لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-02-09, 07:43 PM   المشاركة رقم: 301
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Mar 2008
العضوية: 66931
المشاركات: 735
الجنس أنثى
معدل التقييم: primrose عضو له عدد لاباس به من النقاطprimrose عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 123

االدولة
البلدOman
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
primrose غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : primrose المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

الثلاثاء...
25-3-2008...

اليوم تجمع الأهل فبيتنا... عمي خالد مسوي عزيمة علشان جمعة الأهل إلي توقفت بعد وفاة أبوي... طلعت لي لبسة عبارة عن ثوب خليجي مطرز بشك بديع وكان طبعاً فضفاض يناسب حملي إلي بدا يوضح... لبست معاه شيلة وردية ولفيتها وجيت بطلع من الغرفة فاجأني وليد وهو داخل...
أشرت: ما نزلت لأهلنا؟!
قال: لا...
وناظرت لظرف بيده... سألته: شو هذا؟!
قال بابتسامة: هذي مفاجأتي لك... إلي وعدتك فيها من أول يوم العيد... صح تأخرت بس... أممم مو مشكلة بالنهاية وصلت...
أشرت بحلاوة: شو هي؟!
ضحك وقال: قبل أي شيء أبي عصير كوكتيل من يدك...
ضحكت وقلت: ما طلبت شيء بسويه لك من عيوني...
قال وهو يمسك يدي: أضحك عليك... ما أبي إلا سعادتك يالخنساء...
ابتسمت له بحب... وسحبت يدي شوي وأشرت: وأنا ما أبي إلا حبك لي يزيد...
ضحك وباس جبيني: وأنا بعد يالغلا... ها... يلااا لا تخربين المفاجأة الحلوة...
أشرت: شو هي؟!
مد لي الظرف وطلب مني أفتحه... فتحته شوي وقريت أول الكلام المكتوب فوق الورقة... أرتعشت يدي ورفعت أنظاري لوليد... ورجعت أنزلها للورقة... ورفعته للمرة الثانية بعد ما طاحت الأوراق من يدي...
دمعت يدي وأشرت: ليش يا وليد؟!
مسك يدي إلي ترتعش وأخذني لحضنه وهمس: لأني أحبك أريدك تكوني سعيدة بحياتك معي... لأني أحبك أريد أثبت لك كثر هالحب إلي بقلبي... لأني أحبك حاولت أشتري بيت عمي... حاولت بكل طريقة... مازال البيت مو لك لكن صار بقبضتي... وبعد محاولات من أرملة عمي تزيد السعر إلا إني بالنهاية حصلت على صك الشراء...
بست يده وأشرت: أكيد غلت سعره فوق المعقول...
همس بقول: يا حلوتي مو كل شيء بهالدنيا يسري كذا... المحامي والمختصين كان لهم دور بكل إلي صار...
أشرت: ليش ما قلت لي إنك بتشتري البيت لكنت عالأقل ساهمت...
قاطعني يقول: ههههه وأخرب المفاجأة؟
أشرت بحلاوة: أحلى مفاجأة....
رد يبوس جبيني: إنتي مرتاحة معي يالخنساء؟
رديت أأشر وعيوني تفضح شعوري: وهذا يبيلها سؤال... أكيد مرتاحة... أكيد... وهالمفاجأة ما أدري كيف أعبر لك فيها عن... عن...
قاطعني يقول:يكفيني حبك وراحتك...
ابتسمت بكل حلاوة... حياتنا من يوم ليوم تزيد تفاهم... حب وعطاء... من يوم ما محمد رجع عمتي ما عدت شفت عمتي غير مرتين وكلها عالسريع... وهذا غير إني أحس بركودها هي وبنتها إلا إن نظراتهم صارت شيء ما اقدر أوصفه إنه شيء شرير إلا الشر نفسه... صرت أخاف منهم واحاول ابعد عن طريقهم بكل إلي أقدر عليه... ما هو حتى أتجنبهم وبس إلا لأني ما أبي أفتعل مشاكل أنا ما أريدها تكون بيني وبين وليد... أريد انعم براحة البال... وأريد أعيش حياتي بدون ألم وأحزان...

وطبعاً بهالعزيمة ما فاتتني نظرات الكره إلي تفيض من عمتي ونشوى... والتمر إلي وأستغربت منه زاد بعمتي... كلامها الحاد هي وبنتها زاد فظاعة وخاصة لما أكون لوحدي معهن... صدق لما قالوا أبو الطبع ما يخوز عن طبعه... وحاولت أتجاهل هالشيء قدر قدرتي...
وأتذكر بهالعزيمة شيء أشغل تفكيري... كنت رايحة المطبخ وشفت هناك هدى ولجين يعابلون بالدواليب...
أشرت لهدى: شو تدورون؟!
قالت هدى: ندورر الله يسلمك على علب البلاستيك الشفافة...
أشرت لفوق: هناك بالدولاب إلي فوق... ليش ما سألتوا الشغالة كانت بدلكم...؟!
همست هدى: أسكتي عمتي مريم مسويتنا سالفة كبيرة من أصل لاشي... تقول جيبوا هالعلب هالحين...
قالت لجين وهي تطلع فوق الكرسي: يوووووه بعيد ما أقدرلهم...
وحاولت تطلع فوق كرسي صغير فوق الكرسي الكبير... وكانوا شوي يترنجحوا على بعض...
قالت هدى: حااااسبي يا بنت...
لجين بضحكة: لا تخااافي... أمممم شوي وأوصل لهم...
أشرت لهدى: هذي مجنونة... خلها تنزل وبنادي الشغالة تجيب كرسي أكبر...
ردت هدى : أدري فيها مجنونة... لجينوه أنزلي...
أما لجين فما سمعتنا وبدت تنزل كل العلب... ولما خلصت قالت: أووووف خلاص هذي آخر وحدة...
ونزلت شوي شوي... وكانت عند الكرسي الكبير لما حاولت تنزل وسمعنا صوت جاي من الباب...
: شو هالجنون؟!
تخرطفت لجين وطاحت على الأرض... ألتمينا عندها وهي تتأوه...
قالت لجين تتحلطم: الله لا يبارك فمن كان السبب... أنت مجنون كذا تصرخ علي؟!
قال جلند بعصبية: وأنتي مجنونة تطلعين فوق هالعمارة إلي تترنجح وشوي وتطيح؟!
قالت بقهر: كيفي... أنت شو يخصك؟!
ووقفت على رجولها وهي تناظره بنظرات محتقرة...
شفناه يرفع حاجب ويقول: صدق إنك غريب... يخصني ونص... أبيك قطعة كاملة فزفتك...
كان فيه كرتون مناديل جنبها ورمته عليه لكنه قدر يتلاشاه وصرخت بغيظ...
قالت: قليل الأدب... صدق الحياء منزوع منك...
ضحك وهو يقول: ثمني كلامك يالطيبة وإلا ما يصيرلك خير مني...
شهقت ولفت تهرب... وقبل لا تحاول هدى تتكلم مع أخوها كان هو عند باب المطبخ...
صرخت هدى: جلند لحظة... شو هالـ....
وما كملت إلا وهو شرد خارج المطبخ...
تأففت تقول: والله هالإنسان معذبني مو كأني أخته...
وطلعت وهي تاخذ العلب... مشيت للكراسي وحاولت أصلحهم بهالوقت إلي سمعت صوت حاقد من وراي...
: أقول الخرسا... إلحين أنتي بأي شهر؟!
لفيت بقوة وأنا أشوف نشوى واقفة وراي...
أشرت بقهر: وأنتي شو تبين مني؟!
ضحكت نشوى وهي تدلع: يوووووه أنا ما أفهم هالحركات السخيفة... صدق اللسان نعمة...
وباست يدها ظاهر وباطن وقالت: الحمد لله والشكر على هالنعمة... يالله تدرين والله أشفق عليك... مسكينة هالخرس لازق فيك من يوم ما أنولدتي...
أشرت بدون أهتمام: وأنتي شو حارقك؟!
ناظرتني بحقارة ورمت كلماتها قبل لا تطلع: الله يعلم هالأطفال شو بيكونوا... خرسين بدون أصوات... خرس بالوراثة مو بسيط...
شو قصدها بهالكلام... الظاهر هالغبية على بالها إني خرساء بالوراثة... في النهاية ما أهتميت لكلامها ورجعت لأهلي بالصالة...

* * * * *

الخميس...
29-5-2007...
الساعة 4 العصر...

مشيت بكل ثقل للمصعد... ونزلت للصالة... تقول الشغالة فيه ضيفة جايه... جدتي مو موجودة ووليد وعمي خالد هم بعد طالعين... كان فيه حرمة معطتني ظهرها... ظنيتها وحدة من الجارات... مشيت لها وأنا أبتسم وماتت البسمة على شفايفي والحرمة هذي تواجهني... تيبست بمكاني وأنا أناظر أمي واقفة تناظرني من فوق لتحت... غريب... شو ذكر هالإنسانة فيني؟! مشيت شوي وقربت من الكنب... أخذت مسودة من على الطاولة وأشرت لها تجلس...
وجلست أمي وهي تقول بصورة ملتوية: ما شاء الله شو كبر هالبيت... لاااا وملابسك بعد... وكلك على بعضك باين غرقانة بالفلوس...
تجاهلت كلامها وأشرت: شو ذكرك فيني؟!
قالت بملامح معفوسة: لا تفرحي مو الشوق إلي ذكرني فيك...
كتبت: عيييل شو؟!
وقبل لا تجاوب شفت الشغالة جاية...
كتبت: شو تشربين بالأول؟!
خلت رجل فوق رجل وقالت: يوووه بعد على حسب الطلب... خلها تسوي عصير مانجو طازج وإلا أقول عصير ليمون مع نعناع... خبرك سمعت عنه مفيد...
أبتسمت لها مو كأننا أم وبنتها إلا غريبتين... كل وحدة تعامل الثانية ببرود...
وكتب: ما طلبتي شيء... مثل ما تشوفين متوفر إلي تبينه...
ورديت أكتب: شو ذكرك فيني؟!
ضحكت بسوداوية وهي تقول: ما جيت إلا فضول أشوف وين وصل حالك مع ولد عمك... مع وليد العقيد...
وقفت تناظر صورة وإلي كانت عالطاولة وكان فيها وليد لابس ملابس الشرطة...
قالت بغموض: ههههه سبحان الله... أذكره لما كان طفل... كأن هالولد شفته أمس بس... أذكره لما كان لازق فيك وأنتي طفلة... هههه كان يعتبرك عروس يلعب فيها... وشكله بعده ما مل منك...
وناظرتني بتحقير: بس ما أتوقع بيخليك أكثر... وخاصة وأنتي...
وناظرت بطني وضحكت تسخر: وخاصة وأنتي حامل... كلها أيام ياخذ الطفل من أحضانك ويرميك...
أرتعشت شفايفي وكتبت: أنتي شو تقولين؟!
ضحكت ولفت ماخذه شنطتها بين يديها... وقفت بسرعة ومسكت يدها أسألها عن شو تتكلم... رمت يدي بتقزز وناظرتني بحدة...
قالت بكره: أتركيني يالخرسا...
أشرت: تكلمي عن شو قاعدة تقولين؟!
وكتبت بالمسودة... ضحكت علي وردت: يالله أدري والله الخرس متعب... متعب وخاصة إنه بالوراثة...
أسود وجهي وكتبت: أنتي شو قاعدة تقولين؟!
ردت بضحكه مايعه: هههههه... ما حاولتي بيوم تسألي وليد إذا يعرف عن حقيقة خرسك؟! لاااا ومسكين عايش هو وأهلك بكذبة...
وضحكت وهي تمشي: ههههههههههههههه... وكله بسبب كذبه من أبوك الميت... هههههههههه... لاااا وأنتي زدتي حقارة عليهم مو بينتي لهم الحقيقة...
وطلعت من البيت وأنا مو فاهمة أي حاجة... مو فاهمة إلي كانت تقوله... جلست عالكنب وأنا أحس بالتعب... مدري شو قاعد يصير؟! حاولت أجمع الأفكار ببعضها... يمكن أنا غلط بشيء كبير بس بالنهاية هذا قراري أنا مو قرار أي أحد...

وقفت طالعة الجناح هالزيارة مو المفروض يعرف عنها أي أحد... حتى وليد...

* * * * *

الجمعة...
30-5-2008...

بكيت وأنا أجهز حالي... اليوم عمي خالد مسوي عزيمة عائلية علشان أخواني... بيسافروا بعد يومين... نزلت السلالم بهدوء وأنا أحس بشوقي من إلحين على أخواني... ابتسم وليد وهو يشوفني جاية... وسع لي مكان جنبه...
همس: باين كنتي تبكين...
أشرت: شو أسوي هذولا أخواني...
شفت أخواني مع مازن ومزون يلعبون بالصالة... تنهدت ورجعت أسمع سوالف أهلي... تعشينا بعدها وناموا الأطفال بالغرفة وتمينا إحنا نسولف بالصالة...
كنت أنا وهدى ولجين نسولف عن الحمل وتعبه... تأففت لجين...
وقالت بصوت عالي: ليش؟ ليش؟ أتمنى ياااارب يطلعوا توأم بنات...
قال طلال: وليش عاد؟!
ناظرتني لجين وقالت: علشان وحدة منهم يسموها لجين...
قال طلال: والله وهذا إلي ناقص... ما بقى غير يسموها عليك...
قالت لجين: وشو فيني يعني أنا؟!
رد وليد: يووووه وأنتوا ما شبعتوا من هالسالفة... ترى قلناها بنسميه إما خالد أو نسميها سارة...
قالت لجين: ومن كذا أنا أتمنى يكونوا تؤام بنات...
ضحكت وأشرت: لا ياماما... خلاص مافي أمل... المرة الجاية...
قالت عمتي فجأة: بعد في مرة جاية... وإنتي ما تخافين؟!
ناظرتها متسائلة: من شو؟!
وشفت وليد يبي يتكلم لكن عمتي سبقته تقول بشماته: وإلا تبين تخلفين أطفال خرسين مثلك؟!
عم المكان فجأة صمت ثقيل...
ولأن محمد مو موجود مسافر فأخذت عمتي راحتها وقالت: إنتي ما فكرتي... أو خلنا نقول... ما خطر على بالك... إحتمال يطلع ولدك أخرس؟!
ارتعشت شفايفي... ومرت فترة سكون قصيرة وما حسيت إلا كل الرجال قفزوا لها بوجهها...
قال عمي سيف بعصبية: سلمممممممى والله... والله إذا ما سكتي ما بتشوفين خير... إنتي ما تعلمتي من المرة الماضي؟!
لكنها كملت بدون ما تهتم: أنا أقول الحقيقة... ليش تضحكون على نفسكم؟! وتكذبون الحقيقة... أنتو أدرى بهالشيء يا أخواني المصونين... أكيد واحد من ولادها أو أكثر بيطلعوا خرسين...
صرخ عمي سيف: أسكتيييييي يا سلمى... صدق إنك نكدية... إلي صارلك ما كفاك...
وقف لكن عمي خالد وقفه: سيف أجلس... وأنتي يا سلمى إياني وإياك تزيدين كلمة...
قالت عمتي وهي تزيد ضحكاتها: هههههه... وليش تسكتوني يا أخواني؟! صدق إنكم... شو أقول عنكم؟! ترى هالبنت بتورث هالخرس لأولادها...
وهنا همس وليد بكل عصبية وهو متوتر: عمتي... بلااا هالكلام الفاضي...
وناظرني متردد... أدري شو يفكر فيه... هو يعرف إني مو خرساء بالولادة... بس غريبة ليش تردد؟!
كملت عمتي بتريقة: وليش إنت ما فكرت بهالشي؟! أكيد فكرت فيه وخصوصاً تفكيرك إن أم ولدك خرساء بالوراثة...
ارتعشت يدي ورغم كذا مشيت وأبتسمت بحلاوة وأنا أمسك بجرأة يد وليد وألزق فيه أستمد القوة منه...
أشرت لعمتي: إذا يطمنك كلامي فالخرس إلي فيني مو وراثة...
وكان بهالوقت وليد يردد إشاراتي بصوته الجهوري الواضح لكن المتوتر... والغريب السكون والهدوء إلي نزل فجأة على المكان...
ردت عمتي تضحك: لا تضحكين علي بهالكلمتين... ترى أبوك هو إلي قايل هالكلام من قبل 12 سنة...
أشرت: وشو قالك بالضبط؟!
قال وليد: خلاص الخنساء... عمتي والله إذا...
قاطعته أهز راسي وأشرت: لا... لا... خلها تكمل... أبي أعرف عن شو تتكلم...
كنت أبي أربط الكلام إلي يقولونه بكلام أمي... عرفت إن أهلي فاهمين عن حقيقة خرسي بشكل غلط ومن بينهم وليد...
ناظرتني عمتي ساكته فترة ورجعت تقول بثقة:الكلام إلي قاله هو نفس الكلام إلي قاله لخالد وسيف بعد ما طلق امك إلي ما تتسمى...
ناظرت عمامي الساكتين... غريبة... شو قال لهم أبوي؟!...
أشرت بابتسامة شجاعة: وشو قال لكم أبوي؟!
قالت عمتي وبعيونها نظرة إنتصار: شو قال يا حسرة؟! مافي جديد... قال لنا أنك بالوراثة جيتي خرساء...
رفعت حاجب... وناظرت عمامي ووليد إلي سكنوا مرة وحدة... كأنهم يوافقوها بهالشيء... غريب أول مرة أسمع هالكلام... وهذا غير إن أبوي يعرف إني خرساء بسبب حمى مو أكثر...
قالت عمتي تكمل وهي تبتسم: ولو قلنا إنك خرسا بالحمى لكنتي بقدرتك تنطقين بكلام حتى لو خرابيط... لكن...
ناظرتني من فوق لتحت بتحقير...
وكملت: لكن كلنا ندري إن خرسك مو بسبب حمى... إلي تضحكين فيه علينا...
رجعت أناظر وليد... وعرفت وقتها ليش ما جا بيوم وسألني حتى لو من باب الواجب عن هالخرس... أو حاول ولو مرة يقترح فكرة يعالجني منه...
وأشرت بإبتسامة: صح الكلام إلي تقوله عمتي يا وليد؟!
حسيت بعينه مشتته وهو يناظرني... إذا تبون الحقيقة... أنا تهت بين أهلي... تهت بين توترهم وشو حسبوا وشو كانوا بالأصح يحسبون طوال سنين مرت... وشو إلي بالأصل قاعد يصير والكلام إلي يقولونه...
ورجعت أأشر: صح هالكلام يا عمي خالد... عمي سيف... وليد؟!
هزوا عمامي رؤوسهم بتوتر أما وليد فأصر على سكوته... وشفته تنهد...
ولف لي وقال بهدوء: إنتي أدرى يا الخنساء... بس إنت تدرين أكثر إن هالخرس ما هو عائق بحبنا وحياتنا...
وحسيت برجفة عمتي ونشوى وهم بالذات يسمعون كلمة "حبنا" وبالعموم من كلام وليد...
أشرت بحلاوة وأنا أناظر عمتي: سمعتي يا عمه؟! هالخرس مو عائق بالنسبة لوليد... حياتنا هي ملك لنا نحن... أنا ووليد... وما لأحد دخل فيها...
أهتزت شفايفها برجفة... مثل ما زاد السكو ن والهدوء على المكان رهبة... وبكل بطء وحلاوة وتريقه أبتسمت لها... أرد لها الصاع صاعين بكلامها إلي مو بس سبب لي الوجع بقلبي إلا ادماه... ادماه... أبوي؟!... وكلامه لهم عن خرسي؟! حقيقة خرسي؟! هو إلي هزني... هو إلي خلاني بكل بطء أمشي هايمة للسلالم... وأحس بنظرات أهلي علي...

* * * * *

الأكاذيب بكل بساطة طعنتني... طعنت الأحاسيس الوليدة بقلبي... مو قصدي حب وليد لي... ولا هو الكلام إلي إنقال... إلا الكلام إلي قاله أبوي لأهلي...
حسيت بيده تحاوطني... وقفت قدام باب الجناح وعيني تدمع... لفني له...
همس يحضني: الخنساء... ما كنت أبي أقول لك بس عمتي...
سكت ورجع يكمل همسه: كنتي بمناسبات قليلة تذكرين خرسك إنه بسبب حمى... بس... بس الحقيقة إن خرسك وراثة...
بعدت عنه بكل هدوء وأشرت: وأنت؟!
قال محتار: أنا؟!
أشرت وأنا احط عيني بعينه: أيوه أنت... ما فكرت مثل ما قالت عمتي إن هالخرس بورثه لأولادي؟!
ناظرني مشتت وابتسمت بجرح: قول الحقيقة يا وليد... ترددك تحت كان لأن هالفكرة خطرت ببالك... صح؟!
همس: ما أكذب عليك... فكرت بهالشيء...
نزلت راسي لكنه مسك وجهي وأرغمني أشوفه وهو يكمل: وهذا ما يغير شيء... حبي لك مو جمالك أو صوتك... إلا لذاتك... ذاتك يالخنساء... وأنتي أدرى... كلامنا من قبلبهالموضوع كان كافي... تدرين إن خرسك مو عائق بالنسبة لي... أبي أولادي نسخة منك ولو الخرس فيهم... أبيهم ياخذون منك كل صفاتك... وما ياخذون مني إلا حبي لك... وأنتي تدرين بهالكلام... تدرين عن إلي بقلبي...
سكنت لحظة وأنا أعطيه ظهري... ورجعت أناظره وبكل ألم...
أشرت: أدري؟! أدري عن شو؟! أدري عن الأكاذيب إلي أنقالت تحت عن خرسي...
وحسيت بدموعي تنزل... بدموعي تنزف... وتحرق عيوني... ويرتعش جسمي بألم... ألم غريب... جدي قال حاجة... أبوي قال لي حاجة غير... أبوي قال لهم حاجة... أهلي قالولي حاجة غير... والدكتورة قبل 10 سنوات أو أقل قالت حاجات غير... وأنا؟!... غريب مو لي كلام مع نفسي... مع حالي هذي؟! إلا لي... لي كلام... بس...
دفعته بكل قوتي وهو يحاول يهديني... ودخلت الجناح ...
ناداني: الخنساء؟! الخنساء؟!
حاولت أسكر باب الغرفة بس هو مسكه...
صرخ يمسكني: الخنساء... هذا الكلام شو يغير فالواقع؟! أنتي المفروض تعرفي إنك لحد إلحين ولأنك ما تقدري تتكلمي ولو بكلمتين إن هالخرس مو بسبب حمى... يمكن جدك ما أراد يأذيك أكثر ويقول لك عن حقيقة خرسك...
ضحكت من بين دموعي... كيف ما يخبرني عن حقيقة خرسي... وأنا؟!... أنا هي الأدرى بحالها...
همس: شو يضحكك؟! الخنساء...
رجعت أضحك: هههههههههههههههههههههههههههههههههه...
ناظرني محتار وأشرت: تدري؟ أنا وجدي كنا نمني نفسنا بكلام الدكتورة قبل 10 سنوات... ههههههه وأنت... أنت وأبوي... وأهلي... هههه تقولون أشياء غريبة... سبحان الله...
مسكني يحاول يسكت هالضحكات المجنونة...
قال بعصبية: الخنساء أركدي... الخنساء إنتي أدرى بحالك... أنتي أدرى...
هزيت راسي وأشرت وأنا أضحك: لا...لا... أنا ما أدري... ما أدري عن شيء... غريب...
همس بعصبية: الخنساء... شو الغريب؟!
رجعت أضحك... وبعدها سكنت وأنا أرفع راسي وأشر: لحظة... لحظة... نسيت حاجة أقول لعمتي وأهلي...
وتخطيته بطلع... مسكني وليد وهمس: الخنساء؟!
سحبت نفسي بكل قوة وركضت طالعة من الجناح... وأنزل السلالم بكل جنون بدون حتى ما أهتم إذا بأذي الجنين إلي ببطني أو لا... بس كنت أبي أرجع أسأل عمتي سؤال خطر فبالي فجأة... سؤال تعلقت كل الحيرة فيه... سؤال له علاقة بأبوي وخرسي... ويمكن له علاقة بجدي وأمي...
بس قبل لا أحصل أي جواب... أو حتى أسأل أي سؤال... ما حسيت إلا وأنا أتخرطف بالسلالم...
أمتزج صراخي بكلمة وحدة لا غير: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه ..... عـــــــــــــــــــــــــ....لـــــــــــــــــيـــــــــــ ــــد.... ((وليد))
لحظة...
لحظتين...
ومر شريط طفولتي قدام عيوني... مر بكل بطء... مر بكل بطء وأنا ما زلت أطير بالهواء...

{{... طفلة وحيدة مع جدها... الزمن كان كفيل بصبغ الشيب على وجهه... كانت مرة تمشي ورا جدها وتتتكلم بصورة فظيعة وعمري مازال 8 سنوات... ومرة أشوف هالطفلة تجلس بدكان جدها وعمرها مازال بالعشر سنوات... تناظر الأطفال يضحكون وتبكي بحضن جدها... ومرة ومرات تتحسر على حالها... ومرة ومرات تبكي بدل الدموع دم...}}
..
{{... كنت أجلس جنب جدي أبكي... عمري تقريباً كان 12 سنوات...
:ددي... هم... هم... ضحك ضحك انا...؟؟! ((( جدي ليش يضحكون علي؟!)))
جدي همس بحب: يا بنتي ما عليك منهم... هذولاء الأطفال يغارون منك أنت... لانك حلوه وطيبة...
أنتحبت وتلكلكت بالكلام أكثر: ليش اليغ ليغ ؟!
وأشرت على نفسي...ليش هم يعايروني على كلامي ليش؟! أنا أكرههم...
مسح دموعي وقال: لا يا بنتي... أنتي ما تكرهينهم... هذولا أطفال مثلك ما يعرفونوك زين...
وقلت:لاه... لاه... مااكلم احد احد ابد .. انا...انا...انا خرسا خرساا... لا ... لا...لا مجنوونه مجنونه... ((( خلاص... أنا ما راح أتكلم مع أحد مرة ثانية... خليهم يقولون خرسا ولا يقولون مجنونة...)))
ورجعت أبكي على حضنه... }}
..
{{... تلكلكت وأنا أتكلم مع جدي: ددي انا اشاره ابي ... انت... انت بعد اشاره عارف .. عشاني عشاني ... ((( خـــــلاص... جـــدي... أنا بتعلم الإشارات... إنت تعلمها علشاني...)))
جدي قال بحنان: إلي يريحك يا بنتي... إلي يريحك أنا بسويه لك...
قلت أهمس وأنا أبدي بالبكاء: ددي وين... وين بابا ماما وين خنساء؟!... ((( جـــــدي... ليش بابا وماما ما يسألون عني؟!)))
تنهد جدي ونزلت دمعه من عينه: يا بنتي هالدنيا ما ترحم حد... البابا والماما تركوك لأنك خرسا وأنتي مالك ذنب...
شاهقت ورديت: ليش... ليش انا خرسا ابي كلم ابي ابي .. انا احب الله... احب رسول... احب كلهم... ابي اكلم مثل كلهمم... ((( ليش أنا خرسا... ما أريد أكون خرساء... أنا أحب الله ورسوله وكل الناس... بس أريد اتكلم مثل الناس...)))
بكى جدي وهو يحضني: هذا قدرك يا بنتي... هذا قدرك... والحمدلله رب العالمين...
حضني يذرف دمعه بدون خجل... وبكيت معه... بكيت معه ببراءة الأطفال إلي طعنوها أهلي بدون رحمة... }}
..
يا عين... ليش تبكين؟!...
تبكين وجع أم شوق أم حنين؟!
أنا عاهدت نفسي أبقى خرساء طول عمري...
عاهدت ما أتكلم إلا مع جدي وبس...
أبقى بنظر الناس خرساء أحسن من غبية تثرثر بكلام نصه مو مفهوم...
سموه خجل أو أي مسمى ثاني...
بس...
بالنهاية أبقى الخنساء...
الخنساء إلي تايهة بين المجتمع وبين أهلها وبين زوجها... وبين ذاتها...
..

* * * * *
.
.
.
{{نهاية الفصل العاشر... حقيقة تعبت بهالبارت
يمكن أثقل عليكم شوي... بس أتمنى ردودكم تطيب تعبي...}}

قراءة طيبة وممتعة...
.
.

محبتي لكم: زهوور...

 
 

 

عرض البوم صور primrose   رد مع اقتباس
قديم 27-02-09, 11:50 PM   المشاركة رقم: 302
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Oct 2008
العضوية: 101279
المشاركات: 1,968
الجنس أنثى
معدل التقييم: جوودي1 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 48

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
جوودي1 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : primrose المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

ياقلبي تسلمين على الاهداء وربي احرجتيني

ومابينا شكر انا اخوات واكثر ياعمري..

قفزه غير متوقعه في البارت ...

بسسسسسس بليززز لا يصير شي للبيبي او للخنساء

تئثر الخنساء في الصغر من سخريت الطفال قلل العزيمه

في تطوير طريقة النطق وعدم الختلاط

نجي لردت الفعل

اتوووقع وليد بيكوون اكثر واحد يفرح اول شي بسبب قدرت الخنساء في الكلام

وعدم توريث الاطفال بلبكممم

العمه :

انا ودي تمووت يصير لهاا اي شي تطيح وينقطع لسانهاا اي شي

عشان تعرف تتمصخر مره ثانيه ..

جلند ولجين وغمووووووووض سبب زعلهم من بعض ..!!

طلاق العمه ياليته تم يمكن تنكسر شوي

زهووووور ابداااااع ياقلبي

وعوضتينا عن الاسبوعين ياقلبي

وشكررا ياقلبي على الاهداء لا عدمناكـ

جـــــــــ,ـــــــ,ـــــــــودي

 
 

 

عرض البوم صور جوودي1   رد مع اقتباس
قديم 28-02-09, 12:16 AM   المشاركة رقم: 303
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
يتيمة جابر



البيانات
التسجيل: Sep 2007
العضوية: 44197
المشاركات: 13,147
الجنس أنثى
معدل التقييم: BENT EL-Q8 عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 43

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
BENT EL-Q8 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : primrose المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

السلام عليكم..
بارت رائع..بروعه الخنـساء..بروعه مشاعر الوليد تجاهها..بروعه حنان هدى..بروعه وفاء العم خالد..يسلمووو زهور..

الخنسـاء
بكل بارت..تبين شكثر اهي طيبه..وشكثر قلبها ابيض وما يعرف يحقد.. بادرة حلوة منها تتفاهم مع مرت ابوها..ولو انها ماتستاهـل..حلو بعد انها ما كملت وعطت عمتها طراق..مع انها تستاهله..بس مو لازم توصل نفسها لدناءة عمتها..واسلوبها الوقح..زيارة امها ما كانت متوقعه كلش..والكلام الي قالته..في ام تعامل بنتها جذي..خرسها.. بالوراثة ولا حمى..اهما يقولون ان دامها ما نطقت ولا تقدر تقول اي كلمة يعني وراثة..بس انا شفتها تكلم زين مع يدها صج بكلام مو مفهوم بس احسن من غيرها..ولو لقت التشجيع كان قدرت تتكلم احسن..بس الظاهر سخرية الاولاد منها..وبعد اهلها عندها..خلا ثقتها بنفسها ضعيفه..وعندها تكون خرسا اهون من انها تقول كلام مو مفهوم ويحسبونها مينونة..يعني انها خرسا بالوراثة كذبه من ابوها.. خبر فيها عايلتها..!!تراني دايخة زهور هع..شنو السؤال لي كانت بتسأله لعمتها..!!..ان شاء الله يلحق عليها الوليد وما تطيح..او ان الطيحة تكون خفيفة ولا تأثر عالجنين..الله يستـر..

العمة
ما استغربت انها كملت تجريح واهانات..ولا تعلمت من طلاقها.. توقعتها تزيد اصلا..ويزيد كرهها للخنساء..وحقدها عليها..وانها بتخليه مطلقة نفسها..او تعذبهـا..ولا استغربت يوم يت بتطقها على بطنها..وحدة مثل هذي يتوقع كل شي منها..ما اقول غير الله يهديهـا..

لجين وجلند
والسر الي بينهم..شالي غير لجين عليه..وشالي زاد جلند اصرار عليها..!!

العم خالد
الحمد لله على سلامتك..لو صارله شي بتفكك العايلة صج..الله يخليه لهم..

عمر
هذا الي بيشتري البيت..والي ملامحه مو غريبه على الخنسا..يا انه يصير لنورة..او انها شافته ببيت خالها هع..دوره انتهى..ولا بنشوفه بالبارتات الياية..!

الوليد
تمسكه بالخنساء..وتنفيذه لطلباتها..شي وايد حلو..عساه دووم يارب.. مع اني ما اعتقد..بجيه واهو يقره المذكرات مخوفني..!!..لو كان اهو الي يقراهم هع..

بنووتة

 
 

 

عرض البوم صور BENT EL-Q8   رد مع اقتباس
قديم 28-02-09, 03:40 AM   المشاركة رقم: 304
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Mar 2007
العضوية: 26216
المشاركات: 965
الجنس أنثى
معدل التقييم: بوسي عضو على طريق التحسين
نقاط التقييم: 60

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
بوسي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : primrose المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

رائعه جدا جدا ....زهور

أستمتعت جدا بالبارت الرائع والخيالي
ماشاء الله عليكي ...أستطعتي توصيل مشاعر الخنساء المتذبذبه بين الفرح والحزن واليأس والخوف....أجدتي الكتابه جدا ....وأستحققتي التميز عن فخر,,,,
وكل بارت يمر تزدادين أتقانا وروعه....
أشعر بالحزن علي نوعيه سلمي ونشوي أبنتها ....فهي
من الأصل حقوده تكره الخير للناس .....
وأخشي أن سموم لسانها ستوصلها لنهايه مأساويه
وكثيرا ما تمنيت أن تبتلع لسانها تلك الحيه الرقطاء
لتموت بسم لسانها
القادم غامض ...ولكني أتوقع أن تفقد الخنساء حملها
الا يكفي ماهي به من هموم ....حتي يعيرها الجاهلون
بخرسها ....الا يعلمون ان كل شيئ سلف ودين
وكما تدين تدان...وان الله هو المنتقم الجبار
وقادر أن يرد كيدهم في نحؤرهم
لماذا لم تقل الخنساء للجميع عن الطبيب الذي ذهبت له منذ عشر سنوات
وكيف لم تواجههم بأن خرسها مرضي وليس وراثي
لجين وجلند شخصيات قويه,,,وأتوقع لها ظهور أكبر بالبارتات القادمه
هل عمر الذي ظهر عند شراء البيت هو نفسه عمر بالبارتات الأولي؟؟؟
الف شكر علي البارت الأكثر من رائع
وأنتظر القادم منذ الأن بشوق
تحياتي

 
 

 

عرض البوم صور بوسي   رد مع اقتباس
قديم 28-02-09, 05:54 AM   المشاركة رقم: 305
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مالكة القلوب


البيانات
التسجيل: Oct 2007
العضوية: 53295
المشاركات: 3,145
الجنس أنثى
معدل التقييم: مذهلة الخليج عضو له عدد لاباس به من النقاطمذهلة الخليج عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 129

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
مذهلة الخليج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : primrose المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 



زهور والله ابداع بس بالله لايروح البيبي
لان الخنساء تعدة اهم 3 اشهر والخامس يعتبر الجنين ثابت فيه مو شرط يطيح بس الام تكون في حاله حرجه وتلزم السرير>>>دكتوره وين غدور عني خخخخخخخخخخخخخخخخ

حرام طلع مو خرس بالله ليه ابوها كذب اتوقع الام هي الى كذبة عليه وخلته يعتقد ان بنته مخذتها ورثه يمكن انتقااام او تبغي تقهره
ماعتقد انها ورثه في احتمال ثاااني العمه هي الى اتفقة مع الام عشان يطلعون هذي الكذبه>>وحسها مو جايه كلش بس يمكن

صراحه ابدعاااتي فوق التصور زهور في هذا الجزء ونبغي نشوف الباااقي بكل شوق وش راح يكون بعد

جلند ولجين مخبيل لازم يجي يوم ونعرف سرهم>>فضول ياااكافي خخخخخخخخخخخخخخخخ

وننطر بشوق يمكن هنا تنتهي المذكره او بااقي

بس لايروح الجنين تكفين احس عندج نوايه ابد مو كويسه >>>الله يسامحج اهئ اهئ اهئ

مذهلة


 
 

 

عرض البوم صور مذهلة الخليج   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مذكرات شابة خرساء..."الخنساء"..., احرف مطمورة بين طيات الورق, تسلموووون على كلماتكم الطيبة... من فرحتي أدمعت عيني..., روايتي العمانية الأولى...((زهووور))..., وليد والخنساء... وعاصفة من الأحداث الشيقة..., قصص من وحي قلم الاعضاء
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:30 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية