منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المهجورة والغير مكتملة (https://www.liilas.com/vb3/f837/)
-   -   خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي (https://www.liilas.com/vb3/t201458.html)

فيتامين سي 03-04-16 10:55 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
شاف أبوه دخل وسلم عالموجودين، رد السلام وألتفت للي معاه بهدوء/أنتوا أدخلوا أتعشوا والبقيه يتموا في أماكنهم لين تخلصوا وتستلموا مكانهم وماأبي عينك تغفل عن شيئ يافهاد.
فهاد/لاتشيل هم طال عمرك.
وضاح بقلق/للحين رسايل التهديد توصلك.
وقف سند وبإختصار/ بشوف أبوي بالأول، موبوقت الحين.

راح لأبوه اللي كان عند الحريم وماشافه من وقت ماوصل، أتجمع الشباب والأولاد حول أبوه وهم يسألوه عن اللي صار بحماس وهو يجاوبهم بإختصار، أفسحوا لسند مجال علشان يجلس جنب أبوه اللي وقف أول ماشافه، قرب منه سند بإبتسامه عريضه لما أنتبه لعلامات الرضى على ملامحه وسلم عليه بقوه وباس رأسه/شلونك يبه الحمد لله على سلامتكم.
أبوسند بإبتسامه/الله يسلمك من كل شر.. الحمدلله على سلامتك أنت وأختك.. زين اللي رديتوا اليوم.
سند بهدوء/بنتك أصرت ترد يوم درت إنكم بالبر.. شلونك يبه الحين.. أخذت دواك؟
هز رأسه بموافقه/ثريا ماقصرت.
أبو وضاح/شلون ثريا الحين.. عسى ماتروعت واجد.
رن جواله ورد بلهفه/هلا ثريا بشري.... الحمدلله على كل حال...... زين أنتبهوا على نفسكم وأنا بمركم بعدين.
قفل وألتفت لأخوه بإبتسامه/ تخبر البنات قلوبهم رهيفه ياخوي، لكن الحمدلله صارت زينه الحين.
طالع فيه سند بهدوء/يبه وين سلاحك.
أبوسند بإستغراب/أي سلاح.
الجد بهدوء/يقصد مسدسك اللي قتلت به الذيب.
طالع أبوسند في الجد للحظات قبل مايرد بهدوء/أنا وقتها لهيت مع أختك والظاهر قطيته بدون لاأنتبه.
أنتبه سند للنظره التي اتبادلها جده مع أبوه قبل مايرد عليه وبشك/يبه شلون تقطه بالبر وأنت تدري إنه مرخص بأسمك، لو طاح بيد أحد وسوى فيه شيئ بتطيح السالفه على رأسك.
الجد بإبتسامه/لا أشرقت بنخلي هالعيال يدورون عليه ووكاد بيلقونه حولنا.
ماأقتنع سند وحس بإن في شيئ غلط في كلامهم.. نظراتهم، وقبل مايكمل تحقيق حضر العشاء والكل قام وأضطر يأجل كلامه لوقت ثاني.

-------------------


جوري بهدوء/أمي حبيبتي صدقيني مافيا شيئ ولا أنا زعلانه، المهم إنك موافقه وراضيه عليا ومعاذ أنا بتفاهم معاه وأصالحه بطريقتي.
أم معاذ/المهم تنتبهي على نفسك وعلى عيالك وسلمي على الجماعه وأتعذري لهم مني.. أشغلناهم معنا.
إبتسمت/أفا يمه.. ذحين بنتك اللي زي النسمه وكتاكيتها صاروا شغله.. حتى جدتي لو سمعتك بتزعل عليا.
ضحكت أم معاذ/الله يحفظهم لك ولايغير عليكم.
جوري/آميييين.. يلا يمه روحي نامي وأرتاحي أنتي من بعد الظهر في المستشفى وبكره تبغي تروحي من بدري.. لاتتعبي نفسك ياقلبي.
أم معاذ/حاضر من عيوني.. كلي سوا وماعليكي من أخوتك باقي علي أتفاهم معه ولاجيتي خير.
جوري برفض/يمه الله يحفظك لاتكلميهم ولاشيئ.. أنا مني ليهم نختلص وبالذات علي لاتقربيه ولاتجي جنبه بتخليه يعصب زياده.. هوا إذا عرف بيكلمني وبنتفاهم زي كل مره.. يلا ياقلبي تصبحي على خير وأستودعتك الله.. السلام عليكم.
مرت لحظات وهي تبتسم براحه وتسمع سيل الدعوات المعتاده من أمها قبل ما تقفل معاها وتدخل للحريم اللي منتظرينها على العشاء، جريت عليها ياسمين أول ماشافتها وضمتها ببكاء/ماما خفت عليكي.. ليه ماجيتي على طول.
شدتها جوري لحضنها زياده وكأنها بتتقوى بيها، وبعد فتره بعدت عنها وبهدوء/شفت أخوكي وبعدها كلمت جدتك وأطمنت على خالتك غنى.. وبعدين ليه خفتي وأنتي عارفه إني أخوف بلد بحاله.
ضمتها أم سند بقلق/بسم الله عليكي يمه عسى ماصابك شيئ.
ريحت رأسها على كتفها بتعب/بخير يمه بخير لاتخافي أبويا وجدي كانوا معايا.
الجده بعتاب/وينك يمه ماعاد ظهرتي وأشغلتينا.. عسى ماروعك هالذيب حسبي الله عليه.
راحت لجدتها وباست رأسها وجلست جنبها بصمت لين لقت صوتها وردت بغصه/خلص ياجده مات الله يرحمه.. تلقيه هوا اللي خاف ولا أنا مافيا شيئ الحمدلله.
أم سند براحه/يستاهل الحمد.. ماهقينا يصير معانا هالشيئ أبد.
صافي بإبتسامه/الحمدلله إن أبوي كان معه سلاح ولا ماكنا ندري وش بيصير فيهم.
هزت جوري رأسها بشرود/من جد ماكنا ندري أيش يصير.
اتفاجأت بوحده ضمتها فجأه بدون ماتنتبه، وبدون ماتحس على نفسها مسكتها من كتوفها ودفتها بقوه وهي تسمع شهقه عاليه، طالعت في ملامح ديما اللي أنصدمت من حركتها وبألم/وش فيكي أنهبلتي..كنت أظن بتفرحين بشوفتي، مالت عليكي بس.
اتأملتها بتناحه للحظات قبل ماتستوعب وتبتسم بإرتباك/ياهلا بالإيطاليه.. الحمدلله على سلامتك متى جيتي؟
رجعت ضمتها وسلمت عليها وديما لسا زعلانه/لا والله بدري، بعد ماكنتي بتكسريني من شوي.
جوري بإعتذار/سامحيني كنت سرحانه وأنتي دخلتي شمال وفاجأتيني.
رؤى بضحكه/البنت بعدها مافاقت من صدمة لقائها بحضرة الذيب وأنتي هاجمه عليها.. زين ماخافت وقامت تصيح ولمت علينا خلق الله.
أم سعود/وش حسيتي فيه يوم أبوكي مساعد قتل الذيب.. أنا لومعكم كان طبيت ورحت فيها.
طالعت فيها للحظات وبهدوء/الحمدلله إنكم ماكنتوا هناك.. قدر الله وماشاء فعل.
ديما بضيق/مالت عليه هالغبي اللي أشغلكم عني.. حتى ثريا وأبوي مادروا عن جيتي ولا كأني قبالهم.
ضمتها ثريا بشوق/حبيبتي والله ماكنت بعقلي ولا أنا بحولك.. أنتي ماكنتي تدرين وش حسيت فيه وقتها.
رؤى بسخريه/صراحه هالذيب ماعنده ذوق بالمره، شلون يسمح لنفسه يخرب لحظة ظهورك المميزه ويسرق منك كل الأضواء.
شهقت ديما وبغيض/ههههههههه صدق إنك سخيفه.
وقفت رؤى تقلدها/مالت عليه هالذيب الغبي.
وبضحكه/المسكين مات وشبع موت أظن مافي عقاب أكبر من كذا على قلة ذوقه معك.

غمضت جوري عيونها وشدت على بنطلونها بقوه لدرجة إنها عورت نفسها وحاولت تتجاهل تعليقاتهم البريئه اللي ماوقفت حتى وهم يتعشوا لدرجة إنها غصت بأكلها أكثر من مره، حست وكأنهم مصرين يذكروها باللي سوته، أخذت أنفاسها بعمق وهي تستغفر وتحاول تتناسى فعلتها، ألتفتت لما حست بأحد يهز كتفها وطالعت في ثريا بهدوء/هلا عيني..
ثريا بقلق/جوري شكلك موبعاجبني.. ماتعشيتي عدل ووجهك أصفر وجسمك يرجف وعقلك مومعانا بالمره.
إبتسمت ومسكت يد ثريا بين أيديها وبهمس/حبيبتي أنا بخير لاتخافي مارح تجيني النوبه بس اليوم كان متعب وأعصابي متوتره شويه علشان كذا مالي نفس أكل.
ثريا برجاء/وش رأيك تنامي وترتاحي.
فلتت منها تنهيده/أنام! ماأعتقد إني هقدر أنام عالأقل مو الليله.
وقفت بإبتسامه/قومي خلينا نتسلى مع البنات وبعدها نتمشى شويه وربك بيعدلها.
ثريا بإستنكار/أنتي ماتتوبي.. ماني متحركه برا هالخيمه لين أرجع البيت.
سحبتها جوري وراها بالقوه وهي تضحك عليها وبعدها أندمجوا في حكاويهم وأتناست اللي صار.

فيتامين سي 03-04-16 10:57 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

عند الرجال

كانوا الرجال يتقهووا وسند يحكي لجده وأبوه عن اللي صار في سفرته وأخر مستجدات الشغل وناصر ومشعل وباقي العيال كل واحد فيهم ماسك جهاز يالابتوب أو جوال او تاب ومحد حول الثاني وقصي وبدر جالسين برا.

طالع فيهم الجد بضيق/الحين حنا جينا البر لأجل كل واحد يعتكف على هالبلاء اللي بأيديهم.. موبكافينا في البيت بعد جابوه معهم.
أبووضاح بتأييد/أي والله ماعاد شفنا خير ولاعاد قعدنا مثل الخلق من يوم الله بلانا في هالأشياء.
وضاح بإبتسامه/بس يبه هذا تطور وحنا في عصر التكنولوجيا، حنا محتاجينها وفادتنا وسهلت لنا أشياء واجد.
أبوسند بهدوء/ صحيح إنها مفيده وسهلت لنا أمورنا لكن يابوك موبالشكل.. كانت نعمه وانقلبت نقمه الرجل ماعاد يسأل عن أهله والأخ مايدري عن أخوه والمره ماتدري عن عيالها وبيتها من تحت رأس هالتكنولوجيا،
أبو وضاح/وأنت صادق ياأخوي الأبن صار يستكثر يزور أبوه وأمه ويكتفي بشوفتهم في مكالمة فيديو والأم تتم طول اليوم على هالجوال تحش في فلانه وعلانه وهي ماتدري وين الله حاط عيالها.. والشباب شوفة عينك ولا وش رأيك ياناصر.
ألتفت لهم ناصر بتفكير/بس يبه حنا اتعودنا عليها ومانقدر نعدي يوم بدون لانستخدمها.. كل شيئ في حياتنا صارت مرتبطه بالأجهزه الحديثه سواء كانت جوالات ولا غيرها.. أنا شغلي كله عاللابتوب ولو تعطل ساعه شغلي كله يوقف.
مشعل بتأييد/يبه كل واحد وله عقل ويقدر يستخدم هالأجهزه بالمعقول.
الجد بسخريه/وأنت وين عقلك يوم إنك تارك علوم الرجال وكاسر ظهرك على هالجوال.. ولا بلاها قعدة الرجال وراء ماتروح لمرتك اللي لها أسبوع مسافره وتأخذها وتتمشى معها بهالبراد.
رمى جواله ووقف بفرح/أفا عليك يبه ماطلبت شيئ.. مدام فيها ديما أبو الجوال لأبو التكنولوجيا كلها.
قابل نظرة سند البارده وهدي شويه وألتفت لعمه بإرتباك/بعد أذنك يبه مساعد أبي أروح لبنتك.. زوجتي.
أشر له بيده يروح وهم يضحكوا على خروجه السريع ومامرت دقيقه غير وهو راجع يأخذ جواله تحت نظراتهم المستغربه، حك رأسه بإحراج/بتصل لزوجتي علشان تجيني.
وخرج بسرعه زي مادخل وهم رجعوا لضحكهم، ألتفت سند لأبوه بجديه/يبه ليه ماجبتوا الخيل معكم ولا مابتطولون.
أبوسند/محد قال يبيها ولا جاب طاريها وأنت مسافر ومحد يدور للخيل كثرك.
الجد بإبتسامه/صادق سند هالبر مايبي له إلا الخيل..
ألتفت سند لوضاح ومسك جواله/بقلهم يرسلوا الأدهم تبي يرسلوا السهم ولا مالك خاطر.
وضاح بإبتسامه/دام الأدهم حضر لزوم السهم يخاويه.
الجد بهدوء/خل يرسلوا خيول للعيال ويتعلموا معكم، هز رأسه بموافقه وأخذ جواله وخرج يتصل.

------------------


كانت جوري جالسه مع بتول اللي حاطه رأسها على كتفها وتهمس لها/وقتها ظنيت إنك ضعتي ولا صار لك شيئ.
جوري بنفس الهمس/كيف أضيع وأنوار المخيم ماشاء الله تبان من على بعد أميال.. أنا بس بعدت شوووويه.
إتنهدت بتول/بس لما سمعت صوت الذيب والرصاص قلت خلص أكيد الذيب أكلك وجدي مساعد مسكين إنجن وقتله.
جوري بمراره/والله الذيب ذا مسكين والكل ظالمه.. يلا اللي راح راح والحمدلله عدت على خير.
رؤى بلقافه/وش عندكم مأخذين ركن يالكناري.
قربت منهم جوري وبتول وأتربعت جوري قدام مشب النار وجلست بتول جنبها، رؤى بتحريش/ياسمين ترى اللي يشوف أمك يحسب بتول اللي بنتها موبأنتي.
طالعت فيها جوري بحده وأشرت لها على بتول اللي فاجأتها بضحكتها وبردها/وأنتي وش عليكي منا.. وش هالقهر يالطيف.
مسكت ياسمين يد بتول وصفقت كفوفهم في بعض بضحكه/كبسه، واحد صفر.
شمقت لهم رؤى وبمزح/مالت عليكي منك لها.
ضحكت جوري براحه لما شافت بتول ماتحسست من سيرة الأم وبهدوء/أطلعي من السالفه ياسوسه وانا وبناتي نختلص.. تعالوا حبيباتي.

حطت رأس ياسمين على فخذ ورأس بتول عالفخذ الثاني وصارت تلعب بأصابعها في شعورهم، ياسمين بإحتجاج/ماما سيبي شعري بتجيبي لي النوم.
جوري بإبتسامه/دوبي قلت لرؤى نختلص لا تفشليني قدامها وتشمتيها فيا.
غمضت بتول عيونها بإسترخاء وراحه من لمسات جوري الرقيقه وبإبتسامه/ياسمين الحين فهمت وش كنتي تقصدين يوم قلتي شعور حلو ومريح.
وتين/وأنا بجرب وسعوا لي جنبكم.
جوري/للأسف ماعندي غير رجلين بس أول مايطلعوا المستأجرين بيكون دورك.
سابت رؤى عصيرها وسحبت وتين وماريا واتربعت زي جوري بإبتسامه/تعالوا وأنا بنيمكم حبايبي ماهي بشغله صعبه.. لاتجلس هالشقراء تذلكم.
نيمتهم بالقوه زي ياسمين وبتول وصارت تسوي زي جوري وهم يتأففوا منها وهي تعصب عليهم.
ياسمين/أبله رؤى على بالك أي أحد يقدر يسويها.. أختي نادين اللي ماتنام غير لماتجنن أهلنا، ماما بس تحطها على صدرها وتجلس تلعب في شعرها وبقدرة قادر يغمى عليها وتنخمد في ثواني.
ماريا بألم/شوي شوي على شعري.
وفقت وتين بضيق/ ذي قطعت شعري حسبي الله عالعدو.. أي نوم الإ بيجيني صداع بسبتها.
طفشت منهم رؤى ودفت ماريا بملل/الحق علي اللي عبرتكم لكن مقيوله خيراً تفعل شراً تلقى.
رن جوالها وردت بضحكه/وش طرالك ذكرتينا....... والله أخت زوجك ومضطره تتحمليني......... حركاتك ياأخوي أكيد بنجي بدل جلسة القرود وأمهم اللي مسوينها ........ لا حكايه طويله بعدين أقلك عليها......... دقايق وحنا عندكم.
ألتفتت بإبتسامه /ديما ومشعل عازمينا نتحداهم عالدبابات.
وتين/من الحين أنا بركب معاكي.
ماريا/بتول وش رأيك تركبين معاي.
رفعت بتول رأسها وأتعدلت/من قال إني بركب دباب أصلاً.
رؤى/ترى ماريا تسوق زين لاتخافين.
هزت رأسها برفض/شكراً ماأبي.
مسكت جوري يدها بحنان/ولو قلت لك تروحي علشاني برضه ترفضي.
بتول بتوتر/خالتي والله أخاف، شلون بركب الدباب وأنا--_-
قاطعتها بهدوء/ أيش رأيك تركبي مع بدر.. أظن مارح تخافي وتومك معاكي وكمان بدر هينبسط إذا لعبتي معاه وعدتوا أيام زمان.
سكتت وهي تفكر في أخوها وعلاقتهم اللي صارت أقوى من أي وقت وصار كل وقت فراغه يقضيه معاها وأوقات كثيره صار يجيب كتبه ويذاكر في غرفتها علشان مايتركها لحالها، حتى لما مساعد ولد عمها صقر طلب منه يسافر معاهم في الإجازه رفض ببساطه علشانها.. أخوها أتنازل عن حاجات كثيره علشانها ولازم ترد له جزء بسيط من حبه وإهتمامه، وبإبتسامه/خلص بركب مع بدر.. بس ياسمين مابتجي معنا.
طالعت جوري في ياسمين اللي منزله رأسها وعامله نفسها مو منتبه وبضحكه/وياسمين بتركب مع أخوها.

------------------


قفل بعد مارتب موضوع وصول الخيل، هز رأسه بيأس لما سمع صوت البنات وضحكهم، فكر إنه مهما خصص مكان كبير لبنات عيلته علشان يأخذوا راحتهم بدون مضايقه فمافي فايده، أنتبه لبدر وقصي اللي جالسين لحالهم على الصخور وهم يتكلموا ويضحكوا بحماس إبتسم وبهمس/الظاهر البنات عدوهم.
راح لهم وبهدوء/ وش تسوون، مامليتوا من القعده بروحكم؟
وقف قصي لماشافه وكان بيروح بس بدر مسكه وجلسه وبإبتسامه/شلون نمل وحنا نسولف.
سند بإبتسامه/يصير أقعد معاكم.. مبين سوالفكم أزين من سوالف عمك وضاح..
وسع له بدر بفرح/سوالف عمي وضاح معاك كلها عالشغل ومافيها شيئ يونس.
هز رأسه بموافقه وألتفت لقصي بهدوء/أنت قصي صح؟
وقف قصي ومد يده بأدب/قصي خالد***
إبتسم سند بدون مايحس وسلم عليه/ونعم بحالك .. شلونك وشلون شفت برنا.
قصي بإبتسامه/ماعليك زود.. الحمدلله بخير وبركم جميل زي أصحابه ماشاء الله.
طالع فيه بإستغراب/شلون جميل زي أصحابه.
قصي بهدوء/يعني الناس مدامهم طيبين وأخلاقهم حلوه وجميله فأي شيئ يخصهم بيكون زيهم.. وأنتوا كذا.

هز رأسه بتفهم وبهدوء/أنت كم عمرك يابطل.
بدر بضحكه/مابعد كمل أثنعشر سنه.. بس هو حكيه كذا تحسه طفل رجال.
قصي عقد حواجبه وبحزم/ أنا رجال مو طفل.
بدر بإعتذار/قصي موبقصدي أستخف فيك.. لاتزعل مني.
جلس جنبه وإبتسم/أدري، أحنا أصحاب والأصحاب مايستخفوا ببعض.
سند/أنت في أي صف.
قصي/أولى متوسط.
سند/مبين عليك شاطر بالمدرسه.
قصي بإبتسامه/بسوي جهدي والتوفيق من الله.
هز رأسه بموافقه ووقف/ونعم بالله.. زين مابردتوا.
بدر برجفه/شوي بس.
قصي/أنا متعود على ذا الجو.
ألتفت له سند/أنت مو ساكن في جده؟
بدر بضحكه/يبه يقصد بيتهم في صنعاء.. عندهم أهل هناك ودوم يرحون لهم.
رن جوال قصي ورد بسرعه وهو يبعد عنهم/ وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته أمي فيكي شيئ.......الحمدلله بخير ........ طيب إذا تعبتي كلميني على طول وأنا بجيكي....... طيب بس من ذحين قولي لها مافي سواقه.......... أبشري وعليكم السلام.
طالع فيه سند بصمت وهو يستذن منهم ويروح لخيمة الحريم بسرعه وقبل مايسأل بدر رن جواله ،طالع في الشاشه بإبتسامه/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. الحمدلله زين، أنتي شلونك خالتي........ طيب أنتي ماقعدتي علشان أشوفك ....... بالأول كنتي تعبانه وبعدها رحتي مع جدي صقر ومساعد وتميتي معهم طول الوقت...... أيه صح،الحمدلله على سلامتك........ قولي قسم....... أسف أسف يلا الحين بجي قبل لا تغير رأيها........ وعليكم السلام والرحمه.
قفل وألتفت لأبوه اللي معقد حواجبه بتركيز وبإندفاع/يبه عن أذنك بروح لبتول.
سند بقلق/وش فيها أختك؟
بدر بإبتسامه عريضه/مافيها شيئ بنركب دباب.
دباب سند بحده/ وشو.. أي دباب؟
بدر بنفس الإبتسامه/عمي مشعل والبنات بيركبون دبابات وبتول تبي تركب معاي.
سند بإستغراب/بس أختك تخاف.. هي اللي قالت لك هالكلام؟
هز رأسه بنفي وبهدوء/خالتي قالت أجيهم علشان أخذ بتول لإنها تبي تركب بس ماتبي غير معاي، وخالتي جوري ماتكذب علي.. عن أذنك يبه.
راح تحت أنظار سند المصدومه واللي تابعت حركة بدر لين وصل للمكان اللي موقفين فيه الدبابات وشاف قصي معاه، أخذوا دباباين لجهة الحريم ورجعوا أخذوا أثنين كمان ومامرت غير لحظات قبل ماتتعالى أصوات الدبابات وأصوات البنات وضحكهم وهم ينطلقوا في كل مكان.

فيتامين سي 03-04-16 11:01 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 


رجع جلس عالصخور وعيونه على بدر وبتول اللي كانت متمسكه فيه بكل قوتها وخوفها واضح ومع ذلك ضحكتها وكلامها المتقطع بحماس واصله.. زفر بضيق هو صحيح أتغير معاهم وبدأ يسمح لبدر بممارسة أشياء كان مانعه منها وكانت فرحة بدر وتغيره للأفضل واضح وماخفي عليه، لكن إن بتول تتهور وتركب دباب فذا الشيئ موسهل..كانت أعصابه مشدوده ومتوتره عالأخر وهو يتخيل طيحة بتول في أي لحظه وللحظات سب هذيك المتطفله اللي أكيد زرعت الفكره في رأس بنته.. أكيد هي ما غيرها لإن بتول جبانه وعماها شكل حاجز بينها وبين ممارسة حياتها بشكل طبيعي.
عقد حواجبه بتركيز وأتذكر مواجهته مع هذيك وكيف أتهمها بإنها تركت أولادها وسافرت بدون إهتمام.. وقتها أنشغل باللي صار وماعاد أهتم، بس هو للحين مايدري هي شلون سافرت بدونهم ونسي مايسأل ثريا اللي كل اللي قالته وقتها لاتحكم على شيئ أنت ماتعرفه.. ياترى وش اللي خلاها تتركهم وتروح، مهما كانت الفكره اللي كونها عنها في البدايه ومهما كان مايطيق يسمع سيرتها ويشوف إهتمام الكل بها، إلا إنه مايقدر ينكر إنها كانت السبب من بعد الله في التغيير اللي طرأ على حياته وحياة أولاده.. ورغم برودها المستفز ووقاحتها وطولة لسانها معاه إلا إنه مبين عليها إنها من النوع المهتم والحنون، كل تصرفاتها وكلامها مع أبوه وأولاده بتدل على ذا الشيئ و

وقف فجأه وكور أيديه بغضب "أنا وش علي منها حنونه ولامهتمه.. وش علي منها إذا تركت عيالها ولا لا.. شلون أهتم ولا أفكر فيها أساساً.. فعلاً إنسانه مستفزه ومتطفله"

فيتامين سي 03-04-16 11:02 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
الساعه الثالثه والنصف فجراً

قفل المصحف وحطه مع السجاده عالصخور اللي جنبه، دار بعينه في السماء وهو يستفغر، الكل نايم ماعدا الحرس المتأهبين والمخيم غرقان في سكون غريب بعد ماخففوا الإضاءه وأكتفوا بضوء المشاعل، غمض عيونه بإسترخاء وهو يسمع طقطقة الحطب ويشم ريحته بإستمتاع قبل مايوقف بسرعه لما وصل لسمعه صوت محبب لنفسه واتوجه له بنشاط رغم نومه اللي ماتجاوز الثلاث ساعات، قرب من الأدهم وضمه بشوق/هلا بالأدهم...شلونك يابطل...
عرف سند بفرحة الأدهم بشوفته لما صدر عنه صوت حمحمه وحشر أنفه في رقبته بمداعبه خلت سند يضحك بصوت عالي وهو يمسح على رقبته بحب/أنا بعد أشتقت لك حيل.. أنشغلت عنك الفتره اللي طافت بس الحين بعوض عن غيابي وأكيد بنستانس.
بدأ يهتم فيه وفي أكله ونظافته اللي أستغرقت منه وقت وهو مستمر في كلامه معاه قبل مايحس بتوتر الأدهم وينتبه لأذنه اللي أنتصبت فجأه.. أتلفت حوله بتركيز ومالقي شيئ غير عادي، لكن حمحمة الأدهم وحركة قوائمه الخفيفه اللي ماوقفت خلته يفهم إنه سامع شيئ أو إن في شيئ صاير قريب منهم.
مسح على رقبته وعرفه(الشعر اللي على رقبة الحصان ) بحركات هاديه وهو يهمس في أذنه/لاتخاف أنا معك.. خلك هادي وبشوف وش فيه.
تركه وأتحرك بخفه وهو يدور حول خيمهم ويطالع الحرس اللي واقفين بإنتباه وباين إنهم مو شايفين أي شيئ غلط، أتوتر أكثر وهو يقرب من خيمة الحريم بتفحص، يدري إن سمع الخيل مرهف وأكيد الأدهم سمع أو حس بشيئ خلاه يتوتر بهالشكل، وقف مكانه بجمود وهو يسمع صوت غريب.. غمض عيونه بتركيز وأرهف سمعه للحظات قبل مايفتح عيونه بصدمه.. كان صوت أنين مكتوم.. أخذ مشعل من الأرض وأتحرك بحذر ناحية الصوت اللي صار أوضح وعرف يميزه بسهوله.. صوت بكاء وشهقات متقطعه كأن صاحبها مو قادر يتنفس، وقف بصدمه لما لقي نفسه قدام سيارة عبدالرحمن الجيب وصوت البكاء طالع منها بكل وضوح.. أتلفت حوله بتوتر ماكان فيه أي حركه أو أثر لإنسان، أخذ نفس عميق وصوت البكاء المخلوط بصراخ زاد ووتره زياده.. من اللي ممكن يكون داخل السياره.. معقول هي.. أصلاً من غيرها يمكن يكون في سيارة عبدالرحمن.. وش خلاها تترك الحريم وتجي السياره في هالوقت المتأخر وليه تبكي بهالطريقه.
قرب من السياره بتردد من اللي ممكن يشوفه وزفر براحه لما أنتبه للظلام اللي لاف السياره من داخلها، مرغ المشعل في التراب لين أنطفى وعقد حواجبه بغضب/غبيه ومجنونه كالمعتاد.. الأحسن أتصل بثريا تجي تشوف لها حل في هالمصيبه.
أعطى ظهره للجيب وبدأ يمشي يعصبيه قبل مايجمده مكانه صوت صرخه خارجه من الأعماق.

--------------------


فتحت عيونها برعب وهي تشهق وتحاول تإخذ أنفاسها بقوه، أتلفتت حولها بفزع للحظات قبل ماتعرف هيا وين، شغلت الإضاءة في سقف السياره وقابلت عيونها المتوسعه برعب ووجها الشاحب في المرايه.. كانت لازالت تبكي وتشهق غطت وجهها بكفوفها وأستمرت في بكاها الحار لعشر دقايق قبل ماتبعد كفوفها وتأخذ نفس عميق وتكور أيديها بقوه علشان توقف رجفتها وهي تسمي وتقرأ المعوذات وأية الكرسي.. هديت شويه وفتحت باب السياره ونزلت وهي تترنح، أستندت عالباب وغسلت وجهها بشوية مويا قبل ماتشرب باقي القاروره لأخر قطره.. لمت خصل شعرها بعشوائيه ورفعت طرف الشال اللي لافته على رقبتها ومسحت وجهها من بقايا المويا قبل ماتضمه لصدرها بهمس/شكراً.
دخلت السياره وتركت الباب مفتوح وحست بلفحة برد لما سحبت الشال من رقبتها وفردته على ظهر المقعد الخلفي، شدت بلوزتها الثقيله على جسمها ولبست عبايتها وعدلت طرحتها على رأسها.. حست بصداع غريب وبثقل في رأسها قبل ماتلبس نظارتها وبتهديد/محد بيفكك مني ياثريا لو طلع اللي في بالي صح.
أتذكرت لما رفضت تشرب المنوم وقالت إن دش حار هيخليها تنام براحه، وأستغربت لما إستسلمت ثريا لرفضها بسهوله رغم إلحاحها السابق، وبعد ماأطمنت على أولادها اللي لعبوا ورجعوا للخيم جلست مع أبوها شويه وبعدها أخذت لها دش حار وقبلت كأس عصير من ثريا بإمتنان وبعد أقل من ربع ساعه حست بنعاس غريب، وبما إن لها خبره وسوابق في النوم بعد ماتكون أتعرضت لشيئ رعبها فكانت عارفه إنها رح تصحى من كوابيسها بصراخ وبكاء يلم خلق الله عليها، علشان كذا أتسحبت بدون ماينتبه لها أحد وأخذت مفتاح سيارتهم اللي رجعته لها ثريا وراحت طلعت له مخده وبطانيه من شنطة السياره ونامت فيها.

إتنهدت وشافت الوقت ولبست ساعتها وبراحه/الحمدلله ماراحت عليا الصلاه.
رمت طرحتها على وجهها ودست رجلها في كوتشها واتوجهت بخطوات مهزوزه لدورة المياه(أكرمكم الله ) علشان تتوضى، جمدت مكانها وهي تسمع صهيل حصان.. غمضت عيونها ومسكت رأسها وضغطت عليه بقوه وبألم/ الله يسامحك ياثريا هتجنني أهلي فوق منا مجنونه.
فتحت عيونها وأتلفتت حولها وهي تسمع صهيل الحصان مره ثانيه وذي المره بشكل أوضح محى أي شك عندها في إنه هلوسه بسبب المنوم .. وبدون تردد أتوجهت للصوت بخطوات حاولت تتحكم في ثباتها علشان ماتطيح.. وبعد كم خطوه وقفت مكانها بصدمه.. ضغطت نظارتها على عيونها بقوه ورغم طرحتها اللي مغطيه فيها وجهها شافته بوضوح.. حصان.. كان حصان حقيقي واقف قدامها ولجامه معقود على غصن شجره قريبه منه.. أتلفتت حولها بحذر وحماس وهي تدعي إن مايكون في أحد صاحي، همست لنفسها/أصلاً مين المجنون اللي بيصحى في ذا الوقت والبرد غيري.
قربت من الحصان ونزلت طرحتها بهدوء، وقفت مكانها بإنبهار من اللي تشوفه.. سمت بالرحمن وصلت عالنبي بدون إنقطاع.. وبدون ماتحس قربت منه ومدت يدها ولمست رقبته.. جفل الحصان من لمستها وأتراجع خطوه لوراء وهو يصهل وطلعها من حالة اللاوعي اللي مرت فيها للحظات.
سحبت يدها بتوتر وأتراجعت وهي تشوفه يزفر من أنفه وكأنه معصب منها.. فلتت منها ضحكه ورنت في سكون الليل وكتمتها بأيديها بسرعه وهي تتأمله بإعجاب للحظات، كان أجمل خيل شافته في حياتها أخذت نفس عميق وقربت منه بحذر وبنعومه/صباح الخير ياحلو... ممكن ألمسك بس.. لوسمحت بس لمسه وحده..
ضرب بقوائمه في الأرض بخفه لما لمسته برقه/هوووش.. لاتخاف مارح أعورك.. أنتا من وين طلعت! مين جابك هنا! لاتكون منهم بسم الله.
حست بنعومة جلده وهي تمرر أصابعها على طول رقبته بلمسات خفيفه وحذره لفتره حتى حست بتوتره خف وأنفاسه هديت وكأنه اتأكد إنها مارح تضره، قربت منه أكثر وبإبتسامه/ ربي يسعدك ماأحلاك .. ممكن نتعرف.. أنا جوري الجابر وأنتا..
زفر بقوه وهو يصدر صوت غريب.. طالعت في لونه الأسود الحالك بإعجاب ونقرت بأصابعها على خدها بتفكير/أمممممم.. لو صاحبك ذكي والأغلب إنه كذا مدام أنتا حصانه فهيسميك أدهم لإنه لايق عليك.. بس مدري كل شيئ جايز.
ضحكت بصوت عالي ورجعت تمسح رقبته بحب وتابعت/أنتا عارف الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام كان عنده خيل ومن بينهم حصان أسمه الأدهم.. والعرب قالوا ملوك الخيل دهمها، وأنا أشهد إنك ملكها وأجملها ولو سمحت نصير أصحاب بتكون متربي أحسن تربيه كمان.
صهل بصوت عالي وضحكت بفرح/أعتبر ذي موافقه منك.. خلاص بنصير أصحاب وبما إنك ماتعرف تصافح فهسلم عليك بطريقتي بس أنت لاتجفل وتتوترني معاك طيب.

حاوطت خدوده بكفوفها برقه وقربت منه وطبعت بوسه على غرته وبمرح/تراها بوسه خاصه بأخواني، بس أنتا إستثناء ورح أشاركك فيها.
شافت جنبه فرشة كبيره ياما شافتهم بيستخدموها في تنظيف الخيل في التلفزيون، أخذتها بدون تردد وبدأت تفرك ظهره وبطنه بشويش وعيونها تلمع بحماس/طول عمري كنت أحب الخيل ونفسي أشتري واحد خاص فيا، بس أقصى شيئ وصلت له هو إني ألمس الخيول اللي يستأجروها الأولاد في البحر ولا لما نروح الطايف، صح كانت خيول عاديه بس حلوه وعاجبتني، لكن أنتا غير عنهم.. أنتا شكلك خيل عتيق وعمري ماحلمت إني هكون قريبه من حصان جميل زيك.
كانت تغطس الفرشه في سطل مويا جنبها وترجع تفرك ظهره وهيا مستمره في كلامها بكل راحه وبساطه/سبحان الله من كان يصدق إني أمسي على ذيب وأصبح على خيل.
سكتت للحظات وبغصه/أنتا ماكنت هنا أمس وشفت أيش سويت في.. الذيب المسكين.. لو كنت شفتني أكيد كنت هتخاف وماتسمح لي أقرب منك، صح؟ بس أنا ماكان قصدي أقت...له.. في البدايه كنت أبغى أخوفه بس علشان يبعد.. بس هوا اللي هجم على أبويا وجدي.. كان هيأذيهم.. كنت مضطره أقتله.. أنا مو شريره بس هوا..
ماقدرت تكمل وطاحت الفرشه من يدها وصورة الذيب ترقص قدام عيونها، جلست تبكي عالأرض بحرقه، ماتدري كم مر عليها وهي تبكي مكانها قبل ماتحس بأنفاس حاره على رقبتها خلتها ترفع رأسها وتقابل أكبر وأجمل عيون سود ومكحله شافتها في حياتها، لفت أيدها على رقبة الأدهم اللي رفع رأسه ووقفها معاه ..داعب وجهها بأنفه برقه وكأنه يواسيها وهي أتعلقت فيه وضمته لدقايق وهي تبكي بهدوء قبل ماتبعد عنه وبصوت مبحوح/ترى أنا مو بكايه.. أولاد الحاره كانوا ينادوني البنت الحديديه لإني ماأبكي مهما عوروني وقت اللعب.. بس من وقت الحادث وأنا مو طبيعيه.. صارليا فتره وأنا أبكي بغباء على أتفه شيئ وكل شيئ.. وذحين صحيت من كابوس.. كان الذيب.. يلاحقني وزعلان لإني..

سكتت وزفرت بضيق وشالت نظارتها ومسحت دموعها بكم عبايتها قبل ماتشهق وتطالع في ساعتها وبضيق/أستغفر الله ماصليت القيام.
قربت من الأدهم وباست رقبته وبإمتنان/شكراً لإنك أتحملتني من صباح الله خير وخليتني أفضفض لك شويه.. في أشياء ماأقدر أقول لها لأي شخص..بس أنتا كنت كريم وسمعتني بدون ماتمل وتقاطعني.. أنا بروح أصلي وإن شاء الله إذا خلصت والكل لسا نايم بجيك وأخذك في مشوار.. أتفقنا.
إبتسمت وربتت عليه برقه لما صهل بموافقه وباسته مره أخيره/ربي يسعدك .. أستناني لاتنام برجع علشان ننقي لك أسم حلو زيك، السلام عليكم.
رمت طرحتها على وجهها المبتسم براحه وجريت بسرعه علشان تلحق تصلي وتقرأ وردها قبل آذان الفجر.


برز سند من وراء كومة صخور وشجر جنب الأدهم ونظراته المصدومه تتابع شبحها الأسود اللي أختفي في الظلام، جلس عالأرض بذهول وعدم تصديق..

حس قلبه طاح لما سمع صرختها المفزوعه، ألتفت وشاف شبح أسود في المقعد الخلفي للجيب وبمجرد ماشاف نور السياره الداخلي أنسحب لجانب خيمة الحريم ووقف مكانه بجمود ماعرف سببه، سمع باب السياره ينفتح وصوت حركه خفيفه قبل مايسمعها بوضوح وهي تتوعد في أخته ثريا، وبتفكير "شكلها كانت تحلم باللي صار لها البارح، مدامها خايفه ومرعوبه هالكثر وش اللي خلاها تنام في سيارتهم، وثريا وش سوت لها حتى تتحلف فيها بهالشكل" زفر براحه لما سمع إنها بتروح تصلي ورجع للأدهم وأضطر يلف لفه كامله حول خيمهم علشان لا يصادفها، ولما وصل أنصدم بوجودها واقفه بتناحه قدام حصانه،وبقهر" وش جابها لهنا بعد" لف وجلس على صخره قريبه وزفر بضيق وهو منتظرها ترجع لسيارتهم في أي لحظه وفجأه سمع الأدهم يجفل وقف بسرعه " الغبيه لايكون قربت منه، هو مايحب الغرباء" هز رأسه بغضب لما حس بتوتر الأدهم منها.. صار بينهم علاقه قويه وتواصل مو طبيعي يخليهم يحسوا ويفهموا بعض، سمعها تترجاه علشان تلمسه، خرج ناحيتها علشان يمنعها تقرب منه لإنه يمكن يأذيها ووقف مكانه بجمود.. كان ظهرها ليه ويدها تمسح على رقبة الأدهم بهدوء وهي توعده إنها مارح توجعه " الغبيه ماتدري إنه يمكن يجيب أجلها في ثواني" بس اللي فاجأه إن الأدهم ماتحرك من مكانه والتزم الهدوء بشكل غريب والأغرب إنه سمح لها تقرب منه، صارت تضحك معاه وتنكت وكأنه واحد من بقية أهلها، أتراجع لمكانه عالصخره بغيض وحقد"شلون سمح لها تقرب منه هالكثر وهو مايسمح لأحد بهالشيئ" كانت تتغزل فيه وتتكلم براحتها وهو يغلي من الغيض وكل شوي يطالع في ساعته على أمل إنها تروح لأي مكان.. المهم تذلف من هنا، فجأه شده كلامها عن الذيب ووقف بصدمه وعدم إستيعاب "هالمجنونه وش تقول.. شلون هي اللي !! وأبوي.. ومسدسه.. أكيد قامت تهلوس من كثر رعبها البارح" أنتبه لبكاها المفاجئ وطلع رأسه بهدوء من وراء الصخور وشافها طايحه عالأرض، كانت متكوره على نفسها ومو حاسه حتى بالأدهم اللي حاشر وجهه فيها ويحاول يلفت إنتباهها، أتلفت حوله بضياع وهو محتار ومايدري كيف يتصرف، ضغط على جبينه بقوه وزفر براحه لما أتعلقت في رقبة الأدهم ووقفت معاه، رجع لصخرته وجلس يسمع كلامها بهدوء وبعد ماسمع خطواتها وهي تبعد خرج من مكانه وشاف شبحها يختفي في الظلام، راح للأدهم وطالع فيه للحظات وبتساؤل " تظن إنها حكت الصدق ولا قاعده تهذي! وش رأيك" قرب منه الأدهم ومرغ وجهه في كتف سند اللي طالع فيه ببرود/الحين أتذكرتني! طلعت مالك أمان، بهالبساطه تروح لها وتخفف دمك بعد.. شلون تسمح لها تقرب منك هاا؟ لعبت عليك بضحكه وبوسه وأنت مثل المدمغ وراها.. وبعد تبي ترجع تأخذك مشوار ولا بعد بتختار لك أسم على ذوقها.. طالت وشمخت.. مابقي غير تسرجك ووقتها متأكد إنك مارح تمانع تمتطيك وتسرحوا سوا بهالبر" قرب الأدهم منه وزفر من أنفه وضرب بحوافره على الأرض بقوه خلت سند يتخصر ويواجه بعصبيه/ خير.. كلامي موبعاجبك.. ويمكن أنا بكبري مو بعاجبك بعد، أيه خلاص عينك زاغت عليها يالخاين..
طالع فيه بقهر لما لف وأعطاه ظهره، وبعصبيه/هزلت..حتى أنت قلبتك علي.. أجل خلها تنفعك .
شات سطل المويا بغضب وهو يسب وراح يصحي الرجال لصلاة الفجر.

فيتامين سي 03-04-16 11:04 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
الكل صحي وصلى الجد بالرجال جماعه، وماسمح لأحد يرجع ينام وبعد ماصلوا الشروق أنحط الفطور للرجال وأستئذن الجد وأبوسند وراحوا للحريم تحت نظرات سند الحارقه.
قصي كان متحمس من وقت ماصحي وشاف الخيول وماسك نفسه بالقوه علشان لا يسألهم متى بيركبوا الخيل وإذا كان بيسمحوا له، بدر بإستغراب/أنت وش فيك مو بعلى بعضك من الصبح.. فيك شيئ! تعبان؟
هز رأسه بنفي ووجه حمر من الإحراج، وكمل فطوره بهدوء قد مايقدر.


وعند الحريم كانت جوري بالمقابل تطالع في ثريا بغيض ومنتظره بس تستفرد بها وتوريها شغلها، بس ظهور جدها وأبوها خلاها تنسى الموضوع وتستمتع بصحبتهم وهي تفطر بنفس مفتوحه، رغم إنهم ماسكتوا ورجعوا جابوا سيرة الذيب ، إلا إنها كانت كل ماقالوا كلمه في ذا الموضوع ترجع بذاكرتها للحصان اللي قابلته وتحاول تتمسك وتندمج في الوقت القصير اللي قضته معاه ، الجد بإبتسامه/شلون أصبحتي يالجوري بعد البارح.
ردت بفرح/أصبحت على خير وخيل ياأحلى جد في الدنيا.
أبوسند/متى شفتيهم وهم وصلوا الساعه ثلاث الصبح.
الجد/عسى ماأزعجوكي بأصواتهم.
طالعت فيه بإستغراب/أصواتهم.. ليه هوا فيه غير الحصان اللي شفته.
ضحك أبوسند/اللي وصلوا البارح كانوا عشره.
صفقت بحماس/ماشاء الله .. ذول حقكم يبه ولا إيجار ولا كيف الهرجه.
أنفجروا الكل بضحك أما رؤى طاحت عالأرض بهستيريا، أتخصرت/أهم شيئ إنكم مبسوطين.. مره عجبتكم النكته؟
هزوا روسهم بموافقه خلتها تزفر بضيق/الحق عليا اللي آخذه راحتي وأقول لكم عاللي في بالي.. حتى أنتا ياجدي!
الجد بضحكه/وش أسوي لمخك ذا.. ماتقولي من وين بنأجر خيل بنص الليل.
حكت رأسها بإحراج/أيوه صح.. ماأنتبهت لذي النقطه.
أبوسند بإبتسامه/هالخيل لنا مو بإيجار.
رجعوا البنات يضحكوا من جديد، طالعت فيهم ببرود/تراها ماتضحك لذي الدرجه ياسخيفات.. أنا بطلع اتمشى ولماتخلصوا ظرافه ألحقوني.
عدلت نقابها وطلعت وبعد دقيقه كانوا البنات يتمشوا معاها.




طالع وضاح في ساعته وألتفت لسند والبقيه/وش رأيكم نسوي سباق خيل.
نط قصي بحماس/أخيراً.
جلس مكانه بإحراج لما الكل طالع فيه، أبووضاح/تحب الخيل ياقصي.
هز رأسه بموافقه،مشعل بنعاس/أبي أنام موبوقت الخيل الحين.
أبووضاح/محد قال لك تتم سهران لنص الليل.. أنت تدري بأبوي مايحب نومة الصبح ولا يواطنها.
ناصر بلعانه/يبه خله يرقد مسكين كان مفارق وماصدق شاف الحبايب ولزق فيهم.
بقق مشعل عيونه عليه بقهر ووقف فجأه/ماعليك منه يبه..شوفني شلون نشيط.
شتت نظراته بعيد عن سند وتابع وهو خارج من الخيمه/أنا بسبقكم وأسرج الريح.
ألتفت وضاح لسند بإبتسامه/خل نلحق هالمطفوق زوج أختك قبل لايهبل في الخيل.
رد ببرود/رح أنت مالي خاطر الحين.
طالع فيه بإستغراب/شلون مالك خاطر.. موبأنت اللي طلبتهم.. وش صاير ياسند.
زفر بملل/ما صار شيئ ياوضاح، قلت لك مالي خاطر خذ بدر معك وأنا شوي وبلحقكم.
طالع فيه بصمت وهو متأكد إنه مو على طبيعته.. بس أيش اللي صار وخلاه يرفض الشيئ الوحيد اللي يحبه وبجنون.
وقف أخذ الأولاد وراح، ظل سند يفكر لدقايق وبهمس/خل أخلص من هالسالفه وأرتاح.
مسك جواله وأتصل/ ثريا أبيكي شوي تعالي لخيمتنا.... .. كلهم طلعوا بس ألبسي عباتك للإحتياط.
وقف وأتوجه لسيارته وفتح الدرج ومد يده يطلع الغرض اللي جابه أمس من البيت ، جمد للحظه وهو يطالع في مشط الرصاص اللي في يده، مو ذا الشيئ اللي حطه البارح في الدرج ، جلس عالمقعد ورجع طالع في المشط وأنتبه إنه بدون رصاص، مد يده وطلع أوراق كان حاطها في الدرج وطلع العلبه اللي جابها أمس وأخيراً طلع مسدس.. طالع فيه بتمعن وعرف مسدس أبوه الخاص، كيف وصل لدرج سيارته ومتى! سيارته محد يستعملها وهو مسافر وأمس لما حط العلبه كان متأكد من خلو الدرج من أي شيئ ماعدا الأوراق.. وأبوه قال إنه رماه ومايدري وين بالضبط.. يعني لو كان حطه في الدرج ليه ماقال.. وبعدين سيارته محد أستخدمها غيره.. عقد حواجبه بتركيز/سعود.. سعود هو اللي بيفهمني وش السالفه.
أتصل على سعود وقله يجيه بسرعه، جلس في السياره يقلب في المسدس لين وصل سعود/هلا خالي آمر.
سند بهدوء/هلا بك ومايآمر عليك ظالم.. أمس مو قلت لك تصف السياره وتخلي المفتاح معك.
هز رأسه بموافقه خلت سند يتابع/وما أعطيت المفتاح لأحد؟
هز رأسه بنفي، سند بهدوء/سعود تذك------
قاطعه بسرعه/ أيه صح عطيته لأبوي مساعد.
سند بإستغراب/وليه عطيته لأبوي.
سعود/هو جاء يوم كنت بصفها وقال لي أنزل وبعدها ركب معها وراحوا.
طالع فيه بعدم فهم/من اللي ركب معها وراح ؟
سعود/أم قصي ياخالي.
رفع حاجب واحد وبتساؤل/وش عرفك إنها أم قصي.. أنت تعرف شكلها.. كانت كاشفه.
حرك يده بإرتباك/من وين أعرف شكلها وأنا أول مره أشوفها وبعد متغطيه، بس يوم شافها قصي راح لها وسألها إذا كانت بخير وجدي عصب عليه وخلانا ندخل الخيمه، وبعد ماتعشينا خالتي ثريا رجعت لي المفتاح ورحت صفيتها مثل ماقلت لي ورديت لك المفتاح.
طالع فيه للحظات قبل مايأشر له يروح/مشكور ياسعود، ولاتجيب طاري لأحد إنها كانت مع أبوي.. أنسى السالفه.
رفع المسدس وشم ريحة البارود اللي تدل على إن أحد أستخدمه مؤخراً بعكس بندقية أمس اللي شككته في الموضوع.. زفر بضيق وهو يفكر في كلامها اللي سمعه الفجر، معقول يكون كلامها صحيح وهي اللي قتلت الذيب، أساساً جده وأبوه قالوا إنه أستخدم المسدس وشيئ طبيعي إنه يحطه في درج سيارة ولده.
طلع الرصاص وعده ولقيه ناقص ثلاث رصاصات.. رن جواله وكانت ثريا ورجع كل شيئ للدرج وأخذ العلبه وراح لها.

شالت نقابها وزفرت بضيق/شلون تطلبني أجيك وتلطعني هنا.
طالع فيها وهو مايدري كيف يشرح لها الموضوع وبتوتر/أبي منكي خدمه بس بدون أسئله..نفذي وبس.
ردت بإستغراب/وش هالخدمه الغريبه.
ناولها العلبه وبتردد/أبي تعطيها هالشيئ وتقولي لها أني عن جد أسف عاللي صار مني يوم المزرعه.
شهقت بصدمه/أنت أنهبلت.. وش اللي أعطيها وأعتذر لها.. لاحبيبي أنا ماصدقت إنها نست السالفه ورضت تزورنا.
سند بحده/ثريااا.. ترى قلت تعتذري لها مو توصلي رسالة غرام.
زفرت بضيق/سند لوسمحت قدر وضعي، أنا للحين محرجه منها وأنت تبيني أقلها أخوي يعتذر منك وبعد جايب هديه.. تبيها تذبحني.
طالع فيها بصمت قبل مايشرح لها وجهة نظره بهدوء/ أنا غلطت عليها وظلمتها وأتصرفت معاها بخسه ونذاله، وأقل شيئ أسويه هو إني أعتذر لها، وطبعاً مايصير أسوي هالشيئ بنفسي.. أدري إنك بتقولين في نفسك إني ماأستحيت يوم غلطت عليها بس أنا وقتها ماكنت في وضع يسمح لي أفكر زين.

إتنهدت بضيق على حاله وهي مقتنعه باللي قاله، أخوها طول عمره يعرف الأصول والواجب والكل يشهد برجولته وشهامته القاصي قبل الداني، ومتأكده إنه ما كان بوعيه هذاك اليوم، قربت منه ومسكت يده بحنان/عفى الله عما سلف ياأخوي لاتحمل نفسك فوق طاقتها، أنت كنت فاهم غلط وزين إنك عرفت غلطك ، وأنا بوصل لها إعتذارك وأنا متأكده إنها بتقبله وبتسامحك.. بس الهديه بلاها لإني متأكده إنها بترفضها.
مسك كتوفها وإبتسم بغموض/وأنا متأكد إنها بتقبلها وبعد بتستانس وتطير من الفرحه.
عقدت حواجبها بإستغراب/لهدرجه! وش هالهديه اللي بتخليها تطير! وأنتةمن وين جايب هالثقه.
هز كتفه بلامبالاة/متأكد وواثق مثل ماأنا شايفك الحين.. وقلت لك لاتسألين عن شيئ.
طالعت فيه بشك/سند لاتورطني معها الله يرحم والديك.
سند بإبتسامه/ماكنت أدري إنها تخوف هالكثر.. ياأنتي اللي طلعتي جبانه.
طالعت فيه بتوتر/سند البنت حدها تعبانه ومو بناقصه توتر وحرق أعصاب.. الضغوط عليها من كل صوب وأخاف حركتك ذي تكون القشه اللي بتقصم ظهر البعير.
أختفت إبتسامته وبقلق/ليه وش فيها.. صاير لها شيئ؟
زفرت ضيق ودارت بعصبيه/لا تسألني عن شيئ.. خلص بسوي اللي تبيه والله يستر ويعديها على خير.
أخذت منه العلبه وخرجت وهو يفكر في كلامها بقلق ولحقها بسرعه قبل ماتروح.




أتجمعوا الحريم والبنات ومعاهم الجد علشان يشوفوا السباق ويشجعوا الرجال اللي إنضم لهم أبوسند بعد ماترجته جوري وأكلت رأسه بحماسها اللي عداه، كان كل واحد له حصانه الخاص وحتى قصي أسرجوا له حصان بعد ماعرف وضاح إنه خيال متمرس على ركوب الخيل وسوا له إختبار عالسريع علشان يتأكد من قدرته عالجري بالخيل.
رتبوا ثلاث جولات.. الأولى بيكون الكل مشارك فيها، والثانيه بتقتصر على أبووضاح وأبوسند ووضاح وناصر ومشعل، والثالثه سعود وبتال عيال وضاح وبدر وقصي.
جات ثريا وسحبت جوري فجأه/تعالي أبي أكلمك ضروري.
رفضت تتحرك وجمدت مكانها بضحكه/أجلي أي كلام لبعدين وخلينا نتابع السباق، ذا أول شيئ حقيقي تسووه في بركم ذا.
سحبتها ثريا بإصرار وبهمس/أنا أبي أكلمك الحين والكل لاهين عنا.
وقفتها جوري وبجديه/ثريا أيشبك.. في شيئ!
هزت رأسها بإيجاب وبتوتر/موبهنا، خل نروح مكان نأخذ راحتنا فيه
مشيت معاها بصمت وقلبها مو مرتاح وخايفه من اللي هتسمعه، لكنها قررت تستمتع باللي حولها وهي تتأمله بإعجاب.. كان المكان جميل بشمسه الهاديه ومساحته الشاسعه وكثبانه الرمليه المتفاوتة الحجم والأشجار والصخور المنتشره بعشوائيه غير الهواء البارد، كلهم أتحدوا وكونوا لوحه غايه في الجمال سبحان من أبدعها، أنتبهت على ثريا اللي وقفت بإتباك واضح، مسكتها جوري وجلستها عالأرض بقوه وهي متوقعه معارضة ثريا كالمعتاد بس اتفاجأت بإستسلامها، شالت جوري نقابها وقفازها وأتربعت بضحكه/شكل اللي هتقوليه أخطر من جلستك عالتراب وإحتمال تعرضك للجراثيم.. أطربيني يانجمتي.
زفرت بقوه ومدت لها العلبه بتردد/بالأول شوفي ذي وإذا كان رد فعلك مشجع بقول لك السالفه.
أخذت العلبه وفكتها بدون ماتطالع وبإبتسامه/لاتكوني معجبه فيا وبتعترفي لي بحبك في ال------
قطعت كلامها وشهقت بقوه وعيونها عالعلبه بعدم تصديق.
عضت ثريا شفايفها بقلق من شكل جوري المصدوم.. عيونها مبققه وفمها مفتوح ولأول مره يخونها التعبير وتسكت بذا الشكل، غمضت عيونها بندم " الله يسامحك ياسند وش اللي ورطتني فيه ياأخوي" لمست كتفها بتردد/جوجو.. أنتي زعلتي؟

أخيراً قدرت تبعد عيونها عن العلبه ورفعتها لثريا بذهول/ز..زعلت!!زعلت!!
فجأه نطت واقفه وهي ضامه شيئ لصدرها بقوه وتصرخ بفرح وتضحك بهستيريا وهي تدور حول ثريا اللي وقفت بصدمه "كان معاه حق" شهقت لما سحبتها جوري وصارت تدورها معاه بقوه، ثريا برجاء/خلص معدتي قلبت علي.. تكفين أوقفي.
وقفت جوري وضمتها بقوه/شكراً شكراً شكراً من كل قلبي.
بعدت عنها وبإبتسامه/الظاهر إنه شيئ مهم بالنسبه لك.
أخذت نفس عميق لكذا مره حتى هديت شويه وقدرت تتمالك نفسها وبإبتسامه/مهم بس..
فتحت يدها قدام عيون ثريا المستغربه/ كل هالفرح والحفله اللي سويتيها علشان هالسلسال!
مسكت ثريا السلسال الذهبي بأطراف أصابعها بعدم تصديق، إتنهدت جوري وضمته لصدرها من جديد وبإبتسامه/أنتي ماتعرفي السلسله ذي أيش تعني لي.. ذي كانت الشاهده على كل شيئ مر في حياتي، من أول مره لبستها فيها ظلت معايا ومافارقتني أبداً لحد ذاك اليوم.
ثريا بإهتمام/وش المهم فيها لهالدرجه.. لها ذكرى خاصه عندك؟
هزت رأسها بإيجاب/ذي صممتها بنفسي تقدري تقولي كانت كلمة السر بيني وبين إنسان ماتوقعت في يوم من الأيام إني هفارقه..تؤام روحي ونصي الثاني أهداني ياها قبل ماأسافر وأتركه وأترك أهلي لأول مره في حياتي.
ثريا بإستفهام/ قصدك لما أتزوجتي وجيتي هنا تعيشي.
إتنهدت وبشرود/لبسني ياه وقال لي إذا كنت بعيد عنك فذا مايعني إني موحاسس بيكي، قلبي هيكون دايماً معاكي ومارح أنساكي أبداً.. من يومها ماشلته من رقبتي حتى وأنا نايمه ومهما كنت لابسه كان هوا دايماً موجود، ومهما تعبت أو حزنت أو مرت عليا لحظات كنت أحس فيها إني وحيده كنت أتكلم معاه وأحكي له وكإن صاحبه قدامي وبعدها أحس براحه وقوه غريبه تخليني أتحمل كل شيئ مهما كان صعب.. يمكن تقولي عليا مجنونه بس ذا اللي كان يصير عن جد.
ثريا بإستغراب/إذا كان مثل ماتقولين شلون وصل له..
طالعت فيها بجديه/أيوه صح كيف عرف إني بعته؟ وليه ماجابه ليا من أول مره جيتكم فيها أو لما زارني في جده.
رددت وراها بصدمه/زارك في جده!
وقفت من جديد ولبست سلسلتها بعد ماأنتبهت إنها أتصلحت ورجعت تدور بفرح وضحكتها عاليه/المهم إنها رجعت الحمدلله اللي رجعت.
وقفت دوران وأخذت نفس وعدلت عبايتها ونقابها قبل ماتسحب ثريا معاها بإندفاع/لازم أشكره وأبوس رأسه كمان، أنا الفرحه مو واسعتني حاسه نفسي طايره مو ماشيه.
ألتفتت لثريا وحطت يدها على صدرها بضحكه/حاسه بقلبي كيف يرقص بجنون.. أنا خايفه يطلع من مكانه من كثر ماأنا فرحانه.. مو مصدقه إنه رجعها ليا بعد كل ذا الوقت.
وقفتها ثريا بشك/أنتي وين رايحه؟
جوري بإبتسامه/لحبيبي وتاج رأسي من غيره، أبويا الله لايحرمني منه.
ثريا بتوتر/ومن قال إن أبوي اللي جابها!
ضحكت بمرح/لاتقولي جدي صقر! حبيبي ربي يسعده أيش عرفه.
عضت ثريا شفايفها بإرتباك وهزت رأسها بنفي خلت إبتسامة جوري تتحنط ببلاهه على وجهها للحظات وبإستهبال/لا أبويا ولا جدي أجل مين! جني فاعل خير.
زفرت ثريا بضيق وفركت أيديها بعصبيه، طالعت فيها جوري بإستغراب للحظات قبل ماتجي في بالها فكره كرهتها على طول، فجأه أختفت إبتسامتها وأتحول وجهها لقطعة جليد خاليه من أي تعبير،طالعت في ثريا بأمر/لاتقولي إن اللي جاء في بالي صح.. لاتقولي إنه هوا اللي جابها ليكي!
طالعت فيها ثريا بتردد قبل ماتهز رأسها بإيجاب خلى عيون جوري تتوسع بصدمه وبصراخ/ لا لا لااااااااااا











إنتهى البارت





اللهم إني أمسيت أشهدك وأشهد حملة عرشك وملائكتك وجميع خلقك أنك أنت الله لا إله إلا أنت وحدك لاشريك لك وأن محمدً عبدك ورسولك



الساعة الآن 10:03 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية