منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المكتمله (https://www.liilas.com/vb3/f717/)
-   -   البحث عن الحب للكاتبة طرماء وثرثاره (https://www.liilas.com/vb3/t77323.html)

masayeb 20-06-08 05:49 PM

اوك في انتظارك ان شاء الله

no000r 20-06-08 11:18 PM

...(الفصل الرابع عشر)...


كانت تمشي بمحاذات الازهار وتمرر اناملها عليها بنعومه وهي سرحانه ...سمعت حديناديها..: ساره.....ساره...
التفت لمصدر جافت واحد واقف وراها... ملامحه غير غريبه عليها كان شاب عشريني ملتحي بلحيه خفيفه وشعر اجعد اسمراني... طالعتها بعيون وسيعه كلها تعجب...:نعم...اخوي...
ضحك..بنعومه...: شفيج ماعرفتيني...؟
هزت راسها بالنفي...
ابتسم...: ماألومج....انا خالج فهد...اخو امج من ابوها....
ساره تذكرت هالملامح...كان يزورهم يوم يجون باريس...لان امه ماترضي انه يحتك في خوانه..وصار تباعد بينه وبين اخوانه..وبعض الاحيان يسافر لهم من غير لاتعرف ...بس اهو مب قريب وايد معاهم...: هلا خالي ...شلونك...؟
ساره كانت ماخذه منه موقف لانه ماعزها في اهلها ولاجى العزا ....,فهد..: الحمد الله...وانتي ساره..؟
ساره وهي تهز جتوفها...: شوفت عينك للحين عايشه...
فهد..: شعندج هني...سياحه..؟
ساره..الحين من سنين ماجافني يسألني هالسؤال...:جايه شهر عسل...
فهد..ضحك..:شهر عسل...انتي عرستي..محد قالي...
ساره ضحكت من خيبتها بهالخال...:وليش انت تعرف شي عنا...اخر مره اتذكر انك موجود في امريكا تدرس....
ضحك ضحكه صفرا..: اي دراسه....بعدين انتي المفروض تسألين عني....سكت شوي وقعد يطالع حولينه...وينه ريلج العتيد ماجوفه....ليكون شردتي الريل...
ساره ضحكت ....كانت بترد بس الكلام مات على لسانها من جافت نظرات ريلها الناريه المملؤه بالشك والغيره...:ساره ناداها منبين ظروسه...
ساره تجمدت من الخوف ...الله يستر اكيد فكرفي شي غلط...:عب..دالله...
عبدالله..:ايه عبدالله ..من هوهاذا ومد على فهد ماكنه موجود...
فهد بتسم من الموقف بستمتاع...ساره وهي توزع نظراتها بينهم ..:هاذا خالي فهد...
عبدالله طالعه بستغراب ورفع حاجب..ورد طالعها ومسكها من زندها وسحبها لصدره الي يهبط ويرتفع من الغيض..وكلمها بهمس..:ياهل انا تقصين على ...من يكون..
فهد عرف ان الوضع بتأزم..طلع بطاقته الشخصيه وراوه ايها...:انا خالها بس اخوسالم ودانه من الابو...
عبدالله طالع البطاقه وطالع فهد...ونزل ايده من زندها وحطها على جتوفها وقربها منه بطريقه تملكيه..:وينك عيل ماسمعنا عنك من قبل..؟
فهد وهو يحط ايدينه في جيوبه بطريقه غير مبالي بعبد الله...:والله لاهي في دنياي...
ساره كانت في عالم ثاني عن الحوار الي بينهم..قلبها وصل لحلجها وايدينها عرقت وكانت ان اذونها بتنفجر من ضغط مشاعرها..وقربه جنبها...
عبدالله وهومقهور منه يحس انه انسان خبيث...:اهاه..
فهد...:وانتوا شلون عرستوا...
عبدالله..:مثل ماتعرس الناس...
فهد..اقصد شلون عرفت ساره...
عبدالله برود..:ليش انت ماتعرف اني ولد عمها....
فهد ببتسامه ذات مغزى...:اهاه...والتفت لساره...يعني خذتي ولد عمج عشان تستردين ورث ابوج..
صح سوير..
ساره طالعته طول عمرك خبيث....عبدالله التفت صوبها يبي يجوف ردة فعلها بس سكتت ..عبدالله:اي ورث..؟
فهد وهومستنكر..:ليش انت ماتعرف...ان يدك ماسك ورث عمك لين يطلق اختي دانه ...بس الله استعجل قبل لايطلقها...ولاكان بياخذه...بس ساره شكلها تبي تسترجع حلالها...صح...سارونه..؟
ساره بقهر...:ياالجذاب...شلون تقول هالكلام...ابوي كان مستحيل يطلق امي...انت جذاب...
عبدالله ابتعد منها كانها شي وسخ وقعد يطالعها هي وخالها....: صج ان بنت امج قليلة ادب مثلها...
عبدالله على فكره هالعيله ماتهرول عبث ...بس اقول خذ حذرك منهم لاتلهف فلوسك مثل ماأمها وخالها لهفوا ورثي وشردوا فيه هني...قال كلامه الي مثل السم وانسحب من جدامهم ساره التفت عليه تبي تجوف ردة فعله...بس انصدمت منه كان ويهه خالي من أي تعبير...:انا باروح عندي شغل يمكن ارجع متأخر...
ساره وقفت في ماكانها من غير لاترد من القهر وطالعته يختفي من جدامهابرود...ليكون صدق هالحقود...من وين طلع لي...
راشد كان يكلم رفيجه وهو في الحوش ...:محمد ليش ماتيي الشباب كلهم بيكونن موجودين..؟
محمد..:راشد..مادري...باشوف واحد من الربع يوصلني...ولا تتطوع انت وتوصلني...
راشد..:خلاص انا بامر عليك...وسمع دق على الباب الخارجي...بوجسوم يله في أمان الله في حد عند الباب..
بطل الباب وهو يسكر جواله ..رفع عينه لوجه كره تواجده الدائم...حياه بدلع ..:السلام عليكم ...اخوي ممكن تساعدني وتشيل هالاغراض داخل...راشد بعصبيه وهومنزل عيونه تحت من زينتها الفاحشه...:نزليها وبنادي الخدامه...حياه وهي ترفرف برموشها بغنج ..:مشكور الشيخ....ممكن ادخل...راشد كان واقف على طريج الباب...بس عينه لقطت زول انسان يرتعش قلبه من جوفته...كانت هند واقفه عند باب السياره وعيونها تطلق شرارت الغيره....حياه اختفت لداخل البيت وتركت راشد في موقف لايحسد عليه...هاذي شفيها طالعني جذي ليكون...تشك فيني.................
هند هذا شموقفه مع هالساحره حياتوه...بد عن البنات الاهالبنت الي مادنيها....دخلت البيت وهي ماره عليه وعطته بولباس ...كانت تفور من داخلها من الغضب...هين ماباقي الاهالاشكال اطالعها..
راشد سلم على مرة عمه ونور وحصه...وضحك من داخله على هند فديت الي يغارون...بس عاد مب من هالخايسه الي ماتسوى ظفر من اظافرريولها...
هند دخلت الصاله وسلمت على ام راشد وهنتها بسلامة فيصل....وقعدت تنطر امها وخواتها يدخلون..اكيد قاعدين يهذرون مع هالهيس...:يمه وين خلود..
ام راشد..:خلود فوق عندها رفيجتكم حياه ال...... روحي لهم يمه...
هند تخسي تصير رفيجتي...:معليه....
هند راحت لخلود وهي تغلي من لقهر بعد مرتزه مع الشيخه خلود...معليه ياخلود اراويج....دقت باب غرفة خلود ودخلت حصلت حياه فاله الشعر المقصوص بعنايه..وحاطه ريل على ريل..وتتضحك بدلع...وسكتت لما دخلت هند...
هند.:السلام عليكم...
خلود الي شكلها طفرانه من تصرفات الي مقابلتها...:اهلين ...وعليكم السلام...شهالمفاجئه....
هند..وهي تضحك بغيض..:احلا مفاجئه...صح...وطالعت حياه بنظرات ناريه شلونج حياه...
حياه بستغراب من نظرات الغريبه الناريه..:الله يسلمج ...اسمحيلي ماعرفتج...
هند وهي تفسخ نقابها وتحطه على سرير خلود...:هاه الحين عرفتيني...
حياه ببتسامه فاتره..:هند...ماعرفتج من النقاب...مادري شلون تستحملونه...؟
هند برد هجومي...:الي تبي الستر بتتحمل...
خلود وهي تبي تخلص الوضع..:هنود خالتي يات...
هند وهي للحين عيونها في عيون حياه..:ايه..كلهم موجدين تحت....
حياه عرفت ان وقت الزياره خلص..:عيل انا أستأذن بنات...اجوفج مره ثانيه خلوده...حذفت شيلها بهمال على راسها...وطلعت...
هند اول ماتأكدت انها طلعت فرت مخده صغيره على راس خلود..: شتسوي هالسوسه هني ...
خلود وهي تضحك...:هههههههههه...جايه تسلم ...وانتي شخصج...
هند....:لاوالله ماصدقنا الجامعه تخلص...ترتزبعد هني...مالت عليها البقره...
خلود...:هنود شفيج عليها شسوت لج....
هند بقهر...:شنوالي ماسوته بعد ...يكفي سفورها الي تفيخر فيه .....
خلود...:هنود عيب شهالكلام....انتي مالج خص فيها ..يابتنصحينها ولاصخي عن العقار فيها لايبتلينا ربج...
هند..:بسم الله علينا ...الحمد الله احنا حافظين انفسنا...
خلود...:انزين خلينا من الكلام الفاضي ويله نزل تحت نسلم...
نزلوا تحت وقعدوا يسولفون مع الحريم....بعدين راحت هند للمطبخ تجيب القهوه والجاي الي جايبنها معاهم وحطتها الخدامه في المطبخ....دخلت المطبخ وطلعت الدلال وحطتهم في صينيه....وقعدت ادور الفاين تبي تنشف ايدينها لان الخدامه مش موجوده راحت داخل فقعدت تحوس بالمطبخ...
:الله القمر من وين طالع...
هند ارتعدت اوصالها من بحة صوته...وقعدت اطالعه بنظرات حالمه ...بس بعدين تذكرت حياه...:
من بيت جيرانكم...؟
راشد وهوكاتم ضحكه الحين تغار من هالسباله ....: تخسي ..القمر جدامي ...شعندج بتشغلين عندنا..بدال روزا..
هند وهي تنشف ايدنها في الفاين بعد ماحصلته..:هاذي مرتك ..مب انا...وفرته بالورقه الي نشفت فيها...
راشد مسك الفاين بعد ماضرب في خده وانحدر على مخبى صدره ومسكه طالعها ببتسامه خبيثه...:نفس المعنى...
هند طالعتها بذهول...:شتقصد...
راشد...بضحكه..:الي فهمتيه........................انتي.....
هند تزلزلت الارض من تحتهاوانصبغت بالحيا..... بس رجعت لنقطة السؤ..:وحياه...بنت الجيران..
راشد اختفت ابتسامته...: شفيها....؟
هند برود...:شتسوي...معها اليوم...
راشد بعصبيه...:ماسويت شي....بعدين انتي من وين تعرفون هلاشكال انتي وخلود...
هند بخوف من عصبيته...:من الجامعه...
راشد بغضب..:مابيكم تروحون مع هالاشكال ولاتخالطونها الا اذا استترت وخلود لي معها كلام ثاني..
هند...:راشد...خلود مالها دخل اهي الي فرضت نفسها علينا....بس مب معناته انه احنا راضين في تصرفتها.............
راشد وهويبتسم بعذوبه...:ايوا...ابيج جذي....
هند..:تراك مصختها...وانت واقف هني ...خلى اروح داخل لان وقفتنا غلط.....
راشد..:ماجوف فيها غلط ..واحد يكلم خطيبته.........................
هند انلجم لسانها من الصدمه...:اي ..شتقول للحين ماصار شي....
راشد رفع حواجبه...: يعني عمي ماقالج شي...؟
هند وقلبها وصل لاذونها..:شيقول...؟
راشد بخبث..:كل شي في وقته ..حلو...ياحلو..؟
هند بأحراج متروس قهر...:رااااااشد...
راشد بعبط..عيونه .....قلبه ...واطوايف هله...وحذف الطاقيه على الارض...وانحدر شعره على عيونه....لبيه شتبين ...اذبح حد لج ...اروح الحين..
هند وقف قلبها من تظارب مشاعرها ..وخذت الدلال وطلعت من غير احساس...كانها تمشي على ريش...
بس راشد قطع الطريق عليها...وقف جدامها ومسك الصينيه لدرجة ان اصابعه احتكت في أناملها الرقيقه وسرت موجات كهربائيه في ايدينها...وركز عيونه على عيونها العسليه...وقفوا لوقت غيرمعروف وعيونهم تتحاور بحديث يفيض بالمشاعر الخجوله....وانقطع هالحبل السحري بعدما ابتسم راشد لها....وبصوت أقرب للهمس...:جيبي....شل الدلال منها وتوجه فيها للمجلس من غيرلاينبس بكلمه يخاف يتكلم يفضحه قلبه اكثر....هند رجعت للمطبخ وشالت الطاقيه من الارض ...وقربتها من قلبها وضمتها ...وخشتها في بلوزتها لين توصل داخل وتحطها في شنطتها.....
في عالم اخر متروس حزن وكأبه...ساره واقفه عنددريشة غرفتها وطالع هطول الامطار ...وانعكاس مزاجها مع الجو الرمادي.. كانت تلاحق قطره مطر تنحدر على دريشه بأصبعها ...ايش نوعه هالخال..ليش قال هالكلام جدام عبدالله..؟شقصده؟يعني للحين شايل حقد على امي عشان سالفة الورث للحين....بس الي أتذكره ان ابوهم مكان له اي حلال عن اي فلوس يتكلم..؟لازم اسأل خالي سالم...
نفضت راسها من هالموضوع الشائك..والتفت صوب مذكرات امها وسحبتها وقعدت على الكرسي الي مقابل الدريشه..وفتحت اول كانت تحتوى على صورة ساره بالابيض والاسود في الاشهر الاولى وعلى ويهها ابتسامه طفوليه ...كانت كاتبه تحتها (ساره....ضحكتي في الايام الحالكه)...
وفرت على صفحه اخرى...بتاريخ قديم....اليوم اول خطوات ساره وطاحت على زاويه الطاوله وانجرحت وهاوشني منصور وصحت اتعس يوم....وفرت الصفحات كانت عباره عن خطوات نموها ومواقف امها وشعورها....واستوقفتها صفحه....رجفت اناملها ...منصور قرر اليوم نرجع البلاد..بعد المواجهه مع فهد...اااخ يافهد ...ليش سويت جذي...ليش ..؟..فهد اخوي الصغير ..المدمن...كسرت صورتي جدام ريلي ...كنت مسويتك فوق ...مادريت انك بتفضح روحك...شنظرة منصور لي الحين...شبيقول لاهله...ان اخوها مدمن ...ااه يافهد ..حملت منصور حمل اهو في غنى عنه...ليش تسود حياته...منصور للحين زعلان علي ....ليش جذبت عليه ان اخوي يدرس برى...شيبني لقول له اخوي مدمن...مستحيل....فهد مازال يطالبني بورث ابوي الي ماورثنا شي غير الفقر...فهد يعرف هالشي...بس دايما يحاول...يشوه صورة سالم...بس سالم ماوقفه عند حده...عشان جذي خذاني معاه فرنسا...يوم راح يدرس مكان يثق فيه..واخاف علي منه ومن امه الطماعه ...اه ...اه...منصور ...شسوي معاك ..كنت مابيك تشوف الجانب السيئ من حياتي...احبك..وياريت هالحب يغفر لي عندك.....
ساره سكرت الكتاب ببتسامه ...كنت اعرف انج بريئه من كلام هالذيب فهد...رجعت فتحت الكتاب على صفحات بعد الصفحه الي كانت تقراها...اليوم منصور ابتسم لي بعد الجفا...منصور يااغلى من سكن قلبي...منصور قلبه طيب..بس للي يتحمله ويتحمل نوبات غضبه...فديته...
فرت صفحه ثانيه...اليوم منصور بيروح لبيت ابوه...الله يستر...ماودي اكون حجرفي سبيل سعادته مع هله...منصور رجع وخاطره مكسور وعينه متروسه دموع...كرهت نفسي..ليت ني ماكنت سبب هالدموع..الله يسامحك يابوخالد...ليش قلبك قاسي...يهون عليك واحد مثل منصور....انالازم اريح منصور....لازم ...
في صفحه اخرى...االيوم واجهت منصور بقراري الانفصال....منصور انصدم...وقال وين الاقيها منج والامن ابوي. ..انا ابيكم كلكم لاتخيروني بينكم...انا مب قصدي ازوده بس...ابي راحته....تراجعت من قراري..بلحظة خذلان من قلبي ماقدر اخليه...ماقدر انفصل من قلبي....احبه...وبواجه الكل لسبيله ولاحد يهمني....
ساره سكرت مذكرات امها المتروسه دموع وألااام..وطالعت باقي صفحات ماقريتها..ماتحملت روح امي الي تعذبت ..من هالحب..الي حاربت الكل عشانه...ياليت اقدرالقى مثل هالحب... تنهدت بحسره اظاهر مثل امي ماشي كامل في حياتي ..وان فهد بيكون الشرخ في حياتنا...نزلت الدفتر بروح ثقيله وطلعت لصاله بعد مالبست بيجامتها القطنيه المكونه من قطعتين ...سوت لها قلاص كوفي..من جات هني صارت مدمنه كوفي...وقعدت اطالع التلفزيون...وطلبت لها عشى...بعد ماتعشت خذت لها روايه..جايبتها معاها..وندمجت في القرايه...ولاأنتبهت لعبدالله اول مادخل..دخل وملابسه كلها خرسانه ماي..وشعره مبلول على الاخر...:السلام عليكم..
ساره رفعت عيونها على شكله..:عليك السلام...شلى مسوي فيك جذي..؟
عبدالله وهويفسخ جاكيته..:السياره ظاع مفتاحها وقعدت ادور المفتاح لين تخرست ولا حصلتها..
ساره راحت لغرفتها وجابت فوطه ..ومدته فيها....:نشف شعرك لاتمرض...باروح اييب لك شي تشربه يدفيك...
دخلت المطبخ وسوت له هوت شوكلت...وعطته ...خذ القلاص منها بعيون مرهقه وقال كانه حد معطيه مليون..:مشكوره ميت من البرد احس ان البرد دخل عظامي...كان حاط الفوطه على راسه يستمد الدفى منها...
ساره بحنيه..:انزين بدل ملابسك ...البس شي جاف..
عبدالله ويهه اصفر من التعب..:والله ودي بس احس الغرفه بعيده وجسمي متكسر...
ساره بأحراج..:خلاص بطلع لك ملابس وبترس لك الحوض بماي دافي...
عبدالله بوهن..:والله تكسبين فيني اجر...
ساره انصرفت لغرفته برتباك وأحراج...أول مره ادخل غرفته...توجهت لكبته وطلعت له بيجامه ثقيله شوي وطلعت فوطه...ودخلت الحمام (وانتوابكرامه)وبطلت الماي الدافي في الحوض ...ورجعت له تناديه ...كان مرجع راسه لورى من التعب ومسكر عيونه... هزها شكله التعبان..حست انه انسان ثاني..ورجف قلبها لشكله وشعره المنتثر على الكنبه كانت ودها تلعب في خصله...بس شلت هالفكره من راسها بعد ماتحرك..:عبدالله ...جهز الحمام...
فرك عيونه ..وطالعها بعيون زايغه من التعب ..ومشى بخطوات متمايله وعيونها تتبعه بخوف لايطيح...
دخل الغرفه بصعوبه وهو يترنح من الصداع والم الذي ينخر اعضامه...فسخ ملابسه بصعوبه وانسل في الحوض بصعوبه وكأنه ملاذ أمان من البرد... غمض عيونه بعدماحس بالمياه الدافئه تتغلغل في اطرافه المتجمده...
بعد ماحس ان الماي برد طلع وهو مازال دايخ من الصداع وقعد على السرير يصارع الدوخه ...لبس بنطلون البيجاما بصعوبه ومسك القميص بس ماقدر فرته دوخه وترنح وقعد على طرف السرير وتمسك في طرفه ونداها بصوبه ..:ساااااره..
ساره كانت واقفه عند الباب تبي ادق الباب شايله معاها باندول وسمعته يناديها بألم فعورها قلبها من الانكسار في صوته فدخلت بسرعه من غير لادق الباب..انصدمت من شكله وهويصارع الم..كان منزل راسه وشعره نازل على ويهه ساره اجتمعت الدموع في عيونهاماتحملت تجوفه متألم ليت الويع فيني ولافيك..:لبيه..
عبدالله كان ينتفض من البرد والويع ..ومدها بالقميص يبها تساعده يلبسه...ساره انتبهت انه مب لابس قميص انصبغ بالارجواني ونزلت راسها ومسكت القميص برتباك..وساعدته على انه يلبسه كانت تلبسه مثل الطفل وهف قلبها من هالفكره عبددالله ياهل بس كبير في عناده وانسدح على جنبه بعد مالبس...مدت ايدها ليبهته وحصلتها تغلي من الحراره وهو كان يتنافض..:عبدالله ..خذ هالبندول...قعد على كوعه وخذمنها الحبوب بعيون مسكره وانسدح ...حست ان الاضاءه بعد مصدعه فيه سكرت اليتات وفتحت ليت الابجوره ...وغطته..عبدالله وهو يتنافض..: بعد غطيني بلحاف ثاني...ساره طالعت الكبت بس ماحصلت شي فظطرت تروح لغرفتها..وتاخذ لحافها وتغطيه فيه...بعد ماغطته قعدت ماقبله على الارض ..:عبدالله خلى اوديك المستشفي...
عبدالله بعناد: مابي ..
ساره :ليش ؟عبدالله انت تعبان وايد..
عبدالله بتعب..:ساره لاتخافين باجر باقوم واكون احسن بس خليني انام..وغمض عيونه..ساره قامت وقعد على كرسي قريب من سريره ومسكت مصحفه الي حاطه على طرف الكميدينو عبدالله يحب يقرئ قبل لاينام..وقعدت تقرئ لمدة ساعه تقريبا..واستوقفها صوت انينه من ألم ....سكرت المصحف وقربت منه وحطت ايدها على يبهته مازال حار شاسوي ياربي..باسوي كمادات ..احسن شي تنزل الحراره...فراحت بسرعه لغرفتها وخذت فوط صغار ورحت للمطبخ وخذت صحن وترسته ثلج وماي وحطت الفوط فيه وعصرتها من الماي وشلت الصحن والفوط لغرفته ....دخلت ومازالت الونات تملئ الغرفه فألم قلبها صدور هالونه منه ماتحب تجوفه بهالضعف ..قعدت على طرف السرير جنبه وردت خصل شعره الحريري لورى..كان راص على ظروسه من الم ..فحطت الفوطه على يبهته ..فتضايق من الرطوبه البارده فحرك راسه بصعوبه بس ساره مسكت الفوطه ...وخلتها على يبهته ..وخذت الثانيه وشبعتها بالماي البارد وعصرتها ..ومسحت ويهه فيها ورقبته ..وقعدت تقريبا بالهالكمادات لين اذان الفجر بعد ماحست ان الحراره تنزل..فقامت تصلي عنده بالغرفه ..بعد ماخلصت ..جافت حركته تدل على انه صحى..فسخت شيلة الصلاه وطوت السياده وحطتها على الكرسي القريب وقربت منه....:عبدالله..
عبدالله قعد بصعوبه..:اذن...
ساره..:ايه بتصلي...
عبدالله بتعب وارهاق ..:ايه..بس جبدي لايعه...احس اني برجع....وقام بخطوات سريعه بنسبه له بس متهالكه..ودخل الحمام من غير لايقفل الباب.......بعدلحظات ساره سمعت طيحه..فدخلت بخوف ..عبدالله كان طايح على ركبه من التعب بعد مارجع الي في بطنه...قربت منه ساره وغسلت ويهه وسحبت يده وحطتها على جتفها وحاولت تقومه ..وساعدها بتعب بعد ماوقف بصعوبه..:خليني شوي بتوضى..
ساره باهتمام..:انزين لاتقفل الباب..
اشر بعيونه بالموافقه وقفت عند الباب تنطره....بعد ماخلص وطلع قربت منه ومسكت ايده وساندته لين يوصل لسرير...قعد بتهالك وخذت فوطته ومسحت ايدينه من الماي ويهه...ونظراته معلقه في تحركاتها الناعمه على ويهه..فأبتسم لها بنعومه وبينت غمازاته ومسك ايدها على ويهه...:تعبتج معاي...اسف..
ساره قلبها يرجف بشده من هالجو المحموم بالمشاعر وذابت من ابتسامته الصافيه..:تعبك راحه...بعدين لاتقول اسف...نسيت اني مرتك...واجبي اخدمك حتى بعيوني...
عبدالله مسك خدودها بأيدنه الثنتين وقرب ويهه منها وهي ترجف مثل الورقه...وباس عيونها...:تسلم لي هالعيون..
ساره الهوا انحبس في صدرها من هول الصدمه ...وحست بالتيار الكهربائي في عمودها الفقري..وارتجفت ...يمكن الحمى اثرت على مخه..
عبدالله وقف على السياده بصعوبه وصلى وساره قاعده على الكرسي لان ريولها تحسها مثل الماي خاينتها مقدرت تحرك وتطلع...
بعد ماخلص انسدح وتلحف...ساره قامت تبي تطلع ..وقفها صوته ..:ساره قعدي عندي لاتروحين ...
كان معطيها ظهره..
ساره رجعت وسكرت الباب بعد صوته الي كله رجاء كأن مغناطيس يجذبها...قعدت على الكرسي ونوم يداعب جفونها..عبدالله التفت صوبها ..:ناويه تنامين على الكرسي..زحم لهاوشل الحاف الثاني من فوقه وحطه لها...وأشر لها تيي..ساره بخطوات هاديه انسلت في السرير وجرت اللحاف لين تحت ذقنها ..عبدالله كان متعنز على كوعه فضحك منها فحس انها مرتبكه منه فاعطاها ظهره ونام...بعد فتره بعد ماحست ان نفسه انتضم ونام ...غمضت عيونها لتستسلم لنوم الي تصارعه من ساعه...

في مكان اخر وفي بقعه اخرى....طلعت توصل بنات عمها لسياره وتهذر معهم ..كانت لابسه بس شيله بيضا...بعد ماراحوا...مرت على سيارة راشد غريبه موقفها داخل البيت ياويله من ابوي...كانت بترجع داخل بس تذكرت..رشود البايخ ماخذ كاستاتي ليش مااسترده مادام السياره قريبه...خخخ عشان ثاي مره مايمد ايده وكان على ويهها ابتسامه شيطانيه...فتحت الباب الدريشه كان عليها عاكس ثجيل ...اول مابطلته شهقت شهقه قويه وحطت ايدها على حلجها.....




ايش جابك من بلادك لي بلادي
ايش لي خلاك تسكن في فؤادي
حس شي في مهجتي لك غير عادي
كل ما اشوفك يزيد يا ذا الحب الجديد
يعتصر قلبي وياخذ مايريد
ياذا الحب الجديد
كنت وحدي منعزل في وسط وادي
جيتني بالحب من قلبك ينادي
هزني صوتك كأنه عظيم السحر هادي
جن عقلي بالنشيد ياذا الحب الجديد
يعتصر قلبي وياخذ مايريـــــــد
يـــــاذا الحــــب الجـــــــديــــــد
عاتبوني فيك زادوني ملامــــه
كل واحد يسأل الثاني عــلامـــــه
كن حبك طير واحســاسي حــمامه
سلمتك يا عنيد يا ذا الحب الجديد
يعتصر قلبي وياخذ مايريـــــــد
يـــــــاذا الحب الجديـــــــد



قراءه ممتعه

masayeb 21-06-08 01:13 PM

شكرا نور معلش تعبتك معايا
وانا فى انتظار الجزء التالى

masayeb 21-06-08 06:34 PM

متتأخريش عليا بليز

no000r 21-06-08 06:56 PM

العفووووو حياتوووووووو


ان شاء الله ما اتأخر


الساعة الآن 09:52 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية