منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المهجورة والغير مكتملة (https://www.liilas.com/vb3/f837/)
-   -   خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي (https://www.liilas.com/vb3/t201458.html)

فيتامين سي 11-08-16 03:50 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

عن أبي هريرة ـ رضى الله عـنه ـ عن النبي صلي الله عليه وسلم قال
(( انتدب الله عز وجل لمن خرج في سبيله لا يخرجه إلا إيمان بي وتصديق برسلي أن أرجعه بما نال من أجر أو غنيمة ، أو أدخله الجنة. ولولا أن أشق على أمتي ما قعدت خلف سرية، ولوددت أني أقتل في سبيل الله، ثم أحيا ، ثم أقتل، ثم أحيا ، ثم أقتل)). رواه البخاري


،

،

،

الورقه الخامسة والخمسون




أُقسم أني أمتلك ذاكرة لاتذكر سواكِ!!

وعقلاً لايفكر إلا بكِ!!





الرياض، الثامنة مساءً

(بعد ثلاثه أيام)

كان وجه جدته وجده في إستقباله بمجرد دخوله الصاله وهو ماسك بتول من جهه وبدر من الجهه الثانيه، سلم عليهم وباس رأسهم وطالع بحنان في جدته اللي ضمت بتول وهي تبكي وتصيح وأتذكر إحساسه وقت اللي قالت بتول إنها شايفه أتذكر صدمته وعدم إستيعابه وظن إنها بتجبر بخاطره وماصدقها حتى وهي تعدد الظلال مثل ماسمتهم لكن الأيام اللي بعدها واللي كان نظرها بيتحسن خلالها حس إنه هيبكي من الفرحه والسعاده كل ماوصفت شكل أو لون صح، حس إن السنين اللي راحت من عمرهم إنمحت بمجرد رجوع نظرها وصحتها من جديد.. حس بإن كل الدموع والأحزان اللي مروا فيها كانت مجرد كابوس وصحيوا منه..

ألتفت لأعمامه وحريمهم اللي يباركوا له بسلامة بتول اللي دارت من حضن للثاني والكل يسلم عليها بحب وفرح، سحبت ثريا بتول وطالعت فيهم بإبتسامه/ممكن أخذها للبنات ولا بتلقونهم طابين هنا وأنا غير مسؤله عن اللي بيصير وقتها.

ألتفت لها سند بهدوء/أنا بروح للشباب وأنتوا خذوا راحتكم.

مسكته الجده بضيق/وين يامك خلك معي وهن يدخلن بعبيهن وغطاهن ماعليك فيهن.

باس رأسها وبإبتسامه/يمه الله يعافيكي وضاح والشباب ينتظروني الحين وإن شاء الله برد وأقعد معك للصبح لاتحاتين.

الجد بإبتسامه/قم يابوك خل نروح للرجال هذي أمك قامت تخربط ونست إن في البيت ناس غير بنات أعمامك.

هي!!!

بمجرد ماطرت له الفكره ألتفت لاشعورياً للصاله الثانيه واللي كانت تعج بأصوات البنات وواصله لمسامعه وإن كان موقادر يميز منها صوت معين وفي باله"معقول سامحتني ونسيت اللي صار بينا وجات!"
طالع في ثريا بتساؤل وأخذ نفس عميق وقفل فمه بقوه علشان يمنع خروج السؤال الغبي اللي كان على طرف لسانه وبعد لحظات لقي نفسه بدون مايحس بيسألها بطريقه غير مباشره/ ظنيت إنكم مو بعازمين أحد من جماعتنا اليوم وتبون تأخرونها شوي!

نقلت نظراتها بينه وبين جدها بتردد/البنات قالوا يبون يأخذون راحتهم مع بتول ويعطوها فرصه تتعرف عليهم علشان ماترتبك وتتشوش ، بس مدري عنهم يمكن غيروا رأيهم.

طالعها ببرود قبل مايمسك جده ويطلع مع أبوه وأعمامه ويروحوا للرجال وهو شاد على أسنانه بغيض من ردها المبهم اللي ضايقه ومارساه على بر.

،

،

مسحت بتول دموعها بعد آخر حضن بعدت عنه وأخذت نفس عميق وثريا تسألها بإبتسامه/هاا..مستعده تتعرفي عالبنات؟

هزت رأسها بموافقه ودارت بعيونها في المكان وهي تتأمله للمره الأولى وإبتسمت بفرح وهي تشوف البالونات والورود والزينه اللي ماليه المكان وعبارات الترحيب والتهنئه اللي بتشوفها وين مالفت بنظرها ، أتعلقت عيونها باللي داخلوا فجأه وكل وحده تفسخ عبايتها ونقابها بإستعجال وعيونهم عليها وعرفت من بينهم مها لإنها كانت موجوده في فترة نقاهتها وأتعرفتي عليها،وقفوا البنات كلهم قدامها وأتقدمت منها مها وسلمت عليها بحب/بما إنك سبق وأتعرفتي علي فالمطلوب منك الحين تتعرفين عالبقيه بنفسك.

ردت بعد فهم/شلون يعني؟

ردت وحده منهم بمكر/يعني موبقايلين أسامينا ولازم تعرفينا لح--

قاطعتها بحماس/رؤى!!!

شهقت رؤى بصدمه/بسم الله الرحمن الرحيم، شلون عرفتيني بهالسرعه.

وتين بملل/ومين اللي يتوه عنك وأنتي بذا الصوت.

ألتفتت لها بتول /وتين!

أنفجروا البنات بضحك لما قربت منهم بتول وهي تسلم عليهم بضحكه/عرفتكم من أصواتكم ومنقارتكم اللي ماتغيرت.

رؤى بإبتسامه/الحق علي كنت بشرحلك اللعبه، الحمدلله على سلامتك حبيبتي.. الحين صدق صدق شايفتني.

إبتسمت بتول وبمرح/كنت أظنك أحلى من كذا بس ماعليه منتي بشينه مره.

شهقت رؤى وبزعل/أنا قايله ما منك فايده دامك بنت أبوكي.

بتول بفخر/والنعم فيه، يازين بابا وياحلاته. وألتفتت للبقيه وهي تتأمل ملامحهم بشوق وفرح وهي تحاول تتعرف عليهم ..ماكانت متخيله إنه بيجي عليها يوم وتشوفهم قدامها بذا الوضوح..قربت من كل وحده فيهم ولمست وجهها وهي تحاول تربط بين ملامحهم اللي خزنتها في ذاكرتها العمياء وبين صورهم الجديده و وبدأت تسترجع روايحهم وملامحهم تحت أصابعها وهي تسمي كل وحده بأسمها بحماس وترقب وثقتها وضحكها بيزيد مع كل وحده صاحت بحماس لما عرفتها، فجأه حست بتعب وغمضت عيونها وحست بأحد مسكها وجلسهاوسمعت ثريا تعاتب البنات بمزح/بنات أعطوها مجال تأخذ نفس وتستوعب اللي شافت، أكيد إنصدمت من أشكالكم اللي تخرع.

سندت رأسها عالكنبه وأخذت نفس عميق وهي تسمع تذمر البنات وإستنكارهم لكلام ثريا، فتحت عيونها وبإبتسامه/ لا ياعمه ماشاء الله عليهم كل وحده أحلى من الثانيه.. بس حاسه زي مايكونوا كثروا فجأه وكل ماعرفت وحده بقي غيرها، هم كثار من زمان ولا أنا لما فتحت صرت شايفتهم كذا!

ديما/قولي ماشاء الله لاتجيبي أجلنا الحين.

بتول بإبتسامه/ماشاء الله، أقول ياعمه ترى أنتي أكثر وحده كنت متحمسه أشوفها.

ديما بدلع/لبى قلبك يابنت أخوي أكيد تبين تعرفين إذا طالعه حلوه علي ولا لا.

ردت بلكاعه/لا والله بس قبل كنت أسمعك وقت اللي عمتي ثريا تصحيكي من النوم وكان ودي أشوفك والحمدلله شكله هاليوم قرب.

ضحكوا البنات على ديما اللي كشرت بزعل وجمدت بتول مكانها وهي تسمع ضحكه مو غريبه عليها قبل ماتلتفت ببطئ للي جالسه جنبها وتحاول تكتم ضحكتها، قربت منها واتأملت بتركيز ملامحها المختلفه بقوه عن باقي البنات اللي سلمت عليهم اللي كانوا مميزين ببشرتهم الحنطيه وشعرهم الأسود بينما ذي كانت بشرتها بيضاء وشعرها فاتح وعيونها كبيره ولونها غريب، غمضت عيونها ومدت إيديها ولمست وجهها بتردد وأنحبست أنفاسها وهي تحس بإبتسامتها تتوسع وبغمازه تتشكل في خدها اليمين.. أخذت نفس عميق وهي تتعرف على الملامح ذي واللي ماكانت غريبه عليها.

معقوله !!

فتحت عيونها وطالعتها بهمس/خالتي جوري!!

هزت رأسها بموافقه وقبل ماترد عليها ضمتها بتول بقوه وهي تشم ريحتها بعمق.. كانت نفس الريحه الحلوه والهاديه اللي حسستها بالأمان في أصعب أوقاتها.. نفس الحضن اللي ضمها بحنان في الوقت اللي كانت حاسه فيه بالوحده والضياع، همست لها جوري بمرح/لو قعدتي ضامتني كذا هبكي في أي لحظه وحليني على ماأسكت وشكلي هيصير تحفه، يرضيكي البنات يضحكوا عليا.

هزت رأسها بنفي وبعدت عنها بشويش بس ظلت لاصقه فيها وتطالعها بتركيز، مسحت جوري دموعها وبحنان/ الحمدلله على سلامتك ياقلبي يلا خليني أشوف عيونك الحلوه ذي كيف صارت.. ماشاء الله أشوف أجواء لندن ناسبتك وصرتي محلوه بزياده.

رؤى بلكاعه/أكيد بتحلو دامها راحت تتبرد وتركتنا نخيس بهالحر.

بتول بتنهيده/اللي يسمعك يقول رحت أتمشى وأنا من المستشفى للبيت لهنا وماشفت الشارع غير من السياره.

سكتت للحظات وبتفكير/ وين ياسمين ماجات معاكي؟

وقفت ياسمين ورفعت إيديها السماء/بركه ياشيخه اللي أفتكرتيني.. الحمدلله على سلامتك.

وقفت وطالعت في البنت اللي قربت منها وكان لها نفس بياض ولون شعر جوري وضمتها بحماس وهي تتحمد لها بالسلامه وبعدها أتجمعوا حولها وكل واحد يسألها بحماس عن اللي صار من وقت ماسافرت لليوم.

،

،

فيتامين سي 11-08-16 03:52 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
عند الرجال

ضمه وضاح بفرح/ قرت عينك بسلامتها ياخوي.

سند بإبتسامه/قرت عينك بشوفة نبيك والله يسلمك.

وضاح بحماس/ناظر شلون صاير اليوم بس حاس إنك رديت سند الأولي.

سلم عليه ريان وباقي الشباب وكلهم يباركوا له بفرح وحب خلاه يندم على الوقت اللي راح وهو عازل نفسه عنهم وأتذكر زيارة وضاح وراجح يوم عملية بتول ووقوفهم معاه غير مكالمات باقي الشباب وإهتمامهم طول فترة سفرهم و---

طلع من أفكاره على صوت عبدالرحمن اللي يسلم عليه، طالع فيه بعدم إستيعاب وهو بيتسأل من وين طلع له فجأه وكيف ماأنتبه له من وقت مادخل، سلم عليه بود/الله يسلمك من كل شر، أهلا وسهلا بعبدالرحمن وأنا أقول الرياض منوره .

عبدالرحمن بإبتسامه/ منوره بأهلها يابوبدر.

وضاح بضحكه/الله لنا الحين الدحمي اللي نور الرياض وقبله كنا في ظلمه ولا شلون.

ريان بمكر/كل وقت وله آذان وأنت خلص راحت عليك.

طالع سند في ريان بعدم فهم قبل ما يتفاجئ بمؤيد اللي سلم عليه بمرح كعادته/الحمدلله على السلامه، يابويا أنتوا شكلكم جايين بجمل وضاحكين علينا، كل ذا في الطريق.

نقل نظراته بينه وبين عبدالرحمن بحيره وكلام الحارس الشخصي بينعاد على مسامعه حرف بحرف وبتفكير "وش كان يسوي معاها ووش علاقتهم بأصحاب الفيلا الي خرجت تركض منها مثل المجنونه ووش الحركات الغريبه اللي سوتها هذيك ! ياترى وش السالفه اللي بينكم يامؤيد وليه راحت معك مو مع أخوها! وسعد وش علاقته بالسالفه وشلون تعرفوه!إنزين عبدالرحمن عنده علم باللي صار ولا لا!---

دقه على كتفه قطعت أفكاره قبل مايغمز له وضاح ويأشر على مؤيد اللي مارد عليه السلام وبهدوء/الله يسلمك، السموحه بس فاجأتني.

مؤيد بضحكه/ذا تأثيري المعتاد على الناس وبصراحه كنت حاب افاجئكم في لندن بس خفت ماتتحملوا.. يعني برد من جهه وشخصي الكريم من جهه ثانيه أكيد بتجيكم صدمه.

كان محتار ومو عارف يتعامل معاه على أي أساس بعد اللي سمعه وحاول يتجاوب مع مرحه اللي للأن مو مستوعبه، موقادر يفهم كيف إنه في شخص يقدر يتعرف على الناس ويتعامل معاهم بإريحيه ومرونه بذي السرعه وكإنه يعرفهم من سنين زي مؤيد مابيتعامل معاهم، رد بغموض/من ناحية الجو فهو زين بس وجودك كان رح يسبب صدمه عن جد.


الجد بضحكه/ولكن الله سلم ومارحت ويكفينا وجودك هنا.

جاء قصي وسلم على سند بهدوء وبعدها سلم على بدر بحماس وراحوا لهم ركن مع باقي العيال وتبعه سند بنظراته بشرود وفي باله" يعني ظني ماخاب وهذول الناس اللي قال عنهم أبوي صقر.. يعني هي هنا.. كانت في الصاله الثانيه.. كنا من شوي في نفس المكان"

سأله الجد بمكر/عسى ماشر يابوبدر؟

ألتفت لجده ورد بعدم فهم/ماشر يبه، ليه تسأل!

الجد بإبتسامه/وشلون ماتبيي اسأل وأنت تتبسم وتتنهد وشكلك موبمعانا.

طالع في جده بإستغراب/أنا إبتسمت وبعد إتنهدت! متى؟

الجد بضحكه/لا الظاهر فرحتك ببتول أثرت عليك وقمت ماتحس بنفسك وباللي تسويه.

شتت نظراته بعيد عن جده وبهدوء/أكيد بتأثر علي والحمدلله اللي شفاها وعافاها لنا.

أخذ نفس وهو يلوم نفسه على غبائه اللي بيخليه يفكر بشكل غبي ومو معقول ورجع يركز مع سوالف الشباب وهو يحاول يتناسى أي شيئ أو أحد ممكن يشتت تفكيره.

،

،

،

الثانية عشره والنصف مساءً

طالعت في ثريا بإبتسامه/بروح أشوف أمي إذا محتاجه شي لإنها تستحي وأنتي خليكي هنا ولاتفكري تشردي لأي مكان قبل ماأعرف حكاية بنتك والحرامي.

زفرت ثريا بضيق وطالعت في مها بحقد /خلاص أرتحتي الحين لما قلتيلها، من بيفكني الحين منها.

مها بضحكه/ثريا والله السالفه تضحك بس أنتي صايره حساسه هاليومين.

طالعتها جوري بمرح/لازم تصير حساسه أنتي عارفه الوحده لما تتخاصم مع زوجها نفسيتها تهبط.

نطت ثريا من مكانها بغيض ولحقت جوري اللي جريت على الصاله الثانيه ودخلت للحريم وهي تحاول تكتم ضحكتها وتتكلم بصوت هادي/يمه.

هلا حبيبتي

سمي يمه

عضت شفايفها بإحراج من العيون اللي ألتفتت لها بتركيز وطالعت في أم سند وأم خالد اللي ردوا عليها في نفس الوقت وهم يبتسموا لها بحب، جلست بينهم وبإبتسامه/ يارب ديمها عليا نعمه بيتهيألي مافي أحد عنده أمهات قدي والحمدلله.

طالعت في جدتها وتابعت بشقاوه/شفتي ياجده ماماتي علشان تصدقيني لما أقلك أبغى جده مو أم خامسه.

الجده بحب/إنزين شتبين بأمهاتك الحين، على خبري أنفطمتي من زمان.

بحلقت فيها وبمرح/أفاا ياجدتي الحلوه هذا وأنا بسهر معاكي وبنام عندك، شكلي بغير رأيي.

الجده بإبتسامه/عن الكذب بتسهرين مع جدك وبتمي تسولفي على رأسه لين ينتفخ.

راحت جلست على مسند الكنبه وحاوطت كتفها بذراعها وعمزت لها/وأنتي وجدي مو واحد، بعدين هوا بيجلس يحكيلي عن ذكرياتكم وحركاتكم أيام الصبا والمراهقه والحب.

رفعت عصاتها تهديد/عن العياره يالعوبا لا أكسر العصى على ظهرك.

نزلت العصى وباست يدها ورجعت لأم خالد وأم سند وهي تكلمها بضحكه/كان ودي أقول فداكي ياجده بس عارفه إنك ماهتصدقي وتسويها علشان كذا خليني أنفذ بجلدي وأتخبى عند ينابيع الحنان.

ضمتها أم سند بحنان/أنتي لو تسكتين شوي أمورك بتزين لكن وش يقضب لسانك ذا اللي جايب لك الكلام.

إبتسمت بمرح/شوفي يمه لساني ذا دليل صحتي واليوم اللي تلقيني فيه حاطه لساني جوا حلقي وساكته أعرفي إن فيا بلاء.

إتنهدت أم خالد وداخلها "وأنتي صادقه.. أجل لو عرفتي اللي سواه وقاله خالد أيش هيصير فيكي"

طالعتها جوري بقلق/يمه شكلك تعبانه قومي نامي وأرتاحي.

ردت بإحراج/لا لا مو تعبانه خلينا جالسين مبسوطين مع الناس.

جوري بهدوء/يمه أنتي صاحبه من الفجر ومو متعوده تسهري.

بحلقت عيونها في جوري اللي طنشتها وألتفتت لأم سند برجاء/يمه منيره أتفاهمي معاها تراه مستحيه.

وقفت أم سند ومدت لها يدها بإبتسامه/وش له تستحين ياقلبي حنا خوات ومابينا هالكلام، وأنا أدري إنك تنامين مبكر وحنا بعد قومي الحين أرتاحي ومن الفجر بتلقينا في وجهك بإذن الله.

هزت رأسها بموافقه وقامت معاها وإستئذنت من الكل وراحت معاها ومع جوري.
،

،


فيتامين سي 11-08-16 03:53 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
الرياض، الرابعة صباحاً

وقف بعيد عنهم وعينه على ثلاثتهم وبعد دقايق رن جواله ورد بهدوء/هلا ثريا وش قررتوا؟

ثريا/ هلا سند، قلنا دامها في العناية المركزه فقعدتنا مالها داعي والأحسن نرد البيت وإن شاء الله بكره يصير خير..

سند/أجل مشينا.

ردت بتردد/أنت أسبقنا عالسياره وحنا بنلحقك، يعني علشان أنت تدري.. يعني جلال وكذا.

طالع فيها ورد بنفاذ صبر/ تدرين الحق موب عليكي الحق عليا أنا اللي طاوعتك.

ثريا/سند الله يهديك شفيك مكبر السالفه، الحين عم جلال شين؟

سمع ضحكتها المكتومه ورد ببرود/تنكتين بعد! عموماً عم جلال ماعليه قصور والنعم فيه وبعد أحسن مني عالأقل ربي فكه من هالمجنونه وماهو بمضطر يتحمل طولة لسانها وهبالها.. أنا بطلع الحين وأنتوا أخلصوا علي.

قفل وراح للسياره وأول ماقفل الباب ولف المرايه الأماميه لوجهه وكلم نفسه/أنا مافرأسي وأنتي تسوقين أحسن مني!! هين يالنتفه الحين بوريكي شلون السواقه وبدل ماتقولين عدل المرايه بتقولين تكفى نزلني.

عدل المرايه بمجرد ماأنفتح الباب ودخلوا وهم يسلموا، رد السلام بهمس وحرك السياره وبعد ماوصلوا للشارع الرئيسي قالت له جوري بهدوء على وجهتهم وزاد السرعه والإبتسامه شاقه وجهه، سمع جوال يرن قبل مايوصله صوتها الواطي بوضوح/السلام عليكم، حبيبي وينكم ماتردوا شغلتوني عليكم.......عبادي أكيد قصي مافيه شي!........أجل بتكلمني من جواله ليه!....... الحمدلله عالعافيه أصلاً مخك أتلحس من يوم ماجات غنى وماصرت تركز طايرلي بجوال مافيه شحن........ طيب ياعبدالحليم الله يهنيكم عموماً أحنا ذحين راجعين عالبيت وإن شاء الله نص ساعه ونكون هناك........ أكيد مع سواقها المهم قريت رسالتي....... أيش اللي مستحي من جده.......خلاص حبيبي أنا هتفاهم معاه وأنتوا لاتطولوا علينا أستودعتكم الله السلام عليكم.

سألتها ثريا بمرح/ياحليله أخوكي فرحان بزوجته وبنته وموبحولك.

جوري/ موكفايه إنه سايبهم ومتغرب علشاني هستكثر عليهم شوية الوقت ذا!

ثريا بجديه/جوري ترى كنت أمزح وموبقص--

قاطعتها بهدوء/عارفه إنك تمزحي بس ذي الحقيقه اللي أنا والكل عارفينها فليه أنكرها.

ردت بضيق/أنا كنت بنسيكي قلقك لإنهم ماوردوا عليكي وبدل ماكحلها عميتها .

خوله بهدوء/عادي ياأبله ثريا أبله جوري مو زعلانه منك

جوري/ أكيد موزعلانه ويلا سمعوني سكوتكم علشان عندي مكالمه مهمه.

وبعد لحظات /السلام عليكم ورحمة الله وبركاته كيفك ياأبوسعود طمني عنك
عقد حواجبه بإستغراب وهو يركز معاها "منو أبوسعود بعد!"
....... الحمدلله ماعليها شر وكلها يومين وتقوملكم بالسلامه بإذن الله...... أقول ياأبوسعود أنتا زعلان منا ولا شي......... إجل ليه ماتبغى تجيب أخوانك وتجينا البيت.......... وسيد الرجال مااختلفنا بس رجال البيت مو لازم يفكر في االلي مسئولين منه....... طيب أنتا عارف إن رحمه ورواد مرعوبين من اللي صار غير خوله اللي واثقه بالعافيه ومافيها شي لو جيتونا الليله أنتا هتجلس مع عبدالرحمن وقصي وأخوانك معايا منها يغيروا جو ويتلهوا شويه أيش رأيك........ رشيد واللي يعافيك ترى مافيا أتحايل عليك وأحنا شويه ونوصل بإذن الله وخلاص الهرجه عندك وعارف طريق البيت....... لا وهزعل من أيه أنت ولي أمرهم وشوف اللي يناسبك وبراحتك يلا السلام عليكم.

خوله/أبله مو من جدك تبغينا نجيكم البيت!

جوري بهدوء/خوله لاتطوليها وهيا قصيره إن شاء الله هتباتوا عندي ومابغى نقاش.

خوله بتنهيده/بس أحنا مانبا نثقل عليكم ورشيد شكله مارح يوافق.

جوري بثقه/ رشيد رجال وهيفكر فيكم قبل أي شي ثاني ومارح يردني وحكاية الثقاله ذي مابغى أسمعها مره ثانيه فاهمه ياخوله.

ثريا بمزح/حسبي الله عالعدو وش هالديكتاتوريه اللي أنتي فيها البنت قامت ترجف.

شافها بطرف عينه في المرايه وهي تضم اللي خوله بضحكه/خوختي أخصريكي منها ولا تحرش بينا ذي السوسه.

زاد السرعه بدون مايحس وهو يفكر في اللي أسمه رشيد "ياترى كبير! كم عمره! شلون عبدالرحمن يسمح لها تكلمه بهالبساطه! وبعد واثقه إنه بيسمع كلامها وبيجي----

قطع أفكاره صوت ثريا المتوتر/ شفيك مستعجل هدي السرعه شوي.

أنتبه لسرعته الله أتجاوزت الميه وعشره بس ماأهتم لإنه في الخط السريع وعنده مجال فطنش ثريا وأستمر في سواقته بإصرار وهو منتظرها توجه له الكلام.

ثريا بخوف/سن---

قطعت كلامها فجأه وبلعثمه/س س ساعديني ياجوري وكلميه أنتي.

إبتسم وضحك في سره على ترقيعة أخته الغريبه ومامرت لحظات إلا وهو يسمعها ترد عليها بإستغراب/وأن مالي علشان أكلمه لايكون سواقي وأنا مدري!

ثريا بإرتباك/هااا لا بس لإنك كلمتيه من شوي ف ففكرت إنه يمكن يسمع منك.

أخذت نفس قبل ماترد بهدوء/إذا كنت كلمته فذا لإني شفت وضع المرايه الغلط وفكرت إنه مو منتبه بس شكله مايعرف يسوق غير كذا.

ثريا برجاء/واللي يسلمك هدي شوي تكفى طلبتك، جوري قولي شي.

جوري بهدوء/ أختلصي أنتي وشوماخر الهند وخليني على جنب.

شد عالكدركسون بغيض من برودها اللي ضايقه وبعد دقايق حس بالذنب وحزن على ثريا اللي شكلها عن جد خايفه وخفف سرعته، أخذ نفس عميق وركز على السواقه وهو يلوم نفسه"وش كنت متوقع منها ياسند! إنها تخاف وتترجاك! غبي..غبي .. المفروض إنك أكثر واحد تدري إنها مارح تسويها أبداً خا--

جمد مكانه للحظات لما قطعت أفكاره بصوتها وهي توصف له طريق بيتهم بعد مالقي نفسه وسط الحارات القديمه وبعد دقايق حسها أطول من ساعه وهو يخرج من زقاق ويدخل في ثاني قالت له يوقف، نزلوا وثريا تودعهم/حبيبتي خوله قوي قلبك وأدعيلها وإن شاء الله ربنا هيقومها بالسلامه، جوجو هكلمك بكره ونرتب ونروح عالمستشفى سوا.

جوري بهدوء/ذحين أنزلي ويصير خير لبكره بإذن الله.

ردت بعدم فهم/أنزل وين!

جوري/بيتي طبعاً ولا أنتي مفكره إنك هتجي للباب وتروحي بدون ماتدخلي.

ثريا بإحراج/ماعليه مره ثانيه إن شاء الله الوقت متأخر والمشوار طويل البيت.

جوري بإستنكار / أصلاً من قال إني بخليكي تروحي مع سواقك ولوحدك ذا الوقت، أنتي هتدخلي وشوماخر ذا يتعشى بالعافيه ويتكل وأحنا نعين خير وبوصلك أنا وعبادي برسم الخدمه.

إبتسم وفي باله " كفو والله"

ثريا بإرتباك/جوري واللي يسلمك ماهوبوقت تمسيكاتك ذي و---

جوري بهدوء/ثريا لو سمحتي أنزلي وخلصيني أحنا في حاره مو في التحليه والناس هتموت وتعرف أيش دخل سيارتكم الفخمه ذي حارتنا المتواضعه وأنا ماهخليكي تروحي لو تأذني أذان فأدخلي وخلصيني قبل مابدأ أفكر إن بيتي موقد المقام.

شهقت ثريا بصدمه/جوري وش ذا الكلام من جدك!

السلام عليكم.

ألتفتوا ناحية الصوت وصاحت خوله/رشيد

عقد حواجبه بتركيز وهو يتأمل ولد لابس ثوب وشماغه على كتفه وفي عمر بدر أو أكبر وقف جنب الباب ومعاه ولد وبنت منقبه ، حس براحه غريبه "أجل هذا هو رشيد صدق إنك ماعندي سالفه"

فتحت جوري الباب ودخلت قدامهم/حيا الله أبو سعود.. أتفضلوا أنتوا أصحاب بيت مو غرب، خوله دخليهم المجلس وأنا بجيب ثريا وبلحقك.

دخلوا وراها وأستغل الفرصه وهمس لثريا /أنزلي معاها وفكيني من حنتها.

نزل وجهه وأتظاهر بإنه يدور شي في درج السياره لما رجعت وبهدوء/ثريا وبعدين معاكي ترى بتخلينا فرجه ل---

قاطعتها ثريا وهي تنزل من السياره بضحكه/إنزين خلص صدق إنك حنانه ومزعجه.

ردت بضحكه/حبيبتي أنا أبويا وأخواني علموني إنه عيب أحد يجي لبابي ويروح بدون مايأخذ واجبه كان صغير أو كبير وبيتهيألي إن علومنا وحده بس مدري أيش بأهلك اليوم حابه ترفعي ضغطي.

دخلوا وقفلوا الباب وررجع بظهره عالمقعد وسند رأسه وهو يتنفس أخيراً براحه وضيق في نفس الوقت.. راحه لإنها ماكشفته وضيق من كلامها اللي لمس وتر حساس داخله وذكره بتصرفه ومعاملته الحقيره لها لما جاتهم المزرعه.

فجأه سأل نفسه بتوتر ياترى فكرت وسامحته ولا بعدها كارهته.

كارهته!!

معقول كرهته!!

حس بقلبه ينقبض وانفاسه تنحبس داخله صدره من الفكره..

طالع فيه إنعكاس في المرايه وبهمس/أكيد كرهتني بعد اللي سويته وقلته لها.. أنا شلون كنت غبي وعديم نظر لهالدرجه.. شلون فكرت فيها بهالشكل وأنا أكثر واحد يدري ش----

ألتفت بحده لما سمع دق على شباك السياره واتفاجأ بعبدالرحمن الله يطالعه بإستغراب واضح، أخذ نفس عميق وجمع أفكاره ورتبها بسرعه قبل مايفتح الباب وينزل يسلم على عبدالرحمن بهدوء/شلونك عبدالرحمن وش هالتوقيت الممتاز.

عبدالرحمن بعدم فهم/الحمدلله بخير أنت كيفك وأي توقيت ذا!

سند بإبتسامه/لا بس الأهل عندكم والوقت متأخر فجيت أخذهم بدل السواق وتوي وصلت وكنت شاك في صحة العنوان الله قاله لي وشلت هم تعرف الحريم مايعرفون يوصفون زين.

شد عبدالرحمن على كتفه بإبتسامه/أجل الحمدلله اللي وصلت بالسلامه وكسبنا شوفتك، أتفضل حياك.

حك رقبته بإحراج/أعذرني الوقت متأخر ولازم أمشي إن شاء الله مره ثانيه.

فتح عبدالرحمن الباب وأفسح له مجال يدخل و بهدوء/ يارجال أدخل خذ واجبك والله يفتح عليك ماهنأخرك، لكن إنك ترجع من الباب والله ماتصير.. أتفضل أهلا وسهلا حياك يابوبدر.

شد على أسنانه بقوه وفي داخله"هذا وأخته مصرين يذكروني بسواد وجهي" أخذ نفس ودخل بهدوء/الله يحييك ويبقيك يابوجوري.

دار بعيونه في الحوش الصغير وشدته أحواض الورد والزرع االمتوزعه في كل مكان وعطرها مالي المكان، أشر على كيس الملاكمه المعلق وشبكة الطايره اللي جنب الجدار وبإبتسامه/ماشاء الله عليك شكلك رياضي ممتاز.

رد بهدوء/بحاول.

دخلوا المجلس وكانت ريحة القهوه فايحه ورشيد والولد اللي معاه يتقهووا وبمجرد ماشافوهم وقفوا سلموا عليهم وعرفهم عبدالرحمن على بعض وبعدها ضيفه قبل مايدخل قصي بالعشاء ويسلم عليه وبعد ساعه كلم ثريا تسبقه عالسياره ووقف سلم عليهم وطلع بعد ماأخذ وعد من عبدالرحمن بزياره قريبه و---


فتح عيونه ببطئ وطفى المنبه اللي قطع عليه أحلامه وصحاه للصلاة، طالع في السقف وأتمطط بكسل لفتره قبل مايقوم من السرير بحركه مفاجئه وهو يتذكر شي مهم..

هي هنا عندهم!

يعني مو عندهم بالضبط لكن بيت جده صقر بعد يعتبر عندهم..

وبتول نامت معاها البارحه.

دار في الغرفه وهو يفكر إنه لازم يطمن على بنته خاصة إن ذي كانت أول ليله لها بعد مارجعت تشوف من جديد، إبتسم برضى من فكرته ودخل يأخذ دش وهو حاس بنشاط وحماس غريب.

،

،


فيتامين سي 11-08-16 03:55 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

السادسه صباحاً


إتنهدت وهي تتذكر كلامها مع ثريا لما طلبت منها يمروا على جده وهم راجعين من لندن بس ثريا إعتذرت منها وقالت لها إن أخوها مرتب كل شيئ على أساس بيرجعوا بالرياض وذا حسسها بالضبط لإنها بكذا هتضطر تزور بتول في الرياض وذا الشيئ اللي ماهي حابته بالمره لكن بعد إتصال جدها وبشوية إقناع منه غير أبوها مساعد اللي كان صوته عن جد تعبان غيرت رأيها وقررت تسافر بدون تردد خاصةً بعد ماجدها قال إنه عزم مؤيد وإن أمها منيره عزمت أم خالد كمان وذا الشيئ خفف عليها كآبة الرحلة اللي طغى عليها صمت عبدالرحمن اللي للأن ماسامحها على اللي سوته من وراه ورافض يتخلى عن إسلوبه البارد في تعامله معاها.

طلعت من أفكارها على صوت بتول اللي كلمتها بحماس/خالتي جوري عمري ماتخيلت إن الشروق بيكون بهالجمال، المنظر أجمل من اللي حكيتيلي عنه وأجمل من اللي أتخيلته بكثير.

إبتسمت لها بحنان وهي تتذكر إحراج بتول أمس وهي تستئذنها تنام معاها ومع ياسمين وهي تذكرها بوعدها لها بإن أول شروق وغروب للشمس هتشوفه بعد ماتقوم بالسلامه هيكون معاها وفعلاً صحتهم لصلاة الفجر وبعدها طلعوا السطح وفرشوا لهم وجلسوا وعيونهم معلقه بالسماء وهم يراقبوا شروق الشمس بصمت وإنبهار ،وبهدوء/في أشياء مهما أتوصفت الكلام مابيوفيها حقها علشان كذا بيقولوا الصوره أبلغ من ألف كلمه.

ياسمين بإبتسامه/زي إبتسامتك الحلوه ياماما ولا ألف كلمه توصفها .

إتنهدت/ يابكاشه أحنا بنتكلم عن الشمس.

بتول بغمزه/نفس الشي.

طالعت بتول بإحراج /ممكن تخلونا في موضوعنا، أيش أول شي جاء في بالك لما شفتي الشروق؟

طالعتها بإبتسامه/أتذكرت نفسي وكيف كنت عايشه في الظلام وراضيه فيه وفي وحدتي والحين بعد مارديت أشوف بديت أصدق إن كل مشكله بيجي عليها وقت وتنحل مهما كانت صعبه أو مستحيله.

ياسمين بضيق/بس أحياناً الواحد يمل ويفقد الأمل وهو مستني بدون فايده.

طالعتها جوري بقلق وهي منتبه لحالتها وحالة قصي الغريبه من كم يوم بس على غير العاده محد فيهم جاها وحكى لها عن اللي شاغلهم وهي ماحبت تضغط عليهم وبتعطيهم مساحه قبل ماتحاول تعرف اللي صاير معاهم، مسحت شعرها بحنان/ بس ذا قنوط من ورحمة الله ومايجوز والإنسان لازم يصبر ويحتسب وله الأجر بعدين بدل ماتستني حل لمشاكلك حاولي تحليها بنفسك أواسألي اللي حولك.

باسته يدها وهي منتبه للقلق اللي في عيونها وإبتسمت بمجامله/لا الحمدلله ماعندي أي مشكله بس أنا أتكلمت بشكل عام..

وقفت وطالعت في بتول بتكشيره/أنا جعت مارح تفطرونا؟

رن جوال بتول قبل ماترد عليها وإبتسمت لما شافت أسم أبوها وردت بحماس/صباح الخير ياأحلى بابا........ الحمدلله زينه........ أنا عالسطح والحين نازله سلام.

وقفت بإستعجال وضمت جوري بقوه/بابا تحت بروح أطمن عليه وبرد نفطر سوا.

نزلت والفرحه باينه في وجهها، ألتفتت ياسمين لجوري بإبتسامه/بتول مرررره أتغيرت ياماما صح.

هزت رأسها بموافقه وفي بالها" وليه ماتتغير بعد ماأخيراً كل شي أتصلح ورجعت علاقتها بأبوها وأخوها وكل اللي حولها أحسن من قبل والحمدلله"

طالعت في ياسمين اللي وقفت جنب باب السطح بإستغراب/ماما أيشبك مارح تنزلي؟

ردت بهدوء/ بكلم خالك عبادي وأخوكي على ما الناس تروح من مجلس جدك وأنزله، لاتنسي تصلي الشروق.

ياسمين بإبتسامه/إن شاء الله ولاتنسي نفسك عالجوال ترى شمسهم حاره وبشرتك حساسه وبتنحرق.

نزلت وسابتها وهي تأخذ نفس وتستعد للبرود اللي هتحسه من أخوها بعد شويه.
،

،

،

في مجلس الجد


سلمت ورمت نفسها في حضن أبوها وباست خده قبل ماتروح تسلم على جدها صقر ومساعد وجدتها وديمه وترجع تجلس جنب أبوها وتشبك يدها في ذراعه، سند بعتاب/ كذا تخليني أدورك في غرفتك أمس وأثرك منتي بوجوده في البيت بكبره!

عضت أصابعها بندم/أسفه بابا بس دقيت عليك وأنت مارديت علشان أقولك إني بنام مع خالتي جوري بس أنا قلت لجدتي منيره وقالت ماعليه أروح.

رد بهدوء/ماكنت جنب الجوال وقتها ولما دقيت عليكي أنتي مارديتي الظاهر كنتي مشغوله.

الجده بإبتسامه/ دامها مع الجوري لاتخاف عليها بتنتبه لها حالها حال ياسمين بنتها

الجد وهو يمثل إنه زعلان/الحين أنا يوم قلتلك تنامين عندنا عييتي ويوم جات خالتك جوري جيتينا بتالي الليل وماقلتي شي.

ردت بتنهيده/ جدي فديتك لا تزعل علي بس أنت مو بمتخيل أنا من متى وأنا منتظره هاللحظه.

سند بإستغراب/أي لحظه!

سحبت يدها من ذراعه ووقفت بضيق/أنتوا ماتدرون عن شي ومحد فيكم رح يفهمني.

تركتهم وخرجت وسط صدمة الكل، طالع فيهم سند بعد إستيعاب/الحين أنا وش قلت لها!

الجد بهدوء/قم يابوك ألحقها وشف وش بلاها.

أخذ نفس وخرج وهو يناديها وألتفتت الجده للجد وبهمس/وش فيها قامت مثل اللي قارصتها حيه اللهم ياكافي، أنت قايلها؟

هز رأسه بنفي/حنا ماتفقنا على هالشي.

أبو سند بقلق/يبه أنا خايف على بتول شكل هالسالفه مأثره عليها حيل وأخاف في لحظه تفرط السبحه لسند ووقتها وش بيفكنا منه.

الجد بتفكير/ بالعكس كل ماتأثرت كان أزين لإن وقتها سند بيحس شكثر عياله محتاجين لها وبيبدأ يفكر فيها عالأقل لأجلهم.

أبوسند بضيق/يبه أنا مابيه يتزوجها علشان عياله، أبيه يختارها بإقتناع.. أبيه يحبها ويتزوجها لإنه متأكد إنه مايقدر يعيش بلاها..

الجده بإستنكار/وش يحبها ومايحبها وأنا أمك، هذي ماهيب سلومنا!

أخذ نفس عميق وبشرح/يمه واللي يسلمك أنا ماقصدي اللي فهمتيه، أنا قصدي يعرف جوري على حقيقتها ويحبها مثلنا ويعرف إنه موبملاقي وحده أحسن منها وإنه لازم مايفرط فيها ويضيعها من إيده لإجله موبلأجل عياله.

الجد بإبتسامه/إنزين وهذا اللي بيصير بإذن الله أنت بس هدي وأصبر وبتقول أبوي قال والحين خل نخرج تلقى عبدالرحمن ومؤيد لحالهم

أبوسند بقلق/الله يسمع منك يبه الله يسمع منك.
،

،

فيتامين سي 11-08-16 03:56 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
السادسه صباحاً


إتنهدت وهي تتذكر كلامها مع ثريا لما طلبت منها يمروا على جده وهم راجعين من لندن بس ثريا إعتذرت منها وقالت لها إن أخوها مرتب كل شيئ على أساس بيرجعوا بالرياض وذا حسسها بالضبط لإنها بكذا هتضطر تزور بتول في الرياض وذا الشيئ اللي ماهي حابته بالمره لكن بعد إتصال جدها وبشوية إقناع منه غير أبوها مساعد اللي كان صوته عن جد تعبان غيرت رأيها وقررت تسافر بدون تردد خاصةً بعد ماجدها قال إنه عزم مؤيد وإن أمها منيره عزمت أم خالد كمان وذا الشيئ خفف عليها كآبة الرحلة اللي طغى عليها صمت عبدالرحمن اللي للأن ماسامحها على اللي سوته من وراه ورافض يتخلى عن إسلوبه البارد في تعامله معاها.

طلعت من أفكارها على صوت بتول اللي كلمتها بحماس/خالتي جوري عمري ماتخيلت إن الشروق بيكون بهالجمال، المنظر أجمل من اللي حكيتيلي عنه وأجمل من اللي أتخيلته بكثير.

إبتسمت لها بحنان وهي تتذكر إحراج بتول أمس وهي تستئذنها تنام معاها ومع ياسمين وهي تذكرها بوعدها لها بإن أول شروق وغروب للشمس هتشوفه بعد ماتقوم بالسلامه هيكون معاها وفعلاً صحتهم لصلاة الفجر وبعدها طلعوا السطح وفرشوا لهم وجلسوا وعيونهم معلقه بالسماء وهم يراقبوا شروق الشمس بصمت وإنبهار ،وبهدوء/في أشياء مهما أتوصفت الكلام مابيوفيها حقها علشان كذا بيقولوا الصوره أبلغ من ألف كلمه.

ياسمين بإبتسامه/زي إبتسامتك الحلوه ياماما ولا ألف كلمه توصفها .

إتنهدت/ يابكاشه أحنا بنتكلم عن الشمس.

بتول بغمزه/نفس الشي.

طالعت بتول بإحراج /ممكن تخلونا في موضوعنا، أيش أول شي جاء في بالك لما شفتي الشروق؟

طالعتها بإبتسامه/أتذكرت نفسي وكيف كنت عايشه في الظلام وراضيه فيه وفي وحدتي والحين بعد مارديت أشوف بديت أصدق إن كل مشكله بيجي عليها وقت وتنحل مهما كانت صعبه أو مستحيله.

ياسمين بضيق/بس أحياناً الواحد يمل ويفقد الأمل وهو مستني بدون فايده.

طالعتها جوري بقلق وهي منتبه لحالتها وحالة قصي الغريبه من كم يوم بس على غير العاده محد فيهم جاها وحكى لها عن اللي شاغلهم وهي ماحبت تضغط عليهم وبتعطيهم مساحه قبل ماتحاول تعرف اللي صاير معاهم، مسحت شعرها بحنان/ بس ذا قنوط من ورحمة الله ومايجوز والإنسان لازم يصبر ويحتسب وله الأجر بعدين بدل ماتستني حل لمشاكلك حاولي تحليها بنفسك أواسألي اللي حولك.

باسته يدها وهي منتبه للقلق اللي في عيونها وإبتسمت بمجامله/لا الحمدلله ماعندي أي مشكله بس أنا أتكلمت بشكل عام..

وقفت وطالعت في بتول بتكشيره/أنا جعت مارح تفطرونا؟

رن جوال بتول قبل ماترد عليها وإبتسمت لما شافت أسم أبوها وردت بحماس/صباح الخير ياأحلى بابا........ الحمدلله زينه........ أنا عالسطح والحين نازله سلام.

وقفت بإستعجال وضمت جوري بقوه/بابا تحت بروح أطمن عليه وبرد نفطر سوا.

نزلت والفرحه باينه في وجهها، ألتفتت ياسمين لجوري بإبتسامه/بتول مرررره أتغيرت ياماما صح.

هزت رأسها بموافقه وفي بالها" وليه ماتتغير بعد ماأخيراً كل شي أتصلح ورجعت علاقتها بأبوها وأخوها وكل اللي حولها أحسن من قبل والحمدلله"

طالعت في ياسمين اللي وقفت جنب باب السطح بإستغراب/ماما أيشبك مارح تنزلي؟

ردت بهدوء/ بكلم خالك عبادي وأخوكي على ما الناس تروح من مجلس جدك وأنزله، لاتنسي تصلي الشروق.

ياسمين بإبتسامه/إن شاء الله ولاتنسي نفسك عالجوال ترى شمسهم حاره وبشرتك حساسه وبتنحرق.

نزلت وسابتها وهي تأخذ نفس وتستعد للبرود اللي هتحسه من أخوها بعد شويه.
،

،

،

في مجلس الجد


سلمت ورمت نفسها في حضن أبوها وباست خده قبل ماتروح تسلم على جدها صقر ومساعد وجدتها وديمه وترجع تجلس جنب أبوها وتشبك يدها في ذراعه، سند بعتاب/ كذا تخليني أدورك في غرفتك أمس وأثرك منتي بوجوده في البيت بكبره!

عضت أصابعها بندم/أسفه بابا بس دقيت عليك وأنت مارديت علشان أقولك إني بنام مع خالتي جوري بس أنا قلت لجدتي منيره وقالت ماعليه أروح.

رد بهدوء/ماكنت جنب الجوال وقتها ولما دقيت عليكي أنتي مارديتي الظاهر كنتي مشغوله.

الجده بإبتسامه/ دامها مع الجوري لاتخاف عليها بتنتبه لها حالها حال ياسمين بنتها

الجد وهو يمثل إنه زعلان/الحين أنا يوم قلتلك تنامين عندنا عييتي ويوم جات خالتك جوري جيتينا بتالي الليل وماقلتي شي.

ردت بتنهيده/ جدي فديتك لا تزعل علي بس أنت مو بمتخيل أنا من متى وأنا منتظره هاللحظه.

سند بإستغراب/أي لحظه!

سحبت يدها من ذراعه ووقفت بضيق/أنتوا ماتدرون عن شي ومحد فيكم رح يفهمني.

تركتهم وخرجت وسط صدمة الكل، طالع فيهم سند بعد إستيعاب/الحين أنا وش قلت لها!

الجد بهدوء/قم يابوك ألحقها وشف وش بلاها.

أخذ نفس وخرج وهو يناديها وألتفتت الجده للجد وبهمس/وش فيها قامت مثل اللي قارصتها حيه اللهم ياكافي، أنت قايلها؟

هز رأسه بنفي/حنا ماتفقنا على هالشي.

أبو سند بقلق/يبه أنا خايف على بتول شكل هالسالفه مأثره عليها حيل وأخاف في لحظه تفرط السبحه لسند ووقتها وش بيفكنا منه.

الجد بتفكير/ بالعكس كل ماتأثرت كان أزين لإن وقتها سند بيحس شكثر عياله محتاجين لها وبيبدأ يفكر فيها عالأقل لأجلهم.

أبوسند بضيق/يبه أنا مابيه يتزوجها علشان عياله، أبيه يختارها بإقتناع.. أبيه يحبها ويتزوجها لإنه متأكد إنه مايقدر يعيش بلاها..

الجده بإستنكار/وش يحبها ومايحبها وأنا أمك، هذي ماهيب سلومنا!

أخذ نفس عميق وبشرح/يمه واللي يسلمك أنا ماقصدي اللي فهمتيه، أنا قصدي يعرف جوري على حقيقتها ويحبها مثلنا ويعرف إنه موبملاقي وحده أحسن منها وإنه لازم مايفرط فيها ويضيعها من إيده لإجله موبلأجل عياله.

الجد بإبتسامه/إنزين وهذا اللي بيصير بإذن الله أنت بس هدي وأصبر وبتقول أبوي قال والحين خل نخرج لا القى عبدالرحمن ومؤيد

أبوسند بقلق/الله يسمع منك يبه الله يسمع منك.

،

،

،

،


جده، بعد صلاة الظهر

ألتفتت لندى /ندى سيبينا لحالنا شويه.

ندى بضيق/ليه ياعمه قصي ولدي زي ماهوا ولده وأبغى أعرف أيش اللي سواه علشان يضربه.

خالد بغضب/هوا سوا شي من أصله، قاعد بتفرج عليها ولا على باله وك---

قاطعتها أمه بحده/خالد حاسب على كلامك ولا تزودها.. وأنتي ياندى قلتلك سبينا ذحين.

ردت بقهر/ذحين صار بينكم أسرار وماتبغوني أعرفها، طيب مو مشكله ياخبر اليوم بفلوس بكره يبقى ببلاش.

خالد بغيض/لاتخليني أطلع حرتي فيكي ترى مو ناقص دلعك ذحين.

طالعته بصدمه قبل ماتخرج من الغرفه بزعل قبل ماتلتفت له أمه بحده/ذحين ممكن تفهمني أيشبك، أنتا عمرك مامديت يدك على العيال واليوم لما كبروا وصاروا بطولك ضربت قصي!ليه ياخالد أيش سوا!

رد بقهر/المصيبه إنه ماسوا شي ماسوا شي، سايبها تروح وتجي على كيفها بدون مايتصرف.

طالعته بعدم فهم/من اللي رايحه جايه! أنتا أيش تقول!

صاح بغضب/جوري من غيرها يعني، الهانم بتروح الرياض آخر الأسبوع عند هذاك العجوز اللي ساعدته في السوق والأفندي قصي بدل مايقلها لا تروحي جاي يقلي بيروحوا معاها.

طالعته بإستغراب/قصدك على أبوها مساعد و--

قاطعها بعصبيه/أمي لاتجننيني أنتي كمان أبوها من وين بس واحد ساعدها وساعدته وإنتهينا.

ردت بنفاذ صبر/خالد أنتا اللي لا تجنني ذحين هيا مو كانت تكلمه بعلمك وموافقتك أيش اللي أتغير يعني.

ضرب الدولاب بقهر/هيا اللي أتغيرت وغيرت كلامها، مو هيا اللي قالت إنها ماتبغى أي علاقه بيهم غير بالجوال ويطمنوا عليها وتطمن عليهم من بعيد لبعيد، أيش اللي قلبها ذحين وصارت كل شويه زيارات وعزايم بينهم .

أخذت نفس عميق وبشرح/ياأبني ياحبيبي علاقتكم كلها أتغيرت واللي كانت عامله حسابه وهيا على ذمتك أتغير بعد طلاقكم.

طالعها بغضب/يعني اللي في بالي صح واللي بينهم شي أكثر من الزيارات وماتبغوني أعرفه.

ردت بإستغراب/شي زي أيه مافهمت قصدك!

طالعها بعصبيه/والله ياأمي أنتي أدرى مو أنتي على طول معاها، ورحتي عزومتها لما كانوا عندها ، تبغي تفهميني إنه موصاير شي بينهم.. خطوبه مثلاً!!

بحلقت فيه بصمت لحظات قبل ماترد بهدوء/وإذا حصل وخطبوها الله يوفقها ويتمم لها عل---

قاطعها بعدم تصديق/الله يوفقها!! بتتزوج غيري وأنتي موافقه وبتدعيلها!

ردت بهدوء/زي لما دعيتلك وأنتا متزوج غيرها وعايش حياتك وذحين من حقها هيا كمان تتزوج وتحب وتتحب وتعيش حياتها.

شحب وجهه وهو يسمع كلامها وجلس في طرف السرير وبعدم إستيعاب/يعني تتزوج واحد غيري! واحد غيري هيعيش معاها ويشوفها ويلمسها! واحد غيري هيكون أبوأولادها! طيب وأنا!

جلست جنبها ومسكت إيديه بحنان/أنتا حياتك ذحين مع ندى اللي تحبك وأنتا كمان تحبها والله يوفقكم.

بلع ريقه بصعوبه/بس هيا زوجتي أنا.. من زمان زوجتي أنا وهيا لساتها بزره.. نسيتي كيف كنا نلعب ونتخاصم ونتصالح.. نسيتي كيف عاشت في ذا البيت سنين معايا أنا أنا.. كيف تتزوج رجال غيري.

طالعت فيه ببرود/بس أنتا طلقتها وماعادت زوجتك.. اللي بينك وبين جوري خلاص إنتهى .. جوري صارت ماضي وراح ولازم تفهم ذا الشي وتنساها.

دار في الغرفه وهو يصرخ بقهر/بس أنا مابغى أنساها أنا أحبها وأبغاها، جوري زوجتي أنا تفهمي زوجتي أنا أنا.

ردت بتنهيده/أنتا الكلام معاك ضايع ومامنه فايده، المهم لاتضيع باقي الإحترام والعشره اللي بينكم بغبائك وكلامك الفاضي اللي سويته اليوم مع عيالك وحاول تصلحه قبل مايوصلها لإنها هتزعل منك ومارح تسامحك ياخالد وأنتا براحتك و---

صرخ بعصبيه ووجع وطالع في السيجاره اللي كان يدخنها وحرقت يده بدون ماينتبه وهو غرقان في ذكرياته، فرك عقب السيجاره في الطفايه بعنف ونزل حرته فيها وهو يفكر في طريقه يصلح فيها اللي صار ويرجع فيها حياته زي ماكانت.

،

،


الساعة الآن 09:28 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية