منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المكتمله (https://www.liilas.com/vb3/f717/)
-   -   (رواية) لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر (https://www.liilas.com/vb3/t197106.html)

اسطورة ! 24-01-15 09:01 PM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..

إنا لله و إنّا إليه راجعون..

اعزي نفسي و اعزي جميع المسلمين و العرب كافة في وفاة قائدنا والدنا و حبيبنا عبدالله بن عبدالعزيز.. الله يرحمة و يغفر له و يسكنة فسيح جناتة.. عظم الله اجر الوطن و عظم الله اجر شعبة و عظم الله اجر المسلمين..

انا اعتذر عن تنزيل بارت هالإسبوع.. النفسية مو متحملة تعديل على اللي كتبت حاولت بس!!.. وفاتة صدمتنا !! الله يرحمة يارب..

و الله يحفظ ملكنا سلمان بن عبدالعزيز و ولي العهد الأمير مقرن بن عبدالعزيز و ولي ولي العهد الأمير محمد بن نايف .. الله يوفقهم و يسدد خطاهم..

عظم الله اجركم..

ضحكة قهر..

الاميرة البيضاء 27-01-15 01:16 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
اعجبتنى الروايه جدا متابعه معك ان شاء الله
قرأت الاجزاء كلها مجمعة وفى انتظار الجديد ان شاء الله
واخيرا عظم الله اجركم وعوضكم الخير ان شاء الله

اسطورة ! 02-02-15 04:11 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..

مساءكم خير و سعادة..

بداية انا كان ودي اخلي البارت اطول و اطول عشان اعوضكم بس ما قدرت..!! تعبي هالإسبوع اخذ وقتي مني.. يا دوب خلصت هالبارت بس ان شاء الله ما راح انسى التعويض لأني وعدتكم فيه.. اشكر كل اللي سأل عن صحتي مشكورين ما قصرتوا كلكم.. و الحمدلله انا احسن بـ كثير..

بالنسبة للبارت احسه مليااان احداث..!! ما ادري هذا احساسي.. و شسمة فيه شيء صدمة لكم بـ خصوص وليدان ^_^.. و بصراحة كنت بـ اكشف عن اسم المجهول و بأخر اللحظات شلت الجزئية حقتة.. قلت بـ اشوف ترسون لي على بر و تعرفونة و البارت الجاي ممكن يطلع المجهول بإسمة.. اللي بـ تعرفة تقرأ اللي بين السطور.. كتبت لكم تلميحين في بارتات قبل.. و هالبارت فيه تلميح.. اذا ما عرفتوه خلاص بـ تقرونة بالصريح..

بليز اللي ينتظرون البارت لا تحطون لي ردود مالها داعي من اول اليوم .. انا وعدتكم السبت يعني السبت بإذن الله .. لا تخلون الرواية تحمل ردود مخالفة و تتقفل..!!

اخيـراً.. يا هلا فيكم كلكم قراء قُدامى و جدد .. يسعدني تواجدكم ..
و شكـراً لكل شخص رد على روايتي و اعطاني شيء من وقتة يكتب لي تعليق على البارت.. و سوري اللي ما رديت عليكم.. صايره ماش انا هالأسابيع.. رغم اني و الله ناسخة ردودكم البارح كلها و حاطتها بوورد و حافظتها عندي بس ما امداني ارد عليكم..

لا تنسوني من دعواتكم..

اتركم مع البارت..

قراءة ممتعة..

البارت الثاني و الخمسون..

لا ترمي احساسكـ على اي مخلوق
حتى لو ضلوعكـ وراهم .. / تشبّكـ ..
لا صار قلبكـ في هوى الغير مسروق
ماهو ضروري من تحبة .. / يحبّكـ ..


لـ عبدالله بن غصن..

بيت غازي في الصالة امال و ريما و ندى..
امال : و الله ما ظنتي له يومين لاهي مع عماد بعد اللي صار لـ بنتة..!! (بعد ما نطقت كلمتها انتبهت انها زلقت بالحكي و قالتة عند ندى اللي ما عرفت..!!)..
ندى بإستغراب : ليش ويش صاير للبنت..؟!
امال ضاعت نظراتها : ما ادري..!!
ندى : شلون ما تدرين..؟!! اصلاً انا مستغربة من ولدت وعد ما شفت ابو شوق و اذا اتصلت عليه بـ استأذن منه عشان اروح بيت اهلي ما يرد علي..!! يعني اكيد صاير شيء..!! ويش فيها البنت..؟!
امال تنهدت : اختفت..!!
ندى بققت عيونها من الصدمة : ويش..؟!! متى صار هالحكي..؟!
امال : لهم يومين حايسين..!!
ندى مصدومة : طيب شلون اختفت مو معقول..!؟ انا كلمت وعد يومها و قالت حاطينها بالحضانة..!؟
امال : وهم اخذوها من الحضانة اسهل لهم من انهم يأخذونها من غرفة امها..
ريما : طيب ليش..!؟
امال : ابوك ما قال شيء اصلاً ما رجع..
ندى وقفت : ابي اروح لأهلي.. ما ودي اكلم اخواني و ادري انهم مو فاضين.. بروح مع السواق..
ريما تناظرها : كلمي بابا..
ندى تفكر ما راح يرضى تروح مع السواق و لا يرد عليها عشان يوديها و فوقها هي ما قابلتة بعد اللي قالتة لها ريما الا شوي و نامت عشان ما تواجهة يومها ..!! : لا.. ما بعد انهبلت.. يمكن معصب من اللي صار..(تناظر امال) هو يعصب اذا توتر الوضع زي كذا..؟!
امال : احياناً خصوصاً اذا لقى من يستفزة بـ يحط الحرة دايركت فيه..
ندى بلعت ريقها و جلست مسكت جوالها : اجل بـ اشوف مشعل ازين..
امال ابتسمت : ليش تخافين منه..؟!
ندى بـ ثقة : ما اخاف.. بس ما احب احد يعصب علي..
ريما تبي ندى تتصل على ابوها و هو يعصب عليها كذا بس تبي تشفي غليلها و ابوها معصب : بس لازم تقولين له بابا ما يحب اننا نطلع من غير لا نقولة.. مو يعني انكـ طلعتِ مع اخوكـ يعني عادي تطلعين من غير شورة عيب على البنات المتربيات..!!
امال : ريمـــا ما يخصكــ ..!!
ندى تناظر امال : لو اروح من غير لا اقولة يهاوش..!؟
امال : طيب ارسلي له رسالة يمكن ما ينتبة لها اذا طول ما رد اتصلي عليه..
ريما تضغط عليها : بالعكس تكلمينه الحين و تقولين له انكـ بتروحين و يعصب اهون من لما يعصب طالعة من غير شورة..
امال تناظر بنتها : ريما ويش هالحكي..؟!
ريما تربعت : ما قلت شيء غلط هذا الصدق بابا يدور أي شيء عشان يعصب عليه و يحط حرة الشغل فيه..
قاطعهم صوتة القوي : لا يا شيخة..
لفوا عليه كلهم.. ريما تمسح بـ يدها على رقبتها من غير لا تناظر فيه..
غازي جلس : ويش اللي جاب هالحكي..!؟
امال تصرف الموضوع عشان ما يعصب على ريما : ايش الأخبار..؟!
غازي يناظر ندى و سكت..!! اما ندى ناظرتة تنتظرة يتكلم عرفت انه يتوقع للحين ما درت : ليش ما قلت لي ..؟! اختي من يومين تعبانة و انا اخر من يدري..!!
غازي يناظرها : مين قالكـ ..؟!
امال : انا طحت عندها بالحكي..!!
ندى منقهرة منه : ليش ما تبيني ادري..؟!
غازي انسدح على ظهرة و هادئ و هدوءة يستفز ندى : لأن ما بـ يدكـ شيء تسوينة.. بس بـ تقلقين و بيتكم مو متحمل زيادة قلق..
ندى : بس انا ابي اروح لهم أبي اشوف وعد و اتطمن عليها..
غازي عدل الخدادية تحت راسة كتف يدينة على صدرة و غمض عيونة : ماهو الحين ابي اريح..
ندى تلعب بـ هدب الخدادية بـ حضنها : طيب بـ اكلم مشعل يجيني..
غازي يرد بإختصار : لا..
ندى بـ حدة خفيفة ما انتبهت لـ نفسها بس من قهرها : انا ابي اروح لهم الحين.. الحين..!!
غازي فتح عينة يناظرها بـ قوة : نــــدى..!!!
رجع خوفها يغلب كل مشاعرها القهر من كلام ريما و الخوف على وعد و القهر منه هو انه مخبي عليها موضوع الخطف و يطلع متزوجها عشان تجيب له ولد يشيل اسمه..!! وقفت : خلاص ماني رايحة..!!! طلعت من الصالة واضح عليها مقهورة .. جلس غازي و ناظر امال : الله يهديكـ يا امال.. ليش قلتِ لها ماني منبه عليكـ ما تعلمينها..؟!
امال : و الله طحت بالسالفة عندها و هي ملاحظة ان لكـ يومين لاهي و ما ترد على اتصالاتها.. ودها لهم البنية قلقانة على اختها و بنت اختها خلها تروح و تطمن عليهم.. لا تكسر بخاطرها..
امال تكمل لما شافت غازي ما علق : الله يعينها وعد قلبها شفقان على بنيتها.. ما ادري ويش مصلحتهم من خطفها وهي بزر ما تنفعهم بـ شيء..
غازي : ابوها ينفعهم.. كل ذا عشان يخلون عماد يضيع عقلة و يجيهم بـ رجلية.. ما ينتركـ لحالة عامر مخلي معاه رجال يتبعونة عشان ما يتهور..
امال : طيب صار لهم يومين ليش ما حاولوا يكلمون عماد..؟! و يعلمونة عن بنتة..؟!
غازي : يبونة يضيع عقلة يعيش بـ ضغط كم يوم ما اتوقع يتصلون على طول و يريحونة هالشيء مستحيل يسوونة يبون يستنزفون طاقتة و يهدون حيلة.. تفكيرهم خبــيث يشتتونا عشان يوصلون للي يبونه بكل سهولة.. يلهونا بـ شيء عشان يسوون شيء ثاني.. مين متوقع انهم يخطفون بنت عماد..؟!!..
ريما بـ برود : و الله عاد انتم الأمن مهملين عيلتكم و بعد يتخطفون منكم وين الشغل اللي مهملينا على حسابة..!! حتى شغلكم فارط منكم..
غازي لف راسة يناظرها.. امال صرخت فيها : ريمـــــا و بــعديـــــن..!!
ريما وقفت : انا بروح انام..
وقف غازي و لحقها قبل لا تطلع مسكها من عضدها و لفها عليه.. ردة فعلها العفوية شهقت بـ صدمة و خوف تجاهل الخوف بـ عيونها منه و شفايفها اللي ترجف تعلن عن بكاء قريب : تعرفيني زين يا ريما.. صبور لكن و الله ان طفح كيلي ما اتحمل.. و انا صبرت عليكـ لكن انتِ مو قدّرة ابوكـ .. و لا مقدّرة أي شيء اسوية لكم.. كلمة و حطيها بين عيونكـ ترى صبري نفذ وما اتحمل قلة ادب من بنتي.. ماني عايز اربيكـ من جديد.. (تركـ يدها حتى تطلع بسرعة و هي تجري قبل لا يتكرر نفس الحدث و نفس الألم)..
امال وقفت جنبة : غازي تكفى الا ريما.. الله يخليكـ اصبر عليها.. لا تحط حرتكـ فيها لا تلومها على شيء.. انت جرحتها و زاد عليها انها فاقدة توأمها راعيها تكفى.. يكفي لينا ابعدتها لا تبعد ريما..!!
يكفي لينا ابعدتها لا تبعد ريما..!! ترددت بإذنة هو ابعدها..؟!! لو هو مو ابوها ما انخطفت..!! تنهد : استغفر الله..
تركها و طلع لـ ندى..!! دخل جناحة استغرب الأنوار مسكرة معقولة نامت..!! شغل الإضاءة و ركز عيونة على اللحاف حتى ينتبة لـ تنفسها غير منتظم واضح تبكي..!! جلس على الطرف الثاني : معقولة تبكين..؟! من جدكـ..؟! و تبين بعد تروحين لأهلكـ لو انكـ قوية و قادرة تحكمين بـ نفسكـ كنت وديتكـ ابوكـ و اخوانكـ دوبهم يهدون وعد منهارة عليهم..
ندى جلست وهي تمسح دموعها : انت قهرتني..!! تخبي علي شيء زي كذا.. و تقولة لأمال انا مو بس زوجتكـ وعد اختي.. البنت اللي انخطفت انا خالتها و انا اخر من يعلم..!!
غازي مد يده يمسح دموعها : تراكـ شينة لا بكيتي..!! (رفع اهداب عيونها تناظرة هي تحكي يمين و هو يحكي يسار).. انا ما قهرتكـ خايف عليكـ .. ابي ااجل ضيقتكـ اكبر وقت ممكن .. كان عندي امل نلقاها خلال هاليومين.. ما ودي كلكم تتضايقون.. اكيد ما كنت راح اخبي عليكـ على طول لأن اختكـ نفاس و اكيد تبين تروحين لها..
كلامة ما يقولة الا شخص يبيها هي..!! مو يبي منها ولد وبس..!! عيونها على السرير و ما تناظرة .. سألت عشان تتأكد : خايف علي..؟!
غازي : اكيد خايف عليكـ ..
ندى : ليش تزوجتني..؟! (رفعت عيونها تناظرة) عشان اجيب لكـ ولد.. لأن امال ما تقدر مع المشاكل اللي تواجهها بـ حملها.. تبيني اجيب لكـ ولد و ترميني بعدين صح..؟!
غازي اتسعت عيونة يناظرها : مين قايلكـ هـ الحكي..؟!
ندى : مو مهم مين قالي.. المهم انكـ انت اصلاً ما تزوجت الا عشان يجي لكـ ولد يشيل اسمكـ و تنتهي مهمتي وقتها..!! اصلاً انا استغربت و الله استغربت و قلت لأبوي مرتة مو ناقصها شيء عشان يتزوج عليها..!!
رمت اللحاف من على رجلها و قامت : انا بروح بيت اهلي..!! ما ابي اقعد هنا..!!
اتجه للدولاب و طلعت لها ملابس و دخلت الحمام تغير.. اما هو ظل جالس مكانة ماهو وقت ندى تدلع عليه..!! و يراضيها : الله يهديكـ يا ندى عليكـ وقت غلط..!!
طلعت و سحبت عبايتها من العلاقة لبستها و لفت الطرحة و هي ما زالت تبكي.. قام و وقف قدامها و سحب النقاب من يدها قبل لا تلبسة انفكت طرحتها اللي ما لفتها عدل من زعلها : ابصم بالعشرة ان اللي مدخل الفكرة براسكـ ريما..!! لأن امال مستحيل تقول شيء زي كذا علي و عليكـ .. اما ريما من زعلها مني عادي تطلعني شيطان..!! و انتِ بـ تفتحين اذنكـ لها و تسمعين كلامها و بـ تزعلين علي..؟! ليش انا ضايقتكـ بـ شيء..؟! جبت لكـ طاري الحمل و العيال..؟! ما قد فتحت معاكـ الموضوع ابداً .. ندى صدقيني ما يهمني لو تجيبين لي بس بنات.. انا ماني جاهل و لاني رافس النعمة.. و البنات نعمة من ربي.. تتوقعين اني تزوجتكـ عشان تجيبين لي ولد..؟! صدق ان فكرة الزواج هي فكرة امي و ما انكر ان امي تبي لي ولد.. و هي قررت تخطب لي.. بس هذا ما يعني انه تفكيري انا بعد..!! و توصل بعد لأني اخليكـ تجيبين لي ولد و ارميكـ ..؟! هذا ظنكـ فيني..؟! يعني صدق ما صار لنا سنين مع بعض.. بس فيه اشياء لو احد يجي و يقولي ندى سوت ما اصدقة.. لأني اعرفكـ من هالإسبوعين و زود اللي عشتها معاكـ .. هالإسبوعين ما دللت لكـ اني ما اسوي هالفعول..؟!
بكت زيادة ما تحملت حتى نبرة صوتة تلومها..!! هي غبية عارفة ان علاقة ريما بـ ابوها متوترة ليش تصدقها..!!؟ عدا ان امال من زمان تعاني من مشاكل حملها ليش ما تزوج عليها من زمان اذا زواجة عشان الولد وبس..!!! ما رفعت عيونها و لا ردت عليه.. اما هو نطق بـ هدوء عكس زعلة منها : انتظركـ بالسيارة..!!
..
صرخ عليها : و بعدين معاكـ انتِ..؟!
لينا ما تبي تبكي عنده : خير ويش تبي زود بعد..!؟ ما بقيت شيء ما اخذتة فكـ عني ترى زودتها حيل..!! ترى حياتي ما تهمني يعني ممكن اقتلكـ و افتكـ منكـ اللي مصبرني هاليومين بعد اللي سويتة فيني هو هالبنت اللي من لحمي و دمي.. و الا لو ماهي فيه كنت قتلتكـ قبل لا تلمسني..
: اووووف ما تملين قرقرقرقر.. انتِ شلون صابر عليكـ ابوكـ ..؟!
طنشتة لينا ما تبي ترد عليه فوق اللي سواه يقلب جروحها بدم بارد و لا يهمه شيء..!!
اطلق تنهيدة وصلت لمسامعها و هي جالسة على الكنب بـ حضنها بنت عماد : اسمعيني زين..!!
قاطعتة بقوة : انت اللي اسمعني زين.. انا ابي حبوب منع حمل.. تفهم هالشيء و الا لا..؟!
جلس على السرير وهو يناظرها بـ ملل اسلوبها زفت ما تشوف ابعد من أرانبة انفها : طبعاً لا انا ابي ولد..
لينا على مشارف البكاء : تأكل تبن و الله لو حملت منكـ لأذبح نفسي..!!
: اذبحي نفسكـ بعد ما تجيبين لي ولد.. بعدها بـ كيفكـ انا رجال طبيت الثلاثين من حقي يكون عندي ولد..!!
لينا : انقلع تزوج و جيب ولد انا ايش دخلني..!؟
: انتِ زوجتي..!! فاهمة و الا لا..؟! صراخكـ و بربرتكـ ما راح تفيدكـ بـ شيء حقي و بـ أخذة منكـ و لا همتيني.. و ولد ان ربي كتب لي بـ تجيبين لي و رجلكـ فوق راسكـ ..!!
بكت..!! : انت ليش تسوي فيني كذا..؟! حرام عليكـ ما عندكـ خوات..؟! اهلكـ ما ربوكـ على الدين..؟! انا احس اصلكـ طيب تعرف ربكـ بس ليش تسوي فيني كذا..؟! ليش ما تخاف ربكـ فيني..؟!
وقف حتى يتجة لها وهي تناظر بنت عماد و تبكي جلس على الطاولة قدامها : ويش اسوي فيكـ اذا انتِ تعانديني..!! انتِ مو مستوعبة اني جالس احميكـ..؟! لو ما تزوجتكـ كنتِ ميتة من زمان..؟! كان اغتصبوكـ و كسروا ظهر ابوكـ فيكـ ..!! انتِ مو مستوعبة اني مجلسكـ هنا عشان احميكـ من الكل..؟! لو بـ يدي طلعتكـ من هنا.. بس مو بـ يدي يا لينا..!! و الله العظيم مو بـ يدي..!! انتِ هنا زيادة حمل علي ..!! لا تحسبين اني فرحان بإني حاطكـ هنا..؟! انا احاول ما اطلع من المقر كله عشان ما احد يتغافلني و يدخل عليكـ .. و ياليتكـ تفهمين كل شيء من عمركـ صار لك فوق الست شهور هنا احميكـ لكن انتِ بزر ما تفهمين شيء..!! ويش اسوي فيكـ ..؟!
رفعت عيونها له : وديني لـ بابا و الله ما راح اقوله عنكـ بـ قولة انكـ حميتني وما احد طالني.. ما راح اقوله عن اللي سويتة فيني..!!
تنرفز منها : ويش سويت..؟! حقي ترى حقي..!! استوعبي يا ادمية وريتكـ العقد و غصباً عنكـ تعطيني حقوقي..!!
تحاول تلعب على وتر ثاني : طيب ..!! متى بـ تردني لأهلي..!! اذا انت صادق و تحميني منهم.. و طيب .. متى بـ تخلصني منهم..؟!
: قريب بإذن الله قريب..!! ادعي لي بس..!!
نطقت بـ صدق من اعماق قلبها : يـــارب..!!
ابتسم وهو يناظر بنت عماد : تشبه امها حيـل..!!
ما انتبه للي قاله انه صدمها ..!! : نعــم!! و انت ويش عرفكـ بأمها..؟!!
ناظرها مستغرب منها..!! غبية هالبنت و اكبر غبية قابلها على وجه الأرض : ليش..!! تغارين..؟!
بوزت : لا طبعاً اكيد شايفها يوم خطفتوها..!! يا ويلكم من ربي استبحتوا اعراض خلق الله..!! و الله لو تطيحون بـ يد عماد لا يوريكم نجوم الليل بـ عز الظهر..
حط رجل على رجل : و الكوبة بـ ولد عمكـ ..!!
لينا تمسح على جبهة البنت بـ حضنها و تناظرها : عشانه مو هنا تسبه بـراحتكـ لكن لو هنا ما اشوف الا غبرتكـ ..!!
: هههههههههه يعني بـ تغيضيني عشاني اثرت غيرتكـ بـإني اعرف وعد..!! خليه يجي و بـ تشوفين انتِ غبرتي و الا شيء ثاني..!!
لينا تصر على اسنانها و تناظرة بـ قوة : ما يكفي اللي اخذتة مني.. بعد تطري حرمة ثانية قدامي .. ياعل لسانكـ القص.. (رفعت يدها تهددها وهو مبتسم و لا هامه) شوف انت ما تهمني.. و لا تعني لي شيء..!! حتى بعد اللي سويتة فيني لأن انت اصلاً مو رجال لو رجال ما خطفتني من ابوي يا سويد الوجه..!!
مسك كفها اللي رافعتة بـ وجهة تهددة و ضغط عليها بقوة و سحبها يمه : مليون مره اقولكـ صوتكـ لا ترفعينة عندي.. و لسانكـ لا تطولينة علي.. ترى ما عندي صبر يا لينا و اتحملكـ ماني غازي يشوف خطاياكـ و يدمح لكـ لا اصحي.. انا غيـــر..!! و الله لا أربيكـ من جديد..!!
شدت يدها من يده و المتها زود : يا حمار تبي تكسر يدي..؟!
فتح عيونة فيها عمره ما شاف بنت زي هاذي..!! عليها طوالة لسان مو هامها شيء و لا خايفة : نعم..!! ويش قلتِ..؟!
شالت البنت و نزلتها على الكنب جنبها.. و تضغط على كفها اليمين بـ كفها اليسار تخفف الألم : قلت لكـ حمار هو انت ما تستوعب..؟! لازم اسبكـ كم كره عشان تستوعب..؟!! حمار حمار حمار حمــ ـ ـ ـ (قطع كلامها بإنه حط كفة على فمها و ضغط عليها لين رجعت وراء و راسها على ظهر الكنبة و يده على فمها بلعت ريقها وهي تشوف نظراتة يطلع منها الشر )..
صر على اسنانة بـ قوه ما قد احد كلمة بـ هالطريقة يبي لها تأديب من جديد : احسن لكـ .. ما ابي امد يدي عليكـ ..!! ما تعودت على هالإسلوب بس لو اضطريتيني ماني متردد..!! فاهمة و الا لا..!!
انرعبت..!! ما قدرت ترد حست بـ رجفة تسري بكل جسمها و عيونها بـ عيونة..!! ينولد احساس جديد!! من التناقض بين الأمان معه و الخوف بدونه..!! دمعت عيونها.. رفع يدة عن فمها : لا تحديني على شيء ما ابيه..
همست بـ ضعف : انا.. أكرهكـ ..!!
ابعد يده عنه و وقف : ما طلبتكـ تحبيني.. ابي احترام و بس.. لسانكـ لا تطولينة..!!
..
عماد دخل وهو معصب : خلااااص عاااد حلووو عني..!!
عامر وقف اول ما دخل : وين كنت..!؟
عماد بـ نفس العصبية من اختفت بنتة وهو يضرب اخماس بـ اسداس و لا يحاول انه يهدأ و يستوعب شيء : ماني بزر عشان تتبعوني و تنشدوني وين كنت..!!
عبدالله صرخ عليه : انت استخفيت..؟! ترفع صوتكـ على ابوي..!!
عماد : انتم لا تطلعوني من طوري..!! حلووو عني.. تراكم خانقيني..!!
ام ناصر : تعوذ من ابليس يا ابوي.. احنا خايفين عليكـ لا تسوي شيء بـ روحكـ ..!!
عامر : فيه عاقل يسوي سواتكـ ..؟! انت تبي تحدني اسوي شيء ما يرضيكـ يا عماد..!!
عماد : ما طلبت مساعدتكم في شيء.. انا ابي بنتي.. ابي بنتي و بس..!!
ناصر : و باللي تسوية بـ تلقى بنتكـ ..؟! انت عارف ان بنتكـ معاهم.. و اللي تسوية سواة مجانين..
عماد : مالكم دخل .. ما طلبتكم تلفون وراي..!!
ام عامر : يا وليدي استهدي بالله.. انت ضيعت عقلكـ ..؟! حرام عليكـ اللي تسوية بـ نفسكـ و بـ أبيكـ و اميتكـ ..
عماد ما زال على نفس وتيرة صوتة فقدان بنتة مطير الباقي من عقلة : يمــــــه.. ما ضيعت عقلي.. انا ابي بنتي.. شلون تبوني اجلس و هي عندهم..؟! انتم ما تعرفونهم..؟! ما تعرفونهم..!! و الله لا يذبحونها بـ دم بارد..!! يرمونها بالصحراء و لا يرف لهم جفن..!! عمرها يومين.. يومين.. مين بيرعاها..؟!!
ناصر : تروح تلف بالشوارع توريهم صورة بنتكـ تنشدهم ان كانوا شافوها..؟! تلف دور الأيتام تنشد ان كان جاتهم بنت هاليومين تشبة بنتكـ ..؟! هاذي سواة انسان صاحي..؟!
عبدالله : الناس كلها تحكي انكـ صرت مجنون و فقدت عقلكـ مع بنتكـ ..!!
عماد : طيب خلاص انا مجنون.. انتم ويش عليكم..؟! انا ما راح ارتاح اذا ما رجعتها.. ما راح اتطمن..!!
ناصر : و الإسلوب اللي تتبعة خطأ .. جيبوا العصابة تجيب بنتكـ منهم..!!
ام عامر : يا وليدي يكفي مريتكـ منهبلة على اهلها.. لا تسوي هالسواة و تخوفنا عليكـ ..!!
عماد بـ حدة : لا احد يجيب لي طاريها.. ما جاني من وراها الا الشقا..
عامر : اسمع الكلام اللي يجمد على الشارب.. لو ما انثبرت مكانكـ بدال ما تلف السكيك تالي الليل تدور عن بنتكـ كنكـ خبل ما تلوم الا نفسكـ يا عماد.. لا تخليني احبسكـ بالبيت و الله يا عماد لو اضطريتني لا اسويها مانيب متردد..
عماد : ما عاد الا هي يبه تحبسني.. انتم ما احد فيكم حاس بـ وجيعتي..!! ما احد فيكم حاس بـ قهري.. بنتي صغيرة..!! عندهم.. عندهم..!! و الله ما يرحمونها..
عامر : بـ نلقاها يا عماد.. بس فكر بـ عقلكـ لا تسوي سواة المهابيل.. ما راح تستفيد شيء..!! هم ما سوو هالسواة الا يبون يقهرونكـ .. يبون يكسرون ظهركـ مثل ما كسرو ظهر عمكـ ..!!
يكسرون ظهركـ مثل ما كسرو ظهر عمكـ ..!!!! ما انتبة انه افشى سر مخبى عن الكل.. كل الأنظار تعلقت بـ عامر.. عدا عماد اللي جلس وهو يناظر الأرض..!!
ام عامر تناظر ولدها بإستفهام : ويش بلاه اخوكـ ..؟! ويش سوو فيه..؟!
عامر استوعب اللي قالة..!! : ويش..؟!
ام عامر احتد صوتها مفزوعة : اخوكـ ويش بلاه..؟! هو من يومين ما شفتة..؟! ويش سوو فيه اللي ما يخافون ربهم..؟!
عامر : ما فيه الا العافية يمه.. غازي بخير ما عليه شر..
ام عامر : رجيلاتي ماهي شايلتني .. قلي ويش بلاه اخوكـ لا تخبي علي..!! لا تفجعني فيه..
عامر اقترب من امه و باس رأسها مد ذراعه على ظهرها المنحني و ماسك كفها اليمين بكفة اليمين : و الله ما عليه خلاف..
ام عامر : لا تكذب علي.. سمعتكـ بأذوني ويش قلت.. ما بعد خرفت يا ولد بطني.. تكذب على اميتكـ .. ويش مسوين بـ أخوكـ علمني.. و الله اني حاسة فيه موجوع.. قلي ويش بلاه..
عامر يجلسها و يجلس جنبها : استهدي بالله يمه.. ما به بلا.. لو به شيء ما كان داوم و لا تزوج..
ام عامر : دق عليه.. دق عليه الحين يجيني.. ما راح اكن لين يجيني..!!
عامر : طيب هدي لا يرتفع ضغطكـ .. ناصر دق على عمكـ قوله يجي..
عامر يناظر بـ عماد يمسح على وجهة و كأنه يمسح واقع يعيشة..!! مقهور عليه استخف يدور بالشوارع يدور على بنتة وهو يدري انها معاهم..!! متوقع انهم رامينها بأي مكان يلف دور الأيتام يسأل اذا جوهم اطفال جديدين.. يروح المساجد يسأل الناس يلف كل مكان و يدور..!!
عشر دقايق بالضبط حتى يدخل غازي و معاه ندى.. كلمه ناصر وهو رايح يوصل ندى لكنه غير طريقة لـ بيت اخوه خاف يكون بأمه شيء..!! فتح الباب شوي : يــــا ولد ..
دخلوا الحريم كلهم عدا البنات اللي اساسا محرم لـ غازي و ام عامر.. ناصر : حياكـ عمي..
دخل مفزوع وهو ينقل نظراتة بينهم : خير .. خير ويش فيكـم..!!
عامر وقف يبه يهدية : ما فينا شيء الله يهديكـ ..
ام عامر مدت يدها و تقدم لها غازي بسرعة .. ام عامر : ويش بلاكـ يا ابوي..؟!
غازي ماهو مستوعب..!! : انت ويش فيكـ يمه .. تونسين شيء..؟! راسكـ يعوركـ ..؟! ضغكـ مرتفع..؟! ويش بلاكـ ..؟!
عامر : استهدي بالله انت الثاني.. بس امي تبي تطمن عليكـ لكـ يومين ما جيتنا بس..!!
غازي انتبه لـ نظرات عامر ماهي طبيعية وكأنه ينبه لـ شيء بس مخة موقف ماهو مستوعب..!!
ام عامر تمسح على عضد غازي بـ يدها اليمين : ويش بلاكـ .. انا لي فترة حاسة ان بكـ بلا مخبية علي.. قلي ويش منه تشكي.. بـ ويش كسروا ظهركـ اللي ما يخافون ربهم..!!؟
غازي رمش وراء بـعض يستوعب .. تنهد وهو يناظر عامر.. معقولة عامر يكون قايل لها..؟! : تعرفين ولدكـ ما احد يكسر ظهرة.. و لا فيني بلا مير الشغل هاليومين مع خطف البنية معكرني..
ام عامر : لا تكذب علي.. و الله انكـ تونس بلا.. ويش اللي كسروا ظهركـ فيه..؟!
عامر : قولها إلى متى بـ تخبي.. مردهم يعرفون..!!
غازي : عـــامر..!!
عامر : كنكـ ما تعرف امي.. و الله ما تخليكـ تعتب خطوة و هي ما عرفت وجعكـ وش هو..!!
ندى الواقفة عند الباب استحت تتقدم او تطلع حتى..!! حاسة شكلها غلط خصوصاً انها كانت تبكي..!!
عامر ناظر انهار و عهود : بنات خذوا مرت عمكم و ادخلوا..
انهار وقفت و وقفت معاها عهود : ان شاء الله .. يالله ندى..
مشت معاهم ندى وهي ما ودها تدخل.. شكلها الحايس وهي مالها كثير متزوجة لازم تكون بطلة جديدة كل مره.. طنشت تفكيرها عندها اشياء اهم تفكر فيها بدل هالتفاهات..
ام عامر : علموني.. يالله قول ويش عندكـ ..؟!
عامر ناظر عيالة الواقفين : اجلسوا.. و لا احد فيكم يحكي بـ كلمة وحده قبل تقضي السالفة..
تبادلوا النظرات و جلسوا مقابل لأبوهم و عمهم و جدتهم يترقبون الحكي اللي بـ يكون مصيبة اكيد.. و الا ما حكى ابوهم هالمقدمة و لا قالوا انها كسرت ظهر عمهم..!!
عامر : باليوم اللي قالت لنا لينا انها انحاشت من المزرعة مع واحد..!!
اتسعت عيونهم عبدالله.. ناصر.. اما عماد فـ هو يعرف القصة .. لكن هالبداية ما يعرفها يعرف ان لينا مع العصابة و بس .. انشد انتباهة للموضوع.. ارتكزت العيون على عامر عدا غازي اللي يناظر الأرض ينزف وجع.. كل يوم.. هو وحده يعانية.. ما احد يخفف عنه او يشيل عنه هالهم.. لأنه هو ابوها لحاله.. و اللي المفروض تقاسمة هي امال وهو مخبي عنها الموضوع و متحملة لحاله..
ام عامر بـ حده : كنت حاسة ان هالمغضوبة وراء هالسالفة زوجناها و لا ارتحنا منها حسبي الله عليها كانها بـ تفضحنا..
غازي فزع : لا يمه تكفين.. لا تدعين عليها.. يمه ما تدرين ويش هي القصة.. يمه لينا هم خاطفينها.. لينا معاهم هم.. ما انحاشت هم اخذوها من المزرعة..
ام عامر : وش هو..!!؟؟!!
غازي : اخذوها يمه ما حميتها.. كل هالمدة هي عندهم سبع شهور وهي عندهم..!! ما قدرت اوصل لها..!!
ام عامر و الصدمة باينة على وجهها..!! سبع شهور مخطوفة..!!: بس انت قلت لي انكـ زوجتها للي راحت معاه..؟!
ناصر الدم يفور بـ عروقة و يحاول يكتم عصبيتة من اللي يسمعة انحاشت مع واحد..!! انخطفت..!! : ممكن تفهمونا اصل السالفة ويش هي..؟!
عامر : صحيح زوجها بس لـ واحد منهم..!!
ام عامر وقفت وهي تستند بـ قوة متهالكة : ويش يعني..؟! بنتينا مع من..؟!
غازي : مع نفس الرجال اللي خطفوا بنت عماد.. نفسهم يمه.. جوني و طلبوني ازوجهم اياها و زوجتها لهم..!!
عبدالله وقف صرخ بـ عمة : من جدكـ انت..؟! احنا ننقد على عماد يسوي سواة المجانين.. طلع يا عم ما تباعدة..
عامر وقف : اوص و قص.. لسانكـ ما يطول على عمكـ يا قليل الحيا..
ناصر : يبه.. عرضنا.. عرضنا.. تقولون زوجتوها لـ واحد فيهم..؟! شلون..؟! سبع شهور البنت عندهم..؟! سبع شهور..؟! ما فكرتوا ويش بـ يصير..؟! تزوجونها..؟!
غازي وقف : ماني ملزوم ابرر لأحد فيكم.. بنتي فجيعتي فيها اكبر من فجيعتكم كلكم.. و املي بعد الله انه يحميها هو.. انا واثق فيه.. بـ يجي يوم و يردها لي..!!
ام عامر التفت عليه : من هو..؟!
غازي : زوجها..!! (طبعاً غازي يقصد وليد..!! حسب الرسالة اللي وصلتة من وليد تطلبة يوافق على الزواج و حكي الشيخ)..
ناصر واقف جنب عبدالله : كذا بـ هالبساطة..؟!! و الثقة جات من الفراغ..؟!! تقول مزوجها لـ واحد فيهم..!؟ و تقولون انهم عصابة شر..!! و واثق فيه..؟! و واثق ان عرضنا ما ينداس بينهم كل يوم..؟!!
عامر بـ حدة : نــــــــاصر..!!
غازي بـ هدوء يحمل تهديد عظيم .. رفع سبابتة يهدد عيال اخوة : اللي فيكم يجيب طاري بنتي بالشينة و الله يحرم علي اسلم عليه لين يواريني التراب.. (لف راسة لـ وراء و صرخ) نــــــــــــدى..!!
..



بيت ابو سعود.. بالحديقة قدام الباب تحديداً..
فيصل ناداها بعد ما قالت له امه انها تبكي و ما سكتت : نهى ايش هذا ما توقعتكـ ضعيفة هالكثر..؟! البنت بـ ترجع ان شاء الله..؟! بتبكين بـ تزيدين على اختكـ ما راح توقفين معاها بهالشكل..
نهى تبكي : موجعني قلبي عليها.. بس اخواني يعطونها مهدئ واحد وراء الثاني لأنها كل ما صحت صرخت تبي بنتها..
فيصل : ويش تبينهم يسوون..؟! رغم انها من الأفضل تواجة الموقف.. صح صعب عليها تتقبل الموضوع بس الأمن جالسين يسوون اللي عليهم و يتعبون عشان يلقون البنت..
نهى واقفة بالحديقة قبالة : طيب وهي ايش ذنبها يا فيصل..؟!
فيصل : مالها ذنب ما احد له ذنب..!! يعني عمي له ذنب يوم هي انخطفت منه..!؟ او يوم انخطفت ميار منه كان له ذنب..؟! بس هذا المكتوب.. لازم توقفين جنبها و تقوينها لو شافتك تبكين انتِ و خواتكـ بتزيدونها ما راح تخلونها حتى تسكت.. يكفي عليها وجعها..
نهى : ما أقدر.. و الله ما أقدر..
فيصل : ان الله اذا احب عبداً ابتلاة.. لازم تصبرن عشان هي تتأثر فيكن و تصبر معكن صياحكن يأثر عليها.. امكن وينها..؟!
نهى : معاها تجي العصر و تروح على 12 .. اذا طلعت أبوي يستلم الدور و يجلس معاها..
فيصل مسك كفها يشد عليها : تعالي اجلسي..
جلس على درج مدخل البيت و هي جنبة .. فيصل : تبينا نروح البيت..؟!
نهى : لا.. ابي اقعد هنا..
فيصل : اخاف قعدتك تضرها ما تنفعها..
نهى مسحت دموعها : لا فيصل الله يسعدكـ خلاص ما عاد ابكي..
: يا عيني على طيور الحب..
لفوا عليه وهو مبتسم بس بدون نفس يبي يغير جو عن اللي يعيشونة بالبيت.. فيصل : قل لا إله الا الله لا تنضلنا..
مشعل جلس بوسط الدرج بينه وبينهم مسافة بسيطة : لا إله الا الله.. تصدقون عمري في حياتي ما تخيلت بـ نعيش شيء زي كذا.. دايم كنت متفائل حتى بـ خيالي.. ما قد توقعت بـ نعيش احداث مثل هاذي.. ميار يوم انخطفت ما كنت ادري يعني الموضوع فترة و تسكر خصوصاً مع طلاق ابوي و خالتي رغم انهم ما نسوها وما رجعت الا بعد 21 سنة.. اتخيل وعد بعد 21 سنة تشوف بنتها..
نهى وقفت .. رجعت تبكي من جديد : لا تقول كذا.. ان شاء الله لا..
فيصل يناظر مشعل وهو ماسك كف نهى يبيها تجلس و يكلم مشعل بـ هدوء : لا تقول هالحكي.. ان شاء الله بـ ترجع قريب..
مشعل : ان شاء الله.. متأمل خير فيه..
فيصل عقد حواجبة بإستغراب : في مين..!؟
مشعل : بـ سوبر مان..
نهى : تتريق حضرتكـ ليش حاسبنا لنا مزاج نسمع نكتكـ السخيفة..!؟
مشعل يقصد وليد بس ما يبي يعلم الإثنين .. وقف : حلي عني بلاش نفسيات تزيد الهم..
دخل مشعل البيت و نهى واقفة و تتحلطم وتسبة .. نهى : يا حمار انا نفسية ما غيركـ النفسية ابو مليون مزاج..
فيصل : و بعـــدين..؟! نهى اركدي..
نهى جلست : انا راكدة ما أحتاج تعلمني..
فيصل يجاريها : ايه صح راكدة.. انا خبل بس اقعدي..
نهى : فيصل لا تعاملني هالشكل.. و تستفزني..
فيصل يقهرها : اوووه انتِ الباردة مين يقدر يستفزك..
ودها تقوله انت ما احد غيركـ يقدر علي لكن ما تبيه يعرف عشان ما يستغل هالشيء فضلت تسكت..
داخل في الصالة.. ابو سعود جالس عند راس وعد النايمة تحت تأثير المهدئ..
بيتهم انقلـــب من جديد رجع له هدوء غير مرغوب فيه ايام خطف وعد نفسها تنعاد الحين وعد ماهي محتملة.. مصيبة وعد و مصيبة سها الإثنين جاتة مع بعضها.. ناظر عيالة اللي ما كن اثنين منهم عرسان طول الوقت عنده : اطلعوا لـ حريمكم ويش يقعدكم هنا..؟!
ياسر اساساً يبي الفكة من مقابلها ما يبي يشوفها : راسي مصدع ما فيني اقوم..
ابو سعود : قوم ريح بـ جناحكـ ..
سعود وقف : انا بـ اريح قبل الفجر.. اذا استجد شيء كلموني..
ابو سعود يناظر ياسر : فز حتى انت..
ياسر يبوس راسة : على امركـ ..
ابو سعود يناظر الباقين واضح عليهم التعب..خالد منوم عيالة بـ حضنة.. مشعل منسدح على رجل احمد و بناتة هاديات كــلهن.. : قوموا كلكم ناموا..
احمد : انا بـ انام هنا يمكن تصحى..
ابو سعود بـ حدة خفيفة : ايش فيكم لازم اعيد و ازيد بالحكي.؟!.. لو صحت و انهارت بـ اصحيك و يمكن يكون حاتم رجع من دوامة وما نعتازكـ قوم ريّح.. يالله قوموا كلكم..
ما احد فيهم تحرك.. قاعدين ما يبون يناقشونة و يعصب.. ما يبون يتركونها و يتركونة..
ابو سعود : يالله.. و انتن بعد قومن..
جود قامت و جلست جنبة : انا بـ اقعد عندك..
ابو سعود : ويش فيكم انتم..!؟ صار لنا كم يوم ما احد فينا ارتاح.. خالد يالله خذ عيالك و نومهم فوق..
خالد ينهي النقاش : مرتاحين هنا..
دانه وقفت باست راس ابوها و امها و خالاتها ام سعود و ام حاتم الموجودات اما منيره بـ جناحها : تصبحون على خير..
: و انتِ من اهله..
بـ جناح سعود..
شوق : يا حياتي مره محزنتني.. كل ما شفتها تبكي ودي اطلع من البيت و لا اسمعها..
سعود يفرك راسة : راسي بـ ينفجر.. حسبي الله ونعم الوكيل..
شوق جلست عند راسة : تبيني اهمز لكـ..؟!
سعود سحب المخدة و حطها على رجلها : همزي لي بـ قوة مو زي دايم ما احس في اصابيعكـ ..
شوق : اخاف اوجعكـ ..
سعود : ما عليكـ يالله..
شوق تضغط بأصابيعها على راسة .. سعود : اقوى شوق..
شوق : طيب.. كيف عماد..؟!
سعود : هايت من مكان لـ مكان يدور عليها.. جاء مكتب ابوكـ اليوم هلكان.. و ابوكـ ما رحمة هاوشة لين قال بس..
شوق : ليش يقسى عليه حرام..؟!
سعود : يعني سواتة زينة..!؟ هذا مو اسلوب هو خايف لا يحطونها بـ دار ايتام مر عليهم مرتين امس و اليوم يبي يتأكد يمكن جابوا لهم احد بعد ما طلع من عندهم..
شوق : ما احد يقدر يلومة هاذي بنتة.. ما لحقوا يفرحون فيها حتى يفقدونها.. حرام البنت صغيرة.. يعني ابسط شيء ما يعطونها حليب و يخلونها تصيح و الله تروح فيها..
سعود فتح عيونة : شوق هالكلام ما ينقال عند وعد ماهي ناقصة الهواجيس ذابحتها..
شوق فزعت : مستحيل اقول شيء كذا عندها.. مانيب غبية..
سعود : زين حاسبي على كلامك عندها..
شوق : ان شاء الله لا تخاف من هالناحية.. بس عمي..!! ما تحسة تعبان..؟!
سعود : واجد.. حتى الشركة ماسكينها عماني وهو ما وده يطلع من البيت..
شوق : و انت..؟! ما ترتاح يعني تطلع من الفجر وتروح و ترجع للدوام لين تالي الليل ما تريح نفسكـ شوي.. سَعُود تكفى الله يخليكـ لا تهلكـ نفسكـ اخاف يصير لكـ شيء و الله ما اتحمل..
ابتسم وهو يناظر عيونها مرات يحمد ربه انه ما تزوج من زمان عشان شوق بـ تكون صغيرة يعني ما هي من نصيبة يقلد طريقتها بـ نطق اسمه : سَعُود يقولكـ ما فيه داعي تقلقين عليه..
جناح ياسر.. النقيض تماماً..
ياسر اخذ الكاسة من يدها بلع حبتين البنادول و شرب المويا على طول : الحمدلله..
جالسة على طرف السرير ثانية رجولها تحتها ودها تكلمة تقولة أي شيء يخفف عنه لكنها متأكدة اللي بـ تقولة مهما كان اهميتة بـ يزعجة لأنها هي اللي قالتة صوتها ينرفزة مثل ما يقول..
ياسر : صحيني قبل لا يأذن بـ عشر دقايق.. و طفي النور و ياليت ما تطلعين أي صوت خلي البيبان مفتوحة عشان ما تزعجيني اذا دخلتي او طلعتي..
بلعت ريقها وهي تنطق بـ همس.. رفعت يدها وهي ضامة كل اصابعها و فاتحة السبابة بس : ممكن..!!
نطقت اربع حروف كنها اربع مطارق في راسة تنضرب مع كل حرف يسمعة منها.. شد الصداع عليه : خير.. ياليت تكتبين اللي تبينه بـ ورقة يا صبــــا..
صبا سحبت النوتة و كتبت فيها رغم انه يسلب حقها بس راح تصبر عشان هالفترة ماهي حمل مشاكل زيادة "انا عندي اختبار بكره و ابي اداوم اذا ممكن"..
مدت النوتة عليه و اخذها قرأ الكلام.. مد النوتة عليها : متى اختباركـ ..؟!
من غير لا تأخذ النوتة : تسعة..
ياسر غمض عيونة بـقوة .. جلس : انا كم مره لازم اعيد حكيي عشان تستوعبين..!؟ صبــــا انا محذركـ استوعبي يا ادمية.. صوتكـ يستفزني.. يضااايقني.. (ضرب راسة بأصابيعة وهو يناظرها) زاد صداعي بسبتكـ ..
صبا خافت منه و من صوتة و فقدت سيطرتها بدل ما ترد عليه مثل ما هو يبي ردت بالطريقة اللي يكرهها : و الله.. نسيت..
ياسر بـ حدة قوية تخليها ترجف : نسيتي...؟!! توني متكلم.. و تردين علي نسيت..!؟ غبيــــة..؟! ما تستوعبين..!؟ راسكـ ما فيه مخ..؟!
صبا هزت راسها و هي فاتحة كفوفها قدامها .. ماسكة نفسها لا تبكي ما عمره احد صارخ عليها.. دايم في بينتهم مدللة.. ما احد يهاوشها حتى لو غلطت يعاتبونها ممكن لأن طبعها الرقيق العتب عندها شيء قوي حيــل و يأثر فيها.. اما صراخ..!!
..
ايمن وقف مصدوم : انت ويش تقول..؟!
الصقر : اللي سمعتة.. ويش فيكـ ..؟!
ايمن : ما تحس انكـ مزودها علي..؟!
الصقر : لا.. قلت لكـ انا ما اعدكـ الا ولدي.. ايمن.. انا مرتاح لكـ .. انا مقبل على عملية جديدة.. ممكن روحي تروح فيها و ابي أأمن على بنتي قبل لا ادخلها..
ايمن : ماشاء الله و تأمن على بنتكـ بأني اتزوجها..؟!
الصقر رفع حاجبة اليسار وهو حاط رجل على رجل : ليش ان شاء الله..؟! ويش اللي ماهو عاجبكـ في بنتي..؟!
ايمن مصدوم : و تسألني بعد ويش اللي ماهو عاجبني..!؟ بنتكـ بزر.. بزر
الصقر : بس ملكة بـ تكون على ذمتكـ و اذا كبرت سوو الزواج..
ايمن : لا انت اكيد تستهبل انا مستحيل اتزوج وحده قاصر .. ما وصل عمرها 10 سنين..
الصقر : لا يا روح ابوك عمرها 12 سنة مو 10 .. شكلها يعطي انها اصغر من عمرها..
ايمن جلس وهو متنرفز يبي يحل موضوع بنت اختة عشان يجيب الصقر مصيبة ثانية على راسة ويطلبة يتزوج بنتة : بس انا ما افكر اني اتزوج اصلاً..
الصقر : طيب حلوو.. لأن هي عمرها 12 من هنا لين تفكر تتزوج تكون هي كبرت و بـ عمر زواج..
ايمن رفع عيونة لـ الصقر : و اذا قلت لا..!!
الصقر : ترد ابوكـ ..؟! ايمن انا ما عندي الا هالبنت.. شايف كم عمري..!! ما صفا لي الا هالبنت.. كان عندي بنتين اكبر منها بس ..!! اقتلوهم.. لو هن عايشات كنت خليت اختهن عندهن و خبيتهن بـ عيوني..!!
ايمن عقد حواجبة : اقتلوهم..!!
الصقر : ايه.. اقتلوهم..
ايمن : مين..؟!
الصقر : ما عرفتهم للحين.. لكني شاكـ بـ كم واحد.. لكن و الله لأخليه يشوف بناتة يموتون قدام عينة بـ أشنع طريقة و اخليه يعيش وما ينسى منظرهم..
بلع ريقة..!! خاف .. ايه خاف على خواتة..!! بنت اختة اللي مع بنت غازي و زوجها الحين..!! و اختة اللي بـ يجيبونها هنا عشان يستغلونها..!! يبونها تزرع ادوات تنصت بـ ملابس سعود العسكرية و بـ كذا يقدرون يعرفون ويش يصير بالقضية بـ سهولة..!! بإستغلال وعد.. لازم يرجع بنت اختة بـ أسرع وقت عشان يحميها و يحمي اختة و عيلتة و الأمن.. : ابي اخذ اجازة..!!
الصقر : لا.. انا اقولكـ تزوج و انت تقول تبي اجازة..؟!
ايمن : فكني من موضوع الزواج الحين.. من جدكـ انا وجهي وجه زواج..؟!
الصقر : ماهو بـ كيفكـ .. غصباً عنكـ ..
ايمن وقف وعيونة بـ عيون الصقر : خيــر..!! ما تلاحظ فوق التدريبات اللي هالكني فيها على قل سنع لا تشركني بأي عملية جايبني عشان تجلسني قدامكـ .. و الحين تبي تزوجني بنتكـ ..!! تبي تشرط علي.!! لا يا الصقر انا ايمن المنذر.. تراكـ ما تعرفني عدل.. و الله لأطلع من الباب و لا ارجع لكـ من جديد..
الصقر وقف و اقترب منه : لا تجرب تهددني.. طلعة من غير شوري ما لكـ .. لا تجلس تهدد تدري ان حياتكـ بـ يدي.. اما زواج من بنتي.. عشاني عادكـ رجال بغيتكـ لـ بنتي عشان أتمنكـ عليها بعد عيني..
ايمن صد عنه وهو يتأفف : اووووفففف .. اجل لي موضوع الزواج الحين.. انا ابي اطلع و اشوف الناس..
الصقر : لا ما راح أأجلة .. بـ تروح بكره لـ بنكـ الدم و تسوي التحاليل.. و منها تشوف الناس على قولتكـ ..!!
غمض عيونة وهو يحاول يهدي نفسة وما ينفجر فيه.. رضا الله على غازي لما كان يأمره و ينفجر بـ وجهة و لا يهمه و يقول كل اللي بـ خاطرة.. اما الصقر محاسب على الحرف و النفس..
الصقر : انا رايح اتأكد من كل شغلة لعملية التهريب الجديدة.. (رجع للطاولة اللي كانت قدامة لما كان جالس و سحب جوالة و مفاتيحة) كمل تدريبكـ فاهم..!!
ايمن كتف يدينة : ان شاء الله..
طلع الصقر و طلع وراه ايمن.. ايمن وقف على باب الجناح و الصقر طلع برا المقر.. ناظر بالباب اللي انفتح الجناح المقابل لـ جناح الصقر اللي فيه بنت اختة.. التقت عيونهم بـ بعض..!! لوم..!! عتاب..!! حقد..!! كره..!!
تقدم ايمن خطوة و سكر باب جناح الصقر و اتجه له همس له : رغم اني كارهكـ .. لكن ابي اشوف البنت..!!
: عاد انا اللي طايقكـ ..؟!! وماني جايبها لكـ .. هي بـخير مع بنت غازي..!!
ايمن يصر على اسنانة : جيبها ابيها..
بـ ثقة : لا.. قلت لكـ بـ خير..
ايمن : أي خير و هي مقابلتكـ .. حط بـ بالكـ اني ما راح اسكت عنكـ .. و بـ تشوف..
ادار ايمن ظهرة حتى يمسكة من قميصة من على كتفة و شدة على وراء : لا تهددني.. انا ما اتهدد.. اذا انت مجرد فرخ هنا.. تحت جناح الصقر.. انا اكبر منكـ بـ كثير..
ايمن شد قميصة من قدام و تركة ......... لف ايمن : بـ تشوف مين يضحكـ بالأخير.. و الله ما راح احط لأي شيء أي اعتبار.. و بـ تشوف..!!
..
يضرب على المكتب و يسألة من غير لا يرفع عيونة له : كيفها الحين..؟!
سعود : منهارة..
عساف بـ قهر نابع من قلبة : لو يطيحون بـ يدي و الله لأفرمهم واحد واحد..!! قهروها الله يقهرهم..!!
سعود : ومن سمعكـ ..!! ماني متحمل اشوفها..!! لا زواجتها عدلة و لا تهنت يوم ولدت..!! كل ما شفتها قلبي يعورني عليها يا عساف..!!
عساف : عماد يبي له تأديب .. على كيفة يسوي حركتة الزفت معاها.. ما ادري شلون سكت له و انت عنده..!!
سعود : ويش تبيني اسوي..؟! اتهاوش معاه بـ نص المستشفى و ننفضح بين الناس..؟! زينة يعني..؟!
عساف : لا اجل سواة فيها زينة عاد..؟!
سعود : حتى هو مقهور و كلنا مقهورين.. الأمل بالله كبير.. و بعد الله الأمل بـ وليد..
عساف ضرب كفة بالمكتب : مقهور ما يحط حرتة فيها..!! ويش يحسب ما وراها والي يدافع عنها..!!؟ بناتنا ما ينهانن..
سعود : عساف روّق شوي.. و .. و ..
عساف : و ايش..؟!!
سعود : تراها للحين على ذمتة..!! و هي اختي يا عساف..!! و انت.. تسأل عنها واجد..!!
بلع ريقة أسأل عنها..؟! و هي على ذمتة..!! علميني ليه انا اسأل عليكـ!! .. وأنا عارف رجعتي صعبة معاكـ .. : ايش قصدكـ ..؟! شايفني قليل مروه..؟!
سعود وقف : لا .. تراني ادري باللي كان.. بينكـ و بينها.. و ياليتكـ حجرت عليها يا عساف.. ياليتكـ خذيتها انت.. ما كان هذا حالها..(تنهد) استغفر الله العظيم..
عساف سكت ..!! ما عنده رد عليه..!! حجرت عليها..؟!! ياليت يا سعود..!! ياليت..!! ما كنت تعذبت انا و لا هي تعذبت..!!
سعود : انا بـ روح لفريق غازي بـ أشوف اخر التطورات..!!
طلع سعود و لف عساف للشباك وراه .. يناظر السيارات تحت رايحة جاية كل مين عايش حياتة.. و هو حياتة واقفة عليها.. ما يبي شيء زود عن انها تكون مرتاحة و متطمنة و تعيش حياة كريمة.. يبيها مرتاحة لو مو معاه.. اهم شيء ما تقلق ما تبكي ما تزعل ما تنهار..!! على قوتها اللي يعرفها فيها و عنادها انكسرت..!! قد ايش يتمنى يجبر كسرها.. يجيب لها بنتها لـ حضنها.. يطمن قلبها.. يبي عينها تغفى من غير مهدئات.. اطلق تنهيدة قوية تعبر عن وجعة من وجع روحها..
..




أسيل : ماني مصدقة البنت عليها نحاسة حظ عمري في حياتي ما سمعت مثلها..!!
بندر : استغفر الله ويش هالحكي..؟! ما احد يقول للقدر هالكلام..؟!!
اسيل : استغفر الله مو قصدي .. يعني لا تفهم غلط..
مشاري : حاسبي على كلامكـ اسيل رب كلمة يقولها الرجل لا يلقي لها بالاً تهوي به في نار جهنم سبعين خريفاً..
اسيل فزعت : استغفر الله استغفر الله.. و الله مو قصدي كذا.. يعني بس احس المشاكل ملاحقة البنت.. انا ما اذكر شفتها مبسوطة و سعيدة..!!
بندر : ما بعد العسر الا اليسر.. ربي بـ يفرجها عليها من عالي سماه..
هنادي بـ صوت هاديء اقرب للهمس من الخجل بـ وجود مشاري و راكان.. : يااارب .. الله يطمن قلوبهم و يريحهم..
راكان : و الله قهر.. عاد هالبنت رغم انها كذبت علينا قبل.. الا ان غلاتها عندي غير..
ام مشاري : ايه و الله انها غالية يا عيني عليها.. الله يكون معاها و يصبر قليبها..
أثير : حتى خالتي فاطمه جالسة هناكـ كن ما ودها تجي..
بندر : ما ودها تتركهم.. على ان وعد طول الوقت ينومونها بس تهون على اخوي و عيالة..
أسيل : فاقدتها و الله.. شكلي حتى انا بـ اشيل قشي و بروح بيت اخوي..
مشاري : ويش اللي تروحين هناكـ وهم بـ هالظروف..
أسيل بـ دلع عفوي : عادي بيت اخوي.. و هو قالي تعالي بـأي وقت كلهم طالعين و انتِ الداخلة..
بندر : هيـــه حجية مصدقة روحكـ .. فايق لكـ ابراهيم يدلعكـ .. دوبه في بناتة.. خليه في مصيبتة ما هو فايق لـ بزارين.. روحي تدلعي على نويف..
انقهرت : مالكـ دخل بيني و بين اخوي ما يخصكـ .. و حتى نايف مالكـ دخل فيه..
بندر : لا و الله بـ ذات نايف ماني متدخل فيه بكف نفسي عنه لا خير و لا شر.. لأني لو بـ اتدخل بـ انصحة ما يبلش عمره فيكـ عوبا و لسانكـ طويل.. خليه يـاخذكـ و يفكنا من شركـ ..
اتسعت عيونها مقهورة منه و من اسلوبة معاها.. حتى بعد ما تزوج ما خلاها بـ حالها.. : لا و الله انا الشر..؟! اذا انا شر مثل ما تقول فا انت محراكـ الشر .. انت ساس البلا و المصايب كلها..
ام مشاري : أســــيل عيب عليكـ .. شوفي الفرق اللي بينكـ وبينه بالعمر.. لو متزوج من سنين عيالة اكبر منكـ ..
أسيل وقفت : و ليش ما تقولين له هو.. يناقرني.. ويش قلت له انا..!!
بندر : تكفين لا تصيحين.. حزنتيني..
هنادي همست : بندر حرام عليكـ زعلتها..
بندر مبتسم .. و ابتسامتة تستفز أسيل يكلم هنادي : ما عليكـ هاذي ما تحس..!!
أسيل : انا ما احس..!! و انا الشر.. و تهاوشوني بعد كلكم.. ما تقولون له ليش يناقرني.. ما كني اختة الصغيرة .. مالت عليكـ و علي بعد.. طلعت من بينهم مقهورة .. و بندر اطلق ضحكة عالية وصلت لمسامعها اكيد و خلت دموعها تنزل مقهورة منه و من نايف اللي ما سأل عنها بعد ما زعلها..
مشاري : بندر خف عليها.. ترى اسيل حساسة لا يغركـ طوالة لسانها..
بندر : مشاري تراني امزح.. و حتى هي تعرف هالشيء..
مشاري : هي ماهي واحد من اخوياكـ تمزح معها مزح ثقيل.. تراكـ محسسها انها ما عندها مشاعر.. ابصم لكـ بالعشرة الحين انها تبكي..!!
بندر وقف مستغرب : لا تقول.. معقولة تبكي..؟!
مشاري : ايه و لا تروح لها.. بـ تتضايق زود..
تحركـ بندر و مسكتة هنادي من معصمة : لا تروح لها.. بتحرجها زود.. اسمع كلام اخوكـ خلها لين تهدأ و راضيها..
بندر : ويش فيكم ما اتوقع انها بـ تزعل.. هي تعرفني و تعرف اسلوبي..
مشاري : اسلوبكـ مع كل البنات غير بنات اخواني و حتى اثير و معاها غير..
بندر : غير اروح اشوفها الحين..
طلع ماهو مصدق ان وراء روحها الطفولية انسانة نفسية..!! اسيل غير.. عنده هو غير.. من جات البيت وهي مسوية جو في حياتة عكس اثير الهادية وين ما تحطها تلقاها.. سحبت منه بساط اخر العنقود حتى تستحلة هي.. و يليق عليها.. يليق عليها تدلع عليهم كلهم حتى على اخوانة.. طق باب الغرفة و دخل.. لفت و شافتة عطتة ظهرها و تمسح دموعها بسرعة..
بندر : قالوا لي انكـ بـ تكونين زعلانة بس ما صدقت.. معقولة تزعلين من مزحي..؟!
اسيل من غير لا تلتفت عليه : رجاءاً خليني بـ حالي.. اصلاً كلكم تجرحون فيني و لا تقولون اني ما احس..
بندر : مين كلنا..؟!
أسيل : ما لكـ دخل.. خلاص روح و فكني..
بندر جلس جنبها على السرير و باس راسها : من جدكـ اروح و انتِ زعلانة.. و الله ما دريت مزحي بـ يزعلكـ دايم اقولكـ حكي اقوى من كذا ما تزعلين ايش معنى هالمره زعلتِ..؟!
أسيل بكت و هي ما تبي تبكي قدامة : قلت لكـ روح خلاص..
بندر : أسولة .. و الله ما توقعتكـ تزعلين.. تراكـ غالية علي.. اختي الصغنونة.. افا تزعلين من بندر حبيبكـ .. خلاص اوعدكـ ما احارشكـ ابد.. بس انتِ لا تحارشيني.. ما اقدر اسكت عنكـ ..
أسيل تمسح دموعها و ساكتة : ...........
بندر يمسح على شعرها : أسيل عاد و الله ما عرفت بـ تزعلين و الا ما كنت زعلتكـ الا انتِ عاد ما ارضى عليكـ .. فكيها عادي.. خلاص اراضيكـ ويش رايـكـ اعشيكـ بـ مطعم اليوم..؟!
أسيل : خلاص راضية بس روح ابي اجلس لحالي انا متضايقة..
بندر رفع رجولة و تربع على السرير : لا تحاولين تقولين لي متضايقة و تبيني اطلع بعد.. شوفي احنا صدق مالنا سنين معاكم.. بس الدم ما يصير ماء.. انتم اخواني.. و الله اذا متضايقة اني اتضايق معاكـ .. ما يرضيني زعلكـ ..
أسيل : خلاص رضيت بس انا ابي اقعد لحالي..
بندر وقف و سحبها من يدها يوقفها : لا .. قومي اغسلي وجهكـ و بنطلع الحين نمر بـيت ابراهيم و بعدين نطلع نتعشى برا..
أسيل : تجيب لي رضاوة و افقركـ فيها..!!
بندر : ههههههههههههههههههه اوكِ و لا يهمكـ بس مو مره بعدين هنادي تطلبني فلوس من وين اعطيها يرضيكـ اخوكـ عريس ما صار له شهر متزوج ما يصرف على زوجتة..؟!!
أسيل تتعداه : ما احد قالكـ زعلني.. و زوجتكـ دكتورة عندها راتبها..
..
بيت عامر..
ام ناصر : و الله يا خية ما ادري.. بس ما ظنتي عماد بـ يسوي عرسة وهو بـ هالحالة..
اختها : ليش ويش بـ يده.. ما يندرى بنتة متى ترد له.. ما يصير يوقف حياتة..!!
ام ناصر : ما ادري عنه.. ما كلمتة.. صاير نار شابة ما ينتحاكى..!!
البتول : ماهو موجود في البيت..!؟
ام ناصر : الا .. راح لـ مكتب ابوه يدور له شغلة..
قامت البتول : بـ اروح اشوفة.. فيه احد بالبيت من العيال..؟!
ام ناصر : لا يا بنتي..
ام البتول : لا تنزلين عباتكـ ما يندرى يمكن احدهم يجي بأي حزة..
البتول : ان شاء الله..
طلعت البتول من عندهم متجة لـ مكتب عامر عشان تقابل عماد و تفرغ الحرة اللي فيها .. ما تبي عرسهم يتأجل على حساب بنت وعد..!!
ام البتول بـ صوت اقرب للهمس و يدها على ذراع اختها : ياخية انا ما ودي ولدكـ يـكسر بـ خاطر بنيتي.. زواجهم ما بقي له شيء..
ام ناصر : يكسر بخاطرها ليش..؟!
ام البتول : انه يأجلة لـ حزة ما يندرى متى تجي.. ما يهم لو ما يسوي عرس بس انه عشاء بسيط بيننا..
ام ناصر : لا تشيلين هم يا خيه ان شاء الله ما هو كاسر بـ خاطرها.. انا بـ اكلم ابو عبدالله وما يصير خاطركـ الا طيب.. هالأمور بـ يدة هو..
في المكتب دخلت شافتة جالس و سرحان .. تنحنحت .. التفت لها مصدوم من وجودها و بـ مكتب ابوه..
البتول و هي شابكة يدينها بـ بعض : السلام عليكم..
عماد : وعليكم السلام..
البتول : كيف حالكـ ..؟!
عماد : ويش تشوفين..؟!
البتول : تعبان..؟!
عماد يلف بالكرسي يمين و يسار : واجد..
تقدمت البتول و جلست على المكتب قبالة : فضفض لي..!!
عماد : ما عندي شيء اقولة زود عن اللي تعرفينة..
البتول : كيف اخذوها من المستشفى..؟! ما فيه كاميرات و امن..؟!
عماد : ما ادري..
البتول : ليش ما تكون بنتكـ بالمستشفى وقت ما دورتوا عليها..؟!
عماد : لأننا قلبنا عليها المستشفى ماهي فيها..
البتول : و شفتها ان كانت بـ غرفة وعد او لا..؟!
عقد حواجبة بـ قوة : اذا بغرفة وعد ليش ندور عليها..؟!
البتول : ما فهمتني.. ليش ما تكون وعد مخبية البنت عشان انت ما تتزوج..!!
عماد : نعم..!! انتِ صاحية..؟!
البتول : ايه صاحية.. زوجتكـ مبين انها غيرانة مني.. تذكر كيف اتهمتني اني حكيت عليها.. ليش ما تكون هي مخبية بنتها و مسوية هالمسرحية كلها..؟!
عماد : مستحيل.. هي كانت منهارة و عمتي مريم كانت معاها شلون بـ تخبي بنتها..؟! بلاش غباء..
البتول بـ قهر : و ليش ما تكون متفقة مع احد ثاني.. و يمكن حتى عمتكـ تدري عنها..؟!
عماد وقف : كلام سخافات لا عاد تقولينة.. و لا اسمح لكـ تتكلمين على عمتي بـ هالشكل.. و لو مثل ما تقولين ليش وعد تنهار و ما تنام الا على مهدئات و كل الوقت تصارخ.. لا تخلين غيرتكـ تعميكـ ..
البتول وقفت : ايش فيكـ عصبت ما قصدت .. انا بس ابي اشوفكـ مرتاح.. شوف شكلكـ مبين عليكـ التعب..
..
بيت ابراهيم بعد العشا..
مريم تمسح على شعرها و تقرأ عليها.. مفتحة عيونها اول مره ما تصارخ عليهم و تنهار.. يمكن ضعفتها المهدئات.. : وعد..!!
وعد دموعها تنزل من زوايا عيونها كل دمعة تلحقها خويتها : اخذوا بنتي..!! اخذوها..
مريم : خلي املكـ بالله قوي.. ان شاء الله بـ ترجع لكـ .. توكلي على ربكـ ..
وعد : صغيرة..!! ما لها حمّل .. ما تقوى عليهم..!! ويش يسوون فيها..؟!
مريم ضمت راسها لـ صدرها حتى تحضنها ودها تفرغ كل اللي بـ وعد فيها وما تخليها تحمل هالعذاب : خلاص يا ماما لا تبكين..
وعد تعلقت فيها : لا تخليني.. لا تروحين عني..!!
مريم شدت عليها : ما راح اروح انا جنبكـ .. ارتاحي ماما.. خلاص نامي.. نامي انا عندكـ ..
دخلت دانه : حاتم بـ يدخل يشوف وعد..!!
ام سعود : خليه يدخل يا امي ما به احد غريب..
ام عبدالرحمن : يا وليدي خلي بنيتكـ تأكل ماهو زين لها ما حطت لقمة بـ فمها هي نفاس والدة بـ عملية..
زاد بكاء وعد أي نفاس.!.!! أي نفاس و بنتها ماهي عندها..!! أي عملية اللي ما تحس فيها..!! اللي تحسه وجع اعمق بـ كثير.. وجع يألم و يذبح..
مريم تمسح على شعرها : خلاص ماما اهدي..!!
حاتم : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
باس راس جدتة و خالاتة .. و سحب الطاولة و جلس قدام خالتة مريم لأن وعد منسدحة بـ حضنها.. : كيفها الحين..؟!
وعد نزلت راسها على رجل امها : حاتم..!! كلم عماد.. ابيه..
حاتم : ليش..!؟
وعد : ابيه.. ابي اشوفة..
حاتم : انتِ تدرين ان ابوي ما وده يشوفة.. كيف تبيني اقولة يجي هنا..!!
وعد جلست شالت اللحاف عن رجلها و وقفت.. وقفت معاها امها : وين رايحة يا ماما..!!
حاتم : وعد لازم تأخذين دواكـ و اركب لكـ مغذي ما يصير بـ تطيحين من طولكـ ..!!
وعد : ابي اروح لـ بابا.. ابي اشوف عماد..
مريم : ماما خلاص انا بـ اكلم عماد .. انتِ تعالي ارتاحي..
جود تكلم نهى : اختكـ استخفت..؟!
نهى : ليش متوقعة ان باقي فيها عقل..؟!
جود : اكيد لا..
نهى : ويش عنده ابوي ساكت عن غياباتكـ و لا كنكـ بـ ثالث ثانوي..؟!
جود عفست وجهها : الرازق في السماء و الحاسد بالأرض.. انتِ ويش عليكـ .. خليني افتكـ من الشيفة ذيكـ ..
نهى : للحين ترسل لكـ ..؟!
جود : كل يوم.. الله يحاسبها على كلامها.. حسبي الله فيها..
نهى : كلمي واحد من اخواني يغير لكـ الرقم..
جود : و مين فاضي لي..!؟! عدا ان دادي بعد موضوع مهاب حتى هو انضم لأمي و لا واحد فيهم يكلمني..!!
نهى : لا تلفقين عليه.. انتِ بعظمة لسانكـ قلتِ اخطيتي عليه بالحكي..
جود تحول الموضوع : اقولكـ ما انتِ ملاحظة ان ندى نايمة عندنا من البارح..؟!
نهى : هذا انا نايمة عندكم ويش اللي اختلف..؟!
جود : غبية.. لاحظي شكلها ماهي طبيعية.. اذا امس نامت يعني غازي مو عندها نشوف اليوم تروح بيتها و الا لا..
نهى : طيب هذا انا نايمة هنا و فيصل نايم لحالة عادي..
جود : انتِ مهملة لكن ندى سنعة..
نهى اتسعت عيونها : نعم..!!
جود : رجاءاً مو تسوين فيها زعلانة و كذا .. هذا الصدق يا ختي.. انتِ غير و ندى غير..
مريم : نهى..!!
نهى التفت لأمها : هلا..
مريم جلست بعد ما اخذت وعد لـ عند باب المجلس حتى تكلم ابوها مع حاتم : الى متى بـ تنامين هنا و تتركين بيتكـ ..؟!
ام عبدالرحمن : مضيعة السنع قليلة الحيا..
نهى : أي قليلة حيا ما سويت شيء فيصل راضي.. و اختي محتاجتني..
مريم : اليوم ترجعين لـ بيتكـ فاهمة..
نهى : ماما..!
مريم قاطعتها : نهى.. ما يصير اللي تسوينة.. عيب.. اختكـ عندها مين يرعاها
نهى : لا فيصل راضي عادي.. و انا مستحيل اتركـ وعد.. انتِ حدكـ 12 و تروحين..
مريم : معاها ابوكـ و خالاتكـ و اخوانكـ .. ماهي بـ عازتكـ تعالي من الصبح لليل.. بس بعدها ترجعين لـ بيتكـ .. ماهي زينة يا ماما اذا فيصل ساكت ما يعني انه راضي على سواتكـ عيب يا ماما ما صار لكم كثير متزوجين..
ام عبدالرحمن : ايه بالله علميها السنع اللي ما تستحي..
نهى : ويش فيكم علي.. ما عليش هاذي حياتي و انا متفاهمة مع فيصل ما احد له دخل..
ام عبدالرحمن ضربت بـ عصاتها على الأرض : اه يا قليلة الحيا مالنا دخل .. حق من يكسر هالعصاة على ظهركـ .. ابكـ لو ما تتصلين عليه و تذلفين الحين معاه يا ويلكـ .. تفهمين العلم و الا لا..؟!
نهى وقفت : انا بـ اروح اشوف وعد..!!
مشت نهى حتى تلحقها مريم و تمسكها من عضدها بعد ما ابتعدوا عن الكل : تعالي..
نهى : ماما..
مريم دخلت الغرفة اللي المجهزة لـ نفاس وعد و دخلت نهى وقفت قدام نهى : فيه شيء بينكـ و بين فيصل..؟!
نهى : ماما لا انتِ فاهمة غلط..
مريم : هذا اللي المفروض نفهمة لأنكـ توصلينة لنا كذا.. (رفعت شعر نهى عن وجهها) ماما انتِ صرتِ مرة متزوجة مسؤولة عن بيت لازم تشوفين فيصل ويش محتاج.. اذا هو قايل لكـ انه راضي عن جلستكـ و ساكت و مراعيكـ انتِ بعد راعية.. خلاص جلستي ثلاث ايام هنا كفاية لازم تروحين لـ بيتكـ و تقابلين زوجكـ و تعالي هنا كل يوم ما احد بـ يقول لكـ لا..
نهى : انا متفاهمـة معاه..
مريم تقاطعها : نهاوي ماما ادري انكـ جالسة هنا بـ رضاة.. مثل ما ارضاكـ ارضية.. لا كان صاحبكـ عسل لا تلحسة كله.. لا تحدينة يقولكـ ارجعي معاي البيت.. خليها تجي منكـ و تكبرين في عينة.. كل ليلة يجيكـ و يكلمكـ يوقف معاكـ .. ليش تصعبين عليه و تبعدين عنه.. خليكـ معاه و معانا.. انتِ مسؤولة عنه يا ماما..
نهى تنهي الموضوع : طيب..!!
مريم : ايش فيكـ زعلتِ..؟!
نهى : لا.. ليش ازعل..؟! انتِ تبين مصلحتي..
مريم قرصت خدودها : زين انكـ عارفة.. تعالي خليني احضنكـ حليااانة..
نهى ابتسمت باست خد امها : تلعبين علي..!!
مريم : و ليش العب عليكـ .. محلوة غصباً عن الكل.. و اسألي فيصل بعد..
نهى ابتعدت عن حضن امها : ما يحتاج اسأل انا اعرف نفسي.. مامي بـ اقولكـ شيء..
مريم : قولي ماما ايش فيكـ ..؟!
نهى : ابي انحف..
مريم : ليش ماما ايش فيه جسمكـ ماشاء الله .. حتى نحفتي قبل زواجكـ ..
نهى : ماما لا تطقطقين علي.. صح نحفت بس حتى ما وصلت للوزن المثالي لسى يبي لي..(حولت نبرتها للتردد) احس احيان..!! يعني.!.!
مريم : قولي لا تستحين..!
نهى : احس اني متغيرة عن زمان.. متغيرة على فيصل..
مريم : هو قالكـ هالحكي..؟!
نهى : لا ابداً.. بس انا احس كذا..
مريم : شوفي ماما يمكن تكونين زايدة عن المثالي شوي رغم اني ما اتوقع انا شايفة جسمكـ حلو و مشدود.. بس اذا ودكـ سوي ريجيم بسيط..
نهى بـ برود : لا ابي اسوي عملية..
مريم فتحت عيونها مستغربة : صاحية انتِ ..؟! ويش اللي عملية اقولكـ اصلاً ما تحتاجين ريجيم تقولين لي عملية..؟!
نهى : ماما اسمعيني.. نجرب نروح دكتورة و نسأل.. الله يخليكـ ..
مريم : لا.. ثم لا.. و لا حتى تفكرين بـ ذا الموضوع يا نهى.. ماني سامحة لكـ .. تبين اوديكـ دكتورة تغذية اوكـ ما عندي مانع.. بس تسوين عملية لا.. هالأشياء خطيرة .. اصلاً ما يسوونها لأي شخص و أي وزن.. على كيفكـ الشغلة هي..؟!
نهى : نجرب ما يمنع..
مريم : و انا قلت لكـ اللي عندي.. لو فيصل متضايق منكـ انكـ متغيرة على اللي يخبرة من سنين وما تبين تقولين.. انا بـساعدكـ يا ماما و تسوين ريجيم صحي..
نهى : ما ينفع جربت..
مريم : الا ينفع بالعزيمة يا ماما.. كملي رجيمكـ اللي قبل زواجكـ و بتنحفين عليه.. اما تقولين لي عمليات لا..
طلعت مريم و تركت نهى تتحلطم بالغرفة : غبية انا ليش قلت لها..؟! المفروض اروح مع فيصل بس انا ما ابيه يحس..!! الا ما القى حل..
في المجلس..
ابو سعود : انسدحي بابا شوي و بـ يجي عماد..
خالد : وعودة خلينا نجيب لكـ شوربة دافية..
وعد حاضنة عضد ابوها و راسها على كتفة : لا ما ابي..
حاتم : وعد ما يصير اللي تسوينة بـ نفسكـ .. هذا انتحار..
ابو سعود : بابا ما اكلتي شيء.. شوفي كيف ضعفتي.. صرتي عظام..
مشعل : صرتي هيكل عظمي متحركـ .. ويش ذا بنت.. يعني لو بنتكـ رجعت حتى ما تقدرين ترعينها لأن انتِ تحتاجين مين يرعاكـ ..!!
وعد : مالي نفس.. (بكت) و الله ما اقدر..
ابو سعود سحب يده منها و حطها وراء ظهرها حضنها : خلاص لا تبكين.. ما حسبت انكـ تسكتين يا بابا اهدي..
وعد ما زالت تبكي يكفيها فقد واحد يوجع.. ما تبي تفقد احد زود : بابا .. ما ابي ماما تروح..
ابو سعود غمض عيونة : حياها الله لو ترضى تجلس كلهم عيالي كلهم محارمها.. و انا قاعد هنا.. بس ما اظن خالكـ عامر يوافق.. حتى لو قلت لـ عمتي نوره تجي تنام عندنا..
مشعل يهمس لـ ياسر : ماشاء الله بيصير بيتنا فندق..
ياسر : اهم شيء وعد ترتاح لو نجيب اهل المدينة كلهم و نسكنهم عندنا..
وعد : طيب.. كلم.. غازي..
ابو سعود : يا بابا امكـ جالسة عند خالكـ عامر.. ما يصير نكلم الصغير.. و بعدين غازي بـ يقول بـ اشوف عامر.. هذا اذا ما رفض الموضوع..
وعد : طيب انا ابيها..!!
ابو سعود : خلاص طيب.. بـ اكلم خالكـ بـ اشوف ويش يقول.. بس اوعديني ما تزعلين لو ما رضى.. هي تجي كل يوم ما هي مقصرة..
وعد ابتعدت عنه بـ ضعف وهي تسند نفسها على كفها : لو ما رضى.. انت.. تتزوجها..
ابو سعود بـ صدمة : نـــعم..!!
نهى دخلت بعد ما سمعت اخر الكلام و ابتسمت اللي وعد تشاركها نفس الفكرة : و ليش استغربت..؟! ماما ما يعيبها شيء..
ابو سعود : انتن استخفيتن..؟!
وعد : ليش استخفينا..؟! احنا نبيها..
ابو سعود : اولاً منيره بـ عدتها.. ثانياً امكـ متزوجة..!!
نهى : مطلقة امي و خلصت عدتها.. و منيره لا خلصت عدتها انت تتزوج ماما..
ابو سعود : سكرن هالموضوع و لا عاد ابي اسمعة..
وعد : ليش..؟!
ابو سعود : من غير ليش.. وعد ما ابي ازعلكـ فوق زعلكـ .. ترى فيني من الهم ما يكفيني..
نهى : بـ نسكت بابا بس نوعدكـ مو على طول.. اذا خلصت منيره عدتها لنا حكي ثاني..
ابو سعود يطنش حكيها : ادخلي يا نهى داخل شوي عماد بـ يجي..
وعد وقفت : انا .. ابي اقابلة برا لحالي..
ياسر وقف : لا.. اولاً انتِ تعبانة ما يصير تطلعين برا بـ هالجو.. ثانياً ما اضمن انه ما يسوي لكـ شيء.. ما اثق فيه..
وعد : انا ماني مطولة بـ اكلمة شوي.. و ما راح يسوي لي شيء.. لو قرب مني بـ اصارخ..
ياسر : قلت لكـ لا..
حاتم : ياسر لا تعقد الأمور.. خلهم يمكن يتفاهمون يمكن هالمشكلة تقربهم من بعضهم..
ابو سعود : لا.. (ناظر بـ وعد) وعد تدري اني مستحيل اردها له .. تحرم عليه حرمة امه و خواتة عليه..
حاتم فزع : يبه ويش هالحكي ما يصير..
ابو سعود : اللي عندي قلتة.. رجعة لـ عماد لا..
وعد : و انا ما ابي ارجع له.. بس بنتي.. هي بنتة..
ياسر : تقابلينة لحالكـ و برا لا يا وعد.. فاهمة.. اصلاً شلون تطلعين و انتِ لا صحتكـ تسمح.. عدا ان برا حرس و المكان ما راح يكون امن لكـ ..
ابو سعود : ياسر معاه حق يا وعد قابلية ما رديتكـ .. وما تبينا اوكـ اجلسي معاه بالمقلط اما تطلعين برا لا ..
ياسر التفت للباب بعد ما سمع صوت الجرس : هذا هو جاء.. راح ادخلة بالمقلط..
طلع ياسر و وعد لفت لأبوها : قول لـ ياسر يخليني على راحتي..
ابو سعود : خايف عليكـ ..
كتفت يديها و طلعت من المجلس و دخلت المقلط بالجهة المقابلة.. : السلام عليكم..
لف عماد و ناظرها.. كل واحد جسمة يحكي تعب و ارهاق و وجع من نوع مختلف.. : وعليكم السلام..
وعد ناظرت ياسر : ممكن..؟!!
ياسر صد بـ وجهة ما يبي يتركها معاه بعد كل شيء سواه فيها و اخرها كان قدامهم بالمستشفى ما راعاها ابد .. وعد ترجتة : بليـــز ياسر..
ياسر : عشانكـ بس.. (لف لـ عماد) و الله العظيم لو تغلط عليها اني ما اسكت لكـ .. لو بس اسمعكـ رافع صوتكـ عليها لا احاسبكـ على الأولي و التالي..
طنشة عماد مو لأنه ما يقدر يرد او خاف من تهديد ياسر لأنه ما يبي.. يكفية المغثة اللي قدامة بـ يشوف حضرتها ليش مناديتة..!
طلع ياسر و ترك الباب مفتوح.. جلست وعد و جلس عماد بعيد عنه بـ مسافة .. شيء طبيعي اذا ارواحهم متنافرة ما احد فيهم يحاول يخفف على الثاني.. ما احد فيهم يبي قرب الثاني او شوفتة..
عماد : ما اظن طلبتيني عشان تسكتين.. اذا ما عندكـ شيء تقولينة عندي اشياء اهم من مقابل وجهكـ ..
ضيقت عيونها وهي تناظر بالأرض : اسلوبكـ ما تعرف تعدلة.. دايم زفت..!!
عماد : لكل واحد ما يستحق..!!
غمضت عيونها بـ قوة يقصد يهينها .. لفت تناظرة : ابي بنتي..!!
عماد : ما احد قالكـ اهمليها و خليهم يأخذونها..
وعد حطت يدها على صدرها مصدومة : تلومني..!! و ليش ما تلوم نفسكـ ..؟!
عماد : الوم نفسي..؟! ليش مو انتِ اللي تركتيها..؟! انتِ غبية شلون تخلينهم يأخذونها للحضانة و هي ما تشكي من شيء..؟!
وعد : ليش مو انت كنت موجود وقت ولادتي.. ليش ما حكيت..!؟ انت بس تبي تحملني اخطاءك.. ما تبي تطلع نفسكـ غلطان في شيء.. انا ما اخطيت .. تفهم انا ما اخطيت.. بنتي معاهم بسببكـ .. لو انت مو ابوها ما كان خطفوها.. ابيكـ ترجعها.. انت المسؤول عن خطفها..
عماد وقف : ما احتاج كلامكـ عشان ادور عن بنتي.. الحمدلله انها ما هي كبيرة عشان ما تسوي سواتكـ و لا تهتم باللي وراها و يدور عليها تقعد عند ناس شهر و لا تسأل عن اهلها..
وعد وقفت .. و صرخت فيه : انت تهيني..؟! انت شنو ما تحس..؟! ما مليت من كثر ما تجرح فيني..؟! فوق كل اللي سويتة و اخطاءك علي بعد تكملها..؟! ما تتوب..!!
طلعوا من المجلس و دخلوا عندهم على صراخها..!!
ابو سعود : ايش فيكـ وعد..؟!
عماد : عن اذنكم..
ياسر : ويش قلت لها يزعلها..؟!
عماد : و ليش ما يكون اختكـ غلطت..!!
ياسر ما تحمل زود هو اصلاً حمقان عليه من حركتة معاها بالمستشفى هجم على عماد و ضربة بـكس على بطنة..!!
تراجع عماد على وراء منحني و ضاغط على بطنة لكن ياسر رجع من جديد و عطاه بكس استوعب عماد انه ينضرب .. صلب نفسة بالقوة و هجم على ياسر حتى يتعراكـ الإثنين ضربة لـ عماد و ضربة لـ ياسر..
حاتم وقف بين الإثنين : صاحين انتم..؟!
عماد ماهو ناقصة احد يهدية و لا بعد من اهل وعد..!! طنش حاتم و ضرب ياسر على وجهة دنق ياسر و نزف فمة.. لكن ناره ما طفت من عماد بالعكس كل ثانية تزيد و تزيد .. هجم على عماد مره ثانية و ضربة ضربتين وحدة على وجهة و الثانية على بطنة.. عماد سحب يد ياسر و لفها له لين طقت و رفسة بـ رجولة على ظهرة.. ياسر تقدم لـ كم خطوة من رفسة عماد.. لف عليه بـ يضربة وقف ابوه بـ وجهة..
ابراهيم : بـــــــــــس..!! صاحين انتم..؟! ما كنكم رجال طول بـ عرض..؟!
..
بيت عبدالرحمن.. مجتمعين على اخبار سهاد بـخطبة سلمان لها..
ابو عساف : و اخوك يعرف الرجال يا بنتي.. و يمدحة..
عساف : ما فيه منه اثنين.. اضمنة بـ عمري.. و الله يا سهاد لو ما يستاهلكـ حتى ما افكر اني اشاورك بالموضوع..
سهاد منحرجة بين اهلها .. ما رفعت عيونها من الأرض و تفركـ يدينها بـ توتر..
ام عساف : استخيري يمه و فكري على مهلكـ ..
عبير : طيب تحسون ظروف بيت عمي ابراهيم تسمح لنا نفكر نزوج سهاد..؟!
ماجد : الموضوع مجرد خطبة اكيد ما راح نعلق الرجال شهور ما يندرى البنت متى بـ ترجع لأهلها.. و لسى ما صار شيء و لا قلنا بـ نسوي زواج..
عساف : هاذي خبلة ما ادري متى بـ تفكر زين..؟! ويش حاسبة انتِ..؟!
عبير : ماني حاسبة شيء بس اسألكم.. حرام ..؟! (ناظرت ابوها) بابا شوفهم..!!
ابو عساف : ما عليكـ فيهم خليهم يقولون اللي يقولونة..
ماجد يقلدها : بابا شوفهم..!! هيــــه انتِ اللي قدكـ عيالهم بالمتوسط..!!
عبير اتسعت عيونها : هذول اللي قدكـ يا عيني.. مو اللي قدي ترى عمري 19 شلون صاروا عيالي بالمتوسط..!؟
يزيد : يا حبكـ للمبالغة.. هذا انت فشلت نفسكـ ..
ماجد : اما فشلت نفسي..!! ما عاد الا بعير..
عبير : بعير في عينكـ يا قليل الأدب ما كنكـ دارس برا..
ماجد حمر عيونة فيها : من هو قليل الأدب..!!
عبير قامت و جلست جنب ابوها : انت..!!
عساف : ما عليكـ لو ما عرفت انها غلطانة ما احتمت بـ ابوي.. ماشي يا عبير على طوالة لسانكـ ذي اوريكـ ..
ابو عساف : و الله لو تنوشها يا ويلكـ يا عساف.. هذاني نبهتكـ ..
عساف : يبه .. ترى لسانها طايل و انت تحامي على غلطها..
ام عساف : هو صادق .. عيب تقول لأخيها هالحكي..
ابو عساف يده على كتف عبير : حتى هو غلط عليها.. هي تحترمة وهو يعطف عليها.. اما يتكلم عليها و تبونها تسكت لا..
ماجد : شككتني اني ماني ولدكـ يبه .. يعني انا تقولي قليل ادب زينة كم سنة بيني و بينها ما تحترمني..؟!
عبير : ويش فيكـ و الله امزح مثل ما تمزح انت..
عساف : ما تقولين لأخوكـ قليل ادب..!!
سهاد شافتهم لاهين في مشكلتهم طلعت حتى من غير لا تستأذن حتى ما ينتبهون لها منحرجة منهم..
ابو عساف : الحين هي تعذّر منه وهو يتعذّر منها..
وقفت عبير و باست راس ماجد.. و ماجد باس راسها.. عبير : عن اذنكم..
طلعت من بينهم.. تبي تلحق على سهاد و طقطق عليها على الأقل تتونس شوي..
عساف : يبه تراكـ مدلعها.. ما يصير اللي تسوية معاها.. دايم واقف معاها و كل طلباتها اوامر..!!
ابو عساف : ما يطاوعني قلبي اردها..
ماجد : يبه الدلع يخربها.. لا الشدة زينة و لا الدلع زين.. ايش معنى هي مدلعها..؟!
ابو عساف : ليش تبي تحط نقركـ من نقرها.. تراكـ رجال و هي بنية.. و لا تلحلحت و تزوجت و جاتكـ بنية تعرف ليش تدلعها..
ماجد : اما انا اتزوج.؟! و اتخطى كبيرنا.. (ضرب عساف على ظهرة)..
عساف : بقي تكسر ظهري..!! و لا تربط نفسكـ فيني.. انا ماني متزوج..
ام عساف : ليش يا ابوي انت بكرنا و اول فـرحتنا و فرحة العيلة كلها .. خلنا نفرح فيكـ ..
عساف : مالي خاطر.. لو لي فيه خاطر كنت تزوجت..
ام عساف : ويش اللي لادكـ عن الزيجة.. و الله عين و ما صلت على النبي..!!
ابو عساف : اللهم صلي على النبي.. لا عين و لا شيء.. ولدكـ به بلى ثاني.. مير ماهو راضي يركد..
عساف وقف حتى ينهي الموضوع : قفلوا هالسيرة انا الزواج شايلة من راسي بتاتاً..
ام عساف تناظر ولدها اللي اختفى بعد ما طلع لـ فوق.. لفت على زوجها : ويش بلاه انت تعرف ويش فيه..؟! نوديه شيخ يقرأ عليه..؟!
يزيد : يمه من جدكـ .. عساف ما يشكي من شيء.. بس هو ما يبي يتزوج..
ام عساف : اللي قده عيالهم بالإبتدائي.. هذا خالد ولد عمكم بينه و بين عساف حول الخمس سنين و ولده ثاني ابتدائي..
ماجد : عساف غير و خالد غير..
ام عساف : و انت ويش لادكـ ..؟! لا يكون خابرن لك مره برا..؟!
ماجد غمز لها : تعجبكـ يا ام عساف.. بـ اجيبها لكم قريب..
ابو عساف : تعقّب و الله ما تدخلها بيت و انا ولد ابوي..
ام عساف : قلوا عليكـ بنات دينكـ و ديرتكـ حتى تتزوج من الشقر.. هذا اللي ارسلناكـ تدرس له..؟! يا قليل الحيا..
ماجد : اووووه انتم أي شيء فيه حرمة على طول تصدقون.. لا تخافون ماني خابر احد و لا شيء.. بس ما لقيت مره تروق لي على مزاجي للحين..
ابو عساف : عندكـ بنات عمكـ ماشاء الله عليهن.. ميار و سهاد و جود..!!
ماجد : اما جود..!! من جدكـ يبه جود تحطها من ضمن الخيارات..؟!
ابو عساف حمّر عيونة بـ ماجد : ليش ويش ينقصها ان شاء الله..؟!
ماجد : ما ينقصها الا يزودها.. جود ما احسها الا اختي..
ابو عساف : ماهي اختكـ .. بنت عمكـ و يحل لكـ تتزوجها..
ماجد : يبه تكفى اصلاً شيل الموضوع من راسكـ انا عرس الحين ماني معرس..
ام عساف : خلاص طيب ما تبي من بنات عمكـ خذ من بنات خوالكـ ..
ابو عساف لف لـ زوجتة : ليش بنات ابراهيم يشكن من نقص..؟!
ام عساف : لا ماشاء الله عليهن.. بس كود الولد ماله خاطر بـ وحدة فيهن.. ليش نحده عليهن الله يرزقهن..
ابو عساف : ماله الا وحده فيهن (لف على ماجد) هذاني نبهتكـ .. وبس تخلص مشكلة بنت وعد نروح لـ بيت اخوي و نخطب لكـ ..
ماجد : يبه الموضوع ماهو بهالشكل.. ما يصير..
يزيد : يبه عدا انه ما يجوز خطبة المسلم على اخيه المسلم.. طلع جود من السالفة ما يصير..
ابو عساف : ابو سعود قالي ان بنتة ما تبي ولد خالها..
..
استغفر الله العظيم و أتوب إليه..

مواعيد البارتات كل سبت ان شاء الله..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد

ضحكة قهر..
http://up.graaam.com/img/23407876b74...eba11d9f14.png http://up.graaam.com/img/c433481acf7...1de64fbad2.png

سيمفونية الحنين 04-02-15 08:15 PM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
يسلمووووووووووووو على البارت

عماد بدو قتل من كتر ما هو بقهر

ليه مو حاط واطي أنو غلطان جد واحد متخلف وكتيررررررر ظالم

اسطورة ! 08-02-15 07:51 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..

مساء الخير..

نخش بالثقيل على طول.. السالفة اللي اشغلتكم و ما خلتكم ترتاحون.. مين هو المجهول..؟! و اللي انا استغربت انكم ما وصلتوا له بـ بساطة.. جاتني اجابات تحمل اسمة لكن ما احد اعطاني التحليل لذلكـ واضح الإجابات تعتمد على التخمين يا تصيب يا تخيب.. نجي نحلل الموضوع و نشيل و نحط و بالأخير اكيد بـ نرسى على شخص واحد.. اول نقطة ممكن تنفي توقعات الأغلبية عزام وعساف ونايف.. من الحوار كل شيء موجود بالحوار للي مركز.. الصقر قال لأيمن المنذر انه يبي يعرف اخبار غازي و ما يقدر على رجالة مستحيل و تحديداً في البارت 48 عشان كذا اختاروا وعد تزرع ادوات تنصت بـ ملابس سعود.. اثنين و اللي تنفي عزام و نايف و التوقعات اللي قالوا واحد من عيال عامر و تحديدا محمد .. الشبة اللي قال عنه الشيخ لـ غازي و سعود.. هذا يعني انه واحد من العيلة.. و اكيد انه ماهو وليد هو قال انه ارسل الرسالة بس ما جاب طاري انه راح للشيخ و هالكلام بـ البارت 48 و لام نفسة على لقافتة بس هو مقتنع انه سوا الشيء اللي فيه مصلحة لينا.. اثنين قلت كم كلمة توضح انه من العيلة.. الدم..!! و الكره اللي بين الإثنين و النظرات العتاب..!! مين يعتاب شخص ما يعرفة..؟! اكيد بينهم معرفة .. رحتوا اسندتوا الكره لـ عساف عشان كان بينهم خلاف.. لكن الكره كان شيء طبيعي بين الإثنين لانهم تواجدوا بـ مكان هم ادرى بدنائتة شيء طبيعي بـ يحقد كل واحد فيهم على الثاني لأنهم من عيلة وحدة.. نجي لتحليلات العيلة.. و اللي انفيها كلها مشاري راكان و ماجد بـ شيء واحد..!! كلهم كانوا متواجدين بالمزرعة وممنوعين يطلعون وقت ما انخطفت لينا منها و المجهول قابلها..!!! مين باقي..!؟ بعد قولوا ما عرفتوا..؟! مين الوحيد اللي يقدر يختفي عن الكل .. "عمر".. عمر يا اوادم..!! كل شيء واضح مثل الشمس.. بس ما ادري انتم ويش بلاكم.. لـ درجة ان تجيني تعليقات توهم يقتنعون ان المجهول ماهو وليد..!!!

النقطة الثانية.. اللي بديت اتضايق منها.. الرومانسية اللي من جد بديت اكره الرومانسية.. انا اكثر من مره وضحت وجهة نظري بـ هالموضوع و قلت اني مستحيل اكتب شيء انا مو مقتنعة فيه.. هالشيء ينزل بإسمي انا.. مو بإسم احد غيري.. يقرأها 800 الف قارئ لو كتبت شيء مخل انا اخذ ذنوبهم كلهم.. انا اقدر اوصل حياة ابطالي من غير رومانسية.. شوق و سعود مثلاً.. فيصل و نهى..!! اي سؤال او تعليق يجيني سوا على موضوع الرومانسية او نهاية الرواية و انا كاتبة بالأسك لا احد يسألني عن النهاية ما راح ارد على الإثنين.. و اللي ما تقرأ المقدمة مشكلتها ماهي مشكلتي..

اخيراً البارت.. اجراااامي.. حبيـــــتة..!! رغم اني الفجر ما كنت كاتبة الا 14 صفحة وما توقعت اني بـ انزلة بـ هالوقت القياسي و انا على صحيتي البارح العشا بس الحمدلله ربي يسرها من عنده.. البارت تعويضي عن اللي ما نزل قبل اسبوعين.. سوا بالأحداث او بالطول.. و بـ كذا اعتبر نفسي عوضتكم ^_^..

حيــا الله قرائي جميـــعاً.. قرأت كل ردودكم و تعليقاتكم و ما امداني ارد مع زحمة البارت لأن اول هالإسبوع صابني خمول ماهو طبيعي.. شكــراً لكم..

همسة : اشكر فدا عيونة على تصميمها لـ توقيع خاص بـ روايتي.. شكــراً لكـ من القلب يا جميلة..

قراءة ممتعة لـ البارت.. لا تنسوني من دعواتكم..

..

البارت الثالث و الخمسون..

اليوم أنا صدري رحب
أحس في صدري صباح

أحب كل شي .. وأحب
كل شي حبيته و راح [IMG]http://www.******.com/forum/images/smilies/smile.gif[/IMG]


لـ حمد العيد..

جالس في مكتبة مرهق جداً.. مين يقول التربية تنتهي اذا كبروا.. بالعكس همهم يكبر معاهم.. خايف عليهم كلهم.. عيال و بنات.. و بعضهم زود بسبب المشاكل اللي يمرون فيها.. وليد و وعد و سها..!!
سمع صوت الطق على الباب .. من غير لا يرفع نظرة عن المكتب : تفضل..!!
دخلت بـ هدوء : السلام عليكم..
ناظرها و رجع نظرة للمكتب : وعليكم السلام..
دخلت تمشي بـ ثقة : ممكن نتكلم بـ هدوء..؟!
ابو سعود : اذا بـ تغلطين على احد من عيالي اكيد ما راح يكون فيه هدوء..
جلست منيره : عاجبكـ انكـ طلقتني..؟!
ابو سعود ناظرها : ويش كنتِ تبيني اسوي و انا محذركـ اكثر من مره.. انتِ تهينين بناتي قدامي و تبين مني اسكت..؟! شلون تجي هاذي..؟!
منيره : انت ما تشوف اخطاء بناتكـ .. او بالأصح مقهور منهم و تبي احد تحط الحرة فيه..
ابو سعود : انتِ وحده من اهل بيتي.. انتِ اول من اخطأ و حكى في بنتي و قدامي..
منيره قاطعتة : يعني ما تشوف بنتكـ اخطت..؟! انا ما قلت شيء من راسي.. هي وطت رووسكم بالتراب..
ابو سعود صرخ : منيــــــره..!! ما يخصكـ في بناتي.. لو ارميهم بالشارع مالكـ دخل و لا يحق لكـ تحكين ربع كلمة.. و انا ما طلقتكـ الا انكـ تحكين عليهم و اللي يحكي عليهم يحكي علي.. وعد و نهى و جود و سها ما خليتي و لا بقيتي.. بناتي قطعة مني.. لما تهينين وحده كنكـ تهنيني انا.. انتِ ما احترمتيهن..
منيره بـ حدة مشابهة و دفاع : و بناتكـ محترماتني..؟! انا من اول يوم دخلت البيت حاربوني.. و انت بـ نفسكـ تذكر ويش سوو.. و ويش سويت انا عشان اتقرب منهم.. عاملتهم بالزينة لكن ما نفعت معاهم و يقللون من احترامي..
ابو سعود : بناتي انا رادعهم عنكـ .. و اذا حكوا بينهم و وصلكـ الحكي ما يعني انكـ بـ تصغرين عقلكـ و بتزعلين من هالحكي.. اهم شيء محترماتكـ ..
منيره عقد حواجبها : يعني نهى يوم تحكي علي لما كنا على العشا, هذاكـ احترام..؟!
ابو سعود : انا قايل لكـ لا تدخلين فيهن.. و من دق الباب سمع الجواب.. هن ما يتحملن منكـ كلمة.. فا ليش تحشرين نفسكـ بـ مواضيعهن.. ما عليكـ فيهن حتى نصيحة لا تنصحينهن.. ما انتِ مسؤولة عنهن..
منيره : صح معاكـ حق ماني مسؤولة عنهن.. لكني ما بغيت الا مصلحتهن لأني عديتهن مثل بناتي.. و بغيت لهن الزينة لأنهن بناتكـ انت.. بناتكـ يا ابراهيم.. انت تدري ويش تعني لي..؟!
ابو سعود ابتسم : هذا كان زمان يا منيره.. زمان.. لما تعني لي و اعني لكـ .. شيء ماضي و اندثر من ثلاثين سنة..
وقفت بـ صدمة : نعم..!! شنو اللي ماضي و اندثر..!؟ يعني انتِ ما بغيتني..؟! اجل ليش تزوجتني..؟!
ابو سعود : لو ما بغيتكـ ما تزوجتكـ .. تقدرين تقولين كنتِ حبة براسي و انطحنت.. يقولكـ كل ممنوع مرغوب.. و انتِ كنتِ ممنوعة عني وقت ما كنت طايش و مراهق.. و انا تهاوشت مع اهلي عشان اخطبكـ و لما اهلي رضوا اخوكـ رفضني و بقيتي في خاطري.. لو انرفضت رفض عادي كان ما بقيتي في خاطري.. بس هالشيء خلاكـ تبقين ثلاثين سنة.. و بعدها تزوجتكـ و عادي...!!
منيره منصدمة : كيف يعني عادي..؟! انت ما تتخيل الحكي اللي جاني.. عيالي اللي انحاشوا برا على اساس يدرسون بعثة بسبب زواجي منكـ ..!!
ابو سعود : الحكي..؟! انا خطبتكـ و انتِ وافقتِ.. و لا تفهميني من هالحكي ان انتِ كنتِ باغيتني يوم وافقتِ..(ابتسم) منيره انا ماني غشيم..!!
ارتبكت : ايش تقصد..؟!
ابو سعود : قصدي و انتِ عارفتة..!! تهقين اني ما ادري عن اللي يدور براسكـ ..!! انا لما خطبتكـ بغيتكـ بـ شرع ربي.. رغم ان عندكـ عيال و لكـ فترة مترملة.. لكني احترمت شيء كان بالماضي و تقدمت لكـ وما اخفيكـ كنت فاقد الأمل بالموافقة لأن عيالكـ كبار لو هم صغار بـ اقول مالهم كلمة عندكـ .. و هذا او شيء خلاني اشكـ بالموصوع لكني احسنت الظن فيكـ و عزيتكـ مثل ما عزيت باقي حريمي.. انا للحين مقدر شيء ولّى من سنين يا منيره كان بـ قلبي و مات من ثلاثين سنة و انتِ هدمتي الباقي بحكيكـ على بناتي.. و للحين انا ساكت و مخلي لكـ البيت بكبرة و قاعد بالمجلس و ضافكـ في بيتي.. عشاني ما ابي اطلعكـ و اخالف امر ربي.. عدتكـ هنا تقضينها.. و الحين ياليت تتفضلين برا..!!
..
بيت ابو عبدالرحمن..!!
مشاري : فا قلت اكلمكـ .. هي فيها شيء ماهو طبيعي ماني عرف وش هو..!! من بعد ما عشنا تيكـ الفترة بالمزرعة و كانت تقابلكـ بعدها تغيرت..
نايف جالس بـ بدلتة العسكرية بعد ما كلمة مشاري يبية بـ موضوع يخص اسيل و جاء على وجهة خاف يكون فيها شيء : طيب نادها اكلمها..
مشاري : انت مزعلها في شيء..!!
نايف بـ هدوء : يمكن هي كبرت الموضوع و زعلت منه..
مشاري : نايف اذا ما يضايقكـ افتح معاها موضوع تحديد الزواج.. يمكن طول الخطبة مضايقتها..!!
نايف : تعرف انه ما يضايقني و احب على قلبي اضويها في بيتي من اول يوم ملكت عليها.. بس انا صابر مثل ما وعدتكـ عشان دراستها..
مشاري : و انا الحين اخليكـ من وعدكـ لي.. و اقولكـ كلمها اذا هي موافقة فـ انا موافق..
نايف : و ابوكـ ..؟!
مشاري : ابوي مضايقة موضوع طول الخطبة بس انا مفهمة الموضوع يعني لو بـ تقولة بـ نسوي العرس ما راح يرفض ابداً.. عموماً اتركـ ابوي علي.. و اسيل عليكـ ..!!
نايف ابتسم : ويش رايكـ نتبادل..!! معطيني الأصعب..!!
مشاري : هههههههههههههه .. (وقف) عطيتكـ وجه.. يا ويلكـ تطلع وهي زعلانة منكـ فاهم..!! الا اسيل ما احب اشوف الا الضحكة على وجهها..!!
نايف بنفس الإبتسامة : ومن سمعكـ ..!!
ربع ساعة حتى تدخل عليها.. لابسة قميص نوم قطني.. لـ نص ساقها و اكمامها مشمرتها و فوقها محيوس بـ الأكل من ياقتها حركة متعمدة ما راح تطوف عليه.. و لا كأنها بنت و بـ تقابل خطيبها حتى تفاجئة بـ حدة سؤالها : نعم..!! ويش تبي جاي..؟!
نايف ميل راسة بـ صدمة : نعم..!؟!
اسيل : اخلص ويش تبي جــاي..؟!
نايف : الحق على اللي متعني لكـ .. هذا شكل تدخلين فيه عندي..؟!
اسيل : ماهو عاجبكـ يا سعدي و الله ازين عشان تفكني منكـ و ارتاح كل حياتي..
نايف ابتسم بإستهزاء : هه ارتاحي انتِ لي معلقة فيني و الله ما يحلكـ مني الا الموت..!!
اسيل قهرها معميها : جعلة قريب اجل..!!
نايف وقف مصدوم : تدعين علي..؟! تتمنين موتي يا اسيل..؟!
اسيل جلست بـ برود : ليش من الهنا و السعادة و الحب اللي مغرقني فيها عشان اتمنى لكـ طولة العمر .. ماهو انت مسفل فيني و ماني عاجبتكـ ..!!
نايف جلس جنبها : مين قال انكـ ما انتِ عاجبتني..؟!
اسيل بـ حدة : انت قلت.. و الا نسيت الحكي بالمزرعة.. ترى انا ما نسيتة..!! و ابعد عني تراني قرفانة من نفسي..!!
نايف : هدي اسيل..!! ليش هالعصبية..!!
أسيل تناظرة مقهورة : و الله ما ادري عنكـ ماني عاجبتكـ و ناشب بـ حلقي..
ناظر فيها.. بـ يسوي حركة تفقدها الباقي من عقلها اذا كان فيه باقي للحين.. رجع يده لـ وراء و سحب الكلبشات بـ هدوء عشان ما تطلع صوت.. و بـ ثانية قبل لا تستوعب اسيل أي شيء.. كان حاطها بـ يدها اليمين و الطرف الثاني حطة بـ يد الكنبة الخشب.. ابتسم..!! اما هي انصدمت.. تستوعب هو ويش سوا..!! ناظرت معصمها بدل ما يلبسها اسوارة رضاوة لبسها كلبشات..!!! بققت عيونها فيه : ايش هذا..؟!
نايف : عشان تعقلين.. اسيل اسمعيني زين..
اسيل : فكها..!!
نايف : ماني فاكها اسمعيني زين.. حركات البزرنة حقتكـ هاذي ما تسوينها عندي.. انا افكر احدد العرس و انتِ تسوين لي سوالف بزارين..؟!
اسيل : نايف فكها دام النفس عليكـ طيبة..!!
نايف ابتسم : يعني ويش بـ يدكـ تسوين..؟! علميني..!!
اسيل قهرها بـ يخليها تبكي قدامة وهو ما قد شاف دموعها : نايف فكها تراكـ نرفزتني..!!
نايف حط رجل على رجل : خليكـ عاقلة و انا افكها..
أسيل : و الله لا اصارخ و ألم عليكـ اخواني يجون يشوفون ويش مسوي فيني..
نايف : يا ليت كان زين عشان يشوفون الشكل اللي داخلة فيه عندي..!! و يعرفون اني معذور فاقدة عقلكـ انتِ..؟!
اسيل : طلقني..!!
نايف ناظرها و تجاهل كلامها وهو يناظر قدامة : خليكـ عاقلة و افتح الكلبشات..
أسيل : احسن لكـ نايف و الله لأذبحكـ ما راح تقدر تخليها كل العمر علي.. مردكـ بـ تفتحها لو مو الحين بكره ولو مو بكره بـعده حتى لو اخذت سنة مردكـ تفتحها..
نايف : اثبتي لي انكـ عاقلة و افتحها..!!
اسيل : انا ماني مجرمة عشان تحطها بـ يدي..!!
نايف : الا اجرمتي بـ حق قلبي..
ارتبكت.. وصل الحكي للقلوب.. هي اجرمت..!! ويش سوت..!! ما تدري.. بس تدري انه هو جرحها حيــــل بـ مقارنة عقدها بينها هي الفاشلة بـ نظرة و بين اخوانها الناجحين..!! سكتت و مرت عليها الدقايق و هي تجاهد ما تبكي.. ناظرها حس انها على شفا حفرة من الصياح.. سحب المفتاح من جيبة و مد يده و فتح الكلبش عن يدها و تركـ الثاني معلق بـ طرف الكنبة و ناظرها : اسيــل..
حطت عينها بـ عينة ثانية ثنتين ثلاث و بعدها طقت الكلبش على يدة اليسار.. ناظر يده منصدم و لا بعد ساحبة المفتاح منه.. : قدها..!!
اسيل رافعة يدها اليمين لـ بعيد و هو جالس عن يسارها و يده اليسار هي اللي مكلبشة عن يمينها صار محاوطة بـ يدة : ايه قدها مثل ما انت قدها..
نايف : هاتي المفتاح..
رمت المفتاح بعيد وهي تناظرة مبتسمة : الحين اروح اجيبة كم نيوفي عندي..!!
اما هو رد لها الإبتسامة و ثبتها بيده اليمين : و لا حركة.. لو حسيت انكـ تحركتي حشيت رجولكـ انا مكلبش و انتِ بـ تكلبشين معي و بـ تحملين نتيجة اللي سويتية..
اسيل بـ صدمة : لا و الله .. ما تشوف نفسكـ .. اللي بـ نفسكـ حار و بـ غيركـ بارد..؟!
نايف وهو مثبتها بـ قوة بينة و بين طرف الكنبة : تحلطمي من اليوم لا بكرة.. انا محبوس و انتِ محبوسة معاي..
اسيل : طيب بعد اجيبة..
نايف : لا..
اسيل : الحين بـ يجي احد و يشوفنا كذا..
نايف : عادي انتِ اللي جنيتي علينا..
اسيل رفعت صوتها بـ قهر منه : نــــايف...!!
نايف : لا ترفعين صوتكـ تراني يمكـ اسمع ماني اصمخ..
اسيل تهز رجولها : طيب بعد عني.. ضايقتني.. بـ تكسر كتفي.. و حتى الكنبة بـ تدخلها بـ جنبي..
نايف بـ حدة : و لا كلمــــة..!!
بكت..!! هي خبلة وهو خبل.. استثار عصبيتها بـ حركتة و لما حبت تردها لها ردها لها بـ اسرع من توقعها و عاشت اللحظة اللي حبستة فيها معاه و حبست نفسها.. ما اهتم لـ صياحها مو بعيد تمثل عليه..!! ما يستغرب منها شيء..!! يطلع منها بلاوي ما تخطر على احد..
صوتها مبحوح : ليش تسوي فيني كذا..؟! حرام عليكـ .. ليش احيان احسكـ ما تزوجتني الا عشان ترد لي أي شيء سويتة صغيرة..!! و الله كنت بزر و انت كنت تقهرني..
نايف : ماني تافة هالكثر.. لو بـ رد لكـ أي شيء سويتية صغيرة كنت رديتة و انتِ صغيرة.. انا ما تزوجتكـ عشان اقهركـ يا اسيل.. و الا ما كنت صابر عليكـ كل هالسنين.. صابر لين تكبرين.. اللي مثلي عنده عيال يمكن في الإبتدائي.. و انا انتظركـ تتخرجين عشان ما ابي عيال الا منكـ .. شوفي ادري انكـ زعلتي عشان قلت اخوانكـ ازين منكـ بس انا ما كنت اقصد هالحكي عشان تأخذينة بـ محمل الجد.. تروحين تزعلين مني كل هالفترة و تنفسين على اهلكـ بعد على حساب كلمة.. وين ما كنتِ قوية و انتِ صغيرة ويش اللي غيركـ ..
أسيل : من شفتكـ بالمزرعة اول مره و انا صرت ضعيفة.. انا من زمان ما شفتكـ انت ما كنت تفتكرني حتى بـ زيارة في العيد.. انت ملكت علي و نسيتني.. انا ما كنت احس نفسي مرتبطة فيكـ .. كنت اعتبر نفسي حتى مو مخطوبة.. و كنت اقولهم انا ما انخطبت و ابي انخطب و اذا حرمة سألتني في عرس اقولها لا ماني مخطوبة لأحد.. ما حستتني اني اعني لكـ شيء.. ربطتني فيكـ و رحت عشت حياتكـ و لما رجعت و شفتكـ قلت انكـ بـ تتزوج علي عشان تقهرني.. و تشوفني اقل من اخواني.. انت جرحتني..!!
دموعها اللي تنزل و تساند كلامها جرح اعماق اعماق قلبة : انا آسف اسيل .. و الله ما حسيت اني جارحكـ هالكثر.. انا مستحيل افكر اتزوج عليكـ مستحيل انا ابغيكـ انتِ ما ابغى احد غيركـ .. و بعد بالفترة اللي قبل عشاني ادري زواجنا مو قريب و انتِ صغيرة.. و مشاري قالي لا تعوّد على الروحات و الجيات تملكـ و لا تحدد عرسكـم بعدها بـ تشوفها بـ كيفكـ .. و الله آسف خلاص لا تبكين..!! عشان خاطر نايف اذا باقي له خاطر عندكـ ..!!
مسحت دمعتها عشانة.. عشان الخاطر اللي له عندها.. لكن دموعها نزلت من جديد و هالمره يده هي اللي مسحتها ابتسم : ما كنت ادري انكـ بكاية..!! (تشد خشمها المحمر) دلوووووعة و يحق لكـ ..
اسيل : بـ اقوم اجيب المفتاح و الا ما تثق فيني..
قام نايف و افسح لها المجال و قامت هي بعده و اخذت المفتاح و فتحت الكلبش.. من غير لا تناظر فيه.. مستحية.!! لأنها بكت.. و لأنها تكلمت عن شيء بـ خاطرها وهي كتومة بس قرب نايف منها خلاها تحكي باللي مضايقها منه.. و اخر شيء آسفة منها.. استحت منه وهي داخلة عليه شيفة متعمدة عشان تنرفزة و بـس..!!
..



بعد مرور ثلاث اشهر..
بيت ابراهيم .. و غرفة وعد تحديداً..
نهى بـ فرحة ما قدرت تخبيها : اخيراً ما بغت تطلع من بيتنا فكة منها..
مريم بـ حزم : نهى..!! عيب هالحكي..!!
نهى بـ برود : بـ حقها ماهو عيب اللي سوتة ماهو شوي.. لسانها ويش طولة تقول حكي اكبر منها..!!
مريم : نهـــى..!!
نهى تنزل فنجالها : خلاص بـ انطم..!!
مريم : مهما كان هاذي مره اكبر منكـ و خالتكـ مرت ابوكـ احترامكـ لها احترامكـ لأبوكـ ..!!
نهى : كانت مرت ابوي هو طلقها و قضينا من ذا الموضوع.. اما ناحية اكبر مني.. فا انا احترم اللي يحترمني اكبر مني اصغر مني هالشيء ما هو اشكالية عندي.. اما وحده اكبر مني تطول لسانها علي و اسكت و اعتبره احترام..؟! لا اجل انا قليلة ادب..!!
مريم تأكد كلام نهى الأخير بإنها قليلة ادب : مبين ما يحتاج تعلميني..!! الله يعين فيصل عليكـ ..!!
نهى : خلينا من فصولي انا ابيكـ بـ موضوع .. انا و هاللي متسدحة 24 ساعة..!!
وعد : فكيني من شركـ ترى ماني رايقة لكـ ..!!
نهى : الى متى بـ تجلسين هالشكل.. اوكِ الموضوع مو سهل بس صار لكـ ثلاث شهور كنكـ ميتة..!!
مريم شدت نهى من عضدها : ناظريني هنا..!! (التفت نهى على امها) لا تناقرينها فاهمة..؟!
نهى : احيان اشكـ اني بنتكـ ويش ذا بـس تدافعين عنها و انا بنت البطة السوداء..؟!!
مريم قرصتها من عضدها : انا بطة سوداء..!؟
نهى ابتعدت وهي تفركـ مكان القرصة : ويش هذا يمه .. الحين يشوفها فيصل و يضحكـ علي..؟!
مريم : احسن.. قولي ويش كنتِ تبين..؟!
نهى ما زالت تفركـ عضدها : اوعديني ما تعصبين..
مريم : خلاص اجل لا تحكين عارفة انكـ بـ تقولين شيء يعصب فيني و تحكين بعد بالفم المليان.. صدق انكـ قليلة ادب..
نهى : مامي بليـــز اسمعيني..!!
مريم بـ حدة : لا..!!
وعد جلست : ماما بليــز..!! عشاني..!!
مريم ناظرت وعد : حتى انتِ معاها..؟! (نقلت نظرها بين الثنتين) ويش عندكن..؟!
نهى : شوفي مامتي انتِ مره حلوه و صغيرة و جميلة و تجننين.. و ما ادري شلون حظكـ يخليكـ تطلقين مرتين.. بس بصراحة يعني انا اعتبرها مره.. طلاقكـ من بابتي ما اعتبرة بما انكـ كنتِ بزر و ما تنطاقين من عذر بابا ان طلقكـ ..!
مريم تسلكـ لها رغم كلامها : طيب ..!!
نهى تلف بالموضوع عشان ما تعصب امها و تنهي الموضوع من اولة : يعني انا ما ادري ويش اللي خلّى زوجكـ يتمسكـ بالغربة و يطلقكـ الحين.. بس اعرف ان انتِ ما عدتِ تبينه.. و هالشيء من حقكـ يعني عادي حتى لو عشتي معاه سنين من حقكـ تطلقين لو بغيتي..؟!
مريم تبوس كفها وجه و قفا : الحمدلله و الشكر على نعمة العقل.. هذا كلام وحده عاقلة..؟! حسبالكـ الطلاق شربة ماء..؟! صدق انه حلال.. بس ابغض الحلال..
وعد : ما عليكـ منها ماما ماهي عارفة تحكي..
نهى تناظر وعد : تكلمي يا فهيمة.. ما انتِ صايرة دلوعة الكل..
وعد : انكتمي.. مامي..
مريم تناظر وعد بـ حزم: تقولين لأختكـ قدامي انكتمي..؟! استغفر الله العظيم.. يبي لكن تربية من جديد..
وعد تربعت : لا تدققين على كل كلمة.. بيروح الوقت و احنا ما قلنا لكـ اللي عندنا..
مريم تجاريها : قولن اسمعكن..
وعد : احنا محتاجينكـ .. شوفي انتِ كل يوم تجينا و ما تقصرين يعني.. بس احنا طماعين و نبي زود..
مريم تنهدت : ويش بيدي.. لو الأمور ازين من كذا كنت جلست ببيتي و اخذتكم عندي..!!
نهى : على اساس انا مو متزوجة.. و الا بابا بـ يوافق لـ وعد..
وعد : خلينا من ذا.. فيه حل ثاني..
مريم : اللي هو..!؟
وعد : تتزوجين بابا..
انصدمت..!! وهي تنقلن نظرها بين الثنتين مصدومة من تفكيرهن.. شلون يطري عليهن موضوع مثل هذا..؟! : انتن صاحيات..؟! لا اكيد انهبلتن..؟! عارفات اللي بـ تقولنه غلط و فوقها تتكلمن بهالموضوع..؟! انتن لو عارفات انه الشيء صح ما كان ترددتن و انتن تحكن..
نهى : ليش..؟!
مريم بـ حدة : من غير ليش..؟! الموضوع منتهي.. و لا عاد ابي اسمعة مره ثانية..
وعد : آسفين لأننا بـ نحكي فيه على طول لين توافقين.. احنا من حقنا نعيش معاكـ و مع بابا.. اوكِ احنا كبرنا بس ما يعني ما نحتاجكم..
مريم وقفت و العصبية تتملكها منهن : وما اعتقد اني مقصرة.. كل يوم اجيكم من العصر لليل.. و ما اخليكن.. و الا بـ تطلعني مقصرة..؟!
نهى بـ هدوء : ما قلنا انكـ مقصرة.. بس بدل المشورة رايحة جاية احنا ما نقدر نستغني عنكـ ..
مريم : ما شكيت لكن الحال.. انا جالسة اسوي كل اللي بـ يدي عشان اعوضكن عن ايام ما كنت فيها معاكن.. و اوقف معاكم.. وما اخليكـن تحسن بـإني بعيدة عنكن..
وعد : طيب احنا ما قلنا شيء.. الموضوع ما يحتاج تعصبين عشانة.. احنا قلنا لكـ نبيكـ معانا.. ما غلطنا ما قلنا لكـ سوي شيء حرام..!!
مريم بـ حدة : وعد الزمي حدودكـ بالحكي معي.. اصحي انتِ و اياها.. طوالة لسانكـن ماهي عندي.. ما راح اسمح لكن تفهمن..؟!
نهى : نفهم.. بس انتِ هدي ليش ولعتي.. ما خليتينا نقول اللي بـ خواطرنا..
مريم اتجهت للعلاقة و سحبت عبايتها : ما عاد فيها خواطر.. لو سمعت هالحكي منكـ انتِ وهي ما يصير لكن طيب..
نهى وقفت و مسكت عباية امها : تكفين.. يعني احنا مالنا خاطر عندكـ ..؟! ابوي ماهو شين عشان تكرهين تعيشين معاه..؟! طيب عشانا..؟! دامكـ تخليتي عنّا صغار لا تخلينا كبار..
سحبت مريم عبايتها بـ قوة من يد نهى و لبستها : انتن انهبلتن.. اخليكن لحالكن كود جنونكم تركد..
طلعت مريم و الثنتين يلحقنها يترجنها تسمعهن..!! مستحيل تفكر بـ الرجعة لإبراهيم اللي انفرض عليها..!! ايام عيشتها معاه..؟! هو ما قصّر هي اللي كانت بزر و تطلبة حتى يطلق حريمة..!!
وعد : لا تروحين تكفين..
مريم : انتن اللي تبني اروح فاتحات لي الحلوق بـ سوالف زي وجيهكن..
نهى : وجيهنا حلوة و الله انا اشبه لكـ اذا اني شينة فا اكيد بـ اطلع عليكـ ..!!
مريم تناظرها بـ قوة.. فوق اللي قالتة باردة..!! برود العالم كله فيها..!! شيء واحد وصلت له انه يستفزها.. فيصل و بس..!! عدا كذا ما يهمها..!!
ام سعود : خير ويش فيكم..؟!
مريم التفت تناظرها : ولا شيء..
ام احمد : استريحي تقهوي معانا..
مريم جلست هي اصلاً ما اتصلت على احد من عيال اخوها بـ تروح مع غازي بما ان ندى جاية لأهلها.. تحاول تفكـ نفسها من العصبية.. : وين ام حاتم..؟!
ام سعود : راحت مع ندى مشوار قريب.. انتِ ويش حالكـ ..؟!
مريم وهي تناظر بناتها الثنتين كل وحده جلست عن جنب : الحمدلله بخير..
ام سعود : و انتِ وعيد يمه ويش حالكـ الحين..؟!
وعد بـ هدوء : عايشة..!! ما بعد مت..
مريم تنرفزت زيادة : و بعديــــن..؟!
وعد : ما قلت شيء غلط.. عايشة..
ام احمد : قولي الحمدلله يا بنتي..
وعد : الحمدلله.. الحمدلله على كل حال..
ام سعود : الجئي لـ ربكـ بالدعاء و انتِ متيقنة الإجابة.. احسني ظنكـ فيه.. و الله ما راح يخيبكـ ..!! هذا انا انتظرت ميار 21 سنة الله ما خيبني يا بنتي.. خلي املكـ بالله..
وعد من قلب مظلوم و محروم : يـــارب..!!
: السلام عليكم..!!
: وعليكم السلام.. باست راس ام سعود و ام احمد و مريم و جلست.. ام سعود : زين نزلتي يمه لكـ يومين مختفية..
شوق ابتسمت : جالسة استغل الوقت و اذاكر تعرفين الإختبارات قربت يا خالة..
مريم : شدي حيلكـ نبي معدل حلووو..
شوق : ان شاء الله اجيب امتياز..
نهى بـ عدم اهتمام : ماله داعي امتياز اهم شيء عدي..
مريم ضربت نهى على راسها : ماشاء الله على النصايح..
نهى : انا صادقة ماله داعي بكره تخرج و تكلم ابوها يجيب لها وظيفة و قضينا ليش تكرف..
شوق : لا سَعُود وعدني يجيب لي هدية بروفشنال اذا جبت امتياز..!!
نهى تناظر بـ وعد و تغمز لها : اها سَعُود..!!
وعد : مالت عليه حتى هدية تخرج ما اهداني و انا متخرجة امتياز مع مرتبة الشرف الأولى..!!
نهى : انتِ اختة فرق يا عيني هاذي زوجتة لا تقرنين نفسكـ فيها..!!
شوق تدافع عنه : حرام عليكم.. و الله سَعُود ما يقصر..!!
مريم تناظر شوق : ما عليكـ منهن فاضيات يبن احد يطلعن جنونهن عليه..!!
نهى : كأننا تهزأنا..؟!! (وعد هزت رأسها) و الله يا خيه شكلنا بننكرش..!!
وعد : شكله كذا..!! (وقفت) انا بـ أروح اشوف بابا..
نهى غمزت لها : لا اوصيكـ ..!!
وعد : بـ احاول..
مريم تناظر نهى بعد ما راحت وعد : خير ناويات تعصبن بالكل..؟!
نهى : لا طبعاً.. اصلاً مستحيل ابو سعود يعصب من وعيد.. صايرة حبيبتة.. ما يبي شيء يزعلها..
شوق : من عذرة و الله.. كلهم شايلين همها.. خايفين لا تذبحها الهواجيس..!!
ام احمد : الله يلطف فيها.. و في بنيتها..!!
شوق : شيء غريب.. يعني الموضوع صار له ثلاث شهور.. اذا قصدهم يوصلون لـ عماد ليش ما تواصلوا معاه و طلبوا منه اللي يبون..؟!
ام سعود : حسبي الله فيهم كان شلعوا البنية من حضن امها و خلوها تغلي عليها ليل نهار..
نهى : حق من يذبحهم واحد واحد الحمير..!!
مريم : مالهم اثر و هذا اللي مجنن غازي.. كنهم فص ملح و ذاب اكيد بـ يجلسون فترة لين يتأكدون ان عماد استوى و بعدها يأخذون اللي يبونه منه و يمكن ما يردون له بنتة..
ام احمد : و عماد ويش حالة..؟!
مريم : مثل ماهو.. كل يوم يروح دور الأيتام و ينشد عنها و يشوف مين جاهم..!!
نهى : صراحة هذا الإنسان ما ادري شلون عايش او كيف يفكر كيف طبيعتة ..!! غريب..!!
مريم : ليش..؟!
نهى : فيه واحد بنتة ضايعة يتزوج على زوجتة..؟!
مريم : طليقتة..!!
نهى : كانت زوجتة لما ضوّى البتول..
مريم : صارت طليقتة لا تضايقين وعد بـ مواضيع انتهت..!!
نهى : لا تخافين من هالناحية عماد نقطة سوداء بـ حياتها.. زواجة من البتول ما راح يأثر عليها سلباً و هي كانت تبي الطلاق قبل لا يفكر يتزوج البتول..!!
شوق : بـ غض النظر كونة تزوج على وعد.. لكن البتول ما تنفع له.. احسها مخفة و عماد تكانة..!!
نهى بـ إستهزاء : مبين التكانة ماشاء الله..
مريم : الله يهنيهم.. خلاص انتهى الموضوع..
ام سعود : مالنا بالناس تحشون فيهم و تأخذون ذنوبهم.. الواحد دوبة يتحمل ذنوبة..
..
مقر العصابة .. و الجناح المحبوسة فيه لينا من سبع شهور..
لينا بـ صدمة : كـــذاااب..!!
: مو لازم تصدقين..!!
تعلقت بـ ذراعة تترجاة : قول و الله و بـ ترجعونها لأمها .. الله يخليكـ ..!! طيب رجعني حتى انا الله يسعدكـ ..
: انتِ غير و هي غير.. اقدر اطلعها من هنا بـ صعوبة.. انتِ طلعتكـ هالفترة مستحيلة.. افهمي ليون..
تركتة وهي تناظرة : الله يسعدكـ و الله ما صرت ازعلكـ و لا اضايقكـ بـ شيء و اسمع كلامكـ ..!!
ابتسم يسلكـ لها : مبين ماشاء الله.. اذا اللي تسوينة فيني يـعتبر انكـ تسمعين كلامي..؟!
لفت بـ عيونها ابتسامتة..!! الشيء اللي انتبهت له من اول يوم لها هنا..!! سحر يجذب..!! صدت عنه تتجاهل كل شيء نبت له بـ قلبها لساتة صغير تقدر تتحكم فيه تقدر .. انتبهت له يناديها و يحركـ يده قدامه.. : هلا..!!
: وين وصلتي..؟!
ناظرت المكان الي كان فيه بنت وعد : وديتها..؟! مين بـ يهتم فيها حرام..؟!
: لازم الخطة تقول اني انتِ مو متحملة وجودها و ما عندكـ استعداد تهتمين فيها فـ تجلس برا لحالها تزعجهم بـ صياحها هاذي المرحلة الأولى..!!
ناظرتة وهو يجلس بـ بساطة بعد الحكي اللي قالة : تبكي..؟! انت صاحي..؟! حرام عليكـ انا ما شكيت لكـ الحال .. هاتها الحين هاتها..!!
: امها اولى فيها منكـ ..!!
لينا انقهرت : توكـ تقول بـ تخليها برا و تزعجهم بـ صياحها.. ما تخاف يسوون فيها شيء..؟!
حط رجل على رجل : لا .. لأنها و بـ بساطة تهمهم.. ما راح يسون فيها شيء يندمهم بعد خطوة..
اتجهت له و جلست قدامة على الطاولة : احيان تخوفني.. احس ما عندكـ قلب.. شلون عايش انت..؟! شلون قلب يطاوعكـ ترمي طفلة عمرها ثلاث شهور لحالها..؟!
: ما رميتها .. انا ابي ارجعها لأمها.. مو انتِ كنتِ تدعين علي عشاني جبتها عندكـ و حرمت امها منها.. هذا انا بـ ارجعها..!!
لينا : طيب ليش ما تأخذها الحين و توديها لهم.. اذا خايف من الشرطة اذا تبي بـ اكلم لكـ بابا و اخليه يوعدكـ يجي لحالة و ما معاه احد و تعطية البنت..!!
ما احد يلومة اذا قال اكبر غبية..؟! حلها السخيف مثل وجهها ..! اكلم بابا..؟!! طنشها من غير لا يرد عليها..!!
لينا : هيــــه انا اكلمكـ ..!!
: عفواً ما اكلم اغبياء .. (التفت لها) او ناس تتغابى..!!
لينا : ما تغابيت عليكـ .. انا صدق محزنتني حرام عليكـ لو هي بنتكـ ما رضيت..!!
: لينا حلي عني احسن لكـ ..!!
سكتت شوي تقلب عيونها في المكان : انت ايش اسمكـ ..؟!
التفت اعطاها نظرة و طنشها.. قامت و جلست جنبة وجهها مقابل له لأنه جالس على جنب .. كملت : صدق يعني انا ما اعرف اسمكـ ..!!
: ماهو لازم جاتكـ اكثر من فرصة تعرفينة و انتِ ما استغليتيها..!!
عقدت حواجبها : شوف الحين انت مسوي فيها ذكي.. ما احد يحط اسمه بألغاز..!! قول اسمي فلان و قضينا..!!
: خلاص اسمي فلان..!!
ضيقت عيونها فيه : لا تستهبل علي..!! ماني غبية..!!
كتف يدينة : واضح عليكـ ماشاء الله.. شلون غريتيني اول يوم لكـ هنا توقعتكـ ذكية.. بس صدق كل شيء يطلع مع العِشرة..!!
لينا : ليش ويش شايفني..؟! ما تحس انكـ جالس تسبني.. و انا اصلاً متنرفزة منكـ ..؟!
: عندي شيء مشغلني اهم من قرقرتكـ ..!! قومي فزي سوي لي نسكافية..
لينا اعتدلت بـ جلستها و كتفت يدينها وهي تناظر قدامها : ما اشتغل عندكـ .. اخدم نفسكـ بـ نفسكـ ..
سحبها من عضدها و هو يصر على اسنانة : لا تختبرين صبري..!! ترى بدا ينفذ..
ناظرت عيونة..!! ضاعت..!! دقات قلبها ارتفعت اربكتها و خلتها تضيع و ما تعرف تركز بـ عيونة و تبين له انها ما يهمها شيء .. ابتعدت عنه و هي ترجف .. اتجهت للطاولة من غير لا تعلق او ترد عليه..!!
التفت لما سمع صوت الطق على باب الجناح.. قام و طلع : خير..!!
سطام يأشر على بنت وعد اللي تبكي على الكنب : ويش ذا..؟! ليش مطلعها..؟!
: بنت غازي ما تبي تحملها زود.. وصلت معها للأخير.. و اكيد انا ما راح اتحملها لو شنو ما صار..!!
صلاح : ليش ما هي لحمكـ و دمكـ ..!؟ غريب تخلّى عنها..
: اولاً البنت تتبع ابوها و عماد ما يقرب لي.. ثانياً جات على هاذي سويتوا فيها لحم و دم..؟! ثالثاً انتم تعرفوني زين و انا من قبل لا ادخلها عندي الجناح قلت لكم اذا ازعجتني لا اطلعها و انتم تحملون مسؤوليتها ما قلت لكم خذوها من يدينهم..
الصقر : انت تدري احنا ليش جبناها هنا..!!
تحرك وهو يناظرهم : اللي حاطة تحت جناحكـ افهم منكـ قالكـ تقدر توصل للي تبيه من غير لا تخطف البنت و تبتلش فيها.. تهقون غازي او عماد او سعود او عساف ممكن يسكتون..؟!
الصقر : ندري ما يحتاج تعلمنا فيهم..
: و الله مو باين.. تلعبون بالنار.. نسيتوا مين هو غازي.. هذا انتم خطفتوا بنتة من سبع شهور.. و ما انكسر للحين ذيب.. للحين ما تقدرون تسون شيء مفتح عيونة عليكم.. حتى عملية التهريب تأجلت من كثر ماهو شدد على الكل..
ناصر : تتكلم و كنكـ مو معانا..؟!
: انا ما اسوي اشياء غبية مثل اللي انتم تسوونها..!!
زياد : تراكـ ما تحترم احد..!!
: ما سبيت احد فيكم.. بالعكس محترم نفسي و بـ قوة..!! لكن انتم اللي تسون عمايلكم ثم ترمونها علي تبوني احل مشاكلكم كنكم بزارين..!!
الصقر بـ حدة : الـــزم حدودكـ ..زودتها..!!
بـ عدم اهتمام لإثارة اعصابهم خصوصاً : الحين ويش تبون..؟! ارجع بنت عماد عندي لا..؟! انسوها.. حطوها بالجناح الفاضي و كل مره واحد فيكم بعد ساعتين يحط بـ حلقها رضعتها و قضينا.. انا تحملتها بـما فيه الكفاية..!!
الصقر وهو يسمع صياح بنت عماد تنرفز زيادة : اقلعوها عني لا اذبحها الحين..!! ايمـــــــــــــن..!!
كان واقف و يستمع للحوار بينهم..!! خطة مدروسة من حليفة الجديد قبل لا يحطون النقاط على الحروف بين بعضهم.. بإسم العيلة و الدم و القرابة اتحدوا..!! و اول خطتهم يطلعون البنت من جناحة.. و تكون بـ جناح فاضي يسهل عليهم انه يهربونها منه.. و هاذي اسهل خطوة بـ خطتهم..!! اتجة لـ بنت اختة..!! ما فيه شبة..! صح هو خالها بس ما احد ممكن يشكـ ان هذا وليد بن ابراهيم الا شخص هو يعرف وليد من سنين و يطلعة من بين الف.. مثل ما عرفة حليفة.. بينما صلاح شافة من قبل بـ سجن غازي لكن ما تعرف عليه مع تغيير تحديد العوارض و تطويل شعرة بـ زيادة و العضلات اللي انرسمت على جسمة و صارت محددة بـ شكل اكبر بـ كثير .. عكس جسمة قبل كان معصقل بـ زيادة..!!
نزلها بالجناح الفاضي و حط الرضاعة بـ فمها باس جبينها و كأنه يبوس جبين اختة وعد و يتأسف لها..!! صار له ثلاث شهور يفكر شلون ممكن يطلع من هنا بإقناع الصقر و شلون يطلع هالبنت من هنا صاغ سليم..!!
تركها و طلع حتى ما يثير شكوك حولة.. مجرد امر من الصقر و نفذه بـ هدوء..
الصقر : اسمعني زين يا عمر..!! تراني ساكت عن طوالة لسانكـ عشان الرئيس بس لا طفح الكيل عندي ما راح اتحملكـ دمكـ ما يكفيني..!!
عمر بـ هدوء : تعرف اني ما اتهدد و لا اخاف من احد.. انا ما غلطت عليكـم جالس اساعدكـم غصباً عني.. بالأولة ببنت غازي.. و هالحين بـ بنت عماد..!!
ظل ايمن واقف يتفرج .. عجز يفهم ليش عمر مو متصالح معاهم اذا هم جماعة وحده..!! الصقر مع الكل علاقتة كويسة سطام زياد صلاح ناصر و جلال و حمود كلهم علاقتة فيهم تمام.. بس مع عمر بينهم دايم خلافات..!! هذا وهو ما يحضر اجتماعتهم السرية اللي يكون فيها الرئيس و يتناقشون بالشغل كيف بـ يكون النقاش بينهم..؟! ليش كلهم معادينة..!! و بنفس الوقت مبين ما يستغنون عنه..!! و اكيد السبب وظيفتة..!! وظيفتة اللي يخونها..! مو بس وظيفتة دينة وطنة اهلة تربيتة..!!
جلال : تراكـ ذالنا على حساب الشغل.. نقدر ندبر امورنا من غيركـ ..!!
عمر : عساكـ ع القوة.. روح دبر اموركـ و امور غيركـ ..
الصقر : ماشي يا عمر.. تقول احنا نلعب بالنار و ناسي نفسكـ مع مين تلعب..!!
عمر : اعلى ما بخيلكـ اركبة..!!
الصقر : بـ تشوف.. هين..!!
طلع الصقر من المقر كله.. حتى يبقون هم مع عمر..!!
ناصر : ما تمل من الهواش يسري بـ دمكـ ..!! ماهو زين لكـ .. حتى لـ صحتكـ ماهو زين..!!
عمر : انا ما قلت شيء.. انتم اللي بديتوها يوم شفتوني طلعت بنت عماد.. عاد ترى صجيتوني فيها مو انتم اللي جبتوها انتم اللي تحملون مسؤوليتها ليش انا اتحملها و اصبر عليها..!!
رجع الصقر وقف يناظرهم : الحين تتصلون على وعد.. تسمعونها صوت بنتها و بعدها تقولون لها اللي اتفقنا عليه..!!
ايمن هو اللي انصدم..!! خاف..!! قلق..!! ما توقع بـ هالسرعة.. ما توقع ان خطتهم ممكن تنتهي عند اول خطوة.. و يستعجلون بإنهم يـستغلون وعد..!!
الصقر صرخ بـ عصبية عمر ما قصر بإثارة اعصابة بـ سهولة : سطــــام..!! بـــسرعة..!!
مد سطام الجوال له.. : هذا هو الجوال.. مين بـ يكلمها..!!
صلاح ابتسم : انا.. انا.. عليها صوت يذبح بنت الكلب..!!
عمر ناظرة بـ قوة وهو مقهور يحاول يتجاهل كل السب اللي يسبونة عمه ابراهيم و عيال عمامة سعود و عساف..!! عشان يوصل لـ هدف يبيه..!! اما ايمن كان اسوء بـ كثير من عمر اللي متعود على الوضع .. شد على كفة يحاول يضبط انفعالة قبل لا يفرغ اسلحتهم بـ رووسهم و يرتاح من التعذيب..!! ايه تعذيب بالنسبة له وهو يسمع صلاح يتغزل بإختة و يسب ابوه..!! ناظر بـ ولد عمة شافة هادي مو باين عليه أي تفاعل مع الموضوع..!! بـ يسمع صوتها .. صوت احد من اهلة..!! حرم نفسة يتواصل معاهم صار له فترة طويلة ما تواصل مع احد فيهم.. ما تطمن عليهم.. و الحين بـ يكلمون اختة بدون حق عيني عينكـ ..!! وهو لازم ينطم عشان عنده هدف و لازم يوصل له..!!
صلاح ابتسم اول ما سمع صوت وعد واضح انها كانت نايمة : هلا بالزين..!! انتبهي تسكرين الجوال قبل اخلص كلامي.. عشان عندي شيء غالي لكـ ..!!
الصقر همس : حطه سبيكر..!!
صلاح حولة سبيكر على صوت وعد مبحوح من بعد صياح ثم نوم : انت مين..؟!
صلاح : ما عرفتيني يالحب ما نسيتكـ تراني..!!
قام عمر و ضغط على رقبة صلاح من وراء و همس من بين اسنانة وهو يغلي يغلي يغلي بنت عمة عرضة و شرفة : اخلص قولها اللي تبي و الا انحركـ هنا.. حلوه ذي تغزل فيها عيني عينكـ ..!!
وعد شلون تنسى صوت سبب لها رعب فترة طويلة.. شلون تنسى صوت من بدا في معاناتها .. : صـ صـ لا ح..!!
صلاح ابتسم وهو يشيل يد عمر من رقبتة : عليكـ نور.. اسمعيني زين.. هي كلمتين و تحطينهم قدام عيونكـ .. اذا تبين بنتكـ سليمة تنفذين اللي اقوله لكـ بالحرف الواحد..!!
وعد فزعت لما سمعت طاري بنتها : بنتي..!! بنتي عندكـ ..!!
صلاح يقاطعها : اسمعي ماهو وقت مشاعركـ الحين.. انتظري اتصال مني.. بـ يكون اخر الليل بـ تلقين طريقة تطلعين فيها من بيتكم.. من غير لا احد يدري.. اهلكـ او الحرس اللي موزعين على الباب.. بـ تمشين لأخر الشارع.. بـ تجي سيارة و تعطيكـ شغلة.. و بعدين بـ اعلمكـ ويش تسوين فيها.. اذا نفذتي اللي ابيه منكـ و تأكدت من هالشيء .. راح نرجع لكـ بنتكـ ..!!
بكت..!! تترجاه.. الا روحها اللي عنده.. ما تتأذى.. : خلاص.. بـ اسوي أي شيء تبونة.. بس تكفى رجعها.. ابي اشوفها..!!
صلاح : اذا جيتي تأخذين اللي نعطيكـ اياه.. بـ اعطيك لها صور عشان تتأكدين اني صادق..!!
يعذبها..!! يعذبها..! و يعذبهم معاها..!! عمر .. و وليد..!!
عمر همس له عند اذنة وهو وده يذبحة : سكر اشوف..!!
قفل الخط و ترك قلب وعد شفقــان..!! .. عمر بـ حدة : شوفوا عاد.. تأخذون بنت عماد بالطقاق.. سوو اللي تبونة.. لكن و رب الكعبة لو احد يضر وعد بـ شيء يحسب الله ما خلقة..!!
الصقر طنش حكي عمر و لا كأنه تكلم او يهدد احد.. اما عمر ناظر صلاح اللي ملتفت عليه : ان سمعتكـ تحكي على بنت عمي ما تلوم الا نفسكـ تفهم..!!
سطام : بنت عمكـ هي اللي بـ توصلنا لـ ولد عمكـ و لـ غازي..
عمر : ما قلت لا تنفذون مخططكم رغم انه ماهو عاجبني.. بسعشان مصلحة شغلنا بـ ارضى.. لكن اسمعكم تغزلون فيها قدامي.. لا .. احمدوا ربكم ما فرغت السلاح بـ رووسكم..!!
الصقر وقف : ترى رجيتنا بـ بنت عمكـ .. كنكـ الوحيد اللي عنده بنت عم .. هذا وهي ماهي زوجتكـ اجل لو تزوجتها ويش بـ تسوي..؟!
عمر وقف قدام الصقر بـ تحدي : زوجتي و الا ماهي زوجتي تظل بنت عمي و اللي يمسها يمسني.. و الا انت ترضى اجيب بنتكـ هنا و نتغزل فيها كلنا..!!
الصقر شد عمر من قميصة بقوة : عشان انهيكـ من على وجه الأرض..!!
عمر : اللي حار فيكـ حار بـ غيركـ و لا تهددني.. مثل ما تسوي بـ اسوي..!!
الصقر : اجل لو جبنا صبا هنا ويش بـ تسوي..!!
ما تحمل.. يكفي وعد و يضغط على نفسة حيل عشان يسكت.. صبر زود عليهم.. و على اللي يسونة.. صدق ما تهمة بنت عماد مثل ما تهمة بنت عمة.. هجم على صقر و عطاه بكس تحت صدرة و ثم رفسة على بطنة..!!
الصقر تفاجأ بـ ضرب عمر له.. هو ينضرب؟؟!! الصقر ينضرب ومن عمر..!! ما احد يتجرأ يرد له النظرة .. كيف عمر يتجرأ و يضربة..؟!
عمر بـ حدة : اقسم بالله تجيب طاري اختي مره ثانية على لسانكـ ما تلوم الا نفسكـ ..!!
الصقر رفع عيونة يناظر عمر.. ثم التفت على ايمن الواقف و اشر له يشوف شغلة مع عمر..!! وقف لحظات ايمن يستوعب..!! بـ يتضارب مع ولد عمه..!! و عشان شيء هو يوقف معاه فيه.. لكن فيه شيء اهم من كذا.. فيه امن وطن محمل على عاتقة.. فيه اشياء دخل عشانها هنا و ما وصل لها للحين.. مضطر يتضارب مع ولد عمه عشانها.. و هجم على عمر حتى يتعاركـ الإثنين.. تحول الضرب من تصفية حساب بين الصقر و عمر.. لـ تصفية حساب بين وليد بن ابراهيم و عمر بن سعد عيال العم.. اللي تقابلوا في نفس المكان كل واحد فيهم يجهل سبب تواجد الأخر.. لكن جاء الوقت اللي كل واحد فيهم يفرغ الحرة اللي فيه من الثاني.. كل واحد فيهم يلوم الثاني كيف تركـ عيلتة و اهلة و دينة و وطنة و يشتغل مع عصابة واطية..!! تحالفوا الإثنين بـ شيء واحد انهم يردون بنت وعد لها عشان ما تهور و تسمع كلام العصابة.. لكن الحين نسوا التحالف و نسوا كل شيء و كل واحد فيهم يضرب الثاني من قلب من وجع قلبة منه.. كل واحد فيهم يحس الثاني يخونة.. موجوع..!! موجوع..!! ويش اصعب من اختلاف شيم الدم الواحد..!! ويش اصعب من خيانة الأهل..!! خيانة الدين..!! خيانة الوطن..!! خيانة التربية و التعب و الإخوة و السهر..!!
ابعدهم جلال عن بعض بعد ما وقف بينهم.. كل واحد نال من الثاني تفريغ شوي من قهر قلبة : انهبلتوا..!! خـــلاص.. انت لا تجيب طاري بنت الصقر وهو ما يجيب طاري اختكـ .. خلاص.. عادي شغلنا مع وعد و بس.. وعد..!!
ما يدري انه بـ هالكلام يثير غضب ايمن و عمر اكثر و اكثر.. الإثنين بعد اسم وعد هجموا على بعض من جديد لأنهم ما يقدرون يثورون بـ جلال كل واحد بـ يحط قهرة بالثاني..
جلال ناظر الصقر : وقفهم..!؟
الصقر : خلهم يتهاوشون ما يخصكـ ..!!
حمود : تبيهم يتذابحون..!! انت تدري عمر ويش هو عند الرئيس..؟!
الصقر : خل ايمن يذبحة و يفكنا منه..!!
عمر اللي كان تحت ايمن تغافلة و اقتلب حتى صار ايمن تحتة .. و ضربة عند عينة اليمين بـ قوة..!! ايمن يحاول يسيطر على الألم بـ كل جسمة من وراء ولد عمة .. و رفس عمر مع بطنة رفسة قوية ابتعد عنه عمر من تأثير الرفسة..
الصقر : يكـــــفي..!! خلاص ايمن..!!
عمر وقف وهو وده يكمل على الصقر ..!! وده يذبحة مو بس يضربة..!! دمة يغلي من القهر منه شلون ضحكـ على وليد و حطة تحت جناحة..؟! سكت حيــل عنه حيـــل.. ما عاد فيه زود يتحملهم زود .. ناظر الصقر بـ تحدي : لا تظن اني بـ اسكت عنكـ بـ تشوف ان ما رديتها لكـ اقرب مما تتخيل..
الصقر بـ برود : اللي ما تطولة بـ يدكـ وصلة بـ رجولكـ .. !


بيت عامر.. عماد في عالم اخر من الحل و الربط..!! يحاول يدور طرف خيط يسحبة يمكن يكون اخره طريق لأنه يلقى بنتة..!!
ام عامر تناظر مريم : ويش عندكـ اليوم ما رحتي لـ بنياتكـ ..!!
مريم تربعت على الكنب : زعلانة منهن..!!
ام ناصر : افااا ليش..؟!
مريم : عليهن سوالف تجيب المرض.. خليهن يتأدبن..!!
عامر : و هذا وقت تتركين فيه بنتكـ ..؟!
مريم : ابوها ماهو مقصر عليها بـ شيء.. تبيه اكثر مما تبيني..
انهار : حرام يا خالة و الله شكلهن صارن حليلات معاكـ .. حسيتهن تعلقن فيكـ اخر مره رحنا نتطمن على وعد..!!
مريم : ادري.. بس عادي أي بنات يصير بينهم و بين امهم سوء تفاهم عادي الموضوع مو كبير.. لا تشغلون بالكم..
ام عبدالله : اخاف يجفون عليكـ .. تخبرين ويش صار لكـ عشان يرجعن لكـ ..
مريم : ماهو صاير الا كل خير ان شاء الله..!!
تنرفزت البتول الجالسة جنب عماد.. ما حسبت عماد يطلقها عشان يجيبون طاريها قدامة..!! و دايم.. دايم يجيبون طاريها و طاري اختها.. ماهي مخليتها وعد بـ حالها ابد..!! لفت على عماد تحاول تطلع نبرتها عادية : ايش فيكـ ..؟!
عماد ناظرها و بعدها ناظر الطاولة : و لا شيء..!!
البتول : ما انت معانا و تقول ما فيكـ شيء..؟!
عماد بـ هدوء قبل لا تُثار اعصابة من غيرة البتول الغير مقنعة من وعد : البتول حلي عني ترى ماني فايق لـ حنتكـ ..!!
البتول : اكيد تفكر فيها طبعاً هم يخلونكـ تنساها اصلاً طول الوقت يحكون عنها.. جعلها المرض اللي يهد حيلها و يخلص عمرها.. قامت البتول قبل لا تسمع رد عماد على دعاها..!! مو بعيد يأمن بعدها..!! ايه يأمن.. اذا كان حاس ان السبب وعد بإن بنتة انخطفت ليش ما يأمن وراء البتول..!! ليش ما تكون نحاسة وعد هي السبب بـ حرمانة من اول اطفالة..!! اول فرحتة..!! و اول ضنى له..!!
ام ناصر تناظر بنت اختها اللي طلعت واضح انها زعلانة : ايش فيها زوجتكـ ..؟!
عماد ناظر امه : و لا شيء..!!
مريم تناظر جوالها يطق.. و اسم نهى على الشاشة ردت : اذا متصلة تتكلمين بالموضوع اللي البارح و الله يا نهى يا ويلكـ ..!! (تفاجأت بـ نبرة نهى القلقة و تخبرها انهم محتاجينها حيـــل..! نزلت رجولها من على الكنب ) خير..!! .. طيب هدي هدي خليني افهم..!! طيب.. خلاص عشر دقايق و بـ اكون جاهزة.. خــــلاص نهى لا توتريني.. قفلت الجوال.. وهم يناظرون فيها يتساؤلون..
ام عامر : خير يا بنتي ويش فيها بنيتكـ..!!
مريم وقفت : ما ادري يمه تقول وعد قافلة على نفسها وماهي راضية تفتح لأحد من البارح..!!
انهار فـزعت : لا يكون مسوية بـ نفسها شيء..؟!!
مريم : انا بـ اروح اشوفها..!!
عبدالله وقف : انا انتظركـ بالسيارة يا عمة..!!
مريم : ما يحتاج.. نهى قالت مشعل جايني..
عماد : و مشعل ليش..؟! احنا نوديكـ ..!
مريم : تراه محرم لي..
تركتهم و اتجهت لـ غرفتها تلبس عبايتها..
عهود : غريب طيب ليش ما اكسروا الباب عليها ليش يتصلون على عمتي تجي..؟!
عامر : اكيد يبونها تقنعها تفتح الباب..
انهار : بس كذا ممكن يطول الموضوع.. البنت يمكن عقلها انزر من وراء اللي صار معها.. مو بعيد تسوي بـ نفسها شيء..!!
عبدالله : المفروض يكسرون الباب ما ينتظرون لين عمتي تجي..!! اصلاً المفروض ما يخلون المفتاح على باب غرفتها..!!
عهود : صح يمكن البنت انجنت..
ام عبدالله : عهووود ويش هالحكي..!؟! عيب عليكـ تقولين هالحكي على بنت عمتكـ ..!!
عهود حطت رجل على رجل : يمه انا ما قلت شيء غلط.. صدق ما تنتركـ لحالها مو عشان شيء .. بس عشان مصلحتها.. و الا انا ويش علي..!!
..
بيت ابراهيم .. غرفة وعد..
قفلت على نفسها بـ غرفتها بعد ما كلمها صلاح..!! عندها طاقة عجيبة في الصياح ما انتهت.. و كانها كل ما صاحت تتجدد طاقتها.. سمعتهم يحاولون يقنعونها تفتح الباب اولهم خواتها ثم احمد ثم ابوها و كل اخوانها يحاولون فيها تفتح لين صرخت فيهم ما تبي تشوف احد فيهم و لا تبي تسمع اصواتهم.. عيونها الغرقانة بـ دموعها مركزة على جوالها تنتظر اتصال من صلاح..!! ما غفت عينها خوف من انه يتصل بأي لحظة..!! كل ساعة تشحن جوالها و تفللة رغم انه ما يكون ناقص كثير و الشحن شبة كامل.. بس تخاف يطفي بأي لحظة..!! بصيرتها انعمت عن كل شيء..!! اذا طلعت من البيت بـ غفلة عن الكل اول شيء بتأخذ صور بنتها بـ تشوفها كبرت..!! اكيد ثلاث شهور كبرت فيها..!! ما عرفت شكل بنتها ابد..!! حتى صور مالها عندها..!! بـ تشوفها لأول مره..!! من بعد ثلاث شهور..
برا كانوا متوترين عشان وضعها..!! خايفين تسوي بـ نفسها شيء..
سعود : ماهو معقول البارح ما كان فيها شيء.. ويش اللي قلبها كذا..؟!
ياسر : غريبة حركتها.. فيها شيء و الله ماهو طبيعي..!!
نهى : ياليتها تفتح الباب لأمي.. هي اخر امل باقي و الا بـ نجلس كذا وما ندري لو تسوي شيء بـ نفسها..!!
ابو سعود : استغفر الله العظيم.. خالد كلم مشعل شوف وين صاروا..؟!
طلع مشعل من المصعد وراه خالتة : هذا احنا جينا..!!
وقف ابو سعود و لف لهم ومن غير مقدمات : حاولي فيها يا ام ريان تفتح الباب.. اقنعيها بأي شيء قبل لا تسوي شيء بـ نفسها..
مريم من غير لا ترد على ابراهيم اتجهت لـ غرفة وعد طقت الباب طقتين : وعــــد..!! افتحي الباب يا ماما لا تخوفينا عليكـ..!! وعـــــد..!!
كانت جالسة على السرير و بيدها جوالها ناظرت الباب بعد ما سمعت صوت امها..!! القلق في نبرتها.. ذكرها بـ خوفها على بنتها.. و بـ سواتها هاذي هي تخوفهم كلهم امها ابوها اخوانها..!! كل اللي واقفين معاها وما تركوها..!! بكت تبيهم يفقدون الأمل و يبعدون عن الباب على امل ان يجيها اتصال اليوم من صلاح و تطلع من البيت..!! ناظرت الأرض وهي تسمع امها تناديها.. لو ظلت على هالوضع ممكن يحرسون الباب و ما تقدر تطلع ابد..!! يمكن ما يخلون لها الجو..!! اتجهت لـ الباب و طقت المفتاح طقتين و افتحتة..!! كلهم كانوا وقفين يناظرون الباب..!! ماهو مصدقين انها سمعت كلام و فتحت..!! و ايش معنى لـ مريم..!! يمكن عشانها ام..!! وقلق الأم على البنت..!! ما تفهمة البنت الا لا صارت ام.. فتحت الباب من غير لا تناظر احد فيهم..!! شلون تناظرهم وهي ناوية تطلع عن شورهم و تطلع لـ صلاح بـ رجولها..!!
مريم حطت يدها على اكتاف وعد بـ نبرة قلقة حنونة : وعد ماما..!!
رفعت عيونها حتى يشوفون وجهها كيف ذبلان..!! واضح انها بكت فترة طويــــلة.. وجهها خالي حتى من الحياة..!! حياة فقدتها مع فقدانها لـ بنتها..!! طعنت قلوبهم دموعها اللي ما قدروا ينهون السبب فيها..!! حضنتها مريم حتى تنخرط وعد في بكاء من جديد..!! من جديد..!! هي ما وقفت اصلاً عشان تجددة.. ما وقفت دموعها ارتفعت صوت شهقاتها وهم يسمعونها مع كل شهقة سهم تغرسة بـ قلوبهم.. يخترق امها و ابوها و اخوانها.. اخوانها اللي كل واحد يلتفت على الثاني يتأمل ان احد فيهم يقدر يسوي شيء.. يخفف من وجع قلبها المتراكم ثلاث شهور..!! على كثر ما حاولوا يطلعونها من اللي هي فيه.. على كثر ما فشلوا.. بوسط جلستهم اللي يحاولون ينسونها فيها همها تشرد منهم روحها تدّور على روح ابعدوها عنها.. روح شفقانة على شوفتها.. شفقـــــانة تشتري ثانية من شوفتها بكل عمرها الباقي.. بس عشان تعرف ملامح بنتها..!!
مريم اللي كانت بالقوة متحملة عشان ما تبكي معاها ما قدرت تقولها كلمة تهديها.. تحس لو نطقت بـ تبكي معاها..!! ويش يخفف وجعها و يقدرون يسوونة..!! لأن اللي ينهية وهو وجود بنتها بـ حضنها ما يقدرون عليه للحين مع اختفاء العصابة كاملة..!!
ام سعود تقدمت لهم.. لأن ابراهيم ما يقدر يتقدم بـ وجود مريم.. تمنى بـ هاللحظة لو سوا اللي قالن عليه نهى و وعد.. عشانها عشان يقدر يأخذ بنتة في حضنة من غير ما يكون قرب مريم منها حاجز بالنسبة له.. ام سعود : اذكري الله يا بنتي.. تعوذي من ابليس هو اللي مضايقكـ و مخليكـ تصيحين..!!
رفعت راسها وهي تحاول ما تبكي عشان ما تزيد قلقهم يكفي اللي سوتة.. لازم تبعدهم عن مرافقتها.. مسحت دموعها : انا .. زينة.. زينة .. ما فيني شيء..
ناظرت ابوها مبين عليه القلق.. ملامحة كلها تحكي الخوف عليها.. هي غبية.. غبية شلون تسوي كذا.. اتجهت له حتى تعلق فيه وهو يشد عليها و يحضنها و كأنه بـ يخبيها حتى من وجع قلبها.. شدت عليه وهي تغرس اظافرها بـ ظهرة بـ دون لا تحس.. مجرد خيال انها تطلع لـ صلاح و ابوها يكون غافل تحس انها تطعنة بـ ظهرة.. محاولتها بإنها تسكت عشان تبعدهم عنها فشلت.. بكت بـ حضنة وهي تتخبى حتى ما تناظرة و لا تناظر اخوانها.. عشان خوفهم اللي عليها هي الحين و هي بـ تكسر ظهورهم بـ طلعتها من وراهم..!! ابو سعود حس ان فيها شيء مو طبيعي حاول يرفع وجهها بـ يدة لكنها تخبت بـ صدرة : وعد..!! لا تخوفيني يا امي ويش فيكـ .. و الله بكـ بلى..!!
شدت عليه اكثر وهي حاسة انها بـ تطعنة بـ ظهرة..!! ما راح يقوى بعد سواة سها اللي ما التفت لها بعد ما رماها بـ غرفتها ذاك اليوم.. و الى هاليوم ما نشد عنها و كأنه نسى انها بنتة..!! يمكن وعد الهتة حيــل عنها..!! ما راح تحمل ابوها يبعد عنها : انا آسفـــة بابا.. آســـفة..!! غصـــباً عني.. و الله..!!
وقفت قلوبهم عند اللي تقولة..!! حتى اذهانهم وقفت عن تخيل ويش الشيء اللي وصلها لأنها تحبس نفسها و تبكي عشانة و الحين تعذر..!!
ابو سعود : ويش سويتي.. علميني..
وعد : ما سويت.. بـ اسوي.. ما راح اقدر اتركها بابا.. ما راح اقدر.. لو انت مكاني كان سويت اللي بـ اسوية..
خالد وقف جنب ابوه : تكفين لا تحكين بـ الغاز.. ما احنا بـ حمِل نفسر حكيكـ قولي ويش اللي بـ تسوينة.. اذا يفيدكـ احنا كلنا معاكـ ما راح نخليكـ ..!!
تدري انهم مستحيل .. و من سابع المستحيلات انهم يوافقون تطلع لـ صلاح و تالي الليل حتى لو بعز القايلة ما خلوها تطلع له.. و تعرف ان صلاح خاين للوطن..! ليش ما يخون الحكي اللي قالة لها..!! هم .!! ما فيه غيرهم لو بنتها ما رجعت عن طريقهم ما راح ترجع.. اهلها.. اهلها و بس مو صلاح و لا حتى عماد..!! ابوها و اخوانها اللي واقفين معاها : صـ صـ لاح..!!
تعلقت العيون فيها بـ صدمة تنتظر التكملة بعد الإسم.. وعد ابتعدت عن ابوها : اتصل .. فيني..!!
سعود وقف قدامها مسك كفوفها يهزها : متى..؟! ويش قال..؟!
وعد : البارح..!! قال.. قال انتظر اتصالة.. بـ اخر الليل.. يبيني.. اطلع.. من البيت.. يبيني اسوي.. شغلة له.. اذا سويتها بـ يرجع لي بنتي..!!
سعود احتدت ملامحة : اليوم بـ يتصل..؟!
وعد : ما ادري.. قال هاليومين.. و بـ يعطيني صور لـ بنتي..
سعود : تطلعين من البيت ..؟! ما قالكـ وين تروحين..؟!
وعد هزت راسها وهي تداري نفسها ما تبكي.. كذا أأمن بـ كثير و ما تطعن الظهر اللي يسندها : قال اروح لأخر الشارع بـ لقى سيارة هناكـ ..
سعود ترك يدينها : وين جوالكـ ..؟!
وعد : الرقم خاص.. ما ظهر لي..
سعود بـ حدة من قهرة عليها رغم انه ما يقدر يلومها .. و على صلاح اكيد : هاتيــة..!!
وعد : طيب يمكن يتصل..!!
سعود : وعـــــد..!!
وعد ناظرت ابوها يمكن رجاء..!! امل جديد لاح لها .. يمكن تفقدة اذا اعطت سعود الجوال.. ما حست بـ خالد اللي سحب الجوال من جيب جاكيتها القطني ناظرتة : خــالد لا .. الله يخليكـ .. بـ يتصل.. بـ يسوي فيها شيء.. و الله يذبح بنتي..
خالد مد الجوال لـ سعود من فوق وعد المتعلقة فيه تحاول تأخذ الجوال.. الإثنين اطوالهم ما توصل لهم.. هي قزمة عندهم.. سحب سعود الجوال و ناظرها يطمنها : لا تخافين.. ما راح يصير شيء.. انا بـ اروح اكشف عن مكان المكالمة بـ المركز.. بـإذن الله بنتكـ بـ ترجع لكـ .. لا تسوين شيء تندمين عليه و تكسرينا يا وعد.. لا تكسرين ابوي..
وعد ناظرت سعود ثم ابوها.. عارفينها.. عارفين كلهم انها كانت ناوية تغافلهم و تروح.. فاهمينها.. اخر همها روحها.. ناظرت سعود و دمعتها علقت بـ رمش عينها : لا تخليهم يفجعوني فيها..
سعود قبل رأسها و غمز لأبوة.. اللي يدري بـ هم سعود الحين.. يعرف ان وعد قالت لهم ما يعني انها رضخت و حست بـ خطورة الموضوع.. يدري ممكن تخاطر و تطلع من البيت.. تسويها.. بنتة خبز يدينة..
خالد يناظر سعود : طمّنا لا تخلينا نقلق..
سعود يتجة للدرج : ان شاء الله..
لحقتة شوق بـ سرعة تنزل وراه : سَعُود..
التفت على شوق .. : ايش فيكـ ..؟!
شوق وقفت قبالة : تكفى اذا بـ تشارك بـ عملية خبرني.. الله يسعدكـ لا ترمي روحكـ بالنار..
سعود : ان شاء الله.. انتِ ذاكري و لا تشيلين هم شيء.. و لا تنتظريني.. فاهمة.. خلصي و نامي..
..
في مقر العصابة..
لينا متنرفزة لأنه من البارح مأخذ بنت وعد و لا بعد يقولها بالفم المليان تبكي لحالها ما احد عندها قلبها يحاتيها.. خلال هالثلاث شهور كانت معاها و مونستها بـ هالوحشة و الهتها عن السفاح اللي قدامها : ليش اخذتها يعني مين بـ يهتم فيها..؟!
متنرفز منها و من حنتها على راسة : لينا حلي عني..
لينا بـ حدة : انتم مجموعة سفاحين عسى ربي يسفكـ دمكم..
جالس على السرير يدية على رجولة متوتر و لينا توترة زيادة : ليــــــــــــــنا..!!
ارتعبت منه ومن صرختة رغم انه ما رفع نظرة لها .. لكن ما همها ويش الشيء اللي وراها و تخاف عليه؟! و لا شيء : لا تصارخ علي انا ما اشتغل عندكـ ..
لف يناظرها وهو ما زال ساند يده لا رافعة يدها و تهددة : انتِ مستغلة اني صابر عليكـ صح..!؟ تبين تشوفين وجهي الثاني..؟!
لينا صارت تناظر أي شيء الا هو : يعني انت منافق عندكـ كم وجهة مسوي نفسكـ محترم معاي و تذكر الله و انت ما تعرف ربكـ يا مجرم..
وقف حتى تصرخ و تنحاش لكنه لحقها قبل لا تقفل باب الحمام عليها مسكها و رصها من عضدها على الجدار بـ قوة .. يصر على اسنانة : ويش قلتِ..؟!
لينا تنتفض من الرعب ماسكة دمعتها : يعني .. انا .. ما اعرفكـ .. انت تشوف.. نفسكـ .. طيب.. و انت.. حابسني هنا..
ابتعد عنها لأنه يعرف انها بـ تبكي.. وهو ما يبي يشوف دمعتها : مليون مره قلت لكـ لا تطولين لسانكـ علي.. لينا انا ماني فاضي اشرح لكـ و افهمكـ شيء.. بس ابيكـ تستوعبين شيء واحد.. انا.. ماني مثل اللي براسكـ .. و الحين..
شابكة يديها و ضامتها لصدرها خايفة منه : ويش..!؟
: افففف خليني اكمل انتِ ويش ذا الإسلوب اللي تعيشين فيه.. ماني مصدق ان ابوكـ الفريق اول غازي بن حمدان..
فكت يدينها : مالكـ دخل.. لا تجيب طاري بابا على لسانكـ ..
: اقول فكيني من طوالة لسانكـ و خذي ورقة و قلم و اكتبي له رسالة قولي له انكـ بخير.. عشان ما يقلق عليكـ ..
اعطاها ظهرة بـ يمشي لكنها نطت قدامة تناقز : قول و الله.. بـ توصلها لبابا..؟! (هز لها راسة بـ ايه.. مسكتة ) الله يخليكـ آآآ قولي المكان هذا وين انا اقولة يجينا..!! و اعلمة انكـ ما سويت لي شيء و انكـ احترمتني و كل شيء زين سويتة له.. حتى ما راح اقوله انكـ جبرتني على شيء..!! او اقولكـ اقولة حتى انت خطفوكـ..!!
مسكها من بلوزتها عند كتفها فيها كمية غباء احيان يشكـ انها تتصنعها و بـ قوة : لا و الله اللي جبرتكـ عليه حقي و غصباً عنكـ بأخذة .. و المكان هذا ما يصير احد يدري فيه.. روحي و اكتبي رسالة لأبوكـ .. و الله يالينا لو كتبتي شيء غلط يا ويلك.. انتبهي تزيدين قلقة عليكـ ..
لينا تحول اسلوبها من الحماس الى اللامبالاة : و ليش يقلق علي اذا هو زوجني لكـ ..؟!
مل منها و من حنتها : شفتي لو ما تروحين الحين تمسكـين ورقة و قلم و تكتبين لأبوكـ و الله ما اوديها لكـ فاهمة و الا لا..؟!
لينا : ما عندي ورقة و قلم..؟!!
اتجة للكومدينة و فتح شنطتة مليانة ملفات طلع لها ورقة وحده و قلم : اكتبي..
مسكتها لينا : ما تكفيني هاذي..!!
انقهر منها : ليش ناوية تكتبين قصة حياتكـ..؟!! بس طمنية انكـ بـ خير يالينا فاهمة الحكي و الا لا..؟!
لينا تهف بالورقة : ليش اطمنة يعني هو زوجني لكـ من غير لا يطمن علي.. زوجني لـ واحد مجرم ليش تبيني الحين أرسلة..؟!! انا صار لي فوق السبع شهور قاعدة هنا معقولة ما لقاني..!؟ اكيد ما دور علي اصلاً حتى يلقاني..؟!!
جلس على السرير و سحبها وقفها قدامة : ادري ما تثقين فيني لو احلف لكـ من اليوم لـ سنة قدام.. بس ابيكـ انتِ تحلفين ما تنطقين بـ حرف لأي مخلوق بالدنيا و ما كأنكـ عرفتي شيء ابد.. احلفي يا لينا..
لينا : و الله و اللي خلى غازي بن حمدان اغلى من روحي علي ما نطقت بـ حرف..
اخذ نفس : يوم وريتكـ العقد ابيكـ تقرين اسمي.. لكن من صدمتكـ بالموضوع ما قريتية.. انا اسمي.. عمر بن سعد بن مساعد بن سالم..
لينا تحاول ما تبكي : ما اعرفكـ طيب انا ويش استفدت من اسمكـ ..
عمر : انا ضابط امن.. (اتسعت عيونها) كل اللي هنا يدرون اني ضابط امن و كل الناس تدري اني ضابط و بـ رتبة عميد..
لينا : يعني تخون الوطن..
شد على كفوفها : لا.. لو اخون الوطن و رب الكعبة ما كنتِ حركتي في ساكن و انتِ وحده من بنات الوطن.. مو انا اللي جبتكـ هنا و انتِ تدرين بهالشيء.. بس انا اللي اخذتكـ و حبستكـ عندي عشان ما احد فيهم يوصلكـ .. زواجي منكـ عشان احميكـ منهم.. لو ما تزوجتكـ بـ يخذونكـ لحم و يرمونكـ عظم.. انت بنت اكبر عدو لهم.. غازي بن حمدان.. و بيـستغلون أي شيء عشان يكسرون ظهر ابوكـ و يمشون شغلهم من تحتة.. لينا انا ما اقدر اشرح لكـ تفاصيل كثيرة بس انا هنا عشان اسلمهم للعدالة بـ يوم.. صدقيني بـ يجي يوم و اوديكـ لأهلكـ بس اصبري علي..
لينا بكت : يعني بابا يعرفكـ عشان كذا زوجني اياكـ ..؟!
عمر : يعرفني ايه.. لكن ما يدري ان انا اللي تزوجتكـ حسبالة واحد ثاني و هاذي سالفة طويلة.. بس نطلع من هالمكان بـخير احكيها لكـ ..
لينا : طيب بنت عماد..!!
عمر : بـ اردها لأهلها الليلة.. و الله ما اخليهم يجيبون وعد بنت عمي لو يحبون السماء..
لينا : طيب وديني حتى انا و الله ما اقول شيء لأحد..
عمر : الموضوع مو بهالسهولة لو تدرين قد ايش مخططين على حساب نهرب بنت صغيرة ما تصدقين.. و لما نهرب بزر نقدر نخبيها بأي شيء مو مثل وحده كبيرة.. بس اوعدكـ اوعدكـ ليون ما راح يطول الموضوع..
لينا : طيب ان مصدقتكـ صح انكـ تقولي كلام يقهرني بس . بس كنت استغرب من اشياء كثير تسويها.. كنت احس عندكـ انفصام بالشخصية.. (عقد حواجبة يناظرها بـ قهر .. اما هي كملت) لا تناظرني كذا و ربي اني صادقة كنت استغرب منكـ تذكر الله و انت مجرم..!! المجرمين يذكرون الله..؟! شلون واحد يقتل نفس بريئة او يخطف بنت من اهلها يعرف ربه..؟! (لينا استوعبت شيء) انت قلت ان وعد بنت عمكـ من شوي ..؟!!
عمر : مخكـ تنكـ اشكـ ان ابوك الفريق اول غازي بن حمدان..
لينا سحبت يدينها و جلست جنبها حطت الورقة على الكومدينة : طيب طيب خلاص .. اوعدني ما تفتح الورقة..؟!
عمر : آسف.. ويش ضمني يمكن تكتبين شيء غلط لأبوكـ ..!!
لينا بيده القلم و تآشر عليه على آساس تهددة : شوف.. انا حلفت لكـ اني ما راح اعلم احد.. بس هالورقة انت قلت بـ توصلها لـ بابا يعني هالشيء بيني و بينه بليـــز!!
عمر : توعديني ما تعاتبينة تراه دور عليكـ ضرب اخماس بأسداس عشان يلقاكـ انتِ ما تدرين ويش يصير برا.. بس هذا انا اعلمكـ و اقولكـ ابوكـ ما نساكـ مثل ما انا قلت لكـ يعني فيه اشياء كثيرة انتِ مو فاهمتة و انا ما ابي اشرح لكـ و افهمكـ..
لينا تمد لسانها لـ زواية فمها : مو بكيفكـ انا ضحية و لازم افهم اللي انا فيه.. بس اخلص من الكتابة بـ اتبرع لكـ و اسوي لكـ كوفي من يدي بما انكـ دايم تطلبني و انا اطنشكـ و تحكي لي كل شيء..
عمر وقف : عايف عمري انا..؟! اقول اخلصي و الا و الله ما ارسل الورقة بـ سرعة.. معاكـ عشر دقايق بـ أطلع اشوف الوضع و ارجع القاكـ مخلصة..
طلع عمر و هي ظلت بالغرفة احتارت ويش تكتب و اعتراف عمر شتتها زيادة.. صحيح ما كان حنون معاها بس ما كان ظالم.. حتى لو قالها اشياء كثيرة يمكن هو انجبر عليها ما تدري ما تبي تظلمة و تحكم عليه.. بـ تعرف قصتة بـ حنتها على راسة.. بـ تحاول تفهم هي ليش من سبع شهور هنا و ابوها ما لقاها..!! من حقها تدري..
عشر جقايق بالضبط و عمر دخل عند لينا و شافها ما زالت تكتب .. سحب الورقة : خلاص..
لينا ماسكة القلم بـ يد و الغطاية بـ يد : الله يخليكـ بس شوي..؟!
عمر : لا.. من اول قايل لكـ عشر دقايق و انا صار لي اكثر برا.. انتِ كذا بـ تعطليني..
لينا : بس بـ اكتب اسمي..
ناظر بـ عيونها تترجاه لها سبع شهور ما تدري عن أي شيء برا.. لا اهلها و لا شيء ثاني.. ما تعرف الوقت غير بالساعة و لا تحس بـأي شيء.. من حقها ترسل لأبوها رسالة دام هالشيء يقدر عليه ليش ما يوفرة لها..؟! مد لها الورقة حزنتة..: بس اسمك..
سحبتها و كتبت اخر كلمتين و اسمها.. مدت له الورقة و سكرت القلم : لا تقراها..
طنشها و طلع و سكر عليها باب الجناح..
جناح الصقر..
يرتب شنطتة.. اخيــراً بـ يشوف اهلة تحت مسمّى مسافر..!! يضحكـ على نفسة.. يقول لأهلة مسافر دورة.. و يقول لـ صقر مسافر اغير جو..!! ضبط له تذكرة وهمية بـ مساعدة رجال غازي بالمطار اللي عندهم توصية مخصوص لأيمن المنذر..
الصقر : لا تطول..
ايمن اعتدل بعد ما ملى شنطتة ملابس و سكرها : ان شاء الله..
الصقر : انتبة لـ نفسكـ و تمارينكـ لا تتركها.. و سلاحكـ لا يغيب عن عينكـ ..!!
ايمن : لا تشيل هم..!!
الصقر : تراهم يعرفون بـ غلاتكـ عندي.. و يبون يفجعوني فيكـ خصوصاً هـ العمر..
ايمن : لا تخاف.. تدريبكـ .. عيني ما تغفى..
الصقر : كفوو.. الحين انا رايح اقضي لي كم شغلة.. انت لا جاء موعد رحلتكـ بـ يوصلكـ مصطفى..
ايمن : طيب..!!
طلع الصقر بعد ما سلّم على ايمن.. بـ حميمة من الصقر .. على العكس من ايمن.. مشاعرهم متناقضة جـــداً.. طلع الصقر من الجناح ثم من المقر كله.. بعدها بـ نص ساعة بالضبط .. خطوتهم الثانية مع حليفة في المهمة الوحيدة بينهم طلع من الجناح و سكرة.. اتجة لـ الجناح اللي فيه بنت وعد.. و شاف عمر..
عمر : تأخرت..!!
ايمن : يتهيأ لكـ ضابط ساعتي بالثانية..
عمر : خلكـ من القرقرة فضي شنطتكـ بـسرعة.. انا بـ اخدرها..!!
ايمن بـ صدمة : نعم..!!!
عمر بـ حدة خافتة : خير ان شاء الله شلون ناوي تطلعها.. بس تصيح بـ تفضح كل شيء.. لازم تظل نايمة.. لين تدخل المطار..
ايمن فك سحاب الشنطة و رمى الأغراض بالكيس اللي جايبة عمر و عمر خدر البنت مخدر بسيط لكن اكيد قوي عليها لأنها صغيرة وما راح تصحى الحين ابداً : خلاص طيب..!!
عمر لف المفرش الصغير عليها و حطها بالشنطة اللي ماسك اطرافها ايمن و قفل السحاب الا من فتحة صغيرة جداً.. : انتبة شوي شوي..
ايمن وقف وهو يشيل الشنطة على كتفة و يشد الطرف الأمامي قدام شوي عشان الشنطة تصير على مستوى واحد من تحت رغم ان هالشنطة طلبية مخصوص بـ قاعدة و أطراف مقواة عشان ما تنطوي على البنت وهي فيها..
عمر : يالله لا تنسى شيء.. من اللي اتفقنا عليه.. (خرج الورقة من جيبة) سلمها للفريق غازي قوله من بنتة..!!
ايمن استغرب التصرف لكنه مشغول بـ شيء اهم من انه يفكر بـ رسالة ..! : طيب..
طلعوا الإثنين ايمن اتجه لـ باب المقر و عمر بيدة الكيس اللي فيه اغراض وليد لـ جناحة.. متوتر.. خروج وليد سالم من هنا بـ يدة الورقة الرابحة بـ عمليتهم الجديدة ضربة عميقة للعصابة..!! ناوين يجيبون وعد اليوم عشان بنتها.. ما يدرون ان بنت وعد راحت لأمها..!! جلس على السرير بعد ما رمى الكيس تحت السرير : يارب اعميهم عنه.. يارب..!! مشغول بالتفكير شلون يدخل ولد عمه بـ هالعصابة اذا عنده افكار منحرفة ليش ما لاحظو عليه..؟! عمة..!! سعود..؟! وينهم عنه.. فجأة لمعت مثل البرق قدامة..!! شلون غفل عنها..!! وقف و معالم الصدمة على وجهة : معقولة..!! شلون ما طرى علي..!! اكيد اكيد..!!
لينا وقفت جنبة وهي مستغربة من شكلة اول مره تشوفة كذا : ويش اللي اكيد..!!
عمر ابتسم : اول مره احس اني غبي.. شكلي من كثر ما استهزأت فيكـ ربي بلاني..!!
لينا تنرفزت : كل تبن..
عمر ما عصب عليها هالمرة.. لأنه وصل لـ راحة كون ولد عمة ما يخون دينة و وطنة شيء يريحة حيــل بالعكس وجودة هنا اكيد لـ نفس الهدف اللي هو جاء عشانه عشان ينهون عصابة لها من اهداف تفكيكـ وحدة الوطن و زعزعة امنة..!! : هههههههههههههههه...!!
لينا : تراكـ مجنون..
..
مكتب الفريق غازي..
الفريق غازي : ايش الأخبار..؟!
عماد رمى نفسة على الكنبة : ما احد مبين بالشارع كلش..!! يمكن ما يراقبون المكان..
الفريق غازي : مستحيل اكيد انهم مراقبين بيت ابراهيم و عارفين عليه حرس عشان كذا طلبوها تروح لأخر الشارع.. و اكيد هناكـ بـ يراقبون المكان لـ فترة عشان يتأكدون انه امان.. لأن طلبهم لها صعب و يثير شكوكـ الناس و المنطقة اخر الشارع فيها بيتين وماهي مسكونة.. و الباقي ما بعد خلصت بناء.. يعني حاسبين لـ كل خطوة..
عساف حاط يده على خصرة وهو متنرفز لأنه خايف عليها..!! يعرف طبعها وده يجيب لها بنتها قبل لا هي ترمي نفسها بـ الهلاك : يعني مراقبينها.. و ما راح يخاطرون بإنهم يكشفون انفسهم قبل لا تطلع وعد حسب مخططهم.. حتى الرقم اللي متصلين منه خاص و ما يظهر..!!
عماد : اذا كذا يعني لازم تطلع عشان حضراتهم ينكشفون..!!
سعود يناظر عماد مقهور : مهبووول انت..؟! ليش شايفنا عايفينها..؟!
عماد بـ حدة : ليش ويش الحل بـ نظركـ راقبنا المكان و اكيد كشفونا ما يبي لها..!؟ يمكن يكونون مارين و احنا ويش درانا عنهم..؟!
غازي ضرب المكتب بـ قوة : بــــــــــــس..!! (ناظر الإثنين) اقسم بالله لو ما تسكتون اثنينكم لأخلي جميع مسؤولياتكم من هالقضية و ابعدكم عنها.. مشغلين بزارين معاي..؟!
سعود و عماد اثنينهم تراجعوا و سندوا ظهورهم على ظهر الكرسي..
عساف : سيدي.. انا من رأيي نشيل كل سيارات المراقبة.. و نراقب بـ طريقة ثانية..
غازي : لا تقولي كاميرات ممكن نفقدهم بـ سهولة..
عساف : لا.. نراقب من البيوت.. ما احد بـ يشكـ اننا ممكن نكون نراقب الشارع من بيت ناس.. اذا بلغنا اهالي البيوت اللي نحددها و نقولهم اننا من الأمن و نراقب المكان ما اتوقع احد فيهم بـ يردنا و يرفض.. و يكون فيه سيارات امن بعيد عن بيت عمي للمطاردة ان احتجناها..يعني عند مداخل و مخارج الشوارع .. خصوصاً الرئيسي..
غازي وقف و اتجة لـ عساف و الواقف : ممتاز عساف.. بـ تروحون لي كلكم.. (عماد و سعود وقفوا ناظرهم غازي) لا انتم الإثنين بـ تنطقون عندي..
عماد مستغرب : ليــش..؟!!!
غازي بـ حزم : مزاجي انا اللي هنا أأمركـ بالشغل ماهو انت تأمرني..
عماد كتف يدينة بـ قهر وهو يناظر بالأرض.. اما غازي يكمل : بـ تأخذون لي فرقتين كل واحد فيكم بـ يكون بـ مكان.. خذوا لي سلمان و حمد معاكـم.. ابيكم .. تختارون اهم البيوت.. ما اشكـ بذكائكم..(ناظر بـ عساف) عساف.. ابيكـ تشرف على هالشيء و تقسم الرجال بـ عناية.. ما ابي لهم مفر فاهميني..؟!
عزام : فاهمين طال عمركـ لا تشيل هم..
غازي : بلغوني بالتطورات ويش يصير معاكم..
ادوا التحية العسكرية ثلاثتهم عساف و عزام و نايف و طلعوا.. اما هو لف على الإثنين الواقفين : و بعدين معاكم..!؟ هذا مكان شغل ماهو خلافات..!؟!
سعود : يعني عادي يضحي بأختي..؟! اصلاً هي ما تهمه عشان الومة..!!
عماد : و الله رجعة بنتي هي اللي بتعقل جنان اختكـ ..
سعود : انت طلقتها يعني حتى ما يحق لكـ تحكي فيها..!!
غازي : هيـا خلوني اسمع واحد فيكـم ينطق حرف وشوفوا ويش بـ اسوي فيه.. اتجه غازي لمكتبة و جلس وراه اثنينهم جلسوا على الكراسي قدام مكتبة و كل واحد فيهم يتنهد بـ قهر..
غازي ناظر جوالة يدق بـ رقم غريب : الوو.. (انصدم يوم سمع الصوت) وليــد..!! (كلهم ناظروة الإثنين) طيب.. طيب.. نفس الحي بعد بيت ابوكـ القديم بـ شارعين..بـ اقابلكـ هناك.. ماني مطول.. خلاص (قفل الخط و ناظرهم) وليد رايح بيت ابراهيم..
مشى و مشوا وراه .. سعود : ويش قال..؟!
غازي يمشي بـ ثبات و رجالة يدقون التحية له : قال يبي عنوان بـيت ابوكـ بـسرعة الله يستر ماهو مسوي مصيبة..
عماد : تجي عليه ماهي غريبة..!!
..




بيت ابراهيم.. في الصالة صراخها مالي المكان.. وهم يهدونها حتى اخوانها واقفين.. و ابوها جالس و مجلسها بـ حضنة..
ابو سعود ماسكها و ضامها ظهرها على صدرة : وعد اهدي.. ما يصير اللي تسوينة سعود بـ يجيبها لكـ ..
وعد تصارخ و تحاول تتفلت منه : ما ابي اتركوني ما احد بـ يقدر يجيبها.. انا ما راح اعيش بـعيد عنها خلوني.. بابا حرام عليكـ .. خليني الله يخليكـ ..
ابو سعود مقهوووور من الحالة اللي وصلت لها.. صراخ و انهيار نفسي و جسدي ما تراعي نفسها ابداً فقدان بنتها مفقدها صوابها : ما راح اخليكـ ماني عايفكـ ..
وعد تصارخ و تحاول تضرب نفسها : انا عايفة عمري .. انا عايفة عمري..
ابو سعود ناظر احمد : اعطها مهدئ..
وعد طلعت عيونها بـ ينومونها غصب : لاااا بابا لااااا الله يخليكـ لاااااااااااا ابي بنتي.. ابي بنتـــــــــــــي..!! بابا..
احمد فتح الأبرة ناظر اخوانة حتى احد يمسك يدها و لا تحركها خوفاً من الإبرة تنكسر بـ يدها.. تقدم حاتم و مسكها : وعد اهدي.. الله يسعدكـ اللي تسوينة بـ نفسكـ ما يصير..
وعد وهي تحس بـ برودة المسحة الطبية على عضدها احمد يمسح المكان : احمد.. لاااا و الله بـــزعل .. و الله بـ ازعل منكـم.. باااااااااااابااااااااااااا..
لكن احمد غرس الأبرة بـ عضدها و خرجها مسح الدم بـ قطنة و حط لها لزقة وهي يسمع انينها يخف تدريجياً..
وعد جسدها الضعيف ما قاوم ابداً استسلم للمهدئ و قلبها يرفضة تبي تكون صاحية حتى تطلع تبي تشوف بنتها : لا.. ما ما.. لا ..
ابو سعود تنهد اول ما غطست بالنوم.. بعد ما راحت امها و حست انه صار اخر الليل و سعود ما جاء انهبلت..!!
جود : يعني وشو..!؟ بـ تضلون تنومونها كل ما انهارت بهالشكل..!؟ ذا مو حل..!!
ياسر : ويش الحل بـ نظركـ ..؟!
جود : جيبوا لها بنتها..
ياسر : لا و الله و شايفتها عندنا و احنا مخبينها يوم تقولين جيبوها..؟!
جود : حطوا اعلان بالجرايد..
خالد بإستهزاء : اهنيكـ على ذكائك الخارق.. بسم الله عليكـ لازم نحصنكـ و نخاف عليكـ من العين..!!
ابو سعود : خـــالد..!! (ناظر جود) بنتها مع نفس الناس اللي اخطفوها هي.. يعني ماهي مختفية مثل ما اختفت وعد بـ فترة وما ندري وينها.. فرق يا بابا..
جود ضربت رجلها بالأرض : طيب بابا الى متى..!؟ و هي على هالحالة..!؟
احمد : مع بعد العسر الا اليسر.. ربكـ كريم..!!
بالمجلس دخل سعود و دخل عماد و الفريق غازي معاه.. سعود لف لهم : الله يستر..!! (لف على الباب) غريبة البيت هادي..!! يمكن يدخل مع الباب الرئيسي..!!
غازي : روح شوف هناكـ اول ما يجي جيبة هنا..!!
فتح سعود باب المجلس.. لف على الباب اللي ينفتح.. دخل وليد وهو شايل الشنطة..
سعود : وليـــد..!!
لفوا عماد و غازي كلهم و طلعوا من المجلس.. وليد ناظرهم .. نزل الشنطة و فتحها.. طلع بنت وعد وهم يناظرون.. اول من استوعب عماد.. اخذها من يدين وليد و ضمها.. : يالله..!! يالله..
مد رجلة على وراء و دف الباب و سكرة.. غازي ناظرة : ممكن نفهم..؟!!!
وليد : هربتها..!! هي الحين مخدرة خلوا احمد او حاتم يشوفها..
سعود بـ صدمة : مخدرة!!!
وليد : ايه.. هو الحل الوحيد عشان اطلعها من هناكـ ما تسكت بس تصيح..!!
غازي بلع ريقة بـ صعوبة : و .. لينا..؟!
وليد طلع ورقة من جاكيتة ومدها له : منها..!
غازي ناظرة و ناظر الورقة.. يبي يفهم..!! وليد ما زال ماد الورقة : تطمن هي بـخير.. وراح تقرأ هالشيء بالورقة.. آسف ما قدرت اهربها للحين بس لا تخاف هي بأمان..
سعود و عماد يناظرونهم ساكتين عماد كل شوي يبوس يد بنتة ..
غازي اخذ الورقة من يده وهو يناظر وليد : شلون بـأمان..؟!! شلون و هي بينهم..؟!
وليد يحاول ما يجيب طاري الزواج عشان ما يدري غازي : قريب بـ تكون عندكـ ان شاء الله..!!
غازي : انت تحميها..؟!
وليد ناظرة يكذب.!! و الا يقول الصدق ..!!
غازي ناظرة بـ شك : وليــد لا تخبي علي..!!
وليد دخل المجلس و دخلوا وراه الثلاثة : لا.. زوجها يحميها..!!
غازي بـ صدمة : زوجها..؟! ماهو انت زوجها..؟!
وليد : لا..
سعود مصدوم..!! : شلون لا..؟! و انت ارسلت لنا رسالة و قلت لازم الفريق غازي يوافق على زواج بنتة.. و حتى الشيخ اللي جانا قال انه شافكـ ..؟!!!
وليد جلس و يناظرهم : انا صدق ارسلت الرسالة بس ما رحت للشيخ.. بعد ما سمعت حكيهم عنكم و عن اللي بـ يسوونة فيها.. قلت لازم ادفع الفريق لأنه يوافق على زواجها.. و اللي تزوجها يحميها و لا مره طلعها من جناحة عشان ما احد يوصلها فيهم.. لكن لو ما تزوجها ما راح يقدر يحميها منهم.. بـ .. بـ يعتدون عليها..
غازي رفع يده و غمض عيونة بـ قهر : خلااااص..!!!
وليد بـ ثقة : اذا تثق فيني.. بـ تصدقني انها بـخير..
غازي : كم قضية عليه..؟!
وليد نزل عيونة ما يبي ينفضح و يكشف سر عمر اللي من شوي تفاهموا اثنينهم عليه بعد ما لحقة عمر و تأكد ان وليد ماهو الا ضابط سري.. و وليد تأكد ان عمر يحمل نفس الهدف اخفاء العصابة من وجهة الأرض و تسليمهم للعدالة: ما اعرف.. انا ما اعرف حتى اسمة بس كم مره شفتة..!! (وقف) وين الناس ما اشوف احد..؟!
سعود : بـ انادي ابوي هنا و اخواني.. (لف لـ عماد) اعطيني اياها..
عماد : خلها معي شوي.. لو بـ تأخذها لأختكـ ما راح اشوفها لو طلبتها بـعدين..!!
وليد اخذها من عماد : حتى انا بـ أبوسها ما متعت عيوني فيها..
طلع سعود من المجلس و وليد منزل البنت وهي نايمة على الكنب و مدنق عليها يبوسها.. : ترى عندهم عملية..!!
ركزوا الاثنين فيه غازي اللي اساساً مشغول بـ بنتة و عماد .. عماد : عملية ايش..؟!
وليد : الصقر رفض لا يعلمني.. يقولي ما ابغاكـ تدخل فيها..
دخل ابو سعود اللي ناداه سعود هو و عيالة لموضوع مهم بالمجلس.. انصدم بـ وجودة : وليـــد..!!
وليد وقف و ابتسم .. ابو سعود ما انتبه لـ بنت وعد لأن حتى صوت ما فيه.. كلهم عيونهم مركزة عليه .. راح لأبوة و حضنة : اشتقت لكـ يبه..!!
ابو سعود ابتسم : طولت الغيبة..!! (ناظر بالشيء الصغير جنب عماد ابتعد عن وليد و اتجة له) ايش هذا..!؟
سعود : بنتنا يبه..!!
ابو سعود ابتسم راحة..! راحة تتسلل لـ قلبة من زمان ما حسها : و الله..!!
سعود : ايه وليدان جابها..
حضنة مشعل بـقوة : يا حمـــار..
وليد : ما حمار الا انت يا حيوان..
مشعل : و لا حتى اتصال تذكرنا فيه..؟!
وليد بـ غرور : اشغال يا عمي ماني فاضي..!!
حضنة احمد مبتسم رجعة بنت وعد وشوفة وليد بعد سبع شهور : الحمدلله اهم شيء انكـ بخير..
بعدها حاتم : الحمدلله على سلامتكـ ..
وليد : رغم إنّا ما خلصنا للحين بس الله يسلمكـ ..
ثم خالد : يا عيني عضلات و حركات..
وليد : لا إله الا الله..!!
ياسر : هههههههههههه ما احنا صاكينكـ بعين.. بس صاير رياضي..؟!
وليد : لا بالله بتسدحوني هنيا..
عماد ناظر احمد : تعال شوفها احمد.. يقول خدروها..!!
احمد اخذها منه مصدوم : ليش..؟! هي بزر.. ويش تتحمل..؟!
سعود : مضطر و الا ما قدر يقول ما سكتت بس تصيح..
حاتم : اجل امها لا تدري..لو تدري بـ تنهبل.. وهي ما باقي فيها عقل كلللش..!!
احمد : مشعل روح جيب سماعتي بـ شنطتي بالصالة..
مشعل : ان شاء الله..
احمد يفكـ اللفة عنها صغيــرة ما كبرت بس خدودها ضعفوا : ضعفت..!!
عماد : لاحظت بس قلت يمكن انا موسوس.!.!
ياسر : الحمدلله.. اهم شيء رجعت..
دخل مشعل شايل الشنطة كلها : تفضل..
فتحها حاتم و اخذ احمد السماعة يحطها على صدرها و يفحصها..
ابو سعود ناظر غازي قام و جلس جنبة يكلمة بـ همس بينهم : قالكـ شيء عن بنتكـ ..؟!
غازي : مو هو اللي تزوجها..!! لعبوا فيني يا ابراهيم..!! جالس اضحي حتى بـ عيلتي..
ابو سعود حط يده على فخذ غازي : وكل ربكـ يا شيخ.. ولدي و اعرفة و الله كل شيء بـ يده يسوية و حتى اللي فيه خطر يسوية..
غازي بـ ثقة بـ وليد : اعرفة يا ابراهيم ما يحتاج تعلمني فيه.. بس اني كنت متأمل تكون معاه وقتها بـ يطمن قلبي.. لكن قالي انها مو معاه زوجتها لـ واحد حتى ما اعرف اسمة..
ابو سعود : ما الومكـ تزعل.. بس اني حاس فيكـ..
غازي : ادري.. ما احد بـ يحس فيني كثركـ مجرب اللي جالس اعيشة الحين..
ابو سعود : بس انت اقوى مني ماشاء الله.. لا تضعف.. اكيد.. وليد بـ يتصرف مثل ما تصرف الحين..
احمد : و الله ما فيها شيء صحتها الحمدلله كويسة و حرارتها طبيعية.. بس يروح مفعول المخدر بـ تصحى..
عماد : طيب وليد قال المخدر خفيف ليش ما صحت الحين..!؟
حاتم : مهما كان خفيف عليها قوي.. لأن جسمها ضعيف هاذي طفلة ماهي شخص بالغ..
عماد بـ قلق ابوي عميــــق لأول مره يجرب حلاوتة.. : يعني ويش..؟! متى بـ تصحى..؟!
احمد يناظرها تحركـت بـ حضنة ابتسم : شكلها قربت..
سعود : كيف وعد..؟!
خالد : نومناها..!!
وليد : تعبانة..؟!
ياسر : حيـــل.. الحمدلله على كل حال..
سعود سند ظهرة على الكنب و مد رجولة : اخيراً انتهى هالكابوس..
وليد اتجه لـ غازي و ابوة و جلس يمين غازي : و رب الكعبة لو كنت وقتها موجود معها اني كنت تزوجتها انا.. بس صدقني انها هي بأمان مع زوجها اكثر مني.. لا تخاف عليها حتى ان الصقر قالي انها بأول يوم صابت واحد من الرجال.. و الرجال اللي صابتة هو نفسة اللي تزوجها.. رغم انهم عارضوة بالبداية بس اصر عليهم يتزوجها.. هالشيء ما يخليكـ تحس انها بأمان معاه..!؟
غازي عقد حواجبة من كلام وليد : كل ذا و ما تعرفة..؟! لا تخبي علي..؟!
وليد غمض عيونة و مد يده يضغط على كتف غازي : ما اعرفة.. لو اعرفة كنت قلت لكـ ..
غازي : ادري انكـ مخبي علي شيء..
وليد يناظرة بـ أكبر قدر من الثقة يحاول يجمعة بـ نفسة : ما عندي شيء زود عن اللي قلتة..
غازي : متى بـ ترجع..؟!
وليد ابتسم : اجازة..!!
ابو سعود انتبة للكدمات اللي بوجهة..!! كل هالوقت ما انتبهوا له.. و حاط لصقة عند عينة حتى يخفي الكدمة البنفسجية رغم ان اطرافها باينة : ويش فيه وجهكـ ..؟!
وليد ضحك : ههههههههههه الله بالخير يبه.. هذا و انا ما لبست نظارة عشان ما اخدعكم..
غازي استوعب اللي يشوفة بـ وجهة وليد و طرف شفتة المجروحة و لصقتين عند عينة اليمين و على طرف خدة اليسار قريب من اذنة : سلامات..؟!
وليد : الله يسلمكـ .. ضريبة الإجازة..
ابو سعود : الله يهديكـ هاذي سواة..!!
وليد : يبه يعني بـ كيفي..؟! ماهو بـ يدي..!!
غازي وقف : بلغوا الشباب ان البنت رجعت بس خلوهم يظلون بـ أماكن المراقبة للفجر.. للإحتياط يمكن ما يعرفون ان البنت انوخذت منهم و ينتظرون وعد تطلع لهم.. عشان كذا خلوا كل شيء يمشي مثل ماهو.. و انا بـ اروح البيت ابي ارتاح.. اذا استجد شيء بلغوني..!!
سعود : تأمر.. اوصلكـ ..؟!
غازي : لا..
ابو سعود : الا .. قوم وصلة.. ما تروح و انت بهالحالة..
غازي طلع قبل ما فيه يناقش و يزيد هدة الحيل عليه.. و طلع سعود وراه.. ركب معاه السيارة سعود يسوق و غازي جنبة.. طلع الورقة حتى يقراها "بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة.. بابا حبيبي.. انا بـخير الحمدلله.. صدق اني كنت زعلانة منكـ عشانكـ زوجتني و ما دورت علي بس انا عرفت انكـ ما خذلتني .. صح ما فهمت للحين شلون ما لقيتني بس انا متأكدة انكـ مستحيل تتخلى عني.. لأني قطعة منكـ ما راح ترميني للكلاب تنهشني.. بتتوجع من وجعي.. بابا مشتاقة لكـ .. مشتاقة انام بـحضنكـ .. انا من سنتين و نص محرومة منكـ و انت قدامي انا غلطت و تأسفت بس حسيت ان اللي بيني و بينكـ انكسر.. حسيت انكـ ما تبيني و متفشل مني.. بس الحين انا عرفت ان كله الشيطان يوسوس لي.. بس انا بنيت حواجز و حصون بيني و بينكـ و حرمت نفسي منكـ .. بابا لا تزعل مني و لا تزعل علي.. بابا ودي اكتب كلام كثير و تزاحم بـ خاطري و ما اعرف ويش اكتب.. بس خاطري اشوفكـ .. و انام بأمان عندكـ و بحضنكـ .. انا بخير لا تشيل همي.. زوجي يحميني منهم و ما يخلي احد يأذيني.. بنتكـ لينا..!! "
خلصت الرسالة وهو يناظر حروفها لو سعود ما يقول عنه مهبول كان حضن الورقة و كنه يحضن لينا..
سعود : عمي..!!
ناظرة غازي من غير لا يرد..!!
سعود : وصلنا..
غازي : تصبح على خير..
سعود : و انت من اهلة..
نزل غازي و حركـ سعود بعد ما تأكد انه دخل.. غازي طبق الورقة من جديد و حطها بـ جيبة البيت ظلام و شيء طبيعي الساعة 3 متألم عشانها .. ظهرة و انكسر من بعدها..!! طلع الدرج بـ ثقل و اتجة للشخص اللي ممكن يخفف عنه كل ذا..!! كل همة يشيلة عنه.. فتح الباب و شافها جالسة على اللاب توب و تتفرج ما انتبهت له..سكر الباب و مشى للسرير جلس عليه و لفت عليه تناظرة بلعت ريقها بـ خوف .. اما هو انسدح على ظهرة : ريما..!!
بعدت اللاب و كانت بـ تحطة على الكومدينة ما انتبهت انها حطتة على الطرف و عيونها على ابوها و يديها ترجف طاح اللاب و شهقت.. فتح عيونة و ناظرها : خايفة ..؟! ما راح اضربكـ ..
مسكها قبل لا تنزل من السرير و حط راسة على رجلها يبي يحس بـ لينا و ما راح يحس الا بـ توأمها : ابوكـ موجوع يا ريما..!!
بكت اول مره تشوفة كذا.!.! كل زعلها منه تبخر حطت يدها على راسة : بابا..
غازي : انا غلطت.. ادري و الله غلطت لا تبكين .. خايفة مني..؟! ما الومكـ .. بس يا بابا انا آسف.. و الله ما عاد امد يدي عليكـ ..
ريما باست راسة : ماني .. خايفة منكـ.. خايفة عليكـ .. ايش فيكـ.. زعلان مني..؟!
غازي : لا.. بس خليكـ هنا.. ابي احس بـ وجودكـ و انا نايم..
ريما هزت راسها : طيب خلينا نروح المستشفى و الله شكلكـ تعبان..!؟
غازي رفع راسة و حط على مخدتها : لا بـ انام بس خليكـ بالغرفة.. ريما مشت على ركبها على السرير و نزلت جزماتة و رمتها على الأرض لحفتة و جلست عند راسة مستغربة ..!! معقولة تعبان..! طيب ليش يجيها هي..!؟ عنده حرمتين..؟! مدت يدها تمسح على شعرة مخالطة الشيب خصوصاً منابت شعرة .. همست : بابا..!!
غازي : اممممم..
ريما : ما ابيكـ تنام زعلان..؟! اخاف يصير لكـ شيء.. ترى بـ اذبح نفسي..
لف عليها بعد ما كان معطيها ظهرة : ماني زعلان بس تعبان و ابي اريح.. و ابي انام عندكـ و الا ما تبيني..؟!
ريما : الا ابيكـ .. بس خايفة عليكـ ..؟! احس فيكـ شيء..!!
غازي : لا .. بس خليني انام..!!
ريما : طيب رغم اني ماني مصدقتكـ ..!!
غمض عيونة يطارد النوم عشان يمسكة و يتلبسة و يغطس فيه لأبعد مدى يقدر عليه .. يبي ينام وما يفكر بـاللي استجد عليه..!!
..

استغفر الله العظيم و أتوب اليه..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

مواعيد البارتات كل سبت بإذن الله..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد

ضحكة قهر..
http://up.graaam.com/img/23407876b74...eba11d9f14.pnghttp://up.graaam.com/img/c433481acf7...1de64fbad2.png











الساعة الآن 07:50 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية