منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المهجورة والغير مكتملة (https://www.liilas.com/vb3/f837/)
-   -   خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي (https://www.liilas.com/vb3/t201458.html)

فيتامين سي 07-12-15 12:55 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(جوري)
رمشت بعيونها للحظات بتعب قبل ماتفتحها بألم.. حلقها جاف وحاسه بطعم دم فيه.. وجسمها كأن عشرات الأيدي بتتجاذبه في إتجاهات مختلفة.. حاولت تتحرك وصاحت بألم مكتوم لما حست بسكين تطعنها في بطنها بقوة.. حطت يدها على بطنها واتحسستها برعب وهي تدور بروزها اللي أتعودت عليه لتسعة شهور..مررت يدها على بطنها بالكامل وهي تشهق من الألم ،ودموعها على خدها.."بنتي.. يارب.. بنتي.. وينها"أخر شيئ تتذكره لما قالت لها الدكتورة إنها بتولد وإنها لازم تكون قوية علشان تساعد بنتها،بس هي انرعبت لما أستوعبت كيف هتولد..محد قلها إن الولادة كذا.. كيف يمكن لعقلها اللي اتبرمج على فكرة إنها بتروح للدكتورة وتطلع لها بنتها بمنتهى السهولة ،إنه يفهم كمية الألم الفضيعة اللي حست بيها ..كيف عقلها وجسمها يتحملوا الآم الطلق ومشاعر الرعب والخوف اللي صابتها من مجرد إحتمال إنها تفقد طفلتها بذي السهولة.. كلام الدكتورة نزل عليها زي الصواعق "أنتي كدا بتموتي البت..بلاش دلع وأحزئي.. خدي نفس قامد وخلي البت تطلع وتشم شوية هواء..أقمدي ..حرام عليكي البت هتروح مننا"الكل بيطلب منها تكون قوية..صبورة..الكل يبغاها تكون صخرة ماتحس ولا تتأثر..بس هي ماهي قوية ،هي أضعف مما يتصور الكل..هي محتاجة أحد يقويها ويشد عزمها..وذحين خلاص بنتها راحت.. اللي قبلت حياتها علشانها ،وخلتها تفتح صفحة جديدة مع خالد وتتناسى أي شيئ صار في الماضي.. راحت.. ماتت.. بسببها..بسبب ضعفها وخوفها ومرضها اللي خرب عليها حياتها .. راحت وأتخلت عنها وهي اللي كانت منتطرتها على أحر من الجمر.. حتى خالد أتخلى عنها.. بعد ماوعدها وحلف لها إنه بيكون معاها..وبيستقبلوا بنتهم سوا..أتخلى عنها وقت حاجتها له .أتصلت عليه مائة مرة..همست لبنتها من بين دموعها وألمها إنها تنتظر وتصبر ولاتطلع على الدنيا إلا ويدها بيد أبوها..بس لابنتها أنتظرت،ولا أبوها جاء زي ما وعد... بكت حزن..ألم.. خذلان.. وفراق لحد صوتها ماجمع الممرضات حولها.. حست بحضن موغريب عليها يضمها بحنان محتاجته وصوت دافئ حنون/ليه تبكي حبيبتي.. الحمد لله على سلامتك.
صاحت بصوت مخنوق/يمه بنتي،بنتي راحت وخلتني..جيبيها يمه.. ماشميتها ولاضميتها.. أبغى بنتي..يمه جيبي بنتي.
مسكت وجهها بيديها بثبات/قولي لاإله إلا الله.. بنتك بخير.. لاتخافي..أذكري الله..
جلست تصيح وتبكي وتهذي ببنتها لحد، ماغاصت في عالم أحزانها المظلم ..
صاحت أم خالد بفزع لما طاحت بين أيديها جثة بدون حركة /جوري.. جوري حبيبتي
الممرضة/ماما مافي كوف..هازا منوم الشان هازا دموواا مافي كويس..مدام نوووم،مافي كوف ماما..أوكيه..
جلست عالكرسي تبكي بإنهيار/حسبي الله ونعم الوكيل ..يارب ألطف ببنتي وقويها يارب.
-------------------

(خالد)
نمت لوقت متأخر لأني ماداومت اليوم ،وصحيت على إتصال أمي وصوتها الباكي ،فزيت من السرير بخوف وعقلي وداني لجوري..أكيد صار لها شيئ..ولا ليه أمي تبكي بذا الشكل.. أرتحت شوية لما قالت لي إنها فاقت بس تعبانه ولازم أجي..لبست بسرعة ورحت لهم..
وفي المستشفى حكت لي اللي صار وفهمت منها أن الدكتورة الغبية هيا اللي كانت السبب،رحت لها وشرشحتها في مكتبها وطلبت لها المدير وأشتكيت عليها، وقلت له بأي حق تكلمها بذي الطريقة وتخوفها كذا..إذا هيا مو قد وظيفتها لاتشتغل.. أنا جايب زوجتي مستشفى خاص علشان يهتموا فيها ويراعوها.. مو يعقدوها.. وهددتهم لو صار لها شيي بشتكيهم في الشرطة..طبعاً المدير طار في الدكتورة وهزئها قدامي وخلاها تعتذر لي.. وشغلت لي أسطوانة وماعد سكتت المصرية..
رجعت لجوري بعد ما أرتحت نوعاًما وبردت ناري في الدكتورة شوية..
قالت الممرضة إن المنوم مفعوله إنتهى وإنها هتصحى في أي لحظه..خطرت لي فكرة ونفذتها على طول..
---------------------
(جوري)
شميت ريحة غريبة أثارت كل حواسي بسرعة،فتحت عيني وشفت سقف الغرفة الأبيض ..كانت قريبة مني وتداعب خشمي بخفة ،حسيت أني في حلم جميييل..نزلت دموعي غصبا عني وغمضت عيوني وأستنشقت الريحة بعمق وتلذذ غريب..بنتي ..ذي ريحة بنتي .ياما شميتها وأتخيلتها.. ياما حلمت بيها..فتحت عيوني وأنا أحس بشيئ يضغط على رقبتي وصدري .. كان خالد جنبي وحاط يده على صدري،إبتسم لي/بنتك أزعجتنا من أول تصحيكي وأنتي غرقانه في النووم.. خذيها تعبتني.
رمشت بعيوني بتوتر من اللي سمعته "بنتي.. هو قال بنتي تصحيني ..قال أخذها..أنا سمعته مايتهيألي"
نزلت رأسي والريحة لازالت محاوطتني بقوة ،أنتبهت ليده اللي على صدري كان ماسك شيئ فيها،رفعت أيديني بتردد ومسكت اللي ماسكه وقلبي يدق بقوة لدرجة حسيت إنه بيخرج من صدري ..كان شيئ طري وصغير وريحته حلوة ومميزة أحلى من أي عطر باريسي وأفخم من أي دهن عود..ريحة برائه.. حب..طفولة ممزوجة ببودرة أطفال ناعمة.. ضميت الشيئ الصغير بقوة وأستنشقت الرائحة بعمق لحد ماتغلغلت فيا حتى النخاع .. هيا نفسها ، والله ريحة بنتي.. ريحة ياسمين.. رفعتها لوجهي وزدت في ضمي لها وأناأبكي بحرقة ومو مصدقة إنها في حضني وبين أيديني.
حسيت بأحد يسحبها مني،وبصوت خالد يضحك/بشويش على بنتي فطستيها وخليتيها تبكي..
فتحت عيوني بخوف وأنا أسمع بكاها الحاد والعالي ،إبتسمت بفرح وأتحولت إبتسامتي لضحكة عالية وصوت بكاها كأنه سمفونية عذبة لماجدة الرومي..قصيدة لنزار قباني بصوت كاظم الساهر..
شديتها بقوة وبرجاء/حلفتك بالله لاتأخذها.. خليهامعايا ..لاتأخذها..
ضحك بقوة مع أمي اللي واقفة جنبه وتمسح دموعها..ضميتها لصدري بيد وحاولت أسند نفسي عاليد الثانية وأرفع جسمي لفوق علشان أقدر أشوفها..وصحت بألم وعجز من الوجع اللي أحس فيه..قرب مني خالد وعدل لي السرير..ورفعني بشويش لحد ماأستقمت في جلستي نوعاً ما..رفعت بنتي قدامي بلهفه.. أخيراً شفتها.. اللي ياما اتخيلت شكلها وانتظرتها شفتها اليوم..كان وجهها أحمر وصغير ومكرمش بشكل يضحك بسبب بكاها اللي ما وقف.. خشمها غريب ومنقط بنقط صغيره مدري كيف أنتبهت لها ..وشعرها أشقر وخفيف.. حطيتها في حضني ومسكت يدها كلها في أصباعين من أصابعي ،كانت صغيرررررة وطرية..فتحت كوفلتها وشفت جسمها ورجولها الصغيرة وضحكت من قلبي عليها...
رفعتها قدامهم بحذر/يممه شايفه شكلها.. صغيرة مررره..يمه حلوه وتجنن..
أم خالد/الله يحفظها ويقر عينك بها يا بنتي.
غطيتها بكوفلتها وضميتها لصدري بشويش/بس ياقلبي.. سامحيني وجعتك..خلاص أووششششش لاتبكي ،أنا هنا ..ماما هنا...
خالد بضحكه/لا يا شيخه..فهمتك كذا..يلا رضعيها خليها تسكت أزعجتنا بصوتها ذا...
طليت فيه بخوف/قول ماشاء الله على بنتي..حرام عليك..
جلس عالكرسي جنبي وبحماس/ماشاء الله مليون مره..أرتحتي..يلا رضعيها ،بشوفها وهيا ترضع..
طالعت فيه بتناحه/أرضعها..ماأعرف..يمممه تعالي..
أم خالد بهدوء/أيش اللي ما تعرفي أنتي الثانية..حطيها على صدرك وهي بترضع لوحدها..
عدلتها في يدي ورفعت رأسي وفكت لي عقدة اللبس حق المستشفى..ونزلته من كتفي قبل ماأوقفها بسرعة/لحظه لحظه.. قولي لولدك يخرج أول..
نط خالد قدامي بإستنكار/أنا...وربي ماأخرج..ليا ساعة أقولك رضعيها بشوف.. تقولي أخرج.. مع نفسك والله ما أتحرك من هنا لو أيش يصير..
أم خالد ببساطة/جوري سيبيه ،مالك فيه.. بعدين أيش بيشوف أنتي كمان..شايف كل شيئ..
صحت بإحراج/يممممممممه..
ضحك عليا خالد بشماته/ههههههههه ،من جد والله.. يلا جوري البنت ماتت من الجوع..

رديت بخوف/بسم الله عليها ..لاتقول كذا مره ثانية..
وقف ضحك وجلس جنبي عالسرير، وبجدية/ أسف حبيبتي مو قصدي والله...
ورجع بترجي/يلا جوري ..بالله رضعيها ..بلاإستهبال..
هزيت رأسي برفض قاطع/ خالد من جدك، بلا قلةأدب.. حل عني ياأخي.
خالد بأصرار/حلفت ماأخرج..أنسي الموضوع..
أم خالد بعصبية/وبعدين معاكم أنتوا الأثنين.. البنت جيعانه وأنتوا تستهبلوا..
طالعت فيه بغيض/لف وجهك هناك..بسرعه..
لف وجهه وهويضحك ومبسوط/أخيراً ..
طلعت صدرها لبنتها اللي على طول ركزت عليه ..وسبحان الله اللي علمها كيف تمسكه وترضع منها بهدوء..سحبت طرحة أمها من على رأسها وحطتها على كتوفها وغطت صدرها براحة..
خالد بنذالة/يلا..ترى بلف وأشوفك وأنتي ترضعي بنتي..
أم خالد بضحكه/لف يلاا..
التفت بحماس ووقف بصدمه وهويشوفها كيف مغطيه نفسها بطرحة أمه،وبعصبية/جوري بلا إستهبال.. شيلي الطرحة قبل ما أسحبها..بشوفك وأنتي ترضعيها..
رفعت رأسها بإبتسامة/سألتك بالله ماتسحبها.. بعدين أكلت رأسي بالشوفه ذي...ماعاد إلا هي تشوفني أرضعها ،أحد قالك أني فرجة..
جلس بقهر/وربي أنك سخيفة..ليه تحلفيني..قلت لك بشوفكم ،ماقلت شيئ. إذا ناسيه..ترى شفت كل شيئ..
شهقت بقوة وحمر وجهها بخجل وبهمس/قليل أدب.
غمضت عيونها بألم وشدت على اللحاف بقوة ،وانتبه لها خالد/تعبانه،أنادي الدكتورة..
جلست أم خالد جنبها ومسحت على رأسها/عادي حبيبتي ذي التقلصات بسبب الرضاعة كم يوم وتتعودي..المهم ترضعيها مو تتعوري وتسيبيها ترضع من الرضاعة..
جوري بهمس/لا..إن شاء الله بترضع طبيعي..مو مهم الألم..
ضمت بنتها لصدرها بحب وسندت رأسها عالمخدة بتعب..
قرب منها خالد ومسك كتفها،فتحت عيونها بسرعة.. للحظه فكرت إنه بيسحب الطرحة من كتفها..بس اتفاجأت بكلامه/أسف أني ماكنت موجود..والله كنت برا وجوالي مطفي..ماكنت قاصد أخلف وعدي، سامحيني..
إبتسمت وغمضت عيونها ،وبشرود/ خلاص، مو مهم..المهم إنها جات وما خلتني..
هز رأسة بموافقة وردد وراها/أيووه،المهم إنها جات..باس رأسها وخرج..


فيتامين سي 07-12-15 12:57 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(خالد)
طلعت من عندها وأنا حاس بخنقه..أدري أني غلطت لما ماجيت عالوعد..وأدري إنها كانت خايفة وقت الولادة.. وأكيد لما فاقت وأفتكرت إن ياسمين ماتت أترعبت وقربت تتجنن كمان،بس أنا ماتعمدت ذا الشيئ.. ظروفي جات كذا..المفروض ماأزعل من كلامها قبل شوي..هيا تعبانه وماقصدها شيئ باللي قالته..بس أنا ليه أتضايقت منها..يمكن لأني عارف إنها قبلت بوضعنا وحياتنا بسبب حملها..ولإنه السبب في تغيرها اللي صار..اتنهدت بضيق وقررت أرجع البيت بعد ماكنت ناوي أقعد معاها..


(جوري)
أرتحت لما سمعت صوت الباب وعرفت إن خالد راح..فتحت عيوني بشوق للمخلوق الصغير اللي ضامته..نزلت الطرحة وشفتها ترضع بهدوء وراحة..يالله قد أيش جميلة وتأخذ العقل.. كنت متخيله إني وصلت لحبي لها وهيا داخلي لدرجة مو معقولة ..كنت أكلمها وأشكي لها وأغني لها كأنها قدامي.. بس لما شلتها وشميت ريحتها وضميتها لصدري أيقنت إن حبي لها تجاوز حدود العقل والمنطق..كيف يكون المخلوق الصغير ذا.. له القدرة للسيطرة على مشاعرنا بذي القوة والإحكام.. أسرتني بوجهها البريئ وريحتها المميزة وصوتها الباكي الضعيف..
بستها على عيونها وخدودها وخشمها بشوق وهمست لها/تستاهلي كل شيئ عملته علشانك..تستاهلي كل غلطة سامحته عليها، وكل كلمة حب قلتها له.. وكل لمسة أتنازلت له عنها..تستاهلي أعيش حياتي كلها علشانك أنتي وبس..بس أنتبهي في يوم تكسريني زي أبوكي..أنتبهي تكبري وتصيري زيه..قلبك قاسي ومايرحم..لاتخليني في يوم أندم على قراري..فاهمه..
مسحت دموعها بهدوء وضمت بنتها لصدرها وإبتسمت وهي تتذكر اليوم اللي عرفت فيه حملها.. والأيام تلت وصولها لجدة
------------
(قبل كم شهر)
خلصت تنظيف المطبخ بعد إصرار منها لعدم دخول أمها علشان تساعدها..شالت الصينية اللي عليها الشاي والقهوة العربية وحطتها في الصالة قدام أبوها وأمها مثل ماتناديهم ورجعت تجيب صحون الكيك والتمر اللي جهزته،ناداها أبو خالد بحنان/تعالي جنبي..
ليه تعبتي نفسك ،كنتي كلمتي خالد يشتري كيك من برا..
هزت رأسها بلا وصلت لهم الشاي والقهوة كلاً حسب طلبه..دخل عليهم مازن ومؤيد بحماس/ شفت ماقلت لك سوت كيك..
جلس جنب جوري ومد يده لمازن بإنتصار/بسرعة هات الخمسة.
اتأفف مازن بضيق وطلع من جيبه خمسة ريال وأعطاها مؤيد اللي باسها بفرح وحطها في جيبه..أخذ قطعة كيك وأكلها بضحك..
أم خالد/أيش فيك مبسوط كأنك غايب من المدرسة.
مازن بقهر/أخذ فلوس مني ،ليه مايكون مبسوط.
أبوخالد بإستغراب/وليه زعلان وأنت معطيه بيدك..
مازن/ وأحنا في الشارع..قال إنه بنجي وجوري مسويه كيك،قلته أيش عرفك قال أحساس ،واتراهنا إذا سوت بعطيه خمسة وإذا لا بيعطيني هوا..
ضحكوا على مازن اللي قاعد يبربر وهومعصب.. مسك خالد مؤيد من أذنه وبتهديد/طلع الخمسة بسرعة..
مؤيد بإندفاع/أحنا متراهنين..بزرنه هيا.. صارت حقي .
خالد بعصبية مفتعله/لا يا شيخ..زوجتي تتعب وتسوي الكيك..وأنت تأخذ الفلوس وكمان تأكل.. كيف تجي ذي..عالأقل أقسمها بالنص معاها..
مؤيد بلؤم/الله أكبر...هيا مستنيه الريالين والنص حقي..على أساس ماتعطيها أنت و أبويا..
أبو خالد/يا قليل الحياء،بتحاسبنا وتحاسبها ضربه خالد على رأسه/زوجتي وأعطيها.. أنت أيش حارق رزك..
مؤيدبمسكنه/الله يالدنيا..أنا من زمان أخوك وتضربني علشان زي البزره اللي دوبك متزوجها..هان عليك العيش والملح.. ضحكوا على كلامه اللي طالع من قلب..
ضحكت جوري وطلعت من جيب تنورتها عشرة ريال وأعطتها مازن اللي رفض يأخذها بأدب،قربت منه وحطتها في جيب قميصه ،وبهدوء/والله تأخذها..وثاني مرة لاتصدق لمؤيد،كان عندي في المطبخ وأنا أسويها.
قلها بأدبه اللي تعودت عليه من يوم ماجات/شكراً..خلاص في المغرب بجيب لك معايا بطاطس وعصير توت ،مو تقولي شبعانه..
هزت رأسها بإبتسامة..واتأملت الكل بصمت ..في قلبها شكر للأثنين اللي خففوا عنها من يوم ماوصلت لجدة..مازن ومؤيد..مازن راقي في تعامله وأدبه معاها..ومؤيد على طول يضحكها بحركاته ومقالبه في لبنى ومازن..ولبنى اللي فكرتها بشيماء أختها ،نفس الدلع والدموع اللي تنزل وقت اللزوم. كانوا ماليين عليها وقتها بطريقة حلوه.. عمها وعمتها اللي غرقوها بطيبتهم وحنانهم علشان ماتحس بنقص وغربة.. خالد ومعاملته اللي تغيرت معاها من بعد إنهيارها المفاجئ ..ما حاول يلمسها طول الأسبوع اللي قضوه في بيت أهلها قبل سفرهم ..وحتى بعد وصولهم لجدة ظل معاها يوم بكامله يحاول فيها إنها تتكلم أو تبكي أو تعبر بأي شيئ عن اللي تحسه بسبب فراق أهلها..ومالقي منها غير كم كلمة قالتها بكل برود ماتدري من وين نزل عليها/مافيني شيئ،محد بيموت من فراق أحد يحبه... الحمدلله عايشه..
وبعدها هي صارت وحده ثانية ..أستغربت من نفسها ليش مابكيت ..كانت حاسه مثل لوكان بداخلها حفرة وكل مالها تكبر وتبلع معاها جزء من نفسها ..حست بفراغ وعجز ،حتى دموعها رفضوا ينصاعوا لأوامرها وينزلوا..كأنهم مستكثرين عليها تبكي وترتاح ..صارت تسوي شغل البيت وتجلس شوية مع عمتها وعمها وباقي الوقت في غرفتها مع رواياتها..أختفى الضحك..المرح..حتى حوارات خالد المستفزة والمعتمدة ماصارت ترد عليها ،ورغم إنها كل يوم تنتطره وهي بزينتها ولبس النوم.. إلا إنه كان يكتفي ببوسة على خدها أويضمها لصدره قبل ماينام..هي تحاول ماتحرمه من حقوقه.. وهو عارف إنها مو متقبلته وبيحاول يكسب قلبها بحركته ذي..
لطيفة وليلى ذول نوع ثاني من البشر ،نوع أول مرة تقابله ..هي سمعت عن الغرور والتكبر ،بس ماقد صادفت أشخاص في حياتها بذي الصفات..ورغم برودها المفاجئ إلا إنها قابلتهم بإبتسامة بشوشة وصادقة.. بس أنصدمت من نظراتهم المتعالية وسلامهم البارد اللي كان بدون نفس..لكن الأيام اللي بعدها ومقابلتهم معاها،خلتها تعرف طباعهم.. وعلى قد ما هم جميلات من الخارج،كانوا قبيحات من داخلهم..شايفين نفسهم بقوة ، مغرورات بجمالهم ،مايحبوا غير ناس بنفس تفكيرهم السطحي ،والأهم من كذا ..شايفين خالد كثير عليا..وإنه ظلم نفسه بزواجه مني..
حسيت بأحد يهزني،التفت لقيت مؤيد/أنتي ماتسمعي..
رديت بهدوء/أسفه ما أنتبهت..أيش فيه.
أشر على خالد وبنبرة عدم تصديق/خلود يقول إنك حريفه في الكوره..من جده ولا يمزح..
طالعت في خالد المبتسم بإستغراب"أيش عرفه أني ألعب كرة..ماقد لعبت قدامه"
ردت على مؤيد/يعني..أعرف ألعب شوية..
لبنى بأشمئزاز/كورة..يعععععع..في بنت تلعب كورة؟
إبتسمت وهي تتذكر لما كانت تروح تلعب في الحارة مع أخوانها وشيماء تعصب منها.. مازن بإهتمام/طيب تعالي ألعبي معانا ،فيه كورة..أنا وأنتي فريق،وخالد ومؤيد فريق.
أستحت من عمها وعمتها وخالد ومنهم..لها شهرين تتعامل معاهم بالمسطرة،وفجأة تقوم تلعب كرة معاهم.. هزت رأسها بلا..
أم خالد بمكر/من جدكم أنتوا...ماتعرف..
أبو خالد بتشجيع/ذي جوري.. قومي كسري رأسهم وأنا الحكم..
إبتسمت على حماس عمها وماحبت تكسر بخاطره،التفتت لمازن/بلعب شوية ،لا ترجع تتريق عليا..
وقفت واتفاجأت بخالد اللي سحبها لغرفتهم وفتح دولابها،طلع لها بنطلون رياضة أسود وفانيلة الأرجنتين وبحماس/البسي ذول وتعالي عالحوش ..
وقفته بيدها قبل مايطلع/لحظه..البس كذا قدام أخوانك،عادي؟
ضحك وسحبها للمرايه/تنكتي أنتي ووجهك تراكي صغيرة..وبعدين ذول أصغر من لبنى، أنتي عمرك 15،ولبنى 13..يعني مازن اللي مستحيه منه عمره 11،وأبو لسان طويل عمره 10..يعني عادي وشيلي حجابك ذا كمان.
خرج وسابها بعد ما أقتنعت وبعد دقائق خرجت الحوش بمنظرها الجديد عليهم بلبس الرياضة والكوتش وشعرها اللي رافعته ذيل حصان، وسط ذهول وإستنكار لبنى،وإستغراب مازن ،وحماس مؤيد/ههههههههههههه،حركااات والله ،على بالك لو لبستي كذا بتعرفي تلعبي.. والله شعرك حلو،بس أنتبهي لايعورك ..هههههههههههههه.
إبتسمت بثقة/مالك ولشعري..لو فزت عليك بتشتري لي كيكة بدل اللي خلصتها،ولو أنت فزت بسوي لك كيكة لوحدك..تمام.
صفر لها مازن بإعجاب/شكلك حريفة ..أنتي في فريقي ..لاتنسي..
خالد بأعتراض/زوجتي تلعب معايا... أسرحلك..تعالي هنا.
راحت لمازن وحطت يدها على كتفه/أسفه أختارني قبلك..بعدين كيف ألعب معاك وهم مع بعض ،كذا اللعب يصير مافيه تكافؤ.. العدل أثنين كبار مع أثنين صغار..
مؤيد بعصبية/هيييي..أنتي،أيش صغار ذي،صدقتي نفسك تراكي قد لبانه..
لبنى بدلع/بابااااااا..قله يبطل يقول لي لبانه..
أبو خالدبملل/خلصونا والعبوا..مؤيد أنطم ولا أنقلع جوه..
شده خالد من أذنه/صوتك ما يترفع على زوجتي..وياويلك لو أنبرشتلها ولا كسرتها،تحسبها واحد من عيال الحارة.
مؤيد/هاااا..بدينا..زوجتي ومازوجتي ..أنت قلت حريفة ،خلاص تلعب ،أما تقعد تتبكبكلي من ذحين مو لاعب.
أم خالد بغضب/ولد..تبغى تكسر أختك ولساتها عروسة.. هموتك لو سويت لها شيئ.
عصب منهم وجلس على جنب/يلعن أمها من كيكة..بطلت مو لاعب.
ضحكت جوري وراحت سحبته من يده وبجدية/أول شيئ لاتلعن حرام..وثاني شيئ إذا قدرت تكسرني مدري الثانية اللي قالها أخوك وماعرفتها المهم سويها..
مؤيد بتريقة/أنبرشلك..يعني أتزحلق وأخذ الكورة منك.
رددت وراه/أنبرشلك..اهااا..قول اتزحلق وخلصني..مو مشكله يلاا.
انقسموا وكل فريق حدد المرمى حد المرمى تبعه وبدأت المباراة .. الكل كان يلعب هجوم ويتراجعوا للحراسة.. لبنى وأم خالد يشجعوا جوري ومازن وأبو خالد يشجع الكل... أنسجمت جوري مع اللعبة وحطت فيها كل ضيقها.. سجل خالد هدف في الشوط الأول وحاول مؤيد ينبرشلها كذا مرة رغم تهديد خالد ،بس جوري قدرت تتفاداه بكل سهولة و ما عرف يأخذ منها الكورة.. وفي الشوط الثاني أتحمست جوري وسجلت هدفين بعدها خالد سجل هدفين،وأنتهت المباراة بفوزهم..
الكل دخل وسط صراخ مؤيد الفرحان بفوزهم ،ومحاولاته إنه يخلي جوري ومازن ينقهروا ..بس جوري كانت مبسوطه باللعبة وما أهتمت بالخسارة ومازن كان متحمس على لعبها وطلب منها يلعبوا سوا بعد كذا علشان يتمرن معاها..
خالد وأمه وأبوه كانوا مبسوطين لأنهم قدروا يخرجوا جوري من حالة الصمت والبرود اللي هيا فيها وكسرت الحاجز اللي بنته حولها..وخلال أسبوع أتحسنت علاقتها في لبنى ومازن ومؤيد وصار أغلب وقتهم اللي يقضوه في البيت يكون معاها يلعبوا سوا وصارت تروح أوقات مع لبنى لبنات جيرانهم وحبت منهم ثلاث بنات بشكل خاص(ساره،حنان ،فاطمة ) ساره وحنان سعوديات ،وفاطمة كانت يمنية وأصغر منها بكذا سنة ،بس مع الوقت اتعلقت فيها.. كانوا لطيفات ودمهم خفيف،وطيبات ودخلوا قلبها بسرعة ..

فيتامين سي 07-12-15 12:58 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
صار لها أسبوعين تعبانه كل يوم تصحى وهي حاسه بصداع وغثيان وأستفراغ ودوخه غريبة تفاجئها في كل وقت.. بعد ماشربت قهوتها مع عمتها وعمها راحت تصحي خالد لداومه..دخل يتروش وطلعت له ملابسه وحطتها عالسرير ووووو



وبعدها لقيت نفسها نايمة عالسرير وخالد وعمها وعمتها حولها..عدلت نفسها بإستغراب/مالكم..في شيي؟
أم خالد بخوف/أنتي اللي مالك..ليكي كم يوم تعبانه ووجهك مصفر ،وذحين طحتي دايخة..
جوري بشك/أنا.. متى!
خالد بقلق/طلعت من الحمام(أكرمكم الله) لقيتك طايحه عالأرض..أمي لبسيها العباية بوديها المستشفى..
جوري برفض/من جدك أنت..عادي بس يمكن مانمت ولا ما أكلت كويس.
أبو خالد بعتاب/أيووه.. ليكي كم يوم أكلك مو عاجبني..ليه مهمله نفسك كذا..
ردت بتفكير/يمكن الجو متغير عليا،حاسه الأكل ريحته وطعمه غريب..موقادره أكل..
أم خالد بشك/من متى وأنتي تعبانه؟
خالد بعصبية/يالله منك..مادامك تعبانه ليه ماتتكلمي..البسي بسرعة ،أنا برا..
وخرج بغضب ولبست عبايتها وطلعت.
-----------
نادت الممرضة أسمها ودخلت مع خالد للدكتورة ..
الدكتورة/ بتشكي من أيش ياحلوه..
جوري بهدوء/لي فترة بحس بتعب عام، ودوخه وغثيان..ول---
قاطعها خالد/واليوم أغمى عليها..
إبتسمت الدكتورة/أنتوا عرسان؟
خالد/صار لنا تقريبا ثلاث شهور.
مسكت التقويم وسألت جوري/متى كانت أخر دورة..
بحلقت فيها بإرتباك/هااا..
كررت سؤالها/أخر دورة متى كانت..التاريخ..
حطت يدها على جبهتها بإحراج من السؤال الغبي،وحست بعيون خالد مسلطه عليها وبأحراج/مدري..
الدكتورة بإستغراب/كيف ماتدري..في وحده ماتعرف دورتها متى تجيها..
جوري بهدوء ممزوج بخجل/أيوه أنا.. وأيش المهم فيها علشان أعرف..بتجيني كم يوم وتروح..وخلصت الحكاية..
أتنهدت الدكتورة/أنتي كم عمرك..
خالد بإبتسامة/ 15.
الدكتورة/أهااا.. علشان كذا..طيب روحوا أعملوا تحليل الدم ذا وتعالوا بعد نص ساعة..
راحوا عملوا التحليل وبعد نص ساعة..
جوري/خالد لو سمحت أستنى هنا و لا تدخل معايا.
خالد بجدية/ليه إن شاء الله..
جوري بأحراج/ذي دكتورة نساء،ليه تدخل..
حس بأحراجهاوحب ينقزها/وأنتي نساء وزوجتي لازم أدخل معاكي وأطمن عليكي..
جوري بعصبية/خالد مو وقت خفة دمك.. خلاص أنا بقولك أيش يصير.. رجاءً.
ضحك وهز رأسه بموافقة وجلس عالكراسي برا وهي دخلت للدكتورة وأعطتها نتيجة التحليل..
رفعت الدكتورة رأسها وهي مبتسمة/زي ما توقعت...مبروووك...أنتي حامل..


حامل.......حامل........حامل.......حامل
اترددت الكلمة في عقلها كذا مرة،أنتي حامل
رمشت بعدم إستيعاب ورددت بصدمة/حامل...أنا!..ليش.......كيف حامل؟
الدكتورة بضحك/كيف كيف وليش..زي كل الناس..وحده متزوجه وحامل عادي... بتحصل في أحسن العائلات..تعالي معايا ..
أخذتها ونيمتها عالسرير وعملت لها السونار وورتها نقطه في الشاشة ذا البيبي.. جنسه يبان في الشهر الرابع..أنتي تقريبا حامل في شهر ونص لشهرين ...
قامت لمكتبها وساعدت الممرضة جوري اللي مانطقت بكلمة.. وأكتفت بهز رأسها بين لحظه والثانية ..خرجت بعد ماأعطتها الدكتورة كتيبات عالحمل ونصايح بالأشياء اللي تعملها وتتجنبها.. وقفها خالد/هااا،أيش قالت الدكتورة..
طالعت فيه بصمت وأعطته ظهرها ومشيت ،مشي وراها وهومعصب منها ،ولما وصلوا للسيارة وقفها بغضب،طالع فيها بإستغراب عيونها مليانه دموع وركبت السيارة بهدوء، طول الطريق ساكتة وأحترم سكوتها..ألف فكرة جات في باله، لكن فضل يوصلها البيت ويرجع للدكتورة يفهم الموضوع منها.. دخلت لغرفتها على طول فسخت عبايتها وجلست عالأرض، دخل خالد وراها وخاف من شكلها دموعها تنزل على خدها بصمت وهي تتنفس بعمق وتركيز...جلس جنبها ومسك أيديها وبقلق/يابنت الناس أيش صار.. الدكتورة أيش قالت لك خلتك كذا.. جوري اتكلمي خوفتيني.
خاف أكثر لما طالعت فيه بدون ماترد/إذا فيكي شيئ لاتخافي بعالجك..وإذا لزم الأمر بسفرك برا..الطب أتقدم وكل شيئ صار سهل،أنتي قولي أيش فيه.
رمت نفسها في حضنه وصارت تبكي وهي تضمه بقوة،خلاص ذحين اتأكد إن فيها بلاء..ضمها لصدره وصار يهديها/خلاص حبيبتي.. لاتخافي.. أنا معاكي ،بنلقى حل للمشكلة..لاتبكي،ذحين بتتعبي زيادة ،أهدي شوية..
فجأة وقفت بكاء وبعدت عن حضنه ،صارت تتنفس بهدوء وهي مغمضه عيونها..مسك أيديها بحنان/أيوه.. أهدي،وأتنفسي.. وكل شيئ له حل.
فتحت عيونها ومسحت دموعها،طالعت فيه بنظرات غريبة ورفعت يده وحطتها على بطنهاوبصوت مبحوح/أنا....أنا....حامل....
سحب يده من بطنها وفز بسرعة/حامل..كيف..
وقفت قدامه ومسكت يده بقوة ورجعتها على بطنها،وبثبات/أنا.. ح..ا..م..ل..يعني في مخلوق عايش داخلي.. يتنفس الهواء اللي أتنفسه..يأكل اللي أكله.. يعتمد عليا في كل شيئ..يعني هنا حياة،فاهم يعني أيش حياة؟ يعني يكبر معايا يوم بيوم ويعيش اللي أعيشه ..ويحس في اللي أحس فيه.
هز رأسه بموافقة وهي تشد يده على بطنها وتتابع كلامها بس ذي المرة بدموع/بس أنا ما أبغاه يعيش اللي عايشته، ويحس باللي حاسته ذحين..ماأبغاه يكبر معايا وأنا حاسه بمرارة في حياتي.. ماأبغاه يخرج للدنيا ويلقانا كذا.. حياتنا غريبة ومالها أساس متين تنبي عليه، ومشاعرنا ملخبطة، وعلاقتنا مالها وصف محدد.. جلست عالأرض بتعب/أبغاه يخرج يلقانا منتظرينه سوا،يدنا بيد بعض،يخرج يلقى أم وأب يحبوا بعض ومتفاهمين..يلقى بيت يحتويه ويكبر فيه بأمان وهو عارف إننا حوله وماهنتخلى عنه أبدا.. اللي جالسه أطلبه كثير ولا شيئ مستحيل !..ولا شيئ راح وقته ومو من حقي أطلبه؟
رفعت رأسها ليه بتساؤل وشافته يطالع فيها بجمود وكأنه في عالم ثاني..نزلت عيونها بألم"أكيد شايف إنه شيئ مستحيل ومو من حقي".حاولت توقف بثبات ومسحت دموعها وإبتسمت/لاتضغط على نفسك..خلاص ردك وصلني..أنا بخرج شوية وبعدها برجع علشان نتفاهم على كل شيئ.. مشيت بهدوء قد ما تقدر مع إنها حاسه بغثيان ودوخه،بس لايمكن تضعف قدامه مرة ثانية مادام أختار يبعد نفسه عنها واللي في بطنها..
وصلت للباب بجهد وفتحته واتفاجأت بيه ينقفل بقوة وبصوت المفتاح يدور فيه..



أنتهى البارت


أستغفر الله وأتوب إليه..عدد خلقه.. ورضا نفسه..ومداد كلماته.



فيتامين سي 07-12-15 01:00 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(ربنا أفرغ علينا صبراً وثبت أقدامنا وأنصرنا على القوم الكافرين)

-------------

الورقة الخامسة عشر

لنتفائل بحدوث أشياء سعيدة،أخبار جميلة، مستقبل أفضل..فالثقة بالله تجلب كل مالم يكن في الحسبان..
فقط أحسنوا الظن به..

------------
(خالد)

على كثر الأفكار اللي جات في بالي لما شفت حالتها بعد ما طلعت من عند الدكتورة ،لكن الفكرة الوحيدة اللي ماخطرت لي..إنها تكون... حامل...حامل!!
مدري ليه فجأة حسيت بالخوف..بالضياع.. بالإرتباك. كيف تكون حامل..يعني فوق وضعي المعقد معاها.. زاد تعقيد الوضع أكثر بخبر حملها..صدمتني بكلامها عن حياتنا واللي نمر فيه..قالت كل اللي كنت حاس فيه وموقادر أشرحه ولا أقوله لأحد.. وأنا اللي كنت مفكر أني الوحيد اللي كنت شايل هم حياتنا وأحاول القى لها حل..كانت تتكلم عن اللي في بطنها وكإنه إنسان كامل وخلاص خرج عالدنيا ،وتبغى حل فوري لوضعنا في اللحظة ذي بالذات..كنت حاس نفسي في دوامة وخبر حملها صدمني..
انتبهت للغرفة اللي هديت فجأة وأختفى منها صوتها ،التفت لها ولقيتها بتطلع..قفلت الباب بالمفتاح ومنعتها من الخروج،وأنا واصل حدي منها/ كم مرة قلت لك لاتمشي وأنا أكلمك..رايحة فين وسايبتني..
طالعت فيه بنظرات زايغة/بس أنت ماتكلمت أساساً، أنا اللي جالسه أتكلم من ساعة وأنا حاسه إني أكلم نفسي..أنا قلت اللي عندي وأنت ماعجبك كلامي..خلاص جلستي مالها داعي أكثر من كذا..
سحبهاخالد للسرير بعصبية/أنتي ليه بتتكلمي عني..أنا نطقت وقلت كلامك مو عاجبني؟..ليه بتفكري وتقرري من نفسك ولنفسك! وتفسري تصرفاتي على كيفك.
جوري برجفه/سكوتك ماله تفسير ثاني..أنا قلت لك كل اللي حاسه فيه وكل اللي خايفة منه..كل شيئ كاتمته في داخلي..وكنت منتظره منك كلمة تريحني..وأنت أيش كان ردك..صمت في صمت..وجاي تلومني على تفسيري لتصرفك..
خالد بحده/وين حسن ظنك..ليه ماأحسنتي الظن في سكوتي وفسرتيه بشيئ ثاني..
ضحكة بعصبية/أنت شايف أني في حالة تسمح لي إني أحسن الظن في تصرفاتك ..
اتنهد بضيق/بلاش تحسني الظن..أقل شيئ تفكري بعقل ومنطق..أنتي عالأقل كان عندك وقت تستوعبي خبر حملك ،فكرتي في كل شيئ من وقت ماعرفتي لوقت ماجينا عالبيت..بس أنا أنصدمت..فاجأتيني بحملك ومستنية مني رد في نفس اللحظة.. كيف إذا أنا لسا ما أستوعبت اللي تقوليه..الأمور ذي يبغالها وقت علشان الواحد يفكر فيها ويخطط لها بهدوء..
طالعت فيه بإستغراب/تفكر وتخطط بهدوء؟
أنت ليه أناني وتفكر في نفسك وبس؟ ليه ما تفهم إنه في طرف ثالث بينا،معتمد علينا وصرنا مسؤلين عنه،طرف يستاهل إنه نحل كل خلافاتنا علشانه، ونبدأ صفحة جديدة سوا.. بتفكر وتخططط لأيش.. بيدخل أي مدرسة؟بيتزوج في أي عمر ؟بيشتغل أيش لما يكبر؟ كل اللي طلبته منك هو التفكير في وضعنا الحالي.. إذا كنا بنستمر عالوضع ذا.. أو إذا ناوي نبدأ من جديد..
خالد بهدوء/تقدري تقولي لي أيش خطتك علشان نقدر نبدأ من جديد؟
ضغطت جبينها بألم/أنت أيش حكايتك مع الخطط والتخطيط ،أنت محاسب ولا مهندس معماري؟
خالد بحدة/تتريقي حضرتك!
هزت رأسها بنفي/أنا أختصرت لك الموضوع في كلمتين..نخلي الماضي ورانا ونفتح صفحة جديدة ونفكر في اللي جاي..ليش لازم أشرح بالتفصيل..
أخذت نفس طويل وتابعت برجفة واضحة/يعني اللي صار بينا أول ملكتنا خلاص.. بسامحك عليه.. ومارح أفكر فيه،ولا هسمح إنه يكون.. حاجز بيني وبينك..واللي صار بعد زواجنا كمان هعتبره... حقك..حقك وأخذته مني.. أو عقاب منك عاللي سويته فيك وقتها.. هعتبرك من اليوم زوج ..وأخ.. وأب.. و..ح.ب.ي.ب.. هتكون شيئ ثابت ومهم في حياتي ووو
ماقدرت تكمل كلامها من موجة الغثيان اللي فاجأتها بقوة..حطت يدها على فمها وهي تحاول تهدأ..
مسكها خالد من كتوفها بقلق/أهدي شويه..
تبغى تستفرغي..أشيلك لل---
قاطعته بتعب/ مافيني شيئ..أنا بخير ..لاتشغل بالك..
خالد بحده/جوري وربي مو فايق لك..أنطمي وخليني أشوف أيش فيكي..
حط يده على جبينها وخدها/حرارتك مرتفعة بروح أجيب خافض حرارة.
هزت رأسها بلا/ما أقدر أشرب دواء.
طالع فيها بعصبية/جوري مو قت دلعك.. لازم تشربية حتى لو ماتحبيه..
بحلقت فيه/مو دلع..أنا ماأحب أشربها لإنها تمرضني زيادة..لكن ذحين ماأقدر علشان النونو..يمكن يأثر عليه...
طالع فيها بإستغراب "صح كلامها ،كيف مانتبهت لذي النقطة،اللي يشوفها يقول جايبه عيال قبل كذا" زفر بضيق/بروح أنادي أمي تجي تشوفك،أكيد هتعرف تتصرف..
مسكت يده،وبخفوت/لا تناديها..ماخلصنا كلامنا..
طالع فيها بنرفزة/مو وقته..خلينا فيكي.. أنتي ماترتاحي غير لما يحصلك شيئ.
شدت على يده بقوة وبإصرار/قلت لك مافيني شيئ،إذا تبغاني أتحسن قلي بتفكر في أيش..
جلس جنبها وبتريقة/لا ياشيخة ،كلامي دواء وأنا مدري.
جوري بعصبية/خالد مافيني شيئ ،كل اللي فيا لأني متوترة..خلصني قول اللي عندك..
طالعتها بشك/من جد ولاتمزحي..
مدت يدها اللي ترجف قدامه بعصبية/مابيني وبينك مزح..أنا كذا لما أتوتر ونفسيتي تتعب أمرض على طول..شوف. مسك يدها بإنتباه وهو ملاحظ رجفتها ووجهها الأحمر وتنفسها القوي،طالع فيها/يعني الغثيان ذا والسخونة مو من الحمل.
سحبت يدها ودستها تحت اللحاف/إلا من الحمل ،بس في حالتي زادت الجرعة شوية..أتمنى إنك تخلي حالتي على جنب وتعطيني قرارك ،وصدقني مهما كان أنا موافقة عليه وماهعارضك أبداً.
فكرت وبهدوء/كوني متأكدة أن قراري أتخذته أول ماقلتي نبدأ من جديد،لإن ذا نفس الكلام اللي كنت هقوله ليكي،بس أنتي كالمعتاد أنفجرتي وفضلتي تنسحبي..
جوري بترقب/أفهم من كلامك..إنن..إنك..
قاطعهابسرعة/موافق..موافق نبدأ من جديد.. وننسى كل شيئ صار..من اللحظة ذي أحنا زوج وزوجة طبيعيين في بداية حياتهم وبيتعرفوا على بعض ويتعودوا على بعض.. غمز لها/ ويحبوا بعض..هااا موافقة..
شافته بتردد وتركيز ،كإنها تدور في وجهه على شيئ يدل على صدقه،وبشك/متأكد من قرارك..ما هتغير رأيك بعد فترة؟
هز رأسه بنفي،وقرب منها وفتح أيدينه لها/إذا أنتي متأكدة تعالي هنا..وإذا عندك شك في قرارك ،خلاص هفهمها..
لمح في وجهها تردد وغمض عيونه بيئس، كان حاس إنها قالت كلامها في لحظة إنفعال لا أكثر،أكثر من سنة ماقدرت تتقبله وتسامحه..كيف يتغير رأيها في ساعة وحده.
نزل أيديه بهدوء وقبل ماتستقر جنبه حس بيها تحضنه. .فتح عيونه وكانت حاطه رأسها على كتفه ولافه أيديها على خصره ،أتنهد وضمها لصدره بقوة ..ذحين يقدر يرتاح ،هيبدأ معاها حياة جديدة وطبيعية.. حملها اللي صدمه في البداية هو السبب في تصليح وضعهم الغلط.. إبتسم بفرح..هيكون له عيله زوجة بمعنى الكلمة و هيكون أب لطفل أو طفله..هيكون مسؤل عنهم..
بعدها عن حضنه بشويش ومسح دموعها وبضحكة/ممنوع الدموع طول فترة الحمل.. ماأبغى ولدي ولا بنتي يطلعوا بكايين..
هزت رأسها بموافقة وإبتسمت لكلمة ولدي وبنتي..
رجع يشوف حرارتهاو بجدية/مو قلت لك قراري ، والمفروض أرتحتي ..ليش مانزلت حرارتك .
ضحكت بخفه/لا ياشيخ... هو سحر.... بأخذ دش وتنزل ..
طالع فيها للحظات ووقف وشالها بين أيديه..
صاحت أول ماشالها/ لاتخرجني لهم كذا.. نزلني..
طالع فيها بإبتسامة/ومن قال أني بخرجك... بوديكي الحمام(أكرمكم الله)تتروشي.. جوري /حسبت..طيب نزلني..أنا حامل مو معاقة!! أعرف أمشي..
نزلها جوا البانيو وفك المويا عليها بسرعة...
وصاحت /ليش كذا طيب ...
وبإبتسامة/ شكراً عالتوصيلة..خلاص روح..
فسخ ثوبه وإبتسم لها/ سواق أنا؟ وين أروح..
أختفت إبتسامتها ولفت وجهها بخجل ،وبعصبية/روح برا غير ملابسك.
سمعت الباب ينقفل ،أتنهدت براحة وفسخت بلوزتها الغرقانه وهي مبتسمة ..لفت وجهها وشهقت من المفاجئة/خااا..االد.
قرب منها وبهدوء/قلنا بنبدأ حياة جديدة وطبيعية زي أي أثنين متزوجين..
هزت رأسها بإرتباك بأيوه،قرب منها وووووووو

فيتامين سي 07-12-15 01:02 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(جوري)

الكل فرح بخبر حملي..أهلي في اليمن ..عمي وعمتي والأولاد..الكل كان سعيد، ماعدا لطيفة وليلى اللي لحد الأن أنا مش عارفه أيش مشكلتهم معايا بالضبط.. نظراتهم فيها أحتقار وعدم أحترام..راجعت نفسي يمكن أتصرفت أو قلت شيئ ضايقهم مني ،لكن مالقيت شيئ أصلا لطيفة ماأقابلها غير مرة كل أسبوع لما تجي زيارة .. وليلى وجودها في البيت وعدمه واحد،يا في غرفتها طول الوقت ،يازايره في بيت لطيفة أو السوق مع صديقاتها.. وكلامنا بالقطارة.. سين وجيم.. في البداية حاولت أقرب منهم.لإني مأحب أتواجد مع ناس في مكان وأنا عارفه أنهم كارهين وجودي.. لكن لما ما لقيت منهم غير جفاء ورفض.. بطلت محاولات وأقتنعت بمقولة المحبة من الله..والظاهر ما بيننا محبة..بطريقتهم
علاقتي بخالد بدأت تتحسن من ذاك اليوم اللي فاجأني فيه..هو صح أنا اللي قلت نعيش بشكل طبيعي ، لكن كان قصدي بعد أسبوع.. شهر.. لكن كل شيئ بيجي في وقته الصحيح والظاهر إن ذاك كان هو الوقت.. عملت بنصيحة دكتورة بشرى..في إني أتقبله وصرت أتخيله فارس أحلامي.. وأميري .. بصراحة كان أخلاق في تعامله وطيب وحنون أوقات كثير يفكرني بمعاذ وعلي ..دخلت مفردات جديدة في كلامي معاه زي حبيبي.. وقلبي..رغم إني كنت بقولها على طول لأبي وأخواني..بس لما أقولها لخالد كنت أحس بغصة وثقل في لساني..ومع ذلك أستمريت عليها وأنا مصممه على تنفيذ أتفاقنا..مع إني لأوقات كثيرة أحس أني جالسة أكذب على نفسي وعليه.. كله من مخي المتنح ذا.. لازم له وقت لحد ما يغير قناعاته ويتقبل طريقتي الجديدة في التفكير..وما دام حطيت الموضوع في مخيخي فلازم أسويه طال الوقت أو قصر..

(بعد فترة)

صرخت في مازن اللي شال القهوة والحلا بإستعجال/مازن على مهلك..بتكب القهوة عليك..
مازن/طيب ..يقول خالد جيبي ياسمين..
مسكت رأسها بطفش/لا تقول إن رائد وفيصل هم اللي داخل.. رجاءً.
هز رأسه بموافقة وضحك عليها.. صحت ياسمين بشويش/صباح الورد و الياسمين وكل الحاجات الحلوه..يلا حبيبة ماما..قومي شوفي عمو الرزل جاء يشوفك..يلاااا.
ضحكت على بنتها اللي تتمغط وتسوي حركات بوجهها وكلها نووم..جلست تبوس فيها وتدغدغها لين صحصحت وبدأت تضحك..غيرت ملابسها بفستان وردي ومشطت لها وعطرتها على دخلة مؤيد اللي يزعق/كل ذا تلبسيها...ترى طفشوني بسرعة جيبيها..
طالعت فيه بنظرة/وبعدين معاك.. كم مرة قلت لك لاتصرخ.. شوف كيف خافت منك..
شالها بسرعة وهو يسويلها حركات ويضحكها وبلكاعه/مالك صلاح أنا أعرف لها..
شدت أذنه بشويش/لا..جوري صالح.. هههههههه، قال مالك صلاح..شيلها عدل ولا تطيرها وأنت ماشي..
ومسحت على رأسه بمسكنه/ميدو حبيبي، إذا شفتهم صاروا يطفشوها،خذها وفرك من عندهم طيب..لاتخليهم يبكوها زي كل مره..
طالع فيها بمكر ومد يده/بقولهم بوديها البقاله،بس ماعندي فلوس كيف أشتريلها..
طلعت من جيبها عشرة ريال وإبتسمت/يلاا، ذحين ماعندك عذر ...ولا أوصيك..
أخذ منها الفلوس بفرح وراح عالمجلس ،وأول مادخل هجم عليه رائد بحماس/هلا بحبيبة عمو،هلا والله بزوجة ولدي..
فيصل/بعينك تزوجها ولدك..وولدي وين يروح..ترى شفتها قبلك.
صار رائد يطيرها في الهواء وهي تضحك بإنبساط وفيصل يحاول يشيلها منه بالقوة وهو يدف فيه ويقهره/ماتبغاك يالوووح ، شوفها فرحانه بيا وتضحك ..
فيصل بحدة/فجعتها ياثووور ،شوف كيف تنحت..قال فرحانه قال..
سحبها خالد من بينهم بعصبية/انقلعوا أنتوا الاثنين.. دوختوها ياكلاب.
باسها بحب/سيبيكي من ذول الهبل.. ماعندهم سالفه.. معذورين ماشافوا بنات حلوات من قبل..
رائد بملل/يالييييل..بدينا الموشح كإن محد جاته بنت غيرك..
فيصل بتأييد/يا أخي طير أنت وبنتك..ترى أعطيناكم وجه.
طالع فيهم وصار يغني/اللي مايطول العنب.. حامضاً عنه يقول..وقول عني ماتقول... ههههههههههههههه،يحزنوني العزابيه..
أخذها رائد منه ورجع يبوس فيها ويلعبها وهو يضحك ويتأمل عيونها البنيه وشعرها الأشقر وخدودها الحمراء/لو ضامن أني بجيب زيها بتزوج بكره..بس خايف الإنتاج مايكون بذي الجودة.
خالد/قل أعوذ برب الفلق..شرب البنت من قهوتك قبل ماتطلع..شكلها بتصلع من عيونك..
مسح رائد على شعرها/ماشاء الله عليها.. لاتخاف بشربها قهوتي وأتفل عليها كمان...
فيصل بتريقة/أووووووه ،عاد تفلة رائد فيها الشفاء...على طول برص هههههههههههه.
خالد بقرف/أيش تفله وبرص، الله يقرفكم.. أنتبهوا على كلامكم..تراها تلقط الكلام..
رائد/ من جدك...حبيبي سوسو قولي حماااار..كللللب...
ضربه خالد في رأسه/أنت غبي..أقلك أنتبه تعلمها ذي الهباله.
فيصل بنذاله/واااااطي..يبغى يخرب تربيتك..
رائد/ياأخي فكنا،اللي يسمعك يقول ذحين بتقول من جد..بعدين خلاص ولدي اتدبس فيها حتى لو لسانها طويل،قابلين فيها.
خالد بتريقة/شكل الأفندي حقك مابيشرف، وباين إنه مطول دامك لذحين مافكرت في الزواج..
رائد/هههههههههههههههه،بصراحه كنت ناوي، بس كل مافتكر شكلك بعد ماملكت، يجيني إكتئاب.. ههههههههههههه،ناقص أنا وحده تطفشني وتسوي فيها زعلانه وأقعد أتحايل عليها و أراضيها..يابويا خليني كذا مرتاح وملك زماني..
خالد بهدوء/كل الأزواج بيكون في بداية حياتهم مشاكل لين يتعودوا ويفهموا بعض،وبعدها كل شيئ يزبط..
صفر فيصل بإعجاب/لا..لا..لا. مو معقول أيش العقل اللي نزل عليك مرة وحدة..
عدل ياقة الثوب/أحم أحم..ليه تحسبني بقعد زيكم ماعندي سالفة..لا حبيبي كبرنا خلاص..
ألتفتت على صوت ياسمين اللي صرخت بقوة ورائد بعضها في خدودها/الحيوانه خدودها تجنن..
خالد بعصبية/رئود ياكلب ،كم مرة أقلك لاتعضها..أخذها منه وصار يسكتها ويهزها ورائد يضحك ويحاول يأخذها منه/سوسو حياتي شوفي عمو أيش جاب...طلع لها جالكسي وصار يحركه قدامها لين أنتبهت عليه وسكتت وهي تشهق وتمد يدها علشان تمسكه،شالها وباسها ومسح دموعها،وفيصل مستغرب/أما.. سكتت علشان الجالكسي..
حطها رائد في عربيتها وطالع فيهم بحماس/لايفوتكم..
حط العربيه في طرف المجلس وبعد عنها وصار يناديها ويحرك الجالكسي قدامها،وأول ماشافته صارت تنطنط بفرح جوه العربية وتمشي بسرعه لين وصلت عنده وأخذت الجالكسي منه بعد ما فكه لها وصارت تاكله بفرح وهي تضحك..
خالد/ترى محد بيخرب أسنانها غيرك..
رائد /ارحمني ياأسنانها..ترى كلها 4سنون ما غيرها..
وجلسوا في نقارهم وهبلهم لين راحوا..وفي الليل خالد يحكيها أيش صار ،جوري بتنهيده/صار يعرف لها..وذحين بيشتغلها عض ويرجع يدحلسها بالجالكسي..شوف وجهها كيف صار ،كله منك ليه تقله..
خالد بضحك/ههههههههه،خليه بس يجيب عيال،وأنا أوريكي فيه..بعدين الله يرحم نسيتي صالح ولد معاذ كيف كنتي تبهذليه..
إبتسمت بحب/حبيبي والله وحشني الكلب.. بس ماكنت أخليه يبكي مايهون عليا..
خالد/خلاص أجل..ذا تخليص حق..
جوري /طيب ماعلينا...بروح بكره السوق.. ممكن .
خالد/غريبة..مو بالعادة..
طالعت فيه بحماس/خلينا نروح نشتري لياسمين ملابس.. حبيبتي كملت السنه وملابسها بدأت تصغر عليها..وناقصها حاجات لازم أجيبها ..
طالع فيها بتعب/بكره مشغوووول،ليه ماتروحي مع ليلى كل يوم وهي رايحه السوق مع لطيفة..
إبتسمت بمجاملة وبهدوء/أنت عارف أني ما حب أروح السوق غير معاك..طيب مولازم بكره،بعده أو اللي بعده.
اتمدد عالسرير وحط يده تحت رأسه/المشكله ذا الأسبوع عندنا جرد وأنتي عارفه كيف بيكون الضغط.. خلاص المرة ذي روحي مع البنات وبعدها أنا بفضى لك.أوكي..
هزت رأسها بموافقة وفي داخلها "الله يعيني بكره"



الساعة الآن 11:31 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية