منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المهجورة والغير مكتملة (https://www.liilas.com/vb3/f837/)
-   -   خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي (https://www.liilas.com/vb3/t201458.html)

فيتامين سي 05-12-15 11:51 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(قبل3 سنين)

راح العصر يتمشى مع أصحابه في البحر وبعد ماسبحوا قرروا يمشوا عالرصيف لحد ماتنشف ملابسهم لإنهم ماعملوا حسابهم عالسباحه وماجابوا ملابس.. كان يمشي على وراء وهو يتكلم وينكت معاهم قبل مايأشر له فيصل يلف وراه،لف بسرعه وصدم في شي وطاح عالأرض..
رفع رأسه لما سمع صوت معصب/عمى… ماتشوف…
أجمل وجه ممكن يشوفه كان قدامه عيون بنيه مرسومه بإتقان ووجه مدور مثل البدر وشفايف بروج أحمر صارخ ماحس على نفسه وهويتأملهاغير لما دفته بقوه/بلا في شكلك،مأخد راحتك.. الله يقلعك..
ركز إنها طايحه عالأرض وهو فوقها،قام بسرعه وهو متفشل بسبب ضحك أصحابه وتعليقاتهم البايخه،شافها تعدل لثمتها وهي تسب فيه ومشت مع بنتين واتعدتهم..
التفت للعيال بعد ماأخذ ضربه على رأسه من رائد/ الأخ مسرح.. الواد راح فيها. .. ههههههههههههههه
،،الكل شاركه الضحك وهو ماعبرهم ،عينه عليها لين شافها جلست على كرسي بعيد شويه وهي تفرك رجلها…
فيصل بمكر/ شكل السناره غمزت ياشباب..
خالد بفهاوه/اصير لها سمكه.. بنت اللذينا عليها عيون…. تطيح الطير من السماء…..
محمد/ تقولوا تشبك معانا لو رحنا لها..
فيصل/ ماسمعتها وهي تسبه ويقلدها.. بلا في شكلك.. عمى.. حضريه ياواد... والله بتفرشه هنا…
خالد وهو يعدل شعره بيده/ ياريت… تفرشني تمرمطني.. مارح اقول لا.. بس تعطيني وجه..
صفروا الشباب،وصاروا يتحدوه ويتراهنوا يروح يكلمها..
خالد بتفكير/رائد حبيبي.. نط الصيدليه وجيب ربطه طبيه.. بس سرييييع..
رائد بحمقه/لاا ياشيخ… أنت تشبك وأنا اتمشور.. اقلب وجهك بس..
خالد بترجي/ حبيبي أنتا.. أخاف أروح وأتاخر وهيا تمشي… براقبها.. تكفى رئود.. يلااا ياحيوان ..
فيصل/هههههههههههههههه ،تكفى ولا حيوااان حدد أسلوبك…
دفه خالد بقوة/أنت انطم،ولاروح جيب… ياأخي يلااااا.. ولاتبوها تروح ..والله قلبي يدق بقوة.. بموت لو ماكلمتها.. شباب الفزعه.. الحقوا صاحبكم..
محمد/انقلع أنت وهوا، أنا بروح لها… لسا هتعملي فيها دكتور.. وربطه وبنج، ههههههههه….
ضحكوا كلهم.. وراح رائد الصيدليه.. وفيصل راح يشتري ورده.. ومحمد راح السياره يجيب العطر.. وبعد ما أتجمعوا كلهم وخالد زبط نفسه أخذ الورده وكيس الصيدليه، وأتوجه ناحيتها، انتبه للي معاها يأشروا عليه وشافها التفتت ناحيته ولفة وجهها عنه.
خالد بأدب/أحم أحم… لو سمحتي…
ردت عليه بنت من اللي معاها/نعم.. أيش تبغى..
طالعها بإستحقار/نعامه ترفسك.. قولي آميييين… ترى ما كلمتك…
فلتت منها ضحكه خلته يفهي زياده/ اللهم صلي عالنبي.. والتفت لخويتها/شوفي الناس الذوق،مو زيك.. ردت خويتها بعصبيه/نععععععععم…
زادت ضحكتها وخويتها تسب فيه لما طلب منهم يتركوهم لحالهم… التفتت عليهم وأشرت لهم يروحوا وبنفاذ صبر/ياريت تقول اللي عندك وتفارق.. نعم!
جلس جنبها وبزعل/أفاااا دوبي أقول ناس ذووق. مسرع ماقلبتي..
طلت فيه وبدلع/ زوووق عصبا عن عينك،مو أنتا اللي تحدد..
خالد بإبتسامه/ وأنا أقدر أقول غيرا كذا..
وبجديه/أنا آسف.. ترى ما كنت قاصد أطيحك… ومد لها الوردة/ياريت تقبليها مني
أتخصرت/نعم حبيبي ماسمعت… اقبلها منك بأي صفه..
خالد بهدوء/عربرن أعتذار.. ترى ماقصدي شيئ… بس شفتك وأنتي ماشيه كنتي تعرجي.. شكلي عورتك مررره.. علشان كذا حبيت أعتذر…
وقف وحط الكيس وعليه الوردة عالكرسي وبإحراج/آسف مره ثانيه،ماكان قصدي أزعجك.. عن أذنك..
أعطاها ظهره وبدأيمشي وفي داخله"5'4'3'2
أبتسم بإنتصار لما سمع صوتها/هااااي أنتا.. التفت لها وعيونه عالأرض/خالد.. أسمي خالد..
ردت بتساؤل/ أيش هادا الكيس..
اخذ الكيس وجلس جنبها وهويطلع الربطه وبخاخ البنج ويرفعه قدامها/ماقلت لك شفتك تعرجي.. رحت الصيدليه،أكيد رجلك ألتوت..عالعموم تقدري ترميها عادي..
وقف بيمشي بس مسكت يده بطرف أصابعها وبتردد/أنا معرف أسويه..
أبتسم لها بفرح/يعني سامحتيني! ؟
ضحكت بخفه ودلع/ حزنتني،وقلبي مايهون عليه أحد يزعل…
باس الوردة وناولها/ممكن تقبليها،علشان أتأكد أنك سامحتيني…
أخذتها منه وشمتهاوهي تطالع فيه/ مقبوله.
حك خده وبحذر/يعني ممكن تمشي معايا للسياره..
تابع بسرعه لما شاف نظرتها الغاضبه/لايروح بالك بعيد.. بس علشان ألف الربطه على رجلك.. مو معقول اعملها قدام الرايح والجاي..
ردت بصوت واطي/أنت اللي لايروح بالك بعيد.. بجي معاك علشان رجلي بس تعورني..
وقفت بشويش ومشت بعرجه واضحه وبدون تردد كان واقف جنبها وهو ماسك ذراعها بيديه الأثنين/ماني ناقص تطيحي وينكسر فيكي شيئ…
هزت رأسها بموافقه ومشيت معاه للسيارة تحت أنظار أصحابه وصحباتها المتفاجئين
فتح لها الباب اللي قدام وساعدها تجلس وجلس قدامها عالأرض وأشر على رجلها،رفعت عبايتها بخجل ومدت رجلها بشويش ،حط رجلها على فخذه ورفع بنطلونها وهويشوف كاحلها منتفخ ومزرق..
وبأسف/يا الله… شوفي كيف رجلك منتفخه عن جد آسف.. ماكان قصدي يااا ..أيش أسمك؟
ردت بألم/هلا.. أنا هلا.. أمانتك لاتعورني ..
مسك رجلها ودلكها بخفه وبحنان/لاتخافي حبيبتي.. ذحين مع البنج مارح تعورك..
عملت نفسها ماسمعته،وهو حط لها البنج ولف رجلها وبعد ماخلص نزل بنطلونها وعدل عبايتها وبهدوء/ ألف سلامه عليكي.. حطي عليها ثلج ولاتضغطي عليها كثير وكلها كم يوم وتخف..
خرجت من السيارة بعد ما ساعدهاووقفها جنبه وبهمس/مشكور.. عن أزنك،أتأخرت عالبنات.
. جات بتمشي بس مسك يدها ووقفهاوبإحراج/ممكن ..رقمك.. علشان أطمن عليكي..إذا ما يضايقك…
سكتت شويه وهيا تتأمله كان جميل بمعنى الكلمه.. عيونه البنيه وشعره الناعم.. خشمه سلة سيف وشفايفه رقيقه..والبلوزه الكت لاصقه في جسمه مع المويا ومبينه عضلاته..
فاقت على ضحكته/ مطوله وأنتي تتأمليني عارف أني حليوه..
دفته بعصبيه/ مالت عليك..بلا في شكلك.. مغرور..
مسك يدها وضغط عليها بشويش وقرب من وجههاوبهمس/أمزح معاكي،أيش بك معصبه. بعدين يحق لي أنغر،مادام طحت في حضن القمر .. وغمز لها…
تنحت فيه وهي ذايبه وغمضت عيونها بتنهيده لما حست بشفايفه على أطراف أصابعها،صحت من سرحانها وسحبت يدها بضعف وبعصبيه/ لاتتعدى حدودك.. هتذلني بمساعدتك..
مشت من جنبه بغضب"كيف سمحت له يتمادى معايا،أيش يقول عني دحين" لحقها ووقف قدامها وبأعتذار/والله ماقصدي، طلعت عفويه مني،آسف ،خلاص لاتزعلي مني..
بعدت عنه ومشت وهي معصبه منه، بس وقفت بصدمه لما جلس عالأرض قدامها وصار الناس يطالعوا فيهم، وبهمس/يامجنون.. أوقف الناس تطالع فينا…
مسك يدها وبترجي/ مارح اوقف غير لما تسامحيني.. قولي سامحتك وأنا أوقف…
حاولت ترفعه من الأرض وصارت هيا تترجاه/خلاص سامحتك.. والله سامحتك.. خلصني..
أبتسم بمكر/ والله ما أوقف غير لما تعطيني رقمك.. ابطمن عليكي.. مارح اقدر أنام الليله غير لما اسمع صوتك وأعرف أنك كويسه..
هزت رأسها بتصريف/أوكي.. بس أوقف خلصني، السواق هيشوفني..
وقف بفرح وهو يصرخ بهبل/ سامحتني… سامحتني…
صار الشباب في البحر يصفروا ويصفقوا واللي يسب فيه واللي يضحك على هبله. غير البنات اللي تنحوا في جماله ورومانسيته،وكل وحده تقلها يابختك، يجنن،رومانسي،ماعنده أخ..
نزلت رأسها بخجل وصارت تمشي بسرعه وهو لسا ماسك يدها وماتركها غير لما أخذ رقمها، وودعها وهو طاير من الفرحه، وماهو حول الشباب اللي قطعوه حش وتنكيت طول طريق الرجعه. .
وماصدق جاء الليل علشان يكلمها ،والإتصال صار إتصالين لحد ماصارت مكالماتهم يوميه وأتطورت للمقابلات في البحر والملاهي والمطاعم.. عاشوا أجمل قصة حب ماترك خلالها كلمة حب ما قالها ولا هديه ماأهداها.. ووصلت علاقتهم لدرجة البوس والأحضان اللي للأسف صارت مقياس لإظهار الحب عند الكثيرين من ضعاف النفوس..
استمرت علاقتهم سنتين،اتعرفوا فيها على بعض اكثر وعرف عنها حاجات كثير ،مثل إنها وحيدة ودلوعة أهلها.. طلباتها كلها أوامر لبسها كله ماركات، وكل صيفيه الأجازه في بلد أوروبي.. عشق دلعها وجمالها وصار مايتخيل حياته بدونها،وهي مابخلت عليه بكلام وحركات الحب والغزل، لحد اليوم اللي أكتشفت أمه علاقته فيها بسبب روج كان على تيشرته.. ولما واجهته ما أنكر وقلها إنه حبها وإذا ماخطبوها ليه بينتحر وعملهم فيلم هندي،لحد ماأقتنعت وأقنعت أبوه ..
وجات اللحظه الحاسمه وفاتح هلا في موضوع الزواج وإنه بيجي يخطبها رسمي.. ووقتها صارت كل يوم تتحجج وتطلع بعذر شكل علشان تأجل جيتهم،واستمرت عالحال ذا 4 شهور لحد ماواجهها بمخاوفه/حبيبتي.. أنتي ماتبغيني أجي وأخطبك؟
ردت بتوتر/من قال ..أنت عارف قد أيه أنا أحووبك..
خالد بعصبيه/حركاتك مالها غير تفسير واحد.. وهو أنك تتهربي مني.. أنا أقنعت أهلي ووافقوا وكل ماأقول نجي اليوم الفلاني تطلعي لي بسالفه... أيش حكايتك يابنت الناس..
هلا بحذر/ خلودي حبيبي، أنتا عارف أنتا أيه بالنسبه ليا،بس أنت ناسي إنه فيه حاجات تانيه ناقصتنا..
خالد بإستغراب/حاجات أيه.. إذا قصدك عالشغل،أنا باقي لي فتره وأتخرج وشغلي مضمون في شركة ***** صاحبها أبو خويي.. والبيت موجود، وأهلي موافقين.. أيش باقي..
هلا بضيق/حبيبي أكيد تمزح.. أنت ناسي أني سعوديةوأنتا يماني..
خالد بهدوء/أعتقد أحنا عارفين ذا الشيئ من من أول تعارف وإذا.. أنا بقدم عالموافقة وكل الأوراق الرسمية.. أنتي لاتشغلي بالك بذي الحاجات.. بعدين أحنا مو أول ناس تتزوج وأحنا من جنسيتين مختلفه..
هلا بعصبيه/كيف لا أشغل بالي.. وأولادنا اللي بيجونا.. مابيكونوا سعوديين..بعدين لاتنسى وضعي.. أنا ليا وضع خاص وأسلوب حياة معين ما أقدر أتنازل عنه، وأنتا بصراحه ماتقدر توفره ليا..
خالد بصدمه/بس ذا ماكان كلامك في البداية.. أنتي عارفه وضعي وأمكانياتي، ووعدتك أني هعمل المستحيل علشان أعيشك في نفس المستوى اللي أتعودتي عليه.. بعدين أحنا مو فقراء، حالتنا الماديه يمكن مو زي حالتكم ،بس أحنا مرتاحين وماعلينا كلام..
هلا بأستهزاء/حبيبي أنتا عارف أنا أصرف كم في نزلة سوق وحده… أأممممممم أتوقع راتب شهرين من شغلك.. غير حفلاتي وسفرياتي اللي تكلف بابا شي وشويات…
خالد برجفه/وين كلامك عن حلمنا، وأنك مادمتي معايا ماتحتاجي شي ثاني، وأنك بتصبري وتتحملي معايا لغاية ماكون نفسي وأبني ثروتي الخاصه بيدي..
غمض عيونه بألم وعدم تصديق من صوت ضحكتها اللي أتحولت من النعومه والإغراء للشماته والتعالي وبدلع أستفزه/حبيبي،أنتا قلتها،كلااااااام كله كلام،بس وقت الجد، أنا مارح أقدر أعيش حياتك..
خالد بحسره/يعني كنتي تضحكي عليا.. توهميني بحبك وأنتي.. أيش.. تتسلي معايا.. تقضي وقت وأنتي في المملكة…
هلا بصدق/ لا ياخالد.. أنا حبيتك من جد وكل كلمه سمعتها مني كنت صادقه فيها.. بس لما جيت أحسبها صح.. طلعت كفتك خسرانه.. أهلي مارح يوافقوا عليك.. وبابااا بابا قبل كم شهر أتقدم له واحد وطلب يدي.. وأنا وافقت..
خالد بغضب/نعم يختي.. اتقدملك واحد ووافقتي.. وقبل كم شهر.. وأنا أيش وضعي ..كيس بطاطس.. خيشة رز؟..كيف وافقتي وأحنا نحب بعض.. أنتي لايمكن تكوني هلا اللي حبيتها.. هلا اللي كلها رقه وأحساس، هلا اللي تموت فيا وتذوب في حضني من لمسه..
هلا ببكى/والله أنا هيا أنا هلا اللي تحبك وتموت عليك،بس ظروفي أقوى مني،أنت موحاس بالضغط اللي عايشته.. أنا أحووبك ومجبوره أقبل في واحد تاني..يمكن لو كنا في دنيا تانيه مافيهاطبقيه وغني وفقير كنا رح نتزوج ونعيش بسعاده،بس أحنا عايشين في دنيا أهم شي فيها الفلوس وأسم العيله والواسطه،دنيا فيها الغني هوا الليه ليه الحق يعيش..
خالد بصدمه/ الغني اللي تتكلمي عنه ذا كم ، واحد ،اثنين ، عشره،وباقي الناس يموتوا، يندفنوا بالحيا.. مالهم حق يعيشوا ويحبوا..
لاتبرري لنفسك.. أنتي وحده ضعيفه وأنانية اتخليتي عن حبك بسهوله ،ذا لو كنتي حبيتيني أساسا.. عالاقل أنا واجهت أهلي وأقنعتهم بحبي مو زيك هربت في أول مواجهه..
ضحكت بوقاحه/أقنعت مين ياأبو أقناع أنتا، أنتا بتفهمني إأهلك ماكانوا موافقين عليا أنا، أنا هلا ال* ****، اللي الكل يتمنى رضايا، أهلك مو موافقين عليا، ليه.. على أيه ياحس
قاطعها بغضب/ أحترمي نفسك ولاتجيبي سيرة أهلي على لسانك.. خلاص يابنت الناس،وضحتي قصدك وفهمته.. بنت العز والحسب والنسب لايمكن يجمعها القدر بواحد زيي.. أعتقد وصلنا للنهاية ومافي داعي نجرح في بعض،الله يهنيكي----
هلا برجاء/خالد والله أحوووبك،،افهمني بس أحنا نقدر…..
قاطعها بعصبيه/لاتفكري تنطقيها.. خليني أحتفظ بصورتك في بالي زي ماكنت أشوفها لاتشوهيها رجاء.. من اليوم أنسيني وأمحيني من ذاكرتك ولا تفكري فيا زي ما أنا رح أمحيكي من حياتي.. ومارح افكر فيكي بعد اللحظه ذي.. مع السلامه..
قفل منها وهو حاس بيد تعصر قلبه بقوة ..خلاص راحت من حياته بسرعه زي مادخلتها بسرعه..
أنهار لمدة شهرين بعدها،صار جسد بدون روح.. وفي الشهرين ماوقفت إتصالات هلا اللي طنشها،والكل لاحظ حالته ونفسيته اللي أتغيرت.. حتى أبوه لما فاتحه في خطوبته من هلا ،ثار وغضب وماترك شيئ ماكسره وهو يردد إنه مايعرف وحده بذا الأسم.....
وعدت عليه الأيام وتناسى الموضوع ورجع يمارس حياته بشكل طبيعي والكل يتجنب سيرة هلا ..
لحد ماجاء اليوم اللي فاتحه أبوه إنه بيخطب له بنت أبو معاذ اللي خالد يعرفه ويعرف قوة علاقته في أبوه.. في البدايه عارض بس مع الضغط عليه وتذكيره بأختياره السابق وافق،بس إنه يشوفها وإذا عجبته أوكي وإذا لا خلاص بيتركوه في حاله..
رجع لحاضره على صوت المضيفه وهي تطلب منهم يربطوا أحزمة الأمان استعدادا للهبوط في مطار جده…


لاتحرموني ردودكم.. انتظركم

لا إله إلا أنت… سبحانك أني كنت من الظالمين

فيتامين سي 05-12-15 11:52 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

"اللهم فاطر السموات والأرض،عالم الغيب والشهادة،رب كل شيئ ومليكه،أشهد أن لا إله إلا الله.. وحده لاشريك له.. وأشهد أن محمد عبدك ورسولك"

--------------

الورقه التاسعه

(صنعاء-اليمن)

دخلت شيماء بإستعجال/خلصتي.. عبدالرحمن خارج..
رفعت عيونها لأختها وعلى وجهها إبتسامه وهزت رأسها بموافقه.. أخذت شنطتها ولبست نقابها وخرجت الصاله والكل مجتمع فيها..
أم معاذ بقلق/كيف حاسه نفسك اليوم..
أشرت لها بيدها بأوكي وراحت لها وباست رأسها ورأس أبوها،واتوجهت لمعاذ باست خده
،مسك يدها/اوصلك بالسياره أحسن..
أشرت بيدها بلا ،وبدون ماينتبه دخلت يدها في جيبه بسرعه وطلعت فلوس وجرت بعيد عنه وفي داخلها تضحك ..
التفت لها وهي تجري وبعصبيه/يانصابه تعالي… طيب مو كلها ياحيوانه..
أبو معاذ/خليها تأخذها حلال عليها..
دقت جوري عالطاوله جنبها علشان ينتبه لها معاذ،وحطت جزء من الفلوس عالطاوله وطلعت تجري..
أبو معاذ بحزن/الدكتوره أيش قالت لما راجعتوها.. متى تتكلم مره ثانيه..
معاذ بهدوء/مافي جديد.. نفس كلامها الأول،إذا أتحسنت بتتكلم لحالها..
ناديه بمواساة/مالكم مكبرين الموضوع.. شوفوها كيف صارت أحسن من أول بكثير.. نسيتوا كيف جلست أسبوعين ماتخرج من غرفتها،ولاتشوف أحد.. كويس إنها قررت تروح مدرستها،حرام السنه كانت بتروح عليها..
أم معاذ تمسح دموعها/الحمدلله على كل حال،بس هي ماراحت المدرسه إلا علشان لاتفلت أحلام لحالها..
معاذ/المهم إنها خرجت،علشان نفسيتها تتغير، وانتوا خلاص لاتجلسوا تفكروها باللي حصل..
ناديه بخوف/طيب الشرطه أيش قالت.. لحد الأن مالقيوه..
معاذ/كيف يلاقوه،ليش هي جابت وصف واحد يعتمد عليه..
أبو معاذ/والله أحنا سوينا اللي علينا ..حتى رجال الحاره ساعدونا وسوينا دوريات ووزعناهم عالحاره ولمدة أسبوع وأحنا نحرس الحاره في الليل.. بس مافي فايده ، محد شاف شيئ ولا أحد بلغ عن سرقات..
وقف معاذ وباس ولده صالح وأعطاه ناديه/ذا نصيب بنتك، السارق ماطلع إلا في وجهها. يلا أنا اتأخرت.. السلام عليكم
--------------
عند جوري
كانت شيماء في المقدمه تمشي مع بنات الجيران ،لإن كلهم في مدرسه وحده (المدرسه تضم كل المراحل)
وعبدالرحمن وجوري كانوا ماشيين سوا وهو يتكلم معاهافي كل شي، وهي ماسكه دفتر وقلم وترد عليه..
وفجأة حس بيد جوري تتمسك فيه بقوه وهي لاصقه فيه وترجف ،رفع راسه بقلق/مالك،فيكي شيئ..
ماردت عليه واكتفت بإنها تتمسك فيه بصوره أكبر،لم كتفها بذراعه وقربها منه وهويدور بعيونه في الشارع،ومافي شيئ غريب،إلا مجموعة من الشباب والأولاد اللي رايحين مدارسهم..حس فيها موقادره تمشي وخطواتها مرتبكه،وقف تاكسي ونادى شيماء وركبوا كلهم ودقايق وهم في المدرسه، ساعدها تنزل جنب بوابة المدرسه وسألها/نرجع البيت،شكلك تعبانه..
هزت رأسها بلا وكتبت له بيد ترجف/حسيت بدوخه،بس صرت أحسن.. لاتخاف
عبدالرحمن ماصدقها بس ماحب يوترها وبهدوء/شيماء شوفي أحلام إذا داخل قولي لها تكلمني..
دخلت شيماء وبسرعه جات ومعاها أحلام اللي ماده يدها في الهواء ،وعلى طول أعطاه يد جوري اللي مسكتها بفرح..
وجه كلامه لأحلام/ماوصيكي،إذا حسيتيها تعبت أتصلي عالبيت ولا على خالي بدون ماتشاوريها..
ردت بصوت واطي/لاتقلق في عيوني.. الله معاك.

فيتامين سي 05-12-15 11:55 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

ركب التاكسي وراح وهو مومصدق جوري في اللي قالته..
لها أكثر من أسبوعين من وقت ماصحت من الغيبوبه اللي الحمد لله ماعدت كم يوم.. لكن أتفاجؤا إنها ماتتكلم، والدكتوره قالت لهم إنه رد فعل طبيعي لما بعد الصدمه.. وبمجرد ماتتحسن نفسيتها بترجع لطبيعتها، ولما أتحسنت وسألوها عن اللي صار كان ردها إنها شافت شيئ ولا شخص كان كله أسود في أسود كان فوق جدار الحوش لما كانت تجري،وبعدها ماتتذكر شيئ،،الكل أعتقد إنه سارق وكان ناوي يدخل البيت،لكن لما شاف جوري هرب..
بس هو ماصدق كلامها ولا دخل مخه.. إذا كان سارق مو معقول يجي يسرق بعد الفجر والناس طالعه من الصلاة والشمس على وشك تشرق، إلا إذا كان سارق غبي ، بس اللي شككه أكثر كان إرتباكها وسكوتها لما سألوها،كإنها كانت تفكر وترتب كذبه في بالها،حافظ حركاتها وتفاصيلها ويقدر يعرف متى تكذب، هومتأكد من كذبها،بس اللي جننه ليش تكذب وأيش مصلحتها.. وكل مايحاول يستدرجها في الكلام تغير الموضوع بسرعه..
واللي زاد حيرته إنفعالها لما زارها أبو خالد في المستشفى،وطلبه إنه يتركهم لوحدهم ،ولما رجع كانت في أسوء حاله.. و بعدها بيومين الرساله اللي طلبت يوصلها لأبو خالد، ياترى أيش اللي بينهم،و اللي زاد خوفه الكوابيس اللي تجيها وماعرف عنها غير من أسبوع…
كان سهران يذاكر لأمتحان الرياضيات، راح يشرب وهو راجع مر غرفتها يطمن عليها.. فتح الباب بشويش وشافها بوضوح بسبب النور اللي صارت ماتطفيه من وقت خروجها من المستشفى،قرب منها وشافها تتحرك بإنزعاج وايدينها تتحرك في الهواء وكأنها تحاول تبعد شي عنها،كانت خصل شعرها لاصقه في جبينها بسبب العرق.،وأستغرب لما صارت تتمتم بكلام مو مفهوم،مسك ايديها وقرب لشفايفها علشان يسمعها" عبادي..لاتلمسني.. معاذ.. عبادي.. تعالوا"ونفس الكلام تعيد وتزيد فيه بخوف ،ارتجف بمجرد مافكر إنه أحد قرب منها أو أتهجم عليها،معقول السارق سوا لها شيئ..هز رأسه بقوة وهويحاول يبعد الأفكار اللي تهاجمه وتلعب في رأسه ،ضرب خدها بخفه
جوري،جوري ،قومي خلاص.. انتي تحلمي ،جوري..
فتحت عينها برعب وهي تصرخ وصارت تدفه بقوة ،ضمها بقوة وبهمس/أنا عبادي، لاتخافي،ذا أنا جوريتي، تؤامك عبادي.. حس جسمها أرتخى وبيدينها تلتف على خصره وتشد عليه وهي تأخذ أنفاسها بقوة ،جلس يقرأعليها ويمسح شعرها بحنان وهو يبكي مع بكاها المكتوم.. لحد ماهدأت وانتظم تنفسها ،مدها على فراشها بس أتفاجأ بيديها اللي ماسكه بلوزته بقوة،مد جسمه جنبها و غفت عينه وهو يدعي إن اللي في باله مايكون صحيح..
فتح عينه وهو يشوف أستغراب أمه اللي أتفاجأت بوجوده جنب جوري،فقلها إنها جاته الغرفه لإنها كانت خايفه نام معاها،خاف يقلها عالكوابيس ويزيد قلقها،ومن يومها فرش له جنبها وصار ينام معاها وكل يوم تصحيه نص الليل على نفس الكابوس ونفس الكلام..
مسح وجهه بتعب لما صحاه صاحب التاكسي من أفكاره،وحاسبه ونزل..

***
(جده)
الساعه11 الليل

من يوم ماصار اللي صار ورجعوا جده وأبوه مقاطعه وما يعطيه وجه، وكل اللي قاله إنه الزواج بيتأجل ،وأمه تحاول تزبط علاقتهم وإن كانت شايله في خاطرها علي عملته في جوري..
الأحساس بالذنب كان معذبه،خاصة لما صحت وقالت لهم إنها شافت حرامي،قد أيه كبرت في عينه وحس إنها أحسن منه،مع إنه أستغرب منها ،ليه ماقالت لهم،عالأقل كانت فكت نفسها من الزواج دامها ماتبغاه، بس كلام أبوه حسسه قد أيه هو صغير وتافه،معقوله زي ماقال أبوه ماتبغى تعمل مشاكل بين أهلها وبينه،معقوله تكتم في نفسها وتتعذب باللي صار علشان خايفه لاينصدموا فيه، وتضيع علاقة أبوها وأبوه اللي تعتبر علاقة أخوه.. أبوه كان يكلمه بثقه حيرته….
صار يكلم معاذ و يعرف أخبارها. وزاد ضيقه لما عرف إنها ماتحسنت، حاول يشغل نفسه وصار يشتغل دوامين في الشركة علشان يتجنب يقابل أبوه اللي يحس نظراته كلها لوم وعتاب، وعلشان لايفكر فيها...
رن جواله شاف الرقم ورد بتردد/هلا والله..
----/ لا ياشيخ.. كثر منها..
ضحك/رئود، طفشااان ،مو وقت سماجتك..
رائد/ياااااي، ليه المدام مو عاطيتك وجه.. هههههههههههههه…
اتنهد بضيق/أنت هتقول فيها…
رائد بجديه/إذا زعلانه صالحها، كلمتين منك تزبطها ..
خالد/ هيا راضيه تكلمني .!..
رائد/أووف،أيش سويت يابايخ حتى ماترد عليك..
خالد في نفسه"آخ، أيش أقولك بس،البنت انخرصت بسببي"/اللي سويته المهم زعلت وخلصنا..
رائد/ على كذا مافي زواج قريب..
خالدبملل/أي زواج ياشيخ.. مو وقته،بعدين خليها تخلص ذي السنه ويصير خير..
رائد/كويس عالأقل تخلص الثانوي..
ضحك بسخريه/هههههههههههههه، ثانوي مين والناس نايميين.. أنا ماقلت لك، تراها في ثاني متوسط.. لاا وعمرها 14سنه.
رائد بصدمه/ أماااااا.. تمزح،متزوج بزره..
خالد/شفت الهناء اللي أنا فيه..
رائد سكت شويه وفك ضحك/ههههههههههههه.. والله اتحمست ابشوفها.. ههههههههههههه..
خالد عصب/ تشوف ميين ياحيوووان،
تستهبل..
رائد/هههههههههه، أيش فيك،دوبك تقول 14 يعني بزره عادي، زي أختك لبنى، خلاص بجيب لها معايا حلاوه… ههههههههههه بس والله إنها رهيبه..هذه وهي بزره وطلعت عينك من ذحين.. لاااا ومعطيتك رصيف وماترد عليك.. ههههههههههههه..
خالد بقهر/ ماغيرك البزر ،أنا غلطان اللي كلمتك، قال زي لبنى ،انقلع ياحيووووان..
قفل في وجه بغيظ وهو يسب في جوري.. وفي رائد
رن جواله برقم رائد وقفل الخط في وجهه ودخل البيت..



فيتامين سي 05-12-15 11:56 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(أبو خالد)
طول ماكانت جوري في غيبوبتها، كان بيموت من الحزن والقهر ،حزين عاللي صار لها وموقادر يريح بال أهلها ويحكي اللي حصل، ومقهور من خالد كيف أتجرأ وعمل اللي عمله فيها..
وماصدق خبر أول ماقالوا فاقت ،طار عالمستشفى يبغي يشوفها ويقابلها ويطمن عليها،،كيف وهذه الجوري بنته وحبيبته.،كبرت على يده سنه وراء سنه، وحبها وأتعلق فيها وصارت زي بناته وأكثر،كانت غير عن أولاد صالح حب شقاوتها وخجلها وحنانها وقوتها ، كان يحسها غير عنهم يمكن لإنها تشبه صالح أخوه وصاحبه اللي ماجابته أمه ، المهم كل يوم يمر يتعلق فيها لدرجة إنه يجي اليمن حتى إذا ماعنده شيئ بس علشان يشوفها،ومن صغرها وهي بالنسبه ليه زوجة خالد، ومارح تكون غير ليه، وطار من الفرح لما طلبها من صالح وأعطاه..
لكن فرحته بصحيانها من الغيبوبة اتبخر وهو يشوف نظراتها الحزينه ،شاف خوفها وحيرتها لماسألوها عاللي صار.. غمض عيونه بقهر وهو يشوفها تألف لهم حكاية وتطلع خالد من الموضوع..
حس بالخزي والعار لإنها كانت أقوى منه ومن ولده .. حس بنظراتها وهي تشتتها علشان لاتواجههم،وسب خالد مليون مره عاللي سواه.. وسلم عليها وطلع..
بس اليوم راح لها وهو ناوي يتكلم معاها في الموضوع..
راح وكالعاده لقي عبدالرحمن معاها،أبتسم في داخله على حبهم وعلاقتهم القويه ، سلم عليه وطلب منه يتركهم لحالهم ،في البدايه اتردد وبعدها خرج وتركهم ..
اول ماشافته لفت رأسها عالجهه الثانيه..
جلس جنبها عالسرير ومسك يدها بشويش، وحس في يدها ترتجف ،وبصوت حزين ومكسور/خلاص.. كرهتيني ياجوري؟
التفتت عليه بصدمه وهي تشوف الدموع متجمعه في عينه ،وهزت راسها بلا..
أبو خالد/طيب ليه ماتبغي تشوفيني، ادري إنك زعلانه وخايفه بسبب خالد..
فتحت عيونها عالآخر لماسمعت أسمه وارتجفت بخوف..
مسك يدها بقوة وبرجاء/سامحيني يابنتي ،يمكن أنا ماعرفت أربيه، أنا السبب في اللي صار..
ماخلته يكمل كلامه ورمت نفسها على صدره وهي تبكي ..
----------------
نزلت دموعها وهي تهز رأسها.. من وقت ماصحت وجوا أهلها وهي مالها وجهه تقابلهم،حاسه بالخجل والإنكسار ومالها عين تواجههم،هي تدري إنها ماغلطت،بس داخلها في شيئ محسسها بالضعف والقهر،ليه ماصرخت ،ليه مادافعت عن نفسها،ليه سمحت له يقرب منها بذيك الطريقه البشعة،
ولما سألوهاعن اللي حصل،ماعرفت ترد عليهم، وترد أيش تقول! إذا هي ماتدري أيش اللي حصل،ليه أتصرف معاها كذا، وكيف سمح لنفسه يلمسها، محد بيصدقها، الكل هيحملها الذنب ،كيف تقول لهم إنه ماخاف من الله،ولا أهلها اللي تارسين البيت… ألفت لهم كذبه وصدقوها ..
وذحين عمها محمد كمان جاء ،من وقت مادخل وطلب من أخوها يتركهم وقلبها يدق بخوف من طلبه،خايفه تكون معاه لوحدهم،هيا عارفه إنه مو مثل ولده، بس في شيئ داخلها مو محسسها بالأمان، و مو قادره تحط عينها في عينه..
بس لما مسك يدها وسألها إذا تكره أنصدمت وطالعت فيه"كيف تفكر أني أكرهك،أنت أبويا الثاني"زادت دموعها وهي تشوفه مكسور قدامها ودموعه باينه في عينه،حسته في ذي اللحظه مثلها.. هي مكسوره وحاسه بالخجل من نفسها،وهو مكسور وحاس بالخجل من اللي سواه ولده،
كلامه يعني إنه عارف باللي صار،معقوله قال له..
وبدون ماتحس رمت نفسها على صدره وهي تبكي، بكت بقهر وخوف ..كانت كاتمه في نفسها كل اللي صار.. حتى عن تؤامها، اللي مافارقها حتى في غيبوبتها،كانت تحس فيه وهو ماسك يدها ويحكيلها أخبار أهلها ،تحس فيه وهو يشغلها قرأن ،وهو يقرأ لها الروايات اللي تحبها،يستعجلها تقوم من النوم، ويضحك على شكلها وهي نايمه.. حست فيه و استحت تقول له وتحكي وتفضفض، خافت يتغير عليها،يلومها،يكرها..
وأخيرا لقت أحد حاس فيها،أحد عارف اللي صار ومايحتاج إنها تقول له شي، أحد عارف إنها ما غلطت ،إنها مظلومه..
حست بالراحه والأمان في حضن عمها،وطلعت كل شي في نفسها لما بكيت،وبعد ما هدأت،بعدت عنه بهدوء وخجل،وابتسمت وهي تأشر على ثوبه اللي غرقته بدموعها..
ضحك براحه وهويمسح وجهها/فداكي الثوب وصاحبه كمان.. المهم شفت إبتسامتك الحلوه..
سكت شويه وبجديه/شوفي ياجوري.. زي ماهوا ولدي أنتي بنتي،واللي هتقوليه هيسويه غصبا عنه..
عقدت حواجبها بإستغراب من كلامه وحس إنها مافهمت عليه، وتابع بشرح/يعني إذا أنتي.. ماتبغيه.. بخليه يطلقك.. وإذا تبغيه يعتذر بسحبه لحد عندك.. قولي أيش اللي يرضيكي وأنا أسويه..
رفعت كتوفها ونزلتها وهي تأشر بيدها بمعنى ما أعرف.. مسكت الدفتر والقلم اللي جابه أخوها علشان تكتب اللي فيه اللي تبغاه وكتبت له ومدت الدفتر وجهها أحمر/أنا ماأحتاج أعتذاره.. أنا بعرف ليش سوا كذا؟
حك دقنه بإرتباك/أيش أقولك بس،يعني زوجك.. عادي..
طالعت فيه بصدمه وعقدت حواجبها بغضب وكتبت له/ وإذا زوجته، كيف عادي ، هو .. أنت..
رمت دفترها بقهر ونزلت دموعها،كيف يقلها كذا،،كيف تفهمه ولده أيش سوا..
رفع الدفتر وشاف اللي كتبته وبهدوء/ أنتي لسا صغيره وماتعرفي شيئ،هوا صح غلط لما سوا اللي سواه،لكن لازم تعرفي إنه ماهو حرام ولاعيب.. هوا زوجك.. يعن-----
سكت لما شافها تحط ايدينها على أذانها الاثنين وتهز رأسها برفض لكلامه، وقف ومسك ايدينها/خلاص أنسي اللي قلته.. مو وقته..
دفت يده بقوه وهي تبكي واللي صار يمر قدام عينها من جديد.. ضاقت أنفاسها وبدأت تحس بثقل في جسمها..
خاف لما شاف وجهها أحمر وهي تحاول تتنفس بصعوبه، خرج ينادي الممرضه ولقي عبدالرحمن في وجهه وبقلق/جوري مدري أيش----
دخل عليها بخوف بدون مايسمع باقي الكلام،كانت تضرب صدرها بقوه وهي تحاول تتنفس ، جلس قدامها ومسك وجهها بكفوفه وبصوت حاول يكون هادئ/جوري… اتنفسي،يلااا… بهدوء جوري.. خذي شهيييق ..ركزي معي ..اتنفسي.. أيووه ..كمان مره.. حبيبتي..صار يتنفس معاها وهي تحاول تنفذ اللي يقوله،سحب كيس من الدرج و ثبته لها وهو يهديها تحت أنظار أبو خالد والممرضه اللي دخلت ومنعها عبدالرحمن تقرب لجوري..
اتنهد أبو خالد بضيق وداخله "الله يسامحك ياخالد،جننت البنت" ومد يده وقطع الورق اللي كتبت فيه بدون ماينتبه أخوها اللي أنشغل معاها..
وهي بمجرد ما أتمالكت نفسها حطت رأسها عالمخده وأعطتهم ظهرها وهي تبكي بصمت..
الممرضه/لازم الدكتور يجي يشوفها،أنت كيف تمنعني أشوف شغلي..
عبدالرحمن بتوتر/آسف ماقصدي،بس أنا عارف أيش فيها ومايحتاج دكتور.. خليها تنام شويه وهترتاح..
خرجهم معاه وقفل الباب ، والتفت لأبو خالد بقهر وبصوت واطي/أيش قلت لها ياعم خلاها تتعب..
أبو خالد/ماقلت لها شيئ،كانت كويسه وفجأه صارت كذا، أنت قلي أيش بها،هيا مريضه ،فيها شيئ..
عبدالرحمن بعصبيه/ جوري مافيها شيئ.. بس لما تخااف، شد عالكلمه أو تززززززعل ماتقدر تتنفس..
أبو خالد بأهتمام/طيب أيش السبب،أكيد في شيئ خلاها كذا..
ضغط على جبينه بقهر/ عادي.. يعني ماهتقول في أيش كلمتها..
حط يده على كتفه بهدوء/لاتخاف عليها،ذي بنتي ومارح أضرها بحاجه..
استحى منه وباس رأسه وبإعتذار/ سامحني ماقصدي أرفع صوتي.. بس هي عادها فاقت من الغيبوبة،والدكتور قال لازم ماتنفعل..
هز راسه بتفهم وودعه وخرج..


فيتامين سي 05-12-15 11:58 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
بعد يومين ارسلت له جوري رساله مع أخوها فتحها بإستغراب وانصدم من اللي فيها..

بسم الله الرحمن الرحيم..
أبي الحبيب.. في البداية أحب أعتذر عن مابدر مني في آخر لقاء بيننا،وأتمنى إنك مازعلت مني،خاصة لإنك مازرتني بعدها،الله يخليك سامحني، ولاتشيل في خاطرك ..
بالنسبه لكلامك،بصراحه ماعجبني و أنا مافهمت قصدك ،لكن هحاول أفهمه،علشان أرتاح.. وبالنسبه للي يرضيني ، أنت قلت هتسوي اللي أقول عليه.. حالياأنا بكمل دراستي وأختباراتي باقي عليها شهر ،أنا ما أقدر أقول لأهلي أني بتطلق ولا أقدر اقول السبب ،أنت أخو أبي حتى لو ماكان بالدم ..وأنا ماقدر أخرب اللي بينكم من سنيين، علشان كذا لو سمحت آجل الزواج عالأقل للوقت اللي أفهم كلامك،وأقدر أنسى وأسامح ولدك، ووقتها الله يكتب لنا الخير ..وإذا لي خاطر عندك قول له لايجي يزورني لأني ماهقابله أبدا..
بنتك المحبه (جوري)
قرأ الرساله مرتين وثلاث وعشر وهو يبكي بوجع عليها، وفي الأخير قطع الرساله علشان محد يشوفها،وفي نفسه"والله ماتستاهلها ياخالد"

وبعدها كلم أبو معاذ على تأجيل الزواج، وطبعا وافق ورحب بالفكره ،وبعدها زارها سلم عليها ورجعوا على جده…


نهاية البارت

توقعاتكم ياحلووووين

(سبحان الله وبحمده.. سبحان الله العظيم
عدد خلقه ،ورضا نفسه، ومداد كلملته)



الساعة الآن 02:12 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية