منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المكتمله (https://www.liilas.com/vb3/f717/)
-   -   جرحها مايد ودواها سهيل .. (https://www.liilas.com/vb3/t28130.html)

بدارة 21-01-07 08:41 AM

:×:×: الجزء السادس :×:×:

فاطمة: سهيل انا ادري ان هالشي بيضايقك لكن اهم شي ان قلب ظبية بين ايديك ولا تنسى انها تحبك ومدام انتوا متمسكين ببعض بيكون حبكم اقوى من مايد وغير مايد ومهما طال الزمان او قصر ومهما غابت ظبية عنك ان شالله وباذن الله بتكونون لبعض اهم شي الحين يا سهيل انكم تقوون علاقتكم ببعض وحاول قد ما تقدر انك تنسى مايد
سهيل: والله ما ادري يا فطوم انتي بكلامج هذا خففتي شوي من ثقل صدري معاج حق احنا الحين لازم نقوي علاقتنا ببعض والله يكتب اللي فيه الخير
اما ظبية طايرة من الفرحة ووناستها بدون حدود وتمنت ان مايد ما يتصل فيها ويخرب عليها فرحتها
منى: يعلها دوم الضحكة بس شو سببها
ظبية: خلاص يا منى خلاص انا احس اني عايشة فوق ... فوق في عالم من الحب والرومانسية والامان
منى: خبريني
وخبرت ظبية منى بكل اللي صار
منى: والله اني فرحتلج من قلبي
ظبية: حبيبتي (ولوت ظبية على منى)
سهيل يالس على السرير وميود رسالة غناته وتم يقراها اميه مرة من دون ما يمل
سهيل: آآآآآآآآه للاسف يا ظبية ما ظنتي بنكون لبعض والله قلبي يعورني بس انشالله تتفتكين من مايد هذا والله فوق وما بيرضى بظلمه لج ( وتنزل دمعة من دموع سهيل الغالية لكنها مب غالية على غناته وروح قلبه ظبية
ظبية من جهة ثانية تحس نفسها انها ما غلطت لما خبرت فطوم وشيخة ومنى عن مايد لانها تثق في هالثلاثة وهي عارفة عدل انهم ما بيخبرون حد وتمنت ان فاطمة تخبر سهيل عشان لو صارت خطبة ولا عرس ما يقول سهيل انها قصت عليه وتقول ظبية في خاطرها: والله قلبي يعورني مابا مايد ماباه وتمت ظبية تصيح من خاااااااااطرها ولو خلصت دموعها بتصيح عيونها دم ... ظبية حاسة ان الدنيا كلها ضدها بس مدام في انسان واحد يحبها وهي ماتبي اكثر عن حنانة ورقته وحبه وطيبه وقلب يا كبر بيته وبسمته تشيل كل الهم اللي في صدرها وينسينها الهم اللي عانته وبتظل تعانيه
سهيل يفكر: آه يا ظبوي كفاية طلتج تملا علي حياتي وتنسيني انج ما بتكونين لي ومهما بعدتي يا حياتي بيكون حبي لج وحدج وانا دوم تحت امرج يا غناتي مدام قدري عليتيه انا مابي غيرج انتي

اليوم الثاني كان اتعس يوم في حياة ظبية
مايد ... كان ياي هو وابوه وامه عشان يخطبون ظبية رسمي وهم يوهم على غفله ومحد كان يدري انهم بييو وهذي طبعا كانت خطة مايد انه يعرس على ظبية ويعذبها و قرروا انهم يسوون الملجة والعرس في يوم واحد
طبعا ظبية كانت مبدية موافقتها من اول وتم كل شي على خير بالنسبة للاهل اما بالنسبة لظبية شوفوا كيف...
ظبية وهي تصيح: لا يامنى لا انا ماباه ماباه (وتصيح)
منى: حبيبتي خلاص اهدي الصياح ما بيسوي شي قلتلج يا غناتي كلمي ابوي انتي اللي رفضتي ما يصير تسعدين غيرج على حساب سعادتج
ظبية: لا لا مستحيل اقول لابوي يا منى انا مابا المشاكل تستوي بين الاهل بسبتي
وعقب ما روحوا قوم مايد يرن تلفون ظبية وكان ظبية صوتها مخنوق من كثر الصياح وردت على التلفون من غير ما تشوف
ظبية: الو
مايد يضحك باستهزاء: هههههههههههههه شكلج كنتي تصيحين بس اكيد مب دموع فرح ادري انج ما تبيني لكن حامض على بوزج اخليج في حالج باخذج وغصب عنج ههههههههههههههههههههههه وسمعيني زين دراسة مافي يعني مافي فهمتي ولا لا (وصك الخط بويهها وهي ما تكلمت ولا كلمة)
وطبعا وصل الخبر لشيخة وزعلت زعل فظيع على ظبية
شيخة: شو يعني ما تكملين دراسة
ظبية: شو اسوي يا شيخة شكله ناوي على نيه مب زينه ما يباني اكمل ... بس لا تخافين علي يا شيخة الله وياي والله ما يرد دعوة اللي دعاه
شيخة: ونعم بالله والله يعينج يا حبيبتي على حياتج اليديده وقلبي وياج
منى خبرت فاطمة بكل اللي صار وعورها قلبها على سهيل وعلى ظبية ولازم انها تخبر سهيل لانه لو ما عرف منها بيعرف من برع
فاطمة: سهيل في موضوع مهم
سهيل حس ان الموضوع يخص ظبية : ظبية فيها شي
فاطمة: انت انسان مؤمن بربك والمكتوب لازم يصير
سهيل: طيحتيلي قلبي قولي ظبية شفيها
فاطمة: ظبية يا سهيل .....
سهيل بعصبية: قولي
فاطمة: انخطبت وبس
سهيل: ...................
فاطمة: سهيل .........
ما خلاها سهيل تكمل كلامها طلع وشل سيارته وصار صوب جبل حفيت ويوم وصل فوق نزل من سيارته ودموعه المسكين اربع اربع والهوى يضرب عليه يخفف شوي من حرارة صدره
سهيل وهو يفكر ويصيح بقو: خلاص يا ظبية خلاص كل شي راح وحبنا الحلو ما منه فايده يا ظبية
وهني تكلم سهيل بصوت عالي وهو يصيح: احبج احبج يا احلى ظبية صعب اني اقول الله يهنيج ويا مايد لكني اقول الله يعينج على ما بتلاج وقلبي وياج ...أأأأأأأأأه وصيتك يا قلبي انك توفي لاغلى انسانة عزيتها وصدقني يا قلبي اني مابا اكثر من اللي فيها لاقيته يا قلبي اوعدني انك ما تحب غيرها ... اوعدني يا قلبي ما تفتح بابك لغيرها ... اوعدني يا قلبي تصد أي قلب يقولك احبك ... اوعدني يا قلبي انك تحبها للابد ... (يقول ويصيح) اوعدني اوعدني
مسكين سهيل حالته تقطع القلب ظبية عرست وراحت لبيت ريلها اقصد ريلها بالاسم بس ومافي داعي اوصف العرس لانه مهما كان حلو كان في عين ظبية عزا ويوم مماتها
ومرت الايام والشهور ومايد نفس ماهو ما تغير لا زاد ولا تقص بس فالح كل ما يشوف ظبية يسمعها كلام يعور القلب وفي يوم مايد تم يهاوش ظبية لانها ما كوت له كندورته عدل ( الكندورة اصلا زينه بس هو يبا سبب)
ظبية: انته شو مافي قلبك رحمه انت ليش جي تعاملني انا بنت عمك يا مايد مب شغالة ولا حيوانة عندك
مايد: طول ما انتي في بيتي حالج وحال الخدم واحد
ظبية: انته مستحيل تكون ادمي انته حيوان ... حيوان شرس
مايد: انا حيوان يابنت ال ...... ( ويعطيها مايد كف على ويهها)
ظبية: وصلت فيك الجرأة انك تضربني بعد
مايد: اضربج واضرب طوايفج ( ويشدها مايد من شعرها وبعدين يمكسها من كندورتها ويعقها على الكبت واغمى عليها ويوم شافها مغمي عليها توقعوا شو سوا ... بكل بساطه خلاها وطلع ... بعد ما طلع هالنذل دخلت الشغالة تبا تطمن على ظبية ويوم لقتها مغمي عليها يابت لها عطر وشممتها اياه وساعدتها الشغالة انها توقف وودتها صوب السرير ويلست تفكر في سهيل ... وما بقول اتذكرته لانها اصلا ما نسته عشان تتذكره وكانت تصيح صياح المسكينه ... تشكي حالها لربها وتدعيه انها يفكها من هالعيشة او بتسمية اصح الجحيم
ويرن موبايل ظبية كانت منى اختها
ظبية وكان صوتها تعبان: هلا والله غناتي
منى: ظبية اشفيه صوتج
ظبية: ماشي كالعاده تعبت من الصريخ تعرفين مايد
منى: الصراحة هذا ما ينسكت عليه ظبية انتي بتستحملين الحين لكن بعدين ما بتقدرين
ظبية: ما عليه يامنى ما عليه الله وياي...المهم انتوا شخباركم وامي وابوي علومهم وعلوي ولهت عليه من زمان ما تناقرت وياه ههههههههه
منى: آآآآآآآآه يا ظبية من زمان ما سمعت هالضحكة
ظبية: وانا من زمان ما ضحكت يامنى انا ما عدت ظبية الاولية اللي دوم تضحك وتسولف مايد كرهني في عيشتي ... آآآآآآآآآآآآآآآآآه الله كريم
وسكرت منى عن ظبية وعقب تمت تتذكر سهيل والمواقف اللي استوت وياها معاه وابتسمت وتذكرت واااااايد اشيا وقطع حبل افكارها صوت كريه
مايد: بسم الله بعدج حيه اتحريتج متي
ظبية: الموت اهون من مجابل ويهك يالنذل يالواطي يالمنحط
مايد: سحبها من ايدها وسحبها وهي في الارض وظبية تصارخ من الالم وطلعها بره الغرفة سمعيني زين حفظي لسانج وسيري سويلي عشا انا يوعان ... وقامت ظبية وكانت تصيح ولفت عشان تسير صوب المطبخ سحبها مايد من شعرها : ولا اقولج ردي اخافج تحطي فيه سم ولا عمل انا أأمن اكل الخدم ولا اامن اكلج انتي ... وظبية من كثر الصياح مب قادرة تقول اي شي او تسوي شي وشكلها كان يقطع القلب لكن ما يهز أي شعور في مايد
مايد: صح عندي لج بشارة ... ( ويضحك بسخرية) انتي محرومة من العيال هههههههههههههههههههههه انا عقييييييييييييم ههههههههههههههههههه تصدقين اني استانس يوم اشوفج منكسرة وانا اهينج واضربج براحتي كنج لعبه اوه نسيت انتي اصلا لعبة بس مسلية هههههههههههههههههههههههههههههههههه (وقال مايد بحزم): وبعدين سمعي من يوم ورايح مافي نومه هني ارقدي في الصالة ولا ترقدين على الكنب ارقدي في الارض عشان الكنب ما يتخيس بقذارتج وسيري شلي فراشج يالله
وسارت ظبية ترقد وهي دموع ودموع في عينها: والله ان الموت اهون من عيشة الذل هاذي
ونرجع لسهيل ... سهيل مسكين من عرست ظبية وهو حالته حالة ما ذاق طعم الراحة من شهور ... صعب انه يرتاح او يغمض له جفن وهو يعرف زين ان غناتة تعاني وتنسب كل شوي وتدخل عليه فاطمة
فاطمة: سهيل غناتي قوم اتعشى انت وايد اهملت نفسك ما يصير نفسك ترا لها حق عليك
سهيل: نفسي تعبانة ومتعذبة يا فطوم نفسي بعيده عني انا حاس ان الغالية مب بخير
فاطمة: لا تقول جي يا سهيل ان شالله هي بخير وما عليها شر
سهيل: انا تعبان يا فاطمة تعبان ( ويصيح)
فاطمة: ردينا على الصياح غناتي ارحم عيونك شوي (وتلوي فاطمة على سهيل عشان تهديه) وفرشت له فاطمة فراشه ويلست عداله لين ما رقد جنه ياهل وفاطمة كانت عينها ادمع وهي تشوف اخوها راقد ودموعه معلقة في رموشه وكل قطعة من ويهة مبين فيها الحزن ... ودقات قلبه تردد اسم واحد يسكن في حنايا سهيل (ظبية) ظبية الحنونة والطيبة اللي ما فكرت بنفسها يوم خطبها مايد فكرت في اهلها خافت عليهم من انهم يقطعون بعض ... وسهيل ... سهيل اللي حب بكل مشاعره ومن كل قلبه حب ظبية لكنه مؤمن بقضاء الله ومع هذا ما يقدر يمنع نفسه ان يصيح ودموعه مب غالية على روحه وحب حياته ... آآآآآآآه يالدنيا تاخذين وايد وتعطين القليل ... والي نحبه دوم تاخذيه منا وان بغيتي رجعتيه وان ما بغيتي ما ترجعيه
اليوم الثاني في بيت بو علي
ام علي: قلبي يعورني على بنيتي من زمان ما رمستها
بو علي: تعوذي من ابليس يا حرمة البنت ان شالله بخير وما عليها شر
ام علي: لا انا قلبي حاس ان ظبية فيها شي انا لازم ادق لها
واتصلت ام علي على تلفون ظبية وكانت ظبية يالسة تنظف الحمام ( طبعا مايد اللي قالها جي مب بارادتها اكيد)
ظبية: هلا اماية
ام علي: هلا بنيتي شحالج غناتي
ظبية: بخير وسهالة اماية انتي شحالج وابويه شحاله
ام علي : بخير الحمدلله ... المهم انتي بنيتي مايد شو مسوي وياج عساه مريحنج
ظبية: تصدقين مايد انسان طيب وما يخليني امد يدي على أي شي انظفه ولا اسويه يقولي اذا بغيتي شي امري على الخدم واليوم بنطلع نتعشى برع بعد
ام علي: الله يسعدج وياه انشالله
ظبية: انشالله
ويوم سكرت ام علي من عند ظبية
بو علي: شفتي ان البنت بخير
ام علي: عاد تعرف قلب الام ما يرتاح لو حس ان ضناه مب بخير
في بيت ظبية في الليل كانت ظبية راقده كالعاده في الصالة وعلى الارض وكانت الساعة 3 ونص وفجاة تحس ظبية حد يسحبها من شعرها ويعطيها ذاك الكف
مايد : قومي هاتيلي ماي
ظبية تصيح: انته ما تفكنا من شرك لا ليل ولا نهار
مايد: بعد والله وطلع لج لسان سيري اقولج هاتي الماي
وسارت يابت الماي
ظبية: يود
مايد: خلاص انسدت نفسي مابا سيري رجعيه ولا اقولج اشربيه انتي
ظبيةّ: بس انا مب عطشانة
مايد: لما اقولج شربي يعني شربي
ظبية كانت ايدها ترتجف واول ما لمس القلاص شفة ظبية يمسكها مايد من راسها ويمسك القلاص ويشربها الماي بالغصب وعقب فر القلاص وعق ظبية في الارض وسار يكمل رقاده ولا كنه شي صار ولا استوى وتمت ظبية تصيح وهي تتذكر سهيل وتتمنى لو كانت وياه
اما سهيل كان واعي هذاك الوقت وحس بقلبه مقبوض على ظبية وتم يدعي ربه انها تكون بخير

بدارة 21-01-07 08:42 AM

:×:×: الجزء السابع :×:×:

اليوم الثاني الصبح قامت ظبية جسمها كله يعورها بسبب ظرب مايد المستمر لها وسارت لمايد
ظبية: مايد قوم ودني المستشفى جسمي كله يعورني
مايد وهو يدزها: قومي لا انا مب متفيج لج
ظبية ودموعها نازلة على خدها: حرام عليك انا مب قادرة اتحرك
مايد وبصوت عالي: اوهوووووووو منج انتي وبعدين معاج قلت لج مب موديج (ويعطيها مايد كف على ويهها خله راسها يضرب في اليدار وظبية طاحت ولا تدري بالدنيا وظهر مايد من البيت وصفق الباب بقو وراه وخلاها ولا يدري عنها... طبعا الشغالة دوم يوم تسمع هواشتهم تروح لظبية بعد ما يطلع مايد ويوم شافت الشغالة ظبية طايحة في الارض والدم نازل من راسها صرخت وشلت دفتر التلفونات واتصلت بيت قوم ظبية
في بيت قوم ظبية كان بو علي وام علي ومنى وعلي يسولفون ويضحكون
علي: ههههههههههههههه وقفط ويه الدكتور وحليله
كلهم : هههههههههههههههههههههه (ويرن التلفون)
علي: انا بقوم ارد
علي: الو
الشغالة: بابا الهق على ماما دبية في دم راس مال هي
علي: اشووووووووووووووووووووووو؟ انتي شوتقولي
وسكر علي
بو علي: خير ياولدي شو صاير
علي: ظبية يابوي ... طايحة في بيتهم والدم نازل منها
ام علي: اسم الله على بنتي بسرعة لحقوا عليها يا حسرتي على بنتي (وتصيح)
منى وهي اتصيح بعد: بس يمي قومي خلنا انسير لها
وساروا كلهم بيت ظبية بسرعة ونقولها لمستشفى الجيمي ... ظبية في غرفة الطوارئ وعندها الدكتورة
وام علي حاطه راسها بين ايديها وهي تدعي ان الله ينجي بنتها ومنى دقت لشيخة اتخبرها عن ظبية
شيخة: الحين ياية انا باي
منى: باي
وطلعت الدكتورة
ام علي: ها يا بنتي خبريني ظبية بخير
الدكتورة: اطمني خالة بنتك كويسة وحالتها مستقرة لكنا هلأ في حالة شبه غيبوبة وان شالله بتفوق بس في كدمات وجروح كتيرة في اماكن مختلفة من جسما في بعض الجروح واثار على العموم انتوا اعدتكو هون ما منا فايده روحوا ارتاحوا انتوا ولما بتفوق راح نتصل عليكم
علي يطالع ابوه مستغرب ويفكر: شو سبب الجروح اللي في جسم ظبية
ام علي: لالالالا انا بتم عندي بنتي ما خليها
منى: امايةانتي سيري البيت وانا بتم هني واول ما تنش بدقلج على طول وبخليها ترمسج يالله اماية عشان خاطر ظبية الغالية
ام علي: انشالله يا بنتي بس اول ما توعى ادقيلي
منى : انشالله اماية
وساروا كلهم وبقت منى ويابت لها كرسي ويلست حذال ختها وهي اطالعها وتقول في خاطرها: الله ينتقم منك يا مايد هذي سوا تسويها في مرتك وبنت عمك بس وين تروح من الله وفجاة يرن موبايل منى
منى: الو
فاطمة: هلا مناية شحالج
منى بضيج: ماشي حالنا
فاطمة: منى ليش صوتج غير ... وبعدين انا ادق حق ظبية من الصبح وتلفونها كله مغلق ما تعرفين وينها
منى وهي ماسكة صيحتها وخانقتنها العبرة:اعرف
فاطمة: منى ظبية شفيها
منى وهي تصيح: ظبية هني في المستشفى وهي متعورة
فاطمة: انتي شو تقولين ... وظبية ليش متعورة (يوم قالت فاطمة هالكلمة دخل سهيل ويوم سمعها حس انه بيطيح )
وسحب سهيل من فاطمة التلفون
سهيل: الله يخليج حطي السماعة على اذن ظبية
منى مستغربة ما توقعت سهيل بيتكلم وقالت: بس هي في غيبوبة
سهيل: الله يخليج حطي السماعة على اذن ظبية يمكن تسمعني دخييييلج
وحطت منى السماعة على اذن ظبية
سهيل وبصوت حنون يحمل كل الحب: ظبية ... حبيبتي غناتي قومي عشان خاطري ظبية انا احبج دخيلج غناتي لا تروحين وتخليني انا اباج وبعدني احبج وقلبي حافظ على وعده وفجاة نزلن دموع من عيون ظبية
منى: سهيل ظبية شكلها بتوعى
سهيل: انا ياي الحين
وقامت ظبية ولوت عليها منى ودخلت شيخة
شيخة وهي تصيح: ظبية غناتي حبيبتي شو صار لج اكيد النذل الله ينتقم منه
ظبية وصوتها كان وايد تعبان: سهيل وينه كني سمعت صوته
وخبرتها منى انه رمسها وان هو ياي الحينه واستانست ظبية انه بيي ويلسوا يسولفوا شوي ...ودشت عليهم فاطمة واتحمدت لظبية بالسلامة
فاطمة: ظبوي في ناس يبون يشوفونج بره
ظبية تستهبل: منو
فاطمة: اللي خبرج ههههههههههههههه( وعدلت ظبية يلستها وتحجبت عدل )
ودخل سهيل حتى نسا يسلم
سهيل: ظبية غناتي حمدلله على سلامتج يعله في اللي يكرهونج
ظبية: الله يسلمك
ومسك سهيل ايد ظبية(طبعا هو متجاهل وجود منى وشيخة وفطوم ونفس الشي ظبية متجاهلتنهن) وعيونه كلها دموع ونزلت دموعه على ايد ظبية
ظبية: لا غناتي الا الدموع مابا اشوفها على ويهك ( وتمسح ظبية دموع سهيل بايدها)
فاطمة: احم احم نحن هنا
سهيل: خسج الله هههههههههههههههههههه( سهيل وظبية بعدهم ماسكين ايادي بعض)
فاطمة: يالله يا سهيل لازم نروح الحين عشان لا ييوهم عرب ولا شي ويلقوك هني
سهيل: يالله غناتي انا اترخص
ظبية: عمري بتروح مرة ثانية عني
سهيل: لا غناتي هالمرة بكون معاج للابد
ظبية اطمنت وارتاحت وايد من كلام سهيل وكل الالام اللي فيها خفت ويوم بغا سهيل يروح قبضت ظبية ايد سهيل بقو وقرا سهيل في عيونها خوف من ان غدر الزمان يطوي حبهم ويبعدهم عن بعض لكن هو حط ايده على ايدها وضغط عليها بقو عشان يفهمها ويقولها من عيونه اطمني يا ظبية ما حد بياخذج مني بعد اليوم
ظبية فهمت نظرات سهيل وارتاحت وايد ... اما منى اتصلت باهلها وقالت لهم ايووا
ولما يو سوت ام علي عرس بصوتها وهي فرحانه بسلامة بنتها وتموا كلهم يسولفوا
بو علي: اقول يا جماعة لو تخلوني انا وظبية وعلي لروحنا شوي نبا نتكلم في موضوع
ام علي: ان شالله ... يالله يا بناتي
شيخة+منى: يالله
بو علي: ظبية شو اللي استوا
ظبية نزلت راسها وتمت اتصيح
علي: ارمسي يا ظبوي مايد صح؟
ظبية هزت راسها : هي
بو علي: آ يالنذل آيالكلب
علي: ابويه انا ساير له بعلمه كيف يعامل ظبية زين
بو علي: اصبر شو يا علي ... زين ليش ما خبرتينا يابنتي
ظبية: ما بغيت اسوي مشاكل
علي: والله انج اصيلة يا بنت امي وابوي خفتي علينا وما خفتي على نفسج والله انه ماعرف قدرج ورفس النعمة اللي كانت بين ايده
وطلع علي وهو مشتط على مايد
ظبية: ابويه سير وراه لا يسوي شي انا بس ابا مايد يطلقني بهدوء خلاص مافي داعي للمشاكل
بو علي: ساير ساير يا بنتي
وطلع بوعلي من الغرفة ولحق علي وساروا بيت بو مايد
دخلت ام علي ومنى وشيخة
ام علي: شصاير يابنتي ليش علي وابوج ظهروا
وخبرتهم ظبية السالفة وتموا يالسين على اعصابهم وفجاة يرن تلفون منى
منى: هذا علي
ظبية: ردي بسرعة شوفيه شو عنده

بدارة 21-01-07 08:43 AM

:×:×: الجزء الثامن والأخير :×:×:

منى: هلا علي
علي: انتصرنا
منى:علي مب وقت نكت الحين قولي شو سويت
علي: اوب منى صوتج طلع
منى عصبت وفرت التلفون على ظبية
ظبية: ها علي شسويت
علي: بسم الله اكيد منى عصبت
ظبية: اووهووووو منك يا علي يالله لا تخليني على اعصابي
علي : تمي على اعصابج انا ياي الحين وبخبرج
وسكر علي عن ظبية
ظبية: مالت عليه ما قدرت اخذ منه شي مفيد
شيخة: هو اللي استفاد رفع ضغطج انتي ومنى
ظبية: هههههههههههههههه وفجأة سكتت
ام علي: بلاج يابنتي سكتي
ظبية: تصدقين اماية من زمان ما ضحكت وحتى ان ضحكت في البيت كان ... كان (وردت تصيح)
لوت ام علي على بنتها
شيخة بقهر: كان يضربج
ودخل علي عليهم
علي: اوب اشوف مسويين فيلم هندي هني
ظبية: فكنا من خفة دمك الحين قول يالله
علي وهو يحك راسه ويقول ببرود فظييييييع: ماشي بس رحت لمايد وشبعته ظرب... ظربته ظرب قد ظربه لج عشر مرات ... وفجأة علي بوز وظهرت عليه ملامح الزعل وقال: وهو متمسك فيج وقال مستحيل ايهدج
ظبية شهقت واغمى عليها
ام علي : بنتي بنتي يا ويلي عليج
علي وهو خايف : ظبية ظبية قومي كنت اقص عليج باجر بيطرش الورقة قومي يالله لا توهقينا
ظبية: بووووو اقص عليك لاني اعرف حركاتك
علي: افففف زيغتيني ... لوتيه
ظبية : هههههههههههههههههههههههههههههه
ام علي: فديت هالضحكة والله عساها دوم
ظبية: خلاص اماية من اليوم بتسمعين هالضحكة دووووووم
كلهم: انشالله
ظبية: الا ابويه وينه
علي: يلس يضرب مايد
ظبية عاقده حواجبها والكل بعد مستغرب
علي: أيه ايه انتوا بلاكم اقصد يضربه بس مب ضرب ضرب لا اقصد يضربه بالكلام
ظبية: علني فدا ابويه
المهم اطلقت ظبية ومر كل شي على خير وقرر سهيل ان اول ما تخلص ظبية عدتها يسير يخطبها سيده لانه مب مستعد يخسرها مرة ثانية وخلصت ظبية من العدة وخطبها سهيل ووافقوا وتم كل شي على خير وخلوا الملجة و العرس في يوم واحد ... طبعا ليلة العرس حجزوا في فندق روتانا لكن العرس آآآآآآآآآه كان عرس فنان وروعة احلى عن عرسها مع مايد بالف مرة لالالا بمليون مرة لالالالا اكثر ... اتفق سهيل وظبية انهم يتموا عقب العرس اسبوع في البلاد وعقب يسافروا باريس ويوم خلص العرس دخلوا العرسان الحجرة اللي حاجزينها ليلة وحده
سهيل: اخيرا يا ظبية نحن لبعض
ظبية منزلة راسها ومستحية
سهيل: صدقيني حبيبتي بنسيج كل اللي عانيتيه وبمحيه من راسج (ومسك سهيل ايد ظبية ووقفها ولوى عليها)
ظبية: حبيبي وانا في حضنك كل جروحي داويتها وغسلت كل همومي وعسى الله يقدرني واسعدك
سهيل: وان شالله اقدر اسعدج يا غناتي
وبعد اسبوع من زواجهم سافروا وردوا واكتشفوا ان ظبية حامل وفرحولها فرح
وفجأة وصللهم خبر زعلهم (شوي) مايد اتوفى في حادث سيارة ظبية عينها دمعت ما توقعت ابد انها بتذرف دمعها على الانسان اللي رواها الويلات
سهيل: والله ان قلبج كبير يا ظبية يالله الله يرحمه ويغفر له (وقام سهيل وحضن ظبية بقووووّ)

((النهاااااااااااااااااااااااااااااية))


الساعة الآن 09:36 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية