منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المهجورة والغير مكتملة (https://www.liilas.com/vb3/f837/)
-   -   خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي (https://www.liilas.com/vb3/t201458.html)

فيتامين سي 05-12-15 05:00 PM

خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
من منا لايحلم بالحب،من منا لا يبحث عنه.
من منا لا يتخيله عملاقا يمشي بيننا فيوزع عطايه وهباته بعشوائيه على قلوب البشر.

عندما نحلم بالحب نتخيل عالما رائعا نعيش فيه
نتخيل قلوب تحلق في سماء الحب، وتسبح في كلمات الشوق والغزل.
قلوب تتهادى بلهفه مغلفة بخجل نحو عشاقها…

لكن!! هل هذا حال كل المحبين؟
هل كل قلبا احب وجد من يحبه؟
هل كل عاشق وجد من تمناه حبيبا وقد بادله الحب؟

بحثت كثيرا في دروب المحبين،وتهت في حكاياهم ..
صادفت قلوبا نمت حبا وازهرت براعمها لتغدو زهرة ندية تفوح بأروع العطور..
وفجعت بقلوبا قوبلت بالرفض والنكران فكسرت..
وجدت قلوبا غلفها السواد..الحزن..فركنت إلى الصمت وعاشت في الظل بعد خاب أملها في قلوبا احبتها بصدق..
صدمت بقلوبا اماتها الاهمال،فذبلت واصفرت اوراقها وسقطت أمام ريح الخريف البارده،فأضحت شجرة جرداء في صحراء قاحله،فتركت ورائها جسدا بلا حياة..
جسدا اماته غدر.. قسوة.. تجاهل.. خيانة من احب

إيها الحب… لماذا تعذب قلوبا لطالما تاقت إليك،فبحثت عنك! ؟

بحثت في كتب الحكماء والعقلاء.. تهت في ازقة الحب الملتويه لعلي اجد جوابا لسؤالي إيها الحب..
مررت بكل قلب ❤ سألته فأجابني: إنه قدري.. !اقنعني الجواب.. نعم إيتها القلوب إنها الأقدار..
اقدارانا التي رسمها الله عز وجل لنا..
رسم لقلوب أن تحب بعضها.
ورسم لقلوب أن تحب.. فتكره وترفض.
ورسم لقلوب أن تلتقي صدفه.. فتحب في صمت.
ورب صدفه خيرا من الف ميعاد..
رب صدفه خيرا من الف ميعاد..
فكانت لها نهايه بدأها الخالق منذ البدايه، فتبعتها القلوب في رحله،وهي لا تدري في أي قلبا سترسو..

سأتبع رحلتهم ..لأعرف مصير تلك القلوب .. وأرحب بكم في رحلتي لتعرفوا مصيرهم مثلي..
رحلتنا ستنطلق قريبا… فلا تفوتكم…..
خياله،،والخيل عشقي

فيتامين سي 05-12-15 05:02 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفكم حبايبي.. يارب تكونوا بخير

رح انزل روايتي الاولى(خريف �� الحب) ولا احلل اي شخص ينقلها بدون اسمي
ان شاء الله مارح اطول عليكم في تنزيل الاجزاء واتمني تنال اعجابكم… ارحب بالنقد الهادف ..وبصراحه لسلتني محتاسه وشغلة تنزيل الروايه جديده عليا… .فسامحوني عالقصور ..وزحلقوا لي وعدولي اي خطأ غير مقصود……
روايتي تنتقل احداثها من الحاضر للماضي والعكس… يعني لازم تركيز…. .

يلاحبايبي خذوا لكم ركن هادي.. وكوب القهوه الحلو .. ارتاحوا في جلستكم.. واربطوا احزمة الأمان… ووبسم الله..

خريف �� الحب
الورقه�� الأولى (جده)

وصلت قاعة الأفراح مع لبنى فسخوا عباياتهم وحطوها في الامانات واخذوا رقمهم…. وقفت قام المرايا اللي في مدخل القاعه.. شيكت على لبسها وشعرها الناعم اللي واصل لاخر ظهرها، اما مكياجها اللي كان عباره كريم مرطب، وروج فوشي زادت عليه، وكحلها الاسود اللي برز لون عيونها العسليه الفاتحه.. بخت عطرها بكثافه واستنشقته بعمق علشان تهدي نفسها ..لفت ل لبنى اللي كانت تراقب تعابير وجهها بقلق وكأنها تدور على تعبير معين…
لبنى /راجعي نفسك ..ترى مؤيد مستني برا على أمل أنك تغيري رأيك
ابتسمت بحب وهي تمسح على خد لبنى بخفه/ماجيت علشان ارجع.. وتابعت بمرح/بعدين ليا فتره عن الزواجات ،نبارك ونعمل الواجب ونتوكل.
مشت وهي تتجاهل همسات توصلها من هناوهناك ..اللي تقول ماعندها احساس ليه جات.. واللي ياحرام شكلها مغصوبه عالجيه واللي طيب ليه؟ شكلهامره حلووه
وصلت جهة الأستقبال اهل العروسه عاليمين وزادت ابتسامتها وثقتها بنفسهاوهي تسمع شهقاتهم المستنكره وجودها الليله ..
سلمت على ام العروسه بالخد وباست راسها/الف مبروك،منه المال ومنها العيال والله يتمم لهم على خير.
ردت ام العروسه بارتباك/الله يبارك فيكي،محد قال انك جايه،كنت استقبلتك عالباب علشان قدرك.
ردت بثقه تقهر/الله يعلي مقدارك..وقدري مايوصله استقبال عالباب ولاحتى ضرب بنادق.
سلمت عالبقيه وتركتهم وراحت جهة اهل العريس
الف الف مبروك يا بنات… الحمد لله اللي وصلكم لذا اليوم .
ليلى بغرور/يبارك فيكي ..
لطيفه بنفس الغرور وهي تطالعها من فوق لتحت باحتقار/ لو قلتي انك جايه ..كان حجزنا لك في اي مشغل بدل مني تفشي كذا
ردت لبنى/الحمد لله جمالها ربااااااني ،يعني ما يحتاج جالون بويا علشان يادوووب تبين حلوه
ليلى بحده/نعم اخت لبنى ،،ايش قصدك ،مو كفايه سايبتنا وقاعده معها واحنا محتاسين هنا
لبنى ببرود/موقصدي شي ،بس اللي على راسه بطحه ايش يسوي؟ وحطت اصبعها على راسها وتابعت/ومزاجي اجي دحين واقعد مع اللي احبهم ،و
قاطعتهم بدلع لايق عليها/لولو،اتأخرنا عالبنات ..تلقيهم ماشربوا حتى القهوه وهم يستنونا.. ومسكت يدها وراحوا وسابوهم يغلوا
انتي من جدك تردي عليهم ،طنشيهم.
لبنى بقهر/وووع يرفعوا الضغط،مالت عليهم.
ضحكت من قلب/هههههههههههههه سبحان من خلق وفرق هههههههههه ما كأنكم اخوات.
مشوا لجهة الكوشه وهما يسلموا على الحريم ******** اللي مستغربين حضورها واللي اختلفت نظراتهم بين شماته.. حزن..استغراب.
وصلت لطاوله عليها حرمه لفت من ورائها وغطت عيونها،فزت الحرمه وحاولت تفك الايدين اللي على وجههاوووبدهشه/جورييييي!!
ضحكت بشقاوه وهي تلف عليها وتحضنها بحب/ياعيون وقلب جوري انتي .
الحرمه بزعل وهي تبكي/ليه جيتي ،انا قلت ساعتين وراجعه.
جوري باستهبال وهي تمسح دموع الحرمه بيدها/جايه احرس الجمال.. وصفرت بأعجاب /صايره عروسه ياام خالد، شوفي الحريم كيف مبحلقين ،قل اعوذ برب الفلق من عينهم..
ام خالد /هههههه يقلع شيطانك اي عروسه استحي يا بنت.
جوري وهي تزيد لها الروج/انتي ماعليكي انا بشوف مواصفات العرسان واقعد معاكي وننقي ياجميييل.
ام خالد بصدق/ ربي يسعدك ويعوضك خير.
جوري وهي تبوس راسها/ دامك راضيه عليا خلاص عوضني،وخلاص فكيها يلا ..قايله لاتتفرجي هندي يأثر عليكي،هههههههه وانتي عارفتني دمعتي جاهزه وماصدق احد يعزم عليا ههههههههههه.
وبعدين ليه سايبه ضيوفك.
ام خالد/ انت ماعزمت احد،مو هما قعدوا وراه لين عمل اللي في راسه،يختلصوا.
جوري برجاء/يمه.. اذا انا جيت بنفسي علشان ماكسر فرحته ،تقومي انتي تجيب لنفسك الكلام.
لبنى بقهر/اهاا جايه علشانه، انتي بتجلطيني .
جوري بحده / جبتك عون صرتي فرعون.
ام خالد/خلاص فكونا،وراحت.
الله الله، احنامنقعوعين زي الرز لينا ساعه ،وانتم هنا تتضحكوا وتتغزلوا في بعض هاا.
التفتتوا لقوا بنات جيرانهم..ساره،فاطمه، حنان.
لبنى بعصبيه/بلاغزل بلا هم، الا رفع ضغط،تعالوا خذوها قبل مارتكب جريمه.
ساره باستغراب/خير ياطير.
جوري تسلم عليهم بشوق/هلا والله بالحلوااات. وحشتووووووووني يا دبب.
لبنى/قال ايه الهانم شايله هم حبيب القلب لايزعل وهوا مو داري عن اهلها.
فاطمه تغير الموضوع وبصوت عالي/ياهووووا ارحمينا شويه، ايش بقيتي للعروسه هاا، ايه الحلاوه دي يابت.
ساره ماشيه معاها/انا اقول الشارع كان مظلم ..اتاري القمر نازل يتمشى عندنا.
حنان/تعالي احصنك،وقولي ايش سر الجسم الحلو دا.. واللي انا مارح اقوله لساره اساسا.
جوري والبنات/هههههههههههههههههههههههه.
ساره وهي تضرب فاطمه على راسها/انقلعي ياحيوانه ،ليه شايفتني برميل مادخل من الباب.
جوري وتشد خدود ساره/ياناسووووا عالخدود المكلبزه،فديتها الجميله،قهرانيين ،ايش فهمهم في الجمال دول.
ساره تبوس جوري وتدور بجسمها تستعرض. حنان تمسك فمها بتمثيل/وووووع،وووع. فاطمه وهي تتخبى وراء لبنى /هههههه على ايه ننقهر ياحسره! عالدهون ولا عالشعر الحرير. (ساره مو متينه بس جسمها مربرب وشعرها شويه ممو)
ساره وهي تسوي حركات بيدها تحرهم/ والله دهون ،شعر حرير،عاجبني وكفايه جوجو شهدت لي.
جوري تضحك/وانا اشهد هههههههههههههه بنات خلاص ريقي نشف من الضحك والحريم ههههههههه هيموتوا ويعرفوا بنضحك ليه.
لبنى بعد ماشرت لهاساره /ترى من جد محلوه والفستان هياكل منك حته.
جوري صارت تدور بخفه على نفسها/ترررررررررااااااااا، How do I look
(كيف شكلي)
البنات بصوت واحد /ووواووووو.
خجلت من كلامهم وخدودها حرمت/ترى بصدق ،بعدين ماتعرفوا تقابلوني غير بموعد،تعرفوا الناس الجميله اللي مثلي ..احمم احم عليها طلب. ههههههههههه.
ضحكوا على تواضعها وخجلها ،كل محد مدحها تغير الموضوع وتقلبها تريقه وضحك .فعلا كانت جميله خلوني اوصف لكم جوري، ( بيضاء. عندها غمازه في خدها اليمين شعرها بني فاتح وناعم. خشمها وسط. وفمها وسط بس شفايفها حلوه ورويانه. اما عيونها فهي اللي تميزها عيونها وسيعه ورموشها كثيفه وطويله لونها
عسليه فاتحه جدا )
كانت لابسه فستان دانتيل كحلي باكمام طويله وماسك عالجسم ومن تحت سمكه وذيل طويل وشعرها تركته بطوله لاخر ضهرها ومثبته غرتها من قدام بطوق كريستال كانت جذابه اكثر من انها جميله
بالذات مع ابتسامتها اللي ماتفارقها .
جوري وهي ترمش بعيونها بدلع/بناااااات،
يعني القمر اتنازل وجاكم اليوم وانتوا القهوه ولا شاي ولا اكل.
لبنى/هههههه قمر جيعان.
جوري تبوز/تراه زواج يعني اكل وحش وفله ورقص، ولا برجع البيت ابرك لي.
ساره وهي تجلسها عالطاوله/اقول عن الهياط الزايد .انثبري بس. صرخوا البنات وصفرواوهم يصفقوا/حركات ..بنت الرياض رجعت لأصلها.
ساره تصب قهوه/وانا صادقه ،تهايط على روسنا،حش.،ورقص،وهي لاحشينا صارت رابعه العدويه،ورقص ماسكتلنا ماحبه وماعرفه


فيتامين سي 05-12-15 05:04 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
ومر الوقت في حش وتنكيت والكل يحاول ينسيها همها.
قربت الزفه والحريم لبسوا العبايات لان العريس بينزف،وراحوا البنات يجيبوا العبي.
ساره باستغراب/جوجو.. ليه لبستي العبايه؟
جوري /مؤيد ومازن بيدخلوا.
بدات الزفه،ودخلت العروسه على انغام رومنسيه كانت قمه في الجمال بفستانها الابيض كانها اميره وصلت للكوشه وغطوها بجلال ابيض، وبعدها دخل العريس،كان شكله ملفت بالبشت الاسود والسكسوكه اللي زادته جمال ،وكان معاه اثنين شباب في العشرينات مايقلوا عنه في الجمال والشياكه ومعاهم طفل ما تجاوز 3 سنوات لابس ثوب ودقله حجازيه كان ياخذ العقل بشعره الاشقر وعيونه العسليه.
استقبلتهم ام خالد بمباخر العود ولبنى ولطيفه وليلي ومعاهم بنت لابسه فستان وردي منفوش وشعرها رافعته بتاج وصاروا يسلموا عليه وبدوا البنات يرقصوا..
جوري كانت تراقبهم وفي قلبها حسره حمدت ربها انها لابسه نقاب ولا كان اللي مايشتري يتفرج على قولة اخوانا المصريين. لبنى والشباب اكتفوا بالتصفيق وهم واقفين على جنب ويتكلموا اشرت لهم لبنى على طاولة جوري التفتوا عليها واشرت لهم بيدها يرقصوا بس هزوا راسهم بلا.. نادتهم وقربوا منها ..مؤيد /ترى دخلت علشانك بس رقص مع نفسه،ومازن معايا.. اشر لها مازن بايوه،
جوري بترجي/مدام علشاني كملوا جميلكم بدل منتوا واقفين زي خيال المآته،وغمزت لمؤيد ..بعدين في ناس هتموت على ماتشوفكم ترقصوا.
مؤيد على طول يور بعينه عالحريم ،ضربته جوري بشويش في كتفه/استحي وروح يلا،واشرت للبنت اللي لابسه وردي وجاتها مسكت يدها واعطتها لمؤيد /ارقصي مع عمو.
اشرت لبنى للمطربه تغني اغنيه حماسيه وتلثم مازن ومؤيد وصاروا يرقصوا باحترافيه وسط تصفير البنات اللي فهوا عليهم (للاسف بيصير فعلا في الزوجات) الكل انشغل بالرقص والهيصه وبقيت جوري في افكارها وعالمها اللي محد يعرف يدخله خلصت الاغنيه وطلعوا الشباب وهي مانتبهت غير لما حست بيد على كتفها التفتت قلت البنات يتأملوها بنظرات كلها خوف وقلق،رمشت بتوتر وابتسمت/ ايش بكم لا تخافوا مافيا شي كنت بستوعب الموقف لا اكثر.
لبنى /هكلم العيال علشان نمشي.
جوري برجفه بسيطه/بلا هبل.. خلاص.. نخلص مره وحده وناخذ امي ونروح.
ساره بقلق/جوجو حبيبي لاتعندي، امشي، انتي ليه بتعذبي نفسك كذا؟
جوري بلهجه قاطعه/ خلاص يا بنات، لاتوتروني وانا مافيا شي.. وتابعت بلهجه اخف/اسفه، ماقصدي.،التفتت عالكوشه وشافتهم يلبسوا الدبل ،الشبكه ويتصوروا ويقطعوا الكيك بانسجام،
لفت عالبنات وبصوت مخنوق/بروح دورة المياه(اكرمكم الله) خلوكم هنا، دقيقه وبجي.
اخذت شنطتها ومشت بسرعه وهي تدعي انها ماتطيح،دخلت وفسخت عبايتها ونقابها وعلقتهم عالباب التفتت للمرايه وسمحت لدموعها بالنزول بحريه،بكت وبكت وبكت لحد ما جاها صداع،غسلت وجهها كذا مره، ورفعت راسها وهي تشوف انعكاسها في المرايه وبهمس/خلاص ياجوري،كفايه بكى ودموع،كفايه خذلان وضعف،سنه تبكي احساسك بخيبة الامل والغدر،سنه وانتي لسا مصدومه منه،ايش مستنيه ..متى تفوقي لعمرك ؟لما يجيه اول ولد! خلاص لازم تثبتي لنفسك قبل غيرك انك قويه ،وان اللي سواه ما زادك غير قوه ،وان خيانته مازادتك الا وفاء،وبعده عنك مازادك الاتمسك بحقك،ارفعي راسك ولاتسمحي لأي شخص يكسرك ،ذا واقعك،وذي حياتك ولازم تعيشيهابدون خوف.
اخذت نفس عميييق ..شهييييييق.. زفيييييير،كررتها كذا مره ،اخفت علامات البكى بشوية بودره،اتكحلت بكثافه وحطت روجها الفوشي ،عدلت فستانها وشعرها ، بخت عطرها، شدت جسمهاورفعت ايديها لأعلى شي وكأنها تتمرن ،اعتدلت في وقفتها واخذت اغراضها وطلعت وهي تستغفر.. لحد ما وصلت للبنات، وبهدوء/السلام عليكم.. وبضحكه/هههههههه انا جيت بالسلامه،اذا بلغتوا كنسلوا البلاغ،ههههه واذا ارسلتوا العسس فعسوا وراهم علشان يرجعواههههه.
هزوا البنات روسهم بيأس من طبعها اللي ماتغير من يوم عرفوها..ماتحب تبين زعلها ولا مشاكلها ،ماتحب تشغل احد وتقلقه عليها،واذا بان عليها الحزن تحاول تتظاهر بالعكس ،وتحول الموضوع لنكته.
ساره/المهم انك بخير.
هزت راسها بايوه وهي تبتسم لهم ومعطيه الكوشه ظهرها.
فاطمه بتصريف/ايش اللي نعس وراء العسس،ههههههههه من وين جبتيها دي.. هاا اعترفي.
جوري باستهبال/ابدا ،بس كنت متعرفه على واحد من عهد هارون الرشيد،ههههههههه ولطشتها منه… هبلا انتي يعني عسس ايش يركب عليها مثلا.. ادق له بيجر ..ولا اعمله كوول مي ،خلاص،عسي هي اقرب شي للشي .
حنان /اما بيجر… ههههههههه ترى بطلوه الناس.
جوري بتريقه/هههههههاااااي وانا اقول في غبار في الجو كح كح ،اتاريه من الغبره اللي قلتها.
البنات كلهم قاموا يكحوا باستهبال/ كح كح كح كح ههههههههههههه. ورجعوا يكملوا شرب شاي وقهوه.
مانتبهوا لام العروسه اللي قامت ومسكت المايكرفون وهيا ترحب بضيوفها ويعني اني انسانه ذوووق وهي من جنبها.. واستمرت في هياطها وووواللي يعزني يسمعني زغروطه لزووووجة العريس……
البنات اللي شرقت واللي طشت القهوه من فمها واللي تنحت.. وهيا لازالت مكمله/ياريت تتفضل عالكوشه مشكوره.
جوري وهيا تتمالك نفسها/هوا انا يتهيألي اللي قالته.. ولا انتوا سمعتوا معايا؟
ساره وقفت بقهر/بنت اللذينا.. والله محد بيربيها غي…. جلستها جوري بهدوء وهي تغلي من جوه وبهمس/مانبغى فضايح، روقي..وتابعت وهيا ترسم ابتسامه حلوه على وجهها/يلا كنت ناويه اغير نفسي واصير اقوى.. جات من الله ،اعتبروها بروفه.،وادعوا لي .
وفي الكوشه كان في واحد انصدوم وبقووووه اول ما سمع كلام ام العروسه ووذا الشخص… اكيد عرفتوه...ايوه ..(خالد) اللي كان منسجم مع عروسته لدرجة انه ماشاف جوري مع انها مو متغطيه ،واول ماقالت لها تتفضل ،اتجمدت كل خليه في جسمه، وساب يد العروسه اللي انتبهت لوجهه المتغير،وقف وهو بيدور بعينه يبغى يتأكد فعلا جات ولا لا.. بس ماطول وهو يدور لانه شافها وهي توقف بشموخ وتطلع الكوشه بثقه ماتوقعها،وابتسامتها الحلوه على شفايفها وهي رايحه لأم العروسه المبتسمه بخبث واضح انتبه له وسلمت عليها ،قعد يراقبهم وعقله يحلل ويخطط ،ابتسم بخبث وهوا عارف ان نتيجة اللي بيسويه مو في صالحه الليله، بس مو مشكله (ابرد حرتي)فيكي وبعدها اصالح بنتك.
وقف وساب العروسه ومشي ناحية جوري بخطوات اتعمد تكون سريعه صار وراها، ولما لفت لقته في وجهها،مدت يدها بمصافحه، بس هوا فاجأها لما سحبها لحضنه،رمشت بعدم استيعاب وهو يطبع بوسه طويله على جبينها وبعدها باس يدها تحت انظار العروسه وامها المصدومين من حركته،
وتصفير وصراخ البنات اللي ملئ القاعه بتشجيع… رفع راسها اللي منزلته من خجلها والتقت عيونهم في كلام طويل ..عيونه تتأسف لها عاللي صار.. وعيونها بتشكره بامتنان على رد فعله..وبتهور باست خده بسرعه واحراج ،لبنى اشرت للمطربه اللي ماصدقت/ الاغنيه ذي إهداء من العريس لزوجته جوري وشغلت الدي جي
(يابعدهم كلهم.. عبدالمجيد عبدالله) ،زاد هبل البنات على رومانسية خالد،اما جوري وجهها قلب على طماطم، سحبت يدها من يد خالد بس شد عليها وبنظره منه استسلمت لايتهور في شي اكبر، سحبها لحضنه وصاروا يرقصوا سلوه وهي تجاريه .
كانت الاغنية بمثابة طعنه للعروسه وهي تشوف ليلة عمرها اللي خططت لها من شهور وتحلم فيها من سنين تتهاوى قدامها في لحظه، انظار الكل صارت على جوري والادوار انقلبت في ثواني صار الكل ينظر لها هي بنظرات الشماته والشفقه، وكأنهم يقولوا لها تستاهلي ،انتي اخذتيه منها،هيا احق منك بيه،شدت على مسكتها لحد مااوجعت اصابعها ،وامها جنبها وهي تسب في خالد وجوري .
قاطعتها بعصبيه وبكى/انتي السبب،ليه تناديها ليه،انتي خربتي ليلتي.
الام بقهر/ماكان قصدي كذا ..كنت بس بأدبها علشان ماتفكر تتجرأ عليكي، وتفهم انها خلاص صارت ماضي وانتي الكل في الكل.
العروسه ببكى/هوا اللي ادبنا شوفيه كيف سايبني ويرقص معها.
الام/ خلاص اهدي،الناس انتبهوا لشكلك.
وفي ناس كمان مصدومه(ليلى. لطيفه) /
اكيد ساحرته ، اتجنن ساب العروسه وماسك في ذي.
ام خالد/الا الله يفرحه ويجبر بخاطره زي ماجبر خاطر الضعيفه ذي، ولاكان عاجبكم اللي سوته العقربه امها،تبغى تذلها وتكسر نفسها ،لكن ربي مايرضى بالظلم ورد كيدهم في نحرهم.
لطيفه/ندى مالها صلاح باللي عملته امها.
ام خالد ببرود/ينحرقوا سوا ،المهم جوري مبسوطه.


فيتامين سي 05-12-15 05:08 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(خالد ، جوري)
خالد وراسه على كتف جوري/ما توقعت انك بتجي.
جوري بهدوء/مو قلت انك تتمنى جيتي، وفرحتك بتكمل بوجودي.
خالد/يعني جيتي علشاني.. انتي ما تتخيلي فرحتي الليله كيف وانتي معايا.
جوري/الله يهنيك،بس مو وقت ذا الكلام، انا اخذتك منها في ليلة عمرها وعمرك، اكيد انها زعلانه.
خالد ببرود/ايه اللي اخذتي واخذت،كلكم زوجاتي،واذا زعلانه انا براضيها،انتي لاتشغلي بالك.
جوري بابتسامه وهي تبعد عن حضنه/ وانا يكفيني اللي عملته الليله،مارح انسى موقفك طول عمري.
مسكت يده ووصلته للعروسه اللي هتنفجر.
مسك خالد العروسه ووقفها قدام جوري اللي على طول سلمت عليها/الف مبرووك يا ندى
والله يجمع بينكم على خير.
التقت عيونها بعيون ندى اللي كلها حقد وقهر،حزنت عليها لانه موقفها جدا بايخ وما كانت موقعه يصير كذا. وسلمت على ام ندى اللي واقفه جنبها/تسلمي على ذوقك ياخاله،بصراحه كنت بسلم عليهم ومستحيه اخرب جلستهم ،بس انتي ماقصرتي جبتيه لعندي ووفرتي عليا الاحراج.
دفت خالد وندى لوسط الكوشه يرقصوا وخالد يدعي تعدي الليله على خير .
لبست الجوي والبنات عباياتهم علشان يمشوا، وراحت لخالد ووقفوا على جنب، جوري/خلاص ماشيه.. توصي شي.
خالد/خليكي ونمشي كلنا مره وحده.
فلتت منها ضحكه وهي تأشر على ندى وامها/هههههههه ..تبغاهم ينجلطوا..ايش نمشي سوا.،ههههههه لايكون حجزت لي معاكم وانا مدري.
خالد/اذا تبغي دحين احجز لك.
جوري فكت ضحكت/هههههههههههههههه هههههههههه اتخيل المنظر وقتها هههههههه خلاص بطني تعورني هههههههههه.
صاروا يضحكوا سوا والحريم يشوفوهم باستغراب.، ايش حكايتهم ،وكيف علاقتهم غريبه.. محد قادر يفهمها .
خالد يحاول يكتم ضحكته/ههههه خلاص بس،لا يحسبوناههههههههه مجانين.
جوري تاخذ نفس وتسمي بالله/ترى عيب والله،ندى هتفكر اني متقصده اقهرها.. يلا الشباب برا ،الف مبروك وتصبح على خير.
خالد بامتنان/الله لايحرمني منك.
اكتفت بهز راسها،وسلمت على ندى ونزلت من الكوشه، وراحت لأم خالد/يمه.. انا ماشيه تجي معايا ولا مع البنات.
ام خالد/لا حبيبتي بجي معاكي ،ايش يقعدني معاهم .
رن جوال جوري /هلا مؤيد.
مؤيد/هاا بتمشوا ولا لسا.
جوري بضحك/ايش لسا،احد قلك بنظف القاعه واقفلها هههههههههههه .
مؤيد /عارفك حنونه.. قلت يمكن بتساعدي.
جوري/ لاياقلبي،كان زمان وجبر.،وقف قريب للباب وانزل شيل قصي،احنا جاهزين. مؤيد بتردد/امم،بنوصل احد بطريقنا.
جوري بنذاله/احتمال،في مجال ولا اعتذر.
مؤيد بمكر/حسب البنات، من بيجي.
جوري بمكر زيه/ امممم،مدري، اقلك اعتذر منهم احسن ،لسا نضرب لهم مشوار،بلاها.
مؤيدبسرعه/لااااااا، يعني ..عادي، الجيران لبعض،يلا انا برا.
جوري راحت للبنات/صبايا نوصلكم.
حنان/اخويا برا،مرسيه.
ساره/هههههه انا قاطه معاكم.
فاطمه بخجل/وانا اذا مافيها كلافه.
جوري بحلقت فيها/على فكره ..ترى مو لايق عليكي الادب،،من متى ، هاا.. لايكون علشان وتغمز ..حبيب القلب مازولا..
استحت فاطمه ورمتها بورده كانت معاها/بلا في شكلك،قليلة ادب.
جوري تعطيها قصي تشيله/لاتسرقي كلمتي(قليل ادب.. تقولها لخالد) بعدين على بالك انا الحب ترميني بالورد.
طلعوا برا وهيا ماسكه البنت اللي لابسه وردي في يد وام خالد ماسكتها باليد الثانيه.
شافت مؤيد برا السياره،راحوا ركبوا،ومؤيد اول ماشاف قصي راح ياخذه/عنك ياحلوه لاتتعبي.
فاطمه ارتكبت واستحت واعطتها ظهرها.
مؤيد استغرب /ايش بك هاتيه.. ماردت عليه
مؤيد بضحك/خلصيني،اخاف تشيليه وتطيحي بكعبك ذا،هههههه،واتورط واشيلك، وشكلك متنتي،ههههههههه، بتكسري ظهري.
لفت عليه فاطمه وهي مطرطعه،واعطته قصي بقوه ومشت بعصبيه.
مؤيد استغرب وفي نفسه"ام غبائي، البنت مو ناقصه الله يعينها"
دخلت السياره وقفلت الباب بقوه /ياحماره ياحيوانه يا…. سكتت لما دخل مؤيد، وانتبهت انها راكبه وراه، اما جوري /كااااااااك
مؤيد مستغرب"توها كانت تنافخ"/ انتي شاربه شي جوه.
جوري /هههههههههه ربي يسعدكم قولوا امييييييين.. الكل /امييييييين.
ام خالد /حبيبتي فيكي شي؟
جوري وهي تتمالك نفسها/ انا لا، بس غيري يمكن هههههههههه .
قرصتها فاطمه/اااااااي ايي ، خلاص سكت.
ساره تضحك بدون صوت مافي غير كتوفها تهتز.
جوري/مؤيد مر بيت ابو محمد وابوعلي ،نوصل البنات.
مؤيد يعدل المرايه ويشوف وراء/ يبشروا، ليه ماقلتي من اول انه في ناس معانا.
جوري بلكاعه /اشمعنى .
فك الدرج وطلع عطر ..عطر السياره واتعطر ونسف الشماغ.
مؤيد/يعني… احافظ على برستيجي،وغمز في المرايه.
فاطمه ذابت وساحت من الغمزه وريحة عطره.
جوري/هههههههه لا ماعليك ،برستيجك محفوظ، والقرد في عين امه غزال ههههههههه.
فاطمه بهمس / انطمي ياحيوانه،انا استاهل اللي جيت معاكم.
جوري بلعانه/خلاص يابنت الحلال،ماقلنا شي .
فاطمه شهقت بقوه وبحلقت في جوري ،. مؤيد مبسوط عرف انها وراه/ بسم الله عليكي، ومد لوراء قارورة مويا ،جوري اشربي لايعورك حلقك.
استحت فاطمه من جرائته ولصقت في الباب و مؤيد يراقبها من المرايه/ جوري اخاف تطيحي وانتي لاصقه في الباب.
ام خال بحسن نيه تلتفت لوراء/جوري في النص مو جنب الباب.
مؤيد وجوري وساره/هههههههههههههههههه.
ام خالد/ بسم الله ،بسكم ضحك،مو كويس .
مؤيد حس انه زودها وحب يعتذر/انا اسف.. وحقك عليا،بس خلاص مارح اتكلم لين نوصل البيت،بس انتي روقي ولا تعصبي علينا.
ام خالد باستغراب/انت مالك اليوم، من قال اني معصبه،بسم الله عليك.
فاطمه في نفسها"معقوله قاصدني ،عمره ما وجه لي كلام ولا لمح.. معقوله جوري قالت له شي عني "رفعت عينها بخوف وطاحت على المرايه وعينه عليها اتعلقت عيونهم ببعض للحظات قبل ماتحس على نفسها وتنزل عينها بارتباك وخجل.
جوري /مؤيد… مؤيد!
مؤيد/-------
جوري/مؤيد يا اخويا الوسيم… مؤيد يا قلبي.
مؤيد/-------
جوري بصرخه/مؤيد ووجع يوجع الشيطان.
مؤيد بارتباك/هلااااا ،،ايش فيه.
جوري باستهبال/لا ..سلامتك مافي شي، بس ترى عندي اولاد وابغاهم ويبغوني،وفي ناس عندهم مستقبل وردي يبغوا يعيشوه.
مؤيد بملل/اختصري، المطلوب.
جوري/ المطلوب يا قلبي تحط عينك عالطريق.. هااا ..عالطرييييق، عندنا امانات نوصلها لأهلها.
مؤيد بفهاوه/وانا مستعد اصير سواق للامانات ،وانا قدها بعون الله ،لاتوصي
جوري وهي تضربه بخفه على راسه/بعد هبل اليوم هيبطلوا،ولا رح نشوفهم لسنه قدام.
مؤيد بخوف/لاااااااا، والله كنت امزح.
جوري بروقان/ اجل عينك قدام، واحرمنا من تغريدك لين نوصل.
مؤيد بتريقه/ ابشري عمتي،ماطلبتي شي.
وظل ساكت لين وصل الكل وراحو بيتهم.
-----------------------
(خالد،ندى)
بعد ماانزفوا وراحوا الفندق ،دخلت جناحها وهي تبكي، فسخت عبايتها وجلست عالكنب.
جلس خالد جنبها ومسح وجهه وهو يسمي بالله/وبعدين يعني مارح نخلص من ذا الفلم. ندى بحده/انت لك عين تجلس جنبي وتكلمني بعد اللي عملته.
خالد ببرود/ليه المفروض اخذ منك موعد قبلها! وبعدين ايش اللي عملته.
ندى بصراخ/يابرودك يا شيخ..كل اللي عملته وجاي تسأل.، انت كيف تسيبني عالكوشه وتروح لها،كيف قدرت تسلم عليها وترقص معاها قدامي وقدام الناس،انا تذلني وتشمت الناس فيا انا…وين كلامك ووعودك.. وين اللي بتعيشني ملكه وتشيلني على كفوف الراحه.. وين دا كله راح،من اول ليله تروح لها.. خلاص موقادر على بعدها.. طيب تعبت نفسك ليه وقعدت سنتين وانت تحاول في اهلي لين وافقوا عليك.. ليه خ…… .
قاطعها بحده/انكتمي وصوتك لايعلى.. محنا في بيتنا… وبسك تخبيص.. انتي عارفه اني ماحب جوري ومتاكده اني احبك انتي .
ندى وهي تبكي بقهر/كنت غبيه وصدقتك، المفروض كنت اعرف انك تحبها من ساعة مارفضت تطلقها،سنتين واهلي يضغطوا عليك وقالوا عالمكشوف اذا طلقت خذني بدون مهر، بس انت رفضت ،وانا حبيتك اكثر وقلت اللي مافيه خير لأهله مافيه خير للناس.،بس مو كذا.. موكذا.
تابعت وهي تشهق/انت ..كسرتني اليوم.. خربت فرحتي،ونكدت عليا ليلتي دخلتي.
ضمها بقوه / انا ماخربت شي.. ولا رحت لها وكنت اعرف انها جات اساسا، امك هيا اللي
استفزتني بحركتها البايخه والوقحه.
ندى تدفه بعصبيه/لا تحط امي في النص.. امي ماقالت لك روح حب واتغزل فيها ،امي ماقالت لك تسيبني زي اليتيمه عالكوشه والناس تتشمت فيا.
خالد بحده/يعني امك بريئه! ماغلطت! ردي.
ارتبكت/ انا انا ما قلت كذا.
وقف بغضب وراح ناحية الشباك وفتح الستاير ووقف يشوف الشوارع تحته/شوفي بابنت الناس.. انا ماضحكت عليكي انتي عرفتيني وانا متزوج،ومن البدايه صارحتك جوري لايمكن اني اطلقها،وشرحت لك اسبابي وانتي وافقتي.،وقلت لك الف مره اليوم اللي بتزوجك فيه بتصيروا اخوات، وبرضه الف مره قلت لك جوري ماعندها حركات الحريم التافهه، ومالها في اللف والدوران،يعني عامليها بالطيب بتحطك على راسها.
ندى بغيره/كل ذا غزل فيها،مادامت ملاك زي ماتقول ،اتزوجت عليها عليه!
خالد جلس في طرف السرير ونزل راسه/لاني احبك ..انا شرحت لك من قبل ،بس بشرح مره اخيره ،انا اتزوجت جوري وهيا لسا ماعدت 14سنه ،يعني طفله، فجأه لقت نفسها في بلد غير بلدها، واهل غير اهلها ،فتحت عينها وقلبها عليا انا،كانت تنام وتصحى في حضني، كبرت على يدي وقدام عيني،ماتعرف غيري اب واخ وزوج،وشفت فيها براءه وصدق وطيبه ماشفتها في اخواني،عمرها ماعصتني ولاضايقتني،اتحملت مني اشياء ماتتحملها طفله في عمرها وسامحتني عليها، اعتبرت اهلي اهلها ،وقالت ربنا بيقطع من جهه ويوصل من جهه ،حرمتها من اهلها ووصلتني باهلي،امي تعتبرهابنتها،واخواني يعتبروها اختهم مو زوجة اخوهم،انتي عارفه لو ابويا كان عايش كان لايمكن يوافق اتزوج عليها.
ندى بغيره وقهر/خلااااص. بسك غزل ومدح، انت بتموتني،فيه احد يتغزل في زوجته الاولى يوم دخلته عالثانيه.
خالد/انا ماتغزلت ولا مدحت ،انا بفهمك اللي مو راضيه تفهميه، بعدين ناسيه انها اللي خلت ابوكي يوافق على زواجنا بعد مايئسنا انه يوافق ،يعني عملت معانا معروف.
واذا بتلومي احد عاللي صار اليوم !لومي امك ..امك لوحدها ..
وبعصبيه/لايكون على بالك اني صدقت حركة الشكر والزغاريط والفلم اللي عملته امك.. تابع بغضب/الظاهر امك شافتني متمسك فيكي وسويت الهوايل وصبرت سنتين علشان يوافقوا.. قالت بس ذا ميت في بنتي وغرقان لشوشته.. فقالت خليني اكسر عينه زياده واكسر حرمته معاه..نادتها علشان تذبحها ،وتموتها قهر،وتشمت الناس فيها.. بس انا الغلطان، انا بديت بذبحها لما ترجيتها تحضر.. انا اللي قهرتها بانانيتي، كنت ابغاها تحضر علشان اكذب على نفسي واطمنها وانا اشوفها جايه وتباركلي،، اصدق انها مو زعلانه ولا شايله في خاطرها عليا،اصدق اني ماخنتها.. واستغفلتها سنه بكاملها وانا اعرفك ومتغير عليها،قلت في نفسي اذا جات ..يعني خلاص سامحتني.
ما توقعت انه قلبها كبير لذي الدرجه،وانه حبها لي تعدى حدود العقل عندها لدرجة انها تموت نفسها بجيتها زواجي،ذبحت نفسها بشوفتي معاكي،فضلت قلبي على قلبها، وراحتي على راحتها،عارفه ليه؟ علشان بس قلت لها ان فرحتي بتكمل بوجودها..
ههههههههههههههه شفتي نصب وكذب اكبر من كذا،رمى قارورة عطر عالتسريحه وهو يتابع بغضب/ماحبت تكون فرحتي ناقصه.. وانا اللي حرمتها فرحتها..
ماحبت اكون مشتت الليله اذا شفتها ماجات.. وانا اللي شتتها وبعثرتها بانانيتي.
وفي الاخير تجي امك بكل بساطه تهينها وتكسرها قدامي فوق كسري لها.. اخذ نفس بقوه /لاعشت ولاكنت ان خليتها تنهان وتنذل بسبب حبها لي ..فلا تقولي انتي انهنتي،انا مااهنتك،انا صنت كرامتها وحفظت اعتبارها اللي امك كانت ناويه تبعثره بحقدها وغيرتها.. افهميني.. جوري مالها احد هنا بعد الله غيري.
بكت بقهر"معاه حق،امي هيا اللي بديت بالغلط،جوري مالذنب ،بس انا كمان مالي ذنب،مااستاهل اللي صار لي اليوم"
عوره قلبه عليها وهيا تبكي ليلة عمرها،هيا كمان مالها ذنب.. جلس جنبها ومسك ايديها/حبيبتي.. اسف.،والله ماكان قصدي اللي صار،ولاكان قصدي ازعلك،ولا قصدي انفجر فيكي كمان… خلاص انسي ،وخلينا نبدأ حياتنا وانتي متأكده انك حبي الوحيد ،انتي اللي ملكتي قلبي. رمت نفسها على صدره وهي تبكي ضمها وحوطها بذراعه،وصار يمسح على شعرها بحنان وهو يهمس لها بكلمات اعتذار وحب ويحاول ينسيها اللي صار.
-----------------------
لا إله إلا الله وحده لا شريك له.. له الملك وله
الحمد وهو على كل شي قدير

فيتامين سي 05-12-15 05:12 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله الا أنت.. استغفرك وأتوب إليك)

الورقه الثانيه
في احد احياء جده المتواضعه
اخيرا وصلت جوري على بيت العيله زي ما تحب تسميه،اللي هو بيت ابو خالد اللي اصر انهم تسكن معاهم بعد زواجها،الشي اللي رحبت فيه وماعارضت ابدا…
كان بيت شعبي وكبيير ومفروش بذوق ،فيه قسم خاص للرجال وله مدخل منفصل عباره عن مجلسين كبير ومتوسط مع دورة مياه (اكرمكم الله) ومطبخ تحضيري صغير ..اما القسم الثاني الاساسي بيتكون من ظ¦ غرف للنوم وصاله ومطبخ ودورتين مياه(اكرمكم الله) ومجلس الحريم مع ملحقاته… كان البيت يتوسط حوش متوسط الحجم…
عائلة ابو خالد
ابوخالد(محمد) متوفي.. ام خالد(مريم)
الاولاد… لطيفه،خالد،ليلى،لبنى،مازن،مؤيد..
دخل مؤيد وهو شايل ياسمين ولحقته ام خالد وجوري وهي شايله قصي…
مؤيد / جوري.. حطيت ياسمين في سريرها والتف لامه.. تبغوا شي قبل ماانام…
ام خالد/لا يا قلبي روح ارتاح… تصبح على خير.
جوري /الله يعطيك العافيه.. تعبتك معايا.
مؤيد بملل/ على طول تاعبتني ايش الجديد. ام خالد بعتاب/ بس يا ولد استحي.
مؤيد بضحك وهويبوس راسها/ نمزح نمزح ياام خالد.. على طول تدافعي وووول تراني ولدك مو هيا.
جوري بعد ماحطت قصي في سريره ورجعت/يالطيف عالحسد… قل اعوذ برب الفلق ..فسخت نقابهاوحضنت ام خالد بحب وهي تطلع لسانها لمؤيد/فديت امي حبيبي الله لايحرمني منها. (جوري ماتغطي عن اخوان خالد،تتحجب وتلبس ساتر)
ام خالد/بنتي غصبا عن اللي مايعجبه…
جوري بلعانه/ههههههههههه لقط وجهك قبل ماتروح.
مؤيد وهو يدور في الارض وباستهبال/ما لقيت شي.. مالت عليكي.. اروح انام ابرك.. وانتي وهيا غنوا على بعض براحتكم.. تصبحوا على خير، وتركهم وهم يضحكوا عليه..
بعد ما خرج مؤيد راحت لعيالها وغيره ملابسهم ورجعت لام خالد/يمه جيعانه،احط لك شي تاكليه..
ام خالد /ما يحتاج..ايش رايك تنامي عندي.
جوري بضحكه/هههههههههه تووووبه، اخر مره نمت عندك صحيت وانتي ضامتني على بالك حمودي الله يرحمه..
ام خالد/الله يرحمه.. ومن جد مالت عليكي وعلى اللي يعزمك عنده ..
جوري تبوس يدها وتتنهد/لا تخافي عليا يالغاليه خلاص الليله عدت على خير،ومافيا الا العافيه .. انتي بس صلي وادعيلي.
ام خالد تضمها لصدرها بقوه/الله يعوض صبرك خير يا بنتي.
جوري باست راسها وراحت لغرفتها فسخت عبايتهاواخذت دوش سريع ولبست لها بيجامه برمودا رمادي مع تيشرت رمادي وفسفوري ولمت شعرها واتعطرت ولبست جلال الصلاه وصلت قيام الليل اللي صارت مات تتركها من ظ£ سنين بعد ماشافت برنامج عن فضل صلاة الليل وفضلها عند الله سبحانه وتعالى .. قال تعالى: ( تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما رزقناهم ينفقون فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون) السجدة 16 17.
خلصت صلاتها وصارت تقرأ قرآن حتى أذن الفجر.. صلت السنه وجلست تقرأ الاذكار حتى قامت الصلاه ،صلت وتابعت استغفارها وتسبيحها لين شرقت الشمس وصلت صلاة الشروق.. كان ذا من ضمن روتينها اليومي. فسخت جلال الصلاه وهي تحس برغبه في الجري.. لبست كوتش رياضه وخرجت الحوش وبدأت رياضتها المفضله(الجري) لين حست بالتعب ، اتوجهت للجزء الخلفي اللي كان الجو فيه مهدي للأعصاب، بسبب عبير الورد الطايفي والفل المغربي المختلطه مع ريحة الليمون و النعناع وانواع بسيطه من الخضار.. جلست على فرشه في زواية الحوش وعليها مساند وتكايات وكم مخده موزعه بطريقه مريحه.. اتنفست بعمق وتعب بسبب جريها،ودارت بعينها تتأمل المكان اللي على قد ماكانت تحبه وترتاح فيه لانه يفكرها ببيت اهلها،على قد ماكرهته في اليوم اللي اكتشفت فيه حقيقه زلزلت عالمها
ومنزلها المثالي.. حقيقه خلت حبها واحلامها تنهار……
قبل سنه
خرجت من غرفة اولادها بعد ماخلصت طقوسهم زي ماتسميها وناموا(عودت ياسمين وقصي انها تحكي لهم قصه عن الانبياء او للأطفال ويقروأ آية الكرسي والمعوذات قبل النوم) كانت الساعه ظ،ظ، وخالد لسا ماجاء،صار له كم شهر يرجع متأخر وعلى طول سرحـان ومهموم وكل ماسألته قال مشاكل في الشغل،مااقتنعت لكن مابيدها حيله،كانت حاسه بملل ام خالد راحت بيت اختها ،ومؤيد ومازن راحوا زواج واحد صاحبهم في الحاره ،زفرت بضيق وهي تحوس في البيت خلصت شغلها والبيت مرتب ونظيف وماهي لاقيه شي تعمله،اخذت دش ولبست جينز اسود وبلوزه حمراءبشرايط عالكتف استشورت شعرها الفراوله اللي اختارها لها خالد لانه يحب الشعر القصير.. حطت روج احمر واكتفت بكحل اسود داخل العين ،لبست اكسسوار خفيف وفلات احمر وراحت المطبخ، فتحت الثلاجه وتأملتها دقايق قبل ما تطلع شمام وثلج سوت عصير وصبت لها كاسه وحطت الباقي في الثلاجه،رجعت عالصاله ودارت فيها وهيا تشرب عصيرها ،شغلت التلفزيون وقلبت القنوات بملل لين استقرت على دبي كانوا عارضيين مسابقة فروسيه وصارت تتابعها باهتمام وحالميه،كانت طول عمرها تحب الخيول وتتمنى تمتلك فرس عربي اصيل وعلى طول تتابع مسابقات الفروسيه والبرامج اللي تعرض اي شي يتعلق بالخيول سواء بطريقة ركوب الخيل او بانواع الخيول وطرق العنايه بها،كان الموضوع بالنسبه ليها عشق وحلم.،تابعت بحماس وهيا متفاعله مع المتسابقين وتشجع وتنتقد كأنها معاهم... صرخت بيأس لما خلصت المسابقه/لااااااااااا شكلها بدأت من اول… قامت وهيا زعلانه /ياربي… .حبكت يخرجوا العيال اليوم… وخالد كمان مره اتأخر.. ايش الملل ذا..
قررت تروح حديقتها تشوف لها شغله تسليها اخذت جلال الصلاه معاها في حالة اذا جوا الشباب ،طلعت عالحوش بهدوء ولما قربت عالجزء الخلفي سمعت حس احد، اتوترت "ياربي مايكون حرامي،انا لوحدي مع الاولاد" قربت بتردد وهي تحاول ماتطلع صوت "لازم اتأكد اذا كان حرامي،يمكن بسه ،وماله داعي اتصل لخالد واقلقه" مشت على اطراف اصابعها وهي خايفه وكل ماقربت الصوت صار اقوى واوضح،عقدت حواجبها بأستغراب"خالد.. متى جاء..وايش يسوي هنا"ابتسمت بشقاوه وشر وهي تفكر كيف تخوفه زي ماخوفها ،قربت اكثر وصار صوته واضح ومفهوم/انتي ليه مو راضيه تفهمي.
جوري في نفسها"اكيد لطيفه ياليلى،مافي غيرهم مايفهموا"
خالد بضيق/حبيبتي انتي ،لاتقولي ماما ولابابا،احنا متفقين من البدايه صح ولا لا..
--------
خالد بضيق وعصبيه/طلاق مو مطلق،عدت الكلام ذا الف مره.
جوري في نفسها"ياربي ،انا ايش سويت لهم،ليه يكرهوني،"قررت تقطع عليه المكالمه ماحبها.. والله ماحبها،جاها صوت خالد المعصب وهو يتابع بنفس النبره/انا ماحب غيرك،ليه مو مصدقه…
حست رجولها مو شايلتها انهارت عالارض بضعف وهي ترمش بتوتر"ماحبها.. ماحب غيرك.. مو معقول تكون وحده من اخواته"
خالد بحده/يعني علشان مابغى اطلقها لازم اكون احبها.. في اعتبارات ثانيه للموضوع..
غطت اذنها بكفوفها وهي تهز راسها بقوه"اسكت ..اسكت مابغى اسمع شي" خالد يشرح/ماقدر اطلقها بالسهوله ذي.. بس والله ماحس معاها بأي شي.. اللي بينا عشره وواجب مو اكثر من كذا..
---------------
خالد وهو يتنهد بضيق/حبي افهميني.. انفرضت عليا في وقت ماقدرت ارفض فيه.. كنت وقتها مضطر اتزوجها..
غمضت عيونها بقهر وصدمه، قاعد يذبحها، كلماته اخترقت قلبها مثل السكاكين..
كان مصر يذبحها بكلامه/اتزوجتها واتفاجأت لما شفتها كانت طفله، سبتها سنه بكاملها وكنت ناوي اطلقها بس ماقدرت، ابويا رفض واتزوجتها على امل اني احبها بس كان بينا حاجز ،ماقدرت احبها حب رجل لامرأه، ماحس ناحيتها باي شي مميز ،بس اتعلقت فيها وصارت جزء من حياتي ..وبينا اولاد.
----------------
خالد وهويتمالك اعصابه/مو موضوع الاولاد مع مين ..انا مابغى اطلقها،ولا ابغى اشتت اولادي ..
---------------
خالدبضيق/شوفي يابنت الناس انا ماضحكت عليكي،صار لنا سنه نعرف بعض،وانتي عارفه اني متزوج ومتمسك بزوجتي واولادي،واعطيتك الهرجه على بلاطه من اولها،تجي تقولي اهلي مو موافقين،علشان متزوج،شغل لوي الذراع ذا ماحبه وانتي عارفه...
حاولت تتسند عالجدار وتوقف"لازم اروح من هنا.. لازم اتحرك ..اذا قعدت اكثر من كذا بيجرالي شي..
مشت بخطوات مهزوزه وهي ترجف ،برد مو غريب عليها غزا اطرافها وزحف لعظامها،اسنانها صارت تصتك من قوة الرجفه اللي اجتاحت كيانها،وصلت لغرفة اولادها بجهد وانفاسها صارت تضيق عليها راحت لسرير قصي ودخلت جنبه تحت اللحاف،تنفسها صار اصعب وصارت تشهق وهي تحاول تتنفس.،السواد بدأ يلفها وراسها يثقل و------------
فتحت عيونها بصعوبه وهي تحس بوخز في عيونها وراسها، دارت بعيونها في سقف الغرفه "ذي مو غرفتي.. انا وين" انتشلها صوت من حيرتها..
How do you feel now
(كيف تشعرين الان) ..رفعت راسها شافت ممرضه جنبها وهي تعدل لها المغذي…
جوري هزت راسها وانتبهت لقناع الاكسجين اللي على وجههاوشالته/ I'm fine ... Since when I'm here(انا بخير.. منذ متى وانا هنا) الممرضه/ one hour ago (منذ ساعه)
جوري/ كح كح، I am thirsty(انا عطشانه)
هزت الممرضه راسها وخرجت تجيب مويا.
رفعت جوري نفسها واستندت عالسرير ، مدت يدها وسحبت ابرة المغذي بشويش من يدها الثانيه ورمتها عالارض/ااااه..
دخل خالد/الحمد لله على سلامتك حبيبتي ومسك يدها ورفعها لشفايفه يبوسها ووقف لما شاف دم على يدها،بس جوري سحبتها بسرعه وعدلت شعرها ..
خالد بعصبيه وهويمسك يدها بعد ماشاف ابرة المغذي عالارض/انتي مجنونه.. ليه فكيتيه.. رجعت سحبت يدها ببرود/مااحتاجه.. وسحبت مناديل من الطاوله اللي جنبها ومسحت الدم اللي في يدها. .
دخلت الممرضه واعطت جوري المويا… .
وبعصبيه/ مدام ايس هادا what did you do
(ماذا فعلتي)
جوري بابتسامه/ I'm fine now .. do not worry(انا بخير الان.. لاتقلقي)
عقمت الممرضه مكان الابره وحطت عليه بلاستر،وخالد يراقب جوري باستغراب وشك
عدلت عبايتها ورمت طرحتها على وجهها وطلعت بعد ماشكرت الممرضه .
وصلوا البيت بدون مايتبادلوا اي كلام طول الطريق، دخلت وشافت ام خالد مستنيه في الصاله وباين عليها الخوف ،واول ماشافتها حضنتها على طول/ايش بك ايش يعورك ياقلبي..
جوري وهي تبوس يدها/سلامة قلبك يمه، مافيا شي ،بس هبوط في الضغط لاني مااكلت اليوم مزبوط..
جلستها ام خالد /والله قلبي طاح لما اتصل خالد وقال اجي علشان العيال،لانه بيوديكي الطوارئ… .
وقفت جوري بدون ماترد/يمه اسمحي لي بروح انام.. حاسه نفسي دايخه..
خالد بسرعه شالها /انا بوديكي الغرفه ..
لفت وجهها عنه وماردت ، دخلوا غرفتهم وحطها عالسرير ومد يده بيفسخ عبايتها دفت يده عنهاببرود / لاتتعب نفسك.
خالد بعصبيه/انتي مالك ،شكلك مو طبيعي.
طنشته وراحت لدولابها طلعت بيجامه وراحت الحمام(الله يكرمكم)...
خالد رمى نفسه عالسرير وهويفك ازرار ثوبه بعصبيه"تصرفاتها مو طبيعيه ..معقوله سمعتني،بس كيف، انا لقيتها في غرفة الاولاد، يعني ماعرفت اني جيت اساسا، بس الحاله اللي رجعت لها فجأه،وبرودها ذا عمرها ماعاملتني كذا حتى لما نختلف،،
الله يستر ،زفر بضيق وقام يغير ملابسه…
استغفر الله وأتوب إليه


فيتامين سي 05-12-15 05:15 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(لا إله الا أنت ..سبحانك اني كنت من الظالمين)
-------------------------------
أعلم ان من يقسم كذبا يصوم ثلاثة ايام لتكفير هذا الذنب فكم يوما ستصوم انت لقولك "اقسم انني لن اخذلك ابدا يا عزيزتي" !!! انا اتذكر انك رددتها كثيرا

الورقه الثالثه
عند جوري.. جلست تحت الدش بملابسها وهي ضامه رجولها لصدرهاوسانده راسها عليها،زادت دموعها وحطت يدها على فمها وهي تحاول تمنع شهقاتها اللي تفلت منها بين لحظه والثانيه،هزت راسها بعنف وكأنها تطرد صوته اللي جالس يتردد داخلها "ماحبها..انفرضت عليا.. احبك انتي.." كلامه يتكرر ويتكرر داخلها"ليه يا خالد تذبحني ليه تموتني،صارت تضرب صدرها بقوه وبهمس/ كله منك.. انت السبب،انت ليه حبيته،ليه نسيت اللي سواه فيا،ليه سامحته وقبلت فيه . كيف عايش معايا 5 سنين وهو مو طايقني.. ولا يحبني.. وكمان مجبور عليا ،حياته معايا كانت كذب .. كيف قدر.. كيف طاوعه قلب يمثل عليا الحب..
قلبها/(الحب) بس هو عمره ماقالك (احبك) كنتي تصبحيه وتمسيه على كلمة (احبك) كل مره كنتي تقوليها يقولك (وانا كمان) بس عمره ماقالها صريحه.
جوري/بس هوا قال انه الحب مو بالكلام وهوا معاه حق،وانا صدقته ورضيت قلت يمكن مايعرف يقول كلام حب وغزل.بس تصرفاته كانت ثبت لي انه يحبني.. اسلوبه معايا،وقوفه معايا ضد لطيفه وليلى لما يتصرفوا معايا بوقاحه ،هداياه، صحيح ماكان زي الحب اللي قريت عنه في الروايات ولاقصايد الشعر ،بس حبني.
قلبها/بس كنتي متأكده انه مايحبك.. عالاقل مو زي ماانتي تحبيه..
جوري/يمكن لأني أول مره أحب ..يمكن لأني صغيره.. يمكن لأني حبيته عني وعنه واكتفيت باللي قدمه ليا رغم احساسي بأنه بينا شي مفقود ..
قلبها/لاتضحكي على نفسك،انتي في داخلك كنتي متأكده انه يكن لك أي شعور الا الحب..
جوري بألم/طيب الخمس سنوات اللي عشناها،اذا ماكانت حب ايش تكون؟
قلبها/من ناحيتك كانت حب.. بس من ناحيته.. يمكن احترام.. الفه..تعود.. اعجاب.. عشره ،موده،اي شي ماعدا الحب.
جوري باستغراب /والحب ايش يكون غير اللي قلته،مو ذي الاشياء اللي توصل للحب، ربنا ماقال وجعلنا بينهم حب.. ربنا قال (وجعلنا بينهم مودة ورحمة)..
قلبها/انتي ليه مصره على كلامك،تبغي توصلي لووين بالضبط.
جوري/ انت اللي ليه ياقلبي تبغى تحطمني وتكسرني..
قلبها /انا مابغى احطمك ولااكسرك، ابغاكي تفوقي من الكذبه اللي عايشه فيها ومصدقتها..
جوري بصدمه/كذبه.. كذبه.. حبي ليه.. حياتي معاه صارت كذبه! غربتي عن أهلي وبلدي صارت كذبه؟صدمتي فيه وتعبي لسنه كامله وانا احاول اتقبله واسامحه واحاول اخطط لحياتي معاه صارت كذبه؟
قلبها باستهزاء/الحمد لله ..قلتيها بنفسك، حبك،غربتك،حياتك، مو ملاحظه انك بتتكلمي بصيغة المفرد؟ ماقلتي حبكم، ولا غربتكم ،ولا حياتكم.. ليه؟ لانك متأكده انك عايشه كذبتك لوحدك بدون مايشارك فيها،
راجعي نفسك.،ارجعي لبدايتكم، ارجعي وواجهي مخاوفك اللي دفنتيها.. ورح تشوفي حقيقة حبك كامله وهيا مجرده من كل الاضافات اللي اضفتيها علشان تخترعي عالمك المثالي وتقدري تكلمي حياتك بدون تفكير..
جوري بتوتر وقلق/ارجع لفين.. لمتى.. ذي مو شهر، ولا سنه ،ذي ست سنين ،تعرف يعني ايه ست سنين،يعني طفولتي ومراهقتي مجتمعه،تبغاني انبش فيها وافتح جروحي من جديد، وانا ماصدقت نسيتها ؟ واذا لقيته زي ماقلت ..كله وهم ،كذبه عيشت نفسي فيها.. كيف رح استمر معاه،كيف هكمل كذبتي وانا عارفه انها مجرد كذبه.. مجرد وهم اختلقته علشان يطابق احلامي اللي رسمتها معاه.. ضربت صدرها بقوه وهي تبكي/ كله منك،انت السبب،ليه ماصرت زي باقي القلوب! كل شي عندها عادي ومباح.. الحب،الكذب،الخيانه.. كلها تتشابه،مايقيدك حرام وعيب وغلط،ليه ليه؟
سندت راسها عالجدار وهي ترجع بذاكرتها لوراء، ومضات فلاشيه مرت عليها عن كل شي عاشته.. ولادة قصي،موت ابو خالد، مشاكلها،لحظات حب وخصام، ولادة ياسمين ،صدمتها في اخوان خالد وكرههم لها، زواجها، صدمتها فيه،كل شي عاشته عدى على ذاكرتها بسرعه،شريط حياتها كله انعرض قدامها بس بشكل عكسي بكل حلوه ومره ،لحد ماشافت نفسها في بيتهم.. ابتسمت بحنين للصوره اللي قدامها.. ابوها وامها واخوانها.. ايامها الحلوه اللي ذكراها مافارقتها لحد اللحظه ذي …
اللهم اني اصبحت اشهدك.. واشهد حملة عرشك وملائكتك ،وجميع خلقك ..انك انت الله لا إله الا انت..وحدك لا شريك لك، وان محمد عبدك ورسولك

فيتامين سي 05-12-15 05:17 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 


اللهم ما امسى بي من نعمة ،او بأحد من خلقك،فمنك وحدك لا شريك لك ،فلك ولك الشكر يا ارحم الراحمين)
-------------------------------------
الورقه الرابعة

ﻧï؛¸ï؛کï؛ژﻕ ï»·ï؛·ï»´ï؛ژï؛€ ï»—ï؛ھﻳﻤï؛” .. ؛
ï؛؟ï؛¤ï»œï؛ژتï*‍ ï؛ƒï؛·ï؛¨ï؛ژï؛¹ ï؛ƒï؛‘ﻌï؛ھï؛—ﻬﻢ ï؛چï»·ï»—ï؛ھï؛چï؛* ﻋﻨّï؛ژ .. ؛
ï؛ƒï»*ï»—ï؛ژï*‍ ﻛﻨï؛ژ ﻓﻴﻬï؛ژ ï؛³ï»Œï؛ھï؛چï؛€ ï؛ںï؛ھï؛چً .. ï»*ï؛ƒï؛·ï»´ï؛ژï؛€ ï»›ï؛œï»´ï؛®ï؛“ ï»ںﻦ ï؛—ﻌﻮï؛© ï؛ƒï؛‘ï؛ھï؛چ…
----------------------
أبو معاذ(صالح).. أم معاذ(أروى)
الاولاد،،وداد،معاذ،علياء،عبدالرحمن، جوري
شيماء،نور..

قبل 6سنوات(صنعاء.. اليمن)
في احدى حارات صنعاء المعروفه بكثرة اشجارها واخضرارها..
جوري وهي تأشر بيدها / قربي اكثر… ايوه يلا استعدي..
اتراجعت وهي تتمايل للأمام والخلف لحد ماقربت الغصن للجدار وثبتت رجلها عليه ،حاولت قد ماتقدر تنحني وتتخبى وسط اوراق شجرة التين الضخمه..
جوري بحماس/3.2.1 يلاااا…. وصارت ترمي حبات التين للبيت اللي قبالهم اللي يفصل بينهم شارع صغير يتسع لمرور ساره واحده….
جوري تضحك/ ههههههههههههه ياهبلا طيحتي نصهم…. القفي مثل الناس…
في الجهه الثانيه من الشارع كان في بنتين واقفات في حوش بيتهم وكل واحده ماسكه طرحه بين ايدينها وفاردتها، ويحاولوا يلتقطوا حبات التين اللي ترميها جوري….
سبأ بنت الجيران بتأفف/انتي الحولا.. شوفي وين بترمي..
شيماء بخوف/ اووووف منك.. لازم كل يوم ذي الحركات…. ذحين يدخلوا من الصلاه ،والله العظيم افلتك واروح...
جوري بتريقه/وانتي كل يوم تقولي نفس الكلام ،خلاص حفظته..انتي راقبي ومالك دخل…
جوري متعوده تتسلق شجرة التين وقت صلاة الظهر ،لأن الشارع بيكون فاضي والكل في المسجد ، ترمي تين لجيرانهم وهم يرموا لها تفاح من اللي زارعينه ..
(اغلب البيوت اليمنيه بتكون مزروعه بانواع خضار وفواكه للاستخدام اليومي)
الهام وهي ترمي التفاح/ ورينا شطارتك….
جوري صارت تقلف التفاح بمهاره/لا تحاولي مارح اطيح ولا وحده.. ههههههههههه…
سبأ/الله يقلعك،مثل الاخطبوط ههههههههه
الهام تشهق/قولي ماشاء الله.. عينك ياكلبه.
جوري / ايوه ،دافعي عني ياصديقتي..
وانتي من عيوني شغلك في المدرسه…
شيماء بارتباك/بسرعه انزلي ،صوتهم قريب..
جوري بعجله/ بنات خلاص .شكرا..
سبأ/مع السلامه..
لمت حبات التفاح وسط طرحه ورمتها لاختها شيماء اللي حطتها على جنب..
وصارت جوري تتعلق من غصن لغصن لحد ماقربت للارض ونطت،،
وقفت بسرعه وصارت تنفض ملابسها من التراب وعدلت حجابها على شعرها على دخلة ابوها واخوانها…
ابو معاذ /جوري.. ايش تسوي عندك؟
جوري بارتباك/اهلا وسهلا.. الناس تسلم اول شي..
ابومعاذ بنظرة شك/ايوووه.. السلام عليكم..
مشت جوري لجهة النعناع والكزبره اللي زارعينهاوصارت تقطف منها وبضحك/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. مرحبا بأحلى اب في الدنيا..
شيماء جرت لأبوها باست يده وهربت لجوا البيت..
ابومعاذ/ ايش عندك في الشمس ذي .
راحت لأبوها باست راسه وبشقاوه/ابدا ياوالدي العزيز،بس رورتك قالت اجيب نعناع وكزبره للسلطه وسلامتك..
معاذ بعصبيه/انا كم مره قلت لاتخرجي الحوش بالبنطلون،وقلت تتلثمي ..لو احد من الجيران في سطوحهم، بيكشف الحوش كله..
جوري وهي تحك راسها/هاا.. من بيطلع السطح وقت الظهر ..الناس بتصلي،بعدين لابسه حجابي..
وراحت لمعاذ باست خده بقوه /آآآسفه.. اخر مره.. وبهمس/ خليك محضر خير… ولا والله ما انتبه لصلوحي ،واخليه عندك يغنيلك طول الوقت..
معاذ شد اذنها من فوق الحجاب/عجييييب عادك تهددي ..
جوري بمبالغه/اااااااااااي…… .يبه شوف معاذ
ابومعاذ بعتاب/معاذ… لاتوجع اختك.
معاذ يفك اذنها ويضمها/كذاااابه ..اصلا ما اقدر اوجعها…
جوري بشماته/ناس ماتجي الا بالعين الحمراء.. وطلعت له لسانها وراحت جري…
معاذ وهو يمسك راسه/يارب رحمتك… البنت ذي متى تعقل..
عبدالرحمن/ذي اعقل منك..بس بمزاجها..
ابومعاذ بحب/مالكم ومالها.. ذي وردة البيت. معاذ يعقد حواجبه/اعوذ بالله.. ذي وردة البيت.. وانا ايش اطلع..
عبدالرحمن/غصبا عنك.. وانت معروف.. مزهريه.. هههههههههههههه..
معاذ يدف عبدالرحمن/مزهريه ياكلب…. اروح اتغدى احسن.. وانتوا اتغزلوا فيها…
دخلوا البيت وهم يضحكوا، وام معاذ وشيماء يحطوا السفره ويقربوا الاكل.. جلس الكل وجات جوري ونور اخوها وناديه زوجة معاذ ومعها ولدها صالح…
ابومعاذ/ حيا الله الشيخ صالح.. هاتيه عندي.
ناديه/لا ياعم بيجننك ومايخليك تتغدى.
ابومعاذ/يفداه الغداء.. والله فقدته وانا غايب...
جوري جلست جنب ابوها وبرطمت/ ذحين تقول للنتفه ذا فقدته.. وانا لا..
معاذ /نتفه في عينك… ذا الشيخ صالح.. بعدين لاتقارني نفسك فيه..
جوري تقلب عيونها/ ههههههه حبيبي اذا كان شيخ بس علشانه سمي شيخ الجابر.. ولاهو نتفه لاطلع ولا نزل.. اما انا واعوذ بالله من كلمة انا… احم احم،جوري صالح الجابر شيخة الجوري وشمعة الدار ،وباست ابوها وبدلع/ صح يابو جوري..
ابومعاذ بابتسامه/وفي كلام بعد كلام شيخة الجابر….بس انا فقدتكم كلكم.. ارتحتوا..
معاذ /ابو معاااااااذ ياهبلا.. قال ابو جوري، وانت يبه انفخ فيها وكبر راسها لما محد يقدر يكلمها..
عبدالرحمن بغمزه/يمه.. قال فقدنا كلنا قصده انتي.. بس مستحي يقول..
ضحكوا عليها لما استحت وسوت نفسها ماسمعت،وبعد ماهدات موجة الضحك ..
ابومعاذ/ بعد يومين بيجونا ضيوف من جده.
الكل/الله يحييهم..
ام معاذ/ من بيجي.
ابومعاذ/ابو خالد وزوجته وولده خالد.
جوري بفرح/ قول والله….
ضربها معاذ في راسها بالملعقه/بلا قلة ادب،
ايش والله ذي..
جوري/ اااح وحكت راسها وبترقيع،، ماقصدي.. يعني فرحت بس.. علشان بشوف عم محمد…
ام معاذ بفرح/ اخر مره شفتهم قبل سنه لما اعتمرنا..
معاذ/ وليش جايين..
ابومعاذ/ كيف ليش جايين.
معاذ/ قصدي شغل ولا زياره.
ابو معاذ بارتباك/يعني… الاثنين.
انتبه معاذ لارتباك ابوه/اهااا.. يجوا بالسلامه، العين اوسع لهم من البيت..
خلصوا غداهم وراحوا الرجال المجلس والبنات شالوا السفره..
جوري /شيماء.. كنسي الصاله بسرعه.. وخذي جمر من الموقد وبخري الصاله والمجلس.
شيماء/ااوووف.. ارتاح شويه واكنس.
جوري بحده/خلصيني وقومي.. شويه والرجال بيجوا يسلموا على ابي ويتحمدوا له بالسلامه.
شيماء بلكاعه/وليش انتي ماتكنسي إن شاء الله..
جوري/ياشيماء يا حبيبتي، داريه ان صوتي حلو ..بس كل يوم اغنيلك نفس الموال… شوفي شغلك من سكات، لاتجننيني..
شيماء/ وانتي ايش تسوي اذا انا كنست .
جوري / بروح انظف المطبخ.
شيماء تتخصر/ناديه في المطبخ ياكذابه..
جوري بنرفزه/اليوم جمعه ياهبلا.. يوم راحتها،مو كفايه انها بتشتغل طول الاسبوع واحنا في المدرسه،انقلعي خلصي ولا والله اخلي عبادي يتفاهم معاكي.
شيماء مشت بسرعه/لا لا. . خلاص، مالت عليا.
جوري بضيق /ممله.. يا لطيف.
راحت المطبخ عند ناديه واخذت منها الشاي..
جوري/انا اشيله،ارتاحي.
ناديه/بنيم صلوحي وارجع اساعدك لا تبدأي.
جوري /والله ماتسوي شي ..روحي نامي.. ولا اقلك روحي لمعاذ،شفته طول الغداء يراقبك، مدري ايش فيه.
ناديه بارتباك/هاا.. ليش يراقبني..
جوري ببرائه /والله مدري يشوفك ويبتسم زي الاهبل..
ناديه بضحك/اهبل في عينك.. والله انتي اللي هبلا وماتدري عن شي..
جوري بلقافه/ليش ايش صار ومدري عنه.
ناديه تتاملها/بدري عليكي تعرفي،روحي ودي الشاي،ونادي معاذ بس كلميه في اذنه
جوري بعبط/ليش هو سر.. بقله ناديه تقلك تجي بسرعه.
ناديه شهقت/ياويلك من الله ياكذابه..اموتك لو سويتيها
جوري ضحكت وطلعت لسانها وجريت وشبشب ناديه طاير وراها..
دخلت وهي تضحك وتتنفس بسرعه ..
معاذ أخذ الشاي قبل مايطيح منها/مالك اتجننتي خلاص.. ليه طايره بالشاي ..
جوري /ههههههههههه… مالك دخل ،كلم ناديه بس مو بسرعه.. هههههههههههه.
معاذ باستغراب/هااا… كيف يعني.
جوري تصب الشاي وتعطيه كاسه وتهمس له/ناديه قالت اناديك بس اكلمك في اذنك، وانا قلت بتكلم عادي وهي زعلت.
معاذ يبتسم/هيا قالت في اذني،،ورجع يشدها من اذنها/وليش ماتسمعي كلامها،،
دفته قبل مايخلص كلامه/اي.. اي.. اي.. فركت اذنهاوتابعت/يااخي عاجبتك اذني قول وماتغلا عليك.. كل شويه تشدها.. اقولك،اخذت منه الشاي وبصوت عالي/ تقلك ناديه تعال بسرعه.. ضروري.. اسرع شي.. وراحت اتخبت وراء ابوها..
ام معاذ بزعل/ جوري.. بس قلة حياء.
معاذ استحى وارتبك وشافها بتهديد وهو يأشر على رقبتها بمعنى هذبحك…
جوري بخوف/ يبه شوف معاذ بيموتني.
ام معاذ/ لانك قليلة ادب ..ليش الهباله ذي.
ابومعاذ وعبد الرحمن يضحكوا عليها وهي خايفه من معاذ وامها ..
جوري/والله كنت امزح.. لان ناديه قا….. قاطعتها ام معاذ/خلاص ارحمي نفسك وارحمينا.. اسكتي شويه،ارتاحي ..
ابومعاذيأشر لجوري تجلس جنبه/خليها بتمزح مع اخوها ..بعدين من يسلينا لا سكتت..
باست جوري راس امها/ حقك عليا خلاص…. وشبكت ذراعها في ذراع ابوها وحطت راسها على كتفه/والله محد فاهمني غيرك..
وبزعل/طول منت مسافر كتموا انفاسي، لاتعلي صوتك،لاتضحكي ،لا تخرجي،حتى اللعب لاتلعبي…
ام معاذ بغضب / واللي سويتيه اسمه لعب، اقول ايش سوا جارنا ابو احمد لما..
قاطعها عبدالرحمن/يمممممه،خلاص عرفت غلطها وماعد تلعب مع عيالهم.. ام معاذ عقدت حواجبها بغضب وجوري وجهها شحب فجأه وصارت عيونها ترمش بتوتر،وسحبت ذراعها من ابوها وراحت جلست جنب عبدالرحمن وهي تبلع ريقها بصعوبه..
ابو معاذ استغرب/ايش سوت جوري.. وايش دخل ابو احمد جارنا..
ارتبكت ام معاذ وانتبهت لزلتها واشرت
لعبد الرحمن/ هو يقلك…
التفت بتساؤل لعبد الرحمن اللي ابتسم وبهدوء/مافي شي لاتقلق ،بس وانت مسافر جوا عيال ابو احمد كالعاده وقامت بنتك الهبلا تلعب معاهم وبعدين مدري على ايش اتضاربوا وجوريتي الله يقويها اخذت حجر ولراس محمد هههههههههه واصابت الهدف بدقه…. بس راح يشتكي لابوه وابوه جاء يتنقد علينا يحسب انا ضاربه ولما دري انها القمر ضحك وضرب محمد ليش يضاربها…
جوري طول ما اخوها يحكي متخبيه وراه ويدها شاده على كتفه والدموع مجتمعه في عيونها،وهي تدعي ان ابوها يصدق كلامه
رفعت راسها لما سمعت ضحك ابوها/ههههه هههههههههه،حسبي الله على ابليسك، فتحتي راس الولد وخليتي ابوه يضربه بسببك...ههههههههههههههه..احمم احمم، وبجديه / وليش رميتيه بالحجر، من متى بتتضاربي مع العيال.. وبشك/سوا لك شي؟
نقلت نظراتها المحتاره بين امها واخوها وماعرفت ترد"ايش عرفني ليه رميته، ولدك مألف القصه،وتسألني انا"
عبدالرحمن/كانوا يلعبوا كره وهي بتاخذها منه قام يدفها وبالغلط سحب حجابها وبان شعرها،وهي ماعندها تفاهم..
ابومعاذ / ياسلاااام .. ها ياجوري بس كذا.
جوري صدقت/والله اذا سحبه اكسر راسه ، ليش انا اتحجب واتستر وهو يفكه، خليه قليل أدب يستاهل..
ام معاذ وعبدالرحمن بحلقوا فيها باستغراب.. كذبوا الكذبه وصدقتها…
ابومعاذ/وانتي ليش تلعبي معاهم مو صرتي كبيره وتغطي،ولا غطاكي بالمزاج..
جوري بارتباك/هاا.. لا ..يعني محمد وابراهيم قدي، ومن زمان نلعب سوا ..وانااا لابسه حجاب…
عبدالرحمن/يبه خلاص سامحها،اصلا هي بطلت حركاتها ،ووعدتني ماتعيدها،
وبنظره لجوري/صح جوريتي؟
هزت راسها بسرعه بايجاب"لو يدري ايش صار يمكن يعلقني في السقف"
شهقت بخوف " يممممممه" التفتوا لها باستغراب ،انتبهت انها صاحت بصوت مسموع.. وقفت بسرعه وخرجت،ولحقها اخوها..
ام معاذ بضيق/البنت ذي بتجنني،مدري متى
تعقل،،ولا عاد في ناس خطبوها ،شفت قلة العقل.
ابومعاذ/من الناس اللي خطبوها.
ام معاذ/اخت جارنا ابوعلي،خطبتها لابنها سالم ال* * ماشاء الله رائد في الشرطه.
ابومعاذ/ عرفته،والنعم فيه رجال،، طيب وليش قلة عقل.
ام معاذ باستغراب/لما يخطبوها وهي عادها ما كملت 14سنه ايش اقول عليهم.
ابو معاذ/طيب وداد وشيماء اتزوجوا في عمرها وانتي اتزوجتك وانتي بعمرها.
ام معاذ بضيق/لا ..كانوا كملوا 15سنه،بعدين هم كانوا عاقلات وفاهمات معني بيت وزوج لكن جوري مسكينه وعلى نياتها،، وبتساؤل.. لايكون انت موافق؟
ابومعاذ/ على سالم لا.. لكن عالزواج في سنها ايوه...جوري ماشاء الله عليها كبرت،وهي اللي بتساعدك في شغل البيت والطبخ والخبز، حتى صالح ابن معاذ معاها اكثر من امه.. ليش ماتتزوج.
ام معاذ/يا صالح افهم..جوري شافت اخواتها الكبار اتزوجوا وصار البيت عليا رحمتني وقامت تساعدني علشان تريحني حتى بتستحي من ناديه اذا شافتها بتشتغل تقول انا اولى بخدمة اهلي، وفعلا قادره تقوم بالبيت لوحدها،لكن انها تتحمل مسؤلية زوج لا ..ذا شي ثاني.
ابومعاذبجديه/بصراحه في ناس اتقدموا لها وانا وافقت.. شاف نظرات زوجته المصدومه وتابع كلامه/ناس والنعم فيهم عشرة عمر ونسبهم مايتعوض.
ام معاذ/كيف يعني وافقت.. خلاص انخطبت رسمي.
ابومعاذ / ايوه اعطيت الناس الموافقه.. واليومين هذي بيجوا يتقدموا رسمي واذا الله كتب يمكن نعقد لها…
ام معاذ برجاء/اذكر الله وفهمني من ذول الناس وكيف توافق عليهم من غير لاتعطينا خبر .
ابو معاذ بغضب/ومن متى بشاور النسوان في كلام الرجال،ولا اجي اخذ الاذن منك.
ام معاذ وهي تبكي/ والله ماقصدي،الشور والراي لك ،لكن عالاقل تكلمني قبلها .
ابومعاذ عارف انه مو قصدها/اللي حصل حصل، محمد كلمني وقال طلبتك وماقدرت ارده خايب.
ام معاذ بخوف/محمد من…
ابومعاذ/ابوخالد..
شهقت بقوه وصدمه/انت بعقلك ولا لا… ابوخالد ،وافقت على خالد.. وصارت تبكي بقهر.
ابو معاذ قرب جنبها ومسك يدها بحنان/صلي عالنبي واسمعيني وبعدها..
قاطعته ببكى/عليه افضل الصلاة والسلام..
لكن ابو خالد لا ،ابوخالد لا… وصارت تشق بكاء يقطع القلب.. ابوخالد عايش في السعودية يعني بنتي تروح تتغرب وهي في ذا العمر.. حرام عليك..


يتبع

فيتامين سي 05-12-15 05:19 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
نشتاق لأشياء قديمة…
ضحكات أشخاص أبعدتهم الأقدار عنا،،،
أوقات كنا فيها سعداء جدا... وأشياء كثيره لن تعود أبدا…
----------------------
ابو معاذ يحاول يقنعها/يا أروى.. البنت مالها الا زوجها ،وين مايروح تروح معاه.. ولا تنسي انا اتزوجتك في عمرها وفلتنا القريه واهلك وجينا صنعاء،ايش حصلك..
ام معاذ تهز راسها برفض/انا اتزوجتك وانا فاهمهاب يعني زواج ورجال،وماجينا صنعاء الا ومعايا وداد ومعاذ.. يعني عشت وسط اهلي لفتره طويله قبل مابعد عنهم… بعدين السعودية ماهي مثل صنعاء.. وجوري صغيره ماتتحمل زواج وغربه.، ليش ماتفهم ابومعاذ بقلة صبر/جننتيني،على كل كلمه قلتي صغيره،لاهي اول ولا اخر وحده تتزوج وتتغرب عن اهلها..ليش جوري بس الي صغيره..
ام معاذ تترجاه/ياصالح جوري على نياتها، لاتشوف كلامها وضحكها معاك وعدم خوفها منك زي اخواتها.. تحسبها قويه والله انها تخاف من الناس ولو خرجنا الشارع تتعلق في يدي زي الاطفال،تحسب كل واحد بيراقبها ويشوفها،حتى الجيران اذا جوا يلاا تسلم وتضيفهم وتهرب لغرفتها، وخرجه للناس والسوق زي باقي البنات مابتخرج.. واتنهدت وحياء/ ايش اقلك بس.. بنتك عادها… يعني مالها كم شهر.. من وقت ما… ...يعني كبرت…
تابعت بحزن وحرج/جوري ما تعرف كيف النسوان يحملوا ويولدوا،وانت تقول زوج وفوقها غربه،حرام عليك…
ماقدرت تكمل كلامها وسط بكاها لدرجة ان ابو معاذ حزن عليها حضنها وجلس يهديها وهو يفكر " انا اعطيت محمد كلمه ولا اقدر ارجع فيها.. بس كلامها صحيح.. لاحول ولا قوة الا بالله"
رجعه للواقع صوت جوري الخايف/يممه ايش فيه،،يبه امي ليش تبكي.. تعبانه؟…
جلست جنب امها اللي على طول حضنتها بقوة وهي مستمره في بكاها وصارت جوري تبكي معاها وبرجاء/يبه امي ايش قلت لها خليتها تبكي..
ابو معاذ يبتسم لها ويسحبها من حضن امها ويجلسها جنبه/مافي شي بس امك كبرت وخرفت..
مسحت دموعها بكم بلوزتها بطفوليه وهي تنقل نظراتها بحيره بينهم/لا تقول خرفت...
ابو معاذ بتصميم/ الا خرفت وكبرت،وقلت لها بتزوج عليهاوبكت..
شهقت جوري بقوه/بلااا كذب ،وبارتباك/قصدي لاتمزح كذا….
ابو معاذ ضحك وشد شعرها/بلا كذب… هااا. من قلك اني بكذب..
جوري تمسك يده وتترجاه وهي تبكي/ حرام عليك ايش سوت لك.. والله هي تحبك واحنا نحبك،ليش تتزوج عليها….
صارت تشهق/خلاص.. والله العظيم.. مالعب مع محمد وإبراهيم إذا جوا،ولا اتسلق الشجر… ولا اطلع السطح.. حتى شيماء ماكلمها.. بجلس عاقله وماتسمع لي حس ولا احد يشتكي مني… بس لا تتزوج..
ابو معاذ يحضنها بقوة وهو مصدوم من كلامها/بس بس ، والله امزح معك..
صار يحلف لها انه يمزح ويهديها وهي تبكي بقوة على دخلةمعاذ وناديه وعبدالرحمن اللي جوا على صوت ابوهم وبكاها…
معاذ بخوف/ ايش فيه.. من مات..
ابومعاذ بضحك/ لا إله الا الله.. محد مات..
عبدالرحمن بقلق/جوري ليش تبكي،والتفت لأمه اللي حضنتها ناديه/يمممه ايش فيه؟
معاذ بعصبيه/ اكيد عرف بمصيبه من مصايبها،وصيح عليها..
عبدالرحمن بقهر/ معاذ مش وقتك..
ابومعاذ /ههههههههه اعوذ بالله اي مصيبه.. ههههههه والله ماسوت شي ولا صيحت عليها،قلت ههههههههه قلت لها بتزوج على امكم،ومثل ماتشوفوا..
سحبها عبدالرحمن لحضنه وهي اتعلقت في رقبته بقوه وهي تدفن راسها في صدره، صار يمسح على شعرها وبهمس لها في اذنها يهديها…
معاذ اتمدد عالارض وهو يضحك/والله انك هبلا هههههههههههههه يابطني ههههههههه صوت البكاء وصلني احسب احد مات ولا صار فيه شي… هبلا وحده..
عبدالرحمن بعدها من حضنه ويمسح دموعها بيده وهو مقهور من معاذ/والله محد اهبل غيرك…
اتعدل معاذ وبقق عيونه في اخوه/نعممم ماسمعت…
عبدالرحمن بعصبيه/والله اذا انت ما عديم احساس، ذي مشكلتك، لازم تطلع عليك ولا تكون هبلا..
رماه معاذ بعلبة المناديل على راسه/اشوف لسانك طول.. احترمني يا اخي قدام الكلام.
ناديه بضحك/ ماكذب.. بعدين جوري حساسه مش هبلا..
معاذ وهو يحاول يضحك جوري بعد ما هدأت شويه/ماقد شفت اي احساس لها ،كل احاسيسها لعب وضرب وجنان حتى عيال الحاره عارفينها،، ههههههههههه اصحابي فقدوها كل يوم يسألوني .. وين جوري ،ليش ماعد بتخرجها معاك ،والله انها احسن من العيال.. ليش تخلوها تتغطى ،فضحوني هههههههههههه..
ناديه تقرصه بشويش/الا حساسه وعلى طول تبكي، بس مش قدامكم ،تعطيكم الوجه الجامد وتنوح في غرفتها انا عارفه.

معاذ..هههههههههههه..
معاذيفتح لها ذراعيه/تعالي ياحساسه تعالي.. راحت له وحضنها و باسها /اصلا لازم تكون حساسه،طالعه لأخوها حبيبها، صح ياقلبي.
جوري بابتسامه / اعوذ بالله اطلع عليك.. بعدين انت في طريق والأحساس في طريق ماتتقابلوا ابدا..
دفها وهو معصب/ انقلعي ياحماره.. الغلط عاللي يراضيكي.. انتي تطولي تطلعي شبهي.. هزولت ..
فكوا عليه ضحك وهو مستمر يبربر علشان يضحكها لحد مانست اللي صار

،

معليش حبايبي في شوية لخبطه في البارت ،،

السموحه منكم

فيتامين سي 05-12-15 05:24 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
الورقه الخامسه

(استغفر الله واتوب اليه)
-----------------------

يقولون البعد ينهي كل شي، وأنا أقول.. مادمت أذكركم في دعائي في سجودي..
ستبقى اساميكم وملامحكم في نبضات قلبي..
ولن يزيدني البعد إلا… شوقا إليكم…

---------------------

بعد يومين وصلوا الضيوف وراح معاذ وعبدالرحمن يستقبلوهم في المطار…
وفي بيت ابو معاذ الكل مستعد ومتحمس لمقابلتهم بحكم علاقة ابو معاذ وابو خالد اللي اتعرفوا على بعض في المملكه من اكثر من 20 سنه، استمرت فيها الزيارات بين العيلتين ..ان كان في مواسم الحج والعمره او شغل ابو معاذ اللي يسافر له من وقت الثاني لمدينة جده، او زيارات ابو خالد وام خالد لصنعاء للسياحه وزيارة عائلة ابو معاذ..
وداد وعلياء بنات ابو معاذ الكبار وصلوا من العصر علشان يساعدوا ويجهزوا لأستقبال عائلة ابو خالد…
وداد تمشط لبنتها سوسن/جوجو.. الله يسعدك.. قولي ل علياء تشوف الكيك…
جوري/خلاص طلعته من اول..
وداد/روحي شوفي لك شغله مفيده ،الناس على وصول..
جوري بطفش/مافي شي اسويه البيت نظيف ومبخر وناديه وعلياء يجهزوا الشاي والقهوه والحلا.. وذول اتأخروا..
وداد بضحك/ يا ربي.. اللي يسمعك يقول بتأخذيهم بالأحضان، وانتي بالغصب تسلمي على عم محمد.. خلاص ليه مستعجله عليهم.
جوري بصدق/ مدري لما اكلم عم محمد في التلفون عادي.. بس لما يجي واسلم عليه وكذا استحي..هو يحسبني لسا صغيره يحضني ويلعبني ويشتري لي…
ضحكت بفشله ووجهها صار احمر وهي تتذكر حركاته معاها…. بس والله احبه كذا طيب ومايخلي احد يزعلني ويدافع عني زي أبي..
وداد بهدوء/ شاطره حبيبتي ،خلاص انتي صرتي كبيره ومايجوز اصلا يحضنك ويلعب معاكي زي اول.. بس ابي هيقلك تعالي سلمي، البسي البالطو والحجاب وسلمي عليه بأدب واتوكلي.. مش تجلسي مثل المره اللي فاتت وصوتك ماشاء واصل لعندنا..
دخلت ام معاذ وصارت تسمعهم وهي ساكته
جوري بضحك/ والله مالي دخل ،انا دخلت سلمت وكنت بخرج بس هو جلسني جنبه، وجلسنا نتكلم ونرجع الذكريات وجلست احكيله عالمدرسه و الحاره وكذا، والله كان يوم جميييل ،لما قال لي خلاص بطنه بتوجعه من كثر الضحك ركزت.. ولا معاذ من اول يغمز لي اخرج،وانا مانتبهت.. وبعدين لما خرجت لحقني معاذ وقال انه كان ناوي يضربني،بس عم محمد حلفه مايلمسني.. هههههههههههه مسكين انقهر،شفتي يحبني ويدافع عني علشان كذا انا احبه..
ام معاذ اتضايقت من كلام جوري البريئ لانها عارفه انها تحب ابو خالد مثل ابوها، وابو خالد كمان يحبها مثل بنته ،بس مو معناه انها تتزوج ولده وتروح معاهم السعودية ..
وبضيق/ جوري روحي غيري بيجامتك والبسي سوا…
جوري باستغراب/ليش اغير انا بلبس البالطو واسلم عليه من الباب..
ام معاذ بعصبيه/ اهم شي عندك ابو خالد.. طيب وام خالد ماتسلمي عليها..
جوري بصوت واطي/يمممه.. ليش اسلم عليها ماعرفها.. يعني من زمان ماشفتها خلاص مش لازم اسلم.. عندك البنات كلهم بيسلموا عليها..
استغربت وداد عصبية امها،ماعمرها عصبت على جوري وبسياسه/جوجو حبيبتي عيب، لازم تسلمي عليها،بعدين هم بيجلسوا عندنا مش في فندق يعني لازم هتقابلك وتشوفك ،روحي البسي وتعالي اسوي لك ظفيره هنديه،مو انتي تحبي اسوي شعرك كذا..
جوري تعض شفايفها وهي تفكر في امها المعصبه، راحت باست راسها ومسكت خدودها بشقاوه/خلاص بروح البس واجي اسلم عليها واخليها تتجنن وتموت فيا وتقول من ذي القمر اللي جات ،خلاص بزوجها لولدي ههههههههههه،يلا خليني اشوف الشمس (قصدها ابتسامتها) يلااا علشان اروح البس..
ضحكت وداد وام معاذ على حركاتها..
جوري بضحكه/ ايوه شوفي الدنيا كيف نورت.. والتفتت ل وداد/ياويلك تغيري رايك.
وداد تضحك/ والله اذا جيتي وقد لميت بكل سوسن ما امشط لك..
خرجت جوري جري قبل ماتخلص وداد كلامها..
وداد وهي تشوف امها تمسح دموعها/ يمه مالك، من ساعة ماجينا وانتي معصبه ،والله لو ما اعرفك كنت ظنيت انك متضايقه من جيت ابو خالد واهله..
ام معاذ/ الا متضايقه من جيتهم ..
وتابعت وهي تشوف صدمة وداد/ كيف ما اتضايق وهم جايين يخطبوا اختك..
وداد باستغراب/اختي من؟
ام معاذ بعصبيه من غبائها/يعني من مثلا.. علياء ولا شيماء.. اختك جوري.
وداد بصدمه/ جوررري.. بس جوري لسا صغيره، كيف يخطبوها.. ولمن..
ام معاذ/ والله قد خطبوا وتموا وهم جايين يمكن يعقدوا لها ولخالد هذي اليوميين.. سبحان الله جالسه تمزح وماهي عارفه انه صدق خطبها وخلص.
وداد بعدم تصديق/ متى خطبوها أبي كان مسافر ورجع من اسبوع.
ام معاذ/ خطبوها لما كان عندهم في جده، اخذوا الموافقه منه وجوا يتمموا.
انقطع كلامهم بدخول جوري المتهور كالعاده/ ما اتأخرت صح.. ههههههههه شوفي البكل مالميتيها..
جلست قدام وداد وهي معطيتها ظهرها، وبدأت تمشط شعرها وتظفره بضيق وهي ساكته..
دخلت ناديه وعلياء/الله الله ياجوري ،ايش الدلع والحركات ذي…
وقفت جوري بعد ماخلصت شعرها وهي تعرض فستانها بخجل/ صدق حلو..
ناديه بحب وهي تحصنها/ لا.. انتي اللي حلوه وحليتي الفستان.. صح يا بنات..
علياء تمثل الغيره/يممه ،ليش جوري شعرها اشقر وعيونها عسليه.. ماهي شبهنا ،لا يكون مو بنتنا وانتوا لقيتوها جنب المسجد ..
ام معاذ بابتسامه /بطلي هباله، واتكلمي سوا
جوري وهي تطلع لها لسانها / خليها تحسبني بصدقها زي زمان وانقهر.. بعدين ياكذاابه عيون أبي وعبادي مثلي حتى شعر عبادي مثلي.
علياء بلكاعه /اصلا هو مثلك لقيناه جنب المسجد.. ماتشوفيه شبهك شكلكم تؤام ههههههههههههه
جوري تهز راسها بيأس/تؤام بينا 4 سنين، يمكن اتولدنا بالتقسيط.
ناديه باستهبال/ وانتي ايش عرفك بالولاده كيف تكون… هااااا.
جوري ببرائه/ ما يحتاج لها ذكاء يا ام العريف تؤام يعني طفلين في نفس البطن ، يعني بيخرجوا طفل ويخلوا الثاني 4 سنين وبعدين يخرجوه.
وداد بحسره/ ومن اللي بيخرجه.
جوري بطفش/ الدكتوره من يعني،مو لازم عمليه علشان يخرجوا النونو من بطن امه..
والتفتت ل علياء المهم أبي قال اني شبه جدتي،وانتي موتي قهر وطلعت لسانها وخرجت..
وسابتهم مع ام معاذ اللي جلست تحكي لهم عن خطبة جوري وخالد..

يتبع

اريد أن استعيد طفولتي بكل تفاصيلها..
سئمت من حياة الكبار ،،ومن وجع الكبار..

---------------------

خرجت جوري عالحوش وراحت جهة الزرع اللي هو عشقها، وقفت عند شجرة الورد الجوري، كانت تحب ذي الشجره بشكل خاص، لأنها انزرعت وقت ولادتها وكبرت معها.. اتعودت ترعاها وتنظفها من الورق الذبلان والآفات وتهتم بسقايتها بشكل خاص وماحست بالوقت وهي تحوس وسط الشجر وتغني اغاني افلام الكرتون ومبسوطه.. لحد ماسمعت صوت اخوها
معاذ/اتفضلوا الله يحييكم.. البيت بيتكم.
ابو معاذ /الله يحييك ،ماقصرتوا يا ولدي وتعبانكم معانا
عبدالرحمن / مافي تعب ،احنا اهل الله يسلمك.
وقفت بربكه "ياويلي ،ليش خرجت، والله معاذ بيوريني شغلي" اتخبت وراء جذع شجرة التين الضخمه وساعدها وجود الشجر المنتشر قدامها انها ماتبان خاصة انه محد مركز..
دخل ابو خالد وزوجته في البدايه، ووراهم
معاذ وعبدالرحمن اللي شايلين الشنط ووراهم خالد شايل شنطة ملابسه..
معاذ وعيونه عالارض/ اتفضلي ياخاله باب الحريم هناك ،وانا بدخل اغراضكم…
راحت ام خالد ودخلوا الرجال..
خالد بطفش/ اسبقوني.. نسيت شي في السيارة، حط شنطته عالباب وطلع..
حست جوري انهم راحوا وطلعت تتسحب من وسط الشجر وجريت باسرع ماعندها ووووو طاااااااخ.
صدمت في جدار وطاحت عالارض بقوه..
قامت تنفض ملابسها وبألم/ وجعتني ياغبي ووسخت ملابسي.. شهقت وتابعت … عبدالرحمن شوف دم..
مدت يدها المجروحه توريه ورفعت راسها، لقت رجال قدامها،تنحت ويدها ممدوه في الهواء وعيونها ترمش بسرعه وكلها دموع ووجهها صاير احمر من الخوف..
أما خالد اللي دخل بعد ماجاب جوازه من السياره ،حس بشي صدم فيه وطاح نزل راسه وشاف بنت عالأرض وقفت وهي تسب فيه،كانت لابسه فستان ازرق فاتح نص كم يوصل لتحت ركبتها و بحزام بني عالخصر ولابسه صندل بني ، شده شعرها الاشقر وعيونها العسليه اللي كلها دموع، صار يتأملها وفي نفسه"ياقلبي عالشقراء دي.. تجنن،شكلها صغيره وخايفه" شافها ماده يدها وفيها جرح ونازل منه دم، مسك يدها
وبحنان/ معليش حبيبتي عورتك.. اشوف وريني.. مد يده الثانيه لوجهها مسح خدها بشويش/ لاتخافي جرح صغير وو
دفت يده وشهقت بقوة /يممممممه… وجرت عالبيت..
خالد فك عليها ضحك/ ياحليلها الحلوه، خافت مني.. بس مين دي...
وكمل طريقه ودخل ونسي اللي صار..
دخلت جوري وهي تبكي من الخوف "ياويلي من ذا.. من وين جاء الغبي ،الحمار جالس يتفرج عليا قليل الأدب"
علياء/ليش تبكي ،مالك..
جوري مدت يدها بارتباك/طحت وجرحت يدي.
علياء وهي تمسح دموعها/بس كذا.. صايره دلوعه، شوفيه جرح صغير احط لك لصق ويخف.
سحبت يدها/عندي لصق انا اسويه.
علياء/غسلي الجرح اول ..وبسرعه تعالي سلمي..
غسلت وجهها ويدها وحطت عالجرح لصق وراحت المطبخ تشرب ولقت وداد اختها جوري بشويش/بدخل اسلم بس تدخلي معي.. وبعدين انتي تخرجيني..
وداد بضحكه/ طيب بس اجلسي شويه..
دخلت وهي ماسكه يد جوري اللي عينها عالارض ومستحيه ..
جوري بصوت واطي/السلام عليكم..
الكل رد السلام.. ورفعت راسها شافت مكان الحرمه وراحت سلمت عليها وباست راسها.
ام خالد باعجاب /تسلمي حبيبتي، ماشاء الله تبارك الرحمن يا ام معاذ قمر الله يخليها لك.
جوري في نفسها"مالهم اليوم،كل واحد شافني حبيبتي،حبيبتي"
ام خالد /كيفك جوري.
جوري بهمس /الحمد لله.
ام خالد/سنه كم تدرسي.
جوري / ثاني اعدادي.
ام خالد بمحبه/ شكلك نسيتيني.. منتي فاكرتني ابدا..
رفعت جوري راسها وهي تدقق في وجهها واستحت منها وهي تأشر لها بلا..
ام خالد / انا اعرفك من وانتي في اللفه،بس اخر مره شفتك يمكن قبل 5 سنين.
مارت عليها وطالعت في وداد بترجي..
وداد بتصريفه/جوري.. روحي شوفي سوسن لاتكون راحت الحوش..
جوري ماصدقت وعلى طول خرجت، راحت لغرفتها ولقت سوسن وشيماء اختها يلونوا ويرسموا، غيرت ملابسها وجلست تذاكر..

بعد صلاة المغرب
عند الرجال وبعد الترحيب والقهوه والشاي..
ابوخالد/يابو معاذ ويالوجوه الطيبه،انا جاي اليوم وطالب القرب منك في بنتي جوري، واتمنى انك ماتردني.
ابومعاذ/مثلك نسبه ماينرد، ويزيدنا شرف يابوخالد، وانا اعطيتك موافقتي من قبل ،
والتفت لخالد وحط يده على كتفه/وما بنلقى احسن من ولدنا لبنتنا..
ابتسم خالد بتوتر وباس راس ابو معاذ/تسلم ياعم صالح ماعليك زود.
ابوخالد/دام وافقت كنت حاب نتمم الملكه بسرعه وحاضرين لكل طلباتكم من ..
قاطعه ابو معاذ/ البنت بنتك يامحمد جاتك من الليله بدون طلبات وشروط.
ابوخالد بفخر/تسلم وماتقصر ..قول وفعل ياصالح.
ابو معاذ/ إذا انت صامل اجيب المملك الليله ونتوكل على الله.
التفت خالد على ابوه بأرتباك وصدمه واضحه مافاتت على ابو معاذ/وإذا حابين نأجل الملكه ماعندي مانع، انت فصل واحنا نلبس..
ابو خالد بحزم/إذا ماعليك أمر نتوكل على الله ونتمم الليله.
ابو معاذ ينهي النقاش/معاذ.. روح جيب المملك* ***.
اتبادل معاذ النظرات المصدومه مع اخوه عبدالرحمن واحمد ومحمد ازواج وداد وعلياء لأنهم كانوا فاهمين انها خطوبه مو
الملكه.
وقف عبدالرحمن ومعاذ/ ابشر يبه، لكن لوسمحت دقايق بس..
خرجوا من المجلس ولحقوهم احمد ومحمد معاذ بصوت واطي/يبه انت صدق بتملك لجوري الليله..
ابومعاذ / ليش ذي الامور فيها مزح ولا كيف.
عبدالرحمن بعصبيه/يبه جوري صغيره عالزواج، وانت قلت انها خطوبه بس.
معاذ/ ليه ماقلت لنا من اول.
ابو معاذ بحده/ والله انا ابوها والشور شوري، ولا استئذن منكم.. لامت وصار شورها بيدكم يصير خير ياعيالي..
احمد زوج وداد/ حاش لله ياعم صالح،والله ماقصدهم،الله يطول في عمرك.
محمد زوج علياء يأشر لمعاذ وعبدالرحمن
يبوسوا راسه/هم خايفين لأنها صغيره ياعم. معاذ باس راس ابوه باعتذار/ مسافة الطريق واحنا عندك إن شاء الله.
راح معاذ واحمد يجيبوا المملك، والبقيه راحوا للحريم يعطوهم خبر باللي صار ..
--------------------

اما عند خالد اللي رافض فكرة الملكه نهائيا.
خالد بعصبيه/ابويا،احنا مااتفقنا على كذا… انت قلت اشوف البنت وحدنا خطوبه… لكن تدبسني انت وهوا… لا ..
ابو خالد باستنكار/ ندبسك ياقليل الحياء، انت تبغى تفشلني مع ارحامك.
خالد بتريقه/ خلاص صاروا ارحامي، واي فشيله الله يخليك،الرجال كأنه ماصدق قال اجيب المملك و…
قطع كلامه بصدمه لما حس بكف على وجهه وسمع صوت ابوه الغاضب/ياعديم التربيه، ابو معاذ ماينقال عليه كذا… احد قلك بنته بايره ولا فيها عيب علشان يرميها عليك ،، الناس تشتري نسب ابو معاذ بالذهب ياتعبان وبنته جاها بدل الخطيب عشره.. اصل وفصل ومنصب،وهواللي كان يردهم قدامي
والرجال من طيب اصله ومحبته لنا وافق عليك، وحب يتجمل معانا ،ولا طلب ولاشرط وفكر انه يشتري رجال،، لكن خسارة المرجله فيك دام ذا تفكيرك..
حاول خالد يستوعب كلام ابوه مع انه حاقد وباس راسه ويده/ حقك عليا يابويا، والله ماقصدي افشلك ، لاعشت ولاكنت ان عملتها
بس انا مابغى اتسرع،اتفقنا على خطوبه اشوف البنت واعرفها وملاحقين عالزواج.. وتابع بضيق/ انت عارف وضعي وانا مو مستعد اعيد اللي صار.. كل الموضوع اني اتفاجأت بس…
حط ابو خالد يده على كتف خالد وشد عليه / علشان وضعك انا استعجلت الملكه، ابغاك تشوف البنت وتجلس معاها علشان تنسى وترتاح، وانا ما اخترت لك اي وحده، انا اخترت لك اللي ظفرها يسواها ويسوى كل قبيلتها، انت شوفها ورح تدعيلي.
خالد باستسلام وضيق من السيره/ اللي تشوفه اعمله.

بعد صلاة العشاء امتلى المجلس بالرجال اللي كلمهم ابو معاذ يحضروا الملكه وكانوا من الجيران والاقارب ،وجاء المملك وتمت الملكه على خير وارتفعت اصوات الرجال بالتهاني والتبريكات وسط ذهول خالد اللي اتفاجأ بوجود الرشاشات والبنادق اللي كل واحد معلقه على كتفه.. وثواني امتلت السماء بصوت العيارات الناريه اللي اطلقها معاذ واللي معاه(كتعبير عن الفرح واعلان عن مناسبات الزواج في اليمن)

وعند الحريم كان الوضع مشابه للرجال بسبب توافد الجارات اللي حضروا الملكه واول ماوصلهم صوت طلق الرصاص بدأت موجه من الزغاريط والتهاني والدموووع من ام معاذ وام خالد وبعض الجارات الكبار في السن ووسط دعاء لاينتهي بالسعاده والفرح للعرسان..
اتعشوا الضيوف وانفض المجلس على خير..
ابومعاذ/ عبدالرحمن شوف لي امك وين..
جات ام معاذ وهي تبكي/ الف مبروك يابو معاذ.. الله يوفقهم.
ابو معاذ يحضنها بحنان/ ايووه ذا الكلام ادعيلهم بالتوفيق والصلاح، وين عروستنا علشان اكلمها وافهمها.
ام معاذ بحسره/جوري نايمه،انت عارف وراها قومه من الفجر وعندها مدرسه. .
وتابعت بخوف/انا مدري ايش هتسوي لما تروح المدرسه ويباركوا لها البنات عالملكه.. والله لاتمرض،انت داري انها ماتتحمل.
ابو معاذ بقلة حيله/خلاص بكره تغيب، واول ماتجيني الفجر بكلمها لاتشيلي هم.. المهم جهزتوا غرف الضيوف الناس يناموا ويرتاحوا ومن اصبح افلح..
ام معاذ/ خليهم يتفضلوا لفوق كل شي جاهز..
-------------------
في الدور الثاني اللي مخصص للضيوف دخلت ام خالد على زوجها وولدها/ السلام عليكم..
ردوا السلام ووقف خالد يسلم على امه اللي حضنته وهي تبكي من الفرحه/الف مبروك حبيبي،الله يتمم لكم على خير..
خالد بمجامله/ يبارك فيكي ياغاليه ولايحرمنا منك..
ابو خالد/بشري.. كيف شفتي العروسه؟
ام خالد والابتسامه شاقه الوجه/ لا اله الا الله، تبارك الرحمن ..تقول للقمر قوم وانا اقعد مطرحك.
خالد باستهزاء/اوووف،لذي الدرجه.
رمته بالمخده/تتريق.. وربي ماكذب ادب وتربيه ماعليها كلام.. وشقار وعيون عسليه وبياض،تجنن الله يحفظها.
خالد باستغراب/ امااااا، امي من جد ولاتمزحي.. من وين بتجيب الشقار والعيون العس.. سكت فجأه وفي نفسه" الاذيك البزر كانت شقراء وعيونها عسليه.. شكلها اختها الصغيره.. احلللى، لو شبها ياحظي"
ابوخالد يحرك يده قدام وجهه/ يابو الشباب وين وصلت..
خال بفهاوه/ هاااا… لا، بس اقول لمين طالعه..
ام خالد/ امها تقول انها شبه جدتها لأبوها وحتى تشبه لأخوها عبدالرحمن..
خالد يتذكر ملامح عبدالرحمن الوسيم وبشك/ امي حبيبتي انتي،كلام اكيد.. اخاف تمشيني وانصدم بوحده شبه المفك.
ابو خالد باستغراب/ مفك! ايش مفك؟
خالد/ بالعربي معفنه، شاكوش.. وبعدين انت عارف اليمن مو زي جده.. اخاف البنت مالها في اللبس والحركات ،وماعندها اسلوب..
ام خالد بعصبيه/ بلا كلام فاضي، ترى اليمن جنب السعودية.. والناس عندهم خير ومو مقصرين عالبنت، ولاتنسى انهم على طول بيروحوا جده ،حتى كلامهم زينا مو يمني مررره..
ابو خالد ببرود/ لاتنسى اصلك ،تراك يمني اذا نسيت، وخلك رجال وسيب كلام الحريم الماسخ،ادري انه مو كلامك وذا كلام لطيفه ووليلى،بس حسابهم معايا لما نرجع، وانت ان سمعت انك مزعل جوري بكلمه لا انت ولدي ولا اعرفك..
خالد بضيق/ ابويا الله يخليك ترى ماقلت شي ..مو كفايه اتدبست.. قصدي ملكت بدون ماشوفها،كمان ما اسأل..
وبنذاله/ بعدين ايش عندك ! مصر عالبنت وتدافع عنها ..لا تكون ماخذني كوبري يا.. ماكمل لان ابوه ضربه على راسه بحقد/ ياكلب،انا تقلي كوبري ياحيوان يابهيم، سكت لما قام خالد كتفه بقوه وهو يضحك/والله امزح، بعدين ايش فيها يدك اليوم تحكك عليا ..
ام خالد تتشمت/هههههههههههه تستاهل ،
المهم بكره تشوفها وتحكم، ان شاء الله انت تعجبها.
خالد بغرور/ ههه.. هيا تطول خالد محمد* * نص بنات جده راميات عندي ..
ابو خالد يرفسه برجله/انقلع نام ياللي ماتستحي ،فرحان بوجهك ذا..
خرج من عندهم وهو يضحك.. وراح نام وهو يتخيل شكل جوري كيف هيكون وراح في النوووم بدون مايحس..


انتهى البارت


ايش هتكون ردة فعل جوري لما تعرف بزواجها…

وخالد ايش سره وايش صار له قبل…… و كيف هيتصرف لما يشوف عروسته

لاتحرموني ردودكم


لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم

bluemay 05-12-15 08:41 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
إيش ذا الزين ؟!! >>> فيس عايش الجو لووول


روووعة فيتو


يا رب تكملها على خير مبين عليها روعة


موقف الزواج ابدددددعت فيه وعيشتنا الجو بكل تفاصيله


بكررره خالد الخائن

الله يصبر جوري ...

مشكورة يا الغلااا خيالة

ولك ام جمال حبيبتي اللي بتجيبي الزين والحلو دائما

مع خالص الود

«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

فيتامين سي 05-12-15 11:26 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bluemay (المشاركة 3578978)
إيش ذا الزين ؟!! >>> فيس عايش الجو لووول


روووعة فيتو

الأروع مشاركتك ياقلبي

يا رب تكملها على خير مبين عليها روعة

إن شاء الله تكملها

موقف الزواج ابدددددعت فيه وعيشتنا الجو بكل تفاصيله

ههههه الحمد لله إنه عجبك

بكررره خالد الخائن

الله يصبر جوري ...

مشكورة يا الغلااا خيالة

ولك ام جمال حبيبتي اللي بتجيبي الزين والحلو دائما

مع خالص الود

«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

العفو ياقلبي منوره المتصفح
وإن شاء الله كل يوم أنقل لكم بارت لحد مانوصل مع الكاتبه وبعد
كذا راح يكون النقل متزامن مع تنزيل الكاتبه للبارتات
ولعيونك حبيبتي راح أنقل كم فصل زياده اليوم وأكمل الباقي بكره

فيتامين سي 05-12-15 11:32 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
سبحان الله وبحمده،،سبحان الله العظيم

-----------------

الورقه السادسه

ولا يبقى معنا الا صدى أصواتهم وضجيج اشتياق مؤلم..
تبا لهكذا رحيل ..لا يترك لنا الا ..لملمات حنين لهم.

-------------------

صحيت على صوت مزعج،مدت يدها بكسل وقفلت المنبه،رمت بطانيتها على جنب ووقفت تصحي اختها شيماء/شيماء يلا صلاة الفجر ..قومي ،بنتأخر عالمدرسه..
مسكت خصله من شعرها ومررتها على وجه شيماء بشقاوه وهي مبتسمه،عادت حركتها بأزعاج اكبر وصارت تحط شعرها في خشمها واذنها لحد مابدأت شيماء تتحرك بضيق وتبعد الشعر عن وجهها / خلااااص بس شويه،، روحي انتي خلصي وقوميني.
جوري بأصرار/ لا.. قومي قدامي، كل يوم تأخريني.. اليوم اول حصه ابله نجاة والله ما اتأخر بسببك.
شيماء وهي نايمه/ اذا اتأخرت اسبقيني.
جوري عصبت/قلت الف مره نمشي سوا،ويلا قومي ،بروح اتوضأ واذا جيت وانتي نايمه بقومك بكاسة ماء على راسك..
سابتها وخرجت،وشيماء قامت وهي تكلم نفسها/ لو ماكان برد كنت نمت وطز فيكي، لكن مجنونه تسويها..
راحت جوري اتوضت ورتبت امورها ومرت صحت امها وابوها، وهي خارجه من غرفتهم قابلت ناديه وبابتسامه/صباح الخير..
ناديه وهي تتثاوب/صباح النور والنشاط والحيويه..
جوري/هههههههه ،باين النشاط والحيويه..
اذا معاذ صحي خليه يصحي نور انا اتأخرت، ولسا بتضارب مع شيماء..انتي صاحيه؟..
هزت ناديه راسها وراحت..
ابتسمت جوري لما رجعت الغرفه ومالقت شيماء،فرشت سجادتها وصلت الفجر، بعد ماخلصت صلاه لبست جزمه سبورت وجاكت برد ولفت على شعرها شال صوف وطلعت عالحوش ، لفحها الهواء البارد اول ماخرجت،الشمس لسا ماشرقت والدنيا شبه مظلمه ،ابتسمت واخذت شهيق عميق وهي مستمتعه بريحة الأرض المختلطه بريحة المطر وشذى اشجار البرتقال والليمون والورد اللي في حوشهم..كانت تعشق ذي الأجواء اللي خلتها عاده صباحيه لها..
حوشهم كان كبير مره يتوسطه بيت كبير من دورين بينما الدور الثالث لسا ماكتمل،يعني في جزء خلفي للحوش يساعدها انها تجري براحتها حوالين البيت،والجزء الامامي كان من الجانبين مزروع بأنواع مختلفه من الاشجار بينما في الوسط مرصوف كممر للسياره..
شدت الجاكيت عليها وبدأت تمشي بشويش وهي تردد اذكار الصباح، سرعت وتيرة مشيتها تدريجيا وجريت اربع مرات حول البيت،بس وقفت على جنب لما سمعت صوت عبدالرحمن اخوها/طريق ياولد طريق ..
مدت راسها باستغراب علشان تشوف وضربت جبهتها بخفه"ياربي عالغباء، كيف نسيت انه في ناس عندنا"
كان ابو معاذ واولاده وابو خالد وخالد في الحوش.
ابو معاذ بضحكه/اي طريق.. محد غريب .
عبالرحمن بمجامله/ ايووه… ههههه نسيت.
خالد يشوفهم بملل"ياصباح الظرافه"
ابو معاذبصوت عالي/ جوري… جوري.. تعالي سلمي على عمك محمد.
التفت ابو خالد باستغراب /وينها جوري.. وايش مطلعها في ذا البرد.
معاذ وهو يتممطط/وحده فاضيه ماوراها عمل.
ابومعاذ/خلاص شفتك ..تعالي.. جوري.
عبدالرحمن بضيق/ انت داري انها ماحتجي، خلاص لاتتعب نفسك.. ودخل مع اخوانه.
ابو معاذ/ هذا يامحمد ،جوري كل يوم تخرج الفجر تعمل لها كم لفه في الحوش.. يعني رياضه على قولها وتسقي الزرع وكذا.
ابو خالد بأعجاب/ماشاء الله عليها.. بس شوف كيف زرعكم حلو واخضر ..طلع منها.
خالد يدور بعيونه يمكن يلمحها وبأستهزاء"مابها شي طلعت تعرف الرياضه"
ابو خالد / لكن مو برد عليها.
ابو معاذ /لا ماعليك، هي تحب ذا الجو ويعجبها.. ودخلوا كلهم..
جوري اتضايقت من ابوها ليش مصم انها تسلم، ولأنها ماتقدر تكمل جري وتسقي الزرع لان المجلس يطل عالحوش وبتنكشف قدامه،فدخلت البيت وشالت اللي عليها وراحت المطبخ،لقت امها وام خالد في وجهها وماقدرت ترجع..
ام معاذ/تعالي لاتستحي.. محد غريب.
دخلت وباست راس امها وام خالد وبأحراج/صباح الخير..
ام خالد بحب/ صباح الجوري حبيبتي.. خلصتي مشيك..
رفعت راسها باستغراب لأم خالد اللي تابعت/امك قالت لي انك تمشي كل يوم وتجهزي القهوه لأبوكي.
هزت راسها بموافقه" ماشاء الله مسرع اعطتها التقرير" وبصوت هادي/ خلاص يمه روحوا وانا بجيب لكم القهوه ،وقهوة أبي بحطها عند الباب وياخذوها..
ام خالد / دخليها انتي،محد عنده طلعوا يناموا..
جوري بفرحه/والله… قصدييي… طيب .
ام معاذ/ اصلا اذا جوري ماودت القهوه واتقهوت مع ابوها مايرتاح .
وطلعوا وسابوها سوت القهوه وجهزت التمر والبيتي فور والكعك المالح ووزعته للرجال والحريم ، وصلت لامها وام خالد القهوه..
-------------------
اخذت الصينيه وراحت لأبوها عالمجلس ودخلت بحماس/صباحك أنا يا أحلى صلوح في الدنيا..
حطت الصينيه وجلست قدامه وباست راسه ويده وبمرح/ وحشتني من أمس لليوم..
ابو خالد يدق ولده اللي مبقق عيونه عليها ما كان شايف وجهها لأنه وراها،كانت لابسه بيجامه شتويه موف وكمها طويل وبنطلونها اسود وشعرها فاكته وواصل لنص ظهرها.
ابو معاذ بأبتسامه/ اهدي شويه، ياصباح النور والسرور .
صبت القهوه ومدتها لأبوها وبعتاب / كنت ناويه اعاقبك واحرمك مني ومن قهوتي اليوم،بس ماهنت عليا..
ابو معاذ بضحكه/اووووف ست الكل زعلانه علينا.. ايش سويت؟
جوري بضيق/ لا والله.. يعني ماتعرف، ايش فيك اول ..جوري ..جوري ..جوري، كأنك تجرب اسمي، فهمني بس ليش تناديني هااا.
ابو خالد كان معجب باسلوبها وأشر لخالد بنظره معناها شفت اختياري،وخالد هز راسه وهو مستني متى تلف وجهها"ماتلفي وجهك وتخلصيني،مع البطانيه اللي لابستها جسمك موباين شكله ،بس شكلك قصيره مره، بس شعرك حلو، باقي الوجه الله يستر"
ابو معاذ/ بس،ذا اللي مزعلك.. ناديتك تسلمي على عمك محمد..
جوري باستهبال وهي تشبك يدينها وتمدها قدامها بحب/ حبيبي عم محمد والله فقدته…وبشوفه واسلم عليه ..
وتابعت بجد / بس مو بالبيجامه وبشعري.. خلاص عيب صرت كبيره.
ابو معاذ بزعل/اصلا عيب عليكي،ماجيتي ولا سلمتي وفضحتيني قدامهم، ايش يقولوا عليكي.. ماتعرف الأدب ..
جوري باست راسه وبضيق/ آسفه يبه.. لاتزعل الله يخليك، بس انا كم مره قلت لك انا ماعدت صغيره، لا تقول لي اسلم ..يا اخي والله استحي…
هنا خالد ماقدر يمسك نفسه على كلمة (يا اخي).. هههههههههههههههههه ههههههههههه
نطت جوري بخوف/ بسم الله.. عبدالرحمن ياحمار خوفت….. سكتت وتنحت لما لفت وجهها وشافت خالد وابوه قدامها.. ابو خالد كان مبتسم.. اما خالد كان مركز عيونه عليها بقوه لدرجه خوفتها منه،رجعت وراء وصدمت في ابوها اللي وقف وراها لفت عليه واتخبت وراء ظهره وهي تبكي/ والله ماشفتهم. ماكنت ادري.. والله مانتبهت.
صارت تسحب ابوها معاها لجهة الباب ولما وصلت فكت ابوها وطلعت تجري..
خالد جلس وهو مصدوم وفي نفسه" اكيد يمزحوا.. ذا اكيد مقلب.. ذي.. ذي زوجتي"
ابو خالد بزعل/ الله يصلحك ياصالح.. ياريتك قلت لها اننا هنا ..شوفها خافت وقلبها وقف.
ابو معاذ بضيق / انا نسيت انها بتجيب القهوه، وقلت اكيد مابتدخل وانتوا هنا.. وشكلها نسيت انكم موجودين..
ابو خالد برجاء/بالله عليك روح شوفها وراضيها.
ابو معاذ/ طيب انتوا اتقهووا ،وانا راجع. مرت عليهم 5 دقائق وهم ساكتين قبل مايتكلم ابو خالد/ها ياخالد.. ايش رأيك في زوجتك.. عجبتك؟
خالد وهو شاد على اسنانه/ انت متأكد ان ذي زوجتي..
ابو خالد باستغراب/كيف متأكد! زوجتك جوري.. وذي جوري.
خالد بعصبيه/ ابويا لاتجنني الله يخليك.. أكيد انت غلطان.. مو معقول ذي زوجتي..
ابو خالد بحده/ايه هوا اللي غلط.. ومتأكد..
خالد مسك راسه بقوة/ ابويا ذي طفله.. طفله
كيف زوجتي.. ذي اختها الصغيره، ذي عمرها كم 12 سنه؟
ابو خالد بهدوء/باقي لها 7شهور وتتم 14سنه .
خالد بأستهزاء/يعني عمرها 13..وحتى اذا 14سنه.. برضها طفله.. بزره.. ابويا أنا عمري 23 سنه.. يعني اقل شي اتزوج وحده عمرها 18،19 مو.. مو… ذي.
ابو خالد بأقناع/يا ولدي البنت زي ماشفت جميله وشخصيتها حلوه، وعمرها مناسب ليك.. وإذا على عمرها بتكبر .
خالد بضيق/ ابويا انا مو صغير، انا داير وعارف بنات، ولما انت اصريت عالزواج قلت اوكي اتزوج وانبسط مع وحده قدي، مو تجيبوا لي طفله، ذي ..ذي ايش اسوي بيها.. اربيها؟
ابو خالد بتفهم/لاتقول طفله.. ذي زوجتك، وايوه تربيها على يدك وتكبر قدام عينك وتتعود على طبعك.. وانت شايفها كيف طبعها واخلاقها حلوه..شوف كيف مهتمه بأبوها ومايقدر يستغني عنها،وانت كمان كلها فتره وتتعلق فيها..
خالد بحده/خلاص يخليها جنبه لايورطني فيها..
ابو خالد بعصبيه/هنرجع نعيد كلام امس، خلاص البنت صارت زوجتك..
خالد بضيق/ والمعنى.
ابو خالد وهو يأخذ نفس/المعنى تصلي عالنبي وتروق..
خالد / عليه الصلاة والسلام.
ابو خالد بأقناع/انت مو شفت البنت.. ايش رأيك فيها..
خالد/مررره صغيره..
ابو خالد/ياحبيبي ركز معايا.. سيبك من عمرها.. انا قلت رأيك فيها.
خالد بملل/رأيي من أي ناحيه.
ابو خالد وصل حده/يا أخي رأيك فيها كبنت.. كأنثى..
ابتسم خالد وهو يتذكر كلمتها (يا أخي)/ ما دام فيها يا أخي ههههههههه البنت حلوه، مع اني ماركزت كثير ..
ابو خالد بغمزه/ما ركزززت.. ابدا ..بس اكلت البنت بعيونك…
خالد بصدمه/ أنا…متى.. هاااا… لا لا ،انت فاهم غلط.. كل الحكايه اني امس لما وصلنا وحكى لأبوه اللي صار…
ابو خالد بمكر/ايووه قول كذا… وامس عامل زعلان ..وماشفت العروسه.. اتاريك شايفها شوفه شرعيه من بدري ومزبط امورك..
خالد وهو يضحك/ههههههههه اي شوفه واي بطيخ.. اقلك البنت اول ماشافتني فكت البزابيز وهات يادموع.. فكرتني ب لبنى وحزنت عليها،كنت بعطيها فلوس علشان تسكت… ولا كمان اقول لها حبيبتي هههههههه قطع ضحكته فجأه وهو مستغرب/هيا ليه بكيت وخافت لما شافتنا..
ابو خالد/ عادي ..انا عارفها مررره خجوله وتستحي…
خالد/لا مو عادي.. يعني اذا مستحيه منا عادي بس هيا اتخبت وراء ابوها وسحبته معاها لين الباب ..علشان ..لانشوفها؟..لا يكون.. لايكون ماتدري اني زوجها..
ابو خالد بأرتباك/هاا.. مدري.. يمكن.. خلاص ابوها بيتفاهم معاها… عادي..
خالد بعصبيه/ ايش عادي.. كيف تتزوج بدون ماتدري..
ابو خالد/ياحبيبي عادي الشيخ هنا مايسأل العروسه ابوها وكيلها وهوا يزوجها..
خالد بضيق/ ابويا انا مالي شغل مين وكيلها.. انا كلامي واضح.. هيا تدري اني زوجها.. تدري انه امس ملكتنا..
ابو خالد باستسلام/لا ماتدري.. الملكه صارت فجأه، وهيا كانت نايمه ومالحقوا يكلموها..
خالد/انتوا كيف تسووا كذا، ياربي منكم.. اتاري البنت خافت.. الله يستر بس.
ابو خالد/ خلاص عمك صالح بيحلها ..

فيتامين سي 05-12-15 11:34 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

تابع.. الورقه السادسه
-----------


لذكرياتهم.. رائحة.. تستفز حنيني.. لأبكي

دخلت جوري الغرفه وقفلت الباب، جلست في زواية غرفتها تبكي بصدمه من اللي صار كيف ماحست بوجودهم، والأهم كيف ابوها مانبهها ولا قال لها تخرج كيف سمح لهم يشوفوها بذاك الشكل .. رفعت راسها للباب اللي مابطل دق من وقت مادخلت وصوت شيماء المستفز يطلب منها تفتح الباب علشان تتجهز للمدرسه، مسحت دموعها وفتحت الباب ودخلت شيماء بسخافتها المعتاده وشكاويها الكثيره اللي ماتخلص، اكتفت جوري بالسكوت وهي تشغل نفسها بتجهيز نفسها وشنطتها وهي حاس بالضيق.
دق الباب وفتحت شيماء دخل ابو معاذ/شيماء مافي مدرسه اليوم ،اخرجي وقفلي الباب.
بحلقت فيه وهي مو مصدقه اول مره ابوها يغيبهم من المدرسه،ماكذبت خبر وعلى طول رجعت اغراضها وخرجت من الغرفه.
التفت لجوري وشافها تلبس البالطو (العبايه)
ابو معاذ بعتاب/ ماسمعتيني لما قلت لأختك مافي مدرسه اليوم؟
ردت بصوت مبحوح/ اول حصه عندي اختبار ولازم اروح.. مقدر أغيب.
سحب الشنطه من يدها وبهدوء/ انا بستئذن لك، وبترجع تختبرك يوم ثاني،اجلسي بكلمك.
جلست جنبه بهدوء غير مسبوق،عيونها عالأرض وماسكه دموعها لاتنزل قدامه، شبكت ايدينها في حضنها وهي عارفه هيكلمها في اي موضوع.
ابو معاذ / انتي زعلانه مني .
خانتها شجاعتها معاه، لأول مره تسكت بوجوده وماتعرف ترد عليه، كيف تقول له انها زعلانه منه وشايله في خاطرها، كيف تسأله وتعاتبه وهو ابوها،حبيبها وتاج راسها،زعلانه منه كيف هانت عليه تنكشف بذاك الشكل قدام رجال مو محارمها، حتى لو كان يعتبر ابو خالد مثل اخوه ومصر عليها انها ماتغطي منه بحجة انها صغيره ،بس ما توصل انه يشوفها من دون حجاب وزياده على كذا معاه رجال ثاني،هو نسي انهم موجودين ،ولا ايش الحكايه بالضبط ، كيف اتهاون في ذا الشي وهو اللي مربيهم الأخلاق وتعاليم الدين ،وماعمره سمح بأي تقصير في امور الشرع ..
زفرت بقهر وهي كاتمه كل اللي تفكر فيه داخلها ،ماقدرت تنطق ،حاسه لسانها عالق في حلقها ورافض يتحرك وينطق.
ابوها كان جالس يتأملها بصمت وهو عارف في ايش تفكر، لما شاف خوفها ودموعها لما اتفاجأت بوجودهم انكسر قلبه عليها ،بس هي اللي جبرته يسوي كذا..
كانت كل ماجاء موضوع الزواج ترد بكل بساطه" ليه افلت (اترك) اهلي واخواني واروح اتزوج وابعد عنهم وماقدر اشوفهم ولا اكلمهم الا كل فين وفين، انا مرتاحه ومبسوطه بحياتي كذا ،وإذا… إذا بتزوج هيكون بعدين يعني 25,30.
حس بصدقها لما شافها كيف متعلقه بيه وبأمها وأخوانها،حياتها من البيت للمدرسه، زيارات خارج البيت نادره إلا للمقربين ومن باب صلتها للرحم فقط،ورغم صداقاتها وعلاقاتها القويه بصديقاتها وبنات جيرانهم إلا إنها حصرتها في مقابلتهم في المدرسه او في مقابلتهم في مناسبات الزواج بحكم أنهم في حاره وحده، حتى خروجها للسوق نادر، وإذا خرجت ماتخرج إلا معاهم..
اتذكر لما كانت في الإبتدائيه واتزوجت وداد وعلياء ،كيف اتعلقت بمعاذ وعبدالرحمن وكانت ترافقهم في كل خرجاتهم وصارت تتصرف مثلهم، وفي يوم طلبت منه يشتريلها جزمة رياضه لأنهم ماخلوها تلعب معاهم كره علشان لاتوجع رجولها، ولما اشتراها صار كل مارجع البيت يشوفها تلعب كره ،ولما سألها ليه قالت علشان يوافقوا يلعبوها معاهم، وفعلا جلست وراهم لحد ماوافق معاذ وصارت تلعب في فريقه كل مره، والعاب غيرها اتعلمتها بس علشان تقدر تلعب مع أخوانها..
حبها واتعلق فيها اكثر من كل اولاده لأنها كانت قويه وتتحمل وإذا حبت تتعلم شي مافي شي يمنعها مهما كان صعب عليها ، كانت وردة البيت وبهجته بضحكتها الرنانه وابتسامتها اللي ماتفارقها ابدا ..حنونه وحساسه وفي نفس الوقت الواحد يقدر يعتمد عليها وهو مطمن ، بس لما لاحظ أنها رافضه موضوع الزواج وتعلقها بهم زاد قرر أنه إذا اتقدم لها اللي يناسبها بيزوجها بدون مايسألها ،مالقي غير ذا الحل لأنه واثق من رفضها، كان مخطط يقول لها بهدوء على زواجها ويفهمها الاسباب اللي خلته يسوي كذا ،كان بيقنعها بهدوء لأنه عارفها عاقله وتفهم إذا احد فهمها،بس دخلتها عليه خربت كل اللي كان ناوي يسويه..
رفع وجهها بيده وبحب/انتي تحسبي أني بخليكي تكشفي عند رجال غرب ..
شوفي ياجوري انتي كبرتي وماعدتي صغيره، والبنت لما تكبر وتصير حلوه مثلك ..كل الناس تتسابق عليها علشان يخطبوها ..
عقدت حواجبها بأستغراب وخوف من كلامه.
ابو معاذ/ انتي عارفه أن عمك محمد يحبك؟ وانتي تحبيه؟صح..
هزت راسها بموافقه..
تابع كلامه/ ولأنه يحبك خطبك لأبنه خالد… ذاك اللي كان شفتيه قبل شويه.. وأنا وافقت وامس كانت ملكتكم.. يعني.. أمس انتي اتزوجتي خالد..
فتحت عيونها بصدمه وبصوت مرتجف/ كيييف ..اتزووجت... أنا.. أنا كنت نايمه... كيييف..
مسك كتوفها بحنيه/ يعني عقدنا لكم بس، علشان كذا هو شافك بدون حجاب هو وعمك محمد، خالد زوجك يعني عادي.. والزواج بنخليه على راحتك..
" أكيد يمزح معي، كيف اتزوجت وأنا مدري، كيف صار زوجي.،كيف" هزت راسها بعدم تصديق وبصوت باكي/ مالي دخل ..لا تقول أتزوجت، من قالك أني بتزوج، قله يروح.. مالي دخل.. مالي دخل..
نزلوا دموعها بغزاره لما حضنها أبوها وصارت تبكي بصوت عالي وتشهق وهي تردد نفس الكلام ..مابتزوج.. قله يروح..
حاول يهديها ويفهمها بس ماعطته فرصه ببكاها اللي قطع قلبه، أول مره يشوفها تبكي كذا ، عمره ماشافها تبكي حتى لما كانت تتضارب مع معاذ ويوجعها بلعبه القاسي، كانت تمسك نفسها علشان لا يضحكوا عليها ويقولوا إنها ضعيفه وماتعرف تلعب معاهم، تضحك وتبتسم وتنكت طول الوقت..
زاد بكاها وحس بضيقه في صدره وهو شايفها مو قادره تتنفس وصارت تشهق بقوه… صرخ بصوت عالي ينادي زوجته وناديه اللي جوا يجروا من صراخه..
أم معاذ بخوف/ ايش فيه مالك ب… سكتت لما شافت جوري وهي تشاهق ووجهها احمر…
جرت ناديه تجيب مويا وطلبت من شيماء تنادي عبدالرحمن..
ام معاذ حضنت جوري وهي تبكي/ بسم الله عليكي.. بسم الله.. خلاص ياأمي صلي على النبي.. ايش فيكي..
دخل عبدالرحمن بسرعه واول ما شاف وجهها فتح درج وطلع منه كيس ورق، جلس جنب جوري وهو يسحبها من حضن امه سندها على ابوه وفتح الكيس وحطه عند فمها وبأمر/ خذي نفس بعمق… .يلا ...شهيييييق… زفييييير ، جوري.. لاتخافي ...يلا حبيبتي.. اتنفسي.. رفعت عيونها لوجهه وصارت تتنفس مثل ماقال لها كانت انفاسها متقطعه وشهيقها عالي ،مسك يدها وحطها عالكيس تمسكه وخلاها توطي راسها وتنحني شويه لقدام وهي تتنفس داخل الكيس، أشر لأمه والبنات يخرجوا لأنه عارف أنها ماتحب أحد يشوفها بذي الحاله،التفت لأبوه وشاف وجهه مسود من الزعل على حالة جوري وبصوت واطي/ يبه لاتقلق..مافيهاشي.. ذحين تهدى وترتاح.
هز راسه بصمت وخرج من الغرفه.
قفل معاذ الباب وفتح شباك الغرفه ، جلس وراء جوري وسند ظهرها على صدره وجلس يمسح شعرها ويقرأ عليها لحد ما انتظمت أنفاسها ورجع وجهها للونه الطبيعي.
شربها مويا وبعدت عنه بأنكسار وخجل مسكها من يدها وضمها لصدره وبحنان/ أبي قلك؟
هزت راسها وهي تضمه بقوه بدون ماتعلق..
بعدها عنه بشويش وبأبتسامه/ايش رأيك نروح لأحلام؟
هزت راسها بموافقه سريعه خلته يضحك عليها،ضربته على كتفه بقوه وبعصبيه/ انقلع
مسك يدها ولفها وراء ظهرها بشويش وبتهديد/ قد كلامك.. هيا دوري أحد يوصلك لأختك..
فكت يدها ودارت بجسمها عسكه وصارت هي لافه يده وراه ويدها الثانيه تشد أذنه وببرود/ لاتوصلني،ذحين أتصل على خالي ويجي بنفسه يوصلني..
فك نفسه منها بسهوله وشالها على كتفه وخرج الصاله وهي تضربه وتشد شعره علشان ينزلها لقي أم معاذ وأم خالد في الصاله استحى منها ونزل راسه الأرض وهو يكتف ايدين جوري/يمه شوفي بنتك.. قلت لها بوصلها بيت خالي قامت تضربني قليلة الأدب ..
شهقت جوري/كذااااب لاتصدقيه، جالس يذلني عالروحه.
ابتسمت براحه وهي تشوف جوري رجعت لطبيعتها، هي خرجت من عندها ومتأكده إنها هتكون بخير لأن عبدالرحمن معاها.. بس لما شافت ضحكتها ارتاحت واطمنت..
ام معاذ/ خلاص نزلها ياكذاب.. بنتي مؤدبه ماتمد يدها على أخوها الكبير..
ضحك ونزلها/الله أكبر يامؤدبه.. من متى..
عدلت بيجامتها وهي مستحيه من أم خالد وبصوت واطي/ يمه ..بروح عند أحلام.. ممكن..
ام معاذ/ كلميها اول يمكن قد راحت المدرسه.
هزت راسها وراحت تتصل..
عبدالرحمن/ كيف حالك ياخاله.. كيف صحتك ..
أم خالد/ الحمدلله.. بخير ياولدي.. أنت كيفك.. وكيف دراستك..
عبدالرحمن/ الله يسلمك ويعافيكي.. الحمد لله ماشي الحال ،ذي آخر سنه ادعي لنا..
ام خالد/ الله يوفقك ويسهل أمرك.
عبدالرحمن/اللهم آميين.. يمه بروح اكلم أبي قولي لجوري تلبس وتخرج..
دخل عبدالرحمن المجلس وراح لأبوه/ يبه.. بوصل جوري بيت خالي وبنتأخر ..لا تنتظرونا عالغداء..
ارتاح ابو معاذ وفي نفسه" الحمد لله، مادام بتروح لأحلام يعني هي بخير" وبتساؤل/ هي بخير ذحين؟
فهم عبدالرحمن إنه يقصد جوري وهز له راسه بأبتسامه مطمنه.. وأخذ مفتاح السياره وخرج..

فيتامين سي 05-12-15 11:35 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

سمراء الوجه... بيضاء القلب… بعيون بنيه جميله… وكلام يقطر بالعسل… ..
هذه هي (أحلامي)
-----------------

دفت الباب ودخلت بجنونها المعتادوصارت تدق ابواب الغرف بقوه وبصوت عالي/ يانااااس، ياعاااااااالم….. قومووووووووووا وين الفطوووووور .. وين الخبز الحاررررر… جيعااااااااانه….. قوموااااااااااااا…. صبببااح القهوووووه… صببااح النشاط… .. صبببببباح الجوووووووورري…
انفتح باب وخرج رجال في الخمسينات اسمر وقصير مسك اذانيها الاثنين وشدهم في الجهات/يالله صباح خير… يالله صباح الرضى… الناس تدق الباب…. تسلم…. وبعدها تطلب أكل ونفكرررر نأكلك ولا لا…

مدت يدها لبطنه وهي تدغدغه بقوه وهي تضحك لحد ماتركها و بضحك/ هههههههههه بس ياهبلا... كم مره اقلك لاتسوي كذا…. هههههههه… يابنت بس ..استحي..
جوري بفلسفه / عمرك شفت احد يستئذن وهو داخل بيته؟
حست بيد سحبتها بقوه وبعدتها، التفتت لقت رجال طول بعرض معصب و لابس بدله ميري والمسدس على خصره ..
جوري بغيظ/ انت ايش جابك، ليش تحشر نفسك يا بارد.. يامستفز..ويدك مره ثانيه لاتمدها ،احسن لك..
+++/والله كلام عجيب ..البيت بيت أبونا والغرب يطردونا.. ويدي امدها بمزاجي.. الله يرحم ايام الضرب بالشباشب.. هههههههههه.
شهقت يقوه/الله أكبر… غرب مره وحده ياعلي…
التفتت للحرمه الحامل اللي جنبه وجالسه تضحك، وبقهر/ وانتي فرحانه وتضحكي ياست بشاير ، عداكي البارد وصرتي مثله ماعندك أحساس ولا مشاعر بأخوانك المسلمين.
ماقدر علي يمسك نفسه اكثر من كذا وفك ضحك عليها/ هههههههههههه اخوانك المسلمين.. انتي من وين تجيبي ذا الكلام.
بعدين مالك دخل في بشورتي… مو كفايه انك هتولديها قبل وقتها بجنانك وهبالتك ذي.. واستحي على وجهك واحترميني، لاافرغ فيك المسدس والحقه بالرشاش
جوري بتريقه/ ياماما… بالله عليك.. خوفتني صراحه، اشوفك صدقت نفسك بالميري اللي انت لابسه..
والتفتت للرجال الاسمر وبتهديد/ شوف ياخال ،أنا هسوي نفسي ماسمعت شي.. علشانك بس، بس لو عادها صدقني ابلغ عليه واقول انه يستغل منصبه في تهديد وترويع أمن المواطنين الابرياء.. الا هل بلغت اللهم فأشهد.. والوجه من الوجه أبيض..
علي فتح عيونه / اعووذ بالله منك ..انتي ايش ؟راضعه مع ابليس… جالسه تخططي وتهددي في بيتي.. وين البراءه اللي بتضحكي بيها علينا ..نفسي المحها بس.
ابو علي/ الله يعيننا على هداركم(الكلام الكثير). وانت كل ماجتمعت أنت وهي خلاص ماعد تسكتوا ابدا، قسما ولا طباين.
جوري بمسكنه/ راضيه ضميرك ياخال،يرضيك يقلي غرب ،أنا صرت غرب، ويطردني من بيتي ،هذا وانت موجود ..وبعد عينك لاقدر الله والله يطولي في عمرك ..ايش بيسوي فيا..
سحبها ابو علي وحط ذراعه على كتفها وهو يلفها لولده/ محد غريب غيره والبيت بيتك انتي ،هو الخارج وانتي الداخله، ايش تشتي (تبغي) زياده.
علي بقهر / ياعيباه ياابو علي،تهزئني وتطردني وأنابالبدله، وعلشان ربع المتر اللي راضعه مع ابليس.
دخلت حرمه جميله في الاربعينات ومعاها بنت لها نفس الجمال،جرت عليها جوري وهي تضمها وتبوس راسها،والتفتت للبنت ورمت نفسها في حضنها وهي تضمها بقوه/ أحلامي.. والله فقدتك ياقلبي…
واشرت على علي بعصبيه/ ليش ماقلتي لي أن الشي ذا موجود عندكم..
وراحت للحرمه وبتحرييش/ شوفي يمه.. ولدك جالس يعيد ويزيد ومصمم .. من الصبح يغلط عليكي وانا محترمه أن مرته جنبه ولارديت عليه..
شهق علي/ نعممممم، ماعاد الا هي تغلطيني في أمي عيني عينك، ياظالمه.
التفت عالبقيه/ أحد فيكم سمعني غلطت ولا جبت سيرة أمي من أصله..
جوري بدفاع/ الله يجعلني مظلومه ولايجعلني ظالمه.. .انا مفتريه ولا أنت، من الصبح وأنت تقول راضعه مع إبليس ،قال ولا ماقال ياخال..
ضحك ابو علي وهو فاهم قصدها وبتأكيد/ والله أنه قال وأنا أشهد..
جوري بشماته/ هههههههه الحمد لله… ابوك وشهد عليك ماجبت شي من عندي..
علي بملل وهو يشوف ساعته/ يا الله خراجك من ذي الأذيه.. وين الغلط.. لاتكوني راضعه معاه صدق..
جوري بأنتصار/ والله أنا مدري إذا راضعه معاه او لا لكن اسأل أمي إذا هي رضعته معي ذا كلام ثاني… هاا يمه إبليس ولدك ولا لا…
ام علي بمسايره/والله يابنتي علمي علمك، لكن مادام علي قال.. خلاص هو صادق.
علي التفت علىجوري وهي تطله لها لسانها بتشفي وهو توه يستوعب اللي صار ويفهم لعبة جوري ،قام يبوس راس امه ويدها/ انا فداكي يمه لاتزعلي ، الله يخليكي، والله ماقصدت كلامها..
والتفت لجوري اللي جرت عالمجلس لأخوها عبدالرحمن وبصراخ/ عبادييييي الحقني..
اتخبت وراه وهي تشوف علي جاي وراها. علي بعصبيه/ خرجها بسرعه ..بتنجلد اليوم بتنجلد مافيها كلام.
عبدالرحمن وهو فاطس ضحك لأنه سامع كل شي من اول مادخلت ،وقف قدام علي وهو يدفه لايمسك جوري/ههههههههههه والله ماتلمسها وأنا حلفت.. ههههههههههههه ،بالله عليك ماتستحي تضحك عليك وأنت زي الاهبل داعس ولا انت داري بالدنيا ..
علي بنرفزه/ اقلك فكني عليها والل…
حط عبدالرحمن يده على فمه يمنعه من الحلف/ والله ماتلمسها، لاتحلف، انا يلا سمعتها تضحك وانت عادك تشتي(تبغى) ترجعها تبكي .
علي استغرب ونسي السالفه/ ليش تبكي.
استحت جوري/ آسفه ..والله كنت امزح.. حتى أمي مازعلت أنا غمزت لها بس نقهرك.
وخرجت برا الغرفه.

فيتامين سي 05-12-15 11:37 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
عائله ابو علي(عبدالله) خال جوري
ام علي(ورده) امها بالرضاعه
(الاولاد) علي، وزوجته بشاير
عبدالملك. احلام. مروان

رجعت جوري عند امها والبنات اللي يحطوا الفطور..
بشايربفرح/الف مبروك.. متى العرس..
ام علي/ على ايش مستعجله.. البنت عادها امس ملكت..
بشاير/ مش مستعجله بس اشتي اعرف هتسكن معاه في جده ولا بتجلس عندنا. .
سوت نفسها ماسمعت وشغلت نفسها بتوزيع كاسات الشاي..
أحلام/ جوجو.. جبتي الملخصات معك..
جوري بسرعه/ ايووه ..تمام أنك ذكرتيني..
أحلام/تعالي غرفتي علشان تأخذي باقي الواجبات وتشرحي لي فقره مافهمتها..
وقفت أحلام وسحبت جوري معاها وراحوا غرفتها وقفلوا الباب..
ضمتها جوري بأمتنان/ فديت اللي تحس فيني، وتنقذني من الأحراج..
أحلام بعتاب/ تحسبي أني صدقت الجنان اللي سويتيه مع علي،بس قلت بشوف آخرتها معك..
جوري وهي لسا في حضنها/ عاد هو اللي جاء في وجهي.. كنت حاسه بضيقه ومكتومه، وارتحت شويه بعد ماجننته، بس بعد كلام بشاير،رجعت ضيقتي أكبر من أول.
مسحت على شعرها بحب/ قلت لك آخرتك بتتزوجي، والبنت مالها غير بيت زوجها،بس انتي الله يهديكي ركبتي رأسك واقنعتي نفسك أنك بتجلسي بدون زواج،والأن شوفي النتيجه، منتي متقبله زواجك وزعلانه.
بعدت جوري عنها بقوه ووقفت وصارت تدور في الغرفه وبخنقه/ كيف اتقبله وأبي زوجني بدون مايقول، زوجني وأنا فعلا نايمه في العسل..أنا عارفه أنه ماشاور وداد وعلياء في زواجهم.. لكن قلهم قبلها،اعطاهم خبر، واتقبلوا الموضوع،عملوا خطبه.. ومدري ايش حصلهم ..المهم كانوا فرحانات.. لكن أنا حرمني حتى من أني اعرف.. نمت وقمت لقيت نفسي متزوجه.. كيف اتقبل قولي لي.. ليش يحسسني أني ثقيله عليهم.. خلاص البيت مايوسعني، ولا جننتهم أني ماأشبه أخواتي.. طيب أنا ربي خلقني كذا ..مرجوجه ولساني طويل وما أقر في مكان.. ليش لازم اكون مثل وداد هاديه ومالي حس ولا اكون مثل علياءاحب الخرجات والزيارات.. ههههههههه ولا مثل شيماء مايعجبني شي ودلوعه.. هم ربي خلقهم كذا.. دلوعات وحساسات...
أحلام بصدمه/ انت من قلك ذا الكلام الفاضي، من قال انك مثقله عليهم ولا متضايقين منك لأنك مش باقي أخواتك.. والله خالي صالح لو سمعك لايزعل منك..
جوري ببكى/ كلهم يقولوا أني مش مثل البنات.. معاذ دايما يصيح عليا لأني بلعب مع العيال كره، ولما يشوفني العب بالاثقال حق عبدالرحمن يأخذها مني، حتى لما كنت العب واتسابق معاهم يضحك عليا ويقول أني مش بنت.. ليش ماتكوني رقيقه ودلوعه مثلهم..
مسكتها أحلام/ بلا هباله.. انتي عارفه انه يمزح معك، حتى علي شوفي كيف بتتضاربي معه،لكن والله انه يحبك ويقول أنك احسن وحده في البنات، وحلف إذا بشاير ولدت بنت هيسميها جوري علشان تطلع مثلك..
تابعت بهدوء واقناع/ والله ذي كلها اوهام في راسك لأنك زعلانه من خالي بس.
جوري وهي تمسح دموعها/ حتى لو كان صح ومش اوهام، انابسوي الحاجات اللي احبها،مادام ماتضرني ولا تضر أحد ولا بسوي غلط، ليش لازم اغير نفسي علشان اكون مثلهم..
أحلام/ اصلا محد بيسمح لك تغيري نفسك لأن الكل يحبك مثل منتي، لأنك جوري ومحد شبهك، ولا أحد يقدر يجي ربعك..
جوري بضيق/ طيب خلينا من الكلام الفاضي ، ذحين ايش اسوي..زواج مابتزوج.. انا بجلس هنا معاكم.. كيف اروح معاهم جده.. وانتوا بتكونوا هنا.. كيف بعيش وانا بعيده عنكم… وانتي كيف بتعيشي بدوني..
رجعت تبكي بقهر وبكت أختها معاها وتابعت من بين دموعها/ انا بسافر بلاد ثانيه غير اليمن.. مابشوفكم ولا اكلمكم،وهناك الهواء غير والناس غير،الشوارع والبيوت كلها غير.. مابتزوج.. مابتزوج..
ضمتها أحلام بقوه وهي حاسه فيها.. كيف ماتحس وهي اختها.. اتقاسموا كل شي من يوم ماانولدت جوري.. اتقاسمت معها حليب أمهاواتقاسمت معها المها وحزنها وفرحها.. حتى عماها اتقاسمته معاها ورفضت تخليها لحالها في ظلامها..
( أحلام صار لها حادث بعمر السنتين ودخلت في غيبوبه لمدة خمس شهور، ووقتها انولدت جوري، فقررت أم جوري أنها تخلي أم أحلام ترضعها كتعويض عن غياب أحلام وعلشان تساعدها تتخطى محنتها وفقدها لبنتها، اللي للأسف الحادث أثر عليها وافقدها البصر)
حست جوري براحه بعد ماتكلمت مع أحلام وطلعت شويه من اللي داخلها.. كانت متأكده انها بترتاح إذا شافتها وذا اللي صار..
أحلام بمزح/ سبحان الله أنتي ماتبكي طول السنه، كأنك تجمعي دموعك ولما تبكي مره تغرقينا..
جوري بأبتسامه/ اتخيليني ابكي مثل شيماء
صاحت أحلام / لااااا تقولي، الله يحفظك غرقيني مره في السنه ولا تغثيني كل خمس دقايق.. لا صدق شيماء كيف عايشه طبيعي كذا..
جوري/ هههههههههه والله يختي ذا سلاحها السري.. كل ماصار شي قامت توون وكل شي يجيها، لكن عبادي فديت قلبه.. ممشيها عالصراط.. يوووه نسيت..
فتحت شنطتها وطلعت اوراق ودفاتر وبهدوء/ شوفي ياحلوه… الدفاتر كملتها، سلميها بكره علشان اتأخرت وابله نور مارصدت درجتك.. وطبعت ملخصات علم النفس والنصوص والأحياء،ذاكري منها للأختبارت الشهريه،طبعا الاسئله المهمه كالعاده عل…
قاطعتها أحلام بصوت عالي/عليها ورده أنتي حفظتها..
جوري باستهبال/ معكي اين ماكنتي…. ههههههههه
أحلام بصدق/ شكرا حبيبتي، اكيد اصابعك وجعتك من الطباعه ، انتي لو تسمعي كلامي وتخليني اعطيها احد من المعهد يطبعها… .
قاطعتها جوري بحزم/ لا تخليني أحلف ..أن دريت أنك أعطيتي كتبك لأحد لساني مايخاطب لسانك طول عمري يعني حاسدتني عالراحه والسعاده اللي احسها لما أقدر اسوي لك شي..
أحلام بضيق/ والله مو قصدي.. بس أنتي بتتعبي معي ،انتي مستوعبه أنك بتدرسي كتب لمرحله غير مرحلتك.. بتكتبي لي واجباتي كل اسبوع،وتلخصي لي المواد وفوق ذا كله تطبعيها بالأله الكاتبه.. غير مذاكرتك وشغل البيت.. والله حرام عليكي نفسك.. شوفي كيف جسمك جلد على عظم..
شهقت جوري/ ذي اسمها رشاقه.. لياقه.. مرونه.. مش جلد على عظم.. وذي الألعاب و التمارين اللي بسويها ايش فايدتها.. انا بتجهز للأولمبيات.. ومحد مركز... بعدين إذا اشتكيت وتعبت بوقف من حالي… تمام ..
أحلام بضحك / تمام يا أولمبيات..
كملوا ضحكهم وسواليفهم بعد مانضموا للبقيه وبعد الغداء وداهم علي الملاهي بعد ماحكى له عبدالرحمن اللي صار فحب يغير نفسية جوري اللي فعلا نست أو تناست ،علشان تنبسط في يومها ..

انتهى البارت


لا إله إلا أنت.. سبحانك أني كنت من الظالمين


فيتامين سي 05-12-15 11:38 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
الورقه السابعه

ذكرياتنا تسكن في مدن الأحلام.. ونسيانها يسكن في.. مدن الأوهام

مرت أربع أيام على ملكة جوري وخالد.. مرضت فيها جوري بسبب نفسيتها السيئه وعدم تقبلها لخالد،ولازمت فيها غرفتها متعمده علشان تبين للكل مدى تعبها، وبكذا تتهرب من أي محاوله لمقابلة خالد اللي عرفت أنه يبغى يشوفها،ونجحت خطتها..
دخلت ناديه ومعاها باقة ورد جوري احمر قمه في الروعه وبحالميه / اتفضلي ياست جوري ..الف سلامه عليكي…
اتفاجأت جوري وبفرح / ذا الورد لي أنا…
اخذت منها الورد ودفنت وجهها فيها وهي تشم ريحتة بعمق ..
جوري بتأثر/ تسلمي ياقلبي .. والله يجنننن ليه تعبتي نفسك..
ناديه بضحكه/ وأنا ايش دخلني، أنا ما جبته..
جوري بأستغراب/ مش أنتي .. يعني معاذ؟
وبأبتسامه/ فديت قلبه،ليش ماجابه… مستحي مني.. ولااا بيعتذر بدل أبي..
ناديه/ لاتذكريني أمانه.. كل مااتذكر كيف جنن وزعل يوم دري أنك مش موافقه على خالد ولا كنتي تدري أنه خطبك،قلبي يطيح.. وأنتي هبلا تروحي تقولي مابتزوج.. قد اتزوجتي وخلصتي..
اتضايقت جوري وهي تتذكر بعد مارجعت من بيت خالها، وجاء معاذ يبارك لها وسألها إذا صلت إستخاره وأرتاحت، ولما قالت له إنها ماتدري عن الموضوع أساسا وإنها مش موافقه ،عصب وزعل وقلها إنه بيكلم أبوه وبيفركش الزواجه كلها، وكيف زعل من ناديه وقالها ماتتدخل لإنها قالت إنه بتصير مشكله مع ابو معاذ لإنه خلاص الزواج تم ومومعقول يخلي أخته تتطلق بعد يومين من زواجها ويخلي الناس تتكلم عليها..
جوري بندم/وأنا ايش عرفني أنه بيزعل وبيروح يتصايح مع أبي.. وبعدين على قولك اتزوجت وخلصت،يعني ماهستفيد شي إذا اتزاعلوا بسببي.، علشان كذا قلت أني ماعندي مشكله في الزواج بس زعلت لأنه ماكلمني قبلها..
ناديه /سويتي عين العقل.. لإنه لو كان كلم عمي والله لاتوصل لطرده من البيت، ولا تحسبي أن عمي بيقله ..انت كلامك صح طلق أختك منه.. والله الحرب العالميه الثالثه بتقوم…
جوري/ الحمد لله على كل حال… هاا ماقلتي الورد من جابه..
ناديه ترمش بعيونهابدلع/ آآآه.. خاااالد..
جوري شافت الورد بقرف ورمته لناديه اللي صرخت/ياحماره ليش ترميه… حرام عليكي شوفي فيه كرت..
اخذت الكرت من الباقه ومدته لجوري اللي لفت وجهها عالجهه الثانيه بدون ماتأخذه..
ناديه/مالت عليكي،ماعندك رومانسيه وحركات مثله.. يلااا أنا بقرأ ايش كاتب لك الرومانسي… آحم آحم ..الف سلامه عليكي ياأجمل عروسه.. زوجك خالد...آآآه ياقلبي رومانسيه وغزل،ياحظك..
جوري بقرف/ خذي الورد وأنتي خارجه ريحته كتمتني…
ناديه/ جوري بلا هباله عيب عليكي،وين أخذه لو شافتني خاله فاطمه أيش اقولها.. جوري قرفانه من هدية ولدك وقالت أرميها..
جوري/ ناديه اشتي (ابغى)اذاكر، رجاء لاتزعجيني..
رمتها ناديه بالمخده/ بطلي كذب… الروايه باينه تحت مخدتك.. قلك اذاكر..
جوري بضحك/ والله ماكذب.. اصلا عبادي بيجي ويسألني عالأحداث، لازم أكون.. آممم ملمه بالتفاصيل…
ناديه بتريقه/ والله أنكم مجانين ..اقرأ قصه وأجلس أحللها هههههههههههه…
اتعدلت جوري وهي تطلع الروايه من تحت مخدتها وبحماس/ يختي أجاثا ذي عليها أسلوب وحبكه في القصه خطيرررره.. تحسيها مجرمه بالفطره ..تكتب عن الجرايم كأنها عاشتها.. ولا هركيل بو…..
قاطعتها ناديه/الله يخليكي لا تغثيني بكلامك الفاضي ذا.. موكفايه نص مصروفك انتي والمجانين أخوانك رايح في شوية ورق… وانتوا على رجل المستحيل.. مدري ايش الطبيعه..والعجوزه حقك ذي ..صدق المجانين في نعيم…
جوري بصدمه/ بس بس ياعدوة الأدب.. ياعدوة القراءة.. ولو سمحتي لا تجيبي سيرة.. أدهم صبري ودكتور رفعت على لسانك.. ياجاهله.. يا.. يا.. عديمة الخيال.. اقلك روحي.. روحي..خلصي زياراتك وانتبهي لايفوتك خبر ولا شي..
ناديه تبوسها بقوه/طيب اشربي دواكي.. علشان تتعافي وتمسكي صلوحي واروح براحتي..
جوري بحقد/ كلبه.. اشربي دواكي هااا،مش لله لزوم المصلحه.. روحي بس وخذي ض أمه معاكي علشان انتبه لصلوحي واتجول بحريه.. ولاتنسي تخرجي هدية وبتريقه /آآآه الرومانسي… مالت عليكي وعليه..

---------------
(خالد)
كان واصل حده من القهر، صار له أربع أيام وهو يكلم أمه علشان يشوف جوري،وامه ترد إنها مريضه وتعبانه وماتقدر تقابله، واخيرا فكر إنه يجيب لها ورد ، بما إن البنات يحبوا الورد والحركات ذي،فحب يعمل فيها جنتل مان ويعمل جو قدامها..
وطول الأيام اللي فاتت يخرج مع معاذ او عبدالرحمن من بعد العصر ومايرجعوا غير بالليل وهم يتمشوا ويفرجوه معالم (صنعاء) الأثريه والأسواق الشعبيه القديمه، حتى مزرعتهم ومنحل العسل التابع لها راح شافها واتجول فيها..
اليوم أخذه معاذ لزيارة أبرز المعالم السياحيه في(صنعاء) واللي هو (دار الحجر) وهو أحد أهم المباني التاريخيه في (اليمن) وسمي بهذا الأسم نسبة للصخره الغرانيتية الي شيد عليها هذا البناء..
ويعود بناء القصر إلى أواخر القرن الثامن عشر الميلادي حين أمر ملك اليمن الإمام المنصور على بن العباس وزيره علي بن صالح العماري (1736-1798) والذي اشتهر بالهندسة المعمارية والفلك، والشعر والأدب - أمره ببناء قصر في (وادي ظهر) ليكون قصرا صيفيا له، ويروي المؤرخون انه بني على أنقاض قصر سبئي قديم كان يعرف بحصن (ذي سيدان) الذي بناه الحميريون عام 3000 ق. م، ودمر الحصن على يد الأتراك قبل أربعمائة عام، واعيد ترميمه في بداية القرن العشرين على يد الإمام (يحيى حميد الدين) بعد أن توارثه عدد من الملوك اليمنيين. ويعد حالياً معلماً سياحياً يقصده الآلاف من أنحاء العالم.. كان البناء على طريقته الأولية لسنوات، حتى قام الإمام يحيى بن حميد الدين بإضافة الطابق الأعلى (المفرج)..
انبسط خالد بذي الزياره، وحب المكان اللي زاره، لأن معاذ كان دليل سياحي ماهر بسبب أسلوبه الجذاب ومعلوماته الغزيره لدرجة انه فيه مجموعة سياح أجانب انضموا لهم،ولما شاف معاذ أهتمامهم صار يشرح لهم تاريخ المبنى باللغه الانجليزيه وافتكروه الدليل السياحي المكلف بشرح تاريخ المعلم….
خلصوا زيارتهم وكانوا رايحين يتعشوا بس العشاء اتكنسل بسبب أتصال جاء لمعاذ اللي اقترح انه يودي خالد للمطعم قبل مايروح ،بس خالد رفض علشان لايأخره، وطبعا أحتار بعدها فين يمكن يروح لأنه مايعرف الأماكن ولا الطرق ففضل يرجع البيت...
دخل البيت قبل صلاة العشاء وهو حاس بتعب وارهاق فضيع بسبب المشي الكثير اللي مشاه وهو يتفرج على(دار الحجر)، راح لجهة مجلس الرجال وقبل مايدخل لفتت أنتباهه ضحكه رنانه جايه من الجزء الخلفي للبيت،سمع صوت عبدالرحمن/ امسكي بقوه ياهبلا لايطيح،ههههههههههههه،لو شافنا معاذ بيعلقنا على باب البيت..
حس بفضول ومشي بشويش ناحية الصوت ووقف لما سمع ضحكة جوري/ههههههههههه خليها والله لا أطلع كل نذالته في ولده… ههههههههههه،بس شوفه يجننن فرحان… صح حبيب عمه… هوووووووبااااا..
انصدم وهو شايف جوري واقفه وقدامها عبدالرحمن على بعد مترين تقريبا.. كانت ماسكه صالح ولد معاذ بيدينها وترميه في الهواء ناحية عبالرحمن اللي يتلقفه كأنه كوره، ويرجع يرميه على جوري بنفس الطريقه وصالح مبسوط وفارط ضحك.. وقف يشوف جوري اللي كانت واضحه بسبب الانوار المتوزعه في الحوش، كانت لابسه ترينق رياضه ولادي اسود وفانيلة رياضه لمنتخب الأرجنتين، ورافعه شعرها ذيل حصان.. كانت مبسوطه وتضحك من قلبها وهي تلعب"ماشاء الله .. مبسوطه وتلعب والضحكه شاقه الوجه .وين تعبانه ومريضه.. قاعده تنصب عليا" جلس في ركن يتفرج عليهم بصمت بدون مايحسوا..
جوري بتعب/ خلاص يدي وجعتني.. صلوحي حبيبي.. ماتعبت.. هااا..فديت القمر والله..
عبالرحمن شرب وصب لها مويا،شربت وشربت صالح اللي ريقه نشف من الضحك.. وجلسوا عالفرشه اللي مجهزه فيها اغراض صالح ،سوت له سيريلاك وبدأت تأكله جلسوا يضحكوا و يعلقوا على حركاته اللي تجنن..
عبالرحمن بهدوء/ يالله.. كلها فتره وتكوني أم وتجيبي لنا ولد شبه صلوحي… مش قادر اتخيلك وانتي عندك ولد..
جوري بتريقه/ خلي الولد يأكل، لايجيه عسر هضم…
عبدالرحمن/ههههههههه، ذحين زواجك يجيب عسر هضم..
جوري بأندفاع/عسر هضم وبس وتلبك معوي وحموضه و اي شي يخطر في بالك..
عبدالرحمن بجديه/ جوري بلا هباله.. عيب، خالد زوجك ذحين ..
جوري بأستغراب/ وأنا أيش قلت، بعدين ايش دخلني فيه اساسا..
عبدالرحمن/كل ذا وماقلتي شي، عاد في نفسك شي؟يمكن ناسيه..
جوري بضيق/ وع ..وع.. لا تتكلم زي معاذ..
وتكبر الامور.. خلاص زوجي.. والمطلوب.. أخذ منها صالح اللي خلص اكل.. وحطه في الكرسي تبعه علشان ينيمه، ويقدر يتكلم معاها براحته..
عبدالرحمن/ ذحين خالد ايش سوا لك علشان تكرهيه، ابوكي هو اللي زوجك بدون مايقول لك، هو ايش دخله.. وفوق ذا راح جاب لك ورد وانتي مريضه،تقومي ترميه!
جوري بصدق/ من قال أني اكرهه، أنا مااعرفه اصلا علشان احبه ولا اكرهه.. كل مافي الأمر أني مابتزوجه، حررره.
عبدالرحمن بأقناع/ ياحبيبتي افهمي .. خلاص اتزوجتيه وانتهينا،بعدين الرجال جالس يحاول يشوفك وانتي جالسه تتعذري بمرضك.. لاتحسبي أني مافهمت حركتك..
مسكت خدوده بيديها وضغطتها بتحبب/ ياقلبي عاللي فاهمني،هههههههههه محد كاشفني غيرك..
دف يدها وهوماسك ضحكته وبتمثيل/جوري مش وقت سماجتك،انا اكلمك جد.. جوري باستهبال/جد ولا عم.. ههههههههههههه سكتت لما شافته عصب من جد/ما امزح يعني حرام… قسما انكم مملين، كل واحد شافني قال نفس الكلمتين.. وبضيق/ بيشوفني بيشوفني… طيب وأنا؟ محد سألني في الزواج ومحد سألني بشوفه ولا لا كلكم مهتمين باحساسه وخايفين لايزعل، ينفلق يا اخي، ساب السعوديه وضارب مشوار وجاي يتزوجني،ليه مافي بنات..
عبدالرحمن بعصبيه/انتي من جد هبلا.. ذا نصيب،ربي كاتبه له ولك.. بعدين لاتتريقي في بنات اتخطوا الثلاثين و يتمنوا يتزوجوا وانتي مش حاسه بالنعمه اللي انتي فيها.. قولي الحمدلله.. انقهرت من كلامه ومسكت دموعها لأن ماقصدها تتريق وتسخر من أحد بس هي من جد مستغربه ، اكيد يعرفوا ناس هناك ليه ماتزوج منهم وريحها
جوري بهدوء/الحمدلله الذي لايحمد على مكروها سواه.. أنت عارف أني ماأقصد كذا.. أختصار الموضوع،مابشوفه، ولا يجيب لي ورد ولا بطيخ يخليني في حالي ،هو بالغصب يعني.. اقلك شي،قله جوري ماتشتي تشوفك وخلاص،مش هو اهبل مايفهمها وهيبطل من نفسه، يرتاح ويريحني وجزاه الله خير..
عبدالرحمن/شوفي أنا عاذرك وفاهمك،بس ذا مايخليكي تقلي أدبك،ماعاد الا اروح واقله زوجتك تقولك خليها في حالها.. جننتي خلاص،وماعد في أدب ولا أحترام….
جوري بصدمه/ أنا ماعندي أدب ولا أحترام أنت اللي تقول كذا..كل ذا علشان ال… علشانه..
نزلت دموعها وببكى/شكرا.. انك نبهتني علشان الحق اتأدب من جديد..
شالت صالح بشويش ومشت للبيت وهي مطنشه عبدالرحمن اللي يناديها..

خالد كان جالس يسمع كلامها وهو يغلي من الغيظ والقهر" انا.. انا ماتبغى تشوفني،أنا مرض ،وانفلق كمان ورمت الورد اللي جبته ليها،ماعندها ذوق ولا أحساس،صدقت نفسها البزره ذي.. مفكره أني ميت على شوفتها.. وسايب البنات اللي عن جد بنات وجاي مخصوص علشانها.. هههههههه وجالسه تتدلع هيا وجهها وتعمل فيها تعبانه.. لعبت عالكل وصدقوها.. بسيطه بسيطه، ماأكون خالد ولد محمد أن ماطلعت كل اللي قلتيه من عيونك،والله لأعرفك مقامك يالبزره،ههههههه ماكان ناقصني غيرك.. اخلص من وحده تجيني الثانيه ..هوا انا عامل شي في حياتي ،ولا امي شكلها داعيه عليا ولا ايش الحكايه بالضبط"…
اتنهد بغضب ودخل البيت وهو يحلف ويتوعد لجوري.. (الله يستر)



يتبع


فيتامين سي 05-12-15 11:41 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

بعض البشر يملكون قلوبا إصطناعية،خالية من المشاعر،لاتعرف إلا ..النبض فقط!!!

صحت جوري ثاني يوم الفجر وهي حاسه بكآبه فضيعه،أول مره عبدالرحمن يزعل منها ويقول لها كلام قاسي وبذا الأسلوب..
لطالما كان لها الملجأ الآمن والحنون، اللي تتشارك معاه كل مشاعرها وافكارها،هو (تؤام روحها) بلا منازع،و مدافعها العتيد في وجه الكل ،حتى لما تغلط ..دايما يبرر لها ويلتمس لها الأعذار ،وينصحها ويعلمها غلطها بينه وبينها.. وأول مره تنام وهو زعلان منها كانت طول الليل تفكر في خالد بكره لأنه في نظرها سبب زعل عبادي عليها، بس رجعت غيرت رأيها وفكرت في كلام أخوها ولقته منطقي،يعني هي فعلا زوجته وعادي يشوفها.. اتذكرت وداد وعلياء لما كان يجوا احمد ومحمد يزوروهم وهم مملكين ،صح كانت زيارات ماتنعد على أصابع اليد الوحده وكانت بوجود أبوها أو احد من طرفهم،بس أسمها زياره وشوفه،اتنهدت بضيق لما طلع خالد معه حق وأنها ظلمته بكرهها له ،وإنها هي سبب زعل عبدالرحمن منها.. قررت تنهي مرضها اللي زادت فيه وتروح المدرسه ،إذا مو علشانها علشان أحلام اللي كانت كل يوم تجيها في العصر تطمن عليها وتنقلها اللي صار في المدرسه.. كررت فيلمها اليومي في تعذيب شيماء علشان تصلي وتجهز للمدرسه وجهزت نفسها وصلت الفجر وخرجت الحوش، وقفت على جنب لما دخلوا من الصلاة،وشافت أبو خالد وأبتسمت بحب وهي تتذكر لما جاها، يسلم عليها وهي تعبانه وكيف اصر يأكلها بيده،وكيف لمح لها إنه زعلان لإنها ماسلمت عليه من وقت ما وصل ..
انتبهت إن خالد مو معاهم،أشرت لأخوها نور اللي شافها وجاء
جوري بصوت واطي/ نور ،تعرف خالد..
هز راسه بموافقه وبحلق فيها بعيونه العسليه/وأنتي تعرفيه؟
ابتسمت/ لا.. طيب هو وينه ،عاده في الجامع؟
نور يوشوشها/ اصلا هو ماخرج اليوم يصلي.. الله بيزعل منه ..صح..
هزت راسها بموافقه ونعكشت شعره البني وهي عارفه إنه يكره الحركه ذي وثواني وصار يدف يدها بزعل ويتأفف منها ويروح..
عدلت شعرها وراحت لأبوها وأخوانها وبصوت واطي/السلام عليكم…
الكل رد السلام،اتوجهت لأبوها بهدوء وباست راسه وراحت لعمها ومعاذ وعادت نفس الحركه، ولما وصلت لعبدالرحمن حضنته بدون ماتتكلم وهو ضمها بقوه اكثر وهمس في أذنها/آسف…
معاذبتريقه/لاحول ولا قوةإلا بالله، اللي يشوفكم يقول لكم شهر ما تقابلتوا ،وانتوا كأنكم تؤام سيامي طول الوقت لاصقين في بعض..
ابتسم عبدالرحمن وهو يبعدها بشويش ويحط ذراعه على كتفها/قل اعوذ برب الفلق،عينك يا أخي لا يصير فينا شي…
ابو خالد/كيفك اليوم يابنتي.. صرتي أحسن..
جوري بأبتسامه/ الحمدلله ..لاتخاف عليا شوية سخونه وبرد…
رفعت عيونها بشوق لأبوها اللي كان يشوفها بصمت،من يوم ماقلها على زواجها وهي تتجنبه،حتى لما مرضت كان كل يوم يزورها في غرفتها،بس كان الصمت حاضرهم ..
وبهدوء/يبه.. نتقهوى هنا؟
ابتسم لما قالت (نتقهوى) يعني بتجلس معاهم/ماهو برد عليكي ..
ردت بأبتسامه/بجلس جنبك تدفيني..
وراحت تجهز القهوه وهي حاسه براحه و إن كل كآبتها أختفت، ودت القهوه لأمها وأم خالد، وراحت الحوش لقتهم فارشين تحت شجرة التين جلست جنب أبوها اللي حط ذراعه على كتفها وغطاها بفروته وجلسوا يسولفوا ويضحكوا والكل مبسوط بلمتهم.. وبعدها وصلهاعبدالرحمن لمدرستها مع شيماء .. وتابعت يومها بشكل طبيعي..

--------------

فتح عيونه وهوحاس بصداع،اتعدل في جلسته وشاف الساعه وهو يتثاوب، وقف بسرعه لما شافها 10 الصباح، رمى ساعته بعصبيه ومسح وجهه بقهر على نومته الغبيه اللي خربت كل خططه اللي مانام وهو يفكر فيها طول الليل، راح يتوضأ وصلى الفجر اللي فاته ونزل المجلس وكان فاضي،ومالحق يسأل نفسه وينهم،لأنه شافهم من الشباك وهم جالسين في الحوش، اتنهد وخرج لهم/صباح الخير..
أبو خالد بعتاب/صباح النور ،ولو إنه قرب الظهر.. ايش بك قفلت الباب وماصحيت وانا ادق عليك الفجر..
خالد بأستغراب/دقيت وماصحيت! غريبه ماسمعت شي.. يمكن لأني تعبان ما انتبهت ..
أبو معاذ بضحك/ الحمدلله عالعافيه.. انتوا بالدور وحده تقوم وواحد يمرض..
خالد/كيف يعني..
أبو خالد/الحمد لله ..جوري اليوم صارت أحسن،رجعنا من الصلاة وهيا مستنيتنا وقعدنا نتقهوى هنا،رااااحت عليك .. هههههههههههه..
خالد بأبتسامه/ الحمد لله.. أهم شي إنها قامت بالسلامه،والقعده ملحوق عليها..
وفي نفسه"كنت متأكد إنها هتخرج مادام إنها كويسه ومافيها شي،هههههههههههه ،بكره مو بعيد" وعدى باقي اليوم بشكل طبيعي..

ثاني يوم كانت جوري تراقبهم بعد مادخلوا من الصلاة.. و تأففت لما سمعت صوت خالد/أنا حاس نسي تعبان برجع أنام ،لاتصحوني عالفطور.. وتركهم وراح..
جلست جوري دقيقتين لحد ما أكدت إنه راح وجاتهم/صباااااح البرد…
شد أبو خالد الجاكيت عليه /ليه طلعتي في البرد ذا ،انتي لسا ماطبتي مزبوط..
ووقف جنبها يشوف حرارتها..
معاذ بغيره/ اشوفكم نسيتونا وماعد تشوفوا غير القزمه ذي..
قربهاأبوخالد جنبه وذراعه على كتفها/هذي الغاليه بنت الغالي وزوجة الغالي..
أبو معاذ/أوووه من متى المحبه يامحمد …
باست خد عمها بخجل و بشقاوه/من زمان، ذا صاحبي حمودي،مش أي واحد… صح حمودي..
ضحكوا عليها لما سحبها معاذ جنبه وضربها على راسها بشويش وبهمس/صاحبك.. وحمودي،ليش معاكي في الحاره وانا مش داري؟
صاحت بصوت عالي/آآآي.. مو أحنا أصحاب، ولا لا ياحمودي…
دف معاذ عنها وفرك راسها مكان الضربه/ أعز الأصحاب كمان ،أحد يحصل له يصاحب القمر ذي ويرفض ،أطلع أنت منها بس…
طلعت له لسانها تقهره، وهو متفشل منها.. وبأحراج/ مادام اطلع منها.. أروح لزوجتي أحسن..
عبدالرحمن بتحريش/ راحت عليك ياأبو معاذ.. عم محمد أحتل قلبها خلاص.. ماعد لك مكان..
ابومعاذ بزعل/ الظاهر كذا…
ضمت ابوها وباست راسه/من قااال أن أحد يقدر يأخذ مكانك في قلبي.. مكانك محفوظ ياصلوحي… كل واحد ليه قدر ومعزه..
وشبكت يدينها في ايدين أبوها وأبوخالد وصارت بينهم وبأستهبال/ قلبي شقق مفروشه يوسع الكل براحه… هههههههههههه...زورونا تجدوا مايسركم…
الكل ضحكوا لين دمعة عيونهم من هبلها..
ابومعاذ/بسك هباله رأسي بيوجعني من الضحك، هههههههههه ونشفنا من البرد،انتي مش بردانه لأنك بتجري من أول…
برطمت بزعل/ أنا غلطانه قطعت تمريني وجيت أضحكم شويه ،وآخرتها اصير هبلا…
فكت يدينها منهم ودفتهم بشويش/روحوا الله يسهل لكم،وضحكت بصوت عالي/قول أنك عجزت وتعبت من الوقفه معي ياصلوحي..
أبوخالد/ والله عجزنا من جد… وأنتي مابتدخلي مع العجايز…
جوري بلكاعه/لا ياحمودي،بكمل تمرين علشان ما أعجز بسرعه مثلكم،وبرجع اجيب القهوه وأجيكم ياعجزان.. السلام عليكم….
سابتهم ورجعت تجري وهم دخلوا المجلس، لفة حوالين البيت وهي تضحك بدون ماتنتبه للعيون اللي تراقبها بقهر ..
---------------
( خالد)
بعد ماسابهم راح للجزء الخلفي من الحوش واختار مكان وسط الشجر وجلس يسمع كل كلامهم وهو مقهور من ضحكها اللي واصل لعنده" مالت عليها ..من جد بزره.. وهرجها هرج بزوره،ماسخ وماله داعي..
سمع ضحك أبوه يضحك ويتغزل فيها.. "أموت وأعرف يحبها على أيه،أكلت عقل الشيبه، وجالس مبسوط ويضحك على أيه.. دمها ثقيل، وكلامها غبي زيها.. بسيطه.. يا أنا يا أنتي ياجوري"
انشدت حواسه لما سمعها تسلم وشافهم يدخلوا المجلس، استكان في مكانه وهو يسمع خطواتها تقرب منه وعدت من جنبه وكملت جري، مشي بسرعه لوراء البيت ولصق في الجدار وهو يحاول مايبين نفسه وانتظرها.. وأول ماحس فيها قربت من مكانه طلع في وجهها بسرعه، وفي ثواني صارت رهينه بين ايديه……

**
لو مرت في حياتك أحداث ليست على مرادك،،ولا تصب في هدفك… فأعلم أنها تصب في خبراتك.. وتبني فيك شيئا جديدا!!!

كانت تجري وهي طايره من السعاده، لأن علاقتها بأبوها رجعت مثل قبل، من بعد ماكلمها على ملكتها وهي تتجنبه، كانت مقهوره منه وعليه ،لإنها ماقد مر يوم عليها بدون ماتتكلم وتضحك معاه، حست بروحها مفارقتها وهي بعيده وزعلانه منه…
وبدون مقدمات طلع شيئ في وجهها، مالحقت تشوفه مسك يدينها الاثنين ولف جسمها بسرعه وفجأه لقت نفسها محجوزه بين أيديه ،صار ظهرها لصدره وايدينها مكتفه صدرها وهومثبتها بذراعه بقوه، وكفه الثانيه على فمها.
حست بالرعب وصارت تتحرك بعنف وتحاول تفك ايدينها اللي مربتطها ، وترفس برجولها على أمل توجعه ويتركها،حست فيه يضمها بقوه أكثر كل ما قاومته، وزاد جنونها وخوفها وهي تحاول تعض كفه اللي مغطي فمها بقوه توجع.. " ياربي حرامي ،ولا مجرم،ليش ماسكني" حست بكتمه في صدرها ودموعها تنزل بغزاره وهي تفكر "محد بيدري لو صار لي شي،والله يقتلني ويروح وهم يحسبوني أجري"
حاولت تصرخ وتنادي عبدالرحمن ومعاذ بس صوتها ماتعدى تفكيرها
أووووشششششش،أنا خالد، ياخوافه….
استكانت فجأه كأن أحد صب عليها برميل مويا بارده.. حست برجولها تخذلها وتضعف ونزلت عالأرض بأنهيار وهومعاها لسا ماسكها بنفس القوه.. "خالد.. خالد.. الحمد لله.. الحمدلله" غمضت عيونها براحه وبكت من قلبها.. للحظه فرحت إنه خالد مو حرامي ولا مجرم و------
خالد ببرود/ هاااا.. ايش رأيك، مفاجأه حلوه صح..
هزت رأسها بقوه وهي ترجعه على وراء وتحاول تضرب رأسه علشان يفكها…
-----------
(خالد)
حس بنشوه وأحساس غريب لما مسكها، كأنه صياد وأصطاد فريسته بعد طول إنتظار.. وكل ماحس بخوفها ،حس بنار قهره تخف منها ..
خالد بضحكه/ ههههههههههه لاتحاولي،مارح افكك إلا بمزاجي.. أيووووه قلتي لي أنا (مكروه)، وعسر هضم.. آآممممم وايش كمان ياخالد ،أيش كمان…. ااها.. افتكرت.. حموضه وتلبك معوي…لسانك طويل ويبغاله قص ، بس حلو.. عندك خلفيه عن الأمراض.. ناويه تدخلي طب… ههههههههههههههههههههههههه.. ضحك بقوة علشان يقهرها وهي تحاول تتخلص منه..
وبحركه سريعه حرر شعرها من الشال اللي كان مغطيه.. وبخبث/ ماله داعي تغطي شعرك، أنا زوووجك محد غريب….
نزل وجهه لشعرها اللي غطى كتوفها وصار يشمه بقوه وهو يحرك خشمه في رقبتها وبهمس/أنا أشوفك وقت ما أبغى ،وغصبا عنك.. فاهمه..
ضحك بأنبساط لما حس في جسمها اللي يرتجف بين أيديه و كيف تبغى تبعد رأسها عنه بخوف، وحب يخوفها أكثر/تدري أني لو سويت فيكي شي محد بيدري عنك.. يمكن أقتلك وتمر عليكي ساعه واثنين ولا أحد سائل عنك، حس فيها ترجف اكثر وهويضمها لصدره بقوه أكبر وهمس لها/ بس أنا مارح أقتلك، أحد يقتل عروسته اللي ماتحبه بذي السرعه.. عالاقل مو قبل ماتعطيني فرصه علشان تتعرفي عليا ..وتحبيني..
قرب من رأسها وباس رقبتها بشويش ، ضحك لماحس فيها استكانت فجأه وحس بإنتصار ه عليها، وباسها مره ثانيه وثالثه قبل ماتنتفض بقوه وتحاول تعضه وتقاومه بجنون..بس كل ماقاومته أكثر ،كان يحس بضعفها وخوفها أكثر ،ويتمادى معاها لدرجه هو نفسه ماكان مخطط لها…
كان ناوي يبوسها بوستين عالماشي علشان يفهمها إنه زوجها وإنه من حقه مو بس يشوفها ..و إنها كلها على بعضها حقه وملكه و إنه يقدر يشوفها ويوصل لهاغصبا عنها.. وإنه إن تركها الأيام اللي فاتت فهذا الشي بمزاجه..
بس في لحظات اتعدى حركة التأديب، والبوستين صاروا أربع وخمس، واتحولت من الهداوه واللامبالاة ..للشغف وهو يوزع بوساته على رقبتها وجانب وجههاو يشم ريحة شعرها بهيام.. وبهمس/ أأووششش لاتخافي… أنا زوجك… لاتخافي….
شال يده من فمها ولفها عليه بسرعه ،صارت يد على خصرها،ويده الثانيه وراء راسها وهو يقربها لوجهه وفي ثواني صارت شفايفها اسيرة شفايفه وهو فاقد السيطره على نفسه كليا....
-------------
(جوري)
في البدايه ماتت من الرعب ،بس لما سمعت صوت خالد حست براحه غريبه وأمتنان عمرها ماكانت تتخيل إنها تحس فيه لما تسمع أسمه.. حست بتعب من كثر ماخافت وماقدرت توقف على رجولها ، هدأت للحظات،بس رجعت لخوفها لما سمعت كلامه " يمممه، من قال له كلامي.. عبادي لايمكن يقول.. كيف سمعني ومتى وأنا متأكده إنه خارج البيت.. ياويليي"
زاد خوفها أكثر لما فك شعرها وقعد يهمس لها في أذنها،وصار جسمها يرتجف بقوه وأحتارت من كلامه، شويه.. يقتلها وشويه تعطيه فرصه تحبه… حاولت تفهم قصده بس انصدمت لما باسها في رقبتها حست بقشعريره وبشعر جسمها كله وقف من حركته ولثواني حست بتناحه غريبه، بس فاقت لما كرر حركته كذا مره…. انتفضت بقوه.. حست بخوف وقرف وغضب وصارت تتحرك في كل الإتجاهات وتحاول تعضه على أمل إنه يتركها، بس كل ماحاولت تبعد كان تحس بقوتها تضعف ،وزاد خوفها ودموعها وهو يهديها ويقلها لا تخاف وإنه زوجها، مافهمت كلامه ولاحاولت تفهمه ،كل اللي كانت عارفته إنه بيسوي شي غلط وعيب ..محد له حق يلمسها بذي الوقاحه وقلة الأدب
قعدت تدعي ربها بخوف ورجاءإنه يتركها، وحست إنه دعوتها استجابت لما نزل يده عن فمها، وحست بأيديه ترتخي عن جسمها ،غمضت عيونها واتنفست براحه وهي تحمد ربها إنه خلاه يتركها،بس مالحقت تأخذ نفس لما التفت أيديه على جسمها ثاني مره ،فتحت عينها برعب وهي تحس بشي على شفايفها،رمشت بعيونها بسرعه وهي تشوف وجهه لاصق في وجهها وتستوعب اللي قاعد يسويه، وبحركه لا إراديه حطت يدينها على كتوفه ودفته بأقوى ماعندها لدرجة إنه طاح عالأرض وطيحها فوقه وهو متمسك فيها بإحكام… وفي لحظه صار هو بكل ثقله عليها وهو مثبتهاعالأرض، ومستمر في همجيته وحالته الغير طبيعيه بالنسبه لها ..
اصابتها حاله من الجمود وهدأت مكانها ،وهي تحس أنفاسها تضيق عليها وماعادت قادره تتنفس وبدأ البرود يتسلل لأطرافها بسرعه حتى وصل لعظامها، حست بخفقان غير طبيعي في قلبها لدرجة إنها حاسه فيه بينفجر ..وجاهدت حتى تأخذ نفس لو بسيط ،وماعادت تحس بجسمها ولا بخالد واللي يسويه ، وانزلقت لعالمها الخاص.

يتبع


فيتامين سي 05-12-15 11:43 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
قطفت ورودي، لا لأنك أحببتها.. بل لأن أشواكها أدمت أصابعك القاسيه ..فسحقتها على قارعة الطريق !!! ومضيت دون ندم.. (بقلمي)
-------------

(خالد)
صوت غريب أخترق سمعي ورجعني للواقع،رفعت راسي للسماء اللي بدأت الشمس ترسل فيها أول خيوطها الذهبيه وأنا اتنفس بصعوبه، مسحت وجهي بيديني وأنا استعيذ بالله من الشيطان، والتفتت لجوري و----

انصدمت من اللي شفته، وجهها الشاحب شحوب الموتى ، عيونها المفتوحه ونظراتها المتعلقه بالفراغ ، شعرها المتناثر عالأرض ،جاكيتها المرمي بأهمال وأزرار بلوزتها المفتوحه ..صوت شهقه صدرت منها وگأنها جايه من مكان بعيييد، كان نفس الصوت اللي فوقني في البدايه، جلست جنبها بخوف ومديت يدي بتردد ولمست يدها.. انصعقت بملمسها ..كانت متصلبه لدرجة أني ماقدرت أثني أصابعها وجسمها كله متصلب وقاسي بطريقه غريبه.
اتفاجأت بمدى برودتها لمست خدها وكان نفس الشيئ جسمها كان عباره عن قطعة جليد ببرودته ،وشفايفها ترتجف ومافيها نقطة دم كان لونها أزرق فضيع، كانت ساكنه بشكل مخيف ،حتى عيونها ماترمش ، مافي شي يدل على إنها حيه غير شهقه تطلع من صدرها بصعوبه كل فتره والثانيه ،سميت بالرحمن وأنا أحاول أتمالك نفسي وبهمس/ ججوريي، ججوري، ضربت خدها بخفه وأنا أحاول أجذب أهتمامها..
هزيتها بشويش / جوري سامعتني.. جوري ردي عليا..
خفت أكثر .. شكلها غريب ، وصوت شهقاتها أشبه بطعنات الخناجر في قلبي ،وقفت بتوتر.. أنا أيش سويت فيها.. أنا.. أنا ماكان قصدي .. مو معقول أن اللي فيها خوف مني ،أكيد هيا تعبانه ،أكيد بتشكي من شي .. والجاكيت متى… ..، أكيد بردت.. الدنيا بارده..
كيف أتصرف، لازم أنادي اخوانها.. لازم أسوي شيئ ،بس كيف.. شد شعره بقهر وهو يدور حولها بخوف..
جلس جنبها وزرر بلوزتها بيده اللي ترجف ولبسها الجاكيت ،لم شعرها بعشوائيه وحط الشال عليها بإهمال وسندها عالجدار وكأنها جالسه،اصلا ماعرف يحرك جسمها المتصلب غير كذا.. رماها بنظره أخيره قبل يدخل البيت وفي باله شيئ..
------------

(عبدالرحمن)

كان قاعد يلبس ويجهز أغراضه وهومبسوط لإنه صالح جوري.. ماكان عارف كيف عصب منها وسمعها ذاك الكلام القاسي وهو مايقصد منه أي حرف.. بس هي استفزته بردودها البايخه والوقحه.. وكان ناوي مايكلمها كم يوم، تأديب لها على وقاحتها ولا مبالاتها. . لكن أول ماشافها وهي جايه تسلم عليهم ضعف ودور وجهه الناحية الثانيه علشان لايشوفها.. بس هيا ماأعطته مجال يتجاهلها ،وأول ما ضمته لها حس بإنكسارها وآسفها حتى بدون ماتحكي.. ضمها بشوق وهو يعتذر لها على كلامه البايخ ،وماأرتاح غير لماسمع ضحكتها اللي تشرح صدره..
اتنهد براحه أكثر لما اتذكر شكلها مع أبوه قبل شويه.. رجعوا لطبيعتهم وكل شي صار تمام..
غمض عيونه بقوه وهو يحس بنغزات في صدره.. استعاذ بالله من الشيطان الرجيم وضغط على صدره بقوه.. خطرت جوري في باله بسرعه ، ابتسم بتعب " أكيد تسبني لأني أتاخرت والقهوه بردت" أخذ كتبه وخرج من غرفته..
----------------

راح المجلس،وقابل خالد عند الباب ووجه كله مويا..
عبدالرحمن بتريقه/ وجهك طاح في المغسله؟
خالد برجفه بسيطه/هاا،لا.. ماقدرت أنام قلت اغسل وأجي أشرب القهوه معاكم.. ونسيت ما أخذ منشفه….. يا أخي برد عندكم....
جاب له عبدالرحمن منشفه ودخلوا المجلس.
عبدالرحمن بأستغراب/ ويين القهوه، كل ذا بتسويها جوري..
أبو معاذ/روح شوفها طولت.. وبتتأخروا ..
راح للباب الفاصل حق المجلس ونادى جوري وماردت عليه..
جاته ناديه/ جوري عادها مادخلت من الحوش..
عبدالرحمن/أيش فيها طولت اليوم، طيب جهزي القهوه بسرعه ودقي الباب..
ناديه بإبتسامه/ من عيوني ،دقايق..
خرج وهو يناديها ولما ماردت راح للجزء الخلفي وهويتلفت ووقف مكانه لثواني..
جري لعندها وهويشوفها طايحه عالأرض ومتشنجه..
وبخوف/جوري ..جوري ..قومي…
شاف حالتها متدهوره و شالها بسرعه عالسياره اللي لسا واقفه في الحوش حطها عالكراسي وراء بهدوء علشان محد ينتبه له من اللي في المجلس لأن السياره قباله..
دخل يدور ناديه اللي جات/ثواني والقهوه تج------
قاطعهابصوت واطي/هاتي البالطو حق جوري، هي تعبت شويه بوديها العياده وأجي،وقولي لهم كنت مستعجل وأخذتها معي.. سامعه..
جريت وجابت البالطو والنقاب تبعهاوبقلق/ أحلف إنها بخير..
هز راسه بسرعه وخرج وهو ينادي معاذ/ معاذ ..يامعاذ.. يوسف يقول تجي ضروري هو خارج منتظرك..
خرج معاذ بأستغراب/أيش جاب يوسف ذحين... يوسف مسافر..
سحبه للسياره وفتح له الباب رمى اللي في يده عالكرسي وراء ودفه بقوه لداخلها وبعصبيه /خرج السياره بسرعه..
راح فتح له الباب الكبير علشان يخرج السياره. .
خرج معاذ السياره بسرعه وهوحاس إنه في شيئ صار، عبدالرحمن مايتصرف كذا لله. .
لحقهم خالد وصار يفقل الباب الكبيرمع عبدالرحمن وسأله بقلق/ أيش صار شكلك مو طبيعي.
رد عليه بضيق/ جوري تعبت شويه بوديها العياده وأجي ،لاتقلق.
راح للسياره وركب وارء ،وقبل مايقفل الباب لقي خالد راكب قدام عند معاذ..
حرك معاذ السياره والتفت لأخوه بعصبيه/أيش حصل… ليش خر-------
سكت لما شاف جوري عالكرسي بدون حركه ،وعبدالرحمن يفسخ لها الجاكيت و يحاول يلبسها ويغطي شعرها..
معاذ بصرخه/ ايش فيها .. مين زعلها وجاء جنبها…
رد عليه بعصبيه/ لاتصيح… مدري لقيتها في الحوش الوراني…. اسرع لك شويه.. يعلم الله من متى وهي بذي الحاله..
فتح معاذ الدرج قدام خالد وسحب منه كيس ورق واعطاه لعبدالرحمن اللي أخذه منه بسرعه، سند جوري عالكرسي وحط لها الكيس وهو يكلمها ويحاول إنها تستجيب لكلامه بدون فايده…
سحب معاذ فرامل بقوه وسط الشارع لما سمع صرخة أخوه والتفت له برعب/ ايش صار..
شافه شايلها ومجلسها في حضنه ويبكي.
نزل معاذ من السياره بخوف وسط اصوات السيارات والبواري اللي تدق بأحتجاج على وقوفه وسط الطريق..
سحبها من أخوه وحط يده على وجهها وقاس نبضها، وزفر براحه وهو يقفل الباب وقف لحظه برا السياره قبل مايركب ويحرك بعدم إهتمام بالناس اللي تكلمه، وبصوت مبحوح/عايشه ياكلب، عبادي سامعني.. مافيها شيئ بس أغمى عليها..
التفت عليه هو وخالد وشافوه حاضنها وجالس يبكي بصمت..
وأول ماوصلوا العياده شالها معاذ وجري بها مع عبدالرحمن متجاهلين الممرضين اللي يسألوهم عن الحاله وناسيين خالد اللي يجري وراهم بضياع..
دق عبدالرحمن الباب بقوه ودف الممرضه اللي فتحت ودخل وهويمسك الباب لمعاذ اللي دخل جوري/ دكتوره بشرى….. جوري ..جوري تعباانه.. وقف يأخذ نفس وهو يشوف الدكتوره قامت بسرعه للسرير اللي حط معاذ جوري عليه وبقلق/أيش حصل لها؟
معاذ بتعب/ والله مدري أيش نقول… لقيناها متشنجه وما قدرت تتنفس مهما حاولنا،واغمى عليها وأحنا جايين.
أشرت للممرضه وبحزم/ لوسمحتوا،برررا.. عبدالرحمن بأعتراض/ انا بجل ------
قاطعته بحده/عبااااادي ..مش وقتك.. أختك تعبانه…
سحبه معاذ وخالد بالقوه وخرجوه وهو يسب فيهم ودموعه تنزل/بجلس في الزاويه مابسوي لها شيئ…
أخذه معاذ في حضنه بقوه وجلس يكلمه بصوت واطي لحد ما هدأ،وجلسوا ينتظروا خروج الدكتوره… .


لا إله إلا أنت.. أستغفرك وأتوب إليك

يتبع

فيتامين سي 05-12-15 11:47 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا محمد.. وعلى آله وصحبه تسلميا كثيرا
-----------
الورقه الثامنه

وكلما تذكرتك.. اردد " حسبي الله ونعم الوكيل…

رفع راسه لأمه بضيق/أمي.. يعني لمتى مارح يكلمني.. بيقاطعني العمر كله!!
ضغطت على جبهتها بيدينها وبنفاذ صبر/أنت ياولد أهبل من جد،ولا تستهبل علينا.. لك عين بعد اللي عملته تتكلم وتعاتب..
رد بعصبيه/ حلفت لكم ألف مره.. ماكنت أقصد،أعمل أيه علشان تصدقوني،،أموت نفسي،يمكن ترتاحوا…
ردت بسخريه مريره/ لا حبيبي.. كفايه بنت الناس بين الحياة والموت.. موناقصتك والله.. الله يعين أهلها اللي بيتجننوا ،ولاعارفين أيش جرالها..
حس بخنقه وقهر من لوم أمه وعتابها اللي ماوقف من ساعة اللي حصل، أخذ أغراضه وخرج من البيت، وهو حاس بندم ،وغضب ،وشفقه وقهر، مقهور لأنه شايف نفسه مو غلطان ..ويعني باسها وحضنها ،خير ياطير ..
زوجته واللي عمله طبيعي ، وبيصير بين أي اثنين متزوجين، هو صحيح أنه اللي بينهم لسا ملكه وأنه أتهور لما عاملها بذيك الطريقه، بس تظل زوجته…
رن جواله برقم معاذ اتنهد بضيق وهو يرد/ هلا معاذ.. فتح عيونه عالآخر/بالله عليك.. يلاااا… ذحين اقلهم ونجيكم…
قفل من معاذ ووقف مكانه بتوتر " فاقت ..ياترى حكت لهم اللي صار، لاااا،يكلمني طبيعي،يمكن لسا ماقالت لهم شيئ،ياربي " رجع البيت وقال لهم إن جوري صحت من الغيبوبة، وراحو بسيارة أبو معاذ للمستشفى. وهناك كان الوضع مربك بسبب مشاعرهم اللي اتفاوتت بين الفرح بصحيانهاوالترقب للي هتقوله وبين الصدمه لما عرفوا إنها مو قادره تتكلم،ورجعت حالة الحزن تخيم عالكل ، وثاني يوم طلعت جوري من المستشفى وبعد ما أطمنوا على صحتها وإن حالة الصمت مجرد تابع لصدمتها وبمجرد ماتتحسن نفسيتها رح ترجع تتكلم مثل قبل.. خالد ماقدر يظل عندهم أكثر من كذا.. حس بإختناق طول فترة جلوس جوري في المستشفى،وبعد ماطلعت زاد أحساسه بالخنقه خاصة بعد ما ساءت علاقته بأبوه أكثر ،بعد ماعرفوا عن حالة الخرص اللي صابت جوري،و اللي مامنعتها من تأليف كذبه لهم عن اللي صار وماجابت سيرته نهائيا، بيتهم صار ما يخلى من الناس اللي جايين يزوروها ،غير كلامهم اللي وصله،اللي يقول عين واللي يقول مس،واللي يقول كويس ماذبحها الحرامي..
وبعد ثلاث أيام كان أبو خالد وزوجته وولده في الطياره راجعين لجده...
فك حزام الأمان بعد ماستقرت الطياره في الجو،اختار كرسي بعيد عن أبوه اللي مايتكلم معاه من ساعة اللي صار،غمض عينه بتعب و سند رأسه عالكرسي وهويرجع بذاكرته لوراء….

فيتامين سي 05-12-15 11:49 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(قبل أسبوع)

الكل كان متوتر وهم منتظرين خروج الدكتوره علشان تطمنهم على جوري ..معاذ يهدي أخوه وداخله بركان خوف من اللي جاي وعبدالرحمن اللي كان في غير وعيه كلامه متقطع وغير مفهوم وكل شوي يسأل عليها.. وخالد ماكان أحسن منهم، ماهو مستوعب هو كيف اتجرأ وعمل اللي عمله.، مو هذا اللي كان مخطط له، لعن نفسه ألف مره على ضعفه قدامها، وماهو مصدق انها في ذي الحاله بسببه.. يبغاها تفوق علشان يرتاح من عذاب ضميره،وفي نفس الوقت خايف لما تفوق ويسألوها عن اللي صار،ايش بيكون موقفه قدام أهلها..
قطع حبل أفكارهم خروج الدكتوره وعلى وجهها علامات الحزن والغضب وبحده/ ممكن أفهم أيش اللي حصل بالضبط..
معاذ بلهفه/ هاا.. فاقت ..ريحيني الله يريح بالك.
هزت راسها بأسف/ جوري أتعرضت لصدمه عصبيه..وحاليا.. هي ..نايمه.. يعني نقدر نقول ..غيبوبه..
أنهار عالكرسي وهو يهز راسه بعدم تصديق ورفع رأسه وهو يكرر ورأها/ صدمه عصبيه… غيبوبه.. كيف يعني صدمه عصبيه…
جلست عالكرسي بهدوء/ أنا جالسه أحاول أفهم منكم اللي حصل،بس أنتم ما ساعدتوني بشيئ..أكيد حصل شيئ صدمها،خوفها المهم وصلها لذي الحاله..
معاذ بضياع/ كيف نساعدك أحنا ماندري أيش حصل لها.. كانت تجري زي عادتها في الحوش وعبدالرحمن لقاها عالأرض وجبناها على طول.. هي لها فتره طويله بخير والحاله ماعاد جاتها من أكثر سنتين…
دكتوره بشرى/للأسف.. جوري أتعرضت لضغط شديد، وبالنظر لحالتها القديمه.. أتوقع إنها حالة خوف وصل للرعب..
معاذ بخوف/ والغيبوبه أيش سببها..
دكتوره بشرى/ جسديا هي ماتعاني من أي مشكله، لكن الصدمه اللي أتعرضت لها كانت اكبر من أحتمالها، وأعتقد إن غيبوبتها وسيله دفاعيه منها للتحايل عاللي صار لها..
خالد كان في حيره من اللي يسمعه.. مو مصدق ،صدمه وغيبوبه،التفت للدكتوره وبصوت مبحوح/كيف يعني وسيله دفاعيه.
ردت بهدوء/ الإنسان أوقات، لما يصادف مواقف قوية ويعجز عن مواجهتها أحيانا بيدور وسيله للهروب من الموقف اللي هو فيه، وفي حالة جوري.. النوم كان وسيلتها للهروب من الشيئ اللي واجهته…
لما شافت ملامح عدم الفهم على وجوههم تابعت/بإختصار.. جوري فضلت تنام علشان ماتواجه اللي صار لها.. لما عجزت عن المواجهه عقلها فضل الإنسحاب والدخول في غيبوبه لحد ماتتوازن نفسيا وتقدر تتخلص من صدمتها..
معاذ بتردد/خالد.. ممكن تتركنا شويه؟
طالع فيه وهز رأسه ومشي وجلس بعيد عنهم..
معاذ/جوري قبل كم يوم اتزوجت.. بدون علمها.. ولما عرفت تعبت وجاتها الحاله، بس عبدالرحمن كان معاها والحمد لله عدت على خير..
ردت بحده/ انتوا كيف تتصرفوا بذي الطريقه وأنتوا عارفين حالتها… معاذ أختك حساسه جدا،وبعد اللي صار لها زمان أصبح أي شيئ يأثر فيها،وأنا شرحت لكم ونبهت عليكم تبعدوها عن الزعل والخوف.. تقوموا تزوجوها بدون علمها.. أكيد أنصدمت ..
وبتفكير/لكن أنت قلت أن ذا قبل كم يوم ..مش معقول عادها تستوعب الموضوع ،أكيد حصل شيئ ..
هز رأسه بيأس والتفتت للأخوه و-------- وين عبدالرحمن؟
استغرب لما ماشافه عالكرسي،دار بعيونه عالكراسي اللي حوله ،شاف خالد اللي جاي لعنده وناس بتراجع مثل حالتهم..
دكتوره بشرى/دخل لجوري اول ماخرجت من عندها.. وتقدر تشوفها وتطمن عليها ،بس بسرعه ..عموما لازم تنقلوها المستشفى لأن العيادة مش مجهزه لأستقبال ذي الحالات،أنا رتبت كل شي مع مستشفى* **** وأنت شوف الأوراق ووقعها..
دخل معاذ وخالد وشافوها نايمه عالسرير بوجهها الشاحب وقناع الاكسجين على وجهها،والسيروم في يدها.. وعبدالرحمن جالس جنبها عالسرير ،كان يلم شعرها بشويش كأنه خايف لايوجعها وحطه على جنب، ومسك يدها بين ايديه وهو يكلمها بصوت واطي..
قرب منها معاذ وباس جبينها وهويقرأ عليها ،أتأملهم خالد بحزن وندم على حالتهم اللي تسبب فيها وماقدر يجلس وطلع برا وهو يفكر في در فعل البقيه لما يعرفوا اللي صار..
مرت عليهم ساعات من أصعب مايكون،،اضطر فيها معاذ يتصل بأبوه اللي جاء مع أبو خالد وهم في صدمه وماهم مستوعبين .. قبل ساعه كانت معاهم وتضحك ومافيها أي شيئ ،أيش اللي حصل في الوقت اللي غابت فيه عنهم،الكل في حيره وضياع وخوف، والحريم اللي في البيت ماكانت حالتهم أحسن،خاصة بعد ماقالت لهم ناديه أن عبدالرحمن أخذ جوري المدرسه وبعدها خروج أبو معاذ وأبو خالد المفاجئ، وجية معاذ بعدها وأخذ أمه وأم خالد اللي أكد لهم أن جوري فيها شيئ… عالمغرب رجع الكل للبيت ماعدا عبدالرحمن اللي أصر يظل عندها ومايتركها لحالها .. ماقدر يتحمل أصوات بكاهم اللي زاد أول ماوصلوا البيت ،وراح غرفته على طول وبعد ربع ساعه دخلت أمه ووجهها مايتفسر، وبعد خمس دقائق صمت،التفت لأمه/ أمي أيش عندك،في كلام على لسانك،قوليه وارتاحي ..
اتنهدت وبضيق/ أيش سويت لجوري؟
وقف بتوتر/هااا، جوري.. أنا ماعملت لها شيئ، مالي صلاح فيها..
أم خالد بحده/ لاتكذب.. أنت بعد الصلاة ماطلعت غرفتك.. وبعدها أنا شفتك وأنت طالع ،كنت خايف وشكلك مو طبيعي،وبعدها رجعت نزلت ووجهك مقلوب.. أنا عارفتك ياخالد.. قول وريحني..
خالدبعصبيه/قلت لك ماسويت شيئ، هيا اللي مجنونه ومدري أيش فيها…
مسكت يده بخوف/ خالد حبيبي، لاتخاف أنا أمك قولي أيش صار وأنا بتصرف..
دف يدها ووقف وصار يدور في الغرفه بضياع وتوتر/ماسويت شيئ،ماسويت ..أنا بس.. هي السبب.. هيا قالت ماتبغاني.. ماتبغى تشوفني.. أنا كنت بس بعاقبها…هيا اللي طاحت مدري أيش فيها..
دخل أبوخالد ومسكه من ملابسه بغضب/ أيش سويت ياكلب،أيش سويت سود الله وجهك..
صرخ بغضب/زوجتي.. ماسويت شيئ غلط.. أيش يعني لو بستها ولا حضنتها.. زوجتي ومالكم صلاح
… سكته الكف اللي جاه من أبوه قبل مايدفه عالأرض وتوقف أمه بينهم وهي تدف أبوه اللي يصرخ بقهر/سود الله وجهك ياعديم المروه، ياقليل الشرف.. اتهجمت عالبنت وفي وسط بيتها.. اتهجم-----
قاطعه خالد بصراخ/ لاتقول اتهجمت عليها، تراها زوجتي، ومحد يقدر يمنعني عنها،زوجتي ولو بأخدها اليوم محد يقدر يفك حلقه بكلمه..
أم خالد بترجي/ وطي صوتك لاتفضحنا مع الناس….
أبو خالد بعدم تصديق/ ولدك الكلب فضحنا وخلاص.. متهجم عالبنت ،أعتدى عليها.. موتها حسبي الله عليه من ولد.. أيش أقول لصالح.. بأي وجه اقابله وعياله..
جلس جنب أبوه وهو يترجاه/لاتقول موتها.. والله كنت بس بكلمها،لكن كلامها استفزني، كنت ..كنت بأدبها.. بس بوستها.. ماسويت لها شي..هيا مدري أيش جرالها… .وفجأة صار يبكي ويشهق/والله ماكان قصدي.. هيا ماتت.. أنا ماسويت لها شي.. صحيتها بس ماكانت تسمعني.. كانت ميييته.. يدها بارده وماترد عليا.. أنا ماسويت شيئ
انصدموا من بكاه ودموعه ومالقي أبوه غير إنه يضمه بقوة ويهديه/خلاص.. هيا بخير.. هتكون بخير.. خلك رجال ولا تبكي ..
خالد بترجي/أبويا… خلاص أنا بطلقها.. ما..
دفه أبو خالد بعصبيه/ أقلك خلك رجال.. تقول اطلقها.. أنت مافيك خير.. بعد اللي سويته فيها.. بطلقها.. هوا ذا الي قدرت عليه..
خالد/ أبويا افهمني.. البنت مو طايقتني.. أنت شايف أيش جرالها علشان بس بوستها… وإذا فاقت.. أكيد مارح تسامحني..
عصب من ولده وصار يشد في شعره بقهر/أنت ناوي تجنني.. بدل ماتجلس معاها لين تتحسن وتعتذر لها عن همجيتك، وتصالحها تقول هيا مو طايقتك.. أنا قايلك ذي ماهي زي اللي كنت ماشي معاها،ذي على نياتها ،ماتعرف من الدنيا وخباثتها شي.. قلت لك أتقرب لها وحببها فيك وعلمها على يدك .تروح ..تروح تعتدي عليها..
تابع بغضب/ أحنا بنجلس لين تقوم بالسلامه، وبعدها نشوف أيش هيصير.. وأحلم ياخالد أنك تطلقها.. ورب البيت اتبرأ منك ليوم الدين…
شهقت أم خالد بصدمه/الله يخليك لاتقول كذا..
خالد/أبويا أنت من جدك… كيف ت---
-ابوخالد بغضب/ كلمه ومارح أعيدها ياخالد.. إذا صحت جوري هيا اللي هتحدد مصيرها بنفسها وأيش ماقالت كلامها بيمشي عليك غصبا عنك…
حاول يتمالك نفسه بالقوة/طيب يا أبويا ،اللي تأمر فيه هنفذه ،بس أنت هدي بس ولا تزعل نفسك..
باس رأس أبوه وأمه وطلع من البيت وهو بينفجر من الضيق ،مو طايق يجلس في بيتهم ولا يقابل أحد من أهلها، وقف تاكسي وطلب منه يلف في الشوارع بدون هدف،فتح الشباك وسمح للهواء البارد يتغلغل في صدره بقوه وهو يراجع كلام أبوه " هيا مو زي اللي كنت ماشي معاها" سب نفسه ألف مره وهو يتذكر"هلا"حبيبته… لسا فاكر جمالها اللي أسره وضحكتها ودلعها اللي خلاه يحبها من أول مره شافها فيها…


يتبع

فيتامين سي 05-12-15 11:51 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(قبل3 سنين)

راح العصر يتمشى مع أصحابه في البحر وبعد ماسبحوا قرروا يمشوا عالرصيف لحد ماتنشف ملابسهم لإنهم ماعملوا حسابهم عالسباحه وماجابوا ملابس.. كان يمشي على وراء وهو يتكلم وينكت معاهم قبل مايأشر له فيصل يلف وراه،لف بسرعه وصدم في شي وطاح عالأرض..
رفع رأسه لما سمع صوت معصب/عمى… ماتشوف…
أجمل وجه ممكن يشوفه كان قدامه عيون بنيه مرسومه بإتقان ووجه مدور مثل البدر وشفايف بروج أحمر صارخ ماحس على نفسه وهويتأملهاغير لما دفته بقوه/بلا في شكلك،مأخد راحتك.. الله يقلعك..
ركز إنها طايحه عالأرض وهو فوقها،قام بسرعه وهو متفشل بسبب ضحك أصحابه وتعليقاتهم البايخه،شافها تعدل لثمتها وهي تسب فيه ومشت مع بنتين واتعدتهم..
التفت للعيال بعد ماأخذ ضربه على رأسه من رائد/ الأخ مسرح.. الواد راح فيها. .. ههههههههههههههه
،،الكل شاركه الضحك وهو ماعبرهم ،عينه عليها لين شافها جلست على كرسي بعيد شويه وهي تفرك رجلها…
فيصل بمكر/ شكل السناره غمزت ياشباب..
خالد بفهاوه/اصير لها سمكه.. بنت اللذينا عليها عيون…. تطيح الطير من السماء…..
محمد/ تقولوا تشبك معانا لو رحنا لها..
فيصل/ ماسمعتها وهي تسبه ويقلدها.. بلا في شكلك.. عمى.. حضريه ياواد... والله بتفرشه هنا…
خالد وهو يعدل شعره بيده/ ياريت… تفرشني تمرمطني.. مارح اقول لا.. بس تعطيني وجه..
صفروا الشباب،وصاروا يتحدوه ويتراهنوا يروح يكلمها..
خالد بتفكير/رائد حبيبي.. نط الصيدليه وجيب ربطه طبيه.. بس سرييييع..
رائد بحمقه/لاا ياشيخ… أنت تشبك وأنا اتمشور.. اقلب وجهك بس..
خالد بترجي/ حبيبي أنتا.. أخاف أروح وأتاخر وهيا تمشي… براقبها.. تكفى رئود.. يلااا ياحيوان ..
فيصل/هههههههههههههههه ،تكفى ولا حيوااان حدد أسلوبك…
دفه خالد بقوة/أنت انطم،ولاروح جيب… ياأخي يلااااا.. ولاتبوها تروح ..والله قلبي يدق بقوة.. بموت لو ماكلمتها.. شباب الفزعه.. الحقوا صاحبكم..
محمد/انقلع أنت وهوا، أنا بروح لها… لسا هتعملي فيها دكتور.. وربطه وبنج، ههههههههه….
ضحكوا كلهم.. وراح رائد الصيدليه.. وفيصل راح يشتري ورده.. ومحمد راح السياره يجيب العطر.. وبعد ما أتجمعوا كلهم وخالد زبط نفسه أخذ الورده وكيس الصيدليه، وأتوجه ناحيتها، انتبه للي معاها يأشروا عليه وشافها التفتت ناحيته ولفة وجهها عنه.
خالد بأدب/أحم أحم… لو سمحتي…
ردت عليه بنت من اللي معاها/نعم.. أيش تبغى..
طالعها بإستحقار/نعامه ترفسك.. قولي آميييين… ترى ما كلمتك…
فلتت منها ضحكه خلته يفهي زياده/ اللهم صلي عالنبي.. والتفت لخويتها/شوفي الناس الذوق،مو زيك.. ردت خويتها بعصبيه/نععععععععم…
زادت ضحكتها وخويتها تسب فيه لما طلب منهم يتركوهم لحالهم… التفتت عليهم وأشرت لهم يروحوا وبنفاذ صبر/ياريت تقول اللي عندك وتفارق.. نعم!
جلس جنبها وبزعل/أفاااا دوبي أقول ناس ذووق. مسرع ماقلبتي..
طلت فيه وبدلع/ زوووق عصبا عن عينك،مو أنتا اللي تحدد..
خالد بإبتسامه/ وأنا أقدر أقول غيرا كذا..
وبجديه/أنا آسف.. ترى ما كنت قاصد أطيحك… ومد لها الوردة/ياريت تقبليها مني
أتخصرت/نعم حبيبي ماسمعت… اقبلها منك بأي صفه..
خالد بهدوء/عربرن أعتذار.. ترى ماقصدي شيئ… بس شفتك وأنتي ماشيه كنتي تعرجي.. شكلي عورتك مررره.. علشان كذا حبيت أعتذر…
وقف وحط الكيس وعليه الوردة عالكرسي وبإحراج/آسف مره ثانيه،ماكان قصدي أزعجك.. عن أذنك..
أعطاها ظهره وبدأيمشي وفي داخله"5'4'3'2
أبتسم بإنتصار لما سمع صوتها/هااااي أنتا.. التفت لها وعيونه عالأرض/خالد.. أسمي خالد..
ردت بتساؤل/ أيش هادا الكيس..
اخذ الكيس وجلس جنبها وهويطلع الربطه وبخاخ البنج ويرفعه قدامها/ماقلت لك شفتك تعرجي.. رحت الصيدليه،أكيد رجلك ألتوت..عالعموم تقدري ترميها عادي..
وقف بيمشي بس مسكت يده بطرف أصابعها وبتردد/أنا معرف أسويه..
أبتسم لها بفرح/يعني سامحتيني! ؟
ضحكت بخفه ودلع/ حزنتني،وقلبي مايهون عليه أحد يزعل…
باس الوردة وناولها/ممكن تقبليها،علشان أتأكد أنك سامحتيني…
أخذتها منه وشمتهاوهي تطالع فيه/ مقبوله.
حك خده وبحذر/يعني ممكن تمشي معايا للسياره..
تابع بسرعه لما شاف نظرتها الغاضبه/لايروح بالك بعيد.. بس علشان ألف الربطه على رجلك.. مو معقول اعملها قدام الرايح والجاي..
ردت بصوت واطي/أنت اللي لايروح بالك بعيد.. بجي معاك علشان رجلي بس تعورني..
وقفت بشويش ومشت بعرجه واضحه وبدون تردد كان واقف جنبها وهو ماسك ذراعها بيديه الأثنين/ماني ناقص تطيحي وينكسر فيكي شيئ…
هزت رأسها بموافقه ومشيت معاه للسيارة تحت أنظار أصحابه وصحباتها المتفاجئين
فتح لها الباب اللي قدام وساعدها تجلس وجلس قدامها عالأرض وأشر على رجلها،رفعت عبايتها بخجل ومدت رجلها بشويش ،حط رجلها على فخذه ورفع بنطلونها وهويشوف كاحلها منتفخ ومزرق..
وبأسف/يا الله… شوفي كيف رجلك منتفخه عن جد آسف.. ماكان قصدي يااا ..أيش أسمك؟
ردت بألم/هلا.. أنا هلا.. أمانتك لاتعورني ..
مسك رجلها ودلكها بخفه وبحنان/لاتخافي حبيبتي.. ذحين مع البنج مارح تعورك..
عملت نفسها ماسمعته،وهو حط لها البنج ولف رجلها وبعد ماخلص نزل بنطلونها وعدل عبايتها وبهدوء/ ألف سلامه عليكي.. حطي عليها ثلج ولاتضغطي عليها كثير وكلها كم يوم وتخف..
خرجت من السيارة بعد ما ساعدهاووقفها جنبه وبهمس/مشكور.. عن أزنك،أتأخرت عالبنات.
. جات بتمشي بس مسك يدها ووقفهاوبإحراج/ممكن ..رقمك.. علشان أطمن عليكي..إذا ما يضايقك…
سكتت شويه وهيا تتأمله كان جميل بمعنى الكلمه.. عيونه البنيه وشعره الناعم.. خشمه سلة سيف وشفايفه رقيقه..والبلوزه الكت لاصقه في جسمه مع المويا ومبينه عضلاته..
فاقت على ضحكته/ مطوله وأنتي تتأمليني عارف أني حليوه..
دفته بعصبيه/ مالت عليك..بلا في شكلك.. مغرور..
مسك يدها وضغط عليها بشويش وقرب من وجههاوبهمس/أمزح معاكي،أيش بك معصبه. بعدين يحق لي أنغر،مادام طحت في حضن القمر .. وغمز لها…
تنحت فيه وهي ذايبه وغمضت عيونها بتنهيده لما حست بشفايفه على أطراف أصابعها،صحت من سرحانها وسحبت يدها بضعف وبعصبيه/ لاتتعدى حدودك.. هتذلني بمساعدتك..
مشت من جنبه بغضب"كيف سمحت له يتمادى معايا،أيش يقول عني دحين" لحقها ووقف قدامها وبأعتذار/والله ماقصدي، طلعت عفويه مني،آسف ،خلاص لاتزعلي مني..
بعدت عنه ومشت وهي معصبه منه، بس وقفت بصدمه لما جلس عالأرض قدامها وصار الناس يطالعوا فيهم، وبهمس/يامجنون.. أوقف الناس تطالع فينا…
مسك يدها وبترجي/ مارح اوقف غير لما تسامحيني.. قولي سامحتك وأنا أوقف…
حاولت ترفعه من الأرض وصارت هيا تترجاه/خلاص سامحتك.. والله سامحتك.. خلصني..
أبتسم بمكر/ والله ما أوقف غير لما تعطيني رقمك.. ابطمن عليكي.. مارح اقدر أنام الليله غير لما اسمع صوتك وأعرف أنك كويسه..
هزت رأسها بتصريف/أوكي.. بس أوقف خلصني، السواق هيشوفني..
وقف بفرح وهو يصرخ بهبل/ سامحتني… سامحتني…
صار الشباب في البحر يصفروا ويصفقوا واللي يسب فيه واللي يضحك على هبله. غير البنات اللي تنحوا في جماله ورومانسيته،وكل وحده تقلها يابختك، يجنن،رومانسي،ماعنده أخ..
نزلت رأسها بخجل وصارت تمشي بسرعه وهو لسا ماسك يدها وماتركها غير لما أخذ رقمها، وودعها وهو طاير من الفرحه، وماهو حول الشباب اللي قطعوه حش وتنكيت طول طريق الرجعه. .
وماصدق جاء الليل علشان يكلمها ،والإتصال صار إتصالين لحد ماصارت مكالماتهم يوميه وأتطورت للمقابلات في البحر والملاهي والمطاعم.. عاشوا أجمل قصة حب ماترك خلالها كلمة حب ما قالها ولا هديه ماأهداها.. ووصلت علاقتهم لدرجة البوس والأحضان اللي للأسف صارت مقياس لإظهار الحب عند الكثيرين من ضعاف النفوس..
استمرت علاقتهم سنتين،اتعرفوا فيها على بعض اكثر وعرف عنها حاجات كثير ،مثل إنها وحيدة ودلوعة أهلها.. طلباتها كلها أوامر لبسها كله ماركات، وكل صيفيه الأجازه في بلد أوروبي.. عشق دلعها وجمالها وصار مايتخيل حياته بدونها،وهي مابخلت عليه بكلام وحركات الحب والغزل، لحد اليوم اللي أكتشفت أمه علاقته فيها بسبب روج كان على تيشرته.. ولما واجهته ما أنكر وقلها إنه حبها وإذا ماخطبوها ليه بينتحر وعملهم فيلم هندي،لحد ماأقتنعت وأقنعت أبوه ..
وجات اللحظه الحاسمه وفاتح هلا في موضوع الزواج وإنه بيجي يخطبها رسمي.. ووقتها صارت كل يوم تتحجج وتطلع بعذر شكل علشان تأجل جيتهم،واستمرت عالحال ذا 4 شهور لحد ماواجهها بمخاوفه/حبيبتي.. أنتي ماتبغيني أجي وأخطبك؟
ردت بتوتر/من قال ..أنت عارف قد أيه أنا أحووبك..
خالد بعصبيه/حركاتك مالها غير تفسير واحد.. وهو أنك تتهربي مني.. أنا أقنعت أهلي ووافقوا وكل ماأقول نجي اليوم الفلاني تطلعي لي بسالفه... أيش حكايتك يابنت الناس..
هلا بحذر/ خلودي حبيبي، أنتا عارف أنتا أيه بالنسبه ليا،بس أنت ناسي إنه فيه حاجات تانيه ناقصتنا..
خالد بإستغراب/حاجات أيه.. إذا قصدك عالشغل،أنا باقي لي فتره وأتخرج وشغلي مضمون في شركة ***** صاحبها أبو خويي.. والبيت موجود، وأهلي موافقين.. أيش باقي..
هلا بضيق/حبيبي أكيد تمزح.. أنت ناسي أني سعوديةوأنتا يماني..
خالد بهدوء/أعتقد أحنا عارفين ذا الشيئ من من أول تعارف وإذا.. أنا بقدم عالموافقة وكل الأوراق الرسمية.. أنتي لاتشغلي بالك بذي الحاجات.. بعدين أحنا مو أول ناس تتزوج وأحنا من جنسيتين مختلفه..
هلا بعصبيه/كيف لا أشغل بالي.. وأولادنا اللي بيجونا.. مابيكونوا سعوديين..بعدين لاتنسى وضعي.. أنا ليا وضع خاص وأسلوب حياة معين ما أقدر أتنازل عنه، وأنتا بصراحه ماتقدر توفره ليا..
خالد بصدمه/بس ذا ماكان كلامك في البداية.. أنتي عارفه وضعي وأمكانياتي، ووعدتك أني هعمل المستحيل علشان أعيشك في نفس المستوى اللي أتعودتي عليه.. بعدين أحنا مو فقراء، حالتنا الماديه يمكن مو زي حالتكم ،بس أحنا مرتاحين وماعلينا كلام..
هلا بأستهزاء/حبيبي أنتا عارف أنا أصرف كم في نزلة سوق وحده… أأممممممم أتوقع راتب شهرين من شغلك.. غير حفلاتي وسفرياتي اللي تكلف بابا شي وشويات…
خالد برجفه/وين كلامك عن حلمنا، وأنك مادمتي معايا ماتحتاجي شي ثاني، وأنك بتصبري وتتحملي معايا لغاية ماكون نفسي وأبني ثروتي الخاصه بيدي..
غمض عيونه بألم وعدم تصديق من صوت ضحكتها اللي أتحولت من النعومه والإغراء للشماته والتعالي وبدلع أستفزه/حبيبي،أنتا قلتها،كلااااااام كله كلام،بس وقت الجد، أنا مارح أقدر أعيش حياتك..
خالد بحسره/يعني كنتي تضحكي عليا.. توهميني بحبك وأنتي.. أيش.. تتسلي معايا.. تقضي وقت وأنتي في المملكة…
هلا بصدق/ لا ياخالد.. أنا حبيتك من جد وكل كلمه سمعتها مني كنت صادقه فيها.. بس لما جيت أحسبها صح.. طلعت كفتك خسرانه.. أهلي مارح يوافقوا عليك.. وبابااا بابا قبل كم شهر أتقدم له واحد وطلب يدي.. وأنا وافقت..
خالد بغضب/نعم يختي.. اتقدملك واحد ووافقتي.. وقبل كم شهر.. وأنا أيش وضعي ..كيس بطاطس.. خيشة رز؟..كيف وافقتي وأحنا نحب بعض.. أنتي لايمكن تكوني هلا اللي حبيتها.. هلا اللي كلها رقه وأحساس، هلا اللي تموت فيا وتذوب في حضني من لمسه..
هلا ببكى/والله أنا هيا أنا هلا اللي تحبك وتموت عليك،بس ظروفي أقوى مني،أنت موحاس بالضغط اللي عايشته.. أنا أحووبك ومجبوره أقبل في واحد تاني..يمكن لو كنا في دنيا تانيه مافيهاطبقيه وغني وفقير كنا رح نتزوج ونعيش بسعاده،بس أحنا عايشين في دنيا أهم شي فيها الفلوس وأسم العيله والواسطه،دنيا فيها الغني هوا الليه ليه الحق يعيش..
خالد بصدمه/ الغني اللي تتكلمي عنه ذا كم ، واحد ،اثنين ، عشره،وباقي الناس يموتوا، يندفنوا بالحيا.. مالهم حق يعيشوا ويحبوا..
لاتبرري لنفسك.. أنتي وحده ضعيفه وأنانية اتخليتي عن حبك بسهوله ،ذا لو كنتي حبيتيني أساسا.. عالاقل أنا واجهت أهلي وأقنعتهم بحبي مو زيك هربت في أول مواجهه..
ضحكت بوقاحه/أقنعت مين ياأبو أقناع أنتا، أنتا بتفهمني إأهلك ماكانوا موافقين عليا أنا، أنا هلا ال* ****، اللي الكل يتمنى رضايا، أهلك مو موافقين عليا، ليه.. على أيه ياحس
قاطعها بغضب/ أحترمي نفسك ولاتجيبي سيرة أهلي على لسانك.. خلاص يابنت الناس،وضحتي قصدك وفهمته.. بنت العز والحسب والنسب لايمكن يجمعها القدر بواحد زيي.. أعتقد وصلنا للنهاية ومافي داعي نجرح في بعض،الله يهنيكي----
هلا برجاء/خالد والله أحوووبك،،افهمني بس أحنا نقدر…..
قاطعها بعصبيه/لاتفكري تنطقيها.. خليني أحتفظ بصورتك في بالي زي ماكنت أشوفها لاتشوهيها رجاء.. من اليوم أنسيني وأمحيني من ذاكرتك ولا تفكري فيا زي ما أنا رح أمحيكي من حياتي.. ومارح افكر فيكي بعد اللحظه ذي.. مع السلامه..
قفل منها وهو حاس بيد تعصر قلبه بقوة ..خلاص راحت من حياته بسرعه زي مادخلتها بسرعه..
أنهار لمدة شهرين بعدها،صار جسد بدون روح.. وفي الشهرين ماوقفت إتصالات هلا اللي طنشها،والكل لاحظ حالته ونفسيته اللي أتغيرت.. حتى أبوه لما فاتحه في خطوبته من هلا ،ثار وغضب وماترك شيئ ماكسره وهو يردد إنه مايعرف وحده بذا الأسم.....
وعدت عليه الأيام وتناسى الموضوع ورجع يمارس حياته بشكل طبيعي والكل يتجنب سيرة هلا ..
لحد ماجاء اليوم اللي فاتحه أبوه إنه بيخطب له بنت أبو معاذ اللي خالد يعرفه ويعرف قوة علاقته في أبوه.. في البدايه عارض بس مع الضغط عليه وتذكيره بأختياره السابق وافق،بس إنه يشوفها وإذا عجبته أوكي وإذا لا خلاص بيتركوه في حاله..
رجع لحاضره على صوت المضيفه وهي تطلب منهم يربطوا أحزمة الأمان استعدادا للهبوط في مطار جده…


لاتحرموني ردودكم.. انتظركم

لا إله إلا أنت… سبحانك أني كنت من الظالمين

فيتامين سي 05-12-15 11:52 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

"اللهم فاطر السموات والأرض،عالم الغيب والشهادة،رب كل شيئ ومليكه،أشهد أن لا إله إلا الله.. وحده لاشريك له.. وأشهد أن محمد عبدك ورسولك"

--------------

الورقه التاسعه

(صنعاء-اليمن)

دخلت شيماء بإستعجال/خلصتي.. عبدالرحمن خارج..
رفعت عيونها لأختها وعلى وجهها إبتسامه وهزت رأسها بموافقه.. أخذت شنطتها ولبست نقابها وخرجت الصاله والكل مجتمع فيها..
أم معاذ بقلق/كيف حاسه نفسك اليوم..
أشرت لها بيدها بأوكي وراحت لها وباست رأسها ورأس أبوها،واتوجهت لمعاذ باست خده
،مسك يدها/اوصلك بالسياره أحسن..
أشرت بيدها بلا ،وبدون ماينتبه دخلت يدها في جيبه بسرعه وطلعت فلوس وجرت بعيد عنه وفي داخلها تضحك ..
التفت لها وهي تجري وبعصبيه/يانصابه تعالي… طيب مو كلها ياحيوانه..
أبو معاذ/خليها تأخذها حلال عليها..
دقت جوري عالطاوله جنبها علشان ينتبه لها معاذ،وحطت جزء من الفلوس عالطاوله وطلعت تجري..
أبو معاذ بحزن/الدكتوره أيش قالت لما راجعتوها.. متى تتكلم مره ثانيه..
معاذ بهدوء/مافي جديد.. نفس كلامها الأول،إذا أتحسنت بتتكلم لحالها..
ناديه بمواساة/مالكم مكبرين الموضوع.. شوفوها كيف صارت أحسن من أول بكثير.. نسيتوا كيف جلست أسبوعين ماتخرج من غرفتها،ولاتشوف أحد.. كويس إنها قررت تروح مدرستها،حرام السنه كانت بتروح عليها..
أم معاذ تمسح دموعها/الحمدلله على كل حال،بس هي ماراحت المدرسه إلا علشان لاتفلت أحلام لحالها..
معاذ/المهم إنها خرجت،علشان نفسيتها تتغير، وانتوا خلاص لاتجلسوا تفكروها باللي حصل..
ناديه بخوف/طيب الشرطه أيش قالت.. لحد الأن مالقيوه..
معاذ/كيف يلاقوه،ليش هي جابت وصف واحد يعتمد عليه..
أبو معاذ/والله أحنا سوينا اللي علينا ..حتى رجال الحاره ساعدونا وسوينا دوريات ووزعناهم عالحاره ولمدة أسبوع وأحنا نحرس الحاره في الليل.. بس مافي فايده ، محد شاف شيئ ولا أحد بلغ عن سرقات..
وقف معاذ وباس ولده صالح وأعطاه ناديه/ذا نصيب بنتك، السارق ماطلع إلا في وجهها. يلا أنا اتأخرت.. السلام عليكم
--------------
عند جوري
كانت شيماء في المقدمه تمشي مع بنات الجيران ،لإن كلهم في مدرسه وحده (المدرسه تضم كل المراحل)
وعبدالرحمن وجوري كانوا ماشيين سوا وهو يتكلم معاهافي كل شي، وهي ماسكه دفتر وقلم وترد عليه..
وفجأة حس بيد جوري تتمسك فيه بقوه وهي لاصقه فيه وترجف ،رفع راسه بقلق/مالك،فيكي شيئ..
ماردت عليه واكتفت بإنها تتمسك فيه بصوره أكبر،لم كتفها بذراعه وقربها منه وهويدور بعيونه في الشارع،ومافي شيئ غريب،إلا مجموعة من الشباب والأولاد اللي رايحين مدارسهم..حس فيها موقادره تمشي وخطواتها مرتبكه،وقف تاكسي ونادى شيماء وركبوا كلهم ودقايق وهم في المدرسه، ساعدها تنزل جنب بوابة المدرسه وسألها/نرجع البيت،شكلك تعبانه..
هزت رأسها بلا وكتبت له بيد ترجف/حسيت بدوخه،بس صرت أحسن.. لاتخاف
عبدالرحمن ماصدقها بس ماحب يوترها وبهدوء/شيماء شوفي أحلام إذا داخل قولي لها تكلمني..
دخلت شيماء وبسرعه جات ومعاها أحلام اللي ماده يدها في الهواء ،وعلى طول أعطاه يد جوري اللي مسكتها بفرح..
وجه كلامه لأحلام/ماوصيكي،إذا حسيتيها تعبت أتصلي عالبيت ولا على خالي بدون ماتشاوريها..
ردت بصوت واطي/لاتقلق في عيوني.. الله معاك.

فيتامين سي 05-12-15 11:55 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

ركب التاكسي وراح وهو مومصدق جوري في اللي قالته..
لها أكثر من أسبوعين من وقت ماصحت من الغيبوبه اللي الحمد لله ماعدت كم يوم.. لكن أتفاجؤا إنها ماتتكلم، والدكتوره قالت لهم إنه رد فعل طبيعي لما بعد الصدمه.. وبمجرد ماتتحسن نفسيتها بترجع لطبيعتها، ولما أتحسنت وسألوها عن اللي صار كان ردها إنها شافت شيئ ولا شخص كان كله أسود في أسود كان فوق جدار الحوش لما كانت تجري،وبعدها ماتتذكر شيئ،،الكل أعتقد إنه سارق وكان ناوي يدخل البيت،لكن لما شاف جوري هرب..
بس هو ماصدق كلامها ولا دخل مخه.. إذا كان سارق مو معقول يجي يسرق بعد الفجر والناس طالعه من الصلاة والشمس على وشك تشرق، إلا إذا كان سارق غبي ، بس اللي شككه أكثر كان إرتباكها وسكوتها لما سألوها،كإنها كانت تفكر وترتب كذبه في بالها،حافظ حركاتها وتفاصيلها ويقدر يعرف متى تكذب، هومتأكد من كذبها،بس اللي جننه ليش تكذب وأيش مصلحتها.. وكل مايحاول يستدرجها في الكلام تغير الموضوع بسرعه..
واللي زاد حيرته إنفعالها لما زارها أبو خالد في المستشفى،وطلبه إنه يتركهم لوحدهم ،ولما رجع كانت في أسوء حاله.. و بعدها بيومين الرساله اللي طلبت يوصلها لأبو خالد، ياترى أيش اللي بينهم،و اللي زاد خوفه الكوابيس اللي تجيها وماعرف عنها غير من أسبوع…
كان سهران يذاكر لأمتحان الرياضيات، راح يشرب وهو راجع مر غرفتها يطمن عليها.. فتح الباب بشويش وشافها بوضوح بسبب النور اللي صارت ماتطفيه من وقت خروجها من المستشفى،قرب منها وشافها تتحرك بإنزعاج وايدينها تتحرك في الهواء وكأنها تحاول تبعد شي عنها،كانت خصل شعرها لاصقه في جبينها بسبب العرق.،وأستغرب لما صارت تتمتم بكلام مو مفهوم،مسك ايديها وقرب لشفايفها علشان يسمعها" عبادي..لاتلمسني.. معاذ.. عبادي.. تعالوا"ونفس الكلام تعيد وتزيد فيه بخوف ،ارتجف بمجرد مافكر إنه أحد قرب منها أو أتهجم عليها،معقول السارق سوا لها شيئ..هز رأسه بقوة وهويحاول يبعد الأفكار اللي تهاجمه وتلعب في رأسه ،ضرب خدها بخفه
جوري،جوري ،قومي خلاص.. انتي تحلمي ،جوري..
فتحت عينها برعب وهي تصرخ وصارت تدفه بقوة ،ضمها بقوة وبهمس/أنا عبادي، لاتخافي،ذا أنا جوريتي، تؤامك عبادي.. حس جسمها أرتخى وبيدينها تلتف على خصره وتشد عليه وهي تأخذ أنفاسها بقوة ،جلس يقرأعليها ويمسح شعرها بحنان وهو يبكي مع بكاها المكتوم.. لحد ماهدأت وانتظم تنفسها ،مدها على فراشها بس أتفاجأ بيديها اللي ماسكه بلوزته بقوة،مد جسمه جنبها و غفت عينه وهو يدعي إن اللي في باله مايكون صحيح..
فتح عينه وهو يشوف أستغراب أمه اللي أتفاجأت بوجوده جنب جوري،فقلها إنها جاته الغرفه لإنها كانت خايفه نام معاها،خاف يقلها عالكوابيس ويزيد قلقها،ومن يومها فرش له جنبها وصار ينام معاها وكل يوم تصحيه نص الليل على نفس الكابوس ونفس الكلام..
مسح وجهه بتعب لما صحاه صاحب التاكسي من أفكاره،وحاسبه ونزل..

***
(جده)
الساعه11 الليل

من يوم ماصار اللي صار ورجعوا جده وأبوه مقاطعه وما يعطيه وجه، وكل اللي قاله إنه الزواج بيتأجل ،وأمه تحاول تزبط علاقتهم وإن كانت شايله في خاطرها علي عملته في جوري..
الأحساس بالذنب كان معذبه،خاصة لما صحت وقالت لهم إنها شافت حرامي،قد أيه كبرت في عينه وحس إنها أحسن منه،مع إنه أستغرب منها ،ليه ماقالت لهم،عالأقل كانت فكت نفسها من الزواج دامها ماتبغاه، بس كلام أبوه حسسه قد أيه هو صغير وتافه،معقوله زي ماقال أبوه ماتبغى تعمل مشاكل بين أهلها وبينه،معقوله تكتم في نفسها وتتعذب باللي صار علشان خايفه لاينصدموا فيه، وتضيع علاقة أبوها وأبوه اللي تعتبر علاقة أخوه.. أبوه كان يكلمه بثقه حيرته….
صار يكلم معاذ و يعرف أخبارها. وزاد ضيقه لما عرف إنها ماتحسنت، حاول يشغل نفسه وصار يشتغل دوامين في الشركة علشان يتجنب يقابل أبوه اللي يحس نظراته كلها لوم وعتاب، وعلشان لايفكر فيها...
رن جواله شاف الرقم ورد بتردد/هلا والله..
----/ لا ياشيخ.. كثر منها..
ضحك/رئود، طفشااان ،مو وقت سماجتك..
رائد/ياااااي، ليه المدام مو عاطيتك وجه.. هههههههههههههه…
اتنهد بضيق/أنت هتقول فيها…
رائد بجديه/إذا زعلانه صالحها، كلمتين منك تزبطها ..
خالد/ هيا راضيه تكلمني .!..
رائد/أووف،أيش سويت يابايخ حتى ماترد عليك..
خالد في نفسه"آخ، أيش أقولك بس،البنت انخرصت بسببي"/اللي سويته المهم زعلت وخلصنا..
رائد/ على كذا مافي زواج قريب..
خالدبملل/أي زواج ياشيخ.. مو وقته،بعدين خليها تخلص ذي السنه ويصير خير..
رائد/كويس عالأقل تخلص الثانوي..
ضحك بسخريه/هههههههههههههه، ثانوي مين والناس نايميين.. أنا ماقلت لك، تراها في ثاني متوسط.. لاا وعمرها 14سنه.
رائد بصدمه/ أماااااا.. تمزح،متزوج بزره..
خالد/شفت الهناء اللي أنا فيه..
رائد سكت شويه وفك ضحك/ههههههههههههه.. والله اتحمست ابشوفها.. ههههههههههههه..
خالد عصب/ تشوف ميين ياحيوووان،
تستهبل..
رائد/هههههههههه، أيش فيك،دوبك تقول 14 يعني بزره عادي، زي أختك لبنى، خلاص بجيب لها معايا حلاوه… ههههههههههه بس والله إنها رهيبه..هذه وهي بزره وطلعت عينك من ذحين.. لاااا ومعطيتك رصيف وماترد عليك.. ههههههههههههه..
خالد بقهر/ ماغيرك البزر ،أنا غلطان اللي كلمتك، قال زي لبنى ،انقلع ياحيووووان..
قفل في وجه بغيظ وهو يسب في جوري.. وفي رائد
رن جواله برقم رائد وقفل الخط في وجهه ودخل البيت..



فيتامين سي 05-12-15 11:56 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(أبو خالد)
طول ماكانت جوري في غيبوبتها، كان بيموت من الحزن والقهر ،حزين عاللي صار لها وموقادر يريح بال أهلها ويحكي اللي حصل، ومقهور من خالد كيف أتجرأ وعمل اللي عمله فيها..
وماصدق خبر أول ماقالوا فاقت ،طار عالمستشفى يبغي يشوفها ويقابلها ويطمن عليها،،كيف وهذه الجوري بنته وحبيبته.،كبرت على يده سنه وراء سنه، وحبها وأتعلق فيها وصارت زي بناته وأكثر،كانت غير عن أولاد صالح حب شقاوتها وخجلها وحنانها وقوتها ، كان يحسها غير عنهم يمكن لإنها تشبه صالح أخوه وصاحبه اللي ماجابته أمه ، المهم كل يوم يمر يتعلق فيها لدرجة إنه يجي اليمن حتى إذا ماعنده شيئ بس علشان يشوفها،ومن صغرها وهي بالنسبه ليه زوجة خالد، ومارح تكون غير ليه، وطار من الفرح لما طلبها من صالح وأعطاه..
لكن فرحته بصحيانها من الغيبوبة اتبخر وهو يشوف نظراتها الحزينه ،شاف خوفها وحيرتها لماسألوها عاللي صار.. غمض عيونه بقهر وهو يشوفها تألف لهم حكاية وتطلع خالد من الموضوع..
حس بالخزي والعار لإنها كانت أقوى منه ومن ولده .. حس بنظراتها وهي تشتتها علشان لاتواجههم،وسب خالد مليون مره عاللي سواه.. وسلم عليها وطلع..
بس اليوم راح لها وهو ناوي يتكلم معاها في الموضوع..
راح وكالعاده لقي عبدالرحمن معاها،أبتسم في داخله على حبهم وعلاقتهم القويه ، سلم عليه وطلب منه يتركهم لحالهم ،في البدايه اتردد وبعدها خرج وتركهم ..
اول ماشافته لفت رأسها عالجهه الثانيه..
جلس جنبها عالسرير ومسك يدها بشويش، وحس في يدها ترتجف ،وبصوت حزين ومكسور/خلاص.. كرهتيني ياجوري؟
التفتت عليه بصدمه وهي تشوف الدموع متجمعه في عينه ،وهزت راسها بلا..
أبو خالد/طيب ليه ماتبغي تشوفيني، ادري إنك زعلانه وخايفه بسبب خالد..
فتحت عيونها عالآخر لماسمعت أسمه وارتجفت بخوف..
مسك يدها بقوة وبرجاء/سامحيني يابنتي ،يمكن أنا ماعرفت أربيه، أنا السبب في اللي صار..
ماخلته يكمل كلامه ورمت نفسها على صدره وهي تبكي ..
----------------
نزلت دموعها وهي تهز رأسها.. من وقت ماصحت وجوا أهلها وهي مالها وجهه تقابلهم،حاسه بالخجل والإنكسار ومالها عين تواجههم،هي تدري إنها ماغلطت،بس داخلها في شيئ محسسها بالضعف والقهر،ليه ماصرخت ،ليه مادافعت عن نفسها،ليه سمحت له يقرب منها بذيك الطريقه البشعة،
ولما سألوهاعن اللي حصل،ماعرفت ترد عليهم، وترد أيش تقول! إذا هي ماتدري أيش اللي حصل،ليه أتصرف معاها كذا، وكيف سمح لنفسه يلمسها، محد بيصدقها، الكل هيحملها الذنب ،كيف تقول لهم إنه ماخاف من الله،ولا أهلها اللي تارسين البيت… ألفت لهم كذبه وصدقوها ..
وذحين عمها محمد كمان جاء ،من وقت مادخل وطلب من أخوها يتركهم وقلبها يدق بخوف من طلبه،خايفه تكون معاه لوحدهم،هيا عارفه إنه مو مثل ولده، بس في شيئ داخلها مو محسسها بالأمان، و مو قادره تحط عينها في عينه..
بس لما مسك يدها وسألها إذا تكره أنصدمت وطالعت فيه"كيف تفكر أني أكرهك،أنت أبويا الثاني"زادت دموعها وهي تشوفه مكسور قدامها ودموعه باينه في عينه،حسته في ذي اللحظه مثلها.. هي مكسوره وحاسه بالخجل من نفسها،وهو مكسور وحاس بالخجل من اللي سواه ولده،
كلامه يعني إنه عارف باللي صار،معقوله قال له..
وبدون ماتحس رمت نفسها على صدره وهي تبكي، بكت بقهر وخوف ..كانت كاتمه في نفسها كل اللي صار.. حتى عن تؤامها، اللي مافارقها حتى في غيبوبتها،كانت تحس فيه وهو ماسك يدها ويحكيلها أخبار أهلها ،تحس فيه وهو يشغلها قرأن ،وهو يقرأ لها الروايات اللي تحبها،يستعجلها تقوم من النوم، ويضحك على شكلها وهي نايمه.. حست فيه و استحت تقول له وتحكي وتفضفض، خافت يتغير عليها،يلومها،يكرها..
وأخيرا لقت أحد حاس فيها،أحد عارف اللي صار ومايحتاج إنها تقول له شي، أحد عارف إنها ما غلطت ،إنها مظلومه..
حست بالراحه والأمان في حضن عمها،وطلعت كل شي في نفسها لما بكيت،وبعد ما هدأت،بعدت عنه بهدوء وخجل،وابتسمت وهي تأشر على ثوبه اللي غرقته بدموعها..
ضحك براحه وهويمسح وجهها/فداكي الثوب وصاحبه كمان.. المهم شفت إبتسامتك الحلوه..
سكت شويه وبجديه/شوفي ياجوري.. زي ماهوا ولدي أنتي بنتي،واللي هتقوليه هيسويه غصبا عنه..
عقدت حواجبها بإستغراب من كلامه وحس إنها مافهمت عليه، وتابع بشرح/يعني إذا أنتي.. ماتبغيه.. بخليه يطلقك.. وإذا تبغيه يعتذر بسحبه لحد عندك.. قولي أيش اللي يرضيكي وأنا أسويه..
رفعت كتوفها ونزلتها وهي تأشر بيدها بمعنى ما أعرف.. مسكت الدفتر والقلم اللي جابه أخوها علشان تكتب اللي فيه اللي تبغاه وكتبت له ومدت الدفتر وجهها أحمر/أنا ماأحتاج أعتذاره.. أنا بعرف ليش سوا كذا؟
حك دقنه بإرتباك/أيش أقولك بس،يعني زوجك.. عادي..
طالعت فيه بصدمه وعقدت حواجبها بغضب وكتبت له/ وإذا زوجته، كيف عادي ، هو .. أنت..
رمت دفترها بقهر ونزلت دموعها،كيف يقلها كذا،،كيف تفهمه ولده أيش سوا..
رفع الدفتر وشاف اللي كتبته وبهدوء/ أنتي لسا صغيره وماتعرفي شيئ،هوا صح غلط لما سوا اللي سواه،لكن لازم تعرفي إنه ماهو حرام ولاعيب.. هوا زوجك.. يعن-----
سكت لما شافها تحط ايدينها على أذانها الاثنين وتهز رأسها برفض لكلامه، وقف ومسك ايدينها/خلاص أنسي اللي قلته.. مو وقته..
دفت يده بقوه وهي تبكي واللي صار يمر قدام عينها من جديد.. ضاقت أنفاسها وبدأت تحس بثقل في جسمها..
خاف لما شاف وجهها أحمر وهي تحاول تتنفس بصعوبه، خرج ينادي الممرضه ولقي عبدالرحمن في وجهه وبقلق/جوري مدري أيش----
دخل عليها بخوف بدون مايسمع باقي الكلام،كانت تضرب صدرها بقوه وهي تحاول تتنفس ، جلس قدامها ومسك وجهها بكفوفه وبصوت حاول يكون هادئ/جوري… اتنفسي،يلااا… بهدوء جوري.. خذي شهيييق ..ركزي معي ..اتنفسي.. أيووه ..كمان مره.. حبيبتي..صار يتنفس معاها وهي تحاول تنفذ اللي يقوله،سحب كيس من الدرج و ثبته لها وهو يهديها تحت أنظار أبو خالد والممرضه اللي دخلت ومنعها عبدالرحمن تقرب لجوري..
اتنهد أبو خالد بضيق وداخله "الله يسامحك ياخالد،جننت البنت" ومد يده وقطع الورق اللي كتبت فيه بدون ماينتبه أخوها اللي أنشغل معاها..
وهي بمجرد ما أتمالكت نفسها حطت رأسها عالمخده وأعطتهم ظهرها وهي تبكي بصمت..
الممرضه/لازم الدكتور يجي يشوفها،أنت كيف تمنعني أشوف شغلي..
عبدالرحمن بتوتر/آسف ماقصدي،بس أنا عارف أيش فيها ومايحتاج دكتور.. خليها تنام شويه وهترتاح..
خرجهم معاه وقفل الباب ، والتفت لأبو خالد بقهر وبصوت واطي/أيش قلت لها ياعم خلاها تتعب..
أبو خالد/ماقلت لها شيئ،كانت كويسه وفجأه صارت كذا، أنت قلي أيش بها،هيا مريضه ،فيها شيئ..
عبدالرحمن بعصبيه/ جوري مافيها شيئ.. بس لما تخااف، شد عالكلمه أو تززززززعل ماتقدر تتنفس..
أبو خالد بأهتمام/طيب أيش السبب،أكيد في شيئ خلاها كذا..
ضغط على جبينه بقهر/ عادي.. يعني ماهتقول في أيش كلمتها..
حط يده على كتفه بهدوء/لاتخاف عليها،ذي بنتي ومارح أضرها بحاجه..
استحى منه وباس رأسه وبإعتذار/ سامحني ماقصدي أرفع صوتي.. بس هي عادها فاقت من الغيبوبة،والدكتور قال لازم ماتنفعل..
هز راسه بتفهم وودعه وخرج..


فيتامين سي 05-12-15 11:58 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
بعد يومين ارسلت له جوري رساله مع أخوها فتحها بإستغراب وانصدم من اللي فيها..

بسم الله الرحمن الرحيم..
أبي الحبيب.. في البداية أحب أعتذر عن مابدر مني في آخر لقاء بيننا،وأتمنى إنك مازعلت مني،خاصة لإنك مازرتني بعدها،الله يخليك سامحني، ولاتشيل في خاطرك ..
بالنسبه لكلامك،بصراحه ماعجبني و أنا مافهمت قصدك ،لكن هحاول أفهمه،علشان أرتاح.. وبالنسبه للي يرضيني ، أنت قلت هتسوي اللي أقول عليه.. حالياأنا بكمل دراستي وأختباراتي باقي عليها شهر ،أنا ما أقدر أقول لأهلي أني بتطلق ولا أقدر اقول السبب ،أنت أخو أبي حتى لو ماكان بالدم ..وأنا ماقدر أخرب اللي بينكم من سنيين، علشان كذا لو سمحت آجل الزواج عالأقل للوقت اللي أفهم كلامك،وأقدر أنسى وأسامح ولدك، ووقتها الله يكتب لنا الخير ..وإذا لي خاطر عندك قول له لايجي يزورني لأني ماهقابله أبدا..
بنتك المحبه (جوري)
قرأ الرساله مرتين وثلاث وعشر وهو يبكي بوجع عليها، وفي الأخير قطع الرساله علشان محد يشوفها،وفي نفسه"والله ماتستاهلها ياخالد"

وبعدها كلم أبو معاذ على تأجيل الزواج، وطبعا وافق ورحب بالفكره ،وبعدها زارها سلم عليها ورجعوا على جده…


نهاية البارت

توقعاتكم ياحلووووين

(سبحان الله وبحمده.. سبحان الله العظيم
عدد خلقه ،ورضا نفسه، ومداد كلملته)


فيتامين سي 06-12-15 12:00 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
الله أكبر،الله أكبر ،الله أكبر.. لا إله إلا الله،،
الله أكبر ،الله أكبر ولله الحمد….

الله أكبر عدد من نوى الحج وأتى،الله أكبر عددمن كبر في بيتك وصلى،الله أكبر عدد من ضم يده ودعى…
-------------
الورقه العاشره

مرت سنة على بطلتنا بحلوها ومرها..
(جوري)
مرت عليا سنه.. كنت أعاني فيها من أعتداء خالد الهمجي، الكوابيس كانت ماتفارقني.. لكن استمراري في جلساتي مع الدكتوره بشرى جابت نتيجه وفي خلال شهرين من الحادث ،رجعت لي ثقتي بنفسي ورجع صوتي ،وأصبحت الكوابيس تجيني بين فترات متباعده..
رجعت الفرحه لبيتنا من جديد، واتحسنت نفسية أبي وأمي اللي تدهورت بسبب مرضي الغريب ،وحاولت أرجع جوري القديمه علشان اطمنهم وأريح بالهم،وعلشان أتناسى اللي صار..
لكن كيف أتناسى واللي أسمه خالد يحاول يكلمني بإستمرار ،وكأنه مصر أني ما أنسى، حاولت اتهربت منه بكل الوسائل.. تعبانه ،مستحيه،نايمه، مشغوله.. جربت كل شي، وفي الأخير مالقيت غير عمي حبيبي يفهمه إن إتصاله غير مرحب فيه،و فهم وبطل يتصل، وأنا أوهمت أهلي إني بكلمه من فترة للثانية..
لكن أنا ماأرتحت.. كيف ارتاح ،وأنا عارفه إني نهاية المطاف هتزوج نفس الشخص اللي صرت أشوفه شيطان في ثوب إنسان.. كنت أتظاهر قدام أهلي بالهدوء وفي داخلي براكين من الخوف والغضب والقهر.. حاسه نفسي محاصره من كل الجهات.. ماقدرت اقول اللي بداخلي لأحد.. ولا قدرت أتقبل اللي سواها وأتقبله كإنسان أساسا..
وبعد طول عذاب لجأت للدكتوره بشرى، هي الوحيده اللي أقدر أكلمها بحكم عملها كدكتوره نفسية أولا.. وبحكم علاقتنا الطويلة واللي خلتها مقربه مني لدرجه كبيره ثانيا،ومع ذالك ماقدرت أحكيلها اللي صار بالضبط.. كل اللي قلته أني رافضه الزواج عامة والشيطان اللي أسمه خالد خاصة..
لكن أعتقد أن وحده بخبرتها وذكائها ربطت بين اللي صار لي وبين رفضي التام ليه.. لإنها بدأت تشرح لي عن العلاقة الطبيعية بين أي زوجين،وإنه بيكون بينهم أحتكاك جسدي وذا شي عادي وحتمي على كلامها..
طبعا الكلام ذا ماناسبني ولا حبيته ولا اتقبلته.. لكن هي ما يئست وحاولت معي كذا مره لحد ما فهمت نوعا ما إن اللي سواه طبيعي وعادي ،لكن ذا ما غير من نظرتي وشعوري ليه في كل الحالات..
بعد اللي حصل اتغيرت أشياء كثيره في حياتي ، أهمها إلتحاق عبدالرحمن بالمعسكر ، وذا الشيئ نتج عنه فراغ كبير داخلي ،خاصة إني كنت محتاجه لوجوده جنبي ذي الفتره،ومع ذلك كان حريص يقضي كل إجازاته معي وكان يسوي لي كل اللي نفسي فيه..
وأحلام كمان كانت زياراتها مكثفه ، وتحاول تعوضني غيابه لإنها عارفه إني متأثره ببعده..
اتغيرت حاجات كثير فيني،حسيت إني كبرت وتفكيري أتغير،صح إني لازلت العب واضحك وأمارس حياتي بشكلها العادي،لكن صرت أهتم بجلستي مع أخواتي وداد وعلياء وناديه لما يجتمعوا،أحاول أسمع كلامهم وأفهم كيف عايشين مع أزواجهم، وأستغربت لما شفت كل وحده تمدح زوجها وتحكي عن حبها وأحساسها وشكلهم فرحانين.. طيب ليه أنا ماحسيت بذي الأشياء ليه كل ما أتذكر ذا الإنسان حس بكره ونفور وخوف،وين الحب والمشاعر الحلوه اللي يقولوا عنها،والشيئ الثاني اللي شدني في كلامهم كان عن وحده نعرفها اتطلقت من زوجها.. وكيف حياتها بعد الطلاق اتغيرت للأسوء،لإن الناس ماخلتها في حالها وكل واحد طلع كلام عن سبب طلاقها وكلام كثير ماله أساس من الصحه لإني أعرفها ولايمكن تكون مثل ماقالوا عليها الناس..
كلام البنات خلاني أفكر في حالي ،إذا طلبت الطلاق مصيري بيكون مثلها والناس هتتكلم عليا وهشوف نظراتهم اللي كلها ظلم وإتهام وين ماكنت.. طيب إذا أنا ما اهتميت أهلي كيف بيكون موقفهم ،كيف هيواجهوا الناس.. هيسكتوا ويتحملوا كل الكلام اللي هيسمعوه عليا…
احترت وأصبح عندي خيارين أحلاهم مر.. لجأت للدكتوره بشرى اللي صدمتني بكلامها وإني إذا فكرت في الطلاق فلازم استعد للأعظم،لإن مجتمعنا مايؤمن بالطلاق كحل،وإنه مهما كان سبب الطلاق فاللوم بيكون من نصيب الزوجة مهما كانت بريئه ومالها ذنب في الطلاق..
وذا خلاني افكر بجدية في زواجي وفي أمكانية نجاحه،إذا مش علشاني فعلشان أهلي..


(خالد)
ماأقدر أوصف لكم مقدار فرحتي لما عرفت إن جوري إتحسنت وصوتها رجع،أحساسي بالذنب أختفى وحل محله شعور بالرضى ،أخيرا هرتاح وأكلمها وأعتذر لها ونشوف نهاية زواجنا ذا.. حاولت أكلمها أكثر من مره وعلى فترات متباعده ومختلفه ،بس كان الرد نفسه في كل مره ،مجرد أعذار،وفي كل مره كان عبدالرحمن هو الي يكلمني مهما كان اللي رد عليا كان يرجع هوا ويبلغني بذا الكلام،لحد مافهمت إنه يصرفني ،واللي أكد لي ذا الشيئ كلام أبويا لما طلب مني إني ماأكلم جوري وأعطيها وقت علشان ترتاح نفسيا وتتقبلني كزوج..
أنا محد بيجلطني غير أبويا ذا.. حسسني إنها بنته وأنا الغريب،شايلها على كفوف الراحه وكل يوم والثاني مكالمات وضحك معاها ،حسيت هوا اللي زوجها مو أنا..
ومافي غير جوري سوت ،جوري عملت ،جوري قالت.. والله ودي أخنقها ذي الإنسانه..

--------------

(أبو خالد)
الحمد لله ،اخيرا رجعت جوري لطبيعتها اتحسنت صحتها،ورجعت تتكلم معايا عالتلفون ، رجعت ضحكتها وسواليفها المجنونه، والأهم إنها طلبت مني أقول لخالد يوقف إتصالاته لإنها مارح ترد عليه،وفي نفس الوقت ماتبغى تلفت إنتباه أهلها لرفضها لمكالماته،وذا الشيئ خوفني على طبيعة زواجهم وكيف بيكون..
لكن بعد فتره فاجأتني لما قالت أحدد موعد الزواج مع أبوها.. كنت متخيل إنها بتأجله لبعد تخرجها من الثانوية،وكنت رح أوافق بدون تردد..
والحمد لله اتطمنت وحسيت إن أمورهم هتكون بخير إن شاء الله ..
واخيرا كلمت صالح وحددنا الزواج في العطلة الصيفيه….

--------------

(أبو معاذ)
كيف اوصف لكم أحساسي وأنا أشوف جوري وهي تموت قدامي ،بدون مايكون بيدي شيئ اسويه لها،فجأه تطيح علينا وتدخل في غيبوبة، حسيت بالعجز وقلة الحيله ،أيش اللي حصل وخلاها بذي الحاله.. حسيت روحي راحت مني ،صار البيت فاضي ومافيه حس، أصبح بارد ومافيه حياه ،وكأن كل شيئ فيه دخل في غيبوبة بدخول جوري فيها ،أصبح كل شيئ ماله طعم ..الأكل ،الكلام،حتى النوم ،كله مثل بعض،كل واحد فينا يتحرك بدون أحساس ،وصرنا ننتظر موعد الزيارة بفارغ الصبر علشان بس نشوفها ونطمن عليها ونعوض غيابها،وأكثر واحد حس بغيبتها كان عبدالرحمن اللي رفض يخليها لوحدها، وأصبح ظلها اللي مايفارقها..
مرت علينا ثلاث أيام كأنها تلاث شهور ، والحمد لله اللذي استجاب لدعائنا،وقامت بالسلامه ..
علشان نتفاجأ بإنها ماتتكلم،حكمتك يارب،لكن أحتسبنا وقلنا قدر ولطف ،المهم إنها فاقت من الغيبوبة،وعرفنا إنها شافت سارق فوق الجدار وهو فجعها،بلغنا الشرطه وحاولنا نمسكه لكن مالقينا شيئ..
والحمد لله بعد فتره أتحسنت صحتها ورجعت مثل أول تنور علينا البيت بضحكتها وصوتها اللي كان لنا مثل الحياة، ورجعت لدراستها ولحقت السنه ونجحت، لكن بعدها حسيتها اتغيرت شوية يمكن بسبب غياب عبدالرحمن اللي ماتعودت عليه ..
والحمد لله بعدها درست وقدمت أختبارات صف ثالث إعدادي ومازلنا منتظرين نتيجتها..
ولما كلمني أبو خالد على موعد الزواج حرصت ذي المره إني ما أكرر غلطي،ورحت شاورتها وأنا مقرر أسوي اللي تقول عليه مهما كان،لكن فاجأتني لما قالت أتفقوا أنتوا وحددوا وأعطوني خبر بالموعد..
وفعلا اتفقنا إن الزواج يكون في العطلة الصيفية بعد ماتطلع نتيجة الأختبارات..


فيتامين سي 06-12-15 12:03 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(جوري)
اخيرا طلعت نتيجتي وأتخرجت من المرحلة الإعداديه بتفوق،وطبعا أهلي جهزوا لي حفلة كبيره بمناسبة النجاح..
وبدأت التجهيزات لزواجي، اللي ماكنت متحمسه له وأعطيت لوداد وعلياء الضوء الأخضر علشان يتكفلوا بكل شيئ،فكانوا يروحوا السوق ويشتروا لي لوازم الزواج بداية من الذهب والملابس حتى العطور والمكياج وفستان الزواج،كانوا يوروني الأغراض وهم كلهم فرحه وحماس لموعد الزواج،بينما أنا كنت أتفرج على كل شيئ ببرود وعدم إهتمام ،كنت أوافقهم على كل شيئ وأبين لهم إن كل حاجه عاجبتني، مع إني مدري أيش اللي اشتروا، ومحد كان مركز ومنتبه غير عبدالرحمن اللي حاول كذا مره إني أعترف له بشكوك في باله ،لكني أصريت على موقفي ، والله لو عرف باللي حصل خالد بيموت لامحاله، وبصراحه مش مستغنيه عن أخي أبدا،
ومرت الأيام وأنا أدعي ربي يسهل أموري،ووصلنا لساعة الصفر…..

--------------

(عبدالرحمن)
كنت مضطر إني أبعد عن جوري لمدة سنه بكاملها بسبب إلتحاقي بمعسكر الجيش لتأدية الخدمة العسكرية الإلزامية بعد الإنتهاء من المرحلة الثانوية،بس ذا مامنع إني اقضي كل أجازاتي اللي كنت أنزلها من المعسكر معها ، وأحاول أعوضها عن غيابي باقي الأيام ، وكنت ماأخلي شيئ في نفسها لعب كره ، تمارين ، خروج للمكتبات وشراء الروايات،وفي الأخير ضحكتني لما طلبت مني أعلمها السواقه ،رغم رفض معاذ الشديد للفكره ، لكن أبي وافق وماكان بيد معاذ شيئ ،ومع ذلك جوري قامت تترجاه علشان يوافق وقالت له إن ربي مابيوفقها ولا هتتعلم لإنه رافض ،وجلست يومين ترفض تروح معي للتمرين ،وفي الأخير معاذ الغبي حزن عليها ووافق، ورجع هو يحاول يقنعها تتعلم وهي تتدلع عليه، هههههههههههههه والله إنها تحفه، وبعدها كنت أخذها للمزارع البعيدة علشان نأخذ راحتنا وتتدرب ، وكالعاده كانت أكثر من جيده في السواقه ،ومع كل المغامرات والأكشن اللي كنا نسويه ماقدرت تقنعني إنها فرحانه،كنت المح حزن في عيونها، وحتى في ضحكتها كان في تصنع وأحسها مش من قلبها ،شيئ تحاول تخبيه من وقت مرضها، ورفضت تقوله حتى لي ولأحلام، رغم محاولاتي الكثيره معها..
لكن اللي أنا متأكد منه هو إن خالد له يد في الموضوع..
من وقت ما فاقت والفت لنا كذبة السارق اللي ما دخلت رأسي،لحد ماشفتها كيف تتهرب من زيارته لها في المستشفى وبعدها مكالماته اللي كانت ترفض تستقبلها ،وفي كل مره تطلب مني أكلمه وأقول له أي عذر علشان لاتكلمه،وطلبها الأغرب إني ما الفت إنتباه أبي والباقين لتصرفها،واللي أكد لي إنقطاعه المفاجئ عن الإتصال، رغم إنها مفهمه اللي في البيت إنه بيكلمها من فتره للثانيه وبيطمن عليها، بصراحه حاس نفسي أكره ذا الآدمي ،ومش مرتاح لزواجه منها، وكنت منتظر في أي لحظه إنها تطلب الطلاق، بس شكلها شافت الموضوع من زاوية ثانيه،لإني اتفاجأت لما حددوا موعد الزواج وفهمت إنها موافقه، وماعد بيدي شيئ غير أني ادعي لها بالتوفيق..

فيتامين سي 06-12-15 12:05 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
قراءةممتعة لكم
وغدا اكمل نقل كم بارت زياده إن شاء الله

برد المشاعر 06-12-15 04:43 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
شكرا شكرا فيتو الله لا يحرمنا منك يا رب

هالرواية حبيت فكرتها المختلفة وأسلوب كاتبتها وكانت عندي مشكلة في قرائتها وحليتيها بنقلك لها ‏

إن شاء الله بتابعها معاك ‏

تسلم هالأنامل الناقلة يا عمري ‏

bluemay 06-12-15 10:04 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
وه بس فديت ام جمال يا ناس

ربي يعزك يا الغلااا

ومشكووووووورة وربي يكرمك كلك ذووووق


ما تتخيلي من الصبح اندمجت في القراءة ويا دوبني خلصتها


ربي يسعدك انت والخيالة اللي ابدعت الصراحة وعيشتنا اجواء اليمن الحلوة



جوري ... عن جد هالبنت رغم رجتها وهبالها إلا إنها عاقلة وعقلها اكبر من عمرها سبحان الله

حبيت تفكيرهابأهلها وإيثارهم على نفسها

وزادت كرهي في خالد البغيض اللي ما قدر النعمة االي حباه فيها ربنا

قال شو ما حبها ... حبك برص وتسعطاش خرس يا عديم المروءة والنخوة

الله يعوض جوري خير ويعوض ابوك وامك إلي غبنتهن بخذلانك إلهم


متشوقة اعرف كيف رح يصلح وضعه معها والله يستر على قولوني ما يعورني منه




الله يسعدك يا الغلاااا ولا خلا ولا عدم منك يا رب

هلا ميشو فعلا متميزة هالكاتبة والفكرة جديدة وفريدة



مع خالص ودي


«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

فيتامين سي 06-12-15 04:54 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bluemay (المشاركة 3579116)
وه بس فديت ام جمال يا ناس

ربي يعزك يا الغلااا

ومشكووووووورة وربي يكرمك كلك ذووووق


ما تتخيلي من الصبح اندمجت في القراءة ويا دوبني خلصتها


ربي يسعدك انت والخيالة اللي ابدعت الصراحة وعيشتنا اجواء اليمن الحلوة



جوري ... عن جد هالبنت رغم رجتها وهبالها إلا إنها عاقلة وعقلها اكبر من عمرها سبحان الله

حبيت تفكيرهابأهلها وإيثارهم على نفسها

وزادت كرهي في خالد البغيض اللي ما قدر النعمة االي حباه فيها ربنا

قال شو ما حبها ... حبك برص وتسعطاش خرس يا عديم المروءة والنخوة

الله يعوض جوري خير ويعوض ابوك وامك إلي غبنتهن بخذلانك إلهم


متشوقة اعرف كيف رح يصلح وضعه معها والله يستر على قولوني ما يعورني منه




الله يسعدك يا الغلاااا ولا خلا ولا عدم منك يا رب

هلا ميشو فعلا متميزة هالكاتبة والفكرة جديدة وفريدة



مع خالص ودي


«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

الله يسسعدك ياقلبي وتستاهلين ياذوق أنت وحبيبتي ميشو
هههه مقدر أعلق على كلامك لأني بصراحه ماقرأت الروايه
البدايه فقط لكن نقلتها لأجل خاطر ميشو وكلامك أنت وميشو
حمسني لقراءةالروايه لكن مشكلتي ماعندي وقت حاليا للقراءه
لكن أن شاء الله بضيفها لقائمة الروايات اللي بأقرأها متى مالقيت وقت فراغ
اللي مدري متى يجي ههههه

bluemay 06-12-15 05:55 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
ههههههه

الله يسعدك ويعطيك العافية

اي والله بنصحك بقرائتها ... مع انو عندي تحفظ ع بعض اﻷلفاظ وانا ضد استخدام الكلام صراحة وانما التكنية بتكفي بس عموما >>> اللي بسمع بفكر شي كبير بس انا حساسة شو ساوي لوووول

اسلوبها مشوق وعندها بساطة اسلوب وعفوية تجذب للقراءة .

bluemay 06-12-15 05:58 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
متشوووووووقة للبارتات الليلة

وربي يجزيك خير يا فيتو

بس بدي تعذريني

يمكن ما لحق اقرأهم إلا الصبح

ﻷنو شحني رح يخلص بعد شوي >>> بطارية النوم لوووول

فيتامين سي 06-12-15 07:33 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bluemay (المشاركة 3579222)
متشوووووووقة للبارتات الليلة

وربي يجزيك خير يا فيتو

بس بدي تعذريني

يمكن ما لحق اقرأهم إلا الصبح

ﻷنو شحني رح يخلص بعد شوي >>> بطارية النوم لوووول

نامي ياعمري عندي ضيوف لمايرحوا أنزل بارتات اليوم
والصباح شوفيها
نوم العوافي

فيتامين سي 07-12-15 12:09 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

الورقة الحادية عشر

الله يديم لنا لمة الأهل… وضحكة الأصحاب… والناس اللي تسعدنا..

مرت السنه بسرعه ووصل خالد وأهله قبل الزواج بكم يوم ،وطبعا سلمت على عمي وعمتي وطنشت خالد ..
بيتنا اتملئ بالناس.. أقارب وأهل من القرية، جيران ..أصوات الزغاريط والدعاء بالتوفيق ماوقفت وبسمعها كل ماخرجت من غرفتي وقابلت أحد ..
بكره يوم الحناء، واليوم جات المنقشة تنقشني.. وكرهت حياتي.. أتخيلوا رفضت أمي إني أتنقش في غرفتي، وأصرت إني أكون في المجلس ..وصار لي 3ساعات جالسة على نفس الوضعية.. والحريم حولي كأني مزهرية وكل شوية وحده تعلق على النقش ولونه وريحتة.. وكل وحده تنصح بنقشة وحركة ،حتى المنقشه صدعت منهم ههههههههههه ..
-------------

(خالد)

أوقات كثيره مرت عليا وأنا أحس نفسي في حلم ،وكأن ذي الإنسانه مجرد طيف مر عليا، صارت بالنسبه ليا مثل الحكاية ،أسمع عنها من أبويا وأمي..ماحسيتها زوجتي ولا عشت معاها فترة الملكة،اللي المفروض نقرب فيها من بعض،ونعيش فيها مشاعر الحب والغرام..
أدري إني السبب الرئيسي في حالتنا ،بس هيا كمان ما أعطتني أي فرصه علشان ابرر لها موقفي أو أعتذر منها،يمكن لو كانت أكبر ،كانت اتفهمت واتقبلت اللي صار بشكل أحسن من كذا، وماكنا وصلنا لذي المرحله من الجمود وعدم الراحه..
اتحدد الزواج ووصلنا قبل موعده بكم يوم،
وزي ماتوقعت ماشفتها ولاسمعت صوتها، يلاا أصلا ماكنت فاضي لها ،ولا والوضع يسمح بسبب الناس اللي ماليين بيتهم،اهلهم وأقاربهم ،وجهي اتشنج من كثر ما أبتسم واردد "الله يبارك فيكم"
------------

جوري… (يوم الحناء)
همست لأحلام/خرجيني بسرعه من هنا،ولا والله لأخرج ومادخلي بأحد..
أحلام بحده وهمس/بلا هباله مش وقتها.. أصبري ساعة والنسوان بيروحوا..
جوري بضيق/حرام عليكي لي ساعتين محنطة عالكرسي،رقبتي أتشنجت وجسمي كله بيوجعني..
ضغطت أحلام يدها بشويش/خلاص ياقلبي أصبري شوية بس..
جوري بضيق/خلاص أنا بتصرف..
التفتت لسبأ صاحبتها في المدرسة وبنت جيرانهم،مسكت يدها وبرجاء/سبوئه،شوفي علياء وقولي لها تجي..
سبأ/هههههههه.. سبوئه، طيب أيش عندك وأنا أسوية..
أخذت نفس بقوة/شوفي غرفة فاضية وخرجيني من هنا..
سبأبقلق/مالك.. مريضة؟
هزت رأسها بلا.. وراحت سبأ وبعد دقائق رجعت،كلمت البنات ووقفوا كلهم وصاروا يغنوا لها ويصفقوا ووقفتها سبأ مع أحلام وزفوها لبرا المجلس ،وقابلتهم وداد بإستغراب/ليش خرجتوا!!
شافتها جوري ولفت وجهها عالجهه الثانية،
وردت عليها سبأ/داخل كلهم نسوان كبار وزحمة،قلنا نطلع فوق نأخذ راحتنا شوية..
وداد بهدوء/طيب لكن لاتتأخروا.. شوية وتنزلوها علشان النسوان يشوفوها..
كملوا زفتهم للمجلس اللي فوق،وأول مادخلوا قالت جوري/بسرررعه قفلوا الباب..
قبل مايشوفوني..
سبأ/قد حفظوا شكلك ياعروسة..
إلهام/ماشاء الله عليكي شكلك رووعة..
اتأملوها البنات بأعجاب كانت لابسة فستان عودي مطرز بالذهبي وبدون أكمام ، وعلى شعرها طرحة بنفس لون الفستان، ووجهها مغطى ببرقع مثبت عليه سلاسل ذهبية توصل لبداية صدرها، وماباين من وجهها غير عيونها العسلية اللي زاد جمالها بالكحل الأسود والرسمة الفرنسية ، وأيديها مزينة بالنقش الأسود (الخضاب) وهو حجر طبيعي لونه أسود يستخدم في اليمن في النقش والزينة بدل الحناء.. كانت النقوش شديدة السواد على شكل ورود وأغصان متداخلة بإتقان وروعة برز لون بشرتها الأبيض.. اتخصرت جوري وبلكاعه/قصدي يشوفوني كذا..
مدت يدها وسحبت البرقع و فكت البنس اللي مثبتة الطرحة وشالتها وفكت شعرها المجموع في كعكة كبيرة،وسط شهقات البنات المستنكرة لحركتها،لإن العروسة محد يشوفها..
حست أحلام بقلق وهي تسمع وشوشة البنات، وبخوف/أيش فيه..
مسكت يد أحلام وحطتها على شعرها وضحكت لما سمعتها تشهق/هههههههههه، أخيرا أتحررت.. الحمد لله..
ضحكت أحلام وهي تنعكش شعرها/ يامجنونة لو شافتك عمتي هتموتك…
جلسوا عالأرض وجوري تتنهد براحة/والله يابنات لحقتوني على آخر رمق.. رأسي وجعني من كثر ما كنت ثابتة ،خايفة اتحرك وتخرب الطرحة.. حسيت إني أبو الهول وأنا متصنمة ساعتين..
منى بقلق/ لو تجي أمك ولا وحده من نسوان الحارة ياويلنا…
ضحكت جوري والبنات وقفلوا الباب ،بعد مارسلوا يجيبوا لهم أشياء..
سبأ / أنتي ماترتاحي غير لما نتهزأ بسببك كالمعتاد ..
جوري بقهر/لو أعرف من قال إن العروسة ماتتحرك ولاتتكلم ولاتأكل.. كان موته على يدي اليوم..
زينب/كل العرايس كذا ،أنتي بس اللي قليلة ولف..
سبأ بضحك/لو شفتوا أستاذة ردينه قبل فترة… كانت تمشي وتكلم نفسها..
قلت لها مالك سلامات.. قالت أنتي تعرفي جوري من زمان؟ قلت أيوه جيران من زمان.. ليش! قالت ماقد سمعتي إن جوري فيها شيئ.. ملبوسة ممسوسة؟
بحلقوا فيها البنات وانفجروا ضحك لما عصبت جوري/جني يلبس إبليسها يارب.. ليش شافتني بطير ولا بجنن وأقطع ملابسي..
إلهام/ههههههههه،تذكري آخر يوم في شعبان،وقت ماكان عندنا حصص فاضية وكنتي تدوري في الفصول..
هزت رأسها وبمرح/كان يووم روووعة..
سبأ/كان يوم ماشكت فيكي.. قالت أنتي عارفة إني شفت جوري اليوم في المدرسة كلها.. طلعت فصول الثانوي لقيتها.. رحت المقصف لقيتها.. في الإدارة.. حتى عند الحارس لقيتها.. هي بتطير ولا عندها توأم.. وليش مبتسمة على طول زي الهبلا..
شهقت جوري/ أستغفر الله بس، بتحاسبني عالإبتسامة.. الإبتسامة في وجه أخيك صدقة،لازم أمشي مبرطمة زيها.. ولا أكون ملبوسة..
أحلام بهدوء/جوري.. لاتغتابيها..
جوري بنرفزه/يختي جننتني،مش أول مره تقول كذا ..دايما توقفني وتحقق معي من وين جيتي.. وين رايحه.. ليش تضحكي.. أكيد مسوية مصيبة..
إلهام/هي كذا مع الكل.. مش بس أنتي..
منى بتريقة/يابنات أفهموا.. هي بتتصايح مع زوجها في البيت ،وتجي المدرسة تفرغ قهرها فينا.. مابتقدر عليه.. أيش تفعل له تنقصه درجات ولا ترسله للإدارة..
ضحكوا البنات وهم يتذكروها ويتذكروا كيف ماقد أحد شافها تضحك، على طول جدية وماعندها مزح..
سبأ/بيني وبينكم جوري ذاك اليوم مدري مالها.. ماقرت والله.. ولاخلتنا نقر ساحبه البنات معاها.. والمديرة سكتت بمزاجها ،قالت رمضان وعوافي..
جوري بشرح/ياربي منكم.. كنت أودع البنات.. طلعت عند أحلامي ولفيت معاها عالبنات أسلم عليهم.. بعدها نزلنا للفصول الخارجية شفت كم وحده كنت مسلفتها روايات.. ورجعوها لي.. أيش اخليها معاهم علشان معاذ يعلقني في باب الشارع..
إلهام/وعم محمد ،وعمال المقصف .. ليش رحتي عندهم.. كم مره قلنا لك لاتتكلمي معهم..
جوري بعصبية/لا والله.. عم محمد مالكم دخل بيني وبينه.. رحت أبارك له بالشهر، بعدين. حرام عليكم.. من متى وهو حارسنا.. من صف ثالث إبتدأئي.. وماعمره غلط علينا ولازعلنا.. وأي شيئ نحتاجه من خارج المدرسة يشتريه لنا مع إنه ممنوع.. وحق المقصف رحت أشتريت بس مابينا كلام غير السلام وهو لله ..
أحلام بإبتسامة/قصدك ماغلط ولازعلك أنتي.. حتى الشراء مايشتري غير لك أنتي. .
منى/صدق والله ..حتى بنات الثانوي إذا يشتوا حاجه يجوا لك وأنتي تكلميه ويشتري، ولا هم يكلموه ولا يسمع لهم.. وعمال المقصف يمشوكي أول وحده ولو كنتي في آخر الشباك ومن غير ماتطلبي عارفين طلبك.. أيش السر..
جوري ببرود/ولا سر ولاشيئ،واحد يعرفني من يوم سجلت في المدرسة و يعتبرني زي بنته.. وعمال المقصف عمرهم مارفعوا عينهم وهم يبيعوا وكلامهم محترم، مع إنهم في مدرسة بنات.. وفي بنات مايعات وأنتم عارفين.. أما ليش بيقدروني ولا يمشوني قبل الكل،فذا شيئ منهم وأنا ماهروح واسألهم ليش.. وأعتقد كل شيئ قدام الكل..
أحلام بدفاع/أصلا محمد مره وأحنا خارجين من المدرسة،كانوا واقفين معه عند البوابة ولماخرجنا أشر لهم على جوري ووصاهم عليها وقلهم ذي بنتي..
حاولت سبأ تغير الموضوع لما شافت جوري هتزعل من البنات اللي كل مره يقولوا نفس الكلام بحسن نية،وبحدة مفتعله/وليش تخلينا نلف المدرسة ونطلع وننزل،رجلي يومين توجعني..
إلهام بلوم/ أمرك لله صدق ..والله تعبتينا..
جوري بملل وتأكل بسكوت/والله أنا ماغصبت أحد قلتوا ملل،الحق عليا لعبتكم وسليتكم.. كل مره تلعبوا وتغيروا جو وبعدها تتذمروا و----- التفتوا كلهم للباب لما سمعوا شهقة قوية.. وشافوا علياء اللي تطالعهم بذهول، ارتبكوا صحبات جوري اللي من المدرسة ووقفوا بإحراج منها لإن علاقتهم بأهل جوري رسمية،بعكس سبأ وإلهام ومنى وزينب بنات جيرانهم..
علياء بعصبية/أيش بتسووا.. وأيش ذا.. دارت بعيونها عالغرفة كانت مفروشة بجلسة عربية منخفضة باللون البني والبنات كلهم في الأرض وفي الوسط أكياس شيبسات وعصاير وبسكوت وشكولاتات،بس اللي صدمها منظر جوري وهي متربعة عالأرض وشعرها المفرود بطول ظهرها،في حضنها كيش شيبس،وفي يدها بسكوت شوكولاته وروجها ممسوح وجالسة ولا على بالها..
تابعت بحده/أكيد أنتي اللي مسوية كذا محد غيرك..
سبلت عيونها ببرائه/لااا.. أحلام والبنات عزموني..
شهقوا البنات من كذبها وهزوا رأسهم بنفي لعلياء..
ضحكت أحلام/شوفي.. هي قالت تشتي تأكل، وإننا نكلمك ترسليلها حاجة،قلنا خلاص أحنا بنعزم العروسة وندلعها،جمعنا اللي معانا ورسلنا العيال يشتروا لنا..
علياء/يعني أنتي.. طيب عشر دقائق وأرجع القاكي مثل ماطلعتي.. تمام..
جوري بتأفف/حرلم عليكي… رأسي بيوجعني من البنس.. خلاص يكفي.
علياء بحزم/خلاص يلااا. أمشي ذحين قدامي.
صرخت/لاااا.. عشر دقائق وأنزل..
وفعلا بعد عشر دقائق كانت علياء عندهم وعدلت جوري ونزلوا لتحت،وعدى اليوم على خير..

فيتامين سي 07-12-15 12:11 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

في الليل في غرفة جوري ..
أحلام بتساؤل/أنتي ليش خايفة..
جوري بهدوء/أبدا.. من قال خايفة.. واحد بنام معه في نفس الغرفة ولحالنا،مافي حاجة تخوف..
مسكت يدهاوأتنهدت/ياحبيبتي لازم تسوي زي ماقالت دكتورة بشرى، عودي نفسك عليه واتقبليه كزوج.. حاولي تحبيه.. ولا رح تتعبي في حياتك..
ردت بخفوت/ لو كان واحد غيره.. يمكن كنت أتقبلته من زمان..
أحلام بإستغراب/أنتي لو بس تقولي ليش تكرهيه.. أنتي حتى ماشفتيه..
وقفت بعصبية/لا تدافعي عنه وأنتي ماتعرفيه.. والدكتورة بشرى ذي تستهبل.. أيش أقنع نفسي وأعودها عليه وأنا هحبه.. ليش هي لعبه..
أحلام/هي دكتوره وأدرى بشغلها.. وأكيد شافت حالات مثلك..
بحلقت فيها/حالات مثلي.. ليش أنا مريضة؟
ردت بسرعه/قصدي بنات لقوا نفسهم في وضع مفأجئ،وساعدتهم..
أخذت نفس عميق/أنتي متخيله إني بكون معه طول الليل.. لوحدنا.. ومن حقه يقرب مني.. يلمسني..وو.. أنتي موفاهمه حاجه. . و ما أقدر أمنعه.. أوحتى أبعد عنه.. لأن الملائكة هتلعني.. أيش دخل الملائكة في في ذا الموضوع..
زفرت أحلام بضيق/أنتي ليش ماتريحي نفسك وتسألي وداد وعلياء..
غمضت عيونها بألم ورجعت بذاكرتها لليلة أمس..
التفتت للباب اللي دق وطلت منه وداد بإبتسامة/ممكن أدخل ياعروسة.
حطت الرواية جنبها وبهدوء/اتفضلي..
وداد/ إن شاء الله مستعده.. والنفسية تمام.
أكتفت بالصمت وهي تبتسم بمجاملة..
وداد/أيش قالت لك دكتورة بشرى؟
همست/مافهمت منها حاجة،نفس كلامها حق كل مره..لكن...
وداد/لكن أيش.. قولي لاتستحي..
طالعت فيها بحيره/قالت لي لا أتوتر والأمور هتأخذ مجراها الطبيعي.. انتوا كل مره تحيروني أكثر من أول..
وداد بتفهم/مافي شيئ يحيرك.. أنتي عرفتي إنه بيكون بينك وبين زوجك أحتكاك جسدي،وإنها حاجة طبيعية،أنا عارفة إنك بتستحي لكن حاولي تضغطي على نفسك وتتحمليه شوية علشان ليلة الدخلة تمر بخير وتخلصي..
أستغربت من كلامها/أخلص من أيش.. حست وداد بضيق من مهمتها الصعبة اللي كلفتها فيها أمها،إذا هي بالقوة حاولت تفهمها طول السنة اللي فاتت إنه شيئ طبيعي الزوج يلمس زوجتة ويقرب منها بشكل حميم، وهي لحد الأن ما أقتنعت بذا الشيئ،كيف تشرح لها اللي بيحصل ليلة الدخلة واللي هينتظرها، اتنهدت ومسكت يد جوري وبهدوء/حاولي تركزي معي وتفهمي لإني ماهعيد كلامي مرة ثانية،ولا تقولي ليه وكيف.. أسمعيني وسوي اللي أقوله.. تمام.. هزت جوري رأسها بتوتر وتابعت وداد شرحها وهي ملاحظه ملامح جوري اللي تتغير للخوف وعدم الأقتناع كل ماتعمقت في كلامها،وفي الأخير/هاا.. فهمتي كلامي. نفضت يد وداد من أيدينها ووقفت بعصبية وهي تهز رأسها برفض/أنتي أتجننتي.. أو تمزحي.. أيوه تمزحي..
وداد/ لااا..أنا بتكلم جد.. وكل اللي قلته هيحصل.. وأنتي لازم تكوني مستعده..
جوري بخوف/أنسي .. ماهيقرب مني ولا يسوي شيئ.. أنسي..
وداد بحزم/مش بكيفك.. ذا شرفنا ولازم تسلميه لزوجك، وبعدين لازم تعرفي إنك لو منعتي زوجك من حقوقه الملائكة هتلعنك..
جوري بغضب/أيش دخل الشرف والملائكة؟ وداد بهدوء/دخلهم اللي قلته لك.. أنتي كل المطلوب منك إنك تكوني هاديه ومطيعه،ومهما أتوجعتي تتحملي.. خليكي صبوره وقوية مثل ما أعرفك ولايطلع منك صوت.. أنتي سوي مثل مايقول زوجك هو هيتصرف..
غطت وجهها بكفوفها وهي ترجف بخوف وعدم أستيعاب للي سمعته، رفعت وجهها لوداد وبعصبية/مابسوي قلة الأدب ذي.. ولا تقولي زوجي وحقه.. خلاص الزواج ذا خلصوني منه.. بقول لأبي يطلقني وخلاص------
حطت يدها بصدمه على خدها من الكف اللي جاها وطالعت في أختها بألم/وداد…
وداد بغضب/أنتي بتفضحينا.. تتطلقي قبل زواجك بيوم.. أيش بيقولوا الناس عليكي ..فيكي شيئ وخايفة تنكشفي.. أنتي ليش طفلة وماتفكري بعقل.. مسكتها من ذراعها بقوة وسحبتها للمراية وبحده/شوفي نفسك كيف كبرتي ، ليش مصرة تتصرفي مثل الأطفال،ليش تفكيرك مايتغير ويكبر مثل جسمك.. خلاص ماعدتي طفلة في إبتدائي.
اتأملت إنعكاسها في المرايه ودفتها عنها بهدوء لبست البالطو وخذت حجابها وخرجت من الغرفة وهي متجاهله نداء وداد واللي قابلتهم في طريق خروجها، راحت للحوش الخلفي وجلست عالأرض بإنهيار وتركت العنان لدموعها اللي حابستها من أول وهي تحس بالندم لإنها استمرت في الزواج من البداية كان لازم تستغل الفرصة وتطلب الطلاق أول ماخيرها عمها وخلى القرار في يدها.. كان لازم تعرف إن الزواج أكبر منها وإنها مش مستعده تتشارك حياتها مع إنسان وبالذات خالد.. مسحت دموعها وهي تحاول تتحكم في أنفاسها وتسيطر على نفسها قبل ماتسوء حالتها وكل اللي في البيت ينتبه لها..
صحت من ذكرياتها على يد أحلام اللي تهزها بهدوء/وين رحتي ..أكلمك وماتردي
تعبانه.. حاسه بشيئ..
ضمتها بقوة وحاولت يكون صوتها طبيعي وتهدي أختها القلقانه/مافيني شيئ،الحمدلله بس تعبت وبنام..
تركت أختها ووصلتها لفراشها، ورمت نفسها في فراشها عالأرض جنبها وهي تقرأ أذكارها وتدعي ربها يسهل أمورها ويقويها..

فيتامين سي 07-12-15 12:12 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(خالد)
اخيرا جاء يوم الزواج ، صلينا الفجر وبعدها رجعت أنام،بس استغربت إنهم ضحكوا عليا واستلموني حش، وانصدمت لما عرفت إن زواجهم يبدأ من الصباح،وفعلا جاني معاذ باللباس التقليدي وهو عبارة عن كوت لبسته عالثوب مع شال مطرز خاص بالعرسان ولبست (الجنبيه) وهي خنجر فضي له مقبض من قرن الغزال وله جراب وحزام مطرز وينربط عالخصر،وعصب رأسي بعمامه،ولبست عقود فل،حسيت شكلي تحححفة،بس اللي صدمني فعلا هو الرشاش اللي اصر معاذ إني البسه على قوله أحتزم برشاش ومسدس، للحظه شكيت إني رايح أجاهد مو أتزوج ، وطلعت لقيتهم ناصبين خيمة كبيره في الشارع ،وناس كثير متجمعين وكلهم شايلين أسلحة مختلفه وأول ماشافوني اشتغلوا طلق نار في الهواء والأولاد بالطراطيع،وبدأت حقهم العرضه مدري الرقصه اللي أسمها(البرع) وهي رقصة يستعرضوا فيها حركات بخناجرهم على أنغام المزمار والطبول، و استمرينا عالحال ذا لين أنقذني المؤذن لصلاة الظهر ، والحمد لله رميت الأثقال اللي كنت شايلها وصلينا وبعد ماخرجنا من الصلاة اتفاجأت بالغداء اللي فارشينه في الشارع وطبعا الدعوة عامة للرايح والجاي ،بصراحه حبيت بساطتهم وتواضعهم ،تحسهم ناس ماعندهم تكلف وغرور..
المهم رجعنا بعد الغداء لنفس الموال وكنا نأخذ فواصل وقت الصلاة ،واخيرا عالساعة 10في الليل خلص الزواج وتقريبا راحوا أغلب الناس، ومابقي غير أهلهم اللي بيباتوا في بيتهم…
دخلت المجلس وأنا أخذ نفس عميق، وموحاس بجسمي من كثر التعب، جلست ومديت رجولي وأنا حاس فيها شد عضلي بسبب وقوفي عليها من الصباح ، دخل معاذ ومعاه الشاي وصب لي كأسه ومدخا ليا..
معاذ/ذحين الشاي يعدل مزاجك..
خالد بتعب/ياأخي أيش ذا،قسم بالله تعذيب..
معاذ بضحك/تحسبه مثل أعراسكم ساعتين في الليل، وتجي ماشي..
خالد بقهر/يامحلاها زواجاتنا، العريس يا أخي ينام طول النهار ويرتاح ،يتزبط يجهز نفسه،والعشاء يروح القصر قعد ساعتين يتونس مع خويانه وأهله،ويأخذ المدام ويعيش حياته..
ضربه معاذ على كتفه بعصبية مفتعله/هيييي أنت ،تراها أختي ،انتبه على كلامك.. قال يعيش حياته ..
دفه خالد وهويضحك/ لا تنق فيها ،أشك إن أختك بتنام في غرفتها اليوم ، حاجزيني من بعد الفجر لذحين ياظلمه،طير بس يرحم أمك..
معاذ بجدية/ طيب بتمشوا ذحين عالفندق ولا أيش نظامك.. قد رحنا جابناها من القاعة بعد المغرب..
خالد بصدمة/أمااا،تستهبل على رأسي.. وليش ماقلت لي،و سايبيني برا لذحين..
معاذ يحرك حواجبه بلكاعه/محلاني وأنا جاي أقولك وسط الرجال، تعال داخل المدام منتظره.. والأحلى إنك تفلتهم وتدخل لها..
خالد بقهر/أنا شفت نذاله ،بس زي كذا لااا، يعني هيا هنا وأنا أفتكر إنه بنروح نأخذها ومن هناك عالفندق..
اتمدد معاذ وحط رأسه عالتكاية وهو يتثاوب علشان يجنن خالد وببرود/لا ياحبيبي عرس النسوان يخلص بدري، بعدين هيا راجعه علشان تأخذ راحتها مع أخواتها وصحباتها وتتصور معاهم وكذا.. المهم أنا بغمض عيني عشر دقائق أريح.. ولما تطيب نفسك وتشتي تمشي الفندق صحيني وأنا برسم الخدمة،أوصلك من عيوني ..
بقق خالد عيونه بقهر على معاذ وهويعطيه ظهره وينام من جد،ماحس نفسه غير وهو ساحبه من رجوله بنذاله وبحده/وربي ماتنام ياحيووان،قوم نادي زووووجتي لا أدخلها وم------
سكت لما شاف معاذ يرفسه علشان يفك رجوله وهو يضحك/ههههههههههه، أعوذ بالله من أخلاق العرسان، محد يمزح معاكم..
تركه خالد وبطفش/وربي مو فايق لك، ياأخي مو وقت سماجتك.. خلصني،ولا بروح الفندق وخلي أختك عندك..
معاذ بحمية/وأنا أبن صالح وأخو جوري، وأنا في ذيك الساعة لما تجلس أختي حبيبتي قرة عيني في بيتها معززه مكرمه، تحسبها جالسه في الشارع،أما أنت يالحبيب يلاااا قدامي عالفندق.. يلااا بسرعه أصلا هي تعبانه وقالت بتنام..
نط خالد وحط يده على فم معاذ/ بس بس والله أنت اللي محد يمزح معاك،أعوذ بالله كإنك ماصدقت وعلى طول نيمتها..
معاذ بضحك/أشوفك قلبت الكلام،بس بمشيها علشان عريس..
وقف خالد يعدل ثوبه قدام المرايه/وأنت خليت فيها عريس ،ذليت أهلي بأختك.. قووم خلصني وودينا الفندق..
عدل معاذ العمامه على رأس خالد وجري للباب بسرعه/بس هم قالوا اجيبك علشان تتصور مع العروسة،بس شكلك تعبان ،،مش لازم… هههههههههههه..
صرخ خالد بقهر/يااانذلللل.. والله لا اوريك يامعاذ.
طاح معاذ جنب الباب وهو ميت من الضحك وخالد طايح فيه ضرب ..
مسح معاذ دموعه وهو يحاول يبطل ضحك ويبعد خالد عنه/خلاص،شوف شكلك ، صدقني ماتتصور مع جوري بذا الشكل..
وقف خالد وصار يعدل نفسه ومعاذ يساعده قبل مايدخل للحريم..

فيتامين سي 07-12-15 12:14 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

جوري
(يوم الزواج)

صحيت ورأسي هينفجر من كثر الوجع، ماقدرت أنام طول الليل من الكوابيس والقلق. . صليت وقريت أذكار الصباح وأنا في عالم ثاني ومشي الوقت بسرعة ، وبعد الظهر رحت للمشغل مع علياء وأحلام وسوسن بنت وداد اللي ماتفارقني طول ماهي في بيتنا..
وبعد ساعتين، الكوافيره/ماشاء الله تبارك الله.. حصنوها لاتصيبها عين…
علياء/لا إله إلا الله.. بسم الله عليها من كل عين تشوفها وماتصلي عالنبي..
نقلت نظرها للمرايه وهي تشوف نفسها بإستغراب وقرف"وووع.. أستغفر الله،أيش سوت هذي.. أي عين وأي خرط"
همست أحلام بحزن/كان نفسي أشوفك يوم عرسك...
قربت منها جوري ومسكت أيديها وحطتها على شعرها وهي تحركها وبهدوء/حاسه شعري كيف شكله،كله مطبات ولفات مثل طريق الحديدة.. (مدينة يمنية)
نزلت بيدها على وجهها وتابعت بضحكه/عيوني كإن معاذ ضاربني فيها، لونها بنفسجي،وشفايفي منفوخة مثل لما تأكلي فلفل وفمك يلتهب وينتفخ، ووجهي كله مش وجهي..
ضحكت أحلام من قلب وهي تحاول تتخيل شكلها من الوصف، وجوري تضحك معاه وتمسح دموع أختها..
الكوافيره بزعل/ماعجبك المكياج.. والله إنه جميل..
ردت بإرتباك وإحراج/لا مش قصدي، لكن.. يعني..ليش كذا غريب..شكلي زي المهرج.
علياء/بلا هباله ،طالعه حلوه..
الكوافيره/ والله حلوه،لكن أنتي مش والفه عالمكياج ،علشان كذا بتحسي شكلك غريب.
هزت رأسها بموافقة وبإحراج/آسفه لاتزعلي من كلامي.. ماقصدي شيئ والله.
ضحكوا عليها ولبسوها وخرجوا عالقاعة على طول، وأول ماوصلت لبست فستانها وعلياء تساعدها وبعدها زفوها للحريم.. عدى عليها الوقت بسرعه وهي تراقب الكل بجمود وبرود.. وجهها خالي من أي تعبير أو إبتسامة ،الكل فرحان ويهنيها،صحباتها حاسدينها عالسعادة والهناء والعريس الوسيم اللي لمحوه كم مره في الحارة.. وكل وحده تدعي إنها تتوفق في زواجها مثلها،وفي داخلها"بتحسدوني على أيش،لو بيدي كنت بدلت مكاني مع أي وحده فيكم بطيب خاطر"
بعد المغرب خلص الزواج وجوا أخوانها وزفوها في موكب لبيتهم ومن هناك عالفندق..

فيتامين سي 07-12-15 12:16 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(خالد)
دخلت مع معاذ لغرفة كبيرة كلها حريم لابسين عبايات ومغطيات وأول ماشافوني أشتغلت الزغاريط والمباركات وأنا مقهور ..خلصت من الرجال طلعوا لي الحريم.. شفت أمي ورحت سلمت عليها وباركت لي بدموعها قبل كلامها/ألف مبروك،منك المال ومنها العيال حبيبي..
سلمت على أم جوري بالرضاعة وعمتي اللي برضه تبكي/ألف مبروك، والله يجمع بينكم على خير ..
خالد/ياهووو.. ليه الدموع بس ،المفروض تنبسطوا ..
معاذ /ذي دموع الفرح ..ماسمعت عنها من قبل؟
والله حزنت عليهم الأمهات دموعهم جاهزة،في الفرح في الحزن يبكوا.. التفتت أبغى أشوف عروستي، لقيت معاذ الواطي واقف قدامها ومعطيني ظهره ومو باين منها غير أطراف فستانها الأبيض..
رحت لعنده ودقيته في كتفه/ترى أنا العريس.. لايكون نسيت..
لف معاذ وهو رافع حاجب/وترى هي أختي، لايكون نسيت..
جات عمتي والحمد لله سحبته وهي تخاصم فيه،ههههههههههه يستاهل..
رفعت رأسي وأخيرا شفتها.. تقريبا.. لإنها منزله رأسها للأرض وباقي شوية وتنكسر رقبتها،وقفت جنبها وسلمت/السلام عليكم..
ردت السلام بهمس يادوب سمعته ..
تابعت/ألف مبروك ياعروسة..
أكتفت بهز رأسها، ياليل ذي أيش اقلها .أرفعي رأسك أبغى أشوفك، طالعت في أمي اللي قربت منها وكلمتها/أرفعي رأسك خلي عريسك يشوفك… ومدت يدها ورفعت وجهها بشويش..
صدمة.. صدمة.. صدمة..
مين ذي؟ وين جوري! وين الطفلة اللي سبتها من سنة.. لايكونوا ملخبطين..
وقفت اطالعها بصدمة.. لما رفعت رأسها شفت وحده غير جوري.. أتغيرت مررره عن المره اللي شفتها فيها.. مدري هيا مع المكياج والتسريحة أتغيرت ولا هيا كبرت وأحلوت… مكياجها كان بدرجات البنفسجي وكان مخلي عيونها تجنن.. شفايفها بلون بنفسجي فاتح وشعرها اللي رافعته بتسريحة حلوه.. حتى فستانها مع إنه منفوش بس باين جسمها متغير عن أول.. مدري أيش صار فيها.. المهم إنها صارت حلوه.. ماعادت الطفله اللي سبتها.. طول ماكنت اتأملها كانت تنقل نظراتها في كل مكان علشان لاتستقر عليا،وباين عليها متوتره من شدها لفستانها اللي باقي شوية وينقطع..
مسكت يدها اللي ترجف وحاولت تسحبها فشديت عليها بقوه وقربت عليها وهمست في أذنها/أهدي ..كلهم يشوفونا ..
هدأت بسرعه وشوية ودخل أبويا وأبوها وأخوانها، وباركوا لنا.. وكل ذا بدون ماسمع صوتها.. أخذنا صور كثيره لوحدنا ومعاهم وبعدها بدأ الكل سلسلة التوصيات والنصايح بالذات من الأمهات..
وبعدها ودعناهم والكل يدعي لنا ،غير نصايح أبويا الخاصة.. ههههههههههه..
ركبنا مع معاذ اللي هيوصلنا الفندق ولحقنا عبدالرحمن واللي معاهم بسيارات وعملوا لنا موكب وزفة ورجه لين وصلنا الفندق..

جوري

رجعنا البيت ومشي الوقت وأنا أتصور مع البنات وأمي وعمتي ،كان نفسي أغير الفستان اللي خنقني من ثقله لكن طبعا ممنوع ،لازم عريس الغفلة يجي ويشوفني،وأول ماقالت ناديه إنه بيدخل مع معاذ ..حسيت برجفه غريبه وبرجولي كأنها مثل الجيلي رخوه ومهزوزه ،ذي اللحظه اللي كنت أتجنبها من سنه.. لحظة أقابله،لحظة أشوف الشخص اللي كان السبب في مرضي وكوابيسي لمدة طويلة.. أول ماسمعت الزغاريط غمضت عيوني وشديت بيدي على فستاني بقوة وأنا اسمع صوته.. كان مرتاح وهادي ويسلم ويبارك وكإنه عريس حقيقي.. كإنه ما حصل حاجه.. صرخت وصرخت وصرخت.. لكن صوتي ماتعدى عقلي ومامحد سمعه ولا أنتبه لي ..
ماكنت منتبه لمعاذ واللي يقوله،الصوت الوحيد اللي كنت اسمعه صوته،وفجأه أختفى معاذ من قدامي ،نزلت رأسي بسرعه أول ماشميت ريحة عطره.. أيوه عطره،الشي الوحيد اللي لايمكن أنساه من يوم اللي حصل.. أوقات كنت أصحى من نومي وأنا حاسه بإختناق لإني شامه ريحته عليا.. كنت أجلس تحت الدش وأفرك جسمي بالصابون لحد ماأحس جلدي يلتهب من كثر الفرك وأنا أحاول أزيل ريحته مني.. سلم عليا وأضطريت ارد السلام ،بس لما بارك لي أكتفيت بهز رأسي،لكن اللي قهرني إن فيه أحد رفع رأسي علشان يشوفني.. حاولت أشتت نظراتي في كل الغرفة.. في أي إتجاة إلا إنها تشوفه وتلمحه.. عارفه إني غبية وجبانة بتصرفي ذا،لإني بعد ساعة هكون معه ولحالي وبدل ما هيكون أكبر همي إني أشوفه.. هيكون همي شيئ أكبر وألعن..
شيئ مسك يدي.. كانت يده ..حسيت بخوف وبدون شعور حاولت أسحبها بقوة،لكن ما أعطاني فرصه وهو يذكرني بإنا مش لوحدنا.. قريت وخليت يدي مكانها بقهر، والحمدلله دخل أبي وأخواني وخالي وعمي.. سلموا علينا وأتصورت معاهم ، لكن للأسف خلصنا بسرعة وجاء وقت روحتنا للفندق.. سلمنا عالكل وسط دموع أمي وأمي ودعواتهم .. هههههههه،أمي بالرضاعه وأخواتي وعمتي،حاولت أتحكم في دموعي ورسمت إبتسامة مدري كيف كان شكلها.. حاولت أبان هاديه ومرتاحه،لكن أول ماحضنتني وداد وهمست في أذني/سامحيني.. يارب تنكسر يدي-----
قاطعتها بقوة وأنا أبكي/بعد الشر عليكي.. لاتدعي على نفسك..
وداد /ألف مبروك.. أنا عارفه إنك عاقلة ومابتسوي شيئ ينزل رأسنا قدام الناس..
هزيت رأسي بموافقة ومسحت دموعي..
علياء بهمس/شنطتك في السيارة وفيها كل شيئ.. مثل مافهمتك.. الله يوفقكم ياقلبي
حضنتها بقوة وبعدها أحلام وهي تبكي طمنتها وهديتها،لبست وخرجت وسط طلق النار والألعاب النارية اللي رافقتنا للفندق بسبب عبدالرحمن واللي معاهم ..
طلعوا معي لغرفتي وهناك بديت أنهار وماعدت أقدر أمسك دموعي.. قرب مني علي وباس رأسي ورميت نفسي في حضنه بقوة وأنا أبكي، معاذ بمزح/ياكلب أيش سويت في أختي.. من أول تضحك وفرحانه وأول ماشافتك قرحت..
حضنها علي بقوة وهمس لها/ليش بتبكي ياقلبي..
زادت في ضمها له/ليش مادخلت البيت.. حسبتك ماجيت..
ضحك بقوة وبعدها عنه وهويمسح دموعها وبحنان/مجنونة أنتي؟ كيف ما أجي وأشوفك وأنتي عروسة.. ذي فرصة ماتتعوض.. أخيرا شفتك عاقلة وهادية ومستحية مثل باقي البنات..
للحظه نسيت كل شي ورجعت لنقارها ومشاكستها معاه،اتخصرت وبزعل/مافيك فايدة،أنا غلطانه اللي أنتبهت لغيابك ولا أنت محد داري عنك رحت ولاجيت.. خلاص روح..
ضحكوا عليها وهم عارفين إنها ناسيه وجود خالد..
حاول عبدالرحمن ينبها وسحبها جنبه/ هيي أنت وياه،لاتزعلوا العروسة.. ما أسمح لكم..
باست خده بقوة ولفت عليهم وطلعت لسانها /أمممممممم.. فديتك والله مو مثل بعض ناس..مالت علي. ك.----
قطعت كلامها وهي تتأتأ لما شافت خالد مكتف أيديه على صدره ويطالع فيها بإستغراب.. أما أخوانها فكوا ضحك عليها لما وجهها حمر وأعطتهم ظهرها بإحراج..
علي بتمثيل/أنت ..ليش تشوف أختي وتبحلق لها بعيونك.. هااا.. تحسب إنك بتخوفها.. منا ثلاثة لو انفلتنا عليك محد بيفكك منا..
معاذ بتأييد/وأنا مع أخي ..فأحترم نفسك وخلك مؤدب لو سمحت.. وغمز لخالد..
خالد بمزح/ياريت تحترموا نفسكم وتهوونا.. ترى الساعة 12ونص.. يعني طابت ..ولا ناويين تباتوا هنا..
عبدالرحمن بجدية وهو يجلس عالكنبة ويجلس جوري معاه/كل شيئ جايز.. أميرتنا بس تأشر..
فتح خالد عيونه عالآخر بقهر لما شاف علي ومعاذ جلسوا عالكنبة وهم يحشروا نفسهم جنب جوري وعبدالرحمن..
خالد ببرود/ماشاء الله عليكم، دمكم خفيف مرررره.. إذا تحبوا بحجزلكم جنبنا..
علي بنذالة/لا خلاص أحنا مرتاحين هنا مع أختنا.. أنت أحجز لك غرفة وروح ارقد وارتاح،وأحنا بنتبادل أطارف الحديث مع القمر هذي بنعرف سر الجمال ذا اليوم..
معاذ/روح أرتاح أنت صاحي من الفجر، لاتستحي منا محنا غرب..
طالع خالد في جوري وشافه كتوفها تهتز من الضحك وهي منزله راسها وباقي شوية وتجلس في حضن عبدالرحمن من كثر الحشره..
وربي رفعوا ضغطي ،على بالهم يضحكوا، وبعصبية/بتقوموا بالأدب ولاكيف.. ترى أعطيتكم وجه.. خلصوني..
راح لحدهم ومسك معاذ وسحبه بالقوة ووقفه وحاول يسحب علي بس ماقدر حتي يحركه لإنه أطول وأعرض منه بكثير..
ضحك عبدالرحمن بشماته على خالد اللي يحاول يقوم علي لكن عبث..
خالد بقهر/ياأخي أنت أيش يأكلوك في الجيش ..ماشاء الله ،جدار مو إنسان..
عبدالرحمن/قل أعوذ برب الفلق.. عينك لاتصرع الرجال..
علي ببرود/والله شكلي بسحبك للمعسكر أسويلك دورة وأرجعك ..عالأقل أطمن على أختي معاك..
معاذ بضحك/هههههههههه الله يعينك ،خلاص علي حطك في رأسه وراحت عليك ياعريس..
خالد بتريقه/أنتوا لسا فاكرين أني عريس.. بركه ياشيخ..
وقف علي ووقف جوري معاه وباس رأسها وبهدوء/يلا ياقلبي الله يجمع بينكم على خير ويعينك عالشيئ هذا..
التفت لخالد وسلم عليه وباس رأسه بإعتذار وهو يضحك/لاتزعل ياعريس، بنشوف قوة أحتمالك بس..
خالد بإبتسامة/أفاا عليك محد يزعل من أخوانه..
معاذ/لانوصيك على أميرتنا..
عبدالرحمن حضنها بقوة/من الصباح وأنا عندك.. مش تنامي وتنسيني .
هزت رأسها بإبتسامة مجاملة وهم يودعوها، وفجأة لقت نفسها لحالها مع خالد ،وشافته يقفل الباب بالمفتاح ويتنهد/أخيرا راحوا..
لف عليها بإبتسامةوهو يقرب منها/ نورتي ياعروسة..

بلعت ريقها بخوف وهي تتراجع على وراء وووو




أنتهى البارت.. توقعاتكم..


أستغفر الله وأتوب إليه


فيتامين سي 07-12-15 12:18 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

اللهم أني أمسيت أشهدك.. وأشهد حملة عرشك..وملائكتك.. وجميع خلقك..أنك أنت الله لا إله إلا أنت،وأن محمداً عبدك ورسولك..

---------

الورقة الثانية عشر

بعض الأشخاص يُجبرونك على كُرههم مهما حاولت وبذلت أقصى جُهدك لتحبهم..

قفل الباب براحة" أخيرا"..التفت لها واتقدم منها وهي ترجع للخلف بتوتر أبتسم/نورتي ياعروسة..
بلعت ريقها بصعوبة،وغمضت عيونها لما مد يده ناحيتها وووو

وبهدوء/ هساعدك في العباية.. أكيد مضايقتك..
فتحت عيونها بشويش وشافته جالس على ركبه ويفتح أزارار العباية اللي تحت ويرتفع بجسمه لحد ماصار قدام وجهها.. لفت وجهها عنه وهي تتنفس بقوة وسحب العباية من كتفها بشويش ..بعد عنها وسحب شنطتة وطلع ملابسه /هاخذ دش وأطلب العشاء..
أول ماسمعت باب الحمام ينقفل انهارت عالأرض بسرعة وهي مو مصدقه إنه تركها بسهوله.. ظلت مكانها لدقايق وهي تحاول تستوعب وضعها.. خلاص انقفل عيهم باب واحد وكلها لحظات ويطلع وأكيد اللي قالته أختها هيحصل.. حست بصداع وكتمه .. وقفت وراحت لشنطتها اللي فوق السرير، فتحتها وشافت قميص النوم السكري اللي قالت لها علياء تلبسه.. رفعته بصدمه وهي تشوف حمالاته الرقيقة والفتحتين اللي عالجنب لحد النص تقريبا،رمته عالسرير وطلعت قميص ثاني أسود ،وشهقت بقوة ورمشت بتوتر كان قصير جدا والصدر كله دانتيل وشفاف ،رمته بقهر،وطلعت أثنين غيرهم وكل واحد العن من الثاني،رجعتهم وهي تسب نفسها على غبائها اللي ماخلاها تشتري كل شيئ بنفسها وتوكل أخواتها بالمهمة.. رجعت للقميص السكري اللي كان أهونهم وجهزت أغراضها وهي تتذكر كلام وداد والي لازم تسوية ..
معليش اتأخرت ..
التفتت بفزع وطاحت ملابسها عالأرض/بسم الله..
نزلت تلمها بسرعة بدون ماتطالع فيه "غبية ..كيف نسيت إنه موجود" ناولها قميصها وبنبره باين فيها ضحك/أسف ماقصدت أخوفك..
وقفت بتوتر وبهمس/حصل خير.. مدت يدها بتررد وأخذت منه القميص وجت عينها عليه وفتحت عيونها بصدمة لثواني قبل ماتغطي وجهها بقميصها وبقوة "قليل أدب" وجريت عالحمام. .
طالع فيها بإستغراب واتحرك للمراية وهو يحك رقبته وووو انفجر بالضحك لما عرف سبب كلمتها وهو يشوف كيف لاف المنشفة على خصره ويادوب واصله لركبته وفي داخله" ياربي.. ذي كيف بتصرف معاها"
--------------
قفلت الباب مرتين ورمت ملابسها بقهر وهي تسب فيه.. قليل الأدب.. الحمار.. خارج لي كذا.. وقفت قدام المراية وهي تهف على وجهها الأحمر من الخجل.. غبي ماعرف يلبس قبل مايخرج.. وبدأت تفك فستانها بصعوبة وهي تسب في اخواتها بقهر.. لإن موديله بأزرار من الظهر ولازم أحد يساعدها في فكها.. فكت كم واحد وحاست في البقية وبدت دموعها تنزل وهي تتخيل نفسها محبوسه في الحمام أو إنها تناديه يساهدها.. زفرت بضيق"لو أموت مايساعدني" مسكت فستانها من الجنبين وشدته بقوة لحد مانقطعت الأزرار وطاحت عالأرض.. فسخته ورمته على جنب وجلست على طرف البانيو وهي تتنهد براحة.. بدأت تفك تسريحتها نزلت التاج وتأملته بإبتسامة ذبلانه"طول عمري كنت أتمنى البسك وأنا أتخيل نفسي أميرة وأكون مثل أميرات الحكايات،لكن يوم مالبستك ماحسيت بفرحه ولاحتى إني أميره" نزلت البنس وهي تضحك بخفه لإن الحوض قدامها اتملئ وهي كل مادخلت أصابعها في شعرها طلعت بنسه" هذي تستهبل،كم حطت في شعري.. علبة! وأنا أقول ليش رأسي يوجعني .حطت أصابعها في شعرها وصارت تسوي مساج لرأسها براحه.. وبعدها مسحت مكياجها وأتروشت بسرعة ودهنت جسمها بالكريمات واتعطرت ولبست قميصها ..اتكحلت ويدها ترجف،ومسكت روج أحمر صارخ بتردد وحاسه لونه قوي وحطته بعدم أقتناع..
سحبت المنشفه من شعرها ونشفته بعصبيه ومسكت الفرشة وصارت تمشطه على جنبها اليمين لفترة وبعدها على الجنب الشمال وظلت لمدة عشر دقائق تمشط شعرها وهي تأخذ شهيق وزفير عميق وتحاول تهدأ وكلام أختها يتردد في عقلها، وقفت قدام المرايه ورفعت أيدينها لفوق وحركت رجولها وكأنها تجري مكانها للحظات، شافت وجهها الأحمر وشفايفها اللي ترجف ،عضت عليها بقوة وضربت بكفوفها على وجهها بخفه كأنها تفوق نفسها "أنا قوية ..قوية.. وذي حاجة عادية.. هو ز..و..ج… ي..زوجي.. زوجي" غمضت عينها ومدت يدها للباب وفتحته..

------------

(خالد)

لبست بيجامتي ودلعت نفسي وطلبت العشاء.. شغلت التلفزيون بملل وأنا استناها تطلع.. مرت ربع ساعة ..نص ساعة.. وهيا جوه.. درت في الغرفة بعصبية ..مو قادر أجلس مكاني،أنا أساسا متوتر منها .. ياترى نسيت اللي صار.. سامحتني.. والله شكلها مايدل ابدا.. خوفها مني.. توترها.. عيونها اللي ماحطتها في عيني للأن،وأشك إنها تعرف شكلي.. ياليييييييل علينا.. كيف أتصرف معاها ذي.. أمشي الليلة أخوية.. ولا أقرب منها…. أووووففففف… أيش بأهلها طولت كذا ، لايكون بتحبس نفسها هناك طول الليل.. أو يكون صار لها شيئ..
قرب عالباب بتردد ورفع يده بيدق الباب وسمع صوت المفتاح يدور، أرتبك وجري ورمي نفسه عالكنبة وهويتنفس بسرعة "الحمد لله مادقيت" أخذ نفس وهدئ نفسه.. والتفت عليها بإبتسامة/نعي.. م..ا… جمدت الإبتسامة على وجهه وهويشوفها، وقف وقرب منها وهويتأملها.. كان فاكر إنها أتغيرت بسبب المكياج،بس طلع غلطان ..كانت قدامه جوري الأنثى مو الطفلة اللي تركها.. طولت بشكل ملحوظ وجسمها أتغير واتملئ مع إنها خانقه نفسها بروب القميص وحاولت تغطي فيه رقبتها.. نفس ملامحها الطفولية بلمحة أنثوية،عيونها الوساع المكحله وشفايفها الحمراء بلون الدم وجهها اللي تدور واحلو.. عرفت بنات أحلى منها .بس ذي غير .. فيها شيئ يجذب ..يمكن لإنها حقي أنا .. ليا لوحدي ،وأنا أول واحد في حياتها.. حسيت على نفسي مبلم فيها بغباوه مد يده وثبت وجهها عليه وبهدوء/مبروك حبيبتي..
قرب منها وطبع بوسه على جبينها وهو حاس برجفتها الواضحة،بعد عنها وشافها مغمضمة عينها وعاضه على شفتها الشفلية بقوة.. زفر بشويش ومسك يدها و بإبتسامة/ العشاء برد..نزلت رأسها ومشت معاه بهدوء وجلسوا عالطاولة وسألها/أيش تحبي تأكلي..
هزت كتفها بمعني أي شيئ ،وهوحط لها قليل من كل شيئ.. سمى وأكل وهي حاولت تأكل ولو شوية بس قدامه ..
لاحظ إنها تلعب بالملعقة أكثر ماتأكل وحب يكسر جوهم المتوتر/ألف مبروك عالنجاح.. سمعت أنك من المتفوقين..
هزت رأسها بموافقة،كيف لا وهي الثالثة على مدرستها..
خالد بهدوء/أيش حابه تدرسي في الثانوي..
أتعمد يسألها سؤال ماتكون فيه الأجابة هزة رأس..
همست بهدوء قد ماتقدر/علمي..
خالد بإستهبال/أدبي.. ليش..
رفعت عيونها من الصحن اللي قدامها والتقت بعيونه وهو يبتسم لها بمكر"اهاااا.. يستهبل"
رمشت بتوتر وحاولت تركز نظرها عليه بقوة ولامبالاة/علمي.. بدخل علمي..
أنبسط خالد بحركتها وحس إنه فيه أمل وبأهتمام/أيش معنى علمي.. أنتي حابه تكملي جامعة..
جاء دورها تهتم بكلامه/كل أخواني وأخواتي درسوا علمي.. وإذا ربنا سهل بدخل طب..
خالد بإعجاب/طب مره وحده.. شكلك مايدل أنك تتحملي الدم والمناظر المقززه اللي هتصادفك..
ردت بهدوء/المظاهر تخدع أحيانا.. أنت عندك مشكلة إذا دخلت الجامعة..
حك خده وهو يفكر/مشكلتي مو الجامعة ..مشكلتي التخصص،الطب يعني إختلاط وأنا مو حاب إنك تكوني في مجال زي كذا..
جوري بتفهم/هو صح إختلاط بس كل وحده تقدر توضع لنفسها حدود في التعامل.. وإذا كل واحد فكر مثلك معناه ماهنلقى أي دكتوره أو ممرضه.. وبعدها هنضطر نتعلاج عند دكاتره رجال.. يعني ذي أحسن؟
أبتسم من طريقة تفكيرها،كان خايف تكون طفله ومايعرف يفتح معاها أي حوار ،بس زي ماقال أبوه عنها ،عاقله وفاهمه حتى أسلوبها سابق سنها ..
أنتبه إنها صارت تأكل وهيا تتكلم وإن كان شيئ بسيط..
أرتبكت من نظرته اللي حستها غريبه وتركت ملعقتها وهي ناوية توقف لكنه رد على سؤالها/ أكيد أني أفضل أعالج أهلي عند دكتورة،بس يظل الواحد مايحب أن زوجتة أو أختة هيا تكون ذي الدكتورة.. وعمي وأخوانك موافقينك؟
ردت بهدوء/أكيد موافقين،ولا ماكنت فكرت في ذا الشيئ وأختصرت الطريق على نفسي
أحنا هنا نظرتنا مختلفة عنكم..
عقد حواجبه بإستغراب/مين عنا!!
جوري ببساطه/قصدي عندكم في المملكة بصورة عامة،أحنا صح محافظين وتقليدين بس في نفس الوقت منفتحين في حكاية الدارسة.. مدارسنا قبل كانت مختلطه في الإبتدائية.. والأختلاط مستمر للأن في الجامعات والمعاهد الخاصة ، صح الإختلاط مش عاجبني ،لكن ذا شي واقع ،والحريم هنا بينتخبوا ويترشحوا للإنتخابات، وعضوات في مجلس النواب،وأعتقد أنك شفتهم بيسوقوا في الشوارع بكل أمان وراحة بال..
خالد بحدة/أفهم من كلامك أنك من تبع حقوق المرأة والكلام الفاضي ذا.. ويمكن تقولي تبغي تسوقي إذا ماكنتي بتسوقي أساسا..
أترسمت إبتسامة على شفايفها وبانت غمازتها بدون ماتحس من تحوله المفاجئ، سابت ملعقتها ومسحت فمها ويدها بمنديل،ونزلت عيونها وبهدوء/ لاتحرف كلامي على مزاجك.. أنا قصدت أن نظرتنا للمرأة هنا غير،أيش ماكان نوع عملها ومهنتها فاللي بننظر له في الأول والأخير هو تعاملها وأدبها مع اللي حولها في مجالها المختلط .. مهما كانت وظيفتها فبتلقاها بحجابها الشرعي وتلقى حدود في التعامل والكلام.. غير إن عندنا الرجال هنا غير..هنا الرجال بيحترموا الحريم وكل واحد فيهم بيعتبر أي وحده في الشارع أخته وعرضه، من يوم ولدت وأنا أشوف الحريم عندنا بيسوقوا وماحصلت ولا سمعنا أي مشاكل صارت بسبب سواقتهم ..محد بيتعرض لهم ولا يأذيهم.. طبعا في حريم ورجال أستثنيهم من كلامي ذا.. لأني أرجع واقول كل واحد وتربيتة، ومثل مافي المحترمين في العكس..
تابعت كلامها ذي المره وعيونها عليه/وحقوق المرأة أكيد أنا معها بس في حاجات وحاجات ..وبالنسبة للسواقة فأنا أعرف أسوق.. بس ذا مايعني أني بسوق في الشوارع ..
رجع استند عالكرسي وكتف أيديه على صدره وبإستهزاء/وأيش الحاجات ذي إن شاء الله..
شدت على يدها بقوة بقهر وهي تلمح طرف إبتسامة على شفايفه وتسمه نبرة الإستهزاء في صوته،وقفت بهدوء/حاجات تخصني وما أعتقد تهمك في حاجة.. عن أذنك.
راحت الحمام (أكرمكم الله) وغسلت يدها وهي ترجف من الغضب ضربت شفايفها بأصابعها "غبية ..غبية.. ليش أتكلم معه أساسا.. كل من ذا الفم واللسان الغبي.. مايعرف يسكت ابدا" طلعت فرشة أسنانها وصارت تفرش أسنانها بغيض ..
أما خالد وقف بعصبيه وراح فتح الشباك ووقف يدخن "أستغفر الله بس كنا ساكتين وحلوين.. حبكت أفتح معاها موضوع.. أيش دخل أمي في حقوق المرأة أنا.. وذي كمان أيش بجدها قلبت مره وحده.. دوبها كانت بتموت وصوتها مو راضي يطلع.. قامت تتفلسف على رأسي، وآخرتها تسيبني وتروح أنا اللي غبي وأستاهل..
سمع صوت قربعه التفت ولقاها تغطي الأكل وترجعه عالعربية وتحطها جنب الباب،غسل يده وفرش أسنانه ورجع وهي عالكنبة تقلب في التلفزيون بدون هدف .. فزت أول ماجلس جنبها،مسك يدها بقوة /لايكون زعلتي من كلامي..
هزت رأسها بلا وهي تحرك يدها علشان تفكها،شدها وجلسها عالكنبة.. اتخلت عن فكرة تحرير يدها منه وهي متوتره من جلوسها جنبه.. حاولت تبعد عنه قد ماتقدر ويدها لسا في يده ،وأنصدمت لما فرد أصابعها على راحة يده الثانيه وشبك أصابعه فيها،حست بجسمها كش لما باس يدها وقرب منها وبهمس/ماكان قصدي شيئ باللي قلته.. ماقدرت ترد عليه ولا تهز رأسها حتى تفكيرها كله أنشل وعقلها صار أبيض..
أنتبه لحالتها وماحب يضغط عليها، رجع رأسه عالكنبه وخلى يدها في يده زي ماهيا أخذ الريموت وقلب في القنوات وهومو شايف أيش فيهاوبضحكه/أيش تحبي تتفرجي.. هزت رأسها بأيوه، وضحك بقوة/هههههههههههه،أيه هوا اللي أيوا.. قاعده تصرفيني..
وقعد يخفف دمه ويحاول يخليها تفك شوية وتطلع من خوفها،وبعد فتره وقف وبحذر/الساعة صارت 2 وبكره لازم نروح بيتكم.. ولا لا..
هزت رأسها وهي حاسه بشيئ يعصر قلبها بألم.. وقفها بهدوء/أنا ..بسبقك..
ما أنتظر ردها، فك يدها وراح جهة السرير ،وهي على طول جريت عالحمام(أكرمكم الله) وقفلت وراها الباب بخوف.. أخذت نفس وهي حاطه يدها على صدرها وتضغط عليه بقوة.. خلاص مافي مهرب ولا مفر ..جاء وقت الجد ومافي تراجع.. شرفنا.. حقوقه.. ليلة الدخلة.. كل ذا يضرب في رأسها مثل الصواعق.. شافت وجهها كيف أنخطف لونه فجأة وجسمها كله يرتجف بخوف"من أيش خايفة ..خلاص هو زوجي وله حقوق.. مافي حاجة غلط.. شهيييييق… زفيييير ..أيوه لازم أتنفس وأهدئ ..زوجي ..حبيبي ..زوجي حبيبي.. عادي ..عادي.. غسلت وجهها كذا مره وأيديها ترجف،نشفت وجهها وعدلت الروج والكحل.. سمت بالله وخرجت وهي تحاول تتوازن في مشيتها.. حمدت ربها لما شافت الأنوار مطفيه ماعدا الأباجوارات اللي جنب السرير،وقفت بتردد لما شافته متمدد عالسرير و حاط أيديه تحت رأسه وتارك لها مجال...فتح عين وحده وأبتسم وبعد اللحاف عن السرير /تعالي.. أكيد تعبانه زيي..أتحركت خطوة ناحيته لما وقفها سؤاله/بتنامي كذا.. قصدي بالروب..
طالعت فيه بصدمة ،وانتبه لكلامه وفز وأتعدل وبإرتباك / قصديييي.. محد ينام بالروب ..ذا يتلبس وأنتي قاعده في الغرفة مو… وأنتي نايمة.. ذا قصدي.. حك قفا رقبته بإحراج من غبائه..
أما هي فماتت مكانها"من الغبي اللي بيقول الحاجات هذي.. أيش بيسوي الروب المسكين ذا.. بيخنقني وأنا نايمة مثلا.. ولا بيكتفني.. وأنت يابارد.. روبي وأنا حره فيه.. أنام فيه.. أحرقه.. أخلية خرقة مطبخ.. مالك دخل" شافت خالد وهويحاول يشتت نظراته بعيد عنها ..فكرت تفك الروب بسرعه وتدخل تحت اللحاف قبل مايشوف جسمها اللي كله باين تحت القميص.. عجبتها الفكره وبسرعه فكت الروب ولمته في يدها ورمته وووووووووو


فيتامين سي 07-12-15 12:20 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

فكت الروب ولمته في يدها ورمته وووووووووو

جاء في وجه خالد اللي أول ماحس بالروب عليه التفتت لها بإستغراب وشاف يدها معلقه في الهواء وهي عاضة شفايفها بقوة ..مسك ضحكته على شكلها لإنه عرف إنها موقاصده..
------------
(جوري)
كرهت فكرتي بسبب حركتي الغبية و تنحت مكاني وحاولت أغطي جسم بيديني ،ماعرفت أيش أسوي.. كيف أجلس جنبه بعد مارميت روبي في وجهه و لفتت أنتباهه أكيد بيقول إني قاصده ذا الشيئ..ليش يشوفني كذا.. مافي غير إني أهرب عالحمام.. أعطيته ظهري ووووووو
---------------
(خالد)
والله حاولت قد ما أقدر أمسك نفسي ماأضحك وأخرب الليلة عليا.. بس هيا تضحك أيش أسوي ،وقفت بوجهها الأحمر اللي حسيته بينفجر من كثر الضغط اللي هيا فيه،وتسوي حركات غريبه بيدها كإن فيها مغض.. اتمالكت نفسي وهدأت،طالعت فيها وأنا أفكر أهديها، فهمت ليه محتاسه وماهي على بعضها.. عن جد الروب ذا مال أمينه داعي.. وأنا أقول ليه خانقه نفسها بيه من أول الليلة.. أتاريها تبغى تخبي عني ذي الحاجات .. جسمها كان وووااااااوو،متناسق ورويان وبارز في الأماكن المطلوبه وفتحة القميص اللي واصله لنص فخذها..والصبغة السوداا اللي عاملتها لحد ركبتها باين منها شوية.. وربي اللي جاب القميص ذا يستأهل هدية محترمة.. صحيت من تناحتي وهي تحاول تفرك من قدامي،ماحسيت غير بنفسي واقف وراها مسكتها من خصرها وشعرها الطويل مغطي أيديني وريحته شيئ… آآه.. أنتبهت لجمودها ورجعت لذاكرتي لحظه مشابه لذي اللحظه،وبسرعه سبت خصرها ولفيتها من كتوفها وشفت عيونها حابسه دموعها بصعوبة.. مسكت أيدها وحاولت يكون صوتي طبيعي/لاتخافي مني.. مارح المسك.. خلاص خلينا ننام أحنا صاحيين من بدري..
ماردت عليا،ساعدتها تتمدد عالسرير وغطيتها، جلست جنبها على الأرض وبإعتذار/أنا أسف ،أنسي اللي صار بينا قبل،،أنا غلطت وماكان قصدي،سامحيني، وخلينا نبدأ من جديد.. أوكي..
بست خدها بسرعة/تصبحي على خير..
دخلت تحت اللحاف وحاولت أكون بعيد عنها،وهيا زي ماحطيتها ماتحركت من مكانها.. إن شاء الله تكون أقتنعت بكلامي وصدقتني.. ماينفع نبدأ حياتنا وهيا كارهتني وتخاف مني.. أحسن شيئ سويته اليوم إني كلمتها ..أحس نفسي أرتحت. وقعد يفكر كذا لحد ماغلبه النوووم..
--------------
(جوري)
فتحت عيني وأنا حاسه بثقل على صدري.. غمضت عيني مرة ثانية بتعب حاسه جسمي كله مكسر وفيا نووووم، أستغفر الله ماصليت والشمس شرقت.. كيف ماسمعت المنبه،ونادية الهبلا ليه ماصحتني.. ياربي منها..بعدت اللحاف ووووووووو
بحلقت في اللي نايم على صدري ولاف ذارعه على خصري.. أتذكرت أمس ،،ذا أيش جابه عندي.. لايكووون… يممممممه… حاولت أبعده عني قليل أدب ودب وغبي.. السرير فاضي ونايم فوقي ليه،ياربي ذحين يصحى ويشوفني كذا.. غمضت عيوني بقهر وأتذكرت أمس هو نيمني عالسرير وقالي أسف بس مش متذكره على أيش.. غبي هو لو مامسكني كنت بخير. مش داري إنه فكرني باللي صار.. شديت شعره وهزيت كتفه و ماصحي.. ميت مش نايم.. أووووف.. وفجأة أتذكرت شيماء وكيف أصحيها للمدرسة،مسكت خصله من شعري وحركتها على وجهه بقوة مره ..مرتين. . والثالثة حرك وجهه بضيق.. أخيرا حس البارد.. رجعت كررت نفس حركتي وذي المره حطيت شعري في خشمه و أذنه ،حرك يده بقوة على وجهه وعلى طول هديت وغمضت عيوني وسويت نفسي نايمة،مع أن قلبي يدق بسرعة وخايفة ينتبه لي..
------------
(خالد)
حسيت بشيئ على وجهي ضايقني ونغص عليا نومي.. فتحت ورفعت رأسي لقيت جوري في وجهي، وشعرها عليا.. التفت لقيت نفسي نايم عليها ومحوطها بذراعي، الله.. أيش جابني عندها… ههههههههههههه، وربي لو صحيت وشافتني يمكن تموت.. رجعت حطيت رأسي على صدرها وضميتها وأنا أشم ريحتها بعمق وأنا أدعي إنها تطوول في نومتها.. لإن شكل ذي الطريقة الوحيدة اللي هكون فيها قريب منها.. إذا أمس لمستها وكانت بيغمى عليها.. قلبها يدق بسرعة معقولة خايفة حتى وهيا نايمة!! رفعت رأسي واتأملت وجهها ..وربي طفلة كبيرة قربت منها وبست شفايفها وماطولت في بوستي مع إنه كان ودي.. بس خفت تصحى تلقاني في وجهها تنجلط.. حسيتها أنزعجت و اتحركت،على طول بعدت وتمددت جنبها وعملت نفسي نايم.. وفعلا بعد شوية حسيتها صحيت وقامت من جنبي بهدوء..
-------------

(جوري)
حمدت ربي إنه صحي.. وحسبت إنه بيقوم من فوقي.. بس قليل الأدب حضني بقوة ورجع نام.. وبعدها….. باسني ..في شفايفي… حسيت نفسي بموت.. وخفت أبعده ويعرف أني مش نايمة.. سويت نفسي أتضايقت وأني بصحى.. والحمد لله بعد الغبي عني..
ياربي من قليل الأدب ذا ..مايخلي فرصة مايستغلها في مساخته ذي،قمت بشويش ولبست الروب وجريت عالحمام(أكرمكم الله) دخلت تحت الدش بملابسي وأنا أمسح شفايفي بقرف وقهر.. عشر دقايق مرت وأنا ابكي.. ياربي ليه دموعي زايدة ذي الفترة.. خلاص زوجي زوجي ..يبوسني. يشيلني . عادي بلا غباء.. قفلت الدش وفسخت ملابسي ونشفت جسمي ودورت ملابسي مالقيتها… ووين راحت.. اتلفتت في المكان زي المجنونة.. ههههههههههههه.. مادخلت ملابسي.. حسبي الله عليك،نسيتني ملابسي ياغبي.. لفيت المنشفة عليا بقهر وشفت نفسي في المرايه"يمممه"غطيت فمي بيديني لما سمعت صدى صوتي العالي.. نزلت دموعي من جديد،كيف اخرج كذا.. والله لو أموت ماخرجت له بالمنشفة.. وجعتني رجلي من كثر مادرت في الحمام.. وجسمي كش من البرد.. صحت بخوف لما دق الباب /جوري .. أنتي نمتي في الحمام؟
ليه تصرخي..
"غبي ياناس يفجعني ويسأل"،حطيت يدي على قلبي وأنا حاسته بيخرج من مكانه، قربت من الباب وبهمس متوتر/ولاحاجة.. أنت فجعتني لما دقيت..
خالد/معليش حبيبتي.. بس طولتي.. خفت تكوني نمتي.. هههههههههه.. طيب مابتطلعي..
سكتت " أطلع كيف بس"وبتردد/هييييي..ياا لوسمحت.. ممكن طلب؟
خالد بإستنكار/ أنا تقولي لي هييييي ويااا.. أسمي خالد ..خالد ..ماتعرفيه..
ردت بإحراج/هااا.. طيب.. لوسمحت هات الشنطة..
دار بعينه في الغرفة وشاف شنطة ملابسها مكانها من أمس،ضحك بنذالة وغطى فمه بيده لاتسمع ضحكته"هههههاااااي،نسيت ملابسها،وأنا أقول نامت جوه ليه" وبإستهبال/أي شنطة.. شنطتي..
ردت بحقد/شنطتي أنا.. مالي ولشنطتك..
خالد بلعانة/ثقيلة ودوبي صحيت ماأقدر أشيلها.. تعالي أنتي خذيها..
شدت شعرها بغيض"المايع.. قال ثقيلة.. وأخرج أنا.. ههههههه،لوبتنازع وروحك بتطلع ماخرجت لك"وبتوتر/ماقدر أخرج.. أسحبها للباب بس.. وأنا بكمل.
خالد بملل/ أقلك بطال الواحد يشيل شيئ ثقيل أول مايصحى..
جوري بحده/من الغبي اللي قال كذا.. لاتصدقه.. شيلها على ضمانتي.. مابيحصلك حاجه..
فك عليها ضحك/هههههههههههه.. لاياشيخة على ضمانتك كمان.. أسف.. ماضمنك.. طيب قولي أيش تبغي منها وأنا أجيبه ليكي.
صرخت بخجل/لاااا.. لاتلمس شنطتي ولاتجيب شيي.. "ياويلي.. ذا قليل أدب.. بيشوف حاجاتي"
خالد خلص كلامه وراح فتح شنطتها من جد وصار يقلب فيها بإهتمام وهويشوف قمصان النوم وملابسها الداخلية"يعني ..مو بطال.. حركااات.. حلو.. مره لااا"وبصوت عالي/تبغي فستان ولا جينز.. فيه كمان جلابية..
شهقت بقوة وفتحت طرف الباب وبقهر/هييييي أنت.. قفل شنطتي...
التفتت لها وشافها مطلعه راسها من واء الباب ووجهها زي الطماطم من قهرها،أخذ من الشنطة قطعتين من ملابسها الداخلية وقرب منها،وببرائة/الحق عليا قاعد اساعدك،مو قلتي ماتقدري تخرجي،وبرضك تنادي هيييي،ترى عيب عليكي.. عموما أيش حابه ذا ولاذا.. ورفع ملابسها قدامها وهوماسك ضحكته من ملامحها اللي اتغيرت بصدمة وتابع بلعانة/الأسود هيطلع عليكي أحلى، خذي البسيه.. ورماه في الهواء، ولاشعوريا سابت الباب ومدت يدها بسرعة مسكت الملابس وخبتها وراها وبغضب/أنا ماطلبت منك تساعدني ..
تابعت بقهر لما شافته ساكت ومايرد/ومرة ثانية لاتفتش حاجاتي.. فاهم..
اترفع ضغطها من بروده وخرجت بقهر لشنطتها ،وزاد غضبها لما شافت قمصان النوم عالأرض لمت ملابسها في الشنطة بإحراج و عشوائية وأخذتها ورجعت وشافت خالد على حاله يطالع فيها بنظره غريبة وساكت،دخلت الحمام(أكرمكم الله) وقفلت الباب بعصبية..
رمت شنطتها عالأرض بعصبية وهي تسب فيه"غبي ..ووقح.. ليش يشوف ملابسي ليش.. و يقلي أيش البس قليل الأدب، السخيف" لمت شعرها كعكه،وغسلت وجهها وشافت كيف صار أحمر من القهر.. وفجأة صرخت/ آآآآآآآآآآه.. مسكت منشفتها بقوة و جلست عالأرض تبكي بقهروخجل وبصوت مسموع/..قليل أدب.. غبي… سخييييييف..
بكت من غبائها وتهورها اللي دايما يوقعها في مشاكل وآخرتها لما استفزها وخلاها تخرج قدامه بالمنشفة.. شدت على كتوفها بقهر لدرجة إنها جرحت نفسها بأظافرها،كيف سمحت لنفسها تخرج كذا،وهي لها ساعة تحلف لويموت ماتخرج بالمنشفة ..تقوم بكلمتين غبية منه تخرج بسهولة. طيب كان عالأقل مات مثل ماقالت.. عالأقل ماتتضطر تشوفه بعد ماشافها بذا المنظر ..رجعت تبكي تحت الدش،وهي شايله هم كيف تخرج ..
-----------


فيتامين سي 07-12-15 12:22 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(خالد)
بصراحة كنت حاب أنرفزها والعب بأعصابها بعد ليلة أمس اللي راحت عالفاضي.. وكنت مروق ومستمتع عالآخر وأنا عارف إنها مستحيه مني ووالود ودها تموتني ،بس أيش دخلني هيا اللي نسيت ملابسها .لا وتقولي هييييي ويااا.. سلامات مالي أسم تستاهل خليني أنقزها شويه،كنت حاس أني زودتها شوية بحركة الملابس اللي وديتها ليها، وكنت بعطيها على طول.. ماتوقعت أن الهبلا بتعصب من حركتي لدرجة إنها تنسى نفسها وتطلع لي بالمنشفة.. وياليتها ماطلعت.. أول ماشفتها قدامي آآآه ياقلبي.. الحيوانة شكلها يجنن بشعرها المبلول اللي نازل على كتوفها وواصل لخصرها ولا منشفتها اللي يادوب واصله لنص فخوذها وعاصره جسمها من كثر ماشدتها على بالها بتطول كذا.. هههههههههههه.. حتى الصبغة السوادءاللي لمحتها أمس كانت واضحة ومبينه بياضها بزيادة ..وقفت اتأملها بتناحه وهيا تخاصمني ورايحه تجيب شنتطها ورجعت بيها وعيونها تطالعني بغضب.. وشوية وتأكلني.. مانتبهت غير لماسمعت قفلة الباب اللي غريبة إنه صمد وما أنكسر من قوة الرزعة اللي أخذها ..رميت نفسي عالسرير وقلبي يدق بقوة وحاس بحر ومو قادر أخذ نفسي ..فتحت الشباك وصرت اتنفس بعمق وأعمل ريلاكس.
وفجأة التفتت لما سمعت صراخها،قربت من باب الحمام(أكرمكم الله) وسمعتها وهيا تسب فيا.. قليل أدب وغبي وكمان سخيف ..غمضت عيوني بإرتباك.. شكلها دوبها ركزت إنها طلعت لي بذاك الشكل..يا الله ..كل ما أقول أقرب منها يصير العكس ..صار لها نص ساعة جوه علشان ماعندها ملابس.. أجل ذحين متى بتطلع بعد ماشفتها كذا…أوووف.. شكل الليلة باين من أولها.. الله يستر..
وبعد فترة،دق الباب بخفه وبهدوء/جوري.. ترى بطال قعدتك كذا ..مو كويس..
تابع لما ماجاه رد/الساعة 10ولسا ماصلينا الفجر يابنت الناس.. طيب أطلعي خليني اتروش وأصلي أنا بلاش أنتي ..براحتك.
اتأففت من كلامه"أهم شيئ أنت تصلي ..وأنا طز ..حطب لجهنم" كورت يدها وضربت عالحوض بقهر،لمتى بتجلس هنا ..صار لها ساعتين حابسه نفسها ،اتروشت ولبست، وحاولت تنسى اللي حصل وماخلت روج ولا كحل الإ وحطت منه في وجهها،شافت نفسها في المرايه.. آآخ بس لو تقدر تخرج له كذا والله لايوقف قلبه من الفجعه.. لونت وجهها بالارواج وخططته بأقلام الكحل بطريقة غربية في محاولة منها علشان تنسي اللي حصل ،بس بدون فايده،أخذت وقت لحد مانظفت وجهها تمام ،ورجعت أتكحلت وحطت روج ،مع إنه مايستاهل في نظرها ،بس خلاص لازم تسوي كذا خاصة وهم رايحين لأهلها.. ظفرت شعرها من الجنب مثل ماعلمتها وداد وسابت الجنب الثاني وخلت شعرها مفكوك وأكتفت بغرس بنس عليها حبات لؤلؤ وسط ظفيرتها.. حطت شنطتها في الركن وهي مقررة إنه هيكون مكانها بعد اليوم ..أخذت نفس وفكت الباب ،لقت خالد عالكنبة ومشغل التلفزيون ..
لبست شرشف الصلاة وفرشت سجادتها وصلت ،شافها بطرف عينه وهوعامل نفسه يتفرج، وأول ماصلت طفى التلفزيون،وأخذ منشفته وراح يتروش..
خلصت الصلاة ورتبت السرير.. ولماسمعت صوت الباب راحت للشباك وأعطته ظهرها "أكيد خارج بالمنشفة.. قليل أدب"
وفعلا كان خارج بالمنشفة بس ذي المره أخذ ملابسه ورجع لبسها جوه وطلع لها لابس وجاهز.. وبهدوء/صباح الخير.. ردت بنفس الهدوء/صباح النور..
جلس عالسرير وهي واقفه مكانها/نفطر هنا ولافي بيتكم..
اتحركت للشماعة وعيونها عالأرض/في بيتنا.. لبست عبايتها ونقابها،وهو أخذ أغراضه وطلعوا،ولما وصلوا تحت شافوا عبدالرحمن جالس في الكراسي اللي في الأستقبال مع كم واحد،و يقرأ الجريده بملل،راح له خالد ودق كتفه/صباح الخير..
اتنهد ووقف/ياصباح النور والتطنيش ياعريس.. سلم على خالد اللي يضحك/أنتا من متى هنا..
رد بسرعه وعينه تدور على جوري/من 7..
لمح جوري واقفه بعيد عنهم وراح لها/صباح الورد ياوردتي..
مسكت يده بين أيديها بفرح وشدت عليها/صباح النور والسرور لأحلى عبادي..
خالد بمزح/أنا صباح النور وبالعافية،وأنت كل ذا الترحيب..
حمر وجهها بغيض من تلميحه الواضح، ومشي عبدالرحمن وهو ماسك يدها وطلعوا من الفندق،وبغرور/علشان تعرف أن الناس مقامات.. لاتصدق إنك عريس.
خالد في داخله "أنت هتقول فيها.. أي عريس وأي بطيخ"
ركبوا السيارة والتفت عبدالرحمن بتساؤل/ فطرتوا!
خالدبإستهبال/أختك مافطرتني.. من اول أصحي فيها وأقول لها جيعان،وماعبرتني..
بحلقت فيه بحقد،ورد عبدالرحمن بمكر/والله أختي تصحى من الفجر وماتحب النوم،وإذا عالفطور.. تفطر قبيلة مو شخص.. بس الظاهر العلة من عندك أنت.. فلا تتبلى عليها.. شوف أيش مسوي وتعال أتكلم..
طالع فيها خالد/بالله عليكي سويت لك شيئ.. أخوكي قاعد يتبلاني من صباحية ربنا..
اترفع ضغطها ووجهها صار أحمر،أشرت له بيدها يسكت،وهو يمثل الغباء/شفت ماتقدر تقول شيئ..
عبدالرحمن بتلميح/لإنها متربية وماتطلع أسرار بيتها،علشان كذا أنتبه عليها وحاسب على حركاتك معاها..
ضربت جبهتها بيدها بيأس وخافت يقول شيئ ماله داعي عن شكوكه الكثيرة.
خالد بتصريفة/والنعم فيها وفي اللي رباها.. ماقلت لي وين بتفطرنا..
ردت بإندفاع/وصلوني البيت وروحوا أنتوا أفطروا..
عبدالرحمن بضحك/بجيب لك السندوتش العجيب..
هزت رأسها بأصرار/بفطر في بيتنا..
خالد بإستغراب/أيش السندوتش العجيب ذا؟
ضربته جوري علشان لايرد و ضحك عبدالرحمن/آآآيي.. بسوق ياهبلا.. التفت لخالد وبضحك/ذا سندوتش جوري المفضل وهو بيض مسلوق مع جبنه وبطاطس مقلي وفلفل حار.. سوته مره وخلت المدرسة كلها تسويه بعدها…
وقف جنب كافتيريا،وقبل ماينزل/والله ماأكله لاتشتري..
ضحك/بجيب لك عصير منقا.. يازعوليه.. وأنت أيش أجيب لك
خالد بتفكير/سوي واحد عجيب وعصير منقا
والتفت لجوري/بشوف سندوتشك يستاهل سمعته ولا لا..
استنت لما راح أخوها وبهمس غاضب/لوسمحت أنتبه على كلامك قدام أهلي..
خالد ببرائة/أي كلام.. أنا قلت شيئ.
عصبت منه/خالد بلا هباله وبطل أحراج.. والله لأخليك لوحدك بعد كذا وما أرد عليك قدامهم.. وأنت براحتك..
خالد بإنتصار/أخيرا عرفتي أسمي.. وياويلك أن كلمتك وطنشتيني،وربي لأسوي حاجه ماتعجبك وقدامهم.. وساعتها لاتقولي ليه تحرجني..
جوري بتردد/أيش قصدك تحرجني..
رد بلعانة/ذا ماينقال ذا ينعمل ..وأنتي وخيالك عاد..
تمتمت بقهر/قليل أدب..
رد بجدية/تبغي أوريكي قليل الأدب أيش يسوي..
رفعت رأسها بصدمة وشافته مركز عيونه عليها،أرتبكت ولفت وجهها بخوف للشباك، واتنهدت براحه لما شافت أخوها جاي، كملوا طريقهم وذي المره سابها خالد في حالها وكان كلامه مع عبدالرحمن لحد ماوصلوا البيت..

--------------------

فيتامين سي 07-12-15 12:24 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
وصلوا بيتهم واستقبلوهم بالرصاص والطراطيع ،خالدبإستغراب/ياأخي مابلعت حركتكم ذي ابدا..
عبدالرحمن/أي حركة..
أشر عالرجال اللي ماسككين الرشاشات والبنادق/كيف تمشوا بالسلاح كذا،،وكل لحظة والثانية تطلقوا.. وين أحنا قاعدين..
عبدالرحمن بجدية/في اليمن.. وذي عادات من جدود الجدود.. أن فرحنا رمينا رصاص.. وأن زعلنا رمينا رصاص.. عندنا العيال تكبر على شيل السلاح ،نتعلم الرماية وأحنا نتعلم كيف نأكل ونشرب..
خالد بعدم أقتناع/بس ذا غلط،كيف تعلموا أطفال عالسلاح ويمشوا بيها في الشوارع.. بتفهمني إنه ماصارت حوادث قتل بسبب الحاجات اللي شايلينها على طول..
عبدالرحمن/إلا صارت وهتصير ،للأسف في ناس سلاحهم يسبق لسانهم.. وصار واتحولت مشاجرات عادية لقتل ..لكن قلت لك عادات تربينا عليها،دليل عالرجولة عندنا..
خالد/اهاا.. يعني اللي ماله في السلاح ،أيش وضعه بينكم..
عبدالرحمن بضحك/وضعه مشكوك فيه، فحاول تدارك الموضوع وتتعلم بسرعة.. خاصة ..إن حرمكم المصون… بترمي براعة.
خالد بإستنكار/نعمممممم.. تمزح.. أحلف..
علي/الظاهر في حاجات كثيرة ماتعرفها عن مرتك..
خالد/نتعرف ،أيش ورانا. وكملوا سواليفهم..
-----------

اما جوري أول مادخلت استقبلوها بالزغاريط والمباركات.. سلمت عليهم بشوق ولهفه، وداد بتريقه/اللي يشوفك يقول ماشفتينا من سنة.. عادك أمس عندنا..
ضمتها أم معاذ بحب/والله كأنها سنة.. فقدنا حسك في البيت..
أم خالد/والله وحشتينا والبيت بدونك ماله داعي.
علياء بخبث/ليش اتأخرتوا.. عبادي عندكم من 7.. المجنون كان بيروح لكم بعد الفجر وأبي صيح عليه. .
حمر وجهها بسرعة وأرتبكت من تلميح أختها المحرج،و انقذتها أحلام/وحده وزوجها ،مالك دخل..
سحبتها وداد على جنب وبهمس/طمنيني.. أيش حصل.. كله تمام..
هزت رأسها بنفي وغمضت عيونها من صوت وداد المعصب/جوري لاتجننيني،قلت لك اتحملي شوية واضغطي على نفسك وخلصينا..
مسكت نفسها لاتبكي من الإحراج/مالي دخل ،هو قال… مابيلمسني.. وأنا ننام..
وداد بقهر/أكيد بكيتي ولاسويتي شي خلاه يقول كذا..
جوري بهمس غاضب/أحد قال أني حجر.. حتى البكاء والخوف ممنوع ..بعدين عادنا أمس أتزوجنا ..لاتخافي مابطير ومصيري راجعه معه آخر الليل..
مشت وتركتها وراحت لباقي الحريم سلمت عليهم وكملت يومها عادي ..وعالمغرب جات نادية وقالت لها تروح مجلس الرجال.،راحت غيرت ملابسها ولبست جلابية سكرية مطرزة بالذهبي ودخلت عنهم.. كان الكل موجود أبوها وعمها وخالها وأخوانها.. سلمت عالكل بإحراج وجلست بين أبوها وعمها، أبوخالد/من الصباح تجي ولانشوفك..
معاذ بتريقة/خلاص كبرت وتجلس مع الحريم.. هههههههه
طلت فيه بغيض"مش وقت سماجتك"
أبومعاذ /بنتي من يومها كبيرة وعاقلة.. وبعدين حتى لو عجزت لازم تجلس معانا ولا لا..
باست يد أبوهاوبهمس مسموع/ماعليك منه ،تلقاه مقهور لإنه ما شاف صالح طول اليوم.. وقام لصقها فيني..
ضحكوا عليه لما أرتبك ورماها بعلبة المناديل ومسكتها بسرعة..
علي/تستاهل تحسب إنها اتزوجت وبتسكت عنك..
والتفت لجوري وبمزح/بس والله كبرتي وصرتي تلبسي زي النسوان..
معاذ بلعانة/الله يرحم الترينقات وفنايل الرياضة .
بحلقت فيه بقهر لماخالد ضحك ، وشافت عبدالرحمن بمعنى أنقذني،بس سبقه خالد/أنت وياه.. مالكم دخل في زوجتي.. تلبس حتى خيشه ،برضها أحلى منكم يالشاوكيش.. راح لها وسحبها من يدها وجلسها جنبه ولف ذراعه على كتفها وتابع/ياويلكم أحد يزعلها.. حسابه معي..
علي / أنت قد كلامك ذا. .
نزلت رأسها بخجل وشعر جسمها كله وقف من ذارعه اللي محوطها ومثبتها فيها.. مروان يأشر على خالد/فلت أختي ..ليش تمسكها.. وقام يسحبها من يدها..
خالد بعصبية/هييييي ..من ذا كمان.. روح ياولد لا أشوتك..
معاذ بضحك/ذا مروان وذاك عبدالملك عيال خالي عبدالله.. أبو علي.. ونور أخي تعرفه..
أبو علي بإبتسامة/أخوان مرتك.. أنسابك ..
مسح خالد وجهه/والنعم فيك وفيهم.. بس أنا ماخلصت من الثلاثي المرح ذول وأشر على معاذ وعلي وعبدالرحمن. .يجيوني ذول كمان...راضعه مع نص صنعاء أنتي..
رفعت رأسها بخوف/قول ماشاء الله.. عينك على أخواني.. قووول ..
ضحكوا عليه كلهم لما شافها بحقد/ماشاء الله يختي.. أحد قلك عيني حاره..
التفت لأبوه/كله منك.. لو جايب أخواني معايا مو أحسن ماتذلني بأخوانها..
أبوخالد /ونسيب أخواتك لحالهم في البيت يافهيم...
قام علي وسحب جوري وجلسها جنبه وجنب معاذ وأشر لأخوانه وجلسوا كلهم معاها/صدق مروان لما جاء بيأخذها منك.. أيش يجلسها جنبك في وجودنا.. ياحسود..
ذي المرة ضحكت جوري من قلبها على شكل خالد المقهور"تستاهل.. أنا فداكم ياأحلى أخوان".
عصب من ضحكتها الرنانة وطالع فيها بغيض"طيب أكتمي صوتك بالكذب .. بس فالحه لاتحرجني قدام أهلي ..بسيطة" وببرود/مبسوطة ياعروسة ..عجبتك النكتة
هدأت ضحكتها لما سمعت نبرته الباردة وبهدوء/مالي دخل ..اتفاهم معهم..
عبدالرحمن بمزح/شوف لاتجلس تهدد أختي.. شوفها رقيقة وحساسه..
خالد بإبتسامة/أقول أنطم بس،كأن محد عنده أخت غيركم..
قرص معاذ خدودها بحب/أكيد.. محد عنده مثل جوري..
خالد بغرور/أكيد لأنها حرم خالد..
حست إنها لوجلست أكثر من كذا بيجرالها حاجه.. وقفت بسرعة وخرجت بدون كلام..
راحت غرفتها ولقت في وجهها أحلام/اتأخرتي..
اتنهدت بضيق/أيش أسوي ربي جاب لي أخوان دمهم خفيف،سخيفين ومايعرفوا يتكلموا.. فلتوا كل المواضيع في العالم ، واتكلموا عليا.
أحلام بخجل/كيف كانت ليلتك أمس..
أرتبكت وبعصبية /لاتذكريني..وعادنا اليوم بنعيد نفس الفيلم.. يارب صبرني..
أتذكرت حاجة وجريت عالدولاب.. طلعت لها ملابس وجهزتها في كيس وخبته في الدرج علشان تأخذه وهي خارجة.. اتنهدت براحة لما ما انتبهوا لها وداد وعلياء.. وبعدها بساعة راحت مع خالد أتمشوا واتعشوا في مطعم وعالفندق..
---------------
خرجت من الحمام(أكرمكم الله ) وعلى وجهها إبتسامة راحة،راحت للسرير واتغطت باللحاف..
أنتبه لها خالد "اللئيمة..اتخبت بسرعة" راح لها وبهدوء/ممكن تنامي في الجهة الثانية
شالت اللحاف عن عيونها بس وطالعت فيه بإستغراب/هااا..
خالد/نامي في الجهة الثانية.. أنا متعود أنام في الشمال..
ردت بشك/لكن أمس نمت عاليمين..
خالد بملل/عندك مشكله في أي جهة تنامي.. هزت رأسها بلا،تابع/خلاص روحي نامي هناك..
زفرت بضيق"ياصبر أيوب" بعدت اللحاف بشويش وقامت من السرير قدام نظراته المصدومة،إبتسمت برضى من ملامحه وراحت شربت مويا ورجعت عالسرير.. جلس جنبها ومسكها من كتوفها وجلسها قدامه،وبصدمة/أنتي أيش لابسه. ؟
ردت ببرائة/بيجامة.. حلوه صح..
اتأمل بيجامتها بآسى واضح،كانت لابسة بيجامة قطن بنية بكم طويل وعليها صورة سلاحف النينجا..
شد على أسنانه بغيض/بس ذي ماكانت في شنطتك.. ماشفتها.
بعدت خصل شعرها اللي نازلة على وجهها، وبهدوء/عارفه.. جبتها معانا لما جينا ..
حاول يظل هادي/طيب وملابسك اللي في الشنطة،مابتلبسيهم..
صار وجهها أحمر وبإرتباك/هااا.. إلا بس اليوم برد ،علشان كذا بدفي نفسي ..ههههه.
خالد بخبث/حبيبتي أنتي ليه ماقلتي لي، أنا أدفيكي. .
طالعت فيه بإستغراب/ يعني.. عادي ..
رجع نيمها عالسرير وطفى كل الأنوار وأتمدد جنبها.. وسحبها جنبه،جوري بهمس/أنا ماحب الظلام ،فك النور..
خالد بهدوء/ ولا أنا ..
جوري بعصبيه/طيب بعد شوية..
خالد بإستهبال/ما أقدر ..خايف..
ردت بتوتر/طيب إذا أنت خايف فك النور ،بلا هبالة..
خالد بتمثيل /أوووششش،سامعه شيي..
أرهفت سمعها/مافي حاجه،بطل هباله..
خالد بإصرار/إلا فيه.. أنتي أهدي بس وهتسمعيه..
حست برجفه لما ضمها لصدره،وهي متأكدة إنه يستهبل" زوجي .. عادي..هاديه.. هو هيتصرف.. اتحمل شوية وننتهي من ذا كله"
حسمت أمرها وغمضت عيونها بإستسلام... وووووووووو

-----------

فيتامين سي 07-12-15 12:28 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

شغل نور الأباجورة بخوف/جوري ..جوري.. اتنفسي.. أهدي خلاص أنا سبتك.. جوري.. ردي عليا .
مسح وجهه بتوتر وإرتباك"لا ياربي.. مو مرة ثانية" حاول يدلك أطرافها المتصلبه والباردة وهو يشوف وجهها الشاحب وانفاسها المنقطعه.. أتذكر شنطتها وهويقلب فيه شاف أكياسها الورقية،جري وجاب واحد بسرعة.. جلسها عالسرير وغطاها باللحاف وسوى زي عبدالرحمن ماعلمه لما تجيها الحالة.. حاول يهديها/جوري اتنفسي بس شوية الله يخليكي،خلاص مارح المسك والله .. شوفيني بعدت عنك ولبست بيجامتي،أخذ قميصه ولبسه،وتابع/خلاص انتهينا،أنتي أهدي بس.. اتنفسي،يرحم أمك..
عدل لها الكيس ولم شعرها اللي أزعجه على جنب،وصار يتنفس معاها لحد مابدأ نفسها ينتظم ورجع لوجهها لونه بالتدريج... استمرت تتنفس في الكيس مع إنه ماله داعي،لكن كانت الطريقة الوحيدة اللي تتجنب فيها خالد بعد اللي صار
-------
(خالد)
مادري كيف تركتها عالسرير ورحت فتحت الشباك ،حاس أني مخنوق وموقادر اتنفس
"كيف ينقلب حالها بذي السرعة ..كيف أتحول جسمها الناعم اللي كله حياة لجسم بارد وصلب ،وأنفاسها الحارة كيف أنقطعت فجأة وصارت بتجاهد علشان تتنفس نفس واحد بس وماهي قادره... كل ذا خوف مني، أوكره من اللي عملته فيها قبل" التفت لها بتردد ،وماكانت موجوده حتى اللحاف مو فيه.. رميت عالسرير بضيق وأفكار توديني وأفكار تجيبني ماغرقت فالنوم.
-----------
(جوري)
بدأت أستوعب اللي حصل لما شفته عند الشباك معصب.. ماقدرت اجلس أكثر من كذا اتمنيت الأرض تنشق وتبلعني ،غطيت نفسي باللحاف وجريت عالحمام (أكرمكم الله) . دخلت تحت الدش ونزلت دموعي بغزارة ،أنا حاولت أني أكون هاديه وما اتوتر،لكن هو اللي وترني بحركاته ، الموضوع مش بالسهوله اللي هم صوروها ..ياترى أيش بيقول علي،أكيد زعل..طيب كيف أخرج ذحين..خرجت بعد فترة وهي تتسحب وارتاحت لما شافته نايم بالعرض بدون مخدة ،غطته باللحاف،
و بهمس/أنا حاولت ،لكن... ماقدرت تكمل كلامها وسابته وراحت غيرت بيجامتها بجينز وبلوزة ثقيلة شوية، حطت مخدة عالكنبة ونامت...


فيتامين سي 07-12-15 12:30 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

فتحت عيني بصعوبة وجلست بكسل عالسرير،الشباك مفتوح والشمس ماليه الغرفة،شفت الساعة 9 ،ياربي اليوم كمان راحت عليا الصلاة،التفت بصحي جوري مالقيتها..وين راحت ذي ،قمت من السرير ودرت بعيني في الغرفة، الحمد لله شفتها متكوره على نفسها في الكنبة ،وماعندها غير مخدة،أفتكرت أني نمت بدون لحاف بس شكلها غطتني ونامت كذا..جلست جنبها وبشويش/جوري..جوري.. قومي صلي.
إبتسمت وبانت غمازتها وهيا مغمضه / ههمممممممم..ناديه والله صليت..شوية بس. أعطتني ظهرها و كملت نوم،شكلها تحلم.. نادية مين..مسكت كتفها وهزيتها/جوري يلا اصحي ،أنا خالد
اتعدلت في جلستها وفركت عيونها/.من خالد ..
خالد بتريقة/زوجك..
وقفت بسرعة وطالعت فيه وهي تركز ،لما شعرها على جنب ومسحت وجهها بيديها وبهمس/صباح الخير..
رد بهدوء/صباح النور.. ليه ماصحيتيني اصلي الفجر معاكي..
ردت بإرتباك/مدري..
أبتسم/طيب أكذبي وقولي صحيتك ومارضيت تصحى
هزت رأسها بلا ،وراحت وبعد دقائق رجعت وهي مشطه شعرها ذيل حصان ومغسله وجهها،وهو راح يغسل ويتوضأ وبعد ما صلى التفت لها /تبغي تروحي بيتكم
ردت بتوتر/على راحتك
رد بعد تفكير /نتمشى في النهار أحسن..وخرجوا لفوا في الشوارع وفطروا ووقت الغداء رجعوا عالفندق.. وانتهت الليله بشكل سيئ مثل اللي قبلها..
مرت 3 أيام ما نروح بيتهم وحسيتها كإنها تتهرب منهم، وصرنا نخرج نتمشى،وظليت على ذا الحال.. في النهار احاول اتقرب منها واكسر حاجز الخوف اللي بنته حولها، وفي الليل يخرب كل شيئ بمجرد ما المسها.. لحد ماكرهت نفسي وصارت إخلاقي في طرف خشمي منها ، وانعكس ذا على كلامي معاها ، صرت بارد ولا مبالي .. أدري إنها مو قاصده اللي يصير معاها ،بس أنا كمان معذور ،عريس وعندي زوجة حلوة ومقدر اقرب منها وهيا قدامي.. والمصيبة في أهلي وأهلها اللي أشوف نظراتهم ليا ،هنكمل أسبوع مع بعض ولسا ما دخلت عليها ، حسيتها طعنة لرجولتي ،كيف افهمهم باللي يصير ،كل اللي قلته لأبويا لما سألني "خلي البنت تتعود عليا ،ليه مستعجلين..أحنا بندبر أمورنا ولاتشغلوا بالكم" ولعت سيجارة ودخنتها بقهر وأنا واقف عند الشباك استناها علشان نطلع....
-----------------
(جوري )
لي نص ساعة حابسة نفسي في الحمام (أكرمكم الله)ما لي عين أقابل خالد وأشوفه بعد اللي حصل أمس،كل شيئ كان ماشي تمام ،كان صبور و لطيف ولمساته رقيقة كإنه خايف يوجعني.. وأنا في المقابل حاولت أكون هاديه وما أمنعه من شيئ،لكن كنت حاسه بإحساس غريب ،أول مره أحس فيه وذا الشيئ وترني وخوفني في نفس الوقت ،لإني ما أحب أكون في وضع وما أعرف كيف اتصرف فيه.. عارفه إن كلامي غريب ويمكن غبي،لكن هذي طبيعتي ومقدر اغيرها في يوم وليلة.. المهم إن كل شيئ خرب ورجعنا لنقطة البداية،درت في المكان بتوتر وأنا المح وجهي في المرايه شاحب وفي هالات خفيفة تحت عيني من كثر التفكير وقلة النوم ،،لنا كم يوم مانروح بيتنا بطلب مني ..تقدروا تسموه هروب من نظرات أهلي وأهله،ومن كلام وداد وعلياء الصريح.. الكل يلومني وكأني متعمده يحصل ذا الشيئ،حتى خالد كلامه أصبح رسمي وكأنه مغصوب عليه وحتى نظراته يتعمد يبعدها عني لما يكلمني ،أعتقد إنه كاره يشوفني ويجلس معي في نفس الغرفة..سبحان الله ذحين حسيت بأحساسه وأنا كاره وجوده معي..
تعبت ولازم القى حل... المشكلة مشكلتي وحلها بيدي،ماينفع أجلس ساكتة واتفرج على الكل وكل واحد على أعصابه ،فكرت في فكرة مجنونة،لكن ذا الحل الوحيد اللي لقيته،وماعندي غيره،غمضت عيني وعديت العشرة قبل ما أقرر وأفتح الباب..
خرجت وكان واقف يدخن مثل عادته مؤخرا ،وطبعا ذا بسببي لإني فهمت منه إنه له فترة طويلة مايدخن..رحت ووقفت جنبه وبهدوء/ممكن تروح تتمشى لوحدك اليوم..
التفت لها بإستغراب/ليه.حاسه بشيئ ،تعبانه ..
إبتسمت/لا.. الحمد لله ،لكن صحباتي بيجوا يسلموا عليا..
خالد ببرود/يجوا بيتكم يسلموا عليكي ،مو لازم هنا.
تابعت بنفس الإبتسامة/بيتهم قريب من الفندق ،بعدين مابيتأخروا عندي يمكن نص ساعة ..
لف وجه عنها/خلاص بجلس تحت لحد مايمشوا... ما أقدر أسيبك لوحدك هنا.. بروح أجيب فطور من برا..
مشي من جنبها بدون مايطالع فيها،ووقف لما حس بشيئ مسك يده، التف لها وشافها ماسكه يده بطرف أصابعها بتردد/ممكن جوالك،بعمل مكالمة ومابتأخر..
سكت شوية و أعطاها الجوال وسحب يده وخرج..
قفلت الباب بالمفتاح،ودقت الرقم ويدها ترجف ،وبتوتر/ السلام عليكم،كيفك حالك..أنا جوري..
**/وعليكم السلام ..الحمدلله،كيفك ياعروسة..
جوري بهمس/عندي مشكلة ،ومحد، بيساعدني غيرك ...---------------------------،وبعد ربع ساعة قفلت وهي حاسه براحة نوعا ما
رجع خالد وفطروا وبعدها راحوا يتمشوا لإن صحبتها بتجي المغرب..اتغيرت نفسيتها للأحسن و حاولت تتقرب من خالد وتتكلم معاه في أي حاجه،ولما شاف أهتمامها أستغرب في البداية بس اتجاوب معاها وانبسطوا في طلعتهم..
وفي المغرب لقت البنت عالباب جلسوا نص ساعة سوا وودعتها وراحت..
وجاء خالد ومعاه عبدالرحمن اللي مانقطع عن زيارتهم في الأيام اللي فاتت وسهروا سوا على فيلم كوميدي وعدت الليلة بسرعة وراح أخوها وبقيوا لووحدهم..
خالد بتوتر/بروح أشتري دخان،تبغي،شيئ.
إبتسمت/سلامتك،لاتتأخر..
زاد توتره من إبتسامتها وكلامها"ماهي طبيعية ، اليوم فيها شيئ" خرج بحيرته.. وهي راحت بسرعة للدولاب وطلعت شريط حبوب من تحت ملابسها وبلعت حبة بقرف شربت مويا وبتردد أخذت حبة ثانية وشربتها ،خبت باقي الحبوب في ملابسها وراحت أخذت دش وطولت ،سمعت خالد لمارجع وماطلعت وكملت شغلها،دهنت جسمها باالكريمات واتعطرت بكثافة رسمت عيونها رسمه فرنسية واتكحلت وحطت روج أحمر صارخ، وفي الأخير مسكت قميص النوم بتردد وخجل "مافي مجال للتراجع.. لازم أكمل اللي بدأته وأنتهي من ذا كله" لبست قميص النوم وعليه البشكير ومشطت شعرها وتركته على ظهرها وخرجت..
----------------


فيتامين سي 07-12-15 12:32 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(خالد)

رجعت من برا وسمعت صوت الدش ،جلست عالكنبة ،وعقلي عند جوري وتصرفاتها الغريبة اليوم،كانت تتقرب مني ،ماكان يتهيألي مسكت يدي أكثر من مرة وأحنا ماشيين وكانت تجلس جنبي،وتتكلم وتضحك، معقوله ما صارت تخاف مني وتستحي،ولا ذي طريقتها في الأعتذار عن اللي صار أمس واللي قبله..آآخ هتجنني البنت ذي..لو أعرف بس كيف تفكر...صحيت من افكاري على ريحة عطرها ،كانت قوية والتفت لها غصبا عني ،كانت واقفه جنب السرير وترتبه مع إنه مرتب ،لفت وجهها عليا و اتفاجأت بمكياجها المرتب وإبتسامتها الغريبة ،وقفت مكاني بحيره"أيش قصدها بالمكياج والإبتسامة ذي..معقوله..لاااا لا... ماتعملها" أخذت منشفتي ورحت أخذت دش وخرجت ،رحت الدولاب أطلع ملابس وارجع البسها في الحمام (أكرمكم الله )زي ماتعودت الأيام اللي فاتت لإنها تستحي تشوفني كذا.. أخذت ملابسي بضيق وقفلت الدولاب بقوة وجاني صوتها الهادي/ليه معصب ..
محد غيرك معصبني ورافع ضغط،رفعت رأسي وببرود/سلامت.....................
فتحت عيني وأنا مو مصدق اللي شايفه ، وقفت مكاني بصدمة وطالعت فيها بتركيز ..هههههه..والله جوري ،قربت منها بتردد وهيا لسا مكانها جنب الشباك ،مارجعت وراء ولا تحركت ،ولاجريت من قدامي زي كل مره أقرب منها .. واقفة جنب الشباك بهدوء ولابسه قميص نوم أسود شفاف لنص الفخذ مرسوم على جسمها رسم ومبين أكثر من اللي مخبيه، بلعت ريقي بصعوبة..ذي بتجنني رسمي..وين بجايمها الطويلة تبع اليومين اللي فاتت...
أعطتني ظهرها/البس قبل ماتبرد..
شفت أنعكاسها في قزاز الشباك وهي بنفس الإبتسامة قربت منها وضميتها لصدري بتردد وخوف من رد فعلهاوبهمس/ليه واقفه هنا.
حسيت برجفتها وترددها/أستناك..
غمضت عيني وأنا أحاول استوعب كلمتها "استناك" يعني هيا لابسه كذا علشاني ، حسيت بلخبطه،رجفتها وخوفها يقولوا أبعد ،بس كلامها ولبسها وشكلها يقولوا شيئ ثاني..
لفيتها وخليت وجهها في وجهي /مو خايفه مني ..
نزلت دموعها على خدها، وهزت رأسها بنفي، وهمست/لا ..
طالعت فيها /طيب،ليه الدموع بس
ماحسيت بيها غير وهي تضمني وجسمها يرجف ،ضميتها بقوة وأنا مو فاهم شيئ، اللي فهمته إنها جاتني بنفسها وذا يكفي..شلتها وحطيتها عالسرير وووو-----




انتهى البارت


أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم.. وأتوب إليه


فيتامين سي 07-12-15 12:34 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

الورقة الثالثة عشر

أنثر الشوك حولي ..أنثره ولاتخف أن تمزق قدماي، فقد مزقتني كلي..

(خالد)
فتحت عيني بكسل ورجعت أغمضها وافتحها ،كررت حركتي كذا مرة علشان أستوعب اللي شايفه..أبتسمت براحة وأنا أشوفها نايمة في حضني بإستسلام ،بعدت شعرها عن وجهها وشفت أثار الدموع على خدها ،بستها بشويش وضميتها وتفاصيل ليلة أمس على بالي.. شكلها لما ضمتني ودعوتها الصريحة ..هدوئها ورقتها.. إستسلامها.. والغريب دموعها اللي ما وقفت.. ماكنت متوقع ولا في أحلامي إنها تجيني وتأخذ الخطوة الأولى ناحيتي.. بس مو مهم كل ذا.. المهم إنها اتقبلتني وما نفرت مني ومن لمساتي ليها..لا وجه شاحب.. ولا نفس مقطوع..ولاجسم متصلب وبارد..كانت جوري الرقيقة زي أسمها.. وكانت ليلة ولا أروع..أتاري الزواج حلو وماكنت أدري.. بعدتها عني وصحيتها بشويش/جوري.. حبيبتي.. أصحي.. حبيبتي الساعة 9 ..
كانت نايمة وما في أي علامة على إنها سمعتني. .قربت منها وبستها على شفايفها بعمق..بصراحة فرصة ماتتعوض لإني ما اضمن أيش بتسوي لما تصحى وتلقى نفسها في أحضاني.. رجعت أصحيها بشكل أقوى/حبيبتي يلا أصحي..ماصلينا الفجر.. جوري.. شفت مافي أمل إنها تصحى..الظاهر ليلة أمس استنزفت كل قوتها.
.سبتها تنام ورحت أخذت دش ولبست وصليت ..طلبت الفطور وفطرت لما يئست إنها تصحى وانشغلت بالتلفزيون وما انتبهت إلا على صوت المؤذن لصلاة الظهر..
رحت أصحيها بقلق ،كل ذا نوم والمشكلة على نفس الوضعية ماتحركت يمين ولا شمال..قربت منها بخوف وحطيت رأسي على صدرها..الحمد لله يدق.. طيب ليه ماتصحى.. رشيت وجهها بشوية مويا وأتوقعت إنها تفز من نومها..بس ولا كأني عملت حاجه ،هزيتها وحركتها ولعبت في وجهها وكل اللي طلع منها.. إنها انقلبت عالجهة الثانية وكملت نووم.. لا ذي ماهي طبيعية! في نوم كذا.. غطيتهابالمنشفة وشلتها للبانيو وفكيت الدش عليها وهيا ولا اتحركت..يلعن أم النوم اللي كذا..ضربت خدها بشويش وأنا أثبت وجهها تحت الدش لحد ما دخلت المويا فمها وانكتمت منها..وأخيرا كحت وفتحت عينها بتعب/كح كح كح..طالعت فيا بغرابة وصمت.. كأنها تطالع في فراغ..
حركت يدي قدامها/شايفه يدي.. حركت عينها مع حركتي ..وهزت رأسها بدون كلام..
سألتها بقلق /أنتي كويسه ؟
بلعت ريقها بصعوبة وهزت رأسها بلا ، خرجت وجبت لها مويا وساعدتها تشرب ،شربت كأنها ماشربت من أسبوع.. من جدها ذي ..
طالعتها بإستغراب/بروح أصلي وأرجع... لاتقفلي الباب بالمفتاح،أنا بقفل الغرفة من برا ، أنتي خليكيهنا لين أجي.. طيب.
هزت رأسها بموافقة،ورحت أصلي وبالي معاها..

(جوري)

صحيت وأنا حاسة الدنيا كلها ضباب، وبمويا في حلقي كتمتني وخلتني أكح بألم .. في شيئ يتحرك قدامي،في حاجه على عيوني مخليتني ما قدر أشوف بوضوح .. بدأت الرؤية توضح بالتدريج.. ذا خالد بيتكلم بس مو قادره أرد عليه .. رأسي يوجعني ، و أذني حاسه فيها طنين وصوت مزعج ،وفي مطر بينزل عليا ،ولساني ثقيل وحاسه بجفاف في حلقي،أخيرا جاب لي مويا ،عطشااااانه بقوة.. شربت لما أرتويت.. وراح خالد .. اتروشت وأنا مكاني وجاهدت لحد ماقدرت أوقف وأطلع من البانيو ،لبست البشكير بتعب وجريت رجولي جر للسرير ورميت نفسي عليه.. حاسة بدوخه فضيعة وبغثيان وجسمي كله يرتجف ويوجعني ..آآآه.. يارب نزلت دموعي بغزارة وصرت أشهق وأنا أتذكر اللي حصل أمس.. ضميت رجولي لصدري وبكيت لحد ماحسيت بعيوني توجعني..وبيد تسحبني لمكان كله ظلااااااااام..
-------------


فيتامين سي 07-12-15 12:36 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(خالد)

استغفر الله العظيم.. صليت وبالي مع جوري..وأول ماخلصت الصلاة جريت عالفندق.. دخلت بسرعة ولقيتها متكومة عالسرير.. شعرها كله مويا ومانشفته ولابسه البشكير بالمقلوب ،هههههههه قسم بالله طفله..جلست جنبها وسحبتها لحضني/مسرع نمتي ،جوري..
حاولت أصحيها.. بس شكلها مو نايمه..جبت عطر ورشيته على وجهها ورقبتها لحد مافاقت شوية، سندتها عالسرير وهي ترجف ومغطية خشمها وفمها بيدها..
حاولت توقف بصعوبه وساعدتها/أوديكي الحمام (أكرمكم الله) هزت رأسها بأيوه وشلتها على طول ووقفتها جوه ،دفتني بشويش وقفلت الباب.. أستغربت منها لما سمعتها تستفرغ.. حااااامل..هي لحقت.. إبتسمت بغباء على تفكيري اللي مدري كيف..البنت تعبانه وأنا أستهبل..
رفعت صوتي/ترى بدخل..
ماسمعت غير صوت المفتاح وهي تقفل الباب .
دقيت الباب بعصبية من بزرنتها اللي مو وقتها / جوري بلا إستهبال فكي الباب.. حبيبتي أخاف تطيحي ولا شيئ ..
ردت بصوت مبحوح وهامس/مافيني حاجه ،شوية وأخرج..
وربي ما صارت ذي دخلة ..وكمان تكملها بعنادها مو كفاية تعبها، مرت عشر دقائق وهي جوه وسمعت صوت الدش ،قلت بجدية/وربي،لو مافتحتي بكسر الباب .. جوري خلصيني وفكي الباب.
جاني صوتها ضعيف /بلبس .
بعد شوية انفتح الباب وطلعت وهي تتسند عالجدار.. قربت منها بشيلها ،وقفتني بحركة من يدها /لا.. بمشي لوحدي..
وقفت وأنا بشوف النهاية معاها ، كملت مشيها لين سجادتها،فرشتها ولبست شرشف الصلاة وصلت وهي جالسه..
اتصلت عالروم سيرفيس، وطلبت شاي وحليب وعصير وأنا مو عارف هتشرب ولا لا.. خلصت صلاتها وقامت جلست عالكنبة ، وجلست جنبها ومسكت يدها /سلامتك حبيبتي.. بأيش حاسة..قومي اوديكي المستشفى..
سحبت يدها بشويش وسندت رأسها على وراء،وبهدوء/الله يسلمك..مالها داعي المستشفى.. شوية بس وأكون بخير..
دق الباب ودخلت الحاجات اللي طلبتها، التفت لها/حليب ولاعصير ...
ردت بهدوء/ شاي و ياريت بالنعناع.. أعطيتها الكاسة وأخذتها ويدها ترجف جبت اللحاف وغطيتها فيها،وجلست جنبها وحوطتها بذراعي وإبتسمت على خدودها الحمراء.. وبعد فترة /ها صرتي أحسن .
هزت رأسها وحطت الكأس عالطاولة..
سألتها/أيش رأيك أطلب لنا الغداء..
التفتت لي/ممكن نروح البيت..
ضحكت/طفشتي مني خلاص..
نزلت رأسها/ لازم نروح لهم..اتأخرنا عليهم ..
إبتسمت لما فهمت قصدها.. وقفت ووقفتها معايا/يلا البسي ..وأنا بنزل اوقف تاكسي وأجي..
غيرت ملابسها ومشطت شعرها..ووقفت جنب السرير ومدت يدها بتردد وأخذت الشرشف وطبقته بسرعه، مسحت دموعها لماسمعت صوت الباب ودخل خالد /هااا..حبيبتي خلصتي..
التفتت عليه /البس البالطو بس .
شافها ماسكه الشرشف وتحطه في شنطة يدها.. بعد عيونه عنها بإرتباك وراح جاب عبايتها من الشماعة،ناولها بأستغراب /ليه لابسه كذا...
كانت لابسه فستان أبيض شيفون بحزام عالخصر لنص الساق وأكمام طويلة،وعليه طبعات ورود ملونه.. وتحته بنطلون جينز.
ما فهمت عليه وأشر لها عالبنطلون/ليه لابسه الجينز..مو راكب عالفستان؟
ردت وهي تلبس البالطو/عارفه.. بفسخه لما نوصل.. لابسته علشان الطريق ،الواحد ما يضمن عمره..يمكن لاقدر الله يحصل حاجه ،أكون عالأقل مستره..
هز رأسه/اهااا...فكره برضه..مشينا ؟
مسك يدها وخرجوا..وارتاحت لما وصلوا وماكان موجود غير أهلها ،وكل الضيوف مشيوا .. حتى وداد وعلياء رجعوا بيوتهم سلمت على أمها وعمتها ونادية بهدوء أستغربه الكل..
أم معاذ بقلق/جوري ..فيكي شيئ.
إبتسمت وحاولت يكون صوتها مرح/لا.. مافي، حاجه ،بس وحشتوني..وجالسه أشوفكم وأسمعكم..
نادية بخبث/وحشناااكي..باين علشان كذا كم يوم مانشوفك..
أم معاذ بعصبية/ناديه مالك دخل.. هتحاسبيها وهي مع زوجها..
ضحكت جوري بمراره/خليها..تمزح.. بعدين وين معاذ اللي،يسمعك يقول مخليكي لوحدك..
أم خالد بحنان/حبيبتي شكلك تعبانه ،فيكي حاجه..
وقفت وباست رأسها/والله بخير..بس ماتغديت ،عندكم غداء ولا أصرف نفسي..يمه جيعانه بروح المطبخ ادور لي أكل..
وقفت أم معاذ وبعتاب/الساعة 3..ليش ماتغديتي لذحين..زوجك أتغدى ولا لا..
هزت رأسها بلا..
راحت المطبخ مع أمها تسخن الأكل ولما جهزت كل شيئ التفتت لأمها/انتظري هنا لا تروحي..
راحت جابت شنطتها وطلعت الشرشف ومدته لها بتوتر وخجل،أخذته منها بإستغراب/أيش هذا؟
نزلوا دموعها وبهمس/اللي منتظرينه طول الأسبوع.. خلاص ارتاحوا ذحين..
وشالت الأكل وطلعت بسرعة ،وقفت في الصالة ومسحت دموعها وأخذت نفس عميق ورسمت إبتسامة على وجهها ودخلت ،حطت الأكل على جنب وسلمت على أبوها وعمها اللي كان شكلهم فرحانين "أكيد عرفوا" قامت بتروح.. وقفها خالد/على وين؟
ردت بإرتباك/بجلس معاهم جوه..
طالع فيها خالد/أجلسي نتغدى وبعدين روحي ..
اتغدت أي كلام وهي حاسة القمة واقفة في حلقها..وبعدها شالت السفره وجلست مع أهلها شوية وماهي مرتاحه..
كلمت خالد ومشيوا قبل حتى ماتشوف معاذ وعبدالرحمن.. طلبت من خالد يلفوا برجولهم شوية قبل مايروحوا الفندق، وبعدها وصلوا تعبانين ، وماحب خالد يضايقها فغيروا وناموا على طول..
وثاني يوم اتحسنت شوية وكلمت عبدالرحمن ونزلوا يتمشوا وراحوا السوق ومرت على بيت خالها سلمت عليهم وماطولت لإن علي ماكان موجود ومافي من تناشبه.. رجعوا عالفندق ومعاهم افلام سهروا عليها وبعدها نزل خالد يوصل عبدالرحمن لتحت..
أخذت حبة من دولابهاوبهمس/الحمدلله أني أتصلت وسألتها،ولا كان بيحصل لي نفس ذاك اليوم..
اتروشت واتجهزت ودخلت تحت اللحاف وهي تدعي إنه يتأخر وتنام قبل مايجي..
لكن خاب ظنها لما سمعت صوت الباب.. سوت نفسها نايمه وهي سامعته لما اتروش وغير ،انتبهت عليه لما دخل تحت اللحاف. . وبعد لحظات قرب منها/نمتي؟
ردت بهمس/مستنيتك..
إبتسم بفرح على كلمتها اللي بمثابة دعوه ليه مد يده وسحبها لحضنه/وحشتيييني..
مالقي رد منها غير إنها ضمته بقوة ودموعها اللي نزلوا علشان يحتار ..


فيتامين سي 07-12-15 12:40 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(جوري)
الحمدلله مر علينا كم يوم بشكل عادي وطبيعي..خالد فرحان ومبسوط وأهلي وأهله مطمنين..حتى وداد كانت فرحتها ماتتوصف لما سمعت الخبر.. صار لنا أسبوعين مع بعض ، كان بيعاملني بطيبة ووو..ماقدر أقول حب ولا أيش بالضبط ..لأني ما أعرف الحب ببساطة ،وما اقدر أقول إني حبيته أو ملت له لإني لازلت أحس داخلي بخوف وعدم أمان في وجوده ..وكل مايقرب مني كل اللي حصل ينعاد من جديد قدام عيني ولولا الحبوب اللي وصفتها ليا دكتوره بشرى مدري أيش كان حصل لي ،الظاهر إن فكرتي ماكانت مجنونة مثل ماكنت أظن.. مانسى يوم ماكلمتها وقلت لها إن الحبوب مرضتني وتعبت منها أول مرة ،ولما عرفت إني أخذت حبتين عصبت مني وزعلت وقالت إنها غلطت لما أعطتني شريط كامل ،لإنها مرة قوية و لا قدر الله كان ممكن يحصل لي حاجة .. وإني لازم ما أستعملها مادام الدخلة تمت وخلصنا..بس اللي ماتعرفه والأهم إني صرت مع خالد في شبه اتفاقية كنت أشرب الحبوب يوم ويوم لا..اليوم اللي أشربها أتجهز وانتظر خالد وهو صار يفهمها لوحده ولما يشوفني ما استعديت يكتفي بإنه يحضني وننام أخوان مثل مايقول ..بس خلاص المفروض إني اتعودت على قربه ولمساته وإصبحت شيئ عادي بالنسبة لي..إن شاء الله كل الأمور تمشي مثل ماهي بدون الحبوب ...لإنها.. ببساطة....خلصت..
-------------
(خالد)
مر علينا أسبوعين من أجمل ما يكون... جوري حلوه.. ذكية. دمها خفيف ومرحة لما تكون مع أهلها أو تنسى إني موجود.. ههههههههه .أقدر أقول إنها جذبتني بشخصيتها الغريبة طيبة.. عنيدة.. حساسة...خجولة تركيبة مامرت عليا قبل كذا يعني أقدر أقول أعجاب.. أما هيا فما أدري أيش تحس فيه ناحيتي..ماشفت شيئ يدل ع الحب أو حتى الأعجاب..دايماً تحاول تتجنبني وكلامها معايا قليل وتستحي من ظلها ..ومع ذلك بتسمع كلامي وماتعارضني في حاجة ،وإذا كنا مع أهلها تتصرف بطريقة عادية وماتلفت الإنتباة ،واللي مجنني حالها اللي ينقلب في الليل ،تقابلني بإبتسامة حلوه وتتعامل معايا براحة عجيبة، ويروح خجلها ،ومع ذلك دموعها ما توقف من اول لحظه المسها فيها ..لدرجة إني بديت أشك إنه عندها إنفصام في الشخصية..
---------------

(جوري)
اليوم تعبنا من كثر اللعب و اللف في الملاهي.. رحنا كلنا مع أهلي ماعدا أبي وعمي اللي رفضوا يجوا .. حتى علي وباقي أخواني راحوا معنا...لعبت مع أحلام كل الألعاب.. ودعت عليا من قلبها لما ركبت معي سيارات الصدام ،والله أنا أسوق تمام بس البنات هههههههه حووول يصدمونا من كل مكان.. بعد المغرب أفترقنا وكل واحد راح بيته..بالنسبة لنا الفندق طبعاً..
راح خالد يجيب عشاء من برا ،وأنا اتروشت ودخلت تحت اللحاف أريح جسمي على ما يجي ورحت في النوم...
------------

(خالد)
رجعنا من الملاهي تعبانين ،وصلنا عالفندق طلعت جوري الغرفة ورحت أجيب عشاء..قاعد أفكر نروح نتمشى في مدينة ثانية،مليت من صنعاء وأبغى أشوف مكان ثاني.. دخلت الغرفة والأنوار مطفية ماعدا لمبة بعيدة عن السرير .. شكلها ماقدرت تستنى ونامت من التعب. .ماشاء الله عليها ماهجدت ولا قعدت في مكان.. مافي لعبة مالعبتها ،ولا مكان مامشيت فيه..أنا تعبت من المشي معاها وهيا ولا على بالها..
حطيت الأكل في الثلاجة، وأخذت دش وانسدحت جنبها وجاني فضول أشوفها.. شغلت الأباجورة وشفتها متكررة على نفسها.. ما عرفت نومتها ذي كيف ،غريبة زيها المهم. كانت لابسة شورت وبدي موف وشكلها مررره حلو وشعرها مغطي وجهها وكتوفها..شعرها على نعومته ولونه بس ماحبيته.. طوله مزعج ويضايق.. شكلي بخليها تقصه ..أخذتها في حضني وشكلها انزعجت لما حركتها..بستها على شفايفها وخدها ورقبتها وهي تتحرك بقلق وانزعاج.. ضحكت لما فزت فجأة وتطالعني بخوف/أيش فيه..
ضميتها لصدري/ أووششششش.. لاتخافي ههههههههههههه.. ذا أنا.. نامي..
حاولت تبعد عني وشكلها لسا نايمة، بس أنا زدت في ضمي لها بقوة وطفيت النور...
--------------

فيتامين سي 07-12-15 12:42 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(جوري)

صحيت قبل الأذان وصحيت خالد بتوتر ،وأول ماحسيت إنه فاق أكتفيت بكلمة وحده/الفجر..
قام من السرير وراح اتروش ولبس وخرج.. وانا اتروشت و فرشت سجادتي وصليت ودعيت بكل جوارحي ( اللهم إليك أشكو ضعف قوتي ، وقلة حيلتي ، وهواني على الناس ، أرحم الراحمين ، أنت أرحم الراحمين ، إلى من تكلني ، إلى عدو يتجهمني ، أو إلى قريب ملكته أمري ، إن لم يكن بك غضباً علي فلا أبالي ، غير أن عافيتك أوسع لي ، أعوذ بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات ، وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة ، أن تنزل بي غضبك ، أو تحل علي سخطك ، لك العتبى حتى ترضى ، ولا حول ولا قوة إلا بك ) خلصت صلاتي وجلست أقرأ قرآن لبعد الشروق وبعدها صليت الضحى ورتبت الغرفة ، صارت الساعة 6ونص وخالد مارجع..لايكون صار له شيئ ،المسجد جنب الفندق ليش اتأخر.. معقولة زعلان..أكيد زعلان بعد اللي حصل أمس..درت في الغرفة بخوف إذا حصل شيئ وأنا لوحدي كيف اتصرف.. لا.. كيف أعرف..أنا رقم جواله ماأعرفه ،أحسن شيئ أتصل لعبدالرحمن يجي ،مافي غير ذا الحل.. مسكت التلفون بتوتر وأتصلت على بيتنا وجاني صوت أبي الحنون/السلام عليك .
مدري أيش حصل،لي لما سمعت صوته،نزلت دموعي ومسحتها بسرعة وحاولت أخلي صوتي طبيعي/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..يبه وحشتني..
أبو معاذ/ياهلا والله بست الكل.. ياهلا بشمعة الدار وحبيبة أبوها..
جوري بضحكة/الله.. كل ذا لي..خلاص بتصل لك كل يوم من الفجر..كيفك حبيبي..
أبو معاذ/أنتي أتصلي وماعليكي تلقي من ذا وأكثر..الحمد لله كلنا بخير ونسأل عنك... منتي ناوية تجي نشرب قهوة ..
جوري بحب/أجيك طيران ياقلبي.. لا تقول ماتقهويت لذحين..وين عمي عنك..
أبو معاذ/جنبي وجالس يسحب السماعة بيكلمك ،خذيه..
أبو خالد/يا صباح النور والفل والياسمين..
ضحكت بفرح/يا صباح القلوب الطيبة والناس الحلوة..كيفك يبه.. وحشتني..
أبو خالد/أنتي الحلوه حبيبتي..ووحشتيني أكثر..ترى قهوة أم معاذ مو زي قهوتك بس أبوكي يخاف ومايقدر يقول.. ويشربها سكيتي..
شهقت/حرام عليك... بعدين ذا مش خوف..ذي أحاسيس ومشاعر ،ما يقدر يزعل القلب.. بعدين خلي القلب حقك يسوي القهوة وبنشوف بعدها كلامك..
أبو خالد بضحكة/أوووه.. لو ذقتي قهوة أروى.. مابتشربي غيرها..
جوري بتريقة/بدينا الخوف ..لاتكون جنبك بس.
أبو خالد/لاتطولي علينا وتعالي اليوم..
جوري/ إن شاء الله..إذا عبدالرحمن جنبك هاته أكلمه.. ومع السلامة
عبدالرحمن/ السلام عليكم...أي ريحاً طيبة أتت بك..
جوري بإبتسامة/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته...رياح الشمال أتت بي... ليش ماتشتري جوال مثل معاذ وتريحني..
عبدالرحمن/والله بفكر..ليش متصله من الصبح.. شايفتني في الحلم ..
جوري بجدية/ياريت.. أكيد هيكون حلم وردي ..المهم تعال عالفندق بسرعه.
عبدالرحمن/ليش..في شيئ..
اتجمعت الدموع في عيونها/خالد من الفجر خرج ومارجع..يمكن حصل له شيئ.. تعال بسرعة..
أنسحبت منها السماعة،والتفتت لقت خالد في وجهها،نزلت دموعها وراحت عالحمام (أكرمكم الله) وقفلت الباب..
خالد/هلا عبادي..يا صباح النور.
عبدالرحمن/وينك يا أخي فجعت البنت ياروميو صنعاء..
خالد /صليت ولفيت شوية الجو حلو وماانتبهت عالوقت ،وجبت فطور وهذي دخلتي.
عبدالرحمن/الحمدلله على سلامتك..يلاا روح شوف جولييت.. شكلها كانت تبكي ،سلام..
قفل منه وراح دق الباب/جوري أطلعي ولا بخرج..
فكت الباب وراحت حطت الفطور وأكلوا بصمت وقاموا ..
شاف وجهها المحمر وعيونها اللي باين عليها أثر الدموع ،وناداها بأمر/تعالي هنا...ليه أتصلتي باأخوكي..
قربت وجلست في طرف الكنبة وبهدوء/شفتك اتأخرت..قلت يمكن حصل شيئ..
رد بعصبية/وليه شايفتني بزر زيك..يعني،لما تتصلي بيدوروا عليا في الشوارع مثلا..
طالعت فيه بإستغراب/أنت ليش معصب.. أنت خرجت من الفجر ومارجعت وأنا ماأعرف رقمك..أيش المفروض اسوي وأنا لحالي.. وعالأقل أنا مابقلق اللي حولي وأشغلهم بحركاتي مثلك..

فيتامين سي 07-12-15 12:43 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

عصب منها زيادة/لااا..تعالي علميني كيف أتصرف زيك بالمرة.. ذا الناقص.. وبعدين ذا من فلاحتك.. في زوجة ماتعرف رقم زوجها .
حاولت تسيطر على دموعهاوزفرت بقوة/أنت ليش مكبر الموضوع..المفروض تفكر فيا وأني جالسة في فندق لحالي،إذا بتتأخر براحتك ،لكن أتصل طمني إنك بخير.. ما طلبت منك تقول أنت وين ومع مين..أنا ماغلطت ل---------
قاطعها بغضب/الله.. الله..أنتي لسا هتناقشيني وتطلعيني غلطان..وأنتي العاقلة والكبيرة..
غمضت عيونها بخوف للحظه وفتحتها من صوته الغاضب،وطالعت فيه/طيب أنا طفلة ،بزر،جاهل كل اللي قلته صح..أنت أيش مشكلتك معي بالضبط..كل ذا علشان قلقت عليك..خلاص مرة ثانية لو تموت قدامي ما هتحرك ولا حتى أشوفك..تمام كذا..
وقفت بقهر وأعطتها ظهرها ومشت..وماحست غير بيدها أنخلعت من مكانها لما سحبها بقوة ولفها عليه،وبصراخ/لا تعطيني ظهرك وأنا أكلمك..
طالعت فيه بصدمة من شكله اللي خوفها "كل ذا الزعل والعصبية علشان كلمت عبدالرحمن" شدت على أسنانها بقوة من الألم وهي محافظه بهدوئها قدامه وتطالع فيه بقوة/ما كان قصدي.. هاا ..باقي شيئ،نسيت تقوله..
خالد بعصبية/أنتي أيش ياشيخة..أيش البرود والغرور اللي أنتي فيه..على أيش شايفة نفسك ،فهميني بس..
نزلت رأسها وماردت عليه،حست إنه يدور عليها الغلطة ففضلت تسكت،وماعرفت إنها جننته زيادة بحركتها ،ساب يدها ومسكها من كتوفها بقوة/لا تطنشيني،وردي عليا..
رفعت رأسها وبهدوء/أيش ممكن أقول و ما تزعل وتعصب منه.. كل ماقلت شيئ ماعجبك...
دفها بقوة وضربت رجلها في حافة الطاولة وطلعت منها آآه مكتومة وغمضت عيونها بألم..
جاها صوته بغضب/تقولي من وين جبتي ذي الحبوب ،وليه كنتي تشربيها؟
رفعت عينها بسرعة وشهقت بصدمة وهي تشوف شريط الحبوب في يده ،نقلت نظراتها بينه وبين الشريط بعدم إستيعاب "كيف وصل ذا ليده"


فيتامين سي 07-12-15 12:45 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

تابع بسخرية/أكيد بتسألي نفسك من وين وكيف جبتها..سبحان الله اللي خلاني أشوفها في الزبالة وأنا رايح أصلي،يلا ذحين سمعيني صوتك وقولي أيش ذي..
ردت بصوت مهزوز/أيش أقول ..دواء عادي..
ردد وراها/اهاا.. دواء عادي..ولأيش بالضبط.
جلست عالطاولة بضعف وماردت عليه ..
تابع بنفس السخرية/أنا أقولك أيش قال الصيدلي...وضرب على خده بأصابعه وتابع/دواء مهدئ للأعصاب..ياترى في أيش تحتاجيه..
قوت نفسها وردت بثبات/قلك مهدئ ،يعني مافيه شيئ،بعدين أنا أخذته بوصفة طبية... أنت ليش مكبر الموضوع..
كور يديه بغضب/هو سؤال وتجاوبي بدون كذب..متى أخذتيه أول مرة؟
هزت رجولها بعصبية وبعدت عيونها عنه بتوتر،جاوب عنها/ليلة ما دخلت عليكي.. صح..علشان كذا كنتي غريبة ومو طبيعية.. لا..كنتي مسطوله رسمي.. ياترى كم حبة شربتي..4،5 علشان تصيري بذيك الحالة..
ردت عليه برجفة/حبتين..بس حبتين..وأيش يعني مسطوله..
رد بعصبية/يعني مهويه..منتي بوعيك.. ماتدري وين الله حاطك..
قاطعته بتوتر/لا تبالغ..ذي مجرد حبوب مهدئه للأعصاب..تساعد عالأسترخاء والراحة.. ما تخليك تحس بألم أو خوف.. يعني دواء.
مسكها من كتوفها بقوة/يعني ماحسيتي بشيئ ليلتها.. كنتي مخدرة ،في عالم ثاني وأنا أفتكرت أنك..... يعني ماحسيتي بأي شيئ من اللي عملناه يومها ،ولا الأيام اللي بعدها ..ولا حتى بذي.. حط يده على خصرها ويده الثانية على رقبتها وقربها منه وباسها على شفايفها بقوة.. كانت هادية للحظات ولما أستوعبت اللي يسويه حاولت تبعده عنها بدون فايدة،وفي لحظة لقيت نفسها طايرة في الهواء واتعلقت في رقبته بخوف/خا... لد..نز..لني.. وال..
رماها عالسرير بقوة وتراجعت ببكاء وهو يثبت أيديها بقوة بيده ويضمها بيده الثانية ويبوسها على شفايفها ورقبتها بقوة/أوووششششش..لاتخافي..
صرخت بترجي /والل..ه.. خلا..ص.. ماشربها..خا..لد..آخ ..ر..مره... وال..والله.. أخرص صراخها وبكاها ببوسة وحشية على شفايفهاو -----------


انتهى البارت

انتظركم..

سبحان الله وبحمده..سبحان الله العظيم


فيتامين سي 07-12-15 12:47 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
لا إله إلا الله.. وحده لا شريك له،له الملك وله الحمد.. وهو على كل شيئً قدير..

الورقة الرابعة عشر

الأمَــــل : هُوَ نَظرةْ طَويلَه للسَماء وَشَفتِينْ تَنطُق يَارَب وَهِي تَثقْ أنْ الله يَسمعَهَا وَ لَنْ يَخذلهَا

---------------

(خالد)
وقف بهدوء ولبس بنطلونه ودخل يتروش وماهو حول اللي نايمة عالسرير بتشنج مكتوم..اتروش وطلع يلبس ،التفت للسرير وببرود/قومي بلا دلع..بنروح بيتكم..عشر دقائق والقاكي تحت..وأخذ أغراضه وطلع..
نزلت وأنا حاس بكتمه وصداع.. من بعد الفجر وأنا أدور صيدلية لين لقيت وحده فاكه ولما سألته عن الحبوب قال إنها مهدئه،وسألني إذا كان عندي،أحد مدمن أو مريض نفسي.. لإن ذا الدواء ينوصف لعلاج المدمنين ..يعني يتوصف لهم على جرعات لحد مايتخلص جسمهم من السموم اللي فيه،أو لحالات المرض النفسي المزمن وخرابيط،ما أستوعبت منها شيئ..وأنا افتكر حالة جوري أول مرة لما جاتني بنفسها.. يعني لبسها وهدوئها وتجاوبها .إبتسامتها معايا كانت وهيا مو في وعيها.. وأنا اللي افتكرت إنها ذابت من لمساتي وقدرت أحرك فيها أحساس الأنثى ،طلعت مسطوله وماهي عارفة أيش قاعدة تسوي..حسيت بالدم يغلي في عروقي..ذي البزر..الطفلة.. تستغفلني وتلعب عليا أنا.. ولما شفت دموعها وهي تكلم أخوها ..حسيت الجن ينطوا قدامي ..كمان عامله فيها قلقانه وخايفة عليا قدام أهلها..كنت قاعد أتلكك لها عالوحدة،وأحسب إنها بتنطم وتبكي،بس لما ردت عليا بكل برود ولا كأنها شايفتني قدامها..ماقدرت أمسك نفسي وطلعتني من طوري..انفجرت وسألتها عالحبوب وبرضها تطالع فيا بعين قوية..كنت بس مستني منها أعتذار وندم ودموع كمان عاللي سوته،بس ولاهمها وكإنه شيئ عادي.. ماحسيت بنفسي غير وأنا راميها عالسرير وهاجم عليها ،سمعت بكاها وتوسلها وصراخها ،بس وقتها ماكنت في حالة تسمح لي أني أرحمها.. كنت أحسها تستهزء بيا وبرجولتي..تخدر نفسها علشان تجبر نفسها عليا ..ليه..أيش فيا مو عاجبها..أيش فيا يخليها مو متقبله لمسه وبوسة مني.. مين مفكره نفسها علشان تستغفلني بذا الشكل.. بعد ماشفتها كيف متكوره على نفسها وتبكي ماقدرت اتحمل منظرها اتروشت ولبست وسمعتها كلمتين ونزلت وأنا مو طايق ملابسي اللي عليا....


(جوري)

فتحت عيوني ومسكت رأسي بقوة من الوجع اللي أحسه..حاسة بألم في كل جسمي..مو قادره اتنفس ...درت بعيني والحمدلله مالقيته.. مابشوفه ،دورت ملابسي ولقيت بلوزتي مقطوعة وطايحة جنب السرير ،غطيت نفسي باللحاف وحاولت أوقف وأنا أبكي وأشهق بألم..مشيت وأنا أسند نفسي عالجدار ودخلت الحمام (أكرمكم الله) وطلعت لي كيس ورق ، ورميت نفسي في البانيو باللحاف..حاولت اتنفس وأسيطر على نفسي.. ودموعي كل مالها تزيد و أنا اسأل نفسي..ليش سوا كذا.. أنا ماغلطت عليه وماكان قصدي شيئ..هو ماسمعني ولا خلاني أشرح له..حيوان ونذل وسافل وحقير..ياربي أرحمني برحمتك ..يارب مالي غيرك..هديت نفسي لحد ماإتنفست بإنتظام واتروشت ووقفت قدام المراية..
شهقت بصدمة من الأثار اللي على رقبتي وصدري.. الحقير أيش سوا .. ليش جسمي كذا ،بكيت بقهر وأنا البس. . مشطت شعري بصعوبة ولميته أي كلام وحاسه يدي توجعني بقوة ،اتذكرت إنه سحبني بقوة..الله يأخذه،شكلها التوت أو انفكت من المفصل..سمعت صوت باب الغرفة ،اتأكدت إن الباب مقفول قفلتين بالمفتاح ،وأتكومت في الزاوية بتعب..
-----------------


فيتامين سي 07-12-15 12:49 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(خالد)
اللهم طولك يا روح..قلت لها عشر دقائق وتنزل لطعتني ساعة تحت..طلعت وأنا معصب منها.. دخلت الغرفة ومافيها أحد أكيد تتروش،سبتها عشر دقائق وأنا أغلي. شكلها متعمدة تتأخر ،دقيت الباب بعصبية/مطوله حضرتك جوه..وبالنسبة السواق الملطوع تحت ،أيش وضعه..
تابع لما ماردت عليه/جوري وبعدين.. خلصيني بمشي..
برضه ماردت عليا..استغفر الله العظيم... أكيد زودتها معاها والبنت خايفة مني.. حاولت أهدئ واكلمها بشويش/جوري فكي الباب..لاتخافي خلاص انتهينا..اطلعي يلاا.
فكرت انرفزها واخليها تطلع زي ذاك اليوم/جوري بلا بزرنه وشغل أطفال..
إبتسمت لما جاني صوتها من وراء الباب مهزوز وخايف/أنا قابله أكون بزره وطفلة طول عمري.. المهم ما أكبر وأكون مثلك..
أختفت إبتسامتي بسرعة زي ما ظهرت... اتوقعتها تعصب وتطلع ،مو تطول لسانها وتقل أدبهاعليا/طيب أطلعي وويني شجاعتك ذي..مو متخبية جوه وتطولي لسانك..
جوري بثقة/لساني مو طويل..أنت جالس، تغلط عليا من أول،وأنا علشان قلت ما بكون مثلك،قلت عليا كذا.. أنا حرة أطلع شبه اللي يعجبني..
خالد بنرفزه/يعني مو طفلة،وخايفة مني؟
اتنهدت بتعب/قلت لك كلامك مايهمني،بس علشان ترتاح..كيف بتقولها أنت! أهاا.. ما..أبغى..أشوفك.. ولا أسمع صوتك..ماكفاك اللي سويته..بجلس هنا خليني في حالي..
خالد بغضب/ يعني أنا اللي ميت على شوفتك..بعدين أنا ماسويت شيئ..تراكي زوجتي وذي حقوقي.. فاهمه،يعني وقت ماأبغاكي تجي غصب عنك مو بكيفك..
ضرب بيده الجدار بقهر.. ماكان يبغى يقلها ذا الكلام ،بس استفزته وطلعت العن مافيه... التفت عالباب لما سمع صوت المفتاح وخرجت ووقفت قدامي بوجهها الأحمر وعيونها المنفوخة اللي لسا دموعها مانشفت، طالعت فيا وبهدوء/ليه بالغصب.ذي حقوقك..تبغاها ذحين.. بكره ،بعده،اتفضل مابمنعك.
ومشت بشويش لحد السرير وجلست عليه.. مسحت وجهي وأستعذت من الشيطان الرجيم ،لأني حسيت وقتها أني بقوم أخنقها..ذي كيف عايشه..عارف إنها خايفة ومرعوبة مني ،ليش ماتبكي وتعتذر وخلصنا..
-----------
(جوري)

ياربي ذا ليش ما يفهم.. كيف يتجرأ ويجي بعد اللي سواه.. وجالس يدور لي غلطة..قال سواق..أيش دخلني فيه.. حاولت اسكت وما أرد عليه ،لكن لما قال أني طفلة. لساني ما رضي يقر في فمي ونطق الكلمتين اللي أعتقد خلته ..يمكن ...معصب.. وجلس يقول كلام ماله داعي..طفلة..خوافه..لساني طويل!!أنا لساني طويل؟ليش..لازم أقول كلام على مزاجه ولا يكون لساني طويل... والله حاولت مارد عليه،لكن هو يتمادى وآخرتها يذلني بحقوقه بكيت بقهر.. أيش حكاية الحقوق اللي الكل أكل رأسي عليها من يوم ما أتزوجته ،طيب ..يحسبني بترجاه وأبكي علشان لايلمسني مثل ماترجيته أول وماعبرني.. يحلم..مسحت دموعي وغسلت وجهي،وخرجت وقلت له يأخذ حقوقه ويخلصني.. علشان أشوف النهاية..


قآلت مريم : يآليتني مت قبل هذا ولم تعلم أن في بطنهآ نبي !بعض الكربات قد تحمل في طيّاتهآ كرامآت ، فلا تيأسوا ان طال البلاء.
-------------
بعد كم شهر

جلست جنب أم خالد بتعب ..وأخذت منها المنشقة ونشفت وجهها..
أم خالد بعتاب/يا بنتي لاتتعبي نفسك وأرتاحي..أرحمي نفسك شوية..
ضحكت بخفة/يممه ...ترى كلها لفتين في الحوش..
وأبطئ من السلحفاة..
دخل مؤيد بصربعته المعتادة/جوري يلاا.. شبكت السيجا من أول.. بعدين بيجي خالد ومايخلينا نلعب..
أم خالد بغضب/مؤيد انقلع،أختك تعبانة.. وأنتي خلاص ،بطنك قدامك ولسا تلعبي معاهم..
قامت جوري معاه وهي تضحك/يممممه..كل حركة والثانية قلتي بطنك وبطنك..أيش أعمل.. اتحنط وما سوي شيئ بسبب بطني ذي..
لبنى بدلع/ووووع..سيجا أيش دا..تعالي نروح لساره بلا شغل بزوره .
مؤيد بنفخ/لبنى مالك صلاح ..والله لو قلتي لخالد ياويلك مني ..
ضربته جوري على رأسه بخفه/لا تهددأنت ووجهك.. أسكت عنها ومابتقول شيئ..
مؤيد بملل/سيبيكي منها وخلصيني بس..
التفتت للبنى/لولو معليش..ما أقدر أخرج من البيت الأيام ذي..كلمي ساره والبنات إذا يبغوا يجوا بكره.. الله يحييهم..
أم خالد بتهديد/مؤيد والله لو طفشتوها أنت ومازن رح أقول لخالد.
مؤيد/ياربي..ترى بنلعبها ونسليها أيش بكم..
وجاء ماشي ومسكته جوري من قفاه وسحبته على وراء/على وين ياطيب.. كأنك ناسي شيئ.
حك رقبته بغباء/ ناسي شيئ،ناسي شيئ... لاااااا..يلا أمشي..
سندت نفسها عالجدار وكتفت ايديها على صدرها،
و بإستهبال/أمشي وين....نسيت وين كنت رايحه.. إلا أنا وين كنت رايحة يالبنى.
لبنى بمسايره/كنا رايحيين بيت ساره..بروح أجيب عبايتك..
اتنهد مؤيد بضيق/خلاص يارزاله..أفتكرت.. روحي وبلحقك..
ضحكت جوري/ياويلك لو اتنذلت وماغسلتها تمام...
التفتت لأم خالد/شايفه كيف مزبطه أموري.. لا تقلقي..هههههههههههههههه.
خرجت وراحت المجلس ووقفت قدام المكيف تبرد نفسها ،ذا الشيئ اللي ماقدرت تتعود عليه للأن..حر جده..
دخل عمها ومعاه مؤيد شايل صحن فواكه.. قرب منها وسحبها بشويش من قدام المكيف، وبخصام/يا بنتي كم مرة قلت لك لا توقفي قدامه كذا..بتمرضي..
باست رأسه وبمرح/أيش أسوي في حركم ذا،حاسه نفسي مو قادره اتنفس..وبنت بنتك جننتني ترفيس..كأني ناقصه..
جلسها جنبه وقرب لها صحن الفواكة، وبمزح/بنت بنتي يبغى لها تكسير رأس زي أمها..علشان تسمع الكلام..
طالع في مؤيد بشك/غسلت الفواكه زي الناس ولا مشي حالك..
ضرب جبينه بيده بقهر/وربي غسلتها،أنتوا ليه مو مصدقيني..خلي بنتك ذي،بس تجي إن مافقعت وجهها..تشوفي..
سوت نفسها معصبه/تحلم تمد يدك عليها.. وربي لأجرك في الحوش من قفاك..على بالك بسيبك....خلاص ما أبغى أكل.. بيجيني مغص بسببك..جايبها بدون نفس.. شوف من يلعب معاك..ولا أقلك خلي مازن يجي ويكسر رأسك..ويارب ماتصد ولا كوره..وما تدخل أي هدف كمان..
قرب منها ومسك يدها/حبيبتي أنتي صحبتي.. أمزح معاكي..أيش بك صرتي تزعلي بسرعة..أنا أصلا اللي بشيلها وانيمها وأكلها..
خالد بإستهبال/وأهم شيئ تغير لها الحفايظ..
ساب يد جوري وبقرف/أنقلعوا..قلك أغيرلها وأنت وهيا أيش أب وأم عالفاضي..
أبو خالد/أجل لا أشوفك تتمسكن عندها علشان تلعب معاك..
سلم خالد على أبوه وجلس جنب جوري وباس يدها/كيف بنوتاتي الحلوات اليوم
سحبت يدها بسرعة وبخجل/الحمدلله،بخير ويسلموا عليك..اتأخرت وشغلتني..
رفع كيس قدام وجهها وبتعب/ذا اللي آخرني..
صاحت بحماس/الله.. أيش عرفك أني نفسي فيها.. شكرررااا أكثر شيئ في الوجود.
أخذت الكيس وطلعت كيكة الشوكولاته منه وأكلت لقمه بتلذذ..
أبو خالد/كلي الفواكه..بعدين ذي..
سحب خالد منها الصحن وبأمر/كلي زي ما قال أبويا وذي بكره..
صاحت بإعتراض/يبه قله يجيب الصحن..
وقف خالد ورفعه فوق وهي تحاول تسحب الصحن منه ،وبتهديد/خالد أحسن لك جيب الصحن..خالد لاتطفشني والله تعبانه..
مؤيد بتريقة/الله يالدنيا.. دوبك كنتي تذليني هههههههههاااااااي..الحمدلله برد قلبي بسرعة.. هبلا أنتي.. كل ذا علشان كيكة.
جلست بنرفزه/عجبك كذا لما شمته فيا..أنت كذا ماترتاح غير لما تجيب لي الكلام..بعدين ذي مو أي كيكة.. اتنهدت بحسره/ذي كيكة بيتزا هت ،مافي زيها ومحد يقدر يسويها..
طلع لها خالد لقمة في الملعقة/آآآ.. أفتحي فمك..
طالعت في عمها بتردد ،وغمز لها خالد/يلا قبل ماغير رأيي وأرجعها..
فتحت فمها بسرعة وأكلتها وخالد وعمها يضحكوا عليها بسبب حبها المجنون في ذي الكيكة بالذات..
أعطتهم ظهرها بزعل وبدأت تلعب مع مؤيد وبسرعة أندمجت في اللعب ونسيت الموضوع..
أبو خالد/حاول ماتتأخر ذي الأيام..أنت عارف إنها يمكن تولد في أي لحظه..
رد بتفكير/شكلي بقدم على أجازة من الدوام.
تأملها بإبتسامة وسرح في ذكرياته لقبل كم شهر...


فيتامين سي 07-12-15 12:52 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

جلس قدامها وهو يحاول يتمالك نفسه وما يعصب عليها/لا تحاولي تستفزيني ،لإن ذا مو في صالحك..
طالعت فيه بإستغراب/أستفزك؟ أنت قلت بتمارس حقوقك وأنا موافقة.. وين الأستفزاز بالضبط..
خالد بعصبية/من وين جبتي الحبوب،وليه أستخدمتيها..
وقفت بتوتر/جبتها من الدكتورة بشرى. وليش أستخدمتها! أعتقد أنت شفت اللي حصل لي بدونها ،فما له داعي تسأل..
خالد بعصبية أكبر/أنتي هبلا من جد.. ولا مو فاهمه اللي سويتيه.
دارت في الغرفة وهي تحاول تجمع أفكارها وبعصبيه /أنت مش كنت زعلان ومتضايق علشان ما..ما..قدرنا..
.المهم..وأهلي منتظرين.. وأهلك مثلهم.. كلكم كنتوا تشوفوني بنظرات غريبة وتتهموني..أنا شفت عيونكم.. شفتها..كيف تشوفني ، كوني هاديه وصبوره.. زوجك هيتصرف واتحملي..شرفك سلميه لزوجك ..وزوجك له حقوق.. حقوق..حقوق.. حاولت أسوي كل اللي قالوه.. حاولت مرة وأثنين وثلاثة..وماقدرت.. أيش اللي كان بيدي أسويه وماسويته..وأنتوا كلكم بتحملوني مسؤلية شيئ مش بيكفي..مالي ذنب فيه..أنا كذا جبانة، خوافة،مريضة..ولما فكرت مالقيت غير ذا الحل.. الحل اللي هيريحني ويريحكم قبلي..
وذا اللي حصل.. أنت خلصت مهمتك..وهم أتأكدوا من تربيتهم وشرفهم وأهلك أطمنوا وفرحوا بأختيارهم.. جاي تزعل ذحين ليش..ليش..
إنهارت عالأرض وبكيت من قلبها.. كان الكلام يخرج منها بسهولة وعفوية .. كل اللي حست فيه الفترة اللي راحت والضغوط اللي عانت منها ومحد حاس فيها.. خرجت كل شيئ وحست بحمل أنزاح عن كتفها..
راقبها خالد وأنصدم من كلامها وإنفجارها المفاجئ..زعل من اللي عملته وأعتبره طعن لرجولته وكرامتة..بس هو ما فكر فيها ولا كيف حاسه..ما فكر أيش اللي وصلها للحالة ذي وخلاها تلجأ لذا الحل الجنوني..
طاحت عالأرض وبكيت بهستيريا وصارت تشهق بقوة..خلاص بكيت وأنكسرت..ذا اللي كنت مستنيه منها..طيب ليه ما أرتحت ولاهديت..ليه حاس بدموعها نار تحرقني.. قرب منها وشالها وحطها عالكنبة وهي مو حاسه فيه ومستمرة في بكاها،مسك وجهها بين أيدية وبأمر/طالعي فيا..جوري طالعي فيا وأهدي.. خلاص.. أنا مو زعلان.. والله مو زعلان..
ما صدرت منها أي حركة تدل إنها سمعت كلامه، راح جاب كيس ورق وحاول،فيها لحد ماركزت معاه وبدأت تتنفس بالتريج لحد ما أستقرت حالتها وأطمن عليها..شالها للسرير وغطاها ،قفلها الستاير وطفى النور وسابها تنام وتهرب من مواجهته .. بعدها تركوا الفندق.. ورجعوا بيتهم،حس إنها هتكون مرتاحة أكثر وهم حولها و معاها ،خاصةً إنه قرر إنهم يرجعوا على جده وبلغهم بذا الشيئ وبعدها بأسبوع جهز كل أوراقها وحجز لهم.. انتبه لحالتها من وقت ما قال لها إنهم بيسافروا.. صارت تقريباً ماتنام تصحى من الفجر وتجلس مع أهلها قد ما تقدر أعتكفت في البيت وطلبت من أخواتها يباتوا معاها قد مايقدروا.. وماتتركهم غير آخر الليل لماتنام.. طول وقتها تضحك وتمزح بطريقة رعبتني ،صارت تتصرف زي الآلة وكأنها تحاول تخزن أكبر كمية ممكنة من وقتها معاهم وتحاول تستفيد من كل لحظه قبل السفر..وفي ذي الفترة ماخرجت من البيت غير مرة وحدة ،ويوم سفرنا أتوقعتها بتبكي وتسوي مناحه..بس صدمتني ببرودها وضحكها اللي ماوقف حتى لما بكيوا أمها وأخواتها أتريقت عليهم وجلست تنكت لحد ماضحكتهم غصب..حتى عبدالرحمن اللي أتوقعت إنها تنهار لما تودعه..أكتشفت إنها طلبت منه ما يجي معاها للمطار..وفعلاً ودعني في البيت ووصاني عليها.. في الطيارة اللي توقعتها هتبكي فيها ،أتبدل حالها وصارت وحدة ثانية.. وحدة جامدة وهادية ماأتحركت من مكانها ولا طلع منها صوت طول الرحلة ،وحتى لما وصلنا يادوب ردت على أسئلة الموظف في المطار.. أما في بيتنا صارت وحدة ثالثة..



----------------
(جوري)
صحيت وأنا حاسة بتعب.. نومي مو مريح وظهري فيه ألم مو طبيعي..صحيت خالد وأمي وأبويا والأولاد وقت الصلاة..ذي صارت مهمتي من يوم ماوصلت.. قاعده أحاول ماأغير شيئ من عاداتي عند أهلي..صليت وقرأت أذكاري ووردي اليومي،وخالد رجع ينام.. وبعدها رحت المطبخ أجهز القهوة و الفطور. لقيت أمي هناك ،وإبتسمت أول ماشافتني/صباح الخير..
بست رأسها/يا صباح النور على عيونك..الله. . أنتي مسوية فطاير؟
ردت بحنان/ روحي أجلسي عند أبوكي وأنا أجيبها لك برا..
أستحيت منها،صار لها فترة تدخل المطبخ من بدري وتجهز الفطور قبلي علشان تريحني، حطيت القهوة عالنار علشان أشربها مع أبويا
وبلوم/يمممه..ليه تتعبي نفسك.. مو كفاية دخلتك من الفجر كل يوم..كمان تسوي فطاير..هأكل أي شيئ.
خاصمتني كالعادة/طول عمري أدخل المطبخ وماسبته غير لما جيتي وماعد سبتيني أسوي شيئ..الفترة ذي أنتي تعبانه ولازمك راحة..ومدري كيف حملك ذا.. قربتي تولدي ولساتك ترجعي اللي تأكليه..
مررت كفي على بطني بشويش/ تستاهل حبيبة أمها أتعب علشانها..
أم خالد بحزن/كان ودي حملك يتأخر لين تكبري شوية،ماكان وقته ..بس الحمدلله. أخذت القهوة وإبتسمت/دام حملت فذا وقته..كل شيئ ليه حكمه..الحمدلله..
جلسنا في الصالة وفطرنا وبعدها راحت لبنى ومازن ومؤيد المدرسة ،وحلفت عليا أمي مادخل المطبخ ،رحت صحيت خالد واتجهز للدوام وأنا جهزت له القهوة.. دخل علينا بإبتسامة/يا صباح الخير..
ردينا عليه و جلس يشرب القهوة وسألني/فطرتي؟
أبويابعتاب/ أكلت فطيرة بالقوة..ليه ماتجلس معاها وتفطرها بالغصب..
خالد بزعل/جوري وبعدين معاكي..مو قلت لك تنتبهي لأكلك..نسينتي الدكتورة أيش قالت..وزنك نازل والبنت حجمها صغير..
اتنهدت بملل من السيرة اللي تتكرر كل يوم ،وبهدوء/ياجماعة أيش بكم..أكلت كفايتي.. لاتغصبوني برجع أنا اللي أتعب..
راح خالد ورجع بصحن فواكه/كلي ذا كله.. ولما أرجع أتفاهم معاكي..
طالعت فيه بقهر ،إبتسم وباسني و قبل ما يخرج ،قالت له أمي/لاتتأخر اليوم ،وجيب معاك غداء ..أحنا معزومين عالغداء عند أختك لطيفة ومابنطول.
هز رأسه بموافقة وخرج، وأنا سبتهم ورحت أنام.. وقبل الظهر جات أمي تقول إنهم بيروحوا ..قمت وأناحاسة بمغص وألم في ظهري.. أتوضيت وسويت نعناع يمكن أرتاح شوية..صليت واستنيت الأولاد لما رجعوا من المدرسة وجاء خالد وحطت لبنى الغداء وبعد العصر جاتني لبنى/جوجو.. ممكن تذاكري لي ،عندي إمتحان أنجليزي..
هزيت رأسي بتعب و الألم قاعد يزيد..شكلي بردت.. وحاسه بسكاكين في بطني وظهري.. جلست أذاكر لها وأتضارب مع مؤيد علشان يذاكر
دخل خالد وبإستغراب/صوتك ليه طالع..
أيش فيه..
لبنى بحقد/مؤيد مو راضي يذاكر وطفش جوري ،وأزعجنا بالتلفزيون..
خالد بتهديد/مؤيد اترزع ذاكر بالطيب لاتخليني أجيك أوريك..
مؤيد بعصبية/كذاابه لاتصدقها..اسأل مازن.. طنشه مازن وجلس يحل واجباته..
جوري/خلاص بيذاكر ذحين ،روح لاتتأخر.
خالد بقلق/شكلك تعبانه حاسه بشيئ؟
جوري بتصريف/أتروشت ونمت..شكلي بردت.
خالد/أنا قدمت عالأجازة بس بكره بيوقعوا عليها.. يعني بجلس لك .
ضحكت بخفة/يا مكثر الكراسي..أجلس وارتاح..
راح شغله واتلهت مع المذاكرة.. وبعدها ماقدرت تجلس.. صرفت الأولاد وراحت تمشي في الحوش يمكن وجعها يخف بس،مافي فايدة..لها يومين تحس بألم وكل ماله يزيد.. بس ذحين ما عادت قادرة.. حاولت تتمدد ما أرتاحت ،حتى الجلوس والوقفه والمشي ما أرتاحت فيهم ..
دخلت تتوضا للمغرب وبعدها أتصلت لخالد لقت جواله مقفول..أتصلت على بيت لطيفه/السلام عليكم.. هلا لطيفه..كيفك.
لطيفه/وعليكم السلام.. الحمدلله بخير..
جوري/بالله أعطيني أمي..
جاها صوت أمها القلقان/هلا جوري..فيكي شيئ.
حست بغصه/يممه تعبانه.. وخالد مايرد تعالي..
صاحت بخوف/لاتكون ولادة..
جوري ببكاء/يمه ..في حاجات نزلت مني.. خايفة يصير شيئ للبنت.
هدتها/لاتخافي مابيصير شيئ..البسي وجهزي أغراضك وشوية وأحنا عندك..
قفلت منها ولبست وجابت شنطة البيبي اللي مجهزتها.. أتصلت لخالد أكثر من مرة وبرضه جواله مغلق.. حاولت تمسك دموعها علشان لاتخوف الأولاد اللي اتلموا عليها..
وبعد ربع ساعة وصل أبوها وأمها وودوها المستشفى..أول ما كشفت عليها الدكتورة قالت ولادة.. بكت وأترجت الدكتورة علشان أمها تجلس معاها..ووافقت الدكتورة لإنها تعرفها طول فترة حملها.. وبعد ساعة..
خرجت أم خالد والممرضة بإرتباك..
أبوخالد بقلق/بشري ...ولدت..
أم خالد ببكاء/ولادتها متعسره..ولازم عملية..
الممرضة/لو سمحت..زوجها لازم يوقع عالعملية..أو أحد مسؤل عنها..
أبو خالد/أنا عمها..أبو زوجها..بوقع لين يجي ولدي..
راح معاهم ووقع عالأوراق..ودخلوها عالعمليات..وفي الليل جاء خالد عالمستشفى..أتصل على أبوه/وينكم..
أبو خالد/تعال عالحضانة..
بعد دقائق كان عندهم وهو يتنفس بقوة/أيش صار.. وينها..
أبو خالد بعصبية/جوالك ليه مقفول.. طول اليوم نتصل عليك وماندري وينك..
خالد بقلق/كان عندي مشوار برا الشركة وجوالي خلص شحنه..ولما رجعت البيت قالت لي لبنى..يادوب شحنت الجوال وجيت..جوري وينها..
مسحت أمه دموعها وأشرت على قزاز الحضانة/ولدت وجابت بنت زي القمر.
حط أيديه على القزاز وقرب وجهه منه وهويشوف الأطفال اللي موزعين عالأسرة بلفاتهم الوردية والسماوية ومو عارف أي واحد فيهم بنته،التفت لأمه/جوري كيفها.. أبو خالد بهم /لسا مافاقت من البنج،بس الدكتورة قالت إنها بخير..
خالد/بنج..ليه بنج..
أم خالد/ولادتها أتعسرت..كشفت عليها الدكتورة وقالت ولادة،وبعد شويه مدري أيش صار لها..أتشنجت وماقدرت تتنفس.. حتى أبرة المغذي ماقدروا يثبتوها في يدها جسمها صار زي الخشب..والدكتورة خافت وقالت لازم عملية ولا بتروح هيا والجنين فيها..
جلس بتوتر عالكراسي، كيف ماشكيت إنها بتولد ،تعبها كان واضح من كم يوم ،واليوم كان زايد عليها ..لعن نفسه على غبائه ..كان المفروض مايروح الدوام وهوشايف حالتها..وكان لازم يتأكد إنها مارح تشكي له ألمها ..وبتتحمل في صمت لحد الإنفجار كعادتها..نادى الممرضة وطلب منها تجيب بنته بعد ماأعطاها أسم جوري..وبعد لحظات خرجت وهي شايله معاها لفة وردية صغيرة وحطتها في يده بهدوء/هادا بيبي زوري، مبروك..
شالها بإرتباك وهو مو عارف كيف يمسكها بسبب حجمها الصغير..وساعدته أمه في حطها بوضع مريح لهم الأثنين،اتأملها بصمت وهو يدقق في كل ملامحها.. شعر أشقر خفيف وخشم وفم وعيون يادوب يبانوا.. إبتسم بفرحه وهو يضمها لصدره ويبوس عيونها المقفله.. وهو مو مصدق ،بنته ..ذي تكون بنته.. قطعة منه ..كيف ذا المخلوق الصغير كان السبب في تغيير حياتة وحياة جوري.. حس بحركة على كتفه والتفت لأبوه اللي يبارك له/مبروك ماجاك..والله يجعلها من عيال البر ..أنا أذنت في أذنها أول ماأتولدت.. بس أنت أذن لها كمان.. هز رأسه بإبتسامة وهو يأذن لها.. وبعد لحظات بدأت تتحرك بإنزعاج وطلع صوتها العالي..طالع فيهم بخوف/أيش بها ذي...أمي خذيها ما أعرف لها..يمكن تطيح..
أخذتها أمه بحنان وهي تسمي عليها وتهزها بلطف ،وجات الممرضة ورجعتها عالحضانة..
كلم أمه/أمي وديني لجوري بشوفها..
راحوا على غرفتها وبما إنها مستشفى خاصة محد دقق في دخولهم المتأخر..
كانت الغرفة تسبح في نور خفيف.. قرب من سريرها بهدوء ،وانصدم من شكلها..وجهها اللي عليه قناع الأكسجين وماأخفى شحوبها الشديد والهالات السوداء اللي تحت عيونها.. خصلات شعرها الخارجة من الطاقية البلاستيك ولاصقة على جبينها بفعل حبات العرق اللي عليه..أيديها اللي مغروزه فيه المغذيات،أخذ منديل ومسح جبينها من العرق ،رغم جو الغرفة المعتدل،جلس جنبها ورفع يدها لشفايفه وباسها بهدوء وبهمس/أسف أني ماوفيت بوعدي..أسف أني ماكنت معاكي زي ماطلبتي..
رجع يدها بهدوء وراح يسأل الدكتورة عن وضعها ،وبعدها رجع للبيت مع أبوه بعد ماعرف إنها بتفوق عالصباح..ونامت أمه عندها..



فيتامين سي 07-12-15 12:55 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(جوري)
رمشت بعيونها للحظات بتعب قبل ماتفتحها بألم.. حلقها جاف وحاسه بطعم دم فيه.. وجسمها كأن عشرات الأيدي بتتجاذبه في إتجاهات مختلفة.. حاولت تتحرك وصاحت بألم مكتوم لما حست بسكين تطعنها في بطنها بقوة.. حطت يدها على بطنها واتحسستها برعب وهي تدور بروزها اللي أتعودت عليه لتسعة شهور..مررت يدها على بطنها بالكامل وهي تشهق من الألم ،ودموعها على خدها.."بنتي.. يارب.. بنتي.. وينها"أخر شيئ تتذكره لما قالت لها الدكتورة إنها بتولد وإنها لازم تكون قوية علشان تساعد بنتها،بس هي انرعبت لما أستوعبت كيف هتولد..محد قلها إن الولادة كذا.. كيف يمكن لعقلها اللي اتبرمج على فكرة إنها بتروح للدكتورة وتطلع لها بنتها بمنتهى السهولة ،إنه يفهم كمية الألم الفضيعة اللي حست بيها ..كيف عقلها وجسمها يتحملوا الآم الطلق ومشاعر الرعب والخوف اللي صابتها من مجرد إحتمال إنها تفقد طفلتها بذي السهولة.. كلام الدكتورة نزل عليها زي الصواعق "أنتي كدا بتموتي البت..بلاش دلع وأحزئي.. خدي نفس قامد وخلي البت تطلع وتشم شوية هواء..أقمدي ..حرام عليكي البت هتروح مننا"الكل بيطلب منها تكون قوية..صبورة..الكل يبغاها تكون صخرة ماتحس ولا تتأثر..بس هي ماهي قوية ،هي أضعف مما يتصور الكل..هي محتاجة أحد يقويها ويشد عزمها..وذحين خلاص بنتها راحت.. اللي قبلت حياتها علشانها ،وخلتها تفتح صفحة جديدة مع خالد وتتناسى أي شيئ صار في الماضي.. راحت.. ماتت.. بسببها..بسبب ضعفها وخوفها ومرضها اللي خرب عليها حياتها .. راحت وأتخلت عنها وهي اللي كانت منتطرتها على أحر من الجمر.. حتى خالد أتخلى عنها.. بعد ماوعدها وحلف لها إنه بيكون معاها..وبيستقبلوا بنتهم سوا..أتخلى عنها وقت حاجتها له .أتصلت عليه مائة مرة..همست لبنتها من بين دموعها وألمها إنها تنتظر وتصبر ولاتطلع على الدنيا إلا ويدها بيد أبوها..بس لابنتها أنتظرت،ولا أبوها جاء زي ما وعد... بكت حزن..ألم.. خذلان.. وفراق لحد صوتها ماجمع الممرضات حولها.. حست بحضن موغريب عليها يضمها بحنان محتاجته وصوت دافئ حنون/ليه تبكي حبيبتي.. الحمد لله على سلامتك.
صاحت بصوت مخنوق/يمه بنتي،بنتي راحت وخلتني..جيبيها يمه.. ماشميتها ولاضميتها.. أبغى بنتي..يمه جيبي بنتي.
مسكت وجهها بيديها بثبات/قولي لاإله إلا الله.. بنتك بخير.. لاتخافي..أذكري الله..
جلست تصيح وتبكي وتهذي ببنتها لحد، ماغاصت في عالم أحزانها المظلم ..
صاحت أم خالد بفزع لما طاحت بين أيديها جثة بدون حركة /جوري.. جوري حبيبتي
الممرضة/ماما مافي كوف..هازا منوم الشان هازا دموواا مافي كويس..مدام نوووم،مافي كوف ماما..أوكيه..
جلست عالكرسي تبكي بإنهيار/حسبي الله ونعم الوكيل ..يارب ألطف ببنتي وقويها يارب.
-------------------

(خالد)
نمت لوقت متأخر لأني ماداومت اليوم ،وصحيت على إتصال أمي وصوتها الباكي ،فزيت من السرير بخوف وعقلي وداني لجوري..أكيد صار لها شيئ..ولا ليه أمي تبكي بذا الشكل.. أرتحت شوية لما قالت لي إنها فاقت بس تعبانه ولازم أجي..لبست بسرعة ورحت لهم..
وفي المستشفى حكت لي اللي صار وفهمت منها أن الدكتورة الغبية هيا اللي كانت السبب،رحت لها وشرشحتها في مكتبها وطلبت لها المدير وأشتكيت عليها، وقلت له بأي حق تكلمها بذي الطريقة وتخوفها كذا..إذا هيا مو قد وظيفتها لاتشتغل.. أنا جايب زوجتي مستشفى خاص علشان يهتموا فيها ويراعوها.. مو يعقدوها.. وهددتهم لو صار لها شيي بشتكيهم في الشرطة..طبعاً المدير طار في الدكتورة وهزئها قدامي وخلاها تعتذر لي.. وشغلت لي أسطوانة وماعد سكتت المصرية..
رجعت لجوري بعد ما أرتحت نوعاًما وبردت ناري في الدكتورة شوية..
قالت الممرضة إن المنوم مفعوله إنتهى وإنها هتصحى في أي لحظه..خطرت لي فكرة ونفذتها على طول..
---------------------
(جوري)
شميت ريحة غريبة أثارت كل حواسي بسرعة،فتحت عيني وشفت سقف الغرفة الأبيض ..كانت قريبة مني وتداعب خشمي بخفة ،حسيت أني في حلم جميييل..نزلت دموعي غصبا عني وغمضت عيوني وأستنشقت الريحة بعمق وتلذذ غريب..بنتي ..ذي ريحة بنتي .ياما شميتها وأتخيلتها.. ياما حلمت بيها..فتحت عيوني وأنا أحس بشيئ يضغط على رقبتي وصدري .. كان خالد جنبي وحاط يده على صدري،إبتسم لي/بنتك أزعجتنا من أول تصحيكي وأنتي غرقانه في النووم.. خذيها تعبتني.
رمشت بعيوني بتوتر من اللي سمعته "بنتي.. هو قال بنتي تصحيني ..قال أخذها..أنا سمعته مايتهيألي"
نزلت رأسي والريحة لازالت محاوطتني بقوة ،أنتبهت ليده اللي على صدري كان ماسك شيئ فيها،رفعت أيديني بتردد ومسكت اللي ماسكه وقلبي يدق بقوة لدرجة حسيت إنه بيخرج من صدري ..كان شيئ طري وصغير وريحته حلوة ومميزة أحلى من أي عطر باريسي وأفخم من أي دهن عود..ريحة برائه.. حب..طفولة ممزوجة ببودرة أطفال ناعمة.. ضميت الشيئ الصغير بقوة وأستنشقت الرائحة بعمق لحد ماتغلغلت فيا حتى النخاع .. هيا نفسها ، والله ريحة بنتي.. ريحة ياسمين.. رفعتها لوجهي وزدت في ضمي لها وأناأبكي بحرقة ومو مصدقة إنها في حضني وبين أيديني.
حسيت بأحد يسحبها مني،وبصوت خالد يضحك/بشويش على بنتي فطستيها وخليتيها تبكي..
فتحت عيوني بخوف وأنا أسمع بكاها الحاد والعالي ،إبتسمت بفرح وأتحولت إبتسامتي لضحكة عالية وصوت بكاها كأنه سمفونية عذبة لماجدة الرومي..قصيدة لنزار قباني بصوت كاظم الساهر..
شديتها بقوة وبرجاء/حلفتك بالله لاتأخذها.. خليهامعايا ..لاتأخذها..
ضحك بقوة مع أمي اللي واقفة جنبه وتمسح دموعها..ضميتها لصدري بيد وحاولت أسند نفسي عاليد الثانية وأرفع جسمي لفوق علشان أقدر أشوفها..وصحت بألم وعجز من الوجع اللي أحس فيه..قرب مني خالد وعدل لي السرير..ورفعني بشويش لحد ماأستقمت في جلستي نوعاً ما..رفعت بنتي قدامي بلهفه.. أخيراً شفتها.. اللي ياما اتخيلت شكلها وانتظرتها شفتها اليوم..كان وجهها أحمر وصغير ومكرمش بشكل يضحك بسبب بكاها اللي ما وقف.. خشمها غريب ومنقط بنقط صغيره مدري كيف أنتبهت لها ..وشعرها أشقر وخفيف.. حطيتها في حضني ومسكت يدها كلها في أصباعين من أصابعي ،كانت صغيرررررة وطرية..فتحت كوفلتها وشفت جسمها ورجولها الصغيرة وضحكت من قلبي عليها...
رفعتها قدامهم بحذر/يممه شايفه شكلها.. صغيرة مررره..يمه حلوه وتجنن..
أم خالد/الله يحفظها ويقر عينك بها يا بنتي.
غطيتها بكوفلتها وضميتها لصدري بشويش/بس ياقلبي.. سامحيني وجعتك..خلاص أووششششش لاتبكي ،أنا هنا ..ماما هنا...
خالد بضحكه/لا يا شيخه..فهمتك كذا..يلا رضعيها خليها تسكت أزعجتنا بصوتها ذا...
طليت فيه بخوف/قول ماشاء الله على بنتي..حرام عليك..
جلس عالكرسي جنبي وبحماس/ماشاء الله مليون مره..أرتحتي..يلا رضعيها ،بشوفها وهيا ترضع..
طالعت فيه بتناحه/أرضعها..ماأعرف..يمممه تعالي..
أم خالد بهدوء/أيش اللي ما تعرفي أنتي الثانية..حطيها على صدرك وهي بترضع لوحدها..
عدلتها في يدي ورفعت رأسي وفكت لي عقدة اللبس حق المستشفى..ونزلته من كتفي قبل ماأوقفها بسرعة/لحظه لحظه.. قولي لولدك يخرج أول..
نط خالد قدامي بإستنكار/أنا...وربي ماأخرج..ليا ساعة أقولك رضعيها بشوف.. تقولي أخرج.. مع نفسك والله ما أتحرك من هنا لو أيش يصير..
أم خالد ببساطة/جوري سيبيه ،مالك فيه.. بعدين أيش بيشوف أنتي كمان..شايف كل شيئ..
صحت بإحراج/يممممممممه..
ضحك عليا خالد بشماته/ههههههههه ،من جد والله.. يلا جوري البنت ماتت من الجوع..

رديت بخوف/بسم الله عليها ..لاتقول كذا مره ثانية..
وقف ضحك وجلس جنبي عالسرير، وبجدية/ أسف حبيبتي مو قصدي والله...
ورجع بترجي/يلا جوري ..بالله رضعيها ..بلاإستهبال..
هزيت رأسي برفض قاطع/ خالد من جدك، بلا قلةأدب.. حل عني ياأخي.
خالد بأصرار/حلفت ماأخرج..أنسي الموضوع..
أم خالد بعصبية/وبعدين معاكم أنتوا الأثنين.. البنت جيعانه وأنتوا تستهبلوا..
طالعت فيه بغيض/لف وجهك هناك..بسرعه..
لف وجهه وهويضحك ومبسوط/أخيراً ..
طلعت صدرها لبنتها اللي على طول ركزت عليه ..وسبحان الله اللي علمها كيف تمسكه وترضع منها بهدوء..سحبت طرحة أمها من على رأسها وحطتها على كتوفها وغطت صدرها براحة..
خالد بنذالة/يلا..ترى بلف وأشوفك وأنتي ترضعي بنتي..
أم خالد بضحكه/لف يلاا..
التفت بحماس ووقف بصدمه وهويشوفها كيف مغطيه نفسها بطرحة أمه،وبعصبية/جوري بلا إستهبال.. شيلي الطرحة قبل ما أسحبها..بشوفك وأنتي ترضعيها..
رفعت رأسها بإبتسامة/سألتك بالله ماتسحبها.. بعدين أكلت رأسي بالشوفه ذي...ماعاد إلا هي تشوفني أرضعها ،أحد قالك أني فرجة..
جلس بقهر/وربي أنك سخيفة..ليه تحلفيني..قلت لك بشوفكم ،ماقلت شيئ. إذا ناسيه..ترى شفت كل شيئ..
شهقت بقوة وحمر وجهها بخجل وبهمس/قليل أدب.
غمضت عيونها بألم وشدت على اللحاف بقوة ،وانتبه لها خالد/تعبانه،أنادي الدكتورة..
جلست أم خالد جنبها ومسحت على رأسها/عادي حبيبتي ذي التقلصات بسبب الرضاعة كم يوم وتتعودي..المهم ترضعيها مو تتعوري وتسيبيها ترضع من الرضاعة..
جوري بهمس/لا..إن شاء الله بترضع طبيعي..مو مهم الألم..
ضمت بنتها لصدرها بحب وسندت رأسها عالمخدة بتعب..
قرب منها خالد ومسك كتفها،فتحت عيونها بسرعة.. للحظه فكرت إنه بيسحب الطرحة من كتفها..بس اتفاجأت بكلامه/أسف أني ماكنت موجود..والله كنت برا وجوالي مطفي..ماكنت قاصد أخلف وعدي، سامحيني..
إبتسمت وغمضت عيونها ،وبشرود/ خلاص، مو مهم..المهم إنها جات وما خلتني..
هز رأسة بموافقة وردد وراها/أيووه،المهم إنها جات..باس رأسها وخرج..


فيتامين سي 07-12-15 12:57 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(خالد)
طلعت من عندها وأنا حاس بخنقه..أدري أني غلطت لما ماجيت عالوعد..وأدري إنها كانت خايفة وقت الولادة.. وأكيد لما فاقت وأفتكرت إن ياسمين ماتت أترعبت وقربت تتجنن كمان،بس أنا ماتعمدت ذا الشيئ.. ظروفي جات كذا..المفروض ماأزعل من كلامها قبل شوي..هيا تعبانه وماقصدها شيئ باللي قالته..بس أنا ليه أتضايقت منها..يمكن لأني عارف إنها قبلت بوضعنا وحياتنا بسبب حملها..ولإنه السبب في تغيرها اللي صار..اتنهدت بضيق وقررت أرجع البيت بعد ماكنت ناوي أقعد معاها..


(جوري)
أرتحت لما سمعت صوت الباب وعرفت إن خالد راح..فتحت عيوني بشوق للمخلوق الصغير اللي ضامته..نزلت الطرحة وشفتها ترضع بهدوء وراحة..يالله قد أيش جميلة وتأخذ العقل.. كنت متخيله إني وصلت لحبي لها وهيا داخلي لدرجة مو معقولة ..كنت أكلمها وأشكي لها وأغني لها كأنها قدامي.. بس لما شلتها وشميت ريحتها وضميتها لصدري أيقنت إن حبي لها تجاوز حدود العقل والمنطق..كيف يكون المخلوق الصغير ذا.. له القدرة للسيطرة على مشاعرنا بذي القوة والإحكام.. أسرتني بوجهها البريئ وريحتها المميزة وصوتها الباكي الضعيف..
بستها على عيونها وخدودها وخشمها بشوق وهمست لها/تستاهلي كل شيئ عملته علشانك..تستاهلي كل غلطة سامحته عليها، وكل كلمة حب قلتها له.. وكل لمسة أتنازلت له عنها..تستاهلي أعيش حياتي كلها علشانك أنتي وبس..بس أنتبهي في يوم تكسريني زي أبوكي..أنتبهي تكبري وتصيري زيه..قلبك قاسي ومايرحم..لاتخليني في يوم أندم على قراري..فاهمه..
مسحت دموعها بهدوء وضمت بنتها لصدرها وإبتسمت وهي تتذكر اليوم اللي عرفت فيه حملها.. والأيام تلت وصولها لجدة
------------
(قبل كم شهر)
خلصت تنظيف المطبخ بعد إصرار منها لعدم دخول أمها علشان تساعدها..شالت الصينية اللي عليها الشاي والقهوة العربية وحطتها في الصالة قدام أبوها وأمها مثل ماتناديهم ورجعت تجيب صحون الكيك والتمر اللي جهزته،ناداها أبو خالد بحنان/تعالي جنبي..
ليه تعبتي نفسك ،كنتي كلمتي خالد يشتري كيك من برا..
هزت رأسها بلا وصلت لهم الشاي والقهوة كلاً حسب طلبه..دخل عليهم مازن ومؤيد بحماس/ شفت ماقلت لك سوت كيك..
جلس جنب جوري ومد يده لمازن بإنتصار/بسرعة هات الخمسة.
اتأفف مازن بضيق وطلع من جيبه خمسة ريال وأعطاها مؤيد اللي باسها بفرح وحطها في جيبه..أخذ قطعة كيك وأكلها بضحك..
أم خالد/أيش فيك مبسوط كأنك غايب من المدرسة.
مازن بقهر/أخذ فلوس مني ،ليه مايكون مبسوط.
أبوخالد بإستغراب/وليه زعلان وأنت معطيه بيدك..
مازن/ وأحنا في الشارع..قال إنه بنجي وجوري مسويه كيك،قلته أيش عرفك قال أحساس ،واتراهنا إذا سوت بعطيه خمسة وإذا لا بيعطيني هوا..
ضحكوا على مازن اللي قاعد يبربر وهومعصب.. مسك خالد مؤيد من أذنه وبتهديد/طلع الخمسة بسرعة..
مؤيد بإندفاع/أحنا متراهنين..بزرنه هيا.. صارت حقي .
خالد بعصبية مفتعله/لا يا شيخ..زوجتي تتعب وتسوي الكيك..وأنت تأخذ الفلوس وكمان تأكل.. كيف تجي ذي..عالأقل أقسمها بالنص معاها..
مؤيد بلؤم/الله أكبر...هيا مستنيه الريالين والنص حقي..على أساس ماتعطيها أنت و أبويا..
أبو خالد/يا قليل الحياء،بتحاسبنا وتحاسبها ضربه خالد على رأسه/زوجتي وأعطيها.. أنت أيش حارق رزك..
مؤيدبمسكنه/الله يالدنيا..أنا من زمان أخوك وتضربني علشان زي البزره اللي دوبك متزوجها..هان عليك العيش والملح.. ضحكوا على كلامه اللي طالع من قلب..
ضحكت جوري وطلعت من جيب تنورتها عشرة ريال وأعطتها مازن اللي رفض يأخذها بأدب،قربت منه وحطتها في جيب قميصه ،وبهدوء/والله تأخذها..وثاني مرة لاتصدق لمؤيد،كان عندي في المطبخ وأنا أسويها.
قلها بأدبه اللي تعودت عليه من يوم ماجات/شكراً..خلاص في المغرب بجيب لك معايا بطاطس وعصير توت ،مو تقولي شبعانه..
هزت رأسها بإبتسامة..واتأملت الكل بصمت ..في قلبها شكر للأثنين اللي خففوا عنها من يوم ماوصلت لجدة..مازن ومؤيد..مازن راقي في تعامله وأدبه معاها..ومؤيد على طول يضحكها بحركاته ومقالبه في لبنى ومازن..ولبنى اللي فكرتها بشيماء أختها ،نفس الدلع والدموع اللي تنزل وقت اللزوم. كانوا ماليين عليها وقتها بطريقة حلوه.. عمها وعمتها اللي غرقوها بطيبتهم وحنانهم علشان ماتحس بنقص وغربة.. خالد ومعاملته اللي تغيرت معاها من بعد إنهيارها المفاجئ ..ما حاول يلمسها طول الأسبوع اللي قضوه في بيت أهلها قبل سفرهم ..وحتى بعد وصولهم لجدة ظل معاها يوم بكامله يحاول فيها إنها تتكلم أو تبكي أو تعبر بأي شيئ عن اللي تحسه بسبب فراق أهلها..ومالقي منها غير كم كلمة قالتها بكل برود ماتدري من وين نزل عليها/مافيني شيئ،محد بيموت من فراق أحد يحبه... الحمدلله عايشه..
وبعدها هي صارت وحده ثانية ..أستغربت من نفسها ليش مابكيت ..كانت حاسه مثل لوكان بداخلها حفرة وكل مالها تكبر وتبلع معاها جزء من نفسها ..حست بفراغ وعجز ،حتى دموعها رفضوا ينصاعوا لأوامرها وينزلوا..كأنهم مستكثرين عليها تبكي وترتاح ..صارت تسوي شغل البيت وتجلس شوية مع عمتها وعمها وباقي الوقت في غرفتها مع رواياتها..أختفى الضحك..المرح..حتى حوارات خالد المستفزة والمعتمدة ماصارت ترد عليها ،ورغم إنها كل يوم تنتطره وهي بزينتها ولبس النوم.. إلا إنه كان يكتفي ببوسة على خدها أويضمها لصدره قبل ماينام..هي تحاول ماتحرمه من حقوقه.. وهو عارف إنها مو متقبلته وبيحاول يكسب قلبها بحركته ذي..
لطيفة وليلى ذول نوع ثاني من البشر ،نوع أول مرة تقابله ..هي سمعت عن الغرور والتكبر ،بس ماقد صادفت أشخاص في حياتها بذي الصفات..ورغم برودها المفاجئ إلا إنها قابلتهم بإبتسامة بشوشة وصادقة.. بس أنصدمت من نظراتهم المتعالية وسلامهم البارد اللي كان بدون نفس..لكن الأيام اللي بعدها ومقابلتهم معاها،خلتها تعرف طباعهم.. وعلى قد ما هم جميلات من الخارج،كانوا قبيحات من داخلهم..شايفين نفسهم بقوة ، مغرورات بجمالهم ،مايحبوا غير ناس بنفس تفكيرهم السطحي ،والأهم من كذا ..شايفين خالد كثير عليا..وإنه ظلم نفسه بزواجه مني..
حسيت بأحد يهزني،التفت لقيت مؤيد/أنتي ماتسمعي..
رديت بهدوء/أسفه ما أنتبهت..أيش فيه.
أشر على خالد وبنبرة عدم تصديق/خلود يقول إنك حريفه في الكوره..من جده ولا يمزح..
طالعت في خالد المبتسم بإستغراب"أيش عرفه أني ألعب كرة..ماقد لعبت قدامه"
ردت على مؤيد/يعني..أعرف ألعب شوية..
لبنى بأشمئزاز/كورة..يعععععع..في بنت تلعب كورة؟
إبتسمت وهي تتذكر لما كانت تروح تلعب في الحارة مع أخوانها وشيماء تعصب منها.. مازن بإهتمام/طيب تعالي ألعبي معانا ،فيه كورة..أنا وأنتي فريق،وخالد ومؤيد فريق.
أستحت من عمها وعمتها وخالد ومنهم..لها شهرين تتعامل معاهم بالمسطرة،وفجأة تقوم تلعب كرة معاهم.. هزت رأسها بلا..
أم خالد بمكر/من جدكم أنتوا...ماتعرف..
أبو خالد بتشجيع/ذي جوري.. قومي كسري رأسهم وأنا الحكم..
إبتسمت على حماس عمها وماحبت تكسر بخاطره،التفتت لمازن/بلعب شوية ،لا ترجع تتريق عليا..
وقفت واتفاجأت بخالد اللي سحبها لغرفتهم وفتح دولابها،طلع لها بنطلون رياضة أسود وفانيلة الأرجنتين وبحماس/البسي ذول وتعالي عالحوش ..
وقفته بيدها قبل مايطلع/لحظه..البس كذا قدام أخوانك،عادي؟
ضحك وسحبها للمرايه/تنكتي أنتي ووجهك تراكي صغيرة..وبعدين ذول أصغر من لبنى، أنتي عمرك 15،ولبنى 13..يعني مازن اللي مستحيه منه عمره 11،وأبو لسان طويل عمره 10..يعني عادي وشيلي حجابك ذا كمان.
خرج وسابها بعد ما أقتنعت وبعد دقائق خرجت الحوش بمنظرها الجديد عليهم بلبس الرياضة والكوتش وشعرها اللي رافعته ذيل حصان، وسط ذهول وإستنكار لبنى،وإستغراب مازن ،وحماس مؤيد/ههههههههههههه،حركااات والله ،على بالك لو لبستي كذا بتعرفي تلعبي.. والله شعرك حلو،بس أنتبهي لايعورك ..هههههههههههههه.
إبتسمت بثقة/مالك ولشعري..لو فزت عليك بتشتري لي كيكة بدل اللي خلصتها،ولو أنت فزت بسوي لك كيكة لوحدك..تمام.
صفر لها مازن بإعجاب/شكلك حريفة ..أنتي في فريقي ..لاتنسي..
خالد بأعتراض/زوجتي تلعب معايا... أسرحلك..تعالي هنا.
راحت لمازن وحطت يدها على كتفه/أسفه أختارني قبلك..بعدين كيف ألعب معاك وهم مع بعض ،كذا اللعب يصير مافيه تكافؤ.. العدل أثنين كبار مع أثنين صغار..
مؤيد بعصبية/هيييي..أنتي،أيش صغار ذي،صدقتي نفسك تراكي قد لبانه..
لبنى بدلع/بابااااااا..قله يبطل يقول لي لبانه..
أبو خالدبملل/خلصونا والعبوا..مؤيد أنطم ولا أنقلع جوه..
شده خالد من أذنه/صوتك ما يترفع على زوجتي..وياويلك لو أنبرشتلها ولا كسرتها،تحسبها واحد من عيال الحارة.
مؤيد/هاااا..بدينا..زوجتي ومازوجتي ..أنت قلت حريفة ،خلاص تلعب ،أما تقعد تتبكبكلي من ذحين مو لاعب.
أم خالد بغضب/ولد..تبغى تكسر أختك ولساتها عروسة.. هموتك لو سويت لها شيئ.
عصب منهم وجلس على جنب/يلعن أمها من كيكة..بطلت مو لاعب.
ضحكت جوري وراحت سحبته من يده وبجدية/أول شيئ لاتلعن حرام..وثاني شيئ إذا قدرت تكسرني مدري الثانية اللي قالها أخوك وماعرفتها المهم سويها..
مؤيد بتريقة/أنبرشلك..يعني أتزحلق وأخذ الكورة منك.
رددت وراه/أنبرشلك..اهااا..قول اتزحلق وخلصني..مو مشكله يلاا.
انقسموا وكل فريق حدد المرمى حد المرمى تبعه وبدأت المباراة .. الكل كان يلعب هجوم ويتراجعوا للحراسة.. لبنى وأم خالد يشجعوا جوري ومازن وأبو خالد يشجع الكل... أنسجمت جوري مع اللعبة وحطت فيها كل ضيقها.. سجل خالد هدف في الشوط الأول وحاول مؤيد ينبرشلها كذا مرة رغم تهديد خالد ،بس جوري قدرت تتفاداه بكل سهولة و ما عرف يأخذ منها الكورة.. وفي الشوط الثاني أتحمست جوري وسجلت هدفين بعدها خالد سجل هدفين،وأنتهت المباراة بفوزهم..
الكل دخل وسط صراخ مؤيد الفرحان بفوزهم ،ومحاولاته إنه يخلي جوري ومازن ينقهروا ..بس جوري كانت مبسوطه باللعبة وما أهتمت بالخسارة ومازن كان متحمس على لعبها وطلب منها يلعبوا سوا بعد كذا علشان يتمرن معاها..
خالد وأمه وأبوه كانوا مبسوطين لأنهم قدروا يخرجوا جوري من حالة الصمت والبرود اللي هيا فيها وكسرت الحاجز اللي بنته حولها..وخلال أسبوع أتحسنت علاقتها في لبنى ومازن ومؤيد وصار أغلب وقتهم اللي يقضوه في البيت يكون معاها يلعبوا سوا وصارت تروح أوقات مع لبنى لبنات جيرانهم وحبت منهم ثلاث بنات بشكل خاص(ساره،حنان ،فاطمة ) ساره وحنان سعوديات ،وفاطمة كانت يمنية وأصغر منها بكذا سنة ،بس مع الوقت اتعلقت فيها.. كانوا لطيفات ودمهم خفيف،وطيبات ودخلوا قلبها بسرعة ..

فيتامين سي 07-12-15 12:58 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
صار لها أسبوعين تعبانه كل يوم تصحى وهي حاسه بصداع وغثيان وأستفراغ ودوخه غريبة تفاجئها في كل وقت.. بعد ماشربت قهوتها مع عمتها وعمها راحت تصحي خالد لداومه..دخل يتروش وطلعت له ملابسه وحطتها عالسرير ووووو



وبعدها لقيت نفسها نايمة عالسرير وخالد وعمها وعمتها حولها..عدلت نفسها بإستغراب/مالكم..في شيي؟
أم خالد بخوف/أنتي اللي مالك..ليكي كم يوم تعبانه ووجهك مصفر ،وذحين طحتي دايخة..
جوري بشك/أنا.. متى!
خالد بقلق/طلعت من الحمام(أكرمكم الله) لقيتك طايحه عالأرض..أمي لبسيها العباية بوديها المستشفى..
جوري برفض/من جدك أنت..عادي بس يمكن مانمت ولا ما أكلت كويس.
أبو خالد بعتاب/أيووه.. ليكي كم يوم أكلك مو عاجبني..ليه مهمله نفسك كذا..
ردت بتفكير/يمكن الجو متغير عليا،حاسه الأكل ريحته وطعمه غريب..موقادره أكل..
أم خالد بشك/من متى وأنتي تعبانه؟
خالد بعصبية/يالله منك..مادامك تعبانه ليه ماتتكلمي..البسي بسرعة ،أنا برا..
وخرج بغضب ولبست عبايتها وطلعت.
-----------
نادت الممرضة أسمها ودخلت مع خالد للدكتورة ..
الدكتورة/ بتشكي من أيش ياحلوه..
جوري بهدوء/لي فترة بحس بتعب عام، ودوخه وغثيان..ول---
قاطعها خالد/واليوم أغمى عليها..
إبتسمت الدكتورة/أنتوا عرسان؟
خالد/صار لنا تقريبا ثلاث شهور.
مسكت التقويم وسألت جوري/متى كانت أخر دورة..
بحلقت فيها بإرتباك/هااا..
كررت سؤالها/أخر دورة متى كانت..التاريخ..
حطت يدها على جبهتها بإحراج من السؤال الغبي،وحست بعيون خالد مسلطه عليها وبأحراج/مدري..
الدكتورة بإستغراب/كيف ماتدري..في وحده ماتعرف دورتها متى تجيها..
جوري بهدوء ممزوج بخجل/أيوه أنا.. وأيش المهم فيها علشان أعرف..بتجيني كم يوم وتروح..وخلصت الحكاية..
أتنهدت الدكتورة/أنتي كم عمرك..
خالد بإبتسامة/ 15.
الدكتورة/أهااا.. علشان كذا..طيب روحوا أعملوا تحليل الدم ذا وتعالوا بعد نص ساعة..
راحوا عملوا التحليل وبعد نص ساعة..
جوري/خالد لو سمحت أستنى هنا و لا تدخل معايا.
خالد بجدية/ليه إن شاء الله..
جوري بأحراج/ذي دكتورة نساء،ليه تدخل..
حس بأحراجهاوحب ينقزها/وأنتي نساء وزوجتي لازم أدخل معاكي وأطمن عليكي..
جوري بعصبية/خالد مو وقت خفة دمك.. خلاص أنا بقولك أيش يصير.. رجاءً.
ضحك وهز رأسه بموافقة وجلس عالكراسي برا وهي دخلت للدكتورة وأعطتها نتيجة التحليل..
رفعت الدكتورة رأسها وهي مبتسمة/زي ما توقعت...مبروووك...أنتي حامل..


حامل.......حامل........حامل.......حامل
اترددت الكلمة في عقلها كذا مرة،أنتي حامل
رمشت بعدم إستيعاب ورددت بصدمة/حامل...أنا!..ليش.......كيف حامل؟
الدكتورة بضحك/كيف كيف وليش..زي كل الناس..وحده متزوجه وحامل عادي... بتحصل في أحسن العائلات..تعالي معايا ..
أخذتها ونيمتها عالسرير وعملت لها السونار وورتها نقطه في الشاشة ذا البيبي.. جنسه يبان في الشهر الرابع..أنتي تقريبا حامل في شهر ونص لشهرين ...
قامت لمكتبها وساعدت الممرضة جوري اللي مانطقت بكلمة.. وأكتفت بهز رأسها بين لحظه والثانية ..خرجت بعد ماأعطتها الدكتورة كتيبات عالحمل ونصايح بالأشياء اللي تعملها وتتجنبها.. وقفها خالد/هااا،أيش قالت الدكتورة..
طالعت فيه بصمت وأعطته ظهرها ومشيت ،مشي وراها وهومعصب منها ،ولما وصلوا للسيارة وقفها بغضب،طالع فيها بإستغراب عيونها مليانه دموع وركبت السيارة بهدوء، طول الطريق ساكتة وأحترم سكوتها..ألف فكرة جات في باله، لكن فضل يوصلها البيت ويرجع للدكتورة يفهم الموضوع منها.. دخلت لغرفتها على طول فسخت عبايتها وجلست عالأرض، دخل خالد وراها وخاف من شكلها دموعها تنزل على خدها بصمت وهي تتنفس بعمق وتركيز...جلس جنبها ومسك أيديها وبقلق/يابنت الناس أيش صار.. الدكتورة أيش قالت لك خلتك كذا.. جوري اتكلمي خوفتيني.
خاف أكثر لما طالعت فيه بدون ماترد/إذا فيكي شيئ لاتخافي بعالجك..وإذا لزم الأمر بسفرك برا..الطب أتقدم وكل شيئ صار سهل،أنتي قولي أيش فيه.
رمت نفسها في حضنه وصارت تبكي وهي تضمه بقوة،خلاص ذحين اتأكد إن فيها بلاء..ضمها لصدره وصار يهديها/خلاص حبيبتي.. لاتخافي.. أنا معاكي ،بنلقى حل للمشكلة..لاتبكي،ذحين بتتعبي زيادة ،أهدي شوية..
فجأة وقفت بكاء وبعدت عن حضنه ،صارت تتنفس بهدوء وهي مغمضه عيونها..مسك أيديها بحنان/أيوه.. أهدي،وأتنفسي.. وكل شيئ له حل.
فتحت عيونها ومسحت دموعها،طالعت فيه بنظرات غريبة ورفعت يده وحطتها على بطنهاوبصوت مبحوح/أنا....أنا....حامل....
سحب يده من بطنها وفز بسرعة/حامل..كيف..
وقفت قدامه ومسكت يده بقوة ورجعتها على بطنها،وبثبات/أنا.. ح..ا..م..ل..يعني في مخلوق عايش داخلي.. يتنفس الهواء اللي أتنفسه..يأكل اللي أكله.. يعتمد عليا في كل شيئ..يعني هنا حياة،فاهم يعني أيش حياة؟ يعني يكبر معايا يوم بيوم ويعيش اللي أعيشه ..ويحس في اللي أحس فيه.
هز رأسه بموافقة وهي تشد يده على بطنها وتتابع كلامها بس ذي المرة بدموع/بس أنا ما أبغاه يعيش اللي عايشته، ويحس باللي حاسته ذحين..ماأبغاه يكبر معايا وأنا حاسه بمرارة في حياتي.. ماأبغاه يخرج للدنيا ويلقانا كذا.. حياتنا غريبة ومالها أساس متين تنبي عليه، ومشاعرنا ملخبطة، وعلاقتنا مالها وصف محدد.. جلست عالأرض بتعب/أبغاه يخرج يلقانا منتظرينه سوا،يدنا بيد بعض،يخرج يلقى أم وأب يحبوا بعض ومتفاهمين..يلقى بيت يحتويه ويكبر فيه بأمان وهو عارف إننا حوله وماهنتخلى عنه أبدا.. اللي جالسه أطلبه كثير ولا شيئ مستحيل !..ولا شيئ راح وقته ومو من حقي أطلبه؟
رفعت رأسها ليه بتساؤل وشافته يطالع فيها بجمود وكأنه في عالم ثاني..نزلت عيونها بألم"أكيد شايف إنه شيئ مستحيل ومو من حقي".حاولت توقف بثبات ومسحت دموعها وإبتسمت/لاتضغط على نفسك..خلاص ردك وصلني..أنا بخرج شوية وبعدها برجع علشان نتفاهم على كل شيئ.. مشيت بهدوء قد ما تقدر مع إنها حاسه بغثيان ودوخه،بس لايمكن تضعف قدامه مرة ثانية مادام أختار يبعد نفسه عنها واللي في بطنها..
وصلت للباب بجهد وفتحته واتفاجأت بيه ينقفل بقوة وبصوت المفتاح يدور فيه..



أنتهى البارت


أستغفر الله وأتوب إليه..عدد خلقه.. ورضا نفسه..ومداد كلماته.



فيتامين سي 07-12-15 01:00 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(ربنا أفرغ علينا صبراً وثبت أقدامنا وأنصرنا على القوم الكافرين)

-------------

الورقة الخامسة عشر

لنتفائل بحدوث أشياء سعيدة،أخبار جميلة، مستقبل أفضل..فالثقة بالله تجلب كل مالم يكن في الحسبان..
فقط أحسنوا الظن به..

------------
(خالد)

على كثر الأفكار اللي جات في بالي لما شفت حالتها بعد ما طلعت من عند الدكتورة ،لكن الفكرة الوحيدة اللي ماخطرت لي..إنها تكون... حامل...حامل!!
مدري ليه فجأة حسيت بالخوف..بالضياع.. بالإرتباك. كيف تكون حامل..يعني فوق وضعي المعقد معاها.. زاد تعقيد الوضع أكثر بخبر حملها..صدمتني بكلامها عن حياتنا واللي نمر فيه..قالت كل اللي كنت حاس فيه وموقادر أشرحه ولا أقوله لأحد.. وأنا اللي كنت مفكر أني الوحيد اللي كنت شايل هم حياتنا وأحاول القى لها حل..كانت تتكلم عن اللي في بطنها وكإنه إنسان كامل وخلاص خرج عالدنيا ،وتبغى حل فوري لوضعنا في اللحظة ذي بالذات..كنت حاس نفسي في دوامة وخبر حملها صدمني..
انتبهت للغرفة اللي هديت فجأة وأختفى منها صوتها ،التفت لها ولقيتها بتطلع..قفلت الباب بالمفتاح ومنعتها من الخروج،وأنا واصل حدي منها/ كم مرة قلت لك لاتمشي وأنا أكلمك..رايحة فين وسايبتني..
طالعت فيه بنظرات زايغة/بس أنت ماتكلمت أساساً، أنا اللي جالسه أتكلم من ساعة وأنا حاسه إني أكلم نفسي..أنا قلت اللي عندي وأنت ماعجبك كلامي..خلاص جلستي مالها داعي أكثر من كذا..
سحبهاخالد للسرير بعصبية/أنتي ليه بتتكلمي عني..أنا نطقت وقلت كلامك مو عاجبني؟..ليه بتفكري وتقرري من نفسك ولنفسك! وتفسري تصرفاتي على كيفك.
جوري برجفه/سكوتك ماله تفسير ثاني..أنا قلت لك كل اللي حاسه فيه وكل اللي خايفة منه..كل شيئ كاتمته في داخلي..وكنت منتظره منك كلمة تريحني..وأنت أيش كان ردك..صمت في صمت..وجاي تلومني على تفسيري لتصرفك..
خالد بحده/وين حسن ظنك..ليه ماأحسنتي الظن في سكوتي وفسرتيه بشيئ ثاني..
ضحكة بعصبية/أنت شايف أني في حالة تسمح لي إني أحسن الظن في تصرفاتك ..
اتنهد بضيق/بلاش تحسني الظن..أقل شيئ تفكري بعقل ومنطق..أنتي عالأقل كان عندك وقت تستوعبي خبر حملك ،فكرتي في كل شيئ من وقت ماعرفتي لوقت ماجينا عالبيت..بس أنا أنصدمت..فاجأتيني بحملك ومستنية مني رد في نفس اللحظة.. كيف إذا أنا لسا ما أستوعبت اللي تقوليه..الأمور ذي يبغالها وقت علشان الواحد يفكر فيها ويخطط لها بهدوء..
طالعت فيه بإستغراب/تفكر وتخطط بهدوء؟
أنت ليه أناني وتفكر في نفسك وبس؟ ليه ما تفهم إنه في طرف ثالث بينا،معتمد علينا وصرنا مسؤلين عنه،طرف يستاهل إنه نحل كل خلافاتنا علشانه، ونبدأ صفحة جديدة سوا.. بتفكر وتخططط لأيش.. بيدخل أي مدرسة؟بيتزوج في أي عمر ؟بيشتغل أيش لما يكبر؟ كل اللي طلبته منك هو التفكير في وضعنا الحالي.. إذا كنا بنستمر عالوضع ذا.. أو إذا ناوي نبدأ من جديد..
خالد بهدوء/تقدري تقولي لي أيش خطتك علشان نقدر نبدأ من جديد؟
ضغطت جبينها بألم/أنت أيش حكايتك مع الخطط والتخطيط ،أنت محاسب ولا مهندس معماري؟
خالد بحدة/تتريقي حضرتك!
هزت رأسها بنفي/أنا أختصرت لك الموضوع في كلمتين..نخلي الماضي ورانا ونفتح صفحة جديدة ونفكر في اللي جاي..ليش لازم أشرح بالتفصيل..
أخذت نفس طويل وتابعت برجفة واضحة/يعني اللي صار بينا أول ملكتنا خلاص.. بسامحك عليه.. ومارح أفكر فيه،ولا هسمح إنه يكون.. حاجز بيني وبينك..واللي صار بعد زواجنا كمان هعتبره... حقك..حقك وأخذته مني.. أو عقاب منك عاللي سويته فيك وقتها.. هعتبرك من اليوم زوج ..وأخ.. وأب.. و..ح.ب.ي.ب.. هتكون شيئ ثابت ومهم في حياتي ووو
ماقدرت تكمل كلامها من موجة الغثيان اللي فاجأتها بقوة..حطت يدها على فمها وهي تحاول تهدأ..
مسكها خالد من كتوفها بقلق/أهدي شويه..
تبغى تستفرغي..أشيلك لل---
قاطعته بتعب/ مافيني شيئ..أنا بخير ..لاتشغل بالك..
خالد بحده/جوري وربي مو فايق لك..أنطمي وخليني أشوف أيش فيكي..
حط يده على جبينها وخدها/حرارتك مرتفعة بروح أجيب خافض حرارة.
هزت رأسها بلا/ما أقدر أشرب دواء.
طالع فيها بعصبية/جوري مو قت دلعك.. لازم تشربية حتى لو ماتحبيه..
بحلقت فيه/مو دلع..أنا ماأحب أشربها لإنها تمرضني زيادة..لكن ذحين ماأقدر علشان النونو..يمكن يأثر عليه...
طالع فيها بإستغراب "صح كلامها ،كيف مانتبهت لذي النقطة،اللي يشوفها يقول جايبه عيال قبل كذا" زفر بضيق/بروح أنادي أمي تجي تشوفك،أكيد هتعرف تتصرف..
مسكت يده،وبخفوت/لا تناديها..ماخلصنا كلامنا..
طالع فيها بنرفزة/مو وقته..خلينا فيكي.. أنتي ماترتاحي غير لما يحصلك شيئ.
شدت على يده بقوة وبإصرار/قلت لك مافيني شيئ،إذا تبغاني أتحسن قلي بتفكر في أيش..
جلس جنبها وبتريقة/لا ياشيخة ،كلامي دواء وأنا مدري.
جوري بعصبية/خالد مافيني شيئ ،كل اللي فيا لأني متوترة..خلصني قول اللي عندك..
طالعتها بشك/من جد ولاتمزحي..
مدت يدها اللي ترجف قدامه بعصبية/مابيني وبينك مزح..أنا كذا لما أتوتر ونفسيتي تتعب أمرض على طول..شوف. مسك يدها بإنتباه وهو ملاحظ رجفتها ووجهها الأحمر وتنفسها القوي،طالع فيها/يعني الغثيان ذا والسخونة مو من الحمل.
سحبت يدها ودستها تحت اللحاف/إلا من الحمل ،بس في حالتي زادت الجرعة شوية..أتمنى إنك تخلي حالتي على جنب وتعطيني قرارك ،وصدقني مهما كان أنا موافقة عليه وماهعارضك أبداً.
فكرت وبهدوء/كوني متأكدة أن قراري أتخذته أول ماقلتي نبدأ من جديد،لإن ذا نفس الكلام اللي كنت هقوله ليكي،بس أنتي كالمعتاد أنفجرتي وفضلتي تنسحبي..
جوري بترقب/أفهم من كلامك..إنن..إنك..
قاطعهابسرعة/موافق..موافق نبدأ من جديد.. وننسى كل شيئ صار..من اللحظة ذي أحنا زوج وزوجة طبيعيين في بداية حياتهم وبيتعرفوا على بعض ويتعودوا على بعض.. غمز لها/ ويحبوا بعض..هااا موافقة..
شافته بتردد وتركيز ،كإنها تدور في وجهه على شيئ يدل على صدقه،وبشك/متأكد من قرارك..ما هتغير رأيك بعد فترة؟
هز رأسه بنفي،وقرب منها وفتح أيدينه لها/إذا أنتي متأكدة تعالي هنا..وإذا عندك شك في قرارك ،خلاص هفهمها..
لمح في وجهها تردد وغمض عيونه بيئس، كان حاس إنها قالت كلامها في لحظة إنفعال لا أكثر،أكثر من سنة ماقدرت تتقبله وتسامحه..كيف يتغير رأيها في ساعة وحده.
نزل أيديه بهدوء وقبل ماتستقر جنبه حس بيها تحضنه. .فتح عيونه وكانت حاطه رأسها على كتفه ولافه أيديها على خصره ،أتنهد وضمها لصدره بقوة ..ذحين يقدر يرتاح ،هيبدأ معاها حياة جديدة وطبيعية.. حملها اللي صدمه في البداية هو السبب في تصليح وضعهم الغلط.. إبتسم بفرح..هيكون له عيله زوجة بمعنى الكلمة و هيكون أب لطفل أو طفله..هيكون مسؤل عنهم..
بعدها عن حضنه بشويش ومسح دموعها وبضحكة/ممنوع الدموع طول فترة الحمل.. ماأبغى ولدي ولا بنتي يطلعوا بكايين..
هزت رأسها بموافقة وإبتسمت لكلمة ولدي وبنتي..
رجع يشوف حرارتهاو بجدية/مو قلت لك قراري ، والمفروض أرتحتي ..ليش مانزلت حرارتك .
ضحكت بخفه/لا ياشيخ... هو سحر.... بأخذ دش وتنزل ..
طالع فيها للحظات ووقف وشالها بين أيديه..
صاحت أول ماشالها/ لاتخرجني لهم كذا.. نزلني..
طالع فيها بإبتسامة/ومن قال أني بخرجك... بوديكي الحمام(أكرمكم الله)تتروشي.. جوري /حسبت..طيب نزلني..أنا حامل مو معاقة!! أعرف أمشي..
نزلها جوا البانيو وفك المويا عليها بسرعة...
وصاحت /ليش كذا طيب ...
وبإبتسامة/ شكراً عالتوصيلة..خلاص روح..
فسخ ثوبه وإبتسم لها/ سواق أنا؟ وين أروح..
أختفت إبتسامتها ولفت وجهها بخجل ،وبعصبية/روح برا غير ملابسك.
سمعت الباب ينقفل ،أتنهدت براحة وفسخت بلوزتها الغرقانه وهي مبتسمة ..لفت وجهها وشهقت من المفاجئة/خااا..االد.
قرب منها وبهدوء/قلنا بنبدأ حياة جديدة وطبيعية زي أي أثنين متزوجين..
هزت رأسها بإرتباك بأيوه،قرب منها وووووووو

فيتامين سي 07-12-15 01:02 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(جوري)

الكل فرح بخبر حملي..أهلي في اليمن ..عمي وعمتي والأولاد..الكل كان سعيد، ماعدا لطيفة وليلى اللي لحد الأن أنا مش عارفه أيش مشكلتهم معايا بالضبط.. نظراتهم فيها أحتقار وعدم أحترام..راجعت نفسي يمكن أتصرفت أو قلت شيئ ضايقهم مني ،لكن مالقيت شيئ أصلا لطيفة ماأقابلها غير مرة كل أسبوع لما تجي زيارة .. وليلى وجودها في البيت وعدمه واحد،يا في غرفتها طول الوقت ،يازايره في بيت لطيفة أو السوق مع صديقاتها.. وكلامنا بالقطارة.. سين وجيم.. في البداية حاولت أقرب منهم.لإني مأحب أتواجد مع ناس في مكان وأنا عارفه أنهم كارهين وجودي.. لكن لما ما لقيت منهم غير جفاء ورفض.. بطلت محاولات وأقتنعت بمقولة المحبة من الله..والظاهر ما بيننا محبة..بطريقتهم
علاقتي بخالد بدأت تتحسن من ذاك اليوم اللي فاجأني فيه..هو صح أنا اللي قلت نعيش بشكل طبيعي ، لكن كان قصدي بعد أسبوع.. شهر.. لكن كل شيئ بيجي في وقته الصحيح والظاهر إن ذاك كان هو الوقت.. عملت بنصيحة دكتورة بشرى..في إني أتقبله وصرت أتخيله فارس أحلامي.. وأميري .. بصراحة كان أخلاق في تعامله وطيب وحنون أوقات كثير يفكرني بمعاذ وعلي ..دخلت مفردات جديدة في كلامي معاه زي حبيبي.. وقلبي..رغم إني كنت بقولها على طول لأبي وأخواني..بس لما أقولها لخالد كنت أحس بغصة وثقل في لساني..ومع ذلك أستمريت عليها وأنا مصممه على تنفيذ أتفاقنا..مع إني لأوقات كثيرة أحس أني جالسة أكذب على نفسي وعليه.. كله من مخي المتنح ذا.. لازم له وقت لحد ما يغير قناعاته ويتقبل طريقتي الجديدة في التفكير..وما دام حطيت الموضوع في مخيخي فلازم أسويه طال الوقت أو قصر..

(بعد فترة)

صرخت في مازن اللي شال القهوة والحلا بإستعجال/مازن على مهلك..بتكب القهوة عليك..
مازن/طيب ..يقول خالد جيبي ياسمين..
مسكت رأسها بطفش/لا تقول إن رائد وفيصل هم اللي داخل.. رجاءً.
هز رأسه بموافقة وضحك عليها.. صحت ياسمين بشويش/صباح الورد و الياسمين وكل الحاجات الحلوه..يلا حبيبة ماما..قومي شوفي عمو الرزل جاء يشوفك..يلاااا.
ضحكت على بنتها اللي تتمغط وتسوي حركات بوجهها وكلها نووم..جلست تبوس فيها وتدغدغها لين صحصحت وبدأت تضحك..غيرت ملابسها بفستان وردي ومشطت لها وعطرتها على دخلة مؤيد اللي يزعق/كل ذا تلبسيها...ترى طفشوني بسرعة جيبيها..
طالعت فيه بنظرة/وبعدين معاك.. كم مرة قلت لك لاتصرخ.. شوف كيف خافت منك..
شالها بسرعة وهو يسويلها حركات ويضحكها وبلكاعه/مالك صلاح أنا أعرف لها..
شدت أذنه بشويش/لا..جوري صالح.. هههههههه، قال مالك صلاح..شيلها عدل ولا تطيرها وأنت ماشي..
ومسحت على رأسه بمسكنه/ميدو حبيبي، إذا شفتهم صاروا يطفشوها،خذها وفرك من عندهم طيب..لاتخليهم يبكوها زي كل مره..
طالع فيها بمكر ومد يده/بقولهم بوديها البقاله،بس ماعندي فلوس كيف أشتريلها..
طلعت من جيبها عشرة ريال وإبتسمت/يلاا، ذحين ماعندك عذر ...ولا أوصيك..
أخذ منها الفلوس بفرح وراح عالمجلس ،وأول مادخل هجم عليه رائد بحماس/هلا بحبيبة عمو،هلا والله بزوجة ولدي..
فيصل/بعينك تزوجها ولدك..وولدي وين يروح..ترى شفتها قبلك.
صار رائد يطيرها في الهواء وهي تضحك بإنبساط وفيصل يحاول يشيلها منه بالقوة وهو يدف فيه ويقهره/ماتبغاك يالوووح ، شوفها فرحانه بيا وتضحك ..
فيصل بحدة/فجعتها ياثووور ،شوف كيف تنحت..قال فرحانه قال..
سحبها خالد من بينهم بعصبية/انقلعوا أنتوا الاثنين.. دوختوها ياكلاب.
باسها بحب/سيبيكي من ذول الهبل.. ماعندهم سالفه.. معذورين ماشافوا بنات حلوات من قبل..
رائد بملل/يالييييل..بدينا الموشح كإن محد جاته بنت غيرك..
فيصل بتأييد/يا أخي طير أنت وبنتك..ترى أعطيناكم وجه.
طالع فيهم وصار يغني/اللي مايطول العنب.. حامضاً عنه يقول..وقول عني ماتقول... ههههههههههههههه،يحزنوني العزابيه..
أخذها رائد منه ورجع يبوس فيها ويلعبها وهو يضحك ويتأمل عيونها البنيه وشعرها الأشقر وخدودها الحمراء/لو ضامن أني بجيب زيها بتزوج بكره..بس خايف الإنتاج مايكون بذي الجودة.
خالد/قل أعوذ برب الفلق..شرب البنت من قهوتك قبل ماتطلع..شكلها بتصلع من عيونك..
مسح رائد على شعرها/ماشاء الله عليها.. لاتخاف بشربها قهوتي وأتفل عليها كمان...
فيصل بتريقة/أووووووه ،عاد تفلة رائد فيها الشفاء...على طول برص هههههههههههه.
خالد بقرف/أيش تفله وبرص، الله يقرفكم.. أنتبهوا على كلامكم..تراها تلقط الكلام..
رائد/ من جدك...حبيبي سوسو قولي حماااار..كللللب...
ضربه خالد في رأسه/أنت غبي..أقلك أنتبه تعلمها ذي الهباله.
فيصل بنذاله/واااااطي..يبغى يخرب تربيتك..
رائد/ياأخي فكنا،اللي يسمعك يقول ذحين بتقول من جد..بعدين خلاص ولدي اتدبس فيها حتى لو لسانها طويل،قابلين فيها.
خالد بتريقة/شكل الأفندي حقك مابيشرف، وباين إنه مطول دامك لذحين مافكرت في الزواج..
رائد/هههههههههههههههه،بصراحه كنت ناوي، بس كل مافتكر شكلك بعد ماملكت، يجيني إكتئاب.. ههههههههههههه،ناقص أنا وحده تطفشني وتسوي فيها زعلانه وأقعد أتحايل عليها و أراضيها..يابويا خليني كذا مرتاح وملك زماني..
خالد بهدوء/كل الأزواج بيكون في بداية حياتهم مشاكل لين يتعودوا ويفهموا بعض،وبعدها كل شيئ يزبط..
صفر فيصل بإعجاب/لا..لا..لا. مو معقول أيش العقل اللي نزل عليك مرة وحدة..
عدل ياقة الثوب/أحم أحم..ليه تحسبني بقعد زيكم ماعندي سالفة..لا حبيبي كبرنا خلاص..
ألتفتت على صوت ياسمين اللي صرخت بقوة ورائد بعضها في خدودها/الحيوانه خدودها تجنن..
خالد بعصبية/رئود ياكلب ،كم مرة أقلك لاتعضها..أخذها منه وصار يسكتها ويهزها ورائد يضحك ويحاول يأخذها منه/سوسو حياتي شوفي عمو أيش جاب...طلع لها جالكسي وصار يحركه قدامها لين أنتبهت عليه وسكتت وهي تشهق وتمد يدها علشان تمسكه،شالها وباسها ومسح دموعها،وفيصل مستغرب/أما.. سكتت علشان الجالكسي..
حطها رائد في عربيتها وطالع فيهم بحماس/لايفوتكم..
حط العربيه في طرف المجلس وبعد عنها وصار يناديها ويحرك الجالكسي قدامها،وأول ماشافته صارت تنطنط بفرح جوه العربية وتمشي بسرعه لين وصلت عنده وأخذت الجالكسي منه بعد ما فكه لها وصارت تاكله بفرح وهي تضحك..
خالد/ترى محد بيخرب أسنانها غيرك..
رائد /ارحمني ياأسنانها..ترى كلها 4سنون ما غيرها..
وجلسوا في نقارهم وهبلهم لين راحوا..وفي الليل خالد يحكيها أيش صار ،جوري بتنهيده/صار يعرف لها..وذحين بيشتغلها عض ويرجع يدحلسها بالجالكسي..شوف وجهها كيف صار ،كله منك ليه تقله..
خالد بضحك/ههههههههه،خليه بس يجيب عيال،وأنا أوريكي فيه..بعدين الله يرحم نسيتي صالح ولد معاذ كيف كنتي تبهذليه..
إبتسمت بحب/حبيبي والله وحشني الكلب.. بس ماكنت أخليه يبكي مايهون عليا..
خالد/خلاص أجل..ذا تخليص حق..
جوري /طيب ماعلينا...بروح بكره السوق.. ممكن .
خالد/غريبة..مو بالعادة..
طالعت فيه بحماس/خلينا نروح نشتري لياسمين ملابس.. حبيبتي كملت السنه وملابسها بدأت تصغر عليها..وناقصها حاجات لازم أجيبها ..
طالع فيها بتعب/بكره مشغوووول،ليه ماتروحي مع ليلى كل يوم وهي رايحه السوق مع لطيفة..
إبتسمت بمجاملة وبهدوء/أنت عارف أني ما حب أروح السوق غير معاك..طيب مولازم بكره،بعده أو اللي بعده.
اتمدد عالسرير وحط يده تحت رأسه/المشكله ذا الأسبوع عندنا جرد وأنتي عارفه كيف بيكون الضغط.. خلاص المرة ذي روحي مع البنات وبعدها أنا بفضى لك.أوكي..
هزت رأسها بموافقة وفي داخلها "الله يعيني بكره"


فيتامين سي 07-12-15 01:04 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

وثاني يوم الكل متجمعين عالغداء،طالع في ليلى/اليوم وأنتي رايحه السوق خذي جوري معاكي..
غصت باللقمة/كح كح كح،هااا.
أم خالد/بسم الله ..على مهلك.
ناولتها جوري كأسة مويا،بس طنشتها وعملت نفسها ماشافتها/تجى معايا ليه..
خالد بإستغراب/وليه ماتروح معاكي،ولا هو السوق بأسمك وأنا ماأدري..
أرتبكت/لاااا..بس غريبة يعني مو بالعادة.
كمل أكله/عادي.. مشغول وماهقدر أوديها.. وأنتي ولطيفة ماشاء الله مو عاتقين ،فخذوها معاكم تجيب اللي ناقصها ولاتتأخروا..سامعه.
هزت رأسها وقامت من السفرة،وكملت جوري أكلها بدون نفس..هي عارفه إن وجودها معاهم غير مرحب فيه،زي ما هي كمان ماتحب تتواجد معاهم في السوق..بس ورطها خالد وماتقدر ترفض علشان مايشك في شيئ..
عالساعة 5 جاتها لبنى تقول لها إن ليلى مستنيتها برا لبست عبايتها الكتف السادة ونقابها وخرج مؤيد عربية ياسمين لبرا وطلعت وراه وهي شايله بنتها،لقت عمتها/أسمعي مني وسيبيها عندي ،هتطفشك في السوق..
باست رأسها/معليش تطفشني ولا أشتري شيئ ومايزبط عليها وأضطر أرجع مرة ثانية..
ضحك عمها ومدلها فلوس/أول مرة أشوف حرمه ماتحب اللف في الأسواق.
رفضت الفلوس وباست رأسه/ خيرك سابق أعطاني خالد قبل مايروح..بعدين ألف معاك وخالد أيوه. بس لوحدي أنسى..ليلى بتأكلني اتأخرت عليها..السلام عليكم.
خرجت وفعلا كانت لطيفة وليلى يطالعوها بعصبية ومشيوا على طول.. وصلوا سوق وسط البلد اللي كان عاجب جوري بشكل كبير ...لطالما كان التاريخ من المواضيع اللي تجذبها بشده، ووسط البلد وجده القديمة اللي بتضم معالم ومباني أثرية وتراثية زي سور جدة وحاراتها التاريخية أكبر مثال على ذا التاريخ.. عجبتها ذي المنطقة وجذبتها ببيوتها الشعبية المبنية بالحجار والطين والمميزة بكثرة شبابيكها الخشبية المزخرفة وشوارعها الضيقة وأزقتها اللي تنتشر فيها المحلات المختلفة..
فاقت من تأملها على صوت ليلى/دقيقة وجايه.
زفرت بضيق وهي تستغفر من حركات ليلى المستهتره اللي صدمتها أول مره وخلتها تحرم تنزل معاها السوق،بس الله يهديه خالد اللي أصر على نزلتها..جات ليلي بشكلها الملفت بعد ماتلثمت وكحلت عيونها اللوزية بشكل كثيف ابرزت جمالها وجزء من حواجبها المرسومه بإتقان باين..كان شكلها ملفت بلثمتها الشفافة اللي ما أخفت وجهها الجميل.. ماكان قدامها غير إنها تخليهم يتقدموا في المشي وهي وراهم تدف عربية ياسمين وتحاول ماتضيعهم وهي خايفة.. بس ذا كان أهون عندها من إنها تمشي جنبهم وتسمع كلام الغزل السامج والوقح من الرجال وإصرارهم على ليلى إنها تأخذ أرقامهم وهي تصدهم بدلع ووقاحه.. واللي كان قاهرها سكوت لطيفة عن تصرفاتها المستفزه..المفروض إنها أختها الكبيرة وإذا شافت أختها تغلط تنصحها وتردها.. لكن كلامها كان واضح من أول يوم نزلت معاهم واتفاجأت بليلى اللي كانت مغطيه وجهها بطرحتها ،تدخل دورة مياة(أكرمكم الله) وتخرج وهي بمكياج كامل ولثمه شفافه، وريحة عطرها سابقتها بميل.. وابتدأ قدامها مسلسل الغزل اللي ماقدرت تتحمله وبينت لهم أشمئزازها وإستنكارها لتصرفاتهم.. قالت لها بكل صراحة ووقاحة إن ذا شيئ مايخصها ولا لها حق تتدخل فيه، وذي حياتهم والمفروض إنها تفرق بين حياتها في اليمن و حياتها هنا.. مافهمت أيش علاقة المكان بالتصرفات ،بس حبت تبرأ ذمتها وتنصحهم وكل واحد بعقله..
خلصت كل أغراضها بسرعة ونشبت في حلوقهم لين طفشوا ورجعوا البيت وهم يحلفوا مايخرجوها معاهم بعد كذا..




انتهى البارت
أدري قصير بس سامحوني.. إن شاء الله البارت الجاي بيكون مليئ بالأحداث..


دمتم لأحبتكم بخير..



لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم


فيتامين سي 07-12-15 01:08 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
بكره إن شاء الله أنقل لكم بارتات جديده

برد المشاعر 07-12-15 05:45 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
يسلمو أخت خيالة ويعطيك العافية فيتو عالنقل وعلى مجهودك الرائع ‏

جوري إنسانة عانت كثر وصبرت واتحملت ونهايتها تزوج عليها بعد علاقة محرمة دامت لسنة وهي على علم لا وبكل وقاحة جاي يقلها فرحتي ما تكمل إلا بحضورك للزواج ليتك ما تتهنى ومتمنية يطلع بطل ثاني غيره ‏

منتظرة ترجعي بينا للحاظر من جديد خيالة وأشوف كيف بيندم خالد ويعرف قيمتها ويكتشف إنه كان يحبها ‏

شكرا فيتو مرة ثانية ومتابعة معاك إن شاء الله ‏

فيتامين سي 07-12-15 06:59 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة برد المشاعر (المشاركة 3579413)
يسلمو أخت خيالة ويعطيك العافية فيتو عالنقل وعلى مجهودك الرائع ‏

جوري إنسانة عانت كثر وصبرت واتحملت ونهايتها تزوج عليها بعد علاقة محرمة دامت لسنة وهي على علم لا وبكل وقاحة جاي يقلها فرحتي ما تكمل إلا بحضورك للزواج ليتك ما تتهنى ومتمنية يطلع بطل ثاني غيره ‏

منتظرة ترجعي بينا للحاظر من جديد خيالة وأشوف كيف بيندم خالد ويعرف قيمتها ويكتشف إنه كان يحبها ‏

شكرا فيتو مرة ثانية ومتابعة معاك إن شاء الله ‏

منوره ياأحلى متابعه
وشكرا على المشاركه لاخلا ولا عدم منك يارب

bluemay 07-12-15 11:46 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الله يسعدك فيتو يعطيك العافية ع تعبك بالنقل


اتوضح الغموض وعرفت كيف اتقبلت خالد وكيف صارت تحبه بعد البداية السيئة بينهم


بس شو اللي دخل ندى بينهم ومتى اكتشف ابو عين زايغة انه ما حب جوري؟!!

مع انه كان طاير عقله من حلاوتها .. بس ما قول الا مالت ع قولة هموستي لووول





متشوقة للجاي ربي يسعدك يا قمر

ومشكورة ع كرمك ربي يكرمك


وكل الشكر لخيالة المبدعة اللي جذبتنا وعلقتنا برائعتها خريف الحب


مع خالص ودي


«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

فيتامين سي 07-12-15 08:04 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

صباح الخير لجميع المتابعين ،يارب تكونوا بخير..

زي ماوعدتكم ذا هيكون بارت طويل، وإن شاء الله ينال إعجابكم..

طابت جمعتكم..

،


(سورة الكهف نوراً مابين الجمعتين)
(إن الله وملائكته يصلون على النبي..ياإيها الذين آمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما)
------------------
الورقة السادسة عشر

سلم أمرك لله و إبتسم وإطمئن ، فإن أتاك شيء فهو حتما لك و إن لم يأتك فتأكد أنه لا يناسبك ..ثق بالله دائماً ..

(بعد زواج خالد)

دخلت الصواني الثلاجة وغسلت يدها وصارت تعدد الأشياء الي باقي ماعملتها، رن جوالها وردت عليه بسرعة/ السلام عليكم.. ياهلا والله بالبكاشه..
لبنى بدلع/وعليكم السلام والرحمة.. أنتي ماهتبطلي عادة السلام ذي أول ماتردي.. وحشتيني..
جوري/لا إله إلا الله..ترى السلام لله..وأنتي واحشتني كمان..وينك.
لبنى/سوري حبي لأني ماجيت ،بس الأخ عامل فيها تعبان ولازق لي في البيت.
ضحكت جوري/يا عيني عالشوق وعمايله.. خفي عالرجال شويه حرام عليكي..
لبنى/خليه..ناس ماتجي غير بالعين الحمراء، ماعلينا المهم..كيف الأخبار..
طلعت الحلا من الفرن وحطته عالطاوله/ الحلا وورق العنب جاهز ،وصينية البشميل في الثلاجة..أممممم والسلطات أخر شيئ..
لبنى بقهر/مالت عليهم مايستاهلوا.. ال--
قاطعتها جوري/ههووووو علينا..رجعنا لنفس السيرة.
لبنى/طيب طيب..خلاص ،أنا بجيب معايا كيك ومعجنات.
جوري/لا تجيبي...وصيت مازن عليها ..أنتي شرفينا بطلتك البهيه وبس..ويلااا عطلتيني،السلام عليكم ..
لبنى بضحكه/إن شاء الله حبي،وعليكم السلام..
قفلت منها وخرجت للصالة والكل فيها..
طالعت في مؤيد اللي يرمش لها بدلع، وبضحكه/اللي بعده..أيش تبغى..
حك رأسه بإحراج/ يعني مافي فايده..
ضحكوا عليه ونط قصي لحضنها يبوسها..ضمته بقوة/هلا بشيخ الشباب وزينتهم..
مؤيد/هههعععععع...اللي مافقس من البيضه شيخ وزينتهم..أمال أنا أيه..
جوري بثقة/وسيد الرجال كمان..عندك أعتراض..بعدين أخلص وقول..
ياسمين بتريقه/يبغى حلا..عصافير بطنه بتصوصو..
مازن بضحكه/أمااا..تصوصو مره وحده.
أم خالد/مؤيد بلا شغل بزوره..أخوك وحرمته شويه ويوصلوا وبعدها كل براحتك.
طالعت فيه جوري وهزت رأسها/بااااس،ولك ساعه تبربش لي بعيونك كأنها مساحات سيارة علشان الحلا..مالت عليك أفتكرت عندك سالفه..
مؤيد/علشان تعرفي أني موطماع زي ماتقول الإشاعات..الموووهم بروح أكل..
جوري بتهديد/ياويلك إن عتبت باب المطبخ..تبغى تخرب شغلي كله في دقيقة.. كلها ساعة وأبشر أنت أول واحد بيذوق..
أم خالد/كله منك ..عودتيهم عالتزغيط زي البط..وذحين مو قادر يستنى.
شهق مؤيد/بط!!أنا ينقلي بط..أيش بقيتي للغرب..
ضحكوا عليه وراحت جوري ورمت له جالكسي/مشي حالك بذا للمغرب..وإن عرفت ولا سمعت إنك فكرت تدخل المطبخ هموتك..فاهم.
فتح الجالكسي وأكله بملل/لاتذلينا بحقك الحلا،من حلاته يعني ..بس أنا أحب أشجعك.
شبكت أيديها وحطتها قدامها زي المكرفون وبتمثيل/أحب أشكر كل من شجعني ودعمني في مشواري في عالم الطبخ.. وأخص بالذكر أخويا وصديقي مؤيد اللي لولا الله وثم تشجيعه ليا كنت لازلت ورطانه في صحون الكيك المحروق وصواني الحلا اللي محد بيأكلها غيره..
رماها بعلبة المناديل بضحك/أنقلعي..تتريقي أنتي ووجهك..نسيتي لما كان خالد يفشلك ويتريق عليكي،وأنا الوحيد اللي كان يعبرك ويأكل الحاجات الغريبه اللي بتسميها حلا.
طالعت فيه بحب أخوي/ومن قال أني أتريق ذي الكلمة اللي هلقيها لما أفتتح الكافيه تبعي..وببروز صورتك وأحطها في واجهة المحل..أيش تبغى كمان..
عدل فنيلة الرياضة اللي لابسها بغرور/أحم أحم..تصدقي صورتي ذي بتسوي شغل وتجيب لك البنات زي الرز..كلهم بيجوا علشان يسألوكي من الوسيم ذا..
مازن بتريقه/طيب أيش رأيك تروح تتروش ياوسيم ،لأنك صدعت روسنا بريحتك ذي..
نط عليه مؤيد بنذاله وحضنه بقوة/ياوااد كانت مباراة حماسية.. فاتتك.
وطالع في جوري /يا جبت فيهم هدفين زي الحلاووه.. فاتك بس .
دفه مؤيد بقرف/محلاك ماتجيب أهداف وجوري سنين تدرب فيك..
ياسمين بدلع/ماما أحسن منكم كلكم..
باستها جوري/عسل ياناس..يلاا روحي غيري وغيري لأخوكي..
هزت رأسها وأخذت قصي ..طالعت في أمها/يمه تبغى شيئ قبل ما أروح.
أم خالد/روحي حبيبتي وأرتاحي..مدري ليه تحبي تتعبي نفسك،كنا جبنا العشاء من برا وخلصنا.
جوري بإبتسامة/على أساس إنه مو من برا.. والمشويات اللي طالبينها أيش تكون.. معليش بخلي قصي معاكي شوية.
قلب مازن في القنوات بملل/أنا بآخذه معايا المجلس، وبعدين بأخذه نجيب العشاء .
إبتسمت بإمتنان وراحت غرفتها..فسخت جلال الصلاة اللي صارت تلبسه على طول في وجود مازن ومؤيد،أخذت دش وصلت المغرب.. ولبست تنورة بنية لحد الركبه وبلوزة مشمشية نص كم وقفت قدام المرايه وجففت شعرها بالإستشوار ووقفت محتارة أيش تعمل فيه وفي الأخير عملت نفخه خفيفة من قدام ونزلت خصل بعشوائية وجمعت باقي شعرها شنيون وهي تضحك وتتخيل رأسها كيف بيكون مع جلال الصلاة.. حطت بلاشر مشمشي وروج مشمشي ورسمت رسمه فرنسية وأتعطرت.. لبست إكسسوار خفيف وصندل بني .. خرجت عالمطبخ وولعت فحم ونادت ياسمين اللي جات تتدلع بفستان أخضر لتحت الركبه بشريطة عريضة عالخصر ومنفوش نفسه خفيفة..وطالعه تجنن ،سمت عليها وحصنتها/قريتي أذكارك..
أعطتها ياسمين الفرشة علشان تمشط لها/قريت الأذكار وصليت المغرب..وبرجاء/مامي،أعملي شعري زيك..
جوري بشرح/أخاف البنس تضايقك..
هزت رأسها بلا..عملت بسرعة نفخة و شنيون خفيف.. وأرسلت معاها القهوة والحلا للشباب في المجلس،لأنهم حبوا يخلوها تأخذ راحتها في التجهيز.. راحت غرفة العرسان بخرتها وشغلت الفواحات وشيكت على الترتيبات اللي عملتها برضى وحطت هدية ندى عالتسريحة وطلعت..
لقيت لطيفة وليلى ولبنى في الصالة يسلموا على أمهم..سلموا عليها ببرود ،وأخذتها لبنى بالأحضان وصاروا يدوروا مع بعض بهبل، لبنى/وحشتييييني..
ضمتها جوري بقوة/وأنتي أكثر ياقلبي..
طالعتهم ليلى من فوق لتحت/بلاش،أفلام الهنود دي..تراها بايخه..
لبنى/أيش فهمك في المشاعر ياباردة..ذا شوق وحب.. حاجات ماتعرفيها..
جلسوا البنات وراحت جوري تجيب القهوة والضيافة ..
ليلى توشوش لطيفة اللي ألتفتت تتأمل جوري،وبعصبية مكبوته/يعني علشان تقعدي براحتك،تطردي أخواني برا..
كانت جوري تتكلم مع لبنى بحماس وما أنتبهت للطيفة غير لما نادتها بحدة/ جوري.. من الأدب أنك تردي لما أكلمك.
رفعت رأسها وردت عليها بعفوية/معليش حبيبتي ماسمعتك..أمري..
ليلى بخبث/كيف تطردي مازن ومؤيد للمجلس علشان تقعدي براحتك..
أستغربت من كلامها/طردتهم..متى..من قال؟
لطيفة بعصبية/ذا اللي باين.. أخواني مو قادرين يجوا يسلموا على أخواتهم وقاعدين في المجلس علشان حضرتك ماتقابليهم بالمكياج..
أم خالد بحدة/لطيفة وليلى.. أشربوا قهوتكم من سكات وسيبوها في حالها..
ليلى بتمثيل/يعني مو شايفتهم يا أمي كيف قاعدين هناك لوحدهم ممنوعين من الدخله هنا..لا سلموا علينا ولا حتى أكلوا..كله علشان أفكارها الغبية اللي مو قادره تغيرها تفتكر نفسها..-----
قاطعتها جوري بهدوء/والله ذول أخواني زي مهم أخوانك..بعدين أنا ماطردتهم ولا طلبت منهم يروحوا المجلس،بس هما لإنهم ناس ذوق ويفهموا في الأصول إنسحبوا بطيب خاطر..ولاتخافي عليهم من الجوع قهوتهم وحلاهم عندهم..أما بالنسبة لأفكاري اللي مو عاجبتكم فأعتقد إنها فرض علينا مو جايبتها من رأسي،وكفاية إني بقابلهم لإني تربيت معاهم ومعتبرتهم أخواني،فمو معقول كمان أقابلهم بمكياج، بعدين أنا ماألزمتكم بأفكاري ،ولا أنتم ماشيين عليها أساسا..فما له داعي تعيدوا وتزيدوا في نفس الكلام لأني مارح أغير نفسي علشانكم..فصلوا عالنبي وأجلسوا أتقهووا وعينوا من الله خير..
لطيفة بغضب/أيش قصدك؟ أناماعندي ذوق ،أشوف لسانك صار طويل وتردي علينا..عالأقل أحترمي إنا أخوات زوجك الكبار..
لبنى بحدة/لا ياشيخه..دحين هيا اللي لسانها طويل.
جلستها جوري جنبها،وببرود/اللي يدق الباب يسمع الجواب، واللي يميزني شبر أميزه ذراع..
أم خالد بإبتسامة/قالت لكم اجلسوا أشربوا قهوتكم،بس مافي فايدة فيكم لازم تسووا فيلم وتسمعوا لكم كلمتين كل ماجيتوا..
لبنى بتريقه/المشكلة أفلامهم بايخة ومكرره.
وقفت جوري بهدوء/طبعاً البيت بيتكم... خذوا راحتكم لأني مشغولة في المطبخ.. راحت وسابتهم ولحقتها لبنى وبصوت عالي/خديني معاكي،الجو هنا مره يخنق..
التفتت لطيفة لأمها/أمي من جدك عاجبك كلامهاالوقحة ذي.. وقاعده تتفرجي عليها وهيا تغلط علينا..
طالعت فيهم أم خالد وهي تشرب قهوتها وتأكل بقلاوة ولا على بالها،وبهدوء/والله الوقحين أنتي وأختك اللي مو عاتقينها وكل ماجيتوا سمعتوها كلمتين تسم البدن.. وهيا عمرها ماغلطت عليكم،بترد عليكم بأدب..كثر خيرها اللي ساكته عنكم ومابتشكي لأخوكي من عمايلكم..وأنتي عارفه لو عرف باللي بتعملوه فيها ماهيحصللكم طيب..
ليلى بعصبية/أنا قلت لكم أكيد ساحرتكم ..أنتوا مو طبيعيين بالمره..
قامت لطيفة بقهر/بروح للي برا وأشوف لي حل معاهم..
إبتسمت أم خالد لما سمعت صوت خالد اللي وصل وأصوات العيال اللي يسلموا عليه في الحوش،التفتت للبنات/قفلوا السيرة أحسن وأقعدوا باركوا لأخوكم..ولا روحوا بيوتكم أحسن من الصداع حقكم..
طالعوا في بعض بقهر وراحوا للباب يستقبلوهم .


(جوري)

دخلت عالمطبخ مع لبنى اللي فاكه ضحك وموقادرة تتنفس/هههههههههههههههه.. خسارة ما جبت الكاميرا ،كان يبغالهم صورة.
جوري بإبتسامة/بس لاتفطسي عليا..ياحبك للشماته.
حاولت تتمالك نفسها بعد جهد جهيد/بس والله إنك رهيبة..أيش ذا البرود..الله يرحم زمان.. كنتي تطنشيهم وأصيدك في غرفتك تبكي.
طلعت ورق العنب وصارت ترصه في صحن التقديم بترتيب،وبهدوء/قلتيها زمان..كنت لسا صغيرة ومفارقه أهلي وبلدي،غير أني كنت عامله حساب لأبويا وأمي وخالد..بس بعد فترة فهمت أنهم من النوع اللي يحسب الأحترام خوف..والأدب ضعف،فقلت يابنت غيري سياستك يمكن يتعدلوا وربك يصلح الحال..بس مافي فايده فيهم،لكن عالأقل أوقفهم عند حدهم من غير مانزل نفسي لمستواهم.
لبنى تهز رأسها وهي تأكل ورق العنب اللي ترصه جوري في الصحن بتلذذ،ضربت جوري يدها بخفه/سخيفه.. سيبي ذا وكلي من القدر .
التفتوا للباب لما سمعوا الزغاريط وأصوات البنات اللي يباركوا لخالد وندى، سحبتها لبنى للحوض بعصبية/غسلي بسرعة ياغبية، حبكت ترصي ورق العنب دحين،طالعيني أشوف.
ضحكت عليها جوري ودفتها بشويش/بلا هباله ،هذي أنا حق كل يوم،بعدي بس خلينا نطلع.
عدلت لبنى شعرها بعصبية/ياحماره ماشافك من أسبوعين..لازم تكوني أحلى منها.. علشان يعرف أيش طير من يده..
مسكتها جوري بثبات وبتريقه/ عصفور على غفله،إيش اللي أطير..بعدين أنا اللي بيشوفني ،أنتي ليه متوتره..ريلاكس.. أيوه.. ذحين يلااا أمشي قدامي..
مشيوا خطوتين ولقيوا خالد قدامهم،نطت لبنى تحضنه وتسلم عليه/الحمدلله عالسلامه ياقلبي..
خالد/الله يسلمك يادلوعتي..كيفك حبيبتي. مدت بوزها بزعل/بكاش.. حبيبتك ودلوعتك وماتسأل عليا بإتصال.
حك رأسه بإحراج/في ذي مقصر،بس رح أعوضك.. رضيتي.
مسكته من كتفه ولفته لجهة جوري وغمزت له/أنا مو مهم..المهم ترضي بعض ناس.
طلعت وعند الباب أشرت لجوري إنه اتلحلحي وغمزت لها وقفلت الباب.
اتقدم منها خالد وأخذها في حضنه/وحشتيييييني..
ضمته بهدوء وباست خده/وأنت أكثر.. الحمدلله عالسلامه..
بعدها عن حضنه بشويش وطالع فيها بشوق/الله يسلمك.. أيش الحلاوه ذي..يقولوا زعلانه.
جوري بإبتسامة/يعني ماتعرف لبنى وحركاتها،سيبك منها.
حاوط خدودها بكفوفه وقرب وجهه من شفايفها،وهي على طول أعطته خدها يبوسه،وبعدت عنه بشويش ومسكت يده/يلااا نطلع اتأخرنا عالعروسة.
وما أعطته فرصة للرد سحبته وفكت الباب وطلعوا..
سابت يده وأتوجهت لندى اللي تطالعهم بقهر ،ضمتها بهدوء/الحمدلله على سلامتك، نورتي بيتك ياعروسة..
ندى بمجامله/تسلمي ،منور باللي فيه.
جلسوا وضيفتهم لبنى وجوري.
طالعت فيهم لطيفة وبخبث/عيني عليكم بارده..الخدود مورده والبال رايق..شكلكم أنبستطوا في شهر العسل..
كملت ليلى/وليه ماتورد والبال يروق..أحد معاه ندى القمر ومايغرق في العسل.
طالعتهم جوري بإبتسامة وهي تتقهوا بثقة وفي نفسها"لو تدروا إنه حركاتكم ذي ماهزت فيا شعره،كان ريحتوا نفسكم" وبلعانة/كان حقكم تجلسوا كمان أسبوع،الجو في مصر حلو في ذا الوقت..
ندى بغرور/والله كنا بنقعد..خالد حبيبي مره كان مبسوط ومايبغانا نرجع دحين،بس في ناس كل يوم يتصلوا وأزعجوناو-----
قاطعها خالد بهدوء/أنا قلت لك حاجز لأسبوعين بس..ماأقدر أسيب البيت أكثر من كذا..وشال قصي في حضنه وباسه وجلس ياسمين جنبه،وتابع/بعدين ما أقدر أبعد عن ذول الحلوين..وحشووني.
لبنى بمكر/بس دول اللي وحشوك..علينا.
ضحك على كلامها/وأمي وأنتي والكلاب اللي برا. ومن باقي..
شهقت لبنى/لا ياشيخ والحلوة اللي جنبي دي.
إبتسم خالد ومد يده لجوري/من غير كلام ،أكيد واحشتني الحلوة ذي وهيا على طول في بالي..تعالي جنبي..ليه قاعده هناك.
قامت من مكانها وجلست جنبه تحت أنظار ندى اللي تهز رجولها بعصبية،وبهدوء/يعني تأخذ راحتك مع عروستنا..بس عيالك ماصدقوا شافوك ولصقوا فيك..
أبتسم لها/أنا مرتاح وأنتوا كلكم جنبي.
التفت لأمه/إن شاء الله مانقصكم شيئ في غيابي..ومازن ومؤيد كانوا قد المسؤلية وماطفشوكي بهبلهم.
إبتسمت/مانقصنا غيرك ،وأخوانك ماقصروا وهبلهم جوري تقدر عليه..لاتقلق كأنك موجود.
وقعدوا في سوالف لين وقت صلاة العشاء. همست جوري لخالد/خذ ندى غرفتكم ،يمكن تبغى تغير ولاترتاح على مانحط العشاء.
خالد/على قولك علشان العيال كمان يدخلوا.


(خالد)

وقفت وأخذت ندى ورحنا غرفتنا ،وأول مادخلنا أستقبلتنا ريحة البخور والفواحات أنبهرنا بالشموع اللي موزعة بطريقة حلوة وبوكيه الورد اللي مزين الطاولة وعلى السرير بتلات ورد أحمر على شكل قلب..كان شكل الغرفة رووعة وقمة في الرومانسية ضمته ندى وبدلع/حياتي الغرفة تجنن..أكيد أنت اللي طلبت من لطيفة وليلى يرتبوها بالشكل دا.
هز رأسه بنفي/ماطلبت منهم شيئ..
طالع في الغرفة بإعجاب،وبثقة/ذي أكيد جوري اللي رتبتها.
شالت يدها من رقبته وبقرف/مو معقوله تكون هيا..أكيد لطيفة حبيبتي حبت تعملها ليا مفاجأة.
خالد بسخرية/ترى لطيفة مو حولك، ولافاضية لترتيب غرفتك.
شاف الهدية عالتسريحة،شالها وقرأ الكرت ومد لندى الهدية بإبتسامة/ أتفضلي ياعروسة..
فتحت العلبة المغلفة ولقيت خاتم ذهب حلو وفخم،طلعته ولبسته بفرح/واوووووووو حبيبي رووعه..
قربت منه بجرأه ولفت أيديها على رقبته/ودي هديتي ليك..باسته في شفايفه ووووو
وبعد دقائق بعدها عنه،وأبتسم/بالله كثري من الهدايا ذي..بس أيش مناسبتها..
رفعت يدها اللي فيها الخاتم قدامه/رد لهديتك الحلوة.
أخذ منديل ومسح الروج من وجهه وشفايفه و عدل ملابسه/بس مو أنا اللي جبته.. أعطاها الكرت تقرأه "ألف مبروك،ومرحبا فيكي فرد جديد في عائلتنا،أختك الصغيرة جوري "
طالعت فيه بصدمة أتحولت العصبية/مين سمح لها تدخل غرفتي،وبعدين أيش قصدها بالصغيرة.. شايفتني عجوزة.
خالد بإستغراب/تراها ما دخلت غرفتك من أول ماخصصتها ليكي،وأستئذنت مني قبل كم يوم وأخذت المفتاح من أمي علشان ترتبها لأستقبالك..وبعدين أنتي عمرك 25، وجوري21طبيعي تقول الصغيرة.
ندى بقهر/حبيبي كل دي أعذار علشان تكلمك وتخرب علينا شهر العسل ..
خالد بهدوء/تراها زوجتي ماتحتاج عذر علشان تكلمني..ولعلمك أستئذنتني برسالة ،يعني مافي شيئ من اللي في رأسك.. بعدين الحق عليها اللي عبرتك وحبت تعمل لك مفاجأة.
ندى/لا حبيبي محد طلب منها..الله يستر بس لاتسوي شيئ في الغرفة..لاتنسى إنها سمعتك وأنت تقول لي إنك ماتحبها..يعني أكيد تكرهني لإنك فضلتني عليها.
مسك كتفها بعصبية/الكلام ذا تنسيه ولاكإنك سمعتيه مني في يوم من الأيام.
ضمته لصدرها وبدلع/ليه أنساه..مو ذي الحقيقة..أنت ماتحبها وتحبني.
بعدها عنه بقوة/لا مو الحقيقة،أنا أحبها وما أستغني عنها..ولو عرفت إنك فكرتيها أو بس لمحتي لها بالكلام ذا يومك ما هيعدي على خير ياندى.. فاهمه.
طالعت فيه بصدمة/يعني كذبت عليا.
مسح وجهه بعصبية/أفهميها زي ماتحبي.. وقفلي السيره.
دخل الحمام(أكرمكم الله)ووقف تحت الدش وحاول يتمالك نفسه بصعوبة وذاكرته ترجعه لليوم اللي واجهته فيه جوري بمكالمته مع ندى واللي سمعتها وتعبت ذيك الفترة بسببها..

فيتامين سي 07-12-15 08:06 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(قبل سنة)
(خالد)
صار لجوري أسبوع وهيا تعبانه ومتغيرة..من يوم مالقيتها متشنجة في غرفة الأولاد ووديتها عالطوارئ وحالها مو عاجبني.. كلامها معايا محدود، ووجهها جامد بدون ملامح،وتتجاهلني بنظراتها بشكل مو طبيعي..صارت تعاملني بطريقة غريبة،حتى بداية زواجنا كانت طريقتها أرحم..عالأقل كانت تعصب مني و تتفاعل معايا وترد عليا لما أرفع ضغطها ولا أحرجها بكلامي وحركاتي،أما ذحين كإنها مو شايفتني ،ترد عليا بالقطارة ،صرت أتعمد أقعد جنبها وأمسك يدها وأفتح معاها مواضيع قدام أهلي،لإنها بتعاملني في وجودهم بحذر وإنتباه علشان لاتلفت إنتباههم..ومع ذلك برضها بتتجنبني وتبعد عني بذكاء بدون ماتعطيني فرصة.. قربت أتجنن وصرت حذر في مكالماتي مع ندى لإني شاك إنها سمعتني وأنا أكلمها.. بس اللي محيرني ليه ماواجهتني أو لمحت لي عالأقل..كنت ملاحظ إنها تقوم بواجباتها المنزلية على أكمل وجهه،ولما ندخل ننام القاها لابسه ومتزينه،صح مو لابسه قمصان النوم الي اتعودت عليها وأكتفت بالبجايم الطويلة والبرمودا بس لو لبست خيشه بتطلع حلوة ،لكن البرود اللي في ملامحها كان يخليني أتردد..لكن بعد أسبوع مر بطيئ وكئيب من غير حسها حولي ومعايا..حسيت بشوق ليها،شوق لحضنها وريحتها حتى ضحكتها وكلمة قليل أدب أشتقت أسمعها منها..
اتروشت وطلعت لقيتها تقرأ رواية ، أعطتني ظهرها كعادتها لما ألبس ،أكتفيت بشورت واتعطرت وأنسدحت جنبها بتوتر ،أعطيتها ظهري وبعد فترة رجعت نمت على ظهري ومسكت جوالي وقعدت أقلب فيه بملل،دقائق ورميته وأنا حاس بأعصابي مشدوده ..ريحة عطرها في اللحاف وفي مخدتي وترتني زيادة وقربها مني حسسني بضعف.. صرت أحرك رجولي بعصبية في كل جهة وأنتبهت لعقدة حواجبها اللي تدل على أنزعاجها لإنها ماتحب حركتي ذي..قفلت روايتها وطفت الأباجورة وأنسدحت جنبي بهدوء.. مديت يدي بحذر وعملت نفسي مو منتبه وحطيتها على كتفها،ولما شفتها ما تحركت أتشجعت ومديت ذراعي تحت رقبتها وسحبتها لحضني وووووووووو

وقفت بهدوء ولفت نفسها بالشرشف وراحت تتروش.. اتأملتها للحظات، شكيت إنها كانت تجاملني مو أكثر..حاس إن جسمها موجود وعقلها كان مو معايا.. طالعت في الساعة ما بقي شيئ عالفجر.. لما شفتها طولت رحت أستعجلها،وقفت جنب الباب بقلق وأنا أسمعها تستفرغ وتتأوه بألم..دقيت الباب بشويش/جوري..فكي الباب
ماردت عليا وبعد شوية طلعت لابسه الروب ووجهها أصفر وتعبان..قربت منها وسندتها علشان أجلسها،بس صدمتني لما بعدت يدي بشويش ولفت وجهها عني وجلست قدام التسريحة تنشف شعرها ببرود..
جلست على طرف التسريحة وبشك/أنتي تعبانه..فيكي شيئ.
هزت رأسها بلا وأستمرت في اللي تعمله بدون ماتطل فيا حتى ،ماحسيت على نفسي غير لما سحبت الفرشه من يدها ورميتها عالأرض بعصبية/وبعدين معاكي..أيش فيكي، ليه بتعامليني كذا..
طالعت فيه ببرود/كيف بعاملك.
خالد بغضب/جوري لاتجننيني.. ليكي فترة مو أنتي..أيش بك.
وقفت وراحت الدولاب تطلع لها ملابس وبهدوء/ناقصك شيئ..بيتك مرتب ،أغراضك جاهزة،أولادك غيرك يتمناهم،زوجتك وتحت أمرك وقت ماتبغاها..أيش اللي مجننك.
خالد بقهر/أنتي ليه متغيرة..ليه صرتي بارده ومالك داعي..أنتي سامعه كيف تكلميني.
جوري بنفس الهدوء/متغيرة،بارده،ومالي داعي..أحسن من إني أكون كذابة ومنافقة وبوجهين..باردة لإن ذا فعلا اللي حاسه فيه..متغيرة لإني ما عدت نفسي.
خالد بإستغراب/ وليه تكوني كذابه ومنافقة وبوجهين؟
جوري بإستنكار/لما شخص يوهم شخص ثاني بحبه وهو كارهه،أيش يكون ..ولما يعيش معاه سنين وهومجبور ومضطر ومابيده حيله، أيش يكون..لما يقول له كلام ويقول للناس كلام غيره ،أيش يكون..
طالع فيها بصدمة وحس نفسه أنقطع"يعني سمعت كل شيئ"
مسك يدها بإرتباك/أنتي مو فاهمه،خليني أشرح لك.
نفضت يده ببرود/ جاي ذحين تفهمني وتشرح لي..للأسف اتأخرت..أتأخرت خمس سنين ،لا ستة سنين مع السنة اللي قضيتها في بيتنا بعد الملكة..
مسكها من كتوفها وثبتها قدامه/أعطيني فرصة وأسمعيني للأخير وبعدها قرري .
دفته عنها بقوة وبعصبية/لا تفكر تضحك عليا بكلمتين،وتفرحني بأني صاحبة القرار..
ليه من البداية من خليتني أقرر..لما انجبرت عليا وأتزوجتني ،ليه ماقلت لي وأنا أقرر.. لما عشت معايا سنين وماحبيتني ،ليه ماصارحتني وخليتني أقرر..لما رحت تتعرف وتحب وتعيش حياتك ،ليه ماخليتني أقرر..
سكتت وحاولت تتنفس بقوة وهي تحاول تسيطر على نفسها،وتابعت/ أنا ماكذبت عليك ولا خدعتك..كنت عارف أحساسي، ناحيتك من أول مرة شفتك فيها..ومع ذلك حاولت أحبك وأعطيتك وأعطيت نفسي فرصة علشان نبني بيتنا ونحافظ عليه.. حفظتك في عرضك وبيتك ومالك وأهلك.. ليه ماصارحتني باللي حاس فيه----
قاطعها برجاء/والله أنا حاولت زيك،ومن جد صرت أحبك.. اللي سمعتيه كان مجرد---
قاطعته بقوة/لاتكذب ولا تجيب سيرة الحب على لسانك،لإنه مايهمني ..على بالك زعلت وأنصدمت لما أكتشفت إنك ماتحبني،لايروح بالك بعيد..أنا زعلت إني ضحيت بسنين من عمري مع واحد مومهتم،لااا وطلع مغصوب عليا..أنا حرمة وانغصبت ذي فهمتها.. أنت أيش عذرك..
خالد بعصبية/جوري أحترمي نفسك..ما أسمح لك تغلطي عليا..
طالعت فيه بثقة/الحمدلله محترمة نفسي ومو محتاجتك تعلمني الأحترام..وماتسمح لي أغلط ؟
وأنت مين سمح لك تقلل من أحترامي قدام حبيبتك ،تتكلم عني وعن حياتي معاك عندها ،بأي حق تقلها إنك ماتحبني ومو طايقني ليه..و من سمح لك تأخذ القرار عني في حياتي معاك،وتقول إنك متمسك بيا ومارح تطلقني..لا ااا بصراحة غرقتني بكرمك وعظيم فضلك..
خالد بغضب/لايكون تبغي تتطلقي..
جوري ببرود/ذحين اللي همك طلبي الطلاق ،لكن اللي عملته أنت عادي..عموما ذا شيئ مايخصك.. زي ماصارحتك بداية حملي ..قلت لك كل شيئ وخيرتك وأعطيتك حرية الأختيار وأتشاركنا في قرار حياتنا...كان لازم تصارحني وتحطني في الصورة وتترك لي حرية الإختيار وأنا اللي أقرر أكمل حياتي معاك ولا لا.. لكن أنت كنت أناني ومغرور ،سويت اللي يرضيك ولغيتني من حساباتك ولافكرت في وجودي في حياتك. أنت أستكثرت عليا حقي وحرمتني من إني أقرر وذحين تقلي أعطيني فرصة..خلاص أنت مالك أي حق عندي.
مسح وجهه بنفاذ صبر/هوا بكيفك ،أيش اللي مالي حقوق،أنا زوجك لاتنسي ذي الشيئ.
طالعت فيه ببرود/لحسن الحظ أنا مو زيك.. يعنى مارح أقدر أنسى إنك زوجي.. زي ما نسيت أنت أني زوجتك وكرامتي من كرامتك..
طالعت في ساعتها وأعطته ظهرها وبجدية/هيفوت وقت الصلاة..
مسك يدها ولفها ليه و بتردد/أنتي.. ليه كنتي تستفرغي.. أنتي قرفانه من قربي ؟
سحبت يدها بشويش/كنت أتمنى ماتسألني.. لإن جوابي مارح يعجبك..ومارح أجاملك.
أخذت ملابسها وطلعت برا.

جلس عالسرير بقهر..كان لازم أعمل حساب ذا اليوم،وأعرف إنها مارح تمشي اللي صار على خير،أنا الغبي،كيف أكلم ندى في البيت وهيا معاها حق،أنا غلطت لما قلت لندى ذا الكلام..كيف أقلها كذا وأنا مخطط أنهم بيكونوا الاثنين على ذمتي،كيف هيكون شكل جوري قدام ندى اللي أكيد مارح تفوت فرصة إلا وتفكرها بيها..ذحين كل شيئ اتلخبط..أهل ندى مو موافقين،وجوري.. معقول تطلب الطلاق!!لااااااا..أنا مستحيل أطلقها،مستحيييييل..
سمع صوت الأذان،أستغفر وراح يتروش ويلحق عالصلاة.. ولما رجع جاب معاه فول وتميز للفطور ،ولقيها تجري في الحوش بكل نشاط..
وقفهاوبهمس/ ممكن نجلس زي الناس ونتكلم بهدوء.
وحطتها على جنب/أعتقد ذا مو الوقت ولا المكان المناسب للكلام.
وقف قدامها ومنعها من الحركة/يعني لمتى بنجلس عالحال ذا..ومتى يكون الوقت المناسب.
طالعت فيه بهدوء/لما أقدر أحط عيني في عينك من غير ما أحس بندم على أي لحظة قضيتها معاك..وقتها بجيك بنفسي وأحط النقط عالحروف.
طالع فيها للحظات قبل مايسيبها ويدخل البيت.
-------------------
(بعدها بيومين)
دخل المطبخ يشرب ولقاها جنب الفرن..
طلعت البسبوسة من الفرن وسقتها بالشيرة وحطتها على جنب ولا كإنه موجود..
طالع فيها للحظات قبل ما يفتح الباب ويطلع وتجلس عالكرسي بتعب وإستسلام.
وبعد ساعة دق باب المجلس،طلت جوري وهي لابسه عبايتها ونقابها في يدها/خالد أنا جاهزة.
طالع فيها بإستغراب،ونط مؤيد/على وين من غيري،ومن غير سنافرك..
إبتسمت وبهدوء/عازمه خالد برا ولوحدنا.. وسنافري عند أمي..ياريت تنتبه لهم..ممكن.
غمز لخالد،وبلكاعة/حركاااات،الحب راضية عليك وعازمتك وأنا أتدبست وبلوشي.
رفسه خالد بشويش ووقف/بلا لقافه وخليك في حقك الحب..
رمى مؤيد نفسه عالأرض وحط يده على قلبه وبهيام/ حبي فطوم..متى بس تخطبوها ليا..تراها قد جوري لما اتزوجتك،يعني كبيرة.
ضحكت جوري/الله يجعلها من نصيبك.. عموما البسبوسة في المطبخ،يعني رعايتك مو بلوشي.
وقف بسرعة ونسي فطوم في ثانية/بمكسرات..
هزت رأسها بأيوه..ومد يده وسلم عليها وهو خارج ،وهي فاكه ضحك عليه وبإمتنان/أصلي عليكي.. والله إنك بنت بنت.
هز خالد رأسه بيأس من أخوه اللي رافض يعقل..وطلع مع جوري..
وقفوا في البحر وأختاروا مكان مافيه ناس كثير وجلسوا فيه..
طالع فيها خالد وحاول يعرف في أيش تفكر بدون فايده، لطالما كان فاشل في قرأت أفكاره ومعرفة خطوتها الجاية رغم وضوحها الشديد..وذا الشيئ كان يسبب له التوتر لإنها بتفاجأه بردود فعل وكلام مايخطر على باله.
قطعت عليه أفكاره/أنت ناوي على أيه أنت وحبيبة القلب..
رد بتوتر/ماهي حبيبة القلب، لاتقول-------
قاطعته بهدوء/ياريت تختصر وتعفيني من تبريراتك اللي ماتهمني..أنا مو حابه أقاطع كلامك كل شوية.
خالد بعصبية/أتكلم على كيفك يعني.
ردت بنفي/لا طبعاً..بس ياريت تتكلم في اللي يخصني ويهمني..
طالع فيها وبحذر/ماتبغي تعرفي مين هيا، وكيف أتعرفت عليها.
إبتسمت بلامبالاة/مايهمني أعرف ولايفيدني في شيئ.
طالع فيها بمكر/كيف مايهمك..ذي المفروض هتكون زوجتي، وأنا زوجك..يعني المفروض تغي--------
وقفت وقاطعته بهدوء/إذا مصر نضيع الوقت في حاجات تافهه،رجعني البيت أحسن.
مسك يدها وجلسها بعصبية/خلاص..أنتي ماصدقتي! ناوي على أيش..ناوي أتزوجها طبعاً
جوري/حقك،وأنا أيش وضعي..
خالد بإستغراب/وضعك زي ماهوا،لاتفكري إني بطلقك..ذا الشيئ تنسيه وتشيليه من بالك..
ضحكت بخفه/بتعيشني معاك بالغصب..
خالد بعصبية/لا طبعاً،بالطيب وبرضاكي.. بحاول فيكي لين توافقي،ومارح أتنازل عنك أبداً..فإذا حاطه الطلاق في بالك،أنسيه.. فاهمه.. أنسيه.
ردت بتساؤل/وياترى وين بتسكنها..
رد بإندفاع/في بيت لوحدها،مارح تضايقك ولاتشوفك.. مالها أي علاقة فيكي..ورح أرضيكي بالهدية اللي تختاريها..بس أنسي الطلاق،أيش تبغي كمان..
طالعت فيه ببرود/أوكي..وأنا موافقة أنسى الطلاق بس بشرط..
طالعها براحة ممزوجه بحذر/أيش شرطك؟
إبتسمت وبثبات/ندى تسكن عندنا..في نفس بيتنا، وإذا حسيت في يوم بإي شيئ يقلل في أحترامي أو يهز صورتي حتى لو قدام نفسي، فأعتبر اللي بينا أنتهى وذي هتكون أخر فرصة لينا مع بعض.. إذا نفذت اللي قلته كان بها..غير كذا أنسى موافقتي.
طالع فيها بصدمة/هااا..ليه،وليه رابطه سكنها معاكي بطلاقك..أنا في البداية فكرت كذا، بس أعتقدت إنك هتفضلي سكنها بعيد عنك.
طالعت في البحر وإتنهدت بهدوء/لإنك أناني، أنت فكرت كذا علشان تشتري راحتك، تبعدنا عن بعض وبكذا تتفادى المواجهات اليومية اللي هتصير بين أي ضراير ،وتريح رأسك من النقار والشكاوي وتوابع الزواج اللي مافكرت فيها..صح!
تابعت بنفس الثقة لما مارد عليها/لكن في وسط تفكيرك ذا نسيت شيئ مهم..نسيت أمك اللي مالها غيرك.. نسيت أخوانك المراهقين اللي محتاجين لسند وعون في ذي الفترة..والأهم نسيت أولادك.. تقدر تقول لي متى هتلقى لهم وقت علشان تجلس معاهم وتشوف احتياجاتهم،وأنت متشحطط من بيت لبيت..
خالد بإرتباك/أنا مارح أقصر عليهم،ووضعهم ومصروفهم بيمشي زي ماهوا.
جوري بشرح/أنا ماقصدت الإحتياج المادي مع إنك هتحتاج ميزانية وقدرها علشان تفتح بيتين.. بس مو مشكلتي.. أنا قصدي الإحتياج المعنوي والنفسي..أنت هتضطر تغيب يوم أو يومين عند كل وحده أو حسب ترتيبك..يعني مارح تكون متواجد معانا على طول ،وإذا صار لها شيئ وأنت مو عندها،هيا كيف هتتصرف،عالأقل أحنا عندنا مؤيد ومازن إذا صار لنا شيئ..وبعدين لما تقول مالكم علاقة ببعض،أنت مستوعب إنك إذا ربنا أراد هتجيب منها أولاد..يعنى أخوان عيالي،تبغاهم يتفرقوا ويعيشوا في أحزاب.. لاااا معليش..أنا أبغاهم يتربوا مع بعض،يكبروا سوا وهم عيال خالد مو عيال ندى وجوري..يكبروا وهم يحبوا بعض وقلوبهم على بعض يكونوا عون وسند لبعض، مابغى يكبروا على شغل الضراير والكره والحقد،وطول ماهم بعاد عن بعض ذا اللي بيصير..فهمت ليه مصره ولا لسا..
وقف وراح وقف عالشاطيئ وكلامها يدور في رأسه"أنا كيف مافكرت في ذا كله،كيف ماحسبتها صح ووزنت الأمور بعقل..معقول حبي لندى أعماني،لذي الدرجة ..وصرت زي ما قالت جوري أفكر بس في راحتي حتى لو على حسابهم،كلامها غير كل حساباتي وصار لازم أعيد التفكير في الموضوع من جديد"
رجع لجوري ووعدها يفكر في كلامها بجدية..
وبعد كم يوم وافق على طلبها ودخل في دوامة جديدة مع ندى اللي رفضت بإصرار وبعد جهد جهيد أقتنعت على أمل إنها بتأثر عليه بطريقتها لما يكونوا مع بعض..
صحي من ذكرياته وركز إنه طول في دشه ،لف جسمه بالمنشفة وطلع وشاف ندى مكانها،فك الدولاب وإبتسم لما شاف ملابسه مبخرة ومرتبة بترتيب جوري المنظم ،لبس وصلى العشاء وهي لسا على وضعها..التفت لها بهدوء/غيري ملابسك وألبسي شيئ عدل وتعالي سلمي على مازن ومؤيد،لاتتأخري، وتركها وخرج..



انتهى البارت

أنتظركم..ودمتم بخير حتى الملتقى القادم.


لا إله إلا أنت ،سبحانك إني كنت من الظالمين

فيتامين سي 07-12-15 08:10 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
اللهم إني أصبحت أشهدك.. وأشهد حملة عرشك.. وملائكتك..وجميع خلقك أنك أنت الله..لا إله إلا أنت.. وحدك لا شريك لك..وأن محمداً عبدك ورسولك.
----------------

الورقة السابعة عشر

من أهم أسرار السعادة أن يتذكر الإنسان ما لديه من نعم قبل أن يتذكر ما لديه من مشاكل وهموم..

-------------------
أبتسمت وحطت كوب قهوتها عالطاولة وجلست قدام الأله الكاتبة ومررت أصابعها عليها بحنين وهي تتذكر لما طلبت من خالد يشتري لها وحده وكيف إستغرب لما عرف إنها تطبع بطريقة بريل،بعدها ظلوا فترة يدوروا لحد ما فاجأها بوحدة طرازها أحدث من اللي كانت معاها،يومها فرحت بشكل كبير خاصة إنها ماكانت تقدر تكلم أحلام براحتها بسبب أسعار المكالمات الدولية،فكانت تكتفي بالسلام والسؤال عن الحال بشكل عابر من وقت للثاني..لكن بعدها صارت تتراسل معاها بشكل أسبوعي ويوافوا بعض بأخر المستجدات في حياة كل وحدة فيهم.. أترددت كثير قبل ما تقرر إنها تكتب لأحلام عن زواج خالد ..خاصة إنه مر عليه إسبوعين ولسا أهلها مايدروا..بس صار لازم يعرفوا.. فردت أصابعها بتوتر وسمت بالله وبدأت تكتب..
(أحلامي الغالية)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
اتمنى توصلك رسالتي وأنتي في أحسن حال وبصحة جيدة. أحلامي أشتقت لك بشكل ما تتخيليه..أشتقت لملامحك الطيبة وصوتك الهادئ.. أشتقت لحضنك الدافئ.. أشتقت لجلساتنا سوا ومذاكرتنا ولمتنا مع البنات.. أشتقت لأيامنا الحلوة اللي كان فيها أكبر همي فيها إنه يمر صباحي بدون ماأشرب قهوتي مع أبويا..إني يمر عليا يوم بدون ما أطلع السطوح مع عبدالرحمن.. أو إني أروح المدرسة وما القاكي جنب البوابة تنتظريني،أو أتسلق شجرة التين بدون مايصيدني معاذ..أو إني أجيكم البيت وما يكون علي موجود وأطفش بدونه.. كبرنا وكبرت معانا همومنا وأتغيرت الأشياء اللي صرنا نخاف منها..صرت أخاف من إنشغال أبويا عليا وخوف أمي، أخاف من نبرة الشوق واللهفة اللي في صوتهم لما يكلموني،أخاف من معاذ وعلي وعبدالرحمن اللي على طول بيتصلوا علشان يعرفوا أحوالي.. أخاف أحد فيهم ينتبه لنبرة حزن أوضيق في صوتي،ينتبه لآه حنين أو شوق ،لكلمة تفلت مني بدون قصد وتحسسهم بعذابي في بعدي عنهم..
(أحلامي) أشتقت لكم لحد الوجع.. صرت أنتظر الأجازة بفارغ الصبر وأنا أدعي أن أموري تتسهل وأقدر أزوركم بدون تأخير.. لكن أول مرة أخاف من قرب الأجازة. خايفة من المواجهة واللي هيصير فيها..خايفة من زعل أبويا وأمي..من غضب علي وتهور معاذ، من غيرة عبدالرحمن، ومن قلبك الطيب..
أحترت كيف أوصلكم الخبر ،وبالأصح كيف أوصلكم الخبر وأنا بعيدة عنكم..كنت أتمنى أكون موجودة على الأقل أقدر أشرح لكم وأفهمكم دوافعي..أقدر أطمنكم وأريح بالكم عليا،أقدر أوريكم إني قوية وأتحمل أي شيئ في بعدكم.. أنتي أكيد مستغربة المقدمة الطويلة ذي..لكن لاتخافي ولايروح بالك بعيد،كل ما في الموضوع إن (خالد أتزوج) فقط لاغير..يعني كل شيئ في الحياة ماشي وفق نظامه الطبيعي..الشمس بتشرق من الشرق..أيام الأسبوع ثابتة..الطيور بتهاجر وترجع لموطنها الأصلي..مافي شيئ أتغير، حتى حياتي ماأتغيرت ولا أختلفت بزواج خالد، مر على زواجه أسبوعين وأنا مرتاحة ومبسوطة ومافي،أي شيئ يخليكم تقلقوا أوتخافوا عليا منه..عايشين مع بعض ومستقرين ولله الحمد..
أدري إنك ماهتصدقيني بس كوني متأكدة إني ما زعلت لإنه أتزوج أو حتى غرت..وعلى فكرة أنا حضرت زواجه ورقصت كمان..أيش رأيك فيا،قلت لك إني قوية ومو أي شيئ يأثر فيا بسهولة..الظاهر كلام علي ومعاذ طلع صح.. ماعندي مشاعر وأحاسيس،ولا أنا رقيقة زي باقي البنات..شفتي كل شيئ له حكمه..المهم أنا قلت لك الخبر لإني ماهقدر أمتص غضبهم وإنفعالهم وقت مايعرفوا، لكن وجودك جنبهم هيساعدني هتكوني حائط دفاعي الخاص،هديهم وحاولي فيهم يكونوا عقلانيين علشان ماألقى علي ومعاذ على أول طيارة..يمكن طلبي صعب وثقيل عليكي، لإنك هتكوني زعلانه بنفسك..بس أنتي أكثر وحدة عارفة أحساسي وإنه زواجه ماعنى لي أي شيئ من اللي ممكن يفكروا فيه.. (أحلامي)كوني قوية علشاني ولاتستسلمي.
أنا تعتمد عليكي وعلى عبادي..الله يعيني عليه..ذا لوحدة بجلس ساعة أفهم فيه لإنه أساساً منتظر لخالد غلطة ..
أدري إن رسالتي ذي مملة وكئيبة ياريت ترميها بعد ماتخلصي منها علشان ماتكتئبي كل ماتقريها..أقرأي رسايلي الثانية لإني أدري إنك محتفظة بيها مثل ما أنا محتفظة برسايلك ورسايل عبادي وسوسن والبنات.. وكل ما حنيت لكم أقرأها وأرجع جوري القديمة من جديد..
صار لازم أكلمهم فكوني مستعدة وهرجع أتصل وأسمع صوتك وأطمن عليكي..وحتى القاكي..دمتي لأحبتك ولي بخير..(جوريتك)


(بعد فترة)
جوري ولبنى وحنان متجمعات في بيت ساره، وقاعدين عالأرض وحاطين القهوة والحلا والشيبسات والعصاير ..ويتناقشوا في موضوع مهم..
ساره بعصبية/الله يعينك على برودك.
جوري بضحكه/يختي أيش تبغيني اسوي..
حنان بإستغراب/أنت تبغي تقنعيني إنك مابتغيري ولاتتضايقي؟ جوري حبيبتي أنتي لقطة البوس في الأفلام تغيري القناة،كيف عالواقع.
جوري بصدق/أكيد بتضايق..أنا ما أحب ذي الحركات،بعدين ذي أشياء حميمية المفروض يكون لها وضع خاص..لكن غيرة..ولا جات على بالي..
لبنى بضيق/وربي إنك مستفزه..أنا أنصدمت منهم وتنحت مكاني،وهيا شافتهم وكملت طريقها ولاكإنه صار شيئ.
طالعت فيها جوري بإستنكار/لاياشيخه..أجل أحجز مقعد في الدرجة الأولى وأحضر الفيلم.
ساره بتعجب/وربي صادقة ،إنها أفلام ومن تمثيل السوسه ندى.
لبنى بحقد/لا وأفلام +21
شهقت حنان/ياويلي..والله أنهم مايستحوا.. أنتي كيف متحمله.
أتنهدت جوري وبتفكير/للأمانة يعني..أول مرة شفتهم أنصدمت وتنحت فيهم قبل ماأستوعب المنظر وأفك رجلي، وبعدها صار كذا موقف وكنت أنسحب بدون مايحسوا ..بس لما أتكررت الحركة واتأكدت إنها بتتعمد تخليني أشوفهم في ذي المواقف.. غيرت سياستي.
سارة بإهتمام/واللي هيا.
شربت قهوتها بإستمتاع وبهدوء/سياسة التطنيش..يعني هيا بتسوي كل ذا على بالها بنقهر وأنجن وأغير...خلاص أنا صرت إذا شفتهم في وضع محرج أكمل طريقي ولا كأنهم موجودين..وذا الشيئ رفع لها الضغط والسكر..
سارة بقهر/الواطية ..الحيوانة ..تستاهل ،يارب ي------
قاطعتها جوري/لاتدعي عليها..مالنا ومالها..
لبنى بملل/بالله سيبوكم منها ذي كمان.. خلوها براحتها لين تتطلق من تحت رأس الحربايه ندى .
جوري بشرح/لعلمكم ترى ندى طيبه وحبابه، بس أمها الله يهديها هيا اللي تبلفها وتحشي دماغها بكلامها الفاضي.
سارة بتريقه/أي مرررره طيبة،بدليل أفلام البوس والأحضان اللي بتعملها مع زوجك قدامك..يا أمي طيري بس..أنتي اللي هبلا.
ضحكت جوري بخفه/أنا هبلا ،طيب مقبوله منك يا دبتي..
وتابعت بجدية/والله أكلمكم جد..ندى من جواها طيبه،بس مشكلتها إنها وحيدة أمها وأبوها،ماعندها أخوان وأمها من النوع المتسلط ،بتتحكم في خرجاتها ومين تصاحب ومين تكلم،يعني بالعربي ضيقت عليها الخناق..وخالد كان الشيئ الوحيد اللي أختارته بنفسها، حبته وأتعلقت فيه بس كان فيه مشكله واللي هيا أنا..أمها كانت معارضه زواجهم بحجة إني بحول حياتها لجحيم، والبنت اتأثرت بالأفلام وشغل الضراير..
قالت في بالها توريني العين الحمراء وتفرض سيطرتها من بدري خاصة إنها عارفه إن البيت كله في صفي..فهمتوا..
طالعوا فيها بتفكير وكل وحده تقلب الموضوع في دماغها بتفكير غير الأول.
حنان بعصبية/وخالد كيف يسمح لنفسه يسوي كذا..
جوري بهدوء/خالد ماله صلاح..ندى كانت تتعمد تكون هيا اللي في الواجهه،يعني لما كنت أدخل مكان بيكون معطيني ظهره ومو شايفني أساسا..ورغم كذا أنا ما ابرأه بالعكس المفروض هوا الرجال وهوا اللي يكون له الكلمة الأخيرة ،والمفروض حتى لو ندى هيا اللي كانت تجيه وتسوي له حركاتها التافهه،المفروض كان يوقفها عند حدها ويفهمها إن ذي الحركات لها مكان معين..بس ما عليكم،اللي ينساه أنا دايما أفكره بيه..
سارة/قلتي له؟قولي قسم.
ضحكت بقوة/وأنتي الصادقة..قلت لهمااااا..
التفتوا لها بحماس/أيش قلتي...
طالعت فيهم بنص عين وبدأت تحكي..
خلصت جري في الحوش قبل صلاة المغرب ودخلت المطبخ تشرب مويا..ولقت ندى عالطاوله وخالد عالكرسي وضامين بعض وو وفي عالم ثاني.. نزلت عيونها بسرعة بملل من المنظر المتكرر وصبت لها كأسة مويا من البراده وطلعت بعد مالمحت إبتسامة ندى الخبيثة..
بعدها خالد بسرعة ووقف بإرتباك/مين اللي دخل؟
باسته في خده بلامبالاة/جوري أخذت مويا وطلعت..
مسح الروح من شفايفه بضيق/ياالله منك ياندى..يعني حبكت لك.
ندي بعصبية/والله بيتي وبأخذ راحتي..لسا هستئذن منها علشان أبوسك.. بس أنا اللي أستاهل لإني وافقت نعيش مع بعض..
وطلعت من عنده معصبه،وقابلت جوري في الصالة مع عمتها،وبحده/ترى من باب الذوق لما تشوفيني مع خلودي في وضع حميم تطلعي وتسيبينا،مو تكملي عادي..أناليا خصوصية و ما أحب أحد يتدخل فيها..
طالعت فيها جوري بإستغراب/ذوق!! وخصوصية!!
سكتت شوية وضحكت بخفه/هههههههههههه
ترى الذوق والخصوصية مايجتمعوا معاكي أنتي بالذات..
ندى بعصبية/جوري أحترمي نفسك..أنا ساكته عنك من يوم ماجيت ومطنشه حركاتك وأنتي كل شوية تتطفلي علينا..
أم خالد بإستغراب/أيش فيكم يابنات...
ألتفتت لها جوري بإبتسامة/مافي شيئ حبيبتي ،بس في كلمتين بقولها لندى.. روحي صلي المغرب وأنا بجيكي عالغرفة..
طالعت فيهم بقلق من نظرات ندى اللي تحرق الأخضر واليابس وراحت لغرفتها.
ألتفتت لندى بجدية/شوفي يابنت الناس أنا مارح أناقشك في الأحترام لإني محترمة نفسي من قبل لا أعرفك.. وبعدين داخله عليا حاميه وخصوصية وذوق وأتطفل..أولاً من باب الذوق اللي تتكلمي عنه إنك ماتعملي الحركات ذي هنا..تانياً أي خصوصية ذي اللي بتتكلمي عنها وأنتي بتقدمي لنا عرض مفتوح على كراسي درجة أولى،ثالثاً وهو الأهم أنا ماأقتحمت عليكي خلوتك علشان تقولي أتطفلت عليكي وأنت ساكته ومتحمله.. إذا كنتي ناسيه فذا بيتي،وحطي في بالك إني همشي في كل ركن فيه بدون ما أعمل لك حساب أنتي وزوجك..وإذا تبغي خصوصية فمكانها في غرفة النوم،وإذا شفتيني نطيت لغرفتك ذيك الساعة قولي أتطفلت عليكي..مو فاضحة نفسك قدام الله وخلقه وتجي تحطي اللوم عليا..سكتت تأخذ نفس وتابعت بهدوء/أسمعيني ياندى وأفهمي اللي هقوله..حركاتك ذي كلها ماهمتني ولاهتهمني في يوم..فريحي نفسك يابنت الناس وخلينا نعيش مع بعض مرتاحين وبدون وجع رأس وحركات ماسخه مالها داعي ..
طالعت فيها ندى بإرتباك من كلامها اللي ماتوقعته وراحت بسرعة.
دخلت جوري غرفتها ولقت خالد،طنشته وراحت طلعت ملابس علشان تتروش ،مسك يدها وبرجاء/جوري والله ماكنت أدري إنك هنا..أنا وعدتك مارح أضايقك.
فكت يدها بهدوء/وإذا ماكنت موجوده..أمك وأخوانك وأولادك مو موجودين كمان...
أرتبك و ما عرف أيش يقول،تابعت بجدية/أنا ماأقدر ألوم ندى لإنها زوجة وعقلها صغير وأكيد بتفكر بطريقة غير..لكن اللوم كله عليك ،أنت الرجال وأنت اللي المفروض توقفها وتعلمها الصح من الغلط مو تمشي وراها مغمض عيونك بدون إعتبار لأي أحد..
هز رأسه بموافقة وبإحراج/والله ماكان قصدي شيئ..
جوري ببرود/قصدك ولا لا..مايهمني ،بس عيب عليكم اللي تسووه.. عن جد عيب.
أخذت ملابسها وراحت تأخذ دش .
رفعت رأسها للبنات وبتمثيل/وتوته توته خلصت الحدوته..حلوه ولا فتفوته..
ساره بشماته/جزاهم وأقل..
حنان بقهر/يابجاحتها الندى ذي..الله يعينك عليها..
جوري بملل/قلنا لكم خلاص عقلت وبطلت، فضوها سيرة طفشتوني..
كملوا سهرتهم يتفرجوا فيلم رعب..وبعدها رجعوا عالبيت..


سمعت صوت صراخ وبكاء،رمت كتاب ياسمين من يدها ووقفت بسرعة/ياسمين خليكي هنا ولا تطلعي.
خرجت للصالة وكلها خوف على أمها،بس كان الصوت جاي من المطبخ،دخلت بسرعة وشهقت من الصدمة..كانت ندى طايحة عالأرض وتبكي بألم ويدها على بطنها،قربت منها وحاولت يكون صوتها هادي/بسم الله عليكي ،لاتخافي بسيطة.
ندى ببكاء/جوري الحقيني...آآآآهه بطني، كلمي خالد يجي.
حاولت جوري توقفها بس ندى ماساعدتها بالمره من كثر بكاها وألمها،أرتبكت جوري لما أنتبهت لبقعة دم في بنطلون ندى البيج..
أخذت نفس عميق،ومسكت ندى من كتوفها وبهدوء/أنا بروح أجيب عبايتي ونروح المستشفى،بطلي بكاء حبيبتي علشان ماتتألمي زيادة..مارح اتأخر.
خرجت بسرعة ونادت عمتها علشان تنتبه لندى،لبست عبايتها وجابت عباية ندى وفي دقائق لبستها بمساعدة أمها..
أم خالد بعصبية/يا بنتي حاولي توقفي علشان تروحي، كذا ماينفع ..مافي أحد يساعدنا حتى الأولاد برا.
بكت وغمضت عيونها بألم/عمه والله مو قادرة.. تعبانه..جيبوا لي خالد..كلموا ماما..
علقت جوري شنطتها بشكل مايل على كتفها وجلست قدام ندى وأعطتها ظهرها.
وبأمر/ أطلعي على ظهري..
أم خالد/جوري من جدك ،بلاهبل..ماتقدري..
جوري بهدوء/ندى خلصيني أركبي على ظهري ،كأننا نلعب يلااا ياقلبي.
ندي برفض/لااا ما أقدر ،بستنى خالد لين يجي..ولا---
قاطعتهاجوري بحدة/لين يجي بيكون اللي في بطنك مات..خلصيني يلااا.
طالعت ندى في أم خالد بصدمة/أنا حامل؟
لفت عليها جوري وسحبت ذراعها وحطتها على كتفها ورجعت أعطتها ظهرها/يلاا ياندى ما عليكي أنا قوية وأقدر أشيلك لاتخافي..
أتعلقت في رقبتها بمساعدة أم خالد وسمت جوري بالرحمن ووقفت بصعوبة في البداية،وبعدها أتوازنت ومشيت بشويش وهي مثبته ندى على ظهرها بيديها،وصلت لباب الحوش وفتحته أم خالد ونادت جوري على واحد من العيال يوقف لها تاكسي ويجيبه جنب الباب ،وأول ماوصل خرجت وأشرت للسواق اللي نزل وفتح لها باب السيارة ،دارت بظهرها وحطت ندى بشويش عالكرسي وعدلتها وركبت جنبها من الجهة الثانية..
وبعد ساعة في العيادة، خرجت الدكتورة لجوري اللي وقفت على طول بخوف/هااا بشري..
الدكتورة/الحمد لله الجنين بخير وأختك كمان ..لا تقلقي..
جلست عالكرسي براحة/يستاهل الحمد.. يعني هيا كويسة أكيد..
الدكتورة/الحمد لله الطيحة ماكانت قوية ولا كان الحمل نزل خاصة إنها في الشهر الأول ،أنا أديتها مثبتات للحمل ويبغالها راحة وتنام على ظهرها لمدة أسبوعين ، وماتشيل شيئ ثقيل ..
جوري بثقة/بسيطة..أنا بنفسي بنتبه لها..
تابعت الدكتورة/وأهم شيئ ممنوع أي أتصال حميم في ذي الفتره..طبعاً فاهمة قصدي؟
أستحت جوري وبإرتباك/شوفي..هوا زوجها بيجي وأنتي فهميه عالحاجات ذي..أنا دوري لحد هنا وخلص.
ضحكت الدكتورة وسابتها وراحت..
حركت يدها قدام وجهها كإنها تهويه"ماعاد إلا هي ،أروح أقله كذا..يمه"
دقت الباب ودخلت لندى ،شالت نقابها وأتوجهت لها بإبتسامة/الحمدلله على سلامتك،ماتشوفي شر يارب..
ندى بتعب/الله يسلمك..
ضمتها جوري وباست رأسها/ألف مبروك يا عروسة..ولا هههههههههههههههه خلاص راحت عليكي..شدي حيلك وبطلي دلع..
إبتسمت ندى/والله مو دلع حسيت روحي طلعت..وين خالد.
سحبت كرسي،وجلست جنبها وطلعت كأسة عصير فريش من كيس معاها، حطت لها المصاص،وقربته من فمها/أشربي ذا..خالد كلمته من أول مادخلتي ،دقائق ويكون هنا إن شاء الله..
بعدت ندى الكأسة،وبقرف/أيش ذا..مو حلو..
جوري بضحكة/أدري إنه مو حلو،حتى أنا ماأحبه الله يعز النعمه..ذا برتقال بالجزر بس كويس ليكي..
رجعت لها الكأسة بالغصب وبأمر/لازم تخلصيها كلها وتعوضي الدم اللي راح،ولا ترى بجيب لك عصير طماطم..ههههههههه.
ندى بضيق/طماطم أيه أنتي كمان..جزر وبرتقال أرحم..
جوري/هههههههههههههههه..أيووه..جني نعرفه ولا أنسي مانعرفه..
تنحت ندى بغباوة/يعني أيه.
أتنهدت جوري/يالييييييل أبو لمبه..مثل يمني ياقلبي.. .ومفاده اللي نعرفه أحسن من اللي منعرفوش..فهمتي.
هزت رأسهابأيوه/قولي كذا من الصبح.
هزت جوري رأسها بيئس/ يمنية فاشلة، شكلك والله أعلم ماقد طبيتي الحدود حتى.
اتثأبت ندى بتعب/من جد ما أعرفها ولا رحتها ولا عندي فضول أروحها..أنا حابه الحياة هنا وذي بلدي من يوم ما ولدت.
جوري بتفهم/ما أختلفنا،بس الواحد لازم يتمسك بهويته. .يعرف عنها..ينتمي لها..يكون عنده جذور..فاهمه قصدي؟
ندى بلامبالاة/أنا ولدت واتربيت وعشت هنا، وذا يكفي..لكن أنتي غريبة..على كثر مافي ناس يتريقوا عليكي ويستهزئوا في جنسيتك، إلا إنك ماشية تغنيها في كل مكان حتى في الزواج لما سألتك الحرمة أنتي شامية،قلتيلها لااااا يمنية وبالفم المليان..
طالعت فيها بإستغراب/وليه ماأقولها بالفم المليان..أنا يمنية وأفتخر بذا الشيئ،ليه لازم أستحي وأفرح لمجرد إنها قالت لي شامية..المفروض كل إنسان بيفتخر بجنسيتة أيش ماكانت..ماعلينا بعدين بعطيكي دروس في الوطنية والإنتماء.
أتذكرت ندى وشهقت بقوة/ ماما اتأخرت ،لايكون صار لها شيئ في السكة..
جوري بهدوء/أيش المأساوية اللي أنتي فيها..أنا ما كلمتها أساساً.
ندى بعتاب/ليه ماكلمتيها..
جوري/ماله داعي تخوفيهم عليكي..نوصل البيت بالسلامة وترتاحي،وبعدها بشريها بحملك بدون الأضافات اللي مالها داعي.
انفتح الباب فجأة ودخل خالد/السلام عليكم.
ردوا السلام ،وأتوجه لندى بخوف/سلامتك حبيبتي،ليه حاطين لك مغذي..أنتي مو اتزحلقتي بس.
شافته جوري لما جلس عالسرير جنبها وبدأت ندى تبكي وضمها لصدره بخوف وأهتمام ،طالعت فيهم بنظرة غريبة وإبتسمت وطلعت بهدوء وأخذتها رجولها للمكان الوحيد في المستشفى اللي ممكن تجلس فيه لساعات بدون ماتتضايق أوتقرف من ريحة المعقمات فيه..وقفت قدام القزاز وصارت تطالع في الأطفال بحب والإبتسامة ماليه وجهها،راقبت وجوههم اللي تحمل تعابير مختلفة المبتسمة والباكية والنايمة ..واتفرجت عالناس اللي بيجوا يطلبوا أطفالهم علشان يشوفوهم..قعدت فترة بدون ماتحس بالوقت لحد ماحست بحركة على كتفها، ألتفتت لقت خالد/كنت متأكد إنك هنا.
مشيت معاه بهدوء/ألف مبروك..ويتربى في عزك ..
رد عليها بإبتسامة/يبارك فيكي.. مشكوره عاللي سويتيه،ندى قالت------
قاطعته بسرعة/قالت الدكتورة متى تخرج؟
خالد / كنت عندها،بروح أدفع الحساب وأوقع الخروج وأجيكم..
رجعوا عالبيت وبعدها بيومين أتصلت ندى على أمها وجات تزورها وتطمن عليها..
دقت الباب ودخلت بإبتسامة/حيا الله من جانا،نورتي البيت ياخاله.
مدت لها كاسة القهوة والحلا/أتفضلي.
أم ندى بهدوء غريب/تسلمي حبيبتي.
طالعت فيها جوري بإستغراب وأشرت لندى بمعنى أيش فيه،هزت ندى رأسها بإبتسامة إنه عادي لا تقلقي.. طالعت فيهم وخرجت..

فيتامين سي 07-12-15 08:11 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(بعد8سنوات)


ياسمين وبعدين معاكي..ركزي شوية..
ياسمين بضيق/ماما والله طفشت..
جوري بحزم/باقي ربع ساعة خلصي بسرعة ولا بمددها لساعة كمان.
مسكت ياسمين يدها برجاء/لاااا لا خلاص.
ضحكت ندى بشماته/هههههههه ماكان من الأول طيب..لازم العين الحمراء.ياسمين بقهر/يارب يجيكي يوم وتسوي
فيكي زيي.
شرقت ندى بالشاي/كح كح كح..أعوذ بالله من عينك ياحيوانة..الله لايوقعني في يدها..أنا ناقصة..
ضحكت ياسمين عليها وطالعت فيها جوري بنظرة خلتها تسكت،والتفتت لند/ترى سكت عنكم كثير وأنتوا مسختوها،كل ماشفتوني قلتوا الكلمتين ذي.
ندى مدت بوزها بطفش/وأنتي كمان مو سامعتها،ناقصة أنا تدرسيني وأتنكب معاكي، عيدي،صححي،ركزي،يلا خلصت ثانوي وأفتكيت..أنتي اللي بس غاوية تعب،ولا في وحدة عاقلة ترجع تكمل دراستها ومنازل..وووع.
جوري بضحكة/فاشلة..وياخوفي تأثري على العيال.
ياسمين/ من جد ماما..كل ماأقول لصحباتي إنك تدرسي منازل يستغربوا..
جوري بإستغراب/أيش الغريب في الموضوع، وحده وقفت دراستها ورجعت تحملها..عادي..بتحصل في أحسن العائلات.
ندى بفخر/بس مو كل وحده تدخل منازل وعلمي تجيب إمتياز..
جوري بإحراج/ترى الإمتياز كان في أولى لإنه سهل.. ذحين علمي والله يستر..
ضمتها ياسمين بفخر/لاتنسي الترم ذا جبتي 98%..مرررره فخورة بيكي،بالذات يوم إجتماع الأمهات..كل صحباتي جابوا أمهاتهم علشان يتعرفوا عليكي..وواوووووو.
رمتها ندى بعلبة المناديل/شوف اللي ماتستحي وأنا ماجبتي سيرتي ياناكرة الجميل..ما كأني قاطه معاها من الصباح في،الإجتماع الخايس ذاك.
باست ياسمين رأسها/أنا ناكرة الجميل،الله يسامحك..أصلا لماسألوني عليكي البنات.قلت لهم هديك المزة تصير ماما الثانية..
ومنها جوري بالمحاية في رأسها/آآآي آي.. أيش فيها دحين..
شدتها جوري من أذنها/كم مرة قلت (مزه)ذي لاتوصفي فيها أحد.
فركت ياسمين أذنها بقوة/والله نسيت،بعدين كل البنات يقولوها في المدرسة،جات عليا يعني.
طالع فيها قصي وبهدوء/وأنتي مع القوم ياشقرا،ماعندك شخصية..
ردت بضيق/مالك لاح ياملقوف ماكلمتك. جوري بتريقة/الله الله..قوموا مدوا يدكم كمان ،ليه قاعدين،عادي شوالات بطاطس أحنا..
قام قصي باس رأسها ورأس ندى/أسف ماما..بس هيا تعصب الواحد،كل شوية تفهميها وترجع تعيد نفس الأشياء.
قامت ياسمين وباستها وباست ندى/أسفه ماما..مو قصدي.
مسكت ندى ضحكتها على شكلهم وشكل جوري المعصب اللي ماعندها مزح في ذي الشغلات.
جوري بجدية/أولاً: أعتقد قلت لك معنى كلمة (مزه)قبل كذا ،وفهمتك إنهاكلمة تقلل من قيمة البنت وتحط من قدرها لإنه كان القصد منها هو تشبية البنات بالمزة(خضار أو فاكهه أو مكسرات) اللي تنأكل مع الخمر علشان يضيعوا طعمها الكريه،وكانت تنقال لبنات الليل لوصف عملهم..يعني مو معناها جميلة وحلوة ..فأعتقد إنه من الوقاحة وقلة القيمة إنك تنزلي نفسك أوغيرك لذا المستوى بذي الكلمة،وأحنا ولله الحمد عندنا في لغتنا العربية كلمات بليغة ومعبرة عن الجمال ،أختاري منها اللي يعجبك. فهمتي..
أخذت نفس وتابعت/ثانياً وهو الأهم: سياسة القطيع ذي لاتتبعيها في كل شيئ وتصيري زي ما قال أخوكي مع الخيل ياشقرا لازم يكون لك تفكير ورأي مستقل مايتأثر لمجرد إن مجموعة من الناس خالفوكي فيه حتى لو كانوا أكثر منك.
ياسمين/يعني كلهم غلط وأنا لوحدي صح؟
مسكت جوري يدها ويد قصي وجلستهم جنبها وبهدوء/ذحين الرسول عليه الصلاة والسلام وكل الرسل اللي قبله ،لما أرسلهم الله عزوجل للناس كان الكل كفار فيهم الملحدين اللي أنكروا وجود الله،والمشركين اللي معترفين بالله ولكن بيشركوا في عبادته مخلوقات ثانية ،صح كلامي..
هزوا رأسهم بموافقة وندى معاهم،تابعت/ولما أرسل الله الرسل كانوا شاذين ومختلفين عن الناس ،مو مختلفين عن عائلة واحدة بل عن قرية أو بلد بأكمله لإن الرسول أو النبي بيدعو للتوحيد وعبادة الله وحده، بينما كل القرية كانت مشركة ومجتمعة عالكفر ،فهل ذا معناه إن النبي كان غلطان؟
صرخوا كلها/لااااا.
إبتسمت وهي شايفه حماس هم/أهااا، وصلنا لمربط الفرس اللي هوا ،مو شرط إنك لما مابتعملي شيئ الكل بيعمله،إنك تصيري غلط وهم الصح.. لإن أوقات كثيرة الناس بتتعود على عادات وتقاليد،غريبة ومالها أساس من الصحة لمجرد إنهم اتوارثوها عبر الأجيال زي ماذكر ربنا في القرآن فيما معناه لما كان الأنبياء يسألوا الكفار هم ليه كافرين ويعبدوا الأصنام فكانوا يردوا عليهم بإنهم لقيوا أبائهم وأجدادهم يعبدوها فأتبعوهم وصارت عادة من جيل لجيل لحد ما أنتشر الشرك في كل مكان..بس لو كان واحد فيهم وقف مع نفسه شوية وفكر وحلل الموضوع كان غير حياتة وحياة غيره..وأنتي نفس الشيئ لاتقولي ماجات عليا ،وأنا وحده و ما بيدي شيئ لإن ذا تفكير الناس الكسالى والإتكالية اللي تبغى كل شيئ بسهولة.
ياسمين بتفكير/ وأيش بيدي طيب.
مسحت شعرها بحنان/الأول تكوني حيادية يعني تنظري للموضوع بعقلية بحته،يعني مو علشان عاجبك أو شخص يهمك تقومي تحددي صح الموضوع أو غلط ،ينفع أو ماينفع ، لازم تفكري وتتأكدي إذا كنتي على حق ولا لا.. وبعدها تقنعي نفسك واللي حولك،وبكذا مارح تكوني لوحدك أنتي هتغيريهم وهم بدورهم بيغيروا غيرهم وكذا لحد ماتزبط كل الأمور فهمتي.
هزوا رأسهم بالموافقة..وأتنهدت براحة لما أستوعبوا كلامها عن جد..




أنتهى البارت

ودمتم بخير


(سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لاإله إلا أنت ،أستغفرك وأتوب إليك)


فيتامين سي 07-12-15 08:14 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(ياحي ياقيوم،ياذا الجلال والإكرام..برحمتك أستغيث ،أصلح لي شأني كله،ولاتكلني إلا نفسي أوغيري طرفة عينً ياأرحم الراحمين)

---------------------


الورقة الثامنة عشر


إن خسرت شيئاً..فتذكر أنك قد ربحت أشياء في المقابل،فليست خسارة شيئ هي نهاية المطاف...




رن جوالها وردت بملل/هلا عبدالفتاح..
عبدالفتاح/اهلين..ترى ماهقدر أمرك اليوم..نامي عند أهلك..
لطيفه/ليه إن شاء الله..
عبدالفتاح/واحد من الشباب سوا حادث وبنام معاه في المستشفى.
لطيفه بقرف/وأنتا ليه تتلقف..وين أهله.
عبدالفتاح ببرود/والله صاحبي وبرافق معاه، اللي يسمعك يقول هتموتي نفسك على ماتشوفيني وتقعدي معايا..ارتاحي بس وبكره بجيكي..سلام
قفلت بعصبية"مالت على وجهك..أموت على شوفتك،من حلاته يعني"
لبنى بضحكه/مالك طالعه زاربينك،ههههههه.
لطيفة بغرور/ذا عبودي الله يهديه عصب مني علشان قلت ببات اليوم..تعرفي مايستغنى عني.
لبنى بإستغراب/غريبة تبغى تباتي ،مو عوايدك يعني.
ليلى/وأنتي أيش حارقك،بيت أبونا وبنبات ،عندك مانع..
ضحكت لبنى بقوة/هههههههههههههههه،لا فيكم شيئ اليوم..حتى ليلى خانوم بتبات ،أعترفوا سويتوا مصيبة وشاردين من بيوتكم هههههههههههه.
أبتسمت جوري ودقتها علشان تسكت وهي مستمره في الضحك..
لطيفة بقهر/بس ياسخيفة مافي شيئ يضحك..
ندى بحماس/ونااااسه..أيش رأيكم بعد العشاء نلعب..
ليلى بأحتقار/أشوفك انعديتي من بعض ناس،ورجعتي لطفولتك..
جوري بهدوء/والله الواحد مهما كبر يظل فيه شيئ يحن دايما لطفولته..
لبنى بتأكيد/أيووون.. أنا معاكي..وعلشان كذا بكلم رورو حبيبي يخليني أبات كمان.
التفتت لليلى ولطيفه وبإبتسامة/ماأقدر أفوت جمعتنا سوا..
فكت ندى وجوري ضحك وأنسدحت جنبهم لبنى وهم يشوفوا لطيفه وليلى اللي قاموا معصبات وخرجوا من الصالة
أم خالد/خفي عليهم يالبنى،ما ينفع كذا .
هزت رأسها وأتصلت وهيا لسا تضحك/ألو حبيبي..
ياعيونه وقلبه وروحه..
لبنى بدلع/رااااائد بطل إستهبال ..
رائد بفهاوه/ يابختك يارائد..شكلي بسوي حادث بسببك.
شهقت/بسم الله عليكي..بس ياسخيف كم مرة أقول لك لاتفاول على نفسك.
رائد/لااا ،خلاص أنا بجيكي ذحين..
لبنى بسرعة/لا..أنا ببات هنا..
رائد/نععععععم..مافي بيات..أنتي قلتي تزوريهم بس ما أتفقنا على كذا.
لبنى بدلع/روروووو..بيبي..بليييييييز.
رائد ذاب بس مسوي معصب/مافي لاتحاولي..بيات لا..
مدت بوزها بزعل/بيبي،أخواتي هنا ولينا زمان مابتنا سوا..بليييييز رورووو.
أتنهد بضيق/دحين تسيبيني علشان ريا وسكينه..
فلتت منها ضحكه/يا ويلك لو سمعوك.. بتروح فيها اليوم
رائد/خلاص رحت واللي كان كان ،مادام سبتيني وبتباتي عندهم..
لبني بضيق/رائد مو معقول كل ماقلت أبات تزعل..أنت عارف إني ماأعرف أنام وانتا زعلان مني.
رائد/لا ماني زعلان،حبيبتي قدامي تفتيش، شوية وأكلمك.
قفلت وهيا معصبه منه وزعلانه عليه،أنتبهت لها جوري وبهمس/خييير..قلبتي طختك، دوبك كنتي شاقة الحلق بالضحكه ماشاء الله.
لبنى بضيق/رائد زعل علشان قلت ببات..
ضربتها على كتفها بخفه/وتباتي ليه يامتخلفه..سايبه حضن زوجك وجايه تباتي عندي .
لبنى بإستغراب/جوري أنتي ليه متناقضه.. على طول بتنصحيني وتنصحي البنات وتعلمينا أشياء حلوه..بس أنتي مابتعمليها..
طالعت فيها وعضت على شفايفها وأتنهدت ،مسكت يدها وبهمس/حبيبتي لولو.. كل إنسان ليه حياته الخاصة اللي تفاصيلها بتختلف عن حياة غيرة ..لاتجلسي تقارني بينا في كل شيئ..أنتي ربنا رزقك برائد يحبك ويموت على ترابك واستناكي سنتين لين خلصتي الثانوي ، لاتضيعيه منك بحركات الدلع والبزرنه اللي تسويها عمال على بطال..الدلع حلو ومطلوب، بس مو طول الوقت.. بعدين أنتي ماتقدري تنامي غير في حضنه مو ذا كلامك..كيف تخليه ينام وهوا زعلان كمان..ولا قدر الله لو صار له شيئ وهوا يسوق بسبب كلامك الماسخ، هتنبسطي وقتها..
حست بالندم ونزلت منها دمعه،مسحتها جوري بأصابعها/أتصلي عليه..وسمعيه كلمتين حلوين ولاتنسي تتمرقعي.. ههههههه قولي ماهان عليا زعلك ،ولا أقدر أنام وأرتاح غير في حضنك..هههههههههههههههه.. روحي غرفتي أتكلمي براحتك.
أعطتها جوالها وراحت لندى اللي أستلمتها تحقيق/أيش بها لولو..كأنها زعلانه..
ضحكت جوري/ياحبك للقافه..تموتي وتعرفي أيش حاصل لكل واحد.
دفتها ندى بقهر/مالت عليكي،مو لقافه إهتمام..يلا قولي..
جوري بهدوء/كانت بتبات ورائد زعل،قلت لها ماله داعي تروح بيتها الله يسهلها مو مستاهله تزعل زوجها علشان بيات،وفي الأخير ما تقدر تنام.. دلع حريم بعيد عنك.
ندى بتريقة/لاياشيخه..وأنتي مو حريم؟
جوري بتريقة مماثله/أعوذ بالله،أصير زيكم ماعندي سالفه،حاشا وكلا.
ندى بشوية غيرة/وليه أيش ناقصك،بسم الله عليكي تجنني..
جوري تدغدغها/وأنا أقول أيش صاير لك ،أتاريكي اتجننتي بسببي.
نطت معاها ياسمين وخلود بنت لطيفه وريم بنت ليلى وقلبوها لعبة..



(لبنى)
راحت غرفة جوري واتصلت على رائد اللي رد على طول/ها حبيبتي في شيئ.
لبنى بتمثيل/قلبي يعورني وموقادره أتنفس.
رائد بخوف/لاتخافي ذحين أجيكي،أنتي نامي..قصدي أرتاحي..دوبك كنتي كويسه أيش صار؟
لبنى بدلع/كنت أكلم حبيبي وزعل مني، وتعرف لما حبيبي يزعل أنا ما تحمل وأتعب على طول..كيف أكون كويسه وهوا زعلان مني وموراضي عليا..
اتنهد براحة،وبثقل/أجل تستاهلي اللي صار لك،ليه تزعليه وأنتي عارفه إنه يحبك ومايحب تنامي بعيدة عنه..
لبنى/وأنا أحبببببه وأموت فيه ومستنياه يجي يأخدني لبيتنا علشان أصالحه.
رائد بإرتباك/أأحلفي..قصدي كويس لاتزعليه مرة ثانية علشان هوا كمان يتعب لما تزعلي.
لبنى بدلع/أمووووه،ذي علشان نصحتني بروح أجهز وأستناه ،قله لايتأخر.
رائد بفرح/طيرررررران ياقمر.
قفلت وهيا طايره من الفرحة ووقفت قدام المرايا تعدل مكياجها وهيا تتذكر كيف خطبها..
---------------
جات من المدرسة فرحانه ومبسوطه، فسخت عبايتها أول ما دخلت الحوش ومشيت لمجلس الرجال لما سمعت صوت التلفزيون.. دخلت بسرعة وشافت خالد يشبك السوني ومعطيها ظهره..جريت عليه وضمته من وراء بفرحة/خلودي،نجحت نجحت..مو مصدقه..نجحت.
وقف فجأة ولف عليها ورمت نفسها في حضنه وهي تبكي/لو بابا كان هنا كان أنبسط علشاني صح خلودي..خالد.. ليه ماترد أنت موفرحان علشاني..
بعدت عنه وهيا تمسح دموعها وتنحت مكانها بغباوه وهيا تطالع فيه،وبصوت مبحوح/ر..ر..رائد .
رد عليها بإستغراب/لبانه!..ذي أنتي..إلا والله أنتي ..
نزلت دموعها بقهر وبعصبية/لبانه في عينك يا غبي.
وطلعت تجري من المجلس وهي تبكي دخلت الصالة وخبطت في خالداللي مسك يدها/وووووو، هدي..من وين جايه وليه تبكي؟
رمت نفسها في حضنه وصارت تبكي،ضمها لصدره بإستغراب/حبيبتي لولو ليه تبكي، في شيئ.
هزت رأسها بلا وبهمس/أنا نجحت..دوبي جاية من المدرسة.
ضمها بفرح/ألف مبروك ياقلبي..وليه البكاء طيب.
جريت على جوري اللي جات من المطبخ على صوتهم/بشري لولو..إن شاء الله ناجحة
جريت وضمتها بقوة/نجحت.. بس أفتكرت بابا..
باستها جوري وبحنان/الله يرحمه..أكيد لما يعرف هيفرح علشانك..
لبنى بإستغراب/وكيف هيعرف؟
إبتسمت جوري ومسحت دموعها/لما يروح خالد والأولاد يزوروه هيكلموه وهيسمعهم وهيفرح.. بس أنتي لاتبكي لإنه ماكان يحب دموعك..مو..
هزت رأسها بموافقة وراحت تبشر أمها..
خالد بحزن/كانت مره متعلقة بأبويا..وشكلها لسا ما نسيته.
جوري بهدوء/محد بينسى الأموات،بس بنحاول نتعود على بعدهم وفراقهم لا أكثر.
أتنهد وضرب جبينه/نسيت رائد،عجلي بالفطور بالله.
بعد ما جهزت لهم الفطور وأخذه خالد..راحت للبنى ولقتها عالسرير تبكي.. دخلت وقفلت الباب وجلست جنبها،مسحت على ظهرها بحنان/ماتبغى تقولي ليه جالسه تبكي..أنا عارفه إنه مو علشان أفتكرتي أبويا..أحكي علشان ترتاحي..
أتعدلت لبنى ومسحت دموعها وبشك/ويفضل سر بينا؟
مدت بوزها بزعل/أخص عليكي لولو..من متى اللي بيني وبينك يطلع برا.
لبنى بندم/مو قصدي..بس..ذا شيئ محرج.
مسكت يدها وضغطت عليها وإبتسمت/ومن متى بينا إحراج،مو قلتي إني أختك الكبيرة.. أتطمني اللي هتقوليه هيكون بينا واتأكدي إني إذا ماقدرت أساعدك فمارح أضرك.. أوكي.
عضت أصابعها بإرتباك/أنا رحت المجلس.. وووحكت لها اللي صار..
طالعت فيها جوري وهيا حاطه يدها على فمها وماسكه ضحكتها وكتوفها تهتز..
لبنى بعصبية/أتخيلي الغبي لدحين فاكر لبانه ويقولها بكل بجاحه.. الغبي هوا اللي علم مؤيد عليها .
طاحت جوري عالسرير تضحك/هههههههههه، مو متخيله ههههههههههههه قطعتي خلفه، ههههههههه،أستفغر الله أستغف هههههههههه. وقفت لبنى بقهر/أنا الغلطانه اللي حكيت لك..
لحقتها جوري عالباب ورجعتها/هههههه، لحظه بس هههههههه،خلاص وربي..
أخذت نفس لحد ما هدأت وبضحكه/ذحين أنا أقلك غضي البصر ولاتفكري فيه ولساتك صغيرة عالحاجات دي ،تقومي تترمي في حضنه مره وحده..الله أكبر على إبليسك..
بكيت لبنى بقهر/والله مو قصدي..أفتكرته خالد..أيش عرفني إنه صايع،سايب شغله وجاي يلعب الغبي..دحين أيش هيقول عليا..أكيد يفكرني بالعنيه..
مسكتها جوري من كتوفها وبجدية/خلاص، إن الله حليماً ستار،ربنا عارف إنه مو قصدك.. وهو أيش هيقول يعني..أكيد فهم اللي صار وإنك من فرحتك ما أنتبهتي..
لبنى بخوف/يمكن يقول لخالد عاللي صار، أنتي عارف الغبي بيتكلم عني عادي قدام خالد..
جوري بتفكير/ هوا بيتكلم عنك من باب إنك لبانه اللي يعرفها الدلوعه أم ظفاير اللي يوديها البقاله ويشتريلها حلويات.. لكن ماأظن يحكي له عن دخلتك..لإنها قوية شوية..ههههههههههههه.
وتابعت بتريقة/شوفي هوا هيصير حاجة من أثنين..يا يحرم يجي بيتنا بعد الفجعه اللي أكلها،يايجي يخطبك..
شهقت لبنى بصدمة/أتخيلي..يعملها..يخط.. يخطبني..رائد يخطبني..
حركت جوري يدها قدام وجه لبنى/ووووو، أنتي ماصدقتي..أيوه يخطبك،أيش ناقصك.. سحبتها ووقفتها قدام المرايه/أنتي شايفه شكلك..من اللي تضميه وتبكي في حضنه وأنتي بذا الوجه الحلو،وماينضرب على قلبه ويحبك ويخطبك من ثاني،يوم...يعني مو شرط ثاني..يمكن شهر.. أثنين،حسب تفكير الرزل..سوري..رائد..
طالعت لبنى في نفسها بتفكير،الكل يشهد لها بالجمال..شعرها الأسود اللي واصل لكتوفها، عيونها اللوزية البنية،خشمها الواقف وفمها الصغير..كانت تشبه أخواتها وأخوانها بس على أجمل..طالعت لبسها اللي كان تنورة سوداء للركبة وبلوزة حمراء نص كم مبينه بياض بشرتها وجسمها المتناسق ،كانت طالعه حلوة..بس ياترى رائد شاف كذا..
جوري برجاء/يمكن أكون غلطت وأتسرعت في كلامي..أوعديني ماتفكري فيه كثير،أو حتى تفكري إنك تكلميه أوتلمحيه حتى بالصدفة..أنتبهي تنزلي من نفسك قدامه أو قدام أي أحد..فاهمه يالبنى.
لبنى بإنكسار/بس..أنا أحبه..عارفه أيش يعني أحبه..
جلستها جنبها وبهدوء/شوفي يالبنى مارح أقلك ليه وكيف حبيتيه لإن أكيد ذا شيئ مو بيدك..ولا هقلك لاتحبيه لإنه حرام و ما يجوز..بالعكس الحب موحرام..أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها أعجبت بالنبي عليه الصلاة والسلام وبأخلاقة ويمكن حبته علشان كذا أرسلت له عن رغبتها في زواجها منه..وهوا كمان لماعرف عن أخلاقها أعجب فيها ووافق يتزوجها بدون تردد..يعني الحب موحرام..بس الحرام إنك تكلمي رجال مو من محارمك وتطلعي معاه بعذر الحب زي مابيعملوا البنات اللي بتحكي لي عنهم في مدرستك..الحب شيئ أكبر من كذا..أكبر من المقابلات في السر..والكلام في التلفون من وراء أهلك..أصلا لو الرجال حب وحده عن جد ،مارح يرضى لها بالغلط والمضره..صح ولا لا.. ذي كلها تسالي بيتسلوا بيها،لكن وقت الجد بيروح يدور له بنت مايعرف عنها أي شيئ وتكون عن طريق أهله، لإنه مافي رجال بيتزوج وحده كان يعرفها قبل الزواج ،إلا من رحم الله،وذول نادرين.. وحتى إذا صار نصيب واتزوجوا صدقيني حياتهم هتكون جحيم لإنه مافيها ثقة..هوا هيفكر إنها بتكلم غيره وهيا نفس الشيئ..
لبنى بحيرة/طيب كيف أعرف إذا يحبني ولا لا..
جوري/أنتي ليه مستعجله..أنتي لسا ماعديتي16 سنه،يعني العمر قدامك..ويمكن مايكون رائد حبك الحقيقي..يمكن مجرد مراهقة منك..أتعلقتي فيه لإنه على طول قدامك..وكان يلعبك ويوديكي ويشتري لك..
إبتسمت لبنى بحب/ولسا بيشتري لي ويرسلها مع خالد.. بعدين مين قالك إنه مو حبي الحقيقي..أنا متأكدة من دا الشيئ..
جوري بإستغراب/وأيش اللي خلاكي متأكدة كذا..
أشرت على قلبها/دا.. دا اللي أكد لي..أنتي ماتعرفي كيف بيدق لما أشوفه أو أسمع صوته أو حتى أفكر فيه بس..بيدق بقوة لدرجة إني بفتكر إن الكل سمعه صوته..بيدق لدرجة إني بحس إنه هينفجر..بحس براحة لما أشوفه مبسوط وبيضحك..وبزعل لما أشوفه زعلان ولا أسمع من خالد إنه صار له شيئ.. أنتي لما بتشوفي خالد مو بتحسي بدا الشيئ!
طالعت فيها بجمود وهزت رأسها وبحزم/أوعديني ماتسوي شيئ غلط، وتحكي،لي أي شيئ يصير.
ضمتها لبنى بإمتنان/أوعدك ياأحلى أخت في الدنيا.
وقبل ماتخلص الأجازة كان رائد فاتح خالد في خطبته للبنى اللي كانت بتموت من الفرحة ووافقت بدون تردد..وتمت خطبتهم ،وبعد تخرجها من الثانوي أتزوجوا على طول..

فيتامين سي 07-12-15 08:15 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(مؤيد)
خرج لاف المنشفة على خصره وطالع في اللي نايمة عالسرير..جلس جنبها وقرب شعره المبلول من وجهها بنذالة،دفته بقهر/بايخ..ليه تصحيني كذا..
مؤيد بضحكة/مزاجي كذا..ليه أنا صاحي وأنتي نايمة.. بطتي يلاا قومي..
فاطمة بدلع/ميدو حبيبي..بس شوييييية.. حرام عليك أمس ماخليتني أنام..
ورجعت أتغطت مرة ثانية..رفع اللحاف وأنسدح جنبها وصار يبوسها في وجهها بشويش،وبهمس/أغيب يومين وأجي تستقبليني بالأحمر وتبغي تنامي..مع نفسك.. ورجع يبوسها بقوة أكبر وهي ماسكة ضحكتها ومسوية معصبة منه/ يعني كيف يعني..ماألبس وأتشيك..خلاص مرة ثانية بتلقاني بلبس المطبخ عقابا ليك..
شهق بصدمة/حرام عليكي..مو كفاية مستنيكي 23 سنه.. كمان بتعاقبيني..
طالعت فيه بنص عين وبغيض/23سنه يابكاش.. يانصاب.. ليه حبيتني وأنت في اللفة..
سحبها لصدره وضمها بقوة وبضحكة/أنقزي اللفة اللي مزعلتك لإنها أووفر شوية..لا كثير.. طيب من أولى إبتدائي لذحين كم سنة..أأممممم 18سنة يامفترية.. بعداً وولوعة وفراق قلبت أم كلثوم ومو عاجبك..
باسته في خده برقة/ميدو عن جد حبيتني، من الإبتدائي؟..
طالع في عيونها وأتنهد/والله مدري أيش أسمه ذاك..بس اللي أعرفه أني لما شفتك خارجة من بيتكم أول يوم لينا في المدرسة وأنتي ماسكه علي أخوكي ولابسة مريولك وشرايطك طايرة مع ظفايرك.. طليت في مازن وقلت له ،شوف ذيك البنت بتصير عروستي.. ومن يومها أتنيلت على عيني وحبيتك..
قرصته في كتفه/أتنيلت.. هااا.
شد شعرها بخفة/أكيد..لأني كنت متعذب وأنتي مو دارية عني..نسيتي فلوسي اللي صرفتها عليكي،نسيتي أيام البطاطس وعصير التوت ..وإيس كريم عزوز لما كنت أكله وأبقي لك اللبانه..ولا لما كنت أحرسك وما أخلي أحد يضربك ويسويلك شيئ..
ضحكت من قلبها،وبقرف/كيف أنسى اللبانه وأنت كنت تحطها في فمك وبعدين تطلعها ليا على أساس نظفتها من الإيس كريم.. ووووعع..وأية حراسة حبيبي إلا كنت خانقني ومانعني ألعب مع عيال الحارة..
طالع فيها بقهر/ذحين لبانتي صارت وووعع، وأنا اللي كنت أحرم نفسي منها لإنك كنتي تصجيني ويقلدها..الله يحليك مودي لبانه.. والعيال كانوا يشدوا شعرك ياهبلا ويقطعوه وأنتي تتنحي وتبكي..فعلاً زي البسس تأكل وتنكر..روحي خسارة إنك حبي الأول، بس ملحوقة.. شكلي بسوي زي خالد وأتزوج..
أستغرب لما سكتت رفع رأسه واتفاجأ بوجهها المصدوم ودموعها اللي تنزل على خدها.. مسك وجهها بأيديه،وبهمس/حبيبتي ليه تبكي..
شهقت ببكاء/لو حبيت وحدة غيري هموت، إذا تبغى تقتلني سويها يامؤيد..
باس شفايفها بوسة طويلة ومسح دموعها وضمها بقوة/هموت قبل ماأسويها..أنا أحبببببببك يامجنونة.. أنتي حلمي اللي أستنيته سنين علشان يتحقق..كل شيئ عشته كان علشانك..حياتي ودراستي وشغلي..كنت أشوفك فيهم..أنا قلبي ليكي وبس.. وماصدقت إني أتقدمت وأهلك وافقوا..أنا أحببببببببببك،تفهمي ذا الشيئ.
ضمته بقوة وهي تحمد ربها اللي رزقها بمؤيد وكان من نصيبها.. وراحوا في عالم الحب..

فيتامين سي 07-12-15 08:18 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(جوري)

خرجت الحوش وردت عالجوال بفرح/السلام عليكم.. مرحبا ألف..
علي/وعليكم السلام والرحمة..مرحبا مليوووون..كيفك ياروح الروح.
جوري بإبتسامة/أكيد بشاير جنبك ياحبك في النكادة.. بخير ياقلبي جعلك بخير..أنت كيفك حبيبي وحشتني.
علي/الحمد لله في أحسن حال نسأل عنك وعن عيالك.. كيف الدنيا معك ومع العيال.
جوري بهدوء/كلهم بخير ياقلبي.. كيف أمي وخالي والعيال..
علي بضحكة/الله يعينك على نفسك..كيف أمي تقولي لها أمي وأبي تقولي له خالي،وهو أبوكي..
حكت رأسها بغباوة/ياأخي ألف مرة أقلك أتعودت..مدري كيف والله هيا مسكت معايا كذا هيا أمي وهوا خالي..ه ههههههه..ماعلينا كيف سميتي،إن شاء الله مو معذبها زي ماكنت معذبني..
علي/ وعبودي ليش ماتسألي عليه ..بس سميتك،لو تدري إني نزلتها من فوق الخزان قبل يومين ،ذكرتني بك ياجنية..
جوري/ عبودي عربجي طالع لأبوة ،هذا الشبل من ذاك الأسد ،لكن هيا... ههههههههه.. يلااا الظاهر عرقي دساس دام فيها تسلق خزانات..ههههههههه..يلااا تسليكم في غيابي.
علي/والله إنها بتسلينا،وبعدين أمي وأمك وأحلام وعبادي مايخلوا أحد يمسكها.. تشوفيها قدها مثل إبليس تسوي الشيئ ولاهمها أحد..
جوري/بسم الله عليها..بس لاتدلعها مرره ، بترجع تتعبكم..ترى مو كل الصغار عاقلين زيي.
علي/هههههههههههههههه..من عاقل؟ أنتي.. الكلام ذا على غيري يا روحي،مش عليا.
شهقت/أفااا..ذي فكرتك عني،يلا مقبوله.
علي/خذي أختك وأختصري لا تخسروني..
جوري بتريقة/والعقيد راح والعقيد جاء.. وأنت مطفر.. هههههههههههه،يلااا فدايا.
علي/وإن شاء الله عميد عما قريب..
جوري بفرحة/ألف مبرووووك، تستاهل حبيبي..لكل مجتهداً نصيب..بالتوفيق يارب.
علي/الله يبارك فيكي..يلا أنتبهي لنفسك وسلمي عالعيال وزوجك.. مع السلامة.
جوري/أستودعتك الله..
أحلام/السلام عليكم..وحشتييييييييني.
جوري/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وأنتي كمان واحشتني.. كيفك يا عمري.
أحلام/الحمدلله بخير..لكن فقدتك..متى تجي عندنا.
أتنهدت وبهدوء/قريب إن شاء الله،أنتي أدعي ربنا يسهل ويجمعنا على خير..وبعدين ليه مستعجله..على شقاكي..
أحلام بحزن/مالك دخل،تعالي بس وأنا راضية تلفي بي صنعاء كلها..
جوري بمرح/لااا ياشيخه، ومن اللي كانت رح تبكي لما رحنا (باب اليمن-سوق شعبي)
أحلام/والله أنتي اللي مجنونة..من العصر لبعد العشاء وأحنا نلف برجولنا..وماخليتي عربية بطاطس وحلويات وعصير الا أكلتي منها..
ضحكت جوري بفرح/يا الله ماأحلى ذاك اليوم.. هههههههههههههههه فاكرة لما ماأنتبهت لباب المحل القزاز وخبطت فيه وكنت بطيح.. هههههههههههه، ولا لما أتزحلقت في الرصيف وخبطت في الرجال وعبادي هزئني... هههههههههههه.
أحلام/هههههههههههه فاكرة لما أشتريتي البطاطس ورشيتي عليه (البسباس-فلفل مجفف مطحون مع ثوم وزعتر وملح)بيدك، وبعدها مسحتي عيونك هههههههههههههههه، وجلستي ساعة تصيحي،وعبادي غسل وجهك بالنقاب ب3قوارير ماء وسط الشارع هههههههههههه.
جوري/أأحح ،وربي أتعذبت.. بعدها3أيام وعيوني مغطية..
أتنهدت وتابعت بحنين/ كان يوم جميييييل، شوفي كم ذكرى حلوة فيه..تعيشي عليها عمر بحاله..الله يعيدها أيام ،بس بدون فلفل..هههههههههههههههه.
علي بصراخ/طيب ياكلبة،أنا غلطان اللي أتصلت..
جوري بلكاعة/أوووبس،نسيت ماأقلك عندي رصيد دولي مجاني،خلاص راحت عليك.. بكلم عبادي فيه..
علي بقهر/أيووه عبادي حبيبك ماتخسريه، صدقيني لأضرب سميتك بسيطة.
طلعت لسانها كأنه شايفها/أأممممممممم.. أتحداك.. ههههههههههههه..خلاص حقك عليا علولي..
علي/علوا إبليسك.. قولي آمييين،يلاا مع السلامة.
جوري/ الله معاكم..
قفلت وأتنهدت بحب ، وأنصدمت بندى اللي متنحه فيها/لا إله إلا الله..مين ذا اللي ضحكك كذا..
جوري بفرح/أخواني جعلني مابكيهم..بعدين سلامات اللي يسمعك يقول ماده البوز عندك..
ندى/لااااا..أنتي أصلا زي الهبلا على طول تضحكي..بس لما تكلمي أهلك،ضحكتك تصير غير..يعني أحسها من قلبك..
لفت جوري الهرجه وبعصبية/أيووه قلتي لي هبلا ..تصدقي فكرتيني بأبلة كانت تدرسني في اليمن ،كانت تقول ليه مبتسمة طول اليوم زي الهبلا؟ أنتي ملبوسة..
ندى هزت كتفها/الحمد لله يعني مو أول وحده أقول..بعدين كم مرة أقلك لاتقعدي تدوري وتحوسي وأنتي ماسكة الجوال... خيلتيني يختي..أثبتي مكانك..
طالعتها بنص عين/يعني ماتبغيني أضحك.. ولاتبغيني أمشي وأنا أتكلم..ماتبغيني ما أتنفس بالمرة!!
ندى بضحكه/أيش رأيك تجربي ونشوف.
قربت منها جوري وكتفتها من ظهرها بسهولة لإن ندى أقصر منها، ونادت الأولاد بصراخ، خرج قصي أول واحد وهو خايف/ماما أيش فيه؟
سكت وضحك لما شافها ماسكة ندى وهي تدف جوري بخوف/جوري بلا هبالتك فكيني..
ضحكت بشر/نييييههههااااااهههههااااييي..
والله ووأعتي ولاحدش سمى عليكي يا أوطه..قصي لي المويا بسرعة.
التفتت لياسمين/جيبي حلبة التزلج ،نادر.. جيب الفيري من المطبخ.. نادين.. خليكي بعيد
وبصراخ/جنوووود...إنتشاااااااارر.
ندى بصراخ/جوري لاااا..مويا لااااا دوبي مخلصة إستشوار.. خالد دحين جاي حلفت-----
غطت فمها بسرعة/معليش ياحلوة لاتحلفيني..بعدين خلاص هتضحكي عليه طول عمرك.. ههههههههعععععععع،خليه يشوف شعرك على حقيقته.. نييههههااااهههههااااايييي .
مسكت لي المويا اللي يغسلوا فيه الحوش وفي دقيقة كانت ندى متروشه وهيا تصيح بدلع..والأولاد يرشوا عليها الشامبو..
وجوري تصرخ بمرح/دش مجاني بخدمة مميزة..تعالي لنا كل يوم..
فكت ندى بعد ماشافت العيال جابوا حلبة التزلج اللي كان عبارة عن مشمع بلاستيك سميك فرشوه في الحوش ورشته جوري بالمويا والفيري..صاروا يتزحلقوا عليه بحماس وأصواتهم طالعه..
ألتفتت لندى/تعالي ياروح طنط أتزحلئي معانا.
اتأففت بغيض/جوري حلي عني.. وربي زعلانه منك..
غمزت للأولاد وبنبرة تعجب/الحلوة زعلانه.. أفااا ذحين أراضيكي..
جريت مع الأولاد وسحبوها للمشمع ورجعوا يرشوها وسط صراخها.
خرجت أم خالد وصارت تتفرج عليهم وتضحك..راحت لها جوري ومسكت يدها برجاء/يمممممه تعالي جربي معانا..
شهقت أم خالد/فارقي هناك لا تخليني أقوم لك..
جوري بضحكه/هههههههه يمه والله تنبسطي..لاتخافي بسويلك زي نادين.. أشرت على بنت ندى اللي عمرها 3سنين وهيا جالسه عالمشمع وياسمين تدفها لقصي وقصي يدفها بالعكس وهيا تتزحلق ومبسوطة..
ضربتها أم خالد على يدها/ذا الناقص..الله يكفيني هبلك ياذي البنت،روحي العبي وأنا أتفرج عليكم وأعالج كسوركم..
جوري بثقة/أفاا عليكي يمممه..بنتك متزلجة متمرسة..إن شاء الله تجي على كدمات بس،
المهم إذا أتحمستي لاتستحي صفري بس تلقي نفسك في قلب الحدث..
ورجعت تجري وتتزحلق وتوازن نفسها علشان ماتطيح وسط تشيجع الأولاد وندى اللي إندمجت معاهم بعد ماخرب شعرها، وضاع برستيجها..وبعد شوية أنفتح الباب ودخل خالد بعصبية/صوتكم واصل لبرا.. ماتعرفوا تلعبوا بشويش.
رشته جوري بالمويا وبتحدي/إذا لعبت بشويش بنلعب زيك..ورينا شطارتك..فسخ ثوبه ودخل معاهم وبعد دقيقة كان صوته أعلى منهم..





أنتهى البارت


وحتى الورقة القادمة دمتم بخير.



سبحان الله وبحمدة.. سبحان الله العظيم.

فيتامين سي 07-12-15 08:21 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

مساء الخير عالحلوين.. كيفكم، وحشتوني..


بالنسبة لأسئلتكم ..كل شيئ بيوضح في الورقات القادمة ،لإن مثل ماقلت لكم في مقدمة الرواية ...الرواية بتنتقل من الحاضر للماضي..

يعني لا تشيلوا هم.. بتعرفوا كيف تم لقاء خالد بندى ،وكيف تطورت علاقتها بجوري..وبنتعرف على لطيفه وليلى بشكل أكبر..

وبتدخل شخصيات جديدة وأحداث بتغير مجرى حياة بطلتنا...

مشكورين على سعة بالكم ومتابعتكم وتشجيعكم..

دمتم بخير..

،


حسبي الله لاإله إلا هو ،عليه توكلت وهو رب العرش العظيم..

-------------------

الورقة التاسعة عشر

ثلاثة هدايا مجانية تقدمها للناس: أذن صاغية لمن يود أن تسمعه،كلمة شكر لمن أعطاك بإخلاص،إبتسامة بسيطة لكل من حولك..

عائلة أبو محمد (عبدالفتاح زوج لطيفه47سنة.. محمد 18سنة،خلود 14سنة،لؤي8سنوات)

(لطيفه)
دخلت ماسكه جوالها وبغرور/مره ماعندها ذووق،شفتي لبسها كإنها جايبته من أبو عشرة..لاستايل ولا لون--------حتى بيتها مافيه ذوق ولاتناسق-----------من جد ربي معطيهم فلووس عالفاضي..

هز رأسه بيأس من عادة زوجته اللي ماتبطلها..جايه من عزومة عشاء وكالعادة ماعجبها شيئ وماخلت كلمة حش ماقالتها في حق أصحاب العزومة..
قفلت الجوال وطالعت فيه/أنت هنا!
طالع في ساعتة اللي عدت 12بعد نص الليل ،وبتريقة/لا..هناك..الحمدلله على السلامة.. كان قعدتي كمان.
فسخت عبايتها وجلست قدام التسريحة تعدل شعرها ومكياجهاوبملل/بلييييز لا تبدأ..تراني قرفانه وتعبانه ومو متحمله محاضراتك البايخة..
عبد الفتاح بهدوء/ومدام إنك تعبانه على قولك ليه ماترتاحي في بيتك وتنتبهي لعيالك.. بلاش زوجك حذفته من اللسته..
ألتفتت له بحدة/عبدالفتاح لو سمحت..بيتي أحسن بيت وأولادي موناقصهم شيئ..وأنت مو مخلي شيئ في نفسك.. سهر مع أصحابك وسفر وأستراحات وماحاسبتك على شيئ،فلا تجي دحين وتصدع رأسي وتعمل فيها الأب المثالي..
ضرب عالطاولة بقوةووقف بغضب/بيتك أحسن بيت بفضل الشغالات..وأولادك فحدث ولا حرج..واحد مفحط سنتين في تاني ثانوي وبنتك ماتدري وين الله حاطها،والثالث قرب يجيه توحد من كثر أهمالك..وأنا لو لاقي حرمه في بيتي كان أنطقيت وأترزعت عندها..بس وينها الحرمه..وينها الزوجة.. وهيا مو فاضيه حياتها كلها حفلات وعزايم وحش في فلانه وعلانه..
لطيفه بعصبية/أيوووه...علق عليا كل شيئ، أنت ولدك فاشل أنا أعمل أيه..وبنتك دلووعه ولاتحمد ربها كل طلباتها مجابه،وولدك أنت السبب في اللي هوا فيه،محاصرهم عالطالعة والنازلة أستجواب ومحاضرات.. بطل أسلوبك القديم دا تراك قربت عالخمسين.. يعني اللي اتربيت عليه خلاص حبيبي راحت عليه..وحفلاتي مالك علاقة فيها..مو مستعده أضيع حياتي وأنا دافنه نفسي علشان ألبي طلباتك ياسي السيد..
مسح وجهه بقهر/أنتي أيه يا شيخه.. أحساس معدوم، قلب مافي..متى تفهمي متى تعقلي تراكي سكيتي الأربعين ، بطلي شغل المراهقة اللي أنتي فيه-------
قاطعته بغرور/المراهقة اللي مو عاجبتك.. أنت حفيت على ما وافقت عليك..ولا نسيت إنك كنت....ولا بلاش لا تزعل.
طالع فيها بإبتسامة غريبة/لا مانسيت.. ولانسيت جميل أبوكي اللي وافق عليا ،رغم إني كنت شغال عنده..مو ذا اللي تبي تقوليه..
طلعت لها ملابس علشان تغير وطالعت فيه بإستهزاء/حلو إن الواحد يعرف قيمة نفسه.
هز رأسه بموافقة وبهدوء/مو هذا اللي صبرني طول السنين اللي فاتت..جميل أبوكي.. الرجال الطيب اللي رباني وأعتبرني زي ولده،ووقف جنبي وساعدني لحد ما أستقليت وكونت شغل خاص فيا..سنين وأنا أجامل غيري على حساب نفسي وكرامتي.. بس في النهاية كل شيئ وله حدود يالطيفه، خليكي فاكره..
لطيفه بلامبالاة/ تجامل مين..وكرامة أيه اللي بتتكلم عنها.. أيش بتسوي يعني.
لبس ثوب وأخذ أغراضه وبهدوء/لاتأخذي في بالك..أنتي خليكي في عالمك وأنتبهي شيئ يفوتك..
وخرج وقفل الباب،شمقت بقرف/عكرت مودي بلا في شكلك.. بركه ريحتني من وجهك العكر..
غيرت ملابسها ومسكت جوالها ورجعت تتصل وتكمل باقي التقرير لصديقاتها..



خلاص حبيبتي أرحمي نفسك..وراكي قومه من بدري ..

رفعت ظهرها من فوق مكينة الخياطة وهي حاسه فيه مقسوم نصين ،شافت أمها اللي سانده نفسها عالجدار بتعب،وقفت بسرعة وساعدتها تجلس وبعتاب/أمي ليه طلعتي من غرفتك..ليه مازهمتيني واجيكي ياقلبي
مسحت شعرها بحنان/هلكتي نفسك ياخوله بالخياطة دي ..شوفي الساعة كم صارت.
شافت الساعة المعلقة في الجدار المتأكل بصدمة وهي تشوفها عدت1بعد نص الليل "معقولة من 9 لدحين وأنا أخيط..ومستغربه ليه مو حاسه بضهري" طالعت في أمها بإبتسامة/مو تعبانه ياأمي،بعدين لازم أخلص الليلة علشان أسلمها بكره وأستلم الفلوس.
أم خوله/الله يرزقك برزقنا يا بنتي..بس أنتي هلكانه من الفجر،عالأقل نامي لك ساعتين علشان تعرفي تصحي أخوانك ..
غطت فمها واتثأبت بتعب/يلا دحين بنام، ماتبغي تأكلي شيئ حبيبتي.
هزت رأسها بلا ووقفت معاها ووصلتها لغرفتها اللي باين إنها أتجددت من فترة.. جدرانها باللون الأبيض والأزرق البحري.. وفيها سريرين بتصميم أمريكي بسيط بالخشب البني الفاتح ودولاب وتسريحة صغيرة بنفس اللون..نيمت أمها على سريرها وغطتها باللحاف الأزرق الثقيل/نامي وأرتاحي ولاتشغلي بالك..كل شيئ هيكون كويس.
غمضت أمها عيونها بتعب وهي تدعي لها بهمس،باست رأسها وطفت النور وطلعت بهدوء..رجعت لمكينتها ولمت أغراضها ورتبتها وحطت الفساتين اللي خلصت خياطتها في علاقات وغطتها بأكياس نايلون من الغبار ،طفت النور وراحت تتطمن على أخوانها ولحفتهم وشيكت عالباب واتأكدت إنه مقفول،ورجعت لغرفة أمها ضبطت المنبة على صلاة الفجر ورمت نفسها عالسرير الثاني ونامت في ثواني من التعب.

(جوري)

رتبت ملابسها وعلقتها،مدت يدها بتردد للعلبة المستطيلة في دولابها ،نزلتها بهدوء وقفلت باب غرفتها بالمفتاح،جلست عالأرض جنب السرير وحطت العلبة قدامها وفتحتها وبدأت تطلع منها رسائل مرتبة على شكل مجموعات مربوطة بشرايط.. فكت أول مجموعة وأخذت منها رسالة وكان الخط فيها سيئ والحروف ناقصة بشكل واضح و تدل على عمر كاتبها،إبتسمت وبدأت تقرأ المكتوب ( بسم الله.. حبيبه أميره يقوت ،كف حالك.. أنا اميره زهره الجبل ..وين انتي..يوم ويوم اجي بيت جدو وادور عليك.. مالقاك.. ماما قالت روحي بعيد..اميره الجبل زعلناه من اميره يقوت... محد يلعب معي..بيان تضربن..صلوحي ميلعب بس يكبي..اميره الجبل سوسو..)حطت الرسالة وأتذكرت سوسن بنت وداد ،هذي كانت أول رساله تكتبها لها بعد ماسافرت.. واتذكرت لما كانت تتصل عليها وداد وتكلمها سوسن وهيا زعلانه لإنها ماكانت تلقاها لما تروح بيت جدها..قالتها تجي لإنها لقيت مكان جديد تتخبئ فيه لما يلعبوا الغميضة.. وإنها أشترتلها سيف جديد علشان سيف الأميرة ياقوت أنكسر..وإنها طفشانه بيان بنت علياء تضربها وصالح ولد معاذ على طول يبكي و ما يعرف يلعب..
أخذت رسالة ثانية(خالتي الحبيبة.. وحشتيني،أنا نجحت للصف الرابع..وماما سوت لي حفلة بس أنا كنت زعلانه لإنك ماجيتي..شجرة الجوري بسقيها كل مارحت بيت جدو بجلس في الحوش وأتذكر أيامنا الجميلة..أميرة ياقوت تعالي وبس سفر .. سوسو،أميرة الجبل) مسحت دموعها وضحكت على لقب الأميرة ياقوت اللي سمتها بيه سوسن زي فيلم الكرتون اللي كانوا يتابعوه..أخذت رسالة من مجموعة ثانية كانت من نادية(السلام عليكم..حبيبتي جوري.. وحشتيييني ووحشتي البيت اللي فضي علينا من يوم سفرك..حتى الحوش فقد جريك فيه..وشجرة التين صارت وحيدة.. كلنا فقدناكي..عمي فقد قهوتك وجلستك معاه،وعمتي على طول بتتكلم عنك..حتى صلوحي أوقات كثيرة يبكي ويروح غرفتك يدور عليكي..معاذ على طول يتذكر نقاركم وصياحكم،وأنا حاسه بملل ووحشة بدونك.. وعبدالرحمن مدري كيف عامل في غربته كل شيئ أتغير في غيابك، لكن اللي مطمنا إنك مرتاحة ومبسوطة مع خالد ،وإنك هناك وسط أهلك..مدام أنتي بخير يكفينا نشوفك في الأجازة ونسمع صوتك من فترة الثانية-----
ماقدرت تكمل الرسالة وضمتها لصدرها وهي تشهق ببكاء مكتوم "آآآه،بخير ..أنا بخير ..بخير مادام أنتوا مرتاحين ومو شاغلين بالكم عليا..رح أكون بخير ومارح أخوفكم عليا أبداً..كفاية الغالي اللي أتعذب ومرض بسببي" أتذكرت مكالمتها لهم لما خبرتهم بزواج خالد،أتذكرت زعل أبوها.. صدمة أمها..غضب معاذ..كره عبدالرحمن.. بكاء أخواتها.. رد فعلهم الأول هيج مشاعر الحنين والشوق لهم وحسسها ببعد المسافة بينهم، حسسها بضعفها وحاجتها لهم،كانت محتاجة حضنهم ، محتاجة تفضفض لهم وتحكي لهم سنين عاشتها وهي حية ميتة.. أهتمامهم،خوفهم ،لهفتهم،قهرهم عليها، أسئلتهم ربطت لسانها وماعرفت ترد عليهم..أنتي بخير؟..لاتزعلي..طز فيه.. هنجي نأخذك وخليه يتزوج 10حريم.. أما رد فعلهم الثاني فحطم باقي حصون القوة اللي فيها..ليه أتزوج.. وكيف..أيش نقصتي عليه.. ليش ماقال لهم..والأهم ليش ماكلمتينا من البداية.. وليش جالسة معاه للأن.. أسئلة كثيرة مالقت لها جواب مقنع يريحهم على الأقل من وجهة نظرهم..ولما أستوعبوا الخبر بعد يومين من الإتصالات قرر أبوها إنه بيجي وبيأخذها لحد مايتفاهموا مع خالد ويعرفوا أيش الحكاية..لكنها صدمتهم ببرودها وحزمها..قالتها بكل وضوح..أنا كنت موافقة ورحت خطبتها ليه وحضرت زواجه،وأشترطت عليه سكنها معايا..كل شيئ تم برضايا وعلمي..وإنها ماهتسافر معاهم علشان كذا لا يجوا ويتعبوا نفسهم.. وإنها بخير ومرتاحه ورح تزورهم في أقرب فرصة..كلامها كان حاسم وغير قابل للنقاش، قفلت عليهم أي طريق للنقاش معاها خاصة بعد ماوضحت لهم أقتناعها التام بزواجه وإنه حقه والشرع حلل له أربع،و ما دام إنه قايم بواجباته ومو مقصر عليها بشيئ فمالها حق تزعل أوتطلب الطلاق..وماكان قدامهم أمام أصرارها غير إنهم يرضخوا للأمر الواقع رغم إنهم زعلوا منها وعليها،أبوها كان حاقد على خالد وحاس بالذنب والندم لإن خالد كان أختياره اللي عمره ما شك في صحته. كلمها معاذ وعلي بحميه وصارحوها إنه بيكون لهم كلام مع خالد وهي أعطتهم الضوء الأخضر ،قالت لهم أنتوا أهلي ولكم الحق تدافعوا عني وتبينوا له إني لي عزوه وسند،بس بدون ماتقطعوا معاه طريق الود والرحم..
وفعلا أخذ خالد نصيبه وزيادة من اللوم والعتاب وكلام عن إنه ماصان الأمانه ولا عمل بأقل واجباتها اللي تتمثل في إنه كان المفروض يعطيهم خبر علشان ماتكون جوري لوحدها في ذا الموقف،خاصة إنها معاه في غربة ،وإنه بحركته ذي لغى وجودهم وما أحترمهم وأفتكر إنها مالها أهل يسألوا عليها..وكلام كثير في الصميم .. وفي الأخير وصلوا له معلومة مهمة وهي إنها لو جات في أي وقت تشكي منه فلا يحلم إنه يشوف ظفرها أو طرف شعرها..
أستمرت في قراءة مقتطفات من رسايلها ..وأتذكرت سفرها بعد زواج خالد وكيف أستقبلوها بالدموع والأحضان ومشاعر الحزن والشفقة على حالها..وكيف أستقبلتهم هي بالإبتسامات وصوت ضحكتها الرنان اللي مافارقتها طول الشهرين اللي قضتها معاهم.. اتذكرت حماسها ولعبها ومزحها وجنونها مع كل واحد فيهم وكيف بينت للكل راحتها وعدم أهتمامها ،كيف وصلت للكل فكرة أنا بخير ومبسوطة وسعيدة في حياتي ومافي أي شيئ أتغير فيا بزواج خالد..أنا باقية نفسي المجنونة..المرحة.. القوية.. الخجولة..وأهم شيئ أنا الأم اللي هتحافظ على بيتها وأولادها من التشتت والضياع..واجهت نظرات الإتهام والشفقة في عيون الناس ..وكلامهم الصريح والمبطن بألف تلميح وتلميح بوجهه مبتسم وقلب بارد ، ومازادوها غير قوة وقناعة باللي عملته، وكان ردها الدائم..حقه الشرعي، ولا أنا أول وحدة زوجها يتزوج عليها ولا تكون أخر وحده.. ورغم إنهاكانت جوري المرحة إلا إن الكل لاحظ تغيرها.. صارت أقوى من قبل وتفكيرها نضج وصارت تفكر بطريقة ماتعودوا عليها ..ما عادت جوري الطفلة الخجولة واللي تكتفي بالصمت في وجود الأغراب..خجلها غلفه البرود..وصمتها اتغلف بالحدة.. كانت جوري ووحدها تشبها ..
رن جوالها وصحاها من ذكرياتها المفرحة المبكية،شافت جوالها ينور بأسم توأم روحي ، فكت الخط وبحب/السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..هلابقلبي وحياتي وعمري.
عبدالرحمن بحب مماثل/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..أهلين بشمسي وقمري وكل ورودي. وحشتييييييني ياقردتي.
شهقت جوري/الله أكبر..طيرتني لسابع سماء وخسفتني لسابع أرض في ثواني.. طيب أستنى شوية.
عبدالرحمن/هههههههههههه علشان رأسك لايكبر ،تعرفي التوازن مطلوب..كيفك حبيبتي..
جوري بضحكة/الحمد لله حبيبي في أحسن حال..توك على بالي حبيبي كنت أفكر فيكم..
عبدالرحمن بجدية/قسم أني في الشركة.. وفجأة وبدون مقدمات حسيت بقلبي يرفس ويخبط وينطنط.. قلت بس ذي أكيد أنتي محتاجتني ...تعرفي توارد الأفكار معاكي مضبوط عالعالي.
جوري بإبتسامة/والله ماكذبت..بس ماصار توارد أفكار ذا اللي كله خبط ورفس ونطنطه..من جد قردة.. ههههههههه..كيف غنى وكيف حبيبة عمتها..وحشوووني.
عبدالرحمن بهيام/ياقلبي قلبااااه على غناتي بخير وتسلم عليكي..وحبيبتك تجنن وجننتنا معاها..
جوري/ربي يسعدها والله لايحرمكم من بعض..وسلامة قلبك ياعنترة،أيش سوت فيك عبلة؟
عبدالرحمن/زعلانة مني،وخرجت وهي ماده البوز وقالبة صورتها..
جوري بإستغراب/أوووف لذي الدرجة.. أيش عامل،غنى عاقلة ومافي منها و ما تزعل منك لله.. قول وأشجيني أيش عملت؟
عبدالرحمن بجدية/وربي ما عملت شيئ..هيا بس كبرت الموضوع وسوت قصة حزينة.
جوري بقلق/عبادي أخلص عليا وقول،أيش صار..
عبدالرحمن/أنتي هبلا! أقلك مافي شيئ..كل الموضوع إني مسافر 3شهور عندي شغل وهي أول ماسمعت ركبوها الجن وطولتها وهي قصيرة.
جوري بهدوء/وأيش الشغل ذا..تبع الشركة؟
عبدالرحمن/لااا..شغل خاص.
جوري بمرح/وعلى وين العزم إن شاء الله.. عبدالرحمن بلكاعة/حزري فزري أنا وين مسافر؟

فيتامين سي 07-12-15 08:23 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(ندى)

قامت من النوم بكسل وغسلت وجهها وغيرت ملابسها بشورت أسود لفوق الركبة وتيشرت أصفر ولبست فلات أصفر وأستشورت شعرها القصير وطلعت الصالة لقت أمها جالسة تأكل بنتها نادين..ونادر يتفرج على سبيس تون..
جلست جنب أمها/صباح الخير مامي.
أم ندى/ أي صباح حبيبتي..قرب الظهر..كل ذا نوم..
رجعت رأسها عالكنب وغمضت عيونها/وربي فيا نوووم.. خليني أعوض شوية..
أم ندى بضحكة/ووول عليكي.. بسك نوم ماجلست معاكي غير ساعة لما جيتي أمس.
فتحت عيونها ونادت الشغالة/نينا..جيبي النسكافية.. ماما كم الساعة.
أم ندى وهي تمسح وجهه نادين/11حبيبتي، كلي شيئ مع النسكافية على مايجهز الغداء.
هزت رأسها برفض/بعدين مارح أتغدى..
التفتت لنادر/يلا حبيبي قوم أتروش علشان صلاة الجمعة.
نادر/أتروشت ياماما وأتوضيت ،بس باقي البس الثوب لما يجي جدي.
دخل أبو ندى وسلم عليهم وردو السلام، جلس أبو ندى جنب نادر وحط ذراعه على كتف نادر/مرحبا بالشيخ نادر..
باس نادر رأسه وفخم صوته/مرحبا ألف، ماعليك زود.
ضحكوا على كلامه اللي أكبر منه،ابوندى بفخر/تسلم ياشيخ..والله إنك بيضت الوجه أمس..
ألتفت لندى/ولدك رجال ماشاء الله ،ماشفتوه أمس في المجلس كيف سلم عالضيوف وقهواهم وناداهم للعشاء..والله وعرفتي تربيه..الله يحفظه.
ندى بضحكة/آمييين،بس والله ياباباحكاية القهوة دي متكفل فيها قصي حبيبي مايقصر هوا اللي معلمه.
أبوندى/والله قصي ماشاء الله عليه رجال من ظهر رجال..والله ماكإن عمره 11سنه.. الواحد يعتمد عليه وهوا مطمن.
أم ندى بإعجاب/والله تربية جوري ما عليها كلام..حتى بنتها ماشاء الله أدب وجمال وست بيت..عيني عليهم بارده.
أبو ندى بإستهبال/شوفي أمك ياندى بدل ماتمدح زوجك وتقول خالد ربى ،تمدح ضرتك..
ندى بإبتسامة/ماما ماكذبت..خالد الله يعينه يدور رزقنا،يلاا نشوفه أخر الأسبوع زي الخلق..وجوري أختي مو ضرتي،وهي اللي قاعدة عليهم تربيهم وتعلمهم..حتى قصي هيا اللي تعلمه وتدخله مجلس الرجال وترسله كل المشاوير مع أبوه وعمانه،حتى لما سافرنا عند أهلها،ماكنا نشوفه على طول مع الرجال مع إني كنت أخاصمها وأقولها صغير لاتعقديه..بس كانت تقول خليه يتعلم ويصير رجال،مو صاير له شيئ..وطلع كلامها صح..دحين نعتمد على قصي الله يحميه في كل مشاويرنا وطلباتنا، ودحين مستلمه نادر ومخليته يلازم قصي زي ظله.. هههههههههه،صاير نسخة أخوة ربي يسعدهم.
ألتفت أبو ندى لنادر/تحب ماما جوري وياسمين وقصي..ولا ماما ندى ونادين!!
نادر بإبتسامة/أحبهم كلهم زي بعض..
أبو ندى/لا ماينفع ،لازم تحب أحد أكثر من الثاني..
هز رأسه برفض/لااا..أحبهم كلهم..ماماتي يقولوا لازم نحب كلنا زي بعض..
ضحك عليه/أيش ماماتي ذي.
نادر بملل/جدي أنت ماتعرف..ماما ندى وماما جوري.
أبو ندى/الله يخليكم لبعض ويحنن قلوبكم على بعض..
ألتفت لندى/والله أنا ذي البنت حبيتها من يوم ماجات تخطبك لزوجها..قلت معقولة في حرمة كذا،كنت شاك فيها بس لما كلمتني أرتحت لكلامها وحسيتها ماعندها شغل الضراير وكيدهم،ولما صليت إستخارة أرتحت وأتوكلت على الله ووافقت..والحمد لله صار لك سنين معاها وماجاكي منها غير كل خير،رغم إن أمك ماكانت حابتها أبداً،ولا تنكري.
ضحكت أم ندى بإحراج/كنت خايفة على ندى منها مهما كان ذي ضرتها،غير كلام لطيفه اللي خوفني ،بس مع العشرة عرفت إني ظلمتها..
ندى/والله يا بابا حتى أنا كنت ظالمتها وأسويلها حركات مالها داعي،بس دا كله من زن ماما ولطيفه وليلى..هما اللي كانوا يبلفوني ويحرشوني عليها،بس لما عشت معاها وعرفتها عرفت إن ربي عوضني بيها عن الأخوان اللي ربي ما كتبهم ليا.
أم ندى/والله أنا ماأنسى وقفتها مع ندى وكيف شالتها على ظهرها وأسعفتها للطوارئ. وبعدها طول فترة حملها أهتمت بيها وبصحتها وكإنها أمها مو أختها..حتى أنا تعاملني بأدب وأحترام ولاكإني كنت أدقها بالهرج وأحرجها قدام الناس كل ما أجتمعنا.. وتعامل عيال ندى زي عيالها وماتفرق بينهم حتى في الحب،والحمد لله اللي مسخرهم لبعض،والله يحميهم من العين ويكفيهم شر الناس.
ندى بصدق/آآمين،من جد ماما أدعيلنا..وربي صرت أخاف من الناس لمايسألونا.. كيف وليه وأيش السر..حسبي الله عليهم.
قام أبو ندى ونادر علشان الصلاة وسابهم يرجعوا ذكرياتهم ..
---------------
(ليلى)
رفعت الخط وبعصبية/وينك يازفته..قدامك خمس دقائق ياسماح ورح أمشي.
سماح بدلع/حبيبة قلبي شوفيني قدامك.
قفلت ليلى الخط ورفعت رأسها وشافت صحبتها سماح جاية وريحة عطرها سابقتها وأنتبهت للرجال اللي ماسك يدها وجاي معاها،قربت منها وباست خدها بدلع/هااااااي ياحلوة.
نزلت سماح طرحتها على كتفها والتفتت للي معاها/ودي ياسيدي حلا صحبتي الأنتيم.. حلا..أعرفك على أوسم رجال في جدة.. زياد.
طالع فيها زياد بنظرة تفحصية بداية من لثمتها الشفافة ونظارتها الشمسية اللي غطت عيونها،لعبايتها الكتف المطرزة اللي طالعة منها يدها المصبوغة بالمناكير الأحمر وأكسسواراتها الشيك..مد يده بإعجاب/هلا والله بالحلا كله.
طالعت فيه من فوق لتحت وطنشت يده الممدوده ولفت لسماح ببرود/ماقلتي لي إنك جايبه معاكي محرم.
حس بحرج من حركتها ونزل يده وجلس عالطاولة،ضحكت سماح بسماجه/حلوووه محرم.. من وين جبتيها دي،بعدين هيا جات كدا فجأة كلمني في أخر لحظة وقلت له يجي..بروح ازبط الميك آب،أطلبوا لي إسبريسو ياحلوين.
ألتفت لها زياد وهو كاتم عصبيتة/إذا وجودي مضايقك بروح طاولة ثانية.
ردت بلامبالاة/وأنا مالي ومالك علشان تضايقني ولا لا،أنت جاي مع سماح روح قلها دا الكلام..
جاهم الجرسون يأخذ طلبهم،وبعد ماراح وقف زياد وراح طاولة جنبها بدون ماتلتفت له ،مسكت جوالها وأتصلت على وحده من البنات وقعدت تتكلم معاها وتضحك بدلع وزياد حاقد منها لإنها أهانته بحركتها،بس اللي مصبره إن سماح قالت إنها فوق الحلوة..جاتهم سماح وأستغربت لما شافته في طاولة لوحده،سألت ليلى/حلا أنتي طيرتي زياد هناك.
قفلت الجوال وببرود/لا طيرته ولا كلمته،هوا اللي راح..بعدين مارح تبطلي حركاتك دي، قلت لك تبي تطلعي مع أحد لاتورطيني معاكي أنا وحده متزوجة.
سماح بوقاحة/أنا كمان متزوجة أيش دخل دي في دي..دي كلها تسالي ياقلبي..
ليلى/حبيبتي أنا أتسلى عالفون بس ،لكن طلعات والكلام دا لا،لاتقروشيني معاكي.
سماح بشويش/دحين هوا غلط عليكي، ضايقك بشيئ،ترى زياد جنتل مان وفري فاني.
ليلى بملل/والمطلوب..جيبي من الأخر.
سماح/كلميه يجي،عالأقل يشرب معانا القهوة. .وبعدهاإزا ماحبيتيه همشيه..أوكي.
ليلى بغرور/تبي تكلميه يجي براحتك،لكن أنا أنسي يا ماما،كفاية وافقت يقعد معانا.
راحت سماح وكلمته ولحظات وجاء جلس معاهم.


(مؤيد)
رفس الباب برجله ودخل وهو شايل فاطمة ويصرخ بإستهبال/أمي..ماما..يأم خالد..
جات أم خالد وجوري وندى والأولاد مفجوعين من صراخه،جريت عليه جوري لماشافت فاطمة في حضنه/فطوم حبيبتي، أيش بها.
خبت فاطمة رأسها صدرة وهي تخبط فيه.
مؤيد بفرح/حامل ..بطتي حامل..حامل.
أتنهدت جوري براحة واتلموا عليهم يباركوا لهم..نزل فاطمة جنبه وباس رأس أمه ويدها وهي تمسح دموعها وتبارك له ولفاطمة، باركت لهم ندى والأولاد ،أستغرب مؤيد جوري اللي طنشتهم وماباركت لهم وراحت المطبخ ونادت الأولاد..طالع في فاطمة وبهمس/هيا زعلت؟
إبتسمت فاطمةوهزت كتفها بمدري.
وفجأة أنطفت الأنوار وخرجت جوري شايلة كيكة والأولاد ماسكين شعلات نارية صغيرة ،قربوا من مؤيد وفاطمة وفرقعت لهم ندى الطراطيع اللي كلها ورق ملون وسط فرح و صراخ الأولاد وإستغراب مؤيد من الكيكة كانت نصها بالفانيليا والفواكة والنص الثاني بالشوكولاته ومكتوب فيها (ألف مبروك m&f)طالع فيها مؤيد/بسم الله ..أيش عرفك دوبنا راجعين من المستشفى.
شغلوا الأنوار وجوري ضمت فاطمة وبفرحة/ألف مليون تريليون مبرووووك. مدت يدها لمؤيد وقبل مايسلم عليها سحبت يدها وضربته على رأسه/آآآي ،يابنت اللذينا.. ليه كذا.
طلعت لسانها تنرفزه/علشان تبطل هبل ياسخيف ياسامج..بيجيك ولد ولا بنت وبدل ماتعقل جاي تجلطنا..خوفتنا يابايخ.
فرك رأسه مكان ضربتها/يدك زي المرزبه ماشاء الله ..كيف عرفتي ومتى جهزتوا كل ذا.
حركت حواجبها/أدري من أمس ياطيب، اليوم راحت علشان تتأكد.
أتخصر وألتفت لفاطمة/ياخاينة تقولي لها قبلي..كلهم عرفوا قبلي.
هزت رأسها بنفي وبإرتباك/لا وربي ما كلمت أحد..
شدت جوري أذنه/بلاغباوه..لاتسويلها سالفة محد كان عارف غيري لإني اللي جبت لها جهاز تحليل الحمل أمس وقلنا اليوم تتأكد.
والكيكة عملتها ومحد شافها غير دوبهم.
طالع فيها بقهر/جوري أحترميني قدام ولدي..هزيتي صورتي قدامه،كل شوية تلطشيني،والقهر ماأقدر أمد يدي..ولا كان فقعت وجهك..
فكوا عليه ضحك وهومسوي زعلان وطايح أكل في الكيكة، وجوري تنرفزه/خليني أعوض قلة أدبك ومدة يدك عليازمان،صدق اللي قال الدنيا دوارة..بعدين أنت كيف زعلان! وشغال لغ.
مؤيد بزعل/ترى كنت ألعب معاكي ،يالطيف قلبك أسود..وتراها مو طعمه بس حرام تترمي ،أدري محد بيرضى يأكلها غيري.
وألتفت لأمه وفاطمة وبقهر/والله مدري أيش وضعي بينكم،لا أم تدافع عني ولا زوجة.. زوجك ينضرب وانتي شغالة ضحك كأنك مبسوطة..لو ولدي مو في بطنك كنت وريتك شغلك مزبوط.
ندى بلكاعة/والله فاطمة صديقة صدوقة.. يعني أنسى تقلب على جوري علشانك..
حط الشوكة من يده وطالع فيها/ترى أنا أعرفك من قبلها..أشتغلت لك بودي جارد وحارس عمارة ومرسال رايح جاي لبيتكم.. يعني اتمرمطت وطلعت عيني علشان،تجي وتسوي فيها وفية ليها بنحرك في نص الصالة و أيتم ولدي قبل لا يتولد.
قرصته أمه في فخذه بقوة/أعوذ بالله من لسانك..لاتفاول وأذكر الله.
جوري جلست عالأرض ومسكت بطنها من كثر الضحك/هههههههههههه ياربي كذا كثير هههههههههههه،ماشاء الله عليك ،أنت عادي وطبيعي،أنا لو مكانك أختفي..أطير... ههههههه.
حقد منها وقام لعندها وهيا تضحك ومطنشته وفجأة صاحت ونطت واقفة وبصدمة/ياحيواااااااان ،وربي ماأعديها ليك..
طالعوا فيها ووجهها وجلال صلاتها كله مويا وهو واقف عند باب الصالة وماسك جك المويا ويحركه قدامها بنرفزه/هههههههههاااااااااااااااااي، أديها ميه تديك طراوه..وربي ذحين بس أرتحت..نعيماً ياأختي..حمام الهناء.
جوري بضحكة/الله ينعم عليك ،قد الحركة ذي؟
مؤيد يرقص حواجبه/قدها وأنا أبو محمد.. أنتي بنت أمك لو قدرتي تمسكيني.
جلست جنب فاطمة اللي أعطتها مناديل ومسحت وجهها وبتهديد/وليه مستعجل ياحبيبي..الأيام قدامنا وأدينا بنتسلى..وأنا وأنت قاعدين هنروح فين من بعض.
أم خالد/تراكم كبرتوا..منتي بنت ال15.. وأنت ياعبيط تراك سكيت 23 منت بزر ،أستحي على طولك..ماتكلمي زوجك يختي.
فاطمة بضحكة/والله ياعمة أخوان ويختلصوا مع بعض..من يوم ماعرفتهم وهما زي البس والفار،أنا حامل وأخاف عاللي في بطني،موناقصه جنانهم .
مؤيد بتفكير/والله كنت ناوي تعشوني على شرف الخبر السعيد،بس الأجواء ما تساعد.. علشان كذا مضطر أعشي نفسي وحرمي المصون..وأشوفكم على خير..
حط الجك عالأرض وطالع فيهم/بطتي مضطر أتخلى عنك وأسبقك للسيارة لإني ما أضمن المتوحشة اللي جنبك لو دخلت يمكن ماأطلع قطعة وحدة..فالحقيني على برا، ولاتنسي تجيبي معاكي كيكتي.
ياسمين/كيكتك مع نفسك..تراك ماكل نصها.
عض على شفايفه بقهر/أنقلعي ياسنفوره مو باقي غيرك يا ربع المتر..أختي حبيبتي سوتها ليا ،أيش دخل أهلك..وربي يابطتي لو ماجبتي الكيكة إنك.. إنك بشوفلك حل بعدين..سلام ياماماتي.
سابهم وطلع وسط ضحكهم ،حطت جوري الكيكة في حافظة وودعت فاطمة..





أنتهى البارت


دمتم بالخير..



اللهم صل علي سيدنا محمداً وعلى آل سيدنا محمد الطيبين الطاهرين

فيتامين سي 07-12-15 08:29 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
حسبي الله لا إله إلا هو..عليه توكلت وهو رب العرش العظيم
-----------------

الورقة العشرون

نعاني،نتألم من الداخل ونخفي الكثير من أحزاننا..من أجل أن نبرهن بأننا نتحمل.. ونحن عكس ذلك!!



(ياسمين)

أبا ورق عنب وتويكس.
ياسمين/طيب فهمت،هوا نفس الطلب كل يوم يارؤى.
رؤى/يمكن تنسي مع زحمة البنات.
سلوى/ياسمين دفي البنات وأزنقي نفسك بينهم ،خلصينا.
ياسمين بطفش/خدوا الفلوس وأطلعوا من رأسي.. بستناكم في مكانا.
سابتهم وراحت تحت الدرج وفرشت شرشفهم اللي حاطينه هناك..وأول ماقعدت جاتها بنت قاصه شعرها بوي ومشمرة أكمام قميصها ورافعه مريولها ورابطته عند الخصر وتحته جينز..طالعت فيها ياسمين بتوتر ولفت تشوف صحباتها،جلست البنت قدامها وهي تتأملها بإبتسامة وبصوت خشن/صباحك قشطة ياقشطة.
أرتبكت وحاولت تبين طبيعية/صباح النور.. هلا عبير.
كشرت عبير/عبووود.. عبود ياحلوةمالحقتي تنسي يا ياسمينتي.
ياسمين/أنا مو ياسمينة حد.
عبير/عازمك عالفطور..تعالي..
ياسمين بإبتسامة/شكراً،البنات جايين ومعاهم الفطور.
رؤي/هلا هلا عبير،اتفضلي معانا.
عبير/يالله صباح خير..قلنا عبووود.. أنتوا ماتفهموا .
سلوى/عبود حمود،براحتك روقينا بس وأقعدي أفطري.
كشرت بوجهها/لا شكراً..لينا فطور ياحلوة غمزت لياسمين وراحت..البنات طالعوا في ياسمين اللي لونها أنخطف،رؤى/ما عليكي منها ذي وحده فاصلة.
سلوى بقلق/لازم نتصرف..ماينفع نسيبها كذا.
ياسمين برجفة/بنات والله خايفة منها، شوفوا كيف تطل فيا،وربي مو طبيعية.
سلوى/المشكلة حاطتك في بالها الحيوانة.
رؤى بملل/ترى أديتوها أكبر من حجمها،أيش هتسوي يعني.
ياسمين بحدة/أقلك نظراتها ماتريح،وليها فترة تحاول تقرب مني وتقلي معجبة ومدري أيش شكله..
رؤى/ياهووو..تراها موضة وطالعين فيها.. قلك معجبة وأحبك والهبل دا..يعني هتخاويكي من جد.
سلوى بعصبية/وربي محد أهبل غيرك..أنتي فاكره إنها تمزح ،تراها من جد مسوية حبيبه وتعجب بالبنات وتخاويهم.
ياسمين بتفكير/كيف حبيبه وتخاويهم،أيش بيعملوا يعني.
عصبت منها سلوى/يعني مفكره نفسها ولد وتتعرف على بنات وتعاكسهم وحركات قلة أدب،فهمتي ياهبلا منك ليها.
ضحكت رؤى وشهقت ياسمين بخوف/أنتي من جدك ولاتمزحي..
رؤى/هههههههههه،يختي أنتي عليكي هرج، مدري من وين تجيبيه..أيش الهرج المفقع دا.
سلوى بتأفف/فقعوا دماغك ياشيخة..وربي مو هرج شفتها بعيني ورح أخليكم تشوفوا اليوم..
ياسمين برفض/مابا أشوف شيئ،خلوها تحل عني وبس..دي باين عليها مجنونة،أهلها كيف سايبينها كدا.
سلوى/أيش أقول بس،شكلهم مو دارين عن جدها.. المشكلة مو فيها بس،شفت غيرها كم وحدة بنفس الهرجة..أيش بجدهم البنات انهبلوا فجأة وقلبوا عيال كذا.
رؤى تأكل ولا على بالها/قلتلكم ماصدقتوني، ترى من جد موضة..كل يوم والتاني تجيني وحدة تقلي أنا بويا وأسمي مدري أيه..وربي عاهات.
ياسمين بقلق/بس كدا غلط،هما بنات كيف يتصرفوا زي الأولاد ،وأيش حكاية معجبة وأحبك وتخاويني دي..هما بيوصلوا لأية بالضبط..أيش يبغوا.
قاطعهم صوت الجرس اللي رن وأعلن نهاية الفسحة.. وقفت سلوى بتصميم/دحين أوريكم أيش يبغوا ،ورح تفهموا كلامي..
ياسمين بخوف/سلوى الله يسعدك مالنا وما لهم،بطريقتهم..
رؤى بحماس/لا لا خلينا نشوف،أبعرف أيش هرجتهم دول.
سلوى/أستنوا بس لما تفضى الساحة،وأول ماتشوفوا الأبلات دخلوا،جري عالحمامات بس بهدوء علشان ماينتبهوا علينا،دن..
رؤى وياسمين/دن.
وبعد دقائق فضيت الساحة ودخلوا المعلمات واتسحبوا البنات عالحمامات بهدوء..سحبتهم سلوى واتخبوا وراء جدار بحيث يكشفوا الحمامات ومايبانوا..وبعد لحظات شافوا عبير ومعاها كم بنت وكانوا ب-----------
غطت ياسمين فمها بصدمة من اللي شافته وطالعت في رؤى اللي ما كانت أقل صدمة منها،سحبتهم سلوى وطلعوا برا ومشيوا ناحية فصلهم بخطوات مهزوزة. سلوى بأسف/ياسمين وربي ماكنت أدري..أول مرة أشوفها معاهم..
هزت ياسمين رأسها بصمت ودخلوا الفصل وبالها مع اللي شافته.

(خالد)
مرت كم سنة على زواجي والحمد لله مو حاس بأي ندم على قراري..معرفتي بندى وزواجي منها أحلى شيئ صار في حياتي. كل شيئ فيها يجذبني شكلها،دلعها،حبها ليا،أعتمادها عليا في كل شيئ،والأهم غيرتها..ومع إنه بتجمعها علاقة قوية مع جوري وصاروا زي، لا صاروا فعلا أخوات.. يحبوا بعض ويخافوا على بعض ،وكل اللي يشوفهم لايمكن يجي في باله إنهم ضراير.. حتى ذي الكلمة مايحبوها.. ورغم كل ذا إلا إنها بتغير بشكل مو طبيعي من شيئ أسمه جوري..أي شيئ يتعلق بيها بيوصلها لدرجة الجنون،مجرد إني أنادي جوري أو أجيب سيرتها يخلي عداد الغيرة عندها يوصل لآخر حد..رغم إن علاقتي بجوري جداً عادية بل وأكثر من عادية..يعني هيا معقدة ومو معقدة.. كيف أفهمكم..يعني صح أنا أعشق شيئ أسمه ندى،لكن في نفس الوقت جوري ليها وضع خاص،كنت متخيل إن حياتنا بتتعقد بعد زواجي لفترة معينة ،عالأقل لحد ماتتقبل وجود ندى بينا خاصة إنها كفشتني في مواقف محرجة،بس صدمتني بإنها عدت الموضوع بعد ماسمعتني كلمتين لا أكثر..تدروا أحلى شيئ فيها واللي يعجبني بقوة إنها دايماً عندها القدرة على الفصل بين اللي بيصير في حياتها وبين واجباتها تجاة غيرها ..سواءً مع أهلي أو معايا..أكيد فهمتوا قصدي..وأنا بصراحة مرتاح في وضعي معاها،يعني مهما كنت أحب ندى وأشوفها في عيني أحلى وحده..فجوري للأمانة أنثى جدا جميلة وزوجتي وأنا رجال ليا متطلبات واحتياجات..والحمد لله تقدروا تقولوا عن علاقتنا إنها صداقة أكثر منها زواج،هيا بالنسبة ليا زوجة وصديقة أقدر أعتمد عليها في أصعب الظروف وأنا واثق من قدرتها على حل الأمور بطريقة مثالية..أخت مافي منها سواءً ليا أولأخواني بنت بارة بأمي.. وفي نفس الوقت أم مثالية حنونة وحازمة..لما شفتها كيف تعامل الأولاد ولاتفرق بينهم وتربيهم وتعلمهم مع بعض بنفس الطريقة، وكيف صاروا على قلب واحد وماعندهم عقدة حرمة الأب ولا حكاية ذا أخويا وذا شقيقي.. فهمت اللي كانت تقصده بكلامها وقت ماشرطت عليا أسكن ندى معاها..بصراحة أوقات بخاف أحسد نفسي على حياتي ،كل اللي أعرفهم ومتزوجين أثنين طالعة عينهم وبسمع منهم هروج تشيب الرأس من مقالب الحريم وشغل الضراير..بس ربنا وفقني بحرمتين مافي منهم..ندى حب حياتي ونصي الثاني، وجوري رغم إني مو عارف المسمى اللي ممكن أطلقه عليها..إلا إني متأكد إنها شيئ مهم وثابت في حياتي زي ما قالت عليا مرة..يمكن أكون أناني في تفكيري وأكون ظالمها،بس مشاعري مو بيدي..كل اللي أقدر أعمله إني أعدل بينهم في الحقوق والواجبات.
والحمد لله حياتنا ماشية كأحسن مايكون.


(سارة)
مسكت جوالها وأتصلت للمرة الثالثة ومازال الجوال مغلق ..رمت جوالها بقهر وهي تتوعد لسعد زوجها بأبشع عقاب.. صار له يومين برا البيت وماجاها أي خبر عنه،كل اللي قاله عنده مهمة ومارح يقدر يكلمها لحد مايخلصها ونفس الكلام اللي يقوله لها قبل كل مهمة يطلعها واللي مايريحها أبداً..راحت تشوف ولدها عبدالله اللي كمل السنتين ولقته نايم..رجعت تصحح دفاتر البنات وهيا تحاول تشغل نفسها وتنسى الضيقة اللي حاسه فيها،وبعد ثالث دفتر سابتها عالطاولة لإنها ماكانت شايفة اللي بتصححه..راحت أتوضت وصلت ركعتين وهي تدعي له وتستودعه الله.
------------------
(مازن)

Mazin..you have to take the request table 8
(مازن عليك أن تأخذ طلب طاولة 8)
مازن/ok Marc.
راح لحد الطاولة وبإبتسامة/ Hello, I Mazen and I'm in charge of the service tonight
(مرحباً،أنا مازن وأنا المسؤل عن خدمتكم الليلة)
أخذ طلب أفراد الطاولة الأربعة بأدب وسهر على راحتهم لحد ماخلصت سهرتهم ودفعوا الحساب وبقشيش كبير لمازن وطلعوا..
أتوجه لمارك بتعب/ This was the last table for me tonight
(كانت هذة أخر طاولة لي لهذة الليلة)
حط مارك يده على كتف مازن بإبتسامة وبعربية مكسرة/.ياتيك افيه هبيبي ..
مازن بضحكة/الله يعافيك، ههههههههههه..يجي منك.. I'm going to sleep.. good night
(سأذهب لأنام.. تصبح على خير)
مارك/good night
سلمه حساب الليلة وراح غير ملابسة في غرفة الموظفين وقفل خزانتة وطلع..
ركب السيارة وهو يتثأب.. شاف ساعته 2بعد نص الليل ،اليوم الشغل كان كثير يادوب ذاكر 3ساعات قبل مايجي المطعم ومن وقتها وهو يلف على الطاولات لحد ذحين ..مسك جوالة وأتصل على كذا رقم ومحد رد..أتصل لأخر رقم وبعد كم رنة يأس وكان بيقفل قبل مايجيه صوت كله نوم/السلام عليكم..هلا مازن.
مازن بإحراج/وعليكم السلام والرحمة..معليش جوجو.. أزعجتك.
جوري/لا حبيبي عادي..فيك شيئ،ليه متصل ؟
مازن يتمغط/دوبي مخلص دوام..وخفت أنام وأنا أسوق..قلت أكلمكم ،بس خالد ومؤيد الكلاب محد فيهم عبرني ورد..قلت أجرب وأكلمك..قروشتك؟
ضحكت جوري/وربي إنك طيب تبغى مؤيد وخالد يصحو من رنة جوال..خير إن شاء الله..ولا ماقروشتني خلاص صرنا قرب الفجر..يعني كسبت أجر وصحيتني.. بعدين كيف تكلمني وأنت تسوق،بتأخذ مخالفة.
مازن/حاط إسبيكر،خلاص أتعودت على نظام البلد.
جوري/أحسن علشان تركز عالطريق..أنت كيف صحتك ودراستك..طمني.
مازن/الحمد لله دراستي كويسة وببيض وجهكم إن شاء الله..بس وحشتني كبستك.
ضحكت جوري/الله يفتح عليك ويسهل دربك،ولاحق عالكبسة إن شاء الله يادكتور.
أتنهد مازن/يارب الله يسمع منك..
جوري/الله كريم ياأخي..أنت حافظ عالصلاة ،وأنتبه على نفسك من عيال الحرام ،حلفتك بالله يامازن حاول تلقى شقة بأسرع وقت إن شاء الله خرابه.. المهم أبعد عنهم ذول ماوراهم خير.
مازن/أنا مالي و مالهم،يادوب بجي أنام،بس برضه بحاول أطلع منهم.
جوري بهدوء/أدري إن وقتك يادوب مابين الجامعة وشغلك،بس لاتنسى إنك بتقروشهم عالطالعه والنازله ،يعني ماهيرتاحوا غير لما يسحبوك لدائرتهم وتصير زيهم ومافي أحد أحسن من أحد .
هز رأسة بموافقة/إن شاء الله،خلاص لاتشيلي هم..يلا خسرتيني،بقشيش الليلة هيروح في الفاتورة بسببك.
شهقت بقوة/والله أسفة.. خلاص أستودعتك الله ،السلام عليكم.
قفلت بسرعة وهو يضحك عليها..هز رأسه بهم وهو طالع الشقة اللي متشاركها مع ثلاثة عرب.. أول ماجاء لندن كان ساكن مع عائلة أنجليزية يأجروا غرف في بيتهم للطلاب وكان مرتاح لإن الإيجار كان معقول والبيت قريب من الجامعة،لكن قبل سنتين توفى صاحب البيت وقامت زوجتة ببيع البيت وأضطر إنه يدور سكن ثاني ،وللأسف مالقي غير سكنه الحالي ،ومن أول يوم سكن معاهم وهو يشوف أنواع المسخرة ،شرب وبنات ورقص،في البداية سكت عنهم وحاول ينصحهم وبعدها أتخاصم معاهم وأتفقوا تكون الشقة للسكن وأي تخبيص يخلوه برا وصار يتجنبهم ويادوب يقابلهم في الدخله والخرجه..هانت باقي له سنة وكم شهر ويتخرج ويرجع المملكة الحبيبة..

فيتامين سي 07-12-15 08:32 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(جوري)
خرجت من الحمام (أكرمكم الله)لابسة الروب ولافة شعرها بمنشفة جلست قدام التسريحة تنشف شعرها على خصلة خصلة..دق الباب وراحت تفتح لقت خالد في وجهها،أرتبكت لما إبتسم لها وبعدت عن الباب علشان يدخل وقفل الباب بالمفتاح،جلست بتوتر ورجعت تنشف شعرها،وبهدوء/تبغى شيئ!!
عقد حواجبه وبإستغراب/لازم أبغى شيئ علشان أجيكي الغرفة..
جوري بإبتسامة/بلا إستهبال،قصدي محتاج شيئ ،تبا أسويلك شيئ.
ضحك/أنتي تبي تخربي جسمي الرشيق، مافي غير أكل وحلا طول اليوم..
جوري/عليك بالعافية،بعدين أنت بتتعب دوامين في الشركة غير السوبر ماركت اللي لازم تشيك عليه.
أتنهد وبهدوء/عاد السوبر ماركت من ريحة الغالي لازم أنتبه له،ولاتنسي ذي أمانة ولازم أحافظ عليه..وكويس فكرتيني علشان أحول لمازن نصيبه..
أعطاها جوالها/معاذ أتصل وأنتي تتروشي.
حطته عالتسريحة ورجعت تنشف شعرها بإهتمام.
مسك خصلة في يده،وبإستغراب/أنا مو عارف ليه متعبة نفسك وسايبته يطول كذا..مو مضايقك طوله..ما يتعبك لما تتروشي وتمشطيه..ليه ماترجعي تقصيه زي زمان.
سحبت شعرها من يده بشويش وشافت إنعكاسه في المرايه وبصدق/أنا حابته كذا، كنت قبل الزواج أمشطه أكثر من عشر مرات في اليوم بس كذا حتى لوكان مرتب.. وماكنت متخيلة في يوم أني هقصه،بس قصيته علشانك، بس ذحين عندك ندى شعرها قصير زي ما تحب.. خليني أطول شعري زي ما أنا أحب.
خالد بنظرة/قصدك خلاص.. منتي ملزومة تسوي الشيئ اللي أحبه علشان ندى بتسويه ولا علشان أنا أخترتها فخلاص أنتي برا الحسبة،مو فاهم .
غمضت عيونها للحظه/لا مو قصدي كذا..بس مدام ندى قاصه شعرها،خلاص ليه لازم أقص كمان..كذا يصير فيه تنوع علشان ماتمل.. يصير عندك الطويلة والقصيرة الشقراء والسمراء.. زي كذا.
ما أقتنع وكان بيرد بس قاطعه رنة جوالها اللي مسكته على طول بإمتنان/السلام عليكم..هلا بعزوتي وتاج رأسي..هلا معاذ.
معاذ/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. هلا بش يا أميرتنا..كيفش ياقلبي وحشتيني.
ألتفتت للباب لما سمعة صوت ولقت خالد خرج وقفله،راحت قفلت بالمفتاح.
وبضحكة/الحمد لله من الله منيحه وموناقصني غير شوفة الغاليين.. ومالك كافش في الشين..
معاذ/والله كنت مع موكل جاي من القرية وتعرفي كلامهم..كويس جات عالشين بس.
جوري بحماس/وإن شاء الله تقدر تساعده يامتر..
معاذ/الله يقدرني وأساعده..المهم أخبارك والعيال..
جوري/كلنا بخير ياقلبي لاتشيل هم ،أتطمن وطمن أمي معاك..أنتوا سايبين سبع بعون الله.
معاذ بضيق/والله مو كاسرني غير كلامك الفاضي ذا..تحسبي إنك بتضحكي علينا بذي الكلمتين..لكن ما بيدنا شيئ مادام ذا قرارك وأختيارك..وما أقول غير الله يصلح حالك ويعينك..لكن اتأكدي إنك في اللحظة اللي تقرير تنهي كل شيئ هتلقينا كلنا معاكي، يعني لاتخافي أنتي مش لوحدك فاهمة ياشيخة الجابر وأميرتهم .
ضحكت بغصة وهيا تسمع شيخة الجوري زي ماكان أبوها يناديها،أخذت نفس عميق وحبست دموعها،وبصوت هادي/الله يديمكم على رأسي ولا يحرمني منكم..أنتوا بس أرتاحوا وأطمنوا أنا بخير وموناقصني غير وجودكم.
معاذ بتصريف/الله يريح بالك ويطمنا عليكي،عالعموم أنا أرسلت لك نصيبك من إيراد المزرعة..وسامحينا عالتقصير.
جوري بزعل/حبيبي ليه أرسلت،قلت لك مو محتاجة ،كان خليته وأستفدت بيه في تجديد المزرعة،أنا عارفة إن الشغل فيها ماصار زي قبل،وأنت لازلت بترسل نفس المبلغ.. يعني بتزود من حسابك الخاص ،صح.
معاذ بحدة/حسابي الخاص ولا العام ،أعتقد إنك لسا مسؤلة مني، وزيك زي باقي أخواتك ولا عندك كلام ثاني..
إبتسمت وبضحكة/أووووووه..مسرع ماقلبت،دوبك كنت يالزيز يارايق..تخوف والله.
معاذ بتهديد/يصير خير لما نتقابل،ساعتها أطلع اللزازه والروقان من خشمك يامغبره..أنا مستغرب منك كيف متذكرة الحاجات ذي ياجدتي.
جوري بصدق/أي شيئ يتعلق بيكم مستحيل أنساه،وإن شاء الله ما أنساه أبداً..يلا حبيبي طولت عليك..سلم على حبيبتك..وعلى صلوحي قلبي وباقي كتاكيتك.
معاذ/يوصل حبيبتي، أنتبهي لنفسك وبوسي عيالك.والله يجمعنا على خير ،السلام عليكم.
جوري/آمييييين ياقلبي..أستودعتك الله..وعليكم السلام وال----،قفلت الجوال ماقدرت تكمل رمت نفسها عالسرير وسمحت أخيرا لدموعها بالنزول بحرية..بكت بحرقة وهي تلوم نفسها"للدرجة ذي أنا مكشوفة،معقولة محد مصدقني منهم..يعني مهما سويت بيظلوا خايفين وقلقانين عليا،لا أرتاحوا وأنا معاهم ولا أرتاحوا وأنا بعيدة عنهم..ماجاهم مني غير الهم"طلعت ألبوم صور وقلبت فيه وهي تمرر أصابعها بشوق على وجوه اللي فيها كإنها بحركتها ذي بتحس إنهم معاها وبتلمسهم.. طلعت صورة بتجمعها مع أبوها وكانت في الحرم،باست صورته بقوة وبهمس/سامحني يبه،أنا السبب،سامحني.
أتذكرت كيف بعد زواج خالد وندى بسنة مرض أبوها بالسكر.. وكان واضح للكل إنه بسبب خوفه وقلقه الدائم عليها،لإنه ماعاد أستئمن خالد عليها ولا حاب حياتها معاه بعد اللي صار.. كثرت إتصالاته بيهاوكان كل مرة يكلمها يحاول يقنعها بالرجوع بدون فايدة.
وفي يوم من الأيام ناداها خالد وقلها تجي المجلس، دخلت واتفاجأت بأبوها قدامها، رمشت بعدم أستيعاب وهي متخيلته سراب أتشكل لها من كثر شوقها وتفكيرها فيه..ماصدقت وجودة غير لما ضمها لصدرة حست بدفاه..شمت ريحته اللي ماتبدلها بأي ريحة في الكون يومها بكت وبكت اللي في البيت معاها،فقدت القدرة على كبح دموعها اللي أتمردوا عليها وعصوها لأول مرة،يومها نامت في حضن أبوها براحة أنحرمت منها لوقت طويل..وبعدها فاجأها برحلة معاه ومع ياسمين وقصي،ورفض عرض خالد في إنه يوصلهم... هما بس ولأسبوعين جلسوا في مكة خمس أيام ،أعتمروا وصلوا ولفوا الأسواق القريبة من الحرم،وبعدها طلعوا الطايف أتمشوا وإنبسطوا وماتركوا زاوية ماتصوروا فيها..و بعدها راحوا المدينة لفوها شبر شبر.. زاروا الروضة الشريفة.. جبل أحد وجبل الرماة ومسجد قباء ومقبرة البقيع.. عاشت معاه أجمل أسبوعين وحسن إنها رجعت جوري القديمة أم ظفيرة ،رجعت لعادتها الفجرية لشرب القهوة معاه،بس كالمعتاد الأوقات الحلوة تنتهي دائماً بسرعة..خلصت الأسبوعين ورجعوا لجدة وبعدها بيومين ودعها بس ذي المرة كان هو اللي ذرف الدموع وبحرقة،وبدون ماتحس لقيت نفسها بتضمة في صالة المطار غير مبالية بنظرات الناس اللي أستغربوا منظر أبوها الباكي،سحبهم خالد وجلسهم على كراسي الإنتظار، ضمته بقلبها قبل أيديها وبرجاء/ياجعلني فداك ياتاج رأسي ،ليه البكاء بس..يبه والله دموعك تذبحني.
مسح أبو معاذ دموعه/هفقدك يابنتي وهفقد عيالك،الظاهر إني كبرت وخرفت وصرت مثل أمك دموعي جاهزة تصب.
جوري بضيق/أنا فداكم يبه ،خلاص أجلس معايا وبخلي خالد يحجز لي وبسافر معاك..خلاص مالي قعدة هنا وأنت بذي الحالة.
إبتسم لها وباس رأسها/خليكي عند زوجك وعيالك هم أحق بك منا.
باست يده ورأسه وضمته/محد له حق غيرك،خالد معاه زوجتة مو صاير له شيئ، وعيالي بأخذهم معايا مو تاركتهم،مو مهم مدرسة ياسمين توقف ذي السنة.
بعدها من حضنه ومسك أيديها بقوة/خلاص ياشيخة الجوري والجابر كلهم رجعتي للدلع ..شفتك وأطمنت عليكي وعلى عيالك.أيش باقي ..وإن كان لنا نصيب ،الله بيجمعنا على خير..
جوري ببكاء/باقي أطمن عليك،أنتا تعبان أنا حاسه فيك،مارح تضحك عليا.
نادى خالد اللي واقف بعيد عنهم علشان يأخذوا راحتهم،وبحزم/جوري أمانتك وبسألك وأخاصمك فيها يوم القيامة، لاتضيعها يابن محمد.
أتبادل مع خالد كم كلمة ماأستوعبتها وهي مشغولة بإبرة الإنسولين اللي أعطتها ليه، وودعها وضمها للمرة الأخيرة قبل مايسافر ويأخذ قلبها معاه.
بعد شهر اتفاجأت بخالد اللي رجع من دوامة المسائي بدري على غير العادة..ومؤيد ولبنى، حتى أم ندى وأبوها كانوا عندهم،وسارة وفاطمة وحنان..الكل كان موجود بشكل أستغربته وبتريقه/يوم الأحباب العالمي ..خير اللهم أجعله خير.
بس اللي رعبها كان خالد اللي دخلها غرفتها مع أمة اللي تبكي،وبخوف/يمه ليه تبكي،حبيبتي أنتي تعبانه.
صدمتها لما ضمتها بدون كلام،ولما سحبها خالد لحضنه وهو يردد"إنا لله وإنا إليه راجعون" دفته بقوة وطالعت فيه بتردد، أنصدمت من نظرتة اللي أول مرة تشوفها.. نظرة خوفتها لإنها مافهمت معناها..حاول يضمها لصدره مرة تانية بس منعته بأصرار وبرجفة/أهل..أهلي فيهم. شيئ..ليه.. ساكت قول..أمي؟..أبويا؟
إنهارت عالأرض لما شافت وجهه اللي أتغير لما قالت أسم أبوها،حاولت تتماسك وطلع صوتها بارد ومافيه حياة/في المستشفى..
هز خالد رأسه بنفي وقرب منها وجلس جنبها ،حاول يمسك يدها بس هي لما أيديها في حضنها وسندت ظهرها عالدولاب،وببرود/ مين كان معاه.
طالع خالد فيها وفي أمه بإرتباك/أخوانك كانوا معاه..صلوا العشاء في المسجد وبعدها قلهم تعبان بيرتاح..ولما.. دخلوا يصحوه للعشاء.
هزت رأسها بهدوء/الحمد لله صلى العشاء.
وقفت وفتحت دولابها،طلعت جوازها وأعطته لخالد ونزلت شنطة من فوق الدولاب ورمتها عالسرير وصارت تحط فيها ملابسها بدون كلام.
مسكها خالد بقوة/حبيبتي أنتي بخير..تبي المستشفى.
هزت رأسها بنفي وبأمر/أحجز لي ذحين، بشوفه قبل مايروح.
ضمتها أم خالد/عظم الله أجرك يا بنتي، لاحول ولاقوة إلا بالله.
ماردت عليها،حست لسانها أتربط،ظلت تردد داخلها إنا لله وإنا إليه راجعون..
إنا لله وإنا إليه راجعون..
ماحست بالبنات اللي أخذوها في أحضانهم وعزوها بخوف من حالتها..كان وجهها شاحب ونظراتها زايغة وتطالع في الفراغ..وماردت على أحد منهم.. أكتفت بهز رأسها والدعاء لأبوها في داخلها بدون صوت ظلت يومين عالحال ذا،ما ترد على أحد حتى إتصالات أخوانها اللي بيطمنوا عليها ماردت عليها،سمعت صوت عبدالرحمن بعد أصراره على خالد يحط الجوال عالإسبيكر وأول ماسمعت صوته مسكت الجوال ورمته عالجدار بعنف وصار مائة قطعة..كانت تقوم تسوي مهامها اليومية بصمت وترجع تصلي وتقرأ قرأن، الكل كان خايف عليها،والبنات فكروا يعرضوها على دكتور نفسي، بس خالد قال أنها هتتحسن لما تروح لأهلها،وبعد يومين لقي لها خالد حجز وسافروا.. بس للأسف أستمرت على نفس الحال ،ورغم حالة الحزن الجديدة اللي كانت محاصرة بيتهم واللي فيه إلا إنه مانزلت دمعة وحده منها.. جاب معاذ الدكتورة بشرى اللي برضه ما عرفت تطلعها من حالتها،والكل أستنتج إنها في حالة صدمة وخرس زي اللي جاتها قبل..ماكان أحد يدري عن خروجها للحوش وجريها فيه بعد نص الليل لحد ما ينقطع نفسها،ولايدري عن بكاها ولومها لنفسها ،كانت محمله نفسها اللوم على مرض أبوها بالسكر ،كيف لا وهو مرض من كثر ما زعل عليها وشال همها،كان إبليس يوسوس لها إنها السبب في موته وإنها لو رجعت معاه ماكات صار له شيئ..كانت تستعيذ بالله وترجع تستغفر وتصلي وتدعي له،بس لما تشوفهم لسانها ينربط ودموعها تجف ويتهيأ لها إن الكل بيلومها ويتهمها ..خالد أعتذر وأضطر يرجع بعد أسبوع لجدة وهي ظلت لمدة شهر عند أهلها عالحال ذا،رغم محاولات الكل علشان يطلعوها من حالتها بدون فايدة،حتى أحلام وعبدالرحمن فشلوا في ذا الشيئ وماسمعوا صوتها غير قبل سفرها بيوم علشان تطمنهم عليها.


رجعها من الماضي صوت الباب اللي يندق بهدوء،مسحت دموعها ودخلت غسلت وجهها من أثار البكاء ،عدلت شعرها ورشت عطر علشان تهدأ وغمضت عينها للحظات قبل تضرب وجهها بكفوفها بخفه وتفتح الباب بإبتسامة/الواحد مايقدر يرتاح شوية إلا والكل فوق رأسه.
ندى بملل/طيب أيش أسوي،نونو طفشني ومو راضي يذاكر يقول يبغى ماما جوري.
جوري/ألبس وجاية وراكي.
رجعت أخذت دش ولبست برمودا أبيض لتحت الركبة وتيشيرت أصفر بكم طويل وماسك عالجسم،صلت ركعتين وطلعت للصالة اللي كلها كتب ودفاتر وأقلام.. أم خالد جالسة عالكنب وتقرأ كتاب (لاتحزن)وياسمين وقصي ونادر عالأرض ويذاكروا. طالعت في الأرض وبهدوء/ذي أغراض مين؟
رفعوا عيونهم عن اللي في يدهم والثلاثة رفعوا يدعم بشويش وهم مبتسمين بشقاوة.
طالعت فيهم بنظرة فهموها وقام كل واحد يلم اللي يخصه ويحطه جنبه،.عضت ندى أصابعها بغيض/دحين أنا من أول أقول لكم لموا أغراضكم لاتجي نادين وتقطعها ومحد أهتم..وفي ثانية أختفت كذا..
نقلت جوري نظراتها بينها وبين الأولاد وبزعل/يعني كلمتيهم وطنشوا؟
هزت ندى رأسها بأيوة وهي عاقده أيديها على صدرها، وتطالع في الأولاد بإببتسامة.
جلست جوري عالأرض جنب نادر وأخذت كتاب الرياضيات، وبهدوء/مرة ثانية خذي كتبهم وأرميها برا عند الباب من غير كلام..
صاحت ياسمين وقصي بإعتراض وسكتتهم بنظرة/أنتوا أيش تذاكروا؟
ياسمين بهمس/إنجليزي.
قصي/علوم.
هزت رأسها بتفكير وهي تردد/إنجليزي وعلوم.. ومطلعين اللي في الشنطة كلها ليه.. مو قلنا قبل كذا الكتب تطلع حسب المادة اللي نذاكرها ولما نخلص نرجع الكتاب ونطلع اللي بعده؟ ولا نرمي الكتب في الأرض و نجلس كإنا في زريبة..وبعدها نبكي لما تجي أختكم تشخمطها وتقطعها..
ياسمين بتبرير/نادر هوا اللي بدأ،أنا جيت وكتبه ف-------
سكتتها جوري بأشارة من يدها،وبحده/لا ياشيخة،ذحين صرتي تتعلمي من أخوكي الصغير بدل ما يصير العكس..ليه ما خليتيه يلم كتبه بدل ماترمي كتبك زيه..ولما كلمتكم ماما ندى ليه طنشتوها..هاا؟
سكتوا وعيونهم عالأرض،تابعت بهدوء/طيب خلصوا مذاكرتكم وبعدها يصير خير.
التفتت لنادر بإبتسامة/هاا حبيبي،أيش اللي مو فاهمه.
أشر لها على مسألة/ذي مرة صعبة.
ضحكت وطلعت ريالات من جيبها وصارت تشرح له/ذحين معاك عشرين ريال ورحت البقالة،أشتريت ليك ولكل واحد من أخوانك بريالين، بكم أشتريت،وكم يبقى معك؟
أخذ العشرين وصار يحسب بسرعة/6 لاا 7..
مسكت يده تهديه/لحظه لحظه..أحسب بشويش ليه مستعجل.
نادر بعصبية/هوا يحاسب بسرعة كذا.
طالعت فيه بإستغراب/مين هوا!
نادر بضيق/موني صاحب البقالة.
فلتت منها ضحكه/ههههههههههه،طيب أنت ذحين في البيت خلي موني في حاله ، أحسب بشويش، والريال اللي تعده تحطه على جنب يعني قول 1وحط الريال من يدك،2وحط الثاني وكذا..فهمت..على مهلك.
هز رأسه وعمل زي ما قاله له،وبإبتسامة/10
طالعت فيه /كيف 10.
عد لها الفلوس/ريالين ،وريالين، وريالين، وريالين ،وريالين.
فلتت من ياسمين ضحكة وعصب منها نادر/ياسين أسكتي.
ياسمين بحدة/ياسين في عينك..
طالعت فيها جوري/وبعدين معاكي ،مو وقتك.
رجعت لنادر بهدوء/كيف طلعت 10..مو قلت أشتري لك أنت وأخوانك.
نادر /أيووه ،أشتريت .
جوري بإبتسامة/شاطر حبيبي..طيب كم أشتريت وكم بقي من العشرين.
نادر/ أشتريت بعشرة وباقي عشرة.
جوري/ليه عشرة ،عد الباقي مزبوط وبشويش.
نادر بتأكيد/عشرة.
مسكت ندى الفلوس اللي موزعها وبعصبية/ نادر ،قصي، ياسمين،نادين..8ريال مو 10،ذي الريالين ليه ماعديتها.
أخذها منها وحطها في جيبه وبملل/ذي حق عمو مؤيد..يعني باقي عشرة.. التفت لجوري /صح ماما.
طالعت فيه وضغطت جبينها وهي ماسكة ضحكتها/ذحين أيش دخل مؤيد ،أنا قلت أنت وأخوانك ؟
نادر ببرائة/هوا لما يشوفني في البقالة يقول أشتري لي معاك أنا أخوك.
ضربت كف بكف وهي تضحك/حسبي الله على إبليسك يامؤيد.. يمه ولدك قاعد ينصب عالولد بأسم الأخوة، ولخبط شجرة العيلة ودماغ الولد.
ضحكوا على نادر اللي زعل وبالعافية رجع يذاكر..
رن جوالها وطالعت في ندى الواقفة/ ندو بالله جيبي الجوال من الشاحن..رح أبوس المتصل اللي أنقذني من الصداع ذي.
ضحكت ورمت لها الجوال وبتريقة/واوووووو،هتبوسي عمو مساعد..العجوز راح فيها..
مسكت الجوال وبحلقت فيها بخجل/قليلة أدب.





أنتهى البارت

في إنتظاركم، ودمتم بخير



(لا إله إلا الله وحده لا شريك له..له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو حيً لا يموت..بيده الخير كله،وهو على كل شيئً قدير)


فيتامين سي 07-12-15 08:38 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
بكذا أكون خلصت واجبي اليوم ونقلت لكم 5 بارتات
هههه على المعدل هذا يومين ثلاثه ونوصل لآخر بارت
نزلته الكاتبه
قراءة ممتعة للجميع ......


bluemay 08-12-15 10:45 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الله يسعدك ام جمال ويجزيك خيرحبيبتي

ما قصرتي وارويتي عطشنا والله..



بعيد واكرر تحفظي على بعض اﻷلفاظ والتصرفات اللي بنظري بتكفي عنها الكناية وبتكون اجمل بعيونا لما تكون ما صريحة

اما عدا عن هيك فهي رائعة بسردها وتنقلها بين الخاضر والماضي بتشويق ما له مثيل


بس فعلا عندي فضول متى ظهرت ندى بحياة خالد

ولو اني غبطت جوري ع صبرها وحسن اخلاقها وانها قدرت تكسب ندى واهلها بصفها

وسبحان الله عن جد فتحت عيوني ع شغلات مهمة انه لازم نهتم بتوحيد اﻷبناء وحبهم لبعض من البداية مشان ما يصير جفا وقطيعة بينهم


مين مساعد ... ذاكرة الذباب لووول


وليلى ما اصقع وجهها خاينة .. حتى لو تليفونات قليلة يعني وووووع



لطيفة يا رب يرزق زوجك بغمرأة صالحة تعوضه وتعوض اولادك عنك يا مفترية يا ظالمة

ناس متلك ما بستاهلو الواحد يراعي لهم حرمة ولا شي ... مالت بس



اما خبر رائد اتزوج لبنى .. حلو بصراحة متلائمين مع بعض

والحمدلله مؤيد اخد فطوم ..


ومازن ربنا يحميه من عيال الحرام
في البداية تستغربت شغله مع اجنبيوبعدين فهمت انه متغرب للدراسة


مشكورة ام جمال والشكر موصول لخيالة

وربي يسعدك وتكمليلنا نقل لنوصل لآخر ما انزلته الكاتبة


بتمنى ما تاخد عى خاطرها مني بس بصراحة هي مبدعة وروايتها رائعة وفكرتها فريدة

وانا حبيت اعبر عن شي ممكن يحسوه بعض القرائات المتحفظات مثلي وبعرف انه فيه اتقل من هيك وبنقال عند غيرها

بس انا ما همني غيرها ﻷنه شدتني وجذبتني بصدق وعلقتني ﻷتابعها.

بتمنى تتقبل حكيي بصدر رحب وما تزعل مني ﻷني عن جد حبيتها وبتمنى توصل برائعتها لبر النهايات السعيدة وتكملها على خير




مع خالص ودي


«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

فيتامين سي 08-12-15 11:13 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bluemay (المشاركة 3579727)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الله يسعدك ام جمال ويجزيك خيرحبيبتي

ما قصرتي وارويتي عطشنا والله..



بعيد واكرر تحفظي على بعض اﻷلفاظ والتصرفات اللي بنظري بتكفي عنها الكناية وبتكون اجمل بعيونا لما تكون ما صريحة

اما عدا عن هيك فهي رائعة بسردها وتنقلها بين الخاضر والماضي بتشويق ما له مثيل


بس فعلا عندي فضول متى ظهرت ندى بحياة خالد

ولو اني غبطت جوري ع صبرها وحسن اخلاقها وانها قدرت تكسب ندى واهلها بصفها

وسبحان الله عن جد فتحت عيوني ع شغلات مهمة انه لازم نهتم بتوحيد اﻷبناء وحبهم لبعض من البداية مشان ما يصير جفا وقطيعة بينهم


مين مساعد ... ذاكرة الذباب لووول


وليلى ما اصقع وجهها خاينة .. حتى لو تليفونات قليلة يعني وووووع



لطيفة يا رب يرزق زوجك بغمرأة صالحة تعوضه وتعوض اولادك عنك يا مفترية يا ظالمة

ناس متلك ما بستاهلو الواحد يراعي لهم حرمة ولا شي ... مالت بس



اما خبر رائد اتزوج لبنى .. حلو بصراحة متلائمين مع بعض

والحمدلله مؤيد اخد فطوم ..


ومازن ربنا يحميه من عيال الحرام
في البداية تستغربت شغله مع اجنبيوبعدين فهمت انه متغرب للدراسة


مشكورة ام جمال والشكر موصول لخيالة

وربي يسعدك وتكمليلنا نقل لنوصل لآخر ما انزلته الكاتبة


بتمنى ما تاخد عى خاطرها مني بس بصراحة هي مبدعة وروايتها رائعة وفكرتها فريدة

وانا حبيت اعبر عن شي ممكن يحسوه بعض القرائات المتحفظات مثلي وبعرف انه فيه اتقل من هيك وبنقال عند غيرها

بس انا ما همني غيرها ﻷنه شدتني وجذبتني بصدق وعلقتني ﻷتابعها.

بتمنى تتقبل حكيي بصدر رحب وما تزعل مني ﻷني عن جد حبيتها وبتمنى توصل برائعتها لبر النهايات السعيدة وتكملها على خير




مع خالص ود[COLOR="Tea
l"]
ي


«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

[/COLOR]وعليكم السلام ورحمةالله وبركاته
كعادتك ياعمري مميزه في تعليقك ربي يسعدك دنيا وآخره
مشكوره حبيبتي على الحضور المميز لاخلا ولاعدم منك يارب

برد المشاعر 08-12-15 05:00 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
شكرا يا أحلى فيتو يا عمري إنتي ‏

الفجر ما قدرت أنام إلا لما كملت الصفحات ‏

جوري ما توقعت موقفها الصراحة يعني لو تزوج أي وحده بطريقة سليمة تقليدية كان قلنا حقه ما حد يحاسبه لكن عن علاقة وهي عارفه وسمعت كلامه عنها هذي خيانة لكل شي بينهم ‏

مدري ليش عندي إحسان وحه منهم بتموت ويا خوفي تكون جوري أو بيوقف خالد بموقف يختار فيه وحده فيهم أو يضحي بحياة وحده منهم عشان تعيش الثانية ‏

فمنتظره خيال الكاتبه وكيف راسمه الأحداث بما إن الرواية باقي فيها الكثير ‏

شكرا فيتوا مرة ثانية وثالثه وعاشره ومتابعه معاك ولو بتقصير بسبب النت وضغط الوقت ‏

وليك ألف بوسة وللحلوة الي فوق اسمها ميمي ‏

bluemay 08-12-15 05:28 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
شكرااااا ميشو حبيبتي وصلووو


عوافي فيتو

تفاحة فواحة 08-12-15 10:25 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تسلم ايدك فيتو وايد الكاتبه شفت الروايه بالصدفه وماقدرت الا اكملها
وصلت مع الكاتبه لذلك ماراح اتوقع علشان مااحرق على قراءنا الاحداث
روايه مميزه تستحق التثبيت
وشكرا

فيتامين سي 08-12-15 11:15 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة برد المشاعر (المشاركة 3579805)
شكرا يا أحلى فيتو يا عمري إنتي ‏

الفجر ما قدرت أنام إلا لما كملت الصفحات ‏

جوري ما توقعت موقفها الصراحة يعني لو تزوج أي وحده بطريقة سليمة تقليدية كان قلنا حقه ما حد يحاسبه لكن عن علاقة وهي عارفه وسمعت كلامه عنها هذي خيانة لكل شي بينهم ‏

مدري ليش عندي إحسان وحه منهم بتموت ويا خوفي تكون جوري أو بيوقف خالد بموقف يختار فيه وحده فيهم أو يضحي بحياة وحده منهم عشان تعيش الثانية ‏

فمنتظره خيال الكاتبه وكيف راسمه الأحداث بما إن الرواية باقي فيها الكثير ‏

شكرا فيتوا مرة ثانية وثالثه وعاشره ومتابعه معاك ولو بتقصير بسبب النت وضغط الوقت ‏

وليك ألف بوسة وللحلوة الي فوق اسمها ميمي ‏

ياعمري إنت أنا اللي بشكرك على هالحضور المميز
وأعذريني إنت وميمي مقدر أناقشكن في الأحداث
لأن ماقرأت الروايه لكن بجد ردودكن تشجع على
القراءه ولأني قبل هذا واثقه في ذائقكتن الراقيه
ولك مليون بوسه إنت والغاليه ميمي
الله يسعدكن ولا يحرمني من حضوركن المميز

فيتامين سي 08-12-15 11:19 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bluemay (المشاركة 3579809)
شكرااااا ميشو حبيبتي وصلووو


عوافي فيتو

الله يعافيك وإن شاء الله توصلك بوساتي كمان ههههه

فيتامين سي 08-12-15 11:24 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة تفاحة فواحة (المشاركة 3579885)
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تسلم ايدك فيتو وايد الكاتبه شفت الروايه بالصدفه وماقدرت الا اكملها
وصلت مع الكاتبه لذلك ماراح اتوقع علشان مااحرق على قراءنا الاحداث
روايه مميزه تستحق التثبيت
وشكرا

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
هلا وغلا وكرتون حلا هههه
الله يسلمك حبيبتي ومنتظرين تعليقك لما نوصل مع الكاتبه
وشكرا على المشاركه والتثبيت لاخلا ولا عدم منك يارب

فيتامين سي 08-12-15 11:31 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

ياحي ياقيوم،ياذا الجلال والإكرام.. برحمتك أستغيث..أصلح لي شأني كله،ولاتكلني إلا نفسي أو غيري طرفة عين ياأرحم الراحمين.
----------------
الورقة الحادية والعشرين

الحياة لوحة فنية،ألوانها أقوالك،أشكالها أعمالك،والرسام هو أنت..فأبدع في رسم لوحتك،فما زالت الفرشاة في يدك...

(جوري)
نشفت أيديها بمنشفة صغيرة وطلعت من المطبخ وهي شايله صينية القهوة ،شافت ساعتها الجلدية من سواتش تشير للعاشرة صباحاً،صار لازم تصحي خالد والأولاد. اليوم جمعة ومتعودين يرجعوا يناموا بعد صلاة الفجر لذا الوقت وبعدها يصحوا يفطروا وخالد والأولاد يتجهزوا لصلاة الجمعة،راحت لأمها ولقتها تسبح وتستغفر فوق سجادتها بعد ماصلت الضحى،باست رأسها وبإبتسامة/صباح الخير يمه..تقبل الله.
أم خالد/صباح الورد والجوري..منا ومنك حبيبتي..صحيواا الناس.
ساعدتها توقف وطلعوا عالصالة وبتريقة/لسا ماتشوفي الهدوء،دقايق والحراج يشتغل..
أم خالد/ليه ماصحيتي ندى تساعدك،الكل بيتغدوا هنا اليوم والشغل كثير عليكي.
صبت لها القهوة وقربت لكيكة الدخن وبضحكة/خالد عندها وماحبيت أزعجهم..ولا كان سمعتي صوتها لباب الشارع..بعدين مؤيد موصيني من أمس عالأكل ،تعرفي مايحب طبخ ندى.
طالعت فيها أم خالد بحب وفي نفسها"إن شاء الله ماكون ظلمتك،والله يعوض صبرك خير".
شربت جوري قهوتها وهي تتصل بجوالها وبعد رنتين جاها صوت أمها الحنون/يا صباح الورد والجوري..اتأخرتي.
بحلقت عيونها بشوق في شاشة الجوال وهي تشوف وجه أمها الحنون اللي بدأت التجاعيد تظهر عليه بشكل واضح وحست بدفئ يسري بعروقها لما سمعت صوتها، وبفرح/ يا صباح النور والسرور ياجنتي أنتي،سامحيني يمه أستنيتي كثير..
أم معاذ تتأملها بحب ولهفة/لا ياأمي وقلبي أنتي،بس أنا قمت من النوم و ما عرفت أتصل لك بالجني هذا.
ضحكت جوري/تانقو يمه تانقو مو جني، بعدين كثر الله خير اللي أخترعه رحمنا من البعد وأختصر المسافة.
أم معاذ/أي والله،المهم أنتي كيفك وكيف العيال..وحشتيني.
عدلت شعرها وإبتسمت إبتسامة من قلب وهي تقرب الجوال من وجهها/وأنتي وحشتيني قد البحر والسماء والدنيا كلها.. شوفيني هااا طالعي.. أنا بخير وعافية ياقلبي لاتقلقي عليا، يمه ليه تبكي وتقهريني بدموعك ..
مسحت دموعها،وإبتسمت/خلاص مافي دموع،ذي علشان فقدتك بس واليوم جمعة أخواتك وأخوانك كلهم هنا وأنتي اللي ناقصة،شوفيهم..
دارت بالجوال في الغرفة وشافت أخواتها وأخوانها وحريمهم وعيالهم ،أصواتهم طلعت وصجتهم زادت وكل واحد يسلم ويسأل، ضحكت بمرح وسعادة لشوفتهم وشوق لجمعتهم وأبتدأ مسلسل السلامات والحش معاهم.
----------------
(لبنى)
عائلة لبنى:رائد 37سنة،لوجين6سنوات،رافي3سنوات

رن جوالهابأسم (حلم عمري)فكت الخط وبشوق/أهلين حبيبي.
رائد/هلا حبي..أنا برا..لاتتأخري.
لبنى/ثواني حبيبي.
حطت جوالها في شنطتها وعدلت عبايتها على رأسهاوبإبتسامة/سعاد أنا ماشية..قفلي الحساب ولاأوصيكي شيكي على كل شيئ قبل ماتروحي..تصبحي على خير.
سعاد/من عيوني لاتشغلي بالك..وأنتي بخير.
خرجت من المشغل وشافت سيارة رائد قدام الباب،ركبت بهدوء/السلام عليكم.
مسك يدها وباسها/وعليكم السلام والرحمة.. يعطيكي العافية حبيبتي.
لبنى بدلع/ الله يعافيك حبيبي..وحشتني مووووت.
رائد/وأنتي أكثر ياقلبي،أنتي اللي متأخرة اليوم.
لبنى بطفش/وووي ياقلبي،حريم جدة كلهم في المشغل اليوم.. ماشاء الله ماأرتحت دقيقة..
رائد/لولو حبيبتي أنتي اللي مقروشه نفسك..يعني الثلاثة الآف اللي بتاخذيها بتسوي لك شيئ..مو بحق الصداع والدوام .
لبنى بهدوء/رورو حبيبي قلت لك أنا في البداية أشتغلت خدمة لأم أحمد،طلبتني أدير المشغل وقت ماسافرت تعالج ولدها وكان لازم أساعدها..بس بعد فترة أتعودت عالشغل وحبيته..وأنت وافقت فلا تجي دحين وتقلي لا ،الله يخليك حبيبي.
رائد/يا عمري أنا ماقلت شيئ،أنا قلبي عليكي من التعب بس،بعدين بتوحشيني وبتوحشي الأولاد.
رفعت غطاها عن وجهها وقربت منه بسرعة وباست خده/وربي أنت كمان بتوحشني، بس كدا أحسن علشان تشتاق لي وماتمل مني..والأولاد بكون معاهم للعصر ،غير يوم الجمعة.
رائد بضحكة/كلي بعقلي حلاوة يابت ببوستك ذي.. تراها ماتمشي،بس نوصل البيت ويصير خير.
تأملته بحب وهي تدعي الله يحفظه لها.


(خوله)
(أم رشيد 45،خوله18،رشيد ورحمه تؤام 14سنة،رواد10سنين)
دخلت وقت أذان الظهر وفسخت عبايتها بتعب/السلام عليكم.
أم رشيد/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، إن شاء الله أتوفقتي..
خوله بغصة/حسبي الله ونعم الوكيل..والله اللي ماعنده واسطة الأيام دي يروح في الرجلين..مرمطوني من مكتب لمكتب وكل واحد يرميني على التاني كإنهم بيدفعوا شيئ من جيوبهم.
أم رشيد/الله لنا يا بنتي..خلاص أنا سلمت أمري لله وأنتي كمان أرضي بنصيبك يا بنتي.
طالعت فيها بقهرومن بين دموعها/الله مايرضى بالظلم يا أمي..وأحنا مظلومين ،من متى وأنا أراجع وزارة الصحة والمستشفى علشان تتعالجي على نفقة الدولة ومحد فيهم معبرني..صار لي من الساعة 6 وأنا ملطوعة برا مكتب المدير،وهوا من إجتماع للثاني وفي الاخير يقولوا مشي..الله لايوفقهم.
ضمتها أمهاوهي تحاول تخفف عنها وتقويها خوله أكبر أولادها وأول فرحتها،الدنيا كبرتها وعجنتها عالهم والديون من بدري ،سعود زوجها كان في ديرته مرتاح ومن أصحاب الأملاك أتقدم لها ووافقوا أهلها عليه بفرح بسبب سمعته الطيبة وأخلاقة وبسبب أصله وعيلته الي كانت من أكبر العائلات في تبوك، عاشت معاه أربع سنوات كلها سعادة وحب وربي رزقهم بخوله اللي كملت فرحتهم،لكن بعد فترة تعب أبو سعود وأتوفى وأستلم ولده سطام الحلال والأملاك ووقع أخوه سعود على بيع كل ورثه بدون مايدري لإن سعود كان يثق في أخوه سطام ثقة عمياء
وماتوقع إنه بينصب عليه..وبعد ست شهور لقي سعود نفسه في الشارع مع زوجة وبنت ماتعدت السنتين من عمرها..حاول في أخوه سطام يرجع لو جزء من حقوقه،لكن سطام كان شيطانه أقوى منه لدرجة إنه هدد سعود بالقتل وطرده برا ديرتهم..راح سعود وأهله للطايف لفترة وبعدها قابل شخص كان له دين عنده وأقترح عليه يستقر في جدة، وقف معاه وساعده في وظيفة وأجر له بيت لحد ما وقف على رجله وفتح له محل بسيط يترزق منه وبعد فترة أتحسنت أحوالهم وأشترى لهم بيت بسيط وعاشوا مرتاحين ومرت بهم السنين وصار معاهم رشيد ورحمه ورواد،ونسي سعود سطام ونسي فلوسه..وقبل خمس سنين بدأ شغله يتدهور بسبب أوضاع اقتصادية مرت فيها البلد وزاد تعبه وبعدها أتوفى بجلطة..ومن يومها وأم رشيد صارت لهم الأب وحاولت توقف محل زوجها وتباشر شغله بس للأسف كانت الديون محاصرتهم وخسروا محلهم،أشتغلت خياطة وصارت تتطبخ للناس علشان توفر لقمة عيش لها ولعيالها،تعبت وأتبهذلت خاصةً إنها مالها أهل وسند وعلاقتها بأهلها أنقطعت من وقت تركوا ديرتهم..بعدها مرضت بالكلى وأضطرت خوله تترك مدرستها وهي في صف ثاني ثانوي وصارت تخيط مع أمها وتحاول تدبر مصاريف حياتهم بدون مايلجؤا لأحد.


فيتامين سي 08-12-15 11:37 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(ريم)
عائلة ليلى: أحمد أبووليد 41 سنة ،ريم 14 سنة،وليد 11سنة،لميس 8سنوات.

طالعت ليلى في ساعتها"يالله اتأخرت عليه" لبست عبايتها وراحت لغرفة بنتها ريم، فتحت الباب لقته مقفول،وبحدة/ريم خلصيني، فكي الباب.
فتحت الباب وطالعت في أمها اللي باين من مكياجها وعبايتها إنها طالعه،وببرود/هلا ماما..ليه معصبه.
ليلى/مو معصبه،مستعجله اتأخرت عالبنات في الزواج ،المهم يمكن اتأخر سبت فلوس عالتسريحة للعشاء،شوفي أخوانك فين ولاتنسي تقفلي الباب.أوكي .
هزت رأسها بإستهزاء لأمها اللي خارجه في ذا الوقت المتأخر بليموزين بدون حسيب أورقيب.
دخلت غرفتها وقفلت الباب وفتحت المسنجر،ريم/معليش عدوله ماما كانت تبغاني.
عادل/وأمك ذي ماتفتكرك غير وأنتي معايا، أوقاتها مره غلط حبي.
ريم/كويس اللي أفتكرتني اليوم..بالعاده ماشوفها ياليومين بس يمكن لإن بابا بكره جاي،تبا تزبطني.
عادل/والله أمك فالتها خرجات ودخلات، وين تروح.
ريم/ ماما صاحبة واجب مع كل الناس ،إلا إحنا.
عادل/طيب حبي سيبينا منهاوخلينا في موضوعنا..هاا متى ترحميني وتوافقي أشوفك.
ريم/بيبي أنسى..طلعه معاك مو طالعه،لا تحاول.
عادل/ياحبي منتي واثقة فيا يعني..بالله أيش بسوي لك..بنتقابل في كافيه ولامول.
ريم/سوري بيبي،أنت عارف أنا من الجامعة للبيت ومالي طلعات غير مع بنات خالي، وخالاتي..
عادل/خلاص أسحبي عالجامعة واطلعي معايا،وهرجعك قبل دوامك مايخلص.
هزت رأسها بيأس منه،صار له 3 شهور من وقت اللي أتعرفت عليه عالنت وأرسل لها صوره، وله أسبوعين يحاول يقنعها تقابله، والمشكلة قالت إنها طالبة جامعية في ثالث سنة،لو يدري إنها في ثالث متوسط هيحقد..ضحكت وهي تتخيل منظره لو عرف،وكملت سوالف معاه.

(ياسمين)
اليوم الجو حلو ومافي رطوبة وخرجنا البحر بعد العصر بعد ماترجيت ماما إنا نطلع رغم إنا في وسط الأسبوع ،وبعد تفكير أقتنعت علشان نغير جو قبل إمتحانات أخر السنة اللي هتكون في شهر 7يعني بعد شهر.
وزعت كاسات القهوة والشاي للكل ،وألتفتت لأمها/ماما..جبتي الأونو معاكي.
جوري بإبتسامة/لا تخافي جبتها وجبت الكيرم والشطرنج والدومينو وكل وسائل الترفية..
قصي/ماما،بابا يقول وين الحلا.
ضربت جبينها بخفه/ييييي نسينا الرجال..
وزعت لهم التشيز كيك والبسبوسة في صحون وأعطتها لقصي ونادر اللي ودوها للفرشة الثانية اللي جالسين عليها خالد ورائد ومؤيد وأبو ندى..
فاطمة/تسلم يدك جوجو..كيكة الدخن تجنن.
مسحت جوري بطن فاطمة/بالعافيه على حبيب عمته..بطنك بدأت تبان وشكلك محلوه مع الحمل.
فاطمة وهي تأكل/أمممممم،صار مايهجد بس يحوس ياقلبي عليه..ومو مصدقة متى أولد.
أم ندى/دوبك في الخامس يا بنتي على أيه مستعجله.
أم خالد/الله يقومك بالسلامة ،ويقر عينكم بيه يارب.
لبنى/لو بنت سموها لبنى
فاطمة برفض/كان ودي ياقلبي وتطلع حلوه زيك..بس ميدو يبغى جوري.
رفعت جوري رأسهاوبلكاعه/بلاهباله..أدري إنكم تموتوا عليا،بس جددوا بإسم حلو غير أسمي.
ندى/خلاص سموها ندى،أنا موافقة.
غصت فاطمة باللقمة وفي قلبها"أيوووه ، علشان مؤيد يطلقني في المستشفى"
أعطتها جوري مويا ودقت ظهرها بضحكة. لبنى بتصريف/لا ،زي ما قالت جوري نبا نجدد الاسماء في عيلتنا.
فاطمة/والله أهو عندكم أختلصوا معاه.
جوري بنظرة للبنى/بركة اللي لقيتي وقت و فضيتي لنا لولو خانوم..
رمتها لبنى بالمناديل/جوجو بلا تريقة، وربي المشغل آخذ كل وقتي حتى رورو حبيبي مستلمني عالطالعه والنازله..واليوم بالعافية جيت.
أم خالد/يا بنتي الرجال يبغى حرمته تداريه وتداري بيته،وأنتي من الساعة 5العصر في المشغل لين الساعة 11الليل..وين الوقت اللي بتقعدي فيه معاه ومع عيالك.
لبنى بطفش/أيش بكم عليا كلكم..شكلكم متفقين.
ضربتها جوري على كتفها بخفه/بلا عباطه..أحنا قلقانين عليكي،عموماً حاولي توفقي بين شغلك وبيتك وإذا ماقدرتي فبيتك أولى فيكي.
هزت لبنى رأسها بموافقة.. وأنتبهت جوري لياسمين اللي راحت بعيد عنهم وجالسه تتأمل البحر..راحت لها وجلست جنبها وهي ماحست عليها،حطت يدها على رأسها ومسحت عليه بحنان/حبيبتي في مين سرحانه؟
أنصدمت جوري لما سمعت صوت شهقاتها، لفت وجهها وشافتها تبكي،ضمتها بخوف وبصوت حاولت يكون هادي/ياسمينتي.. أيش اللي مضايقك وخلاكي تبكي ياقلبي، أنتي ليكي فترة مو على بعضك بس قلت أسيبك براحتك لحد ماتجي وتحكي لي من نفسك..مو أحنا صحبات ومانخبي على بعض.
هزت رأسها بموافقة وزادت في ضمتها لأمها، صار لها شهر من وقت اللي شافت فيه خلود بنت عمتها لطيفه مع عبير وشلتها،كانت صدمتها كبيرة،ماتوقعت إنها تشوف ذاك المنظر اللي شافته يومها،ولا ..مع قريبتها اللي بمثابة أخت كبيرة لها،أحتارت وماعرفت تتصرف كل اللي عملته إنها صارت تتهرب من خلود وتتجنبها..
بعدتها جوري عنها بشويش/أنتي عارفه أنك تقدري تقولي لي أي شيئ بدون ماتخجلي مني،حتى لو غلطتي صح؟
مسحت دموعها وبرجفه/بس الموضوع مايخصني..كيف أتدخل وأقول لك.
جوري/أنا معاكي إن كل إنسان ليه خصوصية لازم نحترمها بس إذا الإنسان ذا يهمنا وأحنا شايفين إنه بيسوي شيئ غلط،أو بيضر نفسه بتصرف،أو بيغلط على غيره مو لازم ننصحه ونحاول نساعده علشان يتصرف صح! بعدين الرسول عليه الصلاة والسلام قال:الدين النصيحة..يعني واجب علينا ننصح سواء الأشخاص اللي نعرفهم أو الأشخاص اللي مانعرفهم كمان .
عضت ياسمين شفتها وبقلق/طيب،إذا كان في شخص يهمك وعمل شيئ غلط كيف ممكن أساعده..هوا طيب ومؤدب بس في ناس ضحكوا عليه وخلوه يعمل حاجات غلط.
جوري بتفكير/حسب الغلط..في أغلاط الواحد ممكن يتغاضى عنها لفترة على أمل إن صاحبها يتراجع عنها من نفسه،وفي أغلاط بيلزم لها حل سريع وماينفع التهاون فيها..
ياسمين/وكيف أعرف هيا من أي نوع.
جوري بإبتسامة/أنتي لما شفتيها حسيتي إنها من النوع الأول ولا الثاني.
ردت بإندفاع/التاني.
جوري/خلاص أمشي وراء أحساسك، ولاتنسي إن الإنسان بطبيعته بيرتكب ذنوب ومعاصي كثيرة،بس في معاصي الواحد دائماً لازم يتجنبها ويحاول يجاهد نفسه علشان لا يرتكبها لإن ذنب عن ذنب يفرق..
ياسمين/معاصي زي أيه.
جوري بهدوء/زي الكبائر،وهيا أجرم الأثام والذنوب في الدين، قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (أكبر الكبائر الإشراك بالله وقتل النفس وعقوق الوالدين وقول الزور أو قال وشهادة الزور)، ومنها السبع الموبقات أي المُهلكات مثل ماجاء في الصححين البخاري ومسلم وغيرهم، قال الرسول صلى الله عليه وسلم : (اجتنبوا السبع الموبقات، قالوا: يا رسول الله وما هن؟ قال: الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات المؤمنات الغافلات)
أخذت نفس وتابعت/والعلماء وأهل السنة أختلفوا في عددالكبائر، منهم اللي قال إنها سبعة،ومنهم قال سبعين، ولكنهم أجتمعوا على إنها كل ما اتفقت الشرائع على تحريمه ومن ضمنها:ترك الصلاة اللي طبعاً بيعتبر تاركها كافر..ومن الكبائر كمان الزنا،منع الزكاة ،اللواط،شرب الخمر..وأشياء كثيرة غيرها.
في حاجات المفروض ماينسكت عنها ولازم تنصحي اللي بيسويها لإن ذنبها وأثمها عظيم عند الله عز وجل.
ياسمين بخجل/طيب في شيئ حاصل عندنا في المدرسة،كان في البداية مقتصر على كم بنت،بس بعدها كبر وأتطور ،أنا عارفه إنه حرام لإنه درسنا حكمه في الفقه..بس البنات بيسووه في كل الأحوال.
جوري بإهتمام/هوا ذا اللي قصدته لما قلت بعض الأغلاط لازم لها تدخل وحل سريع، لإنك قلتي كان بسيط وبعدها كبر..أكيد كبر لإنهم مالقيوا أحد ينصحهم ويوجههم..أحكي اللي حاصل وأحتفظي بالأسماء إذا يريحك ذا الشيئ.
هزت رأسها برفض/لا هقولك كل شيئ وأنتي أتصرفي..
وبدأت تحكي لها اللي،شافته واللي سمعتها بعد كذا من البنات وهي تشوف الصدمة على وجه أمها مع كل كلمة تقولها.


(عبدالرحمن)
عائلة عبدالرحمن:زوجته غنى 29سنة،جود 3سنوات.

حط جوازه في الدولاب وهو ملاحظ نظرات غنى المهمومه،جلس جنبها ومسك يدها/أنتي ذحين ليه زعلانه، كلها 3شهور وراجع أن شاء الله..بعدين أنا بزوركم في ذي الفترة مابغيب نهائي.
غنى بغيرة/أيووه،وهناك تجلس تتفرج عالبنات براحتك وأنا هنا منتظره.
انفجر عبدالرحمن ضحك/هههههههههههه ، بس هو ذا اللي مزعلك ،البنات،على أساس صنعاء مافيها بنات.
غنى بقهر/لكن بنات جدة غير..حلوات ومتشيكات عالأخر وبيخرجوا كاشفات.
ضرب رأسها بخفه وبتريقة/ إلا أنا مالتلكيش بنات صنعاء قدهم مثلهم وأخس..قبل يومين خربت سيارتي وركبت الباص،يا ركبت معانا وحده أووووف أيش أقلك بس، هي للأمانة محجبة لكن متمكيجة ولابسة النظارة الشمسية وأيديها كلها مناكير وخواتم وعطرها صرعنا من قوته..السواق كان هيصدم بنا في ذمتها..تقولي بنات جدة!
قد بنات المسلمين كلهم كذا،إلا من رحم الله علشان لانظلم الناس بس.
شهقت غنى وبحقد/الله لاربح إبليسك،عادك جلست تتفرج عليها لما قدك بتوصفها كذا.
عبدالرحمن بجدية/لا والله ماشفتها،أصلا أول ماشميت عطرها فتحت طاقة الباص وخرجت رأسي،مش مجنون أتحمل ذنبها، لكن الركاب الله يهديهم بعد ما نزلت جلسوا يتكلموا عليها..
غنى بغيرة/أكيد حبيبي،ولا بتضحك عليا.
ضمها عبدالرحمن وبحب/بالله عليكي أحد معاه 3أقمار ويروح يدور خارج.
دفته بحدة/نعععم ،أيش قلت!3أقمار من فين..أو أتزوجت عليا.
هز رأسه بيأس من مخها اللي يروح للحريم على طول،مسك يدها وصار يعدد/أول قمر وأحلاهم وحده غيورة وهبلا عيونها رمادية أسمها غنى، وثاني قمر طالعة غيورة لأمها وأسمها جود، وثالث قمر وهي القمر الأصلية لإنها الأولى وأسمها جوري..أرتحتي.
طالعت فيه بإبتسامة وبدلع/هذول سهل بسامحك فيهم..لإن الثانية قطعة من حبيبي، والثالثة نص حبيبي الثاني واللي أصرت عليه يتزوجني..يعني الفضل لها بعد الله في إني أتزوجتك.
طالع فيها بحقد/أمانه..أحلفي بس،ومن اللي جابها لبيتكم وقلها تروح تشوفك وتتعرف عليكي.
غنى بلكاعه/والله اللي جابها قلها روحي شوفي وإذا عجبوكي أهلها وعجبتك البنت أتوكلنا،وإذا ماعجبتك خلاص أصرفي نظر.. مش هذا كلامك ولا نسيت ياحبي.
حك رأسه بإحراج/أنا غلطان اللي قلت لك، بعدين أيش أقلها يعني،أنا جيت أخطب علشان عبدالإله أخوكي،ولا أنتي من وين أعرفك..بس قلت مادام الرجال كذا أكيد أخته حلوه..والحمد لله طلعتي نسخته الأنثوية،ربنا شاف لك و ماطلعتي شبه أخوكي بكر ولا كنت بطلت.
ضربته على كتفه بزعل/كذاب،أصلا عبدالإله وأنا مانتشابه غير في العيون.
حوط كتفها بذراعه وبجدية/ أنا لماقابلت أخوكي في أول يوم لنا في السكن،قلت شكله رجال،وبعدها طلعنا في نفس الجامعة وأتعرفت عليه ودرسنا 6سنين سوا في الغربة،يعني أتعلقنا في بعض وصرنا أعز الأصحاب ،ولما رجعنا حبيت أقوي علاقتنا بالنسب،وأتفقت مع جوريتي لما تجي في الأجازة تجي وتتعرف على أهلك وتم النصيب والحمد لله.
طالعت فيه بحب وفي نفسها"الحمد لله إنك نصيبي"ورجعوا يكملوا سوالفهم وهبلهم.



أنتهى البارت


أنتظركم..دمتم بخير.


أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم ،وأتوب إليه


فيتامين سي 08-12-15 11:39 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

البارت الـ 22 ..


"اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت. أعوذ بك من شر ما صنعت. أبوء لك بنعمتك عليَّ وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت"


(جوري)

طالعت جوري في ساعتها وبأستعجال/ياسمين، قصي، نادر..يلا بابا في السيارة هتتأخروا عالمدرسة.
سلموا عليها وعلى جدتهم وطلعوا لخالد.
أم خالد/ليه ما فطرتي مع الأولاد
جلست جنبها بتعب/مالي نفس،مصدعه ومانمت.
مسكت جوالها وفتحت الواتس ودخلت قروب أهلها وصبحت وأطمنت عليهم وكلمت عبدالرحمن عاالخاص وبعدها طلعت تجري في الحوش وهي مشغله قرأن في جوالهاوحاطه السماعات،جريت أكثر من نص ساعة وبعدها دخلت أخذت دش ورجعت الصالة ومعاها فرشة، طالعت في أم خالد برجاء/يمه مشطي شعري ربي يسعدك!
إبتسمت لها أم خالد وذي كانت الإشارة اللي تنتظرها،جلست عالأرض قدامها وبدأت تمشط لها وهي مغمضه عيونها بهدوء..
أم خال بضحكة/والله الناس لما تصدع تشرب بنادول ..ماقد شفت أحد يصدع يمشط شعره ويجيه النوم غيرك.
جوري بإبتسامة/يمه أنتي عارفه إني ماأشرب أدوية،ورحت جريت مافي فايدة والصداع مايروح مني وأقدر أنام غير كذا .
أم خالد بقلق/وأيش اللي مخليكي مصدعه وماتنامي..أتخاصمتي مع خالد..
جوري بهدوء/لا يمه..الحمدلله ما بينا شيئ، بس ياسمين كان عندها مشكلة في المدرسة وخلاص إن شاء الله تنحل.
أم خالد/علشان كذا رحتي قبل أمس لأبله حسناء المديرة..بس ليه رحتي بيتها مو المدرسة!
جوري/ماحبيت أحد يربط روحتي المدرسة باللي هيصير بعدين، خايفة لايتقعدوا بعدها لياسمين ويقروشوها..
أم خالد بخوف/بسم الله..ليه يقروشوها ومين هما!
ألتفتت لها جوري ومسكت يدها وباستها وإبتسمت/لاتخافي ياقلبي مشكلة وحليتها، وإن شاء الله مارح يصير إلا كل خير.. لاتشغلي بالك.
كانت أم خالد،بتتكلم بس سكتها جوال جوري اللي رن ،شافت المتصل (دلوعة أبوها/ديما) أستئذنت وراحت غرفتها،عدلت صوتهاوبهدوء/السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..هلا والله بديما الدلوعة..
ديما/وعليكم السلام والرحمة، هلا بك زود ياقلبي..وحشتيني يادبا..وينك يالقاطعة..
جوري بضحكة/يالله صباح خير..أي قاطعة وأنا قبل أمس مكلمتك! عموما وأنتي وحشتيني يانصابه..
ديما/الله يسامحك..جزاتي اللي اسأل عنك.
جوري/الله لايحرمني من سؤالك يابعدي.. أخبارك حبيبتي وأخبار الحب
ديما بهيام/لبى قلبه ميشو حبيبي.. أسكتي يختي ياأنا مقهورة بشكل..
جوري/بسم الله عليكي من القهر،دوبك هيمانه وميشو.. مسرع قلبتي.
ديما بزعل/الحين ليه مايخلوني أكلمه وأقابله،والله قهر.. أتخيلي أموت من القهر و هو عندنا وأنا أحاول المحه منا مناك،وهم ناشبين بحلقونا ومسويين حصار،وربي حسسوني مدري وش بنسوي لاتقابلنا.
جوري بضحكة/بنت أنتي هبلا،ذا خطيبك مو زوجك..حلوه اللي تقابليه وتكلميه.. ماتروحوا تتمشوا سوا بالمرة.
ديما بلهفه/قسم ماردك ،أنتي بس تعالي وطلعيني معاه.
جوري بنذالة/أبشري حبيبتي،صدقيني إذا كنت عندك حتى اللمحه اللي تموتي نفسك علشانها بحرمك منها..بلا قلة أدب ماعندنا بنات يتلصصوا ويسرقوا نظرات للشباب.
ديما بصرخه/نذله ليه كذا، ذا وأنا أحبك يا قاسية..بطلت ماعد أبي أشوفك.
جوري/أفااا،موأنتي اللي تقولي قاطعة وقاطعة..صدقيني بجيكم وأنشب لكم لين تملوا مني.
ديمابضحكة/يقال إنك كذا بتعقدينا منك.. والله لو على أبويي بيروح ويسحبك من كشتك ويجيبك لعندنا.
شهقت جوري/كشتي..أنا ماعندي كشه حسبي الله عالعدو..إلا شعري لاتغلطي عليه.
ديما/أم كشه..تصدقي عاد حبيت النك نيم ذا..وماعد بناديك غير أم كشه..
جوري بتهديد/مع نفسك،وشوفي اللي يعبرك ويرد عليكي أساساً..مو ناقصني غيرك،أفتك من شيماء ولبنى تجيني أنتي.
ديما/شلون أهلك وأهل زوجك..تصدقي مررررررره وحشتيني.
جوري بضحكة/كلهم بخير ويسلموا عليكي، أيش عندك جالسه تتميلحي من الصبح حاسه بتمك حكي.. بئي هالبحصه وأعطيني من الأخر.
ديما بدلع/حبيبتي أنتي جوجو،أختي الجميلة أم كشه،الله يخلي لك ياسمين وقصي،ربي----
قاطعتها جوري بطفش/ووووول عليكي من بنت،أقلك أعطيني من الأخر،الزبدة،المفيد.. سمعتيني أسطوانة وأخرتها أم كشه كمان .
ديما بضحكة/بدهن سيرك علشان ماترفضي طلبي.
جوري بحذر/خير اللهم أجعله خير.. غردي وأشجيني.
ديما/قولي تم بالأول.
جوري بهدوء/ماأقدر أوعدك..يمكن شيئ ماأقدر أوفي بيه،أنتي قولي ولك مني وعد إذا أقدر بيجيكي طلبك،أتفقنا.
ديما بحماس/أتفقنا.. أبي تحضرين ملكتي..
سكتت للحظات وهي تفكر وبهدوء/ماشاء الله متى حددتوها؟
ديما بخجل/10 شوال،هااا وش قلتي!!أنتي وعدتي.
جوري بإبتسامة/تم..إن الله أعطانا عمر لوقتها وأراد بتلقيني عندك.
ديما بفرح/قولي قسم..يا بعد قلبي والله.. أخيرا بنشوفك..وناااااسه.
جوري بضحكة/وووي كل ذا علشان قلت بحضر..ماكنت أدري إني مهمة كذا..الله يجبر بخاطرك.
ديما بفرح/خلص أنا برتب كل شيئ،برسل لك الطيارة...قصدي بحجز لك و---
قاطعتها جوري/لا حبيبتي ماحزرتي..من الحين بقولك لاتتدخلي في شيئ ولا بقعد في بيتي أبرك لي،فهمتي.
ديما بصراخ/آآآي..باباااا..
أبو سند/الووو..صباح الخير هلا والله ببنيتي.
جوري بحب/صباح النور والسرور..هلا بك ياتاج رأسي، كيف صحتك يبه .
أبو سند/الحمد لله بخير وعافية أنتي شلونك وشلون عيالك.
جوري/الحمدلله كلنا بخير ونسأل عنكم.
أبو سند/ماعليكي منها المطفوقة ذي.. خلك على راحتك يا بوك ..والله مادريت إنها بتقولك كذا..
جوري/يبه الله يهديك ما قالت شيئ.. عادي، ولا أنت ماتبي تشوفني؟
أبو سند/وفي أبو ما يبي يشوف بناته! مير ماحبيت أحرجك ..
جوري بحب/والله يبه ودي أشوفك أنت وأمي وجدتي والبنات..وملكة ديما جات في وقتها..عاد اللقاء نصيب وإن شاء الله ربي يكتب لنا نتقابل..
أبو سند/والله الساعة المباركة تنوري بيتك أبوك.
جوري/منور بأهله يبه..والله لايحرمني منكم ومن سؤالكم عليا..يلا طولت عليك يبه،أنتبه لصحتك وسلم على جدي وبوس لي رأسه.
أبو سند/تسلمين من كل شر يابنيتي، تأمريني على شيئ.
جوري/مايأمر عليك ظالم ياتاج رأسي.. ماتقصر يبه،أستودعتك الله..السلام عليكم.
أبو سند/ وعليكم السلام والرحمة.
قفلت منه وهي تبتسم لذكرى تعارفها بأبو سند..

(قبل 7شهور)
عدلت نقابها ولبست قفازها/بنات رجاءً مابا لكاعه..يعني فرجه على كل شيئ لا..
ندى ولبنى بصوت واحد/فهمنا.
ياسمين/ماما لاتنسي أغراضي اللي في الورقة.
جوري/من عيوني يا روح ماما،بس أنتبهي لأخوانك وإولاد عمتك ولاتطفشوا جده..طيب.
خرجت مع البنات لخالد وقصي المنتظرين في السيارة ووصلهم عالسوق/الساعة ذحين 5..معاكم لأذان العشاء وبجيكم،وإذا خلصتوا قبل دقوا عليا..لا تلطعوا أمي.
ندى/خلاص حبيبي بعدين حتى إذا اتأخرنا قصي معانا.
خالد/هاا قصي أعتمد!
دق صدره بهدوء/أرقد وآمن.
خالد بضحكة/كفو والله ،طالع سبع لأبوك.
قصي/كفوك الطيب،روح الله معك.
راح خالد ومشيوا البنات مع قصي وكان صوت ندى ولبنى طالع،طالع فيهم قصي/وطوا أصواتكم أحنا مو في البيت.
لبنى بلكاعه/طير بس،مو قاعدين نتمرقع.
طالعت فيها جوري بنظرة ومسكت يد قصي /فديت شيخ الشباب اللي يغار على أهله..وأنتوا أرخوا أصواتكم وخفوا رجولكم شوية.
لبنى/حبيبي صوصو قاعده أمزح معاك.
قصي بإبتسامة/عارف،بس لاعد تقولي صوصو،شايفتني خكري ياعمه.
ندى/أيش ندلعك طيب،أسمك ماله دلع حلو.
جوري/أسمه قصي من الإقصاء يعني الإبعاد ،وإن شاء الله يبعد عنه كل صفة قبيحة وأولها الدلع ،قال صوصو قال مالت بس.
كملوا مشيهم ودخلوا الكورنيش والمحمل ولفوا عالمحلات لوقت المغرب..صلوا المغرب وحست جوري بتعب وألم في ظهرها وبطنها وحاسه بغثيان وصداع بس كملت معاهم لف لإنهم لسا ماخلصوا أغراضهم بس بعد فترة بسيطة ماقدرت تمشي،وقفت بتعب/بنات خلاص مو قادره أكمل..
لبنى/أيش بك جوجو..حاسه بشيئ.
قصي بقلق/أتصل على أبويا يجي ونرجع البيت أحسن.
أشرت لهم بلا وجلست عالكراسي المنتشرة في الشارع وهي تتنفس بصعوبة.
ندى /شكلك تعبانه،خلونا نرجع أحسن.
أخذت نفس عميق/خلاص روحوا خلصوا وأنا هستناكم هنا.
لبنى/وعلى أيه،خلينا نرجع ونجي مرة ثانية.
ندى/اتصل لخالد وأقله يجي.
جوري/يرحم أمك لاتتصلي،ترى بيسوي فيلم هندي أحنا في غنى عنه،شكلي جاني هبوط وانكتمت من الحر والرطوبة..أنا بجلس أرتاح هنا على ماتخلصوا وأساساً مابقي شيئ عالعشاء ونمشي إن شاء الله.
لبني/أكيد موتعبانه ..
جوري بملل/ياإلهي منكم، مافيني شيئ روحوا خلصوا. التفتت لقصي/حبيبي روح معاهم وانتبه عليهم
قصي برفض/لا.. بجلس معاكي مارح أسيبك وأنتي تعبانه.
نعكشت شعره البني بيدها/الله لايحرمني منك ،خلاص زي ماقلت أنتبه لي..
ندى/خلاص بنروح بسرعة ونرجع،وأنت أشتري لماما شيئ تأكله.
لبنى/أنتبهي لنفسك ومارح نطول.
جوري/أستودعتكم الله.
راحوا البنات وجلس قصي جنبها بدون ماينتبهوا للي عينه عليهم من أول ماجلسوا عالكراسي.
قصي/أيش تأكلي؟
قلبت معدتها أول ماسمعت سيرة الأكل وحركة يدها بلا/أكل لا،جيب حليب بالفانيليا وإذا مافي جيب..سن توب بارد..
هز رأسه وراح بسرعة للأكشاك المنتشرة على طول الشارع..حطت شنطتها في حضنها وسندت رأسها عالكرسي وغمضت عيونها للحظات..
سلامتك يا قمر،شكلك عن جد تعبانه.
فتحت عيونها ببطئ وألتفتت جنبها لقت واحد جالس قريب منها ومايفصل بينهم غير سنتيمترات،طالعته ببرود من تحت غطاء عيونها وقفت وأخذت أكياس مشترياتها وراحت جلست في كرسي ثاني،ثواني ولقته جنبها وبوقاحة/ياحلو أعطينا وجه..طيب أوصلك المستشفى.
وقفت وغمضت عيونها بغضب وتخنت صوتها/نعم ياأخ،تكلمني!
الرجال/أحمد..أسمي أحمد،وأيوه أكلمك أحد غيرك هنا حلو وأشقر..
سكتت بصدمة ورفعت يدها لاشعورياً لرأسها تعدل عبايتهاوعلى بالها شعرها طالع..بس كيف وعبايتها عالرأس،مشيت بعصبية وهويلحقها.
ضحك بخباثه/يعني عن جد شقراء.. ههههههههههه،لاتخافي ياقلبي بس شفت معاكي الولد الطلقة قلت أكيد أمه صاروخ.
وقفت وبحزم/أحترم نفسك وفارق بالذوق.
أحمد/أعصابك يا عمري وخذي الرقم.علشان أمشي.
جوري ببرود/أنت أعمى،ماتشوف عبايتي عالرأس وولد بطولي معايا وجاي تقل أدبك.
رد بسماجة/ أيش يعني عباية رأس،مالكم نفس!
ردت بأحتقار/عباية رأس يعني ستر من أمثالك ياتافه..روح الله يستر عليك،خسارة تربية أهلك اللي ماثمرت فيك.
تركته وراحت جهة الكشك لقصي وهو وراها وبحقاره/أقول لا تعملي فيها شريفة مكة، وأنتي في الأخير بتأخذي الرقم.
حقدت عليه وهو ماشي وراها وماحبت قصي يشوفها فذا الموقف،وبدون ماتلتفت له هددت/لأخر مرة أقلك فكني من شرك يابن الناس،لاتخليني أبتلي فيك وأنت ماتسوى..
شهقت بقوة لما حست بيه سحبها من يدها بقوة وكان بيطيحها،دفته وصرخت بغضب/ياحيوان..وماكملت لإن صوت كف رن في أذنها،غمضت عيونها بصدمةوهي تفكر إنه ضربها، إستغربت لما ماحست بشيئ،وحقدت لإنه أتجرأ ومد يده عليها،فتحت عيون وهي ناويه على موته ولقته طايح عالأرض وفي واحد معطيها ظهره ويصرخ/يدك اللي مديتها عليها بكسرها لك ياكلب ياعديم المروه والمرجله.
حاول يهرب والناس مسكوه وصاروا يسبوه وهي مو مستوعبة اللي حصل،ماحست غير على يد قصي اللي يهز يدها بقلق/أمي،مامااا.
طالعت فيه بتشويش قبل ماتنط بعصبية لما جلس رجال جنبها وجهها صوته/لاتخافي يابنيتي مارح أأذيك..أرتاحي.
طالعت فيه كان رجال كبير في نهاية الخمسينات تقريباً،وجهه مريح ولحيتة خفيفة ومرتبه وله هيبه ،حست براحة من نبرة صوته الحنونه ،فكرها بأبوها وجلست على طول ،تابع بوقار مايخلو من العصبية/ روعك الكلب ذا ،لكن هين الشرطة خذته وبيأخذ جزاه ويتربى من جديد.
أخيراً طلع صوتها/أنت اللي ساعدتني يا عم
رد عليها بتعب/عمك مساعد..
ردت بإمتنان/جزاك الله خير والله يستر عليك و-------قطعت كلامها لما أنتبهت لوجهه المحمر وأيديه اللي ترتجف وهو يفك أزرار ثوبه العلويه،قامت من مكانها وجلست قدامه عالأرض وطالعت فيه،كان وجهه يعرق بشدة وتنفسه سريع وضعيف..أعراضه ماكانت غريبة عنها ،وبشك/أنت عندك السكر؟
هز رأسه بتعب وحاول يطلع شيئ من جيبه، ألتفتت بسرعة لقصي وأخذت منه الكيس اللي أشتراه لقيت سن توب ومويا،فكت السن توب وحطت المصاص في فم مساعد،وبأمر/أبويا أشرب العصير علشان السكر يرتفع وتصير كويس.
شرب شويه وهي تعصر العلبة وتساعده يشرب أكبر كمية ممكنة وبعد لحظات صرخ مؤيد لما طاح رأس الرجال على كتفه فجأة/مااااات..
قاطعته بعصبية/بسم الله عليه..أبعد بس.
مسكت رأسه ونزلته عالكرسي بشويش، ضربت خده بخفه/أبويا.. أبويا سامعني،رد عليا.
رفعت رأسها بيأس ولقت الناس أتلموا حواليهم من صرخة قصي والكل يسأل أيش صار، وبهدوء ظاهري/أحد يتصل عالإسعاف لو سمحتوا..وعدلوا جسمه.
قرب رجالين وعدلوه عالكرسي وناس أتصلوا عالأسعاف.
طالعت فيهم كيف متجمهرين حول الكرسي، وبرجفة/لو سمحتوا.. أعطوه مجال يتنفس، يعطيكم العافية.
بعدوا من جنبه وقربت منه وحطت كيس الملابس اللي أشترتها تحت رأسه،مدت يدها لجيبه اللي كان يدور فيه وطلعت علبة مستطيله فتحتها وشافت فيها إبرتين و 3 أمبولات إنسولين عرفت نوعه على طول ، طلعت الإبرة وجهزتها بأحتراف وطلبت من قصي يطلع عطر من شنطتها رفعت كم ثوبه واتأكدت إن ذراعه مافيها أثار للإبر يعني تقدر تحقنه بالإنسولين فيها لإن حقن الإنسولين في نفس المكان بيأثر على قدرة الجسم في إمتصاصه،رشت عطر على ذراعه ومسحته بمنديل وسمت بالرحمن وضربت له الإبرة ويدها ترتجف بوضوح ودموعها تنزل بصمت وهي تدعي له ،قفلت العلبة وحطتها في شنطتها جلست قدامه عالأرض وبدأت تبلل مناديل بمويا بارده وتمسح وجهه ورقبته بخوف،قصي بقلق/هوا كويس؟ هزت رأسها بصمت وأنتبه لكتوفها اللي تهتز دليل بكاها، مسك يدها بقوة/لاتخافي،أنتي أعطيتيه الدواء و هيكون بخير ،صح!
أخذت نفس عميق وهزت رأسها وبهمس/الله يقومه بالسلامه ويشفيه.
وصلها صوت الإسعاف وفي دقيقة كان المسعفين واقفين عندها وحاطينه عالنقالة وودوه عالسيارة وهيا وكم شخص ماشيين وراهم،حطوه في السيارة وألتفت واحد من المسعفين/مامعاه أحد يجي معاه؟
رد واحد من المتجمعين/هذي بنته.. وأشر على جوري،طالعت فيه بصدمة وقبل ما ترد شافت لبنى قدامها تبكي/ياحيوانه حسبت صار لك شيئ..
ندى/خفنا لما سمعنا الإسعاف،الحمدلله م--- قاطعهم المسعف بعصبية/ياأختي،خلصينا بنمشي.
أخذت نفس وطالعت في لبنى/أنا رايحة المستشفى وقصي بيحكي لكم اللي صار، لبنى كلمي رائد او مؤيد يجيكم ولاتكلموا خالد،أنا بتصل عليه.
قصي/بجي معاكي.
ردت بحزم/خليك لازم يكون رجال معاهم.
سمت بالله وركبت سيارة الإسعاف تحت نظرات لبنى وندى المحتاره، وفي الإسعاف بدأوا يأخذوا إشاراته الحيوية و حطوا له الأكسجين.
حاولت تتنفس بهدوء وجودها في سيارة الإسعاف الباردة واللي صار للرجال من شوية حسسها بالتشتت والخوف،أتذكرت أبوها جاء في بالها مرضه وكيف قريت عن مرض السكر وأتعلمت ضرب الإبر علشانه،وكيف مات بدون ماتودعه أوتشوفه..هزت رأيها وهي تحاول تطرد كل الذكريات السيئة من بالها وتحاول تركز على مساعد وبس،بلغت ريقها ووجهت كلامها للمسعف وصوتها برجف/هوا عنده السكر..وقبل شوية أنفعل وتعب وشكله ماأخذ الإنسولين في وقته..أنا شربته سن توب،عارفه! العصير حق الصغار بس مو كثير وبعدها أغمى عليه..
أخذت نفس وتابعت بهدوء أكبر/ وبعدها أعطيته حقنة إنسولين منتظم.
رحمها المسعف بإبتسامة/كويس إنك لحقتيه بعصير الصغار وعلاماته كويسه،وما دام عارفة نوع الإنسولين فأكيد عارفه إنه هيفوق بعد نص ساعة إن شاء الله.
هزت رأسها بموافقة ويدها لسا ترجف أنزوت عالباب ومسحت دموعها من تحت نقابها ودوبها تركز إنها ولأول مرة لوحدها في سيارة مع 3رجال غرب وواحد بين الحياة والموت ماتدري مين هو ولا وين أهله..صح كيف راحت عن بالها حكاية أهله.
وجهت كلامها للمسعف بصوت واطي/لو سمحت أخوي..
طالع فيها المسعف وأشرت على ثوب مساعد/ أبغى الجوال بس
مد يده لجيبه وطلع لها الجوال وحطه لها عالكرسي،أخذته بتردد وفي نفسها"حرام أكيد أهله قلقانين عليه، مارح أخسر شيئ أطمنهم ويجوه عالمستشفى" فكت الجوال و....لا..لا..لااااا...طلع الجوال برمز حطتها جنبها بقهر وهي تشد على أسنانها بقوة.. طالعت في المسعف بحرج رغم إنها مغطيه عيونها ومو باين منها شيئ/ معليش أخوي، بس ممكن تشوف جيوبه إذا فيها نوتة أرقام .
دور في جيوبه وطلع وحده وناولها وإبتسم لها/عادي ياأختي،أتفضلي.
شكرته وفتحت أول صفحة كان فيها رقم واحد مميز وبين قوسين (أبوبدر) حاولت تفتح ورقة ثانية وماقدرت بسبب القفاز ، رجعت لأول رقم وفكرت بما إنه في أول صفحة ولوحده فأكيد ولده أوأخوه أو أحد يقرب له،فكرت للحظات وطلعت جوالها وسمت بالرحمن وأتصلت عالرقم ورن لحد ما فصل الخط بدون ما أحد يرد عليها، ألتفتت للمسعف/لو سمحت..أي مستشفى بن روح؟
المسعف/أقرب مستشفى لموقعنا ******
هزت رأسها براحة لإنه قريب،ورجعت تتصل مرة تانية نفس النتيجة وقررت إن المرة الثالثة أخر محاولة، وقبل ماتقفل جاها صوت ثقيل قمة في البرودة/ألو نعم..
لثواني ندمت وسبت نفسهاإنها إتصلت وماردت عليه.
رجع نفس الصوت البارد/ألو..مين معاي.
أخذت نفس وحسمت أمرها/السلام عليكم.،
الأخ أبو بدر؟
أبوبدر ببرود/وعليكم السلام والرحمة.. وصلتي أختي.
جوري بهدوء/بصراحة أخوي عم مساعد تعب شوية ونقلن------
قاطعهابحدة/وش صار بأبوي..أنتي مين؟
قدرت وضعه وإنه خايف على أبوه وبهدوء/ ياأخي لحظه لو سمحت..هوا بخير بس السكر أنخفض شوية وذحين صار كويس، بس للأحتياط بننقله بالإسعاف على مستشفى*** وتقدروا تجوا وتتط------
قاطعهابأمر/هييي أنتي،قولي للسواق بدل المستشفى الزباله اللي بتأخذوه ليه يأخذه لمستشفى**** هو يتعالج هناك وعارفين حالته..هيييييي،أنتي فاهمه.
غمضت عيونها بغضب من اللي قاله وفي نفسها"لاااا.. كذا مره كثير،في البداية تتعاكس من واحد حيوان يتجرأ ويلمسها، وبعدها تنفجع في الرجال اللي طاح بسببها، وذحين يجي ذا الوقح يكملها معاها" وبكل برود الدنيا اللي نزل عليها فجأة/أولاً:أحترم نفسك أيش هييييي ذي،ثانياً:السواق مو شغال عندي علشان أمشيه بكيفي هوا عنده تعليمات ونظام بيمشي عليه،ثالثاً :حالة الوالد ما تسمح لنا ننقله للمستشفى اللي قلت عليه لإنه يبغى لنا ساعة عالأقل علشان نوصله في الزحمة ذي وهوا أولى بالوقت ذا يتعالج فيه.
أتنفست بقوة وغضب وتابعت وذي المرة عن قصد/ رابعاً وهوا أهم من كل اللي قلته: بدل التفاهه والوقاحة اللي أنت فيها أتصل على مستشفى***** وخليهم يحولوا ملف الوالد الطبي على المستشفى الزباله اللي مو عاجبك علشان يعرفوا تاريخة المرضي، عالأقل سوي شيئ مفيد وبعدها وديه إن شاء الله المريخ..وخبط ..قفلت في وجهه..
.ورمت جوالها في الشنطة بعصبية وكورت أيديها بغضب وهيا تتذكر وقاحته،زفرت بقوة ورفعت رأسها بإستغراب على صوت ضحك خفيف فلت من المسعف اللي معاها والسواق والمسعف اللي جنبه..كان باين إنهم ماسكين ضحكتهم من هزة كتف المسعف ووجهه الأحمر، نزلت رأسها بإحراج وأعطتهم ظهرها ولصقت في الباب بفشله"ياويلي من الله،صوتي ملعلع يافضيحتي..أحد داعي عليا اليوم ولا أيه" أنتبهت لجوالها اللي رن شافت رقم مميز وعرفت إنه اللي إتصلت عليه"الوقح التافه،مع نفسك وشوف اللي يعبرك" قفلت في وجهه،رجع رن مره ثانية وبرضه قفلت في وجهه.
وقفت السيارة وفتحوا الباب ونزلت ورن جوال مساعد اللي كان معاها شافت المتصل (أبوبدر) نادت المسعف اللي كان معاها بإحراج ومدت له الجوال اللي يرن/لو سمحت ممكن..
فهم عليها وأخذ الجوال ورد/هلا...... شافته عقد حواجبه وفي نفسها"أكيد بيقول تفاهه" المسعف/والله ياأخوي أحنا وصلنا المستشفى............. تقدر تتفضل وتنقله مكان ماتحب......
طالع في الجوال بصدمة/الحيوان قفل في وجهي..
أعطاها الجوال ودخلت وراه عالطوارئ ووقفت برا لحد ما خرجت ممرضة وسألتها/لو سمحتي المريض اللي دوبه جاء بالإسعاف تبع السكر،كيف صار؟
الممرضة/الحمدلله بخير لا تقلقي.
جوري/فاق؟
الممرضة/أعطيناه منوم خفيف لإن شكله تعبان ساعة ويصحصح..ياريت تجي معايا الإستقبال تكملي بياناته وتدفعي الفلوس.
هزت رأسها بتريقة وفي نفسها"بيانات مين والناس نايمين،مو لما أعرفه الأول"تنحت شويه وبعدهاكلمت الممرضة و دقت الباب ودخلت الغرفة لقت الدكتور بيكتب ملاحظات في ملفه
جوري/دكتور لو سمحت.
الدكتور/نعم أختي..
جوري/بس أبغى بطاقة الأحوال تبع الوالد علشان أكمل البيانات.
أشر لها تتفضل لإنه شافها معاه أول مادخل يكشف عليه،طلعت المحفظة وأخذت منها بطاقة الأحوال ورجعتها جيبه
الدكتور/خليها معاكي أفضل.
جوري/هنا أمان مايحتاج،وفي نفسها"وعلى أيه،يرجع الوقح يتبلى عليا إني سرقته"
راحت الإستقبال مع الممرضةوأعطت الموظف بطاقة الأحوال سجل البيانات وأعطاها الفاتورة،رمشت بأستغراب/ليه ألف وميتين، مو كثير!
الموظف/ والله ياأختي الأسعار كذا.
فكت شنطتها مافيها غير 170ريال،"أيش الورطة ذي،مالي غير أكلم خالد"شهقت بقوة الموظف/خير في شيئ.
هزت رأسها بلا"كيف نسيت ماأكلم خالد والبنات ،يالله"
سألت الموظف/أخوي مافي محل ذهب قريب؟
الموظف/أخرجي من البوابة يمين وأمشي لأخر الشارع قبل الإشارة في محل.
جوري/طيب،بروح عشر دقائق أجيب المبلغ وجايه.
طالع فيها الموظف بشك،أعطته بطاقة الأحوال وبهدوء/خليها عندك لين أرجع،تراها أصل مو صورة يعني ماهسيبها ليك.
هز رأسه بموافقة وهيا خرجت بسرعة وهي تشوف ساعتها باقي دقائق على أذان العشاء.
مشيت وهيا تحمد الله إنها وسط البلد،لإن أحلى شيئ فيها إن أي شيئ تحتاجه أو يجي في بالك ممكن تلقاه هنا.. أتصلت لخالد وطلبت منه يجيها وبتشرح له الحكاية ، وصلت المحل زي ما وصف الموظف ،لكن للأسف كان صاحبه قاعد يقفله.
جوري/لو سمحت أخوي.
الموظف/بعد الصلاة ياحجة .
جوري في نفسها"حجه حجه،الله يسمع منك"/أخوي لو سمحت ماأقدر أستنى لبعد الصلاة..الوالد محجوز في المستشفى ولازمني فلوس مارح أعطلك.
حس بصدقها وحزن عليها/طيب بسرعة.
فك الباب ودخلوا وهي تتحسس أيديها الخالية من الخواتم وفي نفسها"ذي اللحظه الوحيدة اللي ندمت فيها لإني مو لابسة دبلتك"مدت يدها تحت النقاب وأتحسست السلسلة اللي في رقبتها للحظات قبل ماتسحبها بقوة وتقطعها،طالعت فيها فيها بحزن"سامحني حبيبي"أعطتها للرجال قبل ما تغير رأيها،وزنها وقال لها سعرها وطلع يكفي الفاتورة وافقت بسرعة وأعطاها الفلوس،طالعت فيه/حلفتك بالله لاتبيعها.
الموظف/نعم.
جوري/أنا بكرة إن شاء الله بجيب الفلوس أنت خليها عندك بس لبكره وبرجع لهابإذن الله.
الموظف/إن شاء الله.
شكرته وراحت للمستشفى على طول دفعت الحساب ،فكرت تشوف الرجال قبل ماتروح ،راحت قسم الطوارئ وهيا تتأمل المكان "مافي صراخ ولا وقاحة،الوضع طبيعي يعني الوقح التافه ماوصل،أستغفر الله بس كم سبيته اليوم ..بس هوا يستاهل.. تافه" ماكانت خايفة منه بس كاره تشوفه بسبب أسلوبه المتعالي والوقح،دخلت الغرفة وتأملت وجه مساعد التعبان كان ودها يكون صاحي علشان تكلمه وتشكره،حست ناحيته براحة عجيبة وفكرها بأبوها،حطت يدها على رأسه وصارت تقرأ عليه وتحصنه وهيا تبكي،خلصت وأسودعته الله وراحت للإستقبال أعطت الموظف بطاقة الأحوال والجوال وقالت له يخليها عنده وأخوها بعد شوية بيجي يطلع الوالد ويأخذها.. دخلت المصلى صلت العشاء وبعدها جاء خالد ورجعت البيت وهي تحكي له اللي صار طبعاً بعد ماحذفت جزء الحيوان اللي عاكسها وأعتذرت منه لإنها راحت بدون أذن ،وهو أتفهم الموضوع وما زعل منها.
ثاني يوم أتصل عليها نفس الرقم المميز كذا مرة وفي كل مرة تقفل الخط وبعدها جاتها رسالة منه (ردي يابنت) طالعت فيها بصدمة في البداية وبعدها أنفجرت ضحك وفي نفسها"ياربي لك الحمد ،مصدق نفسه الأخ أقطع ذراعي إذا ماكان يبغى له علاج نفسي" حذفت رقمة ورسالته من السجلات ورجعت تكمل يومها طبيعي،بعد أسبوع كانت في غرفتها تصلي المغرب وبعد ماخلصت جاها إتصال من رقم غريب،ردت طبيعي /السلام عليكم، مين ؟
***/وعليكم السلام والرحمة..كيفك يابنيتي.
جوري بإستغراب/الحمدلله..عفواً مين يتكلم.
***/ماعرفتيني.
فكرت بإستغراب مين ذا،باين من صوته إنه كبير في السن ومو حق معاكسات وسماجة، وبحزم/لا ماعرفتك،بتقول أنت مين ومين تبغى ولابقفل..
***/مثل ماتركتك أخر مرة ماتغيرتي.
عصبت جوري منه"مين ذا اللي مسوي يعرفني ،وأخر مرة؟"واحدة/إذا سمحت لاعد تتصل مرة ثا-------
***/أنا عمك مساعد شيبة السوق.
شهقت بقوة وكإن أحد صب عليها ما بارد،وعضو شفايفها بفشله،وبإرتباك/أمممم، هلا والله..معليش ياهم سامحني على أسلوبي.. ماعرفتك.
مساعد بضحكة/عاد أنا أستاهل،ماعرفتك وبنفسي من البداية.
اتمالكت نفسها وبهدوء/لا حاشاك،ماتستاهل إلا كل خير..أمممم معليش ممكن أقفل دقيقة وبرجع أكلمك..
مساعد/لا أكون أشغلتك بس..
جوري/لا والله ماورايا شيئ،بس دقائق وأكلمك بإذن الله.
مساعد/على خير .
قفلت منه ودقت على خالد،رنتين ورد/السلام عليكم..
خالد/وعليكم السلام والرحمة.
جوري/ فار الرجال اللي رحت معاه المستشفى ،إتصل عليا من شويه.
خالد/ومن وين جاب رقمك..وليه متصل؟
جوري/مالحقت أهرج معاه،قلت أكلمك أول وأشوف.
خالد/يعني تبغي تكلميه بالعربي.
جوري/خالد أقلك قد أبويا وبعدين.مرة محترم وأخلاق خليني أطمن عليه..مارح أطول..لو سمحت.
خالد/طيب بشوف أخرتها معاكي..
جوري/شكرا،السلام عليكم.
إتصلت عليه وقفل في وجهها..طالعت في الجوال بتفكير"ياترى بيتصل هوا ولا زعلان" رن جوالها وإبتسمت"ياقلبي عليه مايبا يخسرني" ردت بإبتسامة/السلام عليكم..
مساعد/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. أنتي كذا دوم تبدأي بالسلام.
جوري/أتعودت..كيف صحتك..إن شاء الله صرت أحسن.
مساعد/الحمد لله بخير وعافية.. المهم أنك أخذتي أذن تكلميني..
جوري/أيوه الحمدلله ..هااا..لا...أيش عرفك؟
مساعد بضحكة/حسيت..المهم أنتي شلونك بعد ذاك اليوم.
أتنهدت/الحمدلله بخير.. جزاك الله خير، عن جد مشكور ومارح أنسى اللي سويته يا عم مساعد، لولاك مدري أيش كان حصل يومها.
مساعد/الحين أنا اللي مفروض أشكرك،أنتي اللي أنقذتي حياتي يومها ولانسيتي وش سويتي.
جوري بهدوء/ماسويت شيئ كلها إبرة والحمد لله ربنا يسلمك ذي المرة.. علشان كذا ربي يسعدك لاتنسى دوام وحاول تنظم أكلك وأبعد عن التوتر والإنفعالات.
مساعد/ماشاء الله عليكي،باين إنك دكتورة شاطرة.
إبتسمت بحنين لحلمها المنسي في الطب/الله يجبر بخاطرك ،بس أنا مو دكتورة ولاخلصت الثانوي أساساً..
مساعد بإستغراب/أجل شلون عرفتي إن عندي السكر وأعطيتيني الإبرة!
سرحت في أبوها بحزن/الوالد كان مريض بالسكر.. وأتعلمت ذي الشغلات علشانه.
مساعد/كااان...
مسحت دمعه فلتت منها/الله يرحمه ويغفر له..
مساعد/الله يرحمه ويجعل مثواه الجنة.. واللي خلف مامات،أنتي من بنته..أنا للحين ماأعرف أسمك.
جوري/آميين..أسمي جوري صالح .
مساعد/والنعم والله ببنت صالح،وش ترجعين .
إبتسمت جوري"ياحليلك يا عم ،على بالك سعودية وبتعرفني"/أنا يمنية مو سعودية يا عم مساعد..
مساعد/والنعم فيك وفيهم..أنتوا أخوانا وجيرانا وأنسابنا وخوال عيالنا..حتى أنتوا قبايل..وش قبيلتكم؟
جوري بإبتسامة إعجاب/والنعم بحالك وأصلك الطيب،قبيلتنا الجابر ونرجع لبكيل من قبيلة همدان القديمة.
مساعد/والنعم والله..قبيلة بكيل معروفة ومن أقدم القبايل في اليمن.
جوري بإستغراب/ماشاء الله عليك،عارف تاريخ اليمن وقبايلها.
مساعد/كيف ماأعرفها...
وأخذهم الكلام في القبايل والتاريخ لساعة كاملة بدون مايحسوا،وماأنتبهت غير لما جاها إتصال من خالد، وبإحراج/سامحني طولت عليك وأزعجتك بكلامي..
مساعد/ مير وسعتي خاطري يوم كلمتيني ويشهد الله إني عادك مثل بنت من بناتي.
حست بنبرة صدق في كلامه/القلوب عند بعضها،وأنت فكرتني بأبويا من أول مره شفتك فيها..
مساعد/أذكر يومها قلتي أبويا..والحين عم مساعد.
جوري بضحكة/والله خفت عليك وماأنتبهت معليش.
مساعد/وش معليش، أنا ماعجبتني عم مساعد أصلاً..موتقولين ذكرتك بأبوك ..خلص قولي يبه.
سكتت بتفكير"برجع أقول كلمة يبه مره ثانية ، لإنسان غير أبويا،بس هوا طيب وحنون زيه ومعتبرني بنته،ليه لااا،بقولها وإذا مارتحت يعتبر منه ومارح يزعل" وبتردد/ بس يمكن أولادك يزعلوا إذا قلت لك يبه؟
إبتسمت لما طلعت معاها بسهوله وعفويه..
مساعد/لا تخافي محد فيهم بيزعل،بعدين ماهم صغار ،عيالي بطولي.
جوري بضحكة/الله يحفظهم لك يا رب.. وبشقاوه/ أقول يبه..وين حرمتك عنك يوم إنا نتكلم من ساعة وأكثر..لايكون قافل على نفسك باب الغرفة ويعني إنك تكلم أبو علي وكذا.
مساعد/هههههههههههههههه الله يغرب شيطانك،شوفيها جنبي كلت رأسي تبي تكلمك وتشكرك.
جوري بلكاعه/تشكرني ولا غير انه وتباتتطمن عليك..ههههههههه قلها ترتاح تراني أم أثنين بطولي..
وكلمت بعدها زوجته منيره واللي ينادوها أم سند ، ومن يومها زادت مكالماتهم وعلاقتهم ببعض وأتعرفت على بناته الثلاثة اللي قالهم إن جوري تصير بنت واحد من أصحابه القدامى وماأحد عرف بطيحته يوم ساعدته جوري غير أبوه وأمه وزوجته..


فيتامين سي 08-12-15 11:44 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(خوله)

المغرب..

دخلت غرفة أخوانها بعجلة/أقعدوا ذاكروا ولاتطلعوا..بيجوني زباين مابغى صوت.
هزوا رأسهم بموافقة،وراحت عالمطبخ تجهز الشاي للحريم اللي بيجوا،فتحت الفرن لقت كيك قطعته قطع صغيرة بترتيب وجهزتها في صحن،ردت على جوالها أول مارن بدون ماتشوف المتصل/هلا........ وعليكم السلام والرحمة.........هلا أبله كيفك.........حسبتك الزبونة..............لا بتجي تأخذ فساتينها ..........الحمد لله كلنا بخير.............. لا ياأبله أنا بوديها لاتشغلي نفسك................ وربي محرجه أنتي اللي متصله كمان وتفكريني بالموعد بعد يومين............. ربي يشهد عليا أنك غالية ومعتبرتك أختي الكبيرة............. خلاص هستناكي بعد مايروحوا الأولاد المدرسة،بس من دحين هتفطري معانا.......... هههههههههههههه خلاص حبيبتي تسلمي...... مع السلامة.
قفلت الخط بإبتسامة وقبل ماتروح لأمها علشان تبلغها باللي صار، رن جوالها وذي المرة طلعت زبونتها ردت عليها بفرح لإنها رح تستلم أجرة الفساتين وهتقدر أخيراً تشتري لأخوانها الطلبات اللي ناقصتهم ودواء أمها الغالي.

(لطيفه)
محمد/أمي..بروح بيت جدي وبتأخر.
لطيفه بإستغراب/أيش عندك رايح هناك مو بالعاده.
خلود بإبتسامة/بس حمودي على طول بيروح لهم..
لطيفه/من متى إن شاء الله..وليه أنا أخر من يعلم..
محمد بملل/والله يا أمي أقعدي في البيت وأنتي هتعرفي كل شيئ.
طالعت فيه بحدة/محمد أعدل كلامك لا أعدله ليك،ماكان ناقصني غيرك..لايكون أبوك موصيك عليا بس.
خلود/حمودي مو قصده..هوا يقصد إنك على طول مشغوله،علشان كدا مانتبهتي لزياراته لستي.
لطيفه/أهااا،طيب أقعد ذاكر أحسن لك،لعل وعسى تفلح ذي السنة وتعدي.
أخذ شنطته ومفتاح السيارة ومشي للباب وبهدوء/أنا رايح أذاكر مع خاله جوري.
لطيفه بتريقه/أتخلخلت عظامك ياشيخ، دحين سايب المدرسين اللي جايبتهم بشي وشويات ورايح لساحرة اليمن تذاكر معاها، أتصل على مدرسك واترزع أستناه تذاكر معاه.
فتح الباب وطالع فيها/وليه ماأذاكر معاها هيا معايا في نفس السنة وموادنا وحده ،وأنا مافهم غير شرحها..
وبصوت عالي/لؤي خلصني ولا بمشي..أنا في السيارة.
لطيفه بحقد/حتى أخوك جاره وراك لعندها.
قعدت خلود تبرد أظافرها/سيبيه يروح يتسلى مع قصي ونادر ،بدل مو حابس نفسه في الغرفة،عالأقل هناك يلقى أحد يعبره ويتكلم معاها.
لبست لطيفه عبايتها وبعصبية/مالت عليكم، أعتذرت عن حفلة أستقبال أم راشد وفي الأخير خربتوا مودي.
خلود بتريقة/يلاا نصيب ، أنتي أتصلي على صحباتك إلا ماتطلع لك حفلة عند وحده فيهم.
لطيفه بقرف/خليني أطلع قبل ما يجي المحروس أبوكي ويسمعني أسطوانته المشروخه.
طلعت وسابت خلود تحط مناكيرها بكل برود ولا على بالها.

(عبدالرحمن)
راجع من الدوام ورن جواله،شاف المتصل وإبتسم/السلام عليكم..حيا الله الفص.
**/وعليكم السلام والرحمة،وفص في عينك ياحيوان..
عبدالرحمن بضحكة/أدلعك يا قليل الولف.. فصفص..فصولي..فصيل..خلاص فيصل
طابت نفسك.
فيصل/أيوه اتعدل لا أجي أعدلك..المهم أخبارك..
عبدالرحمن/عال العال الحمدلله،أنت كيف أمورك وترتيباتك..
فيصل/الحمدلله كله ماشي زي مارتبنا.. الأوراق الرسمية جاهزة ونقلت لمقر الشركة الجديد ونزلت أعلان التوظيف وبدأنا المقابلات،ولحد الأن كل شيئ كويس..
عبدالرحمن/وأنا أرسلت لك إيميل بمواصفات الإجهزة ونوعها وعددها وارفقت معاها أفضل أسماء الشركات الموردة وقائمة الأسعار مع مصاريف الشحن ومدة التوصيل، عاد أنت أختار اللي يناسبك ورد لي خبر علشان أراسلهم ولاتطول ..
فيصل/طيب أيش صار في أوراقك.
عبدالرحمن/كله تمام طلعت فيزة زيارة لثلاثة شهور وجوازي جاهز..وقدمت عالإجازة، باقي أحجز.. إن شاء الله أسبوعين بالكثير وأنا عندك.
فيصل بزعل/ياأخي ليه ماسمعت كلامي وخليتني أقدم لك فيزة رسمية وتجي على كفالتي..أيش اللي جاي ثلاثة شهور ورايح.. فرضاً أحتجتك في شيئ ولا صار شيئ.
عبدالرحمن/ياخي طير أنت وكفالتك اللي دوخت أهلي بها،أنا بجلس ثلاثة شهور علشان أهلي في جدة ولا أنت شغلتك ماتأخذ وقت..بعدين أنا بتابع معاك من هنا، يعني وجودي مو ضروري.
فيصل بحدة/واطي،عارف أنك جاي علشان أختك ،بس جاملني ياواد قول جاي علشان وحشتك..مو كذا تطير أم الجبهه..
عبدالرحمن بضحكة/هههههههههههه من يوم عرفتك وجبهتك ياطايحه يا طايره..أيش الجديد.
فيصل/ههههههههههههه والله كانت طيحة، حسيت وجهي لصق في بلاط الحرم،كنت أتخيل شكلي بعد ماأوقف زي أفلام كرتون ورجول الناس طابعه في قفايا..الحمدلله ماكانت أمي اللي طاحت.
عبدالرحمن/أي والله،المهم سلم عليها وقلها الله الله في المرقوق..ويلا طولت عليا.
فيصل/أنت تعال بالسلامة يامفجوع ويصير خير.. خلاص بينا إتصال..سلام.
قفل عبدالرحمن وهو يضحك ويتذكر أول مرة قابل فيصل فيها.
(قبل 4سنوات)
كان عبدالرحمن وجوري يعتمروا في رمضان وهم يطوفوا في الشوط السابع شافوا واحد ماسك حرمة كبيرة في السن وفجأة طاح عالأرض من تدافع المعتمرين وكانت الحرمة بتطيح معاه لولا جوري مسكتها وسندتها وعبدالرحمن سحب الرجال ووقفه وكملوا طوافهم ،وبعدها شكره الرجال وأتعرف عليه وكملوا عمرتهم سوا ،ومن يومها صاروا أستمرت علاقتهم وصاروا أصحاب وأتعرفت جوري على أمه وصارت تزورها من فترة للثانية.

(جوري)
ًقفلت الكتاب وطالعت في محمد بهدوء/هااا محمد فهمت أكيد..
رمى القلم من يده بإبتسامة/أيوه ،خاله وربي شرحك أحسن من شرح المدرس.. أنتي لو بس تسمعي مني وتأخذي فلوس عالحصص ذي كنتي صرتي من أصحاب الثروات
ضحكت بخفه/أرحمني ياأصحاب الثروات، وماعاد إلا هي..أستحي يا واد كم مره أقلك أنا مربيتك زيك زي خيلانك مازن ومؤيد..أمااا أخذ فلوس..بعدين أدينا بنراجع سوا ونشرح لبعض،يعني مافيها كلفه وغلبه زي منت متصور...
أم خالد/الله يوفقكم كلكم..ويعوض تعبكم خير.
باس رأسها بحب وحط رأسه على رجولها براحه ومسك يدها وحطها على رأسه وبرجاء/جده سوي لي مساج،رأسي كبر من شرح بنتك.
عدلت جوري نقابها وهي توقف وبتريقه/لا ياشيخ..من يومك رأسك كبير..ولانسيت إنهم كانوا ينادوك في الحارة أبو رأس.
حك خده بإحراج/ذا عيب الناس اللي يعرفوك من صغرك..يكونوا عارفين كل فضايحك،مايمدي نألف عليهم.
جوري بضحكة/أيوووه..يعني أنتبه..يلا قصي خذ نادر ولؤي وروحوا أتوضوا لصلاة العشاء.
طالعت في محمد وبأمر/تروح تصلي وترجع هنا تتعشى فاهم ،شغل عبده مجنون مابغاه.
محمد/هههههههههههه من وين جبتي عبده مجنون ذي،والله منتي سهله ياخاله.
جوري/البركة في خالك مؤيد..قاموس الحواري كله معلمني ياه..المهم لاتطولوا برا.
قاموا الأولاد يصلوا وفسخت عبايتها ونقابها وراحت تجهز لهم العشاء .




إنتهى البارت

دمتم بخير..


سبحان الله وبحمده ،،سبحان الله العظيم

فيتامين سي 08-12-15 11:47 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

قال الرسول صل الله عليه وسلم:"حصنوا أموالكم بالزكاة،وداووا مرضاكم بالصدقة، وردوا نوائب الدهر بالإستغفار"

----------------

الورقة الثالثة والعشرين

لا أريد منك إلا إن تعطيني بعضاً من قسوتك،لأمضي وأتركك بدون ندم..بقلمي

(ساره)
ساره28سنة،زوجهاسعد36سنة ،عبدالله 3سنوات
الرياض..الساعة 1:30ظهراً

خلص الدوام وطلعت من المعهد مع باقي المعلمات وقبل ماتركب الباص رن جوالها بنغمة سعد زوجها (حبيبي اللي سكن في العين،عليه أحسد أنا عيني ،ألا ياليت لي قلبين وأحبه بكل مافيني)
ساره/هلا أبو عبدالله .
سعد/ناظري وراك.
لفت تشوف أيش فيه ولقته واقف جنب سيارته اللاند كروزر الأسود بالبدلة العسكرية ونظارته الشمسية..طالعت فيه بفهاوه ووقفت مكانها ،وماحست غير بأحد ينغزها في جنبها التفتت لصحبتها مها وبحدة/ أيش فيكي ياتبن!
مها بإستغراب/بعد.. أنتي اللي وش فيك، من اللي واقف يناظرك وأنتي سرحانه فيه.. ساره بتفكير"أول مرة يجيني"وبقلق/ذا سعد زوجي..
مهابضحكة/وأنا أقول ليش مبققه عيونك ،وش فيكي واقفة بتنامين هنا.
أعطتها ساره نظرة ومشيت لسعد،فك لها الباب بإبتسامة وركبت وهي مطنشه،حرك السيارة وشغل السي دي ورفع الصوت.....

يا زعلان يا زعلان خليت قلبي حيران
ما قتلك يا حبيبي بطل دلع من زمان
ليه ما ترد السلام وين الدلع والغرام
راضيني ولا بروح وسيبلك هالمكان

لا تخلي راسك عنيد كثر الدلع مايفيد
يا ماخذ العمر كله غيرك انا ما اريد
اتعبتني يا حنون والعقل صابه جنون
شلي حصلك يا غالي وقلبك تناسى الحنان

يا خوفي زعلك يطول تسمع كلام العذول
يكفي زعل يا حبيبي الناس عنا شتقول
عاودلي واسمع نداي واشعر حبيبي بهواي
والله ما اعيش دونك بحضانك القى الامان

من أول ماحركوا شبك يدها في يده وقربها لشفايفه وباسها برقه ،طالعت فيه بصمت وهي حاسه بخنقه، لها3 أيام زعلانه منه ومو راضيه تكلمه مع إنها هتموت على ماتضمه وتشم ريحته وتلمسه..بس كل ماتتذكر خوفها وقلقها عليه وتطنيشه لمكالماتها وقفله الجوال في كل مره يخرج لمهمه.. تغلي من القهر وكلمته مرة و عشرة واترجته مايقفل الجوال ويطمنها عالأقل برساله،لكن في كل مرة يرجع يعيد نفس الحركة..بس ذي المرة قررت ترد له الصاع صاعين و تسوي حركته وتطنشه ،حست بنفسها رح تضعف من بوساته اللي قاعد يوزعها على يدها..لفت وجهها عنه ودموعها تنزل على خدها،وأخيراً وصلوا وقدرت تسحب يدها منه وتدخل البيت بسرعة...
رمت عبايتها ونقابها عالأرض بقهر ووووو
طالعت في المكان بصدمة وهي تنقل نظراتها بين الورد والشموع الموزعة في كل الصالة بتنسيق حلو وريحة الفراولة اللي تحبها ماليه الجو..أنتبهت ليدين تسحبها وتصحيها من تخيلاتها ألتفتت لقت سعد في وجهها،ضمها لصدره وقرب لأذنها،وبهمس/أسف حبيبتي..أسف مليون مرة.. سامحيني.
مالقي منها رد،بعدها عنه بشويش وحوط وجهها بيديه/بعدك زعلانه مني..ماتبي تسمعيني صوتك..
نزلت دموعها بغزارة من اللي تشوفه وتسمعه"ياربي قاعده أحلم ولا أتخيل.. أنجنيت أكيد أنجنيت"وبرجفة/وين سعد.. وين وديته؟
ترك وجهها وطالع فيها بصدمة"لذي الدرجة كنت كريه وجلف معاها وعلشان شوية ورد وخرابيط أنكرتني"مسك يدها وجلسها عالكنب وبهدوء/أنا سعد زوجك وحبيبك وأبو ولدك.
سحبت يدها ووقفت تمسح دموعها وبتريقة /زوجي وأبو ولدي بس،من وين جبت حبيبي ذي..لايكون تصدق أفلام الحب وشغل المراهقين وخرابيطهم..تراك بتسك الأربعين مو لايق عليك أبد..
سعد بإبتسامة/ ماكنت أعرف إن قلبك أسود،مانسيتي كلامي للحين..
ساره بأستنكار/أناقلبي أسود! مو ذا كلامك اللي من يوم عرفتك وأنت تعيد وتزيد فيه
كنت تكسر بخاطري لما أقلك أشتقت لك وأحبك..لما أعطيك هدية ولا أفاجئك بترتيب لسهرة..ولانسيت كلامك..
تخنت صوتها وبتقليد/شوفي ياسويره..أنا رجالن موبفاضي لكلام الأفلام وقلة العقل حقكم يالحريم.. وأنا مابي غير مرة سنعة تحفظ عرضي وبيتي.. وأتركي عنك هالخرابيط..
طالع فيها بعدم أستيعاب،عمرها ما رفعت صوتها ولا أستهزئت بكلامه..بالعكس كانت
تحاول فيه مرة وثلاث ومابخلت عليه بحبها ومشاعرها،صبرت لحد ماكسرت جموده وعاداته القديمة المتحجره بدون ماتدري، وبهدوء/أدري وش كنت ومتذكر،بس خلص أنتي غيرتيني..ما عدت سعد العسكري اللي حياته كلها أوامر وتعليمات وصرامة.
ساره بجدية/وش الي تغير ياسعد؟ وش اللي صار لك وخلاك ولأول مرة من يوم تزوجنا تعتذر لي!!
مسك يدها وطالع فيها بإبتسامة وفي نفسه "وش تبيني أقول لك ،إني كنت بروح في المداهمة لولا لطف الله ومساعدة حمد.. وإني لحظتها بس حسيت بأهميتك في حياتي..أتخيلت وقت تعرفين بموتي وش بيصير فيكي" وبجدية/ماصار شيئ،لكن تقدري تقولي إني أخيراً فتحت عيني وشفتك.
ساره بحسرة/أخيراً شفتني..بعد خمس سنين زواج وقبلها عشر سنين محيرين لبعض.. وبتريقة/مو كإنك مستعجل شوي.
أتنهد وهويتأمل وجهها المصفر والذبلان، أتغيرت كثير عن أول مرة شافها فيها بملكتهم..كله بسبب إهماله لحبها و مشاعرها لدرجة إنها بطلت تسوي كل شيئ كانت معودته عليه ،حتى هبالها ومزحها وحركاتها السخيفة اللي كانت تطلعه من طوره. .أشتاق لها ولتفاصيل ساره بس اللي تسويها ،بس خلص من اليوم رح يغير نفسه علشان ترجع توثق فيه وتحبه مثل قبل..
نزل عالأرض وجلس قدامها وهو ماسك أيديها وهي تطالع فيه بإستغراب، وبإبتسامة/لو قلت إني ندمان عدد شعر رأسي بتسامحيني..لو قلت إني أسف كثر مايصيح عبودي ويخرب علينا بتسامحيني.
أتسللت إبتسامة لشفايفها غصب عنها وهي تتذكر إحباطه من بكاء عبودي كل ما يكونوا سوا..
لمح إبتسامتها وحس إنها قربت تسامحه، وتابع بحب/ ولو قلت إني أحبك و ما قد حبيت قبلك ولارح أحب بعدك بتسامحيني..
نزلت دموعها بغزارة وصارت تشهق "أخيراً قالها،يحبني يحبني"
عقد حواجبه بضيق،كان متصور إنها رح تفرح لما يقولها الكلمة اللي ياما أنتظرت تسمعها منه،أووووف ذول الحريم مدري عقولهم كيف صايره إن ماتكلمنا ماعجبهم وإن قلنا نحبهم ماعجبهم، لو لهم كتالوج واحد يرجع له وقت الأزمات كان زين..مد يده ومسح دموعها وبضيق/خلاص ماكنت أدري إنها بتزعلك هالكثر..خلص بسحب كلا------
قطع كلامه لما رمت نفسها عليه وطاحوا سوا عالأرض..
ثبتها على صدره وهي تهمس/ممنوع تسحبها و-----
سكتها ببوسة على شفايفها وووووووو
أطلعوا وخلوهم ^*


(مازن)
24سنة/يدرس جراحة عيون في لندن.

خلصت جولتهم الصباحية مع الدكتور أدامز ووقفوا يدونوا بعض الملاحظات معاه قبل مايحييهم ويروح..
سالم بتعب/يلعن شكله قاعد يفرفر بنا من ساعتين ولاتعب أبن اللذينا.
مازن بضحكة/أعوذ بالله منك..لاتصك الرجال عين..أذكر الله.
نرجس/لا بجد،الراقل ده مش معقول..دنا رقليا ورمت من كتر اللف..
جاسم/عيني عليه بارده،هب عليكم الريال بيروح فيها..
/John
I do not understand what you say ..in
English please ..
(لا أفهم ما تقولون..بالإنجليزية رجاءً)
مازن/ They admire active and energetic Dr. Adams
(إنهم معجبون بنشاط وحيوية دكتور أدامز)
John/
Actually, he's a great man
(فعلاً ،إنه رجل عظيم)
جاسم/ليش ماقلت له إنا بنحسده..قال عظيم قال.
فتح مازن الجوال، وبجدية/على أساس يعرف أيش الحسد أنت الثاني..هم مايعترفوا بذ----
قطع كلامه وعقد حواجبه بإستغراب ،3مكالمات من مؤيد،مكالمتين من لبنى ورسالة ،فتح الرسالة وأنصدم باللي قراه .. ساب قروب الطلبة اللي معاه وخرج بعجلة وهو يتصل على مؤيد اللي رد عليه وصوته متغير/هلا مازن.
مازن بخوف/مؤيد صدق اللي قالته لبنى.. ومتى صار ذا ؟
مؤيد بغصة/ أيوه صدق ،وصار أمس وأتلخبطنا وماعرفت كيف أبلغك..
مازن برجفة/وهيا كيفها..لايكون صار شيئ وتكذبوا عليا..
مؤيد ببكى/ الدكاترة قالوا أدعوا لها..
مازن بضياع/أنا بأخذ أجازة وبجيكم ذي اليومين
مؤيد/جيتك مالها لزوم،مارح تساعد بشيئ..أنا كلمتك بس علشان لا تزعل بعدين..
يلا الدكتور هنا بروح أكلمه.
قفل منه وطاح مازن عالأرض وفي نفسه" يارب أشفيهاوقومها بالسلامة .. يارب لا تحرمنا منها"


فيتامين سي 08-12-15 11:49 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(ياسمين :المدرسة 10صباحاً)
جريت سلوى ورؤى وخلود ناحية ياسمين اللي خرجت من قاعة الإمتحان وهي تبكي
ضموها كلهم وصاروا يبكوا معاها ..
رؤى/إن شاء الله حليتي كويس؟
ياسمين ببكى/حليت زفت..مو مهم خلاص..مابغى أنجح ولاأدرس..
خلود/ياسمين خلاص..ليكي أسبوع وأنتي عالحال دا..أرحمي نفسك شويه.
رؤى/من جد حبيبتي،البكاء مافي منه فايدة..لاتضيعي مستقبلك.
ياسمين بهستيريا /أنتوا مو حاسين باللي فيا هيا راحت وسابتنا ..هيا وعدتني.. قالت مارح تتخلى عنا أبداً..ليه كدبت عليا وراحت ليه..
شهقوا كلهم لما ضربتها سلوى كف،وبعصبية/أنتي مجنونة..حرام عليكي تقولي كدا..دا مقدر من الله ..مو بكيفها ياغبية.. فاهمه..
طاحت ياسمين عالأرض بأنهيار وهي تبكي وأتجمعوا عليهم باقي الطالبات وصارت كل وحدة ترميها بنظرات وعبارات الشفقة والمواساة وبعضهم بالشماتة والعياذ بالله.
خلود بصراخ/أنقلعوا من هنا..جايين تتفرجوا على أيه...يلا فارقي أنت وهيا.
جاتهم المديرة والمرشدة الطلابية وساعدوها البنات ونقلوها لغرفة التمريض،جلست جنبها المديرة عالسرير ومسكت يدها بحنان/حبيبتي ياسمين أنتي بنت مؤمنة..وعارفه إن المؤمن مبتلى،وذا أختبار من رب العالمين مايصير تتطيري وتعترضي على قضائه..
أمك ماربتك كذا ،صح ياقلبي..
هزت رأسها بموافقة وهيا تبكي بحرقة/الحمد لله ..على كل.. حال،بس أنا أيش أسوي..وقصي كمان ،أحنا ما نعرف نعيش بدونها......
سكتت بألم وخبت وجهها بكفوفها،ضمتها المديرة بحزن على اللي صار لها..
أبلة مي/أدعي لها حبيبتي،هيا ذحين محتاجة منك الدعاء..لازم تكوني قوية علشان أبوكي وأخوانك،أنتي الكبيرة وأمهم الثانية بعدها.
دفت المديرة بعنف ووقفت بصراخ/لااااااا..هيا أمنا كلنا..كلنا..أحنا ما نعرف نسوي شيئ بدونها..والله ما نعرف...أبغى ماما..جيبوها.. جيبوها...
وتهاوت عالأرض وسط صراخ البنات.

(عبدالرحمن:جدة 6المغرب)
أتوسعت عيونه بصدمة من اللي سمعه ، وبدون شعور هجم على خالد وأعطاه بوكس طيحه عالأرض،ورجع مسكه من ياقة الثوب وبصراخ/أنت أيش جالس تقول...أنت كذاب كذاب..
حاول خالد يفك نفسه بس ما قدر لأن عبدالرحمن جسمه أطول وأعرض ورياضي أكثر منه وبهمس/عبدالرحمن فكني يامجنون
لصقه في الجدار وبصراخ/أختي وين وديتها ياكلب... جوري وين لاتكذب ..
دخلت أم خالد عليهم وصارت تسحب عبدالرحمن وبرجاء/عبادي الله يخليك فكه لاتموته هوا كمان...أدعي لها أدعي لها..
رماه عالأرض والتفت لا أم خالد وبصراخ/ليش ماقلتوا لنا ليش محد فيكم أتصل وبلغنا..أحنا مو أهلها ومن حقنا نعرف و لا لا.
وكل مانتصل جوالها مغلق وأنت شوية تقول انكسر.. وشوية مضغوطة من الأختبارات وماتباتكلم أحد.. وهيا أصلاً......
وقف خالد وأمه تساعده وهي تبكي/والله ماعرفنا كيف نبلغكم..ماقدرنا.
ألتفت عبدالرحمن لخالد بكره/أنت السبب، كله من تحت رأسك ،وفي الأخير يدك بس اللي أنكسرت..لكن هي..
ضرب الجدار بقهر وتابع بغضب/ مارح أرحمك ياخالد كون متأكد من ذا الشيئ.
خالد بعصبية/عبدالرحمن أحترم نفسك.. تراها زوجتى زي ماهيا أختك..
عبدالرحمن بتهديد/الله لابارك في اليوم اللي شفناك فيه ،أنا رايح ذحين..بس راجع لك وحسابي معاك بعدين ..
خرج من المجلس ونزلت دموعه بقهر "كنت حاس إنه صار لك شيئ..بس ماتوقعت إنك..

خالو عبادي..
ألتفت للصوت وشاف ياسمين وقصي واقفين في الحوش "يالله كيف نسيتهم.. سامحيني ياجوري ..سامحيني"
جلس عالأرض وفتح لهم ذراعيه وهم جريوا ورموا نفسهم في حضنه،ضمهم بقوة وغمض عيونه وبهمس/هلا بريحة الغالية،هلا بأولاد الأميرة..
بكيت ياسمين بصوت عالي أما قصي نزلت دموعه بصمت وهم يضموه بشوق وحزن..
وبعد دقائق بعدهم عنه بشويش وبإبتسامة/كل ذي الدموع علشان وحشتكم...
طالعوا في وجهه بألم وشوق وهم يهزوا رأسهم بموافقة ،مدت ياسمين يدها لوجهه ومسحت دموعه،وبهمس/أنتا مرا تشبهها.. هيا وحشتنا..
مسح وجهه بكفوفه وزفر بقوة،وبضحكة خفيفة/أوووه،على كذا أنا حلو مدام أشبه أميرتي ..
مسح دموعها ودموع قصي وبجدية/ لاتخافوا كل شيئ بيكون تمام.. قصي أنت رجال لاتبكي لازم تكون قوي .
قصي بإبتسامة/ ماما تقول حتى الرجال لهم مشاعر ويحسوا.. بس ما يصير أبكي قدام أحد.. قالت إذا كنت تعبان وأبغى أبكي ..أجي وأبكي عندها هيا رح تفهم ومارح تتريق عليا.
ياسمين بنفس الإبتسامة/قالت نبكي لما نصلي علشان ربنا هوا الوحيد اللي عارف أحنا بنبكي ليه..ومارح يفهمنا غلط.
ضمهم لصدره بحب، بهمس/خلاص مسموح لكم تبكوا قدامي كمان ..بس خلاص يكفي بكى لليوم.. أتفقنا..
سابهم ووقف وأنتبه لخالد اللي واقف برا المجلس متسند عالجدار وحاط يده المجبسه قدام صدره..طالع فيه بكره وألتفت لياسمين وقصي وبصوت عالي/أنا ذحين رايح،بس راجع الصباح خليكم جاهزين لإني بأخذكم معايا..أتفقنا حبايبي.
هزوا رأسهم بفرح وأبتسامتهم على وجوههم ،سلم عليهم وخرج وقفل الباب بقوة وجلس عالأرض وسند ظهره للباب"يارب أعطيني الصبر..كل ذا صار وأحنا ماندري عنها..دموع أمي اللي على خدها بدون سبب كانت بسببك.. وضيقتي كانت ضيقتك..سامحيني ناديتيني وماسمعتك..ولما سمعتك وجيت كان الوقت خلاص اتأخر..آآآآه"مسح دموعه وفي باله شيئ لازم يسويه وقف ليموزين وراح لوجهته.






أنتهى البارت





لا إله إلا أنت..سبحانك إني كنت من الظالمين.


فيتامين سي 08-12-15 11:56 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
عَنْ أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : مَنْ جَلَسَ مَجْلِساً كَثُرَ فِيهِ لَغَطُهُ ، فَقَالَ قَبْلَ أَنْ يَقُومَ مِنْ مَجْلِسِهِ ذَلِكَ : سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ ، إِلَّا غُفِرَ لَهُ مَا كَانَ في مَجْلِسِهِ ذَلِكَ ))

---------------

الورقة الرابعة والعشرين

من تجربة عمري عرفت وتعلمت..
إن الردي مهم نفعته..يضرك.


(أم معاذ)
صنعاء 11الليل

دخل معاذ الصالة وباس رأس أمه/السلام عليكم..كيفك يا ست الحبايب.
ردت ببرود/وعليكم السلام ورحمة الله.. كلمت أختك اليوم؟
معاذ بهدوء/لا يمه..بس رسلت رسالة وطمنتني عنها وتقول إنها بخ-------
قاطعته بعصبية/حفظت كلامك اللي من أسبوعين وأكثر وأنت تعيده..ورسلت نفس ذا الكلام لجوالي ولأخواتك ..
مسك يدها بحنان/طيب مادام داريه ،ليش زعلانه..
أم معاذ ببكاء/لإنها كذابه وأنت مثلها.. أختك من متى تقطعنا وماتتصل،وهي كل يوم بتحاكينا بحقها الجني ذاك..أول قالت جوالها خرب وبعدها أتعذرت بالأختبارات وقالت بتعتكف في غرفتها تذاكر،بالله عليك هذا كلام.
معاذ بضحكة/يمه تعبت وأنا أحفظك تانقو وواتس،أي جني في ذا الليل..أتعوذي من الشيطان لا يخرجوا لنا ذحين.
أم معاذ بقهر/أختك فيها شيئ وماتشتي (تبغى) تقولي،كل ماغمضت عيني شفتها مربطه لحالها في مكان مافيه نقطة ضوء.. مسح دموعها وبشرح/يمه الله يحفظك أنتي داريه إنها منازل والثانوي صعب..
أم معاذ بغضب/معاذ لاتجنني أتكلم سوا،
أختك فيها حاجة لاتضحك عليا..أقلك من الصبح تروح تأشر وتحجز لي،إذا هي مشغوله أنا فاضية وماعندي حاجه.
معاذ بمسايره/أنتي تأمري أمر يا أم معاذ..لكن أنتي داريه إنها أول مايخلصوا أختبارات بتلقيها عندنا مع قرودها ولاناسية إنها بتصوم رمضان معانا بإذن الله.
أم معاذ بإصرار/ولو أشوفها وأطمن عليها ونرجع سوا.
باس رأسها وإبتسم/خلاص إن شاء الله،أنتي قومي صلي ركعتين وأدعي لها الله يحفظها من كل شر ويجمعنا بها على خير.
سابته وراحت وهي تتم تم بالدعاء ابنتها الغايبه وطلع معاذ للدور الثاني اللي صار مخصص ليه ولناديه،دخل المجلس وقفل الباب بالمفتاح..راح فتح الشباك وأتنفس الهواء البارد بعمق لعل وعسى تبرد النار اللي حاسها في صدره..مسك جواله وأتصل وبعد كم رنة جاه صوت عبدالرحمن بتعب/السلام عليكم..هلا معاذ.
معاذ/وعليكم السلام والرحمة..هلا عبادي كيف الأخبار عندك؟
عبدالرحمن/الحمدلله على كل حال،مافي جديد مثل ماهي.
معاذ/الدكاتره ما قالوا شيئ عن حالتها،مافي تحسن.
عبدالرحمن/كل شيئ بيد أرحم الراحمين.. الله يلطف بها ويقومها لنا بالسلامة.
معاذ/المهم أرسل رسالة سوا لأمي وطمنها،
لإنها ماصدقت رسايلك وطلبت اليوم تسافر لكم.
عبدالرحمن/هي عرفت إني هنا؟
معاذ بعصبية/لا ياغبي..قصدي ماصدقت إنها مشغولة وبترسل بدون ماتتصل كل ذي الفترة.
عبدالرحمن/والله بحاول،وجالس أرسل علشان يطمنوا ولايتصلوا عليها..وصالح الكلب جنني هو وسوسن كل ساعة وهم متصلين..خذ منهم الجولات ولا بجي وأكسرها لهم.
معاذ بتنهيده/أيش أسوي لهم.. أتعودوا يكلموها كل يوم..وأنا تعبت من كثر ماأكذب عليهم،حتى علي شاك في الموضوع وشكلي بقول له وأخلص.
عبدالرحمن/أيوووه،علشان ماأدري إلا وهو فوق رأسي وزوج أختك في خبر كان .. أنا بأحلام وأبتلشت فيها ويلا لقيت واحد يعرف لغة بريل وكتب لي رسالة ورسلتها لها وطمنتها، لا يجيني علي يكمل الناقص، خلاص أنا تعبان وفيا اللي يكفي وزيادة ..أنت أتصرف مع اللي عندك مش وقت المشاكل ..
معاذ/خلاص أذكر الله ..وينك ذحين.
عبدالرحمن/لاإله إلا الله..أنا خرجت من عندها ورايح الشقة بنام علشان بوصل العيال المدارس الصباح وبرجع لها إن شاء الله ..
معاذ/خالد مابيروح لها.. مابتشوفه؟
عبدالرحمن/كل يوم بيجي زيارة مع خالتي وأهله.. وبحاول أتجنبه لإني ماسك نفسي عنه بالقوة.. كله من تحت رأسه الله لا----
قاطعه معاذ بحزم/خلاص لاتدعي عليه.. لاتزعلها منك.. وأستغفر ربك ذا نصيبها.. لايكون إيمانك ضعيف وتفتح للشيطان باب..
عبدالرحمن/أستغفر الله العظيم من كل ذنب ..ياأخي كاره ذا الآدمي من يوم شفته بس كنت أصبر نفسي عليه بسببها وكلامها عنه،ولو إني داري إنها كذابه ..الله يصبرني بس ويقومها بالسلامة وبعدها لنا كلام ثاني..
معاذ/عبدالرحمن لاتغالط نفسك..خالد ماقد شفنا منه شيئ، لولا موضوع زواجه على أختك ،وهي بتذكره بالخير فلا تتحامل عليه وتنسى إن بينا نسب وعيال.. الله يرضى عليك.
عبدالرحمن/وأنت بتصدقها..أنت عارف إنها لوكلب في الشارع مدحته ولاسبت فيه ،فماجات على أبو عيالها تغطي عليه وتمدحه.
معاذ بقلق/قصدك إنه بيسوي لها شيئ!
عبدالرحمن/ماقصدي كذا،ولاتحسب جوري بتسكت لو مد يده عليها بتلقاه في قسم الكسور في المستشفى وبعدها بتلقاها عندك.. لكن اللي متأكد منه إنها بايعه نفسها علشانا ومآكله تبن مثل ما فيصل يقول.. أقلك يلا تصبح على خير ،السلام عليكم.
معاذ/وأنت بخير..وعليكم السلام والرحمة.
قفل منه وعقله في صراع من كلام أخوه.. معاه حق هيا ممكن تضحي بحياتها علشان بس يرتاحوا من ناحيتها،شد شعره بقهر وراح لغرف عياله صالح وجواد ونهى ومنار أطمن عليهم وغطاهم ،وراح غرفته غير ملابسه بهدوء وأندس تحت اللحاف وسحب ناديه لحضنه ،تمتمت بنوم/حبيبي جيت.
ضمها ودفن وجهه في شعرها وبتعب/ تعبان ياناديه ..
باسته في صدره وضمته بقوة وبهمس/ليته فيا ولافيك ياقلبي ..أرمي همومك على الله والله كريم ..كل شيئ بيكون تمام..أنت أرتاح ذحين وبكره خير بإذن الله..
مسحت على شعره وهي تقرأ عليه وحس براحة من كلامها،زاد في ضمه لها وغمض عيونه وهو يدعي لحد ماغرق في النوم

حاسه بصداع رهيب،وألم في كل جسمها ياربي أيش صاير..الدنيا ليه ظلام كذا حتى يدي مو قادرة ألمحها..حركت أيديها بعشوائية في محاولة منها إنها تتلمس طريقها ولكن عبث ما في فايدة..حاسه بشيئ يشدها لأسفل ويقيد حركتها بثقل غريب..أيش ذا الكابوس الفضيع ،سمت بالرحمن وقرأت آية الكرسي..
الله لا إله الإ هو الحي القيوم لاتأخذه سنة ولانوم له مافي السموات ومافي الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم مابين أيديهم وما خلفهم ولا يحيطون بشيئً من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السموات والأرض ولا يؤدوه حفظهما وهو العلي العظيم..

أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق..

أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق..

أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق..

بسم الله الذي لايضر مع إسمه شيئ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم

بسم الله الذي لايضر مع إسمه شيئ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم

بسم الله الذي لايضر مع إسمه شيئ في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم

بلغت ريقها بصعوبة،حلقها مره ناشف ومتشقق..لمحت نور من بعيد وصوت يهمس لها ويناديها..جرت نفسها بصعوبة وحاولت تقرب من النور والصوت كل ماله يقوى ويعلى لحد ما سمعته بوضوح،صوت مريح يرتل القرأن بكل خشوع..قربت أكثر والصوت أرتفع أكثر.. إبتسمت براحة عبادي منقذي ومصدر راحتي حتى في أحلامي
أخيراً شافت مصدر الضوء...باب مفتوح قدامها مشت ليه بتعب مغلف بالحماس ،أكيد هتشوف عبدالرحمن وراء الباب ،أتقدمت بسرعة أكبر ووووو

في لحظة غمرها الضوء فجأة من كل ناحية وملاييين الإبر تلسع عيونها بألم وبدون رحمة..صرخت وصرخت بس صوتها ماتعدى عقلها قبل ماتغرق في الظلام من جديد...

(خالد)

كان في دوامه لما رن جواله،رد بهدوء/هلا........ أنا خالد محمد..............متى...........
يعطيك العافيه أخوي مشكور..............

وقف بفرحة وسط إستغراب اللي معاه، محمد/خير ياخالد..
خالد بإبتسامة/المستشفى دقوا عليا..
عبدالكريم/إن شاء الله خير والله يطمنك عليهم.
خالد وهو طالع/ الله كريم..

------------
عائلة أبو سند
مساعد أبوسند57سنة،زوجته منيره52 سنة
الأولادصقرمتوفي،زوجته مهره33 سنة
مساعد 15سنة..مريم12سنة)
(سند 37 سنة،زوجتة سمر متوفية.. بتول وبدر تؤام 13 سنة)
صافي 35سنة، شاهين 32 سنة،ثريا28سنة، ديما 21سنة.
(الرياض 5العصر،جناح الجدة)
أم سند بقلق/والله قلبي ناغزني ومب مرتاحة..الله يستر..
صافي/يمه حبيبتي أهدي وأذكري الله ،وش بيكون فيها.
الجدة/والله إنه صايبها بلاء،ولا هي ماتصبر عنا كل ذا..
أبو سند/وأنتي صادقة يمه.. أكثر من أسبوعين جوالها مغلق ولا لها حس ،مب عوايدها..
دخل سند بهيبته وببرودة المعتاد/السلام عليكم..
ردوا السلام وهو يدور عليهم ويبوس رأسهم، جلس جنب جدته وبأهتمام مغلف بالبرود/شلونك يمه..عساكي بخير.
مسكت الجدة يده/زان لونك يمه..جعلني ما أفقد دخلتك علي..
سند/الله لايحرمنا منك..
ألتفت لأمه ولأخته/شلونك يالغالية.. وأنتي ياأم سعود أخبارك..
صافي بحب/بخير فديتك يالغالي..
أم سند بتنهيدة/بخير يمه الحمدلله على كل حال ..
سند بإستغراب/خير يالغالية وش مضيق صدرك..
صافي بمزح/تحاتي بنتها ماأتصلت من فترة
سند/ليه ماهن هنا...وين راحوا ؟
أم سند بضيق/صافي مب وقتك.. خواتك فوق يمه ما عليهن شر..الحمدلله.
طالع فيهم بعدم فهم وكالمعتاد ماكثر معاهم كلام وفضل يخرج،هو جاء يطمن على جدته ويسلم عليهم قبل لايسافر..
وقف بهدوء/أستأذن ياجماعة..يمه مسافر ثلاث أيام ،إذا بغيتوا شيئ كلموني ...
باس رأس جدته وأمه وأخته وقبل ما يطلع سألته أمه بتردد/مريت عيالك قبل لاتروح؟
طالع فيها ببرود/أيه.. يبه في أوراق أبيها من المكتب قبل لا أروح..يبه تسمعني !
رفع أبو سند رأسه وتأمله شويه قبل مايوقف ويخرج معاه.
ألتفتت أم سند لصافي بحدة/ليش تجيبين طاريها قدامه وأنتي تدرين إنه مايواطنها بعيشة الله.
صافي بتنهيدة/يمه كنت أمزح معك وأبي أنسيكي قلقك،وبعدين هو صاير مايواطن كل الناس ماجات على هالمسكينة.
الجدة/خلوه عنكم ومالكم فيه،.كود الله يهديه.

------------

دخلوا المكتب وسند مستغرب من أبوه اللي جلس وماأنتبه له لما طلع الأوراق من الخزنة وجلس جنبه ويحاكيه بدون ما يرد،مسكه من كتفه وبنبرة قلق خفيفة/يبه فيك شيئ..تعبان..أتصل بالدكتور
طالع فيه بتفكير للحظات وبجدية/أبيك تجيب لي معلومات عن شخص بأسرع وقت.
سند بأهتمام/ومن اللي شغل بالك كذا ..أعطيني أسمه و تاريخه بيكون عندك.
أبو سند/جوري صالح الجابر..
أتحول الأهتمام لبرود بمجرد ماسمع أسمها
وقف يرتب الأوراق ويحطها في شنطته السوادء الجلد وببرود/أعتقد إنك طلبت مني ماأتدخل وبالأصح أنسى وجودها..موذا كلامك..بعدين أنت قلت ماتبي تضغط عليها وبتكتفي باللي قالته لك، وماحبيت حتى نتأكد وش وراها.
أبو سند بتنهيده/وش تبيني أقلك وقتها وأنت مشتط والجن الأزرق معتريك...بعدين قلت لك بطل شكوكك في كل الناس،هي ماتعرف حنا من نكون أساساً.. ولا تكون ناكر للجميل وتنسى سواتها معاي.
سند بتعالي/في أحد في المملكة وخارجها مايعرف آل المنذر من يكونوا..وسواتها بندفع ثمنها وأنتهينا .
وتابع ببرود/وبعدين اسأل ديما مو مسويه روحها رفيقتها وتعرفها من دهر..
وقف بضيق من كلامه وبعصبية/ تدري شلون..أنا غلطان اللي كلمتك ولا أنا بإتصال أعرف كل شيئ مير قلت عندي سند ..خلص أتسهل وتجي بالسلامة.
وقفه سند قبل ما يخرج من المكتب وجلسه عالكنب وباس رأسه/حقك علي يالغالي خلص ..من تصبح وكل اللي تبيه عندك إن شاء الله.. وش تبي بعد..
إبتسم بحسرة على ولده اللي تغير في يوم وليلة وبضيق/سلامتك ياوليدي.. جعل عيني ماتبكيك .
طالع فيه سند بتردد قبل ما يضمه لصدره ويبوس رأسه ويطلع..


فيتامين سي 09-12-15 12:02 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(المستشفى 1الليل )

عقدت حواجبها بإنزعاج من الصجة اللي حولها،أكيد ذي نادين دخلت غرفتها كالمعتاد
كل مافقدتها ومالقتها في الصالة،أستنتها ترمي نفسها في حضنها وتسألها بنبرتها الطفولية اللي تعشقها(ماما دوري تحبيني!)
طولت عليها وغفت عينها وهيا تنتظرها..
وبعد فترة فتحت عيونها بصعوبة وثقل وحاولت تحرك يدها وتسند نفسها عليها وترفع جسمها من السرير..بس في شيئ مانعها ومقيد حركتها..أستسلمت وأستكانت مكانها بهدوء"يا الله.جسمي كله يعورني شكلي مسخنة وتعبانه،الحمد لله بس"
هزت رأسها بألم وهي تحاول تركز وتصحصح،طالعت في السقف بإستغراب "أيش به صار عالي كذا،والنجف ذا متى أتركب"
نقلت نظراتها في الغرفة بحيرة وهي تطالع لون الجدران الأبيض والأزرق،ستاير عملاقة محتله جدار بأكمله بلونها الأزرق الفاتح وباقات الورد بكل لون بشكل يفتح النفس ،طقم كنب أمريكي باللون البني الفاتح والأزرق والأبيض موزعة بتنسيق ويتوسطه طاولة زجاجية بيضاوية عليها باقة ورد جوري باللون الأبيض..وأخيراً أنتبهت لريحة تعرفها.. ريحة مطهرات ومعقمات و..مرض.. رفعت يدها بشويش وأنصدمت بالأسلاك والإبر المغروسة فيها نزلت عيونها لصدرها وشافت أسلاك ممتده لتحت روب المستشفيات الخاص بالمرضى،أتلفتت تدور نظارتها جنبها لإنها حاسه بتشويش وزغلله في عيونها بس مالقتها.. وبدون تردد مدت يدها اليمين بضعف وحاولت تسحب إبرة المغذي من يدها قبل ما توقفها أصابع بيضاء ونحيفة وتسحب يدها بشويش وبأمر/ No, stop doing this
(لا،توقفي عن فعل هذا)
طالعت قدامها وشافت ممرضة أسيوية لابسه لبس اللمرضات ورابطه شعرها الأسود ذيل حصان،كانت مبتسمة وتعدل لها المغذي
وبمرح/ Hello mandate Sleeping Beauty
(مرحباً إيتها الجميلة النائمة)
فتحت فمها بترد عليها بس صوتها ماطلع.. حاسه بجفاف في حلقها وبعطش فضيع، أشرت لها بضعف على فمها بمعنى تشرب وفهمت عليها الممرضة ،جابت لها قارورة وفيها مصاص ودستها بين شفايفها بشويش، يادوب رشفت رشفة وحده وبعدت القارورة عنها،بللت منديل بالمويا ورطبت شفايفها برقة للحظات وبلهجة إعتذار/ Unfortunately, that should not drink too much
(للأسف،لاينبغي أن تشربي الكثير)
هزت جوري رأسها بتفهم.
رفعت الممرضة السماعة وطلبت حضور الدكتور ..ورجعت تابعت بحماس/ do you speak English
(هل تتحدثين الإنجليزية)
هزت رأسها بموافقة وإبتسمت برقة لحماس الممرضة اللي باين عليها الطيبة.
الممرضة/ My name is Sufi
(أسمي صوفي..)
and you Be called Gori
(وأنتي تدعين جوري)
What Does Your Name Mean
(ماذا يعني أسمك )
سكتت شوية بتناحه قبل ما تأشرت لهاعالورد.
طالعت فيها بإبتسامة/ Meaning roses.. Beautiful like you
(معناه الورد..جميلاً مثلك)
إبتسمت لها جوري وحركة شفايفها بكلمة شكراً..غمضت عيونها بألم وهيا تتسأل عن سبب وجودها هنا
جات صوفي وساعدتها لما شافتها تحاول ترفع نفسها،عدلت لها وضعية السرير للجلوس وحطت لها مخدات وراها وسندتها بشويش،دق الباب وسمعت صوت الدكتور يستئذن علشان يدخل وقبل ما ترد صوفي أشرت لها جوري تنتظر ،رفعت يدها لشعرها علشان تغطيه وأستغربت لما لقته مغطى، ساعدتها تسحب طرف الطرحة وتغطي وجهها وسحبت الشرشف لأعلى كتفها وبعد ماغطت جسمها بالكامل أشرت لها تدخله..
دخل دكتورين ومعاهم وحده عرفت إنها حرمة من ريحة عطرها وصوت الكعب الصاخب اللي أقتحم هدوء الغرفة.
الدكتور الأول/الحمدلله على السلامة مدام جوري..مابغيتي تصحي.. أنا دكتور فهد..جراح مخ وأعصاب..وذا زميلي دكتور ناصف جراح عظام..والدكتورة سهى طبيبة نفسية.. ممكن نكشف عليكي ونسألك كم سؤال علشان نطمن ونتأكد إنك بخير..
وقرب منها وبأدب/ ممكن أفك الغطى علشان الكشف ..
هزت رأسها بموافقة وشالت الطرحة عن وجهها..بدأ برأسها مسك رقبتها بأيديه وصار يحركها بطريقها مدروسة ويسألها عن أعراض معينه وهي مكتفيه بهز رأسها من وقت للثاني..
دكتورة سهى ببرود/أنتي مارح تجاوبي.. كله هز رأس..دا كشف مو لعبة..
طالعت فيها جوري لأول مرة كانت معتدلة الطول وملامحها حلوة عززتها بالمكياج الكامل وغرتها الشقراء اللي طالعه من تحت طرحتها الملونه.
الدكتور فهد بحدة/دكتورة سهى تقدري ترتاحي لين يجي دورك..
أرتبكت وبأعتذار/داك فهد موقصدي بس حبيت أوضح لها...
أشر لها بيده بنفاذ صبر وسحبت نفسها وخرجت وهو يكلم دكتور ناصف/ I said from the beginning of its existence is not any benefit
(قلت من البداية ليس لوجودها فائدة )
دكتور ناصف/حصل خير..
ألتفتت لجوري اللي تمتمت بصعوبة/ أيش... صاا..ر.
دكتور فهد بإهتمام/مو فاكره الحادث اللي صار لكم..
طالعت فيه بإستغراب/حا..دث!
"عن أي حادث يتكلم"
طلع كشاف صغير من جيبه وصار يحركه قدام عينها وطلب تركز على مساره تابعت حركة الكشاف لثواني قبل ماتغمض عيونها بألم وتنزل رأسها ..
دكتور فهد/حاسة بغثيان أو دوخة.. ألم في الأذن أو طنين مثلاً..
هزت رأسها بموافقة وبشويش وهي تأشر على فمها/مويا..
شربها شويه وسألها عن تاريخ يوم وماعرفت رجع سألها عن أخر تاريخ فاكرته برضه ما عرفت،حاسه نفسها زي ماتكون تلفزيون قديم وأحد شغله بعد البث وطلع صوت التشويش المزعج..ذا كل اللي حاسته تشويش في تشويش..موقادرة تركز حتى علشان تسأل نفسها،وبيأس وتعب/أيش.. صااار.. ليش.. أنا هنا..رأسي يعورني وجسمي.. ثقيل ومو قادرة ..أحركه كإني.. نايمة يوم بحاله..
سحب الدكتور فهد كرسي وجلس جنب السرير وبهدوء/أسبوعين.. نمتي أسبوعين وأربع أيام والتجديد.
لفت رأسها ليه بحيرة/أيش..
دكتور فهد/للأسف صار لكم حادث على الخط السريع وأنقلبت بكم السيارة..وللأسف السيارة أنقلبت على الجهة اللي كنتي فيها، رجلك اليمين أصيبت بكسر مضاعف في الساق والقدم.. ورأسك أصيب بجرح خطير وأرتجاج في الدماغ..
سكت شويه وهو يشوف علامات الصدمة وعدم التصديق على ملامحها وتابع بنفس الهدوء/للأسف أنتي ظليتي عالقة في السيارة لأكثر من ساعتين لين قدروا المسعين يخرجوكي من السيارة و لما وصلتي عالجنا رأسك وسيطرنا عالنزيف ونقلنا لك دم بدل اللي خسرتيه ،وعالجنا رجلك المصابة وجبسناها..لكن للأسف دخلتي في غيبوبة بسبب نقص الأكسجين اللي حصل بسبب أصابة رأسك والنزيف اللي أتعرضتي ليه..غيبوبتك دامت لأسبوعين وأربع أيام والحمد لله من يومين جسمك أستجاب ورجعتي لوعيك،واليوم فقتي بالكامل..
كانت تسمع كلامه بصدمة وعيونها ترمش بتوتر وهي تحاول تتذكر وتدور في عقلها على أي ذكرى أولمحة للي يقوله بدون فايدة، حسن بألم يفتك برأسها بوحشية وبدون رحمة ،ضغطت على رأسها بيديها من الجانبين وفجأة برز شيئ في مخيلتها.. "حادث سيارة..يعني معايا خالد..مؤيد مين اللي يسوق!معايا كان معايا..ياسمين ،قصي، أمي،ندى ،الأولاد..طيب أنا في غيبوبة.. أنا ليه لوحدي؟وينهم.. ماتوا..راحوا..سابوني لوحدي" صار قلبها يدق بسرعة وأنفاسها تتسارع ومو قادرة تتنفس صارت تشهق ودموعها تنزل على خدها بغزارة "يارب لاتختبرني في أولادي..يارب لاتفجعني في أهلي..يارب رحمتك أرجو فلا تكلني لنفسي أوغيري طرفة عين" سحبت الأسلاك من يدها بقوة غريبة سكنتها فجأة وحاولت تقوم حست بأحد يثبتها مكانها ويتكلم معاها، صارت الصورة تتحرك قدام عيونها بأزدواجية وعدم ثبات وعيونها تدور في الفراغ بتوهان غريب قبل ماتغمض عيونها وتستسلم للجاذبية وتغرق في الظلام ..
حط الدكتور فهد رأسها عالمخدة بشويش وأشر لصوفي اللي رمت إبرة المنوم في الزبالة بعد مافرغتها في ذراعها ،عدلت الشرشف عليها وغطت شعرها بإهتمام غريب وأخذت منديل ومسحت وجهها وأثار الدموع اللي عليه..
دكتور ناصف/ليه مو فاكره اللي صار..لاتكون فقدت الذاكرة؟
أتنهد الدكتور فهد وهو يتأمل شكلها بحزن/فالك ماقبلناه..كل الموضوع إنها مو متذكرة اللي صار.. الضربة على رأسها كانت قوية
والإرتجاج مأثر على ذاكرتها بشكل مؤقت.. دكتور ناصف/يعني متى هتفتكر؟
دكتور فهد/كله بيد الله ..يعني يمكن تتذكر بعد ساعة ،يوم ،أسبوع.. الله أعلم.
دكتور ناصف/طيب مو لازم تشوفها دكتورة سهى أكيد هتحتاجها بعد الصدمة.
دكتور فهد/ ذي بالذات مو لازم تشوفها.. بشوف دكتور ثاني يشرف على حالتها، موناقصه البنت تتعقد من سهى حقك.
أتأمل وجهها بإعجاب/والله حلوه..ماتستاهل اللي صار لها.
التف له فهد وسحبه من يده وبحدة/ناصف بلا قلة حيا وأمشي خلنا نطلع..
خرجوا وناصف بضحكة/ياأخي أشفيك ماقلت شيئ، بس والله عليها عيون تذبح ماشاء الله.
فهد بعصبية/أنت مالك طب،عجزت أقول لك ما يجوز تقز ببنات خلق الله..البنت كانت مستره نفسها وكشفت علشان نكشف عليها مو نعاكسها..
ناصف بملل/أنت ليه داخل طب..حدك مصلح اجتماعي.
فهد بتريقة/أبي أسمع ضحكتك ذي لاشفت أهلها ماسكينك وأنت تتغزل فيها.. ساعتها بيخلوك تشوف نجوم القايله..
ضرب ناصف جبهته/أوووه،قسم فيهم واحد شبهها يمكن أخوها.
فهد بشماته/هذاك لو مسكك بجسمه ذاك، بنصلي عليك جنازة..بس جزاك تستاهل.
نط عليه ناصف ووحط يده على كتوفه وكملوا سوالف.


خالد بتحذير/بعد صلاة العصر تكونوا جاهزين علشان نمشي ويادوب نوصل عالمغرب.
ندى بضيق/ مو لازم نروح معاك..والله مشوار للمدينة.
مسك يدها وبحب/ياقلبي الرجال معايا في المكتب..
واللي أتوفى أبوه مو حلوه ماتروحي تعزي أهله..بعدين أنا أبغاكي معايا.
دخلت جوري وأم خالد على أخر جمله، جلست جوري بكوب قهوتها بلا مبالاة كعادتها أما أم خالد اللي مو عاجبتها تصرفات خالد مع ندى فألتفتت لخالد/خليها براحتها يمكن تعبانه.
ندى اللي كانت تتدلع على خالد قررت تتلاحق عمرها قبل ماتتورط وتجلس في البيت وبسرعة/لا ياعمه موتعبانه..بس قلت عزاء رجال ماله داعي نروح..بس مادام خوي خالد خلاص..
إرتبك خالد كعادته كل ما صادته جوري مع ندى وحاول يكون طبيعي/وأنت جوجو، ليكي خاطر في الروحه ولا لا..
مسكت كوب قهوتها اليمنية المتوسطة التحميص فلا هي سوداء تركية ولا هي بيضاء عربية،إنما بنية بنكهة الهيل الطازج، وشربتها بإستمتاع وبهدوء/إن شاء الله رايحه أحد يقول لا لمدينة الحبيب عليه الصلاة والسلام ،فرصة نصلي ونزور ،ونكسب الأجر بجبر خواطر الناس الله يصبرهم ويعينهم..بس إذا نمشي ذحين أحسن..
طالعت في ساعتها اللي ماتفارق يدها غير وقت النوم وتابعت/الساعة 2:30 يادوب نلحق ونصلي العصر في الطريق..أيش رأيكم؟
هزوا راسهم بموافقة وبعد ساعة كانوا عالخط السريع يصلوا العصر وكملوا طريقهم وعالمغرب كانوا في الحرم صلوا المغرب وراحوا العزاء وقاموا بالواجب وبعدها رجعوا عالحرم صلوا العشاء وزاروا الروضة الشريفة وراحوا اتعشوا وبعدها لفوا لحد ما أستأجروا شقة وناموا..صحيت جوري قبل الفجر صلت وترها وصحتهم وأخذوا أغراضهم ،راحوا عالحرم صلوا الفجر والضحى وبعدها مسكوا الخط وبعد ساعة،
ندى/ جوجو غني لنا يلا.
خالد/غني ذيك حق فيروز اللي تغني بدايتها وتوقفي كل مرة.
ندى/أيوه صح ليه كل ماتغنيها ترجعي توقفي.
إبتسمت جوري وهي تتذكر أغنيتها المفضلة اللي تغنيها دائماً مع عبدالرحمن وبهدوء/عادي..بس بنسى كلماتها وأوقف.
ندى/طيب غني أي شيئ يلاا جوجو.
أتنهدت بأسى من ندى اللي مارح تسكت لين تغني لها.. بدأت تدندن لحن خفيف وتنشد بصوتها العذب..
مع الله فى لألآت النجوم و حبك الغيوم و ضوء القمر

مع الله عند هزيم الرعود و لمع البروق و دفق المطر

مع الله فى الفلك المستطير و فى الشمس تجرى إلى مستقر

مع الله فى الأرض فى سهلها و أودائها و الرواسى الكبر

مع الله سامع صوت الدبيب من النمل أنى و أيان مر

مع الله و النحل يحسو الرحيق و يحمى جناه بوخز الإبر

مع الله فى وحى قرآنه مع الله فى آييه و السور

مع الله فى قصص الأولين و فى قصص الأولين العبر..
خلصت وبضحكة/إن شاء الله أنطربتي مدام ندى..لاعد تطلبي أغاني مرة ثانية.
صفقوا لها بإعجاب،ندى بضحكة/ لا خلاص أرتاحي وبعدين أفكر.
خالد/أنا جعت ماتبو تفطروا؟
ندى وجوري بصوت واحد/ إلا،هههههههههههه
وقفوا في محطة وأخذوا كرواسان بالجبنة والزعتر وخالد وندى طلبوا قهوة فرنسية وجوري برتقال فريش..وكملوا طريقهم وجوري تصور بكاميرتها .
ندي بملل/جوجو ماتعبتي تصوير،في الحرم صورتي وذحين تصوري تراه نفس المنظر..
لفت عليها جوري لإنها راكبه قدام وندى وراء وعدلت نظارتها بإستغراب/كيف نفس المنظر..في الحرم كنت أصور الشروق والشمس دوبها تفتح، والسماء شكلها غير وأجواء الحرم غير..وهنا الشمس غير والمناظر المحيطة غير..
خالد بضحكة/هههههههههه حلووه المحيطة من وين جبتيها ذي.
جوري بنظره/هههه ماتضحك على فكرة..
ضحكت ندى وكملوا طريقهم في الحش والسوالف..
فجأة لف خالد بالسيارة بقوة وخرجت عن الطريق بسرعة وسط صراخ البنات وماقدر خالد يسيطر عليها وأنقلبت عدة مرات لفترة قبل ماتستقر أخيراً عالأرض..




فتحت عيونها بألم وحست بشيئ دافئ مغرق وجهها ،كحت بألم وبلعت ريقهاوذاقت طعم الدم اللي خلالها تركز وتحاول تستجمع شتاتها بسرعة.. مسحت عيونها وصاحت بألم مسكت كتفها اليمين بشويش مو قادرة تحركه وماهي قادرة تشوف بدون نظارتها والدنيا كلها غبار والقزاز كله متكسر وطايح،حاولت تتحرك علشان تخرج من السيارة وصرخت بألم أكبر وهي تشوف رجولها محشوره وكبوت السيارة داخل عليها ومقيد حركتها،ألتفتت لخالد اللي كان ساكن جنبها بدون أي حركة وجهه ملطخ بالدم،مدت يدها الشمال وهزت كتفه بخوف/خااالد..خالد قوم.. خالد.
زاد خوفها لما ماتحرك ولارد عليها وأنتبهت ليده المنتفخه وباين إنها مكسورة والعظم مو في مكانه ،لفت تشوف ندى اللي كانت ممده عالكرسي وشعرها مغطي وجهها ومو قادرة تشوفها ،حاولت تمد يدها وتلمسها بأطراف أصابعها/ندى.. حبيبتي قومي..ندى..
نزلت دموعها بغزارة ورجعت تهز خالد بقوة وهي تصرخ/خالد يلا قوم..بنرجع البيت
الأولاد وأمي مستنيين..خالد..خالد..ندى..يلاا قوموا..يلاا..ردوا عليا.. يارب لطفك يارب.. يارب رحمتك وعفوك..أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدً عبده ورسوله .

فكرت في أولادها.. في أهلها،ماودعتهم ولا أتسامحت منهم.. طيب أولادها مين بيربيهم..أيش هيصير لهم لما يعرفوا بموتهم..ضربت خالد بهستيريا وهي تصرخ علشان يسمعها..لمحت قارورة مويا جنب رجولها بس كانت طالعه شوية..حاولت لين قدرت تسحبها وهي عاضه على شفايفها من الألم،كانت مكسورة ونص المويا اللي فيها أنكبت..كبت الباقي في وجه خالد وفي لحظه شهق وسمعت صوته/كح كح كح..
غمضت عيونها براحة/الحمدلله،الحمدلله..أنت كويس..
طالع فيها وفي السيارة بتناحة وألتفت لندى اللي على حالها..حاول يفك حزام الأمان اللي علق في البداية وبعد عدة محاولات أنفك، سحب بلوزته ومسح وجهه وخرج وفتح باب ندى وجلس عالأرض وضرب وجهها بخفه/ندى حبيبتي..قلبي سامعتني.
غمضت جوري عيونها بألم وهي حاسه بدوخه وغثيان وبهمس/حاول تطلعها أخاف السيارة تنحرق.
طالع فيها بخوف ومارد عليها ورجع يحاول يسحب ندى بيده السليمة لين قدر يجرها من الكرسي وسندها عليه وبعدها عن السيارة وممدها عالأرض وهو لسا يحاول يصحيها.. حط رأسه على صدرها وأرتاح لما سمع قلبها يدق..
شافته جوري راجع للسيارة وإبتسمت براحة أخيراً هيطلعها من هنا،بس هو رجع الكرسي اللي وراء يدور شيئ وبعدها رجع طالع مكان السايق ولما مالقي اللي يدور عليه تركها ورجع لندى.
راقبته جوري بصدمة وعدم تصديق ودموعها تنزل على خدها بصمت ماكانت قادرة تركز بس اللي متأكدة منه إنه أتخلى عنها.. "ماألتف لي ولا أهتم إذا كنت عايشه ولاميته، ماسألني أنا بخير ..سليمة ولامكسورة" غمضت عيونها بألم للحظه وفتحتها وهي تزفر بهدوء،مسحت دموعها بكم عبايتها بقوة وألم من وجهها المجروح وهي تهز رأسها علشان تطرد الدوخه اللي حاسه فيها وصارت تضحك بألم وهي تحاول تسحب رجولها في محاولة منها لتحريرها وتهمس/عمري ماأحتجتك وإن شاء الله ماأحتاجك أبداً..
وفي لحظة تحولت دوختها لأغماء...

-------------
فتحت عيونها بثقل وقدامها واحد منحني ويحاول يفتح الباب، لفت رأسها للجهه الثانية وشافت خالد وندى ومعاهم واحد ثاني،مسكت راسها بألم وألتفتت للي يكلمها /أختي حاولي تتحركي وتطلعي من الباب الثاني..ذا عالق.
طالعت فيه بعدم تركيز للحظات قبل ماتنتبه لملامحه الغريبة عليها،حرك يده قدام وجهها /أختي سامعتني ..أنتي بخير ..
حست بشعرها على يدها وشهقت بصدمة "يارب سترك وعفوك..يارب حسن الخاتمة"
نزلت رأسها وبصوت مخنوق/روح من هنا روح..أبعد.
طالع فيها بإستغراب/نعم..أيش قلتي.
جوري برجفة/لو سمحت أبعد من هنا روح.. شافها وهي تحاول تغطي وجهها بيدها وبعصبية/أنا بساعدك موجالس أتفرج عليكي.
ردت بصوت باكي/ ماقصدي والله جزاك الله خير.. بس روح أنا بدون غطى ما يجوز روح.
مسح وجهه بقهر وراح لخالد وبغضب/أنت.. قوم ساعد أهلك اللي تاركهم في السيارة.
الرجل الثاني بصدمة/في أحد في السيارة!
الرجل الأول/فيه وحده عالقة والباب خربان.
الرجل الثاني خلص ربط الجبيرة على يد خالد/ياخوي قوم شوف أهلك اللي في السيارة.. ذي طيبه ومافيها شيي.
خالد بجمود/لا، ماأقدر أسيبها وأروح.
الرجل الأول هجم على خالد وبصراخ/قوم يالنذل..ماتبي أساعدها لإنها بدون غطاء..
حاول خالد يدفه/ هيا قوية وماتحتاجني لكن ندى ما تقدر تسوي شيئ بدوني.
الرجل الثاني/خلاص فكه..الإسعاف والدفاع المدني بيجوا ويساعدوها.
رمى خالد بعنف عالأرض وجري للسيارة وهو يفكر في الغبية اللي فيها،قرب منها وهو معطيها ظهره وبعصبية/ياأختي ذا اللي معاكي مو راضي يجي يساعدك..خليني أساعدك.
حست كأنها غطست في بحيرة متجمدة وعميقة من رد خالد اللي صدمها ..وببرود/مو محتاجة مساعدة منه بالذات ولو كان فيها موتي،لا عد تطلبه يساعدني .. وأنت يعطيك العافية رايتك بيضاء وماقصرت.. روح.
رد بغضب/يعني نخليكي هنا ونروح.. تستهبلي أنتي..غبية.
إبتسمت على كلامه وبغصة/مابيدك شيئ ولاتقدر تساعدني أنا تحت رحمة رب العباد هو ألطف وأرحم بي ..
زفر بضيق وبحدة/شوفي يابنت الناس أنا مو متحرك من هنا إلا بعد ماتطلعي..فهمتي.
جوري بألم/ربي يشهد عليا إن كلامك ذا جميل في رقبتي ليوم الدين ومهما قلت مارح أقدر أوفيك حقك. .بس قلت لك مارح تقدر تساعدني ،وأنا ماعليا غطا.. خليني أقابل ربي وأنا مرتاحة.. مو بمعصية.
ضرب السيارة بغضب/ أنتي ليه متشائمة، وبعدين الضرورات تبيح المحظورات..خليني أساعدك وأطلعك من هنا.. وربي شايف وعالم بنيتك.
شد بلوزته بقهر وهو يسمع بكاها المكتوم، وفجأة صاح فيها/ينفع ذا..
رفعت وجهها ليه وشافته قدامها ولاف وجهه عنها وماسك طرف شال..
ردت بسرعة/أيوه.
وبسرعة فك الشال الملفوف على رقبته ومده لها، أخذته منه بإمتنان كان مقلم بالأبيض والأسود ومتوسط السمك والطول وتقدر تغطي فيه زي الطرحة..حطته على رأسها بصعوبة ولفته أي كلام لإنها بيد وحده ورمت طرف الشال على وجهها ونزلت دموعها براحة "الحمدلله" وبإمتنان/جزاك الله خير،والله يستر عليك وعلى أهلك دنيا واخره.
طالع فيها وهو يهز رأسه بتعب /ماسوينا شي..بس ساعديني وأطلعي من الجهة الثانية ذا الباب خربان.
أخذت نفس وبهدوء/ياأخوي قلت لك ما تقدر تساعدني، رجولي عالقة ومو قادرة أحركها..أصلاً حاسه حديد الكبوت مغروز فيها..
أنتبهت لخويه اللي واقف جنب كرسي السواق ويكلمها/أختي ممكن أحاول أسحب رجلك.
هزت رأسها بتردد..ركب في كرسي السايق ومد أيديه لرجلها وحاول يسحبها بشويش وهي شاده على أسنانها بقوة،وحاولت تبعد عنه وتعطيه مجال بس ضربت كتفها اليمين في الباب بقوة وصرخت/آآآآآه..
ضربت رأسها عالكرسي بألم وهي تمسك كتفها بيدها الشمال.
الرجل الأول بقلق/خير وش صار.
سكتت شويه وهي تشد على كتفها وحاسه رأسها بينفجر من ألم رجولها وكتفها وبهمس/كتفي شكله مخلوع.
خرج الرجل الثاني/والله مارح نقدر نسوي شيئ الكبوت حاشرها بقوة وداخل في رجولها إذا ماكان قطعها لاقدر الله.
جوري بألم/خلاص روحوا جزاكم الله خير.. مابيدكم شيئ.
ألتفت الرجل الثاني على خالد اللي حاضن ندى وقاعد في نفس الوضع،وبحدة/الظاهر ذا أنهبل وجن.
إبتسمت جوري بسخرية وألم ..أتصل الرجل الثاني وطالع فيهم قبل مايروح /أنا بطلع للخط علشان أدل الإسعاف عالمكان.
الرجل الأول/طيب خليني أشوف كتفك ،أنا دكتور لاتخافي مني.
همست بضعف/مو خايفة منك.
شالت يدها ومسك كتفها وذراعها بأيديه وفحصها/مافي كسر ،مخلوع زي ماقلتي.
راح ورجع بشنطة الإسعافات وبتردد/أختي خليني أشوف وجهك كله دم ،أكيد مجروحه..
ماقدرت ترد عليه حاسه بدوخه فضيعة وثقل في رأسها وهزت رأسها بضعف،قرب منها وسحب الشال عن وجهها وأخذ قطن وبدأ يمسح وجهها بشويش وشاف الخدوش والجروح الي عليه بسبب القزاز اللي أتكسر وفي نفسه"مو معقول ذاك الدم كله من ذي الخدوش"وبأمر /في جرح في رأسك لازم أشوفه.
سحب الشال بدون مايستنى ردها ،حط يده على رأسها بشويش ودخل أصابعه فشعرها وحس بلزوجة الدم فيها،رجع رأسها عالكرسي وأخذ شنطة الإسعافات وركب في مقعد السايق جنبها،نزل رأسها عالطبلون قدامها وحاول يفرق شعرها علشان يشوف الجرح وكان كبير ..نظفه وعقمة وحط عليه قطن ولفه بالشاش بقوة علشان يوقف النزيف ورجعها مكانها..نزل ولف للجهة الثانية وضرب خدها بخفه لما شافها مغمضة عيونها فتحت عيونها بصعوبة وبقلق/أتحملي شوية وخليكي صاحيه لاتنامي، الإسعاف بعد شويه يوصل.
حاولت تركز بصعوبة وأشرت لخالد وبهمس/
أمنتك..قله إذا الله أخذ أمانته لا..يقول لأهلي ..عن الحادث..وأولادي لايظلمهم ويفرق بينهم.
طالع فيها بهدوء/إن شاء الله.. خليني أرجع كتفك مكانه علشان مايألمك إذا طلعوكي المسعفين.. جاهزة..
هزت رأسها بموافقة وبإمتنان/مشكور عاللي سويته أنت وخويك..حلفتك بالله إذا ما عرفوا يطلعوني ومت..لا تلوموا نفسكم و تشيلوا بخاطركم شيئ،أنتوا سويتوا اللي تقدروا عليه.. لاتحملوا نفسكم ذنبي بيكون أجلي وجاء.
اتأملت المكان حولها بعيون زايغه وبهمس/عبادي وينك..ليه ماجيت. عبدالرحمن..تع---
هزها الرجال بشويش/أختي..ركزي شوي وأتحملي خليني أعالج كتفك.
طالعت فيه بهدوء وهمست بالشهادة .. أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمدً عبده ورسوله .
أشهد أن لا إله إلا الله وأسهد أن محمدً عبده ورسوله .
أشهد أن لا إله إلا الله وأسهد أن محمدً عبده ورسوله..
وأخذت طرف الشال كورته وحطته في فمها وشدت عليه بأسنانها ، مسك يدها في يده وضغط عليها يطمنها وبصدق/لاتخافي والله ماأتحرك إلا وأنتي معي..أوثقي فيني.
نزلت دموعها بقهر من كلامه ومسحتها بسرعة،هزت رأسها بإمتنان وغمضت عيونها ولفت عالجهة الثانية.
أخذ نفس وحط يده الثانية على كتفها وسمى بالله وبحركة سريعة سمع صوت العظم وهو يرجع مكانه وشاف رأسها اللي ماتحمل الألم وطاح على صدرها معلناً إستسلامها لعالم الظلام.

(ياسمين)
المدرسة الساعة9:30

خرجت من القاعة والإبتسامة شاقة الوجه، رؤى بضحكة/دوووم الضحكة دي يارب .
سلوى/إن شاء الله الإمتحان كان حلو.
ضمتهم ياسمين بفرحة/حلو وسكر زيادة.. يلا مابتأخر بابا مستنيني برا.
رؤى/الحمدلله على سلامتها..بكلمك وبجي مع ماما وسلوى وأمها.
لبست عبايتها بإستعجال/تنوروا ياقلبي.
جات خلود تجري وبعصبية/حماره ليه رايحة بدوني..بروح معاكم المستشفى.
باستها ياسمين بحب وهي ملاحظة التغيير في معاملة خلود ليها وللبنات، وبأعتذار/سوري قلبوو..والله من فرحتي ودي أطير.. مو قادرة أصبر..أخيراً ماما صحيت.
خلود بمزح/بمشيلك هيا دي المرة علشان خاطر خاله بس .
سلموا عالبنات وخرجوا لخالد واللي معاه في السيارة علشان يروحوا لجوري.


(قبل ساعتين في المستشفى)

فتحت عيونها بصرخة وهي تبكي وتشهق بألم،
بسم الله عليكي.. لاتخافي أنا هنا..
ألتفتت للصوت الحنون وشافت عبدالرحمن جالس عالأرض قدامها بإبتسامته الهاديه وهو ماسك يدها بين أيديه وبهمس باكي/عبادي..
جلس جنبها عالسرير وضمها لصدره بحنان ومو مصدق إنها قدامه وتكلمه وبهمس/كذا تخوفيني عليكي..
زادت في ضمها ليه وهي تبكي بصوت مسموع وبتعب/ليه ماجيت بسرعة..أنا.. ناديتك..كنت خايفة.
أتنهد براحة وبهدوء/ وأنا سمعتك وجيت.. شوفيني هنا معاكي،بس أنتي كنتي تعبانة ونايمة.
بعدها عنه بشويش ومسح دموعها وبضحكة/أول مرة أشوفك تبكي كذا،من زمان عن دموعك..كل ذا شوق ليا.
إبتسمت وهزت رأسها بموافقة ،وبصوت مبحوح/ ياسمين وقصي وين..
باس يدها وبإبتسامة/راحوا المدرسة يختبروا، ساعتين ويكونوا هنا بإذن الله..
الحمدلله على سلامتك أميرتي..أمي والبقية هيطيروا من الفرح لما تكلميهم.
رددت وراه بعدم تركيز/يختبروا..أمي والبقية..أكلمهم!
عبدالرحمن بهدوء/موقلت لك كنتي تعبانه ونمتي كثير..وماكلمتي أمي والبقية من أكثر من أسبوعين.
شهقت وبقلق/كيف ما كلمتهم..أكيد أمي قلقانه عليا..ليه ما...خليتني أكلمهم.
ضغط على يدها بحب وأتذكر كلام الدكتور"هتكون مشوشه بعد ماتصحى ويمكن ماتركز وتعيد الكلام بعفوية.. ذا شيئ طبيعي بعد الإرتجاج اللي حصل لها..وإن شاء الله ماتطول الأعراض ذي معاها،وهنرجع نعيد الفحص مرة ثانية علشان نتأكد إنها مجرد أعراض مابعد الصدمة ومافي شيئ دائم" حوط وجهها بكفوفه وبإبتسامة/تحبي تكلميها..فيكي حيل.
هزت رأسها بمواقفة ..وأخذ الجوال وأتصل وفك الإسبيكر،وبعد رنتين سمع صوت أمه الملهوف/جوري حبيبتي..وينك يا بنتي.
عبدالرحمن يقلد صوت جوري وبضحكة/ أنا في الغرفة ياقلبي..
أم معاذ بعصبية/عبدالرحمن ياكلب..وين أختك،ليش تتكلم من جوالها.
جوري/يمه حبيبتي أنا هنا.
أم معاذ ببكاء/أمي وقلبي وروحي أنتي.. وينك ماعد كلمتيني ولا سألتي عليا.. ماتقولي عندك أم تخاف وتقلق لو غبتي.
وشوشها عبدالرحمن في أذنها،أخذت نفس وحاولت تمزح/يمه جالسه أختبر.. والمواد صعبة..ولما أسمع صوتك ..ماعد أبغى أذاكر،
أم معاذ بعتاب/ماهو عذر..أنتي فيكي حاجه لاتكذبي عليا..أنا حاسه .
رجع عبدالرحمن يوشوشها مرة ثانية ومسح دموعها وبزعل مفتعل/ذحين أنا اللي متصل وماكلفتي نفسك تقولي كيف حالك ياولدي ياحبيبي..
شهقت أم معاذ وبإستغراب/أيوه صدق..أنت أيش بتسوي عند أختك..مش قلت إن عندك دوري في الإمارات للشغل.
ضحك عبدالرحمن بقوة/هههههههههههههههه
يمه دورة دورة..أي دوري الله يحفظك.. شايفتني ألعب كرة في الحارة.
أم معاذ بقلق/عبادي لاتجنني..أيش وصلك لجدة..أتكلم سوا.
عبدالرحمن بجدية/يمه خلصنا الدورة في دبي والشركة قالت في دورة في جدة للي يحب يشارك فيها،قلت أشارك وأجي أطمن على أميرتنا.
أم معاذ بشك/وليش ماقلت،حتى غنى ماتعرف.
أتثأب وهو يتمغط/يمه أمس وصلت وبنتك ماخلتني أرقد جالسة تهدر فوق رأسي طول الليل.
أم معاذ بزعل/أحمد الله كلمتك ،مش زينا أكثر من أسبوعين ماتنازلت تكلمنا.
جوري من بين دموعها/أسفه يمه..سامحيني خلاص .. خلاص والله.. ماأعيدها..أسفه أخر مرة.
قفل الإسبيكر وبجدية/يمه الله يحفظك ماله داعي الكلام ذا..ذحين تنسى كل اللي ذاكرته
خلاص أحنا وصلنا المدرسة بعدين تكلمك.
أم معاذ/طيب هاتها أكلمها قبل ماتنزل.
أعطاها الجوال وبتعب/هلا يمه..لاتزعلي مني أنفداكي.
أم معاذ بحنان/ما زعلت يا روحي.. المهم إنك بخير..صوتك ليش كذا أنتي مريضة؟
جوري بإبتسامة/مزكمه بس ياقلبي وتعبانه من المذاكرة..إذا رجعت أكلمك بإذن الله.. يلا يمه أستودعتك الله.. السلام عليكم.
أم معاذ/الله يحفظك من كل شر ويسهل أمرك يا بنتي..وعليكم السلام والرحمة.
قفلت جوري وهي تبكي ،مسك عبدالرحمن يدها وبهدوء/أنتي ليه تبكي ذحين!
جوري بغصة/مدري..حاسه نفسي.. مخنوقة ومو قادرة أتنفس.
ضغط زر الإستدعاء وبعد لحظات دخلت صوفي وبإستغراب/ Why are you crying, my dear
(لماذا تبكين ياعزيزتي)
غطت جوري وجهها بكفوفها وبكيت بصمت،ألتفت عبدالرحمن للمرضة بقلق/ Would you give it a sedative
(هل تعطيها مهدئ)
رفعت جوري رأسها وبهمس/ لا مابغى مهدئ..سيبوني.. لوحدي بس .
جلس جنبها وبحنان/أنتي كويسه..حاسه بشيئ؟
هزت رأسها بلا،أتنفست بعمق للحظات، وبهدوء/الحمدلله بخيرلا تخاف حبيبي.. كم الساعة؟
شاف ساعته/7:30 الصباح.
طالعت في الستارة الضخمة/أفتح الستارة والشباك.. وأبغى أتوضى وأصلي الفجر..
سوا اللي طلبته وطلب من صوفي تساعدها وقبل مايخرج حط الجوال عالكومدينه وإبتسم/هكون برا،إذا مليتي أتصلي وتلقيني عندك في ثواني.
هزت رأسها بإبتسامة وباس رأسها وخرج، طلبت من صوفي وعاء فيه مويا وساعدتها تتوضأ وبعدها خرجت وتركتها تصلي وتشكي همومها لله.

أنتهى البارت

أنتظركم..

دمتم بخير

الحمدلله حمداً كثيراً طيباً، ملئ السموات والأرض وملئ ماشئت بعدي.


فيتامين سي 09-12-15 12:05 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
اللهم إني اسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة..اللهم إني اسألك العفو والعافيه في ديني ودنياي وعاقبة أمري..اللهم أستر عوراتي، وآمن روعاتي،وأحفظني من بين يدي ومن خلفي،وعن يميني وعن شمالي ،وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي..

-----------------

الورقة الخامسة والعشرون

هناك من يهديك الحب دون أن تهديه شيئ.. وهناك من يهديك الألم ،ويذيقك مر الأيام بعد أن تهديه كل شيئ.

(الأحداث تتمه للبارت السابق)

(سند)
لندن 4 صباحاً

كان جالس في بلكونة جناحه في فندق (دورشستر) الشهير المطل على حديقة (الهايد بارك) وهي واحدة من أكبر الحدائق الملكية غرب لندن،ومشغول بقراءة وتوقيع بعض الملفات، وبعد نصف ساعة حط القلم عالطاولة الزجاجية بهدوء وجمع الملفات بترتيب في شنطتة الجلدية،ماعدا ملف واحد اتأمله بجمود قبل مايفتحه ويبدأ بقراءة الأوراق بصمت..جوري صالح الجابر..متزوجة ب خالد محمد *** وأم لطفلين ياسمين 13، قصي11 .. العمر 28 سنه.. السكن جدة حي**** طالبة ثانوي..أصيبت في حادث دخلت على أثره في غيبوبة.. الخ الخ الخ...
رمى الملف عالطاولة وراقب الأوراق اللي طيرها الهواء بلامبالاة قبل مايمشي لسور البلكونة ويستند عليها"ذي المعلومات وجبتها،ياترى أقلك هي وينها يبه ولا.. !" سرح في سماء لندن وذاكرتة ترجع بيه لشهور مضت..

(في الماضي)

واقف قدام الشباك اللي محتل جدار بأكمله ويطل عالبحر من الدور العشرين،وبدون ما يلتفت للباب اللي دق/أدخل ياريان.
دخل ريان وحط ملف عالمكتب وجلس عالكنب بصمت أحتراماً للشخصية الوقورة والباردة اللي قدامه وعينه تدور في المكتب بتنهيدة،كل مافي المكتب يوحي بالفخامة المتشحه بالسواد بداية من المكتب الزجاجي الضخم بقاعدته المصنوعة من خشب الأبنوس الأسود والستاير السوداء لطقم الكنب الجلدي الأسود واللوحات الفنية لأشهر الفنانين للسجاد الإيراني بألوانه الغامقة.. حتى غرفة الإجتماعات الضخمة المتصلة بالمكتب كانت ألوانها متفاوته بين الأسود والرمادي، وكانت الجدران المصبوغة باللون الأبيض وأصص النباتات المنتشرة في المكتب بتنسيق هي الشيئ الوحيد اللي كسر السواد وأعطى لمحة حياة للغرفة..وإن كانت فشلت في أعطاء اللمحة ذي لصاحب المكان.
صحي ريان من تأمله على صوت الجوال اللي رن لحد ما فصل ،ألتفت لسند لما رن الجوال للمرة الثانية،وبتردد/طال عمرك عندك مكالمة.
سند بدون مايلتفت وببرود/كم مرة قلت لك لا تناديني كذا.
ريان بهدوء/ إن شاء الله ،بس ذا جوالك الخاص..
أخيراً قرر يتحرك ويتوجه لمكتبه وقبل مايأخذ جواله فصل الإتصال ، جلس عالكرسي المقابل لريان وبتساؤل/تشرب قهوة..
هز رأسه بإبتسامة وطلب أثنين قهوة تركي سادة تشبه سند في سوادها ومرارتها .. رن الجوال للمرة الثالثة وهو في يده، وعقد حواجبه بإستغراب لما شاف رقم..ذا الجوال مخصصه لأهله ومحد معاه ذا الرقم غيرهم.. رفع الخط وببرود/ألو نعم..
غمض عيونه بنفاذ صبر لما مالقي جواب ورجع يعيد كلامه/ ألو.. مين معاي.
جاه صوت وحده/السلام عليكم..الأخ أبو بدر.
رد عليها ببرود/ وعليكم السلام والرحمة.. وصلتي أختي.
بصراحة أخوي عم مساعد تعب شويه ونقلن---
وقف فجأة وقاطعها بحدة/وش صار بأبوي.. أنتي مين.
ياأخي لحظه لو سمحت..هوا بخير بس السكر أنخفض شوية وذحين صار كويس، بس للأحتياط بننقله بالإسعاف على مستشفى*** وتقدروا تجوا وتتط----
عصب أول ماسمع أسم المستشفى اللي أول مرة يسمع فيه وماخلاها تكمل كلامها،
وبأمر/هييي أنتي، قولي للسواق بدل المستشفى الزباله اللي بتأخذوه ليه،يأخذه لمستشفى***هو يتعالج هناك وعارفين حالته..
تابع بحدة لما ماردت/هيييي أنتي فاهمه.
راح وراء المكتب يقفل الخزنة وهو ينتظر موافقتها المحتومة لأوامره،قبل ماينصدم باللي تقوله/أولاً"أحترم نفسك أيش هيييي ذي، ثانياً: السواق مو شغال عندي علشان أمشيه بكيفي هوا عنده تعليمات ونظام يمشي عليه،ثالثاً :حالة الوالد ما تسمح لنا ننقله للمستشفى اللي قلت عليه لإنه يبغى لنا ساعة عالأقل علشان نوصله في الزحمة ذي وهوا أولى بالوقت ذا يتعالج فيه.
رابعاً وهوا أهم من كل اللي قلته: بدل التفاهه والوقاحة اللي أنت فيها أتصل على مستشفى***** وخليهم يحولوا ملف الوالد الطبي على المستشفى الزباله اللي مو عاجبك علشان يعرفوا تاريخة المرضي، عالأقل سوي شيئ مفيد وبعدها وديه إن شاء الله المريخ.
شاف الجوال بصدمة للحظات لما أنقفل الخط في وجهه، ونقل نظراته بين الجوال وريان بعدم تصديق/قفلت في وجهي أنا!
طالع ريان في وجهه المصدوم بعدم فهم ،أخذ سند جواله الثاني ومفاتيحه وطلع من المكتب مثل الأعصار وهو يعيد الإتصال بنفس الرقم وريان وراه،غمض عيونه بغضب لما أنقفل الخط وأتنفس بعمق"أكيد مافي تغطية في المصعد"،راقبه ريان بإستغراب وقلق، أول مرة يشوف سند فاقد أعصابه وشايل قناع البرود وإنفعالاته ظاهره على وجهه بذي الطريقة..من صاحبة الإتصال الغريب اللي وصلته لذي الحالة.. أتصل سند من جواله الثاني وبسرعة/سالم وينك..
سالم/في وسط البلد عمي سند..
سند/وأبوي والشباب وينهم.
سالم بتردد/عمي مساعد..طلب مني أنتظره في السيارة وهو بيتمشى شوي وبيتصل لي أًجي أخذه.
فار دمه من حركات أبوه اللي مايخليها،كان لأخر لحظه متأمل أن الإتصال ذا مجرد لعبة لحرق أعصابه لكن كلام سالم قطع أخر أمل عنده وبحدة/شلون تخليه بروحه يا سالم..أنا موصيك ماتتركه لحاله أبد..
سالم بندم/والله عمي حاولت فيه وأترجيته أنزل معه أو يأخذ رافع وجاسم بس هو عيا وماقدرنا نعارضه..
سند/يصير خير..المهم روح أنت والشباب لمستشفى **** وأنتظروني لين أجيكم .
سالم بخوف/عم سند عمي مساعد فيه شيئ؟
سند ببرود/لاتحاتي،سوي اللي قلت لك عليه وبس.
قفل الخط وخرج برا الشركة وركب سيارته الرولز رايز السوداء مع ريان وببرود/مستشفى *** وسط البلد..ريان أتصل على دكتور رياض وخله يحول الملف الطبي للوالد علي مستشفى*** بسرعة،وأعمل إتصالاتك معاهم..
وعاد الإتصال وبرضه قفلت في وجهه ضغط عالجوال بغضب وهو يتحلف للي أتصلت واتجرأت تكلمه بذاك الأسلوب الوقح وتتطاول عليه، بس يتطمن على أبوه ويتأكد من السالفه..أتصل على جوال أبوه ورد عليه واحد/ هلا..
سند ببرود/إذا حاب تظل في وظيفتك فالأحسن إنك تنقل الوالد لمستشفى ****.
الرجال/والله ياأخوي أحنا وصلنا المستشفى.
قاطعه سند/يعني ماتبي تساعد نفسك.
الرجال/تقدر تتفضل وتنقله مكان ماتحب---
قفل في وجهه بدون ما يسمع باقي كلامه، ألتفت لريان ومد له جواله وببرود/أخر رقم في السجل،أبي أعرف صاحبته وكل شيئ عنها الحين.
أخذ ريان الجوال وأرسل الرقم لجواله وسوا إتصالاته وبعد عشر دقايق/الرقم بأسم خالد محمد، يمني مقيم ويشتغل محاسب في شركة *** تبي معلومات أكثر؟
أتنهد بصوت مسموع وباله مع أبوه"ياترى هي صادقه وأبوي بخير.. ولا أبوي مافيه شيئ وذي لعبة من واحد غبي ماحسبها صح وورط نفسه معاي"
عاد ريان سؤاله بتردد لانه عارف إن سند ما يحب أحد يكلمه وهو يفكر.
راقب المناظر اللي يمروا من جنبها ببرود/مو مستعجل،أتطمن عالوالد ولكل حادثاً حديث.
حكى لريان اللي صار وجلسوا يحللوا الموضوع كإنه قضية فلسطين لحد ما وصلوا المستشفى.. دخل سند وريان ووراهم أثنين من الحرس بجثثهم الضخمة ومسدساتهم الواضحة من تحت بدلهم السوداء ولقيوا خمسة من الموظفين في إستقبالهم، اتقدم واحد منهم من سند ومد يده بإرتباك واضح/ دكتور ربيع عبدالكريم مدير المستشفى.
طالع فيه سند ببرود قبل مايمد يده ويسلم عليه/وين الوالد.
أشر له دكتور ربيع عالطريق وبحماس/طال عمرك أحب أطمنك إن طويل العمر بصحة ممتازة وأنا أشرفت شخصياً على علاجه ونقله لغرفة الشخصيات البارزة و----
قاطعه سند بحركة من يده ومسكه واحد من الحرس على جنب ودخل سند وريان الغرفة
بهدوء/السلام عليكم.
أبو سند/وعليكم السلام والرحمة..
أتوجه سند وريان لأبوه وباسوا رأسه وهم يتحمدوا له بالسلامة..
جلس سند قدام أبوه وبإهتمام/يبه كيفك الحين..وش تحس فيه..
أبو سند بإبتسامة/الحمدلله مافيني إلا العافية يا بوك..لاتحاتي.
سند بعتاب/وشلون ماأحاتي يالغالي وأنت مهمل صحتك لين طحت..وش فايدة التنبيه المخصص لإبرتك..وش فايدة الناس اللي معك..ليه ماخليت سالم ولا أحد من الشباب يروح معك دامك تبي تتمشى..
دار بعينه بعدم رضى في الجناح اللي على قدر معقول من الفخامة وببرود/خلنا نطلع
من هنا لازم أتطمن عليك.
هز رأسه بلا/قلت لك خلاص أنا بخير مو مب محتاج لمستشفى ثاني..
دق الباب ودخل واحد من الحرس وبأدب/الحمدلله على سلامتك ياطويل العمر.. ماتشوف شر.
أبو سند/الله يسلمك يافهاد ،الشر مايجيك.
فهاد/طال عمرك الدكتور برا ويستئذن في الدخول.
أشر له سند وطلع بسرعة ودخل الدكتور/السلام عليكم.
ردوا السلام..ومدي يده وسلم عليهم بهدوء،طالع سند في بطاقته وبإهتمام /شلون صحة الوالد دكتور أحمد.
دكتور أحمد/صحته عامةً ممتازة ولله الحمد.. كل الحكاية إنه أنفعل وماأهتم بأكله اليوم وكمان ماأخذ الإنسولين في وقته لحد ماأستنزف طاقته وأنهار..بس الحمدلله كريمتكم أتصرفت بذكاء رفعت له مستوى السكر وأعطته الإنسولين بسرعة قبل مايتفاقم وضعة ويدخل في غيبوبة سكر.
طالع سند بإستغراب/كريمتنا!!
حاول ريان يستفسرمن الدكتور/هو كان معاه أحد؟
دكتور أحمد/أيوه..كريمتكم كانت معاه من أول مادخل الطوارئ.
سند ببرود/ أنتوا أيش النظام المتبع عندكم في المستشفى ذي.. أي أحد يقدر يدخل بسهوله!ممتاااااز .
دكتور أحمد بهدوء/والله مو من أختصاصي
أتابع أهل المريض ،أنا دكتور. .بعدين البنت أسعفته وأنقذت حياته وبعدها جات معاه عالطوارئ وكانت متابعه حالته لحظه بلحظه،غير إنها كانت تناديه بأبويا وأخذت بطاقة الأحوال وكملت بياناته في الإستقبال ودفعت تكاليف العلاج..بعد ذا كله أيش تبغاني أستنتج غير أنها بنته.
ضرب يده عالطاولة ووقف بغضب/تستنتج إنك غبي يادكتور..ذا أسمه تسيب وإهمال.. شفت هويتها..اتأكدت إنها تقرب له..ولا الشغله خذني جيتك..وكمان مأخذه بطاقة الوالد،يعني سرقته عيني عينك..
أبو سند بضيق/سند وش ذا الكلام الله يهديك.
دكتور أحمد/مين جاب سيرة سرقة،كل ما هنالك إنهم طلبوا منها تكمل بيانات الوالد وهيا جات وأستئذنت مني وأخذت البطاقة بس ورجعت محفظة الوالد لجيبه قدامي.. كل تصرفاتها تقول إنها بنته.
طلع أبو سند المحفظة لسند بغضب/أرتحت الحين.. وهي فعلاً بنتي.
طالع في الدكتور بإبتسامة أعتذار/السموحه منك يادكتور أحمد ويعطيك العافية،ياليت تعذر ولدي على كلامه..هو يقط خيط وخيط إذا أنشغل علي..تقدر تتفضل تعبناك معنا.
دكتور أحمد بقهر/مسموح يا عم مساعد ذا واجبي وماسويت شيئ.
طالع في سند بنظرة وتابع/وإذا في أحد يستاهل الشكر فهي الأخت اللي عن جد تعبت نفسها وأنقذت حياتك وراحت بدون كلمة شكر.
أبو سند بإبتسامة/مابين الأب وبنته شكر ياولدي..
طالع سند في الدكتور ببرود ظاهري وهو وده يلخبط معالم وجهه على نغزاته الواضحة،بس أضطر يسكت أحترام لأبوه
خرج الدكتور ومعاه ريان اللي فضل ينسحب ويتركهم يتكلموا براحتهم.
أبو سند بغضب/نعنبو إبليسك أنت ماتستحي تكلم الرجال كذا..على بالك موظف عندك.
سند ببرود/مابقي غير أوظف هالأشكال المهمله عندي علشان شغلي يوقف.
أبو سند بملل/أنت وبعدين معاك ليه مكبر السالفه، وبعدين شلون عرفت إني هنا..وبتريقة/لايكون عممت بلاغ عن ضياعي.
سند ببرود/والله بنتك ماقصرت أتصلت تبلغني وقلت أدبها علي.
أبو سند بإبتسامة/والله بنتي بنت رجال وسنعه وإذا قلت أدبها عليك فذا جزاك ،لإنك أكيد غلطت عليها ولا هي وش زينها.
وقف يساعد أبوه اللي نزل من السرير وبعصبية/أقلك قلت أدبها تقول جزاتي ووش زينها..أنت تعرفها من قبل؟
أبو سند بهدوء/لا ماعرف حتى أسمها ،بس أعرفك أنت وأسلوبك المستفز..تبي تفهمني إنك ماقطيت عليها كم كلمة من كلامك البارد اللي يغث.. وهي ردت عليك؟
طالع سند في أبوه المستمتع بذا النقاش ويدافع عنها بإستماته كإنها من بقية أهله، خرجوا من الغرفة وببرود/مو مشكلة ساعة وأعرف عنها وش تأكل عالفطور.
وقف أبو سند وبجدية/سند البنت ذي مالك فيها ولا تدور عليها..
سند/اللي يسمعك يقول إني رجل عصابة ومدري وش بسوي فيها..أنا بشوف وش وراها وبطمن لا أكثر.
أبو سند بتهديد/أترك عنك الدكتور أحمد، والبنت لا تتدخل فيها بأي شكل من الأشكال..والأفضل إنك تنساها وتشيلها من بالك نهائياً..ماأبيك تعرف حتى أسمها ياسند..فهمت..
هز رأسه بموافقة جامده زي ملامحه وخرجوا للسيارات اللي واقفة قدام مدخل المستشفى ولفتت إنتباه الناس بموديلاتها الحديثة والغالية وبالحرس الضخام اللي موزعين عند البوابة وماشيين وراهم، وأعطوا للناس صورة واضحة عن شخصية أصحابها ومركزهم الإجتماعي في البلد..
أتحركت سيارة أبو سند عالبيت وأول ما أختفت من قدامه رجع المستشفى وفي باله شيئ واحد بس.
رجع من ذكريات الماضي لما سمع صوت تنبيه أذان الفجر وراح يتوضأ ويصلي وهو ناوي يتصل بأبوه ويبلغه باللي عرفه.


(جوري)
الخميس 7:30صباحاً
بعد ما تركها عبدالرحمن وساعدتها صوفي عالوضوء،صلت الفجر وقرأت اللي قدرت عليه من القرأن وماقدرت تكمل بسبب صداعها وألم عيونها القوي..رجعت المصحف مكانه عالكومدينه وسندت رأسها عالمخدة وغمضت عيونها بتعب،مر في بالها حلمها عن حادث السيارة وحست بغصة غريبة وهي تفكر أو تحاول تفكر وتجمع خيوط اللي صار في ذهنها،كل اللي فاكرته مجرد ومضات لحادث وكلام مبعثر عنه من الدكتور اللي زارها في الليل ومن عبدالرحمن.. حاسه بأشياء كثيرة فاقدتها ومحسستها بالضياع والتشتت،ذكريات مبهمه..تفاصيل غايبه عنها..وفجوة في داخلها بتتوسع تدريجياً لحد مارح تلتهم البقية من اللمحات اللي بتحاول تتمسك بيها رغم إنها سببت لها الألم والخيبة ..حست بصداعها زاد
وبموجة بغثيان قوية تهدد بفقدانها السيطرة
على نفسها..وبدون تردد ضغطت زر إستدعاء الممرضات وعلقت عليه، وفي لحظات كانت صوفي وعبدالرحمن هاجمين عالغرفة بسرعة، صوفي بقلق/ what happened
(ماذا حدث)
شافها عبدالرحمن حاطه يدها على فمها ويدها الثانية ضامتها على صدرها بقوة قرب منها سلة الزبالة بسرعة علشان تستفرغ وصار يضرب ظهرها بخفه.. وبعد ماخلصت غسلت فمها وأعطى السلة لصوفي اللي أشر لها تطلع بعد ما طلبت الدكتور،عدل المخدات عالسرير وسند رأس جوري عليها بشويش، وبلل المناديل بمويا باردة ومسح وجهها وبقلق/ حبيبتي بأيش حاسه..
غمضت عيونها ونزلت دموعها بصمت لإنها موعارفه هيا بتبكي ليه أساساً، دقائق ودق الباب وغطت وجهها بسرعة ومسحت دموعها بطرحتها، ودخل دكتور فهد ومعاه دكتور ثاني وصوفي وهم يسلموا وردوا عليهم السلام. جلس دكتور فهد قدام جوري وبإبتسامة/صباح الخير..ماشاء الله شكلك اليوم أحسن بكثير ..قولي لي أيش اللي تاعبك..سلامات.
هزت كتفها بمدري بدون ما ورد عليه،طالع في عبدالرحمن والدكتور اللي معاه وحك خده بمزح/شوفي هو أنا دكتور شاطر ،بس مو لدرجة إني أعرف أيش فيكي بدون ماتقولي..
مسك عبدالرحمن يدها وبحنان/حبيبتي قولي اللي تاعبك ،لاتستحي ..ماتبغي تطلعي من هنا..
هزت رأسها بأيوه، وتشجع فهد/طيب ممكن تكشفيي وجهك.
سحب عبدالرحمن الطرحة عن وجهها بسرعة ،وأنتبه دكتور فهد لوجهها الأحمر وعيونها المنتفخه من البكاء وبمزح/الظاهر المكيف خربان..شوفي وجهك كيف أحمر من الحر..
جوري بهدوء/أبغى أطلع من هنا،أكتب لي خروج لو سمحت.
دكتور فهد/مليتي منا بذي السرعة،توك مالحقتي تتعرفي علينا..بعدين لسا في شوية فحوصات نعملها علشان نتطمن عليكي قبل ماتتركينا..قولي بأيش حاسه.
أخذت نفس بعمق وبهمس/حاسه بصداع وغثيان وعيوني تعورني ومو شايفه مزبوط، وحاسه إني مضيعه ..وأبغى.. أبكي وهنا (أشرت على قلبها) مررره يعورني..حاسه إني..مو أنا.. وموقادرة اتحكم في نفسي. صوفي قاست لها الضغط والسكر، وكشف فهد على عيونها وسمع نبضات قلبها بالسماعة،وبجدية/شوفي يامدام جوري الضغط والسكر عندك منخفض وضربات قلبك سريعة..حاولي تهدي أعصابك أنتي خارجة من غيبوبة ووضعك حرج في ذي المرحلة.. الغثيان والصداع وحتى الزغلله وتشويش الرؤية أعراض ملازمه للإرتجاج اللي حصل لك..يعني إنك تعاني منها اليومين الجايه شيئ طبيعي ،بس إذا استمرت أكثر من كذا فذا اللي خطير.. علشان كذا حاولي تتماسكي وتصبري علشان تخفي بسرعة.
جوري برجفة/أنا مو فاكره الحادث..بش شفت حلم وكان يشبه الكلام اللي قلتوه.. وبعدها صارت تجي في بالي أشياء وذكريات عن نفس الحلم ،ياترى هوا مجرد حلم ولا حقيقة وفعلاً صار؟
قرب منها الدكتور الثاني وبهدوء/عالغالب اللي شفتيه كان هوا حقيقة الحادث اللي صار لكن بسبب الإصابة اللي في رأسك والإرتجاج فقدتي السيطرة على ذكرياتك وطريقة تذكرها وإستحضارها متى ماأردتي، وحكاية الحلم ذي ماهي غير وسيلة ذكية من الدماغ لعرض ذكرياتك اللي شكلك قاعده تضغطي على نفسك علشان تتذكريها .. ونفسيتك المتغيرة شيئ طبيعي بعد الحادث.. حاولي ترتاحي وأعطي نفسك فرصة وأنتي هترجعي زي ماكنتي.
بعد عشر دقائق خرجوا من عندها وهي مرتاحه نوعاً ما.. وقعدت مع عبدالرحمن اللي حكى لها عند الحادث ،طالعت في عبدالرحمن بإستغراب/ يعني أنت كنت معايا من أول ماسويت الحادث ..
عبدالرحمن بتنهيدة/أنا في البداية كنت أحلم فيكي تناديني وتقولي إنك تعبانة وخايفة إستغربت من الحلم لإنه أتكرر،بعدها ركزت إنك من يومين ما تردي على إتصالاتي ورسايلي، حتى الواتس ماعد دخلتيه ولما سألت أمي والبنات وصالح قالوا نفس الكلام..أتصلت على خالد وأرتبك وقام يألف لي قصص، مره جوالك مكسور ومره مشغوله بالمذاكرة ومره خارجه.. اتأكدت إنك في مشكلة وقلت في البيت إن عندي دورة في دبي وجيت على هنا بعد الحادث بأسبوع .. ولما قالي خالد عاللي صار ماصدقته غير لماجيت وشفتك بعيني وأنتي بين الحياة والموت..ما عرفت أيش أسوي كنت..
أخذ نفس عميق وزفره بقوة وتابع/كنت أجلس معاكي ربع ساعة كل يوم أتكلم معاكي وأطمنك عالعيال ولما تطردني الممرضة كنت أراقبك من وراء قزاز العناية، كنت أصلي وأدعي لك طول الليل وبعدها أرجع الشقة أنام ساعتين وأوديهم المدرسة وبعدها أجيبهم يزوروكي ونرجع نذاكر وأوصلهم البيت..طبعاً جوالك أنتهى فرحت طلعت شريحة بنفس رقمك ورجعت بياناتك وكنت أرسل لأمي والبنات رسايل أطمنهم عليكي وألفت لهم قصة أعتكافك علشان المذاكرة..وأمي وأحلام مامشيت عليهم نهائياً، وأزعجوني.
مسحت دموعها وبإبتسامة متعبه/كإن الزمن بيعيد نفسه..نفس الظلام والخوف ونفس القلق والخوف ليكم.. ونفس الصوت اللي كان يطمني..تدري إني كنت أسمعك تقرأ القرآن..وأحس بيدك تشدني للنور علشان أطلع..كنت مصباحي المنير في ذيك العتمه..
عبدالرحمن بنظرة/الزمن مو بس عاد الأماكن والأحساس عاد الأشخاص كمان..في الحالتين كان لخالد يد في الموضوع بشكل أو بأخر..ولا أنا غلطان؟
أختفت إبتسامتها وحل محلها البرود،سكتت لدقائق وبشرود/ أنت وين ساكن..
طالع فيها بتمعن/فيصل رتب لي شقة قريبة من الشركة..ليه؟
سألته بنفس الشرود/ينفع تأخذني معاك.
عبدالرحمن بإستفسار/كيف أخذك معايا.. تشوفي الشقة وتزوريني وكذا.
هزت رأسها بلا/تأخذني أعيش معاك..أنا مابرجع لبيت خالد.
طالع فيها بعدم تصديق"بيت خالد" وبجدية/
أنتي تتكلمي من جد.. كيف يعني تعيشي معايا..
وبتردد/ بت ..بتتطلقي؟
أترددت الكلمة في بالها زي الصدى لعدة مرات وماحست لها أي تأثير سلبي في نفسها،كانت دايماً تتخوف من ذي الكلمة ومن تأثيرها السيئ في نفس اللي يسمعها..بس ذي المرة كان لها وقع من نوع أخر.. وكانها الكلمة اللي هتخلي كل شيئ يمشي بشكل مزبوط في حياتها.
أحترم سكوتها وراقب تعابير وجهها بإهتمام، "معقوله ..أخيراً فكرت في الطلاق،ولا ذا من تأثير الضربة اللي في رأسها" كرر سؤاله مرة ثانيه،طالعت فيه وكررت الكلمة كذا مره بهدوء / أتطلق...أتطلق..
أتنهدت بقوة وغمضت عيونها، وما قدر يمنع إبتسامة أتسللت لشفايفه لما تابعت بجديه/يمكن مو ذي اليومين .. بس الأكيد إني.. خلاص.. مالي حياة معاه من اليوم.
طالع في ملامحها الهاديه وهيا تتكلم،كانت تتكلم بجمود وإنطلاق وكأنها بتتكلم في شيئ عادي أو بتتكلم عن شخص ثاني ماله علاقة بيها،وبشك/ أيش اللي صار بينكم وخلاكي تفكري في الطلاق بعد كل اللي صار بينكم..أنتي مافكرتي في الطلاق حتى لما أتزوج عليكي، جايه ذحين بكل بساطة تطلبيه.
عقدت حواجبها وبهدوء/أيش اللي لازم أفهمه من كلامك ذا،إنك مو موافق؟
حرك يده قدامها بنفي وبإندفاع/ لااااااا ، مو قصدي كذا..بس بعد زواج دام 15 سنة تقريباً، وأكيد أتحملتي فيها أشياء ماتخطر في بالي..جايه ذحين تقولي طلاق وماتبغي أستغرب!! أيش سوى لك ذي المرة وخلاكي أخيراً ترمي طوبته زي ما بيقولوا.
أتنهدت/ماصار شيئ أو بالأحرى لسا ماتأكدت ،بس تقدر تقول إن ذا القرار المناسب وإن شاء الله أكون أتخذته في الوقت المناسب..بس مابغاك تتكلم مع خالد في أي شيئ ذحين..أبغى الأولاد يخلصوا إمتحاناتهم وبعدها يصير خير.
وبتردد/أنت مارديت ينفع تأخذني معاك ولاااا وجودنا هيضايقك؟
عص شفايفه بقهر وضربها في رأسها/طول عمري أقول إنك غبية،بس ماتوقعتك غبية للدرجة ذي..أحد يتضايق من نفسه!!
غمضت عيونها بألم وبهمس/آآآآيي رأسي ياحمار.
عض أصابعه بندم ومسك رأسها بشويش، وبخوف/عورتك..الله يكسر ي--------
قاطعته بتعب/لا تدعي على نفسك ياغبي.. شكل الغباء متوارث في العيله..
يلااا أتصل على معاذ بكلمه وحشني..وبعدها علي والبنات.
أتصل وفك الإسبيكر وبإبتسامة/السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
معاذ بفرحة/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..حيا الله ذا الصوت..كيفك حبيبتي وكيف صحتك.. أنتي بخير..طمنيني عنك..
مسكت رأسها بألم بسبب ضحكتها/ الله يحييك ويبقيك ياعمري أنت..وحبه حبه عليا كل ذا بجاوب عليه مره وحده.
معاذ بتنهيدة/الحمدلله اللي رجعك لنا بالسلامة..كيف صرتي ذحين..في شيئ تاعبك.
طالعت في السقف للحظه وهي تحاول تمسك دموعها وبمرح/تصدق كنت حاسه نفسي مسافره عن جد ودوبي رجعت لما سمعت صوتك وصوت أمي..لاتخاف حبيبي أنا بخير وعافية.
عبدالرحمن بزعل/ذحين أنا ضارب مشوار لهنا وكسرت بلاط المستشفى رايح جاي عليكي وكل الممرضات حسبوني مجنون وأنا جنبك ألت وأعجن وماخليت حكاية ماحكيتها لك وأنتي نايمة ومشخره، وفي الأخير صوت معاذ هوا اللي رجعك..الله لنا بس، الله فوق.
جاها صوت علي وهو يخاصم معاذ/أنقلع بس لاأدفنك هنا..السلام عليكم.
صاحت بفرحة/علي حبيبي..وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..كيفك حالك حبيبي.
علي بعصبية/حالي زفت،ليش أنا أخر من يعلم..يعني هم أخوانك وأنا أبن البطة السوداء و لا كيف.
طالعت في عبدالرحمن بصدمة وعضت شفايفها بقهر/علي لا تقول كذا..أنا كنت------
قاطعها بغضب/وليش ماأقول هااا..لو كان حصلك حاجة لاقدر الله متى كنت هعرف.. في عزاكي ياغبية..
أخذ عبدالرحمن الجوال منها لما نزلت دموعها بغزارة ومسكت رأسها بألم، وبحدة/أنا اللي قلت لمعاذ مايتكلم مالك ومالها ..عجبك ذحين لما بكيتها وهيا تعبانه ياغبي..خلاص قفل مالت عليك.
علي بقلق/لحظه ..صدق بكيت..طيب هي كيف حالها ،هاتها أكلمها.
عبدالرحمن بغضب/مع نفسك..كانت تكلمك وهي فرحانه وسديت نفسها حسبي الله على غباءك..
سحبت جوري الجوال منه وبصوت باكي/ألو حبيبي.
عبدالرحمن بزعل/حبك برص ياحمار.. من جد زي ماقلتي الغباء متوارث في العيله.
علي بهدوء/عبادي أنقلع من جنبها خليني أكلمها..جوري حبيبتي..
جوري/هلا ..
علي/سامحيني ياقلبي ماقصدي بس والله قهرتوني ليش ماتكلموني.
جوري بتنهيدة/حصل خير مو زعلانه..بس عبادي ماحب يخوفكم..وخلاص أنا صرت بخير ومافيني إلا العافية.
كملوا سوالف وقفلت معاه أتصلت عالبقية تتطمن عليهم وتطمنهم.

فيتامين سي 09-12-15 12:09 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(خالد)
المستشفى الساعة 6المغرب
وقف قدام الإستقبال/لو سمحت أخوي.. بسأل عن وحدة جات اليوم في حادث سيارة في الخط السريع..
الموظف/عندنا ثلاث حوادث اليوم..حرمتين وطفل..أسم المريضة لو سمحت.
خالد/جوري الجابر..
الموظف/تقدر تسأل الدكتور أحمد عبدالله هوا الإستشاري والمشرف على حالتها.
وفي مكتب الدكتور أحمد/السلام عليكم.
دكتور أحمد/وعليكم السلام والرحمة..آمرني ياخوي.
خالد/بسأل عن حالة جوري الجابر.. كيف وضعها.
دكتور أحمد بإهتمام/أيش تقرب لها.
خالد/زوجها.
أشر دكتور أحمد على يد خالد المجبسة والخدوش اللي في وجهه/الحمدلله عالسلامة ، أنت كنت معها وقت الحادث.
هز رأسه بموافقة،طالع فيه فيه للحظات/بصراحة أنا أستغربت لما مالقيت أحد من أهلها هنا بعد العملية،وبياناتها ماعرفناها غير من الشرطة اللي جابت متعلقاتكم وعرفنا منها هويتها..
خالد بشرح/أهلي مايدروا عن الحادث ..أنا نقلوني على مستشفى ثانية وعلى ماقدرت أطلع وأعرف هيا فين جيت بسرعة.
دكتور أحمد/يأسفني إني أبلغك إن زوجتك في غيبوبة..
خالد بصدمة/غيبوبة،يعني هتموت؟
دكتور أحمد بهدوء/يارجال أذكر الله من جاب سيرة الموت، للأسف زوجتك جاتنا ووضعها خطير ،كانت محجوزة في السيارة لساعتين وأكثر ووصلت وهي بتعاني من نزيف وإرتجاج في المخ غير الكسور اللي في رجلها.. الحمدلله سيطرنا عالنزيف وعملنا لها عملية لرأسها علشان نخفف الضغط عن الدماغ ونقلنا لها دم..
أتنهد وتابع/ورجلها فيها كسر مضاعف عالجناها وجبسناها ،بس للأسف دخلت في غيبوبة بعد العملية على طول..
خالد بإرتباك/طيب متى تصحى من غيبوتها ذي.
دكتور أحمد/والله ذا شيئ بيد رب العالمين.. أدعوا لها والله كريم..
وقف خالد وشكر الدكتور وقبل مايطلع/ أقدر أشوفها.
طلب دكتور أحمد ممرضة ووصلته لقسم العناية المركزة،وبهدوء/تقدر تدخل لها عشر دقائق بس بعد التعقيم..دخل غرفة التعقيم ولبس لبس خاص ودخل لجوري،إرتبكت خطواته وهو يتقدم ناحية سريرها وشافها مغمضة عيونها بإستسلام وجسمها كله طالع منه أسلاك وموصل بأجهزة محاصرتها من الجانبين، شعرها مغطى بطرحة وكانت الخدوش واضحة في وجهها الشاحب، راقب تنفسها المنتظم تحت قناع الأكسجين اللي مستقر على وجهها..
أتذكر كيف تركها في السيارة وماساعدها، وبرجفة/أنا ماساعدتك لإنك كنتي محشورة في السيارة..يعني ماكنت أقدر أسوي لك شيئ، أنا كنت مستني الدفاع المدني يطلعك.. وبعدين كان في ناس تساعدك ..علشان كذا أنا كنت مطمن عليكي ،لكن ندى كانت مغمى عليها ومو راضيه تفوق وأنا أتلخبطت حسبت فيها شيئ والإسعاف جاء وأخذني مع ندى قبلك.. ندى كانت حامل وسقطت.. وهيا مره تعبانه..
مسك يدها وتابع/أنا عارف إنك مارح تزعلي مني ..أصلاً أنتي كنتي متأكدة إن ما بيدي شيئ علشان كذا ماطلبتي مساعدتي وكنتي مستنيه الدفاع المدني زيي.
دخلت الممرضة وطلبت منه يطلع..وراح عالإستقبال يشوف التكاليف، وبعدها راح عالبيت وكلم أهله باللي صار..

حس بأحد يهزه على كتفه ويوجعه للواقع ألتفت لمؤيد/أيش بك.
مؤيد بإبتسامة/كل ذا من الفرحة علشان جوجو صحيت،صرت مضيع الكل نزل وأنت قاعد متنح..
أنتبه إنهم وصلوا المستشفى وأهله نزلوا من السيارة وسبقوه على جوه ومابقي غيره ومؤيد اللي وصلهم لإن يد خالد لسا في الجبس..نزل مع مؤيد ودخلوا المستشفى وكله تفاؤل ووووووو ترقب...

(ياسمين&قصي)
خرجوا من الأصنصير بسرعة وجريوا في الممرات وعيونهم تدور على أرقام الغرف لين وقفوا قدام الغرفة المطلوبه،طالعوا في بعض بتوتر قبل ماتدق ياسمين الباب،فتح عبدالرحمن الباب بمرح/هلا والله ..مرحبا الساع..أقلطوا..
دخلوا ووقفوا قدام السرير بهدوء غريب وصاروا يتأملوا جوري الجالسه وسانده رأسها عالمخدات وشعرها مفرود ..ورغم قطعة الشاش اللي على جبينها والهالات السوداء تحت عيونها وبقايا الكدمة في طرف دقنها ووجهها الشاحب والمتعب.. إلا إنها كانت مبتسمة إبتسامة كبيرة منوره وجهها ومبينه غمازتها بوضوح، اتأملتهم بشوق ولهفه وشافت خوفهم ودموعهم، وبمرح/لذي الدرجة شكلي بشع ويخوف.
فتحت أيديها وتابعت/ماوحشتكم..
غمضت عيونها بألم مريح.. لما رموا نفسهم في حضنها في نفس الوقت وضموها بقوة
كانت دموعهم مزيج عجيب من الفرحة والراحة والشوق والأمان لحضنها اللي ضمهم بحب وحنان من يوم ما خرجوا عالدنيا..
أثنينهم كانوا يفكروا بنفس الطريقة..جوري بالنسبة لهم كل شيئ،هي الأم والأب..الأخت والصديقة.. المعلمة ومثلهم في كل شيئ حلو..بغيابها عنهم غاب الفرح والأمان عنهم..ولقيوا نفسهم فجأة لوحدهم رغم وجود الكل معاهم ومحاولاتهم التخفيف عنهم،وكان وجود خالهم الشيئ الوحيد اللي خفف عنهم بعدها..شكله، كلامه،إبتسامته، حنانه،وروحه كان فيه الشيئ الكثير منها.. بكوا لفترة حتى ماصار ينسمع منهم غير شقاتهم وبكوا عبدالرحمن وأم خالد وندى وفاطمه اللي دخلوا وراهم بدون ما أحد يحس عليهم..
سحبهم عبدالرحمن من حضنها بشويش وبمزح/وووول عليكم،أنا قلت لكم مابغى دموع..أتاريكم مجمعينها للقاء الأحبه..
وبعتاب/الدكتور لسا قايل ترتاح وتهدئ علشان رأسها تعبان.
باس رأسها وهمس لها/بروح لفيصل مدامهم هنا..إذا فضيتي كلميني.
ألتفت لأم خالد وعينه عالأرض/كيف حالك ياخاله والحمدلله على سلامتها.
أم خالد بصوت باكي/بخير الله يسلمك، والحمدلله قرت عينك بشوفتها.
عبدالرحمن وهوخارج /يستاهل الحمد..وتقر عينك بشوفة النبي عليه الصلاة والسلام بالله لا تتعبوها ياخاله ..السلام عليكم
كشفوا البنات بعد ماخرج وجريوا يسلموا عليها،ندى ببكاء/الحمدلله على سلامتك ياقلبي .. أنتي ماتدري أيش صار فيا بعد مافقت ولقيت نفسي في المستشفى ...والله خفت عليكي.
مسحت جوري دموعها وبإبتسامة/ خلاص لاتبكي كم مرة صرت قايله إنك تصيري موحلوه لما تبكي، والحمدلله على سلامتنا كلنا.
فاطمه دفت ندى وضمت جوري بقوة/خوفتينا عليكي يابايخه..الحمدلله اللي قومتي بالسلامه.. وحشتيني ورب البيت.
جوري بضحكه/أدري من غير يمين..أنتي كمان وحشتيني..ويلا أبعدي بكرشتك ذي ماشاء الله غطت أمي وماشفتها.
بعدوا عنها وقربت منها أم خالد وضمتها وهي تبكي بقوة،حطت جوري رأسها على كتفها وأطلقت العنان لدموعها براحة،وبعد دقائق من البكاء وجرعة الحنان اللي أخذتها من أمها ماحست غير ونادين تبوسها بعد ماحطتها ياسمين عالسرير،ضمتها جوري بشوق وصارت تبوس خدودها بقوة/يا عمري عالخدود وصاحبتها،وحشتيني ياسنفوره.
نادين/ماما دوري تحبيني؟
ضحكوا على سؤالها المعتاد،جوري /ياربي أحبك قد البحر والسماء..أنتي لسا مكانك ،نمت وصحيت وماحفظتي غيرها.
بعدتها عنها وطالعت في نادر بحب/حبيبي مابتسلم عليا،ماما ماوحشتك.
قرب منها وحضنها بقوة وهويبكي/أنتي ليه رحتي وسبتينا..أحنا كل يوم ندور عليكي في البيت..أنا سقيت حقك الورد وماخليت نادين تقطعه.
باسته بقوة ونعكشت له شعره/فديت الرجال والله..أصلي عليك يابطل..مره ثانيه لما هروح بقولك علشان تجيني،خلاص.
جلست ياسمين وقصي جنبها عالسرير وكل واحد في جهه وماسكين يدها في يدهم، أندق الباب بهبل وجاهم صوت مؤيد برجه وهو يغني ويطبل عالباب/جوجو،جوجو،جوجو حبيبي جوجو جوجو حبيبي ،قومي أقعدي من النومه يلا أقعدي من النومه ياأحلى أخواتي..جوجو يلا بدخل أتغطي وخلصيني قبل ماأنطرد.
لمت لها فاطمه شعرها ولفت لها الطرحة وهم ميتين ضحك عليه وقله قصي يدخل، جري لسريرها ومد يده وسلم عليها وأتربع عالأرض جنبها وبرجه/ألف لابأس عليكي يابعد قلبي..يابعد كبدي.. يابعد كل أحشائي، كل ذا نوم شوفي عيونك كيف صارت زي دب الباندا ،ياشيخه الرحمه حلوه..ما-----
قاطعته جوري وهي تمسح دموعها اللي نزلوا من كثر الضحك/طيب أرحمني وأرحم أذني من صوتك النشاز ياأخي..
مؤيد بزعل/وأنا ياظالمة ياقاسية ليه مارحمتيني وأنتي نايمة في العسل وتاركتني أتعذب مع ذول.. وأشر على فاطمه وندى وتابع بتمثيل/أنا أتعزبت من بعدك يخيتشي يابتعه..دي مابئتش وصفه في كتاب أبله نزيره ماجربوهاش في العبد لله..يالهوي يالهوي يالهوي عاللي جرالي ..داماكنش يومك ياعتريس ..دنا أتفئعت مرارتي وطحالي ولاغليغي..آه ياني يالاغليغي .
ضربته أم خالد لما غصت جوري من كثر الضحك وصارت تكح وتمسك رأسها بألم، وبعصبية/قوم أطلع من هنا هتموت البنت ،حسبي الله عليك من ولد أهبل.
شربتها ياسمين وبخوف/ماما ننادي الدكتور.
مسح قصي ظهرها بشويش وهو يسمي عليها و/ماما لاتمرضي ربي يسعدك.
هدأت كحتها وضمتهم بحب وبهمس/لاتخافوا حبايبي مدام أنتوا معايا أنا بخير..
مؤيد بملل/ترى صايره خكريه ويااااي،يعني إني حساسه وكذا..كل ذا من كثرة النوم أنتي-------
قاطعته أم خالد/مؤيد أنقلع وفكنا من شرك..أنطق ساكت ولا أطلع برا.
حط يده على فمه بخوف/بنطق أتفرج عليكم وأشوف أخرتها معاكي يامرة أبويا.
هزوا رأسهم بيأس من كلامه الكثير
طالعت جوري في الأولاد وببنرة تهديد/يلا بشروا أيش سويتوا في الإمتحانات من دوني.
قصي/أمممممم الحمدلله..كويس..يعني مو مررره كويس..إن شاء الله نعدي.
حطت يدها على خدها وطالعت في ياسمين
بإبتسامة/وأنتي ياسندريلا..أطربيني.
فركت أيديها كعادتها لماتتوتر أوترتبك/والله يا ماما عملت اللي قدامي عليه ربنا..يعني إن شاء الله ناجحه بس طبعاً من نفس درجاتنا قبل.
طالعت في نادر وهيا عارفه إنه تقويم بس عارفه إنه مستنيها تسأله زيهم وبثقه/أكيد نادر البطل هوا اللي حل مزبوط..صح حبيبي.
نادر بإبتسامة/حليت كل الأوراق،علشان لما تجي أوريكي هيا وتحطي لي نجمة .
جوري/خلاص لماتجي بكره جيبها وبحط لك نجمة كبيرة.
قصي/ترى كنا تذاكر بس في اللجنة كل المعلومات تطير.
ياسمين بحزن/أنا ماكنت قادره أركز،كل ماأفتكر..إنك...
غصت بدموعها وماقدرت تكمل كلامها، ضمتهم جوري بحنان/خلاص أنا صرت هنا وشوفوني بخير والحمدلله..وحتى إذا لاقدر الله ورسبتوا لسا فيه تعثري،يعني لامفر حبايبي..كم مادة باقية؟
ردوا سوا بفرح/وحده..الأحد..هههههههههههه
جوري بهدوء/أنا بكلم المدرسة وبروح أختبر كل اللي فاتني تعثري وإن شاء الله بننجح سوا
فاطمه بقلق/حبيبتي أنتي لسا تعبانه،أختبار أيه بس.
أم خالد/يا بنتي أرتاحي وأتحسني وبعدها وبعد شوفي المدرسة.
ندى/خلي سنه تروح مافيها شيئ المهم تقومي بالسلامة.
أخذتهم السوالف لحد ما دق الباب وسمعوا صوت ...







خالد.

(خالد)

وصل خالد ومؤيد للغرفة وسمعوا أصوات البنات والأولاد ووقفوا برا علشان يأخذوا الحريم راحتهم، مؤيد بحماس/ياالله مومصدق إن جوري صحيت..هم وإنزاح يا أخي،الحمدلله.
خالد بشرود/الحمدلله.. ماقلت لكم لاتخافوا جوري قوية وإن شاء الله بتقوم بالسلامة..
ضربه مؤيد في كتفه/حركات ،طلعت تحس فيها وكذا..ماكنت أدري إنك حبيب خطير.
ألتفتوا للباب اللي أنفتح وخرج عبدالرحمن وأول ماشافهم سلم عليهم/السلام عليكم..هلا والله ميدو..طولت عليا ياأخي ماشفتك من ....أمس.
مؤيد/وعليكم السلام والرحمة..عبادي حبيب البي تنكت أنت وجهك في الصباح..
عبدالرحمن بضحكة/وليه ماأنكت وأميرتي قامت بالسلامة.
مؤيد/برضك أميرتي وأميرتي،ترى اللوح ذا زوجها مو أنتا..لاتقعد تدلعها بعدين يغير.
سلم عبد الرحمن على خالد وإبتسامته شاقه الوجه،وبضحكة/ هلا باللوح..قصدي النسيييييب، أخوك ذا فله ومعدي.
فطس مؤيد من الضحك على خالد المكتوم، خالد بتوتر/لا عادي..كيفك..الحمدلله على سلامة جوري.
عبدالرحمن بروقان/الله يسلمك..وكيفي لا أحكي لك بس ،أخاف تنجلط هههههههههه.
طالع فيه خالد بإستغراب"أيش فيه ذا لايكون شارب شيئ شكله مو طبيعي ، لسا من يومين ماكان يطالع في وجهي،كل ذا فرح،ولااااا....تكون جوري قالت له شيئ.. بس شكله رايق،أكيد مو فاكره حاجه من الأساس"
مؤيد بملل /ياربي منك.. بالك مع جوري أكيد..الشوق الشوق..البو------
قاطعه عبدالرحمن وبتهديد/ أنطم وبلا قلة أدب،تراها أختي ياثور.
مؤيد بضحكة/يووووه..من زمان ما سمعتها وقلد صوت جوري(قليل أدب،قلة أدب)
وصار يطبل عالباب ويستهبل.
التفت عبدالرحمن لخالد/خلينا نشوفك يالنسيييييييب.
طالعت فيه بصدمة لما غمزلي وضحك وراح "أيش حكاية النسيب اللي طالع لي فيها ويشد عليها..قسم بالله شتلني..مو مرتاح لروقانه وكلامه ونظراته،هوا أنا موعاجبني من أول ،عامل فيها مهتم بجوري ويدلعها ويوصي عليها كأنها بنته وأميرتي وحركات سماجه..عامل فيها الأخ المثالي..بس ذحين فيه شيئ..ياخبر اليوم بفلوس بكرا ببلاش" طالع في الممر اللي فضي عليه ودخل الغرفة بتردد/السلام عليكم.
ردوا عليه السلام وراح لجوري باس رأسها
كانت ياسمين وقصي جالسين جنبها عالسرير كل واحد من جهه ونادين في حضنها ، حسيت الكل يطالع فيا،وبإرتباك/الحمدلله على سلامتك حبيبتي،فيا ولا فيكي.. خوفتيني عليكي.
طالعت فيا بنظرة غريبة للحظات قبل ماترد بهدوء/الله يسلمك..مافي شيئ يخوف، بتحصل في أحسن العائلات..والحمدلله قمت ومافيني إلا العافية.
صفق مؤيد بحماس/أحلى ياقاهرهم.
فاطمه/قول ماشاء الله لاتسدح لنا البنت..
أم خالدبحزن/أي والله..ماصدقنا رجعت لنا.. سمي وأذكر الله.
جوري بتنهيدة/خليه يمه.. وحشني جنانه وقلبه الأبيض.
مؤيد بحب/حبيبه البي والله..كنت من غيرك ومن غير أكلك..سيارة بلا بنزين..مكيف بدون كهرباء..أيش أقلك..حالتي كانت تصعب عالكافر.
طالعت في وجه جوري التعبان وبتردد/تدري إن ندى كانت حامل.. وسقطت بسبب الحادث.
ألتفتت لندى بزعل/لا بالله.. ألف سلامه عليكي ياقلبي..لاتزعلي حبيبتي أكيد خيره من رب العالمين.
ندى/الحمدلله على كل حال..المهم إنك قمتي بالسلامه،والباقي يتعوض.
طالعت فيها براحة،كانت تتكلم بطبيعتها مع ندى والبقية ومافيها شيئ..شكلي بس من التوتر قمت أتخيل أشياء مو موجوده..
دخلت الممرضة وقربت من جوري عدلت لها المغذي وشالت نادين وحطتها عالأرض وبعربيه مكسرة/مافي شيل بيبي..مااليش زيارة فينش..خلص.
صاحت ياسمين وقصي بأعتراض ونط مؤيد عندها و بهبل/سستر أنتي في هازبين.. في زوج.. بيبي.
هزت رأسها بفرح/أيوه في هازبين أند بيبي
عض شفايفه بقهر/خسارة كنت بقولك خلينا شويه وعريسك عليا.
جوري بنذاله/ It harnesses From you Sufi
(إنه يسخر منكي صوفي)
مؤيد بحقد/شوف الفتانه ..هبلا أنتي بعدين تسممك.
كشرت صوفي وبزعل/يلاا روه..أنتا مافي كويس.
وقف خالد/يلا خلوها ترتاح..بنجيكي بعد المغرب.
سلموا عليها وكلمت ياسمين وقصي شويه قبل مايسلموا عليها ويطلعوا..سألتها محتاجه شيئ؟
سكتت وبعدها ردت ببرود جمدني/منك!! أكيد لاااا.
جمدت مكاني بتناحه غريبة للحظات قبل ما أنتبه إن الممرضة عدلت سريرها وسدحتها على ظهرها تنام ومطنشه وجودي.

خرجت بهدوء وقلبي مو مرتاح "الله يستر"


(أبو سند)
شركة المنذر القابضة، الرياض 10صباحاً

وقع الأوراق وختمها وسلمها لريان وبجدية/ إن شاء الله المناقصة ذي ترسى علينا وبعدها أبدأ في التنفيذ على طول..مانبي نتأخر.
ريان بإبتسامة/إن شاء الله مارح يلقوا أحسن من عرضنا وبتكون من نصيبنا ذي المرة بعد..لاتنسى إن أبو بدر هو اللي أشرف عليها بنفسه.
أبوسند/البقية تقدروا تتفضلوا على أشغالكم ،ويعطيكم العافية.
خرج ريان وباقي الموظفين وبقي أبو سند وأخوانه.
أبو سلمان/دام سند في الموضوع أرقد وآمن ياأخوي.
أبووضاح/الله يحفظ لنا هالسند..والله من غيره ماكنا نقدر نتحرك.
أبو سند بحزن/الله عوضني فيه بدل أخوه المرحوم صقر الله يرحمه ويجعل مثواه الجنة.. وأنتوا بعد ماقصرتوا وقفتوا معي وكبرنا أشغالنا سوا.
أبو سلمان/لكن مانقدر ننكر إن سند كان له الدور الأكبر في رفع سعر أسهمنا وتطوير أشغالنا.
أبووضاح/لاتنسى إنه وسع نطاق الشغل من مجرد شركات مقاولة وبيع سيارات..لتصميم وتصنيع المجوهرات غير سلسلة الفنادق ، ولا تنسى سوق المعدات والأليات الثقيلة اللي صار لنا فيه مركز عالي ومسموع..
أبوسند/أخ بس لو يطيعني..كان أرتاح وريحنا معاه.
أبو سلطان بمواساة/خله يأخوي على راحته ولاتضغطون عليه..مرده بينسى.
أبو سلمان/وش نخليه براحته أنت بعد.. السالفة مهي سنه ولاأثنين،السالفة لها خمس سنين وهو مانسى ياخوي والعمر يركض وهو ماعاده بزر ترى الشيب خط برأسه.
أبوسند/ياخوي أنا ماقلت ينساها،ليش أنت ولاحنا نسيناها..بس أبيه يعيش حياته ويلتفت لعياله اللي مادري عنهم من يوم توفت أمهم.
أبوسلمان بحزن/محد ينسى ضناه يا مساعد وأنت مجرب فقد الضنى مثلي..لكن مثل ما يقولون الحي أبقى من الميت..الله يرحم موتانا وموتى المسلمين.
أمنوا وراه وقرأوا الفاتحة قبل مايرن جوال أبوسند برقم سند،وقف وأستئذن منهم وراح لمكتبه يرد عليه/السلام عليكم.
أبوسند/ وعليكم السلام والرحمة ..هلا بوليدي هلا بالغالي.
سند/هلا بك زود يا أبو صقر..وش عندك راضي على وتدللني..كيف صحتك بشرني عنك..أخذت الإبرة؟
سكت أبو مساعد بتفكير" سند ما يقول أبوصقر غير وفي شيئ محتار يقوله ويوصله،سترك يارب" وبهدوء/من يومي راضي عليك ..والله يبشرك بالجنة صحتي زينه والحمدلله والإبرة أخذتها من نص ساعة..أنت شلونك.. عسى كل شيئ ماشي زين عندك.
سند/زان لونك يالغالي الحمدلله مانشكي باس..أقول يبه بخصوص الموضوع اللي كلمتني فيه البارح.
أتنهد أبوسند براحة/إيه.. بنت صالح---
أتكلم سند بسرعة بدون ماينتبه إنه قاطع أبوه وكأنه يبغى يخلص، وببروده المعتاد/
والله البنت صار عليها حادث من أكثر من أسبوعين ودخلت في غيبوبة والحمدلله فاقت قبل كم يوم وصحتها زينه.
أبوسند بإستغراب/وشو..شلون سوت حادث ودخلت في غيبوبة.
سند/يبه الله يهديك وشو شلون..أمر الله عاد وقلت لك صارت زينه ومافيها إلا العافية، لاتحاتي.
أبو سند بعدم إقتناع/سند أنت وش تخربط.. أنت متأكد من كلامك..أنت أكيد غلطان.
سند بإستغراب/يبه أيش فيك..وش غلطان، أوراقها وملفها قدامي تبيني أقرأه لك.
أبو سند بضيق/لاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم،هذي اللي بتجنني وبتذبحني بعد.
سند بعصبية/يبه هدي واللي يسلمك صحتك ماتستحمل..ماتسوى علينا هالجو--------قاطعه أبوه بغضب/أسكت بس،أنت موفاهم شيئ..أرسل معلوماتها وعنوانها بالفاكس ولاتتأخر..يلا في أمان الله.
قفل الجوال وجلس بتعب،دخل عليه ريان بعدها بدقيقة ،وبقلق/عمي عسى ماشر.. تعبان ،تحس بشيئ.
فتح أزرار ثوبه العلوية بهدوء/ماشر ياوليدي،لا هنت أطلب لي عصير ليمون وأتركني لحالي..وطمن سند إني بخير لايحاتي ويشغلك معاي.
طالع فيه ريان للحظات قبل ما يطلع/على أمرك عمي.
زفر أبوسند بضيق وسند رأسه عالكنب وغمض عيونه بهدوء وهو يتذكر مكالمته مع جوري قبل ساعتين بس..




كان قاعد يشرب القهوة مع أمه وزوجته لما
رن جواله وشاف المتصل(بنت الرجال) فتح الخط وجاه صوتها مبحوح/السلام و عليكم ورحمة الله وبركاته.
أبو سند/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. هلا ببنيتي كيف حالك يابوك .
ردت بحب/ هلا بك يبه، بخير الله يسلمك ويبارك فيك .. وأنشد عنك يالغالي..
أبو سند/الحمدلله مانشكي باس.
جوري/كيفك وكيف صحتك يبه..أشتقت لك.
أتنهد/ من الله منيح مثل ماتقولي.. ومنك لا...
جوري بمرح/أحللللى يالسوري..تئبرني ليه زعلان.
أبو سند بعتاب/وينك لك أكثر من إسبوعين ماأتصلتي ولاقلتي لي أبو أنشد عنه وعن أخباره.. هذا وأنتي مشتاقه.
جوري بتعب/السموحه منك يبه..أدري إني مقصره..بس جوالي إنكسر وتعرف عليا أختبارات ..وماأهتميت أشتري جوال قلت أركز ..لإن أختباراتي صعبة ذي السنة ..بعدين تدري بكلامي كثير وماغير أصجكم وأذيكم أنت وأمي..
أبو سند بزعل/ماهقيتها منك يابوك..وش تصجينا وتأذينا..تدرين إني أحاتي لاتأخر إتصالك وحتى أم سند وأمي قاموا يحاتون مثلي ،ليه تشغلينا عليك.
جوري برجفه/خلاص يبه توووووبة،ماعد يردني عنكم إلا... الم..وت.. وعد مني..خلاص.. قلبك أبيض سامحني .
أبو سند/ الله يرضى عليك يابنيتي..المهم أنتي شلونك ووين أيامك..
جوري بتعب/الحمد لله ماناقصني غيركم بس أنشغلت بالمذاكرة والكتب..تعرف مدارس العيال وأمهم..أنت كيف السكر معك.. تأكل زين ومنتظم عالإبر ولا ساعات وساعات.
مساعد بملل/لاحول ولاقوة إلا بالله ..الحين أنتي غبتي كل ذي المدة ورديتي على نفس سؤالك ..الحمد لله أكل زين وأخذ الإبر عالوقت،تطمنتي الحين..وبعدين وش فيه صوتك..أنتي تعبانه.. فيكي شيئ.
جوري/مافيني شيئ فديتك،بس مزكمه وتعبانه من الأختبارات.. ولاتقعد تلف وتدور شكلك مايطمن.. أعطيني أمي لاهنت..
أبو سند/أفااا..الحين أنا ألف وأدور..أستحي يابنت.
جوري بتعب/ليه أستحي وأنا صادقة،أبطمن عليك..أعطيني ياها.
ثواني وسمعت صوت حنون/السلام عليكم..
جوري/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. هلا يمه.. كيفك بالغالية..
أم سند/الحمد لله حبيبتي،أنتي شلونك وشلون الأولاد..وينك يمه ماعد ظهرتي.
جوري/زان لونك يمه،بخير ومشتاقه لكم.. السموحة منك يمه تعرفي أختبارات وحوسه.. أنت طمنيني عنك وعن البنات وجدي وجدتي كيف صحتهم.
أم سند/كلهم بخير وينشدون عنك حبيبتي، غبتي وأشغلتينا عليكي يمه، شوفي بحط عالإسبيكر علشان أمي تسمعك.
الجدة/السلام عليكم..
جوري/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. هلا بالطش والرش شلونك يا جدة فقدتك والله.
الجدة/عن الكذب والهذرة الزايدة.. لافقدتيني ولاتدرين وين الله حاطني..ولا ماكنتي غطيتي كل هالمدة من غير لاتسألي..
جوري بغصه/ليه يانبع الحنان طيحتي جبهتي مرة وحده..الحين أهلي بك وأقلك وحشتيني ،تقولي كذابة..الله يسامحك يا جدة.
الجدة بحدة/جلدوا إبليس ..هما قلت لك لا تقولين جدة،قولي يمه.
جوري/ياجدة قلت لك عندي أربع أمهات،أبي جدة وحدة والله يطولي في عمرك.. مارح القى أزين منك..ولا تبين تتشبيين علشان الصقر يغرز عندك..
الجدة بحدة/أتشبب ياللي مابوجهك سحى..وش شايفتني.. عجوزاً غبرا.
جوري بضحكة/يخسون العجايز ياقمرهم كلهم.. أنتي زينة البنات وشيختهم..وش تبين بعد..ماقول غير ياويل حالك يابو مساعد كان عندك ذي الغزال وباقي عقل برأسك.
الجدة/خلي عنك العيارة يابنت صالح، شلونك يمه..وشلون عيالك..وينك فيه كل ذا؟
جوري/سامحيني يالغالية أدري إني مقصرة،بس والله غصباً عني تدرين فيني ماأصبر عنكم ..المهم أحنا بخير وماعلينا قاصر،أنت بشريني عنك وعن جدي..عساكم بخير.
الجدة/قلبي قايلي إن بك بلاء،لكن مانقول غير الله المستعان ..وحنا بخير مانشكي بأس يابنيتي بخير ونعمة الحمدلله..مير ننشد عنك وعن علومك..
جوري بضحكة/يستاهل الحمد ياأحلى جدة ..وعلومي تسرك لاتحاتين يالغالية..المهم ياجدرة سلمي عالصقر وبوسي رأسه مني..ورجيتكم لاتزعلوا مني وسامحوني عالقصور..
أبوسند/مسموحه يا بنتي.. المهم تطمنا عليكي ولاعد تشغلينا كذا مرة ثانية
جوري بتعب/إن شاء الله يبه أنت تأمر بس.. يلا أستئذنكم الحين..سلموا عالبنات وبرد أكلمهم بإذن الله..السلام عليكم.
ردوا السلام وقفلوا الجوال،الجدة بشك/ قلبي قايل إنها مو بمرتاحة وصايبها شيئ كايد وماتبي تقول.
أم سند بموافقة/وأنتي صادقة يمه..صوتها حيييل تعبان..معقول صاير شيئ بينها وبين رجلها.
الجدة/الوكاد إنها موب خالية هالجوري، الله يستر عليها.
ألتفتت أم سند لزوجها/وش رأيك تسألها وين ساكنة ونروح لها زيارة ونطمن عليها.. المسكينة مالها أحد هنا غير أهل رجلها.. وأخاف بينهم شيئ وماينصفوها على ولدهم.
أبو سند بتنهيدة/بس هي من البداية كانت واضحه معنا..قالت ماتبي نعرف عنها وتعرف عنا هالكثر، كل اللي تبيه نتطمن على بعض من وقت للثاني وبس.
الجدة/بس هالكلام كان قبل لا نعرف هل وتعرفنا ونصير أهل يمه..مايصير نخلي البنت وهي يمكن في ضيقة وماتبي تشغلنا.
أم سند/أمي معها حق..هالبنت ماتحب تشكي لأحد..من يوم عرفناها والضحكة شاقه حلقها أسم الله عليها..وماقد طرت زوجها وأهله وحتى ضرتها بالشينه وطول الوقت تمدح فيهم..
أبو سند/وهي لازم تلعن خيرهم علشان ترتاحوا..قالت لكم ربت بينهم يومن عمرها 15سنه والبنت زينه يعني أكيد يحبوها ومرتاحه معهم.
الجدة/البنت في غربه وأنا أمك،مايصير نخليها لحالها..هماك تقول إنها بنت من بناتك..وشلون تخلي بناتك وأنت ماتدري عنهن.
وقف بضيق/يشهد الله علي إني أعدها مثل البنات ويمكن أزود بعد ، مير ماأبي أضغط عليها وأضايقها يالغالية...بعدين هي وعدت ديما تجي ملكتها،خلص صبروا هالشهرين لين نشوفها ونتعرف عليها وبعدها يصير خير.
صوت الفاكس اللي أعلن عن إستلام فاكس جديد رجعه لوقته الحالي..شاف كأسة العصير عالطاولة قدامه وهومايدري متى أنحطت،شربها دفعه وحده وأخذ الفاكس اللي فيه معلومات جوري وبدأ يقرأها بإهتمام.





أنتهى البارت


أنتظركم .. دمتم بخير

لا إله إلا أنت ،سبحانك إني كنت من الظالمين

فيتامين سي 09-12-15 02:18 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

سبحان الله وبحمده،سبحان الله العظيم
عدد خلقه..ورضا نفسه..وزنة عرشه..ومداد كلماته.

---------------

الورقة السادسة والعشرون


أنا لا أريد منك حباً..ولاحتى مجرد إهتمام ..أريدك فقط أن تهديني نسياناً يمحو لك أي ذكرى أو وجود في حياتي.


(جوري)
الأثنين، الساعة 6المغرب

جوري بضحكة/حبيبتي أنتي..بس أستقر بكلمك بس لاتنسي هدية البيت الجديد ولاترى مابدخلك.
ساره/أقول طيري بس،قسم برفس الباب وأدخل،ولا أقلك بخلي سعد حبيبي يداهم بيتك وعاد وقتها بتترجيني.
جوري/ووووي عشتوا،سعد حبيبي..ترى ماهي راكبه سعد وحبيبي..ههههههههههههه.
ساره بزعل/قسم بالله سخيفة..الشرهه على اللي يبي يجيكي.
كتمت ضحكتها وبجدية/خلاص سوسو.. أصلاً الدلع ما يركب إلا على سعودك..عيشي حياتك ياقلبي..حبيبك وعمرك وكل شيئ،الله لا يحرمكم من بعض ويسعدكم يارب.
ساره بضحكة/أيوه..خليكي كذا عسوله وحبابه فديتك..يلا ياقلبوو لازم أقفل وبينا ألو.
جوري/ يلا بوسي لي عبودي وأنتبهي لنفسك.. إذا فضيت بدخل القروب..السلام عليكم.
طالعت في ساعتها بلهفه"كأنهم اتأخروا"
فكت سلسله من رقبتها وفتحت بالمفتاح المعلق فيها قفل دفترها الجلدي الأسود اللي في حضنها،.فتحت صفحة عشوائية مسكت قلمها للحظات وكتبت بخطها الجميل والمرتب..
(هناك أشخاص كلما تذكرت أنهم معي،أرمي همومي وراء ظهري..وأبتسم)
قلبت في صفحات دفترها بإبتسامة وهي تتذكر المواقف اللي مرت فيها وسبب كتابتها كل خاطره فيه..
قفلت دفترها وأتنهدت براحة أفتقدتها من زمن طويل..راحت للشباك وفتحته وصارت تتنفس بعمق وكأنها كانت محرومه من الهواء اتأملت قرص الشمس اللي بدأ رحلته للغروب وبهمس"الحمدلله كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك.. زي ماغابت ذي الشمس وأنطوى نورها..رح أطوي كل صفحاتك معايا..ومع شروقها بكره هيكون مالك وجود في حياتي.. كأنك ماكنت فيها في يوم من الأيام.. كل شيئ هيكون بخير،أنا متأكده من ذا الشيئ"
رجعت بذاكرتها ليومين مضت وسرحت في أحداثها..

(الجمعة..الساعة11ظهراً)
صحيت من غفوتها القصيرة بتفاصيل أوضح وأكثر خاصةً إن نفسيتها أتحسنت من وقت اللي زاروها أولادها وأمها والبنات أمس.. تلفونها ما وقف رنين وإتصالات من أهلها و صديقاتها.. واليوم الفجر أصرت على صوفي علشان تفك عنها القسطرة.. غثيانها خف والزغلله والتشويش أختفى مع لبسها لنظارتها اللي جابها عبدالرحمن في الليل كان إطارها بلون وردي ومزخرف بورود من الجانبين وقزازها بتدريج وردي،إستغربت اللون لإن عبدالرحمن عارف إن الوردي مو من ألوانها المفضلة.. ولما سألته قال/علشان تشوفي الدنيا بنظرة وردية ومتفائله.. ماسمعتي سعاد حسني لما قالت: الحياة بئا لونها بمبي ،وأنا قنبك وأنت قنبي، بمبي،بمبي،بمبي.
جوري بضحكة/ صراحةً أقنعتني..مقبوله حبيبي وتسلم.
إبتسمت ولبست نظارتها ومسكت طرحتها اللي حاطتها جنبها أستعداد لدخول الدكاتره، تأملتها بتمعن لأول مره لعدة دقائق قبل ما تستدعي صوفي اللي جاتها بسرعة.
(الكلام الإنقليش هيكون بالفصحى)
صوفي/صباح الخير..
جوري بغصة/صباح الخير صوفي.. هلا أخبرتني من أين أتى هذا الشال.
صوفي بإبتسامة/عندما أستيقظتي وتم نقلك من قسم العناية المركزة لهنا كان معكي..وأيضاً..في الحقيقة.. بعد حضورك أتى شخصاً ما لرؤيتى وأعطاني مبلغاً من المال مقابل إن أقوم بالإهتمام بإبقاء هذا الشال على شعرك دوماً.
طالعت فيها جوري بصدمة وعدم تصديق، مسكت الشال المقلم بالأبيض والأسود وتتحسسته بأصابعها بهدوء"هوا نفس الشال تبع الرجال اللي ساعدني،أنا متأكدة"غمضت عيونها وصارت تأخذ شهيق وزفير بعمق وهدوء في محاوله منها لتمالك أعصابها والسيطرة على أحساسها بالغضب..والخذلان..
صوفي بقلق/عزيزتي لاتبدين بخير.. سوف أستدعي الطبيب.
هزت رأسها بزفض وهمست من وسط تنفسها المضطرب/ دكتور لا ..دموع بسببه لااا..أضعف بسببه لااا..هوا ولاشيئ وما يستاهل مني أي شيئ،حتى التفكير فيه مجرد هدر للوقت.
صوفي بتوتر/لست أفهم ماتقولين..
جوري بهدوء/هلا ساعدتني لكي أتوضأ ثم تتركيني لوحدي قليلاً..
صوفي بشك/هل أنتي متأكدة؟
هزت رأسها بموافقة ،وبعد ماساعدتها وطلعت.. أخذت الشال بإبتسامة وغطت شعرها ومسكت مصحفها وقرأت سورة الكهف بخشوع وبعد ماخلصت حست براحة وبإنها عالطريق الصح بالنسبة لخالد ..بعدت الشرشف عنها وطالعت في رجلها المجبسة بتنهيدة كانت تحس بألم وثقل غريب في رجولها بس الدكتور ناصف قال لها إنه طبيعي بسبب نومتها الطويلة وإنها محتاجة كم جلسة خفيفة للعلاج الطبيعي علشان تنشط دورتها الدموية وتحرك عضلاتها.. مسكت لبس المستشفى بأطراف أصابعها بعدم رضى "أيش يحسوا فيه لما يلبسوا الناس كذا" طول الليل وهي تفكر كيف تأخذ دش بدون لاتبلل الجرح اللي في رأسها ورجلها المجبسة وطلعت لها بحل وباقي التنفيذ..دقت الجرس لصوفي وربطت شعرها بحماس لإنها أخيراً هتتحرك.
صوفي/هل أنتي بخير عزيزتي.
جوري/الحمدلله ،ولماذا لا أكون بخير.
صوفي بإستغراب/حسنا لا أعلم..ولكن كنتي تبدين بحالة سيئة منذ قليل .
إبتسمت بمرح/حسناً ،لقد تغير الكثير في هذا القليل.
صوفي/أنتي غريبة حقاً ولا أفهمكي جوري.
ضحكت على ملامحها المبوزه،وبجدية/أريد منك أن تساعديني لكي أستحم.. هل تسمحين بذلك.
هزت رأسها برفض/ هل جننتي..ماذا عن رأسك وقدمك أيضاً؟
إبتسمت بمكر/لا تقلقي،لقد وجدت الحل لذلك..كل ماعليكي فعله هو وضع كرسيين
وحقيبتي في دورة المياة ومساعدتي للوصول إليها.. أأمممم وكيس بلاستيكي .
إبتسمت صوفي/ما الذي تفكرين به إيتها الشقية.
حركت سبابتها بلا قدامها/ساعديني أولا.
اترددت صوفي للحظات وبعدها/حسناً .. لكن الويل لكي مني إن حصل شيئ سيئ.
جوري بضحكة/لاتقلقي،إن شاء الله لن أتسبب في فصلك من عملك.
راحت تجيب اللي طلبته منها وجابت لها عكاز يساعدها عالحركة وحطت لها الشنطة اللي جابتها ياسمين لما زاروها المغرب في الحمام (أكرمكم الله)..
قربت منها ونزلت رجلها المجبسة من السرير بشويش حركت جوري رجلها الثانية علشان تنزل بس ماقدرت حست بثقل فيها،مسكتها بيدها وحاولت تحركها بدون فايدة،طالعت في صوفي بتوتر/لا أستطيع تحريك قدمي.
صوفي بإبتسامة/لابأس لابد أن عضلات وأعصاب قدمك قد أصابها الخمول بسبب نومك الطويل إيتها الجميلة النائمة.
كانت جالسه عالسرير ورجولها عالأرض، لمست رجلها ومررت أصابعها عليها بهدوء وبغصة/إنه ليس خمول..أنا لا أستطيع... الإحس..اس بقدمي..لا أشعر بحركة أصابعي عليها.
صوفي بقلق/أهدي قليلاً..سوف أستدعي الطبيب حالاً.
مسحت دموعها وهزت رأسها برفض/ليس الأن..
حاولت تحرك رجولها وصارت تقرصها وتضربها بدون ماتحس فيها بأي شيئ من اللي سوته تحت نظرات صوفي المصدومة والحزينة على حالة جوري اللي كانت مصره تحرك رجلها أوتحس بيها عالأقل..
بعد دقائق من المحاولات الفاشلة بطلت اللي تسويه وإبتسمت بإلم وبهمس/يبدو إني أصبحت مشلولة.


رن جوالها لفترة قبل ماتنبهها صوفي،شافت تؤام روحي يتصل بك،مسحت دموعها اللي كانت تنزل بصمت لفترة وأخذت نفس/السلام عليكم..هلا عبادي.
عبدالرحمن/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..أهلين ياقلبي صحيتك .
جوري ببحه/طول عمرك مزعج أتعودت خلاص.
عبدالرحمن/جزاتي اللي كلمت دكتورك وسمح لك تأكلي،وبعزمك عالغداء..
حاولت تكون طبيعية/أأمممممم طيب جاي على بالي أكل جاوي ..
عبدالرحمن بضحكة/كان من ضمن الخيارات، خلاص جاوي جاوي،من نفس المطعم؟
جوري/أيوه.. وممكن تمر ياسمين وقصي وتجيبهم معاك نتغدى سوا.
عبدالرحمن/خلاص أصلي جمعة وامرهم نجيب الغداء ونجيكي..السلام عليكم.
جوري/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
طالعت في صوفي اللي جلست جنبها عالسرير وماسكه يدها بحنان،إبتسمت لها وبمزح/لاتظني أني تخليت عن فكرة الإستحمام الأن..فأنا أنتظر أشخاص مميزون ويجب أن أبدو جميلة من أجلهم.
صوفي بموافقة/سوف يفقدوا وعيهم من شدة جمالك.
أشرت جوري عالعكاز بغصة/أظن إنه لن ينفعني بوضعي الجديد..سأحتاج لكرسي.
هزت صوفي رأسها وخرجت لفترة وبعدها رجعت وهي تدف كرسي متحرك قدامها،
طالعت جوري في الكرسي بصدمة ونزلت دموعها وهي تتخيل نفسها رهينة ليه لبقية حياتها،وبهمس/ إنا لله وإنا إليه راجعون.. لاحول ولاقوة إلا بالله..اللهم إني لا اسألك رد القضاء ولكني اسألك اللطف فيه.
قربت صوفي الكرسي منهاوسألتها/هل أنتي مستعده؟
مسحت دموعها وضربت وجهها بكفوفها بخفه وأخذت نفس عميق،وبهدوء/سأستند على العكاز لكي أقف وستساعديني لأنتقل للكرسي..بسم الله.
مسكت العكاز بيدها اليمين بقوة وحطت صوفي يدها على خصرهاويد على ذراعها الشمال ووقفتها ..سندت جسمها عالعكاز لثواني لحد مالفتها صوفي للكرسي وجلستها قبل ماتطيح، صوفي/هل تألمتي؟
هزت رأسها بنفي وإبتسمت/ لو تحسي باللي فيا ذي اللحظه كان طحتي مكانك..
منعت صوفي من دفها بحركة من يدها وحطت العكاز في حضنها وبغصة/كلما أعتدت عليه أسرع،كلما كان أفضل.
مسكت عجلات الكرسي وحست برجفه في قلبها قبل يدها من ملمسها البارد،سمت ودفت نفسها ببطء للحمام (أكرمكم الله)
لحقتها صوفي/حسناً مالذي تنوين فعله.
سحبت جوري كرسي وحطته تحت الدش مباشرةً وحطت الثاني على مسافة قدامه، جوري/ساعديني لأجلس هنا.
وقفتها بمساعدة العكاز وجلست عالكرسي تحت الدش ورفعت رجلها المجبسة عالكرسي الثاني ولفتها بالكيس البلاستيك بإحكام ..
صوفي/لم يخطر هذا في بالي.
جوري/سأحتاج مساعدتك لتغسلي شعري.
هزت صوفي رأسها بموافقة وبدأت جوري تفرق شعرها، وأتحسست بأصابعها الضماد اللي مغطي الجرح اللي محتل نص رأسها تقريباً وحست بأطراف شعرها اللي حلقوه علشان الجراحة واللي بدأت تنبت حول الضماد.. قسمت شعرها لجزء أمامي وخلفي علشان ماتبلل الضماد اللي في الوسط ، وغسلت صوفي شعرها بحذر ولفته بالمنشفة بتكشيره/لما لاتقومي بقصه،إنه طويل جداً وسيتعبكي في العناية به.
إبتسمت/لابأس ،فأنا أحبه هكذا..هلا فككت لي أربطة الرداء الخلفية وبعدها تستطيعي الذهاب حتى أنتهي.
صوفي/لماذا أذهب سأبقى لإساعدك على الإستحمام.
ضحكت جوري بخفه/كلا لن تفعلي..لاينبغي أنت تريني عارية..يكفي مافعلتي لمساعدتي حتى الأن،وعندما أنتهي سأطلبك لمساعدتي.
حاولت صوفي تقنعها ولما يئست قربت منها أغراضها ومنشفتها وطلعت... بعد ساعة نادتها جوري بتعب/لم أكن أتوقع أنه سيستغرق مني كثيراً من الوقت والجهد.
طالعت فيها صوفي ..كانت لابسة وخالصه من فوق ومغطيه خصرها بالمنشفه،وقفتها علشان تلف المنشفه حولها قبل ماتجلسها عالكرس اللي قربته منها وبعدها وقفتها لحد مالبست ملابسها الداخلية وتنورتها وطلعتها عالغرفة..
إبتسمت بتعب وإحراج/شكراً جزيلاً ،أنا ممتنه لمساعدتكي لي.. تستطيعين الذهاب فلن أحتاج شيئاً أخر للوقت الحاضر.
ردت لها صوفي الإبتسامة/لاتشكريني على واجبي إيتها الحمقاء الجميلة والعنيدة.
حطت لها شنطتها عالطاولة وخرجت..
طفت التكييف وأخذت الريموت وفتحت الستارة الكبيرة وبسرعة أنتشر نور الشمس في الغرفة.. دفت كرسيها لحد الشباك الكبير اللي مغطي الجدار تقريباً وتأملت المنظر بإبتسامة مصدومة..كانت بتطل عالبحر بوضوح من مكان مرتفع، أستندت عالكرسي ورفعت جسمها لفوق وشافت حديقة المستشفى تحتها بأشجار النخيل والورد
المنتشرة في كل مكان بتنسيق وترتيب.. فتحت الشباك بعد جهد وحست بتيار الهواء ،القوي يجتاح الغرفة.. غمضت عيونها وأستنشقت بعمق ريحة البحر اللي وصلت مع الهواء،ماكانت متخيله إن شغله بسيطة زي الأستحمام بتتعبها نفسياً وجسدياً لذي الدرجة.. جلست بجمود لأكثر من ربع ساعة تبكي قبل ماتبدأ في دشها،لأول مره تحس نفسها بالشكل ذا،حتى لما تعبت قبل زواجها وأنخرصت لشهرين تقريباً،كانت بتمارس حياتها بشكل طبيعي، لكن الأن وضعها غير.. حاسه بالعجز والضعف والمهانه، حاسه بقلق وتوتر من رد فعل عبدالرحمن والأولاد لما يشوفوها..أمها أخوانها..أم خالد ومؤيد ولبنى وفاطمه..أبوها مساعد وأهله..ساره وحنان وكل اللي تحبهم ياترى بيتحملوا الخبر لما يوصلهم ،هيتقبلوه بروح رياضية ..حست بالإنهاك من كثر التفكير من وضعها الجديد ،وبالإحراج من صوفي اللي شافتها بذاك المنظر المخجل بالنسبة لها، فتحت عيونها ومسحت دموعها اللي غافلوها ونزلوا بدون أذنها رفعت عيونها للسماء وبهمس "يارب..ياحي ياقيوم ياذا الجلال والإكرام برحمتك أستغيث..أصلح لي شأني كله ولا تكلني لنفسي أوغيري طرفة عين ياأرحم الراحمين..الحمدلله حمداً كثيراً طيباً ملئ السموات والأرض وملئ ماشئت من بعدي..اللهم أقسم لي الخير حيث كان ثم أرضني به" لقيت مرايه في شنطتها وطالعت في نفسها وشكلها وهي عالكرسي
"شكلي عادي أنا نفسي ما تغيرت..اللهم بدل ماأمشي برجلي بمشي بذا الكرسي من اليوم..بعدين الدكتور قال عملوا فحص كامل وطلعت بخير..يعني يمكن اللي فيا نفسي مو عضوي ..أكيد زي اللي حصل لي قبل..أجل كل اللي باقي هو إني أقنع البقيه بأني طبيعية وإن مافيا شيئ أتغير.. سهله" أتنهدت وشالت المنشفة من شعرها وسرحته
بشويش على وراء وأتحسست رأسها من الخلف وإبتسمت برضى لما لقت شعرها مغطي الضماد اللي بنص رأسها وموباين، ضحكت لما شافت أيش جابت ياسمين في الشنطة.. كانت جايبه شنطة مكياج فيها عطرها المفضل وبودرة وروج وكحل .. إبتسمت/ربي يسعدك ياسمينتي،على بالها رايحه زواج..يلااا ماورايا شيئ.
حطت روج وردي فاتح وأتخلت عن الكحل والعطر لإنها أتذكرت إن الدكتور فهد أكيد هيمرها بعد اللي صار،أختفت إبتسامتها بهدوء زي ما ظهرت ورجعت تشوف باقي الاغراض اللي طلبتها من ياسمين، عبايتها والنقاب والقفاز والشراب حطتهم عالطاولة..تنورتين وبلوزتين بأكمام طويلة.. غيارات داخلية..جلال صلاة وشنطة مستحضرات العناية الشخصية ..وأخيراً روايتين لأجاثا كريستي،وثلاث روايات من سلسلة ماوراء الطبيعة ودفتر خواطرها المغلف بالجلد الأسود وقفله الذهبي الصغير حطته عالطاولة مع الروايات وقفلت شنطتها وحطتها في حضنها وراحت لجهة الباب اللي كان جنبه دولاب ملابس زي مافهمت من صوفي، كان دولاب مخفي في الجدار بلون الخشب رتبت أغراضها فيه وراحت لمت شعرها ولبست الشال وصلت الجمعة اللي دخل وقتها وبعد ماخلصت تستغفر وتسبح،نزلت الشال من شعرها وطالعت فيه بإبتسامة وطبقته وحطته على مخدتها،حررت شعرها من ربطته وخللت أصابعها فيه وعدلته وراحت للشباك ،اتأملت الناس والسيارات كيف كل واحد رايح لوجهته وهوجاهل باللي حاس فيه غيره..كلهم محملين بالهموم والمشاكل أكيد مافي إنسان مرتاح وخالي،ومافي إنسان ماقد مرت عليه مرحلة صعبة في حياته وأضطر يتعايش معاها .." لازم أكون أقوى من أي وقت قبل..لازم أقرر إذا كنت هستسلم وأعيش بقية عمري حبيسة ذي العجلات ولا أهزمها وأهزم أي شيئ ممكن يخليني أتراجع عن قراري في ترك خالد.. ياسمين ،قصي سامحوني..وعدتكم إني هضحي علشانكم بكل شيئ..بس خلاص ماعاد فيني أتحمل أكثر من كذا،رح أواجه الكل بقلب قوي وعزيمة أقوى..حياتي كلها رح تعتمد على قراري ذا..وخالد مارح يكون له أي وجود فيها،ووجودي في الكرسي مارح يغير قراري ،هيكون دافعي علشان أصير أقوى ،من اللحظه ذي ممنوع الدموع والحزن والضعف " أخذت نفس عميق محمل بريحة البحر اللي تعشقها،أخذت دفترها من الطاولة وفتحته بمفتاح صغير معلق في سلسلة معاه..مسكت قلمها للحظات وإبتسمت لنفسها بتشجيع وكتبت(مازالت هناك ضحكات لم أضحكها،وسعادات في جيب الأيام لم أعشها.. مازال هناك في العمر خبايا جميلة تنتظرني..فصبراً جميلاً وبالله المستعان)
أتوسعت إبتسامتها وتحولت لضحكة لما طير الهواء خصلات شعرها الطويل وأتبعثر حولها وصار يتحرك في كل جهه وهي تحاول تلمه وفي الأخير أستسلمت وتركته للهواء يحركه بحرية هي في أمس الحاجة لها..وبعد دقائق دخلت صوفي/يالجمالك تبدين فاتنة.
طالعت فيها بنص عين/يالك من كاذبة سيئة صوفي..أنظري لوجهي الشاحب وأثار الكدمات والخدوش التي تغطيه..فعن أي فتنة تتحدثين.
مسكت خصلات شعرها وإبتسمت/شعرك لوحده حكاية جمال..أما وجهك فيحتاج القليل من المكياج وتصبحي قاتلة.. سأضع لكي بعض المستحضرات.
مسكت يد صوفي تمنعها وبضحكة/توقفي لاأستطيع وضع المكياج لإن الأطباء سيقومون بزيارتي لاحقاً.
صوفي/القليل لن يلاحظه أحد.
جوري بإبتسامة/إذا لا فائدة منه في كل الأحوال.
كشرت صوفي بزعل وأتغيرت ملامحها بسرعة/تذكرت..ألم يأتي الدكتور فهد ؟
جوري/كلا لم يأتي أحد.
صوفي/لقد كان في الخارج منذ قليل وسألني إن كنتي مستيقظه..وأخبرته بما حصل وكان قادم لرؤيتك.
هزت جوري رأسها بلا وأتنهدت بسخرية/ربما وجد إنه من الأفضل تشكيل لجنة طبية لإعادة الفحص،يبدو إنهم سيعانون من وجودي هنا.
صوفي بزعل/لاتتحدثي هكذا فأنتي ألطف مريضة صادفتها حتى الأن.
جوري بمزح/وأجمل مريضة..هل نسيتي.
صوفي بضحكة/والأجمل أيضاً لم أنسى ذلك وتابعت بجدية/أنتي دائمة الإبتسام ..لا تتذمري ولا تصرخي ولا تتصرفين كباقي سيدات الطبقة المخملية اللاتي يحضرن .
ضحكت جوري/ومن قال لكي أني منهم..أنا إنسانة عادية من طبقة متوسطة ولا أمت بصلة للطبقة التي تتحدثين عنها، وإلا لكنت مثلما قلتي.
صوفي/حقاً..لقد توقعتك مثلهن،فكل مرضانا من هذة الطبقة.
جوري بإستغراب/لماذا،نحن في أي مستشفى .
صوفي/ مستشفى*****
شهقت جوري بصدمة "أيش جابني هنا، أكيد خالد أتجنن بعد الحادث،معقول بيكفر عن اللي سواه ومالقي غير ذي الطريقة.. لااااا مو معقول..أسبوعين في العناية المركزة في ذي المستشفى غير الفحوصات والغرفة ذي أكيد كلفوه ثروة المجنون،من وين جاب الفلوس الغبي..أخذقرض؟أتسلف؟ باع السوبر ماركت؟" مسكت رأسها اللي عورها فجأة من الصدمة.
صوفي/ما الأمر.
دارت جوري بعيونها في الغرفة وبهمس/أنا كيف ماركزت إنها بذي الفخامة من قبل.. ولا أنتبهت لأهتمام الدكاترة المبالغ فيه وصوفي اللي معايا زي ظلي.. أنا لازم أخرج من هنا بأسرع وقت.

فيتامين سي 09-12-15 02:21 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
وبعد ساعة دق الباب ودخل عبدالرحمن والأولاد،وبمرح/السلام علي.......
قطعوا كلامهم لما شافوا جالسه قدامهم بإبتسامتها الحلوه وأنتبوا الكرسي.
قربوا منها بقلق،طالعت فيهم وسبلت بعيونها بدلع وبمزح/صوفي قالت إني فاتنة وما صدقتها،بس بعد تناحتكم ذي آمنت بالله.
ياسمين/ماما ليه جالسه هنا؟
جوري بضحكة/حبيت أستقبلكم اليوم بحفاوة..بدل نومتي عالسرير وصوفي ماقصرت جابت عكاز وكرسي،وزي منتو شايفين.
دارت بالكرسي حوالين نفسها وحولهم بإبتسامة شريرة/عبادي..في الليل لما تخلص الزيارات أبغاك تخرجني برا.
عبدالرحمن بإبتسامة/أمشيكي؟
هزت رأسها بلا/أباتجري فيا من أول الممر لأخره بأسرع شيئ.
قصي/وأنا بجري معاكم.
ياسمين بزعل/ماما من جدك بتطيري بالكرسي برا.
عبدالرحمن/خير عندك اعتراض..أخوان بيتسلوا ليه قاطه معانا..
قصي بدحلسه/أنا ماأعترضت يا خال..أنا معاكم.
ضربوا كفوفهم سوا بضحك على ياسمين المبوزه.
جوري/ترى اتأخرتوا ودخت من الجوع،مارح تأكلوني؟
فكت ياسمين وقصي الأكياس ورصوا الصحون عالطاولة واتجمعوا وبدأوا يأكلوا بنفس مفتوحه.
جوري/هوا الأكل مررره حلو ولا أنا بعد أنقطاعي عن الملاعب صار يتهيألي.
ياسمين/لا هوا حلو..بس خففي الفلفل يمكن مو كويس.
هزت رأسها برفض/الأكل بدون فلفل ماله طعم.
كملوا الغداء بين السوالف والضحك.. وبعد العصر أرسلت رساله لعبدالرحمن يصرف الأولاد ،طالع فيها بإستغراب وأعطاهم فلوس يروحوا الكافي تبع المستشفى ويلفوا شويه.
وبجدية/أيش فيه؟حصل شيئ في غيابي.
زفرت بهدوء وحاولت توصل له اللي صار. بدون ماينفعل،وبعد ماخلصت طالعت في وجهه المكتوم وهو عاض شفايفه بقهر ورجله تهتز بتوتر،قربت منه ومسكت يده/حبيبي أنا متأكده أني بإذن الله سليمة.. أنت عارفني خوافه..نسيت أيش صار لي قبل الزواج وكيف تعبت وطلع كل السبب نفسي.
عبدالرحمن وهو شاد على أسنانه/أيوه.. جينا لمربط الفرس..أيش اللي سواه ذي المرة وخلا نفسيتك كذا..أعترفي يلاا.
جوري بهدوء/ أنها ليه مصر تحشره في النص،قلت لك من قبل هوا ماله دخل باللي صار زمان ولا باللي صار الحين.. أنا نصيبي كذا،ربي كاتب لي كذا هتعترض!
ضرب عالطاولة بقوة وبحده/جوري أقسم بالله إن ماتكلمتي مارح يصير طيب..على بالك مصدق كلامك..أصلاً هوا من يوم ماجيت مرتبك ويحاول يتجنبني ووضعه مو عاجبني،وأنتي خايفة تقولي..سوا شيئ ماينسكت عنه وخايفة أبتلي فيه صح.. قل بأصله معاكي ذي المره لأي حد!!
لفت بالكرسي،وأعطته ظهرها وراحت الشباك وببرود/تصدق أو لا ذي مشكلتك وحاول تحلها بنفسك..المهم أنا بطلع في أسرع وقت..متى بتأخذني لبيتك.
عبدالرحمن بعصبية/مارح أخذك وأنتي كذا، شقتي في الدور الرابع ،بدور بيت في دور أرضي علشان تقدري تتحركي براحتك.
جوري/طيب،أنا برتاح ذحين خذ الأولاد وروحوا.. ياريت لما توصلهم تقول لأمي واللي هناك إن الدكتور مانع الزياره ذي اليومين.. مابغى أشوف أحد وبالذات خالد.
أخذ نفس عميق وجلس عالأرض قدامها ومسك أيديها وبحنان/أنتي ليه ماتفتحي قلبك وتقولي اللي مزعلك..كبتك ذا هوا اللي بيمرضك ياقلبي..قولي وأنا أوعدك ماأسوي له شيئ،بس ريحيني يابنت أمي وأبوي.
ضغطت على يده برجاء/إذا تبغى راحتي لاتخليني أشوفه أو أسمع صوته،وطلعني من هنا،عبادي..والله موقادرة أتنفس ريحة المستشفى والمرض والأدوية خنقتني.
ضمها لصدره بحنان وهي أتعلقت فيه تدور الأمان اللي فاقدته..بعدها عنه بشويش وطالع في وجهها المبتسم،وبمزح/دوبك كنتي منهاره.. مسرع هديتي يانصابه.
حطت يدها على خده بحب/أخذت جرعة حنان من أحلى أخ في الدنيا وتبغاني ماأهدى..ماتدري إنك دوايا؟
باس كفها وبجدية/بمر الدكتور فهد علشان الفحص.
هزت رأسها برفض/معايا صوفي لاتقلق ،أنت وصل العيال وكلمهم قبل مايجوا الزيارة المغرب،مارح أقدر أرد أمي والبنات من الباب.
هز رأسه وبإبتسامة/في مفاجأة في الثلاجة لاتنسي تشوفيها.
ودعها وراح أخذ الأولاد يوصلهم،وفعلاً جاء وقت الزيارة وماجات أم خالد والبنات وأكتفت برسالة تطمنهم عليها..
وأتصلت لمازن وأحلام وقفلت معاهم.

بعد صلاة العشاء دخلت صوفي تستئذن لدخول دكتور فهد واللي معاه،طلبت منها جوري تساعدها في لبس عبايتها ونقابها ورفضت تنام عالسرير وأستقبلتهم على كرسيها.
دخلوا وسلموا وردت السلام بهدوء.
دكتور فهد بإرتباك/ألف سلامة عليكي.. كيف حاسه نفسك.
جوري بهدوء/الله يسلمك..تمام الحمدلله.
دكتور فهد/لسا بتشكي من الغثيان والصداع والتشويش..والحادث أتذكرتيه ولا لسا ؟
جوري/الحمدلله ماعدت أحس بيها،والزغلله والصداع راحوا لما لبست نظارتي،بس جرح رأسي يألمني وفيه حكه،والحادث أفتكرته.
دكتور فهد/الحمدلله ،والحكه دليل إن الجرح بيلم وبدأ يطيب..أما بالنسبة لرجلك فأنا أحب أطمنك إن كل فحوصك كانت سليمة حتى اللي انأخذت لك وأنتي في الغيبوبة كانت كلها إيجابية..
أشر على الدكتور اللي زارها قبل وتقدم منها وبهدوء/دكتور محمد.. طبيب نفسي أتمنى مايكون عندك مشكلة في تخصصي.
هزت رأسها بلا،وتابع/مشكلتك واضح إنها نفسية،لكن للإطمئنان بنعيد فحوصاتك.
هزت رأسها برفض وبهدوء/اللي فيا نفسي موعضوي زي ما أنت قلت.. فماله داعي تتعبوا نفسكم وتعيدوا الفحص..
دكتور محمد بإستغراب/وليه متأكدة إنه نفسي.
جوري/دكتور فهد قال فحوصاتي سليمة وأنعملت مرتين..فالطبيعي إن علتي نفسية.
جلس قدامها بجدية/طيب أنتي أتعرضتي لصدمة نفسية من ذا النوع من قبل وأثرت في وظايفك الطبيعية.
أترددت للحظات قبل ماتهز رأسها بموافقة.
تابع/طيب ممكن أعرف اللي حصل ومتى بالضبط.
دارت بعيونها من تحت غطاها وشافتهم كيف يطالعوها بإهتمام وترقب"ذول ليه جالسين كإنهم يحضروا فيلم".نزلت رأسها وفلتت منها تنهيدة مسموعة..فهم عليها دكتور محمد وأشر لفهد وناصف يطلعوا،طالع فيه فهد بتردد قبل مايسحبه ناصف ويطلعوا.
دكتور محمد/تقدري تأخذي راحتك مافي أحد..أسمعك.
رفعت رأسها وشافت الغرفة كيف فضيت إلا منها وصوفي ودكتور محمد،وبهدوء/في عمر 11سنة صار لي موقف مرعب ومن بعدها صرت إذا وصلت لدرجة كبيرة من الرعب أو الزعل بتجيني..نوبات هلع بس كانت محدوده وأتعلمت أسيطر عليها.
وقفت كلام وضغطت على جبينها بإرتباك والدكتور محترم سكوتها وماحب يضغط عليها،أخذت نفس وتابعت/بعدها بسنتين أتعرضت لموقف ثاني،لكن ذي المرة كان أكبر من إني أتحمله وأسيطر عليه في الوقت المناسب ..ودخلت بعدها في غيبوبة لمدة ثلاث أيام،دكتورتي اللي كانت مشرفه على حالتي قالت إنها كانت طريقتي في الهروب من مواجهة اللي صار معايا.. وبعد ماصحيت أكتشفت إني صرت خرساء..شهرين كاملة كنت خرساء طول النهار و ما تطلع مني الآه واتفاجأت لما عبادي قال إني بتكلم وأنا نايمة يعني كأني بمثل عليهم.
سكتت وزفرت بضيق لإنها لأول مرة بتتكلم في شيئ يخصها،وخاصةً ذا الموضوع.
طول ماكانت تتكلم كان الدكتور محمد يكتب ملاحظاته بهدوء وإهتمام شديد. وبهدوء/موحابه تحكي لي المواقف اللي صارت لك.
فكرت شوية وبنبرة عادية/ الموقف الأول واللي سبب لي نوبات الهلع،حصل لي في المقابر.
سكتت وطالعت في الدكتور تشوف ردة فعله،بس وجه كان طبيعي وخالي من أي تعبير،أشر لها بيده تتابع كلامها/كنت ألعب في الحارة مع عبادي ،المقبرة ماكانت مسورة وبعدت عنه ودخلتها بالغلط، ولما أنتبهت للمكان وجيت بخرج منها طلع لي واحد من بين المقابر ،أنا وقتها ماحسيت بنفسي..بس لماصحيت كنت في بيتنا وعبادي قال إني في البداية صرخت ولما وصلوا كنت موقادرة أتنفس وأغمى عليا،وعرفت إن اللي طلع لي كان واحد مجنون في حارتنا وأنا بالعادة أكلمه وماأخاف منه،بس عاد ذاك اليوم كان نصيبي كذا..والموقف الثاني أحب أحتفظ فيه لنفسي إذا ماعندك مانع.
طالع فيها بإبتسامة/ماعندي مانع،بس حال اسألك كم سؤال إذا أنتي ماعندك مانع.
إبتسمت من تحت نقابها وهزت أسها بموافقة ،كان يسألها ويتكلم معاها ببساطة وماحست معاه بأي توتر ،بعد ساعة ونص أستئذن منها بعد ماوعدها بزيارة ثانية.
وعالساعة 10 في الليل سمعت صوت خالد عند الباب وهو يحاول يقنع صوفي اللي رافضه تدخله علشان يشوفها لإن جوري أعطتها خبر مسبق بمنع خالد من زيارتها ،وبعد ربع ساعة من المحاولة الفاشلة وتهديد صوفي بطلب الأمن أستسلم وراح..أتنهدت بضيق كانت حابه تكلم أبوها في ذا الوقت ،.أتذكرت محاولاته اليائسة لأقناعها بالطلاق بعد زواج خالد، أكيد هيفرح لما يدري بقرارها، كانت حابه يكون جنبها يساندها ويدعم قرارها ويطمنها،يقول لها إنها ماغلطت بقرارها ذا،حابه تشوف إبتسامة الرضى على وجهه اللي أشتاقت ليه، وبدون ماتحس مسكت جوالها وأتصلت على أبوسند وأول ماسمعت صوته حست بدموعها بتهدد بالنزول وبهمس/السلام عليكم..
أبو سند/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. هلا ببنيتي.
إبتسمت من كلمة بنيتي/هلا بك يبه.. سامحني إذا أزعجتك الوقت متأخر صح؟
أبوسند/لا يا قلب أبوك وين متأخر بعد مارجعت من الشركة.
جوري بقلق/يبه الله يسلمك ليه تتعب نفسك..خلي شغلك دوام واحد.. أنت تعبان والشغل الكثير مو كويس علشانك.الفلوس مارح تنفعك إذا طحت بسبب شغلك الكثير.
أبو سند بضحكة/يابنيتي ورانا ناس نصرف عليها،لازم نشوف أكل عيشنا.
جوري بعتاب/عندك رجال الله يحفظهم لك يقدروا يدبروا أمورهم ،مارح يعجزوا إن شاء الله..أنت بس أدعيلهم بسعة الرزق والله كريم.
أبو سند بجدية/خلك مني الحين..صاير لك شيئ،مو بعوايدك تتصلي هالحزه.
أتنهدت وبهمس صادق/أشتقت لأبويا ومالقيت نفسي غير متصله عليك.
أبوسند/يعني ماأشتقتي لي.
ردت بغصة/لا تقول كذا،يشهد الله إن محبتك في قلبي من محبته وماتفرق عنه، أصلاً لو ماأشتقت لك ماكنت دقيت عليك ذا الوقت دون خلق الله.. صح؟
أبو سند/ترى قاعد أمزح معك..أدري إنك تحبيني والود ودك تشوفيني الحين.
نزلت دموعها بغزارة وبعدت الجوال عنها للحظات قبل ماتهمس بصوت باكي/أيوه أحبك،مو أنتا أبويا لازم أحبك وأشتاق لك.
أبوسند بخوف/وش صاير يا بوك ،علامك تبكين.
مسحت دموعها وبهدوء/من قال إني أبكي.. أنا قلت لك مزكمة وتعبانه ل-------
قاطعها بجدية/أمنتك الله تقولين وش صاير لك..عيالك فيهم شيئ..أهلك بخير..رجلك سوا لك شيئ! أنطقي يابنت.
غمضت عيونها بقهر وهي تبكي "ماكان لازم أتصل، ذحين أيش أقوله"،حاولت تعدل صوتها وبهدوء/تعبانه بس ولما سمعت صوتك مدري أيش حصل،يمكن لإنك وحشتني يبه.. لاتخاف مافيني شيئ ياتاج رأسي.
أبوسند/يعني ماتبين تشكين لأبوكي وتقولي وش وجعك.
ردت بإبتسامة/تدري يبه أحب أسمعك لما تقول لي بنيتي وأبوك..أحسها طالعه من قلبك وأحس إني بنتك عن جد مو بس كلام.
أبو سند/وأنا أحب أقولها لك لإني ماأشوفك غير بنتي حتى لو كل الناس قالت غير هالشيئ..أنتي بنتي تفهمين.
ضحكت بخفه/بنتك غصباً عن كل العالم..يبه تدري إن عبدالرحمن عندي جاني من أكثر من أسبوع،إن شاء الله بخليه بكره يكلمك لإنه متحمس يتعرف عليك من كثر ماأهذي فيك.
أبوسند بضحكة/والله أنا اللي بشوف هالعبادي اللي لعوزتينا فيه .
جوري بإبتسامة/إن شاء الله بيجي يوم ومافي شيئ بيمنعني عنكم.
أبوسند بشك/هو رجلك مانعك تكلمينا،هو اللي مايبيكي تزورينا؟
جوري بهدوء/لا يبه رج..أبوقصي مامنعني عنكم،أنا اللي ما ودي تدخلون في تفاصيل حياتي..علشان لايصير لكم زي اللي يصير بأهلي.
أبوسند/ وش فيهم أهلك؟
جوري بتنهيدة حسرة/على طول خايفين وقلقانين عليا..شايلين هم غربتي وزوجتة الثانية.. لا أرتاحوا يوم كنت عندهم ولا أرتاحوا يوم بعدت عنهم..ماجاهم مني غير الهم و..المرض،علشان كذا خلكم بعيدين عني أحسن لكم.. يلا يبه أكيد جبت لك الإكتئاب بكلامي الماسخ تالي الليل،أشوفك على خير وأستودعك الله..السلام عليكم.
أبوسند/وعليكم السلام والرحمة.
قفلت منه وهي حاسه بنوع من الراحة، ما عرفت كيف حبته وأتعلقت فيه بذا الشكل وبذي السرعة حتى أهله حبتهم من حبها ليه هي تدري إنه مو محرم لها ولا يجوز إنها تكلمه..لكن كبر سنه و معاملته الحنونه لها خلاها تفكر بمبدأ (إنما الأعمال بالنيات) وربنا عالم بنيتها من جهته وإن شاء الله مايكون عليها ذنب، راحت للشباك اللي ماقفلت ستارته طول اليوم وأسترخت على كرسيها وهي تقرأ سورة الملك وأذكارها المعتادة وماحست بنفسها لماغرقت في النوم.

فيتامين سي 09-12-15 02:24 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
السبت 4:30 عصراً
كانت جالسة على كرسيها اللي صارت ماتفارقه غير وقت النوم،حست إنه بيوفر لها مجال أكبر للحركة وتقدر تعتمد بواسطته على نفسها بصورة أكبر خاصةً إن فيه جيب تقدر تحط فيه جوالها ودفترها ويكونوا معاها على طول .. لما صحت الفجر لقت نفسها في سريرها وعبدالرحمن نايم عالكنبة جنبها ،قضوا اليوم سوا والعصر راح لكم شغله،كانت لابسه عبايتها وطرحتها ونقابها وحتى قفازها في حضنها علشان إذا مرها أحد من الدكاتره تلبسها بسرعة وما تلطعه عالباب، وفي يدها رواية أسطورة النافاراي لأحمد توفيق وكانت أحداثها بتدور عن الإنتقال عبر الزمن والتخاطر الروحي وخرابيط ماهي مصدقتها لكن كانت معجبة بأسلوب الكاتب وشخصية البطل لذي السلسلة اللي مايمت بأي صلة لأبطال الروايات والمسلسلات المعتادين واللي بيكونوا قمة في الوسامة والجسم المتناسق وأسلوبهم الفريد في إيقاع البنات في شباكهم..فالدكتور رفعت إسماعيل بجسمه النحيل ورأسه الأصلع وخجله وإرتباكة في حضور الجنس الناعم وبساطته وذكائه الشديد.. بعيد كل البعد عن مواصفات البطل الخارق وفارس الأحلام..ورغم ذلك حبت شخصية من صغرها وحبت والمواقف اللي كان بيحط نفسه فيها،كانت مندمجة في القراءة لدرجة إنها ماحست بدخول خالد الثاير ولا رجعت للواقع إلا على صوته الغاضب/ممكن أعرف ليه مانعيني من الدخول؟
طالعت فيه بصدمة في البداية لإنها اتفاجأت بيه وبعدها أتحولت صدمتها للبرود،حطت روايته في جيب الكرسي ورفعت عيونها الخالية من أي تعبير ليه وبجمود/أعتقد سمعت إن الزيارة ممنوعة عني ولا أنا غلطانه؟
خالد/وياترى مين اللي مانعها؟
جوري ببرود/أنا منعتها..عندك إعتراض؟
خالد بإستغراب/أنتي ليه بتكلميني،كذا،وليه ماتبغي تشوفيني؟
طالعت فيه بإستغراب أكبر/وأشوفك ليه أساساً؟
خالد بعصبية/أنتي هتستهبلي ،يعني أيه ليه تشوفيني..زوجك وبشوفك.
لفت بالكرسي وأعطته ظهرها وببرود/نصيحة مني أطلع من هنا قبل مايجي عبدالرحمن،ذا إذا كنت حاب تطلع من هنا على رجولك.
اتقدم منها ولف كرسيها بيده السليمة بغضب / لاتعطيني ظهرك وأنا أكلمك ولاتهدديني بعبدالرحمن حقك ذا،تراكي معطيته أكبر من حجمه.
جوري ببرود/أنت بالذات ما يطلع لك تتكلم عن حجم أحد وبالذات عبدالرحمن،عارف ليه؟لإنك ماتسوى عندي ظفر أصبعه الصغير وماله داعي أحدد أي أصبع بالضبط..
مسكها من كتفها وهزها وبصراخ/أنتي أتجننتي أكيد..الضربة اللي في رأسك أثرت عليكي..
نفضت يده بعنف عنها ومسحت كتفها بقرف وهدوء/إذا مستغني عن يدك حاول تلمسني مرة ثانية..ولأخر مرة أقلك أطلع برا، لهنا وأنتهينا مابيني وبينك كلام..الكلام بيكون مع أخواني.
مسك كرسيها وبحدة/أتكلمي عدل وفهميني أيش بأهلك ،ليه بتتصرفي معايا كذا،لاتهدديني بأخوانك اللي مدري وينهم.
إبتسمت بسخرية/ ماتدري وينهم .. طيب كيف المفروض أتصرف في حالتي ذي..لايكون تبغاني أخذك بالأحضان ولا أقلك زي كل مرة تعال ننسى اللي فات ونبدأ من جديد!!
خالد بعصبية/لاحول ولاقوة إلا بالله.. ننسى أيه وجديد أيه..حبيبتي أنتي شكلك تعبانه ومو بوعيك.
غمضت عيونها وأخذت نفس،وبهدوء /مصر تلعب دور الأهبل والمصدوم بتصرفات زوجته المجنونة اللي مالها مبرر في نظره .. أنا كنت بختصر الموضوع ،لكن مادام تبغى نقلب في المواجع..ماشي أنا جاهزة.
سكتت شوية وتابعت/ أنا مو بوعيي! والضربة أثرت عليا! حلو ذا عذري للي بسويه ذحين .. لكن أنت أيش عذرك للي سويته قبل..قول وأقنعني.
خالد بإرتباك/ أيش قصدك باللي سويته قبل مافهمت .
جوري بسخرية/وأنت صادق ،من كثر فعايلك صار صعب تحدد أي فعل أقصد..
وبجدية/صار لك من أمس وأنت مصر تشوفني،خير أيش تبغى بشوفتي.
خالد بتوتر/ زوجتي وتعبانه وبطمن عليكي فيها شيئ؟
طالعت فيه وركزت عينه عليه وبهدوء/أمس أكتشفت إني زوجتك!ولما كنت مرمية في السيارة قدامك بين الحياة والموت ماكنت زوجتك!
ولما فقت وخرجت من السيارة بدون ماتلتفت لي ماكنت زوجتك! لما طلعت ندى وساعدتها وتركتني أواجهه مصيري لوحدي ماكنت زوجتك!
غمضت عيونها وأخذت نفس واللي صار بيمر قدام عينها كإنها بتابع فيلم وتابعت بقهر/ولما تركتني مع رجال غريب ماكنت زوجتك!ولما طلب منك وترجاك تساعدني وأنت رفضت بكل برود ماكنت زوجتك! سكتت وصارت تتنفس وتحاول تسيطر على نفسها .
خالد بإرتباك/أنتي لازم تفهمي أنا شفتك كيف كنتي... ماكنت أقدر أساعدك.. يدي كانت مكسورة ومستحيل أقدر أطلع..أنا كنت مستني الدفاع المدني..أنا..ماسبتك..
راقبت أرتباكه وتأتأته في الكلام،عيونه اللي موقادر يحطها في عينها، غمضت عيونها "مايستاهل حتى أني أنقهر وأعصب منه"
طالعت فيه ببرود/عذر أقبح من ذنب،مهما قلت وعدت مالك عذر ،مهما أخترعت حجج وألفت كذبات مالك عذر.. بتتعذر بحشرتي في السيارة ويدك المكسورة وقلة حيلتك في عدم مساعدتي،طيب ذول كلهم مايمنعوك تطل عليا،تسألني أنتي بخير ياإنسانة،أنتي عايشة ياآدمية، تركتني زي ماأكون كلبة صدمتها في الشارع وماهمتك ،وتكرم الكلبة عني عالأقل لما تصدمها بتطالع في مرايتك تشوف أيش صدمت..هتتعجب على حالها وتترحم كمان..يامسلم ساعدني من باب الرحمة والإنسانية بلاش القرابه ولا النسب..عادي تتركني ببساطة للغرب يساعدوني..الغرب اللي طلعوا أحن عليا منك الغرب اللي خافوا عليا ورحموا حالتي أكثر منك الغرب اللي قلعوا اللي عليهم وستروني منهم علشان يساعدوني..
مشت لسريرها ومدت الشال قدامه بإمتنان/الغريب طلع أرجل منك سترني عنه وأحنا في خلا مايدري عنا غير رب العباد ،واللي محسوب عليا زوج ماطالع فيا..الغريب ساعدني وماتخلى عني واللي جاي مسمي نفسه زوجي قله هيا قوية وموبحاجتي.. الغريب مسك يدي وقلي مارح أتحرك غير وأنتي معايا واللي المفروض إنه أبو أولادي قله روح أنت ساعدها..
ضحكت بمرارة وتابعت/الغريب سترني في صحوتي وسترني في غيبوبتي..الغريب وصى الممرضة ماتنزل شاله من رأسي مهما صار علشان يسترني من عيون الرجال وأنا مو بوعيي ومالي حيلة أستر نفسي.. شفت الفرق بينك وبينه.. فرق السماء عن الأرض، وذحين جاي تقولي زوجي ؟ أي زوج ذا اللي يترك زوجته بين الحياة والموت بدون مايطل فيها..أي زوج اللي يخلي عرضه للرجال وهو جالس يتفرج عليها..أي زوج ذا اللي مافيه غيرة ولانخوة ولامرؤه على أهله..
سكتت تأخذ نفس بعد ماتكلمت دفعة وحده وطلعت اللي في نفسها، خالد بتوتر/أنا مقدر حالتك النفسية ومقدر إنك زعلانه مني ومارح أزعل...بس صدقيني أنا مو زي منتي مفكره..لما نرجع بيتناالأيام رح تثبت لك كلامي.
عقدت حواجبها بإستغراب"لايمكن يكون إنسان طبيعي" وببرود/أحلف بس..عن جد..لا الصراحة ماقصرت رجال تعرف الأصول و القبيلة مافيها كلاااام.
خالد بعصبية/جوري بلاش غلط..لاتشوفيني ساكت وتحسبيني ماأقدر أسكتك..بس عندنا بيت نتحاسب فيه.
طالعت فيه بإبتسامة/بيت مين يابوبيت.. لايكون عقلك المريض صور لك إني بيجمعني فيك سقف واحد بعد كذا، وإنك أساساً لك كلمة عليا من ذي اللحظه.. أ..ن..س..ى..أنسى.
قرب منها بعصبية/أيش قصدك بكلامك ذا.
أنتبهت لصوفي اللي دخلت وقربت منها بقلق/أسفة حقاً لم أراه عندما تسلل،هل أطلب الأمن.
خالد بصراخ/أنقلعي برا،موناقص غير تطلبي الأمن أنا زوجها.
طنشته جوري وبإبتسامة/لاداعي صوفي، السيد سيرحل الأن لإنه دخل الغرف الخطأ.
ربطت شعرها ولفت الشال على رأسها وقبل ماتنزل يدها حست بشعرها يتقطع من قوة الشد،طالعت في شعرها اللي أتنثر على كتوفها،رفعت عينها وشافت الشال في يد خالد المعصب بعد ما سحبه من رأسها وبسخرية غاضبه/وأنا اللي كنت مستغرب وبسأل نفسي مين دفع تكاليف علاجك ،أتاريه حبيب القلب وأنت محتفظه بشاله،وأكيد صار بينكم تلفونات إذا ماكانت زيار-----
سكته الكف اللي نزل على خده زي الصاعقة قبل ماتنهار عالكرسي وتسحب الشال منه بغضب/أنا أشرف منك ياشبيه الرجال..واللي قاعد تتكلم عنه ..أنت ماتسوي مواطيه ..فاهم ..والله ماتعرفني زوجة ليك لو فيها موتي ومن اللحظه ذي لاتحلم إني أرجع لك أو حتى تلمحني...أطلع برا ولاتخليني أشوفك بعد اليوم.
ألتفتت لصوفي/أطلبي الأمن حالاً وأخرجيه من هنا..
لفت الشال على رأسها وغطت فيه وجهها ودفت كرسيها لبرا الغرفة وتركت خالد وراها مصدوم.

خرجت للممر بعشوائية وهي تحاول تبعد عن الممرضات اللي أتلموا على صراخ خالد..حركت كرسيها بدون هدف محدد، ووقفت بتردد قدام الأصنصير اللي أنفتح وماعندها خيار غيره.. وقبل ماينقفل دخلته وضغطت على زر الطابق الأرضي..كانت متمسكة في كرسيها بقوة وعيونها ترمش وتدور في الفراغ بدون ماتفكر في شيئ.. انفتح الباب معلن وصوله لوجهته خرجت واتفاجأت بعدد البشر المتواجدين قدامها ، دفت كرسيها بصدمة وهي تحاول تتجنب تصدم الناس اللي بيمروا حولها وهي مو عارفه وين المخرج..دارت في المكان للحظات قبل ماتلمح البوابة الزجاجية الضخمة أتوجهت لها وطلعت للحديقة المنتشر فيها كم شخص ينعدوا على أصابع اليد الوحدة ، دفت كرسيها عالأرضية المرصوفه بالحجارة وأختارت أبعد نقطة في الحديقة وفجأة لقيت نفسها في الجزء الخلفي من المستشفى ،أتقدمت أكثر في الحديقة الخلفية كانت قمة في الهدوء وخالية من الناس وذا الشيئ اللي تحتاجه وبشدة.. فكت الشال عن وجهها الأحمر وصارت تتنفس بعمق وتزفر بقوة،حاسه بنار في صدرها وجسمها يرتجف من الغضب وهي تحاول تستوعب اللي صار"ماكفاه اللي سواه فيا..جاي يطعني في شرفي النذل،الحقير،ليه كل ماقلت ذي أخر طعونك ترجع تطعني بشيئ أكبر ليه"شدت بيدها على كرسيها وصرخت بقهر/آآآآآآآآآه..
سندت رأسها عالكرسي وغمضت عيونها وصارت تضرب على صدرها بألم ودموعها تنزل بغزارة "وأنت يا صاحب الشال كم جميل لسا رح تحملني ياه وتقيدني بيه..وفي الأخير ماجاك مني غير التشكيك في نبلك ورجولتك " بكت بحرقة وهي تتذكر اللي سواه علشانها وأتمنت فعلاً لو كانت تعرف أسمه عالأقل ..فتحت عيونها بعد فترة على رنة جوال، كان قريب منها أتذكرت جوالها اللي في جيب الكرسي، شافت المتصل صوفي، مسحت دموعها وأخذت نفس قبل ما تعدل صوتها وترد بهدوء/السلام عليكم..مرحباً صوفي.
صوفي بقلق/أين أنتي عزيزتي..لقد بحثت عنك في كل مكان.
جوري/أنا في الحديقة الخلفية للمستشفى.
صوفي/هل أنتي بخير..سأتي لأصطحابك حالاً.
جوري بشرود/أنا بخير عزيزتي لاتقلقي، عندما أشعر بالتحسن سأصعد بمفردي..إلى اللقاء.
أنحنت على رجلها وسحبت منها الفلات ونزلتها عالعشب وغمضت عيونها وهي تتخيل ملمس العشب الرطب والمتشبع بقطرات المويا بسبب رشاشات الري المنتشرة في الحديقة بأكملها وأتمنت في ذي اللحظة لو السماء تمطر ويمتلئ الجو بريحة الأرض بعد المطر..كانت تعشق ذي الريحة والأجواء اللي تتبع نزول المطر،وبعد دقائق لبست فلاتها وصارت تدور في المكان الخالي براحة،كان المكان مريح ويوحي بالسلام والهدوء بأشجار النخيل والورود الموزعة بطريقة فنية وأصوات العصافير منتشرة حولها،رن جوالها وقطع عليها خلوتها الهاديه كان أبوسند المتصل،إبتسمت بحب/السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..حيا الله ذا الصوت وراعيه.
أبوسند/وعليكم السلام والرحمة..الله يحييك ويبقيك... شلونك يابنيتي.
طالعت في السماء وبهدوء/الحمدلله..من الله منيحه... أشتقت لك يبه.
أبو سند/تشتاق لك العافية..إذا صدق مشتاقة خليني اشوفك.
أتنهدت بتعب/ والله صدق مشتاقه لك يبه وماأتمنى في اللحظة ذي غير أني أشوفك قدامي، بس ظروفي ماتسمح الفترة ذي وإن شاء الله بس تتحسن ظروفي رح تلاقيني عندك ياتاج رأسي،مالي غنى عنك يبه.
أبوسند/يعني ماودك تقولين وش مكدر خاطرك يابوك.
جوري بهدوء/محد خالي يبه..أنت لاتشغل بالك،الله كريم وكل شيئ بيتصلح قريب.
أبوسند بصوت عالي/ والنعم بالله..لكن ماظنتي يابوك بيتصلح قريب دامك تخبي علتك عني.
سكتت بصدمة ولفت كرسيها بتردد قبل مايطيح الجوال من يدها وبرجفة/ يييبه.






أنتهى البارت





اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


فيتامين سي 09-12-15 02:28 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
سأل رجل الحسن البصري رضي الله عنه:"ما سر زهدك في الدنيا يا إمام؟". فأجاب:"أربعة اشياء: علمت ان رزقي لا يأخذه غيري فاطمأن قلبي. و علمت ان عملي لا يقوم به غيري فاشتغلت به وحدي. و علمت ان الله مطلع علي فاستحييت ان يراني في معصية. و علمت ان الموت حق فأعددت الزاد للقاء ربي".

-----------------

الورقة السابعة والعشرون

هل هناك وجعاً أكثر من أن تقف الكلمة بين الفم والحنجرة..إن أظهرتها..فقدت من تحب،وإن أخفيتها..فقدت نفسك...



سكتت بصدمة ولفت كرسيها بتردد قبل مايطيح الجوال من يدها وبرجفة/ يييبه.

كان أبوسند واقف قدامها وماتفصل بينهم غير مسافة بسيطة،جلس على كرسي جنبها
وهي تطالع فيه بصدمة وعدم إستيعاب، وهويتأملها بصمت ونظرات حزينة.
وبعد دقائق لفت كرسيها وأعطته ظهرها وبرجفة/ليه جيت؟
أبوسند بهدوء/جيت أتطمن على بنيتي.
ردت بغصة/ولما شفتني كذا أطمنت وأرتحت يبه..
أبوسند/ليه ماقلتي لي وش صار لك.. ليه تكذبين علي وتقولين إنك بخير و ما فيكي شيئ يابوك.
عادت سؤالها/أطمنت وأرتحت يبه؟
أبوسند/لما تفهمي إنك بحاجة الناس اللي تحبك حولك في وقت مثل ذا.. وإنك إذا شكيتي باللي متعبك ومكدرك رح ترتاحي وتريحي، ذيك الساعة برتاح وأتطمن عليكي، لوقلتي لي كان لقيتينا حولك نهتم فيكي ونداريكي ونساعدك تطلعي من حالتك ذي لكن أنتي أخترتي تكذبي علينا وتطمنينا وأنتي الله العالم بحالك.
أتلثمت بطرف الشال ولفت بكرسيها وطالعت فيه وبصوت باكي/لاتلومني وأنتا ماتدري عن شيئ..أيش تبغاني أقولك..أقول إن صار لي حادث واللي المفروض إنه زوجي أتخلى عني وتركني بين الحياة والموت بدون مايطل في وجهي..ولا أقول إني دخلت في غيبوبة ولما صحيت لقيت نفسي مشلولة..ولا أقول إني طلبت الطلاق..ولا الخبر الأعظم أقول إن النذل يشكك في شرفي ويطعن في أخلاقي ويعايرني بغربتي معاه..يكفيك اللي سمعته ولا تبغاني أقول أكثر...أقول عن حياتي من يوم شفت ذا الإنسان.. ولاعن اللي سواه فيا ولسا هيسويه..ولا عن أبويا اللي مرض بسببي ومات والله العالم إذا كان راضي عني ولا لا..
كانت دموعها تنزل بغزارة وهي تتنفس بصعوبة بين كل كلمة والثانية،تابعت بقهر هيستيري وهي تشوف ملامحة المصدومة والحزينة مع كل حرف تنطقه/أرتحت ذحين،شفتني وشفت اللي كنت مخبيته عنكم كلكم..يلااا أزعل عليا يلاا أنقهر وأتعب نفسك علشاني.. واسيني بكل قاموس الشفقة والأسف على حالي.. وبعد ذا كله صدقني مارح ترتاح ولايهدأ بالك..أنا متأكدة وعارفه إن ذا اللي بيصير لك ولهم..تدري يبه ..ياليتك ماجيت ولا شفتني ولا عرفتني في يوم من الأيام علشان ماأشوف حالتك ذي.
حركت كرسيها بسرعة وأختفت من قدامه في لمح البصر..

فتحت عيونها بتعب وطالعت في الغرفة الغرقانة في الظلام الإ من إضاءة خفيفة ،مدت يدها لوجهها لما حست بشيئ عليه وطلع قناع الأكسجين سحبته ورفعت جسمها وسندته عالسرير ،أنصدمت لما شافت الساعة 10:30في الليل..
ضغطت على رأسها بقوة من الصداع اللي تحس فيه وأتنهدت بتعب وإستغراب من وجودها في سريرها،أخر شيئ تتذكره إنها كانت في نوبة من نوباتها وكانت تدور في الممرات بضياع
مر في بالها مقابلتها المفاجأة لأبوسند، شهقت لما أتذكرت أسلوبها وإنفجارها الغبي في وجهه..أمتلت عيونها بالدموع غطت وجهها بكفوفها بندم "سخيفة وقليلة أدب،كيف جاني قلب أكلمه كذا"
وبعد دقائق مسكت جوالها ودقت على عبدالرحمن وبعجلة/السلام عليكم..عبادي وينك؟
عبدالرحمن/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..برا غرفتك ذحين أجيكي.
دخل عبدالرحمن ومعاه صوفي اللي شغلت الأنوار ،مسك يدها وبحنان/كيفك ذحين..إن شاء الله أحسن.
زفرت بقوة/الحمدلله تمام مو وقتي ذحين..أسمعني مزبوط وسوي اللي بقولك عليه..طيب.
عقد حواجبه بإستغراب/خير أيش فيه؟
ردت بضيق/أبغاك تتصل على أبويا مساعد.. شوف كيف صحته ووينه،قله... إني كويسه وإني..
سكتت فجأة وعضت أظافرها بتوتر وهمس بصوت مسموع "غبية..جبانة..أخبص وأقل أدبي وبعدها أرسل غيري..مالت عليا بس"

ترى عم مساعد جالس برا..
رفعت عينها لعبدالرحمن المبتسم وبعدم تصديق وإندفاع/كذااااااب... بالله عليك برا..من متى..زعلان مني..تعبان..قلك شيئ؟
حط يده على فمها يسكتها/بالغة راديو.. لوك لوك لوك ..حبه حبه يختي،أرحمي نفسك..
شال يده وأعطاها الشال وبأمر/أتغطي بروح أقله يدخل..
مسكت يده وهزت رأسها برفض/لااااااا.. والله أستحي مابغى أشوفه..
طالع فيها وأتنهد/جوري ماهو وقت سماجتك ذي،الرجال من قبل المغرب مرزوع هنا وحالف مايروح غير لما يطمن عليكي، أستحي على وجهك وبلا قلة أدب.
مسكت يده برجاء/أنت مو فاهم..أنا من جد قليلة أدب..أنت مو عارف أيش صار وأيش قلت له.. ماأقدر أشوفه،والله مالي وجه.
عقد حواجبه وبحدة/حسبي الله على شيطانك..أيش مهببه مع الرجال، لايكون أنفجرتي فيه وجبتي العيد زي عوايدك؟
عضت شفايفها وهزت رأسها بموافقة بأحراج وبهمس/مو قلت لك..مالي وجه..عل----.
قاطعها بعصبية/والله إن ماتغطيتي وأعتذرتي للرجال لا أكون...أتغطي بس وخلصيني.
غمضت عيونها من لهجتة الصارمة وملامحه اللي أتحولت للغضب،وبعد ماسمعت صوت الباب فتحت عين وحده بشويش وأتنهدت لما شافته طلع، شافت نفسها لسا بعبايتها ،لمت شعرها أي كلام وأتلثمت بالشال وهي تحاول تهدئ وترتب كلامها،صوفي بضحكة/ياإلهي، لقد أخافني حقاً،أين ذهب شقيقك المهذب والحنون؟
جوري بضيق/هذا الوجه الأخر و اللطيف نوعاً ما..فأنتي لم تري غضبه حقاً..
أنفك الباب ودخل عبدالرحمن/أتفضل يا عم مساعد.. حياك.
أبوسند/الله يحيك ويبقيك.. السلام عليكم.
جوري بهمس/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
سحب عبدالرحمن كنبة صغيرة وحطها مكان الكرسي جنب السرير وأشر لأبوسند/أرتاح هنا يا عم..
جلس براحة.وبإبتسامة/تسلم ياعبادي.. تعبتك معاي وعطلتك عن شغلك.
عبدالرحمن بهدوء/والله أحنا اللي تعبناك وربطناك معانا هنا..العذر والسموحة منك.
أبوسند/مسموح ومافيها تعب ياوليدي.. أميرتنا على قولك تستاهل اللي يتعب لها..شلونك يابنيتي الحين.
هزت رأسها وبهمس/الحمدلله ..بخير الله يسلمك.
وقف عبدالرحمن وطالع فيها بنظرة/أنا أعذرني يا عم سند.. عندي مكالمة وأنت خذ راحتك عاد لا أوصيك عليها..كسر رأسها .
أبوسند بضحكة/بسم الله عليها..ليش عاد..
وش سوت؟
عبدالرحمن بنرفزة/والله أنت أخبر..ما قالت لي بالضبط.. بس خبز أيدي مثل ماتقولوا وأعرف لسانها لمايتبرى منها..يبغاله قص، السلام عليكم.
طلع بعد ما ردوا السلام،فركت أصابعها بتوتر وماهي عارفه كيف تبدأ معاه الكلام ولا أيش تقول، وبعد خمس دقائق صمت وعذاب داخلي نطقت بهمس/أسفه يبه..ماكان قصدي اللي قلته قبل..صعب أقلك تنساه لإن في أشياء صعب واحد ينساها ،بس ياليت تحاول وتقدر تسامحني..
أبوسند/أي كلام بالضبط اللي أسامحك عليه.. كذبك عليا إنك بخير وأنتي في المستشفى.. ولا كلامك عن هذاك الخايس اللي بس تمدحين فيه..ولا..كلامك عن شوفتي ومعرفتي.
نزلت دموعها بغزارة وبرجاء/طز في كل شيئ قلته ،بس أنت لا..يبه لو سمحت لا تقول كذا..والله ماكنت قاصده..أصلاً معرفتك من الأشياء المهمة اللي بشكر ربي على وجودها في حياتي..وربي أسفه أسفه.. أنا وحده قليلة أدب ،أهلي ربوني.. بس أنا كذا ماأتعلم ولا أفهم..أنا..
سكتت وماقدرت تكمل وزاد بكاها، جاتها صوفي/عزيزتي أهدئ قليلاً.. سوف أستدعي دكتور محمد.
ماردت عليها جوري وأستمرت في بكاها.. قرب منها أبوسند وبخوف/يابوك خلص.. والله ماني زعلان منك..بطلي البكاء ذا موب زين لصحتك..
طالعت فيه وهي تشهق وبهمس/قول.. والله مو..زعلان مني..أحلف.
حط يده على كتفها وبإبتسامة/والله العظيم، ورب البيت، واللي جمعنا بلا ميعاد ماني زعلان منك يابنيتي..خلص بسك بكاء..ولا بزعل وبطلع من هنا.
مسكت كم ثوبه بيدها ومسحت دموعها بكم عبايتها بطفولية، وبهمس/من قال إني أبكي، في شيئ دخل في عيوني وحرقني.
جلس وبضحكة/أيه صادقة بنيتي..في عجاج في الغرفة.
إبتسمت بخفة/أيوه رقع لي بس..
وبجدية/سامحني يبه والله أسفه وندمانه.. لا تزعل مني ربي يسعدك.
أبوسند/قلت لك ماني زعلان منك..أنا زعلت ليه ماكلمتيني..ليه تكتمين بقلبك وتتعذبي لحالك وأنتي معك ناس يحبونك ويهتمون فيكي..وش كان بيصير لو خبرتينا وجينا نزورك ونتطمن عليكي.
أتنهدت بحسرة/يبه أنت ليه مصر إنكم بترتاحوا وتتطمنوا لما تشوفوني كذا..ذحين أنا فيا شيئ يريح ويطمن وأنا بحالتي ذي.. ماغير تنقهروا وينشغل بالكم..وسامحني عاللي بقوله.. يعني ليه الكذب ذا اللي يصير كلامي صح ولا غلط.
أبوسند/يعني أنا ولا أمك منيرة ولا أي أحد في أهلك..لو صار لنا شيئ وماقلنا لك بتكوني مرتاحة.. مارح تزعلي لإنا ماقلنا لك؟ ردت بإندفاع/أكيد بزعل.. كيف ماتقولوا .
أبوسند/دامك تدري إن السالفة تزعل ..أجل ليه ماتبينا نعرف وش صايبك..
جوري بهدوء/يبه الله يسلمك أنا غير وأنتوا غير..أنتوا تعبتوا وربيتوا وكبرتوا..أخذتوا نصيبكم من الهم والتعب والمحاتاة..وجاء الوقت اللي لازم ترتاحوا فيه وتعيشوا حياتكم براحة بال.. لكن أحنا عيالكم ذا دورنا وذا الوقت اللي نرد فيه الدين لكم..بعدين أحنا أقوياء ونتحمل اللي يجينا إن شاء الله.
أبوسند بتريقة/علشان كذا كاتمه كل ذا بقلبك وساكتة لين أنفجرتي وطحتي علينا،ولولا الله ثم الدكتور فهد ماكنا لحقنا عليكي.. لا ماشاء الله عليكي قوية بالحيييل.
جوري بإستغراب/أيش دخل دكتور فهد فيا.
أبوسند بعصبية /هو اللي لقاكي تحوسين بالدور الثامن وأنتي مو بوعيك..ماتقولين وش وداكي الثامن وأنتي غرفتك بالثالث؟
هزت كتفها بمدري وهي تحاول تتذكر اللي صار "أنا متأكدة ضغطت زر الدور الثالث..ولا كان الثامن..لا الثالث..ههههههه أم الغباء، أصلاً أنا ماأعرف رقم غرفتي و لا الدور" حكت رأسها بأحراج/مدري..موفاكره،يمكن ماأنتبهت..بصراحة يعني ..أنا ماأعرف رقم غرفتي ولا في أي دور.
هز رأسه بيأس من حركاتها وبعتاب/ويوم إنك ما تعرفين وشوله تتفلسفين وتتركيني وتروحي..هااا.
أنقذها الدكتور محمد من الرد لما دق الباب ودخل/السلام عليكم.
ردوا السلام وفكت لثمتها وغطت وجهها بسرعة وبهدوء/ألف سلامة عليكي أخت جوري..كيف حاسه نفسك ذحين.
جوري بهدوء/الحمدلله ..بخير وموحاسه بشيئ.
دكتور محمد/إذا حابه نكون لوحدنا علشان تأخذي راحتك ،طبعاً بعد أذن الوالد.
وقف أبوسند علشان يطلع،جوري بهدوء/يبه وين رايح بس،تعال الله يهديك.
أبوسند/خلك يابوك براحتك وخلي الدكتور يشوف شغله.
دكتور محمد/إذا هيا مرتاحة بوجودك ماعندي مانع..تقدر تتفضل وتجلس والسموحه منك.
جلس أبوسند مكانه وأتكلمت مع الدكتور بإختصار لنص ساعة وطلع، وبعدها حكت لأبو سند عن الحادث بدون ماتجيب سيرة الرجال اللي ساعدها،وأخذت رأيه في طلاقها وأرتاحت لما أيدها وشجعها،ولما سألها على حكاية شرفها اللي طعن فيه ألفت وقالت إنه عصب من موضوع الطلاق وصار يخبص في الكلام .. وفي الأخير طلبت منه مايجيب لأمها منيرة والجدة والبنات سيرة عن اللي صار..ولا لعبدالرحمن عن اللي حكته ليه في الحديقة.
وهو حكى لها كيف أنشغل باله عليها بعد مكالمتها الأخيرة معاه..وإنه لما وصل كان الأمن والممرضات متجمعين عند غرفتها، ولما سأل صوفي عنها وقلها إنه أبوها قالت له إنها في الحديقة وراح لها وصار اللي صار ....
رجعت لحاضرها لما أنفك الباب بقوة ودخلت ياسمين وقصي ومعاهم نادر ونادين وبصراخ/السلام عليكم ماما..
لفت بكرسيها عليهم بشوق/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..هلا حبايبي وحشتوني..
سلموا عليها وأخذت نادين في حضنها وصارت تدور فيها في الغرفة ونادين تصفق وتضحك بفرح،ياسمين/ماما سمعت إن إمتحانات التعثري تبدأ الأربعاء..أيش دا لسا أمس خلصنا ..ماخلونا نرتاح.
جوري بضحك من كلام وحركات نادين/لاتخافي،كلمت أبله حسناء وقالت إنك ناجحة.. درجات أبوكلب بس نجحتي..ألف مبروووك حياتي..وشيخ الشباب قصي وسمو الأمير نادر نجحوا كمان.. ألف مبرووووك حبايبي..
قصي/مين قال..بكره تطلع النتايج..
جوري بإبتسامة/خالك عبادي كلم المدير وقله.
صفقت ياسمين كفها بكف قصي بفرح/يييييس..الحمدلله..

فيتامين سي 09-12-15 02:30 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(سند)
الرياض 9:30 مساءً
دق الباب ودخل بهدوء/السلام عليكم.
ردت بهدوء مماثل/وعليكم السلام ورحمة الله..
أعطى الأكياس للمرافقة اللي ماتفارق الغرفة،وطالع في الملاك اللي جالسه قدامه وتطالع في الفراغ بجمود،أتنهد/كيفك بتول..ماودك تطلعي تغيري جو بدل قعدتك في غرفتك طول اليوم ؟
بتول بحزن/الحمدلله ،ماتفرق بابا..كله نفس الشيئ.
سند/طيب ليه ماتقعدي مع ديما..ولا شوفي بدر وأقعدي أتسلي معاه.
أرتجف صوتها/ومن قال إني بشوف.. أنا كذا مرتاحه..أنتوا بس أتركوني لحالي وأنسوا إني هنا.
وقف بتوتر/خلص براحتك..
طالع في عيونها اللي تجمعت فيها الدموع بضيق قبل ما يطلع من الغرفة وهو ندمان إنه فكر يدخل،لكن بعد غياب كم يوم كان لازم يطل عليها ويشوف حالتها اللي كل مالها تتدهور.
قابلته أمه في المصعد وبإهتمام/هااا حبيبي كلمتها تنزل تقعد معانا.
سند ببرود/كلمتها وقالت ماتبي تنزل ولاتشوف أحد والجو نفسه فوق ولا تحت..خلص خلوها براحتها ومتى ماملت بتنزل لحالها.
أم سند/وش نخليها براحتها يمه..البنت صارت ماتطلع من غرفتها لاتشوف أحد ولا أحد يشوفها.. حتى حنا مانشوفها..جدك وجدتك نسيوا شكلها.
وقف وحط أيديه في جيوب بنطلونه الجينز بعد ماطلعوا عالصالة،وبجمود/وش تبيني أسوي يالغالية..كله على يدك ،ماخليت دكتور ماعرضتها عليه وكل شيئ كان ماشي.. لين رفضت تسوي العملية الأخيرة وماأقدر أجبرها.. الدكتور قال نفسيتها لازم تكون متقبله الموضوع..والدكتورة النفسية اللي جبتها لها أخر مرة طردتها وكانت بتمد يدها عليها..
أم سند ببكاء/والسوات الحين..بتم على ذا الحال لمتى..شف لك حل يمه..حرام اللي قاعد يصير فيها.
باس رأسهاوبمسايرة/إن شاء الله أنتي لا تشيلي هم يالغالية.
خرج للحديقة وأتنهد وبهمس/كل شيئ راح معك ياسمر..حتى بتول وبدر شكلهم راحوا معك..

(فهد)
أم فهد أرملة،فواز أخوه 36سنه ،فهد 33 سنة،فريال26 سنة.

كان راجع من قسم الأشعة،لما سمع صراخ وأصوات عالية راح لهم ،وأستغرب وجود الأمن اللي ماسكين واحد ويحاولوا يطلعوه بالقوة وهو يصرخ ويسب فيهم،شاف صوفي واقفة معاهم تصرخ ومنفعلة،سحبها على جنب وبفضول/ماذا هناك صوفي،لما كل هذة الضجة.
صوفي بعصبية/هذا الغبي تسلل لغرفة جوري وقام بإغضابها إنه زو----.
قاطعها بحدة/نعععععععم..أيش اللي يتسلل فوضى هي.
مسكه من ياقة ثوبه وبعصبية/أنت كيف تتهجم على غرف المرضى ياحيوان---.
دفه خالد بغضب/واحد داخل لزوجته.. أيش لكم صلاح..
اتأمله بإستغراب أول مرة يشوفه،اتعرف على عبدالرحمن ومؤيد وعرف إنهم أخوانها ،طالع فيه بشك/لو زوجتك ليه ماسكينك الأمن.. هااا.
خالد بقلة أدب عصبية/وأنت مين تكون ياحيوان علشان تسألني..لاتكون حبيبها أنت كمان.. ناقصك أنا ..
أنصدم من تلميحه وبإحتقار/أحترم نفسك و أنتبه للمكان اللي أنت فيه..أنت في مستشفى مو في كباريه..
ألتفت للأمن وبأمر/طلعوه برا..موناقصين أشكاله هنا.
سحبوه وهو يسب ويتوعد فيهم.
ألتفت لصوفي بعتاب/لماذا لم تخبريني أنه زوجها وقلتي إنه تسلل لغرفتها.
صوفي بعصبية/كنت على وشك أخبارك عندما هجمت عليه فجأة..وهو حقاً قد تسلل لغرفتها لإنها قد منعته من الدخول وأعطتنا أمر بمنعه من زيارتها منذ الأمس.
فهد بإستغراب/ولماذا منعته من زيارتها، ألم تقولي بإنه زوجها.
صوفي بنفاذ صبر/وكيف لي أن أعلم السبب، كل ماأعرفه أن حالتها تسوء كلما قام بزيارتها، وقد غضب البارحة لأني لم أسمح له بالدخول ،واليوم عندما كنت في الخارج تسلل لغرفتها وعندما أتيت كان من الواضح أنهما يتشاجران.
فهد بإهتمام/ولماذا كانا يتشاجران.
صوفي بإستغراب/وكيف لي أن أعلم فهما يتحدثان بالعربية..رغم إنه كان يصرخ كالمجنون إلا أنها كانت هادئة وهي تتحدث معه،ولكن لا أدري ماالذي قاله لها فجأة لتجن وتثور وتتحول لكتلة من الغضب..لدرجة أنها وقفت على قدميها وصفعته بشدة حتى خيل إلي أن فكه قد سقط من مكانه..
فتح فمه ببلاهه/أما أعطته كف..أحلفي..
وبتدارك/حسناً..كيف حالها الأن؟
صوفي بقلق/لا أدري.. لقد رحلت مباشرة بعد صفعه وأمري بطلب الأمن لإخراجه..
فهد بإستغراب/ماذا تقصدين برحلت..غادرت المستشفى!
صوفي بحدة/ماذا بك اليوم دكتور..أقصد غادرت الغرفة،بحثت عنها في الجوار ولم أجدها. لقد كانت في حاله سيئة..أنا خائفة عليها حقاً.
رن جواله وقبل ما يرد طالع في صوفي/لاتقلقي فهي لن تبتعد بحالتها تلك وستعود قريباً.
تركها وراح يشوف شغله وهومركز في كلمة قالتها صوفي"وقفت على قدميها "وبعد فترة وهو خارج من جناح مريض ومتجهه للمصاعد شاف وحدة خرجت من المصعد بكرسي متحرك ، وكمل طريقة قبل مايوقف ويلتفت لها بتدقيق وهو يتأمل رأسها " ذي كإنها طرحة جوري، أيش جايبها الدور الثامن ،هههههههه شكلها طفشت وطلعت تتمشى وصوفي مسكينة تدور عل----.
سكت لما شاف كرسيها يتحرك بغرابة ويخبط في كل شيئ قدامه، ماخلت كرسي ولاتحفة في الممر ماخبطت فيها..راح لها بسرعة ومسك كرسيها ولفه عليه بشويش/أيش فيكي ماش---
عقد حواجبه من صوت شهقاتها المسموعة وتنفسها القوي وهي تحاول تحرر الكرسي من مسكته بعجز،جلس قدامها وبقلق/مدام جوري..أنتي بخير.. سامعتني..
كرر سؤاله كذا مرة وهو يتحرك معاها للمصعد بدون ما يسمع ردها،وأول مانقفل الباب وبدأ بالنزول جلس قدامها ومد يده بتردد وكشف وجهها وأنصدم بوجهها الشاحب الغرقان بالدموع وشفايفها المزرقة ضرب خدها بخفة وبهدوء/جوري سامعتني ..جوري..طالعي فيا..شوفيني.
أنتبه لصدرها اللي يتحرك بعنف وحركة تنفسها الصعبة،مسك وجهها بيديه وبأمر/هيييي جوري ،طالعي هنا..أتنفسي بهدوء.. جوري أتنفسي على مهلك..
زفر بضيق،من محاولته الفاشلة لإنها كانت موحاسه بوجودة، وقف المصعد ومسك جواله وأتصل قبل مايحرك كرسيها ويطلع بسرعة لغرفتها وبعصبية/محمد تعال بسرعة غرفة جوري صالح الحين..
وصل لغرفتها وماأنتبه للرجال اللي يتحرك قدام الباب وبعصبية/طريق ياأخوي..
دخل ووراه صوفي بصراخ/ماذا حدث لها..
فهد بعصبية/أنقلعي عني مو فايق لك..
شالها وحطها عالسرير على دخلة دكتور محمد/السلام عليكم..خير أيش فيه؟
فهد بحدة/وعليكم..ساعة لين تجي،الحق البنت كأن فيها صرع ..
قرب من جوري وفحصها بسرعة وهو يكلم صوفي ،وبعد لحظات أعطاها إبرة وحطوا لها قناع الأكسجين وشويه وبدأ لونها يرجع وملامحها وأطرافها تلين بالتدريج..
غطتها صوفي وعدلت الشال على رأسها ودموعها على خدها،ألتفت دكتور محمد لفهد بإستفسار/أيش اللي صار ووصلها لذي الحالة..
قله فهد اللي سمعه من صوفي واللي صار معاه وكيف لقيها وجابها، دكتور محمد/لاحول ولاقوة إلا بالله..الرجال ذا تمنعوه يزورها نهائياً..أنا كنت عارف إنه السبب في حالتها.
فهد بإهتمام/أيش حالتها بالضبط.. وأيش دخل زوجها.
طالع فيه محمد بنص عين وبهدوء/اللقافه هتموتك يا فهد..ذي أسرار مرضى يادكتور.

طمني يادكتور ،يعني بتكون بخير؟
ألتفت الأثنين للصوت وطالعوا في الرجال الكبير اللي باين عليه الهيبة والوقار، دكتور محمد/عفواً أنتا مين يا عم.
قرب فهد منه بإستغراب/عم مساعد!!
سلم عليه أبوسند/هلا فهد شلونك..الحمدلله على السلامة..
فهد/الله يسلمك.
ألتفتت أبوسند لمحمد اللي مد يده وسلم عليه وبقلق/بشر يادكتور شلون بنتي..وش فيها.
دكتور محمد/لاتخاف يا عم مساعد نوبة عادية من اللي تجيها.. المفروض صرت متعود عليها..
أبوسند بعدم فهم/نوبة وش؟
دكتور محمد بإستغراب/أنت ماتدري إن بنتك مصابه بنوبات هلع..قصدي لما تخاف ولا تزعل ولا يصير لها شيئ صعب عليها تجيها هالحاله.. يعني نفسها يضيق وتتشنج.
أبو سند/لاحول ولاقوة إلا بالله..وشلونها الحين..وهالنوبة مالها علاج..
دكتور محمد/هيا بخير لاتخاف أعطيتها منوم
علشان تنام وترتاح والأكسجين هيساعدها تتنفس براحة أكبر ولما تصحى هتكون بخير بإذن الله.
طول ما كانوا يتكلموا كانوا ناسيين فهد اللي جلس عالكرسي ويطالع في أبوسند المهتم والخايف على وجوري بإستغراب وعدم فهم "الحين كيف بنته.. وهي الجابر وهوالمنذر.. معقوله متزوج بالسر ومغير أسم بنته، ولا بنته من الرضاع ولامتبنيها ولا شلون"
وقف لما ناداه محمد/هلا،أيش فيه.
دكتور محمد بنظرة/قلت خلصنا شغلنا، نخلي المريضة ترتاح..
فهد بشرود/أيه ترتاح، طيب مشينا.
سلم على أبوسند،وبهدوء/خلنا نشوفك يا عم مساعد وسامحني عالقصور.
أبوسند/إن شاء الله ياوليدي ومسموح ماعليك قصور ..أنت اللي سويت لبنيتي العملية؟
هز رأسه برفض/لا والله كنت وقتها بعد ماجيت من السفر..أنا أستلمت حالتها بدل دكتور أحمد الأستشاري.. يعني تقدر تقول قبل أسبوع.. تقريباً قبل ما تفوق من الغيبوبة بيومين ..
أبوسند/أجل مايحتاج أوصيك عليها،أنت عاد منا وفينا.
فهد بإبتسامة/تسلم والله ،أنت تأمرني بس.
رجع من ذكرياته على صوت ناصف المزعج وبعصبية/خير.. أيش فيك؟
ناصف بملل/ياحبيبي دوختني بالملعقة ذي ،لك نص ساعة تقلب في الكابتشينو لين قربت تطلع الزبدة.
فهد بضيق/ناصف أنقلع ترى مررره موفايق لك.
ناصف بجدية/فهد ليك يومين موعاجبني، حصل شيئ معاك..أحكي ياأخي.
أتنهد وبهدوء/مافيني شيئ،شغله كذا قاعد أفكر فيها.
رجع ناصف لكلامه اللي مايخلص وفهد مستمع بإستسلام.

فيتامين سي 09-12-15 02:33 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(عبدالرحمن)

حط الكوب عالطاولة بقوة وهو يزفر بقوة
فيصل بهدوء/ ياأخي روووق شويه..الشغله مو بكيفه..في نظام وقانون.
عبدالرحمن بضيق/ماهي المشكلة إنها قالت لي أنسى حكاية المحاكم.
فيصل/والله هيا موقفها صعب كمان ..من جهه ماتبغى ترفع قضية علشان لاتجرجر أولادها وأهله في المحاكم،ومن جهه مصره عالطلاق..وهوا رافض ..الله يعينها.
شد على أسنانه بقوة/والله لولا إني وعدتها ماألمسه،ولا كان مسحت فيه الأسلفت..الرمه النذل يقلي مو مطلق ووريني مرجلتك وكيف بتلطقها.. بسيطة إن ما طلعت المرجلة من عيونه ماأكون عبدالرحمن.
فيصل بتكشيره/ياأخي ذا رحيمك مادري ليه ماحبيته بالمررره..بالله أختك ذي كيف كانت متحملته كل ذا..بصراحة كافحت.
فلتت منه إبتسامة/اللي راح راح..المهم إنها قررت،وهي لو حطت شيئ في بالها هتسوية طال الوقت ولا قصر..أأخخخ بس لو تقلي عاللي سواه..كان بردت ناري فيه.
فيصل بضحكة/ياأخي أنا ليه حاس أنك قاعد تتلكك له ومو مصدق تمسك عليه زله؟
طالع في الناس اللي تتحرك برا الكافي من وراء القزاز،وبغموض/ماحبيته من أول مره شفته فيها ولاتسألني ليش ،كذا لله في لله،
يمكن لأني متأكد إنه نذل وماهو كفؤ لها ولايستاهلها.. يلااا بتفاهم معاها وأشوف أخرتها،ويا أنا ولا خالد.
وقف بهدوء/هيا قوم مافي وقت ولازم نخلص اليوم.
فيصل بمزح/ياأخي أنت جاي تشتغل معايا ولاتشغلني عند أهلك..
لف عبدالرحمن ذراعه على رقبة فيصل بقوة وصار يسحبه وراه.
فيصل يصرخ بتمثيل /ياحيوان لاتسحب.. خربت برستيجي قدام المعجبين.
عبدالرحمن بضحكة/يختي عليكي ياحلوه.. برستيجك هاااا، هيا أمشي بطيبة نفس لا تخليني أطلع قهري من خالد فيك، وأرجعك للمدام مكسح .
دفه فيصل بقوة وجري عالسيارة وقفلها وخلى عبدالرحمن برا يدق الشباك بهبل علشان يفك الباب.


(خالد)
2:30 ظهراً
كان الكل جالس على سفرة الغداء ويتكلموا في مواضيع مختلفة ،ماعدا ياسمين وقصي اللي يأكلوا بهدوء غريب،ندى/حبيبي اليوم بنروح لجوجو وصلنا وأنتا على طريقك رايح دوامك.
خالد بتوتر/ليه بتروحوا،موالزيارة ممنوعة عنها.
أم خالد/الحمدلله تقول صارت أحسن، وكلمتنا نجيها اليوم.
ندى بإستغراب/ليه هيا ماكلمتك،غريبة مع إنها كلمت فاطمة ولبنى وكمان رايحين.
أم خالد/حبيبتي تلقيها طفشت من قعدت المستشفى أنتي عارفة إنها ماتطيقها.
ندى/أيوه بس فاطمة تقول إنها لزمت على جيتها ولبنى اليوم تقول ضروري .
حط خالد الملعقة بعصبية/الأكل ليه ماسخ اليوم.. كإنك طابخه بدون نفس.
طالعت فيه ندى بإستغراب/أيش اللي ماعجبك..شوف الملح والبهار جنبك زود إذا ناقص.
قام من السفرة بعصبية/مابغى أتسمم بروح أنام، موتنسي تصحيني.
خرج تحت أنظار أمه وندى المصدومة ،راح غرفة جوري ورمى نفسه عالسرير وطالع في السقف"ليه متصله عليهم،أيش الضروري اللي بتقوليه ليهم.. بتقولي اللي صار وقت الحادث..ولا اللي صار في المستشفى..ليه أتغيرتي بس، معقول بتقلهم عالطلاق زي ماقال عبدالرحمن ..مو معقول تبغى تطلق أكيد ذا أخوها الكلب هوا اللي يحرشها.. جوري ماتستغنى عني..أصلاً خلاص ما بقي في العمر شيئ علشان تتطلق ذحين،هوا عبدالرحمن مافي غيره " أتعدل عالسرير وطلع من جيبه بكت الدخان وصار يدخن بشراهة وأفكار تجيبه وأفكار توديه.

(جوري)
الثلاثاء 4:30 عصراً

عبدالرحمن بتشجيع/أنتي خليكي طبيعية وأتكلمي على طول..لاتلفي وتدوري أدخلي على طول في صلب الموضوع.
جوري بضيق/مررره من كثر ما أعرف ألف وأدور..عبادي أنا خايفة على أمي..أخاف تزعل وماتتقبل الموضوع.
قطع كلامهم دخول صوفي مع أم خالد والبنات..ضمها عبدالرحمن وهمس/إذا أتراجعتي عن خطوتك الأن ..مارح تقدري تخطيها بعدين..ذي المرة أختاري حياتك لنفسك وبس وأنسي اللي حولك..
باس رأسها وإبتسم لها بتشجيع وطلع بهدوء.
اتأملت المصدومين بجلستها عالكرسي ولسا واقفين مكانهم..إبتسمت وبرقة/أنا اليوم طلبت الكرسي مخصوص علشان أقدر أجلس معاكم براحتي وأقهويكم بيدي.
أتبدلت ملامح الصدمة على وجوههم لإبتسامة كبيرة أتحولت للضحك وسلموا عليها براحة، حطوا الورد والأكياس اللي في يدهم وجلسوا،فاطمه/سلامتك حبيبتي ليه منعوا عنك الزيارة.
أم خالد بقلق/حاسه بين حبيبتي، تعبانه؟
مسكت يدها وباستها بحب/لا يمه..مافيني شيئ بس شوية فحوصات علشان يطمنوا وكلها كانت سليمة الحمدلله.
دق الباب ودخلت لبنى ماسكه سلة ورد جوري كبيرة وبمرح/السلام عليكم.. لايكون خلصتوا القهوة عليا.
الكل/وعليكم السلام.
ندى/لاتخافي جوجو قالت مانبدأ غير لما تجي.
ضمت جوري بشوق/وحشتيييني يادبا.
جوري/وأنتي كمان لبانتي.
ضربتها على كتفها بشويش/أنا لبانة رورو بس.
قهوتهم جوري وضيفتهم الحلويات اللي جابها عبدالرحمن ومرت ساعة وهم يضحكوا ويهرجوا طالعت جوري في ساعتها وبنبرة عالية/ممكن تركزوا وتسمعوني بدون مقاطعة .
وقفوا كلامهم وحطوا اللي في يدهم عالطاولة لما شافوا ملامحها الجدية واللي تدل على أهمية كلامها..
جوري بهدوء/أنتوا عارفين إن بكره تبدأ أمتحانات التعثر وإن شاء الله بقدم فيها، يعني اليوم بخرج من المستشفى بإذن الله.. بس هروح بيت عبدالرحمن مو معاكم..
سكتت ومدت يد أمها وأخذت نفس قبل ما تتابع كلامها بنفس الهدوء/سامحيني يمه.. بس أنا ماعاد لي رجعه عندكم.. أنا..أنا طلبت الطلاق من خالد.
غمضت عيونها بهدوء وهي تسمع شهقاتهم المستنكرة والمصدومة وحاستها سكاكين تطعن في صدرها،طالعت في وجوههم الشاحبة ولسان حالهم يقول ليه،ومتى،كيف. تابعت/لاتسألوني عن سبب الطلاق.. ولاتحاولوا تقنعوني أغير رأيي،لأني ماطلبته إلا وأنا مقررة ومصممه عليه ومارح أرضى غير بيه..بس أبغاكم تتأكدوا إن اللي بينا مارح يتغير ولا ينتهي أبداً..أنا تركت خالد.. وخالد بس .
باست يد أمها وبصدق/أنتي أمي اللي ماولدتني..أنتي أمي اللي عشت معاكي سنيني بحلوها ومرها،الله العالم بحبك في قلبي..فلا تفتكري إني بنساكي أو أقطعك في يوم.
ضمتها أم خالد بصمت ودموعها تنزل على يد خدها بغزارة.
ألتفتت للبنات/وأنتوا أخواتي اللي ماولدتهم أمي..أتقاسمنا الفرح والحزن والضحك وكل شيئ في حياتنا..أنتوا كنتوا أخوات وصديقات وشيئ منور لي دنيتي..
خالد يمكن يكون السبب اللي جمعنا،بس أحنا اللي أخترنا بعض وأخترنا إنا نكمل سوا علشان كذا إنفصالي عنه مارح يأثر في علاقتنا أبداً..فهمتوا.
هزوا رأسهم ببكاء صامت وأتجمعوا حولها بحزن وكل وحدة فيهم داخلها كلام كثير بتقوله وماهي قادرة.
وبعد ماطلعوا كلمت مازن ومؤيد اللي أنصدموا وحاولوا يفهموا منها اللي صار ،خاصةً إنهم شايفين وقت الطلاق وهي المستشفى وبحالتها ذي غلط..ولما مالقيوا فايدة من الكلام قفلوا معها وأحساسهم بالحزن وخيبة الأمل واصلها.

عالساعة 9 الليل كان عبدالرحمن مجهز أوراق خروجها علشان يمشوا ،وبعد مازارها دكتور محمد وفهد وناصف وأعطوها بعض التعليمات والملاحظات ودعوها واطلعوا.
مسك عبدالرحمن يدها بقوة لما شاف وجهها المحمر وتنفسها العميق اللي يدل على دموعها اللي تحاول تسيطر عليها وبتشجيع/خلصتي من الجزء الصعب وعديتي منه بنجاح.
جوري بغصة/و يا ترى وين النجاح في الموضوع.
عبدالرحمن بإبتسامة/إنك فكرتي وقررتي لحياتك بدون ماتأخذي في أعتبارك مشاعر غيرك ذا بحد ذاته قمة النجاح في حالتك..
كفاية أحلى سنين عمرك راحت وأنتي ترضي اللي حولك.
جوري بهدوء/من قال لك إنك لما تهمل مشاعر الناس اللي تحبها وتهمك فأنت كذا بتعيش حياتك..ذي أنانية لإن الإنسان مو عايش لوحده..لازم تفكر في اللي حولك وتحاول تلقى طريقة تتعايشوا فيها سوا بدون ماتضروا بعض..بعدين أنا يمكن كنت أرضي اللي حولي بس برضيهم بشيئ أنا أساساً مقتنعه بيه وشايفه إنه الحل الأنسب للوضع اللي كنت فيه..عالأقل كان الأنسب وقتها..ماعلينا اللي راح راح..أيش رد عالطلاق ؟
عبدالرحمن بهدوء/قل أدبه ورفض وقال لو أنا رجال أطلقك منه.
طالعت فيه بأسف/أمسحها فيا حبيبي، معليش أنا الغالطانه اللي قلت لك تتدخل من البداية مع واحد حقي------
سكتت قبل ماتنفعل وتفضح اللي سواه.
عبدالرحمن بصدمة/غلطانة علشان دخلتيني؟ ليه شايفه مامني فايدة لذي الدرجة.
جوري ببرود/لاتحرف كلامي وتحوره بكيفك..أنت فاهم إن قصدي مو كذا.. أدري إنك حاقد عليا علشان وعدتني ماتسوي له شيئ..وعلشان كذا قلت لك غلطانة لإني عارفة غباوته وكلامه اللي ماله داعي لمايعصب،وماكان لازم أخليك توعدني بشيئ علشان تقدر توقفه عند حده ..بس لاتقلق بيجي اللي بيأخذ حقك من بين عيونه، واللي ماقدرت تسويه بسببي هوا هيسويه والله يعين خالد عاللي هيجيه.
طالع فيها بتفكير قبل مايبتسم بشر/لا تقولي..كلمتيه من ورايا ياخاينة..موقلتي ماتبغي أحد يعرف منهم ذحين.
جوري بإبتسامة/لسا ما كلمته ..يومين وأتصل عليه ، وعلى ما أختبر الأسبوع ذا.. يكون جهز نفسه وجاء على خيربإذن الله .. المهم أنت لا تزعل مني أوتفتكر إني مستقله بيك أو شيئ من ذا الكلام.. بس مادام خالد مصر يطول السالفة ، فالموضوع يبغاله حسم سريع وجذري علشان أخلص وأرتاح.. وأنت عارفه ماشاء الله عليه ،مافي أحد أسرع منه في تخليص المواضيع العالقة والطويلة..
عبدالرحمن براحة/بالعكس ذحين أرتحت وفعلاً زي مابتقولي( كل شيئ له حكمه وله وقت)عاد ذي جات من الله ويارب أكون موجود وأتفرج.
جوري بعتاب/لاتتشمت ولاتحسسني إني مجرمة وبسوي شيئ غلط.
عبدالرحمن بهدوء/بلا هباله وشغل أفلام ،أحنا مابتقتله بس بنأخد حقنا منه، وهو اللي يحدد.. يا يطلق بالمعروف ولا بلوي الذراع..
فلتت منها إبتسامة/الله الله فيه..تراه أبو عيالي وذراعه أساساً مكسورة،فياليت لما تلووا الذراع الثاني تحاسبوا عليه وتحاولوا تخلوها سلييييمة ومكانها..أتفقنا حبيبي.
صفقت كفها في كفه اللي رفعها قدامها وبنذالة/ماأوعدك..ويلا يادوب نوصل البيت وترتاحي علشان تراجعي كلمتين قبل الأختبار.
جوري بهدوء/طيب أسبقني أنت وأنا بنزل مع صوفي.
أخذ شنطتها وأغراضها وطلع.. جاتها صوفي وراحت معاها على قسم المحاسبة وبعدها ودعتها بحرارة مع وعد بالتواصل معاها
شالها عبدالرحمن وركبها السيارة وأنطلقوا لبيتهم الجديد وحياتها الجديدة بإبتسامة كلها تفاؤل وثقة بالله في غداً أجمل..

أنتهى البارت.

أستغفر الله العظيم الذي لاإله إلا هو الحي القيوم.. وأتوب إليه ملئ السموات والأرض وملئ ماشئت من بعدي.

فيتامين سي 09-12-15 02:37 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
إن الله وملائكته يصلون على النبي،، ياإيها الذين أمنوا صلوا عليه وسلموا تسليما..

---------------

الورقة الثامنة والعشرون

لرب نازلة يضيق بها الفتى ذرعاً، وعند الله منها المخرج..
ضاقت ولما ولما أستحكمت حلقاتها فرجت.. وكنت أظنها لا تفرج...



(أم معاذ)
صنعاء 11 ظهراً
أعطت جوالها لناديه وبهدوء/أتصلي على جوري يا بنتي وخليني أشوفها.
ناديه بإبتسامة/عادك كلمتيها الفجر يمه.. مسرع فقدتيها.
حطت كاسة قهوة القشر من يدها وبشرح/ أشتي أطمن كيف حلت في الأختبار..
ناديه/لاتخافي عليها أنتي داريه إنها شاطره..
دخل صالح وباس رأس جدته وأمه/السلام عليكم.
أم معاذ وناديه/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
صالح/من الشاطره؟
ناديه بنظرة/حبيبتك..
صالح بضحكة/أنفداها والله حبيبتي.. أصلاً مافي منها.
طالعت أم معاذ في نادية الغيرانه وبإبتسامة/ياقلة عقلك بس..ماتبطلي حقك الهباله.
ناديه بضيق/يمه شوفي كيف بيتكلم عنها..والله لو إنها مرته مايجلس يكلمها كذا.
أم معاذ/هم كذا من زمان أيش اللي تغير.
ضربته ناديه على كتفه وبقهر/يمه بيكلمها أكثر مايكلمني ولهم كم يوم مدري أيش بينهم..كل ما دخلت وهويكلمها يغير كلامه علشان ما أعرف أيش بيقولوا.
كتفها صالح بين أيديه وباس خدها وبضحكة/انفداها اللي تغير عليا من عمتي..أنتي بعقلك عد أحبها أكثر منك يانونو..أنتي متربعة في القلب،لكن هي غير وبيننا أسرار .
فك أمه وطلع جواله وأتصل عليها وفك الإسبيكر وبمزح/يامرحبا بحبيبتي وعمري.. آآآآآي يمه أصبري..
جوري بضحكة/السلام عليكم..ناديه حلي عن صلوحي بيجيه إرتجاج من كثر ماتضربيه في رأسه..
ناديه بإبتسامة/وعليكم السلام..خليه يمكن ينساكي شويه وينتبه لي..
أم معاذ/بشري يا روحي،كيف الأختبار.
جوري/الحمدلله تمام يا نور عيوني..أنتي بس لاتنسيني من دعاكي.
صالح/شوفي لك حل مع مرة أخوكي هذي.. أخاف تصادر جوالي بسببك.
جوري بضحكة/ماتسويها حبيبة معاذ .. مايهون عليها تحرمني منك..صح نونو.
نادية بتنهيدة/خلاص مادام ذكرتي الغالي.. الله يصبرني عليكم بس.
أم معاذ/ماقلك معاذ متى بيحجز لي..
جوري/يمه قلت له يأجل الحجز لرمضان علشان تجي تعتمري ونرجع سوا بإذن الله.
أم معاذ/والله أنتوا مدري مالكم بتماطلوني في السفرة هذي،حاسه فيكي حاجه .
جوري بضحكة/أقول ياجنتي وناري، لا تتفرجي كونان مع العيال وتجي تطبقي عليا..مافيني إلا العافية..أنتي أرتاحي بس ياقلبي،والله يجمعنا على خير.
واصلوا كلامهم وسط تعصيب ناديه اللي طفشوها صالح وجوري بحركاتهم لين قفلوا معاها..

(سند)
الرياض 4 فجراً

صحي مفزوع وهو يصرخ بأسمها كعادته كل ما حلم بنفس الكابوس اللي مافارقه من خمس سنوات.. كانت دقات قلبه متسارعه بشكل كبير كما لو كان متسلق جبل ماله نهاية..حرارته مرتفعة وجسمة يفرز العرق بشكل مو طبيعي وحاس بثقل غريب جاثم على صدره، جلس عالسرير الضخم وهو ويتمتم بأيات قرآنية لعلها تهدى خفقان قلبه وتنفسه المضطرب..وبعد دقائق أخذ أول نفس ليه بهدوء نسبي وبيد مرتجفه مسح دمعه فلتت من أسوار عيونه شديدة السواد.. وقف قدام المرايه وماعليه غير بوكسر قصير باللون الأسود أتناقض بشدة مع طوله المهيب اللي يقارب 180سنتيمتر ،طالع في وجهه للحظات قبل ماتمتد أصابعه وتلمس الجرح الساكن في طرف حاجبة الأيمن بإرتجاف بسيط وبهمس/ماهو عدل إني أطلع بذا الجرح وأنتي تغيبي للأبد ياسمر..
غمض عيونه وذكريات الحادث اللي حرمه من حبيبة طفولته وزوجته يمر قدامه بدون رحمة..كانوا راجعين من حفلة عيد ميلاد وحدة من صديقات بتول بعد ما تجاوزت الساعة 11 الليل ،كانت بتول نايمة عالكرسي الخلفي بعد ماحكت له أحداث الحفلة للمرة العاشرة بكل حماس،مسك يد سمر وباسها بحب وشوق/أشتقت لك حيل ياقلبي،ما صارت حفلة.
قربت منه وباسته على خده بقوة بدون أهتمام بوجودهم في شارع عام وبدلع/وأنا بعد أشتقت لك بيبي..
أخذ نفس يتمالك نفسه من لمستها اللي تلخبط كيانه وأشر لها تغطي وجهها بحركة من يده خلتها تزفر بضيق/بيبي لاتصير معقد..السيارة مظلله وحنا ماشيين ،مين اللي بينتبه إذا كنت كاشفه.
أتنهد وهو يتأمل وجهها الفاتن بمكياجها الكامل والمتقن وخصلات شعرها المجعدة باللون الأحمر الناري ذي المرة وأظافرها الطويلة والمصبوغة بعناية، وبهدوء/مايكفي أنا أنتبه لذا الشيئ؟ حبيبتي أنا إنسان غيور وما أحب أحد يتفرج على أملاكي الخاصة!
عقدت أيديها على صدرها وبغرور/ومن قال إني من أملاكك..أنا ملك نفسي وبس..
طالع فيها بنظرة تهديد/متأكدة من كلامك؟
إبتسمت بدلال تعرف تأثيرة عليه ومررت أصابعها على ذراعه العاري بحركة مدروسة وبدلع/أأممممم..مو مررره إذا وصلت البيت أقرر.
إبتسم وباس يدها ،وبمكر /بحركاتك ذي مارح نوصل البيت ممكن نروح الفندق لإنه أقرب،أيش رأيك حبيبتي .
قبل ما ترد عليه لقي نفسه بيخرج من مساره للمسار المعاكس بعد ما فاجأته سيارة مسرعة من الخلف صدمته وزاحته عن طريقها،حاول يسيطر عالسيارة ويتفادى السيارات اللي صارت في مواجهته في محاولة فاشلة قبل ماتظلم الدنيا في عينه ويفقد الوعي..

ولما صحي لقي نفسه في المستشفى وسط أهله المتجمعين حوله ودموعهم تنزل بغزارة
أنتبه للثقل اللي على صدره ويده اللي مقيد حركته وفجأة برزت في عقله صورة السيارة الي فقد السيطرة عليها في الشارع العام،وبصرخة حاده/سمر..بتول وينهم..
شد على أسنانه بقوة من الألم القوي اللي هاجم صدره،طالع فيهم بنظرات مشككه للي يشوفه في وجوههم،وبعصبية/سمر وبتول وين ؟ليه ماتنطقوا..أحد يرد علي.
قرب منه أبوه المتلثم بشماغه وماباين من وجهه غير عيونه الحمراء وبهدوء حزين/الحمدلله ياولدي على كل حال ،لله ماأعطى ولله ماأخذ.. وأنت مؤمن ب----
قاطعه سند بصراخ/يبه أنت وش تقول..وين سمر.. وينها..بتول.. إبي أشوفهم.
الجدة ببكاء/سمر الله يرحمها ياوليدي، أدعي لها الله يغفر لها ويجعل مثواها الجنة.
طالع فيها بصدمة للحظات قبل مايصرخ فيهم ويسكتهم بإنكار وعدم تصديق للي قالوه، حاول يوقف غير مبالي بالمغذي والجبس اللي على صدره ويده وهو يسب في الدكتور والممرضات اللي دخلوا على صراخه الحاد وحاولوا يمنعوه من الحركة، وفي دقيقة سكن جسمه في إستسلام عميق للمنوم اللي حقنوه بيه وعيونه معلقة بالباب اللي يفصله عن الحرية ..وعن سمر .
بعد ثلاثة أيام من الإنهيار التام والإستسلام للأدوية المنومة والمهدئة.. طلع من المستشفى على مسولية أبوه الشخصية بعد ما اتأكد من موت سمر قبل وصول سيارة الإسعاف لموقع الحادث، وأكتشف إنهم دفنوها في غيابه بدون ماينتظروه.. دفنوها بدون مايشوفها ولايودعها ولايرش التراب على قبرها.. ماتت بدون مايوقف في عزاها ولايترحم عليها..ماتت وتركت له عمر من الذكريات وطفلين بعمر التسع سنوات ..واحد منهم أنعمى في الحادث الشنيع ..
مر عليه أسبوع معتزل في جناحه بين ملابسها وعطورها وصورها اللي ماليه الجدران، أسبوع كامل من يوم ماطلع من المستشفى بدون مايشوف بتول ولا بدر،كل اللي عرفه إنها أنعمت وهو طلع بجرح في الرأس وضلعين وذراع مكسوره .. وبعد الأسبوع ذا أختفى لمدة شهرين زار فيها أكثر من عشر دول،بدون ما يفكر يتصل أويسأل عن أهله..وبعدها رجع لهم سند مختلف .. سند جديد.. إنسان بارد وجامد..جسد بدون روح..مجرد أله بدون أي أحاسيس أومشاعر.. أبتعد عن أولاده وأهله وفرغ نفسه للشغل و بس ،ضارب بكلام أبوه وجده واللي حوله عرض الحائط..وبعد سنه بدأ مشوار بتول في العلاج وكان متقرر لها ثلاث عمليات حتى يرجع لها نظرها،سوت منهم عمليتين على مدى ثلاث سنوات ورفضت العملية الثالثة بإصرار شديد بسبب نفسيتها السيئة.. أما بدر فأختار العزلة والسكون بعد إبعاد أبوه وأخته القهري لشخصه من حياتهم وصار إنسان منطوي وقليل الكلام وملازم لغرفته.


حس بجفاف شديد في حلقه من ذكرياته الحزينة اللي رافضه تفارق مخيلته..

أستعاذ بالله من الشيطان الرجيم وقرر يأخذ دش بارد يهدي أعصابه ويصلي ركعتين قبل الفجر.
(ندى)
5 عصرا
قفل الدولاب ببرود/أنتي وبعدين معاكي..
لمتى ناويه تقلبي خلقتك في وجهي.
ندى بقهر/أنت ليه كدا بارد..ليه موراضي تقول أيش فيه بينك أنت وجوري وليه مصره عالطلاق.
خالد/ والله اللي بينا مايخصكم..ولو تصر من هنا لبكره مو مطلقها..أنتي تبغيني أطلقها؟
شهقت ندى من إتهامه وبغصة/أنتوا ليه قاعدين تقولوا كدا..جوري صح ضرتي وصح إني أوقات بغير منها ويمكن في البداية كنت أتمنى تطلقها.. بس أنا أتغيرت وربي ماأتمنى لها غير الخير..
خالد بإرتباك/يا حبيبتي أنا بس سألتك، ماقصدي شيئ.
ندى ببكاء/ولا قصدك،عادي أصلاً ما جات عليك أمك والبنات كلهم بيتهموني بدا الشيئ حتى لو ما قالوها في وجهي..بس إن شاء الله اللي بينكم يتصلح وتغير رأيها وترجع.. البيت صاير غريب..أنت على طول عصبي،وعمه صارت أغلب وقتها في غرفتها..نادر ونادين بيسألوني ليه هيا وياسمين وقصي مو في البيت وكل يوم أخترع لهم كلام شكل.
ضمها لصدره بقوة وبهمس/أدعي إنها تغير رأيها قريب وتنسى موضوع الطلاق..
ندى بقهر/مادام إنك تحبها كدا،ليه كنت تتعامل معاها بديك الطريقة الغريبة، ليه كنت أحس إن بينكم شيئ غريب ..ودحين هيا تبغى تتطلق وأنتا رافض..أنا موفاهمه شيئ.
بعدها عنه بشويش وبتفكير/طيب ليه ماتكلميها أنتي والبنات وتحاولوا تقنعوها إنها ترجع..هيا تحبكم ورح تسمع كلامكم..
طالعت فيه وبهدوء/حاولنا نسألها ونعرف سبب إصرارها وحاولنا نغير رأيها بس هيا ماعطتنا فرصة وقالت لو فتحنا دا الموضوع مرة ثانية مارح تكلمنا مرة تانية وننسى إنا كنا نعرفها في يوم..فياريت تعفيني من المهمة وتحاول تصلح اللي خربته معاها.
طالع فيها بغيظ/أصلاً كنت عارف إني ماأقدر أعتمد عليكي في شيئ..خلاص أنا بتصرف.
أخذ شماغه وأغراضه وطلع بعصبية تحت أنظار ندى المقهورة..من يوم مارجعوا من زيارة جوري اللي طلعت من المستشفى لبيت عبدالرحمن وراحوا ياسمين وقصي معاها وتصرفاته صارت غريبة ولاتطاق.. عصبي..ما يتحمل كلمة منها..ويفسر كل تصرف بمزاجه..
أتنهدت بحسرة وقهر"الظاهر ربي بيعاقبني دحين على تصرفاتي اللي قبل..وكل الدلع والحب اللي كنت فيه رح يطلع من عيني"


فيتامين سي 09-12-15 02:41 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(جوري)
11:30 ظهراً
رن جوالها شافت المتصل وعدلت نقابها وعبايتها وطلعت لعبدالرحمن اللي راح لها أول ماشافها،دف كرسيها لحد السيارة وشالها وركبها جنبه وحط كرسيها في السيارة وحركوا عالبيت..
جوري بخجل/يعطيك العافية حبيبي، تعبتك معايا.
عبد الرحمن بملل/أعتبري نفسك أثقال وبتمرن عليكي..بطلي أسطوانتك ذي.
سكتت وسرحت بأفكارها،صارلها أكثر من أسبوع من يوم ما خرجت من المستشفى وأخذها عبدالرحمن عالبيت.. اتفاجأت لما شافته كانت متوقعة شقة في الدور الأرضي زي ماقال ،بس طلع بيت بحوش صغير ..وفاجأوها بحفلة صغيرة أول ماوصلت..كانت البالونات وعبارات الترحيب ماليه البيت وياسمين وقصي مجهزين كيك ومعجنات وأحتفلوا برجعوها وبالبيت الجديد..أنبسطت لما عرفت من عبدالرحمن إن البيت على مسافة معقولة من بيت خالد..يعني ياسمين وقصي رح يكونوا قريبين من أبوهم وأخوانهم ويقدروا يتنقلوا بينهم بسهولة..ورغم وضعها الجديد إلا إنها كانت حاسه براحة غريبة يتخللها أحساس بالذنب ناحية أولادها اللي فجأة بعدوا عن بيئتهم ولقوا نفسهم في وضع جديد عليهم.. في العصر كانوا يروحوا لبيت أبوهم ويقضوا معاهم الوقت لبعد المغرب تقريباً ويرجعوا عندها..خالد كل يوم حارق جوالها إتصالات ورسايل وهيا مكتفية بالصمت من بعد مواجهتهم الأخيرة في المستشفى ،وأم خالد ولبنى وندى وفاطمة زاروها ثلاث مرات وحاولوا يقنعوها تغير رأيها ،لكن هيا كانت حازمة وماأعطتهم مجال للكلام في الموضوع..وكانت حاسه بالإحراج من عبدالرحمن اللي كان كل يوم يشيلها شيل من وإلى السيارة ويوصلها المدرسة ..غير نظرات المدرسات والطالبات اللي معاها واللي فهمتهم إن رجلها مكسورة والكرسي مريح في الحركة..
أتنهدت بصوت عالي بدون ماتنتبه ،عبدالرحمن بإبتسامة/سلامتك من الآه، اللي مأخذ عقلك..
جوري بلؤم/الغداء،موعارفه أيش هطبخ لكم اليوم..
عبدالرحمن بضحكة/وأنا حسبت بتقولي أخويا وعمري عبادي..مالت عليكي أنتي وغداكي.
ضربته في كتفه وبتهديد/مدام مالت، أشوفك تحط أصبع واحد عالسفرة..
عبدالرحمن/الله الغني عن غداكي وخلي أصابعي مكانها..ذي رأس مالي وفاتحة بيتي.
ضحكت ومسكت يده وصارت تشوف أصابعه،الطويلة،وبتفكير/تصدق أصابعك تنفع تكون أصابع جراح،أممممم عازف بيانو.. أتخيل بس..ههههههههه.
طالع في يدها وبإبتسامة/أنتي اللي كنتي بتصيري دكتورة ..فاكرة حلمك؟
هزت رأسها بموافقة/الدكتورة جوري صالح الجابر..دكتورة أمراض القلب والأوعية الدموية..كان حلم وراح في طي النسيان.
عقد حواجبه بضيق/لسا قدامك فرصة.. ماكنت أعرف إنك متشائمة وتيأسي بسرعة.
إبتسمت بهدوء/متشائمة ويائسة لا..واقعية أيوه..أنت عارف إذا بدرس طب كم سنة يبغالي لين أخلص دراسة وأتخصص ..ذا غير الوقت الجهد و مستوى التركيز العالي اللي هحتاجة علشان أحضر الدورات والندوات وأي شيئ له علاقة بدراستي.. ولاتنسى إن دراسة الطب مكلفة وتهد الحيل فما بالك لو بدرسها برا كمان..وأهم شيئ أنا معايا أولاد ولا أنت ناسي.
عبدالرحمن/أنتي صممي ومالك صلاح بالفلوس..اللي درسنا أنا ومعاذ بيدرسك، وحتى إذا بتدرسي برا بنتساعد كلنا ونسفرك على حسابنا ولاتنسي كلام أبي الله يرحمه كان يتمنى تكوني دكتورة.
ضحكت بإستمتاع من حماسه/الله يرحمه ويغفر له..ذي ياقلبي مو محاماة زي معاذ ولا علوم حاسب وتقنية معلومات بروح أدرسها في ماليزيا زيك وأجي ماشية،ذا طب.
عبدالرحمن بإصرار/وإذا طب.. أنتي بس لاتصعبي الموضوع..بيروح معاكي نور ولا صالح كلهم يبغوا يدرسوا برا..خلاص تتفقي معاهم وتختاروا مكان فيه تخصصاتكم وتروحوا سوا..والأولاد خذيهم يدرسوا معاكي.
باست يده بإمتنان/حبايبي ربي مايحرمني منكم.. وماشاء الله عليك خليت الموضوع زي السلام عليكم..كل الحكاية إني صرفت نظر عن الموضوع،طلعت لاأفهم في القلوب ولا أعرف لها طريق وماعاد الطب يستهويني مثل قبل..بس ممكن أتخصص في علم النفس..عالأقل رح أفهم حاجات كثيرة كانت غريبة عني.
عبدالرحمن بتنهيدة/الظاهر إن خالد عقدك وهتدرسي علم النفس بسببه..
راقبة حركة السيارات والناس في الشوارع.. الكل وقت الظهرية تصير أخلاقة في طرف خشمة بسبب شمس جدة و حرارتها اللي لا تطاق،وبهدوء/يمكن حياتي معاه أثرت فيا وفي شخصيتي،بس مو بالشكل اللي أننا تلمح له..بالعكس حياتي معاه خلتني أشوف نوعية ناس لأول مرة أشوفها..صرت أفكر بنضج ووعي أكبر من قبل..صرت أفكر ألف مرة قبل ماأحكم عالشخص من مجرد موقف..حياتي معاه خلتني اتأكد إن مافي إنسان بيتصرف بطريقة معينة إلا وليها سبب ووراها قصة محد يدري عنها..
عبدالرحمن/أنتي ليه فجأة حسستيني إنك جدتي على غفلة..وإن عمرك 70سنة؟
إبتسمت/أعتقد إن اللي يحدد عمر الإنسان هوا سلوكة وتجاربه وخبراته اللي عاشها في حياته مو عمره.
عبدالرحمن/ممكن تشاركيني جزء بسيط من تجاربك في الحياة علشان أستفيد،وأشوف مدى خبرتك.
طالعت فيه بهدوء/تتريق أننا ووجهك، بس مو مشكلة رح أعطيك مثل بسيط.. ربنا قال:
{وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ}.في البداية ماكنت فاهمه معنى الأية بس لماصادفتني مواقف كرهتها وأتمنيت إني ماكنت فيها وشفت بعدها اللي حصل لي بسببها..أيقنت إن الله ليه حكمة في كل شيئ بيصير لنا..زي لما كنت رافضة زواجي من خالد وكارهته لإني هتغرب وأنحرم منكم..ماكنت أدري إنه بيعوضني بأبويا محمد وأمي فاطمه ومازن ومؤيد ولبنى..ولما أفتكرت إني مالي حياة مع خالد الله رزقني بحياتين أعيشها ياسمين وقصي..ولما ربي أخذ أمانته وحرمني من أبويا وأبويا محمد..حط في طريقي أبويا مساعد..حتى لما أتزوج خالد ربي أهداني ندى ونادر ونادين..يعني في كل الأحوال أنا ما طلعت خسرانه،لإن ربنا بيعوض الإنسان دائماً ومابيظلمه..فهمت حبيبي؟
هز رأسه بصمت وسكت لدقائق قبل مايبتسم وبهدوء/عندي ليكي مفاجأة اليوم.. ضحكت بخفة/صاير تحب المفاجأت اليومين ذي.
عبدالرحمن/أيش أسوي إذا الله رازقني بأخت حساسة..لازم لها حركات علشان نفسيتها تتحسن وتقوم ترفسني زي زمان.
شهقت بقوة/أرفس ياعبادي..شايفني حمار!
ضحك بقوة/لاااا حمارة أنثى.
جوري/ههههه..سامجه زي اللي قالها..وخلي مفاجأتك ليك..ياما جاب الغراب لأمه.
عبدالرحمن بصدمة/أنا غراب يا وجه الكفر.. جوري بضحكة/بريجستون ولاميشلان، تعرف في فرق في المتانة.
ضربها على رجلها بقهر/تستظرفي أنتي ووجهك.
قرصته بقوة وبلؤم/ياغبي رجلي ماتعورني.. راحت عليك الضربة.
فرك مكان القرصة بألم/حيوانه..كماشات مو أصابع لاإله إلا الله.
كملوا طريقهم وهم ناقر ونقير لين وصلوا البيت..
---------------
دخلت البيت وراحت غرفتها على طول..
صارت تقدر تعتمد على نفسها في ترويشها ولبسها وذا بفضل تمارينها اللي خلت عضلات ذراعها قوية وغير عكازها.. وصارت تقدر ترفع نفسها عن الكرسي وتنتقل لسريرها والعكس بسهوله.. غطت شعرها بطاقية بلاستيك وأخذت دش سريع وصلت الظهر وطلعت،أستغربت لما ماشافت الغداء عالأرض وسمعت أصواتهم في المجلس في العادة يتجمعوا في الصالة ذا الوقت..حركت كرسيها بهدوء ودخلت والكل سكت فجأة، جوري بمزح/أعوذ بالله منكم كإني جني داخل عليكم،مالكم بلمتوا كذا.
طالعت في وجوههم المبتسمة بحماس وبشك/خير..أيش فيه؟
أستغربت لما حست بأحد غطى عيونها"بسم الله.. مين ذا كلهم قدامي"أتحسست الأيدين اللي مغطيتها كانت كبيرة وخشنة،أترسمت إبتسامة على شفايفها وبصراخ/علييييييي. لف كرسيها بقوة ولقت نفسها طايره في الهواء ووجه علي قدامها هوا نفسه ما تغير..نفس ملامح أمها وأحلام الجميلة المغلفه بالحدة والبرود،بس ذي المرة كان مبتسم وعيونه فيها دفئ ضمها لصدرة بقوة/وحشتيني ياقردتي الصغيرة..
أتعلقت فيه بفرح/وأنت أكثر ياروح قردتك.. الحمدلله على السلامة..
نزلها عالكرسي وجلس قدامها عالأرض بجسمه الضخم ،مسك يدها وبهدوء/الله يسلمك والحمدلله على سلامتك أنتي، خوفتينا عليكي وطلع ما فيكي حاجة يانصابه.
ضحكت ونعكشت له شعره الأسود وبإبتسامة/الحمدلله،وقلت لك مافيني شيئ أنتوا بس تبالغوا..
ألتفتت لعبدالرحمن بعتاب/ليه ماقلت يابايخ،كنت سويت شيئ للغداء بدل أكل المطعم.
ياسمين/علشان كذا ماقلنا لك..
علي بضحكة/والله بعد أكل فرج مستعد أكل أي شيئ..قد معدتي مصفحة.
قصي/فرج مين يا خال!
علي/فرج ذا العسكري المسؤل عن غدايا في المعسكر.. المشكلة بيحرجني..بيقول أتعلم الطبخ من أمه علشان يتفنن ويعجبني الأكل،
هذا كيف واحد يقله يفلت الطبخ لغيره.
ضحكوا عليه وخرجت ياسمين وقصي يجهزوا السفرة..
علي بجدية/قولي أيش حصل بينك وبين خالد ؟
جوري بهدوء/ماحصل شيئ..قلت لك من قبل ماعاد لي عيشه معاه وخلاص.
طالع في عبدالرحمن اللي حرك أيديه بمعنى ماأدري وبنبرة قوية/جوري قولي سبب أفهمه علشان أقدر أتفاهم مع الرجال.
طالعت فيه بإبتسامة/ما عندي غير اللي قلته،وأسلوبك عارفته ومايخوفني .. خليه للعساكر المساكين اللي معاك.
أتسللت إبتسامة صغيرة لشفايفه وأختفت بسرعة زي ما ظهرت وبهدوء/ماعاش اللي يخوفك..فهميني بس أيش سوا علشان الجزاء يكون من جنس العمل..قل أدبه ! مد يده عليكي!!
هزت رأسها بنفي وغمضت عيونها بصمت "ياريت طول لسانه ولامد يده..كان عندي أهون من اللي سواه"
طالعت فيه للحظات قبل ما تقرر وبهدوء/ مهما حكيت وقلت مارح تفهموا..اللي بيننا عمره سنين من أول يوم شفته فيه لحد ما دخلت المستشفى،أنا ماقلت لك تجي علشان عاجزة عنه..لااا.. أنا لو رحت المحكمة القاضي بيطلقني منه في نفس الجلسة، بس أبغاه يعرف إني لما كنت أتغاضى عن غلطاته فذا بمزاجي ولإنه أساساً راح ولا جاء مايفرق معايا.. مو لإني في غربة ومالي حيلة زي ماتخيل ...أبغاه يعرف إنه غلط لما أفتكر إني مالي ظهر وأهل يردوه لو غلط عليا..هوا قال لي كلمة وحده بس.. لاتهدديني بأخوانك اللي مدري وينهم.. وغلط على عبادي بس هو كان واعدني مايسوي له شيئ.
علي ببرود/غالي والطلب رخيص..إذا مايدري أحنا ندريه ونعرفه بأنفسنا من جديد..
وألتفت لعبدالرحمن بنظرة/وعبادي رجال يتخارج معه بطريقتة.. ولا وعدك مفعولة ساري للأبد.
دخلت ياسمين قبل ما يرد عليه،وبإبتسامة/ يلااا خالوا أتفضل الغداء.
وقف علي بإبتسامة وحط ذراعه على كتف ياسمين،/ يلا ياحبيبة خالها..نشوف مطاعمكم ولا أكل فرج.


(بدر)

طفى البلاي ستيشن ورمى اليد ملل..دار في غرفته بضيق المدرسة كانت شاغله وقته ومن أول مابدأت الأجازة والملل ذابحه من روتينه اللي يضيق الصدر.. ماله أي صداقات ولامشاوير.. ماعنده غير مساعد ولد عمه صقر و عيال عمته صافي المقربين ليه،وإذا حب يغير جو يروح معاهم المزرعة ،بس المشكلة إنه يمل لإنه مايعرف يلعب معاهم ويجاريهم، ومايكمل الساعة إلا وهو راجع مع السواق للقصر ويقضي باقي اليوم في غرفته.. حتى لما يسافروا نفس العزلة والملل مهما كانت الدولة اللي بيروحوها ..
طلع ألبوم الصور ووقف عند صورة تجمع أبوه وأمه وهو وبتول واقفين فوق رأسهم وما كانت باينه غير إبتسامتهم اللي أتجمدت على وجوههم من كثر البرد،مرر أصابعه عالصورة كإنه يلمس أصحابها وبهمس/الله يرحمك يا ماما، والله يسامحك يا بابا.
أخذ الصورة بتردد وطلع من جناحه لجناح أخته بتول،دق الباب ودخل بإرتباك/توته.. ممكن أدخل شوي.
بتول بجمود/دخلت وخلصنا يابدر.
جلس جنبها وأخذ نفس،وبهدوء/ أشتقت لك توته..ليه ماعاد تقعدين معي مثل قبل.
بتول/لإني ما عدت مثل قبل يابدر..ماعاد في شيئ مثل قبل.
بدر بنبرة حزن/ يعني ماأشتقتي لي ياتومي.
سكتت للحظات وبغصة/وش فايدة الشوق إذا مارح أً

سكتت للحظات وبغصة/وش فايدة الشوق إذا مارح أشوفك.
بدر بإستغراب/وش دخل ذا بذا..يمكن ماتشوفيني بس أكيد تحسين بوجودي..
بتول ببكاء/بس أنا مابي أحس أبي أشوفك وأشوف ماما وبابا وجدو وجدة والكل.
بدر بحزن/ماما الله يرحمها ماتت يعني لو عيونك بخير مارح تشوفيها..
حط الصورة في يدها وبإبتسامةجس/تدرين وش ذي..ذي صورتنا لما رحنا سويسرا أخر مرة.. تذكرين كيف كنا بردانين لإن صار لنا 3ساعات نتزلج وماما طاحت من التعب هي وبابا وحنا قعدنا نرشهم بالثلج و--------
قاطعته بصرخة/خلص..أنت ليه جيت ليه قاعد تذكرني بشيئ راح من زمان.
بدربحزن/طيب إذا ماما ماتت الله يرحمها، بس أنتي وبابا ليه كذا..تركتوني لوحدي و ما عاد أحد سأل عن الثاني..أنا أشتقت لكم وأشتقت لحياتنا قبل.
نزلت دموعها بغزارة وكورت الصورة في يدها بقوة..حاول يسحب الصورة منها وفي الأخير أنشقت نصين،وبحدة/غبية ليه تشقيها؟
رمتها عالأرض بحقد/لإن مالها قيمة..أنت الغبي..خلص هي راحت.
مسك كتوفها وهزها بعصبية/أنتي غبية..هي ماتت بس تدري حنا وش نسوي،الحين بتدري إنك تتكلمين كذا وشقيتي صورتها وبتزعل.
دفته بقوة وصارت تدور في الغرفة بضياع وتخبط في كل شيئ قدامها وبصراخ/هي ماتت ماتت..الميتين مايحسوا تفهم..هي موب معانا خلاص..ماتت.
طالع فيها بحقد/ياليتك أنتي اللي متي بدالها في ذاك اليوم..أصلاً أنتي السبب، كله منك.
طلع وقفل الباب بغضب قبل ماتنهار عالأرض وهي تصرخ وتبكي بهستيريا،ومالقت المرافقة حل غير إنها تحقنها بالمنوم وتشيلها لسريرها ،قبل ما تنزل لأم سند وتحكي لها اللي صار.
------------
(خالد)
7 المغرب
أتصل للمرة الخمسين وزفر بضيق من سماع الرنين المتواصل وقبل مايقفل بيأس سمع صوتها الهادي/السلام عليكم.
خالد بلهفة/ وعليكم السلام..أخيراً رديتي.
جوري/خير ياخالد،أعتقد أنتهينا من ذا الموال ياأبن الناس.
خالد بهدوء/حبيبتي أنتي ذحين زعلانه،إذا حاله تغيري جو عند أخوكي مو مشكله أرتاحي وأهدي وبعدها ترجعي بيتنا ونتفاهم وأنا مستعد لكل شروطك.
جوري/أنت بأي لغة تفهم..أنا وأنت خلاص ماعاد لينا حياة سوا،مافي شيئ يجمعنا ولا بيت يأويني معاك.
خالد بغضب/جوري لاتجننيني، مافي شيئ بينا ويجمعنا!! وياسمين وقصي وحياتك معايا أيش،أنا أتزوجتك وعمرك 13 يعني طفله،ربيتك وكبرتي،قدام عيني يوم وراء يوم وسنة بسنة..ماعرفتي ولا لك أحد غيري، أنا زوجك وحبيبك وأبو أولادك..
جاية بعد ذي السنين تقولي طلاق،أنتي عارفة أيش بتقولي ولا خلاص أتجننتي؟ جوري/ربيتني!! معاذ الله..أما بالنسلة لباقي كلامك ،فعلشان العيال والعشرة اللي بينا طلقني بدون شوشره،ما له داعي أروح أرفع عليك قضية أنت متأكد إني هكسبها في أول جلسة والقاضي بيطلقني منك غصباً عنك.
خالد بغضب/أووووه.. ذي أخر أفكار أخوكي، إنك تهدديني بالمحكمة..أجل قولي له يرتاح لإن المحاكم حبالها طويلة ومافي قاضي بيطلقك من أول جلسة.
جوري بسخرية باردة/وأنت متخيل إني بعد ماأقول للقاضي عاللي صار وقت الحادث وبمنظري ذا..إنه هيخليني على ذمتك..ما أظن.. هيا نصيحة مني طلق ياخالد وكل واحد يشوف حياته..لاتخليني أفضحك قدام عيالك وأهلك وأقول لهم اللي سويته يومها.
شد على أسنانه بقهر وفي محاولة يائسة/لاحظي إني سبت العيال عندك من يوم ماطلعتي من المستشفى بسبب علشان تتأكدي إن راحتك تهمني، لاتضطريني أخذهم منك وأرفع عليك قضية نشوز ..وساعتها بترجعي غصباً عنك.
بلع ريقة بصعوبة لما ماسمع رد منها وبعد لحظات سمع ضحكتها الخفيفة اللي تستفزه ببرودها الواضح/مهما حاولت تلبس قناع الحب والمودة المزيف،فأنت كالعادة مابتتحمله أكثر من لحظات لحد ماترميه وترجع لوجهك الحقيقي..عموماً أنا حبيت أرد عليك لأخر مرة وأعمل بأصلي وأنصحك تطلق بالطيب.. لكن مادمت مصر على طريقتك فلا تلومني عاللي هيجيك..قد أعذر من أنذر.
خالد بعصبية/لاتهدديني بأخوانك ترى ماهموني ..أحنا في بلد فيها قانون لاتحسبي نفسك في صنعاء وأخوانك بيمشوا بسلاحهم في كل مكان براحتهم ويتصرفوا بهمجية.
جوري ببرود/موأنت اللي تتكلم عالسلوك والأخلاق،وأخواني وإن مشيوا بسلاحهم فذا عز وفخر لهم، والحمدلله ماقد رفعوا سلاحهم في وجه إنسان ظلم وإفتراء.. والكرامة مالها بلد،ودامك غلطت ودست على طرف الجابر،فأحب أقلك إنك ماحسبتها صح ذي المرة وغلطت غلطة عمرك.. اللهم هل بلغت اللهم فاشهد ..السلام عليكم.
قفلت في وجهه قبل مايخلص كلامه ورمى الجوال بقهر عالمكتب وحمد ربه إنه مافي أحد من المحاسبين معاه وشهد الموقف البايخ اللي كان فيه وبهمس غاضب/ أنتي ليه أتغيرتي،ماكنتي كذا حقودة وقلبك قاسي..طول عمرك بتسامحيني.. من وين جبتي ذا العناد ولوين بتوصلي ياجوري.

(علي)
8 ليلاً
كان في كافيه مع عبدالرحمن اللي حكى له اللي صار بالتفاصيل اللي يعرفها،وبهدوء/وأنت عارف جوري مادام سكتت يعني أنسى نعرف أيش سوا..
علي ببرود/مايهم نعرف، مادام طلبت الطلاق معناه خلاص نفسها طابت منه وماعد لها جلسة معه،وما دام بيسأل علينا ويننا فلازم نسأل عنه.
عبدالرحمن /في أيش بتفكر يا علي.
شرب الشاي المغربي بهدوء ووجهه فيه تعبير غريب ماقدر عبدالرحمن يفسره،مسك جواله وضغط زر الإتصال وبعد لحظات جاه الرد،وبهدوء/السلام عليكم..كيفك الحال ياحاتم .
حاتم/وعليكم السلام والرحمة..الحمدلله.. مين يتكلم؟
علي بإبتسامة/شمس جدة سيحت مخك ونسيتني يابلدوزر..
حاتم بشك/علي أبويمن؟
علي بضحكة تأكيد/علي أبويمن.. ياعيبتك والله،نسيت صوتي ياكلب.
حاتم بضحكة/رقمك سعودي يا حيوان.. متى جيت؟وكيفك يارجال وحشتني.
علي بهدوء/وحش يلهفك ،جيت من يومين بس .. وأحوالي تعرفها لماتجي.. أنتظرك في كافي**** اللي عالبحر لاتتأخر.
حاتم بإهتمام/خير يابوعبدالله صوتك مايبشر بالخير..
علي/أنت أوصل بالسلامة وبإذن الله خير.
قفل منه وبعد نص ساعة دخل رجال ضخم الجثة في منتصف الأربعينات بثوبه الأبيض وشماغه الأحمر ،دار بعيونه للحظات قبل مايتوجه لطاولة معينة ومعاه أثنين في نفس اللبس أنفصلوا عنه في طاولة قريبة، قرب من علي اللي وقف ، وبضحكة رنانة/حيا الله من جانا..أسفرت وأنورت.
ضمه علي بقوة دل على عمق علاقتهم وسط نظرات عبدالرحمن المبهورة بضخامة الأثنين اللي،قدامه وبضحة مماثلة/الله يحييك يابو محمد تسلم.. فقدتك يارجال وين أيامك؟
سلم على عبدالرحمن بمصافحة قوية،علي بتوضيح للطرفين/عبدالرحمن الجابر أخي وأبن عمتي..حاتم العيسى أكثر من أخ ورفيق درب..
عبدالرحمن بإبتسامة/أهلا وسهلا ..أتشرفنا.
حاتم بهدوء/ياهلا بك..الشرف لي..
جلسوا وجاء الجرسون وأخذ طلبهم وبعد السلام والكلام ،حاتم بجدية/أيش عندك طمني.
علي بهدوء/طالبك في خدمة مستعجلة.
حاتم بحمية/تم.. أعطيني الهرجة.
حكى له علي سالفة خالد ورفضه للطلاق وتطاوله بإختصار، حاتم بهدوء/ تبغاه يطلق و يتعلم عليه.
علي ببرود/الطلاق مفروغ منه..بناتنا ماينجبروا على شيئ..لكن يحتاج قرصة أذن يتذكرها بقية عمره.
حاتم/ طيب في بالك شيئ،ولاتحب أرتب لك سيناريو.
إبتسم بخبث/الأثنين..أسمع ياطيب..
و بدأ يحكي لحاتم عاللي باله بتركيز شديد وسط نظرات عبدالرحمن المصدومة باللي يسمعه.. وإستمتاع حاتم.. وبعد ساعة من النقاش والأخذ والرد وقف حاتم وشاف ساعته بهدوء/أتفقنا ..تعالوا معايا لإن مافي وقت وكل شيئ بيجهز في الطريق.
طلعوا معاه وركبوا سيارة همر سوداء مظلله بالكامل واللي معاه ركبوا في سيارةgmc

وأنطلقوا لتنفيذ مخططهم.

---------------------
(خالد)
10 ليلاً

خرج من الشركة بعد ماخلص كم شغله كانت متراكمه عليه وقبل مايركب سيارته لمح أثنين جايين عليه وبهدوء/السلام عليكم.. الأخ خالد محمد.
هز رأسه بموافقة وحاوطوه من الجانبين وبإبتسامة/لاتخاف.. بس عمنا طالب يشوفك في سيارته لشغل ضروري بينكم..
أشروا على gmc مظلل وواقف على مسافه، خالد بشك/وليه ما ينزل يقابلني هنا.
واحد منهم/حالته ما تسمح،كلها خمس دقائق وتقدر تتفضل.
وصلوا وفتحوا له الباب الخلفي للسيارة، ركب بهدوء ورفع رأسه وقبل ما يشوف الشخص اللي جنبه كانت فيه قبضة نازله على وجهه بكل قوة وأرسلته لعالم الأحلام.












أنتهى البارت



حتى الملتقى دمتم بخير.



اللهم أنت ربي لاإله إلا أنت..خلقتني وأنا عبدك،وأنا على عهدك ووعدك ماأستطعت،أعوذ بك من شر ماصنعت..
أبوا لك بنعمتك التى أنعمت علي،وأبوا لك بذنبي فأغفر لي،فإنه لايغفر الذنوب إلا أنت.

فيتامين سي 09-12-15 02:45 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
قال النبي صلّ الله عليه وسلم: ((ما يصيب المؤمن من نصب ولا وصب ولا هم ولا حزن ولا أذى ولا غم حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله بها من خطاياه)) رواه البخاري و مسلم .

----------------

الورقة التاسعة والعشرون


لا تضايق،وأرسم أحلامك على وجه السماء، ما على رب الأماني ياأبيض النية..صعب..



(خالد)

سند رأسه عالجدار بتعب وإجهاد نفسي أكثر مايكون جسدي..ضغط بيديه على رأسه بقوة وهو يحاول يتمالك نفسه ويسيطر على مشاعره المختلطة بين التوتر..الخوف.. الترقب..ويفكر بشوية منطق في اللي صار ليه..من أول ما صحي لقي نفسه في ظلام دامس لدرجة إنه مو قادر يلمح شيئ حتى يده اللي مررها عدة مرات قدام وجهه فشل في إنه يشوفها ومع مرور فترة لايعلمها إلا الله بدأ يشك إنه صار أعمى.. فقد إحساسه بالزمن والمكان، مايدري الوقت ليل ولانهار.. كم مر عليه في ذا المكان الموحش..يوم، يومين،أكثر ،أقل..سرت في جسمه رعشة برد ماقدر يسيطر عليها وريحة الرطوبة والعفن كتمت أنفاسه..إحساس موجع بالجوع والعطش والموجع أكثر هو صوت المويا اللي سبب له صداع شديد..مويا تقطر بقوة وإنتظام بنفس الوتيرة وأخترق صدى تساقطها سكون ووحشة مكانه المظلم بقوة وبدأت تصور له أشياء ماهي موجوده غير في مخيلته المرهقه.. كان الصوت زي ماتكون حنفية ما أنقفلت للأخر وبدأت بتسريب المويا بدون إنقطاع،في البداية فرح ولاح له بصيص أمل خافت وحاول يتلمس طريقة بضياع ويتبع الصوت لعل وعسى يروي ظماه ويبل حلقه الجاف والمتشقق من كثر الصراخ،ولكن كل محاولاته فشلت وصوت المويا اللي تقطر بذي الوتيرة زادت إحساسه بالعجز والعصبية والتوتر ...والجنون ورفعته لأعلى مستوى.. صرخ وصرخ وصرخ ولا حياة لمن تنادي..وفي لحظات فقد وعيه وأحتنضت الأرض الباردة جسمه بأذرع مفتوحة ومرحبه.

(جوري)

7 ليلاً

دارت فناجين القهوة العربية وأختلطت ريحة الهيل الطازج بالبخور والعطور المختلفة وكونت مزيج غريب وجذاب..كانت الصالة تضج بأصوات الضحك والخروج الحلوه اللي بتوقف بين فترة والثانية علشان يأكلوا فيها الحلا والتمر المتوزع عالطاولات بين البنات..الكل موجود اليوم..أمها ولبنى وفاطمه وندى وخلود بنت لطيفه وخوله وأمها.. كان الكلام يدور بسلاسة ومرح لحد مازلت لبنى بلسانها وجابت سيرة خالد وإنه مارجع البيت من أمس وأكتفى برسالة قال فيها إنه راح مكه ولايقلوا عليه..أنتبهت جوري لملامح ندى الي أتغيرت ولمحت فيها الغيرة للحظات قبل ما تسيطر عليها ،وبسرعة غيرت جوري دفة الكلام ورجعته لمساره الأول رافضه إنها تعكر مزاجها الرايق والمرح اليوم والزايد عن حده الطبيعي لأطول فترة ممكنة.
اليوم صحيت الصباح ومزاجها في أحسن مايكون وماتدري أيش السبب..يمكن لإنها خلصت إمتحاناتها اللي،قدمت فيها بشكل ممتاز بالنسبة للظروف اللي هيا فيها..ويمكن لإن رمضان قرب وباقي عليه كم يوم وقرب موعد وصول أمها من اليمن، ولشدة أنبساطها مامرت عليها غير نص ساعة من صحيانها إلا وهي ماسكة جوالها وتعزم أمها والبنات عالغداء بما فيهم لطيفه وليلى مع إنها متأكدة من عدم حضورهم زي عدم حضورهم لزيارتها وفي،المستشفى ولحد ذحين.. كلمت علي وعزم مؤيد ورائد وفي دقائق كانت ورقة طلباتها جاهزة بكل اللي ناقصها..وقضت طول فترة الصباح وقبل الظهر في المطبخ مع ياسمين وهي تجهز الأكل اللي يحبه كل واحد فيهم بعد أوكلت مهمة تنظيف البيت لعلي وعبدالرحمن وقصي..وطبعاً أستلم علي المهمة بيد من حديد وأكتفى بإصدار الأوامر والتعليمات لعبدالرحمن وقصي اللي ملوا من تدقيقه في التفاصيل وكانت أصوات أعتراضهم واصله للشارع..
وبعد صلاة الجمعة ولما أتجمع الكل واتغدوا بدأت العصرية المعتادة وقبل المغرب جاتها خوله اللي تعتبرها بنتها أكثر من كونها جارتها وأمها معاها وأستمروا عالحال ذا من الضحك والإنبساط،اللي بيقطعوه وقت الصلاة ويرجعوا يكملوه كما لوكان شريط فيديو..
رن جوال جوري وشافت المتصل بإستغراب وبعدت عن البنات وبمرح/السلام عليكم..كان ناديتني وبجيك بدل الإتصال يا علي.
علي/أنا خرجت من البيت عندي كم مشوار وأعتذرت من الشباب،وبجيب العشاء وأنا جاي..
جوري بزعل/ياأخي مو وقته..خلي حاتم ذا ليوم ثاني.
علي بضحكة/لا يكون تغيري عليا بس.. مرتي على غفله..
جوري بمزح/أعوذ بالله..أنت أخويا ويلااا أتحملك كمان تصير زوجي..كذا كثير.
علي/طيب يا قردة وين هتروحي مني..نتقابل إن شاء الله..المهم خلي جوالك جنبك بكلمك وضروري تردي.
جوري بجدية/علي صار شيئ؟
علي بهدوء/لاتخافي..سوي اللي قلته وبس سلام.
قفلت منه ورجعت للبنات بهدوء،ناولتها لبنى فنجان القهوة وشربته بشرود وماحست غير لما أتلسع لسانها من حرارة القهوة وطاحت عليها،أم خالد بخوف/بسم عليكي، صار لك شيئ.
لبنى بأسف/معليش جوجو وربي نسيت ماأقول إنها حاره.
نفضت فستانها اللي لصق بفخذها بحركة سريعة وبهدوء/مالك دخل..أنا كنت سرحانه وماأنتبهت..بروح أغير وأجي..
خولة بخجل/أبله بجي أساعدك.
جوري بإبتسامة/مانحرم حبيبتي بس مايحتاج ماني معاقة..بس لاهنتي نادي ياسمين وخلود يجوز يرتبوا المكان ويشوفوا الرجال إذا ناقصهم شيئ.
أم خوله/خوله يترتب هنا يا بنتي .
هزت خوله رأسها بموافقة وبدأت ترتب ووقفتها يد جوري بحزم/اليوم أنتي ضيفتي وأول مرة تجيني البيت..المرة الجاية هدخلك المطبخ..أتفقنا؟
إبتسمت وراحت تنادي البنات ودخلت جوري غرفتها وفسخت فستانها الأصفر الي كان واصل لنص الساق كانت بتحط عسل عالحرق بس لما شافت البقعه الصغيرة الحمراء على فخذها حطت عليها مرهم حروق وغمضت عيونها لما حسن بلسعة باردة على جلدها..فجأة فتحت عيونها بإستغراب ورجعت لمست الحرق وشهقت بدهشة لما حسن بوخزه خفيفة عادت حركتها كذا مره بفرح وبهمس/الحمدلله رب العالمين..رجلي رجعت.. رجعت..
لبست تنورة موف طويلة معرقه بالبيج وقميص بيج رسمي ماسك عالجسم وطلعت لهم بمزاج غير الي دخلت بيه

(سند)
الرياض 8ليلاً

رفع رأسه عن الأوراق اللي بأيديه لما سمع الباب يدق،وبهدوء/أدخل يابدر.
دخل بخطوات مهزوزه وخايفه وجلس بتوتر/طلبتني بابا؟
طالع فيه بجمود/أنا وش طلبت منك قبل كذا يا بدر؟
فرك أصابعه بإرتباك/إإننني ماأزززعج بتول.
سند بغضب مكبوت/بدون لا تتأتأ..أصلب نفسك وخلك رجال..ودامك تتذكر ليه رحت جناحها.
بلع ريقه بصعوبه وهو يحاول يتمالك نفسه ويتحكم في دموعه اللي تهدد بالنزول في أي لحظه،وبتبرير/بابااا أنا رجال، بس أنا فكرت إني لوجبت لها صورة مامااا ..ذكرتها بحياتنا قبل.. لما كنااا سوا ومبسوطين ..إنها رح تتحسن شويه.. وبعدها توافق تسوي العملية وونرجع مثل قبل ..
ضغط عالأوراق بقوة حتى أتقطعت من أطرافها وبغضب/أنا قلت لك لا تتكلم في اللي راح ،وتسوي هالحركات الغبية..بتول لها يومين تعبانه بسببك،أنت ليه ماتفهم.. أتركها في حالها هي مرتاحه كذا.
نزلت دموعه وبعصبيه/أنا موغبي.. أنا أبي نرجع مثل قبل..أنت على طول مسافر وبتول في جناحها..محد فيكم يحبني ويسأل علي..أنا رح أقول لماما كل اللي تسووه هي بس اللي تسمعني و-------.
وقف سند وقاطعه بغضب/بدددددددر..
سكت وهو يتنفس بغضب وطالع في أبوه للحظات.قبل مايطلع من الغرفة بسرعة وصمت.
رمى نفسه عالكرسي بقوة وغمض عيونه بصدمة وهو كلام بدر (رح أقول لماما..هي تسمعني) كان يكره ضعف بدر ودموعه المستعده للنزول في كل وقت ولأتفه سبب،قاعد يقسى عليه علشان يقويه ويخليه قادر يواجه صعوبات الحياة بمقدرة وعزيمة قوية،علشان يكون سند وظهر لأخته اللي مافي أمل إنها تتحسن قريب..حاول يجمع أفكاره ويبعد عنها شبح سمر اللي متمسك بيه بقوة ،ولما مالقي فايده طلع من المكتب ببرود ظاهري يخفي ثوران بركان مستعد للإنفجار في أي لحظه..والله يعين اللي بيكون الإنفجار ذا من نصيبه.


فيتامين سي 09-12-15 02:48 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(علي)
9 ليلاً

وصل لبوابة أستراحة وقبل مايلحق يضغط الجرس كان الباب أنفتح قدامه بأحترام من قبل الحارس الأسمراني الضخم..مشي لجوه بطريقة تدل إنه عارف طريقة وقابل حاتم في الصالة الداخلية المفروشة بعناية، وسلم عليه وبجدية/بشر يا أبو محمد..خلاص.
حاتم بإبتسامة/أبشرك أستوى عالأخر ،وأكثر من كذا..أختك بتصير زوجة المجنون.
علي بهدوء/كل واحد يتحمل نتيجة أفعاله.. يلا خلينا نشوف خطتنا نجحت ولا....
نزلوا سلالم ممتدة نزولاً لتحت الأرض ودخلوا غرفة كلها شاشات وأجهزة عرض وإتصالات..سلم عالرجال الموجود قبل ما يوقف ويفسح لهم المجال للجلوس قدام شاشات المراقبة.. كان خالد باين بوضوح وسط الظلام بفضل كاميرات الأشعة تحت الحمراء..كان مستند عالجدار وهو ضام رجوله لصدره ولاف ذارعيه عليها بقوة وهو يتحرك للأمام والخلف بصورة لا إرادية.
حاتم/الرجال على أعصابه وممكن ينهار في أي لحظه..
علي ببرود/كنت متأكد إنه مايقدر يتحمل أختبار تافه مثل ذا.
حاتم بهدوء/يمكن تافه بالنسبة ليك..لكن لمدني أكيد لا.. أنت مستهون باللي عملناه فيه..أصلب الرجال بتنهار بعد ما تقضي يوم وليلة في ليل بارد وزي الكحل بدون أكل وشرب وتحت ضغط نفسي زي اللي أتعرض ليه..لو كان مجرم كان أعترف بجريمته فوراً.
علي ببرود/ومن قال لك إنه بريئ.
حاتم/أيش ناوي تسوي.
وقف علي ومد يده لحاتم وبهدوء/ذحين بدأ الجد..
أشر حاتم للرجال اللي رجع لمكانه وراء اللاب توب،وفي ثواني أنبعث ضوء خفيف في الغرفة،أتأمل حاتم علي للحظات قبل مايسحب مسدس من خصره ويعطيه علي اللي فحصه واتأكد من مشط الرصاص بهدوء وطلع من الغرفة ودخل لخالد..

دخل الغرفة اللي تشبهه في برودتها وجلس قدام خالد اللي ماحس بوجوده ولا بالنور الخافت اللي أنتشر في الغرفة، هز كتفه كذا مرة لين رفع رأسه وأنتبه له..

غمض عيونه بقوة من الضوء اللي ظهر فجأة وبعد لحظات فتحها بشويش وطالع في علي بنظرات زايغه لدقائق قبل مايمد يده ويلمس وجهه ويتأكد من حقيقة وجوده من عدمها،علي/أنا حقيقة مش مجرد خيال في عقلك المشوش.
ظل خالد في نفس وضعه وحاول يقول شيئ بس شفايفه أرتجفت بشدة وكأنها رافضه الكلام يطلع منها..وعيونه تطالع في علي بنظره غريبة/علييي
مد علي يده ومسك يد خالد وصافحه بقوة،وببرود/علي عبدالله الجابر،أخو جوري الجابر..
حاول خالد يسحب يده بضعف ،لكن علي كان ماسكها بقوة ورافض يتركها بسهوله، وبسخرية باردة/سمعت إنك كنت تدور علينا(أخوان جوري)فجيت بالنيابة عن البقية..لكن إذا تحب تقابلهم،ساعات و يكونوا عندك..هااا تحب أكلمهم..
هز خالد رأسه برفض وطلع صوته متقطع ومبحوح/أأأنننا فيين..لييييه..جببتنييي... هنااا..طلعنننني.. من هنااا
ترك علي يده وسحب كرسيين من الزاويه، وقف خالد بيد وحده ورماه عالكرسي بفظاظة وجلس عالثاني قدامه بهدوء/شكل المشكلة في المكان..عموماً بعد أسبوع هتكون أتعودت عليه و ما تقدر تفارقه.
هز رأسه برفض وعلامات الرعب باينه على وجهه الشاحب وبرجاء/أسبوووع لاااا...لااااا، ليييه جبتتنيي هنااا..أنا هنااا... من متتى؟
علي ببرود/عادك مالك غير يوم وليلة ..لحقت تمل من ضيافتي.. يمكن الغرفة حارة؟ الضوء قوي ومزعج؟خلاص هرفع التكييف قبل ماأخرج وأتأكد من قفل الأنوار والباب...
أرتجف خالد ومسك يد علي بكل القوة اللي فيه،وبعصبية /أيش.. تبغى..مني..طلعني.. من هنااا.. أهلي أكيييد بلغوووا عنننيي..
ضحك علي بأستفزاز/كيف بلغوا وأنت راسل لهم قصدي،وأنا راسل لهم إنك رحت مكه تعتمر ومطول وماله داعي يقلقوا عليك.. وأظن أنت داري أنا سحبتك لهنا ليه..فكل ماأختصرت على نفسك الموضوع كل ماكان خروجك من هنا أسرع..
خالد بحدة/جوووري قالت.. لك تسوي.. كذااا.. كذاااب ماتسويها..
وقف علي وطلع من جيبه سكين صغيرة وصار يمررها عالجدار بقوة وهو ماشي.. مسك خالد رأسه من الجانبين وضغط على أذانيه بقوة من الصوت المزعج والناتج عن الأحتكاك ،وعلي مستمر في حركته ببرود ولامبالاة/هي قالت أتفاهم معك وماحددت الطريقة..هي عارفه إن خيالي واسع وأفكاري كثيرة وواثقة فيني..ياترى هتطلقها بهدوء وتثبت لها صحة كلامها!! ولاناوي تتعبني وتخليها تغير رأيها من ناحيتي؟
ضحك خالد بهستيريا/هههههههههههههههه.. هههههههههههه..ههههههههههههه..أنتااا مجنووون.. زووجتي هههههههههههه..أطلقها.. هههههههههههههههه.
طالع فيه علي بإبتسامة/مثل ماتحب..على فكرة أحنا مسافرين بكرة،تعرف جوري تحب تصوم رمضان في صنعاء مع الناس اللي تحبهم ويحبوها.. خلاص أنت أرتاح هنا وإذا جينا بالسلامة بعد العيد هجي أزورك وأشوف إذا عادك متمسك برأيك ولا..غيرته..
أعتدل في وقفته ومشي وقبل ما يوصل للباب مسكه خالد بقوة وبعصبية/ووين رااايح وسايبني..أنا مارح أخليك.. تطلع من هنا بدوني.
وقف علي وكتف أيديه على صدره وطالع في خالد اللي يعتبر صغير مقارنةً بجسم علي الضخم،وببرود/وريني كيف ممكن تمنعني.
خالد بإرتباك/علييي..طلعني من هنااا.. وبعدين نتفاهم.
علي بهدوء/مافي شيئ نتفاهم عليه..طلق..تخرج.. تعاند وتسوي فيها عنتر.. هتخيس في ذي الغرفة، ولو الجن الأزرق يدور عليك أضمن لك بشرفي مايلقوا لك طريق..
شد شعره بتوتر وأرتباك وبعصبية/مارح تخوفني بسخافتك ذي..طلاق مارح أطلق.. أنت لو رجا------
قطع كلامه لما لقي نفسه معلق في الهواء وعلي ماسكة من ياقة ثوبه وخانقه بقوة ويطالع فيه بغضب/أنا علييي مش عبادي ولا وعدت جوري بشيئ..ولو كنت مكانك كنت وزنت كل كلمة قبل ما تخرج مني..فلاتلعب لعبة منت قدها ياجاهل.
ورماه عالأرض بقوة وصفق أيديه وكإنه بينفض قذارة منها وجلس جنبه ببرود/الرجال مايجبر وحده تعيش معاه وهي كارهته..ولا لا يارجال..
مسكه خالد بعصبية/جوري تحبني ولايمكن تكرهني..أنت ماتعرف أيش.. بينا وأيش سوت علشاني..أنتوا اللي قاعدين تأثروا عليها..هيا تحبني..تحبني.
ضحك علي بإستهزاء/أنت ياغبي.. ياغبي! جالس تضحك على نفسك..جوري عمرها ماحبتك..ولا حتى أعجبت فيك مجرد إعجاب..جوري لما تحب تحب رجال بمعنى الكلمة..رجال لما ينذكر أسمه تنهز له مجالس الرجال..رجال يستاهلها ويعرف قيمتها.. رجال كلنا نوافق عليه ونفتخر إنه نسيبنا.
قاطعه خالد بضحكة مجنونة وبصراخ/لايكون جايبين لها عريس..مو كفاية حبيبها اللي سا------
قطع كلامه وأتسعت عيونه برعب وطالع في الرصاصة اللي أستقرت بين رجوله قبل ما يحس بماسورة المسدس الباردة محشورة في فمه وعلي مثبتة من رقبتة بقوة، وعيونه تطلق شرار غاضب وبصوت هادر/قطع لسانك ياكلب ياعديم المرؤه،أختي أشرف منك ومن كل قبيلتك،والله لو ما كنت أبو عيالها ماكان أشرقت عليك شمس.. ذحين تطلقها ولا ورب البيت لاتشوف وجهي الثاني ووقتها هتتمنى لو ماقابلتني طول عمرك.. طلق يانذل..طلق.
طالع فيه خالد برعب وهز رأسه بموافقة، سحب علي المسدس من فمه ورماه عالأرض وطلع جواله وأتصل ،أخذ نفس وهو يطالع في خالد بأحتقار ،وفي ثواني لانت ملامحه المخيفة والحادة وأترسمت على شفايفه إبتسامة خفيفة/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..ياهلا بروح أخوها ونظره..أسكتي بس وأسمعي تمام..طيب.
جلس قدام خالد وحط المسدس على رأس خالد وقرب الجوال منه وأشر له يتكلم،طالع فيه خالد برعب وجسمه كله يرتجف من اللي صاير وهز رأسه برفض،خزه علي بالمسدس وطالع فيه بنظرة معناها أخلص ولاحتخلص حياتك، غمض عيونه وبتردد/جووري.. أأأننتي..أأنتييي طااا..لق،أنتي طالق.. طاااالق..طاااالق.
دفه عالأرض بقوة وبإبتسامة/ألف مبروووك أميرتي، مسافة الطريق وأنا عندك إن شاء الله.
قفل وطالع في خالد المرمي عالأرض وماسك رأسه ويتنفس بقوة،سحبه من ياقة ثوبه ووقفه قدامه، وبتهديد/بكرة ورقتها توصل..فاهم.. ومن اللحظة ذي تنسى إنها كانت زوجتك في يوم.. وياويلك إن فكرت في لحظة إنك تلوي ذراعها بالعيال،أوتفكر تأخذهم منها.. عيالها بيكونوا معها ويزوروك كل يوم،وأكثر من كذا لاتحلم،لإني لو جيت المرة الثانية علشانك..ماهكون كريم ومتساهل مثل المرة ذي، وقتهاالرصاصة هتكون بين عيونك..فااااهم..
هز خالد رأسه بموافقة قبل ما يتابع علي بإستهزاء/وبالنسبة لضيافتي اليوم أنصحك تنساها..لإنك إذا فكرت تتشطر وتسوي نفسك بطل،ماهتستفيد شيئ.
وقبل ما يرد عليه ضربه بكعب المسدس على رأسه من الخلف وفقد وعيه في ثواني ورماه عالأرض،دخل حاتم ومعاه أثنين ضخام الجثة وطالع في خالد ببرود، وبتساؤل /إن شاء الله كل شيئ مشي زي ماخططت..
حط،علي يده على كتفه وبإمتنان/الحمدلله.. تسلم يابومحمد،من غيرك ماكنت تقدر أسوي شيئ---
قاطعه حاتم بلامبالاة وهو يخرج معاه من الغرفة/بلا هرج فاضي،هوا غلط ويستاهل المهم إنك خلصت أهلك منه على خير..
علي بإبتسامة/الحمدلله..المهم أنا لازم أرجع وأطمن عليهم..أنت خلي الشباب يرجعوه للعنوان اللي عندك ، وبكره بينا إتصال..
سلم على حاتم وشكر اللي معاه ورجع البيت..

(جوري)

حطت جوالها في حضنها بعد ماقفلت من علي..طالعت في عبدالرحمن والأولاد اللي يتفرجوا على فيلم بعد ماراح الكل،وبهدوء/أنا بروح غرفتي أرتاح لين يجي علي ونتعشى.
خرجت بدون ماتسمع ردهم ودخلت غرفتها وقفلت الباب بالمفتاح، راحت قدام المرايه وغمضت عيونها وصدى الكلمات اللي قالها خالد تنعاد على مسامعها بووضوح(أنتي طالللق..طالق..طالق) معقوله صرت حره..مجرد كلمة بسيطة زي ذي ..تعني الشيئ الكثير ذا..خلاص مافي خالد.. مافي إجبار..مافي مجاملة..حست بضربات قلبها تزيد وتنفسها يتسارع..تبغى تصرخ..تبكي.. تضحك..أيوه تضحك..أرتجف جسمها كله لما حاولت تكبح ضحكتها قبل ما تنطلق بقوة وتنتشر في غرفتها بسرعة..ضحكت وضحكت لحد مانزلوا دموعها بغزارة وصارت تشهق وهي تحاول تتمالك نفسها وتسيطر عليها..وبعد دقائق وأخيراً وقفت ضحك ومسحت دموعها بقفا يدها بخفة وإبتسامة كبيرة تزين وجهها و مدينة غمازتها،طالعت في المرايه واتأملت وجهها بعناية لأول مرة من وقت ما طلعت من المستشفى .. وجهها كان شاحب وفي هالات سود تحت عيونها... الجرح اللي في جبينها كان يادوب مبين وباقي الخدوش والكدمة اللي على دقنها أختفت..حتى شعرها فقد لمعانه وكان يتساقط بسبب البنج.. وجسمها نحف عن قبل بشكل ملحوظ، قربت عالمرايه وركزت على عيونها الوساع ورمشت كذا مرة وهي تشوف فيها لمعة غريبة..وتسائلت بينها وبين نفسها"وين نظرة الحزن والضياع اللي كانت تسكنك قبل..فجأة صرتي تلمعي وكإنك فهمتي إنك صرتي حره من اليوم، منتي مجبورة تشوفيه ولا تلمحيه..ومنتي مجبورة تتشتتي وترتبكي علشان لاتلمحي نظرته الغريبة ليكي أخر الليل"
أتنهدت براحة وإبتسمت وهمست لنفسها في المرايه/خلاص من اللحظة ذي صرت حره.. حره..مافي واجبات أتلعن عليها لو ماسويتها ..مافي فراش أروح له برجلي وكإني رايحة لحبل المشنقة..مافي لمسات وأنفاس مجبورة أتحملها..خلاص من اليوم أنا حره وجسمي صار حر.. لا قيود ولازوج يقرر مصيره كل يوم..خلاص من اليوم في جوري جوري وبس ..
مسكت رجلها المجبسة ونزلتها عالأرض حاولت تنزل رجلها الثانية بدون مساعدة بس ماقدرت وفي الأخير مسكتها ونزلتها بنفسها ،إبتسمت بتصميم وزفرت بقوة ومسكت مسند كرسيها بقوة ووقفت ببطأ ورجولها ترجف بس ذي المرة من الإثارة والحماس.. وقفت لثواني بثبات قبل ماتحس بألم مفاجئ في رجلها وتهاوت عالكرسي بسرعة..غمضت عيونها بألم وهي وشدت على أسنانها بقوة وبتفكير"الحمدلله رب العالمين..يارب مالي غيرك..يعني كنت راحمني بالشلل علشان ماأحس برجلي المكسورة ووجعها" إبتسمت وهي تتذكر إنها ماكانت تأخذ،مسكنات للألم من وقت مارجعت عالبيت.لإنها كانت ماتحس بشيئ.
بعد ماهدأت أتوضت وصلت وقرأت قرآن لحد مادق الباب،فتحت وكان علي وعبدالرحمن في وجهها،أشرت لهم يدخلوا وقفلوا الباب،وبعد لحظات، علي بهدوء/ ندمتي على قرارك ؟
طالعت فيه بإبتسامة كبيرة/ماكنت متأكدة زي ماأنا متأكدة من قراري اليوم..
طالع فيهم عبدالرحمن بإستغراب/أيش فيه..
ضمها علي لصدرة بتنهيدة/طلقها اليوم..
شهق عبدالرحمن وبصدمة/كذااااب..
ضحكت جوري لما فكها علي ومسك عبدالرحمن ولوا ذراعه وراء ظهره بقوة/ من الكذاب ياكلب..
عبدالرحمن بضحكة/أنااااا..أنااا بس فكني يرحم أمك..
دفه عالسرير وهو يضحك مع جوري قبل ماينط عندها عبدالرحمن ويضمها بفرح/ألف مبروك أميرتي..أخيراً صرتي حره.
أتنهدت وطالعت في علي بإمتنان/الحمدلله ومن ثم لعلي..كنت عارفه إنك أنها اللي هتخلصني منه..
راح عبدالرحمن ومسك يد علي بفضول/سألتك بالله أيش سويت فيه علشان رضي يطلق..ضربته..لاااا..أأمممم كهربته..تسويها --
سحب علي يده وقاطعه ببرود/أخذته وأتكلمت معه لحد ماأقتنع ..تقدر تقول إن عندي أسلوب مقنع في الحوار.
طالع فيه عبدالرحمن للحظات وبشك/أسلوب مقنع..الله يخارجنا من أساليبك ولايوقعنا معك في حوار.
جوري بهدوء/يعني هوا ماكان في مكة زي ما قالوا البنات..كان معاك؟
علي ببرود/لاتخافي، مع إنه قال كلام يستاهل ينذبح عليه..بس المرة هذي هيرجع لهم بدون خدش، لكن المرة الثانية لو فكر مجرد تفكير فيكي هنسى إنه أبو عيالك.
عضت شفايفها بتفكير"معقول قال له عالحادث..أكيد كلامه السخيف على صاحب الشال" وببرود/مو مهم اللي قاله..المهم أنها صدقته ولا لااا..
علي بإبتسامة/من هو أصلاً علشان أصدقه.. المهم جهزي نفسك كلها كم يوم وعمتي توصل..
وخرج من الغرفة.
عبدالرحمن/كإني الأطرش اللي في الزفة،أيش اللي قاله واللي أنت صدقته..
جوري بتصريفه /تصدق من زمان نفسي أشوفه..بس ماكنت أدري إنه وسيم كذا..
عقدحواجبه بإستغراب/من هو؟.
مسكت خدوده ومططتها/الأطرش اللي في الزفه..يززززن ياناس.
دفها بطفش/بس سماجه..خلاص لاتقولوا شيئ..اروح أتفرج الفيلم أحسن.
أتنهدت وهي تفكر "الجزء الصعب إنتهى،والجزء الأصعب جاي مع أمي ..ربي أشرح لي صدري ويسر لي أمري وأحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي "
إبتسمت لما رنت كلمة الطلاق في أذنها مرة ثانية ولحقتهم بفرح وهي مقرره تستمتع باللحظة ووقت المواجهة يصير خير.









إنتهى البارت




لا إله إلا أنت ،سبحانك إني كنت من الظالمين


فيتامين سي 09-12-15 02:56 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
يقول الحسن البصري : ما من شخص يرى نعمة الله عليه فيقول : الحمد الله الذي بنعمته تتم الصالحات ، إلا أغناه الله وزاده

--------------

الورقة الثلاثون

وجود الأخ في حياة الفتاة هو حضور لصديق أبدي , و رفيق أول للطفولة و صخرة تستند إليها عندما تكبر.. ربي لا تريني في إخوتي شيئآ يبكيني

(خالد)
8 صباحاً

خالد...خالد..يلا قوم...خالد..
فتح عين وحدة وطالع في ندى جالسه جنبه دف اللحاف واتعدل في جلسته/صباح الخير ندو.
طالعت فيه بإستغراب/صباح الخير حبيبي، متى جيت وليه نايم في غرفة مؤيد ومازن؟
ضمها لصدره بقوة/رجعت متأخر وماحبيت أقلقك وأنتي نايمه..عارفك خوافه قلت أنام هنا.
زادت في ضمتها ليه وبحب/وحشتني دودي..ليه رحت فجأة وماأتصلت،حتى مكالماتي مارديت عليها.
بعدها عنه بشويش وطالع في الساعة وبتصريفه/ مو أرسلت رسالة..يلااا جهزي، ملابسي وفطور علشان مستعجل وورايا مشوار مهم.
ندى/أي مشوار..مو رايح الدوام؟
زفر بضيق/ندى مو وقت تحقيقك ذا خلاص.
باسته في خده وبندم/أسفه حبيبي مو قصدي..عشر دقائق والأكل يجهز.
خرجت وتركته يطالع في أكياس الأكل المرمية عالأرض بإهمال وأتذكر كيف لقي نفسه فجأة قدام بيتهم ومعاه أثنين ساندينه عالباب قبل مايفتحوه بمفتاحه ويسيبوه ويروحوا..دخل وهو يترنح ودايخ وراح جهة مجلس الرجال ودخل غرفة أخوانه واتمدد عالسرير بهدوء وبعد ربع ساعة أخذ دش طويل وحلق وصلى اللي فاته وراح أشترى له عشاء ورجع البيت أتعشى،كان يتصرف بهدوء هو بنفسه أستغربه..طلع بكت الدخان وقعد يدخن وهو يراجع اللي صار معاه ويسب ويشتم في علي وجوري في نفسه"أنا غلطان اللي أتزوجتها من البداية.. كان المفروض أطلقها من زمان مدري ليه أستحملتها.. في البداية كانت بزره وهبلا ،وبعدها وحدة باردة وشايفه نفسها وهيا وحدة يمنية وجاهله ماخلصت حتى الثانوي، لبس زي العالم ماتعرف تلبس.. وفي السرير مافي أسوء منها وماتفهم شيئ.. وطايره بأهلها المجرمين الحووش، وكله كوم وإنها ماتحبني كوم..لااا ياشيخه أنا اللي ميت عليكي،من زينك ولاحلاكي..لولا إن أبويا موصيني عليكي كان من زمان رجعتك لمكانك بس أنتي كنتي حاسه إني مو طايقك من وقت اللي رجعنا فيه بعد زواجنا..خططتي وعرفتي تلعبيها صح ورطتيني بحمل بياسمين وبعدها على طول قصي وعملتي فيها بتضحي وعيالنا وماعيالنا..طيب ياجوري إن مادفعتك الثمن غالي ماأكون خالد..مو أنا اللي أتهدد وأتحبس الحبسه ذيك..وإذا أنتي ماتبغيني مرة فاأنا كارهك مليون مرة وكنت متحملك علشان أمي والعيال بس.. وندى حبيبتي معايا ومو محتاجك..صدقت لطيفه لما قالت ساحرة اليمن..بس الحمدلله ربي شفاني وشفتك على حقيقتك ياحقة صاحب الشال. بسيطة وين هتروحي.. مالك غيري ومصيرك بترجعي ليا غصباً عنك ورح تترجيني وقتها أرجعك لذمتي ،وساعتها هفكر أرجعك ولا لا..
قطعت ندى أفكاره بدخولها ومعاه الفطور /يلااا حبيبي الفطور جاهز..
اتأمل شكلها بالشورت القصير والبدي"أنتي حبي الوحيد واللي سويت كل شيئ علشانك،ومن اليوم مافي غيرك" مسك يدها وبهمس/يستنى الفطور..وحشتيني حبيبتي؟
وقبل ماترد عليه سحبها لحضنه وشالها للسرير..

(أبو سند)
الجد صقر(أبو مساعد)،الجدة وديمه (أم مساعد)
10 صباحاً
دخل بيت الشعر وصبح على أبوه وبدر، وبإستغراب/حيا الله بدر..مو بعوايدك تقعد هنا.
بدر بهدوء/مليت لحالي وقلت أسلي جدي صقر..تبيني أروح؟
ووقف علشان يخرج،الجد/أقعد يابدر.. جدك مايقصد.
مسكه أبوسند وجلسه جنبه وبهدوء/ بدر حبيبي ليه تقول كذا..من قال إني ماأبيك بالعكس أستانست يوم تركت غرفتك وجيت تقعد معنا.
بدر بحزن/موبلازم تقول..أنا أحس بابا وبتول مايبوني،أنت أكيد مثلهم..
ضمه أبوسند بحنان/يخسون كلهم اللي مايبونك..أنت الشيخ بدر من يعوفك يالمهبول..
أشر له الجد يجيه ومسك يده وبحزم/لا أسمعك مرة ثانية تقول ذا الحكي الفاضي.. أبوك وأختك وكلنا نحبك ونبيك يابدر..بس أنت تدري إنهم تعبانيين شوي..لزوم نتحملهم لين يرجعوا مثل قبل..
بدر وهو ماسك دموعه/جدي والله أنا أحبهم وأدري إنهم زعلانيين على ماما،أنا بعد زعلان عليها..لكن خلاص لمتى بيظلوا كذا..أنا ما شوفهم ولا أقعد معهم..مليت لحالي ومحد يدري عني.
الجد/أنت اللي غلطان.. ليه تحبس نفسك وتقعد،بس في غرفتك..ليه ماتروح مع عيال عمانك المزرعة وتتسلى معهم..
بدر بعصبية/وش أروح أسوي هناك.. أنت ماشفتهم كل واحد يلعب مع أبوه..حتى مساعد اللي ماعنده أبو عمي راجح على طول معه ومايتركه..كلهم يسوون فرق مع أهلهم في الكورة والسباحة والدبابات حتى الخيل،وأنا لحالي بينهم ليه؟
أتنهد أبو سند بحسرة وهو يدري بكلام بدر إنه صح،الجد بهدوء/بالأول لاتقول مساعد ماعنده أبو صحيح إن عمك صقر الله يرحمه لكن عمك راجح تزوج أمه وهو بعد صغير وهو اللي رباه وربى أخته مريم يعني هو أبوهم الحين..وأنت منت صغير يابدر خلص كبرت وصرت رجال،إذا أبوك أنشغل عنك شوي بسبب الشغل لاتزعل وتكدر خاطرك.. أنت رح له وذكره وقله نبي نسوي مثلهم.. وإذا موبفاضي رح للعيال وألعب معهم ياوليدي.
نزل رأسه وبخيبة/بس أنا أبوي على طول مشغول يا مسافر ومايقعد معاي ويعلمني مثلهم،أنا ماأعرف ألعب زين وأخاف من الخيل بعد..والعيال يدرون علشان كذا صاروا مايختاروني معهم لإني بخسرهم.
الجد/لاحول ولاقوة إلا بالله..طيب ياوليدي خل عنك الحين وربك بيحلها.. رح ناد لي جدتك وديمه.
خرج بدر بصمت وألتفت الجد لولده بعصبية/حسبي الله على العدو كان ولدك ذا صاحي.. هبل بالمسكين.
زفر أبوسند وبضيق/والله يبه عيزت وأنا أكلمه ومافيه فود لاهو ولابنته..كلهم روسهم يابسة.
الجد بغضب/اليابس يتكسر،هذي ماهي بحاله..مهوبأول واحد تموت مرته..درينا إنه يحبها وماقلنا شيئ..مايبي يتزوج ويجيب لهالمساكين مره تضفهم وتدير بالها عليهم وهم ماقلنا شيئ،لكن ينتبه لهم يبوك يشوفهم ويقعد معهم يشوف مابخاطرهم مايصير أتيتموا من الأم ومن الأب مرتن وحدة.
رن جواله وأتردد يرد وأنتبه له الجد وبتساؤل/من داق عليك..ليه ماترد؟
أبوسند/ذي الجوري يبه،الحين بتسمع صوتي وتسوي لي سالفه..وش فيك وليه صوتك كذا؟ مابي أكدرها اللي فيها كافيها،الحين تقفل.
الجد بهدوء/هالبنت ذيبه وحبيتها يامساعد ولو إني ماشفتها..وش صار عليها تطلقت ولا بعد.
أبوسند بضيق/تدري إنها قالت ماتبيني أتدخل ،وأنا أنشغلت مع بتول ،الله يهديك ياسند هالولد وبنته طيروا عقلي ..
أتصل عليها وفك الإسبيكر وبعد رنتين/وعليكم السلام والرحمة..حيا الله الجوري.
جوري بضحكة/الله يحييك ويبقيك.. شلونك يبه..وكيف صحتك.
أبوسند بتنهيدة/زان لونك يابنيتي.. الحمدلله مانشكي باس..أنتي شلونك بشريني عنك وعن أحوالك.
جوري/سلامتك يابعدهم ليه صوتك كذا،تعبان فيك شيئ..
أشر لأبوه بمعنى "ماقلت لك" /مافيني شيئ لاتخافي،بس مشاكل في الشغل.
جوري/يبه الله يهديك كم مرة أقول لك خلاص أتقاعد..بتهلك نفسك في الشغل وبعدها بتتعب ومارح تستفيد شيئ..
أبوسند بإبتسامة/إن شاء الله أنتي لاتحاتين بس، ماقلتي لي وش صار عالمدرسة.
جوري بضحكة/وين البشارة طيب..أسمعك أخبار حلوة كذا بلوشي..
أبوسند/أمري وش تبين وبيجيك وأنا أبوسند.
جوري بخجل/تسلم يبه..والله كنت أمزح معك..المهم أستعد للخبر الأول اللي بينسيك همومك ..أنا وأعوذ بالله من كلمة أنا..نجحت وجبت 97%
أبوسند بضحكة/ألف ألف مبرووووك يابنيتي.. والله ذي النسبة اللي تبيض الوجه.
جوري/الله يبارك في عمرك..ترى أنت أول واحد يدري بعد أمي..حتى عبادي مايدري.
أبوسند/لاااا دام كذا لازم لك هدية مرتبه أجاكر فيها عبدالرحمن.. وش الخبر الثاني إن شاء الله يكون زين مثل الأول.
جوري بهدوء/خلاص صرت حره..طلقني.
أبوسند/صادقه أنتي، متى وشلون بعد ماكان رافض؟
جوري بفخر/الحمدلله ربنا سهل،ماقلت لك علي قدها وبيفكني منه بإذن الله..واهوا ماصار له كم يوم عندي وسواها..
أبوسند/والله موب هين هالعلي.. المهم الحمدلله اللي أفتكيتي منه على خير.. والحين وش بتسوين في حياتك.
أتنهدت وبهدوء/ الله كريم يبه،المهم إنه طلقني وبسافر لأهلي في رمضان وهناك لكل حادثاً حديث..محد يدري غير أخواني، وأمي لسا ماكلمتها،عاد الله يعيني هاللي يجي.
أبوسند/ندمتي ياجوري.
ردت بإندفاع/أبداً..ولارح أندم أبداً بإذن الله، كل الحكاية إنه صعب تشرح وضعك لغيرك بالتفصيل علشان يفهم دوافعك في موضوع معين،وأمي أكيد هتقلق وبالها بينشغل..قلب الأم مهما كان..عموماً بنتك ذيبه وماينخاف عليها وحياتي هعرف أمشيها..هدرس وأشتغل ومارح أحتاج لحد غير رب العالمين.. وبكره تشوف وتقول الذيبه قالت.
ضحك الجد بقوة وإستمتاع من كلامها، جوري بهمس/من ذا اللي يضحك .. لا يكون فاك الإسبيكر يبه.
الجد بهدوء/لاتخافين يالذيبه..هذا أنا ماعرفتيني.
جوري/هلا والله ومرحبا بالصقر.. كيف ماعرفك ياتاج رأسي وهل يخفى القمر ..شلونك ياجد.
الجد/هلا بك زود يالذيبه.. زان لونك يابنيتي.. الحمدلله بخير ونعمه.
جوري/دوم يارب..الله يطول لنا في عمرك ويبارك فيك.. كيف صحتك ياجد عساك بخير.
قفل أبوسند الإسبيكر لما دخلت أمه وسند ماسكها لين جلسها جنب الجد وسلم عليهم.
الجد/صحتي طيبه وزينه الحمدلله..ألف مبرووك..هم وأنزاح يابنيتي..إن شاء الله الله بيعوضك باللي أحسن منه..
شهقت بخوف/لاااا واللي يسلمك ياجدي.. لا تقول كذا..
الجد/يابنيتي المره مالها غير بيتها ورجلها وأنتي،بعدك صغيرة ولازمك رجال يصونك ويعزك وإن شاء الله بيجي اللي يخاف الله فيكي.
جوري/والله ياجد نصيبي وجربته وأخذت منه كفايتي والحمدلله عندي ولدين الله يعوضني فيهم،بعدين أخواني وأنت وأبوي مساعد الله يطول لي في عمركم ومايحرمني منك موجودين أيش أبغى في الرجال خله عند أمه الله يستر عليه.
الجد بضحكة/ومنهو؟
جوري/اللي يكون..المهم لايجيني ولايقرب مني..يالصقر ترى أهرج من جد لاتدعي لي بذي الدعوة مرة ثانية ..والله كود أفتكيت.
المهم ماودك تجي جدة وتنورها مع أبوي مساعد..
الجد/إن شاء الله قريب..يلا يابنيتي طولنا وأشغلناكي معنا.
جوري/لاتقول كذا ياجد..والله فرحت بصوتك..أنتا أنتبه على نفسك وعلى أبوي صوته موعاجبني، وأشوفك على خير ياتاج رأسي..السلام عليكم.
قفل منها وألتفت لسند وللجدة اللي اللقافة بتموتها وتبغى تعرف من يكلم والصقر لف السالفه ودخلهم في سوالف ثانية.

(جوري)
1 ظهراً

غمضت عيونها بألم وهي شاده على مسند الكرسي بقوة،طفت الفرن ومسحت يدها وطلعت من الثلاجة حبة بروفين وشربتها بالغصب وهي بتستفرغ من القرف بس مضطره،حاسه بألم فضيع في رجلها وماعادت قادرة تتحمل ولازم تروح المستشفى تشوف دكتور ناصف ويشوف حالتها كيف صارت،رن جوالها مرتين وهيا مطنشته وماهي حوله،.والمرة الثالثة شافت المتصل وعقدت حواجبها بإستغراب"خالد، أيش يبغى ذا" فكت الخط وبتردد/السلام عليكم..
خالد بنفخه/وعليكم..ساعة تردي تفكري نفسك مهمه علشان تلطعي الناس ذا كله.
غمضت عيونها لثواني وبهدوء/أي خدمة ياأبوقصي..
ضحك بتريقة/وأنتي هتخدميني في أيه..مالت بس.
جوري ببرود/إذا ماعندك شيئ مهم تقوله ،فأنا مو فاضيه للعب الأطفال ذا وعندي أشياء أهم من إني أسمع تفاهتك ذي.
خالد بعصبية/أحترمي نفس----.
جوري بحزم/أنت اللي تحترم نفسك ولاتنسى إنك طلقتني وماعاد بيني وبينك غير ياسمين وقصي فلاتتجاوز حدودك وانتبه لكلامك ياأبو قصي..وقول اللي عندك ولابقفل.
خالد بعصبية ساخرة/أيوووه خليكي فاكره إني أنا اللي طلقتك وبمزاجي.. لايكون أخوكي مفهمك إني طلقتك لإني خفت منه!
لاااا أنا كنت في البداية متفاجئ من همجيته، بس أنا رحت المحكمة وطلقتك لإني ماعدت طايقك ولا أبغاكي وصك الطلاق رميته ليكي من تحت باب العشه اللي أنتي فيها أصلاً ذا مقامك بعد ما---
قفلت في وجه بدون إهتمام وبهمس"أنا كيف كنت عايشه معاك ذا كله ولساتني بعقلي لذحين..من جد كنت عديمة إحساس ونظر" خرجت للحوش وشافت مغلف كبير عالأرض جنب الباب فكته بلهفه وقرأته بإبتسامة واسعة"الحمدلله رب العالمين اللي فكني منك على خير" وبعد دقائق دار المفتاح في الباب ودخل علي وسلم عليها بإستغراب/مالك جالسه في الشمس ذي؟
مدت له المغلف وبهدوء/خالد حطه من تحت الباب، ويقولك تراه طلق بمزاجه مو خوف منك.
اتأكد من الصك وطالع فيها بإبتسامة/أكيد بمزاجه، هو في طلاق بالقوة.
جوري بهدوء/أنت أيش سويت فيه وليه كان معصب ومو عارف أيش يقول.
أختفت إبتسامته وببرود/غلط عليكي في كلامه؟
أتنهدت/علي لاترد على سؤالي بسؤال ثاني.
مسك كرسيها وصار يدور فيها في الحوش وبهدوء/خوفته بس لحد ماوصلته لحالة يطلقك فيها من نفسه..
جوري بإستغراب/كيف يعني.. ممكن توضح؟
وقفها وجلس قدامها وطالع فيها بإبتسامة وبمرح/مثل لما كنتي تسوي لما تطلبي مننا شيئ زمان..تذكري لما طلبتي مني مرة أعلمك ترمي بالمسدس ورفضت وبعدها زعلتي ورجعت أنا اللي أقنعك لما وافقتي تتعلمي..ولما رفض معاذ في البداية تتعلمي السواقة وفعلتي نفس الحركة ورجع هو اللي يترجاش علشان تسوقي..
ضحكت من قلبها على ذكرى اللي صار وقتها وتابع علي بهدوء/أنا سويت مثلك بس مع فرق بسيط..أنا ماأنكر إني عذبته نفسياً وخوفته علشان يطلقك ووقت ماكلمك بالجوال كان مسدسي في رأسه..
زفرت بقوة وبصدمة/مسدس !!يعني طلاقي باطل ياعلي؟
مسك يدها بقوة/لا ياروح علي مش باطل..أنا صح هددته وطلقك بالقوة وقتها، لكن أنا كنت عارف إن اللي سويته فيه هيخليه يكرهك ويكره اليوم اللي عرفك فيه وبعدها بيطلقك برضاه وبدون تردد..
عقدت أيديها على صدرها وببرود/ ومافكرت لو خطتك فشلت يافرويد أنا أيش هيكون مصيري.
علي بثقة/ مش واحد مثل خالد اللي يخيب ظني في تحليلي ومعرفتي بالناس..اللي مثل خالد كبريائه وغروره مهم عنده ومسيطر عليه لدرجة ماتتخيليها..وكنت متأكد إنه بعد مايفوق من صدمته باللي حصل هيبدأ يقنع نفسه بإنه أساساً كان ناوي يطلقك لكن كان متردد ومثل ماتقولي كان محتاج دفعه للأمام..وكلامي معه عن كرهك ليه هيطعن غروره في الصميم ويخليه يفكر يثبت لنفسه قبل مايثبت لك إنه هو اللي مايحبك ولا بحاجتك في حياته وإنه إن كان رافض يطلقك فذا لأسباب تخصه لوحده، وهيقنع نفسه إنه وصل لمرحلة ماعاد يقدر يتحمل وجودك في حياته وهيروح للمحكمة برجله ويطلقك برضاه وهذا اللي حصل.
جوري ببرود/بس أنا شايفه إنك خاطرت بحركتك ذي وكان ممكن الموضوع ينقلب علينا،وتتورط في شيئ أحنا في غنى عنه ياعلي.
علي بهدوء/ هتمر عليكي مواقف كثيرة في حياتك هتضطري تخاطري فيها بشيئ أو بنفسك علشان تحمي أشياء أهم عندك.. وأعتقد بجلستك مع خالد كل ذي السنين كنتي أكبر مثال على كلامي.
هزت رأسها بنفي/حياتي اللي راحت ماكانت مخاطرة كانت واجب عليا..أنا أم ياعلي ولازم أحمي أولادي وأسعدهم وأحاول أوفر لهم حياة طبيعية بغض النظر عن اللي ممكن أتنازل عنه مقابل تحقيق ذا الشيئ.
علي/وأيش اللي أتغير بعد ذي السنين وخلاك تتنازلي عن واجبك اللي بتتكلمي عنه.
إبتسمت بسخرية/أكتشفت إني كنت غبية وغلطت..كنت مفكره إني بإستمراري معاه بوفر لهم بيت وحب وأستقرار بس عند نقطة معينة اتأكدت إن حياتنا عمرها ماكانت طبيعية ولا فيها أي إستقرار،عارف ليه؟لإن أنا اللي كنت دايماً أتنازل وأفكر في عيلتنا وهوا ماحاول لمرة إنه يعمل شيئ علشان يساعدني عالإستمرار سوا وإنه مو الإنسان اللي أقدر أستأمنه على نفسي وأولادي.
علي بهدوء/المهم إنك لحقتي نفسك وخرجتيه من حياتك وأحنا كلنا موجودين علشانك..فاهمه ياأميرتنا.
طالعت فيه بإمتنان وإعجاب كبير.. علي بالنسبة ليها غير عن معاذ وعبدالرحمن ،كلهم بيتمتعوا بنفس الشخصية القوية والجذابة بس علي كان مثالها الأعلى في شخصيتة القوية، كان بيتمتع بالذكاء والثبات والبرود والجبروت أحياناً..هوا إنسان واضح وصريح ومايحب اللف والدوران.. علي بالنسبة ليها شخص تعهد له بحياتها وهيا مغمضه عيونها، شخصيته فريدة بارد ومستفز وعنيد بطبعه ودخوله الجيش في مرحلة مبكره من عمره عزز صفاته ذي وزاد من صلابته مع الوقت، ومع ذلك فيه جانب حنون ودافئ بشكل غريب ومايبان غير في مناسبات معينه بس دائماً بتكون في وقتها ومكانها المطلوب، علي بتريقة/داري إني حالي ووسيم لكن أستحي لما أحد يتأملني كذا.
جوري ببرود/لاتصدق عمرك ياشيبه تحسبني بشاير بذوب ..بس رأسي ساح من الشمس .. قال حلو ووسيم..في أحلامك.
علي بشهقة/شيبه!! عادني في بداية الأربعين ..ذا عز الرجوله ياجاهله.. وبشورتي داريه.
هزت رأسها موافقة وبهدوء/ماكنت أدري إنهم بيدوكم دروس في علم النفس في الجيش وإن ليك خبرة في الناس.
شرح لها وهم راجعين للصالة/ لنا كم سنه ببنظم دورات كل فترة ومن ضمنها دراسة لسلوكيات الفرد، هذي الحاجات بتنفع في فهم شخصية العدو..لكن إنا دخلت دورات مكثفة من قبل، ولا تحسبيني أترقيت ووصلت لرتبة عقيد كذا من الباب للطاقة.
كملوا نقاشهم في أمور مختلفة لحد مايوصل عبدالرحمن ويتغدوا كلهم.

(لطيفه)
6 المغرب

كانت تتكلم مع ليلى عن تفاصيل زواج وحده من معارفها ولبنى وندى وأم خالد يتابعوا مسلسل وهم يشربوا القهوة لما دخل خالد وسلم عليهم،لطيفه بإبتسامة/مررره اتأخرت..كنت شويه وبمشي بس قلت أشوف أيش الشيئ المهم اللي خليتنا نجي علشانه.
خالد بإبتسامة/لا ياشيخه هيا أول مره أعزمكم عالغداء ؟
ليلى ببرود/أول مره تصر وتقول ضروري.
لبنى بطفش/الله يستر منك..قول وخلصنا.
طالع فيهم للحظات وببرود/أنا طلقت جوري.
شهقت أم خالد ولبنى وندى بخوف وأكتفت ليلى بإبتسامة شماته،لطيفه بفرح/من جد
ولا تستهبل..قول الصدق.
أم خالد بصرخة/أيش سويت يامجنون..
لبنى بصدمة/بس أنتا كنت رافض تطلقها.
خالد بلامبالاة/كنت علشان العيال..بس خلاص طفشت منها مابينا تفاهم،بعدين أنا أحب ندو وهيا أهم وحده عندي علشان كذا رحت المحكمة من يومين وطلقتها.

ندى بغصه/ليه ياخالد..كنت أستنيتها يمكن تغير رأيها.
لطيفه بغرور/لاياشيخه..يستناها تغير رأيها.. تحمد ربها إنه أتزوجها أساساً وأتحملها السنيين دي كلها.
خالد بضحكة/والله أنتي اللي كنتي فاهمه وتنصحيني بس أنا غبي..يلا الحمدلله أفتكيت.
أم خالد بغضب/أيش أقول بس ،أدعي عليك ولا ليك..تطلق جوري ياخالد..ذي وصية أبوك ذي اللي صانتك وصانت بيتك وأهلك..
خالد بعصبية/هووهووووو علينا ياأمي،تراها مو من بقية أهلك،أنا ولدك هيا بنت الناس من الشارع ما-------
سكت فجأة ومسك خده بصدمة/تضربيني علشانها يأمي،علشان جوري!
أم خالد ببكاء/لإني ماعرفت أربيك..طلعت ناكر جميل ومكفر العشير..جوري صارت بنت الناس وبنت شوارع ياخالد..جوري!! لكن ماأقول غير زي ماقالت طول حياتها معاك "صبراً جميل والله المستعان على ماتصفون"
بس هيجي يوم وتندم عاللي سويته ورح أفكرك بغلطتك ذي..
تركت لهم الصالة وطلعت ولبنى وندى وراها، لطيفه بلؤم/حسبي الله عليها ساحرة اليمن،مانرتاح منها لا في وجودها ولا في عدمه..
ليلى/والله وراحت عليك يادودي،أمي كله إلا حبيبتها جوري أ------
قاطعها خالد بصراخ/باااااس،أنتوا ماصدقتوا خلاص جوري راحت أرتاحوا وفكوني من لسانكم .
وترك لهم البيت وخرج، ليلى بإستغراب/أخوكي دا باينه أتجنن!
لطيفه/كلها يومين ويروق وبعدها بشوف له عروسه تنسيه جوري واللي جابها.
ليلى بضحكة/برضه أنتي ماتوبي،موكفايه مجايبك اللي فاتت وفي الأخير قلبت عليكي وطنشتك بعد ماأخذت حبيب القلب في جيبها.
لطيفه بحقد/ندى كانت الموجوده وقتها وجوري عرفت تلف عليها وتسحبها لصفها، بس المره ذي بزوجه وحده ملكة جمال وتستاهله .
ليلى بتريقه/والله من يوم ماشفت ندى وأنا غاسله يدي منك.
لطيفه بخبث/ندى كانت جكاره في جوري، بس دحين بنقي برواقه.
ضحكت من قلبها وعقلها يسترجع تفاصيل اليوم اللي اتقابل فيه خالد وندى لأول مرة
كانت قاعده في بيتها مع ندى يتكلموا في موديلات وقصات الشعر وبعد فترة أستئذنت منها وراحت تتكلم في الجوال وبعدها فكت الباب اللي دق،لطيفه بإبتسامة/هلا والله خلودي..اتفضل حبيبي.
سلم عليها ودخل المجلس وقعدوا يتكلموا لفترة،وبتريقة/ذحين صجيتيني من أمس تعال وتعال وفي الأخير مافي كاسة شاي فنجان قهوة..
لطيفه بنظرة/أخص عليك دحين أحلى شاي وقهوة كم خلودي عندي.
خالد/طيب بسرعة قبل المباراة ماتبدأ،اليوم الأهلي والإتحاد بيلعبوا عالكأس.
لطيفه بخبث/ يوووه شوف أسلاك التلفزيون مفصوله من وقت ماشبك محمد السوني وسابها.
راح للتلفزيون وبملل/خلاص أنا بزبطه أنتي بس جيبي الشاي والقهوة ولاتنسي الفصفص والمكسرات.
هزت رأسها بموافقة وراحت لندى/ندى حبيبتي أيش رأيك نروح المجلس نشرب الشاي هناك..
ندى/براحتك ياقلبي.
لطيفه بخبث/خلاص خدي صينية الشاي وأسبقيني وإنا بجيب الباقي وجايه وراكي.
أخذت الشاي وراحت المجلس ودخلت على طول بدون ماتنتبه لخالد اللي قاعد عند التلفزيون،ولما أنتبه للحركة في الغرفة ألتفت بحماس/كذا القعده تصير حماااا----
قطع كلامه لما أنتبه للبنت اللي طيحت صينية الشاي و ألتفتت له بصدمة،وماكانت صدمته أقل منها وهو شايف قدامه بنت لابسه تنورة سوداء قصيرة لنص الفخذ وبلوزة حمراء توب وكعب أحمر عالي..كانت بيضاء وشعرها أسود وواصل لبداية رقبتها،اتأملها للحظات قبل ماتنتبه ندى وتطلع بسرعة وقابلت لطيفه في طريقها، لطيفه ببراءة/أيش بك تجري كإنك شايفه عفريت.
كان وجهها أحمر وتنفسها سريع وبإرتباك/في واحد دخل وأنا في المجلس.
لطيفه بتمثيل/واحد مين! زوجي مو في البيت مسافر.
ندى بإصرار/أقلك في رجال لابس جينز جوه شفته زي ماأنا شايفتك دحين.
شهقت لطيفه بقوة/يوووه لايكون أخويا خالد، كان قايل إنه يمكن يجيني يتفرج مباراة الكأس.
ندى بعصبية/وأخوكي دا كيف دخل كدا بدون ماننتبه.
لطيفه بإعتذار/شكل الشغاله دخلته وماقالت الغبية.. معليش ندى سامحيني حبيبتي.. مو بقصدي أسفه.
ندى بإحراج/عادي حبيبتي عارفه إنه موقصدك..يلااا أنا ماشيه ونتقابل بعدين.
لطيفه/ندى أقعدي بلا هباله دحين بكلمه يروح.
ندى/لاياقلبي لازم أروح وأنتوا خدوا راحتكم.
وسلمت عليها وراحت ورجعت لطيفه المجلس لخالد وبخبث/لاتقول إن ندى دخلت هنا؟
خالد بلقافه/اللي دخلت دوبها أسمها ندى.
لطيفه/ياالله عالفشله دي..البنت وجهها قلب طماطم وجاتني ترجف ورفضت تقعد، لايكون قلت لها شيئ ياخالد.
خالد بإندفاع/وربي ماكلمتها هيا اللي داخله كإنها في بيتهم..هبلا ذي.
لطيفه بشرح/حرام عليك هيا ماتدري إنك هنا كانت تعدل مكياجها لما أنت جيت وأنا رحت أجيب الشاي ونسيت ماأقول لها إنك في المجلس، وهيا تشجع الإتحاد وكانت تبغى تتفرج المباراة زيك.
خالد/أهااا..أنا أستغربت من دخلتها كذا.. يلااا حصل خير.
وبعدها صارت تتكلم عن ندى كل ماقابلته وكل ماتكلمها تفك الإسبيكر علشان تسمعه صوتها، وعند ندى نفس الشيئ لحد ماتعلقوا ببعض وسهلت لهم المكالمات وصارت يتقابلا في السوق كل ماراحت مع لطيفه لحد ماقال لها خالد إنه يحبها ويبغى يتزوجها.
رجعت للواقع على صوت ليلى/يختي اللي ماخد عقلك..من دحين تفكري في العروسة الجديدة.
لطيفه بضحكة/وأنتي الصادقة أفتكرت الخطة القديمة وبدور وحدة جديدة..


فيتامين سي 09-12-15 02:58 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(جوري)
أول يوم من رمضان، وقت الفطور

شال أخر جبة سمبوسه من الزيت وطفى النار، وبحماس/خلصت قبلك ..
طالعت فيه بإستخفاف/ترى التعب كله في اللف والحشو مو القلي حبيبي.
عبدالرحمن/ههههههه لاتلفيها ذحين،أنا الفايز وهتنفذي حكمي من سكات.
هزت رأسها بموافقة وجهزت كاسات القهوة والعصير وبأمر/يلااا شيل قدامي مافي وقت.
شال الصينية ولحقته وهي مستنده عالعكاز لإنها بعد ماراحت المستشفى وعملت جلسات العلاج الفيزيائي أستغنت عالكرسي وأتحسنت رجلها بشكل ملحوظ،عبد الرحمن بحقد/أشوفك ولفتي عالأوامر، الظاهر علي عداكي.
دخل علي بهدوء/ السلام عليكم،ماله علي أيش فعل بك اليوم؟
حط عبدالرحمن الصينية ووقف بأعتدال ودق التحية العسكرية بتريقة/أفندم.
أعطاه الفول والتميز وإبتسم/لذحين مافهمت الحكمة من الفول اللي تأكلوه عالفطور.
جوري/عادات وتقاليد ياأخي،بعدين ليه تجيب أنا ماأكله عالفطور.
عبدالرحمن بضحكة /أصيلة يافتحية أبو يمن ماله غير السمبوسة فلاتحولي.
اتأمل علي السفرة المفروشة وعليها صحون مشكلة من التمر وشربة الحب والسمبوسة والسلطة الحارة وبهدوء/حسبت إنك نسيتي فطورنا وقلبتي جداويه.
صبت العصير وبهدوء/جداويه في حاجات وحاجات،والفول أحبه بس مو فطور في رمضان،وجده فيها من كل لون وكلاً يغني على ليلاه..يعني ذحين في بيت أمي فاطمه تلقاهم حاطين كل الأكل فطور وعشاء مره وحده ..بس أنا ماشيه على نظامنا العتيد فطور خفيف ونصلي ونرجع نتعشى..ويلا أشغلتوني بكلامكم الكثير.
سابتهم وراحت تتوضأ ورجعت وساعدها عبدالرحمن تجلس عالأرض، وفكت التلفزيون عالقناة السعودية الأولى اللي بتنقل أجواء الحرم المكي وأجوائه الرمضانية بكل وضوح، وجموع الناس المتوافده من كل حدب وصوب وبكل الجنسيات ، اللي بيتجهز لسماع لأذان واللي بيطوف من المعتمرين، الكل بيأدي مناسكه بخشوع وإيمان راجيين القبول من رب العباد، كانت مستغرقه في الدعاء وماحست غير بياسمين وقصي يبوسوها،طالعت فيهم بإستغراب/أيش جابكم ذحين،ليه مافطرتوا في بيت أبوكم.
ياسمين بإبتسامة/ماقدرنا ماما،كنا قاعدين على أعصابنا والكل أنتبه إنا مو مرتاحين.
جوري بعتاب/ياسمين منتي طفله علشان تسوي كذا،ذحين جدتك وأخوانك بيشيلوا في خاطرهم ويزعلوا،حتى أبوكم كمان.
قصي بهدوء/جده هيا اللي قالت لنا إذا بتروحوا لأمكم عادي وجابت لك ذا.
أعطاها حافظة الأكل وبتأثر/جعلني مابكيها حبيبتي،وربي إنكم بايخين كان أستنيتوا لبعد الفطور عالأقل.
ياسمين/أصلاً بابا قال إذا تبغوا ترجعوا براحتكم، بعدين كنت قلقانه عليكي كيف بتحطي الفطور لوحدك.
جوري بإبتسامة/منتي جهزتي معايا قبل ماتروحي،بعدين الشيف عبادي رجع بدري وساعدني.
أنتشر صوت أذان المغرب وجلس الكل عالسفرة يفطروا بهدوء.
علي/أرجع من الصلاة ألقاكم جاهزين بنروح من المطار على مكه..فاهمين.
وبعد ساعة كان الكل في المطار في صالة الإنتظار ماعدا جوري اللي فضلت تنتظرها في السيارة.



إنتهى البارت

اللهم صل على سيدنا محمد وعلى إله وصحبه أجمعين.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


كيفكم حبايبي وطابت جمعتكم..

أتمنى إنكم فهمتوا حبكة قصة الطلاق، ولازم أفكركم إن الرواية فيها ومضات بتشرح الوقائع اللي بتكون مبهمه في أي جزء من القصة.. عموماً أسعدتوني وانتظركم


دمتم بخير



فيتامين سي 09-12-15 03:03 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
قال رَسُولُ اللهِ : "مَنْ قَالَ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، لَهُ الْمُلْكُ وَلَهُ الْحَمْدُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ فِي كُلِّ يَوْمٍ، مَائَةَ مَرَّةٍ كَانَتْ لَهُ عَدْلَ عَشْرِ رِقَابٍ، وَكُتِبَتْ لَهُ مَائَةُ حَسَنَةٍ، وَمُحِيَتْ عَنْهُ مَائَةُ سَيِّئَةٍ، وَكَانَتْ لَهُ حِرْزًا مِنَ الشَّيْطَانِ، يَوْمَهُ ذلِكَ، حَتَّى يُمْسِي وَلَمْ يَأْتِ أَحَدٌ بِأَفْضَلَ مِمَّا جَاءَ بِهِ، إِلاَّ أَحَدٌ عَمِلَ أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ" متفق عليه من حديث أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه

~~~~~~~~~

الورقة الواحدة والثلاثون



أن في الحياة أشياء كثيرة يمكن أن تسعدنا ..وأن حولنا وجوهاً كثيرة يمكن أن تضيء في ظلام أيامنا شمعة


(جوري)
صنعاء 5:30 فجرا

صلت الفجر وأنتظرت لحد مارجعوا أخوانها وعيالهم وقصي من المسجد ودارت بينهم شوية كلمات قبل ما كل شخص ينسحب لغرفته، خرجت للحوش بهدوء قد ما تقدر بالرغم من صوت عكازها الخفيف على البلاط واستقرت في مكانها المعتاد تحت شجرة التين الضخمة، كان الحوش غرقان في الظلام اللي خفف حدته الإنارة الخفيفة المتوزعة فيه، قرأت قد ما قدرت من القرآن قبل ما تقفل مصحفها الصغير.. ودارت بعيونها في الأفق البعيد تتأمل أشعة الشمس اللي بدأت تشق طريقها في رحلة شروقها الطويلة من خلف الجبال مخترقه الضباب الخفيف المنتشر في الجو واللي أضفى رهبه للمكان ،تابعت المشهد في إعجاب تام وهي تسبح بحمد الله وتردد أذكار الصباح وسط حالة من الهدوء ،لا وجود لأصوات بشر وسيارات في الشارع تعلن عن بداية اليوم المبكر بصورة طبيعية في الشارع اليمني..ولا في أي نوع من النشاطات المعتادة حتى العصافير والحيوانات الأليفة كأنها في تضامن مع أصحابها على الصمت والسكينة ، في ذا الوقت من كل سنة بعد السحور وصلاة الفجر الكل بينام بعمق بعد يوم كامل من العمل والعبادة بإخلاص،بينما عيونها رفضت النوم بإصرار وهي تسترجع تفاصيل الأسبوعين اللي فاتت بتفكير عميق وصول أمها في أول يوم في رمضان واستقبالها في المطار بالأحضان والضحكات الرنانه اللي حاولت تخفي فيها أي مشاعر يمكن تسبب لأمها القلق والتوتر،اتذكرت لما وصلوا مكة وانصدمت أمها برجلها المكسورة لما نزلت من السيارة واللي قالت إنها بسبب طيحتها من السلم وهي تنظف، وصدمتها بخبر طلاقها اللي أتكفل علي بتبليغها بيه.. بس صدمتها استغرقت دقائق قبل ماتتجاوزها وتربط بين ساقها المكسورة وطلاقها وظنت إن خالد ضربها بس بعد الحلفان ونفي الموضوع بشدة رجعت صدمتها الأساسية وبدء مسلسل الدموع والدعاء وكل توابع مسلسل الطلاق المعتاد من قبل كل أم(الله يحفظ أمهاتنا) وبعد سين وجيم وكلام علي عن رغبة أبو جوري في طلاقها قبل ما يموت خلاها تهدئ نوعا ما وتتقبل الموضوع وتسلم أمرها لله، وبعد أسبوع قضوه في جده زارهم فيه أبوها مساعد واتعرف على أخوها علي ، وزاروها البنات وأم خالد اللي كانت محرجه ومتفشله من أم معاذ بسبب الطلاق ، بس لما شافت جوري وكيف نفسيتها متحسنه ورجعت تمشي من جديد أقتنعت إن طلاقها من خالد خيره لها ، وبعدها سافروا وفي بيتهم صارت نفس الصدمة لبقية العيله بسبب طلاقها الغير متوقع ، ومرت الأيام وصار رمضان في ثالث أسبوع وهي لحد الأن ماتناقشت مع أخوانها في حياتها الجايه وكيف هتكون ، وصارت تفكر في خياراتها المحدودة بشكل أوسع وأعمق وهي تحاول تمسك العصى من النص فلا تضر أولادها ولاتضر نفسها ، بس القرار كان صعب عليها لدرجة إنها ماصارت تنام غير 4 ساعات في اليوم وبشكل غير مريح بالمره..أتنهدت بضيق وهي تشوف ساعتها اتجاوزت السابعة صباحا ، شالت كل أفكارها السيئة من رأسها وصلت الضحى وشكت أمرها لله واتوكلت عليه.

(ندى)

وقت الفطور

حطت لبنى وندى الفطور ومع الأذان اجتمع الكل عالسفره، خالد / جوري صبي عصير.
الكل انتبه للي قاله ومابينوا، ندى بعصبية / اتفضل.
خالد بإبتسامة / شكرا حبيبتي.
نادر/ بابا متى تجي ماما جوري.
حط الكأس والتفت لنادر/ جوري مارح تجي خلاص راحت بيتهم..ولا تقول ماما أنت عندك أم وحده بس هيا ماما ندى..فاهم.
لبنى بعصبية / خالد أيش الكلام دا..لا تلخبط مخ الولد حرام عليك.
خالد ببرود / والله ماهو صغير ولازم يعرف إنها ماهي راجعه،بعدين هيا مو أمه ليه الكذب.
زفرت ندى بضيق / والله هوا من يوم ماتولد وهيا أمه ولدحين بتعاملهم على دا الأساس، فياريت تبعد الأولاد عن الحساسيات اللي بينكم وتسيبهم في حالهم.
خالد بحده / أول شيئ وذحين شيئ ثاني.. بعدين هيا خلاص مارح ترجع فماله داعي يقعد يسأل عليها ويستناها..كل مانسيوها أسرع يكون أحسن للكل.
كانت أم خالد تتفرج عليهم الإبتسامة هاديه بدون ماتعلق،لبنى بصدمة / كيف يعني مو راجعه؟
خالد / يعني وحده طلقتها وأهلها في اليمن
فين هتقعد يعني!
ندى بإستغراب / أنت أيش البرود اللي صاير فيه ، يعني عادي عندك إنها تقعد هناك وياسمين وقصي معاها.
خالد بحدة / ومين قال إنها بتأخذهم معاها.. حضانة الأولاد ليا أنا وطبيعي إنهم بيكونوا معايا.
لبنى / بس أنت مو فاضي ليهم ، وهيكونوا مرتاحين مع أمهم أكتر.
خالد ببرود / والله وجودهم معايا شيئ طبيعي في ظروفها ذي..ماني مستعد أسيب أولادي يتربوا بعيد عني..إذا بتسكن هنا ذا شيئ ثاني.
لبنى بتريقة / أيوووه قول كدا، يعني بتحط العقده في المنشار.
خالد / والله ذا اللي عندي وتتحمل نتيجة أختيارها ، أيش رأيك ندى ؟
سابت السفرة وبقهر/ والله دا شيئ أنتوا تحلوه ، بس أرجع وأقول ياريت لاتدخل الأولاد بينكم ، لاتخرب شيئ زرعناه بينهم من سنين وتنسى إنهم أخوان علشان مشاكلك معاها.
راحت غرفتها وقفلت الباب بعصبية وهي تبكي بقهر من اللي يصير وبعد لحظات دق الباب وسمعت صوت لبنى / ندى فكي دقيقة.
مسحت دموعها وفكت الباب للبنى اللي دخلت وبأسف / معليش حبيبتي اتحمليه شويه ، هوا صاير غريب دي اليومين.
ندى بقهر/ لبنى والله العظيم طفشني ، أنتي ماسمعتي عالسفره كيف يقول أسمها بدون مايركز.
لبنى بترقيع / عادي حبيبتي أكيد بيأخد وقت لين يتعود على عدم وجودها.
ندى / بس هيا سايبه البيت من أكتر من شهر وهوا لسا كل كلمة والتانية يقول أسمها.
اتنهدت لبنى وبشرح / لا تنسي إنها زوجته من أكتر من 15 سنة يعني غصباً عنه ، الشغله لا إرادية ياندى.
ندى بصدق / لبنى أفهميني أنا والله أحب جوري وما كنت حابه تتطلق ، بس خلاص أطلقوا وخلصت السالفة مو معقول هتقعد بيننا قبل وبعد.. مهما كان أنا بغير على خالد منها.. وهوا كل ماجات سيرتها يتنرفز ويصير غريب ،حتى لما لميت أغراضها مع عمتي علشان نوصلها ليها عصب علينا وقال أيه تجي هيا تلمها بنفسها ، ودحين طالع لي في هرجة نادر ونادين لايقولوا لها ماما بالله عليكي دا كلام.
لبنى بملل / أخويا دا شكل مخه ضرب عالآخر.. بس يستاهل محد قله يطلقها خليه يستحمل اللي يجيه.
انتبهت على ندى اللي قلبت وجهها من كلامها وبتدارك / أروح أفطر أحسن رائد بيجيني بدري.
سابتها وطلعت وندى تهمس لنفسها / أنا اللي الله يعيني عليك يا خالد وعلى قلبك اللي مو عارف أيش يبغى.


الرياض
الساعة 11

أبو مساعد واولاده متجمعين في جناح الجد صقر
الجد / تعالي يا عروستنا ناقصك شيئ لملكتك.
جلست ديما جنبه وباست يده بخجل / تسلم بيه ما تقصر.
الجده / الحين يقال إنك تستحين وأنتي أمس ماخليتي سوق مارحتيه بسبة هالمشعل.
ديما بإحراج / يمممممه..
ضحكوا على وجهها اللي قلب طماطم ، أبو سند بمزح / والله مشعل أذاني يقول يبي يعجل في الملكة ، وش رأيك يبه.
الجد / والله إذا أميرتنا موافقة قدام ما عندي مانع.
ديما بصدمة / يبه وش قدام.. خلاص قله مابي ملكة هونت..
سند ببرود / وش اللي هونتي ، لعب عيال هو..
ديما بخوف / أنت ما سمعت بابا وش قال.. شلون يبي يقدم الملكة.. وأحنا مرتبين كل شيئ ومن غير مايأخذ رأيي بعد.
رفع لها حاجب واحد وببرود / وش رأيك بعد يمرك وتروحين معاه كوفي وتتناقشون براحتكم.
ديما بإرتباك / أأننا ما قلت كذا.. أنا قصدي..
الجد / خف عالبنت ياسند ماهي بقدك.. وأنتي يالمهبوله قاعدين نمزح معك وش اللي نقدم ومابقى عليها شيئ .
التفتت الجدة لولدها / أقول مساعد جوري ما قالت لك متى بترد من عند أهلها.
أبوسند بضيق / والله يمه مدري عنها ، كلمتني من يومين وحسيت إنها موبرايقه ومتكدره.
الجد بنظرة / الله يكون في عونها ، بس لاتحاتون هالبنت قوية ماهي بضعيفة مثل بعض ناس.
أم سند/ يبه مهما كانت قوية بتظل مره مطلقة وماظنتي أهلها بيخلوها ترد لهنا لوحدها.
صافي/ شلون يعني طليقها بيأخذ عيالها منها.. وبتقعد عند أهلها والله ما غير تموت.
ديما بعصبية / وش يأخذهم الدنيا ماهي سايبه ، ترفع عليه قضية حضانة.
أبو سند / يابنيتي وش قضية أنتي بعد ، هي مارفعت قضية يوم إنها بتتطلق منه علشان عيالها.. تقوم الحين ترفعها.
الجدة / ياعزي لها هالمهبوله ، ولا في وحدة تتطلق من رجلها في آخر عمرها.. كان قعدت على عيالها هالمساكين.
الجد بهدوء / وش هالكلام الله يهديك يام مساعد ، البنت بعدها صغيرة وماهي بمجبوره تقعد مع واحد نذل ، وعيالها مو قاصرهم شيئ
أبوسند / والله إنك صادق يبه نذل ومايستاهلها ، الحمد لله اللي فكها منه.
طالع الجد في سند اللي موعاجبه الكلام ووقف بيطلع وبهدوء / على وين بأبو بدر تو الناس ، ما قلت لنا وش رأيك بسالفة بنت عمك صالح.
عقد حواجبه / عمي !!!!
الجد بإبتسامة / رجال كبر أبوك وش بتناديه.
كور أيديه بقوة وببرود / والله ماهي من بقية أهلي علشان أهتم وأشغل نفسي وأقول رأيي.. لكن دامك سألت يالغالي.. فالمره اللي تتطلق تنطق في بيت أهلها لين يجيها واحد من أثنين ، أما نصيبها ولا... أجلها وفي حالتها أرجح الإحتمال الثاني.
أبو سند بحدة / بسم الله على بنيتي من الموت.. وش فيك أنت عالبنت جنيت.

سند ببرود / أنتوا اللي طلبتوا رأيي وأنا قلته.
الجد بضحكة / أبي أعرف وش سوت لك هالبنت ، ليه منت طايقها.
شد على أسنانه وببرود / تخسي تسوي لي شيئ ذا الناقص بعد.. اتأخرت على وضاح في أمان الله.
سابهم وطلع وسط ضحكات الجد اللي ارتفعت بمرح ، ونظرات البنات المستغربين.
ثريا بإستغراب / وش فيه سند يبه.. كإنه معصب.
ديما بتساؤل / يبه هو يعرفها من قبل ، قصدي يعرف أبوها وأهلها وصار بينهم شيئ.. ليه مو طايقهم.
أبو سند بابتسامة / لا يابوك لا يعرفها ولا يعرف أبوها ولاصار بينهم شيئ ، بس الظاهر يغير ليش حنا مهتمين فيها.
ديما بضحكة / ماصدق سند يغير.. خل بالأول يحس حاله حاله الناس وبعدها يفكر في الغيرة.
أم سند بضيق / ديما وش هالكلام.. أخوك موب ناقصك أنتي بعد.
الجد بحدة / وش ناقصه أنتي بعد ، رجال وش كبره مهو بزر.
الجدة بحنان / والله إن مافي مثل سند ، لكن الله يعينه على مابلاه.
أبوسند / الله يعينه على نفسه.


~~~~~~~~



(لطيفه)
الساعة 6 المغرب

دخل عبدالفتاح وهي تلبس عبايتها وبهدوء / السلام عليكم.. على وين العزم إن شاء الله.
لطيفه / أم عصام عازمتني عالفطور.
سلموا عليه محمد وخلود / الحمد لله على السلامه.. نورت البيت.
ضمهم بحنان/ منور بيكم.. كيفكم حبايبي .. هاا محمد إن شاء الله أنتبهت عالبيت في غيابي .
محمد / كل شيئ بخير وراك رجال لاتقلق.
لطيفه بتريقه / يا عيني عليكم كل واحد يغني عالثاني.. الأول سايب بيته ليه كم يوم
ومعتمد على بزر.. والبزر عامل فيها رجال ومصدق نفسه.
عبدالفتاح بحدة / محمد رجال مو بزر.. وقبل ما تتكلمي عالبيت أجلسي فيه وبعدين أهرجي.
مسكت خلود يد محمد اللي زعل وضغطت عليها وبإبتسامة / لو شفت محمد يابابا كيف كان يشوف طلباتنا ويودينا السوق وينتبه للؤي ، لؤي صار مايقعد في البيت بس يخرج مع محمد.
لطيفه بعصبية / قصدك إني كذابه ياخلود.
خلود بهدوء / ماما أنا بحكي لبابا اللي صار في غيابه.. ما قصدي شيئ من اللي فهمتيه.
عبدالفتاح / أنتي عارفه إني جاي اليوم ليه ما أعتذرتي من صحبتك وأجلتي عزومة اليوم.
لطيفه ببرود/ ما قدر أأجل العزومة لإنها عازمة ناس مهمه ولازم أكون موجوده.. بعدين الفطور جاهز أفطر مع أولادك وأطمن عليهم لحد ماأرجع ، مارح أتأخر.
عبدالفتاح بإبتسامة / صدقتي أولادي وحشوني بقعد معاهم ، وأنتي خذي راحتك لاتستعجلي في الرجعه.
هزت كتفها بدون إهتمام وطلعت من البيت ألتفت لمحمد وخلود وبجدية / في موضوع مهم بقلكم عليه.

فيتامين سي 09-12-15 03:05 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
(عبدالرحمن)
قبل الفجر

غنى/يعني ذا آخر حل لقيته.
عبدالرحمن بهدوء/إذا عندك حل غيره،يدي على كتفك مثل مايقولوا.
طالعت فيه بقهر/قرارك ذا بيأثر في حياتنا كلنا أحنا.. أصلاً جوري من يوم ماعرفتها وهي بتخطط حياتها زي ما تكون بتلعب معاك شطرنج،مش معقول عملت خطوتها هذي بدون ماتعمل حساب حياتها الجايه.
طالع فيها واتنهد/تصدقي أنا غلطان اللي بناقشك ولا أساساً أنا قررت وأنتهيت.
غنى بصدمة/قصدك رأيي ما يهمك وإن حياة أختك أهم من حياتنا!!
مسك يدها وبهدوء/غنى حبيبتي أنا ما قلت كذا، أنا لحد الأن ما فهمت اللي حصل بينهم وخلالها تطلب الطلاق،لكن اللي متأكد منه إنه شيئ وصل حياتها معاه لأقصاها.. شيئ يمكن ماخلاها تفكر في خطواتها الجايه مثل كل مره..كانت بتفكر في ذلك الوقت تنهي اللي بينهم بأي طريقة.
غنى بعصبية/والحمدلله خلصت وانتهت ليش أنت مصر إنك تخرب حياتنا مثل ماخربت حياتها.
اتنفس بهدوء وحاول مايعصب عليها لإنه عاذرها وبشرح / جربتي تحطي نفسك مكانها وتشوفي حالتك كيف بتكون لو انأخذت جود منك وانحرمتي منها.
شهقت بخوف/بسم الله على بنتي الله لا يقدر.
عبدالرحمن بحده/أجل ليه ماتحسي بجوري، على بالكم إنها مرتاحه،محد فيكم عارفها وفاهمها مثلي، لكن أنا حاس بالنار اللي داخلها، فاهم الخوف اللي في عيونها شايف قلقها وحزنها اللي مخبيتها في ضحكتها ومزحها اللي ماوقف من يوم ماجات..كاشف تمثيلها الغبي علشان بس ماتقلقوا وتشيلوا همها..
ندمت على كلامها وبأسف/عبادي والله مو قصدي، أنا مقدره وضعها كأم،وأنت لازم تقدر وضعي وتفهمني.
عبدالرحمن بنظرة/اللي فاهمه إن الزوجة بتساعد زوجها وتوقف معاه دائماً في كل موقف يتعرض له وترفع معنوياته وتسانده.
غنى/كلامك صح بس هذا لما يكون شيئ يخصك ولا تنسى إنه فيه عندك أخوان يقد---
قاطعها بغضب/لاتتوقعي في يوم إني أو واحد من أخواني هنتهرب من جوري ولا نرميها لبعض زي الكرة..لا يا حبيبتي غلطانه أنا متأكد إن كل واحد فيهم فكر مثل ما أنا فكرت و قرروا كمان بس منتظرين الوقت المناسب علشان يتكلموا..لكن مادام الموضوع يخصها فهو يخصني أنا قبلهم لإن ذي جوري ياغنى، فاهمه يعني أيش جوري..يعني نصي الثاني..وأنا ما أقدر أتفرج عليها بدون ماأتحرك وأساعدها وكنت أظن إنك أول وحده هتفهمي موقفي ذا وتساعديني فيه،بس للأسف طلعت غلطان.
أخذ جواله ومفاتيح سيارته وخرج بدون مايطالع فيها.



~~~~~~~~


(جوري)
ثاني يوم بعد صلاة التراويح


صرخت بضحكة/نزلني ياحيوااان خلااااص.
صالح وهو شايلها ويدور فيها/أنا حلفت ماأنزلك إلا لو قلتي لو سمحت.
جوري بعناد/مو قايله علشان ثاني مره تتأدب وتحلف على مرتك مو عليا.
أم معاذ بزعل /ياجني نزلها قد رجلها مكسورة لاتكمل عليها.
صالح/ياجده رجاءً لاتتدخلي ذا حكم بيننا.
جوري بضحكة/يمه لا تقولي جني..ذحين الجن يزعلوا منك.
عصب منها ودورها زياده قبل ماتترجاه/صلوح يادب وربي دخت خلاص، ناديه مالك كلمة على ولدك.
ناديه بنذاله/والله أنتي لعبتي وأنتي عارفه اللي منتظرك،مش قد اللعب ليش تلعبي.
شيماء بعصبية/والله إنهم غشاشين، لعبهم ماينقبل كله غمزات وحركات عيدوا اللعبة.
علياء بضحكة/أحلفي بس،لو غشينا كان قلتي من أول ليش ساكته..ما عندكم روح رياضية.
جوري بتهديد/بسيطة ياعلياء بيجيكي يوم وأطلع الروح الرياضية من نخرتك(خشمك)
دخل معاذ وضحك على شكلهم/ السلام عليكم..مالك ياهبل معلق عمتك وتدور.. مسوين مروحه ولا أيش.
جوري بتعب/ههههه شربااات ماشاء الله، المفروض أضحك يعني..قول للدب ولدك ينزلني.
أم معاذ بعصبية/والله لو ماينزلها يا معاذ لا أقوم أكسر عصى المكنسه على رأسه.
معاذ يتلفت وبجدية/ وينها العصى والله ماأردك يمه..ناديه هاتي المكنسه.
صالح بقهر/يختي قولي وخلصيني والله إنها سهله (لو سمحت) قسم بالله جاني غثيان من اللف وذحين جدتي تكمل عليا،قولي بلا يباسة رأس.
ضحكت وبهمس/أأممممم رحمتك.. بقولها بس علشان تعرف بس إن التنازل والصفح مطلوب ومن شيم الكرام..هااا الكرام حط تحتها خطين يانذل.
وبصوت عالي/لووو سمحت نزلني.
نزلها بسرعة وجلس جنبها بتعب وهو ماسك ظهره وبنذاله/مالك متنتي وصرتي دبا كذا، كسرتي ظهري حرام عليش عادني أشتي أتزوج وأخلف.
شرقت بالمويا وطشتها من فمها بقوة/كح كح كح...كح كح..ياقليل الأدب..
ضربه معاذ بضحكة/تتزوج في عينك،صدق قليل أدب خلص الثانوي أول شيئ وبعدها نفكر.
صالح بمكر/بسيطة باقي لي سنة الله يعيني عليها وأتخرج وأنت قدوتي وبفعل مثلك وأتزوج على طول.
معاذ/والله ياحبيبي جدك اللي زوجني كان مستعجل على شوفة طلعتك البهيه،لكن أنا مش مستعجل..عادني شباب وبستمتع بحياتي مع أمك وبنسافر،مش أزوجك وتخلف عيال وترميهم لحضني وأحنب بهم أنا أأأسف العب غيرها.
جوري بتمثيل/إيها الوغد.. وأنا عادي لما خلفت صالح ورميته عليا وحنبتني فيه.
شهقت ناديه/أنا خلفت ورميت ياجوري، مش أنتي اللي كنتي تأخذيه مني وتقولي روحي أنبسطي.
جوري بضحكة/يوووه منك ياناديه ذا الكلام لمعاذ علشان أفضحه قدام ولده ويشوفه على حقيقته.
صالح بلامبالاة/لا ماعليش من أبي..ماضيه الأسود كله عندي.
معاذ بصدمة/أنا ياكلب تقولي ماضي أسود..هيا شوف من يزوجك ويدفع لك المهر.
جوري بلعانه/ ماعليك منه أنا بزوجك نكاده فيه.
معاذ بضحكة/تمام خلك مع النسوان وخلي عمتك تنفعك.
صالح بجدية/عمه انفداكي..في منك فايده ولا خليني أصلح العلاقات من ذحين لاتخربي بيني وبين أبي.
طالعت فيه بصدمه/من جد نذل ومالك صاحب،أنتا طالع لمين بس؟
طالع لي،عندك مانع ؟
ألتفتوا وشافوا نور اللي دخل ورمى شنطة هاند باق سوداء عالأرض وتابع/السلام عليكم يأهل الدار.
ردوا السلام وراح لأمه حضنها وباس رأسها ويدها بشوق،أم معاذ ببكاء/وين أنت ذا كله.
نور بحب/شوفيني رجعت وماكملت الأسبوع علشانك يا قلبي..خلاص بطلي بكى أنا بخير يمه.
سكتوا كلهم بتأثر،وبعدها سلم على معاذ بأحترام وحب/ماطولت مثل ماوعدتك.
ضمه معاذ بقوة/رجااال يا نور ..الحمد لله على السلامه.
ونط صالح عنده وسلم عليه بفرح ولهفه اتأثرت جوري من منظرهم وهي عارفه العلاقة القوية بين معاذ ونور وصالح لإن أبوها اتوفى ونور ماكمل 12 سنة ومعاذ اللي رباه مع صالح ولده علشان كذا الثلاثة ذول علاقتهم غير.
حاولت تمسك دموعها وبمزح/والله وراحت عليكي ياجوجو لا أميره ولايحزنون..جاء آخر العنقود وأكل الجو وقلوبهم كمان.
طالع فيها بنظرة/ أنتي بالذات ما يطلع لك تتكلمي لإنك عقدتيني زمان.
إبتسمت بهدوء/ لسا شايلها في قلبك ومانسيت يانور.
ضمها بقوه وحب/وأنتي لسا هبلاا وينضحك عليش بسرعه.
اتعلقت في رقبته للحظات قبل ماتبعد عنه وتتأمله بإبتسامة وهي تفكر إذا كان عبدالرحمن فيه شبه بسيط منها في الطباع والشخصية،فنور يشبهها تماماً وكان نسختها الذكورية نفس شعرها الفاتح وعيونها العسليه والملامح حتى غمازتها كإنهم تؤام حقيقي،وذا اللي خلاه فترة مراهقته يظن إن إهتمام الكل بيه كان لمجرد إنه يشبهها وبيفكرهم بيها وذا سبب له عقده منها لفتره في حياته.
طلعها من تأملها لما خرب لها شعرها وجلسها جنبه وحط رأسه على فخذها وغمض عيونه بتعب/صدعتي برأسي كإني أشوف وجهي في المرايه.
بدأت تسوي له مساج وبهدوء/جيت بالباص، وأكيد ما فطرت عدل..ومادام مع الشباب فأكيد مابتنام كفايه.
فتح عين وحده وبهمس/مش كان الأحسن لسانك يتجبس بدل رجلك،لازم يعني تسمعي أمي.
سمعته أم معاذ وبعصبية/قلت لك اتكلم سوا حال الإنسان ما نطق..لاتجلس تفاول على أختك.
مسح وجه وبضحكة/بمزح يمه انفداكي، بنتك قرده ماشاء الله مابيقطع فيها شيئ.
ضربته جوري بخفه/مالت عليك،قهرانين من رشاقتي ومايطلع لكم تسووا زيي.
ناديه بضحكة/والله ماكذب لو الشجر والحجر ينطق كان قال أرحميني.
صالح بدفاع/بالعكس كان قال وين قردتي هذي السنة ماجات لا اتعلقت ولااتسلقت، أكيد فقدوكي ياعمه.
قرب منها وبهمس/هاا كيفي بس معش جالس أدافع عنش .
دفته بقهر/مالت عليك أنتا كمان من دفاع وآخرتي قرده..أنا أيش مجلسني معاكم بس، الله يصبرني لين أفك الجبس.
مسكوا فيها وماخلوها تروح لين ضحكوها مره ثانيه وبعد ساعة دخل عليهم عبدالرحمن وسلم عليهم بإبتسامة قبل ما يقول بهدوء/خالي والعيال في المجلس قوموا لهناك علشان بكلمكم في موضوع.
وتركهم يطالعوا بعض في حيره قبل مايلحقوه عالمجلس بتوتر..دخلوا وسلموا وجلست جنب علي اللي مسك يدها وضغط عليها بهدوء،رمشت بعيونها بتوتر ورجفه واضحه/عبادي.. أولادي..فيهم شيئ..
هز رأسه بنفي سريع ،جلس قدامها وحط أيديه على كتوفها بقوه لما شاف وجهها الشاحب وتنفسها السريع وبثقه/والله مافيهم الا العافية..هم بخير لاتخافي.
أتصل على وداد أخته وفك الإسبيكر وطلب ياسمين وقصي اللي كانوا بيباتوا في بيتها وبعد ماأتطمنت عليهم جوري وارتاحت،طالع فيهم عبدالرحمن وبهدوء/أنا قررت إني------













انتهى البارت


لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ماأستطعت،أعوذ بك من شر نفسي ومن شر ماصنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء لك بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت

فيتامين سي 09-12-15 03:10 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
"كَانَ أَكْثَرُ دُعَاءِ النَبِيِّ : اللَّهُمَّ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً، وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً، وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ" متفق عليه من حديث أنس رضي الله عنه

~~~~~~~

الورقة الثانية والثلاثون

ضع يدك في يد الذين يمنحونك الحب في كل الظروف , أولئك الذين يتحملون مزاجك السيء وتقلبات الأيام ! هم من يحبونك بصدق...


(ساره)
الرياض ،قبل الفطور

باسها بشوق وضمها لصدره/أشتقت لك يا قلبي.
باسته بسرعة وفكت نفسها منه، وبدلع/صووم ، أنت ماعندك وسط ، في الأول كنت بارد والكلمة ما تطلع منك والحين ما تقدر تسكت أبد سعودي.
طالع فيها بنص عين وبملل/ذي مشكلتكم يالحريم ، مايعجبكم العجب وش نسوي يالرجال علشان ترضوا علينا.
ساره بضحكة / يا كبرها عند ربي ، نرضى مره وحده.. الحين أنت ربي هداك وصرت رومانسي ويازينك قمت تحسب كل الرجال مثلك.
جلست جنبه عالكنبه وحطت رأسه على كتفه وبحب / أنت ما في منك في كل الدنيا لإنك حبيبي أنا وبس.
ضمها بقوة وبهدوء/ ما قلت لك اليوم إني أحبك.
هزت رأسها وبدلع/بس مرتين ياظالم.
ضحك براحة/بس، أنا مدري كيف كنت عايش بدونك،والله كانت حالتي حاله.
اتنهدت بآسى/مايحتاج تقول كله شوفة عيني،المهم الحين كيف صرت،وأنا بعد حياتي من غيرك كانت بارده ومالها طعم الله لا يغير علينا.
سعد بجدية/المهم ترى حولت لك الفلوس وزدت عليهم.
نطت بسرعة وبفرح/مشكور حبيبي والله يعوض عليك،يلا روح بدل وجيب عبودي معك وتعال ما بقي شيئ عالآذان.
راح وهي مسكت جوالها وبمرح/السلام عليكم..كيفك لولو.
لبنى بتعب/وعليكم السلام والرحمة..هلا كيفك يا قلبي.
ساره/الحمد لله،وش فيه صوتك كذا.. سلامات.
لبنى/الله يسلمك،شوية إرهاق تعرفي آخر رمضان تعب كل الشهر يطلع فجأة.
ساره بأسف/ماتشوفي شر حبيبتي،خلاص ارتاحي وأشربي حاجات دافيه.
لبنى بضحكة خفيفة/دوبها جوجو موصيتني لاتشيلوا هم،بسيطه.
ساره/المهم الفلوس اتحولت وعليها زياده عاد أنتي شوفي شغلك ولو إنك تعبانه بس معليش كله بأجره.
لبنى/حلوه الزياده،تعرفي عيد ومصاريفه كثيره يعني بتنفع ،كمان جوجو والبنات اعطوني حقهم، وإن شاء الله بوزعها اليوم بعد الفطور.
ساره/خلاص حبيبتي الله يعطيكي العافية المهم لاتتعبي نفسك في أمان الله.
لبنى/مع السلامة.
جلس سعد ومعاه عبدالله يلعب معاه وبهدوء/حبيت فكرتكم وعرضتها للشباب وكلهم اتحمسوا ووافقوا،وأمس جابوا قائمة بالأسر اللي يعرفوهم ومحتاجين وقسمنا نفسنا وكل مجموعة مسكت ثلاث عوايل..ومن ذا الشهر رح نطبق ذا النظام.
ساره بحماس/مرررره حلو، على كذا بتساعدوا كثير ناس محتاجين،الله يتقبل منكم ويجعلها في ميزان حسناتكم يارب،المهم السرية التامة زي ما قلت لك.
سعد/وانتوا كيف كنتوا تصرفوا الفلوس في جده.
ساره بحزن/في جده ناس محتاجين بالهبل ومانقدر نساعد الكل،بس وقتها قلنا نشوف القريبين في الحارة اللي نعرفهم ونعرف أوضاعهم..بس يا قلبي تقدر تقول جمعنا معلومات وسوينا تصفيات لأكثر ثلاث أسر محتاجة وصار ينصرف لهم راتب شهري ثابت وبيكون قابل للزياده حسب قدرتنا كل شهر.
سعد/ومحد يدري عنكم،يعني الأسر ذي كيف تستلم الفلوس.
ساره بضحكة/في البداية كنا نستجوبهم بطريقة غير مباشرة ونعرف من اللي يفك الأبواب وكل شخص متى يكون موجود في البيت وإذا لقوا شيئ من يعطوه في بيتهم وزي كذا ..سوينا أفلام هندية..بس ففي ناس نحط لهم الظرف من تحت الباب وناس تتسلم ليدها بس مايدروا حنا مين نحطها ونمشي..وطبعاً كل وحده قالت لأهلها الفكره علشان هم يقولوا لغيرهم والكل يقدر يساعد مثل ما حصل معك ومع اللي معاك بالدوام.
باس يدها وبفخر/من الغبي اللي قال إن البنت لاصارت جميلة تصير غبية..شكله ماكان يعرفك ولا ما كان قال كذا.
ضحكت بفرح والآذان ينتشر ويصدح في السماء ودعت إن الله يسعدهم ويحفظه لها من كل شر.

(ليلى)
5 العصر

ليلى/حبيبي زياد ما أقدر أطلع معاك،خليها بكره يكونوا أهلي مشغولين عني وأطلع براحتي.
زياد بإصرار/وليه مو اليوم ،قولي إنك نازله تجيبي شيئ للعيد،ولا بتمري وحده من صحباتك.. حلا والله وحشتيني،أنا ما وحشتك.
ضحكت بدلع/لااا مو مررره،وبعدين بطل حركاتك دي،خلاص بكره العيد وساعتها أشوفك وأبارك لك بيه مره وحده.
زياد بزعل/انتوا البنات كذا،لما تعرفوا إن الواحد حبكم ومايستغنى عنكم تتدلعوا عليه.
ليلى بغيره/ماشاء الله عليك خبره في البنات.
زياد/أنا صريح وماأحب اللف والدوران ما أقدر أضحك عليكي وأقول إنك أول وحده أكلمها،بس اتأكدي إنك الأخيرة يا قلبي.
ليلى بدلع/الله يستر من لسانك الحلو،م----
سكتت وعملت تعليق للمكالمة لما دق الباب وجاها صوت أبنها وليد/ماما ريم تقول تعالي المطبخ الأكل قرب ينحرق والشغاله مو عارفه تسوي شيئ.
ليلى بهدوء/يلا حبيبي ثواني وجايه.
ورجعت الجوال وبعجله/حبيبي ماما تناديني علشان أساعدها ما بقي شيئ عالفطور.
زياد/عقبال ماتنوري بيتنا وتذوقيني من تحت أيديكي.
ليلى بضحكة/كل شيئ جايز..يلا حبيبي سلام .
قفلت منه وبتفكير"أيش الورطة دي أنا كيف حبيته بسرعة،طيب أيش هيعمل لو عرف إني متزوجه،يا ربي أيش الحل معاه"
اتنهدت وطلعت من غرفتها وهيا تتذكر كلام الغزل الوقح اللي ضحك عليها بيه ومره في مره صدقته وخلاها تنسى ربها وبيتها وزوجها بدون أي إحساس بالذنب والندم.


(جوري)
فجر أول أيام العيد


خلصت صلاتها وجهزت صينية القهوة والتمر والبيتي فور والكعك وحطتهم على جنب وراحت غرفة أمها ولقتها تستغفر عالسجادة
جلست جنبها وضمتها بحب وارتاحت في حضنها لفترة قبل ماتبوس رأسها ويدها وبفرح/كل عام وأنتي بألف خير ياجنتي..كل عام وأنتي تاج رأسنا نورتنا يا أحلى أم في الدنيا.
أم معاذ/ وأنتي بصحه وسلامه يا روحي، والله يجبر قلبك بعيالك ويعوضك خير ويسهل أمورك ويسخر لك عباده الطيبين.
جوري/آمييييين،أكيد ربي راضي عليا دامك راضيه عني كذا.
يالطييييف منك.
ألتفتوا وشافوا معاذ ونور وعبدالرحمن وصالح اللي شايلين القهوة ولوازمها.
جوري بتمثيل/أصبحنا وأصبح الملك لله رب العالمين،هما بيطلعوا امتا.
نور بمزح/يختي كوني أرقدي،نامي أرتاحي! جايه قبل مايصيح الديك علشان تكوشي على كل الدعاوي الحلوه.
دفها وعيد على أمه والبقية وراه
جوري بحب/الرزق يحب الخفيه،قلت الحق لي كم دعوة حلوة قبل هجومكم الغاشم ذا .
سلموا عليها وعايدوها،أم معاذ/أنت سويت القهوة يا عبادي.
عبدالرحمن/أنتي مادريتي مو بنتك خلتني الشيال الرسمي حقها،تسوي الشيئ وتأمرني أشيله لها.
جوري بضحكة/محشوم يا قلبي ومايأمر عليك ظالم،بس نصيبك وقعك في أخت مكسره، كنت بنادي صلوح يشيلها بس الظاهر أنت عجبتك الشغله.
معاذ/ خفوا بنتأخر عالصلاة،وين قصي.
قصي/السلام عليكم وكل عام وأنتم بخير.
ردوا السلام وطالعوا فيه وهو لابس الثوب والكوت و(الجنبيه) وحاط شال على كتفه وشكله كان روعه.
صالح/حيا الله الشيخ قصي.
سلم وعيد على جوري اللي مسكت جوالها وصورتهم عالسريع، وأشرت لهم يجلسوا قبل ماتعمل مكالمة تانقووبهمس/السلام عليكم،كل عام وانت بخير حبيبي ومن العايدين.
طالعوا أخوانها في الشاشة وشافوا عبدالملك ولد خالهم واللي يصير أخو علي وأخو جوري بالرضاعة،عبدالملك/وأنتي بصحة وسلامه،ليش موطيه صوتك.
جوري بنفس الهمس/ياأخي علي ذا جني تقول مركب رادارات ماشاء الله عليه،جهزت اللي طلبته.
رفع قدامها كيس طراطيع(ألعاب ناريه) وكاميرا وأعطاها لأخوه مروان اللي أشر لها بيده قدام الشاشة وأختفى، وفي دقيقة انفجرت كل الطراطيع بقوة وصوتها العالي واصلهم بوضوح قبل ماينفك الباب ويخرج الكائن الأسطوري الضخم والغاضب وهو لابس بنطلون بيجامه بس ويسب ويشتم بغضب وفي ثواني كان مروان و عبدالملك معلقين في الهواء وهم يصيحوا ويضحكوا ويترجوا في نفس الوقت.
أنفجرت جوري وأخوانها في ضحك هستيري على منظر الشباب المفجوع قبل مايطلع لهم وجه علي عالشاشة وبغضب/هشوف الضحكة ذي عادها موجوده لما أجي البيت ولا لا.
حاولت جوري تتمالك نفسها /ههههههههههههه كل عام...ههههههههههه وأنتا بخير حبيبي.. ههههههههههههههههه.
ما قدرت تكمل وخاصة مع ضحك أخوانها وتهديد علي وصراخه وبعد لحظات قفل الخط ،ولما هدأت موجة الضحك راحوا يصلوا العيد،فتحت التلفزيون عالقناة السعودية الأولى وأنتشرت تكبيرات العيد في كل البيت بصوت عالي ،وبعد ساعة كان بيتهم عبارة عن خلية نحل الكل رجع من الصلاة وريحة البخور والعطور والقهوة ملت البيت وسط ضحكات وأصوات أخوانها وأولادهم وهم يباركوا ويهنوا بعض بالعيد سلموا عليها ياسمين وقصي وبعدها أتصلت على أم خالد وسلمت عليها وعلى ندى ونادر ونادين وبعدها أعطت الجوال لأولادها علشان يكلموا خالد براحتهم وراحت لأخوانها، كانت جوري تصور أخوانها ووفود أولاد الجيران اللي بدأت في الوصول على دفعات علشان يعيدوا عليهم ويأخذوا نصيبهم من العيدية والحلويات وكل واحد فيهم فرحان بملابس العيد ويحكي للثاني عن العيدية اللي جمعها.. جلست في الصالة تتكلم براحه مع ناديه وغنى بعد ما تركت أخوانها في المجلس مع أزواج أخواتها اللي جوا يعيدوا على أمها، وفجأة دق باب الصالة وجاء صوت صالح بضحكة/طريق يا ولد.. ولاوحده تجلس غير عمتي جوري.
راحوا البنات بسرعة وغمضت جوري عيونها بضحكة/جاك الموت ياتارك الصلاة.
حست بأيدين توقفها قبل ما تفتح عين وحده بشويش وتشوف علي واقف قدامها بكل ببرود،إبتسمت إبتسامة حلوه بينت غمازتها وبمرح/يا صباح الورد والفل والياسمين وكل أنواع الزهور والعطور ،وكل عام وأنتا أحلى وأحن وأغلى أخ في الدنيا.
علي ببرود/خلصتي المشتل ولا عاد في وردة من هنا ولا من هنا.
ألتفتت لنور اللي صفر بقوة/الله والخوف،كل ذا الموشح علشان لاتتعلقي في السقف .
جوري بضحكة/والله حبيبي يا روح مابعدك روح، والعمر مش بعزئه.
علي بإبتسامة وهو يأشر بأصبعه على دماغها وبهدوء/وذا وين كان وقت ماقومتيني على صوت ذيك القوارح، الناس تولع صاروخ أثنين، ثلاثة، مش مستودع ذخيرة،الجيران ركنوا إن الحرب قامت..أنتي ماتتوبي.
جوري بضحكة وهي تحاول تسحب فستانها من يده/يمكن أتحمست شويي...تييين والموضوع خرج عن السيطرة.. المهم إنك قطعة وحده وما في إصابات،صح!!
أتنهد بضيق/المشكلة رجلك ومكسورة غير الإرتجاج والغيب-----
طالعت في نور المستغرب قبل ماتغمز لعلي وتبوس رأسه وتسلم عليه/كل عام وأنت بخير حبيبي ،ماكنت أدري إنك حقود..كل ذا في قلبك وتبغى تسويه فيا.
انتبه وسلم عليها بإبتسامة/وأنتي بصحة وسلامة ومن العايدين..وحسابش بعدين.
أعطاها عيديتها اللي أخذتها وعدتها وهي تصرخ بفرح/شكلي بجمع أكبر عيديه.
هز نور رأسه بيأس/ياربي أيش العيله الغريبة هذي، واحد ينقصف من صباح الله خير ويجي يعطيها فلوس كإنه يشكرها، والثانية زي الأطفال ينضحك عليها بالفلوس ونسيت اللي بيجيها بعدين.
سكته علي بنظرة وحط ذراعه على كتف جوري وسحبها جنبه وببرود/أخ وأخته ونتخارج تحشر نفسك بينا ليش يابارد.
جوري بتأييد/من جد يا أخي لقاافه..أحم أحم، بس معليش علي بارد ذي حصرية ليك وبس..أصلاً ماتليق غير عليك.
طالع فيها بنظرة تهديد/والله.
طالعت جوري في نور بروقان/بعدين يا بايخ يارزل أنا ماينضحك عليا،بس العيدية غير
ليها وضع ثاني ولو بتعيدوا عليا طول اليوم مارح أقول لا.
نور/أنتي مامنك غير الخسارة، قلك أعيدها طول اليوم،مع نفسك..ازواج اخواتك راحوا وخالي في المجلس ادخلي عنده.
ألتفت لعلي بإستغراب/وين أحلام؟لاتقول ماجبتها.
علي بهدوء/بتعيد على العيال اللي في حوشكم.
راحت لها الحوش وسمعوا صراخها وضحكتها قبل ما تدخل المجلس وتسلم على خالها اللي هو أبوها. ومشي يوم العيد بذا المنوال،كله مكالمات للي يهموها وسلام وضحك ومزح وخلف وراه ذكريات كثيره وحلوه للكل.


فيتامين سي 09-12-15 03:13 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

في نفس الوقت،جده

دخل خالد ومازن ومؤيد ونادر من صلاة العيد وسلموا على أمهم وعلى ندى وفاطمة ووزعوا لهم العيدية وبدأوا يتقهووا ويسولفوا،بس كان فيه نوع من الكآبة مسيطر عالكل وإن كانوا بيتظاهروا بالعكس
مد مؤيد كيس لنادر وبإبتسامة / ندور حبيبي ما تبغى نخرج نطرطع في الحوش.
أخذ الكيس وهز رأسه بنفي وببراءه/ بخبيه لين تجي ماما جوري علشان نطرطعه سوا زي كل مره.
زفر خالد بضيق من سيرتها وقبل مايتكلم رن جوال أم خالد اللي ردت بسرعه وبلهفه/وعليكم السلام والرحمة..هلا حبيبتي وأنتي بصحه وسلامه يا قلبي.. ومن الفايزين.
جوري/وحشتيني يمه..كيف صحتك وكيف العيد معاكي.
همست من بين دموعها/الحمدلله بخير وموناقصني غيرك وغير أولادك، البيت بدونكم فاضي والعيد ماله طعم.
جوري/يمه واللي يسلمك لا تبكي حبيبتي.. أنا متصله أطمنك وأطمن عليكي وأسمع ضحكتك الحلوه..مو أخليكي تبكي ولا بقفل.
مسحت دموعها وأشرت لندى والصغار يلحقوها وراحوا لغرفتها علشان تأخذ راحتها في الكلام.
ألتفت مازن لخالد بجديه/أنتا مارح تقول أيش صار بينكم.
خالد ببرود/تراكم زودتوها زوجتي وطلقتها وخلصنا محد له شيئ عندي.
مؤيد/كانت زوجتك ،بس هيا لذحين أختنا لاتنسى ذا الشيئ.
خالد/بلا أختكم بلا كلام فاضي،اللي بينا انتهى وانتوا كمان اللي بينكم انتهى..خلاص مالكم علاقة فيها.
مازن بهدوء/والله اللي بينك وبينها يخصكم ومالنا فيه،بس اللي بينا وبينها يخصنا أحنا وأنتا كمان مالك فيه.
طالع فيهم بعدم فهم/وأيش اللي بينكم ؟
مؤيد بإبتسامة/يعني إذا أنتا طلقتها وعلاقتكم أنتهت،فأحنا مالنا صلاح وعلاقتنا بيها مستمره لليوم.
عقد حواجبه وبعصبية/أنتوا هبل ولا تستهبلوا،أنا خلاص طلقتها ومالكم دخل فيها،هيا بتسكن مع أهلها وأنا بجيب الأولاد يعيشوا معايا وبيروحوا لها في الإجازة وخلصنا..يعني انسوها بالمره.
مازن ببرود/ياريت ماتتدخل بينا وبينها، أحنا حابين علاقتنا تستمر معاها والحمد لله هيا كمان حابه وبنتواصل بالتلفون على طول ويمكن أمر عليها عند أهلها قبل ماأسافر.
وقف بغضب/وهيا تتكلم معاكم بأي حق ، وأنتوا كمان مالكم حق ودخل فيها ولاتتكلموا معاها فاهمين.
مؤيد ببرود/وأنتا مين علشان تحاسبها، أنتا مو زوجها وما عاد لك حكم ولا كلمه عليها.
مازن مسك خالد قبل مايوصل لمؤيد المبتسم بإستخفاف.
خالد بصراخ/مازن فكني خليني أربيه قليل الأدب ذا .
مازن بحده/مؤيد روح بيتك ذحين،مو وقت هبلك.
طالع مؤيد في خالد وببرود/أنا مو أهبل،بس أخوك اللي نسي إن جوري خلاص بح.. ماعادها زوجته،قلت أفكره علشان لايحرج نفسه قدام الناس.
وتركهم وطلع،جلسه مازن وحاول يهديه وبعد دقائق مد له كاسة مويا وبهدوء/روق ذحين عيالك بيكلموك ويعيدوا عليك وأنت كذا قالب وجهك؟
خالد بحده/شوف يامازن وربي إن ما---
قاطعه مازن بقوه/لاتحلف يا خالد لإني ماهسوي اللي تبغاه.. علاقتنا بجوري هتستمر ومالك فينا لامن قريب ولا من بعيد.. حياتكم مع بعض خلصت وكل واحد راح في حاله فرجاءً لاتدخل كل الأطراف في طلاقكم ذا..فهمت.
طالع فيه خالد بجمود بدون مايتكلم لحد ماجات أمه وأعطته الجوال يكلم الأولاد.

الرياض
(سند)

صحي من النوم وقفل المنبه بهدوء ومد يده
وهزها بشويش/حبيبتي يلا أصحي أذن الفجر..سمر..سمر.
رفعت المخده وبانت ملامح وجهها النعسان وبإنزعاج/سند ماعليا صلاة،اتركني بنام شوي.
مسكها من كتفها وجلسها عالسرير بإبتسامة/أدري ماعليكي صلاة ،بس حبيبتي اليوم عيد وما في وقت للنوم.
لفت وجهها عنه بزعل/مصر تذكرني.
اختف إبتسامة وبهدوء/ماخلصنا من ذي السالفة،قلت لك بنسافر وين مابغيتي بس بعد العيد مو الحين.
عقدت أيديها على صدرها وبنرفزه/ قلت لك بعد العيد بيكونوا صديقاتي رجعوا وش فايدة السفر.
سند بهدوء/وإذا رجعوا وش علينا فيهم!!
حنا بنروح مع بدر وبتول نغير جو ونتمشى.
سمر بملل/ياحبيبي تونا من أسبوعين كنا مسافرين ويا بعض،بس ذي السفره غير بكون مع صديقاتي نشوف أخبار بعض ونستانس.
سند بجديه/أنا أخذتكم لندن في رمضان علشان تنبسطي ويطيح اللي برأسك لأني سبق وقلت لك سفر في العيد ما في،ماني مستعد أترك أهلي في العيد علشان
أي سبب ..أنتي تدرين إن الكل بيكون هنا،شلون نتركهم ونسافر..بعدين أنا مامنعت،أنا قلت بعد العيد بسفرك براحتك وش تبين بعد.
قربت منه ولفت أيديها على رقبته وإبتسمت بدلال/بيبي تكفى،طلبتك لاتردني..وعد مارح أطلب منك شيئ لمدة أسبوعين..تكفى قول تم،خلنا نقعد معاهم اليوم وبكره نسافر.
اتأملها للحظات قبل مايتبسم بمكر/تدرين إني هونت عن السفره كلها،لكن إبتسامتك الحلوه ذي خلتني أرد أقرر نسافر...
سكت لما لمح إبتسامتها اللي اتوسعت بإنتصار قبل مايتابع/بعد العيد.
أختفت إبتسامتها وحلت محلها تكشيره حاده بسبب فشل حركة الدلال اللي ماجابت نتيجة وبعصبية/يعني ما في فايده مهما تكلمت،ولا لي أي خاطر عندك؟
سند بحزم/أعتقد إني وضحت لك أهميتك وغلاتك عندي وبأكثر من طريقة.. وقلت لك قبل كذا ياسمر أنا ما أحب أحد يساومني بهالطريقة وخصوصاً أنتي.
عضت شفايفها بندم وبإرتباك/بيبي وش مساومه الله يهديك،الموضوع حيل بسيط ومومحتاج تكبره هالكثر..خلاص براحتك بعد العيد أوكي..المهم لاتزعل ياقلبي.
راح يجهز لصلاة الفجر وطلع بدون ما يكلمها، وبعد مارجع لقاها جاهزه وومنتظره وبعد ماأعتذرت منه وصالحته وصفي جوهم راحوا يشوفوا بدر وبتول اللي كانت المربية ملبستهم ومجهزتهم وطلعوا على بيت أبوه.
القهوة يالحبيب..تفضل.
أنتبه من شروده ورجع للحاضر على صوت مشعل ولد عمه اللي مد له فنجان القهوة وبهدوء/زاد فضلك،أعذرني مانتبهت.
مشعل بإبتسامه/معذور يأبو بدر،خذ راحتك.
وضاح بهمس/وش بلاك الرجال من ساعة وهو يكلمك وأنت بدنيا غير الدنيا.
سند بهدوء/معاكم وين بكون يعني.
شرب قهوته ببطئ وعيونه تدور في المكان بصمت، بعد صلاة العيد الكل مجتمع كالعادة في بيت أبوه، بما إن الجد والجده مستقرين هنا أولادهم الأربعة وأحفادهم حولهم في مجلس الرجال اللي يطل على جهة الحريم، ريحة العوده المختلطة بريحة الهيل والقهوة منتشرة والسوالف والضحك ماليه المكان والكل باين عليه الراحة والانبساط وهم يخططوا كيف يقضوا العيد،لمح بدر المنزوي في ركن لحاله ومشغول بجواله وجات في باله بتول.. أكيد إنها الحين معتصمه في غرفتها كالعاده ورافضه تنزل تقعد مع أخواته وبنات العيله رغم إنه مر عيد عليها بعد صلاة العيد وأقترح عليها تنزل تغير جو بعد مارفضت طلب أمه للنزول بإصرار ولقي أقتراحه لها نفس الرفض.
أتنهد بضيق لإنه مهما حاول يقرب منهم إلا إن في شيئ دائماً يمنعه،موت سمر بنى حاجز بينهم وخلاه عاجز عن إنه يفهمهم ويحتويهم وذا الشيئ زاده هم على همه.


جوري
جده،بعد أسبوع

عدلت نقابها وهي تضحك/قاعده على قلوبكم ومارح أتزحزح.
مازن بإبتسامة/فداكي قلوبنا،بصراحه اتفاجأت لما شفت الأولاد في البيت وماصدقت لما قالت ياسمين إنك رجعتي معاهم.. بالعافيه استنيت لين تطلع الشمس وأجيكم.
اتنهدت وبهدوء/حياك في أي وقت ..ومكان ما يكون ياسمين وقصي بتلقاني وربك كريم.
طالع مؤيد في مازن اللي انشغل مع عبدالرحمن في موضوع وهمس لها بتردد/خالد مابيضايقك بمكالماته؟
طالعت فيه بإستغراب وبنفس همسه/ويضايقني ليه،أصلاً ما كلمته من وقت ماجاب صك الطلاق، وعبدالرحمن اللي كلمه لماجينا واتفاهم معاه على موضوع الأولاد ونقل كفالتي وأوراقي الرسمية،هوا قال شيئ؟
مؤيد بإرتياح/لاماقال شيئ بس تعرفي خالد وحركاته اللي تطلع فجأة.
عبدالرحمن بمزح/خير أيش عندكم في الزاوية وماتبغوا نسمعه!
مؤيد بضحكة/اللقافه قرافه ياعبادي..أسرار بين الأخوان مالك شغل.
مازن بتحريش/قال أخوان..تراك ماشفتهم زمان لما كنا نلقاكم ماسكين في بعض ويتضاربوا تقول ديوك وأبويا اللي يفكهم.
جوري بضحكة/الله يرحمه ،ومن ستر مسلما ستره الله، خلي الطبق مستور ليه الفضايح طيب.
مؤيد/ياهبلا قهران لإنه كان مسوي فيها مؤدب وما يلعب معاكي زيي وماعنده ذكريات زي ذي.
طالع فيه مازن بإستخفاف وردت جوري بحب/ربي يسعده والله كان ولازال قمة في الأدب والذوق،ماتشوف قصي طالع له.. الحمد لله ماطلع عليك ولا كنت رحت فيها..
وبمزح/يلا عن أذنكم عندي شغل..ولاتنسوا تشيلوا سفرة الفطور مو أقرب الغداء وهيا لسا هنا.
طالع فيها مؤيد وبقهر/ترى بطلت شيل السفر من يوم ماأتزوجت وأنتي لسا فاكره.
ضحكت وخرجت وهي تدف كرسيها اللي فضلت تستقبلهم فيه علشان تتحرك براحتها بدل حوسة العكاز كل ما وقفت وجلست.. دخلت غرفتها وفسخت عبايتها ونقابها ورمت نفسها عالسرير وهي تتنهد بقوه وتسترجع تفاصيل اللي صار قبل أسبوع في بيتهم.

عبدالرحمن بهدوء/أنا قررت إني بستقر في جده لفترة وبعد العيد بأخذ جوري معايا ،برتب أموري هناك لحد ماغنى ترتب وضعها ذي السنة وتأخذ إجازة من مدرستها وأجهز أوراقها وأدخلها كمان .
سكتوا كلهم وألتفتوا لجوري علشان يشوفوا ردة فعلها،بس ماكان باين على وجهها أي تعبير يدل على تفكيرها في ذي اللحظه، قطع خالهم عبدالله حالة الصمت والنظرات اللي كانوا يتبادلوها بينهم وبجدية/البنت يوم تتطلق من زوجها تجلس في بيت أبوها ،وجوري بيتها هنا كيف تسير تسكن معك وفي جده!! أيش يقولوا علينا الناس.
علي بهدوء/لكن هي مش لوحدها هناك، عبدالرحمن معاها وقلك بعد سنة أم جود بتسافر وتسكن عندهم يعني هنا وهناك واحد.
معاذ بنفس الهدوء/وبعدين هي ماسوت شيئ غلط علشان نشيل هم الناس وكلامهم ياخال.
أم معاذ بعصبية/أنا أشتي بنتي تجلس عندي، ما تسير تفعل هناك خلاص يكفيها غربه،أنا سلمت أمري لله وقلت طلاقها خيره والحمد لله رجعت لنا مثل ماكان أبوكم يتمنى،كيف أخليها تسافر مره ثانيه.
جلست جوري تتابعهم بصمت وهي رافضة تشاركهم نقاشهم وأخوانها يحاولوا يقنعوا أمها وخالها بفكرة عبدالرحمن،وبعد نص ساعة ما قدرت تتحمل وطلعت من المجلس بدون ماتلتفت لعبدالرحمن اللي ناداها.
طلبت من ناديه تنادي لها غنى لإنها مارح تقدر تطلع برجلها المجبسه لشقة عبدالرحمن في الدور الثالث وبعد دقائق كانت في غرفتها مع غنى وبتساؤل/أنتي موافقه عالكلام اللي قاله عبدالرحمن.
أتنهدت غنى وبتردد/مادام قلتي عبدالرحمن يعني زعلانه..طيب نتكلم بصراحه ولا هتزعلي مني.
إبتسمت جوري وبهدوء/أقتليني وعينك في عيني ولاتطعنيني في ظهري ياغنى.
غنى بجديه/ماأكذب عليكي في البداية زعلت وعصبت وقلت كلام ماله داعي وزعلت عبادي مني،لكن لما هديت وفكرت لقيت إن معاه حق..ماهو من العدل إنك تنحرمي من عيالك بذي الطريقة،ومادام يقدر يكون معك ويساعدك ليش لا.
طالعت فيها جوري بجدية/أنتوا بتفكروا بعواطفكم في ذي اللحظه وناسيين إن قراركم ذا بيترتب عليه نتايج أنتوا مو متخيلينها.. أنتي مستوعبه اللي هيصير لو أنا وافقت على كلامه.
غنى بهدوء/أنا مش صغيرة وعارفه أيش يعني قرارنا ذا ياجوري..وفكرت بعقلي قبل ماأوافق.
ضحكت جوري بخفه/لا واضح العقل ماشاء الله..أنتي تحسبي جده ذي في الحاره اللي جنبك..تحسبي إنه وقت ماتشتاقي لزوجك أو جود تتعب ويصير لها شيئ بترفعي سماعة التلفون وفي دقائق بيكون عندك.. أكيد ضحك عليكي وقال لك إن السنة ذي بتعدي بسرعه وبدون ماتحسي وفي غمضة عين بتلقي نفسك معاه وإنك هتغيري جو ورح تنبسطي وتعتبري سفرك ذا مغامرة ولازم تتمتعي بيها.
غنى بإبتسامة/يعني تقريباً من ضمن كلام كثير.
جوري بجديه/أجل أسمحي لي أكون الإنسانة العاقلة بينكم وألفت أنتباهك للشيئ الواقعي والأكيد اللي غفلتوا عنه.. يمكن أتناسيتوا واقع إنك بتنحرمي من أهلك وأقاربك وكل الناس اللي عرفتيها طول عمرك.. وإنك مهما تعبتي ولا أتضايقتي ولا أشتقتي لهم مارح تقدري توصلي لهم إحساسك ذا..رح تلقي نفسك بتعملي حساب لأتفه كلمة أوتنهيده ممكن يفهموها أهلك غلط ويقلقوا عليكي بسببها..هتتحسري على كل مناسبة كان المفروض تحضريها معاهم وعلى كل حدث صار معهم وأنتي مضطره إنك تسمعي عنه بإختصار لإن تكلفة المكالمات الدولية مارح تخليكي تأخذي راحتك في الكلام.. من دون ماننسى واقع إنه إذا تعب واحد من أهلك أو حصل له شيئ فأنتي هتكوني آخر من يعلم والأكيد هتكوني آخر من يوصل وكمان بعد فوات الآوان.. يكفي كذا ولا أقول على باقي الأشياء اللي فضلتوا تتجاهلوها.
قربت منها غنى ومسكت يدها بحنان/لو كان عندي أي تردد في الأول فأنا ذحين متأكده من قراري ومصره عليه..لإني ذحين فهمت قصد عبادي لما قال إنك نصه الثاني.
جوري ببرود/بلا فلسفه زايده ،وياريت تحتفظي بكلامك ذا لشخص محتاجه لإني مو محتاجه مساعده منك أو من زوجك،أنا أقدر أتكيف مع وضعي الجديد وأتعايش معاه بدون ماتخربوا حياتكم علشاني.
غنى بجديه/أنا داريه إنك قويه ويمكن أقوى من أخوانك الرجال وداريه إنه حصلت معك حاجات أحنا مانعرفها ولانتخيلها ، لكن ذا ما يعني إنك تكوني أنانية وما تفكري غير في نفسك وبس.
طالعت في جوري اللي مركزه عيونها عليها بقوه وتابعت بحده/مارح تخوفيني بنظرة البسه هذي، أنتي فعلاً أنانية وما بتفكري غير في نفسك..أنتي كل همك إنك توهمينا إنك قويه وبخير وإنه ما في شيئ يأثر فيكي ويوفقك لدرجة إنك ما أنتبهتي لخوف الكل عليكي، كلهم منتظرين اللحظه اللي يطيح فيها قناع البرود اللي لابسته على طول.. منتظرين اللحظه اللي تنهاري فيها علشان يقدروا يمدوا يدهم ويساعدوكي بدون ماترفضي وتعترضي.
جوري بجمود/الظاهر عبدالرحمن عداكي بكلامه الفاضي، أنا عارفه نفسي ومن محتاجه لتحليل نفسي شخصيتي.. وعموماً أنا وضحت لك اللي كان غايب عنك براء لذمتي ومارح أسمح لك وللغبي زوجك إنكم تخربوا حياتكم وحياة جود بسببي ، وحياتي أنا اللي مسؤله عنها وهقررها مو أنتوا.
أنهت كلامها وخرجت من غرفتها بسرعه علشان ما تعطي غنى فرصه للرد،وبدون ما تحس لقت نفسها في الحوش وعيونها مركزه على المكان اللي جمعها بخالد أول مره لما هاجمها ، فكرت في شكل حياتها كيف كانت هتكون لو إنها واجهت أهلها باللي صار وقتها.. أكيد ما كانت حياتها هتكون كذا ويمكن ما كانت أتزوجت خالد أساساً.. ولا خلفت ياسمين وقصي ، أنقبض قلبها بألم لذي الفكره.. كيف كانت حياتها هتكون بدون ياسمين وقصي.. وجودهم هوا السبب الرئيسي اللي خلاها تقبل حياتها مع خالد. .وجودهم هوا سبب حلمها في إنها تعيش علشانهم حياة طبيعية في أسرة متماسكة ومحبه.. وجودهم كان مصدر سعادتها وفرحتها الوحيدة اللي أعطت لحياتها طعم ولون ودفا في وسط البرود اللي عاشته مع أبوهم.. وجودهم أعطاها دافع وسبب خلاها تتغير وتصير أقوى علشانهم..غمضت عيونها بتعب وصدمة من كلام غنى، هيا عارفه إنها صارت إنسانة بارده ومتحفظه وتقدر تتحكم في أعصابها ومشاعرها لدرجة إنها بتعطي عنها إنطباع غلط للي ما يعرفها وبيفتكروا إنها يامغروره جداً ، أو إنها بارده ومابتحس بأي إحساس سواء كان خوف أو زعل.. وذا الشيئ كان يناسبها ويوفر عليها خيبات أمل هي في غنى عنها.
فتحت عيونها ببطئ لما حست بحركه جنبها
عقدت حواجبها لما شافت علي وعبدالرحمن ومعاذ جالسين جنبها ، طالعت فيهم ببرود / الثلاثي المرح.. خير إيش عندكم.
علي بحزم / أتكلمي بإدب ، لاتحسبي نفسك كبرتي على التأديب فأنني غلطانه ، لإني ممكن أرجع أفكرك بأيام زمان بكل سهوله.
فلتت منها ضحكه صغيره للحظات قبل ما تتحكم في نفسها وترجع لهدوءها وتنتبه لوجوههم المبتسمه ، وبصدق / آسفه ماكان قصدي أقل أدبي ومالي عذر.. حقكم عليا.
وقفت وباست رأس كل واحد فيهم ورجعت مكانها وبهدوء/ اتفضلوا ، كل واحد يقول اللي في خاطره.
علي/ أسمعي منا وأستوعبي وبعدها قرري.
هزت رأسها بموافقة وبدأ كل واحد يشرح لها وجهة نظره وبعد ساعتين متعبه وطويله وافقوا على قرارها مجبرين بسبب إصرارها وعنادها اللي ماقدروا عليه وأعلنوا قرارها صح وواقعي نوعاً ما ، وإن كانوا شاكين إنها هتقدر تنفذه بنفس السهوله اللي اتكلمت فيها وهي تقنعهم.
فزت من مكانها لما حست بيد على كتفها ، وبرجفه بسيطه / عبدالرحمن ..كم مره قلت لك لاتمسكني كذا وأنا سرحانه.
طالع فيها بهدوء / صار لي عشر دقائق وأنا أناديكي وماتردي حسبت حصلك حاجه.. بعدين لمست كتفك من قدام مو من وراء ظهرك .
جوري بهدوء نسبي/ لاتسوي ذي الحركة لافي وجهي ولا من ورايا وخلاص.
عبدالرحمن ببرود / زمان كنا دايماً نسويها في بعض وأحنا نلعب وكنتي تموتي من الضحك أيش اللي غيرك وخلاكي تترعبي منها بذي الدرجه.
ضحكت بخفه / ههههههههه أترعب مره وحد ه، كل الحكايه إني اللي كان يعجبني زمان ما عاد يناسبني لما كبرت.. وذا يسموه نضوج.
عبدالرحمن بتفكير/ نضوووج.. غريبه كيف نضجتي في شيئ واحد بس وباقي الأشياء عادك متعلقة فيها زي الطفله.
غيرت الموضوع ببساطه / ليه سبت مازن ومؤيد وجيت.
فهم حركتها وهز كتفه بلامبالاة / شكلهم مستحيين وعادهم ماتقبلوا واقع إنك قمتي تتغطي عنهم.. حتى لما أصريت عالغداء رفضوا.
زفرت بعمق / أقدر أأكد لك إن ذا الشيئ الوحيد اللي متحسره عليه في طلاقي من أخوهم ، مو متخيله إني أنحرمت منهم فجأة بس ما بيدنا شيئ ، الحمد لله على كل حال.
عبدالرحمن بجديه / لو ماكنت متأكد من قوة علاقتكم وإنكم معتبرتهم عيالك أكثر من أخوانك صدقيني ماكنت وافقت تدخلي عليهم وتكلميهم حتى وأنتي بغطاكي.. المهم أنا رايح الميناء أستلم السيارة وحجزت التذاكر وعملت حساب أولادك معانا.
جوري بإبتسامة/ذول قبلي أبوي مساعد موصيني أجيبهم معايا.
عبدالرحمن/طيب شوفي إذا محتاجه شيئ الملكه كلميني أجيبه وأنا جاي.
خبطت جبينها بخفه/نسيت هدية العروسة.
فكت محفظتها وأعطته ورقة وتابعت/روح ذا المحل وأعطيهم ذي وبيدوك الهدية من زمان جهزت.
أخذ الورقة وودعها وراح وبدأت هيا تفرغ شنطها وأغراض سفرها اللي ركنتهم أمس لما وصلوا، وبدأت تستعد بلهفه لزيارة أم خالد والبنات اللي أكدوا جيتهم العصر.














أنتهى البارت



سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا اله إلا أنت استغفرك وأتوب أليك


فيتامين سي 09-12-15 03:19 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

الورقه 32 هي آخر ورقه نزلتها الكاتبة
وإن شاء الله راح أتابع نقل بقية الورقات
اول بأول مع الكاتبه
قراءة ممتعة لكم .....

bluemay 09-12-15 03:03 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
رائعة تسلم ايديك فيتو وايدين خيالة


لي عودة بتعليق بعد ان استرد انفاسي



«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

bluemay 09-12-15 05:51 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
عدنااااا والعود احمد




شو بدي اقول


الله يسعدك يا ام جمال ويجزيك خير يا الغلاا


اول شي طبعا من مسكتها ما قدرت فلتها للرواية إلا للصلوات والحمدلله


اي شو هاد إدممااااان مو طبيعي

يعني بصراحة مش عارفة اعلق

كم هائل من اﻷحداث غير المتوقعة فاجااتنا فيها الكاتبة


طلاق جوري

وتوضح بعض الجوانب الغامضة متل كيفية تعرف ندى بخالد واللي صدمني عن جد انه بسبب هالمصرمعة لطيفة يبعتلها حمى تسلق بدنها

يا رب انه عبدالفتاح يبرد حرتي فيها ويطقها جوازة ويطلقها او يخليها متل الشغالة عنده اللي ما بتحمد الله عالنعم اللي عايشة فيها

الحمدلله موضوع خلود قدرت جوري تتدخل فيه والبنت ما ضاعت بسبب اهمال امها .


ليلى اللي ما بتخاف الله وبتعمل علاقات محرمة حتى ولو بالتلفون كيف بتستهر بزوجها وشرفها بهالطريقة
الله يمهل ولا يهمل ولو ما تابت عن عمايلها يا ويلها وبتشوف شو ممكن يصير فيها .



ابو سند ودخوله لحياة جوري سبحان الله كيف التقو ببعض
بس هالسند ما حبيتو وما نزلي من زور والله
بتمنى ما تكون مخططة تجوزو لجوري... عاد وقتها رح نشوف توم وجيري النسخة اﻷصلي لووول

كرهته ﻷنه انهزامي وضعيف حتى لو ما بين للناس
بس عايش على اﻷطلال ومو راضي يواكب الحياة

بتول ما بلومها لو ابوها حابس حاله هيك فاكيد هي معذورة .


بس جيتها لجوري بهالشكل لجدة لتبقى جنب اولادها وقفة رائعة من اهلها
ويا هيك اﻷخوان يا بلااا

ما شاء الله والله برفعوا الراس والله يرحم اللي رباهم


خالد النذذذذذذل بتشديد كمان
اقول الحمدلله اللي قلعك وانت وجهك اسود من يومك

موقف سخيف وقمة النذالة والدناءة
والله ياني ما وقفت دموعي من تاثري بالموقف اللي عاشته
وهي تشوف الغريب يحن عليه وبكل مروءة بدعمها وبسترها ويغطيها

وهالشبيه الرجال هو وقلته واحد .. قال شو قوية وبدبر حالها
إلهي يصطفل فيك يالبعيد يا الرخمة

عذرك متل وجهك .. لاااا يكرم وجهك ﻷنه خلقة ربنا بس متل اخلاقك المعفنة والخايسة

الله لا يبتلينا بس

وندى لسه ما شافت شي
سبحان الله اللي ببدا غلط عمره ما بظبط وبمشي صح .

خلي الحوب وخرابيطه تنفعكم .


مشكورة ولا خلا ولا عدم منك حبيبتي ام جمال
والشكر موصول لخيالة وربي يزيدها من فضله
وتكملها لنا بخير وسلامة

الله يسامحك فيتو هﻷ منلي بارت اتصبح فيه بكرة >>>> فيس ينوح ويصيح
هههههه صرتي روتيني الصباحي بهاليومين
والله يصبرني للجاي

مع خالص ودي

«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

برد المشاعر 09-12-15 10:43 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
وأنا أدورها وكنت بفجر لكم القسم وهي في المتبتات والفجر قرأت من المحفوضات فتحت منهم ‏

يااااااي وطلع في بطل غير خالد الي ما هضمته ‏

الفجر كانوا عيوني بيطلعوا من مكانهم من النعاس وماقدرت أتركها إلا بصعوبة ولأن عندنا ضيوف برجع بتعليق وافر إن شاء الله ‏

فيتوا احفظيها في لستتك عشان تقريها في المستقبل ولازم تعرفي إن خالد كومبرس بتشوته الكاتبه بعدين ‏

فيتامين سي 10-12-15 03:54 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bluemay (المشاركة 3580130)
عدنااااا والعود احمد




شو بدي اقول


الله يسعدك يا ام جمال ويجزيك خير يا الغلاا


اول شي طبعا من مسكتها ما قدرت فلتها للرواية إلا للصلوات والحمدلله


اي شو هاد إدممااااان مو طبيعي

يعني بصراحة مش عارفة اعلق

كم هائل من اﻷحداث غير المتوقعة فاجااتنا فيها الكاتبة


طلاق جوري

وتوضح بعض الجوانب الغامضة متل كيفية تعرف ندى بخالد واللي صدمني عن جد انه بسبب هالمصرمعة لطيفة يبعتلها حمى تسلق بدنها

يا رب انه عبدالفتاح يبرد حرتي فيها ويطقها جوازة ويطلقها او يخليها متل الشغالة عنده اللي ما بتحمد الله عالنعم اللي عايشة فيها

الحمدلله موضوع خلود قدرت جوري تتدخل فيه والبنت ما ضاعت بسبب اهمال امها .


ليلى اللي ما بتخاف الله وبتعمل علاقات محرمة حتى ولو بالتلفون كيف بتستهر بزوجها وشرفها بهالطريقة
الله يمهل ولا يهمل ولو ما تابت عن عمايلها يا ويلها وبتشوف شو ممكن يصير فيها .



ابو سند ودخوله لحياة جوري سبحان الله كيف التقو ببعض
بس هالسند ما حبيتو وما نزلي من زور والله
بتمنى ما تكون مخططة تجوزو لجوري... عاد وقتها رح نشوف توم وجيري النسخة اﻷصلي لووول

كرهته ﻷنه انهزامي وضعيف حتى لو ما بين للناس
بس عايش على اﻷطلال ومو راضي يواكب الحياة

بتول ما بلومها لو ابوها حابس حاله هيك فاكيد هي معذورة .


بس جيتها لجوري بهالشكل لجدة لتبقى جنب اولادها وقفة رائعة من اهلها
ويا هيك اﻷخوان يا بلااا

ما شاء الله والله برفعوا الراس والله يرحم اللي رباهم


خالد النذذذذذذل بتشديد كمان
اقول الحمدلله اللي قلعك وانت وجهك اسود من يومك

موقف سخيف وقمة النذالة والدناءة
والله ياني ما وقفت دموعي من تاثري بالموقف اللي عاشته
وهي تشوف الغريب يحن عليه وبكل مروءة بدعمها وبسترها ويغطيها

وهالشبيه الرجال هو وقلته واحد .. قال شو قوية وبدبر حالها
إلهي يصطفل فيك يالبعيد يا الرخمة

عذرك متل وجهك .. لاااا يكرم وجهك ﻷنه خلقة ربنا بس متل اخلاقك المعفنة والخايسة

الله لا يبتلينا بس

وندى لسه ما شافت شي
سبحان الله اللي ببدا غلط عمره ما بظبط وبمشي صح .

خلي الحوب وخرابيطه تنفعكم .


مشكورة ولا خلا ولا عدم منك حبيبتي ام جمال
والشكر موصول لخيالة وربي يزيدها من فضله
وتكملها لنا بخير وسلامة

الله يسامحك فيتو هﻷ منلي بارت اتصبح فيه بكرة >>>> فيس ينوح ويصيح
هههههه صرتي روتيني الصباحي بهاليومين
والله يصبرني للجاي

مع خالص ودي

«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

تسلم يمينك حبيبتي على هالرد المميز والأكثر من راااائع
ماشاء الله عليك رد يشجع على النقل ويفرح القلب
الله يفرح قلبك ويسعدك دنيا وآخره
ما أقدر أعلق على الأبطال والأحداث لأن مثل ما أنت عارفه
ماقرأتها والله ماكنت بقرأ الرد حتى ما أحرق الأحداث علي
لكن ماقدرت أقاوم القراءه عاد أنت الله يسامحك تقريبا حرقتي
بعض الأحداث علي هههههه

فيتامين سي 10-12-15 04:11 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة برد المشاعر (المشاركة 3580233)
وأنا أدورها وكنت بفجر لكم القسم وهي في المتبتات والفجر قرأت من المحفوضات فتحت منهم ‏

ههههههه الحمد لله جات سليمه ومافجرتي القسم لازم ناخذ
حذرنا لاتكوني من الإرهابيين

يااااااي وطلع في بطل غير خالد الي ما هضمته ‏

ههههه كأنك عارفه إنه ماراح يضل البطل


الفجر كانوا عيوني بيطلعوا من مكانهم من النعاس وماقدرت أتركها إلا بصعوبة ولأن عندنا ضيوف برجع بتعليق وافر إن شاء الله ‏

ههههههه وأنا نعسانه ويدي وكتفي تآلمني وأنا مصممه أخلص نقل كل الأجزاء
اللي نزلتها الكاتبه قبل الجزء الجديد حتى توتو ماتلف وتقرا من ورانا هههههه

فيتوا احفظيها في لستتك عشان تقريها في المستقبل ولازم تعرفي إن خالد كومبرس بتشوته الكاتبه بعدين ‏

ههههه مصممه ميشو تحرقي علي الأحداث
وهو هذا اللي حاصل أنا وأنا بأنقل البارتات أجمعها في ملف وورد حتى لماتنتهي
الروايه أحملها بجميع الصيغ للمنتدى وأقراها من الوورد متى مالقيت وقت فراغ
اللي الظاهر ماراح يجي أنا أحب أقرأ المكتمله من ملف وورد بدل التصفح

منتظره عودتك ياعسل ومشكوره على المشاركه لا خلا ولا عدم منك يارب

bluemay 10-12-15 06:29 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
يا حبيبتي يا فيتو تسامحيني

والله اندمجت ونسيت حالي ...


وسلامة يدك وكتفك وربي يجبر بخاطرك ويفرح قلبك ...


عاد والله حاسة بفقد موجع للبارت >>> او بالأحرى للشاي باللبن ع قولة اخواتنا المصريات ، المصاحب للبارت.


ربي يسعد صباحكم يا حبيباتي


ههههه ميشو انتي متلي كمان ما قدرت اتركها ونا عملت غدا من وراها لووول




«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

برد المشاعر 11-12-15 03:00 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
هههه حرام عليك فيتو أنا بس خفت تقرئي بدايتها وايغثك خالد ببروده ولا مبالاته ورضا جوري مع واقعها والعيش فيه لأنه مصاحب الأحداث لقرابة البارت الثلاثين وبالتالي تتركي الرواية وهسلامتك من كل شر فيتو وهذا كله تعب عشان تمتعي القراء ورواد المنتديات الروائية يا أعضم كنز إنتي ‏


ههه ميمي حرام عليك تركتي الأولاد بدون غدا وصار خريف الأم هههه ‏


لي عودة قريبة جدا لأن قربت أخلص الصفحات ووووأحبكم في الله يا قمرات وتوتو معاكم وأقول لها خلاص لازم تواكبي مركبنا يا غشاشة هههه ‏

bluemay 11-12-15 06:08 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
ههههههه

الله يسعدك يا قمر


احبك الذي أحببتنا له حبيبتي ..


بإنتظارك


عوافي فيتو

فيتامين سي 11-12-15 07:10 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

ياصباح النور والسرور على احلى متابعات
اللي يتفقدوا احوال الرعيه يمكن فيه بارت منا والا مناك
هههههههه مافي ارتاحن واعملن الغداء
احبكن الذي احببتني فيه القلوب عند بعضها
اخوات عزيزات وغاليات لاخلا ولا عدم منكن يارب

bluemay 11-12-15 08:33 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
آمين واياك يا قمر

هههههه خلص الحمدلله طمنتيني مشان ما يقعدوا جوعانين اولادي لوووول

فيتامين سي 12-12-15 02:04 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

وقال صلى الله عليه وآله وسلم :-'من صلى على حين يصبح عشرا وحين يمسى
عشرا أدركته شفاعتي يوم القيامة

~~~~~~~~~~

الورقة الثالثة والثلاثون

وجمال الروح يظهر في أن نُحب أُناساً ولم نراهم بأعيننا..بل بقلوبنا رأيناهم..بحسن أخلاقهم وأفعالهم [♥]

الرياض،7صباحاً

دخل وسلم عليهم قبل ما يجلس عالأرض جنب جده ويبوس رأسه وبهدوء/كيف أصبحت يالغالي.
الجد/بخير ونعمه نحمد الله عالعافيه،أنت كيف أمورك..سمعت إنك بتسافر بأبو بدر !!
أبتسم لجدته اللي مدت له فنجان القهوة/سلمتي يمه..أموري زينه الحمد لله ،وحليت السالفة مؤقتاً وبعد الملكة بسافر.
الجده بحنان/زين ماتسوي ياوليدي، أختك يوم درت إنك بتسافر ضاق صدرها وبكت ليش إنك بتخليها وتروح يوم ملكتها.
شرب قهوة ببطء وهو يطالع في الفراغ/وهذاني أجلت وبعدين بمرها وأعطيها هديتها وبتنسى السالفه وتستانس.
الجد بنبره قويه/هي موبمحتاجه هداياك، هي تبي أخوها سندها يكون جنبها وترفع رأسها فيه قدام رجلها.
سند بهدوء/إن شاء الله يبه،وأنت وأبوي وأعمامي وين رحتوا أنتوا الخير والبركه.
الجده/بنيتك موبعاجبتني يمه،تكلم معاه وخلها تنزل وتشوف باقي البنات،ما عاد شافوا يمكن لو قابلوها بمكان مايعرفوها.
سند بجديه/يمه واللي يسلمك خلوها على راحتها ولاتضغطوا عليها،ترى اللي فيها كافيهاومتى ماحبت تقابلهم بتلقوها عندكم.
الجد/ولمتى بتم أنت وهي على هالحال.
سند ببرود/وش فيه حالنا يالغالي،ماأظن شكينا من شيئ.
طالع فيه الجد بعصبيه/أنا موبأعمى ولامدمغ ياسند،لو إنكم تشكون كان أرتحتوا وريحتوا بدل حركاتكم الماسخه ذي،هي حابسه عمرها بين أربع اطوف وماتبي تقابل أحد، وأنت ذابح عمرك بذا الشغل اللي مايخلص ومنت سائل عن عيالك.
أخذ نفس بعمق قبل ما يرد بهدوء/عيالي موقاصرهم شيئ والحمد لله وأنا قاعد أسوي لهم اللي أقدر عليه..وش تبيني أسوي بعد ، أترك شغلي وأقعد بالبيت ويدي على خدي وأجابلهم مثل هالحريم!!
طالعت الجده في زوجها برجاء قبل ماتمسك يد سند بحنان/كلنا ندري إنك مو مقصر عليهم، بس يمه عيالك فاقدينك..أقعد معاهم شوي وخذ مابخاطرهم..شوف بدر وأقعد معاه..تكلم وألعب معاه حاله حال باقي عيالنا..ولدك مابينك وبينه غير السلام، ما يصير يمه.
الجد بحده/ولدك ما يعرف يسوي شيئ مثل باقي العيال..أقعد معه وعلمه عالخيل وذا الدبابات حقهم وباقي خرابيطهم، كود تفتك عقدته ويرضى يقعد معاهم.
سند بهدوء/الأحسن يلتفت لدروسه بدل اللعب اللي مامنه فايده،وش بستفيد لا كسر يد ولارجل،كذا بيكون بإمان،وش يبي باللعب تراه رجال ماهو بزر.
الجد بغضب/خله يتكسر وبيرد يتعافى.. وشلون بيصير رجال وأنت مانعه من كل شيئ.
وقف ببرود علشان ينهي النقاش اللي مو عاجبه وباس رأس جده وجدته وبجمود/يصير خير..أنت لا تشغل بالك بالغالي وما يصير خاطرك إلا طيب.
وطلع بسرعه من غير مايعطيهم فرصه للرد..



(خوله)

دخلت بيتهم بعد الظهر وهي سانده أمها وسدحتها على سريرها بشويش وبحنان/الحمدلله على سلامتك ياقلبي..أنتي نامي شويه لحد ماجهز الغداء.
مسكت يدها ووببكى/سامحيني ياخوله ماشفتي مني غير التعب يابنتي.
باست يدها وبزعل/أمي ماله داعي دا الكلام الله يهديكي.
أم خوله/مو هذا الصدق،كل كم يوم وأنا ساحبتك معايا للمستشفى علشان الغسيل غير الدواء الغالي ومصاريف البيت وأخوانك..
خوله بإبتسامه/أفا ياأم رشيد..أنا بكرك وأول فرحتك وذا واجبي..نسيتي الليالي اللي كنتي ما تعرفي فيها النوم وأنتي عالمكينه.. ولا حرارة الفرن اللي أستحملتيها بالساعات وأنتي تطبخي لأهل الحارة.. دحين جاء دوري أخد مكانك ولا شايفتني مو قد المسؤولية.
أم خوله/الله يسامح اللي كان السبب.
خوله بتنهيده/خلاص يا أمي اللي راح راح، والحمد لله أهل الحارة صاروا يعرفوا شغلي ويحبوه وبيجوني زباين يدفعوا كويس،غير الفلوس اللي بتجينا من الضمان كل أخر شهر .
دخلت أختها رحمه وبرجاء/خوله ياللا جيعانه،حطي الأكل.
وقفت بسرعه وبمرح /نص ساعه والأكل يجهز حبيبتي.
رحمه بإبتسامه/لااا..في أكل جاهز بس سخنيه وحطيه بسرعه.
خوله بإستغراب/من وين أكل جاهز.
رحمه بعصبيه/قصي جابه..وقعد يخاصمني ..قولي لأمه لاتجيب معاه حاجه مره ثانيه.
خوله بضحكه/وليه خاصمك أكيد سويتي شيئ عارفتك لسانك طويل..وقصي مؤدب.
مدت بوزها بزعل/ماشاء الله مره مؤدب.. واحد ملقوف أيش دخله فيا.
وصارت تقلد صوته/ أنتي كيف تفكي الباب بدون ماتسألي مين، وثاني مره خلي أخوانك يفكوا الباب هما رجال البيت..غبي تراه أصغر مني.
ضحكت خوله وأمها على عصبيتها قبل ما تقول خوله بجديه/لا موغبي،كم مره قلت لك ماتفكي الباب غير لما تعرفي مين فيه، ورشيد ورواد وين كانوا علشان تفكي أساساً.
رحمه بزعل/ماكانوا فيه ..راحوا يصلوا.
دخل رشيد ورواد وشافهم متجمعين عند أمه وسلموا عليهم،خوله بجديه/ليه اتأخرت،كل ذا تصلي.
رشيد/ماتأخرت،يادوب طلعنا من المسجد وقابلت العيال وأنا جاي وماطولت..ليه؟
رحمه بتريقه/صاحبكم جاء يدور عليكم وزعل لما ما لقيكم.
رشيد/صاحبنا مين!
خوله بهدوء/دا قصي جاب لنا غداء من بيتهم وأنتا مو هنا.
عقد حواجبه/علشان كذا قاعد يقول لاتتأخروا عالبيت وتسيبوا أختكم لوحدها.
زفرت بملل/هوا لحق يشتكي لك..شغل بزوره.
خوله بحده/رحمه بلا قلة أدب..أنتي اللي فكيتي بدون ما تعرفي مين عالباب، الولد ماغلط عليكي وقاعد ينصحك.
رشيد بعصبيه/والله محد بزر غيرك،الحق عليه خايف عليكي.
أم خوله بتعب/بس يارحمه عيب..وأنت يا رشيد خلاص روحوا ساعدوا أختكم من الفجر وهيا صاحيه وتعبانه.
هزوا رأسها وطلعوا مع خوله اللي فكت حافظات الأكل وشافت الأكل (برياني دجاج وورق عنب وشوربة حب مع سلطة خضراء)
سخنته وهي مبتسمة ورسلت رساله لجوري تقول لها إنها بتجيها العصر.

(خالد)
الظهر

طالع في جواله بتركيز وهو يقرأ الرسالة للمرة الثالثة وبعدها أتصل بتردد ولما شاف ما في أمل إنها ترد،راح لأمه اللي قاعده في الصاله مع ندى والأولاد وبعصبيه/جوري قالت لكم شيئ لما رحتوا لها أمس!
طالعت فيه ندى بإستغراب/شيئ زي أيه!!
أخذ نفس بقوه/زي إنها رايحه الرياض اليوم وبتأخذ الأولاد معاها.
أم خالد بهدوء/وأنتا مين قلك؟
جلس جنبها/دوبها رسلت لي وتستئذن إنها بتأخذهم يومين.
أم خالد بإبتسامه/طيب وليه معصب مادامها أعطتك خبر..الله معاهم يروحوا ويجوا بالسلامه.
خالد بحده/ومين قال إني موافق تأخذهم.
ندى ببرود/وليه ماتوافق..مهم راحوا طول رمضان ودوبهم جايين ما قلت شيئ..جات عاليومين دي..بعدين الرياض مو بعيده.
طالع فيها بقهر/والله هيا راحت لأهلها ودوبك قلتي إنهم رجعوا،يعني مالحقت أشبع منهم وبعدين هيا أيش عندها في الرياض علشان تروح.
أم خالد/مادام ما قالت لك من نفسها مالك حق تتدخل وتسألها..بعدين هيا أكيد رايحه مع عبدالرحمن..تلقاه عنده شغله هناك وبيأخذهم يتمشوا.
طالع فيها وبهدوء/طيب هيا مو راضيه ترد عليا دقي عليها وقولي لها أنا موموافق، تجيب الأولاد وهيا تروح مكان ما تبغى براحتها.
أم خالد بجديه/بسك هبل ،البنت عملت بالأصول وكلمتك لاتصير أنتا قليل أصل معاها وتتنذل فيها.
خالد بعصبيه/بس أنا مابغاها تأخذهم، أولادي وبكيفي.
ندى بقهر/خالد رجاءً بطل حركاتك دي..ترى مالها داعي.
أم خالد بإبتسامه/أسمع مني الله يهديك خليهم يروحوا،كلها يومين مارح تموت على شوفتهم..أخاف جوري تفهم حركتك غلط.
خالد بحده/حركة أيه اللي تفهمها غلط ياأمي.
سكتت شويه قبل أتحرك كتفها بلامبالاة/يعني تفتكرك غيران ولا ماتبغاها تبعد!!زي كذا.
فتح عيونه عالآخر/نعم..ذا الناقص أغير.
أم خالد/أجل خليها تروح وهجدنا.
طالع فيها وفي ندى اللي تراقب بدون تعليق وفي الأخير كتب لها كلمتين ورسلها بدون نفس.

الرياض

دقت الباب ودخلت بهدوئها وإبتسامتها الرايقه/صح النوم ياعروسه.
طالعت فيها بتوتر وهي تشد روب الحمام الوردي على جسمها وبزعل/ليه تركتيني أنام للحين ياثريا..مره اتأخرت وما في وقت أسوي شيئ.
مسكت ثريا المنشفه الصغيره وبدأت تنشف شعرها وبهدوء/حبيبتي ماتأخرتي،تو الناس
وسوزان واللي معاها طالعين ورايا الحين أنتي خليكي ريلاكس وكل شيئ بيمشي مثل ماخططتي.
طالعت في الساعه وبحده/وذول السخيفات للحين ما وصلوا..هين تاركيني ولا هم سائلين عني
انفتح الباب بقوه وفي لحظات كانت الغرفه كلها صياح وضحك وصجه،ديما ببكى/وربي زعلانه منكم يابايخات..
ضمتها ريوف بقوه/أفاا يالعلم عروستنا زعلانه..ماتأخرنا حبيبتي.
مسكت لها الجازي خدودها بمرح/عرفنا إنك نايمه قلنا نخليكي ترتاحي علشان تكوني مستعده للي بيجيكي.
مسحت دموعها وبإستغراب/وش بيجيني!
ضحكوا البنات بقوه قبل ماتقول وتين ورؤى في صوت واحد/مشعل.
جلست على كرسي التسريحة بخوف/وش بيسوي..يامامي قسم أبطل الملكه وعساني ماتزوجت بيوم.
طالعت فيهم ثريا بتهديد قبل ماتهدي أختها/حبيبتي ماعليكي من هالمهابيل.. وش بيسوي لك يعني،كلنا بنكون معاكي.
مسكت يدها برجاء/رورو والله مشعل خبل بيسوي أي شيئ،لاتتركوني لحالي.
ضربتها وتين بخفه/هييي ماأسمح لك تغلطي على أخوي العريس.
ديما بعصبيه/كلي تبن أنتي وأخوكي.
شهقوا البنات بتمثيل طالعت فيها روعه/قد هالكلام ياديما..بنشوف عريس الغفلة لأعرف باللي قلتيه وش بيسوي فيكي.
حطت ديما رأسها التسريحة وغطته بيديها وبتعب/وش خلاني أنضرب على رأسي وأقلكم تجوني.
دق الباب وفتحت ريوف بمرح/ اتفضلي مدام سوزان.
دخلت خبيرة المكياج اللبنانية ومعاها ثلاث بنات وبأحترام/يزيد فضلك حياتي..
سلمت على ديما المبرطمه/شوبو الئمر زعلان..
ديما بزعل/سوسو ليه تأخرتي.
سوزان بهدوء/الي ساعه ناطرتك لحتى تفيئي، وبعدين ماتألئي يا البي كل اشيئ رح يمشي عالمزبوط..لابئى تتلبكي وروئي يا حياتي.
التفتت للبنات اللي طايحين حش ونغز في ديما وبإحراج/ باردون..بدي إعتزر منكن بس هلا صار وقت تفلوا من هون لنبلش بالعروس ماتواخزوني صبايا.
إبتسموا لها بتفهم وطلعوا من الغرفة وسط عاصفة من الضحك.

فيتامين سي 12-12-15 02:08 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

(ساره)
العصر
قفلت جوالها والتفتت لسعد إبتسامة/ الحمد لله قدرت أحجز ومشي الحال.
سعد بزعل/بعدك مصره تروحين مع صديقتك ..تعالي معاي ملكة بيت المنذر أزين لك.
مسكت يده بحب/حبيبي والله كان بودي أروح وأشوف الناس اللي بس أسمع عنهم.. بس دام جوري موجوده..سوري حبي كفايه إني مازرتها بعد اللي صار معاها، وبعدها سافرت وماصدقت رجعت وأنا متفقه معاها لو حضرت ذي الملكه بروح معها.
سعد /والله قربت أغير منها..كل ذا حب فيها.
أتنهدت وحطت رأسها على كتفه وبهدوء/جوري ذي أختي ورفيقة عمري وقد ماأحكي لك عنها مارح أوفيها قدرها بقلبي..بس أنا مدري ليه نصيبها أقشر كذا.
سعد بمزح/طيب أنتي أحكي لي وإذا أعجبتني يمكن أن أتزوجها وأجيبها لك دامك تحبيها كذا.
عضته في كتفه بغيض وبحده/ صدقت يوم قالت الوحده ماتوصف وتحكي عن الحريم قدام زوجها حتى لو نيتها زينه، لإنكم ماتصدقوا يالرجال تجيبوا طاري الزواج.
كتفها سعد بقوه وهويضحك/وش فيكي أنسعرتي فجأه،ترى والله أمزح معك مهبول أنا أتزوج غيرك.. وأبتلش بمره ثانيه.
شهقت بصدمة وبزعل/الحين أنا صرت بلشه..الله يسامحك..عموماً حتى لوفكرت إنك تتزوجها مارح توافق عليك ارتاح يا قلبي.
ضمها أصدره وباسها بحب/والله أحبك من هنا لآخر العمر ومارح أفكر أتزوج عليكي لين أموت.
ساره بخوف/بسم الله عليك حبيبي..خلاص أنا كنت أمزح والله.
جلسها جنبه ويده تلعب في شعرها وبجديه/الحين عن جد هي ما تبي تتزوج..يمكن بس تعقدت من زوجها ووقت الجد أكيد بتوافق مومعقول بتظل كذا طول عمرها.
ساره بضيق/تراك ما تعرف رأسها اليابس لو قررت شيئ..بس تدري هي مو معقده بالعكس هي تؤمن بالحب والحياة الحلوه ودووم متفائله،بس تقدر تقول إنها مقتنعة بإن الحب مو من نصيبها ولامكتوب لها..
سعد بهدوء/بيجي يوم وتغير رأيها ما في شيئ يظل على حاله..المهم قبل لاتطلعي تكلميني وإذاو-------
قاطعته بضحكه/وإذا وصلت عندها أكلمك وإذا خرجت للقصر أكلمك وإذا وصلت بعد اكلمك...خلص وربي حفظت زين.
طالع فيها بحب/عفيا على حبيبتي الشاطره..والحين ممكن تنسي كل شيئ وتتفرغي لحبيبك سعد وبس.
لفت أيديها على رقبته لما شالها بين أيديه وبدلال/أصلاً أنا نسيت حتى أسمي.
ضمها لصدره بقوه وراحوا لغرفتهم.

(جوري)
بعد العصر

ضمت خوله بحب/والله وحشتيني ياخوختي.
خوله بخجل/وانتي كمان..الحمدلله على سلامتك.
دخلت مع جوري الصالة واستقبلتها ياسمين بالأحضان والقهوة والحلا وبمزح/مرره اتأخرتي خوخه..لو راحت علينا الطياره أنتي السبب
أرتبكت خوله وبنظرة إعتذار/والله أسفه أبله جوري..كان مفروض أجيكي بدري،كفايه إنك طبختي لنا اليوم وأنا رحت نمت بغباء.. لاتزعلي مني.
طالعت جوري في ياسمين بعتاب وإبتسمت لخوله/ خوختي ترى لسا الساعة 4:30 ورحلتنا عالساعة 6 ،ياسمين تمزح معاكي.
اتنهدت خوله بضيق وأشارت جوري لياسمين تطلع قبل ماتمسك يدها وبحنان/حبيبتي خوله أنا من متى أعرفك؟
خوله/من كم سنة.
جوري بجديه/من ثلاثه سنين بالضبط،طيب أنا من يوم ماعرفتك قد زعلتك بكلمه أوحسستك إني متضايقة منك ولا من أمك وأخوانك؟
ردت بسرعه/لا والله .
جوري بزعل/طيب ليه دايماً تحسسيني إني غريبه عنكم..أنا قلت لك قبل كذا أنتي عندي زيك زي ياسمين وقصي وأخوانك كمان..ليه بتتضايقي من تصرفاتي وتحسسيني إني بتدخل في شيئ مايخصني!!
طالعت فيها بإنكسار وبحزن/والله ما قصدي كذا،بس أنا مابغى أكون وقحه وأستغلك أكثر من كذا..محد ساعدني في حياتي كلها زي ما أنتي ساعدتيني،وفي المقابل أنا ما أقدر أساعدك ولا أرد جميلك.
جوري بإستغراب/تستغليني!! وجميل!!!
ضحكت بخفه وبعد لحظات طالعت في خوله المصدومه منها وبجديه/أنتي يا بنت ياشايفه فيلم أبيض وأسود قبل ماتجيني يا شمس الظهرية اليوم وأنتي راجعه سيحت دماغك ودخلت معلوماتك في بعض.
خوله/أنا أهرج من جد..
جوري ببرود/والمعني ياخوله!! ما فهمت بتوصلي لأيه بالضبط.
خوله ببكى/المعنى إنك مو مجبوره تجاملينا وتعطفي علينا..أنتي تعبانه ومو محتاجه علل على قلبك.
طالعت فيها جوري وعيونها تلمع بغضب مكبوت،وبهدوء/أحلى شيئ فيكي إنك تسألي وتجاوبي نفسك..قلتيها بلسانك مو مجبوره..يعني إن سويت شيئ فهو بكيفي وعاجبني وقلتها ليكي قبل كذا ياخوله حلو إن الإنسان يكون عزيز نفس وكرامته فوق كل شيئ،وماينزل من قيمة نفسه مهما كان السبب..
سكتت قبل ماترفع وجهها برقه وتطالع فيها وتتابع بحزم/بس الغباء إنا نخلط الأمور ببعض ونرفض المساعده من ناس يحبونا وأمرنا يهمهم،تدري أنا كنت غبيه زيك بس لحقت نفسي..ويشهد عليا ربي من عالي سماه أنا حبيتك وأعتبرتك زي أولادي، حبيت قوتك وأعتمادك على نفسك،حبيت عزة نفسك اللي منعتك تسألي الناس وأنتي بأمس الحاجه لأقل القليل..حبيت خوفك وبرك بأمك المسكينه وأخوانك اليتامى.. موعيب إنك تقبلي مني مساعده بسيطه لما تكوني متأكده إن ماوراها نيه سيئه ..
خوله ببكى/والله حتى أنا أحبك وماقصدي أزعلك..بس خايفه في يوم تملي مني ومن مشاكلي وتسيبيني لوحدي.
ضمتها جوري بحنان وبهدوء/لاتخافي حبيبتي ما في أم تمل وتتضايق من أولادها
مهما حصل..وإذا صار وبعدت فتأكدي إن ذا غصباً عني.
بعدتها عنها بشويش ومسكت أيديها بقوه، وزفرت بعمق قبل ماتتابع/أبغاكي توعديني بشيئ.
خوله/أوعدك مهما كان اللي هتطلبيه هعمله بدون تردد.
إبتسمت جوري وبهدوء/في يوم رح أطلب منك طلب وأبغاكي توافقي عليه بدون تردد وأبغاكي وقتها تكوني متأكده إني مابغى غير مصلحتك.. وكمان أوعديني مهما يصير معاكي رح أكون أنا أول وحده تفكري فيها وتلجأي لها ياخوله.
غمضة عيونها للحظات وتابعت بتردد/وأبغاكي كمان توعديني إنك مارح تتخلي عن ياسمين وقصي مهما صار،خليكي قريبه منهم حبيهم وأنصحيهم وعلميهم،أوعديني تكوني قويه علشانهم وعلشان أخوانك..
طالعت فيها خوله بقلق/أبله ليه بتقولي دا الكلام..خوفتيني .
جاوبت بجديه/ لاتخافي أنا بخير وصحتي والحمد لله زي الحصان..بس الدنيا ذي كل يوم بحال و محد عارف أيش ربي كاتب له، علشان كذا يلااا أوعديني.
خوله بتردد/بس أنا خايفه ماأكون قد المسؤولية.
جوري بثقه/أنا متأكده إنك قدها ياخوله، ولازم تكوني واثقه في نفسك وتشوفيها زي ما أنا بشوفك ..
خوله بثقه/خلاص أوعدك .
نادت جوري على ياسمين وطلبت مويا واتنهدت براحه وبمرح/ نشفتي ريقي ياشيخه..يلاااا وريني فستاني من أمس متحمسه.
ضحكت خوله وطلعت فستان وفكته من تغليفته ووقفت تعرضه قدام جوري،وبقلق/أيش رأيك؟
أخذت منها الفستان وصارت تتأمل موديله وتمرر أصابعها عليه بنعومة للحظات، وطالعت في خوله برضى/ عن جد أصابعك تتلف في حرير..ماشاء الله يجنن قليل عليه.
حطت يدها على قلبها براحه/الحمد لله إنه عجبك..كنت خايفه ما يعجبك الموديل..أنتي كذا كل مره تجيبي لي الرعب لما ماتختاري موديل وتقولي أبهريني..والمره ذي بزياده أترعبت من كثر ما شفت إهتمامك بالقماش والمناسبه.
جوري بإبتسامة/ذا القماش جابه أخويا مخصوص لإنه عارف إني هحبه..وصار له معايا كذا سنه ولافكرت أفصله من خوفي لايخرب..بس لما شفت شغلك اتطمنت.. وكمان مناسبة اليوم غير،اليوم إن شاء الله بقابل ناس يهموني وهيشوفوني لأول مره،علشان كذا مهتمه ومتحمسه حاسه إنه عيد.
خوله بحب/ أصلاً الفستان مره بسيط بس رح يطلع عليكي غير،لإنك أنتي اللي هتحليه.
جوري وبخجل/عيونك الحلوه يا قلبي..والفستان تحفه
رن جوالها وطلع عبدالرحمن اللي أستعجلها أعتذرت من خوله وأعطتها كيس الهدايا اللي جابتها ليها من اليمن وودعتها وبعد عشر دقائق كانوا رايحين المطار.

فيتامين سي 12-12-15 02:10 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
عالساعة 9:30 المساء كانوا واصلين على الشقة المفروشة اللي حجزها عبدالرحمن.. وبعد ماأطمن إن ساره وصلت راح مع قصي يلفوا في الشوارع لحد مايخلصوا البنات.
جوري استقبلت ساره بالأحضان والضحك من جهتها بينما كانت الدموع والبكاء من جهة ساره،وصلوا البنات اللي حجزتهم ساره
من المشغل وبدأوا يتجهزوا،األتفتت جوري لمزنه اللي هتعمل شعرها وورتها صورة تسريحه في جوالها،وبإحراج/معليش أطلب حاجه بسيطه إذا ماأضايقك.
مزنه/آمري ياقلبي.
إبتسمت/مايأمر عليكي ظالم،شوفي يا عسل إذا تقدري تعملي شعري بدون ماتحطي عليه علبة أسبريه كامله هتكون شاكره من أعماق قلبي.
مزنه بضحكه/حبيبتي لازم الفير والإسبريه وباقي الشغلات علشان تثبت التسريحة..
جوري برجاء/ربي يسعدك يا شيخه حاولي، في حياتي كلها حطيته مره في زواجي وماحبيته.. وباقي الشغلات ماأحتاجها..أنا مختاره ذي التسريحة بالذات لإني حاستها مو محتاجه فير..أنا ماأحب ألعب في شعري بالحاجات ذي ..حاولي رجاءً.
ساره بضيق/ جوري مره اتأخرنا متى بنخلص وأنتي قاعده تتشرطي كذا.
رندا/لاتخافي مدام المكياج مابيأخذ مني وقت،وبنبدأ في شعرك على طول.
بدأت مزنه في شعر جوري بإعجاب/ ماشاء الله علشان كذا شعرك روعه وصحي.. خلاص أبشري بحاول قد ما أقدر.
جوري بإمتنان/الله يبشرك بالجنة تسلمي يا قلبي.
ساره بقهر/الحين ليه ماتسوي مكياج زي الناس،موكفايه نظارتك ذي اللي مو راضيه تشيليها.
جوري بضحكه/أنتي هبلا يا بنت،وكيف أشوف العالم لما أشيلها..بعدين أحس المكياج مايركب عاالنظاره.
رندا/ليه ماتلبسي عدسات طبيه أحلى من النظاره.
ساره بعصبيه/معقده بعيد عنك..
جوري بلكاعه/يختي عيوني وبكيفي.. أنا معقده وماعندي مشكله..ليه حارقه رزك.
ساره بضيق/جوري عن السماجه الزايده وخليها تسوي لك مكياج.
وأستمروا في نقارهم لين راحوا للقصر.


~~~~~~~~~~



نزلت جوري وياسمين وانتظرت ساره اللي لحقتهم مع سواقها لحد ما نزلت من سيارتها ومشوا مع عبدالرحمن لحد بوابة الحريم،عبدالرحمن بهدوء/أتصل لعم مساعد يجينا بدل الإحراج.
جوري بهمس/لاتخرب حقي المفاجأة .. هوا قال إنه بيسيب أسمي مع الموظف أكيد مانسي..ولا تقول ذا كان قبل رجلي وباقي حكايتك..أبويا مارح ينسى..استنى وبتشوف طالعت في الحريم اللي بيعطوا بطايقهم
للموظف اللي عالباب وبعد مادخلوا اتقدمت مع قصي اللي سلم عالموظف وبأدب/عائلة الجابر لو سمحت.
رد السلام وطالع في في الكشف قدامه وبإحترام/ياهلا ..اتفضلوا .
لفت جوري لعبدالرحمن وأشرت له بإنتصار ودخلت مع البنات، شالت غطاها وقفازها وفسخت عبايتها بعد ماساعدتها ساره وأعطتها لياسمين اللي ودت عبيهم لمسؤولة العبايات.
ساره همست لها/قلتي لي ذي ملكة بيت مين.
وقفت جوري قدام المرايه وهي تعدل فستانها بإبتسامه/مساعد صقر..صاحب أبويا.
ساره بنفس الهمس/وش لقبهم ياغبيه..
جوري بلامبالاة/مدري ما قد سألته..ليه؟
ساره بجديه/موشايفه القصر..ذا من أفخم قصور الرياض..وإيجار الليله فيه يكلف ثروة.
ياسمين بإعجاب/ماشاء الله يجنن..أحلى من اللي في جده.
طالعت جوري في المكان بتمعن..كانوا في مدخل إستقبال مره واسع السقف عالي وكله رسوم بديعه والنجف الكريستال بيتلألأ ويعكس الضوء عالمرايا اللي مغطيه الجدران، الأرضية من الرخام المصقول واللامع وباقات الورد الجوري موزعه في كل ركن بشكل منسق وجميل..وفي الوسط نافوره ضخمه بتعكس عشرات الألوان عالمويا بشكل ساحر.
ردت بشرود/من جد شكله غالي،علشان كذا هالك نفسه في الشغل وكل ماأقله يسيب الدوام المسائي يقول ورانا ناس نصرف عليهم..حبيبي الله يعوض عليه ،ضغط على نفسه علشان يفرح ديما.
ياسمين بحماس/ماما ياللا ندخل طولنا.
اتنفست بعمق وبتوتر/بطني تمغصني مو مصدقه إني بشوفهم أخيراً.
دفتها ساره قدامها بشويش واتقدموا لمدخل القاعه،ساره بهمس/والحين شلون بتعريفهم ياعبقرية زمانك.
طالعت جوري في الحريم اللي واقفين يستقبلوا الضيوف ولمحت حرمه كبيره جالسه على كرسي جنبهم،إبتسمت وأشرت لهم وهي تهمس/شوفوا ذيك شكلها جده.
اتقدمت بثبات وقلبها يدق بسرعه ووقفت قدام الحرمه الكبيره تتأملها بلهفه،أنتبهت لها الحرمه وإبتسمت لها بود قبل ماتنطق جوري بشقاوه/السلام عليكم..شلونك ياجده.
إبتسمت الجده بترحيب/وعليكم السلام ورحمة الله ..زان لونك يابنيتي..ياالله حيهم اهلا وسهلا.
ضمتها جوري بقوه للحظات قبل ماتبوس رأسها ويدها بحب/الله يحييكي ويبقيكي .
ضغطت الجده على يدها بود/أنتي من بنته؟
جوري بزعل مصطنع/أفااا ياجدتي الحلوه.. ماعرفتيني..من يقول لك ياجده غيري.
سكتت الجده للحظه وبصدمه/جوري.
ضمتها جوري وهي تضحك/ياقلب جوري ونظرها..نسيتي صوتي ياجده.
ضمتها الجده بحراره قبل ماتبعد عنها جوري، الجده بفرح/هلا ببنيتي..أسفرت وانورت.
جوري/منوره بيكم ياجده.
التفتت الجده للحريم اللي جنبها وأشرت لهم/يأم بدر.. ياصافي.
خلصوا سلموا عالحريم وقربوا منها،قربت جوري لأكبر وحده فيهم وسلمت عليها بإحترام،وبإبتسامه/ألف مبروك يمه والله يجمع بينهم على خير..
طالعت فيها أم سند وبإعتذار/يبارك في عمرك..سامحيني ماعرفتك حبيبتي.
الجده بحماس/هذي الجوري..بنت صالح.
إبتسمت أم سند ورجعت سلمت عليها بفرح/هلا والله بجوري..شلونك يمه..متى جيتي.
جوري/الحمدلله بخير يمه..دوبنا وصلنا.
سلمت عليها صافي بحب/هلا حبيبتي الحمد لله على السلامه.
جوري/هلا بك يا قلبي..الله يسلمك.
ألتفت لساره وياسمين وبهدوء/هذي ساره أختي وهذي ياسمين بنتي.
سلموا عليهم قبل ما تنتبه جوري لنظرات الحريم عليهم وبإحراج/يمه أشغلناكم.. خلاص أحنا بندخل وأنتوا شوفوا ضيوفكم.
أنتبهوا لعكازها وصاحت الجده/ياويل حالي وش بلاكي يالجوري.
جوري بإبتسامه/لاتخافي ياجده مافيني إلا بالعافيه..خلص بعدين أحكي لكم.
عرفتها أم سند على أم العريس واللي معاها قبل ماتأخذهم صافي لطاولتهم وتستئذن منهم وتروح.
جوري بتنهيده/ربي يسعدهم يجننوا ،صح يا ساره.
ساره بتأييد/شكلهم حيل طيبين ويحبوكي.
ياسمين/ماما مره حبيتهم بالذات جده الكبيره..شكلها فله.
جوري بنظره/فله في عينك،بقدك هيا.
ساره وهي تتأمل الحريم وبتفكير/جوري ياتبن..شكلهم ناس هاي كلاس..شوفي كيف أشكالهم مرره نظيفه.
إبتسمت بمرح/ساره مالك اليوم، أيش نظيفه ذي..أحنا في مغسله!!
ساره بجديه/ناظري لبسهم ومجوهراتهم، شكلها غاليه..تتوقعي ألماس؟
ما قدرت تمسك نفسها من الضحك وصارت تحرك يدها قدام وجهها تهويه/حسبي الله على شيطانك يا ساره..أنتي موطبيعيه سعد مشربك شيئ قبل ماتجيني.
ساره بضيق/بس ياسخيفه الناس تناظرنا.
جوري بضحكه/أيش عليا فيهم..أنتي اللي تسأليني لابسين ألماس!!!على أساس إني ماألبس غيره من يوم ماتولدت وصرت خبيره ألماس..وربي لوشفته مافرقه عن القزاز.
غمزت لها ساره بسرعه، أخذت منديل ومسحت دمعتين نزلت منها من كثر ماضحكت،وبضحكه خفيفه/خلاص لاتقروشيني.. مارح أضحك.
ليه لبى قلبك ..ضحكتك حيييل حلوه.
ألتفتت جوري وشافت ثلاث بنات يبتسموا لها،وقفت بهدوء وإبتسمت/ أنتي الحلوه يا عسل..
قربت منها أكبر وحده فيهم كانت ملامحها ناعمه ولابسه فستان أسود وأبيض طويل وماسك عالجسم وله فتحه للركبه وسلمت عليها بود/شلون حبيبتي..الحمد لله على السلامه.
وبعدها سلموا عليها البنتين وكانوا لابسين فساتين بلون ذهبي ماسك بالجسم بس موديلهم مختلف.
طالعت جوري في اللي لابسه أسود وبإبتسامه/بخير الحمد لله والله يسلمك.. أأممممم ثريا إذا ماخاب ظني.
إبتسمت لها وهزت رأسها بموافقه وبهدوء/أعرفك وتين،ريوف.. بنات عماني.
جوري/أهلين..أتشرفنا ياحلوات.. ساره صحبتي..ياسمين بنتي.
سلموا على بعض،ريوف/ممكن نقعد معكم.
جوري بإبتسامه/ولو القصر قصركم..أتفضلوا حبيبتي.
أشرت ثريا عالعكاز بقلق/سلامات حبيبتي.. عسى ماشر.
رفعت جوري طرف فستانها وورتها الجبس وبهدوء/الله يسلمك يا قلبي،ماشر.. حادث بسيط.
وتين بحماس/وش صار.
طالعت فيها جوري بإبتسامه/كان بودي أشبع حماسك،بس للأسف كلها طيحه من فوق السلم..يعني ما في إثاره في السالفة.
ريوف بإستغراب/وش طلعك عالسلم.
جوري الإبتسامة /كان عندي أسبوع نظافه..بس ماتم.
ثريا/ديما بتجن لو درت إنك هنا..ماهقينا بتحضري.. أبوي قال بعدك مارديتي من السفر.
جوري بحب/هوا مايدري..حبيت افاجأكم.
ثريا بصدق/مفاجأه حييل حلوه.
جوري بهدوء/ممكن أشوف ديما إذا في مجال..
مسكت ثريا يدها بحب/أكيد حبيبتي..بس الحين تتصور،أول ماتخلص بنصعد لها.
قاموا البنات يرقصوا مع ساره وياسمين، وجوري وثريا يتقهووا ويتكلموا براحه وبعد شويه جاتهم أربع بنات،3منهم لابسين ذهبي والرابعة أكبر منهم و لابسه كحلي سلموا عليهم وجلسوا معاهم وصارت تروح دفعه وتجي بدالهم دفعه،حست جوري إنها عطلتهم من كثر إهتمامهم، وهمست لثريا بإحراج/حبيبتي ثريا تقدروا تروحوا تشوفوا اللي وراكم..ماله داعي تشغلوا نفسكم بينا.
ثريا بعتاب/مليتي منا بهالسرعه.
جوري بإبتسامه/مو القصد يا قلبي،بس ملكة أختك وأكيد مشغولين وكل وحده عندها حاجه تعملها..أنا مارح أطفش لوحدي،قهوتي معايا وأموري عال العال.
رن جوال ثريا وإبتسمت/كنت منتظره المكالمة،الحين بنروح لديما.
وقفت جوري وكلمت ساره/بروح دقائق وبجي .
راحت مع ثريا ووقفت قدام الأصنصير بتردد قبل ماتبتسم بجمود وتدخله بسرعه وبعد لحظات وصلوا لغرفة ديما،ثريا بمرح/معاي ضيوف.
ديما بتوتر/مين.
دخلت جوري بهدوء وسمت بالله وهي تشوف ديما كانت ملكة جمال ببشرتها البرونزية وشعرها الأسود المرفوع والمايل على كتفها اليمين كانت عيونها سوداء وناعسه ومكياجها سموكي وذهبي،فستانها تنوره حمراء منفوشه وبذيل طويل وعليها كريستال وأشكال غريبه من الزينه الذهبية وتوب بنفس اللون بدون حمالات،قربت منها وسلمت عليها بخفه وبمرح/ألف مبروك يا حياتي، ماأقدر أسلم بذمه والخبط مكياجك.
ديما بإبتسامه/الله يبارك فيكي.
جوري بضحكه/من متى نزل عليها العقل ذا.
ثريا بروقان/بركات سي مشعل.
طالعت فيها بإستغراب/أنتي مين.
جوري بزعل/لا..كذا عيب،كل وحده تسألني نفس السؤال..لذي الدرجه صوتي متغير عن التلفون..ليه ترجيني علشان أجي وفي الأخير ماتعرفيني.
ديما بعدم تصديق/قولي قسم إنك جوري.
ضحكت مع ثريا وبمرح/مررره ما في ثقه!! قلبك ماقلك.
ضمتها ديما ببكى/حبيبتي جوجو.. ماظنيتك تجين..أبوي قال بتمين عند أهلك.
بعدتها جوري وبأمر/بس بس..من غير دموع،ذحين وجهك يقلب دب باندا ومانشوف غير غبرة العريس.
ألتفتت الكوافيرة وسلمت عليها وبهدوء/معليش حبيبتي هتعبك معايا مدري إنها بتبكي ولا ماكنت طلعت.
سوزان/ولو تعبك راحه ياالبي..هيدا شغلي.
طالعت في ديما بإبتسامه/هستناكي تحت لاتطولي.

فيتامين سي 12-12-15 02:13 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
عند الرجال

دخل عبدالرحمن وقصي قاعة الرجال الكبيره وحاول يشوف عم مساعد وسط الجموع،كان في طرب ورقص بالسيوف وإبتسم لما شاف الرجال محتزمين بالبنادق والمسدسات ،ألتفت لقصي/منظرهم مايفكرك بأعراس صنعاء.
هز قصي رأسه وبحماس/متى بيرموا بالأوالي (البنادق).
عبدالرحمن بضحكه/ لاتتحمس عالفاضي،
وين تحسب نفسك ..ذي شكلها بس للعرض.
قاطعهم واحد بجديه/أفاا يالعلم.. من قال إنها للعرض بس.
عبدالرحمن بإبتسامه/السموحه منك ياأخوي، بس أظن ذي الحاجات ممنوعه عندكم ولا لا.
مد يده وسلم عالرجال اللي رحب فيه بود/حي الله من جانا..أهلا وسهلا.. ناصر المنذر.
عبدالرحمن بإبتسامه/الله يحييك ويبقيك، عبدالرحمن الجابر..وذا قصي.
مد قصي يده وسلم عليه قبل مايمشوا مع مشاري اللي تابع بجديه/تقدر تقول معنا ترخيص وبنأخذ راحتنا الليله.
عبدالرحمن/إذا مافيها كلافه..تدري وين عم مساعد.
مشاري/ظنيتك تعرف أحد من الشباب..
وصله لمجموعة رجال وشباب أصواتهم عاليه، وبهدوء/يبه مساعد..في ضيوف ينشدون عنك.
أتفرق الجمع وعيونهم على عبدالرحمن وقصي،اتقدم عبدالرحمن لأبو مساعد اللي وقف لماشافه وسلم عليه بالخد وضمه بفرح/ياحيا ياسهلا..أسفرت وأنورت ياعبادي.
بعد عنه عبدالرحمن وباس رأسه وبإبتسامه/الله يحييك ومنور بكم ياعم مساعد ..
سلم عليه قصي وباس يده/شلونك جدي مساعد..عساك طيب.
شد على يده بحب/زان لونك ياوليدي الحمدلله..
طالع في الشباب بإبتسامه/ذا عبدالرحمن وذا قصي..وهذولي أخواني وعيالهم أبو سلمان وأبوسلطان،ناصر وراجح وبندر وسلمان ومحمد.
سلموا عليه قبل ما يروح مع أبوسند لعند أبوه.. وبعدها أستئذن أبوسند والجد وقعد عبدالرحمن مع الشباب اللي أرتاحوا لبعض وكملوا سوالفهم لين رجعوا، أبوسند/الحمدلله على سلامتكم..ليه ماقلتوا لي إنكم رديتوا.
عبدالرحمن بإبتسامه/يعني ما تعرف حركاتها.. حلفتني ماأكلمك قالت بتخليها مفاجأه .
الجد/وش اتفقتوا عليه ياعبدالرحمن.. أختك وين بتقعد فيه.
عبدالرحمن بهدوء/أنا بجلس هنا معها ياجد.
أبوسند/وأوراقك وشغلك وش بتسوي فيها .
عبدالرحمن/فيصل ماقصر هو بيتكفل بأوراقي،وقدمت إجازة مفتوحه من عملي في صنعاء..وهنا بشتغل في جده مع فيصل مثل منت عارف..
أبوسند بإعجاب/فيصل رجال والنعم فيه.
عبدالرحمن بتأييد/فيصل أخو دنيا ومامنه أثنين.
جاهم ناصر مبتسم/عبدالرحمن لك في السلاح ولا لا.
عبدالرحمن بضحكه/ السلاح ذا حقنا ..بس أنت مانسيت.
ناصر /ذي فيها علووم،شلون أنسى.
أبوسند بإبتسامه/خل كلنا نقوم..
خرجوا كلهم برا القاعه المكيفه وكل واحد يجهز سلاحه.
راح ناصر لوضاح وسند وبحماس/أبوي مساعد يحتريكم.
وضاح مال على سند بهمس/من اللي واقف جنب أبوي العود وأبوي مساعد.
سند ببرود/أي واحد.
وضاح/اللي لاف الغتره على رأسه ومطقم مع ولده.
طالع سند في عبدالرحمن اللي لابس ثوب سكري ومسوي الحمدانية بالغتره ومعاه سلاح وجنبه قصي وكان مطقم معاه نفس اللبس والغتره، وبلامبالاة/ماشفته قبل كذا
قربوا منهم وعرفهم أبوسندعلى بعض/عبدالرحمن ذا ولدي الكبير سند..سند ذا عبدالرحمن.
سلموا على بعض،عبدالرحمن بإبتسامه/عبدالرحمن الجابر..
سند ببرود/سند المنذر..حياك الله.
حس عبدالرحمن ببروده وأختفت إبتسامة بسرعه قبل مايترك يده وبهدوء/الله يحييك..عن أذنك.
ألتفت للجد صقر وكمل سوالف معاه.
سند ببرود/الظاهر الوقاحة منتشره في العيله كلها.
مسك وضاح ضحكته وبهمس/الحين هو الوقح ..أنت ما شفت نفسك كيف تحاكيه من طرف خشمك.
رفع له حاجب وبإستنكار/إن شاء الله تبيني أخذه بالأحضان.
وضاح بهمس/وأنت ماعندك وسط..الرجال باين عليه آدمي ومحترم ماله داعي تقفل معاه ذي القفله بسبة كلمتين قالتها قريبته رد على كلامك وأسلوبك.
سند بنرفزه/كلمتين!!!أنت ماسمعتها وهي تحاكيني..أنا كلامي تافه..كيف اتجرأت ت--
وقف كلامه وأخذ نفس للحظات ومسك سلاح من اللي واقف جنبه وتابع بصوت حاول يكون هادي/وضاح واللي يسلمك قفل السيره وخلنا نركز في اللي بين أيدينا.
جهز سلاحه وأطلق أول رصاصة في الهواء وتبعه الكل بحماس،وفي لحظات نورت السماء وعجت بأصوات الرصاص.

دق الباب ودخل سند ومعاه الدفتر ..رمت ديما نفسها في حضنه وهو ضمها بحنان/ألف مبروك ياأميرتنا..الله يوفقكم .
ديما يبكى/ سند خلص مابي أتزوج..قل لمشعل هونت.
بعدها عنه برقه وبهدوء/تبي مشعل ينجلط، تراه ناشب في حلوقنا ويبي يطلع لك من المغرب..
ديما/سند والله خايفه.
أخذ منديل من أمه ومسح دموعها وبجديه/مشعل رجال كفو ويحبك حيييل .. يلااا حبيبتي وقعي.
أخذت القلم ووقعت برجفه وسط زغاريد أمها وصافي وعمتها نوره.
باس رأسها وبإبتسامه نادره/ثريا شوفي حل بوجهها اللي صار شبه دب الباندا،أخاف مشعل يهون لاشافها كذا.
طالعت فيه ثريا بإستمرار قبل يضحكوا بفرح لما شافوا مزاجه الرايق قبل مايتركهم وينزل.


جاء وقت الزفه والكل لبس العبايات إستعداداً لدخول العريس،إنطفت الإنارة وسطع نور قوي في أعلى الدرج وظهرت ديما في بقعة الضوء وهي ماسكه عصى في نهايتها قناع ذهبي أخفي الجزء الأعلى من وجهها وأبرز مكياج عيونها الأسموكي وجنبها العريس.. أرتفع صراخ البنات لما باس جبينها وهمس لها بشيئ.. بعدها رمت لهم ورود ونزلت تتهادى في مشيتها بكل نعومه ومشعل ماسك يدها في يده..

حد منكم شاف في الدنيا بدر *** مقبلٍ يمشي و من حوله بشر

من حلاه يزف للناظر ضياه *** ان ظهر للناس و لا ما ظهر

هذا ما هو بدر ليل يختفي *** مع طلوع الصبح و بزوغ الفجر

او بدر يصبح بعد مده هلال *** هذا بدر مكتمل طول الشهر

هي عروس النور في هذا الزمان *** هي ملاكٍ بس في صورة بشر

من غلاها انقول صلوا على الرسول *** يا اللي شفتوها بقلبٍ او نظر

الله يا نور في ها الدنيا نراه *** مستحيل ان نشوفه في بشر

و التقت شمس الظهيره بالقمر ***

و في محياها بدى الصبح بضياه *** مشرقً و خدودها واحة زهر

و العيون الي كما عين المهاه *** تمتزج فيها البراءة بالسحر

الليله .. الليله محلاها الليله *** الليله .. الليله حلوة و جميلة

شعرها ليل كسا الدنيا دجاه *** حالك متحدر كانه نهر

يحسبه قطعة حرير من رآه *** و الحقيقة هو حريرٍ من شعر

و الحسام الي صفا الوجنه كساه *** يبعث اشواق الحواجب للثغر

و الثنايا كالبرد بين الشفاه *** او كحبات الندى و لا المطر

عذبةٍ لو تلمس اطراف الحياه *** كل غصن فتح بوردٍ حمر

و العفاف بروحها يسقي بوفاه *** و الوفا في عينها النجلاء سهر

شاعر الوجدان واحلامه سماه *** مبدع و احساسه المرهف شعر

ماخذ من وصفه مبتغاه *** يا عسى الله يوهبه طولة عمر

الله يحفظها و يسعدها معاه *** شيخ بطيبة فواده يشتهر

والله يجعل كل دنياهم هناه *** يكتسي بالسعد كله و البشر


وصلوا للكوشه وساعدوها وتين ورؤى تجلس براحه،مشعل برجه/خلص تقدروا تذلفوا مشكورين..ولاأقولكم نطلع حنا أزين.
وتين بضحكه/تو مابدينا..وين تطلعون.
رؤى/أول بتلبسها الشبكه..وبعدها الكيكه
وبعدها----
قاطعوا مشعل بإبتسامه/قسم لو ماخليتوا عنكم هالخرابيط لأخذ زوجتي وأطلع من هنا.
أم مشعل/ أركد وأنا أمك لاتفشلنا..شوي وبنطلعك مع زوجتك لحالكم.
وقف باس رأسهاوبفرح/لبى قلبك يمه أنتي اللي فاهمتني.
وتين بغمزه/شعولي لبسها الشبكه.
ديما بهمس/موبلازم،بلبسها بروحي .
مال على إذنها بهمس/والله ماغيري يلبسك لوفيها موتي.
وقف ووقفها معاها وبإبتسامه/ألف طلب من هالطلب.
أخذ العقد ولف وراها ولبسها العقد بشويش وهو متعمد يلمس رقبتها بنعومه،أرتجفت ديما من لمساته،همست بحده/ مشعل أستح على وجهك.
باس رقبتها ببطء وفلتت منه ضحكه لما حسها إتصلبت من حركته وبهمس/هوشش لا تخليني أتهور قدامهم.
بعد عنها ولبسها الخاتم والأسوره وقبل مايلبسها الحلق همست ببكى/مشعل تكفى خلاص.
طالع فيها بصدمة ماكان متوقع إنها تبكي من حركاته،رجع الحلق في العلبه بهدوء/زين لا تبكي خلص.
خلصوا باقي الشغلات بدون حركات وبعدها طلع بهدوء.



قفلت ساره جوالها ولبست عبايتها وطالعت في جوري بإبتسامه/يلا جوجو لازم أمشي..بذبحك إذا مادقيتي علي أول ماتصحي.
جوري بضحكه/قبل ماأغسل وجهي حتى.
سلمت عليها وعلى ثريا وياسمين وراحت.
ثريا/يلا نروح لديما.
طلعوا الكوشه اللي اتملت ببنات عيلتهم وصحبات ديما..كانت جوري واقفه على جنب علشان يرقصوا البنات ..سحبتها ثريا بشويش وجلستها جنب ديما وبهمس/الوقفه موبزينه لرجلك.


الحين ذي جوري اللي أذيتوني فيها..فعلاً ماعندكم ذوق يامها..ظنيت بشوف ملكة جمال .
مها بضحكه/وأنتي من متى تمدحي غيرك يا شذى..
شذى بغرور/أنا شذى و محد يدخل مزاجي بسهوله..وذي لالبس ولاميك آب وشكلها جداً عادي.
اتأملت مها فستان جوري بتمعن كان من الشيفون البني الغامق،كان الفستان ماسك عالصدر ومبين خصر جوري النحيف ومتداخل فيه شرايط ساتان باللون الوردي بطريقه غريبه وطالعه للكتف والتنوره كانت واسعه ومطبوع عليها شجرة الكرز الياباني بلونها الوردي وكل ماتحركت جوري كان القماش يتحرك ويوحي للناظر إن زهور الكرز بتطير مع الهواء ..وشعرها كان ضفاير متداخلة في بعض ومرفوع رفعه بسيطه مع خصل متمرده نازله على وجهها بنعومه والمكياج أكتفت برسمه فرنسيه وكحل أسود وروج وبلاشر وردي..وأكسسوار وردي.
مها بإعجاب/فستانها صح موفخم بس ملفت وقمه في الذوق ومبين رشاقة جسمها وطولها، وتسريحتها رايقه ووجهها جذاب ومو بمحتاجه ميك آب ثقيل..
شذى بسخريه/كل ذا فيها..يبي لك تراجعي دكتور عيون.
مها بهدوء/والله ذا رأيي ورأي كل اللي شافوها..شكلها رايحه بروح أسلم عليها.


فيتامين سي 12-12-15 02:16 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
نزلت جوري من الكوشه ولبست عبايتها وسلمت عالبنات ووقفت تودع الجده
وأم سند،الجده بزعل/ ماقعدنا معك يمه ولا أخذنا علومك.
ضمتها جوري بقوه/والله ياجده قعدتكم ماتنمل بس خلاص الساعه 2:30 .
أم سند/يمه طيعيني وتعالي معنا.
جوري بإحراج/يمه الله يهديكي وين معاكم، أنا بجلس هنا يومين وإن شاء الله بجيكم قبل ما رجع جده وبعطيكم كل علومي..
ودعتهم بسرعه وخرجت مع ياسمين لعبدالرحمن وقصي اللي منتظرين برا .


انتهى البارت



أستغفر الله الذي لا اله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه

برد المشاعر 12-12-15 06:21 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
تسلم أنامل كاتبتها وناقلتها والله لا يحرمنا من شوفة اسمها الحلو في صفحات الروايات أحلى فيتامين سي وكل ما شفت برتقالة أتذكرك وانتي فعلا فيتامين ما يعيش المنتدى من غيره ‏‏>‏‏> واشتغلنا مدح في الناقلة ونسينا الكاتبة هههه وربي تستاهل فيتو ‏‏

احم خيالة أحيي قلمك المميز وأشكرك عالرواية الرائعة وعلى إنك خلصتينا من الغثيت خالد ولو إنه للآن ناشب في حلوقنا وشكلي شوي وبلحقله سند إيش هالغرور والبرود الله يعينك يا جوري لو هو نصيبك بس بنته وولده محتاجينك وضروري وفي أسرع وقت والأخ سند اعتبريه خالد جديد وصفيه على جنب ‏

حبيت وقوف اخوانها معاها عبدالرحمن وحنانه ومحبته ورفعه لمسؤليتها وعلي وقوته وحمايته ليها وحبيت أخوان خالد وأمه ولبنى أما هالخالد وليلى ولطيفة مدري من أي بطن جايين معقول ليهم نفس الأم ‏؟ ‏

لقاء جوري بعائلة أبو سند كان رائع ومعبر وما أروع طيبة هالعائلة لو استثنينا المخلوق الفضائي سند وما نقول غير معليش الحزن خلاه كده وربك يصبرنا عليه قبل جوجو ‏


شكرا خيالة وشكرا فيتو وعندي سؤال هل حطت الكاتنة مواعيد معينة للتنزيل أو لا وأحبكم يا قمرات ويسعد صباحك ميمي وسيتم الانتقال إن شاء الله لرواية نوني بما أني وأخيرا خلصت قراءة هنا ‏

bluemay 12-12-15 01:52 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الله يسعدكم يا رب واحلى تصبيحة


نفسي اعرف كيف اتعرفت ع خولة ، حبيت علاقتهم الوثيقة ببعض
وفعلا هي بتساهل المساعدة ولكنها عزيزة نفس.


لقاءها مع عيلة عم مساعد كان حلو و واقعي كتير
ناس طيبين مش متعجرفين ولا رافعين مناخيرهم بالعكس كلهم تواضع وذوق



ديما ضحكتني وهي كل شوي هونت هونت لووول
بس مشعل مو قليل وبخوف الله يعينها


سارة وسعد ما شاء الله وضعهم عال العال .



خالد ما اقول إلا مااااالت





سند سخييف

والحمدلله انه الدحمي ما قامه من ارضه فعلا ناس ما تنعطى وش لوووول



متشوقة اعرف كيف رح يكون اللقاء التاني ...


>>> حاولت قد ما اقدر اشفر اتعليق مشان ما احرق الأحجاث مشانك فيتو هههههه

ربي يسعدك ويعطيك العافية يا الغلااا

والشكر موصول لخيالة وبتمنالها التوفيق وتكملها بالسلامة


مع خالص ودي

«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

فيتامين سي 16-12-15 07:12 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

اعلان من الكاتبة

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

كيفكم أعزائي..يارب تكونوا بخير

حابه اعتذر للجميع لعدم نزول البارت اليوم بسبب إنشغالي اللي يمكن يطول ذي الفتره.. السموحه منكم وعذراً عالتقصير

ولنا لقاء بعد اسبوعين بإذن الله..

وحتى الملتقى..دمتم لإحبتكم بخير

اختكم/خياله


bluemay 16-12-15 01:17 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
الله المستعان

مش خبرية ... بس يلا خير إن شاء الله

اكيد رح نكون مستووووين من الشوق


مشكوورة فيتو حبيبتي

سامحيني من الحزن نسيت اشكرك

زارا 21-12-15 08:30 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
السلام عليكم.
القصه توتس منزلتها ام جمال .. لكن السؤال لتس وللمتابعات ابي تقييم لها من 10.. وانا واثقه بذوقتس ام جمال وذوق المتابعات هنا..
عنوان الروايه سبق ومر علي اول ماطحت بروايات النت واعتقد كان لقصه اماراتيه عند جيرانا اللي قبل .اللي بيتهم رااح وماعاد رجع..>>> فيس يصيح على احباابه اللي هناك..

فيتامين سي 22-12-15 01:26 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زارا (المشاركة 3583479)
السلام عليكم.
القصه توتس منزلتها ام جمال .. لكن السؤال لتس وللمتابعات ابي تقييم لها من 10.. وانا واثقه بذوقتس ام جمال وذوق المتابعات هنا..
عنوان الروايه سبق ومر علي اول ماطحت بروايات النت واعتقد كان لقصه اماراتيه عند جيرانا اللي قبل .اللي بيتهم رااح وماعاد رجع..>>> فيس يصيح على احباابه اللي هناك..

هلا وغلا زارا
وينك ماعادنشوفك عسى المانع خير
بالنسبه للروايه هذه ما أقدر أحكم عليها لأني بصراحه ماقرأتها
أنا نقلتها نزول لرغبة برد المشاعر لأنها تعاني صعوبه في التصفح هناك
وهي حابه الروايه وتبغى تتابعها
لكن أشوف تفاحه وبلومي وبرد المشاعر عاجبتهم وشوقوني لقراءتها
من كلامهن ومنتظره فضوتي وإن شاء الله تكتمل وأقرأها
فالتقييم هن اللي يعطنك تقييم لها ومنتظره تقييمك لها ههههه


bluemay 22-12-15 02:27 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
هلا وغلاااا بزارا وام جمال


عاد لما شفت الرواية بآخر المشاركات كنت رح اطير من الفرح

فكرت في بارت نزل << فيس يصيح



بالنسبة للتقيم يا الزوري فطبعا الناس اذواق وانا رح قلك انها بسيطة

وسردها مش معقد وبتخليك تفوتي بالجو ع طول


بس انا بتحفظ ع بعض اﻷلفاظ اللي بتستعملها سواء بالشتم او التعبير الحميم لبعض المواقف بصراحة بتحسس منه كتير

بس عدا هيك ففكرتها مبتكرة بالنسبة لي ومتميزة ما مر علث شبيه فيها >>> ترا اني مبدئة وما ليزمان بهالروايات لووول


فتقييمي إلها 7.5 - 8



وبنصحك تبلشي تقرأيها وصدقيني ما رح تقدري تتركيها ﻷنها رح تستفزك لتخلصيها وتدوريالتكملة >>> اساليني انا في مرة قعدنا بدون غدا بسببها لووول


يا رب ما تطول الغيبة

لني اشتقت لها كتييييير

برد المشاعر 23-12-15 01:54 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
ههههه ميمي وأنا كنت الضحية الثانية وفكرت فيه فصل ‏‏>‏‏> فيس حزين ‏

زوزو حبيبتي الرواية رائعة عيبها بالنسبة لي رجوعها للماضي في البداية لفصول كثيرة مع بطل أعطته طاف بعدين وطلع فيه غيره بس الفكرة حلوة ومثل ما قالت ميمي تستفزك لمتابعتها وأنا عن نفسي أكثر ما أحب في الروايات الفكرة الجديدة وقوة الحوارات وأسلوب السرد المتقن وشفت في هالرواية قوة في هالنقاط والرواية تحكي عن بنت يمنية اتزوجت من شاب سعودي وكان عمرها بس ‏15‏ سنة وتقدري تقولي رباها وعندهم بنت وولد وبداية الرواية حفل زواجه من زوجة ثانية تزوجها عليها بعد علاقة حب دامت لعامين وهي سمعته يكلمها بالهاتف يقول لها إنه ما يحبها رجعت الكاتبة للماضي وحكت عن لقائها بيه وكيف تزوجها وأنا الصراحة قفزت أغلب هالبارتات وما بحرق عليك باقي الأحداث وما تخلي خالد يكرهك في الرواية لأن الكاتبة بتكنسة بالمكنسة وترميه في الزبالة ‏

الصراحة الملفت في هالرواية اظهار جانب جديد من معاناة بعض النساء مع زوج أناني وزوجة ثانية والرضا التام والتضحية من أجل أهلها وأبنائها فروعة هالرواية إنك تجربي مشاعر كثيرة فيها وفي الأخير تلاقي نفسك في أحداث تاخد منحى آخر ‏

أتمنى بثرثتي أكون أفدتك بشي وتحية ليك ولفيتو ميمي وتوتو وللكاتبة ‏

برد المشاعر 23-12-15 02:01 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
يوه نسيت ‏

تقيمي تأرجح الصراحة بين كل مرحلة والثانية في البداية أعطيتها ‏7‏ وبعدين رجع ل6‏ ولما مر سنوات واتأقلمت جوري مع حياتها الجديدة ورضت نزلت ل5‏ لكن ما يأست وطارت بعدين عندي ل8‏ ولو بتكون مثل ما أنا متخيلة باقي أحداثها بتوصل لأعلى فالحكم في رأيي على القادم ‏

bluemay 23-12-15 08:37 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
ههههههه

كل هاد وما حرقتيها لوووول


يسعد صباحك يا عسل وصباح جميلات ليلاس كلهم

برد المشاعر 24-12-15 02:03 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
ههههه لا ميمي ما حرقتها قلت الغير مفيد بس هههه تركت لها سند وأبوه تكتشف قصتهم بنفسها ‏

يسعد صباحك مايتي والجميع ‏

bluemay 24-12-15 09:50 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
ههههه

اي صحيح

هيك اكيد الزوري رح تتحرقص لتعرف مين هدول .. لووول
يسعد صباحك حبيبتي

honayda 05-01-16 06:33 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
يسعد مساؤكم جميعا غاليتي فيتامين سي شكرا على نقل وسامحينا على تعبك الرواية حلوة ومتجددة احب شخصية الانثى القوية ولي عندها اصرار واخيرا جوري فاقت من غيبوبتها وحطت نقطة لحياتها مع خالد الان هي فمرحلة انتقالية واحسن شي ان الكل واقف معاها.

فيتامين سي 09-01-16 06:40 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :-
'من صلى علي في يوم ألف صلاة
لم يمت حتى يبشر بالجنة '



---------------



الورقة الرابعة والثلاثون


لا أُحب أن أرىظ° قلوباً مگسوره أو حزينه حتى لو گُنت لا أعرفها فيارب أُجبر خواطر أنت أعلم مني بسرها.



الرياض

طلعوا من القصر وقصي مستنيهم وشافت أبوها مساعد واقف مع عبدالرحمن ركبت وفتحت الشباك لما دق عليه أبوها مساعد/الحمدلله على سلامة الوصول.. شلونك يابنيتي.
جوري بفرح/الله يسلمك من كل شر..الحمد لله بخير..أنتا كيفك يبه،وحشتني.. وألف مبروك والله يتمم لهم على خير.
أبوسند بضحكه/ وش فيك قطيتي كل الكلام مره وحده..الحمدلله ماعلينا خلاف والله يبارك فيكي والفال لك.
استحت من اندفاعها وبتبرير/يبه لا تتريق، ذا من فرحتي علشان شفتكم صرت متحمسه..المهم أنت كيف صحتك وكيف جدي صقر.
أبوسند بإبتسامه/كلنا بخير لاتحاتي.. وحنا بعد أشتقنا لك ولهبالك ذا..ياسمين شلونك حبيبتي؟
ياسمين بخجل/الحمدلله بخير..أنتا كيفك جدو مساعد.
أبوسند بضحكه/بخير جعلك بخير ياقلب جدو أنتي..
جوري بضحكه/ أيش هبالي ذي !!كذا تشمت عبادي فيا،وتهز هيبتي قدام عيالي ..مقبوله منك يبه..
أبوسند/لامايسويها عبدالرحمن عاقل.
كتفت أيديها على صدرها وبتمثيل/لاااا.. أشوفك صرت تحبه أكثر مني..
أبوسند/وليه ماحبه دامه سمع كلامي وماردني ورضي تجون الليله عندنا.
طالعت في عبدالرحمن بقهر قبل ماتقول بهدوء/ماعاش من يردك يبه..خلاص زي ماتحب..بس لازم نمر الشقة نجيب أغراضنا.. أنت أسبقنا وبنلحقكم إن شاء الله.
أبوسند/حنا بنمشي معكم علشان لاتضيعون الدرب..يلا في أمان الله.
ألتفتت جوري لعبدالرحمن أول ماتركهم أبوسند وبعتاب/عبادي الله يهديك ليه وافقت نروح بيتهم ؟
عبدالرحمن بهدوء/جدي صقر وعم مساعد لزموا وحلفوا وعيب اردهم..خلاص لاتكبري الموضوع،يعني لو كان الوضع معكوس كناسوينا نفس الشي.
جوري بضيق/ياحبيبي أنت ماشفت أهلهم قد أيه! ماشاء الله كثار ..وين بيودونا..ماهم ناقصين قروشتنا بنحرجهم ونحرج نفسنا.
عبدالرحمن بإبتسامه/لاتخافي مافيها لاأحراج ولاقروشه..بعدين وين كلامك عن إن الوسع في القلوب.. وكل مازاد العدد زاد المرح.
زفرت بضيق/يا الله منك أنا أكلمك جد..أخاف نضايقهم ونكلف عليهم..أنت ليه ماتفهمني.
عبدالرحمن بجديه/أنا فاهمك، أنتي اللي مو فاهمه..لاتستعجلي وأهدي بس.
طالعت فيه بإستغراب وفضلت تغير الموضوع لحد ماوصلوا شقتهم ونزلت ياسمين مع عبدالرحمن وجابت أغراضهم وكملوا طريقهم وبعد فتره أنتبهت للبوابة الضخمة اللي انفتحت وللحرس اللي مروا جنبهم وهم داخلين بالسيارة..دارت بعيونها بصدمه في الممر الطويل المرصوف بالحجار والمزين بشجر النخيل من الجهتين والإضاءه القوية حولت الليل لنهار وكشفت قدامها حديقة كبيرة مزروعه بأكثر من نوع من الشجر والورود المتوزعه بعنايه وتنسيق،صحت من تأملها على صوت عبدالرحمن الهادي ويده تضغط يدها بحنان/يلااا انزلي وصلنا.
طالعت فيه بعدم أستيعاب/أحنا وين؟
ألتفتت لما انفتح بابها فجأه وشافت أبوها مساعد يبتسم لها/تعالي كلهم يحترونك داخل.
نزلت بهدوء قدام مبنى أقل ماينقال عنه إنه قصر بحجمه الضخم وأدواره الثلاثة اللي انعكست عليه الإضاءه وأعطته لمحة قصور ألف ليلة وليلة بنافورته الدائريه اللي تتوسط المدخل المدرج اللي أصطفت على جوانبه أحواض الورد وينتهي بمدخل واسع مزين بأعمدة رخاميه طويله..
طلعت الدرج مع أبوها مساعد على مهلها وبحذر بسبب رجلها المجبسه بعد مارفضت إن عبدالرحمن يشيلها لفوق.. وهزت رأسها بموافقه لما قلها تتصل عليه إذا احتاجت شيئ وإنه بيروح مع قصي للرجال
دخلت صاله واسعه مفروشه بفخامه وذوق كبير.. وشافت صافي وثريا والجده وأمها منيره قدامها،أبوسند/تو مانورتي بيت أبوكي،تفضلي يالجوري حياك.
ردت بهدوء/الله يحييك يبه..منور بأهله.
جلسوا يتكلموا لربع ساعه قبل مايتركهم ويروح وبعدها وصلتها ثريا لغرفتها بعد ماستأذن الكل علشان يرتاحوا،ثريا بإبتسامه/الله يعينك على قومة الفجر يلا تنامي لك ساعتين ،جدي وجدتي مارح يتقهوون غير وأنتي معهم.
فسخت عبايتها بإبتسامة/لاعادي متعوده.. وشكلي مارح انام من كثر حماسي لشوفة جدي صقر.
أبتسمت ثريا بتأكيد/هو بعد يبي يشوفك بس قال إنك الحين تعبانه والصباح بينتظرك.
قعدت معاها لخمس دقايق قبل ماتروح تنام.
ابتسمت لما لقت ياسمين تحت اللحاف وفي سابع نومه،طلعت لها غيار وبدأت تفك تسريحتها وأخذت دش وصلت وترها وجلست تقرأ في مصحفها الصغير ومر الوقت بسرعه وصلت الفجر مع ياسمين اللي رجعت تنام.
فكرت في ساره أكيد عرفت لقبهم ووضعهم أمس ذحين بس فهمت سبب إصرارها في إني أتصل عليها أول ماأصحى أكيد علشان تقلي اللي أكتشفته..إبتسمت وطالعت في ساعتها وأرسلت لها رساله مختصره متأكده إنها مارح تشبع فضولها ورح تتصل عليها بمجرد ماتفوق.
زاحت طرف الستارة بهدوء ومراقبه لفتره قبل ما تفتح الشباك بثقه وراحه لما اتأكدت من خلو المكان من أي شخص..استنشقت انفاس الفجر الأولى المحمله بندى الاشجار والورد بعمق، ذكرت الله وصلت عالنبي وعيونها تتأمل المنظر الممتد قدامها بمزيج من التوتر والإعجاب،مساحه شاسعه من اللون الأخضر وأشجار النخيل وأحواض الورود المنتشره على مد البصر، أتنهدت وأرتسمت إبتسامه باهته على شفايفها وهي تتذكر كلامها لأبوها مساعد ورجائها ليه علشان يترك دوامه المسائي وينتبه لصحته واتذكرت رده لها وإنه وراه ناس يصرف عليهم..عقدت حواجبها وهي تفكر في كلامه..معاه حق وماقال شيئ غلط يعني أكيد إنه تعب وكافح سنين طويلة لين وصل للي هوا فيه اليوم ،مو معنى غناه إنه جالس مرتاح أكيد لازم يباشر شغله ويتعب عليه وأكيد في ناس معتمده عليه في عيشتهم من بعد الله.
هزت رأسها بقوه وطردت أفكارها الغريبه بتصميم وهي تفكر "وضعهم مو مهم أغنياء.. على قدهم..مافي شيئ تغير بالنسبه ليا.. طول معرفتي بيهم مالمست أي شيئ في كلامهم وتصرفاتهم معايا تدل على إنه وضعهم عامل حاجز بيني وبينهم ..عاملوني بطيبه وأخلاق وماحسسوني بأي فرق بيننا ومرت علينا قرابة السنه وأحنا بنتعامل مثل الأهل.. هوا أبويا وهما جدي وجدتي والبنات أخواتي..مافي شيئ يمكن يغير ذي الحقيقة.
إبتسمت براحه لقرارها وبدأت تجهز نفسها لمقابلة جدها صقر وهي حاسه بحماس وترقب مو طبيعي.

فيتامين سي 09-01-16 06:42 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
رمت نفسها عالسرير بعد ماصلت الفجر وعيونها منفخه من كثر بكاها اللي ماوقف من ساعة مارجعت من ملكتها،مسكت جوالها للمره الألف وهي تتأكد إنه عالعام وإن الشبكه فل وإنه مافي أي شيئ يمنع مشعل من الإتصال ذا لو فكر أساساً..رمت جوالها عالأرض بقهر وبدت أشبه بطفله حرموها من لعبتها المفضله وهي تتحرك عالسرير بغضب وإحتجاج عاللي صار..كل شيئ مر في بالها وكأنه صار في التو واللحظه..دخلة مشعل عليها بعد ماوقعت وأخذها بالأحضان قدام أمها وأمه وأخواتهم وذا الشيئ اللي خلاها تعصب منه وبعدها حركاته معاها وقت التصوير ماترك وضعيه طلبتها المصوره إلا ونفذها بذمه وضمير وبكل جرأه لدرجة إنها أتمنت الأرض تنشق وتبلعها من كثر الظ±حراج ..وكل ما بينت رفضها أو أنزعاجها من قربه وحركاته الجريئه كان يأخذ الموضوع بضحك وهو يقول إنها حلاله و إن هذي أيام ماتتكرر ولازم يستغلوها زين وبيجي يوم تشكره على حركاته ذي..أتمنت وقتها تصفقه بأقرب تحفه علشان يفكها من سماجته لكن ماكان في فايده لصق لها وسوا اللي في باله وهي تحاول تتماسك قد ماتقدر في وجود المصوره.. كانت عامله حساب ذا اليوم من وقت ما هددها في المستشفى وقلها بيجي يوم وأعرف أسكتك عدل بس ماكنت متخيله أن اليوم بيكون بذا الشكل..وعلى ماوصلت للكوشه كانت واصله حدها منه وبمجرد مابدأ يلعب بأعصابها ويلمسها بذيك الطريقة إنفجرت ببكى وفي نفس الوقت اتفاجأت بتقبله إنفجارها وهدوئه اللي طغى على باقي الشكليات اللي عملوها قبل ماينسحب بهدوء ويترك مكانه خالي بشكل غريب..مانتبهت عالبنات وهم حولها يكلموها ويباركوا لها ولا انتبهت لحشهم ونغزاتهم على حركات مشعل،كانت منتظره وحده منهم تقلها إنه منتظرها في غرفتها فوق..أو إنه يبيها تطلع له بيأخذها مشوار مثل ماهي عادة اللي يملكوا..لكن إنتظارها طال وخيم عليها إحساس بالتهميش وعدم الأهميه..حست بطعنه في أنوثتها لما تركها بدون ولا كلمه.. وحتى لما رجعوا من الملكه ظلت تراقب جوالها لدرجة إنها لما أخذت دشها بعد ساعة اخذت الجوال معها على أمل إنه يتصل ولما طال الوقت صار أقصى طموحها مجرد رساله منه يبرر فيها أو يعتذر ..لكن عبث.. ضرب بكل توقعاتها وأمانيها عرض الحائط الشيئ اللي زاد في إحساسها بالغيظ والقهر منه، وطلع الصبح عليها وهي تتوعد فيه لحد ماغرقت في نومها وسط بحر من الدموع.

فيتامين سي 09-01-16 06:45 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
رجع من صلاة الفجر مع جده وأبوه وراحوا لجدته يتقهوا ويفطر معهم كعادته بعد الفجر بعد ما ترك باقي الشباب في بيت الشعر مع عبدالرحمن وولده اللي اتفاجأ بهم في المسجد بعد ماكان ناسي وجودهم..
سلم على جدته ووقعد يتقهوا بصمت وهو يسمع تفاصيل الملكة من الجهتين بشرود وعدم تركيز وباله مع الشغل والمشكله اللي أجل حلها علشان يحضر ملكة ديما ومشعل حس بيد دافيه على خده،التفت لجدته بإبتسامه/هلا يمه.. وش قلتي مانتبهت.
الجد/يالله صباح خير..وش فيك من الصبح عاقد النونه يابوبدر.
سند بهدوء/أبد يبه سلامتك..بس ماتبون تفطرونا اليوم..وراي طياره وشغل وماأبي اتأخر عالناس.
الجده بضيق/وش طيارته من الفجر يمه.. تو مالك ثلاثة أيام من رديت البيت.
سند/وش بيدي يمه..ذا شغل وإلتزام ماقدر أخليه..مصالح الناس بتوقف وأنا قلت لك بحضر ملكة ديما وبسافر..
الجد بمزح /أنتي ماتملين من مقابل وجهه.. وش تبين فيه خل يروح يجابل شغله.
أبو سند بضحكه/يمه خفي على أبوي وأرحميه شوي..كل الحب لسند أبوي قام يغار منه.
ضمت الجده ذراع سند لحضنها وبحنان/بسم الله عليه من عيونكم،مالكم ولوليدي عن الحساده الزايده..
باس رأسها وبإبتسامه/الله يطول لي في عمرك يمه..والحين وين الفطور من ساعه وأنتي تماطليني وين أم سالم عنك اليوم.
الجد بإبتسامه/رح لمنيره خلها توكلك..أنا ووديمه اليوم محجوزين عالفطور.
طالع فيهم بإستغراب وجدته تصب له قهوه وبتردد/خذ أتقهوا يمه ورح لأمك خلها تجهز لك الأكل لاتتأخر على شغلك.
نقل نظراته بينهم بحيره من تصرفهم"وش فيهم يصرفوني وكأنهم يبون يخلصون مني بسرعه" وبتساؤل/وش فيكم.. ماتبون أقعد معكم..صاير شيئ؟
أبو سند بهدوء/مو صاير شيئ لايروح بالك بعيد.
سند بإستغراب/أجل وش فيكم تصرفوني.. بالعاده تمسكون فيني كل ماقلت طالع.
الجد/ بصراحه منتظرين أحد عالفطور ونبيك تطلع لأجل نأخذ راحتنا.
شرب القهوه وبحذر/ماشاء الله..ومن ذا المهم اللي كلكم تنتظروه وعالفطور..وبعد تصرفوني علشان يأخذ راحته.
حركت الجده عيونها بعيد عنه وبإرتباك/محد.. بسس.. الجو...الجووري بتفطر معنا وتلقاها على وصول الحين..مايصير تجي وأنت هنا يمه.
طالع فيها بغباء/وش قلتي..مين؟
الجد/الجوري بتجي تسلم علي وتفطر معنا..علامك..ماتسمع؟
ردد وراه/هي بتجي هنا..تسلم عليك وتفطر معكم!!
ضغط على جبينه بعدم تصديق لما هزوا رأسهم بتأكيد،وبغضب/ الحين أنتوا تبوني أطلع علشان هي بتجي..أنا أطلع من هنا علشان حضرتها تبي تجي تقعد معكم!!
أبوسند بهدوء/وش فيك تعيد وتزيد نفس الكلام
اتنفس بقوه وضغط على فنجانه لدرجة إنه أنكسر بدون مايحس وببرود/أبد مافي شيئ..بس كان قلتوا لي من البداية وماكنت دخلت من الأساس دام البرنسيسه بتفطر معكم.
الجده بترجي/فديت قلبك يمه لاتزعل..أنت اليوم أفطر داخل وبكره فطورك هنيا.
وقف بسرعه وهو شاد على أسنانه وببرود/مشكوره يمه خيرك سابق..أنا مسافر ومدري متى برد..
الجد بإبتسامه/وش فيك اتكدرت وقمت كأن أحد قارصك .. ماقلنا شيئ.
رد بهدوء/سلامتك يالغالي مافيني شيئ.. بس بطلع بسرعه أخاف البرنسيسه تزعل عليكم لاجات ولقتني هنا.. في أمان الله ونشوفكم على خير .
سلم عليهم وطلع وصوت ضحك أبوه وجده واصل لعنده وجدته تخاصمهم.. مشي بسرعه وهو يسب فيها وفي اليوم اللي عرفت أهله فيه،حس بوخزه في يده وأنتبه لبقايا فنجان القهوه اللي مكوم في كفه والدم يسيل منه،رماه عالأرض بغضب "من وين طلعت لي هالبلوه..وين ماروح أسمع سيرتها.. أنا يطلعوني علشان بتجي تفطر وتأخذ راحتها..ذي من ليله وحده معهم أنطردت وقاموا يصرفوني ..الله يستر أخاف أرد من السفر القاها محتله البيت باللي فيه..أحد مسلطها علي ذي!!!!" ركب سيارته وصفق الباب بقوه..نظره وحده من ريان لوجهه وليده اللي تنزف خلته يناوله المناديل بدون مايسأل عن شيئ..رن جواله وهو يمسح الدم وببرود/هلا وضاح موبفاضي الحين ساعه وأكلمك.. في أمان الله.
قفل الخط بدون مايعطيه فرصه للرد،ولف منديل على يده بإهمال وكمل كلامه مع ريان بنفس النبره البارده وهو يركز في الشغل والملفات اللي بين أيديه ويتناسى اللي صار من دقائق.

فيتامين سي 09-01-16 06:47 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
دق الباب ودخلت ثريا بعد ماقالت لها تتفضل شافتها وهي تعدل طرحتها وبإبتسامه/صباح الخير..ماشاء الله عليكي مبكره ليه ماكلمتيني لما صحيتي.
جوري بإحراج/صباح النور..بصراحه مانمت وماحبيت أزعجك بعد تعب أمس.
ثريا بعتاب/الله يسامحك أي أزعاج.. بعدين ليه مانمتي لايكون مارتحتي في الغرفه.
هزت رأسها بنفي/بالعكس مره مريحه وكله كوم والمنظر من الشباك كوم ماشاء الله..بس نومي خفيف وإذا كان في شيئ شاغلني ماقدر أنام من أصله.
ضحكت ثريا/كل ذا من مقابل أبوي صقر.. تراه حبيب ومافي منه.
لبست نقابها وبهدوء/عارفه إنه حنون وطيب بس مدري أحس شوفته غير.
طالعت ثريا في ياسمين اللي نايمه/ياحليلها بنتك موبحولنا..خل نروح بسرعه قبل لاتصحى وتنشغل عليكي.
خرجت معاها للحديقه وهي تسألها وين رايحين وشرحت لها ثريا إن رغم الجناح اللي مخصص لجدها وجدتها في بيتهم،إلا إنه له فيلا مستقله في نفس الحديقه وعايش فيها لإنه حاب يأخذ راحته لما يستقبل شباب العيله بدون مايضيق على أمها وعليهم،جوري بهدوء/بصراحه في سؤال محيرني إذا مايضايقك.
إبتسمت ثريا بتشجيع خلاها تتأمل شكل ثريا الجميل بشعرها وعيونها السود وملامحها الناعمه ولونها الحنطي،كانت لابسه تنوره شموه عاجيه مع بلوزه فرنسيه سوداء بأكمام طويله وشعرها رافعته بطريقه بسيطه مع مكياج هادي مناسب للصباح ،وبحيره/يعني شايفتك مأخذه راحتك وماشيه بدون ماتغطي..أدري إنه بيتكم لحالكم ،بس مو خايفه أحد من اللي يشتغلوا عندكم يشوفكي وأنتي ماشيه كذا..يعني بيتكم كبير ماشاء الله وأكيد عندكم موظفين كثار علشان يهتموا فيه.
ضحكت ثريا بإستمتاع/وأنا أقول وش فيكي تتلفتي في كل صوب ومنتي على بعضك.
جوري بهدوء/بصراحه خفت أحد يعدي ويلمحك كذا،قلت اراقب علشان أنبهك.. ومدري أيش نظامكم هنا..لاتزعلي من كلامي
اتنهدت ثريا وأشرت على المكان بيدها وبإبتسامه/لا عادي ، بس مأخذه راحتي لإني أدري إن مافي أحد هنامثل منتي شايفه ومارح تلقي أثر لجنس الرجال هنا غير أهل البيت.
جوري بإستغراب/على كذا مين اللي مهتم بكل شيئ هنا..باين إنه في جهد جبار علشان المكان يطلع بذا الشكل.
كملوا مشيهم وثريا تشرح/زمان كان كل اللي يشتغلوا هنا رجال وكان لهم نظام معين في شغلهم يضمن إنا مانقابلهم ولو صدفه،بس بعد ماكبرنا أخوي أبوبدر أستبدلهم بطاقم نسائي من الشغالات للعاملات والمسؤلات عن الحديقه والشجر والورد وكل شيئ.. ومابقي غير السواقين اللي يدخلوا هنا بالطلب وحسب المواعيد والحرس مكانهم عالبوابه وممنوع دخولهم هنا نهائياً..
ردت بإعجاب/ماشاء الله حلو إنه أخوكي فكر كذا ،بس كيف سواها..يعني هنا مافي غير شغالات احس صعبه تلقي حريم متخصصين في الشغلات اللي محتاجينها هنا..
ثريا/وأنتي على بالك جبناهم من هنا..ذول أخوي طالبهم من برا..تعرفي هناك الحريم يشتغلوا في كل التخصصات ومتفوقين فيها بعد..يلا وصلنا .
لقت جوري نفسها قدام فيلا من دورين بلونها البني وقزازها الأزرق العاكس وبتوتر/حانت ساعة الصفر.
إبتسمت لها ثريا ودخلت وهي ماسكتها من يدها،أستقبلتهم حرمة في الخمسينات تقريباً سمراء لابسه فستان طويل ولافه طرحه على رأسها ومتلثمه بطرفها،فكت لثامها وبان صف أسنانها البيضاء من إبتسامتها المرحبه/صباح الخير ياشيخة البنات..ياهلا ومرحب.
سلمت عليها ثريا بحب واضح/صباح النور خالتي..هلا بك.
لفت ذراعها على كتف الحرمه وقدمتها لجوري/ذي خالتي أم سالم رفيقة أمي وديمه من صغرها ربيوا وكبروا سوا وعاصرت ولادة أولاد وأحفاد صقر المنذر وربتنا بعد..يعني وحده منا وفينا ومالنا غناة عنها.
إبتسمت جوري وسلمت عليها وباست رأسها بإحترام وود /هلا والله خالتي أم سالم.. أخيراً شفتك..أخبارك،عساكي بخير.
سلمت عليها أم سالم بحراره/حيا الله من جانا..الحمدلله ماعلينا خلاف ..أنتي شلونك يابنيتي..مابغيتي تجين .
ثريا بإستغراب/أنتوا تعرفون بعض؟
ضحكوا بخفه قبل ماترفع أم سالم لثامها وتمشي قدامهم/وشلون ماعرفها وأنا أكلمها يوم تتصل لجدتك وديمه،صار لنا سنه نحاكيها بدون لانشوف بعض.
جوري/يازينها من معرفه ياخالتي..الله لايحرمني منكم.
دخلوا مجلس واسع مفروش بجلسه عربيه منخفضة بلون أحمر عودي وبيج واتوزعت على الجدران أشياء تراثيه وسيوف وفي رأس المجلس كان قاعد أبوها مساعد وجدتها وجدها صقر، ردوا على سلامها بترحيب وود الجد/ياهلا ويامرحبا بالجوري..يالله حيها
شلونك يابنيتي..وشلون الأهل.
جلست جنب الجده وسلمت على رأسها وبهدوء/هلابك ياجدي..الله يحييك الحمدلله كلهم بخير ويسألوا عنك..أنتا كيفك وكيف صحتك ..
إبتسم الجد/يستاهل الحمد..شوفة عينك بخير وعافيه من الله..شلون رجلك الحين
عسى ماتوجعك!
هزت رأسها بنفي وتأملته بإبتسامه من تحت نقابها، كان مثل ماتخيلته ملامحه كلها هيبه وقوه غطتها التجاعيد ونحتت فيها السنين أثر خبرته وتجاربه في الحياة ولحيته البيضاء الواصله لبداية صدره،ومع ذلك كان في وجهه شيئ يحسس اللي قدامه بالراحه والهدوء،فاقت من تأملها وأستحت لما حست عيونهم عليها وأبوها مساعد يكلمها بزعل/أشوف راحت علي وماعاد سألتي عني..أبوي أشغلك عني.
فركت أصابعها بخجل/لاتقول كذا يبه..أنت رأس مالي ومالي غيرك..بس جدي صقرماشاء الله له هيبه توتر الواحد.
الجد بضحكه/ماكنت أدري إنك تخافين مني يالجوري.
الجده بحب/ماهي بخايفه..بس متهيبه منك..وأنتوا خفوا عليها شوي.
لصقت فيها جوري كإنها تتقوى بيها،ثريا بضحكه/اللي يشوفك الحين مايصدق وش كنتي تقولي قبل.
طالعت فيها جوري أشرت لها تسكت قبل ماتتابع ثريا بلؤم/تصدق يبه إنها مانامت من كثر شوقها لشوفتك.
أبو مساعد بضحكه/علامك سكتي..وين لسانك اللي في التلفون ماأسمعه الحين.
نزلت رأسها بإحراج، وبتصريف/مارح تشربوني قهوه..إذا ماعندكم عادي بروح بيتي أجيب وأجيكم.
ضحكوا عليها قبل مايصب لهاالجد القهوه/أفاا يالعلم.. وهذي القهوه من أيديني وماعليكي منهم.
أخذت من ثريا القهوه بإمتنان/تسلم ياجدي.. الله لايحرمني منك..ذا كله من ثريا هيا اللي جابت لي الكلام.
شربت قهوتها وكملوا كلامهم وسواليفهم بالتدريج وهم يفطروا بعد ماجات أمها منيره وصارت تتكلم براحتها لين رجعت لطبيعتها المرحه والبسيطه.

فيتامين سي 09-01-16 06:49 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
انفتح الباب بقوه وسمعت صوت انفاس سريعه قبل ماتتكلم بإستغراب/ وش صار يادينا !!
دينا بإنفعال/مارح تصدئي بتول..مو معقول.
بتول بملل/خيررر..وش اللي مومعقول.
دينا/ماستك طلبت منا ننزل لتحت منشان نتغدى مع ضيوكن.
بتول ببرود/وقلت لك لا ..موب نازله علشان أصير فرجه لهم..تبين تنزلين براحتك بس لاتتأخرين علي.
دينا/بعرف شو حكيتي،بس أنا نزلت لجيب الأكل لهون وبطريقي شافتني ستك وطلبت مني سلم عالضيوف ورحت معا..وأحزري شفت مين هونيك.
زفرت بضيق/دينا مالي خلق مساختك الحين.. لاتكلميني بالألغاز..قولي ولا اسكتي.
دينا بإندفاع/شفت رفيئتك تبع امبارح.. لك رفيئتك اللي اعدت معنا واعطيتيا رئم موبايلك.
ألتفتت لها بصدمه/وشو..جوري تحت!!!
دينا بحماس/ولك آيه..هيا بزاتا..ماصدئت عيوني وئت اللي شفتا..هيا ماغيرا.
بلعت ريقها بصعوبه/شلون وصلت هنا..يعني هي هيي تعرفني..كذبت علي..بس هي حلفت قالت إنها موبدكتورة وماتدري عني وأنا صدقتها.
دينا بتفكير/ليكي بتول..بصراحه أنا وئت اللي شفتا أتلبكت وماخليتا تلمحني وكزبت على ستك وصرفتا متل ماأنتي بتحكي وجيت لئلك.
حطت رأسها بين أيديها وضغطت عليه بقوه ويأس"هي قالت إنها من جده..بس هي حضرت الملكه يعني تعرف أحد منا وعزمها.. أكيد ولا شلون جات هنا..طيب هي كانت صادقه في اللي قالته ولا كانت تكذب علي.. أنا ماعدت أدري وش السالفه..لازم أفهم ولابجن" وبعد فتره رفعت رأسها وبتردد/خل نتغدى وننزل تحت.
دينا بصدمه/شووو!!! عن جد عم تحكي، بدك تنزلي لعندن..أنتي متأكده؟
هزت رأسها بتأكيد وأنهت النقاش وهي تحاول تأكل بصمت وألف فكره في رأسها وهي ترجع بذاكرتها لليلة أمس..






رغم إنها طلبت من دينا تختار أبعد وأكثر طاوله منعزله في القصر إلا إنها حاسه بنظرات كل الموجودين مصوبه عليها،سألت دينا للمره الألف عالساعة وزفرت بضيق وغضب واضح وندمت عاللحظه اللي قررت فيها تحضر ملكة عمتها ديما،بس ماكانت تقدر ترفض بعد إصرار جدها مساعد اللي حضر لجناحها بنفسه وترجاها تحضر.
سندت مرفقها عالطاوله وغطت وجهها بكفوفها وهي تتمنى الأرض تنشق وتبلعها كل ماتخيلت نظرات الحريم وهمساتهم اللي ممكن توصلها.

/السلام عليكم.. ممكن أجلس معاكم .
رفعت رأسها لما حست إن الكلام موجه لها ولدينا،وسمعت حركه عالطاوله قبل ما تسمع دينا بإرتباك/مدام أزا بتريدي هيدي الطاوله محجوزه إلنا..
سمعت صوت هادي/أدري أني ضايقتكم بوجودي بس ممكن تتحملوني دقائق بس.. تعبت من المشي وطاولتي بعيده..
عصبت وشدت على مفرش الطاوله بقوه وحست بدموعها هتخونها وتنزل قدام الانسانه المزعجه اللي تركت كل الطاولات واختارت طاولتها بالذات علشان ترتاح عليها وأكيد بعد ماتنتبه إنها عمياء هتبدأ بكلمات الصدمة والشفقة اللي كانت دائماً تسمعها كل ماقابلت شخص جديد..وذا الشيئ اللي خلاها تعزل نفسها عن الناس.
بعد فترة صمت استمرت لعشر دقائق رن جوال دينا وردت بسرعه وقفلت ،وبإرتباك/ستك بدا ياني هلا.
التفتت لها بعصبيه وبهمس/شوفي لك حل في القاعده هنا..لاتتركيني معها.
دينا برجاء/ماهيا اعدت وخلصت..شو بدي ساوي..العها من هون؟
ردت بغضب/ذا شغلك موشغلي..اتصرفي يادينا وخليها تذلف من هنا،اقلك قولي لجدتي ابرجع الحين خليها ترجعني.
اتنهدت دينا بتعب وفي محاوله أخيره/ليكي بتول أنا مارح اتأخر رح شوف شوبدا ستك وبرجع على طول..بعدين مبين عالصبيه إنا كتير لطيفه وحبابه مارح تعمول متل منتي مفكره..خلص روئي.
هزت رأسها بموافقه إضطراريه قبل مايجيها نفس الصوت الناعم/حبيبتي إذا مافيها كلافه ممكن أشرب قهوه؟
همست بجمود/اتفضلي.
أدري إني زودتها بس معليش تناوليني ثلاجه القهوه اللي قدام يدك، يدي مو واصلتها وماأقدر أقرب رجلي مكسوره ومجبسه ومررره توجعني.
طالعت ناحية الصوت بصدمه وعضت شفايفها بعصبيه وحيره وهي تفكر"شلون ماعرفت الغبيه إني عمياء وماشوف..معقوله مومبين علي.. لا ومو كفايه إنها قاعده في مكان مو مكانها بعد تبي تقعد وتشرب قهوه.. الحين شلون اتصرف،اقلها تفارق ولا احقرها ومارد عليها.. بس الغبيه قالت إن القهوه قدامي..يعني إذا..إذا بس مديت أيدي بمسكها بسهوله ويمكن أقدر أعطيها ياها بدون لايصير شيئة يخليها تنتبه دامها أساساً ماركزت أني ماشوف" حسمت قرارها بعد لحظات وحاولت تسيطر على أصابعها اللي ترتجف بوضوح ومدت أيديها بتردد عالطاوله.. فلتت منها تنهيدة راحه لما مسكت الثلاجه بسهوله ورفعتها قدامها بحذر وارتخت أكتافها وطاحت أيديها جنبها براحه لما حست بالغبيه أخذت منها ثلاجه القهوه واتفاجأت بضحكتها الصافيه/تسلمي يا قمر، عن جد محتاجه لفنجان قهوة وبسرعه.
سمعتها وهي تصبت لها فنجان وتتابع/تشربي قهوة؟
هزت رأسها بنفي وتوتر وهي تحاول تركز وتنتبه لأي صوت يصدر من الغبيه اللي جنبها قبل ماتسمع صوتها الهادي/أممممم مدري إذا ممكن أقول لك،بس ماشاءالله طالعه حلوه .
ماردت عليها وحاولت تتحكم في نفسها وهي تجهز نفسها لسماع كلام من نوع ثاني،بس الكلام اللي سمعته صدمها وخلاها تعقد حواجبها بإستغراب..
سمعت الغبيه تتابع بهدوء/عارفه شكلك فكرني بأيه.. فكرني بحوريات البحر اللي في أفلام كرتون..حوريه وسط أمواج البحر .
استغربت كلامها ونزلت عيونها على فستانها بتلقائيه كأنها بتشوف شكلها وفي بالها"وش ذا التشبيه الغريب.. كلهم لما شافوني قالوا طالعه حلوه ،بس محد فيهم قالي حتى وش لون فستاني" رفعت رأسها لصاحبة الصوت اللي كملت كلامها بجديه/ترى أتكلم من جد..أنا ماعرف اجامل.
حست بتول بنبرة صدق في كلامها شجعتها تسألها بجمود وتردد/ فستاني حلو؟
ردت عليها بصدق/مررره حلو ،اللون الأزرق الفيروزي لايق عليكي بشكل رهيييب.
سكتت للحظات وتابعت/وأنا شايفتك حاسه إني جالسه عالبحر في جزيره كاريبيه.. شاطئ ذهبي وسماء زرقاء ومويا صافيه..يمكن شفتيها عالتلفزيون من قبل.. دايماً يجيبوها في الأفلام.
مسكت طرف فستانها بتفكير"لذي الدرجه شكلي طالع حلو..حوريه، ولا ذي الحرمه عن جد غبيه وماتشوف حالها حالي" اترددت لدقيقة كامله قبل مايطلع صوتها مهزوز/شفتها عالطبيعه مره.
عقدت حواجبها بقوه من صوت الحماس اللي سمعته من الغبيه/من جد رحتيها.. واوووو.. أنتي عارفه إن الجزر الكاريبيه من الأماكن اللي بحلم أزورها..أكيد أنبسطتي
هناك..اصلاً ذا طبيعي..كيف كانت .. أحكي لي عنها.
بتول بإرتباك/وش أحكي..بحر عادي.
انتفضت ولصقت في الكرسي بصدمه لما حست بأيدين مسكت أيديها وبرجاء/مو بحر عادي..يلا أوصفي لي كيف كان الشاطئ.. الجو..حرارة المويا.. ريحة البحر..كل شيئ كل شيئ رجاءً.
سحبت أيديها بإرتباك ولمتها في حضنها ،مرت عليها أطول خمس دقائق في حياتها وهي تفكر بصمت"ياربي وش ذي ..من وين طلعت لي شكلها مهبوله..وش فيها تكلمني كذا وكأنها تعرفني...وش تحس فيه.....بس شكلها صادقه ولطيفه مثل ماقالت دينا.. مارح اخسر شيئ إذا حكيت لها..وأنا من زمان ماحكيت مع أحد..يمكن إذا حكيت معها اقدر أتذكر الأشياء اللي نسيتها وكلها فتره ونفترق وماعاد اشوفها،أصلاً حنا مانعرف بعض وهي ماتدري إني عمياء يعني مارح تشفق علي وتسمعني كلام ماله لزوم.. خلص بيكون ذا اليوم مجرد فرصه أتذكرى فيها أشياء حلوه لوقت أشتقت إنه يرجع" إبتسمت بشرود لما حسمت أمرها وبدأت تحكي لها بتردد وحذر عن عطلتها مع أمها وأبوها وأخوها بدر قبل ست سنين..كانت كل ماتحكي تحس إنه في جزء منها رجع لذاك الوقت..الوقت اللي كانت فيه حياتها كلها فرح وحب وسعاده..الوقت اللي كانت فيه أمها موجوده وأبوها ضحكته ماتفارق شفايفه..الوقت اللي كانت ترافق فيه بدر مثل ظله وهم يلعبوا ويدبروا فيه المقالب لكل العيله..كانت تحكي واللي معاها تسمعها بإهتمام وكل ماكانت توقف وتسكت كانت تمسك أيديها وتشجعها تكمل بصوت هادي وحنون خلاها بدون ماتنتبه تحكي أكثر من اللي كانت ناويه عليه..كانت تحكي ودموعها ماليه عيونها وعلى شفايفها إبتسامة حنين لأشياء فقدتها وراحت من زمان..حكت عن عطلتهم بدون ماتغفل عن أي تفصيل، المشاهد كانت تنساب في دماغها بأسترسال وبدون إنقطاع وكأنها حاصله قدامها في ذي اللحظه مو مجرد ذكرى لشيئ حصل لها من سنين وكانت تظن إنها نسيتها مع الوقت.
ماتدري متى وقفت عن الكلام ولا كيف صارت أيدين البنت المزعجه ضامتها بحنان وسانده رأسها على كتفها وهي تمسح على شعرها بنعومه وتكلمها بصوت هادي/الكلام عن الذكريات الحلوه دايماً بيحرك فينا نوع من المشاعر الحلوه المخلوطه بحزن.
همست بصوت مخنوق/كيف تكون حلوه وحزينه في نفس الوقت؟
حست بيدين تبعدها بشويش ويد ناعمه تمسح دموعها بحنان وهي تتنهد/حلوه لإنها مع ناس نحبهم وأشتقنا لهم..وحزينه لإنا عارفين إنها راحت ومارح تتكرر ويمكن أصحابها كمان ماصاروا معانا في ذي الحياة ..علشان كذا بنحس بغصه كل مافتكرناها مهما كانت سعيده.
جات في بالها فكره وسكتت لدقائق قبل ماتغمضت عيونها بقهر وسبت نفسها على غبائها وبرجفه/أنتي دكتوره نفسيه صح؟بابا أرسلك تمثلي علي ذا الفيلم البايخ..وأنا بكل غباء صدقت إنك وحده قابلتها صدفه وقمت أحكي لك عن حياتي بكل راحه وأنا مطمنه إني مارح اقابلك مره ثانيه!!!!
ردت بإستغراب/ دكتورة؟أنااا!!!..ومين أبوكي ذا اللي راسلني ليكي..أنتي أكيد ملخبطه بيني وبين أحد ثاني..
كانت متأكدة إنها سمعت نبرة صدق وإستغراب في كلام الغبية خلتها تحتار وماعرفت كيف طلع صوتها برجاء/ أحلفي إنك مو دكتورة وإن بابا ماطلب منك تقابليني وتلعبي علي بكلامك وحركاتك ذي.
حست بيدين لمت وجهها بحزم اتناقض مع نبرة الحنان اللي في صوت الغبيه مثل ماسمتها/أنا ماحب أحلف،بس علشان تصدقي إني مالعبت عليكي والله العظيم ورب البيت أنا مو دكتورة نفسية ولا متخرجه من الثانوي أساساً،وأبوكي ذا ماأعرفه ولاطلب مني أقابلك..صدقتيني ولا أحلف كمان.
هزت رأسها بموافقه لما حست بصدقها وهي تمسح لها دموعها وبهدوء/ياحبيبتي كلامي ليكي ماكان تحليل نفسي..أنا اتكلمت عن نفسي ..يعني ذا أحساسي لما أتذكر مواقف حصلت لي مع أبويا وأمي والناس اللي أحبها.
ردت بعصبيه/علشان كذا نسيانها أحسن.. علشان مانتعذب كل ماتذكرناهم وأتذكرنا إنهم خلص ماعادوا موجودين ..ولا كيف البقيه اتغيروا وماعادوا مثل قبل.
ضغطت على أيديها وبحنان/أنتي بتقولي إنهم اتغيروا يعني هم ماكانوا كذا وأكيد صار شيئ أثر عليهم وخلاهم بذا الشكل وذي حاجه كويسه.
ردت بإستنكار وقهر/أقلك أتغيروا ماعادوا نفسهم..وين الكويس في السالفه.
مسكت يدها وضغطت عليها بحنان/الكويس إنهم عايشين يعني لسا قدامكم وقت ترجعوا كل شيئ لوضعه الطبيعي ..الكويس إنك تكوني متأكده إنهم زي ماتغيروا للأسوء ففي مجال إنهم يرجعوا زي ماكانوا ويمكن يصيروا أحسن كمان طالما ذي مو طبيعتهم الأساسيه..الإنسان يقدر يغير حياته بيده.. يقدر يختار يسجن نفسه في الماضي وذكرياته وهو يتحسر عليها..أويعيش عليها ويخليها دافع علشان يبني له ذكريات جديده وحلوه زيها..أنتي اللي تحددي كيف تعيشي حياتك.. مو حياتك اللي تحدد كيف تعيشي، افهمي كلامي ذا وخليه في بالك وبعدها هتعرفي إن كلامي صح.
ردت بمراره/الكلام سهل لإنك ماتدري عن شيئ..أنا ماقدر أسوي اللي قلتيه لإني السبب في اللي صار..أنا اللي ضيعت كل شيئ وخربت حياتنا بغبائي.
سمعتها تتنهد قبل ماترفع وجهها وتلفه ناحيتها وبهدوء/أكذب عليكي لو قلت إني فاهمه أيش اللي مريتي فيه وخلاكي تحسي وتتكلمي كذا..بس اللي متأكده منه إنك أصغر من إنك تسببي فيه أي أذى بالذات للناس اللي تحبيهم حتى لو كان بدون قصد.. بس أنا متأكده إنك لو شفتي موضوعك من زاويه ثانيه نظرتك وفهمك للأمور هيتغير ومارح تكون بالفظاعه اللي أنتي متخيلتها.. حاولي تدوري عالأشياء الحلوه في كل موقف صعب تمري فيه وفي الأخير وبعد ماتعدي كل اوقاتك الصعبه هتتفاجئي بكمية الأشياء الحلوه اللي طلعتي بيها.
طالعت فيها بحيره وإرتباك/موبفاهمه قصدك بس أدري إنك تبين تخففين عني بكلامك ذا..مومهم أنا خلص اتعودت على نفسي وحياتي كذا وماعاد تفرق عندي.
عدلت لها شعرها وهي تضحك/ماعليكي مني أنا كذا لماأتكلم يأخذني الحماس وما أعرف أسكت..أكيد طفشتك بلاقفتي وكلامي الكثير وأكيد قاعده تقولي في بالك من وين طلعت لي ذي النشبه.
حركت رأسها وأيديها بنفي وهي مصدومه "ذي وشلون درت وش فكرت فيه"
تابعت بمرح/بس أنتي كمان زيي كلامك كثير لدرجة إنك نسيتيي تعرفيني بنفسك.. مو ملاحظه إن لينا ساعه نتكلم بدون مانعرف أسامي بعض.
هزت كتفها بإرتباك/عادي مانتبهت.
ضحكت بخفه/يلااا بتحصل في أحسن العائلات..الموووهم أنا أسمي جوري وأنتي براحتك مو لازم تقولي أسمك إذا موحابه.
قاطعتهم دينا بإرتباك/بعتزر منك ..ستك كان بدا ياني ساعدن بشوية شغلات واتأخرت ماتواخزيني.
أتنهدت في سرها"الحمدلله إنك رحتي" وبهدوء/لاعادي ماصار شيئ.
سمعت رنة جوال وجوري ترد بضحكه قبل ماتوجه لها الكلام بمرح/خلاص ياستي أنبسطي إفراج..ذول اللي معايا يدوروا عليا على بالهم ضعت برجلي المكسوره..
سمعت حركه عالطاوله قبل ماتحس بأحد يوقفها ويضمها بهمس/انبسطت إني قابلتك ولاتنسي كلامي..أنتي اللي تحددي كيف تعيشي حياتك،خليكي شجاعه ولاتبعدي عنك الناس اللي تحبك..قربي منهم لإنك هتكوني بوجودهم أقوى..فهمتي.
تركتها وسمعتها تكلم دينا وهي حاسه بلخبطه وحيره وفي لحظة إندفاع/بتول..أسمي بتول.
جوري/عاشت الأسامي بتول أسمك شبهك.. حلو..
اترددت للحظات وبإرتباك/مارح اقابلك مره ثانيه؟
مسكت يدهاوبمرح/آآه..مدري..صعبه شويه لإني ساكنه في جده ..بس يمكن.. ماتدري اللقاء نصيب وإن شاء الله نتقابل..
سكتت شويه وتابعت/إذا حابه تعطيني رقمك..يعني أكلمك وأطمن عليكي من وقت للثاني إذا مايضايقك.
فكرت للحظات "موبخسرانه شيئ ،وموبأكيد إنها بتكلمني..يمكن تنساني أول ماتطلع من هنا"هزت رأسها بموافقه واتبادلت مع دينا أرقام الجوال وسلمت عليهم وراحت.
دينا بصدمه/مابصدء.. شوهيدا بتول.
بتول بتوتر/خيررر..وش صار عادي وحده أخذت رقم جوالها وين المشكله.
دينا بحيره/ماهون المشكله بحد زاتا..من ايمتى بتحكي مع حدا مابتعرفيه..أنتي عم تحكي كلمتين مع بيك وخيك بطلوع الروح.. كيف وافئتي تاخد رئم موبايلك وكمان خدتي رئما..
طنشتها وماردت عليها وهي تفكر في كلامها اللي كان صحيح،هي كلامها معدوم مع اللي ساكنين معها،شلون قدرت تتكلم مع جوري بذي البساطه وأخذت رقمها كمان وكأنها ماصدقت طلبت منها...طيب عادي ليه الكذب أنا أخذته لإني أرتحت لها ويمكن أكلمها وهي مثل ماقالت في جده..يعني فرص شوفتها مره ثانيه هتكون شبه مستحيله لإني حتى إذا رحت جده أظل في جناحي وماأطلع منه..أوووف خلص ليه مكبره السالفه ماصارت حاله.
حاولت تركز مع دينا اللي جلست تحكي لها عن الترتيبات والزفه اللي بتصير بعد دقايق وتبعد اللي صار عن بالها،بس ماقدرت ورجعت تفكر في الإنسانه الغريبه اللي قابلتها وكيف أرتاحت لها بذي السرعه وخلتها بدون شعور تحكي لها عن أشياء ماقد حكتها لأحد قبلها،أتنهدت واتسألت بينها وبين نفسها" ياترى هي صادقه!!!! بتتصل تتطمن علي!!!!بقابلها من جديد!!!!؟

فيتامين سي 09-01-16 06:52 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
صحيت وصلت العصر وهي تتذكر كيف مر الوقت في الصباح بشكل مريح وحلو وبعد ساعتين من السوالف مع الجد والجده تركتهم ورجعت مع ثريا اللي فرجتها على البيت وبعدها كلمت ساره اللي طلبت منها كل تفاصيل اللي صار وبعدها كلمت عبدالرحمن وقصي واتغدت مع الجده والبنات وأستاذنت منهم علشان تنام ساعتين قبل مايتجمعوا باقي بنات العيله بعد العصر..

قررت تلبس فستان كت لتحت الركبه بشويه كان كاروهات باللون الأسود والرمادي والأبيض وله حزام جلد أسود عالخصر وماسك من الصدر وينساب من تحت الخصر..حطت كريم أساس خفيف وأكتفت بكحل أسود وروج فوشي..لبست إكسسوار فضي وخلخال وصندل أسود فلات في رجلها السليمه،فردت شعرها بطوله وحطت شريطه ساتان سوداء ورشت عطرها المفضل،ألتفتت لياسمين اللي دخلت تستعجلها/ماما كلهم برا..يلاا.
جوري بتساؤل/كثيرين؟
ياسمين بإبتسامه/أيوه ماشاء الله ، وجده كل شويه تخاصم البنات تقول إنهم رجوها.
طلعت معاها عالصاله،وسلمت عليهم بإبتسامه وحست بهدوء غريب بعد ماردوا السلام وعيونهم عليها قبل ماتبدأ تسلم على الحريم الكبار وبعدها خاصمتها الجده وخلتها تجلس، وبعصبيه/حسبي الله على العدو.. تبين تسلمين عالكل برجلك المكسره يالمهبوله..اللي يبي يسلم عليكي يجي.
جلست بإحراج من العيون اللي تتأملها قبل ما يجوا يسلموا عليها البنات بود،طالعت فيهم وهي تحاول تتذكر أسماء اللي شافتهم في الملكه،جلست ثريا جنبها وبإبتسامه/الحين بعرفك على صبايا العيله وأفكك من الصداع..
أشرت عليهم وهي تشرح/ذي عمتي وضحى زوجة عمي سعود وعنده وضاح اللي يصير زوج صافي وعنده ناصر ومشعل زوج ديما والتؤام وتين ورؤى..
وذي عمتي حصه زوجة عمي حمد وعيالهم سلمان وسيف وسمر الله يرحمها وروعه..
وعمتي نوره متزوجه في الدمام وعندها محمد وبندر ومهره والعنود والجازي.
وأخيراً عمتي فاطمه زوجة عمي محمد وعيالهم سلطان وراجح تؤام وراجح يصير زوج مهره بنت عمتي نوره ،ومشاري وشذى ،ومها مملكه على أخوي شاهين..وبكذا صرتي تعرفي عيلتنا الكريمه.
هز رأسها وهي تبتسم لهم بهدوء/أتشرفت فيكم..بصراحه عيله جميله وكبيره..الله لايحرمكم من بعض.
أخذتهم السوالف بين ضحك وجد وشرب قهوه وحلا وبعدها أنسحبوا البنات لصاله ثانيه علشان يأخذوا راحتهم.
كانوا البنات دمهم خفيف ومريحين في تعاملهم واعمارهم من العشرين وفوق وأندمجت معاهم جوري بسرعه ماعدا اللي أسمها شذى،كانت نظراتها لجوري غريبه وماهي مريحه ومافوتت فرصه غير ورمت عليها كلمه فيها دقه لها فصارت جوري ماترد عليها من الأساس الشيئ اللي خلى شذى تحقد منها لدرجة إن البنات لاحظوا طريقتها الوقحه،جلست جنبها رؤى وهي تبتسم بغرابه خلت جوري تتسأل/في شيئ في وجهي..شوكولاته ..حلا؟؟
ضحكوا البنات على رؤى اللي انحرجت وبتردد/لا بس ..يعني كنت بسألك شعرك ذا حقيقي..يعني ذا طوله ولا حاطه توصيله.
إبتسمت جوري وأعطتها خصله من شعرها وبمزح/شديها وشوفي رح تطلع في يدك ولا لا!!
صدقتها رؤى وشدت شعرها بقوه وسط ضحك البنات على هبلها،إبتسمت جوري/ماشاء الله شديتي من قلبك شكلك متحمسه .
رؤى بمرح/بصراحه متحديه البنات إنه شعرك .
جوري/طيب وأيش بيطلع لك من التحدي.
وتين/بيعزمونا عالعشاء.
طالعت فيهم جوري بأسف/أجل اتدبستوا في العشاء يامساكين لإن ذا شعري.
صرخت وتين ورؤى بإنتصار وهم يقهروا البنات بحركاتهم،شذى بغرور/شكلك مالك في الفاشن والاستايل..خلص الشعر الطويل موضته بطلت من زمن جدتي.
ديما بحده/شذى وبعدين معاكي.
طالعت فيها جوري بإبتسامه قبل ما تلتفت لشذى وببرود/الشعر الطويل موضه بنفسه وماله مواسم،بعدين أنا ماحب أقلد أحد في لبسه وشكله.. يكفي إنه عاجبني كذا.
شذى بغرور/أكيد اللي مثل حالتك لازم يقول مثل هالكلام..بعدين وش ذا اللون القديم..غيري صبغتك ..
مررت جوري أصابعها في خصل شعرها بطوله وهي تبتسم بثقه/لاياحلوه ذي مو صبغه..ذا لون شعري الطبيعي..وبما إن ليكي في الفاشن والنيو لوك فأعتقد إنك قد مرت عليكي فتره حاولتي فيها تصبغي شعرك بذا اللون ولا أنا غلطانه.
كانت لسا بتنكر قبل ماتنط روعه بضحكه/أي والله صادقه..تذكرون قبل سنتين لما رجعتي من فرنسا وشعرك صابغته بني بخصل أشقر ثلجي،مع إنه ماكان لايق عليكي بس تميتي فيه ظ£شهور قبل ماتغيريه.
طالعت فيها بقهر لإنها فشلتها وصاروا البنات يضحكوا عليها،ردت بغضب/توك قلتي قبل سنتين..الحين طالعين في الكريزي كلر والألوان الجريئه اللي تخلي الوحده تكون مميزه والكل مايقدر ينزل عينه من عليها.
طالعت في شعر شذى الأسود اللي واصل لكتفها ومخصلته بلون أزرق وأخضر وببرود/إذا فكرتك عن التميز والجرأه هيا إنك تشبهي الببغاء فذي وجهة نظرك وأنتي حره فيها..
بس كوني متأكده إن تناحة الناس فيكي مو بالضروره تكون إعجاب.
شهقت شذى بصدمه وانفجروا البنات بضحك هستيري لما علقت رؤى بصراخ/وهجمة مرتده صاروخييييه واثنين-صفر للفريق اليمني.
صرخت فيهم شذى بحقد ورمت نظرة كره على جوري اللي جلست تشرب قهوتها وهي تطالع فيها ببرود يذبح، قبل ماتأخذ شنطتها وتطلع.
بعد ماهدأت موجة الضحك وسكتوا البنات طالعت فيهم جوري بإحراج/ياريت ماتزعلوا من اللي قلته بالذات أنتي يامها.
مها بإعجاب/تستاهل ماجاها ،محد قلها تتفلسف عليكي..بس هي ماتوقعت إنك بتردين عليها.
العنود/والله أنا ماتوقعت بتردين عليها صار لها فتره تلقح بالكلام وأنتي ساكته عنها.
الجازي بتأييد/هي كذا إذا انعطت وجه ماتحشم.
جوري بهدوء/أنا سكت حشيمه لأبوي مساعد وللجالسين، بس كالعاده الذوق ماينفع دايماً.
سكتوا فجأه لما دخلت بتول مع دينا وسلموا بهدوء قبل ماتوقف قدام جوري وتصدم الكل بحدتها/شلونك جوري.
طالعت فيها جوري بصدمه"بتول!!!أيش جابها هنا"وبإستغراب/هلا بتول..الحمدلله أنتي كيفك.
بتول برجفه/أنتي وش شايفه.
ولفت وجهها وراحت مع دينا اللي جلستها في مكان بعيد عنهم نوعاً ما..
سكتت جوري للحظات وهي تستوعب الموقف ومالت على ثريا وبهمس/ثريا ذي تقرب لكم؟
ثريا بإستغراب/ذي بتول بنت أخوي.. وشلون تعرفيها.
جوري بجمود/قابلتها أمس بس ماكنت أدري إنهامنكم.
مها بعدم تصديق/تبين تفهميني إنك قابلتيها في الملكه وحكت معك وعرفتك على نفسها.
هزت رأسها بموافقه وطالعت في البنات اللي اتجمعوا على بتول بحذر، وبإستغراب/أيش فيهم البنات متحلقين عليها زي ماتكون فريسه وطاحت وسط ذئاب..
مها بإستغراب/لإنا مانشوفها خير شر..أول مره نشوفها من أكثرمن ظ¨ أشهر كانت أمس في ملكة دينا،ومامحد فينا تجرأ يكلمها.
حست جوري بصداع ضرب في رأسها فجأه وضغطت جبينها بقوه وهي تفكر "يالله..ذحين تفكر إني كذبت عليها ..كل اللي فكرت فيه أمس هتحسبه حقيقه" وقفت بدون تردد/معليش بنات بروح دقائق وراجعه.
راحت لبتول وبأمر/بتول..تعالي معايا إذا ماعليكي أمر.
رفعت رأسها وبغضب/نعمم وش تب---
قاطعتها بحده/بتوووول..قومي وأنتي ساكته.
مسكتها من يدها ووقفتها بقوه تحت أنظار البنات المصدومين من اللي صاير،حاولت بتول تفك يدها وببكى/مابي أروح معك.. أتركيني أنتي وحده كذابه.
سحبتها جوري بقوه بدون ماترد عليها وقالت للبنات وهي ماشيه بدون ماتطالع فيهم/لاتخافوا بينا موضوع نحله وهرجعها لكم سليمه..
وقفت دينا بتلحقها مع البنات ووقفتهم ثريا بأمر/ولا وحده فيكم تفكر تلحقهم..قالت لكم بتحل سالفتها وياها وبترجعها لكم.

فيتامين سي 09-01-16 06:53 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
خرجت جوري للحديقه مع بتول اللي كانت تبكي ولسا تحاول تفك يدها من مسكة جوري القويه،جوري بهدوء/ترى محد بيتعور غيرك..أهدي وأمشي بالطيب أحسن لك يابتول.
كان ردها مجرد ضرب على أي جزء تطوله بيدها في جسم جوري وصراخ وكم سبه طنشتها وهي تسحبها وراها بالسرعه اللي تقدر عليها وبعد ماوصلوا لنقطه بعيده فكت يدها فجأه الشيئ اللي خلى بتول تطيح عالأرض وهي تصيح وتبكي..بعدت عنها وجمدت مكانها بدون حركه وهي تتأمل تصرفات بتول بهدوء وطولة بال،وبعد ربع ساعه هدأت بتول وصارت تشهق بتعب، وقفت بخوف لما ركزت إن مافي حس جنبها وصارت تمد أيديها في الفراغ قدامها وتحركها بتوتر/جوري..جوري وينك؟ لاتتركيني هنا..جوري ..
صارت تتحرك بدون ثبات وبعصبيه وهي تبكي/جوري خلص تعالي..بسكت مارح أصرخ ولا أسب..جورررري.
قعدت تتخبط وتطيح كل ماوقفت وهي تبكي وجوري تتأملها وهي شاده على عكازها بقوه علشان تمنع نفسها لاتتحرك وبعد عشر دقائق ماقدرت تكمل،أخذت نفس عميق وبحزم/بطلي بكاء أنا هنا.
رمت نفسها عالأرض وغطت وجهها بكفوفها وهي تبكي بصوت مكتوم،جلست جنبها وأخذتها في حضنها وضمتها بقوه/خلاص حبيبتي أنا ماسبتك..أنا كنت هنا جنبك بس أنتي ماشفتيني.
أنفجرت بهستيريا/لإني ماشوف..أنا عمياء ماشوف عمياء عمياء عمياء
باست رأسها وبهدوء/أدري إنك عمياء وماتشوفي.. تحسبيني غبيه؟
قعدت ضامتها وتمسح على شعرها بحنان لحد ماهديت، بعدتها جوري بشويش وبهدوء/ممكن نتكلم ذحين ونحل الموضوع؟
بتول بصوت مهزوز/وش نقول خلص..أنكشفتي.
زفرت بضيق/ياربي منك يابتول..يعني أنتي مو مصدقتني ..أرجع أعيد كلام أمس..
بتول بحيره/أنا قابلتك ببيتنا..شلون تقولين ماتعرفين أبوي ولا اتفقتي معاه..أجل وش جايبك هنا.
جوري بعتاب/في أحد يقول لضيوفه ذا الكلام..أختصار الموضوع أبوي مساعد صاحب أبويا الله يرحمه وهوا عرفني على أمي منيره وجدي صقر والبقيه ولينا تقريباً
سنه نعرف بعض ومتواصلين بالتلفون وعمتك ديما عزمتني على ملكتها أمس وجيت وقابلتك بالصدفه..أنا أمس ماكنت أعرف إنك حفيدة أبوي مساعد واتفاجأت لما شفتك قبل شويه..يعني كل اللي صار مجرد صدفه..مقدر ومكتوب..اسألي الكل وهيقول نفس كلامي، تبغي تصدقي كان بها ماتبغي براحتك..عندك عقل تفكري منتي بزره.
فكرت بتول وبهدوء/طيب متى وشلون عرفتي إني عمياء.
طالعت فيها بإبتسامه/أول شيئ صدقتيني ولا لا،لإني ماحب أتكلم مع ناس يحسبوني كذابه.
هزت رأسها بأيوه وسمعت جوري تتنهد براحه/مادام كذا هقول..عرفت بعد خمس دقايق من قعدتي معاكي أمس..من طريقتك وحركات عيونك فكرتيني بسخص،ولما طلبت منك القهوه كنت بتأكد لا أكثر..
بتول بصدمه/كان باين علي وأنا اللي فكرت إنك غبيه وإني قدرت العب عليكي.
جوري ببرود/غبيه!!
شهقت بتول/أسفه ماقصدي..يعني فكرتك كذا لإنك مانتبهتي إني ماشوف.
ماردت عليها جوري وبعد لحظات مدت بتول يدها لجوري اللي مسكتها بهدوء وبندم/والله أسفه..ماكان قصدي اللي صار والكلام اللي قلته..لما قالت دينا إنك هنا كرهتك وظنيت إنك كذبتي علي وإنك دكتوره مثل اللي قبل ..كنت وقحه وقليلة أدب..سامحيني.
نعكشت لها شعرها وبهدوء/خلاص سامحتك ولو إنك زودتيها وفرجتي علينا أمة لا إله إلا الله.
مر الوقت وهم يتكلموا ولما انتبهت جوري عالساعه رجعوا وطلعت مع بتول لجناحها بعد مارفضت تدخل معاها بحجة إنها مالها وجهه تقابلهم بعد اللي صار ..وماسابتها جوري غير لما وعدتها إنها هتنزل بعد ماترتاح وتغير ملابسها، رجعت جوري للبنات وطمنتهم عليها وطلبت منهم مايقولوا شيئ للبقيه علشان بتول محرجه منهم وقالت لدينا تروح لها تساعدها..كانت منتبهه لنظرات الفضول في في عيون البنات اللي منتظرين تفاصيل الموضوع على أحر من الجمر وفي ظرف دقايق كانت محوله إهتمامهم لموضوع ثاني..

فيتامين سي 09-01-16 06:57 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
ثاني يوم رجعت بعد المغرب من بيت ساره ولقت البنات متجمعين جنب المسبح بعضهم يسبحوا وبعضهم جالسين يتفرجوا عليهم ،وبمرح/السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
ردوا السلام ،ريوف/صدقيني الجبس أنقذك من هبالنا ولا كنتي طابه معنا الحين.
ثريا/كن ساره حجزتك اليوم كله.
جلست جنبها وبهدوء/وربي إنها زعلانه تقول ذي ماتنحسب جيه.
ديما بإستهبال/سلامات وش فيها ذي..مو كفايه رحتي أتغديتي عندها وتوك تجين ..وش تبي بعد.
طالعت فيها جوري بضحكه/خير اللهم أجعله خير..أشوف غزالتك رايقه والضحكه من الأذن للأذن ماشاء الله..صارت تطورات في غيابي!!
طلعت أصوات البنات بالضحك وهم يحشوا فيها ،رؤى/بركات العريس..على بالك أنتي لحالك أنعزمتي عالغداء.
جوري بإبتسامه/قلتي لي..دوووم يارب.. المهم أقفلي فمك مزبوط لاتطيح أضراسك ومانلقاها.
ديما بروقان/اليوم سامحه لكم تأخذوا راحتكم لأني مستانسه.
جات بتول ودينا وسلموا وقعدت جنب جوري بتوتر،جوري بإبتسامه/هلا والله بالحوريه..كيفك حبيبتي.
إبتسمت وهزت رأسها وقعدت تتكلم معها بهمس.
طالعت فيهم شذى بصدمه،والتفتت لروعه/شلون بتول قاعده معها ،من وين تعرفها.
روعه بإبتسامه/شلون ماندري..بس شوفة عينك صايرين صحبه.
عضت شفايفها بقهر"ذي بتخرب كل خططي" وبخبث/أقول ياسمين..أنتوا عندكم مسبح في بيتكم..تسبحين زين.
طالعت فيها ياسمين بهدوء/لاماعندنا..بس عندنا بحر ياكبره..نسبح فيه لين نقول بس.
مها بتصريف/ماشاء الله بنتك خطيره أكيد أنتي بعد تسبحين زين .
جوري بإبتسامه/أنا أعشق شيئ أسمه بحر ،بس ابعديني عن شيئ أسمه سباحه..أنا طلعوا عليا المثل القايل تغرق في شبر مويا.
شذى بإستهزاء/أكيد لإنها كانت عايشه في اليمن ..يعني بنتها لحقت نفسها هنا.
طلعت ياسمين من المسبح ولبست بشكير وبإبتسامه/بالعكس أنا اتعلمت لما كنت أروح بيت جدي..هناك عندهم أحلى بحر.
وقفت جوري بهدوء/بتول حبيبتي أيش رايك تفرجيني عالحديقه.. الجو هنا صار فجأه يخنق ومو مريح.
دفت بتول كرسيها وقبل ماتوقف صرخت شذى بتمثيل/أنتي ماتدري إن بتول عمياء..حضرتك قاعده تستهبلين عليها.
هرب الدم من وجه بتول وجلست بإنكسار ونزلوا دموعها بصمت،ثريا بحده/شذى.. فكينا من شرك.
جلست جوري جنب بتول ومسحت دموعها ووقفتها معاها،وببرود/يقولوا العمى عمى القلوب مو الأبصار..وياما ناس عندها عيون وعقل بس سبحان الله وجودها وعدمها واحد..
شذى/وش قصدك..أنا عمياء ماشوف؟
رفعت جوري يدها لأذنها بتمثيل وبهدوء/بنات سمعتوا شيئ؟
ثريا بمسايره/لا ماسمعت..أنتي سمعتي؟
جوري بإبتسامه/شكلها ناموسه،ذبانه..مدري شيئ قاعد يزن ويزعجنا..خلي الشغالات يبخوا بف باف ولاريد علشان الجو يروق ويهدأ..تعرفي لازم الواحد يسيطر على الحشرات ولا بيتحولوا لإزعاج ماله أخر.
ومسكت بتول ومشت ولحقتها ياسمين والبنات بعد ماسمعوا شذى المقهوره كلمتين.



لما بعدت جوري وبتول وصاروا لوحدهم،بتول بحزن/هي معاها حق..أنا عمياء شلون تبيني أفرجك وأتمشى معك.
جوري بهدوء/على حد علمي أنتي عمياء مو مقعده..يعني علشان انعميتي تدفني نفسك بالحياة.
بتول/وش الفايدة دام ماشوف ولا أعرف شكل شيئ.
جوري بإستغراب/بس أنتي كنتي تشوفي.. يعني فاكره شكل الأشياء..فاكره الألوان ..عندك ذاكره لملايين الصور..بينما في ناس أتولدوا عمي بدون مايحسوا بذي النعمه..ناس مايعرفوا الفرق بين الأبيض والأسود..مايعرفوا أيش يعني شمس وبحر وسماء..لظ±ن حياتهم كلها أسود في أسود.
بتول ببكى/بس الحين خلص ماعدت أذكر شيئ منها..كل اللي قلتيه نسيته.
مسكت يدها بقوه/أنتي تناسيتي..وحتى إذا نسيتي تقدري ترجعي تفتكري بسهوله..أيش رأيك.. نجرب!!
غمضت عيونها بهدوء"أنا مو فاهمه وش تقصد..وتعبت من هالحاله..هي قالت نجرب..يعني بتم معاي وتساعدني" فتحت عيونها وبتردد/شلون أرجع أتذكر.
مسكت يدها وبهدوء/أنتي عارفه إني مو جالسه أكذب عليكي..يعني مصدقتني وواثقه فيا صح.
هزت رأسها بموافقه وتابعت جوري بضحكه/أجل من ذي اللحظه أنتي بتعطيني رجولك.. وأنا بعطيكي عيوني ولو إن نظري ضعيف.. أتفقنا.
عقدت حواجبها بعدم فهم/وشلون يعني
دفت بتول قدامها وحطت يدها على كتفها وبأمر/أنتي هتمشي للمكان اللي يعجبك.. روحي أبعد مكان توصل له رجولك،وأنا بكون عيونك مارح أخليكي تصدمي في شيئ ورح أخليكي تشوفي كل شيئ بعيوني..
دفتها بشويش قبل ماتعترض وبهدوء/بدينا ومشي الحال، ذحين مافي تراجع ومنتي خسرانه شيئ..خذي نفس عميق وسمي بالله.
سوت مثل ماقالت لها وبدأت تمشي بحذر وجوري توجهها بهدوء وهي تتكلم معاها، كل مامشت أكثر كانت تحس بقوه وراحه وكل فتره توقفها جوري وتخليها تلمس شيئ في الحديقه..خلتها تمسك التراب والشجر والورد وحتى البلاط والحجار في الأرض،طلبت منها تتكلم عن ملمسها في يدها وريحتها وعن شكلها اللي تتذكره، بعد ساعه كانت أصوات ضحكهم طالعهه وهم منسدحين عالأرض،بتول بتعب /أول مره أمشي كل ذا..
أظن مافي شيئ مامسكته اليوم..يبي لي تعقيم.
جوري بضحكه/ولايهمك بحطك في الغساله مع شوية كلوركس وأريال..نص ساعه وترجعي تبرقي.
جاتهم ياسمين وبعتاب/تعبت وأنا أدور عليكم..وين أختفيتوا؟
بتول بمزح/أنتي متأكده إن رجل إمك مكسوره ولاتلعب عليكم..ماشاء الله بس تلف.
ياسمين بضحكه/لسا ماشفتيها لما تتكلم بالجوال..تحول أهلك.
ردت بصوت واطي/وماظنتي بشوفها.
رن جوال جوري اللي إبتسمت لما شافت المتصل/ذا مؤيد ..أنا بروح أكلمه وأرجع.
مسكت يد بتول وبمزح/رجولي..لاتسيبيني وتروحي وأرجع ماالقاكي..طيب.
راحت بعد ماإبتسمت لها بتول،جلست ياسمين جنبها وبهدوء/لاتزعلي من ماما..هيا موقصدها تضايقك بكلامها..بس هيا كذا طبيعتها ماتحب تستسلم مهما كانت الظروف أقوى منها.
بتول بإنكسار/بس هي شكلها بتنسى إني عمياء وماني مثل البقيه اللي حولها.
ياسمين بإبتسامه/اتأكدي إن ذا شيئ لايمكن تنساه أبدا..وهيا بتعاملك كذا لإنها متعوده تتصرف مع خالتي أحلام بذي الطريقه.
بتول بتردد/ مين أحلام وليه بتعاملها كذا؟
اتنهدت ياسمين بحب/ أحلام أخت ماما،وذي أحلى وأقوى شخصيه يمكن تقابليها في حياتك..هيا كفيفه زيك بس مو زيك.
شهقت بتول بصدمه/أختها عمياء مثلي.
ياسمين بشرح/عمياء بس مو زيك..خالتي أحلام عمرها ظ£ظ سنه وصارت عمياء بسبب حادث وعمرها لسا سنتين ..يعني عاشت طول عمرها عمياء وماتشوف.
اتأثرت بتول ونزلوا دموعها بحزن/ يا الله شلون عايشه حياتها ذي كلها وهي عمياء وماتشوف..تلقينها كارهه حياتها الحين.
ياسمين بإعجاب/بالعكس..هيا عايشه حياتها
بالطول والعرض..درست واتخرجت وصارت معيده في الجامعه..ولها عامود خاص تنشر فيه مقالاتها في جريده مشهوره في اليمن..
بتول بعدم تصديق/شلون قدرت تسوي ذا الشيئ وهي ماتشوف.
إبتسمت/ماما تقول إنذا توفيق من الله أولاً و إرادتها اللي من حديد ثانياً وإنها اتحكمت في حياتها وأختارت كيف تعيشها مو العكس.
سكتت بتول وراجعت كلام جوري لها"أنتي اللي تحددي كيف تعيشي حياتك،موحياتك اللي تحدد كيف تعيشي" قاطعتهم ضحكة جوري بفرح/ياسمين بطه ولدت وجابت بنت.
ياسمين بصراخ/واااو..الحمدلله.. جوري الصغيره جات.
بتول بإستغراب/أي بط اللي ولد..أتذكر إن البط يبيض ؟
انفجروا ضحك عليها وفهموها قصدهم قبل ماتتصل جوري لعبدالرحمن وتقله يحجز لهم لجده.









إنتهى البارت







لا إله إلا الله وحده لاشريك له ..له الملك وله الحمد وهو على كل شيئً قدير.

bluemay 09-01-16 08:47 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
هلا وغلا والله

اسفرت وانورت


الحمدلله انه رجعت وما خيبت رجانا فيها


مشكورة فيتو

لي عودة بتعليق لاحقا بعد القراءة


لك ودي


«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

bluemay 09-01-16 02:54 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
عدنااا



حلوة الجمعة في بيت ابو سند


وضحكني تصرف سند .. وشو رح يعمل بعد ما يعرف عن علاقتها ببتول ؟!!


شذى اظنها حاطة عينها ع سند ولهيك متحططة ع جوري .. بس مو كل طير بتاكل لحمه لوووول



روعة وما عندي تعليق يعبر عن مدى فرحي رجوع خيالة


مشكورة ام جمال يا الغلااا


تقبلو خالص ودي


«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

برد المشاعر 12-01-16 05:20 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
الفصل روووعة بكل المقاييس ‏

وأخيرا لقت بتول من يطلعها من عقدها ولو جزئيا والعقبى ما تطلع أبوها من عقده وغروره رغم كرهه حاليا ليها ‏

سلمت أناملك الناقلة فيتو وربي يحفظك لينا وشكرا لكاتبة الرواية الرائعة ودمتي مبدعة ‏

فيتامين سي 16-01-16 03:22 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
لا إله إلا أنت..سبحانك إني كنت من الظالمين



الورقة الخامسة والثلاثون
شعوري بالسعاده عندما أرسم البسمه على وجوه الآخرين .. أجمل من شعوري بالسعاده عندما أسعد نفسي...

--------------


(جده)
الساعه ظ¥العصر


كانوا البنات متجمعين في بيت مؤيد يزوروا فاطمه اللي ولدت من أسبوع وجابت بنت..
أم خالد بحب/الله يعوض عليكي يابنتي ويجبر قلبك.
مالت عليها جوري وباست كتفها/آمييييين يمه..كم دعوه حلوه منك وكل شيئ يزبط إن شاء الله.
فاطمه/خلاص جيبي البنت برضعها.
ضمت البنت بحنان وهي تشم ريحتها بأستمتاع/فديتها سميتي ريحتها تجنن..إذا رحت بيتي رضعيها بالعافيه لين تقول بس..ذحين مافي.
لبنى بضحكه/وربي اللي يشوفك يقول مدمنه وأنتي حاشره خشمك في رقبتها تشمشمي.
ندى بإبتسامه/جوري من يوم ماعرفتها تحب ريحة الأطفال..لما ولدت نادر كانت زي كذا معلقته في صدرها لدرجة إني أفتكرتها حامل وبتتوحم.
جوري بضحكه/سموه جنان..إدمان.. مايهمني المهم إن الريحه متوفره وبس وبجلس كذا لين أتوكل من هنا..تصدقوا نفسي يخترعوا عطر تكون ريحته زي ريحة الأطفال..الله أتخيلوا بس وقت مايجي على بالي أبخ منه وأستمتع.
فكوا عليها ضحك قبل مايرن جوالها وتضطر تعطي البنت لأم خالد وبعد دقيقه وقفت بهدوء/يلا حبايبي أشوفكم بكره إن شاء الله ..عبادي برا.
فاطمه بإمتنان/تعبتك معايا ياقلبي،الله لايحرمني منك.
باستها جوري وبعتاب/ياحبك في الكلام الفاضي،تعيدي وتزيدي فيه..سلمي على مؤيد وانتبهي لنفسك.
أم خالد/أنا ببات عندها اليوم لاتقلقي.
جوري بتفكير/أجل بكره بيباتوا الأولاد عندكم بدل اليوم.
ندى بتردد/طيب أيش رأيك تأخدي نادر ونادين معاكي لإنهم بيزعلوا إدا ماجوا ياسمين وقصي.
التفتت لندى بإبتسامه/ينوروا بيت أمهم وأخوانهم..أصلاً كنت بقلك بأخذهم بس سبقتيني.
سلمت عليهم وراحت وبعد ماوصلوا بساعه، نادر/ماما موقلتي لما ترجعي من بيت جدو صالح بنروح الملاهي.
جوري بتمثيل/أنا قلت!!!متى؟
نادين/والله دلتي.
شالها عبدالرحمن وطيرها وهي تضحك/الله من طولة اللسان صايره تحلفي ياسنفوره.
ياسمين/ماما خلينا نروح بكره.
قصي/بكره بنروح عند البيت..أبويا دوبوا أتصل وقال مانتأخر.
عبدالرحمن/مو مشكله أنا بكلمه.
طالعت فيه جوري وهزت رأسها بلا،وبمرح/فيكم حيل ولاتعبانين!!!
حط عبدالرحمن نادين عالأرض وبملل/لا تقولي نروح اليوم..أنتي من الصباح في بيت مؤيد.
نط نادر يصفق بفرح ولحقته نادين وياسمين بتشجيع،جوري بضحكه/ياشيخ خلينا نفل وبكره ننام ونعوض إن شاء الله..ياسمين غيري لنادين وأنت قصي ساعد أخوك على ماجهز القهوه وباقي الأغراض.
قام الكل بحماس ،ياسمين/ماما في حلا في
الثلاجه سويته وانتي في بيت عمو.
رمت لها جوري بوسه في الهواء/ربي يسعدك حبيبتي..
عبدالرحمن بضحكه/لا ياشيخه لاتجيبيه.. موناقصين مغص نشتري من برا أحسن.
بوزت ياسمين بزعل/خالووووا لاتزعلني منك.
ضمها عبدالرحمن بقوه/ إلا زعلك..أنا مو عارف أنتي لمين طالعه رقيقه..أمك لو حد قالها شيئ تنط تأكله ماعندها تفاهم.
دقته جوري بطرف عكازها وبتهديد/ لا تستفزني تراني جيعانه وممكن أسويها.
ياسمين بإبتسامه/حرام عليك ماما مافي أطيب ولا أحن ولا أرق منها.
صفر عبدالرحمن وبمزح/أوووف أيش ذي الصرفه القويه..كل ذا فيها والأرهاب اللي قالته من ثواني تحت أي بند يتصنف.
جوري بضحكه/هي صادقه الأطفال مايعرفوا يكذبوا.. بعدين كيف تبغاني أتصرف معاك أنت وأخوانك.. بدموع شيماء ولا دلع علياء..ذي ماتخارج معاكم.
ياسمين بصدمه/أنا أطفال!!!
طلعت جوري لسانها وبضحكه/لزيادة المصداقيه لا أكثر..ويلاا اتوكلوا من هنا خلونا نخلص.
وتركتهم وراحت المطبخ وهم يضحكوا عليها.

فيتامين سي 16-01-16 03:23 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
الرياض
الساعه ظ© ليلاً


انفك الباب بقوه ودخلت بسرعه وهي متوتره/ثريااا ناظريني..شلون طالعه.
طفت ثريا التلفزيون والتفتت لديما وبهدوء/كم مره قلت لك تدخلين على مهلك.
ردت بعصبيه/موبوقت محاضرتك عن الإتيكيت..ناظري وجهي..شكلي..حلو ولا أبدل.
اتأملت ثريا فستانها الذهبي الضيق لنص فخذها وكعبها الذهبي وظل عيونها الأسود بدرجات البني، وبعدم رضى/ما كأن فستانك حيييل قصير ،أنتوا توكم مملكين شلون تلبسي كذا.
جلست جنبها وبإبتسامه/هدية من ميشو وحاب يشوفني فيه..وبعدين أحر ما عندي أبرد ماعندك.. مشعل تحت وأنتي ضيعي وقتي بحكيك ذا لين تخلص الساعه اللي محددها قرقوش ويرد ميشو بيتهم من غير ماشوفه.
ردت ثريا وهي تضحك من قلبها/عندي قرقوش وقباله طال عمرك ،خلك شجاعه وقوليها في وجهه يا منافقه.
بلعت ريقها بصعوبه وهي تتخيل نفسها تقول لسند أخوها قرقوش،هزت رأسها بقوه تطرد الصوره اللي أترسمت في بالها وبتلعثم/الله لايقوله.. توي دخلت دنيا وأبي استانس بحياتي..وين الشجاعه بالموضوع!!! بايعه عمري أنا علشان أغلط وأقولها في وجوده..وذا حذر مب نفاق.
وقامت بعصبيه/تدرين أنزل أصرف لي.
مسكتها ثريا قبل ماتطلع وسحبتها لتسريحتها وعدلت على روجها،وبحنان/الروج الأحمرأحلى..روحي تلقين مشعل على نار.
ضمتها ديما بقوه وبهمس/ما آن الآوان إنك تنسيه وتعيشي حياتك.
بعدتها عنها بشويش وبإبتسامه باهته/الحين عيشي حياتك عني وعنك قبل لايجي سند ويشوف فستانك ذا وساعتها قولي على ميشو السلام.
شهقت ديما ونست سالفة أختها وبخوف/وأنتي صادقه والله إن شافني بيمنع مشعل من شوفتي.
وخرجت بسرعه زي مادخلت وتركت وراها ثريا اللي تغير لونها واتكومت عالسرير ببكى/الله يرحمك ويجعل مثواك الجنه يانظر عيني.

الرد باقتباس اقتباس متعدد لهذه المشاركة الرد السريع على هذه المشاركة
{[ وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ - إلهي لكـ الحمد والشكر نستغفركـ ياعفو ياغفور ]} 422 إضافة تقييم لـ خياله والخيل عشقي التبليغ عن المشاركة
قديم(ـة) اليوم, 12:42 AM
خياله والخيل عشقي خياله والخيل عشقي غير متصل
©؛°¨غرامي مشارك¨°؛©

اللهم أملا قلبي بحبك


تاريخ التسجيل: Aug 2015

رقم العضوية : 912705

المشاركات : 299

تقييم العضوية : 5400
خياله والخيل عشقي has a reputation beyond repute خياله والخيل عشقي has a reputation beyond repute خياله والخيل عشقي has a reputation beyond repute خياله والخيل عشقي has a reputation beyond repute خياله والخيل عشقي has a reputation beyond repute خياله والخيل عشقي has a reputation beyond repute خياله والخيل عشقي has a reputation beyond repute خياله والخيل عشقي has a reputation beyond repute خياله والخيل عشقي has a reputation beyond repute خياله والخيل عشقي has a reputation beyond repute خياله والخيل عشقي has a reputation beyond repute
الدولة: المملكة العربية السعودية
الافتراضي رد: خريف الحب/بقلمي

جده

رجعت عالساعه ظ،ظ، الليل من عند وحده من صديقاتها وفسخت عبايتها وعدلت مكياجها وجلست في الصاله بعد ماطلبت من الشغاله تجيب لها عصير،شغلت التلفزيون على عرض أزياء وتابعته بإهتمام وبعد فتره دخل زوجها وأولادها بضحكهم وأصواتهم العاليه اللي انخرست بمجرد ماشافوها،وبإستغراب/انتوا مو نايمين!!
عبدالفتاح بتريقه/لا ..وأكيد مافكرتي تتعبي نفسك وتروحي تشوفي أنهم في غرفهم ولا لا.
طنشته وألتفتت لخلود ومحمد/ فين رحتوا؟
طالعوا فيها وفي أبوهم بإرتباك قبل مايطلب محمد من لؤي يروح غرفته ويرد بهدوء/رحنا سلمنا على خاله جوري وبعدها اتمشينا مع أبويا.
لطيفه بحده/أحنا ماخلصنا من ذا الموال، رايحين لها بنفسكم كمان ومن ورايا.
خلود بإحتجاج/ ياماما أنتي ماخليتينا نسلم عليها لما سافرت ودحين كمان رجعت من فتره ومارحنا..كلها ربع ساعه ماطولنا.
عبدالفتاح بحده/استئذنوا مني وأنا وافقت ،لايكون عندك مانع ولا مو مالي عينك.
رجعت تتفرج عالتلفزيون بدون ماتطالع فيه، وبلامبالاة/لاتبدأ موالك وأشبع بيهم..
كان بيرد عليها بس خلود اللي مسكت يده ونظرتها اللي كلها رجاء خلته يطالع فيها ببرود وعلى وجهه إبتسامة سخريه/هيجي يوم وتندمي فيه على كل شيئ ،وأتمنى أكون فيه علشان أشوف وجهك ساعتها.
سلم على عياله وخرج ،ألتفتت لمحمد وخلود اللي بينظروا لها بعتاب وبملل/خيييير.. أكيد بتوفقوا في صفه كالعاده..روحوا غرفكم وخلصوني.
هز محمد رأسه بأسف ومشي وسحب معاه خلود اللي تبكي بصمت

فيتامين سي 16-01-16 03:25 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
الرياض

قفل المنبه ورجع حط رأسه على المخده ووعيونه تطالع في الظلام البارد اللي مغلف الغرفه،أتنفس بعمق وعقله يفكر في كوابيسه عن الحادث وكيف أتبدلت لأحلام بيشوف فيها سمر وهي تبكي وتوصيه على بتول وبدر، أتكرر ذا الحلم لدرجة إن أخر كلماتها في الحلم أنطبعت في باله "عوضهم عن كل شيئ ماعطيتهم ياه في حياتي" أتنهد وعقله يسترجع تفاصيلها اللي عشقها لطالما كانت سمر إنسانه مرحه ومنطلقه لدرجة التهور، جميله وتحب الجمال والأناقه ، كانت تتابع أخر صيحات الموضه وتطبقها في كل شيئ في حياتها من أزيائها وشعرها لملابسه وملابس أولاده.. لفرش بيتهم وموديلات سياراتهم وحتى أماكن سفرهم ..كل شيئ في حياتها لازم يكون على الموضه وعلى أحدث طراز .. كانت عميله مهمه ولها وزن في كل دور الأزياء العالميه وعندها فريق تجميل متخصص ومستعد كل الوقت وذا الشيئ اللي خلاها ومهما كانت الظروف تظهر دائماً وكأنها طالعه من وسط مجله من مجلات الجمال والأزياء.. ماينكر إن ذا الشيئ جذبه ليها بشكل كبير، وخلاه يخصص لها ميزانيه ضخمه ووقت كبير علشان يقدر يحضر معاها كل عروض الأزياء اللي بتفضلها وفي كل مكان في العالم، لكن مع مرور الوقت وزيادة أعماله اللي بدأت تتوسع أضطر إنه يقلل من سفراتهم اللي بتأخذ جزء كبير من وقته غير إنه لاحظ إن إهتمامها المبالغ فيه بالسفريات ومواكبة كل جديد في عالم الأزياء ومحاولتها الدائمه في إنها تكون متجدده وبأكثر من إطلاله في السنه أثر على الوقت اللي بتقضيه مع بدر وبتول لدرجة إنه صار يشوفهم ويقعد معاهم أكثر منها وصار أعتمادها على الشغالات والمربيات أكثر وأكثر حتى في أبسط الأشياء ، لدرجة إن إمه لاحظت وعلقت ولمحت له في أكثر من مناسبه إنها صارت تنشاف مثل الضيوف، وكل مالفت إنتباهها لذا الشيئ وإنه مضايقه كانت تقول إن ذا أسلوبها وماتقدر تغيره وإنه المفروض يفرح لإنها مهتمه بعمرها وبتحاول تكون الأجمل في عيونه وإنها لازم تتمتع بحياتها مادامت الفلوس موجوده وبتوفر لها كل اللي تتمناه ..
حبه الكبير لها خلاه يتفهمها ويحاول يوصل معاها لحل وسط يرضيهم الإثنين ومايظلم أولاده في نفس الوقت، وفي نفس الوقت ماقدر غير إنه يتصرف معها بحزم في بعض الأشياء ومنعها منها منعاً باتاً لقناعته التامه بغلطها مهما حاولت تبريرها وتسهيلها ..مثل رفضه القاطع لفكرة سفرها مع صديقاتها والحرس بحجة إنه مشغول ومايقدر يسافر معاها طول الوقت ،ورغم ذلك حاول ينضم وقته ويخصص لها وقت لسفرياتها وإهتماماتها ويتغاضى عن ذي الصفه ويتقبلها فيها لإنها مثل ماقالت جزء من حياتها وماتقدر تغيره أو تتنازل عنه.. وصار يحاول قدر الإمكان إنه مايفوت أي فرصه لأوقاتهم العائليه وجمعتهم سوا مهما كانت الظروف..
لكن بعد موتها مرت عليه أوقات ندم فيها لإنه كان متشدد معاها ولام نفسه لإنه كان المفروض يضغط على نفسه أكثر علشان يعمل لها كل الأشياء اللي كانت تحبها ويوصل معاه لحل يرضي الطرفين..حس إنه حرمها من أشياء بسيطه كانت مصدر سعاده لها، وبموتها خسرها للأبد وخسر معاه أي فرصه علشان يعوضها عن أي طلب رفضه لها.. ومع فقدها فقد القدره على مواجهة نفسه وأولاده وأهله والتعامل معاهم ومع الفراغ اللي تركته في حياته وحياتهم..
أتخلص من أفكاره بمجرد سماعه لصوت الأذان وقام أخذ دش بارد وصلى الفجر ..لبس ملابس ركوب الخيل وخرج للأسطبل في العتمه واتوجه رأساً لفرسه "الأدهم" اللي صهل بترحيب بمجرد دخوله،مرر يده على رقبته بحب وشوق وهو يهمس له في أذنه والأدهم يهز رأسه كإنه فاهم كلامه ،كان الأحب والأقرب لقلبه من مجموعة الخيول الكبيرة اللي في مزرعتهم وهو اللي روضه بنفسه وبيشرف على رعايته وأكله بشكل خاص، وبعد ربع ساعه من إهتمام سند ورعايته كان الأدهم نظيف ومستعد للخروج في جولته الإعتياديه مع ظهور أول شعاع للشمس في الأفق ،وذي كانت الهوايه الأحب على قلبه وبيحاول يلقى لها وقت مهما كانت مشاغله.

فيتامين سي 16-01-16 03:26 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
جده

بعد ثلاث أسابيع، الساعه ظ،ظ،ليلاً

دخلوا البيت وحط عبدالرحمن الأكياس في المطبخ، وبلوم/كنا نقدر نخليها لبعد ماتفكي الجبس بس رأسك اليابس هذا كيف يقتنع.
فسخت عبايتها ورمت نفسها عالكنبه بتعب متناقض مع إبتسامتها الواسعه وعيونها تلمع بحماس/بصراحه مو قادره أستنى لوقتها وبعدين أنا أبغى الأفتتاح يكون بعد العيد،يعني يادوب أبدأ أجهز من ذحين.
جلس جنبها وبعدم إقتناع/تقومي تهلكي نفسك طول الأسبوع اللي فات لفلفه في الأسواق من محل للثاني .. أيش تستفيدي إذا كسر رجلك ماجبر..وقتها هترتاحي؟
شبكت يدها في ذراعه وسندت رأسها عليه وبإبتسامه/مو كنت لما أتعب من المشي أجلس ارتاح..خلاص لاتخاف إن شاء الله مايصير إلا الخير..بعدين أهو بتسلى في غياب الأولاد.
عبدالرحمن/طيب على كذا خلصتي كل شيئ تقريباً،بقي بس الديكور اللي حضرتك مصره تعكي فيه.
شد شعرها لما عضته بخفه في كتفه، وبضحكه/عك..أنا أعك!!!هتشوف لما أخلص كيف بيتحول المكان لتحفه وبكرا تقول جوريتك قالت ..وسيب شعري خربته.
دفها وأعطاها جوالها اللي رن وبضحكه/هتروش على ماتخلصي كلام مع أبوكي وبنطلع نتعشى في البحر.
أشرت لها بيدها بأوكيه وردت بإندفاع/السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..هلا يبه.
أبو مساعد/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. هلا بعطر الورد..شلونك حبيبتي.
حست بخدوها صاروا طماطم وبإحراج/زان لونك يبه الحمدلله بخير..أنت كيف صحتك
وكيف اللي عندك كلهم.
أبو مساعد بحنان/صحتي زينه ولله الحمد وكلهم يسلموا عليكي حتى بتول تسأل عنك.
عضت شفايفها بخفه"أهاا..هوا عرف" وبهدوء/الله يسلمهم من كل شر.. وسألت عليها العافيه..
أبو مساعد بعتاب/ليه ماقلتي لي إنك قابلتيها وقعدتي معها.
ردت بهدوء/مافي شيئ علشان أقوله يعني قابلتها عادي زي باقي البنات.
أتنهد وبتساؤل/أنتي ليه ماتحكي لي عن اللي يصير معك؟..منتي زعلانه لإني ماقلت لك على وضعنا؟ ماظنيتي إني كذبت عليكي لما دريتي إني موبشغال في شركه مثل ماكنتي تظني؟
عقدت حواجبها بإستغراب من كلامه،لإن هذي أول مره يذكر فيها موضوع عيلتهم ووضعهم من يوم مارجعت من عندهم، وبهدوء/إذا مفكر إني بعاملك بالمثل علشان كذا ماقلت لك عن بتول فأنتا وأعذرني عالكلمه غلطان يبه..
سكتت للحظات تجمع أفكارها قبل ماتتابع/ماأنكر إني أنصدمت لما وصلت بيتك أو بالأصح قصرك بس ذا شيئ طبيعي بما إني كنت مفكره إنك موظف وبتتعب نفسك في دوامين..بس لما فكرت في الموضوع أكتشفت إنك ماكذبت عليا ولا أوهمتني بشيئ غير حقيقتك..يعني أنتا أساساً كان كلامك عادي..رحت الدوام ..رجعت متأخر في الليل..ورايا ناس أصرف عليهم..كلام بيقوله كل اللي بيشتغلوا ، وأنا أستنتجت منه إنك موظف وشغال دوامين ولو جينا للحقيقه ذا اللي صاير فعلاً أنت بتشتغل لأخر الليل وبتتعب نفسك ووراك ناس تصرف عليهم بس الفرق إنك مدير نفسك.
أبو مساعد/يعني موبزعلانه ولا شايله بقلبك علي.
ردت بعتاب/أنا أشيل في قلبي عليك!! الله يسامحك يبه..أصلاً مو من حقي أزعل لإني ببساطه أنا اللي بديت بالأسرار وأنا اللي طلبت منك لاتسألني عن حياتي ولا تحاول تعرف عني شيئ غير اللي أقوله لك فمو من حقي أعاتبك أو ألومك في شيئ، بعدين أنا نسيت اللي صار ثاني يوم وماعد فكرت فيه وياريت أنت كمان ماتفكر فيه.
أتنهد براحه/خلص إنتهينا من ذي السالفه والله يكملك بعقلك..
ضحكت بخفه/آمييييين يارب، وبجديه/بالنسبه لبتول أنا ماقلت لك لإني حسيتها منطويه على نفسها وقلت يمكن تزعل إذا أتكلمت عنها وحبيت أسيبها براحتها.
أبو مساعد/حكت لي ثريا إنك اتفاجأتي يوم شفتيها عندنا وقلتي لها إنك قابلتيها في الملكه لكن ماقلتي وش صار بينكم.
أخذت نفس وحكت له كل اللي صار، وبهدوء/كان مكتوب إني أجلس معاها يومها،بس لما أنتبهت إنها عمياء حسيت بإنكسارها وغضبها وعجزها..كان فيها شيئ غريب مافهمته في البدايه،بس اللي فهمته بعدين إنها حاسه بالذنب من شيئ سوته وهوا اللي خلى حالتها كذا..وحاولت أبين لها إن العمى مو نهاية العالم،حسستها بعجزي وحاجتي ليها بسبب رجلي المكسوره ..خليتها تجيب لي القهوه وخليتها تحس إنها إذا حبت فممكن إنها تكون مفيده حتى وهيا عمياء .. وحاولت أوصل لها إن طلب المساعده وقت الحاجه مو عيب ولا محرج.
أبو مساعد بتردد/كل ذا أتعلمتيه لإن أختك عمياء مثلها..علشان كذا أرتاحت وحكت لك عن حالها!!
جوري بتفكير/ماأعتقد إنها أرتاحت لي بمعنى الكلمه ..حسيتها فرحت لإني غريبه ولإنها أفتكرت إني مو عارفه إنها عمياء..أفتكرت إني مجرد وحده تقدر تكلمها عن اللي تاعبها وتفضفض لها وبمجرد ماتخلص الليله كل واحد بيروح لحاله.. ماهيكون في تواصل وبالتالي مافي شفقه ولا عطف ..على الأغلب فكرت كذا.
أبو مساعد/طيب ليه ماأتصلتي لها من يوم مارديتي لبيتك؟
زفرت بضيق/بصراحه ماحبيت أضغط عليها،حبيت أعطيها فرصه تفكر وتقرر إذا تبغى تكلمني ولا لا.. بس لما بترسلي رسايل برد عليها وحسيت إنها متردده من ناحيتي مو عارفه تتطمن لي ولا تبعد عني.
وبعد تردد تابعت/بصراحه أنا أستغربت من حاجه وأستحيت اسألها عنها.
أبو مساعد/اسأليني وأنا برد.
جوري بإحراج/يعني أنا ماشفت أمها يوم الملكه ولا بعدها في بيتكم رغم إني قابلت الكل..والأغرب إنها ماجابت سيرتها وحتى بدر لما شفته مع قصي كان فيه حاجه برضه مافهمتها،هادي زياده عن اللزوم ومنطوي وخجول، وفي نفس الوقت نظراته ليا لما كنت أتكلم مع قصي كانت غريبه..أستغراب شك..إهتمام ..هما أيش مشكلتهم بالضبط؟
أتنهد بتعب واضح/بتول ماقالت لك شلون أنعمت.
حست بخوف من اللي هيقوله وردت بحذر/ لا محد قلي شيئ.
حكى لها عن الحادث بإختصار، وبعد فتره ردت جوري بجمود/الله يرحمها ويغفر لها ،وأنا بغباء فكرت إنه في مشكله صايره وإنها تاركه البيت.
وبقهر/أنتوا كيف سايبينها كذا خمسه سنين.. ليه مادخلتوها معهد للمكفوفين ليه ماتعلمت لغة بريل وخلصت دراستها..خمسه سنين راحت من عمرها وهيا حابسه نفسها بين أربع جدران..وأنا اللي أستغربت نفسيتها وأسلوبها وعجزها وإعتمادها الكلي على دينا حتى في أبسط الأشياء..كويس إنها ماجاها إنهيار عصبي في وضعها ذا..صعب إنها تتقبل خسارتها لأمها والظلام اللي حاصرها بذا الشكل وللأبد.
أبومساعد بهدوء/في جراحه إذا سوتها بيرد نظرها من جديد،لكن هي رافضه تسويها ولنا أكثر من سنتين نحاول فيها بدون فايده.
شهقت بصدمه/وليه تستنوا موافقتها،هيا صغيره وماتعرف مصلحة نفسها بس إذا كبرت بتلومكم أنتوا عاللي حصل..أبوها ليه مايجبرها هوا يقدر يسفرها لأي مكان في العالم ويعمل لها العمليه.
أبو مساعد/الدكتور قال نفسيتها نص العلاج ومادامت رافضه الفكره فالعمليه مارح تفيدها، وحنا تربطت أيدينا وماعرفنا وشلون نقنعها..عيزنا وحنا نفهمها بدون فايده.
مرت عليهم أكثر من ساعه وهم يتكلموا ولما جاء عبدالرحمن يستعجلها أعتذرت منه وقالت له مالها مزاج تطلع برا، وبما إن ياسمين وقصي في بيت أبوهم فراح لفيصل ورجعت جوري تكمل كلامها مع أبو مساعد.

فيتامين سي 16-01-16 03:27 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
الرياض
بعد الفجر

وقفت قدام الشباك وأخذت نفس عميق مثل ماعلمتها جوري وعدت لعشره وهيا تردد " أنا قويه..أنا قويه..أنا قويه" صار لها يومين ترددها لدرجة إنها صارت تحلم بها،من وقت اللي إتصلت لها جوري فجأه وهي تعاتبها وتقول لها إنها صار لها من يوم ردت لجده وهي منتظره إتصال منها أرتبكت وماعرفت شلون ترد عليها وفي الأخير أعترفت إنها خافت تزعجها بإتصالها، أتذكرت كيف ضحكت بإحراج من جوري اللي ردت بمزح "عادي لو أتصلتي وقلتي إنك أشتقتي لصوتي الجميل..ولأفكاري المجنونه..عادي مارح أقول لأحد" ومن بعدها وهي تتصل عليها كل يوم تقريباً، ومن يومين وجوري تقنعها إنها تنزل لجدها صقر وجدتها وديمه
لساعه بس واتفقت معاها إذا ماحبت جلستهم فمارح تعيدها..
دخلت دينا وبتساؤل/شو أررتي بتول..بدك تنزلي لما لا؟
مشيت للتسريحه وهي تعد خطواتها مثل ماقالت لها جوري ومدت يدها بحذر لحد مامسكت قارورة عطر شمت ريحتها ورجعتها مكانها وبعد كذا تجربه أستقرت على عطر معين وبخت منه وأستنشقته بعمق، وبهدوء/أنا جاهزه.
رفضت تمسك يد دينا اللي مدتها لها وبهدوء/أنا حفظت المسافه من هنا للمصعد.. رح أمشي لحالي بس خلك قريبه مني.
إبتسمت لها دينا وضمتها بتردد واتشجعت لما إبتسمت لها بتول بتوتر، وبتشجيع/ ماتألئي..أنا واسه إنك رح تأدري تعمليا لوحدك.
سمت بالله وبدأت تمشي وهي تعد خطواتها بحذر خرجت من غرفتها ووصلت للمصعد
بدون أي حوادث كانت متخيلتها وذا الشيئ اللي خلى ثقتها في نفسها تزيد بشكل كبير ،وبعدها كملت طريقها لفيلا جدها بمساعدة دينا،وقفت قدام الغرفه اللي بيجتمعوا فيها وأصوات ضحكهم واصله لعندها،وقفت بخوف للحظات قبل ماتبتسم بمرح خفيف وهي تحاول تتخيل أشكالهم لما يشوفوها داخله عليهم فجأه،فكرت "أخاف جدي ينجلط..ولا جدتي تنهبل..بسم الله عليهم وش ذا الفال" أخذت نفس عميق لأخر مره وكإنه بيمدها بالقوه اللي محتاجتها علشان تكمل اللي بدأت فيه وبدون تردد دخلت وسلمت،وقفت بهدوء وعقدت حواجبها وهي ترهف سمعها علشان تلقط أي همسه وماكان فيه غير الصمت التام ، رجعت سلمت بصوت أعلى وغمضت عيونها وهي تدعي بصمت ولثواني ظنت إن الكل صار لهم شيئ من اللي كانت متخيلتها وأنقذها صوت بدر المصدوم/بتول..أنتي وش جابك هنا؟
سمعت أحد يتحنحن قبل ماتسمع صوت جدها صقر وهو يرد السلام وتتبعه أصوات البقيه وهم يردوا وراه،حست بأحد مسك يدها ولما أتحسستها عرفت إنه أخوها بدر إبتسمت له ومشيت معاه لحد ماجلسها جنب جدها صقر اللي طلب منه ذا الشيئ،مسك يدها بحنان/ياحي هالوجه،زارتنا البركه شلونك يابنيتي..
باست يده بإرتباك/الحمدلله..
حست بيدين تتلف عليها وتضمها بقوه وبصوت بكاء متقطع/شلونك يمه..الحمدلله اللي شفتك هنيا.
ضمتها بتردد وصمت وبعد فتره من الأحضان والسؤال عن الحال من جدها مساعد وجدتها منيره وبدر بدأ الكل يتكلم معاها ببساطه ماخلت من الحذر في الكلام،في البدايه كانت تتكلم معاهم بإرتباك وعدم ثقه ومع مرور الوقت حست براحه خلت نبرتها تقوى وصوتها يوضح..بعد ساعه أكتشفت إن كل مخاوفها وتخيلاتها كانت مجرد أوهام.. ماحست بالشفقه والعطف اللي كانت متخيله إنها بتسمعها في أصواتهم، إبتسمت بفرح وهي تفكر في الوقت اللي ضيعته وهي حارمه نفسها من ذي اللمه الحلوه والبسيطه،لقت نفسها مستمتعه بحكايات جدها القديمه وحنان جدتها وديمه وخوف جدتها منيره..إهتمام جدها مساعد وفرح بدر اللي حست إنها شايفته بيقفز من وجهه لمجرد إنها إبتسمت له.
ساد المكان صمت مفاجئ غريب،الكل سكت مره وحده،عقدت حواجبها بإستغراب وهي تطالع في الفراغ بحيره وإرتباك/وش فيكم.. ليه سكتوا..جدي صقر!!بدر!!
جعدت خشمها بعد ماشمت ريحة عطر مألوفه فاحت في الجو وبتردد/با..بابااا.
حست بريحة عطره قريبه منها قبل ماتمسك يدها أيدين كبيره ودافيه وبصوت جامد/بتول!!!
سحبت يدها بخوف ووقفت وهي ترجف بوضوح للكل، وبتأتأه/دي..دينا..
قرب منها سند ومسك يدها، وبهدوء/وش تبين منها..أنا بسويه.
سحبت يدها بقوه وهزت رأسها برفض قاطع وبخوف/بدر..إبي بدر ..إبي.. أرد غرفتي.
أبو مساعد بحنان/بسم الله عليكي ..بتول وش فيكي توك وش زينك حبيبتي.
مسح سند وجهه بكفوفه بقوه وبهدوء/خلك هنا أنا طالع.
وخرج بهدوء مثل مادخل، حاولوا فيها علشان تجلس ورفضت بإصرار وفي الأخير خرجت مع بدر تحت أنظارهم المصدومه وراحت معاها لغرفتها وهي تبكي بحرقه.

فيتامين سي 16-01-16 03:29 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
خرج بسرعه للسياره اللي لسا ماراحت بعد ماوصلته ، وبغضب مكبوت طلب من السايق ينزل ويترك المفاتيح ركب وحرك السياره بسرعه وطلع برا القصر وهو مو شايف قدامه..
ساق بسرعه جنونيه على طول الخط للمزرعه وصورة بتول وهي تبكي وتتنافض قدامه تطالعه طول الطريق ، وصل المزرعه في وقت قياسي، علق على بوري السياره بقوه وإزعاج خلى حرس البوابه يخرجوا وهم رافعين سلاحهم بحذر أختفى بمجرد ماشافوه..دخل بمجرد مافتحوا البوابه ومالقي نفسه غير على ظهر الأدهم وهو برا المزرعه ويسابق الريح وكل تفكيره محصور في بتول"أكيد إنها تكرهني ومانست اللي صار ..للحين هي تلومني .. أنا قتلت أمها وخليتها عمياء ..حرمتها من حياتها ودمرتها لها في غمضة عين ..معاها حق تكرهني وتكره حتى تسمع صوتي ..معاها حق تكره تشاركني نفس الهواء والمكان..مارح تقدر تنسى ولا تقدر تسامحني أبداً..أبداً..

فيتامين سي 16-01-16 03:31 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
جده
المستشفى،الساعه ظ¥العصر


كان مار جنب الرسيبشن وهو راجع من مكتب المدير بعد ماقدم طلب الإجازه علشان العيد ووقف ولف وجهه بحركه أليه لما سمع أسمها،مشي لموظفة الرسيبشن وطلب ملف أسم أول مريض مر في باله واتظاهر إنه ينتظرها وأذنه مع صوفي ونوال ممرضة دكتور ناصف اللي تكلمها بحده/ وجع إن شاء الله ..لقد صرخ في وجهي بمنتهى الوقاحه..إني أشفق عليها حقاً..كيف يكون لها زوجاً بهذه الأخلاق السيئه.
صوفي بإبتسامه/زوجها السابق إيتها الحمقاء..لقد إنفصلا بعد خروجها مباشرة من هنا.
أتوسعت عيونه بصدمه"أتطلقت" أضطرت الممرضه تصرخ بأسمه لما يئست من إنه يسمعها،أخذ منها الملف بعد ماأعتذر لها بسرعه وهو يحاول يسمع باقي الكلام وهو يقلب في الملف بلامبالاة.
نوال بضحكه/حلال فيه المعفن.. لذلك قام بالصراخ حينما ذكرته بموعدها غداً لإزالة الجبس..وصارت تقلده بشماته/أنا مو مسؤل عنها..وتفكه ولا عنه لا أنفك.
صوفي بشرح/يبدو إنه لم يكن موافق على الإنفصال..حسناً إنه مثير للشفقه لإنه خسر جوري..في الحقيقه لم أكن أحبه أبداً.
ضربت نوال الأرض برجلها بعصبيه/ياربي وأنا أيش أسوي دحين..كيف سأقوم بأعلامها بموعدها غداً فالغبي أغلق الهاتف في وجهي ولم يخبرني برقم هاتفها.
طلعت صوفي جوالها ومشت مع نوال وهي تتكلم بضحكه/لاتقلقي سأخبرها بنفسي وغداً ستحضر في الموعد المحدد.
ترك الملف بدون مايرد على الموظفه اللي تكلمه وراح لمكتبه وجلس ويده على خده بشرود وباله يسترجع تفاصيل اليوم اللي عرف فيه إنها مشلوله..





كان في جوله على المرضى لما قابلته صوفي في الممر ووجهها شاحب وبإرتباك/أوه دكتور فهد..جيد أنك هنا.
طالع فيها بإهتمام/ماذا حدث صوفي.
نزلت دموعهاوبحزن/شيئاً فضيع دكتور فهد..إنها جوري..إنها لاتستطيع المشي.
زفر بضيق/قلعه تقلعك ياشيخه على بالي في مصيبه..وماذا في ذلك إن رجلها مكسوره وما إن يلتحم العظم من جديد حتى تعود لسابق عهدها .
لف ظهره ومشي قبل مايتفاجأ بيدها تسحبه لوراء،ألتفت لها بعصبيه/وش فيكي أنتي ..جنيتي.
حركت يدها بعصبيه قدامه/أنت دائماً متسرع ولاتدعني أنهي كلامي أبداً..إنها لاتمشي لأنها مشلوله..هل تفهم ماأقول..إنها مشلولة القدمين.
طالع فيها بصدمه/وشو.. من قال؟ مالذي تقوليه الأن..جميع فحوصاتها جاءت إيجابيه.
زفرت بضيق وهي تمسح دموعها وتحكي له عاللي صار وبعد ماسكتت،رد بهدوء/حسناً أكملي عملك وسوف أذهب لأراها وأقوم بفحصها .
شكرته وراحت واتوجه لغرفة جوري وهو يحلل وضعها، دق الباب بهدوء وانتظر تسمح له يدخل بس محد رد عليه،دق مرتين وأثنين وثلاثه وماجاه رد،فكر بصدمه "معقوله صار لها شيئ..هي مشلوله يمكن طاحت أوأغمى عليها..يمكن إنهارت زي لما صحت من الغيبوبه قبل" قطع أفكاره بسرعه وفك الباب ودخل رأسه بهدوء وهو ينادي عليها، ماتت الكلمه على لسانه قبل ماتطلع وأتوسعت عيونه بصدمه من اللي يشوفه..كانت جالسه قدام الشباك ورأسها منحني على حضنها ويدها مشغوله بشيئ فيه ويدها الثانيه بتتحرك على شعرها المفرود اللي بيلمع بلون ذهبي بسبب أشعة الشمس المعكوسه عليه وكان يتحرك بفعل الهواء ،كان مغطي وجهها ومو باين منه شيئ،رمش بعيونه للحظه ورجع برأسه لوراء وهو مقرر يطلع بهدوء زي مادخل.. بس في ذي اللحظه تركت اللي في يدها ورفعت رأسها وزاحت شعرها عن وجهها بنعومه وشاف جانب وجهها بوضوح وهي تبتسم وتحاول تلم خصل شعرها اللي بعثره الهواء وكل مامسكت خصله انفلتت منه خصله ثانيه وبعد عدة محاولات فاشله تركت شعرها للهواء وأستسلمت وهي تضحك ضحكه صافيه ومن قلب..وقف مكانه مبهور بالصوره اللي شايفها كانت خصل شعرها تطير وتتمايل في الهواء في كل الإتجاهات وكأنها سنابل قمح والسعاده اللي كانت باينه في وجهها وضحكتها ذكروه بطفله فرحانه بأول هدية ليها ..كانت مغمضه عيونها وحاضنه دفتر بقوه لصدرها وإبتسامتها ماغابت عن وجهها، وفكر "ياترى وش الشيئ اللي مخليها فرحانه كذا..معقول ذا شكل وحده توها درت إنها مشلوله" حس على نفسه وهو يبتسم ببلاهه وكأنها عدته بإبتسامتها،بلع ريقه بصعوبه وأستغفر ربه وأخيراً قدر يخرج ويقفل الباب وراه بهدوء.

اتحرك كرسيه فجأه لما طاحت يده اللي متكي وجهه عليها ورجع لواقعه، دار بكرسيه أبو عجلات لفتره وصورة جوري المبتسمه تتمايل قدامه،وقف الكرسي فجأه وهو يفكر يعزم ناصف على قهوه في الكافتيريا، خرج من المكتب وهو مبتسم وفي باله شيئ واحد بس، وهو إنه بكره لازم يظل مع ناصف مثل ظله ومايتركه أبداً.








إنتهى البارت


اللهم صل على سيدنا محمد وعلى إله وصحبه أجمعين.

برد المشاعر 21-01-16 01:27 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
فصل رائع كالعادة سلمت أناملك خيالة ‏

شكل الدكتور فهد ناوي على جوري معليش وخر شوي دكتور بتول وبدر محتاجينها أكثر منك وحتى سند محتاج تضربه على راسه ترجع له عقله ‏،‏ صحيح انته مؤذب وشهم وافضل من سند بسنوات ضوئية لكن للضرورة أحكام ‏

شكرا ‏
فيتو على النقل وعندي سؤال هل التنزيل له أيام مجددة وشكراااا يا عسل يا ورد يا قمر يا عمري يا فيتو ‏

فيتامين سي 22-01-16 12:53 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة برد المشاعر (المشاركة 3591390)
فصل رائع كالعادة سلمت أناملك خيالة ‏

شكل الدكتور فهد ناوي على جوري معليش وخر شوي دكتور بتول وبدر محتاجينها أكثر منك وحتى سند محتاج تضربه على راسه ترجع له عقله ‏،‏ صحيح انته مؤذب وشهم وافضل من سند بسنوات ضوئية لكن للضرورة أحكام ‏

شكرا ‏
فيتو على النقل وعندي سؤال هل التنزيل له أيام مجددة وشكراااا يا عسل يا ورد يا قمر يا عمري يا فيتو ‏

هلا وغلا ياقلبي والشكر لك على مشاركتك لاخلا ولا عدم منك يارب
بالنسبه لمواعيد البارتات بارت واحد كل يوم جمعه هذا حسب كلام الكاتبه مؤخرا

فيتامين سي 23-01-16 03:23 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

اللهم أنت ربي ،لاإله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ماأستطعت،أعوذ بك من شر ماصنعت، أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء لك بذنبي فاأغفر لي، فإنه لايغفر الذنوب إلا أنت.

------------


الورقة السادسة والثلاثون



حاله من الوجع.. تجعلني أراقب الحياة من بعيد.. وكأنني لست منها!!!



----------------


جده، العاشره صباحاً


عقد حواجبه بإستغراب من الإزعاج والأصوات العاليه اللي برا.. ترك الأوراق على المكتب وهو يطالع في ريان بإستفهام،وقف ريان وبهدوء/بروح أشوف أيش فيه.
وقبل مايوصل للباب انفتح بقوه وطاح واحد عالأرض قبل مايدخل الثاني وراه بعصبيه ويشتبكوا مع بعض بكلام عصبي ومو مفهوم وريان يحاول يفكهم بدون فايده.

باااااس!!!!

دوى صوته البارد والقوي في الغرفه وكان له نفس تأثير الرعد عليهم،تركهم في حالة سكون عجيب تتخلله أصوات تنفسهم المتسارع وكل شخص يرتب هيئته وملابسه بعجله، كان واقف بهدوء وراء مكتبه الزجاجي واللون الأسود لقاعدته الخشبيه بينعكس على ثوبه الناصع البياض اللي ماأخفى تفاصيل جسمه الرياضي الطويل وشماغه الأحمر وبتضفي ظلال سوداء على ملامحه البرونزيه اللي بتوحي للوهله الأولى إنه جداً هادئ،لكن بمجرد مايركز الشخص في عينه اللي تلمع ببريق غريب وفكه العريض اللي شاد عليه بقوه يعرف إنه في مرحلة غليان وممكن ينفجر في أي لحظه، وببرود/خيررر ياعصام!!! وش ذا التسيب والفوضى ..
وين حنا فيه؟
طالع فيه عصام بإرتباك/طال عمرك.. الموضوع ومافيه إ----
قاطعه ببرود/ البورصه إنهارت؟ شركاتنا فلست؟ الدنيا أنحرقت براا؟
هز عصام رأسه بنفي،قبل مايكمل سند بنفس البرود/أجل ليه داخلين علي كإنكم داخلين حراج مو بمكتب محترم؟
بلع عصام ريقه بصعوبه وبإرتباك/ طااال عمرك أنا قلت له ..إنك مشغول وماتقدر تقابله.. بس هوا أصر ولما منعته حاول يدخل بالقوه زي منت شايف.
ألتفت سند للشخص الثاني وبهدوء/أنت مين ووش عندك؟
قرب من المكتب بتوتر/طال عمرك أنا موظف هنا في قسم الموارد البشريه..أنا أنا عندي ظروف خاصه وقدمت على سلفه بس إنرفضت كذا مره وصار لي أسبوعين وأنا أحاول أقابلك..بس عصام مانعني.
جلس وهو يكلم عصام بهدوء/طلبه ليه أترفض؟
عصام بشرح/طال عمرك أنا أتواصلت مع الشؤن القانونيه وفهمت منهم إنه ذا أول شهر ليه بعد تثبيته و-----
قاطعه الموظف بحده/أنا أثبت كفائتي في الفتره التجريبيه وعلى أساسها أتثبت في وظيفتي..يعني صرت موظف رسمي ومن حقي أخذ السلفه على راتبي و---
قاطعهم سند بأمر/عصام رح مكتبك وأطلب لنا أثنين قهوه وأنا بحل السالفه..
طلع عصام بسرعه قبل مايلتفت للموظف الثاني ببرود/تقدر تتفضل لين أخلص اللي بيدي.
جلس بأرتباك وعيونه تدور في المكتب بإعجاب وتوتر واضح، بينما رجع سند وريان للأوراق اللي معاهم وبعد عشر دقائق خرج ريان ينفذ اللي أنطلب منه ودخل عصام بالقهوه وطلع، سند بهدوء/وش أسمك؟
رد بإرتباك /سعيد طال عمرك..أنا أسف على دخولي بذي الطريقه..بس كنت مضطر ومالي من بعد الله غيرك يساعدني.
سكت يأخذ نفس قبل مايأشر له سند يشرب قهوته ويتابع كلامه وبتوتر/أنا زوجتي حامل ولما رحنا المستشفى قالوا إن حالتها مو مستقره وتحتاج تجلس هناك لين موعد الولاده..أنا محتاج السلفه ذي لإن ماعندي دخل ثاني.
سند ببرود/مو عذر للي سويته..أنت موظف في شركة محترمه لها وزنها وسمعتها.. يعني تصرفاتك وأسلوبك بتنحسب على الشركه بما إنك تمثلها، وفي بروتوكول متبع لذي الحالات ولازم تمشي عليه.. وإذا شفت إنك أنظلمت تقدر تقدم شكوى نظاميه وإذا لك حق بيوصلك..لكن مسألة الأشتباكات والصراخ على باب رئيس مجلس الإداره والمدير العام بذي الطريقه بتبين مستوى الموظفين المتدني عندنا وهتعرضك للمسائله القانونيه ويمكن للفصل.
شحب وجه سعيد وبندم/الفصل!!!! بس أنا ماصدقت أتثبت وعندي إلتزامات---
قاطعه سند بهدوء/تقدر تروح الحين لقسم المحاسبه وعصام بيتصل فيهم ..وثاني مره حاول تتعامل بإحترافيه في شغلك وأفصل بين مشاعرك الشخصيه ومشاكلك وبين شغلك ،ولا شوف لك شغل في مكان ثاني.
طالع فيه سعيد بصدمه قبل مايفتح فمه بكلمات شكر ماخلاه سند يقول ربعها قبل مايطلع ويطلب عصام، أعطاه سند ورقه ببرود/خلهم يوقعوا على طلب السلفه بذي التفاصيل.
قرأ عصام الورقه وبتساؤل/بس ذا المبلغ أكبر من اللي طلبه ونسبة الخصم مو----
قاطعه سند بهدوء/ترى أنا اللي كتبتها وعارف وش كاتب ياعصام..رح وسوي اللي طلبته..وثاني مره أي شخص عنده شكوى تقدر تحدد له موعد أو تبلغني،كلها عشر دقايق مثل ماشفت ..الموقف السخيف ذا مابيه يتكرر،أنت واجهتي ياعصام وهذول الناس اللي ممشين الشغل، نشوف إحتياجاتهم ويشوفون شغلهم.. فهمت؟
هز رأسه بموافقه وبإحراج/أسف طال عمرك.. إن شاء الله الموقف ذا مارح يتكرر .

خرج عصام واتحرك سند من وراء مكتبه ووقف قدام الشباك اللي محتل جدار بكامله ويطل عالبحر..سند جبينه على القزاز بتعب وراقب الشارع تحته "كل الناس ماشيه بحياتها إلا أنا وأولادك ياسمر ،حياتنا وقفت بعدك..بتول كارهتني ورافضه تقابلني من هذاك اليوم ونفسيتها أسوء من قبل..وبدر حدث ولا حرج الميت الحي وماأدري وشلون اتعامل معاه.. ياربي وش هالحاله اللي أنا فيها..لو يدروا الناس إن سند المنذر اللي مسيطر على سوق الأسهم موبقادر يسيطر على حياته كان الحال غير الحال" أتنهد بضيق وقرر يرجع للشيئ الوحيد اللي يقدر يتعامل معاه ويسيطر عليه وهو مغمض عيونه، وفي لحظات كان غرقان وسط ملفاته وأوراقه وأجتماعاته اللي تقدر تشغله عن أفكاره الكئيبه

فيتامين سي 23-01-16 03:25 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
المستشفى، الساعه سته المغرب

لعن حظه اللي خلى المدير يطلبه علشان يستفسر عن حالة واحد من المرضى المهمين
وحاول قد مايقدر يجاوب على كل أسئلة أهل المريض بأنتباه وهو متحمل ثقالة دمهم، شاف ساعتة للمره العاشره قبل مايوقف وينهي معاهم الكلام بحزم وهو يتعذر بمريض ثاني لازم يمر عليه، خرج من المكتب وأتصل لناصف اللي مارد عليه وقرر يروح لمكتبه رأساً..وقف عالباب بتردد وشاف ساعته "المفروض إنها داخل الحين..أدق ولا أدخل على طول؟ لا بايخه أصلاً وش يدخلني الحين..أوووف" سحب يده بسرعه أول ماحس بالباب ينفك ويلقاها في وجهه، وقف بتناحه للحظات وهو ساد عليها الطريق قبل مايسمع همسها الهادئ/شويه لو سمحت.
بعد عن الباب وبإحراج/ عفواً مانتبهت.
خرجت ووقفت على جنب وبعدها بدقيقة خرج عبدالرحمن مع ناصف ،وبعتاب/أيش بأهلك طايره كذا.. خفي على رجلك.
ناصف بضحكه/ماصدقت فكيناه عنها.. الجبس متعب بالذات للي متعود عالحركه.
عبدالرحمن بإبتسامه/أصلاً أستغربت لما قلت الأشعه سليمه..أتوقعت بتخلي الجبس شهر كمان لإنها ماكانت ترتاح وعلى طول واقفه.
ناصف/بالعكس أنا أتوقعت إنها رح تطيب بسرعه..خصوصاً بعد اللي صار لها وسرعة تحسنها اتأكدت إن إرادتها قويه ومافي شيئ يوقف في طريقها..ماشاء الله عليها.
عبدالرحمن بهدوء/ياريت تفهمها إن الراحه مطلوبه بعد مانفك الجبس لإني تعبت وأنا أفهمها بدون فايده.
ألتفت ناصف لها وبجديه/أنتي ساعدك إن عظامك قويه والكسور جبرت بسرعه، بس ذا مايمنع إنك تنتبهي وتحاولي ماتوقفي كثير وتضغطي عليها..أرتاحي ذي اليومين عالأقل ولو إنها فترة عيد وأكيد متحمسه للسوق بعد الربطه ذي.
وقف فهد وعيونه عليها وذا الشيئ الوحيد اللي أستفاده من عدم إنتباههم،اتأملها بصمت نفس السواد اللي مغطيها مثل ماتعود عليها لما صارت تقابله في كل مره كان يتردد فيها على غرفتها ونفس الهدوء وهي واقفه على جنب وبترد على كلام ناصف بهزة رأس خفيفه، أول مره يشوفها واقفه على رجولها قدامه إبتسم"ماشاء الله عليها مثل ماقالت بمجرد مارح تتحسن نفسيتها رح تمشي.. كانت أدرى بعلتها وكله من اللوح اللي كانت ماخذته ..مالومها" وبمرح/السلام عليكم.. مو معقول عبدالرحمن عندنا زارتنا البركه يارجال.
اتقدم يصافح عبدالرحمن اللي أخذه بالحضن وترحيب/وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.. أهلين دكتور فهد كنت هسأل عليك.
أتشقق من الفرحه لما سمع صوتها يرد السلام بهمس، وبمزح/ياأخي بلاشغل مصاريه..قال كنت بسأل..وين من كم شهر لا أتصلت ولاسألت ولاقلت بينا فحوصات وأشعه وقهوه.
طالع فيه ناصف بإستغراب من أسلوبه الغير معتاد،عبدالرحمن بهدوء/تعرف الحوسة اللي بعد المستشفى ولزمني وقت لين رتبت أموري وأستقريت.
فهد بإستهبال/أنت ليه جاي ..إن شاء الله أختك بخير ومافيها شيئ..عسى أتخطت الأزمه ورجعت تمشي؟
عبدالرحمن بإبتسامه/الحمدلله مافيها إلا العافيه.. أصلاً ماطولت بعد ماطلعنا ورجعت لطبيعتها واليوم فكينا الجبس شوفها هنا ماتشكي من شيئ.
أتلفت يمين شمال وهو عايش الدور قبل مايطالع ناحيتها بإبتسامه/أهلين مدام جوري الحمدلله على السلامه.
هزت رأسها بخفه وهو يفكر"مافي غير مدام.. أنسي حكاية أخت.. وسمعيني صوتك بلا شغل الهنود ذا"ومشي ناحية الكراسي المنتشره في الممر ولف لعبدالرحمن بإبتسامه/أتفضلوا أرتاحو علشان لاتضغط على رجلها..
طالعت في عبدالرحمن قبل مايمشي معاها ويجلسوا وناصف واقف وحاط يده على خده ويراقب بصمت، جلس فهد على بعد كرسيين منها، وبإصرار/بشريني عنك إن شاء الله كويسه..بتشكي من شيئ صداع..ألم في عينك..أي شيئ بتحسيه غريب.
ردت بهدوء/الحمدلله بخير..مافي أي شيئ غريب وكله تمام..شكراً.
إحساس غريب غمره بالراحه لما سمع صوتها،إبتسم وبهدوء/ ولو واجبي..أيوه عبدالرحمن قلت أستقريت هنا بس أنا فاكر ظ±نك قلت إنك عايش في صنعاء..طمني لايكون في شيئ.
وقف عبدالرحمن ووقفت معاه جوري وأضطر فهد يوقف معاهم ،عبدالرحمن بإبتسامه/الحمدلله كل شيئ على أفضل مايكون..
طالع في ساعته وبإحراج/أعذرني لكن بنمر دكتور محمد ولازم نمشي الأن..وعلشان لانأخرك على شغلك.
صافحه لما مد عبدالرحمن يده، وبجديه/وقتي فداك ياشيخ ماأخرتني ولاشيئ
عبدالرحمن/خلاص متواصلين بإذن الله.
فهد بإستهبال/معاك رقمي أتصل على في اليوم اللي يناسبك ونطلع سوا أقوم معك بالواجب وأفرجك على جده.
عبدالرحمن بضحكه/لا رقمك مو معي، وبعدين أنت كنت مسافر وعادك رجعت..أنا عشت في جده أكثر منك يارجال وشكلي أنا اللي بقوم بالواجب معاك..تستاهل.
طلع فهد جواله واتبادلوا الأرقام،عبدالرحمن بمزح/ دكتور فهد وماعندك كروت..كيف عايش أنت.
فهد بضحكه/لا وش دعوه دكتور..فهد وبس، مريضتي الحمدلله صارت بخير وطلعت من مسؤليتي المهنيه وإن شاء الله ماعد نشوفها هنا مره ثانيه.
سلم عليهم عبدالرحمن قبل مايمشي مع جوري وهو ساندها بذراعه تحت أنظار فهد المبتسم بإنتصار،حس بضربه على ظهره، وألتفت لناصف بإنزعاج/وجع..وش فيك غبي أنت..ماتتكلم بدل يدك ذي اللي تقول مطرقه.
ناصف بضحكه/لا ياشيخ وأنتا سامعني أصلاً، أشك إنك معايا في نفس المكان.
مشي معاه وهو يفرك ظهره بألم/أنت أهبل أناةقدامك وين رحت يعني.
ناصف بمكر/قلت يمكن رحت مع عبدالرحمن.
وقف مكانه بإبتسامه غبيه/رأيك اوصلهم للسياره؟
ناصف/ لاااا أنتا مو طبيعي .. جالس تستظرف وتستخف دم أهلك الثقيل من أول والضحكه ماليه الوجه زي الأهبل.. أيش هرجتك؟
مشي معاه وهو يبتسم/بلا هرجه بلا درجه.. يتهيألك.. وبجديه/بعدين وش ذي المساخه مع البنت وش اللي أنا اتوقعت وكنت متأكد وبتروحي السوق..مسوي تعرفها أنت ووجهك.
ناصف بخبث/والله مريضتي وأكلمها بكيفي ،الدور والباقي على اللي قام يحتك وبسخافه، حتى أخوها ماأرتاح وقام وسابك.
طالع فيه بصدمه/قول قسم..كنت سخيف؟
ناصف بتهويل/سخيف وغبي ومال أهلك داعي وأنت قاط على قولك في النص.
زفر بضيق "ياالله من غبائي الحين..معقول عبدالرحمن شك إن في شيئ ومارح مايرد على مكالماتي"
حط ناصف ذراعه على كتفه وسحبه من وسط الممر وبشك/أقطع ذراعي يافهد لو مافي إنه ، وبكره نشوف.
فهد بتوتر/هلا ناصف..وش قلت.
ناصف/لا..بس بفكرك بعزومة العشاء حق أمس، لايكون غيرت رأيك.
هز رأسه بنفي وبهدوء/خلص شغلك وخل نمشي للمكان اللي يعجبك.
ناصف بضحكه/كفووو والله..يلا سلام أروح أخلص وأستعد، وأنتا روح مكتبك أنعس لك شويه بدل أحلام اليقظه ذي.
راح ناصف وترك فهد مع أفكاره وخططه.


فيتامين سي 23-01-16 03:26 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
ليلى


طالعت في ساعتها بصدمه من الوقت اللي مر بدون ماتحس/زيزو حبيبي لازم نمشي مره اتأخرت عالبيت
مسك يدها وباسها وهو يترجاها/حبيبتي لسا بدري خلينا كمان شويه..
إبتسمت بحب للإنسان اللي حبته واتعلقت فيه خلال كم شهر، حياتها اتغيرت من يوم ماحبته..صار السبب اللي خلاها تحب الحياه تصحى على صوته وتنام على كلام حبه وغزله اللي صارت ماتستغنى عنها،حست في بوساته تمتد على طول ذراعها وتوصل لوجهها بدون مايهتم بكونهم في مطعم وإن كانت الجلسه مغلقه، وبتوتر/حبيبي أنا معاك من الساعه سته المغرب ودحين الساعه عشره،ماأقدر أطول أكتر من كدا..
حوط كتفها بذراعه وضمها لصدره/أنتي مو قلتي لأهلك إن صحبتك تعبانه..خلاص قولي تعبت مره وأخذتيها عالطوارئ..نص ساعه بس.
بعدته عنها وهي تعدد على أصابعها بدلع/تمشيه واتمشينا..سوق ورحنا..وعشاء دوبنا متعشيين..خلاص مابقي شيئ نسويه ليه نص ساعه كمان!!!
مسك يدها وعد معاها بإبتسامة خبيثه/بس نسيتي الحلا،لسا ماحلينا .
ضحكت بدلال/طيب أطلب وخلصني.
حوط وجهها بكفوفه وهمس لها وهو يقرب من شفايفها بلهفه/خلاص طلبي وصل لاتحرميني منه.
باسها ببطء علشان يشوف ردة فعلها وبمجرد مابينت عدم ممانعتها زاد في حرارة بوساته وهي تلف أيديها على رقبته وتشده ناحيتها بإغراء ماحاول يقاومه،وبعد عشر دقايق بعدته عنها بإرتباك حقيقي وهي تتنفس بصعوبه وتسب نفسها "ذي المره اتماديت من جد..مابغى الموضوع يوصل لهنا"
رجع سحبها لحضنه بقوه وهو يحاول يسيطر عليها من جديد بكلمات الحب والغزل اللي يتقنها بإحتراف، ولما فشلت خطته حاول يسيطر على نفسه ورسم ملامح الندم والأسف على وجهه وبأعتذار/حلاي سامحيني أنا ماكان قصدي.. أنتي ماتعرفي قد أيه أنا أحبك..ذا من شوقي ليكي خلاص مارح أعيدها.
أتنهدت بحب/وأنا كمان أمووووت فيك..خلاص حبيبي ماصار شيئ،أنت كمان وحشتني ومدري أيش حصل لي.
ضمها لصدره قبل مايهمس لها في أذنها برقه/يعني مو زعلانه مني حلاي..أثبتي لي.
صدقته بغباء ورجعت لأحضانه بإرادتها من جديد وهي تظن زي غيرها كثير إن اللي بينهم عشق وغرام، وإن الحب يبيح لهم
تجاوز المحظورات والتعدي على المحرمات
بدون مايرف لهم جفن أو يحسوا بأي ذنب.. لوثوا الحب بأفكارهم المريضه ومعتقداتهم الغلط والحب برئ منهم ومن أمثالهم.

فيتامين سي 23-01-16 03:27 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
الرياض
بعد الفجر

دينا/سدئني مسيو أبوبدر هيا كتيير منيحه..هلا هيا كانت ائبل أحسن بكثير ورجعت انتكست شوي..بس أنا أكيده إنا رح ترجع متل ائبل ..كلا مسألة وئت.
سند/طيب وش الجديد اللي كانت تسويه وخلاها ترتاح وتتحسن؟ خلها تسويه الحين.
دينابإرتباك/هيا اتعرفت على صبيه وارتاحت لا كتير وصاروا يفوتوا ويقضوا يومن سوا.
سند بإستغراب/بنت من عيلتنا يعني..زيين خلها معها على طول دام أرتاحت لها وصارت زينه.
دينا/بس هيا مو من صبايا العيله.. هيا بتعرف الست الوالده وأخوتك البنات، وهيا منا هون بالرياض..
سمع جده يناديه وببرود/خلص أنا الحين مشغول،برد إكلمك بعدين.
رجع مكانه جنب جده وأبوه بصمت وهو يتقهوا وينتظر وضاح اللي اتأخر،الجد/أنت وراء ماتقفل جوالك ذا وتقعد معنا مثل باقي هالخلق.
قفل جواله وحطه في جيبه وبهدوء/وهذاني قفلته يالغالي،أنت تأمر بس.
الجد بإبتسامه/مايأمر عليك ظالم..ماقلت لي متى طيارتك؟
شرب فنجانه بهدوء/إن شاء الله الحين بتسهل.
الجد/وليه ماترقد وترتاح وتروح على مهلك.
سند/هو بكيفي يبه وراي مواعيد.
أبو مساعد/أيه بكيفك..الطياره طيارتك ومتى ماحبيت تروح وترد منت بملزوم برحلات رسميه.
سند بهدوء/يبه الله يسلمك عندي موعد بعد الظهر..ولازم أقابل ممثل النقابه علشان أشوف طلبات العمال ونحل السالفه وننهي الإضراب،أبي أخلص كل أشغالي قبل العيد وأكون هنا وأنت في الحج.
أبومساعد/أيه إذا كذا زيين،الله يوفقك وتروح وترد بالسلا----
قطع كلامه لما رن جواله وبإبتسامه/وعليكم السلام والرحمه..ياهلا بشيخة البنات وأميرتهم...... بخير جعلك بأكثره.......أنتي شلونك وشلون العيال....ماشاء الله متى بتروحون........ على بركة الله تروحوا وتردوا بالسلامه.......... لارديت بالسلامه أكيد بمرك........مايبيلها كلام أكيد لك نصيب منها من غير لاتوصي.... نظره وحده لوجه أبوه الضاحك خلته متأكد من هوية المتصل أوبالأحرى المتصله، ألتفت لجده وصار يتكلم معاه لفتره قبل مايقاطعه أبوه ويعطي جده الجوال ورجع موال الترحيب من جديد.. استأذن منهم وشال أوراقه وطلع وهو متأكد إن محد أنتبه لغيابه وقابل وضاح وهو داخل يسلم ،رد السلام وسحبه من يده وخرجه معاه،وضاح/وش فيك أنت خل أسلم بالأول..وش بيقولون عني.
رد ببرود/خلهم بالأول يركزون معنا وبعدها فكر وش بيقولون عنك..ترى محد فاضي لك ولا بشايلك من أرضك.
وضاح بإستغراب/سند وش فيك تهذر ..ترى موبفاهم شيئ منك..خير ياخوي وش صاير.
زفر بضيق/من وين بيجيني الخير وذي ناشبه ببلعومي..
وضاح بإستغراب/منو ذي .
عقد حواجبه بقهر/البرنسيسه ..وحنا صار عندنا شغله غيرها.
سكت وضاح بعدم فهم قبل مايستوعب قصده وينفجر من الضحك/أصبحنا وأصبح الملك لله..ياأخي إنت شايفها بالمنام ولا وش سالفتك.
رد بقرف/أعوذ بالله ياشيخوناقص أنا كوابيس..اهي اللي كأنها عايشه معنا،ننام ونصحى على سيرتها ،الكل طاير فيها حتى جدتي وديمه اللي مايعجبها العجب باقي شوي وتنظم فيها قصايد غزل....اقلك قفل السيره يرحم أمك وراي شغل لفوق رأسي مو ناقص وجع رأس.
وضاح بلؤم/تصدق إبي أشوف هالبنت بشكل مو طبيعي..يلا يمكن المحها في يوم منا ولا--
قاطعه سند بحده/وضااااح..وش فيك أنت انهبلت..وش اللي ودك تشوفها!!
وضاح بإستمتاع/ترى ماعرفنا لك..أنت ساعه كارها وساعه تدافع عنها..أمسك خط واحد.
رد ببرود/عن السخافه الزايده..من هي أصلاً علشان أفكر فيها ولا أكرهها..بس عيب الحكي اللي تقوله خل بنت الناس في حالها.
وضاح بضحكه/لايروح بالك بعيد. وش أبي فيها أنت الثاني..أنا كان قصدي أشوف الجباره اللي خلت صوتك يطلع بهالشكل من زمان عنه.
ركبوا السياره وقلب في الأوراق اللي في يده وببرود/ ماكنت أدري أني أطرم وتوك تسمع صوتي.
وضاح /خلك صريح، من أول مره حكت معك فيها طلعتك من طورك..ولا تنكر.
قفل الملف بحده/وحده أسلوبها وقح وماتعرف تثمن حكيها ولا تعرف تحكي مع العالم ..إلا بتنطق الحجر..بعدين أنا كنت قلقان على أبوي موب حولها..فلا تعطيها أكبر من حجمها.. قال طلعتني من طوري..تخسي هي والف من أمثالها..ويلا ماعاد أبيك تخاويني للمطار، روح لمرتك بلا هالمساخه ..لا أتصل عليها وأقلها وش كنت تقول من شوي..
وضاح بضحكه/أيه هددني بأختك، أصلاً أنت موبفالح غير تتشطر علي، وبعد ماسحبتني من جنبها وخربت نومتي تقول ماتبيني معك ..بروح غصباً عليك وبس ترد بالسلامه نتفاهم..
أكتفى برميه بنظره جليديه واتجاهله بهدوء وغرق في أوراقه بإهتمام ينقصه التركيز

فيتامين سي 23-01-16 03:29 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
الساعه خمسه العصر

قفلت جوالهاوهي تتنهد وتستغفر،ذي ثاني مره اليوم تتصل ببتول بدون ماترد عليها.. صار لها فتره وهي تلاحظ إنها متغيره، إتصالاتها قلة بشكل ملحوظ والمكالمه اللي ترد عليها فيها بتكون فيها جداً متحفظه وكلامها قليل قبل ماتقفل بشرود..وثريا قالت إنها حتى البنات اللي كانت بدأت تستقبلهم في غرفتها رجعت ورفضت تقابلهم ورجعت لقوقعتها السابقه..زفرت بضيق"كل شيئ رجع يتعقد، بتول من جهه وأولادي من جهه..الله المستعان"
رن جوالها وقطع أفكارهاوكان مؤيد المتصل قفلت في وجهه ولبست نقابها وخرجت،
ركبت السياره وسلمت بهدوء وبعد ماردوا،مرت عليهم دقائق صمت خلت مؤيد يسأل بإستغراب/جوجو أيشبك..تعبانه؟ رجلك تعورك؟
إبتسمت وبنفس الهدوء/سلامتك ميدو مافي شيئ الحمدلله.
لبنى/بصراحه أتوقعنا تدخلي بحماس أكثر من كدا..أيشبك مكتمه ومنتي في المود.
أتنهدت وعيونها بتتابع حركة الناس والخلق اللي ماليه الشوارع، وبهدوء/ بعد يومين بندخل العشر..ولازم نسافر علشان عبدالرحمن يشوف أهله ويعيد معاهم.
مؤيد/ أنتي قلقانه على شغلك!!..لاتشيلي هم أنا بجيب عمال ويخلصوا الباقي وعلى ماترجعي يكون كل شيئ جاهز ولايهمك.
لبنى بإستغراب/أي شغل أنتا التاني، أحنا مخلصين كل شيئ،مابقي غير الجدران اللي هيا أصرت تدهنها بنفسها وليها يومين أيام من وقت ماسمح لها عبدالرحمن بالحركه وهيا ما وقفت ومابقي شيئ وتخلص.
جوري بجمود/أنا بسافر ذي المره لوحدي.. الأولاد بيجلسوا هنا.. معاكم.
صرخ بإنفعال/أيش؟؟ ليه..خالد منعهم؟
جوري/ياأخي تراني في قفاك وأسمعك من دون صياح..مامنعهم ولاقال شيئ، أنا أبغاهم يعيدوا معاكم،عيد الفطر كانوا معايا وذا العيد معاكم علشان أمي والأولاد مايفقدوهم.
لبنى بعدم تصديق/مو مصدقتك..أكيد في شيئ حصل..أكيد خالد قال لك شيئ،أنتي مارح تسيبيهم وراكي وتروحي بدي البساطه.
مؤيد بحميه/جوري حبيبتي إذا صار بينك وبين خالد شيئ قولي وأنا هتدخل وأحل الموضوع..أنتي قولي بس وماعليكي.
إبتسمت بحب لمؤيد وهي تشوفه كيف كبر وصار رجال وتقدر تعتمد عليه رغم حالة المرح الدايمه اللي حوله واللي بتحسس الكل بإستهتاره، أوقات بيفكرها بنفسها..هيا بنفسها بتتبع ذا الأسلوب بتظل تواجه الكل بإبتسامه وضحكه علشان تقدر تظل قويه وتستمر في حياتها، وبإمتنان/الله لايحرمني منك يامؤيد..بس لا عاد تعيد ذا الكلام، أنا وأخوك ماعاد بينا شيئ والرابط الوحيد بينا هو قصي وياسمين وذا الشيئ الوحيد اللي خلاني أستمر معاه كل ذا الوقت واتأكد إنه ماقال شيئ،أصلاً أنا ماكلمته من وقت الطلاق وإن شاء الله مارح أكلمه طالما مافي داعي..
سكتت للحظات وتابعت بهدوء/ذا قراري وأنا مصره عليه..وأنتوا ماتحتاجوا توصيه على عيالكم.
مؤيد بجمود/والله أنا مو عارف مخك ذا كيف متركب، على الأقل قولي اللي في نفسك بدل منتي متكتمه كذا ومخبيه كل شيئ جواتك.
ضحكت بخفه/على فكره إن كبر رأسي عليكم فذا بسببكم، لاترجعوا تزعلوا إذا مشيت من جنبكم بدون ماألتفت.
ماردوا عليها وساد الجو صمت ثقيل رافقهم طول مشوارهم، دخلوا المشغل وسلموا عالبنات اللي أستقبلوهم بترحيب،سعاد/ياهلا بالحامل والمحمول هلا حبيبتي.
كشرت لبنى/أكيد مو أنا يامصلحجيه.. قديمك نديمك على فكره.
حطت جوري كيسها الخاص بثلاجة القهوه والحلا في ركن مفروش عالأرض وبضحكه/ هلا بك ياقلبي،وأنتي خفي عالبنات وسيبيهم في حالهم.
رفيف بإبتسامه/مكانك في القلب لولو مايبالها كلام..بس اتعودنا على جوجو وتدليعها لينا.
وزعت سعاد القهوه والحلا بحماس/من جد وينك عنا من زمان..صار لك معانا يالبنى تقريباً سنتين ولا في يوم دوقتينا عمايل يدك.
لبنى/حوشي يختي المحمر والمشمر اللي بتجيبيه كل يوم..حبيبتي مالكم غير المعجنات وتحمدوا ربكم..كمان أطبخ لكم دا الناقص..واديها صارت عندكم بشوفكم أخر الشهر لما تجوا تعملوا إشتراك في النادي علشان تخسسوا اللي هتاكلوه.
فكوا عليها ضحك قبل ماتستأذن جوري وتتركهم، أتوجهت لباب زجاجي محتل جدار بكامله ومغطى بورق عازل ،طلعت مفتاح من جيبها وفكت الباب وهي تسمي بالله، أستقبلتها ريحة الدهان المختلطة بمزيج البرتقال والليمون والقرفه اللي تاركتهم علشان يخففوا من تركيز ريحه الدهان اللي ماتحبها..تشغلت الإضاءه اللي غمرت المكان بسرعه، دارت في المكان وهي تمرر أصابعها على الجدران بسعاده مخنوقه.. أخيراً قررت وبدأت أول خطوه ليها في تحقيق شيئ طالما حبته واتمنت إنها تمارسه بشكل إحترافي..كل شيئ بدأ لما اتكلمت لبنى بشكل عرضي عن إحساسها بالجوع طول فترة وجودها في المشغل لإن البنت اللي كانت ماسكه المقصف سابت الشغل وماعاد أحد أهتم بيه..وبدون تردد قالت لها إنها بتجي تشوف المكان وإذا عجبها بتأجره لحسابها، وفعلاً بمجرد ماعرضت الفكره على عبدالرحمن ووافقها بحماس راحت وشافت المكان اللي حبته بسبب حجم الغرفة الكبير وسقفها العالي،اتوكلت على الله واستخارت ولما ارتاحت كلمت أم أحمد صاحبة المشغل وأتفقت معاها على كل شيئ وبدأت تشتري وتجهز ..عبدالرحمن كان معاها خطوه بخطوه أشترت كل اللي كان نفسها فيه من أجهزة وصواني وتجهيزات لصنع الكيك والحلا وخزنتها في ركن في حوش البيت..جاب عبدالرحمن العمال اللي طلبت منهم يهدوا جدار بكامله ويركبوا بداله واجه زجاجيه شفافه بتكشف كل الغرفه وعملوا لها أساس الجدران.. بدأت ترتب كل شيئ زي ماتخيلته بالضبط ، الرفوف البنيه على الجدران الداخليه وتحته بالضبط بار كبير بالرخام البيج المعرق باللون الوردي عليه ألة القهوه والكابتشينو..مايكرويف..أله آيسكريم.. جهاز للوافل، وفي الزاوية ثلاجه كبيره بواجهه زجاجيه وفرن للحالات الطارئه ..كل الأجهزة اللي حبتها بمجرد ماشافتها وأشترتها بدون تردد ..وقدامها رفوف التبريد الزجاجيه الكبيره برفوف من الأستيل وبأبواب سحاب وبار صغير عالجنب للتقديم ،لبست مريلتها البلاستيك وغطت شعرها بطاقيه بلاستيك وصورت كم صوره قبل ما تشغل جوالها على دروس اللغه الجديده اللي بدأت تتعلمها من فتره..حطت سماعتها وكمامتها وبدأت في خلط ألوان الدهان بإبتسامه ولسانها يردد الكلمات اللي تسمعها بكل هدوء.

فيتامين سي 23-01-16 03:31 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
أول أيام العشر

دقت باب الغرفه ودخلت بهدوء/ياسمينتي مارح تساعديني في الفطور!!!
ردت بغصه/ماله داعي تسوي فطور..أحنا بنروح نفطر عند بابا وتقدري تفطري مع خالوا في الطريق براحتكم بدون مانضايقكم
جلست على طرف سريرها ومسكت يدها بحنان/إحنا مو اتفاهمنا وخلصنا..ليه مصره تزعلي نفسك وتزعليني.
سحبت يدها وبعصبيه/احنا ماتفاهمنا على شيئ..أنتي قررتي ونفدتي بدون مايهمك رأيي ورأي قصي.
ياسمين...
ألتفتت لعبدالرحمن اللي صرخ بحده وواقف جنب الباب ومعاه قصي،جوري بإبتسامه/سيبها عبادي خليها تطلع اللي في نفسها.
عبدالرحمن بحده/ذي أسمها قلة أدب..مسوي إنها معصبه وماتنتبه لكلامها.
طالعت فيه ياسمين بصدمه ونزلوا دموعها وبقهر/أنا مو قصدي كدا..أنا بروح معاكم مابجلس هنا.
جلس قصي جنب جوري وبحزن/أمي أنا كمان بروح معاكم..كيف يجي العيد وأحنا مو مع بعض.
مسكت يده وبلعت ريقها بصعوبه وبهدوء/حبيبي أنا مو فهمتكم ..يعني أنتوا تفتكروا إني موحابه أعيد معاكم ولا إني هنبسط وأنا هناك وأنتوا هنا؟
بعدت ياسمين عن عبدالرحمن وببكاء/أجل ليه سايبتنا ورايحه لوحدك..دي أسبوعين.. تعرفي يعني أيه أسبوعين؟
وقفت وسحبتها من يدها وجلستها عالسرير جنب قصي ومسكت أيديهم بحنان وهي تشرح لهم بهدوء/ لازم تعيدوا مع أبوكم وأخوانكم وجدتكم،ماشفتوا العيد اللي فات نادر كيف كان زعلان لإنكم مو معاه،مو فاكرين كلام جده لما كانت تبكي وهيا تكلمكم في العيد..لاتكونوا أنانيين وتفكروا بس في نفسكم..فكروا في أبوكم وأخوانكم.
ياسمين بزعل/وأحنا مين يفكر فينا؟ ليه لازم نسعدهم ونزعل نفسنا..نبسطهم بقعدتنا كيف وأحنا أساساً مو مبسوطين؟
قصي بتساؤل/طيب نجلس هنا ونعيد أول يوم وبعدين نسافر نعيد هناك الباقي،ماينفع؟
مسحت خده بحنان/وجود تعيد بدون أبوها كيف،مولازم يروح ويشتري لها ملابس العيد ويعيد معاها ومع خاله غنى..موكفايه إنه جالس معانا وسايبهم طول السنه..أكيد هوا كمان أشتاق لهم ونفسه يعيد معاهم.. زي مانحب الخير لنفسنا لازم نحبه لغيرنا حبيبي.
فكر للحظات وهز رأسه بموافقه ووقفت ياسمين بعدم إقتناع وبلوم/أنتي خليكي بس كذا..فكري في كل الناس وساعديهم وأحنا وانتي مو مهم..ننحرق.
طالعت فيها بترقب وصمت وهي متوقعه الأسوء جاي في الطريق.
عبدالرحمن بحده/بنت..أنتي وبعدين معاكي..قسم بالله أنعطيتي وجه ولسانك طول..
ياسمين بهستيريا/علشان جالسه أقول الحق.. هيا طول عمرها تفكر دايماً في الكل..سبنا بابا والبيت وقالت بنجلس معاها ومارح تسيبنا ودحين تفكر في جده وأخواني وفيك وفي جود وكيف تبسطكم وتريحكم..وهيا أساساً مو مرتاحه..أنا عارفه إنها ماتبغانا نعيد هنا وتسيبنا لوحدنا..بس هيا دائماً تفكر بغباء دائماً تهتم بالناس وتنسى نفسها..ليه ماتكون أنانيه مره وحده وتفكر فيها وفينا بس وطز في الباقيين..ليه لازم تسعدهم على حساب نفسها وهما محد فكر فيها----
شهقت بصدمه من كف عبدالرحمن المفاجئ وشحب وجه جوري وقصي من شكله المعصب وصوته القوي/أنتي ياجاهل
جايه تقلي أدبك على أمك والله لكسر رأسك قبلها..
وألتفت لجوري بغضب/كله منك..هذا أخر صبرك طول السنين ذي..ياما حذرتك وقلت إنهم مارح يقدروا أي شيئ سويتيه.. كل شيئ هينسوه بمجرد إنك هتسوي شيئ لنفسك..والأن وأنتي برضك بتفكري فيهم وفي مصلحتهم ماهو عاجبهم وجات اللي ماطلعت من البيضه تتفلسف عليكي.
راحت بعدت ياسمين المصدومه عنه وألتفتت لقصي/خليك مع أختك.
وسحبت عبدالرحمن من يده وخرجته بالقوه وقفلت الباب وبعتاب/أحنا في أيام فضيله وصايمين..ليه تضربها ..ليه تكسر بخاطرها كذا وأحنا مسافرين.
صاح فيها بغضب/أنتي هتجننيني ..مو سامعه قلة أدبها..عجبك اللي قالته ولا لايكون حسستك بالذنب بكلامها الغبي.
رمت نفسها على أول كنبه في الصاله وبشرح/هيا مو غبيه..هيا بس مو فاهمه..أنتا ليه ماتفهم إنها مشتته ومو مستوعبه اللي صار لهم ..هيا سابت بيتها فجأه بيتها اللي عاشت واتربت فيه كل حياتها..بعدت عن أبوها وأخوانها والناس اللي تعرفهم ولقت نفسها في مكان غير المكان..هيا لسا صغيره على كل ذا..
رد بغضب/بلا صغيره بلا أعذار غبيه..أنتي كنتي متحمله مسؤلية بيت بكامله ومتحمله مسؤلية أحلام وأنتي أصغر منها..أتزوجتي وأنتي بقدها و---------
حست بإنفاسها بدأت تضعف وهي تقاطعه بقوه/لاتدخل أحلام في الموضوع لإنك مو فاهم شيئ عنا..وزواجي اللي بتستشهد بيه كان الفشل نتيجته النهائيه والحتميه..فعن أي مسؤليه بتتكلم..لا تجلس تقارن بينا ....لإنها مو أنا ،ومارح أسمح لها تكون جوري ثانيه ولا------
سكتت وهي تجاهد علشان تأخذ نفس وتتحكم في شحوبها الواضح..جلس جنبها بقلق/خلاص أهدي شويه..اتنفسي..
صرخ بقوه/ياسمين ..قصي.
خرجوا بسرعه على صراخه وبنظره وحده لامهم جريوا في جهتين ،رجعت ياسمين بكيس ورق وقصي بكأس مويا ووجوههم شاحبه من الخوف، حاول عبدالرحمن يعدلها واتفاجأ بيها تبعده عنها وترمي الكيس عالأرض،حاولت تتحكم في نفسها وتتنفس بهدوء وهي توقف بصعوبه،مسكها وثبتها وبرجاء/جوري أجلسي وخليني أشوفك دقيقه.
دفت يده عن خصرها ومشيت وهي تسند نفسها على أي شيئ تلمسه يدها لين وصلت لغرفتها وقفلت بالمفتاح واتجاهلت دق عبدالرحمن عالباب ورجاء ياسمين علشان تفتح لها،إنهارت بمجرد دخولها الغرفه،سندت ظهرها عالباب ونزلت رأسها بين رجولها وصارت تحاول تتنفس بعمق وإنتظام وبعد فتره وأول ماأخذت نفس حقيقي همست بكل قوتها من وراء الباب/روحوا من هنا..أنا كويسه.
عبدالرحمن برجاء/حبيبتي فكي أشوفك بس..
ياسمين ببكى/مامااا فكي ..أنا أسفه..والله خلاص أنا غلطانه..
ردت بنفس الهمس/مادمت بكلمكم يعني أنا بخير..خلاص روحوا.
بعد لحظات سمعت عبدالرحمن يأيد كلامها بهدوء/معاها حق هيا ذحين بخير..خلوها لحالها وهي أول ماترتاح هتخرج من نفسها..هنتظركم في السياره علشان أوصلكم لأبوكم.
ياسمين بإعتراض/مابغى أروح..بستنى ماما لما تطلع و---
قاطعها بحده/أنتي بالذات تنطمي ولا أسمع صوتك..خمس دقائق وانتوا برا.
اتجاهلت جوري توسلات ياسمين ومشيت بخطوات مهزوزه للحمام(اكرمكم الله) دخلت البانيو وجلست تحت الدش بملابسها
عقدت أيديها حول رجولها وضمتها لصدرها بقوه وجسمها يرجف بقوه.. حاسه كلمات ياسمين بتضرب جسمها زي السياط.. حاده ومؤلمه زي سنينها اللي فاتت..كل اللي كانت خايفه منه وعامله حسابه حصل بس بسرعه أكبر من ماتوقعت .. أسترجعت تفاصيل أول سنتين من حياتها وهي تحاول تتقبل خالد لحد ماأقنعت نفسها وأوهمتها بإنها تحبه واتقبلت حياتها معاه، اتحملت غربتها عن أهلها عن قناعه بإن الحرمه والأخيردائماً مع زوجها حتى وإن كان الزوج ذا واحد زي خالد..وجات خيانته وزادت عليها ،أتذكرت حالتها كيف كانت وقتها وكيف كانت على وشك الإنهيار لولا رحمة ربها..أتذكرت أيام وليالي سهرتها بإحساس غريب مافهمته ولأول مره تحسه..إحساس كشف لها الوهم اللي بنته لنفسها وعاشت فيه سنين لدرجة إنها صدقته..ضحكت بهستيريا وذاكرتها ترجع بيها لنفس الموقف بشكل غريب، نفس حالتها ذي ونفس جلستها ووضعها ذا والأغرب نفس حالة الضحك الهستيري اللي بتضحكه ذحين،بس ضحكها ذاك كان لما أكتشفت واتأكدت إنها ماتحب خالد وعمر اللي بينهم ماكان حب،كان ممكن يتسمى أي شيئ إلا إنه حب..دورت وقتها على مسمى للي كانت تحسه ناحيته ومالقت مسمى أنسب من "الجنوووون" لإنها كانت عن جد مجنونه لما أتصورت إنها حبته في لحظه من اللحظات..كيف تحبه وهيا ماتقدر تعطيه ظهرها لثانيه بدون ماتتخيل هجومه عليها لأول مره وأتطورت حالتها لدرجة إن الكل صار يعرف بكرهها الشديد لأي لمسه لكتفها ومن أي شخص كان..كيف تحبه وهيا تكره لمساته وريحته وقربه لحد المرض لدرجة إنها بتهرب من سريرها جنبه في كل ليله وتحبس نفسها لساعه كامله بعيد عنه لحد ماتقدر تتمالك نفسها وترجع تكمل تمثيلها البايخ ليوم جديد..كيف تحبه وهي عمرها ماحست بشوق ليه.. بفراغ في غيابه عنها..لهفه لسماع صوته ..أو شيئ من اللي كانوا البنات يصدعوا رأسها بيه عن الحب والغرام والمشاعر اللي كانت كل وحده بتحسها ناحية زوجها ولاخطيبها..
والأهم من ذا كله بالنسبه ليها كان "الثقه" كيف تحبه وهي ماعمرها وثقت فيه حتى لثانيه،رغم كل وعوده وكلامه وتصرفاته اللي حاول من خلالها يبين لها أسفه وندمه عاللي صار بينهم أول مره.. إلا إنها في قرارة نفسها سلمت بإستحالة وثوقها فيه مهما عمل،وذا الشيئ اللي أتأكدت منه في الموقف الأول والأخير اللي أحتاجته جنبها وقت "ولادة ياسمين"وخذلانه ليها رغم إنها كانت في أمس الحاجه لوجوده الغير مرغوب فيه عادةً.. وذا اللي خلاها بعد كذا تقصيه عن دائرة إعتمادها عليه في أي شيئ.. صارت مهما كان الموضوع بسيط أو مهم تقوم فيه بنفسها، من تغيير أنبوبة الغاز وقارورة مويه الشرب للبراده.. لحد تغيير اللمبات وتبديل فيوز الكهرباء المحروقه..حتى أشياء السباكه والصيانه البسيطه اللي بيحتاجها البيت من وقت للثاني كانت هيا بتعملها بكل سهوله ويسر، و ساعدها في ذا الشيئ حياتها التنافسيه مع أخوانها اللي خلتها تحب تتعلم وتعتمد على نفسها في كل شيئ مهما كان صعب ومتعب ليها علشان بس تصير قويه زيهم ويسمحوا لها تخرج وتلعب معاهم..
زاد ضحكها بشكل غريب أضطرها تعض شفايفها بقوه لين نزفت علشان توقف ضحكها.. اتذكرت حبسها لدموعها وتحكمها فيها مره بعد مره لحد ما جفت واستعصى نزولها إلا فيما ندر وذا بيكون لما تفقد السيطره على نفسها عالأخر، أخر مره بكيت فيها كان في موت أبوها وبعدها لمافاقت من الحادث..صار بكاها زي موسم مطر في صحراء قاحله نادر وشحيح..أتمنت تبكي في ذي اللحظه عالأقل ترتاح من اللي حاسه فيه، كانت مقتنعه إنه بالرغم من تفاهة الدمعه وخفة وزنها إلا إنها بتزيح هموم بحجم الجبال وكانت تحس نفسها بترجع خفيفه وصدرها مرتاح بعد نوبة بكاء حاده هيا محتاجتها وبشده في ذي اللحظه..
كلام ياسمين حسسها بإن كل اللي عملته علشان تحافظ عليهم وتحاول تعيشهم في جو كله حب وإهتمام كل ذي السنين كان ماله أي قيمه تذكر ..كل سنين مراهقتها وشبابها اللي حاولت تعيشها ليهم وتعمل فيها شيئ مفيد كانت بدون فايده مادام في النهايه طلعت طريقتها غلط وكل اللي عملته راح أدراج الريح زي مابيقولوا، والأهم إنها طلعت مو مهتمه بأهم شيئ في حياتها زي ماقالت بنتها..ذي فكرة أولادها عنها "إنها بتفضل راحة الناس على راحتهم،وإنهم أخر إهتماماتها" قالتها في وجهها في لحظة غضب وهيا متأكده من صدق مشاعرها في ذي اللحظه..الإنسان مايعرف يكذب في لحظة غضب وكل اللي بيحس بيه مهما كان بيطلع بدون ترتيب وتجميل، والنتيجة بتكون دائماً صادقه وعالجرح بشكل يصدم ويخلي الشخص عاجز عن الرد بشكل غريب.. إبتسمت بسخريه من اللحظه اللي حذرها الكل منها وكانت في تحدي معاهم إنها مارح تجي من أولادها أبداً..مارح تجي بعد كل الحب والرعاية والإهتمام اللي حاولت توفرها ليهم حتى على حساب نفسها. أخذت نفس عميييييق وقررت تنسى اللي صار وترميه وراء ظهرها كالعاده..البكاء على الأطلال مارح يفيدها وكلام بنتها المراهقه وإن كان جرحها فهو مارح يغير اللي صار من سنين ، ولا هيحسسها بالندم عاللي سوته لهم ولغيرهم لإنها عارفه إن اللي عملته وقتها وذحين هوا القرار الصح والشيئ المناسب، ولو رجع بيها الزمن متأكده إنها هتتخذ نفس القرار..
غيرت ملابسها وإبتسمت وكلها ثقه إن كل شيئ رح يتحسن وإن بكره هيكون أحسن من اليوم وإن الله معاها وبيعوض كل صبرها خير ..







إنتهى البارت




سبحان الله وبحمده..سبحان الله العظيم


bluemay 23-01-16 10:57 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
بارتين رائعين

جوري انتكست بسبب صدمتها من كلام بنتها
وفعلا لو الشيء ما قصد فيه وجه الله
رح يحس الواحد بخيبة ﻷنه قليل من عباد الله الشكور


سامحيني مريت بظروف منعتني من المشاركة فبعتذر عن التاخير حبيبتي

مشكورة ع تعبك ويعطيك العافية يا رب


مع خالص ودي

«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

فيتامين سي 23-01-16 12:57 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة bluemay (المشاركة 3591929)
بارتين رائعين

جوري انتكست بسبب صدمتها من كلام بنتها
وفعلا لو الشيء ما قصد فيه وجه الله
رح يحس الواحد بخيبة ﻷنه قليل من عباد الله الشكور


سامحيني مريت بظروف منعتني من المشاركة فبعتذر عن التاخير حبيبتي

مشكورة ع تعبك ويعطيك العافية يا رب


مع خالص ودي

«اللهم أغفر لي هزلي وجدي، وخطئي وعمدي، وكل ذلك عندي»

هلا وغلا بكل الحلا
ومشكوره ياقلبي ومعذوره أدري بك ماتقصرين
وإن شاء الله ترجعي تنوري المنتدى مثل أول وأحسن
ربي يسعدك لا خلا ولا عدم منك يارب

برد المشاعر 24-01-16 04:57 AM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
فصل رائع انحسر في مواجهة جوري لواقع مرير ‏

حزنت على انتكاس حالة بتول من جديد الأمر يحتاج لقاء مباشر بجوري وبسرعة ‏

الفصل قصير هالمرة خيالة ماهو مثل العادة

يسلموا كاتبنا على الرواية الرائعة وشكرا فيتو عالنقل وعالجواب ربي ما يحرمني منك ‏

فيتامين سي 03-02-16 01:48 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 

اللهم فاطر السموات والأرض، عالم الغيب والشهاده رب كل شيئً ومليكه، أشهد إن لا إله إلا أنت وحدك لاشريك لك وأن محمدً عبدك ورسولك


-----------------



الورقة السابعة والثلاثون



ï؛ƒï»§ï؛ژ ï»ںï؛´ْï؛–ُ ï؛‘ï؛¨ٍï»´ï؛®
ﻫﻨَï؛ژï»™َ ï؛·ï»²ُï؛€ ﻳï؛¨ِﻨï»کﻨﻲّ ï؛ڈِ ï؛چï»ںï؛ھï؛چï؛§ِï»‍ ï»*َï؛©ï»£ï»ٹّ ﻳï»کï»’ٌ ï»‹ï» ï»°ْ ï؛چﻃï؛®ï؛چﻑ عيني يأبى النزول..
ï؛£ï؛کï»° ï»—ï» ï؛’ﻲ ﻳï؛†ï»ںﻤﻨﻲ ï؛ںï؛ھï؛چ !!!


------------
(صنعاء)
المغرب،رابع أيام العشر



فرشت سفرة الفطور مع البنات رغم إعتراضهم،كانت محتاجه تتصرف بشكل طبيعي قدامهم علشان تمسح نظرات الحزن والقلق اللي في عيونهم من وقت ماوصلت هيا وعبدالرحمن اليوم الظهر بدون ياسمين وقصي، حست بأعصابها متوتره من طريقة أمها وحريم أخوانها في حذرهم معاها في الكلام بعد ماسلموا عليها بشوق وفرح ممزوج بحزن وقلق وهم يحاولوا مايسألوها عن شيئ وهي متأكده إن الفضل يرجع لعبدالرحمن اللي أكيد نبه عليهم وحذرهم من فك السيره ذي،أما معاذ ونور وصالح فأتصرفوا معاها بطبيعتهم وذا الشيئ اللي ريحها نوعاً ما، وعلى أذان العصر كانوا أخواتها وأزواجهم وصلوا البيت وبعدها بساعه جاء خالها وأخوانها ومن ساعتها والدنيا حايسه مابين سلام وأحضان متفرقه في الريحه والجيه، ومابين تحضير فطور للناس اللي ماليين البيت، أتحججت بشغله تسويها وتركت أحلام اللي مافارقتها من وقت ماوصلت وأخذت كاميرتها وكاسة مويا وانسحبت من بينهم بهدوء وطلعت السطوح وأختارت مكان في الزاويه يسمح لها تراقب الشارع بدون ماتنكشف ،عدلت لثمتها رغم إستحالة وجود أحد في ذا الوقت في سطح بيته..الشارع كان فاضي إلا من كم شخص بيتحرك بسرعه علشان يلحق الفطورأو للمسجد،مافي أصوات ولا ريحة عوادم سيارات ولازحمه في حارتهم الهاديه،مجرد هدوء يتخلله أصوات العصافير المتناثره بين الأشجار والشقوق في جدران البيوت، كانت تصور المنظر وهي تحاول تبرز جمال غروب الشمس اللي بدأت رحلة غروبها وراء الجبال من فتره وظلالها البرتقاليه والحمراء تغطي السماء بستارة ألوان جميله وجذابه وبتنشر أخر أشعتها على قطع الزجاج الملونه للزخارف الجبسيه اللي بتميز بيوت صنعاء وبتنعكس عنها مكونه مزيج من الألوان الساحره ينافس أفضل عروض الليزر، كان بالها مع أولادها ..لطالما حبت ياسمين ذا المنظر وشاركتها لحظات الغروب على سطوحهم في كل مره يجوا فيها هنا..ياترى هيا بتراقب الغروب في ذي اللحظه زيها،وقصي اللي يحب جمعة أخوانها وأولادهم وبعد مايرجع يجلس يحكي لها عن اللي سمعه وأتعلمه منهم طول اليوم بحماس يخليها تتمنى لو كانت معاهم وقتها..أكيد بيفكروا في جمعاتهم والأحداث اللي هتفوتهم وهما مو هنا معاها،أتنهدت بضيق "ذا وأنا ماكملت يوم بدونهم وحاسه كذا،أجل كيف بتحمل الأيام الجايه" حطت الكاميرا وطلعت جوالها من جيبها وبدأت أصابعها تضغط على جوالها بهدوء وأترسمت إبتسامه حزينه على شفايفها وهي تسمع قصي وياسمين يردوا عليها بلهفه ماأخفت نبرة الإحباط والحزن اللي مغلفه أصواتهم، رفعت عيونها للسماء بدعاء صامت قبل ماتباغتهم بضحكه ناعمه وحكايات تختصر الآف الأميال بينهم.




---------------




الرياض
سادس أيام العشر



ألتفت الكل على الصوت اللي طلع فجأه، وعرفوا مصدره لما شافوا جوال سند مرمي عالطاوله، نقل شاهين أخوه نظراته المتسائله بين وضاح وريان اللي رجعوا من الشركه مع سند وأصر عليهم يفطروا عندهم،هز وضاح كتفه بمعنى "مدري وش فيه" ورجع يتكلم بالجوال ،طالع شاهين في سند وفي محاوله يائسه سأله/صاير شيئ ياخوي.
أكتفى بهز رأسه بنفي خلى شاهين يتأكد إن المكالمه هي السبب، لإنه كان يتكلم بهدوء وكالعاده بدون مايبان أي تعبير على ملامحه البارده بس طريقتة في رمي الجوال كانت مبينه شيئ ثاني، أتنهد بضيق ورجع للي كان في يده.

أما سند قعد يستغفر بهدوء وعيونه عالقناه الأولى وهي بتعرض أجواء الحرم المكي قبل أذان المغرب،مال ريان عليه بهمس/ذي مونيكا؟ للحين ماملت.
هز رأسه بموافقه/ذا أخر إتصال لها..تقدر تقول محاوله أخيره فاشله علشان تأثر علي وتخليني أغير رأيي.
ريان بسخريه/آآخ بس لو أشوف شكلها ..كان أتشمت فيها وبردت قلبي.
سند ببرود/وحده مثلها ماتستاهل إنك توسخ نظرك بشوفتها..هي غلطت لما اتحدتني والحين تتحمل..اليوم وصلني قرار فصلها من النقابه وبيحققوا معها في اللي صار.
سأله بقلق/بس بكذا الكل رح يدري باللي صار وماأعتقد أحد بيوافق يشغلها بعد فضيحتها ذي.. مو كإنا قطعنا رزقها.
رفع حاجبه بإستنكار بارد/قطعنا رزقها!!! وأنا من متى أقطع أرزاق الناس ياريان؟ أنا أعين وأعاون باللي أقدر عليه..هي اللي ماعرفت حدودها وأنا حذرتها وأعطيتها أكثر من فرصه علشان تتراجع عن اللي بتسويه، لكن غبائها صور لها إنها وقعتني في شباكها.. ظنت إنها تقدر تضغط علي بحركاتها الماسخه وتمثيلها الهابط .
أتنهد ريان براحه/الحمد لله إن في كاميرات في المكتب ولا كان الموضوع بيكبر والصحافه بيوصلها خبر وخذ على أفلام وقصص وتحليلات.
حرك يده بلامبالاة وبتعالي/حتى إذا ماكان مافيه كاميرات بتصير كلمتها ضد كلمتي، ومايحتاج أقول لك من اللي بيكون له الكلمه الأخيره في هالروايه البايخه.
فلتت من ريان ضحكه خلت الكل يطالع فيه بإستغراب، قفل وضاح جواله وبقهر/أنا بموت وأعرف وش عندكم تتساسرون من أول، بينكم أسرار مدري عنها؟
شاهين بشماته/راحت عليك يابو سعود، الحين ريان بئر الأسرار وأنت صرت على جنب.
وضاح دف ريان لكنبه ثانيه وجلس جنب سند ومسك يده وهو يسبل عيونه بدلع/سند حبيبي أنا الحب الأول والقديم..أنا أخوك ورفيق دربك لاتتركني علشان ريانوه.
ضحك ريان وشاهين على منظر وضاح وهو شغال يتغزل في سند اللي رماه بنظره بارده قبل مايسحب يده ويطنشه،وضاح بخوف/ياخوي خف علي بنظراتك ذي..قسم بالله أحيان أخاف تقتلني بوحده منهم.
طالع فيه بشبه إبتسامه ماتجاوزت جزء من الثانيه وبملل/وضاح فكني من هذرتك موبوقتك الحين خلني أدعي قبل الأذان.
إبتسم وضاح وبهمس/بتركك إذا بتحكي لي وش صار.
أتنهد ونفس الهمس/ أنت عندك الأولي والتالي وتدري إني ماأحكي إلا لك.
وضاح بغيره/شفتك طايح مساسره معه قلت يمكن صار أقرب لك مني.
سند بهدوء/عن الغباء الزايد..السالفه متعلقه بسفرتي الأخيره وطبيعي ريان بيدري عنها.. بس تخلص السالفه بقول لك عنها..أرتحت الحين؟
حط يده على قلبه بتمثيل/كله من هالضعيف اللي يحبك ولا أنت أقشر ومحد متحملك غيري..بصبر وأشوف تاليها معاك.
هز رأسه بموافقه ووقف وأخذهم لسفرة الفطور وهو يسمع صوت الأذان يعلى ويعلن نهاية صيامهم لذا اليوم.

فيتامين سي 03-02-16 01:50 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
جده
ثامن أيام العشر

قبل العيد بيومين،بعد العشاء
طلعت وهي لافه منشفه على جسمها وجلست عالسرير،وبدلع/حبيبي..دودي يلا قوم بنتأخر عالسوق..خلودي يلااااا.
خالد بنعاس/ندى بس نص ساعه، تكونوا أنتوا لبستوا وبعدها صحيني.
حطت أيديها على كتفه وسوت له مساج بهدوء/حبيبي كلهم جاهزين وأنا بلبس بسرعه،قوم خذ دش وصحصح،الأولاد كلهم برا ومستنيين..
فتح عين وحده/خلاص مره مستعجلين.
ضحكت وهيا تسحبه وتوقفه/أنتا ماشفت نادر ونادين، واقفين في الحوش ومستعدين من أول.
خالد بإستغراب/وليه الحماس ذا كله ماالعيد اللي فات ماكان راضي يروح غير بالقوه.
إبتسمت/داك العيد اللي فات ،أنتا ناسي إن ياسمين وقصي هنا ونادر لاصق فيه لصقه مجنونه.
ضرب على جبينه بخفه/والله نسيت..يلااا عشر دقايق وأنا جاهز.
اتخصرت بزعل/لااا أشوفك نطيت لما أفتكرت إنهم هنا وأنا أكلمك من أول ومطنشني.
طالع فيها بإبتسامه قبل مايسحبها من منشفتها ويبوسها في شفايفها وبهمس/وأنا أقدر أطنشك..
اتعلقت فيه واتجاوبت معاه بحراره وبعد فتره بعدت عنه بدلع/دودي مو وقته العيال برا مستنين..
شالها للسرير بضحكه/يستنوا كمان، السوق مو طاير.

وبعد فتره كانوا في السوق يلفوا عالمحلات طالع خالد في ياسمين وقصي اللي يتمشوا بلامبالاة ويشربوا عصير ويتفرجوا عالناس بدون مايشتروا شيئ،وبهدوء/أيشبكم مافي حاجه عجبتكم؟
ياسمين/كل شيئ حلو بس أحنا قضينا خلاص.
خالد بإستغراب/متى قضيتوا؟
قصي بإبتسامه/نزلنا السوق مع أمي وخالي عبدالرحمن قبل مايسافروا.
خالد بضيق/وليه تشتروا معاها وأنا قايل لكم بننزل سوا..أنا حتى مارسلت لها فلوس زياده عن المصروف لأشياء العيد على أساس أنا اللي بشتري لكم.
ياسمين بشرح/عادي بابا ماصار شيئ..هيا قالت مافي فرق بينكم هيا تجيب أنتا تجيب كله واحد..
طالع فيهم وسكت للحظات يستوعب اللي سمعه وبهدوء/هيا قالت كذا!!
هز قصي رأسه بموافقه وبحماس/حتى نادر ونادين أشترت لهم زينا وقبل ماتسافر سوت لنا مفاجأه ورحنا أ--------
قاطعته ياسمين وبتصريف/بابا أنا مابغى أشتري ملابس،بس أبغى أجيب هدايا لصحباتي وشغلات زي كدا،ممكن؟
إبتسم لها وعرف إنها ماتبغى قصي يكمل كلامه، وأشر لها بيده بهدوء/أكيد حبيبتي، شوفي هناك محل هدايا روحي شوفي اللي يعجبك وأنا بخلص مع ماما ندى وأخوانك وبنجيكم على هناك علشان الحساب، خذي أخوكي معاكي.
سحبت قصي معاها بإرتباك/أكيد بابا يعني هروح لوحدي!!!
إبتسم خالد على حركتها "والله كبرتي وصرتي تنتبهي على كلامك"
وعند ياسمين اللي دخلت المحل وبعصبيه/أنتا أيشبك ماتفكر، بس تتكلم في أي شيئ.
قصي بإستغراب/أنا.. أيش سويت ذحين !!!
أتخصرت وبنفس عصبيتها/لاياشيخ..ماتدري يعني.
نزل أيديها من خصرها وبحده/اوقفي عدل ووطي صوتك محنا في البيت.
سحبته على جنب وعدلت عبايتها وبهمس/أسفه ما أنتبهت بس أنتا عصبتني يعني لو ماوقفتك كنت قلت لبابا أيش اللي سويناه مع ماما.
قصي بتساؤل/أنا كنت بقله إنا أشترينا وأنبسطنا،ماقلت شيئ.
ياسمين بشرح/ياقصي ياحبيبي أنتا جالس تتكلم وكنت هتقول رحنا أستراحه وسبحنا وسوينا وعملنا.. ماما مو فهمتك إنه حرام نتكلم عنها عند بابا..خلاص هوا ماصار زوجها وماينفع نقول إنها سوت وقالت.. فهمت.
قصيي بضيق/أنا مو صغير علشان أتكلم عليها عند الرجال، أنا بس سمعته يسأل جده ليه ماما ماأخذتنا وإنها يمكن طفشت منا، أنا ماكنت بقول أيش لبست وسوت،أنا بس كنت بوريه إن كلامه غلط وإنها تحبنا وماطفشت منا، وإنها سوت لنا عيد قبل ماتسافر وأننا أنبسطنا معاها ولعبنا وطرطعنا وسوينا كل شيئ وعيدنا معاها بدري..
ردت بجديه/بس بابا ماكان يقصد كدا.. هوا بس مستغرب زي محنا أستغربنا.. ولاتنسى ماما قالت أحنا مالنا صلاح باللي بينهم، ومو لازم نشرح له أي شيئ..وإدا في حاجه هما يختلصوا مع بعض.
طالع فيها وبهدوء/ماكان ذا كلامك ذاك اليوم لما...
قطع كلامه بإحراج، ردت بهدوء/لاتستحي عادي قولها.. عارفه إني غلطت وكنت قليلة أدب مع ماما وغلطت عليها وعلى خالو كمان..بس أنتا مارح تفهم اللي صار.
قصي بزعل/ليه تحسبيني صغير ماأفهم؟
مسكت يده وضغطت عليها بحنان وبضحكه/أنتا مو صغير، أنتا سيد الرجال وشيخ الشباب على قولة ماما .. ولإنك رجال مارح تفهم..دي حاجات نفهمها أحنا الحريم بس، وأنا عرفت غلطي وأعتذرت لماما وأتفاهمت معاها، مارح أخليها تسافر وهيا زعلانه مني..لا مارح أخليها تنام وهي زعلانه مني أبداً
إبتسم بخجل من مدحها وبهدوء/طيب ياحريم، يلاا نقي اللي تبغيه وتعالي أختاري معايا هدايا كمان.
اتغيرت نفسيتهم بسرعه وصاروا يتفرجوا عالأغراض اللي في الرفوف،وسألته ياسمين/بتجيب هدايا لمين؟
وقف يعدد على أصابعه/ ماما وبابا وخالي وأعمامي وليكي ولأخواني و جده وماما ندى وعماتي يعني بيتنا كله، وجدي صقر وجدي مساعد وبدر، ومحمد ولؤي ووليد ولد عماتي لطيفه وليلى، ورشيد ورواد وعلي وماجد واحمد و-----
قاطعته ياسمين بذهول/هييي كل دول بتجيب لهم هدايا!!!! متى بنخلص؟
قصي بشرح/ماينفع أجيب لواحد وواحد لا.. وبدر صار صاحبي ودايماً يكلمني ويمكن نروح لجدي مساعد وما ينفع أجيب لبدر و هما لا.. ورواد وباقي العيال معايا في المدرسه ولازم أجيب لرشيد و-----
قاطعته بإحباط/بس بس صدعتني..خلاص أحنا نسوي زي ماما ماعلمتنا نقسمهم حسب أعمارهم ونشوف اللي يناسب كل مجموعه وكل واحد منا بجيب شيئ ونتقابل عند الكاشير .. لاتنسى حاول تختار أشياء مفيده ويمكن نستعملها بشكل يومي أو شيئ بيفكرنا بذكرى معينه..أوكي.
هز رأسه و عملوا خطة ووزعوا المهام بينهم قبل ماينتشروا في المحل بنشاط.


فيتامين سي 03-02-16 01:51 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
الرياض
ليلة العيد

أتنهدت بضيق من كثر ماملت من قعدتها لوحدها والظلام محاوطها من كل جانب، ماعاد يفرق معاها ليل من نهار ..كله ظلام، أتذكرت كلام جوري لها "جنه من غير ناس ماتنداس،والإنسان لمايتعود على حب الناس ولمتهم حوله وإهتمامهم بيه، يحس بفراغ وضيق في غيابهم" وبصوت عالي/أووووف، ليه كل اللي تقوله يطلع صح.
دينا بإستغراب/مين هيدي؟ وشو يلي طلع صح بتول؟
بتول بإحباط/خاله جوري.
ضحكت دينا/يييي إمتى صارت خاله..هيا الت لك تئوليلا هيك؟
بتول بضيق/لا ماقالت..بس لمتى بتم أقلها جوري..حتى عيب علي بدر بكبره يقلها خاله.
دينا بموافقه/والله هالصبيه حبيتا كتير ،ماالتلك أول مره شفتا إنا كتير حبابه ومهضومه..أنا نزرتي مابتنزل الأرض أبداً.. وشو التلك.
بتول بإبتسامه/لما كانت تحاول فيني أقابل البنات وأقعد معهم ومع جدي قالت لي إني رح أحبهم واتعود عليهم لدرجة إني هسأل نفسي شلون كنت عايشه بدونهم قبل..وإني إذا تركتهم بحن وأشتاق لهم، وذا اللي صاير.
دينا/عن جد حيرتيني معك..إزا أشتئتيلن وبدك ياهن ليه مابتنزلي لعندن، ليه بظلي حابسه حالك هون مع إنن بيجنوا لتئعدي معن وتحاكيهون متل أبل..عالئليله انزلي لبدر ليه لتنطري تيجي لعندك.
فركت أصابعها بتوتر وماردت عليها ودموعها تخونها بصمت "شلون أقلك إنه يكرهني.. يمكن إذا ظليت بعيده وماجبرته على شوفتي مارح يتذكر ورح ينسى ويمكن يسامحني"

فيتامين سي 03-02-16 01:52 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
فجر يوم العيد
صنعاء

ماتقدر تقول إنها صحيت لإنها مانامت أساساً،كانت تعد الدقايق والثواني لين جاء الوقت اللي قدرت تتصل فيه عليهم، أتصلت على قصي وصحته وياسمين لصلاة الفجر وبعدها صلت وراحت المطبخ تجهز القهوه وباقي الشغلات وبالها مع أولادها، أكلوا.. شربوا.. لبسوا.. فرحانين.. زعلانين، وماعرفت كيف مسكت جوالها وأتصلت عليهم مره ثانيه علشان تشوفهم بلبس العيد وتشوف قصي قبل مايروح للصلاة ، أنتبهت على صوته وهو يعيد عليها للمره الثانيه، إبتسمت لشكله اللي أخذ قلبها/وأنتا بصحه وسلامه ياقلبي..ماشاء الله طالع عريس قريت أذكارك..أختك حصنتك..أتبخرت حبيبي؟
طلعت لها ياسمين عالشاشه بزعل/ أشوف الإهتمام كله بالسيد قصي ياست ماما.. وأنا ماليا ولاكلمه.
إبتسمت بحب/أنتي عين وهوا عين، وغلاكم واحد..كل عام وأنتي بخير ياروحي.
ياسمين بحزن/وأنتي بصحه وسلامه.. وحشتيني ماما..العيد مو حلو بدونك.
مررت أصابعها عالشاشه وكأنها بتلمسهم وبهدوء/وأنتوا أكثر حبيبتي..أنتوا أكثر.
وبنره حاولت إنها تكون مرحه /بعدين يابكاشه لسا العيد مابدأ..أنتي بس أصبري لين يجي مؤيد وساعتها بتعيدي مزبوط.
قصي بإمتنان/الحمدلله إن عمي مازن جاء، هوا اللي يعرف يوقف جنان عمي مؤيد.. هيعرف يسيطر عليه مادامك منتي فيه وتساعديه زي كل مره.
ضحكت من قلبها وهي تتذكر مقالبها مع مؤيد فيهم وبعتاب/أخص عليك، إحنا كنا نمزح معاكم ونعمل لكم أكشن .
جاها صوت مازن الحنون/كل عام وأنتي بخير جوجو..ومن العايدين.
قفلت الكاميرا وردت ببقايا ضحكه/وأنتا بصحه وسلامه ومن الفايزين يامسيطر أنتا.
مازن بضحكه/مادام معانا ليدي لارا كرافت والرجل الأخطبوط، لازم يكون في واحد مسيطر علشان نوزن المعادله ونتأكد إن كل شيئ آمن ومستتب.
ضحكت بقوه قبل مايتابع مازن بجديه/ترى اتأخرنا عالصلاه،نرجع إن شاء الله ونكلمك مع السلامه.
أستودعتهم الله وقفلت ورجعت تكمل تجهيزاتها المعتاده.

فيتامين سي 03-02-16 01:53 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
يوم العيد
بعد الفجر


صحيت من النوم على ريحه حلوه ومألوفه نادت دينا لين جاتها/صباح الخير بتول،كل سنه وأنتي سالمه ياالبي.
إبتسمت بمجامله/وأنتي بصحه وسلامه.. وش ذي الريحه؟
ساعدتها تطلع من السرير وجلستها عالأرض وبحماس/ مدي أيديكي وبتعرفي شوفي هون.
مدت أيديها وحست بشيئ ناعم وطري بين أصابعها وبإبتسامه/ورد!!!!
شالت الباقه اللي أكتشفت إنها كبيره وقربتها من وجهها وأستنشقت عطرها بإستمتاع/غاردينيا..من زمان عنها.
دينا/مش بائه وحده..عشر بائات غادينيا.
حطت اللي في يدها واتحسست قدامها وأصطدمت يدها بالعديد من الورود والعلب المختلفة الأحجام، وبشك/من اللي أرسل هالأشياء؟
دينا بتنهيده/مسيو أبوبدر..بيك ومعن بطائه كمان..أبنتي ونور عيني بتول،كل عام وأنتي بخير.
وقفت برجفه وبأمر/بدخل أتسبح وأبي أطلع ماألقى شيئ من هالأشياء هنا.
دينا بإحباط/عالئليله أفتحي العلب وشوفي -----
قاطعتها بحده/سوي اللي قلت لك عليه.
دخلت وقفلت الباب بعنف وببكى/خلص مو بقادر تجاملني وتجبر نفسك على شوفتي أكثر من كذا، وبعد نور عيني!!
خرجت بعد ساعه واتصرفت كأنه ماصار شيئ رغم عيونها الحمراء اللي فضحت بكاها طول الساعه اللي فاتت، لبست فستان من أختيار دينا كالمعتاد وصلت وأستقبلت جدتها منيره و جدتها أم أمها وعماتها اللي عيدوا عليها بحب وإهتمام وبعد نص ساعه تركوها ونزلوا يشوفوا أشغالهم بعد ماحاولوا فيها علشان تنزل معاهم تستقبل باقي العيله وتعيد معاهم.
أستأذنت منها دينا علشان تنزل تحت، وطلبت منها تتصل على جوري قبل ماتروح، وبعد ماأتكلمت مع جوري وعيدت عليها حست براحه نسبيه وقفلت منها .
دخلت دينا وشافتها تبكي عند الشباك، وبرجاء/بتول الله يوفئك خلينا ننزل لتحت بس شوي نعيد معن وننبسط.
ردت بحزن/ماأبي أعيد معهم ولا أبي أنزل.
دينا بيأس/عالئليله تلفني لبدر من شان يجي لهون.
مسحت دموعها وبزعل/موبداقه عليه، أهو ماتذكرني ولاجاء يعيد علي .
دينا/أنا أكيده إنه متزكرك،بس بيكون إنشغل شوي بتعرفي عيد وأنتوا أهلكن وناسكن كتير، وأكيد في عجئه .
بتول برفض/وأنا ماأبي أثقل عليه، بعدين هو له فتره يجيني ويجلس معي من غير ماقول، يمكن بيفقدني قريب وبيجي لحاله.



يالساحره..وشلون عرفتي إني أبي أشوفك وأقعد معك.
ألتفتت للصوت المرح اللي فاجأها وبذهول/بدر!!! وش جابك هنا.
ضمها بشوق/قلبي جابني، بس أسمعك تناديني..بدر تعال بدر أبيك بدر أشتقت لك..
كل عام وأنتي بألف خير حبيبتي بتول.
اتفاجأت بضمته القويه وحست بالراحه ومانتبهت على نفسها وهي تضمه وتبكي بحرقه/وأنت بصحه وسلامه، بدر والله أشتقت لك ياخوي،لا تتركني لحالي.
بكت دينا من منظرها وبكاها اللي يقطع القلب وفضلت تتركهم لوحدهم وطلعت وقفلت الباب.

وبعد فتره من البكاء المريح، سألته بتول/لما تأخر الوقت ظنيت إنك نسيتني وموبجاي تعيد علي.
مسكها من كتوفها وبجديه/مهبوله أنتي،أحد ينسى تومه ونصه الثاني، أنا جيت بس شفتهم عندك ورجعت، ماكنت أبي أدخل وهم موجودين، كنت بجلس معك لحالي بدون مايقاطعنا أحد.
بتول بتساؤل/الحين أنت كنت تحكي من جد لما قلت لي إنك سمعتني أناديك.
مسك يدها وبهدوء/من جد، أنتي نسيتي إنا تؤام والتؤام يحسوا ببعضهم..نسيتي زمان لما كنت أمرض وأنا في مدرستي ولما كنت أرد البيت ألقاكي بعد تعبانه وراده من المدرسه.. ولا لما رحت المزرعه وركبت الخيل مع مساعد وبتال وطحت ولويت رجلي،جدتي قالت إنك قمتي من النوم تصارخين من رجلك..
وجلس يحكي لها كذا موقف وهيا مندمجه معاه وتصحح له التفاصيل وضحكوا من قلوبهم لما أتذكروا ذي المواقف، ولماخفت موجة الضحك،بتول بإبتسامه/تدري كنت حاسه بضيقه وملل، بس الحين لما قعدت معك أرتحت، من زمان ماضحكت بهالكثر..
بدر بهدوء/وأنا بعد مارتحت وضحكت هالكثر من سنين..
سحبت يدها وعقدتها في حضنها وبتردد/بدر أنت..تكرهني؟
طالع فيها بإستغراب/أكرهك!!أنتي من وين تجيبي هالأفكار الغريبه؟
أتنهدت بضيق/أنت قلتها لي مره ولا نسيت.
مسك أيديها وبإعتذار/أنا ماكنت أقصد،أنا بس كنت زعلان منك ومن أبوي لأنكم .. يعني كل شيئ تغير ، أمي ماتت وأنتوا فجأه تغيرتوا علي،أنتي حبستي نفسك هنا ورفضتي تقابلين أحد، وأبوي صار واحد ثاني، مو أبوي الأولي ماعاد يضحك ولايجلس معي شكله يخوف ولا أحد يقدر يحاكيه،منعني من كل شيئ ممنوع ألعب أوأخرج لحالي حتى الخيل اللي كان يغصبني عليه ويقول لازم تصير فارس مثل أبوك منعني عنه، حتى الكلام ماقام يتكلم معاي ،يسافربالأيام ويرد ولايدري عني، وحتى الحين سلم وعيد علي ببرود وكأني واحد غريب عنه ولا أعني له أي شيئ، يعني أنا صرت مثلك في حبس بس الفرق إني ماأبيه لقيت نفسي فيه ومجبور عليه و-----
ضمته فجأه وخلته يقطع كلامه وببكى/أسفه ياخوي أسفه،كل شيئ صار بسببي، أنا ماكنت أدري إن كل ذا صار لك أنا ماكنت أقدر أواجهك،كنت خايفه تلومني عاللي صار و-----
بعدها عنه بقوه وبحده/أنتي مجنونه،أنتي مالك دخل الموت موبيدنا، أنتوا كلكم أغبياء أنتي غبيه وأبوي بعد غبي،أصلاً هي عاشت ولاماتت مافي فرق في حياتنا.
بتول برجفه/بدر لاتقول كذا على ماما.
بدر بغضب/أنا ماكذبت، هي أمي وأنا أحبها، بس أنتوا ليه تكذبون على نفسكم،أنتي تدرين وأنا أدري وأبوي بعد يدري..لا البيت كله يدري إنها كانت.. ماتهتم فينا هالكثر، أمي يابتول كانت تتركنا مع المربيات طول الوقت،كنا نشوفهم أكثر منها كانوا يهتمون فينا وقت مرضنا وتعبنا أكثر منها،صح كانت تقعد معنا وتسافر وتشتري لنا وماتقصر علينا بس ذا كله لإن ------
قاطعته بحده/بدر لاتكذب على ماما وهي ميته حرام عليك..ماما كانت تحبنا وتهتم فينا أنا كنت كبيره وقتها وأفهم كل شيئ.
سكت للحظات وإبتسم بسخريه/قلت لك إنك غبيه وأنا بعد كنت غبي مثلك، كنت أظن إن مافي أم تحب عيالها كثرها،لليوم أتذكر وجودها معنا وسفراتنا برا وحياتنا قبل كنت حيييل أحبها وللحين أحبها، لكن.. لكن أنا عرفتها زين، أنا موبقاعد أكذب أنا بعد وقتها كنت كبير وأفهم ،وسمعتهم يتهاوشون بسببنا، عرفت إنها كل مره كانت تقعد معنا وتهتم فينا لإن أبوي طلب منها وبعد يزعل عليها إذا أهملتنا، وبعدها يعوضها عن الوقت اللي ضيعته معنا، يعني موبلإنها مهتمه فينا، أمي يابتول كانت تفضل إنها تتركنا للمربيات وتتفرغ هي للسفر والسوق وأم شيئ لصديقاتها،تدرين كم مره سمعتها تحن على أبوي علشان تسافر بدونه وبعد بدونا، كانت تقول إنها تبي تستانس ووجودنا بيقيدها ومارخ يخليها تتمتع في سفرتها، وإن المفروض وش سمتها وقتها؟ أيه قالت يترك لها مساحه خاصه ..مساحه خاصه.. أنا مافهمت وش يعني بس اللي فهمته إنه شيئ لازم مانكون فيه، بعدها ماصرت أهتم كثير وظنيت إن كل الأمهات كذا،حتى لما ماتت صدق إني حزنت وبكيت عليها بس مو كثير تدرين ليه؟ لإني أدري إن أبوي بيحبنا ويهتم فينا عنه وعنها وأنتي بعد كنتي موجوده وقلت خلاص أنتوا تكفون وكل شيئ بيكون بخير، بس كنت غلطان.. أنتي وأبوي تخليتوا عني وماأهتميتوا فيني وكان قدامي حل من الأثنين ياإني أصير مثلكم ولا أكمل حياتي بدونكم.
سكت يأخذ نفس ويجمع أفكاره للحظات وهو يشوف علامات الصدمه على بتول اللي تبكي بصمت كانت عن جد مصدومه من كلام أخوها،شلون يقول كذا عن أمها، أمهم أحسن أم في الدنيا.. مافي أم تحب عيالها كثرها كانت تدللهم وتهتم في كل شيئ يخصهم.. كل صديقاتها كانوا يحسدوها عليها ويتمنون أمهاتهم تكون نفس أمها، وبعدم تصديق/أنت كذاب يابدر ماما ماهيب مثل ماتقول..أنت تبي تعاقبني لإني تركتك كل هالسنين تبيني أكرهها علشان أترك غرفتي وأكمل حياتي..تبيني أصير قاسيه مثلك وأتصرف كإن مافي شيئ أتغير في حياتنا.
بدر بهدوء/كان زين لو كنت قاسي مثلك ولا مثل أبوي، بس أنا ما قدرت أكون مثلكم، ماقدرت أظل متمسك بصورتها القديمه وأتذكرها بالشكل اللي كنت أتمناه واحبس نفسي مع ذكرياتنا الحلوه، ولا قدرت أنسى اللي كنت أشوفه وأسمعه وأصير قاسي وأكمل حياتي مثل ماقلتي.. صرت واقف في النص.. تدرين إني الأول على المدرسه أنا كل يومي أقضيه مع الكتب والدفاتر، أحاول أكون أحسن واحد يمكن أبوي يلتفت لي ويتذكر إني موجود ويرد مثل قبل، أنا مالي أصحاب ولا خويان مثل الباقيين،أنا ماأطلع مع باقي العيال وممنوع من الخيل والدبابات ونص الألعاب اللي في المزرعه بأمر من أبوي، أنا حتى ماأعرف ألعب كوره، وفي الإجازه أتم في جناحي لحالي طول الوقت ألعب بلايستيشن ولا أتم عالجوال.. الوقت الوحيد الحلو هو اللي أقضيه مع جدي وجدتي وجدي مساعد،معاهم أحس إن في أحد يحبني ويفقدني لاغبت عنه.
سكت وساد بينهم صمت حزين وبتول تبكي بصمت وتحاول تستوعب كلام أخوها القاسي واللي صدمها بقوه ، وقف بدر عند الشباك وعيونه عالسماء ويقلب في ذكرياته وبتفكير/ أنا سألتها مره وقلت لها أنتي ليه ماتحبينا؟ تدرين وش قالت!!!! قالت مافي ام ماتحب عيالها،ولما قلت لها عن اللي سمعته قالت لي مو معنى إني أحبكم إني أكره نفسي، أنا بعد ماجبتك أنت واختك تركت كل شيئ كنت أحبه وأتفرغت لكم ونسيت نفسي،بس الحين أنتوا كبرتوا وتقدروا تعتمدوا على نفسكم وماعاد تحتاجوني مثل قبل ،وأنا جايبه أحسن المربيات يعني بترككم وأنا مطمنه عليكم وأدري إنه مو قاصركم شيئ،أنت بعدك صغير وإذا كبرت رح تحب أشياء وتتعلق فيها مثلي ووقتها مارح تحب إنك تتركها علشان أي أحد، وأنت إذا تحبني بتفرح إذا شفتني مستانسه صح بدوري.
أتنهد وتابع بشرود/أنا وقتها مافهمت وش قالت،بس كلامها أنطبع في رأسي ومانسيته أبداً، ولما كبرت وقمت أشوف عيال عماني شلون عايشين أستغربت ،كلهم عندهم خدامات وأمهاتهم عندهم شغل بس أحسهم غير،في إهتمام وحب مابينهم أشوف أمهاتهم يتصلوا عليهم وحنا برا ويسألون عنهم ويهتمون فيهم، حتى مساعد ولد عمي صقر اللي ما عنده أبو أحسن مني، تدرين يوم سألته شلون عايش أنت ومريم مع زوج أمك زعل علي، قال أبوي راجح موبزوج أمنا هو أبونا ربانا وحبنا وماعمره حسسنا إنا موبعياله حتى يوم أمي ولدت أخواني مافرق بينا ويعاملنا كلنا نفس الشيئ، أنا قمت أغير منهم وخفت أحسدهم .
بتول بصدمه/علشان كذا صرت ماتروح معاهم، تركتهم وحبست نفسك في جناحك علشان ماتشوف شلون هم عايشين ومستانسين وأنت لا.
هز كتفه بيأس/ليه أقعد معهم وأنا أتحسر على شيئ أدري إنه مارح يصير لي،تدرين كم مره تخيلت أبوي يجي ويسأل علي.. يقول إنه أشتاق لي..يضمني ..نركب خيل سوا مثل قبل.. يجيني المدرسه ويشوف مستواي،اهوا حتى إجتماع الأباء مايحضر.. أبوي مساعد وعمي شاهين وكذا واحد من أعمامي حضروا حفل تكريمي في المدرسه إلا أبوي..كان مشغول وقتها وموبفاضي لي.
وقفت بإرتباك وتبعت صوته لين مسكت كتفه وألتف لها بصمت، مدت أصابعها ولمست وجهه واتفاجأت بدموعه وبصدمه/ تبكي يابدر!!!!
ضمته لصدرها بقوه وهي تعتذر له بهمس متقطع وإنهاروا عالأرض بعد ماتفجرت دموعهم بغزاره وأتحولت لفيضان من المشاعر والألم المكبوت لسنين في صدورهم.

فيتامين سي 03-02-16 01:56 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
الرياض
خامس ايام العيد، الحادية عشره ليلاً

خلت المجالس الخارجيه من الرجال بعد خروج أخر ضيف من عزومة العشاء بسلامة رجوع الجد صقر واولاده من الحج، ومابقي غير رجال وشباب العيله، الجد بإبتسامة رضى/جمل الله حالك يابوبدر ماقصرت.
سند بهدوء/حالنا وحالك يالغالي،مافي شيئ من واجبكم،والشباب ماقصروا.
ابو مساعد/ بيض الله وجيهكم كلكم.
ردوا عليه بردود متفاوته وانقسموا لجماعات وكل واحد انشغل بشيئ.
التفت الجد لبدر اللي مد له بفنجان القهوه/سم يبه.
الجد/سم الله عدوك يابوسند.
اتأمله بهدوء وهو ملاحظ تغيره من فتره، صار حريص على جلستهم وشرب القهوه والفطور بعد الفجر، غير إهتمامه بالقعده معاهم وسماع حكايتهم القديمه، واليوم كان واقف يستقبل الضيوف ويقوم بواجبهم بشكل ملفت ومثير للإعجاب.
الجد/حيا الله الشيخ بدر، أنشهد إنك بيضتها اليوم وكنت كفو.
بدر/كفوك الطيب يبه.
شد أبو مساعد على كتفه بحب/بدر من يومه رجال كفو.
نزل رأسه بخجل وإرتباك ، اللي سواه اليوم شيئ جديد عليه ولأول مره يفكر فيه، أتردد كثير قبل مايحسم رأيه ويقرر إنه بيوقف في إستقبال رجال قبيلتهم مع باقي الشباب وكان في بداية الليله متردد ومرتبك ،لكن مع مرور الوقت اتعود وزادت ثقته بنفسه وحس بأهمية اللي يسويه، أتمنى إن أبوه يلاحظ مجهوده أو يثني عليه بكلمه لكن كالعاده ملامحه ونظراته ماتتفسر وعباراته المحدوده مازادت عن المعتاد، وأكتفى بملامح الرضى اللي كست ملامح جده صقر وجده مساعد وشدهم على كتفه من وقت للثاني وتشجيعهم له.
طلع من أفكاره لما سمع جده صقر يهمس لجده مساعد عن جوري، همس أبو مساعد بقلق/والله يبه صوتها ماعجبني وحسيتها موب على بعضها.. وتتعذر منك وتقول ماتقدر تجينا..يعني توهم رجعوا من السفر و العيال بيروحون لأبوهم، وشايله هم شغلها.
الجد بنفس الهمس/الله يستر مايكون فيها شيئ وخاشته عنا .
سكت بدر للحظات وهو يسمعهم بصمت وبتردد/بس قصي وأخته ماسافروا معها أساساً.
ألتفت له أبومساعد بحده/وشلون يعني ماسافروا معها؟
ضغط الجد على يده بهدوء/أركد شوي الكل يناظرك.
رفع رأسه وشاف الكل يطالع فيه بإستغراب زفر بضيق وأستغفر، وألتفت لبدر بإستفهام/ وش السالفه يابدر؟
حس بدر بإنه غلط لما أتكلم "أنا وش اللي خلاني أتلقف" وبتوتر/خالتي جوري سافرت مع خالي عبدالرحمن وقصي واخته قعدوا في العيد مع أبوهم.
أبو مساعدبإستغراب/شلون خلتهم وسافرت؟ وليه ماقالت لي؟ علشان كذا ماتبي تجي!!! تبي تقعد معاهم.
الجد بهدوء/حنا ماندري وش صاير عندها، الله العالم بحالها..خلص خلها تقعد مع عيالها وتطمن عليهم دامهم ماسافروا معها.
لعن بدر نفسه في سره وقرر يكمل الباقي وبحذر/بس هم موبمعاها الحين.
أبومساعد بنفاذ صبر/بدر عن المساخه خلصني وقول وش السالفه مره وحده.
بدر/قصي قال إنهم راحوا مع أبوهم الطايف وهم للحين ماردوا.
الجد/يعني هم للحين ماشافوا أمهم؟
بدر بتفكير/أكيد لا..هم راحوا ثالث العيد وهي أمس وصلت.
أبومساعد بقهر/الله المستعان من هالرجال.. ماكفاه إنهم عيدوا معه بعد يأخذهم وهو يدري إنها على وصول، قايل لك يبه أحسها موبمرتاحه وفي شيئ مكدرها أثرها شايله بخاطرها وماتبي تحكي.
الجد/إذا هي ماتبي تحكي خلص اتركها براحتها.
وقف أبومساعد وهمس بغضب/لا يبه موب على كيفها، الحين بتصل لعبدالرحمن وأخليه يجيبها غصباً عليها وأنا لي تفاهم مع رأسها اليابس ذا.
خرج بغضب تحت أنظار سند المشمئزه، من وقت ماهمس أبوه بأسمها وهو مركز معاهم، ورغم همس أبوه إلا إنه سمع كم كلمه خلته يفهم السالفه قبل مايرجع يكمل كلامه مع وضاح واللي معاه.

فيتامين سي 03-02-16 01:57 PM

رد: خريف الحب / للكاتبة خياله،،والخيل عشقي
 
الساعه عشره ونص الليل


مسحت وجهها بيدها بتعب، وشربت باقي قهوتها اللي ثلجت وبلعتها بقرف وهي تحاول تركز عالطريق قدامها وبعد عشر دقايق هدت السرعه لين وقفت على جنب، ألتفتت لعبدالرحمن اللي نايم عالكرسي الخلفي للسياره وموحاس بالدنيا من التعب.. اخذت قارورة مويا ونزلت بهدوء ومشت مسافه وهي مستعينه بأنوار السياره ،شربت على مهلها وغسلت وجهها حررت شعرها من الشال اللي مغطيه وأتمددت عالتراب وعقدت أيديها تحت رأسها وعيونها تطالع السماء المظلمه بنظرات فارغه، أتنهدت وذكرى الأيام اللي فاتت تمر في بالها بسرعه تسبب الغثيان..العيد وآآآه من العيد كان عن جد أسوء عيد مر عليها على مدى سنين، كيف تحس بالعيد وفرحته وفرحتها بعيده عنها..كيف تنبسط وتحس بسعاده وأهم أسباب سعادتها مو معاها.. رغم إنها فرحانه بأهلها حولها بس كان في جزء منها ناقص وسارق منها فرحتها بلقاء أمها وأخوانها، حاولت ومثلت وجاهدت إنها تبان سعيده ولامباليه ..أتصرفت كالعاده أشتغلت وضحكت وأكلت وسوت مقالب، بس كل شيئ كان ناقص وماله طعم..ضحكتها بارده ومالها معنى..وكل لقمه كانت تغص بيها وتحسها حجار في حلقها مو أكل..حتى مقالبها حستها ثقيله بدون ضحكة ياسمين وقصي،رغم إن أهلها حاولوا يونسوها ويسلوها قد مايقدروا.. ماخلت سوق ولامكان ماراحته معاهم.. الكل كان مراعي لمشاعرها وكريم معاها بمشاعره وكلامه وتصرفاته لدرجه أحرجتها وحسستها بتقصيرها في حقهم، الكل بيحاول يرضيها ويسعدها ورغم كذا بمجرد ماأشرقت شمس أول أيام العيد حست بكثر شوقها ولهفتها لهم ،وحتى مع إتصالها اللي صحتهم فيه لصلاة الفجر وإتصالها قبل صلاة العيد صوتهم وصورتهم على شاشة الجوال ما أشبعت حاجتها لضمهم لصدرها وشم ريحتهم ومشاركتها تفاصيل العيد معاهم ..والشيئ الوحيد اللي هون عليها هو أملها بإنها بترجع لهم وبتكون معاهم بعد كم يوم، قضت أول يومين في العيد في بيتها وبيت خالها واليومين اللي بعدها خرجوا وخيموا في الجبال وفي المزارع القريبه منها..لعبت كوره مع أخوانها ودخلت في تحدي رمايه معاهم وطبعاً علي اللي فاز ..أتسابقوا بالسيارات.. ورموا بعض بالطراطيع بغباء.. حتى تحدي علي لمعاذ وباقي العيال ومضاربتهم شاركت فيها رغم أعتراض أمها وخالها ..كل سعادتها وفرحتها مامنعوها إنها تزل بلسانها وتنادي أولادها بدون إنتباه، وهي تقرب الأكل وهي تمرر الكوره وقت اللعب وفي كل وقت تقريباً، حست بإحساس غريب ولأول مره وهي تراقب أخوانها مع أولادهم وماعرفت تسميه..يمكن غيره أو حسره.. بس بمجرد ماشافت فرحة عبدالرحمن ببنته وزوجته مسحت كل شيئ من بالها، وفرحت لفرحته في النهايه ذا عبدالرحمن توأم روح اللي أتخلى عن حياته علشان تعيش حياتها واللي أتشاركت معاه المره قبل الحلوه، وكالعاده حس بيها وبوجعها وذا اللي خلاه يصر عالرجوع لجده بدري عن ماكانوا ناووين وبعد وداع وفراق ودموع لأهلها ،رجعت لحماسها وشوقها لشوفتهم وصلت البيت وخططت وأتصلت لقصي وقالت له إنها تبغى شيئ من البيت ولازم يروح مع ياسمين يجيبوه ..كانت تبغى تفاجأهم برجعتها وبوجودها هناك، بس المفاجأه كانت من نصيبها، لما قال لها إنهم في الطايف إنخنقت بشوقها ولهفتها وردت بأليه مو مشكله أصلاً مو شيئ مهم، ترجعوا بالسلامه، أتذكرت كيف جلست بتناحه عالأرض وما فاقت غير على صوت عبدالرحمن القلقان وهو يسألها أيش فيها، وقفت بهدوء وبدأت تطلع أشياء الكيك والحلا كعادتها وقت ماتكون معصبه وبالها مشغول ورجعت لبرودها وردت عليه بلامبالاة وشرحت له في كلمتين وهي مندمجه في اللي تسويه، خرجت من المطبخ بعد ثلاث ساعات بعد ماجهزت حلا وكيك يكفي لكذا عيله، وبعدها كملت جري في الحوش في محاوله إنها تشغل نفسها عن التفكير بس بدون فايده، اخذت دوش حار يساعدها تسترخي وكلمت أبوها مساعد وأعتذرت عن السفر ليهم،قضت ليلتها بدون نوم وثاني يوم زارت خوله ومؤيد وفاطمه ومرت على جيرانها ووزعت لهم الأشياء اللي اتهورت وعملتها، مر عليها اليوم وهي فاقده الإحساس باللي حولها، مسحت وجهها وأخذت نفس عميق ووقفت تنفض شعرها من الرمل اللي علق فيه وعدلت عبايتها وطرحتها ونفضت الشال وطبقته بحرص وإهتمام وبهمس/زي منتا وعدتني ووفيت بوعدك أنا كمان وفيت بوعدي ومارح أتخلى عنك ابداً.
إبتسمت وضمت الشال لصدرها، صارت عادتها الأثيره إنها تكلم شالها وتفضفض له بكل شيئ ماتقدر تقوله لعبدالرحمن وكإنه إنسان ويفهم أيش تقول وكانت بعدها تحس براحه، كان هو الشاهد على أوجاعها وأفراحها وكل اللي مرت فيه من أول مافتحت عينها في المستشفى وصار مايفارقها حتى في خروجها ،دايماً تحتفظ فيه في شنطة يدها وبيكون معاها مكان ماتروح.. وجوده معاها بيمدها بشعور غريب بالراحه والإمان التام، فتحت باب السياره وهزت كتف عبدالرحمن بشويش/عبادي..حبيبي يلا قوم..عبادي.
فتح عيونه وجلس بقلق/أيشبك.. في شيئ..عبانه؟
إبتسمت ومطت خدوده بشقاوه/ وصلنا الرياض ياقميل بسك نوم ويلا قوم أستلم شفتك في السواقه.
اتثاءب وطالع في الساعه وبصدمه/وول نمت كل ذا..ليه ماقومتيني، قلت بنام ساعه بس.
نزل وغسل وجهه وهي رجعت وجلست في كرسيها جنب السايق حطت الشال في حضنها وبهدوء/قلت تنام وترتاح، أنت لك يومين تسوق أول طريق اليمن ومالحقت ترتاح كم ساعه قبل مانمسك خط الرياض، صدقني لولا إصرار بدر وبتول ماكنت جيت، حاسه أخلاقي في خشمي ومزاجي عكر وبيعكر خلق الله.
حرك السياره بضحكه/الحمدلله إنك معايا، وين القى مساعدة سواق زيك،تسليني في الطريق وتسوي لي قهوه طازه في الكرسي الوراني وأهم شي تخليني أنام وتسوق بدالي وفوق ذا كله الوجه الحسن والإبتسامه الحلوه..صراحه خدمه خمس نجوم.
ضحكت معاه/أهم شيئ الوجه الحسن اللي بينكب أهلنا، عالأقل في خط اليمن محد حولي لا ناس ولا كاميرات ،أما هنا الله يستر من ساهر لايكون لقطني ولا الناس مومركزين الكل طاير ومو شايف قدامه.
كانت متعوده مع أخوانها إنها تسوق في الخطوط السريعه ووقت مايكونوا تعباننين وتبدل معاهم قبل ماتدخل المدينه أو نقاط التفتيش،أشر على الشال في حضنها/حتى لو سايقه على مهلك من اللي بينتبه لك وانتي بالنظاره الشمسيه ومتلثمه بذا الشال.
مررت أصابعها عالشال بتنهيده وحطته في الشنطه،تابع بجديه/ماتبغي تقولي أيش قصة الشال ذا وسر تعلقك بيه.
سندت رأسها عالشباك وبشرود/يمكن بعد سنين ولما اعجز أنا وأنتا ونجلس نسترجع ذكرياتنا أحكيلك عن قصة الشال.
عبدالرحمن بمزح/يمكن وقتها تكوني خرفتي وماتذكري حتى أسمك.
ضمت شنطتها لصدرها وبثقه/حتى لو صار ونسيت أسمي..ذا الشيئ مارح أنساه.. إن شاء الله مارح أنساه أبداً.