منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المكتمله (https://www.liilas.com/vb3/f717/)
-   -   صراخ صمتي للكاتبة سحاب الود (https://www.liilas.com/vb3/t77249.html)

لِمَ السؤال؟ 28-04-08 03:36 AM

صراخ صمتي للكاتبة سحاب الود
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شلونكـ ـم/ـن .. عساكـ ـم/ـن مستانسـ ـين/ـات

هذا أول موضوع لي بهالمنتدى وعساه يكو فاتحة خير .. قولوا آمين

المهم دنا قابيتلوكو أوصة ولا أروع منها
أوصة قنااااااااااااااان <<عسى اللهجة المصرية زبطت

الخلاصة وأنا أتصفح بالنت قبل كم سنة لقيت قصة اسمها صراخ صمتي
وشدني العنوان وقلت ياااااااااااااابنت اقرئيها ومو ناقصك شي
قريتها وعجبتني
واللحين بنزلها لكن .. إن شاء الله بيكون نظامنا كل أسبوع جزئين أو ثلاثة على حسب
وممكن أعطيكم مكرمة من عندي وأنزل أربعة أجزاء <<أحمسكم عشان تقرؤونها خخخخخخخخ

أدري طولت عليكم بالهرجة اللي ما لها داعي .. بس وش نسوي هذي إعلانات عشان تجذبكم
كما تجذب الأزهار النحل لرحيقها

سيبونا من ذا الهرج الفاضي وأسيبكم الحين مع الجزء الأول من هالرواية

لِمَ السؤال؟ 28-04-08 03:38 AM

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء الأول :

.... تغيير جذري ...
*_*_*_*

(دقات على الباب...)

نوف: أتفضل

أمل: آخر كلام يا حلو ... ما تبغى تجي معاي الزواج ؟

نوف: يوووه يا ابلة أمل ... والله وراي مذاكرة إلى راسي

أمل: طيب تغيير جو يا بنت ،، تعالي معاي

نوف: أصلا أنا ما اعرفهم ،، ليش أروح افرض نفسي

أمل: الله... مسوية أخلاق .. ههههههههه ،، آخر فرصة ترى ؟ تجي ولا لا ؟ بروح البس

نوف: لا ماني رايحة ،، هو زواج صاحب عبد الله مو شخص قريب عشان لازم أروح عادي

أمل: طيب يا نوفه، خلاص خلي بالك من نفسك ومن سيف

نوف: الله اكبر،، الولد في المتوسط ما يحتاج أغير له حفايض ولا أأكله سيريلاك

أمل: هههههههه وحيدي لازم أوصي عليه

نوف: طيب يا ابلة أمل

أمل: وبعدين ايش عندك على ابلة ؟ مصدقة انك صغيره وأنا كبيرة

نوف: مرت اخوي ومقام أمي لازم احترمك

أمل: الله يسعدك يا نوف ،، ويفرحني فيك إن شاءا لله

نوف: اخلص دراستي وبعدين أفضى لكم ،، قال تفرحوا فيا ،،
هيا امشي روحي البسي لا يمشي عبد الله ويسيبك

أمل : طيب خلاص ،، يوووه ،، قبل شوية مسوية أخلاق وابلة ومقام أمي ،،
يالله ياما تحت السواهي دواهي

نوف: هههههههه ،، أقول ترى المنهج طويل ،، نفسي أخلصه

أمل : الله يوفقك يا نوفه يا بنت عبد الإله وأشوفك دكتورة قد الدنيا

نوف: لا ما ابغى أصير دبه ،، خلي السمنة لك

أمل: وجع إن شاء الله ،، هذا وأنا ادعي لك ،، طيب يا نوف أنا اوريك

نوف: سكري الباب وراك يا مرات اخويا !!!!

*****************************************

نواف: الله الله ،،، جالسين قدام التلفزيون ،، حركات

نوف:لا تحسدني ،، قول ما شاء الله

نواف: اتفووووووووووووو عليك ،،، اتفوووووووووو

نوف: وجع في شكلك عسى ربي يبليك !!! ايش اللي اتفو ،، اتفوووو عليك انتا !!

نواف: هههههههههههه يا شيخة هذا عشان الحسد ،، اجل كيف تبغينا ماااااااااا نحسدك ؟

نوف: يكفي ما شاء الله ،، يا زفت

نواف: لا أنا عيني حارة لازم اتفوووووو هههههه

سيف: السلام عليكم

نواف: وعليكم السلام ،، يا هلا بولد اخوي هلا والله

سيف: ما عندي فلوس

نوف: ههههههههههه عارفينك يا نواف لا تحاول

نواف: له له له ،، أنا اللي جاي اجلس معاكم وننبسط ،،
تقولوا عارفينك وما عندنا فلوس وما ادري ايش طيب ،، هذا وجهي إذا قعدت معاكم بعد اليوم

قام من الكرسي اللي كان جالس عليه ،، وجاء ماشي ،، إلا تعلقت فيه نوف

نوف: أحلى يا دلوع ،، أحلى ويعرف يدلع كمان ،،، يا دلبو أيا انتا يا جميل

نواف: هاتي الرقم

نوف: ههههههههه والله حالة ،، أقول اجلس بس مسوي لي شخصية

نواف: احمدي ربك احد طلب منك الرقم ،، ولا انتي مو وجه ترقيم

نوف: أي والله أنا محترمة مو زي البنات هذول

سيف: احلىىىىىىى سكتيه يا عمتي

نوف وهي تشيل شعرها عن وجهها وترميه ورى كتفها : احم احم ،، لا داعي ههههههه

نواف: أقول نوف ايش رأيك نطلع

نوف: إذا على حسابك ما في مانع

سيف: وحتى لو على حساب عمتي كمان شي حلو ههههههه

نواف: اعوووووووذ بالله انتو ما يطلع منكم شي حلو ،، خلاص نتقاط ،، كل واحد كم ريال ونروح نجيب شاورما

نوف: الله ،، من جد كريم ،،ههههههههه ايش رأيك فول وتميس مو أحلى

سيف: لا أنا اشتهي منتو ويغمش ،، يا شيخ نفسي فيه من زمان

نواف: أحلى ياللي تتوحم

نوف: هههههههه لا والله من جد على فين يا نواف؟

نواف: ما ادري ،، نروح الكورنيش أحسن شي ،، وبعدين يحلها ربي

نوف: طيب أروح أجيب عبايتي يا وليكم لو رحتوا بدوني !!!

ركضت نوف للطابق العلوي وجابت العباية ،،، وانطلقوا

*****************************************

طيري يا طيارة طيري .... يا ورق وخيطان .... بدي ارجع بنت ضغيري على سطح الجيران ....

سيف: يا عمي انت ليش تحب الأغاني المخمجة ؟

نوف: هههههههههههه قوية يا سيف ،، دحين فيروز ما تعجبك؟

سيف: ياخي حط لنا شي new

نواف: وخرووووو الولد يهرج أجنبي

نوف: ههههههههههه

سيف: هههههههه شايف كيف ،، في ثالث متوسط الواحد يصير حرّيف أجنبي

نواف: ههههههههههههه

نوف: الحمد لله الذي عافانا، لا حول ولا قوة إلا بالله، إنا لله وإنا إليه راجعون

سيف: ايش في؟

نوف وهي تأشر للناحية الثانية من الشارع ،، كان في حادث والناس متجمعة ،،
ما تقدر تشوف ايش صاير من كثرة الناس ،، تجمع على الفاضي ،، للفرجة دون المساعدة

نواف: إنا لله وإنا إليه راجعون،، خلونا نجنب

سيف: ايوة نروح نتفرج

نوف: استغفر الله !! الواحد يقول الحمد لله اللي ما ابتلانا وانتو رايحين تتفرجوا ،،
من جد شباب ما عندكم أي هدف ،، قولوا لا حول ولا قوة إلا بالله وامشوا

سيف: هذا وانتي دكتورة ،، مو تنزلي تساعدي ؟

نواف: صح !! ولا الدراسة على الفاضي

نوف: هاهاهاه ضحكتوني ،،، أقول اركب أنت وياه بلاش فضايح

فتح نواف بابه وطلع ،، دخل رأسه من الشباك ونادى سيف: امشي يا سيف ما عليك من جدة نوف،، ترى ما تعرف حاجة

طلعوا كل من سيف و نواف واختفوا بين الحشود

طلعت نوف جوالها وصارت تلعب فيه وهي تكلم نفسها :

من جد ما عندهم دم ،، الناس حالتهم صعبة وهم نازلين يتفرجوا لا .....
وتاركيني في السيارة ... الله يهديهم

فجأة ......

سمعت نوف صوت صراخ ... كأنه صوت سيف

ارتعبت من صوت الصراخ ،، وبدأ قلبها يدق بسرعة ...
صارت تخفف على نفسها وتقول : لا مو سيف ،، أو يمكن هو ،،
خاف من شي شافه المنظر ،، صح الواحد لما يشوف الموت يخاف

وبدأ يعلى الصوت ويزيد ،، وهي تقول لا مو صوت سيف ،،، لا مو هو

الين سمعت صوت نواف: عبد الله !!!!!!!!!

هنا ما قدرت تمسك نفسها

رمت الجوال وطلعت تركض ناحية الصوت

تدف كل اللي قدامها ،، رجال وأولاد وتدخل من بينهم ... ما همها احد

شافت منظر ... جمد رجولها ،، ووقف قلبها ،، لدرجة إن رجولها ما شالتها وطاحت على ركبها

نوف والدموع تنزل من عيونها بدون ما تحس : عبـ ــد الــ ـلـ ـه !!!!!! لالالالا!!!!

*****************************************

عبد الله : والله وتزوج عمر ،، ما تتخيلي قد ايش أحب هذا الرجال

أمل : ادري صاحبك من الطفولة ،، الله يخليكم لبعض

عبد الله : ههههههه اتذكر أول لما قال انه مستحيل يتزوج ،، خصوصا من العائلة ،،
وشوفيه اخذ بنت خالته

أمل : ما شاءا لله عليهم لايقيين لبعض ،، الله يوفقهم

عبد الله : آمين

أمل : هو راح يسافر؟

عبد الله : والله يقول احتمال لان ما أعطوه إلا أسبوع إجازة ،، ومهو عارف ،،
يمكن يطلع الهدى ولا يأخذ له وحدة من الشاليهات في أبحر ، الله يوفقه إن شاءا لله

أمل: عقبال نوف ونواف وسيف إن شاء الله

عبد الله: وأنا ؟

أمل : نعم ؟

عبد الله : ترى ربي حلل أربع ،، وأنا ما أخذت إلا وحدة

أمل: طيب ... سويها وشوف ايش يصير فيك !!!

عبد الله : هههههههه ،، هو أنا اقدر يا أم سيف .... أنتي الكل في الكل

أمل : كل بعقلي حلاوة ،،، ما فيها حاجة ،، الله يرحمك يا أمي ،، أنتي اللي كنتي تدافعي عندي

عبد الله : الله يرحمك يا أمي ،، اه ه ه ،، تدري يا أمل ،، بعد ما توفت أمي ،،
ومن قبل ما تتوفى وأنا شايل هم إخواني ،، أخاف اقصر في حقهم وهم أمانة في رقبتي ،، ما ادري ..

أمل: لا تقول كذا يا عبد الله ،، ما شاءا لله نوف ودخلتها الكلية اللي تبغاها ،،
وان شاءا لله نشوفها دكتورة ،، ونواف وما شاء الله هندسة كمبيوتر زي ما كان يبغى بالضبط ،،
ومنت مقصر معاهم لا في أكل ولا شرب ولا مسكن ،، والله يعطيك على قد نيتك يا بو سيف

عبد الله : الله يوفقهم جميعا

أمل: عبد الله انتبه !!!!!!

طلع لهم جمس مليان شباب مسرع وقاطع إشارة ،،
وعبد الله كان ماشي مسرع كمان وما قدر يوقف ،، حاول يلف بالسيارة على الرصيف بس.....
قدر الله .... ودخل الجمس في سيارة عبد الله من جهة أمل ،، ومشى بها إلى أن دخل في عمود كهربا
وطيحها على الأرض ،، وبدوره طاح فوق كم سيارة بس الحمد لله ما فيها احد

ماتت أمل في وقتها ،، لان الباب دخل فيها ،، ومع قوة ضغت السيارة الثانية ،،،
كسر لها ضلوعها اللي خرمت قلبها ،، ورحمها الله من عذاب الدنيا ،، وأخذها

أما عبد الله ،، فكانت رجوله محشورة مهو قادر يطلعها بالإضافة إلى الزجاج اللي تناثر عليه ،،
صار ينزف ومهو داري من فين هو ينزف ،، وهو يقول :

نوف .... سيف..... نواف .... سامحوني ... سامحوني

وصار يرددها ،، ويرددها ،، واللي حوالينه يحاولوا يطلعوه من السيارة

ولما ما قدروا صاروا يلقنوه الشهادة

وهو يردد اللي يردده

*****************************************

دخل سيف من بين الناس بسهولة لان جسمه صغير،، ووصل للصف الأمامي

شاف الدم في كل مكان ،، ومجموعة من الشباب يحاولوا يطلعوا اللي بالسيارات

قال لنفسه أساعدهم

راح ناحية الجمس ،، لان شاف فيها ناس أكثر وصار يساعدهم

اللي يسحب الرجال من رجله واللي من يده

وإلا يسمع صوت نواف يناديه: سيف وينك ؟ سيف ؟

ترك سيف اللي بين يده وراح لعمه

نواف كان وجهه مقلوب،، شاحب ،، وشبه يرتجف

سيف: عمي ؟ ايش فيك ؟ ايش صار ؟

مد نواف يده ومسك كتف سيف واتكأ عليه ،، هنا سيف خاف على عمه قال أكيد فيه شي ،،
ونواف أصلا يعاني من الربو ،، رفع نواف عيونه ،، وصار مثل اللي دور على شي مضيعه

السيارة كانت مشوهة بشكل فضيع،، ما قدر انه يتعرف عليه

بس لما سمع صوت عبد الله ،،، وقف قلبه وصار في حالة رفض وعدم تصديق للموقف

حب يتأكد بس الخوف منعه

ما يبغى يكون اللي في باله صح

ســــ ــــيـــــ ــــف !!! نـــــ ـــــوف !!!

التفت سيف لمصدر الصوت ،،، فتح عيونه على الآخر ،، يدور على مصدر الصوت ومهو لاقيه من الزحمة ،،

ســــ ــــيـــــ ــــف !!! نـــــ ـــــوف !!!

لا هذا ابوي !!! وبشكل لا شعوري دف سيف عمه بقوة لدرجة انه طاح على الأرض ،،
وركض للسيارة الثانية صار يدفع الرجال ،، ويقول : ابوووووووووي ،،، ابوووووووووووي !!!

لما طاحت عيون سيف على أبوه وأمه اللي كانوا محشورين في وسط السيارة ،،
دخلت فيهم الحدايد والزجاج ،، كلهم دم ،، بين الحياة والموت

صار يبكي بصوت عالي ،، عالي جدا ،، ويصارخ مهو عارف ايش يسوي

مسكه واحد من الرجال جزاه الله خير ،، وضمه لصدره بقوة ،، وقال : لا تبكي يا ولدي ،، لا تبكي !!

سيف سمع : ولدي ... دف الرجال ورمى نفسه في حضن ابوه ،، وصار يبوس يده ورأسه ويطلب من
أبوه يقوم ويروح معاه البيت ،، طاحت عينه على أمه اللي كانت حالتها صعبه ،، لا توصف ،،،
صار يصارخ في الناس :

امي !! امي !!! طلعوها ،، امي !!

*****************************************

لما طاحت على ركبها ،، شافت أخوها نواف طايح كأن جايته نوبه ومهو قادر يطلع دواه من جيبه ،،
جات تبغى تقوم ما قدرت ،، مثل اللي ما تدري ايش تسوي ،، تروح للسيارة ،، تتأكد هذا مين ،، ولا
تروح لنواف ،، ولا ترجع للسيارة وتدعي إن اللي صاير مهو حقيقي

بدت النوبة تزيد على نواف ،، لدرجة انه حط يد على صدره ويد على الأرض تسنده ،، وما قدر ،،
طاح على جنبه ... هنا حست نوف بقوة غريبة ترفعها ،، وتدفعها ناحية أخوها

طلعت الدواء من جيبه وعطته إياه ،، طاحت عينها بعينه ،، ما قدر يخفي دموعه ،،
صار يبكي مثل الطفل ،، بحضن أمه ،، ويقول :

نوف... عبد الله ... عبد الله يا نوف ...

يحاول يرفع يده يبغى يأشر لها على السيارة ،، بس أطرافه ضعيفة وبدت تزرق ،،
هي خافت على أخوها شالت شماغه وعملته على شكل مخده ،، حطته تحت رأسه ومدت رجوله ،،
جا يبغى يتكلم ،، حطت يدها على فمه وقالت : نواف،، انت أقوى من كذا... أوقف معاي يا نواف ،،
لا تنهار قدام عيوني ،، ونزلت دمعة محرقة من عيونها ،، مسحتها بسرعة .....

لفت نوف تدور على أي شخص جنبها،، وطلبت منه يتصل بالإسعاف ويقولوا لهم إنهم بحاجة لأكسجين
وبسرعة ،، قامت نوف من مكانها واتجهت ناحية السيارة ،، حالتها غريبة جدا ،، قوة وثبات ،،
من كان يتخيله بعد الانهيار المفاجئ اللي أصابها قبل لحظات

شافت سيف وهو يحاول يفتح باب السيارة ،، يصارخ في الناس عشان يساعدوه ،،
وكلهم يناظرون فيه ،، نظرات شفقة ،، وكل ما حاول واحد يهديه زاد جنونه ،،
فتركوه لعل يهدى وحده

جات نوف ،، وسحبت سيف ،، ضمته لصدرها بقووووووووة ،، لدرجة إن صعب عليه التنفس ،،
كان قلبها يدق أسرع من قلبه ،، حاولت تهديه ،، بدون ما تتكلم ،، وعيونها ملتصقة بالسيارة ،،
وبأخوها ومرته

هدا سيف هدا شوي ،، وصار يبكي من دون صوت ،، فقط يهتز

هنا قربت نوف من أخوها عبد الله ،، اللي كان يناظر فيها ،، وفي وجهه ابتسامة :

نوف..... نوف

هنا انهارت نوف ،، غرقت في دموعها ،،، قربت من أخوها وضمت يده بقوة ،،
وصارت تبوس يده ،،
وسيف في حضنها كأنه طفل صغير متعلق بأمه

نوف: لا تقول شي يا عبد الله ،، أنا راح أطلعك من هنا ،، الإسعاف في الطريق

عبد الله : نوف ،،، ما أوصيك على نفسك ،، وعلى سيف ،، ونواف،، ما أوصيك يا نوف

نوف وهي تحاول تحبس دموعها : لا توصي يا عبد الله ،، في عيوني ،، في عيوني ،، ارتاح ،،
لا تتكلم ،، لا تتلكم

عبد الله والابتسامة ما فارقت وجهه: ما راح يلحقوني ،،
اشهد أن لا......... اله إلا.......... الله ..... وان محمد ,,,,رسول الله

وصار يكرر الشهادة ،،لحد ما خف صوته ,,,, وبعدين توقف

وهو طول الوقت عينه بعين نوف ،،، لحد ما توفاه الله

*****************************************

دق جوالها نغمة pink panther

نوف: هلا والله بسيف ابن اخوي

سيف: صباح الخير عمتي العزيزة

نوف: صباح النور سيف العزيز

سيف: يالله عاد مسختيها من زمن جدي استناك تحت ،،، هيا اخرجي

نوف: هههههه وعامل لي مقدمة جميلة ،، وفي النهاية مسختيها

سيف: ترى أنا بره في السيارة هيا أسرعي

نوف: حاضر يا سعدت الباشا

قفلت الجوال وتنهدت : الله يرحمك يا عبد الله ،، الله يرحمك يا أمل ،،، والله وكبرت يا سيف،،،
اه ه ه ه الله يوفقك وتحقق حلمي ...

فتح الباب فجأة

حياة: فين ولد أخوك ؟

نوف: وعليكم السلام

حياة وهي تحاول تبين إنها ما انحرجت : أقول لك فين ولد أخوك

نوف: في السيارة ؟ ليش؟

حياة: قولي له ينزل ،، ويعطي المفتاح لـ (نور) عشان يوصل البنات للمدرسة

نوف: ليش فين سيارة السواق؟

حياة: لو في السيارة كان طلبت منه سيارته ؟ أنا اركب بناتي في جيب !! بس الظروف

نوف وعلى وجهها ابتسامة سخريه: هذه حال الدنيا يا خالتي

حياة : المهم دقي عليه وقولي له يعطي المفتاح لنور ،، عشان يوصل البنات بسرعة ،،
ترى المدارس دوامهم غيركم وأنا بناتي ما يتأخروا

نوف: طيب نوصلهم إحنا في طريقنا ،، مو مشكلة

حياة : لا !!! أنا ابغى أروح مشوار واحتاج السيارة ،، خليه يعطي المفتاح لنور

نوف: وإحنا ؟؟؟ كيف نروح ؟

حياة: مو لازم

نوف: كيف مو لازم ،، أخاف انطرد من العمل ،، وسيف حرام ينزل له حرمان

حياة: أنا ماني مسوؤلة ،، شوفي يا بنت فاطمة ،،، انتي في بيتي أنا ،، وعايشة في نعمتي أنا ،،
هذه السيارة جابها زوجي لولد أخوك عشان يستخدمها وما يجلس يحتك في بناتي ،،
يعني هي ملكي أنا ومتى ما بغيتها أخذها

نوف: الله يرحمك يا أمي

حياة وهي تناظر في نوف بنص عين: أقول ... كلميه بسرعة ترى بناتي أسفل ينتظرون

مسكت نوف جوالها ودقت على سيف

نوف: السلام عليكم

سيف: وعليكم السلام،،، حلى هو ؟؟ يالله انزلي !!

نوف: انزل انتا

سيف: نعم ؟

نوف: السيارة مطلوبة ،، الحكومة تبغاها ،،( وناظرت في حياة كأنها تقول لها : الله يسامحك)

سيف: اووووووووف استحلتها هذه ،، كل مرة تأخذ السيارة وتورطني أنا وياك

نوف: مهي مشكلة يا سيف،، لازم تأخذ كل واحد على قد عقله

هنا طلعت حياة من الغرفة وسكت الباب وراها بقوة

سيف: ماني نازل

نوف: الله يرضى عليك يا سيف انزل ،، ما نبغى مشاكل ،، قد أصلا هي تجيب لنا المشاكل من كل مكان

سيف: اووووووف ،،، الله ياخذها ويريحنا منها ،، من جد مؤذيه

نوف: ترى الدعوة تلف وتلف وترجع لصاحبها ،،، انتبه يا حبيب قلبي

سيف: ههههههه طيب انزلي بسرعة نهرب

نوف: ههههههه هيه هيا انزل بلاش افلام هندية

سيف: طيب أمري إلى الله

نزل سيف من السيارة لقى نور ينتظره وماد يده مستعد يأخذ المفتاح

سيف: الله يأخذ ابليسك ،، ومتحمس كمان ،،

*****************************************

نواف جالس في مكتبه وسرحان يكلم نفسه

الله يا عبد الله ،،، مرت 4 سنوات خلاص ،،، وشوف ولدك في الجامعة ما شاء الله ،،
الله يرحمك يا اخوي ،،،والله ما قصرت معانا والله يشهد ،،،

دق الباب

نواف: ادخل

محمد: السلام عليكم

نواف: هلا هلا ،، وعليكم السلام

وقام من ورى مكتبه عشان يسلم على صاحبه محمد ،، اللي كان يدرس معاه في جده ،،
ولما نقل نواف للرياض عشان يسكن مع عمه ،، هو وأخته وسيف،، تفرقوا ،،
وسبحان الله رجعوا تجمعوا في شركة وحدة

محمد : كيف حالك يا بو طه

نواف: هههههههههه أي طه الله يهديك بس

محمد : لا إحنا اتفقنا أيام الدراسة أنت ابو طه

نواف: وأنت أبو زكي ههههههههه

محمد : لا عاد هنا يمكن يصير هذا الشي ( وطلع بطاقة من جيبه)

نواف: لا تقوووووول

محمد: جاء يومي يا بو طه

نواف: إنا لله وإنا إليه راجعون

محمد: وجع . ههههههههه بتزوج ماني ميت

نواف: الزواج هو الموت ،، ما في حرية خلاص

محمد: ههههههه لا خلاص عقلت أنا وقررت أتزوج

نواف: ما شاء الله ومتى الزواج إن شاء الله

محمد وهو يناول نواف المظروف: بعد أسبوعين إن شاء الله ،، أول يوم في الإجازة الصيفية

نواف: ما شاءا لله ،، الله يتمم لك على خير،، تستاهل يا بو زكي

محمد: ههههههه اهجد يا رجال ،، لا تسمعك المدام

نواف: أصلا حتى لو ما سميت ولدك زكي ،، انت ابو زكي

محمد : اسمع لازم تجوا كلكم ،، انت وسيف وأختك،، ترى اختي هبة تسأل عنها

نواف: إن شاء الله ،، الله يكتب اللي فيه الخير

محمد: يالله طيب عن إذنك ،،أنا استأذن

نواف: فين يا بو الشباب ،، خليك نشرب قهوة

محمد: مرة ثانية ،، أنا أصلا كنت رايح للمدير عشان اعزمه وأقدم على إجازة ،،
ياخي إحنا ليش دوامنا غير المدارس ما ادري

نواف: ههههههه الله يعينك ،، وان شاء الله يعطيك إجازة حلوة يا عريس

محمد: إن شاء الله ،،هيا مع السلامة

نواف: مع السلامة

*****************************************

نوف: خلاص وقف هنا

سيف: متى اجيك عمتي ؟

نوف: متى تخلص انت ؟

سيف: على وحدة إن شاءا لله

نوف : طيب تعال على 2 أو 3 عشان نروح نتغدى وبعدين ارجع عشان الدوام الثاني

سيف: يا عمتي ليش مقطعة نفسك ،، ايش يحوجك للدوام الثاني ارحمي نفسك

نوف: يا سيف ،، بالله البيت احد يشتهي يجلس فيه

سيف: وأنا؟ ما استاهل تجلسي معايا ؟

نوف: اقووووول راح تتأخر عن جامعتك ،، الله يوفقك إن شاء الله أشوفك دكتور ،،
ونفتخر فيه إن شاء الله

سيف: لا تخافي يا عمتي ،، ما راح اترك دراسة الطب لو ايش

ناظرت نوف في ولد أخوها نظرة حب وابتسمت ابتسامة كلها فرح:
الله يرضى عليك يا سيف،، وتحقق حلمي وحلم أبوك وأمك ،،

طلعت من السيارة وكملت طريقها لبوابة المستشفى

سيف: على جامعة الملك سعود يا محمد

طلع دفتره عشان يذاكر له كم كلمة قبل ما يوصل للجامعة ،،

الله يسعد قلبك يا عمتي ،، مثل ما سعدتي قلبي ،، ويعوضك عن الطب خير إن شاء الله

*****************************************

دخلت للمستشفى وشالت العباية حطته في الدولاب الخاص بها

لبست البالطو وعلقت البطاقة على جيبها العلوي

شالت الجوال حطته على الصامت ،، وفي جيبها

طلعت كتاب من شنطتها ،، كتاب كبير ،

وراحت على ....... الريسبشن

الله يرحم حالك يا نوف ،، بعد الطب ريسبشن

الله يصبرني ،، ويعوضني خير إن شاء الله ،، الله يسامحك يا خالتي حياة ،، ضيعني مستقبلي

جلست على الكرسي وشغلت الكمبيوتر

د. مصطفى : السلامو عليكو ،، صباحك قشطة يا نوفه

نوف: وعليكم السلام ،، صباحك مربى يا دكتر هههههه

د. مصطفى: ازيك النهار ده يا نوفه ؟

نوف: كويسة دامك كويس يا دكتر

د. مصطفى: في مرضى كتير النهار ده ؟

نوف: يعني ،، اقل من العادة بشويه بس

د. مصطفى: جميل ،، جميل ،، إن شاء الله اخرج بدري النهار ده

نوف: ههههههه أي بدري يا دكتر ،، احنا بدري عندنا نص الليل ،، الله يعطيك العافية

د. مصطفى: يعافيك يا بنتي ،، اه على فكرة ،،، الكتاب اللي طلبتيه مني ما لقيتوش في البيت ،،
الظاهر انو في مصر ،،، حكلم أختي الليلة ، وتبقى تبعته ليا هنا

نوف: لا يا دكتر ،،، وي ،،، ما يصحش ،، لا تعب نفسك ،، مو مشكلة الكتاب

د. مصطفى: يا بت !!! ايه التعب وما التعب ،، دنا بحب أشوف ناس مهتمة ولازم أساعدها ،،
دنتي مش أي وحدة ،، دنتي نوفه ،، بت شاطره

نوف: هههههه الله يسلمك دكتور

د. مصطفى: اسمعي إن شاءا لله حجيب الكتاب قريب اوي ،،
بس انتي همتك اقري الكتاب اللي معاكي وخلصيه ،، أي سؤال أنا في الخدمة

نوف: تسلم دكتر ،، يعطيك العافية

د. مصطفى: بصي يا نوفه ،، دنتي بتفكريني ببنت أختي نوفه كتير أوي ،،
نفس الاسم ونفس الشغف للعلم ،، ا ه ه ه دنا بحب البنت دي بشكل ،،
عشان كده بعتبرك زيها ،، ما تتكسفيش تطلبي أي حاجة ،، خالو مصطفى موجود

نوف: ههههههه خالو ،،، ههههههه خليها دكتر أحلى

د. مصطفى: هههههههه طيب يا بنتي ،، أنا حروح لمكتبي دلوقتي أي مريض دخليهولي ماشي

نوف: ولا يهمك

*****************************************

فيصل: صباح الخير

نوف بدون ما ترفع عيونها من على شاشة الكمبيوتر: وعليكم السلام

فيصل –تنهد- وحط كاسة الكابتشينو على الطاولة: في زحمة اليوم ؟

نوف وهي ما زالت تنزل المعلومات على الكمبيروتر: يعني ،، الله يعين

جلس فيصل على الكرسي ودخل لعالم الخيال ...

يا ريتك يا نوف تحسي فيني ،، يعني كل يوم وجهي في وجهك ،، ولا شي ،،
صحيح انا ما قلت لك شي ،، بس ،، لو حجر كان حس ،، حسي يا بنت حسي

نوف: احس؟ ايش تقصد ؟؟

فيصل وهو فاااااااااااتح عيونه وفمه: هاه ؟ ايش ؟ انا ما قلت شي ؟؟

نوف وهي تضحك: اشبك اتخبصت ،،،
هذا واحد كاتب لي : احس بشي كأنه يمشي في بطني هههههه تحس انه ما عرف يحدد ،،
دحين ايش نقول للدكتور

فيصل وهي يأخذ نفس عميق: اهااااااااا ،، مو مشكلة الدكتور راح يفهم منه اكيد

د.سامر: صباح الخير

نوف: صباح النور

د.سامر: اذا سمحتي اختي ابغى ملف ام علي اللي في غرفة 204 ،،
اليوم راح تطلع ان شاء الله نبغى نطمن عليها

نوف: ايوة مجهزتها هنا يا دكتور ،، لحظة .... اتفضل

د.سامر: احنا بدونك يا نوف ،، نضيع ،، ما شاء الله ترتيب وتنظيم ممتاز ،،
يا ريت ما يعطوك اجازة

نوف ووجها بدا يحمر: هههههه حرام عليك يا دكتور ،، خليهم يرحموني حبتين بس

فيصل ( داخل عرض بقوة): ولو يا دكتور اذا اخذت نوف اجازة نحن رجال قدها وقدود

د.سامر: اكيد ،، ونعم الرجال

نوف: أي طلب اخر دكتور؟

د.سامر: لا شكرا ،، ان شاء الله ارسل لك الملف مع الممرضة ،، ويا ريت تكملوا لها الاجراءات

نوف: ولا يهمك دكتور

*****************************************
نهاية الجزء الأول
*****************************************

لنا لقاء بإذن الله مع الجزء الثاني

آراءكم وتوقعاتكم تهمنييييييييييي ^_^

هذه أنا/ لِمَ السؤال؟

دفى الكون 28-04-08 05:19 AM

صباحك معطر بشذى الأزهار
الروايه من البدايه روووووووعه اكشن ..
نوف حبيت روحها وعفويتها
ما ادري بس احسها انسانه مكافحه بالرغم كل اللي تعرضت له
الا انها تحاول تحقق حلمها موقفها في الحادث احيانا تفاجأنا قوه
غريبه من داخلنا ماندري من وين جت علشان اللي نحبهم
امل وعبدالله ياني بكيت وعور قلبي ..سيف صعب شعوره انه يفقد
احب اثنين الى قلبه في مره وحده والأصعب انه يشوفهم وهم
بهالمنظر شي يقشعر البدن ما اقدر اتخيله وما ابكي ..
الحمدالله وجود نوف جنبه عوضته عن فقدهم ..
حياه المفروض انها خالته اللي تلمها وتحن عليها مثل امها لكن
..العكس هو اللي صار بالعكس صار ت هي السجان اللي يهدم آماله
..ويحطم نفسيتها ..ما ارتحت.. لها ابد ..
مع حبي دفى

لِمَ السؤال؟ 28-04-08 05:43 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دفى الكون (المشاركة 1368056)
صباحك معطر بشذى الأزهار
الروايه من البدايه روووووووعه اكشن ..
نوف حبيت روحها وعفويتها
ما ادري بس احسها انسانه مكافحه بالرغم كل اللي تعرضت له
الا انها تحاول تحقق حلمها موقفها في الحادث احيانا تفاجأنا قوه
غريبه من داخلنا ماندري من وين جت علشان اللي نحبهم
امل وعبدالله ياني بكيت وعور قلبي ..سيف صعب شعوره انه يفقد
احب اثنين الى قلبه في مره وحده والأصعب انه يشوفهم وهم
بهالمنظر شي يقشعر البدن ما اقدر اتخيله وما ابكي ..
الحمدالله وجود نوف جنبه عوضته عن فقدهم ..
حياه المفروض انها خالته اللي تلمها وتحن عليها مثل امها لكن
..العكس هو اللي صار بالعكس صار ت هي السجان اللي يهدم آماله
..ويحطم نفسيتها ..ما ارتحت.. لها ابد ..
مع حبي دفى

صباحك سعادة وحب وطاعة وأنوار
مراااااااحب بالدفى
خخخخخخخخخخخ أتمنى يكون هذا رأيك عنها حتى النهاية .. هاه ترا المرة ما تحيد عن رايها خخخخخخخخ

نوف .. بنشوف مع بعض أحداث حياتها لأنها هي البطلة الرئيسية للرواية

أمل و عبدالله .. عظم الله أجرك فيهم

سيف .. هل حياته بتمشي تمام بعد اللي صار وهل بتظل نوف على طول بجنبه

حياة .. لا تحكمي عليها من البداية .. واصلي معنا وشوفي وش يصير

مودتي لك

لملومة

لِمَ السؤال؟ 28-04-08 05:46 AM

هذا اجزء لأجل عوينات دفووووووووو جعلي ما أخلى منها
 
رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء الثاني :

... هل للحب معنى آخر ...

*_*_*_*

نوف: اه ه ه ه يا راسي ،، ابغى بندول بسررررررررررعة

فيصل: سلامات ؟ فيك شي يا نوف ؟ ترى احنا في مستشفى

نوف: هههههه لا بس صداع ،، البندول راح يوديه

فيصل: اخت نوف،، انت صار لك كم يوم الصداع ماسكك ،، خلي بالك ترى الصحة اهم من الكرف هذا

نوف لفت الكرسي بحيث قابلت فيصل وجه لوجه: الله يسلمك يا اخوي يا فيصل ،، بسيطة ،، قلة نوم فقط

فيصل: طيب اعتذري اليوم وانا اخذ مكانك ،، مو مشكلة

نوف: لا صعبة عليك

فيصل: أي صعبة ،، محد يجي كثير في الليل ،، وبعدين انا قدها ،، اهم شي صحتك

نوف: الصراحة الصداع غريب اليوم ،، ماسكني بشكل فضيع ،، خليني اجرب ادق على سيف يجيني

طلعت نوف جوالها من جيبها ، وشافت 4 مكالمات 3 من سيف و1 من ندوووووش

دقت على سيف الاول ،، ولا رد عليها ،، قالت تدق على ندى

نوف: السلام عليكم

ندى: هلا وغلا ،، وعليكم السلام ،، عاش من سمع هالصوت يا دبة

نوف: عاشت ايامك حببتي ،، كيفك؟

ندى: الحمد لله بخير ،، وانتي ؟

نوف: الحمد لله،، عسى ما شر يا ندووش؟

ندى: لا بس ابغاك في سالفة ما تنفع في التلفون .. اقدر اشوفك اليوم ؟ تجيني ولا اجيك

نوف: لا تجيني ،، انتي عارفة الظروف،، وصعبة اجيك اليوم سيارة سيف متعطلة وشغل تكاسي

ندى: طيب اجيك نتغدى بره انا وانتي ايش رايك ؟

نوف وهي مستحية ترد صاحبتها وافقت: خلاص صار ،، الساعة كم تكوني عندي ان شاء الله ؟؟؟

ندى: الحين لو تبين ... ولا لسة عايشة حياة الدوامين ؟

نوف: لا اصلا بعتذر ما لي نفس لدوامين

ندى: خلاص اجيك ،، مسافة السكة على قولة د.مصطفى

نوف: هههههههه طيب استناك

قفلت من ندى الا لقت سيف داق عليها

سيف: مرحبا

نوف: مرحبتين ،،

سيف: هاه اجيك يا عمتي ؟

نوف: لا ،، راح تجيني ندى نطلع نتغدى ،، واحشتني البنت قلت اروح معاها ،

، وبعدين توصلني هي للبيت على طول ،، خلاص انت ارجع للبيت ولا روح مع اصحابك ذاكر ،،

ترى خلاص الاختبارات بدت تصير ورى بعض

سيف: على راسي يا تاج راسي

نوف: يسلم لي راسك سيفو ،، يالله تبغى شي ؟

سيف: ابغى سلامتك

نوف: مع السلامة

سيف: مع السلامة

___________________________________

ندى : ههههههههه نفس اللي توقعته وربي!!!

نوف: ههههههههههه من كثر ما نطلع سوى حفظتيني ادري ادري...

ندى: يا الله ،، الله يرحم ايام زمان

تنهدت ندى ... وكأن شيء كبير كاتم صدرها ... ودها تطلعه بس ....

نوف: ندوووش ... اشبك ؟

ندى: ايش اقول لك يا نوف

نوف: بنت ... يعني جبتيني هنا على الفاضي؟؟؟ هيا قولي ... ما عليك

ندى نزلت راسها وصارت تناظر في الطاولة ... نوف لمحت عيونها ،، وشافت الدموع اللي بدت تتجمع

نوف: أيمن ؟

ندى : اه ه ه ه يا أيمن !!

نوف: هو انتي لسة تفكري في هذا ....

ندى: والله مو بيدي يا نوف ،، انتي ما جربتي الحب ... ما تعرفي الحب !!!

نوف: والله يا ندى .. لو الحب يسوي فيني كذا .. ما ابغاه ,,, من متى الحب يذل !!!!

ندى : يا نوووف !!!

نوف: لا تقولي يا نووف ... يا بنت يا ندى ،، انتي تعرفي معزتك عندي ،، وقد ايش انا احبك ...

وانا ما عندي اخوات ،، ولو ربي رزقني اخت ،، ما كنت راح احبها مثلك ... تبغي رأيي وانا اختك ؟

ندى اكتفت انها تهز رأسها بالايجاب

نوف مدت يدها ومسكت يد ندى ،، اللي كانت ترجف بشكل مو طبيعي :

ندى... حبيبتي ... انتي بنت حساسة ... وقلبك ابيض... لا تخلي واحد يلعب فيك ... ويمشيك على كيفه ...

شوفي يا ندى ... نصيحة من أخت لأختها ... أتركيه .. انسيه .. اللي يبيعك .... بيعيه !!!

ندى: بس هو ما باعني

نوف وبصوت عالي : ما بااااااااعك!!!!

بحركة سريعة مدت ندى يدها وحطته على فم نوف : اوووووص فضحتينا !!!!

نوف: آسفة .. بس من جد نرفزتيني !!! ايش اللي ما باعك ... بعد كل هذا وتقولي لي : احبه !!!

ندى: مو بيدي ..

نوف: بيد مين اجل ؟ هاه ؟ قولي لي

دخلت ندى في عالم البكاء ... وحطت يدها على فمها عشان تكتم صوتها

ندى: والله يا نوف ... كل يوم انام على مخدة كلها دموع ... اجلس مع الناس وانا مو معاهم ..

. افكر كل وقتي فيه ... هل يفكر فيني ... حاسس باللي انا حاسه فيه .. تعبت يا نوف ... تعبت !!!!

قامت نوف من كرسيها ... وجلست جنب ندى وضمتها لصدرها

نوف: ندى حبيبتي لا تبكي ,,, والله ما يستاهل هذا الـ أيمن ،، محد يستاهل يا ندى ... محد !!!

ندى وبصوت مخنوق: احبه يا نوف ،، احبه

تنهدت نوف وتجرأت وقالت : شوفي يا ندى ،، والله كسرتي قلبي ،، فأنا راح اسوي حاجة ،،

ان شاء الله تثبت لنا هو يحبك ولا يضحك عليك

رفعت ندى راسها وطاحت عيونها المليانة دموع في عيون نوف ... وكأنها تتساءل

نوف: شوفي ،، انا من يوم يومي اكره هذا أيمن ،، وانتي فاكرة ردة فعلي لما قلتي لي انك تحبيه ،،
وبس عشانك ... ومو عشان احد ،، راح اكلمه بكره ،،، بس هاه !!! توعديني وعد يا ندى

ندى ضمت نوف بكل قواها : أي شي يا نوف ... أي شي

نوف: اذا طلع ما يحبك ... تنسيه .. وتعيشي حياتك ... ولا ترجعي تفكري فيه ،، اتفقنا ؟

ندى : طيب خلاص .. بس متى تكلميه يا نوف... متى

نوف اخذت نفس عميق وقامت ،،، رجعت لكرسيها: بكرة ان شاء الله بكرة

ارتسمت ابتسامه كبيرة على وجه ندى ... مثل الاطفال وتلألأت عيناها ...

نوف رجعت لها الابتسامة .. وقالت : يا بنت !! والله من جدك تحبيه !!!

____________________________________

دقات على الباب

نواف وهو يرتب اغراضه يستعد للخروج : اتفضل

محمد: طالع يا بو الشباب

نواف: ابو زكي !!!

محمد: أقول ترى أبطل ،، هذا وانا جاي اعزمك على الغدا

نواف: هههههه ،،، طيب خلاص خلاص ،، انا اللي اعزمك ولا تزعل

محمد: لا لا ،، انا اعزمك هذه المرة ،، وانت تعزمني المرة الجاية

نواف: طيب خلاص يالله ،، على المطعم الصيني

محمد: أووووف ... ما صدقت ... ترى حدك فول وتميس

نواف: هههههههههههه تبغى تعزم اعزم زي الناس !!!

محمد: هههههه لا امزح ،، يالله عشانك بس

____________________________________

سيف: ممكن ادخل ؟

نوف: اتفضل

سيف: كيفك يا عمتي الحبوبة ؟

نوف: ايش تبغى ؟ ما عندي فلوس

سيف: شايفتني عمي نواف ههههههههه

نوف: هههههه انا ادري عنك ،، ادخل وقفل الباب لا يشوفوك الاخوات

سيف: اخص !!! تغار علي الدبة

نوف: والله ايش اسوي طالع علي،، حلو ومزيون ،، اخاف وحدة منهم تحطك في بالها

سيف: هذا اللي ناقص والله !!!!

نوف: ههههههه اجلس اجلس ،، اايش عندك ؟

سيف: والله وحشتيني

نوف: الله الله ،،، قوية هههههههه

سيف: لا لا امزح ههههههههه

نوف: أفا وانا صدقت ههههه ،، لا جد اشبك ؟

سيف: والله يا عمتي ،، الشباب يبغوا يطلعوا على مكة

نوف: مكة ؟ متى ؟ وليش ؟

سيف: يعني لما نخلص الاختبارات .. نشد على مكة ،، منها عمره ،، ومنها تمشية

نوف: والله حلو تكسب لك عمره ،، زمان ما نزلنا مكة ،، الله يرحم أيام زمان ،، ساعة واحنا في الحرم

سيف: ايش نسوي عمتي هذه حال الدنيا

نوف: طيب ،، ليش لا ،،، بالعكس حلو تروح ،، بس خلينا نكلم نواف،، تدري هو واسطتنا

سيف: ههههههه يالله أخر زمن ،، نحتاج واسطات عشان نروح العمرة

نواف: ممكن أدخل

نوف: هههههه ذكرنا القط جانا ينط

نواف: اها ... تتكلموا فيا ها

سيف: ادخل عمي .. ادخل

نواف وهو يفقل باب الغرفة وراه : ايش هذا ؟ اجتماع المافيا ؟

نوف: ههههههه

سيف: عمي ،، ايش رايك ننزل مكة في الاجازة

نواف: والله فكرة ولا احلى ،، انا اصلا نفسي أنزل

نوف: ايش هذا اللي في يدك ؟ كأنه .. كأنه

نواف: هههههه ايوة يا مفجوعة ،،، بطاقة زواج

نوف: الله ،، ما شاء الله ،، خطبت من ورايا يا دبه !!

نواف: ههههههههه لا هذا صاحبي محمد ،، فاكرته ؟ اللي اخته هبة ،، اللي كانت معاك في المدرسة .؟؟

نوف: ايوة .. ايوة .. افتكرت .. هات اشوف

سيف: اقول .. كأن نسيتوني ؟

نواف: ايش تبغى انت التاني ؟

سيف: والله انا والشباب نبغى ننزل مكة ،، بعد الاختبارت يا عمي ،،، ايش رايك ؟

نواف: حلو ،، والله شي حلو

سيف: يعني أروح !!!

نواف: لا عندي شرط

سيف: أشرط يا عم أشرط

نواف: تنجح في كل المواد ،، Aأو B مو تجيب لي الحاجات الهايفة التانية هاه .. ولا ما تنزل

سيف وهو يبوس راس عمه : الله بس ... انا اللي اجيب لك الـ A+ ولو انا سيف ولد عبد الله

نوف: طيب وأنا ؟ يعني كل اجازة اتلطع هنا ؟ لازم يعني نجلس هنا يا نواف؟ مو نروح معاه احنا كمان ؟

نواف: اذا صار اللي في بالي ،، اسفرك لو فرنسا يا نوف

نوف: عاد ما لقت الا فرنسا،، وانت عارف اكرههم

نواف: ههههههه مو عشان كذا ابغى اوديك هناك

سيف: الا ايش اللي في بالك ؟

نواف: مو الحين لما أقرر نهائيا ... راح تعرفوا ... يالله ،، أنا بروح انام ،، مرة تعبان

نوف: الله الزواج في بداية الاجازة ،، حلو

نواف: ايوة خلي البطاقة عندك ،، وانا حروح انام ،، وانت كمان يا سيف ،، وراك محاضرات

سيف: أي محاضرات يا رجال،، خلاص اختبارت

نواف: اجل قوم ذاكر ،، احسن لك

نوف: وقفلوا الباب واركم حتى انا بذاكر هههههههه

سيف : تصبحي على خير عمتي العزيزة

نوف: تصبحون على خير ،،

__________________________________

شال شماغه .. وحطه على السرير ،، مع العقال

وعلق ثوبه على العلاقة ورى الباب .... وهو سرحان في اللي قاله له محمد

يالله يا نواف،، جاتك الفرصة لحد عندك ،،، تقدر تتخلص من السلطة اللي نازله عليك هنا ،،

وتعيش حر طليق ..

وأقدر أرجع نوف في الطب ،، واخلي سيف يدرس برى

واشتري بيت ،، واتزوج ... ويرتاح بالي

بس....

يالله ... ما ادري حيران .... أخاف أفشل ...

يالله الصباح رباح ... واللي فيه الخير ان شاء الله ربي يكتبه لي

كل اللي اتمناه ،، اني اشوف اختي مرتاحه ،، والله ان ضميري مأنبني ،، هي اللي تعذبت فينا ،،

ولا قدرنا نساعدها ،، الله يعوضك يا نوف ،، واشوفك عروسة في بيت زوجك ،،

اللي يقدرك ويعرف قيمتك

_________________________

دكتور مصطفى : صباح الفل والياسمين يا نوفه

نوف: صباحك ورد يا دكتر

دكتور مصطفى: أزيك النهار داه

ورفع يده ،،، وفيه كتاب ... وصار يهزه يمين وشمال

نوف: يالله !!!!!!

وبشكل عشوائي ،،، مدت يدها ،، وأخذت الكتاب منه : يالله يا دكتر ،، جبت الكتاب

دكتور مصطفى وهو يضحك: يا دين النبي !!! مش تردي على سؤالي الأول ههههههههه

نوف: هههههههه آسفة يا دكتر بس ،، من جد فاجأتني !!! بسرعة وصل الكتاب

دكتور مصطفى: مهو انا كلمت اختي من فترة ،، مش امبارح ،، والكتاب اهوه وصل بالسلامة

نوف: ماني عارفة كيف اشكرك يا دكتر ،، والله خدمة ما راح انساها لك

دكتور مصطفى : لا ،، بصي يا بنت يا نوفه ،، دنا بعمل معاكي كدا مش عشان تقولي لي (خدمة)

دا واجب عليا ،، مش كل مرة أعيد نفس الكلام ... مش خلاص ،، اتعودي يا بت!!

نوف: هههههههههه الله يجزاك خير دكتر

دكتور مصطفى: بصي الكتاب داه ،،، صعب شوية ،، بس ان شاء الله ما يصعبشي عليك ،،

واي حاجة مش عارفاها ...

نوف: حجيك على طووووول

دكتور مصطفى: ايوة ،، كدا البنت الممتازة

نوف: هههههههههه

دكتور سامر: السلام عليكم

نوف : وعليكم السلام

دكتور مصطفى : وعليكو السلام ،، ازيك يا دكتر ،، عامل ايه

دكتور سامر : الحمد لله بخير ،، انت عامل ايه ؟

دكتور مصطفى : نحمدو ونشكرو

دكتور سامر : يا اخت نوف ،، إذا سمحتي ،، أرسلي لي ملفات اليوم ،، عشان أراجعها قبل ما يجوا المرضى

دكتور مصطفى: ايوة كدا أُمال ايه ،، نشيط من يوم يومك يا باشا

دكتور سامر : ههههههههه أعجبك يا دكتر

ومشي الدكتور مصطفى مع الدكتور سامر الى مكاتبهم

نوف ارتسمت ابتسامة غريبة على وجهها

أول مرة تشوف الدكتور سامر يضحك ،،

نوف: يالله كنت احسبه ما يعرف يضحك .. هههههههه ... من كثر ما هو جدي ،،

يا سبحان الله ،، بس لو يضحك

على طول مو احسن له ،، على الاقل يبان بشوش

فيصل: السلام عليكم .. هو انتي كل يوم تجي قبلي

نوف: وعليكم السلام ،، مو انا اللي افتح اللمبات في المستشفى ههههههه

فيصل: ههههههههه

نوف: عن أذنك بودي الملفات للدكتور سامر

فيصل: أذنك معك

_____________________________

سيف: يا بندر يا رجال ،، اجلس ترى فضحتنا

بندر: هههههههه ايش عندك انت يالدافور؟

سيف: أقول ترى الاختبار مهو سهل عشان تجلس تستهبل

بندر: استغفر الله ،،، الحين اللي يشوفك يقول راسب ،، ولا ما ذاكرت !! كل القلق هذا والاول على الدفعة

سيف: اعوذ بالله منك ،، طيب قول ما شاء الله .. من جد ما لك أمان

بندر : أٌول بدق على ماي فرنده

سيف: ايوة فرندة ،، مؤنث !!!

بندر: هلا والله عيوني .. كيفك يا قلبي

وقام من على الكرسي وجلس مكان بعيد عنهم

سيف: الله يصلحك يا بندر ،، مشكلتي أحبه ذا الدلخ

__________________________

نوف: اتفضل دكتور سامر ،، الملفات

دكتور سامر: مو كان ارسلتيه مع السستر ،، ليش جاية بنفسك ؟

نوف وهي رافعة حاجب: لا بس في طريقي ،، قلت اجيبها بنفسي

دكتور سامر: يعطيك العافية

نوف: الله يعافيك،، عن أذنك

دكتور سامر: أذنك معك

طلعت نوف من مكتب الدكتور سامر وهي مقهورة ،،، طيب يحمد ربه اني جبت له الملفات بنفسي

،،، يالله ،،، دحين خلينا نشوف هذا الثاني أيمن

توجهت نوف الى قسم الأشعة ... عشان تكلم أيمن

نوف : لو سمحت ،، وين أيمن ؟

العامل : هدا في جوه قرفه ... هناك

نوف: طيب .. شكرا

دقت الباب ... وفتحته

نوف: السلام عليكم

أيمن كان يضحك مع اللي معاه بالغرفة ،، ولما شاف نوف ..... سكت وفتح عيونه على الآخر

أيمن : وعليكم السلام

نوف: ممكن ... اخ أيمن

أيمن وهو متردد : طـ ... طبعا

طلعوا في السيب ... وبدت نوف الكلام

نوف: كيفك اخ أيمن ؟

أيمن : بخير ... خير ان شاءا لله ؟

نوف: كل خير ... كل خير

أيمن : في شي مهم ؟

نوف : لا بس نسأل عن أحوالك ... لا يكون فيك شي

أيمن : لا الحمد لله .. مثل منتي شايفة ،، مثل الحصان

نوف وهي تناظر فيه من فوق لتحت : طيب دامك بخير ،،،

ليش ما رحت خطبت ندى لحد الآن ؟ ايش مانعك ؟؟؟

أيمن انقلب وجهه .. وكأنه كان يتمنى ما ينسأل السؤال هذا : أ أ أ

نوف: أ ... أيش؟؟؟ كذا تسوي في البنت ؟ هذا جزاها ؟ هذا جزاها انها حبت واحد ما يستاهل

أيمن : محد اجبرها تحبني !!!

نوف وهي مصدومة: يعني انت ما تحبها ؟

أيمن : أقول لك محد اجبرها تحبني ،، وانا مالي شغل فيها !!!

نوف فتحت عيونها وهي مصدومة من أسلوبه معاها: يعني انت ما تحبها ؟

أيمن : انتي ما تفهمي ؟

نوف: لو سمحت لا تغلط عليا ،، أصلا مو انت الغلطان ،، انا اللي غلطانة ،،

خايفة على صاحبتي وقلت اجي اكلمك ،، يمكن تكون مت وما ندري ،،

بس للأسف لسة عايش !!!

أيمن : ايش تبغي بالضبط ؟

نوف: من جد قوي عين !!! ،، البنت أنطردت من علمها عشانك ،،

انفضحت قدام أهلها عشانك ... تسكت وتاكل فوق راسها عشانك ،، وانت تقول : ايش تبغي ؟!!!!!

أيمن : أرجع أقول ،، أنا ما أجبرتها ،،، هي بنت حبوبة وتنحب صحيح ،، بس ... مستحيل اتزوجها !!!

نوف: أصلا هي اللي ما تتشرف في أشكالك !! سخيف وما تفكر الا في نفسك

رمت نوف رسالة في وجه أيمن

ومشت ،،، هذه الرسالة كتبتها ندى لأيمن ،، وطلبت من نوف توصلها له

رجعت نوف لمكتب الريسبشن ،، وهي معصبة على الآخر ...

والله يا ندى ما يستاهلك هالـــــ ..... والله ما اعرف كيف أوصفه !!!

فيصل: نوف ؟ وش فيك ؟

نوف: هاه ،، لا ولا شي

فيصل : لا جد وش فيك؟ تعبانة ؟

نوف: أقول لك ولا شي .. خلاص !!

وقامت من مكانها ،، عشان تغير جو ،، وأخذت معاها كتابها القديم

أول من جاء على بالها الدكتور مصطفى .. راحت لمكتبه

بس ما لقته موجود ,, فقررت تحط الكتاب على مكتبه

وتكتب على ورقة كلمة شكر ... فتحت الادراج تدور على ورقة وقلم

وكتبت:

الف شكر لك دكتر مصطفى ... والله ما قصرت ،، حبيت أشكرك وجه لوجه بس ما لقيتك

جزاك الله خير

رجعت للرسيبشن وهي تفكيرها في مكان ثاني ..

-------------------------
نهاية الجزء الثاني
-------------------------


لنا لقاء في الجزء الثالث إن شاء الله

مع تحيتي

لملومة

دفى الكون 28-04-08 06:24 AM

ههههههههههههه عدنا من جديد
صباحك عسل ياقشطه
البارت حلو
شوفي عليا انا اتوقع بس ما ادري الدنيا ايش راح تسوي فيهم
اتمنى ان حياه تتعيد حساباته وتكون عون مش فرعون
نوف وندى عجبتني صداقتهم ..ندى حزنت عليها المشكله ان
حبها كان من طرف واحد اعطت قلبها الى شخص مايستاهل
ادري ان صعب نسيان هالحب ..بس مفروض تنساه وماتخليه
يهدم حياتها اكثر
ايمن للأسف مثال الى كثير من الشباب الى همهم التسليه
ومضيعه الوقت وماراعو مشاعر الطرف الثاني
دكتور مصطفى ..حلو تعامله مع نوف اجحسه يعاملها وكانها بنته
او اخته الصغيره وراح يكون له دور كبير غي حياتها
فيصل ..العاشق الصامت ..نوف مش ممكن تعطيه وجه بس هو
هل بيفضح نفسه ولا لاء
نواف علاقته مع ابو زكي حلوه واتوقع انها في الأيام الجايه تتطور
اكثر وياترى شنو العرض اللي قدمه له ..
سيف عجبني فيه حماسه الا دراسته ...
نوف ياحبي لها ياناس ..شوفي عندي كذا شي بس حابه اتعرف
عليها كثر بس خوفي من وجع الراس يطلع شي خطير ..ممكن
تكون مريضه ويصير لها شي وتعرف بس ماتخبر لا سيف ولا نواف ..
مع حبي دفى

ارادة الحياة 28-04-08 05:02 PM

السلام عيكم لمو
ياعيني على الذوق والاختيار جدا اعجبتني القصة واعتبريني من متابعيها
حلوة شخصية نوف شخصية قوية واثقة من نفسها رغم خيبت املها لكونها لم تكمل الطب الا ان هذا الامر لم يؤثر على طوحها وبقت نوف الطموحة التي تسعىالى تكملة طموحها

نواف لمو شنو الحالة الي اجت لنواف عندما شاهد الحادث ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ندى وايمن بصراحة لمو الي يجي من ايده الله يزيده ما كو احد يستاهل اخون اهلي واضيع سمعتي وسمعة عائلة بأكملها على موده هذا رئي

سيف الله يحفظه رغم كل الضرف وضع هدف امام عينه وبدأيحققه هذا مثل لكل من يتحجج بالضروف
لمو ليش انتقلو لبيت عمهم اصور هم كبار كفاي حتى يعتمدو على نفسهم عندما وقع الحادث

ختاما شكرا لك عزيزتي وتحياتي الك
اختياراتك جدا ممتعة تواصلي معنا دائما

لِمَ السؤال؟ 30-04-08 08:14 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دفى الكون (المشاركة 1368115)
ههههههههههههه عدنا من جديد
صباحك عسل ياقشطه
البارت حلو
شوفي عليا انا اتوقع بس ما ادري الدنيا ايش راح تسوي فيهم
اتمنى ان حياه تتعيد حساباته وتكون عون مش فرعون
نوف وندى عجبتني صداقتهم ..ندى حزنت عليها المشكله ان
حبها كان من طرف واحد اعطت قلبها الى شخص مايستاهل
ادري ان صعب نسيان هالحب ..بس مفروض تنساه وماتخليه
يهدم حياتها اكثر
ايمن للأسف مثال الى كثير من الشباب الى همهم التسليه
ومضيعه الوقت وماراعو مشاعر الطرف الثاني
دكتور مصطفى ..حلو تعامله مع نوف اجحسه يعاملها وكانها بنته
او اخته الصغيره وراح يكون له دور كبير غي حياتها
فيصل ..العاشق الصامت ..نوف مش ممكن تعطيه وجه بس هو
هل بيفضح نفسه ولا لاء
نواف علاقته مع ابو زكي حلوه واتوقع انها في الأيام الجايه تتطور
اكثر وياترى شنو العرض اللي قدمه له ..
سيف عجبني فيه حماسه الا دراسته ...
نوف ياحبي لها ياناس ..شوفي عندي كذا شي بس حابه اتعرف
عليها كثر بس خوفي من وجع الراس يطلع شي خطير ..ممكن
تكون مريضه ويصير لها شي وتعرف بس ماتخبر لا سيف ولا نواف ..
مع حبي دفى

عودًا حميدًا
صباحك جبنة ومربى
عيونك الحلوة

حياة .. تابعي واعرفي تفاصيل حياتها
نوف و ندى .. صح مثال للصداقة اللي صارت نادرة بهالزمن .. تابعي جديدهن
أيمن .. لوين بيوديه تهوره ؟..
الدكتور مصطفى .. خخخخخخخخ لو أقول لك حبيت هالراجل من دون رجال القصة
فيصل .. فكري وممكن ترفي وش بيصير له وعليه
نواف .. ممكن وممكن لا
سيف .. بتستمر هالحماسة وإلا بتخبو ؟

أسعدني تواجدك دفو
لك مني التحية

لِمَ السؤال؟ 30-04-08 08:23 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ارادة الحياة (المشاركة 1368729)
السلام عيكم لمو
ياعيني على الذوق والاختيار جدا اعجبتني القصة واعتبريني من متابعيها
حلوة شخصية نوف شخصية قوية واثقة من نفسها رغم خيبت املها لكونها لم تكمل الطب الا ان هذا الامر لم يؤثر على طوحها وبقت نوف الطموحة التي تسعىالى تكملة طموحها

نواف لمو شنو الحالة الي اجت لنواف عندما شاهد الحادث ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ندى وايمن بصراحة لمو الي يجي من ايده الله يزيده ما كو احد يستاهل اخون اهلي واضيع سمعتي وسمعة عائلة بأكملها على موده هذا رئي

سيف الله يحفظه رغم كل الضرف وضع هدف امام عينه وبدأيحققه هذا مثل لكل من يتحجج بالضروف
لمو ليش انتقلو لبيت عمهم اصور هم كبار كفاي حتى يعتمدو على نفسهم عندما وقع الحادث

ختاما شكرا لك عزيزتي وتحياتي الك
اختياراتك جدا ممتعة تواصلي معنا دائما

وعليك السلام والرحمة ماما
نورت القصة بتواجدك
الذوق منك وفيك .. سعيدة أن يكون أعجبك الاختيار وأتشرف بمتابعتك

نوف.. صحيح كلامك عن شخصية نوف
نواف.. تابعي وبتعرفي .. ما يصير أخربها من البداية
ندى و أيمن.. انتظري جديدهم
سيف.. انسان مكافح قلما نجد مثله

سؤال وجيه .. ليش انتقلوا .. اصبري علي وبتعرفين

الشكر لك غاليتي

إضاءة صغيرة :
قولنا لك تحياتي أو تحياتي لك أو مع تحياتي .. غير جائز
فالتحيات لله وحده .. والأفضل القول هنا للعباد .. لك تحيتي أو مع التحية

أسعدتني إطلالتك
دمت مشرقةً دومًا

لِمَ السؤال؟ 30-04-08 08:27 AM

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء الثالث

ما وراء القلوب!

_________________________

دخل للبيت وهو دااااااااااااااااايخ

نطت بكل فرح (هدى) وقابلت خالها اللي تموت فيه

هدى: حالي فيثل ،، حالي فيثل !!!

فيصل: عيون خالك فيصل .. تعالي

ورفعها فوق كتوفه كعادته ،، وصار يدور بيها في البيت ،، وهي مبسوطة مرة ،،
تحب خالها لما يلعبها كذا

نادية: يا فيصل !! انتبه لبنتي !!! ما عندي غيرها

فيصل : يعني انا اللي عندي غيرها !! هذي هدهودتي

وهدى داخلة في جو من الضحك ،، ومستانسة

نزلها فيصل من على كتوفه ،، وحطها على الكرسي

طلع من جيبه ( كندر سبيربرايز) اللي تحبها هدى ،، واعطاها

هدى : الله !!! حالي فيثل،، انا احوووووووووووبك ،، وطبعت بوسة قويه على خده

وفيصل من فرحته ،، جلست يدغدغها

ونادية تراقب اخوها وبتنها في جو رائع

على طول اعطتهم ظهرها عشان تخبي دمعتها

فيصل: اسمعي خالو ،، انا بروح اصلي ،، وانتي جهزي لي العشا هاه ،، ترى بموت من الجوع

هدى: تيب بثوي لك بطاطث

فيصل: يا سلام !! بطاطس مرة وحدة ،، انتي اكرم من الكرم

هدى: لا انا هدهودة

فيصل وهو يقوم من على الأرض: واحلى هدهودة بالدنيا

_________________________

فيصل: تسلم يدك يا نادية ،، والله عشا يشبع

نادية: بالعافية اخوي

فيصل: طيب انا بصراحة بدخل انام ،، تأمريني بشي

نادية: سلامتك ،، بس بكرة يبغالنا نطلع نقضي للبيت

فيصل: خلاص مو مشكلة بكرة جمعة،، ان شاء الله نطلع ،، والقمر هدهودة ،، ما تبي شي ؟

هدى:اممممم ،، ابي حصان

فيصل: هههههههه مرة وحدة حصان،، طيب من عيوني ،، انا اللي اجيب لك الحصان

وقام من الصفرة

ودخل غرفته

جسمه مهدود بالحيل ،، الدوام اليوم جدا اتعبه ،، خصوصا ان نوف طلعت بدري

كان شايل همها ،، يوم شافها تطلع وهي مو على بعضها

تمنى تقول له هي ايش فيها

بس .... لسانه ما سمح له يتكلم

اه ه ه يا نوف ،، والله انك انتي الوحيدة اللي معطتني طموح اشتغل ،، اروح للعمل ،، عشانك والله

فجأة نطت فوق بطنه هدى : حالي فيثل

وفيصل من قوة نطت هدى ،، بدا يكح ،، ويضحك في ان واحد

فيصل: عيون خالو فيصل

هدى : انت تحبني ؟

فيصل: وهو انا عندي غيرك احبها ؟

هدى: قد ايش تحبني ؟

فيصل وهو يبعد اياديه عن بعض: قااااااااااااااااااااااد كذااااااااااااااااااااااااااا

هدى: ههههههه اوووه كبير!!

فيصل: وانتي تحبيني طيب ؟

هدى : ايوة انا احبك حالي فيثل

فيصل: قد ايش؟

هدى: قد بابا !!

هنا ضاق صدر فيصل بشكل كبير ،، وقلب وجهه ،، بدت عيونه تدمع

وبصوت مبحوح

فيصل: الله يخليك لامك يا هدى ،،

هدى: حالي فيصل... بابا ايش يسوي عند الله؟

هنا بدت الدموع تسيطر على فيصل

وضمها بقوة ،، لدرجة انها بدت تتضايق منه وتدفه تبعده عنها

ولما تركها راحت لامها بسرعة

وهو ما قدر يوقف من البكا

يالله ،، يا ربي سامحني ،، سامحني !!!

والله ما كنت اقصد ،، ما كنت اقصد ،، والله !!!

وصار يبكي بصوت عالي،، لدرجة انه طاح على ركبه ،، وصار يمسك صدره

وما يشوف قدامه من الدموع

دخلت نادية الغرفة بسرعة

وضمت اخوها بقوة : فيصل !! فيصل!! الله يخليك لا تسوي كذا !! تعور قلبي !!!

فيصل بصوت مبحوح : انا السبب !! انا السبب!! سامحيني يا نادية !! سامحيني

نادية وهي تبكي: والله ادري يا فيصل ،، ادري،، ومسامحتك اخوي ،، انا مالي غيرك ... مالي غيرك !!!

فيصل: يا ربي !! ريحني ... ريحني ...

______________________________

يدق جوالها الساعة 12 نص الليل

سيف: عمتي صاحية ولا نايمة

نوف: لا نايمة ،، عندك رسالة ؟ ههههههه

سيف: والله يا عمتي نفسي تشرحي لي الباقي من الدروس،، ما احس عندي قدرة على الاستعاب

نوف: طيب تعال جيب قشك وتعال

سيف: قشي كثير .. تعالي عندي

نوف: لا والله !! تعال انت انا الاستاذة انت اللي تجيني

سيف: طيب طيب ،، خلاص جاي

_________________________________

دكتور مصطفى: صباحك قشطة يا نوفه

نوف: صباح المربى يا دكتر

دكتور مصطفى: هو عندنا حاجة النهار ده ولا مافيش

نوف: مافيش

دكتور مصطفى: لا مش ممكن

نوف: ههههههه اكيد في يا دكتر ،، بس حبيت تعيش شعور يوم ما في مرضى

دكتور مصطفى: طيب مش مشكلة ..

فيصل: دكتور بالنسبة لملف المريض ... عمر ... امه دقت تقول ان حالته ما تحسنت ،،
تغير الدوا ولا تستمر ؟

دكتور مصطفى: لا دا عمر حاله خاصة ،، حط لو موعد النهار داه ،،
دنا لازم اكشف عليه دام ما فادشي الدوا

فيصل: صار يا دكتر ،، وبالنسبة .....

دكتور سامر: السلام عليكم .... كيف الحال ؟

دكتور مصطفى: يا راجل ... هو انا كل يوم بصبح على وشك ،، ما يصحش هههههههه

دكتور سامر : هذا نصيبك يا دكتر ،، نعمل ايه

دكتور مصطفى: اه والله دا ربونا بلاني بيك بلوة

دكتور سامر: حرام عليك ،، انا ايش سويت ههههههههه

دكتور مصطفى: انت عندك دوامين ولا دوام واحد اليوم؟

دكتور سامر: لا واحد ،، الحمد لله ،، الغدا عليك .. ولا ؟

دكتور مصطفى: اه ،، دنا عازمك على حته كوشري ،، حتاكل صوابعك وراه

دكتور سامر : هههههههههه ،،، على فكرة ،، فيصل ،، لا تنسى اللي بالي بالك ،،
خلاص ،، انتظرك

فيصل: ولا يهمك ،، ان شاءالله

_______________________

يا الله !!! 15 مسد كول !!

نوف: خير ان شاء الله ،، الله يستر

فيصل: عسى ما شر

نوف: لا ، ولا حاجة ،، بس ولد اخوي داق علي اكثر من 15 مرة ،، الله يستر

فيصل: لا ما في شي ان شاءالله

نوف: هلا سيف ،، اشبك؟

سيف: انتي تقدري تستاذني ؟

نوف: ليش؟

سيف: تقدري ولا لا !!!

استغربت نوف النبرة هذه من سيف... وكأنها تسمع صوت وراه بس ما قدرت تميز

نوف ناظرت في فيصل اللي فهمها على طول وهز راسه بالموافقة

نوف: خلاص تعال

قفلت جوالها وحطت ذقنها على راس الجوال وهي سرحانة تفكر

ايش الحكاية ؟ اول مرة يتكلم معايا بهذا الاسلوب ؟؟


______________________

منال (بصوت ناعم بالمرة) :هاهاهاها .... يا حبي لك والله

الكاشخ: عجبتك ؟

منال: كيف ما تعجبني ،، وربي ان دمك خفيف...

التفت حوله كأنه يعرف الصوت هذا ؟ يا ربي من وين جاي الصوت ؟

بندر: وش فيك ؟؟ كأنك ورع مضيع له كورة

سيف: ياخي الصوت هذا مو غريب علي

بندر: اخص!!! والله تعرف بنات !! وانا اللي على بالي مطوع

سيف: اوص!! أبي اتأكد

بندر: لا ويسكتني بعد!

لما تأكد من صاحبة الصوت ،، ما قدر يمسك نفسه ،، قام من مكانه وهو معصب

دف الكرسي اللي كان جالس عليه ،، لدرجة ان الكرسي طاح على الارض

توجه ناحية ( منال)

ومسكها من يدها ،، سحبها خارج المقهى

منال : وجع ان شاء الله .. خير يا ...

لما استوعبت مين اللي ماسكها .... بدا قلبها يدق بسرعة ... وارتفعت درجة حرارتها ..

منال : سيف!!!

سيف: أي سيف.... امشي لأبهدلك قدام الله وخلقه .. امشي !!!

وصار يدفها قدامه

وبندر يناديه : هيه!!!سيفوه !!! على وين ؟

________________________

واقفة عند بوابة المستشفى .. تنتظر سيف وهي قلقانة ...

لمحت سيارة سيف داخلة للمواقف ... ومن القلق مشت لحد السيارة .. فتحت الباب

ولمحت ..... منال !

نوف (باستغراب): منال ؟

اكتفت منال انها تدير وجهها للناحية الثانية ولا ردت عليها

نوف وهي تلتفت ناحية سيف: ايش الحكاية ؟

سيف بكل عصبية : اركبي !

ركبت نوف وهي مستغربة الموقف بشدة

الحين ايش جاب بنت عمي في سيارة ولد اخوي ؟

على اساس ما يطيقها ؟

التفت نوف ناحية سيف تنتظر منه تفسير للموقف

سيف: انتي !( وهو يناظر من مراية السيارة في منال)

ومنال ولا كأن احد يكلمها

سيف: لما اكلمك تردي عليا فاهمة !!!!

نوف: اشبك يا سيف؟؟ شوي شوي على البنت

سيف: أي شوي شوي ؟؟؟ هي خلت لنا فرصة !! من جد عمي ما عرف يربيك ..

منال: احترم نفسك !! هذا اللي ناقص انت تهزأني !!

بسرعة جنونية ... جنب السيارة ووقف

نوف: بسم الله !!! هيه انتبه !! هدي اعصابك ... بسيطة يا سيف .. بس فهمني

سيف: الست هانم !! لقيتها في مقهى بالفيصلية مع واحد ... تضحك بصوت عالي وشوفي شكلها ،،

بالله هذا شكل بنت محترمة !!! ايش الفستان اللي لابسته !!! انا اللي اعرفه ان العباية للستر مو للفضيحة!!!

نوف: اذكر الله يا سيف ... هدي اعصابك خلينا نفهم من البنت

سيف: لا اله الا الله

نوف: منال .... انتي كنتي في الفيصلية مع واحد ؟

منال : ماني مضطرة اجاوبك

سيف بشكل لا ارادي مد يده ناحية منال .. ومسك راسها وبكل عصبية :

مين انتي عشان تكلمي نوف كذا هاه !!

نوف انصدمت من ردة فعله ،، وبسرعة فكت يديه وهي تناظر فيه بكل استغراب

هنا حس سيف انه تعدى حدوده فك باب السيارة وطلع وقبل ما يقفل الباب..... اعتذر من منال

قفل الباب واعطى ظهره للسيارة

نوف: منال ... انا ابغى مصلحتك يا حبيبتي ...

منال : حبيبتك ؟ من متى !!! اقول مالك حكم عليا

نوف: ومين اللي له حكم عليك ؟ هذا اللي كنتي معاه

منال بكل عصبية: والله لاعلم ابوي على سيفوه هذا !!!

نوف: وايش راح تقولي له ؟؟؟ ضربك؟ طلعك من الفيصلية لانك كنتي مع واحد ؟ خرب عليك الجو ؟

منال وهي فاتحة عيونها على الاخر : احترمي نفسك

نوف: محترمة نفسي ،، بس انا ابغاك انتي تخافي على نفسك ،، يا منال والله حرام عليك ،،
لا تضيعي مستقبلك !

منال: مستقبلي مؤمن ,, ما عليا خوف

نوف: عشان ابوكي عايش ،، كيف لو بعد عمر طويل ,, تفقدي ابوك .. ايش راح يكون موقفك بعدين ؟

منال: والله احنا في خير ونعمة الحمد لله .. ليش اخاف؟

نوف: الحياة مو فلوس بس يا منال ... سمعتك مهمة !

منال: سمعتي ما فيها شي ... احسن منك ... ياللي بالمستشفى تتكلمين مع هذا وهذاك ...
انتي اللي سمعتك تعبانة

انصدمت نوف من كلام منال ... وما عرفت ترد عليها ...

الا فتح سيف الباب ودخل السيارة

سيف: عمي اتصل... يسأل عن منال ...

نوف: أي ... ايش قلت له ؟

سيف: قلت له انها كلمتك وطلبت نمر عليها في المدرسة عشانها تعبانة

نوف: احسن شي قلته

________________________

رمت الشنطه على التسريحة ... وصارت تمسك أي شي قدامها وترميه

اوووووووووووف ..... الله لا يوفقك يا سيف،، الله يوريني فيك يوم يا زفت !!!

وجع!!

اكرهك !!!

فشلتني ... الله يفشلك !!

رمت نفسها على السرير وصارت تبكي

رن جوالها نغمة (صلاح) – الكاشخ- قامت بسرعة وقفلت جوالها

مردودة يا سيف ... مردودة

والله ما اعديها لك ... والله لافشلك واوريك مين منال !!!

______________________

دخل غرفته وهو معصب .. ودمه فاير

معقولة منال تسوي كذا ... وحدة تقرب لي انا !!!.. بس الذنب مو ذنبها

ذنب امها وابوها اللي تاركينها على كيفها

واحد لاهي بالشغل .. ووحدة لاهية بالجيران

اخ ... اخ لو تركتني عمتي اربيها ... ما عاد تطلع من البيت

استغفر الله .. وش اربيها

خلاص يا سيف.. هدي اعصابك .. اصلا انا ليش معصب ؟؟؟ مين تكون هذه منال ؟

لا هي اختي ولا هي بنتي ولا هي خالة ولا عمه ... يالله بنت عم عمتي

وكيفها تسوي اللي تبغاه

انا مالي شغل فيها ...

اووووووووف

انا ليش اتعب نفسي بالتفكير

بروح اخذ لي دوش اصرف لي

_____________________________
نهاية الجزء الثالث
_____________________________


لنا لقاء مع الجزء الرابع من "صراخ صمتي"

أدري هالجزء صغير بس مو مني الكاتبة حطته كذا .. لا تشرهون

محبتي ومودتي لكم

لملومة

دفى الكون 01-05-08 05:19 AM

صباح الورد والمشموم
البارت حلو بس قصير فيصل حبيته في هالبارت ...هدوي ياعمري عليها ..
..انحرمت من ابوها وهي صغيره بس الحمدالله على كل شي ...خالها
معوضها عن حنان الأب بسر احس فيصل عنده مأنبه ضميره على زوج اخته ليه؟؟
منال .. صح من قال شين وقواة عين بدل ماتحمد ربها انه ستر عليها
تسوي كذا بس هي مافيها خير وغرورها وعجرفتها بيحطموها
خوفي تالف قصه علشان تنتقم من سيف
مع حبي دفى الكون

لِمَ السؤال؟ 04-05-08 10:45 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دفى الكون (المشاركة 1377412)
صباح الورد والمشموم
البارت حلو بس قصير فيصل حبيته في هالبارت ...هدوي ياعمري عليها ..
..انحرمت من ابوها وهي صغيره بس الحمدالله على كل شي ...خالها
معوضها عن حنان الأب بسر احس فيصل عنده مأنبه ضميره على زوج اخته ليه؟؟
منال .. صح من قال شين وقواة عين بدل ماتحمد ربها انه ستر عليها
تسوي كذا بس هي مافيها خير وغرورها وعجرفتها بيحطموها
خوفي تالف قصه علشان تنتقم من سيف
مع حبي دفى الكون

صباح الفل والكادي

ههههههههههههه قلت من قبل لو هو صير مو بيدي الكاتبة نزلته كذا .. وش أسوي ما باليد حيلة

فيصل وأخته وهدى وسر زوج أخته .. كلللللل شي بوقته حلو

منال .. انتظري الجاي منها ولها

ههههههههههههه دفو خايفة على سيف .. أجل انتظري وبتشوفين معنا وش يصير

لك ودي

لملومة

لِمَ السؤال؟ 05-05-08 12:50 PM

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء الرابع

... ماضي.. حاضر... ومستقبل!....

____________________

مر يومين على حادثة منال .. محد فتح الموضوع ... لا سيف ولا نوف ولا منال

سرحانة في شاشة الكمبيوتر قدامها تفكر في حالة سيف ومنال
وكيف ممكن تحل المشكلة هذه

امممم ... هو صحيح مر يومين,,, بس ما حلينا المشكلة ،، هذه بنت عمي ،، لازم انصحها
بس كيف؟ ... امممم .... اعلم امها ؟
لا ايش اعلم امها ... لا ما تجي ... بتقول افتري على بنتها ،، و و و و ،، بلاش امها
ولا حتى ابوها ،، اخاف ابوها يفتري فيها
عاد البنت ثالث ثانوي ،، اخاف ما يخليها تكمل ,,, طيب هي همها ؟ لو همها ما سوت الكلام الفاضي هذا

وايش كانت تعني ان انا سمعتي ... يا ربي .. لا يكون من جد
طالع عليا كلام ... والله انا ما اسوي شي غلط ... يعني عشان الجو في المستشفى اختلاط
يا ربي ... دخت

مثل ما نوف سرحانة .... فيصل سرحان فيها

يا ترى في ايش تفكر ؟؟ اه لو ادخل راسها هذا ،، واشوف اللي تشوفه ،، واللي تفكر فيه ،، احس باحساسها
احس انها شايلة هم فوق طاقتها ،، ودي اخفف عنها ،، بس اخاف ما تتقبل مني

فجأة رن جوالها
اول مرة تنسى تحطه على الصامت
ردت بسرعة

ندى : هلا بالقاطعة

نوف: هلا والله بعيوني ندو

ندى: عيونك يا كذابة !! ولا تسألي عني ،، ولا تقولي ندى ماتت ولا لسه

نوف: بسم الله عليك يا بنت!!

ندى : امممم نوفا... امممم

نوف: ايوة من اسبوع

ندى: طيب ولا ...

نوف: ما جاني شي

ندى: ليش!!

نوف: حبيبتي ما اقدر اكلمك الحين انا في الدوام واول مرة انسى احط الجوال على الصامت
يمكن حظك عشان ارد عليك ههههههه ،، اكلمك اذا انتهى الدوام طيب

ندى: طيب ،، بس لا تتأخري عليا ،، ولا تنسي تكفين!! اعرفك نساية !!

نوف: لا... ماني ناسية ،، يالله مع السلامة

ندى: مع السلامة .,. ولا تنسي

صكت السماعة وقفلت الجوال ،،
يالله ..( واخذت نفس عميق).... كل هذه المشاكل ,,, ترى ماني ناقصتك يا ندى !!!

فيصل: مشاكل ؟ عسى ما شر اخت نوف ؟

نوف وهي مستحية: اوف ... انا كان صوتي عالي

فيصل: اوه ما كنتي تكلميني ؟ ,, اسف ,, احسبك تكلميني

التفت وهو مقهووووور على باله نوف راح تشتكي له .. وتفضفض عن اللي بقلبها ..

نوف: لا مو قصدي اخ فيصل... بس... طلعت غلط... تدري مشاكل عائلية

التفت فيصل بسرعة وارتسم على وجه ابتسامة من فرحته ان نوف تكلمه : مشاكل؟!

استغربت نوف الابتسامة .. انا اقول مشاكل وهذا يبتسم : أي مشاكل ( بنبرة صوت متضايق)

لاحظ فيصل انه مبتسم ... بس والله غصب عنه ،، ما قدر يمسح الابتسامة

فيصل: اسف اخت نوف ،، مو قصدي ابتسم .. بس

د.سامر: فيصل .... كلمت الأهل؟ ولا؟

فيصل: هلا.. أي كلمتهم ،، ان شاء الله خير

د.سامر: ننتظركم .. اوكي

فيصل: ان شاء الله

اول ما مشى الدكتور سامر ،، التفت فيصل ناحية نوف ،، وهو متحمس وده تفضفض له
ما لقاها في مكانها
خبط الطاولة من القهر ،، وانكب عليه الكوفي اللي كان يشربه !!

فيصل: قهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر!! !

________________________

البارح...

نوف: ههههههه بالله !! أحلف

نواف: والله ... تخيلي الموقف

نوف: قوية وربي

نواف: يالله انزلي

نوف: وين ؟

نواف: نروح نلعب كورة ... فين يعني ؟؟ نتعشا اجل ليش طالعين ؟

نوف: هههههههه ،، من زمان ما طلعت ... نسيت المعنى

نواف: أي ست بيت .. صح

نوف: اقول انقلع

نواف: يالله مطعم ايطالي يا بنت ... فرصة لا تفوت

نوف: وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو

نواف: ههههههه ايوة اعرفك ... اهم شي النشويات .. يالله انزلي

_______________________

نوف: ما شاء الله .. والله حلو يا نواف

نواف: بس احس اني محتار

نوف: محتار؟ ليش؟

نواف: اخاف ... افشل

نوف: يا نواف .. ما في حاجة مضمونة مئة بالمئة صح ,, بس اذا ما جربت ممكن تندم ,,
بس ما راح تخسر كثير اذا جربت

نواف: مبلغ كبير يا نوف

نوف: صحيح المبلغ كبير... بس يستحق .. صح ولا ؟ وبعدين محمد شرح لك كل حاجة

نواف: مو كل شيء.. قال لي اذا قررت قرار نهائي يطلعني على كل صغيرة وكبيرة

نوف: اممممم ،، معاه حق ... لازم الواحد يخاف على حلاله.

نواف: طيب انتي ايش رايك ؟

نوف: والله انك تستقل بشركة لحالك ... مع صديق ...شي رائع ... وبعدين هذا حلمك صح ولا ؟

نواف: والله ما ادري ،، صحيح انه شي اتمناه ،، بس قلقان

نوف: لازم تقلق ولا كنت راح اقلق عليك انا !!!

نواف: ههههههه ،، طيب شوري علي

نوف: شوف يا نواف،، اول شي تستخير ... وانا استخير ،، وحتى الدب سيف،،
وفكر بجميع النواحي ،، الاجابيات والسيئات .. وكيف ممكن تستغل الوضع لصالحك ،،
كيف تخلي الفوائد الطالعة اكثر من الخسارة ،، وتوكل على الله يا اخوي

نواف: اه ه ه ،، محتار

نوف: الله يسر يا نواف،، وان شاء الله ترسى على بر

نواف: اقول ،، عندك فستان للزواج

نوف: ههههههه ناوي تتخلص مني قريب ؟

نواف: لا يا بنت ... عشان زواج محمد

نوف: لا.... تصدق .. من زمان ما حضرت زواجات ... واللي عندي ,, احم ,,, ضاقوا علي !

نواف: هههههههه يا دبة !!!

نوف: ايش اسوي ... المهم ترى بيني وبينك مو تفضحني بكرة !!

نواف: طيب اسمعي لازم تنزلي السوق ،، غصب بتحضري معاي

نوف: خلاص اوكي ،، ان شاء الله قريب ,, ينزلي سيف..

_________________________________

بندر: يا بو الشباب "افردها" .. اعوذ بالله جبت لي القرف، احد يصبح على "الخشة " هذه ؟

سيف: والله مالي خلقك !!! اسكت احسن لك

بندر ( وهو يناظر بطرف عينه): تكفا اضربني !!

سيف .. شال كتبه وقفل القلم .. دخله بجيبه ،، أخذ نفس عميق وناظر بـ(بندر) ومشى ...

ركض وراه بندر بسرعة ومسك كتفه: افا عليك يا سيف.. زعلت .. وش فيك صاير حساس؟

سيف: والله مالي خلق شي يا بندر ،، تكفا اتركني بحالي !

بندر: للاسف انا "حمار" ما افهم ... ما راح امشي الين اعرف وش فيك !

سيف ( بعصبية) : أقول لك ولا شي !! ما تفهم ؟ !

بندر وهو مستغرب .. اول مرة يعصب سيف لهذه الدرجة : أقول وش فيك .. صدق والله ؟

سيف "تنهد": بندر ... خليها مستورة .. أحسن

بندر: شوف انا ما راح اجبرك تقول شي .. بس اذا تكلمت صدقني راح ترتاح ..
واذا كان سر ... ترى سرك في بير يا سيف... بس صدق وش فيك ؟

سيف: طيب ... بس بيني وبينك يا بندر ...

_______________________________

رقم غريب

نواف: غريب .. مين هذا ؟

رفع السماعة وما امداه يقول شي الا سمع صوت انثوي من الطرف الثاني ...
- اخيرا رديتي يا هبلة !!! وش فيك انتي ؟ احد يسوي في نفسه كذا !!
والله ما يستحق دمعة يا غبية !!! والله لو ما تسكتين بجيك الحين واسكتك انا !!
اووووووووووف ... عصبتيني يا ليلى .. والله ما يصير ...
اسمعي انا ما اقول كذا عشان اكدر خاطرك ،، بس والله ابي مصلحتك ..
لا تذلين نفسك!! شوفي يا ليلى وربي اني .. احبك ...و

نواف سمع كلمة (احبك) ضيع !! وهو اصلا موب فاهم هذه وش فيها ؟ اكيد غلطانة

نواف: احم!!

فجأة توقفت البنت عن الكلام .. وساد السكون ... وقالت : اسفة شكلي غلطانة

طوووووووووووووط

قفل نواف السماعة وصار يضحك بشكل هستيري

_________________________________

ريم : يمة!!! الله ياخذك يا ليلى .. خليتيني ادق على رجال ويه!! فشيليه
مسكت جوالها وصارت تدور على اخر رقم دقت عليه

ريم : اوووووووووووووه ... اخر رقم 59... وانا دقيت 58 !! يا ربي ... فشيلة

دورت على رقم ليلى من القائمة عشان تتأكد انها دقت الرقم الصحيح
وبعد 5 محاولات ردت ليلى

ريم: الله ياخذك يا ليلى

الا سمعت صوت بكاء يقطع القلب لدرجة مستحيلة .. فقررت ما تقول لها السالفة ،،

_________________________

اخذ فنجان الشاي ،، وشرب شوي منه
ابتسم

وسرح ... مين هذه ؟؟ اسلوبها ... ههههههه ... ايش فيني انا ؟
بس الصراحة من جد اسلوبها ،،، ما ادري .... عجبني ...
حلوة عفويتها ... واسلوبها .. ذكرتني بـ .....

العامل: بابا هذا في يجي ..

قام نواف واخذ الظرف من العامل .. وهو يفكر في صاحبت الصوت ...

نواف: صوتها مرة يشبها ...

__________________________________

سيف: اووووف كل هذا عشان فستان ... اللي يسمع زواجك انتي

نوف: اقوووووووول ... مو بكرة نزوجك تتكلم مع حرمتك كذا ،، تقول ما عرفنا نربيك !!!

سيف: لا ... اذا زوجتي ادلعها كله على كيفها

نوف: لا يا شيخ .. اقول خذ شيل الكيس هذا ...

سيف: ههههههه ،، احلى غارت !!

نوف: اقووول بسرعة ما عندي وقت

سيف: وانتي ووجهك ما تتسوقي الا يوم الزواج ؟

نوف: بالله متى كان عندي وقت ؟ وانت كنت فاضي؟ احمد ربك انتظرت
الين خلصت اختبارات هذا وانا افكر فيك

سيف: فستان اسود ...

وقفت نوف مكانها ... وتعلقت عيونها بالفستان ... نفس اللي كان بحلمها !!!
يالله !!!

فستان اسود طويل ... سادة ...في شوية تطريز بسيط جدا فضي ... عند الصدر ..
ذيل طويل ... بشكل دائري
جذبها بشكل كبير

بدون ما تفكر اشترت الفستان ... وهي تفكر ايش كان الحلم ؟
ما تذكرت الحلم ،، بس لما شافت الفستان تذكرت اجزاء من الحلم ...

سيف في اذنها : اقول .. شكله صغير .. قدك ؟

التفت نوف وضربت سيف على كتفه وهي حاقدة

سيف: هههههه والله امزح ... اكيد قدك ... تكفين خذيه عشان نفتك تعبت

نوف: لا باقي اشتري لي جزمة مناسبة

سيف: اللهم طولك يا روح
________________________________

نواف: اسمعي لا تطولي مرة ... تعبان انا اليوم ،،

نوف: والله مالي ،، اهم شي الزفة ،، هههههههه مالي !!!

نواف: هههههه يالله انزلي يا بنت

دخلت نوف القاعة وهي ماهي عارفة احد
شالت العباية
وراحت للحمامات تزبط شعرها
نوف شعرها أسود طويل ... لحد خصرها .. أكتفت انها ترفع خصلات بسيطة من الامام
بشباصات فضية صغيرة ...بحيث من ورى كأن شعرها مدرج
وكان الفستان يجنن عليها
جاء مقاسها بالضبط

نوف وهي تزبط الفستان : هههههه الله يأخذك يا سيف !! والله اني حلوة ورشيقة

هبة: نوف؟

التفت نوف : هبة ... هلا والله

هبة: ايش الحلا هذا كله

نوف: تسلمي لي ،، عيونك الحلوة

هبة : والله كنت خايفة انك ما تحضري

نوف: شدعوه ... اكيد بجي ،، صداقة طفولة هذه هههههههه

هبة : ما تغيرتي يا نوف ،، قمر مثل ما انتي

نوف: هههههه يا عمري يا هبة ،، انتي تصدقي لو انك ما ناديتيني ما كان عرفتك

هبة : ههههههههه عسى بس محلوة

نوف: اكيد

هبة: تعالي اتفضلي ... منورة والله نوف

دخلت نوف مع هبة،، اللي صارت تعرفها على اهل العروسة ،،
لمحت نوف شخص،، تمنت انه ما تكون هي

نوف وهي تدق منال بكتفها: هبة ...هذه .... عبير؟

هبة: فين ؟

نوف: اللي جالسة هناك على الطاولة اللي قرب الكوشة
هبة: أي والله عبير ...

نوف ضاق صدرها .. بعد ما كانت شبه مرتاحة ... عبير ... ليش اليوم ؟؟

قامت هبة سحبت نوف من يدها ،، وودتها لعبير

هبة: جبت لك مفاجأة يا عبير

عبير: مليون ريال !!

هبة : هههههههههه لا

فتحت عبير عيونها لدرجة ان شوي وتطيح ..: نوف!!!

نوف: أ... أهلا عبير... كيفك ؟

عبير بصوت متضايق: اهلا،، بخير

هبة حست كأن في مشكلة ،، وحساسية بالجو قامت سحبت نوف : نوف يالله ارقصي معاي

نوف راحت مع هبة مو عشان تبغى ترقص،، بس تبغى تبتعد من هذا المكان
خصوصا من عبير !!!

__________________________________

الساعة 2 الفجر

نوف جالسة على طاولة مع مجموعة تسولف،، قربت منها عبير ودقت كتفها : نوف ممكن

قامت نوف من الكرسي وراحت مع عبير لخارج القاعة عن الازعاج

نوف: خير في شي؟

عبير: انتي ... انتي الين الحين زعلانة مني ؟

نوف: على ايش؟

عبير(بتردد): على .. سامي ...

نوف: اووف ... لا .. ايش تقولي انتي هههههه (ضحكات مصطنعة)

عبير: اصلا باين بعيونك يا نوف،، مشكلتك ما تعرفي تكذبي

نوف: وانتي اللي كلك كذب !!!

عبير: والله ما كنت اقصد شي

نوف: ايش ما تقصدي !!! تستهبلي انتي ولا كيف؟

عبير: لا تعصبي يا نوف

نوف: ماني معصبة ،، بس اتمنى ما تفتحي الموضوع هذا لو سمحتي !!

عبير: لازم افتحه لانك انتي مانتي فاهمة القصة وانا من زمان ودي اكلمك بس ...

نوف: لا يا شيخة !!! ايش اللي فهمته غلط؟ علمتك انا احب هذا ،، رحتي خطفتيه مني !!!!

عبير: خطفته ،، لا عاد يا نوف ،، مو كذا ،، انا ما خطفت احد

نوف: اقول .. ما ابغى اسمع شي لو سمحتي خلاص

واعطتها ظهرها وراحت تجيب عبايتها .. طلعت جوالها من الشنطة تبغى تدق على نواف
مسكتها عبير من يدها

عبير: نوف اسمعيني

التفت نوف وعيونها كلها دموع

نوف: عبير ،، لو سمحتي خلاص،، انا سكت كل هذه السنين الحين تبغيني احرق قلبي مرة ثانية !!
اتركيني ،، ارحميني ،، ما عندك قلب انتي !!

عبير: نوف !!!
نوف طلعت جوالها بسرعة ودقت على نواف وطلبت منه يطلع هو استغرب ،، سلم على العريس بسرعة واستأذن

نوف واقفة عند البوابة بس ما طلعت ،، تنتظر يدق عليها نواف
وعبير من اول تناديها ولا كأن في احد يتكلم

دق عليها نواف وطلعت نوف بسرعة بدون حتى ما تلسم على هبة

____________________________________

في طريق العودة
نوف تحاول تكتم صوتها ،، بس واضح جدا انها تبكي

ونواف حاب يلطف الجو : نوف،، تبكي عشان فاتك العشا يا دبة !!!

نوف: نواف لا تكلمي !!!

نواف شاف اخته معصبة ... استغرب ،، نوف الهادية اللي ما تعصب الا نادرا ،، فايرة الحين
ايش اللي خلاها توصل لهذه الدرجة !!!

نواف: نوف .. اختي ... وشفيك ؟

نوف: ولا شي

نواف: كيف ولا شي

نوف: الله يخليك لا تكلمني ،، انا باقي لي قد كذا وانتحر !! حدي وصل

نواف: بسم الله عليك يا نوف ،، هدي اعصابك ،،

نوف: بسرعة خلينا نروح البيت بس

___________________________________

دخلت غرفتها ودموعها غرقت طرحتها (شيلتها)
رمت نفسها على السرير

نوف: هذا مو وقتك يا عبير !!! مو وقتك ... اه ه ه يا قلبي ...
جلست تبكي الين ما نامت وهي تبكي ولا حست بنفسها
.
.

فستان أسود ... طويل...ضحكات في قاعة كبيرة ... ولكن ... محد معاها
نوف تضحك ،، مع ان صدرها متضايق ...
لمحت شخص يمر في السيب ... كأنه ... كأنه ... سامي؟
ركضت بسرعة عشان تتاكد
كا ما اقتربت منه .. اختفى ..
وكل ما قربت تمسك كتفه ... تلاشى امامها كانه سراب
سمعت صوت يناديها ...
نوف!!
نوف!

وفجأة صوت اغنية فيروز ...

فتحت عيونها ....

ولقت جوالها يرن ... يا ربي مين هذا
الساعة كم ؟
ما كانت تشوف بشكل واضح ،، لانها تعبانة نفسيا وجسديا
مسكت الجوال حاولت تشوف الساعة

نوف: اووووف ... 7 الصباح !!! خير !!من دا ؟ رقم غريب ؟ والله ما ارد

فقلت في وجه المتصل .. وبعدين قفلت جوالها

جلست على السرير .. شالت شعرها من على وجهها
وسرحت ....

____________________
نهاية الجزء الرابع
____________________

لنا لقاء بإذن الله مع الجزء الخامس

تقبلوا مني التحية
هذه أنا/ لِمَ السؤال؟

لِمَ السؤال؟ 07-05-08 09:38 AM

هذا الجزء لعيون ماما إرادة
 
رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء الخامس

همسة حب !
____________________

بس !!!!... بسسسسسس!!!

نوف وهي تكتم الضحكة : ايش تبغى

سامي : نوف ... تعالي بعطيك شي

نوف وهي تدخل مفتاح البيت بالباب وتأشر له بيدها: امشي اشبك انتا !!

سامي يهمس لها : ابدا احبك

نوف ووجها احمر: اووووص!!

سامي : ههههه بس تعالي خذي هذا

ناظرت نوف وحاولت تتاكد ان ما في احد بالشارع وركضت بسرعة لسامي .. ولد الجيران

واخذت منه الظرف... وبسرعة دخلت البيت وقفلت الباب

سامي : هههههه والله ان احلى ما فيها طفوليتها !!!

_________________________________________

اتكت على الباب ... وضمت الظرف لصدرها

أخذت نفس العميق

وركضت الى غرفتها

وهي داخلة نادتها امل

امل: نوف دبة !! تعالي

نوف: دقيقة !! دقيقة !! ابغى !! هذا .. اللي عشان .. طيب !!!

امل: هههههه والله مأثر فيها جو ثالث !!

دخلت غرفتها ورمت شنظتها على الارض وعبايتها فوق السرير

وناظرت بالظرف... وصارت ترتجف ...

يوووه ...

فتحت الظرف....

واتقلبت الواااان

نوف: وااااااااااااااااو يا سامي ،، والله اني احبك !!! خطير بالتشخصية هههههههه

كان بداخل الظرف صورة لسامي ،، توه مصوره ،، وكاشخ على الاخر

ورسالة لنوف ... يعبر فيها عن مشاعره ناحيتها

سامي ولد جيرانهم ... من اول ما نقلوا للبيت هذا

كان يلعب مع نواف ايام اامتوسط

ونقدر نقول .. حب الطفولة

رمت نفسها على السرير

واخذت تتخيل يوم زواجها ... وكيف راح يكون فستانها

وزفتها ... والكوشة ... وحتى مسكة الورد

وهذاك الولد الوسيم اللي واقف جنبها

فجأة حمرت لدرجة انها صارت تشبه الطماطم

غطت وجهها بيدينها وهمست : أحبك..!

________________________________________

عبير: صباح الخير نوف

نوف :صباح الخير عبيرووو

عبير: اقول حليتي واجب الفيزيا ,,, والله دخت ما عرفت ايش حكاية السؤال هذا

نوف: ههههههه ايوة حليتو ... خذي

عبير: انا ما اسأل عشان اخذه الواجب منك ( وسحبت الدفتر من يد نوف)

نوف: ادري ادري ،، بس اطّلعي على الموضوع ههههههههه

عبير: اخبار اللي بالي بالك !

نوف: تعالي اقول لك هناك ... على الكراسي ما في احد

_____________________________________________

عبير وهي تجلس على الكرسي ويدها على كتف نوف: هاه ايش صار ؟

نوف: اعطاني رسالة البارح

عبير: احلى ... ايش قال فيها

نوف : خذي اقري (وناولتها الرسالة)

عبير وهي تحرك يدها في الجو وتقرأ بحماس: حبيبتي نوف ...

نوف ووجها بدا يقلب الوان:اووووص بشويش

عبير: اقول ترى ارفع صوتي اسمع المدرسة انتي اللي اوووص

نوف: عبير!! ترى والله ما اقول لك ايش صار !!

عبيروهي تناظر نوف بطرف عينها : طيب ... برخي صوتي ...

حبيبتي نوف.. ما ادري الكلمة هذه تكفيك ...

كل ما اوصفك بشي احس اني مقصر في حقك ... تصدقي

صار لي اسبوع احاول اكتب الرسالة هذه

وكل ما اكتب كلمة ،، احس انها ما تعبر عن شعوري .. ارميها وابدا غيرها

في النهاية قررت اني اكتب لك شعوري ... من قلبي

نوف: اه ه ه ه بس !!

عبير: اموووت انا هههههههههه من قلبه ترى !!

نوف: عبير!! لا تتريقي !!!

عبير: طيب .. طيب

دق جرس الطابور ... وطلعوا الطالبات للفصول

__________________________________________

عصر اليوم التالي:

عبير: الووووو السلام عليكم

امل : وعليكم السلام

عبير: ممكن نوف ...

امل: مين معاي؟

عبير: انا عبير

امل: طيب مو تسلمي علي هههههه ،، كيف حالك يا عبير ؟ وكيف المدرسة ؟ شادة حيلك يا بنت!

عبير: الحمد لله .. عندي نوف اغش منها ههههههههههه

امل: هههههه ،،، طيب دقيقة اناديها

.
.
.
.

نوف: هلا عبيرووو

عبير: هلا .. اسمعي جاتني فكرة يا نوف

نوف : ايش؟

عبير: اول شي بسألك سؤال طيب .. جاوبيني بصراحة .. ولا تكذبي اوكي

نوف: طيب .. ايش؟

عبير: انتي تحبي سامي ؟

نوف: اوووص...

وقامت من الصالة ودخلت اقرب غرفة ،، اللي هي مكتب عبد الله

نوف: هيه انتي ،!!! اشبك لحد يسمعك!!

عبير: ما في احد !! بس جاوبيني

نوف: انتي عارفة جوابي ..قبل ما تسألي

عبير: هذه مو اجابة

نوف: ايوة ...

عبير: ايوة ... ايش؟

نوف بصوت واطي : احبه ...

عبير: طيب انا اليوم جاتني فكرة ،، ولد عمي يقدر يطلع لي شريحة اذا طلبت منه ،،

معاي أنتي؟!

نوف باستغراب: طيب ؟

عبير: هو يطلع لي شريحة ،، وانا بعطيك الشريحة اوكي

نوف: ليش؟

عبير: انتي غبيه ولا تتغيبي؟

نوف: اشبك انتي !! ايش ابغى بجوال ؟

عبير: ركزي معاي ..دحين مو انتي تحبي سامي ... صح

نوف: صح ؟

عبير: اجل كيف تحبيه ولا تكلميه ؟ عادي كلميه .. ومحد دراي ,,, وبعدين انتي قلتي انه بيخطبك

اعتبري الفترة هذه فترة الخطبه !

نوف: ايش فيك انتي !! كيف اسوي كذا !! لا ما اقدر ،، وعبد الله !!

عبير: دحين ،، انا قلت لك قولي لهم انك راح تجيبي جوال وبتكلمي سامي ؟

نوف: بس...

عبير: ايش بس !! شوفي .. هذا احسن حل ... وبعدين انا جالسة اسوي لك خدمة

لاني احبك ،، وابي مصلحتك ... طيب

نوف: ما ادري

عبير: انا كلمت ولد عمي ،، وقال لي راح يجيب لي الشريحة في خلال اليومين هذه ،،

وطبا معاه الجوال

نوف:بس عبير ...

عبير: اووووص ... حبيبتك عبير تعرف مصلحتك

وبالفعل كلها كم يوم وجابت عبير الجوال .. واعطته لنوف

وكان على نوف تجيب رقم سامي ...

بس السؤال هو كيف؟

_______________________________________

مسكت سماعة التلفون ...

واياديها ترتجف... صارت تبلع ريقها بصعوبة

نوف وهي تكلم نفسها وتحاول تهدي اعصابها :

نوف ... خذي نفس .. ايوة .. تمام .. حلو .. طيب عادي ادق واذا رد سامي .. اخذ رقمه

واذا احد ثاني ... امممم عادي اقفل

تررررررررن

تررررررررن

سامي : الو ؟

نوف سمعت صوت سامي .. ما قدرت تتكلم : أ ..... أ.....

سامي : الو؟ مين ؟

نوف: أنا.... أ...

سامي : الو ؟ مين ؟ ترى ما اسمعك ارفع صوتك

نوف جمعت قواها وقالت : انا نوف !

سامي سكت وصار زي اللي ما هو مصدق : نـــــ .....نـــــوف؟

نوف : معاك قلم ؟

سامي وهو يدور في جيوبه بسرعة ... ما لقى قلم

صار زي التايه يدور حوالينه على قلم ،، مرسام ... ان شاءا لله ألوان

لقى على الارض قلم أسود اخذه بسرعة

سامي : ايوة ... معاي ... معاي

نوف جاتها الضحكة : ههههه ،، طيب اكتب ..........05

سامي كتب الرقم على كم قميصه... لانه ما لقى ورقى ... وهو متخبص بالمرة

نوف: دق علي ... وقفلت السماعة بسرعة

وحطت يدها على قلبها ... حست انه يدق اسرع من السابق

وبدت تدوووخ ... تذكرت ان الجوال فوق

ركضت بسرعة لغرفتها

وقفلت الباب

قابلت الجوال ... وانتظرت

_________________________________________

اجازة الصيف... جو توتر ... نتايج الثانوية العامة !

الساعة 2 الفجر

نوف: نجحت نجحت نجحت!!!!

سامي : الف الف الف مبرووووك حبيبتي !!

نوف : والله انك اول واحد اقول له الخير

سامي : يا حبيبتي ،، الف مبروك ... والله فرحتيني ,, لك مني هديه..

ان شاء الله بس أمري باللي تبغيه !

نوف : اممممممممممممم

فجأة حست ان احد يحاول يفتح الباب

وسمعت صوت نواف: نوف انيت شابكة النت ؟

توترت نوف ... خافت ان نواف يكشفها ... حست اللي الدنيا تدور بيها

يا رب يايش اسوي !!!

قامت وخبت الجوال في درج المكتب

وفتحت الباب لنواف

نواف: هاه بشري نزلت النتايج ؟

نوف بتوتر : ايوة الحمد لله نجحت !

نواف: مبررررررررررروك طيب مو تفرحينا من أول !!

نوف: اه .. ايوة .. مو انا دوبي شفته

فجأة سمعت نوف ... صوت اهزاز الجوال داخل درج المكتب

وتوترت جدا

جلست تدعي في قلبها ان نواف ما يلاحظ

نواف: ايش الصوت دا

نوف وهي تحاول تبين انها ما هي متوترة : أي صوت ؟ ماني سامعة حاجة ؟

نواف وهو يحاول يكتشف الصوت من فين : الا يا نوف؟ اصبري نسمع

نوف: اه ...ها ... لا يا نواف ،، انت يتهيأ لك بس ... يا رجال !! انا نجحت مو تبارك لي

نواف: طيب اسمعي خلينا نروح نبشر عبد الله ،، شوفيه من أول يستناك أسفل

نوف: ايوة صح يالله

_________________________________________

عبير: هلا نوفا ...

نوف: مبروووووووووك عبورة

عبير: الله يبارك في حياتك ،،، مع انه 84 بس يالله نحمد لله جا على ما تمنى ههههههههه

نوف : هههههههههه

عبير: مبرووووك انتي يا 96 يا هوووووه

نوف: الله يبارك في حياتك .. الحمد لله

عبير مسكت نوف من يدها وطلعتها فوق لغرفتها

عبير: نوف ... ايش صار ؟

نوف: ما ادري ايش اقول

عبير: يووووه كله من نواف الزفت دا !! يختي اكره اخوك انا !!

نوف وهي تناول عبير الجوال : هههههه عادي عادي ..

عبير: وايش اسوي في الجوال دا ؟

نوف: خلاص الغيه

عبير وهي تقلب في الاسماء المتواجدة بالجوال : هههههه ( عبورة ) ... ( نور عيوني) .. بس !!!

نوف: يعني راح ادق على مين ؟

عبير وهي تمزح: اهم شي انه هو اللي دفع لك الفواتير

نوف لكتفت تهز راسها بالايجاب ... وتأخذ نفس عميق

عبير: طيب خلاص خليه معايا وانا ادبر لك ...بس اخر مرة أسألك ألغيه ولا ؟
ترى نواف ما كشفك يا بنت!

نوف: اه ه ه يا عبير ، صحيح ما كشفني... الحمد لله على هذا الشي ،

بس ما تتخيلي كيف كان موقفي قدام نواف،، والله حسيت ان اللي اسويه خطأ!

وبعدين كيف لو انه عبد الله .. الله ليذبحني !!!

لا خلاص ... أخاف أنا ... لا ما ابغى

عبير: يوووه لا تتفلسفي على راسي.. انا راح امشيها لك عشان خاطرك بس

ولا لو اللي تسويه غلط .. كان محد حب يا دبتي !

_______________________________________

الساعة 12 الظهر

ندى: الو ...

نوف: هلا ندوووش

ندى: انا من زمان اقول انك نساية ..ولازم انا اللي ادق عليك

نوف وهي تصلح جلستها على السرير: يوووه يا ندى ،، اسفة والله نسيت

ندى: ما جبتي جديد المهم ..

.
.
.
.

ضربات على الباب

نوف وهي تغطي سماعة الجوال بيدها: مين ؟

زينب: ماما هذا في يجي عشان انتا

ودخلت بباقة ورد جميلة ... ورود بيضا وحمرا ... ومعاها فراشات

قمة الروعة ...تنسيق جميل جدا

نوف : جيبيه هنا ...

جابت زينب الباقة وحطتها قدام نوف

مسكت نوف البطاقة وقرأت : سلامات ما تشوفي شر

ندى: الووووووووو ...!!!!

نوف: هلا ندو... تسلمي علي على الباقة

ندى: الله يسلمك .. بس انا ما ارسلت باقة ؟

نوف: يؤؤؤ ... مو انتي ؟

ندى : لا .. لو انا كان ارسلت لك احد يضربك ههههههه ،، ما عبرتيني صار لك 3 ايام !

نوف: اجل مين ؟؟

وصارت الدنيا تدور بها ، تفكر مين ممكن يرسل لها باقة ورد
واول من جاء على بالها ..... سامي !

ندى : نوف ؟سلامتك ،، مأخذة أجازة كم يوم انتي ؟ أول مرة في التاريخ يصير الشي هذا

صاير شي لا قدر الله .. نوف!! الو ؟؟؟

نوف: هلا ... معليش سرحت شوي .. ما فيني شي ،، بس شوية برد ...

ندى : اها .. لا سلامتك ما تشوفي شي .. طيب .. الصراحة .. يعني

نوف : ندى حبيبتي ... بعد كل اللي سواه فيك هذا الايمن .. لسة تبغي تسألي عنه

يا بنتي خلاص ... ريحي نفسك !

ندى: يعني هو ما سأل ما قال شي؟

نوف: حبيبتي ... صار لنا اسبوعين ... تتوقعني راح يرد عليك بعد الفترة هذه؟

وحتى لو رد ... تتوقعي انه من كثر حماسة وحبه ،، رد بعد اسبوعين ؟

ايش الحب دا ؟

ندى : اقول لك شي..

نوف: قولي ؟

ندى : انا اتخطبت .!!!وامي تبي تجبرني على الزواج ,, وانا ما ابي يا نوف !!!مابي!!

نوف: هدي اعصابك ... مين طيب ؟

ندى : فايز ..

نوف: فايز ؟ ولد خالك ؟ مدري خالتك ،، هذا اللي يقرب لك ؟

ندى : خالي... أي .. وتدري امي مستحيل راح تخليني ارفض ،،، وحتى لو رفضت وانبح صوتي

محد راح يسمعني .. هو ما يعيبه شي .. والله ابن حلال ... بس انا قلبي مو معي

ما ابي اظلمه!

نوف تنهدت : ااه ه ه يا ندى ،،، هو احنا ليش نحب ؟ مو نجلس بدون حب احسن ؟

ندى : هاه ؟ وش فيك ؟

نوف: لا بس ،، كل من حب ،،، تحطم ... ليش نحب اجل ؟

ندى : نوف؟ انتي معاي ؟ فاهمة اللي اقول لك ؟ اقول لك امي تبي تزوجني فايز!!!

نوف: اه ه ه ه يا ندوووش .. مو كل حاجة نبغاها تصير .. ومو كل الناس زي بعض

ندى : ادري ،، بس نوف ... ايش اسوي ؟

نوف ضمت روجها لصدرها وسرحت في باقة الورد : اه ه ه يا ندوو ... يا ليتني ما حبيت

ندى : نووووووووف... لا تجننيني !!! وش فيك ؟

نوف: وش فيني ... قولي وش مو فيني

ومسكت الباقة ،، وسحبت وردة حمرا ... وصارت تتمعن في النظر

نوف: ندى ؟ تتوقعي انه الين الحين يحبني

ندى : لا !!! انتي في عالم... وأنا في عالم !! نووووووف ... !!!!

نوف: ندى ... طيب هي ايش كانت تبغى تقول لي أول ؟

ندى : نوف ؟ حبيبتي ... وش فيك ؟ قولي لي ،، مو انا قلت لك سالفتي مع ايمن

من طق طق لسلامو عليكو .؟ قولي لي وش فيك ؟ بديت اقلق عليك اول مرة اشوفك كذا ؟

نوف: اه ه ه يا سامي !

_______________________________________
نهاية الجزء الخامس
_______________________________________


لنا لقاء مع الجزء السادس بإذن الله


لكم مني المودة والاحترام
هذه أنا/ ليمو

لِمَ السؤال؟ 09-05-08 05:13 PM

رواية صراخ صمتي
للكاتبة سحاب الود



الجزء السادس

بقايا الماضي !
_*_*_*_


الساعة 4 الفجر
من يوم الجمعة
تربع على السجادة ..ومسك المصحف
فتحه على آخر صفحة كان عليها ... وبدأ يقرأ
كانت حالته مستقرة ... يأخذ أنفاس هادئة ... ويقرأ في تمعن
حتى وصل الى الآية....
?وَكَتَبْنَا عَلَيْهِمْ فِيْهَا أنَّ النَّفْسَ بِالنَّفْسِ وَالْعَيْنَ بِالْعَيْنِ وَالأنْفَ بِالأَنْفِ وَالأُذُنَ بِالأُذُنِ وَالسِّنَّ بِالسِّنِّ وَالْجُرُوْحَ قِصَاصٌ ، فَمَنْ تَصَدَّقَ بِه فَهُو كَفَّارَةٌ لَه، وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أنْزَلَ اللهُ فَأُؤْلئِكَ هُمُ الظَّالِمُوْنَ? (آية : 45 من سورة المائدة) .
أخذ نفس عميق... وبدت عيناه تمتلآن بالدموع
فيصل : يا رب سامحني !!!
_________________________
قبل 5 سنوات
نادية وهي تحمل هدى الصغيرة في حضنها : سعود ,,, ليه مصر انك تطلع .. خليها لما تخف هدى
نطلع كلنا سوى ,,, ولا انت ودك بطلعه شبابية ؟
سعود وهو يقترب من بنته عشان يبوسها : يا نادية .. الحين وش يجيبك معنا ؟
نادية: هاه .. أجلس هنا أحاتيكم يعني ؟
سعود: يا بنت الحلال .. الله يخلي الجوالات .. وبعدين كلها كم يوم بس
نادية : انت تعرفني خوافة .. واشيل هم وبعدين ،، طالعين ومعاكم مسدسات .. وأسلحة الله يعلم ايش يصير
سعود : قولي خير ... محنا قاتلين بعض ههههه ،، ترى
نادية : يووووووه منك يا سعود .. لا تتكلم كذا ، وانت تدري اني أخاف !!!
سعود باس بنته .. وحط يده على راس نادية اللي كانت جالسة على الكرسي بغرفة النوم:
وعد إني برجع ،، ومعاي فيصل ..
ما راح نتأخر ولا راح يصير فينا شي ان شاء الله ،، بس انتي لا تحاتين ,،
ما صارت .. تقلقين بزيادة انتي !
نادية :ما أدري ايش يعجبكم في الصيد !!!
_______________________
فيصل: هاه كيف أقنعت نادية ؟
سعود : هههههه ،، خليها على ربك ...
فيصل وهو يناول سعود الاغراض عشان يحطها بالسيارة : وهدهودتي ؟
سعود: هدهودتك ،، نايمة ... بسم الله عليها
فيصل وهو يناول سعود اخر غرض : خلاص هذا أخر شي
سعود : أجل ندخل نسلم على الأهل ونتوكل إن شاء الله
__________________________
والد فيصل توفى من ست شهور ..
وكانت حالته النفسية ،، جدا سيئة ... فقرر سعود – زوج اخته- إنه يأخذه
لرحله قنص ... بما إنها هواية لدى الاثنين
نصبوا الخيمة ... وشبوا النار ...
جلس كل من سعود وفيصل و ناصر- صاحب سعود -
حول النار... كل واحد يجيب أحدى مغامراته ... ويحكيها في أسلوب مبالغ فيه
.
.
.
.
استمرت الرحلة ,,, 4 أيام ... وما صادوا شي !
سعود : الله يا فيصل... صدق وجهك نحس !
فيصل: أنا !!!
ناصر: أي والله ... دايم نطلع أنا وسعود ونرجع بصيد وافر ..
فيصل: لا والله !!!
سعود: اسمع يا ناصر ,, وش رايك نترك فيصل هنا,, ونرجع لحالنا .. صدق وجه نحس
ناصر: ههههههههه لا يا بو هدى ... شيقولون الأهل بعدين .. تركنا الولد هنا
فيصل: والله شكل أنا اللي بركب السيارة واترككم !!
سعود: ههههههههه ايه عشان تذبحك أختك !! تارك زوجها العزيز في الصحرا !
فيصل: لا عادي ... محد راح يفتقدك ... صدقني !
سعود: طيب نجرب
فيصل: خلاص نتركك أنت الاول ... وبعد كم سنة .. نجي ناخذك
ناصر: كم سنة بس !!
سعود: أقول !! لو أنت ما عندك أحد يفتقدك .. أنا عندي !
فيصل: الله يخلي لي بنت أختي !
سعود: هههههههه... آمين
ناصر:أقول خلونا نشيل كل شي بالسيارة ... عشان نشمي بدري بكره
سعود: يالله ... بس حرام ما صدنا شي
.
.
.
.
صار كل من ناصر وسعود .. يدخلوا الحاجات بالسيارة
ويسولفون .. في العمل ... واشغال الدنيا
.
.
.
.
فيصل اللي كان عمره وقتها ... 21 سنة ... سرحان يتخيل
فيصل ... مسك بالبندقية اللي كانت جنبه
وفتحها ،، لقاها فاضية ..
مسكها وصوب في السماء
كأنه يلحق له فريسة ...
فيصل وهو يكلم نفسه : والله خسارة نرجع البيت وما صدنا شي
.
.
.
فجأة سمع صوت نباح كلاب ... ومن الفجعة .. ضغط على الزناد ..
واللي صدمه زيادة ..
انها ما كانت فاضية!!!!
اطلقت عيار ناري... ومن قوتها طاح فيصل على الأرض
وضرب راسه بقوة على صخره كانت وراه
وبدا راسه ينزف ...
انبطح على بطنه ... وناظر وراه
يدور من فين جات أصوات الكلاب هذه ؟
.
.
.
.
فجأة سمع صوت ناصر وهو يصارخ
فيصل جاء على باله ان الكلاب جات ناحيتهم
قام بسرعة
ومن سرعة القومه ... فقد توازنه وطاح مرة ثانية
طاح على جنبه ... ووجهه ناحية ناصر وسعود
.
..
.
.
.
شاف ظهر ناصر .. وهو جالس على الأرض
وين سعود ؟
.
.
.
.
قام فيصل شال الطاقية من على راسه
ومسك راسه ... وضغط على الجرح
يحاول يوقف النزيف..
صار يمشي ناحية سعود وناصر
وعلى وجهه علامات الاسغراب
.
.
.
لما أقترب ،،، شاف منظر ... ياريته ما شافه !!!
.
.
.
سعود كان غرقان في دمه ... وناصر يحاول يوقف النزيف..
وكان من أول ينادي فيصل.. يقول له اتصل بالاسعاف .. الشرطة أي شي
بس فيصل ما كان مستوعب ان ناصر يكلمه
فيصل شاف سعود ... جمد في مكانه
وعيونه على صدر سعود ... اللي كان كله دم ..
وسعود كان لابس .. بلوزة بيضا مخططه بالأزرق
والدم انتشر بكل جسمه ... وجسم ناصر
فيصل نزل يده من على راسه
وشاف الدم في يدينه
وصارخ
.
..
.
.
.
سعوووووووووووووود!!!
أنا ..... سعووووود!!
لا مو أنا ... أنا .. الكلاب ... بعدين
والله مو قصدي
والله كانت فاضية !
نزل على ركبه وصار يهز سعود
.
.
.
سعووود!!! قوم يا سعود ... والله ما اقصد !!
سعود لا تمزح معاي ... سعود قوم !!!
سعود والله مزحك ثقيل ...
.
.
.
ناصر شاف حالة فيصل ... مسكه من كتفه وقال :
فيصل ... أذكر الله ... أثبت ... قوم جيب جوالي من السيارة .. وكلم الشرطة
فاهمني ؟ فيصل؟؟ تسمعني ؟
.
..
.
ناصر يكلم فيصل.. وهو في عالم أخر
فيصل كان يناظر في سعود... وأختلط دمه بدم سعود
فجأة .
.
.
.
.
.
.
وقف فيصل ...
ومثل المجنون صار يصارخ ...
ويبكي .. ويضحك ...
صار يرفع راسه للسماء ويقول :
يا ربي !!! ليه !!! يا ربي !!!
ناصر عرف ان فيصل ما عاد يستوعب كلامه
فقام ومسكه وصار يقرا عليه
ويحاول يهديه
وفيصل كله دم ... ووجهه دموع ...
يقول كلام غير مفهوم
ناصر مسك فيصل ... ودخل بالسيارة
شال شماغه من على راسه
وحطه على راس فيصل ... وطلب منه يضغط على راسه عشان يوقف النزيف
وفيصل بعد كل الصراخ هذا
دخل صمت عجيب ...
صار ناصر يحركه ويهزه ... بس فيصل ما يستجيب
_____________________________
الاسبوع الثالث من اجازة الصيف ...
سيف في مكة ... وكان المفروض يرجع البارح
بس تعطلت السيارة ... واجلوا السفر لبعد بكرة
نواف... قرر انه يبدأ بالمشروع مع محمد .. بس ينتظر العريس يرجع بعد اسبوع
ونوف... مثل ما هي بسريرها !!
.
.
.
.
في صالة المنزل ..
منال : شادن يا هبلة تعالي !!
شادن: هاااااااااااااااه ايش تبغي !!
منال : هاه في عينك !
شادن : طيب ..what
منال : تعالي
ومسكتها من يدها وجرتها لحوش البيت ... بقرب من الملحق اللي فيها غرف (نواف وسيف)
شادن : هيه ... يمكن نواف فيه !
منال : لا مو فيه انا شفته طلع
شادن : طيب ايش تبغي؟
منال :راقبي لي الطريق
شادن: ليش؟
منال :بدون ليش .. خلاص راقبي
شادن : طيب
منال : اذا سمعتي صوت قولي لي ... بسرعة عشان اقدر اطلع
شادن : طيب ..
دخلت منال لملحق الشباب .. وصارت تفتش
وشادن واقفة بره ،، تراقب مع انها ما تردي اختها ايش اللي في راسها
وفي يدها تفاحة ،، وصارت تاكل وتعد النجوم اللي بالسما
_________________________
منال : اوووووووووف ... وجع يا سيف... ما في ولا حاجة اقدر استغلها ضدك !!!
ورجعت الكتاب على مكتبه ... وصارت تحك ذقنها وهي تفكر وين ممكن تلاقي شي
تستغله ضد سيف
اممممممم
طيب المكتب وخلاص
السرير وخلاص
والدولاب ودورت
ياخي مو معقوووول
لازم ان في شي اقدر استخدمه ضده !!
والله لأبهدله مثل ما بهدلني .. عمى في شكله !!!
وجلست بقوة على السرير
وسمعت صوت شي يطح تحت السرير
هي خافت انها كسرت السرير
بسرعة نزلت على ركبها ،، وطلت تحت السرير
منال: اهاااااااااا يا سيف.. تخبي فضايحك تحت السرير ههههههههه
اخذت الدفتر اللي كان عبارة عن
دفتر سلك ،، وغلافه حديد ،، مرسوم على الواجهة .. سماعات الطبيب
فتحت الدفتر وقرت الصفحة
( ليه تركت النت ... وغابت عني ... ما ادري ... وانا ....)
منال : اهاااااااااااااااااااااااااااا !! والله كنت عارفة اني اقدر احصل شي ضدك
شادن عند طاقة(درشة) الغرفة تدق الزجاج
شادن: نواف ...نواف!!!!
منال ما عرفت من فين تطلع .. خافت اذا طلعت من الباب يشوفها
فنطت من الطاقة (دريشة) الكبيرة اللي كانت واقفة عنده شادن .. قالت ما لي الا هذا
نقزت من الطاقة
وطاحت على ظهرها
ودقت راسها بقوة على الارض
شادن وهي تضحك بكل قوتها: يا هبلة !! هههههه ايش طلعك من الطاقة
منال :اووووووص نواف ( وصارت تاشر باصباعها ناحية الغرفة )
شادن : ههههههههه والله امزح !!! والله هههههههههه بس حلوة هههههههههههه
منال : ايش!!!
شادن وهي تمسك بطنها : ههههههههه طيحتك من الطاقة ههههههههه أي يا بطني
و من قوة الضحك طاحت نص التفاحة على الارض
وشادن على وشك انها تطيح معاه
منال : والله لاوريك
ركضت شادن بسرعة
بس ما قدرت تهرب كثير
تزحلقت من المويه
وطاحت وضربت بالمراجيح اللي كانت بالحوش
وهي ما زالت تضحك
منال : تستاهلي يالنذلة !!!
_____________________________
صار لها أسبوعين بالفراش ما تحركت ،، وطلبت من نواف ياخذ لها اجازة من المستشفى
لانها تعبانة ما هي قادرة تتحرك ... ارتفعت درجة حرارتها ...
بس المدير ما سمح لها باكثر من الاسبوعين هذه.. لانها عمرها ما اخذت اجازة
وما كانت تقوى تتحرك,,و الشي اللي خلاها تخف شوي .. ان سيف راجع من مكة بكرة
بعد ما صار له اسبوعين هناك
فما تبعاه يشوفها كذا ..
مسكت جوالها وكانت تبغى تدق على سيف ،، تشوف كم باقي لهم يوصلوا
الا دق نفس الرقم الغريب اللي صار له من يوم زواج محمد يدق عليها
نوف: يا ربي .. ما يفهم هذا لما ما ارد عليه يعني استحي على وجهك
قررت نوف انها ترد على المكالمة
نوف بعصبية: نعم!!!
عبير: اخيرا رديتي !!
نوف: عبير!!
عبير: لا تقفلي .. والله ما تقفلي حلفت انا !!
نوف جاها فضول تعرف عبير ايش عندها فقررت ما تقفل السماعة
عبير: بس عندي كلمة ابغى اقولها لك ... ولازم تسمعيني
نوف: قولي واختصري !
عبير: سامي يحبك!
نوف بنبرة صوت غريبة: نعم!!!
عبير: والله يا نوف انا ندمانة مليون مرة على اللي سويته... بعتك وبعت صداقتنا .. بس
نوف: بس ما ابغى اسمع .. خلاص!!!
عبير: لا .. لازم تعرفي !!!
نوف : ما ابغى ...انا....
عبير بضوت عالي : انا قلت لسامي ،، انك ما تبغى تكلميه ،، وانك ما تحبيه ،
لما اعطيتيني الجوال من اربع سنوات
ما رجعته يا نوف ....و
نوف والغصة بحلقها : ادري !
عبير: لا ما تدري !! انا قلت له انك اتخطبتي لولد خالك ( حسن ) ولانه من العائلة
ما تقدري ترفضي وطلبتي مني اوصل الكلام هذا له
نوف: لو سمحتي !!! ايش الفايدة من اني اعرف الكلام هذا ؟
عبير: الفايدة انك تعرفي ان سامي شاريكي ،، وانا اللي خربت عقله !! والله ان ضميري مأنبني يا نوف
نوف: لا والله !! بدري !!
عبير: نوف ...حقول لك الحقيقة ... أنا ... أنا وسامي ما تزوجنا
نزل الكلام هذا كالصاعقة على نوف ما استوعبت الكلام ... ايش ؟ كيف ما اتزوجته ؟
عبير: نوف ... صدقيني !! والله ما تزوجته !!!
نوف: بعد الكلام هذا كله تبغيني اصدقك ؟ اصلا انا ماني فاهمة ؟
عبير بدت تبكي ..: نوف ... انا ... أنا لما خطبني سامي ... جلسنا 6 شهور
وبعدها ... بعدها
نوف : بعدها ؟
عبير: أنا فسخت الخطبة ...
نوف: نعم؟ ترى ماني مصدقة كلامك !!
عبير: صدقيني هذا اللي صار
نوف: وكيف فسختي الخطبة وما انتشر الخبر؟ انا كنت ساكنة في مقبرة ولا ؟
تضحكي عليا؟ شايفتني اتولدت البارح؟ ما افهم انا ؟
عبير: اسمعيني ... يا ربي ....ما ادري كيف اقول لك ..
نوف : قولي بدون ما تلفي وتدوري !
عبير: انا فسخت الخطوبة ,,, لان (كمال) اخيرا اعترف انه يحبني !!وانا اصلا
ما سويت الحركة هذه كلها ،، الا عشان يغار ... و يتحرك
ادري يا نوف اني سخيفة ... والله ادري ...
بس تفكير اطفال ... مراهقين !!
والله ما كنت اقصد اني اجرحك !! بس ما ادري ... ما لقيت طريقة ثانية
يا نوف ... يمكن من الغيرة ... لان سامي ....
نوف بكل عصبية: والله انك ما تستحي !! ضيعتي مستقبلي !!! ولعبتي في مشاعر الغير !!
انتي ما عندك قلب من جد ما عندك !! ولا تضحكي عليا وتقولي : مو قصدك!!
الا قصدك !!!
عبير: نوف ... انا من زمان ابغى اقول لك السالفة هذه .. بس .. نقلتي للرياض
وقبل كدا ما كنتي تردي على مكالماتي .. و و و .. لما عرفت ان محمد ولد خالي زواجه بالرياض
اصريت اجي ... بس عشان اقول لك يا نوف !
نوف: طيب انا ايش استفيد ؟
عبير: انك تعرفي ان سامي ما خانك ! سامي انظلم !
نوف: سؤال ؟ انتي من البشر؟ والله اني كنت مخدوعة فيك ! وابدا ما توقعتك كدا
صديقة طفولة ! وتسوي فيا كدا ..
غيرتي نظرتي فيك بشكل كبير
ابدا !!! ما توقعت !!
عبير... لو سمحتي انسي الرقم هذا ... واتمنى اني ما اسمع صوتك مرة ثانية
ولا اشوفك .. ولو بالصدفة ... اتمنى بس
عبير: يانوف ،، انا داقة عليك بس عشان ..
نوف: ايوة بس عشان تقهريني ادري .. عادي .. هو انا عندي قلب؟ انا عندي مشاعر ؟
ما اعتقد ؟ من زمان انكسر القلب ... وتبخرت المشاعر
انا مو نوف زمان يا عبير،، تغيرت ،، الايام غيرتني !!
ماني نوف اللي تذوب من كلمة ,, اللي تسامح وتغفر لابتسامة
عبير... لو سمحتي ،، لا عاد تدقي علي .. اللي فيني كافيني !
مع السلامة
وقفلت الخط وهي معصبة بشكل كبير
كيف تتجرأي يا عبير
كيف !!!
كسرتيني !! وضيعتيني !!
اه ه ه ه ... من جد عجزت اشوف حقيقتك
الين ... فات الفوت
وسامي.. آه ه ه يا سامي ...
.
.
.
.
صارت ذكريات سامي ترجع لنوف
كيف كان ينتظرها كل يوم قدام بيته ،،، يسوي نفسه يغسل السيارة
وهو جالس عشان يشوفها تنزل من السيارة وتدخل لبيتها
وكيف كان كل ليلة ,,, يدق عليها،، ويرسل لها مسج قبل ما تنام
وكيف كان اول شخص بشرته بنجاحها
ذكريات كثيرة ... ارتسمت على وجهها ابتسامة بريئة ..
ابتسامة طفل,,, سعيد ومبسوط .. ما عنده هموم في الدنيا
هي مثل هذا الطفل ... تناظر في جوالها وسرحانة
والابتسامة عادت لها من جديد
وحست بشي من الراحة
وهمست: سامي ... فينك ؟ يا هل ترى تفكر فيا ؟
غطت وجهها باياديها ،، وكأنها رجعت طالبة ثالث ثانوي
لاول مرة يدق قلبها !!!
__________________________________________
منال تقرا بحماااااااااااااس في دفتر سيف
اللي كان كاتب فيه يومياته ... من يوم ما جاء الرياض
تضحك شوي ,, وتندمج مرات ثانية
اخذت فكرة عااامة عن حال سيف من يوم ما جاء الرياض
منال : شذى !!! هاه يا سيف!! ,, شذى يا شذى .... انا اللي اجيبك لحد عندي ..
واخليك تسوي لي اللي ابغاه ... ما اكون منال بنت ابوي لو ما بهدلتك!!!
مذكرات سيف:
الاربعاء 2-5
شذى....
تعرفت عليها بالنت .. في شات ... واضفتها عندي في الماسنجر
شكلها بنت لطيفة ,,, اسلوبها جدا راقي... تقول ان عمرها 17 بس تفكيرها والله ام 25
عندي فضول اعرف اكثر عنها........
الجمعة 4-5
شذى ...
الصراحة لاسم هذا بدأ يجذبني اكثر... عندها ميول كبير للكمبيوتر ،،اليوم سألتها عن مشكلة عندي
جابت لي الحل ... الصراحة مبدعة عبقرية في الكمبيوتر
من جد البنت هذه مليانة مفاجآت......
الثلاثاء 8-5
صرت ادخل النت ،، واحظر كل الي عندي ،، بس اجلس اسولف معاها
سواليفها مسلية جدا ... واسلوبها جذاب ... لدرجة مستحيلة ... ما اقدر ابطل كلام معاها
دايما نلقى شي نتكلم عنه ... لاول مرة اشوف بنت ,, بالثقافة هذه
وطموحة جدا .. الصراحة ما اخفي اعجابي بها !!
السبت 1-6
اليوم عيد ميلاد شذى ...ما عرفت ايش اهديها
اعرف انها تحب الكمبيوتر ... وتحب الورد الاحمر الغامق ...
وانها تحب الموسيقى الهادية ...رومنيسية جدا... بس ايش اهديها ؟
السبت 8-7
قربت الدراسة ... وراح نبدا في الطب ... ومن يوم ما قلت لشذى اني احبها .. وابغى اخطبها
ما عاد شفتها ... ما ادري .. قلقان كثير عليها ..
يا ليتني اعرف بس هي بخير ولا ...
لو بس يجيني خبر منها ،، ايميل .. لو فاضي
اه ه ه يا شذى
انا اعتزلت دفتري هذا ... لاني وجدت من اتكلم معاه واشكي له همي
واقول له عن يومي ،، بس الحين !!! ما عندي احد ..
اه ه ه ه يا شذى ...
يا ليتني القاااااك
منال والابتسامة تشق وجهها : هههههههههه خلاص .... انا شذى !!!!
__________________________________
دخل غرفته ... وهو تعبااااااااااااااان
رمى نفسه على السرير
وتكاسل يقوم يشغل المكيف
نواف: اخ .... ايش هذا !!! يا ظهري !!!
شال غترته ... ورماها على الأرض
وبدا يفضي جيوبه
المحفظة ... والاوراق .. والمناديل
والجوال
رمى كل شي على الأرض
ما عدا الجوال
مسكه
وصار يتصفح في قائمة الاسماء
ابراهيم
.
.
.
.
احمد.
.
.
.
.
ابتسام !
بدا يحك عيونه بيده ... بعدين حطا أياديه على خدوده
وضرب نفسه كف !!
.
.
.
وبدا يضحك ...
قلب على جنب ومسك الجوال
وفتح قائمة الرسائل
والأرشيف
وفتح قائمة باسم ......ابتسام
وبدا يقرا كل المسجات
ويضحك ...
نواف: اخ منك يا ابتسام !
____________________________
نهاية الجزء السادس
____________________________

ولنا لقاء بإذن الله مع الجزء السابع


محبتكم/ ليمو

دفى الكون 10-05-08 08:44 PM

مساء الورد ياورد
بارتات في غايه الروعه
فجاتني باشياء واشياء كشفت وضحت اجزاء من ماضي كل واحد فيهم
عبير مكن جد قهرتني ونرفزتني علشان بس تثير غيرة حبيبها تخرب بين
قلبين تخرب حياة اعز الناس له صديقتها وتكسر قلبها ما آلمها شوفت
الحزن والألم والعذاب في عيونها هانت عليها العشره اللي بينهم وبكل
وقاحه زيفت الحقائق وخدعت سامي وجت بعد سنين تنبش في جروح
الماضي مثل اللي يرش الملح على الجرح ..اكيد نوف راح تنهار وخصوصا
انه حبها من الطفوله انخدعت في اقرب اثنين الى قلبها والخيانه صعبه
ومافي امر منها
نواف ..وحكايه مع ابتسام

واتمنى انه يتوفق في الشركه
سيف ودخولل الحلم الهادي في حياته اللي راح تستغله منال وتنتقم منه
اتوقع انه تكلمه على انه شذى ..واحد من الأثنين يااتوقع انه يكتشف انها
مش نفس الشخصيه او انها تضبط معاه الين توقعه في حبها اكثر وبعدين

تطعنه ويمكن في النهايه هي تحبه كمان
فيصل ..الموقف اللي صار له اصعب من اني اتكلم عنه عقدة الذنب
راح تلازمه كان في صدمه مش قادر يتخطاه لفقد اعز الناس صار في
صدمه اكبر ...
وراح اسميه الهائم الصامت ههههههههههههههههههههههههههه
بصراحه كسر خاطري وهو يبي نوف تفضفض له راح الى بعيد
منال صدق هالبنت ماتختشي ولا تتعظ من اللي صار بس الدنيا
دواره ومش كل مره تسلم الجره بصراحه بردتي حرتي منها
شوي لمن طاحت تستاهل

مع حبي دفى الكون

سجينـ :,ـة القمـ :,ـر 11-05-08 01:18 AM

رووووعة يا رائعة

ذوووق

بانتظار التكملة

لا تتأخري علينا ياقمر

لِمَ السؤال؟ 11-05-08 11:16 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دفى الكون (المشاركة 1400063)
مساء الورد ياورد
بارتات في غايه الروعه
فجاتني باشياء واشياء كشفت وضحت اجزاء من ماضي كل واحد فيهم
عبير مكن جد قهرتني ونرفزتني علشان بس تثير غيرة حبيبها تخرب بين
قلبين تخرب حياة اعز الناس له صديقتها وتكسر قلبها ما آلمها شوفت
الحزن والألم والعذاب في عيونها هانت عليها العشره اللي بينهم وبكل
وقاحه زيفت الحقائق وخدعت سامي وجت بعد سنين تنبش في جروح
الماضي مثل اللي يرش الملح على الجرح ..اكيد نوف راح تنهار وخصوصا
انه حبها من الطفوله انخدعت في اقرب اثنين الى قلبها والخيانه صعبه
ومافي امر منها
نواف ..وحكايه مع ابتسام

واتمنى انه يتوفق في الشركه
سيف ودخولل الحلم الهادي في حياته اللي راح تستغله منال وتنتقم منه
اتوقع انه تكلمه على انه شذى ..واحد من الأثنين يااتوقع انه يكتشف انها
مش نفس الشخصيه او انها تضبط معاه الين توقعه في حبها اكثر وبعدين

تطعنه ويمكن في النهايه هي تحبه كمان
فيصل ..الموقف اللي صار له اصعب من اني اتكلم عنه عقدة الذنب
راح تلازمه كان في صدمه مش قادر يتخطاه لفقد اعز الناس صار في
صدمه اكبر ...
وراح اسميه الهائم الصامت ههههههههههههههههههههههههههه
بصراحه كسر خاطري وهو يبي نوف تفضفض له راح الى بعيد
منال صدق هالبنت ماتختشي ولا تتعظ من اللي صار بس الدنيا
دواره ومش كل مره تسلم الجره بصراحه بردتي حرتي منها
شوي لمن طاحت تستاهل

مع حبي دفى الكون

مساؤك جميل بطاعة الرب
مساؤك مشرق بكلمة حب

أهلاً بدفى


عبير .. لها أسبابها التي خولتها لهذا الفعل
وعقدة الذنب الآن تكتنف أوصالها
لذا أرادت أن تعترف بالحقيقة .. علها تريح ضميرها
ومتأكدة بأنها تتقبل أي نوع من العقاب ستصدره نوف
لذا كان لابد أن تبين أسبابها ومن ثـَمَّ تنسحب أو تختفي


نواف .. حكاية ابتسام سترينها عن قريب
وأنا آمل ذلك أيضًا


سيف .. حقد منال واستغلالها مذكراته من أجل الانتقام
وحلم هادئ يرغب في إتمامه .. أتستغل منال تلك النقطة لصالحها
وإلى أين سينتهي به المطاف
تابعي لتعرفي


منال .. سترين إلى ما ستودي بها أحقادها ورغبتها في الانتقام ممن أراد حمايتها
ههههههههههه أحمد الله أن الموقف خفف من غيظك قليلاً
ربما في المستقبل ستحبينها أو لنقل تعطفين عليها


فيصل .. العاشق الصامت أو كما أسميته الهائم الصامت
عقدة الذنب ستلازمه طوال حياته وخصوصًا وهو يرى أمامه نتائج فعل لم يقصده مطلقـًا
عشقه لنوف أيكون صامتـًا دومًا كصاحبه أم سينطق يومًا؟
سأترك لك التخمين ولباقي الأجزاء الإجابة


أشكر لك متابعتك
لك ودي ومحبتي
ليمو

لِمَ السؤال؟ 11-05-08 11:19 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سجينـ :,ـة القمـ :,ـر (المشاركة 1400885)
رووووعة يا رائعة

ذوووق

بانتظار التكملة

لا تتأخري علينا ياقمر

أهلاً بك هنا سجينة القمر

الأروع تواجدك وإطلالتك علينا

والذوق نابع منك


كوني معي وسأحاول أن لا أتأخر

لك مني الشكر والتقدير
لملوم

لِمَ السؤال؟ 11-05-08 11:22 AM

الجزء السابع .. لأجل كل المتابعين المشرقين والمختفين خلف الغيوم
 
رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء السابع

خذي نفس عميق .!
-*-*-*-*-


صار لها ربع ساعة على السرير ...تفكر

اليوم آخر يوم في اجازتها

شالت شعرها من على وجهها ... وجلست على السرير

ضمت رجولها لصدرها

ولمت شعرها وجابته فوق كتفها اليسار

ريّحت ذقنها على ركبها

وأخذت نفس عميق

.
.

التفت للكومدينا اللي على يمين السرير

ومسكت برواز الصورة اللي كانت هناك

.
.
.

جلست تناظر في الصورة ,,, وسرحت في فكرها

كانت الصورة عبارة عن ... نوف مع سيف و اخوانها ومرت اخوها وامها الله يرحمهم

كانت هي في الصف الثاني المتوسط

وامها توفت في تلك السنة ... وكانت هذه اخر صورة التقطت معها

في عيد الفطر

.
.
.
.

حطت الصورة على طرف السرير بيدها اليسار

وقامت من على السرير بتكااااسل

.
.
.
.

راحت لعند المرايا .. ومسكت المشط

وصارت تمشط شعرها بهدوء

لاحظت وجود مجموعة من السيديات على الطاولة

وتذكرت ان هذه هي السيديات اللي اعطاها سيف قبل لا يسافر

وقال :

بالله يا عمتي اسمعيها ,,, اغاني تجنن!!
.
.

ابتسمت نوف ... وتذكرت ملامح سيف الجميلة

واخذت اول سي دي

وحطته في الستريو

.
.
.

شغلت الجهاز ... وحطت المشط

وراحت للحمام – اكرمكم الله -

.
.
.

مسكت فرشة الاسنان ... وصارت تفرش اسنانها

وهي مندمجة في كلمات الاغنية

.
.
.
.

سمعت مقطع جذبها ...

راحت لعند باب الحمام ... واتكأت على الباب

والفرشة في فمها ... وارتسمت ابتسامة على وجهها البريء

_______________________________

بعد غياب اسبوعين

دخلت المستشفى ... وكلها حماس وحيوية

كانت بحاجة الى هذه الاجازة ... مع انها ما قضتها الا في النوم

.
.
.
.

فتحت باب الغرفة الخاصة بالموظفين

وسمعت صوت احد يناديها

التفتت ناحية الصوت ... وارتسمت على وجهها ابتسامة جميلة

.
.
.
.

نوف : اهلا عبد القدوس !

عبد القدوس: همد لله على سلامة ... في كويس اليوم ؟

نوف : هههههه الله يسلمك يا عبد القدوس ... والله طيبة ... كيف حالك انتا ؟

عبد القدوس: كويس .. كويس ... همد لله

نوف: وكيف ركبتك ؟

عبد القدوس: ايس؟

نوف: ركبتك ..your knee؟

عبد القدوس وهو يأشر على ركبته : همد لله .. همد لله ،، كويس كويس ... انا في ياخد

هذا medicine انتي في قول ... همد لله ( وصار يهز راسه )

نوف: هههههه الحمد لله ،، طيب عبد القدوس ،، انا بروح للريسبشن ،، قبل ما يجي احد

عبد القدوس وهو يطلع صورة من جيبه العلوي: شوف هذا !!

نوف ناظرت في الصورة ... وشافت صورة طفلة صغيرة عمرها بشهور

نوف: مين هذه الحلوة ؟

عبد القدوس: هذا my grandchild

نوف: ما شاء الله . والله وصرت جد يا عبد القدوس ... هههههههه.. الله يحفظها ان شاء الله

عبد القدوس : هدا انا في قول سمي (نوف) سيم سيم انتا

نوف : هههههه ما شاء الله ،،، الله يحفظها ان شاء الله ونشوفها دكتورة

والله يوفقها يا رب

وعبد القدوس رفع يده للسما وصار يقول : امين ... امين !!

نوف شافت الرجال انبسط كملت دعاء (لنوف الصغيرة) : والله يزوجها ابن الحلال

ويوفقها في دنياها واخرتها ... يا رب

عبد القدوس : امين ،،، امين ,,, انا في يبغى شوف سيم سيم انتا !! واجد طيب

نوف: الله يخليك ... ( وناولته الصورة )

عبد القدوس : thank you

.
.
.
.
.

دخلت نوف لغرفة الموظفين ... كانت صغيرة .. وكل موظف

خزانه .. لوضع حاجياته ..اخذت بالطوها ... ولبسته

وحطت بطاقتها ... وحست براحه عجيبة

نوف: والله انا مكاني بالمستشفى ... مو بالسرير

_________________________

توجهت لمكتب الريسبشن

وشافت باقة ورد رائعة على المكتب

ابتسمت وقالت في نفسها : اليوم كل ماله من حلو لاحلى !

حطت اغراضها على المكتب

وشمت الورود ،، اللي كان واضح انه صار لها كم يوم

جلست على الكرسي

شغلت الجهاز ... وما رضي يشتغل ... صار يعمل لها اعادة تشغيل

ولا اشتغل ...

بدت نوف بالضحك ...

ومسكت وردة من الورود الحمرا

وشمتها ،، شالت البتلات الذابلة

وحطتها في جيبها

اتكت بكوعها على المكتب ... وهي تراقب الكمبيوتر

وهو يعمل اعادة تشغيل باستمرار

وتضحك !!

___________________

شايل كاسة النسكافيه بيده اليمين كعادته

ومعاه باقة ورد جديدة ... وعلى يده اليسار يرتاح البالطو

اول ما دخل المستشفى ....

توقف !!

شاف نوف ... نوف جات!!!

توقف دقايق .. يراقبها عن بعد

شافها تضحك ... ارتاح قلبه ... اللي كان مشغول عليها ...

اخذت وردة ... وحطتها في جيبها العلوي للبالطو

بدا وجهه يقلب احمر ... وقلبه ينبض بسرعة

فيصل : اخذت وردة من ورودي وحطتها في جيبها !!!!

_________________________

بعد ما وصل اخته للمستشفى .. واطمن عليها

وقف عند الاشارة ... وطلع شريط لام كلثوم

( انساك .. داه كلام ... انساك يا سلام ..ماهو دا اللي مش ممكن ابدا ولا افكر فيه ابدا آه ه ه ابدا)

نواف: دا مستحيل ... البي يميل ... هههههه وينك يا ابتسام !!

خضرت الاشارة ... واخذ نواف u turn

واتجه إلى الكوفي شوب ... عشان يأخذ له فنجان قهوة على الصبح ... مع كروسون

دق جواله .... اووه.... محمد

نواف: هلا والله بالعريس

محمد: هلا بك يا رجال

نواف: الحمد لله على السلامة ... نورت الرياض

محمد : الله يسلمك

نواف: متى وصلت ؟ كان قلت لي ،، استقبلك بالمطار

محمد : وصلنا البارح في الليل ... وعلى طول رحنا على البيت ...

نواف: الحمد لله على السلامة ...

محمد : هاه اقدر اقابلك اليوم

نواف: هههههه يا لطيف... ايش تقول زوجتك دحين ... ما صدق رجع

محمد : خلاص شهر العسل وخلص... بدا الشغل

نواف: ههههه يا رجال ارتاح لك يومين ،، بعدين نتكلم

محمد : اشوفك منت متحمس ؟

نواف: تبغى نتقابل اليوم .. نتقابل ... على راحتك

محمد:ههههههههه ايوة كدا خليك متحمس معايا ... خلاص بكرة ان شاء الله العشا عندي

نواف: لا يا رجال ،، دوبك جي من السفر... انا اللي اعزمك على العشا بكرة

محمد : لا لا ... والله تجي عندي .. حلفت

نواف: ههههه خلاص ،، صار ... ان شاء الله بكرة العشا عندك

محمد: ايوة ... خليك كدا .. تعجبني !

نواف: هههههههه

___________________

حط كاسة النسكافيه على الطاولة

والبالطو على الكرسي

فيصل: صباح الورد ... الحمد لله على السلامة .. تو ما نور المستشفى

نوف: هههههه ،، صباح الباقة الحلوة اللي معاك ... والله يسلمك يارب

فيصل وهو يشيل الباقة القديمة .. ويحط الجديدة مكانها : والله يا نوف ان المستشفى ما كان له معنى

نوف: ههههههههههه،، يا حبي لك يا فيصل !

فيصل ارتبك من كلام نوف ... وجاء يبغى يحط الباقة القديمة على الطاولة

بالغلط ضرب كاسة النسكافيه ... وطاحت على الارض

وجاء شيء بسيط على بالطو نوف ..

فيصل بارتباك شديد: نوف ... صار لك شي .. والله اسف.. ما قصدت ... بالغلط

نوف صارت تضحك بشكل هستيري

نوف : وربي اشتقت لك ...

وقامت من كرسيها ،، وراحت تبدل البالطو... كويس ان عندها احتياط

فيصل ما صدق الكلام اللي سمعه

وصار يكلم نفسه ...

اشتاقت لي ... نوف !!! نوف اشتاقت لي ... معقولة

وارتسمت على وجهه ابتسامة ,,, تفّرح من يشوفه ...

ونادى ( عبد القدوس) عشان يمسح النسكافيه اللي اتكب على الارض

زبط الباقة الجديدة على طاولة الريسبشن

واخذ منها وردة حلوة ... كانت بيضا واطرافها حمرا

وحطها في الكاسة اللي كانت نوف مخصصتها للاقلام ...

فيصل: الورد للورد !

_________________________

نوف بدلت البالطو ... وجات طالعة من غرفة الموظفين

شافت الدكتور مصطفى عند مكتب الريسبشن يكلم فيصل..

ابتسمت ... بالفعل اشتاقت للدكتور مصطفى

كانت تعتبره في مقام ابوها

نوف: صباح القشطة يا سعادة الدكتر

دكتور مصطفى وهو يلتفت بسرعة : نوووووفا!!!! صباحك مربى يا بنتي !

حمد لله على السلامة ... وحشتينا خالص خالص ... يا وحشة ,, تعملي فينا كدا ليه !!

نوف: اختبر محبتكم يا دكتر هههههههههههه

دكتور مصطفى : يا بنت !! دحنا ضعنا من دونك ،، ما تعمليهاش مرة تانية

نوف: لا ان شاء الله ما فيش مرة تانية ههههههه

دكتور مصطفى وهو يناول نوف مجموعة اوراق: عجبتك بوكيه الورد ؟

نوف: اوووه ....انت اللي ارسلتها ليا ؟

دكتور مصطفى: آُمال مين يا بت!!! في معجبين غيري ؟

نوف: هههههه والله ما ادري يمكن ,,,( وغمزت له )

دكتور مصطفى : هههههههههه يا بنت ,,, والله وحشتيني خالص

نوف وهي تقرا الاوراق اللي معاها: اووووه ،،، الله يسلمك يا دكتور ... تشكر

دكتور مصطفى : بصي ،، جبتلك الحاجات اللي انا عارف انك ماختيهاش ,,, وطبعا دورة الـCPR

لازم تأخديها ،،، كل سنتين ،، فجا وقتها ... وفي كزا دورة جميلة خالص،، والله لازم تخديها

نوف: الله يسلمك يارب ،،، والله كنت ابغى اكلمك في الموضوع هذا

دكتور مصطفى : ما يصحش يا بنت !! دنا اللي اجيبو لحد عندك

نوف: الله لا يحرمنا منك يا دكتور مصطفى

دكتور مصطفى : ايه داه يا فيصل ،، هو انتا كل يوم بتجيب لنا بوكيهات حلوة ...

بقينا مجمع تجاري هههههههههه

فيصل: يا دكتور حلو تصبح كل يوم على ورد

دكتور مصطفى : دا كان اول ،، دلوقتي جات نوف ,,, مش هي الورد

نوف: هههههههههه،، والله وحشتني يا دكتور مصطفى

فيصل: مو احنا جبنا الورد التجاري،، لان الورد االاصلي كان غايب

نوف استحت من فيصل ... اول مرة يتكلم كدا قدامها

دكتور سامر : انا اقول وش الازعاج على الصباح هههههه ،، طلعت نوف رجعت لنا

الحمد لله على السلامة نوف

نوف: الله يسلمك دكتور .. ازعاج هاه !!

دكتور سامر : هههههه امزح...اخيرا رحمتي فيصل،، اسبوعين يشتغل لحاله

نوف: يعطيكم العافية يا رب،، لا خلاص،، اخر مرة ان شاء الله

دكتور مصطفى : دنا مش حسمح لك تغيبي علينا مرة تانية

دكتور سامر : مشكلة والله ،، اذا رحتي انتي يا نوف ,, الدكتور مصطفى ،، راح يضيع

وبدا الكل بالضحك

نوف شافت الجو اللي كان مليان حب ،، واحترام ..

حست ان بالفعل ... هنا مكانها .. وهنا تنتمي !

________________________

صار له اسبوعين مسافر ( عم يحيي) والد منال وشادن .. وزوج حياة

كان في سويسرا ..عنده كم شغله مهمة لشركته

ووعد البنات انه يجي يأخذهم ،، بعد ما تسجل منال في الجامعة

وكان موعد وصوله ،، في نفس اليوم اللي راح يوصل فيه سيف

فكانت فرحت نوف كبيرة

كانت تحب عمها ،، لانه يحن عليها

بس هو دايما غايب عن المنزل

فالآمر الناهي كانت خالتها حياة

وبمناسبة رجوعه بالسلامة قررت حياة تعمل عزيمة كبيرة

وتخليها مناسبتين في واحدة

عودة زوجها ،، ونجاح بنتها

لان بنتها ما عملت حفلة نجاح الا مع صحباتها

وما عزمت احد من الاهل

فكانت حياة مشغولة جدا الاسبوعين اللي راحوا

تجهز من كل شي ... وعلى حسب (مقام ) حياة .. كزوجة تاجر معروف

لازم تكون العزيمة هذه مستواها راقي جدا

فحْطت كل الي قدامها ووراها ،، عشان تطلع عزيمة رائعة

حتى انها جابت ( شلال اصطناعي) وحطته بالحوش

كنوع من (التجديد) والتطور

في هذه اللحظات .. كانت منال على جهاز الكمبيوتر

تعمل لها ايميل جديد

وسمته (shaza4u) وكانت تفكر كيف تقدر توقع سيف..

وكيف تقدر تقلد شخصية شذى

اللي اختفت بدون سابق انذار

.
.
.
.

وشادن ،،، كانت ترتب اغراضها في غرفتها

بما ان سفرهم قرب ... كانت تزبط الامور المهمة اللي تبغى تأخذها معاها

وطبعا اهم شي عندها .. اللاب توب ... من مقومات الحياة عندها

تجلس عليه بالساعات

وكانت تحب تكتب خواطر ... واشعار

ولكن لنفسها ،، محد قد شافها

.
.
.
.

شادن كانت احلى من اختها منال

فيها جمال البراءة

شعرها كان قصير .. لحد اذنها ،،وكانت – مع انها بالثانوية – تعيش حياة الطفولة

تستغل كل شي لجعله ذكرى جميلة

.
.
.
.

جهزت شنطتها ،، وحطت فيه كل شي تبغاه

بس نست شغله وحدة

راحت لمكتبها ،، وفتحت الدرج الاخير

طلعت صندوق ازرق ... فتحته ،، وكان بداخله

مجموعة من الورق ...

جلست تقرا الاوراق وعلى وجهها ابتسامة

شادن : كان هذا افضل حل ...

_______________________________

نوف: thank u sisters

الممرضات : no … no … you were very nice to us this is

the lest we can do

نوف والابتسامة الجميلة ما فارقتها من يوم ما دخلت المستشفى : Oh.. you are so kind

مسكت البطاقة الكبيرة اللي سلمتها وحدة من الممرضات

باسم جميع الممرضات

كانت عبارة عن بطاقة كبيرة ... على شكل snoopy

وكان فيه كلمة بسيطة من كل الممرضات

تأثرت نوف من هذه البطاقة .. وبدت عيونها تدمع

نوف: والله لو اني دكتورة ما سووا لي كدا

.
.
.
.

حست نوف بجوالها يهز في جيبها

وهي حاطته على الهزاز عشان طلبت من سيف اول ما يوصل

يدق عليها

بسرعة حطت البطاقة على الطاولة

وطلعت جوالها

نوف: هلا والله بنور عيوني

سيف: هههههه ،، هلا بك عمتي

نوف: هاه بشر .. فينك ؟

سيف: والله يا عمتي وصلت الشباب .. وقلت اروح اخذ لي دش على السريع

وبعدين اروح اخذ وحدة حلوة ,,, نتغدى برة

نوف : هههههههه طيب متى راح تجي ؟

سيف: اموت على الثقة .. دحين انا قلت وحدة حلوة ،، ما قلت انتي ؟

نوف: حلوة غصب عنك يا دب !!

سيف: هههههههه والله انك احلى وحدة بالكون كله

نوف: ايوة .. كدا الكلام اللي يعجبني

سيف: انا بس راح اخذ لي دش على السريع .. واجيك

نوف: يا حبيبي يا سيف... منت تعبان .. نام لك شوية .. وبعدين لاحقين على الطلعة

سيف: والله ما احط راسي على المخدة ... ما تردي انتي نايم طول الطريق

هههههههه وتارك بندر يسوق ،، ما عليك ,, انا اخذ لي الدش بسرعة

وان شاءا لله اكون عندك بنهاية الدوام الاول ... ونطلع نتغدى بره

نوف: الله يخليك لي يارب

سيف: امييييين ،، وربي انا الناس يحبوني ههههههههههه

نوف : يا حبي لك ،، يالله طيب .. انا في انتظارك

سيف: ما راح اتأخر ان شاء الله

__________________________

شال شنطته من السيارة

ودخل للبيت

شاف عمال في حوش البيت

اللي يركب لمبات جديدة

واللي يصبغ .. واللي يزرع ورود جديدة

سيف: والله اشتاقوا لي ههههههه حتى حطوا لي شلالات نياقرا بالحوش هههههههه

دخل للملحق

ورمى شنطته على الارض

دخل لغرفته

وشغل الكمبيوتر

سيف وهو يكلم نفسه : يمكن هي قطعت النت عشان الدراسة ؟

بسرعة شبك النت ... وفتح ايميله ... هو ما كان متوقع ايميل

وفجأة!!!

ولقى ايميل جديد

فتحته وشاف الايميل ... ما هو ايميل شذى ... كان shaza4u

استغرب بس فتح الايميل

الايميل اترسل اليوم

هااااااااي سيف...

كيف حالك ؟ انا شذى ... اسفة لاني قطعت النت

بس كانت ظروف الدراسة

واتقفل ايميلي القديم

وهذا ايميلي الجديد

خليني اشوفك

بااااي

ارتسمت على وجه سيف ابتسامة

من الاذن للاذن

وصار ينط في مكانه

سيف: شذى !!! والله شذى !!!

بسرعة راح لسريره

ونزل يده لتحت سريره

يدور على الدفترة

بسرعة طلع الدفتر

وصار يكتب

اليوم ...

.
.
.
.

____________________

منال كانت تراقب سيف من طاقة غرفتها

وتضحك بشكل هستيري

منال : والله اني ذكية ههههههههه ،، والله اني عبقرية

اصلا لو ندور في العالم هذا كله ما في وحدة زيي

ومن قوة الضحك مسكت خصرها

وصارت تكلم نفسها: والله لو احد غيري ينسى يرجع الدفتر

بس انا لا ... انا ذكية هههههههههههههه

راحت لمكتبها

وطلعت نسخة من دفتر سيف...

طلعت البنت مصورة نسخة من دفتره ،، عشان ما تغلط

وعشان ما يشك سيف ان دفتره ضايع

منال : سيف يا سيف .... وقلبك صار بين يدي !!!

________________________

نواف جالس على مكتبه

يكتب تقرير على الجهاز

توقف عن الكتابة لحظات ... واتكأ على كرسيه للخلف

وسرح بسقف المكتب

فجأة

شم ريحة دخان ... مين هذا اللي يدخن ؟

بدا نواف يكح ... ويكح ...

صار يدور على البخاخ في الادراج

وهو مستغرب ..

لان محد معاه بالقسم يدخن

غريب ان في هذه اللحظة احد يدخن

مين هذا ؟

ضاق عليه نفسه

وصار يحاول يأخذ نفس بشكل اكبر ... وبدا جسمه يضعف

وهو يدور في الادراج

ماهو فاكر في أي درج في البخاخ

تذكر ان في بخاخ احتياطي في جيب الشنطه

قام بصعوبة وهو ماسك صدره

وزاد صوت الازيز

طاح على الارض قريب من الشنطة ... وما قدر يمسك الشنطة

صارت صورة نوف .. وسيف... امام عينه

وبدا عيونه تدمع ... لا ... لا ما اتركهم ..

ما جا وقتي ،، لا يا ربي ،، يا ربي قويني !!!

فجاة مر عامل جنب مكتب نواف

وشافه على الارض

وصار يصارخ ... ويحاول يصحي نواف

ونواف بين الوعي واللا وعي

دخل ابراهيم من المكتب المجاور

وهو عارف ان نواف عنده ربو .. كل اللي بالقسم عارفين

ومحد في القسم يدخن عشانه هو

دخل ابراهيم وشاف العامل بيده سيجارة

بسرعة اخذ السيجارة وطفاها وفتح الدرايش ... وصار يدور في الادراج عن البخاخ

وصار يصارخ في العامل .. عشان يروح يقول لاي احد يتصل بالاسعاف

لقى ابراهيم البخاخ في اول درج .. كان تحت الورق

شكله نواف مع العجلة ما شافه

بسرعة راح لعند نواف

وصار يحاول يصحيه

وما هو عارف كيف يحط البخاخ

كذا مرة شاف نواف يعملها

بس ما عرف كيف يعمله له

توتر ابراهيم ... وحس ان حياة نواف بين يديه

وصار يحاول يحط البخاخ ،، ويبخ

الين ما نجح ،، واخذ نواف نفس عميق...

_________________________

قامت نوف من مكانها ،، وراحت عشان تأخذ عبايتها ،، اكيد دحين راح يجي سيف

ونطلع

فتحت خزانتها ،، وقبض قلبها !!

نوف : لا اله الا الله ،، ايش في ... ان شاء الله خير !

دخلت البالطو في الخزانه وحطت البالطو الثاني في شنطتها عشان تغسله

ولبست العباية

وما زال صدرها ضايق

طلعت من غرفة الموظفين

وشافت مجموعة من رجال الاسعاف

داخلين ومعاهم رجل في السرير المتحرك

ورجال الاسعاف ما هم عارفين كيف يتصرفوا

نوف لمحت غترة ...

وتذكرت نواف ،، بسرعة رمت اللي في يدها

وقربت من المريض

.
.
.

نوف : نواااف !!

.
.
.
.

بسرعة شافت نبضه ... وتنفسه

كان نبضه ضعيف جدا ... ويكاد يتنفس

التفتت على رجال الاسعاف : ما اعطيتوه اكسجين!!!

وبسرعة طلعت فوق السرير ... وبدت بعملية الـCPR

والتفتت على فيصل: فيصل نادي الدكتور سامر بسرعة !!!

فيصل طار مثل البرق وراح للدكتور سامر

ونوف حاولت تعمل كل اللي تقدر عليه عشان تساعد اخوها

ورجال الاسعاف ،، واقفين يتفرجوا عليها

اما نوف .. كانت ما تفكر في احد .. كل اللي في بالها

انا ما عندي غيرك يا نواف ... ما عندي غيرك !!

وصارت تأمر رجال الاسعاف .. كل واحد يجيب لها شغله

وكأنها طبيبة حقيقية !

.
.
.
.
.

جاء الدكتور سامر بسرعة للريسبشن

وما لقى الا رجل واحد من رجال الاسعاف

دكتور سامر : وين المريض؟

رجل الاسعاف: اخذته الدكتورة للغرفه هذه

دخل دكتور سامر بسرعة للغرفة وهو يرفع اكمامه ،، ويشيل سماعاته من على كتفه

لقى نوف ..

حطت لاخواها المغذي... وركبت الاكسجين

وشبكته على جهاز مراقبة دقات القلب

استغرب الدكتور سامر والتفت لنوف وسألها : مين اللي كشف على المريض؟

نوف وهي ماسكة يد اخوها وفي عينها دمعة : اخته !

_________________________
نهاية الجزء السابع
_________________________


لقاؤنا بإذن الله مع أحداث الجزء الثامن

لكم ألف تحية احترام وتقدير
مني أنا / ليمو

دفى الكون 12-05-08 02:21 AM

مساء الورد لأحلى ورده
بارت كان خفيف ولطيف
كيف ما ادري بس هذا اللي حسيته
شادن من اللي عرفته عنها احسها عايشه في عالم لوحدها ..
.وفضولي يدفعني اكتشف هالعهالم واتعمق فيه
ما ادري ايش كانت تقصد بانه افضل حل
منال وبدت في لعبتها ياترى هل بتكون النهايه مثل مارسمتها
ولا بنتفاجأمن الأحداث
الصدف خدمتها ..وهل بتقدر تقنع سيف انها شذى
نوف اللي صار لها في المستشفى شي حلو احساس انك مهم
ومحبوب في وسط عملك تحس بالأنتماء الى هالمكان وتحس برغبه
انك تعطي وتعطي وان هذا مكانك المناسب وكانك في بيتك
موقفها صعب بالمره اللي صار مع نواف الحمدالله انها عرفت كيف
تتصرف بخبرتها ودراستها مع انها يمكن مامارست هالشي من
قبل بس شعورها دفعها انها تسوي الا تعرفه ولا انها توقف مكتوفه
الأيدي وتخسر نواف متحمسه اعرف مكيف ردة فعل الدكتور سامر
واتوقعها بيستغرب ان نوف هي اللي عهملت هذا كله
الدكتور مصطفى حبيته هالرجال بجد عوض نوف عن ابوها ويدفعها
انها تحقق طموحها
حياه شوفي انا احس هالمره تهتم بالمظاهر والشكليات وياريت
تهتم في بيتها وبناتها مثل ماتهتم بالمظاهر
مع حبي دفى الكون

لِمَ السؤال؟ 12-05-08 07:45 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دفى الكون (المشاركة 1403556)
مساء الورد لأحلى ورده
بارت كان خفيف ولطيف
كيف ما ادري بس هذا اللي حسيته
شادن من اللي عرفته عنها احسها عايشه في عالم لوحدها ..
.وفضولي يدفعني اكتشف هالعهالم واتعمق فيه
ما ادري ايش كانت تقصد بانه افضل حل
منال وبدت في لعبتها ياترى هل بتكون النهايه مثل مارسمتها
ولا بنتفاجأمن الأحداث
الصدف خدمتها ..وهل بتقدر تقنع سيف انها شذى
نوف اللي صار لها في المستشفى شي حلو احساس انك مهم
ومحبوب في وسط عملك تحس بالأنتماء الى هالمكان وتحس برغبه
انك تعطي وتعطي وان هذا مكانك المناسب وكانك في بيتك
موقفها صعب بالمره اللي صار مع نواف الحمدالله انها عرفت كيف
تتصرف بخبرتها ودراستها مع انها يمكن مامارست هالشي من
قبل بس شعورها دفعها انها تسوي الا تعرفه ولا انها توقف مكتوفه
الأيدي وتخسر نواف متحمسه اعرف مكيف ردة فعل الدكتور سامر
واتوقعها بيستغرب ان نوف هي اللي عهملت هذا كله
الدكتور مصطفى حبيته هالرجال بجد عوض نوف عن ابوها ويدفعها
انها تحقق طموحها
حياه شوفي انا احس هالمره تهتم بالمظاهر والشكليات وياريت
تهتم في بيتها وبناتها مثل ماتهتم بالمظاهر
مع حبي دفى الكون


مساؤك الطهر
مساؤك العطر
مساؤك خال من الشر

شادن .. بتتعرفين عليها أكثر ^_^
منال .. شوفي هي معها كل شي تقدر تقول من خلاله أنها شدى إلا شي واحد .. الأسلوب .. أكيد أسلوبها يختلف عن شدى .. والسؤال هنا: هل سيف بيميز هالاختلاف ؟ أو من فرحته بوجودها ما بيركز
نوف .. شغلها على المحك .. بنشوف وش يصير لها
سامر .. ردت فعله بتجينا ^_^
حياة .. الله يصلح حالها هالمرة

تسلميييييييييييين دفو على هالمتابعة
سعدت بمتابعتك كثيرًا

لك شكري
محبتك/ ليمو

لِمَ السؤال؟ 13-05-08 10:40 AM

بـ بسم الله أبدأ
 
رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود


الجزء الثامن

لن أنهار ..!
_*_*_*_*_


نزلت من غرفتها ... وكانت تربط شعرها على شكل كعكة
وقفت اخر الدرج ... وحطت يدها على ذقنها ... تفكر ...

ايش اللي اغيره في الغرفة هذه ؟

كيف ممكن يصير احلى من كذا ؟

كويس اني صبغت الجدران قريب

حركة التعتيق ... داخلة مزاجي ...

امممممم

ايش يا ربي ....

فجأة

تذكرت ان زوجها راح يوصل الساعة 9 الليل

والان الساعة 6 المغرب

وهي تبغى نواف يروح يجيب عمه من المطار

لان مو حلوة صار له اسبوعين خارج البلاد

ويروح يستقبله (نور) السواق

مسكت تلفون البيت

ودقت على جوال نواف

(ان الهاتف المطلوب خارج الخدمة مؤ.....)

قفلت السماعة

حياة : شوف الولد ... عارف اني راح ادق عليه ... طيب

دقت على نوف

نوف: ايوة يا خالة

حياة: فين اخوك !! ادق عليه مقفل جواله ... مو اتفقنا البارح انه يروح يجيب عمه من المطار

نوف: نواف في المستشفى ... تعبان ... ما يقدر يروح للمطار

حياة: تعبان ؟ ايش فيه ؟

نوف: جاته نوبة ربو ... بس الحمد لله حالته مستقرة

حياة ارتبكت .. رحمت نواف بس ما تبغى تبين :

طيب الحمد لله على السلامة ,,,فينو سيف؟

نوف اخذت نفس عميق: ما ادري ... من اول انتظره ما جاني المستشفى .. اعتقد انو في البيت ؟

حياة : طيب طيب ...أنا اشوفه

نوف: خالتي

حياة: ايش ؟

نوف: الله يخليك .. اذا لقيتي سيف.. خليه يدق عليا

حياة : طيب

قفلت السماعة ... والتفتت ناحية اخوها

وهو نايم ... وعليه كل انواع الاجهزة

نوف: يا ربي لا تحرمني من اخويا!!

____________________________

قبل ساعتين

على الماسنجر

سيف: هلا والله بالنور كله

منال: هلا بك

سيف: وينك اختفيتي .. لا حس ولا خبر ؟

منال: ظروف.

سيف: ممكن اعرفها ؟

منال: لا

سيف: شذى اشبك ؟

منال: ما فيني ..

سيف: لا جد .. فيك شي ؟ تعبانة ؟ قلقانة ؟ شي شاغلك ؟

منال: لا بس اشتقت لك ( وجه مستحي)

سيف ارتسمت على وجه ابتسامة كانت غايبة لفترة : والله !

منال وهي ماهي قادة تمنع نفسها من الضحك : بس اشك انك اشتقت لي

سيف: كل هذا وما اشتقت لك .. لو تشوفي ايميلك القديم .. اتحدى لو انه في رسالة ماهي مني !

منال: مو قلت لك انه اتقفل

سيف: طيب... اممم...حكيني عن اخبارك .. ابغى اعرف كل شي

منال: عن ايش يعني ؟

سيف: يوووه الساعة كم ؟ 6 ونص من جد !!

منال : لا من كذب

سيف: يالله طيب لازم استأذن .. نسيت نوف

منال : وش فيها نوف ؟

سيف: تغارين ؟

منال: هههههه والله انك غبي .. ادري ان نوف عمتك

سيف: وست الكل عمتي !!هههههههههه

منال: طيب اطلع ايش اشوي لك ؟

سيف: طيب اشوفك بالليل؟

منال: على الساعة كم بتدخل ؟

سيف: ما ادري لما ارجع ان شاء الله

منال: طيب .. اشوفك

سيف: ولا تزعلي

منال: ليه ازعل ؟

سيف: هههههههههه طيب خلاص بطلع انا

طلع من النت

ومنال جلست تكلم نفسها

العن ام الثقة يا شيخ ههههههه واثق بقوة سيفوووه

__________________

الساعة 6 ونص.. المغرب

قام من قدام الكمبيوتر

وتذكر عمته ،، بسرعة اخذ له دش وغير ملابسه

وشاف جواله فيه 20 مسد كول

سيف: اوووووووووف .. كل هذا جيعانة هههههههههه

دق على عمته :

سيف: الله يالدبة .. كل هذا جيعانة

نوف: تعال المستشفى بسرعة ...نواف تعبان..

و انا مشغولة شوية ... اقول لك التفاصيل لما توصل

سيف بدا وجهه يقلب الوان

عمي في المستشفى وانا جالس هنا على النت ومنطش جوالي

والله اني حمار !!

بسرعة طلع من الغرفة

ونسى يقفل الباب .. مع ان عادته يقفل الباب ...

وعمه دايما ينقهر من الحركة هذه ،، ما يحب يقفل باب الملحق

وبسرعة طار على المستشفى

_____________________________

خارج غرفة نواف:

دكتور سامر: الحمد لله حالته مستقرة ...

نوف: الحمد لله ،، يعطيك العافية دكتور

دكتور سامر: انتي اللي يعطيك العافية .. ما شاء الله عليك

نوف: اخويا يا دكتور .. لازم اسوي كل اللي بيدي

دكتور سامر : ممكن سؤال اخت نوف , خارج عن الموضوع ؟

نوف: تفضل ؟

دكتور سامر : كيف عرفتي كيف تتصرفي ؟

نوف: عندي خلفيه كويسة دكتور ... وطوال السنوات اللي فاتت

احضر كل دورة اقدر ادخلها ،، والحمد لله ،، من هنا وهناك

والله يخلي الدكتور مصطفى .. فادني كثير

دكتور سامر وهو مستغرب جدا : نوف وش تخصصك ؟

نوف وهي تضحك : ههههههه ،، انجليزي... ترجمة

دكتور سامر : الصراحة اخت نوف .. كل يوم اشوف فيك شي يبهرني

نوف ما عرفت هذا اطراء ولا استغراب ولا ايش بالضبط اكتفت بالسكوت

فيصل من خلف الدكتور سامر : نوف ؟

نوف: هلا

فيصل : مدير المستشفى وصله خبر عن اخوك ... ويبغى يقابلك

نوف: ليش؟

دكتور سامر : هذا اللي كنت خايف منه

نوف: ايش؟

دكتور سامر : اخت نوف ،، انتي عالجتي مريض – بغض النظر انه اخوك

وما عندك أي شهادة طيبة ,,, يعني مارستي الطب بدون شهادة

ففي هذا الشي خطر كبير

كيف لو لا قدر الله مات المريض وكنتي السبب

انتي تتورطي ،، والمستشفى كذلك

نوف وعيونها حايرة : بس انا ما سويت شي غلط ؟ يعين اشوف اخويا يموت قدامي اسكت ؟

دكتور سامر :لا تخافي اخت نوف .. انا بروح معاك ،، وان شاء الله يتفهم المدير

نوف: شكر ا لك دكتور ..

دق جوال نوف

نوف: تعال المستشفى بسرعة ...نواف تعبان..

و انا مشغولة شوية ... اقول لك التفاصيل لما توصل

قفلت جوالها وحست بدوخة غريبة

مسكت راسها ،، وفقدت توازنها ،، ومالت للامام بشكل بسيط

ومدت يدها ومسكت مقبض الباب عشان ما تطيح

دكتور سامر : نوف ,,, وش فيك ؟

فيصل: بسم الله عليك !

نوف: لا.. بس دوخة خفيفة .. يمكن من الجوع .. بسيطة ان شاء الله

_____________________

يقود السيارة بسرعة جنونية

وفجأة رن جواله

شاف المتصل

( اعوذ بالله)

سيف: هذا وقتك يا حياة ،، الله يأخذك بس ،، ونرتاح منك

طنش سيف أول اتصال

وضلت تتصل الين طفش منها ورد عليها

سيف: ايش !!!

حياة: ولد !! احترم نفسك !!ليه ما ترد !!

سيف: نعم ايش تبغي ؟ تراني مشغول !!

حياة: ليش ما ترد علي ؟ من اول ادق عليك ؟

سيف: اقول يا حرمة تبغي حاجة ولا توكلي على الله ،، ماني فاضي لك

حياة استغربت نبرة سيف كان دايما يرد عليها ببرود ،، بس عمره ما تكلم بهذا الاسلوب :

حياة : اسمع .. جدك يحيي جاي اليوم من السفر .. والمفروض ان عمك يستقبله

بس دامه تعبان ... نبغاك انت تروح تستقبله

سيف: متى رحلته ؟

حياة : الوصول الساعة 9 الليل

سيف وهو يناظر في ساعة يده : اووووف باقي ساعتين !!

حياة : ايوة ... روح بعد ساعة .. عشان ما تتأخر

سيف: شوفي يا حرمة .. انا جدي يحيي على عيني وراسي

بس اول حاجة لازم اطمن على عمي .. وبعدين ان شاء الله اروح للمطار

حياة : لا تتأخر عليه !

سيف: اقووول .. والله ماني رايق لك !!! قلت لك حروح ,,, لا تجننيني !!

وقفل السماعة في وجهها

ووجه احمممممر

منقهر جدا جدا منها

سيف: هذا وقتك ،، والله عليك توقيت زي وجهك !

____________________

عند مكتب مدير المستشفى :

المدير : تفضل

دخلت نوف ومعاها الدكتور سامر لغرفة المدير

المدير: اتفضلي اخت نوف .. ( واشر لها على الكرسي المقابل لمكتبه )

جلست نوف على الكرسي على يمين مكتب المدير

والدكتور سامر على يساره

المدير: الحمد لله على سلامة اخوك

نوف: الله يسلمك

المدير وهو يناظر في الدكتور سامر : كيف حالته الان ؟

دكتور سامر : الحمد لله مستقره

المدير: الحمد لله .. نجي للجد

نوف: تفضل

المدير: اخت نوف .. انتي تعرفي اني هنا ادير مستشفى وفيه نظام ..

نوف: اكيد .. يعطيك العافية

المدير: الله يعافيك ... الحين لو اخلي كل واحد من الموظفين

من عمال ,, وغيرهم .. يعالجون لهم مرضى

وشلون يصير شكل المستشفى ؟

فوضى صح ؟

نوف: صح كلامك

المدير: اخت نوف .. انا ما انكر ان عملك كان بطولي ..

ومن دافع الخوف على اخوك

ولكن يظل شي .. لكن المفروض ما تعمليه

كان بامكانك انتظار الدكتور سامر

او أي طبيب اخر ... ما كان من الضروري انك تتصرفي بنفسك

أنا اسمح بكل شي الا الفوضى

اخت نوف .. ما ابي المستشفى تصير مهزلة

احنا مستشفانا سمعتها زينه

ما نبي بكره يكتبون بالجرايد ... عاملة ريسبشن

تعالج مريض ..

اليوم نجا المريض.. ايش بيصير بكرة ؟

نوف: ممكن ادافع عن نفسي ؟

المدير: انا ما اتهمك بشي باطل .. انا بس احذر بعواقب الامور .. ممكن انك تفقدي وظيفتك!

نوف وعيونها بدت تحمر من الدموع : سعادة المدير .. انا تصرفت التصرف هذا

وانا عارفة اني اقدر اساعده

عارفة كل خطوة عملتها ,,, راح تفيده ,, ان كل دقيقة انتظرها

ضد مصلحته ،، انا ركبت الاكسجين .. ودخلته الغرفة وعملت له كل شي يلزمه

والدكتور سامر ما بعد بان

يعين لو اني انتظرته

لا قدر الله ...

وما قدرت تمسك نفسها ،، بدت تبكي .. وتحاول تمنع صوتها انه يرتفع

الدكتور سامر شاف حالتها ،، حب يدافع عنها

دكتور سامر : الصراحة .. انا ...

نوف وهي تقاطع الدكتور سامر : انا فقدت اخ واحد ،، وما عندي الا نواف

ما عندي غيره .. كيف اجلس اشوفه يتعذب ،، وبين الحياة والموت

وانتظر احد يجي .. يا يلحقه يا ما يلحقه ؟

قول لي انت ..

لو ان اعز انسان على قلبك ... قدام عينك

بين حياة وموت

راح تنتظر احد يجي ينقذ حياته

ولا راح تأخذ الامور بين يديك .. وتحاول تتصرف بافضل تصرف

يقدر يساعد الانسان هذا

قول لي

المدير: اخت نوف .. هدي اعصابك ..

نوف: لا تقول لي هدي اعصابك .. ولا غيره !! هذا اخويا

تعرف ايش يعني اخويا؟

انا فقدت اخ ،، لاني ما عرفت اتصرف

كل اللي سويته اني بكيت .!!!

والله ما كنت راح اسامح نفسي ،، لو اشوف قدامي نواف

يتعذب ،، وانا اقدر اساعده وقلت : لا القانون يقول

بلا قانون بلا بطيخ!!

والله ان نواف اهم من كل شي ،، حتى لو كلفني وظيفتي !!!

وغطت وجهها بيدها

وصارت تبكي ومن قوة البكاء ... تنتفض

الدكتور سامر ،، ما قدر ينزل عيونه من على نوف

حس بشعور غريب

كاسرة خاطره ... بس عاجبه اسلوبها

طريقة كلامها .. كيف دافعت عن نفسها

جمودها ... وانهيارها ...

عجيبة هالبنت

جمعت قواها .. ومسحت دموعها

وناظرت بالمدير

نوف: هل انا مطرودة ؟

المدير ما عرف كيف يتصرف.. ما وده يطردها ..

لانها بالفعل افضل موظفة ريسبشن جات بالمستشفى

بس لو تركها ،، راح يختل النظام بالمستشفى

عرف المدير ان لازم يأخذ قرار والان

شال نظارته

وحطه على المكتب

ومسك اعلى انفه ،، وبدا عليه انه حاير يفكر

نزل يده على المكتب ومسك الملف اللي كان على المكتب

ناظر في النوف وقال : اعتذر منك اخت نوف .. بس ما اقدر اسمح

بوجود خلل بنظام المستشفى ... راح اضطر اني اتخلى عن جهودك بالمستشفى

ما انكر انك افضل موظفة جات للمستشفى وخسارة كبيرة فقدانك

مع انك توك جاية من الاجازة ..

ولكن for the best interest of the hospital

ابتسمت نوف وتنهدت : الحمد لله على كل حال ،، اهم شي ان نواف بخير

واستأذنت من المدير والدكتور سامر

وطلعت من المكتب

وقلبها مكسووووور ومقهووور لانها انطرت من وظيفتها

بس اللي مخفف عليها ان نواف .. بخير

_________________________

مسحت دموعها في الحمامات

وزبطت (لثامها)

حاولت قدر الامكان ما يبان انها كانت تبكي

نوف وهي تضحك وتناظر في المراية : والله ما اعرف اخبي الدموع هذه ههههههه

طلعت من الحمامات

ووقفت من الباب

اتكأت على الجدار

ومسكت راسها

نوف: يا ربي !! ايش الصداع هذا !!

اخذت نفس عميق ... وغمضت عيونها .. حست ان الدنيا تدووووور بها

بس حاولت انها ما تطيح

فتحت عيونها ولقت فيصل قدامها

نوف: هلا

فيصل: نوف .. وش فيك بسم الله عليك ؟ اجيب لك شي تاكلينه ؟

نوف: لا ،، تسلم ,, انا بخير ,, بس ..

فيصل: وش صار مع المدير؟

نوف بابتسامة : هذا اخر يوم لي هنا

فيصل جاه الخبر مثل الصاعقة ... اخر يوم ما عرف يتكلم

يبغى يقول اللي بقلبه ،، بس عجز لسانه يتحرك

نوف :ههههه،، خلاص راح ترتاحوا مني ،،

فيصل: لا تقولي كذا ،، وربي انك افضل شي صار لي من خمس سنوات

والله يا نوف .. اني اجي العمل عشانك .. عشان اشوفك

افتقدتك اسبوعين !!والحين تقولين ما عاد بشوفك !! وش ذا

لا ما يصلح ... أنا يا نوف....

نوف وهي ما هي فاهمة من الصداع اللي فيها : فيصل ..

وما قدرت تكمل كلامها ،، زاد عليها الصداع بشكل فضيع ،، مسكت راسها

وطاحت على ركبها ... مدت يدها ناحية فيصل

فيصل بسرعة مسكها عشان ما تطيح على الارض

صار يكلمها ،، بس هي ماهي فاهمة حاجة

تناظر في فيصل ... تحاول تتكلم

بس عاجزة .. ما يطلع منها كلام

شافت في وجه فيصل ،، نظرة , حسستها بالدفء

استغربت نظرة فيصل لها .. معقولة قلقان علي ؟

__________________________

دخل المستشفى ... ولا لقى احد في الريسبشن

يا ربي فينهم ؟

دق على جوال عمته لقاه مقفل

صار يدور في محله

يدور على أي شخص يسأله

شاف باخر السيب عمته طالعة من الحمامات

وفيصل يكلمها

صار يهرول بسرعة عشان يوصل لها

فجأة

طاحت نوف .. ومسكها فيصل

هنا ما استحمل سيف ... صار يركض باسرع ما فيه

واول ما وصل لعند نوف

مسكها .. وجات عيونه بعيونها

ضاااع بنظرتها ... حس بنفس احساسه ... يوم حادث امه وابوه

بشكل لا ارادي

حضنها بقوووووة

ونزلت دمعة من عينه ... ما رضى تنزل غيرها

بسرعة شالها ... والتفت يدور على فيصل

يبغاه ينادي أي طبيب

سمع صوت يناديه

التفت له

لقى فيصل جاي جري ومعاه الدكتور سامر

بسرعة دخلها لاقرب غرفه

وكشف عليها الدكتور سامر

______________________

القلق شوي ويسبب له انهيار هو الاخر

دخل لغرفة عمه

وناظر بالساعة

سيف: لا اله الا الله ... الساعة 8 ونص .. دحين يوصل جدي يحيي

ناظر بعمه ... ولمح عيونه ترمش

بسرعة قرب لعنده

ومسك يده

سيف: نواف ... عمي نواف...

فتح عيونه بالقوة ... وحاول يميز اللي قدامه

نواف وحلقه ناشف بالمرة : موية ...

بسرعة جاب سيف كاسة موية لعمه ... وساعده عشان يشرب

زبط له السرير بحيث يكون شبه جالس

التفت نواف ناحية سيف

وسأله بعيونه ...

سيف فهم عليه .. وما عرف كيف يجاوبه

ما يبغاه يقلق على نوف .. وهو اصلا ماهو عارف وش فيها

نواف: وين ...

دقات على الباب

وفي نفس الوقت دق جوال سيف

سيف فتح الباب .. ودخلت الممرضة

وطلع هو عشان يرد على التلفون

سيف: نعم .

حياة: فينك ؟

سيف: بالمستشفى

حياة: ما راحت للمطار

سيف: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ...

حياة: دحين يوصل يحيي وما يلقى احد بالمطار

سيف: ارحمينا يا حرمة ... مو قلت لك حروح المطار.. لا تجلسي في حلقي !

قفل الجوال ودخل لغرفة نواف

لقى الدكتور سامر موجود

وجالس يسأل نواف عن صحته

سيف: دكتور

دكتور سامر : لا تخاف اخوي سيف.. ان شاء الله الامور زينه

سيف ناظر في عمه .. وده يسأل عن نوف .. بس خايف ان عمه يصير فيه شي

نواف: نوف بخير يا سيف... لا تخاف ... بس ارهاق ... بسيطة ان شاء الله

سيف دمعت عيونه بشكل تلقائي مع الخبر

التفت ناحية الدكتور سامر

سيف: ممكن اشوفها طيب .. ومتى تقدر تطلع ؟ وكيف حالها الحين

دكتور سامر : اكيد تفضل ... وانا افضل انها تجلس بالمستشفى لبكرة .. عشان نتأكد

سيف: عمي .. انا بروح اطمن عليها ، وبعدين بروح المطار .. عشان جدي يحيي

نواف مسك راسه : يالله !! عمي يوصل اليوم ... نسيت !!

سيف: ما عليك .. انا حروح المطار .. انت ارتاح

نواف: الله يعطيك العافية يا سيف

طلع سيف مع الدكتور سامر

وتوجه ناحية غرفة نوف

دكتور سامر : سيف.... عمتك عندها ارهاق .. الظاهر انها ما تنام زين

او في شي شاغلها مانعها من الراحة

ابغاك تريحها ،، وكل شي تبغاه تنفذه لها ،،

حالتها النفسية راح تأثر بشكل كبير على تطور حالتها

نبغاك تخلي بالك

سيف: لا توصي دكتور .. هذه اغلى ما املك !!

_________________________

الساعة 12 نص الليل

فتحت عيونها ... تسمع صوت غريب

ايش هذا ؟

الساعة كم ؟

فين انا ؟

التفتت حولها .. ونظرها ما هو مساعدها

تحس ان كل شي مثل السراب

رفعت يدها ... وحست شي يألمها

لقت مغذي على يدها اليمين

مسكت راسها بيدها اليسار ... وشالت شعرها من على جبهتها

حاولت تضبط جلستها بس حاسة ان جسمها ضعبف جدا

حاولت تنادي الممرضة .. وما قدرت

استسلمت لضعفها

وغمضت عيونها

اخذت نفس عميق...

ايش صار ؟

اخر شي اذكره ... فيصل ... و..

نواف

وين نواف .؟

فتحت عيونها بسرعة ... وصارت تدور على جوالها

ولما ما لقته

مسكت زر نداء الممرضة

وضغطت عليها ولا سابت الزر

الين جات الممرضة

آرلين : يس نوف

نوف بضعف شديد: آرلين ... وين ..

آرلين : ما في كلام واجد ،، لازم في نوم ... انتا تعبان واجد

نوف: نواف؟؟my brother ….where

أرلين : اوووه ..yes …yes… he's fine ما في خوف

نوف: where is he?

آرلين :في كويس ... في قرفة جنب هذا ( وأشرت على الغرفة المجاورة)

نوف: how is he

آرلين : انتا في خوف واجد ... هههههه ... في كويس ,,, كويس كتير

انتا في نوم .. ما في خوف !!

جات آرلين وقاست ضغط نوف .. اللي كان مرتفع .. وشافت انه رجع طبيعي

وطلعت من الغرفة ... بعد ما تأكدت ان كل شي تمام

رفعت نوف طرحتها ... وغطت راسها ..

اخذت عبايتها اللي كان على الكرسي وحاولت تلبسه

بس ما عرفت لان المغذي محطوط على يدها

فدخلت يدها اليسار ... واكتفت تغطي جزء من يدها اليمين وتقفل العباية

سحبت المغذي معاها

وراحت تشوف نواف

_________________________
نهاية الجزء الثامن
_________________________


لنا لقاء بإذن الله مع أحداث الجزء التاسع
انتظروني

مع السلامة

لملومة

دفى الكون 13-05-08 08:20 PM

مساء الورد والوانه
البارت روووووعه
حياه قاهرتني هي تحس بس ما ادري ليه تدعي اللامباله او انها
تعودت على انها ماتهتم الا الشي الا في بالها
رفعت ضغطي ماهمه ولد اختها المرمي في المستشفى كل همه
ان واحد منهم يستقبل زوجها
سيف خوفه وقلقه على عمته وعمه .....خلاه يكلمها بعصبيه وجفاف
خوفي انها تطلع من عيونه بعدين
موقف كان صعب يحس اغلى اثنين والباقي له ممكن يخسرهم
الحمدالله انها عدت على خير
نوف ياقلبي بكتني الين تعبت تخيلت نفسي مكانها بالرغم من انكسارها
وضعفها الا انها خلقت من هالضعف قوه مستعده تحارب الدنيا كلها بس
علشان ماتخسر اخوها عجبني دفاعها عن نفسها قدام مديرها
بس الضغط كان كبير عليها خصوصا بعد الأسبوعين اللي مروا عليها
والمدير قهرني صح كلامه صحيح انها بتكون فوضى ومفروض مايترك
مجال الى هالشي بس نظرا الى كفاتها اعطيها انذار ..افصلها اسبوع
عاقبها عقاب ثاني يعني كان لازم تطردها ... ماندري ايش الخيره في
هالشي ( وعسى ان تكرهوا شئ وهو خيرا لكم )
مع حبي دفى

لِمَ السؤال؟ 16-05-08 11:47 AM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دفى الكون (المشاركة 1407166)
مساء الورد والوانه
البارت روووووعه
حياه قاهرتني هي تحس بس ما ادري ليه تدعي اللامباله او انها
تعودت على انها ماتهتم الا الشي الا في بالها
رفعت ضغطي ماهمه ولد اختها المرمي في المستشفى كل همه
ان واحد منهم يستقبل زوجها
سيف خوفه وقلقه على عمته وعمه .....خلاه يكلمها بعصبيه وجفاف
خوفي انها تطلع من عيونه بعدين
موقف كان صعب يحس اغلى اثنين والباقي له ممكن يخسرهم
الحمدالله انها عدت على خير
نوف ياقلبي بكتني الين تعبت تخيلت نفسي مكانها بالرغم من انكسارها
وضعفها الا انها خلقت من هالضعف قوه مستعده تحارب الدنيا كلها بس
علشان ماتخسر اخوها عجبني دفاعها عن نفسها قدام مديرها
بس الضغط كان كبير عليها خصوصا بعد الأسبوعين اللي مروا عليها
والمدير قهرني صح كلامه صحيح انها بتكون فوضى ومفروض مايترك
مجال الى هالشي بس نظرا الى كفاتها اعطيها انذار ..افصلها اسبوع
عاقبها عقاب ثاني يعني كان لازم تطردها ... ماندري ايش الخيره في
هالشي ( وعسى ان تكرهوا شئ وهو خيرا لكم )
مع حبي دفى

مساء الشوق وشجونه
حياة .. لا تنقهري منها .. هي كذا طبعها .. إيش تسوي بنفسها
سيف .. الله يعينه على الجاي .. يحب يوهق نفسه
نوف .. شخصيتها بالمرة حلوة .. قوية وواثقة من نفسها .. تتوقعين تظل كذا على طول
المدير .. له وجهة نظر بنى عليها هالقرار .. ما نقدر نلومه

مشكورة على هالمتابعة

لك مودتي
ليمو

لِمَ السؤال؟ 16-05-08 11:50 AM

من أجل الغالية .. دفى الكون
 
رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء التاسع

لا وقت للحب ..!
_*_*_*_


دخل من باب المطار
وبسرعة راح للوحة الرحلات
زبط شماغه

واخذ نفس عميق
دخل يده في جيبه يدور على الورقة اللي كتب عليها رقم الرحلة

فجأة سمع احد وراه ينادي : شذى ..!!

التفت بسرعة

شاف
بنوتة صغيرة ... لابسة تنورة قصيرة .. جينز
ومعاها بلوزة حمرا .. مكتوب عليه cute
ورابطة شعرها ..قرنين
وفي يدها حلاو مصاص ...
تركض في انحاء المطار
واخوها يلحقها ويناديها : شذى..!

وهي تضحك مبسوطة ...

ابتسم سيف... وطلع الورقة من جيبه
ورجع التفت للوحة يدور على رقم البوابة

الا رن جواله
كان جده يحيي

سيف: الحمد لله على السلامة جدي

يحيي: الله يسلمك يا ولدي ،، فيك ؟

سيف: انا في المطار .. بس ماني عارفة أي بوابة ؟

يحيي: اسمع انا عند مكان اللي ناخذ منو العفش ... تعال لي

صار سيف يتكلم مع جده يحيي ... وهو يوصف له الطريق
لان سيف ما كان يروح للمطار كثير
ومضيع
اما يحيي،، كانت كل ايامه سفر

سيف: وصلت يا جدي فيك ؟

يحيي وهو يلوح بيده في الهوا: هنا ... هاه شفتني

سيف: هههههه.. ايوة يالله جيتك

_______________________

باس يده وراسه

سيف: الحمد لله على السلامة جدي ...

يحيي: الله يسلمك يا ولدي

سيف: الله اكبر... عربيتين ..!! ما شاء الله

يحيي: ههههههه ،، الرجال لما يكون عنده بنتين ،، يصير فيه كدا

سيف: هههههه ،، باقي لك حاجة جدي؟

يحيي وهو يلتفت ناحية الهندي اللي كان ينزل له الشنط والكراتين

يحيي: هاه ... باقي حاجة ؟

الهندي: في واهد ،، هازا ...
واشر له بالورقة ... على الرقم قبل الاخير

صار سيف والهندي يدورا على الكرتون اللي باقي
والعم يحيي راح جلس على الكراسي
رجال كبير في السن ،، ومعاه عكاز
بس لان ما عنده الا بنات ... لابد انه يشتغل
الين ما يزوج بناته ويطمن عليهم

يحيي كان يناظر في سيف طول ما هو جالس يدور على الكرتون الناقص
وهو يكلم نفسه

يحيي: الله يرحمك يا عبد الله ،،، والله وكبر سيف...

شوية وجاء سيف وهو يدف وحدة من العربيات
والهندي يدف التانية

سيف: يالله نتوكل على الله جدي

يحيي: يالله ... بسم الله

________________________

يحيي: ههههه كويس ان سيارتك كبيرة يا سيف,, ولا كان زي الحجاج
نربط الكراتين بسقف السيارة

سيف: ههههه أي والله ،، الحمد لله

يحيي: كيف حاله نواف؟ فينو؟ على اساس هو اللي يجيني ؟

سيف: الحمد لله طيب ..بس ...

يحيي: ايش في ؟

سيف: اليوم جاته نوبة ربو ... بس الحمد لله حالته مستقرة .. زي ما يقول الدكتور

يحيي: لا اله الا الله ... ولد ليه ما تقول من اول ؟

سيف: يا جدي انتا دوبك جاي من السفر.. لازم ترتاح ،، لاحقين على الامور هذه

يحيي: الله يهديك بس.. امشي روح للمستشفى

سيف وهو يأشر لساعة السيارة : جدي .. الساعة 11 الا ربع .. وقربنا للبيت
لو ابغى اروح للمستشفى ... راح نأخذ لنا كمان ساعة

يحيي: ولد!! هذا ولد اخوي .. لازم اطمن عليه ..
يعني دوبي جي من السفر.. واسمع انو بالمستشفى
اروح انام في البيت قبل ما اطمن عليه ... هيا اشي وبلاش كتر كلام

سيف: طيب ... تأمر أمر جدي

وانطلق للمستشفى

_____________________

مقبض الباب الحديدي كان باااارد جدا
وهي كانت تحس انها بردانة من الداخل
مسكت مقبض الباب وفتحته بالقوة

طلعت للسيب

نوف وهي تكلم نفسها : هههههه يالله ... يخوف المستشفى في الليل ما في احد
دخلت غرفة نواف

وردّت الباب وراها
سحبت المغذي ،، اللي كان مسوي ازعاج كبير لها
وقربت من نواف اللي كان نايم

مررت يدها في شعره
ومسحت العرق اللي كان على جبيته
وابتسمت

فتح نواف عيونه
وشاف نوف جالسة على طرف السرير جنبه

نواف: نوف..!

نوف: الحمد لله على السلامة يا قميل

نواف: هههه العن ام الغيرة يا شيخ ،،، يعين اطيح بالمستشفى .. لازم تطيحي انتي كمان

نوف: هههههه ،، شايف ،، هذه الغيرة .. بالضبط

نواف: كيف حالك دحين ؟

نوف: انا اللي لازم اسألك عن حالك ؟

نواف: انا طيب الحمد لله .. بس اني يا هبلة ... ليش ترهقي نفسك هاه ؟

نوف: مو لاني هبلة

نواف: ههههههه ،، الله يأخذ ابليسك ... وبعدين يا دبة ،، ترى السرير راح يفقد التوازن
لوووووو سمحتي انا اخاف على نفسي،، قومي اجلسي على الكرسي

نوف: ايه ،، مالت عليك ... وبقوة ,,,
وقامت جلست على ابعد كرسي

نواف: ههههههه ابوووك يالزعل ..!!

فجأة اتفتح الباب
ونوف بسرعة اعطت الباب ظهرها
و تلثمت بطرحتها

سيف: السلام عليكم يا حلوين

التفتت نوف لناحية سيف ... وشالت اللثمة

نوف: الله الله الله .. كل دا عشان نوافوووه

سيف كان شايل باقة ورد كبيرررررررررة مرة
ورود بيضا واطرافها وردي فاتح
وبين الورود البيضا هذه ،، ورود صغيرة ،، حمرا

باقة جميلة جدا

سيف: هذا من جدي يحيي

نوف: فينو عمي ؟

يحيي وهو يدخل الغرفة وماسك الباب: السلام عليكم

نوف قامت بسرعة
ونست ان في يدها في مغذي ...
فلما قامت بسرعة ... اتسحب المغذي ... وصرخت غصب عنها

بسرعة مسحت فيها بيدها اليسار
ورجعت خطوتين لورى

سيف قرب منها
وشاف المغذي اللي كان بيدها
تحرك بشكل بسيط
حاول يزبطه لها
بس المها زيادة

راحت بشكل عشوائي
ضربته على راسه

نوف: يا دب ... وخر لا تتفلسف

سيف: أي ي ي ي ي .. عورتيني يا دبة

يحيي وهو يمشى لناحية السرير: هههههههه،، الحمد لله على السلامة نواف

نواف وهو يحاول يزبط جلسته : الله يسلمك عمي ،، نورت الرياض

نوف: الحمد لله على السلامة عمي

يحيي: الله يسلمك يا نوف.. ايش دا ؟ اول ما تشوفيني تزغقي ؟

نوف ووجها بدا يحمر: لا والله يا عمي

يحيي: ههههههه ،، ايش المغذي دا اللي في يدك ؟

نوف: ايش هذا ،، لا ولا حاجة يا عمي ... بسيطة

يحيي وهو يناظر في سيف: مو تقول لي نواف بس اللي في المستشفى

سيف: ما حبيت اقلقك جدي

يحيي: اسيبكم اسبوعين بس ... يصير فيكم كدا

نواف: هههههه،، شفت كيف يا عمي

سيف شال كرسي
وراح عند جده يحيي،، وقرب له الكرسي عشان يجلس

جلس يحيي،، وفرد رجله اليمين
لان كان عنده مشكلة في ركبته
وما يقدر يطويها ويفردها كثير

يحيي وهو يجلس على الكرسي: طهور ان شاءا لله يا ولدي
ومسك كتف نواف

نواف: تعبناك يا عمي ،، المفروض انك في البيت ,, ترتاح

يحيي: دحين اروح للبيت ،، بس حبيت اطمن عليك .. اشوف كيف حالك

نواف: الحمد لله طيب

نوف اشرت لسيف عشان يجي يشيل الكرسي حقها ،، ويحطه جنب العم يحيي
عشان تجلس هي كمان جنبهم
فجاء سيف
وشال لها الكرسي .. وحطه جنب العم يحيي
وجلس هو !!

نوف .. انقهرت من حركته
قربته منه
وبكل حب ... ضربته على كتفه

سيف بدأ يضحك بقوووة
التفت يحيي لناحيتهم

يحيي: اشبك يا ولد ،، جنيت اخر الليل !!

نوف: هههههه،، هو من زمان مجنون ههههههههه

سيف: ايه يا العاقلة انتي

دق جوال يحيي ...وشاف المتصل زوجته
التفت ناحية سيف وقال :

يالله يا سيف .. وزارة الداخلية حرقت شريحتي ..!

سيف: هههههه يالله يا جدي

وقف سيف وجر الكرسي حقه لورى عشان يعمل طريق يقدر يمشي فيه يحيي
ولما وقف العم يحيي،، راح وسحب كرسيه هو كمان

يحيي : يالله يا نواف,, شد حيلك ... بكرة عندنا عزيمة ,, واذا ما طلعت
راح أأجلها .. عشان تحضر

نواف: لا ايش تأجلها عمي... انا طيب وما فيا حاجة ان شاء الله

يحيي: طيب يالله ،، طهور ان شاء الله ،، وما تشوف شر يا ولدي

والتفت ناحية نوف: يالله يا بنتي ،،، تجي معانا على البيت ؟

سيف: لا يا جدي ،، الدكتور كاتب لها تجلس بالمستشفى لبكرة
ان شاء الله بكرة نطلعها من هنا

يحيي: ان شاء الله
يالله تصبحو على خير

نوف ونواف في نفس الوقت : وانت من اهل الخير

_________________________

الساعة 3 الفجر ...

باقي نص ساعة ... على الفجر
وما جاها نوم

تركت غرفة نواف... وراحت لغرفتها
عشان تخليه يرتاح
بس هي ما هي قادرة تنام

كانت سرحانه تناظر من شباك الغرفة
في السيارات اللي رايحة وجاية
وتلعب في شعرها

وجوالها حاطته على الصامت
وتاكرته على الطاولة جنب السرير
فجأة حست ان الغرفة نورت
التفتت لقت الجوال يرن

شافت المتصل

( ندووووش)

نوف: هلا والله

ندى : الحمد لله على السلامة حبيبتي

نوف: الله يسلمك ،، ما شاء الله الاخبار اول باول عندك هههههه

ندى: يا دبتي ،، اخبار حبايبي هي اللي عندي ،،طمنينا عنك ان شاء الله بخير

نوف: الحمد لله بخير.. كيف حالك انتي ؟

ندى : الحمد لله ،، كل شي تمام ,, بس طمنينا عنك ؟

نوف: والله بخير .. والله ..

ندى: الحمد لله ،، والله ان قلبي مشغول عليك من زمان
بس ما قدرت ادق،، قلت اكيد انك تعبانة اخليك ترتاحي

نوف: يا حببتي ..!

ندى : طيب ما ادري اذا كان وقته ولا لا ... بس عندي لك خبر .. ما ادري هو حلو ولا مر

نوف: فرحيني !

ندى : ملكتي بعد اسبوعين !

نوف: والله! الف الف الف مبروووك ... والله انك .. ما ادري ايش اقول
يعني الخبر هذا راح يكون مر؟

ندى : والله خايفة يا نوف

نوف: يا ندوووش ... والله انا اللي سمعته عن فايز .. كل خير
وما قد سمعتك تسبينه ولا تتكلمي فيه بشي ... يعني ما اقدر اقول انك
تحبيه ... بس اقدر اقول انك ما تكرهيه ... ندوووش.. قلبي ,,, لازم تمشي لقدام
لا تمشي على ورى

ندى : اه ه ه ،، يا نوف

نوف وهي تغني : سلامتك من الاه ... سلامتك من الاه

ندى: ههههههه،،تدري

نوف: ايش

ندى : انا استخرت مثل ما قلتي لي ... وماني حاسة بشي معين
يعني ماني كارهته ،، ولاني حابته .. واحس تفكيري مشتت

نوف: شوفي يا قلبي ... دامك استخرتي .. ان شاء الله اللي فيه الخير راح يصير
اذا الخير في زواجك .. تزوجتي ... واذا العكس...

ندى: ان شاء الله

نوف: اذن يا ندوش ولا لسه ؟

ندى: أي .. اسمع الاذن الحين بالمسجد اللي جنبنا

نوف: اسمعي يا قلبي ... بكرة عندنا عزيمة عشان عمي جاء من السفر

ندى: الحمد لله على السلامة

نوف: الله يسلمك ... المهم.. ابغاك تحضري،، ما في احد اعرفه
كلهم اهل ( حياة) وانا اصلا ما اتفق معاهم .. ما ابغى اجلس طفشانة

ندى: ان شاء الله ... بحاول مع امي .. ان شاء الله ترضى

نوف: تكفيييييييييييييييييييييييييين!

ندى: ههههههه،، الله ،، صارت مصيبة هذه مو عزيمة

نوف: هههههههههه،، الله يخليك تعالي ,, حاولي ،، طيب !

ندى: ان شاء الله .. والله صاير اسلوبك .. اسلوب شحاتين هههههه
انتبهي لا تكسرين خاطري ،، واعطيك ريال

نوف: ويه ،، ريال ,, استريحي ،، قال ايش ،، قال ريال

ندى: هههههه،، طيب قلبي ما ابي اطول عليك اكثر ،، انتي تعبانة ولازم تستريحي

نوف: لا تنسيني بكرة !

ندى : ان شاء الله ،، مع السلامة

نوف: مع السلامة

________________________

جالسة امام دولابها الكبييييير
من كثر ملابسها
اضطرت انها تجعل دولابها ،، بحجم غرفة !
كسرت الجدار ... وعملت لها دولاب كبير مرة!

كانت واقفة بوسط الدولاب هذا
نتاظر في ملابسها

ومحتارة ايش تلبس

فجأة دقات على الباب

منال: هااااااااااااااااااااااه

شادن: اها ،، يعني ادخل هههههههههه

منال : شااادنوووووه ،،،

وطلعت من الدولاب ،، تشوف أي تبغى شادن

شافتها لابسة
بنطلون جينز .. ازرق .. وعلى اطرافه في خطين احمر
وعليها ،، بدي احمر فااااقع .. على جسمها
وفوقه بلوزة واسعه شفافة .. بيضا
طالع كتفها اليمين ....
البلوزة واصلة لحد نص فخذها
وشعرها القصير .. رافعته ببكل صغيرة
ولابسة ..صندل ابيض... فيه فراشه صغيرة على الطرف
بين الاصباع الكبير ... واللي بعده

وقفت شادن .. مثل عارضات الازياء
وبعدين صارت تمشي ... من اول الغرفة لاخرها
ولما تلف
ترمي شعرها القصير وراها
وتضحك

منال: واااااااااااااااااااااااااااااااو ... وجع يا دبة ... من فين جبتي اللبس هذا ؟

شادن : هاهاهاها... شكرا !!

منال: يوووه .. شكلي بروح غرفتك .. البس شي من عندك

شادن : هههههههههه ،، اعتذر ... ما اسلفك شي .. اخاف ينقطع
وصارت تضحك بقوة ... وشافت نظرة مرعبة في عيون منال
بسرعة شالت نفسها وطلعت من الغرفة

منال: اوووووف ... وانا ايش البس يا ربي !!!

ودخلت لدولابها مرة ثانية .. تدور لها على حاجة تلبسها

________________________

أخذت لها دش على السريع
وفتحت دولابها ،، تشوف ايش ممكن تسلب عشان عزيمة اليوم
عزيمة كبيرة ... لازم تكون لابسة حاجة حلوة

كانت لافة شعرها بالمنشفة
ولابسة .. روب الحمام
جلست قدام الدولاب
وشالت المنشفة من راسها
وصارت تدخل اصابعها .. تفرق خصل شعرها
وهي تناظر في كل حاجة عندها بالدولاب

نوف: اهااااا.. يا ربي ايش البس ؟

دق جوالها ...
قامت بسرعة لشنطتها ...
هذه نغمة نواف

نوف: ايووووووة

نواف: ايوة ،، هنا الصعيد هههههههه

نوف : هههه،، هلا والله ،، كيف حالك دحين ؟

نواف : بخير الحمد لله ،، اسمعي ،، انا كلمت الدكتور سامر ... وكتب لي خروج
اليوم المسا... احاول ادق على سيفوه ،، ما يرد علي
بلغيه ،، على الساعة 8 ان شاء الله الخروج

نوف: افراااج !!

نواف: ههههههههه،، ايوة بريء يا سعادة المحامي

نوف: بالسلامة ان شاء الله ،،

نواف: اسمعي ،، كلمني المدير،، على اخر راتب لك

نوف: ايوة ؟

نواف: صرف لك مكافئة على جهودك ... ولازم تجي انتي تستلميه
خليها على بكرة ان شاءا لله ،، خلاص؟ بس ذكريني .. يا اوديك انا لا سيف

نوف: خلاص.. طيب ...

نواف: لا تنسي .. كلمي سيف ،،

نوف: خلاص .. ولا يهمك ,, انا اكلمه دحين

قفلت نوف ،، وعلى طول دقت على سيف

مرة ... مرتين ... ولا رد عليها

اخذ جوالها ورمته على السرير
وانبطحت جنب الجوال
ريحت راسها على يدها ،، ورفعت رجولها لفوق

صارت تحرك رجولها في الهوا

نوف: طيب ،، اللي يبغاني البسه يطلع!!!

وصارت تضحك ...

_____________________________

كان في الحمام يأخذ له دش
طلع وهو لاف المنشفة على خصره
وبمنشفة ثانية جالس ينشف شعره

كأنه سمع جواله يرن

قرب من الجوال شاف 5 مسد كول

3 من نواف
و2 من نوف

دق على نواف

سيف: هلا والله عمي

نواف: وينك يا ولد ؟

سيف: هههههههه،، كنت اخذ لي دش،، ياخي النظافة من الايمان

نواف: طيب ،، نعيما ،، اسمع ،، مرني الساعة 8 ،، سمحوا لي اطلع

سيف: والله ... خلاص .. ان شاء الله امرك

نواف: اسمع ،، جيب لي ثوب كشخة ... وغترة كويسة ,, فاهم ,, خلينا كشخة اليوم

سيف: ياخي لا تحاول ،، دامك بتوقف جنبي،، رحت فيها ههههههههه

نواف: ولد!! لا تنسى طيب ..

سيف: هههههه ،، طيب ,, طيب

نواف: يالله مع السلامة ,, جاء الدكتور

سيف: مع السلامة

قفل من نواف .. وحط جواله على المكتب
دخل الحمام عشان يحلق
وصار يغني

عاد سيف ما يعرف الا اجنبي
فصار يغني :

Form this moment … life has begun
From this moment… you are the one
Right beside you … is where I belong
From this moment ON

ومسك المشط
وكأنه مايكرفون ... وصار يغني ومندمج مرررررة

I gave my hand 2 u with all my heart
Can't wait 2 live my life with u
Can't wait 2 start
U & I will never be apart

ولما خلص الحلاقة
ناظر في شكله بالمرايا

سيف: يا بختك يا شذى .. والله اني اجنن هههههههههههههه

______________________________

الساعة 3 العصر

من الظهر والرجال داخلين طالعين من البيت
اللي يزبط طاولة الطعام
واللي يزبط النباتات بالحوش
واللي يكنس

زحمة من الظهر

حتى ان منال طلبت من امها تجيب لها
وحدة تعمل لها شعرها
لانها انقهرت ان شادن طالعة مرة حلوة
ما يصير... ويه اكبر من شادن

وامها مدلعتها ... أي شي تبغاه تعطيها
وطبعا منال تستغل كل فرصة ممكنة

في النهاية رست على بر
وقررت انها تلبس

فستان رمادي .. مايل للسواد .. بس ما هو اسود
قصير لحد فوق الركبة بشوي
عاري من غير حمالات
وفيه تطريز( أزرق بحري) من خصرها اليمين
لتحت ... وعند الفخذ ... يبدا التطريز
يمتد لقدام وورى

بشكل بسيط .. جدا ... ناعم وجذاب

وهي شعرها .. احمر... من كثر ما تصبغ ..
فشعرها فيه من الاحمر ,, والبني ...
بس الاحمر طاغي مرة

عملت لها الكوافيرة ... تسريحة
مثل تسريحة ( نانسي عجرم ) في اغنية ( لون عيونك )
وماتت من الفرحة على شكلها

وحياة كانت لابسة ثوب فيها تدرجات البني
وتطريز ذهبي
وعليه (دقلة) باكمام واسعه
ومخصر

وتاركة شعرها مستشورته على جوه
وكانت قاصته مدرج
لحد كتفها

والكل مشغوووول
لان حياة تبغى كل شيء ... مية يالمية
ما تبغى شي يكون شكله غلط بالعزيمة هذه
اهم شي المظهر الخارجي

______________________

في غرفتها ... ومازالت امام الدولاب
منبطحة على السرير

تنادي لها شي تلبسه
وتضحك

مسكت الجوال
وصارت تلعب فيه
وتفكر ايش ممكن تلبس ... شي حلو بسيط ناعم
ما فيه مبالغة ..ولا انه بسيط مرة

قامت من على السرير
وشعرها بدا ينشف

راحت للتسريحة
وبدت تمشط فيه

نوف: يا ربي ... حتى الشعر دا .. ايش اسوي فيه ههههههه

فجأة تذكرت الكيس اللي باخر الدولاب

نوف: ايووووووة !!!

بسرعة حطت المشط على التسريحة وجلست قدام الدولاب

صارت تطلع كل الاكياس اللي بالدولاب
شي فيه جزم
شي فيه شنط
وشي فيه ... خرابيط

نوف وهي تطلع الكيس العودي اللي مكتوب عليه
(أهلا وسهلا)

ورفعته فوق راسها

نوف : هذا هوو... هههههه،، لقد وجدتك يا هزا

طلعت الملابس اللي بالكيس

نوف: يالله كيف نسيت عنه ،، ههههههه ،، يا حبي لك يا ندوووش
يختي دايم المفروض اتسوق معاك ههههه

طلعت الملابس اللي بالكيس
وجلست تضحك

اممممممم ... طيب وشعري هذا
ايوة ... اعمله كذا
يا هووووه يا انا ... هههههه اخيرا لقيت لي شي

________________

الساعة 8 الليل
بدأت الناس توصل لبيت العم يحيي
وسيف طلع يجيب عمه من المستشفى

والكل مشغول .. هنا وهناك

منال كانت عازمة صحباتها
وشادن ... بعد عزمت صحباتها

وندى كمان اعطت نوف كلمه انها بتجي
فالكل عنده شخص يجلس معاه

الرجال كانوا عاملين لهم ,,, خيمة بالحوش ... كبيييييييرة
بس مو أي خيمة ... كانت فخمة جدا
وفي كل ركن ،، حاطين لهم ... باقة ورد ، تأخذ العقل
وكان في رجال ،، يصبوا قهوة
ويقدموا فطاير ...

يعني من جد كانت شغله ... محترمة

___________________

دق جوال نوف ... اووووه ندوووش

نوف: هلا والله ,, هاه فينك ؟

ندى: عند باب البيت ،، يالله عاد انزلي استقبليني ههههههه

نوف: تأمرين امر

أخذت نظرة سريعة على شكلها بالمرايا
ورشت العطر .. لاخر مرة

ونزلت بسرعة عشان تستقبل ندى

_______________________

فستان ...صيني ... اسود ... حرير
مخصر على الجسم ...
لها فتحه على اليمين واليسار
لحد الركبة
مطرزة بالاحمر .. على جانبي الفتحات
وعند الصدر ..ناعم جدا ... وجذاب
رفعت نص شعرها ،، بأعواد
ولفتها من تحت بالفير
مكياجها ناعم جدا ... بمبي ...
لبست ساعة حمرا ... على يدها اليسار
وحطت اساور كثيرة ... حمرا وسودا ،، على يدها اليمين
تقريبا ماخذه نص ساعدها
ولابسة صندل ..احمر ... بكعب عالي
فيها فص واحد كبير عند الاصباع الكبير

استقبلت ندى
اللي كانت لابسة ... تيوور ..بنطلون ... سماوي
بياقة كبيرة ... وطالعة ناعمة مرة فيه

ندى : يا هوووووووه ،، وين اللبس هذا ،، صار له قرن ههههههه

نوف: لا تفشليني .. وجع ههههههه

ندى : هههههه ،، هو اشتريناه من زمان ،، بس ما لبستيه انتي

نوف: احم ... نحفت ترى ،، ابوك يالرشافة

واخذت لها لفة في مكانها

ندى: ههههههههه يا هوه ،، مبروك يا رشيقه

______________________

الساعة ... 10 الليل

نوف جالسة مع ندى ... تسولف لها ،، عن اللي صار معاها

ندى : استني ... دقيقة ... ستووووووووب !

نوف: ايش في ؟

ندى : من ذا ؟ فيصل ؟

نوف: ايووووة .. ما تفهمي ؟ ركزي معايا ... المهم ... هو قال

ندى : يالله .. ليه ما جات على بالي من اول ؟

نوف: ايش؟

ندى : أي والله ،، اول ... صح .. وبعدين ... هههههههه ،، والله كلامي صح !

نوف: بسم الله ،، سكنهم بمساكنهم !!!

ندى وهي تضرب نوف على كتفها : بنت!! اسمعي

نوف: غردي !!!

ندى : مستعدة للي بقوله لك ؟

نوف: اصبري بجيب لي حاجة تسدني اذا طحت ههههههه

ندى : هههههه،، اجلشي وعن الفلسفة ،، اتكلم صدق انا

نوف: طيب طيب ... قولي

ندى : فيصل ... يحبك !!! وانا متأكدة ،، والله صدق ،، شوفي تصرفاته .. والله !!

نوف اخذت نفس عميق... وصارت تضحك بشكل هستيري

ندى: ههههههه ،، هيه ،، بنت !!والله اتكلم صدق

نوف: ههههههه،، عاد فيصل.. لا وين ... لا يا بنت ،، يتهيأ لك !!

ندى : راح تشوفين !! والله ،، اقطع يدي لو ما كان يحبك !!1

نوف : خير؟ مصدقة انتي ههههه ، اقول اجلسي بس ،، متى ملكتك ؟

ندى : ابووووك يالتصريف ههههههه

قربت منها (زينب) ومعاها باقة ورد
ما فيها الا (3 ورود حمرا ) وبوردة اللي بالنص
مربوط عليها ،، قلوب شكولاته
ومعاها رسالة

استغربت نوف .. وسألت زينب : لمين هذه ؟

زينب: انتا .. .في واحد نفر عند الباب ,, في قول ... هذا وصل (انسه نوف)

ندى: هههههه احلى شي انسة هذه

نوف: اووووص... انتي ،، زينب .. مين الرجال ؟

زينب: هذا رجال ،، مال شركة ,, في قول ... بس وصل هدية

نوف: طيب طيب .. شكرا

اخذت نوف الورود والرسالة ..
واستغربت من الحركة ... مين ممكن يرسل لها .. هدية
وبعدين ايش هذه ؟ 3 ورود ؟

ندى: هذا واحد قعيطي يا نوف هههههههه

نوف: شكلو ياا بنتي ههههههه


ندى : اقول نوف ،، امشي نطلع فوق ,, نشوف الرسالة من مين

نوف: ههههههه ،، يا فرحتك متحمسة

ندى : والله الصراحة انا مستغربة مين ممكن يرسل لك رسالة ؟

نوف: طيب امشي ،، خلينا نطلع فوق

وسحبت ندى من يدها ،، وطلعت لغرفتها

______________________

جلست ندى على السرير
وقفلت نوف الباب بالمفتاح
عشان محد يدخل عليهم حتى لو بالغلط

وقفت عند المرايا
حطت الورد على التسريحة ... والرسالة جنبها
وصارت تزبط شعرها

ندى : يوووووه يا نوف تعالي ... بسرعة .. انا تحمست ابغى اشوف مين

نوف: ههههه،، والله انك ... اقول اصبري ،، يا خبر النهار داه بفلوس بكرة ببلاش

ندى : الله يا دكتور مصطفى هههههههههه

نوف جلست جنب ندى على السرير
وفتحت الرسالة

قرت اول كلمتين
وقفلت الرسالة تاني

ناظرت في ندى ... وبعيونها خوف كبير حاولت تخفيه عن ندى

ندى : بسم الله عليك ... وش فيك ؟ من مين الرسالة ؟

نوف: هاه ،، لا هذا ،،، سيفوووه ،، مسوي لي رومنسي راسل لي رسالة
يقول ،، اااا,,, نحن الثلاثة ,,, مثل الورود
يستهبل ... ههههههههه

ندى : احلىىىى،، معجبين يا بنتي ههههههه

نوف: ههههههههه،، أي هذا من المعجبين

دق جوال ندى ،، وكانت امها

ندى : أي يمة .. لا لين الحين .. لا وشو .. و .... طيب .... طيب ... خلاص طيب

قفلت السماعة
وهي مقهورة

نوف: لا تقولي !!!

ندى: ايه ،، انتهت المدة المخصصة ،، تدري
انا اللي مخليني ابغى اتزوج ,, افتك من الشك هذا ،،

نوف: تخاف عليك لا اكثر

ندى : طيب .. المهم.. امي عند الباب

نوف: لا والله ،، طيب خليها تنزل

ندى وهي تناظر في نوف بنص عين : ناوية تخليها تذبحني اليوم ؟

نوف: ههههههه ،، سلامتك يا بنتي ،،، بس ما اعتبرها زيارة ،، لازم تجيني مرة ثانية
ندى : ان شاء الله

نزلت نوف ووصلت ندى لحد الباب
وطلعت بسرعة لغرفتها
قفلت الباب وراها
واتكأت على الباب

ناظرت على السرير
شافت الرسالة ... والورود الثلاثة

وصار قلبها يدق بسرعة
خايفة ... تبغى تفتح الرسالة تقراها
بس تخاف من محتواها

في النهاية قررت انها تقرا الرسالة
جلست على السرير
ومسكت الرسالة

غمضت عيونها واخذت نفس عميق
فتحت الرسالة وعيونها مغمضة

وعدت
1
.
.
.
2
.
.
.
3
.
.
.

فتحت عيونها وقرأت :

اكتب لك هذه الرسالة ... وجسمي مهدود ... تفكيري في عالم ثاني
عيوني تملأها الدموع ... والقلم يكتب ما بقلبي

يا اغلى انسان على قلبي
يا من اتنفس هواك
يا من اعطيتني معنى للحياة

حبيبتي ..... نوف

اهديك ثلاث وردات حمر
بعدد السنين التي احببتك فيها

اهديك ثلاث وردات حمر
بعدد السنين التي عشت فيها بقلب محب ،، خلف القضبان

اهديك ثلاث وردات حمر
لاعبر لك عن مدى حبي لك ،،

اهديك ... قلبي وروحي ... وكل ما املك ..
فقط كي اقول لك

أحبك !!!

ترددت كثيرا في كتابة هذه الرسالة
لي ثلاث سنوات وانا احاول
ولم اجد الشجاعة كي اكتبها
الا اليوم

بعد ما رأيت ما رأيت
وشعرت ما شعرت

أقول لك

أحبك يا نوف ... والله أحبك !!

عاشق ...
مجنون ...
.
.
.
فيصل

نوف مسكت الوردات الثلاث
وشافت الشوكولاته اللي كانت معلقة
وتذكرت يوم انها قالت للدكتور مصطفى انها تحب الشوكولاته
وسمعها فيصل

دمعت عيونها وقالت : لا يا فيصل ... لا ..!

______________________
نهاية الجزء التاسع
______________________


ولقاؤنا بإذن الله مع أحداث الجزء العاشر

لكم مني كل احترام وتقدير

هذه أنا/ ليمو

دفى الكون 16-05-08 07:55 PM

مساء السعد
البارت حلو
ندى احيها غيورة وانانيه ومتهوره
حياه اكيد مهمها الا المظاهر وهالشي زرعت في ندى بقوه
سيف عايش في عالم مع شذى وما ادري الى وين راح يوصله
يحي شخصيته حلوه ولكن وجوده دائم في البيت كان تغيرت اشياء كثيره ...
نوف ونواف ههههههههههههه احلى اخوان بشقاوته وروحهم وحبهم
وخوفهم على بعض
نوف ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
موتتني من الضحك وهي تستنى الثياب تجيها ذكرتني بهبالي ..
انصدمت صدمه عمرها بالرساله ما اتوقعت ان كلام ندى بيصدق
وان هالأنسان
اللي تعتبره كااخ يكون يحبها خصوصا بعد التجربه اللي صارت لها
احسها انها
ناويه تنسى شي اسمه حب
ندى خطت خطوه يمكن تغير حياتها وان شاء الله تقدر تنسى اللي
فات ويعوضها
فايز عن اللي شافته
مع حبي دفى الكون

لِمَ السؤال؟ 19-05-08 02:09 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دفى الكون (المشاركة 1414778)
مساء السعد
البارت حلو
ندى احيها غيورة وانانيه ومتهوره
حياه اكيد مهمها الا المظاهر وهالشي زرعت في ندى بقوه
سيف عايش في عالم مع شذى وما ادري الى وين راح يوصله
يحي شخصيته حلوه ولكن وجوده دائم في البيت كان تغيرت اشياء كثيره ...
نوف ونواف ههههههههههههه احلى اخوان بشقاوته وروحهم وحبهم
وخوفهم على بعض
نوف ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
موتتني من الضحك وهي تستنى الثياب تجيها ذكرتني بهبالي ..
انصدمت صدمه عمرها بالرساله ما اتوقعت ان كلام ندى بيصدق
وان هالأنسان
اللي تعتبره كااخ يكون يحبها خصوصا بعد التجربه اللي صارت لها
احسها انها
ناويه تنسى شي اسمه حب
ندى خطت خطوه يمكن تغير حياتها وان شاء الله تقدر تنسى اللي
فات ويعوضها
فايز عن اللي شافته
مع حبي دفى الكون

يا هلا بالدفى
مسائك أسعد

ندى .. أنانية :pQ204444: ليش حكمتي عليها كذا .. حياتها مع فايز بتعرفي عنها
سيف .. الله يعينه لى اللي بيجيه من ورا هالاندفاع خلف طيف اسمه شذى
نوف و نواف .. أخوتهم نادر ما تلقيها الحين .. تفاهم وحب وترابط
فيصل .. بدأ خطوة أولى في سبيل حبه .. ونوف أكيد بتنصدم منها لأنها ما كانت متوقعتها

شكــــــــــــــــــرًا لمتابعتك المستمرة دفو

لك مودتي .. لمو

لِمَ السؤال؟ 19-05-08 02:12 PM

للمتابعين جميعهم .. وأعتذر عن التأخير
 
رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود


الجزء العاشر

قلبي محتار..!
_*_*_*_


جالس امام التلفزيون
يتابع فليم مع نادية وهدى
كانت نادية على يمينه ... ومعاها صحن فصفص... مندمجة كليا بالفيلم
أما هدهودة ..فكانت حاطة راسها على فخذ خالها
ونايمة على جنبها
تلعب في يدها

وهو كان سرحان ...
في عالم ثاني ...
وكان يلعب في شعر هدى

فجأة

سمع صراخها !!
وقامت وصارت تضربه

هدى: ما حبك !!! ليش تشد شعري!!!

فيصل وهو يحاول يصد ضرباتها : ههههههه ،، اسف يا بنت !!

هدى: انا بنت !!انا هدى... انا موب بنت!!!

فيصل: افااااا.. يعني اخذت مقلب فيك ,, احسبك بنيه!!! هههههههه

هدى وهي تناظر في امها: ماما .. شوفي حالي فيثل !!!!

نادية: فيصل !!!!

هدى وهي تضحك وتأشر على خالها: هاهاهاها... احسن !!!

فيصل: طيب يا هدهودة .... كيف نراضيك ؟

هدى وهي تحط اصباعها على ذقنها: اممممم..ابي حصان!!

فيصل: ههههههه ،، يا ذا الحصان !!!

هدى: طيب ..امممممم...ابي طيارة !!!

فيصل: اووووف..ههههههههههه.. بس تأمرين أمر يا بنت اختي !!

هدى: طيب ..اممممم.. وكاكاو

فيصل: هذا الكلام السنع ... ههههههه موب طيارات واحصنة !!!

هدى وهي تشد يده : طيب يالله قوم!!

فيصل وهو يقوم من مكانه: وين نروح ؟

هدى: نشتري كاكاو !!

نادية : هدهودة ماما،، موب الحين ،، خالك تعبان .. خليها بكرة

هدى والدموع بدت تتجمع في عيونها : لا...لالا... مابي ..مابي !!!

فيصل: هههههههه،، يالله طيب نروح
وشالها وراح يجيب مفتاح السيارة

نادية: وش يالله ... هي كل ما تقول لك شي تقول لها حاضر.. ما يصير يا فيصل

فيصل: مالك شغل !! هذا بيني وبين حبيبتي .. صح ؟

هدى: صح!! نروح نشتري كاكاو
والتفتت ناحية امها وقالت : مع السلامة ماما ... نجيب لك شي ؟

نادية: هههههه،،ابي حصان

هدى: طيب .. حالي فيثل ... ماما تبي حصان.. طيب !!

فيصل: يالله ... ان شاء الله لين صرت مليونير ... اجيب لكم اسطبل

_______________________

صار له ربع ساعة يدوووور بالسيارة مع هدى
ما هو عارف يدخل أي محل ؟
في باله حاجة ... بس ما هو عارف كيف يخليها حقيقة

هدى: فين البقالة ؟

فيصل: هههههههه،، محنا برايحين لبقالة ... بنروح لمكان ثاني

هدى:لالالالالالالالالا... انت قلت نشتري كاكاو

فيصل: راح نشتري،، اكيد ،، بس موب من بقالة

هدى: بس كندرسبرايز!!!

فيصل: هههههههههه ،، طيب يا انتي وكندر حقتك

لمح (باتشي) قدامه
وقال يجرب يدخل ،، يمكن في شي حلو

نزل من السيارة مع هدى
ودخل للمحل ... شالها عشان تقدر تشوف الكاكاوات كلها
وصارت تأشر له هنا وهناك
وتقول له : ابي هذا ... لا هذا ...

وهو يضحك عليها

العامل : مرحبا... كيف بقدر ساعدكون ؟

فيصل: ابي شوكولاته على شكل قلوب ؟؟؟

العامل: من هون ... عنا هيدا و..... هيدا ...
وصار يطلع له ،، انواع واشكال القلوب
بس فيصل ما جذبه الا نوع واحد

كاكاو على شكل قلب،، مغلف بقصدير احمر عودي ...
لامع ... كان ماهو كبير مرة ،، ولا هو صغير
حجم وسط ... ومعقول وكانت مسطحة ... مثل قطعة ورق
بس اعرض من الورق

أشر له فيصل على القطعة اللي يبغاها
وطلب انه يذوقها

اعطاه العامل قطعة .. فراح فيصل قسمه نصين
واعطى نص لهدى
ونزلها على الارض

هدى: 1....2......3 ...ابدا!

فيصل اكل النص اللي معاه وضحك
اعجبه طعم الكاكاو
وسأل عن سعره

العامل:الكيلو بمية وعشرين ,, والنص كيلو بـ ستنين..

فيصل غص بالكاكاو اللي كانت في فمه

فيصل: هاه ؟ 120!!!

العامل: ههههه ايه ... هيدا "كاكاو" فاخر اكتير ...وغمز لهدى..

هدى وهي تجر ثوب خالها: حالي ... حالي... والله طعم !! خلاص مابي كندر سيربرايز

فيصل ضحك ... وقال: تأمرين امر يا اميرة !!

هدى: لا .. انا هدى !!

______________________

طلع من محل الكاكاو
وقرر يدور له على محل ورود
لقى له محل بعد شارعين
جاء يبغى ينزل

سمع على الـFM اغنية محمد عبدو..

الاماكن كلها مشتاقة لك
والعيون اللي انرسم فيها خيالك
والحنيني اللي انولد فيها وجالك
ماهو بس انا حبيبي
الاماكن كلها مشتاقه لك
كل شبر حولي يذكرني بشيء
حتى صوتي وضحكتي لك فيها شيء
لو تغيب الدنيا عمرك ما تغيب
شوف حالي آه من تطري علي
الاماكن كلها مشتاقة لك

الله الله الله ،، يا بو نورة
والله جبتها

وصار يغني مع الاغنية

ماهو بس انا حبيبي
الاماكن كلها مشتاقه لك
كل شبر حولي يذكرني بشيء

فيصل صار يكلم نفسه ...اي والله
الكرسي ...
الكمبيوتر ..
وكاسة الاقلام ...

شوف حالي آه من تطري علي
الاماكن كلها مشتاقة لك

ابتسم فيصل

وناظر في هدى ... ولقاها نايمة
خاف يخليها بالسيارة لوحدها
فشالها ... وهي كانت ماسكة كيس الكاكاو في يدها
ودخل للمحل

فيصل: السلام عليكم

الهندي : عليكم سلام

فيصل: ابي ورد احمرر

الهندي: فدل ... هنا
ودخله لغرفة باااردة .... فيها جميع انواع الورود
فيصل احتار ... في ورود حمرا كثير
طاحت كيس الكاكاو من يد هدى اللي كانت نايمة
والتفت فيصل يدور على الكيس
لقى الهندي يجمع له الكاكاوات
فطلب منه فيصل انه يمسك الكيس لحد ما يخلص

لقى فيصل ورود حمرا ... بساق طويلة
اختار منها وردتين (غير متفتحة ) ووردة (متفتحة)
وقال في نفسه وهو يناظر في الورود

وردتين ما هي متفتحه .... لسنتين اللي عشتها بسكوت
ووحدة متفتحة ... للاعتراف اخيرا

وارتسمت ابتسامة على وجه

حكت هدى عيونها
وقامت من البرد

هدى: حنا بالثلاجة ؟

فيصل ما استحمل ,, جلس يضحك ضحك ... ورفعها وصار يبوسها ..
ويدغدغها ... ويلعب في شعرها
وهدى بين النوم والضحك

التفت فيصل للهندي
واشر له على الورود اللي اعجبته

والهندي استغرب
ليه بس 3 ورود ؟
فيصل شاف الاستغراب على وجه الهندي
قال له : ما في فلوس صديق هههههههههههههه

______________________

مسك الهندي الورود الثلاث.. وجالس يفكر كيف يقدر يعمل له باقة حلوة
لان فيصل اشترط انه ما يضيف أي ورود ثانية

وانه يحط على الاقل 3 كاكاوات مع الباقة

مسك الرجال الورود الثلاث
بحيث حط الوردتين اللي ما كانت متفتحة بالخلف
واللي كانت متفتحة قدام
وكأن في تدرج في التنسيق
ومسك قطعة (خيش) ناعمة ... بيضاء اللون
وربط الورود على بعض وعمل فيونكة بسيطة
ومسك قطع الشوكولاته
ولصقها على شريطة ضعيفة
وربطها على الوردة اللي بالنص
كانت عبارة عن حبتين فقط ... ربطها قريب مرة ..وكأن الكاكاو جزء من الوردة
ومسك قطعتين ولصقهم على اخر شريط ذهبي
وربط الشريطة على الباقة
بحيث تتداخل مع الفيونكة الكبيرة البيضا

طلعت ناعمة وبسيطة
ولاول مرة يعمل العامل باقة ما فيها ولا شي زي كدا
دايما يحط لها اضافات من ورق شجر
او ورود ثانية
فيصل اعجبته شكل الباقة البسيطة
وطلع من جيبه كرت

وقال للهندي : وصل هذا ..لهذا البيت

وكان مرسوم كروكي خلف البطاقة الصغيرة
اللي كانت عبارة عن (بطاقة العم يحيي)
اعطاها اياه لما كان في المستشفى
يزور نواف
وعزمه على العزيمة
لانه شاف انه يعرف سيف ونواف ونوف كمان
فحب انه يعزم احد يعرف عيال اخوه

____________________________

الساعة 10 بالليل
من يوم عزيمة العم يحيي

نوف مسكت الوردات الثلاث
وشافت الشوكولاته اللي كانت معلقة
وتذكرت يوم انها قالت للدكتور مصطفى انها تحب الشوكولاته
وسمعها فيصل

دمعت عيونها وقالت : لا يا فيصل ... لا ..!

طاحت على جنبها
وصارت تتمتم حاجات غير مفهومة

.
.
.
مسكت الشكولاته اللي كانت على الوردة اللي بالنص
ولقت في كلام مكتوب على الشريطة اللي كانت على الباقة

مسكت الشريطة
وسحبتها عشان تفكها وتقرا المكتوب

لقت مكتوب على الشريطة بخط يد فيصل اللي تعرفه

أحبك....أحبك....أحبك ....

من أولها لأخرها
دمعة في عينها وفرحة بقلبها
بس شعورها غريب
نفسها تضحك وتقول احد حاس فيني بالدنيا هذه
ونفسها تبكي وتقول مو وقتك يا فيصل

احتارت نوف
وتفكيرها سرح بالخيال
دحين ليه احب؟
وبعدين انجرح ؟
لا ما ابغى

بس فيصل ...
ما راح يجرحني !

بس سامي ...
جرحني !

صكت اذانيها
وصارت زي اللي ما تبغى تسمع الكلام اللي يدور في راسها

صارت تقول : خلاص... خلاص.... ما ابغى ... خلاص!!!

______________________________

بعد نص ساعة
بدت تهدى شوية
ودق جوالها
شافت المتصل نواف

تذكرت نوف انها ما كلمت سيف

نوف وهي تناظر في الساعة : يووووه الساعة كم!! نسيت اكلم سيف
شكله نواف في المستشفى !!

ردت على التلفون

نواف: الووو

نوف:دحين اكلم سيف.. نسيت والله!!!

نواف: هههههه،، يا نساية .. لا خلاص لا تكلميه ولا حاجة .. انا كلمته
ومنتي شايفة البيت منور؟

نوف: الحمد لله على السلامة

نواف: اسمعي ..مرت محمد دوبها دخلت عند الحريم .. روحي قابليها
ما تعرف احد الحرمة ..ما تعرف غيرك

نوف: هههههههه ،، يا اهبل حتى انا ما شافتني ولا شفتها ؟

نواف: ههههههه ،، صح نسيت خرجنا بدري احنا ،،
بس يالله الحرمة اللي شكلها ضايعة ....هذه هي

نوف: ههههههه لا يا شيخ .. طيب ..طيب مو مشكلة انا اشوفها

قفلت نوف السماعة
وقامت لعند المرايا وزبطت شعرها ومكياجها اللي ساح مع (اشباه) الدموع

وهي تزبط شعرها بالمرايا لمحت باقة الورد
التفتت واخذت الوردة اللي كانت متفتحة
وحطته في شعرها عند اذنها اليمين ( بعد ما شالت الشوكولاته )
وثبتته بالبنس

ناظرت في الوردة
أخذت نفس عميق وقالت: ما ادري يا قلبي انت مستعد؟

______________________

دخلت مرت محمد ( حنان) للمجلس
وهي ما هي عارفة ولا احد
وحاسة ان مالها موقع من الاعراب
كل ما تشوف وحدة تبتسم لها
على امل انها نوف

جلست على اقرب كرسي
وقدمت لها وحدة من العاملات كاسة عصير
اخذتها وجلست تشرب في العصير
وعيونها في كل مكان
تدور على نوف

نزلت نوف
ووقفت على الدرج
تدور على احد شكله ضايع
وتضحك
تقول في نفسها :
يا مرااات محمد فينك يا ست انتي !!!

لمحت وحدة جالسة بأول المجلس
لابسة فستان احمر ... طويل وعاري ... فيه تطريز عند الصدر
باللون الذهبي
ورافعة خصل من شعرها

نوف قالت في نفسها : هذه شكلها هي ،، والله اهل حياة ما عندهم ذوق وهذه عندها
هههههههههه ظلم تكون منهم !!

نزلت نوف وقربت من الحرمة
وسألت : امممم ،، السلام عليكم ... انتي مرت محمد؟

التفتت حنان لنوف : عليكم السلام ... وانتي نوف ؟

ضحكت نوف : ههههه ايوة انا ... يا هلا بك ... تفضلي.. نورتينا والله

حنان : هههههه ،، والله جالسة ادور بين البنات على وحدة حلوة .. اسمها نوف

نوف: طبعا ما لقيتي غيري ههههههه

حنان : هههههههههه

دق جوال نوف
وكانت حياة المتصلة
قبل ما ترد عليها
صارت تدور في الغرفة عليها ،، ولما ما لقتها بالغرفة ردت

نوف: هلا

حياة: تعالي بسرعة

نوف: فين ؟

حياة: غرفة الطعام

نوف: طيب ..دحين اجي

استأذنت نوف من حنان ،، وراحت لعند حياة

_________________________

واقفة عند باب الغرفة ... تراقب العمال اللي جالسين يزبطوا العشا على الطاولات
وتتأكد انهم جايبين كل اللي طلبته

نوف: ايوة يا خالة

حياة: اسمعي ,, ابغاك تجلسي هنا ... تراقبي هدول ..عشان ما تصير لخبطة ولا حاجة

نوف: طيب .. ان شاء الله

حياة: لما يطلعوا تأكدي من كل حاجة .. انها تمام .. وبعدين دقي عليا عشان اجي اشوف

نوف: طيب

وراحت حياة وجلست مع مجموعة حريم
ونوف وقفت عند الباب
اللي كان مردود
وصارت تناظر من الفتحة البسيطة اللي كانت حياة فاتحتها
وتراقب منها

نوف: واحد نفر هندي .... اثنين نفر هندي .. هههههههههه

انتظرت نوف حوالي 10 دقايق
وطلعوا كل الرجال وردوا باب الغرفة وراهم
كانت غرفة الطعام تطل على الحوش
عشان في حالات زي كدا ،، يدخلوا الرجال ,, ويزبطوا العشا
وما يزعجوا احد

دخلت نوف
واول شي سوته راحت لعند الباب
ودفته .. بس ما اتسك ... وهي ما لاحظت

صارت تطل في الاكل الموجود

سلطات ... تمام
محاشي.... حلو
سمبوسات ... حلو
بشمل... يا سلام

وطلت على كل الاكل اللي كان على الطاولة
ما شاء الله ... طاولة طويلة
ومليانة ... الحمد لله على النعمة

فجأة بدت اغنية (الشاكي) لحسين جسمي

ونوف لقت نفسها
بدت تهز راسها مع بداية الاغنية
شوية صارت تهز خصرها
وبعدين دخلت جو
وصارت ترقص
مسكت لها قطعة حلوى
وصارت تاكلها ونفس الوقت ترقص في غرفة الطعام
التفتت لقت مجموعة اولاد واقفين عند الباب
يراقبوها وهي ترقص

صارت تضحك وتأشر لهم عشان يدخلوا
كانو 3 اولاد بين ثاني ابتدائي وخامس
ما صدقوا الاولاد
دخلوا وصاروا يرقصوا معاها
وهي تضحك وفرحانة مررررررة

واحد من الاولاد شاف صحن الحلى
راح يبغى يأخذه
نوف صارت تضحك
وقالت له :

يالله خذها وروحوا بره هههههههه

بسرعة اخذ الولد الصحن
وطلع مع اصحابه
ونوف راحت لعند الباب
وقفلته بالمفتاح

ووجهها للباب
صارت ترقص وترجع على ورى
التفتت لقت شادن واقفة عند الباب
وتضحك من قلبها

شادن: يا هووووووه يا نوف ...
وصارت تصفق لها
ونوف دخلت جو
صارت ترقص ومستمتعة
والابتسامة من الاذن للاذن

________________________

دقات على الباب

فتحت عيونها وغرفتها ظلام
حاولت تدور على الجوال عشان تشوف الساعة كم
ولا لقته جنبها

وتكررت الدقات على الباب

نوف: مين ؟

زينب: انا زينب!

شالت البطانية من على وجهها
ولمت شعرها فوق كتفها اليسار كعادتها
حكت عيونها وقالت : ادخلي زينب،، تعالي !

دخلت زينب وبكل حيووونة شغلت اللمبات
نوف شافت ان الحرمة تنيذلت وفتحت اللمبات
على طول سحبت البطانية وغطت وجهها

نوف: هييييه ،، زينبوووه .... طفي اللمبات

زينب: ما يصير.. كيف شوف هادا!!

شالت نوف البطانية ببطء شديد عشان ما تألمها عيونها
وفتحت عين وحدة
وناظرت في زينب

زينب على طول رفعت اللي كان في يدها
نوف تركت البطانية
وقامت من على السرير
واخذت اللي كان في يد زينب

نوف: من مين ؟

زينب: ما دري؟ في يجي اليوم صبح

نوف ابتسمت وشالت شعرها من جبهتها وطلبت من زينب تطلع من الغرفة

خرجت زينب
وعلى طول قفلت نوف الباب
ناظرت في اللي كان بيدها
ابتسمت

جلست على السرير
ومسكت

الوردة الحمرا اللي جابتها زينب
وجلست تضحك

يالله يا فيصل !!!

كانت عبارة عن وردة حمرا
بساق طويلة
وعليها شريطة حمرا
نفس حركة البارح
شالت الشريطة وقرأت اللي مكتوب عليه

( صباح الورد يا ورد !)
ضحكت نوف ... وشمت الوردة
وقالت : صباحك فل وياسمين !

اخذت الوردة وحطتها مع الورود التانية
على التسريحة
في كاسة كانت فيها اقلام
تشبه الكاسة اللي كانت نوف تحتفظ بها في مكتب الريسبشن

لمحت مجموعة السيديات اللي اعطاها سيف
ومسكت سيدي من النص
وشغلته

ودخلت الحمام

_____________________

دخل المفتاح في باب السيارة
وفتح الباب
اخذ كاسة النسكافيه اللي جهزته له اخته نادية
وحطه في السيارة
فتح الباب الخلفي
وعلق البالطو
دخل في السيارة
وشغلها ... ونزل الطيق
ناظر في الكرسي اللي جنب السائق
ولقى (جزمة) هدى ..
اللي كان يدور عليها البارح ولا لقاها
اخذ الجزمة
وحطها في الكرتون اللي كان في الكرسي الخلفي
كله العاب هدى واغراضها اللي تنساها بالسيارة

شغل الـFM
وطلعت له اغنية (انت غير الناس)

انت غير الناس عندي
انت عندي شي كبير
كيف ابصبر وانا شايف
الناس من حولك كثير
وانا احبك
واقولها لك
كلمه خليها في بالك
انا ماني اي عاشق انا لما اعشق اغير

ابتسم وناظر في مراية السيارة
صار يزين شماغه
والنظارة الشمسية
نزل النظارة شويه
وغمز لنفسه
وقال :

اليوم يومك يا فيصل !

من عيون الناس والله
اغار ياعمري عليك ما اتطمن وانسى خوفي
الا ويديني بيديك
بس تحمل كل جنوني لانك اغلى من عيوني
ماابي شي بحياتي انت بس الي ابيك
والله بس الي ابيك

تذكر فيصل شكل نوف
وهي جالسة على الكرسي المجاور له
وسرحانة بشاشة الكمبيوتر
في كل مرة تجلس تحزر ايش فيه المريض هذا
وتندمج مرررررة
وتصير تكتب ملاحظاتها الخاصة

فيصل: يا زينك وانتي مندمجة ههههههههه

______________________________

طلعت من الحمام
وكانت تنشف شعرها بالمنشفة
شافت جوالها ينور
هي حاطته على الصامت
قربت لقت المتصل

(سيف )

نوف: هلا بالطش والرش والماء ورد بليله... ما ادري ايش نسيت ....وايد حلو

سيف: هههههههه الله الله ،، ايش الرواااااق هذا على الصبح يا ناس

نوف: شايف كيف ... هذه حال الدنيا،، يوم فرحانين ويوم زعلانين

سيف: الله يبسطك على طول ان شاء الله

نوف: اميييييين!!!

سيف: ههههه ،، اسمعي عمتي ،، متى تبغي تروحي للمستشفى ؟

نوف: اممممم،، ما ادري دحين الساعة كم

سيف وهو يناظر في الساعة : امممممم،، 9 وشي

نوف: طيب ...عشرة حلو .. عشان يكون اكيد وصل المدير

سيف: خلاص ،، عشرة انتي في السيارة

نوف: لا يا شيخ!!!

سيف: ههههه ،، ايوة اجل ؟ شايفتني تاكسي؟ استناك ؟

نوف: لا انت ولد اخويا .. حبيبي ... تستناني ..

سيف: ايوة ايوة ... طيب ...

نوف: هههههههههه

سيف: خلاص عشرة طيب !

نوف: اوكي !

قفلت السماعة
و
التفتت نوف للاستريو
غمضت عيونها وسرحت في الاغنية

What goes around comes back around
Seems that's just the way heartache falls
I learn to live without you by my side
But I prayed for the day that you would call

ضاق صدرها نوف على الكلمات
خصوصا مقطع (But I prayed for the day that you would call)

تنهدت نوف ..وصارت تلعب في شعرها
جلست على السرير
وسرحت تفكر في (سامي)
يا ترى فينك ؟
هل انا من جد انتظر اليوم اللي تكلمني ؟
اليوم اللي ممكن تتصل وتسأل عني ؟
من جد ؟

فجأة جذبها المقطع الثاني من الاغنية

Go on and cry
Here's my shoulder, my shoulder
Why don't you try to imagine that I'd even care?
Go on and cry on my cold shoulder
Oh you, you left me so sad
And you hurt me so bad
Your turn to cry
Go on and cry
Over me
Cry over me

صارت تضحك ...
ودمعة في عينها
اه ه ه يا قلبي .. لو بس تتعلم
وتقول زي اللي تقوله هذه

(Your turn to cry
Go on and cry
Over me
Cry over me)

صح ... انا بكيت وبكيت ... وجاء دوره يبكي علي !!!!
خلاص يا قلبي .. تعلم
وابدا من جديد !!!

__________________________

نزلت من السيارة
كانت لابسة صندل كعب عالي
احمر
وشايلة شنطة حمرا
وبدون بالطو
لاول مرة تجي المستشفى كذا ،، دايما تكون بجزمة رياضية
التفتت لسيف اللي كان شايل كرتون بيده
وخنقتها العبرة

سيف شاف حالتها غريبة
مسك يدها ... وعبر الشارع معاها

وصلوا لعند درجات المدخل
سيف طلع بسرعة
اما نوف

وقفت عند اول درجة
ماهي قادرة ترفع رجولها
وتطلع
ما استوعبت الا في تلك اللحظة

فيصل هنا !!!
فيصل اول شخص راح اشوفه لما ادخل للمستشفى !!

بدت دقات قلبها تزيد
وتوترت مررررة
يا ربي

كانت محتارة
تبغى تشوف فيصل ... بس ما تبغى
تبغى تعرف ايش ردة فعله اذا شافها ..
بس ما تبغاه يشوفها

سمعت صوت شخص يناديها
التفتت شافت الدكتور مصطفى

نوف: دكتور مصطفى !!!!!!

دكتور مصطفى: نوفا!!! الحمد لله على السلامة ..دنتي وحشاني خالص يا بت!

نوف: ههههه ،، الله يخليك دكتر

دكتور مصطفى : والله يا نوفا ما بقاش للريسبشن طعم من دونك

نوف وهي تهز راسها بالموافقة: قسمة ونصيب دكتور

دكتور مصطفى وهو يحط يده على جبهة نوف: مسخنة ولا حاجة يا نوفا؟

نوف استحت من الدكتور ... وبدا وجهها يحمر ..
نوف: ههههه لا الحمد لله

دكتور مصطفى: دنا دكتور اطفال صحيح ،، بس بفهم في الاساسيات

نوف: هههههه ،،، اكيد يا دكتور اكيد !

دكتور مصطفى صفق بيديه وكأنه تذكر حاجة:ايووووووة!!!
الحمد لله اني شفتك النهار ده

نوف: في ايه؟

دكتور مصطفى : انتي جاية تاخذي باقي مرتبك مش كدا ؟

نوف: فلوس فلوس فلوس هههههههه

دكتور مصطفى: الله يبارك لك يا بنتي ... بصي ،، لما تخلصي من المدير .. تعالي على مكتبي
عاوزك في كلمة راس

نوف: تأمر امر

دكتور مصطفى ناظر لاخر الدرجات وشاف سيف
اللي اشر لهم

دكتور مصطفى:ما تيجي نخش جوه ،، اصل الجو حلو خالص هنا

نوف: هههههه اتشوينا والله

.
.
.
.
طلعت نوف مع الدكتور مصطفى
ودخل الدكتور مع سيف
وكان سيف يسولف معاه
اما نوف وقفت عند الباب الزجاجي للمستشفى
تناظر في الريسبشن
تبغى تتأكد فيصل موجود ولا ماهو موجود
صارت زي الحرامية
تدور عند مكتب الريسبشن

ما شافت احد
فدخلت
ما امداها تحط رجلها في المستشفى

طلع فيصل من تحت المكتب
وبيده مجموعة اقلام

بشكل لا ارادي
التفتت نوف ،،واعطت فيصل ظهرها
وغمضت عيونها وضمت شنطتها لصدرها
وصارت تقول :

يا رب ما يشوفني ... يا رب ما يشوفني !!!
يا رب ما يشوفني ... يا رب ما يشوفني !!!

فجأة جاء شخص مسك كتفها
زادت دقات قلبها
وضغطت على شنطتها بقووووة
وبدا تعرق ... وارتفعت درجة حرارتها
فجأة سمعت في اذنها

هييييه ،، صديقة!!! تستني عزيمة عشان تدخلي ؟

فتحت نوف نص عين
وناظر شافت سيف
ارتاح قلبها بشكل كبيــــــــــــــــــر
مسكت يده والتفتت وخلت سيف على يسارها .. ناحية فيصل
عاد سيف طويل ،، اطول من نوف
وهي استغلت هذا الشي لصالحها

تعلقت بساعد سيف
وصارت تمشي بحيث خطواتها مع خطوات سيف

وسيف صار يدفها ويقول لها :

هيه ،، هيه انتي ،،، ترى والله صرنا شبهه هههههههه وخري !!

ونوف ما هي سامعة ولا كلمة يقولها سيف
كل اللي في بالها

يا رب ما يشوفني !!
يا رب ما يشوفني !!

دخلت الاصنصير
وما ارتاحت الين قفل الباب
مسكت صدرها واخذت نفس عميق
تبغى تخفف من دقات قلبها

نوف وهي تكلم نفسها: يا ربي ،، هو شافني ولا ؟

________________________

جلس على كرسي في مكتب الريسبشن
شرب له شوية نسكافيه
مسك الكاسة الخاصة بالاقلام

ورفعه لمستوى نظره

فيصل: هذا الشي الوحيد اللي باقي لي من نوف !
رجع ظهره لورى
وخبط كوعه بالجدار
وبشكل لا ارادي اتكبت الاقلام كلها على الارض
وبالقوة لحق الكاسة قبل ما تتكسر

فيصل وهو ماسك صدره : الحمد لله!!!! لحقتها !!!

حط الكاسة على الطاولة
ونزل على الارض يلم الاقلام كلها
وقف وحط الاقلام في الكاسة
وبعدين زبط شماغه
رفع عيونه لعند الباب
وشاف وحدة واقفة ومعطيته ظهرها
استغرب ...

بعدين لمح سيف
على طول عرف ان هذه نوف
اكيد نوف .. اجل راح تكون مين

ولما شاف كيف كانت تمشي
وهي متعلقة بسيف
جاته الضحكة
بس كتمها
اول ما دخلت الاصنصير

ضحك من كل قلبه

فيصل: الله عليك يا نوف !! ما تبيني اشوفك !!!

___________________________

وقفت عند باب غرفة المدير
وسرحت في مقبض الباب
ما تدري ليه توترت ما تبغى تدخل
فجأة مسك سيف المقبض
بسرعة مسكت يده

نوف: لالالالالالا.... استنى دقيقة .. استعد نفسيا

سيف: هههههههه ايش اللي نفسيا يالله امشي ادخلي

نوف: لا ..
مسكت كتفه وسحبته لورى
وغمضت عيونها
واخذت نفس عميق

وبعدين اشرت لسيف عشان يفتح الباب

سيف: والله صرت بواب ههههههه

______________________

المدير: تفضلي اخت نوف..
واشر لها على الكرسي

دخلت وجلست على يمين المكتب
وسيف على يساره
والمدير كان مشغول يوقع على مجموعة ورق

المدير: لحظة بس

نوف: خذ راحتك

كان في بين كرسيها وكرسي سيف
طاولة صغيرة
محطوط عليها مجموعة من التحف الصغيرة الزجاجية

نوف جلست تشوف كل تحفة عبارة عن ايش

المدير: ايوة اخت نوف ..

نوف لانها كانت سرحانة .. انفجعت من صوت المدير
وحطت يدها على صدرها
وجاتها ضحكة

المدير: بسم الله هههههه ،، لهذه الدرجة صوتي يخوف

نوف استحت لان مو قصدها ابدا
ولا عرفت ترد

نوف وهي تصرف الموضوع: احم ،، لا عادي ،، ايوة ,, ايش كنت تبغى مني

المدير : ايوة
فتح الدرج العلوي للمكتب
وطلع شيكين

سلمها الاول وقال : هذا مرتبك للشهر اللي فات والشهر هذا
وسلمها الثاني وقال: هذه مكافئة على جهودك معنا

وطلع ورقة من تحت الاوراق
وقال لها : تفضلي ،، لو توقعي هنا يكون حلو

اخذت نوف الورقة وقرأت الكلام المكتوب
ابتسمت ووقعت
شكرت المدير
وخرجت من مكتبه مع سيف

عند باب المكتب
سيف وهو يقفل الباب: ايش وقعتي ؟

نوف : الاستقالة!

___________________________

سيف وهو شايل كرتون فيه 4 كتب: هييييه ،،اذا حبيبك عسل لا تلحسه كله

نوف: طيب

سيف: هههههه هيه ،، ترى تعبت

نوف: ههههههه ،، معليش استحمل ،، شوف هذا مكتب الدكتور مصطفى

دقت نوف الباب
ودخلت

دكتور مصطفى: اهلا،، اهلا ,,,

نوف: ممكن ندخل ؟ ولا مشغول ؟

دكتور مصطفى : دنا افضي نفسي عشان خطرك بس

نوف: تسلم يا دكتور ... سيف تعلم .. تعلم

سيف: ههههههه،، طيب

دكتور مصطفى : يا (ولا) يا سيف ايه الكرتون دا اللي ماشي مـن الصبح وشايلو ؟

سيف: هذا العلم يا دكتور ههههههه

نوف وهي تطلع من الكرتون الكتب: تفضل دكتور مصطفى.. الكتب اللي كانت عندي
وفي كتاب ثاني في الدولاب الخاص في غرفة الموظفين و...

دكتور مصطفى وهو يقاطع كلام نوف : لأأأأة دنا ازعل منك خالص خالص !!!

نوف: ليه لا قدر الله ؟ ايش في؟

دكتور مصطفى: ايه الكلام دا؟ هو انتي عايزة تديني كل الكتب ؟
منتش عايزة تشوفيني تاني؟
اخص عليك يا نوفا!!!

نوف: هههههه لا والله يا دكتر... انا قلت يمكن تحتاجها
وتكون عندي ،، وتتورط ... يعني اخليها عندك احسن

دكتور مصطفى : طيب بصي ... تعالي اقعدي هنا

جلست نوف وجلس سيف بالكرسي المقابل لها

نوف: وهذه جلسة !

دكتور مصطفى ... طلع من الدرج ورقتين
واعطى نوف وحدة وسيف وحدة
وقال لها : اأري دا !!!

وصارت نوف تقرا
ومع كل كلمة ,,,, تزيد ابتسامتها

الفتت ناحية سيف
اللي كان نفس حالتها

سيف: والله حلو عمتي !!

نوف وعينها بعين الدكتور مصطفى: متى ؟ وكيف؟ وانا اقدر يعني ؟

دكتور مصطفى: ههههههه،، والله يا بت ، ، اول ما شفت الاعلان دا ،، قلت مافيش
دا لازم تشوفوا نوفا ،، اه والله

نوف: الله يسلمك يارب ،، والله فرصة تجنن!!

دكتور مصطفى: بصي .. انا صحبي الدكتور عادل في مصر
قلتلو ان بنت اختي عايزة تدرس الطب
دعاء اللي قلت لك عنها
فهو قعد يدور لنا هنا وهناك
وجاب لي الاعلان دا
دنا والله استلمتو امبارح
وكلمت دعاء قلتلها
وقلت لازم تعرفي انتي زيها

نوف: الله يسلمك والله مرة حلوة ... طيب عادي ؟ انا صارلي 5 سنوات متخرجة ؟

دكتور مصطفى : بصي أأري كويس
مكتوب ...( لكل من يرغب في دراسة الطب ...في الدول التالية ........
يملك شهادة ثانوية عامة ... علمي ...وطموح ليصبح طبيب !!)

نوف ما قدرت تمسح الابتسامة اللي كانت على وجهها
جدا فرحت بالخبر
يعني اقدر ادرس الطب
اقدر احقق حلمي
الله
الله
الله
وصارت الافكار تتصارع في راسها

دكتور مصطفى : بصي يا نوفا،، عندك اسبوعين تفكري كويس
وتعطيني خبر
مش انا حسافر بعد اسبوع زي منت عارفة
وازا كنتي عايزة
.
.
طلع كرته من جيبه
وكتب ارقامه في مصر على ظهر البطاقة
واعطاها لنوف
.
.
.
ازا كنتي عايزة تبقي تدقي عليا
ازا كنت في مصر او هنا
تقدمي مع "دعاء"
وااقابلك في مصر
تنوريها يا بنتي
.
.
.
نوف وهي باقي لها شوية وتبكي :
والله يا دكتر ربي،، حرمني من ابويا ... بس عوضني فيك
الله يجزاك الخير
.
.
.
ومسحت دمعة بطرف عبايتها قبل ما تطيح
وكملت :

الله يكتب لك الخير
والله ما قصرت معايا
من يوم ما دخلت المستشفى
لحد ما طلعت منها
يعلم الله قد ايش احبك يا دكتور

دكتور مصطفى: والله يا نوفا دنا بحبك وعايز لك الخير
وان شاء الله تقدري تتقبلي في البعثة دي
واجمل ما فيها
انها على حساب التاجر ( عبد الرؤوف مرسي السيد )
جميع التكاليف ... من سكن وكتب .. وكل حاجة
حترتاحي خالص
وانا عندي احساس ازا قدمتي
راح تتقبلي على طول
كل القرايا ديا ،، دنتي دكتورة بس بدون شهادة هههههههههه

نوف: الله يسلمك يا دكتر... وان شاء الله يا رب اقدر ارد الجميل هذا

دكتور مصطفى: دنا والله في يوم حضربك !!!
كل معمل حاجة تقولي لي (جميل)

نوف: ههههههه ،، طيب مو جميل ،،، NICE

دكتور مصطفى : ههههه،، ربونا يوفقك ان شاء الله
وما تزعليش على الوظيفة ديا،، ان شاء الله خير ،، مين عارف
يمكن تكملي في الطب
في مصر او حتى استراليا ولا لندن

نوف :ان شاء الله
وطلعت من شنطتها هدية مغلفة ...
واعطته للدكتور مصطفى

دكتور مصطفى : ايه دا ؟

نوف: قنبلة هههههههههه

دكتور مصطفى : ايه دا .. ميرسي خالص !! ههههههه

نوف : والله يا دكتور كنت ناوية اعطيك هي قبل ما تسافر
بس شكلي ما راح اكون هنا ،، فقلت اعطيك هي دحين

دكتور مصطفى وهي يفتح الهدية : يا بت!! ما يصحش والله!

نوف ابتسمت وهي تراقب دكتور مصطفى يفتح الهدية
نفسها تشوف ردة فعله

دكتور مصطفى وهو يضحك :ههههههههه يا بت!!!
عرفتي ازاي اني كنت عايز دفتر جمع عملات !!

نوف: من العملات اللي معاك .. اول مرة اشوف شخص يشيل محفظتين
وحدة للعملات اللي معاه
ووحدة للريال هههههههههههه

دكتور مصطفى: الف شكر لك يا نوفا،، والله اجمل هدية
لا كدا انا لازم اجيب لك حاجة

نوف وهي تلوح بالورقة في الهوا: ودا ايه ؟

دكتور مصطفى: ربونا يوفقك ان شاءا لله ،، وتتقبلي يا رب

نوف: دعواتك

_______________________
نهاية الجزء العاشر
_______________________

لنا لقاااااااااااااااااااااااااااء قريب بإذن الله
مع الجزء الحادي عشر


تقبلوا مودتي وتحيتي

هذه أنا/ ليمو

دفى الكون 20-05-08 07:31 AM

صباحك مشرق بنور الشمس
بارت روووووووووووعه
نوف هههههههههههههههههههههههههههههههه
هالبنت احبها في كل حالاته بحونه بحنونها بروقانها
نوف تحس نفسها انها في دوامه مابين جرح قلبها واللي صار مع سامي
وبين حب فيصل هل تقبل ويمكن تعود الماساه ولا ترفض هالأحساس الجميل
موتتني من الضحك هي مع لعبها مع الأولاد
ولا حركتها وياسيف
وسبحان الله (ورزقكم في السماء وماتوعدون)
صح هي انطردت من عملها وتسكر هالباب
بس انفتح لها باب جديد وامل انهاتحقق طموحها
وفرصه ماكانت على بالها

فيصل العاشق المجنون ...هالأيام بتجمع بينهم ولا راح تفرقهم
مع حبي دفى الكون

لِمَ السؤال؟ 21-05-08 03:14 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة دفى الكون (المشاركة 1423497)
صباحك مشرق بنور الشمس
بارت روووووووووووعه
نوف هههههههههههههههههههههههههههههههه
هالبنت احبها في كل حالاته بحونه بحنونها بروقانها
نوف تحس نفسها انها في دوامه مابين جرح قلبها واللي صار مع سامي
وبين حب فيصل هل تقبل ويمكن تعود الماساه ولا ترفض هالأحساس الجميل
موتتني من الضحك هي مع لعبها مع الأولاد
ولا حركتها وياسيف
وسبحان الله (ورزقكم في السماء وماتوعدون)
صح هي انطردت من عملها وتسكر هالباب
بس انفتح لها باب جديد وامل انهاتحقق طموحها
وفرصه ماكانت على بالها

فيصل العاشق المجنون ...هالأيام بتجمع بينهم ولا راح تفرقهم
مع حبي دفى الكون

مرحبًا دفاي .. حياك الله حبيبتي

أنت الأروع حبوبة

نوف
فيصل
سيف

الأيام الجاية بتعرفي وش بيصير لهم
بتتحقق أحلامهم أو بييشوا في حلم طول الوقت

حبوبة .. الآية نصها هكذا (وفي السماء رزقكم وما توعدون)
زادك الله علمًا وفقهًا وتقـًى وهدًى

لك ودي
ليمو

لِمَ السؤال؟ 21-05-08 03:17 PM

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء الحادي عشر

أبواب تفتح..!
_*_*_*_

قفل من نواف .. وحط جواله على المكتب

دخل الحمام عشان يحلق

وصار يغني

عاد سيف ما يعرف الا اجنبي

فصار يغني :

Form this moment … life has begun

From this moment… you are the one

Right beside you … is where I belong

From this moment ON

ومسك المشط

وكأنه مايكرفون ... وصار يغني ومندمج مرررررة

I gave my hand 2 u with all my heart

Can't wait 2 live my life with u

Can't wait 2 start

U & I will never be apart

ولما خلص الحلاقة

ناظر في شكله بالمرايا

سيف: يا بختك يا شذى .. والله اني اجنن هههههههههههههه

ابتسم .. ومشط شعره على جنب

ومشى اصابعه على حواجبه والسكسوكة

طلع من الحمام

جلس على السرير

مد يده لتحت السرير

وطلع الدفتر من تحت السرير وكتب

.
.
.

اليوم... عزيمة جدي يحيي

وعدت شذى ادخل اليوم ... ارسلت لها ايميل

واعتذرت لها

لقيت منها رد ... انها حتى هي ماهي داخلة

وعندها عزيمة

ما ادري ،، بس من يوم ما رجعت في حياتي

اعطت لحياتي معنى

احس ان كل نفس اخذه لسبب

كل خطوة اخطوها ،، اتمنى انها تكون معايا

هي معايا بقلبي

بس اتمنى ... اتمنى ....

.
.
.

حط القلم جوات الدفتر

وقفل عليه

ابتسم

ومرر اصابعه في شعره المبلل

وسرح في عالم ثاني

________________________

بعد عزيمة ابوها

من كثر الرقص والسوالف اللي ما خلصت

بعد ما دقت على "سناء" اعز صحباتها

تسولف معاها عن العزيمة

نامت الساعة 9 الصباح ...

ولا قامت الا المغرب

جسمها مكسر ... وحاسة ان رقبتها متشنجة

جلست على السرير

وتذكرت انها وعدت سيف تدخل على المغرب

بسرعة قامت وهي تحك عيونها تحاول تصحصح

مررت اصابعها في شعرها

ولقت ان الـ(سبري) معقد شعرها

هي من التعب بس غيرت ملابسها

ولا تروشت ..... جابت شباصة ولفت شعرها غصب

عشان ما يزعجها

وجلست على الكرسي تناظر في الشاشة وتفكر

وتلعب في طرف بلوزتها

منال: امممممم.... يا سيف يا سيف... ايش اقول لك اليوم ؟

فجأة تذكرت شغله وضربت فخذها من القهر

منال: يوووووووه نسيت!! راح نسافر لسويسرا بعد يومين

كيف اصرفه ؟ اخاف اقول له بسافر ،، يشك فيني

امممممممم ايش اقول له ؟

وضغطت على زر الاتصال بالانترنيت

وشغلت الماسنجر ... حطت الرقم السري

وهي تفكر في الكلام اللي راح تقوله لسيف

دخلت للماسنجر

وكان النيك نيم

(Missing U)

ما امداها تدخل الا يفتح سيف محادثة

كان النك حقه (Can't wait 2 live my life with u )

سيف: يا هلا والله بالمقبلين

منال: هلا بك

سيف: كيف حالك اليوم ؟

منال: بخير .. كيف حالك انت ؟

سيف: الحمد لله طيب .. هاه كيف عزيمتك البارح ؟

منال: حلو والله .. استانست كثير

سيف: الحمد لله .. احنا كان نص ونص ،، يا ليتك كنتي في ،،كان صارت من احلى ما يكون

منال حطت وجه مستحي ،، مع انها كانت فاطسة ضحك على كلام سيف مو هس نفس العزيمة !

سيف: اموووت على ابو خدود حمر

منال : هههههه ،، بس انتبه لا تموت !

سيف: ابغى اهديك الاغنية هذه ،، ما عندي الرابط دحين ،، بس اذا تقدري تسمعيها

منال: ايش هي ؟

سيف: اغنية (the Way-Clay Aiken)

منال وهي عاقدة حواجبها ( هذا يحسبني افهم انجليزي ) : طيب ...

سيف: بدور لك على الرابط اذا لقيته برسله لك

منال: طيب

سيف: طيب شذى ... اقدر اشوفك بعد صلاة العشا ...

منال: ليش طالع ؟

سيف: ايوة .. عندي شغله ضرورية

منال: اوه .... طيب

سيف: طيب .. اشوفك ؟

منال: اكيد

سيف: طيب ... مع السلامة

طلع سيف من الماسنجر ... ومنال كملت الجلسة

ما عندها احد بالماسنجر ... ما كان في الا سيف

صارت جالسة تناظر في الشاشة

يمكن خمس دقايق

بعدين ابتسمت

وقفلت الجهاز

ودخلت تأخذ لها دش

وفيها شعور غريب ... ؟

____________________________________

دق جواله كان (محمد)

نواف: هلا ... هلا والله محمد

محمد: هلا بك ..كيف حالك ؟

نواف: بخير الحمد لله .. كيف حالك ؟

محمد : الحمد لله .. هاه استناك اليوم ؟

نواف: هههههه ،، ان شاء الله ،، بس عندي موعد عند الدكتور ...

اطلع من عنده على طول اجيك

محمد: سلامات ؟؟

نواف: الله يسلمك ... مراجعة فقط ... لان كان المفروض اجلس لي كم يوم في المستشفى

بس طلعت ..فطلب مني الدكتور اجيه مراجعة ... يعني بس عشان نطّمن

محمد: ما تشوف شر يا نواف،، خلاص استناك .. طيب

نواف: الشر ما يجيك ... ان شاء الله اول ما اطلع اكون عندك

محمد: مع السلامة

نواف: مع السلامة

________________________

طلعت من الحمام

وفتحت الكريم وحطت كمية بسيطة في يدها

وصارت تحط على وجهها

وتكلم نفسها

تضبط حواجبها

ولقت في كم شعره طلعوا ... ومو عاجبها شكل حاجبها

جابت الملقاط ... وبدت تشيل في شعر حاجبها

ولما خلصت اخذت نظرة عامة على وجهها

ابتسم وقالت :

الله يخليك لي يا منال ههههههههههه

ناظرت بالساعة

لقت الساعة 9

منال : امممم .. الا الساعة كم العشا؟ يا ربي ذا السيف .. كل شي عنه موقته بالصلاة

ما عمره قال الساعة كذا القاك ...

يالله عادي ادخل الساعة تسع ونص

اسوي ثقل هههههههه

دخلت لدولابها

وصارت تفتش بين الحاجات .. ايش ممكن تلبس اليوم

وكعادتها

اخذت بنطلون جينز

ولبست " بدي" ابيض مكتوب عليه بالاحمر "love me"

راحت لعند تسريحتها

وجلست تحط مكياج ...

عاد منال من عشاق المكياج

دايما تجلس تحط في وجهها مكياج كااامل

حتى لو انها في البيت وما هي رايحة مكان

تقريبا من اولى ثانوي

محد شافها من دون مكياج

ناظرت في الساعة لقته عشرة الا ربع

ابتسمت وقالت : الى العمل !! ههههههه

__________________________

صار له ساعة ينتظر شذى تدخل

بس قال في نفسه الغايب عذره معه

مع ان شذى عمرها ما تاخرت قبل

جلست يقرا في المواقع

ينتقل من موقع لموقع ...

فجأة سمع صوت الماسنجر

تم تسجيل دخول (Missing U)

ابتسم

وضغط على اسمها

سيف: الحمد لله على السلامة

منال: الله يسلمك ..

سيف: تأخرتي

منال: ليه انت حددت وقت ؟ انت قلت بعد العشا ... وانا دخلت بعد العشا

سيف: هههههه ،، ايش تغير؟ مو دايما اقول بعد العشا .. ادخل القاك موجودة

منال: ليه ؟ يعني انا بس اللي اجلس استناك ؟

سيف: لا والله ما اقصد ... يا ستي انا اللي استناك ... ليش تستنيني انتي ؟ ولا يهمك

منال: طيب المهم ...

سيف: ههههههه زعلتي ؟

منال: لا ما زعلت ،، بس مين انت عشان تتحكم فيني ؟؟

سيف: انا ما اتحكم فيك ؟

منال: لا والله !!! وايش الكلام اللي تقوله ؟ هاه ؟

سيف: شذى وش فيك ؟ ليش معصبة ؟

فجأأأأة تذكرت منال انها شذى !! مو "منال"

ضربت راسها وقالت : يا غبية!!! يا ربي !!

سيف: شذى ؟ !

منال: هلا

سيف: وش فيك ؟ متضايقة من شي ؟ قولي لي ؟

منال : لا ما في شي ... عادي

سيف: شذى ؟

منال: نعم ؟

سيف: انا كل اللي فيني قلته لك ... كل شي يصير لي اقوله لك

كل حركة اسويها ،، كل نفس اخذه ..

بس انتي ...

ليش متغيره علي ؟

منال حست انها متورطة ... كيف تقدر تصرفه الحين ؟

منال : لا بس انا كنت متضايقة شوي و الحين عادي ..

سيف: اكيد ؟

منال: اكيد

سيف: طيب ممكن اطلب منك طيب ؟

منال: تفضل

سيف: اذا صار لك شي ... أي شي ... ضايقك .. ان شاء الله احد جاء ,, ورمى عليك ورد

وزعلتي ... قولي لي ... اي شي يضايقك ... اتمنى تقوليه لي

مثل ما اقول لك ...اتفقنا!

منال: طيب

سيف: وعد ؟

منال : وعد !

_________________________

دق الباب

فتح له محمد

نواف: السلام عليكم

محمد : وعليكم السلام ... تفضل تفضل ... نور البيت والله

نواف: منور بأهله

دخل نواف ومحمد للمجلس

وراح محمد يجيب له العصير

جلس نواف على الكرسي

وناظر حوله

نواف: والله زوجتك ذوقها حلو ههههه ولا انت يا محمد من جنبها

دخل محمد : هلا والله نواف .. استريح

نواف: مستريح ... تعال اجلس بس .. لا تتعب نفسك

قدم محمد العصير لنواف

وجلس جنبه

واخذ كاسة العصير الثانية

نواف: هاه ... ايش اخر الاخبار اللي وصلت لها ؟

محمد حط الكاسة على الطاولة : اوريك

راح وجاب مجموعة اوراق

في ملف كبير

وصار يشرح لنواف عن كل شي في الشركة اللي ناويين

ان شاء الله يدخلوها مع بعض

ونواف متحمس جدا لها

ومحمد مثله

صار نواف يقترح اقتراحات

ويناقش محمد

وقلبه فرحاااان من الفكرة

نفسه يشوف النجاح هذا

يا سلام يا نواف

اذا نجحت ان شااء لله

والله ...

والله اذا نجحت ان شاءا لله

راح ترتاح نوف

انا ادري انها اكثر وحدة شايلة هم

وابتسام ... ترجع في حياتي

ابتسم نواف ... ورجع يسمع كلام محمد

______________________________

انسدح على سريره

ومريح راسه على كفيه

يناظر في سقف الغرفة

وسرررحااااان بالمرة

جلس على السرير

وناظر في الكمبيوتر

وبعدين في الساعة

سيف: الساعة 3 الفجر ... هل ممكن القاها ؟

وبعدين ضحك

سيف: ههههه والله اني .... دوبي طالع انا من النت ههههههه

قام وراح لعند الاستيريو

وصار يقلب في السيديات اللي معاه

يدور على سي دي حلو يشغله

كل ما يمسك سي دي

ما يعجبه .. ويحطه على جنب

في النهاية دخل يده بين السيديات

ومسك واحد منهم ... وشغله

راح قفل باب الغرفة

عشان ما يصحي عمه من النوم

طفا اللمبات في الغرفة

وشغل الابجورة اللي على مكتبه

كان الضوء خافت جدا

جلس على الكرسي

وطلع دفترمن الدرج .. واخذ قلم من حاملة الاقلام على المكتب

وكان قلم اسود

حط القلم على الورقة

وصار يكتب

ويكتب

بدون تفكير

كل ما تجيه كلمة... كتبها

وكل ما تعبر فكرة خياله

عبر عنها بحروف

فتح الدرج الاخير في المكتب

وطلع كتاب

فتح الكتاب ... وفي النص

طلع وردة ...

كان مجففه ومحطوطة فيها

فتح الكتاب على المكتب

وجلس يتأمل الوردة

ورجع بتفكيره لورى

.
.
.

A Doctor

السلام عليكم ... ممكن

لاحظت شذى ... المحادثة الخاصة بالشات

شافت الاسم ... ابتسمت ..

وكان اسمها بالشات ( دمعة متضايقة )

شذى: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

سيف: ليه متضايقة ؟

شذى : امور على البال

سيف: يمكن مو من حقي اعرف السبب.. بس اقول لك

ما في شي بالدنيا .. يستاهل ... الصحة والعافية ... اهم شي

واللي اهم من هذا وذاك ... اللي حوالينك يحبوك

شذى : هنا المشكلة !!!

سيف: ليش؟

شذى : اللي حولي ما يحبوني !

سيف: وانتي ايش عرفك ؟

شذى : القلب يحس ... بدون ما احد يقول له ... في بعض التصرفات تبين لك

بدون ما تحتاج الى ان احد يقول لك !

سيف: لا يا اخت دمعة ... اكيد في احد يحبك ... مستحيل

على الاقل امك وابوك .. اختك واخوك !!

شذى : امي ؟ مرة !! هو احد فاضي للثاني ؟

سيف: ليش؟ اذا ما فيها أي مضايقة ؟

شذى : امي !!!! ،، تخيل اليوم جبت شهادتي

الاولى على الفصل ... لا مو الفصل .. الفصوووول

ومحد تعب نفسه يقول لي مبروووووك

ولا كلمة ... ولا حتى تعبت نفسها تسأل !!!

سيف: يمكن انها كانت مشغولة ؟ واكيد سألتك بعد كذا

شذى: لا ما سألت ... بابا اللي سأل ,,, الله يخلي لي ابوي ،،

الوحيد اللي يحسسني اني انسانة

استحق انحب ...

سيف: شفتي !! شفتي انه في احد يحبك !!

شذى: شفت ..

سيف: شوفي اخت دمعة ... مهما قالت امك او فعلت ،، تظل تحبك ..

حملتك تسع شهور .. وربتك ... مستحيل انها ما تحبك بعد كل هذا !!

شذى: يمكن ... بس انت ما تعرف امي !

سيف: كل امرأة مخلوقة من المشاعر ... كل امرأة يقودها قلبها

واعتقد ان امك "امرأة"

شذى : ههههههههه ... صحيح

سيف: ايوة ,, اضحكي ,, الضحك اجمل من الدموع

شذى : شكرا لك يا دكتور .. هههههه .. من جد عالجتني !!

سيف: في الخدمة

.
.
.

جاء يبغى يفتح الصفحة

لقى انها اخر صفحة في الدفتر

قفل الدفتر

وناظر في الساعة ...

ابتسم سيف وقال :

دمعة متضايقة !!

الله لا يجعلك تبكين دمعة ثانية

علمتيني كيف احب !!

ووعد مني الدموع تنسيها !!!

.
.
.

اخذ الوردة ورجعها بداخل الكتاب

ورجع الكتاب باخر درج

وقال:

و تشوفي الوردة هذه ... في يوم!!!!

_________________________

قبل ساعتين على الماسنجر

سيف: اخر اخبار البرمجة معاك ؟

منال تورطت ... هي ماهي فاهمة حاجة في الكمبيوتر

دحين يسألها عن البرمجة

منال: الحمد لله ... تمام

سيف: راح تسافري هذه الاجازة ؟

منال: احتمال

سيف: نفس السنة اللي فاتت ؟

منال على بالها ترد له السؤال: وفين رحت " انا " السنة اللي فاتت ؟

سيف: هههههه ،، لا تخافي اتذكر ... رحتي لفرنسا

منال (باستهزاء) : فرنسا!! صح

سيف: هههههه ،، والله اتذكر كل شي يا شذى

انتي اسألي

منال لقت انها فرصة ،، تعرف اللي مو مكتوب بالدفتر

منال: اممممم،،لوني المفضل ؟

سيف: ازرق سماوي

منال: المغني المفضل؟

سيف: Celine Dion

منال: هوايتي ؟

سيف: الكمبيوتر طبعا

منال: اكلتي المفضلة ؟

سيف: البيتزا

منال: امممممم

سيف: ويومك المفضل "الاربعاء" ككل طالب طبعا

وكاتبك المفضل ... اجاثا كريستي

وتحبي الورد الاحمر

والموسيقى الهادية

وعصير البرتقال

وكل ليلة ... تكتبي في ذلك الدفتر

وصندوق ذكرياتك ..

اذكر كل شي يا شذى ... احنا افترقنا صح

بس ما نسيت!! كيف انسى روحي؟

منال وقفت مذهووووولة

لاول مرة تشوف انسان يتذكر كل هذا عن شخص اخر

حتى العصير؟

باقي يوصف لي شكلها ؟

عجزت ترد عليه

خافت تقول شي ... ويكتشف هو انها مو شذى

وانها وحدة ثانية

سيف: شذى ... والله احبك!!

التقلب حال منال

حست بتوتر

لاول مرة ... تحس ان للكلمة هذه "معنى"

ان لها ... رنة ...

.
.
.

انها " مقصودة "

_______________________

نايمة على جنبها

متغطية بالبطانية

ما هو طالع منها الا راسها

حاسة ان جسمها مهدود

ومتكسرة وما فيها تتحرك

بس ما هي قادرة تنام

تفكيرها مو معاها

تفكر في كل شي حولها

كل الاحداث اللي صارت اليوم

من الدكتور مصطفى ...

العرض الرائع اللي عرضه عليها

الى ...

.
.
.

فيصل

.
.
.

صباح اليوم

.
.
.

بعد ما طلعت من مكتب الدكتور مصطفى

كان وجهها يشع نور من فرحتها

الله يا نوف

الله ... حلمك اخيرا راح يتحقق

يا رب ...يا رب

كان فرحانة وتكلم سيف

وتسأله عن رأيه

وما حست بنفسها الا عند الريسبشن

ووجهها بوجه فيصل

سكت فجأة وجمدت في مكانها

للحظة ... اختفت جميع الافكار اللي كانت في راسها

لا الدكتور مصطفى

ولا الطب

ولا شي ...

.
.
.

بس فيصل !!

تكلم سيف .. وكسر السكون

سيف: عمتي ... اسمعي انا جعت ... بروح اجيب لي حاجة اكلها ولا اشربها...

في ستار بكس قريب صح ؟

نوف حركت راسها

بس سيف ما فهم ،، هذه تقول "ايوة" ولا "لا" ؟

سيف: عمتي ؟

فيصل: في ستار بكس في اول الشارع يا سيف

لو تأخذ الطريق....

.
.
.

فيصل يكلم سيف

ونوف سرحانة في "يد " فيصل

اللي كان يلوحه في الهوا

يحاول يشرح لسيف الطريق لستار بكس

تقول في نفسها ... هو كتب ... بخط يده ؟ يكتب باليمين صح ..

ايوة اكيد ... هو اللي كتب...

.
.
.

سيف التفت ناحية نوف قال لها شي وراح

هي مثل اللي ما تسمع شي حولها

كل اللي تسمعه ... موسيقى هااادية

وكأن في احد شغل لها هذه الموسيقى

وصارت هادية ...

سرحانة ...

مرتاحة ...

فيصل: نوف؟

نوف: هاه ؟ ايوة ... معاك ؟ ايش تقول ؟

فيصل: ههههههههه ،، معاي؟

نوف حمر وجهها ... ليش قلت معاك ؟دحين يفسرها شي تاني !!

نوف: احم ... ايوة ... بس انا ابغى ..

واشرت على الغرفة حقت الموظفين ...

تبغاه يفهم انها تبغى تروح لهناك

فيصل: غرفة الموظفين ؟ وش فيها؟

نوف: انا.. بروح ... امممم ... سيف فين راح ؟

فيصل: ههههههههه ،،، ستار بكس

نوف تبغى تروح .. بس رجولها ما هي راضية

يا ربي ليه ... يالله

نفسها تمشي

بس عيونها متعلقة بعيون فيصل

و رجولها ما هي قادرة تتحكم فيها

فيصل: نوف؟

نوف هزت راسها مستفسرة

فيصل: الورود ... اعجبتك ؟

نوف زاد الاحمرار اللي بوجهها

واكتفت انها تهز راسها

عندها كلام ودها تقوله ... بس عجزت تقول

فيصل: نوف ...

رجعت وهزت راسها مستفسرة

.
.
.

دكتور سامر : هلا نوف !!

.
.
.

التفتت نوف بسرعة ... لناحية الدكتور سامر

وكانت فرحانة ان احد جاء وصرف الموضوع

.
.
.

نوف: ايوة ... عليكم السلام

دكتور سامر : طيب .. السلام عليكم ههههههه

نوف: اوه اسفة ،، ما كنت منتبهة

دكتور سامر : فيصل؟ الملف اللي قلت لك عليه ،، جهزته ؟

فيصل وهو يناول الدكتور سامر الملف وبعيونه حقد كبير : خذ!!

دكتور سامر: شكرا يعطيك العااافية

والتفت ناحية نوف وقال:

اخر يوم ؟

نوف هزت راسها بالموافقة

دكتور سامر : كلنا راح نفتقدك ... ويمكن بعضنا اكثر من بعض..

لا تقطعينا !!!

.
.
.

ابتسم . ..

وراح في حال سبيله

نوف رجعت ناظرت في فيصل وقالت: شكرا..

فيصل: عفوا .. بس على ايش؟

نوف بصوت واطي: لانك رجعت فتحت لي قلبي !!

وبسرعة راحت لغرفة الموظفين

وهي شايلة الكرتون اللي كان معاها من اول –بصعوبة-

فيصل ارتسمت على وجهه ابتسامة

وبدا وجهه يحمر ...

زبط شماغة ..

وقال : اخيرا!!!

_______________________

دخلت غرفة الموظفين

ووجها من كثر ما هو احمر ,, شكت ان في عرق انفجر

فتحت الدولاب الخاص بها

وشالت اللثام .. لان ما كان في احد

كان عندها صعوبه في التنفس

حطت يدها على صدرها

لقت قلبها يدق بسرعة كبيرة

ناظرت في المراية اللي كانت معلقة على الدولاب من جوه

لقت وجهها احمـــــــــــــــــــر

استحت زيادة

شافت في ارضية الدولاب

مجموعة ظروف

فتحت اول واحد

لقت فيه بطاقة من "آرلين"

وبطاقة من الممرضات

وبطاقة من فيصل !!!

.
.
.

اول ما تذكرت البطاقة اللي من فيصل

استحت وغطت وجهها بالبطانية

____________________________

الساعة 3 ونص الفجر

دخلت النت

فتحت الماسنجر الخاص بها

بس فتحت الايميل "shaza4u"

ولقت 4 ايميلات من سيف

3 بطاقات

ورسالة واحدة عادية

فتحت الرسالة العادية

عنوانها " عجزت انام "

السلام عليكم

كيف حالك شذى ؟ ان شاء الله طيبة ؟

الساعة 3 الفجر

ما قدرت انام

مسكت ورقة وقلم ... وكتبت وكتبت ...

لقيت نفسي كاتب عشر صفحات

وبين كل كلمة وكلمة "شذى"

وبين كل "شذى " و "شذى"......... "أحبك"!!

.
.
.

أخذت لقمة من كيك الكاكاو

اللي كانت تاكله

وكانت تقرا وهي لا مبالية للكلام

تقرا سطر

وتترك سطر

وفي النهاية كان كاتب

" اقري الملف المرفق... وكل الحب "

.
.
.

ضغطت على الملف المرفق

وحملته وهي تاكل في كيك الكاكاو

معاها فنجان كابتشينو

وتسمع لمغنيها المفضل ...ايهاب توفيق ...

تحمل الملف

قطعت الاتصال

لقت ملف Word

فتحت الملف

حطت الصحن على جنب

وشالت قصتها من على جبهتها

وقرأت الـ 3 صفحات

وعند اخر سطر

حمرت عيونها

وكأنها على وشك انها تبكي

منال: الله ياخذك يا سيف... والله طلعت تحبها من جد!!!!

____________________________
نهاية الجزء الحادي عشر
____________________________

احم احم
اللي يدخل ويقرأ لا تخرج قبل تجاوب لأني أبي أعرف وش هي توقعاتكم عن حال أبطالنا

نوف .. مين تحب سامي وإلا فيصل؟
شو القرار اللي بتاخده بعد عرض الدكتور مصطفى؟
وهل بيأثر القرار على فيصل؟ بتهمش فيصل أو بتسأله عن رايه؟

سيف .. يحب شذى من جد وإلا بس طيش شباب؟
بيعرف إن منال مو شذى وإلا بيتم على عماه؟
وأصلا مين هذي شذى؟

منال .. بتحب سيف وتميل له أو بتنفذ مخططها؟
وش هي نهاية هالخطة اللي راسمتها؟

نواف .. راح يحصل على ابتسام أو تنتهي من حياته؟



في أمان الله ولنا لقاء بإذنه تعالى مع الجزء الثاني عشر

ودي للجميييييييييع
هذه أنا/ لِمَ السؤال؟

لِمَ السؤال؟ 22-05-08 09:01 AM

جزء آخر لأنني قد أتأخر به لاحقـًا
 
رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء الثاني عشر

إحساس غريب؟
_*_*_*_

دقات على الباب

فيصل: مين ؟

دكتور سامر: سامر ... جاركم

فيصل وهو يفتح الباب ،، هلا والله بالدكتور .. تفضل تفضل ...

دخل الدكتور سامر مع فيصل ،، للمجلس

وكان الدكتور سامر ... كاشخ ،، بالثوب والغترة .,, دايما في المستشفى

يكون بـscrubs والبالطو

دكتور سامر: كيف حالك يا فيصل؟ وكيف حالها هدى و ...

فيصل: الحمد لله كلنا بخير

دكتور سامر: هاه يا فيصل؟ ايش صار على موضوعنا ؟

فيصل: اول شي ... ايش عندك تحتك بنوف؟

دكتور سامر: هههههههه،،، يا رجال ... والله انا ما كنت شايف اللي تشوفه انت

كنت اشوف البنت محترمة صح ... بس ما فيها ميزة

بس هذاك اليوم عرفت ايش تمتاز فيه ... يالله ان شاء الله تكون من نصيبك

فيصل بنبره استهزاء : كلنا راح نفتقدك ... ويمكن بعضنا اكثر من بعض..

لا تقطعينا !!!

هااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااه

دكتور سامر: يا رجال ،، تبي تمسكها علينا ؟

فيصل: عشان تلزم حدك ! يقول لك الشاعر
والله وبديت اشغله واطري على باله
بديت اذوب خفوق اللي مذوبني

يا كثر ما قلت في نفسي هنيا له
مرتاح ما يدري ان الهم عذبني

دكتور سامر: صح لسانك ...
مو انت اللي ما تبي احد يدري اننا جيران ؟ ههههههه

فيصل: صدق انك غبي ... دكتور بس غبي !!!

دكتور سامر: تموووون ،،، اخو زوجتي ان شاءا لله

فيصل: هههههههه ،، نقول ان شاءا لله ،، والله ما ادري عنها نادية

من اول احاول معاها بس ميب راضية

دكتور سامر: عشان هدى ؟ والله اني بعاملها مثل بنتي !!

وانت تدري وش قد احبها !!!

فيصل: ادري يا سامر،، وانا حاولت اقنعها ،، بس ماش

دكتور سامر: طيب حاول مرة اخرى

فيصل: هههههه ،، طيب ان شاء الله

دكتور سامر : يالله الحين

فيصل: هههههههه طيب طيب

دخل فيصل لعند نادية

اللي كانت تسرح شعر بنتها

فيصل: هدهودتي ... روحي شوفي عمك سامر جاء... يبي يسلم عليك

هدى : هيييييه

وطلعت من الغرفة بسرعة ... كانت تحب سامر

لانه كان دايما يجيب لها هدايا وحلويات

نادية : لا تقول ولا كلمة

فيصل: يا نادية والله ان الرجال شاريك !!

نادية: فيصل ،، انت ما تفهم ؟ ولا هو اللي ما يفهم ؟

انا مابي اهل (سعود)- الله يرحمه- يأخذون مني هدى!!

هدى الشي الوحيد اللي باقي لي !!

فيصل وش فيك ؟؟

فيصل: وش دراك انهم بياخذونها يا نادية؟ تفائلي !

نادية : وش تفائلي !!! هذه بنتي!! هذه اللي باقية لي من بعد سعود الله يرحمه

والله اني حبيته ولحد الان احبه

ما اقدر اتزوج ... ما اقدر

فيصل: طيب .. انا مب ضاغط عليك ... ولاني بجابرك على شي

بس كل اللي ابيه انك تفكرين زين

ترى مانيب عايش للابد انا

واخاف عليك يا اختي

نادية : بسم الله عليك ... الله لا يقوله

بس والله يا فيصل.. ماقدر ... ماقدر !!!

فيصل: خلاص... خلاص... انا اكلمه ... بس انتي تدرين ان سامر هذا

صديقي ،، من زمان ،، هو اللي وقف معاي بعد ما طلعت من السجن

هو اللي جاب لي الوظيفة

يعني لولا الله ثم مساعدته كان.... ما يحتاج اقول !!!

نادية :والله ادري ... بس يا فيصل... قلبي ما يطاوعني .. ما اقدر

حتى لو افكر في يوم اتزوج ... بعد سعود الله يرحمه

راح امسح الفكرة ... بسبب .... هدى !!!

والله ما اقدر افقد بنتي !! ما اقدر !!!

فيصل: خلاص... لا تزعلين نفسك ... الحين اكلمه انا ..

واذا غيرتي رايك!!!

نادية : ليه لعب عيال ؟ مانيب مغيرة رايي

.
.
.

طلع فيصل من الغرفة

وقفل الباب وراه

سمع صوت نادية وهي تصيح ... تقطع قلبه عليها

ما يقدر يجبرها على شي

هو يعرف سامر من زمان ... عيال حارة وحدة

بس ... هدى حرام تنظلم !!

لا اب ولا ام

مسح دمعة كانت على وشك انها تطيح

واتجه للمجلس

.
.
.

دكتور سامر: هاه يا هدى ... هنا ولا هنا

هدى وهي تفكر في أي يد سامر حاط الكورة : هنا ( واشرت على اليد اليمين )

دكتور سامر: الله عليك يا ذكية !!! ما شاء الله ..صح

هدى اخذت الكورة .. وحطته في يدها اليسار: هاه ... أي يد ؟

دكتور سامر حط يده على ذقنه وصار يفكر

دكتور سامر: امممممم ... هنا ؟ ( واشر على اليد اليمين )

هدى: لالالالا!! هههههه ما تعرف !!!!

دكتور سامر وهو يضرب فخذه : قهر!!!

دخل فيصل وشاف هدى وهي تضحك مع سامر

فيصل بقلبه : يا ليتك توافقين يا نادية ،، ضميري مأنبني بشكل كبير... ودي اطمن عليك انتي وهدى!

دكتور سامر : جاء خالو فيصل

هدى: حالي فيثل... شوف ... ما يعرف فين الكورة هههههههه

فيصل: أي اصلا غبي .. هههههههههههه

دكتور سامر: اوريك !!! اوريك!!!

فيصل: ههههههه هدهودة قلبو ... ماما تبيك !!

هدى : طيب ,,, ( واعطت الدكتور سامر الكورة ) ،، هدية!!!!

دكتور سامر: الله ،، شكرا !!

وطلعت من الغرفة تجري

.
.
.

دكتور سامر: هاه ؟ وش صار معاك ؟

فيصل هز راسه بالنفي

دكتور سامر: حاولت معها ؟ منا ولا منا ؟ لعل وعسى!!!

فيصل: رافضة الفكرة يا سامر ،، مهوب انت !!

والله انك نعم الرجل ,,, بس هي ... خايفة على بنتها

دكتور سامر: والله في عيوني ،، وربي !!

فيصل: ادري،، ما تقصر،، هي خايفة من اهل سعود الله يرحمه ،، يأخذون هدى

دكتور سامر : زين نكلمهم !!!

فيصل: وش نقول ؟

دكتور سامر : نقول ان نادية تبي تتزوج ... وان هدى بعيون زوجها !!

والله ما راح اعاملها معاملة مختلفة ،، والله راح تكون مثل بنتي !!

فيصل: انت وش فيك ؟ الحين بنروح نقول لهم

والله نبي نزوج نادية ،، وترى تبي تعيش البنت مع امها ؟

دكتور سامر: وش فيها ؟

فيصل: ولا كأنك تعرف !!!!يوم توفى سعود الله يرحمة

كانوا هله يبون نادية تتزوج من اخو سعود الصغير تركي

بس نادية رفضت تتزوج بعد سعود الله يرحمه

الحين لو نروح نقول لهم ،، انها تبي تتزوج .. اكيد بيأخذون البنت!!!

دكتور سامر:وش التخلف ذا !!!

فيصل: هذه الدنيا يا سامر ،، وش تسوي ...

دكتور سامر : شوف يا فيصل... انا مابي غير نادية !!!وانت تدري اني احبها من زمان

حتى قبل ما تتزوج سعود ,, ومحد يعرف هذا الشي ،، غيري انا وانت

وانت تدري وش قد اعزها واقدرها ،، وش قد راح اراعي شعورها !!!

فيصل: ادري ... والله ادري ،، بس بعض الاحيان الدنيا ما تكون على هوانا !!

تنهد سامر ... وطلع علبة السجاير

فيصل: خير؟؟؟ والله صدق دكتور متخلف وغبي !!!

سامر والسيجارة في فمه ويبغى يولعها : ههههههههه ،، ياخي اكثر المدخنين دكاتره

فيصل: تبي تدخن ،، دخن بالحوش .!!! نادية مانعة التدخين

وانا اصلا ما ادخن،، ولا احد اعرفه يدخن!!! انت متى بديت؟

دكتور سامر: يووووه ،، زمان .. بس ما قد دخنت بالمستشفى ههههههه

فيصل مد يده واخذ السيجارة من فم سامر: اقوووول ... انت تبي نادية ،، وهي ما تحب التدخين

ومصر انك تدخن ؟

دكتور سامر: هي بس توافق ،، وانا اسوي كل اللي تبيه ،، ان شاء الله تقول لي

اسمن ههههههههههه

فيصل: ههههههه واثق انت ،، على بالك رشيق ؟

دكتور سامر: هههههههههه احسن منك !!

وتعالت الضحكات في مجلس منزل فيصل

نادية اخت فيصل الصغيرة ،، اصغر منه بسنة بس

وكان سامر ولد الجيران ،، يحبها ،، من يوم هم صغار

بس ما قد قال لها شي ،، وهي ما تدري انه يحبها

يعني حب من طرف واحد

____________________________________

دخلت منال غرفة شادن

بدون ما تدق الباب

شادن : وكالة من غير بواب ؟

منال: لا والله اشك انها حظيرة هههههههه

شادن : مالت عليك والله !!!

منال: اقول عندي سؤال ؟

شادن: سبحان الله !!!

منال: اسكتي .. تجاوبيني ولا لا؟

شادن : من زين الاسلوب !!! اقول اطلعي وقفلي الباب وراك

ورجعت شادن تكتب على الكمبيوتر

قربت منال من شادن

وباستها على خدها

منال: والله حبيبتي انتي يا شدوووونه !!!

شادن وهي تدف منال : وخرررررررررررري !!!

منال: حبيبي انتي !! يالله ساعديني !!!

شادن : اذا ساعدتك تقلبين وجهك ؟

منال: بكل سعة صدر

شادن : اسألي

منال طلعت ورقة من جيبها واعطته لشادن: شوفي هذه الاغنية عندك ؟

شادن : واااااااااااااااااو clay احب الاغنية هذه ،، تصدقي ما لقيتها بالسوق

نزلتها من النت هههههههههه

منال: والله عندك ... طيب سمعيني !!

شادن قامت وراحت لعند الاستيريو .. وصارت تدور بين السيديات

شادن رفعت سي دي : ايووووة ,, هذا هو !!

شغلته وصارت تغني مع المغني ... وتقول : هذا يغني لي يا منالوووه ،، ترى ما يغني لك هههههه

منال: طيب .. المهم ترجمي !!

شادن : ههههههه ،، ياحبي للاغبياء هههههههههه

منال بدت تعصب: يوووه ،، يالله ترجمي !!!

شادن بعناد : لا اول شي نسمعها

وصارت تغني شادن ،، وترقص،، وتنط فوق السرير

كله عشان تقهر منال

وتسوي انها مررررة مندمجة بالاغنية

واخذت منال ورقة من طابعة الكمبيوتر

واعطته لشادن

منال: اكتبي لي الكلمات والمعنى

شادن : طيب ( وكملت اخر مقطع من الاغنية )
There's something 'bout the way you look tonight.
There's nothing more to say then, I feel it in the way.

.
.
.

وبعدين لوحت بيدها بالهوا كأنها تحي الجمهور !!

.
.
.

كتبت لها الاغنية والترجمة

واخذت منال الورقة وطلعت بسرعة راحت لغرفتها

دخلت وقفلت الباب

نطت على السرير

وقرأت الترجمة العربية بعد الكلمات الانجليزية:

.
.
.

هناك شي مميز في مظهرك الليلة

هناك سبب يجعلني لا استطيع الكف عن النظر اليك

قد يكون ذلك هو السبب .. لكوني متوترا حولك

واريد ان تكوني لي

وان اردتي معرفة السبب

قد يكون السبب ..

في طريقة تحريكك لمشاعري

او طريقة مزحك معي

الطريقة التي تعرفيني بها

لا اجد الكلمات

ولكني اشعر بك في اسلوبك معي

.
.
.

هناك سبب لكونك راسخة في تفكيري

هناك سبب يجعلني اهمس اسمك في نومي

ربما كانت نظرتك لي

الاسباب قد تختلف

ولكن شعوري واحد

لا استطيع تحديد ما يجعلني هكذا

فلا تطلبي مني ان اوصف لك

فانا اتوتر لمجرد التفكير بك

.
.
.

هناك شي مميز في مظهرك الليلة

لا يمكن ان اقول اكثر من

هناك سبب!!

.
.
.

منال: والله الكلمات حلوة ... والله يا سيفوووه ،، عندك ذوق!!!

_________________________________

نواف: والله حلو يا نوف ،، فرصة ولا احلى

العم يحيي: ما شاءا لله ،، شي حلو يا بنتي !! فرصة طيبة

نوف : رايك يا عمي ؟

العم يحيي: والله يابنتي ،،، انتي تبغيه ؟ اذا تبغيه توكلي على الله

نوف تبغى تسأل عمها عن ( حياة) خايفة تتفائل وتجي حياة تحطمها

بس مستحية من عمها

العم يحيي: وحياة خليها عليا !!

قامت نوف من كرسيها بسرعة

وباست راس عمها ويده

نوف: الله يخليك لي يااااااااا رب !!!

العم يحيي: ههههه ،، اسمعي يا بنتي ،، احنا مسافرين بكرة ان شاء الله

انتي احجزي على مصر مع سيف ونواف ،، عادي نقول تغيير جو

وبعدين لما تبدا الدراسة يحلها ربي

نوف صارت تنط في مكانها : الله يا عمي ،، فرحتني والله !!!

نواف: عمي طيب والمشروع ؟

عم يحيي: يا ولدي توكل على الله ،، احلى شي الواحد يشتغل لنفسه

يشتغل في شي ملكه ،، انا عرضت عليك تشتغل معايا ورفضت

ولا زعلت ،، عارف انك ما تبغى التجارة ،،

واذا كانت الشركة هذه راح تسعدك وحاس انك راح تتوفق فيها مع صاحبك

توكل على الله

نواف والابتسامة ارتسمت على وجهه : الله يجزاك خير عمي ,, والله كنت شايل هم

عم يحيي: ههههه ،، ليه شايفني "بع بع " ؟

نوف ضحكت بقوووة

ومن قوة الضحك طاحت على العرض ماسكة خصرها

نواف شافها تضحك ...ابتسم بس .....حس بالدمعة على اطراف عيونه

نواف في نفسه : الله يسعدك يا نوف .. من زمان ما شفتك تضحكي زي كدا

ربي يوفقك .. ويسعد لك قلبك ...

____________________________

سيف: وافق جدي !!! والله!!!

نوف وهي تقفل باب السيارة : وافق ،، وافق !!!!

سيف: الله ،، الحمد لله ،، مبروووووك عمتي ،، خلاص بقدم معاك هههههههه

نوف: يا ريت والله ،، ادرس انا وانت مع بعض هههههه

سيف: والله من جد ؟ اقدم معاك؟

نوف: ايوة ليش لا؟

سيف: طيب ما يبغوا شهادة الثانوية الاصليه ؟

نوف: اممممم ،، ما ادري ؟ يبغالي اسأل الدكتور مصطفى

وطلعت جوالها تبغى تدق عليه

سيف مسك يدها : هيه !! ايش تسأليه ترى الساعة 11 الليل !! والله انك ازعاج

نوف: ههههههه ،، ما لاحظت !!

سيف: هههههه

ودخل مع عمته لمجمع خريص بلازا

كانت تبغى تشتري لها ملابس

متحمسة لسفرة مصر

وتبغى حاجات جديدة

.
.
.

صارت تلف في المحلات

ومعاها سيف

وفرحانة بشكل كبير ...من زمان عن الفرح والسعادة

صارت تكلم نفسها

الله يا نوف .. لا ايش نوف .. دكتورة نوف

يا سلام عليك ...

تدرسي الطب

وتصيري دكتورة ,,, الله

و...فيصل... صح فيصل... كيف اسافر ولا اقول له ؟

لا اصلا ليش اقول له ؟

.
.
.

شافت نوف (تيور ) حلو على بترينه محل

قربت وصارت تدقق النظر فيه

وتكلم سيف،، ناظرت جنبها ما لقته

صارت ترجع على ورى

بدون ما تناظر وراها

تبغى تتخيل نفسها في التيور هذا

يا ترى قدي ولا ... واسع ؟ الاحتمال الاكبر ضيق

.
.
.

فجأة فقدت توازنها

من موية كبها ولد صغير على الارض

وحست انها راح تخبط راسها بقوة

فغمضت عيونها وضمت شنطتها لصدرها

.
.
.

بس ما طاحت ؟

فتحت عيونها

شافت ....

.
.
.

سامي !!!!

سامي مسكها قبل ما تطيح!!!

معقولة!

.
.
.

بسرعة قامت دفت الرجال ...

ودمعت عيونها ،، وصارت تتنفس بصعوبة

.
.
.

سيف كان جاي ومعاه ايس كريم

واحد له وواحد لنوف

لما شافها على الارض

رمى الايس كريم

وجاها جري

.
.
.

ونوف تبكي ... وماهي قادرة توقف،،لا مو تبكي .. كان اشبه بنحيب !!

.
.
.

وكان الرجال واقف قدامها ، يعتذر ويعتذر

.
.
.

سيف ما هو فاهم ،، بس حس ان الرجال هذا

اكيد سوا شي لعمتي

اجل ليش تبكي

صار يصارخ فيه

ويهزأ

وشال العقال يبغى يتضارب خلاص ... مرة عصب

وحمرت عيونه من القهر

.
.
.

مسحت دموعها

وهدت شوي

وناظرت في الرجال

يؤ

يؤ

هذا مو سامي !!

لا مو سامي

.
.
.

بس نفس الملامح ،،، نفس ... يعني .... يوه مو سامي!!!!

كان الرجال يشبه سامي ،، في ضخامة جسمه

وطريقة تشخيصته بالشماغ ..والشنب ...

والوقفة الثابته ...

.
.
.

نوف شافت سيف شال العقال وطايح في الرجال تهزيء

بسرعة قامت وضمته

مسكت يده وقالت بصوت مبحوح :

سيف... خلاص!! ما صار شي ...

سيف كان معصب جدا !!!!

لانه مو فاهم ... يحسب الرجال سوى شي لنوف ،،

ولما تدخلوا الرجال ،، عشان يفكوا الخصام

ترك سيف الرجال

مع انه جدا معصب

.
.
.

جلسته على الكرسي ... وشالت الشماغ من على راسه

واشترت موية من الكشكات الصغيرة

واعطته

وجلست جنبه

حطت يدها على كتفه

مستحية لان ردة فعلها كانت عجيبة

والرجال ما عمل حاجة تستاهل كل هذه

كانت تبكي بشكل فضيع ! حتى الرجال شك في نفسه !!

سيف اخذ الموية وصار يشرب

ولا قال ولا كلمه

ونوف ما هي عارفة ايش تقول

كيف تفسر تصرفها

لو تقول الرجال ما عمل حاجة ،، طيب ليش تبكي ؟

ولو تقول انه عمل لها شي ،، ليش تركته ؟

.
.
.

ليش الدموع يا نوف !!

ليش!!!

.
.
.

سامي ؟

سامي السبب!!

معقولة اشوف واحد يشببه ،، انهار لهذه الدرجة!!!

انهار لمجرد نظرة !!

معقولة ؟

معقولة ...الين دحين

.
.
.

احبه؟!

_______________________________

طلع من مكتب المدير

توه قدم استقالته

الابتسامة مرتسمة على وجهه

وكأن النور يشع منه لشدة فرحه

سلم على اصحابه اللي معاه بالمكتب

واكثر واحد راح يفتقده هو (ابراهيم)

المكتب اللي جنبه

كان وده يطلعه على مشروعه

بس لان ما في شي مضمون الى الان

فضل يقول له بعدين

لان ابراهيم مكسب كبير

خبرة ,, وتفاني بالعمل

اخذ نظرة اخيرة على المبنى اللي "كان" يشتغل فيه

كل يوم من 8 الصباح الى 8 الليل بدوامين

وقال :

ان شاء الله في يوم راح اشوف شركتي اكبر منها !!!

دخل للسيارة ..

وشغله

على طول اشتغل الشريط اللي كان بالمسجل

كانت فيروز ... المغنية المفضلة لنواف

جلس في السيارة دقائق

وسرح بفكره

.
.
.

قبل خمس سنوات

لؤي: هاه يا نواف ،، تجي معانا ؟

نواف: على فين ؟

لؤي: نزور جدتي !! فين يعني ؟ نشوف لنا بنات !!!

نواف: هههههههه ،، طيب قول من اول !!!

كان نواف ،، دايما يطلع مع صاحبه لؤي ايام جدة

ما يخلوا سوق ولا مجمع ولا شارع

الا رقموا فيه

كان نواف حياته " فري" جدا

ودراسته نص ونص

ما عدا ثالث ثانوي شد حيله فيه

عشان المعدل ،، ودخول الجامعة

بعد جولة ترقيم " ناجحة" راح كل واحد في حال سبيله

دخل نواف لغرفته

ينتظر مين يدق عليه اليوم

مسك الجوال وصار يلعب "سنيك"

دق جواله رقم غريب

نواف: ايووووة .

ابتسام : الو ؟؟ هذا جوال سمية ؟

نواف: لا جوال نواف

ابتسام : طيب .. اسفة

نواف: لحظة .. لحظة !!

ابتسام : نعم ؟

نواف: ما انفع انا يعني ؟ لازم سمية ؟

ابتسام : نعم ؟ استحي على وجهك ،!!!

نواف: انتي اللي داقة !!

قفلت ابتسام السماعة ... ودخل نواف في جو ضحك

نواف: ههههههه ،، تدق عليا ،، وتقول لي استحي على وجهك !!!

.
.
.

مر كم يوم

ودقت ابتسام مرة ثانية

نواف: ايووووة

ابتسام : يوووه ،، لا غلطانة انا ،، معليش

وتكررت هذه الحكاية كذا مرة

لحد ما قرر نواف يحفظ رقم ابتسام بجواله .. باسم ( غلطانة على طول )

كان ابتسام تدق على نواف ،، بالخطأ لان رقم (سمية ) يشبه رقم نواف

وكانت تغلط بالرقم الاخير

.
.
.

ويوم توفى عبد الله ،، نواف ضاق صدره ،، ما عرف يكلم مين

كل "صديقاته " اللي بالجوال ،، كلهم ،، ما فكر في ولا وحدة

اللي جات على باله ... ابتسام

دق عليها ،،

ما ردت ,,, دق يمكن عشر مرات وهي ما ترد

فارسل لها رسال..

لو سمحتي ،، ممكن بس خمس دقايق من وقتك !!

وجرب دق عليها فردت ..

نواف: السلام عليكم

ابتسام: وعليكم السلام

نواف: ممكن اكلمك ...

ابتسام: ايش تبغى

فجأة بدا نواف يبكي ... ابتسام خافت ،، ماهي عارفة تتكلم ،، تسأله ايش فيه

ولا تقفل في وجهه ؟

ابتسام : هدي اعصابك .. بسيطة ان شاءا لله

نواف: عبد الله مات !!! ايش بسيطة!!!

ابتسام ضاق صدرها ،، مع انها ما تردي مين عبد الله توقعت انه صاحبه :

عظم الله اجرك،، والله يصبر اهله،، كل نفس ذائقة الموت ،،

اذكر الله ،، وادعي له ،، ربي يغفر له ويرحمه ويثبته عند السؤال

نواف ما قدر يرد عليها ،، دخل في حالة بكاء تكسر القلب

ابتسام ضاق صدرها عليه

حست انه من جد متألم ،، وحرين

صارت تخفف عنه ،، وتحاول تخليه يرتاح

نواف بشكل غريب ... حس ان البنت هذه

من جد تنصحه وتبغى تساعده

اكتفى يسمع كلامها فقط

ولا قال ولا كلمه

ولما هدت اعصابه ،، شكرها وطلب منها طلب

ابتسام : اذا اقدر عليه ،، ان شاءا لله اساعدك

نواف: والله يا اختي انا ارتحت لكلامك ... ونفسي اطلب منك ،، طلب

ابتسام : ايش؟

نواف: اذا ضاق صدري ،، وما لقيت احد ،، ممكن ادق عليك ؟

ابتسام ،، ما حبت السالفة ،، ايش تخليه يدق عليها ؟

بس في شي بداخلها خلاها توافق

.
.
.

ومن يومها صلح حال نواف ،، ما صار يطلع مع لؤي للاسواق والمجمعات

وصار يذاكر ،، ويشد حيله بالدراسة

حس انه الكل معتمد عليه

نوف وسيف ... هذول امانة في رقبته

هو اللي لازم يصرف عليهم

ما لهم احد ثاني

.
.
.

بدا نواف يتعلق بابتسام

مع انه ما كان يدق عليها كثير ،، لانها هي اللي طلبت

وهو ما حب انه يحرجها

ما كان يدق الا اذا ضاق صدره مرررة

وما لقى مين يخفف عنه

اول كان يكلم نوف ،، بس شاف ان حالتها النفسية جدا سيئة

ما حب انه يزود عليها همومه

ولقى في ابتسام الانسان المتفهم

العاقل

اللي ينصحه بدون مجامله

يخفف عنه ،،

وكانت قمة في الاحترام ،، كان نواف يحترمها بشكل كبير

ويقدرها ،، ويحب يستشيرها

حتى قبل ما ينقل للرياض

استشارها في الموضوع

ولا نسى كلامها :

يا اخ نواف ... وجودك بالرياض فيها ميزة

انك تتفرغ لدراستك وتشد حيلك ... وتلقى مين يهتم باختك وولد اخوك

انا ما اقول انك مقصر ... بس انت تحتاج ترتاح شوي

واعتقد افضل حل انك تنقل للرياض

.
.
.

ومن بعدها طلبت ابتسام من نواف انه ما يدق عليها

هو استغرب من تصرفها

لانه ما كان يدق كثير اصلا

بس ابتسام حست انها بدت تتعلق فيه

وهي ما تبغى هذا الشي ،،

و نواف وعدها انه ما يدق عليها

الين ما يجمع مهرها ويخطبها من اهلها !!!

______________________________
نهاية الجزء الثاني عشر
______________________________


ولنا لقاء بإذنه تعالى مع الجزء الثالث عشر


محبتكم/ لِمَ السؤال؟

سجينـ :,ـة القمـ :,ـر 28-05-08 04:46 AM

الله يعطيك الف الف عافية على القصة الجميلة

انا متابعة من البداية لكني احب انهي القصة كاملة ولا احب التعليق في الوسط

بس حبيت اشكرك واقول الله يديك العافية على مجهودك ياقمر

بانتظارك

لِمَ السؤال؟ 29-05-08 03:06 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سجينـ :,ـة القمـ :,ـر (المشاركة 1441473)
الله يعطيك الف الف عافية على القصة الجميلة

انا متابعة من البداية لكني احب انهي القصة كاملة ولا احب التعليق في الوسط

بس حبيت اشكرك واقول الله يديك العافية على مجهودك ياقمر

بانتظارك

سجينة القمر

مرحبًا بك

الله يعافيك
والأجمل تواجدك
الشكر لك حبوبة

لك ودي

لِمَ السؤال؟ 29-05-08 03:10 PM

لأجل المتابعين .. وأخص بالذكر سجينة القمر
 
رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء الثالث عشر
أعتذر لك !
_*_*_*_


دخلت لغرفتها .. وجسمها مهدود حيله

رمت شنطتها والاكياس عند الباب

وطاحت على السرير

ما قدرت تبطل بكاء من اول

.
.
.

بردانة ... مع ان الدنيا حر

ضمت نفسها ... وصارت ترتجف

غمضت عيونها الحمرا

وحاولت ترتاح

بس كل ما تغمض

تشوفه قدامها

كل ما تحاول ما تفكر

تلقى نفسها تفكر فيه

.
.
.

آه ه ه يا قلبي ... أما آن الاوان ...

أما آن أوان النسيان ؟

ليه !!

ليه تعذبني ؟

ليه!!

لهذه الدرجة ما استحق افرح ؟

لهذه الدرجة ما استحق احب !!

لهذه الدرجة ما انحب !!

ليه يا قلبي ؟

.
.
.

ليه تذكر اللي ناسيك ؟

ليه تفكر في اللي باله مو معاك

.
.
.

معقولة ؟ معقولة الى الان احبه ؟

.
.
.

لا مستحيل !

والله انك غبية يا نوف !

بعد كل هذا تقولي ...

تقولي ...

لا

ما اقول ؟؟

ليش اقول ؟

.
.
.

لفت للجهة الثانية من السرير

ولمحت صندوقها الصغير اللي كان تحت الدولاب

صندوق اسود عليه نقوش ايرانيه خضراء

دموعها ملأت المخدة التي كانت نايمة عليها

.
.
.

صارت تسمع افكار بداخلها

نوف .. لو انك ما تحبيه ... كان ما احتفظتي بكل الذكريات هذه

.
.
.

نوف لو ما تحبيه ... ليه تفكري فيه في كل لحظة ؟

ليه لما افرح يجي على بالي

ولما احزن كمان يجي على بالي

.
.
.

لا ما احبه !!

لا...لا

كيف ارضاها لنفسي ؟

ليش اعيش في الماضي ؟

.
.
.

جلست على السرير

وضمت رجولها لصدرها

ريحت راسها على ركبتها

وشالت شعرها من على وجهها

.
.
.

شافت وردة ...فيصل...

باقي عليها قطعة شوكولاة وحدة

.
.
.

ما ادري ... هل استحق اني انحب ؟

انا جربت .. مرة

حبيت ...

وانجرحت

معقولة اني ... اني...

يا فيصل ليه !!

ليه قلت لي انك تحبني !!!

ومسكت التحفة اللي كانت على الكومدينة

ورمتها باتجاه الباب

خبطت في الباب

وتفتفت لقطع صغيرة

.
.
.

مثل قلبها المحتار ...

.
.
.

نوف: لا ماني مستعدة لجرح جديد ... لا ما ابغى !!!

خلاص...

يا قلبي ... اعذرني !!

______________________

صار لهم اسبوع في سويسرا

في مدينة "مونترو"

في تلك الشقة الكبيرة

في غرفتها الحمراء اللون

.
.
.

جلست منال على جهاز الكمبيوتر

تقرأ ايميلات سيف...

وهو طلب منها انها تحاول ترسل له ايميل على الاقل اسبوعيا

اذا ما قدرت يوميا

وهي اول ما وصلت لسويسرا

طنشت الايميل

وبعد اسبوع فتحته

لقت كل انواع الايميلات

بطاقات واهداءات

و ايميلات عادية

كلها يسأل عن اخبارها

ومنال كانت قاصدة الحركة ... تبغى تشوف ايش ممكن يسوي سيف

فتحت احدى الايميلات

Replay

.
.
.

بووونجوووور

اهلا سيف

كيف حالك ؟ انا بخير ... معليش ما كان عندي انترنيت

وما لقيت فرصة ارسل لك الا الان

والحمد لله وصلنا بالسلامة

فرنسا جناااااان

بحاول ادخل من فترة لفترة

اورفواااااا

.
.
.

قفلت الجهاز

وراحت لعند دولابها

فتحته ،، وتحت ملابسها كانت تخبي

ايميل سيف،، اللي أثر فيها ،، لدرجة انها كادت ان تبكي

فتحت الورقات الثلاث

وقرأت البداية

منال: والله كنت ناوية اطنشك يا سيف... بس .. ما ادري ليه دخلت !!

كأنك يا منال ... لا يكون بس يا بنت!!!

.
.
.

دقات على الباب

منال: مين ؟

شادن: وحدة حلوة

منال: ايشي تبغي ؟

شادن فتحت الباب : تجي معايا للـMall

منال وهي ترجع الاوراق بسرعة تحت ملابسها: مين سمح لك تدخلي؟ !

شادن: الله الله ... ليه في اسرار في الغرفة !! هههههههه

منال: خلاص انتظريني تحت .. دحين اجي

شادن: طيب ... لا تتأخري ،، ابغى الحق اشوف الافلام اللي راح يعرضوها اليوم

منال: طيب

طلعت شادن من الغرفة

ومنال جايها احساس عجيب

منال: يووووه !!! ايش دا !!

___________________________

نوف : والله !!! بس ما ادري اذا راح اقدر احضر ؟

ندى: لا والله !!! غصب عنك تحضرين ... اصلا انتي اهم وحدة

نوف: والله يا ندووش .. ودي احضر ، بس ما ادري متى حجز لنا نواف ؟

ندى: والله ،، خلاص قررتي تروحين مصر؟

نوف: ان شاء الله ،، دعوااااااتك !!

ندى: الله يوفقك يا رب ،، بس لازم تحضرين الاول ،، بعدين تروحين مصر

ما لي دخل !!! لازم !!!

نوف: طيب .. بحاول .. بس هاه باقي لي اسبوع بس !!

وبعدين تنتهي المدة ... ما تبغي تروح عليا الفرصة صح !!

ندى : طيب انا ملكتي بعد 3 اسابيع ... يمديك تروحين وتجين !! تكفين يا نووووف !!!

نوف: هههههه ،، بحاول ان شاء الله ،، اشوف كيف جدولي .. ونحاول نجي

ندى: الله واكبر... مسوية الانسانة المشغولة !! زين فهمنا انك بتقدمين طب !! بس لا يكبر راسك !

نوف: هههههههه ،، اصلا كبر من زمان ،، ترى ما اقدر ادخل مع الباب !!

ندى: ههههههه ،، عاد نوفا ،، تكفين !! لازم تجين ،، واذا ما تقدرين ،، راح أأجل التاريخ

او اقدمه ،،، زين !!!

نوف: يا بعد عمري ،، ما ابي اسوي لك لخبطة بالجدول !!

ندى: شوفي ما في شي مئة بالمئة الحين ،، انا قلت اسألك لأن ادري دايما تفشليني !!!

نوف: هههههه يا عمري يا انتي !!

ندى: هاه ،، اسألي نواف اليوم !! زين!!

نوف: حاااااااااااااااااااضر !!

_____________________________

نزلت منال للدور الارضي من الشقة

كانت شقتهم كبيرة جدا

وتصميمها مميز

من بره كأنها شقة عادية

ومن الداخل كأنه فيلا فاخرة من ناحية الديكور والتصميم

منال وهي على الدرج : شادنوووووووووووووه!!

شادن وهي تأشر لمنال: وجع !! شوفيني هنا

منال: طيب يالله خلينا نروح

شادن: انتي طالعة كذا ؟

منال وهي تدور حول نفسها: طبعا !!

شادن : خير؟

منال: ايش تبغي ؟

شادن: لابسة لي ميني سكرت ؟ صاحية انتي ؟

منال: ايش دخلك ؟

شادن: لا والله ما امشي معاك وانتي كذا !!

منال: لا والله اختنا المطوعة !!

شادن: لا والله من جد منال،، روحي بدلي ملابسك !!

منال: والله ما ابدل !!

شادن: اجل روحي لحالك !! انا ماني رايحة معاك !

منال: من زينك والله امشي معاك !!

حياة من اعلى الدرج : بنااااااااااااااااات !!

منال: شوفي يا ماما ،، ايش تقول شادن !!

شادن: ماما بالله احد يطلع كذا ؟ هذا شكل وحدة محترمة ؟

حياة: يوووووه !! لا تزعجوني !! اللي تبغى تروح تروح ،، واللي تبغى تجلس ،، تجلس !!

منال : يحيي العدل !!

شادن: خلاص روحي لوحدك !! انا جالسة في البيت

وجلست على الكنبة امام التلفزيون

وشغلته وصارت تدور لها على برنامج تتابعه

منال اخذت شنطتها ،، ومفتاح الشقة

وطبعا ما ننسى الجوال

وطلعت

منال عند الباب : باااااااااي

وصكت الباب بقوووة

شادن رمت الريموت على الكنب : يوووووه !!! هذه متى ربي يهديها !!

_________________________

نواف دخل للصالة

صار عندهم حرية بعد ما سافر عمه وبناته

لقى نوف قدام التلفزيون

تتابع لها برنامج على قناة دبي

نواف وهو عند الباب يلوح التذاكر : نوووووف !!!

ناظرت نوف ناحية نواف ،، وفززززت بسرعة اخذت التذاكر من يده

نوف: الله !!! الله !!! متى ... متى!!

نواف: دامك هبلة ما تعرفي تقري .. ليه تأخذيه من يدي !!

نوف: هههههه ،، حبيبي نواف ،، يالله قول لي متى؟

نواف: الثلاثاء ان شاء الله

نوف: الله بعد بكرة !!!

نواف: نعم نعم !! عشان يمديك تقدمي الاربعاء ،، يالله كلمي الدكتور مصطفى

نوف : طيب !!!

وطارت للطاولة اللي قدام التلفزيون

واخذت جوالها

اتصلت على رقم الدكتور مصطفى..... السعودي

ولقته مقفل

فدقت على الرقم المصري

دكتور مصطفى: الووو

نوف بكل حماس: السلام عليكم

دكتور مصطفى : نووووفا ... وعليكم السلام والرحمة !

نوف: كيف حالك يا دكتر؟

دكتور مصطفى: نحمدووو .. ازيك انتي ؟

نوف: كويسة الحمد لله !! عندي لك خبر !!

دكتور مصطفى: مليون جنيه !!

نوف: ههههههه لا احلى !! ان شاء الله بعد بكرة اكون في القاهرة!!

دكتور مصطفى: والله!! بالسلامة يا بنتي !! الحمد لله لقيتي موافقة !!

نوف: والله ماني مصدقة اني راح ادرس الطب !!

دكتور مصطفى: ان شاءا لله يا بنتي ،، ان شاء الله تكون من نصيبك

نوف: ياااا رب ..

دكتور مصطفى : رحلتك الساعة كم ؟ وايه رقمها ؟ عشان نستقبلك احلى استقبال !

نوف ناظرت في نواف : رقم الرحلة ؟

نواف هز راسه بالرفض وقال: ما نبغى نتعبه !

نوف: دكتور مصطفى ما نبغى نتعبك معانا ... والله ما قصرت

دكتور مصطفى : ايه!! يا بنت اختشي على دمك !! وهاتي رقم الرحلة!!

نوف: هههههههههه،، خذ نواف !

نواف: السلام عليكم ... كيف حالك دكتور مصطفى

دكتور مصطفى : وعليكم السلام ,,, كويسين ازيك انتا

نواف: الحمد لله ،، يا دكتور ما نبغى نتعبك معانا ،، لما نوصل ونأخذ لنا غرفة ونستقر

ندق عليك عشان ...

دكتور مصطفى: لاأأأ .. دنتو تيقو لحد عندي !! والله ما يصحش !!

دنا عندي شقة ما فيهااش حد... ومجهزها عشان نوف .!! لا والله لازم تجيقو!!

نواف: ههههه والله يا دكتور احنا ...

دكتور مصطفى: بص بقة !! دنا حروح اجلس في المطار .. وكل رحلة جاية من السعودية

يوم التلات ،، أوقف عندها ،، واشوف أي وحدة حتخرجوا منها

نواف: هههههه لا ... ليش كدا

دكتور مصطفى: طيب مش تقول !!!

نواف : طيب ،، جزاك الله خير ... الرحلة رقم .. 2464 الساعة 4 العصر الوصول ان شاءا لله

دكتور مصطفى : يعني لازم من العين الحمرا!!هههههههههه

نواف: جزاك الله خير .. والله ما كنا نبغى نتعبك معانا

دكتور مصطفى: دا تعبكم راحة والله !!

قفل نواف بعد ما انتهت مكالمته مع الدكتور مصطفى

التفت لنوف

لقاها بعيون حمرا

ودموعها مغرقة وجهها

نواف: يووووه انتي ودموعك !! لا تبكي !!

نوف وهي تمسح دموعها: لا ما ابكي !!

__________________________

دخلت غرفة منال على اطراف اصابعها

مع انها تدري ان منال ما هي موجودة

كانت من قهرها

تبغى تاخذ كل التنانير القصيرة اللي بدولاب منال

.
.
.

فتحت الدولاب

وطاحت مجموعة اوراق على الارض

.
.
.

بسرعة لمت الاوراق ورجعت دخلتها في الدولاب

وطاحت ورقة وحدة مرة ثانية

نزلت رفعتها

لمحت كلمة

.
.
.

وقفت في مكانها ... وصارت تقرا وتقرا

سمعت صوت سيارة

توقعت انها منال

بسرعة اخذت الاوراق وطلعت من الغرفة

وراحت لغرفتها

وقفلت باب الغرفة

______________________

دخلت غرفتها وصارت تطلع الملابس اللي تبغى تاخذها معاها

نوف : امممممم ... هذا .. وهذا .. وين البنطلون هداك اللي

ووقفت قدام الدولاب

واخذت نظرة على الغرفة

تدور على البنطلون

جات عيونها على الورود اللي مزينه التسريحة

نوف حطت يدها على فمها : فيصل !!!

.
.
.

قربت لعند التسريحة

ومسكت الوردة

وقرأت المكتوب على الشريطة

(قلبي يسأل عليك !!)

.
.
.

جمعت الورود كلها

اللي كانت توصل لها كل صباح

وحطتها على السرير

وجلست على ركبها

ومدت يدها تحت الدولاب وطلعت العلبة السودة المنقشة بالاخضر

وفتحتها

ابتسمت وصارت تطلع الرسايل اللي بالصندوق

وترصها خارج الصندوق

لحد ما جات .

.
.
.

لصورة سامي ..!

.
.
.

مسكت الصورة

وحست ان عيونها بدت تدمع

ضربت نفسها كف !!!

نوف: لا !! ما اسمح لك !! والله ما تنزلي بعد اليوم !!!

__________________________

جلست على مكتبها

وصارت تقرا صفحة ورى صفحة

وهي بين الذهول ... والقهر ... والحزن ,,, والكره!!!

مسحت دموعها

مسكت الاوراق

وطبقتها بالنص

حطته على المكتب

ودفت الكرسي لورى

.
.
.

جلست على الارض .. وفتحت اخر درج

طلعت صندوقها الازرق

فتحته

.
.
.

طلعت مجموعة اوراق

ايميلات

واوراق اخرى مكتوب بخط يد

ووردة مجففة ... بيضاء

وقلم حبر احمر

.
.
.

شادن مسكت الوردة

وصارت تتأملها

وقفت واخذت مجموعة الورق اللي كانت على المكتب

.
.
.

حطته داخل الصندوق مع اوراقها الثانية

وقالت :

والله ما اخليك تلعبين في سيف يا منال !!!

ما تلعبين فيه !! ما اسمح لك !!!

____________________________

سيف: متى طيب ؟

نوف: بكرة لازم .. لان بعده بنسافر !!

سيف: طيب خلاص بكرة الصباح ان شاء الله ،، نروح

نوف: عادي ادخل بسرعة واطلع ،، عشان خاطر ندوووش !!

سيف: طيب ... بس تتوقعي تقدري تحضري ملكتها ؟

نوف: والله يا سيفو ... سألت الدكتور مصطفى .. قال لي ان التقديم يخلص الخميس

وانا ان شاء الله بقدم الاربعاء

واكيد بعده ننتظر النتيجة

لانه يقول في مقابلة شخصية للمقبولين

وياااااااااااااااا رب انقبل

سيف: يا ريت اقدر اقدم معاك !

نوف: يالله لا تصير طماع ... ان شاء الله تخلص السبع سنوات بسرعة

وتجي تكمل معايا هههههههههه

يصير ندرس سوا

سيف: والله لو ما انه طلبوا الشهادة الاصليه كان قدمت

نوف: يا الله مو مشكلة ،، الحمد لله على كل حال

سيف: الا صح ايش تبغى ترسلي لها ؟

نوف: انا بطلب منهم يوم ملكتها يرسلوا لها باقة ورد كبيرة

عشان تفرح فيه على الاقل

ولما ارجع اجيب لها هدية محرزة

لان اخاف الصراحة ارسل شي مع الورود .. يضيع لا قدر الله

سيف: حلوو ... خلاص ان شاء الله بكرة الصبح اوديك لكل مشاويرك ..

_________________________

دخلت البيت

منال وفي يدها مجموعة من الاكياس: هااااااااااااااي انا جيت!!

حياة : هلا ماما ،، كيف كان الـMall

منال: وااااااااو... شي جنان ،، والله تغير كثير عن الصيف اللي فات

شادن كانت جالسة جنب امها تتابع فيلم معاها

ولا عبرت منال ولا كانها موجودة

منال : طيب ماما ،، متى العشا؟

حياة: ان شاء الله لما يجي ابوك ،، راح نتعشى بره

منال: وااااااااااو,,, اليوم انا فرحانة بشكل كبير !!

شادن ناظرت في منال بنص عين

ورجعت تتابع الفيلم

منال حست فيها ،، وقالت في نفسها: العن ام الغيرة!!!

طلعت لغرفتها بسرعة

دخلت وحطت شنطتها على التسريحة

وناظرت بالمرايا

صارت تضبط شعرها ومكياجها

بعدين دخلت الحمام

تأخذ لها دوش على السريع

تصحصح قبل ما يطلعوا للعشا

_________________________________

العامل: مدام ... في ابقى حوت ،، هادا .. هادا ... بعدين سوي كيدا !! Very beautiful

نوف: طيب حط هذا من هنا ... وبعدين هذا هنا ... طيب

العامل : Yes …Yes… بعدين في حوت ... صندوق في نص !

نوف: بالضبط ! احمر وابيض ؟؟ طيب

العامل : تيب ... شوف انا سوي كدا

كانت نوف داخل محل تغليف هدايا وتنسيق ورود

وسيف كان ينتظرها بالخارج

هي طلبت منه ينتظرها لانها ما رح تتأخر

بس تبغى تحط طلبيه وتمشي

كانت نوف مخططه انها ترسل باقتين

وحدة لندى

.
.
.

ووحدة لفيصل !

_____________________________

صباح يوم الثلاثاء

قام بتكاسل من على السرير

وحس باحساس غريب

جلس على السرير مرة ثانية

وحط يدينه على راسه

فيصل: خير ان شاء الله !!

دقات على الباب

نادية : صباح الخير !!

فيصل ناظر باتجاه الباب وابتسم : صباح النور

نادية: يالله حالي فيثل .. الفطور ههههههههه

فيصل: هههههه،،، يعطيك العافية ،،اخذ لي دش سريع واجي

نادية : ننتظرك

طلعت نادية وقفلت الباب وراها

وفيصل ما زال صدره ضايق

وما هو عارف السبب

فيصل: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم .. يالله اصبحنا واصبح الملك لله

قام ودخل للحمام

.
.
.

في طريقة للمستشفى

كل ماله صدره يضيق عليه

فتح اول زر للثوب

وشغل الـFM

وفيه بنامج صباحي يومي

كل شخص يتصل وله كم دقيقة يتكلم عن موضوع

فيصل ما لحق على بداية الكلام

بس سمع صوت انثوي فيه دلال مصطنع

وفي الخلفية اغنية الجسمي ( يا صغر الفرح في قلبي) بصوت منخفض :

الفراق ..

امر لابد منه في هذه الدنيا... نفترق كي نتقابل

وأمّر اللحظات هي لحظة الفراق

لحظة وداع

شخص تحبه .. وتعزه... ترى الدموع في عينيه

ولكنك تعلم ان هذا للافضل ..

أن هذا

.
.
.

قفل فيصل الاذاعة

وصار يفكر

.
.
.

يا رب ،، لا قدر الله ،، لا لا ،،، فيصل لا تفكر كذا

ان شاء الله تكون بخير

.
.
.

وقف سيارته في الموقف

قفل السيارة

واخذ البالطو

وكاسة النسكافيه

وطلع الدرجات بسرعة

لقى عامل ينتظره وفي يده شي ؟

ناظر بالساعة وقال: غريب؟ ما توقعت انه بيكون في احد ؟

اقترب فيصل لعند العامل

وشاف معاه صندوق اسود عليه نقوش خضراء

ومحاطة بورود حمرا وبيضاء

وكانت مثبته على قاعدة

فيصل وهو يدق العامل على كتفه : ايش في صديق؟

العامل: هذا مال ... ( وناظر في الورقة ) .. واهد نفر .. فيسل ؟!

فيصل: انا فيصل ؟ خير؟

العامل: هذا حق انتا نفر

فيصل: من مين ؟

العامل : ما في معلوم ،، انا في وصل بس.. يقول وصل الساعة 8ونص صباح

فيصل: طيب شكرا

اخذ الصندوق من العامل

وراح لمكتب الريسبشن

حط البالطو على الكرسي

والنسكافية على الطاولة

دف الكرسي لورى

وحط الصندوق على الطاولة

.
.
.

فجأة جاه نفس شعوره ... اول ما قام من النوم

بدا يحس بقلبه

ودقاته اللي تتزايد

وعيونه الحايرة

واياديه اللي ترتجف بشكل غريب

.
.
.

فتح القفل اللي كان على الصندوق

وفتح الصندوق

.
.
.

لقى مجموعة الورود الحمرا ،، اللي ارسلها لنوف !!!

كلها !!!

كل وردة ارسلها !!

وفي النص في ظرف

.
.
.

سحب الكرسي من وراه

وجلس عليه

قبل ما يفقد توازنه

.
.
.

فتح الظرف

وقرأ:

.
.
.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الساعة 8 ونص الصباح

من يوم الثلاثاء

ارسل لك هذه ربما اسميها الـ"هدية"

واشكرك !

فيصل ...

فكرت .. وفكرت .. وتعبت من التفكير .. حاولت القى لي حل

بس ما لقيت

حاولت ,, اجيب حل مختلف عن هذا .. بس ..

ارسل لك الورود التي ارسلتها لي

كل وردة ... وكل شريطة كانت مربوطة على كل وردة

وقطع الشوكولاة ... كانت لذيذة ..

لم تبقى الا واحدة ..

وهي بالصندوق ..

فيصل..

اكتب لك هذه الرسالة ... وعيوني تملأها الدموع

اعتذر لك ...

على كل لحظة ... على كل شي

فيصل انا ما استحق حبك !

ما استحق احد يحبني

فيصل القلب المجروح ... صعب يحب ثاني !!!

وانا ما ابغى اظلمك معاي

اعرف انك .. تحبني ... بس ما ادري اذا كان بامكاني اني احبك ..

انت انسان طيب ... من افضل الناس اللي قابلتهم في حياتي

بس قلبي رافض ..

عجزت افهم حالتي !!

اودعكم انا اليوم وداع بشوق نلقاكم..

ولاتجوني بعتب أو لوم انا مااخترت فرقاكم..

انا برضى بهالمقسوم ولكن والله منساكم..

بودعكم وانا ملزوم فمان الله يرعاكم

وانا اسفة !!

واشكرك على كل شي

نوف

.
.
.

قفل فيصل الرسالة

وحس بألم في صدره

حط يده على صدره

وبدا نظره يصعب عليه

صار يفكر في مليون فكرة ...

.
.
.

زاد عليه الألم

وقف وطاحت عيونه على الصندوق

كل الورود اللي ارسلها

كلها ... رجعت له !

.
.
.

فيصل: ليش !!!

___________________

على سلم الطائرة

وصلت لاخر درجة

قدامها نواف

ووراها سيف

وقفت

وناظرت ورها

وكان زحمة ... بس كان لازم توقف

لازم تأخذ نظرة اخيرة

لازم تودع الماضي ... وتمشي للمستقبل !

نوف اخذت نفس عميق والقت نظرة اخيرة على ارض المطار :

ابعتذر عن كل شي

الا الجراح

ما للجراح الا الصبر!!

________________________
نهاية الجزء الثالث عشر
________________________

ولنا لقاء مع الجزء الرابع عشر بإذن الله

احم احم .. أبي أعرف توقعاتكم
ايش بيصير لفيصل؟
ونوف بتدرس طب ولا لا؟
وعلاقة منال بسيف؟
وشادن وش دخلها وش بتسوي؟

مودتي لكم
لِمَ السؤال

مــايكبرني لــقب 01-06-08 09:18 AM

السلام عليكم
صباح الخيرات
اهلين ليمو اخبارك
صراحة القصة شيء بديت فيها بعد العشاءوجلست مواصلة ليين الحين عجزت اقوم الا وانا مخلصتها

بالنسبه للتوقعات

اقتباس:



ايش بيصير لفيصل؟

لااااااا تكفون الا الفراق حرام فيصل ما يستاهل ان نوف تبعد عنه

ونوف بتدرس طب ولا لا؟

نعم تدرس حلم حياتها الطب

وعلاقة منال بسيف؟

احساسي ان شادن تخرب عليها مخططتها
وشادن وش دخلها وش بتسوي؟

اتوقع شادن هي نفسها شهد


مشكورة يا قلبي على النقل

اتمني ما تطوليين علينا تراني متحمسه حدي

اختك مــــ يكبرني لقب ــــــا

لِمَ السؤال؟ 01-06-08 06:31 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مــايكبرني لــقب (المشاركة 1450032)
السلام عليكم
صباح الخيرات
اهلين ليمو اخبارك
صراحة القصة شيء بديت فيها بعد العشاءوجلست مواصلة ليين الحين عجزت اقوم الا وانا مخلصتها

بالنسبه للتوقعات



مشكورة يا قلبي على النقل

اتمني ما تطوليين علينا تراني متحمسه حدي

اختك مــــ يكبرني لقب ــــــا

وعليك السلام والرحمة
مساء السعادة والمسرات
هلا بك زود ما يكبرني

ههههههههههههههههههه .. توقعاتك راح تتابعين وتعرفين ^_^
وبعدين من هي شهد .. عندنا شذى مو شهد:lol:

ههههههههههههه حاااااااضر وفالك طيب الحين بنزل جزئين

مشكورة على متابعتك

دمت بخير

لِمَ السؤال؟ 01-06-08 06:36 PM

للغالية ما يكبرني لقب
 
رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء الرابع عشر:
من ينقذني !
_*_*_*_


واقفة على بلكونة غرفتها .. تتأمل البحيرة الصغيرة أمام عمارتهم

رافعها شعرها بطوق أسود

وعيونها حايرة

تكلم نفسها .. وبين كل كلمة وكلمة ... تسرح

يا ترى .. ما جاء الوقت عشان سيف يعرف مين هي شذى ؟

طيب واذا قلت له .. كيف راح تكون ردة فعله ؟

وأنا حلفت ما أرسل له ... في نفس الأيام هذه ...أول ما عرفت هو مين

بس... منال !! كيف أسمح لها !!

وسيف.. آ ه ه ه ه يا قلبي .. ليش محتار؟

أنا تركته وابتعدت .. بس هو في قلبي ما ابتعد

يا ربي!!

ايش اسوي ؟ !

أتكأت شادن على سور البلكونة الخشبي

وتأملت طائرات الورق في السماء الصافية

شادن: يا ليتني وحدة من الطيارات هذه ،، أطير وأبتعد عن المشاعر هذه !!

_______________________

دخل للمستشفى .. لأول مرة يوصل بدري وبسرعة

دخل من بابا المستشفى

وشاف فيصل واقف وماسك صدره ...

وجهه أصفر .. شاحب

يناظر في شي معين ولا شال نظره

فتح الزر الثاني لثوبه

أقترب منه الدكتور سامر

ومد يده يبغى يطمن عليه

الا طاح فيصل ... وقبل ما يطيح كليا على الأرض

بسرعة مسكه سامر وهو واقف قدام مكتب الريسبشن

وفيصل وراه !

حاول انه يمنع سقوطه بس ما قدر

نط من فوق طاولة الريسبشن

وطيح كل شي من عليه بحركته هذه

وفيصل طاح على الأرض بقوة

طاحت كاسة نوف .. حاملة الأقلام ... وتكسرت الى مليون قطعة صغيرة

والصندوق تكسر الى نصفين

على الأرض... وتبعثرت الورود

نزل الدكتور سامر من على الطاولة

وصار يدف الورود وبقايا الكاسة على جنب

ودف الكراسي لورى

نزل على ركبه

وشال الشماغ من على راس فيصل

قاس نبضه ... كان ضعيف جدا .. يكاد ينعدم

ووجه شاحب مصفر ... وما كان يتنفس

بسرعة نادى الدكتور سامر الممرضات

وجابوا له سرير متحرك

وقف الدكتور سامر على يمين فيصل

وممرضتين على يساره

وشالوه وحطوه على السرير

اخذ الدكتور سامر مقص من على مكتب الريسبشن

وقص ثوب فيصل من فوق

ومعاه الفنيلة الداخلية

قاس نبضه مرة ثانية ،، ولا كان له نبض!!!!

جاب جهاز الصعقة الكهربائية بسرعة

وبدا يستعملها عليه

مرة .. ما نفعت

مرة ثانية ... ولا في نتيجة

بدا القلق يتغلغل لداخل الدكتور سامر

بسرعة مسك فيصل من كتفه وصرخ فيه : فيصل !!!! خليك معايا !! لا تستسلم!

وصعقه مرة ثانية

.
.
.

وبدأ قلبه يدق ثاني

ارتاح الدكتور سامر ... وكأن كان في جبل من الهم وانزاح

بسرعة اخذ الاجراءات اللازمة لاعادة تنفسه ودقات قلبه

الى الوضع طبيعي

صار فيصل مشبك على انواع الاجهزة

وكان مع كل هذا ينتفض! بشكل مستمر !

وكأن الشي هذا لا أرادي وغصب عنه

طلب سامر من الممرضات انهم يأخذوا فيصل لاقرب غرفة

ووقف يتأمل المكان اللي كان واقف فيه فيصل

دكتور سامر : ايش اللي رجع لك الحالة هذه يا فيصل ؟

اول كان سعود السبب ... والحين .. مين ؟

شاف الورود على الارض والصندوق اللي سبب هو في كسره

وكاسة نوف المكسورة

تنهد سامر

وحط يده على راسه... وقال : نوف !!!

___________________________

شخص واقف في آخر القاعة

يؤشر لها

دققت النظر فيه

أوه دكتور مصطفى

أقترب منها ومد يده عشان يسلم عليها

هي استحت منه فمدت يدها

ضمها الدكتور مصطفى

ونوف اتفجعت !! ومررررررة استحت ،، بس ما قدرت تتحرك

دكتور مصطفى: حمد لله على السلامة يا نوفا

نوف وهي مستحية: الله يسلمك

كان مع الدكتور مصطفى ... وحدة طويلة وجميلة ... ترتدي بنطلون جينز

وبلوزة سودا مكتوب عليها كلام بالأحمر ... وكانت رابطة شعرها ذيل حصان

ولابسة كاب أحمر

مدت يدها عشان تسلم على نوف

دكتور مصطفى: ودي بنتي أماني !

أماني : نورتي مصر يا نوف !

نوف: منورة بأهلها .. تسلمي

دكتور مصطفى: أُمّال فين العيال ؟

نوف: عند الشنط

دكتور مصطفى: يبقى أروح لعندهم .. واتو أقعدوا هناك ... مش حنتأخر !

أماني: حاضر يا بابا .

جلست اماني على الكرسي وجلست نوف جنبها

أماني : بصي بقة!!

نوف: هههه في ايه ؟

أماني: دنا بغار منك خالص!!

نوف: ليه؟

أماني: دا ابويا أول ما رجع من السعودية ،، ما فيش حاجة شغلاه الا

نوف ونوف .. وحتيجي و دي بنت شطرة ... و و و و

نوف: ههههههه ،، الله يخليه لكم يا رب ،، والله بمقام ابويا الله يرحمه !

أماني: دنا والله غرت خالص ،، دنا دلوعة البيت ،، ودلوقتي جيتي انتي !

نوف: ههههههه ،، ارجع السعودية طيب ؟

أماني: دنا بهزر معاكي يا بت!! بس عايزة اوريك قد ايه بابا بيحبك !!

وعايزاكي تشدي حليك ،، وتتأبلي مع دعاء،، يا رب !!

نوف: ان شاء الله ،، الا بسألك يا أماني ؟

أماني: أسألي يا حببتي !

نوف: احنا من المطار على شقتكم على طول ؟

أماني : عايزة تشوفي البحر الاول ههههههه

نوف: لا بس اذا كذا ،، اروح للحمامات الاول ،، يعني نزبط امورنا

أماني: اوي اوي ,,, تعالي من هنا .

_________________________

حطت شريطها المفضل في الاستريو لايهاب توفيق

ورفعت الصوت على الآخر

على طاولتها ،، قطعة كيك كاكاو ومعاها طبعا .. الكابتشينو

وكانت تأكل شوي ،، وترقص شوي

رااااايقة اليوم

دق جوالها ،، وما سمعته ،، بس شافت الجوال ينور

قربت منه

" سنو يتصل بك "

منال: عيوني سنو !!!

سناء: هلا منالووو ,,, يعني ما تدقي الين ادق انا !!!

منال: والله يختي كل واحد على حسب مقامه ههههههههه

سناء: مالت عليك والله !!

منال: لا والله تعالي حبيبتي انتي هههههه،،، وحشتيني يا بنت!

سناء: باين ،، من كثر الاتصالات والرسايل عادي !

منال: ههههههه ،، والله ما فضيت

سناء: انتي في دسكو ولا حاجة ؟

منال: هههههههه،، دسكو غرفتي !!

سناء: طيب وطي الصوت خليني اعرف اتكلم معاك

منال: طيب

توجهت منال للاستريو

وفجأة دخل شادن معصبة !!

منال: خير؟

شادن: ارخي الصوووووووت!!!

منال قربت من الاستريو وعنااااد رفعت الصوت زيادة !

حطت يدها على خصرها ... وناظرت في شادن

شادن انقهرت وجات تبغى تطلع من الغرفة

الا لقت امها عند الباب

حياة: ايش دا !!!

منال بسرعة رخت صوت الاستريو

منال: ولا شي !!

شادن: سامعة يا ماما ،، ايش دا !!

حياة: منال ... لا ترفعي الصوت مرة ،، ترى دااايخة !!

شادن: ماما انتي رايحة اليوم للـspa

حياة: ايوة ان شاء الله ،، تجي ؟

شادن: لا ما ابغى

منال: انا اجي !!

حياة: طيب خلاص،، حمشي بعد ساعتين ،، واذا تبغي تعالي

منال: اكيد ابغى !

سناء: الووووووووووو

بسرعة حطت التلفون على اذنها وصارت تضحك

منال: ههههه معليش سنوووو!

__________________________

واقف في مكان ابيض

شديد البياض

وما في احد حوله

وقف في مكانه ،، وصار يدور حول نفسه ،، يدور على انسان واحد

لقى شخص واقف في مكان بعيد

مين هذا؟

بدا يمشي بأتجاهه

بس كل ما قرب ،، لقاه يبتعد

صار يهرول ... يحاول يلحق الشخص هذا

وكل ما زادت خطواته ،، كل ما ابتعد اكثر

وقف في مكانه

وحاول يعرف من الشخص اللي هناك

مين هذا

دقق النظر وشافها واقفه

تلم ورد احمر .. وتحطه في سله كبيرة كانت في يدها

بشعرها الاسود الطويل ..

وعيونها الساحرة

كانت مشغولة جدا بقطف الورود

نوف !! نوف !!!

التفتت ناحيته

وابتسمت

نزلت دمعة من عينها

واختفت !!!

بدا البياض اللي حوله ،، يتحول لسووووواد قاتم

ونباتات شوكية تطلع في كل مكان

وتحيط به

واسودت الدنيا في عينه

.
.
.

نوف!!!!

.
.
.

فتح عيونه ،، وناظر حوله بصعوبه كبيرة

كانت الانارة ضعيفه

وهو نايم في سرير المستشفى

غمض عيونه مرة ثانية

وبدت الدموع تنزل

الم شديد في قلبه ... جسمه متكسر

يحاول يهدي نفسه بس ما هو قادر

يتذكر

نظرتها

ضحكتها

رزانتها

اسلوبها

آه ه ه ه يا نوف ... ليه !! ليه!!

زاد الألم عليه .. ويده اليمين صار ينتفض بشده كبيرة

وما قدر يتحكم فيه

لف وجهه لجهة اليسار

متجاهل يده

وناظر في طاقة الغرفة

وكانت الستارة ... مقفلة ،، ما عدا جزء بسيط ،،

وفي خارج كانت اشعة الشمس تدخل بكميات صغيرة

بدت دقات قلبه تتزايد

دخلت ممرضة وشافت حالته ،،

خصوصا يده اليمين

كانت الرعشة فيها شديدة

بسرعة جات وحقنته بمهدئ

وبدا نظره يضعف عليه

غمض عيونه

ودموعه ما توقفت!!

_____________________________

حياة: شادن ما تبغي تجي معانا؟

شادن من اعلى الدرج : لا يا ماما ،، ما ابغى اجي !!

حياة: طيب اذا حتطلعي ،، دقي عليا طيب !!

شادن: طيب !!

وطلعت حياة مع منال ،، بسرعة خرجت للبلكونة وتأكدت انهم راحوا

وقفت قدام غرفة منال

تبغى تدخل عشان لازم تعرف قد ايش أثرت منال في سيف

بس ما تحب تفتش في اغراض الناس

شادن: لا ،، اليوم استثناء !!

دخلت لغرفة منال،، وعلى طول راحت لدولابها ،،

يمكن في ورق ثاني ما شفته ؟

فتشت في الدولاب ،، ولا لقت شي

والتسريحة

والمكتب

وحتى تحت السرير

شادن: طيب .. جاء دور الكمبيوتر

جلست على المكتب

وشغلت الكمبيوتر

طقت اصابعها ،، استعداد لاسرع عمليه بحث

بما انها خبيرة في الكمبيوتر

دخلت فتشت في كل الجهاز

نظرة على شاشة الكمبيوتر

ونظرة على الباب

هي كانت رادة الباب،، عشان اذا جو تسمع وتطلع بسرعة

مالقت شي

شادن: شكلها ما دخلت من هنا .. خسارة والله لو عندها هذه لابتوب ،، كان قدرت اعرف كل شي !

شغلت الماسنجر ،، ولقت اخر ايميل (shaza4u)

انصدمت من الايميل !!

وانقهرت بشكل كبير

طفت الجهاز

وطلعت من الغرفة

دخلت غرفتها وهي متضايقة جدا جدا

يا دمك يا منال !!!

من جد ما تستحي انتي

مشاعر الناس لعبة عندك!!!

انا اوريك !!

شغلت جهازها

وفتحت الايميل

كتبت shaza4u

وجلست تحاول تجيب الباسوورد !!!

___________________________________

دخلوا للأصنصير

وضغط الدكتور مصطفى على زر الدور الثالث

.
.
.

طلعوا من الاصنصير

كان في بالدور 4 شقق

أشر الدكتور مصطفى على الشقة على اليمين

"دي شقتي ..."

واشر على الشقة اللي جنبها ،،

دي شقة اماني ،، ان شاء الله زواجها بعد شهر

والشقة اللي مقابل شقة أماني ،، شقة (ام نوف) أختي ،، هي مش موجودة النهار ده

دلوقتي في السعودية ،، مع زوجها ،، حتيجي بعد كم اسبوع ان شاء الله

والشقة اللي جنب شقة ( نفيسة – ام نوف) هي شقتكم

طلع المفتاح من جيبه

وفتح الباب

"تفضلوا البيت بيتكم "

دخلت نوف اول وحدة ووقفت عند الباب تتأمل الشقة

كانت شقة طاغي عليها الطابع (الفرعوني)

تحف كثيرة ،، كلها فرعونية،، وكانت الشقة عبارة عن 3 غرف نوم

و4 حمامات ،، مطبخ وصالة وغرفة طعام

وبلكوووونة كبيرة جدا ،، مقابل الصالة

فخمة ،، بس فيها بساطة

دكتور مصطفى: ما تدخلي يا نوف !!

نوف : ما شاء الله ،، والله حلوة الشقة يا دكتر ..

أماني: هههههههه دا بقة ذوقي انا وبابا !!

نوف: ما شاءا لله ،،ذوق رفيع !

دكتور مصطفى: لأة دي شاي الربيع هههههههههه

أماني: اذا عوزتي حاجة يا نوف ،، شوفي انتي عارفة شقتنا ،، مقابلكو

اطلبي كل اللي انت عايزاه

نوف: تسلمي

كان الدكتور مصطفى ،، يتكلم مع نواف وسيف،، في البلكونة

يحكيهم عن الحارة ،، وكل جزء فيها ،، وفين اماكن التمشية

وفين المدارس...... والجامعة

نوف كانت مرة تعبانة

استأذنت من أماني

ودخلت تشوف الغرف،، تختار لها وحدة

لقت غرفة ،، باين عليها غرفة بناتي

غرفة كلها بمبة

دخلت وقفلت الباب

شالت طرحتها ،، واللثمة

ناظرت في المرايا

لقت سواااااد تحت عيونها ،، وكأن صار لها سنة ما نامت !!

شالت عبايتها ،، وعلقتها

رمت نفسها على السرير ... آه ه ه ه يا ظهري !!!

غمضت عيونها

وسمعت صوت احد عند الباب

بس كسلت تقوم

نوف: مين ؟

سيف: خدمة الغرف

نوف: ما بدي شي !!

سيف: عمتي !!!!

نوف: روووح يا ولد ،، ابغى اناااااااااااااااااااام

سيف: هههههه ،، ليه اخذتي الغرفة هذه يمكن انا ابغاها

قامت بتكاسل شديد وفتحت الباب

دخل سيف وصار يضحك

نوف: تفداك الغرفة ،، يالله خذها !!

سيف: هههههه لا خلاص ،، خليها لك !!

نوف: والله مزعج !!! ولد ابغى انام ،، شوف عيوني !! بكرة عندي اختبار وتقديم !!

سيف: سلامتك ،،بس حبيت اقول لك ،، ان الدكتور مصطفى عازمنا على العشا في شقته

نوف: يالله ،، الساعة كم؟

سيف: على 8 اعتقد قال لعمي ؟

نوف وهي تدق سيف تطلعه من الغرفة : طيب طيب ،، يالله بره ،، الحق انام شوية !!

.
.
.

قفلت الباب مرة ثانية

وطاحت على السرير

من يوم ما ركبت الطيارة ،، وهي متضايقة ..

ليش متضايقة يا نوف ؟

مو هذا اللي تبغيه ؟

مو انتي تبغى تصيري دكتورة ؟ صح !!

خلاص لا تتضايقي !!

هذا صح!!

هذا هو قدري !!

ما لي ومال الحب !! مالي نصيب في الحب !

خليني ادرس ،، احسن لي

لاحظت على الكومدينة جنب السرير في مجموعة صور

مدت يدها ومسكت البرواز الاول

لقت فيه صورة الدكتور مصطفى ،، وأماني وولد وبنت ،، وهذه شكلها زوجة الدكتور مصطفى

ابتسمت نوف

"حلو الواحد يعيش في عائلة ... محبة!!"

غمضت عيونها ،، ولقت عيونها تدمع

ما تدري من التعب ولا من شي ثاني

تنهدت

.
.
.

ونامت

____________________

صار لها ساعة على الجهاز تحاول تجيب الباسوورد حق منال

حطت كل شي ممكن

عيد ميلادها الميلادي والهجري

وعيد ميلاد امها

أي رقم يجي في بالها

وكتبت اسمها ،، واسم أي شخص ممكن يكون هو الباسوورد

وجنبها ورقة ، ، كل ما تكتب رقم وما يطلع هو ،، تشخبط عليه

اخذت نفس عميق ..

يا الله يا منال ،، متى صرتي ذكية!!!

مررت يدها في شعرها وشالت الطوق

حطته على المكتب

وصارت تحك راسها تحاول تجيب رقم ممكن يكون هو الرقم السري

وكانت مشغلة ماسنجرها

دخل (Can't wait 2 live my life with u )

زادت دقات قلبها ،، وتوترت بشكل كبير

"سيف!!!"

كانت حاظرته ،، بس ما جاها قلب انها تحذفه

لاول مرة من الصيف اللي فات تشوفه

يا ربي ... اشيل الحظر .. ولا ... ما ادري ..

ما ادري ايش قالت منال لسيف.. وخلته يصدق انها شذى

اخاف قالت له ان ايميل هذا انسرق

وما راح يصدقني !!

بس انا شذى!!

انا اللي .... تحبك!!!

جات شادن تبغى تشيل الحظر عن سيف،،

.
.
.

الا طلع !!!

فتركت البلوك عليه ،،وقررت انها ترسل له إيميل ،،

شادن: خلاص... قررت !!

لازم يعرف سيف مين هي شذى!!

ومين اللي يحبها !! الحقيقة لازم تظهر !!!

____________________________

فتح عيونه بصعوبة كبيرة

لقى هدى نايمة على كتفه اليسار

وماسكة طرف شرشف السرير

ونادية جالسة على راسه ،، تقرا قرآن

فتح فمه بصعوبة وتكلم

فيصل: ترى ما مت لسه يا نادية!

نادية ،، قفلت المصحف بسرعة ... ودمعت عيونها ،، والابتسامة على وجهها

قربت منه ،، وباست جبهته

نادية : الحمد لله على السلامة !!

فيصل: الله يسلمك نادية ..

نادية : اجيب لك شي ؟

فيصل: عطشان !

بسرعة قامت نادية ،، وجابت لاخوها كاسة موية

ورفعت راسه شوية ,, وشربته

غمض عيونه لحظة

ومسك شعر هدى الصغيرة ..وابتسم

فيصل: الدبة هذه من متى نايمة هنا ؟

جات نادية تبغى تشيل بنتها: والله جننتني يا فيصل ،، الا تنام معاك!

فيصل مسك يد اخته : لا والله خليها ،، حبيبتي هذه !

باس راسها ،، وحاول يسحب الشرشف عشان يغطيها

فسحبتها نادية وغطت بنتها

نادية : ما تشوف شر فيصل.. شد حيلك !

فيصل: لا تخافي علي !

نادية : فيصل...

فيصل: عيونه .. سمي نادية

نادية: لا .. ولا شي ...ارتاح انت ،، بعدين نتكلم

فيصل غمض عيونه : والله تعبان يا نادية ،، تعبان!!

نادية : سلامتك .. نام يا خوي ،، نام !

_________________________________

فتحت عيونها ،، وناظرت حولها

جلست على السرير

وصارت تتأمل الغرفة

شافت شنطتها في وسط الغرفة

قامت وجلست على الأرض

رقدت الشنطة وفتحتها ،،

طلعت أول شي كتاب الدكتور مصطفى ،، كانت تحب الكتاب هذاخصوصا

لان الدكتور مصطفى كانت ملاحظاته عليها

واستفادت منه كثير

حطت الكتاب جنب الشنطة

وصارت تطلع ملابسها ،، وتشوف ايش تقدر تلبس اليوم

طيب راح نجلس حريم مع رجال ؟

كيف اكل ؟

وصارت تضحك ..

قامت فتحت الدولاب في الغرفة ،، ولقته فاضي،، بدت تعلق ملابسها فيه

وترتب كل شي خاص بها

دقات على الباب

نست نوف انها قافلة الباب

بسرعة راحت وفتحت الباب

نواف: هاه نوف ،، كيف الجو عندك ؟

نوف: ادخل ،، شوف الغرفة البمبية

نواف: ههههههه ايوة الله بمبة ،، غرفة باربي هذه

نوف: هههههههههه ،، يمكن

نواف: نمتي كويس؟ وراك اختبار !

نوف: الحمد لله ،، نمت

نواف: يالله ان شاء الله ربي يوفقك بكرة

نوف طلعت كريماتها ،، ومكياجها ،، وصارت ترتبه على التسريحة

نوف: فين سيف؟

نواف: هههههه ،، انتي نمتي من هنا ،، وهو نام من هنا وانا جالس زي الجني !!

نوف: وليه ما نمت ؟

نواف: ما اعرف !! احس مكان غريب !

نوف: هههههه،، خليك ايزي ،، والله نمت من قلبي !

نواف: هههههه ،، بس ان شاء الله اقدر انام الليلة !

نوف: لا عادي حتنام !

__________________________

غرفة كلها صور ممثلين على الجدار

وفيه كمبيوتر

وسرير كبير !

سيف اختار الغرفة بس عشان الكمبيوتر

بعد ما طلع من عند عمته

جرب وفتح الجهاز

ولقى فيه نت

قال في نفسه ،، اجرب لو يشتغل

واتصل بالنت..

يالله والله في !!

طيب اشغل الماسنجر شوية !

شغله ... دخل ،، وما لقى احد !

طلع بسرعة

قطع الاتصال

سيف: والله ما استحي انا!! المفروض اسأل الاول هههههه

خلاص مرة تانية ادخل من أي مقهى !

سحب شنطته وفتحه ،، طلع كتاب متوسط الحجم

وبالنص كانت في وردته ،،

ابتسم سيف.. وحط الكتاب على الكومدينه جنب السرير

وصار يطلع ملابسه ،، عشان يحطه بالدولاب

وبعد ما خلص

حط راسه وناااااااااام

______________________

صحراء مقفرة وهو في وسط مكان ما في احد

جالس يبني بيت طين

لابس ثوب ومشمر الاكمام

ولاف شماغه (عمامة) على راسه

والشمس حااااارة

وجالس يبني في البيت

ولكن البيت ما يتبني !

كل ما يزيد ،، ويحط طين وحجر

ما يحس ان البيت يصير فيه شي ..

فجأة لقى نفسه يطيح من أعلى البيت هذا اللي يبنيه

وحس ان قلبه بين رجوله

يحاول يمسك في أي شي قبل ما يطيح على الأرض

بس ما هو قادر

.
.
.

فتح عيونه ،، كان معرق ... وينتفض من البرد

عيونه حمرررررا

ناظر حوله

لقى نادية نايمة على الكرسي وبنتها على الكنب ،، ومغطيتها بشرشف

.
.
.

كان يأخذ نفسه بصعوبة شديدة

والالم اللي في صدره ،، ما هو قادر يتخلص منه

.
.
.

هذا هو جرح الحب !!!

_______________________________________

صار لها ربع ساعة فاتحه صفحة ارسال ايميل

عيونها متعلقة على الايميل ..

تبغى تكتب بس ما هي عارفة تكتب

غمضت عيونها

ولقت اصابعها تكتب مشاعرها

بدون ما تشوف اللي ينكتب

فتحت عيونها ولقت كلام كثير مكتوب

رجعت لاول الايميل وصارت تقرا وتصحح الاخطاء الاملائية

وعيونها تدمع ،، واياديها تنتفض

كل شوية تغمض عيونها وتأخذ نفس عميق

محاولة انها تهدي اعصابها

ضغطت زر الارسال

وبسرعة ترددت ،، مدت يدها اليمين عشان تلحق الماوس

تبغى تضغط زر الإلغاء

ترددت مرة ثانية وضمت يدها لصدرها

غمضت عيونها

ودفت الكرسي لورى ،، عشان تبتعد عن الكمبيوتر

لحد ما ضربت بالسرير

حطت يدها على عيونها

نصها يتمنى يوصل الايمل

والنص الثاني ما يبغاه يوصل

فرقت بين اصابعها

بحيث تقدر تشوف بعين وحدة

ناظرت بالشاشة

ولقت

.
.
.

تم ارسال الايميل

.
.
.

جاها شعور غريب ... فرحانة وخايفة ,,, ومتوترة ...

ايش راح يصير بعد اليوم ؟

يا ترى سيف راح يلاحظ الفرق؟

راح يعرف ان انا شذى!!

ومنال ... هي منال !!

يا ترى شعوره راح يقول له ؟

رجعت لعند المكتب وفتحت الدرج الاخير للمكتب

وطلعت الصندوق السماوي حقها

اخذته وراحت للبلكونة

جلست على الكرسي بالبلكونه

كانت بلكونتها تقريبا نصف حجم غرفتها

وكانت تحب تجلس فيها كل ما احتاجت انها تفكر

خصوصا ان المنظر يساعد كثير !

حطت الصندوق على الطاولة

وفتحته ..

كانت الوردة البيضا اول شي بالصندوق

مسكته ،، و بحذر شديد قبلت الوردة

وحطته بغطاء الصندوق

وسرحت بتفكيرها لذالك اليوم ,,, في الصيف اللي فات !

.
.
.

شادن: امممم،، الورد الاحمر...

سيف: احلى الورود !

شادن: اكيد !

سيف: الورد الأحمر = الحب !

شادن: يقولوا ! والابيض الاشتياق!

سيف: هههههه ،، صح!

شادن : تدري ،، نفسي اشتري لي وردة هههه ،، اهديها لنفسي !

سيف: وليه تهديه لنفسك ؟ وانا فين رحت !

شادن: ههههه ،، ليه الوحدة ما تهدي نفسها ؟

سيف: طلب!

شادن: اطلب!

سيف: اليوم كل واحد يروح يشتري وردة بيضا ،، ويهديه للثاني !

شادن : وكيف توصل يا ذكي !!

سيف: لما اشوفك اعطيك وردتي !! وانتي تعطيني وردتك!!

شادن: تشوفني ؟

سيف: وما تبغيني اشوفك ؟

شادن استحت وما عرفت ترد ،، اكتفت بالسكوت

سيف: هههههه ،، بيجي اليوم اللي اشوفك فيه ،، واعطيك وردتك !! شعوري يقول لي !

شادن : مين يدري ،، يمكن !

سيف: خلاص وعد اليوم اشتري وردك !!

شادن: ههههه من جدك !

سيف: والله من جد يا شذى! راح اشتريها ! واتمنى تشتري انتي كمان!

.
.
.

رجعت ناظرت بالوردة المجففة ... البيضاء

على غطاء الصندوق السماوي

شادن: يمكن جاء الوقت اللي أوصل لك وردتك يا سيف!!

______________________________

لابسة بنطلون بني واسع ،، وعليها جاكيت طويل الى الركبه فيه تطريز بسيط على الاطراف

وتحته بلوزة بيضا رسمي ،، بياقة كبيرة

قفلت الزر الثالث ،، وكان الجاكيت مخصر شوي

وسحبت البلوزة البيضا لتحت ،، وضبطته

مسكت المشط وصارت تمشط شعرها ..

لمحت على التسريحة وردة (بلاستك) حمرا

فجأة حست بألم في صدرها

بسرعة بعدت نظرها عن الوردة

وبتردد رجعت ناظرت فيها

جاها نفس الشعور

اخذت الوردة هذه ،، وحطتها في الدرج ..

وصكت الدرج ،، واعطت التسريحة ظهرها

واتكت عليها

صارت تناظر في الارض

نوف: يا ترى ... اللي سويته صح ؟ما ادري ،، بس شكلي قسيت عليه !

ما يستاهل ،، لا ... لا.... هذا الحل الصحيح ... المفروض كذا ،، صح تصرفي !!

يا ربي !!!

ليه يا فيصل !! ليه دخلتني الدوامه هذه !!

كنت مرتاحه ،، لا افكر في احد ،، ولا احد يفكر فيني !!

ليه تدخلني في الحيرة هذه !

خلاص يا قلبي !! يكفي !!

الحين وقت الطب ! مو الحب!

حبه حبه ،، لا تصير طماااااااع !

رجعت ناظرت في وجهها بالمرايا

ايش !!

من فين جات الدموع هذه ؟

مسحت الدموع من على وجهها

وابتسمت !

نوف !! راحت ايام الدموع ! خلاص يكفي !

محد يستاهل ،، ليه اتعب نفسي !

محد تعب عشاني !

وفيصل ربي يرزقه اللي احسن مني

ما أستاهل شخص مثله !

انا مكسورة !

أنا مجروحة!

وقلبي الى اليوم ينزف !

تكسر والى اليوم اجمع فيه

ما اقدر اظلمك يا فيصل ... حرام والله حرام !

انا اعرف الجرح ،، وما ابغى غيري يعيشه!

رجعت تمشط شعرها ،، وتفكيرها مشتت ،،

__________________
نهاية الجزء الرابع عشر
__________________

لنا لقاء مع الجزء الخامس عشر

تحيتي لكم
لِمَ السؤال؟

لِمَ السؤال؟ 01-06-08 06:50 PM

للغالية ما يكبرني لقب
 
رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء الخامس عشر

انسي الماضي !
_*_*_*_


بسم الله الرحمن الرحيم

أكتب لك هذه الرسالة .. بكل مشاعري واحاسيسي بكل قلبي وكل ما فيني

سيف...

في مثل هذه الايام السنة الماضية ،، قررت ان اختفي من حياتك

وان امضي للامام ،، ولا انظر للخلف ابدا

حلفت ! اني ما ارسل لك ولا رسالة وحدة

وانك ما تعرف عني ولا كلمة ثانية ولا حرف جديد

بس القلب اقوى من العقل !

لقيت نفسي فاتحة الايميل ،، اللي هجرته ،، واضغط على الاسم اللي اغليه

وارسل لك الايميل هذا

أعتذر لك عن كل اللي مضى .. وغيابي ... اللي كنت اظن انه ضروري

خانني التعبير .. وتصرفت بطريقة "غبية" دعست على قلبي

واعطيت عقلي الأمر !

وأنا الان .. أقول لعقلي .. نام!

وخلي اللي بالقلب ... يبان !

وردتي البيضاء ما زالت في صندوقي الازرق... تنتظر قدومك !

محبتك

شذى

.
.
.

انتهى من قراءة الرسالة ... بس ما هو قادر ينزل عيونه من على الشاشة

هذا ايميل شذى القديم ؟

و شذى في فرنسا؟ بس هذه ؟ ؟ .. كيف؟

مين هذه ؟ مين شذى ؟

مسك كاسة عصير البرتقال .. وشرب ما تبقى منها

حط الكاسة على المكتب .. ورفع عيونه عشان يشوف الساعة

(3:23 عصرا)

يووه ,, نتيجة عمتي الساعة 4 العصر ..

خليني اطلع من هنا

.
.
.

خرج سيف من المقهى .. والافكار تروح وتجي

كل شي تلخبط فيه ،، حتى مشاعره !

__________________

مرت اسبوعين

وهم في مصر

نواف سافر من اسبوع ... عشان مشروعه ,,, ما قدر يطول معاهم

اما نوف وسيف... فقرروا انهم يجلسوا لحد اخر الاجازة في مصر

تغيير جو ..

اليوم النتيجة ... راح يكتبوا اسماء المقبولين على لوحة العرض

في المبنى اللي اختبروا فيه

نوف متوترة .. مع انها حلت بشكل ممتاز

بس يظل التوتر مسيطر عليها

كانت جالسة قدام التلفزيون ،، تقلب بالقنوات

كلها اغاني .. في النهاية رست على احدى القنوات كان برنامج (اهداءات)

وصارت تسمع الاهداءات

دق الباب

قامت بسرعة لبست طرحتها اللي كانت حاطتها على الكرسي

وتلثمت بسرعة

نوف: مين ؟

أماني: أنا أماني ،، ومعايا دعاء

فتحت نوف الباب ،، وسلمت عليهم

دخلوا للصالة

دعاء: هاه ،، نوف .. متوترة ؟

نوف: مرررررررررة .. ههههههه

أماني: ان شاء الله مقبولين !! ما تعملوش كدا !

دعاء: اللي ايدو في المية مش زي اللي ايدو في النار !!

نوف: آه !

أماني: ههههههههه،، طيب طيب ،، الساعة دلوقتي 2 ونص ،، عايزين نروح الساعة كم ؟

دعاء: دلوقتي !!

نوف: هههههه،، ايوة والله اني قلقانة يا أماني !

أماني: يا لهوي !! ما فيش حد هناك دلوقتي !

دعاء: ومالو؟ نقعد شوية نشرب حاجة سقعة ؟!

أماني: مالوشي يا بت يا دعاء.. نأخد نوف عالكافتيريا ( وغمزت لدعاء)

دعاء: آه ه ه ه،، جبتيها يا بت!

نوف وهي تشيل طرحتها من على راسها: كفتريا أيه اللي فيها غمزة!

أماني: ههههههه ،، بجد يا نوف ،، ما تشلحيش حاجة ،، عايزين نخرج!

نوف: على فين طيب ؟ والله اني قلقانة يا أماني ,, مالي خلق روحات وجيات !!

دعاء: مش نغير جو بقة!

أماني وهي تلبس نوف طرحتها: يالله يا نوف !!

نوف : طيب ،، هههههه ،، خليني اجيب شنطتي وادق على سيف يقابلنا هناك

_________________________

جالس في غرفة مظلمة

ما فيها انارة ابدا

جالس على السرير ... سرحان في جدران الغرفة

حالته صعبة .. واصل لدرجة كبيرة من الاكتئاب

حتى هدى ما صار يلعب معاها زي اول

بس جالس في الغرفة

لا يتكلم ولا يتحرك ولا شي

كل ما تحاول نادية تتكلم معاه .. يزيد سكوته و ملامح وجهه ،، من يوم ما كان بالمستشفى

الى الان ،، بنفس الحزن والكآبه

آه ه ه يا قلبي ... ليش ! ليش!

دقات على الباب

وفيصل ما تعب نفسه يشوف مين

دكتور سامر: السلام عليكم يا خفاش !

التفت فيصل ما له خلق سامر ،، ولا حتى له خلق يرد السلام : عليكم السلام !

دكتور سامر مد يده وشغل اللمبات : خير؟ وش فيك جالس بالظلمة ؟ تخاف تذوب بالنور ؟

فيصل: مالي خلقك يا سامر !! اطلع بره وطفي الأنوار !

دكتور سامر جلس على الكرسي على يمين سرير فيصل

وحط يده على كتفه

دكتور سامر: تراها بمصر !

التفت فيصل وناظر فيه : مصر؟

دكتور سامر: اليوم سمعت وحدة من الدكتورات ،، كنا نتكلم عن الدكتور مصطفى ،، ومتى راجع

وجات سيرة نوف ،، انها هناك ،، تقدم عالطب !

فيصل: مصر؟

دكتور سامر: انت سمعت اللي قلته لك ؟

فيصل : أي سمعت ،، وليه تروح ؟

دكتور سامر : البنت تبي تدرس يا فيصل.. تخاف انها اذا تزوجت ما راح تحقق حلمها !

فيصل: ومين قال !!

دكتور سامر: محد قال ،، بس اكيد هي عقلها قال لها !!

فيصل: وانا وش ذنبي ؟ ليش دايم لين بدت الامور تحلو .. تخترب؟

نادية .. ربي رزقها بـ"هدى" وبعدين ... سعود ... وأنا ... ,،، وبعدين انت .. والمستشفى

و ... نوف !!

آه ه ه يا نوف ! والله يا سامر ،، ادخل كل يوم المستشفى مبتسم ،، لاني اشوفها قدام عيوني

كل يوم اكشخ واضبط عمري عشانها ،، ما نام لين افكر وش بسوي بكرة ،، وش بقول لها

وشلون اعترف لها اني ... مو احبها !! اعشقها يا سامر

احب كل شي فيها !! تصرفاتها الطفولية ,, ورزانة عقلها ،، صمودها ،، ورقتها

كل ما تجي تضبط لثامها ،، ودي لو ان اللثام يطيح من يدها

بس نظرة ..

كل ما تضحك ،، يفز قلبي ! احس ان الدنيا ما توسعني من الفرحة !!

بس ...

راحت يا سامر !! راحت وما اقدر !! تعبان ! تعبان!

وصار يبكي ... وينتفض

سامر ما توقع ان فيصل يحبها لهذه الدرجة

يحبها صح ،، بس تسبب له بانهيار فظيع مثل هذا !

دكتور سامر : أذكر الله يا فيصل.. ما يصير اللي تسويه في نفسك ،، حتى هدى خايفة عليك

تصدق اول ما شافتني قالت لي : صلح لي خالي فيصل !!

حتى هدى حاسة فيك ... فيصل.. كلنا هنا حولك ،، نحبك ونبي لك مصلحتك

لا تسوي كذا بنفسك .. انت ما تدري وش ممكن يصير بالمستقبل

يمكن هي كتبت لك الرسالة هذه ،، عشان ما تدري متى راح ترجع

او يمكن ،، لانها ما تبي تربط نفسها فيك

او انها ما تفكر بالزواج ؟

ما تدري يا فيصل !

فيصل: آه ه ه يا سامر ،، قلبي اتعبني ! اتعبني !

سامر: راح يروح التعب ،، وراح تنسى ،، وراح تعيش.. ما انتهت الدنيا !

فيصل بكل عصبية : هذه نوف !! مو أي وحدة !! مو أي وحدة!! ما في منها اثنين !

________________________

دخلت لمقهى .. واستغربت الوضع

أول مرة تدخل مكان .. حريم ورجال ،، و وحدة جالسة مع واحد

وشيشية ! واغاني ؟

أماني: تشربي ايه ؟

نوف: لا شكرا .. دوبي شربت في البيت !

دعاء: انا عايزة كوكاكولا !

أماني: لأ يا نوف .. لازم تشربي حاجة .. ما يصحش .. دناعازماكي ترفضي العزيمة ؟

نوف: ههههه طيب ،، اجل جيبي لي زي دعاء

أماني: 3 كوكاكولا يا قسته !

جلسوا على طاولة ،، على طرف المقهى

كان مقهى مفتوح

وعلى البحر ،، جلسة حلوة مع الجو اللطيف هذا

باقي ساعة على النتايج

وكل مال التوتر يزيد

دعاء: بتفكري في ايه يا نوف !

نوف: النتايج!

أماني: هههههههه ما تفكروووش يا بنات ،، اسمعوا الاغنية دي

وكانت الاغنية اللي مشغلينها في المقهى (فكروني ) لام كلثوم

وكانت على المقطع :

"كلموني تاني عنك فكروني ...صحو نار الشوق في قلبي وفي عيوني

رجعوا لي الماضي بنعيمه ... وبحلاوته..وبعذابه.. وبقساوته

وافتكرت فرحت وياك قد ايه ...وافتكرت كمان يا روحي بعدنا ليه

بعد ما صدقت قدرت انسى..بعد ما قلبي قدر يسلاك وينسى

جو بهمسة وغيروني... كانوا ليه بيفكروني "

فجأة سمعت صوت احد يناديها

نوووووف !!!

نووووووووووف!!

صارت تدور على الشخص اللي يناديها

ما لقيت احد ؟

مين يناديني ؟

فجاة لمحت بنوتة صغيرة على الشاطيء ... تجري،، ووحدة تجري وراها

شكلها امها

تناديها : نوووف !!

ابتسمت نوف ..

وناظرت في دعاء اللي كانت جالسة مقابل لها

نوف: والله اسم نوف صار له شعبية في مصر ههههههه

ورجعت ناظرت في البنت الصغيرة

امها ملامحها مو مصرية ،، كانها خليجية ؟

والبنوتة مرررة لزوزة

ابتسمت نوف وهي تراقب البنت تهرب من امها

وبالقوة مسكتها امها

صارت البنت تصارخ ،، شكلها ما تبغى ترجع البيت !

نوف جلست تضحك على شكل الام وبنتها

.
.
.

وبعدين جاء الاب ،، وجلس يلعب مع بنته

ويضحك

والله شكلهم عائلة سعيدة

.
.
.

أنا كمان ابغى اكون سعيدة

أنا أبغى اضحك لما افرح

أبغى أحس بالسعادة

لازم .. لازم !!

.
.
.

سرحت نوف في العائلة اللي كانت على البحر

وحست كأن في احد يكلمها ،، يقول لها

خلاص .. لازم تمشي لقدام

هذه نقطة التحول

انسي الماضي

__________________________

واقفة سرحانة ،، قدام لوحة المقبولين

تقرا بس ما تفهم

تقرا الاسم 3 مرات عشان تستوعب

يا ربي يا نوف !!!

ركزي !!

فجأة سمعت دعاء تصارخ

أخذت خطوتين لورى تدور عليها

لقتها واقفة عند اخر ورقة

تأشر لنوف

وتقول كلام ،، نوف ما هي قادرة تستوعب

قربت منها

وضمتها دعااء بكل قوتها

دعاء: اتقبلنا يا نوف !!! اتقبلنا !!! بصي اسمي هنا هوه ،، وانتي هنا !!

اشرت لها على اللوحة

وشافت نوف اسمها

بدت الدموع تنزل

بس هذه المرة دموع الفرح

وصارت تنط هي ودعاء

ودعاء تغني " الناجح يرفع ايدو "

وترفع يدها هي ونوف !!

وجات أماني وصارت تغني معاهم وفرحانين

وسيف تأخر لانه راح للحمام

ولما جا وشافهم فرحانين

على طول استنتج انهم اتقبلوا

بسرعة ركض لعند عمته

وكانت معطيته ظهرها

وشاااااالها وضمها بقوووة

هي صارت تضحك

نزلها على الارض ،، وحضنها مرة ثانية

وصار يصييييح !!

نوف أول مرة تشوف دموع سيف!

أخر مرة كانت بحادث عبد الله ،، بعدها جمد الولد ،، ما يصيح ابد!!

سيف: بعد عيني عمتي ،، مبروووك الف مبررروك ،،

والله اني فرحان اليوم بشكل ما تتخيلي

فرحاااااااااان !!!

ورجع حضنها

ونوف تضحك بدموووع

صارت تكلم نفسها :

خلاص نوف !! حياتك الطب ! ما راح اسمح لك تبكي !

ما راح اسمح لك تفكري في شي غير الطب !

الطب أولا واخيرا !

__________________________________

رجعوا للشقة

ودخلوا لشقة الدكتور مصطفى يبشروه

كانت العائلة كلها مجتمعة عشان الخبر

دخلت دعاء وهي مكشرة

ودها تعمل فيهم مقلب

بس اول ما شافتهم ما قدرت

صارت تضحك وتضحك ورجعت تغني وترقص

وسحبت خالها مصطفى وابوها .. وكل اللي بالغرفة

وصارت ترقص معاهم

ونوف تضحك عليهم

الدكتور مصطفى التفت لنوف و عيونه تستفسر

نوف هزت راسها بالموافقة

وشافت فرحة كبيرة في عيون الدكتور مصطفى

فرحتها زيادة

فجأة لقت الدكتور مصطفى قدامها

وهي بحضنه

ضمها بقووووووة

وباسها على جبهتها

وهمس باذنها : مبروك يا بنتي ! الف مبروك!

نوف ما استحملت ،، ضمت الدكتور مصطفى وكأنها تضم ابوها

وصارت تبكي وتبكي والضحكة مع الدموع

_____________________________

دخلت غرفتها ،، فرحانة تذكرت انها ما قالت لنواف

بسرعة اخذت الجوال ودقت رقم نواف

لقته مقفل

انقهررررت

رمت نفسها على السرير

وحطت الجوال على اذنها

صار الجوال يعيد الاتصال كل شوية

وكل مرة مقفل

نوف: والله ما اقفل الين تشغل جوالك يالدب !

حطت جوالها على السبيكر

وصار يدق وكل مرة مقفل،، ويرجع يدق تاني

وقفت نوف قدام المرايا

ابتسمت لنفسها

الدكتورة نوف عبد الاله !

هذه انا !

انا الدكتورة !

تنهدت نوف ,, ومسكت شعرها الطويل وجابته فوق كتفها اليسار

ناظرت فيه وقالت بضحكة:

اللي نساك .. انساه !

صح ؟ !

اللي باعك .. بيعه!

صح؟!

اللي جرحك .. ليش تفكر فيه ؟

فتحت محفظتها

وكانت فيها صورة سامي ومجموعة من الاوراق

فتحت طاقة الغرفة

ووقفت تتامل الغروب في الافق

ابتسمت

مسكت احد الاوراق ،، وكانت رسالة من سامي

وقلبتها وكتبت من ورى :

"اعتذر يا قلبي .. بس الحب ماهو نصيبك !

اعتذر يا قلبي ... بس كفاني ما جاني

خمس سنوات ،، تكفي ،، لمتى بعيش بالماضي ؟

لمتى راح افكر في شخص ،، واضح انه ما فكر فيني ؟

خلاص يا قلبي

انتهى دورك

وجاء دور عقلي يمشيني !

فشلت يا قلبي ،، توصلني للسعادة

ويمكن عقلي هو اللي راح يوصلني !

جرحتني يا سامي !!

والله يسامحك !

انا وفيت لك ،، وضيعت نفسي ،، كل السنين هذه افكر فيك

حتى لو للحظة بس

اتذكر كل شي ،، وكل كلمة وكل حرف

بس اعتقد ان وقت النسيان ،، قد حل !

يمكن ما قدرت انساك في الماضي ..

بس اليوم ،، انا "نوف جديدة !"

خلاص،، انا مو نوف زمان .. انا تغيرت ،، خلاص قررت

قررت اني اقسى!

صدمة وحدة تكفيني

قلبي ما يقدر يأخذ صدمة جديدة

يا قلبي انا ... أقسى!"

.
.
.

ومسكت كل الاوراق اللي معاها

حطتها في ظرف ،، مع صورة سامي

وبدت تشق الاوراق

لاصغر شي ممكن
.
.
.

فتحت يدها وطارت الاوراق مع الريح

.
.
.

مع السلامة !!!

_________________________________

دخل لغرفته

فرحااااااان لعمته بشكل كبير

فتح الدولاب يشوف ايش ممكن يلبس عشان العشاء

الدكتور مصطفى قرر يعزمهم على العشاء بهذه المناسبة

فتح الدولاب وسمع صوت جواله

ما فيه شحن

راح وجلس على السرير

مسك الشاحن وشبك الجوال

حط الجوال على الكومدينه

وطاحت عينه على الكتاب

فتح الكتاب وطلع الوردة

يا ربي !! ايش اللي جالس يصير ؟

كيف كدا ؟

كم شذى في ؟

مو معقول ... كيف ؟

حاسس بشعور غريب ،، قلبه مايل لـ"شذى" الايميل القديم

والله يا سيف.. من يوم ما رجعت "شذى" ما ادري حتى لو هي شذى

ما قد سمعت منها كلمة اثبتت لي انها هي شذى ؟

بس الايميل هذا

" محبتك"

"الوردة"

الاسلوب كله ... هذا اسلوب شذى ..

مسك راسه تعب من التفكير

مين شذى ؟ ؟

أي وحدة هي شذى ؟

_____________________________________

الساعة 5 العصر في سويسرا

طلعت شادن مع منال وراحوا يزورا وحدة صديقة منال

تزوجت الصيف اللي فات ،، وساكنة في سويسرا مع زوجها

ظروف عمله منعته يرجع للسعودية هذا الصيف

ولان شادن تعرفها

قررت تروح مع منال

مع انها لحد الان مقهورة منها

وما رضت انها تطلع معاها الين حست ان البنت "شوي" محتشمة

صحيح بنطلون جينز وبلوزة

بس على الاقل مو " ميني سكرت"

كانوا على الخط السريع

منال حافظة كل ركن في المدينة

اما شادن فما كانت تعرف كثير

ومنال لغتها الفرنسية قوية جدا ،، كانت تقريبا بقوة العربية عندها

اما شادن الفرنسية نص ونص ،، الالماني كان افضل من الفرنسي

وهم بالخط السريع .. وقفهم شرطي

منال خافت ،، اول مرة يوقفهم شرطي .. ليه ؟

على طول ناظرت بالـ"ستكر" اللي كان على الزجاج الامامية

تبغى تتأكد من التاريخ

منال: يوووووووووه شادن ،، انتهت الصلاحية !! بابا ما جدد لنا الملصق

شادن : ايش؟ ما فهمت ؟

منال: يا غبية !!! لازم ندفع ضريبه 40 فرنك ... عشان نقدر نستخدم الخط السريع !! يا ربي !!

بسرعة دقي على بابا !!

شادن ما كانت فاهمة حاجة ،، بس دقت على ابوها

وهي تدق على ابوها ،، دق الشرطي على زجاجة باب منال

نزلت منال الزجاجة : سالو !

الشرطي : سالو ...

وبدا يتكلم الشرطي بالالماني ،، ومنال ما هي فاهمة

صارت تكلمه بالفرنسي ،، وتقول له انها ما تفهم الماني

والشرطي مصر يتكلم الماني

بسرعة دقت شادن بكوعها

منال: تفاهمي معاه

شادن : ايش اقول له ؟

فتح الشرطي الباب ،، وطلع منال من السيارة

وهي في عيونها رعب كبير

يا ربي كيف اتفاهم معاه ؟ وهو غبي ما يفهم فرنسي !!

طلعت شادن من السيارة

وصارت تكلم الشرطي ،، من الطرف الثاني للسيارة،،

وتقول له انهم توهم جايين من السعودية

وانهم ما امداهم يجددوا الملصق .. ويدفعوا الضريبة

بس الشرطي مصر يأخذ منال معاه لسيارة الشرطة

شادن خافت ،، ما عرفت كيف تتصرف

لقت ابوها داق على جوالها

ردت عليه بسرعة ،، وحكت له الموقف

وطلب ابوها يكلم الشرطي

اعطت الجوال للشرطي ،، تبغاه يكلم ابوها

والشرطي ماهو راضي يفك منال ،، ولا هو راضي يكلم ابوهم

كان ماسك منال ،، بحيث ان اياديها خلف ظهرها

وكانت مايلة متكيه على السيارة

في عيونها دموع ،، بتموت من الخوف

وهو واقف وراها

قفلت شادن من ابوها ،، اللي قال لها انه بالطريق

شوية الا صارت تصارخ ،، وتبكي ،،

والشرطي ،، واقف وراها

شادن حست ان في شي غلط ،، ليش تصارخ منال ؟

كانت منال والشرطي في الجهة الثانية من السيارة

فما كانت شادن شايفة الشرطي بشكل واضح

قربت من منال

وكان الشرطي – الحقير- يتحرش بمنال!!!

انصدمت شادن !!! بسرعة فكت باب السيارة ،، صارت تدور لها على شي

تضرب الشرطي به

ما لقت الا الجهاز المخصص بتثبيت المقود

كان من حديد

بسرعة اخذته وطلعته من السيارة

قربت من الشرطي ،، جات تبغى تضربه

هو سبقها وضربها بالعصا اللي كانت معاه

وطاحت على الارض،، وخبطها- الجهاز اللي كان بيدها – على راسها

شبه أغمي عليها

المصيبة كل هذا قدام الخط السريع

ومحد كلف على نفسه يوقف ويساعد بنتين !!!

حاولت شادن ترفع راسها تشوف منال

بس كان نظرها مشوش

وكأنها على وشك انها تفقد وعيها

صارت تتحسس من حولها

ولقت قطعة خشب ،، بسرعة شالته

وركضت ناحية منال

وصارت تضرب الشرطي ،، اللي ما كان يتأثر كثير من ضربها

استدرجت شادن الشرطي لها

ومنال بسرعة دخلت السيارة وقفلت البيبان

صارت تدق بجوالها على ابوها

ومن جوال شادن على الشرطة

تطلب النجده!!!

كانت حاسة برعب كبير !! تشوف اختها تضرب الرجال

وتحاول تهرب

ماهي قادرة تطلع وتساعدها

حاسها انها جمدت في مكانها

كل اللي قدرت تعمله ... البكاء

فجأة طاحت شادن على الارض

وشرطي صار واقف على راسها

منال من خوفها اغمي عليها

في السيارة

وشادن حاولت ترفع يدها ،، الا حط الرجال رجله على يدها

عشان يمنعها ،، وثبتها على الأرض

وصار يقول كلام ،، نصه ما فهمته

بس حست بحقد كبير في عيون الرجال

ونظراته فيها استحقار

فجأة جنبت سيارة شرطة ثانية

وكان فيه رجلين شرطة

طلعوا مسدساتهم ،، وصوبوا على الرجال

هددوه وطلبوا منه يترك البنت !!

رفع الرجال يده للسما

وقرب منه الشرطي ،، وكفته بالقوة

اما الشرطي الثاني ساعد شادن ،، ووقفها

الشرطي بالفرنسية : هل انتي بخير

منال بفرنسية مكسرة : بخير

صار الشرطي يتكلم معاها ،، وما قدرت تفهم كثير

اللي فهمته ان هذا الرجال سارق سيارة الشرطة ،، وماهو شرطي حقيقة

هو انسان مريض ،، صار له فترة موجود على الخط السريع

يوقف –نساء- في السيارة لحالهم

ويتحرش بهم !!!

بس هم قدروا يمسكوه هذه المرة ،، من مكالمة منال

رافقها الشرطي للسيارة ،، وحاولت شادن تفتح الباب

ما قدرت لان منال قفلت البيبان كلها

حطت راسها على زجاج السيارة

وبدت تبكي

تبكي من كل قلبها

بعدين صارت تخبط على باب السيارة

وتصارخ في منال

وتهز السيارة

منال !!!! قومي !!! منال !!!

والشرطي يهديها ،، بس كل ما يقرب منها الرجال

بعدته عنها

طاحت على الارض

وصارت تبكي بشكل هستيري

طلب الشرطي سيارة اسعاف ،،

وصار يحاول يفتح باب السيارة عشان يطلع منال

وصاحبه يراقب المجرم في سيارة الشرطة

____________________________

نوف: بارك لي !!

نواف: بالله!!! اتقلبتي !!! مبرووووووووووووووووووووووك يا نوف !! الف مبروك !!!

نوف: الله يبارك في حياتك يا نواف !! والله ما تتخيل قد ايش فرحانة !!!

نواف: تستاهلي يا اختي !! والله تستاهل !! فرحتيني !! عقبال ما اسمع انك تخرجتي !

نوف: قريب ان شاء الله راح اتخرج والاولى على الدفعه ان شاء الله

نواف: وبنت اخت الدكتور ؟

نوف: اتقبلت هي كمان ،، الفرحة فرحتين !

نواف: ما شاء الله ،، طيب قبلوك على فين؟أي دولة؟

نوف:لسة باقي مقابلة شخصية ... وبعدين يحدووا أي دولة !!

نواف: على البركة ان شاء الله ،، والله لك اللي تبغيه يا نوف على الخبر هذا !

نوف: والله!

نواف: اللي تبغيه ،، بس آمري !!

نوف: امممممم،، ما ادري يبغالها تفكير،، هههههه ناوية افلسك انا !!

نواف: ههههههه ،،، بس هاه لا تطلعي فوق العشر الاف !!

نوف: والله!! يا حليلي بغيت اطلب منك بالطو دكتور ههههههه اذا كدا يمكن افكر في شي اكبر !

نواف: ههههههه ،، يا هبلة!! تتقبلي بالطب ،مو شي بسيط لازم اجيب لك حاجة مش هينة!

نوف: اممممم،، اسمع بعدين اقول لك ،، جابوا العشا !!

نواف: ليش فينكم ؟

نوف: الدكتور مصطفى عازمنا على العشا !!

نواف: اها ،، بالعافية ،، يالله اجل ،، سلمي لي على الكل !! وباركي لبنت اخت الدكتور

نوف: اسمها دعاء يا ولد ،، عادي ما يحتاج رسمية ،، ايش دراك يمكن اصير معاها في بعثة وحدة

ونصير حبايب،، واعجب باخلاقها ،، وازوجك البنت ههههههههه

نواف: بدري يا بنت!! تخرجي بس وبعدين يصير خير

نوف: طيب يالله والله مرة جيعانة ،، احس اني فرحانة اليوم

نواف: طيب يالله مع السلامة ،، وبالعافية

نوف: يعافيك يارب ،، مع السلامة

________________________________

دخلوا للبيت

والكل في هدوء فظيع

منال ما زالت في حالة صدمة .. ما فتحت فمها بولا كلمة

وشادن مثلها ،، دموعها ما وقفت

جلسوا على الكنب في الصالة

وجلست امهم في النص بينهم

حطت شادن راسها على كتف امها

ومنال حطت راسها على حضن امها ورفعت رجولها على الكنب

وكل وحدة دموعها اكثر من الثانية

لاول مرة يتعرضوا لموقف زي هذا

موقف مرعب !!!

ومنال كانت حالتها اسوء من شادن

كل ما قرب احد منها

كانت تصارخ وتصيح ،، وتصير حالتها هستيرية

ما تبغى احد يلمسها

حتى امها !

شادن كانت متعلقة بيد امها

وتبكي بدون صوت

وابوهم واقف عند الباب ،، وقلبه تعبان ... كل هذا صار لبناتي

وانا في العمل !

ليش تركتهم ،، المفروض انا اللي وصلتهم

كل واحد صار يأنب نفسه على اللي صار

الكل يفكر ،، فين الخلل؟ ليش صار اللي صار ؟

استمر السكون

حتى ناموا البنتين في حضن امهم

وحياة كانت تعبانة ،، ومنهارة هي كمان

على بناتها ،، مو معقولة !!

ناظرت حياة في زوجها وقالت :

بكرة ابغى ارجع السعودية !!!!

_______________________________

كانت لابسة فستان سماوي سادة طويل

مخصر شوي

وعليه جاكيت ناعم وبسيط لحد الصدر ،، ابيض اللون

ومطرز عليه بشوية ازرق سماوي

وكانت لابسة طرحة بيضا ،، ومتلثمة بطرحتها

وشنطة صغيرة ما فيها الا الجوال

وشوية فلوس ،، وبطاقتها الشخصية

نادا السكرتير ،، اسمها

اخذت نفس عميق

وضغطت على يد دعاء

همست لها دعاء: بالتوفيق!

ودخلت نوف للغرفة عشان المقابلة الشخصية

كانت الغرفة تحتوي 4 اشخاص

التاجر السيد عبد الرؤوف

و3 دكاترة

واحد من جامعة المنصورة

واثنين اجانب ،، واحد فرنسي وواحد بريطاني

جلست نوف على الكرسي قدامهم

وحطت شنطتها بحضنها

عبد الرؤوف: ازيك يا آنسة نوف ؟ ان شاء الله كويسة ؟ ما تتوتريش ،، مش حنكلك !

نوف وهي تضحك : الحمد لله طيبة ،، لا عادي ،، ما فيا حاجة

الدكتور المصري: انتي عارفة انك جبتي اعلى مجموع بين الطلبة

نوف: والله!! الحمد لله ،، الحمد لله

الدكتور المصري: نجي للجد ،، عايزة تبقي دكتورة ليه ؟

نوف: أنا من يوم ما كنت بنت صغيرة ،، ابغى اكون دكتورة

ابغى اساعد الناس،، كلنا نحب نظرة الشكر ،، فكيف لو كانت نظرة شكر

من شخص انت انقذت حياته ؟ احس ان مكاني في الطب !

الدكتور المصري: ليه ؟

نوف: انا فقدت اثنين من اعز الناس على قلبي،، لاني ما قدرت اساعدهم

وتحطمت بشكل كبير ،، لاني ما قدرت اساعدهم ،، ولا حتى بشكل بسيط

وما ابغى احد يحس باحساسي هذا

الدكتور البريطاني : وهذا الحجاب الذي على رأسك ؟

نوف: ايش فيه ؟

الدكتور البريطاني: كيف تمارسي الطب به ؟

نوف: ما اعتقد ان حجابي راح يأثر ..حتى في غرفة العمليات ،، يلبس الطبيب الماسك

ويغطي شعره !

ابتسم الطبيب البريطاني: جميل منك ثقتك !

نوف: لابد ان اكون واثقة ،، ولا كيف اصير دكتورة ؟

الدكتور الفرنسي انجليزية مكسرة :طموحك أي قسم ؟

نوف: الطواريء!

الدكتور المصري: طواريء !! ههههه ،، والله يا بنتي بدرجاتك دي ،، ومعلوماتك

ادخلك جراحة مش طواريء !

نوف: لا انا ابغى طواريء ،، أنا ابغى اغير النظام في الطواريء في بلادنا

دكتور لو تلاحظ ،، يوصل المريض للطواريء ،، وهو ميت!!!

للاسف ،، ليش نحن ما نحاول على الاقل يوصل المريض وفي امل احد يساعده ؟

اكثر الناس ما يحبو الطواريء ،، لان ما يحصلوا العلاج المطلوب فيه !!

دكتور المناوبة مو موجودة ؟

انا ابغى اغير الفكرة هذه !!

وان شاء الله المستشفى اللي تحطني عندها ،، راح تشهد التغيير هذا !

الدكتور البريطاني: بطموحك هذه ،، واسلوبك الواثق ،، أنا اوظفك اليوم!

نوف: هههههه ،، شكرا !

السيد عبد الروؤف: تفضلي انسة نوف ،، انتهت المقابلة !

طلعت نوف هي فرحانة بالمقابلة ،، حست ان المقابلة كانت كويسة

وان شاء الله تقدر تأخذ بعثة للندن

لانها ما تبغى فرنسا !!

على الاقل لندن ،، تعرف انجليزي ،، بس فرنسي ؟ !

تتعلم من اول وجديد

_______________________________

بعد ثلاث ايام من الحادث

منال مثل ما هي ،، لا تتكلم ولا تاكل ولا حتى تتحرك

نايمة في سريرها

ببيجامتها الحمرا

عيونها سودة من قلة النوم

وكل ما دخل احد غرفتها فزغت ،، وقامت زي المرعوبة

امها راحمتها ،، تبغى تسافر وترجع للسعودية

بس الطبيب النفسي ،، قال ان سفرها واختلاطها بالناس في الفترة هذه

راح تزيد من حالتها

لازم تهدى شوي ،، على الاقل في سويسرا

في جو يساعد للهدوء

فقرر ابوها يأخذهم للرحله لجبال الالب

كم يوم كدا ،، عشان يهدوا شوي

اما شادن

فكانت كل يوم تقوم من النوم

وتجلس في البلكونة

تتأمل الاطفال في الحديقة

وتكلم نفسها

كانت الدنيا حلوة بعيونها

بس بعد هذاك اليوم ،، بدت تسود ،، وتفكيرها بدا يزرع شكوك عجيبه

حتى انها نست سالفة منال وسيف

وكل تفكيرها

توقف في ذلك اليوم

فجاة طاحت طائرة ورقية على البلكونة

قامت شادن ومسكت الطائرة

سمعت صوت احد ينادي

ناظرت

لقت ولد صغير ،، معاه رجال ،، يمكن ابوه

يطلبوا منها تعطيهم الطائرة

خافت شادن لو رمت الطائرة

تطيح في حوش البيت

وبرضوا لازم تنزل وتشيله من الحوش

فاقترحت انها تنزل لهم

نزلت وطلعت من البيت

لاول مرة بعد الحادث

واعطت الولد الصغير الطائرة

والتفت لها الرجل

الرجل بالفرنسي : اشكرك

شادن : العفو

الرجل : هل تسكنين هنا ؟

شادن : نعم

الرجل : منزل جميل !

شادن: اشكرك

واعطت الرجل ظهرها ،، وراحت لباب البيت

الا ناداها الرجال

الرجل : هل ممكن ان اعزمك على فنجان قهوة

ابتسمت شادن : لا شكرا ،،

الرجل : كاسة ماء ؟

شادن: ههههه ،، اشكرك،، ولكن لا استطيع

الرجل: لماذا؟

شادن وعيونها بالسما : قلبي ما يسمح لي !

ودخلت للبيت وقفلت الباب

اتكت على الباب

وفكرت

يا شادن ،، مو كل الناس اشرار !

في ناس طيبين !

___________________________

صار لي 3 ايام محتار

يرسل ايميل لمين ؟

يصدق مين فيهم ؟

أي وحدة ،، هي اللي حبها ؟

كل مرة يشغل الجهاز اللي بالغرفة

ويرجع يطفيه

شوية يجلس على السرير يفكر

شوية يسرح في السما

في النهاية قرر يرسل ايميل لكل الايميلين

ويسأل مجموعة من الاسئلة

اللي تعرف تجاوبه

هي شذى الحقيقة

واللي ما تعرف،، ما يدري ايش راح يسويي فيها !!

رجع شغل الجهاز من جديد

وفتح الـword

وصار يكتب ،، كل سؤال جاء على باله

يمكن طلع 4 صفحات من word

وشبك النت ،، وارسل الايميلات

وقال :

خلاص يا سيف... لما يجيك الرد ، راح تعرف !!

___________________
نهاية الجزء الخامس عشر
___________________


لنا لقاء بإذن الباري مع الجزء السادس عشر

وأبي أعرف توقعاتكم شنو راح يصير لجميع أبطالنا؟

مودتي للجميع
هذه أنا/ لِمَ السؤال؟

لِمَ السؤال؟ 04-06-08 09:11 AM

إهداء لكل من أحب وتابع .. صراخ صمتي
 
رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء السادس عشر

الكل يتغير..!
_*_*_*_


متلحفة ببطانية ثقيلة في نص الدولاب

ترتجف من البرد والخوف

تحت عيونها سوااااد فضيع

كملت اسبوع وهي ما تنام ابدا ولا تاكل

كل ما تغمض عيونها

ترجع لها ذكريات هذاك اليوم ،، وترجع دموعها!!!

كانت مغطية راسها بالبطانية

ومتخبيه ورى ملابسها

عيونها على باب الغرفة

تراقبه ،، ما تبغى احد غريب يدخل الغرفة

تفكر

وتفكر

وتفكر

آه يا ربي ،، ليش؟ ايش الاحساس هذا

الرعب والخوف ،، ما ادري ايش اسميه

يا رب ادري اني مقصرة

بس ليش يا ربي !!

مسحت دموعها بطرف البطانية

ورجعت لتساؤلاتها

يا رب ... هذا عشان اللي سويته في سيف؟!

بس هو بدا يا ربي !!

هو اللي غلط علي الاول

وانا ما سويت شي ،، يا ربي !!!

آ ه ه ه ه يا الله !!

والله اني ندمانة !! ندمانة على كل لحظة طلعت فيها وانا...

وانا...

يا رب سامحني !!

ما كنت اقصد شي !! والله ياربي !!

وسيف!! ما كنت اقصد !

آه ه ...

وشادن !

شادن!

بعد كل اللي سويته فيها ،، دافعت عني

طاحت على جنبها

ونامت على كرتون كان في وسط الدولاب

سمعت دقات على الباب

قبض قلبها

وبدت ترجف بشكل اكبر واكبر

دخلت امها

وشافتها في حالتها

حطت الصينيه اللي كانت بيدها على الطاولة

وبسرعة قربت من بنتها

درجة حرارتها عاليا جدا

حياة صارت تنادي شادن ،، أو أي احد يلحقها

يكلم الاسعاف

أي شي

دخلت شادن مسرعة

حياة: شادن دقي على الاسعاف !

مسكت شادن تلفون غرفة منال

ودقت رقم الاسعاف

في نفس اللحظة كانت في اصوات لسيارة شرطة

تمر من قدام البيت

زادت حالت منال سوء

وصارت تصارخ ،، وتبكي

شادن تركت التلفون

وركضت بسرعة لعند الطاقة وقفلتها ،وقفلت البلكونة و الستاير

ورجعت للتلفون بسرعة

__________________________________

فتحت عيونها ،، وناظرت في كل ركن من اركان الغرفة

اليوم ... هو اليوم !!

قامت السرير ،، وتوجهت للطاقة

فتحتها

واخذت نفس عميق

ناظرت في الشارع المزدحم بالناس

ابتسمت

لفت شعرها بشباصة

وطلعت للصالة

رائحة غريبة ؟ ايش هذا ؟

دخلت الصالة

ولقتها مليانة ورود !!!

ورود جوري حمرا ،،

وبنص الصالة

في باقة تجنن ،، تحتوي على بطاقة كبيرة

مكتوب عليها

( الف مبروك !)

وكانت من ( نواف وسيف)

مسكت نوف البطاقة ،، وصارت تضحك بدموع في عينها

دخل سيف الشقة

سيف: اها ،، صباح الخير يا دكتورة!

نوف: صباح الخير

وبسرعة ركضت لعنده وحضنته

نوف: من متى وانتو رومنسيين !!!

سيف: اووووه زمان ،، بس انتي ما تدري هههههههه

دق جوالها ،، وكان بالغرفة

يوووه نغمة نواف

بسرعة ركضت للغرفة

وردت

نوف وهي تلهث: هلا ،، هلا !

نواف: الله ،، من فين جاية هههههههه

نوف: لا كنت بالصالة ،، يا حبي لك يا رومنسي انتا ههههه راسل لي ورد هاه !

نواف: هههههه هذه فكرة سيف،، ترى انا من جنبها

نوف: أي وانا مستغربه اقول اشبو الولد رومنسي هههههههه

نواف: اسمعي نادي سيف،، في حاجة ابغى اقولها لكم

نوف: سيفووووووووووووو تعال !!

نواف: اوووووووووف،، اذني يا هبلة !!!

نوف: هههههه عادي ،، عادي !!

دخل سيف للغرفة

ونوف حطت جوالها على الـ(سبيكر )

نواف: هذا اجتماع للعائلة

سيف: اخصصصصصصص!!!

نوف: انا اعترض !!

نواف: هههههه مالت عليك ،، خليني اعرف اهرج !!

نوف: طيب قول !!

نواف: عمي كلمني اليوم من سويسرا

نوف: والله ،، كيف حالو ؟ قلتو اني اتقبلت ؟ والله لو تقلوا افقع وجهك !! انا ....

نواف بنبرة حادة: نوف لا تقاطعيني !!!

نوف سكتت على طول ،، وحطت يدها على فمها

سيف: طيب كمل عمي ؟ ايش قال لك ؟

نواف: منال وشادن صار لهم حادث

نوف: حادث!! يا لطيف ،، وكيفهم ؟

وشرح نواف تفاصيل الحادث،، ونوف ضاق صدرها عليهم

بنات عمها مهما كان

نوف: وعمي ايش يبغى يسوي ؟

نواف: والله لحد الان ،، محاكمة الراجل بعد شهر ،، يمكن يتسجن له كم سنة !

سيف: هذا يعدموه !! ايش يسجنوه!!

نوف: ايوة !!

نواف: على العموم ،، عمي كان ناوي يروح على جبال الالب ،، بس منال حالتها صعبة

قرر انه يرجعها للرياض ،، راح يرجعوا بعد اسبوع ان شاء الله

ويبغانا كلنا نكون هناك ،، عشان يمكن لو شافتنا واقفين معاها ،، ترتاح شوي

والله اللي قال لي عمي ما هو هين ،، من جد البنت حالتها صعبة

نوف: يا الله يا منال !! الله يصبرك ،، ياعمري والله صغيرة !!

سيف: ومتى راح نرجع احنا ؟

نواف: شوف ،، انا كلمت عمي وقلت له على بعثة نوف ،، وان لسة ما تحدد شي ،، فقال

ان افضل شي ،، بعد ما يتحدد ،، ترجع للرياض

نوف: طيب ان شاء الله

قفل نواف،، بعد ما قال لنوف عن الخبر هذا

واعطاها موجز عن العمل معاه

استأجر هو ومحمد ،، محل لا هو كبير ولا هو صغير على قولة نواف

حاجة بسيطة يبدوا فيها المشروع

اللي كان عبارة عن شركة استيراد كمبيوترات

من شركات معروفة من اوروبا واليابان وغيرها

وفي نفس الوقت الصيانة تكون في السعودية

وبالاضافة الى افكار في راس نواف ،، نفسه يطبقها

بس ما حب انه يقولها الين يتأكد انه يقدر يعملها

______________________

دخلت غرفتها

وحست بضيقة كبيرة

قبل لحظات طلعت منال من البيت

في سيارة اسعاف مع امها

وطلبت امها من شادن تجلس في البيت

تنتظر ابوها عشان تقول له

ابوها كان في العمل ،، مشغول ومقفل جواله

فجلست شادن في البيت

مع ان كان ودها تروح معاهم

جلست قدام جهاز الكمبيوتر

وحست ان ودها تكلم احد

متضايقة جدا

حاسة ان في جبل على كتوفها ،، وحجارة على صدرها

شغلت الجهاز

وكانت عاملة نظام ،، اول ما تشغل الجهاز يتصل بالنت

ومسوية تسجيل دخول تلقائي للماسنجر

جلست تراقب شاشة الكمبيوتر

تتمنى انها تشوف سيف،، نفسها تفضفض

دخلت الماسنجر

ما لقيت احد

ضاق صدرها بشكل كبير

بعدت الكيبورد من قدامها

وحطت ذقنها على الطاولة

تراقب الماسنجر

كل اللي تفكر فيه

" يا رب يدخل !! يا رب يدخل !!"

_____________________________

دخل غرفته ضايق ... صحيح انه ما يحتك فيهم كثير

بس حاسس وكأن شخص قريب له صاير له الشي هذا

بدون تفكير

شغل الجهاز ..

واتصل بالنت

كتب ايميله ،، وعمل تسجيل دخول للماسنجر

اول ما دخل ما صدق عيونه !!

شذى!!

معقولة !

ايوة هذه شذى

يالله ! يا ربي !

هذه هي

على طول ضغط على اسمها

سيف: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شادن كانت سرحانة ،، ما هي مصدقة ان هذا هو ! دخل !

تبغى ترد عليه ،، بس متوترة

يا ربي ارد

لا ما ارد

خليه

بس شافني

بس يكلمني !

لازم ارد

لا

لا

لا

ايش يقول لو يعرف انا شادن ! اخاف يقول اني اكذب عليه !!

يا ربي ايش اسوي ؟!

سيف: الو ؟ شذى انتي موجودة ؟


حست بشعور غريب !! يالله يا سيف !!

ما ادري ليه لما تقول " شذى" احس قلبي يرقص من الفرح !

مو اسمي ! بس جزء مني !

قربت الكيبورد قدامها

غمضت عيونها واخذت نفس عميق

حطت اصابعها على الكيبورد

وكتبت

شادن: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

سيف شافها ردت عليه ،، ما قدر يخفي ابتسامته !!

حس ان كل الدنيا ما فيها الا هو وهي !

الله يا شذى!

سيف: كيف حالك ؟

شادن: بخير الحمد لله ،، انت كيفك ؟

سيف: بخير ..

لحظات صمت عجيبة !

كل واحد وده يتكلم ... بس محد عارف يبدا من وين !

يا ترى يا شادن ،، اقول له مين انا ؟

ولا اول شي اخليه يقول هو ،، يعني ،، استناه يسألني ؟

ولا ابدا انا؟؟؟

وسيف سرحان في اسمها ،، وينتظر منها كلمة

وده يتكلم ،، ويفضفض لها ،، بس من زمان ما شافها

ما يبغى يصير ثقيل !

ما ادري ،، بس شعوري يقول هذه شذى !

سيف: ممكن سؤال ؟ قرأتي الايميل؟

شادن: أي ايميل؟

سيف:يعني ما قرأتيه ،، طيب اجل انا بسألك الحين!

شادن: طيب

سيف: بس تجاوبي بصراحة!

شادن: اكيد !

سيف: املئ الفراغ ( تعرفنا في شات ________)

شادن: قلوب !

سيف: الساعة؟

شادن: 2 ونص الفجر !

سيف: وردتك في أي كتاب ؟

شادن حست بشعور غريب،، وبدت دموعها تنزل من عيونها

شادن: الله يا سيف،، وردتي ! وردتي في "كتابي المفضل" (ذو البدلة البنية-اجاثا كريستي)

هنا سيف ايقن ان هذه هي شذى

هذه هي اللي يحبها

مستحيل احد ثاني يعرفه

هذا ما يعرفه الا انا وهي !

انا اشتريت الكتاب وقرأته عشان خاطر عيونها !

سيف: والله أحبك !

شادن استحت ،، ما ردت عليه

سيف كان فرحان بشكل كبير

ناظر في المتصلين بالماسنجر

وشاف الايميل الثاني (ايميل منال)

يا ترى مين هذه ؟ وكيف تعرفني ؟ وتعرف شذى ؟

انا محد يعرف حكايتي مع شذى ؟

بس بندر عنده خلفيه

ومستحيل انه قال لاحد

واصلا ما كنت اقول له ادق التفاصيل ؟!

مين هذه ؟!

شادن: سيف؟

سيف: عيونه !

شادن: من جد تحبني ؟ من كل قلبك ؟

سيف: بكل ما فيني ،، قد ما اقول لك ما راح اوفي !

شادن: مهما صار ؟

سيف: ليش الاسئلة هذه ؟

شادن: الله يخليك جاوبني !

سيف: مهما صار !

شادن: مهما سمعت ،، او شفت ،، أي شي يصير بعد كذا !

سيف: وش فيك ؟

شادن : ودي اقول ،، بس ما اقدر .

سيف: ليش؟

شادن: ضايق صدري يا سيف. مرة !

سيف: سلامتك يا عمري ! ليته فيني ولا فيك !

شادن: توعدني توقف جنبي مهما صار !

سيف: اوعدك ! مهما صار ،، لو ايش ما تطلبي مني .. طلباتك اواااااااااامر !

شادن : تسلم لي !

سيف: يا حبي لام خدود موردة !

فصل الاتصال عند سيف،، وشادن كان قلبها بين نارين

فرحانة ان سيف واثق انها هي شذى

بس مقهورة لان ما عندها الشجاعة عشان تقول له مين تكون !

___________________________________

واقفة في المطار،، عند قاعة الوصول

تناظر في ساعتها

لابسة بدلة (سوداء) رسمية مخططة بالطول باللون الابيض

وحجاب اسود

وشايلة شنطة سودا

شياكة ... ورزانة

لمحت " دعاء" داخلة لقاعة الوصول

لوحت لها

ركضت دعاء ناحيتها بسرعة كبيرة

ضمت نوف بكل ما فيها

نوف: welcome to London

دعاء: ميرسي يا قمر !!!

مرت 5 سنوات على قبول نوف في بعثة مجموعة عبد الرؤوف مرسي السيد

في لندن !

ودعاء كانت في فرنسا

ولكن من يوم ما اتقبلت في فرنسا وهي تحاول تحول على لندن

واخيرا بعد 5 سنوات قدرت تحول

ما عادلوا لها كل المواد

لذلك نوف كانت سنة خامس طب

ودعاء رابع طب

.
.
.

وسيف سادس طب مع عمته في لندن !!!

لان عمها ما رضي انها تروح لوحدها لندن

خصوصا بعد اللي صار لبناته

خاف انه يصير شي – لا قدر الله في نوف-

لذلك ارسل سيف معاها وعلى حسابه !

وكويس انهم عادلوا له المواد وكمل من سنة ثانية!

.
.
.

نوف: والله وحشتيني !!

دعاء: دنا شايفاك العيد اللي فات !! قال وحشتك !! قولي كلام غير ده هههههههه

نوف: والله يا دعاء ما تعرفي معزتك ! نحن قدمنا الطب سوا ولو !

دعاء : كانت ايام !

نوف: ايوة ،، ايام زمان ! يالله يا ستي امشي سيف يستنانا !

دعاء : اه والله دا هو بس اللي استفاد ،، بقة اكبر مننا ههههههه

نوف: ايش نقول ،، لقينا واحد يشرح لنا ههههههههه

طلعت نوف ومعاها دعاء وركبوا في سيارة سيف

سيف: الحمد لله على السلامة دعاء ،، كيف فرنسا؟

دعاء: لاأأأأأأأ،، ما تسألنيش !! دنا تعقدت بشكل مستحيل في فرنسا !

نوف: هههههههه خلاص،، انتي معنا !!

وانطلقوا للسكن المخصص لطلاب (عبد الرؤوف مرسي السيد)

كان عامل لهم سكن خاص

لكل طالبين شقة

وكانت نوف مع سيف في شقة لان العدد كان ناقص، وكان المفروض نوف لحالها

بس لما قرر سيف يروح لندن مع عمته ،، اقنعوا الاستاذ عبد الروؤف ان سيف يسكن معاها

والحين انضمت لهم دعاء

نوف كانت شايلة هم ،، يعني دحين سيف ودعاء في شقة وحدة

مو حلوة ... بس هي صارت تعرف اخلاق دعاء

وشافت انها نعم البنت

بالاضافة الى ( رأفت )!!!

____________________________

دق تلفون المكتب

نواف: نعم!

السكرتير : الانسة شادن على الخط الثاني

نواف: شكرا

وضغط على الخط الثاني

نواف: ايوة يا شادن

شادن: استاذ نواف، بالنسبة للطلبية اللي طالبينها المدرسة الاهلية

ما وصلت الكمية كلها ،، ومديرة المدرسة تسأل ،، ايش تبغاني اقول لها ؟

نواف: قولي لها العدد كامل ،، ان شاءا لله ،، بس تعطينا فرصة كم يوم

لان الشحن تأخر !

شادن : صار

قفلت الخط .. ومسكت مجموعة الورق على الطاولة

وحطتها في الملف

ودخلت الملف في الدرج

حطت كوعها على الطاولة

واتكت ميلت راسها وريحته على يدها

اخذت نفس عميق

شادن: الله عليك يا نواف،، والله شركة ناجحة ! الحمد لله !

في الخمس سنوات اللي فاتت

كبرت شركة نواف ومحمد ،، وصارت الطلبات تكثر عليهم

من الشركات والبنوك والمدارس

خصوصا ان التوصيل كان مجانا !

وكان في قسم نسائي خاص

مديرته ( شادن)

تخرجت الاولى على الدفعة

وعلى طول وبدون أي تردد وظفها نواف ،، اولا لقدراتها في العمل

وثانيا لانها كانت تحتاج شي جديد يشغلها

دق جوالها

( منال بتصل بك)

شادن: منوووو

منال: هلا شادن ،، اسمعي متى راجعة اليوم ؟

شادن : امممم،، على 5 العصر ... زي كل يوم !

منال: ما تقدري ترجعي بدري؟

شادن : في حاجة منوو؟

منال: لا بس ،، كنت ابغى اطلع الحوش ،،و لقيت " نور" في الحوش

خفت اطلع ،، وقلت انتظرك عشان نطلع سوا

شادن ضاق صدرها ،، اه ه ه يا منال ،، بعد عيني ،، حتى الحوش ما تقدري تطلعي

شادن بضحكة: يا حبيبتي ،، خلاص ،، انا بكلم نواف،، اذا اقدر اطلع بدري

ونطلع انا وانتي ،، فين نفسك تروحي ؟

منال: لا ،، ما ابغى ،، بس ... يعني .. الكتاب اللي نقراه،، نفسي تخلصيه ليا، تحمست !

شادن : من عيوني ... كم اخت عندي ؟

منال بنبرة مبحوحة: الله يخليك لي يا شادن

قفلت الخط

وسرحت في التحفة على سطح المكتب

مسكته ،، كان من الفجار،، على شكل صندوق قديم ،، وطالع منه سلاسل اللؤلؤ

كانت متقنة جدا ،، والوانها جدا روعة

شادن: يالله ،، يا ربي خفف عن منال ،، خمس سنوات وزي ما هي

يالله ،والله انك موهوبة يا منال ! ،، بس لو تطلعي من قوقعتك !!!

___________________________________________

قفلت من شادن

ودقت على سناء

صار لها سنتين متزوجة ،، وعندها بنوتة صغيرة

وساكنه مع زوجها بالشرقية

منال: سنووو حبيبتي

سناء: هلا والله ،،

في الخلفية صوت بكاء الصغيرة (غلا)

منال: غلووو تبكي !! يا حياتي

سناء: والله انا مشغولة شوي ،، غلا مسخنة ،، وما ادري وش اسوي

الحين يجي ابوها وبأخذها للمستشفى ،، اكلمك بعدين طيب ؟

منال بضيق: طيب

قفلت من عند سناء

حست ان الدنيا ما فيها احد

جلست على طرف السرير

وعيونها باللوحة اللي كانت ترسمها

كانت لوحة بالوان قاتمة

اسود ،، ورمادي ،، وبني ،، ازرق غامق

صورة امرأة ترفع يدها للسما ،، تحاول تمسك بنجمة

عيونها فيها حزن كبير

وشعرها الاسود ،،، على وجهها ،، يخفي كثير من ملامحها

ولكن الحزن واضع في العيون المرسومة بدقة عاليه

كانت منال تحب الرسم

بس ما كانت ترسم كثير

و بعد الحادثة ،، نصحها الطبيب النفسي انها تطلع مشاعرها في أي شي

سواء تكتب ،، او ترسم ،، أي هواية ممكنة

فدخلت في عالم الرسم بشكل كبير

كل يوم ترسم

بس ما تخلي احد يشوف الرسمة

كل ما تخلص رسمة

تدخلها في دولابها

اللي ما صار فيه ملابس

صار مخزن للرسومات

كانت منال ما تلبس الا هذاك الفستان الاسود

مخصر وطويل .. بربع كم

اسود سادة ،، اشترت منه كمية كبيرة

امها حاولت تمنعها ،، بس هي اصرت ،، وكانت تبكي

وتقول لها :

انتي ضيعتيني !! خليتيني اطلع وانا شكلي "غلط" وصار اللي صار

خليني اصير كدا محد يناظر فيني !!

تعبت ما ابغى احد يناظر فيني !!

كل مرة امها تقول لها شي ،، كانت تردد الكلام هذا في وجهها

الين استسلمت امها لها

وتركتها تعمل اللي يرحيها

مع ان ما كان عاجبها

بنتها دوبها 24 سنة ،، وكأنها ارمله في الستين !!!

ما صارت تضحك ولا تتكلم كثير،، اكثر من تكلمه

شادن وسناء

ويمكن شادن اكثر

وتركت الكلية .. واعتزلت العالم

كان ضميرها يأنبها كثير على اللي سوته في اختها

كيف كانت تعاملها بشكل فظيع

وكانت تستحملها

وكيف دافعت عنها شادن في الحادث

حست منال انها ولا شي قدام اختها ،، فصارت تتقرب منها

وتحاول تصير اقرب انسان لها

حتى النت تركته

رسلت رسالة اعتذار لسيف

وشكرته على كل شي ،،كانت تبغى تعترف له ،، بس خافت يكرها

وهي تحست ان سيف له مكانة في قلبها

خصوصا انه كان يعالمها معاملة مختلفه

هي عرفت اولاد كثار

بس ما عمرها حست بالشعور هذا مع احد

سيف كان اول شخص اعطى (الحب) معنى

منال كانت شبه مقتنعة انها تحب سيف

وكان واثقة انه مستحيل يحبها في يوم اذا عرف مين هي وايش كانت تسوي

لذلك اعتزلت كل شي ،، كانت تقول في نفسها :

اترك ذكرى حلوة من الماضي !

___________________________

بسرعة بدل ملابسة ،، يبغى يلحق الدوام في المستشفى

وكان عامل خدمة الـ(واب) في جواله

من خمس سنوات ومراسلاته مع (شذى) ما تغيرت

وفي كل يوم يزيد حبه لها

أخذ سماعات الطبيب حقته

وحطها على رقبته

مسك بطاقته وعلقها على جيبه العلوي

لمح كتابة " ذو البدلة البنية"

ابتسم وطلع جواله

شغل الماسنجر

لقى "شادن موجودة"

سيف: جيتي على بالي !

شادن: شفت كيف انا خطيرة ،، دخلت في نفس الوقت هههه

سيف: والله انا طالع دحين للمستشفى ،، بس ما ادري حبيت اسلم عليك الاول

شادن: الله يسلمك !

سيف: هاه ؟ اليوم ؟ !

شادن: هههههه انت كل يوم تسأل !

سيف: خلاص على راحتك!

يالله انا تأخرت ،، اشوفك بعدين طيب !

شادن: الله معاك !

شادن من يوم ما شافت سيف،، وعرف انها هي "شذى" الحقيقية

قالت له ان اسمها مو شذى

بس ما قالت له اسمها الحقيقي

كانت خايفة ،، انه ما يبدلها نفس الشعور

اذا عرف من تكون

واتفقت معاه ،، لما يكون الوقت مناسب

راح يعرف اسمها الحقيقي

بسرعة طلع سيف وراح للمستشفى

_______________________

نوف: الله يا دعاء ،، جايبة فرنسا معاك!

دعاء: لأة ،، دي مصر ،، هههههههههه

نوف: يالله !! انا بكدا لازم افضي الغرفة عشان تحطي خرابيطك

دعاء: هههههههه ،، لا والله في حاجات بتاعت المطبخ وفي حاجات بتاعت غرفة النوم

نوف: الله ليه تحسبي ما عندنا قدور؟

دعاء: هههههه والله يا نوفا،، ما حبتشي اتخلص من حاجة

نوف: كلمتي ماماتك ؟

دعاء: فكرتيني ،، كنت عايزة ادق عليها !

نوف: بصي التلفون هناك !

واشرت لها على التلفون اللي بالصاله

راحت دعاء ودقت على امها

وطمنتها انها وصلت بالسلامة

اما نوف ،، فكانت ترتب الدولاب ،، والله شكل دعاء تحتاج خزااااااااااااااااانة جديدة على الملابس اللي معاها

دقات على الباب

بسرعة لبست نوف طرحتها

وراحت تفتح الباب

نوف: who is it?

عامل بريد: the mail

فتحت نوف الباب ،، واخذت الرسايل من عامل البريد

واعطاها وردة

نوف استغربت ،، لما سألته

قال لها ان الوردة كانت على الارض قدام الباب

خاف انه يندعس

نوف شافت الوردة

حست بشعور غريب

هذه الوردة ما هي غريبة علي

فين شفتها من قبل ؟

وردة حمرا ،، وعليها شريطة

فجأة تذكرت

جلست على الكنب جنب دعاء اللي كانت تكلم ابوها

وفتحت الشريطة

بدت عيونها تدمع

وابتسمت

ناظرت في دعاء

وصارت تضحك

كان مكتوب على الشريطة

" والله العظيم أشتقنالك"

________________________

نوف اعتذرت عن الدوام اليوم

ولان عمرها ما عملتها ،، سمحوا لها تغيب اليوم

كانت تبغى تساعد دعاء ،،

دخلت لغرفتها

وحطت الوردة في كاستها ( كاسة الاقلام)

كانت عادة فيها ،، لازم يكون عندها كاسة اقلام

مسكت الشريطة

وتأملتها

يا ربي ! معقولة ؟ معقولة تكون من .....فيصل؟!

بعد ( 5 ) سنوات ،، لسة يفكر فيا؟

يالله !

مو معقول؟

صارت الافكار تروح وتجي

وتذكرت نوف كل الماضي ،، وكيف تعاملت مع الوضع اول

يا ربي !

لا يا نوف ! باقي لك سنة وتتخرجي !

خليكي تصيري دكتورة الاول

بعدين فكري في الاشياء التانية

يا ما ضحيت وضحيت

جاء دوري عشان احقق لو حلم واحد

واحد بس !

دعاء: ايوة يا نوفا،، كل مصر بتسلم عليكي !

نوف: هههههه ، الله يسلمهم يا رب

دعاء: ايوة افتكرت حاجة ،، حصل ايه مع "علاء" ؟

نوف: ما حصلشي حاجة !

دعاء: والله بجد ! يا نوفا دنا نفسي اشوفك عروسة !

نوف: انتي راح تتزوجي قبلي هههههههههه

دعاء: وعلاء مالو؟ مش صاحب اخوكي ؟

نوف: ايوة (اخو) زوجة ( محمد) شريك نواف .

دعاء: طب ومالو ؟ وحش؟

نوف: هههههه هو انا شفتو ؟

دعاء: وترفضي ليه ؟

نوف: كم مرة اقول لك !!

دعاء: اه ،، الطب اولا واخيرا ! يا لهوي دحنا مش حـ نجوزك ابدا !

___________________
نهاية الجزء السادس عشر
___________________

لنا لقاء بإذنه تعالى مع أحداث الجزء السابع عشر

ألحين وش تتوقعون
نوف بترجع عن قرارها (الطب أولاً) أو بالأصح شنو حيكون مصيرها ؟
سيف وعرف من شذى الحقيقية وعرفنا إن شذى هي شادن بنت عم أبوه
يا ترى بيظل يحبها وإلا بتتغير نظرة لها لو عرف إنها شادن ؟
يا ترى بيعرف إن منال لعبت عليه وإلا لا ؟ وإيش راح يصير ؟
نواف شنو حياته ؟ إيش ينتظره في المستقبل ؟
منال .. أول شي قبل ما أسأل عن مصيرها
بسألكم .. بردت حرتكم فيها وإلا تتمنوا لها شي أقوى من اللي صار ؟
شنو مصيرها .. هل راح تظل حبيسة السواد طول حياتها ؟
في النهاية أي توقع أو افتراض اطرحوه

تقبلوا مني أرق التحايا
هذه أنا/ ليمو

لِمَ السؤال؟ 25-06-08 06:52 AM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في البداية أععععععععععتذر عن التأخر غير المقصود بسبب فترة الامتحانات
والحمد لله إنها عدت على خير

والحين بنزل جزئين أو ثلاثة .. كاعتذااااااااااار لجميييييييييييع المتابعين

والشكر لكم سلفـًا


ليمو

لِمَ السؤال؟ 25-06-08 06:56 AM

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود


الجزء السابع عشر

الأمل موجود!
_*_*_*_


دخل للشقة وهو مهدود حيلة
يالله الساعة 12!
هههههه الله عليك يا نواف،، كل يوم تكسر الرقم القياسي
رمى نفسه على الكنب
وصار يفضي جيوبه
ويرمي كل شي على الارض
شال النظارة من على وجهه

الله يا نواف،، والله كبرت ،، والنظر الله يخلف!
مد يده للطاولة
بس ما قدر يوصل لها
فحط النظارة مع بقية الحاجات على الارض

يووووه لازم ادق على نوف
الحين الساعة 9 عندهم ،، اكيد انها تنتظرني
يا ذي الوعود ،، لازم ندق بين الشفتات هههههه

مسك جواله يبغى يشوف المسجات
لقى 3 مسجات جديدة
1 من نوف
و2 من لؤي

بسرعة عدل جلسته
وفتح اول رسالة من لؤي
" اول ما تفضى دق علي "

والرسالة الثانية

" دق على الجوال ،، مو البيت"

بسرعة
دق نواف على لؤي

" يالله ،، شكله لقاها !"

نواف: الوووو،، ايوة لؤي!

لؤي: سلم ،، اسأل عن اخباري الاول ،، مو على طول ،، هات اللي عندك !

نواف: السلام عليكم ،، كيف حالك ،، ايش صار؟

لؤي: هههههه ،، وعليكم السلام ، بخير،، لقيتها !

نواف: بالله! الله يبشرك بالجنة!

لؤي: بس في خبر.

نواف: ايش؟

لؤي: يا نواف ترى الدنيا هذه مو على هوانا ،، و...

نواف: ايش في ؟

لؤي: اسمع ،، انا حـ قول لك ،، بس ابغاك تفهم معايا طيب ! استوعب كويس!

نواف: والله لو ما تهرج ،، لانزل جدة وافقع وجهك!

لؤي: اووووف،، لا حـ قول ،، بس اعصابك !

نواف: يالله!

لؤي: اسمع ،، انت قلت لي انها رياضيات ،، واكيد تخرجت ،،
ياخي انت رهيب بعد 9 سنوات تقول لي دور
المهم
انا خليت اختي تسأل عنها في الكلية ،، لانها نفس الكلية
طلعت متخرجة ،، وتوظفت من 6 سنوات في مدرسة باحدى القرى
ودحين نقلت لـ جدة

نواف: طيب !حلو !

لؤي: هذا الخبر الحلو ،، والمر ..

نواف: المر!

لؤي: يا ربي كيف اقول لك !

نواف: اشبك انتا ! شايفني بزر ؟ يالله قول !

لؤي: هي متزوجة من 5 سنوات ،، وعندها ولدين ،، و ... و... حامل دحين!

نواف ما استحمل الخبر
وقف على رجوله وصار يناظر حوله
ابدا ما هو مستوعب

نواف: ايش!! ايش تقول انتا ! مو معقول !

لؤي: اذكر الله يا نواف،، ترى ماهي اول بنت في الدنيا تتزوج
بعدين فكر منطقيا،، بالله مين هذه اللي راح تستنى 9 سنوات الين يجي حبيب القلب
يعني ترفض كل واحد جاها ،، وانت يمكن تجي ويمكن ما تجي و بعدين ....

نواف: مع السلامة

وقفل الخط في وجه صاحبه
من قهره
رمى جواله على الجدار
وتكسر الجوال وتناثر بالغرفة

مقهوووور ، وما هو قادر يطلع القهر هذا
يبغى يصارخ
يبغى يضرب احد
يبغى يسوي أي شي

فجأة
لقى نفسه يشوت الكنب اللي كان جالس عليه
يشوووت بكل قوته
ما عاد يحس بشي
رجوله بدت تنزف
بس هو ما هو حاسس بحاجة

ابتسام !!!
ليه ! ليه ما انتظرتيني ! ليه يا ابتسام ! ليه !

طاح على ظهره من التعب
ورجله اليمين اللي كان يشوت الكنب بيها
كلها دم

مرر اصابعه في شعره
وصارت عيونه متعلقة بسقف الغرفة

يالله يا ابتسام
اكيد غصبوك ,,, صح .. مستحيل انتي اللي رضيتي بالزواج
لا
لا

اكيد انتي رفضتي ،، بس هم اجبروك
يمكن يقرب لها ؟ عشان كدا ما قدرت ترفض.؟
او يمكن لانها ,, لا
لا

مستحيل
معقولة ؟
معقولة تكون... زي ما قال لؤي؟
يعني قالت لنفسها اني انا نسيتها !
لا
لا

ما تسويها ابتسام

قلب نواف على جنبه اليسار
وشاف اغراضه كلها متناثرة على الارض
المحفظة
ومجموعة اوراق
ومناديل
والمفاتيح

المحفظة كانت اقرب شي له
مسكه
وفتح المحفظه
طلع صورة من ورى الرخصة

ابتسم ..

وصار يدقق النظر في الصورة
كانت صورة التقطتت قبل سنتين
في لندن
لما راح وزار نوف وسيف في اجازة الصيف
كان عنده عمل في لندن
وفي نفس الوقت خلاها زيارة

كان هو واقف في النص
لابس بنطلون جينز ،، تي شيرت ( طلبه سيف خصيصا لعمه)
مكتوب عليه ( I Know 2 Doctors)
على يمينه .. نوف،، كانت بالبالطو ،، وحاطة بطاقت المستشفى
وكانت تحضن نواف
على يساره سيف ،، وكان ماسك البالطو في يده
ويده الثاني على كتف عمه

قلب الصورة ،، وشاف اللي مكتوب ورى
صارت عيونه تدمع
وفي نفس الوقت يضحك

كتبت نوف :

" يا بختك يا عم ،، مين قدك ،، دكتورين !"

غمض عيونه
وصار يفكر في حياته

يا ربي ! احمدك على كل شي
نوف وعوضتها ،، الحمد لله ،، والله اني ما قد شفتها سعيدة في الرياض
الا لما كانت تروح لعملها
بس دحين ،، احسها على طول فرحانة
والله هذا اللي ابغاه لها

وسيف.. يا رب اعني عشان اعوضه ،،

والشركة ،، ومحمد ، وعمي
والله ... يا ربي لك الحمد

بس ليه ابتسام!!
الوحيدة اللي تمنيتها ! ولا لقيتها !
هذا اللي يسموه

" ليس كل ما يتمناه المرء يدركه "

دق تلفون البيت
وكسل نواف يقوم عشان يرد
قرر يخلي الجهاز يرد

بعد 4 رنات
اشتغل الجهاز .. نواف كان متوقع انها فاكس ،، لان محد يدق عليه كثير

فجأة سمع صوت نوف

نوف: نوااااااااااااااااف!! نواف !! فيك !! الوووووووو رد علي !! نواااااااااااااف!!

هو حس الخوف في نبرتها
يوووه يا نوف ،، يا انك شكاكة وخوافة

قام وحس بالم في رجله
ناظر وشاف الدم
تنهد
وبالقوة وصل للتلفون
حط التلفون في حضنه ورد عيها

نواف: ايوة يا نوف!! هدي اعصابك

نوف سمعت صوت اخوها ،، بشكل لا ارادي بدت تبكي

نواف: يووووه يا نوف !! اشبك انتي !! يختي صرتي قلق !

نوف:الله ياخذ ابليسك ،، من جد انت ما تستحي على وجهك !! ليش مقفل جوالك؟
هاااااااااااااااااااه ،، وادق عليك على البيت ما ترد على طول !
ليش هاه ؟ تبغاني اموت من القلق؟
مو قلت لك تعال لندن ،، وانت مسوي لي شخصية ،، تبغى تجلس في الرياض
يا نواف والله انك واحد ... اوووووووووووف
انا بيجيني الضغط منك !

نواف: هههههههههههههههههههههههه ،، يا نوف يا غبية !!

نوف: والله من جد غبية! اخاف عليك ،، وانت ما تستاهل ! مع السلامة !

نواف: لالالالا،، تعالي !! والله امزح ،، امسحيها في وجهي المرة دي !!

نوف: فين كنت طيب؟

نواف: يعني الواحد ما يروح الحمام ؟ ولا كيف؟

نوف: كل هذا في الحمام ،، لا ومقفل الجوال ،، العن ام الشغلة ! ما صار حمام !

نواف: ههههههههه ،، لا جوالي اتكسر،، عشان كدا مقفل

نوف: اتكسر! كيف؟

نواف: لا طاح مني .. مو مشكلة،، اصلا ابغى اشتري جهاز جديد

نوف: اخييييييييييرا!! والله انك كنت قاهرني انت وجوالك ،، تقول من العصر الحجري!

نواف: كان فيها ذكريات حلوة ،، مو عبد الله اللي جابها لي ! الله يرحمك يا خوي

نوف: الله يرحمه يا رب ،، اسمع يا زفت !

نواف: الله ،، ايوة كدا ،، حسسيني بالحب والحنان !

نوف: هههههه ،، طيب اقلب وجهك ،، انا بروح اكل قبل ما ينتهي البريك !

نواف: يعطيك العافية ،، سلمي على سيف ودعاء،، و مع السلامة

نوف: يوصل ان شاءا لله ،، مع السلامة

__________________________

قفلت التلفون ..
وراحت للكافتيريا
الساعة 9 الليل،، وعندهم دوام الشفتات

اخذت لها ساندويتش ديك رومي
ومعاه عصير مشكل
وجلست على طاولة

دخل عامل وصار يناظر في الكافتيريا
ولما لمح نوف ،، ابتسم
وتوجه لها

العامل: عذرا

نوف: ايوة ؟

العامل: هذه رسالة لك

نوف: من مين ؟

العامل: لا اعلم ،، رجل احضره لمكتب الريسبشن ،، وطلب ان نوصله لك

نوف: شكرا

حطت نوف علبه العصير على الطاولة
وتفحصت الرسالة
تدور على شي مكتوب
ما فيها لا طوابع ولا عنوان
يعني مو من البريد ؟

فتحت الرسالة
واول شي لمحته
ورود مجففة ،، منثرة داخل الرسالة

ايش هذا ؟

طلعت الرسالة بحذر شديد ،، ما تبغى الورود تتناثر على الطاولة

حطت الظرف على جنب
وقرأت الرسالة

.
.
.

نوف

لم ارى في حياتي .. اجمل من هذا المنظر
امرأة جميلة ،، تجلس وحدها على طاولة في وسط الكافتيريا
تأكل وجبتها المعتادة ،، كل يوم نفس الوجبة
اتسائل لماذا؟

تجلس بكل انوثه على الطاولة
ولكن ؟
لم انتي وحدك ؟
لم استطع ان انزل عيني من عليك
وسرحت في شفتيك ،، وتمنيت لو اني العصير الذي تشربين

لا تخافي ،، لست رجل مجنون ،، الاحقك ،، لأؤذيك
ولكني رجل مجنون بحبك !
احببت ان اعيد لك ثاني وردة !

.
.
.

اول ما قرأت الرسالة
صارت تناظر حولها
مين هذا !!
مين اللي ارسل الرسالة هذه ؟
وقفت في مكانها
واخذت نظرة على الكافتريا
كلهم دكاترة وممرضات ،، والعمال !
كلهم تعرفهم نوف

جاها شعور غريب،، مين هذا ؟!

جلست مرة ثانية ،، وانسدت نفسها عن الاكل
صارت تتأمل الرسالة
اعرف الخط هذا !
بس مو معقول ! ابدا مستحيل ...

اخذت الرسالة وادخلتها للظرف مرة ثانية
وشالت الصينية وخرجت من الكافتريا

_________________________

نزلت من غرفتها ،، ما جاها نوم
لقت امها تقلب في القنوات

سلمت وجلست جنب امها ،، ومنال كانت على يمينها

شادن: ايش تتابعوا؟

منال: مسلسل (يوم اخر) كل مرة يعيدوها ،، لازم نجلس نتابعها

شادن: هههههههه ،، يالله حفظناها ،، ما في شي جديد ؟ شوفوا لنا فيلم طيب

حياة: رجعتي الساعة كم اليوم ؟

شادن: خمس ونص ،، الطريق زحمة مرة اليوم !

حياة: ولا تجي تسلمي على امك ؟

شادن ناظرت في منال ورجعت ناظرت في امها: يا ماما ،، انتي كنتي نايمة
يعني تبغيني اصحيك من النوم !

حياة: ايوة تصحيني !! اطمن عليك ،، مو اقوم من النوم مفجوعة
زي المجنونة ادور على بنتي!

شادن: يا ماما ،، والله ما حبيت اصحيكي ،، بس ولا يهمك المرة الجاية ،،
راح اصحيك هههههههههههه

منال: ماما ،، يعني انتي تبغيها تجي وتجلس تزعجك !

حياة: اسمعي يا شادن .. اليوم دقت ام "سلطان" وسألتني عنك

شادن باستهبال: قولي لها والله انا طيبة والشغل تمام ،، واذا تبغى كمبيوترات ما عليها الا تدق علي

منال صارت تضحك

حياة: بنت! انا اتكلم جد! الحرمة تبغاك لولدها !

منال زي اللي انصدمت من الخبر
بسرعة طلعت من الغرفة ,, وركضت فوق لغرفتها

شادن بعصبية : ماما !!! اشبك! ليش تقولي كدا قدام منال !
واصلا انتي عارفة اني ما ابغى اتزوج ! كم مرة اقول الكلام هذا !

حياة: مالك عذر ،، اول مشيناها ،، تقولي ابغى ادرس
وخلصتي دراسة ،، قلتي لنا ابغى اثبت رجولي في العمل
وما شاء الله مديرة
ايش عذرك دحين ؟

شادن: يعني اتزوج انا !! قبل منال؟ ! ايش هذا ما فكرتي في شعورها يا ماما !

حياة: منال ،، ما تبغى تتزوج ،، متعقدة!

شادن: هي قالت لك ،، ولا انتي قلتي لنفسك ؟

حياة: البنت ما تبغى ابوها يقرب منها ! ازوجها عشان تتجنن !

شادن قامت من مكانها وتوجهت للدرج

شادن: يا ماما ،، افهمي بنتك ! بعدين احمكي على كيفك !

وطلعت بسرعة لغرفة منال

_________________________

دخلت غرفتها
سحبت البطانية وتلحفت بها
جلست على الارض واتكت على السرير

صارت تكلم نفسها

ليش يا ماما ! هو انا صرت ولا شي؟ ما لي أي قيمة ؟
مالي مشاعر ؟ ابدا!
انتي ام انتي ! والله انك ... يا ربي من جد بلوى !

غطت راسها بالبطانية
وصارت تبكي

يا ربي ! يا ليتني كنت قبيحة ،، ليش يا ربي خليتني جملية
ما استفدت شي من جمالي
محد يبغاني ،، محد يفكر فيني ،، طول الخمس سنوات
محد خطبني
ليه ؟ عشاني مو حلوة ؟
ولا عشاني مجنونة ؟
مو ذنبي ! مو ذنبي والله! والله مو ذنبي !

طاحت على جنبها
ما عاد فيها قوة تتحرك
ما كانت تاكل مضبوط بس كانت تشرب ،، واذا اكلت ،، اكلت شوي
السوواد اللي تحت عينها ،، صار ملازم لها
ما تنام لا ليل ولا نهار
طول الوقت يا ترسم
يا تفكر
يا تبكي

جات عينها على لوحة جديدة
البارح ابوها جابه لها
قامت من مكانها
وحطت اللوحة
فتحت الوانها
وبدت ترسم

رسمت ملاح شخص تعرفه ،، وكان مثل اللي يشع منه النور
ولابس لبس ابيض
وماد يده
وكان الشخص هذا في الركن العلوي لليمين

وتحت على اليسار
رسمت بنت ،، طايحة على الارض
كلها سووواد
باين عليها الضياع ،، وخوف ،، والحزن

كل هذا في ساعة ،، فقط رسم اولي
ما انتهت من الرسمه
بس كان في شي في خاطرها
تبغى تطلعه

سمعت دقات على الباب

راحت فتحته

شادن : اخيييييييييييييييييييييييييييييرا !!! لازم ادق الباب ساعة عشان تردي !

منال: والله ما حسيت!

________________________________

كان جالس على مكتبه ،، عنده اختبار شفوي بكره
وجالس يذاكر بشغف كبير

على يمينه في فنجان قهوة ،، صار مدمن قهوة !
وعلى يساره كل انواع الكتب !

كان مكتبه عبارة عن مكتبين
مكتب للكتب
ومكتب للكمبيوتر
مقابل بعض
بحيث ان الكرسي بالنص واذا لف من الناحية ثانية راح يقابل الكمبيوتر

سمع صوت ،، يحبه قلبه
التفت
ولقى ان شذى دخلت للماسنجر

ترك الكتاب وراح عشان يكلمها

سيف: يا مسااااااء الخير

شادن: مساااء النور والسرور

سيف: كيفك اليوم حبي؟

شادن: بخير الحمد لله ،، انت كيفك اليوم ؟

سيف: داااااااااااااااايخ،، عندي اختبار شفوي بكرة ،، وباقي لي كمية حلوة

شادن: يوووه،، اجل بطلع ،، واخليك تذاكر

سيف: لا،، ايش تطلعي ،، انا مشتاق لك ،، وكنت حاس ان ناقصني شي عشان افتح نفسي للمذاكرة

شادن: لا تقول القهوة ههههههه

سيف: يا الله يا شذى ،، ادعي لي ،، قربنا نخلص،، والله اول ما اتخرج
لأجي اخطبك ! بس انتي مجننتني ما تبغي تقولي لي مين انتي !

شادن اتكت على يدها ،، وابتسمت : سر!

سيف: طيب يا اسرار ،، بكرة مصيري اعرف!

شادن : ان غد لناظره قريب !

سيف: بكره هذه ما هي راضية تجي ،، جابت اجلي !

شادن: سلامتك والله!

سيف: طيب عيوني ،، انا لازم اروح اذاكر ،، خلينا نعرف نهرج بكره

شادن: طيب الله يسلمني الاول ..!

سيف: هههههه ،، يسلمك ربي من كل مكروه ،، ويسعدك يا رب ،، ويجعلك من نصيبي!

___________________________________

منسدحة على السرير
ما خلص دوامها الا 12 نص الليل

ظهرها يألمها بشكل مو طبيعي

دخلت دعاء ومعاها كاستين بيبسي بثلج !

دعاء: تفضلي يا حضرت الدكتورة

نوف اخذت منها الكاسة وقامت
جلست على الارض

نوف: يزيد فضلك يا ام حنفي !

دعاء: اه ،، حنفي ابني ! دا حبيبي والله

نوف: هههههه ،، الا كيفو اللي بالي بالك

بسرعة قامت دعاء وقفلت الباب

دعاء: والله انك فضيحة ،، يا ليتني ما قلت لك !

نوف: هههههههههههه ،، يختي انتي اللي دايما تتكلمي عنه ،، مو انا اللي اسأل
اول مرة افتح فمي والله !

دعاء وبدا وجهها يحمر : كويس ،،

نوف: يا بو خدود حمر يا هوووووووووه

دعاء: يووووووه يا نوف ،، في يوم حـ عرف عنك حاجة ،، وحـ بهدلك اخر بهدلة !

نوف: انا كتاب مفتوح ما عندي شي ههههههه

دعاء: حـ تشوفي،، حـ يجي اللي يطيحك على وشك !

نوف: افا!! يعني يبيجي واحد يمد رجله واطيح انا قدام الله وخلقه !

دعاء: والله انك !!!!

وقربت منها تبغى تضربها
صارت نوف تضحك بشكل هستيري

سمعت صوت جوالها،، شكلها رسالة
قربت من الجوال
ولقت انها رسالة من " ندوووش"

نوف: يا حبيبة قلبي والله !

الرسالة:

مهما نواجه من فراق وصعايب
نبقىعلى عهد الاخوه والاصحاب
ومهما نشوف من الزمان العجايب
تبقى الصداقة بيننا ضد الاصعاب
هذا كلامي بالرخا والكرايب
ما انساك لين يحط من فوق تراب

ابتسمت نوف

يا الله يا ام ايمن !

دعاء: دي ندى !

نوف: ايوة ندى

دعاء: ولدت ؟

نوف: لا تستهبل ! ههههههههه الله يقومها بالسلامة

دعاء: هي عندها ايمن ،، واسمها ايه البنت ؟

نوف: البنوته الزعنونة اسمها " لجين" يحفظها ربي ،، طعمة ودي اكلها !

دعاء: ههههههه ،، والله زمان يا نوف،، ندى اتجوزت وخلفت وانتي قاعدة !

نوف: وانتي واقفة هههههههههههه

دعاء: اه ، مهو انتي متجوزة الطب !

نوف: والله يحبني يختي ،، ويراعي شعوري،، ما يجرحني ،، ابن حلال هههههههه

دعاء: والله انتي ! هههههه محدش يتكلم معاكي

نوف: ليه دنا زي القمر !

دعاء: ايوة صح صح ،، ما تسكتي وتشربي البتاع اللي جبتهولك !

_________________________

صار له 5 ساعات جالس في مكانه
على الارض
متكأ على الكرسي
في حظنه التلفون

يفكر

كل شي ممكن يفكر فيه ،، فكر فيه
كل الاحتمالات
الممكنه والغير ممكنه

سرحان في الماضي
وفي كل شي صار

من خمس سنوات ؟
يعني اول ما بديت الشركة مع محمد
يا الله لو اني بس استعجلت شوي
كان ..

يالله

غمض عيونه
وحط راسه على الكرسي
نفسه يقوم يشوف ايش يسوي برجله
بس ماله خلق يتحرك

النزيف توقف
بس رجله انتفخت بشكل فضيع
وفيه الم شديد ،، بس هو ما هو حاسس بحاجة
تفكيره مو معاه

فجاة صار يغني

كتبنا وما كاتبنا ... يا خسارة ما كتبنا
كتبنا مية مكتوب .. ولهلق ما جاوبنا
كنا بنبعت لو مكتوب
يبعت مكتوبيبن

الله عليك يا فيروز !

حط التلفون على جنب
وقام ،، صار يعرج من الالم
وتوجه لغرفة نوف

توقع يلقى عندها شي يفيد رجله
دخل وفتح دولابها
لقى علبه اسعافات اوليه

فتح العلبة
نظف الجرح ،، ولفه

نواف: الله عندي دكتورين وجالس اعالج نفسي هههههه

________________________

دقات على الباب

نواف: اتفضل

محمد: السلام عليكم ،، صباحك كمبيوترات ههههههههههه

نواف وهو يقوم من مكانه : وعليكم السلام ،، ايه ،، كل يوم صباحنا كمبيوترات ههههههه

محمد : خليك ،، فين رايح ؟

نواف: نجلس هنا افضل

وجلس محمد ونواف،، على الكنبات ،، اللي على يمين المكتب

كان مكتب نواف،، شبيه بمكتب محمد
بس كأنها معكوسة ،، اللي عند نواف باليمين
يكون عند محمد باليسار

على قولة نواف: العدل !

محمد وهي يجلس على الكنب : هاه ،، كلمت لنا العروسة ؟

نواف: يالله يا محمد ،، ما تتخيل قد ايش البنت هذه عنيدة!

محمد: طيب قلت لها ان ما عنده مانع انها تشتغل ؟

نواف: قلت لها .. بس ايش اقول لك !

محمد: حاول فيها يا نواف،، من كثر ما تمدحها "ام عبد الله" انهبل الرجال ههههه

نواف: ههههههه،، راح احاول فيها ،، ان شاء الله

محمد: ما لهم نزله للرياض؟

نواف: هي تبغى تاخذ صيفي،، عشان تتخرج الترم الاول ،، مستعجلة الانسانة
تقول لي لو انها تدري ان ممكن تتخرج ابدر ،، كان من زمان درست كل صيف ههههه

محمد: الله يعينك يا علاء ،، ههههه ،، شكلها Workaholic

نواف: هههههه ،، أي نوف،، تموت في الشغل ،، ما شاءا لله عليها

محمد: الله يوفقها ،، ويوفق سيف معاها ان شاء الله ،، الا متى راح يتخرج سيف؟

نواف: ان شاء الله اذا جات بالـ"ملّي" على حسب حسابات نوف
ان شاءا لله يتخرجوا مع بعض نفس السنة ،، السنة الجاية ان شاء الله
ما ادري اعتقد هو السنة الجاية ،، وهي صيف السنة الجاية ؟
والله البنت هذه تشرح لي ،، وانا ما افهم !

محمد: عادي انت بس تفهم في "البرامج" هههههه

نواف: نجي للجد .. بالنسبة لـ ......

______________________

دخلت الحمام
وصارت تفرش اسنانها ،، وتحك عينها
يالله ما نمت كويس البارح
الله يسامح اللي كان السبب

دخلت دعاء معاها ،، ومسكت فرشتها

دعاء: اوعي كدا ،، يا دبة!

نوف صارت تدف دعاء،، تبعدها عن المغسلة
والفرشة في فمها،، وفيها ضحكة

دعاء: اه ،، يا بت انتبهي لا يحصل لك "سافاكييشيين"

هنا نوف ما استحملت
صارت تضحك وتضحك

غسلت فهمها
وحمر وجهها من الضحك

دعاء: ايه مالك !

نوف: الصراحة يا دعاء،، عليك لغة عجيبة ههههههههههه

دعاء: الانجليزي تبعي؟ اخرووجي يا نوف ،، لاضربك ضربا مبرحا!

نوف: اه اه ،، لمازا هاكزا،، هههههه صرنا مسلسل تاريخي

دعاء: نوووووووووووووف !! دنتي رايقة عـ الصبح !

طلعت من الحمام ،، وما زالت تضحك
راحت للمطبخ
وبدت تحضر قهوة الصباح
دخل سيف وكان لابس وجاهز

نوف: الله ،، كل هذا حماس للاختبار

سيف: اصلا ما جاني نوم !

نوف: والله انك مدمن ،، خفف قهوة ،، لا وعلى اساس انك دكتور !

سيف: عمتي دعواتك ،، وبالله قهوتي

نوف: امشيها لك اليوم لان عندك اختبار ،، بس من جد يا ولدي خفف ،، ما صارت

سيف: حااااااااضر.. ناولينا القهوة يا ست الكل !

نوف: خذ يا سيفو ،، الله يوفقك يا رب ،، ان شاء الله نتخرج سوا

سيف: ايوة انتي اضغطي على نفسك ،، عشان احنا نشيل همك عادي
لانك انتي انسانة انانية !

نوف: نعم نعم ،، ياخي احلى شي بالكون ،، ان احد يشيل همك ،، صح ولا ؟

ابتسم سيف : صح يا دكتورة

اخذ فنجان قهوته
وطلع بسرعة
اما نوف ،، فصارت تطبخ الفطور
طبعا كالعادة،، بيض !

_______________________

دقات على الباب

ونوف كانت تلبس،، اما دعاء،، كانت تفطر
وهي اللي كانت اقرب للباب
فراحت وفتحته

ما لقت احد
استغربت ؟! جات تبغى تقفل الباب
لمحت شي على الارض

ايه دا؟

صندوق صغير بحجم اليد .. احمر – عودي
وعليه شريطة ذهبية
مربوطة وعليها بطاقة صغيرة مكتوب عليها ، ( نوف)

دخلت دعاء
ونادت نوف

طلعت نوف من غرفتها ،، وكانت تطقطق البالطو

نوف: سمي يا بعدي !

دعاء: ايه ؟

نوف: هههههه ،، يختي تذكرت ايام الرياض،، سمي ،، يعني شو بدك
يعني عايزة ايه ؟ بس بطريقة مؤدبة

دعاء: يا سلام عـ الشرح بس !

نوف: ايش دا اللي في يدك ؟

دعاء: معرفش ،، مكتوب عليه نوف !

نوف استغربت ،، قربت من دعاء واخذت العلبة
فتحت الصندوق

لقت فيه ورود مجففة ،، نفس طريقة الرسالة
مجففة وشبه متكسرة

وفي ورقة صغيرة بالداخل مكتوب عليها

"سحابة حب يا عمري تمطر في سما دنياك
تعطر قلبك الدافي وتقول مستحيل انساك!"
"الوردة الثالثة"

ابتسمت نوف ... وحست ان الفضول بدا يتسلل اليها
يا ترى من تكون !

___________________________

جالسة في غرفة الانتظار
ومعاها احدى روايات اغاثا

تذكرت سيف.. الله يوفقك يارب ويفتح عليك ان شاءا لله

سمعت صوت الباب يتفك
ناظرت ،، شافت منال وهي طالعة
ووراها الدكتورة "خديجة" كانت سودانية الاصل

الدكتورة خديجة: منال ،، اقعدي هنا،، وانا بكلم اختك شويا،، طيب

منال: ليش ايش تبغي تقولي لها ؟

دكتورة خديجة: ما تخافي ،، ما بقول لها اللي صار بيننا ،، مو اتفقنا اللي بيننا سر!

منال: طيب ،، بجلس هنا

اشرت الدكتورة خديجة لشادن عشان تدخل للمكتب
فدخلت

دكتورة خديجة: تفضلي،، اقعدي

شادن: شكرا ، خير ان شاء الله دكتورة ؟ منال فيها حاجة ؟

دكتورة خديجة : دايرة اوريك شغلة
وقربت من مجموعة رسومات لمنال
وشالت وحدة

قربت لشادن وقالت لها

دكتورة خديجة : تعرفي هذا الراجل ؟

شادن انصدمت ،، يالله يا منال ،، كأنها صورة مو رسمه
كررت الدكتورة السؤال

شادن: هاه .. ايوة اعرفه ؟ ليه ؟

دكتورة خديجة: ايش علاقة اختك به ؟

شادن: هاه ؟ ما ادري؟ ترى هو مو في السعودية ؟ وايش تقصدي علاقة اختي به ؟

دكتورة خديجة : ما تخافي،، قلتا ليكي ،، ما تخافي !

شادن اخذت نفس عميق،، ما زالت مصدومة ،، يا ربي ايش الموقف دا !

دكتورة خديجة: انا طلبتا من اختك ،، تجيب احب الرسومات لها ،، وكل ما ترسم حاجة
تحبها ،، تجيب اللوحة ،، وهذه احب لوحة لها
صورة الراجل دا،، انا دايرة اعرف منو هذا ؟
لان اشباهه تطلع في رسوماتها كثيرا
كذا رسمة شفتها ،، نفس الراجل فيها ؟!

شادن كل مالها يضيق صدرها
الله يا منال ،، ايش الحكاية؟

دكتورة خديجة: هذا هو سيف؟!

شادن حست بدوخة ،، اتكت على الكرسي
ومسكت راسها

اه ه ه ه يا سيف!!!

دكتورة خديجة: مالك يا بنتي ! اجيب لك كوباية مية ؟

شادن: لا .. لا ... انا بخير دكتورة ،، بس قلة نوم

دكتورة خديجة : اها ،، نامي كويس يا بنتي ،، ما عايزين تتعبي !

شادن: ان شاء الله ،، طيب دكتورة ، من فين عرفتي سيف؟ ايش قالت لك منال ؟

دكتورة خدجية: ما بقدر قول لك ،، اللي بيني وبين اختك ،، ما يصير اقول لك

شادن مع القهر : بس انا لازم اعرف !

دكتورة خديجة: ما بقدر قول لك ... بس شكل اختك تحب سيف
كل ما تتكلم عنه ،، بحس انها تنسى همومها شوية
وللحظة بشوف ابتسامة على وجهها
حتى مرة تكلمت وحمرت خدودها
فانا كنتا عايزة اسألك هذا الانسان حقيقة ولا خيال
لان كثير ما نجد المرضى النفسيين ،، يختلقوا ناس،، يعيشوا معاهم
" قصص حب" وانا خفتا تكون منال منهم !
بس شكل ان " سيف" هذا حقيقة!

شادن: آ ... بس... كيف؟

دكتورة خديجة: قلتا ليكي ،، ما تخافي،، هذا شي كويس
لازم اختك تطلع من الخوف اللي تعيشه ،، اول ما جات عندي ،، كانت تخاف من كل الناس
حتى انا كانت تخاف مني ،، بس من يوم ما صارت تحكي لي
عن " سيف" حالها بدت تتحسن
عشان كدا قلتا اسألك ،، وعايزة مساعدتك ،، هذه اختك ،، اوكيد تبغى مصلحتها !

شادن دارت بها الدنيا
يا منال !! الا سيف!! ليه يا منال !
ما لقيتي الا سيف!
سيف لي انا مو لك !

فجأة لقت الدكتورة خديجة قدامها وتهزها من كتفها

دكتورة خديجة: شادن؟ اشبك يا بنتي ؟

شادن: هاه ؟ لا ما فيها دكتورة ،، بس ما كنت ادري ان منال ....

دكتورة خديجة: تحب ؟!

طاحت الكلمة بقوة على صدرها،، آه ه ه يا قلبي !!
يا قوة الكلمة !
بدا يضيق صدرها اكثر واكثر

حست بحيرة كبيرة

سيف... منال... سيف... منال ...

طيب وانا !!!

فجأة اغمي عليها

_____________________________

جالس على مكتبه
سرحان في الملف اللي قدامه
يقرا كل كلمة خمس مرات عشان يفهمها

يا رب .. ايش اشوي دحين ؟
من لي بعد ابتسام ؟

طيب .. ادق عليها !

لا يا غبي ! ايش تدق ،، الحرمة متزوجة !
بس يمكن مو سعيدة ؟
يمكن تبغاني ادق عليها

يوووووه يا نواف
من جد انك متخلف!
خلاص
انسى
خليك قوي !!اووووف !!

اكره الحيرة!!

وضرب يده على المكتب بكل قوة

لدرجة ان التحف اللي كانت على الاطراف
طارت وطاحت على الارض

شال شماغه
وعلقه على الكرسي
وشال النظارة حطها المكتب

يا رب!! ايش اسوي !

ادري ان مستحيل ادق عليها ،، اكبر غلط اسويه اني ادق عليها
وادري ان خلاص،، اكيد نسيتني
بس انا كيف راح انساها ؟ !

يا الله !
خلاص يا نواف

خير ان شاءا لله ! حرمة تخليك تنهار
خلاص مو كذا !
امسك نفسك ! مر علينا 9 سنوات
صح كلامه لؤي ،، تسع سنوات كثير تستنى الحرمة
ما هي غلطانة

انا الحمار اللي ضيعتها من بين ايديا !!
انا الغلطان !!

خلاص,, ما هو وجه حب !
خليني ابدا من جديد
وخلي همي نوف وسيف! وبس !
بدون شخص ثالث

هذول الاثنين اهم شي عندي بالدنيا كلها
ايوة
خلاص

صح يا نواف ! صح !
كذا انت عاقل
وانت تمام !

والله ان التفكير هذا هو الصح
خلاص

ابتسام ،، في الماضي ،، وراحت ،، ما اقدر اجبر الناس يسووا اللي ابغاه
واذا من جد كنت احبها
راح اتمنى لها الخير
صح ؟!
ايوة صح !

الله يوفقك يا ابتسام
ويسعدك يا رب

والله يعوضني خير !
_____________________
نهاية الجزء السابع عشر
_____________________


لمو

لِمَ السؤال؟ 25-06-08 07:05 AM

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود


الجزء الثامن عشر

قبل اللقاء..!
_*_*_*_


كانت هادئة جدا في السيارة
منال تحاول تجيب مواضيع عشان يتكلموا ،، بس شادن في عالم ثاني
وصلوا للبيت .. وفتحت شادن الباب
جات تبغى تطلع مسكتها منال

منال: اشبك ؟

شادن: اتركيني !

منال: ايش قالت لك الدكتورة ؟

شادن: قلت لك اتركيني !

منال: ما راح اتركك .. قولي ايش قالت لك ؟

شادن دفت منال بالقوة .. وطلعت من السيارة
قفلت الباب بكل قوتها
ودخلت البيت بسرعة

منال تعجبت من العصبية
وصارت تتسائل ايش ممكن تكون قالت لها الدكتورة
وخافت ان الدكتورة حكتها عن مشاعر منال سابقا وحاليا

كان اكثر شخص على لسان منال في جلسات العلاج

شادن ، وسيف، وامها

وكيف كان تعاملها مع كل شخص،، وكيف صار
وكانت خايفة ان الدكتورة قالت لشادن عن "هي" ايش كانت وايش صارت بالنسبة لها

طلعت منال من السيارة
وهي محتارة
نفسها تدق على الدكتورة تسألها
بس الدكتورة كانت شارطة عليها ما تكلمها خارج جلسات العلاج
واي شي تبغى تقوله لها ،، تقوله خلال الفترة اللي يتقابلوا فيها
اللي كانت 3 مرات بالاسبوع

_________________________

قام من النوم ورجله تألمه بشكل كبير
وكانت متورمة وبدت تأخذ الوان عجيبة

نزل رجله من على السرير
وصار يحاول يحركها يمين ويسار
وكل ما حركها زاد عليه الالم

نواف: يالله الحمد لله اليوم خميس،، نروح لدكتور

مسك العكاز اللي كان على يمنه وقام راح للحمام

كان العكاز هذا ،، عكاز "سيف" لما كان في ثاني ثانوي
راح مع اصحابه ،،دبابات وبر وشوي
رجع البيت برجل مكسورة
ونوف حرمت عليه الدبابات

نواف اخذ العكاز هذا معاه للعمل البارح
قال يدبر نفسه يوم واحد
على بال ما يروح للدكتور يطمن على رجله
ويشتري عكاز عدل زي الناس

كان العكاز هذا (اخضر فااااقع اللون ) وعليه (ستكرات ) سيارات في كل مكان
على باله سيف مسوي يجمع الصور
ويلصقها على العكاز كـ نوع من الذكرى

بدل ملابسه
ومسك العكاز
وصار يضحك

نواف: الله يخلف على الشكل
والله حرام رحت العمل البارح زي كدا هههههه ،، مدير وعكازه في صور سيارات
والله انك غبي يا سيف،، احد يلصق صور على عكاز
يالله نستحمل ،، الين نشوف حكاية الرجل هذه

طلع من الشقة
وكان في الدور الثالث
وعند مدخل العمارة ،، كان في درج ، من يوم ما هو بالانصنصير
وهو شايل هم كيف راح ينزل من الدرج
البارح بالقوة نزل
واليوم الالم زاد عليه

وبعد جهد جيهد وصل للسيارة

نواف: الله عليك يا نواف،، والله وكبرنا نظارات وعكاز ،، باقي اجيب لي حفيد ههههههه

شغل السيارة وعلى طول اشتغل
اخر شريط كان حاطة نواف

"يا دارة دوري بينا
ظلي دوري بنا
تـ ينسوا اساميهون وننسا اسامينا "

نواف: هههههه ،، دايما انسى اقفل الشريط

حط العكاز على الكرسي اللي جنبه وقفل الباب
شغل المكيف ونزل الطيق

اووووف حر اليوم يا لطيف

"سألونا وين كنتو وليش ما كبرتو انتو .. بنقلون نسينا !"

صار نواف يضحك على المقطع
يضحك على حاله

أي يا نواف ،، والله نكبر ،، بس الفكر هو نفسه
بعد تسع سنوات جاي تسأل ،، يالله
والله اني اتذكر يوم دقت علي كأنه البارح
مو من تسع سنوات
اتذكر نبره صوتها ،، و.....بس يمكن ..

صح يمكن انا ما حبيتها ،، بس انا اعجبت بالشخصية ؟
يمكن لان هي اللي علمتني فين الصواب ؟
صح

خلاص احسن طريقة للنسيان... اتزوج !
خليني اكلم نوف تشوف لي بريطانية هههههه

وجاء يبغى يطلع جواله من جيبه
تذكر ان جواله مكسر
والشريحة بس اللي معاه في جيب الثوب العلوي

اتكأ على الطاقة
وحط يده على راسه
ما كان لابس لا شماغ ولا غترة ولا حتى كفيه
من التعب ،، بس لبس الثوب
ناظر في شكله بالمرايا
وصار يضحك

نواف: خلاص يا ولد ! بلاش كلام فاضي ،، مو نصيبك !

وانطلق لاقرب عيادة

___________________________
بالقوة صرفت دعاء
يا دي البنت .. ما صدقت لقت شي تمسكه عليا
كل يوم تفتح لي السالفة !!الصندوق الورد

نزلت بسرعة لسيارتها ،، ودعاء راحت للمكتبه
عندها شغلة تبغى تقرا عنها

جات تبغى تشغل السيارة ... ما اشتغل
طلعت من السيارة
وفتحت الكبوت
صارت تناظر

بعدين ضحكت : والله يا نوف انتي ما تفهمي في الامور هذه ليه تتفلسفي وتفتحي الكبوت هههههه

قفلت الكبوت واخذت شنطتها
قفلت بيبان السيارة
ناظرت في ساعتها

نوف: يووووه ،، بسرعة عشان الحق الباص حق الساعة 8 !

بسرعة لبست شنطتها ،، وكانت شنطة ظهر سودا
مخطط بالابيض،، كأنه حمار وحشي
وعليه ميدالية من عظام على شكل ( مفصل الركبة)

شالت فنجان القهوة اللي كل يوم تعمل لسيف واحد ولها واحد
وجرررررررررري لمحطة الباصات

من يوم ما طبت لندن
وهي نحفانة ،، لانها كانت تأخذ الباص كل يوم
لا هي ولا سيف كان عندهم علم بشوارع لندن
عشان كدا كانوا يمشوا لحد محطة الباصات يوميا

بعد سنتين في لندن ،، بدوا يتعلموا عن الشوارع
ونواف عمل لهم مفاجأة
واشترى لكل واحد سيارة

عاد نوف كانت مفاجأتها اكبر
عمرها ما ساقت سيارة
ما عدا هذاك اليوم اللي راحوا فيه للبر ،، وجاء على بالها تستهبل
وجابت العيد ،، ما توقعت ان نواف يجيب لها سيارة هي كمان

بالموت لين تعلمت كيف تسوق
دورس مكثفة من سيف،، خصوصا حكاية " توقيف السيارة بين سيارتين"
كانت تنجن منها

وفي النهاية جابت رخصة ،، وصارت تروح وتجي بسيارتها
للمستشفى ،، واي مشوار تاني تروح مع سيف
الا للضرورة
لانها ما كانت تحب تروح لحالها اصلا

وصلت لمحطة الباصات

ولقت مجموعة من الطلاب ... خمس طلاب، شكلهم ثانوية
وحرمتين عجايز ..،، ضحكت نوف ،، ايش مصحي العجوزتين دول هههههه

طلعت من جيب البالطو السفلي
مصحف صغير،، دايما تخليه في جيبها هذا
والجيب الثاني تدخل فيه قارورة موية ،، وتعلق فنجان القهوة على الشنطة

اقترب منها ولد وبنت

الولد بلكنه بريطانية : عفوا!

نوف: اهلا؟

الولد : انتي طبيبة ؟

نواف: طالبة .. اقدر اساعدكم في شي ؟

صارت البنت تدق الولد ،، وكأنها ما تبغاه يقول شي لنوف
وهو يحاول يقنع في البنت
كان وجهها اصفر ،، وماسكة بطنها
نوف قالت في نفسها ،، شكل البنت تعبانة ،، وما تبغى احد يدري ؟

الولد: ممكن نكلمك على الانفراد

نوف: طبعا

وتنحوا عن موقف الباصات شوي
بس مو مرة ،، لان نوف لازم تركب الباص دا
ولا راح تتأخر على الدوام في المستشفى

نوف: في مشكلة ؟

البنت: " بيتر" !

الولد:" ليندا" هذه دكتورة واكيد تقدر تساعدنا !

نوف: ايش المشكلة ؟

كان الولد ماسك البنت من خصرها
وهي حاطة راسها على كتفه ،، وماسكة بطنها

نوف حست ان في مشكلة ،، بس ما كانت تبغى تستنتج من نفسها

الولد: هذه صديقتي ليندا ،، وانا بيتر ،، نعرف بعض من سنتين ،، و ...
ناظر في البنت ،، وكانت جدا تعبانة
وما عرف كيف يكمل

نوف حطت عينها بعين الولد ،، وكأنها تقول له ، كمل !

قام قال وبسرعة : اعتقد انها حامل !

نوف دارت بها الدنيا ... حست بشعور " مقرف"!!
صحيح تشوف اشكال كثيرة زي كدا في المستشفى .. بس اول مرة
يكون احد يكلمها شخصيا

فجأة سمعت صوت الباص
مسكت يد البنت
ومشت للباص

ركبوا الباص ،، وجلست نوف جنب ليندا
وبيتر وراهم

نوف: تشكي انك حامل ؟

ليندا ما ردت عليها ،، واكتفت انها تناظر في بيتر
وكأنها تدور على احد ينقذها

كررت نوف سؤالها

ليندا: صار لي فترة ... بس استفرغ ،، ومالي خلق احد ،، وشوفي بطني !

نوف ما لاحظت ان بطن البنت كبير؟
بس يمكن البنت تشك

بيتر: لازم نقول لاهلها؟ ولا؟

نوف: كم عمرك يا ليندا؟

ليندا: 17؟

تنهدت نوف: لازم نقول للاهل ،، لانك ما تعتبري بالغة !
قالتها بقهر ! من جد ما تستحوا !! قلت حيا!
نفسها تضرب البنت وتكفخ الولد
بس هي دحين تعتبر طبية تعطي نصحية
وهم ما هم مسلمين عشان يأنبهم ضميرهم
بس برضوا باين على وجوههم الخوف
فجاة صارت تبكي ليندا
مسكت يد نوف وصارت تبوس يدها

ليندا: لا تقولي لاهلي! ابوي راح يقتلني !

نوف سحبت يدها ،، حزنت على البنت وفي نفس الوقت تقول تستاهل
محد قال لها تقدم على شي .. وهي عارفة انه غلط!

بيتر: ليندا ،، ما تأكدنا انك حامل الى الان

ليندا: كل هذا وما تاكدنا !

نوف: تعالوا معايا للمستشفى ،، ونعمل التحاليل ونتأكد

ليندا: بس وقتها راح تكملوا اهلي!

نوف: لازم نكلمهم !

اتقلب وجه ليندا وصارت تسب وتشتم بيتر
وتقول انه هو السبب ما خلت شتيمة الا قالتها
لدرجة ان الكل صار يناظر فيهم

توقف الباص في محطة القطار
المفروض ان ليندا وبيتر ينزلوا ويأخذوا القطار للمدرسة
بس قرروا في النهاية انهم يروحوا مع نوف للمستشفى

_________________________

عند باب المستشفى
تعلقت ليندا بيدها اليسار
وبيتر بيدها اليمين
كل واحد ينتفض من الخوف
وكان بيتر وجهه مصفر اكثر من ليندا

جات نوف تبغى تاخذ خطوة لقدام
ما قدرت ،، لان كل من ليندا وبيتر ،، جامدين في مكانها من الخوف

نوف : شهيق!!!

زفير !!

نفس عميق !!

ايوة !!

طيب خطوة لقدام !

واخذوا خطوة لقدام
وصارت نوف تحاول تمشيهم
كل مرة تطلب منهم خطوة .. يمشوا خطوة وحدة بس

الين ما وصلوا لمكتب الريسبشن

هوني اللي عند الريسبشن: nouf dr.montgomory is looking 4 u

نوف: ok .. ok … I'm coming

مسكت يد ليندا ،، وحطته بيد بيتر
وحطت اياديهم على مكتب الريسبشن
طلبت من هوني تسلمهم لـ Dr.W

وهي دكتورة متخصصة بحالات حمل المراهقات
حاولت تخفف من رعب ليندا وبيتر
وطلبت منهم ما يطلعوا من المستشفى قبل ما تشوفهم

وبسرعة ركضت للاصنصير

يووووه تأخرت ربع ساعة !

________________________________

يطلع من غرفة .. ويدخل غرفة .. فينك يا نوف !!

نوف الشهر هذا ،، تداوم في قسم الامراض العصبية
في الدور الثالث للمستشفى
وسيف كان يدور عليها
عنده خبر نفسه يقوله لها

لقاها في احدى الغرف
تكلم مريض شكل عنده Parkinson " رعاش"
كانت جالسة تشرح له عن حالته

دق سيف الباب ،، وكان باين انه فرحان مرة
استأذنت نوف من المريض
وطلعت لسيف

نوف: هلا ايش الفرحة دي

سيف بسرعة ضم نوف ،، وباس خدها
ونوف تضحك

نوف: يا لهوي !! في ايه !

سيف: باركي لي !

نوف: مبرووووووووووووووووووووك الف مبروك
بس على ايش؟

سيف: الدكتور "تشان" .. رئيس قسم الجراحة العصبية
كلمني اليوم ،، ووافقوا على البعثة !!!

نوف من فرحتها صارت تنط في مكانها : والله!! والله!! والله!! والله!! من جد !!

سيف: والله ،، اخير ا!! قال لي ان ما صار شي رسمي ،، بس اكيد اني مقبول !!

نوف بسرعة حضنت سيف بكل قوتها
وحست بدموعها
بسرعة مسحتها بطرف كمها

نوف: يالله يا سيف.. والله اني فرحانة اليوم ! كلمت عمي يحيي؟

سيف: انتي اول وحدة والله اول ما عرفت قلت والله محد يدري قبل عمتي !

نوف: يا حبيبي يا انتا !! طيب كلم عمي بشره ،، عشان يعرف انه راسلك هنا بفايدة
ما يقول انه رسلك بدون فايدة !

سيف: بدرجاتي هذه ،، ومستواي هذا ،، يقول شي !

نوف: مو هو يا غبي ! ناس ثانيين!

سيف: هههههه اللي بالي بالك !

نوف: بالله روح دق عليه ودق على نواف لا تنسى !اطمن عنه وبشره

سيف من اول ما هو قادر يخفي ابتسامته
من زمان وهو يبغى يدرس جراحة مخ واعصاب
بس كان خايف ما يتقبل
مع ان الدكتور "تشان" كان مرشحة بنفسه

سيف: والله راح ادق على جدي يحيي،، وعمي نواف،، وشذى!!

نوف تركت كل الاسماء وبس سمعت "شذى"
بسرعة مسكت سيف من ذقنه
وسحبته حطت عينها بعينه

نوف بنبرة رهيبة: شذى!!!!

اتقلب وجه سيف،، وبدا وجهه يحمر
وحس بتوتر كبير

رجعت نوف كررت : شذى!!

سيف: لا ما قلت شذى الله يهديك قلت شـ شـ " شـ قول حق جدي" ايوة ايوة صح
ما قلت شذى ،، مين شذى هذه ؟؟

نوف: ايوة صح ، من كثر ما تاثرت من " مشاري"اقووووووووول لك مين شذى!!

وضغطت بيدها على ذقنه ،، وبدا وجهه يعوره
خصوصا ان اظافرها طويلة

سيف: سيبيني طيب عشان اعرف اتكلم !

تركته نوف ورفعت جاحبها ،، وضمت اياديها : قول !

سيف: ما اقدر اقول هنا ،، بس وعد اقول لك بالبيت طيب !

نوف: والله ما اسيبك ! لا تتوقع اني راح انسى ،، انا عندي مريض دحين
ولازم اروح اشوفه ،، بس انا اوريك يا سيفوووه !

سيف: والله يا عمتي ...

نوف حطت يدها على فمه :اوووووووص !! ترى انا عصبت ! لا تلخيني انفجر فيك !

سيف سكت ..لاول مرة يشوف عمته من جد مرة معصبة
حتى وجهها حمر من العصبية
وقف في مكانه وسكت
ونوف دخلت للغرفة مرة ثانية

اما سيف اخذ جوالها وطلع خارج المستشفى عشان يدق على الكل يبشرهم
واول من جاء على باله بعد عمته " شذى" طبعا !

صحيح انه صار قلقان لما شاف ردة فعل عمته
بس قال في نفسه ،، هي راح تعرف راح تعرف
وهذه فرصتي اقول لها

____________________________

جالسة قدام الكمبيوتر
مشغلة الماسنجر
وحاطة حالتها (غير متصل)
عيونها متعلقة باسم سيف
وافكارها في كل الغرفة

منال .. وسيف؟
لا
مستحيل .. تخربط الدكتورة هذه
يمكن منال تحس ان سيف اخوها ؟
لان ما عندنا اخوان ؟
خصوصا ان منال عمرها ما عاملت سيف معاملة حسنه
كانت دايما تتضارب معاه
وتسب وتشتم
معقولة هذا حب ؟

لا .. لا ... مجرد اعجاب ،، صح صح ، عادي ،، هي ..
يا ربي !!!

ليش كدا ! الله يأخذك يا منال ،، خلتيني في دوامة !
لا مو من حقك ،، لا سيف مو من حقك
انتي ما تستحقي قلبه
ما ابغى !
ما راح اعطيك سيف

فجأة سمعت صوت منال في راسها
كلماتها هذاك اليوم

" شادن ،، تقدري تكرهي احد ،، وتحبيه ؟ بس ما تبغي تقولي؟ او يعني ما تدري ؟
يعني .. ما ادري "

صارت شادن تربط كلام منال ،، مع اللي عرفته البارح من الدكتورة خديجة
يالله !
معقولة من جد تحبه !
بس اكيد هو ما يدري عنها ،، هي بس تقول كلام
لا لا ،، منال تستهبل بس

" شادن ،، لما يكون شخص على بالك على طول .. هل هذا حب ؟ "

يا الله منالووووووووه
يا ريتني عرفت قبل ما جاوبتك

هي تسأل وانا اقول لها ،، ايوة حب ،، صح ،، اكيد!!!

اخ خ خ يا قهري !
انا اللي خليتها تصدق انها تحبه !
انا السبب ! يا ربي !
ليتي عرفت قبل اليوم !

فجأة دخل سيف للماسنجر
ناظرت شادن في الساعة

يؤ ... غريب .. ما هي عوايده ؟

غيرت وضعها الى متصل

سيف: هلا والله باللي تحس فيني وتدخل اول ما ادخل

شادن: هلا بك !

سيف: عندي لك خبر ،، احلى من الحلى !

شادن: ايش؟

سيف: قبلوني في البعثة!!!!

شادن دمعت عيونها حست ان فرحتها كبيرة
هي عارفة ان هذه رغبة سيف
كان كل يوم يقول لها ادعي لي
وتدعي له ،، في صلاتها وفي كل وقت

شادن: الف الف الف مبرووووك يا عمري !! فرحتني والله !!

سيف: لا تبكي يا عيوني !

شادن وهي تمسح دموعها: ههههه ما ابكي ! ليه ابكي

سيف: اعرفك ،، تدمعي لما تفرحي ،، وتدمعي كل الصباح اول ما تفتحي عيونك،،
ولما تزعلي ما تنزل ولا دمعة !

شادن حست بنغزة في قلبها
يالله يا سيف،، صرت تعرف عني كل شي
كل صغيرة وكبيرة
بس ..
ما تعرف مين انا !

شادن: كشفتني !

سيف: يا عمري،، انا اعرف فيك كل شي ،، والله اني داخل بس عشان ابشرك
ودحين راح اكلم جدي ابشره واكلم عمي ،، واشوفك بالليل طيب

شادن: ان شاءا لله ،، الف مبروك سيف! وربي فرحتني !

سيف: الله يبارك فيك ،، عقبال ما ننزف سوا ( صورة غمزة)

شادن: هههههههه صورة غمزة هاه ههههه

سيف: ايش اسوي ما في صور هههه ، يالله عيوني لازم اطلع
بعدين احكيك عن اللي صار لي اليوم

شادن : بالليل اجل

سيف: الليل

طلع سيف من الماسنجر
وكانت دموع شادن اربع اربع
ماهي قادرة توقف
والابتسامة من الاذن للاذن

الله يا سيف!اخيرا تحقق حلمك ،، يا رب توفقه وتسعد قلبه يا رب !

___________________________________

انتهت من رسم لوحتها
وقعت تحت على اليمين

" منال"
وكتبت تحت اسمها " انقذني"

اخيرا انتهت من اللوحة اللي صار لها 3 ايام ترسم فيه
لوحة الشخص اللي كان لابس اللبس الابيض
والبنت اللي على الارض

اخذت خطوين للخلف
وصارت تتأمل في الصورة

تنهدت وقالت :

وين هذا اللي راح ينقذني !

جلست على السرير
وصارت تمسح يدها في المنشفة الصغيرة
اللي كانت كلها الوان

دخلت لدولابها ،، وصارت تدور على احدى اللوح
اللوحة المفضلة ،، لقتها في اخر الدولاب
وكانت مغطيتها بقطعة قماش بنية

طلعت اللوحة
وحطتها على السرير
شالت القماش من عليه
وابتسمت

كانت عبارة عن لوحة لـ " سيف" متقنه جدا
كأنها صورة ملتقطة له
كاتت ملامح سيف راسخة في بالها
عشان كذا قدرت ترسمه بشكل متقن
تقريبا كل اللوحات فيها سيف،، حتى لو بس "عين" او " فم"
المهم تحطه في اللوح
حتى ان الدكتورة خديجة مرة سألتها

" هذا شعارك !"

صارت تضحك منال وهي تتأمل اللوحة

منال: والله ما ابتسم واضحك ،، الا لما اتذكرك !

حطت اللوحة على السرير
وفتحت البلكونة ،، كانت بس فاتحة الطاقة ،، بس حست ان الغرفة اتكتمت زيادة
ففتحت البلكونة عشان التهوية
صارت تلم الالوان ،، وتنظف المكان

فتحت الدرج العلوي لمكتبها
وشافت " دفتر يوميات سيف"
اللي طبعت منه نسخة
حطت الوانها على الطاولة
واخذت الدفتر
جلست على الارض وصارت تقرا

منال: اتحدا في احد يعرفك اكثر مني !
اعرف الماضي والحاضر... وراح اكون المستقبل

ضمت الدفتر لصدرها
وسرحت في خيالها

____________________________

جلست في غرفة الانتظار
تعباااااانة

تفكيرها يأخذها ويجيبها

"شذى" مين "شذى" يا سيفوووه
جات على بالها " ليندا"

ضبطت جلستها وتوترت

لا يكون يا سيف!!

لا لا ... خير يا نوف !! غبية انتي ؟
سيف تربية "امل " الله يرحمها .. ومستحيل يكون فيه كدا ولا كدا
وهو عارف الصح والغلط
وفاهم وواعي ، انا ما تركته بعد ما توفت "امل" يسوي شي على كيفه !
ووجهته صح ؟!
ما غلطت ؟
ولا يتهيء لي؟

سمعت صوت وراها

Hello

التفتت ،، لقت ليندا وبيتر على راسها
ناظرت في الساعة ،، الله الساعة 6 المغرب !

نوف: what r u doing here?

ليندا: waiting 4 u!

نوف وهي تأشر على الكراسي جنبها : اجلسوا

بيتر جلس جنب ليندا ،ويده بيدها، وليندا جنب نوف

نوف: ايش صار؟

ليندا فرحانة: انا حامل !!

نوف ضاق صدرها ،، صارت تربط بينهم بين سيف
بدت الشكوك تدب فيها
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم
لا سيف حبيبي ما يسويها

بيتر: حامل في اسبوعها الثالث!

وضم يد ليندا وقبلها
نوف ما هي قادرة تستوعب ،، ليه فرحانين ؟! والله ما تستحوا !

بيتر وليندا ينتظروا من نوف تبارك لهم
وهي ابدا ما تبغى ،، لان مو عاجبها الوضع اصلا

بيتر: الخبر ما يفرح ؟

نوف: كلمتوا اهاليكم؟

ليندا: لا؟

نوف: الدكتورة ما طلبت منكم ؟

بيتر: لا ليندا الشهر الجاء راح تكلم 18 سنة ،، وتعتبر راشدة ،، وما يحتاج نقول لاهلنا

نوف ضاق صدرها على الضياع اللي هم فيه
يا ربي لك الحمد على الاسلام
فين عقول المراهقين هذول

قامت من مكانها
ناظرت في ليندا

نوف: ما راح ابارك لك ،، لاني بالفعل ضد الفكرة هذه ،، بس اقول لكم كلمة
مين راح يربي الولد ؟
وكيف راح يعيش؟

ودارت ظهرها
ومشت

وصارت تكلم نفسها:

قلت حيا والله ! فرحانين كمان !! اوووووف
عالم ايش اقول عنها بس !
لو انا ام ليندا ،، كان شافت شي ...
لا اله الا الله
خلاص يا نوف ،، مالك صلاح ،، لو ان البنت مسلمة
كان عرفت اتعامل معاها
بس بريطانية مسيحية ،، حتى تلاقي ما تدري ايش اللي حرام وحلال
يا ربي لا تبلانا !

نوف استأذنت من الدكتور مونتقومري عشان تطلع بدري اليوم
وسمح لها ،، لان ما في حالات كثيرة

طلعت من المستشفى
وصارت تدق على نواف وهو جواله مقفول

جلست عند محطة الباصات
وصارت تحاول في جوال نواف

نوف: لسة ما اشترى جوال ؟

__________________________

كان جالس في الغرفة لحاله
لمدة ساعة
ينتظر دكتور

نواف: والله شكل سحب علي الدكتور هههههههه

فجأة دخل الدكتور معاه الاشعة

الدكتور: شكله كسر اخ نواف

نواف: كسر؟

حط الدكتور الصورة على الجهاز وشغله

الدكتور: لاحظ هنا ،، عندك كسر،، وهنا في كسر ثاني
عندك كسر في the second metatarsal للاصباع الثاني هذا
و كسر في الاصباع الكبير،، بس الكبير هذا ما هو كسر كامل جزء
ما اتوقع ان هذا من طيحة درج ؟!

نواف: هههههههه ،، يعني تبغاني اقول لك اني انقهرت وشت الكنبة الين نزف رجلي

الدكتور: على الاقل تكون منطقي ،، كذا اقول صح ،، الكسر سببه واضح

نوف: ومتى راح يشفى الكسر؟

الدكتور: الله يهديك يا نواف، انت ما جينتا امس،، خليت الكسر مثل ما هو
واحتمال كبير انه ما كان كسر،، كانت العظام متصلة في جزء ،، مع كثر المشي
كسرت لك عظمتين وترى صعب علاج عظام الاصابع ،، الله يهديك بس !

نواف: كان عندي دوام ،، صعب اتركه ،، وكان في اجتماع مهم و

الدكتور: الصحة اهم !

نواف: ههههه على قولة اختي ، الصحة اولا !

الدكتور: والله ذكية اختك

نواف: طيب ودحين يا دكتور ؟

الدكتور : راح اكتب لك مسكنات للالم
وراح نلف لك رجلك .. واحتمال الشفاء في اسبوعين او ثلاث

نواف: الله يخليك اسبوعين بس،، لا تقول لي ثلاث،، ورايا سفر

الدكتور: انت الغلطان ! واستحمل

نواف: ههههه دحين تشوفني نوف ،، تضربني !

الدكتور: ان شاء الله تشفى قبل ،، بس انت لا تمشى كثير
واذا اضطريت امشي بالعكاز ،، ومسافات بسيطة
ولما تجلس ارفع رجلك

نواف: طيب ان شاءا لله

الدكتور: الحين يجي اخصائي الجبص،، وراح يجبص لك رجلك

نواف: الله يعين

_________________________

اقترب منها ولد صغير
وسألها اذا كانت هي nouf

نوف: yes I'm nouf

الولد: this is for you

اخذت نوف الرسالة من الولد وسألته من مين
بس ما جاوبها
ركب سيكله وراح

فتحت نوف الرسالة
وقرأت :

" ليش العصبية ؟!
تصدقي حتى وانتي معصبة تأخذين العقل !
اليوم نص دوام ؟ ايش اللي اهم من الطب خلاك تطلعين بدري؟
اول مرة تسوينها

طلب..

ممكن اعزمك على فنجان قهوة ؟
بكرة الساعة 10 الصباح
انتظريني عند مواقف المستشفى
اتمنى حضورك "

قفلت نوف الرسالة
واحتارت ،، احساسها يقول لها روحي
بس هي "جبانة"
عمرها ما طلعت لحالها ،، ومستحيل تجيب احد معاها

يوووه يا نوف،، بكرة فكري في الموضوع هذا
اليوم نشوف سيفوووه ايش حكايتو

دخلت الرسالة في الظرف
وحطت الظرف في جيب البالطو
وانتظرت الباص

_________________________

دخلت دعاء للشقة
وصارت تنادي نوف

دعاء: الحقيييييني يا بت!!

بسرعة طلعت نوف من المطبخ وشالت معاها الاكياس

هي نوف طلبت من دعاء تجيب لها كم شغله من السوبرماركت

هي اعتذرت عن الدوام اليوم
عشان نفسها تعمل حاجة مميزة لسيف
بمناسبة قبوله في البعثة

دعاء: يا بت دا اكل كتير،، مش حـ ناكلوا كلو!

نوف: هههههه ،، يعطيك العافية يا قمر،، والله انقذتيني !

دعاء: رحيه ايه دي ؟ والله يا نوف بتعرفي تطبخي ؟

نوف: اعرف حاجة بسيطة ،، اعرف الاكلات اللي يحبها سيفوه وهو صغير
بس زمان ما طبخت ،، تعالي اوريك

ودخلوا المطبخ
كان في 3 قدور على النار
ومغسلة الصحون مليانة

دعاء: يا ماما ،، انتي طلعتي كل الصحون من الدولاب!

نوف: عليك الغسيل اليوم !

دعاء: اه عارفة تبقي تعملي كدا ! والله ما بحبكيش!

نوف: يا عمري،، والله اغسل معاك ،، لا تزعلي،، بس ابغى اسألك
شوفي هذا

جابت نوف دفتر باين عليه قديم
وكان مكتوب فيه وصفات لاكلات سعودية واجنبيه

دعاء: ايه دا ،، الشيف مين ههههههههه

نوف: الشيف امل !

دعاء: مين امل ؟

نوف: ام سيف،، الله يرحمها ،، هذا كان دفترها ،، تكتب فيه وصفات تعجبها

دعاء: الله يرحمها ،، ايه عايزة تعرفي ايه ؟

دعاء صارت تقرا وتشرج لنوف
ونوف تطبق

نوف: والله الطبيخ اصعب من الطب ههههههههههه

دعاء: لا مش صعب ،، بوصي انا طبخت يوم مع ماما
وحرقت المطبخ ههههههههههههه

نوف: مو صعب هاه ،، طيب وبعدين ؟

__________________________

طلع من المستشفى ورجله مجبصة
ما هو عارف يمشي كويس

الساعة كم ؟
يوووه 6 المغرب .. ما راح الحق ولا مكان
خلاص اروح اصلي.. وبعدين ادور لي على جوال

وقف نواف عند اقرب مسجد
سمع صوت الاقامة
بسرعة نزل
عشان يلحق الجماعة

طلع من المسجد
لقى صيدلية قريبه ،، قال لنفسه يدخل يمكن في عكاز افضل من هذا
دام راح اجلس فيه اسبوعين
اشتري شي اكشخ من هذا

دخل العيادة
واشترى له عكاز فضي ،، بمقبض رمادي غامق مايل للسواد

على طول فكه واستعمله
وكان الصيدلاني سوري

جلس يسأله من فين جاب العكاز الاخضر
ونواف قال له : هذا عكاز وطني ،، مو انا اشجع السعودة هههههههه

طلع من الصيدلية
وبسرعة راح يدور له على محل جوالات كويس
ما هو عارف فين ممكن يلاقي شي حلو
خصوصا انه من زمان عن الجوالات

تذكر مرة صاحبه قال له مجمع الاتصالات ،، وان فيه محلات كثيرة وخيارات كثيرة
فراح لهناك
ودخل اول محل
ما وده يمشي كثير مع رجله
طلب اجدد جوال
قال في نفسه دام بشتري شي جديد خليه اجدد شي

اشترى له جوال ورجع البيت
اخذ له دش على السريع
وجلس قدام التلفزيون
جاب الجوال
وصار يقرا الكتيب
عاد نواف من النوع اللي يحب يعرف الشغله هذه كيف تشتغل بالضبط
بعدين يستعملها
عشان ما يخربها ،، كان دايما يطفش سيف ونوف بالحركة هذه

ما امداه حط الشريحة
الا انواع الرسايل

نواف صار يضحك ،، الله عليك يا نوف ،، والله انك قلق
الله يعين زوجك ! هههههههههه

5 رسايل من نوف
و3 رسايل من سيف

اول ما قرا رسايل سيف
حس بفرحة كبيرة

على طول دق على سيف،، بس كان جواله مقفل
فدق على نوف

دق جوالها اربع مرات قبل ما ترد

نوف: ايوة ايوة !!

نواف: ههههههههه ،، اعصابك !

نوف وهي تلوح بالملعقة اللي بيدها: فينك يا زفت! من اول ارسل لك مسجات وادق مقفل
كل دا تشتري جوال ! والله لو انك ايش ما اخذت الوقت هذا كله !!!!!!

نواف ناظر في الساعة ،، الله كيف صارت الساعة 10 الليل ؟
طول اليوم وانا ادور على جوال ههههههههههه

نواف: والله دوبي رجعت البيت ،، كنت ادور لي على جوال !

نوف: طيب مبروووك ايش اشتريت ؟

نواف: والله ما ادري ايش اسمو هههههه لسه ما تعرفنا ،، بس يقول لي الراجل اجدد شي

نوف: طيب مبرووووك .. والله يعطيك خيره ويكفيك شره ان شاءا لله

نواف: ان شاء الله ،، الا سيف فينو ؟

نوف: ايوة ما قلنا لك ،، اتقبل في البعثة !

نواف: ايوة وصلتني3 رسايل منه ،، وخمسة منك هههههههه

نوف: مالت عليك ،، طيب جاملني ،، قول ،، الله يبشرك بالجنة أي شي

نواف: طيب طيب ،، يا سلام من جد ،، فرحتيني يا نوف هههههه

نوف: وخر ماحووووبك !

نواف: هههههههههه،، اسمعي انا ان شاء الله اسبوعين وانا عندكم

نوف: خلاص،، انتهت بعثة الرجال اللي ارسلتوهم ؟

نواف: ايوة لازم يا انا يا محمد ،، نجي نشوف ايش صار معاهم
يعني تدري لازم تخلي عينك عليهم

نوف: ما شاء الله ،، بالسلامة نوافي ،، اسمع ،، جيب لي كنافة !

نواف: ههههههههههههههههههه كنافة !

نوف: والله من جد ،، اشتهيت ،، وما لقيت هنا! ومرة عملت لنا دعاء
جابت العيد ههههههه ، ، أي أي ،، خلاص اتوب ، والله ما عاد اقول

نواف: احسن خليها تضربك !! هههههههههههه

نوف: اح والله خبطتني خبطة قوية هههههههه

نواف: خلاص لما يرجع سيف، خليه يكلمني ،، طيب
عشان ابارك له ،، وكمان نرتب امور الوصول

نوف: طيب ان شاء الله ،، لما يوصل اقول له يكلمك

قفلت السماعة
ومسكت ملعقة الخشب اللي رمتها دعاء ،، ورجعت رمتها عليها

نوف: دعااااااااااااااااااء ،، ما حووبك ،، لا ينحرق الاكل !

_____________________________________

طلعت صندوقها الازرق
اللي كان مليان لدرجة ان ما عاد يتقفل
كله اوراق " ايميلات" سيف

كانت كل ليلة قبل ما تنام ،، لازم تقرا كل الرسايل

كانت جالسة على السرير
تقرا في الرسايل

الا دق الباب
ناظرت في الساعة 10 الليل؟ ايش ؟ مين ؟

منال: انا منال ممكن ادخل ؟

بسرعة قامت شادن
لمت الورق كله
ودخلته بالدولاب
تأكدت ان ما في ورق على السرير
بعدين فتحت الباب

شادن: ما نمتي ؟

منال: ما قدرت

شادن :طيب ،، امممم ،، روحي اتفرجي على التلفزيون ؟

منال: ابغى اكلمك

شادن : طيب ننزل تحت للصالة ؟

منال: لا ما ينفع يا غرفتي يا غرفتك ،، واحنا اقرب لغرفتك

شادن: طيب ادخلي

دخلت منال للغرفة
وشادن ما كان عاجبها الوضع
رجعت لها الافكار اللي بالقوة طلعتها من راسها

جلست منال على السرير وشادن على كرسي المكتب

شادن: ايوة !

منال: ايش قالت لك الدكتور خديجة البارح ؟

شادن : ولا شي ؟

منال: يغمى عليك ،، وتعامليني بشكل مختلف تقولي لي ولا شي ؟

شادن : لا من جد ولا شي مهم،، انا غمي علي من التعب

منال: لا تضحكي عليا،، اكيد قالت لك شي ،، وخليتك تعامليني كذا

شادن: كيف؟ ما تغيرت انا؟

منال: الا صرتي تعامليني بجفاف،، اول كنتي تعامليني كأني انا اختك الصغيرة مو الكبيرة
ولا بنتك ،، ولا وحدة من اعز صحباتك ،، بس دحين ،، رجعتي زي اول

شادن: اول ؟

منال: أي ،، اول كنتي دايما كذا ،، انا في مكان وانتي في مكان ،، وكل واحدة ما تدري عن الثانية
انا ما ابغى هذا يا شادن،، انا ما صدقت اننا صرنا ،، افضل من اول

شادن: يتهيء لك !

منال: ما صرتي تكلمني زي اول ،، ولا تسأليني عن يومي ،، شادن
الدكتورة قالت لك شي ضايقك ؟

شادن: لا لا ،، بس تدري العمل ،، والضغوط ،، يعني الحاجات هذه

منال: لا مو الحاجات هذه

شادن : اجل ؟

منال: ادري انها قالت لك شي ،، بس ما ادري ايش هو ،، وانا مو عاجبني الوضع

شادن : اووووووووووف يا منال ،، لا تجننيني ترى ابغى انام !

منال: بكرة جمعة ما وراك عمل !

شادن: منال، ترى ضايق صدري ومالي خلق اتكلم

منال: طيب قولي لي ايش فيك ،، وانا اطلع

شادن: انتي !! انتي اللي فيني ! انتي دايما كذا
من يوم ما احنا صغار ،، دايما انتي اللي تأخذي الزين ،، وانا الشين
دايما انتي الاولى ،، انتي الاحلى،، انتي الاحسن
وتأخذي مني كل شي
تتذكري واحنا صغار ؟ كيف كنتي تاخذي حتى الحلاوة من فمي !
ليش كذا يا منال
ليش انتي انانية ؟ ليش تأخذي مني كل شي احبه واعزه !
ليش ! وانا اسكت
واقول اختك برضو،، تحس
خليها اليوم تفرح بكرة راح تفرحك
راح تراعي شعورك
وانتي ابدا

انتي اكبر انانية شفتها في حياتي
كل شي لازم يكون ملكك
كل شي ،،، كل شي

انا اكرهك !!
اكرهك !!

اطلعي بره !
ما ابغى اشوفك قدام عيني !!

منال كان وجهها اصفر،، وعيونها حمرا
من الدموع
بسرعة طلعت من الغرفة
وصكت الباب وراها بقوة

شادن رمت نفسها على السرير
وصارت تبكي ،، وتبكي
اول مرة تواجه منال باللي في قلبها ،، كانت دايما تسكت
وحلفت انها ما تبكي ،، مهما تعالمها منال ما تبكي

بسرعة جمعت قواها
ومسحت دموعها

شادن: لا !! والله ما ابكي !! ما تستحق منال ما راح اعطيها الفرصة انها تشوف دموعي
لا انا اقوى منها ! انا افضل منها !!

بس ما قدرت ،، حست بانهيار داخلها
كل شي اقدر اسامحهه
الا هذا يا منال
الا سيف!

_______________________________________

حط المفتاح على الباب
وهو شامم ريحة ما يدري ايش هي

دخل الشقة
وشاف بالونات في كل مكان
وطاولة مجهزة استغرب شكل الشقة
اخذ خطوة لورى يتاكد هذه شقتهم
ولما تاكد دخل

وقف عند الطاولة
وجذبته ريحة حاجة حلوة في المطبخ
يا هوووه والله طبيخ بيت
دخل المطبخ وما امداه يحط رجله في المطبخ
سحبته نوف لورى

مبرووووووووووووووووووووووووووووووووك!!

سيف صار يضحك

سيف: ايش هذا !

نوف: تخيل !! بس تخيل ! انا ودعاء طبخنا وما حرقنا البيت! سبحان الله

سيف: الحمد لله ،، ولا كان مصيبة !

دعاء: تعال يا سيف ،، اقعد هنا
وسحبت الكرسي عشان يجلس
ونوف اخذت منه البالطو

سيف: اخص،، معاملة ملكية ههههههه

نوف: بس اليوم لا تتعود !

دعاء: بص احنا طبخنا ،، وما دقناش حاجة ،،قلنا تاكل انتا ،، ما حصلشي حاجة فيك
نبقا ناكل احنا

نوف: صح صح

سيف: ههههههه،، فار التجارب انا ؟

نوف: ايوة بالضبط ،، اصبر بس عملت لك حاجة ،، انجاز والله!

سيف: مصيبة اول مرة تسويها وانا لازم اذوقها

نوف: لا مو اول مرة ،، ثاني مرة ،، اول مرة كانت مع "امل" الله يرحمها

تنهد سيف: الله يرحمك يا امي ،، والله يرحمك يا ابوي،، اه لو بس تشوفوا فين كنا وفين صرنا !

نوف قربت من سيف وباسته على جبهته : يا سيف،، انا موجودة وعمك نواف موجود
وجدك يحيي،، كلنا هنا معاك ،، ونفرح لك ،، الله يرحمك يا عبد الله ،، والله وكبر ولدك !

دعاء: خلاص خلاص،، دنا والله حـ عيط

نوف ناظرت في دعاء وكانت من جد بعيونها دموع
عاد دعاء حساسة تبكي بسرعة

نوف: هههههههه ،، اقول اهجدي ،، لا تبكي ،، ترى والله ما تذوقي ( الششبرك)

سيف: الله الله الله ،، ششبرك يا عمتي !! انجاز عالمي ،، هذا نحطه في جينيس ههههههههه

نوف: تخيل بس،، تصدق من جد مصيبة لف العجينة وحشيها انجاز ههههههه

دعاء: اه والله يا سيف،، وتصدق جبنا حبة،، وحطينا فيها هدية مجانية
يعني لازم تاكل القدر كلو،، عشان تاخذ الهدية المجانية

نوف: صح ،، وفي واحد جرب مرة اخرى هههههههههههه

سيف: يالله جيبو الاكل والله جيعاااااااااااااان ،، واشتهيت !

نوف: الله يستر !

_______________________________

دخلت الغرفة
وقفلت الباب ورها

نوف: هاه كيف الاكل ؟

سيف: تسلم ايدك يا حجة!

نوف: هههه الله يسلمك،، طيب مين شذى.؟

سيف ما امداه حتى يبدل ملابسه
او يجلس حتى

سيف: هههههه طيب ابدل ملابسي ،، اخذ نفسي !

نوف عقدت حواجبها ،، وفرصعت عيونها

سيف: يمة يمة ،، طيب طيب ههههههههه اسمعي انا احكيك

وجلست يحكيها الحكاية
من اولها لاخرها
كل شي فيها
بكل التفاصيل ... نوف حست من نبرته حاجة مميزة
كل ما يقول "شذى" كأنه في عالم ثاني
عارف فيها كل شي .. ست سنوات ما هي هينة

نوف: يا واد من جد تحب !

سيف: والله يا عمتي احس فيها ،، ما ادري كيف اوصف لك بس والله مالها مثيل !

نوف: اه ه ه يا ناس،، والله كبر ولد اخويا وصار يحب وعنده الكلام دا ههههههه

سيف: هيا لا تتريقي !

نوف: طيب ،، خلاص ،، بس عندي سؤال لك !

سيف: اسألي

نوف: متى راح تعرف هي مين ؟ صحيح هي اللي ما قلت لك بس والله مو حلوة
تجلس تعلق البنت فيك ،، ايش دراك ما راح تنخط ولا حاجة
ترى مو حلوة تلعب في مشاعر الناس!

سيف عصب ووقف بسرعة: ايش العب في مشاعر الناس!!

نوف: هدي العصابك،، ما اقصد كدا،، يعني قصدي ،، ما تدري اذا كانت نصيبك ولا لا
لانك اصلا ما تردي مين هي ؟

سيف: راح اعرف .. مصيري اعرف !

نوف: شوف سيف، حبيبي انتا ،، انا ابغى مصلحتك ،، واقول لك
جيب لي اسم البنت ،، وانا اروح اخطبها لك
بس تجلس تتكلم معاها وانتا ما تدري هي مين ،، وتتعلق البنت حرام
لا تخليها تتعلق فيك ،، بعدين تتحطم ولا حاجة لا قدر الله
ترى البنت مو بيدها تجلس ترفض طول عمرها !

سيف: تساعديني يا عمتي !

نوف: وانا عندي خيار تاني !

بسرعة قرب منها سيف وباس جبهتها : الله يخليك لي يا رب !!

_____________________________
نهاية الجزء الثامن عشر
_____________________________


لم لم

لِمَ السؤال؟ 25-06-08 07:22 AM

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء التاسع عشر

الشمس في الأفق
_*_*_*_


عاملة لها ساندوتش جبن ،، ومعاها فنجان قهوة

جالسة تقرا كتاب ،، عندها اختبار نهائي بكرة

دعاء: يا نوووووفاااا،، يا حببتي والله !!

نوف كانت في الحمام ،، دوبها استحمت وكانت تبغى تنام

نوف: ايوة يا دعاء؟ ايش في ؟

دعاء: دنا دخت والله ! مش عارفة اعمل ايه!

نوف: والله ،، هاتي اشوف !

دعاء: مش المنهج يا بت!

نوف: هههههه،، اجل لا تكلميني خليني انام ،، مالي خلق اجلس اسمع شكاوي

مسكت دعاء المخدة اللي جنبها ،، ورمتها في وجه نوف

دعاء: ما بحبكيش !!

نوف: عادي ،، حـ عيش! ،،

ودخلت في سريرها ،، وتغطيت ،، غمضت عيونها

دعاء: يا وحشة!! اسمعيني !

نوف: ههههههه،، طيب عايزة ايه ؟

دعاء: رأفت !

نوف: لا اله الا الله ،، يا دا الـ"رأفت" !

دعاء: نوووف!!

نوف: طيب خلاص،، مش حـ تكلم!

دعاء: كلمني النهار داه

نوف: ايش قال ؟

دعاء: بكرة حـ يقابل بابا !

نوف عدلت جلستها بسرعة: والله يا دعاء!

دعاء ووجهها احمرررر ،، هزت راسها بالموافقة

نطت نوف من مكانها

وحضنت دعاء

نوف: يا بنت ،، مو تقولي كدا من اول ،، عشان افرح !!

الله اليوم كله اخبار حلوة !

دعاء: اه ،، باقي نجوزك انتي ،، خلاص حـ جيب لك عريس لقطة !

نوف: ليه يا ماما ،، شايفتني ميتة ابغى اتزوج !

دعاء: ههههههه لأة ،، عشان نتجوز في يوم واحد !

نوف: مسلسل مصري ههههههه

دعاء: مهو رأفت عندو اخ ،، سمير .. و...

نوف نطت وحطت يدها على فم دعاء : اوووووص !!! بس يكفي ،، اصلا الاسم من جنبها

دعاء: ههههههههه لا مش من جنبها ،، دا من وراها هههههههههههههه

نوف بنبرة استهزاء: الف مبروووووك يا دعاء،، اخيرا تكلم الاهبل رأفت

دعاء: ما تقوليش عنو اهبل !

نوف: الا اهبل ! طول عمرك قدام عينو ،، الباب بالباب ،، دوبو دحين حس فيك لما بعدتي !

دعاء: اه ،، هو بجد كنا الباب بالباب على قولتك ،، بس انا ما قلتش حاجة

نوف: الله الله ،، ما قلتش حاجة ،، كل يوم في الاصنصير نازلين طالعين .. ما قلتيش !

دعاء: هههه ،، دي ايام زمان يا بت! ما تفكرينيش

نوف وهي تنعم صوتها: ايوة يا رأفت ! عامل ايه النهار ده ! هههههههههههه

فجأة لقت مخدة وبطانية وكل شي ممكن يترمي

طار ناحيتها وهي تضحك وتضحك

طاحت على الارض من الضحك

نزلت دعاء وجلست جنبها

حضنتها

دعاء: يا حببتي يا نوف،، عقبالك يا رب ،، من صاحب الورد الاحمر !

نوف: يا دي النيلة !

دعاء: انا قلت لك ،، مش حـ سيبك هههههههههه

نوف: طيب طيب ،، مو مشكلة !

دعاء:طيب قولي لي ... حـ تعملي ايه

نوف : في ايه ؟

طلعت دعاء رسالة من جيبها ،، هي نفسها الرسالة اللي فيها "الموعد"

نوف فتحت عيونها على الاخير

واخذت الرسالة من بين يدين دعاء

نوف بعصبية: من فين جبتيه ! تفتشي في اغراضي يا دعاء! اخص عليك !

دعاء: والله ما فتشت حاجة !! والله اني لقتها على الارض وانا داخلة الشقة

وما كنش مكتوب عليها حاجة

ما كنتش عارفة والله

قريتها وما كنتش متوقعه انها ليكي والله يا نوف !! ما تزعليش !

نوف قامت من مكانها وجلست على سريرها

تنهدت وناظرت في دعاء

نوف: طيب اسمعي ! ابغى رايك !

___________________________________

سرحانة تناظر من طاقة الغرفة

كان في مجموعة من اولاد الحارة

جالسين يلعبوا كورة

وكل شوية تسطح الكورة في بيت الجيران

التفتت واعطت الطاقة ظهرها

وصارت تتأمل الغرفة

آه يا ربي ! كلو منك يا منال ! ايش اسوي ؟

انا ليش انفجرت في وجهها ؟

ليش ؟!

كان المفروض اني ما اكلمها زي كدا

مهما كان هي "مريضة" وتعبانة لازم اراعي شعورها

بس من جد هي انانية ،، طول عمرها تعاملنا كأني انا " خادمة" عندها

ولا حاجة ،، لازم تعرف ان مو كل شي تبغاه يكون لها

بس كيف؟

اقول لها اني انا شذى ؟

لا

لا

سيف ما قلت له اقول لمنال !

يا ربي ايش هذا ! ما ادري ما ادري !

جلست على مكتبها ،، وكانت تكتب تقرير لاحدى المشاريع

بس بالها في شي ثاني

اخذت تفكر في كل شي ممكن الحدوث

انا عندي كذا حال

يا اقول لمنال اني شذى

يا اقول لها ان سيف يحب وحدة

بس هي تدري؟!

تدري ان سيف يحب وحدة

وهي حاولت انها ،، يا ربي !!

كل ما اتذكر السالفة هذه انقهر !

حطت يدها على راسها

وكانت تعاني من صداع فضيع

قررت تنزل تجيب لها حبة بندول من المطبخ

_________________________

متلحفة بالبطانية

حاسة انها حرانة ،، بس ما تبغى تقوم تشغل المكيف

خليني اموت !

احسن!

عشان ترتاح شادن!

انا انانية ؟!

ليش تقول كذا!

فجأة تذكرت شي !

جلست على السرير وبعدت البطانية عنها

يوووه يا شادن

لا يكون عشان اليوم هذاك

لما انا اغمي علي !

بس والله مو بيدي

لا يكون هي تحسب اني سويت كدا مقصودة ؟!

لا يكون انها تعتقد اني انا ترتكتها مع ...

وكنت يعني ...

لا

لا

معقولة يا شادن! تفكري بهذه الطريقة ؟!

يالله !

واحنا صغار ما كنت اخذ منها حاجة ؟

متى؟

مو بابا كان يجيب لها كل شي تبغاه ،، انا اللي كنت انقهر !

هي اللي انانية مو انا !

سخيفة شادن!

لازم اقول لها

صح

الدكتورة خديجة قالت لي ،، لما اتذكر شي

لازم اواجه الشي هذا

خلاص ،، حـ قول لها !

مو انا الانانية هي الانانية !

هي اللي فاهمة غلط!

طلعت من غرفتها بسرعة

وتوجهت لغرفة شادن

دقت الباب مرة

مرتين

ما ردت شادن

قالت يمكن زعلانة وما تبغى ترد عليا

فتحت الباب

ودخلت

منال: شادن ؟! انتي هنا ؟

لقت جهاز الكمبيوتر شغال

وكان مكتب شادن ،، بوجه المكيف

وكانت منزلة الريش على المكتب ،، مع الحر

والاوراق طارت في الغرفة

منال: يووه،، اكيد هذه اوراق العمل حقت شادن ،، خليني المه لها

والله حرام ،، تشتغل فيه ،، بعدين يطير كدا

وصارت تلم الاوراق

وترتبه على حسب رقم الصفحة

كانت تقريبا حول العشرين صفحة

رتبتها كلها

بس كانت في ورقة

ما عليها رقم ؟

يمكن هذا الغلاف؟

قرأت :

حبيبتي شذى..

حبيت ارسل لك الايميل هذا ،، في اليوم هذا ... تذكري أي يوم ؟

اليوم هو عيد لقائنا ،، اليوم تعرفت على اطهر وارق واصفى قلب بالدنيا

الله لا يحرمني منك

أحبك ..!

وراح أظل احبك طول عمري ..

وما راح يفرق بيننا احد

أحبك..!

حتى لو ما عرفت من تكوني !

وانا متأكد انك من نصيبي !

هذه ذكري عامنا الخامس

وانا اتذكر يوم اللقاء وكأنه اليوم ،،

وما راح انسى اليوم هذا ،، ما حييت

مع كل حبي واخلاصي

مجنونك

سيف

بشكل تلقائي

رمت منال الاوراق على الارض

وصارت تناظر في الكمبيوتر اللي كان شغال

كانت شادن تشتغل على تقرير

بدت اياديها تنتفض

وعيونها دمعت بشكل تلقائي

شادن هي شذى!!!

شادن هي شذى!!!

شادن هي شذى!!!

لا

لا

لا

مو معقولة ؟ كيف؟

ما يصير !

لا ايش اللي هي شذى

لا لا

انا يتهيء لي

ومسكت الورقة مرة ثانية عشان تتأكد من الاسماء

لا

هذا شذى مكتوب شذى ،، وهذا سيف!!!

معقولة ؟

توقفت في مكانها لحظة ،، وكأنها ترجع بذاكرتها

للاحداث السابقة

حطت يدها على فمها

وكتمت صوتها

بسرعة خرجت من الغرفة وقفلت الباب وراها

سمعت صوت شادن تتضارب مع امها على الدرج

مسحت دموعها

وراحت لعندهم

شادن كانت باعلى الدرج

وامها تحت

شادن: والله يا ماما ، ما انزل !!والله !!

حياة: بنت! استحي على وشك ! الحرمة جاية اليوم ،، يعني اقول لها ما عندي بنات!

شادن: مالي صلاح !! انا قلت لك ما ابغى اتزوج!! طيب !! ما ابغى!!

حياة: ليش يعني ؟ لا تقولي لي منال !! ولا الشغل !! ليش ما تبغي الولد؟

سلطان ولد حلال ،، ناجح في عمله وامه طيبة ،، ايش تبغي احسن من كذا

شادن ما قدرت تحبس دموعها : ايش دراك يا امي !!

منال شافت دموع شادن ،، اقتنعت انها هي شذى ،، اكيد حـ تكون شذى

اجل ليش ترفض سلطان ،، الولد ما فيه عيب عشان ترفضه ،، شغله حلو ،،

وشخصيته حلوة كمان ،، اكيد ،، ما في تفسير ثاني !

يالله يا شادن !!

انتي شذى!!

شادن: يوووه يا ماما !!!

التفتت بسرعة

طلعت جري

وصلت اعلى الدرج ،، لقت منال واقفة

شادن بقهر: فرحاانة !!

ودخلت غرفتها وقفلت الباب

منال رجعت نزلت من عينها ،، دمعة ثانية : لا ماني فرحانة !

___________________________

دعاء: يا لهوي !! مين دا !!

نوف: ما ادري !

دعاء: لا دا بيعرفك !! اكيد ،، بوصي نفكر مين يعرفك من زمان؟

حد كدا ممكن يكون ،، اجيبها ازاي

(و غمزت ) يحبك ؟!

نوف: ههههههههههه ،، لا يا بنت انتي والغمزة !ما اقدر !

دعاء: بصي انا حـ قولها بكل صراحة !

نوف وهي تضبط جلستها: قولي

دعاء: الولد دا ،، بيــــــــــــحبك !!!! والله بيحبك !! وانا حبيتو هههههه ،، ايه الرومنسية دي

اقول لك ،، اروح انا بكرة بدالك ؟

نوف: يا ريت !

دعاء: شوفوا البت!! دنا عارفة انك عايزة بكرة تيجي بسرعة عشان تروحي هناك الساعة عشرة !

نوف: والله اني بموت من الخوف !

دعاء :ليه يا بنت ؟

نوف بتردد: اخاف..

دعاء: تطلعي من البداية بتحبيه!

نوف بدت تخجل وحمرت خدودها: لا لا ،، مو هو ،، يعني اقصد

دعاء: ههههه ،، يا حببتي يا نوف،، بصي،، الالب ما بيستأزنشي وقت الحب !

نوف: بس انا ما ابغى احب !

دعاء: ومين مش عايز؟ يحب وينحب؟

نوف: انا !!

دعاء: كدابة!!! وستين كدابة!!!

نوف: وانتي ايش عرفك ؟

دعاء قامت من مكانها ووقفلت قدام نوف

حطت عينها بعين نوف

دعاء: لان من اول الحكاية ووشك احمر ! وكل مالك بتخجلي زيادة!

ونبرة صوتك كاشفاك يا بت! دنتي مش شاطرة في الكدب خالص خالص !

طريقة كلامك ،، اسلوبك ،، وصفك ،، كلو بّين لي انك ،، ميالة لصاحب الرسايل !!

كلام دعاء ،، جات قوية ،، وكأن دعاء فتحت قلب نوف

وشافت اللي فيه ،، شافت مشاعرها كيف

حست باحساسها

نوف: بس يا دعاء.. مو وقتو ! مو وقت الحب !

دعاء: ومتى وقتو ؟ مهو شكل مش حـ يجي وقتو !

نوف: يا دعاء انتي منتي فاهمة ! انا ...

دعاء: انتي خايفة انك راح تنجرحي ،، وانك راح تتألمي ، انتي خايفة اذا دخلتي في الحب هذا

كل اللي حـ تستفيدي منو الالم والجراح،، ومحدش بيستحق انك تحبيه ،، عارفة يا نوفا

دا كلنا كدا،، كلنا بشر،، بنحس كدا ،، وبنفكر كدا

طبيعتنا عايزين الامان ،، مش عايزين اننا نغامر بمشاعرنا ،، لا تنجرح او حتى تتقطع

نوف، انا مش حـ شجعك تروحي تقابلي الراجل دا ،، لان مش حلوة تروحي لوحدك

بس عايزة اقول لك ،، الحب حاجة جميلة ،، ما ترفضيش كل حاجة

بصي انا عندي سؤال ؟

انتي رافضة علاء ليه ؟

نوف: هاه ؟ بس عشان ابغى اكمل دراسة ،، بعدين تدري العمل ...

دعاء: مهو الراجل قال انو حـ يسمح لك تكملي دراسة ،، وتشتغلي .. و ايه ؟

نوف: لا يعني ما اقدر مسؤولية !

دعاء: اضحكي على غيري ،، يا نوف رفضك مالوش عذر ،، انتي مش عايزة الراجل دا

لانك عايزة راجل غيرو !!!!

نوف: دعاء جرح واحد يكفي ! انا ماني لعبة ! انا انسان عندي مشاعر واحاسيس

ما ابغى انجرح ! ما ابغى يا دعاء ! يكفي ،، يكفي ،، تعبت ! والله تعبت !

قلبي ساكت،، ساكت ،، اتحمل ،، واقول بكرة راح تفرح يا قلبي!

كل يوم اقول بكرة ،، والبكرة ما تجي !

ليش يا دعاء؟ انا ايش فيني ؟ لهذه الدرجة مالي بالطيب نصيب !

اه ه ه ه يا دعاء

والله الشي الوحيد اللي مفرحني الطب ! الطب هو هدفي

هو طموحي ،، حياتي وكل شي !

لا تقولي لي ،، الناس تختلف ،، ومن الكلام الفاضي دا ،،اقول لك انا ما ابغى جرح ثاني !

دعاء: ومين قال لك ان حد حـ يجرحك ؟!

نوف سكتت ،، ومسحت دموعها ،، بعدين قامت راحت للطاقة

فتحت الستارة ،، وصارت تتأمل النجوم

نوف: محد قال !

_____________________________

دقات على الباب

حياة: نص ساعة انتي تحت سامعة

شادن: ما راح انزل !!

حياة: افتحي الباب ! بنت لا تفضحينا ! الحرمة تحت !!

شادن: ماني نازلة يا ماما !!

دقت الباب اخر مرة ،، ونزلت للحريم تحت

ام سلطان: فين العروسة ؟

حياة: دحين نازلة ،، تدري بنات ههههههه

ام سلطان: انتي عندك بنتين منال وشادن ،، مين اللي اكبر؟

حياة: منال اكبر من شادن

ام سلطان: الله يخليهم لك يا رب

حياة: امين

_________________________

سحبت الشنطة من اخر الدولاب

فتحتها وطلعت مجموعة من الفساتين

صارت تمسك فستان وتناظر في نفسها بالمرايا

وترجع ترميه على السرير

وتأخذ غيره

الين وصلت لفستان

احمر مايل لكونة عنابي،، "شنن" بربع كم

فتحت الصدر على شكل سبعة

وفيها فيونكة بسيطة في الخلف عند الخصر

فستان ناعم وبيسط

طلعت طقم الذهب الابيض الناعم ،، كان عبارة عن قلب وفيه فصوص كثيرة

لبست السلسلة والاخراص،، والخاتم

وما لبست أي اساور

طلعت من الدرج ،، صندوق الساعات

واخذت ساعة جلد ابيض،، مرصعة بالالماس،، كانت الساعة المفضلة

هدية امها وابوها لما نجحت من الثانوية

لاول مرة تفتح شعرها ،، من فترة طويلة

اووه ،، وصل لنص فخذها

تركته على طوله

ورفعت كم خصلة من قدام

حطت مكياج بسيط وناعم

ناظرت في شكلها في المرايا

تنهدت وقالت

"والله عشانك يا شادن!!!!"

________________________________

جالسة في غرفتها تفكر ،، انزل ولا ما انزل

يمكن الحرمة تطفش وتروح

بس عيب

يعني ماما بعدين كيف تتصرف اذا ما نزلت

يا ربي !!!!

يعين لازم القلق هذا !

ما ابغى اتزوج

من جد

لازم تسوي لي حكاية ماما

فتحت الباب

وحاولت تسمع ايش يقولوا الحريم

كأنها سمعت ام سلطان وهي تتكلم بس ايش تقول

يووه يمكن تبغى تمشي

بسرعة خرجت من الغرفة

وطلت من اعلى الدرج بحذر

شافت ام سلطان لابسة العباية وتسلم على امها

وبعدين لمحت وحدة بفستان احمر

مين هذه ؟

صارت تميل على قدام ،، تبغى تشوف مين البنت هذه

امها طلعت مع ام سلطان ،، ووصلتها للباب

وام الفستان الاحمر لسة واقفة

نزلت شادن درجتين بس عشان تشوف مين هذه

التفتت

وابتسمت لها

منال: والله عشانك !!!

شادن انصدمت ! هذه منال ! معقولة ؟ ايش صار ؟

دحين فين راحت البنت ام فستان اسود ؟

نزلت شادن ووقفت وجهها بوجه منال

شادن: مين انتي ؟

منال: هههههه ،، لا تصيري غبية!

شادن: ايش صار ؟ كيف؟ متى ؟

قربت منها وهمست في اذنها :

" خمس سنوات كثير !"

شادن بشكل تلقائي حضنت منال

وصارت تضحك

منال: ايوة ،، دحين فرحتي ،، لما عرفتي اني ماشية ،، مو على اساس انا الانانية !

_____________________________

دخل المكتب ،، بعكازه ..

السكرتير : الحمد لله على السلامة ،، هاه ايش قالوا لك ؟

نواف: هههههه،ن تخيل واحد يكسر اصابع رجله !!

السكرتير: تحصل في افضل العائلات !

نواف: هههههه،، ايش جدولي اليوم ؟

محمد طلع من مكتبه ومعاه مجموعة من الورق: الله الله ،، جاء جدنا نواف ههههههه

نواف: ايوة جيت ،، ويالله طلنا الدرج

محمد: يقولوا عندنا اصنصير

نواف: ايش معاك ؟

محمد: هذه فاكسات جاتني من لندن ،، عن المجموعة اللي ارسلناها ، اسمع تعال ادخل

ودخل نواف مع محمد للمكتب

جلسوا على طاولة الاجتماعات

وطلع محمد الاوراق

اللي كانت عبارة عن تقييم للموظفين في لندن

وكفاءة كل موظف

كانوا عبارة عن 10 موظفين من الشركة

من مختلف التخصصات

وكان محمد فرحان بالتقييم ،، بالفعل مجتهدين

محمد: خلاص على كدا لازم تقدم سفرتك !

نواف: يا دي المصيبة ! دحين تشوفني نوف !!

محمد: ههههههههههههه ، هذا همك !

نواف: أي والله هي همي ،، دحين تجي تقول لي ،، كيف ومتى ،، وما تخلي بالك و وو ،، ترى تطلع لي مليون مصيبة !!

محمد: هههههههه ،، تستاهل ،، احد قال لك تشوت لك كرسي !

نواف: هههههههههه

___________________________

حياة : مبرووووك يا منال !

منال: الله يبارك في حياتك

حياة: وانتي !! ايش عندك ما تسمعي كلامي !

شادن : مو وقتو يا ماما ،، اليوم نفرح في منال !

منال: هههههههههه ،، ايوة اليوم انا ،، بكرة وحدة ثانية

حياة: والله ،، ما تستحي انتي ! كيف لو منال ما نزلت كمان!

شادن: يا ماما انتي ليش تحبي هذا السؤال ؟ مو خلاص صار وانتهى ! وعجبتها منالوه ؟

منال: اصلا مين يشوفني وما اعجبه ههههههههههههه

حياة: بكرة راح يجي سلطان ،، اهم شي تعجبيه هو مو امه !

شادن: اخصصصصصصص،، سيأتي رجل الى المنزل هههههههه

منال: لازم ؟!!!!

حياة: اجل ؟ يعني ما تبغيه يشوفك ؟!

منال توترت : هاه ،، لازم يا ماما ؟

شادن حست ان منال توترت وحبت تغطي عليها: طيب يا ماما لازم بكرة ؟ مو نخليها بعد كم يوم ؟

حياة: ليه بعد كم يوم ؟ خلاص مو اتفقنا مع الحرمة بكرة الليل

منال تغيرت ملامح وجهها ، حست كانها استعجلت ،، لسة ما هي مستعدة لشيء زي كدا

بدا وجهها يصفر ،، وعيونها حايرة

شادن شافتها كذا ،، بسرعة مسكت يدها وطلعتها فوق

هذا اللي كانت خايفة منها ،، دحين هل راح تتقبل منال هذا الموقف الجديد

وهي اللي تخاف تطلع من الباب لا يشوفها احد ؟

ايش اللي خلاها تنط النطة هذه ؟

مو معقول

دخلتها لغرفتها

وقفلت الباب وراها

شادن: اجلسي !

جلست منال على السرير ،، ووجهها مخطوف ،، ما عندها ملامح ،، كأنها شافت شي مرعب !

شادن جلست جنبها

ومسحت بيداه على ظهرها

شادن بابتسامة: لا تخافي!!

منال: عادي صح ؟ يعني ما راح يصير شي ،، و .... بعدين ماما تقول الولد طيب

و..... يعني ما ادري يا شادن

هنا شادن أنبها ضميرها مرة

منال نزلت في مكاني ،، ودحين صارت في موقف ماله داعي

ايش اسوي دحين ؟ كيف اقدر اهديها !!

منال بشكل عشوائي:ترى ادري انك شذى !!

شادن وقفت دقات قلبها ! وما قدرت تاخذ نفسها !

ولا حتى رمشت

منال عدلت جلستها:

ادري انك شذى ،، وانك تحبي سيف،، واكيد الدكتورة خديجة ورتك اللوح اللي رسمتها

وانتي فهمتي غلط ،، انا ما احب سيف

انا بس اعجبت بشخصيته

وخلاص اصلا ،، راح اتزوج

وانتي لك سيف

شادن كانت مصدومة من اول ما بدت منال الكلام

ايش؟

كيف عرفتي ؟

مين قال لك ؟

كل هذه التساؤولات في راسها ،، بس ما قدرت تنطق بحرف

وقفت منال وقالت : دقيقة !

طلعت من الغرفة جري

وشادن بسرعة ناظرت في الاوراق اللي كانت على المكتب

تذكرت انها طبعت احدى رسايل سيف

ونستها بالطابعة

اكيد ان منال قرتها

بسرعة قامت وخبت الورقة

وهي تدخلها بالدرج

دخلت منال الغرفة ومعاها احدى لوحاتها

منال: ههههههه والله انك غبية! خلاص قريتها !

شادن كانت متوترة ،، وماهي عارفة ايش تسوي

طاحت الاوراق من يدها ،، وبدت تنتفض

ومنال تشوف شكلها وتضحك

منال: تعالي يا بنت!

قربت شادن من اختها ،وشافت لوحة مغطية بقماش بني

ايش هذه ؟

منال: شيلي القماش ! هذه هدية لك !

شالت شادن القماش

وشافت اللوحة

ما قدرت تخبي دموعها

حطت يدها على وجهها ،، وصارت تمسح الدموع

بس كل ما مسحت دموعها زادت

حست بفرحة في قلبها

بس خوف في نفس الوقت

نفسها تنط من السعادة

وفي شي مانعها


كل اللي قدرت تسويه انها تحضن منال بكل قوتها

شادن: والله ما انساها لك يا منال !!!

منال: احنا اخوات ! وانتي سويتي اكثر ،، بس الله يستر على بكرة !!!

شادن مسكت اللوحة وتأملتها : يالله يا منال ، طبق الاصل !

________________________________

ما قدرت تنام ،، طول الليل وهي تفكر في كلام دعاء

معقولة ؟ معقولة من جد انا كدا ؟

اخاف ان الناس تجرحني ؟ فابعدهم عني ؟

لا مو معقولة ؟ شوف انا عندي صحبات

ندووش،، ودعاء و ... بس؟؟

لا يا نوف

يتهيء لك ،، بس انتي تأثرتي من الكلام

يا ربي يا دعاء يا هبلة !

خليتيني افكر !!!

مسكت مخدة صغيرة ناعمة ورمتها بجهة دعاء

بس ما وصلتها وطاحت على الارض

قلبت وجهها للجهاة الثانية

وناظرت في الساعة

يالله الساعة3 الفجر

طيب انام شوية كمان

غمضت عيونها ،، وحاولت تنام

بس كل ما تغمض ،، تفكر اكثر

جلست على السرير

وصارت تضرب نفسها

اووووووف،، نااااااااااااااااااااااااااااامي !!!

ولما حست انه ما في امل

قامت وراحت للمطبخ

فتحت الثلاجة

وطلعت شوية جبن عشان تسوي لنفسها ساندويتش

جلست على الطاولة في المطبخ

ومسكت التوست

كانت في على الطاولة تحفة صغيرة

عبارة عن بطيخ فيها فتحتات ،، نقدر نحط فيها ملاعق

وكانت دعاء حاطة فيها ورود بلاستيكية

بدل الملاعق ،، قال ايه ،، تغيير جو

مسكت نوف الوردة ،، وكانت ورود بيضا

وجلست تضحك

والله ما عندك ذوق يا دعاء !

اخذت لقمة من الساندويتش

وقامت وراحت للصالة

سمعت صوت بره في الشارع

ناظرت من الطاقة

شافت مجموعة من الطلاب ،، ما تدري ايش جالسين يعلموا في هذا الوقت المتاخر

صارت تراقبهم وتاكل الساندويتش

وما حست باحد

فجأة سيف واقف وراها

سيف: ايش في؟

نوف اتفجعت ما كانت متوقعة ان في احد صاحي

حتى انها غصت

وصارت تكح وتكح

وبسرعة راح سيف جاب لها كاسة موية

شربتها ،، واول ما ارتاحت شوية

ضربته على كتفه

نوف: خير!! انت ما تخاف عليا!! واثق مرة ! نص الليل تجي تفجعني كدا !!

سيف: هههههه والله ما اقصد ،، بس لو تشوفي شكلك ! هههههههه

نوف: طيب طيب ،، والله انتا !! اووووف بس !

سيف: اسمعي عمتي ابغى اكلمك في حاجة

نوف: تقوم تفجعني !

سيف: ههههههه ،، خلاص يوه !! انتي راح تمسكيها عليا !

نوف: والله انك ما تستحي ،، ايش تبغى؟

سيف: البعثة !

نوف: اشبها ؟

سيف: تقررت انها تكون في كندا ،،من السنة الجاية ،، يعني من سنة سابعة

نوف: اوووه،، متى صار الكلام هذا

سيف سحب كرسيين عشان يجلسوا عند الطاقة ،، يتكلموا ويراقبوا الطلاب

سيف: البارح كلمني الدكتور " تشان" وقال لي

ومد يده واخذ جزء من شاندويتش نوف

نوف: خييييييييير!!! قوم سوي لنفسك !!

سيف: لا خلاص شبعت ههههههههههههههه

نوف: طيب ايش قلت له ؟

سيف: قلت له اكلم عمي وجدي ،، وان شاء الله ارد له خبر،، بس لازم بكرة ،، فانا قلت اكلم عمي الفجر وهو يكلم جدي ،، وبعدين يصير خير

نوف: على خير ،، اجل لازم نزوجك قبل ما تروح كندا !

سيف بسرعة مسك يد عمتها وباسها: يا ريت!!!

نوف: شوف الولد هههههههههههههههههههههه

سيف: لا والله من جد ،، نفسي يا عمتي !

نوف: اللي يسمعك يقول ،، بنت الجيران ،، وانا اللي مقصرة ما رحت خطبتها لك!!

سيف: والله يا عمتي لو من جد تتكلمني ،، انا حـ جيب لك هي بنت مين !

نوف: اجل من كدب!

سيف قام من فرحته وباس راس عمته : والله اني احبك !

نوف: الله ،، دحين طلع الحب !!

سيف: ههههههه ،، ايوة وقت المصلحة بس !

نوف: شوف يا سيف ،، اجلس خليني اعرف اتكلم معاك

سيف: سمي يا اغلى من بالكون!

نوف: أي هين ،، بس اسمع ،، شوف البنت هذه ،، لازم باقرب وقت تعرف هي مين

لان نواف جاي قريب عشان حكاية الموظفين المبعوثين هدول

واحتمال يصير نرجع معاه على الاجازة الصيف هذه ،، ما باقي لها شي

يعني نروح كم يوم قبل ما تبدا الدراسة الصيفية

وبعدين نرجع

سيف: وتخطبي لي !!!

نوف: الله يخلف ! اهجد فشلتنا !!

سيف: ههههههه طيب

نوف: خلاص فهمت !! يصير نخطب لك في الفترة هذه !

سيف:يا سلام !!!!

نوف: هههههههه ،، والله تضحك يا سيف!

سيف: والله فرحان يا عمتي ،، فرحان ما تتخيلي

نوف: ان شاء الله بس تطلع بنت حلال ،، وطيبة ،، ما تجنني !!

سيف: ايش دخلك ؟ !

نوف: الله اكبر !!!!! اقووووووووول ،، ترى ابطل اخطبها لك !!!

سيف: لا ..لا ,, خلاص ،، والله اسكت ،، انتي الكل في الكل ، وانتي الاول !!

وقبل الناس كلهم !

نوف: لسة ما خطبنا البنت ،، وتقول لي ،، مين انا ،، اجل لما نخطبها

ايش راح اصير؟

سيف مسك يد عمته وحط عينه بعينها : والله انك امي وابويا واختي وكل دنيتي وانتي

اهم شخص في حياتي ! انتي اللي عوضتيني كل اللي فقدته !

قد ما اقول واسوي ما اوفيك حقك !

نوف: اجل خليك فاكر !! هههههههه

سيف: ههههههه ،، والله انك !!! اعز اصدقائي !!

__________________________

كان جالس يرتب شنطته

عشان السفر

الساعة 10 الصباح رحلته

وكان مقرر يدق على سيف في طريقه للمطار

شال الشنطة وكانت شنطة صغيرة

بس حقت يومين

دق جواله

"عم يحيي"

طلع نواف الشنطة بالصالة

وجلس على الكنب

نواف: هلا والله عمي

يحيي: السلام عليكم

نواف: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

يحيي: كيف حالك يا ولدي ؟ سمعت ان رجلك مكسورة ؟

نواف: الحمد لله بخير،، بسيطة ،، اصباع رجلي اللي مكسور

يحيي: هههههه ،، يالله الحمد لله يا ولدي ،، اسمع عندك حاجة بكرة ؟

نواف: والله مسافر لندن ،، رحلتي الساعة 10 الصباح

يحيي: بالله ! مو على اساس الاسبوع الجاي؟

نواف: والله تقدمت عشان شوية ظروف

يحيي: بالسلامة ان شاء الله ،، اجل في الرجعة تجيب سيف ونوف

عشان ملكة منال

نواف: ما شاء الله ،، متى الكلام دا !

يحيي: البارح ،، وكنت ابغاك تصير موجود اليوم معايا

نواف: ههههههه ليه يا عمي ،، يالله انا ولد عمها !

يحيي: عشان يشوف الولد ان في رجال وراها ،، مو بس شايب !

نواف: يا عم والله كان بودي ،، بس المشكلة ما اقدر أجل الرحلة

يحيي: خلاص ما هي مشكلة ،، ان شاء الله لما ترجع مع نوف وسيف ، نجتمع

نواف: ان شاء الله ،، تأمر شي عمي ؟

يحيي: سلامتك ، وسلم لي على اللي في لندن

نواف: يوصل ان شاء الله

قفل نواف الجوال

وسرح في تفكيره

الله ما توقعت انك اول وحدة تتزوجي بيننا يا منال

الله يوفقك ان شاء الله

_________________________

من الساعة 3 الى الان جالسين في الصالة

وطايحين في سالفة ورى سالفة

فجاة سمع سيف صوت جواله

بسرعة قام وجابه

سيف: هلا والله عمي !

نواف: هلا بك ،، هاه صاحيين ؟

سيف: الساعة ستة الصباح،، ما عندنا شي ،، اليوم المفروض اجازة !

نواف: ايوة اليوم سبت ادري ،، عشان كدا اسأل

سيف: ايه يا مزعج صحيتني هههههههههه

نواف: اجل قوم البس ،، وانتظرني بالمطار

سيف: يؤ؟ انت جاي اليوم ؟ مو الاسبوع الجاي؟

نواف: لا صارت شغلة لازم اجي اليوم ،، رحلتي بعد ساعة وانا في المطار

سيف: بالسلامة ،، والله مفتري ،، تبغاني من دحين استناك في المطار !!

نواف: هههههه ،، بس تكون مستعد !

سيف: ولا يهمك ،، ان شاء الله اكون موجود

نواف: سلم لي على الهبلة اللي معاك

سيف: دعاء ؟

نواف: وش دخل البنت هذه

سيف: هههههههههههههه،، ما ادري يمكن معجب من ورانا هههههه

نواف: والله شكلك مسطل على الصبح !

سيف: خلاص خليني اروح انام اجل !

نواف: لا تنسى ! حط منبه اذا تبغى تنام !

سيف: اللي يسمع يقول اول مرة تجي لندن هههههه ما راح تضيع اذا ما جيتك

نواف: اقووووول ،، خلاص لا تطفشني !

نوف كانت واقفة عند الباب

وتسمع المحادثة بين نواف وسيف

قفل سيف والتفت لعمته

سيف: الـbig boss في الطريق

نوف: ايش دخل دعاء !!

سيف: هههههههه من كل الكلام ما سمعتي الا دعاء !!

نوف: ترى البنت انخطبت اليوم ،، لا يكون الغبي دا حاط عينو عليها !

سيف: هههههههههههههههههههه والله امزح انا !!

نوف: مو عن حاجة ،، بس اصلا نواف ما هو عاجبني من فترة كدا احس فيه شي

سيف: مشتاق لي ،، تدري انا هنا وهو هناك ،، ويعني انا زي ولده

نوف: العن ام الثقة !!

سيف: هههههههه لا تنكري اني جميل !

نوف: اقول بروح انام !!

__________________________

بعد محادثة طويلة عريضة مع منال

من البارح الى اليوم الصباح

راحت منال لغرفتها

بعد ما اقنعتها شادن ان كل شي راح يكون تمام بكرة

هي منال مرعووووبة من حكاية الشوفة

بعد ما كانت معتزلة الدنيا

دحين يجي واحد يشوفها

ابدا ما كانت مرتاحة للفكرة

بس حاولت تهدي نفسها وتتقبل الموضوع

وان هذه حاجة عادية جدا

واصلا ابوها راح يكون موجود

وفي بيتهم

يعني ليش الخوف هذا كله

دخلت غرفتها ووقفت قدام المرايا

شافت شكلها بالفستان الاحمر

صار لها فترة ما ضبطت نفسها زي كدا

بدت تضحك بدموع في عينها

انا سويت الصح !

المفروض اني اسوي كدا ،، ما غلطت

هذا احسن حل

وشادن كلامها صحيح

من جد قد ما سويت فيها ،، كانت توقف معايا

بس ليش انا ماني فرحانة ؟!

ايش الضيقة هذه اللي في قلبي !

ايش الشعور الغريب هذا

المفروض اكون فرحانة وسعيدة

واكون انط من الفرحة

مو سلطان مهندس ،، وامه شكلها طيبة

ويسكن هنا ،، عمله حلو

يعني كل بنت تتمنى واحد زي كدا

بس ليش!!!!

منال !! لا تفكري في سيف !

خلاص ! ما يصير ،، سيف من نصيب شادن

انا ما توقعت بعد خمس سنوات

راح ترجع "شذى" في حياتي !

وفي النهاية

اكتشفت انها اصلا ما طلعت من حياتي !

جلست على السرير

وصارت تشيل البكلات من شعرها

وتفكر

يمكن يطلع سلطان هذا ،، احسن من سيف

لا اكيد ،، اكيد ،، لازم

ايوة

بكرة اشوفه

واعرف

رمت نفسها على السرير

وغمضت عيونها

وبدت ترسم كل انواع السيناريوهات الممكنة لبكرة

كيف راح يكون شكله

وايش راح يقول

وكيف راح يتصرف

يا ترى طويل

ولا قصير؟

وما درت عن نفسها الا وهي نايمة في سابع نومة

________________________

دخلت النت

نفسها تشوف سيف

حاسة انها فرحانة وتبغى احد يفرح معاها

لقت منه ايميل

صباحك سكر

عيوني اتنمى اشوفك الليلة

عندي لك خبر احلى من العسل

سيف

ابتسمت شادن ،، وقفلت الجهاز

وقفت قدام المرايا وجلست تمشط شعرها

حاسة ان ما فيها نوم

جلست تفكر

ايش ممكن يكون الخبر !

جات على بالها فكرة

بسرعة طلعت ورقة وقلم

وكتبت

أعترف لك ... أنا شذى!
__________________
نهاية الجزء التاسع عشر
__________________


ولنا لقاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء
بإذن الباري
مع أحدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااث
الجزء الأخيييييييييييييييييييييييير


أتمنى أن أرى تعليقاتكم وآراؤكم

دمتم في حفظ المولى

هذه أنا/ لملومة

لِمَ السؤال؟ 30-06-08 11:33 AM

الجزء الأخيييييييييييييير
 
رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود



الجزء الأخير.. العشرون
الفصل الأول

نهاية الصمت !
-*-*-



دخلت الحمام..وشافت نفسها في المرايا

الله عليك يا ام عيون حمرا

غسلت وجهها ،، وبدت تفرش اسنانها

وكل اللي في بالها ... ايش راح يصير اليوم !

من البارح والاحداث تمشي ببطء شديد

مررت اصابعها في شعرها

ولقت عقدة .. دخلت غرفتها واخذت مشط

وصارت تحاول تفك العقدة هذه



دعاء وفي يدها فنجان القهوة: يا صباح العقد !



نوف: ههههههه ،، صباح القهوة يا مدمنة !



دعاء دخلت الغرفة وقفلت الباب وراها : هاه ؟ نروح ؟!



نوف تنهدت وسرحت للحظة : ما عندي خيار اخر !الا تعالي كيف كان الاختبار؟



بسرعة حطت دعاء الفنجان على الطاولة

وركضت لدولاب نوف

طلعت طقم رمادي ،، رسمي ،، اجدد طقم اشترته نوف

كان عبارة عن بنطلون رمادي طويل مع بلوزة بيضا بياقة كبيرة

وعليها جاكيت رمادي قصير الى الخصر



وقالت: انا حـ لبس دا !!!



نوف: ههههههه،، الله ،، ما اخذتي الا اجدد شي ! طيب وانا ؟ وما جاوبتيني عن الاختبار ؟





ابتسمت دعاء وطلعت لنوف طقم مميز جدا

من احب الاطقم لنوف ،، كان لونه مميزة ،، بلون رملي ناعم وجميل

حتى لما تدقق فيه ،، تحس وكأن فيه حبيبات من الرمل

بنطلون طويل ،، ومعاه جاكيت طويل الى نص الفخذ

الجاكيت مخصر ويوسع على اخره

فيه ثلاث ازارير في المنتصف بحيث تبعد تقريبا نفس المسافة من فوق وتحت

ومعاها بلوزة سُكريه ،، بياقة كبيرة ( تحب نوف الياقات الكبيرة)



دعاء: والله دنتي قمر في دا !والحمد لله الاختبار كان تمام التمام ، مش اوي ،، بس يعني ان شاءا لله



نوف: هههههههه ،، تصدقي كنت ناوية البسه ،، كويس انك تتفقي معايا في الذوق !



دعاء: والله جميل اوي،، شيك و كدا اللي يشوفك يقول بزنس ومن !



نوف: ما يقولوا دكتورة؟



دعاء: ههههههههه ،، لأة مش دكتورة للاسف!



نوف: دعاء؟ احس اني خايفة!



دعاء: ماتخفيش! هو انتي رايحة من غير حد ! دنا البودي قارد بتاعك!



نوف: من كبرك يختي !! ننفعص انا وانتي مع بعض هههههههه



دعاء وهي تلوح بالجوال في الجو: دا ربونا منعم علينا بالعقل يختي !!



نوف: الله ! صح صح ! شطورة!



دعاء: يالله البسي الساعة تسعة ،، ولازم نأخد الباص محدش مننا معاه سيارة!



نوف: يا دي السيارة ما خربت الا في الوقت الضايع!



دعاء: يابتي الباصات جميلة جدا ،، وكل الناس بتركبها !



نوف: صح صح ،، اقول بعدي خلينا نلبس بس !



ودق جرس الباب

قامت دعاء بسرعة عشان تشوف مين عند الباب






لقيت وردة على عتبه الباب

وظرف صغير



دعاء: دا بتاع الورد يا نوفا !



نوف طلعت من الغرفة بسرعة

وكانت تقفل ازارير البلوزة



نوف: ايش ،، اشوف



دعاء: يا لهوي !!هههههه كل دا عشان صاحب الورد !



نوف اخذت الظرف مع الوردة

وقرأت: اقابك في المقهى المقابل للمستشفى ،، وهذه وردتك لا تعتقدي اني نسيتها !



استغربت نوف

هذه رابع وردة يرسلها لي؟

ايش يقصد ؟ نسيتها وما نسيتها ؟

يا ربي مين دا !



___________________________________



سيف: ايش رأيك في اللي قلته لك!



شادن ما عرفت ايش تقول ،، كيف ترد ؟ من فين تبدا !

دحين كيف راح اعترف

يا ربي قبل شوية كل شي كان في بالي مجهز ومرتب !

ودحين ماني قادرة اتكلم !



سيف: شذى؟



شادن: هلا



سيف: اشبك؟ ما تبغي تقولي لي من تكوني ؟



شادن: الا والله ،، بس خايفة!



سيف: تخافي مني !



شادن: لا والله مو منك ،، من ردت فعلك! اذا عرفت انا من اكون



سيف: لا تكوني بس بنت "بوش"!



شادن: هههههه ،، لا والله بنت ابويا وافتخر ! هذا اللي ناقص اصير بنت المعفن دا !



سيف: هههههههه خلاص! ليش خايفة



شادن : سيف, مو انت راح تجي السعودية الاسبوع الجاي؟



سيف: لا يمكن ابدر ،، عشان ملكة بنت عم ابويا،، اللي قلت لك عنها

عمي يقول افضل نتواجد بدري



شادن: حلو .. اجل اقول لك انا مين لما توصل بالسلامة!



سيف: وعد!



شادن:وعد!



سيف: والله اسعد يوم في حياتي لما اعرف من تكوني !



__________________________



لفت طرحتها السكرية

واياديها ترتجف



يووووووه يا نوف ليه الخوف دا كلو !!

خذي نفس !

بسيطة

معليش،، مكان عام ،، ومعايا دعاء

وكل البشر حوالينا

ما راح يصير شي ان شاء الله





دخلت دعاء

وصارت تدور حول نفسها



دعاء: هاه ايه رأيك !



نوف: ههههههه ،، والله مرة حلو عليك ،، اكرهك!



دعاء: خلاص شكرا على الهدية هههههههههههه



نوف: شوف البنت!



دعاء: امزح ،، والله امزح ،، ما تضربيش!



نوف: لا والله حلالك يا حلوة ،، خلاص خديه هدية



دعاء: صدقتي!! دنا بمزح معاكي !



نوف: لا والله من جد ،، انا من اول ابغى اشتري لك حاجة ،، كويس ان في شي عجبك ههههههه



دعاء: لا والله مش حـ خدو



نوف: اصلا غصب عنك ،، لا تسوي نفسك شخصية عليا!



دعاء: ههههههه،، ما تزؤيش!!! خلاص ،، يالله جهزة؟! نلحق الباص بتاع الساعة تسع ونص



نوف: يالله !



_________________________



دعاء: تعالي !! ابص كدا!



نوف: ايش في؟



صارت دعاء تضبط لها الطرحة وطرف الجاكيت



نوف: هههههههه ،، خير؟ عايزة ايه يا ماما !!



دعاء: لأة والله ما يشوفكيش وانتي كدا ،، دنتي لازم تخليه ملوخية!



نوف: هههههههه ،، انا نفسي في فطيرمشلتت !



دعاء: يا بت !! يالله يروحي دنتي محدش يتكلم معاكي !






دخلوا البنات للمقهى ،،، ونوف بتموت من الخوف

الساعة كم ؟ عشر بالضبط !

على الموعد

جلست نوف ،، وجنبها دعاء

وصارت تناظر دعاء حول المقهى



دعاء: بصي يا نوف ،، تعرفي حد .؟ بصي اللي هناك ،، دا كأنو بيعرفنا



نوف: هههههه ،، اهجدي يا بنت اللي يبغانا راح يجينا



دعاء: ايووووووووووووة يا بنت انتي والله حاجة جنان



نوف: بطني !!! والله خايفة يا دعاء

وحطت يدها على بطنها ،، وغمضت عيونها



دعاء: طيب نطلب حاجة سقعه عشان تفرفشي كدا

وطلبت من الجرسون كاستين عصير ليمون









" يالله هذه نوف ،، هذه هي ،، يالله يا ربي احلى من اول

بس مين اللي معاها

مين هذه اللي جالسة جنبها

خليني انتظر شوي ،، يمكن وحدة توصلها وتمشي"









شربت جغمة من العصير

وريحت اياديها على الطاولة ،، غمضت عيونها وحطت راسها على يدها

وسرحت بفكرها

يا ترى مين اللي راح اقابله اليوم

مين اللي بيرسل لي الورود






مرت ربع ساعة








نوف ما قدرت تستحمل

قامت من الكرسي

وطلبت من دعاء تقوم











فجأة سمعت صوت وراها



"السلام عليكم "





دعاء: وعليكو السلام



نوف التفتت ببطء شديد

شافت رجل لابس بدلة سودا ،، ونظارة شمسية

ما تبان عيونه من وراها



نوف: نعم؟



الرجل: اخت نوف ممكن تتفضلي معايا



نوف: على فين ؟



الرجل: لا تخافي ،، مكان قريب



نوف: يالله يا دعاء



دعاء: دا ما قلشي دعاء، دا قال نوف،، خلاص بصي يا حببتي

انا حـ جلس هنا ،، واراقب من بعيد ما تخافيش

مش حمشي لحد ما تيجي

انتا حـ تاخدها لبعيد ؟



الرجل: لا في جلسة حلوة جنب المقهى ،، راح نكون هناك



دعاء: خلاص حـ خرج بره ،، واجلس في الكراسي اللي بره دي ،، وراح انتظرك لحد ما تيجي

موافقة!



نوف وهي خايفة: بس يا دعاء !



دعاء: ما تخافيش يا حببتي ،، مش حتحصل حاقة ان شاءا لله



طلعت نوف مع الرجل ،، ودعاء خرجت تراقبهم من بعيد

شافت نوف جلست على كرسي ،، في طاولة لاربع اشخاص

تحت مظلة كبيرة كانت عبارة عن جلسة امام فندق كبير



بعد ما اطمنت عليها دعاء

جلست على الكراسي الموجودة خارج المقهى

وعينها على نوف








______________________________



جلست بتوتر كبير

حاسة ان شكلها غلط ،، ومكانها كدا لوحدها يخوف

صارت تناظر حولها

تشوف الناس

لقت عائلة جنبها ،، ام واب مع ولدهم الصغير

ارتاحت شوية ،، قالت على الاقل في عائلة هنا



صارت تلعب بطرف الجاكيت

وتهز رجلها بتوتر

حاسة ان المغص بيزيد عليها

وحالة الانتظار والتوتر هذه جدا مو حلوة









"السلام عليكم"

صوت رجولي ،، مبحوح ،، وكأنه صوت مدخن ،،

شخص واقف وراها

نوف من الخوف ما قدرت تلف عشان تشوف مين



ردت السلام بس بصوت مررررة واطي حتى هي ما سمعت نفسها



اقترب منها صاحب الصوت

ولمحت لبسه

بدلة رسمية كحلية ،، مخططة بخطوط سودا بسيطة





سحب الكرسي اللي قدامها

جلس امامها

رفعت عينها بتردد عشان تشوف وجهه






انصدمت!!!!!

مو معقولة!!

ابدا مستحيل !

انا اكيد احلم !

مين ؟ كيف؟ لا انا يتهيأ لي !

يمكن مو هو

وصارت تدقق في ملامح وجهه






يا ربي نفس العيون الواثقة

بس ورى نظارة

وشال السكسوكة ،، وبدلها هذا الذقن الخفيف

كأنه سمنان !

بس شكله في نعمة؟!



دارت بها الدنيا ،، ما صدقت ابدا ! مو معقولة بعد عشر سنوات

اشوفه ! وفي لندن! انا ما نزلت جدة ولا مكة عشان ما اشوفه

واشوفه في لندن!!!!!






ابتسم الرجل وسألها: تغيرت ؟ لهذه الدرجة صار شكلي غريب؟



نوف بكل استغراب : ساااااااااااااااااامي؟!



ابتسم وقال : سامي !












حست بدوخة

وضاق صدرها

وكانت تتنفس بصعوبة

بسرعة طلب لها سامي كاسة موية

وجابها الجرسون

وبسرعة كبيرة

اخذت الكاسة وشربتها في جغمة واحدة









سامي : اذكري الله !لهذه الدرجة انا افجع!






نوف بدت تخجل ،، وتورد خدودها ،، يالله ليش كدا،، من جد بعد عشر سنوات

تكون هذه ردة فعلي

لا بس ،، اخر من توقعت اشوفه هو .... سامي !



سامي: ارتحتي شوية ؟ ممكن نتكلم ؟



نوف بتردد: تفضل.



سامي: والله يا نوف ما تغيرتي ! زي مانتي ،، بكل برائتك وفي نفس الوقت

الرزانة والعقل اللي يوزن بلد !



نوف: وانت زي ماأنت تجامل !



سامي: ههههه ،، ما اجاملك !هذه حقيقة



نوف: طيب ممكن سؤال !



سامي: بعد عشر سنوات ايش ابغى صح!



نوف: وهل كنت تتوقع سؤال ثاني ؟



سامي: انا حـ قول لك ،، بس اتمنى ما تقطعي كلامي اذا ممكن؟



نوف: تفضل.



سامي : من عشر سنوات صار اللي صار ،، تفكير مراهق، تتحكم فيه عواطفه

واللي ابدا ما كان ينوثق فيه ،، انا اعترف اني اغبى انسان في الكون ، لاني بعت اطيب قلب خُلق!

بس اتعميت وما كنت اشوف كويس



نوف: معليش لازم اقاطعك ،، بس انت دحين جالس تعتذر يعني ؟



سامي: اعتذر ،، وابرر موقفي



نوف دخلت في جو من الضحك !



نوف: ههههه،، يالله ،، انتا تحسبني بعد عشر سنوات ابغى اعتذار ؟



سامي: اقل شي اسويه



نوف: ليش؟ شايفني وحدة مسكينة انتظر اعتذار ؟ اصلا انت من يوم ما ارسلت لك" المباركة "

وانت ولا شي في حياتي !



سامي: عشان كدا ما اتزوجتي الى الان ؟ وحدة بجمالك وذاكائك مو معقولة ما اتخطبت!



نوف: من جد واثق من نفسك! انت تعرف ان اهم شي عندي دراستي !



سامي: تنكري انك رفضتي العرسان عشاني !



نوف: وانت ايش لك ؟



سامي: اعتذر،، طلعنا عن الموضوع الاساسي



نوف: و هو في موضوع اساسي؟



سامي: انا يا نوف ،، ما صار بيني وبين عبير شي ،، انا خطبتها صح ،، بس ما كنت مقتنع

وبعدين ابتعدنا عن بعض،، يعني ما صار بيننا شي،، وبعدين انتي ابدا ما اعطيتيني فرصة ابرر موقفي وقتها



نوف: ايوة،، تبرر،، انا قلت لك ،، الورود اللي ارسلتها لك كانت اخر اللي بيني وبينك



سامي: الورود اللي ارسلتيها ليا،، باقة الورود الحمرا ،، والبطاقة اللي كتبتي فيها

( مبروك) كانت اكبر جرح انجرحته في حياتي!!!



نوف: سامي ، روح اضحك على غيري لو سمحت ! انا ما عندي وقت للكلام الفاضي هذا!



سامي: اذا ما عندك وقت ، ايش اللي خلاك تجي !



نوف: الفضول فقط!



سامي: طيب ممكن نجي للموضوع الاساسي بدل ما نلف وندور في نفس الكلام!



نوف: قول اللي عندك !



سامي: انا قد ما اقول لك تحطمت ،، فانا عارف انك ما راح تصدقيني !

بس والله يا نوف ،، احلف لك ! اني حاولت وحاولت اوصل لك ،، بس انتي اللي كنتي رافضة

وفي النهاية تعبت ،، تعبت بشكل كبير،، والوالدة قررت تخطب لي

وحدة.... "لمياء" ،، امها توفت وهي صغيرة ،، وهي عايشة مع ابوها

وتزوجنا ،، وربي رزقنا ببنت حبيبتي " رغد"



نوف: ما شاء الله ،، الله يخليها لك



سامي: تسلمي .. بس من سنة ،، توفت ام رغد ،، الله يرحمها ،، كنا في رحلة في فرنسا ،، واصيبت بمرض للاسف كان اقوى منها ،، وبنتي حبيبتي ،، حُرمت من امها !



نوف: يالله،، عظم الله اجرك ،، والله يصبركم



سامي: جزاك الله خير ، "رغودي" كانت متعلقة بامها كثير،، دحين هي عمرها 6 سنوات

وصحتها تدهورت ،، من كثر ماهي متعلقة بامها ،، وامي واخواتي يقولوا لي

افضل حل اتزوج ،، عشان تعوْض بنتي حنان الام!



نوف: معاهم حق



سامي: ودوروا لي على وحدة تكون نعم الزوجة ،، وقبل كدا نعم الام لبنتي

وانا خوفي اني اظلم بنتي لما اتزوج ،،لان صعب القى من راح تربي بنتي كأنها بنتها !



نوف: ان شاء الله تلاقي



سامي: انا لما فكرت ،، اول واخر من جاء على بالي ،،غيرك انتي !



نوف: نعم!!



سامي: والله اتكلم جد يا نوف،، انتي اكثر وحدة فاهمتني واعرف اخلاقها

واكيد راح تخاف على بنتي !

وانا ادري ان الطب اكبر همك الان ،، وما راح احرمك منه

ولك كل اللي تبغيه ،، كل شروطك لي اوامر،، وانا الحمد لله ربي منعم عليا

دخلت في التجارة مع عمي الله يرحمه ،، ودحين كل شغلي بين لندن وباريس

وانا من جد ما لقيت انسب منك ،، تكون زوجة لي،، وام لبنتي !

لاني اثق فيك ،، ولان اعرف ان لي معزة عندك



نوف بنبرة حقد : واثق!!

ودخلت في جو من الضحك

لدرجة انها جذبت كل من كان في الجلسة



نوف: يالله يا سامي ،، جايني بعد عشر سنوات ،، تقول لي اربي بنتك!

يعني "شغالة"؟ ولا "انسة صفاء"؟

اممممممم ،، لا لا ،، مو على اساس انا افهمك ! اها ،، طيب

وانا الظاهر "ملطشة" كل من هب ودب ،، يرميني يمين ويسار !

يعني انا مو انسانه؟؟..ماعندي مشاعر ..ماعندي كرامه؟؟

ليه ان شاء الله ؟ مالي رب ؟ ولا مالي أي شخصية ؟

ولا يمكن تحسبني انتظر شفقه منك؟؟

جاوبني؟؟؟؟؟ ولا تدري

انت من جد وااااثق من نفسك زيادة عن اللزوم !

على بالك "بكم كلمة" راح يلين قلبي؟

ولا على بالك " نوف هي نوف"

هديك النوف تنهار من كلمة ،، وتلين بنظرة ...نوف الي كان الكل يفسر طيبتها واحترامها لمشاعر الناس غباااااااااء وسذاجه

لا يا بابا ،، نوف اللي قدامك ،، ما هي نفسها نوف من عشر سنوات

هذه النوف ،، "حجر" لا تحاول معايا

وما ادري اذا انت شايفني وحدة تبغى فلوس ولا شهرة ؟

فكر مرة تانية !



سامي : ما اقصد يا نوف !



وقفت نوف ودفت الكرسي على ورى

وقالت:



لو سمحت ، الاسم هذا ،، ما ينطقه لسانك مرة ثانية !

لا تحسب كل خلق الله" ما عندهم" كرامة!

روح دور على "انسة صفاء" في مكان ثاني

قلبي وعافاك!!!











شالت شنطتها

وطلعت كأنها عاصفة رعدية

ونست دعاء

اللي كانت تجري وراها وتناديها



وقفت نوف عند محطة الباصات

ووقفت دعاء جنبها

كانت تلهث



دعاء: بتجري ليه!



نوف: يووووه ،، اسفة يا دعاء،، نسيتك والله!



دعاء: مهو دا جزائي،، اقعد اشرب قهوة على حسابي وتنسيني كمان



نوف: قلبي انتي والله ،، بس احس تفكيري وقف !!






دعاء لاحظت ان نوف محمرة ،، ونبرتها فيها قهر



وقفت تكسي بسرعة

دعاء: يا حلوة المطار نروح له بالتكسي مش الباص!



______________________________






في التكسي ،، هدووووء كبير

نوف كانت تسترجع الاحداث

والكلمات اللي قالتها



بالله بعد عشر سنوات

جاي يقول لي تزوجيني !



يا انا وبختي اللي زي الزفت!





دعاء: حصل ايه يا قميل ! بتفكر في ايه؟



نوف: ابدا ،، افكار تروح وتجي !



دعاء: في الراجل الشيك اللي قابلتيه ؟



نوف: ايوة ،، هههههه،، الشيك الاهبل اللي قابلتو!



دعاء: وحصل ايه؟ مالك زعلتي ؟ والله يا نوف كان المفروض تكبي عليه القهوة

عشان يصير منظر "تراجيدي" اكتر



نوف: هههههههههههههههه ،، يا اني احبك يا بنت!!



دعاء: ربونا يديم عليك الضحكة





فضلت نوف انها ما تقول لدعاء عن سامي

هذا ماضي،، وراح يظل ماضي

وان عاد

انا دفنتك من سنين ،، واليوم انت نبشت قبرك !

بس ترى ما في الا عظام!






ابتسمت نوف

والتفتت لدعاء





نوف: يا دعاء، اللي سويته صح ،، وهو يستاهل ،، انا لي عزة نفس وكرامة

وانا حلوة صح ؟ وما كنت ارفض العرسان عشانه صح!



دعاء مع انها ما كانت فاهمة بس ايدتها في كل شي : صح ،، والله ما تقولي غير الصح!



نوف: وهو الخسران ،، باعني من عشر سنوات ،، ودحين يبغاني انحني وانكسر

لا والف لا



دعاء: والف لا ولا !



نوف: صح ،، خليه يدور على وحدة مسكينة ما عندها حياة تعيشها

عشان يتزوجها !على باله بحركاته انه رومنسي !

ورود ورسايل ! هاه ،، يلعبها على غيري



دعاء: على مين تلعبها على مين يابن الناس هههههه،، والله بقيت خليجية انا هههههههههه



نوف: ههههههههههههههه



ضحكت نوف وحست انها على قمة الدنيا

الان فقط ،، عرفت انها بالفعل نست الماضي

وانها تمشي لقدام مو لورى !

واللي يستحق القلب هذا لسة ما جاء!

وفجأة طرأ على بالها

شخص ثاني من الماضي ولكن كان دايم حاظر في بالها

.

.

.

.

.



"فيصل"؟!



______________________________



نوف: نووااافي !!! ايش هذا !!!!!!!!!!!!



نواف قلّب عيونه : ولا شي ،، موضة جديدة في الرياض ! ترى كل الشباب بعكازات !



نوف قربت منه وضربته على كتفه : ايش دا !! من جد انتا ما تستحي

قد ما اقول لك خلي بالك .....خلي بالك ،، تكسر رجلك!



نواف: لا والله اصباعين بس هههههههه،، مو الرجل



سيف: صح صح ،، مو هم" الرجّالة" بس اللي يكسروا الاصابع هههههههههه



دعاء: اه من شيم الرجال !



نوف نزلت على ركبها وجلّست نواف على الكرسي وصارت تتفحص الجبس



نواف: اعوووووووذ بالله،، مصيبة لما تعرف لك دكتور لازم يتفلسف!



سيف: لا يا غبي هذه تشم الريحة هههههههههه



نوف: مالت عليك انتا هو !



دعاء: طيب يا نوف مش نخرج من المطار الاول ؟



نوف: متى كسرت اصابعك وكيف؟



نواف: مو تدري انا ارقص باليه ،، وهداك اليوم كان في عرض في المملكة

ورحت وشاركت فيه و ....



نوف ضربته مرة ثانية وصارت تضحك : ههههههه والله وحشتني انتي وغبائك!!!



سيف: كيف دبرت نفسك؟



نواف: والله فاتك يومين اروح العمل بعكازك الاخضر



نوف: العن ام الفشيلة ،، تلاقي الموظفين انواع الضحك عليك



دعاء: ليه مالو اللون الاخضر؟



سيف: والله ما شفتيه هههههههههههههه



نوف: طيب يالله نروح نتغدا ،، وبعدها نشوف ايش راح نسوي



نواف: أي والله جيعان، يالله نلحق لنا مطعم شوف دحين الساعة 12



سيف: هههههههههههه،، والله انتا لسة على النظام السعودي ما راح يقفلوا للصلاة ترى



_______________________________________



طلعت كل شي من دولابها

ماهي عارفة ايش تلبس

والخوف راح يقتلها





دخلت شادن



منال: شادن ايش اسوي !!!!



شادن ضحكت على شكلها



كان شعرها مفكوك ،، وحالته صعبه

وكل شي على السرير والارض

وحاجات على التسريحة

الغرفة مقلوبة فوق تحت





شادن: يا الله تدوري على كنز ولا حاجة هههههههه



منال: والله ما ادري اشي اسوي !!



شادن: لا تخافي ،، يوووه ،، ليه هو "بع بع" ،، اصلا لو تدخلي بفستانك المحشش الاسود

ما حـ يقول حاجة هههههههههههه



منال: يوووه،، لا من جد ايش البس!!!



شادن صارت تمسك الفساتين وتتأمل فيها

وفجأة جاء على بالها سيف

وكيف لما يجي هو ،، ويخطبها ،، ولو يبغى يشوفها

ايش حـ تلبس هي كمان



ودخلت هي كمان في حالة توتر وقلق



شادن: يوووووه ،، ايش دا ،، حتى انا احترت !!!



منال: هههههههه ،، اسمعي البس دا بس ،، شوفي الساعة كم ،، ماما تقول انو جاي العصر !



شادن: الساعة 12 لسة باقي وقت !



منال: ايش باقي وقت ،، لسة ابغى اشوف شعري ،، وما ادري ايش حـ لبس! يا ربي



شادن: ههههههه ،، والله زمان ،، واخيرا رجعت اختي !



______________________________



تغدوا وكل حاجة

وطلعوا كلهم مع نواف،، عشان يروح يشوف الموظفين المبعوثين

لان البنات ما معاهم سيارة

فجلسوا كلهم في الريسبشن

على بال ما يخلص نواف اموره



بس دعاء قررت تمشي ،، وتخليهم في جو اسري

حست انها من اول ملقوفة و " قاطة وجه"

فاستحت على دمها ومشت





سيف كان جالس على يمين عمته

سرحان في فكره

ونوف اخذت لها احدى المجالات

كان مكتوب على الغلاف " من انت ؟!"

مجموعة اسئلة وتكتشف شخصيتك



وصارت تقرا



طلع سيف جواله وشغله



نوف دقته بكتفها : الله على الحب اللي ما استغني انا !



سيف: ههههههه ،، بس ابغى اشوف الرسايل !



نوف: صح صح ،، انا اصلا دايما اظلمك !



سيف: تدري عمتي ،، كلمتها



نوف حطت المجلة على جنب: ايوة ايش قالت !



سيف: قالت لما نرجع السعودية ،، تقول لي هي مين !



نوف: بس هاه يا ولد ،، مو تجي تقول لي ،، طلعت بنت فلان ولا فلان

وما ابغى! البنت ما تنقاس بـ "بيت فلان" هي بطبعها واخلاقها



سيف: افا عليك يا عمتي ،، والله لو اقول لك اللي في قلبي هذا مو روحي

واللي يمشي في عروقي مو دمي ،، اللي فيني انا "شذى"



نوف: وع لا تتكلم برومنسية قدامي ،، ما تعرف هههههههههههههههه





سيف: هههههههههههههه ، ،والله احبها يا عمتي



نوف: الله لنا !



سيف: هههههههههه ، عادي عندك علاء!



نوف: مين دا ؟



سيف: الله ياللي مسوية مانتي فاكرة والله ههههههههههههههه



نوف: لا من جد مين ما افتكر ؟



سيف التفت وشاف ان الموظفين طالعين من غرفة الاجتماع

وكان نواف يكلم مجموعة منهم



سيف قرب من عمته وصار زي اللي يهمس في اذنها



سيف: شوفي ،، ابو بدلة بنية ،، اللي عامل سكسوكة ،، حركات

وشايل الملف الاسود دا ،، ولابس نظارة طبية هذه اللي ما ادري كيف شكلها



نوف: فينو ؟



سيف: انتي ما تفهمي الا اذا قلنا لك

the man with the myopic eye

and a slit tilted chin seemes he has a problem

with his left leg when walking



نوف : ههههههههههه طلعت عاهات الرجال حرام عليك



سيف: مهو انتي شكلك ما تفهمي الا كدا



نوف: لا لسة مين دا ؟



سيف: هذا علاء يا غبية!



وفي نفس اللحظة جات عينها بعينه

بسرعة لفت وجهها استحت



دقت سيف وقالت له : يا غبي دحين يحسبني كنت اراقبه!!!



سيف: احسن ،، اتزوجي طفشتينا ،، نفسي ادخل عند الحريم وارقص هههههههههه



نوف: لا والله!





__________________________________






رمت نفسها على السرير

يالله بالقوة دخلت منال

كان ودي ادفها بس خفت يصير ردة فعل عكسي

وتبطل تدخل ولا حاجة



نامت على ظهرها

وريحت راسها على يدينها

وصارت تتأمل الابجورة اللي في الغرفة

وتفكر



بكرة لما يجي سيف ويخطبني

ايش راح اسوي انا

حست ان وجهها صار حار

وحمر خدودها



ابتسمت





شادن: اول ما توصل ان شاء الله الاسبوع الجاي راح اعترف لك

بس يا رب تتقبل



لا يا غبيه يا شادن

اكيد راح يتقبل

يعني بعد الكلام هذا كله

والسنين هذه كلها

راح ينصدم

هو يحب بابا ،، دايما اشوفوا يتكلم معاه

وبابا يحبو ،، ويمدحو كتير

بس ماما



اه ه ه ه يا ماما

كل خوفي ،، فيك يا ماما

بس ان شاءا لله بابا يقنعها

وتنبسط

وكل حاجة تكون حلوة

ههههههه زي الافلام المصرية





قلبت على جنبها اليمين

ونظارت في الكمبيوتر



والله الصراحة نفسي ابوس راس اللي اخترع الكمبيوتر

هههههههههه





اممممممممممم

منال كأني سمعت حددو ملكتها الاسبوع الجاي

يعني اكيد راح يجي سيف بدري

يعني بداية الاسبوع الجاي او يمكن حتى يرجعوا مع نواف

على يوم الاثنين



يصير اممممممممممم

صح ،، اكيد بابا حـ يعزمهم ونجتمع

وقتها اقول له

صح ،، ان شاء الله يومها اقول له !



________________________



دخلت الغرفة مهدود حيلها

ونواف وسيف راحوا لفندق

لان نواف ما حب يضيق على دعاء

وحس ان موقفه غلط

فأخذ له غرفه ،، ونوف ارسلت سيف معاه

عشان ما يتكسر نواف زيادة



دعاء: هههههههه،، هو يعني حـ يرمي نفسو من فوق العمارة لا قدر الله



نوف: لا ،، بس من جد غبي ،، يشوت الكنب الين اتكسرت اصابعه ،، ما تدري ايش يسوي بكرة



دعاء: احسن نبقا بنات في الشقة لوحدينا ، ايه رأيك بـ فيلم ؟



نوف: ايت فيلم؟



دعاء: امممممم،، مش عارفة انا حـ روح اجيب أي حاجة حلوة ،، نفسي في كوميدي



نوف: يكون احسن ،، ما ابغى ابكي ،، فلا تجيبي محزن ولا رومنسي ،لا بوليسي

لان كلها فيها موت وحزن ودموع



دعاء: خلاص ،، وانتي عليك الفشار !!



نوف: طيب انا اجهزها ،، وانتي جيبي لنا فيلم حلو وخلي بالك من نفسك!



دعاء طلعت من شنطتها رشاش الدفاع عن النفس: بصي جبتها النهار داه هههههههههه مفيدة جدا



نوف: ايوة في العين دغري حلو ههههههههههه



طلعت دعاء وراحت تجيب لهم فيلم من محل يبعد شارعين عن مكان سكنهم

ودخلت نوف المطبخ تدور على الفشار

لقت شوي بس

دخلته في جهاز صنع الفشار

كانت دعاء جايبتو معاها ،، لانها مدمنه فشار

وحطت الصحن في مكانه المخصص

ودخلت الحمام تأخذ لها دوش



_______________________





نواف: انت تنام على الارض لاني انا عمك



سيف: الله السرير كبير ليش انا انام على الارض



نواف: انا رجلي مكسورة !



سيف: الله واكبر،، اصباعين !!



نواف: بس برضو لازم اتمدد ! ههههههههه



سيف: طيب طيب ،، اسمع انا حـ طلب العشا ايش تبغى ؟



نواف: لا والله شبعاااااان



سيف: اجل حنزل لوحدي ،، يالله تبغى شي



نواف: لا تتأخر ،، بعدين تضربني نوف اذا تصلت وانت مو موجود



سيف: الله صارت الشرطة هذه مو عمتي هههههههههه



طلع سيف من الغرفة

وبسرعة شغل جواله

من اول يدور على الفرصة هذه ،، بس ماقدر مع زحمة عمه وعمته



نزل للريسبشن وجلس على الكراسي

طلب له ساندويتش دجاج وعصير برتقال



وترك الجوال شغال قدامه

بس ينتظر شذى تدخل

وخياله يأخذه ويجيبه

عمه قال له ان سفره الاثنين ان شاء الله ،، لانه هو عنده شغله ضرورية

وحجز لنوف وسيف على يوم الاربعاء

عشان يكونوا خلصوا من كل االاختبارات

وهو من فرحته ،، يبغى يقول لشذى

بس ما يبغالها تقراها من اييميل

نفسو يشوف ردة فعلها على الماسنجر





انتظر يمكن نص ساعة

الا دخلت شذى



سيف: واخيرا بان القمر



شادن: هههههه ،، ايوة القمر ما يجي الين تختفي النجوم



سيف: هلا والله ،، والله تصدقي باستناك من نص ساعة



شادن: يوووه،، لو ادري كان دخلت والله



سيف: عندي لك خبر،، ما في احلى منه



شادن: فرحني !



سيف: ان شاء الله يوم الاربعاء هذا ،، راح اكون في الرياض!



شادن حست ان الابتسامة شقت وجهها

وماهي قادرة تخبيها



شادن: تنورها والله يا عيوني !!



سيف: منور بقمرها ( غمزة)



شادن: هههههه ،، تسلم لي



سيف: هاه تستقبليني في المطار ؟



شادن : هههههه ،، هي البنت تروح للولد ؟ ولا الولد اللي يجي البنت؟



سيف: الولد يجي البنت ،، بس الحبابيب يجو لبعض!



شادن:جبتها هههههه ،، ان شاء الله تشوفني قريب !



سيف: يا ريت والله ،، اليوم كلمت عمتي ،، احسها متحمسة لي !



شادن: والله من جد !



سيف: والله يا شذى عمتي هذه اعز من على قلبي ،، اقرب اصدقائي

ولما شفت الفرحة في عينها ،، صحيح كان مع شوية عتب

بس والله مرة فرحت



شادن: الحمد لله ،، كويس والله





واستمرت المحادثة ساعة كاملة

سيف يحاول يخليها تقول له هي مين

وهي تقول له لما توصل بالسلامة تعرف

وفي النهاية تركها على راحتها

وما حب انه يضغط عليها اكثر



___________________________



جالسة قدام التلفزيون

في البجامة البيضا اللي مرسوم عليها دباديب بنية

وتاكل في الفشار

ناظرت بالساعة



نوف: الله يا دعاء كل هذا تجيبي فيلم ،، خير ان شاء الله





صارت تقلب في القنوات

وتحاول تشوف شي حلو على بال ما ترجع دعاء

لقت نفسها عند قناة اغاني اجنبيه

وقامت تجيب لها كاسة موية

نشف حلقها من الفشار



فجأة سمعت مقطع من الاغنية اللي كانت تشتغل



And now I'm in love

Cause a girl like me

Waited patiently for someone

Someone to care for me

And there will never be

No more lonely,no more just me

I've been there before

Ain't going no more

And now that you here

I never wanna say good bye love

Never wanna be with out you



ابتسمت نوف

وصارت تتسائل ،،انا ليش ما جاء في بالي سامي

اللي جاء في بالي ... شخص واحد

هو اللي فكرت فيه

وتوقعت انه هو

بس ما ادري ليه كنت مترددة



يالله ، يا ترى وينك يا فيصل؟

وليه طريت على بالي ؟

هو انا احب؟ ولا بس حنيت لبلادي ؟ ولا ....



شربت كاسة الموية

ورجعت جلست على الكنبة قدام التلفزيون

والافكار حول فيصل ،، تجول في خاطرها





يا ترى وينك ؟!



________________________



انتهت الاختبارات على خير

ودعاء سافرت على مصر على طول بعد اخر اختبار

عشان "ما يصحش تتجوز وهي ما هي موجودة " على قولتها



اما نوف ،، فانتظرت سيف،، لانه يخلص الاربعاء

وهي خلصت الاثنين

واصلا الرحلة ما كانت الا الاربعاء



وخلال اليومين هذه

كل اللي كانت تفكر فيه نوف

شي واحد






"فيصل"





جلست على الكرسي في ساحة السكن

ومعاها دفتر وجالسة تكتب وتكتب .....متحمسة

ما تدري ليش ،، بس جاء على بالها تكتب "شخبطات"

وبدا الدفتر يمتلي كلام بشكل سريع

هذا كله من تفكيرها في "فيصل"



ما تدري ليش جايها الفضول الكبير هذا

عشان تعرف ايش صار معاه

يا ترى تزوج ؟

مازال في الريسبشن

يشرب النسكافيه

وكل يوم يبتسم في الصباح



ابتسمت نوف

وتذكرت ضحكت فيصل ،، ليش بعد خمس سنوات

الابتسامة هذه مثل ما هي في ذاكرتي ؟

ليش ما اتمحت زي بقية الامور ؟

ليش ؟





دق جوالها ، كان سيف



سيف: اخيييييييييييييييييرا!!! يالله على المطار



نوف: الله عـ المستعجل والله !



_____________________________



لاول مرة تحتار زي كدا

واقفة قدام المرايا

كل شوية تقيس شي



يا ربي !!

ايش البس !

أي واحد ؟





دقات على الباب





منال: يالله شادن ، نروح عشان الفستان !!



شادن: يا ربي !



منال: هههههههه ،، كل هذا عشان اللي بالي بالك جاي !



شادن : يووووه ،، من جد منال ايش البس اليوم؟



منال: مالت عليك والله ! كلها نوف اللي بنشوفها هههههههههه



شادن: لا بس يعني برضوا لازم اكشخ



منال: يختي عليها بس هههههه،، يالله ترى مو بس "بروفتي" حتى انتي ، كويس

ان الحرمة عجلت لنا ،، يالله بسرعة ،، جنني بابا !!

ما ادري ليه مستعجل !



شادن: يختي طفشتينا ،، بس هذا هو السبب،، نفسنا نتخلص منك



منال: لا والله !



شادن رمت البلوزة اللي كانت في يدها وطلعت مع منال



_______________________



ولبست العباية السودا

ولفت اللثام





سيف: يالله زمان عن المنظر هذا ههههههههههه



نوف: يالله من جد !



سيف: ما ادري كيف كل سنة أتأقلم على شكلك هههههه



نوف: والله ما عندك سالفة اسكت بس





كان باقي لهم شوية وتهبط الطائرة في مطار الرياض

وعلى اساس ان نواف يستقبلهم هناك



نوف جايها احساس غريب

ماهي عارفة ايش هو ،، يمكن بس حنين للوطن ؟



اما سيف ،، كان وده يرمي نفسه من الطائرة

بس عشان يصير في الرياض

على باله راح تطلع له "شذى" قدام عينه!





نزلوا من الطيارة واخذوا العفش كله



وهم بالسياره..نوف قاعده تتامل الشوارع

والانوار ..والمحلات ...والمساجد..وكل شي

نوف وهي تفكر يالله ..الله لايحرم احد من وطنه



توجهوا الى شقتهم اللي كانت تبعد نص ساعة عن منزل العم يحيي

عشان يرتاحوا شوية ،، وفي الليل "العشا" عند العم يحيي

ملكة منال بعد يومين

ونوف ما عندها لا فستان ولا هم يحزنون



فقررت انها تنزل السوق بعد بكرة مع سيف





سيف: يالله استحملك الين تتزوجي



نوف: ياخي اقلقتنا !!! احد قال لك بتزوج!



سيف: ههههههههه ،،بس اذكرك ،، تدري يوم شفناه تراه لمحك



نوف: كدااااااااااااااااااب!!



سيف : والله حتى اسألي عمي !



نوف: نواااااافوووووووووه!!!



نواف كان في غرفته منسدح تعبان

ما قام من مكانه بس صارخ لها: هااااااااااااااااااااااه



نوف: تعال حبيبي انتا



سيف: هههههههه ،، خفتي يفعصك !



قام نواف بالقوة ،، وجلس معاهم



نوف: وحشتني !



نواف: الله ، اعترفي ايش تبغي



نوف: من جد كلام سيف؟



سيف: ان "علاء" شافها هداك اليوم في لندن !



نواف: ايوة ،، خليناها يوم الشوفه هههههههههه



نوف: كدااااب من جد !



نواف: ايوة ! اشبك انتي ،، عادي ،، وبعدين احمدي ربك مو زي منال

يقولوا كبت العصير على الرجال وهي داخلة هههههههه



نوف: يالله !!!!!



سيف: ههههههههه ،، من جد احراج ما ادري ليه لازم عصير ،، اللي ينظلم

ثوب الرجال مو احد ثاني ههههههههه





نوف: لا بالله من جد ؟



نواف: ترى اقلقتيني !!



نوف: طيب انا ما ابغى اتزوج!



سيف: يوووه ،، خلاص لا تحني ! ههههههههههه محد قال راح نجبرك!



نواف: يا نوف ، يا اختي ،، ما راح نجبرك على حاجة ،، لا تخافي



نوف: طيب انت ،، ما ودك اشوف لك بنت حلوة ،، في ملكة منال ؟



نواف بابتسامة: والله يا ريت ،، وحدة كدا "امورة"



سيف: اخصصص،، حركات والله



نواف: أي يمدك على الشرط بس



سيف: ما راح تلاقي امورات ههههههههه



نوف: خلاص راح افتح عيني وادور لنفرين في الملكة ( وغمزت لسيف)



سيف: طيب طيب ،، بعدين لي كلام معاكي





__________________________





عزيمة كبيرة

عشان خاطر اولاد اخوه

الدكاترة جو من لندن

وملكة بنته بعد يومين

يبغالها عزيمة كبيرة





شادن ارسلت ايميل لسيف ،، وقالت له انها راح تكون قريبه منه اليوم

وانها راح تكون موجودة في العزيمة هذه

وهو راح يعرف هي مين ،، اليوم !





الولد شكله كأنه عريس

ما بقى الا انه يلبس لنا البشت

متعّدل ومتكشخ واحلى ما يكون

وما قال لعمته ان شذى راح تكون موجودة

حاب يعرف من تكون هي قبل ما تعرف عمته





كان الايميل :



اليوم راح تعرف من اكون ،، وراح اكون موجودة في العزيمة

أنا راح اعرفك ،، وبعدها انت اكيد راح تعرفني

انتظرك اليوم !






سيف مستغرب وقلقان جداااااا..وفي نفس الوقت فرحان..مشاعر متضاربه نوعا ما

كل شوية يطل على الايميل هذا

ويقراه

وكأنه مادة حفظ عليه

وكان في قمة السعادة





اول ما وصلوا لبيت العم يحيي

ما كان في احد

هم جايين اول ناس



دخلت نوف ،، وكان الشخص الوحيد اللي تدور عليه

هو العم يحيي

توقعت انه راح يكون في مكتبه

بس استحت تدخل ،، لانها ما عاد تسكن في البيت هذا

فجلسوا زيهم زي الضيوف

نواف وسيف في مجلس الرجال



ونوف لحالها في مجلس الحريم





شوية الا دخلت منال ومعاها شادن

وسلموا على نوف



نوف استغربت الحب من منال ،، وجدا كانت فرحانة من اللي تشوفه

البنت كل سنة نجي ما نشوفها

جالسة في الغرفة

تغيير رائع !

وان شاء الله على طول تكون كدا



اما شادن ،، فكانت مستحية

ونوف اول مرة تشوفها كدا



استغربت من الاثنين

وحدة مستحية لاول مرة ،، والثانية بشوشة بعد فترة اكتئاب طويلة

حست وكأن شادن تبغى تقول حاجة ،، بس ماهي عارفة كيف تقوله

شوية الا دخلت حياة



سلمت نوف عليها ،، وطبعا البرود نفسه

هذه الوحيدة اللي ما تغيرت



نوف: فين عمي يحيي؟



منال : بابا عند الرجال ،، محد جاء لسة ،، تقدري تروحي اذا تبغي يا نوف



نوف: طيب عن اذنكم والله وحشني نفسي اسلم عليه



وتوجهت لمجلس الرجال

وشافت سيف يسلم على العم يحيي



يالله ،، ضاق صدرها نوف

مرررة شكله تعبان



دخلت الغرفة وسلمت

قربت من عمها وباست راسه ويده





نوف: سلامات عمي !



يحيي: الله يسلمك يا بنتي



نوف: اشبك ؟ عشى ما شر؟



يحيي: والله طيب يا دكتورة ! ما فيا حاجة ،، شوفيني زي الحصان



نواف: اكيد ، ترى عندك هنا دكاترة !



نوف: والله من جد عمي ,, فيك شي؟



يحيي: ما فيا الا كل خير يا بنتي ،، الحمد لله على سلامتكم



نوف: الله يسلمك يا رب



شوية الا سمعت نوف صوت الجرس

استأذنت وطلعت من المجلس

وراحت لعند البنات اللي كانو في الصالة



_______________________________

طول الوقت وهو يراقب الباب

مين جا

ومين طلع

يا ترى هي هذه ؟

ولا خلاص جات

ولا يمكن لسة راح تجي ؟

يالله!!!

وينك يا شذى!

ماهو عارف كيف راح يشوف شذى

وكيف راح يقدر يكلمها

يا ترى هي تعرف بنات جدي يحيي

وتجي هنا كثير ،، فتعرف البيت ؟

او يمكن جيرانهم ؟

عجز يرحم عقله من التفكير ،، كل همه يعرف ايت وحدة شذى!!

قرب منه ولد صغير : هيه

سيف: هيه في عينك !

الولد: انت سيف؟

سيف: وانت مين ؟

الولد: في وحدة تبغاك؟!

سيف سمع الكلمتين هذه ،، حسن الدنيا ما توسعه من الفرحة

يالله اكيد هذه شذى

اكيد هي اللي ارسلت هذا

يمكن اخوها الصغير !

لا يا غبي ما راح ترسل اخوها مستحيل !

مو مهم

فجأة لقى نفسه شال الولد الصغير

وقال له وين ؟

واشر له الولد على باب غرفة الطعام

وتذكر سيف ان الباب هذا يفتح على بره

يعني اكيد راح تطل علي من جوه

حس ان قلبه طاير من الفرحة

وانه ماهو قادر يستحمل اكثر

حط الولد وحضنه بقوووة

والولد انزعج من الحركة هذه

ضربه وراح

بس سيف ما همه الولد

المهم

الملاك اللي راح اقابلها اليوم

وقف وصلح ترسيمه الشماغ واخذ خطوات سريعة

وهو يتجه الى غرفة الطعام ..

كل ما يأخذ خطوة

يحس انها تبعد عنه اكثر

وبالقوة وصل ،، ووقف ما عرف يدق الباب ؟ ولا يدخل ؟

ولا بس يوقف هنا وخلاص؟

الا اترمت رسالة من ورى الباب

ابتسم سيف والتفت

حس كأن في احد واقف ورى الباب

وكان الباب مردود شوية

مسك الظرف

وسأل باستعباط : يعني اقرا ؟

وبعدين سأل : شذى ؟

سمع صوت انثوي ،، باين عليه الحياء: ايوة شذى .. لاتفتح الرسالة بس حطها في جيبك

حط سيف الظرف في جيبه

وحس انه نفسه يقابل الباب

بدل ما هو واقف كدا على جنب

لانه شايف ان الباب مردود شوية

ربعه مفتوح

يعني يقدر يشوف اللي واقف ورى الباب

حس انها تحركت من مكانها وقربت من الباب اكثر

فالتفت

وجات عينه بعينها

وكأن الوقت وقف

وكل الدنيا توقفت عشان تلحظ اللحظة هذه

هي استحت وباين ان خدودها كل مالها تحمر زيادة

بالقوة فتحت فمها وقالت :

أنا شادن يحي عمر !

حس سيف ان الاصوات كلها سكنت.. كأنها مويه بارده انكبت عليه ...

فتح فمه سيف واتقلب وجهه... وصار زي اللي شاف له ميت

وبلهجة مزعجة قال :

" بنت حياة "!!!!

بدا على وجه الغضب والقهر

بسرعة مشي وهو مقهور مررررررة

وراح لعمه واخذ منه مفتاح السيارة

وتعذر انه نسي شغله يبغى يروح يجيبها

وطلع من البيت بسرعة!!!

______________________

كانت واقفة ورى الباب

تراقب سيف لما اخذ الرسالة وحطها في جيبه يالله ،، عيونه تهبل

كل مالها تحس ان دقات قلبها بتتزايد

وكأن قلبها راح يشق صدرها ويطلع له

وكل تفكيرها ،، يا ترى ايش راح يقول لي

كيف راح تكون ردة فعله

اكيد راح يبتسم

اكيد بيقول هذا اسعد يوم في حياتي

اكيد بيقول ..ويقول ..ويقول....

يا ربي ..

فجأة التفت سيف للباب

وشادن كانت واقفة مرة قريب

وجات عينها بعينه

استحت هي بس ما قدرت تشيل عينها

وقالت:

انا شادن يحيي عمر !

شافت نظرة .. كسرت قلبها

حست بالم شديد في صدرها

شادن خافت

ابدا ما كانت متوقعة ردة الفعل هذه

ليه يا سيف!!!

وسمعت الكلمة اللي طاحت عليها بقوووة

" بنت حياة"!!!!

ومشي سيف واخذ روحها معاه

حست ان الدنيا تدور بيها

ليييييييييييييييييييييش يا سيف!

قفلت الباب وراها

وبشكل لا ارادي نزلت دموعها

حست وكأن احد طعنها في صدرها

ضاقت بها الدنيا ،، ليه يا سيف ،، ليه!!!

ما توقعتها منك !

ما توقتها والله !

وبسرعة طلعت لغرفتها

دخلت وقفلت الباب

ما قدرت تكمل طريقها للسرير

طاحت على الارض

حست وكأن جسمها مهدود

وماهي قادرة تتنفس

بدا وجهها يصفر

ودموعها تتسابق ،، صارت تتنافض ،، ماهي قادة توقف دموعها

ما تبغى تطلع صوت ،، خايفة احد يسمعها

بس عجزت تكتم صوتها

حطت يدها على صدرها ،، وكانت تحس بألم شديد

نظرتك يا سيف اول مرة اشوفها

اه ه ه ه

والله طعتني بيها

ليه ! ليه يا سيف!

صارت تبكي وتبكي ،، وتحاول تقوم

بس ماهي قادرة ابدا

ما صارت تحس برجولها وبردااااانة مرررة

تنتفض من البرد

حست وكأن جسمها مكسر ،، وماهي فاهمة حاجة

ليه يسوي فيا كدا

اهون عليك يا سيف!

اهون عليك تجرحني كدا !

بعد كل كلامي ،، برضوا هنت عليك ،، ليه يا سيف !!

حست وكأن حاجة تتكسر جواتها

والالم كل ماله يزيد عليها

"بنت حياة"!

أنا بالنسبة لك .. بنت حياة ؟!

ليه يا سيف... ليه

حست ببرودة حولها

ووحدة عجيبة

غمضت عيونها وحاولت تقنع نفسها ان اليوم ما صار شي

سيف ما قال لي كدا

سيف يحبني !

بس ليه يا سيف! اه ه ه ه ،، ليه تقارني بامي !

والله انا ماني امي !

____________________________

كان راكب السيارة ما هو عارف فين يروح

لقى نفسه بطريق الشرقية

وقف في اول محطة

وجنًب جنْب المسجد

حاس ان صدره ضايق

وان عقله ما هو قادر يستوعب اللي جالس يصير

"بنت حياة"!!

انا احب بنت حياة؟ مستحيل ... أصلا ما في دليل انها هي شذى!

شال اللي على راسه

ورماه على الكرسي اللي جنبه

ورمى راسه على الدركسون

ونزلت دمعه ..حرقت قلبه

ليـ ـ ـ ـ ـه يا سيف!!! ما لقيت الا بنت حيـ ـ ـ ـاة تحبها !!

امها اللي سوت فيك اللي سوته

تجي تحب بنتها !!!

وصار يضرب راسه بالدركسون

من القهر !!

وما حس ان راسه انجرح وصار ينزف

الين شاف الدم على ثوبه

ناظر في نفسه بالمرايا

شاف الدم ،، والجرح كان كبير

شكله يبغاله خياطة

بس ما همه !!

كل فكره

"بنت حياة"!!!!

ايش اللي يثبت لي انها من خمس سنوات ما تضحك عليا؟

او انها من اول تسوي فيا كدا

تبغى تقهرني !!

عشان انا كيف كنت اعامل امها ؟

يمكن؟؟؟

تذكر سيف الرسالة اللي اعطته له

وطلعها من جيبه

وصار يقرا :

فتح الظرف ... وبدا يقرا

"الى شذى ،، اعز انسانة على قلبي

ارسل لك الايميل هذا ،، واتمنى منك ان تجيبي على الاسئلة هذه

ليس لشيء

ولكن لغرض في نفسي !"

تذكر سيف الكلمات هذه ،، ايوة هذا الايميل اللي ارسلته من خمس سنوات

كمل الرسالة

" سيف ...

ما ادري كيف اعترف لك ،، والله ان قلبي ميت من الخوف

ابغى اقول لك انا مين

بس اخاف من ردة فعلك

اخاف تظلمني وتمشي وتتركني

تتركني جسد بلا روح

تأخذ قلبي وتروح

والله اني اخاف ،، اخاف من اليوم هذا

من يوم ما قلت لك ان "شذى" مو اسمي الحقيقي

وانا شايلة هم اليوم هذا

ادري انك تحبني ،، وانا والله اموت فيك

بس

خوفي تتهور !

اخاف لما تعرفني ،، ما تفكر بعقلك ،، وتتركني بجرح ما راح يبرى!

ما ادري اذا كنت انا مستعدة اقول انا مين

او اذا كنت انتا مستعد تعرف من اكون

بس خلاص

ما راح اقدر اخفي نفسي

ورى الاسم المستعار هذا للابد

ولا راح اقدر اخفي مشاعري تجاهك للابد

سيف ....

انا قريبه منك

كنت اشوفك كل يوم ،، وانت طالع وانت داخل

انا بنت شخص قريب منك

تعرفه زين

وتعزه

أنا شادن يحيي عمر !

بدت عيونه تتجمع فيها الدموع ....لدرجه انه مو قادر يشوف كلمات الرساله.. كويس

فأضطر انه يغمض عينه بقوه .. ويسمح للدموع بالنزول..

ليييييييييييييييه ياشذى ليه ..وربي حبيتك بكل مافيا ..

خرج قلم من جيبه ومسك الرساله وقلبها وحطها على الدركسون وكتب على ظهر الرساله..

وش تبين ؟!

تجرحي ؟! ..

افرحي .. مابقى مني أنا غير الجراح

وش تبين ؟!

تعذبي ؟! ..

ابشري .. الفرح من دنيتي ولىَ وراح

والحين سويتي كل اللي تبين ..

اتركيني دمعة في خد الجراح ،،،
__________________
نهاية الفصل الأول
__________________

هذه أنا / ليمو

لِمَ السؤال؟ 30-06-08 12:13 PM

رواية: صراخ صمتي
للكاتبة: سحاب الود

الجزء الأخير.. العشرون


الفصل الأخير

نهاية الصمت ..!
-*-*-

دخلت لغرفة سيف وهي مستعجلة

نوف: يالله يا سييوووفي ،، حبيبي انتا ! امشي وديني !

سيف كان نايم في السرير
من البارح وهو على هذا الحال
ما يتحرك ولا يتكلم
نوف شكت في حالته
بس ما حبت انها تجبره يتكلم

ما رد عليها سيف،، وكان نفسه انها تطلع من الغرفة وتتركه لحاله

نوف قربت منه
وجلست على طرف السرير

صارت تدفه وتحاول تصحيه : سيفوووووووه!

قام سيف بعصبية كبير
لاحظت نوف ان عيونه حمرا,, ومتجمعة فيها الدموع
لاول مرة تشوفه بهذه العصبية

نوف: ايش فيك يا سيف؟

سيف: ولا شي يا عمة ،، بس والله تعبان ،، ما لي خلق اوديك ،، معليش،، خلي عمي يوديك ولا أي احد ،، مرة ما لي خلق

نوف وهي تمزح : بس حبيبي انتا ،، ابغى اخذ رايك ،، نواف ما عنده ذوق !

سيف: والله مالي خلف !

نوف: طيب لا تعصب !

سيف: اسف،، بس من جد مالي خلق احد ،، وتعبان ابغى انام

نوف: طيب يا بو غرز في الجبهة!

سيف: الله يخليك عمتي مالي خلق مزح !

نوف: مالك خلق،، مالك خلق! طفشتنا ترى !

سيف: يوووووووووووه !
وطلع من الغرفة ،، راح للحمام
وقفل الباب بقوووووة

نوف استغربت منه الحركة هذه
مهما كان معصب ،، ما عمره عصب في وجهها كذا ،، كان دايما يحترمها
واذا فيه حاجة يقوله لها
ضاق صدرها على اللي صار
وراحت تكلم نواف عنه

نواف كان جالس بمكتبه
يكتب في التقارير وامور الشغل

نوف: مشغول نوافي؟

نواف: دام فيها (نوافي) ايوة مشغول هههههه

نوف دخلت الغرفة وقفل الباب وراها : والله انا سيف شاغل بالي

نواف: ايش فيه ؟

نوف: دحين انتا مصدق قصته عن الفقشة اللي في راسه ؟

نواف: لا ، ماني مصدقها ،، بس ما دام ما قال لنا ،، ما راح نجبره

نوف: والله بديت اقلق عليه

نواف: لا تقلقي عليه ،، هو طيب ،، بس انتي شكاكة وتطفشي !

نوف: لا والله ،، من جد يا نواف، اول مرة يعاملني كدا ، ما عمرو عصب في وجهي !

نواف: اعطيه فرصة يهدا شوية ،، يمكن عصب من شغله مُعينة ،، صارت له ولا حاجة
يبغاله شوية وقت عشان يقدر يرتاح

نوف: يمكن ؟

نواف: لا تخافي يا نوف ،، هو بخير ان شاء الله

نوف: طيب ، ودحين اروح مع مين للسوق؟ ما اقدر احضر ملكة منال بدون فستان
وبكرة الملكة!!!!

نواف: يا ربي انتو والفساتين !! اممممم ،، شوفي اكمل الورق اللي عندي
وانزلك ،، بس لا تطفشيني ،، من جد ما اقدر امشي كتير ،، وانتي دكتورة تدري

نوف: ايوة يا بو اُصباع مكسور ،، مو مشكلة ،، المهم توديني مكان كويس

____________________________

دخل الحمام
وبشكل لا ارادي نزلت دموعه
وحرقت قلبه
سيول على الخدين

كل ما حاول يمنع نفسه ،، تزيد

حاس انه انخدع ،، وان كل السنين هذه كان في سراب او وهم
ماهو متخيل ابدا الموقف اللي هو فيه

كل ما يتذكر محادثاته معاها
واسلوبها ،، تزيد شكوكه
راسه راح ينفجر من التفكير

ناظر في المرايا ،، وشاف الـ 4 غرز اللي في جبهته
مرر يده عليها
حس بضيقة في صدره

نفسه يصااارخ ،، ويطلع اللي فيه
بس ماهو قادر

غسل وجهه خمس مرات ،، ولا في امل
باين ان وجهه اصفر ،، وعيونه مليانة دموع

فتح باب الحمام ،، وتأكد ان ما في احد
وبسرعة راح لغرفته
وقفل الباب عشان محد يزعجه

رمى نفسه على السرير ،، وتأمل الغرفة
زي اللي يدور على حاجة يغير بيها تفكيره
يبغى يفكر في شي ثاني
عشان يرتاح شوية

صار يطالع في الغرفه وينقل بصره من ركن... لركن من شي... لشي

بس كل ما تطيح عينه على حاجة ،، يتذكر شذى ...أو بالاحرى ... شادن !

الكمبيوتر....

الكرسي اللي كان يجلس عليه بالساعات
يتكلم مع شخص واحد

الكتب اللي اشتراها عشان خاطر عيونها
وقراها ،، وتمعن فيها

العطر اللي في يوم قالت انها تحبه ،،

الوردة .. آه الوردة !

قام بسرعة وأخذ الكتاب
تصفحه بسرعة لحد ما لقا الوردة
ناظر فيها ،، وحس باحساس غريب
راحة .. و خوف
حيرة ..و ثقة
حب... وكره

جلس على الارض
وصار يتأمل الوردة
وتذكر كل لحظة مضت من حياته

يا ربي ! ايش اسوي !

________________________________

دقات على الباب

فتحت الباب ودخلت متحمسه

منال : شدووووووونة !!!

شادن كانت تحت بطانيتها ،، ومغطية جسمها بالكامل
ولا ردت على منال

منال قربت من السرير
وصارت تهزه ،، عشان تقوم شادن

وشادن ابدا ولا تتحرك ولا تتكلم

هنا منال خافت
بسرعة شالت عنها البطانية

لقت بنت ... كأنها شادن .. بس شكلها غير!!
عيونها حمرا،،، وخشمها احمر
ماسكه مخده صغيره بأيديها الاثنين وحاطتها في فمها وعاضه عليها بأسنانها عشان تكتم صوتها
شعرها على وجهها
متكورة زي الكورة
تنتفض!

منال لما شافت شكلها ،، خافت عليها
بسرعة قربت منها
صارت تطالع في شادن
وصارت تسألها وتستفسر منها
وشادن بس تبكي في صمت

جات عينها بعين اختها
ما قدرت تمسك نفسها
حضنتها بكل قوة
وصارت تبكي
وتبكي بصوت

منال ماهي فاهمة حاجة ،، لاول مرة تشوف شادن تبكي هذا الشكل
متحطمة ،، ومنهارة ،، كانت شادن دايما رمز الثبات !

منال من الخوف ،، ما قدرت تجبرها تتكلم
خافت لو تكلمت ،، تنهار زيادة
اكتفت انها تمرر اصابعها بين شعرها
وترجع تمسح على ظهرها
تحاول انها تهديها

وكل مالها تزيد تبكي
وكان واضح عليها الانهيار والحزن وكل معاني التحطيم

منال كانت تبغى شادن تروح معاها المشغل
بكرة الملكة ،، واليوم يأخذوا الفساتين
بس لما شافتها كدا ،، قررت تهديها الاول
واذا حبت تجي معاها تأخذها ،، واذا ما حبت ،، تخليها على راحتها

_________________________

ليلة الملكة

بالقوة اقنعت منال اختها انها تطلع من الغرفة هذه
وتروح معاها على المشغل
عشان يتجهزوا
شادن ما كان لها نفس تسوي شي
حتى ما كانت تاكل اليومين اللي فاتو
بس محد لاحظ !!

راحت المشغل عشان خاطر اختها ،
والفرحة اللي في عيونها راحت معاها

مع ان شكلها وكأنها من ( الاحياء الاموات)!!
وجه شااااحب
وهالات سودا تحت العيون
وشفايفها صفرا

اكتفت تأخذ دش على السريع
وراحت معاها ،، وشعرها مبلول

منال كانت حاسة ان اختها فيها حاجة
بس ما هي عارفة كيف تقدر تسألها
كان احساسها يقول لها ،، السالفة عن سيف
بس حاسة انها مستحيه تسأل اختها ،، وفي نفس الوقت ، خايفة

كانت لمنال طلة مميزة ،، خصوصا ان من فترة محد شافها بمكياج
ولا احد شافها بشيء غير الفستان الاسود
فمن جد ،، كانت في احلى طلة ((زي مايقولوا طلعت لها طلعه))

اما شادن ،، فمع المكياج ،، والفستان المميز
والتسريحة وكل هذا
باين عليها الهم!
وانها شايلة حاجة في صدرها ،، ما قدرت تخفي هذا الشعور
كان ظاهر للجميع
بس كل من سألها ،، كانت تقول ، انها تعبانة شوية


نواف بالقوة شال سيف ،، واجبره يحضر
ولا هو ما كان يبغى يطلع من (الحفرة) اللي حفرها لنفسه في غرفته !
من هنا وهناك ،، اقنعه يجي معاه
بدا نواف يقلق مثل نوف ،، بعد ما استمر هذا الشي 3 ايام
لاول مرة يصير الولد كذا

في الملكة ،، ما تحرك من مكانه
كان جالس جنب جده يحيي
ولا راح ولا جاء
وباين عليه انه يفكر في شي معين
محتار ،، وخايف
وكل من يكلمه ،، لازم يعيد الجملة مرتين عشان يفهم عليه

يحيي: اشبك يا ولدي ؟

سيف: هاه ؟ ولا حاجة جدي ،، انا بخير ،، بخير

يحيي: متأكد ؟

سيف: ايوة

يحيي: اذا تعبان تقدر تستأذن ،، والله يا ولدي ،، عشان صحتك

سيف: لا والله ،، بس انا مشغول فكري شوية

يحيي: على حكاية البعثة ؟

سيف ارتاح ان جده جاب له سبب : ايووووة يا جدي ،، البعثة!

يحيي: لا تخاف يا ولدي ، وان شاء الله خير ،، بس فاضل نزوجك عشان تروح كندا ههههههه

سيف ضاق صدره من الكلمة
اه ه ه ،، بس لو تدري يا جدي !!!

يحيي: اسمع ،، تعال بكرة انتا وعمتك ،، عشان نشوف حكاية البعثة هذه
ولا تخاف ان شاء الله كل حاجة كويسة،، يا ولدي لا تشيل هم !!

سيف: ان شاءا لله

__________________________________

نوف كانت تحس بسعادة في وسط الملكة
شافت ناس من زمان ما شافتهم

وحضرت (ندى) مع اولادها ،، جابت بنت من شهر وسمتها ( ملاك)
و عشان خاطر نوف قررت تجي ،، تشوفها وتجلس معاها

ونوف كانت مرررة سعيده بشوفت ناس من سنين ما شافتهم
حتى ان زوجة ( محمد) حضرت كمان
وكانت طول الوقت تدقها بالكلام حول اخوها( علاء)
ونوف تصرف السالفة

صارت تراقب البنات
تدور لاخوها على عروسة حلوة (امورة) على قولته
وكل ما تشوف وحدة تسأل شادن من تكون البنت

وجذبتها وحدة من البنات
باين عليها انها رزينه ،، كانت جالسة في طاولة
وجنبها وحدة حرمة كبيرة
كانت البنت لابسة فستان ناعم مرة ،، وبسيط
وكان شعرها اسود طويل

نوف ارتاحت للبنت ، وحست كأن البنت هذه لو يشوفها نواف
راح تعجبه ،، بسرعة راحت سألت شادن عن البنت
وعرفت انهم كانو جيران عم يحيي
بس نقلوا لبيت جديد من فترة
ومن زمان ما شافوهم
ونوف بما انها ما كانت تشوف الجيران كثير
ما تتذكر البنت

بس عرفت ان اسمها ( آلاء)
وانها اخر العنقود
حطتها في بالها
قالت خلاص هذه مرات اخويا !!

__________________________________

رجعوا من الملكة
وكل واحد تفكيره في جهة

سيف على طول دخل غرفته
واتعذر انه تعبان ويبغى ينام
اما نوف جلست مع نواف
تقول له عن (آلاء)

وهو قال لها اذا ارتحتي لها وحسيتي انها مناسبة
خلاص توكلي على الله

نوف: الله ،، والله واخويا حـ يتجوز ،، وانا حـ صير عمه اخيرا !!

نواف: وانا يعني ما تبغيني اصير خال ؟؟

نوف: هاهاهاها ،، اقووول ،، كم مرة اكرر الحكاية هذه ؟

نواف: خليكي جدية يا نوف ،، انا ما راح اعيش لك على طول ،، ولا سيف بعد عمر طويل
مين لك بعدها ؟ لازم يكون لك احد تعتمدي عليه

نوف: بعيد الشر ،، الله يخليكم ليا يا رب !

نواف: خليك واقعية يا بنت ! محد فينا راح يعيش للابد !

نوف: والله يا نواف،، القلب واللي يميل له!

نواف: وعلاء ايش يعيبه ؟

تنهدت نوف: يا الله !!! ما يعيبه شي ،، بس ما ادري ما ارتحت يا نواف !

نواف: والله ما راح اجبرك ،، وما راح اسمح لاحد يجبرك ،، بس انتي فكري بعقلك
وشوفي ايش فيه مصلحتك ،، وقتها ،، اعطيني قرارك النهائي ، اتفقنا ؟!

نوف: اوكي ،، اتفقنا !

___________________________________

دخلت لغرفتها
وجسمها مهدود حيله ،، حاسة ان شعرها مشدود مررررة
وكأنه راح يتقطع اذا خليته كمان شوية
وعيونها حمرا من المكياج

ناظرت في شكلها بالمرايا

نوف: الله ،، يعني عشان من زمان عن المكياج هههههه

بدت تفك شعرها ،، ومع السبري والحاجات العجيبة اللي حطته لها الكوافيرة
كان عذاب ،، تسحب بنسه ،، تتقطع كم شعره
وهي جالسة تشيل اللي في راسها
لمحت كاسة الاقلام حقتها

وجاء على بالها " فيصل"

ابتسمت ابتسامة اطفال
تذكرت جلسته على الكرسي
وكيف كان شكله لما يندمج في الكتابة والقراءة

نوف: والله كان اسرع مني في الطباعة!

وصارت تضحك
وتتذكر كيف كان مدمن نسكافيه
والبالطو حقه ،، كان كمه فيه بقعة حبر زرقا على الاكمام
بشكل دائم
وما كانت تعرف السبب ؟!

بدت تمسح المكياج ،، وتفرق خصلات شعرها
وحست انها تعبانة
ونفسها تنام

دخلت اخذت لها دش على السريع
عشان خاطر السبري اللي خلى شعرها (حجر)

طلعت من الحمام .. وصارت تنشف شعرها

نوف: يالله يا فيصل.. ليه انت على بالي !!

جلست على طرف السرير
وجابت المشط
صارت تمشط شعرها ،، وتفكر

يا ربي ؟ فيصل على بالي تقريبا كل الوقت
بس ليش؟
اشمعنه هو ؟
حتى لما جاتني الورود من سامي
والله ما جاء سامي على بالي
هو اللي جاء على بالي
ويومها توقعت اني اشوفه هو مو ....

يالله يا نوف !!
معقولة ؟
معقولة اكون انا احبه من اول ؟

تذكرت نوف كلام دعاء لما قالت لها :

" انتي تبتعدي عن الناس اللي تحبيهم خوفا من انك تنجرحي ..."

طاحت عليها الكلمة بقوووة
وحست انها حقيقة

كل ما احس اني ارتحت
او بديت ارتاح
اتنبأ ان شي غلط راح يصير ،، او اني انا راح انجرح
او ان اللي يحبوني راح يتركوني

يمكن لان امي وابويا ماتو وانا صغيرة ؟
او يمكن عشان سامي ؟
ولا عبد الله وامل ؟

آه ه ه يا راسي !!
ليه تحب تحيرني !!

فجأة بدت تضحك
تذكرت لما قال لها فيصل" اذا كنتي تعبانة ارجعي البيت "
وهي ما صدقت خبر
صارت تضحك تقول في نفسها
اكيد انقهر ،، لاني طلعت وتركته جالس لحاله

يالله !
دحين لما ارجع بفكري لورى
من جد الولد يحبني !
وانا الغبية اللي رحت وتركته !
بس ... انا معذورة صح ؟
ماني غلطانة ؟!
الانسان ما عنده الا قلب واحد .. ليه يعذب قلبه ؟

بس انا كدا عذبته هو ؟
خليته يذوق اللي انا ذقته من سامي !
يالله يا نوف !!
كيف ما فكرتي في هذا!!!

ظلمته !! والله ظلمته!!

رمت نفسها على السرير
وحطت المشط على جنب
غمضت عيونها
واول من شافت في مخيلتها .... فيصل !
وكأنه واقف قدامها

يالله يا ربي ،، حتى ملامحك ما اتمسحت من بالي !
يالله ... والله يا نوف ... شكلك ...

لا
لا
لا
ما احب احد انا !!
ما راح اسمح لاحد يجرحني من جديد
حلفت ما انجرح!!!

بس هذا فيصل؟
انا شفت قد ايش كان طيب معايا ،، ومع غيري
وما جرحني في يوم

جلست بسرعة
وقالت :

" خلاص من بكرة راح ادور عليك !!!! واعرف حقيقة مشاعري !!!!"

_____________________________________


قلبه يقول له

كيف تترك اللي تحبها من موقف زي كدا

وعقله يقول له

هذه اللي ضحكت عليك .. وخلتك تحبها

كان نايم في سريره
حاس ان جسمه مكسر وتفكيره مشتت

يالله يا سيف
من خمس سنوات
كنت انتا تكلم البنت اللي في البيت نفسه!!!
انا في الملحق
وهي في البيت!!!

من خمس سنوات وانا جالس جنبها
تحت عينها ،، وما كنت داري
كانت تشوفني كل يوم وتعرفني
بس انا ما كنت عارف؟

ادخل واطلع من البيت
وافكر فيها ،، وفين ممكن تكون
وايش تكون جالسة تسوي

وفي النهاية طلعت معايا في بيت واحد!!!

هي حبتني قبل ما تعرف انا سيف
ولما عرفت اني انا سيف
ظلت مثل ما هي
ما تغيرت عليا
ما انفجرت في وجهي
ولا عاملتني بشكل مختلف زي ماعاملتها

طيب ليش؟
ليش انا عاملتها زي كدا ؟
ليش عاملت الانسانة اللي سكنت قلبي
باسلوب ....

غبي يا سيف!!!
غبي !!!

هي شافت اخلاقي ،، وعرفتني كلي،، كل تصرفاتي وطريقة تفكيري
وعرفت اني انا سيف... بس ما سوت اللي سويته

اه ه ه ه
انا ليش سويت كدا !!

بسرعة قام وشغل جهازه
ودخل على النت
نفسه يشوفها يبغى يكلمها
بس حاسس انه غلط في حقها
واكيد انها زعلانة منه
او يمكن حتى كرهته !!!

فتح الماسنجر
ولقى ايميل جديد
كانت عبارة عن بطاقة
من
.
.
.
.
.
.
شـــادن

..فتح البطاقه

http://www.up07.com/up6/uploads/c2bc025646.gif

وشويه اشتغلت اغنيه حقيقة واقعي

و بدت تظهر له هالكلمات


زعلت ولا عرفت ارضيك
ولا ادري وش اخر هالظلم والتشكيك

ابرحل يا صدى شوقي
واداري الهم بعروقي ولا اشقيك
..
انا الي بكل شي افديك
وظلمك ما يغيرني
دام ان الهجر يرضيك
بقول الله يصبرني
..
ولا تنسى صدق الوفا مني
وحقيقة واقعي وانشغالي فيك
..
انا الي عشت لعيونك
لاحزانك ولجنونك
عذرتك وانت ما تدري
لانك كنت لي دنيا
مثل ما كنت لك دنياك
ولاني من كثر ما احبك
قبلت اموت في قلبك
واشيلك روح في صدري
ابرحل..
..
عليك اخاف من نفسك
ومن يومك ومن امسك
واخاف ان العمر يجري
واذا في خاطرك كلمه
انا مشتاقه للكلمه
ابهدي للفرح فرصه
ومالي غيرها فرصه
ومالي غيرك بعمري
ابرحل..


دمعت عيونه ،،وحس انه لسى في احد يحبه ويشتاق له
و انه من جد ،، كان تصرفه صبياني !!!
وما كان في داعي لردة فعله هذه

جرحها !!

جرح القلب اللي حبه!!

كيف يا سيف!!

كيف قدرت تسوي كذا !!
ليش !!

معقولة انا سطحي لهذه الدرجة ! شذى ما هي امها
قصدي ... شادن

حس باحساس غريب لما نطق اسمها الحقيقي لأول مرة
كأن الاسم هذا له معاني كثيرة ،، وما عاد لـ "شذى" هديك الرنة

ابتسم ،، وحس باحساس غريب في صدره
كان حاس انه فرحان ،، بس زعلان
فرحان لانه اخيرا عرف من وراء الشاشة اللي كان يشوفها كل يوم
وحبها بكل ما فيه
بس زعلان من ردة فعله معاها

وشال هم كيف يقدر يراضيها ،، بعد الكلام الجارح اللي قاله
" بنت حياة"

ضرب فخذه من القهر

يالله يا سيف!! كيف طلعت منك الكلمة دي!!
والله ما ادري ايش جاني !
الغضب!

بسرعة دخل للموقع نفسه اللي ارسلت منه شادن البطاقة
وصار يدور ويدور على بطاقة مناسبة
يعتذر لها من خلاله

وكانت راح تكون اخر بطاقة يرسلها لها
وقال في نفسه

اخر رسالة ارسلها لها بالنت
وبعد كدا ،، راح يكون وجه لوجه !!!

_______________________________

كانت في غرفتها ،، كعادتها في الفترة اللي راحت
تفكر ،، صارت مدمنة تفكير
ما قدرت توقف تفكير

من يوم ما ارسلت البطاقة لسيف
وهي في حالة انهيار مو طبيعية
دموعها توقفت
مو عشانها مرتاحة
بس عشانها تعبت من البكاء!

صارت ما تتكلم ،، ولا تتحرك ...
من بعد ملكة منال ،، وهي في تدهور

ليش يا ربي !! حبيته والله ،، والله حبيته !!!
ليش يا سيف
ما توقعتها منك ابدا ! توقعت ان عقلك اكبر من كدا
مو زي الاطفال

اه ه ه ه يا قلبي !
اصبر هذا نصيبك
اللي حبك .... جرحك!

يالله انا ارسلت له البطاقة من يومين
بس ما رد عليا
شكله من جد ما يبغى يكلمني
من جد انصدم وخلاص
ما عاد لـ "شذى" معني
و"شادن" اصلا ما لها مكانة

بس يمكن ما يكون دخل النت ؟
يمكن هو مشغول ؟
ايوة صح
شكله مشغول ... عشان كدا ما شاف البطاقة

قامت لجهازها
وحبت انها تتأكد من ايميلها

فتحت الايميل
وما كان في حاجة

حست بضيق،، وبدت تصدق ان سيف يبغى ينساها

مدت يدها للماوس ،، وقررت تجرب تعمل تحديث للصفحة
حطت راسها على الطاولة
تتأمل الخطوط الخضرا ،، والصفحة البيضا

فجأة لقت رسالة
بسرعة رفعت راسها
وطالعت ،، لقتها بطاقة

يالله دوبها وصلت البطاقة

لقت البطاقة من سيف

ابتسمت وفتحتها بسرعه

وصارت تقرا كلمات البطاقه

http://www.up07.com/up6/uploads/50485c9ed3.gif
.


تعودنا انا وانت..تعودنا على النسيان
خذتنا عزة الدنيا..وتهنا في ليالينا
صحينا والثمن غالي..وضعنا في خطاوينا
نحاول نكتم الحسره
نحاول نخفي الاحزان

قسينا في مشاعرنا
غلطت انتا وانا غلطان
ولا شفنا سوا الحيره
حبيبي وييييييييين ماااااضينا
نبي نصبر ولا نقدر
ولا نعرف لنا عنوااااااان
تغربنا في هالدنيا
وماضي الشوق يبكيناااااااااا

ندمت انت..وانا اكثر..اعيش بدنيتني ندمان
توقعنا نبي ننسى..وذكرانا تصحينا..
تكابرنا على العشره ولابه غيرنا خسرنا
صحينا والثمن غالي وضعنا في خطاوينا

وكتب في اخر البطاقة :
" يا ريت ما اكون خسرتك!"


دمعت عيونها بشكل تلقائي
واترسمت ابتسامة من الاذن للاذن
ما قدرت تخفي فرحتها
وحست ان الدنيا ما تسعها من الفرحة

صارت تحاول تمسح دموعها
عشان ترجع تقرا كلمات البطاقة

وبسرعة شغلت الماسنجر ،، قالت ما دام دوبو وصل الايميل
يمكن يكون على النت ؟

وصارت تراقب الماسنجر وهو يعمل تسجيل دخول
وتقول :

بسرعة...بسرعة...بسرعة!!!

دخلت ،، وشافته متصل
طاح قلبها ،، حست بالخوف،، أول مرة تكلمه على انها شادن
ومو "شذى"

حست بتوتر ،،

وصارت اياديها الاثنين باااااااارده وترتجف

وكأنها راح تكلم الشخص هذا لاول مرة
يا ربي ايش اقول
كيف اتصرف

الا كلمها هو

واكتفى انه يحط صورة قلب

وهي ضحكت والدموع في عينها
حاسة ان كل المشاكل اللي في الدنيا اتحلت
وانه ما في حزن بعد كذا
وصلت لأوج فرحتها
ولقمة جبلها

نفسها تقوم وتقول للعالم كله

" والله احبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــه!!!!"

سيف كان يرسل لها صور
قلوب
ووردة
ويكررها

وهي ساكته ،، ما هي قادرة تتكلم من فرحتها

بعدين تكلم:

سيف: لا تقولي شي .. بس بكرة لما اجي اخطبك ... لا ترديني !!!

شادن وجهها صار طماطم
وحست بالحرارة في كل جسمها
فرحانة وخجلانة لابعد الحدود

يالله يا سيف!!!

وكتب: اخر كلمة اقولها لك بالنت .... أحبك!!!!
وصدقيني ما راح اتخلى عنك !!!
وبكرة تسمعي الخبر !!

وجلس خمس دقايق
وبعدين طلع

وشادن ماهي قادرة تستوعب
فرحانة ،، بس ما تدري ايش تقول
ايش تسوي
كيف تتصرف

فرحتها خلتها تنشل !!!
ما قدرت حتى تقوم من على الكرسي
الضحكة ما فراقتها
والدموع في سيل مستمر

غطت وجهها بيدها وقالت:

"انتظرك!"

__________________________________

الساعة 9 الصباح

دقت على عمها ،، وطلبت يرسل لها "نور"
لانها ما لقت سيف البيت
استغربت من تصرفه

عمها كان في العمل ،، عنده شغله طارئة
كان لازم يخلصها على الصبح
وعلى الساعة 10 او 12 بالكثير .. راح يكون في البيت
فقررت نوف انها تروح المستشفى تسأل عن فيصل
دام عندها السيارة والوقت

____________________________

في طريقها للمستشفى
حاسة ان قلبها كل ماله نبضاته تزيد
وكأن قلبها راح يطلع ويمشي قدامها ،، يسبقها على هناك
وكل ما تفكر في الكلام اللي راح تقوله
ولا الطريقة اللي راح تدخل بيها المستشفى
تتوتر
وتحس ان وجهها كل ماله يحتر
ناظرت في المرايا
وشافت عيونها ،، تذكرت ايام زمان ،، لما كانت تروح الدوام كل يوم
وكل صباح تقابل فيصل
والدكتور سامر
والدكتور مصطفى

كل الوجوه تجمعت في مخيلتها
بس ما كانت تتذكر ملامحهم كثير

مـــاعدا...... فيصل ........

تتذكر شكله وكأنه واقف قدامها

وصلت للمستشفى
وترددت انها تنزل من السيارة
حست بقلق شديد

يا ربي دحين اشوفه بالريسبشن

طيب ايش اقول له ؟

اسلم واستنى اشوف لو يعرفني ؟

ولا اقول له اني انا نوف؟

لا
لا

بلاش اتكلم
خليني بس اوقف واشوف هو ايش يقول
ايوة صح احسن شي

فتحت الباب
ووقفت اخذت نظرة على المستشفى من الخارج
يالله زي ما هو
صارت تسترجع ذكريات الماضي

اتذكرت اول يوم لمن جات المستشفى عشان تتوظف فيها

وتذكرت كمان اليوم اللي جات وكانت خايفة ان فيصل يشوفها

ارتسمت على وجهها ابتسامة خجل
وحست بنفس الشعور
بس هذه المرة
تبغاه يشوفها !!
نفسها تشوف ردة فعله
يا ترى راح يفرح بشوفتي ؟
ولا راح يكون ماخذ على خاطره مني ؟

اخذت نفس عميق
وبدت تأخذ خطوة لقدام ،، وخطوة لورى .. مترددة
بس في النهاية قررت انها تتقدم

وصلت اعلى الدرجات
ورجع لها التورتر من جديد
يا ربي !!!
دحين ادخل ،، وراح اشوفه على مكتب الريسبشن
طيب اذا ما ابتسم ؟
اذا كشر في وجهي !
ما راح استحمل ! يا ربي !!!!!

فجأة جا من وراها مجموعة حريم
وكانوا مسويين زحمة عجيبة
ودف ،، ومعاهم اطفال
ونوف عشان تتفاداهم

اضطرت تدخل بسرعة

اول ما دخلت
على طول طاحت عينها على مكتب الريسبشن
شافت بنت قاعدة في مكانها
حرقها قلبها !
ايش جلس البنت هذه هنا ؟
يا ربي !!! يعني فيصل كل يوم يداوم وهذه جنبه ؟!

ما كان في احد في الكرسي المجاور للبنت
فجاء على بالها انه طالع يوصل ملف او شي ؟
ايوه اكيد راح يوصل ملف..

اخذت خطوات صغيرة ،، وتوجهت للمكتب
وقفت قدام البنت
وشافت انها كانت كاشفة
وخصل من شعرها طالعة
زادت الحرقة اللي في قلبها

يا ربي !!! من جد ما تستحي !!!

كان نفسها تضربها ،، وتشيلها من مكانها ،، وتجلس هي
وتنتظر فيصل

فجأة لمحت احد كان واقف ورى
عند الدواليب
يدخل ملفات

زادت دقات قلبها
وحست بالحرارة في كل جسمها

يالله فيصل !!!

كان معطيها ظهرها
وهي تبغاه يلف ،، بس ما تبغى تناديه
تبغاه هو يشوفها

انتظرت وانتظرت

البنت اللي على مكتب الريسبشن استغربت
تكلم نوف ،، ونوف مطنشتها
عيونها على صاحب الشماغ
اللي واقف ورى

كانت خاااايفة وفي نفس الوقت متوترة وحاسة بشعور غريب

التفت صاحب الشماغ

وناظرت فيه نوف بابتسامة
وبعدين استغربت
وبدا فكرها يتشتت






مين هذا ؟!!



حست ان الدنيا اتلخبطت ،، وتفكيرها توقف
يالله ،، مين هذا ؟
هذا مو فيصل؟
يالله
اجل فين فيصل؟

قرب الرجل من المكتب : ايوة ، نقدر نساعدك في شي ؟

نوف توترت ما عرفت تسأل عن فيصل ،، ولا ايش تسوي
وبشكل تلقائي سألت : الدكتور مصطفى موجود؟

الرجل: ايوة موجود ،، عندك موعد ؟

نوف ضحكت وهي تصرف: لا انا اعرفه وجاية ازوره بس

الرجل : اعتقد انه عنده مريض الان ،، بس تقدري تنتظريه في مكتبه اللي....

نوف: الدور الثاني ؟ اول سيب ،، خامس باب على اليسار !!

الرجل : هههههه ،، ايوة بالضبط

نوف: سبحان الله يعني في حاجات ما تغيرت

بسرعة راحت نوف للاصنصير
اول ما فتح الانصنصير ودخلت فيه
حست براحه
كانت خجلانة مرة ،، لان الراجل ما طلع فيصل
وفي نفس الوقت
ارتاحت لانها كانت غيرانة من البنت

هنا حست بشعور غريب

الله يا نوف ،، تغاري !!!!

طلعت من الاصنصير،، سرحانة
وكانت رجولها تمشي تلقائيا لمكتب الدكتور مصطفى
بدون تفكير لقت نفسها امام مكتبه

دقت الباب

دكتور مصطفى: ايوة ..اتفضل..

نوف: السلامووو عليكووو

دكتور مصطفى : يــــــــــــــــا دا النور !! يا دا النور !!
وقام من ورى المكتب عشان يسلم عليها

هي دخلت المكتب
و أول سؤال على بالها ،، فين فيصل ؟
بس ما قدرت تسأل

نوف: كيف حالك يا دكتور .. وكيف اهل مصر ؟

دكتور مصطفى : كويسين ،، دي خطبة دعاء الاسبوع اللي فات
وانا مقدرتش احضر ،، وكلهم بيسلمو عليك

نوف: الله يسلمهم يا رب

دكتور مصطفى: ايه جاب القميل للمستشفى

نوف: ههههه ،، لا بس حبيت استرجع الذكريات ،، الا فينو عبد القدوس ؟

دكتور مصطفى: اوووه دا سافر من زمان ،، يمكن لو تلات سنوات .. وما سمعناش عنو حاجة

نوف: يالله !! وآرلين والدكتور سامر ؟

دكتور مصطفى: اوووه ،، مش دا سامر اتجوز !! واخد اخت "فيصل"

نوف سمعت فيصل على طول قطعت كلامه : فيصل !

دكتور مصطفى: آه والله تجي من سنتين كدا ،، جاء سامر وعزمني على جوازو
ما شاء الله ،، بقالو سنتين خلاص ،، وعندو بنت او ولد مش فاكر والله

نوف: ما شاءا لله ،، وفيصل؟

دكتور مصطفى : والله دا من يوم ما سافرتي ،، وانا ما شفتوتشي ،، سألت سامر عنو قال لي انه كويس
والله الكلام دا قبل ما ينقل سامر لمستشفى تاني

نوف: اوووه ،، نقل؟

دكتور مصطفى: اه والله ،، جاتلو فرصة يتوظف في مستشفى حكومي
وكمان المرتب احسن بكتير ،، هو قال لي كدا ،، وبعدين الراجل تجوز
لازم يخلي بالو من اهل بيتو

نوف: صحيح والله ،، طيب ايت مستشفى ؟عشان ابارك له مع انها متأخره ...

دكتور مصطفى وصف لها المستشفى
وطلب منها تسلم على سامر
لانه من زمان ما شافه
ولا يدري عنه حاجة

نوف طلعت من المستشفى
وهي حاسة ان كل شي متغير من الداخل
مع انه زي ما هو من الخارج
الناس ما هم الناس
واللي كانو فيه ،،، راحوا

_________________________

دوبو دخل البيت
تعبان على الاخر ... دخل للمكتب ،، وشال الغترة
وحطها على اقرب كرسي
فتح ازارير الثوب
وجلس على الكرسي
حاسس ان نفسه مكتوم
غمض عيونه عشان يرتاح له شوية

دق جواله
طلع النظارة من جيبه ،، ولبسها عشان خاطر يشوف اسم المتصل

يحيي : يالله نوف .. سهيت عنها

طلعت نوف قدام البيت ،، بس ما حبت تدخل من غير ما تتاكد ان العم يحيي موجود
لانها ما تبغى تجلس مع حياة
ولما تأكدت نزلت من السيارة ودخلت البيت

طلعت الدور الثاني
وتوجهت لمكتب العم يحيي

نوف: السلام عليكم

يحيي: وعليكم السلام،، ادخلي يا بنتي لا تستحي

نوف: كيف حالك عمي ؟

يحيي: الحمد لله طيب ... انتي كيف حالك ،، وسيف سمعت انه تعبان ؟

نوف: لا بسيطة بس يمكن عشان تغير الجو وزي كدا ،، تدري اختلاف لندن عن الرياض

يحيي: اها ،، يالله الحمد لله ،، اجلسي يا بنتي اشبك واقفة

جلست نوف على الكرسي المقابل ليحيي
في المكتب الفخم
كان مكتبه وكأنه متحف،، فيه كل شي قديم
من تحف وصور وغيرها

لاحظت نوف ان العم يحيي شكله مختلف عن البارح
صحيح انه كان تعبان البارح ،، بس اليوم شكله تعبان بزيادة

نوف: عمي بالله ،، اذا تعبان نوديك المستشفى ،، مو لازم نشوف حكاية سيف اليوم

يحيي: يا بنتي انا طيب ،، واللي ربي يكتبو فيه الخير

نوف: يعطيك العافية يارب

يحيي: طيب ايش طلبات سيف ؟

نوف: والله بس انك توقع موافقه ،، لانك ولي امر سيف حاليا
وبعدين حكاية السفر ان شاء الله سهلة ،، وكمان عندي موضوع انا كمان

يحيي: ايوة ،، ايش هو يا بنتي ؟

نوف: افكر اخذ صيفي السنة دي ... ويبدا بعد اسبوع ان شاءا لله

يحيي: وتدرسي كمان في الصيف،، ولا تخلينا نشوفك!

نوف: ههههه ،، والله يا عمي انا نفسي اجلس هنا والله وحشتوني ،، بس احس كل ما اضغط نفسي دحين اقدر اخلص ابدر ،، يعني بدل ما اخذ سنتين كمان ،، اخذ سنة! او سنة ونص على حسب

يحيي: يا بنتي انا على قدي ،، ما افهم الحاجات هذه ،، بس اذا انتي تبغي وتحسي انو افضل حاجة ،، توكلي على الله

نوف: يعني موافق ؟

يحيي: والله يا بنتي نفسي اشوفك هنا بيننا ،، واتمنى ما تأخذي الصيفي دا
بس ماني عارف ،، شكلك نفسك فيه

نوف: أي والله يا عمي ،، ابغى اخلص !

يحيي: خلاص لك اللي تبغيه !

نوف قامت وباست راسه : الله يخليك لنا يا عمي

يحيي:و اليوم كمان كلمني نواف ،، على سيف... وشادن

نوف ابتسمت ،، البارح قال لها سيف السالفة ،، وكيف تصرف معاها
وهي اصرت انه يخلي نواف يكلم يحيي اليوم الثاني
هي انقهرت من تصرف سيف جدا !!
خصوصا بعد كل كلام الحب اللي قاله
بس لما شافته عقل ورجع لصوابه شجعته على انه يتمسك في شادن اكثر
وقالتله (يطلع من الشوك ورد) وشادن ورد
وكلمت له نواف،، وبدوره نواف كلم عمه

يحيي: والله انا فرحت كتير،، سيف زي ولدي ،، واحبو ،، وما راح القى احسن منو لبنتي

نوف: الله يخليك لنا يا رب ،، والله حتى هو ،، يحبك ويموت فيك !

يحيي: خلاص نعمل ملكتها مع زواج منال

نوف: ان شاءا لله ،، يالله نفسي اغطرف بس ما اعرف ههههههههههه
احس اني فرحانة مرة اليوم !!!

يحيي: الله يفرحك دايما يا بنتي !!
وبدا يكح ويكح ،، بشكل شديد
وزادت البحه في صوته
وبان عليه التعب اكثر واكثر

نوف: عمي الله يخليك لا تتعب نفسك ،، خذ اجازة يومين !

يحيي: شغل دكاترة هذه ههههه،، يا بنتي ما فيا الا العافية

نوف: ان شاء الله يا رب .. بس برضو يا عمي ،، صحتك هذه

يحيي اشر على مكتبه: ناوليني كاسة الموية هذه ،، مع الدوا..

قامت نوف ... وراحت للمكتب،، كان في صينية عليها كاسة موية ومجموعة من الادوية
وقفت نوف لحظة عشان تقرا كل دوا لايش بالضبط
التفتت للعم يحيي.. وصارت تسأله عن الادوية هذه
وكم صار له يأخذها
وعيونها على العلبة وبتقرا
كررت سؤالها

نوف رفعت عيونها: هاه عمي؟!

شافت نوف العم يحيي وهو ماسك صدره ،، ويتصبب منه العرق بغزاره
متكأ على طرف الكرسي

بسرعة تركت الدوا ،، وركضت نحوه

نوف: عمي ... عمي اشبك!

كان يتمتم حاجة ،، وهي ماهي قادرة تفهم هو ايش بيقول
حاولت تفهم ،، بس ما كان واضح

نوف بدت ترجع لها ذكريات عبد الله
ويوم الحادث ،، وكيف كان يوصيها
وصارت تقول في قلبها
لا ما اقدر استحمل اكثر
لا ما ابغى
لا تموت يا عمي !!!

بس من هول الموقف ما قدر تنطق بحرف واحد
مسكت يده وضغطت عليها
وصارت تقول لنفسها
ازمة وتعدي
ازمة وتعدي!
دحين يقوم .. دحين يكلمني!

فجأة حست بيده ثقلت عليها
ومال زيادة على جهته اليمين
وراسه طاح لقدام

بدت عيونها تجمع الدموع ،، بس ما رضت تنزل دموعها

نوف بخوف وتردد: عـــ ـ ـ ـ مــــ ـ ـ ـ ــي ؟

فجأة دخلت منال
منال: نوف انتي هنا .. تقول لي زينب انك جيتي ولا تسلمي ولا حاجة....
طاحت عينها بعيون نوف
وشافت الخوف والقلق اللي كان بعيونها
حست ان صدرها ضاق عليها

اخذت خطوة لقدام .. وشافت ابوها وهو طايح على الكرسي
ونوف ماسكة يده
نوف ما قدرت تحبس دموعها اكثر
صارت تبكي وتبكي
ما قدرت تقول ولا كلمة وحدة لمنال

نزلت راسها على الأرض وغمضت عيونها
وصارت الدموع تحرق خدودها
ومنال واقفة في حالة رفض للي تشوف

منال: نوف لا تستهبلي !!!

كانت تبغى تقرب من ابوها ،، بس حاسة بخوف
ما تبغى تعرف الحقيقة

منال: بابا ما فيه حاجة .. دوبو قال يبغى يكلم سلطان ويتفق على يوم الزواج
نوف لا تصيري سخيفة

نوف قامت من مكانها
وحضنت منال

منال دفتها
وصارت تمسح الدموع من عيونها

منال: سخيفة والله!

وجلست على ركبها قدام ابوها
وصارت تهزه

منال: يا بابا ... قوم ... قوم بابا !!

من قوة هزها .. طاح يحيي على قدام ،، وكان راح يطيح فوقها
بس نوف لحقته ومسكته قبل ما يطيح

منال ما قدرت تستوعب الموقف
صارت تصارخ وتصارخ في رفض تام
ومسكت ابوها من كتوفه
وصارت تهزه لعله يقوم

منال: يا بابا وعدتني !!!! وعدتني تزفني لزوجي !!!
يا بابا لاتروح وتخليني!!
لاتيتمني!!

من كثر الصراخ والازعاج
جات كل من حياة وشادن
وفي عيونهم الف سؤال وسؤال

ولما شافوا حالة منال
وكيف ان نوف ماسكة عمها

زاد الصراخ ... والبكاء
خصوصا من البنات
كل وحدة تحاول تقنع نفسها ان هذا كابوس
وان ابوهم بخير

نوف شافت حالة منال ... تذكرت سيف وانهياره لما مات ابوه
صارت نوف تشهق وتبكي
حست ان اليوم فقدت الدنيا كلها !!!

______________________________

مر اسبوع على وفاة يحيي
وقررت نوف انهم يرجعوا لبيت العم يحيي
عشان كلهم حريم
على الاقل يكون في رجال اذا لا قدر الله احتاجوا لاحد

منال كانت تتجهز عشان تروح لبيت زوجها

كانت اخر كلمة على لسان يحيي لبنته:

" اذا صار لي شي .. لا تأجلي زواجك اكثر من اسبوع!"

كان حاس ان يومه قرب... وكان يبغى يطمن على بناته
كان ناشر الخبر هذا ،، لسلطان وشادن وحياة
وكلهم كانوا على علم

بس محد كان ناوي يطبق الوصية
الين وصل الخبر لنواف
وقال لهم :

" هذه اخر وصية لعمي ،، لازم نحققه له "

وقرروا يعملو عشا بسيط .. ويأخذ سلطان عروسته..

منال كانت رافضة الفكرة بشدة ،، كانت تقول ،، ابويا ميت!
وانا تزفوني !!!!

بس حصل ... وراحت منال مع زوجها
بقى في البيت ،، حياة وشادن ،، نوف،، سيف ونواف
كانت نوف تحس ان البيت صار هادئ بشكل غريب
شالت هم شادن وحياة ،، وكيف نفسية كل وحدة منهم
اكيد ان شادن منهارة
هي "دلوعة بابا" والكل يعرف قد ايش هي متعلقه بابوها
نوف كانت الوحيدة اللي تعرف حكاية خطبه سيف وشادن
حتى شادن نفسها ما كانت تدري

كانت تبغى تقول لها
بس حست ان الوقت غلط
فاكتفت تخلي الموضوع لنفسها
بينها وبين سيف ونواف

ولما يهدا الجو شوية ،، يكلموا حياة في الموضوع
وان شاءا لله تصير الامور كويسة

في الاسبوع هذا
حست نوف ان الدنيا تغيرت بالفعل
وما في شي يدوم على حاله
وكلنا نمشي لقدام ،، محد منا يمشى لورى
والماضي نودعه
ونستقبل الحاضر والمستقبل

بس يظل ماضي،، ملازمها

"فيصل"

كانت كل ليلة قبل ما تحط راسها على السرير
تفكر فيه
وكيف حاله وهو فين ،، ويا ترى ايش يسوي
وتفكر كيف راح تقدر تعرف اخباره
وصارت تفكر في السيناريوهات اللي ممكن تصير
لما تقابل الدكتور سامر
وكيف راح تقدر تسأله عن فيصل

وكل ما تتذكر شي ،، تبتسم

يالله يا نوف،، طلعتي من جد تحبيه!!!!

__________________________________

بعد 27 سنة

أول مرة أحس بالوحدة!
صحيح انه ما كان معايا كل يوم
وسفراته كثيرة

بس كنت واثقة انه راح يرجع لي
وراح اشوفه ثاني

عشت معاه اكثر من ماعشت مع اهلي
اتزوجت يحيى وانا صغيره
كان لي الاب والاخ والصديق والحبيب وكل شي

بس دحين ...

خلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالاص. ..

راح وخلاني

راح وما حشوفه مرة ثانية في حياتي كلها........ ماراح اشوفه !!

ودخلت في حالة جديدة من الدموع
من يوم وفاة يحيي
وهي منهارة
وكأنها كانت تتوقع ان اليوم هذا ما راح يجي
او انها هي يومها قبل يومه

وكل ما حاولت نوف تهديها
كانت تزيد وتزيد
الحزن خيم على البيت

حياة في غرفتها

وشادن في غرفتها

ونوف بين الاثنين
ما قدرت تقنع ولا وحدة منهم بالاكل
على الاقل شادن كانت تأكل من فترة لفترة
بس حياة ابدا ما كانت حتى تقبل ان احد يدخل الغرفة معاها

واستمر الحال هذا لمدة شهر
ومحد يتكلم في البيت
سوا نوف !

قررت في يوم انها تقول لشادن عن سيف
يمكن تفرح البنت ؟
وتطلع من الحزن اللي هي فيه
حرام والله ،، بنت في سن الزهور
تعيش الحزن هذا كله

دقات على الباب

شادن: مين ؟

نوف: ممكن ادخل؟

شادن: اتفضلي

دخلت نوف ،، وعلى طول ضاق صدرها
الغرفة كانت مظلمة ،، الستاير مقفلة
وما كانت شادن تبان في وسط الظلام هذا

شغلت اللمبة
وبسرعة شادن غطت عيونها

شادن: ليه!!!

نوف: عشان الظلام هذا مخوفني !!

دخلت وقفلت الباب وراها

راحت نوف وفتحت الستاير

وبعدين قربت من شادن
وجلست جنبها على السرير

شادن كان في بحضنها
صورة لها هي وابوها ،، لما كانت في ثاني ابتدائي
اول ما رجعت من المدرسة تصورت معاه
وكانت بمريول المدرسة

ابتسمت شادن واعطت الصورة لنوف

شادن: شفتي بابا كيف طالعة صورته حلوة !

نوف ابتسمت وارتاحت ان شادن ما كانت تبكي : ايوة ،، الله يرحمه

شادن: الله يرحمه
وبدت عيونها تدمع

نوف: يا حبيبتي لا تبكي ،، حرام عليك ! ارحمي نفسك !

شادن: ما ابكي ،، بس دموعي مو بيدي ،، تنزل من نفسها

نوف : دموعك ماتنفعه دحين.. اذا تحبيه من جد ادعيله
الرسول - -قال : (اذا مات ابن ادم انقطع عمله الا من ثلاث...
.من صدقه جاريه او علم ينتفع به..او ولد صالح يدعو له)او كما قال عليه الصلاه والسلام

شادن:عليه الصلاه والسلام..

نوف: طيب اعطيك خبر ،، يمكن يخفف عنك؟

شادن : ايش؟

نوف: سيف يسلم عليك!

نوف لاحظت التورد اللي في خدود شادن ،، اول ما نطقت اسمه
وابتسمت ،، وصارت تتأمل الوجه البريء هذا !!

شادن استحت ،، وما قدرت تتكلم

نوف: سيف قال لي اللي بينك وبينه ،، واللي ما تعرفيه ،، انه خطبك من ابوك قبل ما يتوفى الله يرحمه
وكان موافق !!!

شادن هنا ما قدرت تخفي ابتسامتها
رجعت لها الحياة من جديد

شادن: والله!!!

نوف: هههههه ،، ايوة ،، انا ما قدرت اقول لك قبل
بس خلاص أجلت الكلام كتير ،، لازم تعرفي !!!

شادن : وماما؟

نوف: لسة ما قلنا لها شي

شادن: اخاف ترفض!

نوف: وليش ترفض؟ خليكي متفائلة !!

شادن: الله يستر !!

نوف حست بالخوف من نبرة صوتها وحبت تطمنها : لا تخافي يا شادن ،، ما راح اخطب لسيف غيرك!

استحت شادن ،، وبشكل لا ارادي
حضنت نوف بكل قوتها
نوف فرحت لفرح شادن،، وانها بالخبر هذا ،، رجعت البنت اللي كانت عليه
بدل الحزن والكآبة اللي كانت مخيمة فوق راسها

___________________________________

طلعت مع نور ،، عشان تروح تقضي للبيت كم شغله
ما دام حياة ما تقدر تطلع من البيت
وشادن ما تبغى تطلع
كل شي صار فوق راسها

خصوصا انها بطلت تأخذ الصيفي ،، بعد ما توفى العم يحيي
عشان تجلس معاهم في المحنة هذه

وفي طريقها لمحت مستشفى
وتذكرت ان سامر في المستشفى هذا
بسرعة طلبت من "نور" يتوجه للمستشفى الاول قبل المشاوير الثانية

حست انها أجلت السؤال عن فيصل لفترة طويلة
خلاص جاء الوقت اللي تسأل عنه
بدت تسترجع الكلام اللي تبغى تقوله
وكيف تقدر تقابله من دون ما يشك فيها

وقف نور قدام البوابة
على اساس تنزل نوف وهو يروح للمواقف
نوف اخذت نفس عميق
وفتحت الباب

دخلت المستشفى وحست انها ضايعة
قربت من الريسبشن
وسألت عن الدكتور سامر
ووصفوا لها مكتبه

توجهت لمكتب الدكتور سامر
وكان الخوف مسيطر عليها
كانت خايفة انها تتوتر ما تقدر تتكلم
او من توترها تقول كلام غير مفهوم

وصلت لباب مكتبه
وطلت من الطاقة الصغيرة اللي على الباب
وشافته منهمك في الكتابة
ابتسمت نوف

" يالله زي ما هو !"

بس الحمدلله ماعنده مريض ولا احد

دقت الباب
ودخلت

نوف: السلام عليكم

د. سامر: وعليكم السلام

نوف: يعطيك العافية

د.سامر: الله يعافيك .. تفضلي

نوف حست من نبرة صوته ،، انه ما عرفها
واستحت تقول له انها نوف

جلست على الكرسي المقابل لمكتبه
وانتظرت الين كتب اخر كلمتين
وقفل الملف

د.سامر: ايوة ،، ايش المشكلة

نوف: ابد ،، سلامتك.. ما عرفتني ؟

د.سامر: لا؟ معليش ما عرفتك ؟ مين ؟

نوف: انا نوف؟؟كنت اشتغل في مستشفى .....

د. سامر قاطعها : يالله نوف!!! نوف لندن !!!

نوف: هههههه ايوة انا

د.سامر: الحمد لله على السلامة ،، متى رجعتي ؟

نوف: صار لي تقريبا شهر

د. سامر: ما شاء الله لا تقول توظفتي هنا !!!

نوف: هههههه،، لا لسة ،، بس جاية اشوف نظام المستشفى ،، عشان اقدم
( ارتاحت انها لقت سبب لتواجدها في المستشفى)

د.سامر: والله حلو ،،،وانصحك تقدمي

نوف: ان شاءا لله ،، الدكتور مصطفى يسلم عليك ،، ويسأل عن اخبارك

د.سامر: يالله من زمان ما شفته،، يمكن لي سنتين ما شفته ،، سلمي لي عليه اذا شفتيه مرة ثانية

نوف: ان شاءا لله
نفسها تسأل عن فيصل,, بس حاسة بتوتر ،، وان اصلا السؤال مكانه غلط

د.سامر: وكيف لندن ؟

نوف حست ان كذا راح يضيع الموضوع وما راح تقدر تسأله عن فيصل
لمحت صورة على مكتبه
كانه صورة طفل صغير

نوف وهي تأشر على الصورة : ولدك؟

د.سامر ضحك: ايوة هذا فيصل حبيبي !!!

نوف لقتها فرصة تسأل: فيصل الصغير !!ههههههه ما شاء الله ،، الله يخليه لك ان شاء الله
الا ذكرتني ،، ايش اخبار فيصل الكبير؟

د.سامر اتقلب وجهه ،، خصوصا انه داري بحكاية نوف وفيصل
وصار زي اللي يصرف الموضوع

د.سامر: لازم اعرفك على زوجتي اجل .. هي اخت فيصل،ونفسها تزور لندن الاجازة هذه
انا عندي اجازة بعد شهر ،، يعني يبقى لنا شهر على الدراسة
فما دام انتي سكنتي لندن ،، حلو تعطيها رايك

نوف: اها ،، ان شاء الله

د. سامر طلع ورقة وكتب لها تلفون البيت ،، واعطاها

نوف اخذت الورقة: ايوة،، خلاص ان شاء الله قريب

د.سامر: ان شاء الله

طلعت نوف من المستشفى
وحاسة انها قربت من الهدف

اخت فيصل ،، اكيد راح تعرف اخوها فين
واكيد اذا سألتها عنه ما راح تستغرب كثير
يعني انا اشتغلت معاه 3 سنوات في مستشفى وحده
وكل يوم وجهي في وجهه
وكثير ما حكاني عن "هدى" و"نادية"

لا لا ... حلو والله ... قربت اعرف !!!

________________________________

حياة: لا ماني موافقة!!!

نوف: ليه يا خالتي !!

حياة: كدابة،، يحيي ما قال حاجة ،، وتبغى تحطي كلام في فمه!!!

نوف: ليش الزعل يا خالتي؟ انا قلت حاجة تزعل ؟
وبعدين ليش افتري على عمي الله يرحمه ،، والله قال لي انه موافق!!!

حياة: حتى لو هو موافق،، انا ما أوافق!!!!!

نوف: ليش يا خالتي !! سيف ايش ينقصه ؟

حياة: اول شي ،، هو في لندن ،، وبعدين حكاية البعثة حقتو
يبغى ياخد بنتي ويسافر بيها وما اشوفها ؟
يا سلام !!

نوف: يا خالتي،، سيف عنده البعثة ،، ولازم يسافر السنة الجاية على كندا
مو احسن نسفره وهو متزوج ؟ وبعدين ما راح نقصر معاها

حياة: لا يعني لا... حتى لو يحيي كان موافق ،،

بنت...... شاااااادن !!!!

شادن كانت جالسة عند الباب
تتصنت على الكلام
ولما سمعت امها تناديها
اتفجعت
ورجعت دخلت في السيب
وعدت لعشرة
وبعدين
دقت الباب
ودخلت

شادن باستعباط : ناديتيني؟

حياة: تعالي اجلسي

دخلت شادن وجلست على الكرسي اللي بين حياة ونوف
وبكل براءة ... تسائلت عن الموضوع

حياة: لا تعملي لي البريئة ،، انا عارفة انك عند الباب من اول

شادن اتقلب وجهها ،، حست وكأنها نملة !
اكتفت بالسكوت

حياة: لو سمحتي نوف ،، خليني اكلم بنتي على انفراد

نوف استحت
وطلعت من الغرفة
عشان تتركهم على راحتهم
يمكن شادن تقدر تقنع امها

حياة بعصبية: اسمعي يا بنت! اصحك عينك تقولي لي موافقة!
سامعة!
الولد دا ما خطبك الا عشان ينتقم مني
يبغى يسوي فيك اللي انا سويته فيهم
عارفة تفكيرهم !!!
انا خليتهم يسكنوا معانا ،، وحاولت اكون طيبة
بس هم ما ينحبوا !!
اسمعي !
لا اشوفك تقولي لي يا ماما ابغاه!
فاهمة!

شادن انصدمت من كلام امها
ايش انتقام وما انتقام؟
ليش احنا فين عايشين ؟
لهذه الدرجة امي عارفة انها عاملتهم غلط ؟
وحاسة ان في يوم راح ينقلب الموضوع عليها ؟

شادن ما ردت على امها
لانها ما عرفت ايش تقول
بس تسحبت وطلعت من الغرفة
عشان تهدأ امها شوية

________________________________

كل يوم تقول لنفسها بكرة اكلمها
وتأجل الموضوع
خوف من الموقف
وقلق وحيرة

نفسها تكلمها
عشان تعرف اخبار فيصل
بس خايفة انه يطلع متزوج
او انه يكون نسيها

استجمعت قواها

وقالت الشي الي خايفه منه لازم اواجهه

رفعت سماعه التلفون ودقت عليها
واتفقت تروح تزورها بعد يومين
ونوف بطبعها اللي يشيل "الهم"
اتفقت انها تشوف "نادية" زيارة سريعة فقط
وعّدت اليومين هذه بشكل بطيء

نوف كانت كل يوم تحاول تفكر في طريقة تسأل نادية عن فيصل
وكل مرة تفشل في ايجاد طريقة مناسبة

قررت في النهاية
انها تخليها على الله
يمكن مع السواليف
تجيني فرصة وأسألها

_________________________________

نادية: زارتنا البركة،، هاتي العباية

نوف: لا ،،لا،، ما اقدر اطول ،، انا قلت اجيك اليوم زيارة سريعة
وان شاءا لله الجايات الثانيه اكثر

نادية: لا ما يصير،، لازم تتعشي

نوف: مو اتفققنا احنا على التلفون ،، والله ما اقدر اطول

نادية: طيب ،، على راحتك ،، اتفضلي

نوف لاحظت ان نادية حامل: ما شاء الله ،، متى شهرك ؟

نادية: ان شاء الله في شوال ...شهرين باذن الله

نوف: بالسلامة ان شاء الله

نادية: ان شاء الله يا رب ...

نوف نفسها تسأل عن فيصل،، بس ماهي عارفة تجيب السالفة
تذكرت هدى : الا كيف حالها هدى ؟ فيصل كان كل يوم يحكيني عنها

نادية اتقلب وجهها : والله هدى طيبة ،، اليوم عند جدتها ،، عن اذنك اجيب القهوة

نوف انقهرت ،، يالله دوبها جاتني الفرصة عشان اتكلم ،، الا راحت تجيب القهوة
هذا وقت قهوه دحين ..اوووووووف

رجعت نادية ومعاها القهوة
صبت فنجان لنوف
وقدمته لها
وجلست مقابل لها

نوف: تسلمي... وحطت الفنجان على الطاوله الي قدامها،، الا ما قلتي لي .. فيصل كيف حاله ؟

نادية بان على وجهها انها متضايقة
وسكتت وما جاوبتها

نوف حست وكأن في مشكلة ؟
بس ما عرفت ايش هي

نوف: نادية ؟

رفعت نادية عيونها ،، وطاحت بعيون نوف
نوف شافت الدموع اللي بدت تتجمع
والعيون اللي بدت تحمر
خافت !

نوف بخوف: فيصل فينو ؟ ايش فيه ؟

نادية سكتت ،، وبان عليها انها متضايقة بشكل كبير
ومسكت بطنها ،، وتاملت دلة القهوة

نوف كل مال يزيد خوفها وتوترها
حست ان نادية فيها شي من الحزن,,, والقلق

نوف: ايش صار ؟

نادية بصوت مبحوح ،، وبعيون مليانة دموع:

بعد خمس سنوات ،، جاية تسألي عنه؟؟
بعد خمس سنوات ,,تقولي كيف حاله؟؟
خليتيه يعيش في عذاب
وتدهورت صحته
ورجع حزين .... بعد ما صدقت انه يفرح !!!!
ليه ما رحمتيه ؟!
ليه ؟!
ايش سوا لك يا نوف ؟



نوف حست ان في خطأ كبير
ايش اللي صاير؟
اشبو فيصل؟

اكتفت انها تسكت وتسمع نادية

مسحت دموعها وحاولت تهدي نفسها
مسكت ظهرها ،، وضبطت المخدة ورى ظهرها

نادية: طول الفترة اللي فاتت وكل اللي على لسانه كلمة وحدة "نوف"
ما رحمتيه ،، ولا رحمتي حالته !
ما كان ناقص حزن !
ما كان ناقص انه يتألم !
ليه ؟!
كل اللي سواه انه حبك!
تظلميه كذا ليه ؟
الله يسامحك !! الله يسامحك!!!

نوف حست بالدموع في عيونها ،، بس حاولت تخفيها
بدا الخوف يتسلل لقلبها
وحاسة ان في خبر .... راح يفجعها !

بس ما قدرت تنطق ولا بحرف واحد
وعيونها باين عليها الحيرة

سكتت نادية ،، دقيقة ،، واخذت نفس
ناظرت في نوف وقالت :








ربي أرحم مني ومنك يا نوف!!!









اخذ امانته من سنتين!!!


نوف حطت يدها على فمها
عشان تمنع نفسها من الصراخ
وما كانت مصدقة الكلام اللي تقوله

وقفت في مكانها
وحست بالدموع على خدودها
حاولت تمنع نفسها
بس ما قدرت

وقفت نادية قدام نوف

نادية: ادعي له بالرحمة يا نوف !

نوف جاتها panic attack -حالة رعب وصدمة من الكلام-
ما قدرت تأخذ نفسها ،، وكانت تحاول تشهق
بس ما تقدر
حطت يدها على صدرها ،، وزاد الازيز
وماهي قادرة تتنفس

بسرعة نزلت راسها وكأنها تركع
وحاولت انها تأخذ نفس
وكانت تشهق وما تقدر تدخل الهوا

نادية توترت وخافت من حالة نوف
قربت منها ومسحت بيدها على ظهر نوف
وهي تحاول تساعدها تأخذ نفس

بسرعة قامت نوف
ودفت يد نادية

وجها اصفر ... وعيونها حمرا ...
وبالقوة تتنفس





نوف بصوت مقطع: فيصل ما مات !!!!




وبسرعة رمت طرحتها على وجهها
وطلعت من الشقة

نزلت بسرعة للمواقف
ولقت السيارة بس ما لقيت نور

صارت تصارخ في الشارع

" نوووووووور!!!!! نووووور يا زفت!!! نووووووووووووووور!!!"

وجاء الرجال بسرعة
وعلى وجه ابتسامة غبية
زادت من قهر نوف

نوف: ليه تضحك فرحان ،، افتح السيارة بسرعة!!!!

فتح الباب ،، وركبت نوف
وكانت حاسة بدموعها على خدودها
ووصلت لرقبتها من غزارتها
ولحد الان ما هي قادرة تستوعب

كل اللي يتكرر في راسها



" ادعي له بالرحمة يا نوف "



صدى صوت نادية ،، كل ماله يعلى ،، وكأنها تصارخ في راسها
صارت نوف تحط يدها على راسها
تحاول تمحي صوت نادية
بس ما قدرت
كل ماله يعلى ،، ويعلى !!!

ودموعها تزيد ،، وحاسة بضيقة كبيرة في صدرها
نفسها تصارخ وتفجر بركان الدموع

وقف نور عند الاشارة
وساد الهدوء

نوف ما تبغى نور يسمعها وهي تبكي ،،
حاولت تكتم صوتها بقدر الامكان

وقفت سيارة شباب جنب سيارتهم
وكانو مشغلين المسجل ورافعين الصوت على الاخر
فاتحين الطيق
وفرحانين مرة

كان DJ من الـFM
وكل شوية مقطع من اغنية
كانت اطووووول اشارة شافتها نوف في حياتها

فجأة سمعت اغنية من السيارة المجاورة

"والمسافر راح
يالله ياقلبي تعبنا من الوقوف مابقى لليل نجمه ولا طيوف
ذبلت أنوار الشوارع وأنطفى ضئ الحروف
يالله يا قلبي سرينا ضاقت الدنيا علينا
هالقطار وفاتنا القطار وفاتنا
والمسافر راح
ما أدري باكر هالمدينه وش تكون النهار والورد الأصفر والغصون"

ضاق صدرها بزيادة
حطت راسها على مقعد السيارة
وحاولت تكتم صوتها
بس ما قدرت

صارت تبكي بشكل فضيع
وكأنه نواح مو بكاء

حاسة ان قلبها اليوم انكسر لاخر جزء!!
ما عاد يستحمل اكثر



"الدنيا ايش تكون بدونك يا فيصل!"



غمضت عيونها
وهي تحاول تقلل الحرارة اللي فيها

الا جاء فيصل على بالها
وشافته في خيالها

جالس على المكتب ،،

ويشرب من النسكافيه

يبتسم لها ،، بابتسامته الجذابه



تأملت جلسته ،، و كان دايما يرفع رجل على طرف الكرسي
ورجل يخليه على الارض

اتذكرت ارتباكه لمن يجي يكلمها

و خوفه عليها لمن داخت

اتذكرت سواليفه عن هدى



اتذكرت هديته

اتذكرت مسكته للقلم



" ادعي له بالرحمة يا نوف"



صدى مزعج ،، يتردد في راسها بعنف!
كل ما تسمع الكلمات هذه تتردد في بالها
كل ما يزيد حزنها ،، ودموعها تسيل بشكل اكبر

وكل محاولاتها انها تخفي الدموع باتت بالفشل
ما قدرت تقّوم نفسها من على الكرسي
حست وكأن جسمها ما فيه أي ارادة
او حتى قدرة على الحركة

وقفت السيارة فجأة

نور: خلاص في وصل !

بسرعة خرجت نوف من السيارة
فتحت شنطتها وهي تدور على مفتاح البيت
ما لقته....



وبسرعة
كبت الشنطه في الشارع
وطاح كل شي من وسطه
وصارت تدور على المفتاح بين الحاجات اللي على الارض
وماهي قاردة تشوف قدامها من الدموع

كل ما تمسح عيونها ،، تزيد الدموع

فجأة اتفتح الباب
وهي لفت لقت نور فتح لها الباب

تركت كل شي مرمي على الارض
وركضت لجوا

طلعت بسرعة كبيرة لغرفتها ،، وكانت بين كل درجة تطيح
وتتعنقل ... والالم اللي بقلبها ،، فوق طاقتها !!!

اخيرا وصلت للغرفه
قفلت الباب
وطاحت على الارض



فقدت قدرتها على الحركة
دموعها تسبقها ،، شالت الطرحة من على راسها
وحاولت تفك ازرار البلوزة
بس ما قدرت
حست انها ماهي قادرة تتنفس
ولا هي قادرة تستوعب اللي جالس يصير

قلبت على اليمين
ولمحت كاسة اقلامها على المكتب

بدت تضحك بشكل غريب
قامت وهي تمسح دموعها
مسكت الكاسة



فيصل كان يحب الكاسة اللي كانت عندنا
كان كل يوم يستخدم القلم الاسود

وهذاك اليوم اللي حط لي فيها وردة حمرا

وصارت تضحك وهي تتذكر الحاجات هذه

لا بكرة لما اروح المستشفى ،، راح اشوفه جالس هناك

ايوة ،، هذا كابوس
اصلا فيصل ما صار له شي
هو طيب
ويحبني !
وانا احبه!!
والله احبه !!

ايوه ..صح بكرى راح القاه بالريسبشن يبتسم لي

راح يقولي انتي كل يوم تجي قبلي

راح .............

لا
لا
لا
لا

يا ربي !!
فيصل ما مات ،، لا !!!
الشخص اللي حبني ... واعطاني قلبه ،، ما مات ،،!!

انا لو بكرة اروح اسأل عنه ،، راح يقولوا لي انه بخير
وانه يشتغل في مستشفى ثاني
وهو طيب



ايوة طيب

هذا كابووووس

حتى شوفي يا نوف!

وقرصت ( قبصت) نفسها في يدها اليسار

ومن قوة القرصة صاااااااااااااااارخت بكل اللي فيها
من الالم
والحزن
والجرح اللي فيها

طاحت على ركبها
وحطت يدها على صدرها
وصارت تبكي
من غزارة دموعها
ما صارت تشوف ولا شي قدامها

يا ربي ليه!!!
ليه!!
كل ما حبيت احد ،، اخذته مني !!!

امي وابويا وحرمتني منهم وانا صغيرة
وعبد الله وأمل اللي كانوا لي الام والاب،، اخذتهم في يوم واحد !!!
حرمتني من الحب !!

حتى فيصل !!!

فيصل اللي بقا لي !!

القلب الوحيد اللي حبني بصدق !!

اخذته مني !!

ليه يا ربي !!!

انا ايش اللي فيني ؟

ليه كل هذا يصير لي؟

كل ما حبيت ،، كل ما اعطيت ،، كل ما ضحكيت
انجرح!!!!!

يا ربي ليه!!!!

ليه الدنيا تظلمني ليه!!

ظلم!!!

ظلم!!!!


طاحت على ظهرها ،، وصارت تحاول تمسح دموعها
بس ما في امل

يالله يا ربي ،، ليه خليته طيب

ليه خليتني احبه

ليه !!!!!!!!!!!!

اه ه ه ه يا ربي ،، رجعني خمس سنوات ورى

يارب استجيب لدعائي !!!

بس رجعني خمس سنوات لورى!!

بس اقول له كلمه

اقول له اني احبه!!

بس اقول له انه يعني لي الكون

بس نظرة منه

بس كلمة!!!

بس يقول لي حرف واحد!!

واعطيه قلبي ،، واعترف له!!!

بس اعيش معاه لحظه وحده

والله احبه يا ربي !!

احبه!!!

يا ربي بس نظرة منه ،، بس اشوفه ،، مرة وحدة !!
يا ربي اخذته وهو ما يدري اني احبه
اخذته وما اعترفت له بحبي
ما يدري اني احبه
والله احبه

يا فيصل احبك!!!!!
والله احبك!!!!!

فيصل الله يخليك ،، ارجع ،، تعال ،، خليني اشوفك
الله يخليك ،، لا تتركني

لاتخليني وحيده

لاتكسرني زياده

ما اقدر استحمل اعيش بقية حياتي كدا

ظلم يا فيصل !!!

ابغى اشوف ابتسامتك مرة ثانية
اسمع ضحكتك
اشوفك وانتا تكتب على الكمبيوتر
واعمل لك فنجان نسكافيه

ابغى اراقبك وانتا تشتغل
ابغى اكلمك وترد عليا
اضحك معاك وتضحك معايا
ابغـ ـ ـ ـ ـى.........

يا ربي !!!!
يا ربي مرة وحدة بس!!!
لحظة يا ربي
نظرة !!!!

وحشتنــــــــــــــــــــــي يافيصل وحشتني



ظلم ..

وجراح ..

ومآسي ..

وغدر يصدح بالمحاني ..

صوت ..

يصرخ ..

ليه يادنيا رماني ..

يوم انا احتجته ..

جفاني !

....


كان غيمة ..

تمطر الدنيا أماني ..

كان وحده .. بس

اللي بغيابي بكاني ..

شوفي حالي كيف بعده .. !

كني غريبة ..

أبزمن ماهو زماني ..

لا هو خذا قلبي معاه ..

ولا تركني فيه أعاني ..

(( والله يادنيا أبيه .. ))

____________________________________

نواف: والله ما ادري يا سيف

سيف: عمي والله ما ادري ايش فيها ،، مو معقولة الاجازة راح تخلص
وراح نضطر نرجع لـ لندن ،، وهي حالتها كل مالها تسوء
والله البارح رحت اشوفها
زي ما تركتها اليوم اللي قبله
ما اكلت ولا لقمة
ولا تحركت من مكانها
اكلمها وكأني اكلم شخص ميت
عمي والله خايف عليها ،، هذه اغلى من لي بالكون
هذه امي وابوي واختي واخوي ،، هذه هي نوف!!!

نواف: والله انا زيك ، حاولت افهم اشبها ،، بس ما قدرت ، اخاف انها ربطت
موت عمي يحيي ،، مع موت عبد الله لله يرحمه
نوف بنت حساسة ،، بس تحاول تبين لنا انها قوية

سيف: عمي انا اقترح ،، ننزل مكة ،، يمكن اذا اخذت لها عمرة ترتاح شوية؟

نواف: والله فكرة ،، يمكن نقدر نريحها

واتفق نواف وسيف انهم ينزلوا كلهم على مكة يأخذوا لهم عمره

حكاية خطبة شادن وسيف،، ما طلعت مرة ثانية
اول شي بسبب رفض حياة الشديد
وثاني شي حالة نوف الغريبة!

مع ان حياة ما عادت الحرمة الصارمه
صارت اكثر ليونه ،، والتفاهم معاها صار اسهل
خصوصا انها بدت تحس بالوحدة ،، بعد ما توفى زوجها
واختفوا كل من كان حولها
عرفت ان الناس كانوا يتقربوا منها ،، مصلحة!
فحنت على نوف ،، خصوصا بعد ما شافت حالتها

نوف كانت مكسورة ،، لا حول ولا قوة
محد قدر يعرف اللي فيها
وهي فيها كل الجروح!
ما كانت تاكل ولا تشرب،، ولا حتى تتحرك
كانت وكأنها ملصوقة على السرير
واي احد يكلمها ،، ترد عليه بكلمة وحدة
وما عادت البنت الفرفوشة
اللي تضحك وتملئ الغرفة ابتسامات

نحفت بشكل كبير ... لدرجة ان في يوم اغمي عليها
واخذوها المستشفى على طول ركبوا لها مغذي
وطلع عندها سوء تغذية

صار سيف يأكلها غصب عنها
وهي مثل ما هي ،، في عالم اخر !

______________________________

سيف: يالله ننزل نمشي من هنا ،، عشان الزحمة اللي عند الحرم
ما راح نقدر نحصل مواقف

سيف كان ماسك يد نوف
اللي كانت تمشي مع الناس ،، وهي ماهي معاهم
تفكيرها في عالم اخر
وكان سيف مرة خايف عليها
مرة كان جالس معاها يتكلم ،، فجأة لقاها تبكي ،، بشكل هستيري !!!

عشان كدا جات في باله انه يأخذها للحرم

نواف كان ماشي قدامهم معاه حياة ،، اللي كانت ماسكة بنتها شادن
سيف يمشي وعيونه في عمته
ضايق صدره عليها مرة
حس ان الدنيا ما تسوى ،، وهي في حالتها هذه

وقفت معاه
وعوضته عن حنان الام والاب

ودحين هي في حالة كآبه
ومحد عارف السبب

هو ما همه السبب
قد ما همه يطلعها من اللي هي فيه

دخلوا الحرم من" باب السلام "...

وكانت وقت الظهرية ،، تفاديا للزحمة

نوف اول ما طاحت عينها على الكعبة
جاتها راحة عجيبة ،، ودمعت عيونها
تعلقت بسيف اكثر ،وكأنها طفلة خايفة من الزحمة،
بس كانت حاسة بالامان وهي في الحرم

صاروا يطوفوا حول الكعبة
نواف وحياة وشادن في الامام
وخلفهم نوف وسيف

نوف كانت عيونها طول الوقت على الكعبة
منظره شرح لها صدرها ،، حست بالطمأنينه والهدوء

وهم بالشوط السابع -اخر شوط في الطواف-

طلبت من سيف يقربها للكعبه اكثر ويخليها تمسكها
وسيف كان مستعد يسوي اي شي عشان نوف

على الرغم من الزحام ..قدرت نوف توصل للكعبه
وقالت لسيف اخلص وارجع لكم

قربت نوف ومسكت الكعبه بإيديها الاثنين
وحست انها قريبه جدا جدا جدا من الله
وصارت
تبكي
وتبكي

وتدعي ربها
يخفف المها
ويهديها للخير
واكثر دعاها كان ...لـــ فيصل



أما حياة ، فكانت محتارة ،، وحاسة انها غلطت في حقهم كلهم
ظلمتهم في تصرفها معاهم
وهم في النهاية وقفوا معاها
شالوا همها ،، وسادعوها طول الفترة اللي فاتت
سبحان الله
دخلت الحرم ،، وحست بالراحة هي كمان
عرفت اللي لازم تسويه بعد كذا

راحوا وكملوا العمرة
وفي نهايتها ،، بدت نوف تحس بالراحة
وان قلبها ،، فيه شي من الطمأنينة والهدوء

طلبت من سيف انها تجلس شويه قدام الكعبه مره ثانيه
ما حست بالوقت
ولا تدري كم ساعة مرت وهي جالسة
تدعي ربها

ولما حست ان قلبها ارتاح

رفعت راسها للسما
وغمضت عيونها
وقالت:

"اجرني في مصيبتي واخلفني خيرا منها"

___________________________

رجعوا للفندق

وطلع نواف يجيب الغدا
وجلسوا كلهم في الصالة

ما عدا شادن،، كانت مرة مستحيه وجالسة في الغرفة
مع انه كان عادي جدا في السابق انها تجلس معاهم في نفس الغرفة
بس من يوم ما بدت حكاية الخطبة ،، وهي تتفادا انها تقابل سيف

جلست نوف جنب سيف
وحياة على يمين نوف

ابتسمت نوف
وحست ان قلبها دخل له الهدوء ،،
وقررت انها تحاول تنسى ،، وتمشي بحياتها

حياة: كيف حالك يا نوف دحين؟

نوف ابتسمت لحياة: الحمد لله ،، بخير

سيف قرب من عمته وباسها على خدها
نوف التفتت له وابتسمت

سيف: هذا القمر اللي انا اعرفه !!

نوف: هههههههه حبيبي والله

سيف: فديت الضحكة هذه

نوف: الله الله الله !!

حياة: ههههههه،،الا متى سفركم ؟

سيف: بعد اسبوع تقريبا

حياة: وجاهزين لكل حاجة ان شاء الله ؟

نوف: ان شاء الله

سيف كان نفسه يفتح موضوع شادن ،، بس مستحي ،، يخاف انها تعصب عليه او شي
مع ان تعاملها متغير بشكل كبير الفترة اللي فاتت
بس برضو ما جاته الجرأة

حياة: وسيف انتا من هنا لكندا؟

سيف: لا اسبوع في لندن اتأكد من كل شي ،، وبعدين على كندا ان شاء الله

حياة: على خير ان شاء الله ،، بس خلي بالك من بنتي ،، يا ويلك لو تزعلها !!!

سيف اترسمت على وجه ابتسامة ما قدر يخفيها
ومن الفرحة وقف في مكانة

سيف: والله !! من جد !! مواقفة!! ننزل نملك في الحرم !!

نوف صارت تضحك في مكانها ،، من زمان ما حست بالاحساس هذا
يالله هذا اللي يسموه الفرح؟

حياة: بس هذه بنتي ،، اخر العنقود،، الدلوعة حقتنا ، خلي بالك منها
مو عشانك في كندا تزعلها !!

سيف: والله اشيلها على راسي من فوق ،، واحطها بوسط عيني !!!

دخل نواف ومعاه الغدا

نوف: الله البيك!!!!

نواف: هههههههه ،، ايوة جبنا حبيبك البيك!!

سيف: مو تبارك لي طيب ؟

نوف: خالتي حياة وافقت !!

نواف: بالله ،، الف مبرووووك سيفو !! والله وراح تتزوج قبلي وقبل الهبلة هذه

نوف بشكل عشوائي: ومين قال انا راح اتزوج؟ انا قررت ادرس وبس !!!

_____________________________________

بعد 3 سنوات
في عيد الفطر

حياة: نوف!! بسرعة ،، دحين يوصلوا اهل الدكتور مصطفى

نوف: طيب يا خالتي ،، بس البس "فتو" وننزل


دقات على الباب

منال بفرحة كبيرة: ماما حبيبتي !!! كل سنة وانتي طيبة

سلمت عليها ،، ودخل " يحيي" الصغير وجري لعند جدته
ورمى نفسه في حظنها

حياة: حبيبي والله !!!

منال: يحيي بابا ،، لا تعور ستو!

حياة: اسكتي انتي هذا حبيبي !! هات بوسه
وشالته ودخلت هي ومنال وزوجها للمجلس

حياة: كيفك اليوم يا بنتي ؟ ان شاء الله احسن من البارح ؟

منال: الحمدلله ...ما ادري من ايش دي الانفلونزا ؟
سلطان: يمكن عشان جو مصر؟

حياة: والله يمكن ،، انا ونوف وفتو اتعودنا على جو مصر خلاص..
اكيد اتغير عليك ِ الجو ،، جو الرياض غير عن جو مصر..

منال : مالنا الا يومين في مصر يأثروا كدا ..


دق الجرس مرة ثانية

وكان الدكتور مصطفى واهله كلهم



نوف كل سنة ........من يوم ما استقرت في مصر
تعمل عزيمة "اول يوم العيد" في بيتها
وتعزم كل من تعرفه في مصر
وطبعا نواف وسيف ومنال كلهم يجيو
نواف ومنال من السعودية
وسيف من كندا

نزلت شادن من فوق ،،
وسلمت على منال ،، وجلست تلعب مع يحيي

منال: وانتي يا دبة ،، كيف بطنك اليوم

شادن: ههههههه ،، النونو يسلم عليك!

حياة: الله يفرحنا بقومه شادن والنونو بالسلامه يارب !!

كلهم: آآآآمييييييييييييييييييييييييين

شادن : الله يخليك لنا يا رب !!ويعطيك الصحة والعافية

جلسوا كلهم فرحانين ويعيدوا على بعض في المجلس
والاطفال في الحديقة الكبيرة المحيطة بالمنزل

نوف حرصت انها تحط مراجيح والعاب
عشان خاطر " فتو"

شادن: مو كأنه تأخر سيف؟

منال: هههههههه،، بعد ثلاث سنوات ،، لساعك تقولي نفس الكلام
هو لو صار له نص دقيقة بره البيت ،، تقولي تأخر!

شادن: زوجي حبيبي !!

دعاء: يا مشاء الله ... دا يحيي كبر اوي !!!

منال: شفتي كيف يا دكتورة !!

دعاء: ازيك يا يحيي!!مشاء الله بطل !!! طولت خالص!

دعاء تخرجت طبيبة اطفال ،، زي خالها مصطفى
كانت تعشق هذا القسم ،، هي تخصصت اطفال
ونوف كملت حلمها للـ ER


دقات على الباب

شادن: وهذا نواف !!!

راحت فتحت الباب
كان سيف مع نواف و زوجته آلاء عند الباب
توهم واصلين من السعودية

نواف: السلام عليكم يا مصر!!!!

د.مصطفى: الحمد لله على السلامة


زاد الازعاج في الدور الارضي
ونوف ما زالت فوق ،، مشغولة مع " فتو"

نوف: فتو!!! حبيبتي!! البسي دا ،، اليوم العيد !!

فتو: بس كيف العب بالفستان ؟

نوف: يا ماما ،، حلو يشوفوك الناس وانتي حلوة بالفستان ،،
وبعدين اذا تبغى تلعبي في الحديقة
البسك البنطول طيب !

فتو: طيب !!

بسرعة لبستها الفستان الأحمر القصير
وربطت شعرها ببكلات صغيرة حمرا
كانت كأنها قطعة حلاوة

باستها على خدها
ونزلت "فتو" جري لتحت

وقفت نوف اعلى الدرج تراقب فتو وهي نازلة
وسمعت الاصوات

" يا قميل!!!"
" ايه النور دا!!!"
" ايوة يا أحمر!!"

ضحكت ودخلت للغرفة
وقفت قدام المرايا شوية
وشافت شكلها
صارت تضبط طرحتها عشان تنزل

ابتسمت وقالت :

ايش ابغى اكتر من كدا من الدنيا؟
اخويا ومبسوط الحمدلله ،، عنده زوجة زي القمر
وشركة ناجحة

سيف حبيبي ،، وجراح قد الدنيا،، الله يرحمك يا عبد الله
والله وكبر حبيبي وصار دكتور
وان شاء الله اب قريب !

وانا ....
ايش ابغى اكتر ؟
الطب ودرسته
الطوارئ واشتغلت فيها
"فتو" آه ه ه يا فتو !!
ان شاء الله اقدر اعوضك اللي فقدتيه
مالك ذنب جيتي على الدنيا ،، وانتي يتيمة!

ان شاء الله اقدر اسوي معاك ،، اللي سويته مع سيف!

بعد ما حققت حلمي في الطب
راح احقق احلامي الثانية فيك!!
وان شاء الله اقدر اعوضك الام والاب واكون لك كل اللي تتمنيه

ابتسمت لنفسها في المرايا
وحست انها اخيرا وصلت لنقطة سعادة
الى قمة الجبل
الدنيا اخذت منها كثير
بس برضو اعطتها كثير

اعطتها قلب طيب ... واهل واصدقاء
حب ... من قلب لقلب

واعطتها
.
.
.
"فتو"
قال رسول الله :(انا وكافل اليتيم في الجنه كهاتين. واشار بالسبابه والوسطى)

عدلت طرف البلوزة
وقالت لنفسها:

هذه نهاية صراخ صمتي !!!

___________________________
النهاية

______________________________


تراررااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

وهذي القصة وانتهت


أتمنى انها تعجبكم
تحوز على رضاكم واستحسانكم
<على فكرة ما أدري وش بلاها الصور عيت تبين .. كل ما حاولت أظهرها ما تجي .. حملتها من كذا موقع وبرضها مو راضية تزبط>

كانت معكم/ لمو بنت أبوها وأمها

لِمَ السؤال؟ 30-06-08 12:43 PM

خلف الكواليس:

بداية القصة :

صيف سنة 1425هـ
السنة اللي فاتت
كنا في مكة عند " ستي" عشان زواج خالتي
كنا بنات بس ... أنا واخواتي
امي وابويا والعيال في الرياض

يعني صياعة على اصولها

اول ما بدت الاجازة
كنت فرحانة
كل يوم طلعة ودخلة ،، وروحات وجيات
بس بعدين بديت اطفش
كل شوية نازلين
خالتي تبغى قماش
ولا تبغى صندوق؟

يا لهوي ؟

وفي يوم رحنا لـ" مجمع الضيافة"

وطلعنا أنا واخواتي وبنات خالتي لمكتبه جرير
كان نفسي اجيب لي دفتر اشخبط فيه
اكتب طرطشات كلام وزي كدا

اشتريت دفتر كبير ابو ما ادري كم صفحة يمكن ميتين
واشتريت مجموعة كبيرة من الاقلام

رجعنا البيت
فتحت الدفتر
وجلست افكر
يا ربي ايش اكتب ؟

صرت اكتب اسمي ،، واتفنن فيه ،، واجيبه من هنا وهناك
وبعدين لقيت نفسي اكتب اسماء ناس اعرفهم
وكل اسم اجيبه بشكل معين

وانا بطبعي لما اجلس كدا ،، احب اتخيل قصص
سواء تصير لي او لغيري
تلاقيني قبل ما انام

اجلس اقول
يا سلام لو بكرة يصير كدا وكدا
الله حركات والله

فـــ يومها كانوا يتكلموا عن الحوادث
ووحدة بنت صغيرة اتيتمت
كانت مع اهلها في سيارة
كلهم ماتو ،، وهي بس اللي (سبحان الله) ربي حفظها

صارت تجيني طرطشات كلام ... وافكار هنا وهناك
اقول ،، يالله ،، يا قلبي عليها ،، الله يصبرها
كانت في وسط الحادث وشافت اهلها قدامها
مرة موقف صعب
انا لو اسمع احس اني اتأثر
كيف لو اشوف الشي قدام عيني

وصرت اتخيل وحدة ،، شافت اهلها يموتوا قدام عينها في حادث
وكلمة ورى كلمة

صار اسمها نوف
وعندها اخ اسمه نواف
وولد اخو اسمه سيف

وبدت القصة!!!

_______________________________

بداية الكتابة:

رجعت للرياض،، ودخلنا جو دراسة وقلت حيا
دكتور يقول لك ذاكر من الورق هذا
ويجيب الاختبار من راسه

وجاتني فترة
طفشت من المذاكرة
وصرت افتش في اوراقي

لقيت الدفتر دا
وكنت كاتبه مقدمة للقصة في البداية
جلست اقرا اللي كتبته

قلت يا بنت ليش ما تكتبه على الكمبيوتر
بعد ما قريت كل الكلام اللي كتبته

جلست على الكمبيوتر
وجلست افكر كيف اقدر اخليها حماسية اكثر
وايش يصير لو اضفت الشغله هذه
وحذفت الشغله هذه

وجلست عليها
اطقطق
الين طق اصابعي

وكنت وقتها كاتبه الجزء الأول فقط!
وما كان عندي نيه اكمل

كنت بس حابة اكتبها لنفسي ،، عشان الفكرة كانت عاجبتني

وانا كدا من وانا صغيرة ،، كتبت مسرحيتين وانا في الابتدائي
الله يذكر ايام البحرين بالخير
كنت اكتب مسرحية ،، واجمع بنات الحارة
ونمثلها

كتبت مسرحيتين ،، بس والله ما أذكر محتواها
ومقهورة لاني ما اتذكرها
احس ان جزء من حياتي نسيته

انجاز المفروض انه حلو ،، والمفروض اذكره ،، نسيته ؟!

لاني كنت سنة رابعة ،، وما كنت مرة اهتم في اوراقي

فـ عشان كدا،، قلت يا بنت ما بدهاش
اكتبيها ،، عشان يمكن في المستقبل يجي على بالك تشوفي ايش الحاجات اللي قد كتبتيها
يعني كنت اعتبرها مجرد للذكريات!

_______________________________________

تشجيع:

شخص من الاشخاص
الله يذكره بالخير
مرة قال لي

" قد جربتي تكتبي خواطر؟"

وانا طبعا من جنبها في الخواطر ،، قلت ما اكتب خواطر ،، بس لي تجربة في قصة
مو قصة قصة ،، بس بداية قصة
يعني حاجة بسيطة

واصر هذا الشخص انه يقرا الجزء اللي كتبته
وهذا الكلام كان بداية الترم الثاني على ما اعتقد!

انا كنت مترددة ،، ما ودي احد يقرا
وبعدين اتفشل ما يطلع حلو
يعني كان عندي قلق اني لو اخلي احد يقرا اللي كتبته
يضحك عليا ،، او يقول لي والله معفنة
ومن الكلام هذا

بس والله بالعكس

شجعني كثير جدا جدا جدا
وقال لي:

" والله تحمست منها ,, كمليها ابغى اعرف النهاية!"

انا والله حسيت بلذة من الكلمة
حسيت باحساس عجبني
تشجيع في شي انا كتبته
احد متحمس لشي انا سويته

قلت خلاص اكملها ،، صرت اكتب كل يوم شوية
احط فكرة هنا وهناك
وامسح وارجع اعيد
انام واقوم
وتجيني فكرة افضل من اللي قبلها
اروح امسح كلامي
واكتب من جديد

وكتبت 3 اجزاء من القصة .. وبعدين انشغلت من الدراسة

____________________________________

كيف طرحته بالنت !

بدت اجازة الصيف
صيف 1426هـ وجاب لنا الملل والقلق
وحسيت اني بموت من الطفش

صرت اقلب ملفات الكمبيوتر
اشوف ايش عندي
وكان في ملف اسمه "قصة"

نسيت عنه انا

دخلت وفتحت الملف
لقيت القصة مكتوبة
قريت الاجزاء
وحسيت رجع لي الحماس عشان اكتب

دخلت الفوتوشوب

وجيت ابغى اصمم غلاف للقصة
كبداية لها

بس تنحت

لسبب واحد

ما كان عندي عنوان للقصة!!!!

جلست افكر وافكر
ما ابغى اكتب عنوان زي
( فلانة وفلان)
( احبك يا فلانة)

ابغى عنوان مختلف ،، يعبر عن الشخصيات ،، ويعطي لي ميزة

جلست أتأمل الشخصية الاساسية
" نوف "

وافكر .. ايش يميز الشخصية هذه ؟
فرفوشة
وذكية
هادئة
قوية
ثابته
صبورة

من هنا وهناك
طلعت العنوان

( صراخ صمتي)

واعتبرتها ،، صراخ لصمت البطلة ،، اللي تكتم مشاعرها
وفي نفس الوقت ،، صراخ لصمتي انا ،، وبداية لمشوار جديد في القصص

شبكت النت ،، ودخلت المنتدى
وصرت اضبط في النص
وألون
واحط التصميم

ولما جيت ابغى اضغط ( نشر)

حسيت بتردد !!!
خفت محد يرد عليا واتحطم !
بس قلت لا يا بنتي
ما دامك وصلتي هنا
انشريها !!!

اول ما ضغطت الزر
حسيت اني خفت!!!
من جد ،، ما ادري ليه !! كدا خفت ان احد يرد عليا
يقول لي ايش هذا ،، قصة ما لها داعي
واتحطم نفسيا
وابكي
وما اطلع من بيتنا بعد اليوم<< قوية هههههه

بس والله فرحت من الردود
ما توقعت الحماس هذا كله
كل ما اشوف الردود
اتحمس عشان اكتب
واجيب افكار
مرررررررررررة فرحت !!

______________________________

الشخصيات:

نوف:
انا احب هذا الاسم،، ما ادري ليه ،، من يوم ما اكتشفته وانا عاجبني ،، ما عمري سمعته من قبل
الين سكنت الرياض ،، وحسيت اني حبيت الاسم مرة
ولما جيت ابغى اكتب اسم البطلة ،، طلع لي على طول ... نوف !

شخصيتها :
حبيت انها تكون زي أي بنت .. حبوبة وفرفوشة ،، مجتهدة في الدراسة ،، وتحاول تثبت نفسها
وحدة فقدت امها وابوها ،، وعايشة مع اخوها،، تبغى تبين انها ما ينخاف عليها ،، ما تبغى احد يقلق عليها
تبغاهم يعرفوا انها قد المسؤوليه
ولما صار الحادث
حبيت ابين انها جامدة ،، ووقفت بأرضها !
وقدرت انها تحبس المشاعر داخلها
حبيت اجيب شخصية ،، ربما نشوفها كثير،، الشخصية الكتومة !
اللي تحبس مشاعرها بداخلها ،، وما تخلي احد يعرف اللي داخلها
الشخصية القوية ،، اللي تعتبر دموعها ضعف !
وما تبكي قدام أي احد!
شخصية قوية بالخراج
محطمة بالداخل !
تبحث عن السعادة والحب !



سيف:
ياخي احب الاسم هذا ،، والله ما ادري ليش؟ احس فيه قوة ،، وترددت اني اسمي الشخصية سيف
مع ان ما كان عندي اسم ثاني ،، بس كويس اني بالنهاية سميتو سيف

شخصيته:
حبيت ابين ان مو كل طفل ،، يكون يتيم يضيع! كل اللي يحتاجه هو الحب والحنان
وراح نكون شخصية فذة !!! مميزة ويعتمد عليها!
شخصيته حساسة ،، وطيبة ،، واللي في قلبه على لسانه
شخصية يمكن(حساسة) اكثر من نوف !
حبيت اخليه متعلق بنوف ،، ويعتبرها الكل في الكل
وقبل ما تكون عمه ،، تكون صديقة ،، لقرب اعمارهم



نواف:
الصراحة سميته نواف،، عشان نوف هههههه،، حبيت تكون اسمائهم قريبه من بعض
وحبيت انهم ما يكون بينهم الا سنة ،، يكونوا مو مرة قريبين ،، بس بعد الحادث،، يقربوا من بعض

شخصيته:
شخصية اول ما تكون،، تكون صاااايعة ،، بقوووة ،، ماخذ الدنيا وناسة،، وكثير من الشباب كدا
وكان لازم يكون في سبب يخليه يعقل ،، الا وهو موت عبد الله
صار الان في نقطة مسؤولية ،، ولابد انه يعمل بكل اللي فيه عشان يكون قدها
ولابد ان يكون هناك شخصية ،، تساعده ( ابتسام)



فيصل:
والله احب الاسم هذا !!! مررررررة احبه !! خالي اسمه فيصل كمان
يعني انا حبيت الشخصية ،، وقلت لازم احط له اسم احبه !!
فحطيت له فيصل!!

شخصيته:
شخصية ،، عايشة في خوف ورعب ،، لماضي اقترفه ،، خطأ كبير كلفه مستقبله !!!
ولانه غير مقصود ،، كان ضميره مأنبه جدا،، وعايش الكابوس!! ولما يشوف وحدة يرتاح لها قلبه
يبدا ينسى الحزن والالم ،، ويبدا يعيش الفرح!!
ويحس بالاخلاف والتغيير اللي يطرأ عليه
والله حسيت ان قلبي عورني لما (مات من الحزن) ... وبما ان شخصيته حساسة
وتقودها المشاعر ،، حبيت ابين فيه ،، الناس اللي بالفعل تحب بقلب ومشاعر
وتتأثر بكل ما فيها ،، يا حبي لك يا فيصل!!!



منال:
من فين جاء الاسم ما ادري،، كنت جالسة وابغى اسم عشان احطه ،، جلست افكر كدا في الاسماء
وجاء على بالي اسم منال ،، مع اني ما اعرف احد بهذا الاسم هههههه،، بس جات على بالي
وحطيتها

شخصيتها:
البنت الغنية ،، الدلوعة ،، اللي عندها كل شي ،، وماهي حاسة بقيمة الفلوس ،، ولا بقيمة الدنيا
وضايعة صايعة ...كنت ابغاها تكون الشخصية اللي (تسبب القهر) يمكن من بين كل الشخصيات
حبيت منال اكثر هههههه،، مو عشان شخصيتها ،، بس كل ما تجي وبأي جزء،، اشوف ردود فعل عجيبه !!
والحماس يزيد معايا واكتب القصة بحماس اكبر واكبر،،
حبيت اني اخليها تسبب لكم الضغط والسكر- لا قدر الله – وبعدين كنت ابغاكم تحزنوا عليها مررررررة
وتكسر خاطركم ،، وكل واحد يأنبه ضميره ،، لما تصير هي طيبة وتساعد اختها
(ان شاءا لله قدرت اسوي اللي في بالي ههههههههه)



شادن:
والله قبل ما احط الشخصية هذه ،، رحت مع اختي لمركز صيفي ،، وكان عندهم يوم مفتوح
تناحة قمت الساعة 6 الصباح وانا ما نمت الا بعد الفجر ،، رحت وشفت بنت اسمها (شادن)
اعجبني اسمها ،، وقلت ما بدهاااااااااااااااااااااااش هذه اسميها شادن

شخصيتها :
حبيت اجيب شخصية ،، طيوووبة ،، في جو عائلي تعبان!!! عشان نبين ان ابدا ما نحكم على الشخص
من الناس اللي حواليه ،، لكل واحد شخصيته ،، مو شرط يكون مئة بالمئة زي أهله
وحبيت حكاية انها تتعرف على سيف بالنت ،، وتحبه ! وحبيت حركة اللف والدوران
مع منال وسيف وشادن !!! ههههههههه،، حبيت الحيرة في عينوكم ،، ولما اخيرا بيت ان شادن هي شذى
حسيت اني سويت انجاز رهيب ههههههههه،، على فكرة "شذى" هذه وحدة كانت معايا في المدرسة
ما ادري حبيت اسمها ههههههههه



حياة:
في مخبز جنب بيتنا اسمه(مخبز حياة) ولما جيت ابغى اكتب اسم للحرمة هذه ،، كنا جايبين فطاير من المخبر هذا،، وقلت ما بدهاااااااااااااااااااااااااش،، الحرمة هذه اسمها حياة

شخصيتها:
الشخصية القوية الصلبه ،، اللي ما تبين لاحد مشاعرها ،، منافقة في امور كثيرة
تبين الطيبة ،، بس تخفي الحقد والكره ،، حبيت ابين انها مقهورة من عيال (سلفتها) كيف ناجحين
وكل واحد في مجال حلو ,, فتحاول انها تخرب عليهم
وتكون هي كمان الشخصية الشريرة في القصة ،، اللي يأمر وينهي ،، والكل يطيعه
بس حبيت انها تلين في النهاية ،، وابين ان كل الناس تتغير مع المعاملة الحسنة



يحيي:
والله جلست افحط عشان اجيب له اسم هههههههه،، كنت راح اسميه (زكي) بعدين تذكرت طاش ما طاش
قلت لآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآ ما ابغى اسم زي طاش ما طاش هههههههه
مو بعدين يقولوا ( زكي طرطشلي) وبعدين جلست افكر في الاسماء القديمة
اسماء حجازية من زمااااااااااااان وهم يسموها
وجاء على بالي يحيي!

شخصيته:
رجل طيب ،، ومتفاني في عمله ،، اهم شي شغله ،، وحاطه قبل بناته ،، وهذا خطأ كبير
وبين خطأه في منال ،، وكيف البنت ضايعة ،، وطبعا ما دامه متفاني في شغله اكيد راح يكون رجل اعمال ناجح
ولما يكون موجود ،، يلين قلبه على عيال اخوه ،، وطيب لدرجة كبيرة



دكتور مصطفى:
اول اسم يجي على بالي لما اقول (مصر) هو (مصطفى)
ولا ادري ليش هههههههههه،، بس دايما اربط بين مصر+مصطفى

شخصيته:
رجال مصري طيب ،، ويبغى الخير للناس،،يفكر في الغير،، ويحاول يساعد باللي عنده
والله شفت مصارايا كثير،، وكان في عندنا جار في البحرين
(عمو شحته) كان كل يوم جمعة يشتري لنا حلويات ،، ودايما يسأل عننا
طيب بالمرررررررررررررة،، يمكن المصري الوحيد اللي قابلته كدا
كل البقية (دكاترتنا) من جنبها ماحوووووبهم
بس عمو شحته والله كان جنان
وكان من فترة لفترة ،، يطبخ (كشري) ويرسل لنا والله الى اليوم احب الكشري حقته
ما حبيت الكشري الا منه
فالدكتور مصطفى،، مستوحى من عمو شحته الله يذكره بالخير



دكتور سامر:
كنت جالسة افحط ابغى اسم ،، يا ربي ايش نسمي دا كمان ،، وجلست اتصفت المجلات
واقرا السماء
واشوف لي واحد كدا ينفع نحطو بطل من الابطال هههههههه
وطاحت عيني على واحد اسمو سامر
وطلعا،، ما بدهاااااااااااااااااااااااااش،، هذا سامر



نادية:
ابلتي في الثانوية ،، درستني (احياء) من اولى ثانوي الى ثالث ثانوي وحببتني في المنهج كثير
وحببتني في الاحياء بشكل ،، من جد حبيتها !!
الله يذكرك بالخير ابله نادية

شخصيتها:
الام اللي ما تبغى تتزوج عشان خاطر اولادها ،، ونشوفها كثير،، تلاقي الام تقول ،، ما ابغى اتزوج
اخاف يأخذوا مني اولادي ،، وسبحان الله قلب الام ما يسمح لها انها تضحي فيهم
تضحي لهم ايوة،، بس فيهم مستحيل ... بس في النهاية لينت قلبها على سامر ،،



سعود:
دورت على اسم من الاسماء،، عشان يكون كدا زوج نادية
دخلت النت ،، وصرت اقرا المواضيع ،، طحت في موضوع ولقيت مكتوب(سعود)
فكتبت الاسم سعود !



ندى:
وحدة صاحبتي ،، تدرس معايا في الكلية،، اسمها ندى،، ولما جيت ابغى اسم لصديقة نوف
دقت عليا هي ،، وسبحان الله صار اسمها ندى !!



ايمن:
كنت ابغى اسم واحد ،، أي واحد !! لاني ما راح اطول مع الشخصية هذه
دق تلفون البيت ،، كان جنبي رديت ،، كان صاحب اخويا
واسمه ايمن !!!
قلت ما بدهااااااااااااااااااش كمان مرة ،، هذا هو ايمن!!



دكتورة خديجة:
ههههههههههههههه ،، والله من دون تردد ،، اكتب خديجة بنت عصمان السودانية
ااااااااي دايرين كمونية يا زووول !!!
كنت ابغى دكتورة ،، وحابة تكون جنسيتها غير السعودية والمصرية
قمت تذكرت الدكتورة السودانية اللي في (الملز) بالعيادة
قلت والله هم السودانيين كمان والله شطار
فيهم دكاترة ،، وجات خديجة بنت عصمان هههههههههه



عبد الله وامل : اسماء جات على الطاير.. بدون تفكير كتبتها ،، ولا ادري ليه ؟



امممممممممممممممممم مين كمان ؟

عبد القدووووس:
والله هذا عامل نظافة في الكلية عندنا،، كل صباح اشوفو وانا داخلة الكلية
والله راجل عجوووووووووز ويمشي دايما ووجهو على الجدار
وانقهر من الدكتور علي لما يتريق عليه ،، احس ان عبد القدوس انسان طيب



آرلين:
هذه اخويا يطبق في مستشفى،، وفي ممرضة معاهم ،، هذاك اليوم جابت بنتها
ومسميتها (اميرة) تقول حلو معناه بالانقلش،، وما تقدر تسميها ( برنسيس)
يطيحوا فيها تريقة لما تروح المدرسة هههههههههههههه
بس اميرة مميز ،، فقلت والله لازم ندخل الحرمة ارلين في الموضوع هههههههههه



دعاء:
الدكتور علي السيد ،، في وحدة من البنات اسمها( نهى) عاد هو يدلعها (دعاء)
والله اعلم ايش علامة الوصل بينها ههههههههههه،، بس انا لما فكرت في المصارايا
لقيت دعاء في كثير



أماني:
صديقتي في البحرين اسمها اماني ،، ولما حبيت احط شخصية ،، كانت هي على بالي
فكتبت أمااااااااااااااااااني



هدى:
صاحبت اختي اسمها هدى ،، وانا كنت ادور على اسم للبنت الصغيرة
ابغاها تكون مو باسم جديد ،، ولا باسم قديم مرة ،، جبيت تكون حاجة بالنص
وهذه صاحبت اختي كنا نسولف وجات سيرتها ،، فسميت البنت هدى!

وشخصية هدى ،، هي نفسها شخصية اختي الصغيرة هههههههههه



علاء:
هههههههههههههه ،، هذا واحد يقرب لنا اسمو علاء،، يومها جاء على بالي الولد
وكنت محتاجة اسم ،، قلت خلاص دامه جاء على بالي ،، يكون هو اسمه علاء
بالاضافة الى انه حجازي

__________________________________

مواقف مع الاجزاء:

الجزء الأول :
أول ما بديت اكتب فيه ،، ما كان حلو في وجهة نظري
يمكن عدته خمس مرات؟ الين حسيت انه مناسب
والا ابغى ابكي هههههههههههه ،، نفسي ابكي وانا اكتبه
بس ابدا ما في

واختي جات ،، وكل يوم تشوفني اكتب ،، قالت لي ايش جالسة تكتبي انتي
قلت فرصة اخليها تقرا

وكنت كاتبه على الجزء 11 واصلا خلاص نزلت القصة بالنت
جات هي ،، وصارت تقرا
وانا رحت اتمشى وادور في البيت

وجيت لقيت البنت تبكي
يا اني فرحت ههههههههههههههههه
عيونها حمرا وخشمها احمر
حسيت يالله وناسة ط
يا سلام حركات

ولما سألتها
قالت دمعت في الجزء الاول
وبكيت لما فيصل قتل سعود بالغلط

وانا شريرة فرحانة مرة ههههههههه اقول اخصصصصصص خليتها تبكي


الجزء السابع:
حبيت ابين قد ايش فيصل متأثر من نوف
وغيابها
وكيف يرتبك قدامها وهي ولا كأن في احد هههههههههههه
كنا يومها طالعين نشتري وورود
ونبغى كذا باقة ورد
وصرت انا اتفرج على الباقات اللي معروضة
وقاهرني السوري
واقف ورايا ،، ما ادري ايش يبغى
وانا عاد اعجبكم في التطنيش ههههههه ولا كأنه على قد الحياة
بس جلست اتأمل الباقات
واخذ لي افكار ،، وكيف اقدر اوصف الباقات

واستفدت منها كثير في الجزء التاسع!


الجزء الثامن:
اكثر جزء حبيته !!!
كتبته وانا فرحانة فيه ،، وعارفة كل حاجة كيف راح اكتبها وفين راح احطها
والمواقف كيف تكون
والجزء السابع كان برضو حلو ،، واستمتعت وانا اكتبه

بس الجزء اللي تنطرد فيه نوف من عملها لانها انقذت اخوها
بدون شهادة ،، كنت مرة متحمسة لها

حتى صاحبتي دقت عليا ،، قالت لي : يا شريرة ليش خليتيها تنطرد

قلت لها ،، انا في البداية كنت ابغاها تنفصل لكم يوم
بس بعدين ما يصير منطقي،، من جد وقتها أي واحد يعمل أي حاجة
وينفصل كم يوم ويرجع
صارت مدرسة هذه مو مستشفى

بس من جد حبيت الجزء هذا
سواء كتابة او فكرة

وفكرة ان نوف ،، تنهار قدام فيصل،، كانت مرة عاجبتني ههههههههههه
ما ادري ليش ،، وان سيف ينفجر في وجه حياة
اوووووووووه استانست لها بقوووووووووة

من جد حسيت الجزء كان مميز في نظري !!


الجزء التاسع:
حبيت ابين جنون الحب
صحيح ما دخلت جو رومنسي جدا
بس في حاجات صغيرة تبين لك الحب
مثلا لما تحب ،، غالبا ما تلاقي نفسك تغني اغنيه معينه
تحكي حالك
او يمكن مهداة لك ؟
وهذه كانت حالت سيف

والورود اللي وصلت لنوف
وكيف انها هي رفضتها وما تبغى تحب ،، ولا تنجرح !!!



الجزء العاشر:
هدى ،،، كثير من تصرفاتها من اختي الصغيرة هههههههه ( فتو)
حتى طريقة الكلام في منها ،، يعني نقدر نقول هدى هي فتو هههههههههه
وحبيت الطريقة اللي هدى خلت فيصل يتشجع ويشتري الورد والشوكولا
لان كثير ما نتأثر من كلام الاطفال

ولما خليت نوف ،، تتوتر لما دخلت المستشفى
بعد ما عرفت ان فيصل يحبها
وكيف انها اعطته ظهرها لما دخلت
وصارت تنتدس ورى سيف
ههههههههههههههه
والله من الليل وانا اتخيل
اقول ايوة دحين لو يصير لي الموقف هذا
كيف راح اتفادا اني اشوف فيصل
اممممممممممممممممممم
وصرت اتخيل شكلي
ههههههههههههههههه
واكيد اني كنت راح اتصرف كثير زي نوف

ما عرفت انام يومها ،، جلست افكر وافكر وافكر
في النهاية لقيت نفسي على الكبيورد
ههههههههههههههه


الجزء الحادي عشر:
كان طوووووووووووووووووووووووووويل مرة
وجاني شد وانا اكتب القصة
من جد
جلست اكتب واكتب
الين حسيت بشد عضلي بيدي
قلت ستوووووووووووب

رحت ارتحت شوية
وبعدين كملت
بس من جد ،، من طوله جاني فيه شي ههههههههههه

لا والاغاني كلها من صاحبتي –العربي-
اتنح ابغى اغنية
ادق عليها
اقول لها الموقف كدا وكدا
يالله دوري على اغنية
واقفل واكمل كتابة

تقوم هي تدق عليا تقول لي
والله لقيت كدا وكدا
هههههههههههههههههههه

يعني هذه الحلقية دويتو
والاغاني الاجنبيه ،، من عند اختي

انا ما كتبت الا اغاني
فيروز وام كلثوم
الحاجات المحششة القديمة هههههههههه
البقية من صديقتي واختي
ما ادري تنحت وعجزت اجيب اغاني

لا وتجي الهبلة ترد عليا
تقول لي

الاغاني جات على الجرح

يا فرحتك انتي اللي جايبا الاغاني ههههههههههههههههههه


الجزء الثاني عشر:
لما كشفت ان سامر جار فيصل ويحب نادية
وكيف ان كثااااااار توقعوا ان سامر يحب نوف من تصرفاته
ههههههههههههههه ،، حبيت الجزء وانا اكتبه
وصرت اتخيل شكل فيصل وسامر وهم سواليف
وخارج وقت الدوام
من جد يعرفوا يمثلوا قدام الناس انهم مو اصحاب
<<< يالله ترى انتي الفتي القصة لا تستعبطي ههههههههه



الجزء الثالث عشر:
لما تنهار نوف في السوق قدام الناس
كانت في بالي من زماااااااااااااان
الا ابغى احطها في القصة
بس كل ما اكتب ،، ما اقدر اضبط الموقف
الين جاء الجزء هذا
وقلت فرصة ،، احب التفشيلات اللي تكون قدام الناس كدا ههههههههههههه
<<< شريرة
وحبيت ابين ان العقل الباطني دايما معنا
وفي حالات تستولي علينا
وتتصرف بدل مننا

المشاعر اغرب شي في الانسان
وما يقدر يتحكم فيها مهما حاول !!!


الجزء الثالث عشر:
حبيت الجزء هذا كمان
لاني كنت في قمة النذالة
هههههههههههههههههههه

حطمت فيصل في الجزء هذا
والله مسكين
فتفته فتفتة
حطمته بشكل عجيب !!!
انا اكتب واحس اني راحمه فيصل ،، واقول في قلبي شريرة نوف
بس بعدين اقول بس مسكينه خليها تدرس
هي ضحت كثير
وما حققت احلامها
ولا قدرت تسوي شي لنفسها

<<< الله اجلس اشوف وجهة نظر كل شخصية

والطريقة اللي ارسلت بها نوف الباقة لفيصل
جلست افكر فيها سنة!!!!
كل شوية اطلع فكرة جديدة
اسلوب جديد عشان تقول له مع السلامة

بس طبعا ما تقابله
لان الوداع صعب

واكن احلى شي في الجزء الوداع طبعا
مع ان فيه حزن كبير !!!

بس دايما اقولها
الحزن يوصل الكل
والفرح لك وحدك!


الجزء الرابع عشر:
والله عشان اكتب عن سويسرا
جلست اقرا واتثقف هههههههههههههه،، انا استفدت من القصة في حاجتين
تثقفت عن سويسرا ،، وعن الربو
قرأت عنها كثير
حملت صفحات الويب ،، وجلست اقرا
عمري ما طبيت سويسرا هههههههههههه بس استفدت لاني عرفت حاجات كثيرة
واول مرة ادري انهم يتكلموا فرنسي
انا توقعت انهم يتكلموا انجليزي

من جد في الجزء هذا قرأت عن سويسرا ،، عشان اقدر اجيب الموضوع بشكل صحيح
لا وصديقتي شككتني في معلوماتي
تقول لي

جبال الالب في فرنسا بس

انا قلت لها اذكر انها سلسلة جبلية
قالت لي لا
وسوت بحث بالقوقلز
وجابت لي كلام من جرايد
وانا طيبة صدقتها على طول
قلت فشيلة اقول كلام ويطلع غلط

اليوم التاني فتحت الاطلس
ولقيت اني صح
يا هووووووووه ما غلطت
وبس ادق عليها اقول لها
هااااااااااااااااع ترى صح جبال الالب تمر في سويسرا

( تحسونا من جنبها ما قد سافرنا هههههههههههههههه)

بس حالة فيصل في الجزء هذا ، حزني من جد
لما خليته ينهار ويتحطم
من جد حسيت باحساسه
انا لو احب احد ،، ويجي يحطمني كدا
ممكن كثير انتهي زي فيصل <<< بسم الله عليا

ولما حطيت الموقف ان دكتور مصطفى يحضن نوف
هههههههههههههههههههههههه
ياخي استانس
حلو الاحراج
وناصة

ههههههههههههه
ههههههههههههههههه

ولما علقت شبووصة عن عدد الحمامات
هههههههههههههه والله جلست اضحك
على قدي انا اتخيل شقة فيها حمامات بالهبل
ههههههههههههههههههه
يختي يا شباصة ترى كشخة الناس ،، في كل غرفة في حمام
ليه تفشليني ههههههههههههههههه

ايوة صح
صاحبتي تقول لي

انتي غبية،، ليه تخلي نوف متلثمة في مصر؟
عادي كان خليتيها كاشفة

بس انا فكرت

اوكي عادي كثار يكشفوا
بس في دكتور مصطفى ،، مشكلة الصراحة ،، بعدين هي تتغطى عنه في السعودية
لما راحت مصر كشفت
حسيتها مو حلوة ههههههههههههههههه
يعني اخدتها بالمنطق
البنت ما يصير تكشف هنا وتتغطى هناك
بس لما طيرتها لندن
قلت بعدين ،، واصلا ما في احد يتغطى
فخليتها تصيع ههههههههههههههههههههه

أحلام فيصل في الجزء هذا
من جد حسيت فيها وانا اكتبها
حسيت انسان متحطم ،، قلبه انكسر
كيف ممكن يتأثر
اكيد ان كل شي في حياته راح يأثر عليه
وكل شي راح يكون له معنى جديد
او بالاحرى ،، راح يعيش مع الاحياء
وهو بين الاموات

فحبيت ابين هذا في احلامه
وكثير ما تصير ،، لان الاحلام تحكي العقل الباطني


الجزء الخامس عشر:
عبد الرؤوف <<< ههههههههه،، والله في واحد مصري نعرفه
كان اسمه ( عبـ روؤف) تووووحفه اسمه
وبنته (رنيم) كانت تسبب لي قلق ،، لانها وحيدتهم كل شي تطلبه لها
الموووووووهيم

انا كنت ابغى اسم مصري توووحفة
وجات اختي سألتها قلت
ابغى اسم مصري
قالت لي :

مرسي الزيناتي !!!
ولا عبـ رؤوف

قمت حطيت الاثنين على بعض
عبد الرؤوف مرسي السيد <<< عاد السيد عشان كل المصارايا كدا
ههههههههههه

اسامة السيد
وعلي السيد << دكتور الاناتومي
ومحمد السيد <<< جارنا ههههههههههههههه

ياخي كلهم السيد

موقف قبول نوف في الكلية

جلست اوصف شعوري لما اتقبلت في الجامعة ههههههههه
صحيح مو الكلية اللي ابغاها ،، بس نفس الفرحة
وكيف حلو ان تلاقي احد يفرح معاك
وناس مهتمة فيك
جلست اوصف التوتر اللي عشانه ايام النتايج
وبعدين الراحة والفرح بعد ما اتقبلنا

والموقف لما مصطفى يناظر في نوف
وهي تهز راسها ،، يعين انها تقبلت في البعثة
ويجي يضمها ويقول لها : مبروك يا بنتي

ياخي انا دمعت عيوني وانا اكتبها
هههههههههههههه
هههههههههههههههههههههه

والله حسيت باحساس نوف
محرومة طول عمرها ،، ودحين جاتها الفرصة
وجاء مصطفى كأنه ابوها
وبارك لها ،، وحضنها وقال ( بنتي)
ياخي من جد تأثرت ههههههههههههه
<<<< ولا كأن انا اللي كاتبه الكلام هذا ههههههههههه

بس موقف منال وشادن
شي تااااااااااااااااني
والله اكتب وانا خايفة هههههههه
احس اني متوترة ،، زي اللي ابغى اكتب بس ما ابغى
الفكرة كانت في بالي من زمان
لان منال صايعة لازم يجيها شي يفوقها
ولما بديت اكتب
صارت تجيني الافكار ،، واستفدت من المعلومات اللي قريتها عن سويسرا
وكيف لازم تدفع ضريبة عشان تستخدم الخط السريع
من جد شي عجيب

وحطيت دا على دا على دا
وطلعت جزء مرعب
انا كنت اكتب وانا خايفة
واقول

الله يستر علينا
يا رب استر علينا
يا رب لا تبلانا

<<< مو انتي اللي جالسة تكتبي الجنون هذا هههههههههه

حسيت الجزء صحيح مرعب ،، بس استفدت منه
لاني قدرت اكتب شي اخاف غالبا اني اتكلم عنه

لانه اصلا شي مرعب
والله يستر على بناتنا وبنات المسلمين

الفكرة جاتني ،، لاني شفت برامج كثيرة على التلفزيون
تتحدث عن الحالات هذه وكيف انها كثيرة في البلاد الاجنبيه
امريكا واوروبا
وتحدث بشكل كبير جدا
فجات على بالي الفكرة
وكنت مترددة ااذا احطها اولا
بس في النهاية تشجعت وحطيتها


الجزء السادس عشر:
هذا الجزء كنت ابغى الكل يحزن على منال
بعد ما كان واضح ان الكل كره الشخصية هذه
كنت ابغى الكل يتعاطف معاها
رسمت سكة معينه لمسيرة هذه الشخصية
اول شي تسبب الكره والحقد
وبعدين يرحموها ويحزنوا عليها ويتعاطفوا معاها
وبعدين يبدوا يحبوها <<عاد ما ادري حبيتوها هههههههههههههه

في الجزء هذا طيرتكم خمس سنوات
هههههههههههههههههههه
كثيرة صح ،، بس كان لغرض في نفسي

اما كنت حابة اني اعمل الحركة هذه
لما نروح للمستقبل فجأة
ووتغير الناس
وكل واحد يبدا في حياة جديدة
يتأقلم في حياته

وكيف ان نوف بدت تصير انسانة طبيعيه
مع الطب ،، وكيف ان الدراسة خليتها تصير منطقية
وترجع تفكر في القلب
وكيف انها ظلمته

كنت ناوية اسوي نذالة وازوج نواف ودعاء
بس بعدين قلت لا خليها فيلم مصري ههههههههه
دايما المصاريا عندهم حركة بحب ابن الجيران
وتنزل كل يوم البقالة
ينقال تشتري فصفص
وهو ينزل ينقال انه يشتري كورة
ويتقابلوا في الاصنصير
ولا على الدرج
ههههههههههههه
هههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههه

مسلسل مصري
بس دايما يصير
عشان كدا قلت خلاص دعاء نزوجها لرأفت
هذا جبت اسمو من رأفت الهجان
ههههههههههههههه

حبيت ابدا ابين ان كل واحد مشي في حياته لقدام
ما عدا نوف وقفت في مكان معين
وعشان في الطب
ما صار عندها حياة خارج الطب
وتصير لناس كثار
لما ما يكون عندهم سبب عشان يعيشوا حياة اجتماعية عادية
يرموا كل اللي فيهم في الدراسة

حطمت منال بقوووووة
خليت البسة الشريرة اللي كانت تأذي الكثير
تصير عصفور او بالاحرى دجاجة


الجزء السابع عشر:
هنا حبيت انهي قصة نواف ،، شخصية كانت عايشة في وهم
وللاسف تحدث!!!نمشي في حياتنا ،، وعلى بالنا ان الكل ينتظرنا
وفي النهاية ،، يصير وحيد
انا بس حبيت احط شخصية ،، تساعد نواف يصحصح من اللي هو فيه
مع حادث عبد الله
عشان كدا جبت ابتسام
واصلا من البداية ما كنت ناوية اخليه يتزوجها ههههههههههههه
يعني نذالة من اول القصة
وحتى كنت ابغاه ما يتزوج اخر شي
بس بعدين قلت لا ،، المفروض نخليه يتزوج ،، عشان نبين انه مشي في طريقة
وقدر يعيش
ونوف هي بس اللي خلاص ما تبغى تكمل في الحب !

لما كتبت (مسلسل يوم اخر) من جد احب المسلسل هذا
ههههههههههههههه كل ما يجي لازم اتابعه
ما ادري ليه ،، ولما جيت ابغى احط مسلسل
هو اول شي جاء على بالي
فحطيته

حبيت ابين ،، كيف حياة ما تفكر بعقلها
اول كانت تدلع الاولى ،، اللين ضاعت ،، وما عرفت كيف تتصرف معاها بعد كدا
وبعدين صارت تحاول تتحكم في الصغيرة بالاجبار
عشان تحس بالسلطة

لما تجي منال تقول ( ليش انا حلوة)

جات اختي وقالت لي ،، مالت عليها !!! من جد
مصدقة انها حلوة ومسكينة
اصلا كان المفروض انك حطيتي شخصية اسمها( اسم اختي ) وتخليها تكفخ منال

ههههههههههه
ههههههههههههههههههههه

يعين بلغى اخرى
كانت تبغى تكفخها هي هههههههههههههه

واني حطيتها موهوبة في الرسم
لانها كانت تميل للمكياج والموضة
يعين اصلا بنت ذوق
وممكن كثير انها ترسم
بس المصايب تطلع لك مواهب

واكثر الامور تأثيرا
لما تكون ان تكتب او ترسم او أي كان
وانت بالفعل بمشاعرك !!!

حركة نوف ودعاء ،، وهي يتكلموا مصري فصحى
هههههههههههههه احبها مررررررررررررررررة
دايما تجيني طنات اتكلم كدا

لمازا يا هزا
ان هازا ظلم للمجتمع
وان ما حدس هنالك ،، لا يبدو جيد!!!
وواحد قهوة وصلحوووووووووووووو
ورقصني يا قدع !!!

ههههههههههههه
هههههههههههههههههه

ما ادري بس احسها لغة الاستعباط عندي
لما اتنح ولا تجيني حالة مزمنه من الزهق والطفش

ايوة يا بنت!!! فيه ايه!!

ولا اقلب لك سوداني ههههههههه وهذه برضوا وناسة لما دخلت خديجة في القصة

علاقة سيف ونوف ،، حبيتها مرة
وكنت اتمنى من جد يكون عندي ولد اخوي ولا اخت
واستعبط معاه كدا ههههههههههه
ونصير اسدكاء
بس عاد ايش اسوي
ما في نصيب هههههههههههههههههه

بس تعامل سيف ونوف ،، كثير ما اتعامل بيها مع اخواني واخواتي
وانا حبيت لما اجي اكتب عن اخوان واقارب
اخليها واقعيه
من جد ناس يعالموا بعض زي كدا

مو واحد يجي يقول لك

والدتي الحبيبة

ولا اختي الحنون

ويا اخي العزيز

هههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههه

محد يقولها في الواقع
بس يمكن ( ماما حبيبتي )
هذه تنقال

بس ما في غيره ؟
فانا حبيت اني اخلي الاسلوب من جد زي ما اتعامل مع اخواني واخواتي
وحتى تعاملي مع صبحاتي
عشان اخليها واقعيه
وما احتاج اكتب شي ما يكون مقنع او حاجة

حبيت الحركة ،، لما عرفت شادن ان منال تحب سيف
وكيف انها صارت في حالة توتر وضياع
خوف وحيرة بين الاثنين

وكثير توقع ان شادن تضحي
لانها هي الطيبة
وراح تقول عشان اختي
واختي مسكينة مريضة وتعبانة

بس انا خليت الشغله بالعكس ههههههههههه

وخليت هديك اللي تضحي عشان اختها
وتفوق وتصحصح بقة!!!



الجزء الثامن عشر والتاسع عشر:
حسيت اني بديت اخليكم على البر كثير
وما طيرتكم في البحر
وبدا الكل يقول خلاص النهاية صارت معروفة
وخلينا نمشيها

بس انا ما احب الحاجات المتوقعه
احب لما اسوي حاجة
تكون غير متوقعه

والحاجات اللي غير متوقعه
احسها تجذبك اكثر من الروتين
اللي كل يوم نفس الحاجة ولا كل نهاية قصة زي التانية

حبيت اني اعمل حماس حتى في اخر القصة هههههههههه
عشان كدا جبت هدوء،، الهدوء اللي تسبق العاصفة
وبعدين جبت العااااااااااااااااصفة



كتبت الجزء الاخير
في دموع
والله اليوم ما دخلت النت !!!
جلست اكتب واكتب واكتب
جايني شد حاليا في يدي اليمين هههههههههههههههه
في كل اصابعي من الكتابة ما شاء الله
من يوم ما قمت من النوم
وانا اكتب واكتب واكتب
اقوم اكل
وارجع اكتب واكتب واكتب
اوقف اصلي
واكتب واكتب واكتب
اوقف اروح الحمام ههههههههههههههههه

ضاااااااااااااااااااق صدري لما قررت اني ( اخلص) على فيصل
وكنت ابغى ازوج فيصل ونوف
بس بعدين قلت
لا يا بنتي
ترى مو كل شي في الدنيا تتمناه راح تلقاه !!!

ما كل ما يتمناه المرء يدركه ... تجري الرياح بما لا تشتهي السفن

وغالبا النهاية الحزينة ،، تثبت في عقلك اكثر من النهاية السعيدة
لانك تتأثر منها اكثر من تأثرك بالسعيدة


تم الانتهاء والقصة
في يوم الخميس
20-8-1426هـ
25-8-2005م
الساعة 3:24 فجرا
وعدد صفحات القصة على الووردword كانت 447


ان شاء الله تكون القصة نالت على اعجابكم


وان شاء الله تكونوا استمتعتم في القراءة
زي ما استمتعت انا بالكتابة


اشكركم جميعا على المتابعة
يا عسى ربي يسعدكم جميع

وان شاء الله الصيف الجاي ،، لي قصة ثانية
بس عاد ،، شكلي راح اخليها مناسبة من المناسبات
كل صيف انزل لكم قصة هههههههه
:ss:

الف الف الف شكر لكم
ولتشجيعاتكم
اول قصة لي صحيح ،، بس والله حسيت اني تشجعت اكتب غيرها
^_^ ^_^ ^_^ ^_^

تسلمووووووون
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
__________________


وأنا بدوري أشكر الكاتبة (سحاب الود) وأشكر جميع من تابع معنا حتى النهاية

والسلام عليكم والرحمة والإكرام والبركة وطيب الإنعام

كانت معكم في النقل المتأخر/ ليمو

نكهة خاصة 18-07-08 10:07 AM

قصة تجننننننننن

لكن حزنتني وخلت دموعي اربع اربع على فيصل


شكرا قلبوو

سرسورة المغرورة 19-07-08 10:39 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهء هيييييييييئ لمووووو يالدبة النهاية تقطع القلب وخصوصا لما مات فيصل
قلت اكيد يكذبون عليها


فيصصصصصصصصصصصل الله يرحمك يارب

نوف حرمة محطمة ما عاد تثق بالحب سامي وعبيروووه النذله حطموها

سيف ياربي عليه يجنن بس رفع ضغطي يوم قال بنت حياة هي وش ذنبها يوم ان امها سوت به كذا

شادن ياقلبي عليها احبها
اخت حنونه وعطوفة صح جاء له وقت خرفت فيه يوم انها صارخت على منال بس الحمد لله ربي ستر على منوله الحلوة



منال بنت ضايعة حصلت لها صدمه حولتها لشبح منال رحمتها كثير صح الواحد بيخاف وتجيه حاله كئابة بس مب لذا الدرجة انها تلبس اسود

نواف مدري احس شخصيته موجودة بالواقع كثير وماله ذا الدور بالقصة



اللي حبيته كثييير الدكتور مصطفى ياربي عليه


ارجو ان اكون خفيفه عليس بس انا ما عندي اسلوب بالتعبير اللي ببالي كتبته

وبالنهاية مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووورة

لِمَ السؤال؟ 05-11-08 06:25 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نكهة خاصة (المشاركة 1548648)
قصة تجننننننننن

لكن حزنتني وخلت دموعي اربع اربع على فيصل


شكرا قلبوو

نكهة خاصة

هههههههه هكذا الحياة .. فرح وحزن
الله يرحم فيصل خخخخخخخخ

العفو حياتي
شكككككككككرًا لتعليقك

لِمَ السؤال؟ 05-11-08 06:30 PM

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سرسورة المغرورة (المشاركة 1551414)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهء هيييييييييئ لمووووو يالدبة النهاية تقطع القلب وخصوصا لما مات فيصل
قلت اكيد يكذبون عليها


فيصصصصصصصصصصصل الله يرحمك يارب

نوف حرمة محطمة ما عاد تثق بالحب سامي وعبيروووه النذله حطموها

سيف ياربي عليه يجنن بس رفع ضغطي يوم قال بنت حياة هي وش ذنبها يوم ان امها سوت به كذا

شادن ياقلبي عليها احبها
اخت حنونه وعطوفة صح جاء له وقت خرفت فيه يوم انها صارخت على منال بس الحمد لله ربي ستر على منوله الحلوة



منال بنت ضايعة حصلت لها صدمه حولتها لشبح منال رحمتها كثير صح الواحد بيخاف وتجيه حاله كئابة بس مب لذا الدرجة انها تلبس اسود

نواف مدري احس شخصيته موجودة بالواقع كثير وماله ذا الدور بالقصة



اللي حبيته كثييير الدكتور مصطفى ياربي عليه


ارجو ان اكون خفيفه عليس بس انا ما عندي اسلوب بالتعبير اللي ببالي كتبته

وبالنهاية مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووورة

سرسورة المغرورة

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

سرسووووووور مو أنا اللي اخترت النهاية
سحاب الود اختارتها ,, مو شغلي فيها

وه بس يا خفتك
وزن الفيل ههههههههههههه أمزح وزن الريشة
والله مرورك كان مثل العسل

فرحتيني
مشكووووووووورة على هالمرور الرائع


الساعة الآن 09:24 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية