لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (8) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-02-09, 02:35 PM   المشاركة رقم: 561
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو ماسي


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53753
المشاركات: 10,534
الجنس أنثى
معدل التقييم: ارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عاليارادة الحياة عضو ذو تقييم عالي
نقاط التقييم: 740

االدولة
البلدIraq
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
ارادة الحياة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

مساء الانوار
تدرين اليوم عندي يوم فري في الريجيم
يعني اني من الناس الي جالسة اكل شكولاتة بس مو كلاكسي بما انو يوم فيري فأكل شي يستاهل
لذا اكل ماكنتوش
نرجع للجزء
انا مع انصار الجزء الصباحي
لاني اقرأه بروقان وكوب النسكافة بالحليب بيدي
واشعر بكل رشفة بأنتعاش ومع كل سطر بأستمتاع
هذا رئي
اول صوت مع الجزء الصباحي
وحاك ونورتي بالعراق
ويارب تنورينا شخصيا بس اطمأني اضمنلك سلامة الوصول وسلامة العودة لان اني التزمك
مو قلم انفاس قطر يلتزمك
يلة عزيزتي انتظر ابداعك وانا كلي انفاس محبوسة

 
 

 

عرض البوم صور ارادة الحياة   رد مع اقتباس
قديم 09-02-09, 02:39 PM   المشاركة رقم: 562
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP




البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 117447
المشاركات: 738
الجنس أنثى
معدل التقييم: #أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1255

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#أنفاس_قطر# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي بعد الغياب/ الأجزاء 76، 77، 78

 

بما أنه حبيبتي مذهلة سبق أن أهديتها بارتات سابقة
فبارتات اليوم إهداء خاص للغالية العامرية
وألف مبروك الإشراف
وتقبلي الإهداء يمكن ترحمين عبدالله شوي


بعد الغياب/ الجزء السادس والسبعون

#أنفاس_قطر#


في بغداد
في فندق فلسطين..
في غرفة عبدالله تحديدا..

عبدالله كل شوي يحط يده على كتف عبدالعزيز كأنه يبي يتاكد أنه موجود..



اليوم الفجر كان عبدالله على أعصابه..
خايف أن عملية التسليم يصير أي شيء يعرقلها..
وكل شوي كان يبي يفتح الباب وينزل..
في الأخير كان بيسويها وينزل.. لولا أن فاضل فتح الباب الخلفي وركب فيه اثنين بسرعة..

في الوقت اللي فاضل ركب بسرعة وقال بحزم: بدون أي انفعالات، خلونا نطلع من هاي المنطقة أولا..

ألتزموا الصمت للحظات حتى طلعوا لطريق الرضوانية الرئيسي..

عبدالله كان أول من تكلم بلهفة وهو يلتفت ورا: عبدالعزيز؟؟

عبدالعزيز انصدم وبعنف، أخر شخص توقع أنه يكون على الكرسي الأمامي... بصدمة: عبدالله!!!

عبدالله بود كبير بلا حدود وهو يمد يده للخلف عشان يحضن يد عبدالعزيز: الحمدلله على سلامتك يا بو منصور..

عبدالعزيز بفرح وهو يحضن كف عبدالله بود أخوي متسع: ماقلت لك يانصار.. ماقلت لك.. عبدالله بيسويها..

عبدالله بود: أنا ماسويت شيء.. كله بفضل الله ثم فضل فاضل..

فاضل بذات الود: أنا ماسويت شي.. أنتو ناس طيبين على مود هيج.. الله سهلها





عبدالعزيز بود وهو يشوف عبدالله كل شوي يلمس كتفه: والله أني طيب ياعبدالله.. مانقص مني يد ولا رجل..

عبدالله بود مخلوط بالعيارة: أختك كلت كبدي.. لازم أشيك عليك كامل نتأكد لا يكون ناقص شيء..

عبدالعزيز بحنان: فديتها أم عزوز.. القلب الاطيب في كل الدنيا.. أشلونها؟؟ طمني عنها؟؟

عبدالله بحب: تمام.. مشتاقة لك .. أنت اللي ناقصها وبس..

عبدالعزيز بهدوء: ومتى بنرجع إن شاء الله؟؟

عبدالله: أنا كنت حاجز على بعد بكرة.. كنت خايف إن الشغلة تطول.. لكن بما أنه أحنا خلصنا
طلبت من فاضل يشوف لنا حجز أبكر.. بكرة إن شاء الله نكون راجعين الدوحة..



*********************



دلال تراجعت بحدة لكن الحائط خلفها حجزها وثبتها..

في الوقت اللي ماجد تقدم منها وهو يسند يديه على الحائط ويحبسها في الفراغ الضيق بين ذراعيه..


دلال توترها تزايد .. في الوقت اللي ماجد قرب منها أكثر.. لدرجة أنها أصبحت تشعر بأنفاسه حارة لافحة على وجهها..
وهي تشعر بمشاعر دافئة جديدة عليها..

لكن توترها البالغ وخجلها العارم دعاها للهرب من أسر هذه المشاعر الجميل العميق..

نزلت جسدها شوي.. ثم انحنت وطلعت من تحت ذراعه..

ماجد نظر لها بتسلية وهو مبتسم وهي تطلع أكواب من الدولاب بارتباك
وقال لها بنبرة مرحة عميقة: على فكرة أنا فلتج بكيفي.. وانتي منتي بعيدة عن يدي.. حطي هالشيء في بالج

ماجد طالع من المطبخ وهو يقول لها: أنا بأطلع أخذ لي شاور.. وياريت تجهزين لي جوازج عشان أبي أقدم على الفيزا وأحجز لنا..

دلال بخجل: جوازي منتهي من سنين.. وماله داعي أنا أصلا ماأبي أسافر..

ماجد مصدوم: منتهي من سنين.. وليه ماجددتوه؟؟

دلال وطت عيونها بخجل..

وماجد يحس إن غضبه على زوجها الراحل بدأ يخنقه.. وبعنف


*****************



اليوم موعد طلوع دانة وسالم من المستشفى


دانة ينتظرها خبر سيشطر قلبها نصفين..


وسالم تنتظره حياته الجديدة كرجل متزوج يبدأ حياته الزوجية في ظلام رؤيته المعتم


******************



فاطمة كانت مستغرقة في النوم.. بين دباديبها وشراشفها الوردية.. رن موبايلها..
رن المرة الأولى وسفهته.. الثانية وسفهته..

الثالثة : " لحول.. مافيه حد لحوح ومزعج كذا إلا مها"

لقطت الموبايل حتى بدون ماتشوف الاسم: نعم يالدبة يالمزعجة؟؟

صوت مها المرح: مافيه دبة غيرش.. نعنبو دارش راقدة للظهر.. قومي على حيلش.. أبي أقول لش شيء

فاطمة تطالع الساعة وتقول بنعاس: فارقيني.. باقي على الآذان شوي.. أبي أنام..

مها بلعانة: مافيه ترقدين.. قومي صحصحي.. أبي أكلمش.. خلاص وش أسوي.. مناري ماعاد تسأل .. دوبها دوب ذا المستشفى.. وسالم اللي هي خنقته بغثاها..

فاطمة ضحكت بنعومة: سبحان مغير الأحوال.. اللي يشوف دعاويها عليه.. مايشوفها وهي لاصقة فيه جذيه وهو اللي يشوت فيها..

مها باستفسار: تظنين منيرة تقدر عليه؟؟

فاطمة بابتسامة: وعلى أبوه بعد..

مها بود: أشرايش نروح لها اليوم في بيتها الجديد؟؟ اليوم سالم بيطلع من المستشفى..

فاطمة بود: واي نوت..

مها بحماس: زين تجين نروح الحين السوق نشتري لها هدية معتبرة .. وعقب ورد وشيكولت.. ونروح لها دايركت عقب

فاطمة نطت من السرير: أصلي الظهر ونمشي...

مها بعيارة: وين اللي كانت من دقيقة بتموت على روحها من النعاس..

فاطمة بنفس عيارتها: وخري عاد.. هاي السوق.. السوق.. وعقب منيرة


***********************



دانة في غرفتها في بيت أهلها..
قررت تقعد عندهم يومين ترتاح وعقب ترجع بيتها..
عقب ما استأذنت سعود اللي أذن لها..

بعد صلاة الظهر بشوي.. رن موبايلها.. كان سعود
ردت بحب: هلا سعود

(كان متأمل للحظة الأخيرة إنها ممكن تقول له هلا حبيبي)

رد عليها بهدوء: هلا حبيبتي.. أنا تحت وأبي أشوفش.. ممكن؟؟

دانة برقة: أكيد ممكن... دقايق بس.. مزنة بتنزل لك.. وتطلعك توريك مكان غرفتي..

دانة أشرت لمزنة اللي راحت تلبس عبايتها.. ونزلت وطلعت سعود اللي كانت عينه في الأرض لحد ماوصل غرفة دانة..

مزنة خلته قدام الباب وانسحبت..

خذ نفس عميق.. وفتح الباب..

مع دخلته أشرق وجه دانة.. لكنها شعرت بانقباض وهي ترى وجه سعود البالغ الجدية..

سعود قرب منها وجلس جنبها على السرير.. وطبع قبلة على جبينها.. وعقب مسك يدها بدفء وأحتفظ بها بين يديه: الحمدلله على سلامتش حبيبتي..

دانة بتوتر لاتعرف سببه: الله يسلمك..

سعود بهدوء: باركي لي..

دانة بود وترقب: على شنو؟؟

سعود بذات النبرة الهادئة: علقت النجمة الثالثة..

دانة سحبت يدها من يده.. وحاوطت رقبته بيدها وهي تحضنه بقوة ورقة وتقول بفرح غامر: مبرووووك.. ألف مبروك.. ماشاء الله تبارك الله.. بس مو كنك صغير على حضرة النقيب ياحضرة النقيب؟؟

سعود بهدوء: الترقية كانت استثنائية ومفاجئة حتى لي..

(وجات في وقتها عشان تضبط سالفتي)


سعود فلت دانة بالراحة ثم طلع من جيبه ظرف.. وحطه على الكوميدينو جنب سريرها..

دانة بحذر: وش هذا؟؟

سعود بهدوء: فلوس..

دانة بحذر أكبر: ومن قال لك أني أبي فلوس...
مهري تقريبا ما أنصرف منه شيء.. من غير أني اصلا عندي فلوس.. الحمدلله الخير واجد..
لأيش ذا الفلوس؟؟

سعود بهدوء: زيادة الخير خيرين.. أنا مسافر وما أبي شيء يقصرش في غيابي..

دانة بحذر حزين: وين مسافر؟؟

سعود بذات هدوءه: بأنضم للقوات القطرية اللي في قوة حفظ السلام (اليونيفيل) اللي في جنوب لبنان..
وعلى فكرة ماحد راح يدري أنا وين بروح غيرش أنتي ومحمد..

دانة حست الخبر مثل طعنة خنجر حاد تخترق إحشائها لأبعد مدى.. وكأن روحها تبصق دما وألما مبرحا..

لكنها تماسكت وشيء معين يخطر ببالها..
سألت سعود بهدوء: وهل هذا الالتحاق باليونيفيل تكليف وإلا تطوع؟؟

سعود ارتبك من سؤالها الذكي.. وماخطر بباله انه ممكن يخطر ببالها.. رد عليها بهدوء: تكليف جاء مع الترقية الجديدة..

دانة هنا حست إنها انطعنت طعنة أعنف وأقسى وأحد
لكنها تماسكت أكثر وهي تقول بهدوء ميت: سعود ممكن أعرف السبب اللي يخليك تهرب مني؟؟ أنت تعاقبني على الجنين اللي راح؟؟

سعود بحدة: وش هالكلام يادانة؟؟ أنتي مجنونة؟؟

دانة بحزن ونبرة متماسكة: سعود أنا ماني بغبية..
أنا أعرف أن القوات القطرية اللي في اليونيفيل كلهم من قوات الأمن الخاصة (لخويا) ..
ومافيهم حد من القوات الأميرية المسلحة إلا لو كانوا متطوعين أو أصحاب تخصصات خاصة..
ومعنى كذا أنك أنت اللي تطوعت.. واتخذت الترقية حجة..

أنا ماعندي مانع أنك تتطوع.. وأكون سعيدة بتطوعك حتى لو كان شوقي بيذبحني لك..
لكن لما تروح تتطوع.. وتكذب علي عشان تروح .. وأنا في ظرفي الصحي هذا.. أفهم بوضوح أنك تبي تعاقبني..

سعود كان مذهول وهو يستمع لكلام دانة القوي المنفعل المنساب من بين شفايفها بحزن عميق..

وخلاص مايقدر يكذب عليها.. رد عليها بهدوء: ايه أنا اللي طلبت الالتحاق باليونيفيل..
لكن مهوب للسبب الغريب اللي في رأسش..
أنتي مالش ذنب في نزول الجنين عشان أعاقبش على قضاء الله وقدره..

دانة سحبت نفس عميق وتنهدت بحزن: طيب ممكن أعرف السبب..

سعود بحزم يائس: أنتي..


#أنفاس_قطر#












بعد الغياب/ الجزء السابع والسبعون

#أنفاس_قطر#


دانة سحبت نفس عميق وتنهدت بحزن: طيب ممكن أعرف السبب..

سعود بحزم يائس: أنتي..

دانة باستنكار: أنا؟؟

سعود بهدوء حزين: أحس العلاقة بيننا متوترة ومن قبل ماتسقطين..
عدا أن... (وسكت)

دانة بنفاذ صبر: أيش ياسعود؟؟

سعود قرر يصارحها.. عشان خلاص مايترك لنفسه او لها عذر..

سعود بعمق: أحس إن مشاعرنا غير متبادلة على ذات المستوى من القوة...

دانة باستفسار: والمعنى؟؟

سعود بحزن: كم صار لنا متزوجين؟؟

دانة بترقب: حوالي شهر ونص

سعود بذات الحزن: كم مرة قلت لش حبيبتي وأحبش وأعشقش وأهواش.. وكل مصطلحات الغرام المعروفة وغير المعروفة..؟؟

دانة بتوجس: كثير..

سعود بحزن أعمق: وأنتي كم مرة قلتيها لي؟؟

دانة سحبت نفس عميق: ولا مرة..

لحظتها سعود وقف بقوة وهو يقول بحزم رقيق: وصلتي للسبب اللي خلاني أبي أهرب منش ومن لهفتي على كلمة
انتي مستخسرتها فيني..
أو مابعد حسيتي فيها..
خليني أعطيش فرصة يمكن تشوفين أني أستحقها
أو تخليش أيام البعد تحسين فيني وفيها..

دانة أعتصمت بصمت موجع ..

سعود طبع قبلة حانية على رأسها وانسحب.. كانت هي صامتة جامدة وكفيها متشابكين في حضنها

وهو يفتح الباب.. كان متمسك بالأمل للحظة الأخيرة
قال لدانة وظهره لها ووجهه ناحية الباب بصوت يقطر حزن وترقب ووجع: دانة.. خلي بالش من نفسش

بس دانة ماردت عليه بكلمة.. سعود تنهد بألم وسكر الباب وراه

في ذات الوقت اللي دانة اللي كانت متماسكة
انهار كل تماسكها.. وانهارت تبكي بكل عنف وهي تقول: غبي.. غبي.. طول عمرك غبي..


*********************



جواهر سلمت من صلاة الظهر..

وهي تصلي سمعت الموبايل يرن.. والحين قامت تبي تشوف من.. عشان ترجع تتصل عليه..
مع وصولها للموبايل..
كان الموبايل يرن مرة ثانية.. كان عبدالله هو المتصل..

جواهر لقطت الموبايل بلهفة وردت بلهفة موجعة: هاه حبيبي بشرني عنكم...

جاءها الصوت الدافئ الحنون: أنا أنفع بشارة..

جواهر صرخت بفرح مجنون يكاد يمزق صدرها: عبدالعزيز.. ياروح أختك

كانت تريد أن تبكي.. وكانت ستفعلها
لولا أنها تذكرت وعدها لعبدالله فتماسكت
وصوتها يرن بفرح خاص محلق عميق جدا: حبيبي طمني عنك.. أشلون صحتك.. أنت سليم مافيك شيء؟؟

عبدالعزيز بحنان: والله العظيم أني طيب وزين وصحتي على خير حال.. أنتي اللي أشلونج؟؟ واشلون العيال؟؟

جواهر بحنان أكبر: كلنا طيبين.. موب ناقصنا إلا شوفتكم..
حلفتك بالله: أنت طيب ومافيك ولا شيء؟؟

عبدالعزيز بود: والله العظيم أني طيب يا بنت الحلال.......... زين أبو عبدالعزيز حاسدنا في الشوي اللي كلمناج فيها.. يبيج كلج له بروحه.. خذيه كلميه..

جواهر تنهدت بعمق
في الوقت اللي سمعت عبدالله يسأل عبدالعزيز: بكت؟؟
وعبدالعزيز يرد عليه: لا ..وغريبة صراحة..

جواهر ابتسمت.. وأول ماقال لها عبدالله : ألو..
ردت عليه بابتسامة: عشان تعرف أني عند وعدي..

عبدالله بحب: كفو يا أم عزوز.. قرت عينج بسلامة عبدالعزيز...

جواهر بود كبير: وعينك..

عبدالله طلع للبكونة وقفل الباب وراه..
في الوقت اللي عبدالعزيز كان يبتسم..

عبدالله جلس على الكرسي اللي في البلكونة وهو يقول بلهفة وعمق: اشتقت لج..

جواهر بذات اللهفة العميقة: وأنا أكثر..

عبدالله بتساؤل حنون: أشلون نومج البارحة؟؟

جواهر بعيارة: نمت بعمق لأول مرة من شهر كامل.. بدون إزعاج الناس اللي كانوا طول الليل يتحركشون فيني ويزعجوني بتحرشاتهم الدائمة

عبدالله بنبرته العميقة الخاصة اللي تذبحها وخصوصا لما يهمس فيها بخفوت مثل ماهو يسوي الحين: كذابة..

مرت لحظة صمت وقلب جواهر يذوب من صوت أنفاسه على الطرف الآخر..ردت بصوت ناعم: خف علي عبدالله.. حرام عليك

عبدالله بعمق مذهل: أول خفي علي أنتي.. جننتيني..
البارحة كل شوي أقوم من النوم مثل المجنون أدور عليج..
مشتاق.. مشتاق... مشتاق.. مشتااااااااااااق
الله يصبرني لبكرة بس..

جواهر بلهفة: جايين بكرة؟؟؟

عبدالله بحب: ولو حصلت طيارة اليوم كنت جيت اليوم..
خلاص مافيني صبر..

زين حبيبتي عبدالعزيز يأشر لي.. تبين شيء ياقلبي؟؟

جواهر بعشق: سلامتك حبيبي..

عبدالله بوله: أحبج.. تذكري على طول..

جواهر بذات الحب: وأنا احبك أكثر..


*******************



سالم وعائلة عمه أبو علي تصل كاملة لبيت سالم..

منيرة حاسة بتوتر بالغ.. وابوها مثلها
الأثنين كارهين دخلة البيت هذا
وغصبا عنهم يدخلونه..

سارة وعلي هم الوحيدين اللي يدلون في البيت
لانهم اللي كانوا يزورون سالم فيه..

سالم وعلي وأبو علي دخلوا المجلس.. كان فيه غداء على سلامة سالم.. وبيجيهم رياجيل كثير..
في الوقت اللي أم علي وبناتها دخلوا داخل..

منيرة كانت تقدم رجل وتؤخر الثانية.. وحاسة بشيء ثقيل كاتم على روحها..

سارة مسكت منيرة من يدها بحنان: تعالي منيرة أوريج غرفتج..

منيرة كانت تفر عينها في البيت بأثاثه الراقي.. وعينها تحاول تتجنب الدرج اللي يطلع للدور الثاني..

لحد مادخلتها سارة لغرفة باين عليها التجديد الكامل.. من الصبغ للسقف للستاير للغرفة الفخمة.. والجلسة الناعمة في طرفها..

منيرة ابتسمت: ذوقس.. أشم ريحته عن بعد..

سارة تضحك: تقدرين تقولين ذوق مشترك.. أنا وسالم..

وعقب كملت سارة وهي تفتح الدواليب: أنا رتبت ملابسس هنا.. وملابس سالم نزلتهم من فوق.. ورتبتهم هنا..

منيرة في غاية التوتر.. عندها رغبة حادة في البكاء لكنها كتمتها في نفسها



******************


سعود خلص ترتيب شنطته..
شالها وتوجه أول شيء لغرفة البنات..

كانو مها والجازي قاعدين جنب بعض على سرير الجازي يتفرجون على كتالوج أزياء..

أول مادخل نطوا الثنتين باحترام وحطوا الكتالوج وراهم..

سعود بهدوء: بنات تعالو..

لما قربوا منه باس كل وحدة منهم على رأسها
وقال بحنان أبوي حازم: أنا مسافر.. ما أوصيكم في أنفسكم وفي أمكم..
أنا بأخلي فلوس مع أمي ومع محمد.. أي شيء تبغونه أطلبوه منهم..


البنات حسوا قلوبهم طاحت في رجولهم من التوصيات اللي أول مرة يقولها لهم..
رغم أنها مو أول مرة يسافر.. بس عمره ماطول في سفر أكثر من 10 أيام..

مها بتردد: وش ذا التنبيهات..؟؟ شكلك مطول..؟؟

سعود بهدوء: شهرين أو ثلاثة..

الجازي سمعت شهرين أو ثلاثة.. رجعت رمت نفسها على سريرها وقعدت عليه ودفنت وجهها بين إيديها وهي تبكي بهستيرية مريرة..

سعود قلبه انخلع وهو يشوفها تبكي بذا الطريقة..
رجع عليها وجلس جنبها وطبطب على كتفها وهو يقول بحنان: أفا.. ليش تبكين كذا؟؟

الجازي رمت نفسها على صدره وهي تشهق
سعود حضنها بحنان وقوة وهو يحس قلبه يذوب من بكاها..
الجازي بالذات ماعرفت لها أب غيره..
أبوها مات وهي عمرها سنة..
وسعود كان أبوها الوحيد اللي هي عرفت..

سعود حس بتقصيره في حقها..
صحيح إن حبه لها كبير كبير كبير..
لكن عمره ماحسسها بمدى ذا الحب..
لكن الجازي ماكانت محتاجة إنه يحسسها لأنها كانت حاسة بحنانه حتى في قسوته..

مها اللي كانت تراقب المشهد.. بدت دموعها تنسكب بصمت..

الجازي بين شهقاتها: حرام عليك سعود.. شهرين واجد تقول 3 بعد.. حرام عليك..

سعود وخر وجهها بحنان ومسح دموعها برقة: أنا طالع في مهمة.. والايام بتمر بسرعة.. وشوي وتلاقيني عندش..

الجازي وهي بعدها تشهق وتمسح وجهها بأكمامها: انا كبرت ماعادني ببزر.. تضحك علي..

سعود رجع يحضنها وهو يقول بحنان: فديت اللي صارت كبيرة..
والكبيرة خلاص تفهم وتقدر ظروف شغل أخيها
وتقول له تروح وترجع بالسلامة.. صح وإلا لا؟؟


الجازي سكتت وهي تقول بحزن: تروح وترجع بالسلامة..

سعود وقف وشاف مها البطل الصامت بدموعها الصامتة،
حضنها بحنان وهو يقول: شكلش أنتي وأختش سهرانين البارحة على فيلم هندي.. حبيتوا تطبقونه اليوم...

مها وهي تطبع قبلة على خده: الله يردك لنا سالم ياسعود.. حنا من غيرك ولا شيء.. تذكر ذا الشيء

سعود بذات الحنان المغلف بمشاعره المنطلقة بتدفق اليوم: محمد موجود وأمي.. ما أنا ماني بمتأخر عليكم..

مها بتساءل متردد: قلت لدانة؟؟

سعود حس بكهرباء تجتاحه لمجرد سماع اسمها، لكنه رد بهدوء: قلت لها..

مها بتساءل حذر: وأشلون ردة فعلها؟؟


#أنفاس_قطر#












بعد الغياب/ الجزء الثامن والسبعون

#أنفاس_قطر#



مها بتساءل متردد: قلت لدانة؟؟

سعود حس بكهرباء تجتاحه لمجرد سماع اسمها، لكنه رد بهدوء: قلت لها..

مها بتساءل حذر: وأشلون ردة فعلها؟؟

سعود بهدوءه المعتاد: عادي...

مها باستغراب: أنت متأكد أنه عادي..

سعود بنفس هدوءه: عادي..

ثم طلع من غرفتهم بعد ماحضن كل وحدة منهم ووصاهم من جديد في أنفسهم وفي أمهم..

توجه بعدها لغرفة محمد لكن محمد كان على الغداء في بيت سالم.. أتصل فيه.. وطلب منه يرجع بسرعة..

خلال أقل من 10 دقايق كان محمد واصل جايبه خالد..

وطلع لسعود اللي ينتظره في غرفته وهو يقول برعب: عسى ماشر ياسعود؟؟

سعود كان في غاية الفرح وهو يشوف محمد طلع من قوقعته ويرجع محمد القديم..
وأحسن شيء في الأزمة اللي مر عليها من ناحية تفكير سعود أنه حلق الشعر اللي كان سعود معترض عليه

سعود بابتسامة: ليه يعني؟؟ ما أطلبك إلا وراي شر ؟؟


محمد بنفي: محشوم يابوسعيد.. بس روعتني..

سعود بمودة: بغيت أسلم عليك قدام أسافر..

محمد بمودة: وين بتروح؟؟

سعود بجدية: عندي انتداب في اليونيفيل في جنوب لبنان.. شهرين وإلا 3 وبأرجع.. بس مافيه داعي حد يدري أنا وين رايح.. اللي يسأل عني قل مسافر مع المعسكر وبس..

محمد باستغراب: وماقدرت تأجل سفرك شوي.. مرتك توها مسقطة أمس.. مهيب زينة تروح وتخليها وهي تعبانة..

سعود بهدوء: ظروف شغلي منعتني..

محمد بتردد: تروح وترجع بالسلامة..

سعود عطاه ظرف فيه فلوس.. وعطاه مفتاح سيارته عشان يستخدمها لما يفك الجبس..

سعود بود: إذا رجعت إن شاء الله اشتريت لك سيارة جديدة.. بس تكون خلصت الامتحانين الباقية ونجحت..

محمد حضنه وهو يقول: إن شاء الله

المحطة الأخيرة كانت أم سعود اللي قطعت قلب سعود بالبكاء رغم أنه ماقال لها وينه بيروح..

عطاها الفلوس.. ووصاها في البنات والبيت ومحمد.. ووصاها كثير في دانة..



***********************



ماجد ودلال كانوا يتغدون في مطعم برا..

ماجد حب أنهم يطلعون من البيت.. من بعد تهوره اليوم في المطبخ.. وهو حاس أنه خلاص مافيه صبر

بس هو مايبي يخوف دلال منه.. فقال خلنا نطلع شوي
وجودنا بين الناس بيحميها مني..

رن تلفون ماجد.. طالع الاسم.. وابتسم
- حيا الله الغالي..
- الله يحي عريسنا.. صباحية مباركة ياعريسنا على قولت العجايز..
- الله يبارك فيك طال عمرك..
- مبسوط يابو فيصل في القفص؟؟ ( عبدالله بعيارة)
- والله لو أدري ذي حلات القفص.. كان قلت أحبسوني من زمان.. (ماجد يضحك)
- الله يونسك بالعافية.. ويطول عمرك في الطاعة..
- متى جاي؟؟
- بكرة إن شاء الله.. بس تراني ما أبي أشوف وجهك ولا أسمع صوتك إلا عقب أسبوعين على الأقل
- ومن قال لك أني أصلا أبي أطل في وجهك وإلا أسمع صوتك.. خلاص راحت عليك طال عمرك.. أنت الحين سكند هاند..
- لنا الله (عبدالله يضحك) يالله رخص لنا الله يحفظك.. مع السلامة..
- مع السلامة..

ماجد ابتسم وهو مقدر بعمق أخوي غامر اتصال عبدالله فيه.. رغم انه مسافر في شغل.. وما لهاه شغله عنه..

(وليتك تدري يا ماجد وين شغل عبدالله؟؟؟)


************************



دانة من لما طلع سعود من عندها وهي موتت روحها من البكاء.. والنحيب والشهيق.. بكل الأنواع والمستويات..

ومزنة تحاول تهدي فيها لحد ماهدت شوي.. وقالت لمزنة: مزنة أنا ما أبي حد يدري بحالة البكاء هذي..

مزنة بحنان: إن شاء الله.. بس أنتي أرحمي نفسش شوي.. البكاء مهوب زين لش.. توش سقطتي أمس..

وهي تتكلم مع مزنة رن موبايلها رنة مسج..

" أنا طالع الطيارة بعد شوي
أستودعك الله الذي لا تضيع ودائعه
خلي بالك من نفسك
وياليت تطلين على أمي وخواتي"

دانة حست برغبة عارمة في البكاء..
لكن خلاص تعبت من البكاء
الحين آوان الفعل..

(تبي تهرب مني سعود.. زين..
بس وين بتروح مني؟؟ وين)

دانة يرتسم في رأسها موال مجنون ردا على موال سعود..


*******************



ماجد ودلال راجعين من بعد ماتغدوا برا..

وماكان يبي يرجع للبيت.. لولا إنها قالت إنها تعبانة وتبي ترتاح شوي.. وفعلا هي كانت قايمة بدري واشتغلت كثير اليوم..

بس مر ماجد أول جاب شغالتها من بيتها..
وعقب رجعوا لبيته..

طلعتهم مع بعض كانت لطيفة وممتعة وفرصة لفتح باب للحوار وإذابة الثلج بينهم..
ماجد كان يستدرج دلال بذكاء إنها تتكلم..
تكلمت كثير عن أبوها الله يرحمه.. وتكلمت عن مدرستها وطالباتها.. وتشعب الحديث لمواضيع مختلفة

بعد مارجعوا..

دلال دخلت تأخذ شاور بعد ماصلوا العصر.. في الوقت اللي ماجد قعد يشوف التلفزيون..

دلال كانت تعبانة موت تبي تنام
لبست بيجامتها الحرير القرمزية.. وفوطتها بعدها على رأسها..
وتوجهت للسرير مباشرة..

لولا أن توجهها المباشر قطعه جسد صلب وقف في طريقها فاصتدمت فيه..
دلال بلعت ريقها وهي تشوف ماجد واقف قدامها
(هذا متى لحق وصل هنا؟)

ماجد بصوت عميق: ليش مستعجلة؟؟

دلال وهي تنزل رأسها عشان ماتجي عينها بعينه: أبي أنام..

ماجد سحب فوطتها من شعرها.. وتناثر شعرها المبلول على وجهها وظهرها

ماجد قرب منها وسحب نفس عميق من رائحة شعرها المبلول

دلال بخجل: ماجد تكفى وخر عني..

ماجد بعمق مرح: في فن المفاوضات قدم شيء للحصول على شيء..
يعني تبيني أخليج تنامين قدمي لي مقابل..
وانا ما أبي إلا شيء بسيط جدا..

دلال بحذر: وشنهو هالشيء؟؟

ماجد بخبث: بوسة.. بس بوسة وحدة.. شفتيني أشلون قنوع!!

دلال تراجعت بعنف وهي تقول بخجل بالغ: بوسة؟؟ أنا؟؟

ماجد باستغراب: دلال أنتي على هالخجل المرضي اللي عندج.. متأكدة أنج تزوجتي قبل؟؟



****************



سالم وصله الخادم اللي كان أصلا عنده البيت..
لحد باب البيت الداخلي من المجلس الخارجي..

سالم وقف على الباب وهو يحس انه تعبان يبي حد يتسند عليه لين يوصل لغرفته يرتاح..

نادى بصوت عالي: سارة.. سارة..

منيرة كانت في غرفتها ترتب شوي والباب مفتوح..
أول ماسمعت صوته..نطت تركض له

لقته واقف متسند على الطاولة اللي عند الباب.. وشكله تعبان..

منيرة جات بسرعة ومسكت يده اليمين وهي تقول : لبيك..

سالم نفض يده من يدها وهو يقول بقسوة: أعتقد أني قلت سارة ماقلت منيرة..

منيرة تراجعت بهدوء وهي تقول: سارة راحت البيت وبترجع بعد المغرب عشان تقابل صديقاتي اللي بيجون يباركون لي..
إذا أنت تبي تنتظرها للمغرب براحتك..

سالم مارد عليها وحاول أنه يدخل بنفسه بس ماقدر يتسند على رجوله اللي بعدها ماتعودت على الحركة..

منيرة حست أن قلبها يتكسر من شكله
بس ردت عليه بصوت هادئ: إذا انت ماتبي تتعنز علي.. تبي أنادي العامل الهندي اللي عندك؟؟

سالم بغيرة حاول يخبيها بس ماقدر: وأخليه يدخل عندس في البيت.. لا خلاص أنتي تعالي عنزي لي..

منيرة قربت منه وحطت يده اليمين على كتفها..بينما يدها اليسار تحتضن ظهره

شعور القرب الأول كان ملبس.. لذيذ.. ومؤلم لكل منهما

إحساسه بنعومة كتفيها.. وإحساسها بصلابة صدره..

سالم بصوت خافت حاول يخبيء فيه انفعاله من إحساسه بقربها: أنتي على رشاقتس الزايدة ذي تبين حد يعنز لس

منيرة برقة: ماعليك رشاقة بس مغلفة بالعضلات..

سالم كان نفسه يرد عليها رد رقيق نابع من طبيعته، لكنه ماحب يعطيها مجال: ياشين الملاغة.. وصليني وأذلفي..

منيرة بنفس النبرة الرقيقة كأنه كان يغازلها مو يسبها: إن شاء الله حبيبي..

حست بجسده يتصلب وهو يقول بغضب: أنا كم مرة قلت لس حبيبي ذي لاعاد أسمعها منس..

منيرة بنفس هدوءها وهي خلاص توصله للسرير: وأنا قلت لك ردي.. بأقول حبيبي على كيفي..

سالم بنفس نبرة الغضب: ياقو وجهس.. وجهس هذا مغسول بمرق.. مافيه حيا..

منيرة ماردت عليه.. جلسته بالراحة على السرير.. ثم نزلت وجلست على الارض عشان تخلع الجزمة والجوارب..

سالم حس بحركتها عند رجله.. وقفها بحركة عنيفة من يده: وش تسوين؟؟

منيرة بهدوء: أبي أخلع جوتيك..

سالم بغضب: أنا أعمى بس ماني بمكسح..

منيرة بذات الهدوء: أنا عارفة.. بس أنت الحين يدك اليسار معلقة برقبتك.. ويد وحدة ماهيب مساعدتك..
خلني أساعد الحين لين تفك الجبس.. وعقب ماني بجاية جنبك..

سالم بنفس الحدة: ولو.. دام أنا ماطلبت منس شيء.. لا تجين جنبي ولا تلمسيني..

منيرة تراجعت رغم أنها بتموت تبي تخلع جزمته وثوبه عشان يرتاح.. وخصوصا أن هذا أول يوم له برا المستشفى..
لكنها تركته براحته..

سالم بدأ محاولاته المؤلمة لخلع جزمته..

منيرة عشان ماتحرجه .. قالت: أنا بأروح المطبخ.. تبي شيء؟؟

سالم بحدة: يكون أحسن إذا ذلفتي وقعدتي في المطبخ على طول

منيرة ماطلعت تراجعت لاقصى الغرفة قريب من الباب
ووقفت.. عشان مايحس بصوت تنفسها..

سالم عانى وهو يخلع جزمته بيد وحده.. الأمر كان يمكن يكون سهل لولا أن رجوله أصلا تؤلمه.. وصعب عليه يرفعها..
في نفس الوقت اللي صعب عليه ينحني مع الجبس اللي في يده اليسار..

حاول لوقت طويل لحد ماخلعها..
وعقب رماها من الحرة والقهر اللي فيه بكل كل قوته..

لتضرب بشكل مباشر وعنيف جدا جبين وطرف عين منيرة اللي كانت واقفة عند الباب..


#أنفاس_قطر#

.
.
.
.
.

 
 

 

عرض البوم صور #أنفاس_قطر#   رد مع اقتباس
قديم 09-02-09, 02:42 PM   المشاركة رقم: 563
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2007
العضوية: 34720
المشاركات: 31
الجنس أنثى
معدل التقييم: اخطوطه عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اخطوطه غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

لي عوده
باذن الله

 
 

 

عرض البوم صور اخطوطه   رد مع اقتباس
قديم 09-02-09, 02:45 PM   المشاركة رقم: 564
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ملكة الالماسية


البيانات
التسجيل: Jul 2006
العضوية: 8455
المشاركات: 10,846
الجنس أنثى
معدل التقييم: زارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالقزارا عضو متالق
نقاط التقييم: 2892

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
زارا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

بنت خالة انفاس...
اقوول شوفي ربي رحمتس اني دااايخه الحين. بس تلقين الحين مرتزه هنا استنى علوم مااجد ودلاال.. يعني وحده تحب الخبر.. جالسه ابي اتخبر عن خلق الله.. لكن هذاا مااايمنع اني اقووووول لااااا للمفااااوضاااااااااااااااااات.. هذااا شي اتم الله امر من زماان .. وانتي جااايه تفاااوضين الحين.. اقوول ياا بنت خالة انفااس.. رددي يااا قلب قلبي.. ياااااااااااااالــــــــيـــــــــــــــــــــــــل ماا اطوووولك... تبيني اعطي بناااتي هناااااا نمووذج بالتخااااااذل.. لاا والله.. مااا هكذا تورد الابل... وش جاب الابل هنا بقوولتس لاني توو عشاان اناام كنت اعدها.. بس مع هذاا مااانفع عد الابل .. فلما قررت اني اعد السمك .. طرت القصه على بالي وجيت اشوف نزل شي والا لأ؟؟ ولقيــــــــــــــــت علووووووووووم .. وافكاااااااااااار ونااااس لعيوني بتقووم حرب.. فديتهم والله الباارين.. هخهخهخهخه

وانتي يااقلبي بالاراااضي الليلااسه لتس الحشيمه يااقلبي. وياا مرحباا فيتس من ممشااتس لملفاتس... بس عاد موو تبين تلهطين املاك الام الرؤووم ويقعدون بنيااتي يتفرجون على امهم وهي حلاالها بيروح من بين يدينها.. هنا تتجلى التربيه الحسنه وبر الوالدين في شخص حبيبات قلبي.. هخهخهخهخه

يعني وش تفهمين من هذااا ياا بنت خالة نفووسه.. انه حرميتس حتى تفكرين انتس مره ثاانيه تتطرحين مثل هالافكااااااااااااار اللي تبعث على الضحك.. هخهخهخه

اقوول بنت خالة انفااس ماا عندتس اسم اصغر من هذااا.. والله يتعب و والواحد يكتبه وحتى والواحد يقووله.. عطينا صموول نيم مااي دير.. هع هع هع..
وعلى فكره.. ترى قلبي ابيض من قلبتس .. ومن يوووم دخلتي هنااا دخلتي جووات صمااصيم ألبي.لانتس تذكريني بنفسي.. يله من قدتس تشبهيني هع هع هع.. بس عاد موو توصل تحسبين انتس عاد بتقدرين تااخذين عين السيح سعوود.. لاااااا هذا خلاص من املاك زارا حصرياا. يكفي انه هو اللي حببني باسم سعود من بعد ماا بديت اكرهه.. هخهخهخه

 
 

 

عرض البوم صور زارا   رد مع اقتباس
قديم 09-02-09, 02:48 PM   المشاركة رقم: 565
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مالكة القلوب


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53295
المشاركات: 3,145
الجنس أنثى
معدل التقييم: مذهلة الخليج عضو له عدد لاباس به من النقاطمذهلة الخليج عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 129

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
مذهلة الخليج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 



هلا نفوسه شوفي بااارت الصباااح يجنااان
تخيلي اقوم من نومي اقراء البااارت ورجع انااام >>>>الله تجنااااااااااااان هذي الايااام
بس انا هاليومين مجتهد ونومي صحي وبغيه الصباااح قبل لا اخرب ابو نومي وحط ذنبي في رقبتج نفوسه خخخخخخخخخخخخخخخخخخ


ام لولو مبروك الجزء وشوفي مابعد قراءة الجزء بس لو تقولين كلمه عن عباااادي قلبي مايحصل لج طيب >>>هااااااااااااااااااااااااااااا ترى اقلب عليج كلشي ولا عبودي
خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ

تسلمين نفوسه>>>ادري انا البااارت يهبل مثلج
مذهلة


 
 

 

عرض البوم صور مذهلة الخليج   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبة أنفاس_قطر, مختلفة, أنا أصبحت مجنونة أنفاس وأنفاسها المتمثلة في بعد الغياب, الغياب/, اقروه على مسؤليتى, تسلمين مذهلة عيوني و الحلوة نفوس على التحفة, بعد الغياب للكاتبة أنفاس_قطر, بعد الغياب معجزة المشاعر والإبداع غير المسبوقة, تعجز المشاعر عن التعبير, رائعــــــــــــــة, رواية, عبدالله وجواهر وثورة حب ما بعد الغياب, وجديدة, قصة مختلفة جدا جدا, قصة بعد الغياب, قصة بعد الغياب للكاتبة أنفاس_قطر
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: https://www.liilas.com/vb3/t103188.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ظ‡ ظ…ظ† This thread Refback 03-08-14 11:54 PM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط§ظ„ظ‚طµطµ ط§ظ„ظ…ظƒطھظ…ظ„ظ‡ ظ…ظ† This thread Refback 02-08-14 12:32 PM
eman_liilas2008's Profile - Mixx This thread Refback 04-09-09 05:54 AM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ review at Kaboodle This thread Refback 26-06-09 11:16 PM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط£ظ†ظپط§ط³ ظ‚ط·ط± - Mixx This thread Refback 11-05-09 08:04 PM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط£ظ†ظپط§ط³ ظ‚ط·ط± - Mixx This thread Refback 01-05-09 12:15 AM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط£ظ†ظپط§ط³ ظ‚ط·ط± - Mixx This thread Refback 13-04-09 12:48 PM
ط¨ط¹ط¯ ط§ظ„ط؛ظٹط§ط¨ ط£ظ†ظپط§ط³ ظ‚ط·ط± - Gturl This thread Refback 07-04-09 12:57 AM


الساعة الآن 09:08 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية