منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المهجورة والغير مكتملة (https://www.liilas.com/vb3/f837/)
-   -   خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي (https://www.liilas.com/vb3/t201458.html)

ايات يويو 25-03-16 09:47 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
فينك يا قمر لعل اللي اخرك عننا خير

فيتامين سي 28-03-16 09:31 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

قال النبي صلى الله عليه وسلم: (ما يصيب المؤمن من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه) رواه البخاري و مسلم

----------------


الورقة الثانية والأربعون


نخشى الإعتراف أحياناً بمايدور داخلنا،،
وحدها وسائدنا..وأوراقنا..تعرف ذلك.



الساعه الثامنه صباحاً
خط الرياض السريع


عدل المرايه وطالع في الجالسه بإستكانه غريبه عالمقعد الخلفي لسيارته واتأمل جمودها ونظراتها الشارده لبعيد، مضى أسبوع على إنهيارها الأخير ومن وقتها وهي في حالة جمود غريب ماريحه أبداً وخلاه يقابل الدكتور محمد اللي كان مسؤل عن حالتها بعد ماطلعت من الحادث قبل كم شهر.
حكى له عن اللي صار لها بالتفصيل وعن كلامها الغيرمفهوم وتعبها اليومين اللي بعدها.. وعن اللي فاجأه أكثر وهو نسيانها لكل اللي صار واللي قالته بعد ماجات سيرة خالد في كلامهم.

زاد سرعة السياره وهو يتذكر الكلام اللي دار بينه وبين دكتور محمد عن تصرفات أخته في الأيام اللي تلت إنهيارها، كانوا جالسين عالبحر ويتكلموا،عبدالرحمن/ماأقدر أقول إن تصرفاتها غريبه لإنها بتتصرف بذي الطريقه دائماً.. لكن الغريب كان هي بحد ذاتها.
دكتور محمد بجديه/وضح مافهمت!
طالع فيه بتفكير/جوري بعد كل مشكله تواجها بتحاول تمارس حياتها وتتصرف بشكل طبيعي، مهما كانت زعلانه ولاتعبانه أو حتى خايفه لحد الرعب كانت دائماً بتحاول تبان قدام الكل وكأنها ماتأثرت باللي صار بأي شكل من الإشكال.. بتأدي واجباتها وتقوم بروتينها اليومي واللي الكل متوقعه منها بشكل طبيعي يخلي اللي مايعرفها يظن إن ماعندها إحساس ولاشيئ يفرق معاها، بس اللي يعرفها تمام بيلاحظ إنها بتتصنع..
سكت للحظات وضغط على جبينه بقوه قبل مايتابع بضيق/لكن المره ذي صايره غريبه.. هي فعلاً ناسيه اللي قلناه وناسيه الحاله اللي كانت فيها.. وبعد يومين من الإستسلام الغريب في السرير اللي ماتداني تجلس فيه، قامت تتصرف وتعيش يومها زي ماهي متعوده ومعودتنا، لكن تصرفاتها وكلامها وتمثيلها ناقصهم الحماس.. بتتصرف باأليه وجمود.. نظراتها غريبه وملامحها باهته.. مجرد جسم بيتحرك ويتصرف بدون أي إحساس.

هز الدكتور محمد رأسه بتفهم/ بالعكس اللي قاعده تمر فيه شيئ طبيعي بالنسبه لحالتها وكنت متوقعه في أي لحظه.
أتوسعت عيون عبدالرحمن بإستغراب خلاه يتابع بجديه/أنا متابع حالة أختك النفسيه من بعد مافاقت من غيبوبتها، ومن كلامي معاها عن ماضيها سواءً قبل أوبعد زواجها قدرت أفهم شخصيتها وطريقة تفكيرها رغم تكتمها وحرصها الشديد على خصوصيتها واللي أحتفظت بتفاصيل كثيره منها طي الكتمان ورفضت بشكل قاطع إنها تشاركني فيها.. أختك تركيبه معقده وبسيطه في نفس الوقت.. طبيعتها الرقيقه بتخليها أكثر إحساس وتعلق باللي حولها.. أولادها وأهلها والناس اللي تحبهم بيجوا في المرتبه الأولى في حياتها وعلشان كذا دائماً بتحاول تسعدهم وتبعد عنهم أي قلق أو خوف، جوري طبيعتها إيجابيه ومتفائله ومرحه لكن هيا في داخلها جداً ضعيفه وهشه لدرجة الكسر وذا الشيئ هيا عارفته كويس وهنا يبدأ التعقيد في شخصيتها، هيا بتحاول تكون أكثر قوه وإصرار علشان تقدر تواجه كل الأشياء السيئه اللي مرت فيها واللي زي ماهو واضح لسا بتمر فيها، هيا حكت لي مواقف من طفولتها ومراهقتها أثرت فيها بشكل كبير وتركت عليها أثار لحد الأن وخلتها تدفن مشاعرها وتتصنع البرود واللامبالاة .
سكت للحظات وهو يحاول يوصل اللي بيقوله بشكل صحيح لعبدالرحمن اللي كان واضح إنه منتظر يسمع الجزء الأسوء، تابع بجديه/كل اللي حكته ليا بنفسها واللي عرفته عنها منك فيه جزء ناقص، تفاصيل مهمه أتعمدت تغفل عنها وماتذكرها.. حلقه مفقوده.. مواقف حست فيها بالخذلان وعدم الأهميه نتج عنها إحساس بعدم الثقه وإنعدام الأمان، واللي فهمته من كلامك إنها رجعت أتذكرت موقف كان له تأثير سيئ على نفسيتها لدرجة إنها إندمجت فيه وعاشته بكل تفاصيله من أول وجديد، وطبيعي لما توصل لذروة إنفعالها وعجزها تنهار تحت الضغط.. مهما كانت قويه فهي بشر ولها قدره معينه عالتحمل..
وقف عبدالرحمن وصار يتمشى بعصبيه/هو خالد الزفت مافي غيره.. أنا حاس إنه وراء كل اللي صار لها..
دكتور محمد بتفكير/مهما كان اللي صار لها فأنا متأكد إن له يد فيه، محاولتها الدايمه لتجنب الكلام عنه والأشياء البسيطه اللي حكتها عن حياتها الخاصه معاه، ونسيانها لكل اللي قالته قبل إنهيارها بيأكد لي إنه السبب الرئيسي لحالتها.. هيا قاعده تحاول تتلاعب بعقلها وتسقطه من حدود ذاكرتها وكأنه ماله وجود في حياتها.. أختك حالتها ماتطمن حاول تخليها تتكلم عن اللي تاعبها ومسبب لها كل ذي ضغوط وإلا ممكن يجيها إنهيار عصبي لاقدر الله.



خالي عبادي..ياخال!

ألتفت للصوت اللي أنتشله من ذكرياته وطالع فيه بحده/أيشبك؟
اتراجع قصي في كرسيه بإرتباك/جوالك يرن من أول وأنتا مانتبهت.
بلع ريقه بصعوبه وهو يركز مع جواله اللي يرن بإصرار،مسح وجهه وأستغفر وإبتسم لقصي بإعتذار/ماقصدي أعصب عليك بس كنت سرحان.
رد عالجوال بهدوء/السلام عليكم.. هلا جدي صقر.
الجد/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. هلابك يالدحمي.. وينكم فيه.
شاف ساعته وبهدوء/هانت،كم ساعه ونكون عندكم بإذن الله.
الجد بقلق/شلونها الجوري الحين.
شاف إنعكاسها في المرايه وهي على نفس وضعها، وبتنهيده/مافي تغيير، ماأقول غير الله المستعان.
الجد بثقه/ماعليه هونها وتهون، هي لسرحت بالبر في هالبراد مع عمك مساعد والبنات بتستانس وترد مثل قبل وأزين.
عبدالرحمن بتفاؤل/يارب، أخليك ذحين وإذا قربت بتصل عليك.. السلام عليكم.
قفل مع الجد وطالع فيها بإبتسامه وهي غرقانه في عالمها ولاهيه عنه، كان مستغرب رفضها الغريب لكل محاولات عمه مساعد فيها علشان تجيهم في الإجازه.. لكن لما كلمها جدها صقر لمح أول تعبير للتركيز على ملامحها اللي كاسيها الجمود من وقت ماتعبت ووافقت بعد تردد بسيط وهو رغم أستغرابه من حالها إلا إنه ماصدق خبر وأتصل على خالد بكل برود وبلغه إنه بيأخذ الأولاد لكم يوم، وقفل بدون مايعطيه أي تفاصيل عن وجهتهم.


فيتامين سي 28-03-16 09:33 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

روما،العاشره صباحاً

قفلت الجوال وشافت أخوها اللي جاي عليها قبل ماتعدل نقابها وتحاول تخفي توترها وبحذر/وش رأيك نرد اليوم الرياض.
طالع فيها بإستغراب من كلامها وطلب فنجان قهوه جديد بدل فنجانه اللي برد لما تركه وقام يعمل مكالمه وبهدوء/ من كنتي تكلمي من شوي! صار شيئ في البيت؟
ردت بإرتباك/كنت أكلم ثريا.. لازم يصير شيئ علشان نرد بيتنا! حنا أساساً كنا بنرد بكره فما فرقت عاليوم.
طالع فيها بهدوء/ لا عادي.. بس توك قبل عشر دقايق كنتي تتذمري من الوقت اللي مر بسرعه وبعدك ماخلصتي كل أغراضك..
ضحكت بتوتر/أيه بس أنا تقريباً خلصت وباقي كم شغله هم بيوصلوها على البيت، ثريا قالت بيطلعون البر وفكرت إنه من زمان ماطلعنا وكذا.
شرب قهوته بإبتسامه/قال لي وضاح بس ماكنت إدري إنك تحبين البر لدرجة تردين من روما علشانه ولاعلشان بتشوفين مشعل هناك.
صاحت بإحراج/موبعلشان مشعل.. بس هي بتجي وأبي أكون معهم.
ضحك على إحراجها الواضح وبإبتسامه/من اللي بتجي؟
سكتت بندم من تسرعها "يالغبيه هو مايدانيها ومانعني أكلمها،شلون بقول إني ماقاطعتها وإنها بعد بتطلع معنا البر" شتتت نظراتها على جموع السياح المنتشرين حوالين (نافورة تريفي) وهم مابين تفرج وتصوير ورمي عملات في النافوره على أمل إن أمانيهم تتحقق مثل ماتقول الأسطوره الشهيره، قررت تعترف واللي يصير يصير وبإندفاع/سند بقول لك شيئ بس ماأبيك تزعل مني.. بصراحه أنا..أنا ماقدرت أسوي اللي طلبته مني.. هي مظلومه ومالها ذنب.. أنت لو تعرفها زين مثلنا ماكنت فكرت فيها بالشكل و----
قاطعها بشك/أنتي وش تقولين.. خذي نفس وفهميني وش السالفه.
أخذت نفس عميق وبتردد/أنا ماقدرت أقطع علاقتي بجوري، أنا ماشفت منها إلا كل خير وكل اللي صار هذاك اليوم من قرادة حظها ولاهي مافي بأخلاقها وإحترامها.. حنا نعرفها زين وهي لايمكن تكون مثل منت مفكر..
طالع فيها للحظات وبهدوء/أنا كنت غلطان وقتها وعرفت إن اللي صار كله سوء تفاهم وإنتهى خلاص..
وقت بإنفعال/أحلف.. يعني خلص أقدر أكلمها براحتي وبدون مااخبي عنك.
سحبها من يدها وجلسها لما جذبت أنظار الناس اللي جالسين على طاولاتهم وقرب منهم واحد من الحرس اللي صرفه بحركه من يده وببرود/وش فيكي إنهبلتي.. لميتي علينا خلق الله فوق ماهم مستغربين شكلك.
جلست بإحراج/أسفه ياأخوي بس أنت ماتدري أنا شلون حاسه بالذنب.. أنا اللي رحت لها هذاك اليوم وأنا اللي خليت شذى تلحقنا وتسجل كلامها وبسببي أنت فهمت غلط وعصبت منها بدون سبب. وأنا من وقتها وأنا محرجه منها ومالي وجه حتى اكلمها مثل خلق الله.. وثريا وجدي رفضوا يحكوا لي وش صار يومها.. بس أنا أدري إنه صار شيئ زعلها وخلاها تختفي وتمينا ندور عليها طول النهار وبعد مارجعت شفتها متغيره حيل وماهيب مثل عوايدها وخلتنا وقفلت عليها غرفتها.
حط فنجان القهوه عالطاوله بقوه/وش قصدك أختفت يومها..شلون يعني؟
ضربت رأسها بهمس/قالها جدي وهو صادق لساني ماعليه قفل..
طالع فيها بحده/لاتهذرين واتكلمي زين وفهميني.
حركت يدها بإرتباك/شلون أفهمك إذا أنا موبفاهمه.. أنا كنت أبي أقولها على سوات شذى واللي صار معاك ومالقيتها.. دورت عليها في الفيلا وقلبنا عليها المزرعه أنا وثريا والشغالات حتى أبوي صقر دور معانا ومالقيناها.. أبوي صقر قال لي إذا سألت عنها أمي وديمه ولا أحد من الحريم نقلهم مع أخوها وهو قال لأخوها إنها مشغوله مع الحريم، وبعد المغرب لقيتها داخله مع ثريا وشكلها مايسر وعلى طول أستئذنت منا وصعدت غرفتها مع ثريا اللي منعتنا ندخل لها أو حتى نكلمها.. وثاني يوم قضته كله مع بدر وأبوي صقر وماقعدت معانا غير وقت ماجات خالتي أم فواز وبعدها رجعوا جده في نفس اليوم..
زفر بغضب"شلون يعني تختفي فجأه! أنا وسافرت.. لكن هي وين أختفت! الأرض إنشقت وبلعتها.. العلم أكيد عند أبوي صقر وثريا.. هم اللي يدرون بكل شيئ عنها"
ديما بحذر/سند واللي يسلمك لاتكون قاعد تفكر في شيئ مو زين بحقها.. لاترد تظلمها مره ثانيه وتخليني أندم أني قلت لك فوق ماأنا حاسه بالذنب.
ضغط على جبينه بقوه للحظات وبضيق/خلص ماصار شيئ وأنتي مالك دخل بالسالفه، ومثل ماقلتي كان سوء تفاهم وعدى على خير، لا أظلمها ولا لي دخل فيها، وأياني وياك تحكي لها عن اللي صار بينا والمكالمه أياها.. فهمتي.
هزت رأسها بموافقه وأنشغلت بشرب عصيرها قبل يسألها بتردد/يعني هي جاتنا وبتطلع معاهم البر؟
حطت كاستها وبفرح/أيه.. تدري إني سمعت أبوي يقول لثريا إنه عجز وهو يقول لها تجينا وهي رافضه.. أنا ظنيت من كلامهم إنها زعلانه منا وماعاد تبي تزورنا وكنت خايفه إنها عرفت باللي صار معنا في المزرعه، بس دامها جايتنا الحين معناه إن كل اللي فكرت فيه كان مجرد تخيلات.. وأكيد أبوي مستانس الحين وموبعاطي فرحته لأحد.
طالع فيها بضيق/لهالدرجه تهمه؟
ردت بضحكه/وش تهمه.. قول متعلق فيها ويحبها بشكل موبطبيعي وهي بعد تموت في أبوي.. اللي مايدري عنهم بيظن إنهم اب وبنته فعلاً..ولولا إني عارفتهم زين كان قلت بينهم مشروع زواج.
سرح بتفكير في كلام جده إخر مره "أبوك
ماهوبزين والسبه أنت.. كل تعبه الفتره اللي طافت كان بعد ماعرف وش صار بيني وبينها.. أبوي زعلان لإنه خايف تتركه وماتسأل عنه.. وهي معقوله رفضت تزورهم بسببي! ليه مستغرب ياسند ماهوبأنت اللي طاردها وقال أدبك عليها مثل ماقالت..أكيد إنها كارهتني.. خل تكرهني وش علي منها.. لااا شلون وش علي منها! وأبوي اللي زعلان علي ورافض يكلمني بسببها.. أنا ماعلي منها بس أنا غلطت ولازم أعتذر على اللي سويته وبكذا هي بتنسى السالفه وترد معاهم مثل قبل وأبوي بيرضى علي وصحته بتصير زينه" شاف ساعته ووقف بدون تردد/خل نرجع الفندق الحين ورتبي أغراضك وزيني أمورك.. وأنا واري كم شغله بخلصها والظهر بنحرك عالرياض بإذن الله.
طالعت فيه بعدم تصديق وهو يحط الحساب عالطاوله ويأشر لمرافقتها والحرس قبل مايمسك يدها ويمشيها معاه وهي لسا مو مستوعبه موافقته بكل بساطه.

------------

الرياض،قبل أذان الظهر

إتنهد بتعب/يمه الله يهديكي أنتي وش فيكي معنده.
طالعت فيه بقهر/فواز موبناقصتك أنت بعد.
مسك يدها برجاء/أنتي موكنتي تبينه يتزوج! هذا هو الحين طلبك أكثر من مره وأنتي ماغير تعيدين نفس الكلام.
أم فواز بعصبيه/وبتم أعيد فيه لين يعقل ويترك عنه هالهبال.. هالبنت موب مأخذها لو وش يصير.. أنا شفت له بنات حمايل وش زينهن كل وحده تقول الزود عندي.
فواز بهدوء/وهي بعد بنت حموله وأبوها كان شيخ قبيلتهم ، والحين أخوها الكبير مستلم المشيخه مكانه، أنا سألت عن أهلها وسمعتهم زينه والكل يحكي بكرمهم وأخلاقهم ويطريهم بالخير.. يعني ماعندك عذر مقنع للرفض.
هزت كتفها بلامبالاة/الله يستر عليها ويعجل نصيبها ويفكنا منها.. وأنا موبملزومه أقنعكم، وأنت المفروض تعقل أخوك وتخليه يترك عنه هالهبال.. هالمطلقه موبأخذها.
فواز بإستغراب/فهد موبمجنون علشان أعقله.. هو يدري بعلة البنت وعاجبته ويبيها ومتمسك فيها والبنت والنعم فيها، خل فهد يتزوجها ويستقر ترى ماهو بصغير يالغاليه.
ردت ببرود/أنت بدل منت قاعد تحاول تعرس لأخوك، وراء مادورت لنفسك وحده تسترك وتدير بالها عليك وعلى بنتك.
إبتسم بسخريه/وش لي بعوار الرأس وحنة مره وعرس..
طالعت فيه بحده/أصابع يدك ماهيب بسواء
وإن كان طليقتك ماتعرف السنع والأصول مو بكل الحريم مثلها.. خل عنك هالعقد وتزوج، وخل فهد علي أنا ومالك شغل فيه.
طالع فيه ببرود/أنا موبمعقد يمه.. بس النفس طابت وماأبي خاله تعذب بنتي وتهبل فيها.. بعدين شلون مالي شغل بفهد!! ماهوبأخوي ولا أنا مالي كلمه بهالبيت.
مسكت يده بإعتذار/لا يمه موبقصدي.. أنت رجال البيت ومافي شيئ يمشي من غير شورك..لكن إلا هالموضوع لاتكلمني فيه أبد.
سكتت للحظات قبل ماتتابع بهدوء/ أخوك ماينفع لها ولاهي تنفعه، أنا أمه وأنا أبخس فيه.
زفر بضيق قبل مايوقف يبوس رأسها وبهدوء/براحتك يالغاليه، أنا سويت اللي علي وأنتي وولدك اتفاهموا.. في إمان الله.

طلع من البيت وهو يتصل بفهد اللي رد بسرعه/هاا،بشر وأنا أخوك.
أتنهد وبعتاب/ياأخوي الناس تسلم بالأول.
فهد بتوتر/السلام عليكم.. هاا أرتحت الحين.. وش صار أحكي لي.
فواز بهدوء/عيت وبإصرار.
فهد بعصبيه/الحين كل هالمده وعجزت تقنعها يافواز.. شكلك ماأقنعتها زين.. أمي ماتردك في شيئ.
إبتسم بسخريه/ وكاهي ردتني وكسحتني والسبه أنت ياحبيب القلب، أنت تدري بغلاتك عندها وموبأي وحده تشوفها تليق فيك.. تبي تقعد وتفرز في هالبنات لين تخطب لك أميرة زمانها.
فهد بحده/قاعد تتمسخر علي ولا هامك.
فواز ببرود/لاأتمسخر ولاهم يحزنون.. خذ المفيد وخل عنك السوالف.. الوالده رافضه ومعنده.. مالك إلا أنك تطب عليها وتحاول تأثر فيها بطريقتك الخاصه، ولا أنسى بنت الناس وشف لك وحده على أيدين أمي وفكنا من هالسيره.
غمض عيونه بضيق من حال فهد اللي قعد يخربط في الكلام قبل مايقفل بزعل، إتنهد وهو يردد أذان الظهر ويتوجه للمسجد بهدوء

فيتامين سي 28-03-16 09:36 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
الساعه الثانيه ظهراً

وقف جنب السياره وهو يشوف ساعته بقلق.. وصلوا الرياض من حوالي ساعه ووقفوا علشان يصلوا وذحين صار له أكثر من نص ساعه واقف مع قصي بدون أي أثر لهم.. مسك جواله يتصل عليها قبل مايلمحها ويتابعها بنظراته وهي خارجه من باب النساء مع ياسمين، فتح لها الباب وركبت وهي تسلم وحرك السياره، وبمرح/طولتوا على بالي نسيتوا إننا هنا ملطوعين.
لما شافت ياسمين شرود أمها ردت بضحكه/
على ماجمعنا وقصرنا وماما قرأت وردها وإندمجت ماحسينا بالوقت، صح ماما.
مسكت يدها علشان تنتبه لها وفعلاً لفت وجهها من الشباك وطالعت فيها بصمت، عبدالرحمن/حبيبتي بوقف تبغي شيئ من السوبرماركت.
جوري/صايمه إن شاء الله.
عبدالرحمن/ عارف.. بس يمكن نفسك في شيئ لوقت الفطور.
ياسمين بحذر/ماله داعي تصومي وأنتي تعبانه، أساساً ماصرتي تأكلي عدل.
رجعت تطالع من الشباك وبهدوء/يعني أصوم أحسن.
إتنهد عبدالرحمن واتصل بجده صقر علشان يشوفهم وصلوا للمكان اللي بينتظرهم فيه ولا لا.. كان ذا شرطها الوحيد لما وافقت تجي الرياض، قالت له ماتبغى تروح من بيت لبيت لإنها حاسه بخنقه وماتبغى تكون بين أربع جدران وإذا بتجي فماتبغى تروح لبيتهم، أنصدم وقتها وماوافق وحاول يفهمها إن عمه مساعد وجده صقر بيزعلوا إذا وصلوا الرياض بدون مايمروا بيتهمم بس هي أصرت وقالت إنها اتفاهمت مع جدها وهو ماعنده مانع.. وفي الأخير كلم جده صقر وهو محرج ومستعد يسمع له كم كلمه منه.. بس اتفاجأ إن جده كان موافق وكمان رتب معاه متى يمشوا من جده علشان يلحقوا يوصلوا الرياض وقت الظهر ويتقابلوا في نص الطريق ويمشوا لبرهم ويتغدوا هناك.. وبعد نص ساعه

-----------------

صنعاء،في نفس الوقت

دخل صالح بصربعه/أبي بيقول وين الشاي.. ليش اتأخرتوا.
أم علي/عادكم قمتوا من السفره على ايش مستعجلين.
أم معاذ بإبتسامه/هذا معاذ وهذا طبعه من زمان، يشتي يقوم من السفره والشاي قدامه.
دخلت ناديه وأعطته الشاي بعصبيه/خذ الشاي وأنقلع وثاني مره دق باب الحاجز (الباب اللي يفصل قسم الرجال عن قسم الحريم) وانا أجي لك، البيت فيه نسوان.
مشي وهو يضحك/الله يالنسوان وينهن.. ليش أنتي وجدتي أروى وجدتي ورده نسوان! مافي إلا عمتي غنى وعمتي أحلام وقد حفظت صورهم زي أسمي.
شهقت ناديه ولحقته بقهر/المهم عاجبه ابوك ولا أنت أيش يهمني منك.. والله لا أقول له عن قلة أدبك.
أحلام بضحكه/بس هباله أنتي داريه إنه بيمزح.. هو داري إن غنى طلعت شقتها وأنا برقعي في يدي.
أم علي/وأنتي هو صدق قد حفظهن.
ناديه بحده/ولو ياخاله هذاك كان وهو صغير قبل مايغطين منه.. ذحين قده رجال وعبدالرحمن لو سمعه لايكسر رأسه، أنتي داريه إنه مابيعجبه هذا المزح.
إتنهدت أم معاذ/أما عبدالرحمن قوراحزياده، الله يردهم بالسلامه.
أم علي/غمضي عين وفتحيها وتلقيهم عندك.. قد فقدت جوري وأشتي أشوفها ليش مارضيت تجي وهي عندها عطله من المدرسه.
أحلام بشك/فقدتيها وتشتي تشوفيها ولا تشتي تحاكيها على صدام!
ألتفتت لها بحده/أنتي مالك دخل بذا الكلام.. والله لو تحاكيها ولا تنبهيها أني لا عاد -----
قاطعتها أم معاذ برجاء/بس ياورده من غير حلف.. هي ماقالت حاجه.
ناديه بهدوء/ياخاله أنتي داريه برأي جوري في ذا الموضوع بالذات.. وقد شفتي بنفسك كيف سوت لما كلمها معاذ على صاحبه يوسف.. مش هي منتظره لكلام أحلام.
حركت يدها بعدم إقتناع/علي يحاكيها من راسه لراسها ويتفاهم معاها، هي ماتتدخلش بينهم.. بعدين صدام أبن أخي غير مننا وفينا وكبرت قباله ولو ماكانت أتزوجت صغيره كان خطبها هو.
وألتفتت لأحلام بحده/وأنتي خليكي في نفسك وأوبهي لعمرك اللي سار وأنتي جالسه عندي لازوج ولا ولد.
أتجمعت الدموع في عيونها ووقفت بزعل /والله لو مابقى غيره ماتتزوجه ولا حينه أبن أختك خلاص قده سيد الرجال، الزواج مش بالغصب.. وأنا أبي قال محد يتدخل فيني ولايحاكيني وأنا قلت لعلي مش موافقه، إلا إذا العمياء ضيقت عليكم وتعبتوا من خدمتها وتشتوا ترتاحوا منها هذا شيئ ثاني.
اتلمست الجدار وخرجت وناديه تحاول تهديها وأمها تصيح بعصبيه/وأنتي ماعندش إلا هذي الكلمتين كل ماقلنا شي ماعجبش.. لكن خلي أخوش علي يجي وهو يتفاهم معش.
مسكتها أم معاذ وبعتاب/أذكري الله مالك هبيتي فيها هكذا.. أنتي داريه إن قدها ضابحه من هذا الكلام، وعبدالله وعلي لو دروا إنك خليتيها تبكي لايزعلوا منك.
جلست تبكي بقهر/يشلوهم الجن كله من دلعهم فيها وفي الجنيه الثانيه.. الأوله كملت الثلاثين وقد شعرها بيشيب وهي ولا عقلت كل ما خطبها واحد قالت مايشتوا بوحده عمياء يلعبوا بها سنه ولا أثنين قبل مايتعبوا منها ويفلتوها.. والثانيه أتطلقت وعندها أثنين ومتغربه ومغربه أخوها اللي مفلت مرته الحامل وبنته.. بيظنين إن أحنا جالسين لهم طول عمرنا لما كل وحده بتتدلع علينا وتمشي قولها وهي راكنه إن بعدها ظهر.
أم معاذ بتنهيده/بسم الله على عيالنا الله يطول في أعمارهم ويحفظهم لهن.. صالح والله يرحمه وأخي قد بتشوفي حالته هذي الأيام ماتسر، من عد لهن غير أخوتهن.. هم ظهرهن وعزوتهن ومالهن بعد الله إلا هم.. ومحد داري وين النصيب أحنا ندعي لهن الله يعوضهن ويجبر قلوبهن ويسخر لهن عباده والله كريم م--------
قطع كلامها صياح ناديه وأحلام المفاجئ، خرجوا بسرعه وخوف وهم يسموا بالله ووقفوا بصدمه لما شافوهم متجمعين أسفل الدرج وغنى عالأرض مغمى عليها وحوالينها بركة دم.


فيتامين سي 28-03-16 09:38 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
الرياض

بعد ماقابلهم عبدالرحمن وسلم عليهم حركوا سوا لخارج الرياض وبعد ساعه ونص وصلوا المكان اللي بيخيموا فيه، كانت الخيام منصوبه وكل شيئ جاهز في إستقبالهم.
أول مانزلوا من السياره جاء الجد وأبوسند وسلموا على جوري عالسريع قبل مايروحوا مع عبدالرحمن وقصي لخيمة الرجال وسلموا على الجد وأبو سند وأبو وضاح وماكان في من الشباب غير وضاح وناصر ومشعل وبدر وبتال وسعود عيال وضاح وسالم والحرس اللي معاه، وبعد دقايق الكل أنشغل بالغداء والسوالف.

عند الحريم

نزلت جوري وياسمين ودخلت مع الحريم وسلمت عليهم، أول ماشالت نقابها راحت للجده اللي ضمتها بحنان وبعدها سلمت على أم سند وأم وضاح وأم سالم والبنات قبل ماتجلس جنب جدتها بهدوء خلى الكل يتأملها بإستغراب وقلق، وبعد ماسمعت لها كلمتين من جدتها لأنها صامت وهي مسافره وشكلها تعبان، أخذت لها ركن وأتصلت بأمها وطمنتها على وصولهم بالسلامه وجلست تقرأ قرآن لحد ماخلصوا الغداء ونادتها جدتها وأمها منيره تجلس معاهم، الجده بحنان/وش بلاك يالجوري.. وش تشكين منه.
جوري/الحمدلله ياجده مافيني شيئ .. شوية تعب من المذاكره ومدارس الأولاد.
حطت أم سند يدها على جبينها بقلق/عندك حراره يمه.. وأكيد ماأخذتي دواء لإنك صايمه.
مسكت يدها وباستها بإمتنان/يمه صرت بخير بشوفتكم لاتخافي حبيبتي شوية سخونه وبتروح.
الجده بعتاب/وش له تصومين وأنتي موبزينه وبعد مسافره من البارح..
إبتسمت بتعب/الله يحفظك ياجده اللي يسمعك يقول مسافره على جمل.. سياره مكيفه وكل ماتعبنا وقفنا نريح.. ترى ماسقت ذي المره.
مسكت أم سند يدها بحنان/وش رأيك أجيب لك مخده تحطين رأسك شوي وترتاحين ويوم يجي أبوك وجدك بعلمك.
هزت رأسها بموافقه وهي ماصدقت أحد يقول لها كذا، كانت حاسه بخمول وثقل في رأسها ومستحيه منهم.. مدت جسمها وحطت رأسها على فخذ أمها منيره بعفويه و سحبت خداديه من جنبها وضمتها لصدرها
وأتكورت على نفسها، حطت أم سند يدها على رأسها وهي تقرأ عليها بهدوء لين إنتظمت أنفاسها وغرقت في النوم، جابت لها ثريا المخده وحطتها تحت رأسها بشويش وغطتها ببطانيه خفيفه، الجده بخوف/ هذي موبالجوري يامنيره.. البنت ماهيب زينه.
أم سند بقلق/مدري وش فيها يمه.. أبوي قال إنها تعبانه بس ماهقيت هالكثر.
جلست ثريا جنبها وبدأت تسوي لها كمادات وياسمين جنبها، ثريا بإبتسامه/وش فيكي خايفه حبيبتي، تراها حراره وأول ماتنزل بتصير زينه.
ياسمين بغصه/أول مره أشوف ماما كدا.. هيا حتى لما صحيت من الغيبوبه كانت تبتسم وتضحك ودحين هيا مو---
سكتت بدون ماتكمل كلامها وهي تبكي بصمت، ثريا بإستغراب/أي غيبوبه ومتى هالكلام؟
عضت ياسمين شفايفها بندم أتذكرت إن أمها منبهه عليها ماتجيب سيره قدام أحد بالحادث اللي صار لها، وبإرتباك/قصدي هيا حتى لما تتعب مايصير لها كدا.. المره دي هيا تعبانه من جد.
أنتبهت ثريا لربكتها الواضحه وماحبت تدقق خاصة لما كل البنات أتلموا عليهم، أم سند/قولي وش صار لها حبيبتي، أنا حسبت أمها.
ياسمين بحسره/ماأدري ياجده أحنا رحنا عند بابا وهي كويسه وتضحك وثاني يوم لما ما أتصلت علينا زي عوايدها وخالوا قعد يصرفنا قلقنا ورجعنا البيت ولقيناها طايحه عالسرير وهي عالحال ذا من إكثر من أسبوع.
رؤى بإستغراب/ماأخذتوها على المستشفى؟
هزت رأسها بنفي/ماما ماتحب المستشفيات والأدويه.
طالعوا فيها بإستغراب/وشو!!
فركت أيديها بتوتر.. الكل مستني منها جواب وهيا أساساً أتكلمت أكثر من اللازم وأمها لما تصحى وتسمع البنات يتكلموا هتزعل منها.. لطالما كانت أمها كتومه وماتحب تتكلم على حياتها وخصوصياتها حتى التافهه منها، أنقذتها ثريا من الإحراج وبأمر/قومي أنتي وياها من هنا.. يلا روحوا ألعبوا وأتمشوا خلوا البنت تأخذ نفس وترتاح.. بتول وماريا خذوا ياسمين معاكم وروحوا أتسلوا.. حنا ماجينا نقعد بالخيمه.
تابعت بحزم لما شافت تردد ياسمين/أنا بقعد عند أمك روحي أستانسي.. هي جات علشان كذا.
راحت ياسمين مع البنات وجلست الجده في ركن مع أم سند وأم وضاح وصافي بعيد عن جوري وثريا اللي أستمرت في تغيير الكمادات لين بدأت حرارة جوري تنزل.


الساعة الآن 09:05 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية