منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المكتمله (https://www.liilas.com/vb3/f717/)
-   -   البحث عن الحب للكاتبة طرماء وثرثاره (https://www.liilas.com/vb3/t77323.html)

no000r 26-05-08 08:44 AM

(الفصل السادس )...

مر اسبوع بصعوبه على ساره من تهربها في الجامعه من طريق سلمى وفي البيت من عبدالله وكانت تنطر في اي وقت مكالمه من خالها صار لها فوق الاسبوعين ماسمعت صوته وكانت تتنطر متى يكلم وتحققت احلامها في رمشة عين, كانت قاعده في قسم نور تلعب بلاي ستيشن مع عبادي..دخل عليهم حمد وقالها ان عمها يبيها في الميلس وسألت اذا احد احد عنده لانها مومتفيقه تلبس النقاب وقال مافيه حد ...
ساره انزلت لعمها ولبست لها شيله بنيه فيها ورود ورديه وسماويه انفس الوان الجلابيه المووجه بنفس الوان ,دقت الباب قبل لاتدخل وقال لها ادخلي ..ساره تجمدت ريولها من المفاجأه اللي جوفها قدامها ومقدرت تمسك عمرها من الوناسه..ركظت صوبه ورمت نفسها على صدره وهي تصارخ من الفرح :خالي سالم فديت عيونك والله ..
سالم نفس الشي الفرحه مكانت سايعته ولوى عليها وباس راسها :بنت الغاليه فديت عمرج انا..
ساره :والله مشتاقه تلك موت شهالمفاجأه الحلوه ...بعدين ليش ماقلتلي انك بتيي ..
سالم وهو يضحك :بل ..بل شوي.. شوي اولا شكرا وبعدين ياحبيبتي انا ماييت الا متأخر ومكنت ابي اعابل حد معاي ..وبعدين ليكون انتي اللي بتيين حقي في المطار ..
ساره رفعت راسها اطالع خالها وهي تضحك بخفه :اكيد كنت بستقبلك ..
سالم جر خشمها :قصورج بنت منصور اتيين لي في المطار كنت حشيت اريولج حش ..
ساره وهي تضحك :بدوي معليك شرهه ..وحتى وانت عايش في باريس بتظل بدوي ..
سالم بعنجهيه :بكل فخر وحتي النخاع بدوي ..
ابوعبدالله :ونعم وسبع انعام ...وقف واستأذن من سالم الحين بنت اختك عندك والقهوه والفواله موجوده عن اذنكم خليكم احط راسي شوي قبل صلاة العصر ..وسمحوا له يرتاح خصوصا انه تعبان في الايام الاخيره لانه قاعديداوم دوام كامل عشان عبدالله يستلم ادارة الشركه لانه بيتقاعد ويخلي عبدالله يتولا الشركه من بعده وماكان باقي الا كم يوم ويستلم الاداره كامله ..
ساره :هاه خالي بشر ان شالله نويت تستقر هني..
سالم بعد ماقعد وساره تقهويه :ان شالله ..
ساره :صج خالي ...
سالم :ايه صج ..وبعد بسكن قريب منكم ..
ساره بستغراب :شلون ؟
سالم :شريت بيت قريب من هني ..واحد من ربعي سمسار وجاف البيت وقال لي عنه وانا طرشت له حواله عشان يشتريه لي والبيت مأثث خالص يعني ايي وسكن ..
ساره :زين وايد ياخالي ..عشان اسكن معاك واكون قريبه من بنات عمي ..
سالم يطالعها ويبتسم :تدرين اني مفكر نفس الشي واني شاري البيت عشانج عشان اخذج معاي..
ساره انقزت من الفرحه وحظنت خالها من الوناسه وقعدت تسولف معاه لين اذن العصر واستاذن يروح يصلي وطلعت هي بعدعشان تصلي ..
بعد ماردوا الرياييل من المسيد وتقهووا قهوة العصر سالم فاتح ابوخالد في موضع ساره انها تسكن معاه ..وقبل لايتكلم يدها دخل عليهم عبدالله اللي توه راد من الدوام .سلم على سالم بس ماكان يعرفه وكان مستغرب منهو هاذا وشيبي من يدي ..قعد عبدالله جنب يده ومقابل سالم ..
سالم :شردك يابوخالد على موضوع ساره ترى انا كنت مكلم البنت وهي موافقه ..
عبدالله بحيره فرت مخه وحس ان دم وقف من مخه اي موضوع الاخ يتكلم عنه ..بعصبيه واضحه :اي موضوع .؟
ابوه التفت عليه بحزن :الله يسلمك سالم خال ساره ياي يبي ياخذها معاه ..
سالم :الله يهداك يابوعبدالله انا ماقلت جذي البيت قريب منكم يعني وقت ماتبيكم بتيكم ..بعدين انتوا للحين مارديتوا علي ..
عبدالله حس براحه غريبه ,ابوخالد :سالم انت ريال ماعليك كلام بس البنت احس لها تقعد اهني ..
سالم :ليش ؟
ابوخالد :البنت ولد عمها متكلم عليها وبيملجون قريب ويعرسون واحنا نبيها قريب عشان بنات عمها ومرة عمها يجهزونها ..
سالم بستغراب :بس هي مقالت لي هالكلام ..!
عبدالله :احنا لين الحين مافاتحنها ..
ابوخالد :ماظن راح اتحصل احسن من ولد عمها ..والاشرايك ياسالم ؟
سالم بفرح :ماظن راح اتحصل احسن منك ياعبدالله ..ريال شهاده ومركز والكل يتكلم عن نجاحك في السوق ..
عبدالله :مشكور ..وقعد يتكلم معاه عن السوق واخباره وابوعبدالله شاركهم برأيه بس ابوخالد انسحب من حلقة الاعمال وراح يسلم على واحد من يرانهم توه راد من العمره..
ساره وبنات عمها في المطبخ كانوا يسون طبق حلى حق القهوه لان ام عبدالله بيونها حريم ,عبدالله دخل الصاله وماحصل حد فسخ غترته وقحفيته وخلخل اصابعه في شعره ونفضه وكان مثل الحرير بين اصابعه سمع اصوات ضحك من المطبخ الداخلي ..وراح للمطبخ عشان يجوف من اللي فيه وبل المره يشرب ماي ...
عبدالله دخل وحصل الثلاثي يسولفون ويضحكون ساره اول مادخل حطت الشيله على راسها وسكتوا وهو راح لثلاجه وخذ دبة الماي :ساره عطيني قلاص ..
ساره عطته القلاص وصب فيه وشرب وبعد مانزل القلاص طالعها وقال :ساره ممكن اسألج سؤال وتردين بصراحه ؟
ساره بخوف :أسأل ..
عبدالله بعصبيه :احنا قصرنا معاج بشي ولاضريناج ..؟
ساره بستغراب :لا ..بالعكس انتوا جميلكم على راسي مراح انساه ابد ..
عبدالله وهو يصارخ :اجل ليش تبين تطلعين من البيت ؟
ساره بقهر في داخلهاشدخله :اللي يسمعك الحين مسويه منكر انا ماسويت شي غلط بلعكس انا ابي اخفف الحمل على عمي يكفي طول هالسنين متحملني ومتحمل كلام يدي اللي يغث كل ساعه انا ابي اريحه من الاحراج اللي يسببه له كل شوي ويعور قلبه وصدقني انا مافكرت نفسي انا فكرت فيه ...
عبدالله بعصبيه :صدقتج الحين ؟
ساره بقهر :عنك ماصدقت هامني انت اصلا ً..
عبدالله انقهر من ردها ومسكها من عند زندها وقربها منه وكانت تحس بأنفاسه على ويهها :يكون في علمج ان اللي في راسج ماراح يصير ..ولاراح تتطلعين من اهني ..وفك يدها وطلع وقبل لايطلع التفت لها :وعلى فكره ترى ملجتنا الاسبوع الياي مع حصه وسيف ..
ساره انهارت على الكرسي من بعد الصدمه من كلامه :شقاعد يقول هاذا انهبل لوشيصير مستحيل اوافق عليه ..
هند بحزن من ساره :هدي اعصابج انتي الحين ولاعليج ..
حصه :ساره حبيبتي ..لاتحرقين اعصابج ..
ساره ماردت عليهم وقعدت تفكر في كلامه لويموت ماراح اتزوجه انا اتزوج واحد ميت احساس لا وفوق هذا يكرهني اجل ليش يبي يتزوجني يزيد اهمومي اهموم ..
ساره :ساعدوني مستحيل ان هاذا الشي يصير انا مراح اقدر..
حصه بنهزام :تعرفين ان احنا مستحيل انساعدج ولاانتي تقدرين ..اذا صار هاذا الشي ..
ساره :شتقولين يعني بالغصب ..
هند :ساره اهدي تعرفين احنا بنات مالنا راي اذا وافقوا الاهل مستحيل يكون لنا راي..
ساره :ليش عشان ماعندي اهل بيزوجوني بالغصب ..
حصه :الله يسامحج احنا وين رحنا ..
هند :ايكون في معلومج احنا لين الحين هلج ..
ساره حست انهاجرحتهم من غير قصد :أنااسفه مو قصدي ..بس مستحيل انهالشي يصير انا ماقدر اعيش مع انسان مو مرتاح لي واحساسه ميت.
هند :بخبث يعني انت مفكره فيه ؟
ساره باحراج :شمفكره انتي الثانيه لازم القى حل اهالمشكله..
عبدالله بعد ماطلع من عندهم بلغ يده وابوه بقراره ان ملجته تكون مع سيف يده فرح وايد وقرر انه يكلم ساره ويقنعها بالطيب والاالغصب ..
بعد صلاة العشاء ساره كانت في غرفتها وتوها مخلصه صلاتها هي هندوحصه ,حصه :ساره فكرتي في الموضوع ؟
ساره :اي موضوع ؟
حصه :موضوع خطبتج من عبدالله ..
ساره :تبين الصراحه لوكانت في ظروف غير جذي ورأي ماخذينه من قبل لايتكلم كنت وافقت بس الحين لو تنطبق السما على الارض ماتزوجته ..
هند:شبتسوين ..انتي مافي يدج حيله ..وهالشي مثل ماهوبيصير لج بيصير لي ..يعني كلنا قدرنا واحد مهما تطورت الحياه ..
ساره :مستحيل اقبل هالمنطق الغريب ...
حصه :انزين فكري بالموضوع بناحيه أيجابيه يعني بتكونين قريبه منا ولاراح نفترق بعدين عبدالله ماهو شين وحش وشيبه عشان تنقرفين منه بالعكس شباب ومنصب وثروه في المستقبل ودكتور بعد شتبين ..
ساره بسخريه :ابي ريل يحس فيني ..مو كل دقيقه يفك حرته فيني ..
هند :يمكن بعد الزواج يتغير ...ويحبج ..
ساره :شيحبني انتي الثانيه ...كلنا نعرف ان عبدالله مستحيل يفكر في حد بعد نوف ..
حصه :ساره انا اجوف ان تفكرين عدل قبل لاتعطين رايج حق احد لاتنسين ان موقفج غير ..
ساره :شقصدج ؟
حصه :قصدي اذا رفضتي بتجددين مأساه ابوج يعني بتعصين العيله وتبتدي المشاكل الاوليه تظهر لساحه ..
هند :شتقولين حصوص ..!
ساره :حصه انتي صاجه في هالشي بس ماقدر ...
حصه :انتي بنفسج قلتي لو ان الظروف غير كنتي وافقتي ..تخيلي ان الوقت غير وانسي اللي حصل ..
ساره بحيره : مادري حصه مادري ...
دخلت عليهم ام عبدالله وقالت لساره ان يدها يبيها في غرفته ,ساره في داخلها كانت حاسه شيبي ونزلت له ودقت الباب عليه :دخلي ..
ساره :سلام عليكم يبه ..
ابوخالد :وعليكم السلام ..
ساره :خير يبه بغيتني في شي ؟
ابوخالد :صكي الباب وتعالي جنبي ..
سكرت الباب وقعدت جنبه على السرير وهي ترتجف لانه اول مره يناديها ويكلمها كانت منزله راسها وتلعب في طرف شيلتها ..
ابوخالد :ساره انتي استويتي حرمه ماشاءالله عليج ..وعبدالله ولد عمج طلبج مني وانا وفقت وانا الحين ابي رأيج ..ولاتنسين ان رأيج بيأثر على العيله فلازم تحسبين حسابها ..
ساره :بس يدي ..انا مافكر في الزواج الحين ابي اكمل دراستي (قالت اول شي طرى على بالها)..
يدها :ماظن عبدالله بيرفض هالشي بالعكس هو انسان متعلم وده مرته اتكون مثله ...بعدين لاتخلين عنادج ياخذج لانه مانفع ابوج منقبلج وخسر عيلته واناخسرته ...وعاش ومات وهومحروم من سند العيله وعشان ماتخسرين عيلتج لاازم توافقين ..ويمكن اذا وافقتي بتحسسيني ان منصور نفذلي اللي ابيه ولو مره وحده ويخلي اسامح نفسي على رفضي لأمج ...
ساره من سمعت كلام يدها صخت ولاعرفت شتقول اول مره يصارحها انه ندمان على اللي صار وده يديد معاها صفحه جديده بزواجها من عبدالله ..احتارت بين رفضها وقبولها اذا رفضت بتخسر اهلها واذا وافقت بتخسر نفسها ورجحت الكفه الاوليه لانه لاخلي من العيله والا نفسها بتقدر عليها ..
ساره بنهزام :يبه الشور شورك ..
يدها بفرح :لايا بنتي هاذا شورج انتي ...وقوليلي رايج ..
ساره :موافقه...
يدها باس راسها ولوي عليها بفرح :وهاذا راي فيج بنت منصور اصيله .. وانترست عيونه من الفرح ساره فرحت من تغير مشاعر يدها صوبها ورمت راسها على صدره ومسح على راسها وقعدت تسولف معاه شوي وراحت لغرفتها تبلغ شلتها بقرارها اللي كانت رافضته ..
ساره طلعت غرفتها وانسدحت على فراشها معقوله انا قبل ساعه كنت رافضه الموضوع نهائي والحين وافقت برمشة عين بكلمه حلوه من يدي مادري شلي خلاني انضرب في مخي ووافق ياربي ارحمني برحمتك...... معقوله لهدرجه انافاقده الحب والحنان اول ماكلمني يدي سيده وافقت من هالبارد أفففففففففففففففففففففف شاسوي الحين .....
أتراجع ولاأكمل بالقرار اللي أتخذته ...................المفروض اني احترم كلمتي انا خلاص وافقت وسلمت رقبتي للجزار عبود ...والله يرحمني برحمته..أهو الوحيد اللي بيعيني على هالدنيا الشقيه....
هند ماقدرت تقاوم فضولها وراحت لساره تبي تعرف شصار معاها ,اول مادخلت حصلتها منسدحه وتلعب بخصله من شعرها وتفكر..
هند :الحلو شيفكر فيه ؟
ساره ببتسامه باهته :افكر في المصيبه الجايه...
هند قعدت على السرير عند ريولها وحطت ايدها عليها بخوف :اي مصيبه؟
ساره: وافقت..
هند :على ايش؟
ساره:على عبدالله ...
هند اقعدت دقايق لين تستوعب الموقف ...:عبدالله أخوي..
ساره:لاراعي الدكان...
هندوالفرحه مب سايعتها :من صدقج؟
ساره اقعدت وهزت راسها اهند بالموفقه ....هند من الوناسه انقزت عليها ولمتها وقعدت تضحك :الحمد الله ربي استجاب دعواتي...يعني ماراح تطلعين مكان ثاني ...
ساره:للأسف بقعد وبقابل ويهج..
هند ادزها:مالت عليج ... يصح لج اتقابلين هالقمر ...
ساره : أي قمر ....أي لوعة جبد ..تذكريني بأبلة الرياضيات يوم كنت صف رابع ..
هند:شايفتني ماسكه مسطره...
ساره :وانتي الصاجه ويهج مسطره..
هند:انا مسطره ياللوح...وقامت عليه وسدحتها وعظتها في خدها..
ساره بصوت مخنوق من الضحك :يالحماره عورتيني..
هند :أحسن عشان ماتعودينها ماره ثانيه..
ساره :اسفه ...خلاص ما أعودها..
هند:انزين متي الملجه ؟
ساره بعد ماتدمرت ملامح ويهها: مع حصه ..
هند :ابيه مافي وقت .. تفصلين فستان..
ساره :عادي ...بالبس فستان اللي مفصلته للملجه ...
هند :حرام مايصير ..
ساره :ليش ؟... بالعكس انا معجبني .. لاتنسين ترى الملجه عائليه يعني مايحتاج هياط زياده...
هند:أففففففففففففف منه عبود ليش مأخر شوي عشان أفاشر قدام البنات بأكثر من فستان..
ساره تضحك :هاذا اللي هامج ...
هند :ماعلينا ...المهم انج مارح تروحين بعيد يكفي مدام سيف..
ابيه....مادرت بالخبراليديد امشي انبشرها...
وطلعوا لحصه يبلغونها واستانست ...على العشاء الكل عرف بالخبر وستانس بهالفرح اليديد عليهم من بعد الهموم والابعاد ...
عبدالله عرف من امه بقرار ساره حس بحمل يديد على ظهره بس في نفس حس انه كسب هالجوله من التحدي اللي تشكله ساره ويقدر يلجم جموحها اللي يحسسه بالضعف والخوف والفرح والكره بس مستحيل يكون حب...بس شعور حلو ...انك تكسب ...بس لا تنسى ان هالقرار مو قرارك انفرض عليك.... لازم اخذ لي موقف من هالمسخره اللي تصير ...
عبدالله البرود هو الحل الجديد مع هالموقف ..مراح يساعدني الا اني اوقف كل نبض غريب عليك ياهالقلب اللي متعبني ...
وتمضي الايام ....والاستعدات تكمل كل يوم ...وتبتدي مرحله يديده في حياة اكثر من شخص وكل واحد له موقف ...
فهل يستطعون الالتزام بهالكلمته؟













قراءه ممتعه

no000r 31-05-08 09:11 PM

...(الفصل السابع)...

اليوم يوم الملجه والكل لاهي في شغله نور وامها في الميالس والصلات يرتبون والبنات مشغولين في انفسهم ,ساره وحصه كانت عندهم وحده من الصالون تسوي شعورهم لأن هند بتسوي المكياج لهم مشاء الله عليها خبيره مكياج مثل ماتقول خصوصا ان بنات الجامعه منهبلين علي مكيجها ويتمنون انها تسوي لهم بس هي ماترضي تسوي حق اي احد بس حق اللي تحبهم....
عبدالله من ظهر طلع مع رفيجه خالد بعد ماتعذر منه للي صار في ميلسهم ورجعت علاقتهم مثل اول مع بعض التحفظ من كلا الجانبين ...
ابوخالد وابوعبدالله قاعدين في الحوش وكان الخدم فارشين لهم وقاعدين يتقهون وفرحانيين بالملجه خصوصا ابوخالد كان متشقق من الوناسه انه قدر يسوي اللي ماقدر عليه في حياة منصور سواه لساره انه زوجها بلي يبيه مع انه اليوم سمع كلام يضيق الخاطر من بتنه نوريه اللي محتجه على الملجه ليش انه عبدالله ياخذ وحده مثل ساره اللي ماتستاهله لانها لين الحين ماتعتبرها انها مش من العيله ...بس اليد ردعليها انها لما زوجت بنتها من اللي تبيه معبرت حد ولاخذت شورهم الحين يايه تزابد عليه ...فحلفت انها ماتحضر الملجه من رد ابوها..
بعد صلاة العشاء كانت الكل مجتمع في بيت ابوعبدالله من الاهل ورفيجات البنات ورفيجات نور ,البنات كانوا في غرفة هند يحطون لمساتهم الاخيره ويلبسون اكسسوراتهم واللي تلبس نعالها حصه كانت لابسه فستان ابيض هاي نك من غير ايدين منثور فيه ورود من التور لونها وردي وفستقي كانت قصته مايله من ركبه ونازله منه قطع صغار على شكل ورق وقطع طويله نازله تستر ريله بس تبين اذا مشت وكانت حاطه هي وساره حنه لين زنودها وكان روعه عليها خصوصا انها بيضا وشعرها كانت مسويته فير ورافعته بتسريحه فيها ورد بلون ورود الفستان...
ساره فستانها كان عباره عن ساري هندي لونه احمر داخل معه الاصفر والبرتقالي وعباره عن قطعتين مثل التنوره وكانت الحاشيه كلها شك والالوان مختلطه مع بعض ..والبلوزه قصيره توصل لحد التنوره وايدينها قصيره وايدوشعرها كانت فاكته مثل الشلال على ظهرها لانه ناعم وكثيف ماقدرت تسوي تسريحه تدري انه بينفك وكان واصل لين تحت ردوفها ويتمايل وكانت لابسه اسوار هنديه ذهبيه بلون الشك اللي في الفستان ومع المكياج كان شكلها في قمة الروعه ..
نوركانت لبسه فستان اسودمن التور مشغول بالورد الابيض والاصفروكانت لامه شعرها ولابسه شيلتها المطرزه بنفس الوان الوردوحاطه ميك اب خفيف..اما هند فكانت في قمة النعومه بفستانها الوردي والابيض والشعر الكيرلي المنثور فيه ورد وردي...
خلود أول ماحضرت صعدت لبنات عمها وسلمت عليهم :الله شهالزين ياحصه بتجيبن الجلطه لسيف اليوم...
حصه :حسبي على عدوانج بسم الله عليه..
خلود :هاهاهاها....انزين لاينطلج عرج ...صج حصوص اذا شافج اليوم احس انه بيقدم العرس الخميس الجاي..
حصه ويهها استوى طماطه: خلووووووووووود وجع....
خلود: انزين خلاص ..اقول هند شهالخدامه اليديده ...ليكون سفرتوا خديجه ...
هند وهي تعدل الغلوس :لاواللي يسلمج هاذي انا يايبتها تسويلي مساج...
ساره مفوله عليهم :انا اسوي مساج ...وتفر هند بالنعله اللي كانت تعابل فيها تبي تلبسها ..
هند وهي تضحك وتنخش ورى خلود : اسفه سوسو...خلاص مومساج خلود ترى هاذي خدامة اخوي ...وتنخش مره ثانيه..
ساره اربعت لها وعضتها في ايدها بقو من القهر منها,هند بألم :ايييييييي ...حسبي عليج من بنت كلتيني ...ترى العشى بعد شوي ...
ساره تضحك :احسن يزاتج عشان تحسنين ملافظج...
هند :خلاص اسفه واخر مره وبحط ايدي على حلجي عشان ماتكلم مره ثانيه ..
ساره :احسن ترتاحين وتريحين..
خلود وتصفق بيدينهافوق بعض:الحمد والله والشكر لله بالذمه انتي الحين عروس..
ساره حاطه أيدينها على خصرها : ليش انشالله قاعده تتحمدين شايفه فيني شي ولامهبوله..
خلود:لا بس اشوفج ...يعني ....مهبوله..ماقول الله يعين ولد عمي ..
ساره: الله يعينه على نفسه موب علي ...بعدين خلود شهالعقل اللي نازال اليوم منوين استاجرتيه ...
خلود:ليش تبين نفسه ؟...بعدين لازم اصير عاقل لاتنسين اليوم فيه حريم غير يمكن وحده اتحط العين علي عشان ولدها ولاأخوها ..يعني انظبط الامور قد مانقدر..
هند:يالخايسه ولاقلتيلي عن هالخطه ...
خلود:ليش ان شالله ...اقولج هاذا رزق والوحده هالايام لازم ماتئأمن حد حتى اختها عشان مااطير رزقها..وتبيني اقولج ...روحي مناك...بس.
هند :يالخاينه...
قعدوا البنات سوالف وضحك ونسوا المعاريس توتر الملجه....وراح الوقت عليهم لين دخلت نور شايله دفتر الملجه :يله حبايبي كل وحده توقع وتستلم زوجها..
حصه اول وحده راحت توقع ,هند:اقول نوير مافيه عرض خاص ...يعيني اثنين ايي واحد مجانا ً...
انقعوا البنات من الضحك على خبالها,ساره كانت تسولف وتلهي نفسها قد ماتقدر تبي تنسى هاي اللحظه ...بس للاسف نور مدت لها الدفتروعرفت انهافي الواقع وانها من توقع راح تكون انسانه ثانيه....وقعت بأيد مرتجفه والخوف من القادم على محياها ...رفعت عيونها فوق بعد ماعطت نور ياربي ساعدني على بلوتي...
نور حبتهم وباركت لهم وطلعت تنزل الدفتر بعدها دخلت ام عبدالله وعيونها متروسه دموع ولوت على حصه :مبروك يابنيتي...
حصه بصوت مخنوق:الله يبارك فيج يمه..
ساره كانت تبتسم لهند وخلود عشان مايتأثرون بالموقف بس داخلها نار لوتطلع منها شراره لحرقت البيت واللي فيه ...كانت تحس بالحرمان من حظن الام وفرحتها بهاليوم والقهر من زواج مدبر من العيله ...ومن حب مفقود لايوجد له مرسى.... بس هاالنار خمدت اول ماخذتها مرت عمها في حظنها:مبروك يابنتي ....الله يسعدج ويعوضج بالخير ان شاالله ...
ساره :الله يبارك فيج ...ويخليج لي يمه ..ودام انتي ينبي انا بكون بسعاده وامان...
هند: واكيد بعد ولدها...
ساره:اكيد لاتنسين تراه فرع من الاصل من ام الخير..
ام عبدالله: الله يخليج لي فديتج انا...
هند: اشوف الدلع قام يطلع من الحين ...
ام عبدالله :ساره من يومها دلوعتي قبل لاتعرف اخوج ...
ساره طلعت لسانها لهند,وفكتهم ام عبدالله ونزلت للحريم وقالت لهم لايتأخرون في النزله ..شوي الانور داخله تبيهم ينزلون بس طبعا ًبترتيب اول شي تنزل ساره على زفه اللي منسقينها مع الديجي بعدين تقعد في الكوشه المخصصه لهم وتصور مع ريلها ويلبسها الشبكه ...
ساره كانت واقفه قدام المرايه وتعدل البودره قبل لاتنزل...دخلت وحده بزينتها المبالغ فيها..:انتي اللي بيخذها عبدالله ...
ساره التفت للي تخاطبها :قصدج خلاص صرت مرته ...خير الشيخه من حظرتج..؟
...بقرف طالع ساره وتحوس بشفايفها : الحين قلوا الحريم ياخذج انتي دانوه ...؟
ساره بغضب مكبوت :شيخه احترمي نفسج لاني للحين محترمه نفسي ولانزلت لمستواج..
....:انا الحمد الله انا محترمه نفسي الدور عليج ...اللي بتاخذين واحد والله العالم عن نيتج يمكن مثل امج عينج على فلوس العيله بس يكون في علمج ترى نص الورث تحت تصرفي لوتحلمين ماخذتي فلس حمر..
ساره حاسه انها في دوامه هاذي من وشتقول :انت اصل من وشقاعده تخربطين..؟
..:يحق لج ماتعرفين تاج راسج لاني ماحتك في هالاشكال ...على العموم انا نوف خطيبة ريلج سابقا ً..
ساره تجمدت من الصدمه الحين هاذي اللي عبدلله كان بيموت عليها مالت عليه يحب هالسطحيه بس ملكة جمال :انتي قلتيها سابقا ً...بعدين اظن انج في ذمة ريل ؟
نوف بضحكه :على العموم انا يايه اقولج صراحه انسانه خاسره اللي بتاخذين عبدالله لانه انسان بارد ويبدي هله على مشاعره يعني مراح تربحين من وراه والورث اللي انتي حاطه العين عليه ترى حامظ على بوزج انج اتحطين ايدج عليه لان عبدالله كاتب كل شي بسم امه وخواته...
ساره بسهتزاء:نوف صج الكل يرى الناس بعين طبعه ...يكون في علمج اللي عندي يسدني من اللي عندغيري ولابي منة حد ...والمشاعر اللي انتي خايفه علي منها معليج اقدر اذوب الجليد ...ولاشلون خليته يغير رايه من العرس....؟
نوف بقهر:أكيد واحد ثاني اللي تكلمين عنه عبدالله مستحيل يتغير ....عبدالله من عرفته لين الحين اهو مثل ماهو مستحيل يفكر في وحده مثلج خصوصا ً انه كاره وجودج بين خواته كيف اتكونين مرته صدقيني عبادي له غايه ولااستحاله يفكر فيج بعدالكلام اللي كان يقوله لي عنج ضيقته منج خصوصا بعد مافرقتوا بين العيله انتي والساحره امج...
نوف انفثت سمها في صدر ساره وطلعت بكل ثقه انها دمرتها ,ساره تهزراسها بحزن انا وين ماطقها عويا ...ياربي اصدق هالخبيثه ....مالوم هنود يوم تكرهها ....الحين شسوي اكمل هالمهزله وخليها على الله ولااوقف كل شي قبل لايبدى اي شي... بس انا لازم اكمل عشان اللي راح مايتكرر مره ثانيه وافترق من هلي عشان شي مايسوى وعبدالله لازم اتفاهم معاه ..
بعد شوي نادتها هند عشان الزفه...نزلت تحت للحريم بخوف وارتباك وقعدت على الكوشه بعد اغنيه هادي تلأم شكلها الهادي عكس العواصف اللي داخلها ..
عبدالله كان حاط ايده على قبظة الباب متردد مايبي يدخل يقول ياربي ترحمني من هالورطه الله يسامح ابوي ويدي وكان بيرجع الميلس لولا ان الباب انفتح وطلعت نور له ودخلته..:انزيين انك ييت سنه ؟
عبدالله بتأفف:انزين الحين ييت ..
عبدالله دخل الصاله بزفه ونور وهند يرشون عليه اوراق ورد ...بس عبدالله كان في عالم ثاني كان يطالع الملاك اللي جدامه كان يحيط فيها جو من الخجل البريء والجمال العذري وشعرها الاسود اللي لامها وساترمعضم ملامحها لانها منزله راسها من دخل...عبدالله قعد جنبها بارتباك وحاول انه يسيطر على دقات قلبه المنفلته منه...وسلم عليها وباس راسها بشفايف مقتظبه وبرود من الارتباك...:مبروك وطلعت منه بخشونه لانه يبي يتحكم في نفسه.
ساره بخجل الدنيا في ويهها من بعد لمسته :الله يبارك فيك..
عبدالله لبسها الشبكه وكان يحس بدفى بشرتها تحت لامساته كان يلبسها شوي شوي لانها كانت ناعمه ويخاف انه اي حركه تدخشها وتكسرها لانها كانت مثل الزجاج...
ساره كانت ذايبه من حركاته الحانيه على ايدينها ورقبتها وماقدرت ترفع عينها في عينه من الاحراج..ورفعت عينها في اللحظه الاخيره قبل لاينزل ويروح شافت نظره خاليه من اي مشاعر وخاويه ..وحست بالجمود معقوله نوف صادقه ان هالانسان مستحيل يحب....
عبدالله اول مانزل يبي يطلع من هالجو اللي خنقه بالمشاعر المحمومه واستحملها قد مايقدر..نور :وين رايح ؟
عبدالله بضيقه :باطلع ..
نور:لاروح الصالة الصاله مالت الاستقبال الكبيره... عشان تقعد مع مرتك..
عبدالله :شله هالحوسه اصلا كل يوم ويهي في ويهها يعني شالي بيتغير مايحتاج..
نور: شلون مايحتاج ...شتبي الناس يقولون مزوجينهم بالغصب مايبي يجوف مرته ...
عبدالله في خاطره ماقلواشي من عندهم :افففففف ...معليه بس بسرعه لاني مستعجل...
نور قالت لساره تروح ريلها في الصاله:شله بعد خلاص جفته شله بعد هالعباله..؟
نور بعصبيه :ساره روحي ريلج الحين يله بلادلع قبل لاطلع حرت غيرج فيج ..
ساره بضحكه خفيفه :ان شاالله بس لاتطلع زيرانج علي ...وراحت لغرفتها اتعدل من نفسها..
عبدالله كان قاعد يلعب في المخده الصغيره ولفت انتباه الباب ودخلت منه وحده ريحه عطرها سبقتها لابسه عباه ضيقه لازقه في جسمها اكثر مماهي ساترته وشيله اللي ساتره باقي شعرها كانها ايشارب ..واليويه المتروس الوان ..
نوف بدلع مايع :مب انا العروس ...انا خلاص رحت عليك..
عبدالله بقرف واضح:ادري ...خير نوف شعندج؟
نوف :والله جايه اعمل بأصلي وبارك لك ..
عبدالله:الله يبارك فيج ...
نوف :الله يعينك على اللي بييك ...صراحه ماتوقعت انك تاخذها في الاخير وانت اللي كنت تشتكي من دخولها حياتكم.....وانها اللي فرقت عيلتنا...
عبدالله :وله في خلقه شؤون ...يمكن ماكنت متقبل وجودها بس الحين.....
:مايقدر يستغني عن وجودي...صح حبيبي ..؟
عبدالله انصدم من وجودها هالخبله شتقول,ساره ماكانت تعرف شتقول بس تبي تقهر هالنسره وتوقفها عند حدها لانها حست بموقف عبدالله وكانت تبي تحرجها وتنتقم له منها ..بس عبدالله مافهم هالموقف وطبخ من القهر منها ...وقال لازم اادبها ..وكان عارف انها منحرجه ..
عبدالله وقف وراح لها وحط ايده على جتوفها وقربها من صدره وابتسم ابتسامه تذوب الصخر وباس خشمها ,ساره تصنمت من الاحراج وقف قلبها من الصدمه من حركته عبدالله كان حاس باحراجها وقال لازم اكمل عشان تادب مره ثانيه ولاترد بدالي:صح ياحبي...
نوف انقهرت من دخول ساره وطلعت ...بس عبدالله وساره كانوا يطالعون بعض بنظرات تايهه ساره كانت تبحث عن بصيص الحب في عيونه ..وعبدالله كان يبحث عن الامان والثقه اللي فقدها...بعدين تذكر الموقف اللي صار ومسك ايدينها بقوه :انتي شلون تسمحن لنفسج تتدخلين في شي مالج دخل فيه ..
ساره بصدمه وبقهر من ردة فعله :ارتاح موب عشانك عشان اللي فرحانين داخل مابي وحده مثل هاذي تخرب عليهم وناستهم..
عبدالله هد ايدينها ورفع صبعه في ويهها:حتى ولاو ثاني مره لاتردين بدالي مب شايفتنتي ريال جدامج اقدر ارد عن نفسي..
ساره ماحبت اطول الموضوع وهومايستاهل :...اسفه ..
عبدالله قعد على الكرسي ..وساره انسحبت لغرفتها وخلته لافكاره ياربي ليش قسيت عليها واهي سيده اعتذرت اقول ماهددتها وهي مستحيل كانت تسويه نوف ...وانا ليش اقارنها في هالنوف .... عبدالله اننتبه لحركتها انهاارجعت بسرعه وقفلت الباب :سخيفات...
عبدالله:اشفيج؟
ساره بأحراج:سيف في الصاله ..وعمال المطعم برى ..ماقدراطلع ..
عبدالله :عادي قعدي هني..
ساره :اقولك العمال بيون الحين يبون العشى هني..
عبدالله ببتسامه:عندي لج حل ..لبسي غترتي وطلعي من برى وروحي لغرفتج من الباب اللي ورى من غير لاحد يجوفج ..
عبدالله فسخ غترته البيضى وحطها على راسهاوماترك لها مجال ترد عليه,ساره لمت شعرها ولمته تحت نظراته المعجبه بشعرها وحاولت تلبسها وتغطي ويهها فيها بس لانها متروسه نشى ماعرفت ..
عبدالله :تعالي باعدلها لج ..وقرب منها ودخل خصل جذلتها ونزل الغتره لين حواجبها ولثمها بالغتره لين بس يبنت اعيونها وكان شكلها يذبح عبدالله مسك ذقنها ورفعه وقربها من ويهه لين حست بانفاسه الاهبه من تحت الغتره :اروحين سيده الغرفه مابي حد يجوفج ..
ساره هزت راسه بالموافقه وانسحبت من الباب الخلفي لغرفتها من غير احساس بالي وحاليها...عبدالله تهالك على الكنبه من المشاعر اللي عصفت فيه من قربها...ياربي كل ما قلت هانت طلع شي يديد ....ياربي احميني من هالساره ...
ساره ....كانت فوق السحب بقلب ماوقفت دقاته لين الحين والغتره مازالت على جتوفها وقربتها من خشمها وشمتها كانت ريحتها مختلطه بالعود وعطره المركز ونفحه خفيفه من السجاير يمكن كان حد معاه يدخن لان اللي اعرفه انه ما يدخن ...
ساره انسدحت وحطت الغتره على المخده وقعدت تفكر في حياتها اليديده مع عبدالله وشلون بتكون هل بتقدر تهزم نوف داخله وتملك قلبه ولابتحصل جمود وحاجز على قلبه..
يارب ساعدني في هاادنيا...وساعدني اني القي حب في هالعيون الجليديه ...





قراءه ممتعه

no000r 31-05-08 09:13 PM

...(الفصل السابع)...

اليوم يوم الملجه والكل لاهي في شغله نور وامها في الميالس والصلات يرتبون والبنات مشغولين في انفسهم ,ساره وحصه كانت عندهم وحده من الصالون تسوي شعورهم لأن هند بتسوي المكياج لهم مشاء الله عليها خبيره مكياج مثل ماتقول خصوصا ان بنات الجامعه منهبلين علي مكيجها ويتمنون انها تسوي لهم بس هي ماترضي تسوي حق اي احد بس حق اللي تحبهم....
عبدالله من ظهر طلع مع رفيجه خالد بعد ماتعذر منه للي صار في ميلسهم ورجعت علاقتهم مثل اول مع بعض التحفظ من كلا الجانبين ...
ابوخالد وابوعبدالله قاعدين في الحوش وكان الخدم فارشين لهم وقاعدين يتقهون وفرحانيين بالملجه خصوصا ابوخالد كان متشقق من الوناسه انه قدر يسوي اللي ماقدر عليه في حياة منصور سواه لساره انه زوجها بلي يبيه مع انه اليوم سمع كلام يضيق الخاطر من بتنه نوريه اللي محتجه على الملجه ليش انه عبدالله ياخذ وحده مثل ساره اللي ماتستاهله لانها لين الحين ماتعتبرها انها مش من العيله ...بس اليد ردعليها انها لما زوجت بنتها من اللي تبيه معبرت حد ولاخذت شورهم الحين يايه تزابد عليه ...فحلفت انها ماتحضر الملجه من رد ابوها..
بعد صلاة العشاء كانت الكل مجتمع في بيت ابوعبدالله من الاهل ورفيجات البنات ورفيجات نور ,البنات كانوا في غرفة هند يحطون لمساتهم الاخيره ويلبسون اكسسوراتهم واللي تلبس نعالها حصه كانت لابسه فستان ابيض هاي نك من غير ايدين منثور فيه ورود من التور لونها وردي وفستقي كانت قصته مايله من ركبه ونازله منه قطع صغار على شكل ورق وقطع طويله نازله تستر ريله بس تبين اذا مشت وكانت حاطه هي وساره حنه لين زنودها وكان روعه عليها خصوصا انها بيضا وشعرها كانت مسويته فير ورافعته بتسريحه فيها ورد بلون ورود الفستان...
ساره فستانها كان عباره عن ساري هندي لونه احمر داخل معه الاصفر والبرتقالي وعباره عن قطعتين مثل التنوره وكانت الحاشيه كلها شك والالوان مختلطه مع بعض ..والبلوزه قصيره توصل لحد التنوره وايدينها قصيره وايدوشعرها كانت فاكته مثل الشلال على ظهرها لانه ناعم وكثيف ماقدرت تسوي تسريحه تدري انه بينفك وكان واصل لين تحت ردوفها ويتمايل وكانت لابسه اسوار هنديه ذهبيه بلون الشك اللي في الفستان ومع المكياج كان شكلها في قمة الروعه ..
نوركانت لبسه فستان اسودمن التور مشغول بالورد الابيض والاصفروكانت لامه شعرها ولابسه شيلتها المطرزه بنفس الوان الوردوحاطه ميك اب خفيف..اما هند فكانت في قمة النعومه بفستانها الوردي والابيض والشعر الكيرلي المنثور فيه ورد وردي...
خلود أول ماحضرت صعدت لبنات عمها وسلمت عليهم :الله شهالزين ياحصه بتجيبن الجلطه لسيف اليوم...
حصه :حسبي على عدوانج بسم الله عليه..
خلود :هاهاهاها....انزين لاينطلج عرج ...صج حصوص اذا شافج اليوم احس انه بيقدم العرس الخميس الجاي..
حصه ويهها استوى طماطه: خلووووووووووود وجع....
خلود: انزين خلاص ..اقول هند شهالخدامه اليديده ...ليكون سفرتوا خديجه ...
هند وهي تعدل الغلوس :لاواللي يسلمج هاذي انا يايبتها تسويلي مساج...
ساره مفوله عليهم :انا اسوي مساج ...وتفر هند بالنعله اللي كانت تعابل فيها تبي تلبسها ..
هند وهي تضحك وتنخش ورى خلود : اسفه سوسو...خلاص مومساج خلود ترى هاذي خدامة اخوي ...وتنخش مره ثانيه..
ساره اربعت لها وعضتها في ايدها بقو من القهر منها,هند بألم :ايييييييي ...حسبي عليج من بنت كلتيني ...ترى العشى بعد شوي ...
ساره تضحك :احسن يزاتج عشان تحسنين ملافظج...
هند :خلاص اسفه واخر مره وبحط ايدي على حلجي عشان ماتكلم مره ثانيه ..
ساره :احسن ترتاحين وتريحين..
خلود وتصفق بيدينهافوق بعض:الحمد والله والشكر لله بالذمه انتي الحين عروس..
ساره حاطه أيدينها على خصرها : ليش انشالله قاعده تتحمدين شايفه فيني شي ولامهبوله..
خلود:لا بس اشوفج ...يعني ....مهبوله..ماقول الله يعين ولد عمي ..
ساره: الله يعينه على نفسه موب علي ...بعدين خلود شهالعقل اللي نازال اليوم منوين استاجرتيه ...
خلود:ليش تبين نفسه ؟...بعدين لازم اصير عاقل لاتنسين اليوم فيه حريم غير يمكن وحده اتحط العين علي عشان ولدها ولاأخوها ..يعني انظبط الامور قد مانقدر..
هند:يالخايسه ولاقلتيلي عن هالخطه ...
خلود:ليش ان شالله ...اقولج هاذا رزق والوحده هالايام لازم ماتئأمن حد حتى اختها عشان مااطير رزقها..وتبيني اقولج ...روحي مناك...بس.
هند :يالخاينه...
قعدوا البنات سوالف وضحك ونسوا المعاريس توتر الملجه....وراح الوقت عليهم لين دخلت نور شايله دفتر الملجه :يله حبايبي كل وحده توقع وتستلم زوجها..
حصه اول وحده راحت توقع ,هند:اقول نوير مافيه عرض خاص ...يعيني اثنين ايي واحد مجانا ً...
انقعوا البنات من الضحك على خبالها,ساره كانت تسولف وتلهي نفسها قد ماتقدر تبي تنسى هاي اللحظه ...بس للاسف نور مدت لها الدفتروعرفت انهافي الواقع وانها من توقع راح تكون انسانه ثانيه....وقعت بأيد مرتجفه والخوف من القادم على محياها ...رفعت عيونها فوق بعد ماعطت نور ياربي ساعدني على بلوتي...
نور حبتهم وباركت لهم وطلعت تنزل الدفتر بعدها دخلت ام عبدالله وعيونها متروسه دموع ولوت على حصه :مبروك يابنيتي...
حصه بصوت مخنوق:الله يبارك فيج يمه..
ساره كانت تبتسم لهند وخلود عشان مايتأثرون بالموقف بس داخلها نار لوتطلع منها شراره لحرقت البيت واللي فيه ...كانت تحس بالحرمان من حظن الام وفرحتها بهاليوم والقهر من زواج مدبر من العيله ...ومن حب مفقود لايوجد له مرسى.... بس هاالنار خمدت اول ماخذتها مرت عمها في حظنها:مبروك يابنتي ....الله يسعدج ويعوضج بالخير ان شاالله ...
ساره :الله يبارك فيج ...ويخليج لي يمه ..ودام انتي ينبي انا بكون بسعاده وامان...
هند: واكيد بعد ولدها...
ساره:اكيد لاتنسين تراه فرع من الاصل من ام الخير..
ام عبدالله: الله يخليج لي فديتج انا...
هند: اشوف الدلع قام يطلع من الحين ...
ام عبدالله :ساره من يومها دلوعتي قبل لاتعرف اخوج ...
ساره طلعت لسانها لهند,وفكتهم ام عبدالله ونزلت للحريم وقالت لهم لايتأخرون في النزله ..شوي الانور داخله تبيهم ينزلون بس طبعا ًبترتيب اول شي تنزل ساره على زفه اللي منسقينها مع الديجي بعدين تقعد في الكوشه المخصصه لهم وتصور مع ريلها ويلبسها الشبكه ...
ساره كانت واقفه قدام المرايه وتعدل البودره قبل لاتنزل...دخلت وحده بزينتها المبالغ فيها..:انتي اللي بيخذها عبدالله ...
ساره التفت للي تخاطبها :قصدج خلاص صرت مرته ...خير الشيخه من حظرتج..؟
...بقرف طالع ساره وتحوس بشفايفها : الحين قلوا الحريم ياخذج انتي دانوه ...؟
ساره بغضب مكبوت :شيخه احترمي نفسج لاني للحين محترمه نفسي ولانزلت لمستواج..
....:انا الحمد الله انا محترمه نفسي الدور عليج ...اللي بتاخذين واحد والله العالم عن نيتج يمكن مثل امج عينج على فلوس العيله بس يكون في علمج ترى نص الورث تحت تصرفي لوتحلمين ماخذتي فلس حمر..
ساره حاسه انها في دوامه هاذي من وشتقول :انت اصل من وشقاعده تخربطين..؟
..:يحق لج ماتعرفين تاج راسج لاني ماحتك في هالاشكال ...على العموم انا نوف خطيبة ريلج سابقا ً..
ساره تجمدت من الصدمه الحين هاذي اللي عبدلله كان بيموت عليها مالت عليه يحب هالسطحيه بس ملكة جمال :انتي قلتيها سابقا ً...بعدين اظن انج في ذمة ريل ؟
نوف بضحكه :على العموم انا يايه اقولج صراحه انسانه خاسره اللي بتاخذين عبدالله لانه انسان بارد ويبدي هله على مشاعره يعني مراح تربحين من وراه والورث اللي انتي حاطه العين عليه ترى حامظ على بوزج انج اتحطين ايدج عليه لان عبدالله كاتب كل شي بسم امه وخواته...
ساره بسهتزاء:نوف صج الكل يرى الناس بعين طبعه ...يكون في علمج اللي عندي يسدني من اللي عندغيري ولابي منة حد ...والمشاعر اللي انتي خايفه علي منها معليج اقدر اذوب الجليد ...ولاشلون خليته يغير رايه من العرس....؟
نوف بقهر:أكيد واحد ثاني اللي تكلمين عنه عبدالله مستحيل يتغير ....عبدالله من عرفته لين الحين اهو مثل ماهو مستحيل يفكر في وحده مثلج خصوصا ً انه كاره وجودج بين خواته كيف اتكونين مرته صدقيني عبادي له غايه ولااستحاله يفكر فيج بعدالكلام اللي كان يقوله لي عنج ضيقته منج خصوصا بعد مافرقتوا بين العيله انتي والساحره امج...
نوف انفثت سمها في صدر ساره وطلعت بكل ثقه انها دمرتها ,ساره تهزراسها بحزن انا وين ماطقها عويا ...ياربي اصدق هالخبيثه ....مالوم هنود يوم تكرهها ....الحين شسوي اكمل هالمهزله وخليها على الله ولااوقف كل شي قبل لايبدى اي شي... بس انا لازم اكمل عشان اللي راح مايتكرر مره ثانيه وافترق من هلي عشان شي مايسوى وعبدالله لازم اتفاهم معاه ..
بعد شوي نادتها هند عشان الزفه...نزلت تحت للحريم بخوف وارتباك وقعدت على الكوشه بعد اغنيه هادي تلأم شكلها الهادي عكس العواصف اللي داخلها ..
عبدالله كان حاط ايده على قبظة الباب متردد مايبي يدخل يقول ياربي ترحمني من هالورطه الله يسامح ابوي ويدي وكان بيرجع الميلس لولا ان الباب انفتح وطلعت نور له ودخلته..:انزيين انك ييت سنه ؟
عبدالله بتأفف:انزين الحين ييت ..
عبدالله دخل الصاله بزفه ونور وهند يرشون عليه اوراق ورد ...بس عبدالله كان في عالم ثاني كان يطالع الملاك اللي جدامه كان يحيط فيها جو من الخجل البريء والجمال العذري وشعرها الاسود اللي لامها وساترمعضم ملامحها لانها منزله راسها من دخل...عبدالله قعد جنبها بارتباك وحاول انه يسيطر على دقات قلبه المنفلته منه...وسلم عليها وباس راسها بشفايف مقتظبه وبرود من الارتباك...:مبروك وطلعت منه بخشونه لانه يبي يتحكم في نفسه.
ساره بخجل الدنيا في ويهها من بعد لمسته :الله يبارك فيك..
عبدالله لبسها الشبكه وكان يحس بدفى بشرتها تحت لامساته كان يلبسها شوي شوي لانها كانت ناعمه ويخاف انه اي حركه تدخشها وتكسرها لانها كانت مثل الزجاج...
ساره كانت ذايبه من حركاته الحانيه على ايدينها ورقبتها وماقدرت ترفع عينها في عينه من الاحراج..ورفعت عينها في اللحظه الاخيره قبل لاينزل ويروح شافت نظره خاليه من اي مشاعر وخاويه ..وحست بالجمود معقوله نوف صادقه ان هالانسان مستحيل يحب....
عبدالله اول مانزل يبي يطلع من هالجو اللي خنقه بالمشاعر المحمومه واستحملها قد مايقدر..نور :وين رايح ؟
عبدالله بضيقه :باطلع ..
نور:لاروح الصالة الصاله مالت الاستقبال الكبيره... عشان تقعد مع مرتك..
عبدالله :شله هالحوسه اصلا كل يوم ويهي في ويهها يعني شالي بيتغير مايحتاج..
نور: شلون مايحتاج ...شتبي الناس يقولون مزوجينهم بالغصب مايبي يجوف مرته ...
عبدالله في خاطره ماقلواشي من عندهم :افففففف ...معليه بس بسرعه لاني مستعجل...
نور قالت لساره تروح ريلها في الصاله:شله بعد خلاص جفته شله بعد هالعباله..؟
نور بعصبيه :ساره روحي ريلج الحين يله بلادلع قبل لاطلع حرت غيرج فيج ..
ساره بضحكه خفيفه :ان شاالله بس لاتطلع زيرانج علي ...وراحت لغرفتها اتعدل من نفسها..
عبدالله كان قاعد يلعب في المخده الصغيره ولفت انتباه الباب ودخلت منه وحده ريحه عطرها سبقتها لابسه عباه ضيقه لازقه في جسمها اكثر مماهي ساترته وشيله اللي ساتره باقي شعرها كانها ايشارب ..واليويه المتروس الوان ..
نوف بدلع مايع :مب انا العروس ...انا خلاص رحت عليك..
عبدالله بقرف واضح:ادري ...خير نوف شعندج؟
نوف :والله جايه اعمل بأصلي وبارك لك ..
عبدالله:الله يبارك فيج ...
نوف :الله يعينك على اللي بييك ...صراحه ماتوقعت انك تاخذها في الاخير وانت اللي كنت تشتكي من دخولها حياتكم.....وانها اللي فرقت عيلتنا...
عبدالله :وله في خلقه شؤون ...يمكن ماكنت متقبل وجودها بس الحين.....
:مايقدر يستغني عن وجودي...صح حبيبي ..؟
عبدالله انصدم من وجودها هالخبله شتقول,ساره ماكانت تعرف شتقول بس تبي تقهر هالنسره وتوقفها عند حدها لانها حست بموقف عبدالله وكانت تبي تحرجها وتنتقم له منها ..بس عبدالله مافهم هالموقف وطبخ من القهر منها ...وقال لازم اادبها ..وكان عارف انها منحرجه ..
عبدالله وقف وراح لها وحط ايده على جتوفها وقربها من صدره وابتسم ابتسامه تذوب الصخر وباس خشمها ,ساره تصنمت من الاحراج وقف قلبها من الصدمه من حركته عبدالله كان حاس باحراجها وقال لازم اكمل عشان تادب مره ثانيه ولاترد بدالي:صح ياحبي...
نوف انقهرت من دخول ساره وطلعت ...بس عبدالله وساره كانوا يطالعون بعض بنظرات تايهه ساره كانت تبحث عن بصيص الحب في عيونه ..وعبدالله كان يبحث عن الامان والثقه اللي فقدها...بعدين تذكر الموقف اللي صار ومسك ايدينها بقوه :انتي شلون تسمحن لنفسج تتدخلين في شي مالج دخل فيه ..
ساره بصدمه وبقهر من ردة فعله :ارتاح موب عشانك عشان اللي فرحانين داخل مابي وحده مثل هاذي تخرب عليهم وناستهم..
عبدالله هد ايدينها ورفع صبعه في ويهها:حتى ولاو ثاني مره لاتردين بدالي مب شايفتنتي ريال جدامج اقدر ارد عن نفسي..
ساره ماحبت اطول الموضوع وهومايستاهل :...اسفه ..
عبدالله قعد على الكرسي ..وساره انسحبت لغرفتها وخلته لافكاره ياربي ليش قسيت عليها واهي سيده اعتذرت اقول ماهددتها وهي مستحيل كانت تسويه نوف ...وانا ليش اقارنها في هالنوف .... عبدالله اننتبه لحركتها انهاارجعت بسرعه وقفلت الباب :سخيفات...
عبدالله:اشفيج؟
ساره بأحراج:سيف في الصاله ..وعمال المطعم برى ..ماقدراطلع ..
عبدالله :عادي قعدي هني..
ساره :اقولك العمال بيون الحين يبون العشى هني..
عبدالله ببتسامه:عندي لج حل ..لبسي غترتي وطلعي من برى وروحي لغرفتج من الباب اللي ورى من غير لاحد يجوفج ..
عبدالله فسخ غترته البيضى وحطها على راسهاوماترك لها مجال ترد عليه,ساره لمت شعرها ولمته تحت نظراته المعجبه بشعرها وحاولت تلبسها وتغطي ويهها فيها بس لانها متروسه نشى ماعرفت ..
عبدالله :تعالي باعدلها لج ..وقرب منها ودخل خصل جذلتها ونزل الغتره لين حواجبها ولثمها بالغتره لين بس يبنت اعيونها وكان شكلها يذبح عبدالله مسك ذقنها ورفعه وقربها من ويهه لين حست بانفاسه الاهبه من تحت الغتره :اروحين سيده الغرفه مابي حد يجوفج ..
ساره هزت راسه بالموافقه وانسحبت من الباب الخلفي لغرفتها من غير احساس بالي وحاليها...عبدالله تهالك على الكنبه من المشاعر اللي عصفت فيه من قربها...ياربي كل ما قلت هانت طلع شي يديد ....ياربي احميني من هالساره ...
ساره ....كانت فوق السحب بقلب ماوقفت دقاته لين الحين والغتره مازالت على جتوفها وقربتها من خشمها وشمتها كانت ريحتها مختلطه بالعود وعطره المركز ونفحه خفيفه من السجاير يمكن كان حد معاه يدخن لان اللي اعرفه انه ما يدخن ...
ساره انسدحت وحطت الغتره على المخده وقعدت تفكر في حياتها اليديده مع عبدالله وشلون بتكون هل بتقدر تهزم نوف داخله وتملك قلبه ولابتحصل جمود وحاجز على قلبه..
يارب ساعدني في هاادنيا...وساعدني اني القي حب في هالعيون الجليديه ...




قراءه ممتعه

masayeb 03-06-08 09:01 AM

فين باقى القصة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مستنين اهوووووووووووووو
شكرا

no000r 04-06-08 12:27 AM

اهلا وسهلا


مشكوووووووووره لمرورك


والقصه موجوده بس تبي متابعين


الساعة الآن 07:12 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية