منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المهجورة والغير مكتملة (https://www.liilas.com/vb3/f837/)
-   -   خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي (https://www.liilas.com/vb3/t201458.html)

فيتامين سي 07-12-15 12:11 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

في الليل في غرفة جوري ..
أحلام بتساؤل/أنتي ليش خايفة..
جوري بهدوء/أبدا.. من قال خايفة.. واحد بنام معه في نفس الغرفة ولحالنا،مافي حاجة تخوف..
مسكت يدهاوأتنهدت/ياحبيبتي لازم تسوي زي ماقالت دكتورة بشرى، عودي نفسك عليه واتقبليه كزوج.. حاولي تحبيه.. ولا رح تتعبي في حياتك..
ردت بخفوت/ لو كان واحد غيره.. يمكن كنت أتقبلته من زمان..
أحلام بإستغراب/أنتي لو بس تقولي ليش تكرهيه.. أنتي حتى ماشفتيه..
وقفت بعصبية/لا تدافعي عنه وأنتي ماتعرفيه.. والدكتورة بشرى ذي تستهبل.. أيش أقنع نفسي وأعودها عليه وأنا هحبه.. ليش هي لعبه..
أحلام/هي دكتوره وأدرى بشغلها.. وأكيد شافت حالات مثلك..
بحلقت فيها/حالات مثلي.. ليش أنا مريضة؟
ردت بسرعه/قصدي بنات لقوا نفسهم في وضع مفأجئ،وساعدتهم..
أخذت نفس عميق/أنتي متخيله إني بكون معه طول الليل.. لوحدنا.. ومن حقه يقرب مني.. يلمسني..وو.. أنتي موفاهمه حاجه. . و ما أقدر أمنعه.. أوحتى أبعد عنه.. لأن الملائكة هتلعني.. أيش دخل الملائكة في في ذا الموضوع..
زفرت أحلام بضيق/أنتي ليش ماتريحي نفسك وتسألي وداد وعلياء..
غمضت عيونها بألم ورجعت بذاكرتها لليلة أمس..
التفتت للباب اللي دق وطلت منه وداد بإبتسامة/ممكن أدخل ياعروسة.
حطت الرواية جنبها وبهدوء/اتفضلي..
وداد/ إن شاء الله مستعده.. والنفسية تمام.
أكتفت بالصمت وهي تبتسم بمجاملة..
وداد/أيش قالت لك دكتورة بشرى؟
همست/مافهمت منها حاجة،نفس كلامها حق كل مره..لكن...
وداد/لكن أيش.. قولي لاتستحي..
طالعت فيها بحيره/قالت لي لا أتوتر والأمور هتأخذ مجراها الطبيعي.. انتوا كل مره تحيروني أكثر من أول..
وداد بتفهم/مافي شيئ يحيرك.. أنتي عرفتي إنه بيكون بينك وبين زوجك أحتكاك جسدي،وإنها حاجة طبيعية،أنا عارفة إنك بتستحي لكن حاولي تضغطي على نفسك وتتحمليه شوية علشان ليلة الدخلة تمر بخير وتخلصي..
أستغربت من كلامها/أخلص من أيش.. حست وداد بضيق من مهمتها الصعبة اللي كلفتها فيها أمها،إذا هي بالقوة حاولت تفهمها طول السنة اللي فاتت إنه شيئ طبيعي الزوج يلمس زوجتة ويقرب منها بشكل حميم، وهي لحد الأن ما أقتنعت بذا الشيئ،كيف تشرح لها اللي بيحصل ليلة الدخلة واللي هينتظرها، اتنهدت ومسكت يد جوري وبهدوء/حاولي تركزي معي وتفهمي لإني ماهعيد كلامي مرة ثانية،ولا تقولي ليه وكيف.. أسمعيني وسوي اللي أقوله.. تمام.. هزت جوري رأسها بتوتر وتابعت وداد شرحها وهي ملاحظه ملامح جوري اللي تتغير للخوف وعدم الأقتناع كل ماتعمقت في كلامها،وفي الأخير/هاا.. فهمتي كلامي. نفضت يد وداد من أيدينها ووقفت بعصبية وهي تهز رأسها برفض/أنتي أتجننتي.. أو تمزحي.. أيوه تمزحي..
وداد/ لااا..أنا بتكلم جد.. وكل اللي قلته هيحصل.. وأنتي لازم تكوني مستعده..
جوري بخوف/أنسي .. ماهيقرب مني ولا يسوي شيئ.. أنسي..
وداد بحزم/مش بكيفك.. ذا شرفنا ولازم تسلميه لزوجك، وبعدين لازم تعرفي إنك لو منعتي زوجك من حقوقه الملائكة هتلعنك..
جوري بغضب/أيش دخل الشرف والملائكة؟ وداد بهدوء/دخلهم اللي قلته لك.. أنتي كل المطلوب منك إنك تكوني هاديه ومطيعه،ومهما أتوجعتي تتحملي.. خليكي صبوره وقوية مثل ما أعرفك ولايطلع منك صوت.. أنتي سوي مثل مايقول زوجك هو هيتصرف..
غطت وجهها بكفوفها وهي ترجف بخوف وعدم أستيعاب للي سمعته، رفعت وجهها لوداد وبعصبية/مابسوي قلة الأدب ذي.. ولا تقولي زوجي وحقه.. خلاص الزواج ذا خلصوني منه.. بقول لأبي يطلقني وخلاص------
حطت يدها بصدمه على خدها من الكف اللي جاها وطالعت في أختها بألم/وداد…
وداد بغضب/أنتي بتفضحينا.. تتطلقي قبل زواجك بيوم.. أيش بيقولوا الناس عليكي ..فيكي شيئ وخايفة تنكشفي.. أنتي ليش طفلة وماتفكري بعقل.. مسكتها من ذراعها بقوة وسحبتها للمراية وبحده/شوفي نفسك كيف كبرتي ، ليش مصرة تتصرفي مثل الأطفال،ليش تفكيرك مايتغير ويكبر مثل جسمك.. خلاص ماعدتي طفلة في إبتدائي.
اتأملت إنعكاسها في المرايه ودفتها عنها بهدوء لبست البالطو وخذت حجابها وخرجت من الغرفة وهي متجاهله نداء وداد واللي قابلتهم في طريق خروجها، راحت للحوش الخلفي وجلست عالأرض بإنهيار وتركت العنان لدموعها اللي حابستها من أول وهي تحس بالندم لإنها استمرت في الزواج من البداية كان لازم تستغل الفرصة وتطلب الطلاق أول ماخيرها عمها وخلى القرار في يدها.. كان لازم تعرف إن الزواج أكبر منها وإنها مش مستعده تتشارك حياتها مع إنسان وبالذات خالد.. مسحت دموعها وهي تحاول تتحكم في أنفاسها وتسيطر على نفسها قبل ماتسوء حالتها وكل اللي في البيت ينتبه لها..
صحت من ذكرياتها على يد أحلام اللي تهزها بهدوء/وين رحتي ..أكلمك وماتردي
تعبانه.. حاسه بشيئ..
ضمتها بقوة وحاولت يكون صوتها طبيعي وتهدي أختها القلقانه/مافيني شيئ،الحمدلله بس تعبت وبنام..
تركت أختها ووصلتها لفراشها، ورمت نفسها في فراشها عالأرض جنبها وهي تقرأ أذكارها وتدعي ربها يسهل أمورها ويقويها..

فيتامين سي 07-12-15 12:12 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(خالد)
اخيرا جاء يوم الزواج ، صلينا الفجر وبعدها رجعت أنام،بس استغربت إنهم ضحكوا عليا واستلموني حش، وانصدمت لما عرفت إن زواجهم يبدأ من الصباح،وفعلا جاني معاذ باللباس التقليدي وهو عبارة عن كوت لبسته عالثوب مع شال مطرز خاص بالعرسان ولبست (الجنبيه) وهي خنجر فضي له مقبض من قرن الغزال وله جراب وحزام مطرز وينربط عالخصر،وعصب رأسي بعمامه،ولبست عقود فل،حسيت شكلي تحححفة،بس اللي صدمني فعلا هو الرشاش اللي اصر معاذ إني البسه على قوله أحتزم برشاش ومسدس، للحظه شكيت إني رايح أجاهد مو أتزوج ، وطلعت لقيتهم ناصبين خيمة كبيره في الشارع ،وناس كثير متجمعين وكلهم شايلين أسلحة مختلفه وأول ماشافوني اشتغلوا طلق نار في الهواء والأولاد بالطراطيع،وبدأت حقهم العرضه مدري الرقصه اللي أسمها(البرع) وهي رقصة يستعرضوا فيها حركات بخناجرهم على أنغام المزمار والطبول، و استمرينا عالحال ذا لين أنقذني المؤذن لصلاة الظهر ، والحمد لله رميت الأثقال اللي كنت شايلها وصلينا وبعد ماخرجنا من الصلاة اتفاجأت بالغداء اللي فارشينه في الشارع وطبعا الدعوة عامة للرايح والجاي ،بصراحه حبيت بساطتهم وتواضعهم ،تحسهم ناس ماعندهم تكلف وغرور..
المهم رجعنا بعد الغداء لنفس الموال وكنا نأخذ فواصل وقت الصلاة ،واخيرا عالساعة 10في الليل خلص الزواج وتقريبا راحوا أغلب الناس، ومابقي غير أهلهم اللي بيباتوا في بيتهم…
دخلت المجلس وأنا أخذ نفس عميق، وموحاس بجسمي من كثر التعب، جلست ومديت رجولي وأنا حاس فيها شد عضلي بسبب وقوفي عليها من الصباح ، دخل معاذ ومعاه الشاي وصب لي كأسه ومدخا ليا..
معاذ/ذحين الشاي يعدل مزاجك..
خالد بتعب/ياأخي أيش ذا،قسم بالله تعذيب..
معاذ بضحك/تحسبه مثل أعراسكم ساعتين في الليل، وتجي ماشي..
خالد بقهر/يامحلاها زواجاتنا، العريس يا أخي ينام طول النهار ويرتاح ،يتزبط يجهز نفسه،والعشاء يروح القصر قعد ساعتين يتونس مع خويانه وأهله،ويأخذ المدام ويعيش حياته..
ضربه معاذ على كتفه بعصبية مفتعله/هيييي أنت ،تراها أختي ،انتبه على كلامك.. قال يعيش حياته ..
دفه خالد وهويضحك/ لا تنق فيها ،أشك إن أختك بتنام في غرفتها اليوم ، حاجزيني من بعد الفجر لذحين ياظلمه،طير بس يرحم أمك..
معاذ بجدية/ طيب بتمشوا ذحين عالفندق ولا أيش نظامك.. قد رحنا جابناها من القاعة بعد المغرب..
خالد بصدمة/أمااا،تستهبل على رأسي.. وليش ماقلت لي،و سايبيني برا لذحين..
معاذ يحرك حواجبه بلكاعه/محلاني وأنا جاي أقولك وسط الرجال، تعال داخل المدام منتظره.. والأحلى إنك تفلتهم وتدخل لها..
خالد بقهر/أنا شفت نذاله ،بس زي كذا لااا، يعني هيا هنا وأنا أفتكر إنه بنروح نأخذها ومن هناك عالفندق..
اتمدد معاذ وحط رأسه عالتكاية وهو يتثاوب علشان يجنن خالد وببرود/لا ياحبيبي عرس النسوان يخلص بدري، بعدين هيا راجعه علشان تأخذ راحتها مع أخواتها وصحباتها وتتصور معاهم وكذا.. المهم أنا بغمض عيني عشر دقائق أريح.. ولما تطيب نفسك وتشتي تمشي الفندق صحيني وأنا برسم الخدمة،أوصلك من عيوني ..
بقق خالد عيونه بقهر على معاذ وهويعطيه ظهره وينام من جد،ماحس نفسه غير وهو ساحبه من رجوله بنذاله وبحده/وربي ماتنام ياحيووان،قوم نادي زووووجتي لا أدخلها وم------
سكت لما شاف معاذ يرفسه علشان يفك رجوله وهو يضحك/ههههههههههه، أعوذ بالله من أخلاق العرسان، محد يمزح معاكم..
تركه خالد وبطفش/وربي مو فايق لك، ياأخي مو وقت سماجتك.. خلصني،ولا بروح الفندق وخلي أختك عندك..
معاذ بحمية/وأنا أبن صالح وأخو جوري، وأنا في ذيك الساعة لما تجلس أختي حبيبتي قرة عيني في بيتها معززه مكرمه، تحسبها جالسه في الشارع،أما أنت يالحبيب يلاااا قدامي عالفندق.. يلااا بسرعه أصلا هي تعبانه وقالت بتنام..
نط خالد وحط يده على فم معاذ/ بس بس والله أنت اللي محد يمزح معاك،أعوذ بالله كإنك ماصدقت وعلى طول نيمتها..
معاذ بضحك/أشوفك قلبت الكلام،بس بمشيها علشان عريس..
وقف خالد يعدل ثوبه قدام المرايه/وأنت خليت فيها عريس ،ذليت أهلي بأختك.. قووم خلصني وودينا الفندق..
عدل معاذ العمامه على رأس خالد وجري للباب بسرعه/بس هم قالوا اجيبك علشان تتصور مع العروسة،بس شكلك تعبان ،،مش لازم… هههههههههههه..
صرخ خالد بقهر/يااانذلللل.. والله لا اوريك يامعاذ.
طاح معاذ جنب الباب وهو ميت من الضحك وخالد طايح فيه ضرب ..
مسح معاذ دموعه وهو يحاول يبطل ضحك ويبعد خالد عنه/خلاص،شوف شكلك ، صدقني ماتتصور مع جوري بذا الشكل..
وقف خالد وصار يعدل نفسه ومعاذ يساعده قبل مايدخل للحريم..

فيتامين سي 07-12-15 12:14 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

جوري
(يوم الزواج)

صحيت ورأسي هينفجر من كثر الوجع، ماقدرت أنام طول الليل من الكوابيس والقلق. . صليت وقريت أذكار الصباح وأنا في عالم ثاني ومشي الوقت بسرعة ، وبعد الظهر رحت للمشغل مع علياء وأحلام وسوسن بنت وداد اللي ماتفارقني طول ماهي في بيتنا..
وبعد ساعتين، الكوافيره/ماشاء الله تبارك الله.. حصنوها لاتصيبها عين…
علياء/لا إله إلا الله.. بسم الله عليها من كل عين تشوفها وماتصلي عالنبي..
نقلت نظرها للمرايه وهي تشوف نفسها بإستغراب وقرف"وووع.. أستغفر الله،أيش سوت هذي.. أي عين وأي خرط"
همست أحلام بحزن/كان نفسي أشوفك يوم عرسك...
قربت منها جوري ومسكت أيديها وحطتها على شعرها وهي تحركها وبهدوء/حاسه شعري كيف شكله،كله مطبات ولفات مثل طريق الحديدة.. (مدينة يمنية)
نزلت بيدها على وجهها وتابعت بضحكه/عيوني كإن معاذ ضاربني فيها، لونها بنفسجي،وشفايفي منفوخة مثل لما تأكلي فلفل وفمك يلتهب وينتفخ، ووجهي كله مش وجهي..
ضحكت أحلام من قلب وهي تحاول تتخيل شكلها من الوصف، وجوري تضحك معاه وتمسح دموع أختها..
الكوافيره بزعل/ماعجبك المكياج.. والله إنه جميل..
ردت بإرتباك وإحراج/لا مش قصدي، لكن.. يعني..ليش كذا غريب..شكلي زي المهرج.
علياء/بلا هباله ،طالعه حلوه..
الكوافيره/ والله حلوه،لكن أنتي مش والفه عالمكياج ،علشان كذا بتحسي شكلك غريب.
هزت رأسها بموافقة وبإحراج/آسفه لاتزعلي من كلامي.. ماقصدي شيئ والله.
ضحكوا عليها ولبسوها وخرجوا عالقاعة على طول، وأول ماوصلت لبست فستانها وعلياء تساعدها وبعدها زفوها للحريم.. عدى عليها الوقت بسرعه وهي تراقب الكل بجمود وبرود.. وجهها خالي من أي تعبير أو إبتسامة ،الكل فرحان ويهنيها،صحباتها حاسدينها عالسعادة والهناء والعريس الوسيم اللي لمحوه كم مره في الحارة.. وكل وحده تدعي إنها تتوفق في زواجها مثلها،وفي داخلها"بتحسدوني على أيش،لو بيدي كنت بدلت مكاني مع أي وحده فيكم بطيب خاطر"
بعد المغرب خلص الزواج وجوا أخوانها وزفوها في موكب لبيتهم ومن هناك عالفندق..

فيتامين سي 07-12-15 12:16 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(خالد)
دخلت مع معاذ لغرفة كبيرة كلها حريم لابسين عبايات ومغطيات وأول ماشافوني أشتغلت الزغاريط والمباركات وأنا مقهور ..خلصت من الرجال طلعوا لي الحريم.. شفت أمي ورحت سلمت عليها وباركت لي بدموعها قبل كلامها/ألف مبروك،منك المال ومنها العيال حبيبي..
سلمت على أم جوري بالرضاعة وعمتي اللي برضه تبكي/ألف مبروك، والله يجمع بينكم على خير ..
خالد/ياهووو.. ليه الدموع بس ،المفروض تنبسطوا ..
معاذ /ذي دموع الفرح ..ماسمعت عنها من قبل؟
والله حزنت عليهم الأمهات دموعهم جاهزة،في الفرح في الحزن يبكوا.. التفتت أبغى أشوف عروستي، لقيت معاذ الواطي واقف قدامها ومعطيني ظهره ومو باين منها غير أطراف فستانها الأبيض..
رحت لعنده ودقيته في كتفه/ترى أنا العريس.. لايكون نسيت..
لف معاذ وهو رافع حاجب/وترى هي أختي، لايكون نسيت..
جات عمتي والحمد لله سحبته وهي تخاصم فيه،ههههههههههه يستاهل..
رفعت رأسي وأخيرا شفتها.. تقريبا.. لإنها منزله رأسها للأرض وباقي شوية وتنكسر رقبتها،وقفت جنبها وسلمت/السلام عليكم..
ردت السلام بهمس يادوب سمعته ..
تابعت/ألف مبروك ياعروسة..
أكتفت بهز رأسها، ياليل ذي أيش اقلها .أرفعي رأسك أبغى أشوفك، طالعت في أمي اللي قربت منها وكلمتها/أرفعي رأسك خلي عريسك يشوفك… ومدت يدها ورفعت وجهها بشويش..
صدمة.. صدمة.. صدمة..
مين ذي؟ وين جوري! وين الطفلة اللي سبتها من سنة.. لايكونوا ملخبطين..
وقفت اطالعها بصدمة.. لما رفعت رأسها شفت وحده غير جوري.. أتغيرت مررره عن المره اللي شفتها فيها.. مدري هيا مع المكياج والتسريحة أتغيرت ولا هيا كبرت وأحلوت… مكياجها كان بدرجات البنفسجي وكان مخلي عيونها تجنن.. شفايفها بلون بنفسجي فاتح وشعرها اللي رافعته بتسريحة حلوه.. حتى فستانها مع إنه منفوش بس باين جسمها متغير عن أول.. مدري أيش صار فيها.. المهم إنها صارت حلوه.. ماعادت الطفله اللي سبتها.. طول ماكنت اتأملها كانت تنقل نظراتها في كل مكان علشان لاتستقر عليا،وباين عليها متوتره من شدها لفستانها اللي باقي شوية وينقطع..
مسكت يدها اللي ترجف وحاولت تسحبها فشديت عليها بقوه وقربت عليها وهمست في أذنها/أهدي ..كلهم يشوفونا ..
هدأت بسرعه وشوية ودخل أبويا وأبوها وأخوانها، وباركوا لنا.. وكل ذا بدون ماسمع صوتها.. أخذنا صور كثيره لوحدنا ومعاهم وبعدها بدأ الكل سلسلة التوصيات والنصايح بالذات من الأمهات..
وبعدها ودعناهم والكل يدعي لنا ،غير نصايح أبويا الخاصة.. ههههههههههه..
ركبنا مع معاذ اللي هيوصلنا الفندق ولحقنا عبدالرحمن واللي معاهم بسيارات وعملوا لنا موكب وزفة ورجه لين وصلنا الفندق..

جوري

رجعنا البيت ومشي الوقت وأنا أتصور مع البنات وأمي وعمتي ،كان نفسي أغير الفستان اللي خنقني من ثقله لكن طبعا ممنوع ،لازم عريس الغفلة يجي ويشوفني،وأول ماقالت ناديه إنه بيدخل مع معاذ ..حسيت برجفه غريبه وبرجولي كأنها مثل الجيلي رخوه ومهزوزه ،ذي اللحظه اللي كنت أتجنبها من سنه.. لحظة أقابله،لحظة أشوف الشخص اللي كان السبب في مرضي وكوابيسي لمدة طويلة.. أول ماسمعت الزغاريط غمضت عيوني وشديت بيدي على فستاني بقوة وأنا اسمع صوته.. كان مرتاح وهادي ويسلم ويبارك وكإنه عريس حقيقي.. كإنه ما حصل حاجه.. صرخت وصرخت وصرخت.. لكن صوتي ماتعدى عقلي ومامحد سمعه ولا أنتبه لي ..
ماكنت منتبه لمعاذ واللي يقوله،الصوت الوحيد اللي كنت اسمعه صوته،وفجأه أختفى معاذ من قدامي ،نزلت رأسي بسرعه أول ماشميت ريحة عطره.. أيوه عطره،الشي الوحيد اللي لايمكن أنساه من يوم اللي حصل.. أوقات كنت أصحى من نومي وأنا حاسه بإختناق لإني شامه ريحته عليا.. كنت أجلس تحت الدش وأفرك جسمي بالصابون لحد ماأحس جلدي يلتهب من كثر الفرك وأنا أحاول أزيل ريحته مني.. سلم عليا وأضطريت ارد السلام ،بس لما بارك لي أكتفيت بهز رأسي،لكن اللي قهرني إن فيه أحد رفع رأسي علشان يشوفني.. حاولت أشتت نظراتي في كل الغرفة.. في أي إتجاة إلا إنها تشوفه وتلمحه.. عارفه إني غبية وجبانة بتصرفي ذا،لإني بعد ساعة هكون معه ولحالي وبدل ما هيكون أكبر همي إني أشوفه.. هيكون همي شيئ أكبر وألعن..
شيئ مسك يدي.. كانت يده ..حسيت بخوف وبدون شعور حاولت أسحبها بقوة،لكن ما أعطاني فرصه وهو يذكرني بإنا مش لوحدنا.. قريت وخليت يدي مكانها بقهر، والحمدلله دخل أبي وأخواني وخالي وعمي.. سلموا علينا وأتصورت معاهم ، لكن للأسف خلصنا بسرعة وجاء وقت روحتنا للفندق.. سلمنا عالكل وسط دموع أمي وأمي ودعواتهم .. هههههههه،أمي بالرضاعه وأخواتي وعمتي،حاولت أتحكم في دموعي ورسمت إبتسامة مدري كيف كان شكلها.. حاولت أبان هاديه ومرتاحه،لكن أول ماحضنتني وداد وهمست في أذني/سامحيني.. يارب تنكسر يدي-----
قاطعتها بقوة وأنا أبكي/بعد الشر عليكي.. لاتدعي على نفسك..
وداد /ألف مبروك.. أنا عارفه إنك عاقلة ومابتسوي شيئ ينزل رأسنا قدام الناس..
هزيت رأسي بموافقة ومسحت دموعي..
علياء بهمس/شنطتك في السيارة وفيها كل شيئ.. مثل مافهمتك.. الله يوفقكم ياقلبي
حضنتها بقوة وبعدها أحلام وهي تبكي طمنتها وهديتها،لبست وخرجت وسط طلق النار والألعاب النارية اللي رافقتنا للفندق بسبب عبدالرحمن واللي معاهم ..
طلعوا معي لغرفتي وهناك بديت أنهار وماعدت أقدر أمسك دموعي.. قرب مني علي وباس رأسي ورميت نفسي في حضنه بقوة وأنا أبكي، معاذ بمزح/ياكلب أيش سويت في أختي.. من أول تضحك وفرحانه وأول ماشافتك قرحت..
حضنها علي بقوة وهمس لها/ليش بتبكي ياقلبي..
زادت في ضمها له/ليش مادخلت البيت.. حسبتك ماجيت..
ضحك بقوة وبعدها عنه وهويمسح دموعها وبحنان/مجنونة أنتي؟ كيف ما أجي وأشوفك وأنتي عروسة.. ذي فرصة ماتتعوض.. أخيرا شفتك عاقلة وهادية ومستحية مثل باقي البنات..
للحظه نسيت كل شي ورجعت لنقارها ومشاكستها معاه،اتخصرت وبزعل/مافيك فايدة،أنا غلطانه اللي أنتبهت لغيابك ولا أنت محد داري عنك رحت ولاجيت.. خلاص روح..
ضحكوا عليها وهم عارفين إنها ناسيه وجود خالد..
حاول عبدالرحمن ينبها وسحبها جنبه/ هيي أنت وياه،لاتزعلوا العروسة.. ما أسمح لكم..
باست خده بقوة ولفت عليهم وطلعت لسانها /أمممممممم.. فديتك والله مو مثل بعض ناس..مالت علي. ك.----
قطعت كلامها وهي تتأتأ لما شافت خالد مكتف أيديه على صدره ويطالع فيها بإستغراب.. أما أخوانها فكوا ضحك عليها لما وجهها حمر وأعطتهم ظهرها بإحراج..
علي بتمثيل/أنت ..ليش تشوف أختي وتبحلق لها بعيونك.. هااا.. تحسب إنك بتخوفها.. منا ثلاثة لو انفلتنا عليك محد بيفكك منا..
معاذ بتأييد/وأنا مع أخي ..فأحترم نفسك وخلك مؤدب لو سمحت.. وغمز لخالد..
خالد بمزح/ياريت تحترموا نفسكم وتهوونا.. ترى الساعة 12ونص.. يعني طابت ..ولا ناويين تباتوا هنا..
عبدالرحمن بجدية وهو يجلس عالكنبة ويجلس جوري معاه/كل شيئ جايز.. أميرتنا بس تأشر..
فتح خالد عيونه عالآخر بقهر لما شاف علي ومعاذ جلسوا عالكنبة وهم يحشروا نفسهم جنب جوري وعبدالرحمن..
خالد ببرود/ماشاء الله عليكم، دمكم خفيف مرررره.. إذا تحبوا بحجزلكم جنبنا..
علي بنذالة/لا خلاص أحنا مرتاحين هنا مع أختنا.. أنت أحجز لك غرفة وروح ارقد وارتاح،وأحنا بنتبادل أطارف الحديث مع القمر هذي بنعرف سر الجمال ذا اليوم..
معاذ/روح أرتاح أنت صاحي من الفجر، لاتستحي منا محنا غرب..
طالع خالد في جوري وشافه كتوفها تهتز من الضحك وهي منزله راسها وباقي شوية وتجلس في حضن عبدالرحمن من كثر الحشره..
وربي رفعوا ضغطي ،على بالهم يضحكوا، وبعصبية/بتقوموا بالأدب ولاكيف.. ترى أعطيتكم وجه.. خلصوني..
راح لحدهم ومسك معاذ وسحبه بالقوة ووقفه وحاول يسحب علي بس ماقدر حتي يحركه لإنه أطول وأعرض منه بكثير..
ضحك عبدالرحمن بشماته على خالد اللي يحاول يقوم علي لكن عبث..
خالد بقهر/ياأخي أنت أيش يأكلوك في الجيش ..ماشاء الله ،جدار مو إنسان..
عبدالرحمن/قل أعوذ برب الفلق.. عينك لاتصرع الرجال..
علي ببرود/والله شكلي بسحبك للمعسكر أسويلك دورة وأرجعك ..عالأقل أطمن على أختي معاك..
معاذ بضحك/هههههههههه الله يعينك ،خلاص علي حطك في رأسه وراحت عليك ياعريس..
خالد بتريقه/أنتوا لسا فاكرين أني عريس.. بركه ياشيخ..
وقف علي ووقف جوري معاه وباس رأسها وبهدوء/يلا ياقلبي الله يجمع بينكم على خير ويعينك عالشيئ هذا..
التفت لخالد وسلم عليه وباس رأسه بإعتذار وهو يضحك/لاتزعل ياعريس، بنشوف قوة أحتمالك بس..
خالد بإبتسامة/أفاا عليك محد يزعل من أخوانه..
معاذ/لانوصيك على أميرتنا..
عبدالرحمن حضنها بقوة/من الصباح وأنا عندك.. مش تنامي وتنسيني .
هزت رأسها بإبتسامة مجاملة وهم يودعوها، وفجأة لقت نفسها لحالها مع خالد ،وشافته يقفل الباب بالمفتاح ويتنهد/أخيرا راحوا..
لف عليها بإبتسامةوهو يقرب منها/ نورتي ياعروسة..

بلعت ريقها بخوف وهي تتراجع على وراء وووو




أنتهى البارت.. توقعاتكم..


أستغفر الله وأتوب إليه


فيتامين سي 07-12-15 12:18 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

اللهم أني أمسيت أشهدك.. وأشهد حملة عرشك..وملائكتك.. وجميع خلقك..أنك أنت الله لا إله إلا أنت،وأن محمداً عبدك ورسولك..

---------

الورقة الثانية عشر

بعض الأشخاص يُجبرونك على كُرههم مهما حاولت وبذلت أقصى جُهدك لتحبهم..

قفل الباب براحة" أخيرا"..التفت لها واتقدم منها وهي ترجع للخلف بتوتر أبتسم/نورتي ياعروسة..
بلعت ريقها بصعوبة،وغمضت عيونها لما مد يده ناحيتها وووو

وبهدوء/ هساعدك في العباية.. أكيد مضايقتك..
فتحت عيونها بشويش وشافته جالس على ركبه ويفتح أزارار العباية اللي تحت ويرتفع بجسمه لحد ماصار قدام وجهها.. لفت وجهها عنه وهي تتنفس بقوة وسحب العباية من كتفها بشويش ..بعد عنها وسحب شنطتة وطلع ملابسه /هاخذ دش وأطلب العشاء..
أول ماسمعت باب الحمام ينقفل انهارت عالأرض بسرعة وهي مو مصدقه إنه تركها بسهوله.. ظلت مكانها لدقايق وهي تحاول تستوعب وضعها.. خلاص انقفل عيهم باب واحد وكلها لحظات ويطلع وأكيد اللي قالته أختها هيحصل.. حست بصداع وكتمه .. وقفت وراحت لشنطتها اللي فوق السرير، فتحتها وشافت قميص النوم السكري اللي قالت لها علياء تلبسه.. رفعته بصدمه وهي تشوف حمالاته الرقيقة والفتحتين اللي عالجنب لحد النص تقريبا،رمته عالسرير وطلعت قميص ثاني أسود ،وشهقت بقوة ورمشت بتوتر كان قصير جدا والصدر كله دانتيل وشفاف ،رمته بقهر،وطلعت أثنين غيرهم وكل واحد العن من الثاني،رجعتهم وهي تسب نفسها على غبائها اللي ماخلاها تشتري كل شيئ بنفسها وتوكل أخواتها بالمهمة.. رجعت للقميص السكري اللي كان أهونهم وجهزت أغراضها وهي تتذكر كلام وداد والي لازم تسوية ..
معليش اتأخرت ..
التفتت بفزع وطاحت ملابسها عالأرض/بسم الله..
نزلت تلمها بسرعة بدون ماتطالع فيه "غبية ..كيف نسيت إنه موجود" ناولها قميصها وبنبره باين فيها ضحك/أسف ماقصدت أخوفك..
وقفت بتوتر وبهمس/حصل خير.. مدت يدها بتررد وأخذت منه القميص وجت عينها عليه وفتحت عيونها بصدمة لثواني قبل ماتغطي وجهها بقميصها وبقوة "قليل أدب" وجريت عالحمام. .
طالع فيها بإستغراب واتحرك للمراية وهو يحك رقبته وووو انفجر بالضحك لما عرف سبب كلمتها وهو يشوف كيف لاف المنشفة على خصره ويادوب واصله لركبته وفي داخله" ياربي.. ذي كيف بتصرف معاها"
--------------
قفلت الباب مرتين ورمت ملابسها بقهر وهي تسب فيه.. قليل الأدب.. الحمار.. خارج لي كذا.. وقفت قدام المراية وهي تهف على وجهها الأحمر من الخجل.. غبي ماعرف يلبس قبل مايخرج.. وبدأت تفك فستانها بصعوبة وهي تسب في اخواتها بقهر.. لإن موديله بأزرار من الظهر ولازم أحد يساعدها في فكها.. فكت كم واحد وحاست في البقية وبدت دموعها تنزل وهي تتخيل نفسها محبوسه في الحمام أو إنها تناديه يساهدها.. زفرت بضيق"لو أموت مايساعدني" مسكت فستانها من الجنبين وشدته بقوة لحد مانقطعت الأزرار وطاحت عالأرض.. فسخته ورمته على جنب وجلست على طرف البانيو وهي تتنهد براحة.. بدأت تفك تسريحتها نزلت التاج وتأملته بإبتسامة ذبلانه"طول عمري كنت أتمنى البسك وأنا أتخيل نفسي أميرة وأكون مثل أميرات الحكايات،لكن يوم مالبستك ماحسيت بفرحه ولاحتى إني أميره" نزلت البنس وهي تضحك بخفه لإن الحوض قدامها اتملئ وهي كل مادخلت أصابعها في شعرها طلعت بنسه" هذي تستهبل،كم حطت في شعري.. علبة! وأنا أقول ليش رأسي يوجعني .حطت أصابعها في شعرها وصارت تسوي مساج لرأسها براحه.. وبعدها مسحت مكياجها وأتروشت بسرعة ودهنت جسمها بالكريمات واتعطرت ولبست قميصها ..اتكحلت ويدها ترجف،ومسكت روج أحمر صارخ بتردد وحاسه لونه قوي وحطته بعدم أقتناع..
سحبت المنشفه من شعرها ونشفته بعصبيه ومسكت الفرشة وصارت تمشطه على جنبها اليمين لفترة وبعدها على الجنب الشمال وظلت لمدة عشر دقائق تمشط شعرها وهي تأخذ شهيق وزفير عميق وتحاول تهدأ وكلام أختها يتردد في عقلها، وقفت قدام المرايه ورفعت أيدينها لفوق وحركت رجولها وكأنها تجري مكانها للحظات، شافت وجهها الأحمر وشفايفها اللي ترجف ،عضت عليها بقوة وضربت بكفوفها على وجهها بخفه كأنها تفوق نفسها "أنا قوية ..قوية.. وذي حاجة عادية.. هو ز..و..ج… ي..زوجي.. زوجي" غمضت عينها ومدت يدها للباب وفتحته..

------------

(خالد)

لبست بيجامتي ودلعت نفسي وطلبت العشاء.. شغلت التلفزيون بملل وأنا استناها تطلع.. مرت ربع ساعة ..نص ساعة.. وهيا جوه.. درت في الغرفة بعصبية ..مو قادر أجلس مكاني،أنا أساسا متوتر منها .. ياترى نسيت اللي صار.. سامحتني.. والله شكلها مايدل ابدا.. خوفها مني.. توترها.. عيونها اللي ماحطتها في عيني للأن،وأشك إنها تعرف شكلي.. ياليييييييل علينا.. كيف أتصرف معاها ذي.. أمشي الليلة أخوية.. ولا أقرب منها…. أووووففففف… أيش بأهلها طولت كذا ، لايكون بتحبس نفسها هناك طول الليل.. أو يكون صار لها شيئ..
قرب عالباب بتردد ورفع يده بيدق الباب وسمع صوت المفتاح يدور، أرتبك وجري ورمي نفسه عالكنبة وهويتنفس بسرعة "الحمد لله مادقيت" أخذ نفس وهدئ نفسه.. والتفت عليها بإبتسامة/نعي.. م..ا… جمدت الإبتسامة على وجهه وهويشوفها، وقف وقرب منها وهويتأملها.. كان فاكر إنها أتغيرت بسبب المكياج،بس طلع غلطان ..كانت قدامه جوري الأنثى مو الطفلة اللي تركها.. طولت بشكل ملحوظ وجسمها أتغير واتملئ مع إنها خانقه نفسها بروب القميص وحاولت تغطي فيه رقبتها.. نفس ملامحها الطفولية بلمحة أنثوية،عيونها الوساع المكحله وشفايفها الحمراء بلون الدم وجهها اللي تدور واحلو.. عرفت بنات أحلى منها .بس ذي غير .. فيها شيئ يجذب ..يمكن لإنها حقي أنا .. ليا لوحدي ،وأنا أول واحد في حياتها.. حسيت على نفسي مبلم فيها بغباوه مد يده وثبت وجهها عليه وبهدوء/مبروك حبيبتي..
قرب منها وطبع بوسه على جبينها وهو حاس برجفتها الواضحة،بعد عنها وشافها مغمضمة عينها وعاضه على شفتها الشفلية بقوة.. زفر بشويش ومسك يدها و بإبتسامة/ العشاء برد..نزلت رأسها ومشت معاه بهدوء وجلسوا عالطاولة وسألها/أيش تحبي تأكلي..
هزت كتفها بمعني أي شيئ ،وهوحط لها قليل من كل شيئ.. سمى وأكل وهي حاولت تأكل ولو شوية بس قدامه ..
لاحظ إنها تلعب بالملعقة أكثر ماتأكل وحب يكسر جوهم المتوتر/ألف مبروك عالنجاح.. سمعت أنك من المتفوقين..
هزت رأسها بموافقة،كيف لا وهي الثالثة على مدرستها..
خالد بهدوء/أيش حابه تدرسي في الثانوي..
أتعمد يسألها سؤال ماتكون فيه الأجابة هزة رأس..
همست بهدوء قد ماتقدر/علمي..
خالد بإستهبال/أدبي.. ليش..
رفعت عيونها من الصحن اللي قدامها والتقت بعيونه وهو يبتسم لها بمكر"اهاااا.. يستهبل"
رمشت بتوتر وحاولت تركز نظرها عليه بقوة ولامبالاة/علمي.. بدخل علمي..
أنبسط خالد بحركتها وحس إنه فيه أمل وبأهتمام/أيش معنى علمي.. أنتي حابه تكملي جامعة..
جاء دورها تهتم بكلامه/كل أخواني وأخواتي درسوا علمي.. وإذا ربنا سهل بدخل طب..
خالد بإعجاب/طب مره وحده.. شكلك مايدل أنك تتحملي الدم والمناظر المقززه اللي هتصادفك..
ردت بهدوء/المظاهر تخدع أحيانا.. أنت عندك مشكلة إذا دخلت الجامعة..
حك خده وهو يفكر/مشكلتي مو الجامعة ..مشكلتي التخصص،الطب يعني إختلاط وأنا مو حاب إنك تكوني في مجال زي كذا..
جوري بتفهم/هو صح إختلاط بس كل وحده تقدر توضع لنفسها حدود في التعامل.. وإذا كل واحد فكر مثلك معناه ماهنلقى أي دكتوره أو ممرضه.. وبعدها هنضطر نتعلاج عند دكاتره رجال.. يعني ذي أحسن؟
أبتسم من طريقة تفكيرها،كان خايف تكون طفله ومايعرف يفتح معاها أي حوار ،بس زي ماقال أبوه عنها ،عاقله وفاهمه حتى أسلوبها سابق سنها ..
أنتبه إنها صارت تأكل وهيا تتكلم وإن كان شيئ بسيط..
أرتبكت من نظرته اللي حستها غريبه وتركت ملعقتها وهي ناوية توقف لكنه رد على سؤالها/ أكيد أني أفضل أعالج أهلي عند دكتورة،بس يظل الواحد مايحب أن زوجتة أو أختة هيا تكون ذي الدكتورة.. وعمي وأخوانك موافقينك؟
ردت بهدوء/أكيد موافقين،ولا ماكنت فكرت في ذا الشيئ وأختصرت الطريق على نفسي
أحنا هنا نظرتنا مختلفة عنكم..
عقد حواجبه بإستغراب/مين عنا!!
جوري ببساطه/قصدي عندكم في المملكة بصورة عامة،أحنا صح محافظين وتقليدين بس في نفس الوقت منفتحين في حكاية الدارسة.. مدارسنا قبل كانت مختلطه في الإبتدائية.. والأختلاط مستمر للأن في الجامعات والمعاهد الخاصة ، صح الإختلاط مش عاجبني ،لكن ذا شي واقع ،والحريم هنا بينتخبوا ويترشحوا للإنتخابات، وعضوات في مجلس النواب،وأعتقد أنك شفتهم بيسوقوا في الشوارع بكل أمان وراحة بال..
خالد بحدة/أفهم من كلامك أنك من تبع حقوق المرأة والكلام الفاضي ذا.. ويمكن تقولي تبغي تسوقي إذا ماكنتي بتسوقي أساسا..
أترسمت إبتسامة على شفايفها وبانت غمازتها بدون ماتحس من تحوله المفاجئ، سابت ملعقتها ومسحت فمها ويدها بمنديل،ونزلت عيونها وبهدوء/ لاتحرف كلامي على مزاجك.. أنا قصدت أن نظرتنا للمرأة هنا غير،أيش ماكان نوع عملها ومهنتها فاللي بننظر له في الأول والأخير هو تعاملها وأدبها مع اللي حولها في مجالها المختلط .. مهما كانت وظيفتها فبتلقاها بحجابها الشرعي وتلقى حدود في التعامل والكلام.. غير إن عندنا الرجال هنا غير..هنا الرجال بيحترموا الحريم وكل واحد فيهم بيعتبر أي وحده في الشارع أخته وعرضه، من يوم ولدت وأنا أشوف الحريم عندنا بيسوقوا وماحصلت ولا سمعنا أي مشاكل صارت بسبب سواقتهم ..محد بيتعرض لهم ولا يأذيهم.. طبعا في حريم ورجال أستثنيهم من كلامي ذا.. لأني أرجع واقول كل واحد وتربيتة، ومثل مافي المحترمين في العكس..
تابعت كلامها ذي المره وعيونها عليه/وحقوق المرأة أكيد أنا معها بس في حاجات وحاجات ..وبالنسبة للسواقة فأنا أعرف أسوق.. بس ذا مايعني أني بسوق في الشوارع ..
رجع استند عالكرسي وكتف أيديه على صدره وبإستهزاء/وأيش الحاجات ذي إن شاء الله..
شدت على يدها بقوة بقهر وهي تلمح طرف إبتسامة على شفايفه وتسمه نبرة الإستهزاء في صوته،وقفت بهدوء/حاجات تخصني وما أعتقد تهمك في حاجة.. عن أذنك.
راحت الحمام (أكرمكم الله) وغسلت يدها وهي ترجف من الغضب ضربت شفايفها بأصابعها "غبية ..غبية.. ليش أتكلم معه أساسا.. كل من ذا الفم واللسان الغبي.. مايعرف يسكت ابدا" طلعت فرشة أسنانها وصارت تفرش أسنانها بغيض ..
أما خالد وقف بعصبيه وراح فتح الشباك ووقف يدخن "أستغفر الله بس كنا ساكتين وحلوين.. حبكت أفتح معاها موضوع.. أيش دخل أمي في حقوق المرأة أنا.. وذي كمان أيش بجدها قلبت مره وحده.. دوبها كانت بتموت وصوتها مو راضي يطلع.. قامت تتفلسف على رأسي، وآخرتها تسيبني وتروح أنا اللي غبي وأستاهل..
سمع صوت قربعه التفت ولقاها تغطي الأكل وترجعه عالعربية وتحطها جنب الباب،غسل يده وفرش أسنانه ورجع وهي عالكنبة تقلب في التلفزيون بدون هدف .. فزت أول ماجلس جنبها،مسك يدها بقوة /لايكون زعلتي من كلامي..
هزت رأسها بلا وهي تحرك يدها علشان تفكها،شدها وجلسها عالكنبة.. اتخلت عن فكرة تحرير يدها منه وهي متوتره من جلوسها جنبه.. حاولت تبعد عنه قد ماتقدر ويدها لسا في يده ،وأنصدمت لما فرد أصابعها على راحة يده الثانيه وشبك أصابعه فيها،حست بجسمها كش لما باس يدها وقرب منها وبهمس/ماكان قصدي شيئ باللي قلته.. ماقدرت ترد عليه ولا تهز رأسها حتى تفكيرها كله أنشل وعقلها صار أبيض..
أنتبه لحالتها وماحب يضغط عليها، رجع رأسه عالكنبه وخلى يدها في يده زي ماهيا أخذ الريموت وقلب في القنوات وهومو شايف أيش فيهاوبضحكه/أيش تحبي تتفرجي.. هزت رأسها بأيوه، وضحك بقوة/هههههههههههه،أيه هوا اللي أيوا.. قاعده تصرفيني..
وقعد يخفف دمه ويحاول يخليها تفك شوية وتطلع من خوفها،وبعد فتره وقف وبحذر/الساعة صارت 2 وبكره لازم نروح بيتكم.. ولا لا..
هزت رأسها وهي حاسه بشيئ يعصر قلبها بألم.. وقفها بهدوء/أنا ..بسبقك..
ما أنتظر ردها، فك يدها وراح جهة السرير ،وهي على طول جريت عالحمام(أكرمكم الله) وقفلت وراها الباب بخوف.. أخذت نفس وهي حاطه يدها على صدرها وتضغط عليه بقوة.. خلاص مافي مهرب ولا مفر ..جاء وقت الجد ومافي تراجع.. شرفنا.. حقوقه.. ليلة الدخلة.. كل ذا يضرب في رأسها مثل الصواعق.. شافت وجهها كيف أنخطف لونه فجأة وجسمها كله يرتجف بخوف"من أيش خايفة ..خلاص هو زوجي وله حقوق.. مافي حاجة غلط.. شهيييييق… زفيييير ..أيوه لازم أتنفس وأهدئ ..زوجي ..حبيبي ..زوجي حبيبي.. عادي ..عادي.. غسلت وجهها كذا مره وأيديها ترجف،نشفت وجهها وعدلت الروج والكحل.. سمت بالله وخرجت وهي تحاول تتوازن في مشيتها.. حمدت ربها لما شافت الأنوار مطفيه ماعدا الأباجوارات اللي جنب السرير،وقفت بتردد لما شافته متمدد عالسرير و حاط أيديه تحت رأسه وتارك لها مجال...فتح عين وحده وأبتسم وبعد اللحاف عن السرير /تعالي.. أكيد تعبانه زيي..أتحركت خطوة ناحيته لما وقفها سؤاله/بتنامي كذا.. قصدي بالروب..
طالعت فيه بصدمة ،وانتبه لكلامه وفز وأتعدل وبإرتباك / قصديييي.. محد ينام بالروب ..ذا يتلبس وأنتي قاعده في الغرفة مو… وأنتي نايمة.. ذا قصدي.. حك قفا رقبته بإحراج من غبائه..
أما هي فماتت مكانها"من الغبي اللي بيقول الحاجات هذي.. أيش بيسوي الروب المسكين ذا.. بيخنقني وأنا نايمة مثلا.. ولا بيكتفني.. وأنت يابارد.. روبي وأنا حره فيه.. أنام فيه.. أحرقه.. أخلية خرقة مطبخ.. مالك دخل" شافت خالد وهويحاول يشتت نظراته بعيد عنها ..فكرت تفك الروب بسرعه وتدخل تحت اللحاف قبل مايشوف جسمها اللي كله باين تحت القميص.. عجبتها الفكره وبسرعه فكت الروب ولمته في يدها ورمته وووووووووو



الساعة الآن 01:55 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية