لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


كفن صفعني نفعني للكاتبه البدور

بسم الله الرحمن الرحيم رواية كفن صفعني نفعني للكاتبه البدور كبداية حابه أني أعرفكم على أبطال القصة علشان ما تلخبطون : خالد العامري : بطل القصة

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 30-12-08, 03:27 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي كفن صفعني نفعني للكاتبه البدور

 

بسم الله الرحمن الرحيم

رواية كفن صفعني نفعني للكاتبه البدور


كبداية حابه أني أعرفكم على أبطال القصة علشان ما تلخبطون :

خالد العامري : بطل القصة ولد عاقل وحليو وما عليه كلام ..

موزه الفلاسي : وهي بطلة القصة البنت الخجولة و الحلوة اللي محد يقدر يقول عنها إنها هب طيب وهي البنت الأصغر من بين 4 بنات وولد اللي هو أخوها سعيد العود .

جمال: واللي هو ربيع خالد الروح بالروح ودا يما وياه يهومون في السناتر وهو صح طيب لكن عنده كبرياء و كل شي وحده بوحدة وعاشق البنات.


حصة: بطله ثانيه للقصه وهي ربيعة موزه واللي هي يارتهم في نفس الوقت عصبيه وشيطانه وتتخبل عالهوامه والحوا طه في المحلات وينقص عليها بسرعه وربشة وفيها هفة.
منصور: اخو خالد وربيع سعيد اخو موزة متهور ومغازلجي ودايما فارش في المراكز يرقم البنات.
سعيد: اخو موزه عازب في العشرينات والبنات يتخبلون عليه لكنه ما يعطيهم ويه بس يعيبه يقهر وقلبه مجروح وأشياء ثانيه بتكتشفونها في القصة
والشخصيات الثانية بتنذ كر في القصة لأنها ثانوية وما في وقت نذكرها.....

الجزء الأول

اليوم الجمعة نشت موزه من الرقاد وكانت الساعة عشر الصبح تقريبا ، سارت تتريق ويا أمها في الصالة وتسولف وياها وخذت الجريدة ودخلت حجرتها تقراها وهيه يالسه تتصفح الجريدة شافت صورة شاب وما كان شكله غريب عليها هذا ،يلست تعصر مخها تحاول تتذكر المكان اللي شافت فيه هاذا الولد ......... وبعد مذله تذكرت انه هاذا ربيع أخوها سعيد شافته مره من الدريشه وهو ياينهم ...يلست


تضحك عليه لان جريدة الخليج فاضحتنه جدام الناس وحاطتنه في قسم المعاكسين ..هاهاها ..(يستاهل محد قاله يلعوز بنات الناس)
رن المبايل وكانت هاذي رنة حصوه أكيد شي عندها تراها هب متعودة تنش هالوقت الكسولة ويالله يالله تنش حق الجامعة

.ردت موزه : هلا حصوه صباح الخير...

حصة: يا مرحبا يا مرحبا الساع.....,يا بو عيون سود ووساع .. اشحالج الغالية ؟


ردت موزه وعاويها علامة استفهام:

بسم الله الرحمن الرحيم الناس اتجول اصبحنا و اصبح الملك لله

حصوه وهيه ماده البوز شبرين:
:بسم الله الرحمن الرحيم؟؟ ...بلاج انتي محد يروم يقولج كلام حلو الصبح...عفانا الله

يلست موزه تضحك على ربيعتها اللي نست عمرها وهي تتحرطم عاقولة الكل عيوزاه
حصة عقب ما خلصت : موزوه ... ايه يا لخسفه ....

موزه : أنت الخسفه يالناقه . ( وكانوا يسمون حصة الناقة لأنها طويلة وحليلها )

حصة : أنت هب طبيعية شكلك مخرفه اليوم المهم ما علينا اباج في موضوع خطير.

موزه : شو الموضوع ؟؟ اللهم يا كا فينا شر مواضيعج الي ما تخلص دشي ....دشي في الموضوع مايودتج.

حصة :بطوفها الدفاشه اليوم بس مره ثانيه احلمي استوي طيبه .

موزه :شوفي إن ما دخلتي في الموضوع يا أم الهذربان بيخلص رصيدج .






حصة :أنزين اسمعي ..بتين ويااي السينما منزلين فيلم رعب يديد ويخبل ..الله يخليج لا تقولين لا لان مالي حد غيرج ايي وياي .. الله يخليج يلا وافقي يلا بسويلج اللي تبينه ..وبعزمج على كوفي وبلعبج وما بقهرج وبشتريلج بدله وعطر كوكو شانيل....و,و,و... (وفي هاي اللحظة وقفت حصة تاخذ نفس)

موزه : حصوه خذي نفس .. ما عطيتيني فرصه أرد

حصة على أعصابها تتريا الرد .......

موزه : بفكر.... تراها روحة السينما فيها مخاطر.. و خاصة اذا كانت وياج

حصة وهي على وشك من إنها تنفجر
:نعم حبيبتي ؟ مخاطر ؟؟؟؟ شيه وين عايشين في الغابة الله يخليج ؟؟اسكتي لاشوتج وفرج في جنكل لاند.

موزه : عن الاطنازه...


حصة : عيل ليش مابتيين وبتفكريين وحالتج حاله ؟

موزه : بكل بساطه يانسايه نسيتي هاذاك اليوم يوم شافني أخويه سعيد وأنا طالعه من سينما جرا ند وياج شفتيي شقا بغى ينفجر وعيونه بغت تطلع ... اذا أنت نسيتي انا مانسيت هب كافي الفضيحة اللي سويتيها في السينما من يوم يلسنا عالكراسي وأنت اتزاعجين على اشو مادري وفشلتيني خليتي الشباب يضحكون علينا مالت عليج

حصة : مالت عليج انتي ............ول خييييييييييييييييييبه تذكرين هاي السالفة المغبره الا صارت من 3 شهور وبعدين ما اعتقد ان هاذا الشي يتكرر يا لمغبره

موزه :هيه صح عليه .... انت ما تتوبين شكلج مصره تخلين الشباب يضحكون علينا مره ثانيه

حصة .: اففففففففففففففف منج ياعيوزاه أنا الغلطانه اللي لجأت لج.

أرمس امايه وبيي بالرد
موزه: هاهاها....بلاج مستويه جبريت (كبريت) خلاص ولا يهمج الغالية بسير
حصة وهيه على وشك أنها تنقز من الفرحة :
يااااااااااااي فديتج والله صدقهم اللي قالو الصديق وقت الضجيج

موزه : أي ضيج ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

حصة : الضجيج اللي أنا فيه .

ضحكت موزه عليها وحليلها ربيعتها خرفت ما تنلام البارحة خلصوا من الجامعة سنه أولى هاي يوم بتتخرج شو بتسوي ؟؟؟؟؟ بتهز جامعة زايد كلها من الفرحة .واللي يقول عاد بتتخرج من تخصص مثل الناس إلا علوم الأسرة الكل استغرب يوم دخلت حصة هاذا الاختصاص على شطارتها وذكائها وكلهم توقعو أنها تدرس طب ويوم سألوها ليش هالاختصاص ردت :لان ها لاختصاص بيعلمني الطبخ .... يعني بيوصلني لقلب ريلي .. مثل ما يقولون قلب الريال في معدته وأنا ناويه ارضي ريلي
هاذاك اليوم تمت موزه ناجعه عليها من الضحك أي ريل وأي خرابيطه ومن هاذاك اليوم تأكدت أنها مينونه ومخرفه

حصة :حووووووووووو... وين سرحتي ؟

موزه: سلامتج ماشي

سمعت موزه دق على باب حجرتها ودعت ربيعتها عشان تفتح الباب
عدلت موزه جذلتها وفتحت الباب ......طلع أخوها سعيد

سعيد : مابغيتي تفتحين الباب .........شو عندج ؟؟

موزه : بدال ماتقولي صباح الخير تهزبني وتقول شو عندج ؟؟؟ لا تخاف ما عندي شي ..كنت ارمس ربيعتي حصة

سعيد : حصة..؟ اااااا .. أنزين ويا ويهج اطلعي الوالدة تبيج في الصالة






موزه: خير ان شاء الله

سعيد: كل خير

صكت موزه باب الحجرة وطلعت وخوها سعيد وياها دخلت موزه الصالة وشافت امها وابوها يالسين واشكالهم غريبه عجيبه ... يلست أتفكر اكيد في شي

موزه لامها : ها امي شو بغيتي ؟

صدت الام اطالع بنتها وبعدين ولدها سعيد .. كأنها تفكر وطلبت من بنتها انها تيلس

سعيد: وانا يعني ما ايلس ؟؟؟؟

موزه لخوها سعيد : شو هاي الغيره بعد ويا ويهك ايلس

بو سعيد لام سعيد : عوشه ترا عيالج مافيهم مذهب

استحوا الاثنين ويلسوا ....ودخلت الام في الموضوع بعد مقدمات طويلة عريضة ...........
الام : تراه منصور العامري ربيع اخوج سعيد ياي يخطبج وحابين ناخذ رايج تراه الولد ما يعيبه شي ما شاء الله عليه ولد ناس وما عليه كلام

موزه: امايه أي منصور هاذا ؟؟

ام سعيد: منصور هيه وحليله اللي كان ايي يذاكر ويا اخوج أيام الثانوية العامه ربيعه اللي دايما عدنا ما يفارج.

موزه : كيف يباني وهو ما يعرفني؟ جد شافني ؟

ام سعيد: والله ما عندي خبر يمكن الله يعلم ولا يمكن سمع عنج

موزه : انزين أمي انا قايله بعرس يوم بخلص الجامعة





سعيد : شو هاي الحركات بعد ؟

موزه: لا حركات ولا غيره انزين انا توني داخله ال19 وتباني اعرس ومن هاذا منصور ؟؟؟
.. ذكرت موزه انها شافت صورته في الجريده بس ما حبت تقول شي جدام هلها وتفشله مب كافي ان نص الإمارات شافته وانفضح جدامهم

سعيد : كيفج فكري

بو سعيد : شوفي بنيتي إذا ماكنتي تبين تعرسين الحين ترانا مابنغصبج

فرحت موزه وسارت تحب أبوها على راسه : فديتك يابويه أنت الوحيد اللي تفهمني

أم موزه : يالله الحين ابوج الوحيد اللي صار يفهمج ونحنا ياخيبتنا مانفهم شي

سارت موزه تحب أمها عاراسها وتحضنها : حبيبتي امايه لا تزعلين ... وقالت تهمس في اذنها نحن نراضي الشيبه بس( وانت لسه شباب ياام العيال )

عيبها ام موزه الكلام وضحكت بعد ماتقردنت من بنتها موزوه الشيطانه
استأذنت موزه علشان تروح حجرتها

أم موزه : فكري يا بنتي باللي قلته تراها فرصه ماتتعوض

موزه في خاطرها وع منه المغازلجي ....

******************

طول خالد على مسجل السيارة لأنه يتخبل على أغنيه العيون لراشد الماجد وارتبش الحبيب يوم وصل شيشة البترول قصر شويه ترس فل وعقب وقف سيارته علشان يشتريله بارد من اينوك ورن تليفونه بوكاميره طلعه شوش شوي من جيبه علشان يسمع الهندي رنته اللي مدخلنها اليوم ( وعلى الشو ما عندي خبر يا عيني ) وطلع ربيعه جمال





خالد : الووووووووو؟؟

جمال : هلاااااااااا بو الشباب وين دارك ؟

خالد : أي دار واي خرابيطه ... يابوك داري الشيشة

جمال : هيه .... أقولك مابتي وياي

خالد : عاوين ؟؟؟؟؟

جمال : عاحمرعين ...هاهاها ...اتطنز بسير صحارى سنتر بتي وياي ؟

خالد : هيه ليش لا.. فاضي واليوم خميس ليش مااطلع واشم هوا

جمال : أنشم هوا ونصطاد غزلان

خالد : ياعيني ... والله متفيج

جمال: هب وقت المحاضرات

خالد: على راحتك

جمال:انزين اشوفك هناك ولا امر عليك

خالد :لا يابوك اترياني في ستاربكس اللي صوب السينما

جمال : اوكي .. مع السلامه

خالد : مع السلامه

دفع خالد حساب البيبسي اللي خذاه وركب الموتر وسار صحارى






رن مبايل موزه إلي واعاها من غفلتها شافت الرقم وكانت حصه ردت موزه

: نعم ؟

حصه : شو نعم أنت الثانية اتلبستي ؟؟؟

موزه : ليش اتلبس بعد ياعيني ؟؟

حصه : شوووووووووووووو؟؟؟؟؟؟؟؟ يعني ماتلبستي والفيلم بيبدأ الساعة سبع باقي ساعة إلا ربع شوفي يالهبلا عندج ربع ساعة بس البسي وخلصي هب لازم اتحطين مكياج .. يلا دهديه

موزه : أنزين أنزين أهم شي انج اتلبستي يالبارده

حصه : انا مخلصه ويالسه اترياج واوني بسير من وقت عشان ايلس في الكوفي

موزه : أي كوفي بعد أنت أتعرفين أن كوفي the one سكروه وفتحوا واحد بداله هب عايبني كله يبيع ايس كريم ولا تحلمين ايلس فيه

حصه : أنت هبله عااااادي في غيره حبيبتي بنيلس في ستاربكس كافيه

موزه :هبابج يا الخايسه انيه ايلس هناك احلمي بس أنتي

حصه : خييييييبه ليييييش ؟؟؟؟؟

موزه : كيفي كيفي لا تخليني أغير رايي وما آيي وياج

حصه : لا لا.. خلاص بس أنت الحين البسي وانا عقب بقنعج أو..بحطج في الأمر الواقع.

موزه :احلمي.....اوكي مع السلامة

حصه : مع السلامه

الجزء الثاني

مرت حصة على ربيعتها موزه بسيارتهم الستيشن اللي يسوقها دريولهم عبد الواحد وحصوه الربشه لازم ترفع صوت المسجل يوم يسوق دريولهم الخديه السيارة وتشتته
وكانت حصة حاطه أغنية سهرتنا لرابح صقر ... وهب بس شيه لا الحبيبة حصة كانت ترقص بعد ومن حظها المنحوس شافها واحد خايس وفهم الحركة إنها يا لحبيب الحقنا وطبعا هو ما عنده مانع ... وما انتبهت حصة لين ما قاللها الدريول :

- ماما..ماما.. سوف سوف هزا ريال في سيارة ورا مال انتي سيارة ..

وأول ماقاللها الدريول هاذا الكلام لفت الشيله عدل ويلست باحترام علشان ما يلحقهم ويسويلهم مشاكل
موزه تعاتب حصة : ارتحتي الحين ..بردت دودتج هاذا اللي أنت تبينه هالخايس يالس يلحقنا .....والله انه فاضي وما عنده شغل ....ما ترومين اتقرين مثل الوادم يوم توصلين البيت هزي على كيفج هب في السيارة جدام الناس ..والله فضحتينا

حصه وهي على الدقه بتدمع عينها : انزين أنا بس كنت اصفق

موزه : ..................................

حصه : خلاص يا موزه حصل خير

موزه:....................................

حصه : انزين خله يلحقنا اللي يقول نحن بنعطيه ويه

موزه : ممكن تكرمينا بسكوتج ؟؟؟؟؟؟؟

وتمت حصه ساكته ومتلومه من ربيعتها

لفتتها حركات صدت ولقت الخايس يالس يأشر لها ويسوي حركات تقهر

بس ما رامت تضحك عليه وتسوي شي لأنه هب وقته خاصه ان ربيعتها محرجه عليها الحين وهي ماترضى بزعلها .






قالت حصة في خاطرها الله يسامحج يا حكومة دبي مانعين عنا المخفي اللي ناخذ فيه راحتنا بس شو بيدنا ؟؟؟ حدنا مخفي 30% ماييب ولا يودي والحين لا أروم لا ارقص ولا آكل في السيارة .
وصلوا البنات صحارى سنتر، وبعدها موزه مويمه على ربيعتها تحجبت موزه اما حصه عدلت جذلتها ونزلن من السيارة ويالله يوم الخميس في صحارى شو الزحمة ......عجيبه وشو شباب بوظبي وشباب الشارجه ودبي مثل النمل ماشا الله ما عندي خبر شو لهم بصحارى .
المهم بالنسبه للولد اللي كان يلحق البنات تراه ما فجاهم ونزل وياهم صحارى دشن البنات صحارى من الباب وركبن الدري المتحرك وتمشن ويوم وصلوا صوب ستاربكس اللي جدا (( ALDO)) حمرت خدودهن من النظرات اللي طايحه عليهن اللي يقول داخلين مسابقات ملكات جمال وطبعا أنا ما اقدر أنكر ان البنات ( حصه وموزه ) يخبلن ماشاء الله جمال رباني بدون مكياج وبمكياج .وكانت العيون في صحارى متوجهة لحصه لأنها متمكيجه ولأنها طويلة ... باختصار تلفت النظر ...وطبعا هاذي هب نية حصه.. تمن يتمشن لين ما وصلن فوق صوب السينمات.... اختارت حصة سينما صحارى لأنها تحيدها دايما خاليه ومافيها زحمه حجزن تذكره ويلسن في كراسي الانتظار اللي حاطينها جدا ستاربكس اللي صوب السينما وطبعا من الجهة الثانيه الاخوان خالد وربيعه جمال يالسين في ستاربكس ...خالد يشم هوا ...(اللي يقول يالس عالبحر ) ..وجمال يتفرج عالبنات
وشاق حلجه من الابتسامات راع بوظبي .. موزه وحصة انقهرن يوم شافوا الغبي لاحقنهم وراز ويهه وياهم في السينما ..(اففففففففف يالقهر)

موزه: ماعرف شو اسويبج ؟؟ الغبي لاحقنا .

صدت حصة تطالعه .... واشرتلها موزه انها ما تطالع .

حصة : البسيه خليه يولي

موزه : نحن بنخليه يولي بس هو بيخلينا انولي !

حصة :.............................................







ارتفع الضغط عند موزه يوم شافته ياي ايلس جدامهم وكان بودها انها اتفر الشنطه عاويهه الخسفه ....واللي يقهر زياده انه يالس يبتسم بشكل يا ربيييييييييييييييييييي يقهرررررررررر وياويهه..

الله يغربله ... استغفر الله هذا يتجاشر على عمره بس خله يسوي شي أنا براويه العين الحاره .

وبالفعل الولد اتجاشر على عمره واتجدم بكل وقاحه وحط الرقم على الطاولة جدا حصه ..حصه اتيبست مكانها ما عرفت شو تسوي بس موزه كانت متحلفتله ونشت من كرسيها ورفعت كاس العصير وجبته عاويهه ......
حصه شهقت من الصدمه والولد اتيبس مكانه وموزه انصدمت من الحركة اللي سوتها .المهم إن خالد ومنصور لفت نضرهم الموقف اللي يالس يستوي ... المشكلة أن الموقف ما انتهى هنيه الولد نش وصفعها على ويها هنيه موزه من قوة الصفعه يلست وطبعا دمعت عينها.. وحليلها ما سوت شي علشان ما تكبر السالفه ويتيمعون الناس وتستوي فضيحة ..

خالد : هذا ما يستحي ...

جمال: يمكن أخوها ..؟

خالد : أخوها ويحط الرقم على الطاولة ؟؟!!

جمال: صدقك والله!

خالد : انا بسير أطالع الوضع من قريب وأتفاهم ويا الولد

جمال: أرجوك لا تتدخل ....

خالد ما عطاه ويه....... وسار صوب الولد اللي شل الرقم وحطه في أيد حصة عقب هذا كله

خالد اتقرب من الولد وقاله بصوت رجولي يخوف : يا أخ شو عندك هنيه ؟؟






الولد: نعم ؟؟ وأنت من تكون حضرتك ...لو سمحت لا تتدخل في شي ما يخصك ..

خالد : كيف ما ادخل يالنذل وانا اشوف خواتي ينصفعن...

الولد احترق ويهه وما عرف وين يوديه وحس بتوتر

خالد عطاه بكس على ويهه والولد طبعا ما سوى شي روح بهدوء ( ماله ويه الحبيب اتفشل )

اتقرب جمال من خالد وكانت موزه اتصيح بهدوء وما رفعت راسها اللين الحين لكن في قلبها كانت مستانسه ان هذا الولد الشهم دافع عنها صدق انه ريال ماشاء الله عليه وكانت عايبتنها الحركة انه يسمي عمره أخوها لو كان سعيد أخوها هنيه جان ضربها وما كان بيدافع عنها .

حصه : مشكور اخويه ما قصرت

خالد: مافي داعي تشكريني يا أختي هذا واجب

حصه : والله اني مستحيه منك يااخويه ماعرف كيف أكرمك

خالد : لا أختي ماقصرتي أتمنى اني ماكون أزعجتكم بأي شي

حصه : لا إزعاج ولا شي

خالد : أختي تامرين بشي

حصه : مايامر عليك عدو سلامتك اخويه

خالد : الله يسلمج مع السلامة

حصه : مع السلامة






وروح خالد ويا ربيعه يتمشون وحصه سارت ويا موزه تمسح دموعها في الحمام

جمال: شفتها يا خلوود ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

خالد : منو؟؟؟؟؟؟؟؟

جمال: اااه يا ربي ماحلاتها

خالد : منو يا ريال

جمال: البنت اللي كنت اتكلمها شفت الذوق والاحترام والجمال والدلال .... ولا سمعت صوتها العذب ااه ...مع السلامة اخوي ....مارووم يا ريال لازم اقولها انها حلوه وتخبل واني متخبل عليها ....فديتها والله

خالد : يا ريال استح عاويهك عيب والله عيييييب

جمال: اني أعجب بوحده عيب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

خالد : أنت هاي البنت ما تعرفها ليش تييب طاريها ؟

جمال: والله يا ريال ماعرف شو اقولك... صدقت بكلامك

خالد.........اننزين انا ربيعتها غامضتني

جمال : هيه ....اقول شو رايك نلحقهم ونعرف وين بيتهم

خالد : لا شو أخاف يلاحظون ويزعلون وبعدين انا اريد اسير وافي سنتر

جمال: آه يا دنيا ظلمتيني

خالد : خلاص صار اللي صار خلهم في حالهم اذا كان لك نصيب فبيكون من حظك




جمال : خلاص شو بقول ....يلا سرينا وافي سنتر

وساروا الشباب وافي... أما موزه دخلتها ربيعتها الحمام تهديها وعقب بالغصب دخلتها السينما لأنها كانت ناويه اترد البيت ... وكانت موزه تحمد ربها إن الناس ما تيمعت وان الولد اللي دافع عنها عرف كيف يهدي المشكلة يلست موزه تدعيله بالخير وحليله يستاهل ... كانت حصه مندمجه بالفلم وموزه اتفكر بالريال اللي دافع عنها كيف اتردله الجميل...؟ وليش هيه يالسه اتفكر فيه بهذي الطريقه..؟ وهي حتى ما شافت شكله .!!
خلص الفيلم اللي ما فهمت منه موزه أي شي لان الريال الغريب شغل بالها ...طلبت موزه انها اترد البيت لكن ربيعتها أصرت انها تتمشى شوي ..

حصه : يلا عاد بسج زعل ونكد خلنا نتمشى هب مصدقه اني خلصت سنه أولى لا تنكدين علي خلينا نتمشى ونشاهد العرب .

موزه : وشو تشوفين فيهم..؟؟! يلا اتاخرنا الساعة تسع الحينه.. سعيد اذا شافني برع البيت ها لوقت بينازعني ..!

حصه : يا هالسعيد مالج بعد لاااااااااعت جبدي

ورن تليفون موزه وردت عليه : الو ؟

ام موزه : هلا أمي وين دارج الغالية ؟

موزه : قلتلج أمي بسير ويا حصه السينما .

أم موزه : برايج بنيتيه ...برايج ...جان بسيرين بيتهم بعد

موزه : انزين سعيد ما بيقولي شي

ام موزه : هبابه يقولج شي وانا عاطتنج الإذن .

موزه : خلاص ماعليه مع السلامة






وسكرت موزه التليفون وعطت ربيعتها التفاصيل اللي طلبتها .........
اتخبلت حصه يوم عرفت ان ربيعتها عندها الإذن والتصريح بالخروج ،

ويت على بالها أفكار جهنمية ( يعني أفكار بترفع الضغط حق موزه ) وموزه وحليلها ما عندها خبر بهالافكار ..
اتصلت حصه حق الدريول عبد الواحد ...
حصه : الوو ....عبد الواحد اقوول جيب سيارة جدام باركينج انا الحين سير..

عبد الواحد : ok mama

موزه استانست تتحرى وحليلها انها بترد البيت .....
ركبن البنات السيارة وانصدمت موزه يوم قالت حصوه حق الدريول انه يسير وافي سنتر ........

زعقت موزه زعقه : نععععععععععم!! لا أمي رديني البيت

حصه : عبد الواحد ما عليك منها سير سير ابويه وافي .

عبد الواحد : ok mama
حطت حصه ربيعتها في الامر الواقع وساروا وافي.... في الدرب سألت موزه حصه

موزه : حصوه الناقه ؟؟؟ شو لج بوافي بانصاف الليالي

حصه : اريد اطالع الساعات شوبارد إلي نازله توها في السوق عندج مانع ؟؟

موزه : يااااااااااااااالله .......من متى قمنا أنسير أنطالع السوع في وافي حدج سوع سوق نايف ويا ويهج ..

حصه: نعععععععععم ؟؟؟؟؟؟؟؟انا البس سوع سوق نايف انا أصلا سوق نايف ماعرفه






ضحكت موزه وعقب قالتلها : علينا..؟؟ نسيتي الخلقان مالت سوق نايف اللي عجيتيها عج في الفريج

حصه : شب شب اسكتي ...ولا تراني ما بعشيج

موزه : لا اميه كله ولا يفوتني عشاج اللي يقول بتعشيني في مطعم قصر الهند

حصه : الحيين ممكن تكرميني بسكوتج ؟؟

ضحكت موزه وسكتت لأنها ما بغت تعاشي ويا ربيعتها.. وصلن البنات وافي ونزلن من السيارة ودخلن وافي ودشت حصه محل السوع وطالعت السوع وعيبنها واايد لكنها ما خذتها لانها يايه تلقي نظره بس.. وطلعن البنات من محل السوع وتمشن برغبة حصه طبعا وهن يتمشن شافت موزه الدكتور اللي يدرسهم في الجامعه : شوفي شوفي مستر دونالد ..

حصه : وين

موزه : في الكوفي شوب ويا مرته وعياله

حصه : يلا نسير انسلم

موزه : لا استحي

حصه سحبت موزه غصب وساروا

في الكوفي :

حصه : hi sir ....how are you ?

موزه: hi sir

الدكتور دونالد : hi girls ...how is your vacation





وطبعا لان موزه تستحي ولان حصه فالحه في الإنجليزي أكثر وويها لوح ردت :
wonderful sir we miss you:

ضحك الدكتور لأنه عرف ان حصه يالسه تتمصلح وياه ..وهيه تتحراه مستانس منها
ومن جذبها .!..( وحليلج يا حصه ) ...

خلصوا من السوالف ويا الدكتور وروحن يتمشن وموزه ناجعة من الضحك على حصه لان الدكتور فهم حركاتها ...
تمشن البنات وعقب يلسن في كوفي شوب يشربن شي يا(( الويتر)) وحط المنيو جدامهم وبعد دقيقتين رجع :

-فيني آخذ الطلب ماتموزيل ..؟

حصه اتخبلت ويلست اطالع ويهه: اييه فيك

ومارامت موزه اتيود عمرها من الضحك وضربتها حصه من تحت الطاولة اتسكتها لان اللبناني يالس يترياهم يخلصون

اللبناني : ايه مدام شو بتريدي ؟؟

حصه : اييه ...بدي كابتشينو ازا بتريد ..

اللبناني عيبه ويلس يسولف ويا حصوه

موزه : لو سمحت ابا شاهي من غير شكر

اللبناني : ايه ولوو مدام لأنك سكر ما في لزوم جيبلك سكر ما هيك ؟

موزه : لو سمحت ما يخصك .

اتفشل اللبناني وسار واحترم نفسه ....بعد دقيقتين يابلهم الطلب واحد فلبيني... شكله استحى على ويهه بو دم ثجيل قالت موزه في خاطرها ...





يلسن يسولفن البنات واستوت الساعه10:45 ... سارت حصه أتحاسب وانصدمت يوم شافت الريالين اللي شردوا الريال اللي ازعجهم عرفها جمال واشر حق خالد يطالعها ابتسمت حصه وردت عند موزه اللي كانت توها واقفه ويلستها حصه ...

حصة : شوفي هناك الريالين اللي شردوا هالخايس اللي لحقنا في صحارى

موزه: وين ؟؟؟

واشرتلها حصه بعينها وهم كانوا يالسين يطالعونهم بس بدون ما يوضحون

حصه : يالله شفتي اشحلاته ربيع اللي نازع الولد ...

موزه: أنا شفت الولد علشان اشوف ربيعه ؟؟!!

حصه :- انزين ما يودتج طالعي

رفعت موزه عينها صوب خالد وجمال وشهقت شهقه خفيفه يوم شافت خالد ...وقالت في خاطرها يالله يهبل

لاحظت حصه النظرات وقالت :

:- يا بنت وين سرحتي ؟؟

موزه : ها ....ماشي الغالية

حصه : شفتي شقا يهبل اللي متعصم بو لحيه خفيفه .

موزه : .................................

حصه : اتشوفين الحلو اللي عداله هو عنترج اللي دافع عنج








هنيه موزه رفعت راسها اطالع ..المتعصم ربيعه يعني المتغتر هو عنتر على قولة حصه ما شاء الله عليه ...ويلست موزه اتفكر الين ما انتبهت انه يالس يطالعها ...
واستحت موزه ونزلت راسها بسرعه ..

جمال يلس يناقش موضوع حصه وحظه الحلو لخالد بس خالد كان يفكر بموزه استغرب من عمره هو في حياته ما يلس يفكر ببنيه بهذي الطريقه ..

رن تليفون موزه وطالعت الرقم وكان أخوها سعيد ..ما عرفت شو تسوي اذا ردت بينازعها وإذا ما ردت بعد بينازعها .. تمت محتارة لين ما مطت حصه عنها التليفون وردت
حصه : الو نعم ؟؟

سعيد: ااا ( عرف سعيد إنها حصة واستحى يرد )

حصه : الوووو؟

سعيد: احم احم ... اشحالج حصه ؟

ردت حصه بلهجه جافه : بخير .

سعيد: موزه وياج ؟

حصه : هيه نعم عندك مانع ؟؟؟

سعيد: لا لا بس كنت اتطمن

حصه : اوكي بااي

وقبل حتى ما سعيد يرد سكرت التليفون بويهه
فرت التليفون بويه موزه : اندوج






موزه : خييبه ....حصوه ويا ويهج حرام عليج !

حصه : حرمت عليج عيشتج ..!

موزه : الولد يحبج وشيه اتسوين ؟؟؟

حصه : حبه برص ... خلي حبه حقه ما اباه !

موزه : لازم ما تبينه هذا طرزان جدامج ..

حصه : أي طرزان ؟

موزه : أي طرزان بسم الله عليج ....اقصد اللي جدامج .

حصه : هيه فديته والله

موزه : لين الحين محد يعرف ليش اتضاربتي ويا سعيد حبيبج ....حبيب الطفولة

حصه : روحج قلتيها حبيب الطفولة وهذا من الماضي ...والحين ممكن تغيرين السالفه

موزه : على راحتج ..

وبجذيه شلن البنات عمارهن وطلعن من وافي ونظرات خالد وربيعه ما خلتهم بحالهم

الجزء الثالث

في السيارة :
موزه : أقوول ...ما عرف كيف نسيت اقولج بس أنا واحد تقدملي اسمه منصور

حصة : مبروك حبيبتي ..تستاهلين

موزه : شو مبروك أنت الثانية بعد ..... هذا منصور ربيع أخويه سعيد ..واللي قاهرني أني شفت صورته في الجريدة اليوم في قسم المعاكسين ..

تمت حصة ناجعه من الضحك وكملت موزه :
ما ادري يا حصة أحس أهلي بيغصبوني عليه

حصة : لا ما اعتقد أهلج يسوونها ما شاء الله عليهم ناس عاقلين مستحيل يسوون هذي الحركة الجاهلة

موزه : ما أدري حسيت من نظرات سعيد إني لازم آخذ هذا المغازلجي

حصه : هاهاهاهاهاهاه......

موزه : أنت في عالم وأنا في عالم مالت عليج

حصه : ماعرف شو اقولج ياخويتيه الله يكون في عونج بس صدقيني لو دريت أن سعيد غصبج عليه يا ويله من سواد ليله

موزه : يعني شو بتسوين ؟

حصه : أي شي بس علشان خاطرج يا حبيبتي

موزه : ارجوج حصه لا تخاطرين

حصه : شب شب ما يخصج أنا اللي بتصرف هب انت

وما جذبت حصه هيه ممكن اتسوي أي شي علشان خاطر ربيعتها من أيام الابتدائية موازي اللي تحبها وايد وعمرها ما بتنسى الأيام اللي كانت تي بيتهم علشان سعيد اخوها كانت تحبه وتموت فيه وخاصة يوم كبرت شوي وفهمت الحب .



بس سعيد ضيع حبهم بيديه وبحركته اللي جرحت قلبها..وهو بعد لين الحين بعده ينزف..وحصه ما بيدها حل لازم تنساه وهي متأكده انها بتنساه مع الأيام مع انهم تفرقوا من سنين وما نست لحظه عاشتها وياه .
وسرحت حصه في ذكريات الطفوله ......
حصه لبشكارة عايلة بو سعيد : ميري ...وين ماما موزه

هزت البشكاره راسها : موزوه مافي هنيه

حصه : وين سارت ؟

ميري : موزوه في سير جامعيه ماما اوشه ويا ..

حصه : متى بتي ؟

ميري : انت شو في قوول ؟

حصة : اييه بلاج ما تفهمين ...متى إيجي ماما موزوه من جاامعيااا

ميري : انت سو في سوي مسكره مال انا كلام

حصه : ني.. ني.. قومي أنت خليني اطوف انا هب غريبه ..

ودخلت حصه داخل البيت أتدور دفتر الرياضيات مالها لان موزوه خذته تنقل الواجب وما ردته .. دخلت حصة أتدور الدفتر ..وكانوا ثاني ثانوي هاذيج الأيام في نفس المدرسه ونفس الصف وييلسن حذا بعض وفوق كل هذا ما يشبعن هذربان ...
وكان سعيد توه يااي من الجامعه ودخل حجرة موزه اخته يخبرها ان الوالده تبيها
والمفاجئه ان حصه كانت موجوده في الحجره وعاطيه سعيد ضهرها وكانت الحبيبه يالسه مربعه ريلها اتدور الدفتر وماخذه راحتها ....

 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة dali2000 ; 30-12-08 الساعة 03:41 PM
عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس

قديم 30-12-08, 03:30 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

المشكله ان سعيد ما ميز بين اخته وحصه وتحراها موزه ويا ويهه يا وسحبها من ايدها الآدميه ووقفها، و لان حصه كانت فاتحه شعرها الطويل الناعم يا شعرها على ويهها وغطاه هيه يوم شافت سعيد انصدمت ...هذا شو يسوي .؟؟؟....سحبت حصه ايدها ورفعت شعرها عن ويها ..وهنيه انشلت حركة سعيد وانصدم وما عرف شو يسوي بس في نفس الوقت سعيد ما غفل عن جمال حصه ...وعرفها وحليله من



سنتين ما شافها من يوم كبرت البنت خشوها عنه وما قام يشوفها يحيد كان يلعب وياها يوم كانوا صغار والبنت كانت ملسونه واايد والحين جمال وطول وشعر ورشاقه بعد ...حصه نزلت راسها لان عيون سعيد كانت زايغه واستحى سعيد لانه فشل البنت وهو... الذكي...ما حب يفوت هذي الفرصه وسألها :

:انت حصه ؟؟

حصه : ..........هزت حصه راسها

سعيد : لا يكون مستحيه مني ....لا تنسين كنا ربع يوم كنا صغاريه نلعب ويا بعض .

حصه : هيه صح ...وسارت حصه تسحب شيلتها وحطتها على راسها

سعيد : أيام ها ....

حست حصه ان سعيد كانت عايبتنه السالفه وما كان المفروض انها اتم واقفه تسمع سخافاته بس هيه كانت مستحيه اتقول شي وبعد لان سعيد ما شاء الله عليه يهبل حبت انها تيلس اتشاهده ... ويلس يخبرها عن سنته الأولى في الجامعه واندمجوا في السوالف والضحك لدرجه انهم يلسوا على الغنفه اللي في حجرت موزه ... وعطاها سعيد رقمه لانه تخبل عليها ولان .....
وشوي وتدخل موزه وهنيه نقزت حصه من مكانها منصدمه .....شو بتفهم ربيعتها

موزه : سعيييييد ؟؟؟..............حصه؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟...شو تسووون ؟؟

سعيد ................

حصه :.........................

وطلع سعيد من الحجره بسرعه وهو منزل راسه

موزه : شو كنت اتسوين ويا سعيد ؟؟







حصه :....ماشي ...بس كان يعلمني على الكمبيوتر ترى ابويه اشترالي واحد اليوم

موزه : والله زين زين

وبجذيه نست موزه سالفة حصه وسعيد ... بس حصه وسعيد ما نسوا سالفتهم
وبما ان حصه بنت ابوها وامها الوحيدة... تنفذ طلبها واللي هو "مبايل " ...
وطلبت حصه مبايل علشان تكلم فيه سعيد على راحتها ومرت على علاقتهم سنه ومحد درى عنهم بشي ...وكبر حبهم مع الأيام .

موزه: حصه وين سرحتي

حصه انتبهت لربيعتها اللي كانت تزقرها وصدت صوبها :
حصه : خير الغالية

موزه : بلاج حبيبتي وين سرحتي

حصه : لا لا ماشي بس كنت أفكر

موزه : هيه ...أتفكرين ...استغربت بعد انا منج انج تيلسين هاديه ..يلا عاد انا الحين وصلت البيت .. في أمان الله

حصه : في أمان الكريم ..

***************

دخل خالد البيت واستقبله عند الباب علي و عبد الله عيال أخوه خميس ، شل عبد الله بيد ومسك علي باليد الثانيه .. ولاحظ ان البيت شبه خالي ... طلع برع يدور هله وشافهم متيمعين كلهم برع ..حس خالد ان في شي هب طبيعي مستوي.. سلم ويلس
عايلة العامري كانت كلها موجودة ..أخته ميره و عنود وأخوه منصور وخميس ومرته وأبوه وأمه .
سألهم خالد : شو عندكم ما شاء الله متيمعين ؟؟

ام خالد : شو فيها يعني ما تبانا نتيمع ؟




خالد : لا أمي افااا ...فهمتوني غلط ..بس نادرا ما أشوفكم متيمعين لا تقولون ما في سبب

منصور : خلوني انا بقوله

خالد : ها أنت الثاني بعد شو عندك ؟؟

منصور : لو تسمح احترمني انا أخوك العود

خالد : أخويه العود ..على الشو؟؟؟ إلا فرق سنه ..!

منصور: بس بعد تراني أخوك العووووود... فاهم ؟

خميس : اتعوذوا من الشيطان احسلكم

خالد ومنصور : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

خالد : حضرة الأخ بتقولي ولا لا ؟؟

منصور : احم احم ... اعلنلكم وبكل شرف إني بعرس ..

خالد : هاهاهاهاهاه شوفوا منو ناوي يعرس ؟؟!!!!!!!!!!

منصور : نعم وليش بلاييه انا ولد حلو وسيم هب ناقصني شي والحمد لله وكل البنات يتمنوني ..أنت بس تغار

خالد : هاهاها.. اغار منك يالاهبل ؟؟؟

منصور : ما برد عليك وبحترم نفسي

بو منصور : الي يشوفكم الحين يقول يهال مالروضه ..







خالد : السموحه أبويه ....منصور ..خلاص... خلاص

منصور: أنزين ...

خالد: اقوول .... ومني هاي سعيده الحظ اللي بتاخذها .. وبتغصص عليها حياتها ..

منصور: هه و بعد ..ما برد عليك وبحترم نفسي لأنك .....

خالد : بس بس.... بسير بفك عمري منك ...يلا في داعة الله

وطلع خالد من عندهم ركب سيارته وسار ييلس على بحر الممزر وكان الجو عجيب وكله هوا ما انهم كانوا في بداية الصيف وحمد ربه على هذي النعمه ... كان خالد ولد رومانسي ويحب هاذي الأشياء الرومانسيه والهدوء والطبيعه .. لكنه ما يبين هذا الشيء لأي احد باسم الرجولة ... 10 دقايق ويرن تليفون خالد ويعكر عليه الجو شاف الرقم وكانت هاذي أخته عنود ...

خالد : الو ؟؟

عنود : هلا خلودي ..وين أنت ؟؟

خالد : ما يخصج شو تبين ؟؟

عنود : بسم الله ؟؟؟!!!!! كليتني .... ماشي بس أمي تسألك إذا كنت تبيها تخليلك عشا ؟؟؟ ولا.. لا ...

خالد : لا شكرا ما ابغي

عنود : عفوا ..هاهاها..يلا باااي

خالد : بااي ...وكمل خالد اليلسه ...






بعد 15 دقيقه تقريبا وكانت الساعة وحده وشي ...يرن تليفون خالد مره ثانيه بس هاذي المره هب أخته عنود المتصلة ...
شاف خالد الرقم وتأفف ...وقال في خاطره " يا الله ...هب وقته تتصل هاذي بعد يا ويها ..شو تبا الحين " وما كان لخالد إلا انه يرد لان صوت التليفون كان مزعج ...

خالد : الو؟

أمل : الوو؟؟ حبيبي اشحالك ؟؟

خالد وابتسامه زائفه على ويهه : الحمد لله بخير .. وينج من زمان ما اتصلتي

أمل : هاهاها...حبيبي ...أنا اللي ما اتصل والا أنت لا يكون عينك على وحده ثانيه ؟؟هاهاها...

خالد :؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ها لا لا شو تقولين حبيبتي أنا ما احب غيرج ومستحيل قلبي في يوم من الأيام بيحب إنسانه مثل ما حبج ..( ترومون على هذا الصاروخ !!!)

امل : علييه ؟؟ واللي كلمتهم قبلي .. راحوا بلوشي ؟؟

خالد : كانت أيام طيش بس انا من عرفتج عقلت ..حبيبتي صح يمكن قبلج كلمت وايد بنات بس الحين ما في إلا انتي ..( يا ناس الصاروخ على وشك انه ينفجر من سرعته )

امل : هييه...حبييييبي ... نسيت أقولك

خالد : قوولي حبيبتي

امل : احبك !

خالد : ............. من قالت امل هذي الكلمه يت على باله البنت اللي شافها اليوم
( اقصد يا حلوين موزه ) وتم يفكر فيها وكان يحس بالقهر من اللي صفعها كيف يتجرأ يمد ايده على هاي ...هاي ..الملاك ...بس فكر في نفس الوقت انه محظوظ لأنه كان قريب منها ولانه لمس ويها ...



امل : خلووووووووووودي ...هاهاها...حبيبي وين سرحت ...؟

خالد ما انتبه لها وكان بعده يفكر بالعيون الوساع اللي شافها اليوم ...

امل : خالد ؟؟؟؟ لا يكون ذوبتك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟هاهاها

خالد : ها؟؟

امل : وين سرحت حبيبي ؟؟

خالد : لا لا ما شي سلامتج

امل : انزين ما جاوبتني على اللي قلته

خالد : ها؟؟ هيه ..خلاص موافق على راحتج

امل : أنت شو يالس اتقول ؟؟ انا أقولك احبك.. وأنت تقولي موافق على الشو ؟؟
(وهنيه الحبيبه امل حرجت وانقهرت من برود خالد وحست انه هب طبيعي )

خالد : امل اقولج برمسج بعد ساعة ..بتتريني

امل : اكييد شو هذا السؤال بعد

خالد : اوكي ...مع السلامه

امل : بااااااااااااااي

وكمل خالد يلسته على البحر وفي هذي اليلسه شلت تفكيره البنت الغريبه (موزه).
وبعد ساعة رجع خالد البيت ومن التعب رقد ونسى يكلم امووله( حبيبته).. هه ..
والحبيبه سهرت تترياه على أعصابها وطبعا اتصلتله بس الحبيب كان حاط مبايله على السايلنت ..:..( تستاهل هاهاها )

الجزء الرابع

اليوم الجمعة نشوا الشباب ..خالد ، منصور، وخميس والابو عادل ...يسيرون يصلون صلاة الجمعة في المسيد ...وهناك شافوا ابو سعيد وسعيد اللي هو اخو موزه خطيبة منصور ولد عادل ..
سلموا الرياييل على بعض وسوالف تييب سوالف .......... وتي فكره عجيبة في راس بو سعيد :

أبو سعيد : يا بو خميس تفضل واتغدى عندنا في ضيافتنا ..

بو خميس(عادل ) : لا يا بوك .... ما تقصر هب حابين نثقل عليك .

بو سعيد : افااااااااا يا بو خميس ما كنت أتوقع اسمع منك هذا الكلام الحين انا زعلت ولازم اتراضيني ..

بو خميس : السموحه يا حبيبي ...كيف اقدر أراضيك؟

بو سعيد : بسيطة ............تقبل الدعوة وتي تتغدى عندي وارضى عليك

ضحك ابو خميس وعياله وياه ووافقوا اييون بيت هل العروس يتغدون عندهم ..

في بيت بو سعيد..:

سعيد : ان شاء الله عيبكم الغدى؟؟...و سامحونا على غدانا البسيط..

خميس : الحمد لله عيبنا وما قصرتوا عساها نعمه دايمه

الكل : آمين .......

استأذن سعيد وطلع من الميلس عنهم وكان ساير عند أخته موزه ياخذ ردها بالنسبة للزواج من منصور .. وطبعا سعيد كان يبي الموافقة ومستحيل يقبل الرفض ..

دخل سعيد حجرة موزه بعد ما دق الباب

سعيد : اشحالج موزه ؟



موزه: الحمد لله بخير .. خير ان شاء الله شو يايبنك هنيه

سعيد : يعني ممنوع اخو يدخل حجرة أخته

موزه : لا هب هذا قصدي ...بس دخلتك غريبة وملامحك أتقول ان عندك موضوع

سعيد : هيه .......أنت ما جذبتي ..عندي موضوع ......

موزه : خير

سعيد : خير ...خير ...انا بس حبيت آخذ ردج بالنسبه لموضوع الزواج من منصور

موزه : لا

سعيد : شو لا بعد ؟؟؟؟؟؟؟؟

موزه : لا يعني هب موافقة على الزواج منه

سعيد : وش عنه ؟؟

موزه : شو بلاك أنت تي البارحة أتخبرني انه يباني واليوم تبا الرد خلني أفكر

سعيد : ولين متى بتيلسين أتفكرين أنت؟

موزه : بيلس أفكر لين ما اقتنع بالاجابه يا سعيد ...وبعدين لا تنسى هذا زواج هب لعبه ..

سعيد : شو هاي الفلسفة ...ايه أنت لا تفشليني جدام الريايل .. تراه منصور يتحراج موافقة ... تبين اتفشليني وتقولين لا ...

موزه : هيه ...اقدر هذا مستقبلي ..انا هب لازم أوافق علشان أرضيك وما أفشلك جدام الريايل .. وتراه هذا منصور هب كفو ريال





سعيد : جب جب .. هبابج يالخايسه ..! لا تطلعين رمسه على الريال الطيب .

موزه : اييه شو هذا الريال اللي ايي يخطب ويطلب الرد اليوم الثاني ؟!

سعيد : أصلا هو مرمسني من 3 أسابيع وأنا الحين بعطيه الرد .

موزه وهيه تحس إنها بتنفجر من القهر :وشو بتقوله ؟؟؟

سعيد : هه .........أكيد موافقة

موزه طلعت تركض عند أمها تخبرها ان سعيد بيجبرها على منصور بس سعيد قبضها من ايدها قبل ما توصل عند أمها .. ولأنها ذكيه استخدمت سلاح ثاني وهو الصراخ ويت أمها تربع

ام سعيد : غربل الله عدوك يا سعيدوه شو يالس اتسوي باختك ؟

سعيد : ما اسوي شي بس يالس اادبها

ام سعيد : ليش شو سوت ؟؟

سعيد : بنتج لازم اتوافق على الزواج

هنيه ام سعيد ما عرفت شو تقول طالعت سعيد وبنتها محتاره ويا منو توقف .. شوي وتقول لبنتها موزه :
موزه غناتي اسمعي .... ليش ما تفكرين بالموضوع

انصدمت موزه صدمه كبيرة من موقف أمها ..أمها طول حياتها كانت واقفة وياها بس ليش الحين تخلت عنها ..أو هذا اللي حسته موزه وما قدرت أتقول إلا:
خلاص يا أمي ...إذا أنت راضيه ..أكيد انا بكون راضيه ( وطبعا مثل ما هو واضح موزه ما قالت هذا الشيء من خاطرها ) ..
خلصت موزه كلامها وسارت حجرتها بسرعة علشان محد يشوف دموعها ....

سار سعيد الميلس وهو فرحان لان كلمته بتضل كلمت ريايل واللي كان خايف منه انها تسوي ضرابه في البيت وترفض الزواج نهائيا وييلس ابوه يدافع عنها ... وطبعا



يسير عند ربيعه منصور ويقوله ان البنت ما وافقت .. بس طبعا انتوا تدرون ان هذا الشيء ما بيستوي لان موزه ما حبت انها تزعل أمها وترفض ودام ان الأم تشوف ان منصور بيكون مناسب ..هو بيكون مناسب لها ..

في الميلس :
كان سعيد يالس حذا منصور وشوي ويعلن ان موزه وافقت وانهم يقدرون يملجون في أي وقت يبونه ...
وتخبل منصور ويلس يسولف ويا الشباب هب مصدق انه بيعرس ( الريال ما ينلام البنت حلوه وهو مغازلجي معروف و أخلاقه عكس أخلاق أخوه خميس )
.....موزه كانت أتصيح وسبحان الله حست ربيعتها حصة فيها واتصلت لها تسألها عن حالها وسمعت صوتها المبحوح وعرفت ان ربيعتها اتصيح وسكرت موزه التليفون، لبست عباتها، وشيلتها على راسها ويت بيت يرانهم اللي هم هل موزه .. ضربت حصه الجرس بس محد فتح الباب ..".هذيلا ليش هب راضين يفتحون الباب تراني مت من الحر "
اتصلت حصه لموزه تطلب منها انها تفتح باب الحوي ..وأول ما سكرت حصه التليفون انفتح الباب وكان سعيد ... وتحول ويهها من الويه القلق للويه المكشر ..طبعا سعيد كانت حالته حاله مستانس ان أخته بتعرس وانه شاف الحلوة حصه اللي يحبها واقفه جدامه ...

سعيد : هلا حصه .... اشحالج ؟

حصه : بخير ...اففففففف ما في غيرك يفتح الباب هني في هذا البيت

سعيد : لا في بس ليش ما تبيني افتح الباب ؟؟ أتخافين علي من ضربت الشمس في هذا الوقت ؟؟

حصه : مالت عليك .. أي ضربت شمس اتصيبك انت ..انت إلا واقف من دقيقتين هنيه وخايف من ضربت الشمس وأنا شو اقول ..؟ وحليلي خايسه هنيه من الصبح !!

ضحك سعيد عليها

حصه : سعيد شكلك هب طبيعي اليوم بلاك ؟؟

سعيد : لا ماشي بس مستانس ... أختي بتعرس



حصه : أي أخت ؟؟؟؟

سعيد : شو أي أخت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مووووزه ربيعتج ...أختي ..أختي ..بلاج

حصه: نععععععععععععععععععععععععععم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!

سعيد : خييييييييبه ...بلاج أميه بسم الله

حصه : شو أتعرس بعد ؟؟ ليش ومن متى ؟ هي قالتلي البارحة انها هب موافقه كيف غيرت راايها ؟؟

وهنيه سعيد ما قدر يجاوبها هب علشان شي لا تخافون ترا ويهه لوح .. السبب هو ان موزه وصلت ..خذت موزه ربيعتها ودخلتها الحجره وفتحتلها الخريطة واشتكت من الوضع اللي هيه فيه ، وحليله موزه تعاطفت وياها وايد ... وغمضتها دموع موزه الصديقة والأخت والحبيبه مستحيل هذا يكون مصيرها وهي طبعا بادور على حل وبأي طريقه ... بعد ما هدتها شوي استأذنت منها علشان أترد البيت لأنها وعدت أمها انها ما بتتأخر .. وصلت موزه حصه عند الباب وشافت سيارتين واقفه عند باب الحوي ...رنج و نيسان اليديد .. وما كانت هذي سياير البيت ..منو ممكن يكون عندنا هذا الوقت هيه لايمت الباب بس شافت حد يفجه في ويها ... فردت على ورا .. بس هب من الباب بس من الصدمه .....لان القدر مستحيل يكون بجانبها والحظ مستحيل يلعب دوره في هذي الحياه بهذي الطريقه ... والصدفة ...معقولة الصدفة اتسوي هذا الشي ؟؟؟؟ هاي الحاله اللي عاشتها موزه في ثواني سببها ان القدر جمعها بالشخص اللي في بالها ... عنتر على قولة حصه ... وهذا الشخص اللي يلست أتفكر فيه واايد البارحة .. بس هو شو يسوي في بيتهم ؟؟؟ لا يكون لحقني البارحة ... هذا شو يبا داخل البيت علينا جذي ؟؟
ابتسم الريال(خالد) في ويهها وسار الميلس ... خالد كان في سيارته اييب تليفونه وشاف طبعا مس كولات من أمل بس ما اهتم ... بس كل شي في هذا الدنيا الحلوة خلته يشوف الانسانه اللي عيبته البارحة واللي دافع عنها ( فديتها تستاهل ) يلس خالد يفكر ... عيل هي من هذا البيت ....... هذا من حظي بهذي الطريقه اقدر اوصللها بالحلال ... اممممممم يا سعيد طلعت هااي القمر أختك .. المشروع القبل بيكون أني آي اخطبها .. وهذا اللي خلا خالد يسرح في عالم ثاني بعيد عن المكان اللي نحن عايشين فيه ...( ترا خالد لحد الحين ما حط في باله ان موزه خطيبة أخوه )
خميس : خالد ؟؟ خالد ؟





خالد انتبه .. وشاف ان الوقت مر وهم لازم يرجعون البيت ..ورجعوا .

موزه خذاها التفكير في خالد اللي شافته في بيتها ... سعيد قال ان منصور وهله كانوا عندهم يتغدون يوم سألته ...يعني هذا الولد يستوي لمنصور .." لازم يكون أخوه أو ولد عمه شي من هذا القبيل" ...قالت موزه.

خالد ركب النيسان ماله وسار ييلس في الكوفي اللي في مركز البستان واول ما استراح على الكرسي رن التليفون ..وكانت طبعا أمل ...
خالد : الو ..

أمل : الوو ..؟خالد ؟

خالد : هلا والله بالطش والرش والماي ورد اللي في الغرش

أمل : هههه..شو هذا الاسستقبال البارحه ما ترد علي ما تريد تكلمني والحين ..ما عرف شو يالس اتقولي اونك عاد

خالد : شو اوني؟؟ ..........سوري حبيبتي بس أنا انشغلت البارحه وايد ..ربيعي ياني الفليل يبا أغراض وسرت وياه وعابلنا وكانت حالتنا حاله ويوم رجعت كنت ياي اتصلج بس ما كان في رصيد وبغيت اطلب من البقاله بس كانت امبنده أتعرفين الفجر واتصلت حق راع الكافتيريا بس قال انه ما بييب لانه مافي سيارة قالي إذا تبي بطاقة تعال روحك خذها ( صاروووووووخ الحبيب كان في سابع نومه )

أمل : وليش ما سرت الكافتيريا ولا سيارتك ما فيها بترول بعد ؟؟؟ ( حطته في موقف يستاهل )

خالد : ها؟؟ مايا على بالي سوري حبيبتي انت تعرفين إني كنت تعبان

أمل : امممممممممم ...انزين خلاص هذا كله علشان احبك

خالد : شو هذا ؟

أمل : بسامحك !



خالد : هييييه ..........فديت ر وحج والله

أمل :لا ..لا ..فديت روحك انت

خالد : ..................

أمل: خالد ؟؟؟ وياي انت ؟

خالد : ها ؟؟هيه هيه وياج حبيبتي

أمل : شو تسوي ؟

خالد : ما شي يالس أطالع المنيو ...لحظه شوي ...excuse me iwant one iced tea please .... yes ...ok

أمل : خلووودي اقول حبيبي أبا أشوفك ..

خالد : هيه حتى انا

أمل: صدق ؟!

خالد : هيه بس انا وايد مشغول حاليا وما اقدر اشوفج

أمل: إلي يبي الصلاة ما تفوته

خالد : ......اقولج اتصلي بي ...ولا اقولج بتصلج بعد شوي

أمل : اوكي باي

خالد : باي

وكمل خالد" الآيس تي" ماله، وياه ربيعه جمال ييلس وياه في الكوفي وسولفوا ورجع كل واحد بيته بعد ساعة ونص واتفقوا انهم يسيرون السينما مع بعض ويشوفون فيلم نيكول كيدمان اليديد ..


الجزء الخامس

موزه كانت يالسه في الصالة اللي تحت ويا أمها وكانت تحس بالقهر وما اتهنت بالمسلسل المكسيكي " روزاليندا " وما عرفت شو استوى بينها وبين فرناندو ها كله لأنها يلست تسمع أمها شو تقول حق أم منصور ... وفهمت إنهم بيقربون عندهم يشوفون العروس الخميس الياي .. شو تسوي تشرد ولا تنتحر ..استغفر الله ... تعوذت موزه من الشيطان ودخلت حجرتها أول ما سكرت أمها التليفون من أم منصور وقالتلها إنهم بييون وما بغت تسمع أكثر .
في حجرتها يلست موزه تفكر ... ليش هي ما تقبل حظها وتشوف كيف ممكن أتكون حياتها مع منصور .. يمكن بيعقل عقب الزواج .. بس الريال اللي شافته في صحارى واللي شافته في بيتها اليوم الثاني .. هو ...لا لا مستحيل شلت موزه كل الأفكار اللي في راسها ويلست تحاول تقنع نفسها بمنصور لان مافي غير هالحل .. ولا بتعيش وياه حياة تعيسه طول عمرها .. وهيه إذا خذته تقدر تغيره .. هالأفكار كلها مرت في راس موزه ومارست على اجابه ...توافق عليه في قلبها وترضى ولا لا ؟؟ ..
ولا اتم رافضتنه طول عمرها ..
سمعت موزه دق على باب حجرتها وقامت تسير تفتحه لان أمها عند الباب

موزه : نورت الحجرة .. خير أمايه في شي ؟

أم موزه : لا غناتي بس حبيت ارمسج في موضوع

موزه : اتفضلي أميه ...قولي شو عندج..

وخذتها موزه تيلسها على غنفتها وتسولف وياها وتعرف قصد هذي الزيارة رغم إنها تعرف شو السالفة في قلبها وعن أي موضوع بتتكلم أمها ...

أم موزه بعد مالفت ودارت في الكلام ..
- يا بنتي ...شو اللي يخليج ترفضين منصور مع انه ولد طيب وما عليه كلام.ولا قصور ...هذا ولد خليفه العامري

- انزين يا أميه انتي كيف اتقوليلي إن هذا ولد خليفة العامري أنا بتزوج أبوه ولا قبيلته ؟؟.. أنا تراني بنت سيف الفلاسي وبلاني بعد ؟؟
أم موزه:والنعم يا بنيتي ...اسمعيني إذا انت هب مقتنعة..انتي يوم بتاخذين الريال وبتتعودين على تصرفاته بترضين واضمن لج انج بتحبينه وبتحطينه في عيونج

موزه : أنا أحط هذا المغازلجي في عيوني ؟؟؟واحبه بعد؟؟ أميه تراني كنت كل يوم أشوفه موقف عند باب الجامعة يطالع البنيات .. والله ما يستحي ومرمس نص بنات الجامعة وقاص عليهم .. وفوق كل هذا شفت صورته في الجريدة في قسم المعاكسين ...

ام موزه : شوي شوي على الريال ... المفروض انج تكونين عاقلة وتفكرين ..تراهم كل الريايل شرات بعض يلعبون يوم يشبعون يعرسون ... ومنصور هب غير عنهم .

موزه : ......... بس أنا ما شفت حركات على أخوه خميس ما شالله عليه سمعت عنه كلام طيب ويرفع الراس ..

ام موزه : هيه ما شاء الله عليه ريال بس شو اقولج تراه هب سهل بعد ..

موزه : شو قصدج ؟؟

ام موزه : ترى مرته كانت حبيبته قبل لا ياخذها.!

موزه : حبهم أكيد كان نظيف وحقيقي .

ام موزه : اللي أنا اقصده إن هو بعد مر بمغامرات عاطفية مثله مثل غيره وابوج بعد أيام الشباب واخوج سعيد بس هو يتحراني ما اعرف عنه شي اللوتي بس أنا ما في شي ينخش عني كم مره يلس حذالي يرمس وحده وما يدري إن لغبها واصل عندي

موزه : هاهاهاهاها.... والله يا أمي انج سوالف بعد.

ام موزه : هيه يا حبيبتي بس محد يطيع ييلس وياي ويسمع .

موزه : هيه والله فوتنا على عمارنا شي فضيع وسوالف ما تنمل ..




ام موزه : شفتي عاد ...بس حبيت اقولج باختصار إن الولد شكله طيب و حاولي تقتنعين من قلبج .

موزه : إن شاء الله

ام موزه : تراني أبا أشوف عيالج ..

موزه : وسعيييييد ؟؟

ام موزه : لا تخافين عليه بييه الدور هو بعد .

موزه : هههههههه .... بسير اخبره .

ام موزه : خبريه ... أنا الحين بسير ميلس الحريم وبسولف وياهم وبتقهوى وبرد.

موزه : الله يحفظج

كلام ام موزه خلاها تتأثر أكثر وخلاها تفكر بطريقه جديه .. وتطلع ايجابيات الزواج من منصور .... وطبعا حصلت ايجابيات لكن السلبيات كانت موجودة لكنها في النهاية وافقت وقررت إنها أتخبر سعيد يوم بيرد البيت ... وأمها بعد لأنها متأكدة إنهم بيفرحون ........وبالنسبة للولد الغريب ( عنتر ) مثل ما سمته
بتنساه .... اقصد بتحاول إنها تنساه ... لأنه أول غريب ياخذ عقلها......... وقلبها
اتصلت حصة بربيعتها وخبرتها إنها تباها ضروري ...وسارت موزه تبدل ملابسها علشان أتسير بيت ربيعتها حصة ... خلصت موزة .. شلت تليفونها وطلعت عند باب الحوي شافت الخدامه إذا تذكرون ميري .. يايه من برع شكلها سارت تعق الزباله في الدرام الكبير زعقت عليها موزه :
ميري ....

ميري : شووووووووووووو؟ انتي شو تبي ؟؟

موزه :...لا تعالي اضربيني بعد..بشاكير اخر الزمن.. سيري سكري مكيف الحجرة لأني نسيت اسكره وإذا يت ماما قوليلها إني بيت حصة ...اوكي

ميري هزت راسها وهذا يعني إنها وافقت على التنفيذ ام راسين ..



سكرت موزه باب الحوي وشافت جدامها نيسان بترول اليديد وما كانت السيارة غريبه ..وهذي هب سيارة هل حصة ....يلست تذكر...هيييه هاي السيارة اللي شفتها يوم شفت" عنتر" عند باب الحوي ...ااااه فديته والله
وقفت موزه من الصدمة يوم شافته داخل السيارة وسيارته بدون مخفي وهي أصلا ما بغت اطالع منو فيها لو ماحست بنظرات تلاحقها .. " هذا شو يبغي ؟"
نزلت عينها من المستحى بس ما رامت اتيود ابتسامتها ..الخجولة ...
( والله لو يعرف إنها أتسميه عنتر جان ما وقف عند باب بيتهم ولا حتى من بعد شبرين )
دشت موزه بيت حصة وحمدت ربها إن بيتهم هب أبعيد وبس يبعد كمن خطوه ..

سلمت موزه على حصة وقالتلها إنها شافت عنتر البارحة واليوم وطبعا عطتها التفصيل الممل

حصة : وما شفتي طرزان ؟؟!!!

موزه : أي طرزان أنا أحيده عايش في الغابة ويا القردة

حصة وهي ماده البوز شبر: ههههه ..لا تضحكين .. عبلوه انت تعرفين منو اقصد؟؟؟

موزه : منو؟؟( وطبعا موزه كانت تستعبط علشان تقهر ربيعتها )

حصة : ااااااه منج ...ربيعه الحلو

موزه : هييييييه لا ما شفته

حصة : افففففففف حضي نحس

موزه : اقووووول

حصة : قووووووولي

موزه : شو السالفة الضرورية اللي قلتيلي آي بيتج علشانها





حصة : أي سالفة ؟ ....هيه كنت أقص عليج علشان تيين بسرعه

موزه : مالت عليج

ويلسن البنات يدردشن وطبعا دشن الشات وسولفوا ويالعرب ..

أما خالد اللي كان برع يتريا يلمح طيف موزه اتصلت به أمل بس ما رد عليها عمدا ..وشوي يتصل جمال .. ورد خالد

خالد : الو ؟

جمال : الو ؟ وين دارك؟؟

خالد : خير ان شاء الله

جمال : ايييه ..وياويهك يالخاين ما قلت بنسير السينما اليوم

خالد : اووووووووف ...يالله نسيت ما عرف كيف ما يا على بالي

جمال : لازم حبيبي شي شاغلنك

خالد : هيه وبخبرك ونحن طالعين من السينما

جمال : اوكي يلا تعال اترياك في جراند

خالد : اوكي خلاص أنا في الدرب اترياني في الكوفي اللي تحت اوكي

جمال : اوكي مع السلامة

خالد : مع السلامة

*************




سار خالد عند جمال في جراند وخبراه بالتفاصيل اللي صارت البارحة واليوم ( اللي اقصده الموقف اللي شاف فيه موزه وإنها من أهل البيت اللي بيخطب من عندهم أخوه منصور ويت في بال جمال سوسه وحب انه يقولها لربيعه

جمال : بس ما يا على بالك إن البنت اللي بيخطبها أخوك هي نفسها البنت اللي شفتها في صحارى ؟

خالد تم مندهش .......ليش هذي الفكرة ما يت على باله أبدا .. حمد ربه إن ربيعه نبهه ... لازم يسأل أهله عن البنت اللي بياخذها منصور من بيت سيف الفلاسي
خاف وايد من هاذي الفكرة لدرجه انه ما اتهنى بالفلم وما كان في خاطره يسير ييلس على بحر الممزر ويا ربعه يوم عزموه اعتذر ورد البيت يفكر في موزه البنت اللي في خاطره بس ...على الأقل يعرف اسمها ..اسمها بس ... لازم يعرف أخوه منو بياخذ من هاذاك البيت ... طالع خالد الساعة وكانت 12:30 تقريبا ...اتململ وطلع من فراشه لان النوم طار من عينه ....( ما ينلام الريال ... يالس يفكر فيها )
وسار يدور على أمه ناوي يسألها عن البنت اللي بياخذها منصور وما كان يهمه شو اللي بيي في بال امه يوم بيسألها عن هالشي في هالوقت المتأخر ... وسار خالد عند امه و شافها اتصلي قيام الليل ويلس يترياها لين ما تخلص وخلصت الأم واستغربت من يلست خالد في هالوقت عندها
خالد : أمي بسالج سؤال

ام خالد : خير إن شالله

خالد : كم بنت في بيت سيف الفلاسي ؟

ام خالد : ليش السؤال ؟؟

خالد : بتجاوبيني ؟؟

أم خالد : هم أصلا ثلاث بنات وبنتين منهن عرسن وحده بجت اللي خطيبة منصور .

هنيه حس خالد إن ريله بتنشل بس حب انه ما يفقد الأمل وسألها
: انزين في حد عايش وياهم ...مثلا بنات عمهم أو خالهم




أم خالد : ليش تسال حيرتني... في شي ؟

خالد : لا ...لا ...أميه جاوبيني

أم خالد : ما عرف ...ما عرف ...بسير الهم يوم الخميس وبطالع .

خالد : انزين خبريني كل شي بتعرفينه ..

وطلع خالد من حجرة أمه بس الأم ما ارتاحت وعرفت انه في شي هب طبيعي مستوي ..أو ولدها خالد هب صاحي ..

خالد كان بينفجر من الغيظ والأفكار ذبحته والتساؤلات والأشياء الغريبة اللي يت في باله ....هي البنت الوحيدة لا يكون بياخذها منصور؟ وإذا طلعت هي اللي بياخذها منصور شو بيسوي ؟ لكنه تم محتفظ بخيط الأمل لحد ما يعرف كل شي يوم الخميس.

******************

يوم الخميس :
عدلت موزه عمرها ( يعني كشخت.. وحطت مكياج ...الخ ..الخ ) واتخبلوا هل المعرس عليها ..صح إن شعرها مب طويل لكنه حلو ...وجمال رباني ..ورشاقه واخلاق ..ودين ..يعني بالنسبه لام منصور ( المعرس ) الوصفة والمقادير تناسب اهل البيت في العروس .
ويلسوا يرمسون الحريم ويلست وياهم ....العروس .... اللقب اللي لازم تبدأ موزه من اليوم تتعود تسمعه . وبالفعل تكرر على مسامعها وااايد ... واستحت العروس .

خالد في البيت يتريا أمه على نار علشان يعرف الاجابه ... إذا كان في بنات غيرالبنت اللي فخاطره في بيت سيف الفلاسي .. ومنو اللي بياخذها منصور ..
حددوا هل المعرس والعروس يوم الملجه اللي بتكون بعد 3 أسابيع تقريبا ..
وبعد ما تعشوا عندهم روحوا العوامر بيتهم وخالد واقف عند باب الحوي وحليله من أسبوع ما رقد عدل وهو يفكر ... البنت هاذي بيسير يخطبها إذا ما كانت من نصيب منصور.
والصدمة كانت انه مافي بنت غيرها في البيت لا بنت عم ولا بنت خال ..ولا هم يحزنون .... مافي إلا موزه .




أنصدم خالد وااايد وهذا الشيء خلاه حزيين ما ياكل ولا ينام ... بس يفكر بالبنت المجهولة اللي حباها وتمناها ..واللي بتكون من نصيب أخوه . ومحد عرف شو سبب الحال اللي هو فيه خالد ... وما قام يرد على اتصالات أمل لأنه مب متفيج لسخافاتها .. وحتى جمال ما طلع وياه ولا كلماه بالتليفون.. يعني باختصار يا ناس الولد حكر نفسه بعيد عن العالم من الحزن .
أكيد بتستغربون ليش يسوي هذا الشكل لبنت ما يعرف حتى اسمها .... هذا كله لأنه حباها ... ومن أول نظره واسرته ...لكن خبر زواجها حزنه لدرجه إن الريال اللي نسى شكل الدموع ..دمعت عينه من الخسارة اللي حس فيها .
ومر يومين على أحزان خالد ...وموزه اقتنعت بزواج منصور لأنها بنت مغلوبة ومافي حل غير انها توافق .
الأحد ...الظهر ...على الغدى .. عايلة العامري متيمعه على الغدى وأخيرا فرحوا إنهم شافوا خالد اللي عازل نفسه من يومين عن الناس والحين ظهر من حجرته علشان يتغدى وياهم ... فرحت أمه اللي ما كانت أتعرف سبب زعل ولدها .. مب بس الأم كل حد في البيت ...والناس اللي يحبونه بعد .
على طاولة الاكل :
منصور مندمج ياكل ..خميس ياكل بهدوء وما يخصه بالعالم ومرته تأكل عياله ...وميره وعنود يالسات ياكلن ويهذربن ...أما خالد ما دخل لقمه في حلجه لأنه منقهر يالس يشوف أخوه مستانس يا كل وهو ميت قهر ويالس يقطع عمره من داخل .. وأم منصور وأبوه ياكلون ويناقشون موضوع البشاكير ومعاشاتهم ...
ميره أخت خالد الصغيرة وعمرها 12 سنه سالت خالد :
- خالد ؟؟ ليش ما تاكل ؟؟

خالد طالعها بنظرات أتقولها من غير ما ينطق ( جب ما يخصج يالفضوليه ) والأخت فهمت والحمد لله وردت :
- اميييه ..بسم الله ...ما يخصني ياريتني ما سالت ..عوذ بالله

خالد : ممكن تاكلين وأنت ساده لغبج ؟

هزت راسها وكلت بسرعه وروحت وبعدين لحقتها العنود اللي هي الأخت الثانية وعمرها 15 سنه وخذت وياها عيال خميس أتذاكر لهم قبل ما يطالعون spacetoon. تعرفهم إذا ما ذاكرت لهم قبل التلفزيون ما بيقومون يذاكرون وبيلزقون مجابلينه .

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 30-12-08, 03:31 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

كان المفروض خالد ينش يسير حجرته لكنه يلس يسمع الموضوع اللي فتحه منصور ويا هله .. وكان يسأل عفرا مرت خميس عن موزه .. لان عفرا كانت تدرس في جامعة زايد وسمعت عن موزه من ربيعاتها اللي في الجامعة وكانت تخبر منصور عنها ... الفرحة الوحيدة اللي دشت قلب خالد هي ..انه سمع كلام طيب عنها ....واخيرا عرف اسمها ..موزه ...الله .. ويلس يكرره في قلبه ..موزه ...موزه ...موزه ....الخ .
هنيه منصور فج حلجه وقاطع تفكير خالد
منصور : خلوود...؟ شو رايك أميه أتدور لك حرمه ونعرس رباعه ؟

خالد : جب ...جب ... يالخايس ما يخصك فيني ...

منصور : خيييييييييبه !!!

يوم هدا الوضع شويه

منصور : أميه .... الغالية فديتج أبا أشوف موزة..

خالد كان يفور في قلبه بس محد حس بالقهر اللي هو فيه لأنهم منشغلين بفرحة منصور ....

ام منصور : بتشوفها إن شاء الله ولا يهمك الغالي ...بس انت اتريا اشويه لين يوم الملجه ..

خالد في خاطره ..." هاذيلا جادين وايد يعني هب اطنازه ؟؟ ااااه يالقهر ضاعت مني البنت "

ام خالد : وليدي ....ليش ما توافق على فكرة منصور ؟

خالد : ها؟؟ أي فكره ؟

ام خالد : مسرعك إلا نسيت؟ ..أنكم تعرسون رباعه .

خالد : لا..لا..لا.. ... ماابا أعرس ..( وقف خالد ) أميه لو تسمحين لا تدورين لي على حرمه لأني ما بعرس .



ودخل خالد حجرته وصك على عمره الباب ويلس ياكل عمره من القهر .... وموزه من الصوب الثاني كانت اتسولف ويا حصة على التليفون ... وطبعا مستانسه ..وخالد حالته حاله .... ما بقول إن موزه هب حالتها حاله لكنها امبينه للناس إنها طبيعية...موافقتها من عقلها بس مب من قلبها ...

الجزء السادس

بعد أسبوع ......
اتصلت حصة حق موزه اتقوللها إنها تبا أتسير الجمعية ... والزبده تعالي يا موزه ويايه الجمعية ....
وطبعا موزه ما تروم أتقول حق ربيعتها لا ... أتحيد يوم تبا أتسير وياها امكان من غير نقاش تتلبس وتي بسيارتها بعد اللي يسوقها دريولهم عبد الواحد بعد .... استأذنت من أمها وكان سعيد يالس وياها وأول ما قالت إنها بتسير الجمعية بغى يفج حلجه ويعترض لكنها الذكية حطت اسم حصة على طول ..وطبعا النتيجة إن الأخ سعيد الفلاسي ما رفض ... ووافق وعرض انه يوصلهم بسيارته بعد لكن العرض ما كان جدام الأم ...( وحليلك يا سعيد )
والأخت موزه ما وافقت لان الحبيبة حصة بتمر بسيارتها ........... وسارن البنات الجمعية وهناك كانت المفاجئة :
دخلن حصة و موزه الجمعية وكل وحدة شلتلها سلة و أتمشوا بين الرفوف يحطن اللي يبنه ... ومنو شافوا هناك ..؟؟
الأخ منصور خطيب موزه ... موزه أول ما انتبهت قالت لحصة إنها شافته والفكرة الجهنمية اللي يت في بال موزه إنهن يتغشن ويشوفن شو بيسوي الأخ منصور ...؟!!!( أصلا حتى لو ما اتغشن منصور ما بيميزهن ) ..
وكان الحوار اللي امبينهم :

موزه : حصووه ..شوفي منو هناك

حصة : منو؟؟ لا يكون سعيد اخوج لحقنا ؟

موزه : جان زين لو أخويه سعيد ... لا حبيبتي هذا منصور العامري .. خطيبي

حصة : وين ..؟ وين ...أبا اشوفه

موزه : عن اللقافة اصبري اشويه خل نتغشى ونشوف شو بيسوي ..

حصة : هيه والله فكرة عجيبة

تغشن البنات وكملو " الشوبينج " في الجمعية وشوي وتزيغ عين الأخ منصور .. شي اسود يمشي ... عباه وشيله ... ما أخليهن في حالهن ..

بس منصور فكر شوي وراجع نفسه ... " أنا ملجتي بعد أسبوع شلي أبهن ؟؟ لا لا ... خلها أتكون آخر مرة يا منصور " ( قص عليك الشيطان يا منصور ) ..
وبالفعل لحقهن وتمت موزه ميته من القهر ... شو اتسويبه ؟؟
منصور يا وقف جدامهم بعد ما لحقهم ويأس ...

منصور : هلا والله بالحلوين .

موزه انفجرت من القهر وما قالت شي .. صدت وسحبت حصة وياها وسارن يخلصن أغراضهن ...

منصور : افااااا يا بنات عطونا ويه ..( شكله مصر يضايجهن )

موزه وحصة تمن ساكتات ويمشن ولا جنه حد وراهن ..

منصور : ما عليه انتي بس اتصلي على 44....666......

موزه : صدق انك ما تستحي يا منصور

منصور : أنا ما .......تعالي أنت كيف عرفتي اسمي ؟؟

حصة : يالاهبل لأنها خطيبتك .

منصور ما تتصورون كيف كان موقفه وما عرف وين يودي ويهه .. الله يعين بتفضحني جدام هلي ...

موزه لحصة : خلنا أنسير أنحاسب

وخلن البنات منصور واقف منبهت باللي صار

حاسبن وطلعن من الجمعية ...

في السيارة بدت التعليقات وحصة طبعا هي اللي بدت لأنها أم اللسانين ولان موزه من القهر اللي هيه فيه ما رامت ترمس صدق انه ما يستحي .".أنا ما صدقت أوافق عليه ايي يغازل في الجمعية بعد ..؟ " ...(.الحين بس يحلم إن موزه تفكر إنها أتوافق على منصور )

حصة :صدق أنه ما يستحي !

موزه : ......................( وكانت تنتفض من الغيظ)

حصة : موزوه ..لا يكون أتفكرين انج تاخذينه ؟

موزه : يخسي ويهبي الخايس

حصة : لازم أتكلمين هلج على اللي صار

موزه دمعت عينها : .....شو اقولج يا حصة كلمتهم ولا ما كلمتهم ما تفرق عندهم .. هذا سعيد أخويه راسه يابس ومصر إني آخذ منصور العامري ..

حصة : مالت عليه من ريال هب كفو

موزه ما رامت أتقول شي لأنها كانت أتصيح ..

حصة أتقطع قلبها على ربيعتها موزه ويلست أتفكر بحل يمنع زواج موزه من منصور ...
وصلت موزه البيت واستغربت إن حصة تنزل وياها .". يلا عادي نيلس انسولف بعد وش عليه "... بس غريبة إن حصة خلت الدريول يترياها مع إن بيتهم يبعد كمن خطوه والدريول بعد ما بند السيارة شكلها بتيلس دقيقتين وبتروح

حصة : موزه ... اقدر اكلم اخوج سعيد شويه ؟؟

موزه : سعيد ؟؟؟ ليش ؟؟

حصة في موضوع بيني وبينه أبا اكلمه فيه .

موزه: أنزين تعالي داخل مب حلوة تكلمينه برع ما أبا حد يشوفكم

حصة دخلت ويا موزه داخل وعقت موزه عباتها وشيلتها وسارت تزقر أخوها سعيد .... خمس دقايق تقريبا وينفتح باب الحجرة ..

حصة : ما تروم أتدق الباب ؟

سعيد وهو شاق ويهه من الابتسامة: أوه ...سوري ..بس ما صدقت يوم قالت لي موزه انج تبين تكلميني في موضوع

حصة : هيه في موضوع ... اللي هو .. سعيد ..أنت .. ما عرف شو أقولك ؟.. أنا

سعيد : خير إن شاء الله ما عليه الغالية خذي راحتج وقوليلي

حصة : شوف أنا ما بلف وأدور بكل اختصار أنا ما أباك أتزوج موزه من منصور

سعيد : هه ... وليش يا عيني ؟

حصة : أنا هب قاعدة اتطنز .

سعيد : ادري ..بس لازم في سبب

حصة : مليون سبب

سعيد : عطيني الأسباب المقنعة لو تسمحين ..

حصة : أولا اربيعتي ما تباه والزواج منه بيكون مصيبة وهيه إذا وافقت بتحفر قبرها بيدها ..

سعيد : و ثانيا ؟

حصة : اليوم لحقني أنا وموزه في الجمعية ورقمنا بعد ..

هنيه لون سعيد اتغير اشوي لكنه واضح انه ما حب ان هذا الشيء يبين لحصة بس حصة كانت تعرفه عدل .. وتعرف إنها أحرجته .

سعيد : لا ...

حصة : شو لا؟

سعيد : يعني ما وافقت على إن موزه ما تاخذ منصور..لأنها بتاخذه وهيه تضحك.

حصة رفعت صوتها من الانفعال : أنت ليش شيه اتسوي بأختك هيه هب يالسه على راسك .

سعيد احمرت عينه ( حرج الريال ) وحصة توترت وخافت من ردت فعله .. وكان ميود عمره لان اللي جدامه حصة ولا كانت بتكون ردت فعله مختلفة ... بعد ما هدا شوي

سعيد : وإذا أنا وافقت مثلا شو بكسب من هذي الصفقة ؟

حصة : مصلحة أختك.

سعيد : مصلحة أختي في زواجها

حصة قالت من غير ما تفكر:شو رايك تتزوجني ..بس الشرط انك ماتخلي موزة تاخذ منصور؟

وحطت حصة ايدها على فمها وندمت على اللي قالته بس بعد حصة حبت أتشوف النتيجة
سعيد كان منصدم بعد.. أخيرا وافقت حصة ..

سعيد : بتتزوجيني..؟ إذا على جيه ...خلاص أنا موافق إن موزه ماتاخذ منصور.
( ما صدق الريال ) .
حست حصة الشامسي إنها في ورطه كبيرة بس نجحت في إنها تمنع منصور من تزويج موزه على حسابها وموزه تستاهل لأنها كفو صديقة ...

سعيد : خلاص يا حصة اللي تبينه بيستوي وأنا اليوم بكلم أهلي علشان يكلمون اهلج وباجر بني أنخطب .

حصة : خيبه .....ليش مستعيل كله عندك حار بحار

سعيد : يعني متى تبينا أنعرس مثلا ؟

حصة : أنا هب يالسه اتطنز ..

سعيد : أنزين جاوبي علي....

حصة : بعد ثلاث ...أربع ...أو خمس شهور .

سعيد : هييييه ...أتصدقين حتى أنا بكلم منصور في الموضوع بعد ثلاث ....أربع ...أو خمس شهور .

حصة : ها ؟؟؟؟ لا لا شو هذا بعد .....أف خلاص يا ريال كلم هلك اليوم وتعالوا باجر أتقدموا واللي ناقص بعد إني املج هذا الأسبوع .

سعيد : ومنو قال غير هذا ؟

حصة : لا حرام عليك سعيد .

سعيد حرج وقاللها : شوفي إذا بتضحين علشان خاطر موزه خلي التضحية كاملة .

حصة انبهتت وما رامت أتقول شي وطلع سعيد من الحجرة .
موزه دخلت الحجرة من بعد سعيد وحليلها كانت تترياهم في الصالة ومن حسن الحظ محد كان هناك
موزه : حصة شو عندج ويا سعيد ؟

حصة ما رامت أتقول شي وطلعت من حجرة موزه وسارت تركب السيارة وردت البيت وتمت موزه مستغربه سعيد طالع محرج من حجرتها وربيعتها أتصيح شو عندهم ؟؟ وخلوا موزه محتارة .. اتصلت موزه بربيعتها بس كانت حصة غالقه مبايلها .. ودقت على سعيد الباب بس ما فتحلها ... وتعجبت منهم موزه وما رامت أتقول شي غير إن الله يهديهم .

سعيد كان هب مصدق أي شي صار في العشر دقايق اللي طافوا ..." أخيرا حصة وافقت على الزواج مني " . كانوا أهم عشر دقايق في حياته لأنها بتغير حياته وبتحقق حلمه اللي بدا يكبر فيه من يوم عرف حصة وخاصة يوم شافها وهي كبيرة يلس يتذكر الموقف اللي حصل وكيف كانت علاقتهم والطريقة اللي كانت أتكلم فيه سعيد نص الليالي .." فديتها والله " ( ما عرف أي عالم وصل الحين الله يعينه في حبه )
بس سعيد اتضايج يوم أتذكر الموضوع اللي خلاهم ينفصلون .. وكان من سنة تقريبا
... كان سعيد يالس حذال أمه يرمس حصة على أساس إنها ربيعه .. وكانت أمه في نفس الوقت ترمس أختها ( خالة سعيد ) والعيوز يالسه تتفق ويا أختها إنهم ايوزون سعيد من بنت خالته وطبعا سعيد ما كان منتبه لأنه في عالم ثاني مع حبيبته حصة .

وخلصت الأم من التليفون واتفقوا ووقعوا على كل شي .... وسعيد خلص من حصة بس ما شبع من سوالفها ..

أم سعيد : سعيدان ...؟

سعيد : آمري فديتج ..؟

أم سعيد : توني كنت أتناقش ويا خالتك سلامة عن موضوعك ..

سعيد : وش عنه يايبين طارييه عيايز آخر الزمن ؟؟( قالها بطريقة طنازة ويا أمه )

أم سعيد : عيايز آخر الزمن يبن ايوزنك.

سعيد : ايوزني ؟؟؟ ومني سعيدة الحظ؟

أم سعيد : بنت خالتك خولة

سعيد : خولة ؟

أم سعيد : هيه خولة بنت مزيونه وش حلاتها ... ما شاء الله عليها السنة بتخلص الثانوية العامة ( يعني من سن حصة )

سعيد : ............ما عرف شو اقولج يا أميه بعدني صغير على الزواج .

أم سعيد : عمرك عشرين سنة ما شاء الله عليك ريال وبعدين نحن يالسين أنحجز البنية وعقب ثلاث سنوات أو أربع عرس .
وانتهى الحوار مع الأم وسار سعيد حجرته ما يعرف شو يسوي هو يحب أمه بس ما يبا يزعلها والبنت اللي يحبها هي حصة ... يلس سعيد يفكر وايد .. وبعد نص ساعة اتصلت حصة

حصة : الو ؟ سعودي حبيبي

سعيد ابتسم لأنه سمع صوتها الناعم يحرك فيه أشياء وايده

سعيد : هلا حبيبتي ...

حصة : اهلين ... اشتقتلك واااايد

سعيد : حتى أنا ...


حصة : بلاك حبيبي ..؟ صوتك متغير فيه شي ؟؟

سعيد :..................................

حصة : حبيبي سعيد قولي شو فيه ؟

سعيد خذ نفس كبير وقرر انه يقول حق حصة لأنه ما كان يحب يخش عنها شي ويصير اللي يصير ..

حصة سمعت كل شي بكل هدوء ..وبعد ما خلص سعيد طلبت رايها في الموضوع

سعيد : ما ادري يا حصة ؟

حصة : كيف ما تدري ؟

سعيد : أنا باخذها لأني ما أحب إني ازعل أمي ..بس أنا يا حصة اح...

قاطعته حصة : بس ...بس خلاص .. عرفت اللي أباه يا سعيد

سعيد : حصة ؟؟ أنا

بس سعيد ما سمع غير صوت الخط مقطوع........ ويلس محتار ما حب إن حصة تزعل .. وكلم موزه وقالها عن العلاقة اللي كانت بينه وبين حصة وطلب منها إنها تجمع امبينهم .. وكلمت موزه حصة اللي كانت حالتها حالة ..


حصة : وين الحب وين وعوده كلها طارت في الهوا في الدقيقة اللي سمع من أمه إنها بتخطبله .. اخوج سعيد هذا ما صدق أمه تحصله وحده علشان ياخذها وطبعا ما بيرفض لأنه ما يبا ياخذ وحده كانت ترمسه بالتليفون .. وهنيه انهارت حصة ويلست أتصيح على حبيبها اللي باعها بسهولة .. وحاولت موزه إنها أتهديها لكنها ما رامت قلب حصة كان متقطع .. وموزه كانت تشفق عليها .. وأخوها سعيد ما رحم قلب ربيعتها الحساس .. مسكينة ( والله ما تستاهلين يا حبيبتي حصة )

وموزه يوم واست ربيعتها وخلصت ردت البيت ونازعت سعيد وأول مرة موزه أتشوف سعيد بهذي الحالة لا يتكلم ولا ياكل وموزه تمت محتارة امبينهم أسعيد كان يحس بالذنب وحصة مجروحة ..وموزه محتارة في صف أي واحد منهم توقف سعيد أخوها وحصة ربيعتها الروح بالروح ..

ومرت الأيام وقربت امتحانات الثانوية العامة نجحت موزه ويابت حصة دور ثاني في الرياضيات والجغرافيا .. ما لامتها موزه لأنها شغلت نفسها أتفكر في سعيد .. وهذا شي بسيط من اللي صار لحصة يوم انفصلت عن سعيد .. كانت دايما حابسه عمرها في الحجرة ويا كثر الأيام اللي غابتها عن المدرسة و ما كانت تاكل وخسرت 9 كيلو جرام هي روحها ضعيفة وهذا زادها زيادة .. وعاشت حالة اكتئاب .. موزه وايد زعلت من ربيعتها لكنها ما أتخلت عنها أبدا ...وياما عاتبتها على اللي اتسويه بعمرها
وكم مرة حاولت إنها أتخليها أتكلم سعيد لكنها كانت عنيدة أم راس يابس وما بغت هذا الشي ..
وبالنسبة لزواج سعيد من خولة بنت خالته سلامة .. اتغير راي خالته سلامة لان ولد عمها أتقدم لها ووافق الابو عليه وبجذي ما خذ سعيد خولة وياهي فرحة له ولحصة وموزه بعد ... وحاول سعيد في كل فرصة يشوف فيها حصة بالصدفة انه يقولها لكنها ما كانت تعطيه ويه وطرش موزه تقوللها انه ما بياخذ خولة وكان رد حصة
: طبعا ما بياخذها لأنها بتاخذ غيره مب لأنه قال حق أمه انه مايباها .. موزه لا تيبيلي طاري سعيد ولا ما بيي بيتج مرة ثانية .
( وهذي كانت السالفة اللي فرقت حصة عن سعيد وخلت حصة ما تشتهي سعيد )

الجزء السابع

بعد ما خذت الذكريات سعيد وسرح بافكاره سار على طول يكلم أمه في موضوع زواجه من حصة حبيبته الغالية اللي ردت الفرحة لقلبه..إذا أتزوج من حصة بيكون اسعد إنسان في العالم .
سعيد سار عند أمه في الحوش ييلس وياها ويكلمها في الموضوع ..

سعيد : امايه حبيبتي اشحالج ؟؟ وباسها على راسها .

أم سعيد : هلا بولدي حبيبي ..شو تبا ؟

سعيد : ما شاء الله عليج يا أم سعيد تعرفين إن ولدج عنده شي ..

أم سعيد : هيه نعم لان هذي أول مرة تي تيلس وياي في الحوي

سعيد :ههههه... أنزين ...قبل ما أدش في الموضوع وينه أبويه ؟

أم سعيد : أبوك سار ويا الدريول سوق السمج اييبلنا سمج البيت خالي يا ولدي وأنت تعرف ..أباك اتوديني الجمعية عقب المغرب .

سعيد : إن شاء الله من هاا العين قبل ها العين .. ما تامرين الغالية ...بس الحين ممكن أدش في الموضوع يا ست الحبايب .

أم سعيد : تفضل هات اللي عندك .

سعيد : فديتج والله ... أمي أنا بعرس واباج أتسيرين اتخطبيلي باجر عند العرب

أم سعيد :..تعرس؟؟! هذي الساعة المباركة بس مني هذي اللي بتاخذها .

سعيد : سعيدة الحظ ... حصة .. حصة الشامسي ربيعة موزه ..

أم سعيد : خوش ابنيه يا سعيد ... إن شاء الله .

سعيد : فديتج يا أحلى أم في العالم

أم سعيد : يالله هذا كله علشان حصة

سعيد ضحك واستانس و شغل سيارته وطلع من البيت ما كان يتوقع إن أمه بتوافق بهذي السهولة لكن ظنه كان مب في محله ..

ما عرف سعيد وين يسير وتم محتار .. يلس يفكر شوية وعقب تفكير قرر انه يسير السيتي و يتصل حق منصور ايي ييلس وياه ويسولفون ونسى ان امه تباه يوديها الجمعية... وبالنسبة للموضوع اللي طلبت حصة من سعيد انه ينفذه واللي هو يعتذر من منصور وما يقبله ريل لأخته ..أجله سعيد لوقت ثاني
منصور ما صدق العزيمة أتلبس وطلع وسار السيتي سنتر .. وطبعا بو ويهين ما استحى وفكر إن موزه يمكن أتكون مخبره سعيد عن الحركة اللي سواها منصور في الجمعية ..
وصل منصور السيتي سنتر ويلس يتذكر الأيام اللي كان يواعد فيها في السيتي "والله أيام ولا بتعود " .
سعيد كان يتريا منصور في ستاربكس اللي في دبنهامز وأول ما وصل منصور يلس شوي وسار يطلبله فربتشينو بالكاكاو . منصور يرن تليفونه ويطلع خالد أخوه

منصور : ها خلوود ؟

خالد : وينك ؟

منصور : في السيتي ليش ؟

خالد : في السيتي ؟ شو هالصدفة ؟!..أنا بعد هنيه توني طالع من السينما جمال عازمني وحليله ..

منصور : لازم وحليله قاص على الريال تراك ..لحظة شوي بحاسب ..دفع منصور عن الفربتشينو وسار يلس ويا سعيد اللي كان يالس يشرب قهوته .. الو خلوود ؟

خالد : وياك ..وياك

منصور : ما شي يلا باي

خالد : خيبه ...الناس أتقول مع السلامة ..فامان الله ..الله يحفظك ...في داعة الله ..شو باي بعد أتحسب عمرك اونك أمريكي ؟

منصور : مع السلامة ..وسكر الخط .

يلسوا الشباب يسولفون اللي اقصدهم منصور وسعيد .. ودشوا السينما وطبعا خبر سعيد منصور انه بيعرس بما انه صديقه العزيز .. وفرح له منصور ..والحين نرجع لخالد وجمال اللي يلسوا في " كوستا " كوفي شوب بعد ما طلعوا من السينما .. وحضروا نفس الفلم اللي حضره منصور ويا سعيد .

خالد : ما اعرف شو أقولك كيف بتحمل أشوفها كل يوم جدام عيني يوم بتغدي مرت أخويه ..كيف بتصرف ؟

جمال : لازم ترضى بالواقع وتنساها ..مثلي يعني أنا كل يوم أتخبل على بنت وأقول لا ما يخصني أبيها واليوم الثاني أسوي نفس الشكل مع بنية ثانية .

خالد : أنت تتحراني مثلك . لا ياخويه هذي البنت ما عرف شو سوت فيني ؟

جمال : شوف ..إذا مكتوبه لك بتاخذها وإذا لا ....ما بتاخذها يمكن بتحب مرتك أكثر .. أصلا أنت يوم بتعرس وبتشوف حرمة جدام عينك بتنساها في لحظة وبتعيش حياتك في سعادة وهناء مثل ما يقولون .

خالد : أنت أهبل ..... يوم بتعرف معنى الحب ما بتقول هذا الكلام

جمال : ما روم على اللي يحبون

وبالفعل خالد حب موزه ...
الحب مشكلة فظيعة بتجرح الشخص اللي يحب إذا كان من طرف واحد. وهذا اللي حس فيه خالد لأنه مب متأكد من حب موزه أو بالاحرى ما عنده فكرة إذا كانت هذي البنت تفكر فيه حتى ..

مب بس خالد على هذا الحال ...كل شخص يحب من طرف واحد والثاني ما يحس باللي يحس فيه ولا يدري بالليالي اللي يتعذب فيها ويسهر أو الناس اللي قاطعهم وأشغاله اللي تراكمت .. و.. ,و... بس لأنه حب هذا الشخص.
وخلنا الحين نرجع للأحداث ...
زقرت أم حصة بنتها أتكلمها ... لبست حصة شيلتها وطلعت تشوف أمها شو تبا منها ..
حصة : أميه شو عندج ؟

أم حصة : وعليكم السلام ...

حصة : السموحة الغالية ...السلام عليكم ..
وردت الأم على السلام..

حصة : خير ؟

أم حصة : أنا بدش في الموضوع على طول ..ترا سعيد الفلاسي اخو موزه يبا ياخذج.

حصة استعبطت..:سعيد؟!!...يبا ياخذني انا؟؟ أنت شو رايج ؟

أم حصة : الحين هم ياين يبوني أنا ولا أنت ؟.

حصة : إذا انتوا وافقتوا أنا بوافق

أم حصة : أنا كلمت ابوج ونحن ما عدنا مانع الريال ما يعيبه شي .

حصة :...مممم... خلاص يا أميه على جذي أنا موافقة

حصة استغربت وايد ما توقعت هي الثانية إن أمها توافق يعني ردت فعلها مثل ردت فعل أم سعيد اللي وافقت على طول على حصة .. يعني أتغيرت الخطط لأنها أتوقعت إن أمها ما بتوافق بما إنها وحيدتها ... وخلاص بتضطر إنها تتعود على فكرة إن سعيد بيكون زوج المستقبل .

***************

اليوم الثاني بالفعل سار سعيد ويا أمه وأبوه يخطبون حصة رسمي .. ويا فرحت سعيد لأنهم وافقوا .. وحددوا الملجه اللي بتكون بالخميس وأما الخميس اللي بعده بتكون ملجة موزه من منصور .. وبنشوف إذا سعيد بيلغيها ولا لا ..
ورجع سعيد البيت وهو فرحان استغربت موزه من حال أخوها سعيد أول مرة أتشوفه جذي ...يلا.. الله يسعده إن شاء الله ..زواج المحبين جذي يكون عيل ...يا حلاته
بس موزه ما غفلت عن موضوع إن حصة بعد رفضها لسعيد وكرها له إن تقبل الزواج به وليش اجتمعت بسعيد وطلبت إنها أتكلمه في بيتهم ؟؟
ويا على بالها منصور أف منه ... وبعدها الحركة اللي سواها البارحة في الجمعية تقهرها بس ما كان بيدها حل ..ويا على بالها " عنتر " اللي كان موجود يوم يا
منصور يتغدى عندهم ويا أبوه وأخوه خميس وهي الين الحين بودها إنها أتعرف شو يستوي لمنصور .
احتارت موزه ... يالله ليش أفكر فيه الحين وهو أكيد عايش في عالم ثاني ما يخصه فيني ... وانا أفكر فيه ..احسلي أخليه في حاله الريال وما يخصني فيه .
يوم الأربعاء :
مرت حصة على موزه علشان أتسير صالون فلورا تتحنى ... وشافوا في الصالون مرت خميس عفرا وعرفتها موزه لأنها كانت ويا أم منصور يوم يو الحريم يوم الخميس اللي طاف عندهم، سلموا البنات على عفرا ويلسن وياها يسولفن بما إن الصالون كان مزدحم يلسن يترين الدور ويسولفن ويا عفرا :

عفرا : شو عندكن يايات هنيه ؟

موزه : ترا ملجة ربيعتي باجر .. واتصلت أمي أبكم البارحة تعزمكم ما خبرتج أم منصور ؟

عفرا : هيه خبرتني ... ما يا على بالي ...هيه وانتن يايات تتحنن هنيه

موزه وحصة : هيه ..

عفرا : وأنت يا موزه بتتحنين ؟

موزه : هيه ...ليش؟

عفرا : ترا ملجتج الأسبوع الياي وما بيروح الحنا من ايدج لين الأسبوع الياي ...واللي اقصده هو إن أحسن اتأجلين الحنا لين الأسبوع الياي أو أتسوين شي خفيييف علشان خاطر ربيعتج .

موزه : هيه ... قلتلها ..بس هيه أصرت إني أتحنى

عفرا : هيه وحليلها .

حصة زقرتها المحنية وسارت .. ويلست موزه اتسولف ويا عفرا ..

موزه جربت اتلف وتدور علشان أتعرف شو يقرب عنتر لمنصور ..

موزه : منصور وخميس هم عيال خليفة العامري الوحيدين ؟

عفرا : لا .. عندهم بنتين عنود وميره ..وولد اسمه خالد اصغر من منصور بسنة تقريبا .

موزه " يعني اسمه خالد ..بس لحظة..خالد يطلع اخو منصور؟؟؟وهنيه كانت صدمة موزة ويلست تفكر..ااه يادنيا .معقولة صغيرة لهادرجة يطلع الريال اللي حبيته اخو خطيبي؟؟.. ويلست موزه تكرره في خاطرها اسم خالد ..وسرحت لبيعيد لين ماسألتها عفرا..

عفرا : موزه ؟ فصلتي لج فستان حق الملجه ؟

موزه : .ها؟؟..لا..بعدني.. باخذلي جاهز

عفرا : بتاخذيلج ..؟ أنت شو يالسه تتريين مفروض يكون فستانج معلق في الكبت ألحينه

موزه : إذا حصة اللي بتعرس باجر ما خذت لها أنا آخذ ؟!

عفرا : ما عليج منها وبعدين ربيعتج متى بتاخذ لها فستان ؟

موزه : اليوم المغرب بنسير وياها الغرير بندور لها على فستان

عفرا : هيه.. زين.. زين .

واتحنت حصة وعقبها موزه بس كان حناها خفيف وايد وعقب ردن البيت قشن الحنة ويلسن ويا بعض لين ما أذن المغرب ...صلن وسارن الغرير .
وهناك لفن المحلات ايدورن فستان حق حصة .. وآخر شي حصلت حصة فستان سماوي ناعم بكل اختصار حلو ويناسبها .
وهم رادين في السيارة ..
موزة:حصة اتصدقين؟

حصة:شو؟

موزة:تذكرين عنتر ؟

حصة:هيه بلاه؟؟انتي بعدج تفكرين فيه؟

موزة:لا مب جي...بس تعرفين منو طلع؟

حصة:ها؟؟منو؟؟

موزة:طلع اخو منصور خطيبي...

حصة:ها؟؟احلفي...موزوة ماصدق..لا لا مستحيل..

موزة:والله يا حصة..انا انصدمت مثلج ويمكن اكثر..ماعرف شو اقولج..


يوم الملجه سارن البنات ( موزه وحصة ) صالون منى علشان اتسويلهم شعرهم ومكياجهم ..
وخلصن الساعة سبع المغرب تقريبا يلست موزه ويا حصة في حجرتها وحصة كانت خايفة ومترددة ..
والأخ المعرس سعيد بيطير من الفرح وهو مب مصدق عمره ابد ... ويلس يسلم على هله اللي يو يسلمون عليه وكان أبوه ومنصور ربيعه وياه .. وبعد ساعة استوى سعيد ريل حصه على سنة الله ورسوله وطبعا لازم يخلون المعرس يشوف عروسته دخل سعيد على حصة وكانت موزه يالسه ويا حصة.. ودخلت أم حصة ويا سعيد وفي أيديها المدخن .. طلعت موزه وبعدها أم حصة وخلوا حصة ويا ريلها سعيد ...
كانت حصة ميته من المستحى .. وسعيد كان يطالعها من فوق لين تحت جنه أول مره يشوفها

حصة : سعيد ؟

سعيد : عيون سعيد ..

حصة : لو تسمح لا تطالعني بهذي الطريقة الهمجية اللي يقول طول عمرك عايش في الغابة .

سعيد : هاهاهاها...والله إن دمج خفيف

حصة : كلمت منصور ؟؟

سعيد ضاعت ابتسامته بين ملامح ويهه ...كيف ما يا على باله هذا الشي وهم بيملجون الأسبوع الياي ..

حصة : سعيد ؟؟؟ ما جاوبتني

سعيد : ها؟؟ لا

حصة : شو لا ؟

سعيد : أنا آسف حبيبتي ما يا هذا الشي على بالي أبدا

حصة حرجت وما عرفت شو اتسوي بسعيد

سعيد : خلاص حبيبتي ولا تزعلين بكلمه باجر

حصة : احسلك يا ....سعيد

ابتسم سعيد في ويهها عقب حط سعيد أيده على شعرها واتغيرت ملامحه

سعيد : حصوه ؟

حصة : نعم ...؟

سعيد : وين اختفى شعرج ؟

حصة حطت أيدها على شعرها تتحسسه واستغربت من سؤال سعيد

حصة : سعيد بلاك...؟ شعري على راسي .

سعيد : أنت حاطه باروكة ؟

حصة :سعييييييييد ؟

سعيد : أنا أحيده شعرج طويل ...وينه ذاك الشعر

حصة : خبرك عتيج يا سعيد ....... شعري من زمان قاصتنه .

سعيد : ليييش .؟؟؟ حرام عليج .

حصة : لا مب حرام .....شو أسوي لاعت جبدي .

سعيد: أنا أخاف جبدج تلوع مني بعد .!

حصة قالت من غير ما تفكر : مستحيل ..

سعيد ابتسم وما صدق وحصة ندمت على اللي قالته

سعيد : صدق ؟ يعني بعدج تحبيني ؟

حصة : ..........................

سعيد : عادي حبيبتي ..لا تجاوبيني لأني اعرف الجواب .

وعقب دخلت أم حصة وياها أم سعيد وموزه ويلسوا يسولفون وشويه وروح سعيد علشان يباركوله الريايل ...

وبجذي أتكون هذي ملجة حصة وبتيلس حصة تتريا مصير ربيعتها .. يلست حصة تضحك يوم اتصلت فيها موزه علشان اتقوللها إن سعيد يبا يكلمها ...
حصة : آآآآآآآآسفه ..ما أبا

موزه : فات الأوان يا حبيبتي ... لان ربيعتج الذكية عطت ريلج رقمج ..

حصة : افف منج يا موزوه ..

موزه : اقبلي بالأمر الواقع

حصة : أمري على الله

موزه : هاهاها....قصيت عليج أنا ما عطيت سعيد الرقم بس الحين بسير يلا مع السلامة وسكرت موزه الخط وربعت عند سعيد تعطيه الرقم.

( أكيد بتقولون إن سعيد يعرف الرقم لأنه كان يرمسها بس حصة غيرت الرقم )

ويالله استانس سعيد .. ما كلم حصة بس طرشلها مسج لأنه ما حب انه يزعجها في هذا الوقت المتأخر وكان المسج "بهديك قلبي بس دير بالك عليه ...بس مب علشان هو قلبي ..علشان أنت فيه "
وفرحت حصة من هذا المسج وما طرشت لسعيد مسج وكانت تتعمد هذا الشي لأنها أتعرف انه بينقهر ..وبالفعل أنقهر وحليلك يا سعيد ..


الجزء الثامن

في اليوم الثاني للملجه طرش سعيد ويا موزه اللي سارت بيت ربيعتها باقة ورد كبيرة حمرا .. وهدية داخل خريطة داماس .." يا عيني على الحب " تمت أتحش موزه فيهم في خمس دقايق الدرب .. يوم دخلت حجرة حصة وشافت حصة الباقة اتخبلت الحبيبة

حصة : موزه حبيبتي ..شو ها لمفاجئة ..ها لباقة حقي ..صح ؟

موزه : هيه ... لفت موزه يمين ويسار .. عيل حق منو غيرج ؟

حصة : مشكورة يا أحلى ربيعة ..

موزه : لا تشكريني .. الباقة من ريلج ..والهدية بعد .. اندوج

حصة اختفت الفرحة من عيونها لكنها ما اختفت من قلبها ..( تدلع جدام ربيعتها بس) .. وخذت الباقة والخريطة وحطتهم على التسريحة ..
ويلسن البنات يسولفن عن الملجه وبدت التعليقات ....
و أول ما روحت موزه عن حصة اتصل سعيد .. يلست حصة تفكر ترد عليه ولا ...لا ؟
يوم شافت حصة أن سعيد شكله مصر يكلمها ردت عليه ..

حصة :احم احم.(رققت صوتها شوي وعقب).. الو ؟

سعيد : هلا وغلا بشيخة الشيوخ ..

حصة استحت وابتسمت بعد .. يعني عيبها : اهلين .. اشحالك سعيد ؟

سعيد : اشحالك سعيد ؟؟ لا يا عمري ما أبيها .. قولي ..اشحالك حبيبي ؟...اشحالك عمري؟..اشحالك ريلي ؟...أشحا...

حصة قاطعته : بس بس الله يخليك ..بخير ولا لا

سعيد : دام إني سمعت صوتج .. أنا بألف خير

حصة ما رامت اتيود ضحكتها ..



سعيد : فديت هالضحكة يعلني ما أخلا ..

حصة : سعيد .. خلاص عاد ممكن تتكلم بشكل طبيعي

سعيد : ما اقدر

حصة : اوكي باي ..

سعيد : لا لا لا ..لحظة ...خلاص بتكلم بشكل طبيعي يا ..حبيبتي

حصة : احسلك ..

ويلسو يسولفون بشكل طبيعي وعادي لحد ما يابت حصة موضوع منصور......
حست حصة إن سعيد اتضايج مع إن المفروض العكس كان يصير لأنه ما كلم منصور وما باقي شي على ملجة موزه من منصور ..وكان هذا آخر كلام امبينهم. .
سعيد سكر عنها ورقد لأنه تعبان من الكلية و وراه دوام بعد ... اما حصة سارت اتفكر في اللي يحصل .. خافت ان سعيد يقص عليها .. دام انه اتزوجها خلاص ما بيدها حل ..ندمت حصة على استعيالها لو خلت سعيد يلغي زواج منصور من موزه أول شي عقب أتزوجوا كان بيكون كل شي مثل ما هي تباه .. ( إذا فات الفوت ما ينفع الصوت يا حصة ) .
" لو ما انفسخت خطوبتهم بطلب من سعيد الطلاق " وهذي أول فكرة تي في بال حصة .. بس إذا طلبت الطلاق وتطلقت الناس بتتكلم عليها وهي ما تحب القيل والقال ..." والله حسافة " بس الندم ما ينفع ..

مرت الأيام بسرعة ويا يوم الخميس اللي هو يوم ملجة موزه ... وحصة كانت منقهرة وااااااااايد من سعيد وكانت متوعدتله ... وبيشوف يلست حصة ويا موزه صح أن موزه كان حالها عادي لكنها ما بتنسى الدموع اللي شافتها من عينها ..اكبر دليل على انها ما تبا منصور .والفليل وقت الملجة يوم وقعت موزه عقد قرار زواجها من منصور دمعت عين حصة من القهر واللي زادها ان سعيد كان واحد من الشهود على الزواج .. ما رامت اتيود عمرها وطلعت من الحجرة ..يعني موزة خذت منصور!
دخلت حصة حجرة موزه لانه محد فيها وكانت أتصيح لان سعيد قص عليها وموزه ربيعتها خلاص ..خلاص.. خذت منصور ..
انفتح الباب شوي شوي حصة ما رفعت عينها علشان أتشوف منو لانها عرفت منو اللي دخل عليها في الحجرة كان سعيد ...ريلها ..




.يا ويلس حذالها كانت حصة حاطة أيدها تغطي عيونها ودموعها عن سعيد ...سعيد رفع راسها بصبعه شوي شوي ..وخوز ايدها عن عيونها .

سعيد : حبيبتي حصة ...بلاج ؟

حصة : ........................

سعيد : عمري ...حياتي .... ما ابا اشوف دموعج

حصة :.................................

سعيد : حصوصه حياتي .. فديت روحج خلاص يلا عاد .. بسج زعل ودلع

حصة : سعيد .. ارجوك ...خلني ..خلني في حالي .

سعيد : ما يصير حبيبتني .. ويلس سعيد يمسح دموع حصة بصبعه صح ان منظرها وهي اتصيح براءة العالم كلها فيها عايبة سعيد .. وعايبنه انه يالس يراضيها بس عمره ما يبي يزعل حصة حبيبته الغالية ..

سعيد : حصة ..؟

حصة صدت بويها عن سعيد ..بس سعيد خلاها أتصد صوبه مرة ثانية ..

حصة : خوز أيدك عني لو تسمح ..واطلع برع ما أبا حد يدخل ويشوفنا روحنا .

سعيد : عادي .. والله ..نحن متزوجين على سنة الله ورسوله وما لهم حق يقولون لنا شي .. شو فيها اذا يلست ويا مرتي اسولف وياها .؟!

حصة : قول شو تبا وخلصني لو تسمح ..

سعيد : افااااااا يا حصة شكلج تبين تفتكين مني ..؟

حصة : هيه نعم عندك مانع ؟




سعيد : حصة .. لو تسمحين احترميني

حصة وقفت من القهر : أنت ما تستحق الاحترام .. لأنك ريال مب قد كلمتك .. أنت مب قد انك تكون ريال ..
حصة ندمت واااايد على اللي قالته ما عرفت كيف الكلام ظهر منها .. وسعيد تلون ويهه مليون شكل وصفعها كف على ويهها كردة فعل ..
حصة انصدمت من الكف اللي حصلته وما رامت أتقول شي .. وطبعا ردت فعلها كانت الدموع .. بس هذي الدموع كانت حارة ومن خاطرها بس مب علشان الألم اللي حست به من الصفعة.. كانت دموعها لان سعيد .. سعيد الشخص اللي يحبها وتحبه مد أيده عليها .. كانت تعترف إنها غلطت يوم قالتله هالكلام .. لكنها ما توقعت انه بيمد أيده عليها يوم من الأيام ..طلع سعيد من الحجرة معصب وحالته حاله ركب سيارته وسار ما يعرف وين يودي عمره..

ولا تخافون ما نسيت أتكلم عن خالد واللي حالته حالة المسكين اضطر انه ايي الملجه علشان محد يقول شي لكنه ما يلس.. سلم على أخوه وطلع على طول رد البيت ويلس يندب حظه ..مسكين واتصله جمال يهديه لأنه توقع إن هالحالة اللي بيكون فيها ربيعه خالد .. لكن كلام جمال ما هدا خالد لان مثل ما يقولون الحب عمل عمايله في خالد ..

اما منصور ثجيل الدم يلس ويا موزه .. لكن موزه ما خلته ييلس روحه وياها زقرت العايلة الكريمة .. واستغربت موزه يوم ما حصلت حصة .." وين سارت ؟" طرشت موزه عنود أخت منصور أتدور على حصة بس ما لقوها ... يوم روح المعرس وهله اتصلت موزه حق حصة لكن المبايل كان مغلق ... استغربت موزه لان مب من عوايد حصة انها تغلق المبايل الا يوم تزعل من حد ..." لا يكون زعلتها بشي ..؟ هي حتى ما باركتلي بالعرس .. اكيد في شي .." وهذا اللي فكرت فيه موزه ..
طرشت موزه ميري بيت الشامسي أطالع اذا كانت حصة موجوده وتقوللها تفتح المبايل لأنها تبا أتكلمها ...
يت ميري أتقول لموزه إن حصة نايمة وهني استغربت موزه أكثر ..وتأكدت إن في شي لان مب من عادت حصة تنام هذا الوقت ... وليش ما باركتلها .. وليش روحت البيت وغلقة المبايل .. قامت تتصل حق سعيد أخوها تتخبره عن حصة .. وسعيد ما رد عليها . كان سعيد يالس في مقهى ليال زمان يشيش روحه وينفض في الدخان قهره .. بس اذا دخلنا في قلب سعيد بنحصل ندم كبير على اللي صار .. كان سعيد بوده انه حد ايي يونسه وينسيه تأنيب الضمير مثل منصور لكنه مشغول الحبيب في عالم ثاني ما ينلام الحبيب ملج . وخذ موزة ملكة الجمال.وعلى هذا الحال كمل سعيد الفلاسي سهرته لين الساعة0 2 : 2 بعد نص الليل

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 30-12-08, 03:32 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

رجع سعيد البيت ودخل حجرته بدل ثيابه وطاح على السرير يفكر بحصة .. اكيد بتزعل مني .. كيف اقدر أراضيها .. شل سعيد المبايل بيده ويلس يناظره ويسأل نفسه اتصللها ولا لا .. ؟ لفت الافكار براس سعيد آخر شي قرر انه يتصل ويشوف شو اللي بيصير .. لكن التليفون كان مغلق ... فر سعيد المبايل وتلحف ورقد ..
اليوم الثاني اللي هو آخر يوم في الكلية سار سعيد .. ورجع بعد اربع ساعات ودخل حجرته وبعد حاول يتصل لحصة لكن البنت ما فتحت مبايلها ..
سار سعيد عند أمه يخبرها بالقرار اللي قرره .. واللي هو انه يسير مزرعتهم اللي في العين ..ويهتم بالاوضاع على الاقل ينسى شويه المشاكل من حوليه سار سعيد وقدم طلب اجازة في الدوام وقبلوا الطلب ..
على طول سعيد رجع البيت جهز اغراضه .. اندق باب الحجرة .. وكانت اخته موزه

سعيد : هلا والله بالعروس

موزه : اهلين .. وينك البارحة ماترد على اتصالاتي ؟

سعيد : ما شي

موزه : سعيد ..؟

سعيد : آمري الغالية

موزه : ممكن اعرف شو بلاها حصة ؟ أنت زعلتها ؟

سعيد : افف .. اسمعي موزه ...اللي بيني وبين حصة شي خاص ما نحب الغرب يتدخلون فيه .

موزه : افاا ياخويه .. صرت غريبة الحين ؟

سعيد : السموحة الغالية مب هذا قصدي بس انا ما أحب احد ولو كان قريب انه يتدخل في أي شي بيني وبين حصة

موزه : حصة ربيعتي يا سعيد





سعيد عطاها ظهره ويلس يعدل أغراضه في الشنطه

موزه : سعيد لو تسمح لا تعطيني ظهرك وقولي شو سويت بحصة البنت غالقة مبايلها من البارحة لا تخليني احاتيها .

سعيد : ما شي يا موزه .. انا اباج اتقولين لحصة انها بترتاح مني وما بتشوفني هذي الفترة لاني بسير المزرعة وما برد الا بعد شهر أو اثنين تقريبا على حسب المزاج ..

موزه : بيني وبينك اتسير المزرعة احسن مما انك اتسير لندن ولا تايلاند يا سعيد .

سعيد : الله يخليج بس لا تنسين اتقوليلها ..(تردد سعيد)... ولا اقولج لا خلاص ماشي

موزه : كيفك يا اخويه ..

سعيد : تبين شي ؟

موزه : سلامتك .. الله يحفظك ان شالله ولا تشخطها على شارع الامارات الله يخليك .

سعيد : ان شاء الله .

وطلعت موزه من حجرة اخوها اللي رفض لحد الحين انه يعتذر من حصة مع اني ما اقول ان حصة مب غلطانة لانها خدشت كرامته ورجولته بكلامها لكنها ما كانت بتقوله لو نفذ سعيد شرط الزواج .

وحب سعيد امه وابوه على راسهم وسار العين .. وخذ شارع الامارات .. وشغل الراديو وكانت صدفة حلوة انه يسمع الغنية اللي يحبها "لا ما نسيتك " لحمد العامري
يلس سعيد يفكر لو يستوي مطرب بيكون شي حلو وعجيب بيشتهر وبيمتزر الجيب والصوت الحمدلله يساعد .وبسرعة غير رايه... لا لا شو اغني بعد .. ( منقود عند العرب )

وصل سعيد المزرعة بعد ساعة ونص ... وحط اغراضه داخل البيت الكبير وسار يطالع الاوضاع والنوق والهوش والدبش والبقر وخرابيط المزارع .. لين ما غابت الشمس ورجع اتسبح وخمد راسه على المخده .



حصة اخيرا قررت انها تفتح مبايلها لانها حست بالفضول ونوت تعرف اذا سعيد كان بيتصل ولا لا ...واذا طرش مسج حقها..
لكن سعيد ما اتصل ولا طرش مسج حتى . وحصة .. ما اتصلت بعد لان كبريائها طغى على حبها .
وتموا سعيد وحصة بين حب وكبرياء ..ومرت الايام و سعيد ظل في المزرعة يهتم بأحوالها موزه ويا حصة يزهبن حق العرس واما خالد ما نسى موزه لكنه حاول ...وسافر سويسرا مع جمال واخو جمال العود .. وخميس سافر العمرة مع مرته وعياله وامه .
ومنصور كان يزور موزه بين فترة وفترة وهو وده يبات عند بيتهم وييلس وياها أربع وعشرين ساعة .. لكن موزه ما كانت تعطيه الفرصة بأنه يزورها أو يطول في اليلسة .. وموزه لحد الحين ما قالت لحصة عن مكان سعيد لانه ما يا على بالها وحصة ما سألت موزه علشان ما تقول موزه عنها انها مشتاقة لسعيد وهي اونها مسوية عمرها جدام موزه ان الموضوع ما يهمها . ولا الحبيبة مشتاقة مووت لسعيد وفي خاطرها اتعرف وين سار .. ومن هذاك اليوم ( يوم الصفعة) مااتصلت حصة لسعيد ولا سعيد قام يتصلها من آخر مرة اتصلها وما ردت وانتوا اتعرفون شو اقصد ...
مر هذا الشهر بسرعة واللي سافر رجع وموزه وحصة خذن نص اللي يبنه وبيخلصن هذا الشهر الزهبه كاملة لان موعد العرس اتحدد وعرس موزه بيكون قبل حصة بشهر وتحدد بتاريخ 11/8/....اما حصة 13/9/.. من نفس السنة وبيكون العرسين في حياة جراند ..
كانت حصة ويا موزه في ابراج الامارات اييبن شيلهن وعبيهن من ماي فير ليدي عقب ما خلصن يلسن في ستاربكس وفي ايد كل وحدة منهن ورقة وقلم يخططن ويشوفن شو باقي لهن من الاغراض ما خذنهن .. وشافوا ان ما باقي لهن الا انهن يسيرن اييبن كناديرهن المخورة من عند المخورهذا اللوتي بعد يوم اتصلتله حصة طلع مب مزهب الخوار في كندورتها الخضرا فاأجلوا السيرة لبعد يومين لو ما هزبته حصة جان خذ في الكندورة اسبوع أو اثنين بعد . وشافوا ان باجيلهن بعد
يسيرن ماركس سبنسر يشترن لهن شوية خرابيط وبعد وراهن باريس غاليري حق العطور والمكياج و بيسيرن اجمل ياخذن دهن عود ..
فكروا انهم يخلصون نص هذي الاغراض اليوم ونصها باجر .. واليوم .. الحين اقصد اختاروا يسيرون ماركس سبنسر اللي صوب الغرير ياخذن اغراض..ملابس نوم وكريمات وغيره ....
شارع الشيخ زايد كان مصطك من الزحمة لازم الصيف وقت الزحمة في دبي والفاجئات اتململن في السيارة .. لكن حصة دايما عندها الحل ...

حصة : عبد الواحد ..




عبد الواحد : نعم ماما

حصة : شغل المسجل

عبد الواحد : ok mama

حصة طبعا يوم تقصد الراديو يا عبد الواحد قصدها حط محطة الخليجية .. واول ما اشتغل الراديو اللي كان صوته عالي سمعن البنات عرس هندي في السيارة ويلست حصة تتحرطم على دريولها .. لين ما غير القناة وحطلها الخليجية وارتاحت .. وكانت تسمع اغنية آه يا قلبي لحسن عبد الله واتخبلت حصة وكعادتها يلست ترقص في السيارة لين ما ذكرتها موزه بنتايج آخر مرة رقصت فيها .. وهني حصة يلست مكانها محترمة

حصة : سوري ....نسيت يا شريفة مكة

موزه : والله هذا لمصلحتي ومصلحتج وتجنبا للمشاكل ..

واخيرا طلعن من شارع الشيخ زايد وسارن ماركس سبنسر وقضن اغراضهن في ساعة وربع تقريبا استوت الساعة سبع ونص وقررن انهن يردن البيت لانهن برع البيت من الساعة اربع العصر .. وهن تعبن بعد
في الطريج :
كان عبد الواحد مطول على المسجل على اغنية عالي مستواك اللي يغنيها الجسمي تحت طلب موزه والبنات يسولفن والدريول مسرع وصار اللي محد اتوقعه .. اكيد حسيتو .. صح ... حادث... لا تخافون حادث بسيط . .. خدش في السيارة بس ... كان عبد الواحد يسوق وهو في دربه للبيت ... ولان الآنسة حصة بغت تشتري مجلة جمالك مر شيشة اينوك علشان يصب بترول ومرة وحده تشتري حصة المجلة اللي تباها ..
اشترت حصة اللي بغته من الشيشة وخلصت والدريول رد السيارة بسرعة على ورا علشان يطلع وما انتبه للسيارة اللي وراه .. وكانت سيارة خالد العامري ..( عنتر على قولة موزه )
نزل خالد من السيارة محرج .. ما ينلام سيارته يديده آخر موديل وبعده ما كمل الاقصاد اللي عليه ....( وحليلك يا خالد ) ..
نزل عبد الواحد من السيارة وطبعا علشان يشوف شو استوى بسيارة الارباب ماله

الجزء التاسع

مثل ما تدرون ... دعم عبد الواحد ستيشن حصة .. ووصلنا عند الضرابة ..
عبد الواحد : بابا انته شو في سوي ؟

خالد وهو ميود عمره من القهر : شو ..؟ ايه بابو ... بعطيك بكس يردك بلادك شو انته ما تشوف ؟؟ غربلات ويهك هذا .. شوف شو سويت بسيارتي ..!

عبد الواحد : ما في مسكل هزا بابا بسيته ..

خالد : جب جب ..انا وايد عاطنك ويه...

حصة وموزه كانن يالسات في السيارة .. ويسمعن الزعيج .. ويترين ويشوفن شو بيصير ..
عبد الواحد دق الدريشة عليهن وواضح انه ما عرف يتصرف .. وقررت موزه انها تنزل لان حصة ما بغت تتمشكل وكانت زايغة.

كان خالد عاطي موزه ظهره .. بس هي اول ما تكلمت انتبه وصد صوبها وكانت صدمة للاثنين ..
" اويه ...هذا خالد " وما عرفت موزه شو تقول استحت وتلعثم لسانها ... الحمد لله الصدفة لعبت دور وياها وشافت خالد بعد طول غياب .. ونست الحبيبة انها مالجة

خالد بعد انصدم ان موزه البنت اللي يحبها واقفة جدامه .. ما عرف كيف يعبر عن فرحته .. لكن صورة اخوه منصور اللي يت على باله طيرت الفرحة من عينه لان الحرمة اللي جدامه تعتبر مرت اخوه ...

موزة: انا آسفة اخويه .. هذا دريول اربيعتي الجوله ..شو اسويبه خديه ما يعرف يسوق .

خالد : حصل خير ..( حصل خير ؟ توك اتزاعج على الدريول وبغيت تجتله والحين حصل خير ؟)

موزه : لا ..لا .. شوف هذا رقم اخويه سعيد .. اتعرفه صح ؟

خالد : هيه نعم

موزه : انزين ..اتصله واتفاهم وياه هو الحين في العين لكن يوم بيرد يصير خير ..انا ما اعرف كيف اتصرف في هذي المواقف

خالد تناول الرقم من موزه : لا ما عليه .. بتتصلح السيارة على حساب البيمة
وبعدين نحن صرنا اهل ما في داعي لهذي الاشكاليات

موزه : ما اعرف شو اقولك يا خا.. يا خويه ...تراني متلومه فيك

خالد : لا ..لا تتلومين ولا شي الحين انتوا ردوا البيت ..عادي ما استوا شي اهم شي سلامتكم وسيارتكم الحمدلله ما فيها الا خدش بسيط بيتصلح ان شاء الله

موزه : مشكور وما تقصر

خالد : العفو .. واصلا ما في داعي تشكريني يا مرت اخويه

موزه :.......................مع السلامة

خالد : الله يحفظج

حس خالد ان موزه اتضايجت يوم قاللها انها مرت اخوه .. لكن هذا الواقع ولازم موزة تقبله.
خالد ركب سيارته وهو مستانس على هذي الدعمة اللي صارت ..لانها خلته يشوف موزه .... وموزه وايد استانست من ربيعتها اللي طلبت انهم يمرون اينوك لانهم لو ما مروا جان ما دعموا سيارة خالد ..( عنتر )

خالد اتصل بجمال يخبره بالموقف اللي صار ويعبر له عن فرحه وجمال طبعا فرح لربيعه لكنه أشفق عليه لأنه عايش على أمل حبه من هذي البنية ..
واما موزه يلست اتخبر حصة بكل اللي صار واستغربت أن حصة ما كانت ترد عليها وما في ردت فعل في ويهها .. ويوم سألتها عن السبب

حصة : لا تنسين يا عبلة انج الحين مرت منصور العامري .. يعني مرت أخوه

موزه تمت ساكتة شوية وعقب قالتلها:.. صدقج ..

حصة : انت صدق اتحبينه ؟

موزه: ها؟ .....ما ادري والله..مادري....لكني استانس يوم أشوفه وأفكر فيه وايد

حصة : يا عيني ..فكري في ريلج احسلج

موزه : هه ...مالت عليه من ريل

حصة : اقبلي بالموجود

موزه : أنا بيدي حل غير إني اقبل بالأمر الواقع ؟؟

حصة : بيني وبينج ..لا

... خالد يالس يسمع غنية" كانها اثنين " مستااااااانس ويرن تليفونه اللي نكد عليه ..قصر شوي على الصوت .. علشان يرد على التليفون .. وكانت الآنسة أمل على الخط
( الآنسة لزقه ) .

أمل : الو ..؟

خالد : الو

أمل : خلوووودي حبيبي شو أخبارك اشتقتلك واااايد ..الحمد لله على السلامة

خالد : شو عندج أمل ؟

أمل : شو مشغول ؟

خالد : لا ليش ؟

أمل : مب من عادتك تسألني شو عندي ...ليش أنا اتصل بس يوم يكون عندي شي ؟

ندم خالد على انه ردعلىالخط " يا ريتني ما رديت "

خالد : لا يا أمل

امل : خالد ؟ اقوووول

خالد : قولي

أمل : أحبك

خالد : أمل اسمعيني بكلمج في موضوع جاد

أمل : شو... شو ؟

خالد : أمل انا خلاص اعتقد ان علاقتنا مالها معنى ..ولازم ننفصل

أمل : شوووووووو؟ اتقول جي يوم شبعت مني ؟

خالد : لا تفهميني غلط ..بس انا ما احبج ..انا احب وحدة ثانية لازم تتفهمين

أمل : بكل بساطة تقولها ..حرام عليك خالد ..حرام هذا اللي قاعد تسويه فيني...تقولها بكل بساطة...تقولها للبنت اللي تحبك وتموووت فيك..خالد حبيبي الله يخليك قولي انك تقص علي...خاالد..رد علي..

خالد : ...................

أمل : خالد ..؟ انزين قولي..البنت تحبك ؟

خالد :..افففف .. انا اصلا ما اعرف رايها فيني .ما شفتها في حياتي غير ثلاث مرات او اربع ..والحين هي متزوجة .

أمل : انت اغبى انسان في العالم ...! كيف تحب وحدة ما تحبك ولا تعرفها وما شفتها غير ثلاث مرات واللي يقهر زيادة انها متزوجة بعد ..مالت عليك وعليها..

خالد : امل لو تسمحين عن الغلط .

امل : أي غلط ؟... ارجع للواقع وفتح عينك عدل شو تبابها البنت ... خلها في حالها ويا ريلها

خالد : بس أنا أحبها ..احس انها كل شي بحياتي..احس اني انسان يديد يوم اشوفها..بس ..ااااخ يالقهر..البنت هذي مب من نصيبي ليش؟؟ليش؟؟ياريتني يا امل عرفتها من قبل..حبيتها بسرعة ويوم اكتشفت هالشي..خذها اخوية عني..الحين صارت ملك ريال ثاني..



امل : .يعني هالانسانة تطلع مرت اخوك؟؟!!الله يهديك يا خالد ....يوم بتفكر انك تعقل اتصلي ..انا مابقدر اتم على هالحال وياك..فكر شوي بعقلك مب بقلبك..ولازم تعرف اني احبك وامووووت فيك ياخالد..

خالد :..ماعرف شو اقولج..خلاص يا امل.. مع السلامة .

امل:مع السلامة

يلس خالد يفكر في كلام امل وهذي المرة امل ما غلطت .. هو صح شو يبابها البنت الحين ..تراها عرست وخذت اخوه ولازم هو يكمل حياته بشكل طبيعي ويخليها عايشة بشكل طبيعي هي الثانية . أول مرة تقول شي صح .(.سبحان الله)
المهم حصة ردت البيت وعبد الواحد حصله هزبه من ابو حصة .. وموزه يلست تفكر بخالد ...
المهم ....
بعد ثلاث ايام خلصوا البنات من المشتريات والاساسيات وقررن ياخذن استراحة عشر ايام ..
ويت ام موزه تقول لموزه ان ام منصور ناويه اتزورهم اليوم بعد صلاة المغرب
ويعني اكشخي يا موزه ..
اتصلت موزه حق حصة تطلب منها انها تي بيتهم وتصلي المغرب هناك لانها بغت حصة تونسها ..
وبعد ام حصة معزومة .. يت حصة قراب المغرب ويلسن البنات يتكشخن .. ويو الحريم ويلسوا يسولفون ... الخ ( خرابيط حريم انتوا ادرى )

ام موزه : موزه تراني بسير المزرعة باجر وابغيج تيين وياي

موزه : باجر ؟؟

ام موزه : هيه وترانا بنبات هناك اسبوع ..

موزه ما رامت اتقول شي أو تعترض جدام الحريم ..لانها ما تبا اتسير

موزه : ان شا الله اميه .. بس تقدر حصة تي وياي

ام موزه : اسألي امها

وسألت موزه ام حصة ووافقت لانها مب اول مرة اتسير وياهم المزرعة وهذي المرة الموافقة يت بسرعة لان حصة صارت مرت ولدهم ..

ام موزه يتها فكرة جهنمية وهي انها تعزم عايلة العامري اييون يقضون وياهم الاجازة هناك في العين ويستانسون .. وبعد ما اصرت ام موزه وافقت ام منصور
واتفقوا انهم يسيرون رباعة .. عايلة العامري في سيارة وعايلة الفلاسي في سيارة
وام حصة ما طاعت تي لانها بتكون مشغولة واايد هذا الاسبوع وان ييت بنتها مثل ييتها ..

يوم السفرة للعين .. نشت عايلة الفلاسي من الصبح الساعة ثمن ويلسوا يزهبون اغراضهم ويحطونها في السيارة .. وخذالهم ساعة ونص .. تسع ونص وقفوا عند باب بيت الشامسي علشان ياخذون حصة وكانوا ام موزه وموزه وحصة اللي بيسيرون اما خوات موزه كل وحدة مسافرة ويا ريلها مكان.
وطبعا مروا بيت العامري علشان يلحقونهم في الدرب ويسيرون رباعة .. اللي صدم موزه ان منصور هو اللي يسوق السيارة " يعني هذا بيرز ويهه بعد اف منه " بس يلست موزه تقنع نفسها انه بيوصلهم وبيرد دبي . وخميس وعياله ومرته ما يو لانهم ساروا الفجيرة عند اهل عفرا مرته. وخالد بعد اعتذر لانه يستحي يرز ويهه مع ان في خاطره يسير بس علشان يشوف موزه .. ويكون اقرب منها لكن هذا اللي فرضته الظروف .
حصة على غير عادتها يلست مثل القملة المقصوعة لانها تستحي من ام سعيد ..
وموزه ..( غريبة ) مستوية هذربان ريج .. وام موزه تسمع وحليلها ..

موزه للدريول : شغل مسجل

ام موزه : يا ويلك ان شغلته ..يلا اتعوذي من الشيطان وخلي الريال يسوق ..

موزه : امي حرام عليج نبا نسمعلنا شي يسلينا

ام موزه للدريول : شغل قناة القرآن ..

موزه سكتت ويلست مكانها لانها ما تقدر تعترض

موزه طول الدرب بس يالسة ناجعه من الضحك ...ليش ؟ لان امها يالسة اتزاعج على الدريول وتقوله ما يستعيل .. وحليله الدريول كان يمشي 80 وحست الام انها في سباق فورمولا ون وبس يلست تتحرطم ..

وقفت السيارة عند شيشة البترول علشان يعبون السيارة ويوم خلصوا وقفوا ياخذولهم بارد نزلت موزه من السيارة وتمت حصة ويا ام سعيد ..
موزه يلست اتصف اللي تباه لين شافت اللي يعكر المزاج منصور لاحقنها واونه مسمي عمره بريء .. صح ان منصور عليه حركات تجذب لكنه كان يقهر موزه
ويرفعلها الضغط شل منصور البارد ووقف حذالها عند الحساب .. ما رامت اتقول شي .. بس منصور فج حلجه ..

منصور : اشحالج موزه ؟

موزه : بخير ..بخير

منصور : بلاج ؟

موزه رفعت عينها تطالع منصور ..كان لابس كندورة سودا ولابس غتره حمرا..سرحت موزة شوية في ملامحه كان منصور مايشبه خالد..و كان وااااااايد حلو واول مرة موزة تنتبه لهاشي ويلست شوية تدقق في ملامحه .

منصور :حووووووو... وين سرحتي حبيبتي؟

موزه : ها ؟ انا ؟؟؟

منصور ابتسم في ويها :لا انا...هههه.. فديتج والله

موزه استحت وسكتت ما رامت اتقول لانها ماعرفت منصور شو بيقول في خاطره عنها. حاسبت ويوم هي يايه تطلع ما تبطل الباب اللي يفتح اول ماتقرب منه ردت على ورا وعقب تجدمت وما انفتح ابتسم منصور اللي حاسب و يا وقف حذالها وانفتح الباب غمزلها بعينه حست بالقهر شوية..وطلع وتمت هيه منبهته ..
وكملوا دربهم ...
حصة كانت يالسة سرحانة اتفكر بسعيد وفجأة يصيح تليفونها وكانت نغمة مسج
بطلت الشنطة وطلعت التليفون علشان تقرا المسج ..
وكان من سعيد كاتبلها فيه " اشتقتلج " فرحت حصة فرحة كبيرة.." اخيرا يا سعيد ذكرتني " وهذا المسج خلاها مبتسمة طول الدرب وطبعا حصة ردت اتطرشله مسج وكان " انا اكثر ...احبك " وسعيد اتخبل على المسج ويلس يقراه فوق العشر مرات شكله مب مصدق المكتوب ...
ويلسوا يطرشون حق بعض المسجات طول الدرب وحصة ما عندها خبر انها سايرة عند سعيد ..ولا سعيد يدري إن حصة ياية عنده ..

الجزء العاشر

وصلت العايلتين المزرعة .. ويلسوا ينزلون اغراضهم وشنطهم من السيارتين
ودشوا داخل وتقهويوا عقب مارتبت موزة ويا حصة المكان اللي ماكان مبهدل لان سعيد النظيف كان يهتم فيه ..
ويلست موزه مبوزه في الصالة لان الاخ منصور ما سار لين الحين ويالس مجابلنها ويبتسم في ويهها بعد .. واللي قهر موزه اكثر ان كل حد يالس يضحك ويسولف ولا جنه مستوي شي.. واتمنت ان حصة تكون موجودة وياها الحين لكنها سارت ترتب اغراضها لانها مب متفيجة ترتبهم بعدين ( وايد مكبرة الموضوع يا موزة )

منصور نش من مكانه : انا اترخص عاد ..

ام موزه : وين بتسير ياوليدي ؟

منصور : برد دبي الغالية

ام موزه : لا فديتك ...بتيلس ويانا هنيه .. وبتستانس ويا سعيد ..ليش ما تغير جو .

منصور : والله ...ما عرف يا امايه ..اخاف في ازعاج ولا شي

ام موزه : عنبوه ..؟ أي ازعاج ...؟ انت غديت منا وفينا ..

منصور ما صدق ويلس وياهم وهنيه دخل سعيد وطبعا سعيد استغرب من وجودهم لانه مايدري انهم يايين عنده..

سعيد : اميه ؟ شو تسوين هنيه ؟؟!

ام سعيد: عافاني الله بدال ما تقول ..السلام عليكم ولا اشتقتلج يا اميه ولا شو هالمفاجئة الغاوية اتقولي شو تسوين هنيه؟!َ ..صدق انك ما تستحي !عديم مذهب طلعت يا ولدي..

سعيد : هيه والله ما استحي .. السموحة الغالية فديتج ..
وقام سعيد يحبها على راسها

وسلم على اليالسين وخذ منصور وساروا برع ..
سعيد يلس يراوي منصور المزرعة .. وموزه سارت عند حصة تساعدها وترتب وياها الاغراض ..عقب اذن العصر وساروا يصلون ونزلوا بعدين تحت يسولفون .

واما منصور وسعيد كملوا جولتهم في المزرعة عقب ما طلعوا من المسيد ..
وتعرف منصور على اشياء ما كان يعرفها عن المزارع وسوالفها

منصور : ما شاء الله عليك يا سعيد عندك خبرة بهالسوالف

سعيد : هيه ..عيل اتحسبني مثلك ..ما عرف شي ...خدية

منصور :خدية فعينك.. لا اعرف اشياء وايد

سعيد : هيه ..اتعرف امك وابوك ..

منصور ما عيبه كلام سعيد بس سعيد تم يضحك عليه

منصور : انجب ....يا ويهك ..ابويه اذا انت مسوي عمرك (كوبوي) انا شوماخر يوم وديتك هاك اليوم الورقة مارمت تصعد وتخمس بسيارتك مثلي..ههه لاتتفلسف علي الحين لانك تعلمت تحلب بقرة وتشرب لبن بوش..!

سعيد : هاهاهاهاها...ضحكتني وانا ما فيني ضحكة يا منصور

منصور : سعيدوه براويك ..

سعيد : انزين راوني ...بس اجل الموضوع لاني مب فايجلك الحين ..يا ...شوماخر ..هاهاها

منصور عقب دخل داخل يتسبح اما سعيد يلس على الكراسي اللي برع يطالع القمر
( رومانسي ) ...
يلس سعيد يفكر شوية بحصة ..اخيرا راضاها وارتاح .. ويا على بال سعيد انه يشل شلة وبما ان صوته حلو في الشل طلعت الشلة فظيعة وكان يقصد في كلمات هالشلة حصة ..


بابتعد لو يسعدك بعدي**بهجرك والقلب زعلان
بهجر ديار بها سعدي **وبترك اللي صد واجفاني
مايروف بعشق المودي**ولايحس بقلب ولهاني
الهجر ماييب ويودي**والصدود يورث امحاني
الوفا والحب مايجدي**دامه المزيون بطران
كل درب فيه منسدي**والقلب ماحب عطشان
انت لي خصم ولي شفقان**ماوفيت بموثق وعهدي
حتى هاتف منك ماياني **ياحبيب صافي الخدي
ليت تذكر سوالف الزماني....


.. في الوقت اللي كان فيه سعيد يشل كانت حصة نازلة تشرب ماي من المطبخ ..
وجذبها الصوت اللي ما كان غريب عليها ..
كان صوت سعيد حبيبها وريلها .. وتبعت الصوت لحد ما وصلتله ما حبت انها تتكلم لين ما يخلص سعيد من شلته الروعة ...
وخلص سعيد وسارت حصة على طول تيلس على الكرسي حذاله عند مدخل البيت سعيد لاحظ حصة واستغرب و انصدم من وجود حصة : حصة ...؟ بسم الله انا يالس اتخيل ؟

حصة ابتسمت له : انت شو رايك ؟

سعيد : حصة حبيبتي شو هالمفاجئة الحلوة ؟من متى انتي هنيه؟

حصة : ..لا حبيبي انت اللي فاجئتني ..انا هنيه من ..مممم..ماتذكر ههههه

سعيد :هههههه. ليش...؟ انا اللي ييت عندج علشان تتفاجئين؟

حصة : هيه .. تراك كنت مسافر صح وتوك ييت هنيه عدنا مثل ماعتقد؟

سعيد : هاهاها ...وحليلج يا حصة انا من شهر هنيه في العين ..جيه ماعندج خبر ؟

حصة : لا والله ..وانا اتحراك توك ياي .. (حصة كانت تتحسب سعيد مسافر)

سعيد : لا فديتج

حصة : سعيد ماشاء الله عليك من متى تشل انت بعد ؟؟؟

سعيد : هاهاها .. خبرج عتيج ..لا يكون لوعت جبدج بصوتي ؟؟

حصة : لا والله فديت صوتك ..يا حلاته ..عمرك ما قلتلي انك تعرف اتشل ..وعدل بعد ..والله ياسعيد صوتك روووووووووعة..خبلتني هههههه

سعيد : ما اعرف شو اقولج يا حصة ..احم احم ..خجلتيني

حصة : ياااااااااالله حركات انت بعد

سعيد : اترومين على حركاتي انتي بس ؟

حصة : انا اروم عليك علشان اروم على حركاتك ؟

سعيد:ههههه تراني بصدق عمري يا حبيبتي...

حصة:صدق ياروحي..حبيبتي؟؟ ااااااااااه...من زماااان ماقلتلي هالكلمة..

سعيد:هيه والله..انت حبيبتي وعمري وروحي بعد...

حصة:سعيد..؟!

سعيد:لبيه..

حصة:لبيت حاية ..غناتي...احبك مووت

سعيد:فديتج والله انا احبج اكثر..وامووت فيج..وفي تراب ريلج..

حصة:هههه فديتك...
وتموا يسولفون لين مايتهم ام سعيد الل شافتهم يالسين رواحهم..وحبت تيلس اتسولف وياهم ..حصة حبت سوالف امها واستانست وياها..بس سعيدهههه كان متضايج من وجود ام حصة وياهم ..وكان فخاطره يشوتها..وهذا شوية بعد من اللي كان سعيد ناوي يسويه بس هو مارام يسوي شي علشان حصة...وتم متململ لين ماسارت ام حصة داخل وطبعا بنتها لحقتها..ودعها سعيد بنظرة عيونه اللي قالتلها احبج ..وكانت هاليلية احلى ليلة عند حصة..وعند سعيد بعد

اليوم الثاني :
الصبح الساعة عشر نشت موزه اتسبحت ونزلت ونفس الشي حصة ..
وشافن العيايز ميلسات يتريقن برع فارشات الزولية الكبيرة وحاطين عليها الريوق وما شا الله عليهن مشكلات ..البلاليط والخمير والدنقو وما نسو العرسية اللي يحبها سعيد ..
يلسن البنات يتريقن وبعد عشر دقايق .....ايي سعيد وياه منصور وهجوم على الاكل
وتخبل سعيد على العرسية اللي سوتها ام حصة .. وكل ثلاث صحون ( عليك بالعافية يا سعيد ) ...واستغربت موزه ان منصور ما يطالعها اليوم "مب من عادته" لكن هذا الشي عيبها ويلست موزه تطالع منصور على راحتها من غير ما يبادلها النظرات .. وشافتها فرصة اليوم بعد تيلس تطالعه وما ضيعتها ..
.. كشكل منصور مقبول لموزه لكن القلب ما يهواه .. لو ماخذ حب خالد قلب موزه كانت متأكدة انه كان في احتمال انها تحب منصور .. اللي عشقته مليون بنية قبل ماتاخذه ..كان شكله وااايد حلو بالكندورة السودا والغترة الحمرا..وطبعا بعيونه الكحيلة اكتمل النظر..قالت موزة فخاطرها ماينلامن البنات يوم اتخبلن عليك..
صد منصور صوبها وكأنه حس انها كانت يالسة تراقبه .. وانتهت فرصتها ..
موزه نزلت عينها على طول ..(مب على عرض هاهاها اوني انكت )..ومنصور بعد يلس يطالع موزة اللي كانت لابسة كندورة وردية وبعيونها الوساع ونظرتها البريئة وبياض بشرتها وابتسامتها اللي تخلي غمازاتها واضحة حس منصور انها اجمل بنت فالعالم..وانه محظوظ وايد

***************

مر جمال على خالد بسيارته البي ام .. وساروا بيت ربيعهم عبد الله اللي عازمنهم على الغدى في بيته .. وساروا وتغدوا ..وسولفوا الشباب ..لاحظ عبدالله ربيع خالد وجمال ان خالد متغير عليهم هالفترة ..لاايي عزايم ولايطلع وياهم..مستوي هادي ومنعزل .ودايما كئيب يفكر..كانه في شي كبييييير شاغلنه وحب عبدالله يسال خالد

عبد الله :.. بلاك بو الشباب متغير في الفترة الاخيرة ؟؟

خالد : شو اتغير فيني بعد ؟ انا اشوف عمري طبيعي

عبد الله : في حد يتغير و يشوف التغير بعينه..؟ ما اشوفك في السناتر مثل قبل، احيدك هناك فارش ويا جمالووه. وما تي العزايم.. زين يوم غصبك جمالوه علشان تي ..

خالد : لا يا عبود ..انت ما تشوفني في السناتر لان جبدي لاعت منها... ملل والله

عبد الله : أي ملل .. الشلة تيلس في الكوفي ..ونسولف ونطالع البنات ونعلق عليهم والله اشياء اتفوتك ياريال ..في الصيف عاد البنات مكودات في السناتر واشكالهن عجيبة والله غراشيب .

خالد : وشو لكم ببنات الناس ..خلوهن بحالهن .انتوا متفيجين..

عبد الله : سر ..اقولك شفت البنات الحين ..الموضة عندهم مكياج بنفسجي اللي يقول حد عاطنهم بكس على ويهم .

جمال : هيه والله ..مواعد وحدة البارحة حاطتلي هاللون ..زيغتني

عبد الله : لا يكون قلتلها شي ؟؟!

جمال : جيه مينون مثل خلوود !!؟... لا حبيبي ..قلتلها ان مكياجها حلو ..وانا لايعة جبدي من شيفتها الله يخسها ..!

عبد الله : هههههه..ذكرتني بوحدة شفتها مرة بسنتر بس ماذكر اي واحد ..اقولك الحبيبة مترصصة من فوق لين تحت ..العباة مفتوحة وكل شي يبين ... والمكياج اللي يشوفها يقول هاللي تغني شكنكري ..هههههه..وانا يا ويهي لحقتها بشوف شو بتسوي ..وحليلها روحها تهوم في السنتر ..وشو تتوقع استوى...؟

جمال : شو ؟؟

خالد اتضايج منهم : بس عاد استوت سوالفكم سخيفة يا شباب ما عندكم غير البنات ؟

عبد الله وجمال : لا

جمال : خالد ...خله يكمل السالفة

ويلس عبد الله يكمل السالفة وسولفوا الشباب ...ورن تليفون خالد ..وكانت امل

خالد : الو ؟

امل : هلا خالد ..شو اخبارك ؟

خالد : الحمد لله


امل : انا اتصلت بس...بس لاني حبيت اعرف اخبارك ويا البنت اللي حبيتها..واذا كنت فكرت عدل وشليت البنت من راسك..حرام عليك ياخالد تعيش على هالحال..

وطبع امل كانت متصلة لانها اشتاقت لخالد وسالفة موزة كانت علثة علشان تسمع صوته بس..

خالد : لا ما شليتها ولا بشلها يا امل لاني ما اقدر .. وخلاص لا تتصلين انا شو قلتلج ..خلااااص انسي موضووعي..

امل : على راحتك يا خالد بس ما توقعت ان هذي تكون نهايتك مع الحب ..اختيارك مب في محله..

خالد : انا حر

امل : كيفك ..الله يحفظك ..على أي حال انا بسافر باجر ويا امي واخويه الهند ..بتسير امي تتعالج .. واتمنى يوم ارجع اسمع عنك شي طيب ...انا بتصل فيك وبسأل عنك وانت بترد علي انزين..

خالد :انزين... اتسيرين واتردين بالسلامة

امل : الله يسلمك..يلا مع السلامة

خالد : مع السلامة .

نرجع للمزرعة ....:
منصور ما كان يايب وياه ثياب للمزرعة فرجع دبي اييب له اغراض وثياب ..
وقبل مايطلع منصور شاف موزه عند الباب كانت يايه من عند الحريم الميلسات برع شكلها كانت بتدخل ترقد.

منصور : بعدهن الحريم مقيلات برع ؟

موزه :ها؟؟.. هيه توني نشيت عنهن بسير احط راسي وارقد

منصور : احسلج ... تصبحين على خير ..حبيبتي..

ابتسم منصور في ويهها ويا وحبها على راسها ..

موزه تفاجئت من حركة منصور لكنها ماقالت شي .

عند الباب موزه لمنصور وهيه مب مستوعبة الي قاعد يصير : منصور ..

منصور صد وهو مب مصدق ان موزة نطقت باسمه :آمري يالغلا ؟

موزه استحت وترددت شوية :.مايامر عليك عدو.مممم.. وين بتسير ..؟

منصور : بسير دبي ..بييب اغراضي بس برجع .تين ويايه؟؟..لا تقولين حق حد .

موزه :اي وياك؟؟ههه لا لا..انت سير بروحك..بس دير بالك على نفسك .

منصور ابتسملها وطلع

في دبي :
اتصله ربيعه محمد يطلب منه انه ايي عندهم في الورقة لانهم بيتسابقون بسيايرهم..اعتذر منه منصور لكن محمد تم مصر وطلب منه انه يتسلى قبل ما يرجع العين .. واقنع محمد منصوراللي زهب ثيابه في الشنطة وسار عندهم يتسابق ..


الجزء الحادي عشر

منصور اتحمس اكثر للسباق بعد تفكير وسار عند الشباب وهو مقتنع بس قبل ما يسير منصور اتصل حق اخوه خالد ...

منصور : الو ...هلا خلوود ؟

خالد : اهلين ..وينك منصور.. يقولون انك فالمزرعة شو تسوي في المزرعة ؟

منصور : انا في دبي الحين ..انت وين ؟

خالد : ويا جمال نشرب شاي حليب صوب الممزر .. ليش ؟

منصور : تعال البيت بسرعة

خالد : ما بتقولي شو السبب ؟

منصور : انت تعال وبتعرف كل شي وهات وياك جمال بعد اذا يبا

خالد : خلاص عيل عشر دقايق ونكون عندك

منصور : اوكي باي

وعشر دقايق تقريبا ويوصل خالد وياه جمال ...
خالد دخل البيت يدور منصور وحصله فالصالة يرمس بالتلفون..واول ماشاف منصور خالد سكر عن اللي كان يرمسه..
خالد:السلام عليكم.

منصور:عليكم السلام..هلا والله بخلوود..

خالد :خير ان شالله..شو عندك تعال بسرعة..

منصور : هيه..اقول خالد ممكن تسلفني رنجك اليوم..

خالد : ليش وسيارتك؟؟بلاها؟؟

منصور : هيه سيارتي..لا لا اخوية عنده رنج وآخذ سيارتي..

خالد : حق شو رنج بعد؟؟لايكون مواعد وحدة؟

منصور:لا لا..شو مواعد..سوالف ودرناها حبيبي خلاص ملجنا..
وهنيه حس خالد بالقهر..لان منصور ذكره بهالشي.

خالد:عيل ليش تبا سيارتي؟

منصور:بسير اسابق في الورقة ويا الشباب..

خالد : انزين الحين انت تباني اعطيك سيارتي تخترب وانت سيارتك بالحفظ والصون ما شاء الله خوش صفقة !!

منصور : سيارتي بتكون ضمان يا خالد..حرام عليك يااربي انا قايلهم بيي بالرنج..

لف منصور ودار لين ما اقنع خالد انه يعطيه السيارة ... وانه ايي وياه بعد

خالد:انزين انت شو بتستفيد من هالسباق؟؟

منصور:ياربي منك..ماشي بس كل الشباب بيكونون هناك..ومب حلوة ماسابق وياهم وبعدين اللي بيربح بيحصل 10000..وكيف ماتباني اسابق وانا احسن واحد فيهم..بتشوووف ياخلوود بتستانس من اخوك اللي بيطلع من السباق ربحان..
حس خالد ان منصور متحمس زيادة عن اللزوم..
ركب منصور رنج خالد وركب خالد ويا جمال النيسان ولحقوا منصور الخبل
وهناك ... الشباب متيمعين كل واحد بسيارته يستعرض عضلاته .. ( ما عندهم سالفة ) ...
خالد شويه واندمج ويا الشباب .. اما منصور لا تسألون عنه ( شوماخر )
مندمج وزيادة يصعد ويخمس وحالته حالة ...
وبعد ساعة حبوا الشباب انهم يسابقون .. كل سيارتين مع بعض .. وسابق خالد ويا واحد .. وبعد كمن دور يا دور منصور وحب جمال انه يركب وياه .. وكانوا يسابقون واحد عنده ستيشن..
قبل السباق بشوية..خالد تم يطالع منصور اللي كان واثق من نفسه..وعقب ماهدت حشرة الشباب شوية .
بدا السباق ....
كان منصور مسرع وايد لكنه كان متحكم بالسيارة .. وما كان باقي شي على خط النهاية .. وكان منصور سابق طبعا ويلس يفكر انه اذا فاز بهذا السباق بيقول حق سعيد وبيثبتله انه شوماخر مب بس هو اللي يثبت انه كاوبوي .. ويت على باله موزة..وفكر اشقد هوه محظوظ انه بياخذها عمره ماحس انه متعلق بوحدة مثل ماحس تجاهها...ويلس يضحك منصور في خاطره من هذي الافكار اللي يت في باله ...
كانوا الشباب يصفقون ويصفرون لان ماباقي شي ويفوز منصور ..
وبالفعل فاز منصور ..حس اللي سابق منصور بالقهر يجتله .. وقص عليه الشيطان .. منصور كان بعده يمشي بالسيارة .. وايي هو من وراه مسرع بسيارته ويدعم سيارة منصور ..ويشلها شل..
عند خط النهاية كان واقف خالد اللي شاف اللي صار..الكل وقف من الصدمة .الكل هدا..اللي كان يصفق والي كان يصفر كلهم سكتوا يشوفون اللي صار. راحت سيارة خالد واختفت ملامحها اما اللي داخل السيارة (منصور وجمال) اندفنوا فيها خالد حس بالصدمة اتشله ... واول شي سواه انه صد يدور اللي دعم سيارتهم لكنه الجبان شرد ...
كان المنظر فظيع اتيمعوا الشباب حوالي السيارة ..حاولوا انهم يطلعون منصور بس ماقدروا وخالد ماعرف كيف يتصرف ماقدر يتحكم باعصابه لان ربيعه واخوه فالسيارة المدعومة..
..ويت الشرطة واختفوا معظم الشباب .. لانهم يعرفون ان اللي كانوا يسونه غلط ونتيجته اللي صار لمنصور وجمال ...

وصلت سيارة الاسعاف بسرعة وحاولوا ينقذون اللي داخل السيارة ونجحوا في انهم ينقذون جمال ...ومنصور ..منصور ...مات .
انهار خالد وغلبته دموعه .. اخوه يموت جدام عينه وربيعه بين الحياة والموت ..
خذته الشرطة وياها لكن خالد يلس يلقي نظرة على السيارة ..
كان سقف السيارة خايس دم والسيتات .. وماباقي عدل فيها غير الدبة اما الباقي متعفص وحالته حالة ..
مارامت الشرطة تتفاهم ويا خالد لانه كان بعده تحت صدمة اللي صار لاخوه وربيعه جدام عينه ( ما ينلام الريال )
يلس خالد يفكر باللي بيقوله لامه واهله و...موزه زوجته عن موت منصور وكيف بيتجرأ وبيقولهم وبأي طريقة ......؟؟؟؟!!!!وفي اللحظة اللي عرف فيها خالد انه فقد اخوه منصور للابد..مرت في باله شريط الذكريات اللي كانت بينه وبين منصور طفولتهم وشبابهم..واخر ايام عاشها ويا منصور..والكره اللي حمله لاخوه في قلبه ومابينه لانه خذ موزة عنه..اتغمض خالد فيه..لانه ضيع لحظات من دنياه في خلافات مع اخوه..والحين خلاص ضاع..راح..ومنو بيرده؟

بعد خمس ساعات يلس خالد يفكر عدل ..هو ما يقدر يتصل لاهله ويقولهم بكل برود ترا ولدكم منصور مات ..لازم يسير العين ويقولهم ..
يوم طلعوه من مركز الشرطة الصبح خذ خالد النيسان وسار العين ....
يوم وصل خالد المزرعة تردد .. وما عرف كيف يبدأ بالموضوع .. ومنو يخبر اول شي ..
سعيد شاف النيسان واتحراه منصور بما انها سيارته وموزه بعد اللي كانت تراقب من دريشتها .
اتقرب سعيد اكثر .. وفتح باب السيارة ..

سعيد وهو مستغرب : خالد ...؟ جيه وينه منصور ؟

خالد وضح الحزن على عينه اكثر واستغرب منه سعيد وعيونه كانت منتفخة ويهه مكشون..

سعيد : خالد ...؟ بلاك ؟

خالد نزل من السيارة وكان متردد لكنه كان مضطر انه يقول عن اللي صار
خالد ماعرف كيف يبدا بس توكل على الله وقاله..
خالد:ااااه...كيف اقولك يا سعيد..منصور..

سعيد:........

خالد:منصور مات يا سعيد..وهنيه حط خالد ايده على ويهه يغطي عيونه ومارام يمسك نفسه وعطى سعيد ظهره..

سعيد:مات؟؟؟؟!
.. وكانت صدمة كبيرة لسعيد .اللي دمعت عينه
لكن كان من الواضح ان سعيد كان يبا يصيح لكنه يود عمره جدام خالد علشان يقدر يتفاهم وياه اكثر ..
موزه اللي يلست اتراقب من دريشتها شافت ان الوضع مب طبيعي .. وان هذا مب منصور يلست اتركز وبدا يوضح اكثر لموزه ان هذا خالد مب منصور ..
ونزلت موزه ..علشان اتشوفه على الاقل مع انه مالها حق .
الحريم كانن ميلسات كالعادة في الصالة يسولفن ويتقهوين

سعيد : درب ...درب

ام سعيد : منو وياك

سعيد : خالد ..اخو منصور

ام سعيد : دخله يا ولدي الولد مب غريب

ودخلوا الشباب سلموا ويلسوا

ام منصور :حيالله خالد... بلاك خالد ....شكلك مب طبيعي

خالد اطالع سعيد محتار وكانت عيون خالد اتقول لسعيد انا ما بتكلم لكن سعيد شجعه بنظرة عيونه ..

ام سعيد : بلاكم اطالعون بعض عندكم شي

خالد : هيه انا ياي من دبي علشان اقولكم شي

ام منصور : قول يا ولدي ..

خالد : امي ..منصور ..عطاكم عمره..ونزل خالد عيونه على طول لانه ابدا مابغى يشوف نظرات امه اللي كانت بتقطع قلبه..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 30-12-08, 03:33 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,192
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

وفي اللحظة اللي كان فيها خالد يقول ان منصور مات.. كانت موزه نازلة وسمعت كل شي
وردت تربع حجرتها لانها ما عرفت كيف ..وشو تسوي.. معقولة منصور مات ..ويلست تذكر آخر حوار معاه وشكله وضاعت موزه في حزنها وبين دموع عينها صح انها ما حبت منصور لكنها ما كرهته ولا اتمنت موته ..وتذكرت البوسة اللي عطاها اياها منصور على راسها..
سمعت موزة دق على باب حجرتها وكانت حصة وياها اخوها سعيد ..
وفتحت موزه الباب من شافوا دموعها عرفوا ان موزه عرفت بالموضوع اللي كانوا يايين يتكلمون فيه وياها .
اما حال الباقين الكل كان في حزن وقررت ام منصور انها ترد دبي مع ولدها خالد .. وجهزت اغراضها وساعتين وروحوا ..
موزه كانت في حزن كبير على منصور وعلى اللي صار والطريقة اللي مات فيها
وكل ما كانت تتذكر المواقف اللي مرت فيها وياه ..يوم رقمها في الجمعية ...يوم الملجه ...يوم كانوا في الشيشة وغمزلها ..وآخر كلام ..وآخر بوسة ..وكل هذي الذكريات كانت تزيد دموعها ..
اما خالد اضطر انه يمسك نفسه في السيارة وهو في الدرب لان امه كانت اتصيح ودموعها قطعت قلبه .. شاف خالد الدنيا سودا في عينه .. ويا على باله اخوه خميس اللي لين الحين ما عرف بالموضوع ..
وقرر خالد انه يقوله اول ما يوصل دبي ..
وصلوا دبي .. وكانت حالة الابو حالة ويوم شافت ام منصور ريلها يصيح بهذي الطريقة زادها هذا الشي وما رامت تيود عمرها .. وعنود وميرة مساكين البنات في حجرتهن لا ياكلن ولا يتكلمون بس يصيحون على موت أخوهم منصور ..ويطالعن صوره.
خالد اتصل لخميس اللي كان في الفجيرة ويا مرته وعياله وطلب منه انه يرد دبي بسرعة وما حب انه يقوله السبب ..علشان ما يبهدله في الطريج بدموعه ..
خالد خلص من التليفون وطلع من البيت وما رام يتحمل الوضع أكثر .. وخذته ريله للمستشفى يشوف حالة ربيعه المسكين .. وكان جمال في غيبوبة ما يحس بشي
ومحد عرف لين متى بيتم في هالغيبوبة ..
طلع خالد من المستشفى و ركب سيارته وما عرف وين يسير لكنه ساق سيارته ..يسير أي مكان ولا يرد البيت ويشوف اهله على حالتهم هذي اما خميس فأكيد بيشوف حالتهم وبيخبرونه .. بكل شي ..خلاص ماقدر خالد يتحمل اكثر..هوه شهد على وفاة اخوه وهوه اللي اضطر يخبرهم بعد
بدون ارادة خالد ..شاف عمره بعد وقت واقف صوب البحر وقف سيارته ونزل منها يلس خالد مجابل البحر .. ممكن البحر يخفف من احزانه بما انه يحبه .. حس خالد انه يعيش في دوامة احزان ويتمنى انها تنتهي بسرعة ..
وبعد ثلاث ايام ويوم خلص العزى .. ما خلصت الاحزان .. وتمت عايلة العامري عايشة في حزن كبير .. وعايلة الفلاسي ما غاب الحزن عن بيتهم .. موزه صاحت صياح وحزنت حزن على موته .. موتته الشنيعة .. وهو بعده ولد شاب خلتها تحزن عليه وبما انه ريلها بعد ..
بدا خالد يتردد على المحاضرات الدينية ويا أخوه خميس وحصة وسعيد تأجل عرسهم لين ما تتحسن الأوضاع وتطلع موزه من العدة بيعرسون . وكانت موزه تزور ام منصور بين فترة وفترة .. واما جمال تحسنت حالته لكنه تم في المستشفى
اللي..واول ماعرف خالد ان جمال صحى من هالغيبوبة سار زاره..
دخل خالد عليه..وماحصل حد عنده..كان راقد ذاك الوقت..وانقبض قلبه لمنظر ربيعه وهوه يشوفه على هالحال..
خالد خذ كرسي قريب منه ويلس حذال شبريته ..وعقب عشر دقايق بدا جمال يفتح عيونه..خالد اللي كان سرحان يفكر بالاوضاع اللي قاعدة تمر انتبه لجمال .
خالد:جمال؟

جمال بعده ماكان مستوعب شي..

جمال عقب ماستوعب..شاف خالد حذاله وماعبره جمال اللي صد بويهه الصوب الثاني..خالد:جمال؟الله يخليك..شوفني لاتعذبني ياريال..

جمال:.....

خالد:دخيلك..خلني اكلمك واتطمن عليك ريحني ياريال..

جمال:..يعني مب مبين كل شي..انت ياي تشمت فحالي...

خالد:افاا..الحين انا ربيعك..تتوقعني ياجمال ايي اشمت فحالك..اتصدق ياماتمنيت اللي صابك صابني انا بدالك..بس هذا المكتوب..مب بيدنا بيد ربك ..ووفاة منصور بعد..
جمال من سمع هالشي صد صوب خالد منصدم..
جمال:منصور مات؟

خالد هز راسه وهوه ماسك غصه ..

جمال:ياريتني كنت مت بدال ماكون على هالحال..ياليتني مت..وهنيه انهار جمال..ونزلت الدموع من عينه..وبدا يصيح اللي يشوف جمال على هالحال قلبه بيتقطع عليه..الغميضة فخالد اللي شاف كل شخص يصيح على وفاة منصور جدام عينه..
جمال:الله يلعنه..الله يلعنه...لا لا لالالا لا..وتم جمال يصارخ..بصوت عالي يغربل الولد اللي دعمهم..هوه السبب..اااااااااه يالقهر..تم جمال يصيح مثل اليهال..

خالد والعبرة خانقتنه.:جمال ..صار اللي صار..والشرطة تحقق فالسالفة وان شالله بيزخزن الريال..

جمال:لالالالالالا....حرام..والله حرام..ويلس جمال يصيح..فاللحظة هذي دخل الدكتور ويا الممرضة..خالد مارام ايود عمره وطلع برع الغرفة وهوه مختنق من الدموع اللي حبسها في عينه والحزن اللي فصدره..
الدكتور طلع برع علشان يكلم خالد..وشافه يالس فالزاوية عالارض يصيح..
الدكتور:اخوية..اقدر اكلمك؟
خالد رفع عينع ونش من مكانه علشان يقدر يكلم الدكتور..
خالد:دكتور اله يخليك..طمني على جمال..

الدكتور:شوف..بغيت اقولك ان الحمدلله حالة ربيعك مستقرة حاليا..لكن المشكلة هيه..حالته النفسية اللي يعاني منها..والاثر اللي سواه الحادث فيه..وبعد اذا عرف ربيعك انه مابيقدر يمشي مرة ثانية..ماعرف شو اقولك..بس حبيت انك تقوله هالشي..انا احيد امه وخواته اييون..بس هاليومين مايو غريبة يعني..بما انك ربيعه خبره هالشي.
خالد وهو منصدم اكبر صدمة على حال ربيعه:جمال مابيرد يمشي؟

الدكتور:للاسف اقولك هالشي..

خالد:مستحييييييييييييييل..لالالا حراام عليك ربيعي مايستاهل هالشي...عالجووووه اتصرفوا..دخيلك دكتور...

الدكتور:لو كان بيدنا كنا عالجناه..

خالد هنيه ماقدر يتمالك اعصابه:انت دكتور ولا شو...؟؟اقولك عالجه تقولي لو كان يدي كنت عالجته...باللله عليك انت شو فايدتك هنيه..شو الحل؟؟؟جمال مستحيل يتم عل هالحال..حرااام كافي اللي صار وياه..كافي..

الدكتور:والله اخويه..انتوا تقدرون تسفرونه للخارج علاج اذا بغيتوا..واذا تبون عجلوا هالشي لانكم كل ماتاخرتوا بتكونون انتوا الخسرانين..

خالد:بسيطة..بس دكتور انت اكتب لنا التقرير.وانا اوديه اليوم قبل باجر..
كان يقطع قلب خالد يوم كان يزوره انه اول ما كان جمال يصحى ييلس يصرخ ويسب الولد اللي دعمهم .. اكيد هذا سبب له اثر في نفسه ..
خالد شل هم كبييييييييييييييييير..كيف بيقوول حق جمال انه مابيرد يمشي؟؟وشو بيكون موقفه وكيف بيتصرف؟
دخل خالد على جمال اللي كان هادي ومركز عينه عالدريشة سرحان..
خالد يلس يشوفه..وحس بالغميضة على ربيعه جمال..كل هذا يصير لشاب عمره 23 اسم على مسمى..جمال وشخصية واخلاق.... لكن هذي الاقدار وهذي نتيجة الطيش
خالد:جمال..
جمال لا صد صوبه ولانطق بحرف وخالد اتوقع هالشي وكمل كلامه..اللي كان متعبنه هوه كيف يبدا يفاتحه بالموضوع..وهنيه يندق الباب وتدخل بنت مبينه انها فبداية العشرينات عيونها وسااع وحلوة وعليها طوول..ورشاقة..وبشرتها بيضاا خالد يلس يطالعها ويسال نفسه اذا كان يعرفها اولا بس كانت بنت غريبة.جمال صد صوبها وعرفها..كانت اخته عذيجةاول مارفعت راسها وانتبهت لخالد تمت واقفة مكانها متوهقة ماتعرف شو تسوي..ترددت وطلعت برع الحجرة..كانت عذيجة ملكة جمال ..يعني اللي يشوفها مايقدر ينزل عينه عنها..
خالد:منو هذي؟

جمال:الرضيعة..

خالد:ايواا..جمال..

جمال:نعم..

خالد:انا هنيه ابا اخبرك شي الغالي..انت اتعرف ان الحادث اللي سويته ويا منصور كان قوي صح؟

جمال:.........

خال حس انه لازم يكمل رمسته ومايقطعها وكمل..
:نتيجة الحادث كانت وفاة منصور واللي صابك..بس لازم تحمد ربك على اي حال في ناس تصيبهم آفات كبيرة ويحمدون ربهم..مالك غير الصبر ..جمال هالكلام اللي اقولك اياه بس علشان تفهم اللي صابك..وتتقبله..

جمال نزلت دمعه من عينه..ياه شعور بان شي صابه بس ماعرف شو هوه..ودمعته غلبته.
خالد:جمال.ابا اشل حمل ثجييييل مني واقولك الكلام اللي قالي اياه الدكتور عنك..

جمال:شو قال؟

خالد:اااااااه ياجمال..ليته فغيني ولافيك..يعلني افداك..شو اقولك ياريال..

جمال:خاالد دخيلك قول وخلصني...

خالد:جمال..الدكتور يقول..انك صرت عاجز عن المشي..
وبعد الكلام اللي قاله حس خالد بهدوووووء فالغرفة..جمال تم ساكت من الصدمة مايعرف شو يقول..بس دموعه قالت اشياء واشياء..وخالد بعد هالمرة غلبته دموعه..
تم جمال يصيح وصابته هستيريا من اللي سمعه من خالد..
خالد شل عمره وطلع من الحجرة..لان اللي فيه كافيه..وشافته اخت جمال عذيجة اللي استغربت يوم سمعت صوت اخوها يصيح وشافت خالد طالع من حجرته والدموع فعينه.
عذيجة:اخوية...انت شو سويت؟؟؟شو قلت حق اخوية؟؟

خالد تم مستغرب وماعرف شو يقولها صد صوبها ..وتم يطالعها من غير مايقول اي شي.
عذيجة حرجت..:لو سمحت انا يالسة ارمسك انت شو قلت حق اخوية..؟

خالد:كنت اقول حق اخوج عن اللي صابه..وينج عنه من يومين..الدكتور كان يبا يبلغكم عن حاله..

عذيجة:الوالدة الله يسلمك تعبت علينا وتميت وياها فالبيت..

خالد:الله يشفيها ماتشوف شر.

عذيجة:الشر ماييك...انزين ماقلتلي شو بلاه اخوية؟

خالد:اخووج ..جمال..ممم...شو اقولج..انشل..مابيرد يمشي..

عذيجة كانت صدمتها مثل صدمة خالد على اخوها.وتمت دموعها تنزل من عينها..:ياااللله فديت اخوية مايستااهل..
خالد:محد يستاهل..

عذيجة:كله من هالجلب ربيعه اللي خلاه يسابق وياه..الله يغربل منصور العامري..
خالد عوره قلبه وايد وتقطع عالكلام الي قالته عذيجة عنه ..وعذيجة ماكانت تعرف ان خالذ اخو منصور..

خالد:الريال اللي يالسة تغربلينه اختي ريال ميت ..يلسي اطلبيله الرحمة احسن..

عذيجة:هوه السبب..هوه السبب..

خالد حس بالذنب..:لا اختي انا السبب..لو ماخليت منصور اخوية يسابق جان ماصار اللي صار..

عذيجة انصدمت يوم عرفت ان خالد اخو منصور وتمت متلووووووومة..وسكتت
خالد:ليش سكتي اختيه؟

عذيجة:لا..بس السمووحة منك اخوية...الله يرحمه..ماعرف شو اقولك كانت لحظة غضب.

خالد:ماعليه..اللي صار كان مكتووب..
عذيجة:ماله داعي تلوم نفسك..انا اترخص منك بسير ادخل على اخوية واهديه..

خالد:زين منج..هو محتاج لشخص يكون وياه فهاللحظات..
وطلع خالد من المستشفى..
.. كان خالد يحس بالذنب للي صار لمنصور وجمال .. والحزن مقطع قلبه لكنه كان ما يظهره جدام اهله علشان ما يذكرهم وهو متأكد انهم ما نسوا ولا بينسون
.. كان خالد كل ما يدخل حجرته يقفل على عمره ويبدأ يصيح على أخوه منصور ويلوم نفسه ( مسكين خالد ...)
كان خالد محتاج لحد يسانده ..يحط ايده على جتفه ويمسح دموعه .. لان هذا الدور كان يأديه مع عايلته .. خالد تعب لكنه ما بينلهم لأنه متحمل كل المسؤولية الحين بما ان خميس شل عياله بعد شهر من وفاة منصور وساروا بيتهم اليديد مع انه ما خلص كله وما كان مأثث لكن خالد ما يلومه جو البيت كان حزين وكئيب .. وأكيد ما يبا عياله يعيشون في هذا الجو .. لكنه كان مب مقصر اييهم بين فترة وفترة ..
طلع جمال من المستشفى بعد شهر .. وخالد اللي كان وياه في المستشفى ورداه البيت .. كان جمال هادي وساكت على غير عادته .. الريال كان ربشة والحين تحول لكن محد يقدر يلومه .. المسكين جمال بعده تحت صدمة انه ما بيقدر يمشي مرة ثانية
خالد اتفهم لكنه حب انه يطيب الجو ..في السيارة :

خالد : جمال ..؟

جمال :............

خالد : معقولة بتم على هذا الحال ما تنطق بكلمة ؟؟

جمال بعصبية : يعني شو تباني اقول ..؟

خالد : أي شي جمال .. من سوالفك الحلوة

جمال: هه..سوالفي الحلوة؟ راحت يا خالد ولا بترجع .. انا ما اعتقد انك بتتحملني وانا على هذا الحال لا امشي ولا اتكلم

خالد : كيف اتقول هذا الكلام .. انت ربيعي وانا اعزك ..وكيف ما اقدر اتحملك بعد ..؟؟ شو هالرمسة جمالوه ؟؟

جمال :.........خالد ..انت بتتحملني اسبوع ...شهر ..شهرين ..مب اكثر .. بيي يوم بتنشغل فيه مع عيالك ومرتك وانا بكون صفحة من الماضي



خالد : جمال ... ما ابا اسمع هذا الكلام

جمال دمعت عينه ..وحس خالد ان جمال متلوم من ربيعه ومستحي من دموعه ونزل جمال راسه ..خالد ما عرف شو يقول .. لو حد دخل داخل خالد وحس باللي يحسه وشل اللي في قلبه ما بيتحمل يعيش فيه لحظة .. لانه كله حزن ..هموم ..مشاكل ..
اول شي فقدانه لموزه البنت اللي يحبها وما كان له نصيب وياها .. وعقب وفاة منصور جدام عينه .. وخسران ربيعه لريله .. وحالة اهله ..

وصل خالد بيت جمال .. نزل من سيارته علشان يساعد جمال .. وكان جمال يستخدم عكازات لانه رفض انه يستخدم الكرسي ..
خالد فتح باب السيارة لجمال .. واطالعه جمال بنظرات بس ما فهم خالد شو قصده من هذي النظرات .. كانت تشل كره لكنه طوفها ما توقع خالد نظرات رضا وفرح من عينه
مد خالد ايده علشان يساعد جمال .. لكن ردة فعل جمال خلت خالد يفهم نظرات جمال ....جمال حس بالنقص يوم مد خالد ايده علشان يساعده .. وحب انه يثبت لخالد انه يعرف يتصرف وانه مب محتاج لمساعدته .. قام خالد عنه .. جمال نزل العكازات على الارض وعقب حاول انه يقرب نفسه .. لكنه اتخرطف مسكه خالد في اللحظة المناسبة حس خالد ان دموع جمال قربت من عينه لكنه مسك نفسه لانه حس ان الدموع دليل ضعف ..وبالاخير اقتنع بالمساعدة لانه شاف نفسه مب قادر على الحركة .. نزله خالد ووصله لين حجرته يلس وياهلا وهنيه دخلت عذيجة اللي ماكان تعرف ان حد موجود ويا جمال...ودخلتعليهم وهيه فاردة الشعر ..خالد انصدم يوم شافها واتيبس مكانه.عليها شعررر وجمااال...عذيجة استحت.هذي ثاني مرة تدخل عالريال بهالطريقة..خافت انه يتحسبها تتعمد تسوي الحركة هذي وماعرفت شو تسوي وربعت برع حجرت اخوها جمال....خالد يلس دقيقة ويا جمال وعقب طلع عنه.عذيجة يلست تراقب من حجرتها تتريا خالد يطلع من البيت يمكن تلمحه عالاقل وتجحل عينها بشوفته..كانت تفكر بخالد..وكانت مستحية منه لين هاليوم لانها حطت على منصور فالمستشفى هاك اليوم جدامه..وكان دايما ايي على بالها احيانا يوم كانت تسير المستشفى عند اخوها كانت في قلبها تتمنى انها تلمحه..بس الحظ ماوقف وياها الا فهاللحظة يوم دخلت عليه..



وكانت هذي المصيبة اللي طاحت فوق راس عايلة العامري والفلاسي بوفاة منصور .. اسمحولي اذا نكدت عليكم بهذي الطريقة في هذا الجزء اللي كله احزان ما عليه..بتتعوض بافراح في اجزاء قريبة..شو تتوقعوون تكون سالفة عذيجة؟وخالد بيعرف شي عن مشاعرها؟

الجزء الثاني عشر


خلصت موزة من صلاتها..وهنيه رن التلفون ..ويوم شافت الرقم..طلعت حصة ربيعتها..ردت موزة..
موزة:الو..

حصة:الو..هلا والله اشحالج حبيبتي..؟

موزة:بخير غناتيه..اشحالج انتي؟

حصة:بخير بخير..دامني سمعت صوتج..

موزة:فديتج والله..حصة ولهانة عليج..من زماان ماييتني..

حصة:شو من زماان..موزووة لاتبالغين ..من يومين خايزة عنج..هههه اسميج حركات

موزة:ههه انا حركات..الله يسامحج

حصة:لافديتج اسولف ويااج..بس اقوول صدق ماقدر اييج..لاني بسير السوق ويا اميه .

موزة:ايواا..

حصة:انا وانتي بنطلع باجر شوو رايج؟..

موزة:لا مابا.

حصة:ليش حبيبتي..خلاص..من باجر بتبدأ جولاتنا.بفضي عمري لج..وبعدين انتي طلعتي توج من العدة بعد شو تترين..؟

موزة:لا الله يخليج مالي نفس للطلعات..

حصة:افااا..انتي مب ربيعتي اللي اعرفها..معقولة ياموزة..انا ادري ان كونج ارملة وانتي بعدج صغيرة اثر فيج..بس عيشي حياتج طبيعي انتي بعدج شباب..منصور خلااااااص مات الله يرحمه..لاتقوليلي اثر فيج لهادرجة..هذا مكتوب وصار..موزة انتي خليتيني انفعل..انتي ماحبيتي منصور جيه سويتي..صايرة كئيبة..شو لو حبيتيه..مب كافي طلعتي من الجامعة مابتكملين..

موزة:...بس خلاااااص ياحصة ارجووج..انا انسانة لي مشاعر واحاسيس..صح ماحبيت منصور..لكن قبل مايموت صار لي موقف معاه..ماعرف ليش دايما يمر فبالي..اول ماسمع اسمه..ايي على بالي هالموقف..اول مرة احس انه ريلي هذاك اليوم..اخر مرة شفته فيها..منصور اتصرف بهالطريقة لانه حس انه بيموت؟والجامعة خلااص ماباها..احس انها مابتفيدني يلستي فالبيت ابرك لي..

حصة:ماعرف شو اقولج..الله يعينج..اعتقد اثر فيج وايد..مع انه ماربطتج فيه غير الورقة اللي وقعتيها..

موزة:هيه تصدقين..

حصة:الله كريم..وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خيرا لكم..

موزة:صدق الله العظيم..

حصة:المهم حبيبتي انا الحين ظاهرة ..تامريني بشي؟

موزة:سلامة راسج الغالية..سلمي على امج..

حصة:يبلغ الغالية..مع السلامة

موزة:مع السلامة..

بعد وفاة منصور تأجل عرس حصة وسعيد..لين مايحصلون وقت مناسب للزواج..
وسعيد اتأثر بعد من وفاة ربيعه..وكان قرار التأجيل صادر منه..سعيد كان فسيارته ساير الدوام..وهنيه تتصل حصة اللي توها كانت مسكرة عن موزة وكانت تبا تخبر سعيد انها طالعة ويا امها..
سعيد شاف الرقم بس مارد عليها وبيتصلها بعدين ..اول ماوقف التلفون من الصياح رن مرة ثانية بس كان خالد متصل..
سعيد استغرب من اتصال خالد..نادر مايتصل..
سعيد:الو.؟

خالد:الو..السلام عليكم..

سعيد:عليكم السلام هلا والله.

خالد:اهلين..اشحالك سعيد؟

سعيد :بخيير الحمدلله ..تسلم..اشحالك انت واشحال ربيعك جمال؟

خالد:الحمدلله كلنا بخير..بس والله متضايج منه شوية..!!

سعيد:متضايج؟؟خير ان شالله ..

خالد:لا خير..بس جمال مب طايع يسافر برع يتعالج..من متى واصلتنه التقارير..بس هوه فاقد الامل..حاس انه خلااص جيه بيتم طول عمره مايمشي..ومتضايج من شوفته منعزل عن الناس ومكتئب..

سعيد:الله يعينه ان شالله..

خالد:ويعين الجميع..الغالي ..انا اليوم المغرب بسير عنده البيت بغيتك تي ويايه نحاول نقنعه يسافر؟. محتاج لحد يوقف ويايه..من متى وانا اعابل بروحي..يمكن يشوفك ويقتنع ويحس ان كلامي صح..

سعيد:خلاص الغالي فالك طيب..اليوم المغرب انا بمر عليك بسيارتي باخذك من بيتك شو رايك؟.

خالد:مثل ماتبا..مشكور يا سعيد..

سعيد:مافي داعي تشكرني ..كلنا اهل ..

خالد:تسلم يالطيب..فمان الله

سعيد:حياك الله..فمان لكريم..

سعيد هنيه وصل الدوام..دخل سعيد المكتب وكان خالي..يعني هوه اول واحد يوصل..
عشر دقايق ويدخل ربيعه حمد..
حمد:السلام عليكم...

سعيد:عليكم السلام..مرحبا الساع..توه الناس انت لازم تتأخر كل يوم..عشرر دقايق ولا ربع ساعة

حمد:الله يهديك شو متأخر انت بعد..توه الناس..

سعيد:هههههه توه الناس اونه...عفانا الله بس..انا فخاطريه اعرف انت شو هاللي يأخرك كل يووم هالكثر..

حمد:هههه مب لازم تعرف..فضوول..حشى..

سعيد نش من مكتبه وسار صوب مكتب حمد..

سعيد يلس يحن عليه الا يعرف..
حمد:انزيييييين خلاص خلاص بقولك..بس لاتقول حق سلطان ولا عبوود

سعيد:لالا سرك فبير..

حمد:هههه جيه اباك..انزين اسمع..انا هالكمن شهر..اييب وحدة فبيتنا واميه وابوية لين الحين ماحسوا بشي..فكل يوم وانا ساير الدوام انزلها عند ربيعتها وعقب ايي هنيه..وعلى هالحال..

سعيد استغرب وايد:انزين معقولة تيب وحدة البيت ومحد حس بشي..

حمد:لاه..ولا شي..لاني اوديها الميلس اللي برع..اوني مابا ارقد فحجرتي لاعت جبدي منها..واونهم مسويلي حشرة..هه يعني عطيتهم درزن علث وصدقوا الشواب..

سعيد:ههههه اسميك سوالف انت الثاني...عليك قوات ويه بعد..تيبها بيتكم مرة وحدة..هههه

حمد:عشووووون عيل..بس هذي البنت عذااااب جماال وجسم وشعرها طويييل اووف..

سعيد:هههه شوي شوي على عمرك..

حمد:الا تشوفها..

سعيد:اشوفها..؟لا لا خلني بعيد عن هالسوالف..انا من متى اعطي البنات ويه؟وبعدين لاتنسى ان ورايه حرمة..حرام اسير اطالع غيرها..

حمد:صدق انك خقااق..ياويلي عليك..ههههه..انزين شو بيستوي اذا ييت ويايه وشفتها..اونك ربيعي مايخصك..

سعيد:وانت ليش مصر اني اشوفها.

حمد:اوهوو بس جيه بلاك..

سعيد:انزين..بس مب اليوم ..تراني مشغول المغرب.

حمد:اونه مشغول.هههه...برايك...عقب المغرب انزين..ولا اقولك ليش ماتي ويايه باجر بوظبي..هناك بنسير نحجز شاليه شو تقول؟

سعيد:ياسلاااااااام..هيه فكرة...بس حبيبتك هاي بتكون ويانا؟

حمد:شي اكييد..

سعيد: اووهو.....انزين بفكر..

حمد:ابا الجواب اليوم..

سعيد:ان شالله..
في بيت موزة..
كانت موزة طايحة عالسرير تطالع السقف تفكر باللي صارلها فهالكمن شهر..
حب خالد..زواجها من منصور..موت منصور..والحين كونها ارملة..حست ان كل شي صار بسرعة..وخافت من اللي بيستوي ..يلست تفكر بخالد اللي من زمان ماسمعت شي عنه..وينه الحين؟وشو اخباره؟ياترا معقولة حبي كان من طرف واحد..؟اااه يادنيا..ليش جيه..مالي غير الصبر..
لبست موزة شيلة بيضا وسارت المطبخ عند امها تشوف شو تسوي..
موزة:سلام عليج..شو تسوين فديتج؟

ام موزة:هلا والله..عليكم السلام..ماتشوفيني يالسة اعين الحنى فخاطريه احني راسي..

موزة:هيه ماشالله عليج..ياحيج..

ام موزة:مب فخاطرج بنيتي؟

موزة:لا امايه..مابا..

ام موزة:برايج غناتيه..
ويلست موزة ويا امها فالمطبخ ..وكان تلفون البيت يصيح بس محد يرد عليه لان موزة وامها فالمطبخ وصوت التلفون ماينسمع هناك..
ام منصور حق خالد اللي كان توه حادر البيت..
:انا ماعرف ليش مايردون عالتلفون...يخلوني احاتي..

خالد:بلاج امايه تتحرطمين؟

ام منصور:لا غناتيه..بس ماعرف اتصل ببيت ام سعيد بس ماترد..

خالد:ام سعيد؟؟

ام منصور:ام سعيد..شو بلاك..اللي بنتها موزة مرت منصور.. الله يرحمه ان شالله..

خالد:الله يرحمه..هيه عرفتها الغالية..سعيد الفلاسي تقصدين..

ام منصور:عليك نور الغالي..

حس خالد بشي في قلبه جنه ينتفض نفضه من زماان مانتفضها لان موزة يت فباله..
وسرح شوية فذكرياته..

ام منصور:خلوود..خلوود وصمخ..من الصبح ازاجر عليك تسمي عمرك ماتسمعني.

خالد:ها؟آمري الغالية..

ام منصور:اللي ماخذ عقلك يتهنابه..

خالد: محد ماخذ عقلي اشفيج..خير ان شالله..

ام منصور:بغيتك توديني صوب قوم الفلاسي..

خالد:اوديج ...انا؟

ام منصور:هيه..خالد شو صايبنك بوية؟

خالد:ماشي امايه..قومي انزين خليني اوديج..

ام منصور:عيل اصبر ..بسير اييب عباتيه..

خالد:انزين اميه اترياج فالسيارة الغالية..

ام منصور:انزين..
لبست ام منصور عباتها وركبت ويا خالد السيارة وفي السيارة اول ماتحركت..
ام منصور:وييييييييه غربلااات العدو.اصبر خلوود

خالد:خير؟

ام منصور:اي خير...؟نسيت الجاامي...اصبر اصبر..اضرب هرن حق البشاكير خلهم ايبوون الجامي..وغرشة اللبن بعد..

خالد:جامي؟؟وغرشة لبن؟؟اشحقه؟

ام منصور:يلا يلا انطب واسكت ..مايخصك..اشعرفك بالزين انت.تباني اسير عند العرب وايدي خالية..وبعدين لازم نذوقهم من هالجامي الزين اللي توه واصل من الذيد..

خالد:هههه اكيد وحدة من ربيعاتج البدويات ياحيهن يايبتلج هالحايات..

ام منصور:هههه هي فديتهن..
ويابت البشكارة غرشة اللبن والجامي وسارت ام منصور صوب بيت قوم الفلاسي..
فالصالة ..موزة كانت تقرا الجريدة وام منصور تحني راسها ميري..وفزت ام موزة من مكانها يوم سمعت هرن السيارة..
ام موزة:موزوووووة...يافشلتي..منو ياينا وانا على هالحال..شوفي من الدريشة..

سارت موزة تطالع..وشافت ام منصور نازلة من السيارة بس ماشافت منو فيه فالسيارة وياها لان حاطين فالسيارة مخفي مايبين شي..
موزة:امييه..هاي ام منصور فديتها..

ام موزة:انزين ..انا بسير الف راسيه بخلقه وانتي اقربيبها..ميري انتي سيري سوي شاي وقهوة..ودلت زعتر حق ام منصور تمووت فديتها عالزعتر هههه..

موزة:انزين امي دشي داخل..يلا بحدربها الحرمة..

لفت موزة شيلة بيضا على راسها وفتحت باب الصالة..وسارت صوب ام منصور..
موزة:حيالله من يانا...نور البيت الغالية بوجودج..

ام منصور:الله يحيج ..اشحالج غناتيه؟

موزة:الحمدلله بخير الله يسلمج..حياج اتفضلي..وناولتها ام منصور الجامي واللبن..اتلومت موزة
موزة:ليش مكلفة عمرج الغالية..؟

ام منصور:لا مكلفة ولا شي..عادي كلنا اهل ..وبغينا نطعمكم من هالجامي الغاوي

موزة:ههههه الله يخليج الغالية..
خالد اللي كان فالسيارة يتمنى عيون موزة تي فعيونه..اااه ياحلااة ضحكتها تعذب..بس هيه ماتدري انه فالسيارة..موزة كان فيها فضول تبا تعرف منو فالسيارة..كانت تكلم ام منصور وبالها فشي ثاني..معقولة خالد يكون فهالسيارة..؟

ام منصور:انزين ..لحظة شوية خيلني ارمس خالد.

.موزة فخاطرها..خالد؟؟ّ خالد اللي فالسيارة ؟ااه عيني متولهة على شوفته..بس مب من حقي..مب حلوة افكر فهالرياال اللي ذبحني من اول مرة وخذ قلبي وياه..ااه يا خالد اشتقتلك ودي اشوفك..فخاطري..
حست موزة ان االي فالسيارة مركز عينه عليها..وعلشان جيه تمت مستحية ومنزلة راسها..وتخادت البنية..
دقت ام منصور دريشة السيارة على خالد..قام وخالد ونزلها..موزة كانت مجابلة الدريشة..وكانت تحس انها يالسة تتبطل شوي شوي..ورفعت عينها عن خاطرها تبا تشوف خالد..خالد اللي طاحت عينه فموزة اللي كانت تطالعه..فز قلبه..حس ان نظرتها هذي حولت الرماد لنار في قلبه..اتمنى خالد لو انه امه رمسته من الصوب الثاني..لانها عذبته موزة واقفة وراها مايقدر مايشوفها..

ام منصور: انا وصيتك خلوود...لاتنسى..

خالد:ان شالله..
وهنيه تيهم ام موزة..وتسلم على ام منصور..خالد حس انها مب حلوة انه مايسلم على ام موزة..ونزل يسلم عليها ..موزة ارتبكت يوم شافت خالد يحول من سيارته.وحست انها لازم تشرد..بس تمت متيبسة مكانها ومارامت تتحرك..كان واقف جدامها مجابلنها ومجابل امها وريحة عطره تفوح..حست انها قصيرة واايد جدام خالد مع ان موزة طويلة..ولاحظت تغيرات على ملامحها..شوية شحوب..خافت انه يكون مريض ولا شي..
خالد:سلام عليج خالوه.

ام موزة:عليكم السلام.هلا والله..اشحالك خالد..وينك الغالي مانسمع اخبارك..والله اني حاطة فخاطريه وايد منك..

خالد:ليش الغالية؟

ام موزة:ليش ماتفز صوبنا تسلم علينا..مخلينا لانسمع عنك شي وين منخش عنا؟؟

خالد:السمووحة منج الغالية..بس كنت منشغل ويا ربيعي جمال واراكض علشان التقارير.

ام موزة:هيه وحليله..وشحاله الحين..ربك الا بخير..

خالد:الحمدلله..احسن الحين عن قبل..بس لازم اوديه برع يتعالج..

ام موزة:انزين..بلانا واقفين برع...اقربوا اقربوا..

خالد:لا برايكم انا بسير الحين..

ام موزة:افاا خالد..لا مايطيع الزين انك توصل لبابنا ومانشربك من قهوتنا..

خالد:مرة ثانية ان شالله..
موزة كانت فخاطرها تبا تسير تضرب خالد..ااخ منه يقهر..تم الله يخليك..ايلس ابا اجحل عيني بشوفتك من زماان ماشفتك متوله عليك.ياللي مارحمت حالي.

تم خالد متلوم واستحى انه يرد ام موزة..
ودشوا كلهم فالصالة..سارت موزة المطبخ تيب الفوالة.وتودي اللبن والجامي..وكانت يالسة مجابلة خالد..بس ماطاعت عينها تي فعينه من المستحى..اول مرة فحياتها تيلس وياه فنفس المكان اللي يكون يالس فيه وتتنفس الهوا اللي يتنفسه..ياسلااااام..
ام موزة:موزة فديتج..قومي صبي شاي حق خالد..

موزة فخاطرها لالالالا استحي..الا انا...ليش..وتلبكت..بس مارامت توضح شي..عن يفهمونها غلط.قامت وصبت الشاي شلت الاستكانة وايدها ترجف.ناولت خالد الشاي وهيه منزلة عيونها وخالد كان حاط عينه على ويها ..اول مرة يشوفها من جريب..وحب انه مايفوت الفرصة ويدقق شوية فملامحها..خدودها امبينه ناعمة وكانت ايده تاكله فخاطره يحط ايده عليها ويحس بنعومتها..وعيونها الوساع..بشرتها بيضا..شفايفها الناعمة..كانت قمر نازل على الارض بس فويهها شحوب بسيط..من التعب.ولاحظ خالد ان ايدها ترجف..وحس انه طول فالتفكير والبنت ميته من المستحى والحريم ماتفكروا فيهم..تناول خالد الشاي عنها وبدون قصد يت ايده على ايدها.هنيه موزة مارامت تتحكم بنفسها وشلت ايدها وكان خالد بعده مب ماسك الاستكانة وانجب الشي على كندورته..فز خالد من مكانه وتمت موزة متلووووومة فيه..
موزة فخاطرها ياربييه يالفشلة..يعلني افدااك ياخالد حرقتك بالشاي..شو اسوي..
ام موزة:بسم الله..عنبووووه ياموزة..حرقتي الريال..ماتشوفين..

ام منصور:برايه برايه..ماصار الا الخير..تعوذوا من الشيطان..

ام موزة:اي خير؟الريال اول مرة يحدر بيتنا وتجب الشاهي على كنتدورته..السمووحة منك ولديه

خالد:افاا عليج بس ماصار الا الخير مثل ماقالت الوالدة..برايه الحين بسير البيت ببدل ثيابي..

ام موزة:شو اسوي ..موزة..سيري هاتيله كندورة يلبسها من حجرة سعيد ..

خالد:خالوه مب ضروري..خلاص برايه لاتكلفون على نفسكم..ماله داعي تتلومون فييه.

ام موزة:لا فديتك..برايه..

سارت موزة حجرة سعيد وطلعتله كندورة لونها بيج..عطرتها وسارت وناولت خالد الكندورة..
خالد:مشكورة..

موزة ماردت عليه من المستحى..
ام موزة:موزة...دليه حجرة سعيد خليه يبدل ثيابه هناك..

موزة:ان شالله..

خالد لحقها وحس ان هذا يوم سعده..موزة كانت تمشي جدامه مستحيه ..وتم خالد يدقق فمشيتها كانت مشية غزال..ومابغا خالد يفوت هالفرصة اليوم..موزة قريبه منه..واللي فخاطره بيقوله..بس عقب استحى على ويهه وتلوم لان صورة منصور يت فباله ..وموزة كانت مرت اخوه..
دخل خالد حجرة سعيد..وسارت موزة الصالة..تيلس ويا الحريم..
خالد فحجرة سعيد لبس الكندورة اللي تنقتها موزة..ااه فديتها...وتم يشم ريحة العطر اللي اختارته..فديتها ذويقه هههه...خالد جدام المنظرة يعدل غترته..وعقب حصل ورقة صوب الكمبيوتر..شل خالد الورقة..ويلس يدور قلم...وكتب فالورقة..

معجب انا برمشك وباهداب عينك...اسلوب راقي وابتسامة ولطافه
شفاف طبعك تنقرى من جبينك...وقلبي يدون لك بخطه اعترافه
من قبل اشوفك قبل اسمع انينك..قبلك يمر لعمر فيني واعافه
ماكنت اظن في يوم باشوف زينك..تحيي القلب من بعد موته وجفافه
كسرت باسلوبك ولطفك ولينك..كل الحواجز كل ذيك الكلافة
واليوم اسال عنك اليوم وينك..قرب واسكن قلبي ولاتخافه
اقبل علي وهات فرحة سنينك...انسى المرارة والالم والحسافة
وخذ كل عمري رهن حطه بيدينك ..لانك ربيع القلب وآخر مطافه

خلص خالد لف الورقة وحطاها في جيب كنتدورته اللي انجب عليها الشاي..وكان واثق ان موزة بتقرا الورقة..وماعرف شو اللي خلاه يكتب هالقصيدة..وشو اللي خلاه يغامر..وخلاه واثق ان موزة بتقرا الورقة..مب اي حد ثاني..
شرب خالد شاي وترخص منهم...وسار يتمشى بسيارته ..وطبعا فكره كله بموزة..
وعقب يوم روحت ام منصور اللي مر عليها ولدها خميس ياخذها..
سارت موزة حجرة سعيد وشافت كندورة خالد عالسرير..ربعت صوبها شلتها وسارت حجرتها من غير ماتخلي حد يشوفها..ويلست تشم ريحة الكندورة..ااه فديته وفديت ريحته..نبشت موزة جيبه وحصلت الورقة...استغربت ويلست تسأل نفسها تفتحها ولا لا؟؟يمكن شي من خصوصياته..ممم بس الفضول غلبها...فتحت الورقة واستغربت انها تشوف قصيدة..يلست تقراها..قرتها فوق العشر مرات..وهيه بعدها منصدمة..خالد كتب هالكلام حقي؟؟هوه اتعمد يحط الورقة فجيب الكندورة ويخليها علشان اقراها؟؟؟انصدمت موزة..خالد كيف عرف انها تحمل شعور له؟وماعرفت كيف تتصرف..استحت من نفسها..وحست انها خاينة كبيرة..وتلومت فنفسها انها توها طالعة من العدة ويالسة تفكر بخالد..نزلت دمعة من عينها..لفت لورقة وحطتها تحت مخدتها..وكان يومها هذا صعب..تفكيرها كله فخالد..خالد..خالد..كأنه ماكان فيه انسان غيره فالعالم..
المغرب اتلبس سعيد وكشخ آخر كشخة لانه مزاجه رايق..وركب سيارته وسار بيت خالد..ضرب هرن..بس محد طلعله..اتصل سعيد حق خالد اللي مارد عليه..سعيد فخاطره هذا شو سالفته لايكووون يقص علييه؟؟ياويله مني..نزل سعيد من سيارته وضرب جرس..وكان واقف ورا الباب يعني اللي فالبيت مايقدرون يشوفونه..سمعت عنود صوت الجرس وسارت عند الباب تتحراه راع الدكان..وانصدمت يوم شافت سعيد..عنود كانت كتكوتة وصغيرة..يعني تبين اصغر عن سنها بثلاث سنوات..
سعيد على هالاساس كلمها.
سعيد:سلام عليج حبوبة...وين خالد؟

عنود:ها؟؟!...خالد؟؟ممم.للل.ل. لحظة..بس بس بسير اشوفه..

سعيد وهوه مستغرب:انزين حبوبة بسرعة..
عنود دشت داخل وهيه منصدمة من الحلوو اللي كان عند الباب يرمسها..اول مرة فحياتها توقف تكلم واحد..وتبادله كلمة..
خالد كان نازل توه من الدري..وعنود شافته بس ماقالتله شي..خالد سار وركب ويا سعيد السيارة وساروا بيت جمال..وسعيد ماياب طاري اخته..
وصلوا الشباب بيت جمال ..بركن سعيد سيارته داخل البيت..وقربتبهم ام جمال..وكانت عذيجة تراقب من حجرتها كل شي..
جمال كان فحجرته ماسك قلم ورقة..يكتب شي..خالد وسعيد دخلوا عليه عقب مادقوا الباب..بس جمال بين عليه انه ماسمعهم..
خالد:هووود.هوود..السلااام عليكم

انتبه جمال..رفع راسه عن الورقة اللي خشها تحت المخدة علطول..
جمال صد صوب سعيد..:عليكم السلام..

خالد:اشحالك جمال..؟

جمال:مثل ماتشووف..حالي مثل ماهوه..مافي شي اتغير..

سعيد:ان شالله بيتغير للاحسن..

جمال:مافي فايدة..

سعيد:منو قص عليك وقال هالكلام؟

جمال:انا اعرف..

سعيد:لا انت ماتعرف..ماشفت مايدالمهيري اللي سوا العام حادث فبوظبي دعمته شاحنة..مب انشل؟..شي اسمه ريل ماصار عنده..سار المانيا واتعالج..والحين مركبله ريل صناعية..وانت مجرد انك ماتقدر تمشي تقول هالكلام..عيب عليك جمال..استو ريال..وخل ايمانك بربك قوي..دام ان ربك وياك مابيصير الا الخير..

جمال تم ساكت يفكر بكلام سعيد..حس خالد ان كلام سعيد واسلوبه اثر شوية فجمال بس جمال مايبا يبين انه مقتنع علشان كبريائه بس..

بس خالد عرف..انه فقلبه وافق..

سعيد:جماال.فكر..مابتندم..سير جرب حظك..اذا نجحت العملية تمشي..واذا مانجحت خلاص ترضى باللي انت فيه..

خالد:صدقه سعيد..يلا جماال ارجوووووك...وافق...التقارير جاهزة..

جمال:انزين واذا سرنا كم بنتم هناك؟

خالد:اسبوعين او ثلاث لين ماتتحسن تقريبا..

جمال:ااه..شو اقولك..ممم يلا على الله..نسير نتعالج ونشوف..بس ماقلتولي وين؟

خالد:بنسير امريكا..

جمال:امريكا مرة وحدة؟؟

خالد:هيه..خلاص ان شالله..انا وانت وسعيد..

سعيد:انا صراحة مادري..خلوني اشوف اوضاعي..

خالد:خلاص انت شوف وقولي...
كان خالد وااااااايد متحمس ومستانس ان ربيعه اخيرا وافق عالعملية والسفر برع.
عذيجة كانت نازلة من حجرتها ويلست تدور امها فالصالة بس ماحصلتها..سارت المطبخ تدورها وحصلتها تسوي شاي وقهوة..
عذيجة:اميه انتي هنيه وانا ادورج..

ام جمال:ها الغالية شو بغيتي؟

عذيجة:ماشي بسولف وياج..منو عدنا؟(تستعبط)

ام جمال:خالد العامري ربيع اخوج وواحد فنان وياه مادريبه ولد منو..

عذيجة من سمعت اسم خالد سرحت لبعيد.. خالد عدنا اخيرا من متى اترياك.اخيرا انت قريب مني ياللي كنت افكر فيك وانت بعيد عني...سارت عذيجة حجرتها وتعدلت عالسريع.
وطلعت ورقة صغيرة وكتبت فيها شي عالسريع..ولفتها بسرعة وطلعت يوم طلعت من حجرتها سمعت صوت امها وصوت رياييل طالع من حجرة جمال.علشان جيه ..سارت بسرعة صوب سيارة سعيد..وعند مقبض الباب اللي يلس فيه خالد خشت الورقة تحتها علشان ماتطيح..ويوم خلصت سمعت عذيجة صوت حد ياي من وراها..توترت..وماعرفت شو تسوي تشرد ولا تم مكانها..عذيجة ربعت بسرعة تبا تدخل داخل البيت بس باب الصالة انفتح وطلع منه خالد..ووياه سعيد..نزلت راسها عقب ماعطت خالد نظرة سكتته مالاحظها سعيد.اللي كان يرمس ام جمال عن سفرة ولدها اللي بيسافرها
ام جمال:عذوووج..شو تسوين هنيه..يلا دشي داخل

عذيجة:ان شاللله..
واتعمدت عذيجة وهيه داخلة تتقرب من خالد..وتمت دايخة من ريحة عطره اللي تجنن ..وسرحت فوسامته..كان خالد جذاب بطبعه..حلو الطباع..وعذيجة كانت ماتعرف كيف تتصرف وياه..لانها اتخبلت عليه..حست فلحظة بالندم على الورقة الصغيرة اللي حطتها بس عقب قالت برايه..يقراها ويصير اللي يصير..سعيد وهو ماشي حذال خالد سايرين صوب السيارة..
سعيد:منو هاي البنت ؟

خالد كان حاس ان سعيد يعرف انها اخت جمال بس حب يسال علشان اييب طاريها..ولانها جذبته بجمالها..
خالد وبدون نفس:اخت جمال..

سعيد:هيه ماشالله عليها..حليوة..

خالد:هيه..ووصلوا صوب السيارة..بس شو بيستوي..؟شو مكتوب فالورقة؟؟وكيف بتكون السفرة؟؟وشو بيسوي سعيد فبوظبي؟؟بيسير ولا لا؟وشووو مشكلة عنود اخت خالد؟هذا ان شالله تعرفونه في جزء يديد

الجزء الثالث عشر

عنود يالسة ويا ميرة فالصالة وميرة مندمجة ترقص حاطة على قناة روتانا..
وعنود يالسة متضايجة..وفجاة اختفت عنها..وميرة مالاحظت هالشي الا يوم خلصت رقصتها...ميرة مستغربة..وين سارت هالغبية؟؟!
قامت ميرة تدور عليها فحجرة حجرة لين ماحصلتها فحجرة امها تعابل باغراض امها صوب التسريحة..
تقربت ميرة..
ميرة:عندووووووووة...انتي شوو تسويييين؟؟؟

عنود:اوهووو مايخصج..بس اميه ماعندها رووج واحد عالاقل..اف..شو هالحظ..

ميرة:روووووج؟؟حق شووو؟؟ومن متى؟؟؟

عنود:مممم مادري بس فخااطري احط رووج..ابا اجرب..

ميرة:بس اميه تقووووول منقووود البنيات الصغار يحطن من هذا..

عنود:انزين انا مب صغيرة..بلاكم عليه كل حد يشوفني يتحسبني ياهل..اف..انا حرمة وعمري 15 وبدخل ال16 عقب شهرين مب ياهل فاهمة..

ميرة:هههههه ياهل من طولج وحجمج...ههه وحليلج..

عنود:اتصدقين توه ربيع اخوية خلوود كان واقف عند الباب وطلعتله على بالي راع الدكان واتحسبني اخت خالد الصغيرة...قهررررر..بس شوو حلووووو هالولد خبلني

ميرة:هههههههههههههههه وحليلج..

عنود حرجت:ميرووة الدبة مايضحك اسكتي اسكتي..

ميرة:اوهوو بسير اكمل رقص احسلي..
وهنيه تدخل عليهن ام منصور..
ام منصور:غربلااااات عدوكن شو يالسات تسون هنيه..؟

ميرة:هههههه اميه اميه هاي بنتج عندوووة تدور روج..

عنود اطالعت ميرة بنظرة فهمتها انها يالسة تقولها وين بتسيرين عني اليووم.

ميرة..ههه..شردت من الحجرة..وعقب مانهزبت عنود وسمعتلها محاضرة فنانة طلعت من حجرة امها..عنود حرجت يوم شافت ميرة يالسة ترقص واتذكرت اخوها منصور..
سارت بسرعة وسكرت التلفزيون..
ميرة:ليييييييييييييش احب هالاغنية..

عنود:يالخبلة...الله يسامحج بس..ماكملنا سنة على وفاة منصور وانتي يالسة تترقصين فالصالة...صدق قليلة ادب..وماتحسييين..

ميرة تمت صاخة ومانطقت بكلمة..وعنوود اللي اتذكرت اخوها منصور سارت حجرته اللي ما كانت مقفولة وسكرت على عمرها وتمت تصيح..لانها مارامت تطلع دموعها جدام اختها الصغيرة..
دخلت ميرة عليها وعقب ماصاحت وياها يلست تراضيها..
ميرة:خلاص عنودة حبيبتي..امسحي دموعج..

عنود:ماقدر يا ميرة..اشتقتله وايد..

ميرة:حتى انا والله..بس الله خذاه منا..شو نسوي.
وتمن على هالحال..لين ماهدت شوية عنود وطلعن من حجرة المرحوم.

خالد وصل عند السيارة وحس بورقة تطيح فيده..وارتبك..لاحظ سعيد ارتباكه.
سعيد:خالد..شو بلاك؟

خالد:ماشي..
سعيد عقد حواجبه وركب السيارة مستغرب من خالد..
خالد خذ الورقة وحطها فجيبه من غير مايفتحها..وبسرعة علشان سعيد مايلاحظ..بس عذيجة اللي تراقب من حجرتها لاحظت..
يوم وصل خالد البيت..نزل وسار علطوول حجرته ذابحنه الفضول يبا يعرف شو فالورقة بس اندق باب حجرته اول ماحط ايده فجيبه ياي يطلع الورقة ..وسار خالد يفتح الباب..
وكانت امه واقفة عنده..
ام منصور:فديتك خالد اباك فموضوع يوم بتخلص تعالي الحجرة اباك فيه..

خالد:ان شالله...
بدل خالد ثيابه وسار عند امه اللي كانت يالسة فحجرتها..سلم ودخل

خالد:ها الغالية شو عندج من المواضيع..؟

ام منصور:خير لاتخااف..بس ابا اسمع اخبارك..

خالد:ماعندي اخبار..بس..اخيرا جمال واقف انه يسافر للعلاج وان شالله بسافر وياه وسعيد الفلاسي امريكا الاحد هذا..

ام منصور:زين زين..يستاهل..تروحون وترجعوون بالسلامة ياربي..انزين خالد على طاري سعيد الفلاسي..شو رايك فالريال.

خالد:خوش ريال ماشالله عليه..

ام منصور:هيه ماشالله.عيال ناس كلهم من اكبرهم لين اصغرهم..خالد غناتي..؟
وحس هنيه خالد ان امه عندها موضوع كبير..

خالد:هلا الغالية..آمري..

ام منصور:فديتك انت تعرف انه فخاطري اشوف عيال عيالي من زماان ويوم اخوك منصور الله يرحمه..

خالد:الله يرحمه.

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للكاتبه البدور, البدور, رواية كفن صفعني نفعني, رواية كفن صفعني نفعني للكاتبه البدور, كفن صفعني نفعني, كفن صفعني نفعني للكاتبه البدور
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:25 AM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية