منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المهجورة والغير مكتملة (https://www.liilas.com/vb3/f837/)
-   -   لاتبكي ، للكاتبة : عيون القمر .. (https://www.liilas.com/vb3/t86736.html)

♫ معزوفة حنين ♫ 04-08-11 09:48 PM




في كوفي تركي وثامر المعتاد ...
نزل تركي من سيارته وبيده ملف غريب لونه أسود.. ودخل الكوفي عشان يقابل ثامر اللي تواعد هو وياه عشان يبي يقوله شغلة ضرورية ..
جلس عالطاولة مقابل ثامر اللي استعد يسمع وش بيقول .. وحط الملف جنبه..
ثامر : داق تقولي عندك شي ضروري تبي تحكي فيه قبل تسافر بكرة... خير اللهم اجعله خير ؟
تركي وهو يرفع يده للجرسون يشير له بطلبه : اييه مـا بغيت تكون بالتلفون ..كذا أريح..!
ثامر باهتمام : تفضّل قول اللي عندك..؟
تركي : اسمع انا عندي خطط بعد ما أرجع...فأبيك تساعدني فيها شوية ..
ثامر وهو عاقد حواجبه : أي نوع من الخطط؟

تركي : تذكر الأسهم اللي حكيت عنها..الأسهم اللي خليتها تحت مراقبة شركتك..
ثامر ما نسى : لا ما نسيت... إنت حتى يوم حكيت لك عنها قبل فترة..ما رضيت تسمع باقي كلامي !
ابتسم تركي بمتعة : حلو ... كم تسوى ؟
ثامر : والله قلت لك ان سوقها قايم هالفترة ..وكل شهر عن شهر تتضاعف وقسم الاستثمار مهتمّ فيها...هلحين ماعرف كم صارت ، لكن يوم أقولك آخر مرة وصلت بحدود 20 إلى 25 مليون..ولسا الخير جاي !
طارت عيون تركي ما توقّع هالرقم... كان متفاءل حسب كلام ثامر بس توقّع أقل من كذا بكثير...
ثامر ابتسم من ملامح تركي... وزاد العيار : لا وأزيدك من الشعر بيت... دامنا نبيع ونشتري فيها هالوقت...متوقّع خلال شهرين توصل بحدود الـ 50 مليون...
تركي تحمّس..
ثامر ضحك : لا تنصدم بس هالأسهم الخسرانة لها فوق الـ 10 سنين ...كتب لها ربي تقوم ورزقك جاي بالطريق..
تركي انبسط وضحك ..وقرر يفتح الموضوع : هههه طيب اسمع... هذا اللي كنت أبي اسمعه... أبيك وانا مسافر..تفتح شركة وهمية عشاني..

انصدم ثامر صدمة عمره : وشو؟؟؟...شركة وهمية ؟؟
تركي بمتعة : اييه مجرد اسم .. مارح تشارك بأي نشاطات تجارية..اتركها لي لين ارجع ورح أبدا فيها باسم مستعار..
ثامر ما استوعب طلبه : ..ايه بس إنت تعرف...مصايب الشركات الوهمية هالوقت ... أغلبها تشتغل بأمور غير قانونية..
تركي ابتسم : أنا مارح استخدمها بشي غير قانوني ... أبيها وهمية وباسمي المستعار ..لوقت ما أرجع ذيك الساعة بدبرها.. ونفس الحال مع أسهم أبوي اللي عندك ..إن قدرت تعدّيها الـ 50 مليون بكوون ممنون لك..

وصل الجرسون ..وحط كوب العصير قدام تركي اللي سكت لين راح عنهم ..
ثم كمّل وهو ينحني على الطاولة بحماس : كل شي حاسب له حساب لا تخاف ...
ثامر : طيب اوكي بفتح لك سجلات تجارية من غير ممارسة أي نشاطات.. مارح أقدر أسوي لك غير كذا !

دفع تركي الملف فوق الطاولة ناحية ثامر وهو مبتسم : هذي كل المعلومات اللي أبيها عن الشركة ..والوثائق المطلوبة ..عاد انت ضبّطها حسب معرفتك..

فتح ثامر الملف وهو عاقد حواجبه ..وقلّب بالأوراق لمدة دقيقة وهو يقرا الوثائق وعقدة حواجبه ما اختفت..
يوم انتهى من إلقاء نظرة سريعة قال : اوكي بشوف موضوعها ولو اني مو فاهم ليش تبيها ؟
تركي : ما يحتاج تفهم الحين..انا مسافر بكرة الصباح ..وبتاخذ سفرتي كم شهر مع أبو خالد ، يعطي جد بطوّل معه... هذا غير المعهد التدريبي اللي يبيني أداوم فيه..
ضحك ثامر بتريقه عليه : هههه شد حيلك يا شطّور !
تركي بسخرية : تتريق يالغثيث... يصير خير
ثامر : ههههههههههههههههههه والله الواحد ينبسط اذا فوّر لك دمك ..
(وسكت يوم تذكّر شي.. ).... إلا تعال تريييك ...نسيت عرسي ؟..باقي له أقل من شهر ونص لا تقولي إنك مارح تلحق عليه..؟؟!!
حاس تركي بفمه وهو يحكّ خدّه متورط : .. والله عرسك جاي غلط !
عصّب ثامر عليه : عرسي اللي جاي غلط وإلا سفرتك الغبية ذي هي اللي داخله غلط !
ضحك تركي من عصبيته : والله شف يالحبيب... احتمال ما أحضره ، من الحين أقولك !
ثامر بقهر : صدق انك قليل خاتمة !!
تركي بضحكة : وش تبي فيني ! .. أصلا خابر ان خطيبتك ما تواطني وتغار مني على قولتك.. اخاف وقتها أتهور واحرق دمها ومرة وحدة أشغلك عنها بأهم ليلة ..
ضحك ثامر : لا لا عاد بأهم ليلة تخسي تسويها !
تركي قام واقف عقب ما شرب عصيره : دام أخسي ..اجل انا طالع لسا باقي كم شغلة أخلصها قبل السفر..
ثامر بحنق : راجع نفسك بموضوع عرسي..ترا جد بزعل لو ما جيت..
تركي : بحاااول لكن ما أوعدك ...

تركه وطلع لـ سيارته .. يوم مشى لـ قصرأبو خالد ..دق تلفونه وكان أبو خالد..
رد : سم عمي ؟
ابو خالد : هلا وليد.. مرّيت عليك غرفتك ما لقيتك!
تركي : طلعت أنهي بعض الأمور قبل السفر..
ابو خالد : محتاج شي ولّا تممت أمورك !؟
تركي : لا تقريباً كل شي تمام لا تشغل بالك..
ابو خالد : زين بس حبّيت أذكّرك بنطلع بكرة للمطار من بدري.. نام مبكّر وريّح ترا مارح تكون الرحلة سهلة.. وخذ معك شي دافي الجو بموسكو هالفترة تحت الصفر...
تركي ابتسم بسخرية : أشوفك مهتم عليّ كثير يا عمي لا تخاف مارح أنسى شي ؟
ضحك ابو خالد : لازم انصحك دام انك أول مرة تسافر برا المملكة .. وبعدين لو نزلت موسكو بمثل ملابس الرياض بتطيح علي شهر مريض..انتبه لأغراضك اللي بتاخذها...وان كان ناقصك شي قولي
تركي : ولا يهمك.. كلو تمام !
ابو خالد : أجل أشوفك بالبيت..
تركي : ان شاء الله ...

سكّر ..وتذكّر شغلة نسى يجيبها عشان السفر .. حوّل طريقه لأحد المحلات على الشارع ... ونزل يشتريها..
:
/

في بيت ابو محمد ..

طلع بندر من غرفته والجوال بيده توّه منتهي من مكالمة مع خالد...
وهو ناصي الدرج..انتبه لـ غرفة مشاعل مفتوحة ونورها أظلم ... تذكّر كلام شادن إنها مرابطه من غرفتها من امس..وبفضوول راح يطلّ ولقاها فاضية..
ما كانت هناك..
نزل تحت وشاف امه قاعده لحالها بالصالة تتابع التلفزيون ..وقال : يمه تراني عازم خالد اليوم عالعشا ؟
ام محمد : ايه حياه الله...بس مب عادة تعزمه يتعشى..؟
بندر : والله انا دايم أعزمه بس هالغبي ما يرضى ، يقول يالله ارجع من المستشفى ميت..عاد هالمرة أصرّيت عليه ..
ام محمد : ما يخالف الله يحييه ..
بندر : ومحمد ما رجع من الشركة للحين !.. وراه ملكه بكرة !
ام محمد وهي تتنهد : اخوك دق قبل ربع ساعة وقال بيتأخر شوي...بيروح يمرّ على عمك في بيته قبل يسافر !
بندر باهتمام : عمي بيسافر ؟؟
ام محمد : يقوله محمد..

بندر وهو يتلفّت يمين وشمال : اجل وينها مشاعل يومين ما شفتها ..؟
ام محمد : قبل شوي شفتها نازله ومعها هالابليس ..
ضحك بندر : ههههههههههههه ابليس ؟؟؟.. بسس عرفته ! ، قصدك اللاب توب ؟
ام محمد : اييه طلعت برا ..تقول ملّت من الغرفة تبي تكمّل شغلها برا..
بندر بفضووول : وش شغله ؟..لا يكون جد قاعدة تدرس ترا هذا الشي الوحيد اللي ما رح أرضى أصدقه ..

عصّبت أمه عليه : إلّا الله يفتح عليها !!...خلّها تدرس ، ويا ويلك تغثّها بحكيك اللي ماله سنع..
بندر مات ضحك : ههههههه لا يكون مصدّقه يمه إنها تدرس !!؟
ام محمد : ما قالت لي تقول عندها بحث خاص وتبي تخلصه !
بندر ما استوعب : بحث؟؟

طلع للحوش يشوفها..ومن الحوش مشى للحديقة الصغيرة... كانت جالسه هناك باسترخاء على الأرجوحة الكبيرة ولابها على فخذها ..وراسها منزلته باندماج واضح..

وصل عندها والفضول واصل حده : مشيعل !.. وينك غاطسه من يومين!؟
قالت من غير لا ترفع راسها : مشغولة مثل ما تشوف !
راح وجلس جنبها بطريقة هزّت الأرجوحة قدام وورا... ومباشرة صكّت شاشة اللاب قبل لا يشوف شي !
بندر باستغراب : ليش سكرتيه ؟؟..أبغى اشوف وش تسوين !
مشاعل بفراغ صبر : عارفتك بتشوف.. وبتقعد تتمصخر علي وتضحك وتكسّر مجاديفي.. إبعد مو ناقصة حكيك الغثيث انت الثاني !
بندر بدهشة : وش ذا اكسّر مجاديفك !!؟
مشاعل : بندر مو وقتك ترا راسي مشغول الحين
بندر : امي تقول قاعده تسوين بحث؟؟.....بحث للجامعة؟؟
مشاعل : شغل خاص فيني ... مو لازم تعرف الحين... بندر عارفتك ان قلت لك بتجلس تضحك وأنا مو ناقصه تكسير جنحان وتحطيم !

حس بآخر كلمة قالتها..عبرة مخنوقة مو واضحة .. لكن غيضها غطى على هالعبرة ..
بندر باستغراب : كلامك غريب وكأن ما عندنا شغل غير التحطيم فيك !.. ( بتميـلح) .. مين حطّمك شادن ولّا محمد..والله أوريهم شغلهم !
مشاعل بسخرية : هه هه .. يا ملحك!.. إنت أكثر واحد تتريق عليّ فيهم !.. طالع منها يعني !
رفع يده يحكّ شعره من فوق بوهقة : ..هههه طيب آسف !
مشاعل وهي تدفّه بكوعها واللاب على رجلها : الحين اتركني مالي خلق أسولف !
بندر : دفشششة مالت عليتس !
مشاعل : رح جهّز أغراضك على خبري قبلوك المنتخب !
بندر بغرور : يب يب والمعسكر رح يبدا بعد اسبوع في جدة..
مشاعل بسخرية : الله يسهّل عليك ..

دق تلفون بندر..ورفعه يشوف الرقم وكان خالد ..
قام واقف بسرعة عن الأرجوحة وخلا مشاعل تهتز قدام وورا وهو يقول بصوت عالي : هلا خويلد !
رفعت مشاعل عيونها عن اللاب ناحية بندر...وهي تمتلي حدّة !

خالد على الطرف الثاني : افتح الباب الله يبلشك !
ضحك بندر وهو يمشي للباب..ومشاعل تراقبه من مكانها ..
بندر : الشرهه عاللي يعزمك !
خالد : مابي عزيمتك أنا ، اشغلتني الله يشغل عدوانك!
بندر وهو يفتح الباب ..والجوال على اذنه : وش فيك معصّب ؟؟ الحين هالأطخم عازمك وانت معنفق يالمغرور ؟!
دخل خالد وهو يسكّر الجوال ويقول بعد ما صافحه : قبلت عزيمتك بس عشانك مسافر عقب أسبوع !.. تقول بتشتاق لي عشان كذا جيت !
ضحك بندر : كويس فاهم الموضوع... ايه يالحبيب أنا مسافر عقب اسبوع لجدة وبنشغل مع المعسكرات والبطولات الودية...ثم بطير للأولومبيات في بكين...يعني بتمر فترة طويلة مارح أشوفك ولا بتشوفني !..
خالد ابتسم ومحى عصبيته : وأنا جيت ابارك لك ..قلت أقصر الشر واقبل عزيمتك ونصير أصحاب هالمرة ..
بندر : هههههه تفضل يالخااايسس.. (اشار له بأصبعه ناحية الحديقة).. لا تروح مع الحديقة مشيعل جالسه هناك ..

تغيّرت ملامح وجه خالد للحظة عقب ما استرجع آخر لقاء معها والحوار الحامي اللي صار..
ثم مشى مع بندر ناحية المجلس وهو يقول بهدوء وحذر : ..شخبارها ؟
التفت بندر يناظره باهتمام .... ثم قال : ..ليش تسأل ؟؟
ابتسم خالد يضيّع قصده الأساسي : ..أبد... أحسّها تعبت مع سحر بالمستشفى .. فقلت اسأل عنها لأن سحر كانت متعبتني أنا وهي ذاك الوقت !
بندر : لا تخاااف على مشاعل ما تعبت.. بس لها يومين مو طبيعية !

وقف خالد عند الباب.. والتفت عليه يتوجّس...يكفيه تأنيب الضمير اللي طارده للحين !
قال بحذر : مريضة شي؟؟
ضحك بندر وهو يفتح باب المجلس ..ويمد يده للنور : لا مو مريضة بس صايره وحدانية من يومين .. عندها شي شاغلها الله أعلم وشهو !

دخل خالد وجلس والاستغراب بعيونه : نفسيّتها كيف ؟
بندر : والله ماينعرف لنفسيّتها بس كأنها طردتني قبل شوي هههه !


برا في الحديقة...
صكّت مشاعل شاشة اللاب توب بعصبية ..من درت ان خالد موجود داخل !
كل مشاعر الحمق والغيض اجتمعت ...وكل كلمة نطقها بوجهها ذاك اليوم ، رجعت بحذافيرها ،،
شرارة مشاعل الجديدة اللي ابتدت أيام البر..
رجعت تشتعل بشكل أكبر عقب آخر مواقفهم...وعقب كلماته الاخيرة اللي قالها!!
مالها هدف الحين ...غير هدف واحد ..
مارح ترتاح ..إلا لما توصله !
والنار داخلها ما رح تنطفي بسهولة !!

بعد العشـا ..
غسل خالد يديه ورجع للمجلس بابتسامة : قول لمرة عمي تسلم يدينها !
بندر وهو منسدح عالأرض من الشبـع وخدراااان : آآآه الله يسامحها كم مرة قلت لها لا تطبخ هذا الشي ..
خالد وهو يصب له بيالة شاهي يهضّم فيها : طابخته عشاني مب عشانك..

راح وجلس وهو يرتشفها بهدووء... وبندر سحب ثقله وقام قاعد ونبرته تغيّرت شوي ..يوم طرى عليه يعرف أخبارها وهذي وحدة من الأسباب اللي خلّته يعزم خالد اليوم ..
قال بهدوء : شخبارها سحر الحين؟
وقفت البيالة عند فمه...ثم نزلها بشويش : من أي ناحية ؟
بندر : من كل النواحي.. أخبر طيحة المستشفى مو سهلة على أي أحد..
خالد وهو ينحني لـ قدام ويحط البيالة على الطاولة : صارت طيبة الحمدلله !

بندر حسّ بتغيّر نبرة خالد ولو إنها هدت : أذكر إنك قلت لي إن نفسيّتها مو زينة !
ابتسم خالد يطمّنه وهالشي الوحيد اللي كان بيده : تدري عقب المستشفى والمرض ، حالة طبيعية إن النفسية تسوء..كلها كم يوم وترجع زينة

أنهى بيالته وحطّها عالطاولة وهو يقوم واقف : يلله اجل شكرا عالعشا..انا راجع عالبيت..
بندر : وين بتنحاش تونا بدري !؟
خالد : ابوي مسافر بكرة لـ روسيا فلازم أرجع بدري عشان ألحق أشوفه... ما اضمن اشوفه الصباح من بدري..
بندر : دام كذا بسلامتك..
خالد بتريقه : اووه يالمؤدب صاير ذرب ..!!
بندر : ههههه حقير طول عمرك !!

ودّعه خالد وهو يطلع من المجلس...بينما بندر ما تعّب عمره عشان يروح وراه....رمى جسمه عالأرض وانسدح من ثقل الأكل اللي كلاه ..
طلع خالد من باب المجلس.. وتوّه بينزل الدرجات وهو يناظر ساعة جوّاله .. لمح الجسم اللي كان يتمشّى..وجاي من جهة الحديقة ..
عرف إنها هي ، وشكلها ما انتبهت له....
من غير ما يحسسها بوجوده او انتباهه لها .. قرر ينصى باب الشارع ويهرب من أي مواجهة حامية جديدة... ما باقي فيه حيل أبدن !!
نزل درجات المدخل من غير لا يناظر لا يمين ولا شمال...
وهو يمشي حس إنها انتبهت لـ مروره...لأنها وقفت مكانها وسلّطت عيونها عليه ، واللي ما يدري وش تشيل من نظرات هاللحظة ...
تجاهل وكأنه ما يدري إنها موجودة ... لكن جواله طاح منه وهو يمشي قبل يوصل الباب..
اضطر معها إنها يلتفت لورا.. ويرجع... وينحني للأرض عشان ياخذه..
رفع راسه يوم التقطه ..وهالمرة لا إرادياً طاحت عيونه عليها وهي واقفه ببقعة مظلمة بالحديقة ...ما يقدر يميّز شي منها ..غير هيئتها العامة والغير واضحة ..
بحركة عفوية رفع يده اللي شايله الجوال يسلم بالهوا بينما اليد الثانية فتحت باب الشارع ..

ابتسمت مشاعل بـ سخرية يوم شافته يسلم بكل هالرواق .. ما ردّت على سلامه وكل اللي سوّته
انها رجعت للحديقة ..وطنّشت سلامه ...

خالد ما توقّع منها أقل من كذا أصلا ... ابتسم بسخرية على نفسه يوم لمس من ردة فعلها موجة حقد وبرووودة ..
تنهّد وهو يسكّر الباب ..وطلع لسيارته...
:
/

في قصر أبو خـالد...
قريب منتصف الليل.. الساعة 11 بالليل ..
سحر كانت جالسه في بلكون غرفتها بسكووون ..
جالسه على الكرسي ورجولها مرفوعه على الطاولة ..وراسها مرمي لورا ..وعيونها تناظر السما المظلمة ، والنجوم القليلة الملتمعة ..
مافيه شي تفكر فيه...!
معدومة الأفكار كليّاً.... والفراغ مالي راسها
فراغ فكري ...
وهذا مأثّر على هيئتها لأنها كانت جامدة .. مافيها غير عيونها اللي ترمش للسما ،!

سمعت صوت أبوها يوصلها من تحت من ساحة القصر .. ومعاه صوته !!
صوت جارحها الأول !!
ما تحرّكت بالثواني الأولى واستمرّت على وضعيتها المستكينة ..وما تركت منظر السما المظلم !
أصواتهم لازالت توصلها ..
والشي اللي فهمته من نقاشهم .. أبوها وهو ويتكلم ويوصّي محمد على بعض الأمور خلال سفره ..
ويوم حسّت إنهم يتوادعون .. رفعت راسها المتثاقل ..وقامت بكل ثقل وكأن أغلال مقيّدة رجليها ..ومشت ببطء لحافة الشرفة وهي تحط يدها على الدرابزين.. ومالت بجسمها حتى تشوفهم ..
كل اللي تسمعه وصايا من أبوها لـ محمد..والثاني يردد
"ان شاء الله".. وَ.. "لا توصي حريص" ..وَ.. "ولا يهمك"..
ليتها تقدر تقطع الرابط بينها وبينه حتى ما تضطر تشوفه يتواجد حولها..
ليتها تنتهي من هالقرابة ..لعلّها تنسى !
ليته مو ولد عمّها ...
عالأقل ما يكون له الحق إنه يتواجد في بيتها.. وما تضطر تشوفه !
لأن تواجده كذا... مجرد فتح لجروح ..مارح تلقى الفرصة إنها تبرى !
ما تقدر تستمر ..بهالرابط بينهم !
وما تقدر تنسى إن ملكته...بتكون بكرا !!

قامت تراقبه وهو يروح لسيارته الواقفه بالساحة الداخلية...وعيونها تموج بالدموع بطريقة لا إرادية .. لأنها أيقنت إن هالجرح مامنه مفرّ...وكابوسه بيلاحقها طول عمرها !! ..دامه بيظل حولها ..ودامه ولد عمّها !!
طاحت دمعتها عالدرابزين وهي تشوفه يوقف عند باب سيارته ..ويلوّح بيده لـ عمه ..باللحظة اللي ارتفعت عينه لـ شرفة غرفتها ..ويدّه جمدت عالباب... وما ركب ،
انتبهت لـ وقفته ..وعرفت إنه لمحها ... وشافت في وجهه أشياء وأشياء .. وملامح عطوفة ناحيتها !
صدّت وجهها للشجرة اللي يمينها بينما هو كان يسارها... وقامت تناظرها بكل برود ومن دون ما تتأثر...

هالحركة خلّت محمد بدوره يصدّ عنها.. وألم قلبه يداهمه..
عمّه يناظره بابتسامة ينتظره يروح .... ابتسم له وهو يتغلّب عالتأثير الكريه ...ثم ركب سيارته... والألم داخله يتفاقم... كاره هالألم بسببه !
كاره ليش إنها حبّته بيوم من الأيام !
وليش ما قدر يقطعه من البداية !!

تابعت سحر سيارته وهي تطلع من البوابة..بنفس نظرات البرود اللي كانت تناظره فيها قبل شوي ..وآثر الدموع اللي قبل لحظات..كان ناشف وجاف على وجهها ...
ما في بالها شي الحين... غير إنها تهرب من هالواقع !
غير إنها تدفن هالألم..
غير إنها تنسى ...وتنسى....وتنسى !
رغم صعوبة النسيان ..!
بس كيف تنسى ؟!

تراجعت للغرفة بنفس الخطوات المثقلة ... وكأن سلاسل وأغلال مقيّدتها بكل شبر من جسمها ..
تبكي ألم من داخل !
ومن غير ثانية تفكير ... شي مجهول حرّك خطواتها للباب ... مشت ولا تدري وش اللي جا في بالها ذيك اللحظة ..
طلعت من الغرفة ومشت .. إلا أمها طالعه من غرفة بيان ،،
تهلل وجه أمها من شافت سحر طالعه من غرفتها..
وبحنان : ها ماما..تحسين إنك أحسن ألحين ؟!
سحر بهدوء نفس الهدوء الواجم : ..زينة ... وين أبوي؟
أمها : توّه مخلّص من محمد... أظنه راح لمكتبه ينهي بعض الأشياء قبل السفر !

التمعت عين سحر بلمعة غريبة ..وانطلقت من قدام أمها بسرعة غريبة خلّت أمها تناظرها وهي خايفه من تغيّر بنتها المو طبيعي !
دقت سحر الباب دقة وحدة بس وما انتظرت الإذن..فتحته مباشرة ...ودخلت باندفـااع رغم ثقل خطواتها ..

أبوها رفع راسه من ورقة قباله..وابتسم بأبوية جامحة وارتياح من شافها تركت غرفتها ..عقب أسبوع كامل كانت فيه منفصله عنهم وما ترضى تجلس مع أحد !
: ..هلا ماما .. تعالي تعالي خليني أشوف وجهك قبل أسافر..بشتاق لك ، هالمرة بتطول سفرتي...
تقدمت وهي ساكتة واختناق يزداد داخل ضلوعها... داخل صدرها يكتم أنفاسها...
هالحنان ما تقدر تتحمله... حنان ممكن يخلّيها تنفجر... وتعلن وتقول عن كل شي يوجعها !!
جلست وهي ساكته عالمقعد المقابل للمكتب...وأبوها يتابع ملامحها وعقدة بين حواجبه ، ووجهه يشعّ اهتمام..
ابو خالد : شفيك سحر؟؟.. وش اللي مضايقك؟.. صايره مو معجبتني...وكل مرة تقولين مافيك شي أحسك تكذبين على ابوك!
لفّت وجهها للباب يوم حسّت موجة جديدة تتدفق لعيونها...ما تبي أبوها يشوفها .. تبي تنهي هالجرح لحالها !
لاحظ حركتها ..ولاحظ إنها متألّمه من شي..ولابدّ فيه شي مضايقها ..
ترك الورقة من أصابعه ..وقام ودار على المكتب...وجلس قبالها على الكرسي الآخر..
ابتسم بأبوية : ..سحر يابوي !
ارتعشت شفتها السفلية .. وهي ودّها تصرّح عن رغبة الهرب وترتاح !
شاف حركة فمها ..واقترب وهو يشد على يدها وبحنااان يزداد : احكي يابوي..وشفيك..إنْ سافرت وانتي كذا والله ماني مرتاح... وش صاير ماما ؟..فيه شي صاير معك وما تبين تقولينه؟؟
طاحت دمعتها على يده... ووجعه قلبه بشدة ..

قالت وهي مختنقه : .. خذني معك !
رفع حاجبه باستغراب : أخذك معي؟
رفعت راسها ودمعة ثانية تطيح على يده....وبحّة اختناق قويّة اخترقت صوتها وهي تقول : ..اشـتـ.قت لبيتنا هناك !
عوّره قلبه وهو يشوفها..مو بنته الحيوية اللي يعرفها ... كل شي فيها ميّت..مقتول..
نظرتها..وصوتها ... وشكلها ..
قال بحنان : انا رايح لشغل بابا... مارح أكون معاك لو جيتي.. بكون مشغول لراسي
بكت ما تحمّلت .. وهي تقول بين بكاها : مو لازم... بابا ابي أرجع روسيا... اشتقت لبيتنا هناك... أبي أروح معك..والله مو قادره ..والله
ما قدرت تشرح شي... وهي تشهق تحت ناظره..
هالحالة ما سمحت له يرفض أو يقنعها تتراجع... ما قدر يرفض لها هالطلب وهو يشوفها كذا صايره !
تبكي من دون سبب واضح !

قام وخذاها بحضنه ..أحاطها بيديه وهو يبوس قمة راسها ..
ابو خالد: بس بابا ... باخذك معي ان كان هذا اللي تبينه.. بس اهدي والله مو معجبتني وانتي كذا ،
باس راسها مرة ثانية وهو يبعدها بابتسامة أبوية : بس سحر ما يحتاج تبكين عشان بس تجين معي !

ابتعدت وهي تمسح دموعها بباطن كفها .. وابوها بابتسامة : جهزي حالك ...بكرة الصبح من بدري بنطلع للمطار..
حاولت تبتسم بألـم بينما أنفها وشفاتها حمرا : حلوو أنا وإنت بس؟!
ضحك : من قدي بنتي حبيبتي بتطلع معي بسفرتي..
ضحكت تجاريه..بس ما كانت ضحكة ..إلا شهقة ...وهي تناشق..وعيونها ما وقفت للحين
قرص خدها وهي تلف وتطلع من الباب ..راجعه لغرفتها تستعد لرحلة هروبها من هالواقع !!

بعد خروج سحر..دخلت ام خالد وهي تشوف زوجها يجلس قبال اللابتوب وشكله يطقطق بأحد مواقع الحجز ..
ام خالد بقلق : بنتك ما عاد يعجبني حالها ..فيها بلا واحنا مو دارين ،!
ابتسم بضيق وعيونه عالشاشة : باخذها معي تغيّر جو ..
ام خالد باهتمام مفاجئ : بتاخذها معك روسيا ..؟
ابو خالد : ايه...بيتنـا وهناك... والبلد مو غريبة عليها .. يمكن تغيير الجو يفيدها ..
ام خالد : والله ماني عارفه ..طيب والجامعة ؟
ابو خالد : دامها غايبة عن الجامعة هالأسبوع... قدّمي لها اعتذار وتكفلي بهالموضوع... سحر بهالنفسية ما رح تقدر تقدّم شي وبيأثر على مستواها ... برايي تعتذر لين ترجع مثل أول ..
هزّت أمها راسها بتفهّم ..ومالها إلا تمشي على شور زوجها ..
لكنها تذكرت موضوع خطبتها : .. طيب وام محسن وش أقولها !.. ما ودي محسن يفوت عليها
ابو خالد : والله مدري بس قولي لأم محسن سحر مب مستعده حاليا... تفاهمي معها بطريقتك..
:
/










♫ معزوفة حنين ♫ 04-08-11 09:49 PM






بعد منتصف الليل ..
بـ غرفة شادن..

الساعة على الكمدينا تشير لـ 2 ونص بعد منتصف الليل... والغرفة ظلاااام × ظلااااام... وبرودة خفيفة منتشرة بسبب الجو برا ،
بعز السـلام والهدوء المستكين بالغرفة.. كانت شادن تعاني بعالم آخر عكس الجو حولها.. كانت تعاني مع حرب كابوسيـة مع عمر اللي كان متعبها بالحلم .. مفزعها.. مرعبها.. ناثر الخوف وانعدام الأمان بجوفها ..
كانت في عمق النوم.. ولكن عقدة حواجبها مرسومة على وجهها وهي تحرّك راسها بحركات على الوسادة بضيق وعدم ارتياح .. وأصوات غير مفهومة تصدر منها ، أنفاسها مرة تزيد ومرة تخفّ مع موجات الألم اللي تواجهها بأحلامها !!
مرّت دقايق قبل لا تزيد وتيرة رعبها ..
وبلحظة خاطفة .. انفتحت عيونها على وسعها وهي تشهق من غير شورها من صراع كانت تعيشه
صراع مؤلم جداً واكتشفت بلحظة إن البلل كان منتشر بوجهها كامل..
بأنفاس سريعة ومرعوبة تحسست المخدة بأصابعها ولقت ان دموعها غسلتها حتى ، وما اكتفت بوجهها !!
"أعوذ بالله من الشيطان الرجيم"
قامت تبلع ريقها وهي مو مستوعبة هذا الرعب اللي متملّكها.. والوضوح الكامل للحلم بتفاصيله .. وكل هذا وهي تلهث وعيونها المفزوعة على السقف !
من دون سابق انذار.. حطّت يدها اللي ترتعش وكنها رعشة برد على جبينها وتحديدا على حاجبها فوق عينها ..
ورجفة دموع جالسه تتصاعد من صدرها ..لرقبتها ، ثم لـ وجهها وعيونها ...
ثم مالت شفاتها لأسفل ونزلت يدها لعينها ..و قامت تبكي .. تبكي .. تبكي ..وهي تغطي وجهها باللحاف...
مرعب الشعور .. كان مرعب ..ولا تقدر تتخيّل إنها ممكن تتحمله !!
تبي أمانها ... تبي أمانها لأن شعور الخوف وانعدام الأمان هذا .. مرعبها !!
تملّكها إن الحلم للحظة كان حقيقة وماهو حلم ... وزاد فزعها ، وجرّت معها شهقات تتوالى ... لقت نفسها ترمي الغطا عن جسمها اللي كان يغطيه قميص أبيض ناعم سادة لـ حد الركبة .. وتركض للباب بسرعة وررعب .. وكأنها تعيد سيناريو شادن صاحبة الـ 5 سنين بالماضي ...
نزلت ركض وهي عاضه شفتها لا تطلع لوعتها وشهقات خوفها ورعبها لأنها ممكن تصحّي البيت كلّه..
كل اللي تبيه الحين ..إنها تشوف وجهه...
تشوف وجهه بس !
وتنسى اللي قاله اليوم... وتنسى هالكابوس...

وتتأكد إنها مو نفس الملامح بالحلم .. مو نفس النظرة بالحلم .. تبي تتأكد إنها رجعت لواقع يرضيها
وإنه لا زال وبـ يظل.. آمانها المقنع !
وماتدري ليه تخيّلت إنه مارح يكون موجود ... وأفزعها هالشي زود وهزّ كيانها من الاعماق !!

فتحت الباب الداخلي بسرعة ومن كثر ما كانت مرجوجة ومرعوبة جرحتها المفاتيح... ثم دفعت الباب وركضت في الحوش الاظلم رايحه لذيك الغرفة القااابعة.. واللي كان واضح من بابها المغلق ..وشباكها المظلم.. إنه نايم هالوقت ، مثل باقي الناس !
وصلت وهي حافية ولا تدري ليه قامت تبكي هالمرة بصوت أعلى يوم ضمنت إنها ابتعدت عن البيت ..
رفعت يدها الناعمة وقامت تضرب الباب بسرعة وخووف ، وكتوفها تهتزّ.. وشفاتها تنتفض.. وعيونها عالباب تتحرّى ظهوره !
كانت غايصه بشعوور مريير ومرعب ومفززع... والحلم يتراود قدام عيونها رايح جاي من غير توقّف !
زادت من ضرباتها العنيفة عالباب وهي تشهق... تبيه يظهر ألحيييين ولا بتمـوت!

انتبهت لأنارة خفيفة تصدر من الشباك على جنب وكأنها اضاءة أبجورة.. زاد بكاها بعد ما تأكّدت إنّه صحى وإنّه داخل !.. وإنه ما ترك البيت ورحل مثل ما تتخيّل !!
شهقاتها الواطية والمتلاحقة سيطرت عليها يوم سمعت هاللحظة...صوت المفاتيح من الداخل وهي تنفرّ

وأخيراً .. تحرّكت وكرة الباب للأسفل بشكل سريع وشكلها صرعته بالطق العنيف !
انسحب الباب لـ ورا .. ومعاه رفعت عينها الدامعة لظهوره الغير مستعد لـ عاصفتها !
فتح الباب من غير ما يفلت يده من الوكرة ، ويده الثانية كانت تفرك عينه ثم ارتفعت لشعره فوق اذنه ..
ونظراته المكشّرة مو مستوعبة شي للحين ،..

اهتزّت شفاتها بعبراات جديدة من ظهوره المريح.. والوديع.. قدامها .. عكس الحلم ووضعه المخيف !..وعكس وضعه الغاضب البارح !
من بين الظلام حولها وحول وجهها ...احتاج ثواني عشان يستوعب جيّتها ..
نزّل يده عن شعره وهو يلتفت لا إراديا لمفتاح النور ..ثم رجع يناظرها بعفوية يوم وضح وجهها مع الاضاءة ..
بان على وجهه الاستغراب الكامل ومو مستوعب وضعها ولا هيئتها المفزوعة : ...ش..ادن؟

حيلها إنها تناظر وجهه الحبيب .. تبي تمحي ذاك الوجه.. ذيك النظرة..
كانت ترتعش قدامه ومو لاقيه طريقة عشان تهدى..
ملامحه الطبيعية والمريحة كانت دواء مسكّن ومخدّر... مخدّر خدّر كل أعصابها وكنّها فقدت قوّتها ..ولقت نفسها تشههههق بقوة.. وهي تتجاوز عتبة الباب اللي حرّم عليها دخولها من ذاك اليوم .. ورمت كامل ثقلها على صدره العاري بعنف ، ودسّت راسها تحت رقبته وهي تبكي.. لدرجة إنّه ارتدّ على ورى من غير مقاومة ، وحطّ يده اليمنى على حافة الطاولة من وراه عشان يسند عمره.. مستسلم لاندفاعها والتصاقها العنيف فيه !

توتّر من وضعها المربك وريحتها وبكاها وجيّتها بهالوقت .. وكل شي تجمّع بهاللحظة :.. شادن...وش صاير معك؟
بس سمعت صوته الهادي.. زاد نحيبها وهي تلوي يدها ورا خصره وتدسّ جسمها ووجهها فيه وكنّها تبي تختفي داخله ..
قام يرمش وهو يحس إنها مو طبيعية وإن الموقف هذا مو طبيعي ولاهو حاسب له حساب !
قال بصوته الواطي والمبحوح : .. تكلّمي... شفيك .. مجنونة وقّفي بكي !

كانت تهمهم وصوتها متهدّج .. وسمع مليون كلمة بس ما فهم ولا شي لأن كل شي كان كلمات متقاطعة ..
قال وهو يحس إن دموعها بللت رقبته وتلاعبت فييه : .. ششش بس ... شادن .. شادن؟ ...كلميني ..
وحاول يرفع وجهها بيده الحرّة لأن يده الثانية كانت متحمّله ثقله وثقلها .. حاول يرفع وجهها عن رقبته بس شادن ردة فعلها إنها دسّت وجهها أقوى من قبل وهي تشهق .. وتبيه بس يفهمها !
تبيه يتعامل معها .. مثل ما تعوّدت !
تبي أسلوبه ذاك.... العذب !
تبيه يطمّنها ... يطمّنها .. إن ولا شي.. من مخاوفها ... بيتحقق!!

تعب عمر نفسيا وجسديا منها .. وبقوّة جمعها ترك الطاولة المستند عليها وعدّل وقفته وهو يمسك جوانب وجه شادن بالقووة ..
طالعها بصرامة : ناظريني !
أبعد وجهها عن رقبته اللي انغسلت بدموعها ..وكانت تناظر تحت ووشهقاتها المتلاحقة تصدر منها...
رفعت عينها من آمرها وهي ما تشوف الا غشاوة !
من شاف عيونها المتأثرة بدموع غزيرة...كشّر تكشيرة ألم انرسمت على عيونه وفمه وحواجبه ..
منظرها مو مرييييح !
قالها وعيونه مباشرة بعيونها :... تكلّمي !.. فيك شي؟
فتحت فمها المليان غصات وعبرات .. وقالت بصوت متهدّج ضعيييف : .. أبي أبقـى هنا !
تكشيرة الألم على وجهه.. تحوّلت لملامح استغراب ودهشة ..
كمّلت بعد ما بلعت ريقها : ... أنـ.ا ..مررعووبة.. مقدر أبقى لحالي... أبيك معي الحين بموت من الخوف.. والله !

ما قال شي ولا لقى كلمة يقولها ... هو طلب منها ما تجيه دامه هنا ولحاله...بس وضعها ذا مو طبيعي ..
كـ رد فعل طبيعي.. لقى نفسه يتأمل ملابسها ..من كتوفها لـ رجولها... !
وللحق..وبينه وبين نفسه.. شادن بـ عيونه !... بنت مو طبيعية من الفتنة !

أبعد عينه عنها وهو يرفع نظره لأرجاء الغرفة وكأنه يبحث عن مكان ممكن تجلس فيه !
ومافيه الا مكان واحد ..
حسّت شادن بتردده .. ومن دون وعي حطّت راسها على صدره العاري من جديد .. وبصوت واااطي تترجاااه :... لا تمنعني ..عمر لا تمنعني والله خايفه .. بموت من الخوف !
ردّت عيونه لها ..وأنفاسها تلفح صدره بطريقة عذّبته !
شبك أصابعه بأصابعها وأبعدها بشويش : ..تعالي ارتاحي !

مشى معها وهو ماسك يدها ..وهي مو متوازنة بالمشي من الرجفة اللي هي فيها...
جلّسها عالسرير وهو مو عارف ليش منتكسه كذا ... حالها كذا يرعبه !
جاب علبة موية من الثلاجة اللي عنده ... وعطاها اياه وهي جالسه بسكوون وعيونها تذرف الدمع بصمت...
قاوم نفسه لكن بالنهاية ما قدر... جلس جنبها وهو يمد لها العلبة..
وقال : اشربي واذكري الله... واهدي..
اخذت الموية بصمت وكأنها ابتدت تهدى مع ادراكها انه لازال متواجد ...وانه ما راح مثل ما تخيّلت...!

سحب تي شيرته اللي عالأرض ولبسه ..بينما هي أخذت كم جرعة من العلبة...ردّت لها الرووح !
رجع يجلس جنبها لين هدت كليّا ... وتدريجيا ومع الدقايق نامت على سريره..وسكنت أنفاسها...

ما قدر عمر يسوّي شي... ماله القدرة بحضورها ... دايم يضعف قدامها وإن قاوم هالضعف ..يلقى نفسه يجرحها ..
تركها على راحتها ... ونامت تحت ناظره...
جلس على طرف السرير قريب منها ..وقام يتأملها وهي محتلّه مكانه ونااايمه بسكووون عميق ..
بشويش تحرّكت يده ..وأبعدت خصلة لازقه بوجهها بسبب الدموع لفوق اذنها.. وابتسامة احتياج ولهفة على فمه ..
ما يدري شلون هالبنت... لها كل هالتأثير عليه... ليش ما يقدر ينسلخ منها ؟!!
:
/

الصباح ..
الساعة 7 ...

كانوا الخدم بغرفة سحر عشان يشيلون شنطتها ..وهي جالسه تلم شعرها عقب ما اخذت شاور ينشّط خلاياها لعلّها تتخلّص من كل شي سيطر على روحها الأيام الماضية ،،
وبينما هي تلبس عباتها عند المراية ..
شافت انعكاس صورة خالد وهو يدخل من الباب وراها.. توّه ببجامة النووم وشعره حووسة ، ما بعد استعدّ لدوامه..
كان الاهتمام والاستغراب على وجهه... وعيونه تلاحق الخدم اللي مرّوا من جنبه :... بتروحين ؟
ازاحت نظرها ببرود عن وجهه المستغرب بالمراية ..لعلبة الكليبس اللي عندها عشان تربط شعرها : .. ايه !

رفع عينه لها وهو يقرب : .. ليش يا سحر؟
سحر ما حبّت تشرح شي : بدون سبب...ضايق خلقي وأبي أغيّر جو !
خالد : وتقررين بدون ما تعطيني خبر ..؟
سحر : هذاك دريت !
خالد : ما كنت رح أدري ..لو أمي ما صحّتني من نومي قبل شوي ، وقالت انزل ودّع ابوك وأختك !
سحر : مهيب مشكلة كبيرة في نظري لو ما دريت... السالفة مو كأني بهاجر للأبد..
ابتسم بضيق وعتاب : بس تدرين سفرة ابوي هالمرة بتطول ..؟...
ناظرته وهي ساكته ويدها تلم خصل متطايره فوق اذنها
كمّل بعتاب : يعني مارح أشوفك لـ فترة !

سحر تحرّكت تاركه المرايه... واتّجهت لشنطة اليد فوق الكمدينا وهي تقول : كلّمني إذا اشتقت لي !
ما عجبته نبرة البرود : الله !
انشغلت تدخّل اشياءها الصغيرة ..
وهو يتأمل عدم مبالاتها : ببساطة تقولينها ... يعني انتي مارح تشتاقين !
سحر وتركيزها بشنطتها : احتمال !
ضحك مستغرب من وضعها وكلمتها : تمزحين ؟!!!

شالت الشنطة على كتفها... وابتسمت .. بس ما كانت نفس ابتسامتها المرحة ..
ابتسامة ثقيلة .. ومتعبة !
قرّبت منه ..ومن غير لا تقول شي... رفعت نفسها على اطراف اصابعها لين وصلت لـ خده.. وباسته بسرعة تنهي عتبه ..
وقالت : آسفة بس كل شي صار بسرعة ..
ابتسم بضيق وما قدر يقول شي : سحر أنا أخوك !

ابتسمت ذات الابتسامة الثقيلة : .. من قال غير كذا ؟
خالد : أنا عارف إن فيك شي...ولازم تعرفين ان علاجه مو بالوحدة والهرب... لازم تحكين مع احد قريب منك..تثقين فيه ويثق فيك...ومارح تلقين أحد أنسب مني حتى تقولين له عن مشاكلك !
سحر أنكرت من جديد : وهذي عاشر مرة أقولك ما عندي مشكلة ... السالفة وما فيها إني أبي أغيّر جو .. اكتشفت أصلاً إني أحب السفر والتنقّل ..والاستقرار بمكان واحد ما يناسبني ... يمكن عشان كذا اكتئبت وأبي أغيّر جو .. كرهت الرياض والعيشة فيها... أبي حيـاتي القبليـة ..!

ما عجبه كل هالحكي ..
وكرر : تبين حياتك القبليـة ..؟
أيّدت بوضوح : إيه .. حياتي القبلية تختلف عن هنا ... وأبي أرجع لبيتنا بموسكو ... ولأصدقائي هناك ..

استسلم يوم شاف رغبتها الجامحة للسفر .. حاول يجاريها .. ويريّح نفسه يوم جا في خاطره إن هالشي يمكن يكون لـ مصلحتها ..
أخيرا ابتسم واقتنع إن هالشي ايجابي... بعد ما كان خايف من انطوائها بغرفتها الاسبوع الفايت..وازدياد حدة سلكوياتها في بعض المواقف ..
يمكن تغيير الجو ...يكون مفيد... مثل ما قال جمال ،

ابتسم أخيرا وقرص خدها : بس لا تنسين اخوك... مو تروحين هناك وتستانسين ..وتسحبين علي..تدرين عني أقلق عليك كثير..
ابتسمت تجاريه : .. بحاول ،

ومشت قدامه طالعه من غرفتها وهو وراها ...

قابلت أبوها تحت مستعد ... سلّمت على أمها قبل تمشي
سحر : بيان نايمة؟
أمها : ايه خليها اخاف تفتحها مناحة ان درت ..

قال أبوها : يلله السيارة تنتظر برا ..
طلعت مع أبوها ... وشافت وحدة من سيارات الشركة برا مع سواق ينتظرهم ..
ركبت ورا جنب أبوها وهي ما تبي تفكر بأي شي أكثر.. ومشت السيارة فيهم لناحية المطار ...
بالطريق حطّت سحر راسها عالمسند وغفت لأن طريق المطار يبيله وقت على ما يوصلون ..

ابو خالد رفع جواله واتصل بـ وليد ...
رد الثاني بابتسامة : صبحك الله بالخير ..
ابو خالد : صباح النور.. تراني مشيت للمطار وينك انت؟؟
تركي بابتسامة : قلت لك أمس لازم أمر على عمي اشوفه وأسلم ..وبلحقك مباشرة ..
ابو خالد : زين لا تتأخر تدري إن الرحلة 8 ونص..
تركي : لا ما نسيت... اخلص سلام على الأهل وألحقك على طول ..
ابو خالد : زين اشوفك بالمطار أجل..
تركي : ان شاء الله ..

سكّر من وليد... والتفت على بنته اللي طاح راسها على زجاج النافذة..وهي غافية بعمق !
ابتسم بحنان عليها...
ثم تذكّر أبو راهي... ودق عليه عشان يعتذر عن حضور ملكة محمد على بنته اللي بتصير اليوم ..




يتبــع ..


بانتظار متعتكم بـ شغف
لا تكسفوني ^^


♫ معزوفة حنين ♫ 04-08-11 09:54 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة pure white (المشاركة 2824963)
يسلموووووو البارت رووووووووعة بس نرفزني تصرف خالد مع نوف كان ودي اطلعلو من السكريين و اكفخو >> هههههه حاقدة و بقوة انتظر البارت الجاي على نار ابغى اعرف وش بيصيير بين ولييد وسحر :IuL04800: لوووووووووول



يسسلمك ربي ..
نوووو^_^وووورتي ياعسسسل ..

----------------------- [ :bouquet2: ] ---

♫ معزوفة حنين ♫ 04-08-11 09:56 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nsamir (المشاركة 2826232)
بارت رائع صراحة

انقهرت من اسلوب خالد في الكلام عن مشاعل - ربنا يزيل حبه من قلبها

سحر حالتها محزنة - لازم تكون أقوى

في انتظار البارت الجديد



تسسسسسسسسسسسسسلللمين عالمرور ..
نوووو^_^وووورتي ..

----------------------- [ :bouquet2: ] ---

♫ معزوفة حنين ♫ 04-08-11 09:56 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسمين المدينه (المشاركة 2826598)
أنا من متابعين القصة من قبل سنتين في المنتدى السابق والآن استكملتها هنا بس تقطع القصه يفقدها بعض من حلاوتها ياليت الكاتبه تنزلها بنفسها لأنها لو قرأت الردود راح تتحمس ونشجعها
قصه جميله ننتظر البارت



مرورك الآجمل ..
نوووو^_^وووورتي ياعسسسل ..

----------------------- [ :bouquet2: ] ---

♫ معزوفة حنين ♫ 04-08-11 09:57 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القشراء (المشاركة 2830141)
اتوقع انه بعد اللي الصار لفرح بتكون شخصيتها غير وتكره كل اللي حولها ومارح تسمح لاحد انه يدخل قلبها ورح تحط حرتها بوليد وأبوها بيحاول يوسع صدرها ويأخذها نقاهه للسفريه مع وليد ويمكن يصير فيه شي هناك وتكون سحر تحت رحمت وليد . ومشاعل راح تعاني كثير علشان تزيل حب خالد من قلبها وراح يكون للدكتور جمال اثر في حياتها واتوقع خالد يخطب ياسمين بس بالأخير اتوقع انه جمال لياسمين وخالد لمشاعل بس بتكون بليييده معه ومارح تحبه وهو بيندم ويحاول انه يكسب قلبها وكل شي هي صار لها من ورأ حبه بيصير له واكثر لانه بيكووون غيووووور .ومحمد بيتعرف على بسمه وراح يعاني اول شي من دلعها وتصرفاتها الطفوليه وهي بتعاني من محاولتها انه ينسى سحر ويحبها بس بالأخير اتوقع يحبها وينسى سحر .وبندر اتوقع انه بيتغير بعد سفره بيرجع شخص جدي وراح بتكون بينه وبين البنت اللي سحبها من السياره بالبر مواقف كثيره يمكن يحبها ويمكن ترجع البنت لخطيبها اللي تركته بعد وفاة اخوها. شذى احسها راح تذل نفسها علشان حبها لعمر وراح تكون للبنت عمته اثر في تحطيم حبها يمكن انه يذلها ويتركها بطريقه بشعه وراح تتحطم ويمكن اخو بسمه يحاول يتقرب منها وراح تكون ضحيه لحياة الأجرام اللي عايشها عمر يمكن يخطفوها علشان يضغطون عليه وراح ينقذها بس بعدها تصير ما تعطيه وجه ويحس باللي فقده بس بيعاني لانها يمكن تكون انخطبت لاخو بسمه وراح يشوف كل شي كانت تسويه له ويحبه تسويه لغيره وهنا بيحاول يرجعها. حبيت اقول توقعاتي *وانا مره مبسوطه انك رجعتي واتمنى ما تغيبي عننا مثل اللغيبه اللي راحت




تسسسسسسسسسسسسسلللمين عالمرور ياحلوة ..
نوووو^_^وووورتي ..

----------------------- [ :bouquet2: ] ---

pure white 05-08-11 04:04 PM

بارت رائع كالعادة اتمنى ان سحر تتحسن مع هالسفرة ومتشوقة اعرف على شو ناوية نووف هه
يسلمووو وكل عام و انتم بخييير :6trfdc:

القشراء 13-08-11 11:02 AM

امممم مدري والله احترت يمكن توقعاتي الاولى تكون صح بس اتوقع انه بعد سفر سحر تحاول باي طريقه انها تنسى وراح تسوي اشياء غلط او تطيح نفسها بمصيبه لانها تكلمت عن أصدقها يمكن يودها بداهيه ويكون سبب في مرض أبوها على العموم انا اتوقع انه بالسفر راح تلقى سحر نفسها لوحدها وما حولها الا تركي وتصير تحتمي فيه مع انها بتهينه كثير لانها راح تبدا تحس بمشاعرها تتكون له وهذا راح يخوفها ويغرقها اكثر في الخطأ علشان تلهي نفسهااحسي خاشه عرض مع توقعاتي كني تعديت حدودي وصرت احسب نفسي الكاتبه هههههههه ترى والله مو قصدي أبدا سوووري بعض الاحيان اتحمس مو اكثر واذا ضايقت عادي قولي لي لأني ما انعطى وجه *

pure white 17-08-11 07:15 PM

يوووووووووووووه أناا مدري شصاير لي قاعدة أخربط بالاسامي لا تااخزوني بدل ما أقول مشااعل قلت نوف :lkjkjlkjlkjkjk: و الظاهر ان الكاتبة أجلت تنزيل البارتات لبعد العييد بادن الله

♫ معزوفة حنين ♫ 05-09-11 06:42 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة pure white (المشاركة 2832033)
بارت رائع كالعادة اتمنى ان سحر تتحسن مع هالسفرة ومتشوقة اعرف على شو ناوية نووف هه
يسلمووو وكل عام و انتم بخييير :6trfdc:




تسسسسسسسسسسلللمين عالمرور ..
نووو^_^ووورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 05-09-11 06:42 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القشراء (المشاركة 2839719)
امممم مدري والله احترت يمكن توقعاتي الاولى تكون صح بس اتوقع انه بعد سفر سحر تحاول باي طريقه انها تنسى وراح تسوي اشياء غلط او تطيح نفسها بمصيبه لانها تكلمت عن أصدقها يمكن يودها بداهيه ويكون سبب في مرض أبوها على العموم انا اتوقع انه بالسفر راح تلقى سحر نفسها لوحدها وما حولها الا تركي وتصير تحتمي فيه مع انها بتهينه كثير لانها راح تبدا تحس بمشاعرها تتكون له وهذا راح يخوفها ويغرقها اكثر في الخطأ علشان تلهي نفسهااحسي خاشه عرض مع توقعاتي كني تعديت حدودي وصرت احسب نفسي الكاتبه هههههههه ترى والله مو قصدي أبدا سوووري بعض الاحيان اتحمس مو اكثر واذا ضايقت عادي قولي لي لأني ما انعطى وجه *






تسسسسسسسسسسلللمين عالمرور القشراء ..
نووو^_^ووورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 05-09-11 06:42 AM




السلام عليكم ..
هذا رد الكاتبة قبل يومين في موقع القصة ..




اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيـــــون القمر ! (المشاركة 17270017)



كل عااام وانتوا بخير حبيباتي..
ينعاد علينا وعليكم باليمن والمسرات

أخباركم ان شاء الله طيبين ^^.. يا رب انبسطتوا بالعيد

وحشتوني ^^ ووحشني تفاعلكم مع الأحداث ..

انتهينا من دوشة العيد والروحات والجيات... وتفرغت للبارت أخيرا
البارت بدأت أكتبه البارح ..وان شاء الله يومين بالكثير وحولها يكون جاهز ..
الله يعيني وأختمه بسرعة ..

أشوفكم قريـب بإذن الله






سمووورة 05-09-11 11:22 AM

عساك عالقوة معزوف ^^

بسألك .. عندك فكرة كم بارت باقي على نهاية الرواية؟؟ ودي أقراها مكتملة =)

يعني الكاتبة ماقد قالت كم تتوقع باقي ؟؟

وتسلمين مقدماً

♫ معزوفة حنين ♫ 05-09-11 11:24 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمووورة (المشاركة 2861450)
عساك عالقوة معزوف ^^

بسألك .. عندك فكرة كم بارت باقي على نهاية الرواية؟؟ ودي أقراها مكتملة =)

يعني الكاتبة ماقد قالت كم تتوقع باقي ؟؟

وتسلمين مقدماً





الله يقويك سمووورة ..

لا والله ياقلبي ماقد شفت انها ذكرت شي عن النهاية ..
بس انا اظن مو مطولة >> فيس على كيفه ههههههههههههههه ..

يسسسللللمك ربي ..
نوو^_^وورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 07-09-11 10:40 AM



الجـــزء 32...
-----------------------

عند سحر اللي نزلت وخالد معها عقب ما عرف عن سفرها ...
تحت قابلت أمها ، وابوها اللي كان مستعد للروحة للمطار.. سلّمت على أمها تودّعها والثانية توصّيها على نفسها ..

أبو خالد : يلله السيارة تنتظر برا ..
طلعت مع أبوها ... وشافت وحدة من سيارات الشركة برا مع سواق ينتظرهم ..
ركبت ورا جنب أبوها وهي ما تبي تفكر بأي شي أكثر.. ومشت السيارة فيهم لناحية المطار ...
بالطريق حطّت سحر راسها عالمسند وغفت لأن طريق المطار يبيله وقت على ما يوصلون ..

ابو خالد رفع جواله واتصل بـ وليد ...
رد الثاني بابتسامة : صبحك الله بالخير ..
ابو خالد : صباح النور.. تراني مشيت للمطار وينك انت؟؟
تركي بابتسامة : قلت لك أمس لازم أمر على عمي اشوفه وأسلم ..وبلحقك مباشرة ..
ابو خالد : زين لا تتأخر تدري إن الرحلة 8 ونص..
تركي : لا ما نسيت... اخلص سلام على الأهل وألحقك على طول ..
ابو خالد : زين اشوفك بالمطار أجل..
تركي : ان شاء الله ..

سكّر من وليد... والتفت على بنته اللي طاح راسها على زجاج النافذة..وهي غافية بعمق !
ابتسم بحنان عليها...
ثم تذكّر أبو راهي... ودق عليه عشان يعتذر عن حضور ملكة محمد على بنته اللي بتصير اليوم ..
:
:

عقب ما سكّر تركي من مكالمة أبو خالد اللي قال إنه بيسبقه للمطار...
نزّل الجوال وهو جالس عالكنبة بصالة بيت أبوه...وعينه ترتفع لأمه اللي كانت جالسه بكنبة مقابلة تناظره..وحواجبها معقودة من نقاشهم اللي قبل شوي..لأن تركي ما قال لهم عن سفرته إلا ألحين ..ويبي يحطّهم قدام الأمر الواقع ،
أمه بضييق واضـح : عقب ما قررت ونويت... توّك جيت تقولنا ؟؟؟
تركي وهو يحط الجوال جنبه بالضبط : .. ما بغيت أقولكم..عشان لا تسوونها سالفة ..وبعدين انا عارف وش اسوي
امه بضيق يزيد ، وندم ، : .. ليتني ما قلت لك ..ليتني ما قلت لك عن اللي صار بينه وبين أبوك...لو إني ساكته احسن !
تركي تنرفز شوي : ... أجل أشوى إنك وضحتي الأمور اللي ما كنت فاهمها وأنا صغير ..وأشوى إني رجعت من كندا وقطعت دراستي عشان أفهم اللي ما كنت فاهمه !!
أمه باكتئاااب : الله يهدييييك انا ما قلت اللي قلته لك عشان تتهوّر وترمي روحك بالنار... أنا حتى قمت أتخيّله يأذيك بأي لحظة...صرت ولدي اللي ما أعرفه !!
تركي ترفززززز زوووود : يهبى إلا هووو ...لا انتي تعرفيني زييين... تعرفين تركي ولدك... وتعرفينه لا بغى يصير ابليس بعينه بيصير ولا رادّه شي
أمه بقللق : والله مو عارفه وش بيطلع لنا من هالسفر... خايفه يكون ناوي عليك يا تركي ، مو تقول إنه هو اللي طلب ياخذك معه..أخاف ناوي لك على أذيّة !!
تركي بسخرية : بالله من جدك خايفه علي؟؟.. خايفه علي منه؟؟..
امه بقلق على ولـدها : ولييش ما أخاف عليك منه؟؟..وكل اللي فينا بسبّته !
قاطعها : الامور اختلفت ألحين .. أنا بعرف كيف أتصرف معه...بس أبيكم تصبرون معي شوي وكل هالنكد اللي احنا فيه بينتهي ..
أمه : يا تررركي اسمع شوري.. كافينا مشاكل...ما فيني حيل أتحمل يصير فيك شي مثل ما صار لأبوك ..أبوك طايح على فراشه الأبيض من ذيك السنين...15 سنة يا تركي ...بالله وش بيصير فيني من عقبك لو صار لك شي!!

تنهّد وهو يشوف أمه تداري عبرتها وهي تحكي بقلب مقهوور..بقلب تحمّل سنين وسنين..!!
وهدّى من نبرة صوته : يمّه يرحم لي والديك كم مرة قلت لك... بعرف شلون أتصرف..مارح يصير فيني شي ..مهب كفو أصلا يلمس شعرة من راسي...إن تجرأ وسواها والله لأمحيه وأنا ولد جاسر..
أمه قامت تتنهّد... عارفه إن محاولة اقناعه مجرد مضيعة وقت.. لكن وش تسوي بالخوف داخلها؟؟؟

قام واقف وهو يدس جواله بجيب بنطلونه الجينز واللي كان فوق تي شيرت أبيض وعليه جكيت بني ..ملابس سفره اللي بيروح فيها ..
وقال : أنا قلت لأبوي إني رايح لشغل وما قلت له اني بروح مع مساعد ... ما بغيته ينغثّ بطاريه..وانتي طمّنيه عليّ كل ما سأل عني..
أمه باستسلام لرغبته اللي محد يقدر يوقف قدامها : ..ان شاء الله وانا امك...بيعين الله !

أخيرا التفت لـ طاولة الطعام القريبة ..ولقى فطور أخته لازال عالطاولة..وقطعة خبز مقطوع نصّها مرميه عالطاولة باهمال وباقي صحون الفطور لازالت مليانه ، وواضح إن اللي كانت تاكل ما كمّلت فطورها...
قال باستغراب : أشوف جنى ما كمّلت فطورها .. (وهو يناظر ساعته)...بدري شوي عالمدرسة لا تقولين إنها راحت وأنا قايل إني بجي أشوفها قبل أسافر..
أمه وضااااق صدرها زود : اختك كانت لابسه مريولها وتفطر يوم اتصلت إنت وقلت بتجي تشوفنا عشانك بتسافر... شاااشت عليّ ودموعها أربع أربع...تركت فطورها وركضت فوق ...وقالت ما تبي تشوفك ..!

ابتسم ابتسامة عطف وضيق..! من تخيّل شكلها البريء وهي معصّبه ..
تحرّك بصمت ناحية الدرج.. إلا امه تقول وهو تشوفه : اقصر الشر يا تركي وخلّها .. تعرف اختك انت ..ان شافتك الحين بتتنكّد زود...وبتقعد مغتثّه طول اليوم وحتى المدرسة مارح تروح لها..
طلع الدرج وهو يسمع كلامها...ثم تنهّد من أعمااااق صدره...

وصل لـ باب غرفتها اللي كان موصد ..رفع يده بيدقّه لكنها تعلّقت بالهوا وهو يسمع بكاها من جوّا..
تنهّد مرة ثانية بقوة...وأطلق يده للباب يدّقه بهدووء..
وببساطة قال بررقة : جنااي ماما...

ما ردّت ..لكن صوت بكيّها اختفى ..
وهو يبتسم بنعومة : يـ كتكووت !

ما جاوبته...والوضع كان صمت ...
كرر ندائها بمررح : كتكووووووووت !

ردّت بعاصفة هوجاااااااااء : انقققققققققققققققققققلع عن غرفتتتتيييييييييييييييييييي ...
وقامت تشاهق من قلب .. وصوتها الباكي واصل لعنده ..

رفع راحة يده يمسح بها وجهه ... الله يستر ما تكرهه بيوم من الأيام!!..وهو اللي دايم يوعدها وينقض وعوده !!
قال بليونة : افتحي خليني أقولك..
قالت بشهاق متتالي : ما أبي أشوف رقعة وجهك يالكذاب اتتترررركني .. إنت دايم كذا دايم كذذذذذا ..
ضاااق خلقه شوي : انا مو كذاب ظروفي اللي تخليني كذا معكم ..
ردت بصراخ يتخلله دمووع : لك ست شهور تقول ظروووفي ولك ست شهور تقول بجي وأجلس معاك وأطلعك ..والحين جاي تقول بسافر يا كذذذااااب ما شبعت سفر كل اللي همك وناستك وبس..

تضاااايق زود : طيب افتحي خليني أفهمك... كذا ما ينفع !
بصراااخ وعبرات : ما أأأأأبببببي... أكررررررررررره حياتي وأكرهني.. ما عاد أبي شي منك خلاااااااااص اتركني ما أبي أشوفك..
تنهّد واستسلم لأن الواضح أنها مصرّه وماااخذه منه موقف... زود على كذا.. هو تأخر عالمطار لازم يطلع الحين ويالله بيلحق...
ما كان يتمنى يتركها من غير لا يفهمّها أو على الأأقل ما يروح وهي زعلانه ..
قال وهو ناوي يمشي : جنى انا مضطر أمشي ألحين... بكلمك أول ما أوصل هناك... ردي علي لا تطنشيني أوكي يـ كتكوت؟

ما ردّت عليه ..
ومشى هو للدرج نازل..وهو عارف انها مجرد ردة فعل ورح تنتهي...
ويدري إنه بمجرد ما يكّلمها اول ما يوصل هناك ، رح ترجع الأمور لمجاريها... متأكد لأنها لازالت صغيرة وقلبها قلب طفلة ...
مرّ على أمه..باس راسها وودّعها... وهي كل كلامها مجرد وصايا له عشان ينتبه لعمره ويحذر لنفسه...
قبل يطلع..اتجه لغرفة أبوه القابعة بركن من أركان الصالة ...فتح الباب فتحة صغيييرة تسمح له يناظر... لقاه نايم بسكوون ..اطمئن عليه وسكّر الباب بنفس الهدووء ..ثم ابتسم لأمه وهو يودعها مرة ثانية وطلع لسيارته بسرعة ...وسيييييدا عالمطار ..وعساه يلحق !!!

:
/


بالمطار ..

بصالة انتظار الرحلة ... كانت سحر واقفة وهي متكتّفه قبال الواجهة الزجاجية لصالات الانتظار... الواجهة المكشوفة قبالها ..ومنظر الطيارات المنتشر أمامها ... وقوفها صامت وعينها تتابع طيارة الخطوط الروسية اللي رح يركبونها بغضون نص ساعة ...
عيونها انتقلت من الطيارة الواقفة قبال أنبوب البوابة ..لـ منظر السما المغيّمه بعض الشي... والجو اللي يبدو إنه بارد... سَحَرها منظر السما والبقع السودا المنتشره بعشوائية ... والشمس المختفيه بهالصباح .. ، هالبرد يشابه مشاعرها الحالية.. ويشابه قلبها اللي بدا يتجمّد بكتلة جليد غليظة ..
مرّ أكثر من سنتين من ودّعت روسيا بكل ما فيها ... وما كانت تظن إنها بترجع لها لأنها وقتها كرهت السفر والغربة ..بس الحين ...
كل شي داخلها اختلف ...
رغبة الرجوع لذيك الحياة البعيدة ... غلبت أي رغبة ثانية ..
تبيك ذيك الحياة اللي كرهتها ... تبيها واشتاقت لها...ايه نعم اشتاقت لها... مقتنعه الحين إنها تفضّلها على كل شي واجهته هنا ...
ليتها تمّت بعيدة ومسافرة عنهم... ليتها ما ألحّت على أبوها يتقاعد...عشان ترجع !!

فكّت عقدة يدينها عن صدرها...وارتفعت يدها اليمين لحزام شنطة يدها المعلّقة على كتفها...ويدها الثانية حكّت فيها خدها وهي مو متحمّله انتظار... تبي تصعد الطيارة الحين...وترحل ..ترحل...ترحل لأبعد مكان ...وتبحث لها عن حياة مختلفة .. تنسى كل شي صار.... تمحي هالفصل من حياتها... ترجع لحياتها هناك... وتبقى سنين من غير عودة !

التفتت وهي ماسكه شنطتها بملامح متسائلة ..للمقعد اللي كان ابوها جالس عليه على بعد أمتار بمنتصف الصالة ..وعند رجوله شنطة اللابتوب الخاص فيه مع الأوراق الضرورية ... كان يكلّم تلفون وهو حاط رجل على رجل ويده الثانية تعدل الكرفته (ربطة العنق) ... وما كانت قادره تسمع كلامه من ضوضاء الناس ...ونداءات الرحلات...ومن بُعد المسافة ...
تنهّدت يوم سمعت إن النداء ..كان على رحلتهم ... تركت الواجهة الزجاجية ومنظر الطائرة المهيب والقريب...ومشت بهدوء وبطء ناحية أبوها اللي نزّل الجوال يوم وصلت ..وأنهى المكالمة ..
سحر وهي ترفع صوتها لأن النداء العالي كان يتكرر : هذي رحلتنا بابا نمشي؟
ابو خالد وهو يوقف ويدخل جواله بجيب بنطلون بدلته.. قام يلتفت ورا باهتمام وهو يقول : ايه يلله...
لاحظت أنه يناظر وراه ويحاول يبحث عن احد بين زحمة الناس من بعيد...
باهتمام : تنتظر أحد ؟

ما كانت تدري..إن فيه طرف ثالث بيشاركهم الرحلة ...
وقال أبوها : ايه اسبقيني اذا تبين ... (أعطاها البورد حقها ) ... روحي قبلي تدلّين الطريق...حجزنا بدرجة رجال الأعمال اجلسي وبلحقك لين يجي وليد..
مسكت البورد بهدوء..
لكن اسمه بالأخير خلّا هدوءها يتبددّ ..وهي ترفع راسها بصدمـة عنيفة..وعيونها تتوسّع : نعم؟....و...ول....مين ؟
ناظرها بابتسامة ..ثم رجع يطالع بالناس البعيدة خارج صالات الانتظار : وليد جاي معي وانا ابوك ما قلت لك !

جملته قالها ببساطة وأريحية ....ما استوعبت...ليش؟؟؟... ووشلون؟؟؟
وفاجئها الموضوع... ما كانت عارفه عنه شي.. وما قدرت تستوعب ..إنه هو بالذات ...دون غيره..بيرافقهم ؟!!
قالت بضحكة سخرية ..ونبرة صوتها تكرر عدم استساغة الموضوع : ...وليد؟....وليييد ما غيره ؟
ضحك وهو يشوفها مو على بعضها ... على غير العادة !
ابو خالد : ايه... مخططين لهالشي من زمان...وش فيك مستغربة ؟
سحر وهي تحك حاجبها ما تدري وش تقول : اا.. مستغربة لأني عارفه أنه مو قد سفراتك...أصلا ليش نط وبيجي معنا ؟ ما أحس يلبق له الموضوع!
ابو خالد : ما نط بكيفه...قلت لك اني مخطط معه لهالشي من فترة ... اللي نط وبيجي معنا هو إنتي الله يهديك !
ضحك مع آخر كلمة يمازحها ...وهي ابتسمت تجاريه ابتسامة مزيّفة ...
ما قدرت تستسيغ الموضوع ... وتتخيّله معهم ... لكنها مع كذا ما قدرت تنتظر وصوله أكثر... تأخّر عليهم وهي ببرود وسخرية رفعت البورد قدام وجهها وهي تقول : أشك إنه ضاع ...أنا داخله اوكي؟...تعبت واقفه ...
ومشت وهي ترفع حزام شنطتها وتعدّلها على كتفها من جديد... وصلت للبوابة وأعطت موظف الخطوط البورد... شقّها وعطاها نصف الورقة اللي تحمل رقم المقعد...
دخلت الأنبوب من غير لا تناظر وراها ...ومشت خطواتها مع الناس الاجانب اللي دخلوا معها ...
وصلت لمدخل الطائرة وابتسمت للمضيفة الروسية ..اللي بادلتها الابتسام... ومن لاحظت إن مقعدها في درجة رجال الأعمال ..زادت حفاوتها وارتفعت درجة الترحيب ...
أخذت الممر الأيسر المعاكس للدرجة السياحية ..والأقرب لكبينة الطيار... ومشت ورا المضيفة الى إن وصلت لمقعد وثييير وواااسع بجانب الناافذة ..
جلست بمقعدها وهي تبتسم للمضيفة اللي واقفه على راسها بكل أدب ..قالت وهي تنزّل شنطتها بالمقعد الواسع الآخر بجنبها : سپاسيبا ..!
مع كلمة الشكر هذي ردّت لها المضيفة التحية وتركتها بعد ما تأكدت إنها مو محتاجه شي ...
ريّحت سحر ظهرها للمقعد الوثيير والواااسع ...وبعفوية ...قامت تلتفت يمين ..وورا... وقدام... بهالمكان اللي ما يحتوي على مقاعد كثيرة ... ما كان مزحوم المكان.... لحد الآن ما تشوف إلا واحد أجنبي جالس بالجهة الاخرى وشكله روسي.. ووراه عائلة أوروبية صغيرة ..رجل وزوجته...وولدهم الصغير اللي ما جاوز الـ 3 سنين ...
وقدامها ببداية الدرجة ... رجال سعودي لحاله.....وهي بمنتصف الدرجة !
ابتسمت يوم استوعبت الهدوء ..تحب السفرات الهادية ... قد جرّبت مرة السفر بالدرجة السياحية وما تحمّلت من صجّة العوائل وبزارينهم !...خصوصا ان كانت الرحلة طويلة مثل هالرحلة !!
طاحت عينها على المقعد الخاالي المقابل لها مباشرة ..وابتسمت لأنه يفترض إنه يكون لأبوها ...تصميم الدرجة مختلف عن الدرجات السياحية ...المقاعد متقابلة ...بمعنى إن كل أربع مقاعد متواجهه على الجانبين... ما فيه مقاعد وسطية بسبب كبر حجم الكراسي...

بعد ما أخذت نظرة عالمكان والناس المعدودة...طلّت مع النافذة يسارها وهي تشوف الشاحنات تحت رايحة جايه بمدرجات المطار... ويوم أنهت نظرتها ...رفعت معصمها تشوف ساعتها... ثلث ساعة تقريبا ورح يكونون بالجوووو !
ابتسمت لنفسها بأسى ...
ما كذبت يوم قالت لخالد اليوم...إنها كرهت عيشتها بالرياض .... وإنها اشتاقت لحياتها القبلية ...
ما تكذب... لأنه فعلا اشتاقت ...صدق اشتاقت..
تبي ذيك الحياة ...
تبي تنسى اللي مرّت فيه...وتبي تتجاوز البعثرة اللي هي فيها..
واللي مو قادره تطلع منها ..
وما تدري إذا بتقدر...لأنها حاليا ..مو قادره..
تعاني أشياء داخليه ...أشياء مو قادره تفرّغها...وهالشي متعبها حيييل..!!

أخذت نفس عميييق يوم حسّت إنها بتدخل بمتاهة من جديد...وبسرعة استدرات بجسمها نص استدارة للحقيبة جنبها...فتحت سحّابها بسرعة وسحبت طرف الكتاب البارز... كتاب التقطته اليوم بعشوائية من مكتبتها قبل تطلع..وممداها حتى تقرى العنوان او تعرف نوعه...
كانت رواية أروت انتظارها هالدقايق ...فتحت أول صفحة وعيونها تستقر على أول الحروف ...








♫ معزوفة حنين ♫ 07-09-11 10:41 AM


داخل صالة الانتظار...
ابو خالد كان واقف عالبوابة مباشرة ويده اليمنى شايله حقيبة أوراقه..واليد الثانية شايله البوردات ...
ما دخل ..لأنه شاف طيف تركي يركض بين الناس..ويدخل صالتهم ويقرب وهو يلهث...لهاث مخلوط بابتسامة اعتذار وهو شايل حقيبة ظهر متوسطة الحجم بيده..
تركي وهو ينزّل شنطته عالأرض من التعب : أدري تأخرت السموحة طويل العمر..
ابو خالد وهو يعطي الموظف البوردين بضحكة : على هونك اذكر الله ... أشوفك تركض بين الناس...بغيت اروح عنك ..
ضحك تركي يجاريه : اول وآآآخر مرررة ..
ابو خالد دخل الأنبوب...وتركي انحنى لحقيبة الظهر..ومشى وهو يرميها على كتف واحد ...

عند مدخل الطائرة كان واقف المضيف والمضيفة ...
الحفاوة من المضيف الروسي زادت لأبو خالد ..وبإشارة مؤدبة من يده أشار للممر الأيسر عشان يتبعه لمقعده عقب ما شاف البورد حقه..
تركي مشى ورا أبو خالد وهو يغمز بشقااوة حلوة للمضيفة الشقرا المملوحة مع ابتسامة روعة يغازلها...
ردّت له المضيفة الابتسامة بحفاوة وهو يتجاوزها ورا ابو خالد مباشرة ... يوم دخل أول خطوة للدرجة الفسيحة نزّل الشنطة من كتفه وظلّ شايلها بيده وحاضنها قدام جسمه... لاحظ انها الدرجة الأفخم وابتسم برضا ...هو الثاني يكره زحمة الدرجات السياحية..وزين جت له هالرحلة عالكيف ،،
لاحظ ان ابو خالد اللي كان قدامه وساابقه بأمتار ..يوقف عند أحد المقاعد الأربعة المتقابلة وهو يبتسم لأحد كان جالس بالمقعد الداخلي عند النافذة...
ظن إنه أحد المسافرين يسلّم عليه لتواجده قريب منهم...واقترب أكثر وهو يبتسم للمضيف اللي فتح له الدرج العلوي عشان أغراضهم المحمولة ...
وصل تركي من غير لا يطيح نظره على اللي جالسه..وهي مدنقه تقرا روايتها بانغماس..
شكر المضيف ..اللي راح ...وتركي رفع حقيبة الظهر بكل قوته لأنها ثقيلة بعض الشي ورماها داخل الدرج...وقال وهو يتنفس بلهاث بسيط وعينه ما نزلت عن الشنطة : ما تبيني أرفع لك شنطتك يا عمي ؟
سمع ابو خالد يقول : ودي تكون جنبي لكن ضروري ارفعها وقت الاقلاع... دام كذا بغثّك اذا استقرينا بالجو تنزّلها لي..
تركي بضحك وهو يثبّت شنطته بترتيب : تامر آمر...!

قبل يدنّق عشان ياخذ شنطة ابو خالد ...
باغته صوتها الناعم والهااادي ..
- أخيراً شرّفت !

الصوت خلّاه غريزيا يترك شنطته ..وينزّل مستوى بصره للي قابعه بكل اريحية عالمقعد وكتاب بين يدينها...ونظراتها الهاااادية البريئة عليه...
عيونه وقفت عن الرمش... وأنفاسه اللاهثة عقب الركض قبل شوي ..سكنت ...ويديه تمّت معلّقه فوق بالدرج ما نزّلها ...
كان واقف على وضعيته بجمووود....جموووود خيّم عليه ،، وعلى نظراااته المسلّطه عليها مباشرة ..!
الابتسامة اللي كانت مرسومة عليه... تقلّصت بالتدريج... لين اختفت...
موقف عجيب...لأن اثنينهم كان جامد...ويطالع الثاني بعيونه !

سحر ماسكه الكتاب...وعيونها بعيونه مباشرة ووضعها أهدى وطبيعي أكثر منه !
وهو يناظرها بنفس الطريقة الجامدة ويديه ما تركت الدرج العلوي...

هي مو مبيّن عليها أي صدمة لأنها استقبلت الخبر من بدري قبل شوي..واستعدت لوجوده..رغم إن السالفة مو معجبتها !
لكن هو... الصدمة والمفاجأة الغير متوقّعة...كانت واضحة عليه !..واضحة مرة !
ما تخيّل إنها بتلحقه...لين هنا ! ..
ما تخيّل ،!

سحر يوم شافت إن الكلام قاعد يخونه : سوري ..إذا كنت بغثّك حتى بسفرتك الحلوة هذي !
امتص صدمته ...وضحك لتلميحها هذا..وقدام أبوها ...ضحكة يبدد فيها شعورها ناحيته : هههه طويلة العمر هنا !
ابتسمت بسخرية وهي تدنّق لكتابها ...وأنهت ترحيبها البارد فيه...
ابو خالد وهو ياخذ المقعد جنب النافذة والمقابل لبنته مباشرة ...يوم شاف مزاج بنته الغير ودود مع وليد بعض الشي : شفيك سحر وش هالكلام ؟
ما ردّت وهي تقرا...
تركي وهو يدنّق بجسمه عشان ياخذ حقيبة ابو خالد : أي غثا الله يهديك... (التفت لأبو خالد...وقرر يلعبها بطريقة ثانية ) ..عمي الواضح ان الآنسة متضايقة من شي...ما تبيني أجي انا حاضر أنزل من الطيارة الحين ...
ابو خالد وهو يربّت على المقعد اللي جنبه بسرعة : اقعد يا رجااال واتركك منها.. سحر ما تقصد هي بس ما كانت تدري انك بترافقني ..
صك الدرج بدفعه من يدّه... وجلس جنب أبو خالد وعينه تطيح على سحر اللي تبعد عنهم حوالي المتر والنصف..من فساحة الممر بينهم كانوا يقدرون يتحرّكون بأريحية ..
قال بابتسامة عذبة : طويلة العمر ؟
رفعت راسها عن الكتاب ..بنظرات ناعسة وصامتة ناحيته..
قال يوم شاف تجاوبها معه : مرة ثانية أنا آسف على أي انطباع غلط معطيك اياه عني !

التفت أبو خالد لتركي باهتمام : صاير شي ؟
تركي بابتسامة وهو يلتفت لأبو خالد يمينه : ..ما صاير الا كل خير... الانسة الصغيرة ما اعرف أحس إني مو مريّحها ومزعّلها بشي مع انها تدري ان رضاها من رضاك يا عمي !
التفت ابو خالد لـ سحر اللي رجعت لكتابها وكأن الكلام مو معني فيها : سحر بابا صاير مع وليد شي ؟
سحر وهي تقلب الصفحة بلا اهتمام : لا ..!
رجع لـ تركي : وليد ليش هالحكي ؟
تركي بابتسامة مريحة : مو صاير شي...بس طويلة العمر مو مرتاحه معي هذا اللي احسه...
ابتسم ابو خالد ..واقترب من تركي وهمس له ..بينما سحر لمحت همسهم ..بس حاولت ما تعطيهم اهتمام..

ابو خالد يداريه..عقب ما شرح له بسرعة : هي بس هالأيام تعبانه شوي..وان تصرفت بغير طبعها اعذرها ..
تركي : ولا يهمّك... هي مثل اختي الصغيرة مارح أخذ بخاطري منها ...

بهاللحظة سكّرت الكتاب ودسته بجيب شنطة اليد..يوم سمعت نداء الطيار استعداد للإقلاع...ومحركات الطيارة ارتفع صوتها وهي تبدا تتحرك عشان تاخذ وضعها على المدرّج...
كانت المضيفة اللي غازلها تركي سابقا..تدور على المسافرين القليلين بهالدرجة..عشان تتأكد من ربطهم لحزام الأمان...
وصلت لهم وهي تبتسم ..وحطت يدها على راس مقعد تركي وهي تنحني قريب منه لأنه ما بعد ربط الحزام ... رفع راسه لوجهها القريب الحلو وابتسم بنفس العذوبة الأولى وسوّى نفسه مو فاهم وش تبي !
انحنت المضيفة زود وهي تسحب طرف الحزام من جنبه... عشان يستوعب ..
سحر اللي كانت تتابع الموقف ..اكتفت بابتسامة ساخرة ممزوجة بنعومة ..على هباااالته !!
ابو خالد ضحك وعلّق : واضح إنك فاهم هي وش تبي الله يهديك..بس تتجيهل !
ضحك تركي بالمقابل يوم صاده بنواياه : ههههه كشفتني يا عمي !
ابو خالد : استعجل خل الحرمة تاخذ مكانها..
تركي : ههههههه صدتني ..!

مسك طرف الحزام من يدها...وهو يغمز نفس الغمزة الشقية للمضيفة اللي ابتسمت للمرة الثانية من هالجرأة والشخصية..
تركته ومشت لكبينتها ...وسحر تراقب وليد اللي كان مدنّق عشان يسكّر قفل الحزام على خصره عقب ما شافت موقفه الغبي ..وغمزته وتميلحه للمضيفة الشقرا ... وااااضح ما شااااف خيييير !
رفع تركي راسه عقب ما ضبّط الحزام...وطاحت عينه على سحر اللي تناظره بهدووء... ومن التقت نظراته بنظراتها ..بكل هدووء حوّلت عيونها للنافذة يسارها ..!
ابتسم تركي لنفسه... واضح إن وضعها أهدى بكثير من آخر موقف صار له معها ...!

اتخذت الطيارة وضعية الاقلاع وزادت سرعتها بالتدريج... وسحر غمّضت عيونها وهي تتمتم بين شفاتها دعاء السفر والمعوذات ...
ثواني وحسّت نفسها تنفصل عن الأرض... وتتأرجح بالجو ... صاعده لفووووق وراجعه لـ موسكوووو ..المكان اللي احتواها بمرحلة من مراحل حياتها... المدينة اللي ما كانت تتمنى ترجع لها ..اللي عاشت فيها ثلاث سنين مضت ...لكنها الحين قررت ترجع لها وتبدا مع نفسها من جديد...
دقايق واستقرّوا بالجو... ورن جرس الحزام وانطفت لمبته ...
فكّت سحر الحزام وهي مو عارفه تاخذه راحتها ووليد قدامها ... يمكن لأنها للحين مو متقبّله انه بيرافقهم .. رغم انه جالس قبالها وبينهم مسافة معقولة ..
فكّرت يمكن خلال الساعات الجاية تتقبّل وجوده ..وتقتنع...مع انها تمنّت بهالسفرة راحة بال كاااملة وبُعد عن التشويش والأفكار اللي مالها معنى ...

قام تركي واقف بشكل مفاجئ... وهي رفعت عينها مع حركته باستغراب !..
تركي وهو يطلّع شنطة الظهر من الدرج العلوي : بغيّر مكاني يا عمي !
ابو خالد : ليش ؟ منت مرتاح ؟
تركي بابتسامة حلوة ..التفت لـ سحر ..ثم رجع لأبو خالد : مو مشكلتي... الانسة الصغيرة اكيد تبي تاخذ راحتها ووجودي معكم ماله داعي..
ابو خالد بابتسامة : بلا كلام فاضي اجلس ابي اسولف معك !
تركي بضحكة : اذا بغيتني نادني ...
ابو خالد : على راحتك..

راح وهو شايل حقيبته على ظهره للجهة الثانية من المقاعد.. ناحية الرجال الروسي اللي كان جالس لحاله ويقرا بكتاب جنب النافذة بالجانب الأيمن..بينما هم كانوا بالجانب الأيسر...
سحر قامت تتابعه بعيونها وهو يمشي لهناك ... ما تنكر إنه جت منه... وحمدت ربها على الاسترخاء اللي بتحظى به هالساعات..لأن ما فيها حيل على تبادل النظرات الغير طبيعية معاه ..

تركي سلّم على الرجال اللي رفع راسه عن كتابه.. وابتسم ..
تركي وهو يأشّر عالكرسي بإصبعه : may I ? … (أتسمح لي؟)
رحّب الرجال فيه .. ثم حط تركي حقيبته على الكرسي اللي عالطرف.. وجلس هو جنب النافذة قبال الرجال...
غيّر مكانه..وتعذّر بسحر... بينما الحقيقة إنه مو قادر يجلس هناك ويتحمّل نظراتها الغريبة فيه... يبي يبتعد عنها هاللحظات ..لأنه لحدّ الآن مو مستوعب وجودها ...
مفاجئة من العيار الثقيل.. !!

تركي تنهّد وهو يريّح ظهره .. وقرر يتناسى هالمفاجأة ..
وابتسم للرجال اللي رفع عينه عن كتابه مرة ثانية وابتسم ...
تركي بيفتح نقاش : r u russian? (هل أنت روسي؟)
الرجال : yes I am .. (أجل )
ابتسم تركي يوم لمح لهجته الانجليزية المكسرة المأثرة عليها لهجته الروسية : .. going back home? (عائد لموطنك؟)
ضحك الروسي الأشقر : .. yaa after loooong business trip ! (أجل بعد رحلة عمل طووويييلة )
ضحك تركي معه يوم شاف من وجهه أنه ملهووف للرجعة وشكل رحلته كانت جد متعبة ..
ثم التفت لحقيبة الظهر اللي محد عارف وش حاشر فيها ... وسحب كتاب .. عنوانه مكتوب باللغة الانجليزية ولغة ثانية غريبة ..
ابتسم الرجال يوم قرأ العنوان على الغلاف ..
وقال : u wanna learn russian? (تريد أن تتعلّم الروسية؟)
تركي وهو يميل براسه على عنوان الغلاف..ثم ضحك : yaa sort of ! (أجل نوعا ما )

اكتفى الرجال بابتسامة...
بينما تركي كمّل : لقد سمعت ان الناس ببلدك لا يستخدمون الانجليزية بكثرة ..لهذا السبب !
ابتسم الرجال اللي يبدو إنه مـرح : لا تقلق ..هناك العديد من الناس يتحدثون الانجليزية..لذا لن تكون ضائعا هههه
تركي بضحكة مرحة : ربما تستطيع أن تعلّمني الآن ..ههههه
الروسي البشوش وهو يسكّر كتابه : بالطبع هذا من دواعي سروري
تم يسولف معه وياخذ ويعطي...وشكل الرجال متقبّله وحاب سوالفه...

بالجهة الثانية ..
سكّرت سحر كتابها عقب ما خلصت الفصل الثالث...وقررت تريّح شوي...رفعت عينها لأبوها اللي انشغل بشغله..قدامه اللابتوب على طاولة متوفّرة خصيصا لرجال الأعمال بهالدرجة ...وبيده كم ورقة ، والواضح انه مو فاضي يسولف...
تنهّدت وهي تميل للنافذة ..منظر السحاب بالأسفل ..منظر يسلب القلب...وكأنها جبال من قطن تحلّق بالجو ..ومع هالصباح المغيّم جمال المنظر اكتمل !
رفعت جوالها وحاولت تلتقط صورة... ويوم انتهت ..التفتت عفويا للجهة الأخرى من الدرجة..وين ما كان الرجال الروسي يتكلّم ، ووليد يسمع له.... ما كانت قادره تسمع وش يقولون بس الواضح ان الروسي مرتاح مع وليد... عقدت حواجبها باهتمام ..!!... تبي تعرف بس ، وشلون جالس يفهم له !!.... ولّا بس قاعد يهزّ راسه بهبالة وهو ما يدري وش اللي ينقال !!

ما تحمّلت...وقالت بهدوء لأبوها اللي كان مركّز بشغله : بابا !
رد من غير لا يرفع نظره عن الورقة : عيونه ..!
سحر بشويش وعيونها ما فارقت وليد : شوف وليد !... جالس يتكلّم مع هذاك الأجنبي !
ابو خالد وهو مـو مركّز معها : ..وش فيها خليه يتكلم ..
سحر باستنكاااار : ما أحسّ يفهم عليييه !
رفع أبوها راسه والتفت لـ وليد... شافه متجاوب ويهز راسه مع الروسي اللي كان هو الطرف المتحدث... ثم رجع لـ بنته بهدوء : وليش شايله همه إنتي ؟!
سحر بعفويـة بريئة : أحسه متوووهق ما تشوفه الأجنبي يبربر عليه وهو يهزّ راسه بهبااااالة !
ضحك لتعليقها العفوي ...ثم رجع يناظر وليد اللي لا زال يستمع للروسي وهو ساكت ...
ثم رجع لبنته : وليد شاطر ويدبّر أموره... لا تشيلين همّه ..

أنكرت بضحكة قصيرة سااخـرة : مو شايله همّه !!...بكيييييفه !!
ابو خالد بابتسامة : وليد صحيح فقير بس عرف شلون يعلّم نفسه بنفسه ..فلا تستغربين..مفاجئاته صايرة تذهلني وترفع من أسهمه عندي !
سحر وهي تسند زاوية جبينها على اصابعها بملل : بقولك شي أول مرة أقوله..!... أنا مو كارهته...بس دايم يحسسني بشعور غريب لما أشوفه... غير عن أي أحد ثاني ...
ابتسم أبوها وعيونه تمتلي اهتمام : مضايقك هو بشي !؟
ابتسمت بسخرية على نفسها...مـو عليه...وهي تعترف بهدووء : لا... دايم محترم معي... بطريقة زايدة عن حدودها ، بس ما اعرف ليش أحس كذا .... إنت مو مثلي بابا ؟؟
ابو خالد وهو يحط الورقة على كيبورد اللاب : طبيعي يكون محترم لأن هذي هي أخلاقه... وتوه يقول انك بمثابة اخته الصغيرة ورضاك من رضاي... لا تتحسسين من كل شي...
سحر كررت : طيب انت مو مثلي؟
ابو خالد : مثلك بإيش؟
سحر بملل : بأنه انسان غريب !
وهو يعقد حواجبه مو فاهم : غريب بوشو؟؟
سحر وهي تحاول تشررح ولا عرفت : اذا هو ما يعطيك شعور غريب...مارح تفهم اللي أقصده !

ابو خالد بحنية : والله يا ماما ما اقدر اقولك عن شي ما أحسه..قلت لك حبيبتي ، وليد الحين مثل اخوك وبمثابة ولدي ، من اليوم وطالع رح يكون مستقبله مختلف ..
سحر بعقدة بين حواجبها : شلون يعني مثل اخوي؟؟؟؟
ضحك يوم شاف ان الكلام مووو عاجبها : ههههههه يعني ولدي الثاني ..
سحر : صاير تحبه بابا وتموت فيه !
ابو خالد بضحك : وش اسوي ..اخوك هذا نجح باختباراته بشهادة امتياز وشفت اني لازم استغل قدراته ومنها استفيد ويستفيد..
سحر وهي مو باااالعه الكلام كله : أمما بتستفيد منه ما ظنيت !...أتوقع الطريق قدامه طويل ولو اني للحين مو عارفه ليش هو اللي يرافقك دون غيره..... العادة اللي يطلع معك بسفرياتك هو مح..........
بلعت الأسم ..ومنعت ظهور الباقي....وهي ترتد للنافذة بوضعية ضيييق وكتمة ...!
ابو خالد كمّل عنها وهو ينزّل عينه للشاشة من غير لا يلاحظ تغيّر وجهها : صحيح ...محمد كان يطلع معي ذيك الفترات عشان ياخذ خبرة ..والحين بما ان سفرتي بتطول مقدر اترك الحبل على الغارب والشركة من دون والي... فجلس ياخذ مكاني ويداري الشغل والمصالح...وجا دور وليد هالمرة عشان ياخذ خبرة ..
أنتهى الحوار وهي تهز راسها تجاري كلامه ....ومع آخر كلمة نزل راسه للأوراق من جديد.. وبدا يطقطق عاللاب يكمّل ...

وسحر رجعت للنافذة وكلمة .. "وليد أخوك" ... ترررن براسها ...
ابوها يمزح أكيد... قال اخوي قاااااال !!

رجعت تناظر وليد وهو يشارك بكلمة وكلمتين... بس لحظة.... معقولة تكون غلطانة بحكمها عليه؟؟
وانه ما يكرهها مثل ما يصوّر لها خيالها... معقولة تكون توضيح وجهة نظره طالعه من قلبه ؟؟؟

الروسي انتبه لنظراتها وهو يتكلم...اللي كانت موجّهه ناحيتهم بشروود... وناحية تركي بالذات...
ابتسم الروسي وهو يرجع لتركي اللي كان حاط رجل على رجل ..وغاايص بحضوره القوي ..ومسترخي وما يدري بشي... وأشار له براسه للبنت اللي تناظرهم...
الروسي بابتسامة وسيمة .. وهمس : تلك السيدة الصغيرة تنظرُ إليك !
تركي اللي كان رامي راسه بزاوية الكرسي باسترخاء.. واصابعه شابكهم فوق بطنه..ورجل فوق رجل ..بعفوية الدنيا وكاستجابة طبيعية...التفت بهدوء مع كلامه من غير لا تجيه أي فكرة .... وطاحت عينه على سحر اللي كانت شااردة فعلا ومو عارفه انهم صادوها....
انتبهت أخيرا انهم لاحظوها...وان وليد بالذات شافها ... ولأنه الفترة الأخيرة صادها كثير وهي تسترق النظر له.. حبّت تلطّف الجو وتكحّل سواياها... خصوصا بعد كلام ابوها قبل شوي ..وتخيلاتها اللي قامت تتعبها... ما قدرت تصد بسرعة خافت يفهمها غلط وانها تسترق النظرات لإعجاب او شي من هالقبيل...فقررت تخلي الأمور طبيعية ... واتخذت ردة فعل بنظرها أحسن من الهروب ...
فـ ابتسمت بعذوبة ابتسامة صغيرة غيّرت ملامحها العامة ... ثم صدّت للنافذة من غير أي توتر...

تركي اللي كان مسترخي فهّى للحظة من ردة الفعل ذيك... وذيك الحركة اللي ما تعوّدها منها !
ابتسامة !.... اول مرة تبتسم بوجهه بهالعفوية !!
ضحك الروسي : واو ، تبدو لطيفة جدا
سكت تركي .. وهو عاقد حواجبه وهالمرة هو اللي قام يتفحّصها من بعيد... ما لقى أي شي غريب فيها ،

ضحك الروسي زود من تحديقه فيها...وبما إن تركي حكى له إنه يشتغل لذاك الرجال..وسايق لبنته اللي نفسه أطلق عليها قبل لحظة ( السيدة الصغيرة )
فقال : ربما تحتاج لشئ منك

ابتسم تركي وهو ينزل رجله المرفوعة للأرض... وقام واقف بثقـة طبيعية وهو يسحب بلوزته للأسفل.... بيشووووف ألحين وش وراها مارح يخلّيها... !!... كل يوم طالعه له بردة فعل !!... بيعرف يتصرف معها الحين ..مارح يسمح له تتلاعب بأعصابه !!!

قال بأدب للروسي الأشقر : excuse me ! .. اعذرني !

ومشى للجهة الثانية واللي ما تبعد عنهم غير خطوات ... وصل لمقاعدهم ...واتخذ مكانه الأول جنب أبو خالد
وهو يقول : تسمح لي يا عمي !
ابو خالد وهو يرفع راسه بابتسامة : حياك !

سحر اللي كانت سارحة بالمنظر الخارجي والكوني ....التفتت من وصلها صوته ....قامت تناظره باستغراب من عودته ...
تحرّك بكرسيّه وهو يرد ذيك الابتسامة..بابتسامة أحلى وأجمـل خاصّة لها.. أربكتها ! ،
عرفت إن ابتسامتها البريئة ذييك هي اللي جابته.... وتوتّرت لأنه تعامل معها بهالطريقة !
قالت بعفويـة بريئة تمحي أفكاره ان كان عنده ذيك الأفكار : وش جابك !؟
تركي وابتسامته تزيد يوم فهمها : جيت اشوف كان محتاجه شي ؟...
سحر بتوتر : ما طلبتك ومو محتاجه شي...
تركي وهو مستمر على ابتسامته اللي يعرف تأثيرها : على راحتك بس كأني تخيّلت انك محتاجه شي..؟
سحر باقتضااب ما تدري ليش توتّرت ..وأسلوبه البرئ هذا رافقه شعور مجهول ..بالخطر !!.. حسّت ان فيه شخصية ثانية غير الوداعة اللي تشوفها...وكرهت هالتخيّل اللي ماله أساس !!
قالت : لا...

ابو خالد رفع راسه وهو يقفل اللاب : لا تشغل بالك يا ولدي..أشوفك تشيل همّها كثير... دامنا بالطيارة مارح تحتاج لشي..انت ريّح واجلس قدامنا 4 ساعات للوصول ..
تركي : أكيد...بس مو قادر انسى اني أولا وأخيرا بخدمة الانسة الصغيرة ..
ضحك ابو خالد : انسى هالشي الحين.. ترانا مو بالرياض ..وبسّك حمااس زايد...

أرضى غروره شعورها الواضح بالتوتر.. والصمت اللي تلبّسها... عرف ان حركته جابت مفعولها وصدمتها ..
ما رح يخلّيها تظن إنه هدف سهل...وكل حركة غريبة منها رح يقلبها عليها !!
ما ترك المكان على طول .... جلس يسولف مع ابو خالد اللي ترك الشغل هالساعة ... وسحر اشغلت نفسها بإكمال الرواية...التسلية الوحيدة المتوفرة ....
:
/




♫ معزوفة حنين ♫ 07-09-11 10:41 AM

:


كانت الساعة حوالي الـ 9 صباحاً..في بيت أبو محمد...وتحديدا بـ غرفة عمر الخارجية ،،
داخل الغرفة المضاءة بنور الشمس الخفيف من خلال نافذتها المكشوفة .. الهدوووء يعم المكااان ..لحظات سلام مسيطر على جو الغرفة الصامت...
كانت أنفاس شادن مستقرّة قبل ما تبدى تتوقظ وتتحرّك بشكل خفيف ... وهي تحس إن يدها الممدودة جنبها ماسكها شي مجهول بقوّة ...
فتحت عيونها اللي طاحت عالكومدينا جنبها لأنها مايله شوي على جنبها الأيمن... انعقدت حواجبها يوم استنكرت شكل الكومدينا ولونها... فيه لحظات كانت مفقودة من ذاكرتها ..لحظات من أمس !!
اللحظة اللي استردّت فيها وعيها الكامل وضح على وجهها لأن ملامحها انشدّت يوم تذكرت لمحااات سريعة من اللي صار أمس... كابوسها.. صحوتها..رعبها..بكيها...نزولها ...ووصولها أخيرا لـ عمر !!...
وصولها لـ حضنــه !!!
بآخـر المشهد،!
شي قام يلوي ببطنها يوم تذكّرت كل هالتفاصيل اللي كانت خاااارج سيطرتها !!..خارج كنترولها !!
وش صاااااار عقبها !!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟..وشلون وصلت هنا ؟؟؟؟

هالسؤال خلاها ...تستشعر اللي ماسك يدها بكل قوة وهي تحاول تحرّك أصابعها ..!! ما قدرت !!
نزلت بمستوى نظرها وهي راقده لـ يدها عشان تشوف الشي اللي قابض عليها ... وطاحت عينها عليه بمنظر سلب لبّها بكل مافيه !!...
كذا ؟؟..
كذا كان طول الليل ؟؟؟؟

أصابعها كانت مشبوكة بيده..أو بالأحرى هو اللي كان شابك أصابعه بأصابعها ..بكل قوة !!
تذكّرت الحين إنه بالأمس مسك يدها يوم جت لعنده..ودخّلها معه !!.. معقولة ما فكّها ؟..ما فكّها للحين!!
كان نايم بوضعية نادرة ...جالس عالأرض جنب السرير بالضبط وهو ممدد ذراع وحدة عالسرير وهو ماسك يدها... وراسه مرتخي على ذراعه ونااايم!!!
ما صدقت وهي تشوفه نايم كذا !!...وشلون قادر ؟!!!
الشي اللي كل يلوي في بطنها زاااد عليها وهي تحس بالأحاسيس ناحيته تتفاقم وتزيد... أحاسيس تزيد عمق !!
ما تحرّكت من وضعها ...وعينها ما تزحزحت من وجهه اللي كان ناحيتها وهو نايم... سرقها من روحها بذيك الملامح... نايم ببراااءة...ملامح وجهه البريئة والمستسلمة بكل هدووء ..ورموشه المسدولة بكل ملائكية على خده!
دقات قلبها زااادت وهي مو عارفه وش صار عقب ما غفت من غير شعور على سريره من التعب..والانهاك والرعب!!
تذكرت الكابوس اللي كان فيه عمر مختلف..مختلف بكل شي...مختلف بشكله..وبصوته...وبطبعه وتصرفاته!!
كان وحـش بمنامها.. كان شي غيير ..كان شيطان !!
نفضت راسها من صورته المرعبة ذيك ، وهي تردّ بنظرها لوجهه الغااافي فوق ذراعه...وانتقلت بنظرها لأصابعه اللي كان شابكها بأصابعها بكل قـوووة وتسلّـط...
هالقوة جايّه منه مو منها... بطريقة غريبة خلّتها تبتسم بشبه دمعة تتبلور بوسط عينها !!
ما همّها تفكر وش صار عقب ما غفت !...ما همّها ولا شغل بالها..!!..اللي هامّها انه قاعد بهالقرب!!..وفوق هذا متشبّث فيها !!
تحرّكت بخفة وهي عاضه على شفتها السفلية..وهي تستخدم يدها اليسرى اللي كانت حرّة عشان تجلس على حيلها من غير لا تحرّك اليمنى اللي بقبضته ،
طاح شعرها المفلول على اكتافها بنعومة يوم جلست وهي تتأمل راسه وشعره الأسود المعتفس بعشوائية مع النوم...
ليش تحس إن هاللحظات بالذات...ترجّعها 12 سنة ورا .. كانت وهي تتأمله تشوفه عمر ولد الـ 10 سنين..
هالـة من السلام والسكينة تحيط فيه...
نست عمرها وهي تتأمل عيونه المسدولة بعمق ...وما درت ان عمر هاللحظة كان غاافي فقط ومو مستغرق...لأنه حس بالحركة القريبة منه...
ثقلت أنفاسه دليل استيقاظه وهو يفرك خده بذراعه الممدودة..ثم رفع راسه بشوييش عن ذراعه وهو مكشّر شوي ..وطاحت عيونه النعساااانة بعيونها اللي تبرق عشانه وله ،،
ثم ارتفعت يده الحرة لشعره المعتفس وهو يحاول يجمع الصورة اللي قدامه...الانسانة الفاتنة والملائكية اللي قدامه !!
بادرت بالكلام وقلبها يدق طبوله ..الوضع مهما كان فوق الطبيعي بالنسبة لها !!
وقالت بخفووت وبحة الصحوة : ص صباح الخير !
يده اللي كانت تحك راسه..نزلت ورا رقبته واستقرت هناك وراسه مدنّق..وهو يقول ببحّة أكبر ونبرة استجوابيـة كسوووولـة وبطيييئة : ...عارفه وش سويتي فيني؟
كانت نبرته هااااديه وهو مدنّق يستجمع تركيزه المفقود... وهي مو عارفه وش تسببت عليه طول الليل ؟!!
قالت ببحّة مقابلة : آسفة... ك كان شي فوق احتمالي ،،
رفع راسه أخيرا عقب ما ردّ لوضعه الطبيعي...وبعفوية ..طاحت عينه على السرير وتحديداً على أصابعه القوية المشبوكة بتسلّط بين أصابعها الرقيقة والناعمة ..استوعب تشبّثه فيها !! ، وبسرعة جذب يده بقوة ونزّلها وهي ساااكتة تراقب هالحركة اللي فزّت لها..
تم عمر يرمش وهو يرمي نظره بعيد عنها .. وهي تطارد نظراته اللي تهرب منها...
كانوا على نفس الوضع...هي على السرير واللحاف يغطيها لما فخذها وهو جالس عالأرض قريب..
عمر بتوتر وهو يحس بنظراتها : انتي كنتي بوعيك البارح؟؟
فزّت من سؤاله..وهي تسلط كل اهتمامها على سؤاله..وبربكة : و..وش سويت البارح؟؟
التفت عليها بشوية ..سخرية ..وما يدري ليش حسّ إنها تتلاعب فيه بهالسؤال : تسأليني وش سويتي ؟؟؟؟
شادن وهي متذكّره بعض اللمحات الخاطفة اللي أربكتها.....أنكـرت : مو متذكره !!
ضاقت عيونه وهو يناظر عيونها مباشرة : مو متذكره اجل ؟؟
اهتزت شفتها السفلية بارتباك لأن موقف امس محد يسويه الا ان كان فاقد وعيه الكامل..وهي كانت شبه فاقده سيطرتها على نفسها...
لاحظ حركتها المتوترة...وبهدوووء نبرته يبي يعرف اللي خلّاها تسوي كذا ..واللي خلاها تخوّفه عليها بذاك الشكل وبذيك الصورة : وش صاير لك أمس؟؟؟؟
وهي ترفع يدها لرقبتها : م مو صاير شي !
عمر بعتاااب غلب نبرته : انتي عارفه وش سويتي فيني أمس ؟؟
شادن بتوتر وهي تسحب خصلة من شعرها ورا اذنها .. سكتت..
قال وهو يتأملها بوضعها المغري والعفوي قدامه : وش صاير لك أمس جاوبيني !؟
تغيّرت ملامحها وتقلّصت..ما تدري تقوله عن الحلم..عن الكابوس..!!
قال وهو يشوفها تهرب من الجواب : ما ودي أصدق انها تمثيلية !
رفعت وجهها بعنف وصدمة من كلامه...
وابتسم لا إراديا ابتسامة ناعمة وبسيطة : مـو تمثيلية لأني أعرفك زين...فيه شي صاير لك وما تبين تقولين!!
سكتت ...ما ودّها تقوله عن الحلم...تخاف يتحقق وما تبي تصدّق إنه ممكن يتحقق ويتحوّل عمر لـ ذاك الوحش والشيطان ،،المرعب !!
نزلت راسها للحاف اللي بـ حضنها ومع هالحركة طاح شعرها على وجهها ..وهو يراقب ملامحها العذبة اللي لعبت بحسبته من امس البارح !!..
قال برقـة غلبت صوته الهادي : شـادن !
رفعت راسها وهي ساكتة باختنااااق...والتقت عينها بعيونه الحادّة المسلّطه على وجهها..
قام من الارض وهي تتابع وجهه اللي ارتفع بنظرات متوتّره...
اقترب خطوة وجلس مرة ثانية لكن هالمرة على طرف السرير وقريب منها حيل..
وقال وهو يعرف حدود سطوته عليها : بتحكين ولا شلون ؟؟
قالت وهي تصدّ بعيد ، مررتبكة من قربه الشديد : ..ما أبغى احكي..مو شي مهم !
عمر بنظرات ضيّقه : بالله؟... هالجنون اللي سويتيه أمس..ومو شي مهم؟!
استجمعت شجااااعتها المعهودة عن نفسها وقالت بكل وضووح راميه بكل الأرتباك عرض الحااائط : بغييييييت أشوووووفك......فيها شي ؟!!

فيها شي؟؟؟!!
فيها شي؟!!..
عمر رفع حاجب واحد ونزّل الثاني وهو منبهت من هالجوااب المجرّد...
هالجواب الصريح !
شادن وهي تتجرّد بكلامها ومعانيه : اعتبرها تمثيلييية ..بغيت اشوف خوفك علي.. بغيت اشوف اذا كنت جاد يوم قلت لي أمـس "إنسي اني عايش" !!!!
تذكّر عصبيته البارح...وغضبه ..وانفجاره بوجهها..
واطلاقه لذيـك الكلمة ..اللي تجرحه وتعذّبه قبل تعذّبها !!
ذيك الكلمة اللي يتعب حيل لا فكّر فيها !..وإنه قالها !!

كان جوابه الصمت...، وأبعد عينه عن وجهها يناظر الفراااغ ..
قالت وحشرجة صغيرة بدت تلعب بصدرها : بغيت ألعب بأعصابك ..مثل ما صرت تحب تلعب فيني !!!
طلعت منها عفويا نتيجة لكل اللي سواه من ايذاء نفسي...وهالكلام خلّاه يرتد بوجهه لها مرة ثانية وعيونه تضيق وتضيييق !
قال بنبرة تحذيرية لأن كلمتها ما عجبته بتااااتا : أنا ما ألعب !!!
شادن بنبرة خاافتة تحاول تسيطر على أعصابها المتوترة : لا والله أجل طباعك الغريبة معي ..وش أقدر أسميها؟؟
عمر وعيونه تضيق أكثر وتزداد حدّتها : قلت لك أنا ما ألعب ولا أحب اللعب ...معك خصوصاً !!

"معك خصوصا".. قالها بنبرة مختلفة وهو يصد من جديد... بعيد عن ملامحها ..
مشاعرها قامت تلويها أكثر وهي تلمس ذيك النبرة ...
قالت من غير شعور بحييرة : ...م ما فهمتك !
قال وهو يزفر نفس عميييق : مو لازم تفهمين..!
شادن بنبرة مهزوزة : كلامك متناقض يا عمر...صايره لعبة بيدينك ماعرف راسي من ساسي وتقول ما تحب تلعب !!!؟
كان يدق باصبعه السبابة على فمه وهو يناظر بعيد عنها... ثم التفت لها وهو ينزل يده من قالت هالكلمة اللي نرفزته شوي ،، ...ليش؟؟... لأنه مو قادر يقولها عن سبب كل اللي يسويه فيها..
مو قادر ..يعلّمها عن المبرر... ويطرح لها الأسباب... ما يظن رح تفهمه وتعذره !!
قال وعيونه ترتدّ وتستقرّ بعيونها مباشرة : تعرفيني زين... آخر واحد أحب اللعب هو أنا... وأكثر شي آخذه فـ حياتي بجديّــة هو إنتي .. تعرفين هالشي زين!

ثم قام واقف يبتعد عن هالجاذبية لا تزيد.. عقب ما أنهى هالكلمة لعلّها ترضيها...وتفهم شي منها ولو بسيـط ،،
لكن شادن رغم وضوح كلمته ومعنى الأهميـة لكن عمر بحدّ ذاته يجسّد معنى التناقض... تصرفاته عكس كل كلامه !!
قالت برجفة خفيفة : ك كلامك م متناقض !!
وقف في نص الغرفة والتفت عليها وهي جالسه بذيك البراءة والعفوية..وعيونها الملتمعة بشكل طبيعي تراقبه ..
قال بسخرية : متناقض؟؟؟
قالت بربكة : ايه... مو ملاحظ تصرفاتك الغريبة معي... وكأني غريبة عنك.. مو كأني أقرب وحدة لك من 21 سنة !!
قال ببرود وهو يتكتفت ويصدّ للفراغ : تصرفاتي لها سبب لازم تستوعبين هالشي..
ابتسمت بسخرية وحُرقـة : وش هالأسباب اللي مو قادر تقولها؟؟؟
عمر اختصــرها : أشياء خاصة فيني ..!

استمرت على ابتسامة السخرية الصغيرة ...وسكتت... والتزمت الصمت وكل اللي قاعد يدور في مخّها...هي نهـى واسم نهــى !!!
لاحظ سكوتها اللي استمر نص دقيقة ..وان الغرفة فجأة غلّفها السكوت وهو ينتظر نقاشها اللي بدى يحمى..لكنها هجدت من قال "أشياء خاصة فيني "..
التفت عليها بهدوء وهو واقف بنص الغرفة... لقاها مدنّقه وهي تلعب باللحاف حول اصبعها.. والواضح ان فيه فكرة وشرود خذوها ...
اقترب وهو يبي ينهي هالوضع الغير محتمل...ما يدري لمتى بيمثّل اللامبالاة قدامها ..
قال وهو يوقف جنب السرير مباشرة : ممكن ننهي هالنقاش الحين ..؟
رفعت راسها له ..وهي ساكتة
كمّل وهو يناظر بـ عيونها الحيرانه : يكفي اللي سويتيه فيني للحين.. وجودك عندي الحين أكبر غلط !
استفزّتها ذيييك الكلمة لأكبر حـــد...
واحتدّ صوتها شوي : غلط ؟؟ ...أنا ما سويت شي عشان تحسسني اني مسويه جريمه !!!
قال بهدووء عكس توتّرها وحدّتها : انتي ما تدرين وش سويتي فيني طول الليل !.. وش اللي مريت فيه بسببك !!
سكتت وهي مو مقدّره حجم الحرب اللي خاضها مع نفسه وهي عنده نايمه ومو حاسه فيه،،

وهمـس عمر بخفووت يكمّل : مدري شلون مرّت هالليلة على خير ،،!
ردّت بنفس الخفووت : ما عاد يهمّني اللي بيصير..!!

همس بحـدّة وعيووونه تضييق : ما يهمّك اللي بيصير؟؟
رفعت عيونها وأربكتها ذيييك النظرة بعيونه.. كانت نظرته جاااادّة...جادّة مرة ،!
حافظت على كلمتها رغم ربكتها : ايه ما يهمني ... مو بنتزوج بكل الحالات وقريب !!؟

ما تدري وش اللي تغيّر بوجهه .. وما اهتمّت ،،
وقررت تضرب على هالوتر إلى بكرة : اييييييه بنتزوج وقريب بعد !!

عطاها ظهره وهو متوجّع لأن الوتر هذا حساس حيل بالنسبة له : ... يكفي !
شادن بـ خنـقه : مو فاهمه ليش يزعجك الموضوع !!
تنهّــد وهو ما يناظرها : إنتي مو فاهمه شي... أبد مو فاهمه شي...!

اهتزّت أوتار قلبها وحاربت غصّاتها ..وتمنّت يقول السبب ويحكي كل شي يخبّيه عنها : دامني مو فاهمه تكلم وقول تدري عني أفهمك وعمري ما وقّفت ضدك !!

غمض عيونه بـ مرارة ، ولثواني جلس بهالوضعية وهو يدري إنها كانت دايماً بصفّه حتى لو كان الغلط راكبه من راسه لساسه... بس الحين الوضع يختلف... اللي فيه ماهو نزوة مراهقة ولا مجرد غلطة طفل !!...اللي داخل فيه .. أكبر ولا يظن انها بتسامحه !!

سكت ما جاوب واستمر الحال لدقيقة وهو صامت وصاد عنها...
شادن بغصّة وهي تشد عاللحاف بأظافرها : ليييش ساكت !

التفت وقرب منها وهي للحين جالسه عالسرير وبنظراتها الحيرة والرغبة انه يصارحها..
عمر : قفلي الموضوع !
شادن : ليش كل ما جيت أتكلم معك تسكر الأبواب بوجهي !!؟
عمر بضيييق وعصبية توّها تبدا تصحى داخله : خلاااص قفلي الموضووع قلت لك امور خاصة فيني !!!
شادن بعناااد وخنقة بنفس الوقت : ماااارح أسكت..ومارح أطلع من هنا ..لما ألاقي أجوبة !!!!
عمر بعصبيـة : لا تعااااندين يكفي اللي سويتيه فيني من أمس !!!..
شادن بعبرة تخنق صدرها ورجفة تهزّ يديها من الغبنة والألم : لا تحسسني ان وجودي عندك الحين غلطة...لا تخليني أحسّك غريب عني.. إنت تبيني أحس كذا والله عارفه...تبيني أحس انك صرت غريب وانك مو عمر اللي عشت معه بهالغرفة ذكريات كثيرة ..
تضاااايق زوود من حكيها : يكفي بس ....!
شادن من غير سيطرة على نفسها وبانفجار : افهمك والله افهمك....كل تصرفاتك فاهمتها....إنت كل اللي سوّيته وتسوّيه تبيني أكرهك وأحقد عليك..ومنها تتركنــي !!!

ما تحمّل كل ذا وكل هجومها بالكلااام ، ومصارحتها إنها فاهمته....لأنها فعلاً صابت الحقيقة وكل اللي كان يسويه فيها من وصل لهم بالبر ...كان لجل هالسبب اللي هي ذكرته!!
ما سكتت عن الكلام عند هالحد وهالشي خلّاه يستدير ناحيتها ..ويهجم عليها بسرعة واندفاع وهو يحط يده على فمها يسكّتها وعيونه تنضح لهيييب ..وهالحركة خلتها تندفع ورا وتطيح على ظهرها عالسرير وعيونها مرعوووبة !!
عمر وهو منحني فوقها وهو متعنّز على ركبته فوق السرير والثانية بالأرض...وعيوونه شاااابّه بعصبية ويده خانقه فمها : قلت لك يكفي لا تثورين لي أعصابي ..!!
كانت تناظره وهي راقده بعيون مرعووبة وصدرها يطلع ويهبط من الانفعال..!!
عمر وهو يضغط بيده على فمها ..وصوته مبحوح : لا تخليني أسوي شي ما ودّي أسويه !!
حاولت تتكلم وتقول شي ما قدرت..لأن عمر من حس إنها تحاول تتكلم كتمها زود بيده وهو يعض بغيييض على شفته السفلية..وما عطاها مجال !!
قامت تنتقل بعيونها المرتبكه والمتوتره على وجهه المشدود ..واللي كان فوقها وقريب منها ..
وقال ببحّته وعيونه القريبة بعيونها الالمترقّبه : أكره نفسي لا صرت مكشوف قدامك !!..فلا تاخذين هالدور أكثر لأنه ينرفزني..لا تحكين عني وكأنك عارفه كل شي !!

كلمته ذي وجعتها وخلّتها تمسك دموعها لا تنزل من عينها للوسادة ..
يحاول ينكرها !!
ينكرها بأي شكل من الأشكال !!
حتى انه يطلب منها تفصخ ثوب هالدور مع انه يدري انه مو دور...هذا طبعها ..وهذي حقيقته معها !!
ما يدري انه هو اللي يحاول يتقمّص دور جديد معها... دور مو دوره أساساً !!
وما يدري انها عارفه كل شي...عكس كلامه !!

لاحظ دموعها اللي التمعت مع النور بوسط عيونها وما نزلت..وأنفاسها اللي تجاهد عشان تاخذها تحت وطئة يده اللي كاتمتها ..
هالدمعـة خلّته يهدّي اللعب شوي ويتأثر منها..
هدت وتيرة نبرته عقب ما فقد أعصابه... وسكت ما عاد قال شي لكنّه ما تزحزح من مكانه وما تركها ..ظل على ماهو....عفويّا قام يتأملها للحظات عابرة وهي مستسلمه لقوتـه وما أظهرت أي بوادر مقاومة...حتى يديها ما استخدمتها عشان تبعده..تأملها من فوق لتحت ...ثم رفع عينه لوجهها مرة ثانية واكتشف انها مغمّضه بسكوون..وقطرة وحدة متعلّقه بزاوية عينها المسكّره ..مو راضية تطيح !
خفّف من ضغط يده على فمها بالتدريج..وعيونه الحادة تتأمل عيونها المسكّره وهي مرتخيه بضعف مو مظهره أي ردة فعل أو مقاومة !!
هدووءها الغريب أثـار حيـرته وأعصابه ... مو فاهم ليش مستسلمه كذا !!
قال وعقدة بين حواجبه بعد ما خفف ضغط يده عن فمها بالكامل : وش تسوين ؟؟
فتحت عيونها بشويييش وبطء ..وهالحركة خلت الدمعة الوحيدة تطيح .. وبضعــف جاوبت : ..أحاول أفكّ نفسي من الدور !
عقد حواجبه وهو يشوفها تناظره مباشرة بعيونه .. من غير لا تتحرك !!
شادن شافت استغرابه... قالت بعتاب متألم : قاعده أحاول ..دامك تشوفه مجرد دور ماخذته من يومني صغيرة !

يا الله !!
تعرف شلون تضرب أوتاره الحساسة وتعرف شلون تألّمــه...
يدري إنه مو مجرد دوووور يدري إنه طبعها ويدري إنها هي من يوم ولدتها أمها...ومن يوم كانت الأقرب لـ قلبه
ومن يوم صارت هي الدنيا ،، والدنيا اهي !!
لاحظت شادن وهي راقده انه ساكت وقاعد يتأملها وكأنه لان شوي وقدرت تسحره ولو للحظة.. وتبعثره ولو بشكل قليل !

قالت الكلمة اللي من زماااان ما قالتها ..الكلمة اللي قالتها في حياتها مرة وحدة بس..
الكلمة اللي طلعت منها لا شعوريا وكانت تعبّر عن كل شي داخلها هاللحظة .. بنبرة ترجف من خلال صوتها الباكي : ..عُـمر أنا أحبـك..!!

هالكلمة بهالنبرة الباكية والراجية بعنف.. خلّته يتشنّج للحظة وحدة بس ...
يدري بهالشي .. وعااارف... بس سماعها بهالصوت وبهالنبرة الصاااادقة ..تحرّك البدن والعواطف كلها ولو غصب ،!
شادن شافته تشنّج ومع كذا ارتفعت يدها لخده تبيه يصدّقها وأصابعها ترجف ..

ما تحمّل تلف أعصاب.. وهي بس جالسه بهالطريقة تلعب بحسبته والمشكلة يدري ان مقاومته على طرف الانهيار..
تراجع عنها بسرعة البرق وهو يوقف برجليه عالأرض ويده تسحب يدها بقوة خلّاها من غير مقاومة تشهق وهي تطيير طيرااان من السرير وتوقف على حيلها بالغصب..
عمر وهو ماسك يدها وبجدية حادّة : يكفي لعب !
ناظرته وهي تضغط بيدها عليه...وبحركة متهورة ثانية استغلّت مسكته ليدها ..وشبكت أصابعها بأصابعه مو ناوية خير ...
عمر مو عارف شلون يتعامل معها : شادن يكفي عناد !..
شادن بعناااد من خلال رجــفة دموعها : عطني اجوبة !!.. ما أبي اتركك قبل تعطيني اجوبة..
عمر يترررجا ولكن بعصبية خفيييفة : قلت لك يكفي ..!

سحب يده من بين أصابعها وهو متردد ومتشتت.. وسكتوا كل واحد يجمع انفاسه وشتاته من بعد الشد والجذب المُتعب ...
ثواني وهو ساكت وهي ساكتة ...
وخلال هالهدووء المؤقت ...اندق عليهم الباب 3 دقات ..وقطع سكونهم وشرودهم...
عمر بحيرة التفت على شادن باستغراب ..وبعيونه يسأل مين اللي صاحي هالوقت خصوصاً ان اليوم ويك اند..ثم شاف ساعة معصمه لقاها ما جاوزت الـ 9 وربع !!
شادن وهي تروح وتجلس عالسرير ببروود بعد ما تعبت نفسيّتها قبل شوي : اكيد الخدامة جايبه فطورك !

مشى وهو يرمي عليها نظرة حانقه لقاها مطنّشه وهي تناظر أظافرها وهي جالسه عالسرير من غير اهتمام !!
فتح الباب وهو يناظرها ، ثم انتقلت عينه عفوياً للي واقف عالباب... وتغيّر وجهه لا إرادياً يوم شاف ان اللي واقف هو.. أبو محمد !!!
ابو محمد اللي كان مبتسم : صباح الخير وانا ابوك !

شادن سمعت صوت ابوها وهي تلعب بأظافرها... رفعت راسها بسرعة ووجهها يتغيّر شوي ...
تذكّرت القميص الأبيض والقصير اللي لابسته.. سحبته شوي لتحت ركبتها لأنه مع الجلسة كان شوي منكمش !

أبو محمد انتبه إن وجه عمر تغيّـر مع انه حاول يبتسم بشكل بسيط... وتلقائياً التفت لداخل الغرفة يوم حس بوجود انسان ثاني يتحرك هناك ..
عقد حواجبه باستغــراب عقدة صغيرة يوم شاف شادن جالسه هناك وهي حاضنه الوسادة على فخذها ..وقال : شادن ؟!
ابتسمت شادن ابتسامة هبلة شوي : ه..هلا بابا حبيبي..صباحك خير..
خطا ابو محمد لـ داخل بهدوء ، وعمر واقف مكااانه جنب الباب وهو مغمض عيوونه وزااام شفايفه لبعض من اللي بيصير !!..والأسئلة اللي بتنطرح !!!
ابو محمد وهو حاس بالأجواء المتوتـرة.. قال بنبرة هادية : ما شاء الله!... صاحين اثنينكم أشوف !
ضحكت بحرج بينما عمر ملتزم الصمت : ايييه مثل ما تشوف !
ابو محمد وهو يلتفت لـ عمر اللي كان مثل الصنم واقف هناك : من متى ؟؟؟

عمر سكت ..!!
وشادن اللي جاوبت بمحاولة للترقيـع : قبلك بشوي ...

التفت أبوها لها بصمت ..وتأمّل لبسها اللي تحاول تغطيه بالوسادة ... وبجديّة غلبت شي من صوته : من متى انتي هنا يا شادن؟؟
توتّرت بس قالت بابتسامة صغيرة : ..من.. قبل شوي !

قالت جوابها من هنا ،، ثم التفت ابو محمد لـ عمر اللي ترك الباب مردود .. وجا قريب من ابو محمد وهو يحك شعره الأسود من ورا..ويده الثانية بجيب بنطلون بجامته القطني ... وساااكت ما علّق بشي ،
ابو محمد بهدووء: ...وإنت شفيك ساكت ؟!

عمر وهو مدنّق للأرض دس يديه الثنتين بجيب بنطلونه وعينه ارتفعت من الأرض لـ شادن... اللي رجعت تناظر أظافرها وكأن الموضوع مو هامّها ذاك الكثر ...
بلل شفاته وهو خايف من اللي ممكن يدور بخاطر ابو محمد... واللي ممكن يفكر فيه !!
ابو محمد باهتماام : بلاك منصفق؟
ابتسم يرقّع وعسـاه يقدر : لا أبد مافيني شي بس بنتك الله يهديها نطت علي بعزّ نومي وبهذلت حالي عشان كذا أحس اني مو على بعضي ،،

هز ابو محمد راسه بهدووء من هالرد... وما علّق بشي أكثر...
ثم التفت لبنته : وش مصحّيك من بدري ؟
شادن باقتضاب : طار النوم من عيني !
ابو محمد : طار النوم من عينك معناها تزعجين الولد من صباح الله خير !
شادن وهي رافعه عينها لـ عمر بنبرة لا مبالية : ...يستاهل !

رفع عمر عينه لها بنظر حااادة ..وما حبّ يعلّق .. لا تخرب السالفة زووود أكثر من ماهي خربانة !!
قال ابو محمد بهدوووء غريب وتّر عمر اللي توقع تحقيييق شامل : زين انك صاحي... كنت ابي اتقهوى قهوة الصبح بس ولا واحد من العيال صاحي لا محمد ولا بندر جيتك اشوف كانك صحيت تتقهوى معي بدل الفطور لحالك بهالغرفة ...
عمر وهو مبتسم ويده على رقبته بابتسامة مجاملة واليد الثانية بجيبه : ابشر ما طلبت ..
ابو محمد وهو يناظر شادن ..ثم عمر : انا طالع اجل لا تتأخر ..

شادن بحركة مررحة انجبرت عليها لا تحسس ابوها ان فيه شي غير عادي...رمت الوسادة من يدها وهي تنط واقفه : بجي معك اجل.. ملييييييت منه !!!!
ومشت وهي تمسمس في قميصها وابوها يبتسم .. ومحد كثر عمر اللي حس ان هالابتسامة مو عااادية وان هدووء ابو محمد بهالموقف ...كان غريب !!!

طلعوا ابو محمد وشادن ركضت قدامه عشان تبدل ملابسها التحفة اللي لابستها...
سكر عمر الباب بيد وحده واليد الثانية تفرك راسه... تأثير النقاش الساخن مع شادن للحين واضح عليه..وترجف أوصاله ،، وصاير مؤخراً يفشل كثير بالسيطرة على نفسه وعلى مشاعره ...
بالبداية أول ما رجع من الشرقية كان مسيطر عليها تمااام..لكن مع الأيام تضعف سيطرته ويباااان عليه...
آآآآآآآآآآخ يا شادن !!
لو تدرين باللي أنا فيه !!
ولو يدري أبــوك !!
وش بيصير ؟!!!
:
/

مرّت الساعات وقرّب موعد وصولهم ..
سحر وهي ترفع ساعتها تشوف : كم باقي ونوصل ؟
أبوها اللي كان يقرأ بملف : ما بقى شي... نص ساعة ان شاء الله ونكون حطينا بالأرض.. دخلنا الأراضي الروسية ..
سحر : لك ساعة تقرا بهالملف !!
ابوها بابتسامة : لأن عندي اجتماع بالليل ..قلت لك اني مشغول لراسي مارح أكون فاضي..
سحر بوّزت بضيق : يعني مارح اشوفك خير شر !
ابوها : الله أعلم !
تنهّدت وهي تقوم وتشيل شنطتها معها : أجل أنا بروح أبدل ملابسي وألبس أثقل .. الجو واااضح برد أشوف الثلج من السما !
ابوها وهو يطلّ من النافذة ما شاف شي : ...مافيه ثلج وينه !!
سحر : شفتها فوق الجبال اللي مرينا عليها قبل شوي ..
ابوها : ايه فوق الجبال اكيد غير ...ان شاء الله موسكو تكون أدفى ما فينا حيل عالثلوج ..
سحر بابتسامة : مافيها ثلوج هاليومين بس رح تكون باردة بكل الحالات ..أمس شفت حالات الطقس بتكون الحرارة تحت الـ 10 ..
قال برضى : ايييه يعتبر زين على موسكو ..
سحر وهي رايحه : اجل رايحه أبدّل ..!

مشت رايحه جهة دورة المياه.. ومرّت من قبال مقعد تركي والروسي من غير لا تلتفت عليهم ...
لاحظها تركي وهي تمر من جنبهم .. والتفت يتابعها بعيونه الجادّة بينما كان الروسي يتكلم وهو متساءل على وين رايحه..
الروسي بابتسامة وبالانجليزية : لقد قاربنا على الوصول !
ابتسم تركي وهي يرجع يناظره : يبدو ذلك !.. أرى البيوت والشوارع من النافذة !
الروسي بضحكة : ستعجبك موسكو أنا متأكد !
تركي بابتسامة : آمل ذلك ..لقد رأيت صوراً لها تبدو جميلة..
الروسي : آمل أن نلتقي مرة أخرى.. هذه بطاقتي إن احتجت شيئاً .. (وهو يعطيه بطاقة عمله)
آخذها تركي بابتسامة : بالتأكيد سنلتقي !

دس البطاقة بجيب شنطة الظهر الخارجي .. ثم قام وهو يستأذن يروح يشوف ابو خالد دامه جالس لحاله ..
قال وهو يجلس جنبه : جالس بروحك يا عمي؟؟
ابو خالد : مثل ما تشوف جالس استعد لاجتماع الليلة ..
تركي باهتمـاام وهو يشوف الأوراق الكثيرة اللي بالملف : اجتماع على طول !..توك ما وصلت وريّحت عشان تدخل اجتماعات بهالسرعة..
ابو خالد وهو يبتسم على جنب وقلمه يتحرك عالورق : هالاجتماع مهم كثير وبداية لاجتماعات جاية... الله يعين هذا اللي أقوله..
تركي بفضول : تبيني أرافقك الليلة للاجتماع !
ابو خالد : لا ..انت ريّح الليلة..عشان بكرة الصبح من بدري تبدا برنامجك التدريبي...من الحين أقولك مارح يكون فيه شي سهل .. اذا ما خذته بجدية بتكون مشكلتك..
تركي وهو يرد ظهره للمسند وهو عاض شفته السفلية وراحة يده تضرب فخذه : من هالناحية لا تشيل هم ..
ابو خالد بضحكة : احيانا استغرب من ثقتك.. انت حتى ما بدأت عشان تعرف اللي بتواجهه..
تركي وهو يرفع حاجب واحد وأصابعه تدق فخذه بلا مبالاة : قلت لك يا عمي..بلاش تشغل بالك..انت ركّز باللي شاغلك وانا بعرف أتصرف مع نفسي..
ابو خالد : دام كذا مارح أقلق حالي..
تركي وهو يتثاااااوب وظهر كفه على فمه : انا بنام لي شوي لين نهبط...
ثم مال بجلسته عاليسار عشان يطلّع كابه من جيبه اليمين..نفضه بحركة وحدة بالهوا ثم لبسه باهمال وكسل عشان يغطي عيونه... عقد يديه على صدره ورمى رجله اليمنى عاليسرى وهي عالأرض... واسترررخخى ..




♫ معزوفة حنين ♫ 07-09-11 10:42 AM


داخل دورة المياه ..
كانت سحر بالحمام لها فترة وهي حاسه بالضيق والكتمة ..مدنقه تشيل المويه بيديها وتغسّل وجهها لعلّها تطرد شي مو راضي يتركها ..!!
رفعت راسها تناظر ووجهها اللي يقطر موية من ناحية دقنها... قامت تتلمّس بشرتها بأصابعها اللي فقدت شي من نضارتها وعينها تلمع من اللي يصير فيها ...
حتى وهي بالطيارة مو قادره تنسى انه ملكة محمد..بقى لها مجرد ساعات... ساعات بس !!
وهي كل اللي قاعده تسويه... انها تهرب !! .. مو قادره تواجه هالواقع ...
كانت تتمنى تتحدّى نفسها وتحضر الملكة وقدام بسمة...لكن هي عارفه ان قلبها ضعييف وماهي قد هالخطوة !! ،
حطّت ظهر كفها على فمها تسد اللوووعة وهي ضامّه أصابعها لقبضتها .. وعيونها تنكمش وتنكمش من الدموع اللي اندفعت من غير مقدمات لعيونها ...
كتوفها قامت تهتّز من البكي الصامت وهي تضغط بظهر كفّها على فمها زود عشان تخنق أي صوت بيطلع !
جلست دقيقة تبكي بصمت وهي واقفه قدام المرايا..تناظر عمرها ..وتحديداً عيونها المنكمشة بفيض دمووع ينزل وكأنها تترجاها توقف...
ما عرفت تضبط نفسها.. او تمسك زمام الأمور !.. قامت تفرك ظهر هالكف على فمها بقوة تبيه يوقف عن الشهقات !!
تعبت أنفاسها ومن غير حيل..وبكل بطء...حطت يدها على طرف المغسلة وهي تنزل بجسمها للأرض وتضم ركبها لصدرها مثل الطفل الضايع بالشارع !!
وبعدين؟...وبعديييين !!...وشلون بينتهي هاليوم عليها !!! وشلون وهي تحس إنها منسيّـه .. وكارهه حالها لأنها سمحت لنفسها توصل لـكذا !!
نست حالها ونست هي وين جالسه... واستسلمت بلوعة لتذكّر الاحداث اللي صارت لها.. واللي تحفر داخلها أثر ما وقف !!

مرت الدقايق ...
أعلن الكابتن قرب الهبوط... وبسرعة شاف ابو خالد ساعته بقلق... ثم رفع عينه لدورة المياه البعيدة واللي كان بابها مغلق !
سكّر لابه عشان يدخّله الشنطة ويرفعه استعداد للهبوط وهو كلّه قلق ...
حسّ تركي الغافي بالحركة جنبه... وبكسل رفع طرف كابه عن عينه بإصبعه الوسطى عشان يشوف ابو خالد...لقاه يضف اغراضه بقلق..
تركي وحيلـه ميّت : بنهبط ؟
ابو خالد : ايه خلاص وصلنا ...
تركي حس بغياب سحر اللي طال.. وقال عينه على مكانها الفاارغ : وينها الآنسة ؟
ابو خالد اللي كان ناوي يقوم يناديها : مدري الله يهديها لها فوق الـ 25 دقيقة من راحت تبدّل ملابسها ..وما رجعت
تركي لاحظ قلقه على بنته .. وحط كفّه على يده قبل يقوم : خلّك هي بدورة المياه؟
ابو خالد بقلق : ايه خايف يكون صار لها شي..هي من فترة تعبانة ولا أدري وش بلاها..

تركي عارف هالشي وعارف السبب اللي بنظره سخيف ..السبب اللي خلاها كذا ومحد غيره يعرفه..
وابتسم يطمّنه : ما يكون الا خير الحين اروح اشوفها لك..
قام وهو يعدّل الكاب على راسه بعد ما كان مرخي.. مشى لدورة المياه التابعة للدرجة الفارهه ولكنها بعيدة شوي عن أماكنهم..وأول ما وصل للباب المغلق .. قرب بإذنه للباب قبل يدقّه يحاول يسمع لها حس أو حركة تدل على وجود أحد حيّ داخل...
ما سمع شي بالبداية ... وعقد حواجبه باستغراب وجديّة من هالسكوون بالداخل ..
وقبل يدقّه ..قدر يسمع شهقات مكتومة وكأن فيه انسان جالس يبكي في حفرة عميييقة ..
زادت عقدة حواجبه جديّة يوم استوعب معنى هالصوت !!
مجنونة تبكي داخل !!
نفخ هوا من صدره بطريقة نفخت حتى خدوده ..وقال وهو يدق الباب باصبعه بهدووء : آنسة سحر !
ما ردّت عليه...وقال وهو يدقه مرة ثانية وهالمرة تخلّى من لقب "آنسة" من غير شعور : ...سحر!

داخل...
كانت على نفس جلستها ... لاويه يديها حول ركبها وراسها بينهم...
من سمعت اسمها المجرّد .. رفعت راسها وهو مغسووول بفيضان مو طبيعي .. وجهها رايح فيها واللي بيشوفها بياخذها بحضنه من غير ما يحس !
ما تدري ليش بكت كذا وبهالطريقة.. وبهاليوم اللي المفروض فيه انها تنسى.. وما تتذكّر !!
بكت بهالشكل المؤلم !!
سمعت صوت وليد يناديها باصرار.. وهي مو لاقيه صوتها عشان ترد !!

تركي من برا ما عرف وش صاير لها جوّا..
قال وهي يقرب زود للباب ويحاول يوطّي صوته : الوالد يسأل عنك.. دقايق ونهبط لازم تكونين بمكانك الحين!
سحر وهو تسند يدها عالمغسلة وتوقف بصعوبة .. ووجهها يلمع لمعااان بلعت ريقها تحاول تستعيد صوتها ..
تركي وهو يصرّ على أسنااانه ببدايات غضب من تسفيهها فيه : يا آنسة مصلحتك تطلعين الحين !

تحتاج ثواني عشان تستعيد صوتها المفقود ..وعشان تعطيه جواب قامت فتحت الحنفية على اقوى شي ..
تركي استرخت اكتافه شوي يوم سمع الموية تنزل .. بس ما عجبه تسفيهها فيه..
قال بهدوء : الوالد قلقان عليك بأي لحظة ممكن يجي ..
هاللحظة رشّت وجهها بموية باردة ..وقااالت ببحّة خااافتة بالموت طلّعتها وهي تناظر الباب المغلق ويدها مسنده جسمها عالمغسلة : ق...قولـ..ه ..اني ..جـا..يه....

ما تدري بعد اذا كان فهم اللي قالته من صوتها اللي راااايح في خرايطها !!
تركي كان متكّي بيد وحدة عالجدار جنب الباب ويده الثانية على خصره ... يحتري حضرة جنابها..!
شاف مضيف جاي ناحية درجتهم وشكلهم بدوا اجراءات الهبووط ... وصل عنده وقام يخربط عليه بكلمتين انه لازم يرجع ولازم يستعجل لأن الطيارة فعلاً بدت تنخفض ووقوفه هنا خطر عليه ..
تركي كان يبتسم وكل اللي يقوله... اوكي وما قال غيرها ...

راح المضيف يشيّك على باقي المسافرين ..وتركي التفت للباب وطرف أصابعه تحكّ جبينه من اللي مو راضيـه تترك دلعها وتطلع !...
بنظره !!!

سمع أخيرا صوت انفكاك قفل الباب ودوارنه... ابعد يده عن الجدار وتراجع خطوة واسعة لورا..
وظهرت من خلف الباب وهي مبدّله شتوي ولابسه حجابها بس شكلها كان مريييييير وشنيع !!
تركي انفجع يوم شافها كذا... متبدّل حالها بشكل مو معقووول !،،، ما كأنها اللي كانت قبل شوي جالسه بهدووء والسكينة محاوطه فيها !!
طلعت سحر خطوة وهي ماسكه شنطتها بيد ترتعش تحاول تخفيها ورا ظهرها...بس تركي لاحظ هالرعشة اللي تحاول تخبّيها... وسكت وملااامحه جادة وصامتة ،،
بلعت ريقها وهي تحاول تتنحنح .. عارفه ان شكلها يبعث عالشفقة ..وهالشي اللي يخليه يحدّق فيها كذا !
قال وهو عاقد حواجبه وشكلها يجبر الواحد غصب إنه يتساءل : ... تعبانة ولا وش المشكلة؟؟
قالت وهي تناشق وتحاول تمشي بتوازن : ..ما..فيني شي..

ومشت قدامه وهي تهرب هرب جديد من نظرات الشفقة اللي يمكن تظهر بعيونه... ما تبيه يشوفها زود بهالمنظر اللي خرج عن سيطرتها...
قربت من مكان ابوها وهي تتمنى ان الموية الباردة اللي غسلت فيها وجهها تكون محت أثار البكي العنيف لا يلاحظ .. ،، وصلت هناك وهي تحاول تبتسم بس وينها ووين الابتسامة ..وجهها المتقلص من البكي قبل دقيقة ما يؤهل لأي ابتسامة ناجحة ..
أبوها فزّ وهو جالس من شاف وجهها المريع... جفونها متورمة وعيونها وشفاتها حمر ..
قال بقلق جامح : شفيك بسم الله عليييك !
جلست وهي تتنحنح وتحاول تجمع حروف : م..مافي شي..

وصل تركي بعدها وهو ساكت وتغضينة حواجبه للحين ما انمحت .. جلست هي... وجلس بعدها مباشرة جنب ابو خالد...
ابو خالد : شلون مافيك شي...لك حول النص ساعة من رحتي تبدلين ملابسك...وش جلستي تسوين؟..وش اللي مسوي بوجهك كذا وانا ابوك !
بتوتر مسحت على خدها بكفّها وهي تقول : مو شي.. لا تشغل بالك ...

تنهّد بضيق وهو ينحني قريب منها من غير لا يقوم من كرسيه : وبعدين يا سحر... مافيه احد يدخل الحمام ويبكي من غير سبب... علميني ليش وجهك كذا بابا ؟
ما قدرت تقول شي واضح ومقنع .. وبتوتر نقلت عيونها لوليد الحاضر واللي كان منزّل عيونه لتحت وما تدري وش يناظر ..ووضعه سكون بسكون ... ثم حاولت تبتسم عشان تطمن أبوها وللمرة الثانية تفشل برسم ابتسامة ناجحة ..
ابوها بجدية وقلق : وجهك مو طبيعي وش صاير لك ؟؟؟

تلقّف تركي والتف لـ عمه وهو يقول بهدووء : كانت تبكي يا عمي !
التفتت سحر عليه بصدمة انه تلقّف وجاوب عنها ...
ابو خالد التفت لـ تركي بجديّة صارمة بعض الشي : أنا ادري انها كانت تبكي.. ما تشوف وجهها شلون صاير !
سحر وهي مخنوقة مالها خلق جدال : مافيني شي خلاص سكر السالفة !!!
ابوها بجدية : اسكرها وانتي وجهك كذا صاير !!؟
سحر وهي تدوّر أي عذر يمكن يقنعه : مافيني شي مهم بس عشاني سافرت وبشتاق لبنات عمي ولبيان هذي السالفة..
ثم رمت ظهرها لمسند الكرسي بتعب وهي تجر حزامها عشان تسكره والتعب واااضح عليها ..
ابوها هزّ راسه نفي بيأس على وضع بنته اللي مو فاهم أي سبب لانتكاستها هذي.. ولبعض تصرفاتها اللي صارت تبعث على التساؤل والحيرة وانها مو هذي بنته اللي يعرفها فيها أشياء متغيّره ..!!
:
/


هبطت الطائرة فيهم....
نزل ابو خالد أول واحد من الدرج ومشى بدون ما يوقف... وعقبه سحر اللي من وطت رجلها للأرض رفعت عينها لسما موسكو المشبعّه بالغيوم... وتنشششقت هوا بااارد ولاااسع لعله يجدد شعبها الهوائية ...قدرت تستعيد نفسها خلال دقائق الهبوط وترجع شبه طبيعية ،،
وقف تركي جنبها عقب ما نزل من درج الطيارة والهوا يلعب بشعره ..وحقيبة الظهر على كتفه..
وبابتسامة غبيــة قال : من اليوم محتاج مساعدتك بهالبلد !
التفتت عليه باستغراب وهي رافعه حاجب واحد من كلامه اللي من دون مقدمات : .. تحتاجني بإيش؟
تركي وهو يدخّل يديه بجيوب جينزه وعيونه بعيونها العسليّة مباشرة : البلد غريبة علي... وعلى خبري انتي عشتي فيها مع الوالد ايام شغله الدبلوماسي كم سنة .. يعني خبرة فيها... تعرفين الواحد إذا كان ببلد غريب ، أول الأيام لازم يسوي اشياء غبية لين يتعوّد وأنا ما أحب أعيش هالمرحلة...

سحر وهي تناظره من جنب وهي زامّه شفايفها بعفويـة وخبث بريء : امممم تحكي وكأنك سافرت لبلد غريب وعشت هالمرحلة من قبل...!!!

بلل شفاته بسرعة ثم ابتسم وهو مو مستوعب كيف صارت ذهينة فجأة ولهالدرجة !!
ركضت بسرعة تلحق ابوها وهي تقول بعفويـة : ..بحاااول !
تابعها بعيونه الجادّة وهي تركض مثل طفلة قدامه..وتقفز بمررح يوم وصلت لأبوها.. ومسكت يده وهي ترخي راسها على كتفه ..
ملاحظتها قالتها بعفوية والواضح ان قصدها كان بريء...بس ما يمنع انها قالتها عن ذهانة وادراك !!
تعوّذ من الشيطان ومشى وهو يوسّع بخطووااته عشان يلحقهم ...

ثلث ساعة وهم عند احد البوابات عقب ما أنهوا كل الاجراءات ... كانت فيه سيارة ليمو تنتظرهم .. والشخص الواقف كان كبير بالسن شوي على مشارف الـ 45 واضح إنه كان على معرفة قديمة بأبو خالد لأنه سلّم عليه بحفااااوة ..
حتى إنه يوم شاف سحر ابتسم بحفااااوة وشووق لأنه ببساطة كان سواقهم ايام حياتهم هنا ..
سحر ما صدقت يوم شافته حسّت انها رجعت مراهقة 14 سنة أول معرفتها فيه ..
هتفت بفـرح غامر : اركاااااادي !!
بضحكة مرحة واضح من طبعه وهو واقف جنب أبوها : هاي ليتل ليدي ! ... (مرحباً أيتها السيدة الصغيرة)
وهي تناظر أبوها وتغالب شوقها : لييييش ما قلت اني رح أشوفه !
ابوها بضحكة : كلّمته البارح بالليل ما امدى اقولك ..

سحر وكأنها طفلة قامت تنط بمكانها على خفيف من الحماس : أي مييييس يو اركااادي والله !
ضحك وعيونه العفوية عليها : مي تو ! (وبالروسية) .. لقد أصبحتي كبيرة !.. يا إلهي !!!
جاوبت بضحكة والدمعة بعينها..من ذيك الأيام الخوالي : انها سنتان ونصف فقط !
قال يمازحها : لم اعرفكِ للوهلة الأولى ..
قالت بضحكة ..ودمعتها تنزل غصب على خدها : لا تبالغ أرجوك !

ارتااااع من شاف دمعتها ..وقرّب منها وهي واقفه مو قادره تمنع هالدمعه : نييت نييت !! .. ( لا لا )
مسحت دمعتها بسرعة بظاهر كفها قبل يوصل وابتسمت لا تقلقه ..
قال بضحكة من شوقها اللي ما توقّعه : ار يو اوكي؟
هزت راسها ايجاااب بسرعة ولهفة ..

جا ابو خالد وهو يأشر على تركي اللي كان ملتزم الصمت ويتابع الحوار والسلام بين هالشخص الروسي وبين سحر اللي لفت انتباهه تعلقها فيه ..أو عالأقل كل هالشوق والفرحة ..
ابو خالد بابتسامة وبالانجليزية : اركادي هذا الشاب بمثابة ابني ويدعى وليد ..
ابتسم اركادي وهو يصافحه ويتفحّصه : دابرو بجالوفات !

صافحه تركي وهو عاقد حواجبه مو فاهم ... وسحر ابتسمت بعفوية وهي تقول : يقولك اهلين وسهلين !
التفت تركي لـ سحر وهو يرمش.. ثم رجع للرجال وهو يبتسم بسرعة : ثانكيو...

ابو خالد : يلله خلونا نمشي....
ركبوا السيارة... ابو خالد وسحر ورا...وتركي قدام جنب السايق وشنطة الظهر حاطها على فخذه...
سحر بفرحة من شوفة سواقهم القديم : الحين اركادي بيرجع يشتغل لنا ؟؟
ابو خالد بنفي : لا وانا ابوك... مهوب راجع هو له شغله الحين ...
سحر وهي تبوّز فمها يمين وشمال من الاحباط : توقعت انه بيرجع ،
ابو خالد : ما نحتاجه .. انا كلّمته امس عشان بس يوصلنا من المطار للبيت ..ووافق لأنه يبي يشوفنا ويسلّم علينا.. وبعدين ما طرى على بالي اطلب منه يرجع..
سحر من طرى بيتهم الروسي..نط قلبها بين ضلوعها من اللهفة : وحشني ذاك البيت..والله كثير !
ضحك وهو يقرص خدها : جيّتك المفاجئة هذي معي ..خلتني أكلم صوفيا بعد..

ما صدقت من الصدمة واتسّعت عيونها : صوفيااا !!
ضحك : ايييه لازم أحد يقابلك بالبيت.. وشلون تبيني أطلع وأنشغل وانتي لحالك !

ابتسمت بلهفة لذكريات ذاك البيت ومشاغباتها فيه .. لسنين المراهقة ذيك..
لفّت للشارع اللي يطوونه بالسيارة ..الشارع اللي تعرفه والمعالم اللي لازالت موجودة...
قال أبوها وهو يناظر ساعته : اكيد تنتظرنا هناك... أنا قايل لها لازم يكون البيت نظيف وجاهز..وعلّمتها أمس انك جايه معي ما تصدقين شلون طارت من الفرحة..
سحر والعبرة خانقتها ..قالت وهي تناظر الشارع : ما توقعت اني بشوفها مرة ثانية !!

وتركي كان يسمع حوارهم وهو سااكت وعيونه تتأمل الشوارع الراقية ..والمعالم الغريبة اللي ما شافها بأي مكان غير هنا... أعجبه بعض اللي شافه وهو يحس إن هالمدينة أكيييد بترووق له مهما كان اللي رح يصير فيها ...
لاحظ ان السيارة تجاوزت العمران الراقي لمناطق طبيعية وشبه ريفية بموسكو ... وماهي بعيدة عن وسط المدينة..لكنه بفضول لف بوجهه على ابو خالد والتساؤل بعيونه : عمي .. وش هالمنطقة كلها شجر ؟؟
ابتسم ابو خالد وهو يراقب من النافذة وكأن المكان وحشـه وحرّك حنينه : اييه هذي حدايق البيوت اللي هنا !
تركي مرتاع : الحين هذي حدايق !!!.. كنّها غابات !!
ابو خالد وهو يضحك : كل اللي هنا فلل فخمة على الطراز الروسي الكلاسيكي وانا عمك... والخضار والشجر هذا جزء من تصميمها ولا ما يكمل حلاها ...ميزة البيوت اللي هنا ان حدايقها متداخله وتمتد لكيلومترات من غير حواجز ولا أسوار ...

اعتدل تركي بجلوسه وهو يفرك شفاته بأصابعه والمناظر اللي يشوفها رااقت له... إذا كان بيسكن بهالمنطقة الرايقه فما رح يطلب اكثر .. عز الطلب !
تركي بابتسامة وهو يناظر الطريق قدامه : البيت قريب من هنا ؟
ابو خالد : ايه بهالمنطقة ..
هز تركي راسه برضا والتفت يشوف الأشجار الخضرا على جنب الطريق...

وصلوا لأحد المداخل عاليمين..واللي كانت بوابته مفتوحة مسبقاً وعلى يمينها ويسارها الأشجار ممتده...
من عبرت السيارة المدخل رفع تركي عينه للفيلا العملااااقة اللي موجوده بآخر الطريق قدامه..وشدّه تصميمها الفريد ولونها الحجري الأصفر ..
سحر بابتسامة اشتياق ..همست وهي جنب أبوها : للحين بيتنا عايش !
ابوها : ههههه .. وين بيروح يعني وانا ما بعته ولا تصرّفت فيه..

اقتربت السيارة وهي تعبر المساحات الغنية بالخضار عاليمين واليسار والطبيعة الواضح جمالها بهالبلد .. وكل ما اقتربت السيارة كل ما بان لـ تركي أكثر ارتفاع هالفيلا الجميلة اللي تصميم سطوحها مختلف حتى.. نصها على شكل منشور ونصها مثلثات ... تصميم كلاسيكي روسي بحت ..!!
فتحت سحر الباب بسرعة وهي تنزل... وعينها تبتسم لمنظر الفيلا اللي ما توقعت انه بترجع لها بغضون سنتين ونص...
كانت الفيلا من برا مبنيه من الحجر الأصفر الجذاب مع فواصل بأحجار رمادية عند الزوايا والنوافذ ..
ونوافذها ماخذه الطراز الكلاسيكي وممتده على جوانب الفيلا...وسطوحها اللي متنوع تصميمها ما بين المثلثات كانت رمادية على زراق طاغي شوي !

تركي فهّى وهو رافع راسه يتأمل .. الفيلا من برا مبنيه من مجرّد حجر.. بس واضحه الفخامة عليها..
قال بنبرة مذهولة : .. هذا ملكك يا عمي ؟!
جا ابو خالد ووقف جنبه : اييه شريته ثاني سنة من انتقالي هنا ايام ما كنت سفير..
تركي وهو يلتفت : يعني كنت ساكن بغيره ؟؟
ابو خالد وهو يتأمل هالبيت اللي يعتبر واحد من أهم أملاكه وأغلاها : اييه كنا ساكنين بفيلا أصغر وعادية .. بس لأني أحب البيت الرحب والواسع شريته زيادة على ان ام خالد ما كانت مرتاحه بفيلتنا الأولى .. اضطريت اشتري بيت اوسع من ثروتي الخاصة..بس والله مكلف كان..يكفي ان هالمنطقة من أغلى الاماكن بموسكو .. وما قدرت أبيعه عقب ما تركت الدبلوماسية..عزيز على قلبي..
تركي وهو يميل بشفاته لتحت باعجاب واضح : والله يستاهل..

تركي تحرّك يتأمل يمين ويسار وهو يحس كأنه بوحده من هالأفلام الكلاسيكية... واجهة البيت كان لها درجين حجريين.. .واحد بأقصى اليمين والثاني بأقصى اليسار..وكلهم يطلعون على باب المدخل الأساسي ..
طاحت عينه على سحر وهي تركض على هالدرج الحجري مستعجلة عالدخووول ...
لحقها أبوها وهو يناديها : لحظة يا سحر خلينا ندخل سوووى ..

لحقه تركي الثاني وهو يصعد هالدرجات الحجرية الـ 12 الثانية اللي ما صعدت معها سحر ..
وهو يرقى التفت وراه يتأمل وكان منظر الحدائق الممتده من هالارتفاع جميل بنظره ..

سحر دقت الباب بابتسااامة وابوها جا جنبها...بينما تركي سرح مع نفسه بمنتصف الدرجات ما كمّل طريقه...
انفتح الباب وظهرت شااابة بآخر العشرينات لابسه ملابس الخدم الأنيقة..يافعة وشقرا ونحيفة من شافتها سحر صرخت بحمااااس... وهي تنط بحضنها بعنف الدنيا : صووووووووووووووفيااااا !!
صرخت الثانية وهي تستقبلها بحضنها..

ابو خالد وهو يشوووف كيف بنته انهبلت !
قال : بشويش عالبنية الله يهديك ..

صوفيا حضنتها وهي تحاول تكتم انفعااالها ..بس ما قدرت تمنع دموعها اللي اجتمعت بعيونها ..
سحر وهي تبعد عنها : ميييييس يو سووو متش !
صوفيا وهي تتنفس من الانفعال .. خصوصا قبال ابو خالد لازم تكون قمة بالأدب : كاك ديلااااا ؟ ( كيف حالكِ)
سحر بابتسامة عذبة : خراشوو !

تراجعت عن سحر وهي تحيي أبو خالد بأدب .. اللي أخذ أخبارها عالسريع ..
صوفيا هذي كانت تشتغل عندهم ..كانت خدامة بهالفيلا وتحديداً جليسة لـ بيـان ذاك الوقت اللي كانت رضيعة واهتمت فيها بأول 3 سنين من عمرها .. وبنفس الوقت كانت قريبة لـ سحر بحكم شخصيتها والفارق العمري القصير بينهم ..
ابو خالد : كيف حالكِ صوفيا؟
صوفيا : بخير سيدي ..
سحر بفرحة : لم أتوقع رؤيتكِ !
صوفيا : وأنا كذلك !

نقلت صوفيا عيونها بين سحر وبين ابو خالد..وبتساؤل : جئتما أنتما فقط.. أين باقي العائلة ؟
ابو خالد بابتسامة : هناك شخص ثالث... أود أن تهتمي بغرفته فقد نسيتُ أن أوصيكِ بذلك !
وضح الاستسفار والفضول على وجهها الأبيض وملامحها الروسية الواضحة ..

التفت ابو خالد باستغراب للباب يوم لاحظ ان وليد ما دخل ... جا بيناديه عشان يعرّفها عليه...
لكن قبل ينادي.. دخل تركي .. وجاوز عتبة الباب بخطواات بطيئة وهو شايل شنطته على كتف واحد بملامح صلبة ونظرات مرتفعة فوق وتنتقل بالأرجاء بكل ثقة وهدووء... أخذ نظرة شاملة وهو يميّل بشفاته لتحت .. ثم أخيرا نزّل عينه للشابة اللي برقت عيونها ببريق خاطف أول ما دخل !
ابو خالد : صوفيا هذا وليد ..
صوفيا ابتسمت بهزّة من راسها : دابرو بجالوفات !
تذكّر إنه ترحيب.. وحياها براسه وبابتسامة حلوة وعفوية : ثانكيو ..

سمعوا صوت السايق اركادي وراهم..والتفتوا للباب لقوه حط كل الأغراض وهو يسأل اذا كان ابو خالد يبي شي عشانه بيمشي.. سمح له ابو خالد يروح بعد ما شكره وعطاه مبلغ محترم لكن الثاني رفض احتراماً للود اللي بينهم ...
طلع أركادي لسيارته...وسحر ركضت من قدام أبوها وتركي وهي تناديه ينتظرها : أركاااادي وييييييييييييييت !!!

نزلت الدرجات الحجرية وهي تقفز قفْز فوقها نفس طريقتها القديمة بتجاوز هالعتبات وكأنها ما تركت هالمكان ولا يوم...

صوفيا من بعدها انشغلت تشيل الشنط ..وأبو خالد التفت لـ تركي بابتسامة : تعال أوريك مكانك... رح يعجبك !
تركي وهو مغضن حواجبه بابتسامة مااازحة وروح وسيييعة : ما أظن رح أسكن داخل هالفيلا... الأعراف ما تسمح !
ضحك ابو خالد من اسلوبه السهل والعفوي وإنه ما ياخذ الامور بجدية وحساسية ..
وقال : صحيح كنت رح أسكّنك معي هنا ..لكن هذا قبل ما تصير سحر بالموضوع ... بس ما يمنع انك مثل ولدي وثقتي فيك مالها حدود... صدقني لا شفت مكانك الجديد بتعاف الفيلا... بيروق لك !
تركي بابتسامة : لا تحاول تداري خاطري..لو اسكن بالحديقة ماعندي مانع لأن المكان كله رايق ما شاء الله ..
طلع ابو خالد من الباب .. وقال وهو ينزل الدرجات الحجرية : دام المكان عاجبك بيعجبك بيتك الصغير..
ما ينكر تركي إنه تحمّس لشوفة مكانه .. وهو ينزل الدرجات ورا ابو خالد طاحت عينه على سحر تسولف للحين مع أركاادي والثاني يرد عليها بحنااان... ولاحظ عليها الانشرااح وكأنها ما بكت بذيك الطريقة بالطيارة .. غريبة هالبنت !!!
انتبه ان ابو خالد يناديه.. أزاح عيونه عن سحر اللي كانت تثرثر مثل طفلة مع السايق وكأنها مو قادره تسيطر على نفسها ، ومشى بسرعة يلحق أبو خالد اللي دار حول الفيلا ..واكتشف هناك وجود كوخ صغير ماخذ تصميم مصغّر عن الفيلا... مبني من نفس لون الحجر الأصفر..وسطحه يشبح سطوح الفيلا المثلثية والمرتفعة

ابتسم تركي من شاف هالشي : صدقت يا عمي أحلى من الفيلا هههههههه
أبو خالد وهو يطلع المفتاح من جيبه ..فتح له الباب وهو يبادر : أهم شي يريّحك.. واذا ما ارتحت قلّي منت مُجبر تسكن هنا.. بلقى لك شقة بوسط موسكو وقريبة من معهدك..
تركي رفض مباشرة لأنه مو غبي حتى يبتعد وخصوصاً عنها بهالمرحلة : لا بالعكس .. أبي هالمكان ..

دخل ابو خالد هالبيت المنفصل اللي اشبه بالكوخ الراقي .. من داخل كان عبارة عن غرفة واسعة..وحمام متكامل..
ابتسم تركي وهو عاجبه كون هالشي "بيته الصغير" التااابع للفيلا... ما تفرق معه دام الفيلا ما تبعد عنه سوى أمتار..
أبو خالد بمزاااح وهو واقف عالباب يتابع وليد اللي قام يدور بالغرفة : سامح بنتي..بتحدّك على هالغرفة ..!
تركي بابتسامة جانبية غريبة : .. مو فارقه معي يا عمي ..

سمعوا حسّها أخيرا.. وهي واقفه عالباب قالت بنعومة : وش تسوووون؟
تركي ناظرها وهي تدخل وتتعدّى عتبة الباب ..وعيونها تدور باشتياق بأنحاء هالغرفة الحميمة إلا أبوها ماسكها من ذراعها بعتاااب قبل توصل للنص : وين داخله هذي صارت غرفة الرجال؟؟؟
التفتت على أبوها وذراعها بيده باستغراب وعدم فهم...وببراءة نقلت عينها لـ وليد اللي كان واقف وهو يطالعها بعيونه الصامتة واللي دوم تخفي ألاف المعاني : غرفته؟؟... (ما عجبها الموضوع)...بس هذي جلسة الشتا حقتنا..ما تشوف المدخنة والمطل هذا... ما ينفع يكون غرفة نوم هذا كوخ الشتاء !
نهرها أبوها بهدوء لأنه يدري عنها احيانا تحكي من غير وعي : من اليوم صارت له... وجلسة الشتاء ما نحتاجها ألحين.. تذكّري هالمكان صار غرفة وليد.. ادري فيك تحبينه وتحبين الجلسة فيه لكن الحين معاد صار تحت تصرّفك !

ما تدري ليش حسّت ان وليد كتم ضحكة واستدار يعطيهم ظهره ووجهه للنافذة وهو يغطي فمّه..
حسّت نفسها غبيّة وهي تدخل بهالحرية لهالغرفة..وثانيا كلام أبوها الشديد والمباشر معها ووليد يسمع !!
قالت منقهره يوم حسّت ان وليد يضحك عليها : داااامه صار له كررررهتــه !!
قالتها من غيضٍ فيها ... ومشت ووقفت على عتبة الباب يوم حسّت فجأة ان هالمكان صار محرّم عليها وما يجوز تتجاوز عتبته !!..وقفت على الباب وهي تتكتف بضيييق وحنق وعيونها وإذنها تناظر وتسمع ابوها وهو يتكلم مع وليد اللي ما تدري ليش خذاها سخرية قبل شوي !
قسم بالله حسااافة علييييييييييه هالمكان... هذا ملجأها الحميم ذيك الأيام... ومكان خلوتها بنفسها.. !!
تلقى نفسها فجأة تنمنع عنه وبسبب ذا الانسان !!
هالمكان اللي يعتبر الأقرب لقلبها من بين جميع الأماكن بهالفيلا ..!!

وصلها صوت صوفيا وراها من خارج الكوخ الشتوي ..والتفتت شافتها جايبه شنطة وليد ..
سحر يوم حسّت ان الحقيبة ثقيلة عليها ووجهها أحمر من ثقلها ..قالت بغيض : دعيها هنا يستطيع حملها بنفسه !
صوفيا حطّتها جنب الباب يوم فهمت ان هذي هي الغرفة اللي طلب منها أبو خالد تجهيزها لهالشخص ..
وراحت عشان تجيب بعض الأغراض الناقصة ..

ابو خالد : خل أغراضك وتعال ندخل داخل لين تجهّز لك صوفيا غرفتك...
تركي ترك شنطة الظهر على أحد الصوفات اللي كانت من فرو... وطلع مع أبو خالد لقى سحر تنتظرهم برا بملل...
مشى ابو خالد وتركي لداخل الفيلا يريّحون شوي .. وسحر كانت تمشي وراهم لكنها يوم شافت جلوسهم بالصالة قررت تروح تشوف غرفتها اللي تركتها من زمان.. وتريّح فيها !!

بعد شوي وهم جالسين ...
تركي كان رامي راسي لورا وهو مغمممض وكأن الرحلة متعبته شوي ..
ابو خالد هاللحظة كان منشغل بمكالمة بخصوص الاجتماع الليلة ..دقايق وسكّر..
قال تركي وهو يرفع راسه عن وسادة الصوفا : طالع ؟؟
ابو خالد وهو يتنهّد بتعب : ايه قلت لك الاجتماع الليلة ..
تركي : تونا الساعة 3 العصر..قدامك وقت
ابو خالد : بهالاجتماعات لازم تحضر عالوقت.. انا طالع لغرفتي اتحمم وأستعد ..
تركي : أنا بجلس هنا لما تخلص غرفتي..
أبو خالد : خذ راحتك أظن سحر طلعت تنام لها شوي...

:
/


♫ معزوفة حنين ♫ 07-09-11 10:42 AM


بهالوقت..
في بيت ابو محمد ...
أجواء الاستعداد للملكة هي اللي مسيطره عالجوو ..
دخلت شادن غرفة مشاعل هي ماسكه فستان ليموني حفر من فوق وضيق من تحت يوصل لتحت الركبة ..
وقالت : مشاعل أنا بلبس هذا وش رايك !
مشاعل بملل وهي تقرا بمجلة ومنبطحة عالسرير وكأن مافيه شي مهم بيصير اليوم : .. حلو !
شادن بحنق لأنها ما رفعت حتى عينها عشان تشوف : حلو وانتي ما شفتي شششششي !!!!
مشاعل بملل : أي شي بتلبسينه بيطلع حلو ما يحتاج تسألين !
شادن : انا أسألك اذا كان مناسب... مرة محتااارة ودي بشي بسسيييط وناااعم !!..
مشاعل وهي تسكر المجلة والطفش وااااصل حده : معرفتي بهالأشياء صفرر... لا تسأليني !
شادن بضيييق : افففف دايم كذا لما اسألك ما تعطيني حق من باطل..!!... وبعدين ما بقى وقت على بال ما تلبسين وتستعدين بنمشي وانتي حتى شاور ما اخذتي !
مشاعل بزهق : لو الود ودّي ما جيت هالملكة الغبيّة من أساسها !!
شادن : مو وقته كلامك ذا ... (تذكّرت) ... اييييه كلّمي سحر وشوفي متى بتجي مع مرة عمي !
رفعت مشاعل عينها بسخرية : سحر؟... ما أتوقع تجي وهي تعبانة ..
شادن باستغراب : لها أكثر من أسبوع طالعه من المستشفى أكيد تحسّنت.. وبعدين مو زين لها القعدة بالبيت عقب طيحة المستشفى..لازم تطلع وتشوف الناس
مشاعل وهي تتنهّد من قلبها : اتصلي فيها يمكن ترد عليك... أنا لي كم يوم أحاول أكلّمها وجوالها مغلق واضح ما تبي تكلّم أحد !
شادن ضاقت وهي مو فاهمه ليش... قالت : بحاول أتصل فيها .... (تذكرت ونقزت ).. محمد تحت تذكّرت..بروح أسأله عن رايه !!

نزلت تحت توري محمد الفستان...ومشاعل سحبت روبها وبخطوات طفشاااانه دخلت الحمام عشان تستعد لهالملكة الغبيّة بنظرها ..

تحت .. دخلت شادن الصالة يوم شافت محمد يسولف مع أمه وهم يتقهوون والواضح انه توّه راجع من الحلاق لأن طلته بهية وشعره مقصوص ودقنه محلوق كله ما عدا سكسوكة خفيفة محلّيته ..
قالت وهي تقرب : محماااااد...
رفع راسه وهو ينزل فنجاله .. وابتسم بشكل طبيعي يوم فهم سبب جيّتها ..
شادن وفيها الصيحة : لا تقولي مو مناسب ترا ما عندي حالياً إلا هو ...
محمد بابتسامة جانبية صغيرة : أفهم انك جايه تاخذين رايي !!
شادن بورطـــة : ايييه مو ملكتك .. ما امداني ادخل السوق وقبل امس يوم دخلته ما لقيت الا اشياء سخيفة .. انت شوفه وعطني رايك ... ترا ما لبسته إلا مرة بحفلة بنات والكل انهبل عليه !
محمد بابتسامة فيها لمحة وجع صغييرة .. من حماسهم هذا اللي ماهو حاسّ فيه خير شر : .. من ناحية اللون عجبني !
شادن ما صدّقت على الله : دام اللون عجبك لا تدقق في الباااااااقي.... خلاص تمممممممم !!
ركضت مرة ثانية لفوق عقب ما ثبتت عالقرار ..

رجع محمد لـ فنجاله وأمه تراقب وجهه بتركيز ..ما لاحظت بوجهه أي علامات تشير ان هذا واحد ينتظر ليلة ملكته..
قالت باهتمام وحنية : محمد حبيبي..
محمد وهو مشغل عمره بقراءة عناوين الجريدة : سمي !
أمه : لك ساعة جالس ورا ما تقوم تجهز ..يبيلك حمام عقب هالحلاق..
ابتسم وهو يرفع راسه لها : لاحق يمه لا تخافين...لسا بدري...
تركته على راحته يوم حست أنه ما ودّه وإنه مو مستعجل... وقامت عقب ما أنهت قهوتها عشان تجهز لملكته أحلى جهاز .. بالأول والأخير هذي ملكة بكرها ،،

جلس لحاله بوسط هدوء الصااالة يشغل عمره بعناوين الجريدة يمكن يلقى شي يستدعي اهتمامه ويشتت أفكاره عن ملكة الليلة اللي لا زال يحاول يرضى فيها ..ولا زال !!
بس وصله من بعيد ضجة اصواات..وضحك من برا ...
ومنهو غير بندر .. والواضح ان عمر معه ..

دخلوا الصالة وكل واحد يذب عالثاني وينكت عليه...لأن اثنينهم جايين من الحلاق بالمقابل .. عمر خفّف شعره شوي أما بندر حلق شعره بالكااامل وصار شبه اصلع ..
محمد رفع عيونه بدهشة : وراك حلقت لهالدرجة !!..صلعتك باينه..!!
ضحك بندر وهو يضرب صلعته... "معجبته" : لبى هالدميجة... اكتشفت اني أوسم كل ما خففت الشعر أكثر..
محمد وهو ينقل عينه لـ عمر اللي جلس بالكنبة : وانت عمر ليش ما سوّيت مثله !
ضحك عمر وهو يمرر يده على شعره واليد الثانية ممددها على الكنبة : شعري ما أستغني عنه... وبعدين كذا وضعي تمام ..
بندر وهو يحك صلعته باستغراب : ليش ما استعديت للحين ؟؟
محمد : لاحق كلها شاور وثوب وشماغ..وبخّتين عطر!
بندر ابتسم وهو يحس إن وضع محمد النفسي مستقر بعض الشيء..يعني أهون بكثير من الأيام اللي فاتت : أجل دااام كذا انا رايح آخذ شاور .. (بضحكة شقاوة ).. انا أخو المعرس يمكن ألقى لي بنوتة منا ولا مناك تسد الفراغ العاطفي اللي أنا فيه !!
عمر المنسدح قام يضحك وهو مستسخف حكيه ..أحيانا يصير بزر ما تقدر غير تضحك عليه ،
ومحمد قال بسخرية وااااضحة : لا تفكر تاخذ منهم من الحين اقولك..
ضحك بندر وهو يرفس فخذ اخوه الجالس عالأرض على خفيف : عُقدك لا تطلّعها علي... ان شاء الله ألقى الحلوة اللي تستاهلني...
محمد بسخرية وهو يتمعن بالجريدة ..بنبرة وااضحة : .. نعرف اثنينا مين هي الحلوة اللي تستاهلك !

تغيّر وجه بندر هاللحظة من عودتهم لهالموضوع... اللي قرر ينساه هالفترة لين يكتب الله فيه أمرٍ جديد... ويرتاحون ثلاثتهم من اللي صار... لكن محمد بحركة غريبة ذكّره الحين !!
ضاقت عيونه بندر بعدم رضا من اللي طراه الحين : مو وقته هالكلام محمد !
قام محمد واقف بيروح يستعد...وهمس بينه وبين بندر : كنت طلبت منك تدق الحديد وهو حامي.. طلبت منك هالشي لأني اعرف زين إني ذبحتها وبغيتك تكون الدوا عشان أتطمن دام مالي أمل... بس انت قررت بطريقتك !
سكت بندر ما لقى تعليق... ومحمد مشى وهو يسحب غترته معه طالع لفوق عشان يستعد لليلته اللي من المفروض تكون مميزة بنظره عكس هالفتور اللي يحسّه ،،

رمى بندر روحه عالكنبة وهو يحكّ راسه ويغمز بعيونه ... أحيانا الواحد يحتار ويتساءل ان كان قراراته اللي اتخذها صح!!...وللحين وهو يشوفه صح ..ومقتنع منها ! ،،
ويدري ان ابتعاده وسفره أمر لابد منّه لأنه هو الثاني مو قادر ينسى اللي صار.. وفي قلبه جرح ما برى ...ويحتاج هالفترة اللي يكون فيها بعيد عن كل منهم.. محمد...وسحر...
عمر وهو منسدح ، باهتمام : جهّزت لـ سفرتك لـ جدة؟
بندر وهو يتنههههّد : اييه تقريبا...
عمر بسخرية : بدينا تناهيد من ألحين... ترا ان بدا المعسكر مافيه أبي أهلي..
بندر لف عليه وهي يرجفه برجله والضحكة بصوته : انثبر يالزفت..
عمر : متى بتمشي ؟
بندر : بكرة بالليل !
عمر : اوه مستعجل أشوف !!
بندر : لو الود ودي اسافر اليوم..بس حكمتني ملكة محمد !.... (قام واقف)... انا طالع أستعد وانت؟؟
عمر وهو يمسك الريموت يقلب : شوي ورايح ..

تركه بندر وطلع فوق ، وصار عمر لحاله بالصالة ..
بوجوده لحاله...دخل ابو محمد جاي من برا .. وتقدم وهو يسلم بهدووء ..
ردّ عمر السلام وهو يستعدل بجلسته .. وغيّر قناة الأغاني مباشرة لقناة اخبارية..
إلا ابو محمد يقول وهو يقعد : اشوفك ما جهزت !
عمر : الحين اقوم ..
ابو محمد : محمد موجود؟؟
عمر : ايه طلع يجهز..

ابو محمد هز راسه بتفهّم وسحب الجريدة من الأرض يتصفّحها وما عاد قال شي...وعمر ما يدري ليش تذكّر اللي صار اليوم الصبح مع شادن ، وأبو محمد اللي نطّ عليهم فجأة ومن غير سابق انذار للحين ما علّق بشي واضح عن السالفة....
الموضوع يوتررر ، وهو ما يبيها تتعقّد يبي ينهي الموضوع بسلام لـ مصلحة شادن أولاً وأخيراً !!
سكوت أبو محمد الغريب وعدم حكيه.. خلّا عمر يزيد توتّر وبلحظة ماله الا يقوم ويهرب...
تنحنح وهو يوقف : .. أنا ..طالع أجهز تامر بشي !
ابو محمد وهو مغضن حواجبه بطريقة جادة.. وعيونه على السطور : سلامتك..

مشى عمر بسررعة براا... وهو متوتر ..وبدايات عصبية بدت تسيطر عليه...
شادن خااااااارتها بذيك الحركة... الحين وش بيفكر أبو محمد وهي بذاك المنظر بغرفته !!
دخل الغرفة وسكر الباب بالقوة... وقبل ما يخلع ملابسه رن جواله ...شاف المتصل بعيون ضيييقة.. ولقاه اسم الكريه اللي حاقد عليه من كل قلبه......... عياف !!...
زاد غضبه ولقى نفسه يتفل على الشاشة بكل قوة ...
الحقير هو سبب تخريب حياته هذي وهو السبب اللي يخليه يعطي مسألة ارتباطه بشادن ألف اعتبار واعتبار...
الحقير استغلّه بأضعف أيامه ,,, وأكثرها ضياع !!!

رمى الجوال اللي كان يلح بالرنين على السرير والقرف مالي وجهه... وتركه يرن ماله أي نيّة إنه يرد عليه !!
قام يبدّل ملابسه بينما الجوال عاد بالرنين مرة رابعة وخامسة وسادسة وهو واقف قدام المرايا مثل الأصمخ اللي ما يسمع أي شي...وعلى وجهه علامات البرود ما كأن فيه أحد يحترق يحاول يتصل فيه...
يدري إن عياف دامه يعيد الاتصال مراراً معناها انه بدا يفقد أعصابه ويمكن الحين أعصابه هايجة ...
ابتسم بسخرية وهو يلتقط زجاجة العطر ويرش كم رشة على ثوبه ... عيااااف حسابك عندي !!!!!
وأول حركة سوّاها إنه قفل الخط بوجهه وهو يشدّ على فمه من الغيض... من غير أي اهتمام بالعواقب !!
ثم قفل جواله مباشرة وهو عارف ان عياف مو من النوع اللي يستسلم بسهولة ...اليوم بالذات ماله خلق يسمع صوته ،،

:
/

مر الوقت... ووصلوا ابو محمد لقصر ابو راهي ...
دخلوا مشاعل وشادن مع امهم .. وكان باستقبالهم أم راهي اللي رحّبت وهلّت فيهم...
بالصالة الفخمة شافوا رهف وأروى حاضرين هناك مع بسمة اللي كانت جالسه بابتسامة ناعمة..مع بعض الحضور من قرايبهم ..
أول ما شافتهم بسمة قامت واقفه وهي تبتسم.. كانت لابسه فستان نيلي لتحت الركبة يغطي كتف واحد وبسيط ما تكلّفت فيه كثير ... وشريط نيلي من نفس اللون يغطي مقدمة شعرها اللي مايل على شقاار ..

قربت شادن اللي كانت لابسه فستانها الليموني الماسك على جسمها وواصل لتحت ركبتها...وشعرها مسويته شنيون مرخي نازل على جنب من شغل يدها البسيط .. ومشاعل تمشي وراها واللي كانت بدورها لابسه فستان بنفسجي وغني بلونه ..حفر من فوق ونازل لتحت ركبتها بشوي ولكنه واسع من تحت عكس شادن.. ويلف خصرها شريط حرير عريض باللون التفاحي ومربوط على جنب مثل الفيونك بوسطه ورده وأطراف الفيونك نازل على جنب... وشعرها القصيير اللي ما تعدّى رقبتها تركته على حاله بس حطّت شريطة بنفس لو الفستان تضفي رونق مميز على شكلها ..

سلّمت بسمة على شادن اللي ردّت عليها بحفاوة..عكس مشاعل اللي كانت باردة شوي بسلامها لـ بسمة ..
بسمة مع ذلك كانت تاخذ السلامات من مشاعل بشوية حرارة : نوّرتونا ..
مشاعل بملل : منور فيكم...
بسمة : تفضلوا ..
جلسوا جنب رهف وأروى اللي كانوا ينتظرونهم ...
بسمة راحت تسلّم على أم المعرس... "ام محمد"... ورجعت للبنات وعيونها تطلّ منها الفرحة من اللي بيصير الليلة ..
رهف بفضول وهي تناظر الصالة الواااسعة والحضور المتفرّق والمتنأنق : ما اشوف بنات غيرنا..
بسمة بخجل : محد غيركم لأني اعتبرتكم أقرب صديقاتي..
شادن عطفت عليها وابتسمت لها من غير كلام... وأروى التفتت للباب البعيد يوم لاحظت دخول أحد جديد ...وطاحت عيونها على أم خالد وهي تدخل واضح توّها جايه .. وباستغرااااب كبير يوم ما شافت سحر معها : ويييييينها سحر !!!

التفت مشاعل بسرعة لـ أم خالد اللي بدت تنزل عبايتها وام راهي ترحب فيها ... وفعلا ما لقت لـ سحر ظهوور.. قلبها انكمشش بقوة ...يعني وش متوقعه بتحضر ملكة اللي خذلها ؟!!!
رهف بضيق يوم ما لمحتها : جد ما اشوفها...لا تقولووون ما جت ؟!!!

بسمة سكتت وهي تنااااظر ام خالد بنظرات باااردة يوم استوعبت ان سحر ما جت !!... عكس ما تمنّت!!
شادن قامت بتروح تسلم وتستفسر لأنها حاولت تتصل على سحر اليوم وما حصّلت جواب.... وتوقعت انها بالأخير بتحضر ملكة محمد..مو معقول مارح تجي !!
مشت وهي تعدل فستانها الليموني لين وصلت لأم خالد اللي اتجهت لأحد المرايا البعيدة عشان تضبط زينتها ..
شادن بابتسامة : خالتوو اهلين..
لفت ام خالد بابتسامة وهي تدخل عطرها جوا الشنطة : هلا شادن حبيبتي...مبروك ملكة محمد !
ضحكت شادن : ههههه لسا ما بعد تمّت..بس بقبلها مقدماً
ام خالد : هههه حبيبتي... امسكي شنطتي شوي..
اعطتها شنطتها لين نفضت شعرها ثم رجعت تاخذها منها...وشادن قالت بقلق : خالتي وينها سحر !! لا تقولين مارح تجي احاول أتصل فيها وما ترد !

تنهّدت أم خالد وهو تحط شنطتها على كتفها وتمشي ببطء وشادن جنبها ..
ام خالد بهدووء وهم بعيد عن الناس : سحر الله يهديها سافرت اليوم الصبح ...
شادن بصدمة : شلون !!!!!؟
ام خالد : ايه كانت تعبانة وراحت مع أبوها ..
شادن بكآبة وقلق : ليييش وش صاير لها؟
ام خالد : مدري الله يهديها قررت فجأة وعمك خذاها معه...

ثم تعدّتها وراحت تسلم عالحضور..وعلى أم محمد خصوصاً..
رجعت شادن للبنات وهي مكتئبة وحيرانه ...إلا رهف استقبلتها بسؤال : هااا شدوون فرّحيني وقولي انها جايه بالطريق !
هزت شادن راسها نفي وهي ساكتة ...ما تدري وش تقول..ومو متخيّله ردة فعل مشاعل إذا عرفت !!
مشاعل مثل ما توقعت أصلا ما كانت تأمّل... وعفوياً لفت تناظر بسمة اللي ما عجبها الخبرر ابداااا ،،،
بسمة بعتااااب : مالها حق بصرااااحة !!!
رمت مشاعل عليها نظرة حااارقة خلّت بسمة تنتبه لـ عمرهااا...
بس حاولت تثبت على موقفها وبكل هدووء : جد حسافة إذا ما جت... حركة ابد مالها داعي..

شادن بابتسامة تحاول تبرر عذرها : اعذريها بسوووم خالتي ام خالد تقول انها تعبااانة ..
بسمة بزعـل : كنت أتمنى الكل يحضر بس خرّبت فرحتي !!

مشاعل رمت نظرة على شااادن... تقول فيها ، سكّتيييها لأقوووم عليها !!!
شادن رمشت بـ ، امسكي أعصاااابك !!

بسمة وهي تمسك جوالها : دام كذا بقوم أكلّمها أشوف أخبارها ..وحشتني !
عرفت مشاعل نيّتها ..ومسكت يدها بقووة قبل تتحرك : ..خلّك منها سحر ما تغيب إلا لـ عذر قوي ..
بسمة بنظرات بـريئـة ما انطلت على مشاعل : طيب بشوف أخبارها قلقتوني عليها !
مشاعل : وفّري قلقك وركزي بليلتك..
شادن قالت بابتسامة يوم لاحظت على مشاعل الفتوور ناحية بسمة.. وتدعي بس هالليلة تمر على خير بينهم : بسووم صحيح نسيت اقولك..سحر أرسلت لي رسالة اليوم تقول سلميني عليها ومبروك مقدما ..

بسمة رفعت حاجب واااحد وسكتت يوم حسّتهم يغطّون على سحر ويبررون لها ،،،
بس هييين ...الموضوع ما انتهى لهالحد... بتنتظر لما يكون محمد لها... وبعدين بتأدبها على حركتها البايخة هذي !... أجل أنا ما تحضر ملكتي !!!

:

عند الشباب ..
بمجلس الرجال اللي كان قمممة بالفخااامة والرحابــة ... كان القهوجي الأسمر الموجود يصب القهوة على الضيوف بانتظار وصول الشيخ لكتب الكتاب ...
خالد بابتسامة حلوة وهو يهمس لمحمد : أخيرا بشوفك معرررس..
محمد طقه بركبته من غير محد يحس ..وهو يتكلم من بين اسنانه عبر ابتسامة مبالغ فيها : اسسسكت يالسخيف تراني متوترر!!
ضحك خالد على شكله : ههههه متوتر ..أجل البنت وش حالها دامك كذا ؟!!!
محمد من بين أسنانه وهو يبتسم لـ راهي اللي التفت عليهم : خويييلد اقضب أرضك !!

ضحك خالد عقب ما طقطق وتونّس عليه ، والتفت على عمر الجالس جنبه...
خالد : ههههه سؤال محير دايما المعاريس الجدد كذا بليلة ملكتهم ؟؟؟
عمر وهو يعطي القهوجي فنجاله : هههه يعتمد..
خالد بـ فضووول : إنت كنت متوتر كذا ليلة ملكتك بشادن ؟؟؟
عمر وهو يتذكر ذيك الليلة "الحلم" بكل تفاصيلها .... كانت حلم...بس مضطر يهدم هالحلم مُجبر !!
قال بابتسامة هادية : ملكتي مع شادن استثناء محد يقدر ياخذنا مقياس ..
خالد سخر منه ومن نبرته المغرورة : اللهُ أكبــــررر على غرورك !!!
عمر ضحك : ههههه بنتظر ليلة ملكتك ..ترا دورك بعد محمد !!
خالد : هههههه يصيييير خير !!

حضر الشيــخ أخيرا ... وانضم لهم بالمجلس...
محمد حاول يبتسم للكل وهو يشوف ان الشيخ فتح دفتره وجهّز قلمه لكتب عقد جديد... حاول يحافظ على هالابتسامة عسى ما ينكشف زيفها .. حاول يبتسم عشان ابو راهي خصوصاً اللي توتّرت العلاقة معه... من ذاك الحكي بينهم فـ البر ومحاولته للتفاهم معه بخصوص الغاء هالزواج وهو متغيّر عليه ..ومن ذاك الوقت إلى الحين وتعامله معه يغلفه بعض الجفاء... تعامله مع محمد اختلف وذيك الحميمية تلاشت ..وصار أكثر رسمية بتعامله !!
وهالشي يزيد الضغط على محمد ..لأن علاقته بأبو راهي قبل ما تكون نسب ..علاقة شغل مهمة كثير ،،

تم عقد الملكة .. وتم التوقيع من الطرفين ...ومحمد كان يدفّ حاله دفّ عشان يتممها على ما يرام من غير لا يحسس أبو راهي بأي شي يعفس الموضوع اكثر من ماهو معتفس ...
أول من تقدم له عشان يبارك كان بندر اللي كان هااادي طول الجلسة وما ينلام لأن ابو راهي من اول ما شافه ما بلعه ولا ارتاح له : مبروك محمد.. الله يهنيك..
محمد : الله يبارك فيك...عقبالك..
بارك له أبوه... ثم جا خالد...وعقبه عمر... ثم راهي... إلا أبو راهي ظل جالس بصمت مهيب فـ مكانه وهو يلعب بسبحته بينما البقية كانوا وقوف مشغولين بالسلام...
لاحظ محمد ان ابو راهي هو الباقي ما سلّم...جالس وهو حاط رجل على رجل حتى ما رفع عينه بنظره وحدة... والواضح إنّه يعاقبه بهالأسلوب ...
كره محمد طريقته بالتعامل هذي.... وكره وصوله لهالمستوى من التنازل ،
ولولا دخول أطراف ثانية بالسالفة وأولهم عمّه... كان عفس الدنيا ومارح يهمّه النتايج !!
لكن فيه اللي يمنعه من هالتهور ،،!!!

رسم ابتسامة ناعمة وتقدّم لأبو راهي اللي لازال جالس بعقدة بين حواجبه ما يناظره ... وقرر يتنـازل للمرة الألف وهو ينحني عليه ..ويحب له راسه ، وقال : مبروك يا عمي ..
اكتفى ابو راهي بهزّة راس صلبة وثقيلة.. وحواجبه متغضنه للحين من دون ما يرفع عينه ،،

جا راهي لـ خالد وبندر وعمر وهم واقفين يسولفون عقب ما انتهت مراسم الملكة .. خالد وبندر ابتسموا له..إلا عمر اللي عقد حواجبه وغلّفه الجموود ونظراته بردت !!
جاااي يوقّف جنب عمر بكل هالبجاحة .. ما كأنه سوّى سواته ذيك وقلّة حياه مع بنات الناس !!
كره عمر هالتبجّح في هالولد ... وما أخفى هالنفوور ..ومو من طبعه أصلاً يخفي شعوره تجاه الأشخاص... يمتلك الجرأة باظهارها بوضوح ومو يهمّه الطرف الثاني... مسك خالد من ذراعه : تعال معي اختنقت !
التفت خالد عليه باستغراب...وراهي ناظره بصمت وبروود وما علّق..
خالد : على وين !
عمر : بشمّ هوا ...

طلعوا من باب المدخل لناحية الساحة الخارجية اللي يزيّنها حدايق خضرا واضاءات ملوّنه حول الأسوار وقريب من الشجر...
خالد بحيرة : شفيك عالولد..!؟
عمر وهو يعدل شماغه الأحمر اللي له زمان ما لبسه..بكل بروود الدنيا : شفيني ؟!
خالد : ما شفت وجهك كيف كان عليه ؟؟...الكل لاحظه حتى هو ..
عمر : خلّه يلاحظ يمكن يستحي على دمّه..
خالد بدهشة : هاا !!!!
عمر باشمئزاز وهو يلمحه طالع من الباب : أنا طالع الحين ما رح احضر العشا ..
خالد وهو يهمس على جيّة راهي : وش بقول لـ عمي؟؟؟
عمر : قوله طرى له شي ضروري وطلع..

جا راهي وهو يقول : شباب بتطلعون ؟؟
عمر وهو يلتفت عليه وبنظرته صقيع البرد .. واضح إنه ماخذ منه موووقف وبقوووة : أنا ماشي..
راهي عقد حواجبه وهو حااااس بهالعداء الوااضح..عمر ما يتوانى بإظهار مثل هالتعابير الصريحة..وجرررريء فيها ،،
راهي وهو محترم هالمناسبة مع إن اللي صار بينهم ذاك اليوم محد نساه فيهم : ما يصير تمشي الحين الوالد محرّص على عشا يليق فيكم..
عمر بسخرية وهو يشوفه يختار الكلمات اللبقة بعناية : .. بلاش هالأدب معي يالشيخ دامك منت صادق فيه..

تغيّر وجه راهي شوي ..وخالد دق عمر بكووعه لأن عمر ماعنده حدوود أحياناً ولا يحشــم إذا كان كااااره الشخص من قلبه !!!
عمر لف لـ خالد بنفس البرود والقوة : انا مااشي..

اتّجه عمر لـ خارج القصر وركب سيارته المبركنه قدام الواجهة...
خالد لف لـ راهي اللي كان متجهّم وابتسم يحاول يرقّع أسلوب عمر الحاااد ،، مع إنه ما كان فاهم شي وليش حسّ بالتوتر موجود بالجوووو !!
وهو يحاول يلطّف الجو بسالفة عابرة... دق تلفوونه ويوم شاافه كان جمال..ابتسم لأنه يدري ان اليوم ملكة محمد ولد عمه ..وأكيد اتصل يبارك وياخذ الاخبار ..
استأذن من راهي انه بياخذ هالمكالمة وبعدين بيلحقهم داخل ...

:
/



♫ معزوفة حنين ♫ 07-09-11 10:43 AM


طلعت بسمة مع البنات للحديقة وهي مبسوووطة عقب كتب الكتاب..وعقب ما أخذت التباريك من الكل كانت شوي وتبكي من الفرحة..
أخذتهم برا لين يحين وقت العشا عشان توريهم الحديقة..برغبة منهم لأنهم يبون يشمون هوا نقي بعيد عن جلسة الضيوف داخل ..
بسمة وشادن واروى ورهف يمشون على مستوى واحد ... ومشاعل لحالها بالأخير .. تمشي بعدهم بمسافة والهدءو سااكنها.. كانت طول السهرة على غير عادتها قليلة سوالفها وضحكها مع البنات..
والحين عقب ما سمعت من شادن عن سحر .. أعصااابها ثايرة من اللي قالته !!
"سحر سافرت مع عمي ..رجعت لـ روسيا" ..
منصدمة ومنقهره من الخبر...سحر تروووووووح كذا !!!! وهي ما عندها خبر !!..
بقد ماهي مصدومة من سفرها المفاجئ هذا...وبصباح ليلة الملكة !!
مقهورة عليها كمان وهي عارفه إنها اكيد خذت هالقرار من دون وعي ...
على إنها معصّبه من الخبر .. إلا إنها من جهة ثانية حااااسه بالمــرااارة من اللي صار ..،،
سحر سافرت !!!؟.... وهي ما تدري !!!
وتدري إنها ما تقدر تلومهــا مهما كان حجم عصبيّتها !!
ما تقدر تلومها...وهي عارفه ظروفها ..!!


شادن وهي تتأمل الأنوار المزيّنة الأحواض بشكل راقي : بسووم حديقتكم كبيرة ورااايقه !
بسمة : من ذوقك !

اخذتهم لجلسة موجودة بوسط الحديقة يوم ابتعدوا عن مكااان الحفلة والضيوف .. مكان هادي ومنعزل..
جلسوا وهم يسولفوون..ولحقتهم مشاعل وانضمت لهم وكل فكرها بجوّالها ما تدري تحاول تتصل فيها وتشوف أخبارها ولا لا !!!
بسمة اللي كانت منحرجة شوي لأن في بالها طلب تبي تطلبه من شادن... ومو عارفه تبداه..خصوصا قدام البنات ما قدرت تحكي ..
أروى بضحكـة مُستمتعة وهي تشوف بسمة وش قد ماكلها الحيا عقب تمام الملكة : بسمة خلاص ريّحي أعصابك واسترخي ..ما يسوى عليك كل هالحيا..
بسمة بخجججل : مو قادره..حاسّه بشعور غرييييب !
أروى وهي تضحك : ما يحتاج تتوترين... انضميتي لنا انا وشادن كل وحدة وراها عرس قد الدنيا...
ضحكت بسمة وهي تتخيّل عرسها.. واحمر وجهها زود خلّت أروى ورهف يضحكون عليها...

مشاعل كانت عايشه مع نفسها بعالم ثاني.. تقلّب بالجوال بين اصابعها وهي مدنقه وسااارحه وكل تفكيرها يروح ويجي بين إنها تتصل فيها أو ما تتصل،،!!
قاموا البنات على حلول وقت العشاء ... ومشاعل خذتها فرصة إنها تحاول تتصل فيها دامها بتكون لحالها..
مشوا البنات قبل ... إلا شادن قالت باستغراب : ليش جالسه يلله ندخل !
مشاعل : اسبقوني بحاول اتصل بسحر ...
شادن رجعت تجلس وانحنت قريب منها ، بهمس : انتي تعرفين وش فيها ؟؟.... حركة سفرها هذي من دون لا تقولنا غريبة !!
مشاعل تقلص بطنها ما تدري وش تقول .. هل تقول لها ان هالمِلكة هي السبب !!؟!!
مشاعل وهي تضغط الأرقام : ماعرف ، عشان كذا بتصل أشوف ليش سوّت كذا !!

رجعت بسمة مرة ثانية يوم شافت ان شادن ما لحقتها ..وبتساؤل : وش فيكم يلله ندخل !
قامت شادن تاركه مشاعل على راحتها : يلله .. مشاعل بتلحقنا بعد شوي ..
لفت بسمة لـ مشاعل بفضــوول وهي تشوفها مشغولة بالجوال ، ومن أول السهرة وهي مو معهم !!..مشغولة البال وشكّت ان سحر هي السبب.. وانها هي اللي تتصل فيها الحين ،،
بسمة بنبرة جامدة : تتصلين بـ سحر ؟؟
رفعت مشاعل عيونها بملـــل ونزّلتها من غير لا ترد ،،

شادن : لا تتأخرين طيب بتسأل امي عنك..ما يصير تتأخرين عالعشا وانتي ضيفة..
مشاعل وهي تحط الجوال على اذنها : مارح اتأخر ..شوي ولاحقتكم...

راحت شادن وبسمة معها ... اللي استغلت وجود شادن وقررت تطلب منها الطلب اللي كانت مستحيه تقوله قدام البنات ..
بسمة : شادن... بطلب منك شي دامنا لحالنا..
شادن وقفت عند اهتمام باستغراب : ايش؟؟
بسمة وهي تعض على شفاتها ، وتفرك يديها ببعض : ..و...ودي.... ودي منك رقم محمد ..!!
رفعت شادن حواجبها من هالطلب : ..تبين رقم محمد.. الحين؟
بسمة بتوتر : مووو شرط ألحين...بس قبل تروحين... مقدر أطلبه من احد غيرك !
شادن : وليش مستعجلة كذا... ما يحتاج انتي تدوّرين رقمه لأنه بالأخير هو اللي بياخذ رقمك ويتصل وتكون المبادرة منه...

بسمة في قلبها مو متأكدة إنه بيبادر ..ومستبعدة هالشي ومارح تأمّل نفسها عشان لا يخيب أملها ..
بسمة بتوتر : برضوو ودّي يكون رقمه موجود معي... عادي؟؟؟
شادن ما قدرت تعارض... : اوكي ..بعد العشا أعطيك اياه..
بسمة براااحة : شكرررا شاادن... بتصيرين أحلى اخت زوج..!!
ضحكت شادن على هالكلمة ودخلت جوا..وبسمة وراها..


مشاعل اللي كانت تحاول تتصل...ركبها عفرريــت وقااامت تخبّط بالجوال على حافة الطاولة بعصبية بشكل متكرر يوم ما لقت جواااب...!!
مشاعل بغييييض والجوال بيدها اهترى : يا كلبة يا سخييييييفة لييييييييييييييييش تسووين كييييذاااا !!!!
فلتت الجوال من يدها يوم حسّت انه راح فيها !!
مسكت راسها بالقوة وهي تدنننق بقهر ... "لييييييييييش تسوين كيذا؟؟" ..
وش بسوي أنا الحين !!..وش بسوي من غيرك وأنا اللي كنت ناويه اقولك عن قراراتي اللي بعطي فيها أخوك درس بحياته مارح ينساه !!..
من غيرك مالي قووة !!.. لييييييييش تسووين كذا !!

خنقتها عبرتها وهي تحس إنها مارح تشوفها ...وما تدري ليش تخيّلت إن روحة سحر هذي لـ روسيا... هي روحة من غير رجعة !!
ما تخيّلت ان سحر بترجع عقب كل شي صار ..!!

انسدّت نفسها حتى عن الأكل... ورغم رحابة هالبيت وفخااامته وجماااله إلا إنها كارهه المكان وما لقت فيه ميزة وحدة تخليها تحبه...،
وصل لسمعها حس أحد يضحك ، ويسولف بـ مرح.. صوت جايها من الخلف مع نسمة الهوا.. صوت بعيد ولكن واضح ... وتمنت هاللحظة إن أذنها تصوّر لها وما يكون النبرة اللي تسمعها حقيقة ..
وعشان تتأكد إنها مو حقيقة ....التفتت لـ ورا وهي جالسه عالكرسي...وشافته حقيقة × حقيقة بالناحية الثانية يمشي بالمنطقة اللي هي قريبة من مجالس الرجال ومداخلهم...يمشي وهو يحكي بـ جواله بكل زينته وكشخته...ومندمج مع اللي يحاكيه لأنها كان يضحك وهو يعلّق..!!
ارتدّت مكانها وهي تعطيه قفاها ..غمضت عيونها بخفة وهي تعض شفااتها بغييض وحقد من آثار كلامه ذاك !!
والله والله ما يمر كلامك بهالبساطة يا خالد !!
فلتت شفايفها السفلية من أسنانها وهي ترجف من غيييض وغضب !!..
ورغم إنه كان بعيد عنها ..إلا إنها حسّت باقترابه لأنه ببساطة كان يتجوّل عشوائياً بالأنحاء القريبة من منطقتهم.. والمكان اللي جالسه هي فيه ما هو بعيد..!!
مهيب على استعداد للتصادم معه ألحين.. ولاهيب في موود يسمح أصلاً !!
سمعت بعض سواليفه وعرفت ان اللي يحاكيه..واحد اسمه جمال... وتذكّرت مباشرة إنه الصديق الوحيد اللي تعرفه من أصدقاء خالد المجهولين... هذاك الدكتور !!
اتّخذت قرارها في ثانية...وقررت تقوم بسرعة وتترك المكان بلمح البصر... لأنه لو تجرّأ ووجّه لها مجرد كلمة حتى لو كانت سلام مارح تسسسكت واحتمال تفجّر فيييه !!!


عند خالد اللي كان يكلّم جمال وهو يضحك..وخطواته تاخذه من غير لا يحس : وبعدين معاك...قلنا لك عقبالك !
جمال : والله كان ودي أحضر دامها ملكة ولد عمك...بس انت ما عزمتني يالهيس !
خالد : آآسفين قلنا... بس ما توقعت انك متحمس لهالدرجة !
جمال : مو مسألة حماس...بس ياخي ولد عمك بيملك وأنا أحب هذي اللحظات السعيدة..!!
خالد ضحك غصب : ههههههههههه خلاص خلاص فهمت ، من الحين الزواج إنت معزوم عليه..
جمال بانشراح : اييييه هذا الحكي الصح... المهم سلّم لي على محمد..وبارك له باسمي..
خالد : عشرين مرة قلت لي..خلاص ولا يهمك اعتبر سلامك واصل ..
جمال ينكّت عليه : يا زييييينه ولدي الشطووور اللي يسمع الكلااام... تربية ايدي يا حبيبي !!
خالد بـ سخريــة : كأني عطيتك وجه على سالفة ولدي هذي !!
جمال : ولدي غصبن عليك...ما تشوف الفرق بيننا.. أنا عدّيت الـ 31 وانت توّك بنص العشرينات يعني بزر بعيوني يا عيووووني !!
خالد ما استحمل ، اسلوبه كان مضحك : ههههههههههههههه مقدر أجاريك لين صرت مثل العجيّز الحنانة !!
جمال : هههههههههه نذل !!!
خالد باستهزاااء : وبعدين كم مرة قلت لك ان الأهم هو رجاحة العقل وبهالحالة أشوف اني انا أبوك وانت ولدي ..!!
هالمرة ضحك جمال : هههههههههههه ما يصدقوني الناس لين قلت لهم انك حقير ونذل بس مو مبيّن عليك..
خالد بغرور : نذالتي لايقه علي !

ثم رفع راسه لجهة المجالس اللي تركها يوم حس بحركة الرجال هناك وشكلهم بدوا يدخلون للعشاء.. رجع للجوال عشان يستأذن بيسكّر إلا طاحت عينه على المخلوق البنفسجي اللي كان يعبر قدامه من بعيد...دقق بنظره باستغراب وشافها بنت لابسه بنفسجي حلووو وهي تعبر الحديقة بسرعة صاروخية .. قدام عيونه اللي ما قدرت تميّز الملامح بهالبعد وبسبب كميّة الاضاءة المتوفرة ..
حانت منها التفاته شرسة له وهي تمشي بسرعة .. وهالالتفاته منها خلّت خالد يعرفها رغم انه بالبداية ما قدر يستوعب انها هي ... عمره ما شافها بهالهيئة الأنثوية ، وبمثل هالفستان اللي يخلّي أي بنت قمة بالنعومة وبهاللون الآخاذ اللي مطلّعها بطلّة مختلفة..!!
بس كل هذا تلاشى بجزء من الثانية وهو يشوفها تمشي وعيونها الحااااقده مسلّطه علييه !!
نظراتها الشرسة هي اللي استقرّت بباله وهو يشوفها تسرّع بخطواتها رغم انها لابسه كعب حاد صعب المشي فيه بالحدايق ..

مشاعل اللي كان كل همّها توصل لـ داخل .. شتمت عمرها وهي تحاول تسرع مو قادره بسبّة الكعب اللي ما في بينه وبينها أي علاقة صداقة وود..تكره الكعوووب وما تعوّدت تلبسهم بس شادن الله يهديها أجبرتها !!
زادت سرعتها تبي تختفي عن عيونه ..وهي ترجف من الغييض ومو قادره تنسى كل كلمة سم رماها عليها ذاك النهار !!
هالسرعة خلّت كعبها يغووص ببقعة رطبة بالحديقة ومنها التوت رجلها وما درت نفسها الا طاااايحه على وجهها !!!
عضت على شفااتها من الغيييض اللي زاد مرارة وهي ترفع صدرها عن الأرض بيديها..والدمووع تتجمّع بعيونها لا إراادي لأنها حسّت ان الكعب انكسر ، والأهم ان هالغباء والطيحة صاروا تحت نظر خالد !!!

خالد لا شعوريا فزّ مع سقوطها وطااارت عيونه من صدمة وقوعها الغريب !!
تحرّك بسرعة ناحيتها والقلق مااالي عيونه يوم شافها ما قاامت !!

ناداها بصوته الرخيم وهو يقرب بسرعة : مشاااعل ؟؟
عضّت على يدها وهي مغمضه عيونها مو قادره تلف وتناااظره .. دموعها لا تطيح !!..لا تطيييح !!

وصل خالد لعندها ، ولا شعورياً وبديهياً انحنى ويده تقبض على ذراعها عشان يقوّمها ..
ما تحمّلت اقترابه وتعامله اللطيف هذا ، وعطره ورقّته..وبدون شعور نفضت يده بكل قوة ملكتها لدرجة ان يده طاارت بالهوا : وخخخخخر يدددددك عني !!!

ناظرها مصدووم من حركتها العنيفة ذي... وعقد حواجبه بجديّة يوم شافها تناظره وعيونها تمووج.. وهي جالسه عالأرض ويدها حاطتها على رجلها ..اللي شكلها بدت تألمها..!!
خالد باهتماام وااضح : رجلك تألمك ؟!
مشاعل وهي تحاول توقف بصعووبة ووجهها للأرض : مو شغلك...
جا بيمسكها مرة ثانية يوم لاحظ ان الوقوف صعب حيييل عليها ... نفضت يده مرة ثانية وهالحركة خلتها تهوي للأرض مرة ثانية ..
مشاعل بغييض يرجف لأن دموعها للحين ما نزلت : قلت لك مو شغلك وخخخخر عني !

ما عجبه وضعها وعنادها... قرّب للمرة الثالثة وهالمرة مسكها بالقووة من ذراعها وجرّها واقفه وهي تتأوووه وما اهتم لشتمها ورفضها..
مشاعل نفضت يدها عنه وهي تسبّه وتشتمه !!
ويوم شال يده عنها انحنت هي راكعه عشان تلتقط كعبها اللي انكسسر !!

التقطت كعبها وهي راكعه ومستنده بيد وحده على ركبة وهالشي خلاّ أول دمعة تطيح من عيونها لتأثير الجاذبية... ما حبّت خالد يشوفها ولذلك سوّت حركة غريبة وهي انها جمدت راكعة ما عاد رفعت راسها ..
خالد ما عاد فهم وش فيها ... راكعه وكأنها مريضة أو حاسه بلووعة !!
ناداها بقلق جامح : مشاعل ..؟
مشاعل وهي راكعه كانت مغمضه تاخذ أنفاس عميقة ومتسارعة عشان تهدّي من ثورتها ..ما ردّت عليه لأنها إن ردّت ما تدري وش بتقول !!

مشاعل أخيرا حكت عقب فترة ..بصووت واااجم من غير لا ترفع راسها : اتركني !
خالد بألـــم : ..... مشاعل !
مشاعل بحركة عنيفة ثانية رفعت راسها وهي ترجمه بالكعب المكسووور : يا غبــي اتركننننننني !!!
ضرب الكعب بصدره .. نقل عيونه من مكان الضربة لوجهها ببطء وهو جد مصدوووم من حركتها والحقد اللي بعيونها ،، ورجفة الغيض اللي بأوصالها تهزّها من فوق لتحت !!
خالد بألم : مشاعل بس !
مشاعل بغييض الدنيا : مابي أشوفك ولا طلبت مساعدتك روح عني.. جعلي أموت وش اللي يهمك !!
ثم تقدّمت له وهي تعرج وانحنت مرة ثانية للكعب المكسور.. اخذته واستدارت وهي تعرج ، راحت وهي تسب وتشتم بنفسها وفيييه ... !!
أما خالد فالموقف كله للحين ما استوعبه ... منبهت من اللي صار !! .. منصدم من هالحرب الواضحة اللي شنّتها عليييه !!!
عوّره قلبه حييييل..وحس إنه مختنق !!

:
/

بـ روسيـــا ،،
بغرفة سحر اللي رجعت لها بعد طول غياب ... كانت تحاول تشغل نفسها بوضع ملابسها بالخزاانة..وترتّب بعض الأشياء الضرورية بالغرفة طالما إنها قررت تعيش هنا فترة طويلة !!.. هالقرار اللي سيطر على مخها بالكامل.. ما بعد قالت لأحد عنه ..
وناوية تقول لأبوها عن قرارها ويمكن تتحجج بالدراسة او شي من هالقبيل..لأن اللي تعرفه حالياً رجعة للرياض مارح ترجع !!
كانت تحط الملابس ويدها ترجف لأنها متيقنة ان هالوقت بالرياض..وهالساعة بالتحديد ساعة الاحتفال بالملكة...
مو قادره تتغلب على هالشعور رغم أنها تحاول تفكر بأفكار ثانية..اشياء حلوة ثانية !!..
بس مو لاقيه...مو قادره تلاقي افكار حلوة ...خيالاتها عن الملكة مسيطرة عليها وهي تحس إنها منسيّه وإن محمد جالس يعيش ليلته بكل ما عطاه ربي من فرح...متناسي ان فيه وحدة كانت تبيع الدنيا كلها وتشتريه!!!
مسحت دموعها بقطعة من الملابس يوم استوعبت انها انذرفت...
فيه شي جاااثم على صدرها مو قادره تفسره... فيه اشياء كثير ما تدري شلون تعبر عنها وترتاااح !!
شهقت وهي ترمي باقي الملابس داخل الخزانة بكل همجية مو قادره تكمّل شغلها !!
فزّت وهي تبكي يوم سمعت جوالها يرن بنغمة رسالة ... جوالها طول اليوم وهو يرن وهي ما ترد عليها ..ما كانت تقدر ترد على شادن ومشاعل لأنهم أكيد بيطرون الملكة وبيسألونها عن اشياء هي ما تحب تسمعها ولا تبي تجاوب عليها ..!!
لكن هالرسالة كانت مختلفة ... كانت من (بسمة) اللي ذبحتها من الوريد للوريد..
" مبرررووك علي محمد !
كنت أبي اسمعها منك...بدل الحركة اللي سويتيها
عالعموم غيابك مارح يأثر على فرحتنا انا ومحمد"

مبروك علي محمد !
مبروك علي محمد !
هالكلمة قطعت قلبها نصصصيين يوم استوعبت ان الملكة تمّت خلاص...
وان الحلم اللي كانت تحلمه بكل عذوبة وشفافية..انسلب منها وصار هالحلم ملك لانسانة ثانية ..مالها أي حق فيه !!
حلمها اللي كانت تبنيه بخجل...اليوم ما بقى منه شي!!
تلاشى بالكامل ... تيقنّت إنه ألحين تلاااااشى وان اللي كانت تعيشه ما كان يوم حلم ، إلا وَهَم وسرااب !!
الحلم اللي تعبت عليه ورسمت عليه أحلامها...تحوّل لخنجر يذبحونها فيه وأولهم بسمة اللي مصرّه تزيد أوجاعها ..!!
ما صارت تعرف تسيطر على آلامها العاطفية والنتيجة انها تبكي وهي مو عارفه توقّف !!
حطّت يدها على قلبها ما تدري لمين تشكي هالألم اللي تحس فيه..وماهي عارفه تداويه..تبي أحد يداويه ..تبي احد يساااعدها تتخلّص من هالتهاااوي بحفرة مالها قاع !!
رمت الجوال بعيد ما تبي تقرى حروفها ..والتّشمّت الواضح بحروفها ..!!
وغطت وجهها بيديها وهي تحس بالوحدة النفسيّة ..مو عارفه تفهم اللي قاعد يصير لها.. ما عارفه تتخلّص منه وهي كل شوي تحاول تتقمّص القوّة !!

وهي بهالحال سمعت دق عالباب... ودخول صوفيا البشوشة ..كانت جايه ناويه تساعدها على ترتيب اغراضها ولكن منظر سحر المنهار خلّاها تركض لها..
قالت وهي تخلط روسي مع انجليزي مكسّر : مابكِ ؟... عزيزتي ما بكِ؟؟
ما عرفت تجاوب أو حتى توقف شهقاتها ..
صوفيا خاااافت جد : ماذا حدث لك ؟.. هل تعانين من شيء؟
عدم استجابة سحر...خلّاها تركض برا الغرفة وهي مرعوووبة عليها.. نزلت تحت ركض تبي تنادي أبو خالد...

بالصالة كان أبو خالد جالس يسولف ويا تركي وينكّت وياه... وهم يحتسون قهوة سودا توّها صوفيا صلّحتها لهم... ابو خالد كان لابس بدلة من فترة ومستعد يروح الاجتماع بعد شوي... وقبل ما يحين الوقت جلس هو وتركي يتقهوون ويسولفون بمرح ...
ابو خالد : جهزت غرفتك؟
تركي بضحكة : أظن إن هالشقرا ضبطتها ..
ضحكت ابو خالد عليه : هالشقرا اسمها صوفيا احفظه لا تفشّل عمرك..
تركي يمزح : ههههههه ما تدري يا عمي ان نقطة ضعفي الشقار يعني..
ابو خالد : ههههه الله يهديك

انحنى تركي للطاولة الخشبية الكلاسيكية وألتقط فنجال قهوته .. باللحظة اللي دخلت عليهم الشقرا على قولة تركي ..وهي خاايفه ووجهها منعفس...
ابو خالد باهتمام : صوفيا وتس أب ؟ .. (مالأمر؟)
رفع تركي عيونه وهو ماسك الفنجان.. وضاقت بجديّة من شاف وجهها منقلب !!
وقالت بانجليزيتها المكسرة : سير الآنسة لا اعرف ما حصل لها !!
ابو خالد بقلق : ما بهاا ؟؟
صوفيا : لا أعرف تبكي بشدة وكأن أمرا كبيرا قد حصل !!

طاح قلب ابوها وهو يفزّ واقف ...وعبر الصالة الكلاسيكية بأثاثها وأرضيتها الرخامية الغريبة ..بينما تركي ما تزحزح واكتفى انه يعقد حواجبه بجديّـة تزيييد..ونظراته تضيق بصرامة وهو يشوف ابو خالد يسرع لفوق وصوفيا معه ..
سؤال واحد حيّره ...
وش صار لها الغبية ؟؟؟!!



يتبــع ،،


تعبت عالبارت بجد واللي خلقني..
ولأني مشتاقه لتعقيباتكم فأنا حاولت أعطي أكثر شي بهالبارت ..
وعساها تكون عيدية قد الدنيا ..

البارت الجاي ان شاء الله مارح يتأخر..
وبحاول أبداه من بكرة ^^

احبكممم



pure white 08-09-11 12:26 AM

جدد باااارت روعة و يستاهل الانتظاار الحمد لله حالة سحر تحسنت عن قبل و حاسة انها بتكشف تركي قرييب اما محمد مسكيين و ربي رحمته مدري كيف بيتحمل هالغثة بسمة لوعت كبدي :busted_red: ومشاااعل وااي عجبتنيي بس يا خوفي تكره خاالد من قلبها يعطييك العافية يا عسل :;lkjlkutrfc:

nona-zidan 08-09-11 04:53 AM

كتير حلو البارت تسلم ايدك علي النقل :winking_doll::361::361:

الغنادير2 08-09-11 01:33 PM

وااااااااااااااااااو روعه مشكوره على النقل

جوجو الدلوعة 08-09-11 09:50 PM

روعة ياعسل

nsamir 11-09-11 11:39 PM

بارت أكثر من رائع

الأحداث كثيرة ومشوقة

مسكينة سحر والله يأخذ هالكريهه بسمة

ان شاء الله سفرة روسيا تحسن حالها

مشاعل ان شاء الله تثبت لخالد انه خسرها

عمر يا رب يبعد عن العصابة ةويرجع لشادن

في انتظار البارت الجديد

♫ معزوفة حنين ♫ 14-09-11 09:32 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة pure white (المشاركة 2863166)
جدد باااارت روعة و يستاهل الانتظاار الحمد لله حالة سحر تحسنت عن قبل و حاسة انها بتكشف تركي قرييب اما محمد مسكيين و ربي رحمته مدري كيف بيتحمل هالغثة بسمة لوعت كبدي :busted_red: ومشاااعل وااي عجبتنيي بس يا خوفي تكره خاالد من قلبها يعطييك العافية يا عسل :;lkjlkutrfc:





يعاافيك ربي ..
نووو^_^ووورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 14-09-11 09:32 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nona-zidan (المشاركة 2863355)
كتير حلو البارت تسلم ايدك علي النقل :winking_doll::361::361:





يسسسسسسسسسسسسلللمك ربي ..
نووو^_^ووورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 14-09-11 09:33 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الغنادير2 (المشاركة 2863603)
وااااااااااااااااااو روعه مشكوره على النقل





العفو ..
نووو^_^ووورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 14-09-11 09:33 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوجو الدلوعة (المشاركة 2863826)
روعة ياعسل





مرورك الاروع ..
نووو^_^ووورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 14-09-11 09:33 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nsamir (المشاركة 2866549)
بارت أكثر من رائع

الأحداث كثيرة ومشوقة

مسكينة سحر والله يأخذ هالكريهه بسمة

ان شاء الله سفرة روسيا تحسن حالها

مشاعل ان شاء الله تثبت لخالد انه خسرها

عمر يا رب يبعد عن العصابة ةويرجع لشادن

في انتظار البارت الجديد






آنتي الرووووووووووووووووووعة ..
نووو^_^ووورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 17-09-11 07:01 PM



الجـــزء
33

---------------------------------



بغرفة سحر كان الحال مقلووب .. ومن دقايق وأبو خالد يحاول يهدّيها وهو مو فاهم سبب واحد يخليها كذا !!
دخل عليها وهو مفزووع من اللي قالته صوفيا تحت وإن فيه شي كبير صاير لها ،،
والحين ماخذها بأحضانه وهو كله قلق وارتياب وحييررة !! .. كانت مستسلمة استسلام تام لهالموجة العنيفة من البكي وما حاولت تقاومها ،، ولا عندها ذرة مقااومة ..!!
حاول يسألها وهو يطلب منها تهدى لأن وضعها هذا ماله تفسييير واضح !! ، وبالمقابل هي ما كانت قادره تتكّلم !!
ابو خالد وهو يربّت على أعلى ظهرها بينما كانت راسها مغروز بصدره : بسس بابا بس اهدي وقولي لي وش اللي متعبك ؟!
كانت تلهث بقوة تحاول تجمع اكسجين وهالصوت الوحيد اللي كان يطلع منها نتيجة للطاقة الكبيرة اللي استنفدتها هالدقايق !!
ابو خالد بقلق : احكي وانا ابوك خليني أعرف وش صاير معك ؟!
ما ردّت وكان صعب الرد لأن طاقتها تقريبا تلاشت مافيها حييل حتى تفتح عيونها !! هي الحين بالموت تلتقط أنفاسها ..
أبو خالد بعطف : تبين المستشفى ؟... خلينا نروح بابا
هزّت راسها نفي كـ رفض وهو مدفون بوسط صدره...
قام يمسح على راسها وهو يقرى عليها وهالشي اخذ منه ثلث ساعة إلين حسّ ان طاقتها نفـذت والبكي أخذ منها اللي أخذه !! وهدت أخيراً وماعاد لها صووت ..
رن تلفونه داخل جيب بدلته السودا وعرف ان هالاتصال له علاقة بالاجتماع..اللي اقترب وقت بدايته..
رجع لـ سحر بنظرة قلقة لقاها هجدت تقريبا واستكانت .. وبتردد بين إنه يروح أو يبقى ... رفع عينه لـ صوفيا اللي كانت فاهمه تردده...
قالت يوم لاحظت هالقلق عليه : سأبقى معها ..لا تخف !
ابتسم بـ شكر ..ثم رجع لـ سحر وهو يغطيها باللحاف ويمسح على راسها ... وكأنه تطمّن نوعاً ما يوم غلبتها موجة الهدوء والطمأنينة.. وأغلقت عيونها تبي تغفى ..
أبو خالد انسحب يوم حس ان بنته تبي تنام ... ومشى بعيد عن السرير ناحية الباب .. وهو يقول : صوفيا تعالي لـ دقيقة !
لحقته صوفيا لـ خارج الغرفة ..وهي عارفه إنه بيعطيها عدّة وصايا جادّة وصارمة ، بخصوص سحر طالما إنه ناوي يطلع ألحين !
:
/

تحت بالصالة الكلاسيكية .. اللي تمتاز بألوانها الغامقة والدافية الممزوجة بين الزيتي والبيج والبني..
تركي كان ماسك فنجان قهوته وهو واقف عند الرف أعلى المدخنة اللي كانت مشتعلة بنار جديدة ..نتيجة للجو البارد بالخارج .. كان يلعب بالشمعدانات فوق الرف..يحرّك واحد ويحطّه بمكان الثاني بعبــث ، وانتظار ..
لحظــات ، ورفع عينه للساعة الدائرية الكلاسيكية المعلّقه فوق الرف يشوف كم دقيقة مرّ على روحة ابو خالد فوق.. ثم أرخى عيونه مرة ثانية وهو يرفع الفنجان لشفاته وأصابعه تعبث بهدوء وبدون توقّف...
سمع خطوات تطرق الأرض من وراه... ترك الشمعدانات وهو يلتفت بهدوء للخلف والفنجان حطّه عالرف...
تأمل أبو خالد اللي كان ينزل الدرج
واقترب وهو يحك خدّه وعقدة واضحة بين حواجبه : عمي بشّر عساه خير؟؟
وصل أبو خالد قباله وسط الصالة وهو يتنهّد : خير ان شاء الله ..
تركي : شخبارها الحين؟؟
ابو خالد : الحين تركتها غافية ... ( أخرج جواله اللي رجع يرنّ للمرة الثالثة ! .. ثم اتّجه لحقيبة الشغل المتروكه عالصوفا... وكمّل ) : مضطر أمشي ألحين...
جلس يلمّ أغراضه بسرعة وهو يقول بقلق واضح : بس قبل لا أمشي بغيت اقولك هالكلمتين..وسامحني بزعجك فيها ..
تركي عقد حواجبه باهتمام واضح ...
سكّر الشنطة ثم رفع عينه لـ تركي بجديّة : بما إني مارح أكون موجود هالكم ساعة قلت لصوفيا ووصّيتها اذا استجد شي أو صار شي ثاني مو زين .. تقولك !
تركي باستغراب وهو يأشّر على نفسه باصبعه الابهام : ...تقولي أنا ؟؟
ابو خالد وهو يدسّ بعض الأوراق بوسط ملف بسرعة : مدري وش بلاها اخاف تحتاج المستشفى وبهالحالة لازم واحد يعرف يتصرف ..ان شاء الله مارح يصير شي بس لأني أبي أتطمّـن من ناحية وجود أحد مسؤول ..واذا صار شي لا تنسى تدق علي !....لا تنسـى !!
رفع تركي يده يحك شعره المنعفس وهو يغمز بعينه بخفّة... ببساطة لأنه مو متخيّل وش بيصير ونتيجة لهالشي مو متخيّل وشلون بيتصرّف !! ..
ابو خالد وهو يلبس سترته لاحظ سكوت تركي : .. بغثّك وانا عمّك..بس والله هالبنت مقلقتني مدري وش صاير لها...مدري شلون بروح الاجتماع الحين وهي بهالحالة ...بس مضطر وان شاء الله دامك هنا وصوفيا معها برتاح شوي...
ترك تركي شعره وهو يبتسم مرة وحدة ابتسامة مريييييحة جداً : لا يهمّك... قلت لك اليوم هي اختي وخوفي عليها من خوفك... لا تشيل هم بكون قريب وان شاء الله مارح يصير شي !
رفع ابو خالد يده وهو يربّت على كتف تركي العريض : ..ما تقصّر يا ولدي... مع نبرتك هذي أنا بروح متطمّن...
تركي : لا تكبّر الأمور مافيها الا العافية .. روح لشغلك وانت مرتاح... واعتبرها في أيدي أمينة دامي أنا والشقرا معها ..
ضحك ابو خالد لنبرته المريحة وابتسامته العذبة ... فيه شي داخله يخليه يرتاح له وكل مالها الراحة تزداد مع الأيام !!..
اتجه ابو خالد للباب بخطوات سريعة وتركي مشى وراه...لين ركب السيارة اللي طلبها وتركي واقف يراقب أسفل الدرجات الحجرية...
ابو خالد وهو يفتح الشباك والسيارة تستعد للتحرّك : ارتاح بغرفتك يا وليد وان صار شي كايد صوفيا بتقولك...
رد عليه تركي بإشارة سلام صامتة من يده واليد الثانية بجيب بنطلونه...وابتسامة صغيرة على ثغره ،،

تحرّكت السيارة وسط هالمساء المظلم... وطلعت من حدود الفيلا عبر البوابة البعيدة الموجود بين الشجر.. واختفت...
وأخيرا رمى تركي نظرة خلفية للفيلا وتحديداً ناحية باب المدخل المغلق من عقبه..والنور الأصفر المضاء على عتبة الباب.. يقول لأبو خالد السبب ؟؟؟...هل يقوله السبب اللي يخلّيها كذا ؟؟؟...هل يعلّمه إن ولد أخوه واللي واثق فيه...هو السبب ؟؟؟

أعطى الفيلا العالية ظهره وعينه تغوص بالظلمة الخفيفة المحيطة بالريف حوله.. والأفكار تاخذه وتودّيه...
ومشى وهو شارد فيها ناحية الكوخ الشتوي الموجود خلف الفيلا...واللي يطل على منظر طبيعي ريفي ممتد لأميال واميال خلف الفيلا... فتح الباب الخشبي المعتّق وداهمه الجو الدااافي الغريب جوا الكوخ !!...أغلق الباب بطرف أصابعه وعينه تطيح على الموقد المشتعل .. ابتسم برضا يوم شاف ان الكوخ محتوي على اشياء ما كانت موجودة يوم يوصل وان الخادمة جهّزته وأشعلت النار بخبرة ...
مشى بهدوء لداخل وحذاءه يطرق الأرض الخشبية ...تقّدم للصوفا الفرو وهو يمسك ياقة جكيته بيد وباليد الثانية يفتح السحّاب من أعلى رقبته للأسفل..
رمى جسمه رمي عالصوفا ورفع رجوله الثنتين عالطاولة الخشبية الموجودة قدامه... وعيونه تتأمل الموقد الموجود قدامه والنار اللي تاكل بالحطب البني ... حرّك بصره بصمت وهو ياخذ نظرة تأمليّة جديدة بالمكان اللي ينقال له الكوخ الشتوي ...!!.. واللي هو عبارة أصلا عن غرفة معيشة ..والاختلاف الوحيد عن غرفة المعيشة داخل الفيلا ان هذي داخل كووخ..وملموومة ..وحميميّة أكثر !!..والجلسة فيها لها طعم مختلف !!
تخيّل عايلة ابو خالد وهو تجلس هنا بعض الأوقات.... لا شك فيها متعة غير عن الفيلا...وأدفى !!
رفع عينه للجدران اللي كانت عبارة عن أحجار بنية غامقة ومتراصّة بقوة نفس طريقة الأكواخ التقليدية ... والأضاءة الصفرا الخفيفة واللي معطيه رونق ساحر للمكان كان مقتصره بس بوجودها بالزوايا الأربع أعلى جدار..مع وجود بعض الأبجورات للحاجة جنب شاشة البلازما المسطّحة والمعلّقة على الجدار البني حتى ما ياخذ مساحة زايدة... أما ديكور الصوفات فكان يغلب عليه الفرو والألوان المدموجة ما بين البيج والبني حتى يعطي انطباع بالدف في عز الشتاء ..
ابتسم وهو يتلمّس الفرو براحة يدّه...
ودّه ينااام .. من الصبح وهو صاحي وما غفى الا دقايق بالطيااارة ...وبكرة من بدري لازم يروح المعهد عشان يشوف أموره ...
تذكّر عنوان المعهد اللي عطاه اياه ابو خالد...دس يده جوا جيب الجكيت وأخرج الورقة الصغيرة اللي عطاه اياه قبل ساعة ... فتحها يتأملها مرة ثانية وكان مكتوب فيها اسم المعهد والعنوان..وكل اللي عليه بكرة انه يعطيه راعي التكسي وهو يدلّه.... ابتسم وهو يحرّك اصبعه على الورقة باستمتاع بسيط وترقّب..!!
دسّ الورقة مرة ثانية داخل جيبه ..وسحب بدالها جواله وأهله يطرووون على باله ،،،
تذكّر اخته اللي تركها وهي بعزّ غضبها ودموعها ... ومن غير تردد اتصل على رقم البيت ...

ثواني وردّ عليه صوت أمــه ...
ابتسم وهو يرمي راسه عالوسادة الفرو الموجودة جنبه : هلا يمه ..
( تهلل صوتها ) : ...هلا تركي.. انت وصلت؟؟
تركي : ايه لي فوق الـ 6 ساعات ..بس توني فضيت اكلمك ما كنت بروحي..
أمه : عسى ما تعبت يمه ؟
تركي : لا الحمدلله......أخباركم؟؟
أمه : بخير وأنا امك... أبوك بخير لا تشيل هم...
تركي بضحكـــة : والكتكوت الزعلان؟؟
أمه وهي تتنهد بصبــر : اختك من رحت ما طلعت من غرفتها ... ما راحت حتى المدرسة ...
تركي وهو رافع حواجبه : الله !!... ما طلعت للحين؟؟
أمه : مدري وش أسوي معها...البنت تكبر يا تركي وانا ما اقدر اعطيها كل اللي تبيه دام وقتي كله لأبوك..
تنهد تركي وهو يحط أصابعه الحرة على عيونه ، ويتمتم : عارف ..!
أمه : ليتك تفاهمت معها قبل ما تروح.. ألحين وش أسوي معها؟؟
تركي : ما يكون الا خير .... بكرة ان شاء الله تنسى زعلها..
أمه : الله يصلحها ...
تركي وهو ينزل يده عن عينه ويحطها على صدره ، وهو منسدح : قوليلها تركي عالتلفون يبيك !
أمه : لحظة أشوفها ..

تركته أمه عالتلفون دقايق وهو يناظر السقف بانتظار وملل...
إلى أن رجعت بعد شوي وهي تتنهّد بوضوح : .. عيّت تجي !
زم شفايفه لبعض وهو ساكت ...ثم قال بعد لحظة : مصرّه ما تبي ؟؟
أمه : قلت لها اخوك يبيك ..قالت ما تبي تكلمك !
ابتسم بخفّة على جنب : .. تلوي يدي يعني ؟؟
أمه ابتسمت : والله هذا اللي بيدها مسكينة بعد وش تسوي ؟؟؟
ضحك بتهديييد : قوولي لهااا يصييييير خير.... دواها عندي !
أمه : والله انت واختك تصلحون... أنا تعبت من كثر ما تحشّ بطاريك عندي !
ضحك غصب : هههههه شايله بقلبها هالبزر !
أمه : ..حاول تتصل بكرة فيها...يمكن يكون اللي براسها طاح ..تدري انت ان جنى ما تقوى على صدّك بس اللي تسويه الحين مجرد اخذ موقف وأنا أمك..!
وهو مبتسم : أدري تراني خابزها هالبزر بيديني... بكرة بتنسى ..
أمه بقلــق : وانت وينك فيه الحين؟؟ وش تسوي ؟؟
تركي : أبد بغرفتي وناوي انام من التعب..
أمه : وانا امك انتبه لنفسك تراك صرت مقلقني ... بكل لحظة أهوجس فيك مدري وش صاير عليك
تركي بليووونة : لا ينشغل بالك علي... تطمني وخلك مرتاحه...

ودّعها وسكر الخط...ثم رمى الجوال على الطاولة اللي جنبه وهو راقد...
وبرجوله رفع نفسه لين قام واقف وهو يشيل الجكيت .. فتح التي في بريموت الكنترول اللي طاحت عينه عليه... قصّر عالصوت واتجه لشنطة أغراضه.. أخذ منشفته وبعض الملابس الدافية والمريحة ...واتجه للحمام الموجود بالجهة الثانية والمتواجد على يمين مدخل الكوخ... ناوي ياخذ دش حااار ويسترخي عقب هاليوم المتعب !!
:
/

انتهت حفلة الملكة تقريبا ... وما بقى أحد من الضيوف الا البنات تقريبا ..
وخلال الجلسة اللي كانت بالمجلس المجاور للصالة ..بسمة جالسة وهي ماسكه جوالها ومنزّله راسها ..تتأمله بشرووود وتفكير وماهي مع البنات بسوالفهم... مرّت ساعة ونص تقريبا من أرسلت الرسالة لـ سحر ...وللحين ما حصّلت رد !.... ابتسمت ابتسامة خفيّة محد انتبه لها وهي داريه ان الرسالة صعب ينرد عليها...

أروى ورهف قاموا يلبسون عباياتهم عشان بيطلعون ...
بسمة رفعت عينها من وقوفهم المفاجئ...وبخيبة أمل : ...بتطلعون ؟؟
أروى بابتسامة : ايه ما عاد الا الخيير...شوفي الساعة كم الحين .. صارت 12.. وامي اتصلت تسأل!
بسمة : كنت أتمنى نسهر أكثر...
رهف وهي تشوف المكان اللي قلّوا فيه الضيوف وما بقى غير 2 أو 3 من المقربين جداً : ..لا خلاص كل الضيوف راحوا ..واحنا البنات ما جلسنا الا عشانك... بس تأخر الوقت ..

لبسوا وسلّموا عليها ..ثم راحوا طالعين ..وبهاللحظة شافت شادن أمها وهي تأشّر لهم يقومون لأنهم خلاص بيطلعون ...
قامت شادن وهي تلبس عبايتها ومعها مشاعل..
بسمة شافتهم وبخيييبة ثانية : ..حتى انتوا بتطلعون؟؟؟
شادن : ايه الماما تقول بنطلع...
بسمة : ما مليت منكم !
شادن بضحكة : نخليك عاد تعيشين ليلتك.. الواحد يحتاج فترة مع نفسه عقب الملكة ..

مشوا سوى لأمهم اللي سلّمت على أم راهي وتبادلوا حديث وداعي سريع... ثم طلعوا للباب ..ورهف وأروى كانوا قدامهم .. يستعدون للخروج !
بس واقفين مكانهم وشكلم ينتظرون أحد !

مشاعل وهي طالعه شافتهم عند باب الشارع : ما بعد طلعتوا ؟؟
رهف وهي تلتفت لورا : ..ننتظر سواقها...جديد وشكله مضيّع البيت !
شادن بضحكة : هههههه اركبوا نوصّلكم !
أروى : ههههه لا الحين بيوصل توّه معطيني رنّة ..

شادن وهي تشوف أمها تطلع أول وحدة من الباب : أجل احنا بنسبقكم بندر وصصل !!
أروى باستهبال : بندر الشوجاع !
ضحكت شادن : هههههههههه ايه... ( سمعت صوت هرنااات سيارته متواصلة بمرررح وازعاااج ... وكمّلت بتأفف ) : بدا حركاااته الحين موب ساكت لين نسكّر باب السيارة ..
أروى وهي تسمع هررناااته معكّر الجوو الهاادي : بسرعة أجل ..واضح مو هامّه هالازعااج اللي يسويه ..
شادن : اشوووفكم على خير..
وطلعت بسرعة ومشاعل وراها.... واروى رفعت جوالها بتشوف السواق إذا وصل...ما درت إلا بيد تسحبها بكل عنف وتتجاوز معها الباب للـشارع.......كانت رهف !
أروى بخرعة من حركتها : وش تسووووين !!!؟؟؟
رهف بإقدام وهمس : أبي أشوووفه !
أروى بصوت واطي : مجنونة !
رهف بهمس بالمقابل : سمّيني اللي تبين ! ، خلينا ننتظر برا ..
تأفّفت أروى وهي تسحب يدها من قبضة رهف وتمسك جوالها بيديه الثنتين وهي تطقطق أرقام السواق... ورهف ابتسمت وهي واقفه بعيد ..وقدرت تسمع صوته باللحظة اللي فتحت مشاعل الباب الخلفي...والتهزيء من الاثنين مشتعل !
تناظره وهي تتذكّر اثنين ..كانوا من أهم محاور حياتها ... بأسبابه تتذكر كل من .. أخوها ..ومحسن !
أروى لمحت السيارة : يلله هذا هوو جا ...

مشت أروى ورهف وراها مباشرة ... وعشان يوصلون لسيارتهم اللي وقفت بعيد شوي .. كان لازم يمرّون قدام سيارة بندر الواقفة واللي كان ملتفت لورا مشغول بملاسنة وتهزئ مع مشاعل !!
ثم التفت لقدام عقب ما انتهى وهو ماسك ضحكته من فورة أعصاب مشاعل اللي عرف يثيرها ... شاف البنتين اللي يمرون ووحدة منهم تأشّر بيدها بطريقة وداع ناحيته ... عقد حواجبه وما فهم ، إلا يوم سمع شادن في المقعد اللي وراه تضحك : يا حبيييلها ... (كشفت وجهها وطبعت بوسة على راحة يدها وهي ترميها ناحيتها ) امووااااااه... باااااي أروى !
رفع بندر حاجب واحد .. وابتسامة ماكرة على وجهه : ..صديقاتكم ؟؟
شادن : ايييه اللي أشّرت بيدها شكلها أروى ...

من غير تردد وبلكاااعة رمى قبضة يده عالهرن بقوة وهم يمرّون من أمام السيارة ...
نقزوا أروى ورهف يوم انطلق الصوت المفزع جنبهم..ووحدة صرخت والثانية مسكت صرختها ...وناظروه بفزززع وخطواتهم تهدّي غصب ..لقوووه ميّت ضحك وهو مدنّق...وشادن من وراه تكفّخه مع كتفه والواضح إنها معصّبه عليه..!!

شادن : حرااااااااااااام عليك روّعتهم !
بندر : محد قالهم يتحركون مثل البطّات ... أنا واحد أبي أمشي للبيت بسرعة..
شادن وهي ماسكه ضحكتها : إلا قل حركتك هذي ما تخلّيها.. تسوّيها باللي تعرفهم واللي ما تعرفهم !! كم مرة طاح قلبي بسببها ..وانت تنبسط !
بندر ضحك : هههههههههههه ما أمداني اسويها فيك انتي ومشاعل اليوم...وصديقاتكم الضحية هالمرة !

مشاعل بسخرية وهي مستكينة بمكانها : تلقاهم حقدوا عليك !..حركتك ذي سامجة وربي..!
رفع بندر عينه للبنات وهو مبتسم ابتسامة عريضة مو قادر يمسكها من الموقف... شاف وحدة منهم تركب مباشرة...لكن الثانية فتحت بابها ..ورمت عليه نظرة طويلة ..قبل تقطعها وتصعد السيارة العالية..وتسكّر الباب!
بندر بضحكة مشاغبة وسااخرة يوم شاف ذيك الحركة : ههههه ...يا إنها معجبة ..يا إنها حاقدة !
مشاعل بسخرية : وين تعجب فيك يا حسرة وانت مشتغل بعبع ... هذي البنت اللي بغت تموت بسبّتك !
بندر التفت للخلف ببلاهه... وواضح إنه ناسي عملته وما شكّلت عنده اهتمام !
بندر بغباء : أي بنت ؟؟
مشاعل باستهزاااء : بالله يالمجرم؟؟...ان كنت ناسي اللي سويته ذاك اليوم ..فذي مصيبة ما بعدها مصيبة !
بندر عفط وجهه وهو جد ناااااسي : ما اعرف بنات تراني..من الحين أقولك ...(التفت لأمه يوم شافها تناظره من على جنب ....ضحك من قلبه وهو يحاول يدافع عن نفسه ) : هههههه مشاعل يا تبن أمي قامت تشكّ فيني ...ههههههههههههههه !!
مشاعل بسخرية : قال ناسي قال... انت تنسى والبنت يا حياتي أخذتك كابوس بالنسبة لها ..!!
ضحك زود يوم شاف أمه ترمقه بنظرااات..ومشاعل مو راضيه تسكت ..
بندر : ههههههههههههههههههه خلاص انطمي ..يمه تراني ما اعرف وش تقصد هالخبلة !
امه : ... والله مدري وش يطلع من وراك...
بندر : هههه أقصى شي سويته الخرعة اللي قبل شوي ..

حرّك السيارة ورا سيارتهم ..متجّه للشارع العام عشان يمسك طريق البيت...

عند أروى ورهف بالسيارة ..،
أروى وهي ترمي جوالها جوا الشنطة بعصبية : اوففففف...خرّعني الله يقلع ابليسه... عقب هالحركة كل الاعجاااب راح !
ثم التفتت لـ رهف اللي كانت حاطه خدها على يدها وعينها عالشارع ..وجوابها الصمت ..
أروى بحنق : هييييه عقب هالحركة اكرهيه !... جد ما عنده ذوق يخرّع بنات رقيقات مثلنا... واضح ما يعرف للذوق !
رهف اكتفت بنظرات عالشارع ..ويدها تحت خدّها..
أروى أردفت : .. شكل ترويع خلق الله من هواياته هذي ثاني مرة يخرعنا...!!
رهف للحين ساكتة والواضح ان ما ودّها تدخل بالنقاش..
أروى : رهف أكلمك أنا !
نزّلت يدها من خدها والتفتت بهدووء .. وقالت : أسمعك !
أروى : بتنامين عندي اليوم ؟؟؟
وهي تتنهّد بصوت كسووول : ..شكلي !
ابتسمت أروى مبسووطة : أخيراااااً بنرجع لعادتك القديمة ..زمان ما نمتي عندي وش الحلو اللي صاير لك اليوم !!.. هاديك الله !
رهف بكسسل : .. لأني عارفتك مارح توصليني للبيت ..والوقت متأخر الحين.. وابوي هاليومين مسافر للدمام ما عندي أحد بالبيت..
أروى : خالي مساافر؟ الله يرجعه بالسلامة ...(بسطت يديها للسما بربشة ) : يا رب كل يوم يسافر عشان تجين عندي !
رهف بنظرة ساخرة صغيرة : وش بيفكّني الحين ..بتمسكيني عندك أسبووع..مارح تطلّعيني بتحبسيني فـ بيتكم
ضحكت أروى : هههههههه والله اشتقت لنوماتك عندي... (بابتسامة ناعمة لها مغزى كبير) : ..مدري وش بيسوي محسن لا درى..!
فتحت عيونها بقووة وهي تناظرها بارتبااك : لا يدري...سوّي أي شي ، دخّليني لبيتكم بالدس هرّبيني مثل الحرامية ..بس محسن لا يدري !.
كتمت أروى ضحكة كبيرة : وليش ان شاء الله ...خايفه من انتقامه فيك !!
رهف بارتباك : مافيني حيل مواقف معاه...ما تدرين انتي.. أتعب أنا لا شفته ..ينهد حيلي وقلبي يعوّرني !
أروى وهي ترخي راسها عالمسند وراها ..وبنبرة كسولة : .. واضح محبّتك له وش مسويه فيك !!
بضيق لفت رهف للنافذة : قفلي الموضوع !
أروى : مصرّه انتي على عقابك الغبي هذا فيه... كم مرة قلت لك ارحميه يكفي اللي صار فيه من موت عزيز..
رهف بضييق : قلت لك قفّلي الموضووع !!
أروى بملل : والله تراك تعاقبين نفسك قبل تعاقبينه...ولّا هو وش ذنبه... ترا أخوك كان متهوّر أكثر منه ..واثنينهم كانوا غلطانين..بس ما نقول غير الله يرحمه واللي صار قضاء وقدر..
غمّضت رهف عيونها..وبهدوء وكأنها تسترجع الذكرى : ..مين اللي اتّصل بعزوز في نص الليل والناس نايمين..وأصرّ عليه يطلعون سوى لسهرة التفحيط الخطرة ذيك ؟؟؟
غمضت أروى عيونها بالمقابل.. وهي تتذكّر معها : ومين اللي علّم محسن أساساً على حركة التفحيط بأنصاص الليول ؟؟...مو أخوك الله يرحمه؟؟!
سكتت رهف وهي مخنوقة..تناظر الشارع والحكي في هالموضوع متعب ...من سنتين وهو تاعبها !!
أروى حاولت تخفف وتتكلّم بليونة أكثر : اللي صار قضاء وقدر.. عزوز ومحسن كانوا مثل الاخوان ومحسن عانى من فقده يمكن أكثر منك...
رهف وهي تتأمل السيارات برا بشروود وصدرها مختنق : خلاص قفّلي الموضوع... مو قادره أنسى انه سبب بموت عزوز ذيك الليلة !
أروى وهي تتنهّد..وبنبرة بدت تتحوّل للجد : ... لا تجبرين محسن يطوي صفحتك للأبد... تراه صابر على أمل لكنك مسكّره بوجهه كل الأبواب..
التفتت رهف بسكوت وصمت لأروى عقب هالكلمة ..
أروى بابتسامة متألمة : ما كنت بقولك شي عن هالموضوع...بس الظاهر بتجبريني اقولك ..
رهف عقدت حواجبها بحيرة .. وكأن أروى بتحكي عن شي ..جديد ومستجد !
أروى : أكررلك مرة ثانية لا تجبرين محسن يطوي صفحتك...وشكله جدْ بدأ بهالموضوع !
رهف ما فهمت هالتلميح ..وعيونها على بنت عمّتها ..
أروى بوضوح : محسن خطب يا رهف !

التمعت عيون رهف بقووة ..واتسعت بؤرتها والخبر كان بمثابة الصدمة ..وشي ببساطة ما كان متوقّع !
أروى لمحت ردّة الفعل بعين بصيرة..رغم ان رهف حافظت على هدوءها وحاولت ما تبيّن شي على مظهرها الخارجي..
أروى بــ نبرة استجوابية : ..مصدومة ؟!
أنكـرت رهف وهي تهز راسها نفي : ... لا !
اروى بابتسامة : بعد تنكرين !... شوفي رعشة يدك وتعرفين وش قد انتي فاشلة بالكذب..
بردة فعل طبيعة خبّت يدها تحت شنطتها ..وهي تقول بنبرة ثاااابتة : .. أنـا.. وهو انتهينا من زمان !
أروى تنهّدت من قلب : .. إلهي منــك.!..!!
رهف بصوت مهزووز شوي ، تحاول تسيطر عليه : .. ما أقدر أنسى يا أروى...ما أقدر..!
تنهّدت أروى وقررت تضرب عالأوتار الحساسة يمكن تجيب نتيجة مع هالعنيدة : .. طيب ما ودّك أقولك...عن البنت اللي خطبها ؟؟

لفّت رهف مرة ثانية على أروى وهي تحاول تسيطر على عمرها من هالخبر اللي كان بمثابة الضربة الموجعة !! وعيونها تمتلي حيرة من جديد..
أروى ابتسمت على جنب..بمزيج من سخرية وألم ..من الصدف : ..بتنصدمين ..اذا عرفتي !
رهف وعيونها تلتمع..مو قادره تتخيل اسم محدد من نبرة أروى الغريبة ..
أروى كمّلت بوضوح : ... سحر.. يا رهف !

رهف وعيونها تتوسّع بقوة....والكلمة انسلّت من شفاتها من غير شعور : ... مُستحيل !
أروى بصوت خافت : .. مو مستحيل... محسن خطب سحر !...سحر صديقتنا !!
رهف جمعت كفوفها المرتعشة بحضنها ..وهي مو راضيه تستوعب...ومو راضيه تسمح لنفسها تتأثر... لأن هالشي بالنسبة لها انتهى !.....بس...
هالخبر صعب !..
لأن محسن كان بيوم من الأيام ... قلبها اللي ينبض !
فارسها اللي تحبه...!

أروى وهي تلف قدام بنبرة تستكمل الحديث : أمي اختارت سحر وكأنها ما صدّقت تلقى ضالة محسن...انتي ما تدرين ان محسن حط مواصفات تعجيزية بالبنت اللي يبيها..بس عشانك وعشان يرتاح من حنّة امي...حطّ مواصفات صعبة لأنه كان يبي يكسب وقت معك ..!
غمّضت رهف عيونها بالقووة وهي تحاول تسيطر على ثورة الخبر داخلها ... ما يصير تتأثّر..ما يصيييير..!!
كيف ما يصير؟... وهي كانت بيوم من الأيام...على وشك الزواج منه !!! ..كان بينهم عقد !!..
كانوا على مشارف حياة مشتركة...بس كل شي تغيّر بيوم وليلة !!
كل شي انهدم..بسبب ذيك الليلة !!
قالت بصوت يرجف :..م مستحيل سحر توافق !
ناظرتها أروى باستفهام ..
رهف وهي تكرر : ايه مستحيل توافق...!!
أروى وهي تتنهد : لا تستعجلين الأمور ... أمي تقول إن خالة هيفاء (أم سحر) واضح إنها موافقه..ويمكن تقنع سحر !
رهف هزت راسها نفي بقوة واصرار : لا !...م مستحيل سحر توافق أقولك !!
أروى بحيرة : مو فاهمه سر هالثقة !!
حطت رهف يدها على وجهها وهي تحاول تطرد هالتأثر..الغير مبرر بالنسبة لها !!

وصلت السيارة ودخلت فيهم داخل البيت ..
أروى وهي تفتح الباب..حسّت أن رهف تعيش آثار هالخبر : ..الحين خلينا ننزل !.. سيارة محسن مو موجودة ويمكن يوصل بأي لحظة ..!
بيد سريعة ومرتعشة فتحت الباب ونزلت وهي تكتم خنقتها من هالخبر...
سحر يا محسن ؟؟؟؟....سحر ؟؟؟

ركضت بسرعة لداخل ..وأروى لحقتها تمشي وهي تهزّ راسها بحسرة ويأس منها ،،
:
/








♫ معزوفة حنين ♫ 17-09-11 07:02 PM



دخلوا شادن ومشاعل البيت...وبندر عقبهم ... أمهم طلعت فوق عشان تنام بينما هم فضّلوا يجلسون شوي يسولفون عن الملكة وجوّها..
شادن وهي تشيل عباتها ...وتجلس بفستانها الليموني : ما قلت لنا بندوره كيف كان وضع محمد !!؟
ابتسم بندر وهو يرمي روحه عالكنبة : والله كان ثابت الولد..جبل ما يهزه ريح...
شادن بضحكة : ههههههههه لبى قلبه... رجع ؟؟
بندر : مدري طلعت قبله بدقايق ..بس أظن انه رجع !!
شادن وهي تشوف مشاعل تنصى الدرج وهي ساااكتة والصمت متلبّسها..وصايره هادية ما حكت شي عقب السيارة : مشاعل شوفيه اذا كان بغرفته خليه ينزل ..أبي أسأله ..
مشاعل بنبرة كسولة وهي راقبه : ..زين !

واختفت عنهم فوق ...
بندر التفت لـ شادن بملامح متسائلة لأن مشاعل كانت هادية طول مشوار الرجعة ..مما أثار استغرابه !
بندر : شفيها مو على بعضها ؟؟
شادن تنهّدت بقووة : بعذرها ...البنت مصدومة !
بندر وهو عاقد حواجبه : مصدومة ؟؟؟.. من وشو ؟؟
شادن بنبرة ضاايقه : .. تونا اليوم درينا عن سحر بنت عمي !

تقلّصت ملامح وجهه بانتباااه .. وعقد حواجبه زود : شفيها بعد؟...صار شي جديد؟
شادن : ..ما ندري كل اللي عرفناه اليوم إنها سافرت ...
تحرّك بندر بمكانه باهتماام اكتسح وجهه ..ودهشة : ...وشو؟؟
شادن وهي تحضن مخدة الكنبة : ما حضرت الملكة ...سافرت مع عمي...راحت روسيا....
سكت بندر وملامح الجدية على وجهه... وميّة فكرة اكتسحت خياله وكأنه عرف السبب !
قالت يوم شافت انه ساكت ما علّق : .. الغريب بالموضوع إنها سافرت من غير لا تقولنا...ما قالت لي لا أنا ولا حتى مشاعل ... ومشاعل زعلانة بسبب هالشي !
بندر قام يحك شعره من ورا وهو منحني شوي على قدام...واختار عدم التعليق عالموضوع .. ولو إن الخبر يُعتبر صــدمـة !!..
روسيا ؟؟...روسيــا مرة وحدة ؟؟؟!
شادن بضيـق وقلق وكأنها لقت فرصة تفضفض: مدري وش فيها ..من وقت رجعتنا من البر وطيحتها ذيك بالمستشفى..معاد صارت طبيعية وما تردّ علينا !!
غمض بندر عيونه وهي يزفر هوا خفيف من فمه.. لأن كلام شادن كان وكأنها توجّه التهم بطريقة غير مباشرة ، ومن غير علمها !!
شادن : مرة قلقانه عليها..!

أخيرا لقى بندر صوته...وقال بهدوء وثبات : حاولي تكلمينها !
شادن : حاولت لكنها ما تردّ !
بندر يحاول يطمّنها ..ويطمّن نفسه : ..يمكن وحشتها روسيا وراحت مجرد نقاهه وتغيير جو مع عمي ،
شادن بقلق : مدري بس مشاعل خوّفتني ،.. قالت إن سحر مارح ترجع !!

بندر رفع حواجبه فوق بدهشة ..ما يبي يصدّق هالاحتمال : وانتي تصدقين خزعبلات مشيعل... !!
شادن بقلق : مدري بس جدْ طريقة مشاعل وهي تقولها خوّفتني !
بندر ضحك يطرد هالهاجس الغريب عنها : بلاااش تخريف..
شادن بحزن : هي سافرت...وانت بتسافر بكرة !... وش هالكآآآآبة !!
ضحك وهو يمعط شعرها ويخرب شنيونها اللي ارتخى ..وطاح شعرها على كتفها : ههههه ..أنا محتاج هالسفرة بكل مافيها.. لازم تفهمين هالشي ،
شادن باكتئاااب : اوكي ما قلت شي...بس تدري انت مكانك محد يقدر يملاه...
بندر بمــزح : كان تبين تعالي معي ..ما أخالف تراني!
شادن بسخريــــة : ...وين بتحطّني ؟؟؟؟
بندر باستهبال : بالمعسكر خلّي عمر الجليد يحترق غيرة ههههههه
ابتسمت من اللي قاله : ..بيحترق ويحرقني معه... لا بجلس هنا لازم أحطّ عيني عليه ولّا بيضيييع !!
ضحك بندر يحسبها تمزح ...بس هي من خلال المزح ..عبّرت عن الشي الحقيقي اللي يقلقها ..
بندر : هههههههههههههه لا أوصّيك فيه ..
شادن بنبرة هادية ومُحبطــة : الله يعيني عليييه هذا اللي أقوله...أكبر امتحان أواجهه بحياتي هو ..!
ابتسم وهو يحوس شعرها مرة ثانية : جننيه شرشحيييه لا أوصيييييك... تراه يقولي بفتكّ من وجهك ومغثّتك عاد انتي حطي حيلك وحيلي فيه ..علّميه ان الله حق !
شادن بضحكة : هههههه لا ما فيني... جد ما فيني !
بندر : صايره جبانة اشوف؟..
شادن بضحكة : هههههه من هالناحية أفضّل اكون جبانة ..
بندر : ناكره جميييييل !
شادن : المهم غيّر الموضوع...متى بتمشي بكرة ؟
بندر : بالليل...عالساعة 8 ...رحلتي 9 ونص..
شادن وهي تقوم واقفه وتشيل شنطتها الذهبية وعبايتها معها : أجل أنا بطلع أبدّل.. وبشوف مشاعل ان كانت تحاول تتصل على سحر .. مع اني عارفه مارح تنام إلا لما تلقى جواب..
اكتفى بندر بابتسامة صغيرة وهادية ..من غير لا يعلّق على هالنقطة بالذات ..،
جت بتمشي بس التفتت ناحية الدرج الرخامي وهي تشوف محمد ينزل وهو لابس بنطلون ابيض قطني وفوقه بلوفر أصفر له قبعة من ورا وبأكمام طويلة...
ابتسم وهو يقرب ويديه بجيوب بلوفره .. ورمى روحه بكل عنف جنب بندر بحركة مقصودة ..
بندر : ياااااخ صاير دب !
محمد ببرود : وزني ما تغيّر !
بندر بسخرية : واضح...!!
محمد ببرود وهو يرفع رجوله فوق الطاولة ويحط الاولى عالثانية : ايه مشاعل تقول انكم طالبيني بشكل عاجل ..خير وش عندكم ؟؟
شادن وهي واقفه ابتسمت : بروووح أغير الفستان وبجيك ركض...أبي أعرف وش صار معك وقت الملكة !
تقلّصت ابتسامة محمد .. واكتفى بابتسامة صغيرة ونظرات دافية ناحيتها ..من غير أي تعليق !
شادن يوم شافت نظراته الصامتة : لااااا تقول ما عندي وقت... ترا مو مخليتك لما الفجر !!
ضحك بندر عليها : اعنبوها !!...أجل وش خليتي لليلة العرس... الملكة ما فيها ذاك الآكشن العظيم !
شادن رجمته بشنطتها تسكته وضربت ببطنه : وانت شدخلك !؟؟؟؟؟
بندر مسك بطنه بيد والشنطة بيد : اححح...مجرمة !!...وش حاطه فيها حشا حصاااة موب شنطة !!
جا بيفتحها من اللقافة بيشوف وش فيها ..جت شادن بسرعة وسحبتها منه بالقوة ...

بندر ببلاهــة ويديه معلّقه بالهوا : بشوف وش حاطه فيها ..؟
شادن : وش بيفهّمك انت باحتياجات المرأه العصرية !!..؟
بندر بحنــق : ووجع وش شايفتني ثووووور ما أفهم شي عنكم !؟
شادن : مدري صراحة بس إنت مالك مستقبل مع البنات ..عقب حركتك بصديقاتنا قبل شوي..طاح آخر كرت لك عندي !!
بندر رجع يضحك مرة ثانية : هههههههههههههه ... مالي مستقبلي عشاني روّعتهم ..!!
شادن : ايييه أجل بالله ذيك حركة من انسان راقي يحترم مشاعر البنات الرقيقة !؟
بندر بسخرية وملل : أقوووول روّقينا بلا بنات رقيقات بلا هم ،،
شادن لفّت لـ محمد اللي كان متمدد ومُستمع بإنصات : محممااااد شف أخووك تراه مخرّع بنات الناس اليوم !
محمد بابتسامة كسولة : .. خليه مصير البنات بيكرهونه على دفاشته !!
ضحكت وهي ترد بعيونها لـ بندر مرة ثانية : وهم بينتظرون أكيد كرهوووه من زمان !!..أروى أرسلت لي رسالة تهزأك فيه قبل شوي..
ضحك مرة ثانية...وبغرور : ههههههههههههههه عساها المعجبة اللي كانت تناظرني !!
شادن وهي رافعه حاجب بغرور : ..وانت مصدق انها معجبه فيك !!.. اللي كانت تناظرك تلقاها حاقده عليك حقد الدنيا...!!
بندر بضحكة مستمتعة : يا ساااتر ..كل ذا لأني روعتهم ببوري واحد !
شادن بسخرية وهي تقرب منّه...وبنبرة غييير تصديــق : إنت من جدّك نسيت اللي سويته ببنت الناس ذاك اليوم؟؟؟؟
عقد بندر حواجبه والابتسامة للحين على فمه... والأسئلة بعيونه !!
شادن هزّت راسها نفي بسخرية يوم شافت هالملامح البلها على وجه أخوها وكأنه ما يدري عن نفسه إنه أقدم على تهور شنيع ذاك اليوم ...
شادن بعدم تصديييق : لا جد شكلك نااااسي...يالأهبل...حالتك مستعصيه جد إنك دفششش وما عندك ضمير..!!
راحت بسرعة تاركته عشان تبدل...بينما محمد المنسدح قام يضحك من تهزيء شادن ونظرات بندر الضايعة ..
محمد : هههههههههههه وش مسوي بس عشان تهزئك كذا؟؟؟
بندر وهو يحكّ شعره بغبااء : ههه ...والله علمي علمك !..
محمد : هههههههه أهبل !
:
/










♫ معزوفة حنين ♫ 17-09-11 07:03 PM




بــ روسيــا...
جاوزت الساعة منتصف الليل... وسحر غافيـه بسكون وسلااام هاللحظات .. تقلّبت وهي تبدا تتوقّظ وشوي فتحت عيونها النعسانة وهي تحس انها شوي مصدعة... !
حطّت يدها على راسها وهي تاخذ أنفاس ثقيلة ..من النعاااس والخدرة المسيطرة عليها ،،
كم صار لها نايمة ... ؟؟.. وكم الساعة ألحين؟؟؟
دوّرت على جوالها وسط الظلمة بيدها..ولكنها ما حصّلته...ونست إنها راميته بعييييد عقب الرسالة !!
تأفّفت شوي يوم ما لقت مكانه عالكومدينا ، وجنب الوسادة ، وحول جسمها ...وييين راااح ؟؟
ما صبرت كثير... قامت من مكانها وشعرها مشعّث حول وجهها ..وصداع خفيف ماسك راسها..لكنه مزعج !
اتّجهت للنور وهي تترنّح بالظلام ..لين أخيرا توازنت عالجدار عند مفتاح النور...
أشعلت النور وهي تشوف الساعة الصغيرة المعلّقة عالجدار.... تقريبا 1 ونص ...!!
تكررره نفسها إذا صحت فجأة بهالوقت وطار النوم !!.. مو وقته هالعادة الغبية... تحتاج هي لنومة طويلة !!

تحرّكت لدورة المياه وبطريقها طاحت عينها عالشي الصغير الأبيض المرمي عالأرض وقريب من المكتب ..!!.......جوالها !!
منظره المرمي باهمال ذكّرها باللي صار قبل تستسلم للنوم... تنهّدت من قلب...
وبدون شعور ..مشت للجوال المقلوب على وجهه... وانحنت بخفة وهي تلتقطه....
تأمّلت الجوال من ورا بنظرات جامدة وهي تستذكر حركة بسمة السخيفة فيها... ورسالتها الحقيرة اللي واضحه نواياها من خلالها ..!!.. قبضت عالجوال بين اصابعها بشدّة وهي تتوعّد جوا قلبها...مارح تكون سحر إن سكتت لها !!
هالرسالة مارح تخليها لها مجرد انتصار..وشماتة !!
رمت الجوال عالسرير من بعيد..من غير لا تفتح فيه أي شي ...ومشت لدروة المياه وهي متشوّشة فكرياً ومعنوياً...!!
غسلت وبدّلت ملابسها .. ولبست شي دااافي مع كاب صوفي يغطي كامل راسها حتى أذانيها..وشال فرو على رقبتها ..
تحتاج لجولة بالهوا الطلق..لأن الجلسه بمكان مغلق بهاللحظة الكئيبة..مارح يفيدها بشي...!!
سكرت جكيتها الواصل لين ركبها حول جسمها لأنها عارفه الوقت بآخر الليل يشتد فيه البرد..!!
من غير تفكير طلعت برا الغرفة ..ونزلت للصالة المظلمة ... والخالية ...
اتجهت لباب المدخل اللي كان مغلق ومقفول من الداخل...والمفتاح للحين موجود بالقفل والواضح إن صوفيا قفلته..قبل تنوم !!
فتحته وطلعت للعتبــة المضاءة بإنارة وحيدة والمعلّقة فوق الباب..!!

نزلت بهدوء الدرجات الحجرية اليسارية وهي تستشعر الجو البااارد... وتأملت المكان الريفي حولها تستذكر أيامها فيه..!!... اشتاقت لليل بهالمكان !!
كان المكان مظلم الاضاءة الوحيدة القريبة..كانت اضاءة الباب بالأعلى...
مشت من غير هدى وأفكار كثيرة مسيطرة عليها..وأولها رسالة بسمة اللي تحاول تقنع نفسها...إنها مارح يكون لها تأثير بعد هاللحظة...
دارت حول الفيلا..للريف الخلفي الممتد لأميال واللي ما تقدر تشوف معالمه بوضوح بسبب الظلمة الدامسة.. ما كانت تسمع شي غير صوت خطواتها عالعشب واحتكاكها فيه...
طاحت عينها عالكوخ الشتوي اللي للحظة كانت تبي تنصاه...لكنّها تذكّرت إنه حاليا ما عاد صار لها !!
انحبطت من قلب وهي تغيّر وجهتها ..مو عارفه وين تروح ولا وين تمشي... هالكوخ كان المفروض يكون أفضل ملاذ وملجأ بهالظروف ، وبهالشرود والحيرة !!
كان بيوفّر لها بيئة دافية وحميمية عشان تستفرد بنفسها وتفكر بعمق !!
لكنّه انسلب منها...وما تقدر تملكه مثل أول !!
رفعت عينها للسما وهي تتنهد وتزفر هوا ساااخن... يا ربي !! ..ساعدني إلهي !
خذت اختيار عشوائي وهي تلمّ الشال لفمها ..ومشت وسط الأعشاب وهي تتجاوز الكوخ المظلم أنواره.. وتعدّت حدود الفيلا بأمتار وأمتار من غير تفكير... وغااصت بالظلمة أكثر وأكثر ..واتجهّت للأرياف البعيدة اللي تبعد عن الفيلا شوي ..ومن بعيد تشوف أشجارها وظلالها خلال الليل...
ما كان لها هدف...كان المشي بهاللحظة هو الحل عشان تفرّغ الشحنات السالبة ... واختارت ذيك المناطق البعيدة عشان تنصاها ..،،..من غير أي تقدير للوقت !!.. أو الساعة المتأخرة !!
:

بعد فترة ... مرّت حوالي الساعة إلا ربــع .. جاوزت الساعة 2 وربع بعد منتصف الليل ،،
تركي كان نايم على جنبه وهو خااام الوسادة لصدره ووجهه... وينعم بأحلام دافية وحلوة على الصوفا الفرو اللي كانت محتضنته..
كان مسترخي تمااام وغايص بأعماق النوووم قبل لا يسمع تخبيط شديد عالباب !!
تحرّك كتفه أول شي من الخرعة... ورفع وجهه اللي كانت مختفي داخل الفرو..وعيونه المكششره بعنف تطالع الباب بعدم استيعاب ولا حتى صحوة كاملة !!
لحظات وهو يرمش بعيونه بحالة استيقاظ تدريجية ...وما انتبه بشكل كامل إلا لما تكرر التخبيط القوي والسريع عالباب ..وصوت وحدة تناديه من برا ..
فلت الوسادة الفرو من يده..وهو يترنّح واقف وعيونه تحاول تتبطّل بالقووة ..
مشى بخطوات سريعة وهو يفرك عيونه ، وروعة التخبيط للحين مسيطرة عليه..
فتح الباب وهو مكشر بعين وحدة من غير لا يترك الوكرة ..وطاحت عينه عالشقرا واقفه ببجامة نومها وشعرها مربوط بارتخاء على جنب ونازل على كفتها ... وحالها مبعثر..والتوتر والارتباك مسيطر عليها..
صوفيا بسرعة وقلق ..وبانجليزية مكسسرة : والييييد .. !!
صحصح من المنظر اللي غصب خلّاه يعقد حواجبه لأنه حسّ فيه شي مو طبيعي صاير ... وبـ جواب عفوي بانجليزيته المتقنة : .. ماذا هناك؟؟
صوفيا بخووف وقلق..والعبرة بدت تخنقها : ..الآنسة...ل..لا أعرف أين هي !
ترك الوكرة وتقدم خطوة للخارج وعينه تزيد جديّة وحدّة : ..ماذا ؟!
تراجعت عن العتبة يوم تقدم وهي متوووترة ..
وقالت بتوضيح بلكنة مكسّرة بالموت تركي يفهمها : ..كانت نائمة منذ ساعة...ذهبت لأطمئن عليها..ولكنها لم تكن هناك !!

تركي فرك وجهه بسرعة وبـ صبـر ...ثم نزل يده وهو يحاول يستوعب شي : ..هل بحثتي عنها بالداخل ؟؟
صوفيا بهزّة ايجاب : أجل...بحثت عنها لخمس دقائق داخل الفيلا..وبالخارج حولها...لا أثر لها !!
لاحظ توتّرها ..وانتبه لـ جوال أبيض بيدها ..
تركي باستفسار : هل حاولتي الاتصال بها... ؟
رفعت الجوال الأبيض وهي تشرح بارتباك وصوت مهزوز : لا هذا هاتفها ، لقد تركتْه بغرفتها... لم تأخذه معها !!
بهدوء وصمت أخذ الجوال منها وهو يقلّبه بيده بنظرات متفحصة من غير تعليق ،،
صوفيا وهي تلتفت يمينها وشمالها..بالمكان المظلم وهي تتمتم : لا أعلم اين هي لا أعلم !..إلهي ماذا حدث لها !!

شافها تزداد توتّر وصوتها يرجف اكثر... حاول يطمّنها وهو يتحلّى بالصبر...
تركي : لا أعتقد انها ابتعدت كثيرا...ربما كانت بالجوار..
صوفيا بقلللق : كيف تذهب من دون هاتفها.. لقد أخبرني والدها بأنها مريضة منذ فترة أخشى أن مكروهاً قد حصل لها... إلهي ماذا أفعل !!
تركي ما يحب التهويل ..وذي ما قصرّت فيه بهالنبرة الراجفة والمتوترة ..
قال وهو يبيها تسكت : يكفي الآن !.. سنجدها لا تخافي !

ثم رفع ساعته يشوف الوقت... وتغيّرت ملامحه للجدية يوم شافها عالـ 2 وربع..يعني وقت متأخر على الطلعات من البيت !!
سحر!!.... مو وقتــك أُقسم بالله !!
قال وهو يزفر هوا ..يهدّي من نرفزته : ألم يرجع السيد؟ .. (ابو خالد)
صوفيا بنفي ونبرة سريعة ومتوترة : لا...لم يعد بعد لقد قال بأنه سيتأخر كثيراً..وقد لا يعود حتى الفجر... أخشى عودته قبل أن نعثر عليها ..

رفع يده بحركة تهدئة بالهوا : اذهبي وابحثي عنها بالداخل...وأنا سأبحث بالخارج..
وافقت بسرعة..وهرولت ناحية الفيلا لعلها تلقاها...بينما تركي دخل الكوخ وسحب جكيته المرمي على الطاولة باهمال...لبسه على بجامته الشتوية وجوالها الأبيض للحين بيده !!

طلع من غير شي على راسه واكتفى بجكيت .. وأول ما وطت رجليه الأرض برا الكوخ..وقف محتار وهو يتلفّت بهالظلام ما يدري وين يروح !!
معقولة تكون طلعت من البيت !!...طيب طلعت وين راحت ؟!!!
الشقرا تقول من ساعة كانت لا تزال موجودة بالغرفة..والحين الساعة 2 وربع... يعني بكل الحالات خروجها من البيت تمّ بوقت متأخر حيل !!

تحرّك خطوتين يمين ثم وقف بحيرة .. غيّر لليسار ومشى كم خطوة..ووقف مرة ثانية وهو تايه ما يدري يروح أي اتجاه ؟!!
رفع يده وفرك شعره المنعفس أساساً من نومته العميقة ذيك وهو عاااض على شفته بغييييض !!!
يكره هالنوع من الحيرة والتوهان !!... ما يدري وين يروح !!..
وبحركة عفوية رفع تلفونها الأبيض يناظره... وبسؤال عابر خطر على باله...
ليييش ما اخذته معها ؟؟ دامها ناويه تطلع ؟؟؟
تنهّد وهو يضرب بالجوال على فمه ضربات خفيفة وهو مغمّض عيونه..بموجة تفكير سريعة !!
احتمالين ..يا إنها نسته.. او إنها ما أخذته متعمّده !!
طبعا ..مافيه احتمال ثالث ،،

فتح عينه السودا العميقة بنظرة بطيئة والجوال مثبّت على فمه... وفكرة سريعة استقرّت في باله ..!
ومن غير لا يشاور عمره أو حتى يراجعها... رفع الجوال قدام عيونه وهو يفتح الشاشة بعقدة جااادة بين عيونه وكأنه عارف وش قاعد يسوّي ، أو مو هامّه إنه يتطفّل على خصوصياتها !!..
أضاءت الشاشة وهو ناوي يشوف آخر الاتصالات يمكن يلقى طرف خيط... لكن المفاجأة إنها كانت متوقّفه على آخر رسالة مُستلمة !!
رسالة بسمــة !!
بكل ما فيها ..من شماتة.. وحقارة ..ورخْص !
وقف تركي عن المشي لا شعورياً وعينه تاكل الحروف أكل... يقرى هالرسالة بتمعّن وعيونه تزاد جديّة وجديّة وجديّة...! ثم تحوّلت الجديّة...للـحدّة كـ ردة فعل!!

للحظة ما قدر ينزع حروف الرسالة من عينه... فيها حقارة واضحة !!
ولا شعوريا ارتفعت عينه لوقت الاستلام...لقاها.. ذيك الساعة اللي انهارت عليهم فيها...
وكأنه فهم السبب !!... كأنه فهم !!
نزل الجوال بيد ، واليد الثانية ارتفعت تفرك جوانب أنفه...
حاول ما يتأثر... ولكن أسلوب الرسالة يستفزّ أي أحد...حتى لو ما كان معني فيها..!!
يدري هو ان ملكة محمد تمتّ اليوم... بس ليش هالرسالة ؟!!..
ما لقى لها أي مغزى مفيد غير الشماتة وهو عارف ان الملكة تمّت...رغم أنه ادرك بشكل سريع ان فيه نوع من الصراع بسبب هالرسالة بين هالبنتين !

نزل الجوال وهو يدسّه بجيب جكيته ..ومشى متجاوز الكوخ وما أكذب إن قلت إنه تنرفز شوي ...وكأنه استشفى من الرسالة حالة سحر... ، وبديهياً هالحالة بيخلّيها بوضع غير متوازن وكنتيجة ما رح يلقاها بسهولة...!!
هبط الأرض المنحدرة انحدار بسيط وسهل ناحية الأرياف الخلفية للفيلا واللي تنشاف من بعيد..لأنه المكان الوحيد اللي يسمح له بالبحث طالما ان المنطقة حوالين الفيلا خالية ...!! ماله إلا هالاتجاه !!

ابتعد عن الفيلا وهو يعبر العشب الأخضر وصوت احتكاك ملابسه بالأعشاب هو اللي مسيطر عالجو... وكل شوي يلتفت بالظلام يمينه ويساره لعله يلمح ظلالها عالأقل...!!
بدا يعصّب يوم وصل للأشجار المتفرقة واللي تشوف حولها بعض الفلل متناثره ولكن احجامها نوعا ما صغيره من بُعدها .. وسحر ما لها أثر ،،!
كمّل طريقة ناحية الشجر وهو مو عارف اذا كان اتجاهه صح... وهالشي خلّاه يطلع من طووووره !! ،
حس عمره بلعبة سخيفة لازم يعيشها ... هاللحظة لازم يكون بفراشه يكمّل نومته...لكنّه طالع بهالبرد عشان يلاقيها !!
أُقسم بالله مو وقتـــك !! ،،

تجاوز بعض الأشجار المتفرقّة وهو يصبّر نفسه... الحين بتلقاها ..ألحين بتلقاها !!

قريب من المكان ،،
كانت سحر تمشي وهي مثل المخدّره تقريبا..عيونها نص مسكره وخطواتها تتمايل بكسل .. لكن شي بالجو خلّاها تهدى نفسياً .. او كأن المشي نفعها بعض الشئ..!
لها حول الساعة وهي تتمشى من غير توقف..ورجولها تقريباً تخدّرت من الحركة + البرد ... !!
ما فيها زوووود حيل... ومشوار الرجعة للفيلا وسط هالريف بيكون اكثر تعب ...!

وهي تمشي بكسل وعيونها على رجولها اللي تدعس العشب..سمعت أصوات مشابهه لخطواتها من الناحية المقابلة... رفعت راسها بسرعة وهي تتحرى ظهور شي...خاافت من وجود أحد بهالليل أو يكون أحد هالقطاوة ولا الأرانب بتطلع بوجهها..!!
اقتربت هالخطوات الثابتة وارتفع صوتها...وتراجعت هي لورا بخوف وركضت بسرعة وكأنّ الخدر كله طاااار ،، وصوت ركضها خلال الأعشاب نبّه تركي بوجودها قريب...!!

وقف وهو عاقد حواجبه من سماعه اصوات العشب تنداس بسرعة ... وشكّ إنها هي ،،
أسرع بخطواته بالمقااابل وهو يأمّل إنها هي ... إن ما جرّها مع شعرها ما يكون تررركي !!
قال من غير شعور وبعصبيـة : هيــــه سحر !!!
ما سمعتـه وهي تبعد بسرعة .. وشاف هو زولها الأسود يركض بين الشجر..وبالموت لمحها تظهر لحظة وتخفي لحظة ...وبالمقابل ركض وراها بلياقة عالية وقرون الشيطان راااااكبه فوق راسه !!!
سحر بس حسّت بالانسان اللي يركض وراها... ارتعبــت زوود وهي تحاول تمسك صررررختها ..وانطلقت بسرعة أكبــر فوق العشب اللي جالس يشتغل منبّه على مكانها ...ركضت وركضت وأخيرا التفّت ورا وحدة من الشجر..وهي ترتعش !!!
الساعة أكيد قاربت عالـ 3 ...مين اللي موجود هالوقت...هي تعرف ان هالمنطقة أمان بسبب إنها تابعه للفلل الكثيرة المنتشرة واللي معروفة اصحابها...بس واحد يطاردها بنص الليل...شي مخيف !!
أخفت وجهها ورا الشجرة لكن اقترابه الشديد للمكان وهي تسمع خطواته السرييييعة خلّتها تفزع زووود وتترك مكانها لأنها حسّت انها بتنكشف..وركضت مرة ثانية وهي مو عارفه وين تروح بهالظلمة ...!!
كانت مرتعبه مو قادره تلفّ وتناظر وراها...

عض على شفاااته بغيض يوم شافها مصرّه عالركض الغريب ذا !!
ناداها وهو يلحقها : وييييين رايييحه !!!
هالصوت المألوف ..خلّاها تلتفت لورا من غير لا توقّف ركض...كانت تلهث بخوف ومو عارفه توقّف لأن جسمها تبرمج عالهروب ..!!
شافته وراها مباشرة بس صار شكله أوضح.... وقفّت عن الركض لا شعورياً لكنّها طاحت جالسه وعيونها المرعوبة تتأمله وهو يقرب بالمشي ..عقب ما وقّف عن الركض هو الثاني !
قالت بلهاااث رعـب مو مصدقه عيونها : و..وليد !
اقترب وهو عاقد حواجبه وبدوره يتنفس بلهاث بسيط.. من الجهد اللي بذله : .. وش تسوين هنا؟...ممكن تشرحين لي؟؟؟
كانت مستنده بيدها عالأرض وهي جالسه جلسه خوف وتعب : .. إ.إنت...انت من وين طلعت؟؟؟

وقف قبالها وعيونه تنضح عصبيـة واضحة : بالله شوفي ساعتك !.. مستوعبه الوقت؟؟
بسرعة قامت واقفه وهي تنفض ملابسها ... عقب ما استعادت توازنها واطمأنت إنه هو ومو غيره ! .. و قالت وهي تهدّي من نبرتها : ..وش دخلك ؟؟
رفع حاجب بغيييض..ومسك عمره لا يكفخها : .. أحد يطلع بهالوقت ؟..لهالدرجة ما تخافين على نفسك؟؟
سحر وهي تسيطر على نبرتها : أعرف هالمكان أكثر منك..مافيه شي يخوف!
تركي بسخرية نسى عمره : واضح ...!
فهمت قصده إنها خافت منّه وهربت ..
وبعصبية من نبرته ذي : ..متعوّده أتمشى هنا .. بس إنت مجنون وما تعرف الأصول قمت تلحقني من غير صوت !..حركتك سخيفة والله طيّحت قلبي !
تركي بسخرية : لحقتك عشان أرجعك الفيلا...الشقرا منهبله هناك عليك ودموعها بعيونها..
رمت عليه نظرة ملل وبرود.. وسفهت نبرته ما حبّت ترد عليه وعلى اسلوبه المتغيّر ذا !..ما تبي يخرب مودها عقب ما ارتاحت شوي ،،
مشت بطريق الرجعة للفيلا من غير لا تقوله كلمة ..
تركي طنققر شوي من تسفيهها ..ومشى وراها وعيونه تتابع قفاها وهي تاخذ طرق ملتوية بعيد عن الأعشاب الطويلة ...
وهو يلحق خطواتها بنبرة استجوابية : ممكن أعرف اللي مطلعك بهالوقت ؟!

قالت بنبرة مبحوحة..وغييير مبالية وعيونها بدربها : ..مو شغلك !
تركي وصلت لراااس خشمه.. ووسّع خطواته لين تجاوزها... واعترض طريقها بصمت وعيونه تلمع فيها تحدّي مو واضح خلال الظلمة !
رفعت سحر عيونها بنظرة باااردة...ونظراتها الصامتة تقول له "تنحّى"..!
تركي ما تزحزح...وبنبرة واضحة : ..دام كذا مضطر اقول للوالد عن حركتك ذي..وأنا متأكد إنّه بيضيق منها !
تغيّرت نظراتها للجليد...يوم شافته يلعب دور الوصي عليها ..!!
وقالت ببحّتها الباردة...الغير مبالية بتهديده : .. وخّر أحسن لك !
ما تزحزح تركي ..وحاجبه الأيمن يرتفع لفوق ويعطيه هيئة تحدي أكبر وأكبر ،،
سحر بصيغة أمـر ما تقبل النقاش : تنحّى عن وجهي أقولك !
تركي : مارح أوخر...طالما ما عرفت وش تسوين برا بهالوقت !؟
وهي مستعجبـة من لقافته ذي : من جدك تتكلم !... ياخي قلت لك مو شغلك.. سالفة اني اطلع واروح وأجي بأي ساعة هذي حرّيتي ...ما بقى الا إنت تحاسبني !
تركي بنفس الثبات والنبرة : طالما كذا على راحتك...بس اللي ما تعرفينه ان ابوك وصّاني والشقرا عليك..وأكّد علي اذا صار شي اقوله...وبهالحالة مضطر اقوله بنتك طلعت بأنصاص الليالي..!
تكتّفت بسخرية وهي تناظره من فوق لـ تحت : هــه مررة ماخذ مقلب بنفسك إنت...!!.. لا يكون صدّقت إنك أخوي !
تركي بنبرة نرفزززتها : .. ما يهمني شلون تعتبريني ..اللي يهمّني إني أكون قد ثقة الوالد فيني !
سحر طفشششت جد منه : وخخخر !

مالت بجسمها عن مسارها .. ومشت لين تجاوزته ، ثم رجعت تمشي بمسارها الأول ..
حاولت تسرع بخطواتها عشان توصل بسرعة للفيلا اللي ظهرت للعيان من بعيد..طلعت الهضبة الصغيرة واللي كان انحدارها بسيط وسهل طلوعه...من غير لا تلتفت لورا وهي متأكدة ان وليد لا زال يمشي وراها ، وكأنها حارسها أو الوصي عليها !!!
لمحت صوفيا من بعيد وهي واقفه عند الكوخ...وواضح القلق عليها ..وأول ما شافت زولهم يقبل...هرولت لـ سحر وقلقها يتبخخر ويتهلّل وجهها براحة غاااامرة ..
صوفيا بصوت ملهوف : .. ماذا حدث لكِ؟..أين كنتي؟!
سحر ابتسمت لها وهي تتجاهل الانسان اللي تجاوزها بصمت والواضح إنها قفففلت معه...لأنه نصى كوخه مباشرة من غير أي كلمة !!
سحر : لا تقلقي...خرجت لأمشي قليلاً
صوفيا ويدها على صدرها : إلهي لقد أفزعتني ! ..ما كان عليكِ الخروج في هذا الوقت المتأخر !!
سحر بابتساااامة اعتذاااار وأسف : ايااام ريلي سوري...ولكني احتجت حقاً للخروج !
صوفيا بابتسامة مسترخية : ستشرق الشمس قريبا... لم يبقَ إلا ساعة ...الآن دعينا ندخل فالجو بارد !
سمعوا خبط باب الكووخ ..اللي ضربه تركي بكل قووة من غيضٍ فيه !!
التفتوا ثنتينهم للكوخ اللي يبعد عنهم أمتار... يوم لمحوا انطفاء النور عبر النافذة وشكله يستعد للعودة لنومه..
صوفيا بحيرة : ما به؟؟..يبدو غاضبا ً؟!!
سحر وهي تتحرّك ناحية الدرج الحجري عشان تطلع للمدخل..بلا اهتمام : دعيكِ منه !
لحقتها صوفيا للمدخل...وقالت وهم يدخلون جوا الفيلا الدافية : ماذا حدث؟؟
ابتسمت سحر وهي تفكّ شالها الصوف : لم يحدث شيء!..ما بكِ!؟
صوفيا وهي تعض لسانها بندم من الربكة اللي صارت : لقد ظننتُ أنّ مكروهاً حدث لكِ...فأيقظته ليساعدني بالبحث عنكِ..ولكني أفزعته !..إلهي كنت مرتعبة جداً .. بدا غاضباً حينما أخبرته عن اختفائك !
سحر وهي تصعد الدرج وصوفيا جنبها ، باعتراض : لم يكن هناك داعٍ لاخباره... لا تخبريه أي شيءٍ مرة أخرى !
صوفيا وهم يوصلون لغرفتها : ولكنها وصايا والدك..لقد أمرني بالبقاء الى جانبك وفي حال حدوث أمر سئ يجب اخبار وليد..لأنه سيُحسن التصرف !
سحر وهي مستنكره الموضوع : حدوث أمر سئ؟؟؟...سئ مثلُ ماذا !! .. هل أبي جاد !!..لقد صدّق بأن ذاك المغرور هو أخي !!!!
ضحكت صوفيا من وجه سحر المستنكر أكثر من نبرتها وكلامها...
دخلت غرفتها وهي ترمي روحها رمي عالسرير...
صوفيا بحنية : ستنامين هكذا !!
سحر عرفت انها تقصد ملابسها : أريد ذلك !
ابتسمت صوفيا...وتركتها عقب ما سكّرت النور والباب..
وسحر استسلمت لنوووم عمميييق... وفعلا كان للمشي الطويل تأثير قوي عليها لأنه استرخت مبااااشرة !!
:
/

ثاني يوم...
في بيت ابو محمــد ..
طلعت شادن من غرفتها بعد ما بدّلت بجامتها والنشاط واضح على وجهها...كانت الساعة حول الـ 10 ونص وفي بالها فطوور رايق...مرّت جنب غرفة مشاعل وكانت بتكمّل طريقها لكن باب مشاعل الموصد خلّاها توقف ..وبشطانة قررت تقتحم غرفتها يمكن تكتشف شي من أسرارها هالفترة !

فتحت الباب بهدوء وبــطء شديد فتحة صغيرة وما أصدرت أي صوت ... كانت متوقعه ان مشاعل بتكون جالسه عالسرير تحوس باللاب زي عادتها..لكنها تفاجئت بالمنظر اللي قدامها..ومشاعل اللي ما كانت حاسه بنظرات أحد !
مشاعل كانت بهاللحظة واقفه قدام مراية التسريحة...وهي لابسه لاب كوت أبيض وفاكه أزراره...وتتأمل نفسها بغرور وابتسامة تقول أنه عاجبها شكل نفسها...ويديها كانت ترتفع لخصرها وتنزل وهي تلف يمين وشمال.. ونظراتها تتفحّص نفسها بهاللوك !!

أخيرا حسّت على نفسها على صوت شااادن وهي تفتح الباب هالمرة بشكل اوسع وصوتها يلعلع : مشاااااااااااعيييييل !!!
شهقت مشاعل برووعة وهي تلّف بقوة..ويديها تشيل اللاب كوت بعفسسسسة...
فصخته وخبّته بسرعة ورا ظهرها..وشادن تتقدم لها بسرعة وعينها تلتمع مكرر وخبث !!
مشاعل قامت ترجع على ورا : خييييير وش تبغييين ؟؟
شادن بدهشة : وريني هاللي في يدك !!
مشاعل بانكار : شي خاص فيني وش تبين؟؟؟؟
شادن وهي رافعه حواجبها فووووق : وش هالبالطو اللي عندك أول مرة أشوفه !!
مشاعل بانكار مفضووح : مووب بالطووو!!
شادن بسخرية وهي مستمتعة من اللي صاير : أكذّب عيني يعني ؟؟؟
مشاعل بحنق وهي متوررطة : اوفففف !!..قاعدة أجربه وش فيها يعني ؟!!
شادن ضحكت هاللحظة : هههههههه... وريني وريني !!..
مشاعل : لا !
شادن بتررجي : يللا عاد ..تخبين علي أنا؟؟؟
مشاعل : مووب شي مهم أقولك !!
شادن : لو مو شي مهم ما خبيتيه!!

استسلمت مشاعل وما عاااندت... طلّعته بشويش من ورا ظهرها وهو متجمّع ومحتاااس بيدها... شادن مدّت يدها بابتسامة مُحرجة وعيونها تناظر اختها من على جنب ..مسكته من الأكتاف ونفضته بالهوا ...وهي تتأمله باستمتاااع كان لاب كوت أبيض مثل ما لمحته قبل شوي..وتأكدت !!
لكن جا في بالها سؤال والفضوول يملا راسها : حقك؟؟
مشاعل ما ردت...لفت للمراية وهي تمشّط غرّتها بأصابعها ... تخفي ربكتها الصغيرة ،
شادن : أعتبر هالصمت إنه حقك !!
مشاعل أنكرت : لا...!
شادن : لا والله !..ترا أعرفك لما تكذبين !
مشاعل بحنق خفييف مُضحك ..وهي تضرب بالعطر على التسريحة : اييييييييييييييييه حقي ..حقي حقي حقي...
ضحكت شادن من ذيك الطريقة : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مشاعل : على تراب !!!
شادن : ههههههههههههههه طيب ليش هالنبرة الهجومية !!
مشاعل وهي تمد يدها بدفاشة وبرود : خلصتي منه هاتيه !!!
شادن : من وييين جبتيه أبي أعرف !!
مشاعل : شريته !!
شادن وهي رافعه حواجبها بدهشة : بسم الله ؟؟ متى شريتيه ما خبرتك رايحه سوق هاليومين !!؟
مشاعل وهي تخطف البالطو بدفاشة : وانا راجعه من الجامعة قبل أمس !..ارتحتي ؟!
شادن بضحكة : وليش شريتيه بسكات؟؟؟ ليش ما قلتي لي أجي معك؟
مشاعل : كذا !

مشت لدولاب ملابسها..وفتحت وحدة من الأبواب..سحبت علاق وثبّت اللاب كوت عليه..ورجعت دسّته بين الملابس وشادن تراقب وابتسامة مستمتعة على ثغرها ..
مشاعل سكرت الدولاب..ومشت لسريرها ناحية اللاب توب..من غير لا تعلّق على شي أو تفتح تفاضيل أكثر بخصوص وجود مثل هالقطعة الخاصة عنها !!
شادن هدت نبرتها..وبدت تتحول للجدية يوم حسّت إنه يشكّل شي مهم لـ مشاعل : طيب قولي ليش شريتيه؟
مشاعل وهي تفتح لابها بصوت كسول : كذا !
شادن : عادي قولي والله يهمني أعرف!
مشاعل : بغيت اشوف نفسي فيه !...بس !!
شادن وعيونها تضيق شوي وبرواق : مو مصدقتك..مشاعل عادي قولي مب عادتك تخبين أشياء !!
مشاعل : شادن قلت لك بغيت أشوف نفسي فيه...بس هذا السبب !
شادن بابتسامة يوم تهيّأت بعض الأمور : هذا بالطو طبي!.. مو لاب كوت عادي !..
مشاعل قامت ترقع : لا تخربطين..انا شفت بنات معامل الكيمياء بالجامعة يلبسونه وعجبني شكلهم...وبغيت اشوف نفسي فيه !
شادن : اقولك هذا بالطو طبي واضح...(بتلميح واضح)...مثل اللي يلبسه خالد بالضبط !!

رفعت مشاعل راسها عن شاشة اللاب...بعنف كبييييير على اختها..وعيونها السودا تنضح حدة ..
وقالت : لا تطرين لي اسمه هاليومين ..تراني ضايقه منه وكاااارهه نفسي بسبّته !!
شادن باستغراب : هااااو !!
مشاعل : لا تهوهوين وتبدين تحقيق....كذا مووو بالعـه حالي وودي أقتله واقتل روحي وراه....
شادن ضحكت ما تدري ليش : ههههههههههه ما ودي أتخيّل وش صاير عشان ما ودي أنصدم !
مشاعل : احسن لا تتخيلين ولا تخليني أحكي عنه !..
شادن خاافت يوم تذكّرت ان اختها ما يردّها شي في اللي تبيه : لا جد غيّرت رايي وش صاير؟؟..لا تقولين انك قمتي تخورينها معاه ؟؟؟
مشاعل ردّها إنها نزّلت راسها للاب ..
شادن فهمت حركة مشاعل انها خارتها وخلّصت ..
شادن : هييييييييييه وش سوّيتي مع خالد يالهبلة؟..عشان تبين تقتلينه وتقتلين روحك معه؟؟
مشاعل بحنق : شااادن حاليا ما أبي أفكر بشي ..!
شادن وهي تتأمّلها تبدا تطقطق عاللاب : طيب يا حلوة ما ودّك عاد تكشفين هالأسرار اللي مخبيتها عنا !

التمعت عيون مشاعل وهي عالشاشة ببريق خاطف..وابتسامة صغيرة غريبة ارتسمت على فمها..
وقالت بخفوت وهي تقرا شي : اليوم بتعرفون !
شادن بضحكة حماس : الله اليييوم أخيرا...متحمّسه لشي مدري وشو !
مشاعل : بعد الغدا يكون خير..
شادن بمتعة اتجّهت للباب بتطلع : دام كذا بنتظر الغدا على نار ..

سكّرت شادن الباب..ومن وراها ازدادت ابتسامة مشاعل الواثقة...عقب ما سوّت بحث خاص فيها هي .. وقرت عن اشياء كثيرة...ومن بينهم اتخذت قرارها اللي بيغيّر مستقبلها بنظرها ...!!
:

بعد الـغدا...
مشاعل كانت واقفه بوسط الصالة والباقين جالسين...محمد وبندر وشادن..وأمها وأبوها ..
وتوّها انتهت من قرارها اللي صدمهم كلّهم ..
عدا أبوها اللي ابتسم واكتفى بالصمت ..

بندر بصدمة : وشششو ؟؟؟...بتتركين الجامعة ؟؟؟
مشاعل بنبرة إقدام ما فيها أي بوادر تراجع : ايييه اللي سمعتوه !
بندر : متأكدة ؟؟
مشاعل وهي رافعه حاجب وعينها المتحديه بعيون بندر : ايييه ..وسجّلت بمعهد التمريض !..وذا قراري لحالي ..مارح ادرس الا التمريض ..وما أبي أكوون إلا ممرضة !
شادن لا شعوريا قامت تصفق وتصفّـرر وهي متحممسه مع هالقرار المفاجئ... محد كان متوقّع !
إلا أمها ناظرت بنتها بقلق : وشلون سجلتي واحنا ما ندري ؟؟
مشاعل : سجّلت بالنت....واخترت أصعب التخصصات...ومابي أحد منكم يقولي خطير وما يصلح...بدخل اللي أبيــه ..وأنا اليوم أقولكم ما أشاوركم مع احترامي لكم !!!
بندر وهو مرتااع من هالخطة المفاااجئة...تحوّل كبير بنظره !!
قال بحيرة : وش هالتخصص !؟
مشاعل وهي ترفع عيونها للسقف تحاول تنطق الاسم بالشكل الصحيح : يقولون عنه .. ن ..نو.رسينق اوف راديولوجي !
عفط بندر وجهه وهو يحاول يفهم المصطلح ..!!
قالت مشاعل بغرور يوم شافت بلاهته : بالعربي التمريض الاشعاعي...فهمت يا شطور ؟؟
بندر بسخرية : الله !!!...بدا الغرور من الحين !!!
مشاعل وهي تناظر أبوها الساكت..والمبتسم ...وارتاحت من هالملامح المسترخية ..
قالت : بابا ترا مافيه تراجع...سجّلت وخلصت ..وبداية الأسبوع بيبدا دوامي !

أخيرا قال بهدووء : دامك حابّته وتبينه...ماني قايل لا ..!
ابتسمت من تشجيعه الايجابي لها...وهذا الشي هو الوحيد اللي تحتاجه بهالفترة عشان تبدّع بهالمجال اللي اختارته عن اقتناع ورغبة بكسر التحديات ...وكل نيّتها إنها تخلص هالكورس بأسرع ما يمكن ..!!

:
/

بعد صلاة المغرب ،
نزل بندر وهو شايل أغراضه وشناطه اللي بياخذهم معه لجدة....
بالصالة كانت امه مع أبوه..ينتظرونه عشان بيسلمون عليه
امه : انتبه لنفسك وأنا أمك...وكلمني أول ما توصل هناك !
بندر بابتسامة : ماني رايح بعيد...بعسكر هناك حول الشهر .. ثم بطيييير للأولومبيات في الصين..بتشوفيني بالتي في يمه بتشبعين مني !
ابتسمت غصب : ..انتبه لنفسك وبلاش خبالك الزايد...
بندر : ههههه ان شاء الله..
أمه بقلق : ولا تاخذ حيلك كلّه باللعب..خفّ على نفسك !
ضحك عليها :... لو ما آخذ حيلي معناها بيرفسوني برا...بحلم بالفوز !

قــال أبــوه: المهم انتبه لنفسك... ولا تقطعنا ..
بندر بابتسامة وهو يحب راس ابوه : ابببشششر على هالخششم !

جت شادن من وراه وأول ما التفت عليهم حضنته وهي تتعلّق برقبته بقوة ..ولأنه كان أطول منها فكان منحني شوي عليها ..
شادن بكل صددق : بشششششتاق لك يالدفش !
بندر وهو حاضنها بيد وحدة : برتااااح منك ..
فكّته وهي تضربه مع صدره : أثثثبــت ألحين إنك دفــشش أصلي..!!..اقولك بشتاق لك تقولي برتاااح منك ..
ضحك وهو يحوس شعرها ..ثم التفت لـ مشاعل اللي كانت واقفه لكنها سانده جسمها على مسند اليد حق الصوفا ...ويديها متكتّفه على صدرها تتابع التوديع والسلام..

قال بضحكة : تعالي يالاشعاعية ...بتصيرين خطيرة وانا مو موجود!!
ابتسمت بصمت وهي تفك عقدة يديها ...وتتقدم له وذات ابتسامة الغرور على وجهها واللي استمرّت بوجهها من ساعات !!
حضنته وهو يرفعها شوي عن الأرض بيديه القوية.. بمحااارش : تراني للحين مصدوم من سالفة التمريض !
ابتعدت وهي رافعه حاجب ..بثقة : وفّر صدمتك للنجاح اللي بحققه إن شاء الله ..
بندر وهو يحووس شعرها القصيير: لاااا مش طبيعية...ثقتك جاوزت الحدود !
مشاعل بغرور : بيننا الأيام ..!
بندر : نشوووف !
مشاعل وهي تعطيه بكس خفيف ببطنه : عاااد شد حيلك !
بندر : هههه لا توصييين !

أمه من وراه : مين بيوديك للمطار ؟؟
بندر وهو يشيل شنطة الكتف ..ويجرّ الثانية اللي كانت بعجل : ..عمر قال بيوصّلني !

دخل محمد هاللحظة جاي من برا... وشكله كان مع عمر برا..
محمد : يلله ترا عمر ينتظر بسيارته...
بندر : يلله جاي..

جا محمد وأخذ شنطة العجل من يده ..وسبقه لـ برا..
ودّع بندر أهله بابتسامات ودعوات بالتوفيق...سفرته هذي أبد مو قصيرة...وبالتالي شي طبيعي يحسّون إنهم بيفقدونه هالفترة الطويلة !!
برا ..ودّع محمد أخوه بتوصيات وسلامات ..وأخيرا ركب جنب عمر اللي كان ينتظر ...
وانطلقوا سوى للمــطار ..



يتبــع ،


تصبحون على خير ..







pure white 17-09-11 09:52 PM

وااااااااااوو خطيييرة هالمشااعل كان مبين انها ناوية على شي بيفاجئ الكل بس ما توقعت انها بتدخل التمريض بس تراني زعلت شوي لان خالد مابين بهالبارت و لاصار شي بين عمر و شادن :dfghd654: في انتظاار البارت الجااي
مــــــــــــرسي يا عسل :98yyyy:

rubroob86 18-09-11 02:37 PM

pleassssssssssssssssssssssssse bidna il roowaya kamleh 3anjad izhe2na ou ni7na nistana il a7dath mooshawka bidna il takmele

nsamir 18-09-11 04:57 PM

بارت راااااااااااااااااائع

مشاعل فجرت مفاجأة كبيرة فعلا بس سعدت لها وأتمنى أن تتفوق

سنفتقد بندر وان شاء الله موفق

غيمة الشتاء 18-09-11 06:25 PM

باااارت روووووووووعه
يسسلمو حنووو ع النقل
ابد ماتوقعت ان هذي المفاجئه تبعاهاا وراها مقصد تتحدى فيها خوويلد

nona-zidan 19-09-11 02:44 PM

بارت جامد جدا :peace:...تسلمي يارب علي النقل:11:

rubroob86 19-09-11 03:06 PM

بليز نزلو الرواية كاملة بدنا نعرف النهاية

ابتسم يا قلب 21-09-11 12:29 AM

تسلم يدك ع النقل

ولكن مللنا الانتظار

براءه طفله 24-09-11 09:59 PM

اهلين بعيون القمر نشكر على كتباتك الاكثر من رائعه وبليز نبي التكمله باسرع وقت::peace::peace:

MaNiLa 28-09-11 02:42 PM

وآآو !
رواية جميله ، و مُختلِفة جِدًا !


في اِنتظآرك ،
متآبعه جديده ..

ياسمين المدينه 01-10-11 01:07 PM

الروايه حلوة بس كاتبتنا الله يهديها تتأخر علينا لو يكون لها يوم محدد كل اسبوع افضل بكثير اتمنى تقدروا تبلغوها :liilas:[SIZE="3"

انثى 01-10-11 08:22 PM

بجججد هذا عيبهآ الوحييد التأخيير ...



معزوووفه حبيبتي البآارت نززل أممس ^ـــ^

♫ معزوفة حنين ♫ 02-10-11 02:54 AM




آسسسسسسسسسفة والله عالتآخير ..
النت كان فيه شوي مشاكل عندي ..

ثواني ويكون عندكم البارت ولي عودة مع الردود >> فيس يحسب نفسه هو الكاتبة خخخخخ ..



♫ معزوفة حنين ♫ 02-10-11 02:54 AM



الجــــــزء 34...

-------------------------------


هذا اليوم الثالث لـ سحر من وصلت موسكو ...
والوقت ألحين بساعات الصباح الأولى.. وسحر هالوقت توّها خلّصت من الشاور..وبدّلت ملابسها بـ ملابس دافيه وبأكمام طويلة بحكم الجوو اللي رغم برودته إلا إنها تعشقه !
كان واقفه قدام المرايا تنشف شعرها وتلمّه وهي تفكر بس شلون تبدا هاليوم بشي مختلف ..!..يومين من جت هنا والروتين هو الروتين..واللي تبيه ألحين إنها تغيّر روتين الرياض هذا...وترجع لنفس الحياة قبل سنتين ..بكل ما فيها من اختلاف !!
من صحت من النوم وهي ناويه بخطط مختلفة..وبرامج يومية غير عن الجلسة هنا بالفيلا..للحين ما تدري وش بتسوي لكن اللي هي متأكدة منه مستحيل تجلس بهالحالة !!...وأكيد فيه بحوزتها مليون اختيار واختيار!...
أبسطها إنها تقضي اليوم كله برا الفيلا ! وما يهمّ المكان !
موسكو حلوة...وكثير أماكن لازالت بذاكرتها وتبي تزورها مرة ثانية !

انفتح باب الغرفة ودخلت صوفيا بابتسامة بشوشة وهي لابسه ملابس الشغل عشان بتقولها إن أبوها بيطلع لشغله المزحووم وسأل عنها قبل يمشي..
وسحر من شافتها بهالهيئة ، عاتبتها : .. ماذا قلتُ لكِ؟..لماذا ترتدين هذا ؟
صوفيا اقتربت بضحكة بلكنتها الروسية : حتى لو لم يكن عملا رسميا...اعتدتُ على ارتداء هذا بينما انا هنا !
سحر وهي ترمي المنشفة على طرف التسريحة : ذلك قبل سنتين !.. الآن لستِ خادمة بقدر ما أنكِ مجرد رفيقة !.. أبي أخبرني هذا !
صوفيا : أعرف ..فأنا هنا لأجلك.. ولكني مرتاحة هكذا !
سحر وهي تستدير للمرايا والحنق بنبرتها : هذا ليس عملاً رسمياً تعرفين هذا ... !..حتى أني لا أجبرك على البقاء معي طوال اليوم..أعلم أنّ لكِ التزامات أخرى ولا تستطيعين البقاء هنا كل الساعات ..وربما أُحرجتي من طلب والدي لكِ بالبقاء معي...أليس كذلك؟
اقتربت صوفيا اللي تبلغ من العمر 28 سنة تقريبا..والابتسامة لازالت على ثغرها وهالشي من طبيعتها : ..أعلم أنه عمل غير رسمي ... ولقد اخبرتُ والدك أني قد اُضطر بعض الأحيان لمغادرة الفيلا... فلم يمانع !
سحر وهي تدهن كريم على يدها : جيد.. فأنا لستُ طفلة ... ليس من المعقول أن تجالسيني طوال اليوم مثل بيان !
ضحكت صوفيا : ..تلك الدمية ! ..مضت سنتان ونصف لا أتخيل كيف تبدو الآن..
سحر بسخرية ممزوجة بحنان : ..لم يتغيّر فيها شي ! لا زالت جبانة !
صوفيا ضحكت ..وسحر لفت لها عقب ما انتهت وهي تكمّل : .. صوفيا تستطيعين أن تتركيني اليوم فلستُ أنوي البقاء هنا !.. سأفعلُ شيئا ما !
صوفيا بفضول :.. ماذا ستفعلين !؟
سحر : لم اقرر ولكني سأقضي اليوم خارجا...لذلك لا داعي لبقاءك هنا !
صوفيا ابتسمت بـ مرح : رائع !...إذاً سأخرج معكِ !
سحر باستغراب : متأكدة ؟؟؟
صوفيا وهي تلوّح بيدها للتأكيد : أجل لا يوجد ما يشغلني اليوم ..
سحر بتساؤل : وماذا عن عائلتك ؟..ربما ترغبين بزيارتهم أذكر أنهم في محافظة خارج موسكو..وقد تكون فرصة للذهاب !
صوفيا : لا بأس.. إنهم مسافرون حاليا ولن يعودوا قبل عدّة أيام ..
سحر بقلق : وماذا عن أصدقائك؟
صوفيا وهي تحط اصبعها على طرف دقنها بتفكيير : اممم يمكنني رؤيتهم لاحقا ..على كل حال معظمهم لديه ما يشغله (ضحكت وهي تناظرها مباشرة )..ما الأمر !؟..يبدو وكأنك لا ترغبين أن أرافقكِ !
سحر وهي تحكّ راسها بحيرة وحرج : ليس الأمر كذلك ، بل لأني أدرك أن لديك عملا آخر ومشاغل أخرى.. وما أتيتي إلى هنا إلا تلبية لـ رغبة والدي...دعيني أخبرك مجددا..لست طفلة ويمكنني الاعتناء بنفسي إذا أردتِ الذهاب لأي مكان يمكنكِ ذلك..فلستُ أهتم حقاً..افعلي ما تشائين !
صوفيا برحابة صدر : أجل أجل أعلم لذلك.. أخبرتُ والدك أني قد أحتاج للذهاب في بعض الأحيان لأنهي بعضاً من أموري..فلا تقلقي أعلم أنك لم تعودي طفلة !
ابتسمت سحر كـ رد صامت.. واسترخت لأنها أولا ما تبي تكون ثقل ..وثانيـاً.. تحتاج لوقت تقضيه مع نفسها من دون وجود أحد حولها..وهذا السبب الأول اللي خلاها تقرر تسافر وتجي هنا لأنه عارفه انها بتلقى الجو الوحداني اللي هي تبيـه ،،!
وهـي ..ما ترفض وجود صوفيا ...لكن ما تبيها حولها كل الوقت !

صوفيا وهي تشوف ساعة يدها : أووبس !! والدكِ بالأسفل يريد ان يراك قبل أن يخرج !
سحر وهي تشوف ساعة الحيط : لازال الوقت مبكرا...هل سيخرج اليوم أيضا هكذا !
صوفيا : يبدو مشغولا فعلا... لا أعتقد أننا سنراه كثيرا هذه الفترة ..

جت سحر بـ تقوم لكنها تذكّرت شي ... والتفتت لـ صوفيا وهي عاقده حواجبها : وأين ذلك الأحمق ؟
صوفيا ما فهمت : شتو ؟؟؟ .. (ماذا؟)
سحر : وليد ..أهوَ بالأسفل مع أبي ؟
صوفيا ابتسمت عفوياً : ..لقد تناولا الافطار معاً..عندما صعدتُ لأناديكِ كان قد غادر طاولة الطعام للتو..يبدو أنه هو الآخر يستعد للخروج !
سحر بسخرية وهي تسحب بلوفر طويل وتلبسه : أجل ، فذلك الأبله لديه مدرسة ههه !
وقبل ما تقول صوفيا شي..عدّلت ياقة البلووفر وهي تنطلق للباب : سأذهب لآراه ..

نزلت تحت مع الدرج اللي يطل على صالة الاستقبال المقابلة للباب الرئيسي بشكل مستقيم..والصالة بكل مساحتها الرحبة ماخذه الركن الأيمن كامل بالنسبة للباب.. بحيث ان الصالة نصها مكشوف ونصها مخفي لداخل والشي اللي تشوفه بوضوح وهي نازله عن طريق الدرج هو مدفأة النار الكلاسيكية والجلسة القريبة منها...
تجاوزت المدخل الواسع واللي كان عبارة عن قوس جدار مرتفع ومزخرف واللي يقسم صالة الجلوس عن الاستقبال من غير ما يمنع الرؤية ...
دخلت وهي تسمع حس حركة أبوها داخل..وكان هاللحظة واقف عند طاولة الطعام..وومثبّت حقيبة الشغل على حافة الطاولة وبيده ورقين يقلّبهم وهو واقف ..والواضح انه مستعد للخروج بشكل كامل !
رفع راسه يوم لاحظ دخولها ..وبنفس الانشغال نزّل عينه مرة ثانية للورقة وهو يقول بنبرة مندمجة : .. بدري !

طبعت بوسة سريعة على خده من غير حماسها المعهود ..كانت مجرد تحيّة صغيرة ثم سحبت الكرسي الأقرب لها : ..بدري من عمرك !
قال وعيونه على اوراقه : .. يومين ما شفتك !
سحر وهي تبدا تحوس بالفطور ، بهدوء : ..لأنك هاليومين ما ترجع الا الفجر..وفجأة تطلع مبكر !
ابتسم وهو يدس أوراقه كامله جوا الحقيبة : مشاغل وأنا أبوك !..قايلك بغيب بالأيام فإذا تأخرت أوقات لا تشيلين هم..
سحر : اوكي على راحتك بس أشك أنك تنام...كذا بترهق نفسك !
أبوها وهو يشيل الشنطة : ما يكون إلا الخير ،،
سحر انحنت بجسمها فوق الطاولة شوي وهي تشيل جيك العصير الزجاجي..عشان بتصب لها ولقت إنه مخلللص ما فيه ولا قطرة !
حمقت لا شعورياً : أشوفكم قضيتوا عالفطور ونسيتوا ان فيه وحدة تبي تفطر !!
ضحك وقال وهو يمــزح : هههه .. الجوع كافر وانا ابوك !
ضربت بالجيك عالطاولة وهي تشوف الفطور مقضي على أكثر من نصّه والأشياء اللي تحب تاكلها مخلللصه ..ما بقى غير فتافيت !!
سحر بصدمة : ما خبرتك كذا شره !!
أبوها بضحكة : ..والله مهوب أنا لحالي .. ما كليت إلا كم حبة زيتون وكوب قهوة..هذا حدّي !
سحر بحنق : اييييييه أدري... بدال ما تناديني آكل معاك..ناديت هذاك الغبي اللي نسى ان فيه وحدة موجودة معاكم !
مات ضحك يوم شافها حمقاااانه من جدّها ..
وقال : الخير واجد !
سحر : وش آكل أنا الحين ؟!.. كل اللي أحبه مخلّص !
أبوها : والله سألت صوفيا عنك وقالت لي نايمه...قلت أنادي وليد يشاركني هالصباح الحلوو بدل الأكل مع نفسي !
سحر : طيب كان قلت له يخفف شوي مو يقضي على فطوره وفطوري معاااه !!
أبوها وهو ماسك ضحكته : والله عيب أقول للولد لا تاكل...بالعافية عليه والخير واجد ..المطبخ هناك دبّري نفسك !
سحر بحننق ما تدري ليش تكالب عليها ..وبلحظة قررت : .. دااام كذا أجل بفطر براا ..

أبوها : وين بتروحين ؟؟
سحر : بروح للداون تاااون..تدري أحب هذاك المكان وبشوف لي أي مكان أفطر فيه..
أبوها بـ حرص : زين ...لا تروحين لمكان ما تعرفينه ..
ابتسمت تطمّنه : وين بروح...ترا للحين حافظه موسكو حفظ... مارح أضيع لا تخاف ..
أبوها : زين انتبهي لنفسك..
ومشى ويوم وصل للباب ..تذكّر شي سريع..وقال وهو يفتح الباب : صحيح ترا امك دقّت قبل نص ساعة وقالت لي خل سحر تكلّمني ...تقول من امس وهي تحاول تتصل على جوالك وما تردّين ..كلميها طمّنيها ..
سحر وهي تعقد حواجبها باستغراب : غريبـة ما وصلني اتصالها ؟!
أبوها : كلميها لا تنسين ..
سحر : ان شاء الله...

ثم طلع هو وسكّر الباب عقبه... وجلست وهي تهوجس بطريقة عابرة ..صحيح ، من يومين وهي ما تدري عن جوالها وما استخدمته ولا حاولت تستخدمه .. كل اللي كانت تسويه إنها تتجنّب حتى تلمسه ..!

جت صوفيا وقطعت سرحانها ..يوم شافتها ما لمست الاكل..
قالت سحر وهي تترك الطاولة بكبرها : .. قررت أن أتناول الافطار بالخارج !
صوفيا ابتسمت : جيد.. لنقضي اليوم بكامله خارجاً..

تحمست سحر من الفكرة .. : أوووووكااااي سأذهب لأستعد..
صوفيا بـ مرح : وأنا كذلـك !.. سأريكِ أماكن حديثة العهد لم تريها...طبعاً إذا كنتي ترغبين ..!
سحر بمرح تحاول تجاريها فيه : طبعا لا مانع...

تفرّقوا ..سحر ركضت لغرفتها فوق عشان تلبس ..وصوفيا اتجهت لغرفتها اللي ماخذتها مؤقتاً هالفترة لأن مثل ما قلت هذا مو عملها الرسمي ..ووجودها أساسا كان للانتباه لـ سحر في حالة غياب ابو خالد اللي يدري انه بيغيب أوقات طويلة بالوقت اللي هو يدري ان بنته تعااني من شي ووجودها بروحها كان شي مقلق أكيد...
ومع كذا يدري ان صوفيا يمكن تكون مضطره للخروج بعض الأحيان وما تقدر تلتزم بشكل كامل..لكن بكل الحالات شي أهون من شي ... تغيب عنها ساعتين او ثلاث...ولا تظل بروحها اليوم كله !
:
/
خلال عشر دقايق كانت سحر لابسه ومستعده وكل شي.. وصوفيا تنتظرها تحت ..
لكنها هاللحظة عافسه الغرفة بفوضوية سريعة ..لحاف السرير متجمّع ومعتفس والوسادتين طايحات عالأرض ، وبعض الأشياء عالتسريحة كانت طايحه من غير ترتيب...وكل هذا عشان تلقى جوالها ..اللي ما قلت له أثر !!
وهي تنفض اللحاف لـ عاشر مرة يمكن يطير منّه : ..يـ زفت اطلع مو وقتك !

ما نجحت تركت اللحاف وهي محتاره ما تدري وين حطّته...آخر علمها فيه يوم تطلع قبل أمس بالليل عشان تمشي.. كانت ذيك آخر مرة تشوفه !
فقدت الأمل انها تلقاه هالساعة..وقررت تطلع الحين ولمّا ترجع تدوّر عليه على رواق أكيد مندس هنا ولا هنا ..
أخذت شنطتها السبور ونزلت لـ تحت ..
ولقت صوفيا مبدله ملابسه بملاس كاجوال عادية مثل باقي الناس..عقب ما تخلّصت من ملابس الشغل ..
ومباشرة طلعوا مع الباب..وسحر قفلته بالمفتاح ودسّت المفتاح بجيبها ..

تأملت السما والغيم المتناثر من غير تكدّس.. وابتسمت وهي تنزل الدرجات الحجرية وكأنها راضيـه عن الجو ..
مشوا سوى وسط الريف التابع للفيلا ناحية السياج الموجود على طرف الشارع .. الين طلعوا من بوابة السياج ووصلوا للشارع اللي تحفه اشجار أكثر من مباني ..
صوفيا وهي تناظر السيارات : هل نوقف سيارة اجرة !
ابتسمت سحر وهي مستمتعة نوعا ما ..المشي على الرصيف بالنسبة لها متعة وحنين : لا..أفضّل ان نذهب هناك مشيا ..
صوفيا : قد يأخذ هذا وقتا أطول..
سحر وهي تمشي من غير اهتمام بالمسافة : its okay

كانت الساعة قد جاوزت الـ 8 ونص صباحاً... وبدوا يسولفون مع بعض وهم يمشون على الرصيف الواسع والسيارات تعبر من جنبهم.. الين وصلوا لمحطة الباص الأولى وهالشي استغرق حوالي 5 دقايق مشي ..
سحر وهي متّجهه لمحطة الباص لمحت شخص واقف هناك ينتظر الباص مع مجموعة الناس واللي كان على وشك الوصول ... عرفته مباشرة من طريقة حملته لحقيبة الظهر اللي شايلها على كتف واحد..والحقيبة مرخية بعض الشي...
صوفيا بعفوية وهم يقربون : ..إنه وليد.!.. ألم يذهب لعمله بعد !؟
سحر وهي تشوفه واقف جنب مقاعد المحطة من غير ما يجلس ومستند بكتف وحدة عالعمود ويده الثانية ماسكه الجوال ويحكي تلفون ..بسخريــة : ليس لديه عمل..بل لديه مدرسة !
ضحكت صوفيا من أسلوب سحر المتحامل شوي على وليد : ههههه ليست مدرسة بل ما فهمته منه أنه يرتاد الى معهد للتدريب..
التفتت لها سحر بنص عيووون : .. ولماذا يخبركِ بهذا ؟؟
صوفيا : كان حواراً عابراً.. طلب مني بالأمس ان أحضّر له افطارا سريعا قبل ان يسرع خارجا للمعهد..هكذا فهمت منه !
سحر وهي تردّ عيونها عليه بينما كان هو لسا بعيد ومنشغل بالحكي بالجوال : .. لا أعتقد أنه سينجح !

على مسافـة قريبة ..
كان تركي مستند عالعمود بكتفه جنب مقاعد انتظار الباص .. وهو يحاكي ثامر : ..الجوو بررد أقولك..ذكّرني جوّ موسكو بجو كندا أيام الشتاء..ويمكن أخس ّ!
ثامر على الطرف الثاني : ههههه انتبه على نفسك لا تمرض !
تركي وهو يرفع عينه للباص اللي أقبل : ان شاء الله لا... متعود عالجو من ايام تورونتو ..لا تشغل بالك..
ثامر ينرفزه : متعود من متى !!؟... تاركها لك أكثر من نص سنة...أكيد رجعت ضب حالك من حالي ههههههه !
تركي غضن حاجبه بعصبية مزيّفة بينما ما قدر يمسك ابتسامــة على تريقته : ... قد قالك أحد إنك ثقيل دم وما تنطاق لين قمت تنكت هالشكل ؟!
ثامر ما مسك عمره : هههههههههههههه واضح والدليل انك متحمّلني بكل رضاك ..
تركي بسخرية : حظي ونصيبي اللي خلاني أفشي كل أسراري لواحد مثلك..
ثامر بغرور : دليل انك ما تستغني عني !
تركي بسخرية وضحت على وجهه : وفّر ميوعتك ذي لحبيبة القلب..
ثامر : هههههههههههههههههه حقيييير وقسماً...ما شفت أحقر منك !
تركي وهو يعدّل وقفته يوم وقف الباص وبدوا الناس يصعدونه : الحين ضف وجهك ..فايدتك انتهت..جا الباص بلحق على معهدي..متأخر عليه !
ثامر : من شفتك تتصل هالساعة وأنا داري ما وراك الا الدجة .. خذتني من شغلي هالكم دقيقة عشان أونسك لين يجي باصك...عساهم يطردونك قل آمين !
تركي جا بيشرشحه وهو كاتم ابتسامة إلا انحرفت عيونه عفويا يمين للي كانوا جايين مقبلين عالرصيف ..
واستقرّت عيونه عليها وهي تمشي جنب صوفيا بصمت بينما صوفيا تسولف..وعيونها تتأمله بابتسامة خفيفة وسبب هالابتسامة الشي اللي تقوله صوفيا !
ورجع لـ ثامر وهو يهمس عفويا بالجوال : .. الحين وقتك خلص ضف وجهك !
سكّر وهو يردّ الجوال لـ جيبه .. ثم عدّل وضعية الحقيبة على ظهره وثبّتها زود ..
وصلوا وقبل ما يتجاوزونه ... قال ببشاشة عقب ما حيّته صوفيا بابتسامة سريعة : صباح الخير !
ردّت سحر عليه بكسل : صباح النوور ..!
تركي بابتسامة صباحية وكأن ذاك التتش اللي حدث بينهم قبل يومين في الليل ما صار : ...شلونها الآنسة ؟؟
قالت لا شعوريا وهي تشوف وجهه المشرق والمرتاااح..بينما هي تعاني من مغص جووع يقلّص معدتها : ميتة جوع بسبب واحد ما عنده أدنى درجات الذوق !
رفع حواجبه ببلاهه لأن نظراتهـا الاتهاميـة اللي صاحبت كلامها ..خلّته يفهم إن هالشخص اللي ما عنده أدنى درجات الذوق ..هو المقصود فيه ! ،، وقال بخفوت : عفواً ؟
سحر بسخرية خفيفة : .. بالله وش شعورك وانت تقضي على كل الطاولة... أثبت جد انك ما شفت خيييير !!!
ما فهم هي ليش متعكّر مزاجها هاللحظة...أو ليش تقول هالحكي !...لكنّه ما اهتمّ أو ما سمح لأعصابه تتنرفز لأن وراه الأهم ..ولازم يطلع الباص .. ولا هو وقت نقرة جديدة !!
وبابتسامة باردة وهو مو متأثر بأي كلمة بينما خطوته تتحرّك ناحية الباص : ما عندي وقت للحكي الفاضي اسمحيلي...اشووفكم !

وبكل رشاقة ولياقة قفز لـ باب الباص ويده ماسكه الشنطة تحت مرأى عيونها ، والباص يتحرك هاللحظة لأنه كان آخر راكب ..
سحر عقدت حواجبها ..وتنرفزت أعصااااابها من كلمتـه : كل ماله يستوووقح !!!
راقبت سحر الباص اللي مشى بعيد..وهي كمّلت مشي عالرصيف وهي حااانقه من أسلوبه اللي كل ماله يختلف...ثلاث أيام من وصلوا هنا..لكن اسلوبه معاها اختلف مــو هو نفس الأسلوب اللي كان يتعامل معها فيه لما كان سواقها بالرياض ...
الظاهر يحسب نفسه إنه بمجرد ما سافر مع أبوها هنا...كل ذاك انتهى ..
الظاهر نسى عمره !!

كمّلوا طريقهم مشي عالرصيف..وسحر مع الدقايق نست ضيقها وحنقها واشغلت عمرها بتأمل الناس والشوارع..إلين وصلوا لمقصدهم ..الداون تاون حيث منطقة حلوة مليانه كافيهات ومطاعم ومحلات..
توجّهت سحر لكوفي هادي بأحد الأركان البعيدة عن الشارع المزحوم بالناس ..ركن هادي على بـ طرف المنطقة اللي هم فيها وبعيد عن الضجة وهناك جلسوا عشان يروقون وتتناول سحر فطورها ..!
:
/
في الباص .. كان تركي جالس وباقي على وصوله عالمحطة اللي يبيها تقريبا دقايق ..
ناظر ساعته والعقارب تشير لـ 9 الا عشر دقايق.. هذا ثاني يوم له بالمعهد وبداية الدوام تقريبا عالـ 9 ..أمس كان حضوره الأول تعرّف عالبرامج وعالدورة اللي بياخذها وتعرّف عالأشخاص اللي بيتعامل معاهم ..
دورة مدّتها 6 شهور !!.. طويلة نوعا ما ..لكنها مكثّفة وفيها الكثير من الامور اللي بيخوضها ..
ما يدري شلون بتخلّص هالست شهور .. وهل بتمرّ سريعة أو بطيئة .. مو عارف !
لكن ما تهمّه المدة ..اللي يهمّه واللي متأكد منّه أنه بينجح نجاح ساحق بهالدورة وواثق من قدراته ثقة عمياء !
رفع راسه للنافذة يتأمل الشوارع ..ويحاول يحفظ الطريق لأن يمكن بيوم يحتاج يوصل للمعهد بنفسه ..
وخلال تأمله الشارع ..طرت سحر على باله واللي قالته قبل شوي ..
ابتسم بسخرية وهو مو فاهم تقلّباتها ذي.. ومحاولتها استفزازه قبل شوي ...مع إنه حاول ينسى اللي صار بينهم قبل يومين وما يظهر أي توتر من ناحيته..حتى إنه ما قال لأبوها عن طلعتها ذيك ولا اهتمّ يقوله أساساً... السالفة ومو كأنه خايف عليها ...بقررررييييح !!
انتبه على وقف الباص ..وبسرعة نزل واتجه ناحية المعهد اللي يفصله عن هالمكان مجرد شارع ..!
:

مرّت الساعات ..وعالساعة 2 طلع من المعهد بعد ما قضى ثاني يوم رسمي له...وأول ورشة عمل فعليّة !
هاليوم مرّ على خييير..والانطباع اللي عطاه لهم انطباع رائع وهالشي قاله مباشرة الأستاذ المشرف عليه ..
اللي صارحه بالانجليزية : " معلوماتك مذهلة..وآرائك ملفتة للنظر ..لستَ عادياً"

ابتسم وهو يتحرك على جانب الرصيف..ابتسامة جانبية كلها استمتاع ووفخر بنفسه ...
تأمل المكان حوله ...قدامه على السايد الثاني من الشارع باارك كبيرة مثل المنتزه اللي يضم النااس وهالشي من ميزة موقع المعهد لأن اللي عرفه إن أوقات الاستراحة المتدربين والموظفين يفضلون يقطعون الشارع عن طريق الجسر اللي على اقصى يمينه ..عشان يتغدون هناك أو يقضون ساعات الاستراحة ..
شكله مكان حلو لأن اقبال الناس من هالمكان واضح .. رح يفكّر يزوره بيوم ثاني أما الحين الوقت بالنسبة له وقت غداء وما يدري يرجع الفيلا أو يتغدا بأحد هالمطاعم..ثم يرجع وينام لأنه بدا يحس بالتعب والارهاق !

مشى على الرصيف لمدة خمس دقايق وهو يتأمل البلد والمنطقة اللي هو فيها عشان يحفظها طالما انه رح يتردد عليها بشكل متكرر .... وأخيرا لمح أحد المطاعم اللي تقدم ايطالي وابتسم يوم لقى ضالته ..!
:
/











♫ معزوفة حنين ♫ 02-10-11 02:55 AM



في الــرياض ،، الســاعة حوالي 7 صباحاً ..
طلعت شادن من غرفتها وهي لابسه عبايتها وحامله شنطة الجامعة على كتفها.. ويدها شايله كتااب مفتوووح..ومشت ناحية غرفة مشاعل وعيونها ما ارتفعت عن الكتاب لأنها هاللحظة تراجع امتحاان عليها اليوم ..!
دقّت باب مشاعل وهي تقرا بتوتر : مشاااعل يللااا بتأخر على اختباري !

ورجعت تتمتم ببعض الأشياء اللي حافظتها وهي تسمع مشاعل ترد من جوا .. ثم نزلت تحت بسرعة وهي متوتّره من هالاختبار..وما تدري ليش تحس إنها ما استعدّت له كويس..أمس عجزت تذاكررر زييين !!!
وصلت تحت أبوها توه صااحي وجالس يتقهوى مع أمهاا..
شافها واقفه بنص الطريق في نص الصالة وعيونها تاكل الحروف والواضح ان التوتر ماكلها لأنها قامت تقلب بالصفحات بشكل سريع...تلقط أشياء وتخلي أشياء..
وابتسم وهو ياخذ فنجاله من زوجته : ..تعالي افطري يبه...خلي المراجعة بعد شوي

تقدمت لطاولة الطعاام وهي تحس بأطرافها باااردة..تخاف من الاختبارات ..وتتوتّر من شي اسمه امتحان... خصوصا إنها على وشك تخرّج ..هي عكس مشاعل اللي ما يهمّها اختبار وامتحان ودايما كانت تخوض أي اختبار بدم بااارد..
تحتاج بروود مشاعل هاللحظة بس مو عارفه...الاختبار هو الاختبار !..والمادة مو سهلة !!..وهي مو عارفه تلاقي تركيزها من أمس !!
تكره الوساوس ذي !!
سكّرت الكتاب وهي تجلس عالطاولة بتاكل لها لقمة عالسريع الين تنزل مشاعل... وبنبـرة مشتتة : يا رب بس ادعوا لي ..الله يستر مو مرتاحه لهاليوم !
أمها تحاول تطمّنها : ..اذكري الله قبل تبدين...ما ينخاف عليك وأنا أمك.. ربي بيعينك !
شادن بنـظرة قلقـااانة وضحت على ملامحها : .. الله يستر مو متفاائله وأخاف أحوقها قبل التخرج... المادة هذي مو راضيه أستوعبها ومو قادره اركز وأنا أذااكر والحين أحس كل شي طاير من مخي... خاااااايفه ما أنجح !
أبوها حاول يمتص توتر ما قبل الامتحان وهو يشوفها جد متوتره على غير العادة .. لأنها قبل الامتحانات عادة تكون أهدى حتى لو صاحبها بعض الخوف والترقّب..
قال بحكمة : توكّلي على الله وما يكون الا الخير...

أكلت لقمتين ..على نزول مشاعل اللي كانت لابسه عباتها والنفسية عااال العال..يمكن لأنها من يومين دخلت تحدي جديد وبدت تتعمّق فيه .. وشكلها ابتدت تستمتع من قلب !
مشاعل : هاايوو صبباااح الورد ..
أبوها وهو جالس عالأرض بوسط الصالة يتقهوى : هلا هلا بالدكتورة !
مشاعل بغرور : ههههههه ما أبي أكون دكتووورة لقب سخيييف بصراحة !
أمها بمـزح : الحين هالشي صار سخيف !
مشاعل وهي تحرّك يديها بغرور : ايه طبعا لقب مستهلك ..وش يعني دكتورة !!..ما أشووف فيه أي ميييزة خلاص طااح كرته.. اشعاعية بنظري لقب بيحلا جنب أسمي..وبالنسبة لي شي فلتـه ..
أبوها بضحكة : ..الله يسهل لك انتي واختك..واشوفك تصيرين اللي تبينه ..

شادن بسرعة قامت عشان تلحـق إلا انتبهت على غيــاب محمد ، اللي المفروض هو اللي يوصّلهم اليوم : ...وينه محمد ما صحى ؟..لا تقولون ..ترا قلت له هو اللي بيوصلني للجامعة بندر ومعاد صار موجود ..
أمـها : ..محمد طرى له شي واضطر يطلع للشغل من بدري...بس يقول وصّى عمر يوصّلكم بداله ..
شادن توتّرت زيااادة : .. عمر؟

أبو محمد : ايه ..اظنه صاحي من فترة ..
مشاعل : طيب بندر ومسافر..ومحمد منشغل وعمر مارح يكون فاضي طول الوقت ..مين بيودينا ويجيبنا دايما؟
ابو محمد : لا تشيلون هم خلال هاليومين يكون السواق موجود..

هاللحظة التفتت شادن لـ مشاعل : يلله أجل خلينا نطلع ..

برا قبل يطلعون للشارع..ما شافوه وسيارته الواقفه برا ما عندها أحد ..قالت مشاعل : وينه؟؟
شادن بتنهيييدة : بروح أناديه ..
ثم مشت وهي ضامه كتابها لـ صدرها والتوتر الداخلي ماليها من هاليوم اللي ما تدري شلون بيعدّي... قلبها قارصها ،، وهالشعوور أبدا مو مريييح !
دقت بابه الموصـد وهي تنادي ببحـة : عوووماار ..!

مباشرة سمعت حركته من جوا ..واقترابه من الباب..قبل يفتحه وهو ينزل البلوزة بيد وحدة على خصره لأن الواضح انه كان يبدّل ملابسه..
عمر وهو يواسي بلوزته بنفس اليد بهدوء : .. خلصتوا ؟؟
شادن حاولت تبتسم ..لكنها ابتسامة صفرااا ونبرة ميتة نوعا ما : ..صباح الخير اول شي..
عمر وهو يستدير ناحية الطاولة عشان ياخذ مفاتيحه وجواله : صباح النور..
شادن بخفوت ونبرة بااردة كثير واللي تعكس الجو الفاتر هاللحظة : عذراً عالازعاج ..بنغثك اليوم أنا ومشاعل !
قال وهو معطيها ظهره يدخّل أغراضه بجيوبه..بنبرة غير مهتمّة : ..مافيها مغثّة..
التفت وهو يطلع من الباب..وطاحت عينه على وجهها اللي كان فيه شي من الارهاق ..
لفتت نظره ..وبعقدة حواجبه وهو يغلق باب الغرفة بيده : .. ليه وجهك كذا !؟
ابتسمت ابتسامة صغيييرة ممزوجة بذات الارهاق يوم استشعرت اهتمام مبطن خلف هالسؤال ..
وقالت بذات الخفوت والنبرة الميتة : .. ما نمت !
قال وهو رافع حاجب واحد : ..وش ماسكك؟؟
شادن : ..وراي هم امتحان وفوق كذا ما جاني نووم !
نزّل نظره للكتاب الكبير اللي شايلته ثم رفعه من جديد لوجهها : ..من متى الاختبارات تسوي فيك كذا ؟
مشت من قدامه وهي تردّ بفتوور : ..عادةً أمر بهالحالة قبل أي امتحان ..

مشى وراهـا وهو يسأل بعفويـة : ..لدرجة ما تنامين وتطلعين بهالمأساة اللي بوجهك ؟؟؟؟
وقّفت عن المشي.. والتفتت عليه بنظرات حانقة بعض الشيء ..من تعليقه ..وقف مكانه لا يصدم فيها وعيونه ما نزلت عنها ..وقالت وهي ملتفته بنص جسمها عليه : مأساة بوجهي ؟؟؟....هذا اللي قدرت عليه؟
فهم قصدها..ولا علّق ..وحافظ على ملامحه الهاديـة !
مشت مرّة ثانية وهي تتحلطمّ بعفوية على نفسها خلّته يبتسـم وهو يسمعها :.. بدل ما تريّح بالي وتطمّني..يا ربي منك !!
ثم قالت بصوت مرتفع وكأنها هالمرة توجّه كلامها لـه : .. واحد خطيبته تشكي له من امتحان ، هاللحظة التصرف الطبيعي انه يشاركها معنوياً..مو يتتريق عليها !!
جاوب وهو يمشي وراها بنبرته الباردة المعتادة : ..هالبنت اللي أعرفها من يومها طفلة ما قد طلعت من امتحان خسرانه..!.. هذي عادتها ..
قالت بتريقــه عفوية وهي تمشي : زييين فيك خير تتذكر انك مرتبط بالبنت من يومها طفلة !.. كنت خايفه بعد انك نسيت طفولتها مرة وحدة !
تمتـم ببرود : ..بلاش تريقه !

وصلت لباب الشارع وطلعت لقت مشاعل تنتظر برا ..ركبوا كلهم ..شادن قدام جنب عمر ..ومشاعل اللي صبّحت على عمر وهو صبّح بالمقابل ركبت ورا.. وطول المشوار وهي تقرا الدرس اللي أخذته امس بالمعهد...تبي تحفظ كل معلومة ممكنة..وتفهم كل شي تمرّ عليه ولو ان هالمرحلة بتحوي أكيد صعوبااات لكنها تمسّكت بالاصرار وآمنت بالمحاولة... والجو بالسيارة هااادي وصامت لأن شادن من جهة ثانية انشغلت تراجع لامتحانها..وعمر الآخر سلّط تركيزه عالطريق ..!

بينما مشاعل تراجع الدرس باندماج تااام رن تلفوونها ..ابتسمت من شافت الرقم وكانت وحدة من البنات في المعهد تعرّفت عليها بأول يووم ..كانت تسأل عن مكاانها وقالت لها مشاعل إنها لسّا ما وصلت باقي لها حول الـ 10 دقايق ..!
سكّرت الجوال..وبادرها سؤال من شادن اللي وقّفت مراجعه : ..مين هذي أول مرة أسمع اسمها ؟؟
مشاعل بابتسامة : ..هذي رنوو ..وحدة ذوق عرفتها بالمعهد ..!
شادن وهي تبتسم تلقائيا : .. على طووول تعرفتي على بنات..ما عاقت معك أشوف !
مشاعل : ما تعرفت الا عليها... قصدي عرفت بنات زميلات بس من بعيد لبعيد..رنا هي اللي دخلت معها أكثر ..
شادن بصدمة : ما ينخاف عليك ..!
مشاعل : ارتحت لها لأنها أخلاق وذكيية كثير وشكلها فاهمه التخصص فحلو أستفيد منها..وهي صراحة تحب تساااعد وأنا أحتاج لهالنوع طول الكورس..
شادن بنبرة ماااكرة : أهااا أجل متصادقه وياها مو لله...تبين مساعدتها ..
مشاعل ضحكت : ..والله تبين الجد..كلهم.. مرتاحه لها كـ صداقة وزمالة وثاني شي أستفيد منها وقت الحاجة .. وبعدين ترا هي اللي بادرت وتعرّفت علي وانا قبلـت.. والدنيا أخذ وعطا.. تحكين كأني ما رح أكون مفيدة لها أبدا خير قالوا لك غبية ومالي فايدة !
ضحكت شادن : لا لا حشى ..كنت أمزح !
مشاعل : بدل البربرة راجعي امتحانك وخليني أركز ..
ورجعت تقلب الصفحة ..وشادن التفتت عفويـاً لـ عمر الجالس جنبها واللي كان مثبت يد وحده عالدركسون..واصابع يده الثانية تدق فمه ..بحااالة تفكير والواضح إنه مو معاهم حتى ما سمع لـ حوارهم قبل شوي !
تغيّرت نظرتها وهي تتأمله ..ولاحظت إنه شااارد بشي بعيييد بعييييد عن محيط السيارة..وما عرفت تتخيّل وشو اللي شاغله ، إلا إنها صارت تخاف من شروده هذا !!..تدري إن حالة السكوت العميق والشرووود اللي من هالنوع..عادة ما يكون وراه خير ..!!...خصوصا منّـه !!
متى تنتهي من هالمعاناة معاه... ؟؟.. متى تحس إنها مستقرة نفسياً.... من رجع قبل 3 أسابيع وهي متأرجحة وكل لحظاتها ترقّــب لأي تصرف خارج المتوقع ممكن يقدم عليه ،... وهالثلاث أسابيع أنهكتها بما فيه الكفاية ..!
والمشكلة ما تقدر تحكي عن مشاكله عند أحد وخصوصا أهلها...لأنها كانت دايم الساتر اللي يستر عيوبه..وينصره مهما صار !!
حتى الحكي معه بهالموضوع اللي تعرفه...مو قادره تقْدِم عليه لأنها ما تدري عن ردة الفعل اللي بتقابلها وسبق وقلت إنها ما تتمنى تصارحه بشي قبل ما يتم الزواج على خير ..عشان وقتها تقدر تعالج الموضوع براحة من غير خوف من احتمالات ابتعاده أو رحيله أو أي شي من هالنتايج اللي ممكن تؤدي له المواجهة اللي هي خاايفه منها ، ولا عندها استعداد حتى تخاطر بهالاحتمالات اللي تسبّب لها الرعب !!
خلال ما هي تتابع وجهه الشاارد وهي بالمقابل شاردة بمليون فكرة ... رنّ جوالــه واخترق جوو السكوون العايم بالسيارة..صحت من شررودها وهي ترمش ...وباهتماام تابعت عمر اللي نزّل أصابعه عن فمه ومال بجسمه ناحيتها شوي عشان يطلع جواله من جيبه... أخرج طرف الشاشة فقط عشان يشوف اسم المتصل بس...ويوم قرى الاسم عقد حواجبه وبكل سكووت دسّ الجوال بجيبه مرة الثانية..وارتدّ لوضعه الأول يرجع لأفكاره ..!
سكت جواله ..ورجع يرن من جديييد وعمر على نفس الوضع مو نااوي يرفع التلفون ويرد !
وشادن دخلت حالة نفسيـة صعبة من جديد..والشكوك تداهمها وتملا راسها ...
ليش ما يرد ؟؟؟
تحاول تقنع نفسها ان هاللي يلحّ بالاتصال ..أي شخص ...أي شخص بالعالم بس أهم شي مو نهــى !!
لكنها ما قدرت.. ما قدرت تبعد هالخيالات والشكوك اللي تسحقها وتنهي اللي بقى فيها من أعصاب !!
ما بغت تحكي وتقول شي ..دام مشاعل موجودة معهم بالسيارة... والكل يظن ان الأمور بينها وبين عمر على خير ما يرام..محد يدري بالشد والجذب اللي يعيشونه !!..ومحد يدري باللي هي تعيشه !..واللي هو يعيشـه !!
استمر رنين الجوال لـ ثلاث مرات الين عمر بنفسه كل ما دقّ حوّله عالسايلنت منعاً للازعاج خصوصا ان اللي معاه ثنتين كل وحدة منهم تحاول تركّز بمراجعتها ..

وصلوا لـ معهد مشاعل بالأول .. ونزلت وهي تودّعهم وعقب تحرّكت السيارة فيهم هالمرة لـ جامعة شادن ..
ومع كذا استمرّ الصمت وعمر مو راضي يطلع من شرووده..مافتح أي موضوع وشادن حاولت تسلّط تركيزها على المراجعة..
مرت 10 دقايق أخرى ..ورجع جواله يرن ويخترق سكونهم ..وعمر هالمرة ما كلّف نفسه يشوف المتصل واستمر على تسفيهه !
لكن شادن توترت أعصابها زوود ، ونفسيّتها تدهورت هاللحظة وهي تسكر الكتااب مو قادره تركّز بـ حرف..
وبصووت راااجي : ..ما ودّك ترد ؟؟
قال وهو يناظر الطريق المزحووم بهدووء : ... مو شي ضروري !
شادن بهدوء تحاول تجمعه : مين يتصل فيك بدري عالصبح؟؟
عمر وهو يلتفت لها ويرجع للطريق مرة ثانية : .. واحد مزعج !
ما قدرت تصدق.. وفهمت إنه يحاول يداري الحقيقة وان نهى هي اللي تتصل بس ما يبي يعترف ، أو ما يبي يرد بسبب انها متواجده معه !!...
وقالت : مييين هالواحد ؟؟؟
التفت عليها مرة ثانية ...وبهدووء نظراته : ..تحقيق هو ؟؟
شادن بثبااات : مدري عنك..!...ليش خايف تقول اسمه !؟..
عمر بهدوء : اذا قلت اسمه بتعرفينه يعني ؟
شادن بنبرة مهمووومة : بس بتطمّن !
التفت عليها بنظرة غريبة وكأنه لمح من كلامها شي مخفي : ... تطّمنين من ايش ؟؟
شادن بكل صــدق : بتطمّن عليك !!
رفع حاجب واحد ، وبنظرة مستغربة : وش هالحكي ؟؟
شادن بضيق : طيب وش فيها أبي أعرف مين اللي يتصل فيك !...ومين أصحابك !... أخاف بعد وحدة تبي تغازلك !!
قالتها بعفوية ومن غير شعوور وكأن عقلها الباطن هو اللي نطق.. وكلمتها أثارت استغرابه لدرجة إنه أخرج صوت ضحكة مكتومة مع خشمه..!
ورجع لنفس الملامح اللا مباليـة وهو مـوو ماخذ مخاوفها على محمل الجد : ..يا كثرهم !
انصدمت من ردّه واعترافه ..
وقالت بصووت متقطّع مخنووق : وش اسـ..ـمها ؟؟

كانت تنتظره يقول اسم "نهى".. ويعلنها صراحة لأنها هي اللي محتله أفكارها وهي الأقرب لـ عمر ومــاا تتوقع ان فيه وحدة أقرب له بالسنين اللي راحت أكثر منها..!!
عمر باستغراب : مين اللي وش اسمها ؟؟
شادن : اللي تتصل فيك الحين !
وهو رافع حاجب : .. قلت لك واحد مزعج وبثر..مابي أرد عليه !
شادن بعبــرة دمووع خنقت صوتها : ..تكذب !

تلقائياً...التفت عليها بسرعة كـ رد فعل من اللي قالته..وعيونه تلتمع بـ جدية يوم شافها خذت الموضوع على محمل الجد ..والتأثر بدى عليها !
سكت ثواني ...ثم قال وهو يحافظ على هدوءه : ... ركّزي على امتحانك وخلّك من الكلام..!
وبهالكلمة أنهى الموضوع..والاهم ان السيارة دخلت بوابة الجامعة وأجبرتهم ينهون الحوار ..!..رغم ان شادن كانت تتمنى هاللحظة ان الطريق يطوول أكثر يمكن تقدر تحلّ موضوع نهى والأسئلة الكثيرة اللي تحووووم حولها ومالها اجاابة ..
تمتمت بغيض وغصة وهي تفتح الباب : .. مكالمة سعيدة مع بنت عمتك !
التفت عليها بسرعة والدهشة بعيوونه من اللي قالته... وهالطاري اللي جا فجأة !!
نزلت ..والتفتت وهي ماسكه الباب .. وبصوت مخنووق يخالط غيضه : أدري انك كنت تنتظر تكون بروحك عشان ترد عالاتصال وتاخذ راحتك... ارتااح أخيرا بتكون لحالك وخذ راحتك مع الوقحة بنت عمتك ..!

كان ملتفت عليها وبعيونه استغرااب وجديـة من اللي قالته..وفتح فمـه بيرد بشي لكنها ألقت كلمتها المغتاااضة وضربت الباب بكل قووة من غير انتظار لأي رد لدرجة ان عمر رمش وفزّ من قوة الضربة ..!
راقبها وهي ترووح بخطوات سريعة بين السيارات لناحية البوابة..وهو مستغرب لأنها أول مرة تطري بنت عمّته بهالشكل ..!!
يتذكر انهم يوم كانوا ضايعين بالبر ..شافت اتصال لبنت عمتـه على جواله ويذكر زين إنها طلبت منه تفسير لكنه ما علّق عالموضوع بكلمة وحدة ..!..واكتفى وقتها بالصمت لأن ما كان فيه شي يقووله وقتها !! وما كان الموضوع يهمّه أصلاً..!

قطع حبل افكاره بهالموضوع رنين جواله للمرة المليووون ...!
غمض عيونه بصبر على وشك ينفففذ وهو يتأفف..وفعلا مثل ما قالت شادن ، هو كان ينتظر يكون لحاله عشان يرد على راحته...بس مو عشانها نهى ..لا كان عياف هو اللحوح اللي يطارده بالاتصالات من كم يووم...وهو سافهه ومعطيه مليون طاف ويلعب معه لعبة نرفزة الأعصاب ..!
ردّ أخيراً بكل بروود الدنياا رغم إنه عارف النيران اللي بتوصله من الطرف الثااني : ... نعم...

وفعلا مثل ما توقع..ما كانت نيراان..إلا بركاااان ثاااير خلّااه يعقد حواجبه : .. يا حيوواان لا تلعب معي هالألعـااب ترااها واصله معي ..!
عمر بجدية حادة : .. حسّن ألفاظك مو أصغر عيالك..!
عياف بغضب مزمجر من خلال صوته الخشن : شنو تحسب نفسك تسوي معي ؟ أتصل فيك من 3 أيام وانت راميني ورا ظهرك ..اقنعني بجواب أسامحك فيه !
عمر يحرّك السيارة ..وبصراحته المعهوودة ومـاا حاول حتى يخفي المبرر : .. تبي الجد عاد..طفشان منك ومن حنّتك ومن الحياة اللي دخّلتني فيها... وكاره عمري وكل شي أعيشه وحتى صوتك صرت أكره اسمعه!!.... اقتنعت يالزعيم ؟! (بسخرية)
عياف بغضب يزداد : ..تريقاتك هذي اللي خذتها عادة مو كل مرة بمررها لك ...لصبري ترا حدود معاك !.. مو كل مرة بطبطب على ظهرك واقول غالي..!
عمر بابتسامة جااانبية تفوح سخرية : .. لا الله يخليك لا تطبطب على ظهري... أذكر أول مرة طبطبت على ظهري وش صار لي... دخّلتني لعالمك الدنئ ذا اللي ما تخيّلت يوم إني بدخله !!
عياف : ما يهمني اللي تحسه الحين..اللي يهمني انك صرت واحد من أدواتي وطول الأربع سنين وانت تاكل من خيري... فـ لازم تسمع اللي بقوله لك الحين ..!
عمر وكنّه ناوي يستفزّه زوود : ...ما ابي اسمع شي من اليوم وطالع!
عياف بجديــة حااادة والواضح ان فيه شي صاير من جديته اللي تعدّت كل الحدود : ..أتكلم معاك جد لازم تسمع اللي بقوله لك وتنفذه بحذافيره وفـــوراً ..!!!!!

عقد عمر حواجبه ونقل الجوال لأذنه الثانية ولا يدري ليش حسّ إن اللي بيقوله عياف الحين "مصيبة" من جدية نبرته اللي تخطّت كل الحدود : ...صاير شي ؟
عياف : ايييه صايره علووم !...لازم تجي الشرقية فوراً ..!
عمر وهو مضيّق عيونه من هالطلب المستعجل : .. فوراً..؟
عياف بطريقة ما تقبل النقاااش : اييه فوراً فوراً... اترك كل شي وراك وتعال ..!
عمر باستغراب وقلق : ..مو قبل ما أعرف وش صاير !..
عياف : حسن رفيقنا انكفش قبل 3 أيام ومن وقتها وانا احاول اتصل فيك!

فتح عمر عيونه بصدمة لدرجة إنه هدّى من سرعة السيارة...ووقّفها على جانب الطريق عشان يركّز بالخبر ..واسم حسن يتكرر بباله...حسن ذاك الولد اللي حتى ما جاوز الـ 21 سنة !!
عمر بعدم تصديق : ..حسن ؟؟؟؟
عياف : ايييه قبضت عليه الشرطة بكمين والمصيبة انه يعرف كل شي عنّا...يعني هي مسألة وقت قبل لا يعترف بكل شي يعرفه...وقتها بنكون في دائرة الخطر كلنا طبعا اذا ما تصرّفنا بشكل سريع ..!
عمر سكت لحظات ... وهو يناظر الطريق الممتد قدامه وأفكاره تداااخلت ..!.. مو مستوعب ان ذاك الولد اللي ورّطه عياف بهالعالم ..انمسك ويواجه مصير كل واحد منهم يحاول يهرب حتى من تخيّله .!!
عياف كرر : تسمعني ؟...لازم تجي الشرقية اليووم عشان نعرف وش نسوي ونلملم كل أوراقنا ..حتى وجودك بالرياض بروحك خطر عليك..!
ابتسم بسخرية ..ما يدري ليش مو قادر يصدق ان هالآدمي خايف عليه كثر ماهو خايف على نفسه..
عياف ألحّ يوم شاف إن عمر ما علّق.. : مستوعب اللي أقولك اياه..لازم تجي ..!
عمر بـ رد غير متوقع : ..وإذا ما جيت ؟
عياف طننننقققر : ...مو وقت استهبالاتك..أتكلم معك جاد يا عمر..حتى الشباب يسألون عنك ومرتبكين من اللي صار..
تنهّد عمر وهو يفرك عيونه من هالمصيبة اللي طاحت على روسهم..!.. والمشكلة يدري ان عياف ما رح يفكّه وبيتعلّق فيه زود..حتى لو حاول يلمّح إنه يبي ينفصل عنهم..!! من ألحين ما يقدر يتوقّع ردّة فعل عياف لو صرّح برغبته إلا إنها بتكون عنيفة وعنييفة وعنيييييفة ..!!..ومافيها شكّ..!
لكنّه قرر يسايره بالوقت الحالي ..ويصرّح برغبته بالوقت المناسب : .. مو لازم أجي..لا تشيلون همي أقدر أهتم بنفسي ..!
عياف بعصبييية : .. انا ما قلت تعال عشان نفسك...عشان المجموعة كلها.. إن تأخرت لا تلوم إلا نفسك..
عمر بعصبيـة : إنت كل شغلك معنا تهديد بتهديد...ياخي بكيفي ما أبي اجي جعلي أنمسك ويذبحوني.. فكني عااد ..!
عياف : شوف عاد علمٍ يوصلك... ان ما جيت الليلة ..لي معك تصرف ثاني.. وتدري فيني أقدر أجيبك من تحت الأرض..!
عمر بسخرية ونبرة الكبر ذي استفزّته لأبعد حد : .. لا تخليني أدخل بتحدّي معاك..نبرتك ذي اللي متعودها مع مبزرتك ..لا تستخدمها معي ..
عياف بسخرية بالمقابل : .. لا تنسى اني اعرف كل شي عن اهلك.. وعن خطيبتك اللي أظنها صارت زوجتك لأن روحتك الرياض أعتقد كانت عشانها... ( بردت نظراات عمر وضاااقت بحدة..وعياف يكمّل) : ان ما جيت لا تتوقع مني وش بسوي ..!

سكت عمر وهو فاهم نبرة الحقارة ذي... ويدري ان أكبر غلطاااته مع عياف من يوم عرفه...هو بوحه له بكل شي عن حياته..واهله..!
لكنه ذاك الوقت.. قبل أربع سنين.. كان توّه تارك اهله ومنفصل عنهم..وكان يمـرّ بحالة نفسية سيئة للغاية بسبب الوحدة اللي اضطر يعيشها وعدم المقدرة على لملمة شتات نفسه ، وذيك الأيام طلع عياف بوجهه وقرر يساعده ووقتها ما كان عمر يعرف حقيقة عياف كاملة ..!
عياف وهو يتحوّل للهدوووء بالنبرة ..يوم حسّ ان عمر لااان : .. لا تتأخر.. جد أتكلم ضروري لازم تجي بأسرع وقت ..!
أخيرا قال عمر بخفوووت : ..يصير خير..!
سكّر منه أخيرا ورمى جواله بالسيت اللي جنبه..وما حرّك السيارة جالس بوجوووم يفكّر باللي صار وكلام عياف ،، والمشكلة الجديدة اللي طلعت لهم هذي..واخيرا طلبه انه لازم يرجع الشرقية بأسرع وقت ممكن ..!
داام حسن انقبض عليه ..وعياف مرتبك من هالسالفة.. فالله أعلم وش بيصير ..!..
مو عارف وش بيصير بالمستقبل القريب ..!!
وهالشي خلاه يفرك عيونه من المصيبة الجديدة اللي دخل فيها ...ليييش كل مالها حياته تتعقد !!..ليش مو قادر يحلّها ..!؟؟؟...
قام يمسح على وجهه بيديه الثنتين نتيجة للحالة النفسية والتوتر اللي بدا يسيطر عليه ...
وعرف وأدرك إن اسمه بيدخل..أو دخل بقائمة المطلوبيين..دام حسن طاح بيديهم !!
ونتيجة لهالشي... ما عاد عرف وش بيصير ..!!

جلس حوالي ربع ساعة داخل السيارة من غير ما يحركها والأفكار تهاجمه والفكرة الأولى كانت روحته للشرقية.. وش بيقول لأهله ..وهم اللي متوقعين انه مارح يرجع لها حالياً..وش بيقول لـ شادن؟ ..اللي متوقعه انه رجع لها وما رح يسافر من جديد..!!
رمى راسه عالمسند وراه وعيونه مفتووحة على سقف السيارة ... وقلبه مووووجعه !!.. حياته منتكسه ومعاد عرف يعدّلها...
معقولة ..هذي هي لحظة الفراق اللي كنت تحاول تعدّ نفسك لها وتبداها لكن ما كنت قادر !؟.... مو إنت رجعت أصلا عشان تنهي اللي بينك وبينها .. بس ما كانت عارف تقولها ، أو كيف تبداها..!
والحين....كيف رح تبرر!!.. تبرر لها مصايبك !!؟..
مع انك تدري انك سويت كل اللي سويته عشانها..وعشان ترجع لها... قبلت بكل شي تسويه وانت تفكر فيها ..!!

تعب من التفكير ونفسيتــه نزلت للحضيض ..وببطء ميّت مدّ يده للمفتاح وشغل السيارة.. وهو متوووجع كثييير من الفكرة اللي وصل لها..!
مارح يقدر يواجه أحد... مارح يقدر يواجه وهو عارف الحين انه مجرم ..مجرم احتمال كبير انه صار مطلوب رسمياً ..!! رغم انه كان يتخيّل دايم انه رح يوصل لهالمرحلة بأي لحظة واحتمال حدوثه كبير وهالشي خلاه يعيش بتأنيب ضمير وشد وجذب ومعاناة مع نفسه طول الفترة اللي راحت !!
والفكرة اللي وصلها ألحين..انه يطلع الشرقية الحين ويختفي من حياتها ... من غير مواجهاات ومن غير آلاام ..!!
يمكن هذا افضل حل ..يكفي اللي سوّاه فيها خلال هالـ 3 أسابيع اللي عطاها فيها عذاب 3 سنين متواصلة !!.. 3 أسابيع حتى هو تعب فيها وعااااانى خلالها وتملّكه الضعف..!
صار يسوق بيد وحده ويده الثانية تفرك جبينه من هالأفكااار اللي تهدّ حيل أي انساان وتجدد أوجاعه.. أفكار تجبره يتخلّى عن أغلى ما يملـك وأغلى ما عرف !!
لكن ما أمداه ياخذ قراره ويبدا بالتنفيذ إلا رن جواله من جديد..وقطع عليه مخططاته ..!
لأن هالمرة ما كان عياف اللي يتصل..... كان أبـو محمد !!
مجرد شوفته للاسم خلّته يكشّر بألم... ما يقدر يواجه هالرجال بالذات ..!!... رجال خذاه ولد له ..ربّــاه وصبر عليه وعلى مشاكلـه العوجااا طول سنين عمره... ما منعـه عن بنته وعطاه اياها مقابل لا شي!!
كيف يواجهه...والأهم وش بيقول لو درى عن كل شي مهببه من وراهم ؟!!!

استجمع صوته وهو يفتح الخط..ورد بنبرة طبيعية مع ان اللي داخل قلبه أشياء مو طبيعية وصعب تحمّلها : ..سم ؟
ابو محمد : صباح الخير وانا ابوك !
عمر بهدووء : صباحك نور وسرور...
ابو محمد : ..وصّلت البنات ولا ما بعد ؟
عمر : ايه وصّلتهم ..ليش تامر بشي ؟؟
ابو محمد : لا بس اشوفك تأخرت ما رجعت... كنت أبيك بموضوع..وينك بعيد؟؟

سكت ما يدري وش يقوله !...يقوله انه ناوي يمسك خط الشرقية ..وانه مو ناوي يرجع خير شر !
لكنه تمالك هدوءه وقال بعد لحظة : .. لا قريب ..!
ابو محمد : زين ..تعال مباشرة للبيت..أبيك بسالفة لا تتأخر..
عمر شكّ بالموضوع...لكنه ما عرف يتهرّب : ضروري يبه ؟
ابو محمد : ايييه ضروري ..تعال الحيين لا تتأخر ولا دقيقة ..
عمر : ..بس... بس انا عندي شغلة ضرورية الحين..
أبو محمد باصرااار : أجّل شغلتك ..تعاال انا انتظرك..لا تطوّل..
عمر استسلم .. ما يقدر يسفهه هو بالذات : ..ان شاء الله.. 10 دقايق واكون عندك..

سكّر منه ورمى جوّاله جنبه والعصبية بدت تسيطر عليييه.. لييييش ما يكون حقير ويسفهه ويرحل عنهم للأبد..؟!..
لكنه يدري انه قادر يسفه الناس كلها لكن هالشخص بالذات يعجز قدامه واللي أفضاله غطّتــه وتعدّتــه ..!
حوّل طريق سيارته للبيت وهو ناوي يعرف الموضوع ..ومن بعدها يطلع للشرقية بـ صمت ..!
:
/

في بيت أبو محمد ..
وصل عمر هناك...ودخل على ابو محمد اللي كان جالس لحاله بالصالة يقلّب الجريدة ومحد كان موجود ..!
انضم له عمر وجلس يتقهوى معه ومرت ربع ساعة إلين فتح ابو محمد الموضوع من غير أي مقدمات..وهالموضووع صدم عمر وكأن فيه أحد ألقى بصخرة قاسية على راسه..!
عمر بدهشة :.. وش قلت يبه ؟
ابو محمد بهدووء ووضووح : .. قلت ان زواجك انت وشادن بيتم على نهاية هالأسبوع...قدامكم 5 أيام جهّزوا حالكم فيها ..!
عمر حسبها مزحـة ..لأن هالشي هو آخر شي يفكر فيها حاليا وسط ظروفـه المعقّدة : .. تتكلم جاد يبه ؟
ابو محمد برزانته المعتادة : .. وليش بمزح؟
عمر بهدووء أعصابه : .. يعني بهالسرعة وخلال 5 أيام... ما تحس انها صعبة ؟
ابو محمد : مو صعبة بنخلي الزواج عائلي ..عاد عقبها تبون تسوون حفلة كبيرة براحتكم..بس أشوف موضوع زواجكم طوّل..وانت لك 3 أسابيع من رجعت ما حكيت بالموضوع بجديّة ..قلت آخذ القرار عنك وانا ابوك ..!
عمر لفتته كلمة "بجدية".. وحزّت بخااطره إنا اللي ربّاه يمكن ماخذ عنه فكرة سلبية أو شي ..ولقى نفسه يقول : .. تدري يابو محمد ان اكثر موضوع اخذه بحياتي بجدية هو موضوع زواجي بـ شادن..
ابتسم أبو محمد يوم حسّ إنه تحسس من الكلمة : .. ما أقصد انك مستهتر بالموضوع..قصدي انك وشادن متباطئين شوي ، ولّا أنا أدري ان الموضوع يهمّك كثر ما تهمّك حياتك ولا عندي شك في هالشي أبد!
عمر وذكرى اللي صار قبل 3 أيام بغرفته تملاه شكوك : .. ليش قررت كذا من غير لا ترجع لنا ؟
ابو محمد من غير تفصيل للأسبــاب : .. قلت لك أخذت القرار اللي فيه مصلحة شادن ومصلحتك..!
لكن عمر عرف وتأكد..إن ابو محمد أخذ فكرة غلط عن اللي شافه بغرفته قبل 3 أيام..يوم كانت شادن بغرفته.. وهالشي هو اللي عجّل بقراره هذا !!..
قراره ..اللي هو مو مستعد له...ولا يقدر يسويــه أصلا..!!
قال عمر بوضوح وتريّث يمكن يعدّل الصورة الغلط : .. إذا كنت تفكر إن فيه شي صار بيني وبين شادن..فتراك استعجلت بظنّك !
ناظره أبو محمد بـ صمت لـ ثواني ..
ثم قال بهدووءه وحكمته المعهوودة : .. ما يمنع اننا نعجّل زواجكم !

عرف عمر ان ابو محمد ما اقتنع...أو ما يبي يقتنع ..لأن الواضح إنه مصرّ على قراره بالحالتين .!
لكن عمر يدري انه حالياً ما يقدر يقدم على هالخطووة... ويدخّل شادن معه بمعمعة هو ما يدري وش عواقبها ..!!
واستحالة ينفذ هالخطوة...خطوة الزواج بعد 5 أيام..
لأنه ببساطة من الحين لين 5 أيام... مارح يكون موجود..!
بيرحل ..
بيترك كل شي وراه...ويتركها...وعساها تفهمه ..!!

شرد بهالأفكار وهو يناظر نقطـة بالأرض ويديه معقودة قدام فمه..إلا ابو محمد يبادره من جديد : جهّز حالك وأنا أبوك...أنا خذت هالقرار مو خوفن منك..خوفٍ من شادن اللي أدري انها متعلقة فيك بكل ما عطاها ربي من قوة.. أدري أنا وش تمثّل لها إنتْ وأدري انها تصير طايشة بعض الأحيان..ولا ألومها لأني اعرف اللي مرت فيه بنتي بغيابك ..!
غمض عيونه يحبس غصّتـه وهو يسمع...يتوجّع ويتلوّى ألم من داخل كل ما طرى له أحد حال شادن بغيابه..يحس بالمسؤولية تكبر أكثر واكثر ويحس بالواجب ناحيتها..
التزم الصمت مو قادر يعلّق بكلمة على هالقرار المفاجئ وكأن ابو محمد يبي يحطّه قدام الأمر الواقع !
سكت لأنه ما يقدر حتى يعترض...يعترض وش يقول ؟..وش يبرر..!!..وهو مو قادر يعلن السبب الأساسي !!

ابو محمد وهو يشوووفه ساااكت : .. شادن ما تدري للحين...من ترجع من الجامعة بعطيها خبر..!
رفع عمر عيونه له ..وهو ساكت ..بنظرااات بااردة من الوضع اللي انحط فيه..!
المصيبة انه لازم يطلع الشرقية اليوم.. والموضوع من الحين بيحتاااس هو عارف...أصلا بيحووسه بالأول والآخر لازم يتفركش !!..
:
/









♫ معزوفة حنين ♫ 02-10-11 02:56 AM




في الجامعة ..

شادن توّها مخلصه امتحانها ..وطلعت وهي مرتااحه نوعا ما ..ما جاوبت مية بالمية لكنها عالأقل أدّت أفضل من المتوقع... محاضرتها التالية تكنسلت وعشان كذا أخذت أغراضها ونزلت للبوابة الأقرب لقسمها واللي تعوّدت تنتظر فيها..وهناك بتتصل بالبيت عشان يجي أحد ياخذها..إما أبوها..أو عمر ..بما إن محمد مشغول بالشركة ..!
لكنها وهي تمشي ناحية البوابة سمعت أحد يناديها من الخلف.... التفتت باستغراب من اللي يكرر اسمها ..
وابتسمت لا شعوريا يوم اكتشفت إنها بسمة ،، أول مرة تشوفها بالجامعة !!
وبدهشة : بسووم... !!
جت بسمة وهي تضحك : أخييييرا لقيتك !
حضنتها وهي تسلم بحرااارة : اخبااارك ؟
شادن بابتسامة وهدّة حييل : ..بخيير ولو إني أحتااج ألحين لمخدة ولحااف..مييييتة نووم !
بسمة : يا حياتي واضح على وجهك ..!.. ليش شفيك ؟
شادن : كان عندي امتحان غثثيييث وسهرت أدرسه وما نمت الا ساعة ..!
بسمة : وان شاء الله حليتي زيييين !
شادن : اممم تقدرين تقولين حليت بنسبة 75 كذا .. عكّيت شوي مع الأسئلة بس الأهم عدّيته..
بسمة : يلله الحمدلله..

شادن باهتماام : تعالي ما أخبر قسمك قريب من هنا....وش جابك ؟؟؟
بسمة بضحكة : أقولك جييت ادورك..ما صدّقت ألمحك تمشين...تصدقين لي حول الساعة وأنا أدور بقسمك ..وأحاول اسأل اذا أحد يعرفك..
شادن باستغراب : ولييش هالحماس بالبحث عني ؟؟
بسمة وهي تهزّ كتوفها : ولا شي... مليت أكون بروحي.. قلت أجي أدورك أجلس معاك شوي ..!
شادن : طيب ليش ما دقيتي علي بدل الدوران والتعب بأرجاء جامعتنا الجميلة ؟؟
بسمة مااالت بشفاتها على جنب : اتصلت فيك لكن ما تردين !!

تذكّرت شادن ولا أرادياً ضربت جبينها بيدها : اووووبسس صح..وقت الامتحان كنت حاطته سايلنت وتوني طالعه قبل شوي ، ما بعد شيّكت عالجوال آسفة..
بسمة بلا اهتمام : يللااا مو مشكلة..أهم شي شفتك ..!
شادن بابتسامة : حبيبتي والله..تعالي خلينا نجلس بصالة الانتظار نريّح..

دخلوا صالة الانتظار المكيّفة ، واللي كانت تضم عدد كبير من البنات واصوات السوالف هي اللي مسيطرة عالمكان كالعادة ..واختاروا لهم ركن فاااضي حطّوا أغراضهم وجلسوا ..
بسمة بنششوة مستمرة معها طوول هالأيام : يااا ربي يا شادن ..مو مصدقة للحين انك اخت زوجي !
ضحكت شادن وهي تحوس بشطنتها تدور كليبس عشام تلمّ شعرها : ..تراني مو شي عظيم لهالدرجة !!
بسمة : والله انك أحلى شي صار لي الفترة الأخيرة... طبعاً بعد محمد (بخجل) !
شادن بضحكة : هههههه بدينا من الحين.. ماله داعي تقارنيني بمحمد..
بسمة بخجل : ههههه كلكم على راسي..

أخرجت شادن علبتين عصير من شنطتها ..وقدّمت وحدة لـ بسمة : تفضلي شريتهم قبل الامتحان ..تبين؟
أخذتها بسمة بابتسامة : شكرا ً..

واستمرّ الصمت دقااايق وشادن تحاول تتصل من جوالها لكن البطارية ما اسعفتها وطفى عليها الجهاااز قبل تكمل مكالمتها ..!
عصبت : اففف...هذا بلاء الامتحانات..الواحد يدرس ويسهر وينسى يشحن جواله !
بسمة استغلّت الفررصــة...
وقالت بسرعة : شراااايك تجين معي أوصلك؟؟
رفعت شادن راسها باهتمام من هالاقتراح : .. توصليني ؟؟
بسمة : ايييه ..عااادي صرنا أهل..أنا زوجة اخوك مافيها شي..!
شادن بتردد : ..ايه ..بس... مدري بثقل عليك..خصوصاً ان بيتي مو على طريق بيتكم..
بسمة وهي تضرب ذراعها بخفة : عاااادي يا شيخة .. مارح تثقلين علي..
شادن : مدري بسووم أخاف جد أكلّف عليك..
بسمة باصراار : .. والله عااادي ..سيارتي بتجي بعد شوي ..10 دقايق وتكوون هنا ..بدل لا تنتظرين تعالي معي أوصلك..
ترددت شادن..لكنها أخيرا وااافقت على مضض..
وظلوا جالسين ينتظرون سيارة بسمة توووصل .. وخذتهم سوالف بأموور متعددة..

لين وصلت بسمـة لسالفة تشغل بالها..وقالت ونبرتها تهدااا وتبـررد : .. أخبار سحر بنت عمك ؟
التفت شادن عليه وابتسمت : بخير..!
بسمة : .. من عقب الملكة وأنا أحاول أتصل فيها.. أبي اشوف أخبارها لكنها ما ترد..قلقتوني عليه يوم قلتوا انها تعبانة؟
شادن وهي تتأمل البنات بالصااالة : سحر مسافره ..
بسمة بدهشة : وشوو؟..مسافره ؟
شادن : ايه طلعت مع عمي برحلة عمله ..
بسمة بنظررة ساااخرة ما لاحظتها شادن لأنها كانت تناظر الناس حولهم : .. وليش سافرت فجأأأة ؟؟
شادن من غير لا تناظرها : .. كانت تعبانة عقب طيحتها بالمستشفى وأتوقع راحت تغيّر جو..!
بسمة سكتت ..واكتفت بـ "هـه !" بكل سخرية..
وكأنها فهمت......طبعاً بتفهم... السبب واضح...
كرهت حركتها وكرهت سفرها الحين ...وش قصدها يعني؟؟... تبي تلفت نظر محمـد؟؟.. أيييه أكيد تبي تلفت نظر محمد ... وتجذب اهتمامه بحركة السفر بنفس وقت الملكة ...محمد اللي أهداها وردة ، وهي خطيبته ما فكّر يهديها شي للحين .!! مع انه مرّ على ملكتهم 3 أيام ..!!
عفطت علبة العصير اللي بيدها..والغيييض يملاااها من أولها لآخرها ..
هييييين يا سحر... لا تفكّرين إنّه بسفرك هذا ...بتهربييين مني !!
بااااخذ حقي كااامل منك ..!!
:

مررت الدقايق وشادن شردت بمشاااكلها الخااصة ..أما بسمة وصلها اتصال على جوالها..ردّت بسرعة ثم سكّرت وهي تلتفت لـ شادن السرحاااااااانة ..
بسمة : شدوون يلله وصلت السيارة !
قامت شادن بسرعة : يلله ..

طلعوا سوى من البوابة ..ولأن شادن ما تدلّ السيارة ولا تعرف شكلها ..اكتفت إنها تتبع خطى بسمة اللي قامت تمشي بين زحمة السيارات وابتعدت عن المنطقة المزحوومة..لمكاان بعيد عن الزحمة وخاالي من السيارات ..كان واقف فيها سيارة سبوور حمرا مكشوفه من نوع لمبرغيني المشهورة عادةً بالسباقات والسرعة العاااالية...
وهالشي خلّا شادن توقف للحظة وهي تشوف ان بسمة تتجه لهالسيارة ..!..سيارة شبااابية بحتـة مو سيارة بنت توديها للجامعة وتجيبها ..
التفتت بسمة عليها ولقتها واقفه وشكلها مذهولة...رجعت لها وهي تضحك ..ومسكت يدها عشان تسحبها معها : وش فيييك يلله تعالي لا ياكلني !
مشت معها وقلبهااا قااابضها .. الين وصلت تماما للسيارة ولأنها كانت مكشوفة السقف ..فشاافت اللي كان جالس خلف المقود وهو لابس نظارة شمسية سودا..وكااب شبابي أسود على راسه راسم ظلال على وجهه ..وهو مدنق ويده تحووس بقنوات الراديو بانشغااال...
فتحت لها بسمة الباب الخلفي أخيرا ..
وشادن همست قبل تركب..وقلبها يرررتعش : ..بسمة...م مين هذا ؟
بسمة بابتساامة : اخوي راهي ..متنازل اليوم عشان يوصلني ..
شادن نقلت نظرها لـه..باللحظة اللي التفت للخلف وتحديداً ناحيتهم ..
وابتسم من خلف النظارة ابتسامة صاامتة...وانتفض قلبها عشرين نفضة يوم تذكّرت هالابتسامة...وصاحب الابتسامة يوم البر !
بلعت ريقها وحسّت ان اللي صاير... مُخطط له !!
بسمة ما عطتها فرصة : يلله اررركبي اذا تبين بركب جنبك..
تماااسكت ولعنت ابليييس.. وحافظت على هدووءها وأقنعت نفسها انه مارح يصير شي ..!..
هي إخت نسيبه ...وأصلا كله وساوس أصلا هو ما يدري هي مين !!
ركبت بهدووء وهي محافظه على صمتها .. وبسمة ركبت قدام جنب أخوهـا.!
أول ما سكّرت الباب..قال بابتسامة وهو ملتفت لـ بسمة : .. مين هالحلوة !؟
سمعته شاادن وشكله تعمّد نطقهـا .. وتوتّرررت لأن ذكرى اللي صار معه ذاك اليوم..رجع لها بحذااافيره ،،

همست بسمة بصووت واااطي حاااانــق ما تسمعه شادن : لا تستعبط وانت اللي مخليني اسوي هالحركة ..
اكتفى بضحكة رضاااا وهو ينقل عينه من بسمة لأحد الازرار الموجودة قدامه... ضغطها وعلّق عليها بأصبعه إلين تحرّك السقف من ورا شاادن وارتفع ..وشادن فزّت برعب في البداية يوم طلع الصوت من وراها..والسيارة تبدا تظلم والسقف يتمدد فوقهم...
خااافت من السيارة ، وراعي السيارة ... وضغطت بقضتها وسط حضنها ..!
كانت تتوقع ان السواق بيجي ياخذهم ..كذا فهمت من كلام بسمة ، لكنها ما درت انه بيكون اخوها ،!
عقب ما قفل السقف...قال وهو يرفع نظره للمرايه..بنبرة هادية : أخبارك شادن ؟

رفعت راسها وهي متوتتتره حدها..شلون يعرف اسمها ..!!؟
قال بنبرة ناعمة : .. اسمك حلو..ماعرف ليش رفضتي تعلميني اياه يوم سألتك..
شادن بدت تعرررق..واضح ما عنده حدوود.. وبدا يذكّرها باللي صار ..
قالت بصووت متقطططع تنهي فيه كلامه : .. م ممكن..توصلني للبيت..بسرعة .!
قال وهو يحرّك القير : من عيوني ..

حرّك راهي أخيراً السيارة الرياضية والسريعة بحركتها لدرجة ان شادن مع كل لفّة أو استدارة تحس إنها طااايرة بالجو مو راكبه سياره..!..زيادة على كذا طريقته بالقيادة ما شافت مثلها ..متهوور وسواقته بهالسيارة السريعة مجرد فلم رعب بالنسبة لها..!
والواضح ان بسمة مستمتعة لأنها كانت تشجعه ..اطلع كذا..ولف كذا...وسوو كذا !!
وهي عايشه مع قلب ينتفض طوول المشوار... شوفته مرة ثانية أصلا تجدد الخوف داخلها وتذكّرها بتفاصيل الخناقة اللي صارت بينه وبين عمر ..!
جلست على أعصاابها طوول الطريق.. وقعدت تعد الثواني والدقاايق عشاان توصل... كااانت مرررتبكة ومتوتتتررة وأعصابها تلفت وهي تحس كأنها قاعدة تمارس جريمة..!
ايه نعم حسّت نفسها تسوي جريمة..لأن ركوبها بسيارة واحد حاول يتحرّش فيها من قبل وبمحض موافقتها..بنظرها جريمة !!
استغفرت ربها وجلست تقرا المعوذات واختارت تغمض عيونها طول الطريق عشان ما تشوف شي...واستمرت على هالحال تستغفر وتكرر الأذكار لعلّ ربها يحميها لين توصل ،،
لكنها سمعت بسمة تقوول بصوت عالي : شدوون شرايك نمر باسكن على طريقنا .. نتسلّى بالطريق..

قبل تقول شي... سبقها راااهي بتأييد : ...فكرة حلوة..!
رفضت مبااشرة بصووت قااطع : لاااا .. وصلوني البيت الله يخليكم..
بسمة : لييييش باسكن على طريقنا مارح يأخّرنا ..
كررت بصوت قااطع : ..ما أبي شي بس وصلوني البيت ..
بسمة باصـراار : طيييييب أنــا أبــغى !!
شادن اختنقت ، وأعصابها على وشك الانهيار : بسسمة روحوا للي تبون ..بس قبل وصلوني للبيت ..

أخيرا قال راهي يوم شااف إلحاحها الكبير : خلاص نوصّلها البيت بعدين نمرّ اللي تبين ..!
:
/

في بيت أبو محمد ..
كان عمر جالس على طرف السرير وهو ضاام كفوفه قدام وجهه ..وعيونه مغمضه بحيرة من الأفكار اللي مسيطره عليه ..!
والوضع اللي هو فيه كااان متعب حيل ...
يعيش صراع صعب ..بين قرارات عدّة..
ساعتين من قال له ابو محمد عن قراره..وهو مو قادر يطلعه من راسه..الموضووع حيييل حسّاس ومحد كثره يعرف حساسيته ..!
ما يقدر يستمرّ بهالأفكار ..... هالزواج ..
كثر ما يتمنّاه..وكثر ما انتظره..!
وكثر ما تعب عشانه..
لكن عنده هالحد...ولازم يحط له حدّ ..!

قام واقف وهو متضاايق ومختنق... وطلع من الغرفة ناحية باب الشارع..
ما يقدر يبقى هنا دقيقة .. يحس انه مخنووق ويديه مربّطه بقيود وسلاسل ،
فتح باب الشارع وهو يطلّع مفاتيحه... وطلع لكن قبل ما ينزل.. طاحت عينه عالسيارة السبورت الحمرا الملفته للنظر.. والمقبلة من بعييد.. عقد حواجبه وهو يشوفها تقرب وتهدّي من سرعتها لين وقفت عند البيت مباشرة..
ضاااقت عيوونه بحدّة يوم لمح اللي الانسان اللي جالس خلف الدرسكوون.. وعرفه مباشرة !!

شادن جت بتنزل وهي ميييتة ررعب لأنها شاافت عمر واقف ووجهه ما يبشّر بخييير..
بسمة : مع السلامة شدوون ..
شادن بهمسة وهي تفتح الباب : ..مع..السلاممة..
راهي : مع السلاامة ..
ما ردّت عليه...!

ونزلت بهدووء وهي متوتترة حييل من داخل ..سكّرت الباب بهدووء مصطنـع وهي تعدّل وضع شنطتها ..
والتفتت بهدوء عشان تمشي للبيت ..وطاحت عينها على عمر الواقف عند الباب بصمت مهيب ، واللي تغيّرت نظرته مية وثمانين درجة وصاااارت أكثرر حدة وعنف وغضب من يوم شافها ..وعرف انها هي اللي نازله من السيارة !
راهي اللي لاحظ الغضب على عمر ما انتظر واجد وما عطاه فرصة يسوي شي ..ومن سكرت شادن الباب حرّك سيارته السريعة واختفى ..
شادن اقتربت بهدووء وهو تشووفه ساااكت يراقب مسار السيارة اللي اختفت ..
وصلت عنده وهي متماسكه وكانت تبي تتجاوزه ..
لكنه التفت لها بنظرته اللي تمتاز بحدّة وبرووودة الثلج المعهودة عنّه : .. وش جابه لك ؟؟
بلعت ريقها وهي متوتره من ردّة فعله..لأن اللي شهد ردة فعله الموقف الأول بيخاف الحين : .. بسمة خطيبة محمد عرضت علي توصلني للبيت ..وما كنت أدري ان اخوها هو اللي بيجيـبها

شي في نظرتـه اختلف ..بسخرية من التبرير : ..كيف يعني ما تدرين؟؟ ..مالك لسان تسألين فيه ؟
شادن : خلنا ندخل وأفهمك... الوقفة هنا ما تصلح..
ومدت يدها لمنتصف ذراعه عشان تمسكه...لكنّه فاجأها بحركة ابتعااده..سحب ذراعه بقووة وهو ياخذ خطوة بعيد عنها..بطريقة غريبة عليها ،
شادن : والله ما كنت أدري ..عمر لو كنت أدري إنه هو ما ركبت سيارته ولا حتى فكرت !
عمر بنبرة قااطعة : ادخلي داخل !
شادن : عمممر والله مالي علاقة ..
عمر ناظرها من على جنب : .. دامك عرفتي انه هو ..ليش ما نزلتي من السيارة؟؟
شادن بتوتر : صعبة أسوي هالحركة واحنا صرنا أهل ..وبسمة صارت خطيبة اخوي ما كان لازم اظهر حركة عدم الثقة هذي ..
عمر وهو رافع حاجب : ..اها أفهم من كلامك إن حركة تحرّشه فيك ما كانت كافية عشان تمنعين نفسك عن سيارته..!!

قال هالكلمة ودخل داااخل من غير لا يعطيها فرصة وحدة ..
لحقته وهي تسكّر الباب : لحظة عمر أتكلم جد..
عمر : ..ما أبي أسمع شي !

دخل ملحقه وسكر الباب وقفله ..
وشااادن راحت هناك بسرعة وهي متوترة وأعصااابها تلفااانه.. دقت عليه الباب وهي خااانقتها العبرة ..
علاقتها معه أصلااا متوترة ومو ناقصه اللي يوترها أكثرر.. إلا هالنووع من المشاااكل ما تبيه يدخل بينهم ! .. لأنه يدري وش قد اخلاصها وتمسّكها فيه ومااارح تختار غيره مهما صار ..
دقت الباب وهي تناديه لكنه ما كان يرد ..
وحاولت تبرر من خلف الباب ..لكن الصمت كان مسيطر من طرفـه ما علّق بشي أبداً..

ما عرفت وش تسوي بهالورطة هذي... لكنها قررت تتركه كم ساعة وبعدين ترجع تتفاهم معه !!
مو من عادته أصلاً يشكّ وماهوب راعي شكوك ناحيتها .. يثق فيها حتى لو هو ما صرّح ..وتدري عن وجود هالثقة المتناهية بقلبــه ..بس ما تدري ليش ردة فعله هالمرة غريبة !
مو ردّة فعله ..!!
مو ردّة فعله أبداً..!
وكأنه افتعلها افتعال .!.
:
/








♫ معزوفة حنين ♫ 02-10-11 02:58 AM




بـ روسيا
تركي رجع للفيلا مشي عالأقدام..بعد ما أكل وجبة الغدا بالمطعم الايطالي اللي صادفه في طريقه ..
دخل كوووخه اللي ارتاح لـه وحبّه كـ مكان من الليلة الاولى ... تقدّم وهو يرمي حقيبة ظهره عالأرض بيده اليمين..ثم شال الجكيت عن جسمه ورماه عالصوفا وهو يمشي ناحية موقد النار... أشعله بالأدوات اللي تركته عنده الشقرا.. وعقب ما أشعل النار وبدت الغرفة تكتسب الدفا قام واقف وهو يفرك يديه... الجو بارد جوا الكوخ من غير نااار...
ناظر ساعته.. تعدّت 3 العصر ..
مشى للنافذة المطلة عالواجهة الجانبية للفيلا.. وتأمل حديقتها وريفها الممتد حولها.. كان الهدووء يعمّ المكان عكس اليوم اللي فات ..لأن اليوم اللي فات كانوا سحر وصوفيا هالساعة يقضون وقتهم بالريف خارج الفيلا ..وكان يقدر يناظرهم من هالنافذة ..!
لكن الحين الهدووء يعم المكاان وكأنه هو الوحيد اللي يعيش هنا...وعرف انهم ما بعد من رجعوا !!
ناظر ساعته ..ولقى إن لهم تقريبا اكثر من 6 ساعات وهم طالعين من الفيلا...

استدار بعيد عن النافذة وهو يحك شعررره .. دام المكااان هادي فهي أحسن فرصة انه ياخذ دوش دافي وسريع ..وينام قيلولته قبل يرجعون ويدوشون الدنيا !
لكنه وهو يتّجه للحمام سمع رنييين غريب صادر من مكان ما بالكوخ !..
كانت نغمة مختلفة ..نغمة لأغنية أجنبية غير عن نغماته المعتااادة ...عقد حواجبه وهو واقف عند باب الحمام بمحاولة إنه يميّز النغمة... ورجع مرة ثانية للغرفة وهي يتتبع مصدر الصوت !!
النغمة مو نغمته ..ولا يتذكّر إنه غيّرها ..
راح لجكيته اللي كان لابسه قبل دقايق..وطلّع جواله يبي يتأكد إنه مو هو ..!..وفعلا ما كان جواله اللي يدق هاللحظة ..!
رمى الجكيت والجوال سوا عالصوفا.. ورجع يلتفت لمصدر الصوت...
وطاحت عينه على الجكيت المرمي باهمال عند الصوفا الثانية والموجودة بالركن ..الجكيت اللي لبسه بالليل لما راح يدوّر سحر ..!
سكت الرنين وما عاد تكرر..
راح هناك باستغراااب ..دنق للجكيت المنعفس على بعضه ، ودس يده بالجيب والتقط اللي داخله..
ويوم طلعه كان جوال ايفون ابيض ، ومبااااشرة رفع حواجبه يوم تذكّر إنه أخذه من الشقرا قبل ليلتين يوم كانوا يدورونها ... ونساااااااه معاه ؟!..
ضرب راسه بيده من العباطة اللي فيه... نسى جوالها معه .!!
وهي ...كيف ما فقدته ؟!!
جد عبيييييطة !
ما اهتم كثييير... وبما إنها مو موجودة حاليا بالفيلا قرر يرجّعه لها لمـا ترجع ..!!

لاحظ ان فيه عدد 7 مكالمات لم يرد عليها طول هاليومين من أخذ الجوال ،،
فتحها وهو عاقد حواجبه لقاها ،،
3 من "ماما" ..
2 من "الدكتور" ..
2 من "سايكو" ..
وقف عند الأسم الاخيير وهو عاقد حواجبه... لأن ماما والدكتور معروفين ... بس هذا
... سايكو؟؟؟.. هذا مو اسم...هذا وصف !
كتم ضحكته ما يدري ليش لأن الواضح ان الاسم مُطلق على شخص غير مُستساغ بالنسبة لها.. رغم انه ما عرف مين تعيس الحظ اللي أطلقت عليه هاللقب المريض !.. سايكو ؟ ههههه..
اهتزّ الجوال بيده يعلن عن وصووول رسالة ..
وبلمسة خفيفة من اصبعه فتحها...وانصدم انها من الـ "سايكو" نفسه... واستغرب أكثر يوم اكتشف إن "سايكو" هي نفسها صاحبة الرسالة اللي قراها بالصدفة قبل ليلتين ...خطيبة محمد !
عقد حواجبه بـجدية وهو يقرا هالرساالة ..
( لا تحسبين ان بحركتك هذي محمد بيلتفت لك أو بيلحق وراك
محمد اختارني أنـا ولا تفكرين فيه.. جد مسويه فلم مسااافره ليلة ملكته
ههههه ضحكتيني صراحة.. محمد ما درى عن هوا دارك وانا وهو جالسين
نعيش سوى أحلى أيام عمرنا فلا تسوين حركات الأفلام هذي عشان تلفتين نظره
أخاف بس ليلة زواجنا تطلعين لنا بفلم هندي وتقتحمين الزوااج هههههه
اكتشتف إنك فلم بجد... مسكيييينة )

ضاااقت عيون تركي واحتدّت وهو يقرا هالأسلوب التهكمي ، والشماتة الواضحه بحروفها..
نفس أسلوب الرسالة الأولى ..بس هذي أقوى !!
ولا قدر يتخيّل وش بيصير بذيك البريئة لو قرتها .. هي مع الرسالة الأولى انهارت ... مع هالرسالة وش بيصير فيها ؟؟ ،، ما يستبعد انها تموت او تدخل بغيبوبة !!
ما عجبه الموضووع ..يكره هالصنف من الناااس ويستفزّون له أعصااابه ..
لكن هالبنت واضح انها فاهمه الدنيا حولها غلط .. لأن معنى رسالتها يوحي إن محمد يموت بترابها واللي يعرفه عكس هالشي لأن محمد يموت في تراب سحر والأرض اللي تمشي عليها ...
يا إنها عارفه وتستعبط... او انها جاهله بالسالفة كلها ..
ولو .. إن مسألة انها عارفه بحقيقة مشاعر محمد ناحية سحر هو الراجح..لأن من خلال الرسالتين اللي قراهم..واضح انها تحاول تثبت شي غير موجود أصلا وتستخدم الاستفزاز والتجريح !
كذا فهمها تركي وربطها..لأن مافيه انسان واثق من محبة الطرف الثاني له...يسوي هالسواة ويرسل هالرسايل اللي مقصدها الاول والأخير التجريح والاهانة ، وهي أكيد ما استقصدت سحر إلا انها مدركه لشـي تحاول تنكره في قرارة نفسها !
وليش سحر بالذات؟...
وضحت الصورة بكل بساطة ..وابتسم تركي بسخرية وتهكّم من حقيقة اللي صاير ..!
البريئــة ذيك تسببت لـ نفسها تدخل بمعمعات يوم سمحت لعمرها تغرق بمشاعر الحب الغبية ذيك لـ محمد !
وش استفادت الحين؟..غير الألم والتشمت من هالبزر !

أنهى اهتمااامه وقطعــه من بداياتـه ..مو مستعد يدخل بعوار راس مثل ذا حتى ولو ما عجبته السالفة...وجا بيقفّل الجوال عشان بيروح ياخذ شاوره اللي ينتظره... لكن الجوال رن بنغمة رسالة ثااانية قبل يتركه وخلّته يعقد حواجبه ويفتحها.. واستغرب انها مرسله رسالة ثااانية ،،

( وين طوالة لسانك اللي طلّعتيه علي بالمستشفى ؟
ما اشوفك قمتي تردين علي.. أفهم يعني ان ما عندك رد؟
لأنك خسرتي بكل الأحوال
وعلّمتك مين تكون بسمة اللي تطاولتي عليها
بس بغيت أوضح لك مو أنا اللي ينداس لي على طرف
انتظر ردّك إذا عندك رد
مع اني ما أظن هههه )

لااا ذي شكلها مو ناويه خير.. تدري ان سحر مسافره..
ومع كذا ترسل ؟؟
وش هالصراع العنيف بينهم ؟؟؟
لكن رسالتها نبّهته لعدم رد سحر ...وخلّته يرجع لبقية الرسايل بينهم ..يمكن يلقى لـ سحر رد ..ومثل ما توقع ما لقى لها ولا رد..وكل الرسايل من خطيبة محمد...
ابتسم بسخرية ..وبغيييييض عفوي : ..الغبيــة ليش ما أشوف لها رد ؟؟
ملااااه الغيــض ووضح عليه وهو يقلب بالرسايل مــو لاااقي ولا رد...وبدا جلده يحكّه من هالوضع الغير عادل لأنه شخص ما يرضى ينداس له على طرف أساساً ،، ومن تجرأ عليه رد عليه أضعاف وهالشي يتوقّعه من أي انسان طبيعي لـه كرامــة ..!..وطبيعي انغاااض من هالشي لأن غريزته هي اللي حرّكته..
سكر الجواال وهو شادّ عضلات فمه بغييض..ورماااه بوسط الجكيييت : ...غبيييية !

راااح وسحب رووبه ونصى الحمااام وهو يحاول يرمي هالسالفة ورا ظهره ...مو مستعدّ يوجع راسه فيها ولو إنه حاس بالغييض ما يدري لييييش ..!
لكنه وهو يستحمّ ما قدر يمحـي هالرسالة من راااسه...وبعصبية قام يفرك شعره بالشامبووو يمكن يقدر ينزع حروفها من أفكاره.. ،
يكره هالضعف ..ويكره كل انسان ضعيف ما يقدر ياخذ حقه بيده... وأولهم سحر ..!!
كانت تقدر عالأقل... ترد بـ رسالة بدل هالسكووت مع إنــه يدري إنها تعاااني من جوا..!!..ويدري أكييد انها مغتاضه منها ومن اللي صار وأول دليل ..قرار سفرها معهم ..!
أنهى شاوره في دقااايق ..وطلع وهو ينشّف شعره بمنشفة صغييرة ..
وأفكاره وحنـقه هذا كان نابـع من طبـع شخصي كونه يكررره الضعفاء واستسلامهم لكل من آذاهم من غير ردّ رااادع ..!!
رمى المنشفة بعييد وهو يتمتم لنفسه عشان يعقل من هالأفكار ..بقرريح يا شيخ..فخار يكسّر بعضه وليش تغتاض عشانها ..!!
لكنه يوم هـدت نفسه وهـدت أفكااره ... رجع ناحية الجوال البعيد...وآخذه وهو يفتح الرسالتين الأخيرة ..!
جد ما يتخيّل وش رح يصير فيها لو قرتهم..!!
بالنسبة له ما تنضمن ردّة فعلها دامها انهارت مرتين من تركوا الرياض .. أولها بالطيارة قدام عينه..وثانيها بنفس الليلة ..!
وبسبب هالأفكار اللي سيطرت عليه .. حرّك اصبعه الابهام لـ خيار "الحذف" ببطء... ووقف عندها لحظة وهو عاقد حواجبه بجديــة يفكّر بهالحركة اللي ناوي عليها ....... وأخيراً اتخذ قراره ...وحط علامة عالرسالتين وحذفهم بشكل كااامل ..!
وكل هذا من غير من يتعمّق بالتفكير سوى انه يتخيّل ردة فعلها ..!
وأخيرا رمى الجوال عالصوفا عقب ما انتهى من اللي سواه ... وببساطة اتجه للصوفا الأكبر حيث مكان نومـه عشان ياخذ قيلولته وهو ينزع كل هالأفكار من مخّــه..
ابتسم بسخريـة وهو يرمي روحه رمي على بطانيـته... لأنه عرف إن حركته هذي مالها إلا معنى واحد ..
حمـايــة سحر ..!!

:
/

بالداون تــاون...
قضت سحر ساعات وساعات وهي تتمشى بالمحلااات وتتفرج من غير أي تسوّق ...على عكس صوفيا اللي كانت تشتري بعض الأشياء بين الحين والآخر...
وهم في وحدة من محلات الاكسسوارات ..التفتت على سحر اللي كانت تتأمل بعيونها على المعروضات ..وقالت للمرة الثالثة تطلب منها تشتري شي بدل الفرجة : هيا خذي شيئاً !
سحر : أخبرتكِ لقد خرجتُ للتفرج..لستُ في مزاج تسوّق.. هكذا مستمتعة ،
صوفيا : هيااا ..أبدو غبية وانا أحمل هذه الأكياس الكثيرة وحدي..اشتري شيئا !
ابتسمت : ..لا عليكِ... (شافت ساعة يدها ) : أريد تناول الغداء الآن ..ألستِ جائعة ؟
صوفيا : جداً.. هيا بنا أحتاج أن أجلس قليلاً..

طلعوا من المحل..وسحر تعيّر عليها كونهم من عقب الفطور وهم يمشوون وما قصّرت على عمرها بهالمشتريات..
صوفيا وهم يمشوون لأحد الكافيهات الكبيرة والمشهورة ..على جانب الرصيف : يكفي !...تعلمين أنني لم أتسوق تسوّقا حقيقيا منذ مدة طويلة .. كنت منشغلة بعملي قبل أن تأتي أنتِ !
سحر وهي تدفع باب الكووفي اللي كان ممتلي بالناااس..والأصوات تنتشر من لحظة دخولهم : لقد مضت مدة على آخر مرة أتيتُ فيها إلى هنا .!
صوفيا : أوه أجل أتذكر ذلك ..!
سحر ابتسمت وهي تتلفّت يمين وشمال : .. كثيراً ما كنت ألتقي بأصدقاء المدرسة هنا ..!
صوفيا بحنييية وهم ياخذون مكاان بالركن يكفي لـ شخصين : .. أعرف شعورك فأصدقاء الدراسة هم أجمل مافي تلك الفترة ..!
سحر بحنيييين يغلبها من هالطاااري : ..أفكّر بزيارة مدرستي الثانوية هنا.. أريد رؤيتها ما رأيكِ ؟
صوفيا مالت بشفاتها للأسفل : امممم لا تبدو فكرة سيئة

مرر الوقت وهم جالسين ياكلون غدااهم..والمكاان هالساعة كل ماله يزدحم لأن باب الكوفي ما هدا والأجراس المعلّقه فوقه من سكنت..وأغلب اللي فيه من الأعمار الشبابية والأزعاج والسوالف مالي المكان ،
وهم يتبادلون أطراف الحديث .. كانت صوفيا تحكي عن الفترة اللي مضت عليها عقب ما رجعوا السعودية وايش اللي صار معها ..وسحر مدنّقه تلعب بالشوكة بصحن الحلا وهي تسمع من جهة..وسااارحه من جهة ..!
الين أخيرا رفعت صوفيا عينها ناحية باب الكوفي البعيد يوم دقت الأجراس بصوت عاالي وعنيف نتيجة للفوج اللي دخل ..مجموعة شباب جامعيين دخلوا يتراوح عددهم من 9 إلى 10 أشخاص ، 3 منهم بنات .. بجنسيات مختلطة ما بين روسيا وجنسيات ثانية...ودخولهم كان ملفت بسبب عددهم اولا ، وثانيا أصواتهم وضحكاتهم بسبب كثرتهم ..والعفوية اللي هم عليها !
صوفيا بسبب الازعاج اللي زاد ضاااقت شوي : .. ما هؤلاء المزعجين !
سحر وهي ترفع عيونها وكانت معطيه الباب ظهرها بما انهم في الركن : .. مَــنْ؟
صوفيا وهي تأشّر باصبعها : .. هؤلاء العابثين .. لقد أحدثوا فوضى بأصواتهم بمجرد دخولهم ..!
التفتت سحر للخلف بشوييش وبطء طبيعي من خلف كتفها ..وشااافت المجموعة الشبابية اللي كان واضح ان بعضهم جنسيات عربية ومبيّــن عليهم انهم طلّاب جامعيين بعمرهــا ما يتجاوزون عن الـ 20 و 21 سنة...ومن غير ما تركّز فيهم لفّت لصوفيا بلا مبالاة : .. يبدون قد خرجوا من الجامعة للتو وجاءوا لتناول الغداء..!
صوفيا بضحكة من قلب يوم شافتهم واقفين يتلفّتون بالأرجااء يبحثون عن مكان شاغر : .. ما هذا !! .. لا أظنهم سيجدون مكانا مناسباً لكل ذاك العدد ..!!

بعفوية التفتت سحر للخلف مجدداً من تعليق صوفيا عشان تشوفهم ، باللحظة اللي طاحت عينها بعيـن واحد منهم واللي التفت ناحيتهم بالصدفــة ..!!
ارتفعت حوااجبها يوم شافته يتنّح فيها ويفتح ثمه بصدمـة ..للحظااات فقط ...ثم بعدها تحرّك ناحيتها بسرعة من غير مقدماات واللي معاه قاموا ينادونه باستغراب..
عقدت حواجبها وهي تشوفه يقررب وكأنها تعرفه !!..واتّضحت ملامحه بالتدريييج الين وصل عندها وتأكدت من ظنونها ..!!
والتفتت بكامل جسمها من الصدمة الغير متوقّعه : ... يزيــد ؟!!!
وقف عندها ووجهه يتهلّــل بشكل وااااضح ..مو مصدّق عيونه : .. سحرر !

جلست تناااظره مو مستوعبه شووفته..والصدمة واضحة عليها مثل ما الذهول مرسوم عليه ...توها قبل شوي كانت تحكي عن أصدقاء المدرسة وما توقعت بهالسرعة يطلع واحد منهم .. !!
قال وهو يتفحّصها زين بنظراته وكأنه مو مصدّق انها موجودة بهالمكااان : .. انتي سحر؟ .. مو مصدق ما توقعت أشوفك اليوم !!
امتصّت صدمتها من شووفته هالوقت...وابتسمت : ..يزيـد شلوووونك ؟؟؟؟
ابتسم بضحكـة يوم شاف اسلوبها وتأكد : .. لا هذي انتي...بخير يا سحر.. بشريني عنك؟
سحر وشوفته رجّعتها للماضي : بخير بشوووفتك ..
يزيد بذهوول : من متى موجودة بمووسكو ؟؟؟ على حد علمي مارج ترجعين لها وهالشي قلتيه لي بلسانك ..!
ضحكت وهي تحكّ خدها : الظرووف ..جيت مع الوالد عنده ظروف شغل وجيت معاه هالفترة ..وحشتني موسكو ما قدرت اصبر عنها أكثر من سنتين ونص ..
يزيد ووجهه يتهلل زووود : أوووه عمي مساعد موجود بعد...؟؟
سحر : اييه لكنه منشغل كثيير ،
يزيد بابتسامة : سلميني عليه أجل... بينبسط أبوي اذا عرف ان الوالد موجود بموسكو ..
سحر باستغرااب : ابووك للحين يشتغل هنا ..؟؟
يزيد : ما ينفع الحكي عالواقف !
وعفويا التفت يمين ويسار يدوّر كرسي خالي بأحد هالطاولات المجاورة... ولقا واحد بطاولة صغير جنبه ..سحبه بيده وحطّه جنب طاولة سحر وصووفيا ..
وجلس وهو يضحك : .. كذا الجلسسسة مطوّله.. لازم أجلس آشوف الأخبار !
سحر بابتسامة عفووية : ..هههه حياك الله..

ثم التفتت للخلف يوم سمع أصوات أصحابه ينادوونه بغييض لأنه سحب عليهم وجلس لحاله ..!
وقالوا له من بعيد انهم بيطلعون لأنهم ما لقوا مكان يجلسون فيه..وأشار لهم بحركة من يده يقول لهم فيها لا تنتظرووني ..

ورجع لها وهو يعقد يديه عالطاولة ويجاوب على سؤالها : ابوي للحين يشتغل بالسفارة ما ترك مثل ابوك ..
سحر : ما شاء الله ... بس ما عرفتك للوهلة الأولى ..!
يزيد وهو يضحك يوم فهم قصدها : ههههه ايييه تضيعين من كثرتنا ..دايم ينقال لنا كذا...
(واشار باصبعه الابهام للمكان اللي كانوا واقفين فيه الشلة من غير لايلتفت) : هذولي شلة الجامعة لا وناقصين بعد..بعضهم ما جا طلع من الجامعة وراح لبيته مباشرة وأولهم نتاليا اذا تذكرينها ؟
سحر وهي رافعه حواجبها بذهوول..يوم تذكّرتها : نتاليا للحين بروسيا ؟.. كانت تقول بترجع لـ فرنسا عند أمها على ما أذكر..
ابتســم بأسى خفيف : ايه راحت فترة ورجعت .. تقول صارت مشاكل هناك بين أبوها وأمها وتطلّقوا..وعشان تطلع من الجو الكئيب قررت ترجع لـ موسكو وتكمل دراستها الجامعية هنا ..
ابتسمت سحر لا شعووريا وهي تسترجع أشياء من الماضي... صداقاتها المدرسية وعلاقاتها البسيطة فيهم واللي ما كان فيها أي تعقيد... كانت صحبـة حلوة وسنوات حلوة وتوّها الحين تقدّر هالشي عقب اللي عانت منه..! ،،،، نتاليا كانت وحدة من زميلات دراسة سحر للمرحلة الثانوية ..وهي وحدة من الجنسيات العربية من أم أجنبية فرنسية ولا تتحدث العربية..كانت زميييلة لسحر ذيك الأيام..وسحر نستها والحين تذكرتها ،،!

كانت سوالف يزيد معها بهاللحظات مجرد استرجاع لذكريات7 سنين...يزيد بـ عُمر سحر ما جاوز الـ 21 سنة ،! .. وهو ابن واحد من الموظفين الدبلوماسيين بالسفارة السعودية اللي اشتغل مع ابو خالد ولا زال مستمر بعمله حتى الآن .... ومعرفتهم ببعض ما اقتصرت على عملهم بروسيا ..لأنهم قبلها اشتغلوا بسفارة جنوب افريقيا سوى ..وانتقلوا مع بعض بالفترة الجديدة للسفارة السعودية بموسكو..عشان كذا معرفتهم مع بعض امتدّت لأكثر من 7 سنوات وهالسبب اللي يخلي يزيد واحد من الأشخاص اللي تشارَك مع سحر مرحلة من مراحل طفولتهم..زيادة على انه واحد من رفقاء الدراسة للمرحلتين المتوسطة والثانوية ..لأنها عرفته يوم انتقلت لـ جنوب أفريقيا وكان عمرها ذاك الوقت 11 سنة ..ومرت سنوات شغل ابوها هناك وبعدها انتقلوا سوى لروسيا..ومنها استمرت معرفتهم ببعض .. وهو شاب سهل المعشر ..اجتماااعي لحد كبيير ومندفع لدرجة تتجاوز الحدود بعض الاحيان ،، وستايــله غربي اللي يشوفه لأول مرة مارح يقول ان هذا سعودي.. ملابسه وجينزاته ..وبدله وكل شي يلبسه يطغى عليه الستايل الغربي..!

يزيد وهو يتكّي خده على يده وعيونه على سحر بنظرة سكرانه بعدم تصدييق : يووه يا سحر.. مو مصدّق مرت أكثر من سنتين ..!... كنّا توّنا متخرجين من الثانوية ذاك الوقت..
سحر وهي تتذكّر حفلة تخرّجهم : اييه سنتين ونص..وقريب بتكمّل الـ 3..
يزيد بضحكة وتوّه يتذكّر وجود صوفيا جنبهم اللي أشغلت عمرها بقراية كتاب لما يخلصون من اجتماع لمّ الشمل هذا ! : مو هذي جليسة اختك الصغيرة ..!
سحر بابتسامة : ايه جليسة بيــان... صوفيا اذا تذكرها ..
يزيد : اذكرها شلون ما اذكرها ههههه..

استمروا يتبادلون أطراف الحديث بعفوية .. ويزيد ياخذ اخبارها وهالشي طبيعي لأن فيه حياة ومعرفة سابقة جمعتهم..!
قطع عليهم رنين تلفون يزيد..ويوم شاف كانوا أصحابه ..
قالت سحر وهي تشوفه يناظر الجوال : طوّلت عليهم ..تقدر تمشي انا وصوفيا خلاص بنمشي للبيت..

وقامت واقفة وهي تشيل شنطتها على كتفها تستعد للرحيل..أما صوفيا قامت واقفه وهي تاخذ بوكها معها : سأذهب لدفع الحساب ..!
راحت صوفيا وسحر قامت تعدّل حجابها لين ترجع..
بينما يزيد قال بابتسامة : للحين ساكنين بالفيلا نفسها ؟؟
سحر : ايه ما غيّرنا مكاننا ..
يزيد : كنت متوقّع انكم بعتوه دامكم رجعتوا للسعودية وعمي مساعد تقاعد..
سحر : لا هو على خبرك.. انا وابوي ساكنين فيه الحين..

يزيد بتساؤل : أفهم من كلامك انك لحالك..باقي العائلة ما جت ؟؟
سحر بعطف على نفسها : ..لا ..أنا بس..

وهو يعض على شفاااته بعطف : يعني لحالك؟.. عمي مساعد مو حولك ؟
سحر : قلت لك ابوي مشغول ..وبعدين مو بروحي..صوفيا معي..
يزيد : بس الواحد يحتاج ناس يعرفهم حوله... (خطر راي على باله..وهتــف ) : أقووولك... عطيني رقم جوالك !
سحر باستغراب : ليش؟؟
يزيد : عشان اخذ اخبارك من فترة للثانية..وبعطيك رقمي اذا احتجتي شي كلميني ..

ضحكت على كلااامه...يحكي كأنها ببلد غريبة عليها وما تعرف فيها شي ولا متعوّده عالعيشة فيها..
يزيد بضحكة مدهوشة : ..ليش تضحكين؟؟
سحر : ..ما يحتاج ادق عليك وتدق علي.. أعرف البلد زين وبقدر أهتم بأموري..مو عشاني لحالي هالفترة من غير أهلي بضييع ..!
يزيد : مو مشكلة .. دامي شفتك لازم أخذ رقمك..نلتقي بعد هالمدة الطويلة وما آخذ رقمك ..ما يصييير..

ما قدرت ترفض وهي تشوفه مصرّ..
وابتسمت باستسلام : اوكي..خذ رقمي .. وما اقدر آخذ رقمك ألحين لأن جوالي مو معي ..
يزيد : اووكي بسجله الحين..وبتلقين مسد كول مني ...
رن جواله بالحاااح وبسرعة قطعه ..
يزيد وهو رافع يده باشارة سلام باستعجججال : تشاو ..!

وتركها وهو يهرووول بسرعة لمدخل الكوفي..وهي تراقبه بابتسامة ناااعمة اختفى وارتدّ الباب من عقبه..
رجعت صوفيا عقب ما دفعت الحساب..إلا سحر كانت واقفه وشاااردة وابتسامة صغيرة على فمها ،،
شالت صوفيا أكياسها : .. لم أعرفه للوهلة الأولى..لقد تغيّر كثيراً.. يبدو وكأنه كبر 7 سنوات ليست كأنها سنتان فقط..
سحر يوم صحت من شرودها التفتت لها : ..ظننتُ أنكِ لم تعرفيه !
صوفيا : في البداية فقط .. ثم عرفته عندما بدأ يتحدّث معك..
سحر بضحكة : فهمت سبب صمتك الآن طوال جلستنا ...ههههه تذكّرت أنك لم تكوني تستسيغيه كـ فتى !
صوفيا : ..لقد كان مراهقا مزعجاً..أتذكر ذلك ..ومندفعا حداً ..
سحر وهي تمشي للباب بغننج : يكفي الآآآن ..ماذا تعرفين عن الفتيان العرب... جميعهم بلا استثناء لابد أن يمرّوا بتلك المرحلة المزعجة .. الأهم أنه لم يكن يزعجني ههههه..

صوفيا ضحكت وهي تطلع للشارع مع اكياسها الزحمة : هههه ربما ..
سحر وهي تتمطط بقووة ويديها ترتفع للسما : لنعد الآن.. فالجو ازداد بروودة..

راحوا يمشوون سوى لين وصلوا لمحطة الباص الأقرب.. وركبوها بما ان صوفيا تعبت من كثرة الأكياس..رغم انها مو ثقيلة لكنها مزعجة بالحمل..وفوق كذا تعبوا من المشي طول النهاار ..قرروا يرجعون للفيلا بالبااص..،
:
/

في الريــاض..

بيت أبو خالد ..
كان عند خالد الليلة الفايتة مناوبة ليلية ..وعشان كذا رجع البيت اليوم بدري ..
دخل الصالة وهو شايل البالطو بيده والارهاق واضح على وجهه ..
لقى بالصالة أمه جالسه مع بيان... اللي كانت فاتحه كتااب للروضة يعلّمها الأرقام لأن بيان سجّلت بالروضة ولها يومين تروح لها..وامها ألحين معها تداريها وتشاركها الأشياء اللي تعلّمتها ..

اقترب خالد وهو يسلم : السلام عليكم..
ام خالد رفعت راسها وبيان مندمجه : وعليكم السلام ..هلا حبيبي جاي بدري اليوم.. تونا داخلين العصر مو عادتك..
خالد وهو يرمي البالطو بطريقه عالصوفا.. ورمى عقبها جسمه ..وراسه لورا وهو مغمّض عيوونه : .. كان عندي مناوبة أمس وما نمت لي اكثر من 24 ساعة ..
أم خالد : وأنا اقول مرّيت على غرفتك أمس بالليل ما لقيتك ..أجل ما رجعت أمس بالليل؟
خالد وهو مغمّض : لا ..
أم خالد : أجل قم كل لك لقمة ورح ارتاح.. وجهك تعبااان وواضح انك منهك نفسك !

رفع راسه وهو يفتح عيونه..وبصووت مبحوح : .. ما كلمتي سحر يمه ؟؟
هاللحظة ضااقت أمه : حاولت اتصل فيها أمس واليوم وما ترد على جوالها .. كلّمت ابوك اليوم الصبح وقالي انها بخير..
خالد : .. نفس الحالة اتصلت فيها اليوم مرتين ..لكنها ما ترد.. ما قالك ابوي ليش ما ترد..؟!!
ام خالد : ..قالي انها بخير وعافية وطمّني عليها.. بس بحاول اتصل فيها مرة ثانية اشوف وش صار عليها..
خالد بانهاك : ايه الله يخليك يمه...اذا ردّت خليها تكلّمني..ضرووري..
ام خالد : ان شاء الله ..
قام وهو يتنهّد : يلله أجل..أنا طالع أريّح..
ام خالد : بتنام كذا من غير أكل وعيشة ؟؟؟؟
خالد مافييييه حيل أي شي : على ما آخذ حمام خلي الخدامة تجيب على غرفتي أي شي...
أم خالد : ان شاء الله ..

سحب خالد البالطو ورماه على كتفه وهو شايله باصبع واحد.. وتركهم طالع لـ فوق لغرفته..
طلع الدرج بخطواات متفاااوتة ومتمايلة من التعب والانهاااك .. ما قد مرّ بأيام تعب مثل الأيام اللي طااافت ..!
وصل لغرفته وهو طاااافي ما فيه ذررة طاقــة ...ودخل وهو يرمي البالطو عالماشي فوق الطاولة اللي على يمينه...
ما يدري وش اللي صاير له هاليومين... مو أول مرة يمسك مناوبات أو يواجه ضغووط بالشغل ..عوّد وتكيّف مع هالشي..بس اليومين اللي طافت ولا كأنــه يعررف نفسه !!
هالانهاك اللي فيه... هالتشتت اللي مسيطر عليه... اليوم بالذات فقد تركيزه بالكااامل وزين ما اشتغل على أي عملية جراحية ولا كان جااب العيد ،،
حتى المتدربات لاحظوا عليه هالشي وهو يشتغل معهم... وياسمين بنفسها جت وسألته إذا في شي مو زين صاير ؟؟؟
وقف قدام مراية التسريحة وهو يفكّ الزر العلوي لقميصه وعيونه تتأمل عمره وحالته ووجهه اللي فااقد الراحة..
شال قميصه ودخل الحماام عشان ياخذه شااوره.. وهو من قرارة نفسه يدرك إن هالحالة الغريبة اللي دخـلها سببها ذيك الآدميـة !
فتح الدش الحار على أقوى شي وغمض عيونه يستسلم للسعات الساخنة تضرب جسمه وتفكك عضلاته ،!
يدري ان هالحالة بدت معه..من ليلة ملكة محمد....
من ذاك الموقف اللي صار بينهم..! .. وهو متشتت!!
مو قادر يتناسى ذيك النظرة .. النظرة الغريبة... اللي ما كانت نظرتها ..ولا عهدها فيها..خصوصا اذا كانت النظرة ناحيته هو !!
يدري انه كان لمدة طويلة ..جاااف معها ..وباارد...وجارح في المرات الأخيرة !
لكنه كان دايما يدري انها بتظل مشاعل اللي هو يعرفها رغم محاولاته إنه يبعدها عنه !!
وهالشي هي أثبتـه باصرارها .. !!
ابتسم بتألّـم تحت الموية وهو مغمض والموية تنزل على وجهه بعنف وتصب بغزارة من عند دقنه ..!
الموقف الاخييير مووجعه بطريقه هو مستغرب منها .. وكل ما تذكّره ابتسم بألم ما يدري ليش..!

انتهى من حمامه وطلع وهو لابسة بجامة نومه..لقى صينية عشان بالطاولة جنب الباب ..
أكل له لقمتين سريعة ..ثم رمى روحه عالسرير من التععععب ما يبي أفكار تزعجه أكثر..!
حوّل أفكاره لأخته سحر..وقرر يتصل فيها قبل ما ينام يمكن يلقى اجابة يتطمّن فيها على أحواله دامه ما يدري وش الدنيا فيها من راحت ،،!
حاول يتصل لكن نفس الرد... ما لقى جواااب..
تنهّد من القلق عليها ..لكن مسرع من غلبه النووم وغفى ..
:
/










♫ معزوفة حنين ♫ 02-10-11 02:59 AM



هالوقت كان تركي توّه صاحي من القيلوولة الجميلة اللي خذاها واللي رجّعت له روقاانه...
طلع من حمام الكوخ وهو يمسح وجهه المبتلّ بالمنشفة وحواجبه معقودة لأنه سمع رنين جوال سحر وهو يغسّل بدورة المياه... نزّل المنشفة من يده وباليد الثانية التقط الجوال وهو يشوف الاسم ..
لقا اتصال وراد من ..."الدكتور"..

تلقائيا رجع لقائمة الاتصالات الواردة عشان يشوف اذا فيه شي مستجدّ من خطيبة محمد ...
ما لقـى شي... وتطمّن !
نزّلــه وهو حاس ان وجوود الجوال عنده كل هالفترة مبالغ فيه... من زمان المفروض مرجّعه المفروض ما نساااه بجيــبه !!
لو تدري انه عنده..بتشلللللللعه !!

شال الموضوع من باله وما عطااه أهمية قصووى لأنه قرر سابقاً إنه يرجّعه لها أول ما يشوفها ...
لبس قطعة ثقيلة شوي فوق ملابسه ..ودسّ جوالها بالجيب اليمين وجواله هو بالجيب اليسار .. وقرر يسوي شي مسلّي دام الوقت لسّا نهار ..
ومباشرة راح لحقيبته وسحب كتاب من كتبه المفضّلة ..وطلع من الكووخ وهو يتأمل الطبيعية الريفية حولهم ..أحلى ما في هالمكان ريييفه وطبيعته والقراااءة بتحلى مليوون مرة فيه ..!
كان يدوّر على مكان يستلقي فيه ويقرا ..لكنّه تذكر إنه شاف البارح وهو يتمشى وجود سرير الشجر على الجانب الآخر من الفيلا المعاكس لموقع الكوخ..
راح هناك وهو مبتسم ..كان سرير قماشي شبكي مربوط على جذع شجرتين من فترة طويلة وظل مكانه طول السنتين ..لأن أبو خالد قاله أمس يوم شافوه إنهم رابطينه من زمااان لأي واحد يحب الاسترخاء وأكثرهم سحر ..!
استلقى عليه ووثبّت نظارته الشمسية على جبينه..وفتح الكتااب يبدا أول لحظات الاسترخاااء،،
:
:

سحر وصوفيا عبروا السياج التابع للفيلا عقب مشوار مشي من محطة الباص لـ هنا..
ودخلوا حدود الفيلا ومشوا بين الشجر المتناثر وسحر تضحك على صوفيا وتعلّق عليها لأن الثانية نااال منها التعب عالآخر..
سحر رجعت لها وسحبت منها كيس بالقوة : قلتُ لكِ دعيني اساعدك !
صوفيا : ليست ثقيلة ولكن قدماي تورّمتا من كثرة المشي..

رفعت سحر حاجب واحد وهي تشوف الحذاء اللي لابسته : انظري لهذا الحذاء ..!..إنه مرتفع ! الآن عرفت لماذا !
ضحكت صوفيا : ..ماذا أفعل فهو هدية من والدتي ولم أرتديه سوى مرة واحدة ..لم تكن هناك مناسبة فقررت ارتداءه اليوم ..!
سحر ركضت بلعاااانه وهي تصررخ : .. إذن ارررركضي لم يبقَ إلا القليييل ..
وراحت تركض بسرعة ونشاااط..وصوفيا صررخت بالمقابل تبيها تنتظررها بدل السحبة هذي ..!

عند تركي..
رفع عينه عن الكتاب وهو منسدح عالسرير اللي يهتزّ يمين وشمال بخفة يوم سمع أصوات بعيدة دلّت على رجوعهم..أصواات صرخاااات مررحة وتراشق بالكلماات ..لمحهم من بعيد.. وشاف سحر ترركض قدام عيونه والشقررا تركض وما تركض ..تهرول بصعوووبة وهي تترجاااها ..
تنهّد من قلبه ..
انتهـــى وقت الاسترخاااء والهدوء يا تركي !!

أصواتهم خلّته يتابعهم بعيونه وهم يعبروون الريف الممتد ناحية الفيلا ..ووضع سحر لفت نظره ! ، فيها نشاط غير عن العااادة .. ومودها واضح انه يختلف عن مودها اللي واجهته فيه الصبح !
دقايق واختفت أصواتهم عنه ..وعرف إنهم دخلوا داخل ..
رجع يتنفّس الصعدااء .. ارجع لاستراخئك ألحين ،،

داخل الفيلا ،،
سكّرت صوفيا الباب من عقبهم ..
وقالت : سأذهب لأضع هذه الأشياء في غرفتي ..
سحر وهي تصعد الدرج : أنا سأرتاح ..
تفرّقوا كل وحدة منهم راحت لغرفتها .. سحر دخلت الغرفة وهي تفك الشال اللي يلف رقبتها ..
ويوم طاحت عينها على عفسة الغرفة اللي خلقتها قبل لا تطلع..أغطية السرير بالأرض والتسريحة معتفسه.. والأاغراض متناثره ..تذكّرت السبب ..وتذكّرت انها لازم تتصل بأمها..
رجعت تشيل الوسايد واللحاف المتكوّم بالأرض ورمتهم عالسرير ... وبدت تدوّر الجوال من جديد بالأماكن الواضحه ..
لكنّها ما حصّلته واستغربت بجد..
وييين اختفى !!
وين بيروح هي تركته بغرفتها ذيك المرة ..

وهي تحوس لها عشر دقايق ..أخيرا دخلت عليها صوفيا وهي مبدّله ملابسها لملابس العمل ..وتغيّر وجهها للاستغراب يوم شافت الغرفة معفوووسة وسحر تبحث عن شي وسط الفووضى ..!
صوفيا : ما الأمر ؟!
سحر وهي تنفض شنطة يـد والأغراض تتساقط عالأرض : .. هل رأيتي هاتفي؟
صوفيا وهي عاقده حواجبها : هاتفك؟
سحر : أجل فقدته منذ يومين !
صوفيا وهي تتذكر : أووه أجل لونـه أبيض ..!!

سحر وهي ترفع راسها وتترك الشنطة تطيح بالأرض : ..أجل هل رأيته ؟
صوفيا بحرج وهي تضرب راسها بأسسف : أووه آسفة لقد أخذته عندما لم أجدك بالغرفة ..
سحر باستغراب : ماذا ؟؟...وأين هو؟
صوفيا وهي تتذكر : أتذكر أنّ وليد أخذه مني عندما أخبرته عن اختفاءك ...

سحر بصدمممة وعيونها بتطلع من مكانها : ماذا ؟؟؟...وليد أخذه ؟؟؟؟
صوفيا بحرج : ..أخذه مني .ونسيت أمره وقتها ...ألم يعده إليكِ ؟؟؟
اغتتاااااضت هاللحظة..وركبت راسها مليون عفررريت ..
وقالت بغييض : هل انتِ متأكدة أنه معه ؟؟
صوفيا : أجل..أخذه مني .. لا أعلم ان كان يحتفظ به حتى الآن ..
هممممست بغضب : الغبي الأحمممممق !!
صوفيا : مابكِ لمَ غضبتِ فجأة ؟؟؟
تحرّكت سحر من غير لا ترد ..وانطلقت مباشرة للباب والنيران شااابة حوولها والغيييض يتفاااقم..
هي تدوّره من يومييين وهو حضرته ماخذه ومخلّيه عنده ..
نزلت الدرج بسرعة أشبه بالهروولة وقروون الشياطين راكبه فوووق راسها..
رح تورّيييه على هالحررركة ..وش يبي بجوال بنت قليل الأدب والله إن تمسح به البلاااط ..هالزززفت !!

طلعت ونزلت الدرج الحجري..ومشت بخطواات واسعة وسرريعة تنّم عن العصبية ناحية الكووخ..
وقفت على عتبة الباب وكان بتدقّه..لكنه كان مردود مو مسكّر بشكل كامل..
دفعت الباب بيدها لين انفتح بشكل كامل ..وناظرت داخل ما كان له أثر... لكنها شافت حقيبة ظهره اللي ياخذها معه وين ما راح ..موجودة عالصوفا ..وعرفت انه راجع للفيلا !!
التفت ونزلت عتبة باب الكووخ وقاامت تهرول بعصبية حوول الفيلاا..يمكن تلمــحه...!
وفعلا مثل ما توقعت ..شافت انسان من بعيييد مستلقي على سرير الشجر الخاااص فيها !!
ما شافت ملامحه من البعد..لكنها عرفته ..هذا هو مو غيره!!

حرّكت رجولها بخطوااات سريعة وهي عاااضه شفااتها من الغيض واعصاب وجهها مشدوودة عالآخر من حركته..!
كانت تمشي بعصبية وجدية حادة ..ويديها تتحرك قدام وورا من السرعة !
اقتربت منه بسرعة رهيييبة وهو يقرا بكتاب كان يغطي وجهه هاللحظة..وهو ممدد رجوله فوق بعض باسترخاااء ومو حااس بقدومها الصاروخي ناحيته !!
حركته حقيرة بنظرها ..وكل ما قربّت ناحيته واستوعبت ان جوالها الخاااص بحوزته ..واللي المفروض ما يكون بحوزة أحد غيرها لاحتوائه على أشياء خااصة من صور ...ورسايل ...تنججنن ويركبها مية عفررريت !!

وصلت عنده.. ومن غير مقدمااات ضربت بقبضتها عالكتاااب ..وطيّرت الكتاب من يده لين ضرب بوجهه ! : عططططططني جووووووووالي ...!!!
انفلات الكتاب من يدّه واصطدامه بوجهه خلّا جسمـه ينتفــض بالكامل من الروعة ..!
أبعد الكتاب عن وجهه بيد وحدة وهو مرتاااع ومصدوووم ...وألم الضربة وصلت خشمه..
وشافها واقفه قباله بوضعية غااااضبة ..والنيران شابّه بوسط عيونها وكتوفها تطلع وتنزل من الغيييض ..!
ما استوعب حركتها بالبداية ولا شعورياً حط يده على خشمه المتألم وهو يعدّل وضعه شوي ويرفع جسمه وكتوفه من وضعية الاسترخااء ، والنظارة الشمسية طاحت من جبينه على صدره..

أبعد يده عن خشمه وهو مكشّر من الألم ...ثم قال بحدددة يوم استوعب اللي سوّته : ..عسى ما شر؟؟... بعقلك شي؟؟؟
سحر وهي تشد شفاتها وترخيهم بغييض : أقووووولك عططططني جوووالي ...
تركي بحممق وغضب : الناس تستخدم أسلوب راقي لما تجي تطلب ..يا آنسة !
سحر تخصّرت بيد وحدة وهي تتعجّب فيه حيل يراادد : يعني حضرتك تعترف انه معاك ..وانا من يومين حايسه الدنيا عليه !
تركي بسخرية ممزوجة بغيض : وتتوقعين بعطيك شي بهالأسلوب ذا ؟
سحر طننننقققرت..الجوال حقّها ويساومها عليه !! : أقوووولك عطني اياااه الحيين...شلون تسمح لنفسك تاخذه.. توقعتك محترم بس طحت من عيني !!!
رفع حواجبه ومن غير لا يتزحزح من مكانه..يعني كان شبه منسدح ..وقال ببرود : للمرة الثانية أقولك اطلبي بأسلوب ..!
حمممقت عليه من قلب وزااد غيضها..لازال يتجرأ يعطي أوامر وبكل وقاااحة ..
سحر وأعصااابها مفلوووته عالأخير : الأسلوب مع واحد محتفظ بجوال بنت ما ينفع وش قلة الأدب ذي؟؟؟
عند هالحد..ووصصصلت معه... رمى الكتاااب بعيييد بكل عنف لدررجة إنه طااار عالعشب حوالي 4 امتاار عنهم ..!!
وهالحركة كانت كفيلة إنه يعلّم سحر عن مدى الغضب اللي وصل معاه ..!
وفعلاً سحر فزّت ورجعت خطووة على ورا من حركته العنييفة .. ، ونقلت عينها من الكتاب اللي تمزّق وانفصل عن الغلاف لـ وليد اللي كان يناظرها بغضب..وهالمرة كان جالس عالسرير ورجوله عالأرض..ما يبي يوقف لا يكفخها !!!!
قال ببرووود صااااقع وهو يناظرها بحاجب واحد وأسلووووبه اختلف بطريقة غريبة : ما تهمّيني بشي ..ولا يهمّني أمرك عشان أهتم بجوالك ..!

سكتت لا شعورياً من نبرة الاشمئزاز ذي...!
وكمّل بنفس النبرة : جوالك نسيته معي بالغلط... وما انتبهت له إلا اليوم...
رجعت تهجم عليه مو مصدّقته : .. تاخذه من صوفيا بالعمد... وتقول ناسيه بالغلط..ليش اخذته أساساً هالشي اللي مو فاهمته.. ومين سمح لك تلمسه.. تدري انه جوالي وفيه خصوصيات ما كان المفروض حتى تفكر تاخذه !
تركي بسخرية نسى نفسه .. وقام يستفزّها دامها مصره تستفزّه : اخذته اشوف انتي وين اختفيتي ذيك الليلة ..قلت يمكن منحاشه من البيت أو متّصله على أحد يجي ياخذك..!
بهتت بصددمة وهي تسمعه يقوول كذا ..
وقالت بغيض : .. وش قصدك؟؟؟
تركي اتخذ من البرود ردّة فعل..
وانسدح مرة ثانية وهو يناظرها بدم بااارد : كلامي واضح !... وحدة طالعه من البيت بنص الليل لا وتاركه تلفونها وراها...أكيد كل الاحتمالات واردة..
سحر تنرررفزت من أسلوبه المستفز ذا : أطلع بنص الليل ما أطلع ..مو شغلك ومو أنت اللي تحكم علي !
تركي من غير لا يرفّ له رمش : أنا أعطيك السبب اللي خلاني آخذ جوالك عشان تفهمين إني مو ميّت عليه وما يهمّني هالخصوصيات اللي خايفه عليها..
سحر بغييييض من من اسلوبه وطريقة كلامه : ولللللللييييد يا زززززفففففت أببببببغى جوووواااالي الحين !!!

تركي بحاجب مرفوع ..وببرود حادّ : .. زفت؟
سحر بغييض وهي فاقده السيطره على نفسها بالكاامل: اييييييه زفت وغبي وماخذ بنفسه مقلب... ارتحت ؟؟...الحين عطني جوالي !
هزّ راسه بصمت وهو مايل بشفاااته للأسفل من هالألقاب السلبية اللي أطلقتها عليه..
تركي بهدوء : ..الحين هذي نظرتك عني؟؟؟..

سحر ما جاوبت سؤاله وهي تتنفس وتنتفض من الغيييض بشكل واااضح .. وصلت حدّها !!..ورغم غضبها إلا إن دموعها صــارت عالمحكّ ..تبي هالجوااال فيه اسرار فيه رسايل في أشياء عن ماضي ضعفها ..ماتبي أحد يشوفه وتنكشف !!

قال وهو منسدح وهو مايل على جنب عشان يطلّع جوالها ببرود : ..اوكي !
أخرج جوالها الأبيض وهو يبتسم بسخرية ومصرّ على رد الصاع صاعين من غير تقدير لمشاعرها الجريحة والرقيقة ..نسى عمره عند هاللحظة وتخلّى عن صفة "الرحمة" : بس اعذريني قريت آخر رسالة بالغلط... كان الجوال مفتوح عليها وما قصدت إني اقراها ..

ارتاااعت من اللي قاله ... وقامت تناظره بعيون متوسّعه ..!!
وش آخر رسالة !!..

تركي بسخرية : .. بس استغربت ليش ما ردّيتي عليها !.. ؟
انهااارت حصون سحر وهي تسمعه يلمّح ويتكلّم بهالثقة بالموضوع...
وقالت بصووت يرتعش بدمووع وشيكة : .. و..وش قريت !!
تركي بذات السخرية وهالشي هو اللي أزّم سحر هاللحظة لأن الواضح أنه عارف شي.. أو وشلون يتكلم كذا !! قال : خطيبة الاستاذ محمد ..."سايكو" !؟
ارررتعش قلبها يوم فهمت إنه يلمّح لرسالتها الأخيرة اللي انهارت بسببها... ذيك اللي ما تحمّلت ولا حرف منها،،
قالت بخنقـة وصوتها ينووووح : .. و...ووش تعــرف ؟!

تركي أنكر ورفع حواجبه فوق..وببرود يتلاعب بأعصابها : أنا؟؟؟..وش اعرف؟؟؟....أبدااا ما أعرف شي..!
سحر وهي تحس إنه يتلاعب فيها وررجفة بكى بدت تهزّها : .. ولللليييد علمني وش تعرف !!!
تركي بسخرية ..وحوّل السؤال عليها تلاعباً بأعصابها بشكل قاسي : .. إنتي علميني ؟..وش اللي تخافين اني اعرفه ؟
هالسؤال خلّا شكوكها تزيييد انه يعرف شي عن قصتها مع محمد..ومع انكار محمد لها ..والمسخرة اللي تعيشها ... ووصولها لهالصورة ..!
سؤاله خبيييث خلّاها تشكّ بعمرها وتفهم منّه إنه عااارف شي من اسرارها اللي ولا واحد من أهلها يعرفونه !!
كيف يعرف ؟؟؟؟...مستحيل يعرف !!!
لاحظت بنظراته الساخرة وهو ينتظر اجابتها مغزى ثاني.. من خلال هالنظرة اللي ما رحمها فيها ..كان يقولها إن اللي خايفه منه انتي ...أنــا اعرفه !!
وهالشي خنق وكبس على صدرها وهي تحس انها مفضوحة ،،
وقالت وهي تنتفض بقووة أكبر..وصوتها الراااجي برتتعش بعنننف : وللللللييييد وش اللي تعرفه عنننننني ؟؟؟

وما سمحت له يجاااوب...طاااحت من طولها وكبريائها قدااامه وهي تبكي من قلب... طاحت عالأرض وهي تستسلم لموجة دموع عنيفة للغاية لأن تركي زاااد الحمل عليها .. من دووون أي مراعااااة..!!

للحظة .. الكون توقّـف عند تركي ..
والموقف كلــه كان مو طبيعي ومفاااجئ !!
ردة الفعل كااانت صاااادمة خلّته يجمـد مثل الصنم وهو يشوفها طايحه بالأرض مثل الجريحة !
الموقف مو طبيعي للغاية ...
إن تشوف انسان كنت تتخانق وياه من لحظة وتتبادل معه الغضب والشتايم ..
واللحظة الثانية.... يطيح كذا بين يدينك وبهالصوورة العنيفة !

تحرّك تركي من مكااانه بعد ما كان منسدح ..وجلس وعينه شاااخصه بررعب على سحر اللي كانت ساجده بالأرض تبكي من أعماق قلب مقهوور.. بصووورة عنيفة للغاااية ما قد شافها ..
تبكي بطريييقة مرررعبة خلّته منصصدم مو قااادر يطلع من داائرة صدمته ..!

أخيرا سمع كلمااات مبهمة وهي تبكي بقسووة مو طبيعية على نفسها .. خلّته يتأكد أن البكي بهالطريقة مو بكي انسانة طبيعيـة ..!!
الكلمة الوحيدة اللي فهمها كانت تكررها باستمرار وبحرقة قلب..
وهي تشهق بغصاتها بشكل متكرر : وش اللي تعرفه انت؟..وش اللي تعرفه محد عارف شي ...محد عارف !!
وغاابت كلماااته .

وتركي للحين جالس على طرف السرير وهو منصــدم صدمة عنيفة من ردة الفعل هذي اللي استدرجها لها ..!
استفزّها صح... وأثار لها أعصابها متعمّد..
بس ما كان متوقع ردة الفعل هذي ..!!
حسّ بتأنيب الضمير يغزي قلبه .. وقااام واقف وهو مو عارف وش يسوي وهي بذا الحالة !!

يروح ويتركها لين تهدى ؟!
طرت هالفكرة في باله... بس نفضها مباشرة وتقدّم ناحيتها بهدووء وترك غريزته تقوده للتصرف !
جلس على ركبه قبالها وهي للحين ساجده منهاره نفسياً ومعنوياً ..ولا هي قادره تسيطر على نفسها لأن اللي يعاني صدمــة عاطفية مثلها صعبة يسيطر على نفسه بأوقات الانهيار !

قال بهدووء : سحر !
لكن سحر كانت خارج الخدمة فاااقده سيطرتها ، ومستسلمه لهالحالة بدون شعور ..
وتركي أدرك هالشي ..عارف انها مو طبيعية وعارف اللي تعانيــه ،
مسك ذراعها يوم شافها ما استجابت : ..ارفعي راسك !

كانت مثل المسيّره لأنه من جذبها من ذراعها عشان ترفع راسها ..استجااابت بسهولة من غير أي مقاااومة لكنها ما هدّت نفضاات ورعشات.. ووجهها يعصر القلب من كل معاني الألم والجرح والكبرياء المحططم اللي فيه !!
صارت جالسه ويدها ارتفعت لنصف وجهها بحركة لا شعورية..
كان يحس بـ اهتزاز جسدها مع البكاء العنيف وهو ماسكها ..
تمااالك نفسك..وحاافظ على هدووءه ..
وبنعوومة : .. لا تبكيـن !




يُتبـــع ..!



هالبااارت كان مُتعب بشكل !
أول مررة أروح الجامعة مواصله بسبب بارت

بس الأهم إنه يعجبـكم ويكون قد المستوى

لبى قلبكم أكيد محتاجه تعليقكم وانطباعكم عنه http://forums.graaam.com/images/smil...m-%20(227).gif

اشووفكم ..



عنون













♫ معزوفة حنين ♫ 02-10-11 03:00 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة pure white (المشاركة 2874008)
وااااااااااوو خطيييرة هالمشااعل كان مبين انها ناوية على شي بيفاجئ الكل بس ما توقعت انها بتدخل التمريض بس تراني زعلت شوي لان خالد مابين بهالبارت و لاصار شي بين عمر و شادن :dfghd654: في انتظاار البارت الجااي
مــــــــــــرسي يا عسل :98yyyy:





تسسسسسسسسسسللمي عالمرور ..
نووو^_^ووورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 02-10-11 03:01 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rubroob86 (المشاركة 2874384)
pleassssssssssssssssssssssssse bidna il roowaya kamleh 3anjad izhe2na ou ni7na nistana il a7dath mooshawka bidna il takmele





تسسسسسسسسسسللمي عالمرور ..
نووو^_^ووورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 02-10-11 03:02 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nsamir (المشاركة 2874502)
بارت راااااااااااااااااائع

مشاعل فجرت مفاجأة كبيرة فعلا بس سعدت لها وأتمنى أن تتفوق

سنفتقد بندر وان شاء الله موفق





تسسسسسسسسسسللمي عالمرور ..
نووو^_^ووورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 02-10-11 03:02 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غيمه شتاء (المشاركة 2874571)
باااارت روووووووووعه
يسسلمو حنووو ع النقل
ابد ماتوقعت ان هذي المفاجئه تبعاهاا وراها مقصد تتحدى فيها خوويلد





تسسسسسسسسسسللمين عالمرور ..
نووو^_^ووورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 02-10-11 03:02 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nona-zidan (المشاركة 2875186)
بارت جامد جدا :peace:...تسلمي يارب علي النقل:11:





تسسسسسسسسسسللمي عالمرور ..
نووو^_^ووورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 02-10-11 03:03 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة rubroob86 (المشاركة 2875191)
بليز نزلو الرواية كاملة بدنا نعرف النهاية





الرواية مو كاملة لسة ..
الكاتبة لسة تكتب فيها وتنزل ..



♫ معزوفة حنين ♫ 02-10-11 03:03 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابتسم يا قلب (المشاركة 2876996)
تسلم يدك ع النقل

ولكن مللنا الانتظار





يسسللللمك ربي ..
نووو^_^ووورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 02-10-11 03:04 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة براءه طفله (المشاركة 2881441)
اهلين بعيون القمر نشكر على كتباتك الاكثر من رائعه وبليز نبي التكمله باسرع وقت::peace::peace:





تسسسسسسسسسسللمي عالمرور ..
نووو^_^ووورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 02-10-11 03:04 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة MaNiLa (المشاركة 2885571)
وآآو !
رواية جميله ، و مُختلِفة جِدًا !


في اِنتظآرك ،
متآبعه جديده ..





تسسسسسسسسسسللمين عالمرور ..
نووو^_^ووورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 02-10-11 03:04 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسمين المدينه (المشاركة 2888583)
الروايه حلوة بس كاتبتنا الله يهديها تتأخر علينا لو يكون لها يوم محدد كل اسبوع افضل بكثير اتمنى تقدروا تبلغوها :liilas:[SIZE="3"






كلن وله ظرووووووووفه ياقلبي ..
صعب التوفيق بين الحياة الخاصة والنت والكتاااابة ..

نووو^_^ووورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 02-10-11 03:05 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة انثى (المشاركة 2888792)
بجججد هذا عيبهآ الوحييد التأخيير ...



معزوووفه حبيبتي البآارت نززل أممس ^ـــ^





تسسسسسسسسسسللمين ياعيني ..



ابتسم يا قلب 03-10-11 02:05 AM

صباح الانوار على قلبك

تسلم يداك معزوفه

واتمني ان لايتاخر البار القادم

ابتسم

فداني الكون0 03-10-11 04:11 AM

يعطيج العافيه علي الروايه

nsamir 08-10-11 12:13 AM

بارت راااااااااااائع

فيه أحداث كثيرة

يا رب عمر يفضل وياهم و لا يرجع للعصابة - بجد شادن راح تدمر

تركي ما أدري ناوي على ايه

وبسمة العلة هاذي من جد "سايكو"

في انتظار البارت الجديد

lala905 12-10-11 09:57 AM

رواية رائعة قرأتها بدةن توقف مع انها طويلة 34 جزء... موفقة... عادة متى بينزل الجزء ؟

♫ معزوفة حنين ♫ 12-10-11 01:23 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابتسم يا قلب (المشاركة 2890343)
صباح الانوار على قلبك

تسلم يداك معزوفه

واتمني ان لايتاخر البار القادم

ابتسم





يسسسسسسسسسسسلللمك ربي ..
نووو^_^وورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 12-10-11 01:23 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فداني الكون0 (المشاركة 2890399)
يعطيج العافيه علي الروايه




يعاافيك ربي يالغلا ..
نووو^_^وورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 12-10-11 01:23 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة nsamir (المشاركة 2895564)
بارت راااااااااااائع

فيه أحداث كثيرة

يا رب عمر يفضل وياهم و لا يرجع للعصابة - بجد شادن راح تدمر

تركي ما أدري ناوي على ايه

وبسمة العلة هاذي من جد "سايكو"

في انتظار البارت الجديد





تسسسسسسسسسللمي عالمرور ..
نووو^_^وورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 12-10-11 01:24 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة lala905 (المشاركة 2900795)
رواية رائعة قرأتها بدةن توقف مع انها طويلة 34 جزء... موفقة... عادة متى بينزل الجزء ؟




مرورك الأروووووووووووووووووع ..
نووو^_^وورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 12-10-11 01:27 PM





هذا رد الكاتبة من حوالي 4 ايام ..

اقتباس:

مساااااالخيير يا ثكاكر ..

لببى قلووبكم على هالردود اللي تفتح النفس ^.^
ردود حسستني اني تعبي بالبارت اللي طاف ماراح عبث ..
الله يحفظكم ..وشككرا على هالدعم المتواصل ،،


وانا أقرا الردوود العجيبة شفت بعضكم لمّح على يزييد وتوقّع بعض التوقعات بخصوصه ..
ومن هالتوقعات الخاصة ..احتمالية معرفته بتركي وشي من هالقبيل

حبيت أقول شي بخصوص هالنقطة عشان ما تتلخبط أفكاركم ..
ذكرت ان يزيد معرفته بـ سحر ابتدت بعد سفرها بمدة...بينما من اللي عرفناه من تركي ان معرفته فيهم كانت قبل 15 سنة ..وهالشي قبل سفرها ما يعني انها سبقت معرفتها بيزيد..
سحر عرفت يزيد بعمر 11 سنة خلال سفرها بس
وتركي كان قبل سفرها أصلا..
فـ تركي ويزيد ما القتوا أساسا ..
وعُمر يزيد ما يساعد لأنه صغير ..

بس حبيت أنوّه على هالنقطة عشان تربطون الموضوع شوي ^.^

::


بالنسبة للبااارت... ان شاء الله عمما قريب..
أحتاج كم يوم ..ولما أستقرّ في كتابته وقرّبت أختمه ..قلت لكم عنه !
وان شاء الله ما يقلّ مستواه عن اللي قبل..
ببذل جهدي واسأل الله التوفيق ..



ألقاكم قريب بإذن الله




lala905 17-10-11 09:46 AM

شكرا عزيزتي

♫ معزوفة حنين ♫ 24-10-11 04:25 PM




الرواية تقفلت في المنتديين اللي تنزل فيهم الكاتبة ..
مغلق لحين نزول الجزء هناك ..



♫ معزوفة حنين ♫ 12-02-12 04:07 PM




الكاتبة رجعت تنزل من جديد ^^ ..
توني انتبهت اليوم ..

تفتح الرواية ..



♫ معزوفة حنين ♫ 12-02-12 04:12 PM



الجــــزء 35 ..

-------------------------

وهي تحوس لها عشر دقايق ..أخيرا دخلت عليها صوفيا وهي مبدّله ملابسها لملابس العمل ..وتغيّر وجهها للاستغراب يوم شافت الغرفة معفوووسة وسحر تبحث عن شي وسط الفووضى ..!
صوفيا : ما الأمر ؟!
سحر وهي تنفض شنطة يـد والأغراض تتساقط عالأرض : .. هل رأيتي هاتفي؟
صوفيا وهي عاقده حواجبها : هاتفك؟
سحر : أجل فقدته منذ يومين !
صوفيا وهي تتذكر : أووه أجل لونـه أبيض ..!!

سحر وهي ترفع راسها وتترك الشنطة تطيح بالأرض : ..أجل هل رأيته ؟
صوفيا بحرج وهي تضرب راسها بأسسف : أووه آسفة لقد أخذته عندما لم أجدك بالغرفة ..
سحر باستغراب : ماذا ؟؟...وأين هو؟
صوفيا وهي تتذكر : أتذكر أنّ وليد أخذه مني عندما أخبرته عن اختفاءك ...

سحر بصدمممة وعيونها بتطلع من مكانها : ماذا ؟؟؟...وليد أخذه ؟؟؟؟
صوفيا بحرج : ..أخذه مني .ونسيت أمره وقتها ...ألم يعده إليكِ ؟؟؟
اغتتاااااضت هاللحظة..وركبت راسها مليون عفررريت ..
وقالت بغييض : هل انتِ متأكدة أنه معه ؟؟
صوفيا : أجل..أخذه مني .. لا أعلم ان كان يحتفظ به حتى الآن ..
هممممست بغضب : الغبي الأحمممممق !!
صوفيا : مابكِ لمَ غضبتِ فجأة ؟؟؟
تحرّكت سحر من غير لا ترد ..وانطلقت مباشرة للباب والنيران شااابة حوولها والغيييض يتفاااقم..
هي تدوّره من يومييين وهو حضرته ماخذه ومخلّيه عنده ..
نزلت الدرج بسرعة أشبه بالهروولة وقروون الشياطين راكبه فوووق راسها..
رح تورّيييه على هالحررركة ..وش يبي بجوال بنت قليل الأدب والله إن تمسح به البلاااط ..هالزززفت !!

طلعت ونزلت الدرج الحجري..ومشت بخطواات واسعة وسرريعة تنّم عن العصبية ناحية الكووخ..
وقفت على عتبة الباب وكان بتدقّه..لكنه كان مردود مو مسكّر بشكل كامل..
دفعت الباب بيدها لين انفتح بشكل كامل ..وناظرت داخل ما كان له أثر... لكنها شافت حقيبة ظهره اللي ياخذها معه وين ما راح ..موجودة عالصوفا ..وعرفت انه راجع للفيلا !!
التفت ونزلت عتبة باب الكووخ وقاامت تهرول بعصبية حوول الفيلاا..يمكن تلمــحه...!
وفعلا مثل ما توقعت ..شافت انسان من بعيييد مستلقي على سرير الشجر الخاااص فيها !!
ما شافت ملامحه من البعد..لكنها عرفته ..هذا هو مو غيره!!

حرّكت رجولها بخطوااات سريعة وهي عاااضه شفااتها من الغيض واعصاب وجهها مشدوودة عالآخر من حركته..!
كانت تمشي بعصبية وجدية حادة ..ويديها تتحرك قدام وورا من السرعة !
اقتربت منه بسرعة رهيييبة وهو يقرا بكتاب كان يغطي وجهه هاللحظة..وهو ممدد رجوله فوق بعض باسترخاااء ومو حااس بقدومها الصاروخي ناحيته !!
حركته حقيرة بنظرها ..وكل ما قربّت ناحيته واستوعبت ان جوالها الخاااص بحوزته ..واللي المفروض ما يكون بحوزة أحد غيرها لاحتوائه على أشياء خااصة من صور ...ورسايل ...تنججنن ويركبها مية عفررريت !!

وصلت عنده.. ومن غير مقدمااات ضربت بقبضتها عالكتاااب ..وطيّرت الكتاب من يده لين ضرب بوجهه ! : عططططططني جووووووووالي ...!!!
انفلات الكتاب من يدّه واصطدامه بوجهه خلّا جسمـه ينتفــض بالكامل من الروعة ..!
أبعد الكتاب عن وجهه بيد وحدة وهو مرتاااع ومصدوووم ...وألم الضربة وصلت خشمه..
وشافها واقفه قباله بوضعية غااااضبة ..والنيران شابّه بوسط عيونها وكتوفها تطلع وتنزل من الغيييض ..!
ما استوعب حركتها بالبداية ولا شعورياً حط يده على خشمه المتألم وهو يعدّل وضعه شوي ويرفع جسمه وكتوفه من وضعية الاسترخااء ، والنظارة الشمسية طاحت من جبينه على صدره..

أبعد يده عن خشمه وهو مكشّر من الألم ...ثم قال بحدددة يوم استوعب اللي سوّته : ..عسى ما شر؟؟... بعقلك شي؟؟؟
سحر وهي تشد شفاتها وترخيهم بغييض : أقووووولك عططططني جوووالي ...
تركي بحممق وغضب : الناس تستخدم أسلوب راقي لما تجي تطلب ..يا آنسة !
سحر تخصّرت بيد وحدة وهي تتعجّب فيه حيل يراادد : يعني حضرتك تعترف انه معاك ..وانا من يومين حايسه الدنيا عليه !
تركي بسخرية ممزوجة بغيض : وتتوقعين بعطيك شي بهالأسلوب ذا ؟
سحر طننننقققرت..الجوال حقّها ويساومها عليه !! : أقوووولك عطني اياااه الحيين...شلون تسمح لنفسك تاخذه.. توقعتك محترم بس طحت من عيني !!!
رفع حواجبه ومن غير لا يتزحزح من مكانه..يعني كان شبه منسدح ..وقال ببرود : للمرة الثانية أقولك اطلبي بأسلوب ..!
حمممقت عليه من قلب وزااد غيضها..لازال يتجرأ يعطي أوامر وبكل وقاااحة ..
سحر وأعصااابها مفلوووته عالأخير : الأسلوب مع واحد محتفظ بجوال بنت ما ينفع وش قلة الأدب ذي؟؟؟
عند هالحد..ووصصصلت معه... رمى الكتاااب بعيييد بكل عنف لدررجة إنه طااار عالعشب حوالي 4 امتاار عنهم ..!!
وهالحركة كانت كفيلة إنه يعلّم سحر عن مدى الغضب اللي وصل معاه ..!
وفعلاً سحر فزّت ورجعت خطووة على ورا من حركته العنييفة .. ، ونقلت عينها من الكتاب اللي تمزّق وانفصل عن الغلاف لـ وليد اللي كان يناظرها بغضب..وهالمرة كان جالس عالسرير ورجوله عالأرض..ما يبي يوقف لا يكفخها !!!!
قال ببرووود صااااقع وهو يناظرها بحاجب واحد وأسلووووبه اختلف بطريقة غريبة : ما تهمّيني بشي ..ولا يهمّني أمرك عشان أهتم بجوالك ..!

سكتت لا شعورياً من نبرة الاشمئزاز ذي...!
وكمّل بنفس النبرة : جوالك نسيته معي بالغلط... وما انتبهت له إلا اليوم...
رجعت تهجم عليه مو مصدّقته : .. تاخذه من صوفيا بالعمد... وتقول ناسيه بالغلط..ليش اخذته أساساً هالشي اللي مو فاهمته.. ومين سمح لك تلمسه.. تدري انه جوالي وفيه خصوصيات ما كان المفروض حتى تفكر تاخذه !
تركي بسخرية نسى نفسه .. وقام يستفزّها دامها مصره تستفزّه : اخذته اشوف انتي وين اختفيتي ذيك الليلة ..قلت يمكن منحاشه من البيت أو متّصله على أحد يجي ياخذك..!
بهتت بصددمة وهي تسمعه يقوول كذا ..
وقالت بغيض : .. وش قصدك؟؟؟
تركي اتخذ من البرود ردّة فعل..
وانسدح مرة ثانية وهو يناظرها بدم بااارد : كلامي واضح !... وحدة طالعه من البيت بنص الليل لا وتاركه تلفونها وراها...أكيد كل الاحتمالات واردة..
سحر تنرررفزت من أسلوبه المستفز ذا : أطلع بنص الليل ما أطلع ..مو شغلك ومو أنت اللي تحكم علي !
تركي من غير لا يرفّ له رمش : أنا أعطيك السبب اللي خلاني آخذ جوالك عشان تفهمين إني مو ميّت عليه وما يهمّني هالخصوصيات اللي خايفه عليها..
سحر بغييييض من من اسلوبه وطريقة كلامه : ولللللللييييد يا زززززفففففت أببببببغى جوووواااالي الحين !!!

تركي بحاجب مرفوع ..وببرود حادّ : .. زفت؟
سحر بغييض وهي فاقده السيطره على نفسها بالكاامل: اييييييه زفت وغبي وماخذ بنفسه مقلب... ارتحت ؟؟...الحين عطني جوالي !
هزّ راسه بصمت وهو مايل بشفاااته للأسفل من هالألقاب السلبية اللي أطلقتها عليه..
تركي بهدوء : ..الحين هذي نظرتك عني؟؟؟..

سحر ما جاوبت سؤاله وهي تتنفس وتنتفض من الغيييض بشكل واااضح .. وصلت حدّها !!..ورغم غضبها إلا إن دموعها صــارت عالمحكّ ..تبي هالجوااال فيه اسرار فيه رسايل في أشياء عن ماضي ضعفها ..ماتبي أحد يشوفه وتنكشف !!

قال وهو منسدح وهو مايل على جنب عشان يطلّع جوالها ببرود : ..اوكي !
أخرج جوالها الأبيض وهو يبتسم بسخرية ومصرّ على رد الصاع صاعين من غير تقدير لمشاعرها الجريحة والرقيقة ..نسى عمره عند هاللحظة وتخلّى عن صفة "الرحمة" : بس اعذريني قريت آخر رسالة بالغلط... كان الجوال مفتوح عليها وما قصدت إني اقراها ..

ارتاااعت من اللي قاله ... وقامت تناظره بعيون متوسّعه ..!!
وش آخر رسالة !!..

تركي بسخرية : .. بس استغربت ليش ما ردّيتي عليها !.. ؟
انهااارت حصون سحر وهي تسمعه يلمّح ويتكلّم بهالثقة بالموضوع...
وقالت بصووت يرتعش بدمووع وشيكة : .. و..وش قريت !!
تركي بذات السخرية وهالشي هو اللي أزّم سحر هاللحظة لأن الواضح أنه عارف شي.. أو وشلون يتكلم كذا !! قال : خطيبة الاستاذ محمد ..."سايكو" !؟
ارررتعش قلبها يوم فهمت إنه يلمّح لرسالتها الأخيرة اللي انهارت بسببها... ذيك اللي ما تحمّلت ولا حرف منها،،
قالت بخنقـة وصوتها ينووووح : .. و...ووش تعــرف ؟!

تركي أنكر ورفع حواجبه فوق..وببرود يتلاعب بأعصابها : أنا؟؟؟..وش اعرف؟؟؟....أبدااا ما أعرف شي..!
سحر وهي تحس إنه يتلاعب فيها وررجفة بكى بدت تهزّها : .. ولللليييد علمني وش تعرف !!!
تركي بسخرية ..وحوّل السؤال عليها تلاعباً بأعصابها بشكل قاسي : .. إنتي علميني ؟..وش اللي تخافين اني اعرفه ؟
هالسؤال خلّا شكوكها تزيييد انه يعرف شي عن قصتها مع محمد..ومع انكار محمد لها ..والمسخرة اللي تعيشها ... ووصولها لهالصورة ..!
سؤاله خبيييث خلّاها تشكّ بعمرها وتفهم منّه إنه عااارف شي من اسرارها اللي ولا واحد من أهلها يعرفونه !!
كيف يعرف ؟؟؟؟...مستحيل يعرف !!!
لاحظت بنظراته الساخرة وهو ينتظر اجابتها مغزى ثاني.. من خلال هالنظرة اللي ما رحمها فيها ..كان يقولها إن اللي خايفه منه انتي ...أنــا اعرفه !!
وهالشي خنق وكبس على صدرها وهي تحس انها مفضوحة ،،
وقالت وهي تنتفض بقووة أكبر..وصوتها الراااجي برتتعش بعنننف : وللللللييييد وش اللي تعرفه عنننننني ؟؟؟

وما سمحت له يجاااوب...طاااحت من طولها وكبريائها قدااامه وهي تبكي من قلب... طاحت عالأرض وهي تستسلم لموجة دموع عنيفة للغاية لأن تركي زاااد الحمل عليها .. من دووون أي مراعااااة..!!

للحظة .. الكون توقّـف عند تركي ..
والموقف كلــه كان مو طبيعي ومفاااجئ !!
ردة الفعل كااانت صاااادمة خلّته يجمـد مثل الصنم وهو يشوفها طايحه بالأرض مثل الجريحة !
الموقف مو طبيعي للغاية ...
إن تشوف انسان كنت تتخانق وياه من لحظة وتتبادل معه الغضب والشتايم ..
واللحظة الثانية.... يطيح كذا بين يدينك وبهالصوورة العنيفة !

تحرّك تركي من مكااانه بعد ما كان منسدح ..وجلس وعينه شاااخصه بررعب على سحر اللي كانت ساجده بالأرض تبكي من أعماق قلب مقهوور.. بصووورة عنيفة للغاااية ما قد شافها ..
تبكي بطريييقة مرررعبة خلّته منصصدم مو قااادر يطلع من داائرة صدمته ..!

أخيرا سمع كلمااات مبهمة وهي تبكي بقسووة مو طبيعية على نفسها .. خلّته يتأكد أن البكي بهالطريقة مو بكي انسانة طبيعيـة ..!!
الكلمة الوحيدة اللي فهمها كانت تكررها باستمرار وبحرقة قلب..
وهي تشهق بغصاتها بشكل متكرر : وش اللي تعرفه انت؟..وش اللي تعرفه محد عارف شي ...محد عارف !!
وغاابت كلماااته .

وتركي للحين جالس على طرف السرير وهو منصــدم صدمة عنيفة من ردة الفعل هذي اللي استدرجها لها ..!
استفزّها صح... وأثار لها أعصابها متعمّد..
بس ما كان متوقع ردة الفعل هذي ..!!
حسّ بتأنيب الضمير يغزي قلبه .. وقااام واقف وهو مو عارف وش يسوي وهي بذا الحالة !!

يروح ويتركها لين تهدى ؟!
طرت هالفكرة في باله... بس نفضها مباشرة وتقدّم ناحيتها بهدووء وترك غريزته تقوده للتصرف !
جلس على ركبه قبالها وهي للحين ساجده منهاره نفسياً ومعنوياً ..ولا هي قادره تسيطر على نفسها لأن اللي يعاني صدمــة عاطفية مثلها صعبة يسيطر على نفسه بأوقات الانهيار !

قال بهدووء : سحر !
لكن سحر كانت خارج الخدمة فاااقده سيطرتها ، ومستسلمه لهالحالة بدون شعور ..
وتركي أدرك هالشي ..عارف انها مو طبيعية وعارف اللي تعانيــه ،
مسك ذراعها يوم شافها ما استجابت : ..ارفعي راسك !

كانت مثل المسيّره لأنه من جذبها من ذراعها عشان ترفع راسها ..استجااابت بسهولة من غير أي مقاااومة لكنها ما هدّت نفضاات ورعشات.. ووجهها يعصر القلب من كل معاني الألم والجرح والكبرياء المحططم اللي فيه !!
صارت جالسه ويدها ارتفعت لنصف وجهها بحركة لا شعورية..
كان يحس بـ اهتزاز جسدها مع البكاء العنيف وهو ماسكها ..
تمااالك نفسك..وحاافظ على هدووءه ..
وبنعوومة : .. لا تبكيـن !

كان صعب تستجيب من أول مرة ! .. رغم نبرته اللي كانت مؤثرة للغاية ،،
تكراره لذيك الكلمة للمرة الثانية وهو يحاول يهديها ..كانت حبل النجاة الوحيدة..
وقعها مثل وقع المطر.... عذب !
ودافية ..رغم برودة الموقف ...!!

تركي بتأنيب الضمييير اللي هاجمه ..سيطر على هدوء أعصاابه أكثـر لأن الوضع اللي هو فيه كان غريب..،
وازدادت نبرته ليونـه وهو يشوفها مغطيه عين وحده بيدها ومو حاسّه فيه ولا بالموقف ذا : ..خلاص لا تبكين !
وبحركة عفوية ثانية مسك يدها اللي على عينها ونزّلها لتحت بالقووة عشان تفتح عيونها وهو بهالحركة يعطيها أمر إنها تسكت وتوقّف هالحالة ،
دنّقت عفوياً من سحب يدها وهي تحااول تغطي وجهها بكتفها .. وتحاول تسيطر على عمرها بالتدرريج.. وتحاارب هالاستسلام اللي ماخذها بالكامل ،،
ومرّت ثواني وهي تحاارب نفسها بنفسها..وكان هالشي واضح لتركي لأنها كانت تكتم شهقاتها المتمرّدة وتحاول تردّها لداخل جسدها ..
تركي وهو يضغط على يدها ، وللمرة الثالثة يكرر بنعوومـة : .. يكفي...لا تبكين !
كلمته هاللي يكررها بـ سحِر هي اللي خلّتها تستجيب تدريجياً..وكل مالها وصوتها ورعشاتها تخفّ.. وسيطرتها ووعيها يرجع لها حبة حبة !
كان لصوته..وطريقته أثر غريب ..
النبــرة اللي بصوته... كانت هي كلمة السر..!

رفعت راسها أخيراً عقب ما استردّت زماام أمورها وطااحت نظراتها بعيونه اللي تتابعها بدقّة واهتمام..ووجهها يلمع بسطووع من الدموع !
وبلعت ريقها عفويّا وهي تلتقط أنفاسها اللاهثة ..وسحبت معصمها من يدّه ببطء وهي متشتتة من هالوضع !!.. والألم للحين داخل قلبها ..لكنها خارجياً بدت تتواازن !
كانت من جواا تعاني وشي قابض على قلبها يعصره عصصرر .. وخانق على رئتها
التقت عيونها الحمرررا ..بعيونه الجاادّة اللي تتابع وجهها بدقة واهتمام كبير وهو قريب منها حيل،
تركي سحب يده عنها..وسندها على قمة ركبته المرفوعة ..وبصوت هااامس بكل عفوية من غير تفكير باللي يقوله : .. أنا آسـف ،

اعتذاره بعد كان غريب.... ولطيف ورقيق !
خلّاها تسترجع سبب اعتذاره...يعتذر عن كلامه وقسوته...
اعتذاره خلّا شفاتها تميل لتحت ببراءة طفل يهدد بذرف الدموع !
شاف تركي حركة فمها العفويـة ..ولاشعوريا رفع يده أمام وجهها بررجـا المحتار من غير لا يملسها يحاول يثنيها عن لا تبدا من جديد : اششش خلاص أنا آسف.. مو قصدي !
أخيرا نطقت بصووت متقططع من الغصاات : .. إ..إنت..تـ..ـعرف ؟؟
تركي بليونه يجاريها : .. ما اعرف شي !.. لا يهمك اللي قلته !
سحر : ..لا..تـ..ـكذب.....قول..الصـ..دق !
تركي بهدووء عشان ما يثيرها مرة ثانية : ..هذا الصدق !
سحر بشهقـة صغيرة : .. تكذب والله تكذب لا تلللللعب علي.. انت قررريت الرسااالة
عرف ان انكاااره ما رح يفيد ..عقب ما اعترف بنظراته قبل شوي واستفزّها ..
وبهدووء : .. أسحب كلامي !

يسحب كلامه؟؟؟... وش معناها ؟؟؟
معناها يعرف !!
سحر بتعب انهاارت باقي قواها وتحوّل صوتها للانهااك والرجاء ..وهي تحط يدها على صدرها حاااسه بضيق تنفّس.. ضيق تنففس مو طبيعي يكتم شعبها الهوائية !..وكأن الالتهاب الرئوي رجع لها !!
وبهمس ما ينسمع بسبب نقص الأكسجين : ..ما لازم..احد يعرف !..حتى..إنت!
تركي شافها كذاا ..لون وجهها بدأ يصفـرّ بوضوح ويدها تفرك مكان صدرها..وعيونها مغمضه وكأنها تجاهد شي بروحها ..
بقلق من شكلها : ..سحر؟
ما ردت عليه وهي مغمضه تلهث بدون ما تستجيب.. حالتها كانت غريبـة وتثير الأعصاب بقلق !
مو ناقص تطيح عليه ..!!
مسك أعلى ذراعها بقوة يوم شافها فاقده ادراكها ووجهها يتغيّر لونه ..وهزّها بقووة عشان تصحى وهو يرفع من حدّة صوته : ..فتّحي عيونك !
ما فتحت عيونها وكان يشوفها تجااهد نفسها عشان تلتقط أنفاسها... واللوم والتأنيب داخل قلبه يزيد لأنه شاف ان حالتها المُربكه هذي بسببـه !!..
لييش ما مسك لسانه؟؟
وش استفاد الحين ..؟؟

كرر وهو يمسك ذراعها الثانية بيده الأخرى..وهزّها بشكل أقوى وبطريقة عنيفة شوي خلّتها لا إراديا تفتح عيونها : .. قلت لك فتّحي عيونك !..بلاش هالحركات !
قالت لا إراديا وهي تحس انها مخنووقة بسببـه واللهاث بصوووتها : ..مو..قادره.. اتـ..ـنفس !
سكت وهو يشوفها تناظر بعينه مباشرة ..نظرة لوووم وانكساار ..خلّته يغمض عيونه وهو يصد بعيد عنها وهو عاض على شفته السفلية..يمسك أعصابه وهدووءه وتأنيب الذات اللي تفاقم بلحظات..!
قالت ولا تدري ليش تشكي له...غير انها مو عارفه وش تقول بسبب الوجــع : ..صدري..يألمني...خ..خانقني !
رجع يطالعها وهو يشوف حالتها السيئة هذي... و"الكتمة" الواضحة بوجهها
وش سووووّى ؟؟.. واضح حالتها ساااءت بسببـه !!..
ضربته كانت قاسيــة على وحدة مثلها ،، مهيب قدّه مهما سـوّت وهو عارف هالشي ..مهما سوت مارح تكون قده .. بس فلتت اعصابه منه وألحين ضميره يأنبه...!!
قال بهدوء : قومي واقفه..
قــام أول وهو يسحبها من ذراعها بيد وحدة وكانت كائن ضعيف ..لأنها وقفت بقوّتـه كاملة من غير استخدام لقوتها لأن قوتها كااانت متلاااشيه بالهوا ..
تركي وهو ماسكها يدعم توازنها : اهدي ..وخذي نفس بشويش..
حاولت تنفّذ اللي يقووله ..وتتبع توجيهاته ..وبدا صدرها يطلع وينزل لكن للحين التنفس ضيّق وتجاهد عشان تاخذه ،
تركي شافها تواجه صعوبة ولون وجهها مختفي ..! البنت فعلا مختنقه وبقووة بعد !!
قال بهدوء : لا تفكرين باللي صار قبل شوي..استرخي وتنفسي بهدوء !
التفتت عليه بوجه صاامت ونظراات هايمه من غياب التركيز..،!..وحاولت تهزّ راسها بالايجاب وتنفّذ المطلوب !
بـ صمت تركي سحبها بشويش ناحية سرير الشجر عشان تجلس وهي تمشي معه مالها قرار ..كانت منقااااده من غير مقاومة مثل الطفل اللي توّه يتعلّم المشي !
جلست على طرفه وهي مغمضه عيونها ..ويديها ملمومه بحضنها تحااول تنظّم انفاسها اللي بدا يردّ لها بالبطئ..
تركي شاف اللون بدا يرجع لوجهها..
قال بصوت قاطع : لا تتحركين لما أرجع..!
وراح من عندها ..
:

مرّت الدقايق ..
سحر فتحت عيونها أخيرا عقب ما قدرت تسترد أنفاس طبيعية والكتمة تزول بالتدريج..!
الكتمة كانت مخيفة ..أول مرة تحس فيها كذا؟؟.. أول مرة يجيها ضيق تنفّس كذا ،،
بكت وانهارت قبل بس ما وصلت لهالمرحلة...هالمرة الشعور مضاعف حسّت صدرها يضييق عليها وأنفاسها تهرب منها !!
ليش قدامـــه؟؟؟؟
رفعت يديها وأسندت معصمينها فوق حواجبها بطريقة أسف وصدمـة ولوووم لنفسها..وهي تبلع ريقها ومعها غصّااات !
توّها الحين تستوعب اللي صار ..
طاحت قدامه ؟؟؟... تبعثرت قدامه بالوقت اللي كانت هي فيه تحاول تلملم بعثرتها وشتاتها.. وكل الجهد اللي بذلته هاليومين ..طار في مهب الريح !!
دارت بـ عيونها المحمررّة حولها تبحث عنه ، ثم ناحية الفيلا اللي على مرآى منها ما لقت له أثــر..!!
ما تدري وين راح ؟؟
بس اللي تعرفه انها مارح تقدر تقابله الحين...! ..وحتى بعدين !
مو مصدقــه الكلام اللي قاله للحين !!
انسان أبعد ما يكون عن حياتها وخصوصيات حياتها ...وش عرّفــه !!؟
مرت دقايق تأكدت انها ما تقدر تبقى جالسه هنا...مع إنـه آمرهـا ما تتحرك لين يرجع بس برضو ما تقدر تجلس..المكان اللي راح له ما يشكل أي أهميه الحين اللي يهمّها هالموقف اللي طاحت فيه وانكشافها قدامه.. !
لا مستحيييل كذا يصير معها !!.. مستحيل يكون هو ..!!
ما تقدر تجلس لأنها رجعت لوعيها الكامل ..
ولأن وعيها الكااامل عاد لها قدرت تستشعر انهيارهــا ووضعها المزري اللي كانت عليه قدامه بحذااافيره ..
أدركت انها بكت قدام واحد المفروض ما تبكي قدامه اصلاً !..
يكفي اللوعة اللي داخلها .. آخر واحد المفروض يدري عن شي هو وليد ..!
عقب كل هذا مارح تقدر تقول شي ، أو تكلّمه حتى لأن اللي قاله هدّ حصون كثيرة بنتها حولها ..
هدّها بكل سهوولة .. وبمجرد نظرة !!.. نظرة وحدة !!
كيف قدر؟؟؟

مارح تقدر توااجهه وما فيها حيل الحين..
مافيها حيل حتى تطيح عينها بعينه عقب ما استردّت ادراكها...
قامت واقفه وهي تحاول تتوازن..وفكرة الهروب براسها .. ومشت بخطوااات متفاوتة واضح الضياع فيها تبي توصل للفيلا قبل يجي..وهالشي كااان متعب كثير ، كثيييير
ورغم إنه آمرها ما تتحرك لين يرجع لكن طلبه كان صعب التنفيذ هاللحظـة ،،
هربت بكل صدمتها ولوعتها لدااخل.. هربت لعلّها تنزع اللي صار من ذهنها ..
وذيك اللحظة بالذات ..تمنّت إنها تفقد الذاكرة ..!
:

رجع تركي للمكان اللي كانت سحر فيه وهو شايل علبة موية بيده...
لقى المكاان خالي ..وماهي موجوده بالمكان اللي تركها فيه..
تلفّت يمين ويسار وهو عاقد حواجبه بجديّة ما لقاها....
عرف إنها سفهتـه ومـا سمعت كلامه وتركــت المكاان رغم انه طلب منها ما تتحرك ،
رفع علبة الموية الشفافة يناظرها بوجووم واللي راح عشان يجيبها ..!
يعني كنت متوقّع إنك بتلاقيها اذا رجعت ..!.؟؟ بالله كنت متوقّع إنها بتسمع كلامك وتنتظرك عقب اللي صار قبل شوي ..؟!!
غمض عيونه وهو يفتح غطا العلبة بصممت غرريب معتلي هيئته ..
شرب جرعة يبلل فيها ريقه عقب ما نشّفته بطيحتها ..ثم رمى العلبة عالسرير الشبكي باهمال
الصمت متلبّسه طاحت عينه على جوالها مرمي عالأرض..جوالها اللي كان سبب الخلاف الرئيسي ..
راح له وانحنى عشان يلتقطـه.. تأمله ثواني ماله خاطر يحتفظ فيه زود،،
التفت ناحية الفيلا اللي على مرآى منه.. وبلحظة اتّخذ قراره ومشى هناك والجوال بيده ،!
وما يدري ليش قام يتخيّل أسوأ الاحتمالات ..
هالبنت مخلوق يوتّر الأعصاب بكل حالاتها !!

وصل عند عتبه المدخل...دق الباب بيده ثم فتـحه مباشرة قبل يسمع أي رد..
دخل بس بـ راسه لداخل وهو ماسك الباب بطريقة شقية عفويـة ..وطاحت عينه بالصدفة على الشقرا واقفه عند الدرج العريض المقابل للباب بأمتاار وهي معطيته ظهرها .. كانت تناظر لفوق وكأنها كانت تحاكي أحد ،
التفتت صوفيا لما سمعت صوت الباب وهي عاقده حواجبها من اللي صار تو ..
لكن عبوسها اختفى ..وابتسمت بعفوية يوم شافت راس وليد يطلّ عليها وجسمه مختفي برا بشقاوة تجبرك عالابتسامة ..
ابتسم لا شعورياً بـ ودّ يوم شاف ابتسامتها البشوشة خلّت ملامح وجهه تتغيّر من الوجوم للروقان ،
قال وهو يدخّل اصبعه السبابة بـ عبث : ..أيمكنني الدخول ؟
صوفيا وهي تنقل نظرها للدرج ثم رجعت له بسرعة : .. أوه بالتأكيد.. سحر صعدت للأعلى ليست هنا !
أخيرا فتح الباب بثقة بشكل أكبر.. وخطا خطوة لداخل وهو يردّ الباب بيد وحدة من غير ما يغلقه بشكل كامل!
تقدّم بشويش للمكان اللي هي واقفه فيه ، يجسّ النبض : ..لمَ أنتِ واقفة هنا ؟
صوفيا وهي تشير للخلف بعفوية : ..كنت أتحدث مع سحر... لا أعلم ما بها لا تتكلم !
تركي زمّ شفاته سوى ببراءة مصطنعه وكأنه مو عامل شي : .. أوه ! .. ربما منزعجة من شيءٍ ما !
صوفيا بحيرة : .. لا أعلم كانت حيوية قبل أن نعود ..لقد غضبت عندما علمت ان هاتفها بحوزتك ..ألم ترَها ؟؟
تركي أنكر من غير تردد : لا لم أرها ..
صوفيا : هذا غريب ، .. (ابتسمت بسرعة) .. قد تكون متعبة .. لقد قضينا وقتا طويلا بالخارج ..
تركي وهو يهزّ كتوفه : ربما !

صوفيا غيّرت الموضوع : ما الأمر أتُريد شيئاً ؟
تركي وهو يفتح كفه والجوال موجود بوسطه : ..أردتُ أن أعيد هذا !
صوفيا : .. شكرا لك ، سأعطيه لها ..
أخذته منه ودسّته بجيبها...ثم رفعت راسها لوجهه : .. أتريد شيئاً آخر ؟
ناظر فووق وهو يغمز بعين وحدة بطريقة تفكيير عفوية : ..امممم ربما كأساً من عصير الليمون ..(نزّل عيونه لها بعفوية ).. أبدو متشنجاً ولا أعلم السبب ..!
ضحكت بعفوية من نبرته الـودودة الطبيعية واللي مافيها أي تكلف : .. لا بأس..سأحضره لغرفتك.. شيئاً آخر؟
تركي وهو يحك راسه واليد الثانية بيجيبه : لن أكون ضيفا ثقيلا.. لا شئ شكراً..

هزّت راسها بأدب وراحت ناحية المطبخ... وهو ظل واقف جنب الدرج وتغضينة حواجبه ترجع له ..
فعلا يحس بالتشنج ..شي بأعصابه مشدوود للغاية عقب اللي صار قبل شوي ..!
رفع راسه لـ قمّة الدرج الخالي والجدية بشكله..حوااجبه ووجهه مشدودين بشكل جاد..
ما عجبــه اللي صار .. لا منّــه ..
ولا حتى منها يوم أظهرت ردة الفعل العنيفة ذيك ،،!

ترك المكان وطلع من الفيلا رايح لكوخه..
سكّر الباب بهدوء وصدره يرتففع بنفـس عمييييييق..وكأنه الحين وبهالمكان يقدر يركّــز ،،
فَقَد تركيزه الدقايق اللي طافت بسببها وابتدا ذاك الشجار!!
مشى بهدوء للصوفا اللي تشيل وسادته وبطانيته المعتفسة ... ضاااايق من نفســه ومعصّب !!
يعترف ما كانت له أي نيـة يكشف نفسه بهالطريقة ..وما كان ناوي اصلاً يلمّح لها إنه عارف ولا كان يخطط لهالشي..
رمى راسه عالوسادة اللي وراه..وصار منسدح على ظهره وعيونه تسمّرت عالسقف وهو مو مستوعب اللي صار قبل شوي ..
مو مستوعب للحين وشلون كِلمته خلّتها تنهار بذيك الطريقة المفجعة !!.. ما توقّع ان اللي بيقوله بيكون له هالتأثير الكبير عليها ،،!
ارتفعت يده وأسند ظهرها على جبينه وهو يضيّق نظراته الثاااقبة بأفكار وتركيــز وجديّة باااالغة..
وهو يتمعّن باللي صار،،
وضعها اللي هي وصلت له أعْقد مما كان يتصوّر.. يدري إن اللي مرّت فيه مع ولد عمها مأثّر عليها بس ما توقّع لهالحد ،!.. كان متساهل هالشي أو ما اعطاه أهمية كبيرة ،
زففففر هوا ساخن من صدرره وهو يعقد أصابعه فوق عيونه ..
ونفخ خدووده وجلس على هالوضع ثوواني وهو مستااء من اللي صار خصوصا منّه ..
مو بعيدة تكرهه زود !!
وتنقم عليه أكثر..!!

قطع عليه أفكاره طرْق البااب .. التفت براسه وهو راقد يوم انفتح الباب وطلّت الشقرا جايبه عصير الليمون بصينية بين يديها ..
ابتسم بكسل ابتسامة مُحبطة مايله على جنب من تأثير أفكاره ..
ثم صدّ وغمّض عيونه من جديد يعيش أفكاره ..
دخلت تتقدم بالصينية بصمت وهي راسمه ابتسامة صغيرة على وجهها ..
حطّت الصينية على الطاولة اللي جنبه وهو لا زال منسدح مافيه حيل يغيّر وضعه ..!
بالنسبة لها ، كان واضح على هيئته الاحباط والخموول على غير العادة لأنها شافت فيه هالثلاث أيام شخصية غيــر..وبعيدة عن هالصفتين ،!
بأدب : ..أتشكو من شيء؟
قال باقتضاب وهو مغمّض : .. لا شئ !

قالت وهي تشوف بعض ملابسه مرميه على الصوفا الثانية من غير ترتيــب : .. سأذهبُ غداً باكراً الى المغسلة ..أتريد مني أن آخذ بعضاً من ثيابك للتنظيف؟
فتح عيونه بهدوء وهو يلتفت عليها بنظرات نااعسة عمييقة من غير لا يقول شي..
وصوفيا استدركت بنفس الهدوء : لستُ خبيرة بالغسيل فـ مهنتي الحقيقة مجرد جليسة أطفال ..لذلك سآخذ ثياب الآنسة غداً ..لن أغسل شيئا هنا ..اذا كنت تريد فأخبرني ..
ابتسم بكسسل بارد ، وبلا اهتمام : ..يمكنني أخذها بنفسي لا داعي..
صوفيا : .. سيكون صعبا عليك..فالمغسلة التي نتعامل معها ليست قريبة جداً.. ستكون مشغولاً على ما أعتقد ،
التفت عليها مرة ثانية وهو راقد ..وهالمرة ابتسم ابتسامة ودّ أكبر على اهتمامها..
قام جالس وحطّ رجوله بالأرض بخمول : .. اذا كان الأمر كذلك فلا بأس... شكراً لكِ !
(ابتسمت) : .. من دواعي سروري ،

أشار باصبعه لبعض الملابس المرميه على الصوفا الثانية : لا يوجد الشيء الكثير.. خذي كل ما هناك !
التفتت للملابس المنتثره وراحت وبدت تلمّهم .. بنطلون واحد مع كم قطعة قميص..!
وهي تلف عليه عقب ما جمعتهم : ..سأُعيدهم بأسرع وقت ممكن !
ابتسم وهو راخي ظهره عالمسند اللي وراه ، ويديه متكتّفه باسترخاء على صدره..ونظراته مرخيّه عليها بطريقة غريبة : ..خذي وقتكِ لستُ بحاجة ماسّة إليهم !.. أعيديهم وقتما تشائين !
سكتت لحظاات وهي تتأمّله من لطفه بالتعاامل وأسلوبه الرااقي ،.. اللي كل يوم تشوف جزء جدييد منها ،
استدركت عمرها وهي تناظر حولها ، لقت انه فيه شي ناقص : أوه امممم سأُحضر لك هنا سلّة غسيل....كل ما عليك هو أن تضع ملابسك المتسخة فيها ...وأنا سأحضر كل يومين لآخذها .. أهذا جيّد بالنسبة لك ؟
تركي وهو غااايص والابتسامة الكسولة ما اختفت : ..لا بأس..!
صوفيا : ..أتأمر بشي آخر ..؟
تركي : لا شكراً..

أعطته ابتسامة أخيرة واستدارت ناحية الباب وهي شايله الصينية بيد وملابسه باليد الثانية..وتركي يتابعها بعيونه بنظرات كسوولة خارجياً لكنها ثاقبة محّد يفهمها غيره ..
نزلت العتبة الخارجية والتفتت ناحيته بعفوية وهي تسحب الباب وراها .. وآخر شي طاحت عينها عليه وهي تغلق الباب كان تركي وهو يميل بجسمه للطاولة وياخذ الريموت..ثم رمى ظهره لورا وهو يسند ذراعه الثانية على راسه بهيئة استرخااء وعيونه تتابع التي في..
أرخت نظرها عنه بابتسامة واغلقت الباب..

ومن عقبها ،، ابتسم تركي ابتسامة جانبية كسوولة جعّدت خده من غير لا يزيح عيونه عن الشاشة..
من شعوره الحالي !!
يحس باهتمااامها ولو كان خافي ،!
رغم ان اسلوبها طبيعي وابتسامتها طبيعية بحكم إنها أجنبيـة...بس فيه شي بنظراتها غير ،
ابتسم من هالفكرة اللي مرّت بخاطره..
هالاشياء يقدر يلاحظها بسهوولة ..
مثل ما يقدر يُظهر للطرف الثاني عندم معرفته واحساسه بشي ،
اخذ كاس عصير الليمون وهو يرفع رجوله فوق الطاولة ويثبّت الأولى عالثانية من دون ما يعطي هالفكرة أي اهتماام ..
آخر شي يفكر فيه ألحين إنه يلتفت لمثل هالمواضيع ..
كثير أشياء شاغلته وأولهم اللي صار مع سحر قبل شوي ...
:
/

/




♫ معزوفة حنين ♫ 12-02-12 04:13 PM





بهالوقت كانت سحر تحت الدش البااارد اللي يضربها ضرْب مو طبيعي وينزل عليها بغزاارة ..
كانت تررتجف بقووة تحت الدش وهالشي كان تهور منها لأن الجو هالوقت بموسكو شديييد البرودة وهاللحظة تحتاج لموية دافية مو باردة !!
بس بالنسبة لها كانت بحاااجة لشي يعيد توازنها.. شي يصفعها ...شي يصحّيــهااا من اللي صار تحت ..!! .. مع وليد !!
والموية الباردة هو الحل بنظرها ..
لسعات البروودة القارصة والمؤلمة علاج للتخبط الحالي باعتقادها ..
كانت مغمضه عيونها وكلامه يررن براسها ومو قادره تنسى ولا كلمـة ..
مو قادره تستنتج شلووون هو عارف ..ومو قاادره تنكر انه ما عرف !!
بكلامه ونظرراته مغزى ثاني ورسالة وصلت لها بحذافيرها ..ذيك النظرات ما تكذب أبد..واللي قاله طلع بيقين واقتناع ومعرفة ..والثقة المُلفتـه اللي كان عليها تُعتبر قصّـة بحالها !!
عوّررها قلبها وانقببض وهي تحس إن أسووء نقاط ضعفها الحالية مكشوفة لواحد مثله ..!
حطّت يديها على راسها وشدّت على شعرها المبلووول وهي تحاول تطرررد هالأفكار والقهر اللي يوديها ويجيبها ..!!
تبي تفهم بس ..شلووون عرف !!!!؟
رسالة وحدة من بسمة مارح تخلّيه يفهم كل شي !!..إلا إن كان عبقري وذكي وفطيين بقوة !!

سكّرت حنفية البارد وطلعت وهي لابسه رووبها..ووجهها منفووخ وعيونها حمرا ..وللحين أثر اللي صار تحت معــه ما اختفى منها..
طاحت عينها على جوالها الأبيض موجود عالكمدينا ..عرفت ان صوفيا جابته وأكيد وليد وصّله لها ..
تنهّدت باحبااااط ويأس الدنيا كلها من هالحالة ..كانت تتمنى تنهي هالمعاناة لوحدها من غير محد يحس او يعرف بشي لكن وليد خرّب مخططها ..
وهالجوال عقب ما كانت تتمنى تسترده الحين تمنّت انها تتخلص منه بس وش عقبه !!!
عقب ما نشر غسيلها كله قدام وليد ؟؟!!

جلست على طرف السرير والفوطة تلف راسها والإحباط ماليها.. ما قد حست بإحباااط ويأأس وفقدان مثل اليووم..
كل المشاعر السلبية بأنواعها تجمّعت هاللحظات..
عقب ما ابتدت يومها بأحلى ما يكون انقلب كل شي بغمضة عين والسبب وليد !!
مدّت يدها للجوال وهي تحس برغبة انها تكلّم أحد تحبه..وتذكرت أمها اللي ما كلمتها من وصلت هنا واللي المفروض مكلمتها من ساعة ..!
دقّت وهي تحاول تنسى ..وأخيرا وصلها صووت أمها
ابتسمت ابتسامة ممزوجة بالشوق والاحباط : هلا ماما..
أمها بقلــق : .. هلا حبيبتي..وينك عن جوالك أدق من يومين وما تردين..
سحر وهو تحكّ حاجبها وتحاول ما تخنقها العبرة : .. جوالي فقدته والحين لقيته ..
أمها : وشخبارك ؟... لو ما أبوك طمّني عليك كان ما ارتحت ..
سحر ببحّة : الحمدلله بخير لا تشغلين بالك..
أمها باهتمااام يوم لاحظت على صوتها شي غريب : وشفيه صوتك ؟؟؟... مزكووومة ؟؟
بلعت ريقها : ..ها ؟... لا ... مو مزكوومة ..بس توني طالعه من الحمام متسبّحه..
أمها : البسي زين ..أشوف أمس الأحوال الجوية عندكم برد ..تدفّي مو زي أول أترجّاك رجا عشان تلبسين..
ابتسمت بنعوومة ابتسامة تعب.. وعيونها تقفففل من التعب والنووم اللي بدا يداهمها : ان شاء الله ..بلبس ..
أمها : سمعت من ابوك ان صوفيا موجودة معك ؟؟
سحر : ايه... ما عرفت الا يوم وصلت..
أمها بارتياح : زين..ما دريت وش بتسوين لحالك وانا أدري ان ابوك مشغول لين راااسه..
سحر : حتى لو صوفيا مو معي..أقدر أدبر نفسي ..مو صغيرة وعارفه المكان فلا تشغلين بالك يمه..
أمها : زين... خذي بيان تبي تكلّمك ..من يوم درت إنك عالخط وهي تضاربني ..
ضحكت سحر ضحكة خفييفة وعيوونها مثل السكرانه من التعب ..وهالمكالمة كانت مفيدة شوي..
وصلها صوت اختها الصغييرة غااااضب : ..سحححححر ليش تروحين وتخليني ؟؟
عوّرها قلبها من هالصوت ..
وببحّــة : .. هلا بيونتي!..شلونك ؟
بيان كانت تصرخ صراخ أطفال اللي ما ينفهم منه شي غير كم كلمة : ليييييش تروحين وما تاخذيني معك ..؟.. لييييييييش ما قلتي لي؟؟
سحر وهي تتمدد عالسرير والمنشفة اللي تلف شعرها ترتخي : ..رحت لأني تعبانه شوي..أبغى ارتاح..بعدين رح أرجع !
بيان : كذااااابة ..ماما تقول بابا مارح يرجع ألحين ..يعني ما رح تجين !!!

ثقل الجبال فوق قلبها تدري انها مارح ترجع الحين ..
وإن كانها بتشيل هم أحد بسبب هالشي...فهو بيـان !
قالت بخنقه : ..بجي ان شاء الله
بيان : متى ؟؟؟
سحر : لما أرتاح ..!
بيان : وإنتي وشفيييييك؟؟
سحر بابتسامة متألمة وعيونها غرقاانه لاحساسها بالذنب تجاه هالطفلة : .. قلبي...يعورني ..بس !
بيان : ولييش يعورك ؟؟

ليش يعورني؟؟؟ .. وش أقول وش أخلي ؟!!!
غمضت عيونها تمنعها لا تسيل من هالسؤال اللي له اكثر من جوااب..!!
محمد ،!
وبندر ،!
وألحين دخل معهم...وليد !!
وآخرهم هـــي !
نفسها،،
هي ..وغباءها وانجرافها اللامحسوب اللي وصّلها لهالمرحلة اللي مالها مخرج ،!

بيان كررت سؤالها لأن سحر صمتت : .. سححر وشفيك ؟
فتحت عيونها وهي تناظر الزخارف اللي بالسقف : مافيني شي ..قلت لك أبغى ارتاح..بس كذا ،
بيان نست غضبها بالتدررريج..وبلهههفة : ..ايييييه سسسحر ماما ودّتني الروووضة قبل أمس..مرررة حلوة شفت هناك لمى ..
ابتسمت سحر وهي تسمع هالحمااس بصوتها : .. اعجبتك؟؟
بيان : مرررررة حللووة درسنا الأرقام الحين..
سحر تجاريها وهاللحظات ركّزت اهتمامها على اختها : حلووو
بيان : أنا ولمى صرنا بفصل واحد.. مرررة انا فرحاانة...شفت أطفال كثثيييرين
سحر وهي تنقلب على جنبها وشعرها المبلول يطيح على كتفها : أهم شي انك حبيتيها..
بيان : مرررة حللوة ..
سكتت سحر وهي تسمع بابتسااامة وأعصااب مخددره..
قالت بيان أخيرا : ماما تبغاك ..

أمها : سحر..
سحر وهي خدررااانه : هلا..
أمها : قبل لا أسكّر كلمي أخوك خالد..تراه وصّاني اذا كلمتك أقولك تدقين عليه ضروري ..
سحر : .. وخالد وينه الحين؟؟
أمها : نايم الحين..رجع بدري من الدوام..بس لا تنسين تكلمينه..
سحر : ان شاء الله ..
ماما : خذي بيان الله يعينك..مارح تسكت..
سحر وهي مغمضضه بكسل : ..هاتيها ،
وصلها صوت اختها الملههوف : .. اسمعي ما بعد قلت لك كل شي سويناااه بالرووضة..
سحر باستسلاام وهي متكتفه بيد وحدة والثانية ماسكه الجوال على اذنها : ... قولي !
جلست تسمع لاختها اللي تثرثر عن تجربتها وكل شي فيها ... ونصف جسمها يستمع والثاني ناااااايم ..!!
:


:

في الريــاض..

كانت شادن واقفـه بذهوول بالصالة مقابل ابوها ومافيه أحد غيرهـم هاللحظة.. واقفه بكل صدمـة وعيونها على أبوها اللي كان جالس عالكنبة عقب ما ألقى الخبر ..
المفاجأة خلّتها صااامتة لثواني...أبوها قال لها نفس اللي قاله لـ عمر ،،
وشادن مو مستوعبة المفاجأة ..قلبها قام ينط جوا ضلوعها بشكل ما قد حسّته بيوم...نص منها ملهووف ونص منها مو راضي يستوعب السالفة..
شادن مو متوقعه شي زي ذا : .. انت...جاد؟؟؟
ابوها : وشفيكم كل واحد منكم يسألني اذا كنت جاد ... ايه يبه جاد موضوع مثل ذا ما ينمزح فيه ..
فهمت من كلامه هذا ..إنه قال لـ عمر قبلها : .. انت...قلت.. لـ عمر عن هالشي؟؟
ابو محمد : ايه قلت له اليوم الصبح ... أهم شي جهّزي حالك ..
ما جادلت ابوها ولا همّها تجاادله ولا حتى حاولت تطرح الأسئلة ... ما يهمها ولا شي منها ..غير شي واحد ..
رفعت يدها لصدرها ما تبي أبوها يلاحظ التغير عليها ... خ..خمس أيام؟؟...
خمس أيام ؟؟..
هي الفترة الباقية ...هي الفترة الباقية من انتظارها اللي امتدّ لأكثر من أربع سنين ..،
خمس أيام وتنتهي هالمعاناة .!
خمس أيام وينتهي هالانتـــظار كله !!!

اجتمعت الدمووع بعيونها تحت مرآى من أبوها اللي عقد حواجبه يوم شافها ..
وقال : بلاك يبه؟
شادن ضحكت وهي تدمع : ..و..عمر وش قال؟
ابتسم بحنان أبوي : أكيد موافق .. وش متوقعته بيقول وانا ابوك ..
شادن وهي تشهق : أكيييييييد؟؟
ابوها وهو عاطف عليها : ..اسأليه كان تبين..ههههه مو مصدقتني ..

رجعت شادن لغرفتها وهي بعااالم آخر وقلبها لاعب فيها لعب ..الخبر اللي سمعته ما كان سهل وكان مفاااجئ ..
ما تدري وش قال أبوها لـ عمر ..وما تدري أصلا شلون تَقرر هالموضوع فجأة ومن دون علمها ،
وإنها في غضون خمس أيام ..هـي وهـو ..
بيكمل ارتباطهم ،
مارح تخاف من شي عقبها .. مارح تخاف..!

سكرت باب الغرفة وقلبها يرررتعش من دااخل ..
والتخيلاات عن هاليوم قامت تنط في خيالها وحدة ورا الثانية ... وتجرّ معها دموع عدم تصددييق للواقع اللي تغيّر .. كانت تحس انه هاليوم بيكون بعيد..بعييييد كثييير لأن عمر صاير يتهرب من الحكي فيه ..!!
ما قدرت تستمر واقفه...زلقت عالباب وهي تجلس عالأرض وعيونها الغررقانة بـ لمعة خفيّة مستقره بنظراتها اللي تنااظر الفراااغ قدامها ..
خمس أيام ؟؟...
خمس أيام يا عمر؟؟...
ضحكت وهي تنزّل راسها لحضنها من اللي يصير فيها ألحين ..
قبل شوي كانت متوتره بالمررة من اللي صار مع عمر قبل ساعة بسبب اخو بسمة والموقف السخيف اللي انحطّت فيه..!
لكن كلام ابوها جااء عشان ينعشها ويطمّن قلبها ..
يا الله ...شعور غريب ملاها ما تقدر توصفه .. بطنها قام يلوويها !
أسندت راسها للباب وهي تناظر السقف بعيوون شاااردة وخيالاتها تاخذها وتوديها ،،
:
/
عند عمر .. اللي ما طلع من غرفته للحين..
ماسك التلفون ويحاكي عياف اللي اتصل عليه يشوف اذا مشى للشرقية .. والجوو متوتر بالمرررة بينهم !!
صرخ بكل عصبية ..لأن أعصابه متوتره بما فيه الكفاااية : ياخخخــــــي ما تفهم..قلت لك ما اقدر اطلع الشرقية الحين ، استجد شي خاص ولا أقدر إففهـم كلامي يا زفت !!
عياف بغضضب : .. ما يهمني هالشي الخاص..إنت قلت لي انك بتجي الليلة ..وحذّرتك أنا إذا ما جيت لا تلوم الا نفسك ،!
عمر بغضضب يزداااد لو يقدر الحين كان ذبحه : قلت لك كذا قبل ما يستجدّ شي أما الحين تغيّرت أشياء.. الليلة بالذات ما اقدر اجي.. ولا فيني حيل اسوق ..تعبااان يا أخي حس فيني !!!
عيااف : كأني أفهم من كلامك انك تتهرب !!
عمر وهو يغمض عيونه ويرفع راسه للسما..تنههد من قلبه من هالضغط اللي مع كل جهة : عياااف لا تستفزّني اللي فيني كافيني .. أقسم بالله ان ضغطت علي زوود لا تلوم الا نفسك..
عياف بجدية : طيب يا عمر طيب...بشوف النهاية معك !
عمر : عياف واللي يرحم أبوك.. هالساعة مافيني حيل أتهاوش معك.. اتركني بحالي يابن الناس !
عياف وطى من نبرته وحاول يجاريه : دامك مصر مارح تجي الليلة .. بعطيك مهلة لين باكر ...باكر تكون بالشرقية...فاهم ؟؟؟؟
عمر ابتسم بسخرية وهو يجلس على طرف سريره : شكراً على قلبك الكبير..
عياف : ظروفك اللي تقول عنها مانعتك ما تهمني أهم شي بكرة تكون عندي.. مارح أسمح لك تماطل..!.. وضعنا اللي احنا فيـه مو سهل ووجودك معنا مهم.. بككرة تجي سامع؟
عمر يبي يفتكّ من حنّته : يصيييييييير خير ..!!!
وسكّر الخط ورمى الجوال بعيد ورغبــة القتل تكبر داخله ..
الحقد عليه كل ماااله يكبر زود وزوووود ..ويملا صدره..
زواجه من المفترض يكون بعد خمس أيام .. وهو كل اللي يفكّر فيه الحين..كيف يخرّبه!!
يخرّب زواجه !!!!!!!؟؟
وينهي سعادته..!!!
:
:







♫ معزوفة حنين ♫ 12-02-12 04:13 PM



مرّت الساعات وجاوزت منتصـــف الليـل .. وهدأ الكوون وهدت الأصوات في بيت ابو محمد ..
من خلال نور الأبجورة الوحيدة بغرفة شادن ... التفتت بـ تعب للساعة اللي جنبها واللي كانت تشير لـ 1 إلا ربع.. ثم رجعت بنظرها للألبوم اللي على فخوذها تنتقل بين الصور المنتثره على صفحاته بعشوائية .. ألبووم صور يرجع لأكثر من 10 سنوات ..!
ألبوم ..يعتبر أغلى كنوزها وأثمنها ..!
يحتضن فيه أحلى سنين .. وأهم سنين .. وأغلى ما عطاها الله بهالدنيا ..!
"اهو" ،
مسلسل حياتها بالكامل يتمثّل بهالألبوم... وقريب بتضيف له.. ذكرى جديدة ،
بتضيف له صور زواجها !
ابتسمت وشفاتها تميل لتحت وهي مو مستوعبه كيف الموعد صار قريب كثيير،،

سكّرت الألبووم وحطته على جنب وهي تتأمل غرفتها المظلمة والزوايا من حولها بهالليل ..
خلاص بتترك وحدتها بهالغرفة .. !
بترجع تشاركه كل شي مثل ما كانوا زمان .. اشتاقت لأدق التفاصيل ذيك ..
رغم قربهم الحالي لكن فيه كثير اشياء مفقوودة .. أشياء من أيام الصغر مافيه شي بالدنيا يقدر يعوضها ..

نزلت من السرير وهي تسحب بلوفرها وتلبسه فوق بجامتها..
عجزت تنوووم مو قاادره مخــها مليان افكار وصور متزااحمه ماهي لاقيه صفاء الذهن اللي يخليها تنوم مرتااحه..
نزلت تحت واختارت تطلع برا للحوش ..واتجهت لحوض السباحة المتوسط الحجم واللي ماخذ مكان خلفي شوي ..
مرّت على ملحق عمر بطريقها والمغلق بابه ولمحت من بين العتمـة إن النور مفتوح من خلال النافذة ..
عرفت انه صاحي ما بعد نـاام .. وتنهّدت متسائلــه يا ترا حاس هو باللي تحسّه هي الحين؟؟..
مو قادر ينام مثلها؟؟؟
نفضت رغبتها بالكلام معه وهي حاسه انه للحين ماخذ موقف من اللي صار مع اخو بسمة .. لأنه من وقتها رغم طاري الزواج اللي تحدد ..ما تكلّم معها ولا حتى طلبها .. أصلا ما شافته من زعل منها !!
وصلت للمسبح القريب من غرفته وكاانت العتمة شديدة ..كل الاضااءة بهالمكان مطفيـه ورغم ان هالشي كان مووحش لكنها فضّلت هالجوو .. هدووء وظلمة المكاان ما عدا القمر المكتمل يحفّز الواحد إنه يصفّي ذهنه شوي ويهدّي من ثورة عواطفه اللي ما تذكر يووم إنها هــدت أو خذت استرااحة ..! ..
جلست عالكرسي البلاستيكي اللي موجود قريب لحافة المسبح ورفعت عينها للسما تناظر القمر والنجوم القليلة الواضحة ..
مرّت 10 دقايق بطيييئة وهي تدندن بألحاان عشوائية وراسها مرفوع للسما..
والشي اللي خلّاها تنزّل راسها هو سماعها لقفل باب غرفته ينفــتح فجأة..!
انقطعت ألحانها وهي تتسمّع لـ حسّ خطواته اللي طلعت .. ما تقدر تشوفه من مكانها بس قدرت تلقط حركته المتّجهه ناحيتها !!
سكتت تراقب الزاوية اللي جت منها يمكن يكون جاي لهالمكان بحكم إنه الأقرب لغرفته وكثير ما كان يغيّر جوْ فيه ،،
وفعلا صدق احساسها لمحت طوله وهيئته من بين العتمة وهو يظهر من الممر اللي جت معه وبيده شي منشغل فيه !
ما قدر يلاحظها بسبب الظلام .. زيادة أنه ما كان مركّز بشي حوله ..وهو مدنّق يناظر اللي بيده وخطواته البطيئة تاخذه لحافة المسبـح المقابلة ..
عقدت شادن حواجبها وهو يوقف قبالها عالحافة الأخرى ، ويطلّع شي صغير من شي ثاني بيده ويثبته بين شفاته .. وما قدرت تميّز بسبب الظلمة الغااامرة بالمكاان!
وما استوعبت هالشي اللي يوم شافت نار الولاعة الصغيرة تضيئ ملامح وجهه ،
وشهقت لا إرادياً من الصدمـة بصوت مسموع !!

يدخّــن؟؟؟
هالشهقة العالية خلّت عمر يفزّ من كتوفه لين رجوله من الصوت المفاجئ .. وطاحت السيجارة من فمه وهو يدقق بنظرااته ناحية الجسم اللي جالس مقابله تماماً بوسط هالعتمة... كيف ما لاحظ؟؟

وشادن فاتحه عيونها عالأخير وهي تشوفه جـااامد أمامها مباشرة ..
مستحييييل اللي تشوفه !!... هي تخبره ما يحبّ هالأشياء .. ولا حتى تستهويييه !!

قامت واقفه بسرعه كأنها مقروووصه من عقرب وعيونها عليه ..
عمر عرفها يوم وقّفت.. انها شادن ومو غيرها ،
وبردة فعل غريبة .. انحنى للأرض ياخذ سيجارته اللي ما طفت..ومن غير أدنى اهتمام بموقفها حطّها مرة ثانية بفمّه ،
عوّرها قلبها زوود وهي تصدّق المنظر قدامها يوم شافته ينفث كوومة دخاان تبعثرت بالهووا ...!
كررهت هالمنظظر وصدمتها هالحقيقة ولا إراااديا نطقت بوضووح ..بنبرررة مصدوومة : .. عووومــر ؟؟؟ .. وش تسوووووووي ؟؟؟

مشت بسررررعة حول المسبح اللي ماخذ شكل قوس من غير زوايا لين وصلت عنده .. وهو مو معطيها أي اعتبار حط السيجارة بفمه مرة ثانية وهو يتأمل المسبح وظلمته وما التفت لوصولها ..
شادن سوّت حركة لا شعورية وهي انها يوم وصلت جنبه ، سحبت السيجارة بكل جرأة من فمه ،
التفت عليها وعيونه مفتوحة بصدمة من حركتها الجريئة الغير متوقعه ..
شادن لما مسكت السيجارة البيضا النحيفة ملااها تقزز كبير وارتعشت يدها الثانية وكأنها مكهرربه بحركة لا إرادية ، وبسرعة رمتها وسط الموية وقلبها ووجهها مقبووض بملامح حسرة من اللي شافته ..!
قامت تتنفس وهي تناظر الموية اللي رسمت دوائر مظلمة وكأنها بذلت مجهوود وما قدرت تتحمل وهي تلمس ذاك المرض بيديها ،،
التفتت على عمر بقووة وأنفاسها عالية من كل معاني الصدمة والحسسرة .. وكان يطالعها بنظرات متوسعة وحواجب مرفوعة ..وجمووود تام!!
اختفت نظرات الصدمة...وبدّلها ببرووود الصقيع الموؤلم يوم امتصّ تأثير حركتها المندفعـه ،!
عمر : ..انتبهي تسوينها ثاني مرة !
والتفت مرة ثانية للباكيت ناوي يطلّع سيجارة ثانية ..
وشادن مسكت ذراعه قبل يطلّعه وهي شااايشه : .. مممممن متتتتى ؟؟؟؟؟
التفت عليها ويده داخل جيبه : .. مو شغلك !
شاادن بقهههر : إلا شغغغغلي إنت موووو ملك نفسك فااااهم !!

عصصب جــذب ذراعه من يديها بقووة ساحقة لدرجة إنه طيّرها بعيد وفقدت توازنها للحظة وهي عالحاافة وكانت على وشك تطيح بالمووية ..
صررخت لا شعورياً ومسكت عمرها على آخر لحظة بصعوبة...ويوم توازنت بوقوفها التفتت وهي منشلّه من الصدمة والذهوول..!
كان واقف مكانه ما رفّ له رمش أبد ..ولا تحــرّك خطوة عشان يساعدها رغم إنها كانت على وشك تطيح..
كان جااامد مثل الصنم ..ونظرراته جليديــة بحته وهااالة مخييييفة تحيط حووله حوّلت الجو الهادي الناعم اللي قبل شوي لجو آخر على النقيض تماماً ..!
بهالهيئة والحضور المخيف كل شي تبدّل ..
عرفت عمر بحالات كثير وبوضعيات مخيفة ومربكة من قبل...لكن مثل كذا ما شــافت..!!
هالمرة الجرعــة زاايدة .. والقناااع صار أسمــك !!
وجهه الجامد ونظراته اللي تخلو من أي عاطفــة قبضت قلبها وهي واقفه عالحافة بنظررات مصدوومة !!
ذاك الحلم المخيف اللي زارها قبل كم يوم.... رجع يمرّ بخاطرها...
لأن عمر ألحين ...كان يشبه عمر ذاك !

قالت برررجفة وهي تحسّه بدا يصير غررريب عنها : .. ع عمر؟...وشفيك ؟
قال بصووت جامد خااالي من العوااطف الانسانية : .. اتركيني ... ما ابي اشوفك !

وشوووو ؟!
"ما أبي أشوفك " !!!
شادن وهي تقررب بشوويش وبعثثره : .. وش فيك !.. لا تكلّمني كذا !
عمر وهو يواجه المسبح من دون ما يعطيها نظره : ابعدي عني يا شادن ..!
شادن وهي مو فاهمه وين يبي يوووصل تشوووشت بالكامل : وشفيك علمني ليش انت كذا الحين؟.. زعلان مني ؟؟
وهو يناظرها من جانب عينه ..واكتفى بهالنظرة اللي تثقب القلب وتهزّه ..
خنقتها العببرة وهي تشوفه يصدّ ..
شادن : علمني ليش انت كذا ؟؟؟؟
ما رد عليها .. وعاملها كأنها مو موجودة .. ولفّ بيمشي كم خطووة بعيد عنها ..
لكنها فاجئته بقبضتها اللي مسكت ذرااعه بكل قووة تملكها ..
التفت عليها بحاجب مرفووع..
وباشمئزااز : .. لا تلمسيني !
شادن : انت معصب من اللي صار اليووووم ؟؟.. قلت لك ما كانت مقصوودة..
ما شافت بوجهه غير ابتسامة جانبيــة .. ساخرة ..ولاذعة !
معقووولة مو مصــدقها !!
معقوووولة كذا موضوع يغيّره عليها ؟!!

مد يده الثانية وفك أصابعها النحيلة المتمسكه فيه .. وببروود : مقصودة او مو مقصودة .. اللي صار برضاك !.. وهذا المهم ..
شادن قامت تناظره بصدمة وهي تررمش !!
لا جد .. مو طبيعي ..يفكر بالموضوع بهالطريقة ..
يحكي وكأنه ما يعرفها .. !!
كمّل بسخرية وهو يناظرها من فوق لـتحت بطريقة مزدرية : الولد معجب فيك !.. واضح عليه !
صررخت بوجهه من سمعت هالكلمة اللي هزّتها واللي المفرووض ما ينطقها بالأساس : .. ما يهمممممني خلّه يعيش اعجااابه مع نفسسسه ..انا أكره هالولد ولا حتى فكرت فيه دقيقة !!!!
عمر ببروود : اللي سويتيه اليوم مو لعبة أقدر أعديها ..
شادن وهي مو فاهمه ويييين يبي يووصل : عممممر الله يخليك لا تلعب بأعصابي يكفــــي !
عمر وهو يعطيها ظهره ناوي يمشي : هذا اللي عندي... من اليوم وطالع ما أبي أشوفك ،!
شادن وصووتها ينووووح خلاص تعبت من هالشد والجذب : عمر زواجنا بعد خمس أياااام يكفي تلعب بأعصابي يكففففي ..

سكت شوي وكأن اعصابه انشدّت من هالطاااري..
وشادن لاحظت تشنّجه ذا وهي تناظر قفاااه .. ولا إراديا تحفّزت وعرفت انه بيقول شي ،
التفت عليها بشويش وابتسامة ساخرة على وجهه رسمها ببطء : ..صحيح .. كنت ابي اكلمك بهالموضوع
شادن بطنها قامت يتقلّص ويألّمـها من هالملااامح المخييفة..
عمر وهو ملتفت بنص جسمه : ما أعتقد أقدر أنفّذ اللي يبيه ابوك..

فيه شي داخلها هوووى لأعمق نقطة وهي تحاول ما تسمع باقي كلامه لأنها أدركت ان مافيه شي بيسرّهــا ،!
عمر ببحة : قولي له ان مافيه شي صار بيننا ..
شادن بـ ألم وعدم فهـم : ص صار بيننا ؟؟
عمر بوجووم : ابوك يحسب شي صار بيننا .. فهميه انه غلطان .. لأني شايل فكرة هالزواج من بالي !

سكتت خلاص مو قادره تركز بشي ..
كل هذا كثيييير عليها .. !!
وقالت وصووتها يختفـي بـ ضياع يكتنفها : ل ليش يا عمر ؟؟
ما جاوب وأنهى النقاش : أنا ماشي بكرة من هنا ...تفاهمي معه بطريقتك ..!
شادن وعيونها شااااخصـه بمنظر غريب وكأنها تسأل الدنيا حولها : ل ليش طيب ؟
عمر : تصبحين على خير ،
ومشى من قدامها ناحية غرفته .. وعيونها تراقبه والرؤيية تغيّيييم وتغيّييم لأنها استنتجت من كلامه إنه رافض اتمام الزوااج !!.. رافضها ؟؟
و...وإنـه... ماشي بكرة !!
وش يعني انه ماشي؟؟؟
ليش دايم مخاوفها تلاحقها..وتشوفها تتشكل لـ واقع ملمووس !!
ذهوول كامل مسيطر عليها...
حسّت انها تتهاوى ..تفقد توازنها ..الدنيا قامت تمييل يمين وشماال ببدايات فقدان للوعــي..
فيه شي غريب متلبّســه.. شي غريب مو قادره تفهمــه ،
هاللحظة بالذات داهمهــا شعور قووي إنه يبي يتخلّص منها بأي طررريقة !!!
خطواتها المهزوزة قامت تاخذها للخلف وهي تحاول تتواازن من هالدوار ..وتثبت بوقوفها بس كان صعب وناسيــه انها واقفه عالحافة ..!
نااادته بضعف وهي تحس إنها تفقد شعورها بالوااقع : ع عمر .. لأ !

كان عمر يمشي من غير لا يلتفت وراه عقب ما قال اللي قاله ..
لكن شي خلّاه يتصنّننم مكااانه وعيوونه تطلع من محاجرها لأنه سمع صووت سقووط شي ثقيل داخل الموية !!
بلع ريقه وهو يشدّ على عيوونه ، ما يبي يلتفت ويكون اللي في خياله صحيح !!

لكنّه تجررأ والتفت وهو عاقد حواجبه وكل اللي يهمّه إنـه يلقى شادن واقفه مكانها ..!!
لكن مكانها كااان خالي...!!
تغيّر وجهه الواجم وهوووى قلبببه للقاااع يووم أدرك وقوعها ...
وتذكّر مباشرة انها ما تعرف سبااحة !!
همس وهو يررركض : يـ المجنووووونــه ..!

:
/
بعد دقايق ..
دخل عمر غرفته وهو شايلها..وهي فاقده وعيها الكاامل وراسها مرمي على صدره وحالها مبهـذل للغاية..وكل واحد منهم ينقط بغزاارة..
كان ضامّها لصدره بخوووف طااغي طول ماهو شايلها ومشاااعره الحقيقيـة طغت عليه..
انحنى عالسرير وهو يحطّها بشويش وقلبه مووجعه عليها .. وبسرعة غطاها بالبطانية وهو يتأمل وجهها يحاول يتطمّن عليها ،
لقاها تتنفس بتساارع ...
عالأقل تتنفس !!
ابتسم بألم ممزوج برااحة ..اللحظة الفايته كانت لحظة رعــب مو طبيعية !
مد اصابعه الاثنين يبعد خصل شعرها الملتصق بوجهها ، وهو يلعن ويشتم نفسه على هالوضع اللي وصلوا له !
وعلى هالحقارة اللي قاعد يسويها !!

جلس عالأرض جنب السرير يلتقط بعض الأنفاس وهو يسند راسه على قبضة يده.. بهيئة حييرة وتفكيـر..
مجرد تلميح وكذا ردّة فعلها .!!
كان يبي يمهّد لها..
كان يبيها تتلقى الصدمة بالتدريج ..!
كان يقدر يمشي للشرقية اليوم من غير لا يقول شي وتراه فكّر فييها ..وكان على وشك يسويها !
بس بالأخير ما قدر... !!
لو يقـدر يكرّهها فيه .. لو يقدر بس..!.. حاول طول هالفترة بس دايم النتيجة الفشل ،
عطاها كل أسباب الكره وهو من جهـة عارف إنه مارح يوصل لنتيجة معها..
ببسـاطة لأنه عاارف ومدرك لحـجم المشاعر اللي كبرت ونمت على مدى سنين وعُمر كامل.. تعلّقها فيه مو تعلّق مشاعر حب فقط .. تعلّقها فيه تعلّق طفوولة بالأساس ..وكبر مع الأيام..
إن كان كذا..فما بيدّه شي غير... الانسحاب بكرة بهدووء !
:

طلع الصبــح بعد ساعات قليلة ..
واستردّت شادن وعيها بالتدرييج على صوت رنين جواال بعيييد ... فتحت رموشها ببطئ ولأول وهلـه ما تذكرت وش اللي صار أو ليش هي بغرفة عمـر ..!
تلفتت يمين وشمال وهي مكشره من ألم خفيف براسها ..
حست برطوبة ملابسها ..وبصدمة تأمّلت حالها لقت انها لابسه وحدة من جاكيتات عمر الثقيلة فوق بيجامتها المبللة ..!!
تغيّر وجهها بحييرة
ما لقت لـ عمر أثر بالغرفة بس مفاتيحه موجودة عالطاولة والمكان خاالي.. كانت تااايهه نفسيا ، وبشوويش تذكّرت بعـض مقاطع ذاك الحووااار الغريب المؤلم والصااادم !
حاولت تجلس ويوم أبعدت البطانية عنها ..اررتجفت من البررد ولمّت الجكيت حول ملااابسها..عقدت حواجبها بتعب وهي مو متذكره آخر شي صار بالتحديد ..!!
صدددداااع مزعج !!

انتبهت من بين السكون ..لـ صوت خافت !!
صووت عمر ..كان بعيد شوي ومنخفض وهو يتحدّث مع أحد ..
رفعت راسها للباب اللي كان مردوود مو مسكّر وتقدر تشوف لمحة من الحوش..بس ما تقدر تشوفه..
حاولت تتحرك من السرير وهي منهكة مررة ..اللي صار امس امتصّ قوتها بالكااامل ..
بس صووت عمر البعيد خلّاها تعقد حواجبها بتسااؤل عن الشخص اللي يتكلم معه ..وهي تتمنى ان اللي صار كان حلم من أحلامها الشاطحة !! كابوس من الكوالبيس اللي ما فكّتها !!

التفتت للساعة تبي تشوف الوقت .. كانت حول الـ 6 ..
مشت ببطء وعظاامها بالموت تشيلها .. بالفعل طاقتها مختففففيــه !!
اللي صار أمس مثل الحلم ..
كل الحواار مثل الحلم
واستررجعت كل الكلام اللي قالــه !!

وصلت للباب بخطوات بطيئة وهي ناويه تطلع ..
ومع اقترابها كل خطوة صوت عمر يزداد وضـووح ،،
كان يتكلم بنبرة هاااادية للغاية ..وقفت على العتبة لا شعوريا يوم سمعت..

عمر : " أنا بخير وصحة ...
سلّمي على عمـتي..
فترة ما كلمتها! "
انهدّ جسمها على اطار الباب بتعب وهي تستنتج من كلمة عمتي... إنه يحاكيها ..!

أما عمر فكان معطي الباب ظهره وهو مندمج بـ مـلـل بالمكالمة اللي وصلته من لحظات ،
حسّ بالحركة الخفيفة اللي وراه.. وأدرك ان شادن صحت بوقت أبكر من اللي تمناه !
وقبضه قلبه بقووة ....الحالة متلخبطة من أمس !!
وعرف إنها وواقفه قريب تسمع له !!
سكت عن الكلام لحظات وما جاوب اللي تكلمه ..
كان متشتت طول الليل ولا قدر ينام..
بالأخير .. وبتهووور أقدم على تصرف غريب وكمّل بنبرة طبيعيـة وهو قاصد ينطق اسمها : ..أنا بخير نهى ..انتوا شخباركم ؟!
شادن وهي تنتفض بوقوفها لاكتشافها انه يحاكيها بهالانفراد ..!

عمر وهو يقزّ شادن من على جنب : ان شاء الله قريب..!
حااولت تركّز بكلامه وهي تتابع أجوبته المقتضبـة من دون ما تدري ان عمر حاسّ فيها ،
عمر ابتسم ابتسامة صغيرة وهو يسمع ، ابتسامة من غير مناسبة لكن شادن انذبحت وهي تشوفها
الابتسامة خاص لها هي كيييف تكون لـ غييييرها ..!؟؟؟؟؟!
ذبحتها ذيك الابتسامة وحتى حروف اسمها كرهتهاا..
عمر : إن شاء الله أجي قريب .. ولا يهمك غالية والطلب رخيص ..
وابتسم من جديد مع ضحكة خفيفة
ومررت دقاااايق وهو مشغول بالمكالمة وشادن تتهاااوى أكثر من أمس ..
أخيرا قال : نهى بسكّر الحين .. سلمي على عمتي ..

بلعت شادن ريقها وهي تشووفه يسكّر الخط .. وتراااجعت لداخل الغرفة وهي تتهاااوى أكثر من أولـــ..!
وبهاللحظة بالذات محد متوقّع ردّة فعلها الجااية بالطريق..!!!

عمر ما دخل الغرفة جلس برراا ..وفضّل ان عينه ما تطيح عليها بهالوضع..
على حقارة اللي سواه قبل لحظة يكمّل فيها اللي سواه امس...بس هذا هو لاقي نفسه عاجز وما بيده حيلة ..
مستحقر ذاته ومستحقر اللي يسويه ألحين..!
ولا يقدر يحط عينه بعينها...
حااس بالرخص وحااس بـ تفاااهة الذات وكل ماله يغرق داخلها أكثر..ولا هو قادر ينتشل عمره أو حتى يشرح لها وضعــه الحالي..!
يتمنّى لو كان يقدر... يقدر يشرح لها ظروفه...يشـرح لها وش صار معه من يوم تركها أول مرة..!
يشرح لها المتااهة اللي مالها مخرج !!
ويتمنى لو يلجأ لها الحين في أشد أزمااتــه.. !!
محتاااج لها الحين أكثر من أي وقت ثانــي ..!
بس اللي هو فيه أكبـــر منهــا ، ..
ولا يبي يلوّث برائتها وتفكيرها النقي فيــه ،
هالشي بالذات ما يتمنى يخسـره ،،
عالأقل مو بوجوده !!
:

جلس برا وكل تفكيره يتمحور حولها .. واختفى تركيز نظراته صار يناظر الفراااغ وهو جالس على وحدة من العتبات بعيـد عن غرفتـه ..
مرّ الوقت وقرر يرجع لغرفته لأن شادن أكيد طلعت.. رغم انه مو متخيل الوضع اللي صارت عليه عقب ما سماعها لـمكالمته..
راح راجع وتلقائيا اقتحمه القلق وهو يحس إن فيه حركة مو طبيعية هناك ،، حافظ على هدوءه مع انه ما يدري وش اللي بيواجهه ..
وقبل لا يوصل للملحق بأمتار شاف الباب مفتوح ، وقف عن المشي منصدم وعيونه طلعت من مكانها من اللي يشوفه منتثـر بالأرض..
رفع عينه للباب وزادت صدمته وهو يشوف أغراضه وملابسه تطير بالهوا من فتحة الباب وصراخها وصوت شهقاتها يسمعه..

نسى نفسه وانطلق يرركض وهو مشدووه ..وقف عالعتبة ويدينه على اطار الباب وعيونه تتوسع من المنظر اللي شافه ..طارت بلوزة من بلايزه بوجهه لولا انه تحاشاها بردة فعل سرييعة وطارت برا ..
نقل عيونه من الأغراض المبعثره بفوووضى مو طبيعية لـ شادن اللي قربت منه ويدينها مليانه من ملابسه المعطره بعطره الحلوو وحالها الأليم ما ينوصف.. رمتها عند رجوله وهي تجهشش بألم يلعب بقلبها من غير رحمة : خذ اغراضك واطلع من هنااااا.. ما عاد أبي اشوفك عمر ما عاد أبي اشوفك ,,,رح شوف حياتك بعيد إنت ما عاد تعرفــني..!!
ناظر بالملابس تحت رجله ثم ناظرها بصمت ودموعها تهلّ..نظراتها تلومه وتطلب أجوبة صريحة غير موجوودة..
استدارت بسرعة وراحت تشيل الباقي.. وجت له وهي تشهق بشكل متواصل اللي يخلي كتوفها تهتز كانت مو في وعيها أبد.. لزقت فيه باندفاع وهي تدف ملابسه لـصدره بقوة.. ثم دفعتـه من كتوفه اللي خلاه يرجع لورا اربع خطوات وهو يطالعها بصمت .. بصدمة عيّت لا تختفي..
ما يبي ردة هالفعل العنيييفة...ما يبي يشوووفها كذا أبد ،،

شادن وهي تشهق على عتبة الباب وشفايفها ترتجف كنها بعز الشتا : ليش رجعت أصـ..لاً ؟؟ ليش رجعت دامك مصر تهدم وتنسف اللي باقي في قلبي ولا ما كفاك اللي قلته وسويته فيني للحين ..؟؟
سكت وطاحت الملابس من يده بهدوء وهو يشوف الانكسار الهايل بعيونها..
توتّر وهو يرفع يده وفرك عيونه يحاااول يضبط أعصابه ... وعوااطفه !

صرخت بوجهه يوم شافت سكوووته المشكلة انها ما تدري وش قاعد يفكر والصمت هذا بيذبحهاااا : لييييش واقف قدامي مثل الصنم.. مابيك ياخي مابيك اطلع من البيت هذا واطلع من حياتي اللي ما عاد صارت ملكي ولا أظني يوم بملكها اذا انت فيها..
قالت كذا من جهة وجلست عالأرض من جهة ثانية تكمل صياحها ودموعها بانهيار .. تحرّك الصنم على قولها ومشى خطوتين لها .. انحنى بيمسك ذراعها عشان يقوّمها لكنها نفضت ذراعها ما أمداه يلمسها : اتتتتتتتتتتتتتركني ..اطــلع من حياتي اطلع من ايامي.. انا حتى النوم ماعاد أعرف أنــام والسبب انت......
ونزلت راسها للأرض تشهق بصوت عالي وبألم تحسه يجرّح صدرها من حدّته
قال بهدوء وهو خايف عليها : شادن هدّي حالك الحين

ليته ما ينطق اسمها .. اسمها بلسانه كفيل لحاله يشعل باقي النيران بقلبها اللي باقي ما اشتعلت وهي مو ناقصة زيادة اشتعال ،
صـرخت من أعماقها وهي تسجد عالأرض : لا تنطق بإسممممممممي ارحمني

قامت واقفة ودخلت الملحق بسرعة بعد ما هدت بشكل مفاجئ وسريع تكمل اللي بدته .. فتحت الأدراج بتطلّع الباقي من اغراضه وهي موو حاسّه بعمرها كانت تعيش ردّة فعل عنيييفة.. ويمكن بعض اللي تسويه وتقوله مو طالع من قلبها ..كانت تتصرف بدون وعي ،
دخل وهو يرفع يده لها ويقول بذات الهدوء : شادن خلي اللي في يدينك الحين وخلينا نتكلم
صررخت بتهديـد غررريب وصوتها مخنوق : لا تنطق باسمي قلت..
سحب هوا عميييق لداخل صدره وهو يشوفها معطيته ظهرها ما تبي تلف وتطالعه ..فلتت أعصابــه الثااايرة منه واستدار للباب يسدد له ركلــة مزمجرررة غااضبة حطّ فيها كل هيجااانه اللي انفجر !

ارتجفت شادن من خبطة الباب المدويـّة واللي احتمال سمعها كل البيت.. واستدارت ودموعها تنزل على بالها طلع...شافته للحين واقف على بعد ثلاث خطوات منها... تحرك فجأة بخطواته الثابته والبطيئة لها ..صرخت ما تبييييييييييه ببكى متواصل : اطلــع من هنا .. إنت مو ناوي ترحمني ..مو ناوي على خير قلت لك ارحم وحدة ما تشوف غيرك.. لا تسوي فيني اللي تسويه
قال وهو يقرب : لمتى عايشه على هالحلم يا شادن...؟
بكت زود من كلامه ومن اقترابه .. ومن غير شعور طاحت يدها على كرتون كلينكس وراها ورجمته عليه وهي تصرخ بهستيريـا : الحلم هذا إنت اللي كبرته أنا مالي ذنب ابعد عني.. أنا مالي ذنب عشان أتعذب إنت اللي عيشتني بهالحلم والـ..ـله
ضرب الكرتون بوجهه ووقف مكانه وهو مغمض يسيطر على كل عصب باقي فيه... عض على شفايفه وفتح عيونه ،.. شافها جايه له مثل الصاروخ مسكت ياقته من غير هوادة وهزّته من دون ما يبدي أي تفاعل..
وبصوت مرتجــف : اذا كان اللي سوّيته لك مو كافي عشان تحبني مثل أحبك كان المفروض تقول عشان أتراجع وما أوصل للحد اللي انا فيه.. انت واحد خاين كذاب اربع سنين عيّشتني بوهم اربع سنين يا عمر ضاعت من عمري وانا انتظر عشان واحد كان مثل السراب بحياتي.. واحد ابتعد عني بـوعد انه يرجع .. ابتعد عني وقطع كل صلة تربط بيني وبينه لا تلفونات لا رسايل لا أخبار.. كان المفروض أفهم من البداية انها رسالة منك عشان ابتعد من غير ما أغرّق عمري.......
سكتت من موجة الهيجان اللي غمرتها وهي تبلع ريقها اللي اختلط بالدموع المالحة واللي خلا وجهها يلمع مع انعكاس النور..
وأصابعها الماسكة قميصه ترتعش وهو لا جواااب.. تناظره تبيه يرد لكنه ساكت وهو مغمض عيونه وكنه يحاول يبلع كل الكلام اللي قالته.. وما تدري انه يقاااوم براكين تفجّرت داخله ومحد يعرف عواقبها!!
هزّته من جديد وهي تشهق بقسسوة مدوية : انت ليش كذا ليش ما تحسّ وش اللي قسّاااك ... ولا الكذب والخيانة صارت من أطباعك اللي ما تقدر تستغني عنها ..!! هااااااااااا

ما كمّلت هالكلام إلا مسكها من ذارعينها بأصابعه القوية ولفّها ودفعها للجدار بقوة وهو ماسكها ناسي إن هالحركة ممكن تحطّم ظهرها او شعورها المرهف
تأوهت من ألم الضربة ومن ألم مسكته ، رفعت نظرها له ودموعها تزيد اندفاع والصدمة الثالثة إن النار والعصبية كانت تشتعل بضراوة في عيونه.. قال وكل اللي قالته كان سبب انه يفقد نفسه وأعصابه والأهم هـدوءه : وش تبيني أقولك.. إيــه أنــا واحد خاين وكذاب وقليل تربيـة واللي تبين سمّيني ..انا معاد يهمني فهمتي معاد يهمني .. أنا ما كنت أبي ارد على تلفوناتك ورسايلك عشان تفهمين اللي أبيه وتفهمين ان رجوع لك ما عاد أبي ارجع.. انا صارت لي حياة جديدة هناك والأحسن لك تنسين واحد اسمه عمر وتنسين ملامحي وكل شي يخصني حتى ذكرياتنا سوى امحيها من بالك مثل ما محيتها أنا من بالي ..
سكت وأصابعه تزيد ضغط على ذراعينها وهي تناظره بذهوول اكتسح ملامحها وكل شي فيها جامد مافيه حياة..عيونها ما عاد ترمش ثابته على نقطة عيونه السودا حتى أنفاسها تهيأ لعمر انها توقّفت .. عمر قتلها ذبحها من لحظة وكل حرف كان مثل طعنة ألف خنجر وسكين..

شاف الجمود بعيونها وكمّل وهو يزيد ضغط بأصابعه .. وصوته اعتلاه الهدوء لحد الهممـس : فهمتي ليه انا طوّلت وابتعدت....؟؟
لقت صوتها أخيرا وعيونها الدامعة بعيونه الحادة : ...عمر...!
هذا الشي الوحيد اللي قدرت تقوله "اسمه" ! كانت تترجاه يسكت وما يكمل ..
عمر بهمس ووجهه الرجولي قريب من ووجهها : ..ليه ما تنسين اسمي من اليوم وطالع ؟
مال فمها لتحت بتعب وألم ، كيف يسترجي ويطلب منها هالطلب وهو عارف وش قد هو بحياتها ..
هو حيــاااتها ،!
وبصوت متقطع : اذا نس..يت شلون بع..يش ..انا..
هزها بقوة وهو يخفي تأثـّـره : انسيه قلت لك انسيييييييه ،.. أنا كوّنت لي حياة جديدة تختلف عن حياتنا هنا وحياتك خصوصا.. افهمي !

نزلت دموعها والألم والغيييرة القاتلة بقلبها ..
وقالت من غير شعور : نهى هي حياتك الجديدة واللي ما عادك قادر تبعد عنها ..؟
هــدأ ..وسكت لحظات وعيونه ما نزلت عن عيونها تنتقل بينها بسرعه..
هالمرة نفضت يدينه عنها ودفته من صدره وهي تصيح بشكل ما صار لها بحياتها والهدوء اللي تتسم فيه كله اختفى : تكلم اعترف وش باقي ما قلت وش باقي موت ما ذقته انا ..!!؟؟؟

عض على لسانه وهو مغمض عيونه.. يحااارب تبعثره الداخلي ، ويحارب صعوبة الموقف هذا ! .. صعب صعب للغاية !!
فتح عيونه ..وقال بهدووووء : هذي الحقيقة.. حياتي كلها صارت هناك ما عاد لي أي شي هنا.. نهى حياتي الجديدة وحلو انك عارفه..

قالت وهي تحس الاكسجين بدا يختفي من حولها : ل..ليه .. ليه يا عمر متخيّل إنت شلون بعيش الحين..

اقترب منها ومسكها من جديد ..وهزّها وهو يقول بحـزم وقوة وعصبييية واضحة : بتعيشين يا شادن مثل ما عشتي اربع سنين من غيري بتعيشين الباقي من عمرك من غيري ..أعرفك قوية
شادن ببكي وألم ليييش ما يفهمها : أي قوة تتكلم عنها شايفني قدامك الحين قوية يعني !! كيف أهون عليك يا عمر كيف أهووون قولي كيف ..انت ما تدري إن الاربع سنين كانت جحيم..........

هزها بقوووة يقاطعها بعصبية ما يبي يبين أي تأثير عليه ..وعشان يحط حـد لهالموضوع اللي أتعبـه واستنزف منه حدود نفسية محد يقدر يتحملها : خلااااااااااص لمتى انا وياك على هالحال ..يكفــــي..!!!.. روحي بطريق وانا بطريق ..

نفض يدينه عنها بقوة خلاها تهتز بوقفتها.. وتحرك للباب بخطوات سريعة وواسعة والعصبية الهاااايجة مسيطرة عليه .. فتح الباب وضربــه من ورااااه .. وهي من بعده انهدت على الجدار من وراها وزلقت عليه لين جلست عالأرض تبكي الكابوس اللي عاشته والألم اللي ينزف داخلها .. دفنت وجهها بالأرض وسط بلوزه من بلايزه المشبعة بعطره وغسلتها بدموعها الغزيرة وشهقاتها العالية اللي تكتم على أنفاسها ..
شهقت وشهقت وشهقت.. واستسلمت لرعشات جسمها وارتجافاتها اللي هزت كل بدنها..
حطّمها وأنهاها.. ما بقى فيها عصب احساس صاحي..
:
/



♫ معزوفة حنين ♫ 12-02-12 04:14 PM



على وقت الفطوور ..نزل خالد من فووق عقب ما أخذ نوومه طوويلة ..وانضم لأمه واخته بيان على السفرة ..
أمه من شافت شكله وعيوونه المنفوخه بزيادة : لا إله إلا الله... نومتك طوّلت عن العاادة !
ابتسم وهو يمر من خلف بيان وهي تاكل ويده تحوس شعرها الناعم ..وسحب كرسيه وجلس جنبها : لأني كنت مرهق زود عن العادة !
أمه : والحين شخبارك؟؟.. مناوبتك امس كانت ثقيلة شكلها ؟!
خالد وهو يصب له كوفي : ..نوعا ما ،
لفّت بيان عليه بوناسة وانشرااح : خااالد كلمت سحر عن الروضة ..
رفع راسه بسرعة ثم التفت لأمه بانتباه : ..سحر دقّت ؟.. (وهو يغضّن حواجبه) : ..بدري عليها ! كان انتظرت اسبوع بعد ..!
أمه : تقول كانت فاقده جوالها يومين وتوّها تلقااه..
خالد بعصبية خفيفة : وشخبارها ؟
أمه : تقول بخير... بس ما عجبني صوتها ..
خالد : وش فيها بعد ؟
أمه : استنكرت صوتها ..كنّها مريضة بس تقول مافيها شي.. اهم شي تطمنت عليها ..
خالد : زيين ..قلتي لها تكلمني ؟
أمه : ايه ..
من غير ما ينتظر اكثر .. طلع جواله ودق عليها ..
لكنه ما لقى رد .. وتنررفز : .. تستهبل بنتك يمه !
امه تهديه : لا تقلق حالك تونا بدري اكيد نايمه ما بعد صحت ..
رمى الجوال جنبه ورفع كوب قهوته ... ويوم انتهى فطور وجا بيقوم : عندك رقم الفيلا بموسكو يمه؟
وهي تعقد حواجبها : والله موب عندي حاليا... بس اظن انه موجود بمكتب ابوك فوق ... بروح ادوره كان تبيه
خالد : ابيه بشوف النهاية مع بنتك ..
ابتسمت يوم شافت حرصته الزايده : شفيك مهتم على اختك كذا ؟
قام واقف من غير لا يقول لها السبب ..وقال وهو يتحرك : انا طالع ابدل وبمشي
امه : الله يحفظك ..

ترك الطاولة وطلع فوق ..وأول ما دخل غرفته رن جواله بجيبه بسرعة طلعه ولقاها سحر...
كتم غيييضه ..ورد : ..ما شاء الله !
ردت بكسل : هلا خالد !
بغييض : لا جد كان سفهتيني بعد !
سحر وهي تسحب جسمها من السرير عشان تقعد : توني صحيت الحين ..حتى ما تركت السرير ..
خالد وهو يوقف بنص الغرفة وسلّط كل اهتمامه عليها : اخبارك؟..تشكين من شي ؟
سحر : بخير مافيني شي
خالد : امي تقول كلمتك امس وصوتك متغير عليها ..
سحر انقبض وجهها مو ناقصه احد يذكرها...بس كمّلت بهدووء : .. ما كان فيني شي.. لا تخاف
خالد : اخبار النفسية معاك ؟
سكتت شوي ... وخالد انتبه لهالصمت القصير
ثم قالت : .. بنرجع لهالتحقيق؟
خالد بحاجب مرفوع : .. وليش تحسستي من هالموضوع ؟ ..سؤالي كان بسيط..نفسيتك شخبارها هناك؟
سحر وهي تسحب شعرها المشعث ورا اذنها : بخيير كم مرة بقوولها ..
خالد وقف قدام المرايه...وبتهديد : .. تدرين لو عرفت انك تكذبين وانه صاير لك شي ما تبين تقولينه...لا تلومين الا نفسك !
سكتت من نبرته الغريبة..ما كان رايق كالعادة فيه شي بنبرته مشدود : .. خير خالد وش هالنرفزة ؟
خالد : لا تغيرين الموضوع ..
سحر : ما غيرت الموضوع انت جد شكلك من طبيعي واضح معصب ..
خالد : منك !
سحر : وش دخلني !!!!
خالد : لأني عارف تكذبين ..
سحر : اللهم طولك يا روح .. خالد متصل عشان تعيد الاسطوانة ؟
بدا يتيقّن صدق انها مو حاسه بنفسها...وتيقّن للمرة المية إن سحر ما تدري إنها تعاني صدمة..
مثل ما قال جمال بالضبط .. المريض ما يعرف وش علّته !!

هدّا من نرفزته شوي وبدا يسألها عن أخبارها وهي تجاوب...تلاشى قلقه ومع الوقت راق مزااجه..وخذت المكالمة من وقته..
خالد : اوكي بسكر الحين..تأخرت بطلع على دوامي.. ..اذا شكيتي شي كلميني !
بكسل نووم وهي تنسدح مرة ثانية : ان شاء الله ..
سكر منها وبسرعة بدل ملابسه وطلع من الغرفة..

قبل ينزل شاف امه طالعه من مكتب ابوه...وبيدها ورقة صغيرة : خالد لقيت لك رقم الفيلا بموسكو كان تبيه !
خالد : توني مكلم سحر...بس مو مشكلة عطيني اياه اكيد بحتاجه ..
اخذ الورقة ودعسها بجيبه وهو ينزل مستعجل...
/

في بيت ابو محمد ..
مشاعل واقفه قبال المرايا تعدل ازرار قميصها ..تستعد للخروج للمعهد ..
انتهت تضبيط حالها وشافت ساعتها لقت انها على وشك تتأخر.. ررركض لملفها ودفترها ودعستهم جوا الشنطة وخطفت العباية وعلى بررا على طوول ..
نزلت تحت لقت امها وابوها لحالهم سلمت عليهم عالماشي ..
ابوهاا : شاادن اختك مووو رايحه ؟؟
مشاعل بعجلة : ما اظن الظاهر ما عندها ..انا متأخرة اسألوها اذا بتروح عشان اقول للسواق يرجع لها

وبسررعة طلعت برا وركبت مع السواق الشايب الجديد اللي جابه ابوها..وحمدت ربها انه قد اشتغل بالرياض لفترة وعارف شوارعها لأنها فاشله بوصف الشوارع ..
علّمته عن المكان وهو تكفّل بالباقي ..وطول الطريق اشغلت نفسها زي العادة بقراءة المحاضرات اللي اخذتها امس وتتحاول تتغلب على صعوبة بعض الكلمات والمصطلحات..
وقفت السيارة عند أول اشارة حمراء قابلتهم.. وعفويا ناظرت الساعة وهي تتأفف بضييق نومها طوّل اليووم وشكلها متأخرة متأخرة !!
التفتت للسيارة اللي واقفه جنبها بشكل عفووي وهي تزفر بملل...وكانت بترجع لدفترها لولا انها رجعت تنااظر في اللي جالس بذيك السيارة بانتباااه مشدود !!
خالد!!..
توّه طالع للدوام !!
ما استغربت شوفته لأن بيت عمها قريب من هالمنطقة ..وشكل خالد متأخر مثلها !!
ابتسمت بسخرية وهي تشوفه يدق على الدركسوون بأصابعه بحااالة استعجال وانتظار للنور الأخضر !
خيير متأخر اليوم وش عنده مو من عاداته ...تخبره يقدّس شي اسمه الوقت !
لاحظت انه استقبل مكالمة على جواله...
رد وهو يبتسم..وفجأة ضحك .. وصار يسولف بروواق وكأنه نسى انتظااره هالدقاايق ..

طييب طييب يا خالد هالرواق بعرف انا شلون اخليك تحلم فيه ..
عايش انت بالراحة ولا تدرري باللي خليتني أدخّل نفسي فيييه ...
صدّت عنه ما تبي تشوفه وهو يضحك بهالعفووية الحلووة ..عشان ما تتأثر ولا يهتز شي داخل قلبها...
تحتاااج تمارين تقوية لهالقلب خلال هالفترة..لأن الحرب اللي ما بعد بدت ..يحتاج لها قلب قووي ..
كلها كم شهرر وبتبدا الحرب الحقيقية ومن الحين هي عارفه وش الهدف اللي تبيه توصله... عرشك العالي يا خالد... بعلّمك شلون أقدر اوصل له ومو انت الوحيد اللي تقدر تستفرد فيييه..

رجعت تناظره لقت انه لازال يضحك وشكل اللي يسولف معه ماهر في اضحااكه لان خالد من دقيقة ما سكت..
التفت عليها بعفوية وهو يضحك وطاحت عينه عليها ..فزّزت ...وهالالتفاته خلّتها تشك إنه عرفها لكّنه صد عنها بذات العفوية وعرفت انه ما جاااب خبرها ..!!
عفطت شنطتها من هالاحساس اللي مو راضي يخليييها...ليش تتمنى انه يحس انها قريبة الحين..!! ليش تبيه يلاحظ !!
مشاااعل أجّلي هالأحاسيس لبعديين...
مو وقتهااا !!
لا يشتتك شي عن اللي تبينه !

شافته يسكّر المكالمة والابتسامة العفوية على ثغره ..
التفت عليها بعفوية جديدة وهو يدخل جواله بجيبه ..وهالنظرة المباغتة منه خلّتها تصد بسررعة وتناظر بدفترها ..
لكن هالمرة ..حسّت ان نظرااته ناحيتها طووّلت بزيادة..
ما تدري وش يفكر فييه !
مستحيل يكون عرفها ..
سرقت نظرة جانبية ناحيته..ولمحته يناظر سيارتها وعقدة بين حوااجبه ..
اللي قطع عليه تأملاته ان الاشارة فتحت خضررا وتحركت السيارة فيها باتجاه معاكس عن خالد ...
ما فهمت سر نظرات خالد ذيك..بس بعد لحظات أدركت ان خالد شكّ بالسيارة إنها لـ عمه وهالشي اللي خلاه يناظر بذيك النظرة... وصدقت بظنّها !!

وصلت للمعهد أخيرا ومشاعرها من شوفته رجعت تثووور..
تحتاااج فترة عشان يخف تأثير كلماته ذيك..تحتاج فترة عشان تسيطر على هالثوورة داخلها..
دخلت بسررعة عشان تلحق عالمحاضرة ..

بعد ساعتين طلعت هي والبنت اللي تعرفت عليها بأول يوم وكانت بمثابة حبل انقاذ لأنها كانت تحتاج للي يثبت رجولها بهالمجال الجديد واللي ما كانت تفهم فيه أي شي...
سمعتها تقول : مشاعل نروح الكافتيريا؟..ودي بكوفي..
مشاعل : يلله ..
راحوا الكافتيريا وطلبوا لهم اثنين كووفي..هاللحظة حست رنا بشرود مشاعل وهي واقفه تنتظر الطلب..
رنا : ..كنت بسألك اول ما دخلتي المحاضرة..حسيتك مو طبيعية !
مشاعل انتبهت : هااا...مو شي...
رنا : كان المود منعفس واضح عليك..
مشاعل وهي تتذكر خاالد وشكله اللي شافته عليه اليوم : .. شفت شي اليوم وتضايقت !!
رنا باهتمام وهي تمد لها الكوفي : .. وش شفتي !؟
مشاعل تنااست وهي تمشي معها لأحد الطاولات : مو شي مهم !

جلسوا وعلى طول رنا التفتت لها باهتمااام : حسيتك مو فاهمه المحاضرة اليوم؟..كأنك مضيعة الهدف هههه
ابتسمت مشاعل لأنها لازالت بالبداية وللحين تعاني صعووبات بالفهم : ..شووي ضعت .. مستعدة تعيدين الشرح كالعااادة هههههه؟
رنا برحابة صدر : طبببعا...لو تبين ..
مشاعل بامتنااان :..والله انك حبل انقاذ جد هههههه..وطفشتك معي..
رنا وهي تقرب جنبهابالكرسي وتفتح القلم بحماس : أحب اشررررح...لأن حتى انا استوعب اكثرر مع شرحي..
مشاعل وهي تقبص خدها بدفاااشة : يا شيخة والله انك كنززز لا يقدر بثثثثمن..
رنا : هههههههههه ..اسمعي ..اول شي افهمي هذي المصطلحات ...

وبدت تشرح لها المحاضرة من أول وجديد بطريقة مُبسطة وترجمة لبعض المصطلحات...ومشاعل مركزه معها بقووة ..
سيناريو متكرر أي صعوبة تواجه مشاعل بأي محاضرة تلقى رنا ترجع تشرح لها النقاط الضرورية من أول وجديد..وهالطريقة نفعتها لأنها بدت تحس ان قدراتها العقلية في تطوور ، فهمها وادراكها تحسنواا كثييير...ولسا الجاي أحسن..
ورنا فعلا كانت نعم الزميلة الخدوومة ..والشخص المناسب اللي ظهر لـ مشاعل بالوقت المناسب ..!
:
/

في بيت أبو محمد ..

قامت ام محمد من عند زوجها عشان تروح تشوف بنتها شادن اللي ما نزلت عليهم ولا طلّت على هالصبح ..
راحت لغرفتها وكان مغلق بالمفتااح ..دقت الباب وهي تناديها ..
مرة ومرتين وثلاث..من دون رد..
قلقت عليها والمرة الرابعة ردّت شادن بصووت غرييب وبعييد ..
أم محمد : شفيك ما قمتي؟..ما عندك دوام اليوم؟؟
شادن بصوت مكتوم : ..لا !..خلوني..
قلقت عليها : مريضة يمه ؟
شادن : لا..!.. خلوني ما عندي شي اليوم ..
تركتها أمها ونزلت تحت عند زوجها ..اللي رفع راسه عن فنجاله وجريدته : ما قامت؟ ..قولي لها تصحى وتجهز عمرها ما باقي غير اربع ايام...
ام محمد : خلها تنام شوي صوتها ما عجبني ..
ابو محمد : شفيها اسم الله عليها..
ام محمد : مدري كنها مريضة ..
ابتسم بحنية ورجع يقرا بجريدته.. نادى عالخدامة اللي جت بسرعة وآمرها تروح تنادي عمر من غرفته وهو ناوي يكلمه بتجهيزات هالزواج..،
بعد دقيقتين رجعت الخدامة : بابا أومر مافي موجود..
رفع راسه : دقيتي عليه الباب ؟
الخدامة : هذا باب قفل موفتاح وشباك ظلام .. انا يدق باب مافي صووت ..
ابو محمد : ما شفتيه وانتي تنظفين الحوش ؟؟
الخدامة : لا انا ينظف حوش ساعة 7 مافي شوف ..

رجعت للمطبخ وهو التفت للتلفون بيدق عليه ..
ام محمد : يمكن يكون نايم..
ابو محمد : بدق اشوف..
اتصل على رقمه ..وجلس الخط يدق لدقيقة كاملة من غير ما يحصل أيّ رد..
جرّب مرة ثانية ونفس النتيجة ..
ام محمد وهي تصب له فنجال : ما يرد؟
نزل التلفون : لو انه نايم كان صحى .. الله يهديه وين طالع من صباح الله ؟؟
ام محمد : تونا بدري تلقاه طالع يقضي له شغله ..

رجع لقهوته ومر الوقت... وخلال سوالفهم رن تلفون البيت ..
رفع ابو محمد الساعة ...وابتسم أول ما سمع الصووت : وعليكم السلااام يالغاااطس..
ضحك بندر : ههههههههههه شخباركم
ابوه : بخير.. بشرني عنك ..
بندر : ماشي الحال وانتوا ؟
ابوه : الحمدلله كيف جدة ؟
بندر : والله حلوة والجوو منعش ..
ابوه : الساعة 10 الحين وش تسوي على هالصبح؟
بندر : ابد ..الحين نازلين من الفندق عندنا تمارين..
ابوه : انتبه لعمرك وشد حيلك..
ابتسم : ااابشر ... امي عندك ؟
ابوه : ايه خذها تبيك..
عطاها السماعة وردت وهي تسأله عن اخباره وصحته.. ياكل ما ياكل..ينام ما ينام...وعقب ما تطمنت عليه..
بندر : البنات شخبارهم ..؟...(بحنق) مير نسوني مرة وحدة محد دق علي فيهم من يوم رحت ..
ابتسمت : كل وحدة مشغولة بعمرها الحين محد يمك..
ضحك : أفااااا... الاشعاعية وينها؟
امه : بالمعهد الحين .. شادة حيلها دوم ان شاء الله كذا ..
بندر : ههههه زيييين .. وشادن ؟
امه : شادن تتجهز لزواجها خلاص مو يم أحد..
بندر باهتمااام : الزواج؟...خلاص يعني تحدد ؟؟؟؟
امه : ايه الخميس الجاي .. اربع ايام الله يتمم
بندر بصدمة : اوففف...قرريب...!
امه وهي تناظر زوجها بطرف عينها : والله قرار ابوك لحاله ..
بندر : ليش العجلة انتظروني لين ارجع طيب..
امه : الزواج بيكون عائلي وابوك مصرّ يكون خلال هالفترة ..اذا تقدر ترجع الخميس تعال..
بندر عفط وجهه : مستحييل تونا بدينا المعسكر ..صعبة ..
امه : عالعمووم ما يضر دق على اختك الخميس وبارك لها ..يكفي هي بتفهمك..
بندر : الله يتمم على خير... اجل سلميني عالبنات مضطر اسكر الحين ..
امه : بحفظ الله ..
::

مرّ ثلاث أيام ..
صحت سحر الصباح من بدري ..وطلعت من غرفتها وهي تتمغط بكسسل ..قررت تنزل تشوف أبوها لأن صوفيا قالت لها انه صحى وبيطلع بدري مثل العادة ،
نزلت وقبل تروح المطبخ تجيب لها عصير اتجهت للصالة وهي تفرك عيونها الكسلاانه ..
دخلت بصوت مبحووح من غير لا تركّز باللي كان واقف : .. صباح الخير ..!

كان لحالـه وأبوها مو موجود ،، طاحت عيونها على قفاه فجأة ومـا كانت مستعدة تواجهه !
التفت تركي اللي كان واقف عند الشباك الجانبي بصمت وهو شايل كوب قهوته يوم سمع صوتها ..
سحر وقّفت بـ صدمة وعينها تلتقي بعيونه.. كونها كانت تتجنّبــه الأيام اللي راحت ..وشووفته ذي خلّتها تتذكر اللي صار مباشرة !!
تركي ابتسم بهدوء ورواق : ..صباح النور ...
بلعت ريييقها والتفاصيل ترجع لذهنها..ما عرفت وش تسوي وش تقووول ..وش تعلّق...
وما تعرف هو وش يفكّر فيه الحين ..
مافيها حيييل تواجهه ...وهي تشوفه رغم ابتسامته الحلوة عارف بكثير اشياء عنها ..
تراجعت خطوة لـ ورا ببطء...وبعفوية وربششة انحاااشت لـ برا الصاالة ناحية المطبـخ .. بطريقة رسمت الدهشة على وجه تركي ..!!
ردّة فعلها ..!!
لون وجهها اللي تغيّر ...
عرف ان اللي صار قبل كم يوم للحين مأثر عليها ..!

دار بجسمه للنافذة مرة ثانية ويده الحرّة داخل جيبه الجينز .. رفع الكوب اللي يطلق الأبخرة لفمه ونظراته العسلية للمنظر الأخضر برا ..
وفكره يرجع للي صار قبل ثلاث ايام ...
مايعرف وش صار لها من عقبها ... ما شافها وكأنها فعلا كانت تهرب ..!!
هالموقف اللي هي أخذته ناحيتك مارح يكون مريح... لكم اثنينكم !!
بس ما قدر غير ..يبتسـم بعفوية على ردة فعلها قبل لحظـة ..
:

اقتحمت سحر المطبخ الخاالي وقلبها يددق باررتباك من لقائها فيه كذا..
وش فيها مو قادره تحط عينها بعينه !!!
ليش اصلا تهرب منه ؟!! وهي تدري انه كاشفها ..!

مشت للثلااجة وهي معصبة من نفسها .. فتحتها بعننف بغت تكسر الباب .. وطلّعت علبة العصير الجديدة اللي شرتها صوفيا أمس وصبت لها بكووب وهي تحاول تهدي من أعصابها ..
مارح تقدر تروح الصالة وهي للحين مو قادره تطلع من آثار الموقف قبل يومين ..
من تشوفه ترجع لها ذيك النفضة اللي سبّبها لها بسبب كلامه القاسي والصرييييح ،، رغم إنه اعتـذر.. واعتذر من قلب !!
جلست عالكرسي هناك وهي تهوجس .. وقشعريرة صغيرة تمر بظهرها ... جزء من الموقف بينهم كان غريب ..!!
انقلابه ذاك من العصبية للهـدوووء كااان جداً غريب...!! .. لُطفـه المفاااجئ كان مو معقول .. ما قدرت تستحمله ذاك الوقت وبكت أكثر وهي تحاول تجمع بقايا كبريائها..!!
نفضت راسها بسرعة واللي بيشوفها بيقول مجنوونة ..!!
حطّت الكاس عالطاولة ورفعت اصابعها لفمها بتوتر وهوااجيييس...وش بيصير لو قال لأبوها ..؟!
معقولة ممكن يقووله كل شي !!
حاسه نفسها كأنها بلا سواااتر .. كأن كل متشبثة فيه عشان يسترها ويقوّيها انسحب منها واختفى والسبب هو ..!
مارح يقوله !!
واضح انه مو من النوع اللي يحب يكشف أسرار أحد ..!
أو هذا اللي هي تتمنّاه ... يحفظ سرّها !! ويكون أمين بالشكل اللي تتمنّاه ..،!
بس وش بيصير لو استنذل وقرر يقوله ؟!!..
ما تقدر تتوقع أفعاله ...!!
وهالشي أرررربكها وهي تتخيل ابوها يدري عن سبب حالتها الغريبة ذي ..!!
:

بالصالة ..
انحنى تركي عالطاولة وهو يحط كوبه عقب ما انتهى .. والتفت عقبها لحقيبة ظهره الموجودة على الصوفا بياخذها..
على دخول ابو خالد اللي تركه دقايق عشان ينهي بعض أموره بمكتبـه بالدور الثاني ،
ابو خالد : طالع ؟؟
تركي وهو يلبس جكيته البني بخفّة : ايه.. مابي أتأخر.. عندي ورشة عمل اليوم مدّتها 3 ساعات ،
ابتسم ابو خالد وهو ياخذ فنجاله ويجلس عالصوفا : ..براحتك أجل ،
رفع الحقيبة لكتفه مثل العادة : .. أشوفك بكرا ..مارح أقول الليلة ههههه..
ابو خالد بابتسامة : ههههه لا تعاير تراك بنعمة ..
تركي ضحك ومشى عنّه ...تجاوز القوس اللي يودي لـ صالة الاستقبال الصغيرة .. مد يده للباب بيفتحه بنفس اللحظة اللي انحرفت عينه لا إرادياً ناحية الحركة اللي جايه من اليسار من جهة المطبخ ... التفت وهو ماسك الباب وشافها طالعه من الممر اللي جنب الدرج وبيدها كاس عصير برتقاال وهي تتمتم على عمرها وتناظر طريقها ..!

حسّت سحر بوقوف أحد عند الباب وهي تهوجس...رفعت راسها عفوياً وطاحت عينها بعينـه للمرة الثانية ، وشافت بنظرته ابتساامة ولطاافة ..ارتعش الكاس بديها وبغى يزلق ويتكسّرر ولقفته بيدها الثااانية بسررعة بحركة سريعة وهي تكتم صرختها اللي طلع نصّها مكتوم ..!!
كل شي فيه يقوول إنه عااارف ..!!..كاشفهااا ...حتى ابتسااامته ولطافته هذي.. استكمااال لاعتذاااره !!
شافته يترك الباب ..ويتقدم لها بعد ما رمى نظـرة لـ داخل الصالة يتأكد ان ابو خالد منشغل عنهم... وبسرعة سحبت الشال من ورا رقبتها لفوق راسها وهي تستعد للهرب من جديد...
بس وصل عندها قبل تتحرك خطووة ،،
وهي من داخل تسترجع كلامه ذاك ... وتحاااول تثبت لا تنهار... أو عالأقل ما تبكي إذا قال كلمة جارحة منّا ولا منّاك ..!
لكن ابتسامته الناعمة لها واللي شافتها لأول مرة قبل يومين... ظهرت مرّة ثانية الحين وهو يهمس ببحّة : .. قلقتيني عليك ،!
بلعت ريقها وهي فاقده صوتها .. ودقاتها متبعثرة ... نبرته هذي مؤؤثرة ورقيقة وكأنه شخصية ثانية غير اللي تعرفها ،
حاسه انها فاقده كل اعتبار لذاتها قدامه لأنه هو اللي فاهم كل شي !.. ما تقدر تتلبس القناع وهي متأكدة انه فاهم وان هالقناع مارح يفيد معه ..
رفعت نظرها له ببطء وهي تحاول تثبت مثل الجبل ... لكن رعشة الكاس اللي بيدها لاحظها تركي ..نزل بنظره للكاس اللي يهتزّ بخفة بين أصابعها المتشنّجة ...ثم رفع عينه مرة ثانية لوجهها الصااامت وهي مثبّته نظراتها على مستوى صدره.. !
قال بهدووء : .. سحر !
ما رفعت عينها له وكأنها بتحدّي مع نفسها إنها ما تردّ ،
يوم شاف عيونها جامدة ما زاحت عن مستوى صدره ... أشار براحة يده قدام وجهها فوق وتحت بعفووية وميانة ،
قامت ترمش من حركاته ومع كذا ما رفعت عيونها ...
ضحك وهي يشوف هالحرب الطفولية اللي على وجهها ..
قال بميانة طايحه : ..سحر.. أكلمك أنا ،
لا شعوريا استدارت ناحية الدرج تبي تصعد .. بس سبقها ووقف بطريقها بخطوة وحدة..
هالمرة رفعت راسها له باستغرراب وهي مبعثررة..
تركي وهو ملاحظ انها ما تبي تتكلم معه..ابتسم للمرة الثالثة بنعومة : ..قبلتي اعتذاري ؟
بللت شفاتها والحروف ضايعه منها ..
سحر بهمس : .. و..خر !
تركي بهدووء : .. أنا جد آسف !
رفعت نظرها له وهي تسيطر على انفعالها الداخلي... برجاء : .. ممكن؟
تركي ببحّة محد غيرهم يسمعها : .. ما يصير اللي تسوينه بنفسك !
لمعت عيونها وهي تفهم إنه يلمّح من جديد لوضعها البائس ..ولا عرفت تعلّق..حاسه بضععف كبير ولا هي قادره تجادله مثل العادة !!
وشاف تركي هاللمعة المكتئبة اللي برقت بعيونها : .. بس أبي أقولك شغلة ...قبل أطلع !
رفعت عيونها له يوم حسّت بصوته إنه بيقول شي مهم ..
تركي بـ نبرة لييين وبحّة هامسة ..وابتسامة عذبة توحي بالثقة فيه : .. بقولك ..إن سرّك محفوظ بأمان.. مارح أقول لأحد شي خصوصا الوالد.. لأن الواضح ان هذا اللي تبينه..!
نزل عليها سكووون ممزوج بشي من الدهشة..ما توقعت انه بيقول شي مثل ذا ،
شاف تركي هالتعبير على وجهها .. وكمّل : ما يحتاج تتخوفين من شي..اللي صار كان بلحظة غضب... مارح أنطق بحرف ..
ارتعش فمّها تبي تردّ..
بس ما عرفت وش تقول ..
يطمّنها من جهة ..لكنه من جهة ثانية يأكد للمرة المليون انه عارف ..!!
تركي شاف التردد بوجهها واااضح..
قال وهو ناوي يمشي : ..انا بغيت أطمّنك لأني حسّيت اني غلطت هذا كل شي... أشووفك ،

تحرّك من قبالها ..وفتح الباب قدام عيونها وطلع وهي تتابع قفاااه ..ومشاعر متضاربة داخلها ..
كلامه هاللحظة فيه شي من الثقة والتأكيد اللي يبعث عالراحة..
من جهة ثانية .. معرفته للي سمّاه بسرّها...يخلق شعور غريب... إنه هو الوحيد من بدّ الخلق يعرفه ومطّلع عليه ،!
طلعت للدور الثاني .. واعتذاراااته تتردد ببالها...
فيه شي بشخصيته مختلف عن اللي ببالها ... فيه شي بشخصيته... يبعث عالدفء !
حسّت فيها أول مرة بـ عزّ انهياررها قدامه..
"لا تبـكين"
كانت دافية مع انه كان بقمة عصبيته ..!!
فتحت باب غرفتها وهي تنفض راسها ... هاليومين تعيش بعثرة أكثر من أي بعثرة فاتت ،!!
:
/




♫ معزوفة حنين ♫ 12-02-12 04:14 PM



في الريـاض ..
انفتح باب غرفة الاجتماعات ، وطلع منه محمد وهو شايل ملفّين عقب ما انتهى من اجتماع مهمّ ترأّسه بنفسه واستمرّ ساعتين ..وطلع وراه فوج الموظفين اللي شاركوا بالاجتماع وكلن راح يستأنف شغله ...
توجّه لمكتبه ورمى جسمه عالكرسي وهو يحط رجل فوق رجل والملف بحضنه عشان يطّلع عليه وهو كله ملل...
لازم يكتب تقرير ويرسل نسخة منه لأبو راهي بخصوص المشروع دامه هو المدير التنفيذي ..وماسك أموره من الألف للياء... بدا يتعب من هالمشروع ويتمنّاه بس لو يفشل يمكن تنتهي هالعلاقة !!
ما أنهى غير الصفحة الاولى وطفش .. رمى الملف بملل وطار للحافة الثانية من المكتب... وشاف النوت اللي موجود جنبه وتذكّر انه لازم يكلّم عمه ابو خالد ويقول له عن بعض الامور اللي استجدّت خصوصا بمشاريعهم الصغيرة والكبيرة .. وهو وصّاه بعد كل اجتماع يُعقد ينقل له أخبار النتائج...
مسك التلفوون وحاول يتصل على جوال عمّه لكن ما لقى رد !!
نزل السماعة لـ فمه وهو مغمّض عيوونه من الزهق .. شاف الساعة وعرف ان الوقت بموسكو حول 4 العصر ..! وعلى حسب علمه يقدر يكلّمه هالوقت ،
فتح وحدة من دفاتره القديمة يدوّر رقم الفيلا بـ موسكو ...وبعد بحث لـ دقيقة لقاه أخيرا بين زحمة ملاحظااته القديمة ودق الأرقااام بأصابع خفيفة ..
أسند ظهره باسترخاء وهو يسمع الخط يدق من الطرف الثاني ..
:

بالفيلا بـ موسكو ..
دخلت سحر الصالة بسرعة بعد ما سمعت التلفون يرن وهي بالمطبخ تحوس عشان تسوي شي تاكله...نادت صوفيا بالبداية عشان ترد..لكن صوفيا ما كان لها حس وشكلها طالعه لـ مكااان من فترة ..،
رفعت السماعة وبلكنة أجنبية : hello !
وصلتها لكنته الأجنبية الرجولية لأنه حسبها الخدامـة : هاي قود افترنون..!
عقدت حواجبها وهي تربط على قلبها بأقصى ما تملك...يوم لمست من النبرة إنها نبرته الخاصة ..
محمد وهو يفرك عيونه بكسل وهو مغمض .. بعفوية : هيلو !
"...."
ما لقى جواب لـ تحيّته..وعقد حواجبه لا إراديا وهو يفتح عيونه..
سحر نشف حلقهااا بالمررة ..والسماعة بيدها بدت ترتعش وهي تحس انه هو بدمه ولحمه ومتصل على هالبيت بالذات..
درى إنها سااافرت ؟؟؟
كرر بـ رسمية وانجليزية : هاي ..أيمكنني التحدث للسيد مساعد إذا سمحتِ ؟
والصمت وصله من الطرف الثاني من غير جواب ..
سحر كانت بحالة تشنّننج كاملة ..مو قادرة تتخذ ردة فعل... آخر شي تتمناه إنها تسمع صوته !!
لأنها ما تبي تتذكر .. هي تحاول تمحي اللي صار مع الأيام وتحتاج الوقت ..
محمد وهو عاقد حواجبه بحيرة : يس بليز .. هلّا طلبتِ لي السيد من أجلي ؟
سحر فهمت إنه ما عرفها وقررت تكمّل دور الخدامة وتثبت لنفسها إنها تقدر تعبر هالموقف بسلام من غير آثار جانبية وانهيارات ،
وقالت بنعوومة صوتها اللي حاولت تخفيها لكنها تظل بصوتها : No, he is not here !
محمد ما كان محتاج جملة جديدة ..لأنه من أول كلمة عرفها مباااشرة توسّعت عيونه وهالشي كان بمثابة الصدمة لأنه ما كان عارف انها سافرت ولا حاول حتى يتقصّى أخبارها هالكم يوم : ... سحر ؟؟؟؟؟؟
اسمها بصوته صفقهاااا...
ومحمد ما عرف وش يقول وهو يسمع أنفاااس مترددة ، ودعى قلبه ما تكووون هي ..

لكنّها لبست القناع والجمود واستمرّت عالدوور اللي اقنعت نفسها فيه : .. ذا مستر إز نوت هير..كول انذر تايم !
(السيد ليس هنا ، اتصل بوقتٍ آخر )
محمد كرر بحييرة : .. إنتِ..سحر؟
قالت ببرود : Anything else?
(شيئاً آخر ؟ )
محمد بـ حييرة ودهشة : إنتِ..بـ روسيا ؟؟؟

فهمت من سؤاله إنه مصدووم وإنه ما كان داري ، وان اتصاله هذا مو عشانه درى انها بروسيا ...
مسكت انفعالاتها الداخلية وهي تحاول تثبت لا تنهااار بسببه..
وتتقمّص القووة ،
حسّ محمد ان وضعها على الطرف الثاني مو طبيعي..
وما عرف وش يقول ، لكن كلمة وحدة غلّفها بكل رسميـة باااالغة يملكهاااا
وقال من دوون مشـاعر واضحة : ..أخبارك ؟؟

هالسؤال بالتحديد ..ماله حق يسأله ..!!
يسألها وش أخبارها..!!
كأنه ما يدري وش اللي صار لها ...!!!
ما ردّت على سؤاله لأنها ما تبي تنفجججر ، ولا تبي تقول كلمة لأنها مارح تسيطر على عمرها هي عارفه ، ولا تبي تنهار وتنذل أكثر وهو يسمع ،
محمد بـ رسمية عقب ما استعاد توازنه وفهم ان ضعفه هاللحظة مو في صالحه : معذرة عالازعاج.. اتصلت ابي عمي ما كنت أدري إنك هناك.. لو كنت ادري ما اتصلت

هالرسمية استفزّتها زووود... واضح من نبرته ان مافيه أي شعور بالذنب ...ولا حتى نقطة !!
ومن دون شعور نطقت أخيرا : ..زين عارف انك شخص غير مرغوب فيه.. لعاد تحاول تتصل هنا تبي عمّك عندك جواااله !!!
سكت من تأثير كلمتها ومعناها ..
وقال بهدوء : سمعت إنك ما حضرتي الملكة !
طاااري الملكة وجعهااا من جديد..
وما لبث إلا كمّل بارتياح : .. زين ما سوّيتي !

وش يقووول جاي يبي يتلاعب فيها من جديييد !!!
واستدرك بابتسامة عطوفة : وزين انك سافرتي !
بلعت ريقها وهي تحسّه مثل الحصى بـ حلقها ...
فعلاً كان يبي يتخلّص منها ...!
ودموعها تخنقها من غيير شعور : .. وما رح أرجع خير شر... دام هذا اللي تبيه.. مارح أرجع اتهنّا !
سمع صوتها اللي تهدّج .. وأخذ نفس عمييييق يوم حس انها فهمت كلماته غلط: .. مو هذا قصدي !
صرخت فييييه صرخة من أعماااقها هزّت الجدررراان حولها .. وخلّته يفزز : لااااااااا هذا قصدك !!!
غمض عيونه وهو يهدّي صوته أكثر دامها هاجت : لا غلطانة !
غضضضبت زوود وصرخخت وهي تسمح لكل انفعالاتها انها تظهر وتزيد : ..لا تستغبيييني يا حيوواااان صرت افهمك أكثر من أوووووووللللل.. انا مو غبية ساااااااااااااااااامعني
بلع السبّة لا يحمق ..!
وبهدووء بالموت متشبّث فيه : .... ما عمري استغبيتك !!
ضحكت بسخرية وهي من جواا تبكي : .. ما زلت مصر تستغبيني ... واللي تسويه الحين وششششو !!!؟؟.. أنا صررت أكرهك سااااااامعني أكرررهك...
عض شفاااته وهو يكتم انفعاله داخله ..
وحافظ على بروودة ردة فعله ما يبي يدخل معها بجدااال : .. أدري !
سحر بغضب غطّى دموعها : أكررررررررهههههك مليون مرررة ..وأكره نفسي لأني صرت كذا أحقد على نفسسسسسي ..
محمد بثبات : بتفهمين يوم ليش سويت كذا ... قلتها لك مرة ، ..
سحر وححححققد الدنيا بصوتها : وفّـرر أسباااابك يا واااطي لأني مارح أفهمم..
محمد ضاااق : سححححر!!
سحر وهي تكرر من غير شعوور كانت هاللحظة مجررد تفرريغ للغبنة اللي تحسّها..عن طرريق الصرااخ : أكررررهك أكررررهك مارح تكفي لو قلتها لك لـميلووووون سنننة يا واااااططييييييييييييي..
محمد غمض عيونه وهو ماسك السماعة يسمعها تجهش بخليط من القهر والغضب : ....!
سحر فقدت سيطرتها : وياليت تقول لخطيبتك المريضة تحلّ عني ولا ترا قسماً بربي مارح أخليها تتهنى والله بخلي حياتها معك جحيم ان ما شالتني من راسها ...والله والله لا تخليني أسويها يا واااطططي..

مافهم ..وعقد حواجبـه : .. وش تقولين ؟
سحر وهو تمسح خدها بقووة وهي تضغط على اسنانها : .. قلت لك امسك خطيبتك عني ان كان تبي تعيش معها بسلام..ولا ترا بكوون كابوس عليها فااااااااااااهم يا حققققييير ...آخر مرة تتصل فيني سااااااامع ...!!!!
وما سمحت له يفهم قصدها ضربت بالسماعة في مكانها مقفّله الخط بوجهه عقب ما طلع من خاطرها اللي طلع ، على دخول صوفيا جايه من برا وهي تسمع آخر جملتييين كانت تنطقهم سحر بصراااخ ..
كانت تسمع المكالمة من برا من قوّة حدة صوت سحر ...
وطاحت عينها على سحر وهي تشيل التلفوون بالكااامل بيديها الثنتين وتقذف فييه بغضب جامح وهمجية نحو الجداار الأقرب..
ركضت صوفيا وهي ترمي شنطة اليد عالكرسي وهي تشوف سحر تناظر التلفون المنكسر عالأرض وكتوفها تطلع وتنزل بهيجان.. وبغضب وصل لأقصى مراااحله..مرحلة ما قد وصلتها إلا ألحين ..!
غضب أعمى عيونها وقلبها..وتحوّل لـ سواد ناحيته ،،!!!
مسكت صوفيا كتوفها بقلق وهي تشوف آثار الدموع على خدها ..وخافت وهي مو عارفه مين المجهول اللي كانت تتكلم معه
صوفيا : مابكِ؟..هل أنت بخير؟؟..مالذي حدث؟؟؟؟
سحر وهي تحاااول تدفها بغضضب : ابتتتتعدي عني !!!!
صوفيا مسكتها بالقووة بعصبية وهي تشوفها طالعه من وعيها : .. لن أبتتتتعد أهدأي !!.. أهدأأأأأأي ..!!!
سحر وهي تصيح بقهههر : .. لمَ يتصل الآن ذاك الحقييير لمَ يتصل إنه يتلاااعععععب بي ..!!!
خذتها صوفيا بحضنها وهي تشوفها تصررخ وتصررخ بغضب وغبنة مو فاهمه هي سببها ...
صوفيا : اهدأي ..وأخبريني الآن مالذي دهاك ؟..من كان المتصل ؟؟؟
سحر ابتعدت وهي تمسح وجهها بسرعة وهي تحاول ترد طبيعية مارح تسمح لنفسها تنهار زوود بـسببه ..!!
بس صدمها اتصاله..
ما كانت أبد متوقعته كانت ناسيه كل شي ذيك اللحظات ..

ومشت ناويه تقتل كل شعور سئ بهاللحظة ..
صوفيا : إلى أين ستذهبين ؟؟؟
سحر بوجوم وهي تفتح الباب : ..سأخرج !

اكتفت بهالكلمة وهي تضرب الباب وراااها ..
ركضت صوفيا للنافذة اللي تطل على واجهة البيت ..وفتحتها على فوق وهي تخرج راسها..
صوفيا : إلى أين ؟؟؟؟
سحر وهي تنزل بسرررعة وتمشي بعيد : ... لا تتبعيني !
صوفيا : أخبريني فقط...
سحر بجمود : قلتُ لكِ سأخرج !
صوفيا وهي ترفع صوتها اللي ضاع بالكون الفسيح : .. هل هاتفكِ معك ؟؟
سحر بوجوم : لا أريده ،

ووصلت لبوابة السياج الخاصة بالفيلا وعبرتها..واختفت من نظر صوفيا ..
رجعت صوفيا للصالة وهي تتنهّد... راحت تشيل التلفون اللي انكسر وصار غير صالح للاستخدام.. تحتاج توديه للتصليح !
بس لو تفهم اللي كانت تحاكيه واللي خلاها كذا بقمة غضبها ،!!!؟
لو تدري السبب اللي يخليها تكتئب بـ لحظات .. وتتحوّل لهالعصبية بكثير أوقات ،!!
التفتت للطاولة ولقت جوالها مترووك ،!
فعلا ما أخذته معها ،!!
:

بعد ساعة ..
كانت غاية في الصعووبة ..
بالنسبة لـ محمد بالذات ..!
مرّت ساعة من اتصل في سحر من غير قصد .. والتشويييش مالي ذهنه وباااله ..
جالس على مكتبه ما يسوي أي شي ، ماسك قلم وقدامه نفس الورقتين من ساعة ولا أنجز شي..
دخلوا عليه 3 موظفين خلالها يكلموونه ويناقشوونه وهو يجاوبهم باختصار وبكلمات مبهمة ..ببساطة لأنه ما كان مركز ومتضاااايق مرة ،،
زهق من وضعـه والموقف اللي سوّاه ..
ندم على قرار اتصاله بالفيلا ..
ما كان لازم يسويها ...
بس هو وش درّاه...أكثر شي ما توقعه إن سحر اللي متوقعها موجودة بالرياض ألحين ..ترد عليه بنفسها !!
حتى ما بحث عن الفرصة يسأل خواته عنها .. لأنه هرب من ظروفه ووضعه للشغل ..كبّ كل اهتمامه بشغله وتناسى كل شي ..
هو حتى بوضعه مع سحر.... مارح ينسى وجود بندر !!
لأن أكبر سبب خلّاه يستسلم ..وينهي كل شي بالوقت اللي كان فيه يبحث عن منفذ أمل...هو بندر !!
لا تنسى ..
بندر هناك..موجود !!
وسحر عمرها مارح تكون لك ،،،!!!
:
رجع يركّز بشغله عشان يتناسى كل شي..
انغمس بكتابة تقرير على جهاز اللابتوب الخاص فيه...وبينما هو يطقطق عالأزرار بسرعة وعقدة بين حواجبه ،
دق جواله الموجود بطرف المكتب ...
ترك لوحة المفاتيح والتقط الجوال ..
شاف رقم غريب خلّاه يعقد حواااجبه أول مرة يشوف هالرقم ،،
فتح الخط ..وبصووته الثااابت والرسمــي : نعـم..؟

الطرف الثاني ارتبك عند هاللحظة لأن صوت محمد كان قوي وواضح للغاية..
عقد حواااجبه وما درى ليش حسّ انها سحر...!...
لا يُمكن تسوّيها عقب كل ذا ..!!..ولا يرجي شي من جهتها من اليوم ورايح !،
محمد وهو يرفع حااجب من هالحركااات اللي تعوّد عليها مع سحر ..ما ترد أول مرة لما تسمع صوته : .. مين معي؟
تأكّد إنها بنت عالطرف الثاني ..لأن ترددها كان واضح ..
محمد وهو يتنهد : .. تكلّمي يا بنت الناس .. مغلّطه بالرقم ؟!!
تأتأت وهو تحااول تقول كلمة : ..محمد...ه.هلا !
عقد حواجبه بحيرة وهو يسمع الصوت الأنثوي لأول مرة ..تعرف اسمه بس ما عرفها !!؟
قال : ..معك محمد !
قالت باررتباااك كبير : .. أنا...بـ.. بسمة !
ضاااقت عييوونه والكلمات ضاعت لثانيتين..استوعب فيها مين هي بسمة ... احتاج لحظات عشان
يستذكر مين تكووون !!
بسمة ؟؟
بنت أبو راهي !!!
فاجئته !!

بسمة ما تدري ليش استثقلت هالثواني اللي سكت فيها... توقعت انه بيجاوب مباشرة وبيرحب فيها لكنه احتاج لـ ثوواني ..!!
ما كان متوقع ؟؟
اييه أكيد ما كان متوقع !!؟
وهو اللي ما بادر أبداً... وتركها هي اللي تنحدّ للمبادرة ،!!...
وتاخذ الخطوة الأولى اللي تعبت عشان تستجمع شجاعتها فيها ،!!

محمد كان في حالة تشتت مؤقتة من الموقف المفاجئ... اتصالها فيه من غير مقدمات .،!
وعدم استعداده للتعامل مع مثل هالأمور ،
ركّز على شاشة اللابتوب وهو يحسّ بالضغط يداهمه من اول وجديد ومفاجئتها ذي كانت مضاعفة : .. هلا !
كاااانت باااردة بشكل !... طلعت منه لا إراديا بهالصورة ... كان ناوي يقولها بشكل أكثر لبااقة بس طلعت منه بهالشكل ..!
وعض على شفته السفلية وهو يغمّض لما استشعر الطريقة السيئة اللي قالها فيها ،!
بسمة حاولت تتجاهل البرودة ذي، وسوّت نفسها مو حاسه بشي : .. حبيت ..أشوف أخبارك !.. ان شاء الله ما ازعجتك ،
نقل محمد الجوال للإذن الثانية وهو يتمالك نفسه وأعصاابه .. ماهو مستعد للحين يتبادل معها أي مكالمة : .. بخير .. وانتي ؟
ابتسمت لا شعوريا بشوية ارتباك : بخير يا محمد...
وسكتوا لثانية
وثانيتين
وثلاث..
كل واحد ما يدري وش يقول ..وخصوصا بسمة اللي جهّزت كلام مصفصف لكنّه طااار ..وكرهت هالحاالة وحقدت على نفسها ،
محمد وهو يمسك القلم وعينه عالورقة : .. من وين جبتي رقمي ؟
فزّت لسؤاله اللي اخترق صمتهم : .. آآ..آخذته من اختك...
محمد بجديّة : مين ..مشاعل ولا شادن ؟
بسمة وهي تحاول تندمج معاه ابتسمت قالت يمكن يحاول يلقى سالفة : ..شادن ..! ما قالت لك؟
محمد ببرودته الطبيعية : ..لا ..،... تفاجئت باتصالك ،
ضحكت تحاول تستميله : .. أحسن عشان تكون مفاجآة ههههه..
رغم ضحكتها الناعمة ...ما علّق ورجع لصمته ...وبسمة مسكت ضحكتها يوم حسّته بعييييد عنها.. واكتفت ضحك ما تبيه يحس بغباءها قدامه ..
مرّت ثواني جديدة وهو ساكت منشغل بتحريك القلم عشوائيا على ورقة بيضاء...
وكأنه يعطيها الاشارة الخضرا تقول اللي تبي تقوله...لأنه هو شخصيا ما عنده أدنى حرف يقوله !
وهي انتظرت لثواني ويوم أدركت ان ما فيه أمل يفتح سالفة ..
قالت وهي تجمع الثقة بالنفس بمثل هالموقف... ما قد تكلّمت مع رجال على تلفون ..واليوم محمد معها عالخط ،
بسمة : .. ك كنت أنتظر اتصالك هالأسبوع ،
محمد رفع عينه عن الورقة لـ نقطة خفيّة بالفراغ يوم سمع هالطاري اللي متناسيه ..
بسمة وقلبها يدقّ بعننف من هالموقف..كانت تعيش ارتباك بنت توّها بأول أيام مرحلة جديدة : مرّ أسبوع عالملكة... ما شفتك...ولا اتصلت ..
محمد استدرك الجواب بهدووء : .. كنت مشغول !
بسمة : اسبوع كامل؟
محمد مباشرة : ايه وبكون مشغول لـ شهور.. مو بس اسبوع ..
كانت جووابه فيه تلميح..
وحاولت تتجاوز تأثيره : .. وأنا ؟
محمد بعقدة حواجبه : .. انتي؟
بسمة : .. ايه.. مو المفروض نتواصل !
محمد وهو يفرك عينه بطرف القلم المدبب : .. بس أنا مشغول !
بسمة حقققدت على سحر وعلاقته فيها يوم فهمت تهرربه ..واضح اصلا أسبوع كامل ما تواصل معها أكيد السبب وراه كبير..
وأصرّت على كلامها : .. الشغل مو اربع وعشرين ساعة !
فتح عيونه يوم لمح اندفاعها .. وما قدر يطلع من دائرة بروودته الملازمة لشخصيته الجاادة : .. بس شغلي انا 24 ساعة.. انا مو راعي تلفونات بالساعات لازم تعرفين هالشي زين...
جررحتها نببرته اللامباللية ..والبرودة اللي واضح انها جزء لا يتجزّأ من شخصيته ..
قالت وهي تحاول تثقل وتقنعه بشخصيتها الرزينة : .. طيب عطني اوقات اقدر اتصل عليك فيها ،
محمد ابتسم ابتسامة جانبية ساخرة لوضعه : ما عندي اوقات فراغ للأسف... انا واحد مشغول قلت لك ،
بسمة وهي تحاول تستميله : تدري اني كذبت على ابوي يوم سألني عنك ..!
حوّل اهتمامه من شخبطاته لكلامها : .. ابوك؟
بسمة وهي تغطي قهرها منه : ..ايه سألني اذا كنت اتصلت فيني وتواصلنا ... وكذبت عليه خفت تطلع بصورة مو حلوة أو يزعل منك..
ضااقت عيوونه من كلامها وطااري أبوها اللي منغّص عليه حياته..
وبنبرته الثقيلة والجادة كالعادة : .. ابوك يدري اني مشغول .. ما يحتاج تكذبين عليه..
انقهرت شوي من اسلووبه والواضح انه صريييح للغاية ما يعرف للمراعاة ..
بسمة : أنا كذبت عشانك !!
ابتسم بسخرية : .. لا تكذبين ثاني مرة ...

حسّت بسمة بتغيّر نبرته وكأنها لمست سخرية فيها... بس ما عرفت على وشو يسخر ،!!
وقالت بدون شعور : انت متضايق لأني اتصلت ؟
محمد ما جاوب ورجع لشخبطاته ..
بسمة وما تدري ليش صورة سحر مو راضيه تفارقها هاليومييين مو قادره ترتاح بسببها .. ورغم اللي سوته للحين ما برد اللي بخاطرها..وسماعها لبرودة محمد معها بهالصورة..يزيد نارها وغييييرتها ..
قالت : سمعت من خواتك انك انسان حنون معاهم.. ليش منت كذا مع خطيبتك !
كلمة خطيبتك حرّكت أوجاعه ..
وقال ببروده الهادي..يعطيها صورة محددة عن نفسه : انا مو حنون ..ودايم طريقتي وحدة مع الكل.. انسان جاد وباااارد وما اعرف للحنية ..!
صدمها كلامه وانكاره ..ووصفه لنفسه بهالطريقة ..
بسمة بلوعة : بس...بس انا خطيبتك !
محمد بجموود : .. لأنك خطيبتي لازم تعرفين طبعي !
بسمة قهرها هالجموود بصوته مافيه أي مشاعر .. مافيه أي شي خاص تحس من خلاله إنها "مميزة" بالنسبة له..
محمد وهو يرفع عينه للباب يوم دخل سكرتيره ومعه ورقة وصلت بالفاكس : .. أنا مشغول الحين ..!
بسمة : بس أنا ما انتهيت.. أبي من وقتك !
محمد وهو يأشر براسه للسكرتير اللي حط الورقة قدامه : بعدين نتكلم ،
بسمة وعيونها تمتلي دمووع يوم فهمت انها ما تشكّل أي اهميية وقلبه منشغل عنهاا وساكنه غيييرها : .....ومتى نتكلم ؟
وهو يرفع الورقة يتأملها بتمعّن : .. لما ألقى وقت ،

عرفت ان هالجواب
لما يلقى وقت !!
هه !

قال يوم شافها سكتت ناوي يسكر : بسكر تامرين بشي؟
بسمة وخنقتها الدمووع مباشرة وبااان على صوتها : .. بنتظر اتصالك !
لاحظ صوتها المخنووق وعقد حواجبه يوم شك انها تبكي : .. قلت لك انا مشغول هالفترة !
بسمة بصوت مهزووز : حتى لو مو عذر !
غمض عيونه وهو يتنهّد... لأنه مو مستعد لهالنوع من العلاقة والالتزام أبد ..
وقال بهدووء : يصير خير ..اعذريني مضطر اسكر الحين !

وسكر منها من غير ما يعطيها كلمة واضحة او التزاام...لأنه ما يدري اذا كان يقدر يوفي بهالالتزام..
مسك الورقة وهو يحاول يتناسى الخنقة اللي جواه واتصالها فيه ...،
يبي لك وقت عشان تتعوّد !!

:
/

في موسكو ..

صوفيا للمرة العشرين تطل من النافذة لبرا لعل سحر رجعت ...لها أكثر من ساعتين من طلعت بذيك الحالة الهايجة وما رجعت للحين...
هي تدري ان سحر تدل موسكو وما رح تضيع بس المُقلق هو حالتها اللي طلعت عليها ...

رجعت تناظر ناحية السياج البعيد يوم لمحت حركة جاية ... ركّزت الا وليد كان راجع للفيلا مشي ..
بسرعة اتجهت للباب وطلعت ... اللحظة اللي نزلت الدرجات الحجرية كان تركي ناصي كووخه ..
نااادته بصوتها الانثوي : وااليييد ...
وقف تركي وهو شايل حقيبته ..وعقدة بين حواجبه من اسراعها له : .. ماذا هناك ؟
وقفت قدامه : ألم ترَ الآنسة في طريقك ؟
تركي باستغراب : لا ... لمَ؟
صوفيا : لقد خرجت منذ ساعتين وهي غاضبة للغاية ..كانت في حالة غريبة ..
تركي باستفساار : غريبة ؟
صوفيا : أجل كنتُ خارجة وعندما عدت كانت تتحدث بالهاتف ..كانت غاضبة جدا ثم خرجت مسرعة وتركت هاتفها فلم تأخذه معها ..
التفّ صوبها بكل جسمه بانتباه : ما الذي حصل ؟؟
صوفيا بقلق : لا أعلم لم تقل شيئا ..
تركي : لا تقلقي قد تكون عائدةً الآن ..
صوفيا : أيمكنك الذهاب للبحث عنها ؟... أخشى عليها كثيرا فهي لم تخبرني ما بها ..
تركي ابتسم : لا داعي للقلق ..ربما أرادت التمشي قليلا..
صوفيا بقلق : لا أعلم لم أعد أفهم مشكلتها .. والمساء سيحلّ قريباً..
شافها قلقة من قلب ..
وقال بهدوء : حسنا سأذهب يكفي..
ناظرته بامتنان ..
وقال : اتعلمين الى أي مكان ذهبت ؟
صوفيا : لست متأكدة...لكنها كثيرا ما تحب الذهاب الى الداون تاون ..
عفط وجهه بضيق : ذلك المكان المزدحم !!
ابتسمت : ..هههه ليس كثيرا ...
تنهّد باستسلااام ما قدر يتجاهل قلق هالشقررا ... وعطاها حقيبته : ضعيها في غرفتي وسأعود معها...لا تقلقي..

مشى عنها وانطلق ناحية الداون تاون... وعشان يوصل اسرع قرر ياخذ الباص ..
وصل هناك..ولأن المساء قررب فالمكان مع الدقايق يزداد ازدحاام .. فهم ان هالمنطقة تصير أكثير حيوية بالليل .. لازم يلقاها قبل تغرب الشمس أسهل له ..
صار يمشي عالأرصفة المرتبة ويتلفّت بين المحلات لعله يلمحها ...
كان شاك بسبب اللي قالته صوفيا انها كانت تتكلم تلفون ثم طلعت غاضبة بحالة غريبة ..
ما يدري ليش شك أن السبب خطيبة محمد من جديد...دام السالفة فيها تلفون .. أكيد رجعت تتحرش فيها !!
صار يمشي ويمشي لين جاوز منطقة المحلات والتسوق..ووصل لـ بارك كبيرة يرتادونها الناس والحياة تضج فيها ..
لمحها أخيرا جالسه على وحدة من المقاعد على جانب الطريق وقريب من بوابة البارك..يعني ما دخلتها...
تأمّل حالها من بعيد لقاها وحيدة ومو حاسه بالناس حولها...
اقترب منها بهدووء وهي مركّز عليها ... الين وقف قدامها مباشرة وفوق راسها .. لكنها ما حست فيه رغم قربه الشديد !
قال بحنية وبنبرة ليّنة : ...سحر !
رفعت راسها بقوة وهي تشهق وتوها الحين استوعبت ان فيه انسان واقف فوق راسها..
ابتسم وهو يشوف عيونها محمرره ..والضياع ساكنها .. فهم حالتها النفسية العصيبة اللي كانت عليها...
نزّلت راسها بسرعة يوم شافت ابتسامته وهي تحاول تتجاهل..

قال بنعوومة : تسمحين لي أجلس ؟





يُتبــــع ...


يااارب يعجبكم ...
بانتظااار تعليقااتكم علييه .. لا تبخلون علي..


البارت الجاي ان شاء الله اذا خلصته مثل ما أتمنى بيكون بالويك اند .. وبحاول بأقصى جهدي
دعوااتكم .. القصة كل مالها تصعب وتستهلك حل وربط .. :new graaam (55):



انتظر ردوودكم بشغغغف ..

ألقاكم ان شاء الله

عنون




♫ معزوفة حنين ♫ 12-02-12 04:15 PM

:toot:



اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيـــــون القمر ! (المشاركة 18843656)


مررحبا حبيباتي ..

البارت دقايق وينزل ان شاء الله..

فيه جزئيات كتبتها عن طريق الآي باد فـ لو طلعت كلمة غلط منا ولا منا فاستروا ما واجهتوا ..
من اليوم وطالع اذا فيه اي شخصية ما تطرقت لها ..لا تتساءلون ليش لأني مو ناسيتها لكن كل شي بيجي بوقته .. واحيانا في شخصيات لا بد تسبق غيرها..


واتمنى القى تفاعل عالبارت
لأن الفايت على طوله ودسامته ، ما حسيت انه انعطى حقه ..


قراءة ممتعة مقدما.. ^^



:lol:

♫ معزوفة حنين ♫ 12-02-12 04:17 PM




الجـــزء 36 ...
------------------------

مشى عنها وانطلق ناحية الداون تاون... وعشان يوصل اسرع قرر ياخذ الباص ..
وصل هناك..ولأن المساء قررب فالمكان مع الدقايق يزداد ازدحاام .. فهم ان هالمنطقة تصير أكثير حيوية بالليل .. لازم يلقاها قبل تغرب الشمس أسهل له ..
صار يمشي عالأرصفة المرتبة ويتلفّت بين المحلات لعله يلمحها ...
كان شاك بسبب اللي قالته صوفيا انها كانت تتكلم تلفون ثم طلعت غاضبة بحالة غريبة ..
ما يدري ليش شك أن السبب خطيبة محمد من جديد...دام السالفة فيها تلفون .. أكيد رجعت تتحرش فيها !!
صار يمشي ويمشي لين جاوز منطقة المحلات والتسوق..ووصل لـ بارك كبيرة يرتادونها الناس والحياة تضج فيها ..
لمحها أخيرا جالسه على وحدة من المقاعد على جانب الطريق وقريب من بوابة البارك..يعني ما دخلتها...
تأمّل حالها من بعيد لقاها وحيدة ومو حاسه بالناس حولها...
اقترب منها بهدووء وهي مركّز عليها ... الين وقف قدامها مباشرة وفوق راسها .. لكنها ما حست فيه رغم قربه الشديد !
قال بحنية وبنبرة ليّنة : ...سحر !
رفعت راسها بقوة وهي تشهق وتوها الحين استوعبت ان فيه انسان واقف فوق راسها..
ابتسم وهو يشوف عيونها محمرره ..والضياع ساكنها .. فهم حالتها النفسية العصيبة اللي كانت عليها...
نزّلت راسها بسرعة يوم شافت ابتسامته وهي تحاول تتجاهل..

قال بنعوومة : تسمحين لي أجلس ؟

ما ردت وهي تناظر الناس ،،
شافها ما عارضت واعتبره قبوول '.. اقترب وجلس على الطرف الاخر من المقعد اللي يشيل ثلاث أشخاص تارك مسافة بينها وبينه ،،
تحركت مكانها لا شعوريا من جلس وسحبت عمرها عالطرف .. ورجعت تتأمل الناس حولها من غير لا تقول أدنى كلمة ...
دقيقة وأراح تركي ظهره للخلف وهو يحط رجل على رجل .. لين ما حس انها تقبلت جلوسه
ثم التفت بهدوء عليها .. لقاها تناظر قدامها ب سكون مسيطر عليها ولا كأنها تعرفه : سحر !
التفتت عليه عفويا يوم ناداها بنظرة صامتة ..
ابتسم بتشجيع : .. الهروب مو حل
عقدت حواجبها وهي تناظره مباشرة ..
تركي : لازم تسمعين الكلام اللي بقوله
سحر عقدت حواجبها مو فاهمه وش يبي يقول فجأة
تركي بجدية : ما أبيك تنهارين مفهوم ؟؟
سحر ما عرفت وش يبي يقول وليش ينطق بهالنبرة الآمرة ..
جت بتقوم واقفه بصوت مبحوح : مو مستعدة أتكلم مع احد ..
مسك يدها يوم قامت يمنعها .. التفتت عليه مستغربة من حركته وقاام واقف وهالمرة واجهها من دون ما يترك يدها: لازم تسمعين !
سحر بصوت ضعيف لأن جد مافيها طاقة حاليا : أتركني وليد
تركي بإصرار : مارح نرجع البيت قبل تسمعين
سحر : ما ابي اسمع منك شي أتركني
وحاولت تفك معصمها من أصابعه ما قدرت .. رفعت راسها مستغربة من عناده وهي تحرك يدها تبيه يتركها : وليد وبعدين..
تركي بأمر حاسم : أجلسي
سحر بضعف ما فيها حيل جدال أبدن : وليد الله يخليك مافيني حيل أتكلم بأي شي
شاف انها لينة معه اكثر من العادة وحدتها مختفيه وأقصى جدالها إنها تطلب منه يتركها ..لكنه ما تركها أشار عالمقعد بأمر جديد انها تجلس من غير كلمة
لفت عيونها عالناس اللي يمرون جنبهم بحالة طفش وتعب واستسلام .. جلست وهي تلم يديها بحضنها وتركي أخذ مكانه عالمقعد .. وانصاعت لأمره هرباً من اي اصطدام جديد بينهم طالما انها ما فيها حيل ولا تبي تكرر اللي صار اخر مرة ..
تركي : الشقرا تقول طلعتي من البيت بحالة مو زينة ..
رمشت وهي تناظر الناس عالرصيف المقابل من غير تعليق وشكلها ما عندها نية
تركي بنبرته الهادية بإقرار مو سؤال : اتصال وصلك وأزعجك !
هالمرة لفت عليه بانتباه من نبرته الإقرارية والمواجهه لها وكأنه كان حاضر معها ذيك اللحظة .. استغربت هالبشر وشووو بالضبط كيف يحكي بهالنبرة
لاحظ بعينها تساؤل .. وكمل: وصلني خبر .. مو جني لا تخافين ..
قالت بخفوت : صوفيا ؟
تركي بليونه : إيه قلقت عليك وعطتني خبر ..
صدت عنه تناظر نفس الرصيف اللي تتأمله من ساعة
تركي بهدوء وحذر : بسألك سؤال بس أمسكي أعصابك
لفت عليه لا شعوريا وأسلوبه وتحذيره شدها وخلاها تركز معه
تركي ابتسم وهو ينطقها : ... سايكوو ( انشدّت أعصاب سحر غصب وبان على وجهها وهو يكمل ) اتصلت فيك اليوم ؟؟
لفت عليه بعصبية من نطقها بحالة هجومية خلت تركي يرتد على ورا وكان على وشك يطيح من الجنب ..
مسك عمره لا يطيح ورجع لمكانه وهو يوضّح وجهة نظره : بلاش هالنظرات أنا جيت أساعدك !
عرفت إنه رجع يقر الحين وبكلامه هذا إنه عارف كل شي ..
تركي يوم لاحظ انها طقتها هواجيس هاللحظة : .. قلت لك أني مارح اقول لأحد .. سرك محفوظ ببير..
ناظرته من جنب واستشعار ان غسيلها كله انعرض عليه خلاها تلتفت للجهة المعاكسة وهي ما تدري وش تسوي
تركي وهو يشوف تهرّبها.. ابتسم : وعدْ يا سحر !
التفتت عليه من العهد اللي قطعه وهو للحين يحاول يخليها تثق فيه وتبطل هالتجاهل .. عشان يقدر يطلعها من اللي هي فيه بطريقته ..
وكرر بهدوءه ونبرته اللي تشد غصب : اكرر أنا جيت أساعدك ..
ناظرته مو فاهمه ..
وأردف بنبرة صدق مغلفه بشي ثاني ما فهمته .. شي غاامض مو مريح : لا تستغربين بس أنا ما احب أشوف الظلم وأسكت ولا احب أشوف الضعف بعيون احد .. هالشي يستفز واحد مثلي يا سحر ..

نست اللمحة الغير مريحة بصوته وجذبها الإصرار بعيونه وهو يقولها ..
تركي وهو يشوف كيف قامت تناظره باندماج.. ابتسم : .. أتكلم جد .. هالشي يستفزني
سحر شاحت وجهها عن ابتسامته الآسرة اللي تربك أي أحد ولأن بنظرها محد من البشر رح يقدر يدفع عنها الظلم اللي جاها .. وشلون عاد وليد المسكين ذا !
ضحكت وهي تنزل راسها ضحكة عكس الفرح يوم شافته يحاول يزرع فيها أمل وكرهت إنه يتلاعب فيها بكلمات : .. الكلام سهل ..!
تركي : اول شي قولي لي .. مستعده ؟؟
التفتت عليه مو فاهمه .. بحيرة..
تركي ببطء : جاوبيني .. لك رغبة تردين الصاع صاعين ؟؟
سحر سكتت وكلامه بدا يستحوذ عليها بشكل غريب ..
تركي وهو يصد للناس اللي تمر وكلامه الجاد موجّه لها : هالشي يعتمد عليك ..تأكدي مارح أقدر أساعدك اذا انتي مالك رغبة ..
ثم التفت عنها يتابع الأطفال والناس اللي تمر من جنبهم طالعين من البارك .. التفتت سحر عليه وشافته يراقب الناس وسكت عن الحديث لفترة.. عرفت إنه يعطيها مجال للتفكير .. تأملت فيه بشرود وكلامه بشكل غريب استحوذ على شي داخلها .. كان جالس وهو ممدد يد وحدة على ظهر المقعد أصابع يده شوي وتلمس سحر بمكانها..ابتسم لعائلة مرّت جنبهم وخصوصاً إن الطفلة اللي كان شايلها أبوها واللي ما جاوز عمرها السنتين تضحك له ..
حس بنظراتها الطويلة التفت عليها وراسه مايل بابتسامة وثقة ورجل فوق رجل .. لقاها ما زاحت عيونها وفيها إصرار ماكان موجود قبل لحظة ..
تركي تحفّز لهالنظرة .. وفهمها مباشرة وهو الفطين : .. مستعدة ؟؟
عرفت انه جااااد بكلامه : .. ليش؟
عقد حواجبه من سؤالها .. ثم ابتسم : قلت لك ما احب اشوف الظلم واسكت.. والأهم اني ابيك تعتبرين هذا اعتذار مني عاللي صار ..
لازال يحاول يعتذر على كلامه الجارح قبل كم يوم وهالشي خلا سحر تسكت لثواني ..
ثم قالت من غير لا تناظره : ..كيف بتساعدني ؟؟
تركي بابتسامة جانبية بدت تتحوّل للمتعة الخاصة فيه : يعني مستعدة تخوضين الحرب مع سايكوو ؟؟
اسمها استفززززها وكن تركي فعلاً يحاول ينشّط خلايا الحقد فيها .. يستثيرها .. يبيها تحقد عشان يكون الرد على أصوله...!
وبهمس تحاكي عمرها : حلفت مارح اسسسسكت لها..
سمعها تركي ورفع حاجب واحد باستمتاع شخصي : .. نبدأ الدرس الاول ؟؟
لفت عليه وملامحها انقلبت للاستفهامااات ..
ضحك : بكرة تردّين عليها اما الحين خلينا نسوي شي ..
وقاام واقف وسحر تحوّول وجهها للاستفهامات والأسئلة ماهي عارفه خططه أو كيف بيساعدها ..
اول شي وقف قدامها : بالبداية .. ابي وعد منك انك بتسوين كل شي أقولك عليه ، دامك تبين تردين كرامتك..

اختار لفظ " الكرامة" بعمد ونجح لأن سحر تحففزت وهي تركز عليييه وتتابع..
كرر بجدية وهو مدنّق يناظرها وهي رافعه راسها : .. ابي هالوعد يا آنسة ؟
ناظرته والحقد الممزوج بالحماس أخذها من غييير تفكير .. ما همها ان هذا وليد او غيره .. غيّبت كل شي عن عقلها وما خلت براسها إلا بسمة !!
هزت راسها إيجاب بصمت واشارة موافقة صريحة ..
ابتسم ابتسامة جانبية وهو يشوف الجدية غلبتها بالكااامل وعلى استعداد تكون تلميذته بكل ارادتها ..
تحّول للشرط الثاني : .. هذا اولا.. ثانياً ما ابي أشوفك تنهارين ثاني مرة ولا تتحسسين من اي كلمة بقولها..
فاجئها هالشرط.. وتوتّرت مو عارفه اذا بتقدر تقاوم اي إساءة من ناحيته ..لأنها جربت وانلقعت ودرت ان جرحه مو اي جرح.. وصعب تعيشه من ثاني !!
تركي بجدية تزييد : ها؟ ابي جواب سريع يا آنسة.. أبيك تستوعبين ان التردد علامة ضعف واضحة فيك !
رفعت راسها له والغيض بعيونها يوم انتقدها بكل هالجرأة.. وكانت بتقول شي
لقت ان البرود والاستهزاء الكبير بعيونه انصدمت من هالتغيّر اللي اعتراه وشكّت إنه يتلاعب فيها من البداية..
رفع حاجب واحد باستهزااء : تنكرين؟؟
انغبنت وهي تشوفه يسخر ...
سحر بغيض : أنا موو ضعيفة !!
تركي بسخرية وتبدل حااااله لطافته كلها اختفت : بس أنا أشوفك كذا (وهو يعدد على اصابعه بأسلوب حقير) ضعيفة وجبانة وساذجة.. وتاخذين الناس بالنية الطيبة عاطفية وقلبك يسبق عقلك..
ولللللعت لأنها شرشحها بكلمتين ..
تركي باستهزاء غريب : وغبية للأسف !!!

عند هنا ووصلت حدهااا .. قامت واقفه بمستواه تواجهه بتحدي ووقوفها العنيف حرّك الهوا حوله من غير لا يتزحزح وعيونه ارتفعت تتابعها ..صارت قباله وقريبة وهو مدنّق يناظرها بنظرات السمّ حقته..
قام صدرها يطلع وينزل وهي مغتثه من هالنظرات وطنقررت بالفعل لأن كل كلمة قالها ما كذب فيها..
تركي ببرود وعينه بعينها : .. وبكاااايه !!
ما تحملت وخنقتها العبرة وهو يضربها بسوط كلمات وليته تكلم بأي شي الا شخصيتها اللي مالها يد فيها..
سحر بعبررة تحذره : .. ولـ.يد !
تركي باستهزاء يوم شاف دمعتها تلمع : .. ودمعتك على جرريف ومخدوعة من الناس !!
ضرب وتر حسسساس والنتيجة انها ضربت صدره بقبضتها وهي تصرخ بوجهه ، ببكى مقهور : يا حققققير..!!
تزحزح من ضربتها بخطوة صغيرة للخلف وكانت بتضربه من جديد وهي تشهق الا مسك يدهاا عند صدره بالقووة ورفعت راسها باختناق لوجهه ودمعتها متعلقه.. شافت نظرات الجدية على ملامحه ..

قال أخيرا بنبرته الطبيعية : .. سهل استفزازك للأسف !!
ناظرته بصدمة يوم شافته رجع طبيعي .. وكأنه كان بمسرحية يمثّل دوور..
ما توقعت انه بيبدا بهالطريقة وبهالسرعة ..!!
بلعت ريقها وهي مشوّشة يوم استوعبت الموقف البايخ اللي حطها فيه..
تركي ومن غير لا يفك يدها وعيونه الجادة بعيونها المصدوومة : كيف بتاخذين حقك وانتي أبسط شي يثيرك!!؟
ارتعشت شفاتها وهي تحاول تفك يدها ما قدرت..
كمّل بجدية مخيفة : ما ابي أضيع وقتي معاك عالفاضي.. اذا مافيك حيل تتحملين علميني من الحين ..

ارتبكت يوم تبدّلت شخصيته.. كل الحنية واللطف اختفوا صار وليد الجاد اللي تعرفه واللي يثير لها أعصابها..
تركي بجدية وحدّة : اللي مسميتها انتي بسايكوو ما تمادت معك الا لأنك ماعرفتي توقفينها عند حدها..
تعلقت عيونها فيه بحييرة وهي تشوفه منقلب معهااا ومو عارفه وش تقول.... ، وأردف : .. والدليل انك ما رديتي عليها حتى برسالة وحدة !!!!
اهتزّ قلبها وهو يأنّبها، وتذكرت سالفة الرسااالة وانه مطّلع عليها..
تركي بسخرية يستثيرها: ليش لهالدرجة ضعيفة وتاركتها توصّلك لهالحال ؟؟؟!!!
أخيرا فاض فيها الكيل سحبت يدها منه وهالمرة سمح لها تبعد: ماااالك دخخخخخل أترركنـي!!

ابتعدت وهي تشوفه معصّب من جد عليها .. ومو فاهمه ليش ضايق المفروض هي اللي تضيق ولا هو وش دخله .. !!
قال من جديد: اذا بتنهارين على أدنى كلمة أقولها........
قاطعته بغبنة وهي تحس بالإهانة : دام كذا مو محتاجه مساعدتك !!
ابتسم بسخرية لاذعة ، ورجع لـ طبيعتـه : .. ما تحمّلتي من البداية !! (شاف ساعته) .. ما كمّلنا دقيقتين !!
ناظرته بغيض يوم فهمت انه لا زال يلعب دور استفزازه.. وكرهت انها اُستفزت صددق منه..

سحر بغيض: لا تستفزّني !
ابتسم ابتسامة جانبية ساخرة وهالشي طنقرررها .. وعرفت إنها دخلت باللعبة غصبن عنها ..
سحر: ولييد لا تستفز لي أعصابي ..
تركي بسخرية: لو شاطرة لا تسمحين لي أستفزك !
قامت تناظره وهي تتنفس تحاول تمسك اعصابها لا تخربها زود.. يكفي انه أظهر رداءة حصونها وهشاشة دفاعاتها بكلمتين !!!!
كلمتيييين !!!

تركي ببرود : الشرط الثاني مهم اذا بتتأثرين من أي كلمة أقولها فما رح يمشي الوضع معاك ..
قالت بألم ومن غير شعور وهي تداري جرحها : ... مو بكيفي !

سكت وهو يشوفها تصد عنه والوجع بصوتها : لا تحسبني اسوي كل ذا برضاي.. ( وهي تكتم العبررة) .. محد يدري عن شي...
تركي رماهــا : .. لكن أنا صرت ادري !

ناظرته باستسلاام نظرات أسف .. وندم من إدراكه لـ هالشي وان موضوع معرفته لقصتها واقع لازم ترضى فيه !!
قال يوم شاف هالنظرات ، يحطها قدام الامر الواقع : دريت وانتهى الموضوع !!

صدت عنه يوم قال كذا وسمع العبرة بصوتها واقترب بشويش وهي واقفه معطيته قفاها... وبهدوء : سحر !
ما لفت عليه .. واضطر انه يتعداها عشان يقابلها : يا آنسة؟
صدت بوجهها بعيد عشان ما تخليه يشوف عيونها المقهورة بالدمع..
تركي بجدية: علميني الحين...مستعدة تاخذين بحقك أو لا ؟؟
سكتت وهي تحارب عمرها من جواا.. ومترددة بسببه !!

تركي ما ضغط اكثر : .. أوكي اذا مو مستعده فالقرار راجع لك ! .. بعطيك مهلة الى بكرة لكن اعرفي بعدها أنا انسحب !
ناظرته بهدوء يوم لاحظت انه يحاول يقيّدها ..

أنهى النقاش : الحين خلينا نرجع ..

بصمت تحركت قدامه من غير أدنى كلمة والحركة اللي سواها فيها كان لها أثر في نفسها ..
تركي ما حكى معها زود طول طريق رجعتهم والصمت كان عنوان بينهم..
/

وصلوا الفيلا أخيرا وسحر تمشي بالأمام وتركي بالخلف ..

يوم وصلوا قريب طلعت صوفيا من الباب بابتسامة : finally ! ..
نزلت لهم : اين وجدكِ ؟
سحر بهدوء : ألم أخبركِ انني اريد البقاء وحدي؟؟ لمَ أرسلته ؟
صوفيا : لأنك لم تخبريني !! .... (ثم لفت لـ تركي بابتسامة) : ثانكيوو !

هزٌ راسه بابتسامة كـ رد .. ثم تحرك تاركهم من غير لا يقول لـ سحر كلمة ..وسحر بالمقابل ما استدارت تناظره كانت معصببة ومتأثرررة بسببه !!

راح هو من هنا.. وطلعت هي الفيلا ونصت غرفتها مباشرة ..
ردعت بالباب بقههر من اللي سواه .. وقهرها من نفسها اكبرر..
كلامه ضرب أوتار كثيرة داخلها لأول مرة تحس نفسها بموقف بايخ مثل كذا وبمنظر غبببي زي ذا ..
فكت شالها من رقبتها وشالت حجابها وهي توقف قدام المرايه .. تناظر عمرها ووجهها اللي كان ممتقع !!
محمد غثها اليوم وقلب مودها فوق تحت ..
والحين وليد حطها فموقف !! كرهت عمرها !!
/
:

دخل تركي لـ غرفته الداافية بنار المدفئة .. لقاها مرتبة ومنظمة عكس يوم طلع الصبح... والظاهر ان الشقرا رتّبتها يوم دخلت تحط شنطته ..
فك جكيته وهو يتنهد ورماه عـ الطاولة بنفس اللحظة اللي رن فيها جواله ..

رفعه ولقى ان " البيت " يتصل فيه ..
رد وهو يفرك شعره من ورا بانهاك وكسل : .. هلا !
وصله صوت امه : .. هلا تركي يمه
ابتسم وهو يرمي روحه عالصوفا : هلا عاش هالصوت ..
امه : بشرني عن علومك ؟ قلقتني عليك دقيت اليوم الصبح وما رديت ..
تركي : بخير يالغالية .. ابد كنت مشغول بالمعهد وكنت بتصل فيك اول ما ارجع لغرفتي لكن شغلني شي وتوني رجعت الحين ..
امه باهتمام : وش اللي شاغلك وانا امك ،؟
تركي بابتسامة جانبية : مو شي مهم .. لا تشغلين بالك ..
امه : والله مدري يا تركي بتطلع روحي وانت ما رجعت من هالسفرة الغريبة معه .. صايره افكر فيك بزود هاليومين ..
تنهـد بملل واضح : رجاءن يمه لا تفتحين هالموضوع من جديد ..
امه : الله يصلحك ويهديك قل امين وانا امك ..
ابتسم وهو يغمض عيونه بنعاس : آمين .. (تثاااوب وبان على صوته وهو يستدرك): وغير كذا يمه أكيد داقه بغير هالسبب !
تنهـدت وكأنها مرّت بـ معاناة صغيرة : أختك !!
عقد حواجبه وهو يفتح عيونه بانتباه : .. خير شفيها !؟
امه : .. ما طلعت من غرفتها من رحت إنت ، وللحين المدرسة ما عتّبتها !!
تركي باهتمام : أوف ؟؟
امه : زعلتها كايده هالمرة.. وإنت تركتها وهي حست انك رميتها وراك حتى ما راضيتها ..
تركي تنهد وهو يحك شعره : تدرين حاولت معها قبل امشي بس ما عطتني فرصة !.. وحاولت أكلمها امس وبرضو ما ردت..
امه : المهم تصررف.. اختباراتها قرّبت ما يصير تستمر على كذا .. والمدرسة كل يوم متصلين يسألون عن سبب غيابها ..
تركي استسلم : طيب ولا يهمك الحين بشوف وضعها .. عطيها خبر اني بدق عليها .. وحذريها لا تسفهني ..
امه : زين الحين بقولها ..

قفل من امه .. وانتظر دقيقتين ثم اتصل في أخته والنتيجة مثل محاولاته الأخيييرة معطيته اكبررر طااااف...!!
ارسل لها رسالة كتب فيها :
" جنى ردّي يكفي زعل "

انتظر خمس دقائق كامله يحتري فيها رد .. ولكن ما جاه اي شي منها ..
غيّر أسلوبه يوم شافه ما نفع معها .. وكتب :
" بتصل لآخر مرة وإذا ما رديتي علي الحين قسم بربي لأمدد سفرتي سنة "

ونفع .. !
لأنه يوم اتصل عقب دقيقة .. انفتح الخط بس ما سمع صوتهاا ..
ابتسم ، ومثّل العصبية : وبعدين ؟؟

قالت بصوتها اللي لا زال يحمل من طفولة عمرها : اي خدمة ؟؟
تركي : مافي شخبارك ؟؟
جنى بسخرية : ما يهمني ..
تركي : آفا ! .. ( ابتسم) : كتكوت يكفي زعل ..
جنى : لا تطلب لأن واضح ما يهمك ..
تركي : يا ليييل معاك.. دايماً ظالمتني..
جنى باستهزاء : واضح !
ضحك: هههههههه يا لبى قلب الكتكوت المعصّب .. مو لايق عليك خليك ريلاكس...
حمقت على رواااقه: وششششش تتتتتتبي تراك غاثنننني ؟؟؟؟؟
ضحك على نبرتها غصب : ههههههههههه كتكوت قسمن مو لايق عليك ...

سكت ، يوم حس العبررة تخنقها وسمع حسها تحاول تكتم غصاتها ..
تنهد وهو ما بيده شي يسويه حاليا : كتكوت بس روّقي يكفي زعل ..
ما ردت، وكمّل: تقول أمي انك مضربه عن المدرسة،؟
جنى : بسببك كرهتها ومو ناويه اكمل!!
تحول للجديّـة الواضحة : الا المدرسة يا كتكوت... هذي خط احمرر !
جنى بملل : والله طفشش انت مو حاس باللي أحسه..
تركي : ليش فهميني؟؟
جنى بدت تفضفض وكن زعلها بدا يتلاشى بالتدريج مع الأخذ والعطا ومع اسلوب تركي اللي ماخذها على قد عقلها : .. تخيّل نفسك ما تطلع من البيت الا للمدرسة حتى المشاوير الحلوة الثانية ما قد عشتها .. السوق وهو السوق ما اذكر متى دخلته انت ما تسمع سوالف البنات بالمدرسة وشلووون ، والله تخنقني العبرة وانا اسمع ولا افهم وش يتكلمون عنه.. صرت احس اني غبية ومالي اهتمامات مثل باقي البنات منطقّه بالبيت اربع وعشرين ساعة ولاني عارفه الدنيا... ماما كل ماقلت لها ابغى اطلع ..توعدني وتقول ان شاء الله اذا صار بابا بخير ويقدر يمشي بوديك واجيبك.. ومع حالة بابا ما أتوقع اني بشوف دنيا.. وانت حضرتك (بدت تحمق) كم مرة وعدتني وقلت حاضر باخذك للي تبين وما شفت منك الا الكذب والتسليك !!!.. آخرتها شوف وش سويت.. سافرت ورميتني وراك ولا كأني انسان ...!!

ضحك على اخر كلمة : ههههههه طيب طيب والله انك انسان محد قال غير كذا ..
جنى بغيض : لا تتريق !!
ما هان عليه يردّها ، ومن غير تردد : طيب اااابشري كم كتكوت عندي أنا؟
جنى بسخرية ما صدقته : ..زي العادة !
تركي : لا هالمرة جاد.. متى تبين تطلعين !؟
جنى : لا تستهبل علي..!!
تركي باستمتاع: والله ما استهبل .. علميني متى تبين ؟؟
حسّته صدق يستهبل عليها وينكت.. وقالت تجاريه : يعني اذا قلت لك بكرة ، بتطلعني ؟؟
ابتسم يجاريها : لو تبين اليوم !

جنى عصبت : تررركي تراني جد معصبة منك وانت تتريق !!
ضحك ، : هههههههههههههه والله ما اتريق..
جنى بعصبية : وشلون حضرتك بتطلّعني وإنت منقلع بآخر الدنيا مدري ويييين!!!

قال ونبرته تهدى عشان يستشعر ردّة فعلها : .. ثامر بياخذك !

ما صدقت وانصدمت : هاه ؟
مات ضحك : ههههههههههههههه.. أحسن مني داري هههههههه ..
قالت والواضح انها ارتبكــت : سخيييييييف !!
تركي : ههههههههههه .. لا تقولين كذاب تراني جاد ..
سكتت ! ، وأردف : تبين بكرة خليك جاهزة بكرة !

هدت نبرتها واستكانت : .. انت..قلت له يعني؟
تركي : مالك شغل قلت له او ما قلت له المهـم خليك بكرة جاهزة ،
ما استوعبت وحاولت تتأكد : يعني هو.. موافق؟؟
تركي بنعومة : اكيد موافق ..

كن صدرها بدا ينشرح .. وابتسمت عفويا ..
تركي : بس هاااا لا تنسين إن زواجه قرريب لا تاخذك العجة إذا شفتيه ..
( طنقررت ) : على تررررررراب شايفني مطيوووووره !!
تركي : هههههههههههههههههههه..
جنى : والله سخيف وبعدين أنا ما أحبه ...وش ابي بواحد بيتزوج !!
تركي والضحكة بصوته : زين زين .. أبيك ثقل دووم ..
جنى بحنق : خايس !
تركي : بس شرط بكرة تروحين عالمدرسة .. أوكي يا كتكوت ؟
جنى ما عارضت : أوكي ..
تركي : يلله انبسطي ..
ابتسمت عفويا : شكرًا ..

سكر منها ، ومباشرة اتصل على ثامر ...
رد عليه بعد شوي ، والواضح من صوته انه منشغل بشي ..

ثامر بـ حنق وهمس واطي : تدري ان وقتك غلط ..
تركي : قل لي هلا قبل يمال العافية !
(ابتسم ) : هلا تركي
تركي : إيه كذا اقدر اتفاهم معك ،
ثامر : الله يستر وش عندك جديد ..؟
تركي باستغراب : شفيك تحكي كذا بصوت واطي ، احد مهم عندك ! ؟
ثامر : انا عند اروى اخلص علي .. والله لو تدري انك داق علي وانا عندها إن تفجّرر بعمرها..
تركي بسخرية : بقرييح ان شاء الله تحترق .. غيرتها هالبنت زايده حبتين !!
ثامر : الله لا يلومها لازق فيني مثل العلك ..
تركي : وينها الحين؟ .. حولك؟
ثامر : لا ، راحت دقيقة تجيب هدية شاريتها.. بسرعة اخلص لك دقيقة وحدة قبل ترجع.. ما فيني اقلب المود بسبتك..
تركي بدون مقدمات : طيب اسمع ! .. بكرة فرّغ نفسك !
ثامر باستغراب : بكرة؟
تركي : اييه بكرة من العصر .. تراك مسؤول عن اختي ..
ثامر باستغراب : جنى ؟
تركي : إيه وعدتها انك بتاخذها بكرة تطلّعها مشوار تغيّر جو فيه.. وخذ أختك اللي بالجامعة معكم..
ثامر بحنق: ومن متى قررت !!؟
تركي اعترف بدون هوادة : توني مقرر من عشر دقايق..
ثامر : بعد تقولها كذا بدم بارد..!
تركي : إنت المنقذ إن ما لبّيت طلبي احتمال تكرهني واحكي جاد تراني ..
ثامر: تكرهك بعذررهااا ياخي... يوم كنت أقولك عط اهلك من وقتك وأختك اللي فاقدتك ما سمعت كلامي .. الحين كلها بروحك!!

تركي بحنق : لو كنت قريب الحين مارح أقصر لكن تدري اني بآخر الدنيا.. تكفّل فيها هالمرة ادري فيك بتسويها بقلب وسيع..
ثامر تنهد وهو وده يدخل عليه مع الجوال ويعطيه كم كف ..
تركي : ثامر لا ترد طلبي البنت بتموت من جلسة البيت بروحها.. خذها بكرة وسّع بخاطرها..
ثامر بحنق : اييه تدري فيني مارح أعارض بس بكرة عندي مشوار ..
تركي : أجّله !! وش المشكلة ..
ثامر : إيه انت الأمور عندك شربة موية كل شي عندك سهل..!!
تركي : أقولك وعدتها ولو تنط للسما مارح أقولها تأجّل طلعتها.. البنت مغتثه وانت تدري فيها..
ثامر بحنق : إيه بسبّتك.. تغثها إنتْ ثم تجيني أنا أصلح مشكلتك ..
تركي أنهى النقاش : ثامر ازهلها ولا يكثر...

ثامراستسلم : خلاص أوكي.. بس بغيت اقولك تركي انت واحد صعب التعامل معاه...( سكت فجأة ورفع راسه للي دخلت )
وحس تركي ان خطيبته رجعت ، وسمع صوتها وهي تسأله :
" ثامر مين تكلم؟ "
قال تركي بـ نذالة : قل لها لا تكذب عليها... خلها تقتنع اني واقع مفروض عليها لازم ترضى فيه..

رجع ثامر للسماعة وهو محافظ على ابتسامته الصغيرة : تركي اقضب أرضك احسن لك !
تركي : ههههههههه بعآآد صرت تهزئني قدامها..
ثامر : خلاص وعد وعطيتك.. بكرة أختك بأيدي أمينة الحين ضف وجهك..
تركي : ايييه كذا أنا بتطمن ..
ثامر : تبي شي ثاني ؟
تركي يحارش : قول للي جنبك مارح افكك لو تموت ..
ثامر : اقصر الشر تريك .. ( همس وهي ما تسمـع) .. حاقده عليك الحين الله لا يوريك..
تركي ضحك وهو مستمتع ما يدري ليش ..
ثامر : يلله أشوفك ..

سكر تركي منه عقب ما وسع خاطره شوي وقام عشان ياخذ شاور ويستعد للخمدة ..
:

عند ثامر اللي نزل الجوال وهو مبتسم .. انحنى عالطاولة الانيقة يحط الجوال.. ورفع راسه وهو يعدل شماغه الابيض لأروى اللي كانت جالسه قريب وراسها راكبه مليوون شيطان ..
قال بـ هدوءه المعهود معها : شفيه المود انعفس ؟؟؟
أروى بحنق : وش يبي منك؟؟؟؟؟
ثامر : ولاشي شغلة بسيطة ..
أروى : ليش قمت تتهامس معاه ما تبيني اسسسسمع ؟؟؟؟؟
قال برواقه الطبيعي : شي بيني وبينه ..
أروى بغيض : ابي اعرف كم مررة تكلمه باليوووم؟؟؟.. هذا وهو مسافر على قولك توقعت انه بيفكك شوي بس الظاهر ولد عمك ذا صدق صمغ بتكسس ما يحس..!.. حتى وهو مسافر ملاحقني..
ضحك على هالتعبير اللي قد قالته مرة قبل هالمرة.. وبهدوءه : .. ولد عمي وهذا طبعه صعب اسفهه !
قامت تلوي شفايفها بضيق واكتفت تعليق ..
ولا علّق لأن بينه وبين نفسه مستمتع بهالموضوع من مدة.. حاب غيرتها الغبية هذي!!!
شي جديد على شخصيتها اللا مبالية معه ..

شاف الهدية المغلفة اللي جابتها موجودة عالطاولة واللي المفروض انها أعطته إياها من يوم دخلت .. وابتسم ..لأول مرة تحرص تعطيه شي من يوم ملك عليها وشكل الدرس اللي عطاها إياه بالجفاء فاد فيها ..
قال وعينه عالهدية : .. ليش راميتها بعيد عطيني أشوفها !!
رمت عليه نظرة حانقة من على جنب .. وبصمت مالت للطاولة وأخذتها.. ورمتها بحضنه من غير لا تعطيه يد بيد بدفاشة شوي !!
رجعت لـ حركاتها .. هذي أروى اللي يعرفها ..!!

ثامر : يا ساتر !! كذا الناس يعطون الهدية .. طرارة هي؟
أروى : ليش كل ما جيت عندي لازم ولد عمك يدق عليك وياخذك ساعة بالسوالف ؟؟؟؟ اشك انك متفق وياه عشان تطفشني !
قال بابتسامة حابسها : ما اتفقت معاه.. بس انا اقرب واحد له وش تبيني اسوي.. اسفهه؟؟
أروى : بزر هو عشان يتعلق فيك كذاا ؟؟
ضحك : هههههههههه .. خلاص روقي ..
أروى : وش يبي مننننك؟؟ لا تقولي شغل زي العادة لأني مليت من هالجواب..

ثامر : يبي مني خدمة ..
أروى : وش دخل أخته بالسالفة سمعتك تطريها ..؟
تنهد وقرر ما يخبي عليها والواضح انها مصرّه تعرف : .. باخذ أخته بكرة أطلعها تنبسط وتغيّر جو..

هنا وبشكل غير متوقع.. شبببببببت وطرررقعت .
أروى : وشششششوووو ؟؟؟
قامت واقفه .. من رباشتها ما تقدر تجلس
رفع راسه يناظرها ..
أروى : بصفة ايييش تاخذها وتبسطها.. انت اخوها ولا اهووو ؟؟؟
ابتسم وهو يشوفها محتقنه... فعلا تركي عفس المود فوق تحت...
أروى: اعتذررر منه...
ثامر: عطيته كلمة.. وبعدين تعرفينها أخته بنت عمي وصغيرة واخوها مو حولها الحين..
أروى: وليش تطيح على راسك..؟؟؟
ثامر: أنا مثل اخوها تركي بالضبط.. اكثر من ولد عمها..

أروى: مو يكفي اهتميت فيهاا وهو مسافر يدرس.. هي وأهلها ..كم سنة وانت تعابل فيهم طول ماهو يدرس.. ليش تطيح على راسك مرة ثانية !!
غيّر من اسلوب نبرته .. للجدية والحزم: أروى هذول مب غُرب.. هذول عمي وعياله .. لو اعابل فيهم عمري كله مارح اقول شي.. واتركي عنك هالحكي!!
أروى : إيه بس مو حالة كل ما قال لك شي قلت له حاضر وتم..

ثامر قام واقف وشكله جد ضاق عليها : مثل ما انتي بنت خالي وقريبة.. هم عيال عمي ولهم حق علي.. ما يستاهل الموضوع تضيقين عشانه..

شافته جد ضاق عليها .. حاولت تخفف النبرة لأن بالنسبة لـ ثامر بيت عمه يُعتبر خط احمرر بالنسبة له ،!
ثامر بجدية : غيرتك هذي بتقضي عليك .. بغيتك تتغيرين لكن مش كذا !!
ناظرته ووجهها ينصبغ بالأحمرر غصب ..
ابتسم وهو يشوف هالتغير اللي طرأ على ملامحها .. وقالت بسرعة: أغار من ولد عمك ههههه وش هالغباء !!

رجع يجلس وهو يتلقف الهدية وحاول يغير الموضوع لعل الجو الرايق يرجع : .. خلينا نشوف وش جبتي..

كتمت باقي حنقها ومشت جنبه .. وتفاعلت مع تغييره للموضوع وهي تحاول تتناسى مشاعرها السلبية اللي تملكها ناحية ولد عمه واللي اسمه تركي ،!
:
/


بغرفة سحر بعد ساعات بعز الليل ..

نفضت غطا السرير عن وجهها وقامت قاعده بعصبية وشعرها منكووش..
صوته يرن براسها رررن...
ساعتين وهي تتقلب.. وصوته ما فارقهااا..

صوته وهو يعدد سلبياتها بكل هذيك الثقة..
ليش تحس انها تعرررت قدامه خلاااص كل شي داخلها مكشووف له .. !!
وشلون صاير فاهمها ..!

قامت من السرير ومشت بخطواتها ناحية نافذتها ذات التصميم الكلاسيكي... طلّت ناحية الكووخ اللي تقدر تشوفه من مكانها.. لقت انه مظلم مافيه شعاع نور واحد..
ناااايم..!

هو نايم... وهي تاركه لـ كلامه انه يطقها بهواجييس..
مر بخاطرها آخر كلامه ،
' بعطيك مهلة الى بكرة لكن اعرفي بعدها أنا انسحب ! ' ،

عفست ملامحها كني أنا اللي ترجيته يساعدني، مو كأنه هو اللي عرض المساعدة ..
عقدت حواجبها عند هاللحظة وهي ترجع السرير..
استرجعت جدّيته وهو يعرض عليها المساعدة ذاك الوقت .. واضح ما كان يمزح ولا حتى يتتريق عليها...
رمت راسها عالوسادة وهي تناظر السقف المظلم...
وما سمحت لنفسها تفكر بالموضوع اكثر.. لأن النوم أخذها ...

:
/





♫ معزوفة حنين ♫ 12-02-12 04:17 PM



في بيت ابو محمد..

ابو محمد بعصبية : وين راح له ثلاث ايام ما شفناه؟؟
ام محمد وهي تشوف زوجها يحاول يتصل : .. الله يستر لا يكون صار له الشي..
ابو محمد: وهو هذا الاحتمال اللي ببالي.. البارح واللي قبله جواله يدق بس ما يرد.. واليوم مغلق.. اكيد صاير له شي !
ام محمد وهي تحاول تهدي قلقها : لا إله الا الله ان شاء الله ما يكون الا الخير ..
ابو محمد وقلقه تجاوز عصبيته : .. ليته يرد بس عشان نعرف وش حاله.. ثلاث ايام ما عتّب البيت ولا سمعنا له صوت.. وبكرة زواجه وهو مهنا خبر ..
ام محمد بهدوء لعلها تهدّي أعصابه القلقه.. وطرى على بالها ملاحظة : .. طيب كلّمت عمته أخاف يكون راح يزورها قبل الزواج ؟؟
ابو محمد : لو فرضنا انه سافر يشوفها.. يروح وما يقولنا؟؟
ام محمد : والله مدري يا عبداللطيف احتمال سواها وهو عندها هالكم يوم..

ما سوى ابو محمد شي غير انه مسك التلفون من جديد.. وقرر يتصّل يمكن يلقى خبر ولو انه من جوا متضايق ان كان سواها فعلاً وراح يزور عمته من غير لا يعطيهم خبر ..
كلم وردّت عليه عمة عمر.. سألها عن عمر اذا كان مرّ عليهم او شافوه هاليومين.. والرد كان النفي ..
سألته بقلق ان كان فيه مشكلة تتعلق فيه.. ولا حاول يخوّفها ونفى ان فيه مشكلة..

سكر منها عقب ما طمّنها ..
ام محمد وهي تتابع : .. مهوب عندهم ؟؟
ابو محمد وهو يستغفر : .. لا !

وقام واقف بشكل مفاجئ ..
رفعت ام محمد راسها باستغراب : على وين ؟
ابو محمد : بروح أشوف شادن.. حتى هي لي ثلاث ايام ما شفتها ..
ام محمد: أظن نامت الحين ..
ابو محمد: بروح أشوف السالفة واسألها عنه .. الوضع ماهوب طبيعي .. الولد غايب له كم يوم والبنت ما تعدّت غرفتها..

راح طالع ناحية غرفة بنته .. لقاه مغلق ودقه ..
بالبداية ما ردت عليه وهالشي خلاه يحتار زود من حبستها بالغرفة لثلاث ايام متواصلة..
ابو محمد: شادن افتحي أنا أبوك ..

ناداها مرة ثانية وثالثة .. الين ما استجابت وحس بخطواتها تقررب..
فتحت الباب ووجهها ما كان هو الوجه اللي يعرفه .. ذاااابل بشكل مخيف ، والسواد تحت عينها ما ذاقت ذرة نوم وحدة !!

لا إراديا نطق بقلق جاااامح: شفيك وانا ابووك؟؟
تركت الباب وهي تتراجع.. تحاول تخبي وجهها اللي يفضح كبر مصيبتها وخسارتها ...والواقع الكرريه اللي عاشته..
دخل وهو يتابعها بعيونه : شادن شفيك وانا أبوك؟؟ ..
دخلت الحمام تبي تغسل وجهها والهدف انها تهرب بهالملامح عن أبوها ، يمكن الموية تمحيها ..
بس غسّلت وما فاااد ..طلعت عليه وملامحها الميتة هي هي .. !

اقترب منها وهي واقفه تناظر الارض ما تحط عينها بعينه : تكلمي وانا أبوك وراك حابسه عمرك بالغرفة مهوب من طبعك ..

شادن بخفوت وهي تناظر نقطة خفيّة بالأرض : .. مو.. شي..
ابو محمد: شلون مافي شي شوفي وجهك؟؟
شادن بخفوت : مافي شي بس تعبانة لي كم يوم ولا خفيت..

حس انها تخبّي شي .. وتحاول تداريه..
قال : .. عمر ما كلمك هاليومين؟؟
انقبض وجهها بشدة.. : .. لا..
ابو محمد بجدية: تدرين وين راح؟ .. له ثلاث ايام ما ينشاف ..
انقبضت زوود ، ووضح عليها وهي تقول ببحة ونبرة ميتة : ... لا ... ما عندي خبر ..
اقترب منها وهي جامدة مكانها عيونها ما زحزحت عن الارض : .. قلبي مهوب مرتاح .. فيك شي وانا أبوك؟

رفعت عينها أخيراً.. وبإصرار غريب: لا مافيني..
أبوها : متأكدة ما صار شي بينك وبينه؟.. اذا صاير شي علميني.. ولو ان زعلكم ورضاكم مثل شربة الموية بينكم.. عارفين لبعض ( وابتسم)

كان يبيها تبتسم.. وحاولت تبتسم بس فيه شي بوجهها غلط مع الابتسامة المزيفة..

شادن: تبي شي ثاني لأني بنام الحين..
أبوها : سلامتك تصبحين على خير ..

اقترب وباس راسها وهاللحظة نزلت راسها للأرض بسبب عبرة خنقتها مع حركته .. واخفت عنه دموعها وهو يطلع.. كانت تدري انه طالع وهو مو مرتـااح ، ولأن أجوبتها ما ترّسي على بر ..

قفلت الباب ودموعها تغشي عيونها.. للحين في حالة الصدمة للحين ما صدقت اللي صار ..
ثلاث ايام مروا عليها مثل الجحيم.. ما غير تستذكر كل كلمة وكل حرف طلع من فمه..

مستحيل ، هذاك مو عمر ..
تحلف انه مو اهو ..

عمر عاش معها 17 سنة متواصلة قبل لا يتركهم.. ما قد مرة جرحها بمثل هالجرح وبمثل هالطريقة ..
تحلف انه مو اهو .. والله مووو اهو !!

مشت وهي تفرك أصابعها بأعلى خدها تنزع الدموع اللي طاحوا ..
ما عمره تخلى عنها ،،
بس ليش كذاا ؟؟؟؟!!!

رمت عمرها عالسرير وأغرقت وجهها بوسط المخدة تفرّغ فيض جديد من اللوعة ..
ماضيها فيه ..
وحاضرها فيه..
وكل سعادتها فيه..

كيف بتعيش الحين !!؟؟
مالها مستقبل ولا رح تسعى له !! ..

ما تشوف نفسها بغيره .. ومهما تمنّت تنزع اسمه من ذاكرتها يظل اكثر انسان بالكون يحتل كل المساحة بروحها.. أخذ داخلها كل زاوية وما بقّى شي للناس ..!!
عمر انت مرض ما ابي اتشافى منه..
مرضت فيك من يومين طفلة ، وعشت على هالصورة وتكونت فيك ومنك !!

قبضت على الوسادة بأصابعها على وشك تقطعها.. وهي تحارب اوجاعها..
ما تدري وش اللي بيصير لها من اليوم ورايح..،
لكنها أدركت شي واحد..
من غير عمر ..... مالها حياة .!
:
/


‏ثاني يوم ..

كانت الساعة حوالي 3 العصر بموسكو ..
وسحر مشغولة بالشاور لها نص ساعة.. وجوالها كان يرن بإلحاح طول ما كانت بالحمام.. مرة اتصال ومرة رسالة..
طلعت أخيرا ولأنها بالحمام ما كانت تسمعه..
سكرت الباب وهي تمسح وجهها من القطرات وشعرها يقططر.. توجهت للتسريحة ويوم بدت تنشفه رن جوالها بنغمة رسالة ..
راحت بكسل لهناك.. والتقطته وتفاااجئت انها من ' سايكو' ..
وانصدمت اكثر يوم شافت منها 7 اتصالات و 5 رسايل على مدى نص ساعة ، .. خلال ما كانت بدورة المياة..

فتحت رسالتها الاخيرة وهي متحفززة لسمومها واعصابها طلعت من طور الهدوء :
'وربي ما شفت جبانة مثلك'

قرت اللي قبلها :
" مارح أسامحك لو خربتي حياتي معه.. فلا تسوين نفسك البريئة والمسالمة.. ردي لو فيك جرأة تواجهين"

واللي قبلها:
" أبعدي عن محمد يا زفت.. أنا عارفه جالسه تخططين عشان تخربين حياتنا.. محمد ما يبيك افهمي فشيليه من بالك احسن لك ولا تحاولين تتواصلين معه من وراي"

ما كملت الباقي ، ووجهها اعتلاه الوجووم..
والنار من جوا بدت تشب وتشتعل وتاكلها..
مصره تقهرها وتغثها وتثير لها أعصابها... وفعلا نجحت لأن سحر طلعت من طوووورها كليا ..

وبلحظة قررت تشعلها حرب عالمية ..!
قرااار أخذته بغمضة عين وبدون تفكير .. في لحظة هيجان داخلي وانعدام توازن !

لبست ملابسها وحجابها وطلعت من الغرفة.. وما نست تاخذ جوالها معها ..

نزلت وبراسها فكرة وحدة ... وحدة بس !!
وشلون تعيّشها بجحيم وترد لها حركاتها السقيمة حركة حركة ..!

طلعت برا الفيلا وهي تمشي بسرعة وانفاسها تتعالى لا إراديا من الضغطط الداخلي اللي تحس فيه .. مضغووطة نفسياً بطريقة تحررقها من جوا وتبي تفجره بس مو عارفه كيف ..
غرقت عيونها بدموعها لكن هالمرة مختلفة.. لأنها كانت دموع غضضب حارة !!

خذتها رجولها ناحية اللي كان منسدح بسرير الشجر وهالمرة ما كان يقرا، كان يلعب بتلفونه وهو لابس نظارته الشمسية وناسي الدنيا كلها ..

وصلت عنده ووقفت وانفاسها الحادة سبقت خطواتها لمسمعه..
رفع عينه عن الفون بـ رد فعل صامت لحضورها وشافها تنتفض بوقوفها.. انتفاضة غيييض وغضب ولمح بعيونها الحمرا دموع ..
رفع نظارته لجبينه وهو يقوم جالس بهدوء.. وأدرك مباشرة انها مغتااضة من شي !!

وقال وهو يناظرها باستفسار : .. خير؟

قالت وصوتها يرتعش غيض وقههر مؤلم: أبي أهينها.. أبيها تعيش بجحيم ..

سمع وش قالت.. ونزل بنظراته للجوال اللي يرتعش بيدها، ثم ردّ بعيونه لوجهها اللي كان مقبوض..
فهم مباشرة انها استقبلت مضايقة جديدة من اللي مسميتها هي " سايكو" ..

وشاف الحقد يلتمع بعيونها.. وسكت لثواني يتأمل حالها ..

سحر بغبــن وعينها بعينه : ابي اعرف وشلون تتعامل مع مريض نفسي مو مخليك بحالك!؟ .. أبيها تندم على كل حركة سوتها معي...

أخيرا..
ابتسم ابتسامة جانبية غريبة وعيونه تتحول للجد .. وبعيد عن الهزل: .. يعني مستعدة؟؟
سحر من غيير تفكير ورغبة جاامحة : اييه حطيتها براسي وما رح ارحمها ..كل أحلامها فيه بعععفسها وأنهيها ..

ابتسم بمتعة من نبرتها وتصميمها اللي تضاعف .. ومن نبرة الشر المنبعثة منها ..
تركي وهو يشيل النظارة عن جبينه .. ويقوم واقف وهو يثبتها على شعره : اوكي ..! تحت أمرك !

ارتفعت نظراتها له يوم قام .. وهي تتحرى وش بيقوول..
تركي : بس تذكّري انك وافقتي البارح تسوين كل شي أقولك عليه.. مابي اعتراض..
هزّت راسها إيجاب وهي ما تدري وش ناوي ..

تقدّم ناحيتها وفتح كفه : ..جوالك؟
عقدت حواجبها مو فاهمه.. ولا تحرّكت عشان تعطيه ..

كرر وهو يرفع حواجبه يحذّرها : قلنا ممنوع الاعتراض .. !
استجابت بصمت وحطت الجوال بكفه..
فتح قائمة الرسائل ، ومن دون ما يقرا شي فيها.. رجع يمد الجوال لها : إقريها بصوت عالي.. خليني اسمع وش كاتبة لك ..!

سحر باعتراض : وليش ما تقراها انت.. كافيني مرة وحدة..

تركي بجدية : بلا عناد.. اقريها وانا اسمع..

مسكت الجوال مُكرهه.. اما هو استدار راجع لمكان الاسترخاء حقه.. وجلس مثل المدرس اللي ينتظر تلميذه يلقي شي، وحط رجل على رجل..

قبضت سحر على الجوال بيد ترتعش لا إرادياً ... كيف بتقدر تقرا اهاناتها بصوت عالي وقدامه !! .. مارح تملك صوتها ذيك اللحظة ويمكن تفقد كل رباطة جأش متمسكة فيها الحين ..!



يُتبــع..


هذا اللي أسعفني فيه الوقت..
نلتقي الأسبوع القادم ان شاء الله..


بانتظاار تعليقاااتكم بششغف ..


عنون







♫ معزوفة حنين ♫ 12-02-12 04:20 PM




وبس ..
هذا اللي نزلت للحين ..

قرآإءه ممتعه ..



mozah 19-02-12 04:30 PM

روايتك روعه وحلوة مررررره من متابعينك وزعلت لما وقفتي وفرحت لما رجعتي خلاص لازم تكملينها

♫ معزوفة حنين ♫ 21-02-12 03:04 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة mozah (المشاركة 3013683)
روايتك روعه وحلوة مررررره من متابعينك وزعلت لما وقفتي وفرحت لما رجعتي خلاص لازم تكملينها




الكاتبة مستمرة حاليا في التنزيل =) ..
نوو^_^وورتي ..



♫ معزوفة حنين ♫ 21-02-12 03:04 PM

الـــجزء 37
------------------------------



طلعت برا الفيلا وهي تمشي بسرعة وانفاسها تتعالى لا إراديا من الضغطط الداخلي اللي تحس فيه .. مضغووطة نفسياً بطريقة تحررقها من جوا وتبي تفجره بس مو عارفه كيف ..
غرقت عيونها بدموعها لكن هالمرة مختلفة.. لأنها كانت دموع غضضب حارة !!

خذتها رجولها ناحية اللي كان منسدح بسرير الشجر وهالمرة ما كان يقرا، كان يلعب بتلفونه وهو لابس نظارته الشمسية وناسي الدنيا كلها ..

وصلت عنده ووقفت وانفاسها الحادة سبقت خطواتها لمسمعه..
رفع عينه عن الفون بـ رد فعل صامت لحضورها وشافها تنتفض بوقوفها.. انتفاضة غيييض وغضب ولمح بعيونها الحمرا دموع ..
رفع نظارته لجبينه وهو يقوم جالس بهدوء.. وأدرك مباشرة انها مغتااضة من شي !!

وقال وهو يناظرها باستفسار : .. خير؟

قالت وصوتها يرتعش غيض وقههر مؤلم: أبي أهينها.. أبيها تعيش بجحيم ..

سمع وش قالت.. ونزل بنظراته للجوال اللي يرتعش بيدها، ثم ردّ بعيونه لوجهها اللي كان مقبوض..
فهم مباشرة انها استقبلت مضايقة جديدة من اللي مسميتها هي " سايكو" ..

وشاف الحقد يلتمع بعيونها.. وسكت لثواني يتأمل حالها ..

سحر بغبــن وعينها بعينه : ابي اعرف وشلون تتعامل مع مريض نفسي مو مخليك بحالك!؟ .. أبيها تندم على كل حركة سوتها معي...

أخيرا..
ابتسم ابتسامة جانبية غريبة وعيونه تتحول للجد .. وبعيد عن الهزل: .. يعني مستعدة؟؟
سحر من غيير تفكير ورغبة جاامحة : اييه حطيتها براسي وما رح ارحمها ..كل أحلامها فيه بعععفسها وأنهيها ..

ابتسم بمتعة من نبرتها وتصميمها اللي تضاعف .. ومن نبرة الشر المنبعثة منها ..
تركي وهو يشيل النظارة عن جبينه .. ويقوم واقف وهو يثبتها على شعره : اوكي ..! تحت أمرك !

ارتفعت نظراتها له يوم قام .. وهي تتحرى وش بيقوول..
تركي : بس تذكّري انك وافقتي البارح تسوين كل شي أقولك عليه.. مابي اعتراض..
هزّت راسها إيجاب وهي ما تدري وش ناوي ..

تقدّم ناحيتها وفتح كفه : ..جوالك؟
عقدت حواجبها مو فاهمه.. ولا تحرّكت عشان تعطيه ..

كرر وهو يرفع حواجبه يحذّرها : قلنا ممنوع الاعتراض .. !
استجابت بصمت وحطت الجوال بكفه..
فتح قائمة الرسائل ، ومن دون ما يقرا شي فيها.. رجع يمد الجوال لها : إقريها بصوت عالي.. خليني اسمع وش كاتبة لك ..!

سحر باعتراض : وليش ما تقراها انت.. كافيني مرة وحدة..

تركي بجدية : بلا عناد.. اقريها وانا اسمع..

مسكت الجوال مُكرهه.. اما هو استدار راجع لمكان الاسترخاء حقه.. وجلس مثل المدرس اللي ينتظر تلميذه يلقي شي، وحط رجل على رجل..

قبضت سحر على الجوال بيد ترتعش لا إرادياً ... كيف بتقدر تقرا اهاناتها بصوت عالي وقدامه !! .. مارح تملك صوتها ذيك اللحظة ويمكن تفقد كل رباطة جأش متمسكة فيها الحين ..!

استمررت ساكتة ما نطقت بحرف وهي مو عارفه شلون تبدا ..
تركي يوم شاف ترددها : من وشو خايفه ؟.. اقري خليني اسمع ..

ما عرفت وش يبي من هالخطوة ليش ما يقراها بنفسه ليش يطلب منها؟؟.. يبي يوتّر لها أعصابها يعني؟

تركي قرأ أفكارها : .. لمصلحتك ! ..(وبأمر) ..اقريها !

بلعت ريقها .. وبدت بوحدة منها ..بصوت وااطي يالله ينسمع ..: " مارح ..أس سامحك لو خربتي حياتي معه..... فلا تـ.......
قاطعها بصوت عالي : ... ما أسمع !
رفعت عينها لـه باستغراب ..
تركي بوضوح : ما أسمع عيدي...
سحر بضيق ... قربت خطـوة ناحيته عشان يسمع ..
وداهمها بهدوء : ما قلت اقربي عندي....قلت ارفعي صوتك ما اسمع ...
(ورفع اصبعه يشير لها بأمر ) : ارجعي مكانك...وارفعي صوتك ..
ضاقت : وش فرقت ؟؟؟؟؟؟
تركي بحاجب مرفوع وثقته العفوية تقتلها : تفرق !!... ارجعي بدون نقاش !

طاعت بصمت ..
ورجعت لورا نفس مكانها الأول.. ورفعت عينها له تتأمله من جديد وكان على وضعه حاط رجل على رجل ومكتّف وعيونه الجاادة بعقدة صغيرة بين حواجبه مسلّطه عليها...
كان مركّز معها من قلب وهالشي أررربكها زود ...

بلعت ريقها وقررت تقرا الرسالة بسرعة وما تحط عينها بعينه...
: " مارح أسامحك لو خربتي حياتي معه فلا تسوين نفسك البريئة والمسالمة ردي لو فيك جرأة تواجهين " < بسررعة وما تدري اذا كان فهم اصلا ..

انتهت.. ورفعت عينها له بتحفّز ... لقت انه على وضعه وملامحه هي هي ..
قال : فيه غيرها ؟
هزت راسها ايجاب ..
قال بأمر جديد : اقريها ..وهالمرة بشويش ..بلاش سرعة خليني اسمع وافهم !

أطاعت من جديد غصب مالها الا تمشي عاللي يقول عليه ..مع أسلوبه الآمر ذا ما تقدر تجادل..
نطقت بصوت يررتعش : أبـ..عدي عن محمد يا زفـ..ت (اهتزّ صوتها هنا لا شعوريا) .. أنا عارفه جالسه تخططين عشان تخربين حياتنا..(خذت شهييق عميييق لا إراديا وتركي يتابع) ..
(وزفرته ): محمد ما يبيك افهمي فشيليه من بالك ..احسن لك.. ولا تحاولين تتواصلين معه من وراي.."

كان صوتها هالمرة أعلى وأوضح وتركي سمع كل كلمة ...بس بان التأثير على سحر وهي تنزل الجوال وتحاول ما تناظره ونفضه صغيرة تحاول تسيطر عليها.. من بياخة الموقف قدامه !
تركي بأمر وهو يتابع وضعها : .. قلنا ما نبي انهيارات ...!
رفعت عينها له وحاااولت تمسك نفسها ..وتقوى قد ما تقدر ما تبي تظهر بصورة الضعف قدامه من جديد..
تركي قام واقف وهو يعدل بلوزته الهاي نيك السودا ..وابتدا محاضرته بأسلوبه الخاص: الكورة بملعبك الحين.. هي قالت اللي عندها وما عندها أكثر من كذا..بأي طريقة تردّين عليها هالشي راجع لك... مهما كانت الطريقة اللي تختارينها اعرفي إنها من حقك...
سكتت وهي واقفه مُنصته لكلامه ..
تركي : .. كلامها مكرر بكل رسايلها ولو اختلفت الكلمات...اللي قريته انا بالصدفة أول مرة يوم طلعتي بالليل واللي انتي انهرتي بسببها.. (تحفزت)...ما كانت مختلفة عن هذي اللي قريتيها ألحين... ( ابتسم ابتسامة غريبة فيها شي من المتعة اللي ودّه يعيشها وهو يرمي عليها نظرة جانبية ) .. مو ملاحظه شي ؟

عقدت حواجبها وما فهمت سؤاله.. وتأملت الجوال بكفّها وهي تحاول تستنتج شي بس مو قادره..
تركي تنّهد من فهاااوتها .. وقرر يفتّح عيونها على شي ما تدري عنه : .. البنت خايفه منك يا آنسة !
رفعت عينها باستغرراب وعدم استيعاب ..
هزّ راسه بملل وهو يغمّض عيونه من ذيك النظرة الفاهية ... جد برييييئة ولا يمكن تصحى على نفسها !!
وقال : مو ملاحظه ؟؟؟

قالت : .. هي تبي تقهرني بس... هي ما تقبّلتني من البداية ..
تركي : اتركينا من سالفة ما تقبلتك ... البنت مو واثقة بحالها وشايفتك خطر عليها ..
ركّزت معه من غير شعووور..
تركي أردف : ... خايفة لا تاخذين خطيبها منها ...!

سكتت شوي..ثم ضحكت بسخرية عفوية : والله لو تعرضه عليه من ثاني ما أفكر فيه... الحقير !!!
تركي بابتسامة غامضة : ..باختصار البنت ملعوزتها الغيرة... (رفعت عينها باهتمام ) ... ومن مصلحتك تستغلين هالنقطة عشان تضربين ضربتك !
ضحكت : ههههههههه تغار !!... وش تغار هالغبية وهي ملكته خلاص !!!
تركي رفع حاجب : ... قلت لك شايفتك خطر عليها...وشلون شايفتك عاد هذا شي خاص فيها... الكورة بملعبك الحين والهدف واضح... تبين توجهين لها ضربتك المجال مفتوح لك ...

ما تنكر انها مشتاااقه ومتلهفه عـ الرد اللي تبيه يكون "قاااضي"... ما تصحى من عقبه...
تنهي فيه كل أحلامها...
تعيش بعدها بجحيم... ويكون محمد بالنسبة لها كابوس...بعد ما كان حلم جميل ..!!

سكت تركي عقبها ورجع لمكانه وجلس على سرير الشجر... وعينه تتابعها بدقة ...
بدينا يا سحر...بدينا !

وابتسم وهو يشوفها تقرب منه بحماس ولمعة عينها اختلفت... درى انها وصلت حدها من رغبة الردّ والانتقام : تقترح أرسل لها يعني ؟؟؟؟
زادت ابتسامته ايوووه كذا بديتي تفهميني : ... طريقة الرد راجعه لك قلت لك كل الطرق متاحة ولا تفكرين بلحظة ان الطريقة اللي بتختارينها غلط ..
زاد حماسها من نبرة التشجيع هذي اللي فتحت لها كل الطرق وكل الوسائل ... كانت متحفّزة بسببه ومتحمّسه بسببه وكل شي فيها مُثار بسببه ...

وقفت مع نفسها شوي بعيد عنه ..ومقابل عيونـه المترقّبة لتصرفاتها..
هالمرة عرف تركي انها ابتدت الخطوة ...
دخلت عالمها الخاص لأنها كانت ساكنة وهي ماسكه جوالها عند فمها ومغمضه عيونها بحالة تفكير عميقة ...
وتركي من بعيد يراقب بسكوت واسترخاااء وهو حاط رجل على رجل..من غير ما يبدي أي تصرف ..تركها مع نفسها تتصرف !

نست إن وليد حولها ونست عمرها وكل تركيزها تسلّط على الجوال والأزرار اللي تضغطها ..
قوّة خفيّة كانت تدفعها للأمام وتكتب اللي خطر على بالها والشيطان داخلها يضحك... ان كان تغار فعلا فهذا عزّ الطلب !
كتبت شي ما تدري وشلون طلع منها ... وأرسلته من غير تردد أو حتى إعادة تفكير !!

وأخيراً ابتسمت ابتسامة غريبة وهي تلف ونظراتها تروح لـ وليد المسترخي وملامح الهدوء على وجهه ...
فهم تركي معنى ذيك الابتسامة .. وعرف انه زادت العيااار لألف.. والابتسامة ذيك ما تبشّر بخير...
وابتسم وهو من داخله مستمتع وماخذ الدعووة لعب ...!

قربت وهي عاضّه على زاوية شفتها السفلية والجوال بين كفوفها بطريقة عفوية وهالحركة خلّت عيون تركي تتسلّط عليه أكثر من أول..
ضحكت ضحكة شقية طالعه من قلبها وكأنها الحين بس بدت تعيش متعة غير وتاخذ هالحرب تسلية دامها ضامنه الفوز فيها ...
وهالضحكة جذبت تأمّلات تركي زود...
والمود اللي اختلف وتبدّل !

وقفت سحر قباله وهي تتحدى : الحين تبدا الحرب !
وهو عاقد حواجبه باهتمام : .. وش كان ردك ؟
سحر بعفوية : اخاف تنصدم لو قلت لك !

ضحك لا شعوريا من جوابها : ... لا لا ما رح انصدم !
مدّت يدها بتعطيه الجوال عشان يقرى وش كتبت ... انحنى ناحيتها وهو جالس بياخذه...وقبل يلمسه دق الجوال..!
اثنينهم رفع عينه للثاني بنظرات فاهمه بعض ...واثنينهم عرفوا المتصل !!
وعفوياً تراجع تركي لوضعية الاسترخاء وسحر استرّدت الجوال وهي تناظر الشاشة بنظرات مكر ووعيد ..!!

ابتعدت كذا خطوة وتركي شبك يديه فوق راسه وعيونه وسمْعه تراقبها ... كان ينتظر مسرحية بتنعرض قدامه والاسترخاء مالي وجهه وهيئته ..!

وقفت سحر ..ولمست زر الرد اخيراً وهي تحط الجوال على اذنها وعينها تلمع بـ شر ما قد صار ..!!
ما تكلمت ،، بس سمعت ذيك تصارخ فيها وألف عبرة وعبرة بصوتها : .. يالحقييييييرة وشلون تسمحين لنفسك !
ابتسمت ابتسامة باردة والحين بالذات حسّت ان الأدوار تبدّلت : ..حقيرة ..اوكي راضيه اكون حقيرة ولا اكون مريضة !
بسمة منهارة بكي : ... والله ما اسامحك محمد مارح يتركني فاهمه لو يصير اللي يصير..مارح اسامحك يا حقيرة مارح اسامحك لو خليتيه يخوني !
ضحكت بسخرية : ليه هالثقة ..غريبة كلامي بالرسالة ما كان واضح ؟؟؟
بسمة : لا تقربين منه محمد الحين صار زوووجي ومارح يرجع لك لو تحلمين...نجوم السما اقرب لك يا سحر سامعه مالك أمل فيه !!
سحر ضحكت باستفزاز مُقيت: ههههههه جد انتي غبية وما تفهمين... رسالتي كانت واضحة وتراني أعني فيها كل كلمة !
ما تحمّلت بسمة كل هالتحدي والثقة المفرررطة اللي سحر عليها
وصررخت فيها زوووود : يا كلللللللللللللللللللللللبة محمد ما يخوووووون !!
سحر رفعت حاجب ونبرة تفوووح تحدّي واستفزاز : كلمة توصلك وتتعداك ..محمد ولد عمي وانا أولى فيه رضيتي أو ما رضيتي وما رح أتنحّى ..ولازم تعرفين ان علاقتي بمحمد بتستمر ومو عشان وحدة مثلك اتركه...حطيها حلقة بإذنك يالمريضة ..
هنا انهبببلت بسمة وهي تصرخ فيها : حقييييرة ووواااطية ولك وجه تقولينها بوجهي... اتحداااك تسمعين اتحدااااك يا حيوانه !
سحر بضحكة مستفزة وناسيه عمررها والكلمات قامت تطلع وحدة ورا الثانية بدون احساس : ...تأكدت الحين انك تغارين وخايفه مني ومتأكدة انك عارفه باللي بيني وبينه..دام كذا حابه اقولك باخذ الدور اللي عطيتيني واخليك تعيشين بجهنم ساااامعه ، محمد مارح يكون لك يا بسمة مارح يكون لك لو تنطين لسابع سما وترجعين لسابع أرض...شيلي انسحابي من حياته من راسك لأني حطيتك براسي ومارح أخليه لك...افهمي يا مريضة لأني مارح اعيد ..
بسمة ما تحممملت هالكلام القاسي وهالتهديد وهالسمووم : يا حيوووواااانه أحقر منك ما شفت افهمي محمد زوجي واختارني انا ..انسي احلامك الغبية مثلك لأنه ما يفكر فيك !
شخرت بسخرية وما تدري وشلون طلعت منها هالكلمة اللي كان القصد منها اغاضتها : هه ...متأكدة انه ما يفكر فيني ؟!!!
بكت بسمة زود وهي تسب وتشتم فيها لأن سؤالها كان بالصميم ...وسحر مثل الجدار ما تأثرت بأي كلمة مع ان السب والشتم كان من العيار الثقيل...
سحر ببرود : جاوبيني متأكدة انه ما يفكر فيني ؟؟
بسمة صرخت تهينها : لاااا لو يبيك ما رماك رميــة الكلب واختارني...(ضحكت بمقت من بين دموعها) ههههههه ايه صح اذكر شلون انهرتي بالمخيم يوم وصلك الخبر..هههههه سمعتي رماك رمية الكلب !!!
سحر تغيرت ملامحها للمقت الكبير وهي تسمع ذيك الكلمة .."رمية الكلب" ... !!...
ضغطت على انفاسها وهي تكتم كل غيض وكل غضب والبراكين اللي تفجرت جوا راسها ...
شدت قبضتها وفتحتها وهي تسيطر على نبرتها البااردة وكنتيجة زادت العيار : خليك على هالثقة ..بكرة بتعرفين اني اعني كل كلمة ..
بسمة بحقد : ..الله ياخذك الله ياخذك الله ياخذك...
سحر ضحكت وبلحظة قررت تقضي عليها : هههههههه اييه صح نسيت اقولك... محمد اتصل فيني البارح...حياتي ما صبر على سفرتي عنه...
هنا انجنننت بسمة : ... والله تكذبين ..!
سحر باستهزاء : وليش اكذب... اذا تبين اقولك الاتصال بالساعة والدقيقة مستعدة ..وانتي روحي اسأليه ..مو زوجك وخطيبك وحبيبك...اتوقع ما رح ينكر اعرف محمد ما يكذب ولا يحب اللف والدوران ..يحب الصراحة ورمي الكلام بالوجه ههههه!
بسمة انهااارت وهي تواجه أحلامها الهششة اللي ما استقرت للحين وسحر اللي صايره لها كابوس مزعج : .. والله تكذبين مارح اصدق ماااااااااااااارح اصدددددددق وحدة واطية مثلك..
سحر : اوكي... امممم ...اتذكر محمد اتصل علي البارح مثل هالوقت بالضبط...دامك خطيبته اكيد رقمه عندك ولا؟ (سخرية)..دقي اسأليه ونصيحة مني قولي له ان سحر بنفسها تقول انك اتصلت عليها....مارح يتجرأ ينكر صدقيني ..
بسمة ما تحممملت هالثقة والاصرار وهي تتذكر مكالمتها له بالأمس بكت زوود وهي تشتمها وتدعي عليها وبالنهاية صككرت السماعة بوجهها ...

سحر تركّزت عيونها بالفراغ مع صوت انقطاع الخط... ونزلت الجوال بالتدريج والجمود مغطيها تحت انظار تركي اللي ما تغيّر فيه شي..
أنصت لـ كلام سحر من البداية للنهاية من دون تعليق ..لاحظ إنها بدت المكالمة ونست الكون والعالم عاشت حررب نست فيها نفسها ..وللحق ما توقع كل هذا يطلع منها ومن أول مرة !!

عقد حواجبه وهو يشوفها تطيح جالسه عالأرض منهدّة...والجوال يطيح من أصابعها للأرض.. وعيونها تهيم بالفراغ من دون لا تلتفت له وكأنها نست وجوده تماماً..!
فهم حالتها ...
وبهدوء قام واقف ومشى بخطوات هادية ناحيتها ...لين واقف قدامها وهي جالسه..وهاللحظة انتبهت لحضوره رفعت راسها ببطء، والتقت عينها بعيونه الجــادّة اللي تناظرها من فوق ! ..
تعلّقت نظراتهم ببعض للحظات والصمت بينهم ....
وكانت تنتظر منه يقول شي.....أي شي .....
لكنه ما قال حرف..!

قالت تترجاه ينطق بشي يحسسها إنها بالطريق الصحيح : .. أنا....
قاطعها بنظرة رضـا كست وجهه ..من غير تعليق...
فهمت ذيك النظرة مباشرة واللي أرخت التشنج اللي تحس فيه وارتخت كتوفها عفوياً من شافت ذيك النظرة .. دليل الارتياح !
شالت جوالها وقامت واقفه وهي تنفض يديها...
ثم رفعت راسها والنشووة تملا وجهها ..
قال أخيراً وهو يتابع ملامحها اللي انتشت بشي غريب ..بنبرة تحذير : .. لازم تعرفين شي واحد !

رفعت راسها باستفهام وهي تدخل الجوال بجيبها ..
وتركي أردف :.. الموضوع مارح يوقف لهالحد ... اللي صار مجرد جولة لا تتوقعين ان البنت بتخليك بحالك عقب ما قلتي لها اللي قلتيه...
تمسّكت بثقتها وما سمحت له يهزّها بكلامه ، ورفعت راسها بتحدي : .. مهما كان اللي بتسويه ..معاد صار يهمني... بكون لها الند واللي صار اليوم مجرد بداية ..بعلمها مين اللي كانت تبي تهينها ...
ابتسم ابتسامته الجانبية الغريبة واللي جعدت خدّه : .. حلوة الثقة يا آنسة !
سحر رمشت عيونها بغرور : .. ما عجبتك !؟
زادت ابتسامته وظهرت اسنانه : .. الأهم تعجبك انتي..وترضيك ولّا أنا مو مهم ..!
خذت نففس من الاعماق وبشكل عفوي : .. كانت جولة حامية ماعرف كيف مرّت أول مرة يطلع مني كلام زي ذا ..
رفع كتوفه وهو يدس اصابعه بجيوب جينزه : .. القسوة احيانا ضرورية ..
رفعت عيونها له بعفويية والنشوة لازالت تملاها : .. سمعت كل كلامي معها ؟؟؟؟
وهو يهزّ راسه ايجاب ويميل بفمه لتحت بطريقة تقييمية : اها !
ما تدري ليش حبّت تعرف رايه : .. وكيييف كنت ؟!!
غمز بعين وحده وهو عافط وجهه : قاسية ......نوعا ما ..
قاطعته يوم حسته ينتقدها من هالناحية : تستاااااهل... مو انت قلت ردي الصاع صاعين..؟
ضحك ضحكة عابرة وصغيرة : صحيح ولاني انتقد... زي ما قلت القسوة ضرورية احيانا..
تبدّلت ملامحها للرضا التااام..وهي تحس انها استردت ولو شي من كرامتها ..
تركي : بس زي ما قلت..فيك طاقة تتحملين للآخر؟..
سحر بدون تفكير : طبعاً ..
تركي : كذا تمام .. !

أنهى الكلام وهو يشوف ساعة يده ..واستدار عنها راجع لمكانه وهي تتابعه بنظراتها ..شال كتابه اللي كان هناك وشال معه جواله ..
ومشى وتعداها : ..انتهينا لليوم ...الحين عندي شغلة للمعهد لازم أسويها ..!

تجاوزها وهي تراقبه بعيونها.. وبقلبها كلمة كانت تبي توجهها له !!.. بس ما طلعت !
ما تدري وش هالكلمة اللي تبي تقولها لكنها حاليا ، ومبدئياً حاسه بالامتنان ..
اختفى عن مجال نظرها ناحية الكوخ ،
ثم اتجهت لسرير الشجر ورمت عمرها فيه على بطنها بالعرض وصار راسها يتدلى من جهة ورجولها من الجهة الثانية وقام يهزها بعنف يمين وشمال وهي طريقتها الطفولية المعتادة باللعب فيه...
نست كل شي بالعالم وهي تناظر شي بالارض..وما استحوذ على تفكيرها الا شي واحد...اللي سوته قبل شوي !!
وكرامتها اللي مارح تتنازل عنها ،،،!

انقلبت على ظهرها وثنت رجولها وهي تثبّتهم على الحافة ..وصارت تناظر السما وهي تتهادى يمين وشمال والسكينة ساكنه روحها ...!
:
/

في بيت ابو محمد ...

الساعة حوالي 11 الضحى يوم الخميس وتوها مشاعل صحت من فترة قصيرة .. دخلت غرفة شادن وهي كلها استغراب ..لقتها جالسه بالبلكون بروحها ..
مشاعل : شادن ؟
شادن كانت جالسه ببجامتها عالكرسي وهي رافعه ركبها لصدرها وراسها مرمي بزاوية الكرسي بحالة شرود ويأس...
جلست مشاعل قبالها وهي حاسه ان فيه شي صاير : وش صاير ؟؟
شادن رمت عليها نظرة ميتة من غير لا تحرّك راسها ..ولا ردّت ..
مشاعل : ابوي تحت مع امي معصب وقلقان من شي والسالفة فيها عمر...
ما جاوبت بشي..
مشاعل : وبعدين ليش جالسه ما اشوفك مستعدة لليلة ... ؟؟
شادن ما قالت غير كلمة وحدة : مشاعل خليني بروحي..

عقدت حواجبها وقربت منها بجدية : متضاربه مع عمر شي؟؟؟
خنقها الأكسجين واختفى وبان على وجهها ، ليتها كانت خناقه ليتها كانت ..!!
مشاعل بجدية : جاوبيني امي تو تقوول انك بغرفتك من اربع ايام ..وش صاير وانا مدري عنك !!
شادن : مو ..صاير شي..
مشاعل : وشلون مو صاير شي !!...شايفه وجهك انتي ؟؟؟
شادن بترجي ضعيف : بليز مشاعل مافيني حيل اتكلم..
مشاعل فهمت : دام وجهك كذا فـالسالفة فيها عمر...

ما كان فيها حيل تناقش بششي أبد ، فقامت واقفه وبخطواتها التعبانة والمنهكة رجعت للغرفة بصمت يلفّها..
مشاعل لحقتهـا وهي تشوف شادن تاخذ الروب وشكلها ناويه على دش : ..يا جوّكم العجيب بعد !!...اليوم الزواج وانتوا متضاربين صباحيته..!!؟
شادن وقفت قدام المراية وهي تفك المطاط اللي ماسك شعرها بفوضوية.. وما علّقت
ومشاعل بعتاب : جد ما شفت مثلكم بحياتي تركيبة غريبة انتي وياه...الزواج اليوم وانتوا متضاربين...!!
ضربت شادن بالمشط على التسريحة وصوتها مخنووق حدّه : احنا..مو متضاربين ..!
مشاعل : أجل؟؟؟؟
شادن مشت للحمام بنبرة قاطعة : اطلعي باخذ حمام ..
مشاعل : كلميني أول !!...شاااااد....
ضربت باب الحمام بوجهها ومشاعل واقفه وهي مو فاهمه اختها ...سمعت صوت الدش يضرب الأرض بقووة كبيرة وما تدري ليش تخيّلت انها سمعت بكاء شادن ينطلق معه ...
خاافت وهي تقرب من باب الحمام وصوت الدش مشوّوش عليها... حطت إذنها عالباب وهي تستند عليه براحة يديها الثنين وقلبها ناغزها من الصوت اللي تخيّلت..
سمعت بكاء وشهقات عالية يختلط مع المياه اللي تضرب الارض..
وتوتّررت زووود...
كانت تسمع بكاء بحرقة يصدر من داخل...!!
طرقت الباب من خوفها : ..شادن وش فييييييييييييك؟؟؟
جتها صرخة مدوية نفضتها على ورا : .. قلت اطططلعــــــــــــــي !!

بلعت ريقها وقررت تتركها لحالها...طلعت من الغرفة وهي مو فاهمه شي ...اذا كانت مضاربه فهي مو أول ولا آخر وحدة تحصل بينهم !!
نزلت الصالة ولقت ابوها مع امها على وضعهم اللي تركتهم عليه قبل دقايق..
غير إن محمد كان معهم هالمرة ..ببجامة البيت والواضح إنه توّه صاحي.. وواقف قدام جلسة ابوه وعقدة بين حواجبه من اللي درى عنه ..ويتناقش معهم غياب عمر المفاجئ عن البيت..
:
..
شادن جلست تحت الدش بملابسها ..من عقب ما صرخت على مشاعل وهي تحاول تهدي الروح المذبوحة داخلها وتبكي من قلب وضمير..!
خيال وجهه قبالها طول الساعات ما يفارقها ..
هاليوم المفروض يكون أسعد يوم بحياتها...اليوم اللي تكلل فيه انتظار امتد سنوات...!
بس لا !
مو هو اليوم اللي باتت وكبرت تتخيله...
مو هو اليوم اللي كانت تتمناه ..
يوم زواجها وتبكي فيييه !!
تبكي ..صباحية زواجها ...
ومنهارة ...لأنها تدري إنّه مارح يحضره !!
نساه ونساها ...!!

من غير شعور ضربت راسها بالجدار وهي مستنده عليه ..من الوجع اللي يفتت خلايا الحس فيها ..
تبي تقضي عالألم بالألم...!
ضربت راسها من جديد والموية تنزل عليها وشهقات تجر شهقات ..!!
وأخيرا جلست وسط البانيو ودوخة تسيطر عليها... وصورة عمر ما فارقتها ..
وبعيون هايمة وسط البخار اللي انتشر بالحمام قامت تشوف ملامحه تتشكل قدامها بالجوو..
صرخت وهي تضرب بيدها وسط الموية على هالخيال تبيه يتبدد : لا تتركنيييييييييييييييييييييييي...لا تسوي فيني كذذذذذذذذذذذذذذذا ..
وقامت تصرخ فيه وكأنه قدامها بحالها المبهذل وشعرها لاصق بوجهها : .. ماعرف أعيش ماعرف ...ماعرف يا عمر وانت تدري... انت تدري فليش تسوي كيييذا...
وحطّت يدها المرتجفة من الانفعال على حافة البانيو ..تبي توقف...ما قدرت ضُعف سيطر على رجولها ودوخة براسها ..انهدت وسط الموية من جديد والدش ينزل عليها بأقوى اندفاع ... ولا شعوريا حطت يدها على راسها الداير وهي تحاول تتمالك روحها ... وتستعيد قوتها البدنية ..
لكن شلون وهي لها أربع ايام ما أكلت ...!!
:

ابو محمد بقلق : متأكد انه ما كلمك هاليومين؟؟ ولا شفته ؟؟؟
محمد باهتمام : ..لا ما شفته ...ليش ما علمتوني إنه ما جا البيت من اربع ايام؟ .. ليش توكم تعطوني خبر .. ؟
ابو محمد : انت ما عاد تنشاف الله يهديك...رامي روحك بهالشركة كن مالك بيت ...!
محمد التفت لقى مشاعل جايـه ... وعقد حواجبه زود : وين شادن ؟؟؟
توتّرت مشاعل ...ألحين حسّت إن الموضوع يتحوّل لجد مع جدّية ابوها والحين جديّة محمد ..
وقالت : تتحمم !
محمد : ما تعرف وينه ؟؟
مشاعل : ما سألتها ..

أبو محمد رجـع لـ محمد : ما تعرف احد من أخوياه ، زملاه ...اللي هو...أي أحد يدري عن خبره...المهم ندري هو حي ميت !!
محمد نفى : ما اعرف احد من اخوياه ولا يتهيّأ لي ان عنده أخويا أصلاً...
تنهد أبوه يستغفر ..وتوّه الحين يدرك إنهم ما يعرفون شي عن معارفه او محيط صداقاته ...
أردف : طيب دق على شغله بالشرقية يمكن عندهم خبر...
محمد : ما أذكر إنه عطانا رقم لـ شغله.. جواله هو رقم شغله ..
ابو محمد : لا حول ولا قوة الا بالله ... الحين وشلون بنتطمن عليه !!
محمد : مين فيكم آخر واحد شافه ؟؟
ابوه : محد شافه ، صحينا الصبح ذاك اليوم وما كان موجود ..
محمد وهو يرفع جواله ، كمحاولة وأمل أخير : بكلم بندر اشوف...يمكن كلمه هاليومين !!

وتحرك بالصالة وهو يتصل فيه...ومشاعل جلست معهم وهي تراقب بصمت...والوضع جدّي وما تدري ليش بدت تقلق !
محمد هتف : هلا بندر...
بندر اللي كان شحنان وتنفّسه متسارع : هلا محمد ..واخيرا افتكرت تتصل..
بابتسامة استغراب : وش قاعد تسوي ؟؟
بندر وانفاسه مقطعه : ..قاعد امشي...عالسير ..
محمد : اتركه عنك واسمعني ..
بندر طفى الجهاز..ونزل منه وهو يمسح على وجهه بالمنشفة..وبلهاث : خير ؟..قلقتني بلاه صوتك ؟
محمد : كلمت عمر ؟؟
بعقدة بين حواجبه : عمر ؟
محمد : ايه ما كلمته او كلمك هالأربع الأيام اللي مضوا ..
بندر باهتمام : لا... ليش شفيه ؟؟
محمد : مختفي من ايام ولا ندري وينه ..
بندر باستغراب : شلون ما تدرون وينه ؟؟
محمد : اللي سمعته .. ابوي قلقان عليه ويحاول يتصل فيه من كم يوم وما لقى رد ... والمشكلة ما ندري وينه فيه ..!
جلس بندر على كرسي موجود في جيم الفندق اللي هو فيه .. والمنشفة تمسح العرق من رقبته : ..لا تقلقون ولا شي...مافيه الا كل خير..
محمد : شلون يعني.. تدري عنه انت ؟؟؟
بندر : لا ما ادري عنه بس هذا عمر وهذا طبعه ..خلوه على راحته
محمد بضيق : شلون نخليه على راحته...اقولك ما ندري وين مختفي وما ندري وش صاير عليه، واتصالاتنا ما يرد عليها..!
تنهّد : طيب سألتوا شادن عنه؟؟...اخبار عمر كلها عندها !!
محمد : ابوي يقول سألها قبل يومين ولا تدري...
بندر : اقص يدي اذا ما تدري !..
محمد بضيق : بندر مو وقته مزحك...
بندر : قلت لك ما تواصلت معه من فترة ولا عندي خبر...(رفع راسه وشكل احد قام يناديه )...طيب طيب جاي...(رجع للمكالمة وهو يقوم من الكرسي) .. محمد مضطر اسكر المدرب يبيني ..
محمد : الله معك ...

نزل الجوال وابووه يتحرّى جواب : حتى اخوك ما يدري ؟
محمد : يقوله ..
ضربت امه كف بـ كف ، وبحسرة : وش صار على هاليتيـم وش السواة يابو محمد ...؟
ابو محمد والحل الأخير تملّك عقله : ..بننتظر للمسا اذا ما جانا خبر منه .. مافيه الا نبلّغ الشرطة ..(بقلق) قلبي ناغزني الله يستر لا يكون صاير له شي...
محمد وراق له الحل : ..مافيه الا كذا ... وبنعطيهم رقم سيارته عالأقل نعرف مكانه ..
هز ابو محمد راسه موافق : يقدم الله خير ان شاء الله ..

فجأة سمعوا خبطة قوووية جاية من الدور العلوي ...ارتطااام حاد ..!
رفعت مشاعل راسها برعب وهي تناظر فووق...وقلبها دلّها مباشرة على مصدر الصوت واللي هي اختها .. اصلا مافي احد بالدور الثاني غير شادن ...
كلهم ملاهم الاستغراب والقلق..ما عدا مشاعل اللي نقزت بررعب وهي تركض : يممه شااادن !!
مباشرة لحقها محمد يوم فهم إن فيه شي صاير ومن شكل مشاعل ...
امهم وابوهم قاموا ينادونهم : شفييييييكم ؟؟؟

ركضت مشاعل لفوق بأقصى ما تملك..اقتحمت الغرفة واتجهت للحمام اللي كان موصد ..
قامت تضربه بخووف جامح : شاااااااااااااااادن ..
ما وصلها جواب وملاها الرعب .. ودخل محمد والجدية الكبيرة على وجهه : بلاك يا مجنونة ؟؟؟
التفتت عليه وهي مرعوبة : ش شادن داخل...صوت الخبطة من عندها ..

نقل عينه للباب وعقدة حواجبه تزيد...تقدم بخطوة وحدة ويده تسحب مشاعل بخشونة ..وأخذ مكانها وهو ينادي بجدية : شادن ؟
ما جاوبت ، وازدادت نبرته حدّة : شادن تكلمي !

تبادل نظرات الجدية مع مشاعل اللي كانت مررتبكة ولا تدري وش صاير عليها ..
رجع يناديها ، اما مشاعل ما تحمّلت انتظار تحركت غريزياً لعلبة المفاتيح ..وجابت مفتاح السبير ..
وبرببكة : بسسسسرعة افتحه...صاير لها شي أكيد ..
فتحه وهو مو متخيّل وش بيقابله ...
أول شي قابله البخااار الكثيف الخاااانق بالجووو...
وما أمداه يوعى علي شي إلا مشاعل شهههقت شههقة خلّته ينتبه للجسم اللي متساوي بالأرض ..ووحدة من رجولها كانت مرتفعة لحافة البانيو ..
مشاعل تجممدت رجليها عند الباب..وبدت تبكي من المنظر : شاااادن....دم يا محمد !!

تماااسك من هول الصدمة ..واقترب بسرعة وهو يرفع راسها اللي واضح إنه تلقى ضرربة قاسية ..
كانت مبللة بملابسها وتنقط وما فيها استجابة ..
محمد وهو يهزّها بقووة : شااادن فتحي عيونك...شااااااااادن !!
مشاعل وهي ترتجف بصياح : اقووولك دم ناظر راسها ..
حرك راسها وانطبع الدم القاني على يده ... ووجعه قلبه وانقببض ..وهزّها من جديد بعنف : شادن !!
مشاعل انهبلت وهي تشوف جـرْح ثاني ينزف من جبينها : دم ثاني يا محمد ..(شهقت وهي تهوي عندها وجنب محمد ) شااااادن كلميييينا ...
محمد : عبايتها بسرعة ..
ركضت مشاعل لبرا الحمام وكل شي فيها يرجف ...أما محمد التفت يمين وشمال يبحث بعيونه عن شي يسدّ فيه الجرح الخلفي براسها .. طاحت عينه على كرتون كلينكس فوق المغسلة ..مد يده بصعوبة وهو حاضن راسها بيد وحدة ..سحب له كمية كبيرة وبشكل خاطف حشره عالجرح ..

رجعت مشاعل للحمام وبيدها العباية ..وقابلها محمد طالع من الباب وهو شايلها باستعجال..
مشاعل وقفت برجفة وعينها تتأمل وجه اختها الغااايب والدم اللي نازل من جبينها وصل لأسفل خدها ...
محمد : هاتيها ..

لحقته لما السرير .. حطها لثواني ..واثنينهم لفوا العباية حولها وهي مثل القماش البالي يتناقلونها بينهم ..
شالها بسرعة ومشاعل تتابعه بخووف : بجججي معك ..
محمد : بسرعة وجيبي مفتاح سيارتي معك ..
طلع هو من هنا ..ومشاعل خطفت عبايتها مع مفتاح سيارة محمد من غرفته ونزلت ...

سمعت صراخ امها وهي نازله ركض ...لقت ان محمد واقف وسط الصالة وامه مو راضيه تخليه يروح ماسكه وجه شادن وصوتها ينوح ..
امه : بنتي شفيها !!..يمه شادن ردي ..
محمد وهو ينطلق ومشاعل وراه : ماعليها الا الخير ..طاحت وضرب راسها ما يكون الا كل خير...
ابو محمد وعينه تتابع شادن وقلبه قابضه بقوة من منظرها : بسم الله عليها وشلون طاحت...
محمد ما يبي يخوفهم ومشاعل وراه : اذكروا الله ما عليها الا العافية ..جرح بسيط ان شاء الله ..
وانطلق برا ومشاعل تركض قدامه للسيارة ..
لكن امهم ما صبررت..ركبت مع زوجها بعدهم بخمس دقايق ولحقوهم ..
::






♫ معزوفة حنين ♫ 21-02-12 03:05 PM


بـ موسكو ..
مرت الساعات وقاربت الساعة 10 بالليل ...
سحر كانت منسدحه عالصوفا بالصالة الكلاسيكية وكفها تحت خدها.. التلفزيون مشتغل من جهة ، ونار المدفئة تشتعل من جهة أخرى ..
سكينة محاوطه المكان وهي تتابع احد القنوات .. وهاللحظة بالذات ناسيه همومها وعايشه الجوو..
وحيدة وصوفيا مو موجودة..

وصلها صوت انفتاح الباب...،
رفعت عينها من غير لا تحرّك راسها وطاحت على ابوها يدخل وحقيبته بيده ..وهو يضحك وسالفة على لسانه..
فزّت من مكانها بانشراااح، له كم يوم ما ينشاف وهذي أول مرة يرجع بدري واللهفة تملى قلبها...
قامت وهي تحسبه لحالـه : باباتيييييي ...

التفت وهو واقف عند الباب ولقاها جايه تهرول بسررعة عجيبة ..
وما أمداه يقول هلا الا هي راااميه عمرها على صدره ووجهها عند كتفه بلهفة واشتياق ..
حضنها بيد وحدة لأن اليد الثانية شايله الحقيبة ،وشوفتها بهالنفسية ردّت له الروح بعض الشي : ههههه على هونك ..يا بعد عمري ..
وهي تلوي يدها حوله بأكبببر قوة ملكتها وعيونها مغمضتها بشددة : .. فقققققققققققدتك !
ربت على كتفها يوم شافها طوّلت ما فكته : بعد عمري والله ...
رفعت راسها عن كتفه بتسأله..، بس التقت نظراتها بـ عيونه وهو واقف ورا ابوها مباشرة على عتبة الباب ..
بنظراااته الصامتة والعميقة ،
اختلف فيها حضووره ،،!

انتبهت لعمرها وتراجعت عن ابوها يوم استوعبت وقوفـه بالقرب ،، عدلت الشال اللي موجود على كتفها من الصبح واللي تستخدمه حجاب ، ومسكت الباب وتركي دخل من غير لا يعطيها نظرة واضحة أو التفاته.. كانت متحفّزه لأي حركة ما تدري ليش لأن مرت ساعات من آخر مرة شافته ..وركّزت عليه وهو يدخل الصالة وسواليفه مستمرة مع ابوها وكأنه ما شافها...
أغلقت الباب بشويش .. ووقفت على بداية الصالة وهي تشوف وليد يرمي روحه عالصوفا وأبوها بدا يشيل الجكيت..
سواليفهم مستمرة وهاللحظة حسّت نفسها زيادة عدد ، ولا تدري تجلس مع ابوها ولا تروح وتخليهم ..مع انها ميتة على جلسته وشوفته ..
أخيرا حس ابوها بوقوفها .. التفت عليها ومعه التفت تركي اللي حافظ على صمته ونظراته العميقة تقيّمها..
قال ابوها : سحر بابا صوفيا وينها ؟
سحر : طالعه من فترة ..
ابوها : ما تدرين اذا جهّزت للعشا ؟
سحر وهي تحس بنظرات وليد اللي صاير هادي على غير العادة ولا تدري ليش مع هدوءه تشوّشت : ما اظن ما درينا انك بتجي بدري اليوم ..
ابوها تنهد : مشكلة.. وش بنتعشى الليلة اجل ؟؟

ابتسم تركي وهو يطلع جواله : .. لا تشيل هم... ادق لك الحين على مطعم يجيب عشاء بحياتك مارح تنساه ..
ابو خالد ابتسم : .. واضح من كلامك انك مجربه ؟؟
تركي ضحك : اييه طحت عليه وانا طالع من المعهد امس..
ابو خالد : كل يوم تتغدى برا ؟؟
تركي : اييه دوام المعهد يجبرك..
ابو خالد : ما شاء الله عليك وما فاتك رقمهم ؟؟
تركي ضحك : هههههه اخذته لحالات الطوارئ يوم شفت عندهم توصيل اربع وعشرين ساعة ..
ابو خالد بدون اعتراض : داااامك مجرربه اجل توكلنا على الله..اطلب لنا من ذوقك ..بس استعجلهم لا ياكلنا الجووع ههههه..
ابتسم تركي ، وهالمرة انتقل بنظراته ناحية اللي واقفة ومالها صوت ..
وبهدوءه المحسوب : وش تبين تاكلين يا آنسة ؟؟
سحر بعفوية : ..أنا ؟
ابتسم ابتسامة جانبية : ايوه انتي ... ما تبين تاكلين ؟
سحر بعفوية وهي تتقدم : وش يقدموون ؟
غمز بعيووونه وهو مايل بفمه على جنب بطريقة عفوية حلوة : ..وش يقدمون هذي تطول .... تبين رايي ؟؟
تفاعلت معه عفوياً : .. ايوه ؟
تركي : تحبين الأشياء السبايسي ؟
سحر : ما أكرهه ..
تركي : دام ما تكرهينه بيعجبك ..

ابو خالد : ..ابعدني عن السبايسي وانا ابووك ..مقدر عليه أنا..
تركي : هههههههههه لا ..على ضمانتي
ابو خالد : عطني شي يسد الجوع وينومنا بهالليل ..شي ما يثقل ..
تركي : ههههههههههه طيب طيب...انا والآنسة بناخذ لنا سبايسي...وانت بلقالك شي خفيف .. (قام واقف) ..لحسن الحظ اني ماخذ المنيو من عندهم ..بروح اتصل وراجع ..
ابو خالد : خذ وقتك ..

مشى من مكانه وهو يدوّر الرقم بجواله ، ابتعدت سحر عن طريقه بصمت..وتجاوزها من غير لا يرفع نظره عن الجوال..ولثاني مرة ما تدري ليش تحفّزت ..
يمكن اللي صار اليوم له تأثير عليها ..!!
طلع هو..وهي تقدمت وين ما كان ابوها والابتسامة على ثغرها : ..جاي بدري والله غريبة !
ابتسم وهو يفك ربطة العنق ويرميها جنبه : .. سهّل ربك وخلصت بدري..
سحر وهي تجلس باهتمام : وش هالشغل اللي مرة ماخذك ومخليك مشغوول لهالحد ؟
ابو خالد : شغل واجد مارح تفهمينه .. أحدها اننا ناوين نسوي اتفاقيات مع شركات هنا..واسوي زيارات لبعض المقرات...واشياء ثانية ماهيب بسيطة تاخذ وقت وجهد ..

مسكت يده تترجاه : بابا اشتغل بس تكفى خف على نفسك...لا تضغط كذا..
ابو خالد ابتسم بحنيـة : فترة وتعدي ان شاء الله
سحر : اتكلم جد..من جينا وانت ضاغط نفسك... خف شوي وحاول ترجع بدري وتنام اللي يكفّيك..
ابو خالد قرص خدها : ..الشغل يحكم وانا ابوك ..
تنهّدت بإحباط عشانه ، إلا هو يستدرك : وش مسويه هاليومين ؟؟ وين طلعتي وين جيتي ؟؟

ابتسمت فجأة يوم تذكرت شي : .. قبل كم يووم شفت يزييييد !!
عقد حواجبه باهتمام من طاري هالاسم : .. يزيد ؟
سحر بضحكة فررح : ايييييه تخيل شفته بـالكوفي اللي كنت اروح له ايام المدرسة ...
انشرح وجهه يوم تذكر : يزيد ولد عبدالإله ..؟...ما غيره ؟؟؟
(ضحكت) : اييييه هذاك المندفع ما غيره ..
ضحك : يا حليله وأبوه للحين هنا...؟
سحر : يقول للحين يشتغل بالسفارة ..ما ترك مثلك ..
ابو خالد : ما شاء الله عليه ..والله هالدنيا نسّتنا أصحاب وزملاء...انشغلت وقطعت أبوه الله يصلح الحال ..
سحر : يسلللم عليك وصّاني أوصل سلامه ..
ابتسم : الله يسلمه وياك من الشر...كيف صار هالولد الحين عساه بس ركد وترك عنه الفرفرة !!
ضحكت عفويا : هههههههه.. أكيييد ما شفته انت..ما شاء الله مرة تغيّر شكله ما عرفته من المرة الاولى..طالع أكبررر.. الحين يدرس بجامعة موسكو ... شي حلوو ؟؟ صح ؟

::
..
رجع تركي لداخل .. ووقف عند الباب وهو يشوفها تضحك مع أبوها وهو يجاريها بالضحك..
ما عرف الموضوع اللي يحكون عنه ولا ركّز عليه ..

تقدم خطوة لداخل ومع حركته حسوا فيه.. التفتوا وهم يقطعون سالفتهم بس الابتسامة لا زالت على محياهم..
ابو خالد: طلبت العشا خلاص ؟
رجع لمكانه مقابلهم وجلس : يب !

التفتت سحر لأبوها بعفوية ورجا : ينفع أتعشى معاك ؟
ابتسم لا شعورياً وهو يحوّطها بذراعه ويلمها على خفيف: ومن قال ما ينفع ؟؟
ابتسمت بوجهه، والتفتت ناحية تركي اللي نطق : اجل دام الآنسة تبي تاخذ راحتها اخليها تنبسط معك اليوم.. واضح اني خذتك منها الايام اللي طافت...

ابو خالد ابتسم : اقعد يا رجال.. مافيه عشى بروحك.. هي بنتي وانت ولدي ..
قالت عفوياً : .. إيه عادي تبي تتعشى معنا حياك ! ..

نقل عيونه من ابو خالد لها بعفوية وهو يلمح بدايـة تبدّل موقف ناحيته ولو بشكل خفيف .. ولقاها تناظره بشي من الأريحية..
سحر أردفت بعفوية وهي تلف لأبو ها بـ حب : أبوي هالفترة مو كل يوم بيتعشى هنا !

ما علّق ولا رفض وهو يشوفها مسترخية بحضوره على غير العادة.. وابتسم ابتسامة خفيييفة بالكاد تنشاف غيّرت ملامحه بعض الشي وحدة من ابتساماته اللي تعكس شي غامض ومو مفهوم ..
ما لاحظوا ابتسامته .. ورجع لطبيعته وهو يشاركهم اذا توجّه الحديث له ،

قامت سحر واقفه : .. صوفيا شكلها بتتأخر بروح أجهّز طاولة الأكل علبال ما يوصل العشا ..
ابو خالد ابتسم عليها : .. بتقدرين لحالك ؟؟
سحر : هههه بحاااول..
ابو خالد بتحذير حنون : بتقدرين تعابلين المطبخ لحالك ولّا لا تتهورين !!
سحر انحررجت من هالتلميح بس أصرّت : مارح اسوي ذبيحة.. بجهز الطاولة بس !
ابو خالد : خليه لصوفيا أخاف تحوسين المطبخ عليها ..
سحر انحررجت زود : بعررررف اتصررف بس إنت لا تحطممني..

واستدارت وهي تلمح بشكل سريع نظرات وليد الغير مفهومة.. مشت بسرعة من غير لا تركز بشي وطلعت من الصالة ناحية المطبخ ..
وأبوها يهز راسها عليها : الله يصلحها ،

شوي وقام ابو خالد واقف وهو يشيل حقيبته وسترته معه : بروح أخذ حمام وابدّل ..
تركي بعين خبيرة : واضح انك مرهق يا عمي ..
ابو خالد : بيعين الله وش نسوي وانا أبوك ..
تركي : خذ وقتك .. الحمام بيساعدك تريّح شوي ..

طلع ابو خالد لفوق.. وتركي بعفوية مسك الريموت يقلّب بالقنوات يروي دقائق انتظاره..
ومرت الدقايق قبل لا يسمع صوت تحطـم قوي صادر من المطبخ مع صرخة خوووف ..التفت بحدّة من اللي سمعه وبسرعة قام لهناك...


قبل دقائق ..

دخلت سحر المطبخ وفتحت النور وهي ناويه ترتّب طاولة الأكل قبل يوصل العشاء..
وقّفت بالنص تفكرر وهي تشوف كيييف المطبخ مرتّب ونظيف وصوفيا الوحيدة اللي تعرف وين أماكن الاشياء بالضبط لأنها هي اللي رتبت المطبخ وجهّزته قبل وصولهم لموسكو..

وش تحتاج ؟؟
تحتاج كاسات وصحون وملاعق للاحتياط دامها ما تدري وش طبيعة العشاء..
وتحتاج مناديل كمان..

راحت فتحت الأدراج اللي قدام عيونها واللي تعرف ان الملاعق فيها .. طلعت ثلاث وحطتهم عالطاولة..
والصحون لقتهم بسهولة ..
بس كاسات العصير الأنيقة ويييين؟

فتّشت بالادراج السفلية كلها ما لقت مرادها.. رفعت عينها للعلوية وهي تقول بخاطرها أكيييد فوق !
رفعت نفسها على أطراف اصابعها وهي تحاول تفتح احد الخزانات العلوية.. وبصعوبة قدرت !

شافت كراتين صغيرة فوق بعض وعرفت ان الكاسات اللي تبيها موجودة هنا ، بس ما تقدر توصلها..
لو صوفيا موجودة كان وصلت بسهولة لأن صوفيا أطول منهاا بفااارق.. !

ما لها إلا تطلع على الكاونتر وتنزّل كرتون واحد ويكفي..
وبتهوور رفعت ثقلها بيديها وتسلّقت الكاونتر.. وحاولت توقف عليه بحذر لين نجحت وهالشي رفعهااا كثير ووصلت لمستوى درج الخزانة اللي تبيها، والحين تقدر تشوف اللي داخلها بس لو تطيح ممكن تنكسر.. !

حطت يدها على كرتون صغير وهي مبسوطة.. وأول ما شالته حسّت بشي غريب وصغير يمشي على اصابعها..
تكهرربت وهي تناظر وش هذا.. وما امداها تميّز شكله الا صرخت صرخة رررعب وهي ترمي الكرتون من يدها غير مباليه بمحتوياااته...!
وجسمها يطير من مكانه للأرض بحركة لا شعورية متهوورة ,!

لحظات وهي مررعوبة وطايحة بالأرض والقزاز متحطم حولها ،

حسّت بقدووم أحد ووقوفه عالباب ، رفعت عينها لا إرادياً وكان وليد ملامح وجهه جادّة والواضح إنه جا يركض من الصوت...
بلعت ريقها من نظراته الحادة واللي مليانه استفسار وشعور اللي كان يمشي على أصابعها للحين في بالها ..

تقدم وهو يقلّب عيونه بين شكلها المرمي عالأرض وبين قطع الزجاج المتناثر والكرتون اللي انفك ونثر محتواه،
بجديّة: بلاك ؟

بلعت ريقها وهي تلمّ يدها لصدرها اللي تضررت من السقطة لأنها طاحت بكامل ثقلها عليها : .. م م مدري ..
تركي بحواجب معقودة : ما تدرين؟؟؟؟
سحر بخوف : .. شي كان يمشششي فوق ..

رفع عينه ناحية الخزانة المفتوحة ، ورجع لها : وشو ؟؟؟
سحر بصياح : مدري مدري... اذبحه وليييد اذبحه ..

تركي باستغراب : طيب وشووو ؟
صرخت مرة ثانية وهي تشوف شي يطلع من الخزانة ويمشي على بابها الخارجي واصبعها يشير له برعب!..
التفت بسرعة من صرختها وتغيّرت نظرته للتعجّب يوم شاف عنكبوت متوسط الحجم يتمشى عالباب !!

التفت عليها بنظرة باردة وهو مستسخف حدّة الخوف ذي : .. عنكبوت !
أرتعبت زوود تكره كل انواع الحشرات وبالتحديد هالمخلوق : حشششرة..
تركي : مارح ياكلك..
سحر : اذبحه اذبححه وليد تصرررف معه..

ما تحرّك ولا سوى شي ، ونيابةً عنه وبسبب خوفها فصخت فردة من الشبشب اللي لابسته ورمتها عليه بس ما اصاب اللي قالت عنه حشرة !!

ببرود تحرك ناحيته أمام عيونها اللي تراقب وتشاهد وش بيسوي ..
حط يده عند العنكبوت وهو يمشي وانتقل على يده.. ماتت رعب زوود وهو تشوفه شايله على يده بدون أدنى شعوور بالخطرر.،!

قامت واقفه بررعب بنفس اللحظة اللي استدار عليها فيها.. وتراجعت لورا عشر خطوات يوم صار وليد يشكّل خطر بالنسبة لها !!
شاف ابتعادها وباستهزاء : ما أشوف هالكائن اللطيف يستاهل هالخوف كله يا آنسة
بوجه متقلّص ما استساغت الكلمة: ك كائن لطيف !!!!

خطا ناحيتها ومااااتت بمكانها : قلت لك اذبببححه لا تقرررب..

ما سمع لها وزااااغ عقلها .. لزقت بالجدار ونست ان النافذة وراها ..
وقف يوم صار بينها وبينه خطوة.. وملامح السخرية على وجهه من الجبن والخوف فيها..
وقال : .. افتحي الشباك !

هي بتشنّج استوعبت انه يبي الشباك من الأول : هاه ؟
شافت العنكبوت ينتقل من يده لـ ذراعه بأريحية انهبلت زود من قُرب هالحشرة اللي طلعت على كتف وليد وبسرعة استدارت وهي تفتح النافذة على فووق كأنها ملحووقه..

تراجعت وتركي تقدم وهو يُخرج جزء من كتفه عبر النافذة وبأصابعه طيّر العنكبوت بعيد..

ثم التفت عليها بملامح مستسخفه الموقف كله : .. كذا تمام ؟؟

سحر بنبرة عتاب بسبب نظراته الساخرة.. اعترفــت : أكره العناااكب .. ماخذه موقف منها !!
عقد حواجبه لا شعورياً ، ووتر داخله انضرب بدون سابق إنذار : ليش ؟؟

سحر وهي تحاول تتمالك نفسها والموقف استدرج الذكرى من اللاوعي : مدري اذكر صار لي معها موقف وانا صغيرة مررة أتذكر شكله ولونه وحجمه .. قرصني بيدي كان يعووور..

تغيّرت نظرات تركي كلياً وهيئته أعتلاها الحذر ، وهو يستذكر نفس الذكرى وما يدري وشلون تذكّرها..
سحر وهي تمسح على كفها مكان القرصة القديمة وهي تستشعر بخوف : .. خوّفووني فيه !!

تركي بـ حـذذر اعتراه، ونبرة جادّة : مين اللي خوّفك فيه ؟؟
رفعت عينها وهي مو قادره تستحضر غير ذاك العنكبوت..وبربكة : .. كان ولد ما أتذكّر شكله !

تركي احتدّت عيونه زوود... من طاري الولد اللي حكت...
يا ويلهاااا ..
يا ويلهاااا إذا تجرّأت .. !!

تركي بنبرة استجوابية وقلبه يتوعّد : ما تتذكرين؟؟؟
سحر نفت وهي مكشره : لا ..
تركي: كيف تتذكرين اجل انه خوّفك ؟
سحر بعفوية : اتذكررر العنكبووت عشانه كان يعووور .. بس ما اتذكرره ولا اذكر اسمه..
تركي بمحاولة لاستدراجها : ولد مين هو ؟؟؟

سكتت ثواني وهي تناظر الفراغ ، وعرف انها تحاول تعصر مخّها ..
قالت بعفوية ونبرتها يكتنفها الهدوء : ماعرف !

عقد حواجبه وهو مو متأكد اذا كانت فعلاً ما تعرف ، او إنها ترااوغ !
سحر اردفت ببطء وكأن الأسئلة أثارت شي في ذاكرتها توها تحس فيه : غريب بس ما اتذكرره ولا أتذكر اسمه ..
تركي ركز انتباهه لها وهو صاااامت.. واختار عدم التعليق !!

قلبت راسها يمين وشمال بعفوية وكأنها تبغى توصل لجواب تحت نظراته المتحفزة والمتوووعّدة !!
يا ويلها ان فكرت .. او تجرّأت تتذكر!!

سحر لازالت تعيش العفوية ومو حاسه بالزوبعة اللي خلقتها بنفسه ونظراته اللي تبدّلت بشكل كااامل : كنت صغيرة مررة اتذكر وجوده بس ما اذكر مين .. بس اتذكر ان علاقتي فيه مـا كانت زينة...الشي الوحيد اللي متأكدة منه وأحسّه إنه كان شرير و يبكيني دووم..

قال ببرود: أوهام !
رفعت عينها باستغراب : أوهام؟

تركي : اللي تتذكرينه أوهام.. ولّا شلون تنسين اسمه وشكله وتتذكرين تفاصيل مالها اساس من الصحة ..
سحر حمققت شوي : أنا اللي أحس مو انت !
تركي : نصيحة شيليه من بالك..
سحر : أشيله من بالي؟

قطع عليهم صوت جررس الباب يعلن وصول العشاء... تحرك تركي مستغل الفرصة لأن الموضوع اثار له اعصاابه وهالطاري خلاه يقطع الحواار..
مو من مصلحته يخليها تستمرّ كلام بهالموضوع دامه هو الولد المعني بالقصة !!

راح وبقت لحالها مو مستشعره إنها أدخلت نفسها بدائرة الخطر اللحظة اللي فاتت..
وقفت بنص المطبخ وطاحت عينها عالزجاج والكاسات اللي تكسسرت..
تنهـدت بحسرة عليهم ..
يبيلهم تنظيف بس بـ تتركهم لصوفيا... شالت الصحون والملاعق ومناديل للحاجة وطلعت فيهم ...
:
/

بالمستشفى ..

محمد ومشاعل جالسين جنب الغرفة اللي دخلتها شادن ..
وصلوا ابوهم وامهم عقبهم .. وجلسوا معهم ينتظروون وهم ما يدرون وش اللي بلاها فجأة ..وليش طاحت بذاك الشكل بالحمام !!
وعقب ما كان قلقهم محصوور في عمر فقط ... تزايد وصار يشمل شادن بعد ،
ام محمد وقلبها عاصرها : يا ربي بنيتي وش بلاها ؟؟.. وشلوون طاحت وشلون ؟؟
مشاعل بقلق : لا تقلقين يمه ان شاء الله بتطلع سليمة ..

قام محمد وعيونه تطيح على الدكتور اللي طلع من الغرفة ..
اقترب منه بحذر وبنظراته سأل من غير كلمة ..
ابتسم الدكتور عشان ما يخوّفه : .. هبوط في الضغط !

محمد باستغراب : هبوط ؟
هز راسه ايجاب : هبوط ونقص بالاكسجين !..انت قلت لي انها كانت بالحمام يوم لقيتها ..؟
محمد : ايه لقيتها وراسها مضروب ضربتين ..!
الدكتور : يتهيّأ لي مع هبوط الضغط الحمام ضرّها .. بالنسبة للضربتين..واضح انها تلقّت ضربة على جبينها قبل لا يطيح راسها بالأرض... احتجنا نخيّطها لها ونلفه خصوصا الضربة الخلفية كانت شوي خطرة ..بنحوّلها للأشعة بس عشان نطّمن ما يكون فيه ارتجاج او نزيف او شي من هالقبيل ..
محمد تنهد : خير ان شاء الله ..

جا أبوه اللي سمع كلمة هبـوط وكلامه موجّه للدكتور بحيرة : .. والحمام يسبّب للواحد هبوط بالضغط وانا عمك ؟؟
ابتسم الدكتور بتعاطف : .. مو الحمام اللي تسبّب بالهبوط... الحمام زاد وضعها سوء وهي بالأساس معها هبووط والاكسجين ما كان كافي...واضح ان بنتك يا عم ما كلت من فترة ..نسبة السكر والأملاح منخفضة عندها والحين جالسين نعطيها مغذي يعوّضها..
عوّره قلبه على بنتـه ..هبوط وسكر !!
ابو محمد : والحين شخبارها ؟؟
الدكتور : حالتها مستقرّة .. مافي أي مؤشرات مقلقة لكن للاحتياط رح تخضع لأشعة مقطعية ..للاطمئنان لا اكثر ولا اقل...
كلام الدكتور طمّنه نوعا ما ...

ورجع لزوجته يطمّنها ..ومشاعل من داخل تتحمّد الله وتتشكّر انها وقفت على كذا ..
وجه شادن يوم لقتها كان مخيف ومأساوي ومختــنق !

طلّعت جوالها لا شعوريـاً ، ومن دون سابق تفكير لقت نفسها تحاول الاتصال في عمر !
قررت تجرّب حظها !!
مع كل هالهواجيييس تمنّت بس تصيب المحاولة معها ..ويكون بخير هاللحظة...ويـردّ !
بصمت دعت يكوون على ما يُرام ويجاوب !!
اذا كانوا متزاعلين... فهي متأكدة إن حالة شادن الحالية كفيلة إنها تنهي هالزعل...
كل اللي تحتاجه إنها تخلي عمر يعرف !!

خااب ظنها يوم جاتها نفس النتيجة اللي جت لـ أبوها ، ومحمد..!
الجوال مغلــق !!

حاولت مرة ثانية ونفس النتيجة ..،

ما حسّت وهي جالسه بالمقعد اللي يشيل أبوها وأمها جنبها ، بالشخص اللي كان مقبل من بعيد بخطوات متسارعة وملامح وجهه يملاها القلق ..
إلا لما سمعت صوته الرخيم ..
"عمي ؟ "

رفعت راسها اتوماتيكياً ونست الفكرة اللي كانت في خاطرها وهي تشوف خالد يوقف قدام مقعدهم بس قدام أبوها بالضبط اللي كان بالنص بينها وبين أمها ...باللاب كوت الأبيض والسماعة الطبية تتدلى من جيبه..
انحنى على راس عمه بسرعة يسلّم وهو يستدرك : عسى ما شر شفيها شادن ؟؟
ابو محمد : خير ان شاء الله .. وشلون دريت ؟؟
خالد : ..وصلني خبر... كنت مارّ عالطوارئ وانتبهوا للاسم .. وقالوا لي ..
ابو محمد : الدكتور طمّنا يقول حالتها مستقرّة ..
خالد : سلامتها ما تشوف شر ..
ابو محمد : الشر ما يجيك وانا عمك ..

التفت لـ مرة عمه ياخذ أخبارها : خالتي شلونك بشريني عنك؟
ام محمد : بخير عساك بخير..
التفت للطرف الآخر من المقعد ..حيث وحدة كانت جالسه ومنزّله راسها للجوال وما تطالعه ،
اضطر يسلّم دامه سلّم عليهم كلهم إلا هي ..وبهدوء اعتراااه : مشاعل شلونك ؟

ردّت من غير لا ترفع راسها ، بحركة ما يفهم مغزاها إلا هو : ..بخير !

ما علّق أبد والمجال أصلا ما يسمح .. تراجع لـ محمد اللي كان واقف عند باب الغرفة وجواله بيده يحاول يتصل !
خالد : بمين تتصل ؟؟
محمد : احاول اتصل بـ عمر لعل وعسى ..
خالد باستغراب : ليه شفيه ؟
محمد : ما ندري وين اراضيه من ايام !
خالد : ما تدرون؟..شلون يعني ما تدرون ؟
محمد : ما ندري وجواله مغلق ..

بعد فترة دخلوا على شادن اللي كانت خاضعه لـ مغذي لعدد من الساعات ، وراسها ملفوف مثل العصابة بسبب الجرح الخلفي ، والجرح اللي بجبينها كان مغطى بقطنـة مستطيلة ومثبّته بلاصق ..ومنوّمينها عشان ترتاح ..
ابو محمد : الدكتور يقول تجلس تحت المراقبة اليوم..وبكرة الصبح تطلع !
ام محمد : بجلس معها !
مشاعل اعترضت : ما يحتاج يمه ...شوفيها بخير...انا بجلس معها للصبح ..
ام محمد : مو تقولين عندك اختبار ؟
مشاعل تذكرت ان اختبارات المعهد تبدا الاسبوع الجاي ولازم تعدّيها بسلاام : بكرة الجمعة يمديني عليه ،

ابو محمد عقب ما قضوا ساعتين مقابلين بنتهم وتطمّنوا على استقرار وضعها ، قام وهو يحاكي زوجته : ما عليها الا العافية خلينا نرجع...كلها ساعات وبتلقينها بالبيت...واختها بتكون عندها ما عليها شر..
طلعوا وهم يوصّونها عليها ،
وبقت هي ومحمد اللي قرر يجلس أكثر ..،

جلست تسولف معه بنبرة منخفضة أعلى من الهمس بشوي ..
مشاعل بعطف : الحمدلله عدّت سليمة .. شكل الشاش يخرع !
محمد : يقول الدكتور احتاجت 7 غرز ورا ، و3 غرز قدام...الحمدلله ! .. (التفت عليها ) متأكدة ما تبين تروحين البيت عشان تدرسين لامتحانك ؟
مشاعل : لا بجلس... اخاف تطفش شادن بروحها ..
محمد : نايمة الحين مو يمّك ،
مشاعل : معليش..فيه وقت بكرة لا تخاف.. وإنت مارح تروح ؟
محمد وهو يرمي ظهره لورا يبي استرخاء : مو ألحين...
مشاعل : مارح تروح الشركة اليوم؟
محمد : مافيه شي مهم اليوم...بروح بس آخر الدوام اتطقس الوضع !
مشاعل : الله يعييينك ..ماسك الشركة وعمي مسافر !!..جد مسؤولية عليك !
ابتسم باستسلام : من ناحية مسؤولية هي فعلاً مسؤولية بس أخوك قدها ،
ضحكت : ماااافي شك !

وهم جالسين يتبادلون أطراف الحديث لـ مدة أطوول ،
دق جـوال محمد .. طلّعه وهو عاقد حواجبه يوم شاف الرقم ..
اللي تتسمّى .."خطيبـته" ..تدق عليه ،

طلعت منه تنهيـدة بدون شعور .. خلّت مشاعل تلتفت عليه باستغراب : مين يتصل !
ردّ الجوال مكانه داخل مخباه : .. مو شي مهم !
مشاعل : مين ذا ؟؟
محمد عاتبها بهدوء : وش هالفضول اللي عليك ؟؟
مشاعل : خلاص يا خي لا تقول !

تكرر الاتصال مرة ثانية واضطر بالأخير إنه يحوّله عالصامت عشان ما يزعج هدوء الغرفة ، وهو ما عنده حاليا اللي يقوله فضّل ما يردّ ..

حسّوا بحركة وصوت أنيـن يصدر فجأة ، والتفتوا لـ شادن اللي كانت مصدر الصوت..
كانت تأنّ من آلام روحية أكثر منها آلام جسديـة..
قام محمد باهتمام ناحيتها يوم شافها تفتح قبضة يديها وتشدّهم وهي مو مستوعبـة على حالها ، غااايبة !
مشاعل بقلق : شفيها ؟؟ .. أخاف متعووورة !
انحنى محمد عندها : شادن ؟...وش يعورك !؟
صار يناديها عشان تطلع من هالأنين ..وأخيرا فتحت عيونها ببطء وحسّت راسها ثقيييل للغاية وكأنه مربوط بحبال !
ابتسم محمد : حي هالوجه !
حاولت تبتسم بوجهه العذب ، بس الدمووع اخترقت هالابتسامة وكلمة وحدة طلعت من اللاشعور : ..ز...زواجي يا ..محمد ؟
عقد حواجبه وهو يشوف الموضوع هامّها ..وما فهم قصدها يوم قال بعطف : ..زواجك وانتي مريضة ما ينفع !
سااالت دموعها وصوتها ينبحح : .. ز..زواجي المفروض اليوم يا محمد !..
محمد مسك يدها : .. اليوم ولا بكرة ... ما يهم لا ينشغل بالك ..

مالت شفاتها لتحت يوم ما فهمهـا...وعيونها تجتمع فييها الدمووع بنظررة شدّت انتباه محمد للصميم ،
وقامت تقااوم بكاء ممكن ياخذها وهي تقول بـ رجفه : و..وينه؟؟...ما جا؟
محمد بهدوء : ... عمر؟
شادن : ..و..وينه ما جا للحين؟؟..
محمد : المهم الحين نتطمن على سلامته ...
شادن : يعني ما جا ..!
كانت عايشه على أمل وإن الكلام اللي قاله ذيك الليلة قبل يتركها مجرد كلام فارغ..وان الليلة بيغيّر رايه ويجي ..

محمد يحاول يطمّنها : ..قلت لك اهم شي الحين نتطمن على سلامته والزواج لاحقين عليه..
قبضت على يده بأقوى ما تملك وعيونها يغشاها بحرر من الدمووع وهالمرة أعنف..وهالمسكة القوية ليدّه خلته يعقد حواجبه وينتبه مع كلامها : ..قو..قوله تراني ..أموت من غيره... اموووت من غيره يا محمد أمووت من غيره...
سكت وهو يشوف كيف متأثره هالكثر ، وبدا يحس ان فيه شي غلط بالموضوع ،
وشادن ارتفعت نبرتها وغزارة دموعها ترتفع معها : ..قوووله اني ماعرف اعيش دونه.. امووت اذا ما ألقاه والله العظيييم اموووووت...
مشاعل خنقتها العبرة وهي تقرب ومسكت يدها : ... ليش قلقانه ان شاء الله انه بخييير..وبيرجع !

محمد تحرّك لـ خارج الغرفة وحال اخته اللي ساء اكثر..أقلقه زود...وقلقه تضاعف من ناحية عمر !
فيه شي غلط بالموضوع ،
حاول يتصل ولقاه مغلق ..
وهالمرة ..كتب رسالة وهي الحل الوحيد بيده .. يا توصل أو ما توصل ،



يُتبــع ..
نلتقي الأحد القادم اذا شاء ربي ..

عنوون


♫ معزوفة حنين ♫ 21-02-12 03:06 PM




كلام الكاتبة بعد البارت ..





اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيـــــون القمر ! (المشاركة 19004593)



مساكم عطر ورونق .. منورين الصفحات عسى الله لا يحرمني منكم ،
على موعدنا ان شاء الله الليلة ..
البارت في مراحله النهائية وقت قصير ويكون موجود ..


جاني اقتراح حلو بواحد من الردود .. (الساهر خالد )..

بالنسبة لصورة تخيّلية للأماكن .. ما أخفي عليك ان وصف الفيلا بروسيا اخذته من صورة حقيقة لفيلا روسية موجودة ..
معجبة أنا بالفن المعماري الروسي..وكنت أدوّر وصف حلو للفيلا اللي ببالي تكون فخمة وبنفس الوقت كلاسيك .. دامها بتكون مكان مهم بالقصة ..

لقيت الصورة المنشودة وقلت اوصفها وكل واحد وتخيّله وهو يقرأ... لكن اذا تبون تشوفون شكل الفيلا اللي ببالي مو مشكلة ..
بس أخاف ان كل واحد حط صورة معينة بباله...تجي الصورة تحوس الخيال كله ههههه !

اذا تبون ما عندي مانع...
القصة لكم بالنهاية

والخيار راجع لكم ..،


♫ معزوفة حنين ♫ 21-02-12 03:07 PM




وبرضو كلامها هذا ^^ ..






اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيـــــون القمر ! (المشاركة 19005022)
:
:





اووكي دام كثير يبون يشوفونه ..
شوفوه وعيشوا جو الأبطاال ،،


http://up.graaam.com/img/5ed6133e5ce...15f4abbacc.jpg


،


بالنسبة لكووخ تركي .. انا ذكرت انه ماخذ نفس لون الفيلاا ..بس ما لقيت كوخ بنفس اللون
عالعمووم ممكن يكون شبيه بهذا .. بس بدوون النهر اللي قدامه ..
تخيلوه جنب الفيلا وبدون موية

http://up.graaam.com/img/a4ba9b389eb...9fafc79296.jpg

انبسطوووا ..


♫ معزوفة حنين ♫ 21-02-12 03:07 PM



الـــجزء 38 ..
----------------

الصبـــاح ..

طلع محمد من المصعد وهو ماسك يد شادن اللي شوي شوي تمشي .. ومشاعل تمشي وراهم وعيونها تراقب شادن خايفه لا تطيح ما تدري ليش.. مع ان الإصابة براسها مو برجلها بس بطء شادن بالمشي والأنهاك اللي هي فيه خلاها تحس انها ممكن تتعثر ..

طاحت عينها بالصدفة على خالد وهو واقف عند الكافيتريا وكوب قهوة بيده .. وما كان بروحه !!
كانت معه ذيك البنت تسولف وهي شايله قهوتها بالمثل !!

تأمّلت وجه خالد من بعيد لقت الابتسامة البشوشة تشع من ملامحه ..
ما تقدر تنكر ان الإعجاب يطل من عيون خالد... فيه شي يلمع بعيونه وهو يحاكي ذيك البنت اللي اسمها ياسمين اذا ما خابت ذاكرتها..،
صدّت بسرعة عن لا تاخذها الخيالات وتأثر عليهاا ... وتقدمت بسرعة لمستوى شادن ومسكت يدها وهي تركز اهتمامها على أختها عشان تطرد خالد وحبيبتـه من ذهنها..

كانت متوقعه إنه بيناديهم اذا لمحهم وما خاب توقعها ، يوم بقى شوي عالبوابة سمعت صوته من ورا
التفت محمد وهو قابض على يد أخته : هلا خالد ..
اقترب خالد باهتمام.. وياسمين تمشي وراه يوم حست ان هذولا من اهل خالد ووحدة منهم مريضة..
خالد: طالعين خلاص ؟؟
محمد : إيه .. الدكتور طمنا.. بس باقي اجيبها عقب فترة عشان تعقيم الجرح..
خالد : سلامتك شادن ما تشوفين شر ..
شادن ببحة واطية : الله يسلمك!

ياسمين بعفوية وهي توقف قُرب خالد : سلامتك ما تشوفين شر !!
شادن : الشر ما يجيك..
مشاعل رمت نظرة حادة على ياسمين..، لا زالت تكرر الحركة اللي سوتها مع سحر يومها بالمستشفى... مُصرّه ان سؤالها هذا مو لله بس عشان خالد!! وكرهت هالتملق اللي فيها !!

لاحظ خالد تصدد مشاعل المستمر للحين..
وعشان يكسر هالحاجز اللي انبنى بواسطتها ...قال بصوت واضح وبرسمية : وش الاخبار مشاعل ؟؟؟
مشاعل فهمت النبرة ومقصده .. قالت وبنبرتها بروود : بخير !

رفع حاجب واحد باستنكار صامت، لأن الجواب نفس جوابها البارح!! ، وتغيرت ملامحه لـجمود من إصرارها شنّ هـالحـرب الباردة اللي ما يحس فيها غيره ،
وخاطبها داخل نفسه .. بلاش هالحرب الباردة اللي محّد بيتأذى فيها غيرك !

محمد : اشووفك..
خالد ابتسم له : الله معكم ..

مشوا لبرا .. وخالد رافقهم لين البوابة بالخارج ،..
محمد لخواته : انتظروا بجيب السيارة ..

مشاعل وهي تمسك شادن بداله : اوكي ..

ووقفت تنتظر وهي تحس ان خالد واقف وراها.. ينتظر السيارة معهم ،،
التفتت عليه ببرود : ، ما يحتاج تنتظرنا لما نروح.. تقدر تروح تشوف شغلك !
خالد وهو يناظر سيارة محمد ما ناظرها ، وبتطنيش : ما شكيت لك وقوفي !

سكتت، وبجوابه ألجمها ..واستوعبت انه يعاملها بنفس الأسلوب البارد !
طييييب يا خالد !
تحاسبني على شي انت السبب فيه !
طييييب!

جت السيارة ووقفت قدامه .. ونزل محمد وهي يساعد شادن على الركوب ..
وبينما محمد منشغل مع شادن..

خالد بصوت هامس ما يسمعه الا مشاعل : .. بلاش هالحرب الباردة اللي قاعده تعيشينها !!
ما اهتزّت من اللي قاله لأنها ارسلت له ذيك الشرارات الباردة متعمدة وعرفت انه بيفهمها لأنه ذكي...
وهمست وعيونها على محمد وشادن : .. بعدك ما شفت الحرب الحقيقية !!

عقد حواجبه وهو يتأمل قفاها وجوابها اللي ما ترددت فيه !

قبل يقول شي رفع عينه لمحمد اللي التفت لهم وسبقه : اركبي مشاعل وش تحترين!
مشاعل ببراءة : يلله جايه !

ومشت بسرعة وركبت وهو يراقب بصممت..
عاقد حواجبه بجدية وحيرة بسببها ،، لا زالت تحب تتحدى !! .. حتى بعد ما جرحها بكلامه لازالت تصرّ على التحدي ..

راحت السيارة وخالد استدار راجع لداخل المستشفى وهو يتنهد..
طبعك يا مشاعل ما تتركينه !!
::
/

في موسكوو..
كان يوم دافئ نوعا ما عكس الأيام الماضية ، معتدل مع لفحة برودة ناعمة ..
فتحت صوفيا نافذة غرفة سحر اللي كانت نايمة وراها ..وابتسمت وهي تشوف تركي بالأسفل وهو جالس قدام الفيلا على الطاولة الموجودة هناك.. يقرا بشي مع نفسه وهو حاط الكتاب على فخذه ورجل على رجل..وقدامه كوب قهوته...
الساعة 10 الصبح تقريبا واليوم اجازة عشان كذا ماراح المعهد ..

التفتت لـ سحر اللي كانت تتأفف من الضوء اللي دخل الغرفة : صوووفيا..أغلقققي النافذة !
صوفيا : استيقظي ..! .. الساعة جاوزت العاشرة ..
سحر : لا أريييد !.. دعيني !
صوفيا : يكفيكِ نوماً... لديّ خطط لنفعلها اليوم ..هيا
سحر : ليس الآن دعيني ..!
صوفيا وهي تقرب للسرير : الجوو دافيء اليوم... استيقظي فسنفعل شيئاً تحبينه حقاً..
سحر بنعاااس من تحت اللحاف : صوفيا ارجوكِ اخخخرجي..

ما تركتها لييين قامت بعد اصرار...
جرّت عمرها للمغسلة ..غسّلت سحر وعقب ما صلّت ..
تنشّطت شوي وراحت ناحية التسريحة تلم شعرها المحتاس...بينما صوفيا كانت جالسه على كرسي جنب النافذة وعيونها تتأمل اللي برا.. وتحديداً تحت ،!
سحر وهي تربط شعرها : .. ماذا تشاهدين هناك ؟
التفتت صوفيا لها... وابتسمت : لا شئ ...
رجعت سحر تركّز في شعرها ، وصوفيا قامت من مكانها بشي من الحماس وفي بالها قرار : اسمعي الآن ...
سحر بملل : ماذا ؟
::

بعد فترة قصيرة ،

رفع تركي راسه عن الكتاب باستغراب وعيونه عالشقرا اللي جالسه على نفس الطاولة معه : ماذا ؟... نزهة للصيد ؟؟
صوفيا بابتسامة : أجل صيد الأسماك .. هل تريد أن ترافقنا ؟..إنها عطلة نهاية الأسبوع ولا شئ لديك ..أليس كذلك ؟
تركي وهو يحك شعره بحيرة : لم أجرّب الصيد من قبل...لا أعرف كيف أصيد الأسماك !
ضحكت بنعومة : لا تقلق سوف أعلّمك ..
ضحك عفويـاً : الأفضل أن تعلمي الآنسة..!
صوفيا بضحكة : لا عليك...فـ الآنسة قد جرّبت الصيد من قبل وتعرفه جيداً..

تركي باهتمام : أوه ..حقاً ؟!
وهي تهزّ راسها ايجاب : أجل لقد اعتادت هي والعائلة من قبل على فعل أشياء مختلفة خلال نهاية الأسبوع.. ومنها صيد الأسماك في البحيرة !
تركي باستغرااب : وهل هناك بحيرة قريبة !!؟؟
صوفيا باستمتاع : أجل... هناك بحيرة صغيرة قريبة من هنا... تبعد حوالي 3 كيلو متر مشياً على الأقدام... انها تجربة ممتعة صدقني ..!
تركي قلّب وجهه مو عارف ان كان فعلاً مهتمّ بهالتجربة اللي تقول عنها ، وجلس ساكت للحظـة ..
وقالت بمحاولة لاقناعه : الجوو اليوم يبدو مناسباً .. وقد قررت هذا لأجل الآنسة ..!
تركي ما فهــم : لأجل الآنسة !
صوفيا وهي تتذكر اللي صار قبل كم يوم : ..أجل لقد أحسست بأنها مكتئبة وعصبية خلال الفترة الماضية... ومتوترة كذلك ولا أعلم ما بها حقاً.. وسيكون هذا جيد لها ولك أيضا !
تركي بتساؤل : لي أنا ؟؟...وما دخلي ؟؟؟

ضحكت : .. لـ سببان ، أولاً لأنني أشعر أنك وهي لستما على وفاق ..
تركي بابتسامة ملتوية من هالملاحظة : ..من قال هذا ؟
صوفيا بإقرار : .. يمكنني ملاحظة ذلك !
تركي ما علّق على هالنقطة ، وتجاهلها : .. حسنا.. وثانياً ؟
صوفيا : ثانياً أنك مذ جئت لم تمارس شيئا غير دراستك ..!
ضحك بعفووية من تعليقها : .. لم أشتكِ فأنا مستمتع هكذا ..
صوفيا باهتمام : ألا ترغب فعلاً بقضاء اليوم معنا ؟؟
تركي تنهّد...ولا رفض : وهل الآنسة تعلم بذلك ؟
صوفيا ابتسمت : لا لم أخبرها ..قلت لها فقط بأنني أخطط أن نذهب للصيد ووافقت... لم أخبرها بأنك ستأتي فلم أكن أعرف رأيك بعد !
تركي بابتسامة ملتوية على جنب : وهل تعتقدين أنها سترفض ؟!!
صوفيا : لا داعي لإخبارها .. أخشى إن أخبرتها أن تغضب وترفض الذهاب !
تركي : هههههه حسنا حسنا ...سأذهب ...شكرا لاهتمامك !
ابتسمت وهي تقوم واقفه وعيون تركي ترتفع معها : .. سأذهب لإعداد بعض الحاجيات... أتريد شيئا ؟؟
تركي بابتسامة ناعمة من خلف نظارته الشمسية : ..شكرا لكِ ..

بادلته الابتسامة الحلوة..ومشت من قدامه وعيونه تتابعها والابتسامة الهادية على ثغره ..
دخلت جوّا ، وهو دنّق لكتابه اللي على فخذه والفكرة راقت في باله نوعا ما ...
::

بعد ساعة وشووي...
سحر حاطه شنطة ظهر على التسريحة وجالسه تحشيها بعض الأغراض اللي بتاخذها معها للصيد ..
ابتسمت وهي تلبس كاب فوق حجابها من هالفكرة اللي ماتدري شلون طرت على صوفيا .. أول وآخر مرة مارست صيد السمك كانت بأول سنة جوا فيها هنا... بعمر 15 سنة... وتذكر انها راقت لها وتعلّمت أساسياتها بسرعة وللحين راكزه ببالها...
دهنت يدها ووجهها بواقي الشمس ، ثم خذت نظارتها الشمسية وطلعت من الغرفة وشنطتها بيدها..
نزلت تحت ..وسمعت صوت بالمطبخ راحت هناك ، ولقت صوفيا جالسه تجهز بعض الساندويتشات الخفيفة مع بعض المشروبات ..، وهي لابسه بنطلون جينز أزرق ، مع بلوزة هاينك سماوية تناسب الجو اللي برا..وشعرها رابطته على جنب وراسها يغطيه هات بيضا كلاسيكية..
سحر : هل انتهيتي ؟
صوفيا وهي تحطهم بشنطة ظهر : اجل... هيا !
سحر : أين عدّة الصيد ؟؟
صوفيا : كل شيء جاهز لا تقلقي !

طلعوا سوى برا الفيلا ، وكل وحدة شايله شنطتها على ظهرها استعداد للمشي ..
وما شافت سحر الأغراض برا ..
سحر باستغراب : أين عدّة الصيد ؟؟؟
صوفيا : إنها معي لا تقلقي !

سحر بنص عيوون ، رمت نظرة على شنطة صوفيا اللي ما تقدر تشيل عدّتهم كاملة : .. تكذبين !
ضحكت : هههههه .. لا أكذب هيا بنا ..
ومشت قدامها ما عطتها فرصة تسأل ..
سحر تحرّكت وراها بسرعة وهي حاسه بشي غريب تخفيه صوفيا ، والتفتت عفوياً للكوخ الشتوي وهم يمشون قدامه..، تأملته ثووااني كان جداً هادي وما تدري ليش تخيّلت إن وليد مو موجود...
انتبهت صوفيا لنظراتها : .. ما بكِ؟... أتريدين وليد ؟؟

صدّت بسرعة عن الكوخ ، وعفست ملامحها بهدوء : .. لا ...كنت اتساءل فقط يبدو أنه لم يستيقظ بعد ..
صوفيا : ربما قرر أن يقضي يومه خارجاً ..او قرر النوم فاليوم يوم عطلة ..
سحر بدون اهتمااام : ..ربما !

مشوا في الريف ناحية البحيرة اللي تبعد شوي عن منطقة الفيلا حوالي 3 كيلو متر ، ومن حلاوة الجو قرروا يروحون لها مشي عالأقدام لأن نص المتعة في المشي مع انها ممكن تكون متعبة شوي ..
سحر وهم يمشون بالريف والطبيعة حولهم تبهج النفس : لقد مرت فترة طويلة على ذهابي لتلك البحيرة آخر مرة !
صوفيا : أتمنى أن لا تكون مزدحمة جدا !!
سحر : لا لن تكون .. فأغلب من يذهب إليها هم من المناطق المجاورة لها..وتلك المناطق ليست مزدحمة بالسكان ..
صوفيا ابتسمت : معك حق ! ،

استمروا بالمشي وهم يتبادلون أطراف الحديث ، ومرت فترة من غير لا يوقفون ...تعمّقوا بالريف وعبروا أشجار وحقول لين وصلوا مرتفع عالي شوي بس صعووده ماهو صعب ..
من شافته سحر..ابتسمت وركضت لا شعوريا : لقد وصلنااا..البحيرة خلف المرتفع !!
صوفيا اللي حقيبتها ثقيلة شوي هرولت بصعووبة : انتظررري...لا استطيع الركض سوف أقع !
صعدت سحر المرتفع اللي كان سهل الصعوود..ووقفت وهي تتنففس من المنظر اللي ما شااافته من زمان ..
بحيرة قدامها تحفّها الأشجار وتعكس السما على سطح مويتها... لاهي كبيرة ..ولاهي صغيرة مرة ... حجمها أقل من متوسطة ..ماهي مشهـورة مرة بسبب حجمها ، وتعتبر بالنسبة للمناطق اللي حولها متنفّس سواء للصيد أو السباحة ..والاقبال عليها مو بذاك الكثافة.. وتمتاز بالهدوء نوعا ماً .. وضجيجها معقول مع بعض المرتادين لها ،
ابتسمت سحر وهي تلف لـ صوفيا اللي تمشي بشويش : هيا...سوف أسبقك ...تبدو البحيرة خالية من الناس !
صوفيا : لا استطيع الركض مثلك !
سحر وهي تصد للمنحدر اللي قدامها... ضحكت وهي تتذكر مُتعـة النزول فيه لأنك اذا ركضت نازل .. بتطييير ومافيه شي رح يوقفك الا البحيرة !!
سحر بنبرة تأكيد : سأركض !
صوفيا بخوف : مجنونة أنتي !... أتذكرين ما حدث لك عندما فعلتِها آخر مرة !!
سحر وهي تتذكر كيف سوّتها آخر مرة ، كانت قد ركضت وهي بعمر 15 بس فقدت توازنها ، والنتيجة انها تدحرجت لتحت من غير توقف.. وبالأخير طاااارت بالبحيرة وتسبببحت : هههههههههههههههههه كان ذلك ممتعاً !
صوفيا بخوف : لا ..لا تفعلي !
سحر وهي تقدّم رجل وتأخّر رجل بهيئة استعداد : بل سأفعل ...راقبي !
صوفيا : ذلك خطر لا تفعلي ،
سحر بجنون من المتعة : هههههههههههههههههه سأفعلها لا محالة .. افعلي ذلك ايضاً..
صوفيا وهي تشوف سحر تنطلق بالمنحدر وصراخها يتبعهااا : لاااااااااااااااا..... (ركضت لأعلى المنحدر تشوفها ) .. يالك من مجنونةٍ متهوورة !!!
سحر خذاها المنحدر وهي تصرررررخ من قلللب... وبالفعل المنحدر خلّا سرعتها تزيييد بطريقة ما تقدر تتحكم فيها وهالشي خلّاها تركض وهي تضحك من قلللب وهستـرة ..
صوفيا تصرخ من فوووق وهي تحس انها بتطيح في أي لحظة : لاااااااااااااااااااااااااا توقفي !!!

سحر ورجولها طلعت خارج السيطرة .. قامت تصررخ وتصررخ وهي مستمتعة بجنون..لكن اللي بيسمعها ويشوفها بهالحالة بينخدع ، وبيقول إن هذي متوهقـة ومتورطــة بعمرها !!!

تحت عند البحيرة ،
كان مشغول بالسنارة اللي اعطته صوفيا يحاول يفهمها ويفهم كيفية استخدامها ...
لكنه سمع صرااخ متواااصل ، صراااخ مو طبيعي جاي من مكان بالخلف ..!
رفع راسه للمنحدر اللي وراه مباشرة باستغراب ... وطلعــت عيونه من محاجرها بصدمة يوم شاف ركضها المرعب والواضح انها متوووهقه بعمرها !! .. والمشكلة إنها متوجّهه له مباشرة !!
قام واقف بسرعة وهو يشوفها مو قادره توقّف.. وتأكد انها متورطة والدليل انها قامت تصرخ لهاللي قدامها من بعيد تبيه يبعد عن طريقها ،،
لا شعوريا ..وغريزياً تحرّك خطوات جريئة باتجاهها وما أبعد ..
سحر عرفـت اللي واقف مع اقترابه وتغيّر وجهها من الضحك للخووووف ، ومن صدمتها الكبيرة بوجوده صرخت زوود تبغاه يبعد والمنحدر ياخذها وياخذها من غير شورها..
عرفت ان مافيه شي بيوقّفها وبتصدم فيه لا محالة اذا ما تنحى عنها..
بس هو كان يظن انها متوهقه فقرر يتصرف بغريزته وعلى طريقته ..

سحر استسلمت للقدر ووغمممضت عيوونها ، وما حسّت الا وهي ترتطم بثباته اللي زي الجبــل.. وفقد توازنه وبالأخير هوَت معه للأرض..!!
فتحت عيونها وهي مكشّره بشوية ألم ..كانت طايحه على جنبها وفوق ذراعه ومعطيته ظهرها ..ويده الثانية مستقرّه على كتفها ،،
مع ألم الطيحة .. انتفضت بكهرربا وقامت بسرعة ووجهها مقلووب وهي تسمعه يتأوه على خفيف .. "آخ"..
ما استوعبت وقوفه بطريقها... وبوهقه : ..و..وليد !
كان رامي راسه عالأرض ومسكّر عيونه وذراعه بنفس مكانها وشوية ألم مسيطر على وجهه ،
منظره المتوجّع خلاها تهجم عليييه بقهههر مرتبك : أنت وشلوووووووون توقف بطريقي !!؟؟
فتح عين وحده ورمى عليها نظرة حادة من أسلوبها ... وانطمّتتت..
قام قاعد ببطء وهو يفرك ذراعه ..وبنبرة تحقيق : وش كنتي تسوين بالضبط ؟؟؟

قبل تجااوب سمعوا صوت صوفيا وهي تنزل من طريق سهل وتجي ناحيتهم بقلق : .. هل أنتماااا بخير !!؟؟
تركي ما رد ...
وسحر جاوبت : أجل لا تقلقي ..
صوفيا : .. يالك من مجنوونة كدتِ تؤذين نفسك !
سحر : ما بكِ إنها ليست المرة الأولى التي أفعلها !!

هنا ناظرها تركي بحدّة يوم فهم إنها كانت تلعب : .. وش قلتي ؟؟؟؟؟
سحر بعفوية اعترفت : .. قلت لك وخر عن طريقي ما سمعت !!
تنّح فيها شووي يوم استوعب انه انخدع بصراخها ..
وسحر قامت بسرررعة عن مكانها بسبب الموقف المحرج ..طاااح وطيّحها معه !!

قام يطالعها بنظررات ما فهمتها ..وتلخبطت زوود..وعشان تضيّع السالفة غيّرت الموضوع : انت وش جابك هنا أساساً ؟؟؟
قام واقف يوم اختفى الألم وهو ينفض ملابسه بقرف : .. مو معجبك وجودي ؟؟؟

سحر شافت اغراض الصيد موجودة والواضح ان تركي جابها قبلهم ، وبصدمة خفيفة التفتت لـ صوفيا..
صوفيا ابتسمت : ههههه أخبرت وليد أن يأتيَ معنا فليس ممتعا أن نكون وحدنا !
سحر بحنق : لمَ لم تخبريني !!
صوفيا وهي تمشي ناحية المكان اللي راح له تركي : .. خشيت أن ترفضي الذهاب !

سكتت سحر وهي واقفه ..وعيونها تتابع صوفيا اللي راحت عند وليد تكلّمه وتقوله عن السنارة اللي بيده وشكلها تبي تعلّمه ..
غريب ..!
بس تقبّلها لوجوده مو زي أول ...
مع إنها ما توقعت وجوده بس موقفها مو زي العادة ... العادة تضيق وتنكمش وهو قريب ..بس هالفترة فيه شي يتغيّــر ..!!
باديه تتقبّلـه !!
انصدمت من وجوده شوي ...بس مــا عصّبت !!

مشت بشويش ناحية البساط الصغير اللي فرشته صوفيا ..قريب من بساط تركي وبينهم مترين !
حطت صوفيا كرسي صغير هناك من النوع اللي ينطوي ونااادت : هيا سححر ... تبدو الأسماك قريبة ..تعالي لتري !
جت سحر على حافة البحيرة الضحلة وطلّت على المنطقة القريبة : صغاااااااار مرة !!
صوفيا : ماذا ؟؟؟
سحر ضحكت بعفوية : ههههههههه لا شئ إنّ أحجامها صغيرة جداً..
ابتسمت صوفيا وهي تطلّع كيس صغيرة من شنطتها : انظري ماذا أحضرت !
ضحكت سحر : هههههههه طعااام الأسماك !!... تحبين اطعامها أنتِ أكثر من اصطيادها !!
صوفيا وهي تجلس : .. إن هذا ممتع بالنسبة لي !

جلست سحر جنبها وهي تراقب كيف صوفيا تنثر بعض الحبوب بالموية القريبة منهم...ضاربتها على شوي ونثرت بعضه وهي مبسوطة من الجوو ..
التفتت سحر أخيرا ناحية البساط الثاني اللي على مقربة منهم..وشافت وليد يحلّ ويربط بسنارة بيده وشكله يحاول يفهمها بس مو قادر ..!
عفويا قامت بهدوء ..ومشت ناحيته وهو مدنّق مو حاس فيها ..
سحر : عطني أصلحها !!
رفع راسه بصمت لقاها واقفه قدامه :......؟
سحر بابتسامة مستمتعة على شكله التايـه : عطني ... ( ومدت يدها ) ..

شاف ابتسامتها المرتااحة وملامحها المسترخيه ..وابتسم على التقدم اللي حصل له معها..ابتسامة لـ نفسه..
وما عارض عطاها وهو ساااكت...وجلس يراقبها وهي تضبطه ..
ربطت السنارة بطريقتها واللي كانت عبارة عن قطعتين ويوم انتهت .. بعفوية : ... تعرف الصيد ؟؟
تركي وهو يتلّمس عصا السنارة بيده : أول مرة !
سحر : تبي مساعدة ؟؟؟
رفع راسه لكلمتها.. وابتسـم وحدة من ابتساماتـه اللي يعرف تأثيرها زيين : ما يحتاج !.. انبسطي إنتِ !

اخترقتــها ذيك الابتسامة العفووية والتوى شي داخل بطنها... وهي تشوف هالجانب اللطيف فيه يتكرر !!
هالجانب منه اللي ما شافته من قبل غير يوم بكت قدامه !!.. جانب لطيف للغاية مو مستوعبة إنه فيه للحين ..لأنها من يوم عرفته أول مرة قبل شهوور ما كان ذاك الانسان اللي يوحي إنه يحوي في طياته كل هاللطافة واللين ..!
دايماً النافر منها والجامد من ناحيتها ..! أو هذا اللي كانت تحسّه !!
بس ألحين ...فيه شي بشخصيته يختلف عن اللي عرفت !!

رفع تركي راسه لها باستغراب يوم لاحظ انها ما راحت ونظراتها مركّزه عليه بشروود ... عقد حواجبه من سرحااانها العميق فيه..وأخيرا ابتسم مرة ثانية وهو يلوّح بعصا السنارة فالهوا قدام وجهها : شش !
صحت على حرركته وقاامت ترمش بسرعة وهو يطالعها بنظراته المبهمة اللي ما تعرف تفسّرها..وابتسامة على ثغره ،
حاولت ترقّع...بس ما عرفت وش تقول ...وبالأخير استدارت وراحت بسرعة ناحية صووفيا تحت نظراته اللي تتابعها !!
راقبها لثوااني ولقاها تتكلم مع صوفيا وما تحاول حتى تلتفت له ..!
ابتسم من جديد ابتسامته اللي ذات مغزى... تأثيرك عليها صار واضح !! ،
قلتها يالبريئة من قبل.... كل شكوكك اللي شايلتها ..بعرف انا شلون أمحيها ..!!!


بعد ساعة قضوها بعز الهدوء والمنظر المريح اللي قدامهم .. تركت سحر سنارتها عند حافة البحيرة وراحت بعيد عن المكان لأن رغبة التصوير داهمتها..
قامت صوفيا وهي شايله عصير وسندويتش خفيف ناحية وليد اللي له ساعة يحاول يصيد شي...
صوفيا بابتسامة : هل من جديد ؟؟
تركي بابتسامة ونظراته للبحيرة : .. لا شئ ...
صوفيا : لا مشكلة امامك وقت .. !
تركي( رمى نظرة لمكانهم ) : أين الآنسة ؟!
صوفيا : ذهبت لتأخذ بعض الصور... هل أعجبك الصيد ؟؟؟
تركي وهو يحك شعره بملل : أنا على وشك الاستسلام ..
صوفيا : هههههههههههه ...لحظة سوف أعلمك !

وبشكل عفوي جلست جنبه تاركه مسافة بسيطة بينها وبينه .. لاحظ تركي جلوسها وما علّق ولا عارض واكتفى بابتسامة هادية لها ..
بادلته بابتسامة صامتة وهي تمسك سنارته اللي ما عرف يتعامل معها ..
وخلال خمس دقايق بس اهتزّت سنارتهم ..هتفت صوفيا وتركي ركّز معها : ها هيَ !!!!!!!!
تركي بدهشة : بهذه السرعة !!!!!
صوفيا : ههههههههههه ..والدي صياد في قريتنا ان كنت لا تعلم !!
تركي ضحك بعفوية : هههههههههههه هكذا إذن !!!
صوفيا وهي متشبثه بالسنارة اللي تهتز بقووة : .. تبدووو كبيرة !!!...لا أستطيع سحبها هل تستطيع ؟؟
تركي قرر يجرب حظه : .. ربما ..
اقترب منها بجسمه ومسك عصا السنارة فوق يديها بالضبط .. وقام واقف وهو يحاول يركز .. وصوفيا تركت له المهمة !
صوفيا : أعتمد عليك !

بدأ يشدّها من جهة والسنارة تنشد من جهة .. ما كان شي سهل بالنسبة لواحد أول مرة يجرب سنارة !!
تركي بتعجّب : إنها سمكة قووية !
صوفيا حست أنه مو عارف يتعامل معها ويده مو مرنة وممكن بأي لحظة الخيط ينقطع ..وقااامت بسرعة : سوف أساااعدك !
حطت يدها تحت يده وجسمها جنبه بالضبط .. وقامت تجرّ معه والضحكة على وجهها من الموقف !!
تركي بتحدّي : انها عنيييييدة !!
صوفيا : هههههههه سوف ينقطع!! سوف ينقطططع !!
ومن كثر ما كان تركي متصلّب وغير مرن انقطع الخييط وطاااروا اثنينهم لورااا ..!! .. وطاحووا مع بعض !!
تركي انسدح للأرض مستسلم ، وصوفيا قامت قاعده وهي جنبه والضحكة متملكتها وقبعتها طاحت من شعرها : هههههههه ياللخسارة !
تركي وهو راقد : أنا ..أستسلم !
صوفيا بضحكة : ما رأيك أليست تجربة ممتعة ؟؟
تركي وهو مغمض : بل مُتعبة !!

قام جالس وهي جنبه تناظره..ثم قام واقف وطاحت عينه على سحر بعيييد والكاميرا بيدها وتطالعهم بصمت وشكلها جت من سمعت صراخ وضجة ..
تجاهل نظراتها بالعمد ..وابتسم لـ صوفيا وهو يمد يده لها : هاتي يدكِ !
ابتسمت صوفيا بعذوبة ومدت يدها البيضا النحيلة .. مسكها بإحكام وسحبها بقوته عشان توقف ..
صارت قريبة منه ..ورفع عينه لشعرها الأشقر : .. هناك شيء بشعرك !
رفع يده لفوق اذنها وشال ورقة يابسة علقت بشعرها من سقوطها ..
صوفيا سكنـت لين شالها ..، رماها بالهوا ابتسم : هكذا أفضل !
ابتسمت له : شكراً..

وجلس يناظرها بنظرات صامتة وهي بالمثل...
لين أخيرا حس باقترابها منهم .. تقاطعهم : هل أنتما بخير ؟

التفتت صوفيا بسرعة لـ سحر اللي كان الاستغراب واضح على شكلها : ..أجل نحن بخير ..
سحر انتقلت بعينها لـ وليد اللي عطاها ظهره وانحنى ياخذ كابه من الأرض..
ورجعت لصوفيا : مالذي حدث !؟
ضححكت صوفيا : لا شئ لقد انقطع خيط السنارة ..وهربت سمكة وليد ..
سحر وهي تناظر وليد اللي قام ينفض كابه بدون تعليق... وبهدوووء معتريها : حقا ؟
صوفيا : أجل... كان أمرا مضحكاً..
وانتبهت صوفيا للكاميرا اللي بيد سحر... وابتسمت لما خطرت في بالها فكرة : .. ما رأيكم أن نلتقط بعض الصور سوية ؟؟
التفت عليها تركي.ومعه سحر بانتباه من اللي قالت !
صوفيا يوم شافت نظراتهم الغريبة : جميعنا مستمتعين أليس كذلك ؟؟؟... يجب أخْذ صورة جماعية للذكرى ..

سحر عارضت ما تدري ليش : لا داعي لذلك ..
صوفيا : لماذا ؟؟... (ابتسمت) .. حسنا ان كنتِ لا تريدين ...سنأخذ أنا ووليد صورة ... ( التفتت لـ تركي اللي ما علّق عالموضوع).. وليد أتريد ذلك ؟
تركي بابتسامة جانبية مرحّبة : لا مانع !
قرّبت جنبه وهي تلبس الهاات على راسها : ستكون ذكرى جميلة مع صديق جديد !
ابتسم تركي من اللي قالته وما علّق ..

وقفوا قدام سحر بشكل قريب لبعض ..وفهمت سحر إن المطلووب منها ألحين التقاط الصورة لهم ...
سكتت شوي وهي ماسكه الكاام ..وعينها على اثنين الواضح ان علاقتهم قوت أكثر من الأيام الأولى.. اكتشفت الحين ان صوفيا ووليد تقاربوا عن الأيام الفايتة وكأنهم صاروا أصحاب ..
صوفيا وهي ماسكه الهات لا تطير مع الهوا اللي هب : .. هيا ما بكِ ؟
رفعت عينها لهم ... وطاحت على تركي اللي كان ساكت وملامحه هاادية...ينتظر مثل صوفيا !!
حسّت إنه يتفحّص ملامحها بذيك النظرات ما تدري ليش ...!!
وابتسمت مُجبرة عشان تخلّي الجو طبيعي : .. اوكي...يلله !

وعشان ياخذون وضعية التصوير ... حط تركي يده على كتف صوفيا ونزل براسه شوي لمستواها لأنها كانت اقصر منه بشوي ، وصوفيا تفاعلت معه وابتسمت ..
التقطت سحر الصورة وهي ساكتة ... إلا جت صوفيا بسرعة تبي تشوفها : دعيني أرى !
شافتها وابتسمت برضا ..
صوفيا : متأكدة أنك لا ترغبين بالتقاط صورةٍ لك ؟؟

جا تركي بهدوء هالمرة واخذ الكام : هالمرة أنا بصوّر ..!
سحر ناظرته بسكااات ... وتركي قال وهو يحط عينه بعينها : .. ما تبين تصوّرين معي مو مجبورة !

تبدّل شي من ملامحها وهي تطالعه .. غررريب هالآدمي شلون يقرا أفكارها ..
ويفهم اشياء ما تصرّح فيها !!
معقوولة قراها من عيونها ؟!!

اخذ الكام وكرر : .. روحي صوّري مع الشقرا..حرام تتركين المكان من غير صورة ..
صوفيا مع انها ما فهمت اللغة بس فهمت الموضوع يوم اخذ وليد الكااام.. مسكت يد سحر وسحبتهااا قريب من البحيرة وخلّوها خلفية وراهم : .. تعااالي هنا !
سكتت سحر وما اعترضت..التزمت الصمت وهي توقف جنب صوفيا... وشعور غير مفهووم مسيطر عليها .،
ومن يوم مسك وليد الكاام .. وجلس على ركبة وحدة وهو يحط العدسة قبال عيونه بطريقة مصوّر محترف..
توتّرت زوود ..وما تدري ليش حسّت هاللحظة وكأنها تحت المجهرر، مع نظراته المسلّطه عليها عبر الكاميرا ..،

ما اكتشفت عن نفسها إنها متشنجة ومتصلّبة إلا يوم قال تركي وعينه خلف الكاميرا : .. وين الابتسامة يا آنسة ؟
حااولت تبتسم بطبيعية وهي مو قادره تكون طبيعية ماتدري ليش..!
تركي كان يراقبها عبر العدسة : .. حالتك غريبة يا آنسة !
اررتبكت وهو يلقي عليها الملااحظات... وبأمر : .. مو شغلك بسرعة !

ابتسم والكاميرا تغطي عيونه وسحر ما شافت الا ذيك الابتسامة الغريبة اللي ما قدرت تترجمها ..
أخذ الصورة لهم واللي أعجبت صوفيا لكن سحر كانت مشتتة وما علّقت عليها ..
بعدها راحوا يريّحون شوي ..وياكلون ويشربون الوجبات اللي جابتها صوفيا .. وعقب قرروا يرجعون لأن المسا بقى له ساعة ومع مسافة الطريق إلا الليل قد نزل ..،
:
/



♫ معزوفة حنين ♫ 21-02-12 03:08 PM



طلعت مشاعل من اختبارها وهي منتعشة نفسياً من المستوى اللي قدّمته ..
كانت خايفه نوعا ما قبل الاختبار لكن اللي صار عكس كل مخاوفها ..
شافت رنا من بعييد وأشرت لها بسرعة : هااا بششري ؟؟؟
مشاعل بضحكة وناااسة : مررررة يررفع الراس !
رنا : ههههههههههه حلوو ..
مشاعل : يا زينك والله ساعدتيني كثيييير ..
رنا : ولوو ..الناس لبعض ...تعالي نجلس ونشرب عصير يبرد قلوبنا بعد الاختبار !

راحوا يرتاحون ..ومن بين سواليفهم سألت رنا : مشاعل ما قد قلتي وين تتمنين تشتغلين بعد ما تخلصين الكورس ؟
مشاعل وعينها تلمع بشي غريب : .. أنا ما أتمنى أنا مخططه على مكان واحد من ألحين !
رنا : ههههه وش هالحماس الغريب اللي بعيونك ؟
مشاعل : هالحماااس ههههههه ..كله عشان اطلع من هالمكان وابدا مستقبلي المهني
رنا : ههههههههه حماسك يخوووف
مشاعل : وانتي وين ناويه ؟؟
رنا : انا ناويه على مستشفى حكومية جنب بيتنا ...عشان توفير المشاوير ..
مشاعل : ايه أحسن لك...

رجعت مشاعل للبيت .. لقت أمها بالصالة تتقهوى قهوة الظهر .. ومباشرة جلست معها وقالت لها عن الاختبااار وهي كلها نششوة..
ابتسمت أمها : الله يدووم عليك هالشطارة ويوفقك ..
مشاعل مستانسة : الله يسلمك يمه دعواتك لا تحرميني اياها..
أمها : الله يفتح عليك ويسهل لك.. دامك لقيتي اللي تحبينه هذا اهم شي مهوب زي قبل ما تدرين وين راسك من ساسك.. سنة كاملة تخطفين بالجامعة ولا تدرين وش تبين ..
ضحكت مشاعل على نفسها من ملاحظة أمها اللي واضح انها كانت شايله همها مع سير دراستها ،
شوي وقامت وهي تشيل شنطتها : بكرة عندي امتحان بعد ، بروح أنام شوي عشان أكسّر راسه بكرة ..
أمها : ههههه الله يسهل ..

راحت للدرج وهي صاعده فوق ابتسمت من جديد بسبب كلام أمها .. صحيح ما كانت عارفه وش تبي من مستقبلها .. مضيّعه ومستهتره ..وما كان عندها هدف اساسا ... بس الحين خالد غيّر كل شي فيها وخلاها تحدد أهدافها من اول وجديد ...!

قررت تمرّ على غرفة شادن وتشوف أحوالها .. وبشويش طلّت عبر فتحة صغيرة عشان ما تزعجها
كانت الغرفة مظلمة وجو الغرفة بارد شوي... دخلت بهدووء وخفة وشغلت الدفااية وشادن نايمه ومو حاسه فيها..
اقتربت من السرير تلقي نظرة على أختها.. وعطفت عليها ما تدري ليش وهي تشوف الشاش الابيض اللي يلف راسها بقووة..
تأكدت إنها بخير .. وطلعت لغرفتها بدلت ملابسها وقبل تنام لها ساعة قررت تنزل تأكل شي يسد جوعهاا ..
نزلت تحت وقبل تتوجه للمطبخ .. سمعت صوت انفتاح الباب ومعه صوت ابوها ومحمد داخلين سووى..
سمعت أمها تسألهم " ها بشروا وش صار " ،،
راحت هناك مباشرة يوم استوعبت ان المقصود عمر ... وتلهفت لسماااع خبر زين يفرح.. مو عشان احد منهم كثر ماهو عشان شادن ،،
دخلت وهي تسمـع أبوها يقول : بلّغنا الشرطة وعطيناهم اسمه واوصافه ورقم سيارته... طلبوا صورة له وعطيناهم صورة قديمة مدري بتفيدهم ولا لا ... وقالوا اول ما يجي خبر عنه بـيبلغوونا،،
ام محمد بقلق من السالفة كلهاا : الله يطمن قلوبنا عليه،،
مشاعل بشوية إحباط : يعني مافيه خبر ابد ؟؟
محمد وهو يشيل شماغه ويجلس : .. لا مافيه شي جديد .. يقولون الايام الماضية ما وصلهم شي غريب بخصوص سيارته لأننا خفنا يكون صار عليه حادث او شي.. ننتظر وان شاء الله خير ..
تنهـدت مشاعل ما تدري تفرح ان مافيه خبر عن سيارته دليل انه بخير او لا ،،،

محمد باهتمام : شخبارها شادن ؟
مشاعل : نايمة..
محمد يحرّصها : زين .. لا تقولين لها اي شي لين يوصلنا خبر ..
مشاعل : مارح أقولها هي مو ناقصه قلق ... بس اذا سألت وش أقولها ؟؟؟
محمد : قولي انك ما تدرين عن شي ..
مشاعل : ان شاء الله ..
::



" عُمر أنا أحبك " ..
فتح عيونه على صدى هالكلمة اللي مو قادر ينزعها من راسه ..
كلمتها اللي بالصميم .. كلمتها اللي قالتها آخر مرة وهي بين يديه وبغرفـته ،
لازالت ترررن براسه وتهيّج عواطفه لأقصى حد ، الحد اللي ما يقدر يسيطر عليه !!
قاام جالس عالسرير وهو يسند جبينه على باطن كفّه بطريقة مهموومة ... الصمت متلبّسه من أياام ومن يوم رجع لشلة الضياع اللي يعرفهم ، وهو ما حكى كلمة مع واحد منهم ..،
رجع هنا وهو حاقد على عياف حقد ما قد شاله لـ بشر من قبله ... طول طريق مشوااره للشرقية وصورة وجهها المصدوم والباكي ذاك راكز في باله ..مو راضي يتركه ..!!
تعبااان بالمررة ...
ليت بيده يرجّع الزمن لورا 4 سنين ...
كان ما اختار يطلع من ذاك البيت ..
ليته يرجّعه اربع سنين ...،
عاش اليتم اللي بهذله بـ سنين عمره... وكانت هي كل شي بالنسبة له !!
وشلون ينسى...وشلون يجحد إنه معها لقى كل سعادة وراحة ... وشلون يقولها إنّه حاول يعوّض فقدانه لها مع غيرها ..ولا قدر !!
وشلون يملى كل هالفراغ اللي يحسّه من تختفي عن عينه !!

انطق باب الغرفة اللي هو جالس فيها ... وما رد عليه ..
انفتح الباب ودخل عليه واحد من اصغر الشباب الموجودين واللي رافقوه سنتين كاملة بهالوحل اللي انغمس فيه .. شاب ما تجاوز ال 22 سنة ..
رمى عمر نظرة حااادة عليه وهو صامت ما قال كلمة لأنه قال لهم ما يبي يشوف رقعة وجه واحد منهم ..
ارتبك الولد لأن عمر كان مستعد يسوّي جريمة .. : عياف.. يسأل عنك !

تغيّرت نظرة عمر من الحدّة للشيطانية والولد خاااف زود.. الوحيد اللي يخافون منه كثر ما يخافون من عياف ويمكن اكثر .. هو عمر !!
الولد: ما كنت بجي بس هو أصر .. يقول اجتماع مهم !!

قال اللي عنده وطلع وهو خايف على نفسه..وعمر ملتزم الصمت ما قال له اذا بيجي او لا ..
وما فكر اصلا للحظة انه يروح... معتبر نفسه برا الموضوع كله،
وكل أفكاره السودا الحين تتمحور على فكرة شيطانية وحدة .. شلون ينتقم من الحيوان عياف !!
ذاق المر بسببه هدم سعادته بسببه...وانخدع مثل الغبي فيه !!!

اسبوع كامل مرّ من يوم ترك دنيـاه وراه... هي دنياه ،
ترك اللي كانت تبيع الدنيا كلها وتشتريه...
وعارف انه مارح يقدر يعيش من عقبها... وهو اللي أدمن وجودها بحياته لين قبل اربع سنين واللي قلبت حياته !!

قام واقف وراح للنافذة اللي تطلّ على سفح وادي .. هالبيت اللي لجؤوا له هاربين كلهم عقب ما انقبض على حسن وصار خطر يكشف عن كل أماكنهم المعروفة..
هالبيت كان صدمة لكل افراد المجموعة ما عدا عمر لأن محد كان عارف بوجوده حتى عمر نفسه غير عياف اللي يملكه بالسر ويستخدمه للحالات الطارئة.. ابتسم عمر بسخرية وهو يناظر المنظر برا... وش غير ذا تخبّي يا عياف !! أسرارك وبلاويك تكثر !!
عقب ما رجع لهم تركوا الشرقية وتركوا مكانهم "استراحتهم" اللي كانت تضم تجمعاتهم... حتى الشاليه الفاخر اللي يملكه عياف تخلص منه بعد... لأن عياف تخلص من كل اثر لهم وكل ومكان يعرفه حسن ..
التفت عمر للغرفة الباليه والقديمة اللي هو جالس فيها من ايام... غرفة مافيها الا سرير ، وسرير متكسر ومهتريء ،، هالمرة اختار عياف مكان رثّ فقير يجلسون فيه هالفترة عكس كل أماكنه السابقة ... حتى المنطقة اللي هم فيها الحين ما يعرفها عمر.. اسمها غريب والواضح انها مثل القرية او الهجرة .. ، غير معرووفة .. الشي اللي يعرفه ان هالمنطقة اقرب للجنوب لأن الطبيعة هنا وعرة شوي ...
مرت ثلث ساعة وهو واقف قبال النافذة .. عندها سمع صوت خشن من وراه..
: أظن اني أرسلت مطلق يناديك !

ببرود الدنيا التفت لـ عياف اللي تنضح العصبية بعيونه ، وبنفس البرودة العجيبة ردّ للنافذة : ...أعتذر عن اجتماعاتك من اليوم ورايح !
عياف وهو يتقدم : ماهوب على كيفك تعتذر ..
عمر من دون ما يعطيه نظرة وهالشي قلة احترام بنظر عياف : وماهوب إنت اللي تجبرني ..
مسك عمر من ذراعه بقبضة قوية ولفّه بقوووة عليه : أجبرك واجبر طوايفك !!
رمى عمر نظرة حادة على قبضته الوسخة : .. ابعد يدك قبل تندم !
عياف بسخرية : اندم ؟؟؟
عمر بوعيد ما حاول يخفيه : حذّرتك يالحيوان وقلت لك لا تتعامل معي مثل مبزرتك اللي برا.. مانيب ملكك ولا رح اكوون ،
ومسك أصابع عياف بقضبة حديدية وملامحه تنضح حقد وكره .. ورماها بالهوا بقووة هزّت عياف بوقوفه..
عياف : ملكي غصبن عليك.. محد ضفّك من الشاارع الا انا ..(بنبرة احتقار) تذكّر زين يا عمر ضياعك اللي كنت عايش فيه... حتى وظيفة ما كنت لاقي ومحّد ضفّك وشالك من ضياعك قبل اربع سنين الا أنا .. تذكر خيري اللي سوتيه فيك... حسناتي .. بتشيلها لين تمووت يا ليت ترضى بهالواقع حتى لو كان مهوب عاجبك..

ضرب عياف أوتار حساسة بالعمد.. واجبر عمر يقول بعنفوان وعزّة نفس : تخسي !

تحوّلت نظرات عياف للشر المستطير من كلمة عمر اللي قالها بدون خوف ..
عياف بوعيد: أخسي ؟؟
عمر : تخسي وتعقب .. مارح تملكني يا عياف... ولا تخليني احطك براسي تبي سلامتك لا تجبرني على شي من اليوم وطالع!!
عياف : تهدد !!
عمر : اعتبره مثل ما تبي ..

لا شعورياً امتدت يد عياف لياقة عمر ودفه للنافذة اللي وراه من الاستفزازية والغضب..
قطع عليهم هاللحظة الغاضبة .. صوت ثاني يكرهه عمر من قلب...
: اوب اوب.. ( بابتسامة ساخرة) .. عسى ما شر وضعكم مو كالعادة ؟؟؟

رفع عمر عينه بمُقت لـ عادل اللي كان واقف عالباب ونظراته ساخرة عاللي يشوفه..
عياف وعينه على عمر : عادل اتركنا نتفاهم !

ضحك عادل وهو يقرب منهم : ما يصير أخاف تتذابحون ووضعنا ما يسمح لمشاكل داخلية .. يكفينا المصايب اللي برا...

وبحركة منافقة مسك يد عياف وابعدها عن عمر : اتركه يالزعيم... مو قلت اننا نحتاجه.. هذا ساعدك اليمين ولا ناسي ..؟
ما علق عمر واكتفى بنظرات صلبة موجهه لعادل اللي بشكل او بآخر واضح انه مستمتع بالتوتر بينهم ...
ابعد عياف وهو يقصر الشر ... صدق عادل الوضع الحين ما يسمح انه يزيد الوضع سوء وتعقيد..خصوصا داخل المجموعة..
عياف بجمود وعينه على عمر : عادل ناد الشباب كُلهم هنا !

عادل فهم السبب : اوكي تحت أمرك ..

طلع عادل من الغرفة القديمة .. وعياف يقول : رح تجلس هنا وبتسمع كل كلامي ..

دخلوا الشباب وآخرهم عادل ..
وفتحوا موضوع حسن .. خويهم اللي انقبض عليه بكمين وتسبب بكل هالحوسة والتوتر اللي عايشينه.. لأنهم للآن ما يدرون وش صار عليه وهل تم التحقيق معه واعترف بكل شي يعرفه !!
عياف : طالما اننا هنا هالفترة وهالمكان ما يعرفه حسن.. إحنا مؤقتاً بأمان ..

شخر عمر بسخرية وعينه للمنظر برا معطيهم ظهره : ... مؤقتا !!
ناظروه الشباب بهدووء.. وعياف بحدة : .. لا تتمسخر الوضع مو مستحمل !
التفت عمر وهو يرمي نظرة ساخرة عليهم : .. ماله داعي هالتطمينات لهم..( التفت للبقية ) حسن يعرف أسمائكم واحد واحد تذكروا هالشي..
قام عياف واقف بسرعة وهو معصب : .. ماله داعي تزيد الوضع سوء ..
عمر بتبلّد أحاسيس : مارح أزيده لأنهم يعرفون الوضع زين .. كلها ايااام وتكون أسماءنا بالجرايد.. واذا رحمونا وبغوا لنا الستر وما نشروها .. بتلقى القائمة بمراكز الشرطة كلها وفوقها المباحث !!!
كلامه زادهم رعب لأن بعضهم ما جاوز الـ 24 من عمره ومو مستوعب كبر المشكلة اللي طاحوا فيها ..
عياف صرخ فيها : برووودة أعصابك هذي وفّرها... محنا ناقصينك يالكلب !

لف عنهم ووجهه ساخر عقب ما فوّر له دمه وزعزع ثقة الشباب في عياف ..
قال واحد منهم بقلق : كلام عمر صح؟ .. وش بنسوي؟؟؟
عياف : بنلقى حل لا تشيل هم... كلكم تحت حمايتي !

وسكت شووي .. ثم التفت لعادل اللي كان متكّي بالجلسة ببروودة اعصاب ويتابع النقاش وما تفوّه بكلمة وحدة من البداية ،،
عياف : عادل اقترح علي حل البارح... ما عجبني بالبداية... بس أظن مافي يدنا غيره ..
ابتسم عادل ابتسامة جانبية تشع مكر مثل شخصيته الماكرة ، : أنا تحت أمرك يالزعيم،،،

عياف : الناس اللي تعرفهم مضمونين ؟؟
عادل : طبعا .. اللي حكيت لك عنهم !!

تحفّز عمر من كلامهم وشك باللي يقصدوونه.. التفت عليهم وعقدة جاااادة بين حواجبه: مين هالناس؟؟؟
عادل ابتسم ابتسامة غير مريحة لعمر : .. هههه الناس اللي شفتهم معي وانت فوق الجبل (بنبرة حقيرة) مع خويتك !
ناظروه البقية .. وخصوصا عياف ،
تغيّرت نظرة عمر للوعيد الشدييد ..
عادل استدرك : لا تنكر .. انت فتنت علي ذاك اليوم وانا قلت لعياف انك ما كنت بروحك.. كانت معاااك وحدة خذتها لذاك المكان !!
سكت عمر بس نظراته كانت مثل السوط.. رمى نظرة لـ عياف اللي كان متجهّم ولا علق عالموضوع كونه هو الوحيد من بينهم اللي يدري عن حياة عمر الشخصية وخصوصا أهله ...

عمر لـ عادل بابتساامة ساخرة : هه غريبة.. شكلك ما تدري إني تجسست عليك بأوامر من عياف ..!
سكت عادل من كلامه ، وغريزياً التفت لـ عياف اللي التزم الصمت لأنه ما يبي يزيد الوضع سووء والبقية موجودين يسمعون ، خصوصاً إنه أدرك نوايا عمر وأنه باللحظة يبي يشبّبها بين عياف وعادل .. !!

عياف : خلاص .. هذاك موضوع وانتهينا منه .. الحين خلونا بهالناس.. عادل يعرفهم زين ويقدرون يساعدونا...

اشتعل عمر غضب واتجه له وهو مو مستحمل هالتهوور من عياف : .. تبي توهّقنا انت !!!!!!
عياف : لا تناقش .. أنا عارف وش اسوي !!

عمر ونيرانه تشتعل : الظاهر ما عرفت هالناس زين... وما عرفت ان بزرك هذا ( وهو يطالع عادل باستصغار) .. مدمن حشيش !!
سكت عياف ما علّق ، والبقية قاموا يتبادلون النظرات باستغراب !!

عادل وصلت معه وقام واقف : اقضب لسانك يا عمر !!!!

سفهه عمر ورجع لـ عياف : هالناس راعية مخدرات وفيها قص رقاب ... بالله ما قالك بزرك هذا (يأشر على عادل) وش كان يسوي معهم هناك ؟؟ . ما قلت لك أنا عشاني توقعتك بتسأله بس الظاهر انك راضي عن مصايبه...!!
عياف قاطع بعصبية : .. أنا مو غشيم وعارف خلاص اسكت !!!

تتنررفز عمر،، وغريزيا تحرك طالع من الغرفة بكبرها مو قادر يستحمل جلوسه وسماعه لباقي الحكي،،
::



يُتبـــع ..

نلتقي الأسبوع القادم بإذنه تعالى ..

أتحفوني بآرائكم وتعليقاتكم ..


عنون



♫ معزوفة حنين ♫ 21-02-12 03:08 PM




هذا آخر شي نزل ..
قراءه ممتعة =) ..



لامارا 22-02-12 01:03 AM


مشكورة معزوفة على النقل اختيار موفق اشاء الله بس الكاتبة ما تهجر الرواية لانه الاحداث قاعد تزداد سخونة
ولا نعلم ماذا سيحدث بعد كل حدث

تركي و سحر
خالد ومشاعل
شادن وعمر
بندر ورهف
ثامر و أروى
محمد وبسمة

راهي ؟؟؟!!!

نهى !!!

براءه طفله 26-02-12 01:41 PM

شكرا معزوفه واحنا بالانتضار مررره متحمسه للبارت الجديد

ابتسم يا قلب 26-02-12 08:39 PM

مراحب..

يعطيك الف عافيه

وتسلم يدك ع النقل

معزوفه

امانه قولي للكاتبه لاتطول علينا

قصه رائعه ..

احترامي لك

miss nonie 05-04-12 06:41 PM



الجــــزء 39 ...
-------------------



موسكوو ..

الساعة جاوزت الـ 3 مساءً وتركي هاللحظة كان طالع من مبنى المعهد بعد ما أنهى يوم تدريب آخر ،
مشى عالرصيف ناحية محطة الباص والابتسامة على ثغره لأنه كان يحاكي اخته اللي كانت تسولف له عن المشوار الممتع اللي عاشته ..
تركي بضحكة : كنت عارف بتبنسطين مع ثامر اكثر مني !!
جنى : مرررة كان حلوو... ثامر أخذني لأعلى المملكة شفت الرياض من فووق...يووه كان منظر يخووف !!
تركي : هههههههههه الحين هذاك يخوف !؟
جنى بتريقه : شكلك شايفها وشبعان .. بالنسبة لي أول مرة اشوف الرياض من فووق .. امممم (لحظة تفكير ) تدري وش ناقصها مع ذاك المنظر ..
تركي يتفاعل معها : وش ناقصها يا ذويقه !!
جنى : هههههه...حسيتها جامدة ونااشفه ..ناقصها بيتش وبحر أقل شي... مرة منظرها كئيب من فوق !! توني ادري انها كذا..!
تركي : هههههههههههههههه هذا اللي حسيتيه ؟؟
جنى : تبي الجد الرياض من تحت أحلى من فوق هههههه ... ويمكن عشاني شفتها بالنهار .. ثامر قال لي لو اشوفها بالليل بتكون أحلى بمليون مررررررة ... ما امداني.. انقهرت شوي ..
تركي : ان شاء الله منظر الليل أنا اللي اوديك تشوفينه ... ونشوفه سووى ..
جنى بسخرية : ايييه اذا حجّت البقرة على قرونها ..
تركي مات ضحك وهو يوصل للمحطة والناس اللي ينتظرون الباص التفتوا عليه استغراب : هههههههههههههههههههههه .. بتحج ان شاء الله ..
جنى : انت كل وعودك على قرون هالبقرة...بشوف هالوعد بيصير مثل غيره ولا شلون !!
تركي : ههههههه لا ان شاء الله بيجي يووم أخذك بالليل لهناك واعزمك على عشاء بعد ..
جنى بحسرة : يا حظظظي ..لا تشفّقني تراني مو ناقصة ..
تركي : هههههههههههههه طيب وغيره ؟... لا تقولين ان كل المشوار على منظر الرياض من فوق !!
ضحكت : هههههههه لا هذا اخذ ساعة وحدة بس... بعدين رحنا كذا مكاان ... ثامر اختار يكون المشوار عن تاريخ الأجداد هههههههههههه ..
تركي فهم : لا تقولين المصمك ؟؟
جنى بحمااس : اييييه عاد هذا بالذات غييير .... كل الأشياء اللي خذتها بالتاريخ شفتها واقع هناك .. كان غررريب وانا أدخل المصمك من جووا... ممممتع
تركي : هههههههههههههه وش عنده ثامر !!..وشلون طرى عليه ياخذك هناك ؟؟
جنى : والله مو من كثر الأماكن الحلوة عندنا ...وبعدين هو قالي اقترحي اللي تبين وما عرفت بما إني جاهله ( كشّت على عمرها ) .. مالت علي !
تركي بسخرية : ما بقى غير يوديك الجنادرية !!
هنا ضحكت : هههههههههههه تصدق عاد إنه قالها ...قال لو كانت هالفترة موسم الجنادرية كان أخذني هناك ..بس حسافة ..
تركي بشقاوة : .. لك مني اخذك يوم من الأيام اذا تبين ..
جنى بسخرية مضحكة : .. رجعنا لقرون البقرة مرة ثانية..
تركي : هههههههههههههه كتكوت خلاص ترا أهون مرة وحدة..
جنى : .. مارح أعطي نفسي امل من الحين أقولك ..
تركي ركب الباص اللي وصل... ورااح لآخر مقعد بالزاوية عشان ياخذ راحته بالسوالف .. وجلس وهو يستدرك : .. وبعد المصمك وين رحتوا ؟؟
جنى : اممم .. كنا بنروح حديقة الحيوااان ..بس ما امدى وقررنا نروح نتقهوى ونتعشى بأفخم مطعم بالتحلية ..
تركي بضحكة : هههههه زيييين ..ثامر كان قدها ... يستاهل درع تقدير ..
جنى باسترسـااال : كنت خايفه يملّ بس الحمدلله كان مبسوط .. خفت اكون ثقييلة طول النهار واحنا من مكان لمكان..
تركي بحنية : أحد يحصل له مشوار معك ويمل .. ما عليك ثامر يحب يشوفك مبسووطة ترا..
جنى بابتسامة : ايه عارفــه... ما قصر معي.. تدري انه سألني اذا كان عندي فستان لزواجه !!

تركي وهو رافع حواجبه : .. والله ؟
جنى بضحكة : اييه... سألني واحنا نتعشى ..قلت له لا.. ترييك ما عطاني فرصة أقوله وش ناقصني ..سبيتك قدامه لين قلت آآآمييين ..وهو بس يضحك ومخليني أطلع اللي في خاطري كله ..
تركي بصدمة : قليلة الخاتمة تشرشحيني عنده ..
جنى بعفوية : والله هو قالي سولفي وطلعي اللي بخاطرك ..
تركي : ههههههههه حقير ثامر..
جنى بنشوة : .. وشرالي فستان زاهي مررررة يجنن ... على حسابه ..
تركي بصدمة : ههههههههههههه ثامر شطح كثير ..
جنى بغرور : وليش شطح ؟؟... زواجه ويبيني ألبس فيه شي حلووو... بقى عليه أقل من شهر .. هو قالي ..!
تركي بطفولة يجاريها : طييب أثرتي فضولي...أبي اشوف هالفستان اللي شريتوه!!
جنى بضحكة : ماما عجبها مرة ..حتى كلّمت ثامر وشكرته ..
تركي : طيب صوريه وارسلي لي الصوورة ..بشوف ذوق هالولد كيف طالع !!
جنى بغرور : ذوقه يجنن ..وبعدين أنا اللي اخترته....وهو كان يشاورني ويساندني بس..!
تركي : طييب ارسليه بشوف ذوقكم انتي وياه ...يا ويلك لو يطلع قبيح... ترا مافيه روحة للزواج !
عصبت عليه بشكل مضحك : .. قبييييح بعينك ..حتى لو ما يعجبك بلبسه عناد فيك ..
تركي ضحك بصوت عالي وملت ضحكته أنحاء الباص اللي كان يعبر الشوارع : ههههههههههههههههههههههههههه.... ( انتبه لنظرات الناس اللي قدام التفتوا عليه .. قطع ضحكته بس لازالت بصووته وبالموت ماسكها ) ..طيب طيب.. يصير خير .. ارسليه بشوفه..
جنى : موب لازم..عارفتك ودك تطفررني..
تركي : لا الجد الجد...بقولك رايي بكل حيادية ..بس هااا مو تزعلين لو صار رايي عكس اللي تبينه ..
جنى : ما يهمني رايك..اهم شي انه عاااجبني..والأهم انه هدية من ثامر..
تركي : طيب خلاااص مارح أقول رايي ولا شي.... بس ابي اشوف الفستان اللي بتلبسينه بزواج هالغبي...!
انتعش صوتها بفكررة مفاجئة .. وبحماس : طيب عندددي فكرة... مارح أرسلك الفستان لحاله ...

تركي بعقدة حواجبه وهو يلف للنافذة : أجل ؟
جنى بضحكة : ماما عجبها علي... بخلي ماما تصورني وانا لابسته ..وبرسله لك ..
(عجبته الفكرة) : .. زييين يلله بسرعة بنتظرك ..
جنى : اوووكي..
سكر منها وهو مبتسم ..، ارتاح من هالمكالمة لأنه مبين من صوتها انها مبسووطة ومنشرحه ..
المشوار مع ثامر غيّر مزاجها كثير.. والأهم انها غيّرت جوو...
ابتسم بصمت وهو يتأمل المحطة الأولى اللي وقف فيها الباص ونزل منه ناس..وركب بدالهم ناس جدد ...وهو بمكانه...
لو كانت جنى أكبر بشووي ..
ولو ما كان ثامر خاطب بنت خاله من سنتين ..
كان جمعهم سووى... وكان صار ثامر من نصيب جنى ،!

انطلق الباص للمحطة الثانية واللي هي محطته.. وبالطريق رن جواله بنغمة مسج ..
ابتسم وهو يرفع الجوال لأنه عارف ان الصورة وصلت ..
فتحها وهو مو عارف وشلون كتكوته بيطلع ... ثانيتين وتغيّرت نظراته للحنيـّـة ..
كانت لابسه فستان وردي على ابيض زاهي.. حفر من فوق وواصل لنص ساقها... مناسب لعمرها وشكلها الطفولي ..
عمرها 15 سنة ..بس شكلها يعطي أقل ، وكأنها لازالت بنت الـ 13..
ابتسم وهو يكتب رسالة عفوية :
( طالعه كتكوت صدقي... مارح تنخطبين الا بمعجزة هههههههههه )

رفع راسه وهو كاتم ضحكة يوم وقف الباص بمحطته ..نزل وهو يثبت حقيبته على كتف واحد كعادته..ومشى عالرصيف ناحية الفيلا ..

عقب 10 دقايق وصل لبوابة الفيلاا ..
تجاوزها بهدووء وبطريقه ناحية الكووخ... سمع أصواتهم والواضح انهم كانوا جالسين برا ..اقترب أكثر وشاف البريئة والشقرا جالسين حول الطاولة اللي قبال الفيلا مباشرة وقدامهم قهوة أو شاهي والواضح ان الجلسة جلسة روقان ..
انتبهت له صوفيا من بعيد...وقطعت السالفة وهي ترفع يدها بالهوا : .. مرحبااً والييد ..!
ابتسم لها ، باللحظة اللي رفعت سحر عينها بصمت ناحيته .. واكتفت تشوفه من دون كلام..
تقدم ناحيتهم لين وقف قدام الطاولة قريب : .. Hi..
صوفيا بابتسامة : Hi
تركي نقل نظراته لـ سحر وكلامه موجّه لـها : اشوف شاهي وكيك .. وش المناسبة ..؟
سحر بعفوية هادية : ولا شي... تغيير جو ..
تركي ميّل فمه لتحت بتقييم...
صوفيا وهي تأشر على كرسي فاضي ..وبالانجليزية : تفضل بالجلوس...

عفويا التفت لـ سحر مرة ثانية ، واللي يهمّه رايها : .. أقدر ؟
سحر ما قدرت ترفض ..وبقبوول : تفضل ..
ابتسمت صوفيا من هالقبول اللي صاير بين الاثنين ... وجلس تركي بالكرسي اللي مقابل سحر تماما..وصوفيا ماخذه الجانب بينهم .. جلس بثقته العفوية حط رجل على رجل ، واسند ظهره وهو يمس بلوزته بحركة طبيعية ..
قامت صوفيا يوم انتبهت ان مافيه فنجان ثالث : سأذهب لأحضر المزيد من الكعك وفنجانا لك ..

رفع راسه مع وقوفها واكتفى بابتساامــة ،

راحت من عندهم... وسحر تتأمله للحظة وهي مكتّفه .. وبتساؤل عفووي : .. صرت تفهم عليها ؟؟؟؟
التفت عليها بسرعة ....، وابتسم بعفوية عن لا يثير تساؤلات اكثر : .. شوي يعني ..
قالت من واقع ملاحظتها : صرتوا تفهمون على بعض ..
تركي : الواحد يتعلم ! .. شوي شوي.. فيه اشياء للحين تصعب ومع الوقت تسهل..
سحر : .. بهالسرعة ؟؟؟
تركي بحذر : وين الغريب ؟؟؟
سحر هزّت كتووفها بعفوية : لا يعني.... اقصد....... (سكتت)
تركي يحثّها : ايش ؟؟؟؟
سحر : اقصد ... محد يقدر يفهم على احد غريب عنه باللغة بهالسرعة ...
تركي رفع حاجب واحد : للحين فيه اشياء تصعب علي....واكتشفت ان الانجليزية مو صعبة...افهمي بعض الكلمات ويمشي حالك ..وهذا اللي أنا اسويه..
سحر سكتت من جوابه ..
تركي : وانا الحمدلله مجتهد من هالناحية ..عمي ابو خالد ما قصر..والمعهد اللي انا فيه جالس يطورني من كل النواحي.. (بمزح خفي ) لا تستغربين لو دخلت عليكم بكرة اتكلم رووسي..
ابتسمت بعفوية وهي تعلق : مو لايق علييك ههههه ..
ابتسم مع ابتسامتها وعلّق على تعليقها : .. أتكلم جاد ..!
ضحكت لا شعوريا : ههههههههههه مارح أتخيل ..
تركي وهو يشبك اصابعه فووق راسه حركة الاسترخاء حقته : ..ليش ما تتخيلين ؟؟
وهي تهز كتوفها : ما أدري...
تركي بابتسامة جانبية : طيب لو قلت لك ساعديني أتعلمها ..... بتعلميني ؟؟
رفعت راسها له ، وباهتمام : اعلمك ؟؟
تركي : ايه.. بعض الكلمات ... ممكن احتاجها هالفترة ..
ابتسمت على خفيف : تعلم الانجليزي وبتكفيك..
تركي : أفا ..!... يعني أعتبرها رفض ؟!
سحر وهي تقلب بفمها : .. للأسف أقولك... اني مُدرسة فاشلة مع مرتبة الشرف... فلا تتهور ..

ضحك عفوووياً وهو يرفع راسه بشكل يخببل : ... هههههههههههه... ( واستدرك) ...كيف تحكمين قبل... خلينا نجررب ونشوف..
وكانت لحظة غير عادية بالنسبة لها ، لأن ضحكته ما كانت مصطنعه كانت نابعه من داخله بصدق ،
وبسببها .فهّت للحظة ونزل عليها سكوون من ضحكته العفوية ..اللي أول مرة تشوفها..
ابتسم من قبل بوجهها ..مرات قليلة ...صحيح ..!!
بس هالمرة ..قام يضحك...وعفويته صارت وااضحة !!

قالت بعفوية واللحظة غريييبة : .. تعرف تضحك !
تقلّصت ضحكته الحلوة اللي برزت اسنانه..وأخفاها لا شعوريا.. وسأل حس انه ما سمع : ...كيف؟
سحر وهي ترمي نظرها بعييد : ..ولا شي...!

التزم الصمت ثواني...وهي بالمثل ..
سحر ما تحاول تناظره : .. انا مو خبرة بالروسية ..اعرف بعض الكلمات بس ما اقدر استخدمها كـ لغة .. شوي صعبة ..اقدر اقول لك جملة جملتين بس ما اقدر اسولف فيها كثير ..
تركي : امممم حسافة اجل ..!

رجعت صوفيا وهي شايلة صحن فيه قطع كيك وحطتهم قدام تركي ..وصبت له من ابريق الشاهي وحطته قدامه ..
شكرها وهو يبتسم لها ..
انحنى على صحن الكيك بياخذ...بس قبل أشار له باصبعه السبابة وبعيونه يسأل صوفيا ..
صوفيا فهمت سؤاله : لا لم أصنعها...لقد اشتريتها يوم أمس عندما كنت خارجه...من مخبز يقدم أنواعا لذيذة ..
سوّى نفسه ما فهم .. عشان سحر وتساؤلاتها اللي أكيد بتكثر ...
وسحر ببراءة جاوبت نظراته الضايعة : .. تقولك ما سوتها بنفسها..شرتها من مخبز أمس وهي طالعه ... (قلبت فمها من هالتناقض ) ،
ابتسم وهو يلتفط قطعه : قولي لها تسلم يدها ..!

رفعت حواجبها من هالتعلييق ..وما حكت
رفع راسه وهو ناوي ياكل ، بس وقف يوم شاف نظرات سحر ..ضحك ما يدري ليش : هالجملة سعودية ماعرف شلون اقولها بالانجليزي...قوليها عني .. تسلم يدها !
مطت فمها بضييق والتفتت لـ صوفيا اللي ما كانت فاهمه شي : إنه يقول لكِ ثانكيو..
تركي عارض : ثانكيو غير تسلم يدك... قوليها أبي أتعلم ..
سحر تجاهلته : ..أهم شي المعنى ..

صوفيا باستغراب وهي تحس بلمحة خلاف : ما بكما ؟؟
سحر عشان تسكر عالموضووع : لا شئ ..،

بعد ربع ساعة قام تركي واقف وهو شايل شنطته عقب ما أنهى فنجانه..
صوفيا باستفسار : إلى أين ؟؟
تركي بالعربي وعيونه على سحر اللي كان السؤال بعيونها لكنها ما سألت : ..بروح ابدل !.. اذا كنتوا ناوين تطولون الجلسة رجعت..واذا لا .. عطوني خبر...
سحر كـ جواب لسؤاله : .. ما عندنا شي بنجلس هنا..
ابتسم ومشى من عندهم ناحية الكووخ ،

صوفيا باستغراب : مابه ؟...
سحر بملل وهي تاخذ كيكة : ..سيعود لا تكتئبي ..
ضحكت صوفيا من تعليق سحر : ههههه.. ليس من الجيد أن يبقى وحيداً ..
سحر : لا تخافي يبدو بخير حتى لو كان وحيدا..،

هبّ هواا بارد بالأنحاء.. وصوفيا لمّت جسمها : ..الجو يزداد برودة مع المساء.. سأذهب لأرتدي شيئا.. وأنتي أترغبين أن أحضر لك شيئا ترتدينه !!؟
سحر اللي كانت لابسه ربيعي : لا أريد... مرتاحه هكذا ..
صوفيا : قد تمرضين ..
سحر بعدم اهتمام : لا بأس ..
صوفيا : كما تريدين ..

راحت لداخل.. وسحر ظلت لحالها تحرك الفنجان بيدها بشكل دائري ورجولها رفعتهم عالكرسي ولمّت ركبها لصدرها بحركة عفوية .. وصارت تناظر السما بسكوون..
دق تلفونها الموجود عالطااولة ... انحنت عليه من غير لا تلمسه وهي تنزّل رجل وحدة للأرض ،
وتبدّلت ملامحها لـ سخرية لااذعة يوم لمحت لقبها المريض يظهر عالشاشة ...،
بلمسة من اصبعها قطعت الاتصال وبعدها حوّلته عالـصامت ..وأخيرا رجعت لوضعيتها الأولى وركبها ترتد لـ صدرها ..
عارفه انها بتستمر بالاتصال بس هي بتعرف شلون تحرق اعصابها ..
نست اتصالها ورجعت لتأملاتها بالسماا... ولفحة البروودة خدّرت أعصاابها ولا شعوريا غمضت عيونها وجلست على هالحال ..
::

غيّر تركي ملابسه اللي لابسها من الصبح...ولبس بدالها بلوزة هاينك رمادية بأكمام طويلة وبنطلون جينز أسود غير الأزرق اللي كان لابسه قبل شوي .. غسّل وجهه ويديه وأخيرا رمى ملابسه المستخدمه في سلة الغسيل اللي جابتها الشقرا ..
وقف قدام المراية ..وتعطّر من عطره اللي يحبه ... ثم التقط نظارته الشمسية وحطها على جبينه مثل عادته لأن الشمس ما كانت قوية هالوقت والمساء صار قريب ..،!
طلع من كووخه وهو مستــرخي من جواا نفسه ، كون كثير اشياء كانت تربكه الفترة اللي راحت بدت تتلاشى الحين وأغلب هالأشياء يخص ذيك البريئة ..
الوضع معها مو مثل اول ...مريح بالنسبة له أكثر من قبل ،وهالشي اللي له فترة ينشده ويسعى له...

رجع بنفس الدرب اللي يودي للطاولة.. وشافها من بعيد جالسه بلا حراااك ..كنها نايمة !!
ابتسم على جنب ابتسامة عابرة وهو يقرب..وما يدري ليش خفّف من ثقل خطوااته وصارت أكثر بطء وهدااااوة ...
ما يبيها تحس فيه ؟؟

وصل الطاولة بخطواته الخفيفـة والمتعمّدة وهي مو حااسه فيه ..، تجاوز كرسيّه المقابل لها واقترب ناحيتها ..ووقف يوم بقت خطوة ..
ظل واقف وعيونه عليها وعلى وضعيتها ،..
خذته تأملات عميقة وهو سااكت وأفكاره تتنازع داخله..، وهي محورها ..!!
للأسف انها طاحت بـ دربه...وللأسف ان حظها جابها لـ عنده .. وللأسف انه مضطر يستغلها ..!!

بدون شعور حط اطراف اصابعه على حافة الطاولة واستند عليها بجسمه ..وعيونه المبهمة ما زاحت عنها ..!
مرت لحظات وهو يتابع بدقة وجهها المستكين واللي مو حاس بشي... واللي شد انتباهه عن وجهها... هو شي ينوّر عالطاولة قريب من يده... دنّق لجوالها اللي كان يلح باتصال صامت !!
عقد حواجبه ومال بجسمه ناحيته شوي عشان يقدر يميّز المكتوب ... وقرا الاسم اللي يحاول يتصل فيها من دقايق ...
عقد حواجبه بصمت يوم شافها البنت اللي على حرب معها ...
انقطع الاتصال... وبهدووء وصمت التقط الجوال ببطء وهو جالس على حافة الطاولة بنفس الوضعية .. فتح الجوال ولقى ان هالاتصال هو الاتصال الخامس على التوالي...!!
رفع عينه لـ سحر وفهم ان وضعية الصامت اللي عليها الجوال مو عالفاضي... اكيد شافت الاتصال !!
وش تفكر فيه ؟؟؟

حط الجوال مكاانه وهو ساكت ، ووعيونه ترتد لوجهها اللي كان مرتخي ومو حاسه فيه ..

هبّ نسيم المساء من جديد وهالمرة أقوى ..وبسببه فتحت سحر عيونها أخيرا وهي تناظر السما واللحظة السابقة كانت أشبه بالغفوة بس ما كانت غافية تماما..لحظة سكوون حلووة ..
حسّت بجسم قريب منها مع عطر حلو اخترق أنفها .. وبشويش رفعت راسها وعيونها تطيح عليه قريب وهو جالس على طرف الطاولة وعيونه العميقة عليها ..!!
فزّت مكانها وهي تنزّل رجولها للأرض من غير شعوور من الروعة : ..بسم الله !
كانت نظراته لحالها تربك ..هدوءه ووجوده اللي ما حسّت فيه ..ماتدري متى رجع !
وبهدوء نبرته اللي اختلفت : ..على هونك !
باررتباك : .. متى ..جيت ؟
تركي بهدووء : من دقايق ...خفت اسوي ازعاج ..

سحر اررتبكت من وضعية جلوسه... كان غريب..وقريب..ومتسلّط بشكل ما !
وبربكة : .. ليه واقف كذا ؟؟
تغيّرت ملامحه للسخرية وهو يعقد يديه على صدره : .. شفت اتصال على جوالك وكنت بصحيك !
لفتتها نبرة السخرية ...وفهمت وهي تناظر جوالها اللي ما عاد رن : .. عارفه ..ما ابغى ارد ..

ابتعد عن حافة الطاولة وقام على حيله .. واستدار رايح لكرسيه ..
وهو يجلس : وليش ؟؟
سحر وهو تناظر الجوال : كذا ..ما أبي أسمع صوتها ...بخليها تغلي لين تشبع !
تركي بابتسامة جانبية : ليه ما تبين تكلمينها ؟؟... خايفه منها ؟؟؟
رفعت راسها بحدة ونظراتها تقول انتبه لكلامك ..

تركي ببرود : ايه هذا اللي يظهر لي...
سحر بحمق : ما أبي اسمع صوتها لأنه كريه ، مو لأني خايفه منها ..!! ولأنها وحدة تكرّه الواحد بعمره !!
تركي بهدووء ونبرته تختلف لها معنـى : ندمتي على كلامك معها آخر مرة !؟؟
أنكررت مباشرة وبقووة : .. لا ..ومارح أندم !
تركي : ..الندم مرفوض ..سامعه يا آنسة .. حذرتك من قبل..
سحر : ايييه لا تكرر عارفه...مارح أسمح لنفسي أصلا...

قاطعهم رنين جوالها بوصول رسالة ..
ابتسم تركي : .. البنت تقاومك يا انسة ... مستعدة للجولة الثانية ؟؟
رفعت سحر حاجب بغرور وهي ترمي عليه نظرة : ... جولة ثانية ولّا عاشرة كله واحد عندي..الوحيد اللي بيتعب من هالحرب بتكون هي...انا ماعندي شي أخسره ..
ودنقت للجوال اللي ماسكته بيديها الثنتين تقرا وش انكتب لها ..وهالمرة كانت تقرا ببرود أعصاااب عكس كل المرات السابقة ، فعلاً ردّات فعلها بدت تقوى !
تركي اكتفى يراقب تعابير وجهها عشان يفهم طبيعة ردة الفعل الجاية ..
استغرب مع ضحكتها : هههههههههههههههههههه... توقّعت بتقول كلام جديد...بس زي العادة !!
ورمت الجوال عالطاولة بيد ، واليد الثانية تسند راسها اللي مال على جنب بطريقة عفويـة ..
تركي وبنظراته الاستفسـااار : ... وش عندها ؟؟
سحر : تهدد الشيخة ..هذا اللي فالحه فيه !!
تركي بهدوء : وش تقول ؟؟
سحر : ...تقول تراجعي عن كلامك قبل لا أسوي شي تندمين عليه !!

تركي بابتسامته المبهمة : وش هالشي اللي بتسويه ؟؟
سحر : مصدق عندها شي بتسويه.. ما تقدر فالحه تنابح مثل الكلبة !!
تركي وهو يتكتّف باسترخاء والمتعـة تكســي وجهه بشكل عفوووي : طيب اضربي عالحامي..
سحر بشقاااوة ضحكت : أخاف تنجلط...
(ابتســم) : ...تنجلط ؟؟.....يعني صرتي واثقه من تأثيرك عليها؟؟..
ابتسمـت لا شعـووريا كـ نتيجة لاندماجها معاه : .. أكثـر من قبل..
وتعلّقت عيونها فيـه مع آخر كلمة بطريقة عفوووية وبشكل صامت ، وهو بالمثل نظراته المسترخيه عليها بـسكات مع ابتسامة عذبة..،
لحظة تآآآلــف..!... مو طبيعية ،
دنقت سحر للجوال بلحظة هرووب عفوية من اللحظة العابرة الصامتة بينهم... وعشان تكمّل اللي قال لها عليه !!

تركي حس بذيك اللحظة الـ غيـــر !!
وكـ نتيجة أبعد نظراته عنها ووجّهها بمكان معاكس وتحديدا..بعيد ناحية مدخل الفيلاا...
صار يحس بـ عفويتها أكثر من قبل..،
وكنتيجة... تطلع منه هـو ردّات أفعال عفويـة وعلى السجيّـة ..!!

ما يدري كم مرّ من الوقت ..
يوم سمع صوتها الناعم ..ببحّة يناديه : .. وليد !
لفّ عليها من جديد ..ولقا ذيك النظرة الشقية بعيوونها : هلا؟
سحر بشجاعة : .. غيّرت رايي ما رح ارسل لها ...!
تركي بعقدة حواجبه : غيّرتي رايك؟...رحمتيها ؟؟
ضحكت بـ شطااانة بدت تلفت نظـره أكثر من قبل : لا...بتّصل عليها عشان تعرف إنها ما تهزّني صارت تحسبني ندمت على كلامي وخايفه منها ..

ابتسم من قرارها اللي تشاوره فيه ..ابتسامة ناعمة : .. الحرب حربك وانتي اللي تقررين اسلوبك !
ضحكت بمررح مجنوون : عااااارفه ...!

وقامت واقفه وعيونه ترتفع معها بـ سكاتْ..
سحر : ما يصلح أكون جالسه...دقايق بروح أكلمها بأعصاب باردة...!
ومشت كم خطوة بعيد عن الطاولة وهي تنشغل بالاتصال ..وتركي يتابع من بعيد ..!

كانت ناوية تبدا الاتصال ببرود وتنهيه ببرود ... وما كان صعب !
ردّت بسمة عليها..وما انتظرتها تقول ألو .. قالت سحر مباشرة : ..خير يالمريضة ..خمس اتصالات ورا بعض وش هالازعاج ؟؟
بسمة بـ كُره : .. عارفتك وعارفه حركاتك ترا !
سحر : .. ما أظن تعرفيني لو تعرفيني ما حطيتي نفسك بهالموقف معي !
بسمة بغضب : كلامك اللي قلتيه آخر مرة أبيك تسحبينه وتعتذرين قبل لا تندمين ..
سحر بسخريـــة : مصدقه نفسك ترا !!...
بسمة بحقد : .. حذرتك يا سححر مو إنتي اللي تخربين علي حياتي..والله تندمين والله ..
سحر : محد بداها غيرك.. ووتهديداتك هذي وفّريها ..مارح أكرر كلامي مرتين ويكون أفضل لو رضيتي بواقع وجودي بحياتك معه .. وانسحاب مارح أنسحب لو تهددين من اليوم لبكرة ..مين انتي عشان أخاف...وحدة مريضة وسقيمة ومعطيه نفسها اهمية..وهي ولا شي ..
بسمة بـ غــلللللّ وصراخ : .. احترررررمي حالك يا حيوانه ..
سحر : .. وين احترامك قبل يا متربيه ؟؟؟
بسمة بتهديد : .. والله لو حسيت إنك تخونيني معه لأقلب الدنيا فوق راااااسك حذرتك ..
ضحكت سحر ضحكة أشعلت النار زود : ... والله !!...خطيرة تعرفين تهددين انتي... أقلبيها يا شيخة قسم ما هميتيني ..!!
ثم قالت ..وذيك تصارخ فيها : ... يلله مضطرة اسكر... محمد عالخط ينتظر جوابي !.. مقدر أوجع راسي معك زود...

قفلت بوجهها بنفس البرود اللي بدت فيه المكالمة ..،
ورجعت لوضعها الطبيعي بعد هالتمثيل ..ابتسمت من هالقدرة فيها ... والتفتت بـ ترجع للطاولة عقب ما خذت المكالمة منها خمس دقايق ...
كانت نااويه تقول لـ وليد عن النتيجة والشعور اللي تحسّه .........بس ما كان هناك !
وقفت عند الطاولة يوم ما لقت له أثر .. ومكانه خالي !!
شلون راح وهي ما حسّت فيه ...!!!

رفعت عينها للكوخ الشتوي والبعيد عن المكان شوي .. واستنتجت انه رجع لـ غرفته ..!
راح وما قال لها ؟!
عفطست فمها بضييق من تصرّفه ..وكأنه مو متحمّس على نتايج الجولة الثانية !!؟

جلست وعيونها عالكووخ... !! بشروود غريب ..
(تروح تقوله ؟؟؟)
هالفكرة طبّت براسها بشكل غريب ..!!
وش أقوله ؟!!!

قامت واقفه وهي ناويه تشوف بــس إذا كان بـالكووخ...
لكنها وهي تمشي ناحيته ..وقّفت يوم بقى خطوات قليلة عالباب المردوود...
تبي بس تقوله عن اللي صار !!..تبي بس تحس إنها على الطريق الصح !!
لكن ما قدرت تكمّل ..ما قدرت تقرب للكوخ .. استدارت تحت انظاره اللي تتابعها عبر أحد نوافذه...
وأخيرا كسرت الرغبة ..ورجعت بعصبية لنفس المسار تاركه الكوخ وراها ...وجلست بمكانها وهي تعاتب عمرهااا !!
يمكن راح يناااام !!!!

جلست لحالها حوالي الـ ربع ساعة ...وأخيراً أيقنت إنه مارح يرجع ..يمكن فعلاً يكون نااام وخصوصا إنه من الصبح طالع للمعهد... وكـ نتيجة راحت لـ داخل تشوف وين صوفيا اللي راحت وما رجعت !!

عقب ما شافت صوفيا اللي اكتشفت إنها تحوس بالمطبخ تجهّز للعشاء لأن ابو خالد اتصل وقال انه بيرجع بدري..
طلعت لـ غرفتها ويوم دخلت رن جوالها برسالة ...
فتحتها ولقتها من ...وليــد ..

( آسف ..جتني مكالمة واضطريت أقوم كنتي مشغولة بجولتك ..
رجعت وما لقيتك ..
كيف كان ؟ )

ابتسمت من اهتمامه ..وهي تتجّه للنافذة وتستند عليها بكتفها ..كتبت الجواب بوصف بسيط تدري إنه بيفهمـه :
( كسرت راسها ههههههه )

نزّلت الجوال وابتسامة هادية على ثغرها وعيونها عالكوخ اللي بالأسفل واللي تطلّ عليه نافذتها ...
وهي تتأمل مظهره الخارجي.. جتها رسالة جديدة ... منــه ، ..
ما فيها غير كلمـة وحـدة ... أثّرت فيها..،

( .. برافـو .. )

وصلت الابتسامة لـ عيونها وهي تتأمل رسالته... صايره تحس إنه يقدر يأثّر عليها بكلمة وكلمتين ..
عالاقل ..
تحس إنها قووت شوي ...بسببـه هو ،!

::

miss nonie 05-04-12 06:42 PM

كانت مشاعل جالسه بروحها في جلسات الانتظار بالمعهد وكوب قهوتها قدامها ...وجالسه تشخبط بدفترها بدون هدف..
انتهت من اختبارها قبل ساعة والحين تحس بالفرااغ ..
سمعت صوت رنا من بعيد يناديها...رفعت راسها واستغربت يوم شافتها جااايه مسررعه وبيدها ورقتين ..
مشاعل :.. شفيك ؟
رنا وهي تجلس جنبها بسررعة : ..خذي ووقّعي هالورقة ... بسرعــة قبل تفوت علينا الفرصة ..
مشاعل وهي مو فاهمه شي : وشـوو .. ( شافت الورقة ) .. أوقّع ايش ؟؟
رنا : هالورقة تسجيل حضور بالمؤتمر اللي بيصير ..والعدد محدود من طرف المعهد مارح يقبلون غير 30 طالبة وأكثر من كذا ما يقبلون .. سألت قبل شوي يقولون العدد وصل 22 وبأي لحظة رح يتسكر...
مشاعل ماااا فهمت شي...رفعت يدها عشان توقّفها عن الحكي : لحظة لحظة بشوييييش علي.... ما فهمت شي ترا ....مؤتمر ايش ؟؟
رنا بحماس عشان تشرح : اليوم وانا داخله المعهد شفت اعلان هناك .. ( وهي تشير للوح الاعلانات عند البوابة ) ..فيه مؤتمر بعد 3 أيااام طبي .. ومعهدنا مشارك فيه.. يقولون تخصص التمريض بأنواعه بيكون داخل فيه..ومو بس معهد التمريض أي أحد بمجال الصحة مهما كان تخصصه يقدر يروح ويحضره .. شرايك نروح ونشوف...يمكن نستفيد..ونفهم شغل المستشفيات قبل ندخله !!
مشاعل قلّبت وجهها لا شعوري : .. وانتي تشوفين وجهي ..وجه مؤتمرات !!..ما يحضر المؤتمرات إلا الناس اللي مخووخهم مررة ششي..
رنا باعتراض : مييين قااال ..وش هالفكرة الغلط... قلت لك فيه طلاب من هنا بيحضروون..خلينا نستغل الفرصة ...بسررعة خذي وقعي !
مشاعل بحييرة : اييه بس صراحة أنا ما قد رحت مؤتمر وعشت بمثل هالأجواء..
رنا : صدقييني بتكون تجربة حلووة ...لازم تاخذين تجارب ولو صغيرة قبل ما تتوظفين ... انتي مو قلتي تبين تتوظفين بمستشفى اهلية ..لازم تروحين وتثبتين جدارتك !!
مشاعل قلبت وجهها بحسرة : اييييه بس افهمي انا مو خبرررة بهالأشياء ..
رنا : ما يحتاج تسوين شي..روحي بس احضري واسمعي... مجرد ان اسمك يدخل بقائمة الحضور هذا بحد ذاته شي حلوو ...
مشاعل : .. انتي مجنونة وشلون قررتي بهالسرعة !!؟
رنا : اييه صح تذكررت ...يوم سألت قبل شوي ..يقولون إن المعهد بيعطونك شهادة انك حضرتي مثل هالحدث لما تتخرجين وبيكون مررة شي قوي يدعم الـ cv حقك .. يعني ممكن يدعم توظيفك بعدين !
هالنقطة حفّزت مشاعل إنها توافق : ...صدق ؟؟؟؟؟
رنا : اييه...بناخذ شهادة حضوور ..هالمؤتمرات مرة مفيدة للي مثلنا يا مشاعل ..يدل إنك مهتمة بالمجال اللي انتي فيه ويدعم عملية توظيفك بالمكان اللي تبينه...
مشاعل : داام كذا ممكن نرووح...بس لحظة انا ما قلت لأبوي ..
رنا : وتتوقعين بيرفض؟؟
مشاعل : مدري ..
رنا : طيب شوفي انتي وقّعي الحين عشان نضمن لنا مقاعد... بعدين انتي اقنعيه ..
مشاعل راقت لها الفكرة : اووكي...عطيني ..

اخذت الورقة وكتبت البيانات المطلووبة وأخيرا وقعت بالأسفل .. ورنا بالمثل وخلصوا مع بعض..
ثم قاموا بسرعة ناحية المكتب المسؤول.. دخلوا وقدموا أوراقهم ..

عقب ما طلعوا من المكتب قالت رنا بارتياح : ..اشووى بقى مقعدين ويقفل التسجيل !
مشاعل : مدري وش بيطلع لنا مع هالمؤتمر ..انتي مجنوونة واضح تحبين هالأشياء وانا غبية فيها ..
ضحكت رنا : هههههههههه هالأشياء هي اللي بتطورك ..بابا دايم يقولي استغلي هالنشاطات لأنها بتفيدك ألحين أو بعدين ..
مشاعل باستفسار : وين بيكـون؟؟
رنا ضحكت : هالسؤال لحاله حماس ....بيكون بـ فندق خمس نجووووم... وفوقها بيقدمون وجبة عشاء فاااخرة لكل الضيوووف .. يعني احنا الكسبانين بكل الحالات هههههههههههه!
ضحكت مشاعل من الحماس ما تدري ليش : هههههههههههههههههههه فندق وخمس نجووم...تصدقين بديت احس ان الوضع بيصير فلة ...
رنا : ههههههههههههههههه أكيد بيصير ممتع..من الحين اقولك بتنبسطين..
مشاعل : هههههههه ومن الحين بديت احس اني شخصية مهمة ..
رنا : اشووى قدرت أقنعك خفت ما يعجبك الموضوع واضطر اروح لحالي..
مشاعل : لا بكلامك اقنعتيني ...باقي أروح البيت اقول للبابا ..
رنا : شدي حيلك لازم تحضرين..

اتجهوا للبوابة عشان بيطلعوون والدوام انتهى تقريبا ..
رنا : تقدرين توصليني اليوم ؟
مشاعل : اكيد ..يلله السواق برا ..
طلعوا سووى..وصّلت مشاعل رنا لـ بيتها ومن عقبها راحت للبيت...وطول الطريق وهي تضحك من جووا على هالخطووة اللي اخذتها ..
تضحك لأنها مو مستوعبة انها وافقت ترووح..
وأصلا ما عمرها توقّعت بحياتها بتحب فكرة مثل هالفكرة !!
أجل مؤتمر وناس وخبرات !!!
مو طبيعية يا مشاعل ..!! هههههههههههههه
::

بالمستشفى ..
كان خالد يقرا بعض الملاحظات وهو واقف بغرفة احد المرضى والممرضة واقفه جنبه ..أعطاها الملف وهو يبتسم للمريض: لا ما شاء الله وضعك متحسن ..يومين بالكثير وانت طالع من هنا ..
المريض : ان شاء الله..
خالد : شد حيلك وضعك الحمدلله يبشر بخير..
التفت للممرضة المسؤولة وعطاها بعض التعليمات... ثم ابتسم للمريض يشجّعه وطلع ،
اتجه لعياادته وبالطريق قابل جمال اللي ما يقرّ بعيادته هاليومين : لا إله إلا الله ...مرة ثانية منحاش !!
جمال ضحك : هههههههههههههه والله سوقي طايح هاليومين ،
خالد : مع وين يطيح ..!!
جمال : والله مافيه شغل هالأسبوع مواعيدي بالقطارة ..
خالد بسخرية : اخاف مرضاك منحاشين منك.. يكون هذا السبب ..
ضحك : ههههههههههههههههههههههه يمكن !
خالد : أجل مرتاح هاليومين ما عندك ضغط مثلي...لو منك أجل اخذت اجازة دام الدعوة كذا ..
جمال بسخرية : شوف مين يتكلم عن الاجازات ...الحين انت ..إنت اللي تقترح أعطل؟؟؟ ( بسخرية )
ضحك خالد : ههههههه والله أخذتها مرة وما كانت شينة كان تبي الصدق..
جمال : ايه لأن اجازتك ثمنها كشتة وبر يحبها قلبك ..أنا لو باخذ بجلس بالبيت اقابل الجدران..
خالد : هههههههههههههه اسكت لا تذكرني...

اتجه خالد للعيادة ودخلها وجمال وراه ..
صلح له كوفي من مكينة القهوة الموجودة عنده عشان يروّق مزااجه عقب الجولة اللي سواها وخذت منها أكثر من ساعة ونص..
خالد وهو يصب : تبي قهوة ؟
جمال وهو جالس : يا ليت ..

قدم له كوب ..وخالد جلس ورا مكتبه وهو يرتشف بهدووء ..
لاحظ خالد شروود جمال وعيونه اللي متركّزه على نقطه معينة ..سكت يشوف وين بيوصل لكن الصمت استمرّ دقايق وخالد مو فاهم وش بيطلع من ورا هالملامح ..
خالد : .. مارح أسأل وش فيك لأن وجهك ما يبشر بخير !!
وكتأكيد انه مارح يسأله..فتح الملف اللي قدامه بيده اليسار وهو شايل كوبه باليمين ..ودنق بيقرا شي بتركيز واندمج..
إلا جمال يقطع الجوو
: أنا قررت أتزوج ..،

هاللحظة كان خالد يرتشف القهوة لكنه بردّة فعل اللي دخل فمه طااار بالهوا وهو يشششرق من قلب ..!!
جمال وهو يناظره باستنكاار : الله يخس عدووك !!..
خالد بسرعة سحب الكلينكس اللي جنبه..مسح فمه ويده والمكان اللي توصخ عالطاولة ..
جمال : ردة فعلك تحسسني اني انسان مو طبيعي..
خالد ما صدق أذونه : ما سمعت !..بالله كرر ..
جمال : ياخي جاي في بالي أتزووج..
خالد بـ استمتاع مفاجئ : أخيراً سمعتها منك...
جمال ضحك : ههههههههه والله الموضوع يدور براسي من فترة.. ساعة اقول لا ..وساعة اقول اييه... عاشق العزوبية ياخي بس تجيني لحظات أقول لمتى !!!
خالد : هههههههههههه..والله ما توقعت اسمعها منك بيووم..
جمال : مدري ياخووووك .. الفكرة براسي بس محتار شوي..
خالد ابتسم بضحكة : داام الفكرة براسك يعني وصلنا خييير...

جمال تنهّــد : يا قلب الشقا... وش اللي بلاني أنا ..!!؟
خالد باستغراب : وش فيك ؟؟؟
جمال : مدري ياخووك...
خالد بضحكــة : لا جد وش اللي يا قلب الشقا ...لا يسمعك احد تكفى يفهم غلط !

جمال بسخرية : ... المشكلة اني مقتنع ان قلبي فندق مثل ما تقول انت عني !!
خالد ما فهــم بس ضحك على كلامه : .. مو عاجبك مقولتي ان قلبك فندق...هذا الجد ..!!
جمال ابتسم : .. هذي المصيبة ...(بتساؤل) ... تتوقع بعقل لو تزوجت؟؟؟؟
ضحك خالد وهو ما يدري وش بلاه : ..ههههه.. والله الزواج علاج لبعض الناس بس معك ما عندي فكرة ..
عفط جمال وجهه بحييرة وهو يرفع كوبه لفمه : ... دام كذا بفكر بالموضوع لفترة .. بقلّبـه برااسي لين أحس اني قد الموضوع !
خالد باهتمــام : جد تبي الزواج..تحكي من جد ؟؟
جمال : والله محتار وانا اخوك..قريب بكمل الـ 32 وانا قلبي فندق على قولتك ..لمتى !!.. اخاف مقدر اطلع من هالحالة بعدين ..بصير مسخرة على تالي عمري..
خالد : هههههههههههههههههه لا لا...وضعك فيه إنّ !
جمال وهو يدنّق لكوبه ..ونبرته تهدى : الموضوع شادّني أكثر من أي وقت من قبل..
خالد ابتسم يوم حس فيه سر بالموضووع : ..مارح أسأل لأني بديت أفهم السالفة ،!

رفع جمال راسه وابتسم : ..ما توقعتك بتسأل أصلا ..لأني داري انك بتفهم ..
ضحك خالد وهي يرمي ظهره للمسند : ههههههههههه لافتـه نظرك شكلها !!
جمال بابتسامة وهو يحرك الكوب بيده : .. هذي هي المشكلة .. لفتت نظري !
خالد بضحكة : بس؟؟؟؟؟
جمال بعبط : وش تبي اكثر ؟؟...
خالد : كثار لفتوا نظرك..شمعنى هالمرة ؟؟

جمال ..بحيــرة غلبت صوته : ..مدري !!
خالد ضحك : ههههههههههههههه دامك ما تدري..اجل على هونك لا تستعجل ..أخاف يكون الموضوع كله فقااعة صابون تنتهي مع الوقت..
جمال عصب من التشبيه بشكل مضحك : ..فقاعة تفجر راسك..شايفني بزر مطيوور ..أنا لو مستعجل ما جيت أشكي لك حيرتي ذي..
ضحك خالد من قلب : ههههههههههههههههههه ..شفيك هبيييت كلامي مجرد نصيحة ..

جمال وهو يقووم : بروح يابو فقاعة..وثاني مرة لا تتفلسف على اللي أكبر منك ..!!
خالد بسخرية : رجعنا لطاري أكبر منك ..!!...دامك أكبر مني ليش جاي تسألني وتشاور ... تناقض نفسك كالعادة !!
جمال رفع علبة الأقلام بالهوا بيرميها بوجهه وهو عاض على شفاته ..وخالد بضحك عميق رفع يديه يحمي وجهه ..
جمال : .. عقلك اكبر من عمرك !!..هذا السبب يالبجيح..
خالد بضحكة : أخيرا اعترفت ..
جمال : انا لله بينتفخ راسه علي ألحين ليتني ما قلتها ..
خالد : ههههههههههههههه ..روح يالعاشق الولهاان...
جمال (عصّب عليه) : عاشق ولهان بعينك جعلي ما اوصل لهالمواصيييل !

مات ضحك : ههههههههههههههههههه....
(وحاول يمسك نفسه ) : طيب.. ما قلت وش تصير هالفارسة الملثّمة اللي شاغلتك ؟؟
جمال بحمق : مو شغلك !!
خالد بصدمة : بللْ !!
جمال يعاقبه : خل فلسفتك تنفعك...

ضحك ووضع جمال يوسّع الصدر : ..هههههههه طيب آسف مارح أسأل ثاني مرة !
جمال وهو يستعد للخروج : برووح اشوف شغلي بدل مقابلك الغثيث !!
خالد بابتسامة غروور مقصوودة : .. كل يوم تقولها وبالأخير ترجع عندي !!..متى تكون قد كلمتك !!؟؟

راح جمال بسرعة نااحيته وهو فااير هوّن عن الخروج مرة وحدة ..حط يده على رقبة خالد اللي كان جالس عالكرسي وزنطـه والثااني ميت ضححك ..
قام يصارخ عليه وخالد ما يسمع شي من نوبة الضحك...

قطع عليهم دق الباب ، وظهور دكتور نايف هناك ..
وقف للحظة وهو يشوف أشبه بالخنااقة وجمال متولّي خالد اللي مستسلم ..
أول ما شافه جمال ترك خالد بسرعة : .. هلا دكتور ..
تقدم دكتور نايف وهو يبتسم : .. عساه خير ..شفيكم ؟؟
جمال : .. مو شي مهم... بس تصفية حساب صغيرة ..
ابتسم دكتور نايف لأن الواضح انه حالهم كان كله مزح : .. دكتور جمال سمعت ان العمل رتيب بقسمك هالفترة ؟؟
جمال وهو يحك شعره : تقريبا ... الاسبوع الجاي يبدو بيكون أحسن ..
دكتور نايف : .. وانت دكتور خالد ؟..
خالد : أنا عندي ضغط بسيط بس قادر أتولّاه لا تشيل هم ...

د. نايف : زين .. انا جيت أقولكم فيه اجتماع بعد نص ساعة...خلال فترة الاستراحة .. لا تنسون ..
خالد بتساؤل : اجتماع ؟
د. نايف : .. ايه بخصوص المؤتمر الجاي .. اللي قلت لكم عنه قبل اسبوع ..
خالد وهو يتذكّر : اييه تذكرته بعد ثلاث ايام .. ليه فيه مشاكل بخصوص مشاركتنا فيه ؟؟
د. نايف : اييه .. د. وائل اللي كان بيتولّى العرض الخاص بمستشفانا ..اعتذر مارح يقدر يحضر عنده ظروف خاصة.. ونبي نناقش البديل اللي بيحلّ محله..،
خالد : أها...اوكي مارح ننسى بفترة الاستراحة بتلقانا بغرفة الاجتماعات ..

طلع د. نايف من عندهم ...
جمـال بنبرة جديّة : ... من الحين ، واضح إنـك إنت اللي بتكون البديل !
ناظره خالد بهدوء : .. فيه غيري أكفأ ..
جمال : ..بس جيّة دكتور نايف عندك وطاريه للموضوع هنا...باين إنك بتكون الخيار الأول ..
خالد : بنشوف وش بيصير بالاجتماع ...
::

بعد ساعة ..

جت ياسمين لصديقاتها الخمس اللي كانوا مستغلين فترة الاستراحة بتناول الغداء في المطعم القريب من المستشفى ..
سناء : دايم آخر وحدة .. ! always
ضحكت وهي تحط شنطتها جنبها : .. لأني أحب الشغل عكسكم تدوّرون ساعات الاستراحة دواره عشان تهجّون !
ضحكت هند : هههههههههه والله تعبنا لنا كم شهر واحنا نتدرب...يلله هااانت بقى شهر واحد ونتخرج وكل وحدة تشوف مستقبلها ..

قالت سناء : for me (بالنسبة لي) ... مارح أشتغل الا مع ياسمين ..I can't without her ..!
ياسمين : هههههههه ..تبيني واسطة قصدك !!
سناء بشقاوة : something like that ! ..(شي زي كذا ) ..

قالت هند : حتى انا من الحين..ترا مارح اشتغل الا بهالمستشفى ..
ياسمين : انتوا بيّضوا الوجه وصدقوني دكتور نايف بيعرض عليكم الفرصة بنفسه..
هند : انتي ضامنه مكانك عند ابوك بكل الحالات مو مثلنا !!
ياسمين بابتسامة : ما عرفتي ابوي...حتى لو بنته ممكن يرفض عملي معه لو شافني مقصّره أو ألعب من وراه !
هند : الله يعيين... مو متخيله نفسي اشتغل بمكان غير هالمستشفى ..أحس تعوّودت عليه وعلى الوجيه الزينة اللي فيه..

مرام التفتت : أنا ما أتوقع بقدر اكمّل هنا عقب التخرج !
ياسمين : ليش ..ما عجبك المكان ؟؟
مرام : اخوي جاب لي وظيفة من الحين بالمستشفى اللي يشتغل فيه..يقول تخرجي وتعالي عندي..
هند : اوففف ليش اخوك بيلزّقك فيه كذا ؟؟
مرام : وما رفضت ..عشان كذا بنفصل عنكم ..

ياسمين بحزن : حسااافة حتى انتي يا مرام... يعني الحين ما بقى الا انا وسناء وهند اللي بنستقرّ هنا ...
هند : خلينا نخف هههههه... يمكن لو نقصنا كل وحدة بتركز بشغلها..
ياسمين باحباط خفيف : خسارة ... بيكون حلو لو اشتغلنا كلنا سوى بنفس المكان !..
هند : خلاص قفلوا موضوع الشغل ..خلونا ناكل ..

بنص الأكل والسوالف...
ياسمين : سمعتوا عن المؤتمر الطبي اللي بيصير ؟؟
هند : ايه كأني سمعت ..
ياسمين بابتسامة حماس : .. أتحداكم مين اللي رح يمسك الخطاب والعرض عن مستشفانا ..؟؟

هند فهمت من نبـرة ياسمين وتركت ملعقتها بسررعة : ..لا تقوووولين دكتور خالد ؟؟
ضحكت ياسمين وهي تهز راسها ايجاب..
هند : لاااا كذا كثير... تمزحين ؟؟؟؟
ياسمين بضحكة : عرفت من ابوي ان دكتور وائل هو اللي المفروض ياخذ هالدور..بس صار شي عنده ظرف خاص...واليوم الصبح بالبيت قال لي إنه بيقول لـ دكتور خالد يحلّ بداله ..
هند : وبعدين مع هالآدمي !!
ضحكت ياسمين : هههههههه أعصابك .. استغربت بالبداية يوم قال لي ..بس بعدين فهمت إن دكتور خالد هو أفضل خيار...
سناء باستغراب : اوكي بس آي ثينك فيه كثير غيره ممكن ياخذون مكان دكتور وائل !
ياسمين تشرح اللي قال لها أبوها : .. صح بس خالد عنده ميزة ممكن ترفع سمعة المستشفى ..أولا عنده القدرة إنه يوقف قدام جمهور .. ثانيا ثقة بالنفس وثقة بالكلام ..ثالثا مثقف وملمّ..ورابعا وهو الأهم إنه صغير بالسن وهالشي ترا كثير يلفت الناس.... ابوي اختاره عشانه بيكون واجهة مشرفة للمستشفى... وأنا فهمت وجهت نظره !!
هند تنهّدت : ..انا قررت نحضره ..
ياسمين : ... أنا بكل الحالات راح احضره.. ابوي يقول رح يكون مؤتمر كبيير ومهم...وهو اصلا سنويا يصير وبالنسبة لمستشفانا اول مرة يشارك فيه بشكل فعال..عشان كذا متحمسه ..!

::

في بيت ابو محمد ...

بعد الغدا ...
ما كان فيه بالصالة الا هي وابوها وامها ..ومحمد ..
ابوها باستغراب : مؤتمر ؟؟
مشاعل : اييه مؤتمر طبي اعلنوا عنه المعهد...وفيه طلاب بيروحون له عشان يستفيدون ..
ابوها باستغراب : وانتي سجلتي؟؟؟
مشاعل : والله باباتي كنت مترددة شوي والفكرة كانت غريبة شوي بالنسبة لي...بس زميلتي قالت سجلي لأن عدد المقاعد محدودة...وبعدها آخذ رايك..
ابوها باهتمام : ووين بيكوون ؟؟
مشاعل : بفندق معرووف ..المؤتمر بيبدا الساعة 5 وبينتهي 8 ..وفيه عشاء بعد !!
محمد بحواجب مرفوعة : وبتحضرين العشا بعد ؟؟
ما أخفـت رغبتها : والله ودي ... ( لفت لأبوها ) .. وش قلت بابا...عشان بتصل على زميلتي بعطيها خبر..
ابوها : وكيف بتروحون ؟؟
مشاعل : كل واحد على حسب رغبته... يا إما اروح بسيارتي الخاصة ..أو أروح مع باص المعهد اللي بياخذنا ..
ابوها سكت شوي يقلّب الفكرة براسه .. ، ومشاعل لاحظت هالشي وعشان تقنعه : باباتي ..روحتي مارح تكون عالفاضي...المعهد بيعطونا شهادات تقوّي السيرة الذاتية لأن هالمؤتمرات مررة قوية ..وتساعد الطلاب بسالفة التوظيف...يعني تقدر تقول شهادة تبيّض الوجه وانا جد أبغى أروووح..
ابتسم من كلامها وحماسها وحرصها اللي شرح له صدره : .. ان شاء الله خير..
انبسططت : يعني موافق !؟
ابو محمد : ان شاء الله ..استخيري من اليوم لين ثلاث ايام...وان شاء الله خير..
مشاعل : يسلللم قلبك يا حبي لك..
راااحت له وضممته ..

أمهـا بحرص : ومتى بيخلص هالمؤتمر ؟؟
مشاعل : امممم رنا تقوول اقصى شي 9 او 9 ونص .. يعني ما رح يتأخر ..
امها ارتاحت : زين ..
مشاعل بضحكة : ههههههههههههههه ماما حبيبتي تعوّودي من الحين على تأخيري ترا يمكن بعدين أتأخر واجد..
أمها : يصير خير... وظيفة تشتغلين فيها لأنصاف الليالي ماافييه..
مشاعل : ههههههههههههههههههههههه طيب طيب..

تركت الصالة وطلعت فووق ..كانت ناويه تقول لـ شادن ..بس يوم مرّت عليها بالغرفة لقتها نايمه أو هذا اللي تهيّأ لها ... ما حبّت تزعجها وراحت غرفتها عشان تكلّم رنا وتقولها عن الموافقة بهالموضوع الغريب بنظرها ..
حتى الكلام فيه مع ابوها كان غريب عجيب ..لازال شي غير اعتيادي
دخلت غرفتها ودقت على رنا وهي تبتسم..!
:
/

في قصر أبو خالد ..

دخلت ام خالد على..خالد بغرفتـه واللي ما كثّر عشا أكل له بسرعة لقمتين وقام ..
كان على جهاز اللابتوب يقرا شي وجنبه اوراق كثيرة ...
باهتمام : خالد ما تعشيت زين ..أجيب لك عشاك تكمّله هنا..
خالد وهو يكتب بعض الملاحظات : داري ما حبيت اثقل ..ما اعرف أركز وأنا مثقل أكل ..!
أمه : وش عندك واضح مشغوول مرة ؟!
خالد : ايه قدامي بس ثلاث ايام عشان أستعد ... وعسا يمديني ..
أمه وهي تتأمل الكركبة اللي حوله : وش عندك بعد ثلاث ايام ؟؟
خالد : تذكرين المؤتمر اللي قلت لك قبل يومين.... دكتور نايف قالي اليوم اني بمسك الخطاب والعرض ...مسؤوليتي !
رفعت امه حواجبها بصدمة : الله !.... وتوّه يقولك الله يهديك...يوم بقى ثلاث ايام !!
خالد : ..ما كنت رح امسكه بس الدكتور اللي كان متولّيها ومجهّز كل شي عنده ظرف ما يقدر يحضر المؤتمر بكبره ..
امه : وانت وش بتسوي ...ليش ما اعتذرت ؟؟
خالد : ..مو بيدي أرفض...أنا حاضر المؤتمر بكل الحالات وبعدين الأغلبية رشحووني وأولهم دكتور نايف...
أمه : وش بتسوي لو ما لحّقت تجهز طيب؟؟
خالد : ..لا كل شي جاهز العرض والخطاب كلهم جاهزين ..بس يبي لي أقراهم واستوعبهم فيه نقاط مهمة لازم احفظها ..
ابتسمت على اندمااجه : .. دام كذا زين ..
قامت واقفه : لا تسهر وأنا أمك .. قدامك بكرة وبعده الحين ريّح ..
خالد : ان شاء الله ..

طلعت من عنده وبقى لحاله يكمّل اللي يسويه ..
طبيعته ما يحب يسوّي شي مو مضبوط ..أو ناقص .. يحس بالمسؤولية وعشان كذا ضغط على نفسه بهالكم يووم..
::

ومرّت الـ ثلاث أيام ..

مشاعل ركبت مع محمد اللي وصّلها للفندق المنشوود.. وهي مستعدة نفسياً والحماااس ماخذها...
مثل هالمؤتمرات تشوفها بالتلفزيون بس ما قد عاشتها على ارض الواقع ..!
وهم متجهين لمدخل لوبي الفندق اللي كان مزدحم بصف سيارات طوييييل ...
محمد : ..تعرفين وين المكان ؟؟
مشاعل : لا تخاف رنا وصلت قبلي جالسه تنتظرني...
محمد : انتبهي هالفندق كبير وقاعااته كبيرة وواجدة ...يا خوفي تضيعين !

ناظرته بسخرية وهي تحسه يتمسخر شوي : ما رح أضيع قالولك بزر !
محمد ابتسم : والله تغيّرنا يا مشاعل .. صرنا نحضر مؤتمرات ..
مشاعل بغرور : ايييه ..صرت كشخه عارفه !
(ضحك) : ههههههههههههه... شاركي بالاقتراحات لا أوصيك ..خليك عضو فعال !

ناظرته بـ وهقــه : .. انا جايه أستمع فقطططط...المرة الجاية يمكن أفكر أثري المجتمع باقتراحاااتي ..
ضحك غصب : هههههههههههههههه.. الله يجيب هاليوم ..

جا دورهم ..ووقفت السيارة قبال المدخل الفخم المفروش بالبساط الأحمر..وعلى الجانبين رجالين لابسين بدل الاستقبال العنابية الرسمية التابعة للفندق..
واحد منهم فتح لها الباب ... ومحمد يوصيها : انتبهي لـ نفسك... 9 ونص بجيك ..استمتعي بعشاك مع زميلتك ههههههه !
ضحكت : ان شاء الله...
دخلت جوا وهي تعدّل لثمتها وفوق اللثمة طرف الطرحة الخفيف يغطي عيونها وما يمنعها عن الرؤية ..
كان اللوبي بحد ذاااته فخم ووااااسع ..وبااااااااارد.... وأنيييق.. وريحة البخووور عاجّه بالمكان ..والثريات بالسقف العااالي ملتمعة بنوور معطي المكاان فخاامة وروعة ..
ابتسمت وهي تحس بجوو عمرها ما عاشته.... كأنها جايه حفلة ههههههههههه !!.. هالفكرة اللي جت براسها ،!
كان اللوبي الضخم مليان ناس واضح إن معظمهم جاي للمؤتمر اللي باقي على بدايته نص ساعة..، وجهة ثانية من اللوبي كان فيه تجمعات نسائية بعـيد عن الرجال وهالشي خلّاها تمشي هناك أريح لها خلال الانتظار ...
اتصلت على رنا وهي تمشي .. وردت : هلا مشاعل
مشاعل وهي ترفع طرف الطرحة عن عينها تحاول تشوف : وينك ؟؟..
رنا بضحكة : رحت أسأل عن مكان المؤتمر عشان ما نضيييع
ضحكت مشاعل : هههههه وين نضيع...يكفينا نمشي ورا كل هالناس وما نضيع...ما يحتاج السؤال ..
رنا بلهفه : يا الله !!..مششششاعل ..فيه ناس ما شفتهم الا بالتلفزيون موجودين هنا ... دكاتره مشههههورين مرة ..
مشاعل وهي تجلس على مقعد بابتسامة : .. يلله تعالي ما جيت عشان اشوف مشهورين انا ههههه
رنا : هههههههه طيب وينك ؟
مشاعل : انا على يسار المدخل بجلسة النساء ..
رنا : يلله جايه ..

وصلت عندها وجلست جنبها ..
رنا : والله الجووو مو طبيعي ...حاسه مثلي ؟؟.. مررة زحمة شوفي ..
تأملت مشاعل المكان والضجة اللي صايره ... كثير من الرجال اللي تشوفهم واضح عليهم المرتبة العلمية اللي هم فيها..
لاحظت عمليات تعارف كثير... وعمليات لقاء كثير ...وشخصيات تسلم على شخصيات...

يوم بقى على البداية ربع ساعة ... وبعض الناس اتجهوا لصالة المؤتمر اللي للحين ما يعرفون شلون شكلها ..
قالت مشاعل : أبي اروح دورة المياه...بعدل غطاي...
رنا : اوكي ..بسرعة عشان يمدينا نرجع ونلقى مكان ..

قاموا سوى ..وتحركوا ناحية وسط البهو عشان يشوفون وين دورة المياه ...
لكن وهم يتجاوزون الزحمة بحذر...رنا وقّفت غصب يوم شافت ثلاث أشخاص واقفين قريب الاستقبال ويتناقشون والضحكة على وجيههم .. لحظة لقاء بعد طول غياب شكلها ..واللي لفت نظرها شخص واحد منهم !!
رنا بذهــول : مششاعل...
مشاعل كانت مشغولة تناظر حولها : ها !!
رنا : شووفي هذا ..دكتور عبالرحمن اللي يطلع بالتلفزيووون دايم !
التفتت مع اسمه : مين ؟...وينه ؟؟
رنا : شووفيه هناك ..

التفتت مشاعل للمكان اللي تأشر ... وطاحت عينها على ثلاثة واقفين عند الرسبشن بعيد عن الزحمة... واحد كبير بالسن ومع شعره الأسود إلا ان بعض الشعرات الشيب البيضا كانت بارزه... والثاني اللي عرفته وهو دكتور عبدالرحمن كان بعمر الأول والثقة باديه عليه ...هالاثنين كانوا متقابلين ..بـس في شخـص ثالث كان واقف بينهم يشارك بالحديث... وهالشخص ..كان أصغر ... أصغر بكثييير !!

تصنّمت خطواتها وأمعائها تتقللللص ... وهي تستوعب إنه.... خالد !!
عاندت رجلها وما تحرّكت كأنها لوح ..
وشلوون؟؟؟..يصير؟؟؟

تسمّرت وهي تشوفه يبتسم للدكتور عبدالرحمن اللي واضح إن الدكتور الثالث ( واللي كان دكتور نايف بس مشاعل ما تعرفه) كان يعرّفه عليه ...

رنا بعفوية : .. احبه هالدكتوور أحسه مثل الأبوووو ..
مشاعل ساكته ما سمعت...عينها على خالد اللي كان شايل بيده ملف وسوالفه مع الدكتور المعروف مستمره..والثقـة باديه عليه مثل ما عهدت فيه !!
مو مستوعبه وشلون ما جا على بالها ...إنها احتمال تشوفـه !!
ولا فكّرت بهالاحتمال أصلاً....عشان كذا مصدومة ..!

رنا بدون شعور : بروح أسلّم عليه..
وأتبعت كلمتها بالفعل ..تحرّكت ناحية الدكتور الكبير بالسن ومشاعل متصنّمه مكانها ما فيها تقرب من عندهم !!
هي ما تبي خالد يعرف ألحين !!
ما تبيه يعرف هي وش قاعده تسوي عشانه ..وبسببه !!

قربت رنا بهدوء..وبأدب : دكتور عبدالرحمن !
التفتوا عليها الثلاثـة بما فيهم خالد اللي شاف هالبنت الواقفه على بعد خطوتين منهم ..
د. عبدالرحمن بـ رسمية : هلا آمري ..
رنا : أنا وحدة من طالبات معهد التمريض ..وأهتم بسيرتك ..بس حبيت أسلم فرصة سعيدة ما حبيت أفوّتها..
ابتسم بأبويــة : .. الله يسلمك من الشر... ما شاء الله شفت كثير طلاب وطالبات جايين من معهد التمريض..كلهم ما حبوا يفوتون الفرصة ..الله يرضى عليكم..
رنا : ما توقعت اشوفك كان تبي الجد.... أنا وزميلتي جينا نبي نلقي السلام لا أكثر.... (والتفتت لورا يوم حسّت إنها واقفه لحالها وإن مشاعل جحدتها ) ..
د. عبدالرحمن : زميلتك ؟
رنا نادتها بهممس ما تبي ترفع صوتها بس سمعوها وهي تنادي البنت اللي كانت واقفه بعييد وتحاول ما تناظر كأنها مالها شغل : مششااعل تعالي ..!

ارتفعت عين خالد بدون وعي للبنت اللي لها ذاك الاسم..وركّز عليها بدون شعور لسبب وحيد... كون ان اسمها مشاعل فقط !!
لفتت نظره مع وضعها الجامد ذاك ... وشاف الأولى اللي كلمت الدكتور تحاول تسحبها بس الثانية بطريقة غريبة..جرّت يدها وهرربت عن ناظرهم ...كذا تهيأ له..هروب !!
رجعت رنا بحرج : آسفة دكتور.. البنت خجولة شوي ..

ابتسم بأبوية ملامحه : على راحتها ..شدوا حيلكم دايم معهد التمريض يقدم قدرات تبيّض الوجه..
رنا عرفت انه قال كذا يشجع ..وزاد احترامها : ان شاء الله..
تحركوا من قدامها عشان يروحون للقاعة لأن بقى عالبداية دقايق ...وهي رجعت تحاول تلقى مشاعل اللي كانت ردة فعلها غريبة ..

مشاعل دخلت دورة المياة المكان الوحيد اللي تقدر تلتقط فيه أنفاسها ..
كانت أنفاسها مسمووعة وصداه يرجع لها..ومن حسن حظها ان دورة المياه خالية.. قامت تتنفّس كأنها راكضه لها سنة ..
نظرراااته كانت ثاااقبة ..كانت مركّزه عليها بشككل يرربك... عُقدة حواجبه ذيك خلّتها تشك إنه عرفهااا..
وشلوووون ما فكككرت انه احتمال يكون موجود !!!
غبييييييييية... !!
مو وقته والله !
مو وقتـه تخلينه يعررررفك !!

فكت طرحتها وغسلت وجهها وقلبه يددق بجنون ما تدري ليش !!
وش بيصير لو عرفها ...بيخرب كل مخططها !!؟
لا ..
لا .... ماتبيه يكشفها بهالطريقة السخيفة ..

رفعت راسها للمراية وهي تشوف وجهها يقطر وعيونها تلمع ببريق ..
مستحيييل يكون عرف ...مستحيييل !!
وأنا عارفه انه مو متوقع وجودي أصلا..... ما رح يخطر على باله وجودي !! أبدا أبدا ..
هالفكرة طمّنتها ...

رن تلفونها بشنطتها وانقطعت افكارها..وبيدها المبللة طلعت الجوال : هلا..
رنا بعجلة : ويييينك ؟؟
مشاعل : رحت دورة المياه ..
رنا : طيب كان قلتي ...جلست احوس عليك...ويوم ما لقيتك دخلت عشان القى مكان..يلله ثواني ويفتتحونه..
مشاعل : اوككي...

سكرته وطلعت بسرعة ...وأول واحد قابلته بطريقها سألته عن المكان..
راحت لين وصلت ..باب كبييير ..بني أنيق مفتووح على مصراعيه وعرفت انه مدخل القاعة ..



يُتبـــع ...

دعواتكم باختباري الجاي ..^^

أتمنى يعجبكم http://forums.graaam.com/images/smil...0%28134%29.gif

انتظر تعليقاتكم وتوقعاااتكم الرايقه مثلكم ^^

عنون

miss nonie 05-04-12 06:43 PM


هذا آخر مــا نزلتوا الكــاتبة الشهر المــاضي

قراءة ممتعة للجميــع =)

♫ معزوفة حنين ♫ 05-04-12 06:51 PM




عوافي نوني الملقوفة http://www.liilas.com/up/uploads/liilas_13198325301.gif ..
فيسي اللي مايحبك لين بعد بكرا خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ ..



لووك ات مي 17-05-12 07:22 PM


يعني مش كااااامله الروااايه 
كم لهاا من سنه ماا انتهت !!






♫ معزوفة حنين ♫ 18-05-12 11:20 AM

للأسف شكلها مطولة ..

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيـــــون القمر ! (المشاركة 19172904)
مرحبااا حبيباتي..

لا انحرمت منكم ولا من حماسكم ...


اقتباس:

صباااح الخير عالكل ،،
اخباركم مع الامتحانات ان شاء الله كويسة ..
قاعده اكتب رد وكتابي مفتوح جنبي دعواتكم بهالاختبارات ..

جيت أقولكم شيئين ..

أولا بالنسبة للأحداث والتساؤلات عن تحركات تركي... مخططاته بالبداية أصلا كلها كانت حول الشركة وكيف ياخذ مكان حساس فيها.. هذا كان هدفـه الأساسي من البداية وحريص انه يوصله والأحداث جالسه تجري لصالحه الحين.. هو ينتظر بس يرجع من هالرحلة عشان يبدا التطبيق....ما ادري عنكم بس يمكن نسيتوا بعض الأحداث السابقة واللمحات اللي اعطيتها او يمكن ما فهمتوها..

تحركاته بالسفر طبيعي تكون حذرة وبطيئة خصوصا انه ابتدى مع سحر بـ شكوك وشدّ وجذب... مو
من صالحه يزيد العيار او يتقرب منها بطريقة هي رافضتها ..فعشان كذا تلقونه يبتعد اذا هي حطت الحواجز.. ومو مستعجل فيها أصلاً.. والحين قاعدين نشوف بدايات تغيّر...

أحداث تركي بصيغها بالشكل اللي أشوفه مناسب لي لأنكم ما تدرون إن أصعب المواقف اللي أكتبها هي مواقف تركي وحالته الذهنية وردّات أفعاله ... كثير حريصة فيها..
فاعذروني يعني بس هذي هي الشخصية وهذي طريقة صياغتها...
وان شاء الله مع التغيّر بالأحداث والتطور فيها يكون للأحسن ..


ثاني شي..

الاسبوعين اللي جايه عندي فول اختبارات وأتوقع انكم مثلي ... الله يعيين
واللي ما تعرفونه اني ابتديت اشتغل على مشروع تخرجي وهالمشروع مسألة حياة أو موت ..
قدامي حوالي الشهرين لتسليمه وأنتهي من سنوات دراسية عصيبة
زيادة على مشروع التخرج ..مشاريع ثانية لكل مادة أنا أدرسها الحين..
فلذلك..
القصة احتمال تتوقف لما بعد التخرج ..لأني من ألحين إلى آخر الترم...رح تنعدم أوقات فراغي عكس الشهر الفايت اللي حاولت أنزل فيه أكبر عدد ممكن من الاجزاء تعويضا لهالظروف اللي كنت عارفه اني رح أمر فيه..
القصة أوعدكم بإذن واحد أحد انها رح تستكمل إذا الله عطانا عمر ..


آخر شي قبل أختم ..

أقبل الرأي ووجهات النظر بس يهمني الأسلوب قبل كل شي ومن غيره مارح يكون للرأي معنى..
الإخت اللي تقول انحسب علينا بارت ..بالله انتي شايفه هذي كلمة حلوة بحقك وحقي..

هالبارت اللي ما عجبك جلست يومين اكتب فيه تمنيت كلمة شكر عالأقل..
البارت ما طلع بضربة عصا تمنيت عالأقل تقبلين المجهود اللي انبذل والسهر اللي سهرته عشان اختمه عالوقت ..

للأسف مهما قلت فيه عيّنات ماعرف وش اقول عنها


ألقاااكم بإذن الواحد الاحد ...





ان شاء الله عند رجعتي أكوون متفررغة وأعووضكم ببارتات دمييلة مثل قلوووبكم




تغلق ...

♫ معزوفة حنين ♫ 30-08-12 12:25 AM




عادت الكاتبة لاكمال الرواية ..
تضل مغلقة حتى نزول البارت ..



♫ معزوفة حنين ♫ 04-09-12 12:55 AM


الجـــــزء 40 ..
------------------

مشاعل دخلت دورة المياة المكان الوحيد اللي تقدر تلتقط فيه أنفاسها ..
كانت أنفاسها مسمووعة وصداه يرجع لها..ومن حسن حظها ان دورة المياه خالية.. قامت تتنفّس كأنها راكضه لها سنة ..
نظرراااته كانت ثاااقبة ..كانت مركّزه عليها بشككل يرربك... عُقدة حواجبه ذيك خلّتها تشك إنه عرفهااا..
وشلوووون ما فكككرت انه احتمال يكون موجود !!!
غبييييييييية... !!
مو وقته والله !
مو وقتـه تخلينه يعررررفك !!

فكت طرحتها وغسلت وجهها وقلبه يددق بجنون ما تدري ليش !!
وش بيصير لو عرفها ...بيخرب كل مخططها !!؟
لا ..
لا .... ماتبيه يكشفها بهالطريقة السخيفة ..

رفعت راسها للمراية وهي تشوف وجهها يقطر وعيونها تلمع ببريق ..
مستحيييل يكون عرف ...مستحيييل !!
وأنا عارفه انه مو متوقع وجودي أصلا..... ما رح يخطر على باله وجودي !! أبدا أبدا ..
هالفكرة طمّنتها ...

رن تلفونها بشنطتها وانقطعت افكارها..وبيدها المبللة طلعت الجوال : هلا..
رنا بعجلة : ويييينك ؟؟
مشاعل : رحت دورة المياه ..
رنا : طيب كان قلتي ...جلست احوس عليك...ويوم ما لقيتك دخلت عشان القى مكان..يلله ثواني ويفتتحونه..
مشاعل : اوككي...

سكرته وطلعت بسرعة ...وأول واحد قابلته بطريقها سألته عن المكان..
راحت لين وصلت ..باب كبييير ..بني أنيق مفتووح على مصراعيه وعرفت انه مدخل القاعة ..


مشت بسرعة واندفاع ناحية الباب وكل همها انها تلحق على مكانها .. والنتيجة انها تواجهت وياه عند المدخل بالضبط ..شهقت من الروعة وبغت تغوص بحضنه.. لولا انتباهه وفراسته تراجع على ورا وهو مررتاااع بسرعة ويديه تطيح على كتوفها من غير قصد عشان يخفف من اندفاعها ... ثبّتها بحركة اتوماتيكية لا شعورية وهو يناظرها مرتااع من اندفاعها المجنوون..
وقفت غصب وصدرها يطلع ويهبببط بصدمة.. وبتوترر رفعت يدها ومسكت البطاقة اللي على صدرها..واللي تشيل اسمها ..والجهة اللي تتبع لها وهي معهد التمريض..غطّتها بأصابعها تحاول تغطي الاسم قبل لا يقراه ، بحركة ما تحسسه انها تحاول تخبيها .. وعيونها على وجهه القريب اللي يقتلها مليون مررة والعقدة اللي انرسمت بين حواجبه.. ويديه اللي مستقرة على كتوفها من الجهتين سلبتها القوووة.. هاللمسة ما استمرت الا ثانيتين ..بس كان تأثيرها قووي عليها شللع قلبها من مكانه...ما تدري وش تفسر لحظة الصمت هذي .. هي تطالع بعيونه وما فيها تنطق بحرف لانها اذا قالت كلمة بيعرفها مباشرة..

قال بصوته اللي رسم معه ابتسامة اعتذار مؤدبة.. عقب ما امتص درعمتها ..وحط الغلط عليه : اعذريني اختي ما انتبهت !
رمشت كم مرة واشوى انها كانت مغطيه عيونه بطرف الطرحة الخفيف عالاقل يشوّش الرؤية عليه وما يلاحظ انها هي !
هزت راسها نفي بمعنى " عادي" .. وما تدري اذا فهمها .. وهي بس تبيه يبعد وما يطول هاللقاء اللي ينهي كل ذرة ثبات فيها .. قلبها قام يرجف نبضات .. وكرهت هالاستجابة منه !!
يا رب ما يلاحظ انها هي .. يا رب .. يا رب...

لكن انخطف لونها يوم حكى.. وأيقنت ان خالد طول عمره نبيه وهالموقف مو استثناء : طالبة التمريض؟
رفعت عينها بتووتر لعيونه الحاذقة وما نطقت.. يا رب ما ينطق اسمها...يارب... رنا ليه قلتي اسمي قدامه....ليييه !!! مارح تنطق... ما رح تنطق... خله يحس انها طرررماء بس مارح تنطق بكلمة ..
خالد بهدوء وكأن فيه شي شاغله : انتي اللي قبل شوي ؟
فهمت انها لفتت انتباهه يوم هربت قبل دقايق..ولعنت الشيطان.. والبلا ان رنا نادتها بمشاعل..
هزت راسها نفي ولقت نفسها تتكلم من خشمها بصوت غريب غير عن صوتها المعروف : لا !
مرّت لمحة ابتسامة على شفاته الحلوة..حفرت الغمازة العميقة بخده اليسار.. وكأنه كتم ضحكة كانت بتنفجر..بسبب صوتها.... ايييه والله مارح أخليك تعرف اني مشاعل..
خالد تراجع عنها يعتذر بشكل خوّفهاا : شبّهت عليك أسف !!
الله يسترر !!.. سوّت نفسها مو عارفه قصده ... وقررت توهمه انها مايعه وما تحكي الا انجليزي ... هذا ابعد شي عن شخصيتها الحقيقية ..! البنت المايعة...
غيّرت من نبرة صوتها مرة ثانية ..وبشبه دلع : اياااام سووورري (بترقيق الراء) ...(وحاولت تتحرك عشان تمر ) اكسكيوز مي ..؟..
عقد حواجبه للحظة خاطفة من الصوووت النااعم وجرعة الميوعة اللي فيه... ومشاعل حبست انفاسها... ان شاء الله يخق مع صوتها بس ما يعرفها ...
بس خالد أنهى اللحظة ...وابتسم بأدب وكأنه محى هاجس غبي اشغله الدقائق اللي راحت..: تفضلي .. (وهو يفتح لها ذراعه ناحية المدخل عشان تمر )
ما توانت لحظة انها تدخل وتختفي عن عينه..

خالد اللي تابع البنت بعيونه .. استغفر ربه وهز راسه من الهاجس اللى سيطر عليه قبل دقايق ..
مستحيل تظهر لك هنا.. !! وش قاعد تفكر فيه انت..!!
فكرت فيها يا خالد لدرجة تتخيل وجودها في مكان مستحيل تتواجد فيه.. تأنيب الضمير لاعب فيك للحين !!!
جاه رنين جواله.. اتصال من جمال خلاه يتناسى كل هاجس غريب راااوده من دقايق ..وتحررك بسرعة لسيارته بسبب نسيانه لـ سي دي مهم......
وهو يرد عالجوال : دقيقة ورااااجع !
جمال بهبااال : يالداااج يالملكع تقولي بروح أجيب سي دي وأنا اقزززك تحاكي وحدة ورا البيبااان !!
ضحك خالد غصصب وهو يدس يده داخل السيارة : إلــهي صبّرني على هالآدمي !! .. وشلون قززيتني متأكد إني ماخذها ورا الباب على قولك عشان محد يشوفنا ( يجاريه بسخرية)
جمال : قليل خاتممة ... ( رجع لطبيعته) .... يلله تعال
خالد: لا تستعجل .. خطابنا مو بالبداية يبيلنا بعد نص ساعة او ساعة الا ربع.. قدامنا الوقت..
جمال : أنا عارف .. برضو استعجل مو حلوة تدخل وهم بدوا
خالد : بسببك تدري... كنت أقولك انزل والسي دي بيدك وبالأخير تنساه !
جمال يقهره : اقول إلفقه وانت ساكت المفروض تشيله وسط ملفك..مو ملزوم فيك
خالد وهو يتأفف : استغفر الله بس... يلله يلله قفل هذاني راجع..


جلست مشاعل جنب رنا بالمكان المخصص لهم ..وبسبب الظلمة على مكانهم رفعت الطرحة لفوق.. والإضاءة كانت مسلطة على المقدمة اكثر شي حيث صاحب كلمة الافتتاح وعرض البروجيكتر على شاشة كبيرة ..
رنا : تأأخخرتي.. خفت تكونين ضعتي !
مشاعل وقلبها مضطرب وهي تسب خالد مليون مرة بخاطرها عاللي هي فيه... همست بتفرييغ : ..لو تدرين بس !
رنا باهتمام لأن مشاعل قالت الكلمة من غير لا تحس : ايش ؟؟
انتبهت مشاعل على عمرها .. وحاولت ترجع طبيعية : هااا.. ولا شي... بغيت ادعم في واحد عند الباب.. جلست اعتذر له عشان كذا ،
هاللحظة ارتد نظر رنا للباب البعييد الموجود بالأسفل لأنهم جالسين بمكان عالي يشبه المدرج.. وطاحت عينها تحديداً على خالد وهو يدخل من الباب.. وقالت : بغيتي تدعمين بهذاااا ، صح ؟؟
رفعت مشاعل عينها بعفوية لجهة الباب اللي دخلت منه.. وشافت خالد يبتسم للي يعبر من جنبهم باحترام انييق وبيده شي صغير... ارتااااعت : يمه شلون عرفتي ؟!!!!
رنا بابتسامة : مدري طاحت عيني عليه وهو يطلع وانتي تدخلين عقبه... يعني توقعي صح ؟ ترا قلتها صدفة هههههه !
ضحكت مشاعل معها وهي من داخل تررجف وتدعي ما تكون ذيك النظرة مجرد تلاعب فيها .. وهو بالأساس عارفها.. لا تسويها فيني يا خالد.. لا تخليني مثل الغبية .. ان كنت عارفني قولها بوجهي !!
رنا : مشاعل !
مشاعل وهي تتابع خالد بعيونها وبالها شارد : هممم ؟
رنا : شكله دكتور !
ما ردت مشاعل وهي تشوف خالد يجلس بكرسي مخصص له.. بين زميله بالمستشفى اللي نست اسمه .. وواحد كبير كان هو د. نايف.. كان مبتسم لزميله اللي قام يهمس لخالد بشي في اذنه .. خلاه يضحك وهو ينزل راسه للأرض وكأنه يحاول يسيطر على ضحكه !
وبينما كلمة الافتتاح المملة بنظر مشاعل مستمرة .. همست رنا اللي كانت تراقب الوجيه اكثر من الكلمة : حلللمي أتزوج دكتور... اه يا قلبي !
مشاعل باستغراب كبير : ليش؟؟
رنا : مدري من وانا صغيرة أشوف الدكتور شي غير... وكبرت على كذا ... يمكن بالنسبة لك شي غبي !! .. عادي لا تستغربين احلام الناس تتفاوت هههههه !

ابتسمت مشاعل ابتسامة ناعمة.. وبنبرة لطف لها معنـــــى : إبعدي عنهم ! ..
رنا بحيرة : ليش؟؟
مشاعل وعيونها اتوماتييكيا تتجه مثل السهم لمكانه..ما قالت شي غير كلمتين : قلوبهم جامدة ! وما عندهم اهتمام غير الشغل... وش تبين بواحد مثل كذا !
دققت في خالد بدون ادرااك ...كان مستند على مسند الكرسي الجلدي والفاخر على كوعه .. وقبضته تغطي فمه بوضعية أنيقة وكاريزما .. وثقة ما تخفى على احد.. وعيونه وسمعه مركزيين مع صاحب كلمة الافتتاح وإلقائه.. كااان يشد يشششد مثل المغناطيس.. بطريقة عورت قلبها وهي تشوف انها تعجز تكسر هالشعور .. هي اضعف منه.. ولازالت تحاارب وبتستمر لما توصل للهدف اللي هي حددته وبدت فيه..
هاللحظة كأنها تشوف نسخة جديدة من خالد.. بالجدية والتركيز اللي عليه..
شالت عيونها من عليه وسلطت اهتمامها على اللي ينعرض عالشاشة والخطابات اللي تتوالى..


قدامهم بصف واحد.. كانت ياسمين وصديقاتها جالسين يسمعون .. وهند تسأل بحماس : متى دور حبيبنا؟؟
ياسمين ابتسمت وعيونها على خالد اللي كان واضح عليه يستعد لشي : أتوقع الجاي! ..
هند : ابي أشوف وقفته.. هالشي اللي انتظره..
ياسمين : هههههه مارح يطول صبرك.. ( وعفويا توردت خدودها بسبب ذكرى)

انتبهت سناء لوجه صديقتها .. ونغززتها : وش سر هالملامح !؟؟
هند اللي لاحظت احمرار خدود ياسمين... ، قالت بنص عيوون : ياسمينوو أنا اقول من الصبح انتي مو طبيعية .. وش صاير من ورانا ؟؟
ياسمين بنعووومة : مو شي مهم ..
هند بسخرية : أشم ريحة خيانة ..
ضحكت ياسمين : مافيييه وش فيكم !

قالت سناء : I don't believe u ..(ما أصدقك )
هند بهممس : وانا بعععد..
ياسمين : انطمووا خلاص.. رح يقدمون مستشفانا الحين..
سكتوا غصب وهم ينصتوون ..

ومشاعل كانت تسولف مع رنا بالهمس .. القاعة كبيرة مرة ..نصها الخلفي مدرج ..مخصص للجنس الناعم.. وأغلب الحاضرين فيه دكتورات ، وطالبات طب وتمريض .. والبنات جالسين فيه .. مشاعل ورنا ماخذين مكان واضح.. الجزء الأمامي اللي يملاه الرجال كان مثل الأقواس اللي يواجه الستيج وشاشة العرض.. وخالد جالس في قوس جانبي اللي يساعد إنه ينشاف.. كان الملل بدا يسيطر على مشاعل بالتحديد كون الخطابين اللي مروا روتينية وما فيه اللي يحمسها..
رنا بضحك: مااااش الملل وااااضح !
مشاعل وهي غايصه بجلستها كأنها في صالة بيتهم : ما عجبوني .. كله كلام إنشائي .. لولا العرض اللي لهااني كان شخرت من النوم
رنا : ههههههههه لسا تونا في بسم الله..

كانت مشاعل تناظر رنا وتتذمر ..ما توقعت تحس بالطفش بهالسرعة .. سمعت تقديم جديد .. واللي لفت انتباهها اسم المستشفى اللي انذكر...
التفتت لا شعوريا ناحية الستيج البعيد.. وصابها استغرراب ودهشة يوم شافت خالد بشحمه ولحمه يشق طريقه بين الصفوف.. بنفس الهدوء والثقة العجيبة ..
طلع الستيج وهي تتابع بعيون مذهوولة وكأنها مو فاهمه وش بيسوي..
همست رنا بضحكة : اللي بغيتي تدعمينه !!
ما علقت ..وهي مصنمه تناظره وهو يثبت المايك على اذنه ..
وبهمس حيرة تبي تفهم : وش بيسوي الحمار ؟
رنا باستغراب : حمار !! ..... ( ناظرت خالد بابتسامة) .. هالمستشفى سمعته زينة ... بس شكله صغير ولا أنا غلطانة؟ .. تحت الثلاثين شكله؟..حمااااس
مشاعل تملّكها الصممت غصب : .................!

قدامهم بصف واحد..
هند بخقة: لبى قلبك والله !!
سناء باستخفاف : هههه أعصابك !

ياسمين كانت صامتة وهي تسمع غزل هند وتعليق سناء بالمقابل .. وكل اللي تسويه انها تناظره ..بابتسامة ناعمة... وتتذكر اللي صار اليوم الصبح... من غير ما تقول شي.... شعور واحد تحس فيه... الفخر ، وشي ثاني !

بلحظة عفوية ..طاحت عيونها مباشرة بعيون خالد اللي رفع عيونه للحضور عشان يبدأ .. وابتسمت من بعيد تشجعه وكأنها تقول له شي بلغة الصمت .. رد لها خالد الابتسامة من بعييد .. ثم ابتدأ السلام والصلاة على رسول الله بطريقة إلقائه اللي ما يختلف عليه اثنين..
صديقات ياسمين كلهم قدروا يلقطــون ابتسامة خالد المتوجّهة ناحيتهم.. وكلهم ..بشكل عفوي التفتـوا لـ ياسمين اللي حمررت من هجومهم بالنظرات ..
فوقهم بصف... مشاعل لاحظت بالمقابل ابتسامــة خالد اللي كانت ذات معنــى.. والحين بس..، انتبهت ان اللي قدامها بصف ..هي حبيبة خالد وصديقاتها ما غيرهم..
كتمت شعور العلقم الي سيطر عليها وهي توهم نفسها ان اللي شافته ما يمثل الا خيالات وأوهام..وأصلا ما يهمها... وبلعت أوجاع وحافظت على هيئتها اللامبالية بصعوبة...

قدّم خالد نفسه باسمه الكامل ..وتخصصه... ووظيفته... وابتدا عرضه على البروجيكتر بالقاء ما تردد فيه ولا ثانية ...
رنا انتبهت لـ شي ..يوم قال اسمه... التفتت لمشاعل بهدووء واللي كانت جامده بنظراتها وشكلها..!
رنا باستغراب : ... اسم عائلته نفس عائلتك .. تعرفييينه ؟؟
مشاعل بجمود وملل : ..لا ...!
رنا بحيرة : .. أخاف يقرب لك من بعيد ..!
مشاعل بهدوء : .. يمكن ...أول مرة اشوفه !
رنا بفرح : الله ونااااسة ..
مشاعل وهي تناظرها بحيرة : وش اللي يونس ؟.. انهبلتي ؟
رنا بضحكة : هههههه .. معقولة يكون يقرب لك من بعيد ولا تدرين..؟
مشاعل بعصبية خفيفة : .. وان كان يقرب لي من بعيد وش اللي بيخليني اعرفه.. انا يالله اعرف اخواني وعيال عمي .. هذي حدودي..
رنا بضحكة استغراب : ههههههه وش فيك ..امزح..
مشاعل : انتي من شفتي هالدكاتره وانتي مخك مضرووب..
رنا بابتسامة : يحق لي حلمي قرب يتحقق.. ما تبيني انبسط ..
مشاعل : انبسطي ..بس خلينا نسمع ...
وقطعت الحوار ورجعت تتابع خالد بتركيييز مضاااعف..

أما قدامهـم بصف... عند ياسمين وصاحباتها ..وعقب ذيك الابتسامة الغريبة...
قالت هند بحنق : طييييب طييب الوعد عالعشاء.. لازم اعرف قصة الابتسامة ..
ياسمين تحاول تبدد الموقف : مافيه قصة ولا هم يحزنون .. وش فيكم انتوا ؟؟؟
سناء بضحكة : أنا رح اقول ما يهمني الموضوع.. بس الله يعينك على تحقيق هند !!
ياسمين ابتسمت : هههههه مجنونات خلاص أوصص !
هند بتحذير : لا تتوقعين اننا بننسى.. الوعد على طاولة العشاء..
ياسمين وهي تتنهد : هند مافيه شي يستاهل.. خلاص هدوء عن لا نزعج اللي حولنا ..

كان صوت خالد يررن عبر السبيكرات الكبيرة الموجودة بأركان الصالة الفخمة والضخمة ..
خالد اللي كان مسترسل بشرح بعض الصور عالبروجيكتر : من أهم رسائلنا السامية اللي نحاول نصدّرها للمستشفيات الأخرى هو توسيع مفهوم دور المستشفى التقليدي حتى يكون مواكب للتطور في عالم الطب والتقنيات اللي انتشرت في العالم المتقدم ..مثل دول اوروبا وامريكا الشمالية .. (التفت للحضور وهو يبتسم مع ضغطة زر بالريموت اللي بيده انتقلت فيه لصور جديدة من العرض) .. وهدفنا القادم اللي جالسين نعمل عليه هو فتح قسم جديد للأمراض النادرة والمستعصية..وبيكون أول قسم يعنى بهالنوع من الأمراض في المملكة كلها.. مع استيراد تقنيات حديثة ومتطورة لأول مرة تستخدم هنا..وطبعا بوجود كفاءات شابة قادرة على تحمل هالمسؤولية...مع تقليل الاعتماد على العنصر الاجنبي....

بالنسبة لـ مشاعل..كان الخطاب هالمرة مختلف... ما تدري ليش ! ..شاااادّها لأبعد شي..ماخذها التركيز معاه..
ما تدري ..هل لأنه خالد اللي كان يتكلم...ويشرح .. أو لأنه يتكلم عن مستشفى يعتبر هدفها القادم ..!
كان السبب الاثنين سوى ...
بالنسبة لها ..أول مرة بحياتها تشوف خالد..بهالوضعية .. هي تدري انه ناجح وربي معطيه قدرات ما عطاها اياها..لكن ان تشوفها بعيونها حست ان اللي كانت تعرفه عن خالد ولا شي...
تركيزها تضاعف بعد .. لأن خالد كان يشرح امور تتعلق بالمستشفى اللي هي ناويه عليه.. خبراتهم..توجهاتهم..خدماتهم.. ودورهم بالمجتمع.. كله شدها وهي تجمع اكبر معلومات ممكنة بوسط ذاكرة عقلها... هذي فرصة ذهبية ولازم تستفيد منها...
انتهى العرض عقب نص ساعة تخللتها مناقشات من بعض الحضور وآراء مختلفة ... وبالنهاية قدّم خالد الدكتور نايف اللي كان بيلقي كلمة بسيطة على نهاية عرضهم ..
هنا مشاعل ركّزت على الرجال الكبير بالسن اللي طلع الستيج ووقف جنب خالد.... وعرفت اخيرا انه صاحب المستشفى اللي يشتغل فيه خالد...واللي هي قد مرة اتصلت فيه .. يوم ترجّته يعطي خالد اجازة ذاك اليوم ...قبل روحة البر بليلة ...اذا تذكرون !!

هاللحظة مرت ابتساااامة غريبة وسط الجمود على فمها ..وهي تطالع هالرجال اللي الطيبة تنبع من ملامحه...
وايقنت فعلا ان جيّتها هنا اليوم..مارح تطير عبث... لأنها بتقربها لهدفها... وانها لازم ما تضيّع الفرصة.. شلون والدكتور نايف قدامها مباشرة ..،،
وانتهى دور خالد..وبدا غيره..ومن عقبها ومشاعل ما تسمع لشي...وكأنها سمعت اللي يكفيها لحد الآن ..
كان مودها ومزاجها على وشك يزين مع الأفكار الايجابية اللي تحاول تشحن نفسها فيها...بس سوالف وهمسات قروب البنات اللي قدامها رجع يوتّر لها أعصابها .. حبيبة خالد .. وصديقاتها ..!

هند بغرور : لو الموضوع مسابقة كان حبيبنا فاز بالمركز الأول وبجدارة ..
سناء : ههههههه وبعدين معك .. خلاص دوره خلص من ساعة..وانتي تعيدين وتزيدين..
هند : وش اسوي احس بالفخر يختي..
سناء : انا بصراحة ما ادري ليش انتي طايره فيه لهالدرجة ... مافيه زود ترا..اللهم الغمازة وثقة النفس اللي فيه..ذاتس ات ..
هند : وش يدريك بالزين انتي .. وحدة ما تعرف تفصل العربي عن الانقليزي ..خليك بمصيبتك ذي احسن..
سناء عصبت شوي : .. شت يور ماوث ! ...(لفت لـ ياسمين اللي ما كانت تعلق على طقاقهم ) .. ياسسسمين شوفيها !!
هند : ههههه بزر قسم بالله .. ما قلت غلط هذا واقعك المزري للأسف..
لا شعوريا ..سناء كفخت هند على راسهاا ..

ياسمين عصصبت عليهم شوي : هييييه ترانا مو بالبيت.. مو وقته !!
هند بعصبيــة : طيب الوعد على العشاء....


مشاعل اللي طفى الحماس عندها ومن قرقة البنات اللي قدامها .. وشعورها بياسمين بينهم .. اللي ما تدري لأي مدى احتلّت قلب خالد...
شافت ساعة يدها ولقت انه باقي ساعة على نهاية المؤتمر ..ومافيها تجلس اكثر..قامت واقفه بصمت وهي تشيل شنطتها معها ..
رنا بسرعة واستغراب : على وين ؟
مشاعل باختصار : بطلع !
رنا : وين بتروحين ؟
مشاعل : بروح اشم هوا...اختنقت ..مافيني اجلس اكثر..
رنا بقلـق لأن مشاعل كان واضح فيها شي : وش فيك؟..
مشاعل وهي تتحرك وسط الظلمة وقدام صف الجالسين : .. مافيني شي..بس مليت...
وابتعدت بعيد وهي تمشي بحذر.. وما عطت رنا فرصة تسأل...
نزلت المدرج بحذر بينما كان فيه واحد جديد يتحدث على الستيج....وهي تتجه للباب ..اقتربت من القوس الجانبي اللي يجلس فيه خالد وصديقه والدكتور نايف ... كان لازم تمر من وراهم حتى توصل للباب اللي قريب منهم ... كمّلت مشي وهي ما تحاول تناظر خالد اللي تقدر تشوف جانب وجهه .. وهو يتابع العرض باهتمام ويده على رقبته...
رح تمر وتطلع بسلااام... تحتاج اكسجين تعيد فيه التفكير ... لكن خالد التفت ناحيتها بشكل مباغت ..بشكل عفوي ويده على رقبته... ونظراته يعتليها الهدووووء..
لكن مشاعل هاللحظة الأولى فزّت من راسها لساسها ..ونظراتها تتعلق بنظراته وسط العتمة الخفيفة بهالجهة ..ولقت يدها تتعلق بشنطتها أقووى...
قطعت نظراتها فيه .. ورجولها تسرّع بالخطى أكثثرر...
وما وعت على نفسها الا وهي تسب عمرها يوم طلعت من الباب للممر الفاخر المضيء بأنواع الثريات عكس الظلمة داخل...
متى تقدر تسيطر على ردود أفعالها ... ليش خافت كذا.... ما عرفك يا حمارة ما عرفك...!!


داخل القاعة ..
خالد وهو يرد بنظره للستيج ..بهمس فحيح : .. اعوذ بالله من الشيطان !
ناظره جمال باستغراب : وش فيك ؟
خالد وهو يهزّ راسه بيأس....وضيـق : فيه بنت هنا ذكرتني بوحدة أعرفها !
جمال بحواجب مرفوعه : بنت؟ ..وين؟
خالد : اللي مرت ورانا قبل شوي ..
جمال : ما فهمت ..ليش؟
خالد بسخرية : اللي بغيت ادعمها عند الباب وانت صدتني..اتوقع عرفتها الحين ..
جمال ضحك : هههههه..ام شنطة كحلية كبيرة ..
خالد بسخررية : بللل عليك.. قزيتها وانا ما لحقت ..
جمال بضحك : هههههههههه... بلاها ؟
خالد : ما بلاها شي...بس كشّت يوم شافتني..واللي يبدو لي ان طلعتها تحولت لـ هروب..
جمال تنح شوي...بعدين ضحك وهو يحاول يخفض صوته : الله واكبرر... الحين يالمغرور تضايقت إنت عشانها كشت منك...يجوز تكون ما ارتاحت لك... ما حبتك ..كذا من الله..
خالد بنظرة جانبية : .. وليش تكش مني... اعرفها انا يالغبي..؟.
جمال بلؤم : يجوز ما حبت عرضك ونقاشك .. ما دخلت مزاجها ..ما رقت لها... غصب تجوز لها ويا وجهك ..
خالد باستسخاف لحكيه : انا ادري ودك تنرفزني بس حامض على بوزك ..
جمال : هههههههههههههههه..


برا القاعة ..
حاولت مشاعل تبتعد عن القاعة أبععععد شي... والحين اعصابها تزيد توتر .. من صدفت خالد هنا.. ومن طاحت عينه عليها ثلاث مرات .. وهي متوترة .. وجوده متعب متعب ..لأبعد مدددى...
ماتبي مخططها يخترب ..وهي بنص المشوار..ما بعد وصلت للي تبيه.. لا ..مو خالد اللي يعفسه وبسبب صدفة غبية !!
حست بالتعب يزداد وقررت تطلع تشم هوا نقي... بس وين بتروح...أكيد في مكان بهالفندق تقدر تطلع وتجلس فيه ..
ما ترددت كثير... تحركت في المكان والممرات الكثيرة ..وابتعدت عن مكان المؤتمر.. لين شافت لوحة جنب واحد من الاصنصيرات تشير الى مكان حوض السباحة ..ابتسمت لأنها لقت مرادها... ومشت للباب اللي يطلع لبرا ...
طلعت لمكان سحري...جميل .. بأنواره الهاديه مع المساء .. مكان هادي مافي ناس غير عاملين اثنين من الفندق يرتبون بعض الجلسات اللي فيه ... ارتاحت اكثر يوم ما لقت احد.. تقدمت من المسبح الكبيير والصاافي ..كان خالي محد يسبح ..أنوار صفرا تتلألأ من داخل الحوض اللي كان شكله مثل المااسة.. يسسسطع....تشوف عمقه العميق من صفاوته... لا شعوريا نزلت عند الحافة ومدّت يدها للموية اللي توصل للحافة تماما لدرجة ان بعضها يطلع على برا...
لمست سطح الموية بأطراف يدها ..وسرت برودتها في أعصابها ..انتفضضت.. بعذرهم محد يسبح هالوقت..
سمعت صوت عامل وراها يوم شافها شبه جالسه عالحافة : مدام..بي كيرفل ..... (كوني حذرة)
رفعت راسها ..وقامت واقفه بهدوء : سوري..!
العامل شاف البطاقة اللي شايلتها على صدرها ، وفهم إنها من الضيوف اللي تبع المؤتمر ..قال بأدب وبالانجليزي : صالة العشاء ليست هنا.. انها مع الباب التالي لحوض السباحة ..
تلخبطت شوي تحاول تستوعب كلامه ... ولقطت كلمة دينر .. (العشاء) .. فعرفت انه يقصده .. وسألت بالانجليزي بكلمات خفيفة : دينر ؟...وير ؟
اشار لها بيده يحاول يوصف لها ..وفهمت ان فيه باب قريب من هنا ..لازم تدخل منه ..وبيوديها لصالة العشاء ..
شكرته : اوكي ثانكيو..

ابتسمت بأدب : نو بروبلم ...
وراح عنها ..صارت لحالها بهالمكان الهادي... ولقت نفسها مو متحمسه لا لعشاء ولا شئ...كانت الصراحة متحمسه لهالجزء من السهرة ..بس الوضع تغير من بدا الجد... وعلى إنها ما تغدت زين..الا انها مو مشتهيه ونفسها مسدوووده..
اقتربت من المسبح مرة ثانية وهالمرة جلست على مقعد التشمس وعيونها على الانوار الصفرا اللي معطيه المسبح الفاخر منظر خرافي ..انعكست الاضاءات على عيونها وسرحت فيها ..
وجلست تفكر في نفسها.. وفي وضعها...وفيـه..
شهر واحد يفصلها عن الانتهاء من الكورس المكثف اللي تدرسه الحين...شهر واحد هل بتقدر تثبت نفسها فيه..وتنتهي منه بمستوى يخولها انه تدخل ذاك المستشفى اللي يبحث عن الكفاءات ولا غيرها..!!!؟؟
مافيها تفشل..لأنها اذا فشلت...مارح تلوم خالد على النفور منها... وبتقتنع جد انها وحدة غبية ما تنفع لشي غير اللعب والطيش ..! وهي مصره تثبت لخالد غلطه .. وترد له كلامه الجارح اللي تلفظ عليها فيه..
مع وصولها لهالنقطة... نزلت راسها لحضنها وعيونها تدمع من ذيك اللحظات الحااامية اللي انفجر في وجهها..وقال اللي قاله من كلام هزها وجرحها يوم قارنها بوحدة ... هي تكرهها... كلماته تتردد في بالها من ذاك اليوم... بنظره هي غبية ..وبدون طموح..وبدون ثقافة...وبدون هدف...
طول الايام اللي فاتت كلامه الجارح كان الوقود اللي تدفع نفسها فيه لين وصلت لهالمرحلة وغضبها واصل أقصى حد !!
لازالت تنزف من داخل بسبب كلامه ذاك... رغم انه هي اللي اجبرته يقوم ذاك الكلام حسب ما قال...استفزته وعصبّت فيه ..
نزلت اللثمة يوم ما شافت فيه احد حولها .. واكتفت بلفة الحجاب لعلها تتنفس وترووق ...دّنقت للبطاقة المستطيلة اللي تشيل اسمها . وانعكاس النور الأصفر الساطع من الحوض..منعكس على دموعها اللؤلؤية ...


مررت الساعة بسرعة ..وانتهى المؤتمر بكلمة شكر من اللجنة المنظمة للحضور ...على التصفيق من الكل...بما فيهم رنا اللي قامت تصفق بابتسامة وهي تحس انها استفادت وانبسطت...
طلعت الأفواج من القاعة ..متوجهين لصالة العشاء...
رنا يوم طلعت ..فقدت مشاعل اللي صار لها فوق الساعة طالعه...طلعت جوالها واتصلت وهي مستغربه ..
جاها صوتها ..كئيب وكأن الطفش ماليها : ..ها رنا !
رنا باستغراب : وينك ؟؟..
مشاعل : قريبة ..خصلتوا ؟
رنا بحيرة : ايه ..طالعين الحين للعشاء... (وصلت للصالة المخصصة مع العالم اللي تمشي معهم) .. تعالي لأن صالتنا غير صالة الرجال.. بس هم جنب بعض... بتعرفين تدلين ؟
مشاعل تنهدت : .. شكلي مارح اتعشى ...مو مشتهيه !
رنا باستغراب من تبدّل حالها : شفييك...جايه عشان العشاء والحين ما تبين !
مشاعل : الحين مو مشتهيه... روحي تعشي وانبسطي ..
رنا : طيب انتي وين؟؟؟؟ لك ساعة مختفيه ..
مشاعل وهي تتنهد باكتئاب من انتكاس وضعها.. قلبها معصوور من طاحت عينها عليه...ولأنها ماتبي رنا تجي لها...تبي تجلس مع نفسها فترة ..قالت : قريبة لا تخافين..ودي اجلس لحالي شوي...اذا خلصتي عشاء كلميني ...
رنا : وين تجلسين مع نفسك؟؟...وين انتي الحين ؟؟
مشاعل بضيق: خلاص رنا مو بزر انا...روحي تعشي وانبسطي وخذي وقتك...
رنا باستسلام مو فاهمه وش فيها : طيب على راحتك...

سكرت من مشاعل وهي مستغربه...مو كأنها نفسها اللي وصلت للفندق والحماس ماخذها...فيه شي صاير لها...
التفتت بتروح لمدخل صالة العشاء الخاصة للحاضرات .. طاحت عينها على خالد وهو يمشي بابتسامة مع جمال وهم يسولفون بتفاصيل معينة عن العرض الأخير... مروا من قدامها وهي واقفه ..وعفويا قرت اسمه على البطاقة الموجودة على صدره بالجهة اليسرى...وخصوصا اسم العائلة الواضح... ومن جديد راح فكرها لمشاعل ... نفس الاسم !!..بس معقوول ما تعرفه مثل ما تقول !!
ما طال فيها التفكير لأن خالد وجمال دخلوا من الباب الواسع اللي يلي الباب اللي هي بتدخل معه ... دخلت رنا وشافت الحضور من البنات بمختلف الاعمار سواء دكتورات او طالبات .. يملون الصالة اللي طبعا تكون اصغر من قاعة العشاء الرئيسية اللي دخلوها خالد وجمال ..وقررت تتعشا وتروق وبعدين تروح تشوف وين مشاعل...

عند مشاعل اللي لازالت جالسه على كرسي التشمس قريب المسبح .. والشروود ماخذهاا... تلعب بأصابعها وبالها بأبعد نقطة .. ووجهها يحكي عن الاكتئاب اللي ماليها من جوا... عيونها لازالت تلمع من انعكاس النوور على صفحة الموية..
افكارها تروح وتجي... وفكرة وحدة سيطرت عليها...وبدت تتمكن منها..
قدامها شهر واحد بس.... لازم تثبت خلاله اقدامها بذاك المكان...ومارح تنتظر لما يكمل الشهر...لازم تبدا من اليوم..!!
رفعت راسها وهي تزفر هوااا حااار من صدرها ..وشافت المكان للحين هادي...محد حولها... بس وصل لإذنها رنين اشواك وسكاكين قريب .. قامت واقفه بهدووء..وتذكرت ان صالة العشاء قريب من حوض السباحة .. تحركت للجهة الثانية من الحوض ..والاصوات تزداد وضوح.. كان في منطقة شجر مرتبة ومشذبة ..تفصل منطقة الحوض عن حديقة ثانية شكلها تلاصق القاعة الداخلية للعشاء .. سمعت اصوات رجال من ورا الشجر وعرفت انهم يتعشون ..رجعت مكانها وهي متطمنه لأنهم ما يقدرون يعبرون الشجر اللي صاير مثل السور يفصل المنطقتين عن بعض .. واللي بيجي هنا لازم يطلع من القاعة للممر...ويجي مع الباب اللي جت هي منه ... ما اهتمت كثير ..ورجعت مكانها تفكر بوضعها ..مع الجو اللي بدا يبرد ويخدرها..




♫ معزوفة حنين ♫ 04-09-12 12:55 AM


بعد ثلث ساعة ..
قام جمال من الطاولة عقب ما اكل خفيف... خالد رفع راسه وهو ماسك شوكته باستغراب : خلصت؟؟
جمال : ايه مافيني اكثّر...والفندق اكلهم دسم عز الله قمت بكره والكرش قدامي..
ضحك خالد واضطر يحط قبضته على فمه لا يشرق ..
جمال وهو يتأمل الحديقة اللي هم جالسين فيها ..والملاصقة لقاعة العشاء الرئيسية والمكان مزحووم : بروح اتحرك شوي ..احس اني ثقلت..والمكان هنا زحمة .. بس الجو رايق !
خالد : ما كلت شي عاد عشان تمشي..
جمال : لي فترة عن الدسم أنا .. اذا خلصت لا تنساني ..تراني جاي معك في سيارتك مو توهقني..
خالد بابتسامة : الله يصبرني..

تحرك جمال تارك الحديقة اللي كانت محفوفة الأشجار واللي تضم البوفيه الكبير... وراح لصالة العشاء الداخلية عبر الباب الزجاجي المفتوح ..واللي كانت مليانه نفس برا ..ترك الصالة وطلع للممر وهو وده يتمطط... على انه ما اكل الا لقمتين الا انها عن عشر من ثقلهم .. وعشان يخفف لازم يتنفس هوا نقي..
مشي شوي وتعدى صالات العشاء...لما وصل باب زجاجي ثاني يطلع على برا...ابتسم يوم عرف انه يودي للمسبح ومن غير تردد طلع .. الجوو كان خيالي بعيد عن الزحمة والمكااان هااادي... رغم لفحة البرودة اللي مسيطره عليه ...
اقترب من الحوض اللي كان يسطع بشكل حلوو مع النور الاصفر .. وانحنى يجرب برودة الموية لأن شكلها مغري للسباحة... نثر الموية من اصابعه يوم لقاها باردة بزوود... وعند هاللحظة حس انه ما كان لحاله بهالمكان ... حس بجسم قريب جالس...رفع راسه وهو شبه جالس قريب الحافة ...وطاحت عينه على بنت جالسه على كرسي ومدنقه تناظر بحضنها ..او بالأحرى باصابعها اللي تقلّبهم بشرود ..وواااضح انها بعااالم ثاني ..
تكّى على فخده واستقاام على حيله ... ولقى نفسه يقرب متساءل من وجودها بهالمكان ...
تنحنح بهدووء ... ومشاعل بس سمعت الصووت..طلعت من دائرة الشرود العميق...رفعت راسها بسرعة ناسيه انها فاكه الغطا... طاحت عينها بعين جمال اللي وقف مكانه لما التفتت..وعيونه تمر عليها بسكوت ... تغيّر وجهها ..وتخربطت يوم شافت انه صديق خالد ..!! واستوعبت انه فاكه غطاها... بسرعة وارتباااك رفعت طرف الطرحة وتغطت فيها...وهي متوترررة ...ما تدري من وين طلع ..!!.. صديق خالد !!... قد مرة قال اسمه !!..بس ما تذكر ...جميل؟..او جمال !!
ابتسم جمال يوم لمح وجهها بشكل سريع..وعجبه اللي شافه .. رغم انه لقط انها بحالة مو طبيعية ...وبهدوء : اعذريني اختي ... ما قصدت ازعجك !
قالت بهدوء وهي ما تناظره : ..لا عادي...خذ راحتك ..

نبرة صوتها ..كانت مميزة ..ومألووفة ...وتذكّرها على طوول...يشبه صوت هذيك البنت .. يشبهه كثييير !
وهاجمه فضول يسأل : ..انتي ساكنه الفندق ؟
قامت واقفه تبي تترك المكان...وداهمها توتررر لمجرد انه صديق خالد..يعني خطرر عليها ..!! ونست تغطي بطاقتها اللي وضحت لـ عيون جمال : ايه ساكنه بالفندق ...( ومشت بتروح)
لكن كذبتها مااا طافت عليه ... وعقد حواجبه...وداهمها بسرعة : ..مشاعل ؟
ناظرته برعب ..لقت انه يطالع مكان صدرها ..وحواجبه معقودة باهتمام..وتحديداً يطالع البطاقة اللي تبرز اسمها بكل وضوح ... لا شعوريا ارتفعت يدها لصدرها تخفي الاسم وهي منعفسة وانفاسها تلخبطت .. وجمال لاحظ ردة فعلها بدقة !!
قالت من غير تفكير : غلطان !
زادت حيرته من حركاتها .. هو قرى الاسم الكامل بوضوح.. ومستحيل يغلط...
جمال بتساؤل : انتي مشاعل؟.....بنت عم خالد ؟
شوي وتصيييح .. هذاااا من وين طلع لي !!! .. هزت راسها نفي مثل المجنوونة تبيه يصدقهااا...
وجمال مو فاهم سبب هالإنكار .. قال بهدوء : انتي مشاركه معنا بالمؤتمر ...؟؟
قامت ترمي خيط وخيط : أي مؤتمر ؟؟ ..انا ما شاركت في شي... انا ساكنه هنا ...
جمال ما فهم...وحركاتها المتوترة ..وهي شوي وتنهبل... من ويييين طلع لي هذا !!!
جمال لاحظ انها تحاول تخفي البطاقة اللي خلاه يستغرب من تصرفها...لكنه ابتسم يوم حس انها تحاول تخفي شي : ليش جالسه هنا ؟... صالة العشاء داخل ..
بلعت ريقها : أي عشاء ؟
ابتسم على جنب يوم حس انها مصرة تنكر : .. اختي انا قريت اسمك ... انتي مشاعل ..بنت عم الدكتور خالد..والبطاقة اللي لابستها معناتها انك جايه معنا...

سكتت مافيها تنكرر.. وهو يأكد لأنه قرى اسمها بوضووح ..وشلون بتنكر !!
قالت بتردد وهي مو عارفه وش تسوي : ..أنا ...
عقد حواجبه : ايش؟؟

مالقت الا حل واحد...لازم تقوله يسسسسكت وما يعلم خالد : .. انا ..جيت....بس... خالد ما يدري اني جايه...
سكت جمال وهو مو فاهم وش تقصد ..بس اللي لفت انتباهه التوتر اللي ماخذها ...
قالت تحاول تجمع شجاعتها : انت...صديق خالد...صح ؟
ابتسـم يحاول يشجعها : ايوه... دكتور جمال ..اذا نسيتي ..

ايه صح..!..تذكرت اسمه..!..جمال..
بس ما تدري شلون تقوله ..أو تثق فيه...أو حتى شلون تطلب منه ما يقول لـ خالد !!
خنقتها العبرة من الموقف اللي هي فيه...يوم ابتعدت عن المكان اللي فيه خالد عشان ما يكشفها ...يطلع لها هذا ...ماتبي التعب اللي تعبته يروح من غير فايدة ..أكييد بيقول لـخالد وكل اللي سوته وتعبت عليه لحد الحين بيطير في الهواا...


ماافي مجااال تنكررر...شاف الاسم وتمقل فيه وخلص...انا غبية المفروض رميت البطاقة من الأول ...!
جمال حس ان فيها شي واللي تسويه له سبب....سأل بعفوية : قلتي لي خالد ما يدري إنك موجودة ؟
ناظررته برعب وهو مو عارفه شلون تلملم الموقف...وكأنه جااي بس عشان يفضحها ...بلعت ريقها وهي شوي وتببببكي ...

حس جمال برعشة يديها اللي تحاول تسيطر عليها ... ما فهم ليش مررتبكه هالكثر ..
مشاعل نطقت وصوتها يرجف وكأنها بتصيح : .... لا .... لا تقوله !

استغررب جمال اكثر واكثر ...يوم لمح الارتعاش بصوتها .. فيها شي مو طبيعي هالبنت !!
مشاعل ودمعتها تنزل ما قدرت تحبسها .. يمكن يحن عليها : ..لا...تقول..لخالد...
اللي خلاه يركّز أكثر ..وبجدية خفيفة يبي يفهم شي : ..ليش؟....خالد ضد جيّتك هنا ..؟؟

توّها بتنطق...لكن صار اللي ما توقعته ... حسّت بجيّة أحد...وحركة عند المدخل الزجاجي...
التفتت هي..ومعها جمال ... وانصدمت زوود يوم شافت خالد يطلع وهو مكشّر شوي من هبة هوا باردة ...وكأنه جاي يتوجّه لناحيتهم ..!!
لااااااااااا...!! ... التفتت لـ صديق خالد برعب وارتباكها يزيد..والحروف طااارت منها ....كان خالد توّه بعيد ما يقدر يسمعهم ...

خالد اللي طلع من الباب يوم لمح وقفة جمال عند المسبح... قال وهو يمشي من بعيد : وش تسوي عندك ؟!
زادت نبضات قلبها وهي تعد خطواته ناحيتهم ...كان يقرب بهدوء ..وهي تنهار بهدوء ... وخفقان قلبها واصل أقصى مراحله... هالليلة مصره ما تعدي على خير ...!!
جمال اللي حس بتغيّر حالة البنت اللي قدامه... التفت يناظرها لقاها ترتعشش من قلب ..ووضعها أبدا مو طبيعي ...
رجع يطالع خالد اللي كان يمشي ناحيتهم وابتسامته ناحية جمال..لكن ابتسامته بدت تخف يوم لمح البنت المتوسطة الطول واقفه قريب ...
وصلت لإذن جمال.. نبرتها الخااايفه ..تهمممس ببحة مخنوقة : ...لا...تقول ...له !
التفت لمشاعل من جديد وهو مو فاهم شي....
وكررت تترجاااه بهمس قبل يوصل خالد : ....الله يخليك !
جمال وهو عاقد حواجبه : على هونك !.. مافيه شي يخوف !
حسّت انه مو فاهمها ..وزااادت عبرات البكى بصوتها : ..حلّفتــــك بالله لا تقووووله !!
ارتاااع جمال زوود من نبرة صوتها ..وكلمتها ... ولقى نفسه يستجيب : ... مارح أقوله !..لا تخافين !
وسكت وهو مو فاهم سبب خوفها ...ورجع يطالع بخالد اللي كل ماله يقرب ..وهو يحاول يفهم سبب رغبتها ان خالد ما يدري.....يجوز يكون خالد ضد فكرة حضور بنت عمه لمؤتمر مثل هذا !...بس ليش !؟
على انه عطاها كلمة ...إلا انها لا زالت تردد بهمس وخالد يقرب وكأنها مو واعيه على نفسها: ..لا ..تقول.... بليز...لا... يدري....لا...تق..ول..

ابتسم جمال لـ خالد اللي وصل لهم ..ونظراته تمر ببطء على البنت الواقفه قريب ...ومشاعل كأن احد جالس يكب على راسها موية باردة ببطء... لأن خالد كان يقيّمها بنظراته من فوق لتحت..بصمت يررربك ..
كانت قد قلبت البطاقة على وجهها عشان تخفي الاسم ولأنها ما لقت الوقت حتى تشيلها من صدرها ...
وتمسكت بشنطتها اللي على كتفها وهي تحاول تتشبث ببقايا قوتها وثقتها بنفسها ....والتزمت الصمت وقررت ما تقول كلمة !
خالد بهدووء يملا تقاسيم وجهه ..وهو ينقل نظره من البنت اللي لفتت نظره بوقوفها ... لـ جمال : .. وش تسوي ؟
جمال بابتسامته المعرووفة .. لقى نفسه يدخل بالتمثيلية ولا يدري ليش : .. ولا شي...طلعت اشم هوا قلت لك..
خالد وهو يرمي نظره جانبية للبنت اللي تحركت خطوتين ورا..وتراجعت عنهم...وكأنها تعطيهم المجال مع بعض ..!..ورجعت تجلس بالكرسي القريب اللي كانت جالسه عليه.. على بُعد خطوات منهم ....ما كانت تبي تترك المكان كله لأنها جد اذا سوّتها بتثير شكوك خالد..هروبها بهالموقف ...بيزيد الطين بلة ...وخالد لمّاح ما يفوت شي بسهولة ...خصوصا اذا أدرك إنها نفسها اللي قابلها عند باب القاعة ... لازم تقوى وتثبت...وتقنعه إنها فعلا ما تعرفه ..وإنها أول مرة تشوفه ..!
جمال اللي راقبها وهي تجلس...والهدوء كاسيها ...احتار اكثر يوم شاف حالها انقلب من التوتر العارم للهدوء الغريب ...

اقترب خالد بجسمه...وهمس بجديــة : إنت ما تجوز عن طبايعك ؟..
التفت جمال مرتاااع .. كان خالد يناظره بجدية ..وارتبك.. لا يكوون عرف وزعل..!
وقال لا شعوريا : ..ما اعرفها...شفيك !!
خالد وحواجبه معقودة : أدري انك ما تعرفها ... انت ما تتحمل تشوف وحدة الا نسيت نفسك ...متى تثقل !؟
جمال عصب شوي : خلينا الثقل لك...
ومشاعل تسمع همسهم وهي متوترررة ..تسمع كلمات من هنا وهناك ولا تدري وش يقولون ...ياااااارب...عدّيه على خير ! ما فيني أطيح من أول خطوة ..مافيني أنتهي وانا توني ما بديت ..!

خالد بهمس : اعنبوك خل بنات الناس في حالهم !
جمال بحمق : وجعتين خويلد...لا تخليني أهفففك داخل هالمسبح ..قالولك متوحش...شفتها واقفه وزميلة لنا بالمؤتمر قلت اسألها عن رايها ..
خالد : لاه ؟...ما تعوق معك اشوف..
ابتسم جمال يضيع السالفة : .. انت وش اللي قاهرك الحين ؟

خالد وهو يلتفت للبنت اللي كانت مدنقه تناظر جوالها ..وكأنها بعالم ثاني ما تسمعهم ولا تشوفهم ..!
قال ونظراته عليها ..: ..مو هذي...ام شنطة كحلية كبيرة على قولتك !
انتفضضت مشاعل وهي مدننننقه عند هالكلمة ...ومسكت اعصابها بقوووة ...وهي تحس بنظرات خالد تلسعععها ..كانت تحس انه يكويها بنظراته اللي تمر عليها ببطء ..وهي تحاول تثبت وتلهى بجوالها ..
وجمال حس ان البنت في حالة مو زينة من التوتر ...جمودها مو طبيعي ..وعشان ينقذ الموقف...ويساعدها دامه وعدها إن خالد ما يعرف ...وما يدري ليش أخذ هالوعد جــد...!
قال بدون تفكيير : ايه .... دكتورة سارة ..

رفعت مشاعل راسها ناحية جمال مصدومة ...من اللي قاله .. وشلون طرى عليه ...
طاحت عينها بعين جمال...اللي غمز بعينه لها ...وكأنه أخذ الموضوع لعب ..وشكله استمتع بهالتمثيلية ..
خالد اللي ترك البنت ..وطالع بجمال باستغراب : ..وشوو ؟..دكتورة ؟
جمال وهو يألّف قصة من راسه : .. اللي عرفته منها ..انها طالبة امتياز...وبتتخرج قريب...

سكت خالد لحظات من الخبر..وبعفوية التفت مرة ثانية للبنت اللي جالسه بهدووووء وسكينة ...يتأملها ..!!
فيها هااااالة غريبة تحاوط فيها ...فيها شي.. مشوّش عليه أفكاره ..ومو قادر يمحيه !

مشاعل اللي قررت تكمّل التمثيلية...استجمعت شجاعتها كلها ...هذا هو الحل الوحيد..وصمتها الزايد عن حده ..مو في صالحها...ودامه صديق خالد بدا الكذبة...هي بتكملها ..عالأقل تشيل من راس خالد أي شكوك حطتها براسه من بداية السهرة ...!

قامت واقفة وهي تشيل شنطتها ...وقالت بنبرة مياعة ..نفس النبرة اللي قالتها لخالد عند مدخل القاعة : .. مضطرررااه آآآآآآمشي...فورسة سعيدة دوكتور جمال...
جمال ارتااع من نبرتها ...وخالد تأكد انها نفسها اللي بغى يدعمها قدام الباب ...........يا الله وش هالمياعة !!
وتحركت وهي ترفع الجوال لإذنها وكأنها بتكلّم أحد ...وابتعدت عن المكاان وظاهرها الهادي غير باطنها المعتفس !

راقبها خالد بنظراته الجادة الين دخلت مع الباب الزجاجي....وأخيرا التفت لجمال...لقا وجهه احمـررر وماسك ضحكته بالقوووة !
خالد بحيرة : شفيك ؟
جمال وهو ماسك نفسه لا ينفجججر: ..ولا شي...
خالد وهو يطالعه بجددددية تخوف : ... هذي طلة دكتورة ..؟؟؟؟ بالله عليك...وش هالمياعة !!!!
جمال ما تحمل : ههههههههههههههههههههههه....(مسك نفسه ).. وشفيك مو مصدق ؟؟!
خالد : هذي اللي بغيت ادعمها عند الباب ..
جمال : ايه ادري...
خالد باهتمــام : وش تكلمتوا عنه ؟؟
جمال ابتسم ومايدري ليش حس بمتعة غييير شكل مع كل هالتمثيلية وخصوصا ان مشاعل ختمتها بحركة ما توقعها : ابد...عرفتها بنفسي...وعرفتني عن نفسها ...اسمها سارة ..طالبة امتياز بجامعة سعود ... وجت هنا مع وفد طالبات الجامعة ..
خالد باستعجاب : ممداك تركتني !!......دقيت سالفة بهالسرعة..
جمال سكت ...وفضوووول عارم بدا يداهمه...ما نسى توترها الكبير واررتباكها اللي ما يخفى على احد ..!.. يبي يعرف السبب اللي يخلي بنت عم خالد ما تبغاه يعرف انها موجودة...معقولة خالد ضد فكرة تواجد احد من اهله هنا...بس خالد مو من هالنوع !!
خالد : ما ترد ؟؟
جمال انتبه : وش تبيني اقول...قلت لك اسمها ..
خالد وعيونه تضيق : ..مابي اسمها ...ولا همني اعرف...يلله ما ودك نرجع يقولون فيه صحافة جاية تسوي شوية مقابلات ..
جمال : خلنا شوي هنا ..عاجبني الجو...
:

عند مشاعل اللي اول ما دخلت للممر ... راحت وجلست على اقرب كرسي شافته وهي تحس رجولها ما تشيلها ...وقلبها مو راضي يهدددى ..
ان شاء الله تكون أنهت الموقف بسلام...وقدرت تشيل شكوكه...بس ولووو... خالد يخوف !!... وأحيانا يظهر عكس ما يبطن !!...وهذا اللي مخوفها !
لا...مستحيل...قالت مستحيل يخليه يعرفها ...

- مشاعل !..
رفعت راسها مرتاعه .. وشافت رنا قدامها ...زفرررت براحة ..
قامت واقفه بسرعه ومسكت يدها : اسمعي ...لا تناديني هنا بمشاعل ....
رنا باستغراب : ..........!
مشاعل : اسمي سارة ...ناديني سارة ...لا تقولين مشاعل ..
رنا بروووعة : ليش؟؟؟؟
مشاعل : كذا...سوي اللي اقولك...الحين بيدخل هذاك الرجال اللي سوى عرض ..اللي اسمه زي اسمي...انتي بس ناديني سارة ..!
رنا زادت شكوكها ..وحست ان مشاعل تخفي شي : ليش؟؟؟...تعرفينه ؟؟
مشاعل: مو وقته اسألتك ...اذا شفتيه حولنا على طول ناديني سارة ...
رنا : مو فاهمه ..!!
مشاعل عصصبت : مو لازم تفهمين ...
رنا بروعة : طيب ..بس ترا بتقولين لي السالفة ..
مشاعل وهي ترجع تجلس على نفس الكرسي : مو الحين ..يا ويلك تناديني مرة ثانية مشاعل...سااامعه ؟؟؟
رنا ما فهمت شي..بس شافت عصبية مشاعل ..ووافقت ..
::

قريب من مكان مشاعل ورنا ... طلعت ياسمين وصديقاتها عقب ما خلصووا عشاء ..
ومروا من قبال الباب الزجاجي اللي يطلع للمسبح ...لمحت ياسمين بشكل سريع...وقوف اثنين من بعيد.... دققت فيهم بسرعة وشكت انهم دكتور خالد ودكتور جمال ...
ياسمين التفتت لـ صديقاتها : بروح شوي وبجي...اسبقوني للوبي..
هند بنظرة تحقيق : وين بتروحين ؟؟؟
ياسمين ضيعت السالفة : بروح دورة المياه .. اسبقوني عشر دقايق وجايه ..

وما سمحت يحققون..راحوا قدامها وهم يمرون من قدام مشاعل ورنا اللي كانوا منشغلين مع بعض ...أما ياسمين ..انطلقت مباشرة وهي تدفع الباب لبرا ...
تقدمت بهدوء من الاثنين اللي كانوا واقفين وهي ترسم ابتسامة ناعمة على وجهها ..
كانوا يسولفون بهدووء ... وهي تناظر بـ خالد اللي كان مدخل يديه بجيوب بدلته الرسمية السودا اللي لابسها ..واللي كانت عاكسه على لون بشرته البرونزية ..كاااان أنييق وجذاب .. يزيد جاذبية مع الأيام ..ومع انها خذت وعد على نفسها يظل زميل ..لكنها مع الأيام تحس ان مشاعرها تتمكن منها ..وما قالت لأحد...حتى لصديقاتها ... ولا تبي تقولهم ...لأنها ما تدري وش بيصير لو دروا...!

اللي انتبه لها بالبداية جمال... التفت بهدوء يوم حس باقتراب جسم ناحيتهم ....التفت معه خالد بعفوية ...لقاها بنت د. نايف...
ياسمين بهدوء وابتسامة : مرحبا ...
ابتسم خالد ابتسامة صغيييرة ..جانبية ...فيها كمية ثقل مو طبيعية ... من عرفته وهو كذا يبتسم معها ومع صديقاتها...ومباشرة تذكرت اللي صار الصبح معه ...وبسببه كساها احمرار خفيف ..
جمال رد : اهلين دكتورة ..

ياسمين بهدوء : كيف كان العشاء ؟
تكلم خالد بهدوء : ماشي حاله ...
ياسمين ناظرت جمال اللي كان يتأملها بجرأته المعهودة ..وبارتباك خفيف رجعت لخالد : دكتور ..خالد ..جيت ابي اتكلم معك ..
خالد باهتمام ..وهو يطلع يده من جيب بدلته : آمري..

قال جمال فجأة : انا برجع الحقني عقب شوي ..
وراح عشان يخليهم ... وخالد رجع لـ ياسمين بابتسامته الجانبية الصغيرة ..وكأنه كان عارف هي ليش جت ...واثنينهم ما نسى اللي صار الصبح : .. كيف كان ؟؟
ابتسمت ياسمين لأنه فهم هي ليش جت : .. بنظري كنت الأفضل ..
ابتسم بزوود : .. مشكورة ...تشجيعك لي اليوم الصبح...كان له دور..
ضحكت بحبور : الحمدلله...كنت اشوفك متوتر اليومين اللي راحت.. قلت اساعدك ..
خالد وهو يحك خده فوق غمازته بالضبط : ... مو عادة اتوتر...لكن لأن الوقت كان ضيق عشان استعد..ودكتور نايف ما عطاني خبر اني بمسك العرض إلا متأخر..كنت شوي حذر... وأبي الموضوع يمشي مثل ما كلنا نتمنى ..

ياسمين بمباركة : جيت ابارك لك...لأن بصراحة والكل يشهد...انت غطيت عالباقين ...ما شفت كيف الكل كان مشدود معك..وكثير حبوا يناقشون الأفكار اللي انت طرحتها ..
خالد ويده ترجع لجيبه : ..الحمدلله ... مساعدتك لي اليوم الصبح..ساعدتني كثير...مشكورة دكتورة ياسمين ..

اسمها بلسانه له رنيين غييير..خلتها تنزل راسها والخجل يملا وجهها ..ولأوول مرة تتغير ملامحها لهالدرجة قدامه...
وخالد ابتسم بزود يوم شاف التغير الأحمر على وجهها .. وما قدر يبعد عيونه عن وجهها اللي كان يهرب بنظراته للأرض..
أول مرة يشوفها هالشكل ..والارتباك ماخذها بزيادة... طول الفترة اللي راحت كانت طبيعية معه بس من الصبح وهو حاس انها متغيره ... يمكن بسبب التقارب اللي صار ..!
ابتســم ابتسامة ألـــم وهو يشوف كيف ياسمين مرتبكه ...
ليت مشاعل عندها ربع اللي عندك...كان الحين أنا مو تعبان ومنهدّ ..!
غمض عيونه يوم طرت صورتها بباله... واستمر على هالحال ما فتحهم ..!
ومشاعر وجع داخله..تعصر أطراف قلبه... مو قادر ينسى آخر مرة جرحها فيه.. ما كان طبعه .. ما كان..،

رفعت ياسمين راسها يوم شافت صمته ... واستغربت يوم شافته مسكر عيونه..وعقدة حواجبه تشبه للألم ..،
باهتمام : دكتور خالد ؟

فتح عيونه ببطء وهدوء..وطاحت على وجهها .. وابتسم يمحي طيفها ..
ياسمين : عسى ما شر ؟
خالد بابتسامة رجع لوضعه الطبيعي : ما شر...بس كأني بديت أصدع ..
ابتسمت : سلامتك..
خالد : خلينا ندخل ...

مشت معه لداخل ... وبالنسبة لخالد كان ناوي يتصل بجمال يشوف وينه ...وهو يمر جنب بنتين جالسات وياسمين تمشي وراه ..
- ايوه سارة ..وشرايك نطلع..المؤتمر خلص..
- لحظاااه بشوف الدرايفر وينه ..يقلع بليساااه.. دايم ما يسمع الكلام ويحب يتأأخار ..اووفف ! ( بدلع ماصخ مخلوط بعصبية مايعه )
وقف خالد لا شعوريا ..وطالع بالبنت اللي كانت تسولف ويا صديقتها ..نظرات صامتة عميقة... وهي على أعصابها ...ثانيتين ومال براسه بعيد عنها ..وكمّل طريقه بنفس الهدوء من دون ما يقول كلمة ..

وهو يرجع للوبي...سمعته ياسمين يهمس لـ عمره : استغفر الله ..اعوذ بالله من الشيطان ..
ياسمين باستغراب : شفيه دكتور خالد ..؟
التفت عليها ..وشافت بعيونه حييرة وكأن فيه شي شاغله ومو لاقي له جواب : .......ولا شي...لا تشغلين بالك ..!
ياسمين بابتسامة : اوكي اجل انا بروح..حبيت ابارك لك بس...تستاهل ..
ابتسم للودّ اللي ينبع من ملامحها : .. ما قصرتي ..يعطيك العافية ..

راحت عنه ناحية صديقاتها ..أما هو فرك جبينه ..ومو فاهم سر الشعور اللي يداهمه من بداية السهرة ...
نفض راسه وللمرة الألف يقول لنفسه...ان اللي يفكر فيه ..مستحيل ..!

رنا بصددمة : يمه!...ليش تكلمتي بمياعة ؟؟..حومتي كبدي !
مشاعل وقلبها يخفق من نظرته الأخيرة : .. ما كان قدامي الا كذا...
رنا : ترا مافهمت شي..علميني وش القصة ...

قررت مشاعل تقولها دامها دخلت بالسالفة : ... هذا اللي شفتيه قبل شوي ...يصير ولد عمي ..
رنا بصدمممة : ..نعععم؟؟... ولد عمك ؟...ولد عمك على طول ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مشاعل : ايه...ولد عمي على طول... ابوه أخو ابوي ...
رنا وهي مو فاهمه شي :..طيب ليش ما علمتيني من البداية ...ليش قلتي انك ما تعرفينه !!؟
مشاعل : لأني ما توقعت انه بيكون موجود...ولو كنت ادري ما كان حضرت المؤتمر أساسا ..
رنا بحيرة : ليش؟؟
مشاعل : قصة طويلة ..أهم شي طول ما احنا هنا ..ناديني سارة ... وانا بكلم اخوي محمد...اخاف يتأخر ..مافيني أجلس هنا أكثر..أحس اني مراقبة ومفضوحة ..!!
رنا للحين ما فهمت شششي أبد : ...يعني انتي ما تبينه يعرفك ؟؟...ليش؟؟...هو ضد وجودك هنا يعني ..وتخافين يسوي مشكلة لو درى؟؟؟
مشاعل : ايه...مابيه يدري...بيعصب لو درى اني فيه..وانا مابي مشاكل ..

وبلحظة خاطفة ..لمحت الدكتور نايف وهو يمشي مع رجال ثاني من عمره ..يسولف وياه...عرفته وتذكرت انه هو مدير المستشفى اللي يشتغل فيه خالد.. رمت شنطتها على رنا وفززت واقفه : دقيييقه ...!
رنا بخرعه : وين؟؟

راحت بسرعه ناحية الدكتور نايف عقب ما أخفت بطاقتها .. وقالت وهو تجمع ثقتها بنفسها : دكتور...نايف؟؟
التفت الدكتور نايف لها وهو يوقف مع الرجال ...وقالت بهدوء : ممكن...؟..أبيك بموضوع !
ابتسم د.نايف بأدب.... والرجال اللي معه قال : بسبقك أجل ..

وراح...أما د.نايف عطاها كل اهتمامه : آمريني يا بنتي ؟
مشاعل وقلبها مضطرب..قالت لازم اكسب الفرصة من الحين ..مارح تفشل ..يعني مارح تفشل ..
نطقت برزانه.. والجرأة الفطرية بصوتها واضحه وضوح الشمس : .. بغيت أطلب منك طلب...
د.نايف باستغراب : طلب؟... (وبهدوء مستفسر ) ...انتي جايه للمؤتمر ؟
مشاعل وهي تصفصف الحكي : ايه ..تبع معهد التمريض .. وسمعت عرضكم ..كان مرة جميل..عجبتني اهدافكم ..ودوركم بالمجتمع فعال...وبغيت أكون جزء منكم..
ابتسم لا إراديا من اندفاعها : تبين تكونين جزء منا ؟
مشاعل : ايه..سمعت انكم ما تاخذون أي احد..وانا من البداية كنت اتمنى اشتغل بهالمستشفى ..حلم من أحلامي ..وجيت اطلب منك تساعدني..وما تردني اذا جيتكم ..
د.نايف على ابتسامته : مارح نرد احد قادر انه يثبت نفسه ...وانا دايم احب الشباب الجاد اللي يبون يقدمون اقصى ما عندهم ..
ابتسمت : ..انا اذا ما اشتغلت بهالمستشفى..ما اظن بقدر بغيره...قلت لك ان مستشفاك حلم من احلامي...وان شاء الله ما تحطمني..
ضحك لا شعوري لأنها كانت تستميله : .. وش اسمك يا بنتي ؟
بلعت ريقها ..وقالت : .....مشاعل ..
د. نايف : مشاعل ؟
مشاعل وتجنبت تقول اسم العائلة : ..ايه ...مشاعل عبداللطيف...
( ابتسم ) : والنعم ... كم باقي لك يا مشاعل ؟..ووش تدرسين ؟
تشجعت اكثر واكثر : .. ادرس تمريض... تمريض اشعاعي ..
رفع حواجبه باعجاب : حلوو... وكم باقي لك ؟
مشاعل : باقي لي شهر...وأبي اتطمن من الحين...أبي أبشر اهلي...لأنهم مرة حاطين امل علي..
ابتسم بحنية : ما شاء الله .. وان شاء الله مستواك حلو ..؟
مشاعل بدون تردد : طبعا ... انا بالشغل مافيه مني..
ضحك من ثقتها المفرطة : ..بس شغل مستشفانا صعب.. مو مثل ما تتخيلين..غير كثير مستشفيات حكومية ..
مشاعل : انا عارفه... وادري انه متعب... وانا احب التعب... واليوم لما سمعت خطابكم.. حبيت ادخله اكثر من قبل..اتمنى ما تردني دكتور..اتمنى..
د.نايف : ما اقدر اعطيك كلمة الحين... لأني حريص على توظيف اللي يستاهل..
بغت تصيح... وزادت من نبرة الرجاء : .. وانا مصره اجي عندكم .. ممكن تعطيني رقمك ؟
استغررب من طلبها : ليش يا بنتي؟؟
قالت باصرار : ابي اكلمك اذا خلصت دراستي...مابيك تنسى اسمي...ابي وعد من الحين... وانا واثقه من الحين اني بكون قد المكان...
د.نايف تعجب زود من انفعالها اللي اول مرة يشوفه على طالب ..شاف مجموعة طلاب الليلة وتناقش مع البعض بس اول مرة تكلمه طالبة هالشكل وبهالاندفاع والاصرار اللي بصوتها ..
ابتسم وما قدر يرد طلبها : اوكي..ولا يهمك يا بنتي...خذي رقمي...وما اظن اني بنسى اسمك لأن كلامك يلفت..
ابتسمت بارتياح وهي تشوفه يطلع بطاقته الخاصة...عطاها اياه ..
وهي بتطييير : .. يعني ان شاء الله ما تردني..
د.نايف : اذا جيتي ناجحه ان شاء الله كل خير...

وراح عنها ...رجعت مشاعل لرنا وهي حابسه أنفاسها من الفرحة...
مشاعل وهي تجلس : شكلي ضمنتها رنوو...ضمنتها !!
رنا اللي ما سمعت شي : وش قلتي له؟...
مشاعل : خذيت منه وعد انه يوظفني عندهم ..اهم شي انجح ..
رنا بتعججب : ما صعبت عليك ..بسم الله عليك الله لا يضرررك ..
مشاعل بضحكة : ههههههههههه صبر ... ( وبمكر وهي تتوعد خالد بقلبها ) .. انا قررت استغل اسم خالد بالموضوع.. بس مو الحين... انا ما قلت له اسمي الكامل ...واذا قدمت ملفي عندهم ذيك الساعة بيعرف اني اصير لـ خالد ... بخلي اسم خالد واسطتي .. حلفت على نفسي ..ادخل هذاك المستشفى .. مارح اتخلى عن هالهدف لو كان آخر يوم بحياتي ..
رنا توها تلاحظ : ايه صحيح...توني انتبه....انتي تبين تشتغلين بالمستشفى اللي يشتغل فيه ولد عمك ...!
مشاعل : هذاك فهمتي ..
رنا بحيرة : وشوله هالحوسة كلها اجل....كان من الأول تطلبين من ولد عمك...بدل لا تكلمين مدير المستشفى بكبره..
مشاعل : انتي وش فيك متنحه...ولد عمي ما يدري اني داخله التمريض اساسا ..وانا ابي اشتغل بهذاك المستشفى ..
رنا وقف مخها ما عاد صارت فاهمه شي.....وقبل لا تسأل ...كان جوال مشاعل يدق ..
قامت واقفه : هذا اخوي محمد... اكيد وصل ... (شافت ساعتها ) ... الساعة عشر إلا ... تبين اوصلك؟
رنا : لا ...اكيد سيارتي بالطريق..
مشاعل : اجل اشوووفك...مع السلامة ..
رنا : مع السلامة ..

وراحت مشاعل ناحية اللوبي ....وردت على محمد ..
مشاعل : هلا محمد ..
محمد: ها خلصتي ...انا جايك..
مشاعل : ايه...اسمع... (وعينها تطيح على خالد مع جمال جالسين في وحدة من الجلسات باللوبي ) ..
محمد : ايش؟
مشاعل : لا تجي عند الباب....بجيك ..قولي وين انت وبجي..
محمد باستغراب : ليش؟
مشاعل تدور سبب..وهي بالأساس ما تبي خالد يلاحظه ولا يلاحظ خالد : ..بس...عشان زحمة ..كل الناس قامت تطلع..انت قولي وبجي ..
محمد : طيب دقيقتين وبكون عند البوابة الرئيسية..يبيلك تمشين دقايق
مشاعل : خلاص مو مشكلة ..

سكرت وتوجّهت للمدخل مباشرة بدون ما تلفت نظر خالد لها ... لكن اللي لاحظها هو جمال...اللي كان جالس ووجهه ناحية المدخل ...وخالد معطي الباب ظهره ...عرفها عن طريق شنطتها المميزة...وابتسم من جديد عالموقف اللي صار...ولو ان فيه أسئلة كثيييرة ملت راسه عن هالبنت..وجيّتها اليوم...ورغبتها ان خالد ما يدري...
نزل بنظراته لـ خالد اللي كان يقلب بجواله واهتمامه مركّز فيه ... وش سبب تصرفها ذااك ؟.. ليش ما تبيك تعرفها يا خالد ؟؟
رفع خالد راسه لقى جمال يتمقّل فيه.... وبهدوء : شفيك تطالعني؟
جمال بهدوء مقابل : .. مو شي مهم ..
خالد شاف ساعته : يلله ..خلنا نمشي..أنا تعبان ..وحيلي مهدود ..
وقام واقف...وتحرك..وجمال كان يشوف على وجه خالد تعب يتزايد مع الدقايق ... تجي لحظات يحس فيها جمال ان خالد شايل شي كبير بقلبه ..ماهو واضح !.. رغم انه يرجع طبيعي بسرعة...لكن ما يدري..تجي لحظات ..يشوف في ملامحه قلق..وشرووود...! والأيام الماضيــة ..كان متقلّب بعض الشي ..!
قام وراه ..عشان بيرجعون سوى....من دون ما يفتح موضوع بنت عمه...أو يقول شي بخصوصها...!



♫ معزوفة حنين ♫ 04-09-12 12:56 AM



مشاعل اللي طلعت من الفندق ..راحت للمكان اللي فيه سيارة محمد...واول ما ركبت سلمت ..وتوّها تحس الحين انها بسلااام وابتعدت عن مكان الخطررر...
كان محمد مدنق لجواله ..ويطقطق فيه بيديه الثنتين ...
مشاعل وهي تسكر الباب : .. تأخرت؟
محمد وهو يطقطق بتركيز : لا ..
مشاعل باستغراب : مين تكلم ؟؟
محمد عقب ما انتهى نزل الجوال..وبيده حرّك السيارة : ارسل رسالة لـ عمي بروسيا ..كان مرسل لي شي يستفسر عن شي بالشغل وكتبت أرد عليه..

من يوم طرى عليها روسيا ..تذكرت سحر...اللي من راحت ..ما كلمتها ..
ولا شعوريا زفرررت وهي تهمس بحرارة : وحششتني الكلبــة !
التفت عليها محمد وهو ساكت يوم استوعب انها تقصد سحر...وبدون ما يقول شي رجع للطريق ..
مشاعل وهي تكمل بحررة : لو بيدي رحت لها هناك..وقطّططعععت شعرها تقطييييع ...
محمد ما قال شي...رغم ان أحداث آخر مكالمة بينهم ..رجعت تهاجمه..وتألمــه،، مع انه يبي ينسى هالحركة اللي سواها بالغلط..واللي ما كانت بوقتها أبدا...ليتها تسامحـه.. ليتها ..
وعشان ينهي طاريــها : شخبار المؤتمر ؟..كيف بشري ؟
مشاعل ابتسمت ولو ان رعشة الارتباك من كل شي مرت فيه للحين ساكن اطرافها : ..كان حلو...
محمد : تعشيتي ؟
مشاعل اللي نغزها جوووع : ..الصراحة....لأا..
ناظرها باستغراب : وليش؟؟
مشاعل وهي تقلب بفمها من الضيق : فجأة انسدت نفسي ..(التفتت عليه وهي ترمش بعيونها بغنج...لعلها تستعطفه ) ..شرايك تشتري لي على حسابك....تراني والله ميتة جووع واحس انا بطيح من التعب..طاقتي كلها راحت..
محمد بسخرية : وش ماسكك...احد يدخل مثل هالفندق ويفوّت عشاه..جد حمارة ..!!
عصبت عليه : وجعه لا تسب ...ترا موب ناقص منك شي..لو دفعت لي عشرين ريال على همبرقر ..
محمد بابتسامة ساخرة : ..وش اللي سد نفسك طيب ؟؟
مشاعل وطيف خالد يرجع لها بعننننف : ... مدري...انسدت نفسي...وقلت وانا راجعه ..اشتري لي أي شي...وخلنا نشتري لـ شادن معنا..
محمد ما عارض ..ولقى نفسه ينحرف بالسيارة على اول مطعم وجبات سريعة قابلهم ...

عقب فترة رجعوا للبيت ...وقبل ينزلون ..دق جوال محمد جنبــه ..ويوم شاافه ..تغيّر وجهه ..كانت خطيبته بسمة اللي تحاول تتصل فيه ..وهو متردد يجاوب ..هذي ثالث مرة تتصل فيه من أول مكالمة رد عليها بالشركة.. وهو ما يرد ... ما يدري شلون يستأنف هالعلاقة ..ويقتنع ..انها ..خطيبته..!..ولازم يتجاوب معها !!
مشاعل لاحظت انه ما يبي يرد : ..مين؟
محمد نزّل الجوال وهو يتنهد : محد مهم ..
مشاعل : اجل انا بنزل .. بتروح مكان ؟
محمد : لا بجي وراك ..

نزلت قبلـه وراحت وهي شايله كيسة أكلها معها ...عشان تتعشى هي وشادن سوى ..
أما محمد ..جلس مكانه.. كان يتأمل الجوال..ورغبته تجاه هالعلاقة مقتووووولة من بدايتها ..هدأ رنين الجوال ..
لكنه رن من جديد...بس هالمرة مسج ... فتحه بهدووء ولقاه منها ..
"لازم أتكلم معك....بليز رد علي "
وجعه قلبــه ... متى تفهمين اني ما فيني ..ما فيني !!....
رفع راسه للسقف وهو يسنده .. وأفكار جوفاء تملا مخه ....
وعشان ينهي الحاحها الليلة ...قفل الجوال مرة وحدة ..ونزل من السيارة ...!


يتبــع ..

احاول اخلص الجزئية المتبقية بأسرع وقت ممكن ..
استمتعــوا ...وأتمنى اشووف انطباعاتكم ...

قريبا نلتقي بإذن الباري ..:

عنووون




♫ معزوفة حنين ♫ 04-09-12 12:58 AM




نزل البارت وأخيرا ~_~ ..
قراءه ممتعة ياقمورات ..



dona luna 06-09-12 12:20 PM

بالتوفيق و ننتظر الجديد مع انى ما قريت القديم بس من المقدمة اظن انك انسانة صادقة في كتباتها و انها تحاول تربط الاحداث الواقعية ببعض الخيال الذي تتطلبة القصص او الروايات ننتظر على شوق و بالتوفيق من كل قلبي

اسمي حلو 06-09-12 06:34 PM

الحمد لله واخيرا والله كنت ادعي ان الكاتبه تكمل الروايه ان شاء الله تستمر للاخر وتحياتي لها

شبح الغموض 06-09-12 10:55 PM

اشكر الكاتبة على هذه الرواية الرائعة ... وأتمنى لها التوفيق في حياتها ....وأن شاء الله تكمل الرواية....
مع تحياتي...:55:

ياسمين المدينه 07-09-12 12:16 AM

الرواية جميلة ولكن الله يسامح الكاتبة لها اكثر من 3سنوات كل بعد مدة تنزل جزء انا من متابعين الرواية ولي سنوات وانا انتظر النهاية اتمنى لو تلتزم الكاتبة في الوقت

ذكرى منسية 07-09-12 10:41 PM

بليييييييييييز متى ينزل البارت

♫ معزوفة حنين ♫ 08-09-12 06:46 AM

لسة مانزل البارت ..

♫ معزوفة حنين ♫ 12-09-12 08:37 AM

البارت وصصصصصصصصصل ..

♫ معزوفة حنين ♫ 12-09-12 08:38 AM


,
تابع الجـــزء ..40 ..
------------------

عقب فترة رجعوا للبيت ...وقبل ينزلون ..دق جوال محمد جنبــه ..ويوم شاافه ..تغيّر وجهه ..كانت خطيبته بسمة اللي تحاول تتصل فيه ..وهو متردد يجاوب ..هذي ثالث مرة تتصل فيه من أول مكالمة رد عليها بالشركة.. وهو ما يرد ... ما يدري شلون يستأنف هالعلاقة ..ويقتنع ..انها ..خطيبته..!..ولازم يتجاوب معها !!
مشاعل لاحظت انه ما يبي يرد : ..مين؟
محمد نزّل الجوال وهو يتنهد : محد مهم ..
مشاعل : اجل انا بنزل .. بتروح مكان ؟
محمد : لا بجي وراك ..

نزلت قبلـه وراحت وهي شايله كيسة أكلها معها ...عشان تتعشى هي وشادن سوى ..
أما محمد ..جلس مكانه.. كان يتأمل الجوال..ورغبته تجاه هالعلاقة مقتووووولة من بدايتها ..هدأ رنين الجوال ..
لكنه رن من جديد...بس هالمرة مسج ... فتحه بهدووء ولقاه منها ..
"لازم أتكلم معك....بليز رد علي "
وجعه قلبــه ... متى تفهمين اني ما فيني ..ما فيني !!....
رفع راسه للسقف وهو يسنده .. وأفكار جوفاء تملا مخه ....
وعشان ينهي الحاحها الليلة ...قفل الجوال مرة وحدة ..ونزل من السيارة ...!


عقب ما بدّلت مشاعل ملابسها لبجامة النوم ... أخذت كيسة الأكل..وقررت تروح تتعشى مع شادن اللي ما طلعت من غرفتها من صار لها اللي صار مع عمر ...مشاعل كانت قلقانه عليها طول الأيام اللي فاتت..وهي شاكه ان اللي فيها أكبر من الاصابة اللي براسها.. دقت الباب بهدوء ودخلت ..وهي مبتسمة ..ناسيه كل شي صار لها الليلة مع خالد ..أو مع صديقه ..!
لكن اللي شافته..منظر ما توقعت تشوفه .. كانت تتخيل ان شادن نايمه وبتصحيها تتعشا معها وتغير مودها المكتئب...اللي كانت تتوقع انه بسبب اختفاء عمر المقلق عنهم ..وللحين ما لقوا عنه خبر ..
لكن شادن ما كانت نايمة ..كانت صاحية...بس بوضعية غريبة ... جالسه عالأرض وظهرها متسند للسرير ..درج الكومدينا مفتوح جنبيها ...راسها طايح على ركبها المرفوعة ..وشعرها الفوضوي طايح من كل الجهات لدرجة ما تشوف وجهها...والأهم واللي لفت نظرها ..الألبوم المفتوح اللي عند رجولها العارية ..والصور المتناثرة بكل مكان وبعضها كان مشقق ومتمززق ..!!
قلقــت علييها ...واقتربت بسرعة وهي تنزل كيسة الأكل عالأرض....ونزلت عند شادن بخووف : شاادن ؟... شفيك صايره تخوفيني عليك !
ما ردت ..ومافيها تررد..

مشاعل دنقت للصور اللي بعضها ممزق...رفعت جزء مشقق تشوفها ...وباستغراب وقلق...لقت وجه عمر فيها... أكثر من صورة مشققة لـ عمر ..!
خاااافت من حركة شادن ...ورفعت راسها لاختها بـ سرعة : ...ليش شققتيــــها ؟؟
جاها صوتها بعيييد ومكتوووم ..مو صوتها : .. مابيها ..!
مشاعل هوى قلبها ...هذي مو شادن ...مو شادن...شادن تعيش وتموت في عمر...وتتنفس عمر... وتحيا فيه ..!
شادن الكنز اللي كانت تتقوى فيه خلال سنوات غيابــه ..هو صوره...وذكرياته اللي تركها لها ...!..اه لو يدري باللي تركه وراه ..!
هالصور كانت ..ولازالت ثروتها اللي ما تبدلها بـ شي من كنوز الأرض ..!
مشاعل بانفعااال : تكلمي ...ليش شققتيها ؟؟...وش صاير بينكم ؟؟...انتي تعرفين وينه ؟؟..(توها تستوعب هالنقطة) .. إلا انتي تعرفيييين وينه وحالتك هذي مو عالفاضي..تكلمي وش صاير ..!
شادن بكتمــة ..وبدون حراك : ...ماعرف ..!
مشاعل بجدية : ..وش مسوي المجنون هالمرة ..!! ..حالتك هذي مو عشانه مختفي وما ندري وينه...بديت احس ان فيه شي صاير بينكم...وانتي ما تبين تقولين لأحد...

هاللحظة دبت الحياة في جسد شادن..بعد ما كانت أشبه بالجثة الجامدة والميتة ..استجابت ..ورفعت راسها ببطء شديد ..لوجه مشاعل اللي ارتعبت ألف مرة من المنظر...كانت ملامحها مو ملامح شادن...عيونها جاحظة ..ونظراتها شاخصة..وشعرها مشعث من اهمالها الأيام اللي فاتت ..ووجهها اسوود من اضرابات نفسية عنيفة تعيشها ... كانت فزااااعــة.......مو شادن ..!! أبدا مو هي ..!
ومشاعل طاح قلبها في بطنها ..وهي تحس ان اللي جالسه قدامها.....انسانة ...ببساطة مجنونة ..!
وبصياح رعب : وشفيك؟؟....لا تناظريني كذا !!
شادن بهمس.. ولسان ثقييييل خرع مشاعل : ان....انا....
مشاعل بدت تبكي من وضع شادن اللي يخرع... كلماتها مو ضابطه...ونظراتها يملاها الضياع ...ورعشة مسيطره عليها ..
لا شعوريا نطت مشاعل عليها وحضنتها : ..شفييييك شفيييك.... علميني شفيك ؟؟..شادن لا تسوين فيني كذا...مخوفتني من كم يوم..كلميني...
وشادن تزيد نفضتها وكأن ذكرى اللي صار...عصــرها.. ورماها بدون روح ..
مشاعل قامت تصيح من مشاعر الرعب ..أول مرة بحياتها تشوف انسان بهالمنظر الغير طبيعي ..ِشلون لو كان اختها ..
مشاعل وهي تبكي : علميني وش فيك... انتي فيك بلوى ...انتي مستحيل تصيرين كذا من غير سبب...شادن لا تسوين كذا ترا والله اخاف........
حست أخيراً بـ يد شادن على ذراعها ..وهمس مقتول : مش..اعل...
تراجعت مشاعل شوي لين صارت مواجهتها بوجهها : ..قولي..اسمعك...
شادن وهي تواجه صعوووبة بالكلام : أبي...أشو..فـــه...
ابتسمت مشاعل بألم وهي تتمسك بيديها بقووة :..بتشوفينه ان شاء الله..
دممعت عيونها وهي تنطقها : بس...هو..ما يبي... ما ..يحبنــي ..
مشاعل باهتمام : لا تقولين كذا ...عمر يمووت فيك ..يمكن أشغله شي وبيرجع بعد كم يوم..
شادن رجع لها الموقف بحذافيره...ذاك الموقف العنيف....وهاللحظة حست ان اللي قدامها..هو عمر..مو مشاعل ...وصوته وهو يقول ما يبيها ولا يبي هالزواج...يتردد بآذانها وكأنه يتردد بين جدران هالغرفة ... صار خياله ما يفارقها وكأنه قدامها ويعيد كلامه مثل شريط المسجل...
شهقت بععععنف .. ومشاعل ارتعبـــت قدامها..وهي تردد : .. ما يبي يشششوفني..يكرهني...يكرررهني....رماني ..

"يكرهني !!!"
كملة أرعبت مشاعل حد الصميييم... مسكت شادن بقوة وحضنتها ..وأعصابها ذاااابت من الرعب والخوف عليها ..
يكرهني !!..؟....... مستحيل اللي تنطق فيه شادن ...!
وصارت تبكي على كتف مشاعل بعنننف ما قد صار ...بخوف ما قد صار .. من يوم صار الموقف مع عمر...أول مرة تبكي بالعنف المضاعف على كتف أحد......ومشاعل حاضنتها وهي تنتفض...مو عارفه وش تسمي الحالة اللي فيها شادن الحين ..
صارت تمسح على ظهرها ودموعها تنزل : خلاص ..شادن حلفتك بالله لا تسوين كذا ...وش صاير بالله عليك تكلمي ...
شادن وهي منهارة آلااام : مش..ااعل...أنا تعباااانه...
مشاعل قامت تسمي عليها وهي حاضنتها بقوووة ...وقامت تقرا عليها آية الكرسي ..وشادن تنتفض بكــى يتفجـــر من كل ذرة احساس فيها .... كل ذرة احساس ..متشبّعة فيه ومنه...كل ذرة احساس عاشت سنوات وهي تفيض مشاعر نقيــة له... وشلون يرميها بهالسهولة !...وشلون يرميها وراه عقب كل هالسنين ..!!..
مشاعل وهي تشهق غصب : اهدي..بسم الله عليك..اهدي الله يخليك....
وشادن ذايبـه من البكــى وجسمها مرتخي على مشاعل مافيها تشيل نفسها ..
مشاعل مافيها الا تقرى عليها قرآن..طال عليهم الوقت ..مرت دقايق ودقايق..وشادن تعاااني أكبر معاناة ...الين مرت ثلث ساعة ارتخت فيها تدريجيا ..وتبخررت كل قوى تسكن جسمها .. مافيها عصب واحد يقوى ..
حست مشاعل ان شادن خبى صوتها..وظنّت انها نامت ...لكنها ما نامت ظلت عيونها جاحظة وشاخصة على نقطة فراغ...نزلتها بهدوء للأرض..وشعرها لازق بوجهها من دموع غزيرة غسلته...حطت تحت راسها الوسادة ..وسحبت غطا السرير وغطتها ..هـدت بس الرجفة لازالت تنفض اطرافها.. وقررت تتركها شوي لكنها بترجع تشوفها..ورغم تعبها من هاليوم ..وحاجتها للنوم إلا ان كل ذرة للنوم طارت من وضع شادن .. مافيها تنوم وتتركها بهالحالة ..تخاف ممكن يصير لها أي شي بالليل......قامت ..وطلعت وقلبها معصووور ومقهوور ..
دخلت غرفتها ..وبسرعة الإعصااار مسكت جوالها ومشاعرها الغيوورة على شادن تحررقها ..كلام شادن ما يطمّن وما تدري ليش بدت تقتنع إن الموضوع أكبر مما يتصوورون... وإن غياب عمر .. وراه سبب ما يعرفونه..
دوّرت على رقم عمر وصدرها يطلع ويهبط من الانفعال والقهر...ومن اللي مرت فيه مع شادن ..
اتصلت فيه ...ولقت جواله مغلق مثل عادته من يوم اختفــى... وبدون تردد فتحت صفحة الرسايل وقهههرها وعصبيتها يحررركونها ..
كتبت رسالة طويـــلة عريضة ..وأرسلتها وهي تعض على شفاتها ...لازم توصل له...ولازم يدري وش اللي تعيشــه شادن من عقبه...لازم يرجع بسرعة وينهي هالحالة !!..وهو أكثر واحـــد بهالدنيــا....فاهم وعارف .. ان شادن ما تقوى ابتعاده ..!!

::

بين جبـــال الجنوب .. وبرودة الليل القارصة بذيك المناطق..
في وحدة من الفلل القديمة..المستقره على وحدة من سفوح الجبال ...طلع عياف من الباب الخشبي وهو معصب ..وعادل وراه ..
عياف بغضــب عنييف : هالآدمي تحمّلته واجد..لكن الظاهر بيجبرني أتصرف معه بأسلوب ثاني ... (وهو يتلفت بالظلمــة ..ويناظر بخيالات الشجر بينهم ) ..وينـــه الحيـووان ؟؟
عادل : شفته طلع من ساعتين ..سألته وين بيروح لكنه تفــل بوجهي ..!
عياف بغضب مزمجر وعيونه تلمع احمرررار : أنا أوريـــــــه تصرفاته صايره تستفزنــي...تغيّر ومعاد صار مثل قبل... هالتمــــرد اللي فيه بعرف شلون أكسره ... أنا محد يتمرد علي..
عادل بابتسامة جانبية حقيرة : ..من أول كنت أقولك ..هالانسان ماله أمان...لكنك ما سمعت !
عياف بنبرة حااادة : اسسسكت .. مدري وش اللي صاير له..من راح الرياض وهو منقلب مية وثمانين درجة...لازم أعرف وش وراه...
عادل بـ سخرية : وتتوقع بيفتح لك قلبه مثل قبل ؟....ياااا زعيم لازم تعرف إن عمر الحين مو عمر اللي عرفته قبل أربع سنين ...انا من الحين اقولك ..عمر خطر علينا كلنا ..وخطره أكبر من خطر حسن اللي انمسك...هذي نصيحة اعطيها لك وانت عاد بكيفك...
التفت عياف على عادل بعنف...وبدون مقدمات مسكه من ياقة بلووزته بعنف أشد.. وقساوة عيونه تسطع شرار : ابلع لسانك احسن لك...ولا تجيب شي من راسك...اثنينكم كلاب وانا بعرف شلون أتفاهم معكم ..
عادل بنظرة حمقانة ..مسك كلام كان بيطلع من عصبيته ..
عياف بنبرة قوووية وهو يناظر عادل في وسط عيونه : ايييه لا تطالعني كذا أو تبيني أذكرك بتهبيبتك الأخيرة ...واللي ما كنت بعرف عنها لولا عمر اللي نقل لي أخبارك... ترا أنا نسيت اللي سويته بمزاجي ولا من زمان ذابحك على حركاتك القرعه ..يا كلب..!
عادل بعصبية تتفاقم : .. لولا حركاتي القرعه على قولتك...كان ما عرفت هالناس اللي مستعدين يساعدونك ويساعدون شلتك بهالورطة اللي طايحين فيها...لا تنسى اني احاول اساعدك يا زعيم..لكن انت للحين معطي عمر أكبر من قدره...متى تفهم انه واحد مهوب مثل ما تتخيله...هذا واحد مستعد بأي لحظة يدوسك وينساك...ولا يهمه شي... أعرف هالصنف زين أنا ..
عياف صررخ بزمجره..وأعصاااابه ثايره بما فيه الكفاية ..ثايره من مشكلتهم..ومن عمر ..ومن عادل اللي جالس يزيده بكلامه : .. ولا حرف يا حيوان قلت لك ابلع لسانك لأذبحك !
دفه بعيد وهو يترك ياقته..وعادل اللي كان بيطيح...تعدّل بوقفته وعيونه تنضح شرار ... وعصبيه ..وحقد...!
عادل : من اليوم وطالع ببلع لساني...لكن لا تجي مرة ثاني تطلب مساعدتي ..او شوري...
عياف اللي كان وده يطق أحد...يذبح أحد...وأعصابه تلفانه من التعقيد اللي وصلوا له...التعقيد اللي كان السبب الأول فيه...هو عمر...وعصيانــه !
كان بيروح لـ عادل يفررغ حرّة عمر فيه ....بس قبل يوصل له ..سمعوا حس سيارة تقرب ...التفت عياف لورا ..ومن بين الشجر المنتشر بكل مكان ...والليل الأسود... لمح سيارة تقرب وصوت كفراتها وهي تمشي على الحصى والتراب ملا الجوو...لأن الطريق كان وعــر وبعيد شوي عن أي طريق معبّد ...!
عرفها مباشرة ...سيارة عمر !.... لملم مشاعر الغضب المنفجر ووقف مكانه وهو يراقب السيارة اللي كانت تقرب بهدووء ..ونورها اللي يسطع بالعيون لدرجة انهم ما يقدرون يشوفون عمر ..!
وقفت السيارة قريب منهم...وانفتح بابها ...ونزل عمر بطوله الفارع وهو لابس جكيت أسود طوويل لحد آخر فخذه يدفيه عن البرودة الفضيعة بهالمكان...على هيئته الهدووء .. والصمت ...طاحت عيونه على عياف وعادل وهم واقفين جنب بعض ويناااظرووونه ..سكر باب سيارته وهو يصد..كأنه ما يعرفهم ..وتحرك بخطواته الثقيلة ناحية الفيلا من دون ما يقولهم كلمة..أو يبرر غيابه...وكان هذا بنظر عياف ...اعلان صريح للعصيااان ..!
صرخ عياف يوم شاف عمر وصل الباب من دون ما يعبّرهم : تعااااااال يا كلـــب ..!
وقف عمر عند الباب ..والتفت ويديه داخل جيوب جكيته ..بنظرات.. وهيئة.. أشبه بثلج الصقيع البحت ..وحالة العصيان والتمرد تزداد على هيئته مع الساعات والأيام اللي يمضيها هنا ..!
عياف وهو يمشي له بسرعة صاروخية وغضب يتفجر : .. مهوب أنا اللي تسوي فيني كذا ..!
عمر كان يتابع اقترابه بهدوء اعصاب ونظرات ميتة ما فيها حياة... وهالبروود استفز عياف اكثر واكثر لأن عمر ببساطة ما كان يظهر أي لمحة خوف ..!
وصل عياف وبدون تراجع مسك عمر من ياقته وهو مندفع ودفه للجدااار اللي جنب الباب وعيونه تشتتتتتعل لهيييب : .. حذرتك مليون مرة من اسلوبك وهذا آخر تحذير...لا تختبر طولة بالي ولا تختبر معزتك ترا بيوم وليلة ممكن ارميها ..
عمر كان يطالع عيون عياف بذات النظرات الميتة واللي ما تعبر عن أي شي...
عياف ركبه مليون شيطان ثاني : .. لا تتعامل معي بطريقتك ذي..تدري فيني ما أواطنها ..تكلم انطق يا حيوان ..وينك من ساعتين .. مو قلت لكم محد يترك الفيلا بدون اذني ..ومحد يطلع بدون ما يعطيني خبر..وينك منقلع ؟؟؟؟؟
أخيرا استجاب عمر...بابتسامة جانبية ..تنضح استفزاز وسخرية ..بنبرة نااايمة من هدوءها : ليش؟؟...خايف..أخونك ؟
شد عياف بقبضته تحت رقبة عمر ..وهو يتوعد : .. لا تستهبـــل علي وتسوي فيها !
عمر بنظررااات هادية فيها حدّة فطريـة : .. شيل.... يدك !
عياف بوعييييد : عمر أحسن لك تكلم وينك منقلـع من ساعتين !!؟
عمر على بروده : ......ماهوب ..شغلك !
عياف وهو يهزز عمر من ياقة صدره لأنه طلع من طوره كلييييا..وبصراخ غضب : .. بتتكلم غصببببن عليييك !!
وبدون مقدمات...طلّع السكينة الحادة من جيبه ..وصار نصلها قريب من رقبة عمر...وعمر يطالع بعيون عياف ..وهدوءه يعلن لا حياة لمن تنادي ... وعياف يهدده وعيونه تشتعل لهييب .. عياف اللي كان اليومين الأخيرة ..منقلب حاله...وطالع من أطواره تماماً...فاقد شخصيته...وصاير عصبي والغضب متملكه أغلب الساعات..
عمر ببرود : ... بتذبحني؟... (ابتسم ببرود ) .. ماعندي مشكلة ..اذبحني...عالأقل أفتــك من غثاك..
عياف طنننقر زود..وفمه قام يتقلب...مرة يعض على لسانه..ومرة يعض على شفاته ..والسكينة كل مالها تقرب من رقبة عمر بارتعاشة غضب تهز يده هززز....
وقبل يزداد الموقف سوء ...طلع واحد من الشباب من الفيلا بسبب صراخ عياف ..ولقى عياف قابض عمر والسكينة بيده...ركض برعب وسحب عياف بسررعة وهو يصرخ بصوت عالي : .. شفيييكم مو كذا يا شباب ...عياف اهدى انت مو حاس بنفسك...لك كم يوم على هالحال .. (التفت لـ عادل اللي كان يراقب الموقف من بعيد ..وبعصبية ) .. وانت !!... عاجبك الوضع !!! ليش ما فكيتهم !!!
عياف بغضب وهو يفك نفسه منه : اتتتركني...ذا يبي له تربية من جد وجديد !!
استعدل عمر بوقوفه..وابتعد عن الجدار ونبرته الجامدة الواضحة هي هي ما تغيرت ولا اهتزت : ... اللي يحتاج تربية من جديد..هو انت !
عياف المنفجر غيييض ..كان بينقض على عمر انقضاض الوحش المفتررس..بس الشاب اللي اسمه مطلق تمسك فيه بقووة خارقة وهو ينادي باقي الشباب بصوت عالي مفزووع...
طلعوا البقية وهم يركضون يوم سمعوا أصوات هوشة تعلى وتعلى ... ولقوا عياف متحوّل لوحش كاسر ..يبي يفترس أي أحد وأولهم عمر...اللي كانت شغلته استفزاز وتطنيش !
ركضوا اثنين زوود يساعدون مطلق...ومسكوه بقووة وهم يحاولون يبعدونه عن المكان...صاروا ثلاثة ماسكينه وبالموت قادرين ..!
جا واحد لـ عمر يترجاه : ..عمر الله يهديك...ادخل جوا ..ماله داعي اللي تسويه..يعني ما تعرف عياف له يومين مو على بعضه زين منه ما ذبحك ..!
عمر ناظر بالولد وعيونه تلمع ببريق شر..وحقد..وقال بنبرة ما يسمعها غيرهم : .. باقي ما خذت منه...ما خذت منه اللي خسرته انا ..
الولد بخوف وقلق ..لأنه ما فهم اللي يقصده عمر : وش تقول انت..؟ مو وقته تتمشكل وياه ..شوفه طالع من طوره...وش اللي بيهديه الحين..
عمر بنبرة ساخرة وهو ناوي يدخل جوا : ..لسا ما شاف شي...
قالها ..ودخل مع الباب...والولد ارتبك أكثر وأكثر ... عياف وعمر... الاثنين اللي يعتبرون عصب المجموعة ...والشخصيتين اللي يُعتمد عليهم بكل شي صايرين في حالة نفور من بعض...ومشاكل ونزاع.... بالنسبة للشباب هالوضع يوتررر...ويخووف.... لأنهم أول مرة..يشوفون عمر..وعياف ...بهالنزاع اللي يزداد عنف....أول مرة لأنهم كانوا بالنسبة لهم مثــال للصاحب وصاحبه الوفي ...!...

دخل عمر غرفته ..وضرب بالباب ضربة رجّت البيت رررج.... فصخ جكيته وعيونه تلمع بشرار أسود..وحقد ..
ايه نعم ..لسا ما شفت شي..!...ما شفت شي يا عياف ..! ان ما خليتك تعيش بخوف وذعر ماكون عمر...لسا باقي بينا مشوار طويل وحسابي معك لازم أصفيه..!... الخداع...والاستغلال ..اللي اكتشفتها فيك من تالي ....وحياتي الطبيعية اللي خسرتها...حياتي...اللي انقلبت وفقدت فيه أبسط سعاداتي..!..مارح أسكت عنها ...مارح أسكت عنها ...!
تحرك للسرير وهو يفتح ازرار قميصه العلوية .. وجلس على طرف السرير وهو يصدر صريير يدل على انه قديم ومهتريء ...تأمل بالمكان اللي لهم خمس أيام جالسين فيه...وقبلها ظلوا أسبوع جالسين في ذاك البيت الموجود بهجرة ما يذكر حتى اسمها ... وصلوا لهالفيلا اللي تعتبر أيضاً من املاك عياف واللي ما عرفوا عنها الا متأخر... خمس أيام جديدة ..قضاها هنا وكانت لياليها كوابيس...كوابيس بالمنام...!.. كوابيس تصحّيه الليل والفزع يملاه عليها ..على دنيتـه اللي تركها ..!
شادن ..! صارت كابوسه هالليالي....بعد ما كانت أجمل أحلامه وأنقاها ....تحوّلت لكابوس يزوره يوميــاً..!
يسمع نحيبها...بكاءها ...وصرخاتها....تماما مثل ما كانت بآخر لقاء حامي جمعهم ... ذاك الموقف اللي جمعهم بغرفته....! بقد ما صرخت بوجهه...وبكت ...وترجّت... بقد ما هي تزيد عليه الحين بهالكوابيس..!
رمى راسه لورا بكامل ثقله والسرير يهتز من تحته...اصابعه استقرّت على عيونه وهو يتذكر موعد زواجه اللي هرب منه... كم مر الحين !!...كم صار من يوم الحين ؟...كم فات على يوم زواجه اللي من المفترض يكون !؟.. ثمان ..او تسع ..أو عشر أيام؟؟
كم يا شادن؟...كم يا روح عمر ؟
فتح عيونه وهو يتذكر إنه قطع كل وسيلة اتصال ..فيها..وفي عايلته اللي احتوته ،،
وماله الجرأة انه يفتح الجوال اللي تركه مغلــق من يوم طلع من ذاك البيت ..!..ماله الجرأة وخايــف ..! وأكبر جزء من خوفه.....هو عليها .!
يا ترا وش الوضع هناك؟؟... وش اللي يفكرونه عنه الحين؟؟...وش صار يوم تجاهل قرار أبوها...وانسحب من هالزواج..هالزواج اللي سعى له بكل ما يملك !!.. ترك البيت عشانه...وتغرّب عنها عشانه ...واشتغل عشانه...وبالأخير...........!
أي زواج كنت تقدر تحافظ عليه يا عمر...وانت صرت...مجرم...ومطلوب... أي زواج طبيعي بيقدر يستمر مع واحد مثلك !!

حاول ينام لكن الكوابيس لازالت مستمرة معه ...صحى عقب ساعتين وهو يتنفس بصعووبة ...صدره يطلع وينزل والعرق يتصبب منه رغم برودة الجو...وضعه يزداد سووء...وعمره ما وصل لهالمرحلة ...مرحلة عجز فيها حتى عن النوم...حرمته شادن النوم...حرمته وحلفــت ما يرتـاح...دامها تزوره كل مرة بكابوس أفضــع من الثاني !!
سند جسمه على ظهر السرير ..ورمى راسه لورا وهو يبلع ريقه من ضيق وكتمــة مسيطرة عليه..!..
تعبت منك ... ! ...وشقيت عشانك..وشقيت بسببك !..

رمى الغطا الخفيف اللي ما يحميه من برد هالمنطقة بالليل.. وقام من السرير وفنيلته لاصقه بصدره من العرق ..راح للحمام ..ورش على وجهه موية باردة...ورش أكثر على رقبتـه لين صار مثل المتسبح حتى صارت القطرات تنزل على ظهره من ورا ...وصدره..!
رجع للغرفة والساعة كانت حول الـ 3 الفجر.. والبيت اللي هم فيه هااادي والشباب كلهم نيام...وما فيه صووت واحد.. دخل الغرفة وهاجس شادن أررقـــه لأبعد حد...وكوابيسها ما رحمتــه أبداً... قضّت مضجعه وأنهكت قووااه من أولها لآخرها ..!
لا شعوريا جلس يدوّر الجوال .. بين أغراضه القليلة وبجيوب ملابسه...وهو ناسي وين حاطه لأنه نساه الأيام اللي فاتت أو بالأحرى..تناساه وأجبر نفسه ينساه..عشان ما يصطدم بأحد...أو يتواجه مع أحد ...!
ما يدري ليش قام يدوره رغم انه يدري انه مارح يقدر يستخدمه... وبعد دقيقتين بحث داخل جيوب جكيته وبنطلونه اللي يلبسه ما لقاه..!
تذكر السيارة ...مارح يكون موجود الا هناك...هو آخر علمه فيه كان بالسيارة ذاك الوقت ومنطلق للشرقية ..من ذاك اليوم ما لمســه.. كم مر .... بيكمّل أسبوعين من ترك الرياض ،!
لبس جكيته فوق فنيلته ونزل لتحت ...وتحرك للباب الخشب القديم بدون ما يحس بوجود شخص بالصالة ما بعد نام..
طلع واتجه ناحية سيارته... وهناك ..لقى الجوال مثل ما رماه ..مرمي بالسيت الخلفي بكل اهمال ..
اخذه بيد..وباليد الثانية سكر الباب....وهاللحظة سمع صوته الكريه وراه : ... وش عندك بهالليل ؟؟
التفت عمر بسرعة ...ولقى عادل واقف على بعد خطوات منه..وسيجارته بيده واليد الثانية بجيب جكيته ..
صد عمر عنه بتسفيييه..ومشى عشان يرجع للبيت ..
عادل كرر بذات النبرة الاستجوابية : وش عندك طالع هالوقت ؟..ليكون ناوي تنحاش!!
عمر وهو رايح بهدوء : .. خلك مع نفســك .!
فهم عادل انه يقصد.. (مهوب شغلك) ....وتحرك وراه : ليش ما نمت... وش اللي تخطط له ؟؟؟؟
وقف عمر..والتفت عليه وملامح السخرية الباااالغه على وجهه : ... هالسؤال يتوجّه لحضرتك... اللي ما نام للحين... ( وهو يطالع السيجارة اللي تحترق بيده ).. الظاهر الحشيش مسهرك ما تقدر تنام إلا ما تاخذ جرعة ..
عادل احتقن وجهه من الدم دليل الغيض والغضب...لكن هالمرة ..حافظ على هدوء اعصابه ونبرته : ..مهوب شغلك...الا ان كان تبي جرعة قلي ماله داعي هالمصخرة اللي بوجهك...
عمر وهو يقلب وجهه بملامح سخرية من تفكيره وطبعه ...مشى من غير ما يطوّل نقاش مع واحد مريض مثله...دخل جوا وعادل لحقه ...
عادل بــحدة : عمر !
وعمر ما عطاه وجه مشى يبي يرقى الدور الثاني ..
عادل بغضب : كلمني أحاكيك !
عمر سفهه ..ورقى فوق وكأنه اصمخ ..ما بقى الا هالسقيــم يعطيه أهميـّة !..هالدنيء الخبيث...السكير ..المحشش راعي المخدرات !!
عادل وقف بنص الصالة وهو يشتعل من الغيض !!.. الحيوااان ..!!!!

دخل عمر غرفته وقفل الباب ..وكثير أفكار تراوده عن الخلاص من هالمهزلة اللي يعيشها ...هالوحل اللي انغمس فيه..ولطخه بكل مكان..! لطخات وصلت حتى لـ روحه !.. يحتاج الخلاص من هالمجموعة ..بكل ما فيها ..من دناءة أخلاق..وفسوق ..وضياع ..!!
رمى الجوال المطفي على السرير ...وهو يطالعه من بعيد..ما فيه يلمسه ويفتحه!...لأنه اذا فتحه يمكن ما يتحمل ويتصل فيها ..ويشوف اخبارها..! ..افكار كثيرة تهاجمه...لو الود وده..يعرف حالها ..فيه لهفــة يدري وش اللي صار من عقبه ..!..تحملتي أفعالي...ولا ما تحملتي !!.. طاب الجرح ؟...ولا بعد يا شادن؟؟
نفسيته تأثّرت من خيالاتها اللي تلاحقه وين ما يروح ؟!...والتعب والانهاك تمكنوا منه ... مافيه يفكر ..ومافيه يتذكر..!!
اللي سواه فيها أقسى من إنه يسويـه أكبر متوحش بالعالم .!
رجع يرقد.. وترك الجوال عند راسه نفس المكان اللي رماه فيه...تقلب وتقلب وكل ما يغمض عيونه ترجع له روعة الكابوس ..!
اللي إنت فيه ..عقوبة يا عمر ..عقووووبة !!

مسك الجوال وهو مو قادر يكبح اشتياقه اللي يدمرره...مشاعره اللي تنهي كل عصب احساس ... هو مع كل يوم يمر..جالس ينتهي ...ينتهــي ...وينتهــي..!... ماله حياة يتخيلها... مجرد انسان يتحرك ..!
فتح الجوال ودق الأرقام السرية ...كان ناوي بس يفتح حافظة الصور ...ويشوف صورتها المحفوظة عنده...الصورة اللي اخذها كذكرى اخيرة ...يمكن هالصورة تعالج الجروح الروحية اللي يحس فيها ..ويطفي لهيب الشوق اللي يدمــره ببطء وتعذيب ..!
فتح الصورة الوحيدة لها...واللي التقطها بآخر مرة كانت عنده وبغرفتــه...التقطها بدون علمها ...كانت نايمه بعد الشجاااار العنيف بآخر ليلة بات فيها هناك...!..الشجار اللي صار عند المسبح...وطاحت فيه ذيك اللحظات..كانت بتغرق يوم صدمها بقرار الغاء الزواج بكبره...اغمى عليها وشالها على غرفته..ونامت هناك ...صوّرها ببجامتها المبللة..وشعرها اللاصق بوجهها ..وملامحها التعبااانه ودموعها اللي ما جفت ولا ثانية ذاك اليوم...اخذ هالصورة وكأنه مصر على نفسه يزيد عذاباته...اخذها عشان يذكّر نفسه بفعايــله فيها ..!!..ليه يا عمر !..ليه سويت بنفسك كذا ؟!
طق نفسه بوكس على صدره حقد على نفسه ..والجوال كان بيقذف فيه عالجدار اللي قباله من حقد يتزايد على نفسه وعلى وضعه وعلى عياف !!
لكن قبل لا يرميه ..وصلت لجواله رنات متتالية ..كل رنة يفصلها عن الأخرى ثانيتين... كانت دليل ان فيه رسايل جالسه توصله...رسايل انرسلت له من زمان وقت ما كان جواله مسكر.. وتوّه الحين يستقبلها ..!.
فتح الجوال وقلبه يدق...رنات ورا بعض خلته يتوتر ..!.
أول رسالة كانت من....محمد ... كلها قلق ..وتاريخها من أيام..
"عمر وينك...قلقتنا عليك ،
شادن بالمستشفى صار عليها حادث
وحالتها مقلقه ..لازم تجي "

هوى قلبــه لأسفـــل بطنه ..وهو يحس بروحه تتشتت منه...انفاسه اضطربت وصدره قام يطلع ويهبط بانفعال..وبدون شعور بنفسه ..!
المستشفى ؟؟..
نبض قلبـــه ؟؟
خنقتـه العبرة وكل المخاوف هاجمته...
ليه يا شادن ...ليه؟؟....وش تبين بواحد مثلي!!
أنا سافل ..وحقير...وحيوان...! ......ليه يا شادن ليه ؟؟؟

مسك الجوال بيديه الثنتين ..ببداية عصبيــة ..وتوهان !
وفتح الرسالة الثانية وهو خااايف..ودموعه تتجمع بعيونه ..وهو اللي نادرا ما تطلع دموعه !..هالمرة تشتت ومشاعره تتمكن من كل خلاياه ..،
كانت رسالة من مشاعل .. تشبه محتوى رسالة محمد..وبنفس التاريخ..
"عمر وينك ...الله يخليك لا تتأخر تعال شادن بالمستشفى...
وضعها مو طبيعي وتسأل عليك "

روحه انعصرت أكثر وأكثر.... وتألم اكثر واكثر.. فهم انهم للحين ما يدرون باللي صاير بينه وبين شادن ..
ومن كلامهم واضح انها ما قالت لهم عن رغبتـه ...وما عندهم خبر عن أي شي............
ليه يا شادن ؟
كافي تتمسكين فيني ...كافي ..

فتح الرسالة الأخيرة ..واللي كانت ايضاً من مشاعل..والواضح انها انرسلت قبل ساعات ..يعني من قريب...
فتحها وروحه وصلت لبلعومه ..صاير يتخيّل أسوأ الأخبار وماهو عارف يسيطر على شعوره ..وقلبه قابضه للأخير..
كانت هالرسالة مختلفة ...حااادة ..وهجوميــة .....من مشاعل ..

" إنت وينــك ؟.. رد علينا أو أقلّــها كلم هالبنت اللي طايحه على فراش المرض بسبتك... تدري لو صار لأختي شي بسببك يا عمر والله ما أسامحك لا دنيا ولا آخره...أنا ما أدري وش صاير بينكم لكن اذا فيه مشكلة ياليت ترجع وتتفاهمون ...شادن تموت قدامي ولا أدري وش فيها ..اختي مريضة وعقلها مو معـاها ...تفهم يعني شلون عقلها مو معـــاها ؟؟؟...يعني بتنجــن بأي لحظة وأقولها جادة ... وإنت حضرتك ما فكرت حتى تسأل عليها .. اذا كنت حي يا ليت تكلمها أقلها تطمّنها إنك بخير..واذا كنت زعلان فك هالزعل الماصخ ولا تخلي اختي ضحيتك .. عاشت معاناة اربع سنين اعتقد يكفي فلا تزيد همها حرام عليك.. اذا كنت حي وبخير يا ليت ترد لها عقلها ..اقولك شادن تعبانه حد الموت وانت مو هامك...عالأقل رد علينا "

هالرسالة كانت قاصمة للظهر ..!...قاصمة لظهر عمر بكل المقاييس ..! شهق شهقة وحدة بس...ومن بعدها وهو يبكي بصمت.. كانت مجرد دموع ... دموعه وهو يقرا كل حرف ..!
وكرهه لنفسه يتجدد...ويتجدد ..ويتجـــدد...!
"تفهم شلون عقلها مو معـاها ؟؟؟"...
ايه افهم ...افهم وشلون ما افهم ..!!..
شلون ما يفهم ويعرف ويحس ...وهو عارفها..وفاهمها ...وخابزها ..وعاجنها...من يوم كانت رضيعة بالمهد..!
يفهم معنى هالكلام زين...ويتخيّـله زين....ويتعجب شلون ما ماتت بحسرتها لحد الحين ..!
ويتعجب شلون ما ذبح عمره...عقب ما سوى اللي سواه ...!

رمى الجوال بعيد وهو منهار داخلياً...منهار نفسيا ومعنويا ..
أجــرم بحقها..أجرم جُرم مارح يغفره لنفسه أبداً..!...ولازم يصلّــحه مهما كلّفه الثمن ..!!




♫ معزوفة حنين ♫ 12-09-12 08:38 AM



في موسـكو ...

كانت سحر نايمة .. بساعات الليل الأخيرة لكنها كانت تتقلب يمين ويسار ..وهي تعاني بالمنام ..
قفزت قاعده وهي تشهق وأوصالها ترتعش من شي مجهول ... حطت يدها على رقبتها من قدام وهي تحس فيه ناشف..! كانت تحس بالدم يضرب راسها من الخوف...وأنفاسها عالية ..
سمّت بالله الرحمن الرحيم ..وتعوذت من الشيطان وهي ترفع يدها من رقبتها لجبينها..
كابوس !... هذا كابوس !..
قامت بسرعة من السرير ..وراحت تغسل وجهها وهي تسمي بالله .. شعور مخيف يرعش أوصالها ..!
ما تدري وش الحلم اللي حلمته ... حلم غريب ..! ..ما فهمت منه شي...بس كان يخوف ويربك ..!
طلعت بعد ما توضت وصلت الفجر يوم شافت الساعة تشير لدخول الفجر ... وعقب ما خلصت جلست على سجادتها تدعي ربها يطمنها ... الحلم غريب...بس مخيف...وفيه رسالة تحذير لها ...تحذير لها من شخص ما قدرت تشوف وجهه ..أو حتى تعرفه...كان لابس قنـاع غريب ، يخفي فيه وجهه !...وصوته غريب مو كأنه صوت انسان طبيعي .. وكأنه مركب جهاز تغيير أصوات .. حاولت تتعرف عليه لكن كان القناع يغطي من أعلى وجهه لتحت أنفه...ما عدا فمه ...قدرت تشوف فمه... كان يبتسم...بس ابتسامته بعد غريبة ... غامضة.. وناعمة..وساحرة....ومخيـفــة بنفس الوقت......ابتسامة تحذير !!
كذا قرأتها بالمنام ،
كان يحذرها بكلمات غريبة ..ما فهمتها......بس الأغرب.....إنه كان يحذّرها من نفسـه !

يــارب ... ليش خفت لهالدرجة ؟..يا رب طمّن قلبي..
رفعت راسها ناحيـة السماء اللي تطل عبر نافذتها الكلاسيكية ..لازالت بنفسجية ببدايات شرووق بطططيء.. تبي النهار يطلع عشان تطمئن..
نزلت راسها وهي تتفكر بالحلم من جديد..ومو قادره تنزعه من راسها ...
بالحلم ...كانت واقفه بالضبط عالرصيف المقابل للقصر الروسي اللي هي جالسه فيه الحين ..كانت الدنيا ليــل حالك...والسما غيــم ...بس مافي مطـر.. وتسمع الرعد من بعيد ..وهي واقفه بهدوء هناك تنتظر قدوم شخص معيّن ...كأنها بذيك اللحظة كانت بحالة انتظار لمجيء هالشخص حسب اتفاق معين ما بينهم ..عشان ياخذها لمكان ما.. بس لحد اللحظة ما تدري وش كان المكان اللي بيروحون له !.. كانت بهذاك الرصيف لحالها والهدوء ساكنهـا رغم الغيم اللي مغطي السماء.. والرعد اللي يدوي من بعيد..ينذر بعاصفة شديدة عالأبواب..!
أخيراً.. شافت شخص يقبل على نفس الرصيف ..بخطوات يملاها الهدوء ..وشي من الثقة.. خطواته متقاربة ويمشي ناحيتها مباشرة .. ركّزت فيه بدون ما تتحرك..وحاولت تشوف ملامح وجهه وخوف مجهول بدا يدبّ في أوصالها ببطء تدريجي... ما كانت تعرفه..!!... مو اهو الشخص اللي تنتظره !
وصل عندها وهو صامت.. وهاللحظة..بدا الهدوء يتلاشى من داخلها .. كان لابس جكيت أسود يلف كتوفه وصدره العريضين..وقناع أسود مزخرف بخطوط رمادية رفيعة.. يغطي الجزء العلوي من وجهه.. ما قدرت تشوف الا فمه والابتسامة المربكة تعتليه... ما قالت له كلمة ..بدا يتكلم معها بلغة غريبة مو لغتها ..لغة اول مرة تسمعها بالعالم بس الغريب انها كانت تفهمها .. وهالشيء اللي زاد خوفها... ماعرفت مين يكون هالشخص وهيئته يعتليها الغموض الكامل... كان يحذرها.. بكل هدوء يحذرها ، وبكلمات غريبة ورسائل زادتها خوف وتشوش ..يحذرها من نفسـه !
وعقبها صحت وهي تشهق من مشاعر الرعب اللي حستها .. صحت وهو يتكلم ما وقف ولا ثانية ..
تعوّذت من الشيطان الرجيم..وفكت حجاب الصلاة وقامت وهي تشوف الشمس بشكل خفيف بين الشجر.. قرأت آية الكرسي وهي تتناسى الحلم .. اللي أيقنت انه من الشيطان وان شاء الله كل خير..!

غيرت ملابسها ..ونزلت تحت ومباشرة على المطبخ...اتجهت لمكينة القهوة شبكتها بالكهرباء.. وملتها موية عشان تسوي لها قهوة تركية سريعة ...اللي تحتاجه الحين قهوة تصحصحها وتطيّر كل ذرة من الحلم السخيف اللي شافته ..!
وهي جالسه تنتظر ابريق القهوة يصفر..ناظرت ساعتها ..كانت تقارب على الـ 5 والنص صباحا..
ابتسمت من استيقاظها بدري اليوم...العادة تمطها لما 9 وعشر...وبالموت تقوم بعد الا عقب ما تزعجها صوفيا .. راحت تدوّر واحد من الأكواب الكبيرة اللي يكون عن كوبين ..بس قررت تحطه بالمق عشان ما يبرد لأنها قررت تشرب قهوتها برا..وتشهد شروق الشمس الكامل ..!
تتذكر انها شافت مق جديد موجود بس وين بأي درج... فتحت الأدراج اللي فيها الاكواب ما لقت شي... اتجهت لواحد من الادراج العلوية...بس قبل تفتحه...تذكرت اللي صار قبل أيام....مع وليد..والعنكبوت اللي طلع من هالدرج بالذات ..!
صابتها قشعريرة مرّت بظهرها ..وتراجعت بخوف من منظر العنكبوت ذاك... عُقدة ..! مافيها تطيح عينها على حشرة مثل ذيك ..تخاف وهالعقدة من الطفولة !
مسحت على ظهر يدها اللي صابتها قرصة قديمــة وذكرى الموقف اللي صار هنا بالمطبخ مع وليد تداهمها ...ابتسمت باستغراب لا شعوريا يوم استوعبت انه عرف نقطة جديدة من نقاط ضعفها..العناكب..! ،.. سمعت الابريق يصفر...ركضت للمكينة وسكرتها بسرعة.. وبحذر قررت تفتح الدرج العلوي بشويش عشان لا ينط في وجهها شي ..وشافت المق موجود بالرف ..سحبته بسرعة بارتيااح ..وغسلته وأخيرا حطت القهوة فيه ..!
شالته وطلعت من الباب الخلفي اللي هو باب المطبخ أسرع لها من الباب الأمامي... لفت الشال على راسها بقوة واحكام ..ومشت وهي تلم ملابسها الثقيلة عليها ..هالأيام رجع البرد يداهم موسكو بعد ما مرّ كم يوم كلها دفا ربيعي ..!
الشمس ما أشرقت إلا أطرافها ونور الكون خافت..وهالشي خلاها تبتسم وهي تتجه للجلسة ..لكنها ما جلست هناك..سحبت أحد الكراسي وراها وراحت للتل الخلفي اللي يطل على منخفض متوسط من الريف... يسمح لها برؤية شروق الشمس بكل وضوح..من دون حواجز ولا أشجار ... جلست وهي تحضن كوبها الكبير بين يديها وابتسامة خفيفة على وجهها ناسيه كل همّ..وكل مشكلة ..وكل شي يعكر صفو الحياة.... ما قدامها إلا ريف ممتد...وشروق بطئ يسحر !
وهي تحتسي قهوتها ببطء واستمتاع...سحبت جوالها من جيب جكيتها البني ..تناظر الساعة اللي كانت تشير الا اقترابها من الـ 6 .. ابتسمت مرة ثانية يوم راحت افكارها لبسمة اللي صار لها يوميــن ودخلوا بالثالث وهي ما أرسلت لها رسالة ازعاج وحــدة ....مو عادتها ...يكون عقلت؟؟.. أو عرفت حدودها ؟!..
على طاري بسمة ، رفعت عيونها بهدوء ناحية الكوخ القابع على يسارها بامتداد عشرين متر ... تأملت شكله من بعيد وهي تستشعر الهدووء الكامن فيه...والظلمة اللي تطل من نوافذه.....وليد نايم !؟....وليد الـ ...فقير.....وليد اللي صار يشبـه الصديق لها الفترة اللي راحت...صديق...ما تدري شلون اصلا تحوّل لهالمكانة بيوم وليلة !
ما تدري سوى إنه تحول لشي يشبه مسمى صديق بنظرها...لمجرد إنه اطّـلع على أكبر سر بحياتها تحاول تخفيه...وتنساه....وتدفنه مع ذكريات الحب الأول اللي قتل كثير أحاسيس حلوة كانت تعيشها ..
صديق بعد ما كان أكبر لغز تحاول تلقى له حل...صديق من دون موافقتها ..! صديق انجبرت عليه...وهو اللي جبرها عليه ولقت انها صايره تتقبلـه ..!
أبعدت عيونها عن الكــوخ الحجري اللي كان بالسابق واحد من أجمل أماكن خلوتها بنفسها ... واضطرت تتخلى عنه بسبــب وجوده معهم .. وابتسمت بهدوء من هالتغير اللي يصير بحياتها... رغم بقايا الألم داخلها..إلا إن الأيام الأخيرة ..تغيّر روتين حياتها بشويش والسبب هو... والتغيّر ما تقدر توصفه إلا ان شي في نفسيّتها جالس يتغيّر.. عالأقل عقب ما واجهت بسمة بكل ذيك القوة اللي ما تخيلت إنها بتفجرها بيوم من الأيام ..!
::

على الساعة 6 وربع ... تقلّب تركي بالصوفا يمين وشمال بعصبية وهو يسمع رنين جواله بإلحاح ..شوي ويفجر راسه ..!
مسك الجوال المرمي عند راسه بعصبية ..ورفع راسه عن الوسادة وشعره المموج منكوش من ورا بسبب نومته الغلط .. وجاوب : نعــم ؟؟
جاه صوت إختـه الطفولي اللي عرفت إنه معصب.. : ... خييير ليش نايم؟
تنهّد من سمع صوتها...ومسك أعصابه يوم دقق بساعة الجوال ولقاه لسا بدري : .. وش تحسين فيه يوم تدقين الحين ؟
جنى بشقاوة تقهره : .. كذا ..لبست مريولي بدري وضبطت شعري..وباقي عالباص نص ساعة ..قلت أتصل اسولف..
رمى راسه عالوسادة مرة ثانية وهو فاهم تلكّعها عليه : .. قدامك نص ساعة روحي كلي فطورك احسن..
جنى : كلت وخلصت ولبست وما بقى شي ما سويته...باقي اسمع صوت النصاب ..
فتح عيونه بقوة وهو يناظر السقف .. صايره تطلق عليه هالكلمة كثير بالآونة الأخيرة ..
تركي بصوت مبحوح من النوم : جنى مو وقته خرابيطك ..خليني انام وراي دوام طويل اليوم !
جنى بفضـول : دوام ايش؟
تركي : شغل من الصباح.. الحين الساعة (ناظر ساعة الجوال مرة ثانية .. ورجع ).. 6 وربع وانا تعبان أبي انوم..
جنى بعناد : أحسن ..حتى احنا عندنا الساعة 6 وربع وش زودك عني ..خلنا نسولف.... إلا إنت ملاحظ انك ما قلت لي وين مسافر ؟؟
تركي وهو يسكر رموشه بـ استسلام : ما سألتي امي وتعلمك ؟
جنى : ما سألتها ..كنت زعلانه الصراحة وماهمني أعرف ذاك الوقت..
تركي تنهد لعله ينتهي من ثرثرتها بسرعة لعلمه انه ما اتصلت لشي مهم..واضح تبي تسولف وبس: مسافر روسيا ..
جنى : اوفف..وش عندك هناك ؟..مرة بعيدة !
ابتسم بـ كسل سرعان ما أخفت ابتسامته : مو بكيفي...خلصت سالفتك ؟
جنى : لا..
تركي وهو يتنهد ويطوّل باله ..والنوم للحين منتشر بخلايا جسمه : عندك شي مهم بتقولينه ؟؟
جنى بقهر خفيف يوم حست انه يبي يسكر : أبي أسولف معك !
تركي : اوكي ما منعتك..بس اتصلي بوقت صاحي..مو فجر الله..
جنى : خلّص الفجر عندنا ..طلعت الشمس من وقت.. وبعدين هذا الوقت المناسب لي... اكون توني صاحية وما عندي دراسة ولا شي...
ابتسم عليها غصب : .. اذا رجعتي من المدرسة كلمي أكون توني طالع من الشغل .. وكلميني وقولي اللي تبين..
جنى : بس أنا أطفش الصباح بلحالي..امي تكون رجعت تنام..وانا ما عندي احد مالي الا أكلمك..
ابتسم ورأفـة قلبه تزيد تجاهها...صحيح هذي اختك ، الوحدة النفسيـة بتقتلها.. وتلقائيا حط ذراعه على الصوفا ورفع جسمه لما صار جالس على حيله وظهره لمسند الصوفا حق اليد ..
وبتلقائية : وهذاني صحيت عشانك ؟.. يلله تكلمي يالبربارة ..
شهقت بحمق خلته يضحك ببحة : ..انا بربارة ؟!!...أصلا انا من كثر ما انا هادية بالفصل.. مسميني البنت المثاليـة ..!
تركي بابتسامة جانبية : ما تلعبين والله !
جنى : تتمسخر يا خايس؟
تركي بضحكة مبحوحة وهو يميل براسه للمسند بكسل : أمدحك يا تنكـة !
انقهرت اكثر وأكثر..من زمان ما اطلق عليها هالألفاظ : تنكـة بعينك يا درج !

مات ضحك غصب وكل الكسـل اللي بعيونه طار...لدرجة ان سحر اللي كانت جالسه برا سمعت ضحكاته العذبة.. والتفتت تناظر الكوخ وهي مستغربة من الصوت ..!

جنى بقهر : ..انا مو تنكــة !.. انـا اصلا بدرس وأصير أحسن منك..مو انت لحالك اللي تاخذ من الأوائل على دفعتك..حتى أنا محد ينافسني ..
هالمرة قال وبنبرته غرور مقصود عشان يطفّر بها ..وما يدري ليش تملكته هالرغبة..من زمان ما ناقرها من يوم بدأ بشغلته مع أبو خالد.. حياته اختلفـت من حينها..ابتعد عن اخته وانشغل..أما الحين لقى نفسه يرجّع شي من اللي كان : انا تخرجت من كندا مع مرتبة الشرف ..أتحداك تسوينها !
جنى بحمق : مغرور !
ضحك وهو يحك شعره المعفوس من ورا بكسل .. وأردف : اذا وصلتي للي وصلته ذيك الساعة من حقك تغترين..!
جنى وهي فاهمه إنه يبي يحفّــزها بس طريقته تقهر وترفع الضغط : أنا أصلا دايما الأولى على فصلي..وما قد صرت مغرورة مثلك..كل البنات يحبوني..
تركي بغرور مستمر : ورينا شطارتك بالجامعة ..مو الحين ..المدرسة مهيب مقياس..
جنى بقهر : لسا باقي عالجامعة فوق الثلاث سنين ..توني بدخل الثانوي السنة الجاية ..
تركي وهو يمط نبرته من طول الفترة : أأأأييييــه ..الله يحيينا...توك بزر وحاطه راسك براسي..
جنى صرخت بإذنه بقهررر..فجرت راسه : علــــــى ترررررررراااااب ...
أبعد التلفون عن اذنه لا شعورياً وهو مكششر من صوتها الحاااد...ورجع بعصبية : لسانك ذا بيجي يوم وأقصه لك....توك تقولين اهدى وحدة بالفصل...نافشه ريشك علي يالبزر..
جنى : تستاهل ..مالت عليك من أخو...

محى عصبيته..ورجع يضحك وهو يفرك عيونه بهدوء : لبى قلب كتكوتي اذا عصب..!
جنى بعناد : أنا مو كتكوتك..
تركي : كتكوتي غصبٍ عليك..
جنى : كيفي ما أبي أصير كتكوتك..
تركي: مهوب بهواك...انتي كتكوتي من يوم كنتي في بطن أمي..
جنى : خايس !
تركي ضحك : هههههههههههه طيب عرفت اني بنظرك خايس وحمار ومغرور .. وغيره !..من يوم رجعت من كندا وانا كذا بنظرك...
جنى : لأنك تستاهل..وشوي عليك..
تركي ببال وسييع : ادري اني استاهل.. بس انتي بتظلين كتكووتي لين تموتين..عجبك ولا ما عجبك..
جنى شافت ساعتها وعشان تقطع كلامه اللي يقهر : .. طيب بسكر شوي ويوصل الباص بروح اجيب شنطتي وعبايتي..
تركي بنعاس : أخيراً بتعتقيني ..
جنى عرفت انه يحرق أعصابها وسكرت السماعة بوجهه .. نزل تركي الجوال وهو يضحك والبحة بصوته من هالطفلة اللي متعلقه فيه أكثر من تعلقها بأبوها المريض..!
رجعت لطبيعتها معه عقب ما كانت زعلانه وأغلب الوقت تبكي اذا كلمته بسبب ابتعاده..هالأيام كأنها متحسنـه معه ويدعي تطول وما ترجع لوضعها الأول..
رمى راسه عالوسادة من جديد.. لعله يسرق النوم بالنص ساعة الجاية ...لكنه تقلب يمين وشمال بلا فايدة ... جنى طيّرت عنه النوم كليـاً ،!

برا ..وين ما كانت سحر جالسه تراقب ارتفاع الشمس البطيء... لحظات صباح حلوة وهاديـة مع زقزقة عصافير بكل مكان.. ليت هالسلام يستمر على حياتها للأبد... ما تتمنى غيره ..
رمت بنظرها للكوخ من جديد ورنين ضحكات وليد يتردد ببالها...مستغربة هل كانت تتخيل صوته ؟.. وشكّت انه يتكلم بالتلفون لأن ضحكته كانت عالية ومستحيل جالس يضحك مع نفسه ...
ذيك اللحظة كانت تفكر تروح للكوخ عشان تتأكد وتسمع..لكنها تراجعت وجلست..مو حلوة فجأة يطلع ويلقاها واقفه قريب تتسمع له ..!
نست الموضوع كله ورفعت المق لطرف فمها ترتشف قهوتها اللي لازالت محتفظه بسخونتها... وبعد دقايق سمعت صوت انفكاك الباب حق الكوخ ... التفتت بهدوء وهي بمكانها وشافت وليد ينزل العتبة الأولى..ويوقف عليها بكسل وهو يرفع يديه الثنتين بالسما..يتمطط من قلبه ..وعفويا لمحت طرف ظهره يبرز من تحت البلوزة اللي ارتفعت مع حركته لا إراديا..كانت منعفس من فوق لتحت واضح توّه قايم من السرير.... صدّت بشويش وهي تسوي نفسها ما شافته..!
أما تركي نفض راسه بقوة وهو يحس ان الدم يجري بجسمه..وشعره للحين منكوش من ورا بشكل عفوي حلـو..وما تعّب نفسه عشان يرتبه ..طلع عشان يشم هواء وهو يحس ان الجو اليوم غير أمس..!
طاحت عينه على سحر اللي كانت جالسه على كرسي ..وتطالع قدام متجاهله النظر فيه مع علمه إنها اكيد حسّت بخروجه..
نزل العتبة الثانية وهو يسحب بلوزته لتحت بيد وحدة عشان يواسي عفستها.. وابتسم على جنب يوم لاحظ إنها تتجاهل النظر فيه..
تنحنح وظلّت البحة بصوته يوم قال : ..صباح الخير يا آنسة ..!
التفتت هالمرة وطاحت عينها على ملامحه المشعة بـراحة وروقان....
بادلته بابتسامة صغيرة ..وصوت هادي : صباح النور ..
تركي وهو ملاحظ المق اللي بيدها واضح انها جالسه هنا من فترة : .. متى صاحية ؟
سحر وهي حاطه رجل على رجل والمق بين اصابعها : من أكثر من ساعة ..

اقترب تركي ..وبدون مقدمات رمي بجسمه عالعشب قريب من الكرسي حقها .. ومدد رجوله باسترخاء ... وأردف وهو يناظر الشمس : مو عادة اشوفك لما أصحى !
والتفت يناظرها من تحت..من مكانه المنخفض ... وهي تناظره بالمقابل..وأرسل ابتسامة ناعمة : صباحي هالمرة غير !
رمشت بعيونها كذا مرة ...ما قدرت تتجاهل كلامه المفاجيء وتخفي التأثير لا يبان عليها..لأن وجهها تورّد لا شعوريا وهي تنزّل نظراتها للكوب..
تركي يوم شافها سكتت...بهدووء : جد .. هالمرة غير !
ابتسمت يوم حسّت إن قصده يرفع معنوياتها عقب التجربة القاسية والفاشلة اللي مرت فيها...تجربة صعبة حطمت كثير اشياء داخلها... واللي مثلها يحتاج لـ كلمات حــلوة تعزّز الثقة اللي تدمرت فيها..ووليد كان فاهم هذي الناحية ..وصارت تطمئن إليه..
تركي وهو يميل براسه لقدام عشان يطل بوجهها ..ببحـة تسحر القلب : ليْكون خربت صباحك !
رفعت عيونها لوجهه المنخفض من جديد.. كانت أطول منه لأنها جالسه عالكرسي وهو عالأرض.. وجاوبت لعلها تردّ له حلاوة كلامه..بنيـة بريئة : .. حتى أنا صباحي حلو ..!

رفع تركي حواجبه من كلمتها ..ومن ابتسامتها..ونبرتها الهادية اللي طلعت منها... كان يتوقّع منها الصمت على كلامه العسل..لكنها ردّت وتفاعلت معه.. وش كثر تغيّرت ناحيته..وش كثر قدر يكسر الحاجز اللي كانت بانيته بينها وبينه ..!
ابتسم من جديد ..ابتسامة ناعمة هربت سحر منها وناظرت قدام : .. واضح الراحة عليك... ما تشكين من شي اليومين اللي راحت ؟
فهمت وش قصده..والتفتت بهدوء لوجهه مرة ثانية : لا...ما صار شي ..الحمدلله..
هز راسه وهو مستند بثقله على يديه اللي ممددهم عالعشب من وراه .. وهمس : حلو ..!

قالت بعد لحظات..بكل هدووء : بس متوقعه منها أي حركة جديدة ..بأي لحظة !..يعني لحظات الراحة هذي..ما أظن بتدوم..
تركي بابتسامة جانبية وعيونه على الشمس اللي لا زالت قريبة من الأرض : ماهي مشكلة ..أهم شي عرفتي أصول اللعبة .... وما أظنك ( التفت يناظرها ) .. محتاجتني بعد اليوم ..!
رفعت صدرها بنفس عميق : ما أدري مو عارفه وش ناويه تسوي بعد ..
ابتسم : مهما كان اللي بتسويه... انتي مو لحالك ..واللحظة اللي تحتاجين ظهر فيها..أنا قريب ومارح أبعـد..
التفتت له..وابتسمت لأنها تأكدت من هالجانب الحلو فيه....وعشان تقطع الموضوع اللي بنظرها يغثّ ...قالت بعفوية وهي ترفع المق بوجهه : ودك بكوفي ؟
تركي وهو يطالع الكوب الطويل ..ويطالعها : ..انتي سويتيه ؟
سحر وهي تهز راسها بنعومة طبيعية : ايه..قهوتي الخاصة ..محد يقدر يسوي مثلها..
ضحك وهو يفرك وحده من يديه على فخذه الممدود يوم حس بنبرة غرور بآخر كلامها : .. بس انا ذوقي صعب بالقهوة... مو أي قهوة ( وهو يدق راسه بأصبعه ) ..تفك راسي...
ابتسمت وخذتها تحدي : مستعد تجرب.....تحب المرارة بالقهوة؟
زم فمه لا شعوريا : أأوه ..هذا السر اللي يدوخني !
قامت واقفه وهي تنزل كوبها على الكرسي..وتركي يتابعها بصمت ..
قالت : خمس دقايق وبتجيك أحلى قهوة ..بتدمنها !
وراحت من قدامه وهو جالس يتابعها بعيونه .. اختفت من الباب الخلفي اللي يودي للمطبخ مباشرة ... ولقى نفسه يبتسم من الانجاز اللي أحرزه معها... ، رمى ظهره للأرض وصار منسدح ..وشعور الاسترخاااء التااام يداهمه .. من يوم تغيّرت سحر تجاهه.. تخلّص من شعور الحذر بسببها..ولازم يحافظ على هالوتيرة مهما كلّفــه...

سحر بالمطبخ...صبّت القهوة بكوب عادي وحطت سكر خفيف مثل المقدار اللي تسويه لنفسها...شالته وطلعت من الباب وهي تحس برواق وراحة نفسية غريبـة.. الهدوء اللي عاشته اليومين اللي راحت ..انعكس عليها ايجابيا وتدعي ربها يدوم عليها... محتاجه لهالراحة تطول وتطول ..
وصلت لـ وليد بهدوء ..واللي كان منسدح على ظهره وهو مغمض عيونه... غافــي معقولة ! .. ابتسمت بسخرية خفيفة توها تاركته من عشر دقايق...وشلون ينام عالارض كذا .. مو مريحه ابداً..!
قربت منه لين صارت واقفه فوق راسه.... تأملت وجهه المسترخي من الأعماق... عيونه المسدولة بأثيرية..رموشه اللي راسمه ظلال خفيفة على أعلى خده...أنفه الدقيق..وشفـاته المكتنزه اكتناز خفيف.. شفته السفلية مكتنزه أكثر من العلوية ...ملامحه عذبــة .. مهما أنكرت..ملامحه غيـر..وفيها عذوبة ما شافتها بأحد...رغم الجديـة اللي تظهر أحيانا...وتختفي أحيانا..!
ورغم خلفيتــه الفقيرة اللي تعرفها...إلا إنها معطيته ألق أكثر..،
ابتسمت وبراسها تسوي فيه مقلب صغير.. ما عرفت وشلون تصحيه أو تناديه...وجتها رغبة غريبة انها تسوي حركة فيه ...خلت القهوة تاخذ الدور...انحنت فوق راسه شوي... وحطت قاع الكوب الساخن فوق جبهته ..أقل من ثانية ..وتركي يفز وراسه يرتفع لا إراديا بألم : آآح ..
رجعت سحر على ورا بسرعة وهي عاضه على شفتها السفلية ..وهي تمسك الكوب لا ينكب على وجهه ...بتهور !
تركي وهو ينزل يده عن جبينه بألم..ناظرها باستغراب من حركتها...ثانيتين وهمـس : ..وش ...تسوين؟؟؟
سحر ابتسمت تضيّع الموقف : ..قهوتك !
لا زال يحس بحرارتها بجبهته ..قام يتأملها عقب حركتها الغريبة..يحاول يفهم السبب !
سحر توترت شوي من عيونه : .. مو قصدي!...عورتك ؟؟
مسح على جبهته مرة ثانية وهو يعتدل جالس : .. أبـداً باردة زي الثلج !

يتمسخر !... ابتسمت بعباطــة لا شعورية ..تبي تضيّع الموقف اللي سوّته...
ومدّت الكوب له : آسفة بس شفتك نمت قلت مافيه الا كذا ..
تركي بنظرة ساخرة نوعا ما ..من حركتها اللي ما استوعبها للحين : ومالك لسان تناديني فيه.. ما نمت أصلا انتظر قهوتك الخطيرة اللي وعدتيني فيها ..
سحر لفت عنه بسرعة وجلست بالكرسي بدون ما تناظره .. هو وسخريتــه ..!
قالت تنهي الموضوع : قلت آسفة ..

تركي سفهها ..ورفع الكوب لأنفه وهو يستنشق ريحة القهوة اللي بدت تششق راسه .. ارتشف جرعة صغيرة ..وسحر ما تناظره... تعاتب نفسها على الحركة اللي سوتها...مجنونة وش كانت تفكر !!
جاها صوته يملاه الرضا : عرفتي تفكين راسي..!
التفتت له ناسيه افكارها...وكان يبتسم لعيونها : .. معقوله هذي قهوتك ؟!
وهي رافعه حواجبها باستهزاء خفيف : ليه طايحه من عينك ؟!
تركي بصرااحته المعهودة : .. بدون زعل .. ما توقعتك تحسنين شي أبداً..
تغيّرت نظراتها من الهدوء ..للحمق والعصبيـة ... ما علّقت على كلامه اللي يستنقص منها...واختارت تهاجمه بالنظررات...والنظرات أحياناً تغني عن الكلام..!
من الأشياء اللي كانت ولا زالت تقهرها فيه...هو صراحته المزعجة .. ما يقيس الكلمة أبداً واللي بقلبه على لسانه... وهالشي يستفزها فيه ..
تركي لاحظ نظراتها والشرارات الصغيرة اللي ترسلها... ما خاف.. بل أرسل لها نظرات من نوع آخر...نظرات استهزاء : هذا رايي وتعلّمي تتقبلينــه !

هالمرة أوامره !!.. أسلوب الأوامر حقه.. واللي يوجهها لها..مو بس صراحته ...اثنينهم يرفعون لها ضغطها ..!
تركي يراقب تعابيرها المنزعجة : .. ها..؟...ماعجبك كلامي أشوف؟
سحر وهي تصد عنه : ..ما طلبت رايك فيني أساساً ..!
ابتسم على نبرة الكبرياء ..ابتسامة جانبية ... وببرود وهو يهز كتف وحدة : أوكي.. !

وصار يرتشف القهوة باستمتاع واضح...ما حكت معه أكثر...وهو ما حكى معها ...اثنينهم خذاه سكوون ...بس سحر داخلها قهر يتجدد من أسلوبه المتقلّب معها ... وليد له ميــة أسلوب..وكل ساعة أسلوب ..ساعة قمة اللطف..ساعة قمة الوقاحة...ساعة قمة الاستفزاز... ساعة قمة الهدوء...وساعة قمة التجاهل.....
والمشكلة انها تدري إنه هذا أسلوبه عشان يقوّيها ويساعدها...هو قال ذيك المرة ..لا تتضايقين وتنهارين من أي شي أقوله أو أسويه... يعني كل اللي يسويه..وتقلباته السريعة ..لها هدف وهو مصلحتها...بس مع كل هذا...لا زالت تطير بعجّة بعض تصرفاته... وتعصّب من بعض ردوده وتعليقاته ..!

وعشان ما تخليه يحس إنه يأثّر عليها بطريقته...قامت واقفه عقب ما خلصت قهوتها : أنا راجعه ..
رفع يده وهو يحتسي قهوته بصمت .. بدون ما يقول شي.. وبدون ذرة اهتمـام ..
تحركت بسرعه من عنده وهي تحس انها مشوشة من أسلووبه..مع انه أعلن من قبل عن طريقته معها بس ولووو.. انها تعيشها وتواجهها .. شي يستفززز ..،
أول ما عبرت باب المطبخ... رن جوالها بجيب جكيتها الشتوي ...طلعته باستغراب تشوف مين يتصل بهالصبح... وكانت هي !... بسمة تتصل....تنهّدت من قلبها..ليتني ما طريتها عند وليد..قلت البنت عقلت وعرفت حدودها ..الحين تتصل...
ما تتمنى الهدوء يخترب على هالصبح الرايق..وعشان كذا ضغطت الزر وقفلت الجوال كله .. دسته بجيبها وهي تتحرك من جديد..إلا صوفيا تدخل للمطبخ ..
صوفيا باستغراب : ما هذا ؟..أنتي مستيقظة؟
سحر ابتسمت : نعم..منذ أكثر من ساعة ..
صوفيا : أوه جيد .. ولكن مالذي حدث لتستيقظي مبكرا ؟
سحر : لا أعلم ... لقد قررت تناول الافطار مع أبي...لم أفعلها مذ أتيتُ إلى هنا..
صوفيا بابتسامة وهي تتجه للثلاجة تستعد لتجهيز الفطور : رائع..
سحر وهي تتحرك للباب : سأذهب لآخذ حماماً سريعا ريثما يستيقظ والدي..
صوفيا : حسنا ..

طلعت سحر لفوق عشان تاخذ فيه حمام تضيع الوقت فيه فيما يصحى أبوها ..نست اتصال بسمة وما شغل بالها لأنها بالفعل تبي تكمّل هالصباح الحلو مثل ما بدأ..بدون ما يعكر صفوها شي... وصوفيا انشغلت بتجهيز الفطور كالعادة ..لأن ابو خالد ..ووليد وراهم أشغال..
::


♫ معزوفة حنين ♫ 12-09-12 08:38 AM




لبس تركي ملابسه ..بنطلون جينز ازرق غامق..وهاينك رمادي ..وفوقه جكيت أسود له أزرار كبيرة ..تركه مفتوح وهو يدخل أغراضه بشنطة الظهر اللي اعتاد ياخذها..شالها وطلع ناحية الفيلا عشان يتناول فطوره كالعادة مع أبو خالد .. ، طلع الدرجات الحجرية لين وصل المدخل ..ومثل كل يوم دقه بهدوء ..وفتح الباب بشويش وطاحت عينه على ابو خالد بالصالة الجانبية على يسار الباب...
وصله صوت ابو خالد : ادخل وليد..
دخل تركي وهو يرسم ابتسامة تعوّد يرسمها ولو كانت ماهي من قلبـه..كلها زيف... سكر الباب وتقدم وهو يشوف ابو خالد منحني قريب من المدفئة.. يشعل النار ..
تركي : صباح الخير..
ابو خالد: صباح النور والسرور... (وهو يرمي ورق زايد من أوراقه جوا النار عشان يكبر اشتعالها ) .. لا إله إلا الله...اليوم برد ..
تركي بضحكة : هههههه ما أشوفه يموت لهالدرجة ..
قام ابو خالد بعيد عن النار : درجة الحرارة 5 ونازل وتقول مو برد..
تركي وهو يرمي بجسمه على الصوفا : يعجبني هالجو يا عمي..
ابو خالد ناظره وهو يجلس بالصوفا المقابلة : هالبرد مو مثل برد الرياض.. لا تحسبه يشبهه ..
تركي : ما علينا شر ..

دخلت صوفيا وهي شايله صينية القهوة اللي يتناولونها قبل الافطار...حطّته عالطاولة وبدت تصبّه بالأكواب..
قال تركي بكلمات انجليزية بسيطة : نو ثانكيو ..

ابو خالد رفع عيونه باستغراب : ما تبي تتقهوى ؟
تركي بابتسامة وهو يتذكر قهوة سحر اللي للحين مرارتها بفمه : تقهويت وخلصت ..
ابو خالد : تقهويت؟؟..متى ؟

تركي وهو يبي يشوف ردة فعلــه : ..بنتك... قهوتني..
وضحت ردّة الفعل على وجه أبو خالد..وهو رافع حواجبه : بنتي؟..سحر؟
تركي وهو ممدد يديه على ظهر الصوفا باسترخاء : ايه تكرّمت علي ..ونسيت أشكرها..
ابو خالد ما فهم ..وابتسامة تساؤل على فمه : متى ؟
تركي وهو يتابع وجه أبو خالد بدقة : كانت جالسه برا بعد الفجر بروحها...شافتني ومن نفسها عزمتني .. بس ودي اني شكرتها ما امداني..

قبل يعلّق ابو خالد ..التفت لناحية الدرج اللي ما يقدر يشوفه من مكانه..يوم سمع صوت خطوات تنزل ..
دخلت سحر بهدوء وهي مبتسمة على بالها أبوها لحاله ..وطاحت عينها على تركي وهو جالس بنص الصوفا الكبيرة ومسترخي وراسه مرمي على المسند... التفت يناظرها بصمت.. وما ابتسـم.. قطعت تواصل العيون ورمت نظرها ناحية أبوها اللي كانت ناويه تروح له وتضمه بحرارة...بس وجود تركي ألغى هالخطوة ..وراحت لأبوها بهدوء انحنت عليه..وحبت راسه ..
سحر: صباح الخير..
ابو خالد بابتسامة وسيعة وهو يشوف تغيّر ملامحها عن الأيام اللي طافت ..كأنها متحسنه عن أول ..ولو إن فيه لمحــة حزن عميقة بعيونها للحين ما يفهم لها سبب : صباح الأنوار ..
جلست جنبه وهي ودها فعلا تضمه محتاجه لحضنه ...بس مع وجود وليد قريب ما تقدر تسويها ..
ابو خالد بنبرة تساؤل : يقول لي وليد انك عزمتيه على قهوة ..؟.. وش القصة ؟
رفعت عينها لأبوها من سؤاله... ولفت لـ تركي اللي كان على نفس جلسته المسترخيه ويطالعها من تحت رموشه الهادية ... هالمرة منقلب للهدوء ومكتفي بالنظرات ..
تجاهلت نظراته ..وهي ترمش بغرور خفيف ما كانت تقصده : .. أسوي فيه حسنة ..!

ابتسم أبـو خالد بتساؤل : زين كذا ! ..بتخليني أتقهوى لحالي ألحين !
ضحكت بعفوية : ولا يهمك أنا أتقهوى معك وش تبي فيه...
والتفتت على وليد وكأنها ترد له استفزازاته اللي يفاجئها فيها بكل مرة ...وتركي ابتسم بجانبية وعيونه ما زاحت عنها...بدون أي تعليق..
سحر ترجع لأبوها : ولّا ما اشتقت للصباح معي ؟
ابتسم وهو يحوّط ذراعه حول كتفها من ورا ويضمها على خفيف...ولا شعوريا حطت راسها على كتفه بحركة عفوية وهي محتاجه ..لو ثواني بسيطة يحتويها ..وغمضت عيونها.
ابو خالد : إلا اشتريها بكنوز الأرض..
ابتسمت وراسها يستريح على كتفه بدلال .. فتحت عيونها ومن دون ما ترفع راسها...تطيح عينها من جديد بعيون وليد اللي يراقب من مكانه ..وعيونه فيها لمعان مختلف..ونظراته مغلّفة بشي وملامحه اكتساها جديّة غريبة ..فيه شي كان يدوور بملامحه ..وهو يناظرهم بصمت تام .،

تبعثر سكونها بسبب ذيك النظرة الغير مفهومة.. ورفعت راسها بسرعة يوم استوعبت انها خذت راحتها .. وبابتسامة لأبوها عشان تقطع الجو الغريب من ناحيته : .. ما ودك نفطر ونتقهوى مرة وحدة ؟؟
ابو خالد : اللي تبينه ..
قامت معه ناحية طاولة الطعام اللي بالجهة الأخرى من الصالة الكلاسيكية واللي كان الفطور موجود عليها.. مشت للطاولة من دون ما تدري عن حجم الغضب الكبير..والحنق..والألم اللي أثارته بنفس تركي...
كانت بتجلس عالكرسي يوم سمعت صوت وليد.. يغلفه جمود غريب : ..أنا أستأذن ..!
التفت عليه أبو خالد وهي معه باستغراب ... وشافت على هيئته وجووم..وجدية .. ما فهمت سبب تغيّره ..
ابو خالد باهتمام : وين افطر قبل !
تركي وعيونه على أبو خالد لحاله بنظرات يملاها الوجوم ..تسطع شررار خفي : لا ما أقدر..تذكرت اني لازم أوصل بدري للمعهد..
ابو خالد باهتمام : كِل فطورك قبل...ما يصير تطلع جايع بهالبرد.. تدوخ أو يصير فيك شي..
تركي : مارح يصير شي.. عن اذنك يا عمي ..

أخذ شنطته المرميه على الصوفا..تحت أنظار سحر اللي تراقب حركاته بصمت...وخروجه من دون ما يسمع لطلب أبوها..
رمشت وهي تناظر أبوها اللي هز راسه بأسف ...وقال : بيذبح عمره من الحماس !
سحر بهدوء ..وجموده ذاك أثّر فيه بشكل غريب : شفيه حسّيت انه فجأة مو طبيعي !
ابو خالد وهو يهز راسه دليل عدم معرفته : مدري الله يصلحه ...أحيان ينقلب موده وهو معي ..بس مسرع ما يرجع طبيعي ..
سحر سكتت وهي تشوف ابوها يسمي بالله..ويبدا فطوره.. ووجه وليد الواجم رسخ ببالها ..نظرته المغلفة بشي غريب ..ليش حسّت فيها بذاك الشكل..!
ابو خالد : يلله كلي..
انتبهت لحالها...وصبت لها عصير قبل تبدا تاكل : تبي عصير ؟
::

طلع تركي وخطواته تحكي عن مدى غضبـه اللي تفجّر... وجوومـه اللي يتنامى ويوضح على ملامحه..!.. ما يدري وش اللي صار له سوى إنه منظرها مع أبوها بذاك الشكل...حرّك الرماد داخله وزاده أشتعال ..
ما يدري ليش !.. لكنّـه مباشرة تذكّر إختـه... طفلته اللي ما جاوزت الـ 15 سنة .. واللي عاشت فاقدة لأبسط معاني الأبـوّة ..فاقدتـه طول الـ 15 سنة مع إن أبوها عايش وقريب منها..بس ما حست يوم فيـه !
قام يتنفس بصوت مسموع لعله يهدّي من الثورة الجديدة بداخله .. أنفاسه تحرق ذرات البرودة المتشبعة بجو موسكـو..

وصل لمحطة الباص بسرعة غريبة من كثر ما كانت خطواته واسعة وسريعة من الغضب .. والحقد اللي اشتعل بثانيـة بعد ما كان ساكن وخامد سيطر على شكله..! ،
ما رح أطلّع حق أبوي بس.. مارح أطلّع حقه عن طريق حلالك وشركاتك بس...
لكن بطـلّع حق أختـي من عيون بنتــك .!
أبو خالد ...فيك حقارة الدنيا كلها... إنتْ حقير ... وخاين.. وسافل ...ولو فيك خير ما نسيت اللي صار قبل 15 سنة ... لو فيك خير ما نسيت تركي ..وأبــوه..!
ما نسيـت صديقــك اللي كان أقرب من هالدنيا لك ..!..
كيف تجرأت بس قولي كيف تجرأت ..تنسى ...وتسلى ...وما طاوعك قلبك حتى ترفع التلفون وتسأل عليه..!

قطع عليـه أفكاره الغاضبة والمليئة بالحقد ..رنين جواله ..ناظر الشاشة بنظرات يملاها لمعان مخيف من هيجان تجدّد وغضب يوديه ويجيبـه ..
ردّ على المتصل اللي كان ثامر : ..جيت بوقتك !
ثامر بضحكة : صباح البرد ..وش الأخبار توني كنت اشوف الأحوال الجوية بالتلفزيون ..يقولون برد يذبح عندكم..عساك بس لابس قبل لا تطلع للمعهد ..!
تركي بصوت مشحون بـ بحة كُره : ما أحس بهالبرد يا ثامر..أبد ما أحس فيه..
ثامر باستغراب من صوته المشحون : خير عساه خير !؟
تركي بإقدام : مارح أنتظر هالست شهور تخلص... أبيك تبدا اللي مخطط عليه عنــي...
ثامر خاف عليه لأن صوته مكتوم بشي : وشفيك تروك... بلاه صوتك مخنوق ؟
تركي وهو يغمض عيونه من مشاعر ألم ممزوجة بحقد تسيطر عليه..وأسنانه ترّص على بعض على وشك يطحنها : يذبحني يا ثامر يذبحني... تجي لحظات ما أقدر أسيطر فيها على نفسي..
ثامر بقلق وهو يلمس هالنبرة الغريبة بصوته : مو عادتك أسمع هالضعف بصوتك.. كأن قوّتك تبخرت .. من متى يبان قهرك بصوتك.. وش فيك تركي؟
تركي وهو يفرّغ شي تكدّس جواته من يوم جا لهالبــلد : ما تدري وش كثر يصعب مع الأيام تمثيل المحبة له .. الأيام تمشي والتمثيلية تزيد صعوبة ..أنا مو قادر اسيطر على روحي أكثر... ست شهور أمثل عليه وقدامي ست شهور ثانية على بال ما أرجع.. حط نفسك مكاني وانت كل يوم تضطر تفطر معه ..تسولف معه .. حتى الضحك تفتعله وتجبره يصدّق إنه من قلبك.. ماني قادر استحمل انتظار ..أبي أبدأ الجــد معه من اليوم !

ثامر اللي أنصت لكلامه ..ما يلومه أبداً...
وباهتمام : وش تبي تسوي !؟
تركي : أبي ابدأ شغل الشركة الوهمية اللي قلت لك عليها...ابي أستخدم هالورقة اللي مجهّز لها من زمان !
ثامر بهدوء ..يخاف عليه يتسرع ويندم : انت تدري إني معك...بس اللي أعرفه انك مأجّل استخدامها لين رجعتك...كنت ناوي تستخدمها أول ما تترقى بشركته وتاخذ منصب مؤثر ...متأكد إنك تبي تستعجل فيها !
تركي : إيه..مارح تضر..بالعكس خلها تاخذ مفعولها لين يجي وقت رجعتي الرياض..
ثامر : بس تدري ان فكرة هالشركة مقلقتني من البداية ..
تركي : هالشركة بتتحول بيوم لشركة حقيقية... بس استمرارها وهميـة بيخدمني كثير.. لا تعلمني أصول شغلي يا ثامر ..!
ابتسم ثامر على كلامه وثقته العجيبة اللي تشع من صوته...صادق يا تركي!..وشلون أعلمك أصول شغلك وانت اللي تخرجت من جامعة كنـدية بمرتبة شرف ..وبتخصص اسمه استراتيجيات .. واللي تسويه الحين ..تطبيق فعلي لاستراتيجياتك الخاصة ... تخرجت بمرتبة يحسدونك عليها الناس.. وشلون أعلمك وانت كنت بيوم بتصير واحد من أهم المدراء بشركة كندية معروفة..!

تركي بترقب : وشفيك سكتّ !..تراك بتسويها..
ثامر بابتسامة : تدري اني موافق..
تركي يتحرك عالرصيف ما يقدر يقرّ من النرفزة والغضب اللي ما خفّ : ... أول خطوة أبيك تسويها قبل كل هذا .... إنك تجمع كل معلومة ممكنة عن تحركات شركتــه... أنشطتهم..وخططهم بالسوق...كل معلومة صغيرة يا ثامر ..كل معلومة ..!
ثامر ابتسم وما يستغرب هالخطوة الكبيرة منه : لك اللي تبيه.... من اليوم بسوّي قروب بحث..يحصي كل عملياتهم وأنشطتهم خلال ست شهور مضت وإلى هاليوم.. وبتكون مجموعة سريّـة باسم شركتي.. وش تبي غيره إنت بس تدلل..
تركي ابتسم لأن ثامر الوحيد اللي يفهم أفكاره : .. ما يحتاج أوصيك بس أثق بطريقتك..
ثامر : أفا عليك ..من اليوم بسوي اجتماع مع قسم الأبحاث والتطوير .. ومع أفراد أثق فيهم..ونبدا شغلنا...انت بس ارقد وآمن... والتقارير بتوصلك أول بأول ..
تركي بنبرة امتنان عميقـة : انتظر تقارير تبرد الخاطر..
ضحك ثامر وودّعــه لأنه بيطلع لشركته..وتركي ركب الباص اللي وصل وعيونه تلمع أصرار تضاعف مليون ضعف ..! وهو يحاكي أبو خالد بنفسه..
كنت برحمك وأعطيك ست شهور تعيش فيها بسلام .. لكن معصــي طوّلت بالي وضاعفت صبري ..وعشان أبوي واختي ... بنهيـــك !

::

دخلت صوفيا غرفة سحر ..وشافتها جالسه على كرسي قبال النافذة ورافعه رجولها على كرسي ثاني.. وتقرا بروايـة..
صوفيا وهي تقترب : ما بكِ ؟.. مذ تناولتِ الفطور مع والدك.. وأنتِ جالسة هُنا.. لقد مرت ساعتين ! ألا تودّين الخروج ؟
سحر وصوتها واطي : لم أعد أعرف ما أريد ..!
صوفيا بنعومة اسندت جسمها على طاولة قريبة تشيل فوقها ما يشبه التحفة الغريبة ..وبحنيـة : عزيزتي ما بكِ ؟.. لا تبدين على خير ما يرام ؟
ما ردّت سحر وهي تحاول تشغل نفسها بالأسطر اللي تقراها ..كانت رواية رومانسية لكن الغريب انها ما حست بطعمها ...مع ان هالرواية لقتها مدفونة بدرجها من سنوات وكانت من أحلى الروايات اللي قرأتها بمراهقتها أيام سكنهـم هنا ..
نزّلت الرواية بإحبــاط : .. كنتُ أحبها جداً... لمَ أكرهها الآن ؟
صوفيا باهتمام وهي تقرا عنوان الرواية اللي كان مكتوب بالانجليزي..ابتسمت : كنتِ تقرأينها عشرات المرات...ما بها الآن .!؟
سحر وهي ترميها على الطاولة جنب صوفيا من بعيد...بنغمـة أسفْ حزيـن : لا أعلم... لا أحس بنفس الشعور عند قراءتها.. تبدو فاترة ..!
اقتربت صوفيا وانحنت عليها ..وشافت عيونها تلمع بحزن مجهول .. ابتسمت بحنان : ربما لأنك كبرتِ قليلاً.. والرواية تصلح للمراهقين أكثر..

رفعت راسها لـ صوفيا..وعيونها تلمع بدمعة تكوّنت.. لعلمها أنه ماهو السبب... هي خسرت شي...وشي كبير..! واللي خسرته هي أحاسيسها... مشاعرها...أول كانت تتأثر بأدنى الكلمات المرهفة .. تعيش الأحاسيس بحريـة...أما ألحين ..أحاسيسها ميـتة... مافيه شي يحركها وهالشي يؤلمهـا ، وهي تستشعر الصقيع اللي بجوفها !
نزّلت راسها للأسفل : ليتكِ تعلمين !
صوفيا باهتمام ويدها ترتاح على كتف سحر : تكلّمي.. ما الأمر؟..أهو سر ؟

رفعت راسها مرة ثانية لـ صوفيا اللي كانت ملامحها مهتمّـة..ونفضت راسها تطرد فكرة البــوح من راسها...يكفي وليد الفقير..يعرف بسرها... ومارح تستفيد شي لو عرفت صوفيا .. والمفروض ما تحكي فيه وهي تحاول تتشافى من هالجرح..

صوفيا يوم لاحظت انها ما تبي تتكلم : حسناً كما تريدين.... أنا خارجه بعد قليل.. لدي عملٌ أقوم به ..
سحر : لا عليكِ..
صوفيا : ألا تودين التمشي قليلاً بالمدينة ...يقولون بأن هناك مهرجان كبير سيقام خلال هذا الأسبوع في وسط المدينة..ألا تودين رؤيتـه..
سحر وهي مو عارفه وش تبي : لا أعلم..لا أشعر حقا برغبة في الذهاب ..
صوفيا تنهّدت من وضعها...مع ان أعصابها صارت أكثر هدوء من أول الأيام اللي جت فيها...لكن هالسكون والحزن اللي يلفها.. غريب ومحيـّر ..
طلعت منها عشان تروح تشوف شغلها ..
وسحر استدارت بوجهها للنافذة اللي تطل على الريف الهادئ .. تتأمل وتفكر.. بأفكــار مالها هدف...!

لحظات وفتحت صوفيا باب الغرفة.. توّهـا ما طلعـت ..
سحر باستغراب : مالأمر ؟
صوفيا وهي تقلّب فمها يمين وشمال : هناك صديق يريدك على الهاتف !
سحر بحيرة : مـن؟
صوفيا : طلب مني عدم اخبارك !
قامت سحر باستغراب .. ونزلت للصالة ..وهي ترفع السماعة كانت صوفيا طالعه من الباب وصارت لحالها..
سحر باستغراب ما كان على بالها أحد : هيلو ؟
جاها صوته ..اللي يشع اندفاع وجرأة : كذا تسوين !

بسم الله !!..ما توقعت أول كلمة تسمعها هذي..هجوم ... رمشت كم مرة لأربع ثواني وهي تحاول تستوعب اللي قاعد يكلمها ... وما طال تفكيرها يوم نطق من جديد ..
: أنا يزيـد يا هبلـة ..
حطّت يدها على راسها لا شعوريا والابتسامة العبيطة تنوّر وجهها : .. آآه...أهلين يزيد.. ما توقعتك..
يزيد قبل لا يسألها عن أخبارها ..بصوته المفعـم بالحيويـة : وينك ؟... توقعت بشوفك أكثر من مرة بالكوفي...بس من ذاك اليوم ما شفتك..كم مرّ ألحين؟؟؟..أسبوعين !
ابتسمت لأنها ما راحت للكوفي عقب ذيك المرة : .. ماجيت له عقب ذيك المرة...
يزيد : توقعت اني بشوفك هناك مرة ثانية...بس يوم لاحظت انك مختفيـه ومالك نية .. قلت خلني أتّصل ..خفت صاير لك شي وانتي لحالك لأنك قلتي عمي مساعد مشغول كثير.. بس لقيت جوالك مسكر واضطريت اتصل على الفيلا...عاد شوفيني جلست أدوّر رقمها ساعة ..وما لقيتها إلا بمكتب أبوي بين الأنقاض...ساعتين على ما لقيته..حتى تأخرت على الجامعة ..
ابتسمت على اندفاعه بالكلام اللي ما تغيّر... هذا هو من عرفـته...كبر وكبرتْ...بس ظل هو يزيـد..رفيق آخر سنوات الطفولة والمراهقة بالغربة واللي نسـته يوم رجعت السعودية.. لكن ألحين صوته رجّعها لذيك السنين...شعور حلو اللي تحسه ألحين..شعور حلوو كثييييير خلّا العبرة تخنقها...وكأنه الزمن دار على ورا ورجعت لذاك العمر..
يزيد باستغراب : وشفيك ساكتة؟..لا يكون أزعجتك !
سحر بابتسامة تحارب عبرتها : بالعكس...مبسوطة إنك دقيت..
ضحك ضحكته الحيوية : صوتك مو طبيعي ..(بتلكّع مهضوم ) ..جد مبسوطة بسماع صوتي؟؟ والله أخق على أخوياي الحين ..
ضحكت مع شهقة مو طبيعية خلّت يزيد ينتبـه لها ..
سحر تحاول تلملم الموقف لا يحس: شكلك بالجامعة .. !
يزيد اللي تغيّرت نبرة صوته ..لأكثر هــدووء : إيه بالجامعة .... سحر ؟
ما دامه قال اسمها يعني حس... وبهدوء : هلا..
يزيد : اسمعي...أول ما أطلع من الجامعة...بجيك..
ارررتبكت...لأنه ما سأل وش فيها..بس كلامه دليل إنه حس بشي..
ابتسمت : ما يحتاج يزيد..
يزيد بسرعة : ما شاورتك... يلله باي الحين بدخل الكلاس..
وسكر بسرعة وهي مو عارفه ليش صوته خلّاها تحن ودمعتها تطلع... يزيد يعتبر من الزمن الجميل والبريء اللي عاشته...والحين تتمنى ذاك الزمن يرجع..
رجعت لغرفتها وهي تحاول تحافظ على ابتسامتها اللي انرسمت بسببه ..


يُتبـــع ..

يا رب يلاقي الاعجاب انتظر تعليقاتكم عليه بشغــف..
لا انحرمت منكم ..



عنوون

♫ معزوفة حنين ♫ 12-09-12 08:40 AM

قراااااءه ممتعة ..

شبح الغموض 16-09-12 08:45 PM

شكرا لك معزوفة حنين
ننتظر البارت الجاي......

مع تحياتي

♫ معزوفة حنين ♫ 17-09-12 07:48 PM




الجــــزء 41 ..
---------------------

طلع خالد من عيادتـه على وقت الاستراحة... مرّ على جمال بعيادته وما لقــاه..
نزل للوبي وراح للجهـة اللي فيها الكافتيريا عشان ياخذ له قهوة تنعشْ مخــه المنهك بزحمة أشياء.. وصل للكاونتر اللي واقف عليه العامل الفلبيني وطلب طلبــه ..وبينما هو واقف يفرك عيونـه بانتظار الطلب.. لمح جمال جالس بـ زاوية في آخر الكافتيريا ..ويتبسّم مع نفسه..وكأنه بعالم بعيد!
عقد حواجبه وهو يركز عليه من ذاك الوضع... التفت للعامل وقال له يجيب الطلب لذيك الطاولة ..
ومشى ناحية طاولتـه بخطوات هاديــة وعيونه تتفحص جمال اللي كان يهز راسه ويضحك بخفوت مع نفسه..!
استغرب من هباله!.. انهبل هالمجنون !
وصل عنده وذاك للحين كتوفه تهتز ضحك صامت وهو مدنق... شكّ خالد في عقله !
سحب الكرسي وجلــس وهو يهب فيه : سلامات بعقلك شي؟..مع مين شاق الحلق؟
رفع جمال راسه والابتسامة على فمه : أوه خالد!.. طلعت من صومعتك أخيرا ..
خالد : كان عندي ضغط ما قدرت أترك العيادة.. شفيك بعقلك شي يا مهبول؟
جمال تعدّل وهو يمسح على صدره براحة يده : آآه ماني قادر اسكت من الضحك..
خالد مو فاهم شي : وش فيك؟؟.. أحد منكّت معك قبل أجي ؟؟
جمال ما قدر يخبي اللي بقلبــه : آآآآه سارة ما خلتني أنام الليل ..
خالد بصدمــة كاسحة على وجهه : سارة؟؟...مين سارة؟؟
جمال تنهّد من قلبـه : سارة الدلوعة (كتم ضحكته لا تنفجر وذكرى المؤتمر ما فارقه) .. المايعة..آآه يا لبى مياعتها...
خالد عفط وجهه..بملامح الاشمئزاز : لا تصير اللي خبري خبرك!
جمال بابتسامة جانبية : اييه... ما نسيتها إنت بعد ؟
خالد اللي التفت بعيد باشمئزاز : .. لا تذكرها..تراها ما نزلت لي من زور.. مياعتها مب طبيعية لا تقول إنها سهرّتك الليل ..
جمال بضحكة مستمتعة لكن خالد ما فهم السبب الحقيقي وراها : ..إلا يا لبى ويا لبى... آآه يا زين طخامتها..
خالد طيّر عيونه فيه بصدمـة ..مو مصدق قلب المراهق اللي عنده .. وقام يطالعه مو مستوعب جد إن ذيك عذّبته..
خالد : أكيد تمزح..
جمال بابتسامة غامضة : لا ما أمزح !
خالد بسخريـــة عقب ما جا طلبه رفع الكوب : وش قالت لك البنت يوم تجيب راسك كذا ؟
جمال وهو يرتشف قهوته..ويرفع حواجبه دليل الانبهار : ياخي يكفي صوتها.. هو ما جاب راسي بس...إلا جابني من أولي لآخري..
وما قدر يكتم ضحكته ..وضحك من قلب : ههههههههههههههههههههههههه
خالد يطالعه باستعجاب ..وهو يحس ان رفيقه مسّه شي بعقله..مافيه شي يضحك.. وش يحس فيه الخبل!؟
بس جمال ..كان مستمتع بالضياع اللي على ملامح خالد ما يدري ليش...
خالد : خلاص انساها ..(بسخرية) نصيحة لا تعذبـك ترا منت لاقيها ..ولاهي درت عن هوا دارك..
جمال وهو يمثّل الجديـة : تدري؟
خالد وهو يقرم البسكوتة اللي جت مع قهوته : همممم ؟
جمال : قررت اسوي خطة بحث شامل عشان ألقاها .. ( وكتم ضحكته)
رفع خالد راسه بسرعة وهو يكــح .. تمالك نفسه وطالع رفيقه وهو ما يعرف جدّه من كذبه ..
جمال : وش فيك؟.. ياخي عاجبتني وبكيفي..
خالد عصب وحس بالقرف : .. في ابليس اذا هذي ذوقك فلاني اعرفك ولا تعرفني..
قام واقف من طاريها اللي جاب له الوشوشة والفوضــى في أفكاره..شال قهوته وراح..إلا جمال يوقف ولحقــه وهو يضحك من قلبه ..
جمال كاتم الضحكـة ويدّعي الجدية : لحظة وشفيك؟.. اللي يسمعك يقول بدوّرها عشانك يا عمي..وبعدين وش دخلك بذوقي.. قلبي ولا قلبــك؟!
خالد رمى عليه نظرة جانبية وهو مشمئز : .. تدري ان ذيك البنت ما كانت طبيعية..أشك انا في وضعها من جدك إنت ؟!
جمال بضحكة : عارف بس البنت دخلت مزاجي يا خالد..
خالد بنرفزة راح : اذلف جعل سارة تنفعك..
راح ناحية المصعد.. وجمال وقف وهو يضحك.. ما يدري ليش اخذ الموضوع كله نكتة على خالد واستغل اسم سارة عشان يطقطق عليه... ورغم الاسئلة اللي تدور في مخه عن البنت اللي اسمها مشاعل..إلا إنه للحين ما قدر يسأل خالد..أو يستفسر عن سبب التخفّــي اللي كانت فيه..!.. ولا يقــدر..لأنه وعدها خالد ما يدري !!..
قرر يفهم لو شي بسيــط يروي فضولــه اللي يلحّ عليه من كم يوم..
طلع فوق وراح ناحية عيادة خالد...وهناك لقى خالد جالس وبيده جريدة اليوم يتصفحها .. ما رفــع عينه لجمال يوم جلس..
خالد بجمود : .. ترا طفشت من طواري البنات اللي كل ما قعدت جبتها.. صكر ثمك !
جمال باستغراب: بل!... كل ذا عشان جبت طاري سارة !
خالد نزّل الجريدة على المكتب بنرفزة : سارة مين... محد ماخـــذه عقله إلا انت..أنا نسيتها من انتهى المؤتمر وإنت ذكرتني ..ويا شين الطاري..
جمال بابتسامة مغيضة : شكلك معجب !.. والبنت جابت راسك مثل ما جابت راسي..
خالد استسخف حكيـه لأقصى مدى .. وبسخرية : من جدك تتكلم؟
جمال : أجل ليش منرفزك طاريها لهالحد ؟؟
خالد بسخرية : ماعرفها عشان اتنرفز .. اللي منرفزني هو خبالك أما هي طلّ...ومستغرب هلوستك فيها يمكن البنت ساحرتك وأنا ما عندي خبر..
ضحــك جمال وهو يرمي ظهره لمسند الكرسي : على هووونك..شفيــك استهبل معك..
خالد رجع للجريدة وهو ساكــت ..
جمال تنحنح : خلاص روّق... إنت من خلّص المؤتمر.. وأعصابك مش ولا بد..فيه شي صاير؟
خالد وعيونه عالسطور باقتضاب : لا !
جمال : أهلك فيهم شي؟
خالد بنفس الاقتضاب : لا !
جمال ابتسم : وش اللي موتّر لك أعصابك أجل ؟
خالد بانكار : اعصابي رايقه وماني متوتر ..
جمال : على غيري مو علي !
رفع خالد عيونه بحدّة لـ جمال اللي جاي يطقطق وهو مو رايق لــه ابداً.. يهدده يقفل هالتحقيق!
جمال مسك لسانه : خلاص آسف بنطمّ..

وسكت جمال..بينما خالد لهى في تقليب صفحات الجريدة وارتشاف الباقي من قهوتــه..!
جمال ما عرف من وين يبدا.. ومع أعصاب خالد ..ما قدر يقول كلمـــة ،!
::

كانت سحر واقفـه بالمطبخ تصب لها كاس عصير .. يوم دخلت صوفيا وهي شايله أكياس بيدها وتوّها راجعه من برا ..
صوفيا : لقد جاء صديقــكِ !
سحر التفتت وبيدها علبة العصير : ..ماذا ؟؟
صوفيا وهي تحط الأكياس فوق الطاولة : لقد قابلته عند مدخل الفيلا الخارجية ..يبدو خرج من الجامعة للتو وجاء إلى هنا..
ابتسمـت سحر وهي تنزل العلبة عالكاونتر.. وتمشي وهي تمسح يديها الرطبة بملابسها..
صوفيا باستغراب : أكنتِ تعلمين بمجيئه ؟
سحر وهي طالعه : أجل...
قربت للصالة وهي تشد شالها على راسها بطريقتها المعتادة... وقفت عند مدخل الصالة وهي تشوفه واقف قدام المدفئة ..ومدنق بعيونه على شمعدان مزخرف..وعيونه قريبة منها مرة شوي وتحوَل .!..مظهره المميز والغريب هو نفسه اللي شافته ذاك اليوم..
ابتسمت وهي تقرب... وبهدوء من وراه : بوه !
فزّ بخرعة وهو يلتفت.....شافها تضحك ...
انقلبت ملامحه لضحكة : كبرنا على هالحركة !
سحر : مو قلت لك ماله داعي تضرب مشوار من الجامعة لهنا ..!
تحرّك بعيد عن المدفئة : جيت أشوف أخبارك...
سحر اللي استعادت وضعها الطبيعي خلال الساعات الفايتة قبل يجي : ..أخباري زينة ..
يزيد وهو يدس أصابعه في بنطلونه من قدام : صوتك قبل خمس ساعات ما عجبني...حسيت فيه شي... قلت يمكن الوحدة لاعبه فيك ..
ابتسمت وهي تجلس على الصوفا وعيونها بعيونه : .. ما كان شي يستاهل..وانا مو وحيدة..صوفيا معي..
يزيد وهو يأشر لجهة مدخل الصالة وكأنه يأشر على صوفيا : قابلتها عند مدخل الفيلا ..يوم شافتني انقلب وجهها .. (بضحكة).. ما عجبتها شوفتـي..حسيت وجهها اعتفــس..
ضحكـــت : ما عليك منها...ماخذه موقف منك من زمان... وشكلها ما نست..
جلس قبالها وهو ينفض شعره الآفرو بيده اللي يلف معصمها أساور شبابية ملونة : ههههههه...كنت مزعج ذاك الوقت داري...بس قولي لها ذيك أيام مراهقة راحت..
ضحكت سحر وهي تتأمله ..روحه هي نفسها..بس شكله اللي تغير شوي : ههههههه ، ما عليك منها... ( وهي توقف) .. وش تشرب يزيد ؟
يزيد بابتسامة : أي شي يجي بيدك !

ابتسمت له وهي ترووح بسرعة للمطبخ.. دخلت وكانت صوفيا ترتب الأغراض اللي جابتها...
صوفيا باستيـاااء : مالذي جاء به ؟؟
سحر وهي تاخذ الكاس اللي صبته ومعه كاس ثاني : جاء ليراني ..
صوفيا وهي تتابع ملامحها : لمَ كل هذه السعادة بسببه ؟
سحر وهي تشيل الصينية : لا أعلم...مجرد رؤيته تنعشني ..
وراحت من غير زيادة كلام...دخلت الصالة وهي تحط الصينية عالطاولة اللي بالمنتصف بينها وبينه...
قام وهو يلتقط كاس : ما قلتي لي ؟
سحر وهي تجلس وكاسها بيدها : هممم..؟
يزيد : ليش حسيت صوتك مو زين يوم اتصلت..صاير شي؟؟
سحر ابتسمت تمحي اهتمامه واللي تسميه اهتمام الصديق : .. مافي شي يستاهل.. كنت متضايقه شوي والحين أحسن بشوفتك..
ابتسم وهو يفرك شعره الآفرو مرة ثانية..وتنهيدة بصوته : تبين الجد ..؟...رجعتك كانت مفاجأة حلوة..
ابتسمت بامتنان على كلامه.. اللي يردّ الروح ويحسسها إنها مهمّـة..
يزيد وهو يردف: حتى أبوي انبسط كثير لما قلت له ان عمي مساعد موجود هنا..
سحر بابتسامة : حتى انا ...أبوي انبسط لما قلت له عنك..
ضحك يزيد وهو يتذكر نظرة ابو خالد عنه : هههههه كان يقول عني فرفارة ما تركد بمكان...
ضحكت من اللقب اللي توها تذكره : ههههههههههه .. فرفااارة...
ضحك يزيد معها بعفويـة : ههههههه الله يسامحه عمي مساعد.. كنت أحسبها مدحة..صارت عيارة ..
سحر وهي تهدى من الضحك وتتأمل بوجهه : بالنسبة لي عيارة حلوة..
يزيد بنص عيون : أي عيارة حلوة ؟!!.. تتريقين على راسي إنتي..!
ضحكت وهي ترفع كاس العصير لفمها : .. يكفي انها راكبـه عليك..إنت صدق كنت فرفارة .. حتى صوفيا تقوله ..
يزيد هدأ صوته ..وباهتمام : ..ما قلتي لي وش تسوين هالأيام ؟
سحر وهي تهز كتوفها : .. مافي شي محدد .. صايره أحب الهدوء .. وأغلب وقتي هنا بالفيلا..
يزيد بابتسامة : وش رايك ؟
سحر باهتمام : ايش؟؟
يزيد : بدل ضيقة الخلق والوحدة .. ما ودك تغيّرين جوْ معنا ؟
سحر بفضول : معكم؟؟
يزيد : ايه...احنا شلة الجامعة .. بعضنا كنتي تعرفينهم أيام المدرسة..
سحر باهتمام : بس انتوا مشغولين بالدراسة ؟؟
يزيد بابتسامة : لا بالعكس.. احنا شلة تحب الروحة والجية ..شفتي بعضنا بالكوفي ذاك اليوم..
سحر بتوتر وهي تتذكر إن أغلبهم شباب .. قالت : مدري يزيد...ما أحس ضابطه !
يزيد : كلنا بعمر واحد.. بعمري وعمرك..يعني لو تبين بتقدرين تنسجمين معهم !
سحر : مدري يزيد... حاليا ما أبغى أتعرف على أحد.. وماني بمود يسمح !
ابتسم وبنظرته لـُطف : ..على راحتك...أنا أقولك لأني خفت تكونين حاسه بملل مع انشغال عمي مساعد وشغله...وقلت اقترح عليك اذا تبين...
ابتسمت على اهتمامه : ما تقصّر... بس اللي أعرفه ان الشهر هذا شهر اختبارات ومشاغل دراسية...بيكون وقتي غلط اذا ازعجتكم..
يزيد : لا ينشغل بالك..صحيح هالفترة اختبارات..وبالنسبة لنا بنكون مضغوطين الأسبوعين الجاية...بس بعد الاختبارات اذا ودك تغيرين جوْ وتنبسطين..الله يحييك..
سكتت سحر بدون لا تعلّق..لأن حاليا ما عندها قرار..ومثل ما قالت مو مستعدة تندمج مع أحد جديد...الهدوء والوحدة غايتها بهالفترة ..

أردف يزيد بعد ثواني :.. حتى ما قلت لك ..إن الشلة سألوني عنك ؟
رفعت عيونها باهتمام : أنا ؟؟
يزيد بضحكة : ايييه طاقهم فضول يوم شافوني أسحب عليهم ذاك اليوم بالكوفي وانطلق لوحدة أول مرة يشوفونها ..
ضحكت وهي تتذكر لقاءها فيه : .. إنت سحبت عليهم السيفون مرة وحدة ...
ضحك بعفوية : ههههههههه كنت مصدوم وحاسّ إني مشبّه عليك يوم شفتك.. ما فكرت بعمري إلا أنا واقف قدامك..
سحر : بالنسبة لي ما توقعت أشوفك..ولا جاء على بالي كنت أظن ان اللي أعرفهم بهالبلد تركوها من زمان..
يزيد وهو يقوم ..ويحط الكاس على الطاولة : مثل ما قلت لك..إذا تبين لا يردك إلا الجوال...أتصلي فيني.. وجد بنبسط إذا شفناك..
ابتسمت : قدامنا الوقت..هالفترة قلت لك مو مستعدة اندمج مع أحد ..

يزيد اللي كان يحس ان فيه شي بشخصيتها متغير..مع كلامها اللي يوحي بالانطواء والعزلة..
قال بليونه : اللي يريحك..أجل أنا بمشي ألحين .. بلحق عالغداء بالبيت أمي متوعدتني لأني دايما أسحب عليه وآكل برا مع الشباب..
ابتسمت وهي تتذكر أمـه : .. اوكي..سلّم لي عليـها..
يزيد وهو يتحرك للباب : يوصل... (وهو يفتح الباب ..التفت بعد ما خطرت عليه فكرة).. تعالي...شرايك تتغدين عندنا وتسلمين عليها بنفسك ؟؟
سحر تفاجأت من الفكرة : أنا ؟؟
يزيد ضحك : ايه ..يلله تعالي.. بتنبسط أمي بشوفتك..مو هي كانت صديقة أمك أول ؟!
سحر وهي تحكّ جبينها باحراج : مدري يزيد فاجأتني ..
يزيد وهو يدق جبينهــا بأصبعه بحركة موانة : يلله بلا عبط.. بكلمها ألحين وأقولها تزيد من الغداء..
سحر بحرج : لااا.. يزيد لا تفاجئها كذا...مو حلوة..
يزيد وهو يقلّب وجهه : وش اللي مو حلوة..يلله بااااااس بلا حركات مال أبوها داعي..
ضحكت بحرج : يزيد..مو مستعدة ..وأمك من زمان ما شفتها..
يزيد وهو يمسك يدها بعفوية..لدرجة انحرجت : تراني أعرف حركات البنات وشابع منها..يلله خلينا نمشي.. ( وهو يتأمل ملابسها ..وهي منحرجة .. وابتسم ).. حتى ملابسك حلوة لا تقولين بروح أبدّل.. !
سحر بحرج وهي تسحب يدها : لا جد ملابسي مو حلوة ..
يزيد : مارح تبدّلين..أخاف تطلعين فوق وما تنزلين أدري فيك ممكن تسوينها وتلطعيني... (ضحكت سحر غصب )... يلله مشينــا..
ما قدرت تهرب من اصراره..
وبرجاء الطفل وهي ترفع اصبعها السبابة : طيّب!..بس طلبْ واحد...بروح أجيب شنطتي وجوالي..ممكن؟
يزيد وهو يضيّق عيونه : لا تسوين الحركة اللي ببالي !
ضحكت وهي تروح : مارح أسوي شي..دقيقتين وجايه..

طلعت فوق ..خذت شنطتها وجوالها ..ورجعت تنزل وقابلت صوفيا طالعه من المطبخ..
صوفيا باستغراب : هل أنتي خارجه؟؟
سحر وهي تناظر الباب ويزيد مــا كان واقف هناك..عرفت إنه طلع بـرا ينتظرها ،
قالت : أجل..سأذهب مع يزيد..!
صوفيا باهتمام : معه؟؟...إلى أين ؟؟؟
سحر : سأذهب لزيارة عائلته...لا تنتظريني على الغداء..
صوفيا بحنــق وهي تتخصر وتتابع سحر بعيونها اللي تحركت للباب : .. لقد أعددتُ الكثير منه...من سيأكله الآن؟؟
سحر وهي تفتح الباب باستعجال : كُليه أنتِ ...أو ضعيه في الثلاجة !!
واختفت ..صوفيا رجعت للمطبخ وهي حااانقــه... !!.... تباً له ليس الآن !

نزلت سحر الدرجات..وراحت ليزيد اللي كان واقف عند البوابة اللي على شكل سيااج..
ابتسم يوم شافها : قد كلمتك هههه !
مشت جنبه بابتسامة : ما قدرت أسفهك دامك جيت لحد هنا ..

راحوا يمشون عالرصيف لما وصلوا لأقرب محطة ميترو .. نزلوها وركبوا قطار الأنفاق لأن بيت يزيد بعيد شوي عن المنطقة اللي سحر ساكنه فيها..
::


بعـد فترة قليلــة... وصل تركي للفيلا وهو مرهــق..ست ساعات قضاها بالمعهد ..نسى فيها اللي صار الصبح اليوم..وهدأت أعصابه بعد ما حط تركيزه بورشة العمل اللي اشتغل فيها اليوم .. كان طاااقّه الجوووع للآخر وهو يحس ان نفسيته استهلكت هالصبح على غير العادة .. وعكس كل يوم..رجع الفيلا بدون ما يتغدا .. وهو بالعادة كان يتناول غداءه بأي مطعم قبل يرجع الفيلا بس هالمرة ما كان فيه حيل غير إنه يرجع الفيلا ويرتاااح..!

وهو رايح لكوخـه الحجري.. كان بيدخل مع الباب..بنفس اللحظة اللي طلعت فيها صوفيا من غرفته وبيدها سلة الغسيل الخاصة بملابسه..
ابتسمت يوم شافته : مساء الخير..!...وصلتَ أخيراً..
ابتسم ابتسامة جانبية مُتعبـة بعض الشي : مساء الخير..
صوفيا وهي تلمح الارهاق بوجهه : .. أأنتَ بخير؟؟
تركي وهو يمرر يده بشعره..بنبرة منخفضة : نعم منهك قليلاً فقط .. (وهو يتأمل الأغراض اللي معها ) .. أقمتِ بتنظيف الغرفة ؟؟
ابتسمت : أجل..نظفتها لك وأخذت ملابسك المتسخة..وسأعيدها خلال يومين..
ابتسم بامتنان : جيد.....شكراً لكِ
تحرّك وهو يمر من جنبها ودخل .. التفتت صوفيا تتابعه وهي تسأل : وليد...هل تناولت غداءك؟؟
التفت وهو يرمي حقيبته عالطاولة : ليس بعد ..!
ابتسمت بارتياح : جيد...لقد أعددت الكثير من الغداء.. هل تريد تناوله؟
ابتسم وهو يخلع جكيته الأسود اللي معطيه لوك حلو.. وظل ببلوزته الهاينك الرمادية اللي بيّنت نحافته المعتدلة : أكون ممتناً .. أشعر بالجوع وأوشك على السقوط..
ضحكت على مزحتـه : سأضعه بالحديقة الخارجية إذاً.. عشر دقائق وسيكون جاهزاً..
واختفت من قدام الباب .. أما تركي جلس على الصوفا وهو مدنّق ويده تلعب بشعره من قدام... فعلا يحس بجوع فضيع ..لأنه ما تناول حتى الفطور وطلع معصب.. أول شي دخل بطنه هي قهوة سحر هالصباح..وجلس عليها إلى ألحين !
قام وهو يروح لخزانة ملابسه المصنوعة من الخيزران المتناسقة مع ديكور الكوخ.. شال بلوزته الهاينك ..واخذ بدالها بلوزه سودا فيها ازرار صغيرة على الصدر.. وعشان ما يلبس الجكيت اخذ شال مخطط برمادي وكحلي غامق..لفّه على رقبتـه بسرعة ..واخيراً راح للحمام يغسل يديه..
طلع من الباب وهو يستعيد هدوءه وشخصيــة وليـد اللي رماها الصبـاح غصب عنه.. واستعدّ لشوفة سحر الحين واكمال اللي بداه معهــا..،
وصل للطاولة الموضوعة بين الأشجار.. صوفيا كانت ترتّب بعض الأطباق ..شافته وابتسمت ..
سحب الكرسي بيد وحدة وهو يجلس.. ورمى نظرة عفويــة ناحية الفيلا ذات الحجر الأصفر بتساؤل : ..أين الآنسـة ؟
صوفيا وهي ترتب الأكواب وعيونها عليهم : لا تقُم بانتظارها فلن تتناول الغداء معنا..
التفت لصوفيا بانتبـاه : هل تناولت غداءها مسبقاً..؟
صوفيا وهي تجلس بالكرسي المقابل له : لا...فلن تتناول غداءها هنا ..لقد خرجت قبل قليل..
تركي عقـد حواجبه باستغراب ...مارح تاكل غداها هنا ؟؟.. مو عادتها ؟؟
قال بهدوء مستفسر : .. خرجت إلى أين؟؟
صوفيا : ذهبت مع صديقٍ قديم لها..

تركي بحواجب معقوودة..وانتبااااه انشدّ من الكلمــة : صديق قديم؟؟
صوفيا : أجل.. لقد دعاها على ما يبدو...وذهبت معه !
ازداد الجموود على وجه تركي.. وهو يستفسر أكثر عن موضوع الصديق هذا : وإلى أين ذهبا ؟
صوفيا : قالت لي بأنها ستذهب لزيارة عائلته..
تركي : من هذه العائلة؟..هل تعرفينها ؟
صوفيا ابتسمت يوم حست من أسئلته..إنه قلقان : ..لا تقلق..ستكون بخير..( ناظرت طبقه ) هيا تناول غداءك قبل أن يبرد..
تركي بدون ما يتحرك : ليس قبل أن تخبريني من يكون هذا الصديق؟
صوفيا : وليد لا داعي لقلقك..إنه صديقها منذ زمن..والتقت به منذ مدة.. جاء لزيارتها اليوم ..
تركي وموضوع الصديق هذا سيطر على مخــه... ليش ما عرف عنه وهو اللي كان قريب منها الأيام اللي طافت !!
قال : .. متى التقت به؟
صوفيا وهي ترفع راسها فوق تتذكر : امممم ..ربما منذ أسبوعين !!.. (ابتسمت ) .. أتذكر عندما خرجنا معاً انا وهيَ.. التقينا به في المدينة مصادفة .. مذ رأته سحر وهي تبدو متحسنة ومرتاحة .. إنه ذلك اليوم الذي فقدت فيه هاتفها !!

ايييه !..يتذكر!..
عقد حواجبه وهو ما ينسى ذاك اليوم بالذات !!...وشلون ينسى وهي انهارت قدامه بطريقة ما ينساها..ويتذكر تفاصيلها الدقيقة... وللحين راسخه بباله..! من عقب ذاك الانهيار..وعلاقته معها غير عن قبل وفي تحسن بنظره ،
نفض راسه من تأثير ذيك اللحظات العصيبة عليه..انهيارها... موقف عانى فيه من شد أعصاب مو طبيعي بسببها...
يتذكر زين إنها كانت راجعه ذاك اليوم والحيوية تملاها..قبل ما يصير معه ذاك الصدام اللي طيّحها من طولها ..!
صوفيا بنبرة فيها ضيـق بعض الشي :.. رغم عدم استساغتي له...ولكن سحر تنسجم معه ! ولذلك أحاول أن لا أقلق..!
رفع راسه لصوفيا وهو يحس بنبرتها : ولمَ لست مرتاحةً بشأنه ؟؟
صوفيا وهي تهز كتفها : .. لا أعلم.. بالنسبة لي ..لا يبدو لي ولداً ناضجاً بعد..! وذو مغامرات كثيرة منذ مراهقته.. ولكنه مرتبط بسحر منذ تلك السنين..ولذلك لا أحاول التفكير بالأمر..فهما يعرفان بعضهما..
تركي بجديــة : أي نوعٍ من المغامرات ؟؟
صوفيا ابتسمت : لا داعي لقلقك حقا... هيا تناول غداءك..
لكن تركي ما لمس شي واحد..
وأعاد السؤال بـ حزم : سألتكِ سؤالاً..!.. أي نوعٍ من الأولاد هو!
صوفيا : إنه من ذلك النوع الذي يحب الحياة بكل ما فيها..حيوي ومندفع ومتهور.. ولكن تهوره يوقعك بالمشاكل في غالب الأحيان.. وكل يومٍ في مشكلة !
تركي وعيونه تضيق ..لأنه قام يتخيل هالنوع : .. أي مشاكل؟؟
ابتسمت صوفيا من جدّيته اللي لفتت نظرها : .. واليد.. انا أتكلم عن ولد عرفته وهو في سن الـ خامسة عشر وحتى الـ الثامنة عشر...وذلك سن حرج كما تعلم ..ولذلك قد أكون مبالغة في قلقي.. لقـد كبر الآن..وهو في عمر سحر تقريبا... لا أستطيع أن أخبرك عن حاله اليوم..لأنه كبُر تماماً كما كبُرت سحر وتغيرت كثيراً بالنسبة لي..!
سكت وما سأل أكثر... مسك ملعقته وبدا الأكل معها... وشي واحد يدور في مخه ..
كلام الشقرا عنه ..رسم في راسه... انطباع.. ســــيء!
مرّ الوقت وهم ياكلون ..وحوّلت صوفيا الكلام عن هالموضوع اللي حسّت إنه بشكل أو بآخر.. عفس مزاج وليـد..!

وجاء وقت الشاهي ..
صوفيا : ما أخبار دراستك؟.. تبدو منهكاً اليوم على غير العادة !
رفع تركي عيونه لها .. وابتسم بنعومة : على خير ما يرام..
صوفيا وطرى على بالها اقتراح... دامها كانت عارفه ان سحر بتتأخر ومارح يكون عندها شي تسويه : أتودّ التمشي قليلا بعد الغداء.. سيكون أمراً صحيـّاً ..!
تركي ما رفض..وخذاها فرصة يحرّك رجوله ويتنفس هواء نقي..
وبابتسامة : لا بأس.. يُسعدني ذلك !
نزّلت عيونها من ابتسامتـه الساحرة ..وهي تقوم واقفه : سأذهب قليلا..وأعود!
تركي بدون ما ينزل عيونه عنها والابتسامة نفسها : خذي وقتك..!

راحت عنه عشان تلبس شي فوق ملابسها .. وتعدل وجهها ولو بشي بسيـط..!
أما تركي انحنى عالطاولة بذراع وحده..ويده الثانية تفرك عيونـه من الانهاك اللي يحاول يتغلّب عليه.. رفع راسه وتطيح عيونه على سرير الشجر الشبكي وهو يتأرجح بخفة بسبب تأثير هوا يهب هاللحظة..!
هالسرير اللي جمعـه معها ..بنفس المكان.. مواقف أثّرت جذرياً على علاقته معها.. وبذيك البقعة قدر يردم الهوّة اللي كانت مستقرة بعلاقتهم اللي ما يدري وش يسميها..
ما طال تفكيره دقايق واللي كان يتمحور حول سحر... والصديق المجهول حقها..!
إلا قطعت عليه صوفيا بحضورها : ..هل نذهب؟
التفت تركي ناحيتها..وكانت مغيّره قميصها العلوي بهاينك عنابي بلونه الحلو واللي يبرز نحافتها وطولها اللي يقارب الـ 170.. مع جينزها الأزرق نفسه اللي لابسته قبل شوي.. وشعرها الأشقر الفاتن مرفوع نصه بكليبس والباقي نــازل على كتوفها بعد ما كانت رافعته كله وهي تتغدا..
ابتسـم وعيونه تمر عليها من فوق لتحت بشكل سريع.. وهو يدفع الكرسي للخلف واستقام واقف.. ابتسامتــه أشعرتها بالرضا.. وابتسمت..
تركي وهو يتقدم لها : هيا بنا..
بالنسبة لها..ما كانت محتاجه تعليق على شكلها..ابتسامته كانت كافية ووافيـة..
وراحوا ياخذون جولة بالريف اللي حولهم .. ويسولفون سواليف متنوعة ..،
::




♫ معزوفة حنين ♫ 17-09-12 07:48 PM



وصلت سحر مع يزيد لمجمع سكني كبير مجهّز بكل شي من حدائق وملاعب ..ابتسمت وهي تتذكر مباشرة ان بيت يزيد موجود فيه..هالمجمع خاص للموظفين الدبلوماسيين وعوائلهم ..وهي كانت ساكنه فيه لمدة سنة وحدة قبل ما يشتري ابوها الفيلا الروسية..وينتقلون هناك ..
يزيد وهو مبتسم : اتصلت في أمي وقلت لها فيه ضيف بيجي..ما قلت لها انه انتي..
ابتسمت وهي توقف قدام الباب : ان شاء الله ما تنصدم..
يزيد وهو يدق الجرس : مارح تنصدم..
سحر : ما معك مفتاح؟؟
يزيد وهو يغمز بشقاوة : إلا...بس أبي الوالدة تفتح الباب..وتشوفك
سحر وحمرة على وجهها من الارتباك : .. أحس جيّتي غلط يزيد...اخاف أمك مو مستعدة تستقبل ضيوف..
بأصبعه دق خدها لين إلتف للجهة الثانية بخشونة مزح : انتي من أهل البيت بلا كلام فاضي ..
ضحكت وهي تطقه مع صدره بقبضة يدها : بلا حركات الجفاسة حقتك..
يزيد وهو يمسك صدره : كنتي تصيحين يوم أسويها...وش اللي صار ؟؟
ضحكت وهي تتعلق بشنطتها : .. كنت بزر والدلع الماصخ يقطر مني..الحين تغيّرت..
يزيد وهو يتأمل حالها اللي حوله هالة من الغموض مو فاهمها : صحيح ..فيك شي متغيّر بس مدري وشو..
سحر تقفّل الموضوع : المهم ليش محد فتح..أخاف طالعين؟
يزيد : لا الحين يفتحون..
ودقه لثالث مرة..وأخيرا سمعوا خطوات جايه ..انفتح الباب وسحر تستعيد هدوءها عشان تسلّم على اللي كانت بيوم جارة أمها هنا ورفيقة غربة مو أكثـر..
ابتسمت سحر وعيونها تطيح على ام يزيد اللي كانت العصبية تنضح من عيونها على ولدها اللي تأخر..ولكن اختفت العصبية يوم طاحت عيونها على البنت الناعمة اللي واقفه معه.. سحر تتأملها بهدوء وهي تتذكرها... كانت حرمة بمنتصف الأربعينات..ملامحها جادة بس فيها حنية الأم..وما تدري ليش تذكرت أمها !!
هذي رفيقة أمها بيوم من الأيـام..!
يزيد يوم شاف امه ساكته : ما عرفتيها ؟
أمه وهي تتمعّن بالبنت اللي كبرت من آخر ثلاث سنين تقريبا : سحر؟؟..بنت هيفاء؟
ابتسمت سحر بقوة ..ما نست أمها شكلها!!
يزيد بضحكة : بالضبط؟... فريندتي ! (صديقتي)
ضحكت سحر من كلمة فريندتي وتقدمت لأمه تسلم.. اللي خذتها بالأحضان تلغي أي رسمية من الطبيعي انها تصير..!
خنقتها العبرة غصب وهي تطيح بحضنها وذيك تسأل عن أحوالها باستمرار وتسأل عن أمها ما سكتت ..
سحر وهي تتراجع والدمعة بعيونها : بخير يا خالة.. انتي شلونك؟
ام يزيد وهي تتأملها بابتسامة ويدها ماسكه يد سحر : بشريني عن علومك..أهلك شلونهم..الوالدة والوالد..ان شاء الله بخير..
سحر بنبرة خجل من الوضع : بخير والله ما يشكون شي ..شلونك خالتي.. ان شاء الله ما أزعجتك بجيتي بس يزيد أصر أجي اشوفك..
ام يزيد بابتسامة : الله يحييك..يزيد طرى لي مرة انه شافك هنا.. سألت عن أمك بس قال إنها ما جت معك..ليه عسى ما شر؟.. إنتي جايه لحالك أجل؟
سحر وهي تتحرك معها بالممر اللي تحفّه طاولة يمين ولوحة يسار ..ناحية الصالة اللي بالركن اليسار : جايه مع الوالد...جا عشان شغل وجيت معه..
ام يزيد : وأمك شخبارها..من زمان عنها ما كلمتها!
سحر وهي تجلس على حافة الصوفا وشنطتها بحضنها : بخير الحمدلله..
ام يزيد : سلميني عليها اذا كلمتيها.. (التفتت لـ يزيد اللي كان واقف).. ليش واقف ؟..جبت البنت وبتطلع؟؟
يزيد وهو يحك شعره الآفرو بيده واللي يلفّ معصمه اسوارة زرقاء وسوداء : لا مارح أطلع.. بروح أبدل لما يجهز الغداء..

راح هو واختفى عنهم..وظلت سحر مع ام يزيد تسولف ويتبادلون أطراف الحديث...كانت محرجه وخصوصا إن ام يزيد عبّرت لها عن سعادتها انه بتشاركهم الغداء ..
سألت سحر بارتباك: ابو يزيد موجود؟
ابتسمت ام يزيد: لا مارح يكون موجود عنده شغل بالسفارة وبيتأخر..عشان كذا لزّمت على يزيد يرجع البيت يتغدا معي..ولا هو عادته فرفااارة ما يقرّ بالبيت.. الله يصلحه ..على حطّة يدك مثل ما تركتيه من ثلاث سنين هو يزيد ما تغير...
ضحكت من كلمة فرفاارة..شكلها متداولة بينهم من أطلق أبوها اللقب عليه..
ابتسمت ام يزيد : لزّمت عليه يجي يتغدا معي اليوم..أبوه مهوب موجود وأنا بصراحة حرمة ما تحب الأكل بروحها..
ضحكت سحر : ليش بلحالك ؟؟..أتذكر كنتي حامل قبل ما نرجع بكم شهر..اذا ما خابت ذاكرتي جبتي ولد..!
ام يزيد : ايه.. محمد ولدي الصغير .. عمره الحين سنتين وتسع شهور..قريب بيكمل الثلاث..

همست سحر ووجهها يتغيّر شوي.. لأن الاسم..له تأثير.. وحروف الاسم..محفورة داخلها.. ودّها تطمسها ..أو تفقد الذاكرة وتنسى هالحروف..وصاحب الحروف اللي كان أهم من هالكون بالنسبة لها : .. محمد !
ام يزيد : ايه محمد ..الحين نايم شوي ويصحى ..
ابتسمت سحر بالإجبار..وهي تخفي ملامح الألم.. نزّلت راسها لشنطتها بسرعة عشان ما تحس بشي..
ام يزيد وهي تقوم: استريحي..بجيب لك شي تشربينه قبل الغداء..
سحر : ما يحتاج.. كنت شاربه انا ويزيد عصير لما زارني بالبيت..
ام يزيد: ماعليه..ما يصير لازم نضيّفك..

راحت عنها ورجعت..قدمت لها عصير..ورجعت مرة ثانية للمطبخ عشان تكمل الغداء..
سحر صارت لحالها..شربت جرعتين تبلل فيها ريقها وما كمّلت.. قامت واقفه وهي تتمشى بالصالة اللي ما كانت كبيرة مرة .. متوسطة الحجم .. جدرانها بيضاء بتعتيق زخارف معطيها شكل أنيق بعض الشي.. البيت تصميمه عمــلي حتى ما فيه زود ألوان جدران.. بسبب انه ينتمي لمجمّع سكني أغلب البيوت فيه تتشابه بتصاميمها وبيتهم الأول يشبهه..بس بسبب حجمه وضيق المساحات فيه بعض الشي اضطر ابوها يشتري الفيلا الروسية من حلاله الخاص عشانها أكثر راحة ..

طاحت عينها على صورة عائلية في برواز..موجودة على فاترينا في وحدة من الزوايا..
تأملتها بابتسامة ..كان يزيد مع أمه وأبوه..والصورة قديمة لأن يزيد مبين عمره 16 او 17 سنة..
حسّت بجسم صغير يقترب منها... التفتت وطاحت عينها على ولد صغير قصيير.. يفرك عيونه بنعاس ..وشعره ناااعم بس آفروو مثل شعر يزيد بالضبط... ضحكت غصب وهي تنحني للأرض : تعال حمودي..
تغلّبت على مفعول الاسم وهي تنطقه..وخزة ألم تناستها... الولد يوم لاحظ إنها مو أمه ..ما تحرّك..
دخلت ام يزيد وشافت سحر تنادي ولدها..
بابتسامة : صحيت يالنتفـة !..(التفتت لـ سحر ) الله يصلحه عسى ما يصير مثل يزيد والله ان يشيّب راسي!
ضحكت سحر وهي تقوم واقفه : بس أنا اشوفه مثله بالضبط.. وش هاللوك خالتي ليه مطولين شعره؟؟
ام يزيد وهي تحط طبق على الطاولة وتتنهد : وهو بكيفي..يزيد يبيه كذا !
سحر راحت وشالت الولد اللي حط راسه على صدرها من النعاس : بس يناسبـه اللوك وشعره ما شاء الله تبارك الله ناعم ولفّتـه حلوة ومعطيته ملح..الله يحفظه..
ام يزيد : أنا ما أحب هالخرابيط واللوكات الغريبة ..ممكن أقبلها على بزر صغير..بس أخاف يكبر الولد ويتعود عليها...شوفي يزيد ألحين عدّى 21 سنة وهو همّه لبسه وشكله..وشعره.. معاد صرت أقدر عليـه.. وخايفه على محمد يصير مثله لو طاوعته..
ابتسمت سحر وهي تحضن محمد اللي نام على صدرها : يكبر ويعقل يا خالة ..
ام يزيد : اذا ما عقل ألحين.. مهوب عاقل عقب..
ضحكت سحر على طريقة ام يزيد بالكلام ونبرتها المتشكيـه... دخل يزيد على آخر كلمة وهو مبدل ملابسه.. لابس تي شيرت واسع وبنطلون برمودا اسود.. وشعره اللي كان منفوش قبل ساعة ألحين مبلل عقب الشاور..ونازل على وجهه..
يزيد : خلاص قفلي موضوعي .. ما تطفشين يمه..
التفتت امه ..وسحر معها ..اللي ابتسمت على شكله اللي يشبه محمد بالفعل .. وكأن محمد مستنسخ منه !
يزيد لاحظ ابتسامتها وراح قريب منها... جلس جنب سحر على نفس الكنبة وما بينهم الا فراغ صغير.. اللي أحرج سحر ..
يزيد : عطيني اياه عنك !
أم يزيد هبّــت فيه : وش مجلسك جنب البنت؟...تعال هنا وجع يوجع عدوك !
التفت يزيد لأمه .. وحكّ راسه المبلل : شفيك علي من الصبح؟!.. تراني جيت أتغدى عشانك وانتي للحين معصبة مني !
ام يزيد وهي تخزّه بعيونها لأنها لاحظت ارتباك سحر : ما عادك بزر معها (تقصد سحر) ..تعال اجلس هنا
التفت يزيد لـ سحر ..ولاحظ إنها ما تناظره ..ضحك وهو ينغزها من خدها : سحر ليش كذا؟؟
التفتت عليه ووجهها أحمر .. ما عرفت تعلق..
يزيد : شفيه وجهك كذا؟؟.. تدرين اني بريء ومو قصدي شي..
نزلت بنظرها لمحمد وهي منحرجه من ام يزيد أكثر شي...ولّا لو على يزيد..مارح تنحرج لأنها تعرفه ..!
ام يزيد بنبرة تهديد : يزيــد !
قام واقف عشان أمه وجلس بكنبة فردية قريب وهو يردف : خلاص بلاش تعصبين !
ام يزيد وهي تقوم تكمّل تجهيز الغداء : نفسي تنتبه لتصرفاتك قبل تسويها ..
راحت للمطبخ ..وسحر سكتت .. وهي تتذكر...ام يزيد ما تغيّرت كانت كثير ما تحاسب يزيد على تصرفاته وهو صغير...تعصب..وتحمق..وكانت تضرب أحيانا .. والحين يزيـد كبر وروحه المرحة العفوية ما تغيّرت.. وشخصيته هي نفسها..والظاهر أمه عجزت تغير اللي مو عاجبها فيه..
يزيد وهو يلتفت لـ سحر اللي كانت مدنقه لمحمد ويدها تلعب بيده الصغيرة..وما تناظر أحد..
ابتســم : لا تنحرجين يا هبلـة..
رفعت راسها ..وابتسمت تبدد الموقف : ما انحرجت !
يزيد بسخرية خفيفة : لاه!... ووجهك قبل شوي.. حسستيني إنك أول مرة تشوفيني!
سحر ما تبيه يتحسس : أنا انحرجت من امك...مو منك !
يزيد : تدرين انك صديقة مو أكثر وأمي أحيانا تشطح بخيالاتها عني..تحسبني بصيع ولّا بدجّ....... أنا آسف اذا ضايقتك !
ابتسمت سحر ..لأنها تدري إن تصرفاته ولو كانت مو سليمة...إلا إنها طالعه من قلب ما يقصد الشر ..
سحر : تخاف عليك !
يزيد : خوفها ماله مبرر.. كبرت خلاص !
وقام واقف واقترب منها... انحنى وهو ياخذ محمد من حضنها ..
سحر : يشبهك مرة !
يزيد وهو يبوسه على خده وذاك يفرك عيونه : أدري عشان كذا أموت فيه ..!
سحر بضحكة : الغرور مو لايق عليك بالمرة ..
يزيد : مش غرور.. لكني متعلق فيه وأحبه..

دخلت ام يزيد ونادتهم : يلله تفضلي سحر.. يزيد جيب اخوك ياكل ..
راحوا ناحية غرفة الأكل المجاورة للصالة مباشرة واللي كان حجمها صغير .. وابتدوا غداء وسحر تسولف مع ام يزيد مرة..ومع يزيد مرة ..
::

كانوا تركي وصوفيا راجعين للفيلا مشي على رجولهم بعد ما قضوا ساعتين سوى.. كانت سريعة ما حسوا فيها..
صوفيا وهي تناظر الساعة : لقد مرّت ساعتان.. (ابتسمت له) لم أشعر بها مطلقاً..!
ابتسم بدوره ويديه بجيوبه : .. وأنا كذلك.. (شاف السما الملبدة والجوو اللي يزداد برودة .. وهبوب هواء وكأن فيه عاصفة تنذر بالاقتراب ) .. لقد تغيّر الجو .. يبدو أن البرد سيشتد في المساء ..
صوفيا وافقت : أجل..بالأمس أُعلن عن احتمال تساقط الثلج الليلة..ولكن يبدو بأن هناك عاصفة قادمـة..ولذلك يفضّل أن نجلس في البيت ولا نخرج أبدا..
تركي وهو عاقد حواجبـه : قلتِ عاصفة ؟
صوفيا : أجل ألم تعش أبداً عاصفة ثلجية ؟؟.. (ضحكت).. أوه صحيح..أنتم تعيشون في منطقة صحراوية.. لم ترَ عاصفة ثلجية من قبل..لا تقلق..إن جلست بالداخل وأغلقت الأبواب فستكون بخير..
ابتسم من كلامها وما علّق ..
وصوفيا أردفت: قد يمر المساء بسلام..فأنا أيضا لا أرجو قدوم العاصفة .. ولكن هطول الثلج أمر شبه مؤكد فالسماء ملبدة تماما.. ( وهي تناظر فوق)..

قال تركي وهــاجس داهمـه : ألم تخبركِ الآنسـة متى ستعود؟؟
صوفيا قلبت فمها : لا...لقد خرجت سريعا مع صديقها قبل أن أسألها..
تركي : وهل تعرفين أين منزل صديقها هذا؟؟؟
صوفيا عبست تتذكر : .. إن لم تخني الذاكرة ..فهم يعيشون في مجمع سكني خاص بعيدا عن هنا...إن أردت الذهاب إلى هناك فعليك أن تستقل الميترو.. تبعد من هنا أربع أو خمس محطات.. وهي منطقة معروفة..
وصلوا للفيلا....التفتـت صوفيا لـ تركي بامتنان : كانت نزهة جميلة..سأذهب وأحاول الاتصال بها..لأرى متى ستعود..
تركي : جيد...أخبريها أن تعود حالاً.. فالليل يوشك..
راحت صوفيا لداخل..اما هو رجع لكوخه وعيونه عالسمـا اللي انقلب حالها في ساعتين...
شكل الليلة .. مو مثل كل ليلة والجو ينذر..!

ما أمداه يتمدد على الصوفا الناعمة ويسترخي ويمتص الدفا ويريّح رجليه..ويغفوو ...إلا رجعت صوفيا تدق الباب..دخلت ووجهها قلقان ..
تركي استعدل جالس يوم شافها : ..مالأمر ؟؟
صوفيا : لقد قمت بالاتصال بها..ولكنها لا تجيب !

تركي تنهّد من قلقها الجديد...مهوب ناقص وجع راس ألحين !
قال بهدوء : أحاولتِ ثانية ؟؟ أمتأكدة أنها أخذت هاتفها معها؟؟
صوفيا : أجل..لقد رأيته معها قبل خروجها...وحاولت ثلاث مرات قبل قليل.. قد تكون منشغلة سأحاول بعد نصف ساعة ..
تركي : لمَ القلق إذن ؟؟
صوفيا : سيحل الليل بعد قليل.. ومنزل صديقها ليس بالقرب قد تضطر أن تعود لوحدها ..
تركي ما شغل باله لأنه تعوّد على قلق هالشقرا الزايد...دايم تحوسـه وتحوس مخه....وبالأخير..ترجع سحر ومافيها الا العافية ..!
صوفيا : سأذهب لأبحث عن رقم ذلك المنزل..قد أجده !
وراحت عنه لعلها تلقاه ..أما تركي التفت بعفوية ناحية النافذة..ونور الكون اللي يتناقص بفعل الوقت اللي يقترب من الليل...وبفعل السما الملبّدة اللي تمحي كل خيط ضوء.. لفت نظره ،
لكن عقب ما مرت ساعــة والليل نزل تقريبا واختفى النهار... رجعت له صوفيا وهي قلقانه جد لأن سحر ما ترد.. والرقم ما قدرت تحصله ..


عند سحر اللي طلعت من غرفة محمد الصغير عقب ما لعبت معه لمدة ساعة وأكثر.. رجعت للصالة اللي فيها أم يزيد وكانت تتابع الأخبار... ويزيـد نايــم باستغراق على الكنبــة.. ابتسمت لا شعوري يوم طاحت عينها عليه وعلى شكله..
ام يزيد : اشوفك انبسطتي مع محمد!
سحر وهي تبتسم : .. خفيف دم ما ينمل منه !
ام يزيد : توني رجعت الصالة ..كأني سمعت جوالك يدق..
سحر التفتت لشنطتها اللي تركتها على الصوفا..راحت بسرعة تشوف ..ولقت أربع اتصالات من صوفيا...
و 6 اتصالات ..من.. وليــد !
عقدت حواجبها باستغراب ..شفيهم يتصلون!! صوفيا تدري عن مكانها..إلا إذا كان صاير شي..الله يستر!
رفعت عيونها للنافذة بعفوية من غير احساس بالوقت ...وشافت الدنيا ظلااام.. شهقت وناظرت ساعتها.. لها فوق الأربع ساعات هنا !! وشلون ما حست بالوقت..!
ام يزيد بانتباه: شفيك ؟
سحر وهي تشيل شنطتها بسرعة لازم ترجع : تأخرت يا خالة ..لازم أرجع..!
ام يزيد وهي تناظر الساعة : لحالك؟؟
سحر : عادي أدلّ طريق الرجعة ..
أم يزيد التفتت لـ يزيد المستغرق بالنوم : لحظة خليني أصحي هالولد ..عالأقل يوصلك للمحطة..مثل ما جابك يرجّعك..
ضحكت سحر ..وهي تتأمل يزيد وما تدري ليش رأفت بحاله كان نااايم بعمق من التعب : لا خليه..واضح تعبان ما يحتاج تصحينه...أدل يا خالتي
ام يزيد مو مرتاحه : توني سامعه بالأخبار..الجو ثلج برا.. شوفيه بدا ينزل ..
التفتت سحر للنافذة مرة ثانية..ولمحت بدايات هطول لذرات الثلج.. وقررت تستعجل
سحر: مارح يصير الا كل خير.. مارح أضيع أعرف طريقي !

بهاللحظة دق جوالها بيدها...ولما رفعته شافت.......وليـــد.. يتصل !
بهدوء ردّت عكس فورة اللهب بالطرف الثاني : هلا ..
تركي وهو ماااسك أعصابه بالقووة : إنتي ما تفكرين؟؟؟
انصدمت من هالأسلوب ..وبهدووء : وش صاير ؟... إنت وصوفيا كسرتوا جوالي فيه شي صاير؟
تركي بسخرية : لا عمتي صاير كل خير .. ممكن أفهم ليش التسفيه!؟
سحر مو فاهمه سبب يخليه كذا : وليد إنت شارب شي؟؟؟
تركي وأعصابه موصّله معه لأن له فوق النص ساعة يدق وما ترد : انتي عارفه الساعة كم ؟؟
سحر وهي تتنهد : ايه عارفه..
تركي : الشقرا قلقانه عليك ومن سنة تحاول تتصل وانتي لا حس ولا خبر..
سحر : الشقرا على قولتك عارفه انا وين ..وبعدين لا تكلمني بهالأسلوب..!
تركي وهو ماسك أعصابه ..وهدّأ من نبرته : ..متى ناويه ترجعين؟؟
سحر : انا طالعه الحين ..
تركي باستفسار : ..لحالك؟؟
سحر باستغراب : ايه لحالي...ليش؟؟
تركي بسخرية : وصديق الغفلة ..بيخليك ترجعين كذا لا حامي ولا والي...!
عصبت جد هالمرة وهي تحس ان أسلوبه تجاوز الحد بالسخرية والاستفزاز ..
سحر بقهر : مهوب شغلك !
تركي : لا شغلي ...
سحر انقهرت وهي تروح بعيد يوم حسّت ان ام يزيد تناظرها باستغراب من نبرتها الغاضبة : لاء مهوب شغلك..يلله سكر انا بطلع ألحين ..
تركي بعصبية : تعالي أنا أكلمك ..!..
سحر تأففت وهي مو عارفه وش فيه بالضبط : نعم ؟
تركي : بالله انتي شايفه الجو شلون؟؟ أو بتطلعين كذا بدون تفكير !
سحر تنهدت وهي فاهمه هالنقطة : ما تأخرت بقصد.. خذاني الوقت ونسيت نفسي..خلاص ما صار شي قول لصوفيا الحين انا راجعه.. أصلا ليش انت اللي تتصل مو هي..
تركي وغضبه وصل حده : إنتي لازم ترفعين ضغطي بمخك اللي ما يفكر ذا !
فتحت عيونها بدهشــة ..من كلمته ولأن صوته مو هو صوت وليد اللي تعرفه..شفيه الأنبير ضارب معه !؟
سحر : ما رفعت ضغط أحد إنت وشفيك !!
تركي : غباءك ذا اللي ماله حل هو اللي بيطيحك بمشاكل.. الظاهر لازم أعلمك درس جديد ..
سحر عصصبت من كلامه اللي يجرح : وليييد خلاص مالك شغل فيني ..ان شاء الله أموت مو شغلك..!
تركي فااارت أعصابه أكثر وأكثر .. ووضح لمعان الغضب على عيونه لأنها ما أظهرت حتى امتنان لموقفـه.. ولأنه مهوب على طبيعته من الصبح.. قرر يلقّنها درس : هي كلمة وحدة .. لا تتحركين لما أجي...ولا خطـــوة ! !

سحر بصدمــة : لا تجي!
تركي بنبرة جادّة تفتت الصخر : بدون نقاش...إن تحركتي خطــوة لا تلومين إلا نفسك!
وسكر السماعة بوجهها ..
ناظرت الجوال بعدم تصديــق...تحاول تستوعب هالانسان..وجع !.. وش صاير له هالمجنون !!.. في وعيــه يوم يخاطبها بهالأسلوب !!
ليش يتكلم كذا..!
رجعت لأم يزيد وخذت شنطتها ..وابتسمت بتوتر يوم حسّت ان أم يزيد تناظرها باهتمام وشكلها سمعت بعض الكلام ..
سحر تضيّع السالفة : هذا أبوي يسأل عني..انا طالعه..مع السلامة..
سلمت عليها وراحت للباب ..أول ما طلعت برا في ظلام الليل ..حضنت نفسها لا شعورياً من البررد... يا الله الجو انقلب في ساعات قليلة .. كانت بتمشي للمحطة بس غيّرت رايها ..تذكرت كلام وليد وعصبيتـه المنفجرة اللي أدهشتها...وما تدري ليش حست إنها لازم تقصر الشر..جرس انذار داخلها رن يحذرها ما تتحداه وتخالف طلبه... وقررت تنتظر دقايق ..راحت ناحية الحديقـة العامة المقابلة للمجمع السكني ..ووقفت تحت وحدة من الأشجار عشان تحميها من الثلج اللي ينزل..وعشان اذا جاء وليد يشوفها...بتنتظر شوي إذا جاء أو بترجع من نفسها..وهي مــو بـزر.. تعرف تدل !
كانت الدنيا ليل والشارع قدامها فاضي...ويوحي بالوحشة خصوصاً إن أغلب الناس احتمت في بيوتها ..والأشكال اللي تمر بالشارع مو طبيعية يا إنها سكرانه.. أو محششة ..! محد يطلع بهالجو إلا إنه مجنون أو فاقد..!
اقترب واحد مو طبيعي منها وهو يترنّح يوم شافها واقفه لحالها وبيده زجاجـة تأكدت إنها خمر ..كشّت منه وهي تتحرك عشان تبعد كم خطوة .. وهو يقترب بخطوات متهاوية وفاقدة أي اتزان..قام يخربط عليها بكلمتين وهي تناظر بحذر وتبعد كل ما قرب..
كرهت استجابتها لطلب وليد اللي هددها ما تتحرك.. لو راحت قد وصلت الحين لمحطة الميترو .. مو واقفه هنا مع هالمهابيــل !
مسكت حصاة لقتها تحتها..ورفعتها وهي تهدده فيها يعني افهم...انقلع عن وجهي ..أو بفقلـك فيها..!
لكن المشكلة إن فيه واحد ثاني فـاقد جا وهو يهبب كلام ما تدري وشو..وانضم لرفيقه وشكلهم يعرفون بعض ومسوين حفلــة سوى بهالشرب ..!
سحر قالت بالروسي : اذهبا من هنا ..!
قاموا يناظرون بعض ويبتسمون ابتسامات عوجاء من السكر ..الأول قرّب منها وهو يخربط بكلام مو موزون..
فهمت من بعض الكلمات إنه يعزمها معهم.. وإن بيته قريب من هنا بدال هالبرد اللي واقفه فيه تقدر تجي معهم..
كرهت نبرته وريحته وشكله..حتى معاني نظراته وكلامه الوصخ ..وحقدت على وليد اللي اضطرها انها توقف هنا ... أصلا ليش سمعت كلامه..
بدون شعور يوم شافت إن هالسكران تجاوز حدوده ويده بتوصلها..رمت عليه الحصاة بقوة وهي تشتممممه ..ضربت الحصاة بجبينه..وطاح يتلوى وهو ماسك جبهته ما بين ألم وسكرة ..!
عصّب صديقه وبخطوات عوجاء قرّب منها وهو يرفع زجاجته بالهوا بيلفخـها فيها ..هنا انهبلت ومسكت راسها وهي تنحني بصرراااخ من قلبها..!
وصلها صـوته المميز يهدد :
-Don't !
رفعت راسها بسرعة والرعب على وجهها... من الصوت المألوف وكلمة "إياك" ..
كان تركي واقف ورا هالفاقد ويده ماسكه يد الرجال اللي شايله الزجاجة .. ولأن تركي كان يدري ان ذا فاقد ما استعمل معه زود قوة ..سحب منه الزجاجة بعنف..والتفت على سحر بنظرة غاضبة تشتعــل...سحر ماتت من ذيك النظرة..واررتجفــت بررعب وهي تشوف الشيطان فيه..!
والصدمة الأكبر.. إنه قذف الزجاجة بغضب متفجر وبكل ما يملك من قوة ناحية سحر.. صرخت سحر وهي تخبي وجهها لا تصيبه بصرخة رعب مدويـة...حسّت بالزجاجة وهي تمر من جنب وجهها وترتطم بالشجرة اللي وراها مباشرة..تكسّرت وسال منها اللي سال... فتحت عيونها بعد لحظة وأعصابها تنتفض ..منخرسة..والصدمة كلت لسانها من حركته..!
قام ذاك ينافخ عليه بكلمات مو مترابطة لأنه خرّب مشروبه..وعشان يتخلص منه سحبه تركي بيد وحدة من ياقته بدون كلام.. وذاك قام يتعثر بخطواته... رماه بالرصيف الثاني بعيد...ثم رجع للرجال الأول اللي طايح عند سحر..وهي تتابع برعب وصمت تصرفات وليد....جرّه مثل صديقه الأول من ياقته لين قام واقف..وسحبه للرصيف الثاني ورماه هناك على صديقه ..بدون أدنى كلمة...وسحر اللي كان صدرها يطلع وينزل برعب مجنون..تتابع وليد اللي ما كان طبيعي أبدا..

رجع تركي لـ سحر اللي كانت جالسه عالأرض مالها قوة..من الصدمــة والخوف ..
ما كان خوفها من هالمجانين قد خوفها من وليد وحركته الشنيعة اللي سواها فيها ..واللي بسببها كان ممكن تروح بداهية !!
لا شعوريا دموعها لقت طريقها لعيونها..بس مسكتها ما تبي تظهر له ضعفها !!
تركي وقف قدامها والجموود الكامل على وجهه ونظراته..وقال يبرر حركـته الشنيعة : ..هذا الدرس اللي قلت بعطيك اياه !
اهتزّ قلبها وهي تسمع هالنبرة الكريهة بصوته.. ورفرفت رموشها وهي تحاول تمنع دموعها بالقووة ..
تركي بوجووم جاد : عشان ثاني مرة... تعطين لكلامي اعتبار ..أنا ما ألعب معك..
قامت واقفه ودموعها تطيح قدامه : انت..؟...ليش سويت كذا ؟
تركي وبعيونه جليد : عشان أنهي غباءك ذا اللي ماله نهاية..
سحر بصرخة صياح وررعب : أنا ما طلبت مساعدتك ولا أبيها.. حقيييير ليش تسوي كذا ؟؟
تركي : قلت لك.. (ببطء) ..هذا .. د ر س..كان لازم تتعلمينه..
سحر : ما ابي دروسك المجنونة هذي.. أصلا مو شغلك أنا حرة أطلع وأروح بالوقت اللي أبيه .. إنت واعي بالحركة اللي سويتها..تدري لو صابتني بوجهي وش بيصير لك.. جد مجنون ومافيك مخ !
تركي بجمود : ايه .. أنا مجنون..واللي ما تعرفينه إني لما أعصب.. أبيعهــا..
سحر وهي تناظره ما تدري وش تقول وما لقت جواب يبرر تصرفــه... تحركت وهي تصيح من قلب مقهور : حيــوان.. والله حيــوان..
ومشت وهي تبكي قدامه..والخوف منه مرعبها.. حست إنه واحد ثاني غير اللطيف اللي اعتبرته مثل الصديق الأيام اللي فاتت... مو فاهمه شي.. مو فاهمه هالمجنون ليش سوى كذا..ليش يزيد من رعبها..!! ليش تعامل معها كذا !
مشت بسرعة وهي تشاهق بكى..وكانت تحس فيه يمشي وراها... بعد !! له وجه يمشي وراها يقال إنه بيحميها... لو يبي يحميها ما تهور وسوّى ذيك الشناعة !!
التفتت عليه وصرخت : لا تللللللحقني يا حيييوان.. والله ما أسااامحك !
ما كلّمها مع انها قامت تسبه طول الطريق والبكى ما وقف.. أحيانا تركض عشان تبعد عنه وهو يلحقها مشي بدون كلمة وحدة..
ركبوا الميترو اللي كان مزحووم من الناس بسبب الجو اللي يزداد سوء الكل رايح لبيته ..وقفت سحر بزاوية بين الناس وهي تمسح دموعها والناس اللي حولها يناظرونها باستغراب ..وتركي لحقها ووقف جنبها بنفس الزواية وهو رافع يده يتمسك بالدعامات اللي فوق ..
سحر همست بـ كُره : وخر بعيد ما احتاج حمايتك !
همس وهو يناظر قدام ببروود مافيه أي ذرة ندم : مارح أبعد.... وكلمة زيادة لا تلومين الا نفسك ..!
سحر تقصلت ملامحها وهي تحاول تمنع موجة جديدة من الدموع...آلمها أسلوبه كثير والتفتت تناظر من النافذة وهي شاده على شفاتها تمنع العبرة اللي تتصاعد ..!
الوجع كبير ..وليد آلمها.. أسلوبه هالمرة لا يطاق..لا يطاق..لا يطاق..!



♫ معزوفة حنين ♫ 17-09-12 07:51 PM



وصلوا بعد دقايق لمحطتهم .. وما صدّقت سحر تنفتح الأبواب..إلا تركض قدامه سابقه كل شخص ناوي الخروج .. قامت تركض وتركض وهي تشهق .. تبي تهرب بس ..ما تبي تشوفه..!! ليه يسوي كذا !..
وصلت للفيلا والجو سيء ..العاصفة في بداياتها والثلج يزداد هطوله.. كانت تدري ان وليد وراها بس ما التفتت وهمّها بس توصل لداخل وتفجر الباقي من قهرها..!
سمعت صوت وليد ..يناديها من ورا
: سحـــر ..!
ما ردّت عليه .. وبسرعة اتجهت للفيلا وشافت صوفيا واقفه عند الباب يوم لمحت دخولهم ..
صوفيا براحة : عدتِ أخيرا ..
لكن سحر مرّت من جنبها وهي تشهق ..صوفيا ارتااعت ونادتها : ماذا هناك تعالي !
لكن سحر ضربت بالباب عشان ما تعطي لوليد فرصة يلحقها لو كان عنده نيـة.. وطلعت فوق
صوفيا التفتت لـ تركي اللي كان واقف قدام الفيلا ..وعيونه باتجاهها ..نزلت بسرعة ناحيته وشعرها يطير من هبوب الريح الباردة .. كان صاامت ووجهه واجم ..!
صوفيا بقلق : مالذي حدث لمَ حالها هكذا !؟
غمض عيونه وهو ياخذ نفس عميق.. وزفره بنفس الملامح: لا شيء.. خناق صغير !
صوفيا بحيرة : خناق ؟!
تركي : أنا ذاهب الى غرفتي ..تصبحين على خير..
راح من قدامها وما طوّل حكي أو عطى تفاصيل... أما صوفيا رجعت بسرعة عشان تشوف سحر ..!

دخل تركي غرفته وضررب الباب ضربة مدويّــة ..
فصخ ملابسه ولبس شي أريح للنوم ..والغضب متملّكه من جوّى ..!
ما يدري عن شي...سوى إن أسلوبها بالتلفون معاه.. ونبرة عدم الاهتمام ذيك..جابت فرعونه ! .. هو يحاول يستميلها ..ويحسن لها.. وهي معطيته أكبر قريح !
هو أساساً من الصبح ما كان طبيعي ... وعصبيته هذي استكمال لحالته اللي مرّ فيها الصباح وظن إنه قدر يتجاوزها ..!
مو بالعادة ..يفقد سيطرته بسهولة... أكثر من شي وصّله لهالمرحلة .. وكل الأسباب مرتبطه فيها هي..!
مقتنع هو..إن خبر الصديق الغريب ذا .. جاب عفريته.. ووقتــه غلط بالمرة !
حاول ينام وما قــدر... لأن احساسه بتدمير علاقته مع سحر..بدت تاخذه وتسيطر عليه..!!
قام يتقلّب بعصبية وهو يحاكي نفسه...
تستاااهل !!.. طلّعها من مخك..اللي جاها شوي .. وتستاهل أكثر..!
بس مهما كان...تدميره لـ تحسّن العلاقة بينهم...سيطر عليه ونرفزه زود..!!
إنت غبي قسما بالله !!...يلله حلّها ألحين..!


عند سحر ..
اللي كانت تبكي بس بغضب قدام صوفيا اللي خايفه عليها ..
صوفيا : اهدأي ..
سحر بقهر : هذا المجنون المتهور .. كيف له أن يفعل هذا بي.. من يظن نفسه !!.. سأخبر والدي لن أسكت أبداً..أنا اكرهه..أكرررررهه... فقير مغرور..من يظن نفسه ليعاملني هكذا .. انه يتصرف كما لو كان أبي أو أخي.. حقير.. حيوان.. لن أسامحه ..
صوفيا ابتسمت من سيل الشتايم اللي يطلع منها : حسنا حسنا..يكفي اهدأي.. ربما لم يكن يقصد.. لقد كان قلقا عليكِ..
سحر باستنكار: ما فعله هذا المجنون لا يفعله شخص قلق... (برعب حقيقي)..لقد شعرت أنه يريد قتلي.. كان مرعباً .. آه يا إلهي لا أصدق ما فعل ..كدت أتشـوّه ..
ضحكت صوفيا وهي تربت على كتفها :هههههههه ..تتشوهين ..حسنا اهدأي عزيزتي ..(بحنية)..صدقيني ..لقد كان قلقا.. فـهو من طلب مني الاتصال بكِ لتعودي مبكراً..
سحر : أحمق غبي !!
صوفيا : هيا ..لا داعي لكل ما تفعلين.. فـ وليد لم يكن يقصد..إنه طيب..وخشي عليكِ من الأشرار..
سحر بـ قهر : ماذا؟... أنت لم تريه...لقد كان الأشرار أكثر لطافة منه... كان كمن أراه لأول مرة..لم يكن وليد الذي أعرفه.. ما هذا إنه مجنون!
تنهّدت :حسنا ..نامي الآن..غداً صباحا ستنسين كل شيء..فوليد لم يفعل ما فعل إلا لخوفه عليكِ..هيا..تصبحين على خير..

قامت وطلعت عنها...وسحر رمت راسها على الوسادة والوجـع داخلها.. تحاول تقنع نفسها بكلام صوفيا..وإنه سوى اللي سواه من خوفه عليها ... بس حركته عنيفة.. عنيفة بقووة وشلون فكّر يسويها.. ما خاف عليها !! ما همّه يصير لها شي !! ..ما تكذب إذا قالت إنها حست انها بتموت بذيك اللحظة ..

حاولت تنام بس الحسرة تملا قلبها.. وقامت تبحث عن الغلط اللي سوته..ما لقت..
مرت ساعتين ..ما قدرت تنام ..والهوا برا يضررب ضرب ..هدت نفسها وهي تتأمل الشباك من سريرها والذرات البيضاء تهطل بغزارة .. غمضت عيونها وهي تحس بوخز في قلبها..وخز ألم ..
ليه يا وليد !.. خرّبت اللي بيني وبينك..كنت أحسبك صرت قريب ..وأقدر أتكلم مع أحد بحرية !..لكن ألحين أحس رجعنا لـ نقطة الصفر..!
مابي أتخانق مع أحد وخصوصا إنت..لأن الخناق معك مُتعب ويجرح ويذبح ! ما أقدر أجاري واحد مثلك ..كلامك دايماً لاذع..! ويعــور وفي الصميم !

رن جوالها بنغمة رسالة .. فتحتـه باكنئاب وهي راقده ... وانصدمت إنها من ...وليــد ..

( نمتي؟ )

عضت على شفتها السفلية بألم...وحسّت من سؤاله ..إنه يبي يكلمها..
لكنها ردّت تبي تحسسه بالذنب ..
( لا .. مو قادره )

ثواني ورن جوالها بمكالمة .. كان هو..! وش يبي ! يبي يكمّل الدرس اللاذع حقه على قولته ..
قوّت نفسها.. مارح تخاف وإذا بيزوّدها بتعلّمه قدره ..
ردّت وهي ساكتة بدون لا تنطق بكلمة..

تركي اللي كان منسدح ..حس بالخط ينفتح..وأنفاسها توصله..
قال بهدوء نبرته وكأنه رجع طبيعي : يا آنسة !
سحر ما ردّت..: ...........!
تركي اللي استعاد هدوءه خلال هالساعتين : ..ممكن تردين ؟
سحر جاوبت بوجوم : نعم؟ درسك ما خلص للحين !
ابتسم بنعومـة وهو يحس وش قد متأثرة من كلامه : .. أنا اللي سويته لمصلحتك ..!
سحر وصوتها ينفعل شوي : مصلحتي !؟.. يعني ما ودك تعتذر ..للحين متخيّل ان الحركة اللي سويتها بسيطة !؟
تنهّــد وبصوته النعومة : .. اوكي..تبيني اعتذر ..بعتذر.. بس لازم تعرفين اني ما سويت اللي سويته إلا لخوفي عليك.. تخيلي لو ما وصلت بذيك اللحظة وش كان بيصير لك..
سحر بصوت متحسر : ما كان بيصير شي..إنت بالغت بردة فعلك وانا اعرف شلون احمي نفسي.. أنا اصلا لو ما سمعت كلامك وانتظرت ما كان بيصير شي.. بس عشانك قلت بتجيني قلت أنتظر وما أخليك تتعب وتضرب مشوار بلا فايدة..يعني انتظرت احترام لك..بس إنت......
قاطعها بضحكة ناعمة : طيب يا آنســة ..أنا آسف .. واللي سويته تراه مو طبعي .. بس اليوم كنت تعبان شوي ونفسيتي مش ولا بد.. وقلقي عليك زادني..والليل هنا مش أمان..خصوصاً إن الشوارع كانت فاضية محد حول أحد ..
سحر سكتت وهي تلمح النعومة الغريبة بصوته...هالنبرة رجّعتـه لوليــد اللي تعوّدت عليه الأيام اللي طافت.. وليد اللطيف !
تركي لاحظ سكوتها...وابتسم : ..ها؟..قبلتي اعتذاري؟
سحر بتغلّي عفوي : مو بهالسهولة !
ضحك يوم فهم تغلّيها.. وبنعومة مبحووحة : تبين الجد عاد ؟
سحر وهي تنساق مع عفويته غصب : الـ..جد؟
تركي ببحة هامسة : لي ساعتين أتقلّب مو عارف أنام..وذنبي ياكلني.. ما كنت بعتذر إلا الصبح بس النوم ما زارني حسيت إني أخطيت.. قلت أرسل اشوف نمتي مثلي.. ولا للحين بقلبك عتب !
سحر سكتت من أسلوبه العذب..بعد يسميه عتب !.. أنا حقدت عليك لحظتها مهوب عتب بس..
سحر بصراحة : أكبر من عتب.. اللي سويته خلاني أكرهك من جديد !
تركي بطريقة عفوية : أفــا !.. تكرهيني من جديد..! .. لا تمزحين...
سحر : كرهتك بلحظتها.. صدمتني يا وليد..
تركي بليونة : أنا آسف.. جد من قلبي أقولها...
تنهّدت سحر وهي تسمع أسفـه.. وقالت بتجاوب : طيب .. حصل خير..
ابتسـم على برائتهــا ونقاوتها ..ظن إنه بياخذ معها وقت أطول..لكن كعادتها.. براءتها تغلبها.. وما لاحظت نيّتــه ..!
سحر ببراءة : ترا هذي ثاني مرة تسويها فيني .. اذا سويتها ثالث مرة جد بكرهك !
تركي وهو عاقد حواجبه مو فاهم : ثاني مرة؟..وش قصدك !
سحر وخدودها تتورد : .. اللي صار ذاك اليوم...ووعدتني ما تقول لأحد..
تذكّر اللي تقصده.. اليوم اللي بكـت فيه بعنف بسببه عقب ما كشف سرّها.. وابتسـم من قلبـه : ايه لا ينشغل بالك... آســف مرة ثانية ..
سحر وكأنها رضت تقريبا .. لاسيما إن طريقته بالاعتذار تجبرك تتخلى عن الزعل : خلاص..حصل خير..
تركي بنعومة : كبرتي بعيني ..
تورد وجهها أكثر.. وقالت : أنا بنام..
تركي : نوم العوافي..
سحر بهمس : الله يعافيك..
سكر منها وهي نزّلت الجوال ..وشعور غريب يداهمها.. وش ذا الشعور !!
هالمجنون وشلون رضيت عليه بهالسرعة...
طريقته بالكلام جديدة عليها بعض الشيء.. ناظرت الساعة ولقتها بتصك الـ 12 بالليل .. استوعبت المكالمة وهدفها ..جاي يراضيها !! ما قدر ينام !
يعني حاس بالذنب!!..حاس بغلطه..!!

::

بــ عزّ الليــل ... نزلت شادن درج بيتهم وهي شبــه فاقده للشعور بالواقع... والهدوء على ملامحها.. طلعت برا بخطواتها البطيئة ..واتجهت لغرفة عمر من دون قرار.. كأنها كانت بحلم أو تمشي بعز النوم ومو واعية على شي..
وصلت للباب الموصد... فتحته بالمفتاح اللي ما تدري حتى شلون كان بيدها.. وليش جت هنا ما تدري ! .. تتحرك بدون وعي !
دخلت الغرفة الظلماء لأن الوقت الحين وصل 3 بعد نصف الليل.. ومنظر الغرفة جاها مثل الصفعــة ..يروي التفاصيل الأليمة اللي صارت.. ، كانت الغرفة على حالها المعفوس نفسه ..الفوضى اللي سبّبتها هي بأغراضه يوم كان واقف معها هنا... الصرخات..الدموع... لازالت تروي الحكاية هنا !
طاحت عينها على بعض ملابسه اللي لازالت بالأرض متناثره بكل مكان... هــي اللي سوّت كــل هذا !
هي اللي سوّته يوم سمعت...كلامه مع.... حبيبـته!..مكالمته....حبيبته اللي قال إنها هي حياته الجديدة....وانها هي شادن ، برا حساباته نهائياً ،،
تقدمت بخطواتها الحافية وبقميص النوم القصير.. ناحية السرير اللي كان أيضاً بحالة فوضى عارمة بدون ترتيب.. مسكت بلوزته السودا المقلمة بخطوط رمادية واللي تذكر انه كان لابسها بآخر مرة ..
بدون ادراك لبستها على جسمها وهي تلهث بدون سبب.. كانت واسعه عليها وأكمامها طويلة تغطي حد أصابعها...شكلها صار مثل الطفلة اللي لابسه أكبر من مقاسها بخمس مرات.. ما كانت بوعي يسمح لها تفكر..كانت منفصله عن واقعها..وتلملم شتـات متناثر.. شتات تناثر بهالغرفة!
شافت جنبها..الآيس كاب اللي لبسه كم مرة لما كان الجو برد...لبسته فوق راسها وغطّت به شعرها المشعث ..يمكن تقدر تدفن الألم جواه.. وأخيراً تهادت على جنب فوق السرير..وهي تضم رجولها لركبها مثل الرضيع .. وصور متفرقة تعصف فيها..!
وحــدة من هالصور لازالت راسخه في بالها .. ذاك اليــوم.. اللي كان نقطة تحــول ..وحدة من الذكريات الأخيرة قبل رحيلــه الأول...ذيك الفترة اللي شهدت تطورات في طبيعة علاقتهم ...وما كانت تدري إنها بدايــة فراق..امتــدّ إلى هاليوم .. ما انتهــى ..ولو درت كان منعتــه بكل قوة تملكها..!
لازالت تستحضر اليوم .. والتـاريخ ،


كان عمر جالس بالصالة لحاله يتابع التلفزيون .. جالس عالارض وظهره للصوفا ..وما فيه غيره بالمكان... يوم نزلت شادن من فوق وهي معصّبة وذاك الوقت كانت على مشارف الـ 17 ..تناديه وهي تنزل : عوووممممر !
عمر اللي كان متخانق معها قبـل بيــوم ..سفهها ..وعيونه تتابع التلفزيون !
شادن بعصبية جت من ورا الصوفا ...ومسكت الخدادية ورجمتها براسه ..طاح الريموت من يده والتفت عليها بكل جسمه وعيونه تشتعـل ..
شادن : لا تسفهني تدري إني اكره سفهاتك!
عمر ببرود بس نظراته نار : .. مو قلتي مارح تكلميني أسبوع...خلاص خلك قد هالكلمة وفكيني من شرّك !
شادن : إيه مارح أكلمك أسبوع...بشوف وش بتسوي من دوني..
عمر ببرود التفت مرة ثانية للتلفزيون وهو يردف: أبوي لو جاء وشافك معي... تدرين وش بيسوي فيك !
شادن ارتفع معها الأنبير لأنها هي متأثـــره من هالموضوع..وهو على النقيض مــا أظهر أي تأثير..كانت هالأيام بدايــات ابتعادهم..
خنقتهـا العبــرة : .. مبسوط إن أبوي بيحط حواجز بيننا !!
عمر من ورا قلبـه : إيه مبسوط..عالأقل أفتك من خناقك ذا... إنتي من يوم كبرتي وانتي ضارب مخك شي ..
شادن مسكت الخدادية الثانية ورجمتها عليه...ضربت راسه بقووة.. دنّق وغمض عيونه يمسك انفعاله واعصابه
شادن يوم شافته ما انفــعل ومكانه جالــس..احترّت زود : عومر لا تسوي فيني كذا !
ناظرها من على جنب نظرته المعهودة اللي ترفعها للسما وتضربها بالارض : ما سويت شي... أنا كاف خيري وشري من أمس... ويلله فــووق لا يجي ابوي يوريك شغلك !
شادن بعناااد وهي تحس إنه كان يبتعد عنها وكرهت العادات والتقاليد ذاك اليوم : إنت عاجبك اللي أنا فيه..انت ما تحس فيني دايم كذا ..انت تدوّر زعلتي عشان تفتك ..
قال بهدوء ونظراتـه تلمع بمعاني كثيرة : شادن خلاص !
شادن ودموعها تنزل بحرارة من شي مكبوت داخلها : انت ما تدري وش اللي اعيشه الحين...أبوي يبعدني عنك وانت واقف مكانك.. إنت ما تحـس.. ما تحـــس.. انا قلبي يعوورني يا عومر يعورني كثير وانت مو على بالك..أنا مدري ليش حبيتك والله انك شرييير...!

ومشت بسرعة بتروح الدرج ....ووصلها صوته : تعاااالــي..!
ركضت عشان تهرب لفوق..بس كان أسرع منها.. مسكها من يدها وجرّها له.. وصار يمشي وهو يسحبها ..كانت تقاوم وهي تشتمه من ورا قلبها ..وهو يهددها تسكت..
شادن : لا تعاند عمر اتركني..
طلع من الصالة لغرفة ثانية عشان لا يدخل أبوها ويشوفهم ويسوي سالفة .. خصوصا إنه بذيك الفترة بدا يوصّي عمر ما يعطي شادن وجه زايد أو ينساق مع نزواتها العاطفية اللي كانت تتضح يوم عن يوم للكل...والكل لاحظ إن شادن صارت تعتبر عمر أكبر من أخو..، وعمر اللي كمّل 23 سنة ذاك الوقت.. احترم رغبة ابو محمد اللي كان جادّ وحازم من ناحية هالموضوع.. رغم مشاعره العمييقة ناحيتها وألمـه من هالظرووف..
شادن وهي تحاول تجرّ يدها : ..وخر عني..شرير..
عمر وقف والتفت بدون لا يترك يدها ..تنهّد من قلبه ..وقال بصوت واطي : .. تدرين لو شافنا ابوك وش بيسوي ؟
شادن بقهر : ما يهمني انا لازم أعرف انت ليش صاير بليد وما همّك ..
عمر ابتسم ابتسامة ناعمة : ايش اللي ما همّني شادن؟؟
شادن رمشت بارتباااك وهي تشوفه يبتسم وعيونه تلمع : إنت عارف وش اقصد !
عمر : لا ما اعرف..قولي !
شادن وهي تستجمع طاقتها : أنا ما أتحمل هالحالة... شلون إنت تتحمل تبعدني !
عمر بابتسامة ألم صغيرة : مهوب بيدي !
شادن : شلون مهوب بيدك..أجل انا وش أسوي.. ( نزّلت راسها وهي تحس مافيها حيلة أبدا ).. عمر... لا تسوي ..كذا...
عمر تنهّـد من صوتها اللي يعوّره : ارفعي راسك... وبلاش دموع..
ما رفعت راسها.....حط عمر يده تحت وجهها عشان يرفعه لكنها عاندت وحاولت تتراجع...مسكها من ذراعها غصب ويده تمسح على خدها ..
عمر : ششش.. امسحي دموعك !
رفعت راسها بهدوء .. واستسلمت لأصابعه اللي تمسح دموعها بـرقة ..
خفّف عنها الثقل اللي تحسه بحركته اللطيفة والحنونة ..
عمر ابتسم : شادن بقولك كلمة ... اسمعيها زين..لأني مارح أعيدها !
التقت عينها بعينــه وشافت فيها ألم ما فهمت له سبب ..قلبها وعقلها ركّزوا معه لأنه فعلاً مو من النوع اللي ما يعيد كلامه مرتين..
عمر بنبرة هادية من صميم قلبه : .. مكانك محفوظ بقلب عمر... مهما يصير..قرّبت أو بعدت..إنتي بقلبه..فلا ينشغل بالك بيوم ولا تخافين..
سكت شوي وشادن تعيش اضطرابات عنيفة من كلامه اللي يندر إنه يعترف فيه ..
عمر أردف : واللي ما تعرفينه..إني كلمت أبوك...
خفق قلبها..ورفرفت رموشها بسرعة..وهي تحاول تفهم : كلمت..أبوي؟؟
عمر بنبرة وجع : لأني مثلك ما أطيق الحواجز اللي انحطت...كلمتــه..
شادن وروحها تنتفض : وش قال؟؟

سكت عمر شوي.. وتنهّد ..تراجع عنها شوي وهو يقول : ابوك له شرط !
شادن بقلق : شرط !؟
عمر : يبيني أطلع ..أبني مستقبلي..وأعتمد على نفسي..
تحطّمت الفرحة وتحوّلت لاستنكار عنيف : لا....قوله لا...!
عمر ابتسم : اذا ما سويتها.. رح يرفض !
شادن بصيحة : لااااااا...قوله لا.....أنا ...أنا...
راحت من قدامه تركض مو قادره تستوعب الفكرة ..راحت تسأل أبوها عشان تفهم وجهة نظره ورايه... وفعلا...ذاك اليوم... كان نقطة تحوول كبيرة بحياتها.. عمر انرفض مبدئيا المرة الأولى ..بس انشرط عليه يطلع..ويلاقي نفسه بهالحياة... وهالخطوة..ما فرّقتهم وبس... إلا دمّرتهــم...ودماره كان أكبر من دمارها !

::

في الصبــاح طلعت مشاعل من غرفتها..واليوم اجازة ما عندها معهد ..وقبل تنزل تفطر راحت لغرفة شادن عشان يفطرون سووى وهي مقرره تحاول تطلّعها من حالتها الغريبة ذيك..
دقت الباب ودخلت...بس ما لقتها بسريرها المعتفس....خافت..وراحت بسرعة للحمام وبرضو ما حصّلتها.. طلعت للصالة العلوية والغرف القريبة ..وما كان لها حس ..
قلقت وخافت ..شافت ساعتها بسرعة وكانت تشير لـ 9 ونص..نزلت بسرعة ولمحت أمها وأبوها جالسين بالصالة..وقبل تقول كلمة أو تخوفهم..راحت للمطبخ تسأل الخدامة يمكن تكون شافتها..وردّت الخدامة انها من يوم صحت في الصباح الباكر ما شافتها أبداً..
خاافت أكثر وطلعت بالحوش تدوّرها.. وما لقتــها... صابها رعب وميّة احتمال واحتمال دخل مخها وأسوأها ان شادن طلعت من البيت ، عقب حالتها السيئة ذيك ما تستبعد شي..
رجعت جوا وهي متوترة ..ما تدري تقول لأمها وأبوها أو لا... بلعت ريقها وأبوها اللي له كم يوم معصــب ومتضايق وقلقان بسبب عمر..خافت تزوّدها عليه..وقلبها يضرب خوف بسبب شادن!!
أمها وهي تمد فنجال القهوة لزوجها..لاحظت ان مشاعل متوترة ..قالت باهتمام : شفيك مشاعل؟؟
مشاعل ما تحمّلت تسكت : ..ش..شادن يمه !
رفع أبوها عيونه بسرعة ساحقة ونظراته تحتـد بحزم : بلاها اختك ؟؟
خاافت مشاعل وبهدوء : م..ما لقيتها بغرفتها..
أمها بخوف : وششو؟؟...شلون يعني ما لقيتيها؟؟
مشاعل : مدري.. ما شفتوها يوم صحيتوا ؟؟
أمهــا : لا..صحينا انا وابوك من ساعتين..ما شفناها تنزل...أكيد نايمه وين بتروح؟؟
مشاعل والخوف يعصف فيها : مو موجودة بغرفتها دوّرتها فوق ما لقيتها..
أمها باستنكااار : وشلون ما لقيتيها أكيد بالغرفة أو بالحمام ..
مشاعل : دوّرت بحمامها..وبغرفة عمر القديمة..وحتى غرفة بندر.. ما لقيتها !
حطّت أمها يدها على صدرها: يمه بنيتي.. أنا اقول فيها بلى مهيب طبيعية من أيام..

أبـــو محمد بعصبيــة : وين بتروح صاحيه انتي!! ..قومي دوريها زين اشوف !!
مشاعل خافت..كان ودها تقول الاحتمال اللي بمخها..إن شادن طلعت بس ما قدرت تتخيل ردة الفعل اذا قالت احتمال مجنون مثل ذا !!..لكن شادن..وعقب حالتها ذيك..ما تستبعد تسويها وتطلع تدوّر عمر !
ابو محمد اللي ما كان ناقص تلف أعصاب ..رفع صوته : قومي أقول !!!
فزّت بخوف : ان شاء الله..

طلعت للحوش مرة ثانية .. وراحت ناحية باب الشارع تشوف اذا كان مفتوح أو مسكر..لكنه كان مسكر .. راحت لحوض السباحة وكان خالي.. قامت تدور مثل المجنونة وهي تصدّق الاحتمال أكثر وأكثر... شادن لا يكون سويتيها جد !!
طلعت دموعها من القلق عليها .. وما درت إلا أبوها جاي ناحيتها بسرعة وكأنه ما قدر يجلس : ها لقيتيها ؟؟؟
مشاعل التفتت ودموعها تنزل : لاااا..
وقامت تشهق غصب... وهالفعل منها خوّف أبوها أكثر وزادت عصبيته : وراك تصيحين اختك بالبيت وين بتروح !!
مشاعل بصياح : راحت تدوّر عمر !.. راااااحت...
هوى قلب أبوها لقاع بطنه وهو يشوف بنته الصغيرة تصيح وبكاها يخوّف : وش قلتي؟؟؟
مشاعل : مااااا لقيتها !!
ابوها معاد عرف يوقف ولا يجلس .. وقال بعصبية من القلق : هي قالت لك شي؟؟
مشاعل : لا ما قالت ..أنا مرّيتها امس بالليل وكانت نايمة بالسرير ورجعت انوم.. ويوم صحيت ما لقيتها سألت الخدامة وقالت انها ما شافتها .. أختي صارت مجنونة بسببه وش بنسوي الحين ..
ابوها بقلق يتفااااقم : مافيها الا العافيـة وبلا كلام فاضي...
سكت لحظات ... رفع راسه يستغفر ربــه لعله يهديهم ويدلّهم..وبالصدفة طاحت عينه على غرفة عمر الخارجية القريبة من الحوض .. هدأ صوتـه واستكان ..وعرف الاجابة قبل السؤال : دوّرتي هناك؟؟
التفت مشاعل وهي تناشق ناحية غرفة عمر... وهاللحظة كأن انصبت عليها موية باردة ..وبخفوت : لا..!
بدون كلام ..مشى هو لهناك ومشاعل لحقــته وهي تدعي ان ظنها يصيب وتكون هناك..
فتح ابوها الباب وعقدة حواجبه تحكي عن مدى ضيقـه ..وقبل لا يبحث عن شادن بعيونه..طاحت عينه على الفووضى العارمة اللي صايره بالغرفة واللي عمرها اسبوعين ..وكأن فيه حــرب عنيفة صارت هنا..
طارت عيونه بصدمة وهو يشوف أغراض عمر منثورة بكل مكان.. وشادن غايبـه على السرير وما كأنها هي ما تشبــه نفسها .!
تقدم أبوها وعيونه تنتقل ببطء مستغرب بالغرفة ومشاعل دخلت وراه وصدمتها لا تقل عنه...الغرفة حالها مو طبيعي ومافيها موطئ قدم..الفوضى عنيفة !
ترك كل الفوضى واتجــه لـ شادن المتكوّره بشدة على سريره ، وحال الغرفة بدا يخلق الاحتمالات جوا راسه.. هي سوّت كل هذا؟؟
حط يده على كتفها بهدوء وبحنية الأب : شادن ابوي !
انتفضت بعنف يوم هزّها..وطاحت عيونها الشاخصه على وجه أبوها... قامت تناظره بعيونها المطفيـه بحزن قاتم ..
خاف عليها وعلى شكلها : بلاك يبه نايمه هنا؟؟
شافت أبوها وهاجمتها نفس الذكرى.. وبدون مقدمات قامت تصيح بهستيريا : لييييه سويــت فينا كذا ؟؟
ارتاااع عليها... ومشاعل تقدمت بسرعة وقلبها للحين خايف عليها ..
شادن بهستيريا : أنا بموت هنا اليوم...بمووت هنا..ليش سويت فينا كذا..ليش خليته يروح..
جلس على طرف السرير وهو يحاول يحضنها..لكنها مانعت وهي تهلوس بدون وعــي ..
أبوها وهو يحاول يمسكها : اهدي وانا ابوك انتي حلمانه بسم الله عليك..
شادن وهي تماانع بأقصى قواها الخايره : بمموت هنا... بموووت مابي أطلع من هنا... إنت خليته يروح وينساني..خليته يروح وينساني.. ليــــه سويت فينا كذا..
أخذ راسها بحضنه وهي تهلوس ببكى خلّى مشاعل تصيح معها...مشاعل مرعوبة عليها ..شادن ماعادت طبيعية أبداً ..وما تكذب إذا قالت إنها على وشـــك تفقد عقلها...بتفقده بأي لحظــة ..
ابوها اللي ذاب عقله معها من وضعها اللي يفزع ..حاول يهديها وهي يحس بوضعها المزري ..يبي يفهــم شي منها !!
ابوها : بسم الله عليك اهدي وانا ابوك ما يصير اللي تسوينه..
شادن بللت صدره بأنهار وصوتها انبح : انت خليته يروح..خليته يروح...ليه سويت كذا..
ابوها اللي فهم ان هالحالة ترتبــط بـ عمر... تنهّد من قلبه .. عمر بلــوة وابتلت فيــها شادن ،،
قال : الله يهديــه ويصلحه ما يصير تسوين بحالك كذا..قومي خلينا ندخل..

مشاعل قالت : خلها هنــا يمكن ترتاح..
ابوها ناظرها بضيق : ما تسمعين وش تقول مهيب في عقلها !!
مشاعل : معليش انت تدري ان زواجها فات والصدمة مو هينة ..وخوفها على عمر ماخذها.. انا بجلس عندها بس خلها هنــا.. يمكن احسن لها..
أبوها اللي قام واقف وعيونه تتأمل الغرفة الفوضويــة ..قلقه تفاقم..وكاد يتحول لعصبية ..مشى وهو يهمس "لا حول ولا قوة إلا بالله.. "
طلع ومشاعل متملكها الخوف... رجعت لشادن اللي تكوّرت عالسرير..
مشاعل باستفسار : شادن ليه الغرفة معفوسة كذا؟؟
شادن وهي تردد بصوت واطي : مو..أنا... هو ...سواه...بسببه..
مشاعل مسكتها من كتفها : ناظريني لا تسوين أفلام الرعب حقتك...الغرفة ليه معفوسة؟؟.. ليش سويتي كذا..
شادن كررت :.. هـو....
مشاعل قامت تسمي عليها .. وأعصابها خايره من الخوف...يا ربي البنت مو طبيعية ..وش أسوي مو طبيعية...يا رب رحمتك !
مشاعل برجاء : شادن علميني وش السالفة بالضبط...عشان نقدر نساعدك..وش اللي صار ..عمر قايل شي.. مسوي شي؟؟؟؟؟
شادن ودموعها تنزل ..نطق لسانها وهي بعالم آخر تحاكي نفسها : ن...نهى ....
مشاعل باستغراب : وششو؟؟
شادن : .... اخذته......حقي !
مشاعل ما فهمت شي ..وقربت منها : وش تقولين !
شادن : حقي..أنا ...!
مشاعل تنهدت وهي تسمع هلوسات مو مترابطة.. ضمتها وهي تذكر الله عليها ..!

دخل أبو محمد الصالة ..وشاف زوجته تنزل من فوق وهي قلقانه : هاا لقيتها ؟... مهيب فوق!
جلس وهو يستغفر : استغفر الله .. ايه لقيناها...بملحق عمر برا..
جلست عقب ما ذابت اعصابها من الخوف : وش تسوي هناك؟؟
ابو محمد بقلق : نايمه هناك....واسمعي خذي البنت للدكتور اليوم...حالتها مهيب تبشر بخير.. عقلها فيه شي !
ام محمد حطت يدها على قلبها : اسم الله عليها...قالت لك شي؟؟؟
ابو محمد : قامت تصيح ..ورجعت تلومني مرتن ثانيــة... أنا بروح لمركز الشرطة بشوف وش صار على البلاغ... لهم كم يوم ما ردوا لنا خبر.. لازم نعرف وش صار له عشان نرسي على بر.. الوضع كذا ما يبشر..لا أحنا اللي رسينا ولا هالبنت رست..
ام محمد : يارب ستــرك...قلبي مهوب متطمن يابو محمد...هالولد فيه بلى واحنا مو دارين..
ابو محمد قام واقف والعصبية بعيونه : .. صرت أدعي يكون صاير له شي عشان ألقى له عذر... أنا حالمن فيه اليوم حلمن ما يسر...عساه ما يتحقق..
ام محمد بقلق : عساه خير ..!
ابو محمد اللي القلق ما فارقه : خير ان شاء الله... الله يجعله خير...

وهم جالسين ..وصلهم رنين التلفوون..
رفع ابو محمد السماعة ..وجاه صوت رجال غريــب..هاديء وواضح ..
بهدوء جاوب : وعليكم السلام...
... : الأخ عبداللطيف... أبو محمد ؟؟
ابو محمد : ايه نعم...تفضل ؟
... : معاك الضابط عبدالله... من المباحـث.. قسم مكافحة الجريمة ..!

ارتعشت السماعة غصب ...مباحـــث؟....مكافحة جريمــة؟ ....
يارب ستـــرك !
قال بثبات : هلا ولدي؟
... : إنت مقدّم بلاغ عن المدعو عمر سلطان عند الشرطة.. صحيح؟
قال وصوته يستبشر خييير : اييه بشــرني لقيتوا عنه خبر..
... : عندنا أخبار عنه..لكن نحتاج تجينا بالقسم...
ابو محمد وألف وسواس ووسواس هاجموه : عمر فيه شي؟؟..طمني الله يطمنك ..هذا ولدي فيه شي؟؟؟
... : الكلام بالتلفون مهوب وارد..نحتاجك عندنا بالقسم.. عندنا اجراءات تحقيق..
طاااح قلبــه ..وما عاد عرف يفكر...ناظر في زوجته اللي كانت ماسكه قلبها بسبب ملامح زوجها..
قال : تحقيق؟؟؟ الولد فيه شي علمني الله يخلي لك عيالك..
... : صعب نتكلم بالتلفون...لازم تجي يا عم عشان نتفاهم... والولد ان شاء الله مافيه شي..

سكر السماعة بعد ما عطاه كلمة انه بيجيهم مباشرة ... اتصل في محمد اللي كان بالشركة ووصاه يجي على طول عشان يروحون سوى..هو مهوب قادر يروح هناك بروحه..قام يتخيل أسوأ الاحتمالات وبهالوقت كان يحتاج محمد معاه...

أم محمــد : هــا بشــر لقوا خبر عنه ؟؟
ابو محمد وهو يقوم وشماغه معه : الله يستر...صوت هالرجال ما يريّح أبد..
أم محمد بتوتر : ما قالك شي؟؟
أبو محمد : السالفة فيها مصيبــة شكلها.. الله يستر ويكون الولد بخير..

مشى بسرعــة ناوي يطلع...وتقابل مع مشاعل عند الباب وهي داخله..
شافت ابوها معتفس وسألت : على وين؟؟
ابو محمد : قريب ..!
ومشى بسرعة مافيه وقت يتكلم عن أي شي...دخلت مشاعل بسرعة للصالة وشافت امها مو بوضع مستقر..
مشاعل : شفيه يمه؟؟ أبوي ليه طلع بسرعة.. وجهه يخوف !
ام محمد بقلــق : الله يستر أبـوك دقوا عليه المباحث قبل شوي والسالفة تخص عمر..
مشاعل بخوف وفرحة بنفس الوقت: لقووا خبر عنه؟؟؟ ..يعني هو بخييير....بروووح أبشـــر شاااادن...
طلعت تركض قبل تستفسر أو تاخذ تفاصيل..مجرد سماعها لخبر عنه خلاها تفكر بالبشـــارة ..
دخلت على شادن اللي كانت ضامه لحاف عمر ومغمضه ..
مشاعل بفررحة : شاااادن...عمر لقووووه!
فتحت شادن عيونها..وكأن الاسم جابها من اللاوعي...للوعـــي...
وقامت تناظر اختها بسكوت ..
مشاعل : ابوي راااح للشرطة يقولون عندهم خبرر عنه ..
قامت قاعده وهي مشتتـــه لأبعد مدى .. والخبر صفقهــا !!...الشرطـــة !!.. لاااااااااااا !
هي الوحيدة اللي تدري ان عمر ما اختفــى مثل ما هم يتخيلون...هي تدري إن عمر..هـــرب!
هـــرب منها... !!
شادن بلسان ثقيييل : الـ ...شرطة؟؟
مشاعل : تقول امي عندهم خبر عنه .. وابوي طلع لهم ..وان شاء الله ساعة ساعتين بالكثير وتجينا البشارة ..
شادن قامت تنتفــــض ..الشرطة؟...الشرطة؟؟... وش يبون فيه !!
شادن بذعـــر : ليه؟ ...الشرطة؟
مشاعل تطمنها : نسيتي..ابوي ومحمد قدموا بلاغ عنه..ولهم كم يوم يدورونه..
شادن بذعـــــر : لاااااااا...الشرطة لا !
مشاعل مسكتها تطمنها : بسم الله عليك...الشرطة بتساعدنا عشان نعرف وش صاير له..
شادن بذعر ورعب من أسوأ النتايج .. هي من شهور كانت تخاف عليه من هالنهايــة ..لااااااااااا...!
إن شاء الله ما يكووون اللي في بالها..!!
قامت تركض ..وكأن الحياة دبّت فيها من جديد.. ومشاعل تركض وراها وهي مو فاهمه اللي يصيــر ..
دخلت شادن للصالة وشافت امها جالسه وهي تستغفر وتذكر الله تنتظر الوقت يمر ويوصلها خبر يطمنها..
ام محمد ابتسمت بحنان يوم شافتها جايه ..
شادن بصووت خافت ومبحوح : وش...قالوا ؟
ام محمد : للحين مافيه خبر بس ان شاء الله خير..



يُتبــــع ..
:graaam (53):


استمتعــــوا ..
وأمتعوني ^^ ..

بانتــظار اطلالتــكم الدميلة كالعادة ..وبهجة حروفكم..

عنوون




jijiben 17-09-12 11:46 PM

روايه رائعه جدا مشوقه وممتعه الى الان ماني قادرة اتخيل الاحداث فين حتوصل.....تركي شخصيته حلوة واتمنى انه يطيح في حب سحر وينسى الانتقام.....ومشاعل شخصيتها انقلبت من الكسل والخبال الى الجد والطموح.. رائعه ,منتظرين التكمله على احر من الجمر...:55::55:

moon life 18-09-12 12:42 AM

WoW
Chaden is a poor girl,really she suffers too much
♫ معزوفة حنين ♫ thank u so muuch

♫ معزوفة حنين ♫ 28-09-12 10:13 PM



,

الجــــزء 42 ..
(1)
---------------------

في جـــدة... وفي الفنــدق اللي يضم معسكر المنتخب..

كان الوقت بساعات الليل الأولى .. وبندر في غرفته بالأوتيل يستعد للنوم يوم دق تلفونه الموجود على الطاولة .. راح له..وابتســم يوم شاف اسم محمد يتصل عليـه ..
رد برواق : هلا محمـد ..
صوت محمد كان متوتـر : .. هلا ..بندر..
بندر وهو يجلس : توني بنام ..لو متأخر عشر دقايق ما لقيتني..
محمد بتوتر غريب : تقدر .. ترجع الرياض؟
بندر لاحظ صوته المربك : وشفييك؟؟.. صاير شي عندكم؟؟

محمد بهدوء : .. أبــوي... بالمستشفى ..
فزز بندر واااقف بدون شعور ..وبفجعة : أبوووي؟؟؟..شفيــــــه؟؟؟
محمد يحاول يرتّب الكلام : طاح علينا اليوم... لو تقدر ترجع لا تطوّل..
بندر وقلبه قااام يددددق والدم وصل راسه : وش صاير محمد وش صاير أبوي وش حاله؟؟؟؟
محمد يحاول يطمّنه : ان شاء الله وعكـة وتعدّي ..بس محتاجـك ترجع..أنا مو قادر أداري الكل هنا..مدري اداري ابوي..ولا أمي...ولا حتى إختك شادن..
بندر انفجــع أكثر وأكثر وهو يحس إن الدنيا مقلوووبة هناك وحال أهله مو طبيعي ..
قال : وش فيها أمي؟؟؟
محمد بـ تــعب واضــح : مافيها شي بس بسبب أبوي محتاجه اللي يسندها وأنا بالي مع أبوي ألحين...تعال وأنا أخوك مافيني أداريهم بنفسي..أعصابي مو قادره..
بندر تحرك لباب الغرفة بسرعة : خلاص بعطيهم خبر وان شاء الله عالصبح اكون عندكم...بس طمّني على ابوي الله يخليك..
محمد : لا تطوّل وأنا أخوك..

طلع بندر بسرعة من الغرفة واتجه للغرفة اللي فيها مدير المنتخب وبعدها مدرّبه المسؤول عنه حتى يعطيهم خبر وياخذ الإذن ..وأعصابه ذابت من القلق والخوف ..ما توقع الخبر والحين في راسه ألف فكرة وفكرة وماهو عارف وش اللي صاير هناك..


في الـرياض ..

وفي المستشفى اللي استقبــل أبو محمد من ساعات .. محمد واقف مع خالد عند غرفة العناية المركزة..واثنينهم عايشين بخوف وقلق كبير من الوعكـة المفاجئة اللي صابته ..
خالد بارتياب لأنه للحين مو فاهم شي : عمي صحته زينة وش اللي صار له فجأة عشان ينهار كذا؟
محمد اللي تصفّق صدمات من كل جهة اليوم بسبب خبر عمر ..والحين أبوه اللي تلاه ..قال وأفكاره مشوشة فااقد التركيز : خلّها على ربك يا خالد..اهم شي أبوي يطلع منها ألحين !
خالد وعيونه تطيح على مرة عمه من بعيد وواضح إن حالها مو زين بسبب حالة زوجها... وشادن ما كانت طبيعية رغم هدوءها المـريب.. الوحيدة اللي كانت قوية فيهم مشاعل تحاول تهدّي امها رغم صوتها المرتعش بدموع...
قال بحسرة : ليتك ما جبتهم يا محمد... شف وضعهم ..
محمد حط راسه على الجدار من جنب : ما كان بكيفي يا خالد أمي كانت تتصل كل شوي وحالة أبوي المفاجئة خضّتني وحاستني ..
خالد بقلق : عمي ما يعاني من مشاكل صحية واللي صار له هذا غريب..الله يعديها على خير..
سكت محمد وهو يتذكر الأحداث اللي صارت بسرعة البرق بقسم المباحث...يتذكر اللحظات ذيك كانت مفجعة لهم اثنينهم...له ..ولأبـــوه... اللي سمعوه هناك... ما يقبله عقل ..محد يصدقه... وللحين وهو يسترجع الحقائق اللي قالها الضابط ..المعلومات.. للحين ما دخلت مخه... مستحيل يا عمر !..مستحيل إنتْ !....انت وينك بس..إنت وين... ليتك تكون بخير ونشوفك !
خالد : بدخل عند الدكتور بشوف الوضع ..
محمد وهو يستند على الجدار : بشّرني الله يخليك..
خالد : كل خير ان شاء الله ..

دخل خالد مع الباب يتابع مع الدكتور اللي ماسك عمه من ساعات ..ومحمد اتّجه لأمه وخواته اللي جالسين بعيد على كراسي ، وبعض الهدوء الخارجي مسيطر عليهم ..
محمد لأمه بهدوء : يمه ما ودك ترتاحين ؟
أمه وصوتها مزكوم شوي من دموع الفجعة اللي عاشتها : إنت للحين ما قلت لي وش صار لأبوك؟؟؟.. وش صار عند الشرطة والمباحث عشان ينهار كذا؟؟؟
محمد سكت وأعفى نفسه عن الجواب ..ورمى نظرة صامتة ناحية شادن الهادية... ورجع لأمه بهدوء ما ودّه يقول شي قدام شادن خصوصاً ولأن صدمتها ممكن تتجاوز صدمتهم كلهم وحتى أبــوه... لكن محمد ما درى عن سبب هدووء شادن واللي تنزف بصـمت لأنها عارفه الحبكة كلها...وعارفه سبب طيحـة أبـوها بهالشكل المفاجئ... ونارها اللي تكويها زادت لظى ... وضياعها زاد ..ما بين عمر الغايب...وما بين أبوها المكتـوي بخيانــــة ربيبــــه اللي رباه من قلب!
وهــذا السر انكشف يا شادن... وما فــاد كتمانك للسر اللي حافظتي عليه لأكثر من سنة ونص...ما فادها حماية عمر من أهلها اللي ما تدري وش بيسوون ألحين...
رفعت شادن عيونها الحمرا بهدوء لـ محمد اللي كان يطالعها وهو ساكت... بلعت ريقها اللي مثل الحصى... أكيد محمد عرف... وش بتسوي يا محمد ألحين..؟.. بتفرقـــوني عنه ؟؟؟؟؟؟

أم محمد قطعت الصمت : اذا كان عمر بخير على قولتك أجل وش اللي خلا أبوك يطيح كذا؟؟... انت تلعب علي يوم قلت لي ان عمر ما فيه شي؟؟؟
محمد تنهّد : صدقيني عمر بخير... وان شاء الله بنشوفه قريب..
ام محمد : أجل بلااااه أبوك؟؟..تكلم
محمد ناظر شادن من جديد اللي كانت تطالعه بصمت مستكين...فهم من نظراتها إنها تسألــه ، بينما هي كانت تترجاه ما يقول شي... ورجع لأمه : يمه الكلام هنا ما يصلح.. إذا رجعنا البيت فهّمتك كل شي..الحين خلينا نفكر بأبــوي.. أنا كلمت بندر ان شاء الله الصبح بيكون هنا..

شاف خالد يطلع..وراح له ..
محمد : وش صار حاله؟..
خالد : والله يا محمد .. حالته للحين مو مستقره.. والضغط منخفض معاه بشكل مقلق.. مابي أخوفك بس خلال أربع وعشرين ساعة إذا ما رجع الضغط لمستواه الطبيعي...فحيــاته بخطر..
فرك محمد عيونه الثنتين بأصابعه من حالة الضيق العظيمة اللي احكمت قيودها عليه... لا حول ولا قوة إلا بالله.... يا رب رحمتــك..
خالد : حاس إنك مخفي شي...تكلم يا محمد..
محمد بابتسامة جانبية متألمة : مافيه شي يستاهل إنه ينقال.. اللي بقوله يقطــع الوجه يا خالد خلها مستورة أحسن...
خالد تنهّد واحترم رغبته ولو إنه ما فااات عليه إن فيه شي : مضطر أكلم أبوي واقوله.. ان شاء الله ما يرتاع...بس حالة عمي تخليني أفكر أكلمه أخاف يصير له شي وهو مسافر ..وهو أخوه تدري شلون هم مرتبطين ببعض..
محمد : الله يستر يا خالد ..وعمي بيرتاع اكيد ، ما ودي نقوله ويختبص وهو بعيــد..
خالد : بنتظر هالكم ساعة وان شاء الله يستقر..


مرت الساعـــات..وطلع الصبــح.. وهم نفس مكانهم.. بنفس القلــق والترقــب.. وعلى الساعة 8 الصبــاح..
طاحت عيون محمد وهو جالس جنب أمه على الكرسي..على بندر وهو مقبل في الممر من بعيد بخطوات سريعة ولابس بدلته الرياضية ..التفت لأمه اللي كانت تدعي الله بسكون : هذا بندر وصل..!
التفتوا كلهم .. ومحمد قام له بهدوء ..
ما كان فيه وقت للسلام حتى..بادره بندر يوم وصل : ..وش الأخبار بشر ؟؟؟؟
محمد بهدوء : كل خير ان شاء الله..
التفت بندر ناحية الغرفة بقلق كبير : قابلت خالد وقال بالعناية المركزة ؟.. فهّمني وش فيه أبوي مو عادته يشكي من شي..
محمد : نكسة يا بندر وبتعدّي بحول الله..
تجاوز محمد وراااح بسرعة ناحية أمه اللي ما تقوى وقوف..انحنى وباس راسها ..ودموعها استفاضت : أبووك يا بندر !
جلس بندر بالكرسي جنبها يهدّيها : أبوي صحته زينة من سنين وهالنكسة بتعدّي روّقي بالك..
التفت للكرسي الثاني ولقى شادن جالسه بصمت حتى ما قامت له ..وكأنها ما تشوفه..
ابتسم بهدوء : شادن نحنُ هنا ..!
ناظرته وبهدووء غريب : أهلين بندر.. الحمدلله عالسلامة ..
بندر مستغرب من برودها...بس قال يمكن هالظروف هي السبب... التفت يمين ويسار ..وما شاف مشاعل..
بندر : وينها ؟؟
محمد : مشاعل ؟؟
بندر : ايه.. شخبارها ؟؟
محمد : مشاعل ما عليها خوف ذرفت دمعتين وهدت.. الخوف على أمك وشادن..
بندر: طيب وينها؟
محمد : قالت بتروح تجيب موية لأمي ..

بندر : ممكن تقول وش اللي صار؟؟.. وشلون طاح ؟؟
محمد غمز له بحركة خفيّة وحرّك راسه..بطريقة يفهمونها اثنينهم...بندر فهم إنه ما يبي يتكلم قدام أمه وشادن.. وهالشي اللي زاده حيييرة... والتزم الصمت لمدة ..!

لكن عقب ثواني لمح غيابــــه... والتفت لمحمد : ..وينه عمر ؟؟
التفتوا عليه ..محمد..وشادن .. وملامحهم تتبدل لتوترر... بندر قرأ التغيّر الواضح على وجه محمد..
قام وهو عاقد حواجبه : ..وينه؟؟...لا تقول..إنه من ذاك اليوم اللي اتصلت علي تسألني عنه ما جا للبيت..!؟
محمد تنهّد : .. ما ودّي أخوفك عليه..بس هذا حاله..
بندر : ما اتصل عليكم وقالكم عن مكانه؟؟
محمد : قلنا لك اتصل عليه ذاك اليوم..قلت لنا خلوه براحته ..
بندر : قلت خلوه براحته لأني ظنيت انه ساعات ويرجع... بس كم مرّ ألحين معقولة ما تدرون..
محمد مسكه وسحبه بهدوء بعيد..وهمس : حاولنا نتواصل معه..بس مافي فايدة.. واضطرينا في الأخير نبلّغ الشرطة لأننا خفنا يكون صاير له شي ومحد داري ..
بندر وهو يحس ان فيه تكملة لهالكلام : ايوه؟؟...ووش قالوا؟
محمد سكت لحظات.. ولسانه ثقل !
بندر زادت جدّيته يوم حسّ ان كل اللي صاير الحين له علاقة بذاك الإنسان : .. تكلم؟؟..وراك سكت؟؟
محمد بهدوء : لا تسألني عن التفاصيل... بس اللي نعرفه للحين..إن عمر.....متورط في عصابة اجرامية.. ومطلوب قانونيـاً ..
بندر بـ صدمة كاااااااسحة : ..نعم؟؟..
محمد : هدّ اعصابك.. ووطّ صوتك هالخبر لا يوصل لـ شادن وحتى أمي... ما يعرف الحين إلا أنا وإنت..وأبــوي..
بندر كان يناظر في وجه محمد ويتابع كل كلمة وأعصاب مخه تلفظ هالكلمات وترفض إنها تستوعبها وتصدقها..
بندر بضحكة في غير مكانها : هههه أكيد تستهبل .. (حرّك يده عند راسه باستهزاء) ..صاحي إنت؟؟..تصدقهم؟؟.. وش اللي عمر مطلوب وكلام فاضي..
محمد بهدوء : بندر... هذا شغل مباحث.!...ماهوب لعبة ..
بندر : كلام فاضي ماله معنى...انا بروح لهم وأنكر هالكلام... أنا أعرف عمر زين..هذا أخونا..تربية ابونا ..رباه مثل ما رباني ورباك..صاحي إنت تصدق فيه هالكلام ؟!
محمد يوم حسّ إن شادن كانت تناظرهم من بعيد..ومركّزه عليهم مع انها ما تقدر تسمعهم..بس جدية بندر وحركاته لفتت نظرها...سحب بندر وهو يقول : تعال نبعد إختك شادن تناظرنا..

أبعدوا أكثر ..واختفوا عن نظر شادن ..
بندر اللي ما تحمل تصديق خبر سخيف مثل هذا ..سحب يده بقوة : تكلم وشلون صدقت هالكلام فيه؟؟..هذا أكثر من صديق ..وأكثر من أخو.. مستحيل اصدقك..
محمد بهدوء وهو فاهم عصبية بندر..لأنه مرّ بمرحلة الانكار في بداية سماعه للخبر لكن كلام الضابط هشّم كل ايمان كان يملكه ناحية عمر..
قال : اهدى..!
بندر : وشلووون أهدى؟..وش هالخرابيط..لا تقول إن ابوي صدّق فيه هالكلام وعشان كذا طاح بسببه... أنا أعترف إن عمر كان راعي مشاكل أول...بس الحين ما يسوّيها..!!
محمد بهدوء : ما ودي اقولك كل شي هنا لأنه مو المكان المناسب .. انت اهدى وخلنا نشوف وضع الوالد..وبعدين نفكر بهالمشكلة لعلنا نلاقي حل..
بندر : وش باقي بتقوله؟؟..
محمد : بعدين يا بندر بعدين.. شادن وامي حولنا صعبة اقولك كل شي هنا..
بندر بعصبية مافيه عصب يتحمّل انتظار : لا تكلّم...جالس تخبّص بعدين تبيني انتظر !!
محمد تنهّد : بندر!... قلت لك..هذا شغل مباحث... انا مثلك ما أبي اصدق..لكن اللي انقال عنه يجبرنا.. والحين كل همي نعرف وينه عشان نساعده لا يتورّط بهالمصيبة اكثر..(وبنبرة حيرة تايهه) .. إنت ما تعرف وش معتبرين عمر عندهم...معتبرينه واحد من الرؤوس الكبيرة اللي يسعون له بكل طاقاتهم ..
بندر ناظره بصـدمة تزداد : وش هالخرابيط!!؟؟..
محمد بابتسامة ألـم وهو يكرر نفس الكلمات اللي قالوها له بالقسم : عمر متورط له فوق الثلاث سنين... واحد من المدبّرين ..لا تسألني شلون لأني مثلك منصدم وللحين تفكيري مشلول..!
سكت محمد وبـــاقي كلام للحين ما قاله... ما قاله لأن هالجزئية بالذات شلّت تفكيره بالكااامل ..مو عارف يصدق ولا ما يصدق !.. شكوك كبيرة بمسألــة ارتبـاطه بعصابة مخدرات خطيرة !! وهالنقطـة بالذات هي اللي زادت الطين بلة ..وهوت بأبو محمد لباطن القاع..فاقد وعيـه !!
تحرك بندر وجلس على الكرسي وابتسامة استهزاء وعدم تصديق على فمه....وش يصدق!!..وش هالخرابيط!!
محمد بهدوء : امي وشادن لا يدرون... أنا للحين مدري عن ردة فعل أبوي... وش بتكون عقب ما يصحى!!..وان شاء الله يصحى وتعدي أزمته سليمة..وعقبها لكل حادث حديث..

::

رجعت مشاعل للمصعد وهي شايله بيديها الثنتين علبتين موية توها شرتها عشان أمها.. كانت شاردة تفكر بهالحال الغريب ..طيحة أبوها المفاجئة ، بس قبل تتعمق بالأفكار..انفتح باب المصعد..تحركت داخله وعيونها تطيح عليه واقف لحاله وهو مستند بـ ميلان على طرف كتفه جنب الأزرار الإلكترونية ونظراته متسمّره بالأرض بشرود..
وقفت على حدود الباب قبل تخطو لداخل وذكريات المؤتمر المرعبببة تمر على خيالها بكل تفصيل..وكل لقاء صار...
انتبه خالد لحركة شخص ..ورفع عينه من الأرض للباب وتركيزه يرجع له..وطاحت عليها..مرّت نظراته عليها من فوق لتحت بنفس الطريقة الهادية اللي عاملها فيها بالمؤتمر وهنا تلخبطت دقات قلبها .. بس تماسكت..وقررت تتراجع...مو وقته تتصادم معه ألحين....خذت خطوة وحدة لورا عشان تنسحب وتخليه يصعد لحاله وهي تاخذ المصعد اللي عقبه..
لكن خالد قال بهدوء لأنه عرفها من شطنتها البنية اللي شافها قبل شوي : .. ادخلي..!
مشاعل لقت عذر..وبهدوء بارد يوازيـه : اطلع لحالك..مابي أكون مصدر ازعاج !
خالد على وقفته المايله نفسها..وبنفس هدوء النبرة النايمة : اذا كنتي عاقله..مارح تكونين مصدر ازعاج !
ما تحرّكت وكلامه حرّك الرماد الساكن... انا مو عاقله وجنوني في بدايتـه والله أخليك تعيشه مثل ما عشته !!!..
انتظرتـه يسكر الباب ويختفي...لكنه ما اختفى والباب ظل مفتوح بضغطة اصبعه ..
خالد بهدوء وعيونه ترمش على خفيف : لا تسوين كذا... أنا ولد عمك !
مشاعل ما حكت كلمة ..مع انها لمحت نبرة ألم ..يشبه تأنيب الضمير بصوته وهو يقولها..
خالد بأمر يتكرر : ادخلي ..!
مشاعل بهدوء : ما أبي..!
خالد : لا تبنين هالحاجز ادخلي..!

بعيونه اصرار ...وكسرت العناد ..ودخلت بهدوء ووقفت بالزاوية الثانية وبرودة الموية تبخرت من أصابعها..
كان متقدم عنها شوي وجسمه مايل على الجدار.. رفعت عيونها ناحيته وطاحت على جانب وجهه وهو يناظر قدام بصمت مهيب.. وقامت تسترجع أحداث المؤتمر المربكة بكل مافيها من شدّ أعصاب وهروب من مراقبتـه..! ...يكون نسى هذيك البنت؟؟...أو للحين بباله ؟!.. أو.....يكون..صديقه قاله عن كل شي!!
تمعّنت فيه من جديد.. وواضح من هدوءه وسكونه إنه ما عنده خبر...لو عنده أكيد مارح يفوّت الفرصة وبيسألها وش كانت تسوي هناك ؟!
التقت عيونها بعيونه وهي تنعكس على مراية الباب من غير لا يلتفت... بعيونه كلام كثير ما عرفت تترجمه..!.. نزّلت عيونها عنه وهي تمثّل الهدووء الكامل وعدم المبالاة رغم إن حدود هالمصعد تضيق عليها بشكل خاانق..!
خالد رفع راسه لفوق وهو يبعد عيونه عن انعكاسها ..وهو يهزّ راسه بشكل خفيف استياء وحسرة على نفسه لأنه مو قادر يقاوم تأنيب الضمير اللي لاعب فيه من فترة... ومو مخلي أفكاره تصفى !... ووجودها حوله وبهاللحظة بالذات .. يفقده التركيـز ويستجلب التأنيب والألم أضعاف لعلمه إنها تمثّل الهدوء وانكار الجرح ! وهالشي اللي يعوره زود..،

الصمت بينهم لكن حوارات خفية كانت تدوور من أعماق كل واحد..بس اختاروا الصمت وخصوصا مشاعل اللي ضغطت على نفسها ومثّلت الدور الناسي لكل شي صار وكأنها وحدة خالية من أي جرح ، وهالشي اللي يعذب خالد أكثر من أي شي ثاني..لأنه أكثر واحد يدري عن حـجم كلماته الجارحة اللي أطلقها ذاك اليوم... وعجز ينسى سواته !

وقف المصعد..وبنفس الصمت ..تحركت مشاعل عشان تطلع..بس صوت خالد المغلّف بشي جديـد ما كان موجود بالعادة.. رنّ بإذنها : ... مشاعل !
التفتت عليه بعد ما طلعت... بدون ما تتكلم !..
خالد بهدوء : ممكن نتكلم؟

ما توقعت طلبـه الغريب بهالوقت...بس ما عرفت وش السبب اللي بيخليه يتكلم معها سوى سالفة المؤتمر وهالشي وتّر لها أعصابها من جديد... وقالت بهدوء : ..وليش؟؟
خالد اللي ما عرف شلون يقولها ..سكت لحظات.. ورغبـة اعتذار تلحّ داااخله بقوة... يمكن لو اعتذر يرتاح ويطيّح شوي من الحمل المستريح فوق أكتافه..!
ومشاعل بحالة تماسك : .. من اليوم وطالع...مابيني وبينك كلام !

رمى نظرة جادة عليها عقب كلمتها..والمعنى أزعجــه وبسببــها كبح كلمة الاعتذار اللي كانت بتطلع.. وخنقها هاللحظة !
مشاعل وهو مو فاهمه معنى سكوته ..بس قالت : ما أتوقع فيه شي يستاهل ينقال ..وما أبي اسمع منك شي !
خالد رفع حاجب واحد بوضوح : .. يمكن اللي بقوله يريّحك !
مشاعل : وش بتقول؟؟.... تعتذر ؟!!!

رفع حواجبه فوق بدهشة لأنها قرأت أفكاره... ومشاعل ابتسمت يوم صاب ظنها ابتسامة وضحت على صوتها يوم قالت : وفّــره !.. ما أبيـه !

واستدارت عشان تتحرك.. بس خالد نادى : ..مشاعل !
مشاعل وقفت مرة ثانية : وش عندك؟؟
خالد بهدوء لعله يهدّي الجو اللي يزيد توتر بينهم كل ما مرّت الأيام : الاعتذار هو الشي الوحيد اللي أقدر أقدمه..

مشاعل : وانا ما أبي اعتذارك ولا رح انتظره بيوم.. اللي قلته أكبـر من ان اعتذارك يقدر يمحيه أو يلغي كلامك من راسي..
خالد تحرك هو الثاني من المصعد ..وطلع ناحيتها.. ووقف قدامها وهي متماسكه : .. لا تعقدين المشكلة...وتكبرينها.. انا من قلبي أبي أعتذر..
مشاعل رغم نبرته الصاادقة..إلا إنها ذكّرت نفسها مستحيل تتنازل.. وقالت : بنظرك مو مشكلة لأن الكلام ما لمسك وقلل منك... واعتذارك لعاشر مرة اقولك وفّره ما أبي أسمع، ومن اليوم وطالع مابي أحتك فيك ..!

ما حسّوا باقتراب انسان منهم يوم شاف خالد واقف عند المصاعد..وقاطعهم على آخر كلمة من مشاعل..
- خالـــد ..!

التفتت مشاعل للصوت المألوف..وتغيّر وجههــا للارتباك وهي تردّ بنظرها لخالد اللي التفت ناحية رفيقه..
خالد بكسل لأن جمال جا بوقت غلط وهو ناوي يمحي شعور التأنيب بأي طريقة : .. هلا..!
جمال طاحت عينه عالبنت اللي واقفه معه...شكّ إنها هي بس ما أمّل نفسه خصوصاً إن هيئتها متغيره بعض الشيء..
جمال بهدوء : .. شكلي جيت بوقت غلط ..!

قبل يرد خالد ..اختارت مشاعل إنها تختفي ..لأن صديق خالد الحين مصدر توتر دامه عارف بجيّتها للمؤتمر : انا رايحه...!
عرفها جمال مباشرة من صوتها...وخالد تابعها بعيونه وهي تروح وتختفي بالممر ..
جمال بتساؤل مع انه عارف : ..مين هذي؟

خالد وهو يتحرك : ..بنت عمي !
جمال تطمّن إنها هي : .. إلا ما قلت لي...شخبار عمك ألحين؟؟
خالد تنهّد : .. حالته مضطربة .. ما لنا إلا ننتظر هالكم ساعة..

ورجع نفس السؤال لذهن جمال عن مشاعل ..الملقّبة بـ سارة عند خالد ..!. بس وشلون يسأله ..وشلون يستفسر ؟!.. والفضوول بيذبحــه وحااارق دمّــه !!
جمال بهدوء وهو يمشي جنب خالد : .. أقول خالد ؟
خالد يطالع قدام ومشاعل مستقره بين عيونه : همممم ؟
جمال : بسألك سؤال...
خالد بشرود : اسأل..
جمال : بنت عمك؟...وش تدرس ؟!
خالد وقف بصمت..والتفت على جمال..وعيونه تنضح استغراب من هالسؤال اللي ماله غاية ولا مناسبة ..
جمال بهدوء : طاقني فضول بس!!
خالد : هالفضول وراه سبب!
جمال ابتسم : .. مدري أحس إنها ذكية وهالشي خلاني أتساءل عن نوع دراستها..

خالد بابتسامة جانبية ونظرة ساخرة من كلامه..تحرك من غير تعليق..
جمال : جاوبني..!
خالد التفت عليه .. ونبرته تشتدّ لأنه يبي يقفل موضوعها كفاااية إنه فاقد الراحة من أيااام : قفّل موضوعها..
جمال باستغرراب : وليش؟؟
خالد باقتضاب : لأني داري ما ورا سؤالك إلا دجّتك المعتادة .. وأحــــذّرك ..بـــعّد بنت عمي عن خيالاتك الداجة مثلك !
جمال بدهشة : هاه !.. خيالاتي الداجة؟!
التفت خالد عليه بسخرية : إيه...ولّا تحسبني مدري عن الخيال اللي تعيشه مع البنات إنتْ...تراني رجال مثلك وأعرف أفكارك الخربانة..
ضحك جمال وطقه من كتفه ..وخالد يكمل مشيه : ههههههههههه... نذل قسماً بالله..
خالد ببرود : هالنذل فاهم طبعك !
جمال : قصدي كان شريف قسماً بربي..!
ناظره خالد من على جنب..نظرة تقول ..ايه هيّن ..
جمال : والله خويلد ..!
خالد : عارفك وخابزك لا تحاول..
جمال ضحك وما بيده غير كذا ..وهو يحك راسه.. ما عرف من وين يبدا ..أو وشلون يسأل عنها..فعلاً اهتمامه فيها يزيد وشوفتها قبل شوي..زااادت الفضول عنده يبي يعرف !!
وخالد ما أعطى سؤاله اهتمام...وحسبها نــزوة جديدة من نزواتـه..وما عطاه الفرصة !


رجعت مشاعل للمكان اللي ينتظرون فيه اخوانها مع أمها... جلست جنب امها اللي هدت نوعا ما..وأخيرا التفتت لـ شادن اللي كانت تتأمل بجوالها وأفكار تاخذها وتوديها..
مشاعل : تبين موية؟؟
شادن خذت العلبة وشربت جرعة بصمت... والخوف من القادم مسيطر عليها كلياً... خوفها على أبوها اللي طاح لسبب هي تدركه تماماً..وهالشي اللي يعصرها أكثر من أي وقت مضى ..! ، ماهي عارفه ألحين.. بأي جانب رح توقف !!.. ماهي عارفه..وش اللي بتحمله الأيام الجاية..!
حسّت إن رجولها مافيها تشيلها... ومافيها تجلس وتستقبل خبر مو زين بأي لحظة..تبي تهرب من الواقع ..لشي أبعد من الواقع!!..أبوها ما تدري وش حالته ...وعمر اللي أكيد رح يكبر موضوعه ومارح يقتصر عليه وعليها !!
قامت واقفه ومشت بروح متهاوية ناحية البقعة اللي واقفين فيها محمد..وبندر يتهامسون ..والجدية لازالت موجودة..
شادن : محمد..!
التفت عليها محمد بصمت..
شادن بتعب : أبي أرجع البيت ..

محمد : ألحين؟؟
شادن : إيه..تعبانة ما أقدر اجلس..وأبوي ان شاء الله بيكون بخير..طمنوني عليه..
محمد : ما أقدر لازم ابقى هنا..
بندر اللي لاحظ التعب على صوتها : خلاص أنا برجعك..واضح التعب عليك..وأبوي ماعليه شر..روحي نومي وبعد العصر اذا تبين رجعت آخذك..
شادن ما جادلت : اللي تبي..

التفت بندر لـ مشاعل يسألها اذا تبي ترجع وتنام لأنهم من الليل وهم هنا وقضوا أكثر من 10 ساعات .. مشاعل يوم شافت امها بتجلس قررت تجلس معها مع إن أعصابها بدت تنهار من التعب..

ركبت شادن مع بندر... وهي ملتزمه الصمت حتى ما سألت سؤال واحد عن اللي صار بالقسم.. وهالشي اللي أثار استغراب بندر بالبداية..
بندر وهم بالطريق : ..ليش أحسك متغيّره ؟؟؟
شادن انكمشت : وشلون..متغيّره؟؟
بندر : انتي أعرف بنفسك... هالكه وحالك مو طبيعي... ومن جيت وانتي ساكته ..
شادن : مافيني احكي...قلبي مع أبوي .. مرتاعه عليه..
بندر استغفر ربه ..وهو يتذكر كلام محمد عن عمر...مو داخل مزاجه ولا حررف...وشلون هالضعيفة البريئة اللي جنبه..بتصدق فيه !!!؟

بندر بهدوء : ... متى..كلمك عمر آخر مرة؟؟
هالسؤال كان سيف قطع قلبها لمليون قطعة .. وهي تستشعر رميـه لها بذيك الطريقة وقطعه لكل وسيلة اتصال .. سكتت ..
بندر : متى؟؟؟
شادن اعترفت : ... ما كلمني..من يوم اختفى !
بندر : وما قالك قبل يروح على وين رايح !
شادن : ..لا !

وصلوا للبيت ..وما قدر بندر ياخذ جواب منها يفيدهم او يدلّهم عن مكان عمر ..! ،
طلعت شادن على غرفتها مباشرة عشان ترتاح وقلقها اللي كان ناحية عمر ..تحوّل بالكامل ناحية أبوها اللي طيحته كمّلت الباقي ..!

بندر وقف بالصالة ..ولقى نفسه يحاول يتصل على عمر ..لكن كان مغلق !!

::





♫ معزوفة حنين ♫ 28-09-12 10:14 PM



طلعت سحر من الحمام بعد شااور دااافي يناقض الجو الحالي بعد ليلـة عاصفية باردة.. راحت للدفاية اللي بغرفتها وشغلتهـا وهي تناظر الجو الخارجي من النافذة .. الدنيا هاديـة والجو صحو بس الشمس ضعيفة.. ابتسمت لأن الثلج وقّف نزوله .. التفتت للساعة وكانت تشير لـ 10 الصبــاح..
كانت صحت من ساعة الا ربع تقريبا قضتها بالبانيـو وفقاعات الصابون الدافيـة ..
عقب ما لبست قطعة صوفية زيتية وبنطلون أسود بخامة ثقيلة.. بدت تنشف شعرها قدام المراية ومخهــا يسترجع أحداث ليلة أمــس !!
ورجــع لها نفس السؤال !!..أنا شلون سامحتــه بهالسرعة !!.. شلون طلعت من فمي كلمة حصل خير..!
اللي سواه مو بسيـط وكان ممكن يجيني ارتجاج ولا مصيبة بسببها..!

ما تعرف إذا شافته بعد شوي بأي وجـه تقابله... هي بقلبها للحين شوية انزعاج من اللي صار.. وشلون بتقابله !!.. هل بتطلع عليه بوجـه طبيعي يحسسه إنها فعلا نست حركــته المتهوّرة أمس ..!
نزلت مشط الشعر وهي تتذكر مكالمتـه اللطيفــة قبل ما تغط بنوم عميــق.. ما تنكر المكالمة جت من طرفـه وتتذكر كل حرف قالـه..! ..واعتــذاره !

لفت شعرها الرطب وثببته بقمة راسها ..وجابت الشال ولفّته عليه عن البرد بدون ما تنتبــه للكيس الصغيـر الموجود على سريرها .،
جت بتطلع بس أخيراً وهي ماشيه للباب..طاحت عينها على الكيس الأزرق بلون السماء..عليه خربشات بالأبيض وكأنه كيس هدايا..!... استغربت وراحت بسرعة لهناك ...ما كان موجود يوم تصحى !..وش هالكيس؟؟.. أكيد صوفيا حطّته وهي بالشاور .!
فتحته ومافي راسها فكرة محددة... بس تحّرك شي داخلها من هالكيس الناعم واللي يدلّ على ذوق صاحبـه الراقي..! طلّعت اللي فيه وابتسمت لا شعوريـاً وهي تشوف اسوارة ملونـة ومصنوعة من الخرز ..واضح إنه رخيـــص مرة بس ناعم !
ضحكت لا شعورياً : هههههههههه صوفيا وش تحس فيه !

لبستها تتأمل شكلها على معصمها النحيف.. هزّت راسها بضحك على صوفيـا وهي مو عارفه المناسبة عشان تجيبها...يمكن جابتها أمس لما طلعت تتشرى!.. تعرف صوفيا تحب هالأشياء تقول انها ناعمة ورخيصة ما تكلف كثير..!
ما شالتها خلّتها بيدها..وقامت بتنزل عشان تشكرها... نزلت تحت وشافتها بالصالة تنظف طاولة الأكل عقب ما شالت الفطور ..
سحر قرّبت : صووفيا..
صوفيا وهي ترتب المفرش الأنيق : مالأمر؟
سحر : هديّتك رخيصة ولكنها أعجبتني...شكراً..
صوفيا ابتسمت وبدون ما تناظرها : ..أعجبتكِ.. جيد..!
سحر : متى اشتريتها؟؟..وما المناسبة؟
صوفيا لفت لها : لستُ أنا من اشتراها... أنا فقط وضعتها بغرفتك قبل قليل..
سحر باستغراب.. وارتبـــاك : ظننتكِ .. أنتِ من أحضرها !
صوفيا : لا...لستُ أنا... ولكن جيد أنها أعجبتكِ.. ألم تري الورقة المكتوبة بالكيس.. ستعرفين صاحبها !!
سحر رفعت حواجبها فووق باستغراب .. وبدت تشكّ بالموضوع : لم أرَ الورقة !
وتوترت شووي..لا يكووون هـو اللي جابها !!... بسرعة لفت وركضت لفوووق عشان تتأكد ..وصوفيا تتبسّم وهي تشتغل ..!
اقتحمت سحر الغرفة بسرعة ..وقلبــت الكيس لين طاحت ورقة بيضا بسيطة مثنيـة... مسكت الورقة بأعصاب مشدودة وقلبها يجاوبها عن حقيقة اللي مهديهــا ،،.. معقول يكون هـــو ؟؟
نفضت راسها بسرعة قبل تفتحها وقالت لنفسها بلا سخااافة..يمكن يكون يزييد.. تصدّق إنه يزييد لأن هالحركة لايقه عليه أكثر...بس مو وليــــد !
فتحتها بسرعة ..وقرأت الكلمتيــن المكتوبــة ..

( عــربـــون صُلـــــح ..)

بلعت ريقها وهي تتأمل الكلمتين مع الفيس الطفولي المرسوم...
هالحركة مسّت شي فيها..ولقت نفسها تبتسم بدون شعور..وعيونها تتأمل خطّه الفخم والفيس اللي راسمه ..
وليــد.. وش اللي باقي عنك ما أعرفــه للحين ؟!

فسخت الأسوارة وحطتها بالكيس مع الورقة .. وطلعت من الغرفـة وتأثير الحركـة مسيطر عليها... نزلت تحت مرة ثانيـة.. وعلى طول على المطبخ وكانت صوفيا تغسل صحون الفطور ..
سحر بهدوء وترقّب : صوفيا ... هل ذهب وليــد ؟
صوفيا : أجل..خرج منذ ساعة تقريباً..

تنهّــدت.. معناها بتنتظر كم ساعة على ما يرجــع... رجعت للصالة وهي في عالم من الـشرود..!
هل عليها إنها تقبل الهديــة؟؟.. أو ما تقبلها؟!
بس الهديـة معناها واضح...عربون صلح واعتذار عن اللي صار أمس... وهي تدري إن المفروض عليها إنها تنسى اللي صار... وتكمل كل شي طبيعي معاه إذا كانت تبـي الهدوء المنشود ..والمشاكل مع وليد ما تتمنى ترجع...هي من يوم استقرّت العلاقة بينهم...وهي مرتاحة أكثر من أول ..لأن وليد كان بالسابق جانب مزعـج ويعكّر هدوءها اللي ما جت هنا إلا عشانه !.. وألحين .. آخر شي تبيـه إنها تفقـد الراحــة اللي لقتهــا الأيام الأخيرة بسببـه وبسبب وقفتــه معها ،

جت صوفيـا : ألا تودين الخروج؟
سحر بشرود تناظر التي في وما تناظره : ...أين؟
صوفيا وهي توقف على النافذة وعيونها للسِحر الأبيض اللي برا : .. موسم الثلوج قد عاد.. ألا ترغبين الخروج واللعب فيه !
ابتسمت سحر وتركيزها يرجع لها : .. لا أعلم ..
صوفيا التفتت : .. هيـا.. لنخرج قليلاً.. كنتِ تعشقين تساقط الثلوج..
سحر اعترفت : ولا زلت... ولكن......(تذكرت بحنيــن آخــر سنة قضوها هنا... كانت بيان اختها بعمر الثلاث سنين ) : اشتقت لبيان.. كنتُ ألعب معها فيه.. أفتقدها كثيراً..
صوفيا بابتسامة : تلك الصغيرة !.. لقد اشتقت إليها... ربما عليكِ أن تكلميها فيما بعد..هيا لنخرج فالجو جميل وهااااديء..
ما عارضت سحر ولقتها فرصـة تغيـّر الجو المتقلّب بعواطفها... وياما كان الثلج متنفّس فعّــال اللي تفرّغ فيه طاقاتها بنجاح..
طقّها الحماس فجأة وهي تحس بالنشاااط : أوووكيه... سأذهب لأحضر ردائي وقبعتي ..
صوفيا : ولا تنسي قفازكِ.. أنا أيضا سأذهب لأحضره..

راحت سحر ولبست جكيت سماوي وأطراف أكمامه أسود غلييظ وسميييك للغاية ..ناظرت نفسها بالمراية وضحكت ..طااالعه دبـــه... لبست الآيس كاب وغطّت به أذانيها..ولبست البوت الطويل وخذت القفـاز الأسود وطلعت..
كانت صوفيا تحت ولابسه مثلها بالضبط بس جكيتها أحمر مطفي ..وطالعه دببببه فيه..
ضحكت سحر غصب : هههههههههههه... تبدين سمينة!
صوفيا بضحكة : وأنتِ كذلك... تبدين قصيرة كـ طفلة عمرها 15 عاما هههههههههههه
سحر بالسعودي : مالت عليك روحي بس....
ومشت للباب وصوفيا تضحك بتساؤل : ماذا قلتِ؟..لم أفهم !!
سحر نزلت الدرجات بسرعة وهي تضحك .. صوفيا لحقتها وسكرت الباب زيين عشان جو الفيلا الدافي ما يتغيّر..!

سحر تناظر حولها بانبهار ..البساط الأبيض يغطططي كل شي ..وقمم الشجر مكتسيه بالأبيض وللحين ما ذابت ..
سحر : سبحان الله..!
صوفيا جت من وراها وهي ماسكة كورة ثلج بمكر : ماذا قلتِ ؟
سحر بعفوية : سأصنع ايس كريم طبيعي الآن .. هههههههه..
والتفتت لصوفيا بعفوية ... إلا شي بارد لاسع يصقع بوجهها ..
سحر بصدمة : لماذا ؟؟؟؟
صوفيا : كُلي الآيس كريم هيا .. ههههههه
سحر : سحقاً...لا تفعلي إنه مؤلللم ..
صوفيا : هههههههه..

سحر قامت تنفض وجهها وفمها بأصابعها : سأذهب للمطبخ قليلاً.. أشعر بالتجمممد..
راحت وسوّت كوبين قهوة عن طريق مكينة القهوة..ورجعت لصوفيا اللي كانت جالسه على آخر درج حجري يودّي لمدخل الفيلا المرتفع.. كانت شاردة تبتسم مع نفسها وأفكار بعييييدة ماخذتها..
سحر بهدوء قرّبت ولزّقت الكوب بخدها..
صوفيا بألم : آآآآه... ساااخن !!
سحر جلست وهي تضم الكوب : بماذا كنتي تفكرين؟.. تبدين سعيدة !
صوفيا بابتسامة : لا شيء مُهم..
سحر جلست جنبها وأشكالهم مثل الكور الملمومة من جاكيتاتهم المحشوّة بسماكة : ..لدي سؤال!
صوفيا : ماهو؟
سحر وهي ترتشف وبخار القهوة يضرب وجهها : هل كان وليد قلقاً عليّ بالفعل عندما تأخرتُ البارحة ؟
صوفيا ناظرتها : أجل...
سحر وهي تناظر قدام : لا أستطيع فهم السبب وراء غضبه حتى الآن ..!
صوفيا دقتها بكتفها : وكيف لا يغضب وهو يراك تتعرضين لخطر الأشرار..
سحر بطرف عينها بسخرية : لقد كان غاضباً قبل أن يصل أصلاً..
صوفيا : لا أعلم ..ربما خاف عليكِ....(سكتت لحظة... وأردفت) : أنتِ لا تعلمين !
سحر بانتباااه ..لفت تناظرها باستغراب : أعلمُ عن ماذا ؟؟
صوفيا : والدك قد أوصاه عليكِ في غيابـه...منذ أول ليلة أتيتم فيها إلى هنا..
سحر اللي توها تدري عن هالمعلومة : والدي؟..أوصاه!
صوفيا : أجل... وأوصاني أنا بأن أيَّ شيء يحدثُ لكِ.. فعليّ إخبار وليد فوراً... ولهذا السبب ترينني أخبره وألجأ إليه عندما أقلق عليكِ.. فأنا امرأة كما تعلمين ولا يمكنني التصرف بالمواقف الصعبة..
سحر سكتت شوي وهي تسمع... والكلمات طارت... اجل هذا السبب باهتمامه وقلقه؟
وهــي...اللي بلحظة من اللحظات حسّت إن اهتمامه فيها وخوفه اللي يقول...نابـــع من اهتمام شخصي..!
ابتسمت سخرية واستسخاف على نفسها من الفكرة العــابرة اللي مرّت وسيطرت عليها اليوم... وش كانت تفكر!.. وليد بيهتم فيها عشانها !!؟؟... لا أبداً مو عشانها ... عشان أبـوها !!
نزّلت راسها وهي مشتتـه.. إلا صوفيـا تقول : ووليد أخذ وصية والدكِ على محمل الجد !..إنه مخلص لوالدك كثيراً.. ويسأل عنكِ بكثرة !
ناظرتها سحر وهي تنصت لكلامها .. والكلمات تتضارب داخلها..
صوفيا بهدوء : إنني أفهمُ سبب غضبه البارحة .. ربما لو حدث لكِ مكروه فإنه سيكون المُلام الأول لدى والدك..ولذلك تصرف بتلك الطريقة التي بكيتِ منها !

التزمت الصمت وهي تسمع ..وما تدري ليش قامت تحس كذا ؟!.. وكأنها تقريباً.. لقت تفسير لسبب النار اللي كانت تشتعل بعيونه البارح..وهيئته المخيفة..وتصرفه المتهوّر..! ..حاس بالمسؤولية ؟.. يمكن هو يشوفها مسؤولية ثقيلة عليه...وما قدر يرفض طلب أبوها..ولي نعمتــه !
تنهّدت باكتئــاب من هالأفكار اللي نثرت شتات غريب جوّاها : .. صوفيا... لا أريد أن أكون حملاً ثقيلاً عليه..
صوفيا ابتسمت يوم شافت احباااط غريب بصوتها : مابكِ..؟
سحر باكتئاب : يبدو أن وليد شكى لكِ كثيراً بسببي ..!
صوفيا ابتسمت بحنان : لا تقولي هذا... وليد يراكِ كأختـه الصغيرة..
التفتت لها سحر بسرعة..وانتبااه : ماذا؟؟؟
صوفيا بحنان : أجل... كأختــه الصغيرة ... لقد قال لي ذلك البارحة عندما كنتُ معه !
سحر ناظرتها بتساؤل : كنتي معه؟؟
صوفيا وهي تتذكر الساعتين اللي قضتها معه عقب الغداء : أجل .. لقد تناولنا الغداء سويةً بالأمس.. وخرجنا معاً للتمشي..
سحر سكتت وهي تنصت وما علّقت...
صوفيا أكملت : تكلّمنا عنكِ قليلاً... وأخبرني أنه يعتبرك مثل أخته الصغرى ..ولهذا أراه يتصرف احياناً بذلك الشكل ..
سحر قلبّت فمها يمين وشمال... من جدّه ولــيد!... يعتبرها مثل إخته الصغيرة ..!
ابتسمت لا شعورياً ابتسامة صغيرة.. وهي تلقى هالنوع من الاهتمام..ذكّرها بـ خالد أخوها.. اهتمام الأخو...يمكن ما تحتاج إلا هالنوع من الاهتمام حاليـاً! ..

::

رجع تركي للفيلا وهو يسمع صرخات مرحة توحي بلعب مجنون وضحك معبّي الدنيا..
وقف بعيد وعيونه تطيح على سحر والشقرا وهم بحرب عنيفــة بالثلج.. صوفيا طايحة عالأرض وشبه منسدحة وسحر واقفه عندها مو مخليه لها فرصة توقف..وترمي عليها اطنان من الثلج وذيك تضحك وتكح..!
صوفيا باسترجاااء: يكفي..سأموت...
سحر وهي تلهث وحركتها ما وقّفت : تستاااااهلييييين!
صوفيا باستسلام : ماذا ؟!

ولمحت صوفيا تركي واقف من بعيد يطالعهم..بهيئته الشتوية.. لابس هاينك أسود وفوقه جكييت صووف رمادي طويل..والأيس كاب الرمادي يغطي راسه وهو ماسك الشنطة على ظهره اليمين..!
صوفيا عشان تلهيها : أووه..انظري هناك!...لقد جاء أخوكِ ..!
عفويا التفتت سحر من الكلمة ..واستوعبت انها تقصد وليد اللي واقف بعيد بصمت يطالعهم...
صوفيا استغلت الفرصة..دفّت سحر عنها لما طاحت ، وركضت بصعوبة وتعب ناحية وليد..!
سحر عصّبت وتوعّدتها قامت بسرعة تركض وراها مثل البطة السمينة بسبب اللي لابسته..
تركي تبسّم على أشكالهم ولبسهم اللي مطلّعهم أصغر..وحبس ضحكه .. وصلت صوفيا وهي تعرج من البرد اللي دخل رجولها من كثر ما تمرّغت بالثلج بسبب سحر ..
صوفيا برجاء : واليد...لم أعد أستطيع..أبعدها أرجووك.. آه قدمي !
سحر وهي تركض لهم : قفففي مكانكِ...فلم آخذ حقي بعد !
صوفيا خاافت وقواها خايره...لقت نفسها توقف ورا وليد وتحتمي بظهره ..
تركي ناظر صوفيا باستغراب ..ولف لـ سحر مرة ثانية وهي جايه بسررعة واصرار..
سحر بتحذير : وليد وخر !
تركي وعاجبــه الوضع : ..هدّي اعصابك وارحمي البنت ..تعبت منك..
سحر : موو شغلك..انت ما شفت وش سوّت فيني قبل شوي..
صوفيا اللي ما كانت تفهم حوارهم بس فاهمه الموقف : لا..أرجوك.. خذها بعيداً..إنها قاسيــة ..
سحر حمقت : انا قاسية؟ ..انـــا أريييد حقي !
تركي بضحكة : وش سوّت هالضعيّفة... أنا أشهد إنها ما تقدر تأذي أحد وقلبها كبير..
سححر حمقت من كلااامه : وخــر لا تجي بوجهك !
كانت تقصد كورة الثلج اللي بيدها.. قال بسخرية : أنصحك ما تجربين !
سحر بنبرة تحدي من كلامه : قلت لك وخر..لا تجي بوجهـك !
تركي بنفس النبرة : وأنا أقول.. انصحك ما تجربين... بعدين تندمين !
سحر بنبرة تحذير أخيرة : وليــد !
تركي بابتسامة جانبية صامتة...فهمتها سحر استفزاز وخذت التحدي جـــد .. ولقتها فرصة ترد حركته فيها أمس .. رمتها بوجهه بكل قووة وصوفيا اللي كانت تحسبها بتجي بوجهها أخفت راسها ورا تركي وهي تشهق يوم صدمت بوجهه..!
تركي اللي ما توقع تسويها جد..غمض عيونه والرذاذ الأبيض يطيح من ملامحه وهو عاقد حواجبه بجدية .!
سحر بسخرية : قلت لك وخر وأنا قد الكلمة !
فتح عيونه وهي تضييق عليها .. سحر تماسكت قدامه وبثقـة : هذي عن حركتك أمس..!.. كذا انا برتاح..
ولفت بتروح وهي مبتسمة بنشووة مو طبيعية ..
وفجأة ..سمعت صوفيا من وراها تقول بدهشـــة : ماذا ستفعــل !؟

التفتت سحر عليهم بتساؤل.. وشافت وليد يقوم من الأرض وهو شايل كوومة كبيرة من الثلج بيديه الثنتين.. وعيونه تلمع وعيــــد !
شهقت غصب يوم فهمت اللي ناوي عليه..
سحر بتحذير : عندك صوفيا سوْ فيها اللي تبي !
تركي بسخرية : صوفيا موب عدوتي ..إنتي عدوتي ألحين وأنا نصحتك ما تجربين !
سحر بخوف : لا... يا ويلك..!
تركي : فــــاتت عليـــك ..

شهقـــــت يوم شافته يركض بكل طوله وحضوره لها...طاح قلبها من الخوف أول مرة تشوف وليد يركض ..لقت نفسها تصرخ بخوووف الطفلـــة وهي تنحاااش بكل ما تملك من قوة..
صوفيا قامت تضحك من مكانها ونست الوجع اللي برجلها وهي تناظرهم.. سحر قامت تلف وتدور تبي تضيّعه وهو وراها وكل ماله يقررب... قااامت تترجااه : ياااا ويلك.. وخر عني...


راحت تركض بين الشجر لعلّها تضيّعه بس كان سريع وخفييف ..وحركته رشيقة وهي التعب ناال منها بسبب صوفيا..
طلعت دموعها برهبــــة : ابععععد عنني..
تعثّرت بشي في الأرض وطاااحت على وجهها.. حاولت تقوم قبل يوصل ولكن ما أمداها تتحرك إلا وصل عندها وابتسامته تشــع وعيد..!
تركي وهو واقف فوق راسها : اذا قلتي آسفة ... ممكن أعدّيها وأنسى..
سحر بكبرياء : أعتذر لك إنت.....تحلم !
تركي بتحذير : ترا العناد ماهوب نافعك..
سحر : وليش أعتذر.. هذا حقي وخذيته منك !
فهم اللي تقصده..عن اللي صار أمس... وابتسم ابتسامة جانبية ساحرة ومربــكة..
قالت بتوتر : ليش تبتسم!.. ايه ترا ما نسيت أمس !
تركي : بس أنا اعتذرت وقبلتيــه !
سحر بسرعة : إيه...بس صحيت اليوم الصبح والموضوع للحين ببالي..
تركي : مهيب مشكلتي...

سحر فكّرت بسرعة عشان تهرب لأنها ما تتخيل وش بيسوي...الوضع يربـك.. وبدون تفكير شهههقت شهقة عنيفة وهي تأشر لمكان تحت رجليه : .. ثعبااااااااان !
ناظر تركي لتحت بسرعة بسبب شهقتها المخيفة .. وما لقى شي...رفع راسه بسرعة ولقاها طاااارت بغبارها ..!
ما قدر يمسك الضحكة اللي سيطرت عليه..جباااانة !!..يا الله.. وبعدين معها !!
كان يراقبها وهي تركض بجكيتها اللي مقصّرها وواصل لحد ركبها ومطلّعها غييير... ونسى نفســه ،!


سحر التفتت وراها وهي تركض.. وما شافته .. هدّت من سرعتها وهي تتخبى خلف شجرة تاخذ أنفاسها..
يا ربي!.. ليش حاسّه برهبــة.. وخايفـه تطيح بين يديه ،،
طقّت راسها..لا تصيرين جبانة خلّك قد الحركة اللي سويتيها... واصلا هذي ما تقارن بالحركة اللي سواها أمس فيني !
ما حسّت بالخطوااات الخفيفة اللي تقرب منها ..يوم لمح ظلها منعكس عالأرض..
قرّب من أذنها وهي مستنده عالشجرة مو حاسه فيه واقف وراها...وهمس بلعانة : .. ولا حركة !
صرخت من قلبها وما حست إلا بكومة باردة تغطي كل مكان بوجهها ويتفرّك فيه .. حسّت إنها بتختنق وهي تمانع وتحاول توخّر يده..
قامت تكحّ بالقوة وتركي متوحّــد فيها وزايد بالعنف أضعاف !
سحر تترجاه حست إنها بتموت : خ...خلا..ص!
تركي وهو دافن يده المتغطيه بقفاز وسط وجهها ..وبنبرته تحذير : ..لا.. تدوسين..طرفي..ولا تفكرين !
سحر بكحّات عنيفة حسّت إنه زاد بالعنـــف وهي بتختنننق : والله..خلاص..
وخّر يده عقب ثواني عصيبة..وسحر طاحت بالأرض وهي تكح ويدها على صدرها ..
سحر وهي تلهث وقلبها يدددق : بغيت..أمـ..وت..!
تركي بابتسامة جانبية غامضة ..نزل للأرض عندها ..وبحركة معاكسة .. قام ينفض وجهها من الذرات البيضاء بأطراف أصابعه ..سحر جمدت تماماً وحبست أنفاسها ..بس صدرها لازال يطلع وينزل..
تركي بصوت ناعم ويده تتحرك : .. لا تتحركين !
سحر وكأن فيه شي مجهوول مثبّتها .. قامت ترمش بضياع وتركي يبعد الذرات عن أنفها بلمسات رشيقة..
ما قالت شي وطول الوقت كانت تناظر شي بالأرض تنتظره بس ينتهي ويقوم عنها...
لكن تركي قال وهو يبتسم بعد لحظة ..بنبرة ناعمة : عجبتك الهدية؟؟
رفعت راسها بسرعة ..واصطدمت نظراتها بنظراته....لحظة... وقالت بثبات وهدوء : ايه..
زادت ابتسامته : شريتها قبل اروح الدوام.. وتأخرت عليه عشانها..
رمشت وهي تتحرك عشان تقوم واقفه... وقالت تنهي الموقف الغريب ذا : مشكور..!
قام واقف معها.. ورجع لنبرته الطبيعية : .. العفو .. أدري رخيصة ..بس لقيته بكشك قريب وعجبني شكله قلت لنفسي يناسبك مع ألوانه .. تحتاجين الألوان إنتي بهالفترة ..!
طالعته وهي ساكتة وشعور الغرابة يداهمهــا.. الموقف هذا كله غريــب... بس قالت : ألوان؟؟
تركي : إيه... الألوان تشرح النفس.. وتغيّر النفسية ..
سحر فهمت قصده : أها ..

تحرّكت تبي تبعـد عنه... ومشى هو وراها .. راجعين ناحية الفيلا..
وصلت هناك وشافت صوفيا جايه وهي تضحك للحين : أوه يا إلهي..كدت أموت من الضحك!
سحر بحمق : علامَ تضحكين ؟
صوفيا : كان شكلكما مضحكاً.. هههههههههههه .. آه لا أصدق ..أنتِ بالذات كنتِ مضحكة للغاية..!
سحر نزلت للأرض وشالت كومة ورمتها بعنف عليها ..وبقهر : لن أسامحكِ !
صوفيا لفت لتركي اللي واقف: هل اخذت حقك من أختكَ الصغيرة ؟!
التفتت سحر عليه بصمت..وتركي تبسّـم : أجل..بالكااامل..( ناظر سحر وبكلام محسوب) .. أتمنى لو كان لديّ فعلاً أخت صغيرة مثل الآنسة للعبت معها حتى أشبع !
ضحكت صوفيا..وسحر نفخت عليه : .. الحمدلله إني مو أختك صدق ولا كان رحت فيها !
وراحت عنهم عشان تغيّر ملابسها.. وتهدّي من ثورة أعصابها والرهبــة اللي ساكنتها ،
صوفيا بضحكة : ههههههه..جيد..تبدوان بخير الآن..
ابتسم تركي : لا داعي للقلق..أستطيع تدبّر أموري معها..
صوفيا : لقد أعجبتها الهدية .. أتعلمُ بذلك ؟!
تركي : جيد.. كنت أخشى أن ترميها بوجهي !
صوفيا : ههههههههههه..
تركي : شكراً لكِ..فلقد كانت الفكرة فكرتكِ..
صوفيا بنعومة : كانت غاضبة منك للغاية البارحة.. وظننتُ أن حركة لطيفة منك سترضيها فهي لا تزال فتاة في كل الأحوال..
تركي بابتسامة : شكرا لك على مساعدتك.. ممتنٌ لذلك ..
صوفيا : لا داعي فأنا أحاول مساعدتها على الهدوء النفسي لا أكثر.. فالتوتر لا يبدو جيداً لها..

::

بين جبـــال الجنـوب..!

كان عياف جالس بغرفة الجلوس اللي تجمعهم ..وعادل وبعض الشباب معه ..ينتظرون ناس معيّنة اللي على معرفة بـ عادل على وشك يوصلون حسب اتفاق مسبق..!.. وكلهم توتر وترقب.. ولأن هالناس عرفوا إنهم مروجين مخدرات ومواد محظورة ولهم علاقاتهم اللي ممكن تساعدهم ..!
واحد من الشباب ..لثاني جنبه جالس : .. عمر صادق!!..وش اللي يخلينا ننتظرهم والله نتوهق فيها أكثر من أول...عياف مجنون يوم سمع كلام عادل..!

لمحهم عياف يتهامسون ..ورمى عليهم نظرة حااادة تسطر شرار الغضب ..بلعوا العافيـة وسكتوا عشان يتجنبون غضب عياف اللي محد سلم منها ..
عياف بزمجرة لـ مطلق : .. وينه الكلب!...رح نااااده بسرعة !!

عرفوا إنه يقصد عمر ..اللي اعتزل جلساتهم تماماً وما يتبادل معهم كلمة ..سوى ان هالبيت يجمعهم !
فز مطلق وطلع بسرعة فوق عشان يناديه...ولكن كانت الصدمة بالنسبة له ..

نزل بسرعة ساحقة ..على وصول هالناس اللي كانوا ثلاث اشخاص..واحد منهم كان طويل وضخم ..ومريع واضح إنه القائد واللي معه رفاقه...
عادل ابتسم وهو يتقدم يسلم..رمى كفه بكف هالطويل والثاني يبتسم له والواضح ان العلاقة بينهم وطييدة ويعرفون بعض لهم زمن ..

عادل لـ عياف : هذا صاحبنا يا زعيم...مستعد يقدم لك يد المساعدة ..
عياف اللي كان طوله يقارب لطول هالرجال ..سلّم عليه ..
عياف : حياك يالسبع..!
ابتسم اللي يطلقون عليه هاللقب .. والتفت لـ عادل : يقول عادل انكم في ورطة..ولولا صحبته ما فكّرنا نتواصل معك..يقولون عنك زعيم يهز جبال..
ضحك عياف ومبدئيا ارتاح لاختياره .. لأن اللي قدامه واضح انه راعي فزعة...

دخل مطلق هاللحظة وهي يلهث والرعب على وجهه : ياااا زعيم !!
التفت عياف عليه بسرعة ..ومعه عادل اللي شكّ ان الموضوع له علاقة بـ عمر... وأخيرا اللي اسمه السبع التفت والجدية على ملامحه ...عياف انصدم من ملامح مطلق..عقد حواجبه بجدية كاسحة : شفيك؟...وينه عمر؟؟

مطلق بدون شعور : .. اختفــى .... عمر هــــــــرب ... تركنا !

راح له عياف وشياطين الدنيا ركبت فوق راسه..واللهيب بعيونه : .. وش اللي هرب ...روح شوفه أكيد برا !
مطلق وعيونه بتطلع برا : .. انحاش.. ما ترك وراه شي... ( ومدّ ورقة كانت بيده ).. ترك ...ترك لك هذي !!
عياف اللي دارت الدنيا فيه..ماهو عارف وش بيطلع من ورا عمر اللي تمرّد عليه وانقلب ضده ..صاير يفزعه وهو ينكر ان عمر ممكن بيوم يتخلّى عن صحبته !!
فتح الرسالة... اللي شببت نيران وبراكين...وحمم بركانية طارت بكل محل من عيونه... كاااااانت...رســالة تحدّي.... رسالة تحــدي ببساطة !!... وعمر ما يلعب فيها !..

( من اليوم وطالع حطيتك براسي يا عياف .. ولا تامن جانبي ..لأني ناويك ... سلام )

ما يدري وش يسميها..تهديد !!...تحدّي !!.. وعيـــد !!
والواضـح انه تجمع كل المعاني...عمر يهدد.. بس وشلون...وايش ناوي...هذا اللي ما يقدر يتخيّله..!
ولأنه عاشر عمر لأكثر من ثلاث سنين..وعارف أسلوبه..فهو من النوع اللي ما تقدر تتوقع تصرفاته... وأساليبه صادمة وفيها من الحقارة اللي ما يتردد يستخدمها لو اضطر !!
عفط الورقة قدام عيون الكل ..وصوته مشتعل : ..الحقير!!

عادل اللي تقدم بصدمة : سواها الحقير؟؟..مثل ما توقعت !!
التفت عليه عياف والحقد يتنامى .. وكلمات عمر رجعت تهوي به لأبعد نقطة عن الراحة : يهدد !!...الكلب يهددني أنا !!

تقدم الرجال الجديد والجدية على وجهه : .. وش السالفة ؟؟
عياف والتفكير عنده تلخبط ما عرف يستقرّ ..طالع بالسبع ..اللي اخذ الورقة وقراها .
وعقب رفع عيونه لعياف بجدية : لاازم تلحقه ..هذا ناوي عليك !

عادل التفت للسبع برعب : لحظة...عمر عارف عن جيّتكم اليوم...ويعرف عنكم...يكون ناوي علينا كلنا!!
ناظره السبع بنظرات متوسعة بشكل مخيف ..ومسك عادل من ياقته وقلب عليه بغضب خضّ الغرفة : .. ماهوب احنا اللي تدخلونا بمشكلة مثل ذي... دام الموضوع صار كذا..أنا أسحب الفزعة ..وانت خلك مع زعيمك..
عادل برعب : إنت وعدتني تساعد..
السبع بغضب : بس ما قلت لي ان بينكم واحد خاين !!
عادل برعب : بس عمر يعرفك...ويعرف اسمك لازم تخاف على عمرك !

دفه بعيد والغضب بعيونه..والتفت للي معه وأشار لهم اشارة يفهمونها ما بينهم ..
والتفت لعادل وعياف : تعرفون مواصفات سيارته...أي شي يخصه.. وأنا اللي والله بجيبه من تحت الأرض..
عياف اللي تجددت الروح داخله : تقدرون تجيبونه ؟؟
السبع بعيون تلمع : أجيبه وأجيب ابوه..احنا شبكة ماهي عصابة عادية ... ورفيقك ذا..إن فكّر يمسنا بسوء..فالثمن بيكون حياته ..!!



يُتبــع ...

خلال يومين ان شاء الله بنزل الجزئية الباقية ..

آسفة عالتأخير مرة ثانية ..وان شاء الله تلاقون المتعة اللي تنسيكم..

أحبــكم ..


عنون



#قنوع# 04-10-12 04:32 AM

السلام عليكم ،،،

حابه اسأل
هل لـ للروايه تكمله ولا للحين موقفتها الكاتبه ؟؟

بليييز هل من مجييييب !!!؟؟

ام البنين 04-10-12 04:43 AM

الكاتبه. لازالت. تنزل. اجزاء. وموعد البارت الجديد. الجمعه.

#قنوع# 05-10-12 04:38 AM

رد: لاتبكي ، للكاتبة : عيون القمر ..
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ام البنين (المشاركة 3191062)
الكاتبه. لازالت. تنزل. اجزاء. وموعد البارت الجديد. الجمعه.

مشكوره فديتك ماقصرتي بس حابه اسال المنتدى الاساس الي تنزل فيه الكاتبه هنا او منتدى تاني ؟
لو ثاني بليز قوليلي واكون لك شاكره ؟

يعطيك العافيه فديتك

♫ معزوفة حنين ♫ 05-10-12 05:00 AM

رد: لاتبكي ، للكاتبة : عيون القمر ..
 
الكاتبة تنزل في منتديين غير ليلاس ..
ماهي موجودة في ليلاس للأسف ..

#قنوع# 05-10-12 05:55 AM

رد: لاتبكي ، للكاتبة : عيون القمر ..
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ♫ معزوفة حنين ♫ (المشاركة 3191730)
الكاتبة تنزل في منتديين غير ليلاس ..
ماهي موجودة في ليلاس للأسف ..

طيب وش أسم هالمنتديين ؟؟ عادي تقولين ولا ما يصير ممنوع !؟

مشكوره فديتك

Q.miiro 05-10-12 06:02 AM

رد: لاتبكي ، للكاتبة : عيون القمر ..
 
السلام عليكم

حـــــنوون تدرين تابعت الروايه بشكل حلوو بدايتها بعدين قطعتها يووم طولت الكاتبه مانزلت ماتوقعت الكاتبه بتكملها
اللحين لقيتك منزله كم بارت جديد ماقريتها..

ممكن أعرف البارت الجاي متى ينزل



يعطيك العافيه حــــــنوون على المجهود والنقل..

♫ معزوفة حنين ♫ 05-10-12 09:46 PM

رد: لاتبكي ، للكاتبة : عيون القمر ..
 
قنوع ..
والله للاسف ممنوع ..
ابحثي بقوقل ماهو مقصر معك ..

الله يعافيك ميروو ..

[ج ـنون آنثـى] 05-10-12 09:50 PM

رد: لاتبكي ، للكاتبة : عيون القمر ..
 
مسساء الخير..

امممم حصلت الجزء الثاني ..وممكن انزله لاني كنت انتظره وفي غيري ينتظرون..

ف اسفهه اني تطفلت ونزلت عنكك..

[ج ـنون آنثـى] 05-10-12 09:52 PM

رد: لاتبكي ، للكاتبة : عيون القمر ..
 
الجـــزء 42 ..
(2)
---------------

كان عمر راكــب سيارته وألف فكرة وفكرة في راسه عن الخطـوة الجاية اللي لازم يقدم عليها... عيونه تلمع اصرار .. رغبـة في تنفيذ الانتقام اللي ما يظن إنه بيبرد قلبـه المكتوي بسبب عياف .. طايـر بسيارته عشان يبتعد عن بؤرة الشر اللي عاش فيها أكثر من 3 سنين ونص... بؤرة زادت اليوم تلوّث بجيّة ناس يعرف إنهم مروّجين مخدرات !
بس قبـل لا يقدم على أي شي كبير... لازم يشوفها !.. لازم يطمّن قلبه عليها.. لازم يروي خوفه اللي ما هدأ عقب آخر الرسايل اللي وصلته ..! ويدري إنه مارح يقدر يعيش قبل ما يسويها.. يمكن يقدر يبرر لها..يمكن تفهم منه شي.!..يمكن يفكّ شوي من هالتعقيد اللي آلت له الأمور..
وصله رنين جواله عالرقم الثاني اللي يستخدمه.. وكان قاصد يفتحه قبل نص ساعة ..عرف إنه عياف قبل يشوف الاسم... فرصته يعفس دنياه ..وبيسويها بكل طريقة تسنح له ..
رد بدون كلام : ...........
جاه صوت عياف متجاوز كل مرحلة معروفة للغضب.. كان بركان ..حاقد..يتوعّد : .. إنت قد اللي تسويه؟
عمر وهو يناظر الطريق الأظلم قدامه... ما بعد وصل للطريق المعبّد : ..فهمت رسالتي لك؟
عياف صررخ بإذنه وقلبه بينفجر غيييض : وش تفكر فيه يا كلب ارجع الحين لا والله تشوف النجوم بعز ظهرك..
عمر بأسلوبه اللي ما يتغيّر : أنا شايف نجوم الظهر من زمان..وهالمرة بتشوفها معي فخلك مستعد إنت وسفلتك اللي معك..
عياف بصدمة من هالانقلاب المريع : وش قلت !!
عمر : أنصحك ما تدوّرني أو تلحقني ..اتركني بسلام..وإن فكرت مجرد تفكير بحركة وصخة من حركاتك أقسم بالله بتشوف عـــمر ما شفته بحياتك من قبل..بخليك تكتشف مين عمر من أول وجديد..
عياف اللي انقلب وجهه أحمر قاااتم من الدم ..غيض..وغضب.. بسبب كلماته الواضحة ..يهدده بقلب جريء وشلون يسطي !!؟
عياف : .. أفهم إنك تدوس عاللي بيننا..؟؟
عمر : إفهمه مثل ما تبي.. ركّز بكلامي زين.. إبعد عنّي تراني على جريف ممكن أتهوّر بأي لحظة ..
فهم عياف قصده.. بس سأل بغضب : وش تقصد؟؟
عمر : إنت فاهم.. ممكن أرمي مستقبلي كله.. عشان أرميك وسفلتك..
عياف بحقققــد وكلمة عمر شببت النيران لدرجة كل اللي يسمعون حوله دخلوا معه بالجو المشحوون : والله لأعلّمـك مين عياف.. دام وصلت هالمواصيل..
عمر بسخرية ..وبنغمة مستفزة وهو يوصفه : عياف!... السافل..اللي خان أقرب الناس له..أبوه.. سرقه ورماه بدار العجزة.. هذا وصفك بكل اختصار.. وكم مرة قلت لك..اللي مافيه خير لأبوه مافيه خير لأحد..
قااااااااطعه عياف بصرخة مزمجرة هزّت الأركان : ولاااااااااا كلمــة.. لا تجيب يومك يا عمر أحذرك..

عمر كان بيرد...بس انحرفت عينه للمراية الجانبية ..يوم لمح سيارة غريبة تقترب من بعيد ..شكّ بالموضوع.. ورجع لـ عياف : .. أنا اللي أحذرك.. لا تلعب مع واحد فاهم أصول اللعب من يومه طفل وعاش عليها.. ترا هاللعب يجري بدمّي لا تخليني أضحّي فيك ..
عياف : طبيت النار برجليك..
ابتسم عمر بسخرية وهو يلاحظ السيارة الغريبة تقرب...بدأ يفهم الموضوع ..وسأل : السيارة اللي وراي...لخويّكم الجديد!؟
عياف ضاقت عيونه من نبرة صوته الغير مريحة : .. اللي وراك بيجيبونك تزحف على ركبك.. بيعلمونك الأدب مع اللي ساعدك وإنت تنكّرت له..
عمر ابتسم ابتسامة لها ألف معنى..ألحين بس بتبدا شرارة تفريغ اللي داخله : قول لخويّـك الجديد راعي المخدرات... يترحّم عليهم أجل..!
وسكّر السماعة بوجهه..وعياف نزل التلفون وهو مشدوه ..غاضب ومغتاااض..بس مشدوه من ذا اللي انقلب مية وثمانين درجة.. وتهديده اللي ما يدري وش يقصد فيه!!..معقول بيسويها؟!!!!

السبع اللي كان يتابع المكالمة الناريـة : لا ينشغل بالك.. رجالي اللي كانوا يراقبون لنا المكان قبل وصولنا..شافوه يطلع بسيارته..وألحين وراه..بيجيبونه من شعر راسه لا ينشغل بالك..!
التفت عياف للسبع ..ونظرة عيونه تلمع قلق مخلوط بغضب..لأنه عارف إن عمر ناوي على مصيبة واللي قاله ما قاله عبث..!
عياف : يقولك... ترحّم عليهم !
السبع بسخرية : معطي نفسه أكبر من حجمه..عشر دقايق ربع ساعة بالكثير..وبتلقاه يزحف قدامك..الرجال اللي وراه مدربين زين.. وبيتعاملون معه ..
عياف ابتسم بسخرية : .. ما تعرفه إنتْ !

مررت دقايق وهم جالسين ينتظرون الشبــاب اللي تبع السبع يــرجعون وعمر معهم حسب وعده.!
لكن عقب فترة ترقّب... سمعـوا انفجــار مدووّي دوّى بالمكان..وامتد صوته لأميال وأميال ووصل لحد عندهم !
قام عياف مرتاااع وهو يسمع الصوت اللي صار بين الجبال.. والسبع وقف معه وهو يلتفت للاثنين اللي معه والسؤال بعيونه..
عياف بدهشة : سمعتوا ؟!!! ..قنبلة !؟
السبع اللي ما ميّز بالضبط وش مصدر الصوت العالي ..التفت للي معه واللي كانوا يناظرون بعض ومحد عارف وين المصدر..!
طلعوا بسرعة من البيت للساحة المظلمة قدام البيت القديم..ومن بين الشجر والحصى ..شافوا من بعيد أدخنة تبعد من البيت 3 أو 4 كيلو بمنطقة منخفضة عن ارتفاعهم وهالشي اللي خلاهم يقدرون يلمحونها.. أدخنة سوداء زادت من ظلام الليل بذيك الجهة..مع لهيب نار أحمرر ما قدّروا حجمها بسبب البُعد !!
وجتهم الصدمة ..والجواب...يوم رنّ جوال عياف بيده...رفع الجوال ولقى اسم عمر.. يشــعّ بوضووح ..!
عياف توتّرت أعصابه هاللحظة... فتح الخط .. وقبل يقول كلمة...
جاه صوت عمر.. مافيه أي احساس بالذنب : .. أتوقع سمعت هالصوت ؟
عياف وفكه يرتعش غيض بس ما قدر يتكلم الحروف طارت ...

عمر : هذي البداية .. اعتبرها انذار تحذير.. اذا ما عقلت لا تستبعد الحقارة اللي بسويها...
عياف : صدقني مارح تسلم منها يا حقير..
عمر ابتسم بسخرية : دقايق ويطيحون ربعك اللي تحت رحمتي بيدين الشرطة.. هالانفجار بيجيبهم خلال دقايق.. ومارح أهدى ليما تطيح مع سفلتك اللي مجمّعهم..وأولهم راعي المخدرات اللي معاك..
عياف بغيض : إنت......
عمر : سلام ..!

سكّر عمر الخط..ونزّل الجوال بيد وحدة واليد الثانية ماسكه المسدس الأسود ..وعيونه الحااادة ترتدّ للثلاثة اللي كانوا يطاردونه وهم مترامين بالأرض .. اصاباتهم متفرقة وهو ما قصّر فيهم .. ينزفون..ويعانون كسور وحروق.. وواحد منهم تفرّغت رصاصة عمر بساااقه ..
وأخيراً التفت لسيارتهم المنقلبة على وجهها ..والنار اللي تلتهب ، تلتهم بشراهة تانكي البنزين واللي سبّب الانفجار الضخم بسبب الرصاصة اللي وجّهها عمداً لذيك النقطة بعز المطاردة ..!
كانوا يأنّون من الألم والاصابات..وتركهم عقب ما تأكد إنهم ما يقدرون يتحركون وعقب ما ضمن إنه جرّدهم من كل أسلحتهم اللي معهم واللي ما أمداهم يستخدمونها لأنه فاجأهم أول ما قربوا منه.. أخذ واحد من الأسلحة معه احتياط ..والباقي رماه بعيد عنهم عشرين متر !
ركب سيارته وتحرك قبل ما يوصلون البقية.. وهو يسترجع اللي سواه قبل لحظات... يدري إنه يمثّل بالضبط...اعــلان حــرب !..

قبـــل دقــايق .... أول ما لمح السيارة تطارده..أغلق المكالمة من عياف..ويده تمتد للدرج اللي يحتفظ فيه بالمسدس الأسود.. مسكه وهو يتذكر شادن بلحظاتهم في البر مع بعض.. كانت ذيك آخر مرة يلمسه.. ابتسم والوعيد بعيونه للسيارة اللي كل مالها تقرب من وراه... قلّل من سرعة السيارة بحركة مقصودة ..ونزّل نافذته لآخرها ..لما صاروا بمستواه.. لمح ثلاثة بالسيارة مع انها كانت مظللة بس نزلوا شبابيكهم يوم وصلوه... ما تردد ولا ثانية ..وقبل يهددونه يوقف مثل ماهو متوقع ..وجّه المسدس لتانكي البنزين اللي اشتعل نـار مباشرة افقدتهم التركيز وتلبسّهم الهلــع بسبب النار اللي بدت تاكل الجزء الخلفي... وبحركة ثانية سريعة أطلق رصاصة على الكفر الخلفي عشان يفقدون التوزان..ومثل ما توقع ..تهاوت السيارة يمين وشمال ..وبالأخير انقلبت وهي تشتعل نار بشراهة..

وقف سيارته .. ونزل بطوله والمسدس بيده وهو يشوفهم يزحفون زحفْ من السيارة اللي بتنفجر بأي لحظة....
كانت ثواني والانفجار يدوووي بكل مكان... تحت نظراته اللي تراقب بقلب فولاذي .. وبعد ما هدأ ضجيج الانفجار وبقى صوت النار اللي يخترق سكون الليل .. اقترب من واحد كان ناوي يقوم واقف وهو يشيل السلاح ...راح عمر ناحيته بخطوات واسعة وبيد وحدة..رفع المسدس ناحيته وأطلق رصاصة استقرت بساااقه ..هوت فيه للأرض وهو يئن ويصيح من ألم يقطع أحشائه ..
التفت للشاب الثاني اللي يحاول يقوم واقف بصعوبة لأنه شاف عمر وهو يطلق النار على صاحبه...تحرّك عمر ناحيته بخطوات كلها إقــدام .. وسدد له ركلة قويية على بطنه مكان اصابته وكأنه يشوت كورة حط فيها كل قوته الجسدية..!
عمر بنبرة جامدة : .. لا تخليني أحطه براسك !
والرجال يئئئن بسبب حروق صابته عقب الانفجار والجروح اللي في بطنه عقب الانقلاب... التفت عمر للثالث ولقاه طايح بدون حركة..هذا اللي كان جالس بالسيت الخلفي والحروق خذت نصيبها منه... ما حس بأي ذرة ندم لأنهم يظلون مجرمين ..وأخيرا رفع الجوال واتصل بعياف وعيونه تراقبهم كلهم ..!
أنهى المكالمة ..وركب سيارته تارك النار والثلاثة والسيارة المقلوبة..وهو عارف ان الشرطة بتوصل بأي لحظة... استخدم هالانفجار مثل الشارة ..من جهة انذار لعياف واللي معه...ومن جهة ثانية مثل الاشارة اللي تلفت النظر للمكان الموبوء ذاك ..!

عند عياف ..
وقف السبع المريع بصوته وهيئته..يوم سمع عن مصير رجاله من عياف اللي بيفقد عقله من شدة الغضضب اللي يفتت أعصابه..
السبع بغضب مريييع وشخصية تفقد الرحمة : رجالي ماتوا؟؟؟؟
عياف : ما استبعد إنه ذبحهم ..
السبع وعيونه تحمرّ..عروق الدم باينه في بياضها : ما حسبها صح خويك والله لأجيبه من تحت الأرض..أباخذ رووحه !
عياف وهو يلتفت لأخوياه بسرعة : خلونا نطلع من هالمكان بسرعة.. ما قدامنا غير دقايق..قبل تجتمع الشرطة ويتعقد موقفنا زود..
السبع قام واقف وهو يلتفت للاثنين اللي معه.. أشار لهم انهم يطلعون..طلعوا كلهم سوى .. السبع بسيارة مع رفاقه..وعياف ومجموعته توزّعوا على سيارتين..
أول شي توجّهوا لموقع الانفجار اللي ما وصله أحد... والسبع كان يبي يتطمن على رجاله لأنه أيقن ان الشرطة رح توصل بأي لحظة.. ومسألة إنه ينقبض عليهم أحياء ماهي واردة أبداً.. ، لقاهم متسدحين بالأرض.. وباقي فيهم أنفاس !!
التفت لواحد معه .. وأشار براسه له.. وبكلمة وحدة آمرة : شف شغلك معهم !
رفيقه اللي جنبه ..نزل من دون مناقشة وهو يطلّع سلاحه من جيب جكيته الداخلي... دار عليهم واحد واحد.. ورصاصات المسدس تستقر في صدورهم بدون أدنى مشاعر الرحمة ..!! بتصرف يعكس عن مدى الدنائة اللي معششة في عقولهم وقلوبهم !!
عياف اللي انصدم من منظر الرجال وهو يذبحهم ..
عادل لاحظ صدمة عياف ..وابتسم بمكر : .. ميزة السبع..إنه يقلع المشكلة من جذورها.. ما عنده يمه ارحميني ..
مطلق التفت لعادل بسرعة : هذا خوّن برجاله !!
عادل : رجاله اللي ما كانوا قد المسؤولية .. هذي عقوبتهم.. شايلين أسرار خطيرة مستحيل يخلي الشرطة تحط يديها عليهم..
مطلق اللي جالس بالسيت الخلفي : عياف!.. وش بنسوي الحين!!
عياف : ما نقدر نرجع للبيت.. صار خطر بسبب الحقير..
مطلق : وين بنروح !؟

جا الرجال اللي تولّا القتل ..ودق على عياف شباكه ..فتح عياف الشباك وهو فاقد التركيز بسبب الظروف اللي هم فيها..
الرجال : السبع يقول..خلوكم ورانا..ان كان تبون سلامتكم..بنوصلكم لمكان آمن..
عياف ما جادل : قوله احنا وراكم ..

مشوا بسرعة مبتعدين عن المكان..اللي تحول من مكان انفجار..إلى مسرح لجريمة قتل !!
السبع في مكانه بسيارته المعتمّة...رفع جواله ودق على أطراف ثانية مرتبط فيها .. يقولهم عن اللي صار..والأهم.. يعطيهم بعض الوصايا بخصوص هدف جديد.. اتضّح خطره .. وصار العدو بحركته وتهديده.. ،

::

في المستشفى ..
خالد راح لمحمد يطمّنهم على وضع عمه اللي تحسّن بعض الشيء .. مشى للمكان اللي جالسه فيه مرة عمه وجنبها مشاعل..ومحمد وبندر معهم ..
مرة عمه : ها بشّر..!
خالد ابتسم على خفيف : انخفاض الضغط عنده جالس يرتفع بالتدريج..ومتوقع يصحى خلال ساعات .. شي يطمّن حاليا..
ابتسمت مشاعل براحة والتفتت لأمها : الحمدلله ..

التفت خالد لـ محمد : اضطريت أقول لأبوي ..
محمد بأسف : وشوله الله يهديك..هذا هو الحمدلله على قولتك بيتحسن..
خالد تنهّد : مو بيدي..اتصل الصبح يسأل عن الأخبار مثل عادته... وما قدرت ما أقوله.. أخوه لازم يدري..
محمد : أتخيل إنه بيرجع الحين..
خالد ابتسم : كان توّه طالع من اجتماع.. قدرت أطمّنه بس قال بيشوف أقرب رحلة ويجي.. أخوه الكبير وبالمستشفى ..
محمد تنهّد : عمي مشغول يا خالد ..مو زينة يقطع شغله المهم هناك..
خالد ابتسم يطمّنه : أعرف أبوي .. بيجي عشان يريّح قلبه بس...وثاني يوم بتلقاه راكب الطيارة وراجع لشغله.. أبوي وأعرفه ..

راح خالد عقب ما طمّنهم يشوف شغله ..وحوّلوا ابو محمد لغرفة عادية دام وضعه يمشي للاستقرار ..
بندر راح لأمه : يمه أنا بروح للبيت أريّح... وعقب ساعتين بجي..ما ودك تجين..
امه اللي ما غفت عينها من ساعات كثيرة : اخاف ابوك يصحى وما يلاقينا حوله..

قال محمد : الدكتور يقول مارح يصحى قبل فترة.. خلينا نرجع الحين دامنا ارتحنا عليه.. وخالد حوله..أي شي بيصير بيعطينا خبر..
امه اقتنعت وبرد قلبها شوي من خبر تحسنه.. قاموا كلهم ورجعوا للبيت وأعصابهم هــدت نوعاً ما..
::


دخلت سحر الصالة ولقت صوفيا توها تنزّل سماعة التلفون عقب مكالمة ..
سحر : من كان على الهاتف؟
صوفيا : والدكِ..
سحر التفتت للساعة على الجدار واللي تشير لـ 10 بالليل .. وبتساؤل : وماذا يريد !.. هل سيعود قريباً..
ابتسمت صوفيا بهدوء : ليس قبل أيام !
سحر باستغراب : ولماذا؟..
صوفيا بهدوء عشان ما ترتاع : لقد حادثني من المطار قبل قليل.. لديه رحلة مستعجلة لبلدكم..
سحر برووعة وصدمة : ..ولماذا؟؟ ماذا حدث؟؟
صوفيا : اهدأي لا شي مقلق ... فقط وصله خبر أن عمّك بالمستشفى ..سيذهب للاطمئنان عليه..يومان وسيعود حسب قوله..
سحر : ولمَ لم يتصل بي ليخبرني !؟
صوفيا : لقد قال بأنه اتصل بك قبل ولكنك لم تردّي..
تذكرت سحر مباشرة إنها حاطه جهازها عالصامت عشان ما تستقبل ازعاج من سايكو .. والساعتين اللي راحت ما شيّكت عليه أبداً..
صوفيا : لقد اتجه للمطار مباشرة وطلب مني أن أطمئنك ..
سحر تنهّدت وفكرها ينشغل بعمها .. راحت صوفيا وبقت لحالها تفكر بهالخبر ..وأخيراً جابت جوالها واتصلت على خالد ..أكيد عنده خبر بالموضوع وهي لازم تتطمّن ..!

ردّ خالد بعد ثووواني : ..هلا بالغايب !
ابتسمت : هلا فيك..
خالد : نسيتينا مرة وحدة..قلنا روحي غيّري جو بس مو كذا وأنا أخوك..
سحر تنهّدت وكأنها اشتاقت له : .. ما نسيتكم عالبال..
خالد : كيف الاحوال؟؟
سحر : الحمدلله...أقول خالد..وش صاير ؟
خالد فهم : قصدك عمي؟
سحر بقلق: ايه...أبوي سحب علي حتى ما رجع البيت عشان يقولي ..راح مباشرة للمطار واضح إنه مستعجل وما عنده وقت..
خالد يطمّنها : وعكة بسيطة ان شاء الله...الحين هو بخير ووضعه يمشي للاستقرار..
سحر تنهدت براحة : الحمدلله.. والله خفت.. واللي خوفني استعجال ابوي..
خالد : ابوي طمّنته بس مدري ليش أصرّ يجي يشوفه خصوصاً إني قلت له إن عمي بالعناية المركزة..
سحر بخوف : والحين؟؟
خالد بتطمين : لا الحين الحمدلله.. نقلوه غرفة عادية..وسمحوا بالزيارة..
سحر بقلق واهتمام : وبنات عمي شخبارهم ؟؟
خالد ابتسم : هاديات وقويات..ما شاء الله عليهم..
جلست تسولف معه وتقطع الساعات.... وقلقها على عمها تلاشى من بدايته بسبب تطمينات خالد..


بـ كوخ تركي... اللي كان يكلم بالجوال وهو يلبس بلوزته الصوف قبل ينوم..
وباستغراب : راجع الرياض ؟؟؟
أبو خالد : ايه ..أخوي مريض وبروح أتطمن عليه..
تركي بتساؤل : سلامته...بس مريض لدرجة تقطع شغلك وترجع بسرعة..؟؟
أبو خالد : أخوي الوحيد لازم اتطمن عليه.. أول ما قال لي ولدي خالد قلقت ..مع إنه طمّني بس قلـت أقطع هالقلق واروح أتطمن بنفسي... وبرجع اذا تسهّلت..
تركي وهو يفرك شعره الاسود من ورا بيد وحدة : أوكي... توصل بالسلامة..
أبو خالد : أنا بالمطار الحين وما قلت لـ سحر بنتي إلا قبل شوي... وصّيت صوفيا تقولها.. ما كان في وقت آخذها والرحلة بقى عليها أقل من ساعة..وما بغيتها ترتاع على عمها وهي ان شاء الله بسيطة..
تركي فهم الهدف من هالمقدمة .. وقال بهدوء : بنتك بعيوني...لا تشيل هم..مارح يصير لها الا كل خير..
ابو خالد ابتسم : وصّيت صوفيا عليها كالعادة...بس مثلك عارف.. الرجال غير المرة..
تركي وهو يوقف قدام نافذة الكوخ الكبيرة يناظر المنظر الأبيض برا .. وعيونه تلمع : ..عارف..!
ابو خالد : لا أوصيك بنفسك... يومين بالكثير وراجع ..
تركي من ورا قلبه : طمّني ..
ودّعه وقفل .. نزّل الجوال وهو يقلّب فمه بلا مبالاة ..أجل أخوه طايح بالمستشفى...
ما شكّل الخبر له أي أهميّة ..!
مشى للصوفا بيرمي روحه فيها وينام ..، وهو منسدح بانتظار النوم يجيـه كانت سحـر مسيطره على مخه..بسبب آخر موقف صار لهم مع بعض .. الثلج!.. بقد ما تعامل معها بذيك الطريقة متعمّد..بقد ما تركت بداخله أثـر عفوي ..! ،
رفع الجوال عشان يتصل فيها..يقال إنه بيتطمن عليها عقب خبر عمـها... بالبداية عطته انتـظار..وتساءل عن اللي جالسه تحاكيه هالوقت... لا يكون سايكو بدت معها بجولة جديدة !!.. هذا الاحتمال طرى على باله..
جرّب يتصل عقب دقيقتين... وهالمرة ردّت.. بصوتها الطبيعي : .. نعم ؟
ابتسم تركي وهو يناظر نقطة بالسقف : .. ينعم عليك..!
سحر : وليد .. فيه شي؟؟
تركي : حبّيت أتطمّن.. على..إختي..
ما أظهرت أي حساسية للكلمة..بالعكس كانت منتعشة : إختك بخير.. وليش تتطمن فيه شي؟؟
تركي بعقدة بين حواجبه..من هالانتعاش : .. مين كنتي تكلمين..سايكو؟؟
سحر : لا...خالد أخوي...
تركي قلب فمه لتحت : أها...الدكتور.. (أبو نظارات) !
سحر باستغراب مفاجيء : وشو؟... أبو نظارات !
تركي انتبه للكلمة وضحك يضيّع السالفة : ههههههههههه... (عض لسانه من الزلّة) .. ايه مو هو يلبس نظارات ؟!
سحر باستغراب : لا..ما يلبس !
تركي بهدوء : .. كأني شفته يلبس ..أو أنا أتخيل..
سحر باهتمام : لا.. هو كان يلبس وهو صغير.. بس من عشر سنين وهو ما يلبس..عالج عيونه ..
تركي يضيّع الموضوع لا يلزق في مخها : ..أجل المشكلة بعيوني أنا.. المهم ..
سحر بانتباه : ايش؟
تركي : عمي موصيني عليك..قبل شوي اتصل علي قبل يركب الطيارة...قلت اتصل فيك قبل أنام اشوف احوالك.. ان شاء الله خبر عمك ما أتعبك..
سحر تذكرت كلام صوفيا آخر مرة ..عن وليد واهتمامه ..اللي ينبع من وصايا أبوها لا أكثر ولا أقل..اهتمام الأخ لأخته الصغيرة على قولتها.. وابتسمت بعفوية : لا الحمدلله...خالد طمّني..عمي بخير..
تركي : الحمدلله ..
سحر وهي تحس من أنفاسه إنه راقد : .. وش تسوي ألحين؟
تركي : بنام ..!
سحر غيّرت الموضوع بسرعة ما تبي تتخيل شلون راقد : طيب..تصبح على خير..
تركي لاحظ استعجالها لإنهاء المكالمة : لحظة..
سحر بانتباه : ايش؟
تركي بدون مقدمات : بُـكــرة !
سحر باستغراب : وش اللي بكرة؟
تركي : البرد هنا يذبح..وأنا ما جبت اللي يستاهل من الرياض...أحتاج ملابس..!
كتمت ضحكتها من طريقته الغريبة بالطلب... كانت بتفقع ضحك ما تدري ليش... وش هذا !..يطلب.. ولا يأمر..ولا يترجى ؟!
سحر ادّعت إنها مو فاهمه : والمطلوب مني ؟!
تركي : المطلوب إنك تساعدين هالمسكين !
سحر : وليش ما تساعد نفسك بنفسك!؟
تركي : انا فقير لله..ما اعرف أتشرّى وذوقي بالحضيض..
سحر باستغراب حسّت إنه يتحايل..لأنها ما لاحظت ذوقه الخايس اللي يقول عنه بالعكس له ستايله الخاص..ما عدا ملابسه وهم بالرياض : وشلون ما تعرف !
تركي : سبق وقلت لك أنا جديد بهالديرة وماعرف الأماكن الزينة اللي فيها...عمري ما طلعت من ديرتي وهذي أول مرة..
سحر فهمت ..وباستدراك : والمطلوب إني أوديك للاماكن الحلوة..
تركي بثقة لا تقبل النقاش : بالـضبط ..
سحر : رح أشوف !
تركي بوضوح : مافيه تشوفين !..أنا قلت بكرة.. ما أبي أمرض بهالبرد ..
سحر حبست ابتسامة من هالأسلوب الغريب حقه..ولا قدرت تعترض : اوكي... بسوي فيك حسنة...وباخذك للأماكن اللي أعرفها..
تركي ابتسم ووضح على صوته : بتسوين خير فيني ..
سحر بهدوء : بساعدك كـ مقابل لوقفتك معي.. (وبثقة)..بس ها.. لا تجادلني.. بشتري اللي أبيه..
تركي باستنكار : شلون يعني؟..مارح تاخذين رايي..؟
سحر باستمتاع : دامك بتعتمد علي خلني أشتري اللي أبيه..
تركي باعتراض : أخاف تسوين فيني مقلب ..
ضحكت بعفوية : ما اعرف للمقالب... والحين ..تبي شي ثاني ؟!
تركي : بكرة اجازة ومارح يكون عندي دوام.. بنتظرك من بدري..
سحر : أنا اقول إجلس بالبيت وارتاح وخل هالمهمة عليّ.. بتتعب معي صدقني أنا بالشوبنق ما أملّ..
تركي اعترض على هالنقطة بقوة : لا يا آنستي انا رايح معك... أتعلم يعني ..!
سحر بابتسامة ناعمة : أوكي بس لا تتشكى بكرة ..
تركي وهو متوقع هالنقطة ..بس ما اهتم كثير : مارح أتشكى ..
سحر ما صدّقته : نشوف ..!
تركي : ألحين تامرين بشي... بنام ..
سحر بابتسامة : لا شكراً..
تركي : تصبحين على خير..
سحر : وانت من اهله..

نزلت الجوال وهي تبتسم لا شعورياً...هالمكالمة رجعت تغمرها بشعور وليد اللطيف .. اللي فقدته أمس واليوم..!.. وبهالمكالمة رجع أسلوبه اللطيف الظريف معها...
طاحت عينها على كيس الهدية اللي جابها..فتحت الكيس وهي تناظر اسوارة الخرز الملونة ..وتذكرت السبب اللي جابها على شانها..وعلى إنها كانت مترددة تحتفظ فيها ولا لا..إلا إنها ما لقت ضرر انها تحفظها عندها وتقبلها منه ،

عند تركي اللي كانت عيونه على وشك تغفى عقب المكالمة مع سحر واللي ريّحت أعصابه بشكل لذيذ..
دق تلفوونه وأزعج خدرته ..رفع الجوال وضاق زوود يوم شافه ثامر...الساعة 11 ونص ليش يدق الحين..!
تركي بصوت نعسان : مو وقتك توني غافي..
ثامر : ما توقعتك بتنوم على خبري بكرة ويكند عندكم..قلت اكيد بيسهر دام ما وراه دوام..
تركي : البرد هنا يخليك تتمنى النوم كل ساعة..
ضحك ثامر : ههههههه ايه فاهم ما ألومك..
تركي وهو يتثاوب : تتريق..كيف الجو عندكم؟!
ثامر : والله يقولون فيه موجة برد جاية هالأيام.. واحتمال امطار وعواصف...
تركي : اذا داق تسولف سكّر وبكرة سمّعني اللي عندك !
ثامر : ما دقيت اسولف...دقيت أذكرك إن زواجي الأسبوع الجاي..وإنت للحين ما قلت لي بتحضره أو لا..
تركي فتح عيونه من الخبر : زواجك وصل ! ..يا سرع الأيام..
ثامر بسخرية : ايه من يلومك..كمّلت الشهر من سفرك ونسيت زواجي!
تركي : ما نسيته بس تدري بظروفي..
ثامر : مهوب شغلي...دبّر نفسك..إذا ماجيت إنتْ بلاش أعرس..
ضحك تركي غصب من كلام ولد عمه : هههههههههههه أمما بتلغي زواجك عشاني..الفكرة مو ضابطه...ما هقيته وانت ميّت على بنت خالك ..
ثامر : لا تتريق .. تراني جاد زواجي بتحضره ورجلك فوق راسك..
تركي تنهّد : ووشلون أحضره وانا بقلعة وادرين...
ثامر : دبّر نفسك مهيب مشكلتي..قدامك اسبوع.. والله اذا ماجيت..لا انت ولد عمي ولا اعرفك..
تركي : أوفف!!..خفّ علينا يالحبيب..
ثامر : انا اتصلت أقولك هالكلمتين..وأذكرك بزواجي كان نسيت..
تركي ابتسم : ما نسيت وشفيك مو مصدق!
ثامر : مبين مرة..(بسخرية ) ..تدري وش أتخيلك تركي..أتخيلك ناسي نفسك مع البنت..

تركي تغيّرت نبرة صوتـــه للجمود : أي بنت؟؟
ثامر : مع اللي بهذلتك وانت صغير.. (بسخرية) .. بنت ابو خالد..فيه غيرها..
تركي بوجوم : ما بهذلتني!!
ثامر ضحك : هههههههههههه.. وشفيه صوتك تغيّر..!
تركي عصب يوم فهم إنه يعصّب فيه لا اكثر : .. عارف ألاعبيك..!
ثامر : ههههههههههه.. لا جد... مدري ليش أتخيلك ناسي نفسك معها..
تركي هدأ صوته : ما نسيت نفسي.. لا تتخيل أشياء غبية مثلك !
ثامر بابتسامة : طيب وش الأخبار عندك؟..ما حكيت لي من زمان وش الوضع بينكم...تحسّن ولا للحين البنت تشكّ فيك ؟!
تركي : الوضع متغيّر.. للأحسن.. البنت بصفي ألحين..
ثامر ما تفاجأ : طبعا هالشي متوقع .. دامك ما دقيت لي من فترة تتشكى منها..معناها حلّيت العقدة ..
تركي ابتسم : كلها..من أولها لآخرها..
ثامر : زين... نرجع لسالفة زواجي.. حط براسك يا تركي انك تحضره.. ولا تناقش..مع السلامة ..
سكر بدون ما يعطيه فرصة للنقاش... نزّل تركي الجوال عالطاولة وهو راقد..تنهّد من اصرار ثامر..ويدري إنه ما يقدر يردّه دامه أصرّ كل هالاصرار..!
بيفكر في رجعته خلال هالأسبوع... قدامه كم يوم... إلتحف بطانيته عن برد الليل ..وغفى ،

::







نشر -






e7sas 3ash8, آفكر فيه لآنهـ حيل وآحشني, Miss.Nada و 2 أخرين معجبون بهذا .











{[ اللهم نسألكـ الهدى والتقوى والعفاف والغنى والحمد لكـ والشكر لكـ ]}1602

30-09-2012, 05:56 AM







عيـــــون القمر !

©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©







رد: لا تبكي / للكاتبة : عيون القمر

--------------------------------------------------------------------------------










الصبــاح ... الكل كان عند ابو محمد اللي صحى.. صار جالس على السرير وجهاز الضغط مربوط فيه ..ووضعه مستقر..وشوي شوي جالس يسترد عافيته من الصدمة اللي تعرض لها.. ولو إنه للحين كان واضح على وجهه وهيئته آثار الصدمة والتعب..
مشاعل ابتسمت لأبوها : بابا حبيبي ..الدكتور يقول تقدر تطلع الليلة اذا كنت بخير..
ابتسم بأبويـة : ان شاء الله وأنا أبوك..
التفت لـ محمد اللي جالس جنبه بالكرسي ..وبعيونه نظرات هو الوحيد اللي يفهمها لأنهم عاشوا آثر الخبر مع بعض ..
محمد ابتسم بوجع يطمّنه .. وبكلمة وحدة : لا تفكر إنت ارتاح ألحين..
أبو محمد التفت بينهم..وفقد بنتــه شادن ..اللي ما كانت موجودة .. وسأل : وين شادن؟؟
أم محمد : طلعنا قبل تصحى ..وقلت لـ بندر يجيبها معه وهو جاي..
أبو محمد هزّ راسه والأفكار تتصادم داخله...ومحد داري عن مضمون اللي يعتريه من مشاعر متضاربة وغضب عــارم...ووجع ..وكل التناقضات ناحية اللي كان يعتبره مثل ولــده !!
مشاعل : تبيني أتصل فيهم عشان أعرف متى بيجون !
أبو محمد : ايه اتصلي.. خليهم يستعجلون..
مشاعل وهي تروح لشنطتها : ان شاء الله ..

بهاللحظة اندق باب الغرفة ..ودخل خالد بالبالطو الأبيض..ابتسم لـ عمه وتقدم وهو ينحني على راسه : الحمدلله على سلامتك.. ما تشوف شر..
ابو محمد : الله يسلمك الشر ما يجيك وانا عمك..
خالد : الحمدلله وجهك زين.. خوفتني عليك عمي.. ما خبرتك إلا ما شاء الله قوة وصحة..
ابتسم بأسى والخبر ما فارق عقلـه من يوم صحى : الحمدلله على كل حال ..
خالد : دامك بخير ألحين هذا المهم ..

رفع راسه ناحية مرة عمه وطاحت على مشاعل اللي جنبها .. كانت جالسه تحاول تتصل في بندر وما تناظره... شال عيونه عنها .. لـ مرة عمة..
خالد : الحمدلله على سلامة عمي ..
أم محمد : الله يسلمك ..
خالد : اذا احتجتوا شي عندكم الدكتور ..أو كلموني لو تعذّر..
طلع من عندهم .. وبقوا حول أبو محمد .. ومشاعل تجاهلت خالد كلياً وركّزت على المكالمة مع بندر..

في بيت أبو محمد ..
بندر يدق باب غرفة شادن المغلق.. وهي مو راضيه تفتح..
بندر بحيرة : افتحي لي ساعة واقف انتظر!
شادن بصوت متغيّر : ما أبي أروح...رح لحاالك !
بندر بدهشة : وش اللي أروح لحالي.. أقولك أبوي صحى من بدري.. وسأل عنك... مشاعل اتصلت ويقول استعجلوا..!
هالنقطة بالذات .. عصرت قلبها خوف ووجع.. وضياع... يسأل عنها بالاسم ..ليه !!
وبضياع صارت تتصرف بدون تفكير: ما أبي اروووح...
بندر ضاااق مو فاهم سبب لتصرفها ورفضها : افتحي لأكسر هالباب.. خبلة انتي!؟..ابوي صحى اقولك وانتي ما تبين تشوفينه !!
شادن اللي كانت واقفه بآخر الغرفة ما هدى لها بال ولا دقيقة..تتخيل بس اللي بيصير..هي ميّتة على ابوها وتبي تشوفـه.. لكنها خايفه من المستقبل القريب... هي جالسه تنتهي ببطء..ومحد فيهم حاس..محد فيهم داري بالموت البطيء اللي ينتشر بكل خلية فيها..
بندر ضرب الباب بقبضته بغضب : شااااااااااادن !
بكت بشكل مفاجيء ..وهالشي روّع بندر اللي سمع صوتها..
بندر بقلق : ابوي صحى وبخير ليش تصيحين..
شادن : والله مو قادره والله...
بندر بهدوء : طيب افتحي.. افتحي قبل أكسره..
وقدام اصراره ..راحت للباب..وفتحته وملامحها تشع أكبر معاني الخوف.. الرعب..وفقدان الشعور بالأمان..
بندر قرّب منها وحط يديه على كتوفها : أبوي صار بخير ماله داعي تصيحين..
شادن ما قدرت ما تسأل ..: وش..قالك محمد...عن...عمر؟؟
تغيّر وجهه ..وغيّر الموضوع بسرعة : ماقال شي...يقول للحين مالقوا خبر عنه..
سكتت لحظات..وبهدوء : أكيد ما لقوه؟؟
ابتسم يطمّنها : لا وان شاء الله بخير...عمر ما ينخاف عليه.. انتي بس اهدي..وخلينا نروح لأبوي تراه ينتظرنا..
شادن رجف قلبها..وما قدرت ترفض ..وبندر أكيد مارح يخليها لأن اللي طايح بالمستشفى مو أي أحد...هذا أبــــوها !!!

وصلوا للمستشفى .. ودخلوا غرفة أبوهم ..
بندر تقدم وسلم عليه بالأول..وشادن اللي لبست قناع الهدوء طول الطريق..محت كل لمحة خوف وألم ممكنة ..
نقل ابو محمد نظراته من بندر لـ بنته اللي واقفه وراه تنتظر دورها بالسلام.. تقدمت بهدوء عشان تحب راسه .. وتغيّرت نظرته للأسى الممزوج بالغضب ومعاني ثانية نتيجة للتضاربات اللي يعيشها..
شادن بابتسامة صغيرة : الحمدلله على سلامتك ..
ابو محمد : الله يسلمك وانا ابوك.. وشلونك الحين؟؟
شادن بهدوء : بخير لا تشغل بالك..
ابو محمد بنبرة لها معنى : لا ينشغل بالك على شي ما يسوى.. لا تندفعين وانا ابوك..تتعبين !
شادن وقلبها يوجعها..لأنها فهمت المغزى اللي يظنه هو إنها مارح تفهمه ..بس قالت : ان شاء الله..
سحبت يدها من يد أبوها اللي قرأت بعيونه كثير أشياء أبرزها الأسف.. والأسى.. والضيق.. وشي من الغضب اللي تدري إنه بيتفاقم ولا زال ببدايته !!
بندر قطع عليهم : شلونك يالغالي الحين؟
ابو محمد : الحمدلله وأنا أبوك..

راحت شادن وجلست بالكرسي جنب أمها ومشاعل والسوالف مع أبوهم اللي جالس يسترد صوته وصحته شوي شوي..
وبعد ساعتين.. اندق باب الغرفة عليهم...قام محمد يشوف مين عالباب ..وانصدم من اللي جاي للزيارة .. كان أبــو راهي...وولده راهي معه !!
رجع للغرفة وهو يقول : أبو راهي عالباب..
ابو محمد : ليش متعب نفسه؟؟
محمد : اتصل علي البارح عشان شغل وانا بالمستشفى..واضطريت اقوله عن الظروف..وجا الحين
تغطوا ام محمد وبناتها.. وكانوا ناوين يتركون الغرفة عشان الزوار الجدد ..
ابو محمد منعهم : اجلسوا أكيد مارح يطولون..
جلسوا مكانهم بالكنبة الموجودة بآخر الغرفة... ودخل أبو راهي وراهي معه... وشادن عند هاللحظة اللي طاحت عينها على راهي .. بهيئته..وظهوره.. وشكله اللي يشع عنجهية متطبعة فيه.. داهمتها لووعة غريبة ..رجعت ذاكرتها ورا ..للخلاف الأخير اللي صار مع عمر بسببــه..ايه بسببه هو...ومن عقبها وعمر قرر الانسحاب من هالزواج..!
أبو راهي سلم باهتمام على ابو محمد : ما تشوف شر يابو محمد.. خوفتنا عليك ..
ابو محمد : الشر ما يجيك..ما تقصر..
راهي يسلم : الحمدلله على السلامة ..
ردّ عليه أبو محمد بابتسامة انجبر يرسمها تكريماً لهم...

وشادن تطالع هالولد اللي كان الشرارة الأولى لخلافها مع عمر..
رفع راهي عيونه للبنت اللي راسخه في باله بشكلها وهيئتها... وابتسم بشكل خفي يوم حسّ إنها تناظره..!
شادن انصفقت يوم لمحت ابتسامته اللي أرسلها لها... وفهمت ببساطة سبب جيّتـه.. شالت عيونها عنه وأعصابها تلفت من شوفته... والكره ناحيتـه يكبر ويتجدد مع إنها ما تعرف عنه إلا اسمــه !!




يتبــع ..

مبدئيا نلتقي الخميس مع ان فيه اخبار عن حفلة زوارة عندنا..بتأكد منها.. وارجع لكم..
حاليا موعدنا الجاي الخميس بإذن الله .


بانتــظار تعليقاتكم المبهجة كالعادة ..

أحبكم في الله ..


عنوون




[/SIZE][/FONT]

♫ معزوفة حنين ♫ 05-10-12 09:53 PM

رد: لاتبكي ، للكاتبة : عيون القمر ..
 

الجـــزء 42 ..
(2)
---------------

كان عمر راكــب سيارته وألف فكرة وفكرة في راسه عن الخطـوة الجاية اللي لازم يقدم عليها... عيونه تلمع اصرار .. رغبـة في تنفيذ الانتقام اللي ما يظن إنه بيبرد قلبـه المكتوي بسبب عياف .. طايـر بسيارته عشان يبتعد عن بؤرة الشر اللي عاش فيها أكثر من 3 سنين ونص... بؤرة زادت اليوم تلوّث بجيّة ناس يعرف إنهم مروّجين مخدرات !
بس قبـل لا يقدم على أي شي كبير... لازم يشوفها !.. لازم يطمّن قلبه عليها.. لازم يروي خوفه اللي ما هدأ عقب آخر الرسايل اللي وصلته ..! ويدري إنه مارح يقدر يعيش قبل ما يسويها.. يمكن يقدر يبرر لها..يمكن تفهم منه شي.!..يمكن يفكّ شوي من هالتعقيد اللي آلت له الأمور..
وصله رنين جواله عالرقم الثاني اللي يستخدمه.. وكان قاصد يفتحه قبل نص ساعة ..عرف إنه عياف قبل يشوف الاسم... فرصته يعفس دنياه ..وبيسويها بكل طريقة تسنح له ..
رد بدون كلام : ...........
جاه صوت عياف متجاوز كل مرحلة معروفة للغضب.. كان بركان ..حاقد..يتوعّد : .. إنت قد اللي تسويه؟
عمر وهو يناظر الطريق الأظلم قدامه... ما بعد وصل للطريق المعبّد : ..فهمت رسالتي لك؟
عياف صررخ بإذنه وقلبه بينفجر غيييض : وش تفكر فيه يا كلب ارجع الحين لا والله تشوف النجوم بعز ظهرك..
عمر بأسلوبه اللي ما يتغيّر : أنا شايف نجوم الظهر من زمان..وهالمرة بتشوفها معي فخلك مستعد إنت وسفلتك اللي معك..
عياف بصدمة من هالانقلاب المريع : وش قلت !!
عمر : أنصحك ما تدوّرني أو تلحقني ..اتركني بسلام..وإن فكرت مجرد تفكير بحركة وصخة من حركاتك أقسم بالله بتشوف عـــمر ما شفته بحياتك من قبل..بخليك تكتشف مين عمر من أول وجديد..
عياف اللي انقلب وجهه أحمر قاااتم من الدم ..غيض..وغضب.. بسبب كلماته الواضحة ..يهدده بقلب جريء وشلون يسطي !!؟
عياف : .. أفهم إنك تدوس عاللي بيننا..؟؟
عمر : إفهمه مثل ما تبي.. ركّز بكلامي زين.. إبعد عنّي تراني على جريف ممكن أتهوّر بأي لحظة ..
فهم عياف قصده.. بس سأل بغضب : وش تقصد؟؟
عمر : إنت فاهم.. ممكن أرمي مستقبلي كله.. عشان أرميك وسفلتك..
عياف بحقققــد وكلمة عمر شببت النيران لدرجة كل اللي يسمعون حوله دخلوا معه بالجو المشحوون : والله لأعلّمـك مين عياف.. دام وصلت هالمواصيل..
عمر بسخرية ..وبنغمة مستفزة وهو يوصفه : عياف!... السافل..اللي خان أقرب الناس له..أبوه.. سرقه ورماه بدار العجزة.. هذا وصفك بكل اختصار.. وكم مرة قلت لك..اللي مافيه خير لأبوه مافيه خير لأحد..
قااااااااطعه عياف بصرخة مزمجرة هزّت الأركان : ولاااااااااا كلمــة.. لا تجيب يومك يا عمر أحذرك..

عمر كان بيرد...بس انحرفت عينه للمراية الجانبية ..يوم لمح سيارة غريبة تقترب من بعيد ..شكّ بالموضوع.. ورجع لـ عياف : .. أنا اللي أحذرك.. لا تلعب مع واحد فاهم أصول اللعب من يومه طفل وعاش عليها.. ترا هاللعب يجري بدمّي لا تخليني أضحّي فيك ..
عياف : طبيت النار برجليك..
ابتسم عمر بسخرية وهو يلاحظ السيارة الغريبة تقرب...بدأ يفهم الموضوع ..وسأل : السيارة اللي وراي...لخويّكم الجديد!؟
عياف ضاقت عيونه من نبرة صوته الغير مريحة : .. اللي وراك بيجيبونك تزحف على ركبك.. بيعلمونك الأدب مع اللي ساعدك وإنت تنكّرت له..
عمر ابتسم ابتسامة لها ألف معنى..ألحين بس بتبدا شرارة تفريغ اللي داخله : قول لخويّـك الجديد راعي المخدرات... يترحّم عليهم أجل..!
وسكّر السماعة بوجهه..وعياف نزل التلفون وهو مشدوه ..غاضب ومغتاااض..بس مشدوه من ذا اللي انقلب مية وثمانين درجة.. وتهديده اللي ما يدري وش يقصد فيه!!..معقول بيسويها؟!!!!

السبع اللي كان يتابع المكالمة الناريـة : لا ينشغل بالك.. رجالي اللي كانوا يراقبون لنا المكان قبل وصولنا..شافوه يطلع بسيارته..وألحين وراه..بيجيبونه من شعر راسه لا ينشغل بالك..!
التفت عياف للسبع ..ونظرة عيونه تلمع قلق مخلوط بغضب..لأنه عارف إن عمر ناوي على مصيبة واللي قاله ما قاله عبث..!
عياف : يقولك... ترحّم عليهم !
السبع بسخرية : معطي نفسه أكبر من حجمه..عشر دقايق ربع ساعة بالكثير..وبتلقاه يزحف قدامك..الرجال اللي وراه مدربين زين.. وبيتعاملون معه ..
عياف ابتسم بسخرية : .. ما تعرفه إنتْ !

مررت دقايق وهم جالسين ينتظرون الشبــاب اللي تبع السبع يــرجعون وعمر معهم حسب وعده.!
لكن عقب فترة ترقّب... سمعـوا انفجــار مدووّي دوّى بالمكان..وامتد صوته لأميال وأميال ووصل لحد عندهم !
قام عياف مرتاااع وهو يسمع الصوت اللي صار بين الجبال.. والسبع وقف معه وهو يلتفت للاثنين اللي معه والسؤال بعيونه..
عياف بدهشة : سمعتوا ؟!!! ..قنبلة !؟
السبع اللي ما ميّز بالضبط وش مصدر الصوت العالي ..التفت للي معه واللي كانوا يناظرون بعض ومحد عارف وين المصدر..!
طلعوا بسرعة من البيت للساحة المظلمة قدام البيت القديم..ومن بين الشجر والحصى ..شافوا من بعيد أدخنة تبعد من البيت 3 أو 4 كيلو بمنطقة منخفضة عن ارتفاعهم وهالشي اللي خلاهم يقدرون يلمحونها.. أدخنة سوداء زادت من ظلام الليل بذيك الجهة..مع لهيب نار أحمرر ما قدّروا حجمها بسبب البُعد !!
وجتهم الصدمة ..والجواب...يوم رنّ جوال عياف بيده...رفع الجوال ولقى اسم عمر.. يشــعّ بوضووح ..!
عياف توتّرت أعصابه هاللحظة... فتح الخط .. وقبل يقول كلمة...
جاه صوت عمر.. مافيه أي احساس بالذنب : .. أتوقع سمعت هالصوت ؟
عياف وفكه يرتعش غيض بس ما قدر يتكلم الحروف طارت ...

عمر : هذي البداية .. اعتبرها انذار تحذير.. اذا ما عقلت لا تستبعد الحقارة اللي بسويها...
عياف : صدقني مارح تسلم منها يا حقير..
عمر ابتسم بسخرية : دقايق ويطيحون ربعك اللي تحت رحمتي بيدين الشرطة.. هالانفجار بيجيبهم خلال دقايق.. ومارح أهدى ليما تطيح مع سفلتك اللي مجمّعهم..وأولهم راعي المخدرات اللي معاك..
عياف بغيض : إنت......
عمر : سلام ..!

سكّر عمر الخط..ونزّل الجوال بيد وحدة واليد الثانية ماسكه المسدس الأسود ..وعيونه الحااادة ترتدّ للثلاثة اللي كانوا يطاردونه وهم مترامين بالأرض .. اصاباتهم متفرقة وهو ما قصّر فيهم .. ينزفون..ويعانون كسور وحروق.. وواحد منهم تفرّغت رصاصة عمر بساااقه ..
وأخيراً التفت لسيارتهم المنقلبة على وجهها ..والنار اللي تلتهب ، تلتهم بشراهة تانكي البنزين واللي سبّب الانفجار الضخم بسبب الرصاصة اللي وجّهها عمداً لذيك النقطة بعز المطاردة ..!
كانوا يأنّون من الألم والاصابات..وتركهم عقب ما تأكد إنهم ما يقدرون يتحركون وعقب ما ضمن إنه جرّدهم من كل أسلحتهم اللي معهم واللي ما أمداهم يستخدمونها لأنه فاجأهم أول ما قربوا منه.. أخذ واحد من الأسلحة معه احتياط ..والباقي رماه بعيد عنهم عشرين متر !
ركب سيارته وتحرك قبل ما يوصلون البقية.. وهو يسترجع اللي سواه قبل لحظات... يدري إنه يمثّل بالضبط...اعــلان حــرب !..

قبـــل دقــايق .... أول ما لمح السيارة تطارده..أغلق المكالمة من عياف..ويده تمتد للدرج اللي يحتفظ فيه بالمسدس الأسود.. مسكه وهو يتذكر شادن بلحظاتهم في البر مع بعض.. كانت ذيك آخر مرة يلمسه.. ابتسم والوعيد بعيونه للسيارة اللي كل مالها تقرب من وراه... قلّل من سرعة السيارة بحركة مقصودة ..ونزّل نافذته لآخرها ..لما صاروا بمستواه.. لمح ثلاثة بالسيارة مع انها كانت مظللة بس نزلوا شبابيكهم يوم وصلوه... ما تردد ولا ثانية ..وقبل يهددونه يوقف مثل ماهو متوقع ..وجّه المسدس لتانكي البنزين اللي اشتعل نـار مباشرة افقدتهم التركيز وتلبسّهم الهلــع بسبب النار اللي بدت تاكل الجزء الخلفي... وبحركة ثانية سريعة أطلق رصاصة على الكفر الخلفي عشان يفقدون التوزان..ومثل ما توقع ..تهاوت السيارة يمين وشمال ..وبالأخير انقلبت وهي تشتعل نار بشراهة..

وقف سيارته .. ونزل بطوله والمسدس بيده وهو يشوفهم يزحفون زحفْ من السيارة اللي بتنفجر بأي لحظة....
كانت ثواني والانفجار يدوووي بكل مكان... تحت نظراته اللي تراقب بقلب فولاذي .. وبعد ما هدأ ضجيج الانفجار وبقى صوت النار اللي يخترق سكون الليل .. اقترب من واحد كان ناوي يقوم واقف وهو يشيل السلاح ...راح عمر ناحيته بخطوات واسعة وبيد وحدة..رفع المسدس ناحيته وأطلق رصاصة استقرت بساااقه ..هوت فيه للأرض وهو يئن ويصيح من ألم يقطع أحشائه ..
التفت للشاب الثاني اللي يحاول يقوم واقف بصعوبة لأنه شاف عمر وهو يطلق النار على صاحبه...تحرّك عمر ناحيته بخطوات كلها إقــدام .. وسدد له ركلة قويية على بطنه مكان اصابته وكأنه يشوت كورة حط فيها كل قوته الجسدية..!
عمر بنبرة جامدة : .. لا تخليني أحطه براسك !
والرجال يئئئن بسبب حروق صابته عقب الانفجار والجروح اللي في بطنه عقب الانقلاب... التفت عمر للثالث ولقاه طايح بدون حركة..هذا اللي كان جالس بالسيت الخلفي والحروق خذت نصيبها منه... ما حس بأي ذرة ندم لأنهم يظلون مجرمين ..وأخيرا رفع الجوال واتصل بعياف وعيونه تراقبهم كلهم ..!
أنهى المكالمة ..وركب سيارته تارك النار والثلاثة والسيارة المقلوبة..وهو عارف ان الشرطة بتوصل بأي لحظة... استخدم هالانفجار مثل الشارة ..من جهة انذار لعياف واللي معه...ومن جهة ثانية مثل الاشارة اللي تلفت النظر للمكان الموبوء ذاك ..!

عند عياف ..
وقف السبع المريع بصوته وهيئته..يوم سمع عن مصير رجاله من عياف اللي بيفقد عقله من شدة الغضضب اللي يفتت أعصابه..
السبع بغضب مريييع وشخصية تفقد الرحمة : رجالي ماتوا؟؟؟؟
عياف : ما استبعد إنه ذبحهم ..
السبع وعيونه تحمرّ..عروق الدم باينه في بياضها : ما حسبها صح خويك والله لأجيبه من تحت الأرض..أباخذ رووحه !
عياف وهو يلتفت لأخوياه بسرعة : خلونا نطلع من هالمكان بسرعة.. ما قدامنا غير دقايق..قبل تجتمع الشرطة ويتعقد موقفنا زود..
السبع قام واقف وهو يلتفت للاثنين اللي معه.. أشار لهم انهم يطلعون..طلعوا كلهم سوى .. السبع بسيارة مع رفاقه..وعياف ومجموعته توزّعوا على سيارتين..
أول شي توجّهوا لموقع الانفجار اللي ما وصله أحد... والسبع كان يبي يتطمن على رجاله لأنه أيقن ان الشرطة رح توصل بأي لحظة.. ومسألة إنه ينقبض عليهم أحياء ماهي واردة أبداً.. ، لقاهم متسدحين بالأرض.. وباقي فيهم أنفاس !!
التفت لواحد معه .. وأشار براسه له.. وبكلمة وحدة آمرة : شف شغلك معهم !
رفيقه اللي جنبه ..نزل من دون مناقشة وهو يطلّع سلاحه من جيب جكيته الداخلي... دار عليهم واحد واحد.. ورصاصات المسدس تستقر في صدورهم بدون أدنى مشاعر الرحمة ..!! بتصرف يعكس عن مدى الدنائة اللي معششة في عقولهم وقلوبهم !!
عياف اللي انصدم من منظر الرجال وهو يذبحهم ..
عادل لاحظ صدمة عياف ..وابتسم بمكر : .. ميزة السبع..إنه يقلع المشكلة من جذورها.. ما عنده يمه ارحميني ..
مطلق التفت لعادل بسرعة : هذا خوّن برجاله !!
عادل : رجاله اللي ما كانوا قد المسؤولية .. هذي عقوبتهم.. شايلين أسرار خطيرة مستحيل يخلي الشرطة تحط يديها عليهم..
مطلق اللي جالس بالسيت الخلفي : عياف!.. وش بنسوي الحين!!
عياف : ما نقدر نرجع للبيت.. صار خطر بسبب الحقير..
مطلق : وين بنروح !؟

جا الرجال اللي تولّا القتل ..ودق على عياف شباكه ..فتح عياف الشباك وهو فاقد التركيز بسبب الظروف اللي هم فيها..
الرجال : السبع يقول..خلوكم ورانا..ان كان تبون سلامتكم..بنوصلكم لمكان آمن..
عياف ما جادل : قوله احنا وراكم ..

مشوا بسرعة مبتعدين عن المكان..اللي تحول من مكان انفجار..إلى مسرح لجريمة قتل !!
السبع في مكانه بسيارته المعتمّة...رفع جواله ودق على أطراف ثانية مرتبط فيها .. يقولهم عن اللي صار..والأهم.. يعطيهم بعض الوصايا بخصوص هدف جديد.. اتضّح خطره .. وصار العدو بحركته وتهديده.. ،

::

في المستشفى ..
خالد راح لمحمد يطمّنهم على وضع عمه اللي تحسّن بعض الشيء .. مشى للمكان اللي جالسه فيه مرة عمه وجنبها مشاعل..ومحمد وبندر معهم ..
مرة عمه : ها بشّر..!
خالد ابتسم على خفيف : انخفاض الضغط عنده جالس يرتفع بالتدريج..ومتوقع يصحى خلال ساعات .. شي يطمّن حاليا..
ابتسمت مشاعل براحة والتفتت لأمها : الحمدلله ..

التفت خالد لـ محمد : اضطريت أقول لأبوي ..
محمد بأسف : وشوله الله يهديك..هذا هو الحمدلله على قولتك بيتحسن..
خالد تنهّد : مو بيدي..اتصل الصبح يسأل عن الأخبار مثل عادته... وما قدرت ما أقوله.. أخوه لازم يدري..
محمد : أتخيل إنه بيرجع الحين..
خالد ابتسم : كان توّه طالع من اجتماع.. قدرت أطمّنه بس قال بيشوف أقرب رحلة ويجي.. أخوه الكبير وبالمستشفى ..
محمد تنهّد : عمي مشغول يا خالد ..مو زينة يقطع شغله المهم هناك..
خالد ابتسم يطمّنه : أعرف أبوي .. بيجي عشان يريّح قلبه بس...وثاني يوم بتلقاه راكب الطيارة وراجع لشغله.. أبوي وأعرفه ..

راح خالد عقب ما طمّنهم يشوف شغله ..وحوّلوا ابو محمد لغرفة عادية دام وضعه يمشي للاستقرار ..
بندر راح لأمه : يمه أنا بروح للبيت أريّح... وعقب ساعتين بجي..ما ودك تجين..
امه اللي ما غفت عينها من ساعات كثيرة : اخاف ابوك يصحى وما يلاقينا حوله..

قال محمد : الدكتور يقول مارح يصحى قبل فترة.. خلينا نرجع الحين دامنا ارتحنا عليه.. وخالد حوله..أي شي بيصير بيعطينا خبر..
امه اقتنعت وبرد قلبها شوي من خبر تحسنه.. قاموا كلهم ورجعوا للبيت وأعصابهم هــدت نوعاً ما..
::


دخلت سحر الصالة ولقت صوفيا توها تنزّل سماعة التلفون عقب مكالمة ..
سحر : من كان على الهاتف؟
صوفيا : والدكِ..
سحر التفتت للساعة على الجدار واللي تشير لـ 10 بالليل .. وبتساؤل : وماذا يريد !.. هل سيعود قريباً..
ابتسمت صوفيا بهدوء : ليس قبل أيام !
سحر باستغراب : ولماذا؟..
صوفيا بهدوء عشان ما ترتاع : لقد حادثني من المطار قبل قليل.. لديه رحلة مستعجلة لبلدكم..
سحر برووعة وصدمة : ..ولماذا؟؟ ماذا حدث؟؟
صوفيا : اهدأي لا شي مقلق ... فقط وصله خبر أن عمّك بالمستشفى ..سيذهب للاطمئنان عليه..يومان وسيعود حسب قوله..
سحر : ولمَ لم يتصل بي ليخبرني !؟
صوفيا : لقد قال بأنه اتصل بك قبل ولكنك لم تردّي..
تذكرت سحر مباشرة إنها حاطه جهازها عالصامت عشان ما تستقبل ازعاج من سايكو .. والساعتين اللي راحت ما شيّكت عليه أبداً..
صوفيا : لقد اتجه للمطار مباشرة وطلب مني أن أطمئنك ..
سحر تنهّدت وفكرها ينشغل بعمها .. راحت صوفيا وبقت لحالها تفكر بهالخبر ..وأخيراً جابت جوالها واتصلت على خالد ..أكيد عنده خبر بالموضوع وهي لازم تتطمّن ..!

ردّ خالد بعد ثووواني : ..هلا بالغايب !
ابتسمت : هلا فيك..
خالد : نسيتينا مرة وحدة..قلنا روحي غيّري جو بس مو كذا وأنا أخوك..
سحر تنهّدت وكأنها اشتاقت له : .. ما نسيتكم عالبال..
خالد : كيف الاحوال؟؟
سحر : الحمدلله...أقول خالد..وش صاير ؟
خالد فهم : قصدك عمي؟
سحر بقلق: ايه...أبوي سحب علي حتى ما رجع البيت عشان يقولي ..راح مباشرة للمطار واضح إنه مستعجل وما عنده وقت..
خالد يطمّنها : وعكة بسيطة ان شاء الله...الحين هو بخير ووضعه يمشي للاستقرار..
سحر تنهدت براحة : الحمدلله.. والله خفت.. واللي خوفني استعجال ابوي..
خالد : ابوي طمّنته بس مدري ليش أصرّ يجي يشوفه خصوصاً إني قلت له إن عمي بالعناية المركزة..
سحر بخوف : والحين؟؟
خالد بتطمين : لا الحين الحمدلله.. نقلوه غرفة عادية..وسمحوا بالزيارة..
سحر بقلق واهتمام : وبنات عمي شخبارهم ؟؟
خالد ابتسم : هاديات وقويات..ما شاء الله عليهم..
جلست تسولف معه وتقطع الساعات.... وقلقها على عمها تلاشى من بدايته بسبب تطمينات خالد..


بـ كوخ تركي... اللي كان يكلم بالجوال وهو يلبس بلوزته الصوف قبل ينوم..
وباستغراب : راجع الرياض ؟؟؟
أبو خالد : ايه ..أخوي مريض وبروح أتطمن عليه..
تركي بتساؤل : سلامته...بس مريض لدرجة تقطع شغلك وترجع بسرعة..؟؟
أبو خالد : أخوي الوحيد لازم اتطمن عليه.. أول ما قال لي ولدي خالد قلقت ..مع إنه طمّني بس قلـت أقطع هالقلق واروح أتطمن بنفسي... وبرجع اذا تسهّلت..
تركي وهو يفرك شعره الاسود من ورا بيد وحدة : أوكي... توصل بالسلامة..
أبو خالد : أنا بالمطار الحين وما قلت لـ سحر بنتي إلا قبل شوي... وصّيت صوفيا تقولها.. ما كان في وقت آخذها والرحلة بقى عليها أقل من ساعة..وما بغيتها ترتاع على عمها وهي ان شاء الله بسيطة..
تركي فهم الهدف من هالمقدمة .. وقال بهدوء : بنتك بعيوني...لا تشيل هم..مارح يصير لها الا كل خير..
ابو خالد ابتسم : وصّيت صوفيا عليها كالعادة...بس مثلك عارف.. الرجال غير المرة..
تركي وهو يوقف قدام نافذة الكوخ الكبيرة يناظر المنظر الأبيض برا .. وعيونه تلمع : ..عارف..!
ابو خالد : لا أوصيك بنفسك... يومين بالكثير وراجع ..
تركي من ورا قلبه : طمّني ..
ودّعه وقفل .. نزّل الجوال وهو يقلّب فمه بلا مبالاة ..أجل أخوه طايح بالمستشفى...
ما شكّل الخبر له أي أهميّة ..!
مشى للصوفا بيرمي روحه فيها وينام ..، وهو منسدح بانتظار النوم يجيـه كانت سحـر مسيطره على مخه..بسبب آخر موقف صار لهم مع بعض .. الثلج!.. بقد ما تعامل معها بذيك الطريقة متعمّد..بقد ما تركت بداخله أثـر عفوي ..! ،
رفع الجوال عشان يتصل فيها..يقال إنه بيتطمن عليها عقب خبر عمـها... بالبداية عطته انتـظار..وتساءل عن اللي جالسه تحاكيه هالوقت... لا يكون سايكو بدت معها بجولة جديدة !!.. هذا الاحتمال طرى على باله..
جرّب يتصل عقب دقيقتين... وهالمرة ردّت.. بصوتها الطبيعي : .. نعم ؟
ابتسم تركي وهو يناظر نقطة بالسقف : .. ينعم عليك..!
سحر : وليد .. فيه شي؟؟
تركي : حبّيت أتطمّن.. على..إختي..
ما أظهرت أي حساسية للكلمة..بالعكس كانت منتعشة : إختك بخير.. وليش تتطمن فيه شي؟؟
تركي بعقدة بين حواجبه..من هالانتعاش : .. مين كنتي تكلمين..سايكو؟؟
سحر : لا...خالد أخوي...
تركي قلب فمه لتحت : أها...الدكتور.. (أبو نظارات) !
سحر باستغراب مفاجيء : وشو؟... أبو نظارات !
تركي انتبه للكلمة وضحك يضيّع السالفة : ههههههههههه... (عض لسانه من الزلّة) .. ايه مو هو يلبس نظارات ؟!
سحر باستغراب : لا..ما يلبس !
تركي بهدوء : .. كأني شفته يلبس ..أو أنا أتخيل..
سحر باهتمام : لا.. هو كان يلبس وهو صغير.. بس من عشر سنين وهو ما يلبس..عالج عيونه ..
تركي يضيّع الموضوع لا يلزق في مخها : ..أجل المشكلة بعيوني أنا.. المهم ..
سحر بانتباه : ايش؟
تركي : عمي موصيني عليك..قبل شوي اتصل علي قبل يركب الطيارة...قلت اتصل فيك قبل أنام اشوف احوالك.. ان شاء الله خبر عمك ما أتعبك..
سحر تذكرت كلام صوفيا آخر مرة ..عن وليد واهتمامه ..اللي ينبع من وصايا أبوها لا أكثر ولا أقل..اهتمام الأخ لأخته الصغيرة على قولتها.. وابتسمت بعفوية : لا الحمدلله...خالد طمّني..عمي بخير..
تركي : الحمدلله ..
سحر وهي تحس من أنفاسه إنه راقد : .. وش تسوي ألحين؟
تركي : بنام ..!
سحر غيّرت الموضوع بسرعة ما تبي تتخيل شلون راقد : طيب..تصبح على خير..
تركي لاحظ استعجالها لإنهاء المكالمة : لحظة..
سحر بانتباه : ايش؟
تركي بدون مقدمات : بُـكــرة !
سحر باستغراب : وش اللي بكرة؟
تركي : البرد هنا يذبح..وأنا ما جبت اللي يستاهل من الرياض...أحتاج ملابس..!
كتمت ضحكتها من طريقته الغريبة بالطلب... كانت بتفقع ضحك ما تدري ليش... وش هذا !..يطلب.. ولا يأمر..ولا يترجى ؟!
سحر ادّعت إنها مو فاهمه : والمطلوب مني ؟!
تركي : المطلوب إنك تساعدين هالمسكين !
سحر : وليش ما تساعد نفسك بنفسك!؟
تركي : انا فقير لله..ما اعرف أتشرّى وذوقي بالحضيض..
سحر باستغراب حسّت إنه يتحايل..لأنها ما لاحظت ذوقه الخايس اللي يقول عنه بالعكس له ستايله الخاص..ما عدا ملابسه وهم بالرياض : وشلون ما تعرف !
تركي : سبق وقلت لك أنا جديد بهالديرة وماعرف الأماكن الزينة اللي فيها...عمري ما طلعت من ديرتي وهذي أول مرة..
سحر فهمت ..وباستدراك : والمطلوب إني أوديك للاماكن الحلوة..
تركي بثقة لا تقبل النقاش : بالـضبط ..
سحر : رح أشوف !
تركي بوضوح : مافيه تشوفين !..أنا قلت بكرة.. ما أبي أمرض بهالبرد ..
سحر حبست ابتسامة من هالأسلوب الغريب حقه..ولا قدرت تعترض : اوكي... بسوي فيك حسنة...وباخذك للأماكن اللي أعرفها..
تركي ابتسم ووضح على صوته : بتسوين خير فيني ..
سحر بهدوء : بساعدك كـ مقابل لوقفتك معي.. (وبثقة)..بس ها.. لا تجادلني.. بشتري اللي أبيه..
تركي باستنكار : شلون يعني؟..مارح تاخذين رايي..؟
سحر باستمتاع : دامك بتعتمد علي خلني أشتري اللي أبيه..
تركي باعتراض : أخاف تسوين فيني مقلب ..
ضحكت بعفوية : ما اعرف للمقالب... والحين ..تبي شي ثاني ؟!
تركي : بكرة اجازة ومارح يكون عندي دوام.. بنتظرك من بدري..
سحر : أنا اقول إجلس بالبيت وارتاح وخل هالمهمة عليّ.. بتتعب معي صدقني أنا بالشوبنق ما أملّ..
تركي اعترض على هالنقطة بقوة : لا يا آنستي انا رايح معك... أتعلم يعني ..!
سحر بابتسامة ناعمة : أوكي بس لا تتشكى بكرة ..
تركي وهو متوقع هالنقطة ..بس ما اهتم كثير : مارح أتشكى ..
سحر ما صدّقته : نشوف ..!
تركي : ألحين تامرين بشي... بنام ..
سحر بابتسامة : لا شكراً..
تركي : تصبحين على خير..
سحر : وانت من اهله..

نزلت الجوال وهي تبتسم لا شعورياً...هالمكالمة رجعت تغمرها بشعور وليد اللطيف .. اللي فقدته أمس واليوم..!.. وبهالمكالمة رجع أسلوبه اللطيف الظريف معها...
طاحت عينها على كيس الهدية اللي جابها..فتحت الكيس وهي تناظر اسوارة الخرز الملونة ..وتذكرت السبب اللي جابها على شانها..وعلى إنها كانت مترددة تحتفظ فيها ولا لا..إلا إنها ما لقت ضرر انها تحفظها عندها وتقبلها منه ،

عند تركي اللي كانت عيونه على وشك تغفى عقب المكالمة مع سحر واللي ريّحت أعصابه بشكل لذيذ..
دق تلفوونه وأزعج خدرته ..رفع الجوال وضاق زوود يوم شافه ثامر...الساعة 11 ونص ليش يدق الحين..!
تركي بصوت نعسان : مو وقتك توني غافي..
ثامر : ما توقعتك بتنوم على خبري بكرة ويكند عندكم..قلت اكيد بيسهر دام ما وراه دوام..
تركي : البرد هنا يخليك تتمنى النوم كل ساعة..
ضحك ثامر : ههههههه ايه فاهم ما ألومك..
تركي وهو يتثاوب : تتريق..كيف الجو عندكم؟!
ثامر : والله يقولون فيه موجة برد جاية هالأيام.. واحتمال امطار وعواصف...
تركي : اذا داق تسولف سكّر وبكرة سمّعني اللي عندك !
ثامر : ما دقيت اسولف...دقيت أذكرك إن زواجي الأسبوع الجاي..وإنت للحين ما قلت لي بتحضره أو لا..
تركي فتح عيونه من الخبر : زواجك وصل ! ..يا سرع الأيام..
ثامر بسخرية : ايه من يلومك..كمّلت الشهر من سفرك ونسيت زواجي!
تركي : ما نسيته بس تدري بظروفي..
ثامر : مهوب شغلي...دبّر نفسك..إذا ماجيت إنتْ بلاش أعرس..
ضحك تركي غصب من كلام ولد عمه : هههههههههههه أمما بتلغي زواجك عشاني..الفكرة مو ضابطه...ما هقيته وانت ميّت على بنت خالك ..
ثامر : لا تتريق .. تراني جاد زواجي بتحضره ورجلك فوق راسك..
تركي تنهّد : ووشلون أحضره وانا بقلعة وادرين...
ثامر : دبّر نفسك مهيب مشكلتي..قدامك اسبوع.. والله اذا ماجيت..لا انت ولد عمي ولا اعرفك..
تركي : أوفف!!..خفّ علينا يالحبيب..
ثامر : انا اتصلت أقولك هالكلمتين..وأذكرك بزواجي كان نسيت..
تركي ابتسم : ما نسيت وشفيك مو مصدق!
ثامر : مبين مرة..(بسخرية ) ..تدري وش أتخيلك تركي..أتخيلك ناسي نفسك مع البنت..

تركي تغيّرت نبرة صوتـــه للجمود : أي بنت؟؟
ثامر : مع اللي بهذلتك وانت صغير.. (بسخرية) .. بنت ابو خالد..فيه غيرها..
تركي بوجوم : ما بهذلتني!!
ثامر ضحك : هههههههههههه.. وشفيه صوتك تغيّر..!
تركي عصب يوم فهم إنه يعصّب فيه لا اكثر : .. عارف ألاعبيك..!
ثامر : ههههههههههه.. لا جد... مدري ليش أتخيلك ناسي نفسك معها..
تركي هدأ صوته : ما نسيت نفسي.. لا تتخيل أشياء غبية مثلك !
ثامر بابتسامة : طيب وش الأخبار عندك؟..ما حكيت لي من زمان وش الوضع بينكم...تحسّن ولا للحين البنت تشكّ فيك ؟!
تركي : الوضع متغيّر.. للأحسن.. البنت بصفي ألحين..
ثامر ما تفاجأ : طبعا هالشي متوقع .. دامك ما دقيت لي من فترة تتشكى منها..معناها حلّيت العقدة ..
تركي ابتسم : كلها..من أولها لآخرها..
ثامر : زين... نرجع لسالفة زواجي.. حط براسك يا تركي انك تحضره.. ولا تناقش..مع السلامة ..
سكر بدون ما يعطيه فرصة للنقاش... نزّل تركي الجوال عالطاولة وهو راقد..تنهّد من اصرار ثامر..ويدري إنه ما يقدر يردّه دامه أصرّ كل هالاصرار..!
بيفكر في رجعته خلال هالأسبوع... قدامه كم يوم... إلتحف بطانيته عن برد الليل ..وغفى ،

::


♫ معزوفة حنين ♫ 05-10-12 09:53 PM

رد: لاتبكي ، للكاتبة : عيون القمر ..
 



الصبــاح ... الكل كان عند ابو محمد اللي صحى.. صار جالس على السرير وجهاز الضغط مربوط فيه ..ووضعه مستقر..وشوي شوي جالس يسترد عافيته من الصدمة اللي تعرض لها.. ولو إنه للحين كان واضح على وجهه وهيئته آثار الصدمة والتعب..
مشاعل ابتسمت لأبوها : بابا حبيبي ..الدكتور يقول تقدر تطلع الليلة اذا كنت بخير..
ابتسم بأبويـة : ان شاء الله وأنا أبوك..
التفت لـ محمد اللي جالس جنبه بالكرسي ..وبعيونه نظرات هو الوحيد اللي يفهمها لأنهم عاشوا آثر الخبر مع بعض ..
محمد ابتسم بوجع يطمّنه .. وبكلمة وحدة : لا تفكر إنت ارتاح ألحين..
أبو محمد التفت بينهم..وفقد بنتــه شادن ..اللي ما كانت موجودة .. وسأل : وين شادن؟؟
أم محمد : طلعنا قبل تصحى ..وقلت لـ بندر يجيبها معه وهو جاي..
أبو محمد هزّ راسه والأفكار تتصادم داخله...ومحد داري عن مضمون اللي يعتريه من مشاعر متضاربة وغضب عــارم...ووجع ..وكل التناقضات ناحية اللي كان يعتبره مثل ولــده !!
مشاعل : تبيني أتصل فيهم عشان أعرف متى بيجون !
أبو محمد : ايه اتصلي.. خليهم يستعجلون..
مشاعل وهي تروح لشنطتها : ان شاء الله ..

بهاللحظة اندق باب الغرفة ..ودخل خالد بالبالطو الأبيض..ابتسم لـ عمه وتقدم وهو ينحني على راسه : الحمدلله على سلامتك.. ما تشوف شر..
ابو محمد : الله يسلمك الشر ما يجيك وانا عمك..
خالد : الحمدلله وجهك زين.. خوفتني عليك عمي.. ما خبرتك إلا ما شاء الله قوة وصحة..
ابتسم بأسى والخبر ما فارق عقلـه من يوم صحى : الحمدلله على كل حال ..
خالد : دامك بخير ألحين هذا المهم ..

رفع راسه ناحية مرة عمه وطاحت على مشاعل اللي جنبها .. كانت جالسه تحاول تتصل في بندر وما تناظره... شال عيونه عنها .. لـ مرة عمة..
خالد : الحمدلله على سلامة عمي ..
أم محمد : الله يسلمك ..
خالد : اذا احتجتوا شي عندكم الدكتور ..أو كلموني لو تعذّر..
طلع من عندهم .. وبقوا حول أبو محمد .. ومشاعل تجاهلت خالد كلياً وركّزت على المكالمة مع بندر..

في بيت أبو محمد ..
بندر يدق باب غرفة شادن المغلق.. وهي مو راضيه تفتح..
بندر بحيرة : افتحي لي ساعة واقف انتظر!
شادن بصوت متغيّر : ما أبي أروح...رح لحاالك !
بندر بدهشة : وش اللي أروح لحالي.. أقولك أبوي صحى من بدري.. وسأل عنك... مشاعل اتصلت ويقول استعجلوا..!
هالنقطة بالذات .. عصرت قلبها خوف ووجع.. وضياع... يسأل عنها بالاسم ..ليه !!
وبضياع صارت تتصرف بدون تفكير: ما أبي اروووح...
بندر ضاااق مو فاهم سبب لتصرفها ورفضها : افتحي لأكسر هالباب.. خبلة انتي!؟..ابوي صحى اقولك وانتي ما تبين تشوفينه !!
شادن اللي كانت واقفه بآخر الغرفة ما هدى لها بال ولا دقيقة..تتخيل بس اللي بيصير..هي ميّتة على ابوها وتبي تشوفـه.. لكنها خايفه من المستقبل القريب... هي جالسه تنتهي ببطء..ومحد فيهم حاس..محد فيهم داري بالموت البطيء اللي ينتشر بكل خلية فيها..
بندر ضرب الباب بقبضته بغضب : شااااااااااادن !
بكت بشكل مفاجيء ..وهالشي روّع بندر اللي سمع صوتها..
بندر بقلق : ابوي صحى وبخير ليش تصيحين..
شادن : والله مو قادره والله...
بندر بهدوء : طيب افتحي.. افتحي قبل أكسره..
وقدام اصراره ..راحت للباب..وفتحته وملامحها تشع أكبر معاني الخوف.. الرعب..وفقدان الشعور بالأمان..
بندر قرّب منها وحط يديه على كتوفها : أبوي صار بخير ماله داعي تصيحين..
شادن ما قدرت ما تسأل ..: وش..قالك محمد...عن...عمر؟؟
تغيّر وجهه ..وغيّر الموضوع بسرعة : ماقال شي...يقول للحين مالقوا خبر عنه..
سكتت لحظات..وبهدوء : أكيد ما لقوه؟؟
ابتسم يطمّنها : لا وان شاء الله بخير...عمر ما ينخاف عليه.. انتي بس اهدي..وخلينا نروح لأبوي تراه ينتظرنا..
شادن رجف قلبها..وما قدرت ترفض ..وبندر أكيد مارح يخليها لأن اللي طايح بالمستشفى مو أي أحد...هذا أبــــوها !!!

وصلوا للمستشفى .. ودخلوا غرفة أبوهم ..
بندر تقدم وسلم عليه بالأول..وشادن اللي لبست قناع الهدوء طول الطريق..محت كل لمحة خوف وألم ممكنة ..
نقل ابو محمد نظراته من بندر لـ بنته اللي واقفه وراه تنتظر دورها بالسلام.. تقدمت بهدوء عشان تحب راسه .. وتغيّرت نظرته للأسى الممزوج بالغضب ومعاني ثانية نتيجة للتضاربات اللي يعيشها..
شادن بابتسامة صغيرة : الحمدلله على سلامتك ..
ابو محمد : الله يسلمك وانا ابوك.. وشلونك الحين؟؟
شادن بهدوء : بخير لا تشغل بالك..
ابو محمد بنبرة لها معنى : لا ينشغل بالك على شي ما يسوى.. لا تندفعين وانا ابوك..تتعبين !
شادن وقلبها يوجعها..لأنها فهمت المغزى اللي يظنه هو إنها مارح تفهمه ..بس قالت : ان شاء الله..
سحبت يدها من يد أبوها اللي قرأت بعيونه كثير أشياء أبرزها الأسف.. والأسى.. والضيق.. وشي من الغضب اللي تدري إنه بيتفاقم ولا زال ببدايته !!
بندر قطع عليهم : شلونك يالغالي الحين؟
ابو محمد : الحمدلله وأنا أبوك..

راحت شادن وجلست بالكرسي جنب أمها ومشاعل والسوالف مع أبوهم اللي جالس يسترد صوته وصحته شوي شوي..
وبعد ساعتين.. اندق باب الغرفة عليهم...قام محمد يشوف مين عالباب ..وانصدم من اللي جاي للزيارة .. كان أبــو راهي...وولده راهي معه !!
رجع للغرفة وهو يقول : أبو راهي عالباب..
ابو محمد : ليش متعب نفسه؟؟
محمد : اتصل علي البارح عشان شغل وانا بالمستشفى..واضطريت اقوله عن الظروف..وجا الحين
تغطوا ام محمد وبناتها.. وكانوا ناوين يتركون الغرفة عشان الزوار الجدد ..
ابو محمد منعهم : اجلسوا أكيد مارح يطولون..
جلسوا مكانهم بالكنبة الموجودة بآخر الغرفة... ودخل أبو راهي وراهي معه... وشادن عند هاللحظة اللي طاحت عينها على راهي .. بهيئته..وظهوره.. وشكله اللي يشع عنجهية متطبعة فيه.. داهمتها لووعة غريبة ..رجعت ذاكرتها ورا ..للخلاف الأخير اللي صار مع عمر بسببــه..ايه بسببه هو...ومن عقبها وعمر قرر الانسحاب من هالزواج..!
أبو راهي سلم باهتمام على ابو محمد : ما تشوف شر يابو محمد.. خوفتنا عليك ..
ابو محمد : الشر ما يجيك..ما تقصر..
راهي يسلم : الحمدلله على السلامة ..
ردّ عليه أبو محمد بابتسامة انجبر يرسمها تكريماً لهم...

وشادن تطالع هالولد اللي كان الشرارة الأولى لخلافها مع عمر..
رفع راهي عيونه للبنت اللي راسخه في باله بشكلها وهيئتها... وابتسم بشكل خفي يوم حسّ إنها تناظره..!
شادن انصفقت يوم لمحت ابتسامته اللي أرسلها لها... وفهمت ببساطة سبب جيّتـه.. شالت عيونها عنه وأعصابها تلفت من شوفته... والكره ناحيتـه يكبر ويتجدد مع إنها ما تعرف عنه إلا اسمــه !!




يتبــع ..

مبدئيا نلتقي الخميس مع ان فيه اخبار عن حفلة زوارة عندنا..بتأكد منها.. وارجع لكم..
حاليا موعدنا الجاي الخميس بإذن الله .


بانتــظار تعليقاتكم المبهجة كالعادة ..

أحبكم في الله ..

عنوون



♫ معزوفة حنين ♫ 05-10-12 09:53 PM

رد: لاتبكي ، للكاتبة : عيون القمر ..
 
وفيه بارت الليلة

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيـــــون القمر ! (المشاركة 21234655)

,

عزيزاتي على موعدنا ان شاء الله ..رح أنزل بارت الليلة بس أحتاج شوية وقت.. وان شاء الله بعد منتصف الليل رح ينزل.. في راسي زحمة أحداث وللحين ما انتهيت منها .. واحتمال أنزلها على دفعتين مثل البارت الأخير لو خانني الوقت... :graaam (109):

قليل من الصبـر ^^.. لا انحرمت منكم ..

:msn2::graaam (281):



♫ معزوفة حنين ♫ 06-10-12 05:39 AM

رد: لاتبكي ، للكاتبة : عيون القمر ..
 

الجـــــزء 43 ..
(1)
----------------


بالمستشفى ..
شادن جالسه جنب أمها ومشاعل بهدوء.. ولكن التوتر بسبب راهي زاد عليها مع الدقايق اللي يقضيها هنا...كانت تحسب الثواني عشان يطلع ويختفي عن عيونها... لكن مرت عشر دقايق..وربع ساعة... وأبو راهي يسولف مع أبو محمد .. وراهي يسولف مع محمد دقيقة..ويسكت لدقايق .. وخلال دقايق الصمت كان يرمي عليها نظرات مغلّفة محد يفهمها كثرها... تفهمها بسبب المواقف الصعبة اللي صارت معه..! وكلها جابت مشاكل مع عمر !!
ما تدري ليش... بس شعور الخطر داهمها .. هالانسان يمثّل شي من الخطر عليها...تعامله معها مو مريــح !
مشاعل همست وهي تتأمل في راهي ..اللي يصير أخو بسمة : هذا أخو بسمة؟؟
شادن بقلب مقبوض : ايه...
مشاعل : أزين شي إنهم ما جابوا بسمة معهم...جد مالي خلقها ..
شادن سكتت وهي مو مهتمه لهالطاري ألحين... واللي رجع لخاطرها بهاللحظة هو موقف راهي وبسمة فيها... موقف ما تقدر تنساه !!
مشاعل بهمس : وش فيه يناظرنا كل شوي؟؟؟
شادن تلفت أعصابها ومسكت يد مشاعل : خلينا نطلع... حاسه اني مخنوقه..
مشاعل التفتت لـ شادن بهدوء .. وفهمت إن شادن متوتره بسبب نظراته...مثل ماهي بعد متوتره ولا فاهمه السر وراها..
قامت شادن وهمست لأمها تختلق عذر : يمه بنطلع لدورة المياه ..إذا راحوا الضيوف دقي علينا ..
امها بصوت منخفض : لا تبعدون ..

مشت شادن وهي تحط شنطتها على كتفها... تحس بنظرات راهي الخفية وهي تتابعها لين تجاوزته...وصلت للباب وهي شادّه أعصابها بدون شعور.. وما استوعبت وضعها إلا يوم طلعت ..قلقت بدون سبب.. حاولت ترتخي شووي...شي في نظراته مربـك.. وتخاف منه من أول يوم طاحــت عينها عليه فيه...في البر!
مشاعل وراها يوم طلعوا : وش عنده الأخو ؟؟
التفتت شادن بهدوء : وشو؟
مشاعل : ..هالأخو اللي جوا.. يطالعنا..
شادن بهدوء : مدري عنه... اقول خلينا نروح نجلس تحت لين يطلعون..
مشاعل : يلله... ( وطرت فيها بالها فكرة ) .. دام الضيوف شكلهم مطوّلين..وأبوي ما جبنـا له بوكيه ورد ..شرايك ننزل للمحل اللي تحت نشتري وحدة ..
شادن استساغت الفكرة خصوصاً إنها بتمرر الوقت : زين..

نزلوا تحت ناحية محل الورد الموجود قريب من المدخل الرئيسي للمستشفى ...كان خالي وريحة الورد تبعث عالاسترخاء..ومافيه غير الموظف الفلبيني المسؤول عنه.. ابتسمت مشاعل يوم طاحت عينها على باقة جاهزة ..وشكلها راق لها : .. شوفي هذي مو حلوة؟؟
جت شادن وهي تحاول تركّز بأي شي.. أي شـــي !!..غير أفكارها الحالية.. تركيز تحاول تجمعه بجهد ...وابتسمت وهي تسلّط اهتمام بسيط عالورد : حليوة...بس مو ذوقنا..
مشاعل : وش ودك الألوان تكون؟؟
شادن وهي تقلب عيونها بالأحواض : مدري..(وبدون تفكير).. انتي وش في بالك؟؟
مشاعل وهي تحوس فمها من قلب : اممم ...انا أخبر أبوي يحب الجوري..بس مدري أحسه تقليدي..
شادن مافيها تركّز : اختاري بنفسك..
مشاعل : ذوقك أحلى مني !
شادن : لا مو أحلى..اختاري..أنا بتفرج !

وتحركت شادن ناحية الاحواض بالركن الثاني من المحل..تاركه مشاعل اللي التفتت للموظف : صديق..!..ايش ورد جديد عندك؟؟.. أبغى شي بيوتفل.. نااايس..
ابتسم الموظف وأشار لها بالاتجاه المعاكس لمكان شادن .. راحت معه تشوف بعض الأنواع... ومرّ عشر دقايق وهم بالمحل ..شادن تسمع مشاعل وهي تناقش وتحاول تنسق..!..
مشاعل بطفش التفتت لـ شادن : تعاااالي ماعرفت أنسق.. اخترت الورد بس ماعرف وش لـون الكورنيش والشريطة اللي بحطها ..تعالي شاوري..
جت شادن مستسلمه ..وشافت اختيار مشاعل... باقة ورد ممزوجة ما بين البنفسجي والسكري ..وشكلها معقول !
مشاعل مو مقتنعه : حلوة ؟؟
شادن : ناعمة ..
مشاعل : لا قولي الجد..أنا ذوقي بالورد وع..
ابتسمت شادن لا شعورياً : وع !.. ليش تحطمين نفسك كذا...قلت لك ناعمة ..
مشاعل بعدم اقتناع : أحسك تعطيني على قد عقلي.. ماتبين تحطميني..
شادن تنهدت : ..لو مو حلوة..كان قلت لك... غلفيها باللون اللي تحبين..
مشاعل : طيب وشرايك.. الكورنيش ذهبي والشريطة نفس الشي..
شادن شافت اللي تقصد.. ووافقت : ايه حلو..
مشاعل التفتت للموظف وقالت له يكمّلها بالشكل اللي تبي.... وهي تحاسب ..طلعّت بوكها واكتشفت إنه فاضي.. مافيه الا عشرين ريـال ..وهالعشرين ريـال ما تجيب شي..
عضت مشاعل شفتها بورطـة : شدون ؟
شادن تتأمل بعض البراويز والبطاقات بالرف : نعم ؟
مشاعل : معك 100 ؟..مامعي.. توني اكتشفت إن بوكي فاضي..
التفتت شادن لها بأسف : ما معي غير خمسين..
مشاعل بورطة : يوووه وش السواة ؟
لاحظت مشاعل إن الموظف يناظرها بتساؤل.. وهو ناوي بيربط الشريطة : مافي فلوس؟؟
مشاعل حسّت إنه بيوقّف شغل : لا لا فيه... ( التفتت لـ شادن ) .. بروح آخذ من أمي لا يعصّب..
شادن : روحي وأنا بنتظر هنا...لا يقول طلبوا وانحاشوا..
مشاعل : زين... ( التفتت للمـوظف ) ..خمس دقايق يا صديق.. كمّل بوكيه أنا بروح أجيب فلوس وبجي..

وقبل تطلع من المحل..دق تلفونها وكانت أمها تتصل.. ردّت عليها ...قالت لها شي وسكّرت..
شادن وكأنها فهمت : الضيوف راحوا؟
مشاعل : ايه توهم طالعين ألحين...يلله بروح أجيب الباقي وأجي..
شادن فضّلت تبقى بهالمحل.. جوّه مريح نفسياً بعض الشيء.. ويرخي الأعصاب لعله يعالج التوتر المخيف اللي فيها .. بس ما درت..إن الاسترخاء بعيد عن منالها هاللحظة... لأن عقب ما طلعت مشاعل ومرت دقيقتين... لمحت عبـر زجاج المحل الشفاف واللي يكشف لوبي المستشفى.. راهي وهو يمشي مع أبوه ناصين البواية عشان يطلعون...
طاحت عيون راهي عليها بحركة لا شعورية.. انتفضت واستدارت بقوة تعطيه ظهرها..وهي تدعي إنه ما يعرفها... وتحركت للجهة الثانية من المحل وكأنها ما شافته... هالحركة نبّهت راهي عليها.. وقبل يطلعون استأذن أبوه بشغلـه معينة لدقيقة...
مرت نص دقيقة وهي تقلّــب في البراويز ومعطيه باب المحل ظهرها.. للحظة.. أيقنت إنه طلع من المستشفى وراح..وتوّها بتتنفس الصعـداء..
لكنها انتفضت بكهرباء يوم سمعت صوته المألوف قريب.. وراها مباشرة ..
: .. شادن ؟
التفتت بسرعة ساحقة ناحيته بدون ادراك...كان واقف عالباب ومـا دخل غير خطوة وحدة .. ونظراته مسلّطه عليها..وكأنه يحاول يتأكد إنها هي ..!
خااافت منّه.. هالولد ما تدري وش بيطلع منه... مرة تحرش فيها.. والمرة الثانية خدعها مع إخته وأجبرها تركب سيارته من غير علمها.. للحين تحس إن ذيك الحركة خدعـة منه !!
سكتت وما ردّت بتحسسه إنه غلطان في البنت .. لكنّه حطّم محاولتها قبل تنجح ..
: الحمدلله على سلامة الوالد..
ما ردّت وهي تحس إنه يحاول يلقى مدخل للكلام معها..
ابتسم وهو يمشي ناحيتها بهدوء.. وعند هاللحظة بدا خوفها يزيد..لأنه ما يؤمن بالحدود ..
راهي وقف يوم بقت خطوة : فرصة سعيدة شفتك اليوم..
شادن حاولت تتحرك بس هو قدامها ويسد الباب ..
قالت بخوف : وخر... قبل أسويــلك فضيحة ..
ابتسم مرة ثانية..ابتسامة كبت الموية الباردة عليها... ما يخاف.!!.. هذا ما يخاف من أي شي.. ويثق إنه يملك حصانة من أي شي..
قال بهدوء : حبيت أسلم .. ريلاكس شادن.. بغيت أتكلم معك...لأنك بكل صراحة شغلتي بالي ..
رفعت نظرها ناحية عيونه بصـدمـة كاسحة من كلمته.. وهي مو مستوعبـة اللي يقوله..
شادن بهدوء متماسسسك بصعوبة : قلت وخر ..!!
راهي دخل يديه بجيب جينزه الماركه.. وابتسامة غريبة على فمه.. كأنه مستمتع : .. مارح أوخر..قبل آخذ منك كلمة !
ناظرتـه مشدووهه مو فاهمه وش يبي..وليش لحقها.. صدرها قام يطلع وينزل من توتّر.. وخوف وقلق.. ما تعرف وش بيسوي..
شادن بصوت ثابت وهي من داخل تنتفض : ..وخر خلني أمشي.. ما يصير اللي تسويه.. احنا بنصير أهل..
زادت ابتسامته ..وشادن عرقها يتصبب .. وقال بنبرته الناعمة المنتعشة بشي : ..وهذا الشي اللي مريّحني..إننا بنصير أهل..
ناظرته مو مستوعبة المقاصد اللي يرمي لها..
راهي لاحظ سكوتها..وأردف بنبرة هاديـة عشان ما تخاف : يعني بشوفك كثير.. وبنتقرب من بعض..وأنا حاب أعرفك..
هالمرة عقب الموية الباردة اللي انكبت عليها.. تلتها مثل الموية الحارة المغليّة نزلت عليها وألهبتها.. وحرقت أعصابها .. والموقف كله صار مخيف ومقلق وهالولد الطويل اللي تقدّر عمره ب28 أو29 .. يتطاول عليها مو محترم علاقة النسب اللي نشأت بينهم..
راهي اللي حاس بتوترها ..قال بابتسامة جانبية وهي يتلفّت بالمحل : ..تلفتين النظر يا شادن.. مو قادر أنسى أول يوم طاحت عيني عليك.. راكزه في بالي..
بلعت ريقها وهي تلتزم الصمت ..
راهي أردف : ليش أحس إنك خذيتي فكرة غلط عني..ترا ما كان قصدي سيء ذاك اليوم..
يقصد يوم البر ..تذكرت هذيك الذكرى العنيفة معه..بكل مافيها من جو مشحون..
وشدت قبضتها على شنطتها وهي تنتظر اللحظة المناسبة للهروب من المكان..بس ترددت تمر من جنبه..لأنها ما تستبعد تمتد يده لها وتمسكها وهــو ممكن يسويها..
وقالت بسرعة تبي تنهي هالموقف اللي يطول : ما أعرفك ولا أبي أعرفك... ألحين وخر..
راهي بابتسامة : على هونك.. ماني من النوع اللي في بالك.. هدّي لا تخافين مني..
وتحرّك للحوض اللي على يمينه خطوة وحدة..وشادن تراقب بحذر وجسمها كله منكمش بردة فعلة دفاعية مستعدة لو تهوّر وقرر يسوي شي ، مع إنها تقول لنفسها مجنون إذا فكر يسوي شي بمكان عام مثل هذا ..
التفت عليها ووردة صفراء تلمع بندى بين اصابعه..وبابتسامة لها : بتقبلينها مني...لو هديتك..!!!؟
عيونها تعلّقت بهالوردة ..وكلّها توتر.. وانقباضات قلبها ما رحمتها.. وراهي مو راضي يبتعد..
راهي بهدوء : شادن؟
شادن برجاء أعصابها ما تتحمل أكثر : ..بعّــد..
راهي بابتسامة : شادن أنا جاد.. ما أفكر ألعب أبداً..
شادن وصوتهــا يعلى لا شعورياً من الربكة : ترا بسويلك فضيحة ..
راهي ابتسم : ما أظن ناعمة مثلك تقدر تسوي فضيحة.. طيب ممكن تقبلينها مني.. وصدقيني بروح..
شادن طالعته وشافت الجدية بعيونه اللي ما نزلت عنها..تحدّق فيها بجرأة وكأنه بيخترقها..
الموقف صعب عليها... وهذا تعتبره خطر من يوم شافته أول مرة.. وهي أعصابها مو ناقصـة شد وجذب أكثر من كذا !!
راهي باصرار على موقفه..بهدوء : ممكن تقبلينها..؟

شادن لاحظت إن الموظف يطالعهم ويبتسم ..توتّرت أكثر لأنه أخذ فكرة غلط عن الموقف.. أكيد حط في باله إنهم حبيبين متخاصمين والحين اللي اسمه راهي يحاول يراضيها... جتها لوووعة من هالفكرة.. قلبت أمعائها..!!
ارتفعت نظراتها لوجه راهي من جديد.. واصراره على موقفه.. وأيقنت إنه مارح يبعد إلا لما تقبلها منه... ودام هذي الوسيلة الوحيدة فمضطره تسويها..
امتدت يدها ببطء لساق الوردة .. ومسكتها فوق يد راهي بالضبط واللي فاجئها بلمسته ليدها...سحبت يدها مع الوردة اللي طاحت بسرعة وعرقها يزداد ..
ضحك راهي على ردة فعلها : آسف..
نزل للوردة وشالها.. ومدها لها.. وشادن بتنهار في مكانها .. ما قد تعرضت لمواقف مثل هذي من قبل وصعب تتعامل معها..خصوصاً إن كان مع واحد مثل اللي واقف قدامها ألحين !!
راهي بنعومة : خذيها !
أخذتها بنفس البطء والحذر ..لعلّه يطلق سراحها ويختفي ..
راهي بكلمة أخيرة : فكري بكلامي يا شادن ..

قالها.. وراح للعامل ودفع له عالسريع ثمن الوردة..ومرّ من قدامها وطلع من الباب..واختفى !
وهي ضايعه ومشتته من حركته...وش يظن يوم يطلب منها تفكر بكلامه.. وش ناوي بعد؟؟
الموقف زاد من لوعتها... ما تدري وش يبي منها ..وهي ألحين تكرهه أكثر من أول..!! وش يبي منها مـو هو سبب انهيار زواجها !...مو هو السبب ؟.!! ..إلا هو.... هو القشة اللي حطّمت كل شي عند عمر ..!!
لاحظت نظرات الموظف لها وابتساماته الصامتة وهو يشتغل .. وهي هنا كرهت عمرها أكثر... كرهتها على المنظر اللي كانت فيه..
نزلت عيونها للوردة الأخاذة بيدها ... ووجعها قلبها بألم يهدّ جبال.. وردة !.. من واحد.. صار أكثر مخلوق تكرهه بهالعالم !
إنها ماسكه هالوردة بيدها .. كـ قبول لهديته...فكــرة زلزلتها بقووة وهي تحس بأشياء كثير تتحطم بداخلها...
وينه؟..
وينه ليته يجي....ينقذ باقي الحطـام داخلها !؟
وينه ينقذ الباقي قبل ينهار كل شي !!
وهي... مو عارفه لأي حد من الاحتمـال بتوصل قبل ينتهي كل شي !!

سمعت صوت مشاعل وهي تدخل بسرعة : تأخخرت ؟؟؟
بسرعة وهي معطيه الباب ظهرها..دخّلت الوردة بشنطتها قبل تلاحظ..وبدون تفكير حتى ..
مشاعل : يلله عشان أبوي يسأل وين رحنا ..
استدارت شادن عليها بهدوء : يلله حاسبي عشان نرجع..
حاسبت مشاعل وشالت البوكيه .. وشادن تحاول تتناسى الموقف اللي صار بس نظرات المـوظف ما خلتها تنسى.. وكأن اللي شافه زي الفلم وعاااجبـه ..!

رجعوا للغرفــة .. وأبو محمد أول ما شاف البوكيه اللي مع بناته ابتسم..
مشاعل : هذي لك ولا عاد تتعوّدها ..
ضحك أبو محمد على مزاحها..
بندر اللي جالس .. قال يحارش : مين اللي مختار الألوان التحفة ذي؟..
رمت عليه مشاعل نظرة تحذّره فيها لا يتتريق..
بندر : أنا اخبر الورد للمريض.. أحمر.. أبيض.. واذا شطحوا حطوه أصفر ..بس وش ذا؟؟
مشاعل بحدّة : مهب شغلك !
ضحك بندر يوم عرف انه اختيارها : يعني هذا ذوقك المنحط مثل ما توقعت !
عصبت عليه ..وانقهرت اكثر يوم شافته يضحك ورجع لنقرتها من جديد : .. بندووره اعقل ومالك شغل بذوقي.. هذا تعبـت عليه على ما طلع بهالشكل ..
بندر : هههههههه.. تعجبني هالثقة اللي فيك واللي خلّتك تختارين هالألوان..
مشاعل : وبعدين ما تشوف الورد الأبيض هذا .. جد ما عندك ذوق !

أبـو محمد يقاطعهم : ماعليك منه إلا ورد يطيّح الطير على قولهم.. ما عليك منه هالأقشر..
بندر ضحك : يعجبني هالتعزيز يابو محمد ..
شادن قرّبت من أبوها بهدوء تلغي أي شعور مريب حولها.. : شخبارك الحين؟
ابو محمد بحنيـة : بخير والحمدلله... توه الدكتور مرّ قبل تجون ان شاء الله الليلة طالع للبيت معكم..
شادن بابتسامة : الحمدلله..

::

في موسكــو..
نزلت سحر لـ صالة الفيلا وهي تنادي صوفيا.. كانت للتو انتهت من مكالمة مع أبوها واللي طمّنها إنه وصل الرياض بالسلامة.. راحت للمطبخ وما حصّلتها ..قالت لنفسها يمكن طلعت .. رجعت للصالة ومعها قطعة خبز بيدها ..تسد جوعها فيها.. رفعت عينها للساعة واللي كانت تشير لـ عشر ونص الصبح..!
وقفت على النافذة تتأمل المنظر برا.. وطاحت عينها على صوفيا موجودة برا وهي تنظف الطاولة الخارجية... ووليد جالس هناك على الكرسي.. والسوالف ماخذتهم..
بلعت خبزتها بسرعة وتحركت لهناك عشان تنضم لهم..
طلعت من الباب ..نزلت الدرجات واقتربت من مكانهم القابع بين الشجر من غير ما يحسون فيها بسبب سوالفهم المستمرة ..
صوفيا رفعت راسها وهي تلمح اقتراب أحد بينما هي ترتب مفرش الطاولة عشان قهوة الصباح .. وابتسمت : أوه .. لقد جاءت...
تركي اللي كانت سحر جايه من وراه... ما التفـت ..ليـن وصلت وجاوزته.. ووقفت جنب الطاولة وهي تسلّم : صباح الخير ..
تركي رفع راسه لها والنظارة الشمسية على عيونه : صباح النور..
صوفيا : لقد أيقظتكِ مرتين وأنت لا تجيبي علي... لن أوقظكِ مرة أخرى..
سحر ابتسمت : معذرة ولكني سهرتُ البارحة قليلاً..

قال تركي وهو يلتقط فنجال قهوته..بنبرة استياء خفيـة : لو تأخرتي عشر دقايق.. كان أخذت الشقرا بدالك ..
نزّلت عينها ناحيته وهي مستغربة ..وطقّها شي من الفهاوة اللي تلازم الصباح أحياناً بسبب الجوع والكسل..
تركي بابتسامة جانبية..شوي ساخرة : ..لا تقولين نسيتي؟
رجع بالها للاتفاق اللي تمّ بينهم أمس...طقّت راسها بقوة ..وهي تجلس مقابل صوفيا وتركي بالجانب بينهم : اييه..ههه آسفة .. بس لا ما نسيت..
تركي بسخرية خفيفة : .. هذا وأنا قايل بنتظرك من بدري... تدرين كم لي صاحي وأحتري حضرة الآنسة تصحى من نومها وتتذكر إن وراها مهمّة حياة أو موت اليوم..!؟
عضت شفتها السفلية وهو يتابع ملامحها.. بعفوية : آسفة وليد.. مـا نسيت بس سهرت شوي أمس..
قالت صوفيا : تناولي شيئا قبل أن تخرجا..
سحر : سآخذ كوباً من القهوة وذلك يكفي.. ( التفتت لتركي اللي انشغل بقراية كتاب..) .. أكلت فطورك؟
تركي وعيونه عالسطور.. ببرود : اممم !

حسّت إنه ماخذ موقف منها.. ورفعت عينها لـ صوفيا اللي تبسّمت وهي تبدّل الفناجين..
وناظرت تركي مرة ثانية... وباستغراب : قلتْ آسفة !
تركي وهو يقلب صفحـة جديدة وعيونه بالكتاب.. وبنفس البرود : اعتذارك مو مقبول ..!
رفعت حواجبها بدهشة .. وش فيه على هالصبح معنفق ؟!
سحر : وليش؟.. أصلا تونا بدري.. الساعة حتى ما جت 11...
تركي من دون ما يناظرها : واحنا وش متفقين أمس؟!
سحر : أوكي فاهمه عليك... وللحين قدامنا الوقت ..
تركي رفع راسه لها..والنظارة تخفي نظراته : تدرين وش أكثر شي أكرهه ؟
سحر حسّت إنه ناوي يلعب لعبة جديدة معها اليوم.. والدليل أسلوبه ذا ، والمختلف عن أسلوبه أمس .. لأن مو معقول يزعل عشانها تأخرت نص ساعة !!...وسكتت تتابع..
تركي : أكثر شي أكرهه لما آخذ شي بجدية مع أحد.. والأحد هذا ما ياخذ جديتي بجدية..
عفطت ملامحها تحاول تستوعب : هاه ؟؟
تركي بابتسامة جانبية لاذعة ..وصّلت لها المعنى : كلامي واضح !
فهمت إنه يقصد اتفاقهم أمس.. وهي كــررت : وأنا ماخذه طلبك بجدية.. لو بلعب عليك ما عطيتك كلمة أمس...
وسكتت وهي مستغربة إنه جد ماخذ موقف.. أو ...يبي يلعب بأعصابها كالعادة..؟!..وهذا الأرجــح!
سألت بعد لحظة وهو ما يطالعها : إنت تخطط على شي؟؟
ابتسم بجانبية .. ورفع راسه مرة ثانية : مثل ايش؟؟
سحر وعيونها تضيق بعفوية..وبطريقة تحقيق : مدري... لعبة جديدة .. أو أقول درس جديد من دروسك اللي ما خلصت للحين !
تركي حط الكتاب على حافة الطاولة بيد وحدة.. والثانية رفع بها نظارته لشعره وكشفت عن عيونه اللامعة : مالك شغل بدروسي... وإيه اعتبريه درس على عدم الالتزام مع الفقير وليد..
ضحكت لا شعوريا من كلمته : وشفيك ؟.. خلاص ياخي إذا زعلان وما تبي ، عندك صوفيا ( تأشر على صوفيا اللي انتبهت لحركتها ) .. ذوقها حلو وصّها وبتجيب لك كل اللي تبيه..
صوفيا اللي ما فهمت حركتها : ماذا؟.. لماذا تشيرين إليّ؟؟
سحر ناظرتها توضّــح : وليد طلب مني البارحة مساعدته في التسوق..يحتاج بعض الحاجيات ولكن يبدو الآن بأنه لا يريد..
ضحكت صوفيا : أجل لقد أخبرني بالأمر هذا الصباح.. كنت أتمنى مرافقتكم ولكن لدي بعض الأعمال لأنجزها اليوم في الخارج.. أثق بأنك تستطيعين تولّي المهمة.. فوليد يقول بأنه لا يفقه بأمور التسوّق شيء..
سحر رمت نظرة جانبية لتركي الساكت.. بتقول له يقومون بدون ما تعطي كلمات اعتذار أكثر ..قالتها مرتين قبل دقيقة مع إن الموقف ما يستاهــل وهو يدّعي الاستياء..إن قبـلها ولا ما قبلها هالشي راجع له..!! ومارح تعطيه فرصة يطبّق درس جديد من دروسه الغريبة اللي كل مرة يفاجئها فيها ولا تدري عن طبيعتها إلا عقب ما تاكل المقــلب والدرس مثل الغبيـة بدون شعور !!
سحر : تبي اليوم خلنا نمشي..وإذا ما ودك بــراحتك..
تركي رمقها بسخرية هي بدت تفهم أهدافها.. يبي يوتّر لها أعصابها عشان يوسع صدره ..
وقال : تلوين يدي يعني؟؟
سحر بغرور عفوي : .. أنا للحين عند كلمتي وما تراجعت عنها.. إنت تبي تحسسني إني ارتكبت جريمة..ومارح تنطلي علي!
تركي شال ظهره من المسند عقب ما كان مسترخي.. ومال ناحيتها بشكل مفاجيء وعيونه تضيق .. وكأنه يتوعّد بشي من الجديــة والمزح.. وسحر صمــدت قدام حركته بدون ما يرفّ لها رمش وهو يردف : .. مستعدّة تتحمليني اليوم؟؟
سحر بصمود : إيه..
تركي وعيونه تنتقل بين عيونها ، وشدّتها النظرة الحاذقة اللي فيها : ..جوابك سريع !
سحر بعفوية : ..بركاتك !
ارتسمت ابتسامة جانبية جديدة على فمه.. ونظرته الحاذقة لازالت نفسها ..
وسحر شافت هالابتسامة اللي تتوعدها بأشيــاء ..أردفت بسرعة تردّ له أسلوبه : وبعدين .. أنا اللي بكرر السؤال وبسألك..مستعد تتحمل وحدة مثلي اليوم.. سألتك أمس وما أظن بتقدر..
تركي انتقلت الابتسامة لعيونه وضحكة عابرة تطلع مع خشمه...وارتدّ بظهره للخلف يزيد المسافة بينهم وهو يقول : صعبة أتعب من وحدة مثلك !
طلع لها فجأة قرن شيطاني صغير براسها ..من نبرتـــه ..قبـل كلمته... لأنه كالعادة متى ما راق له المزاج يبدا يحاول يستفزها..
وتركي لاحظ الحنق بوجهها.. وشفاتها المزمومة بعفوية ..
وابتسم : فيه شي بتقولينه؟؟
سحر قالت اللي خطر على بالها هاللحظة : أشك إن عندك انفصام شخصية !..كل شوي بحال معي !!
كتم ضحكتـه ، وحافظ على هدوءه : أعتبرها ميزة عندي.. وبعدين .. معك ما ينفع غير هالأسلوب يا آنسة.. وأظنك تعترفين بهالنقطة..

وجــع !!.. ضاقت عيونها عليه لأنها فاهمه قصده ..
وقالت : ومضطره أتحمّل.. ولا تتوقع إني بنهار من هالأسلوب .. بتشوف!
تركي وهو يقلب فمه على تحت بلا مبــالاة : طيب برافو عليك..
سحر قامت واقفه تنهي الكهررباء اللي يخلقها متعمّد : أنا بروح أتجهز.. عشر دقايق وراجعه..
تركي : لك خمس دقايق !
سحر بعناااد : باخذ عشر دقايق إذا مو عاجبك.. خلّص الموضوع بنفسك.....عطيتك وجه!
وتركت المكان وهي تمشي بخطوات سريعة فيها شويّة حدّة.. بينما تركي رجع للكتاب وهيئته تنضح عدم اهتمام بالموقف.. ينتظرها لما ترجع !
صوفيا اللي لمحت حالة سحر وهي رايحه..بابتسامة من الموقف : لماذا تزعجها؟؟
تركي وعيونه على السطور : .. لأرى ماذا ستفعل لو أزعجتها !
صوفيا ما فهمت : ماذا؟
تركي بابتسامة جانبية : لقد أزعجتني ولذلك أزعجتها..
ضحكت صوفيا وهي تحس إنه سواها من باب المتعة لا غير..وخصوصاً إنه قبل تجي سحر كان طبيعي ..بس واضح إنه يحب يتعامل مع سحر بأسلوب معين وغريب ..وهالشي يلفتها لأنه ينفع مع سحر ويخلّيها تعبّر عن انفعالها بشكل مضحك وعفوي...ورغم إنها ما تفهم الحوار إلا ان ردود الأفعال تقريباً تخليها تفهم الجو !
صوفيا بضحكة : كفاك تلاعباً بها.. إنها تتأثر بسرعة ..
تركي باقتضاب : أعلم ذلك..
صوفيا : يالك من غريب !

::


♫ معزوفة حنين ♫ 06-10-12 05:40 AM

رد: لاتبكي ، للكاتبة : عيون القمر ..
 


شالت سحر شنطتها عقب ما بدلت ملابسها ولبست لبس شتوي.. وربطت حجابها مثل المعتاد.. شالت تلفونها ونزلت عشان تطلع لـ وليد اللي أكيد جالس ينتظرها..
صوفيا طلعت من غرفتها وهي لابسه وناويه تطلع : انتبهي لنفسك..
ابتسمت سحر وهي تفتح الباب : إلى اللقاء.. لا تشغلي بالكِ..
نزلت الدرجات وعيونها تطيح على وليـد وهو واقف عند البوابة معطيها قفاه..لابس بنطلون جينز أزرق غامق..وبلوزة هاينك سوداء والجكيت الرمادي .. مع الآيس كاب اللي يغطي راسه..نفس لبسه اللي شافته بآخر مرة... بحالــة انتظــار..
مشت لهنااك ويوم قرّبت تنحنحت .. انتبه على الصوت..التفت لورا ويديه بجيوب جكيته الرمادي ..وابتسم ابتسامة صغيرة..وهو يعلّق : صارت ربع ساعة مو عشر دقايق..!
سحر رفعت حاجب واحد وهي تحسه مستقعـــدْ .. بس بتوريه أعصابها الثلج : .. حسبتها كلها 12 دقيقة والدقيقتين الزايدة هذي خذتها في المشي لعندك..
تركي بابتسامة : بعدّيها هالمرة ..
سحر قامت تتأمل هيئته بصمت وتدقيــق..وتركي لاحظ نظراتها التقييمية اللي تمر عليه من فوق لتحت..
سكت لحظة ..وقـال بعدها : وش تناظرين؟؟
سحر ابتسمت بمتعة ..وعيونها تنقلب لوعيد ما فهمـه باللحظة الأولى : .. في بالي أسرمكك ..مــن إلــى !!
تنّح شوي وهو يحاول يستوعب الكلمة .. "أسرمكـك" ..يعني أعدلك من أول وجديد..
وسحر اللي توها تاخذ مآخذ على ستايله..قالت بصراحـة : تصدق بقولك شي..بس لا تزعــل.. إنت كنت بالرياض زيرو بالموضة وأحلى ما لبسته يوم أعطيك من ملابس خالد أخوي ( وهي تتذكر بسخرية بسيطة ) ..وتحسّنت هنا شوي...بس مو منــك..من الشتاء اللي يخلي الواحد يتعدّل ويتأنق.. وأنا مثل ما قلت لك..بشتري على كيفي ..
ضيّق عيونه يوم استوعب من كلامها إنها تنتقد وتطلع عذاريب فيه.. وتلسعه بنية مقصودة ..!..بس ما عصّب لأنه عطاهم ذاك الانطباع بقصد واستقصاد ..
وابتسم رغم هذا .. يجاريها : .. بنشوف وشلون بتسرمكين هالمسكين.. ؟
ضحكت غصب وهي تمشي : هالمسكين مب عارف نفسه بعد كم ساعة !

مشى وراها وهو يحبس ابتسامة من هالثقة المتناهية بصوتها.. بس مو مشكلة بيمشي معاها للآخر..ويشوف وش بيطلع منها بالأخير...
تركي صار بمستواها وبينهم فراغ بسيط : بس مارح أتنازل عن حقي في الراي!
ناظرته وهي تمشي : أي راي؟
ناظرها من جنب : رايي مارح أتنازل عنه..
سحر ابتسمت : إنت فكر تتحملني ألحين..بعدين نشوف !
تركي : انتي ركزي على مساعدة هالمسكين وانا راضي بالتعب..

استقلّوا الباص العام..وبعد عشرين دقيقة وصلوا لمنطقة تشتهر بالمحلات التجارية تطل على شارع يعتبر ممشى للناس وفيه بعض المقاهي والمتاجر بمختلف مستوياتها.. المكان مكتظ والحياة بهالشارع مستمرة..والجو فيه حلوو..
سحر التفتت لـ تركي يوم وصلوا ..بابتسامة تبي تشوف رايه : وش رايك؟.. مارح تلقى مكان وشارع كبير وحلو مثل هذا..
تركي قلّب فمه لتحت بهدوء : .. أعتبرها بداية حلوة.. تطمّني مبدئياً..
ناظرته باستنكااار من كلامه : وش متوقع؟.. بوديك مكان خايس مثلاً..
تركي اعترف : تبين الجد إيه متوقع تاخذيني مكان يناسب وليد...بس أقدّر أمانتك هذي..!
ابتسمت بعفويـة... وأردفت : أنا ما فكرت بمستوى وليد فكرت بمكان بنلقى فيه كل اللي تحتاج من غير تعب..
تركي وهو يناظر الناس عالأرصفة وما يناظرها : وأنا أقدّرلك هالشي يا آنسة ..
سحر تنهّدت : أوكي... ما قلت لي وش تحتاج...كتبت أغراضك بورقة ؟؟
تركي ابتسم على جنب بشقاوة .. وهو يلتفت لها : لا للآسف...
سحر باستغراب : وشلون بنتحرك أجل!.. كذا يضيع الوقت!
تركي وهو يدق راسه بإصبعه : كل شي محفوظ هنا... ما يحتاج ورقــة..
رفعت حواجبها من ثقتـه... وتماشت معه : طيب.. وش تحتاج؟!
تركي هزّ كتوفه : كل شي يخطر على بالك.. والأهم الملابس ألحين..أحتاج لشي يساعدني أتحرك بهالجو..
تنهّدت سحـر وهي تتلفّت يمين وشمال تتأمل المحلات اللي تمتد لأميال..تحاول تلقى نقطة الـبداية اللي ينطلقون منها... بس وليد يحتاج كثير وهي ما تقدر تبــدى بفوضى وحوســة..لازم ترتّب أفكارها ولّا ما تعــرف تركّز..!
وبفكرة سريعة خطرت عليها...تحرّكت بصمـت ناحية أحد المقاعد الموجودة عالرصيف... وتركي استغـــرب وهو يتابعها بعيونه مو فاهم وش ناويـه تسوي...
جلست وفتحت شنطتها بصمت.. طلّعت دفتر نوتــة صغير وقلم.. فتحت صفحة بيضاء ..ونزعت غطاء القلم بفمها... وبدت تكتب بتركييز شديد..
لا شعورياً ابتسم تركي وهو يراقب من مكانه انغماسها الشديد في الكتابة .. والواضح إنها خذت الموضوع جد × جد .. بينما هو ما عطــاه ذيك الجديـة الكبيرة ..!
اقترب منها وهو يشوفها عاضّة على غطاء القلم بشفاتها ..وعيونها مررركزه بشدّة..
بهاللحظة كانت تمثّل البراءة بكل مافيها... تعطي بإخلاص.. ونيّتها بس تساعـد..من غير أي أهداف ثانية!
تركي تملّكه الصمت ثواني وهو يراقب جديّتها الكبيرة المتجليّه قدام عيونه.. وذيك البراءة النقية ..عكســه تماماً.!!.. بدون ادراك تحـرّك من جديد ناحيتها... ونزل على ركبة قدامها ..وبدون مقدمات سحب غطاء القلم من فمها ..
رفعت راسها يوم طلعت من تركيزها بنظرات تساؤل.. وتفاجئت بابتسامة ناعمة غير عن العادة..على فمه : ..ليش تكتبين؟
سحر بهدوء تمالكت نفسها : ما أعرف اذا ما كتبت!.. أضيع!
ابتســم : تضيعين؟... وأنا.. وش وظيفتي جاي معك..؟
سحر نزلت راسها تكمّل كتابة : فيه أشياء لازم أكتبها أو تروح من بالي..
تركي تنهّد ..من قلبـه : لا تاخذين السالفة جد لهالدرجة !!
رفعت راسها مرة ثانية باستغراب مو فاهمه ..وبهدوء : مو إنت قلت تحتاج كثير أشياء ..؟
تركي بهدوء : إلا قلت... بس مو ضروري تكتبين..بإمكاني أنا أقولك اللي أبيه..
ابتسمت بعفويـة زادت من براءتها بعيونه : عادي وليد أنا أسويها لنفسي بعض الأحيان اذا خفت أنسى شي...
قام على حيله وهو يرمي غطاء القلم بحضنها.. وباقتضاب وهو يتحرك بعيد : على راحتك..

ما درت ليش حسّت بشي غريب في موقفــه..بس دنّقت من جديد تكمّل اللستة قبل لا تنسى شي من الأشياء اللي طروا على بالها..
دقيقتين وانتهت...قفلت القلم ودسّته جوا الشنطة..بينما خلّت النوت بيدها .. قامت واقفه وهي تتلفـّت حولها ..تحاول تلقى وليد اللي ابتعد من دقايـق..وما قدرت تلمحه..
وين راح؟؟؟
مشت شوي وهي تتلفت بهدوء يمين ويسار ..تتأمل بوجيه الناس المنتشره..تبحث عن طوله وهيئته بينهم بس ما شافته !!... وين اختفى بهالسرعة؟؟

مشت أمتار أكثر وأكثر لقدام وهي تلتفت بكل جهة بهدوء..وتساؤل بعيونها...
فكرت تتصل عليه ..بس قبل تسويها ..وقفت مكانها يوم لمحت أحد يشبهه..واقف على الرصيف مقابل الساحة المشهورة بهالمنطقة واللي تعتبر في وسطـها ..يتأمل الناس المكتضين فيها وتأكّدت إنه هو..بس الغريب إنه واقف بعييد والواضح مافيه شي يشغله..
اقتربت بهدوء ..وهو واقف ما التفت عليها...
سحر : وين رحت فجأة جلست أدوّرك ..!
التفت بجسمه ويديه بجيوبه..وهدوءه سكنه من جديد : قلت أتركك لين تخلصين عشان ما أدوشك..!
سحر وهي حاسه بشي غريب : ليش بعّدت كثير..
تركي تحرّك ناحيتها ..وهالابتعاد اللي تقول عليه كان يحتاجـه : ..ما بعّدت !
سحر : هالساحة مركز الشارع ما توقعتك وصلت له..
ابتسم بهدوء : خايفه أضيع يعني؟
سحر : مدري بس المكان كبير ومتفرّع قلت يمكن تهت هنا ولا هناك..
ابتسم بجانبية على كلامها..وش تحسبه طفل ؟ : مارح أتوه.. أنا بعّدت عشان تركزين بطلبات وليد لا أكثر ولا أقل..
رفعت عيونها له وهي تحس من كلامه إن طلبات وليد..تحوّلت من مساعدة إلى فرض واجب... بس ابتسمت رغم هذا : طيب...نبدأ ؟

تركي : أنا وراك..
مشت قدامه مثل الدليلة ..وهو وراها يتبع خطواتها بهدوء أعصاب واسترخاء على وجهه.. تارك لها مهمّة القيادة ..!
دنقّت سحر للورقة وهي تمشي تقرا أول شي مكتوب باللستة ..بينما تركي يمشي بصمت وهدوءه الطبيعي معتريه..
وسؤالها ليش بعّدت؟ مر بذهنه من جديد..
ابتعد بدون ما يحس.. ولا تسألون ليش..بس لقى نفسه يبتعد ..!
قالت بعد ما خذت قرار : فيه محل رجالي حلو..شريت مرة لخالد اخوي منه.. ودّك تشوفه؟؟
والتفتت للخلف تناظره تبي تشوف رايه...
تركي : اللي يريحك..
سحر : أجل إلحقنـــي ..
وبشكل مفاجيء زادت سرعتها بطريقة مرحة ..وهي تلبس شنطتها على كتفها بشكل مايل عشان تاخذ راحتها بالحركة والتنقّل... تركي رفع حواجبه يوم لاحظ الحيوية تتضاعف فيها فجأة وهي تنطلق للجانب الثاني من الشارع..
لقى نفسه يتحرك بخطواته الواسعة خلفها وابتسامة مستسلمة لهالموقف على فمه...

دفع باب المحل الكبير والبارد..ودخل وهو يرمي عيونه بكل جهة يتأمل اختيارها الأول.. كان واضح فخامته بكل شبر فيه لا من ناحية الديكور والتنسيق...
جاه موظف أشقر متأنق بابتسامة ترحيبية : دابرو بجالوفات سنيور..
ابتسم بوجهه بصمت.. والتفت مرة ثانية يبحث عنها...لقاها بدت المهمة أوريدي وتحاكي واحد في جهة من الجهات المكتظة بالملابس الانيقة ..
الموظف عرف إنه مو روسي من شكله ..وحوّل عالانجليزية المكسرة بلكنته : كيف أستطيع خدمتك ؟!
تركي : لا داعي شكراً..
وتحرك ناحية سحر اللي بدت تسأل أشياء معينة مع أحد الموظفين..
وصل تركي وهو عاقد حواجبه : يا آنسة ..
التفتت بابتسامة ..واستغرب يوم شافها مستمتعة من الصميم ..
سحر بسرعة : ما قلت لي... وش اللي في بالك؟؟
تركي ما فهم : ايش؟
سحر : أقصد الستايل..وش اللي في بالك... كلاسيك.. كول ..ولا كاجوال..
عفط ملامحه من التدقيق اللي انغمست فيه...هو ما يهتم ولا بـواحد منها..ولا فكّر فيها..
وهي ضحكت وفهمت ملامحه المحتاسة غلط : أوه صح.. مالك بهالمصطلحات ...تعـــــال أوريك..
ونطت قدامه وعيونه تلاحقها بصمت وترقّب... شالت جكيت أسود كاجوال على شوية رسمية تحب شكله.. واقتربت منه بسرعة وهي تحطه على صدره بسرعة..، فــزّ لحركتها وهو يفتح عيونه مو متوقّع ..
ابتسمت ورفعت عيونها له : وش رايك؟؟
أبعد نظراته عن عيونها ..ودنّق يطالع القطعة الملامسة لصدره...
سحر : هذي الخامة حلوة ودافيــة... إذا تعجبك أو نشوف غيرها؟؟
ابتسم أخيراً.. وتفاعل معها : .. ما عندي مشكلة ..
سحر : اوكي أجل تقدر تروح تقيسها بغرفة القياس.. وأنا بشوف تشكيلة حلوة هنا..
ضحك لا شعورياً.. مو عشان شي قد ماهو الموقف اللي هو فيه.. بس مع كذا بيعيش الدور للأخير..!
سحر باستغراب : ليش تضحك؟
تركي وهو يستدير والقطعة بيده : مو شي مهم..
اختفى وهي نست نفسها بالتفررج.... صارت تفتش بانغماس ونهم كون التسوق أحد هواياتها اللي تركتها فترة ..!!
لقطت مجموعة بدقايق وبنظرات سريعة ..تعرف الزين أحياناً بالنظـر ومارح تتأكد إلا إذا جربها هو ..
أعطت الموظف القريب اللي كان معها ..القطع وطلبت منه يوديها له بنفسه..وجلست هي على كرسي تنتظر ..!

تركي بالغرفة .. قام يلف يمين ويسار وهو يشد السترة الأنيقة على جسمه... يناظر عمره بالمراية وابتسامة محبوسة على فمه..!.. والله تعرف تختار ..! .. ممكن يستفيد من ذوقها اليوم ويطوّر من ستايل وليد اللي جد بدأ يزهق منه..!
جاه الموظف وبيده كووومة كبيرة ما عرف يعدّها من كثرها .. ناظره تركي بدهشة من الكومة اللي جمعتها بظرف دقايق قليلة ..
ابتسم الموظف له : لقد أرسلتها لك ..!
حك تركي راسه بيده من هالكوومة الضخمة..مثل المتوهق !!..استوعب ان قدامه مششوار في التبديل والتغيير..وما رح يطلع من هنا قبل ساعة دام السالفة كذا !!
الموظف علّقها له بترتيب ..وطلع : خُذ كامل وقتك !

مرت ثلث ساعة وسحر جالسه بالكرسي ويدها تحت خدها.. ونافخه وجهها بحالة انتظـار وقدمها تدق بالأرض مع ألحان الموسيقى المنخفضة المشتغلة بالمحل..
وبينما هي تنتظر وليد يطلع ..وصلها رنين الجوال بشنطتها ..أخرجته بدون لا تفكر بالمتصل...
ولقت لقــب بسمة يشع بإلحاح ..!
هدت نظراتها وهي تتأمل الحروف...هذي ما تتعب أبد!؟.. ما يكفيها اندقّت للحين !
كم مرّ من يوم وهي سافهتها عقب ما عطتها لذعات مرّة.. وتنعّمت بالهدوء ..وهي لازالت مصرّه تحارب !!
ترد عليها؟.. أو ما ترد!!
وليش ما ترد دامها عرفت الأسلوب اللي تقدر تتعامل معها فيه..أسلوب ناجح بكل المقاييس ويردّ كل ذرة كرامة خسرتها ..دامها ما تبي تقصر الشر فهي عادي عندها تكمّل اللي بدته..
جا في بالها تطفّر بها شوي.. ورمت ظهرها للمسند باسترخاء واستعداد..
سحر : نعم ..؟
جاها صوت بسمة ما تغير فيه شي نفس الكره واضح..ولو إنه هادي : كل هذا خوف ؟.. أكثر من اسبوع أحاول أكلمك وانتي ما تردين..صراحة أثبتي إنك جبانة ومو قد مواجهة..
سحر ببرود صوتها .. وابتسامة جانبية : خوف منك؟.. لا أبداً... ما تستاهلين اللي يخاف منك لأنك مو قد هاللعب يا بسمة ..
بسمة : بنشوف منهو اللي مو قد اللعب... قلتها لك من قبل وبقولها مرة ثانية..مارح أسمح لك تخربين زواجي مع محمد..
سحر مالت براسها على اصبعها بروقــان انعكس على صوتها : يا إنتي بعد مخدوعة من محمد هذا ... مسكينة أرحمك !
بسمة اشتد صوتها واحتـــدّ : اللي يستاهل الرحمة هو إنتي... أو أذكّرك هو شلون رمـاك...بقولها مرة ثانية رماك زي الكلب .. وخذاني أنا..يبيني أنا.. أما إنتي أظـن كنتي تسليـة بالنسبة له..هههههه ..

تعترف!!
إنه كلمة "رمـاك".. هي الوحيدة اللي تجرح بين كلماتها...و "تسليـة" كانت أقوى... والمشكلة إن بسمة تدري إنها مؤلمة وعشان كذا تصرّ عليها وعلى تكرارها..ولا تدري وشلون أصلاً اكتشفت اللي بينها وبين محمد..!!..إلا إنها اكتشفت !!
لمعت عيونها بشبح دمعـة... بس مسكتها والله ما تخليها تنزل وذيك تسمع..
بسمة بسخرية يوم حسّت إنها ضربت وتر حساس : ساكتة؟.. هههه واضح الجرح للحين ينزف..مهما مثّلتي علي حقارتك !
سحر غمضت عيونها تمنع هيجان داخلي بدى يستشيط بفضل بسمة وأسلوبها اللي محد ينافسها فيه... وتحاول تمنع نفسها من سكب أي دمعة لو صغيرة...بس كان غصب..غصـــب.. بسمة ترقص عالجرح متعمّدة وتعرف نقاط جرحها وضعفها...بس وشلون تنســـى وهي تردد لنفسها تحتـــاج الوقت....وشــهر واحد للحيــن مو كــافي يعالــج كل شي تحس فيه !!
قالت سحر بجمود ..ودمعة جامدة تلمع برمشها...بدون شعور : أذكّرك ليش إنتي تسوين كذا يا بسمة.. تسوينه لأنك مو واثقة بنفسك وتدرين إني كنت بحياة محمد.. وصعب أطلع منها دامني بنت عمه..فهمتي يالمريضة ليش انتي تسوين كذا!!
بسمة بغضب : أنا مو مثلك ألحق ورا رجاجييل مو لها..انتي رخيصة ولابق لك هالرخص.. وحقيرة وسافلة وحيوانة..
الشتايم كانت كوم..وكلمة رخيصة كوم ثاني...
هذي كلمة جديدة هي تحس فيها من دون محد يقول من يوم صار اللي صار..
وبسمة جاية تضربها فيها..والمؤلم إنها عرفت تجيبها ..
سحر وشعور رهيب من الكره يعتريها ..شعور رهيب من الاحتراق داخلها : ..بالضبــط أنا رخيصة.. وعشاني رخيصة مارح أخليك تتهنين.. سامعه قلتها قبل مارح أطلع من حياته وبشوف وشلون بتعيشين معه.. واللي بعقلك المريض ذا سوّيه ..
بسمة : طيب يا سحر طيب.. بنشوف مين اللي بينكسر خشمه بالأخير..
سحر : للمرة الألف اقولك إرضـي بواقع وجودي في ماضيه ..ومستقبلــه.. خصوصاً مستقبله حطيها حلقة بإذنك !
بسمة وغضبها يتنامى : تخسين يا سحر مارح أخليك .. والله لأفضحـــك عند الله وخلقه..
سكّرت الخط بوجهها كالعادة ..تدق تجرحها وناويه تكسب الجولة ..وبالأخير تعصب وتغضب..تهدد وتتوعد وتقفل!!
ومع إنها ترد الصاع لـ بسمة ..إلا إنها ماتنتهي من المكالمة إلا بندبـة جديدة بقلبها ..!
رمــاك..!
تسليــة !
رخيصــة !
كلها بأوزان ثقيلة..وكلها تمثل الحقيقـة! ..وهالشي يقتــل شعورها !
ليت بسمة خذت محمد بس بدون لا تعرف باللي كان بينها وبينه.. ما كان زاد الجرح.. لو ما تدري كان انتهى الموضوع من يوم عرفت بالخبر ... بس بمعرفتها صارت بسمة الجلاد اللي يمنع الجرح من التخثر... كل ما نســت أيام..رجعت تنثر الملح وتفتحه بدون تقدير لمشاعرها !!
ليتها خذت محمد وانتهى الموضوع..ليتها ما درت.. كان الجرح ألحين محصور عليه لحاله !!
ما كانت بتحس بالإذلال قدام بسمة وهي بكل زيــفْ ترسم لها شموخها وعدم مبالاتها باللي صار..!

رفعت راسها ..وشافت الموظف القريب يطالعها باهتمام.. اقترب يوم شاف بعيونها تعابير لامعة : هل أنتي بخير؟
ابتسمت بسرعة خارقة وعيونها يسكنها الألم..قامت واقفة : لا شيء..
قررت تطلع من المحل بالهوا الطلق.. تستعيد هدوءها بعيد.. والأهــم..ما تبي وليــد يشوف دموعها.. وانكسارها..
رح يعـرف السبب أكيـد... رح يقرأها مثل عادته... وهي ما تبي تعليق جديد منه ..واحتمـال كبير ياخذها سخريـة وهي اللي قوت الأيام اللي فاتت..ترجع تضعف ألحين !!.. مارح يقبل هالتصرف منها !!
وقفت برا وهي تزفر.. ويدها تمسح على وجهها من توتر وشتـات يتجدد..
اهدي.. اهدي... لا تفكرين بكلامها ..لا تفكـريـ.......!


طلع تركي وهو يعطي كومة الملابس للموظف اللي كان ينتظره باحترام برا... ابتسم وأشار له بأشياء عجبته بحق..
ناظر ساعة معصمه يشوف كم مضى ..تقريباً له نص ساعة يحووس ...بدايــة قويية يا سحر !!،
طلع برا غرف التغيير .. وما لقاهــا..التفت بالأرجاء وما لمحها..
جاه الموظف يسأل : أتريدها جميعاً..؟
تركي ناظره : فقط ثلاث..
الموظف أشار له يتبعه ..بس تركي ما تحرك التفت مرة ثانية يدوّرها...
جاه الموظف الأشقر اللي كان معها يساعدها..يوم فهم إنه يبحث عنها..
تركي : أين الفتاة التي كانت معي؟
الموظف باهتمام : لقد خرجت قبل قليل.. لا تبدو على خير ما يرام..
تركي عقد حواجبه من كلمة "لا تبدو على خير ما يرام" ... يفهم هالحالـة ..ما تجيها إلا لسبب ..خصوصاً إنها كانت منتعشة قبل شوي ..!
وسأل : مالأمر ؟
الموظف : لا أعلم كانت تتحدث على الهاتف ..ثم خرجت !

إيه بس..فهـــم الموضوع !
سحر حتى لو انزعجتي ما المفروض تطلعين... هالحركة رسمت فعلاً إنك متأثرة ..
الموظف : هل ستحاسب الآن ؟
تركي : لحظة سأعود بعد قليل..

توجّه للباب وطلع وهو يلبس الآيس كاب على راسه..وعيونه تطوف بالرصيف المقابل ..أكيد مارح تبعد!
ومثل ما توقع كانت واقفة نفس مكانها على بعد خطوات..

جاهــا صوتـه وهي تتمالك نفسها : يا آنسة ..
التفتت سحر بهدوء يوم تأكدت إنها سيطرت على حالها...وجهها طبيعي بس كانت ترمش لا شعوريا تمنع الرطوبة اللي بعيونها..
تركي سوّى حاله ما لاحظ شي : فيه مشكلة؟
سحر بسرعة وهدوء : لا مافي... خلصت؟
تركي بعيون خبيرة : ..فيك شي؟؟
سحر أنكررت : لا مافي...
تركي : طيب ..أنا بروح أحاسب وجاي.. لا تبعدين..

رفعت نظرها له ..وشافت بعيونه لمحة جدية..وشي من السخرية الخفيفة ....لا !... مو هذا التعبيـر اللي تبيه..هي مو ناقصه الحين !! مو مستعدّه لنقد لاذع جديد!!
قالت تضيّع الموضوع : معك اللي يكفي أو أساعدك؟
فهم إنها تقصد الفلوس ..وقال : ولو إنك جايبتني لمحل يقطع الظهر ..بس بدلّع نفسي هالمرة ...
سحر بشك : مت