منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المكتمله (https://www.liilas.com/vb3/f717/)
-   -   (رواية) لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر (https://www.liilas.com/vb3/t197106.html)

اسطورة ! 09-01-15 06:03 PM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..

مساء الخير و السعادة..

بداية كان بـ نيتي الإسبوع اللي فات اني انزل البارت الخميس بس اللي على الآسك و التويتر يدرون اني واجهت مشكلة بالمتصفح للآسف.. و فرمت جهازي و سالفة بس شكلة المشكلة تكمن في الإتصال.. اكتب المقدمة و انا اقول اللي ييسر بس و يتعدل اللاب لو شوي و ينزل البارت.. كان ودي ارد عليكم هنا بس لازم على اللاب و بحاول اني ارد عليكم كلكم بإذن الله اذا نزلت البارت بس يتسهل الوضع..

ما علينا المهم ليش كل السب هذا بـ ياسر هاه..؟! ولدي ما سوا شيء حرام عليكم ما احد فيكم مدحة..!! ليش كذا..؟! وحشيـــن..!! اجل بهالبارت بـ تسبونة الضعف ان شاء الله ^_^..

البارت الجاي يوم السبت بإذن الله بتكونون كلكم خلصتوا اختبارات ما فيه داعي ينزل الجمعة ^_^.. و شسمة نقطة مهمة لكل اللي يطلبوني انزل بارتين و دايم ارد عليكم بـ نفس الرد انا ما اقدر انزل بارتين بالإسبوع قبل اول الرواية كنت انزل بارتين بس البارت قصيرة ماهي بهالطول اللي ينزل فيه البارت الحين و الرواية ما كانت معقدة مثل تعقيدة الآن.. الكتابة مو شيء سهل.. انا مرات يعلق مخي و مرات انسى اشياء اضطر ارجع اقرأ من جديد عدا اني انزلكم بارت طويل يعوضكم عن الإسبوع كله.. ادري بـ تقولون الرواية حماس.. و بـ قولكم لو ماني مأخذة فرصتي و وقتي بالكتابة ما كانت البارتات بهالمستوى ياليت ما عاد اقرأ هالطلب..

تمنياتي للجميع بالفلاح ياارب و تجيبون درجات كويسة..
حيــاكـم الله جميعـــاً...

قراءة ممتعة..

البارت الخمسون..

أنا رجل شرقي و اعرف بلادي
ما تعترف بالحب .. و الحرية!
ما بين صدمة واقعي و عنادي
متورط بحب امرأة .. شرقية!!


لـ أحمد المطيري ..

جلستهم العائلية.. بعد ما طلع ياسر و صبا وهم متأكدين ان بينهم شيء..!!
جود : ما اقول غير الله يعين من هو بحاجة العون..
سعود : اقول انتِ ما وراك دراسة ..؟!
جود تناظر سعود و تضرب باطن كفها اليمين بـ ظاهر كفها اليسار و تحطها على بطنها : لا ما وراي..
احمد يناظر امه تجلس مكانها : يمه ما كلمتيها بالموضوع..؟!
ام احمد : لا..
جود : أي موضوع..؟! (صلبت ظهرها مسوية نفسها متحمسة) قولوا عريس تكفون خلوني انعتق..
ابو سعود يتأكد من حكيها : متأكدة..؟! تبين تزوجين..؟!
جود حست ان الموضوع بينقلب جد اعتدلت بجلستها و استرخت : لا بصراحة ماني متأكدة على حسب..
ام احمد : خالك يبيك لمهاب..
جود رفعت يدها تهف فيها بإستهتار : الحمدلله حسبت عندكم سالفة..
خالد بـ حزم يبين لها جدية الموضوع : ما احنا جالسين نتريق عليك.. خالي خطبك لمهاب..
جود بـ هدوء لأنها متأكدة الموضوع ما راح ينتهي بهالجلسة لازم تدخر طاقتها : و انا ماني موافقة.. يعني عشان دانه بتتزوج ثامر قال خلاص ما حصلت لنا الكبيرة نحول على الصغيرة..؟!!
سعود : لا يا شيخة..؟! هم ما خطبوا دانه رسمي.. يعني ما فيه شيء مؤكد.. لكنهم جوو و خطبوكـ من جدي و ابوي..
جود : امي ماهي مخرفة يا سعود.. خالي بنفسة مكلمها و زعل يوم درى انكم عطيتوها لثامر ولد عمتي.. و قمت انت طقيت الصدر و قلت دامه يبي يناسبنا و يبي من بناتك جود موجودة.. لا يا سعود لو تنطبق السماء على الأرض ما خذيتة..
ابو سعود يضرب بكفة على المركى : جود بلا حركات البزران هاذي.. و فتحي لي مخك.. مهاب رجال ما يعيبة شيء.. و عدا ان خالك زعلان علينا و ما نبي هالزعل بيننا.. و انتِ ما يعيبك شيء..
جود ميلت راسها : و انا بتحطوني نتيجة صلح..!؟ مثل ما وعد صارت صلح بينك و بين عامر.. ويش استفادت..؟! و لا شيء.. وهذا هو طق على راسها مره..
احمد : لا تقرنين نفسك بـ وعد.. انتِ شيء و وعد شيء ثاني..
جود متنرفـــزة : ويش اللي ما اقرن نفسي.. مو هذا الصدق..؟! عدا اني مستحيل اخذة و هو كان يبي اختي.. شكلكم تبون تكررون الأحداث فيني.. و انا ماني مستعدة لهالشيء ابداً..
سعود : انتِ الحين ليش معصبة..؟! الموضوع مو مستاهل كل هالعصبية..
جود : الا مستاهل.. لا تحسبوني مخدية و بسكت مثل ما وعد بالعة الضيم و ساكتة..
ابو سعود بحدة : لا تنطين كل شوي وعد و وعد.. اللي صار مع وعد شيء ثاني..
جود : بابا انا ما كنت بعيدة.. اعرف اللي عاشتة اختي.. و ادري ان اللي عاشتة هو اللي مسكتها الحين.. و انت تعرف لو وعد ما انخطفت.. ما كان رضت على زواجها من عماد مثل ما سويت فيها.. وعد ما كملت حتى اربع شهور ببيتة الا مهددها يأخذ على راسها مرة و هذا هي حامل و ياليتة قدرها الا ملك على الثانية و محدد عرسة بعد و الناس تدري و هي اخرهم..
ام سعود تحاول اقناع جود بـالهداوة : يا امي.. وعد مشكلتها معقدة.. الموضوع دخل فيه مضرة لعمانك و ابوك اضطر يزوجها لعماد.. انتِ عارفة السالفة كلها ليش تعيدين و تزيدين فيها..
مشعل : هاذي ندى الثانية ليش ما عصبتي عشانها..؟!
جود : ندى تزوجت غازي برضاها و هي تدري انه متزوج.. و ما احد جبرها على شيء.. اما وعد.. انجبرت انخطفت انقهرت و انظلمت..
حاتم : انا ماني شايف لكلامك هذا أي داعي يا جود.. اللي عرفتة من اخواني ان عمي مشاري يوم درى انها متزوجة غصباً عنها قالها اذا تبين الطلاق كلميني و اطلقك منه..
جود : طيب و لا طلقها حزتها يوم قالها عمي وين بتروح..؟! بتجي هنا.. و هنا مين فيه.. ابوي و اخواني.. مين بيرحمها..؟! ما احد.. عشان كذا قررت تقنع ابوي بالطلاق و للحين هالطلاق ما صار..
سعود بحدة : تراك زوووودتيها حيـــل.. تحكين يمين و يسار من غير لا تحاسبين على حكيكـ ..
جود : ما زودتها هذا الصدق.. انتم تبوني اتزوج مهاب عشان خالي زعل اللي عطيتوا دانه لثامر.. و عشان تراضونة الحين تعطون ولدة جود رضاوة لهم.. لكني ما راح اسمح بهالشيء يصير.. حتى لو اضطريت اكلم خالي بنفسة و اقولة ما ابي يولدك ما يلزمني..
مشعل صرخ عليها : أيه عاد ما بقي الا تفضحينا..
جود : افضحكم..؟! انتم اللي اخذتوا قراري و حقي مني.. بالقبول و الرفض.. احسن من لما اعيش حياة حسبة تجربة نسبة فشلها اكبر من نجاحها.. اذا وعد صابرة على عماد.. انا ما اقدر اكون زيها و اصبر على مهاب مهما يسوي فيني..
احمد بـ ىهدوء و رزانة عكس عصبية جود اللي اثارت اعصاب اخوانها : جود انتِ حاطة وعد و حياتها بالنص.. ممكن نتناقش على مهاب و بس.. بغض النظر عن كونة خطبك بعد دانة..
جود تناظر بيدها اليمين و هي ضامة اصابيعها فتحت السبابة : عاطل باطل.. (فتحت الوسطى)ما يتحمل المسؤولية..(فتحت الخنصر) مغرور و شايف نفسة و الناس عنده حسبة حشرات.. (ناظرت بـ احمد) ما تقول لي وين بيسكني..؟! من وين بيصرف علي..؟!
ام احمد : انتِ تدرين ان خالك عنده عمارة.. و مأجر كل الأدوار الا اللي ساكنين فيه اكيد بيعطي ولدة شقة فيها..
جود بـ تأكيد على كلامها و كأنها لقت تأييد من احد : شفتي يمه.. خالي بيعطية.. يعني حتى تحمل مسؤولية ما عنده.. و فوقها بطالي.. ما قد استمر بشغلة اشتغلها.. ويش يضمني بيلقى الشيء اللي يروق لحضرة جنابة و بيشتغل فيه و بيعزني..!؟ و الا ناوي يخليني انا اصرف على البيت..؟! او يمكن خالي يصرف علينا..؟! و نصير كلنا عالة عليه.؟!
احمد يحاول يبين لها بساطة الموضوع و موالشيء اللي ينرد فيه مهاب : بسيطة سالفة الوظيفة.. نشرط عليه ان ما فيه زواج الا بعد ما يتوظف مثل ما احنا شارطين على ثامر.. انا ماني شايف السالفة معقدة.. انتِ بس مكبرة الموضوع..
جود : انا ماني مكبرة الموضوع.. انا زواج من مهاب ما راح اتزوج.. و انتهى الموضوع بالنسبة لي بتفتحونة لي بأقولكم نفس الحكي..
ام احمد تناظر جود : انتِ من وين جايبة هالراس اليابس.. اللي قدك متزوجات و انتِ تبين تجلسين عندي..
جود رفعت رقبتها : كل هذا عشانه ولد اخوك..؟! طيب انا بنتك..!! يعني مو معقول تبيني اهدم حياتي عشان خالي يرضى اللي ما عطيتوة دانة..؟!
ام احمد وقفت : خليكـ على ذا الحال و شوفي مين بيطق بابنا يبيك..
طلعت ام احمد من الصالة .. و اعتفست ملامح جود..
مشعل رفع حاجبة اليسار : عاجبك اللي زعلتي امي..؟!
جود انقهرت من مشعل جالس على الأرض وسط كل الطوشة و يتفلسف عليها و يبي يندمها : انا ما زعلتها.. هي زعلانة لأن خالي مزعلها.. و انا مالي دخل تحطوني بينكم.. مالي دخل عشان تحطون حياتي بالنص.. كان عطيتوة دانه مثل ما بغى..
سعود : دانه لثامر و انتِ تعرفين هالشيء..!!
جود ابتسمت بإستهزاء : هه.. بالرغم اني ما اعرف ثامر.. بس اعرف عمتي لطيفة.. و لو جيت بقارن بين الإثنين بقول مهاب احسن..
احمد : نفهم من كلامك انك ممكن تفكرين بموضوع مهاب..؟!
جود تنفي الموضوع : لا طبعاً.. انا اتكلم عشان دانه.. ما ادري انتم لاقينا بالشارع عشان تضحون بحياة كل وحدة فينا..؟!
ابو سعود : جــــود.!!
جود وقفت : انا ماني موافقة على مهاب.. ما يروق لي ابداً.. ما ابي اتزوج الا واحد جاي يخطبني عشاني انا(آشرت على نفسها).. عشان جود.. ماهو عشاني بنت ابراهيم و لا بنت سارة.. و اكون مقتنعة فيه..
سعود : ويش رايك تقولين تحبينة بعد..؟!
جود : ماهو شرط.. (هزت كتفها اليمين) اهم شيء اكون مقتنعة و شايفة حياتي معاه شلون بتكون..
حاتم : كلامك ماهو منطقي.. ما انتِ ضامنة ويش يصير بعد الزواج..
ابو سعود : اسمعي الكلام اللي عندي.. راح اعطيكـ فترة تفكرين فيها.. و خلي عنكـ وعد و حياتها و ان خالكـ حكى بـ دانه لـ ولدة.. ابيكـ تفكرين فيه كـ رجال متقدم لكـ .. و بـ انشدكـ عن رايكـ عقب.. تفكير البزران هذا يا جود ماهو عندي..!!
..
في المستشفى..
الدكتورة مبتسمة : كنت متوقعة اشوفك من البارح..
صبا منسدحة .. تلف طرف الشرشف على اصبعها السبابة بـ إحراج : البارح كان زواجي..
الدكتورة : مبروووك..
صبا : الله يبارك فيك..
الدكتورة : اجل زوجك هو اللي برا..؟!
صبا : ايه.. دكتورة ليش دخت..؟!
الدكتورة : من قلة الأكل.. شكلك ما اهتميتي بأكلك بالفترة الأخيرة.. عشان تطيحين من طولك من بكرة زواجك..
دخل من غير لا يسلم مستند بكتفة على الجدار و مكتف يدينة .. جايبها على اساس تأخذ ابرة مسكنة.. عشان تطيح من طولها اول من تطلع من عند الدكتورة..
الدكتورة ناظرت ياسر : لازم تهتم بأكلها.. ما ينفع تهمل صحتها..
كان على طرف لسانة يقولها هي مسؤولة عن نفسها مره ويش طولها والا لازم الواحد يلقمها.. بس ماهي حلوة.. بحقة و حق بنت عمة و قدام وحدة غريبة.. : متى بتطلعينها..؟!
الدكتورة : بس يخلص المغذي تقدر تطلعها..
صبا : بس هذا الثاني .. خلاص يكفي اللي اخذتة..
الدكتورة : لا يا دلوعة.. تحملي شوي وجهك اصفر ما تشوفين نفسك..؟!
صبا : هذا عشان الابره المسكنة اللي اخذتها..
ياسر يقطع الحديث بحزم صارم : شكـراً دكتورة..
ناظرت فيه عرفت انه يبيها تطلع.. : العفو.. (ناظرت صبا) اهتمي بنفسك ( غمزت لها و همست) و زوجك..
طلعت الدكتورة حتى يسكر الباب حمد ربة الغرفة ما فيها احد غير الدلوعة.. دخل يناظرها و هو ما زال مكتف يدينة ضيق عيونة يناظرها : شلون تكلمين عند الرسبشين و أنا معاك..؟! (احتد صوتة) ليش انا جدار واقف جنبك..؟!
صبا بلعت ريقها .. وما تكلمت لأنها تدري ما يبي يسمع صوتها..
ياسر قرب من السرير حتى يستند بيده عليه و ينحني بـ ظهره شوي يناظرها بحدة : ما رديتي..؟! جدار انا..؟!
صبا مرتبكة : انت.. ما تعرف ويش فيني.. انا.. بس حددت له الأبرة.. اللي ابيها.. عشان الالام ويش..
ياسر يهز رأسة : يعني مسوية فيها مستحية مني.. و راسلة لي ويش تبين من الصيدلية.. و ما اشوفك استحيتي من الغريب يوم تكلمينة..
صبا : هذا مستشفى.. انا كنت .. تعبانة.. وما زلت.. و انا .. ما صار لي.. كثير معاك.. عشان تعرف.. علتي.. و انا .. كنت حاسة.. انك.. مو عارف.. ويش ابي بالضبط.. و قلت لهم.. يعني ما.. كفرت..
ياسر يصر على اسنانة عشان ما يصارخ عليها.. من البارح و هو يحاول يكبت انفعالاتة.. ما يبي يصارخ عليها ماهو عشانها.. عشانة..!!! الناس بتلتم عليهم.. و ببيتهم.. يمكن يوصل الصوت لأهلة.. و هو ما يبي هالشيء.. يحس اسنانة بتكسر من كثر ما يضغط عليها : و رب الكعبة.. و ما احلف بربي كذب.. لو تعيدين ذا الحركة و تهمشيني و انا واقف يمك ما يصير لك طيب.. انا ماني جدار معاك عشان تكلمين و انا واقف.. و حطيها حلقة باذنك.. ماهو بس بالمستشفى بأي مكان نكون فيه.. اللي تبينه تقولينة لي انا.. خليني اسمع صوتكـ قدام احد غريب..!
صبا ودي تصيح من القهر.. ما يبيها تكلمة غير بالكتابة و الرسايل.. و ما يبيها تكلم غيره..؟!! يعني أي شيء تبيه لو بـ مكان عام بتكتب له..!! حاولت تكتم دموعها : ان شاء الله.. ممكن لا طلعنا نروح لبيت اهلي..؟!
ياسر صلب ظهرة : لا .. الساعة صارت 11..
..
شوق منحرجة باست راس ام سعود وبيدها علبة عنابية مخملية : مشكورة يمه..
ام سعود : ماهي من قيمتك يمه.. عاد انتِ مرت الغالي..
سعود ابتسم وهو يبوس راسها : الله لا يخليني منك..
ام سعود : يالله عاد انزلوا العشا و الا تبوني اكلم الشغالات يطلعون لكم اكل..
سعود : لا بننزل يمه بنتعشا معاكم..
ام سعود : ننتظركم لا تطولون.. وطلعت من جناحهم..
سعود مبتسم : ناديني..
شوق عقدت حواجبها باستغراب من طلبة : نعم..!!!
سعود زادت ابتسامة : ماهي صعبة.. ناديني..
شوق ابتسمت : سُعود..
سعود : هههههههههه لا غشاشة .. قوليها زي اول مره..
شوق : ما ابي.. تراك مسكتها علي..
سعود يجلس على طرف الكنبة : مردك تقولينها.. بخصوص اللي صار تحت.. ما ابيك تستغربين.. يعني احنا دايم على خلاف..
شوق : ما استغربت.. كل بيت فيه مشاكل.. ما انتم الوحيدين بالعالم.. لكني..... اممم..
سعود : ايش..؟!
شوق : صدق انت قايل اذا اللي خال خواتك يبي قربكم و دام اختك اللي كانوا يبونها اعطيتوها يخطب الثانية..؟!
سعود : ايه .. وين الاشكالية.؟!
شوق : ما ادري.. حسيتها صعبة شوي في حقها..؟!
سعود : و ليش صعبة..؟! انتم يالبنات تتحسسون من أي شيء.. الموضوع ما فيه شيء.. الرجال يبي قربنا و يبي وحده من بنات اختة وين الصعب بانه يخطب لولدة الصغيرة اذا الكبيرة انخطبت..
شوق : الصعب انه اول شيء بغى الكبيرة.. انا ما ادري ويش اللي خلاكم ما تعطونة بس..
سعود : هو ما خطب اصلاً عشان نعطية.. هو كلم خالتي سارة انه يبي دانه لولدة مهاب.. و خالتي سارة من حزتها قالت له البنية شورها عند ابوها و اخوانها.. انا مالي رأي من بعد رأيهم.. كان المفروض يجينا و يخطب من ابوي رسمي.. لكنه ما خطبها.. و ظل الكلام معلق.. وهو حاسبها لولدة.. حتى انه جانا من اسبوع و زعلان كان بيجي بـعد خطبة دانه رسمي بس عدة ميار وقفتهم.. لكن الصح ان ولده ماله حق بـ دانه دامهم ما خطبوا و ابوي ما عطاهم.. لو عطاهم.. حقهم كلهم على رووسنا.. لكنهم ما خطبوا و بعدها يزعلون..
شوق نزلت العلبة على الطاولة : طيب.. الحين هم ليش خطبوا جود..؟!
سعود : مين ما يبي نسب ابراهيم بن مساعد..؟!
شوق : مو قصة ما يبي.. بس يعني وصلهم حكي ان انتم بتعطونهم جود اذا خطبوها..؟!
سعود : ما ادري..؟! انا من حزتها قلت لخالتي اذا يبي نسبنا و يبي بناتك جود موجودة.. طبعاً يومها تهاوشنا على سبة الموضوع وهو ما صار.. بس الحين هم خطبوا.. يعني هم يبونها..
شوق وقفت عنده وهو جالس على الطرف الكنبة العالي : سَعُود.. اذا هم عندهم علم انهم اذا خطبوا جود بتعطونهم.. يعني ممكن تصير مشكلة.. لأن اكيد جود بـ تنجرح من هالشيء..!! اصعب شيء ان البنت تحس اهلها عرضوها على زوجها!!
سعود مبتسم اللي قالت اسمه بطريقتها وهي ما انتبهت..
شوق ناظرتة : ليش تضحك..؟!
سعود : قلتي اسمي سَعُود هههههههههههههههه..
شوق ابتسمت : يبي لي فترة اتعود..
سعود : هذا لو اسمي جديد عليك وعمرك ما سمعتية.. بس اسمي مو جديد.. هذا يعني انها طريقتك نطقك.. عموماً ما ابيك تعودين على غيره خليه مثل ما تقولينة عاجبني.. اما بخصوص المشكلة.. ادري انها بتصير.. اذا جود رفضت.. حتى لو ما وصلهم علم اننا ممكن نعطيهم جود.. لأننا عطينا دانه اللي كانوا يبونها ثم جود رفضت.. عدا ان احنا ما عرضناها.!!
شوق : بس هاذي اختك.. ما لازم توقف ضدها.. حرام تتزوج عشان ينصلح الحال بين ابوها و خالها..؟!
سعود : يمكن تأثرتي بكلام جود و تقرن نفسها بـ وعد.. بس الصح وعد احنا كلنا ما كنا راضين على زواجها.. عامر لوى ذراع ابوي بعماني.. و ابوي ما يبي مضرة لأخوانة و كان شرط عمك انه يعطي وعد لولدة عماد.. و هذا هو السبب.. يمكن عمك يسعى لصلح من وراء زواج عماد و وعد.. يعني ماهو مثل جود و حكيها اللي تخثرد فيه..
شوق : طيب انت ويش رايك..؟!
سعود : بايش..؟!
شوق : بزواج عماد و وعد..؟!
سعود : ما كنت ابيه.. و ابوي اصلاً ملك لها من غير لا يعلمنا عماني بس هم اللي كانوا يدرون.. حزتها وعد كانت بالمستشفى.. و درينا يوم انخطفت.. و يمكن لو وعد ما انخطفت.. كان فعلاً زواجهم ما يتم.. لأن وعد مستحيل تتزوج بهاذي الطريقة.. انتِ ما تعرفين وعد كيف كانت.. عموماً يوم عرفت عماد غيرت رأيي فيه.. بس حكية لـ وعد و اهانتها مستحيل ارضى فيه.. خليني احكيك سوالفنا بسهرتنا.. الحين بنتأخر على اهلي..
تحت ..
مجتمعين على السفرة كلهم عدا ياسر و زوجتة اللي ما رجعوا و اكيد وعد..
دخلت نهى : السلام عليكم...
تفاوتت الأصوات بالرد عليها : وعليكم السلام..
ابو سعود مستغرب من شوفتها هالحزة : خير ان شاء الله..؟!!
نهى ابتسمت : حرام اسير عليكم..؟!
احمد رفع يده اليسار يبين لها الساعة : هالحزة..؟!
منيره : الناس بتنام..؟! شكلك توك صاحية..
نهى زمت فمها : مالت و انا اقول اشتقتوا لي..!؟
ابو سعود : نهى الله يرضى لي عليكـ مانيب ناقص مشاكل.. لا تقولين متهاوشة مع فيصل..!؟
نهى : ويش ذا الفال الشين..!؟ لا بس فيصل معزوم و بـ يتأخر قلت اجي يمكم ما تبوني يعني..!؟
ام حاتم : حياكـ يا امي.. اجلسي تعشي..
نهى : ما ابي مو مشتهية.. وين وعودة..؟!
ابو سعود تنهد : دامك جيتي كلميها.. راضيها..
نهى : اراضيها بـ شنو..!؟
ابو سعود : انا زعلتها.. و ابيكـ تكلمينها..
نهى ابتسمت ترقص حواجبها : ماليش دعوة انت زعلتها انت راضيها.. هو انتو تزعلوها و انا اراضيها..
انفتح الباب حتى يدخل ياسر وراه صبا : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
ام احمد : تأخرتوا يمه..
صبا تغطي كفها عشان ما تبان اللزقة اللي يا دوب مغطية اللون البنفسجي بسبب ابرة المغذي.. اما ياسر : قلت لك يمه عندنا مشوار..
ام احمد : تعالوا تعشوا..
صبا همست : انا ماني مشتهية عن اذنكم.. ما خطت خطوة الا ياسر ماسكها من عضدها اليسار بيدة اليمين و سحبها عشان يوقفها جنبة و عيونة تدور على كل شيء الا انها تجي عليها : كلام الدكتورة ما مر عليه وقت عشان يمديك تنسينة..
صبا همست باحراج : و الله ماني مشتهية.. ماهو غصب..
كلهم ساكتين بالرغم انهم حاسين بتوتر الجو بين ياسر و صبا.. و يحاولون ما يناظرون فيهم على اساس مو منتبهين لكن..!! ابو سعود ما سكت..!!
ابو سعود : خير ان شاء الله..؟! ايش فيكم يا ياسر.؟.!
ياسر يدري ان ابوه منبهة كثير عشان ما يزعل بنت عمة لكنه قادر يقلب الطاولة و يبري نفسة قبل لا احد يلومة بالتقصير من اول يوم بـ حياة جديدة!! : يبه تعبانة و ما تبي تأكل.. ما يكفي انها طاحت من طولها من شوي..؟!
صبا انحرجت.. تراجعت وراء خطوة ودها توقف وراء ياسر عشان ما تشوفهم..
ام احمد وقفت و اتجهت لصبا : بسم الله عليك يمه ويش فيك..؟!
صبا : ما فيه شيء خالة بس ياسر يبالغ..
واقفة عن يمينة مد يده اليمين عشان يمسك كفها اليمين رفعة بوجة امه : شوفي اني ما ابالغ يمه.. توها مأخذة مغذي..
كان ودها تضربة من القهر ما يكفي اللي يسوية من البارح بعد بيحرجها قدام اهلة.. صح انهم اهلها بس اخوانة موجودين!! .. و هي عروسة ما بعد تأقلمت.. حست بدمعتها علقت برمش عينها.. تقدر تبكي بس ما تقدر تضربة..
ام احمد حطت يدها على صدرها : مغذي بعد..؟! و تقولين ما فيه شيء..؟! وشوله اجل المغذي..؟!
نهى وقفت يمهم : صبوي بسم الله عليك ويش فيك..؟!
نزلت دموعها.. لكنه ما انتبة.. الجماد اللي يمها ما حس.. حاولت تتكلم بصوت ما يبين فيه انها تبكي لكن صوتها خذلها : ما فيه شيء.. و الله مو مستاهل الموضوع.. عن اذنكم..
طلعت قبل لا يصرون عليها و يسون سالفة تعرف ما راح تسلم و مو بس ياسر عمها موجود!! تخاف يضغطون عليها و تقول كل شيء وهم بأول حياتهم لازم تصبر على الأقل فترة تشوف ويش اخرة ذا الوضع.. اما هو اتجه للطاولة و جلس..
ام احمد تناظر ولدها باستغراب : من جدك بتجلس..؟! و مريتك..؟!
ياسر : ما عليها خلاف.. هي اصلاً تدور المخدة..
ابو سعود : وليش المغذي..؟!
ياسر يمد الملعقة لفمة و يجاوب على ابوه ببساطة : الدكتورة قالت لها فترة ما اكلت عشان كذا داخت..؟!
ابو سعود : لا يا شيخ..؟! و تاركها و جالس تبلع هنا..؟!
ياسر يبلع اللقمة : احمم يبه الله يرضى لي عليك.. انا بالسيارة اساحلها عشان تأكل وماهي راضية ويش اسوي اغصبها..؟! ماهيب بزر عشان ابلعها الأكل..
ابو سعود بـ حزم : الا تبلعها غصب..
نزل الملعقة على الصحن : اخذت مغذي و هي اصلاً دايخة يعني شيء طبيعي انها ما تشتهي تأكل.. (وقف و تراجع الكراسي وراء) الحمدلله..
ام احمد : يا ابوي وين ما تعشيت..
ياسر رفع حواجبة : ماني مشتهي.. و طلع لجناحة..
ام احمد : الله يهدية ما اكل شيء اليوم..!!
نهى بـ برود : لا جاع بيأكل..
ابو سعود : ساره نبهية..
ام احمد جلست مكانها : ماهو بزر يا ابو سعود.. ياسر انت خابرة.. ماهو ضايم بنت عمة..
ابو سعود : حتى لو.. البنية ماهي حمل جلفاتة خليه يخف عليها.. و الله لو تشكية اني لا اوقف معاها ضده حتى لو هي غلطانة..!!
احمد يبي يهدي ابوه ما امداهم قالوا بسم الله في حياتهم الجديدة حتى الناس تدخل بينهم من اولها : يبه الله يهديك الموضوع مو كذا.. انت كبرت الموضوع ما امداهم يتهاشون ويصير بينهم شيء توهم البارح متزوجين.. بس اكيد يبي لهم فترة يتعودون على بعض..
نهى : انا بـ اروح اشوف وعودتي..امبيـــه كله مشاكل..
مشعل يناظر الدرج و نهى تجري : هاذي تزوجت وما عقلت..!؟!
سعود : الا قول انخبلت زيادة..!! ماهي صاحية..؟!!
شوق قرصتة من ذراعة وهو مشمر اكمام الثوب و هو لف بسرعة : احح وشوو..!!
شوق انحرجت : حرام تسبونها لا طلعت كان سبيتوها و هي فيه هاذي اسمها غيبة..!!
سعود : يمه منها ما ينقدر عليها..!!
مشعل : و الله صدق اصلاً انا اتحاشها ما اناقشها بـ شيء اما اتهاوش مع نهى..!! تخيل وراء هالبرود عفريت..!! يعني تستفزني و تخليني اغلط ثم تأكلني بـ قشوري..!!
حاتم : تستاهلون اجل الطيب تأكلونة انتم..!!
ام سعود : سبحان الله نفس امها حتى بالطبع..!!
منيره : لا مو مره ماشاء الله عليها مريم ذربة و سنعة..!!
جود تناظرها بـ قوة تدق بـ نهى و لا هامها ..!! : حتى خواتي ذربات و سنعات..!!
ابو سعود يناظر جود بـ قوة يعني اهجدي..!! لا تزودينها بالحكي..!!
..



وعد واقفة بـ الحديقة بعد ما واصل بإتصالاتة عليها و حضرتة جاي بعد يهاوش.. ياليتة يقولها قدرتكـ و عارف خطاي و انا آسف..! او يعتذر عن اللي سوتة الشينة زوجتة البارح..!! الا جالس يسفل فيها..
عماد : انا ابي افهم شيء واحد بس..!! انتِ شلون جاتكـ الجرأءة و طردتيها..!؟
وعد بـ برود : و الله ما ظنتي ان هذا الشيء الوحيد اللي بـ تعرفة من جيت و انت ما غير تحلطم و تحكي و تسأل ما مليت..!؟
عماد يصرخ فيها : ليش انا لاقي جواب منكـ ..؟!
وعد تفتح عيونة و تناظرة بـ قوة : لما تعلم يا عماد و تعرف كيف تسألني حزتها ارد عليكـ ..
عماد مسكها من معصمها يهزها : انتِ تحديني على شيء ما ابيه يا وعد.. كل مره تخليني اهينكـ اكثر..
سحبت يدها من يده بـ قوة : تراني حامل اذا انت ما تبيه انا ابيه..
عماد يفتر بالمكان متنرفز من درى من امه ان خالتة متصلة تشكي على مرت عماد الأولى اللي طردت بنتها وهو مطرطع : غيرانة..؟!
وعد بـ بساطة : من مين..؟! و على مين..؟!
عماد حط يدية الثنتين على خاصرتة : من البتول و علي..
ابتسمت : صدقني ما اعرف كم مره قلت لكـ انت ما تعنيني في شيء عشان ازعل انكـ تزوجت علي.. عماد انت ما تهمني في شيء.. الشيء الوحيد اللي يربطني فيكـ هو ولدي.. انا ما عشت معاكـ يوم زين عشان ازعل عليه.. انت استخسرت فيني كل شيء.. كل شيء يا عماد و اهنت فيني لين قلت بس.. و استغليت ضعفي لما ما كان عندي احد غيركـ و جننتني حتى لما رجعت معاكـ كنت ابي انسى المرحلة اللي عشتها معاكـ بالمزرعة لكنكـ ما خليتني انسى شيء و انت تكمل اهانتكـ لي.. انا و إياكـ ما نجتمع تحت سقف واحد.. مستحيل يكون بيننا مودة او حتى احترام..
عماد صوتة مازال حاد مأخذ اسلوب اغلوبهم بالصوت : تصرفاتكـ هي السبب.. تصرفاتكـ هي اللي خلتني اقولكـ الحكي اللي قلتة.. انت بـ عظمة لسانكـ قايلة ان صلاح طلعكـ من المشفى بـ رضاكـ من غير لا تدافعين عن نفسكـ .. انت بـ نفسكـ اللي عشتي شهر ببيت ناس ما تعرفينهم و لا اهتميتي لا لـ اب و لا اخ و لا زوج و لا اهل و لا جماعة..!! ما اهتميتي انكـ انتِ محسوبة على احد.. ما فكرتي فينا احنا ما ننام الليل ندور عليكـ ..!!
وعد تستهزء فيه : هه تدور علي..!؟ مو انت قلت لي بـ ترميني..!؟ مو انت قلت لي اهلي تركوني..!؟ مو انت اللي قلت ماما رمتني صغيرة و بابا رماني كبيرة..!؟ انت اللي مليت راسي و تلومني الحين اللي ما رجعت..!؟ لـ مين ارجع..؟! لـ مين.!؟
عماد : وانتِ متخلفة..؟! عقلكـ صغير يصدق ان ابوكـ يتركـ ..؟! و اخوانكـ يخلونكـ ..؟!
وعد : بابا زوجك اياني من غير لا اعرف انا ما عرفت الا منكـ شيء طبيعي بـ اصدق اللي تقولة.. (اخذت نفس) اعتقد تكلمنا بهالموضوع كثير.. و ما عندي استعداد ارجع و اعيد و ازيد بالحكي اذا مخكـ ما يستوعب الحكي من مره و اثنين عادي بـ اسجلكـ صوتي و ارسلة لكـ واتساب و كرره لين تفهم..
دفها على الجدار اللي وراها و هي غمضت عيونها بـ تعب بطنها هو الحاجز بينها و بينه ابتعد عنها لما تذكر انها حامل : و بعدين معاكـ تستفزيني لين ما تخلين براسي عقل لو اني ضاربكـ الحين و مولدكـ..!؟
وعد : عماد صدقاً انا تعبانة .. ما فيني اناقشكـ انا تعبت و انا احكي معكـ بدون فايدة.. ياخي حل عني طلقني.. انا مو طايقتكـ و رب الكعبة ما ابيكـ في حياتي..
عماد اعطاها ظهرة : لو تحبين السماء يا وعد ما طلقتكـ ..
تركها و مشى .. ظلت واقفة تناظرة ركب سيارتة و طلع.!! اختفى.. الى متى بـ تظل معلقة على ذمتة..!! ابوها و ابوه ندين متساويين.. يعني فعلاً ممكن طلاقها ما يصير اذا خالها وقف مع ولده.. الى متى هي بـ تكون الضحية..؟! حتى اللي اختاروة يشاركها الصلح بـ يتزوج..!! وهي معلقة.. : يارب اني لجئت بـ همي إليكـ فـ فَرِجهُ عني..
داخل ..
نهى : بابا وعد مو بـ غرفتها..؟!
ابو سعود : شلون يعني ماهي بغرفتها..!؟
نهى : ما ادري بس ما لقيتها و لفيت الدور كله حتى غرف خواتي وماهي موجودة..!!
ام حاتم : يعني وين بـ تكون راحت..؟! يمكن بالحمام..؟!
نهى : ماهي موجودة حتى بالحمام..؟! انتم ويش سويتوا لها عشان تزعل..!؟
مشعل : مهما سوينا المفروض ما تطلع..!؟ دقي على جوالها شوفي وينها..!!
: مين هي اللي وينها..؟!
نهى لفت عليها : انتِ وين كنتِ..؟!
وعد : يعني وين بـ اكون.. (تنهدت) بالحديقة..
جود وقفت و سحبتها من يدها : اجل تعالي بـ امشي معاكـ المشي زين للحوامل..
وعد سحبت يدها : لا تعبت ابي اتمدد..
جود : هوووه وعيدان ترى صايرة ما تحركين و يقولون لازم اللي بـ شهرها تمشي كثير عشان تتسهل و لادتها يالله تكفين نمشي شوي..
وعد : ما فيني رجلي تشد علي لا جيت بـ انام.. و بعدين ما دخلت شهري للحين..
نهى : لا تقولين بـ تنامين .. ما جيت عشان تنخمدين و تتركيني..
وعد : ممكن تحلون عني.. ترى من جد ماني طايقة نفسي..
مشت بإتجاة المصعد حتى تطلع للدور الثالث.. وهم يناظرونها..!!
نهى لفت عليهم وهي تحط يدها اليمين على خصرها : ممكن اعرف انتم في ايش زعلتوها..؟!
ابو سعود يقلد اسلوبها : ممكن تروحين لها و تكلمينها..؟!
نهى نزلت يدها : شفتها ماهي طايقة احد.. الا غصب اجلس معاها..!؟ (سحبت كرسي من على الطاولة و جلست تتأفف) اوووففف..
جود وقفت وراء كرسي نهى : ليش معصبة .. اجل لو بـ اقولكـ ويش مزعل وعيد ويش بـ تسوين..!؟
نهى حطت رجل على رجل و هي مميلة الكرسي.. و الطاولة على جنبها الأيمن : ويش مزعلها..؟!
جود سحبت كرسيها اللي كانت جالسة عليها و جلست مقابل لـ نهى : هذا يا ستي البارح جات وحده لـ وعد و تكلمت عليها و قالت لها انه عماد مملك على وحده و بـ يتزوج بعد شهر.. و اخر شيء قالت لها يمكن اللي ببطنكـ مو ولد عماد..
نهى شهقت : اووووف مصيبة صابتها ان شاء الله.. الله يعدمني اياها..
جود تكمل و هي مطنشة كل اللي يناظرون فيها على راسهم ابوها : قامت اختكـ البطلة و طردتها من العرس هي و اختها..
نهى : كفووو و الله كفووو ياختي على هالأخت شو بـ تجنن..
ابو سعود يطقطق على الطاولة بيدة اليمين و يناظرهن منسجمات و لا هامهن شيء .. جود تكمل : من زمان يا ختي بس مو هذا اللي مزعلها.. اللي زعلها ان جدتكـ جاية عند جدتي تتشكى من اللي سوتة وعد..
نهى : جدتي نورة..؟!
جود : يب.. قامت جدتي فاطمه و كلمت ابوي و كل الموجودين هبـو في وعد قبل لا يعرفون القصة..
نهى لفت تناظرهم كلهم بعدها ناظرت ابوها اللي وراها بما انها قاعدة على جنب.. ابو سعود : بـ فمكـ حكي قولية.. ويش عندكـ ..؟!
نهى اعتدلت لـ جلستها : و لا شيء..
منيره : لا يكون بـ تلومينا على الحكي.. اختكـ ما حكت من اولها و حتى لو حكت ما يحق لها تطرد البنية من عرسنا.. فتحت الحلوق زيادة عليها كلهم يدرون انها زوجة عماد الجديدة ما راح يقصرون الناس فيها بـ يأكلون لحمها..
نهى وقفت بـ قهر و ضربت بـ كفها على طاولة الأكل : انا مليون مره قلت لكـ انتِ مو مسموح لكـ تتدخلين فينا.. يا ادمية احنا مو طايقينكـ لا تدخلين نفسكـ بـ حياتنا.. كلامكـ بـ خيره و شره ما نبيه..
ابو سعود بحدة : نهــــــــــــى!! كم مره اقولكـ احترميها و احترميني..
نهى تناظر ابوها : يعني عاجبكـ كلامها..؟!
ابو سعود : ما تردين عليها بـ هالشكل و قدامي بعد..؟!!! يعني ما فيه احترام لي..؟!
نهى : آسفة لكـ بس مو آسفة لها.. هي من يوم دخلت بيتنا و احنا مصيبة لـ مصيبة.. ما ارتحنا في حياتنا من يوم ما جبتها انت.. الحين هي بعد تحكي بـ اختي و انت ما يهمكـ تقول ما احترمتيها..!؟ ليه هي احترمتنا و احترمتك..؟!! يعني هذا حكي تقوله عن وعد..؟! يرضيكـ ..؟!
منيره : نهى لا تفهميني غلط.. انا ما جبت شيء من عندي اللي سوتة وعد الكل بـ ينقدة كلهم بـ يقولون طردت ضرتها لأنها مقهورة منها.. بـ ينقدون سواتها و تربيتها..
نهى : لو رديت عليكـ بابا بـ يزعل.. بس ترى ما راح اسمح لكـ تهينين وعد بهالشكل و اسكت.. يعني احنا عشان ما عندنا ام هنا تحكون علينا عادي..!؟ يعني عشان ما عندنا اخ شقيق ما احد يوقف معنا..!؟
احمد : نهى ويش هالحكي..!؟
نهى : هذا الصدق.. انتم مو حاسين عادي اصلاً.. طلعت فوق..
ابو سعود ناظر منيره : ابعدي عن وعد و نهى.. لا تحاكينهن لا بخير و لا بشر حتى الشيء الزين اللي بـ تقولينة ما راح يشوفنة.. خصوصاً بهالفترة.. وعد بـ تدخل بـ شهرها ما ابيها تعيش وسط ضغط نفسي..
منيره تناظر الطاولة ثم تناظرة بإستنكار : ابو سعود انا ما قلت شيء غلط..
ابو سعود : حتى لو يا منيره..
..
في غرفة وعد..
نهى : ايش فيكـ ..؟!
وعد : ولا شيء..!!
نهى : ابوي قال انه مزعلكـ ..
وعد : و الله..؟!!.. ليش يحس انه زعلني ماله داعي..؟!
نهى : ويش اللي صار..؟!
وعد تناظر رسالة تهزيء طويلة من عماد بعد ما دق كم مره و لا ردت قبل لاتقابلة : ما صار شيء.. ويش رايك تسوين لنا قهوة ادري عروسة و كذا بس ما فيني اقوم..
نهى : اشتغل عندك انا و عروسة بـعد.. بس يالله عشانكـ بـ قوم اغلي المويا و بعدها بـ تحكيني عن اللي صار البارح..
لحظات حتى ترجع نهى : هاه ويش القصة..!؟
وعد : ما فيه قصة جديدة نفس كل مره..
نهى : تزوج..؟!
وعد : نهى هالشيء ما يهمني.. و الله ما يهمني.. عادي يتزوج لأنه ما يعنيني بـ شيء بس اني انهان و انذل بـ كل مكان خلاص يكـــفي .. ما احد راحمني.. ذبـــحوني..
نهى : ويش هالحكي..؟! وحده يتزوج عليها زوجها و تقول ما يهمها..؟!
وعد : ايه ما يهمني.. يهمني لو انا عشت معاه يوم زين.. بقولكـ يمكن اذكرة فيه و اقوله و الله كان زين معاي ذاك اليوم بس لا انا ما عشت معاه حياة طبيعية.. ما انكر اني انقهرت بس قهري لأني مظلومة مو زود انا هنا ابي الطلاق من خمس شهور و هو مملك له على مره انا مربطة وهو عايش حياتة بالطول و العرض و لا يهمة شيء.. خمس شهور ما فكر يسأل عني لو مره بالغلط.. طيب انا ما اعنية ولدة بعد ما يعنية..؟! ما يفكر يسأل عن صحتة ايش قالت الدكتورة عنه أي شيء..؟! .. اليوم جاء هنا بس عشان يهاوشني لأني طردت زوجتة و اختها من الزواج.. الله يأخذهم ثلاثتهم..
نهى نقزت تجري : اوووف نسيت القهوة تغلي..
جود درعمت للغرفة : ترى انا بـ انجن منهم.. اهلكم ذولي بيجي يوم اموت من رفعة الضغط اللي تجيني منهم..
وعد : ليــش..؟! ويش مسوين لكـ ..؟!
جود جلست على الأرض على الفرشة الصغيرة : تخيلوا يقولون خالي خطبني لـ مهاب وما يبون يزعلونة و بيزوجوني له.. و مشعل توه يقولي اصلاً جدي عطاه..
نهى نزلت الصينية على الأرض : من جدك..؟!
وعد وقفت بـ تجلس معهم : امسكي يدي..
جود : مو تكسرين يدي و انتِ تضغطين علي..
وعد تجلس وتسند ظهرها للسرير و يدها على بطنها : فداي يدك و كلك على بعضكـ .. ايه و اهلك ما تابوا..؟! يعني وشو ناوين يضحون بـ حياتنا كلنا على حساب الصلح مع خلق الله اجل ليش يتهاوشون من الأساس..!؟ عشان يضحون فينا..؟!
نهى : جود صبي القهوة زين مني سويتها ما كني عروسة..
جود : ويش اسوي انا من جد طايحة بـ مشكلة مع البنت و اهلكم يزيدون علي الوضع سوء.. ماني رايقة اتهاوش بالمدرسة و البيت..
نهى : المدرسة لا تجلسين لحالك ابداً و لا تروحين لـ أي مكان يا جود لحالكـ البنت مستقعدة لك بعد ما هزأتيها اخر مره و متحلفة فيكـ ..
وعد : انا اقول اختصار لـ كل المشاكل كلمي بابا ينقلكـ بتجلسين لأخر السنة و انتِ يدك على قلبكـ .. البنت واضح راعية مشاكل و شر..
جود : بس انا مرتاحة فيها.. و صحباتي معاي.. لو بـ انقل بتتأزم نفسيتي و انا مالي خلق كل اللي باقي كم شهر و اتخرج..
نهى : طيب ويش بـ تسوين..؟! اصلاً ابوي بـ يفتح لكـ تحقيق ليش بـ تنقلين من المدرسة و سالفة طويلة عريضة خصوصاً ما باقي لك شيء..
جود : و مهاب..؟!
وعد : خلي موقفكـ واحد.. شوفي تراهم بـ يعصبون و يزعلون و يكبرون الموضوع بس هم اللي اساساً كبروة ما احد قالهم يعطونة بدون لا يشورونكـ .. الا اذا انتِ تبينه هذا شيء ثاني..!!
جود : من جدكـ انتِ ما تعرفينة تدرين يجلس و يقوم ما يحكي حرف واحد تقولين تمثال محنطينة و يناظر الناس بإستحقار و كأنه اعلى منهم امـــا انا اعيش مع مهاب..!! (حطت يدها على صدرها) لا يمه قلبي..
نهى : لا تشيشينها خليكـ بـ مشاكلكـ انتِ.. مع ذا الكرش..
وعد : ما شيشتها,, اصلاً ما تحتاج تشيش.. لـكن ما ودي تطيح باللي انا طحت فيه.. رغم ان ما فيه وجه مقارنة بيني و بينها انا اللي عقد مشكلتي اني انخطفت و هالشيء هو اللي موصل حالتي لـ هالدرجة.. لكن انا ما ابيها تتزوج واحد هي ما عندها استعداد تتقبلة اساس الزواج انها تكون متقبلتة و الا بعدها ادنى مشكلة بـ تشوفها ويش كبرها.. وما تتحمل منه شيء..
نهى : انا بـ اروح اكلم ماماتي..
وعد : مين..؟!
نهى : امي مريم..
وعد : غريبة من متى..؟!
نهى : من كم يوم.. احس اني أبيها جنبي.. وعد.. اسمحي لها تقرب منكـ و الله غير عن كل شيء..
وعد : ما اقدر.. هي مو بس خلتني عند بابا و راحت هي حاولت تقتلني و انا ببطنها.. كل ما افكر اني ابيها و افتح القائمة على اسمها ابي اقولها تجي ابي اشوفها اتراجع بس افتكر هالشيء..
نهى : ماما تطلقت من فترة طويلة.. و خلصت عدتها بعد.. و احنا بناتها ما ندري..
وعد : ويش تبيني اسوي لها..!؟ ما بيدي شيء هي طلبت الطلاق..
نهى : اقوم اكلمها ازين..
..
عماد : هاذي الأدمية يبي لها ذبح و افك الخليقة من طوالة لسانها..
عامر : و انت هذا اللي فالح فيه تبي تذبح البنية..
ام عامر : ما عليك بس تولد نروح لأبيها و تحب خشمة و نتلها معانا..
عماد : و الله لأربيها من جديد لأخليها تبوس الأرض عشان تعرف شلون تحكي..
عهود : انا ما ادري ليش معني نفسك..؟! طلقها و ريح راسك واضح انكـ ما انت طايقها..
عامر : ويش رايكـ ما تعطينا ارائك السحرية..؟!
عهود : افااا عموري كذا تكسح بنوتكـ ..؟!
عامر يرفع سبابتة ينبهها : بنتي تـتدخل باللي مالها فيه.. عهود الطلاق ما نبيه قضى الموضوع..
شذى مرة ناصر تكلم حياة مرة عبدالله اللي تلاعب ولدها : غريب عمي عامر.. طيب ليش عماد يتزوج عليها اذا ما يبون الطلاق..؟!
حياة تناظر شذى : للحين ما عرفتي اسلوب عماد..؟! اللي براسة يسوية و عمي اساساً اجبرة على الزواج من وعد وهو مو مرتاح فـ شاف انه من حقة يدور راحتة بـ مكان ثاني..
شذى : بس حتى يوم خطب.. خطب بنت خالتة البنت كلنا نعرف انها تبي عماد من زمان.. و عماد بـ يعلق وعد وهو يبي انهار.. ما تحسين الموضوع زاد تعقيد بـ زواجة من وحده قريبة..؟!
حياة : حيل تعقد .. الله يهدية عماد ما ادري متى بـ يركد..
يوسف : هـــاي..!!
ام عامر بـ حدة : لقعاااي و صقعاااي ان شاء الله يا مال اللي مانيب قايلة انت ما تختشي متى بـ تعلم..؟!
يوسف : ويش سويت..!؟ سلمت عليكم..!؟
ام عامر تناظر ولدها : عاجزن لا تربية من جديد هاذي خشة يدخل علينا فيها..؟! (تآشر بـ عصاتها على عيال عامر الكبار) عاجزين لا تربون اخيكم..؟!
ام يوسف تناظر ولدها المتحطم : ويش فيكـ يا عمة ما سوا شيء الولد..
يوسف يناظر امه بـ حالمية : تؤبرني يا ناس جعل يومي قبل يومها ..
ام عامر بـ حدة تناظر ام يوسف : ما ذابحة غير دلعكـ انتِ و ابوة.. هاذي دواليل يسويها.. (تناظر الباب اللي انفتح و صوت غازي ينبة الموجودين)..
غازي بصوت جهوري : يـــا ولد..
ام عامر تناظر يوسف : جاء اللي بـ يريبك و الله اني اعلمة على سواياك..
دخلوا الحريم داخل و يوسف وقف على الباب يدخل عمه : حياكـ عمي ما حولك احد..
غازي يناظرة و هو رافع حاجبة اليسار : ويش بلاكـ منفس..!؟
يوسف يبوس راسة : ولا شيء..
غازي يدخل لجلستهم : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
باس راس امه و ابوه و عيال اخوه وقفوا له و باسوا راسة.. غازي جلس جنب امه : ويش حالك يالغالية..
ام عامر : ضغطي مرتفع..
يوسف يتلاحق على عمرة : انا بطلع عنــ ..
قاطعتة جدتة : و الله ما تطلع غير تقر هنيا..
يوسف : يمه تكفين تشوفيني كاشخ بـ اطلع مواعد الشباب بالعزبة الحين تبدأ مباراة البرشا..
ام عامر تضرب بعصاتها على الأرض : و الله غير تقر هنيا ذا لبس تطلع فيه ياللي ما تستحي وفاتش لي صدرك يا قليل الحيا..
يوسف يناظر لبسة عادي بنطلون جينز و قميص ضيق و حزام بني.. مسك ازاريرة بـ يسكرها : ذي اللي مضايقتك خلاص سكرناها..
ام عامر : كلك مضايقني.. (حطت يدها اليسار على فخذ غازي اللي جالس جنبها) و الله ما لك غير وليدي يربيك من جديد..
غازي ابتسم : ويش مسوي لك اذا لبسة الحين يطلع يغير.. ويش مسوي لكـ عداه..؟!
ام عامر : حالة كله ماهو عاجبني.. كل ليلة يسهر برا ما يرجع غير اخر الليل و امه تجلس تحاتية.. و الأبو مهيتة.. البارح ما رجع غير الفجر..
غازي : البارح كان عندي.. انا مخلية معاي..
ناصر رفع حواجبة وهو يناظر يوسف : غريبة..؟!
غازي ناظر يوسف الواقف : ما قلت لهم..؟!
يوسف جلس من غير لا يرد.. غازي ناظرة بـ حدة : سمي و عدوي اللي اكلمة وما يرد علي و الا يهز لي براسة..
يوسف اخذ نفس من غير لا يناظرة : انت عارف اني ما قلت لهم..
عامر : ليش ويش مسوي..؟!
غازي : سهران بـ قسم المرور البارح مسوي حادث.. قلت اطلعة و يكمل السهرة عندي بالمكتب.. نتونس انا و إياه..
عامر ناظر ولدة مفزوع .. حط يده على كتفة ولدة الجالس يسارة : حادث..!! صار لكـ شيء..!؟
يوسف هز راسة بـ لا .. اما غازي يناظر اخوه متنرفز : هذا اللي ربي قدركـ عليه..!؟ مخليه يهيت يمين و يسار كم مره سوا حادث تحسبة كل مره بـ يطلع منها..!؟ هذا حديد يا عامر.. الى متى بـ تخلية يصكع بالعالم و تسكت عنه..!؟
عامر : غازي توكـ قلت مسوي حادث يعني ويش تبيني اسوي اضربة اكيد بـ اتطمن عليه..
ام عامر تناظر يوسف : تونس شيء..؟!
يوسف : لا..
غازي يناظر امه مستغرب : حتى انتِ يمه..!؟ توكـ تبيني اكفخة..؟! انا ما ادري ليش تعاملونهم هالشكل.. ما راح ترتاحون لين يجيبون لنا مصيبة هو و اخوه .. (يناظر يوسف و يكلمة بـ حدة ) شلون بـ تطلع و رخصتك معاي..؟! و الا مخالف عادي يمسكونك..؟!
يوسف : عطني اياها عشان ما يمسكوني..
غازي : بكــرة الساعة تسعة ابي اشوفك مرزوع قدامي بالمكتب فـــاهم و الا لا..!؟
يوسف : مو اول مره اسوي حادث ويش الجديد..!؟
ام عامر تشد طرف شيلتها على صدرها حتى توصل لـ بطنها : عزتي لأميتك اللي ما عندها غيركـ حرام عليكـ اللي تسوية فيها.. يديها على قلبها لين ترد كل ما طلعت تخطف قليبها معاكـ متى بـ تركد..؟!
عماد : عمي سوو فيه مثل ما سويت بـ وليد..
غازي ابتسم : وهو كذلك.. اعلمك ويش الدلع اللي انت متدلعة يا يوسف.. الفترة اللي فاتت ما فقت لكـ رغم اني من قبل محذرك انت و اخوك تجوني المكتب ان طلعنا من المزرعة استغليتوا اني ماني فاضي لكم قلتوا نهيت و لا نكلمة دامه لاهي..
يوسف : ما احد يروح للموت بـ رجولة..
غازي يصرخ على يوسف : انا موت يالتعبـــان..!! و الحوادث اللي كل يومين ماهي موت..؟! حسبالك كل ما سويت حادث بـ تطلع منه.. انت ما تستحي على وجهكـ..؟! بكره لا اشوفك قدامي يا يوسف و رب الكعبة لأوريكـ ترى عندي من المشاكل ما يكفيني لا تخلي الحرة تجي فيكـ ..
يوسف : طيب.. و شلون بـ اروح و انا سيارتي بالورشة وما عندي رخصة..!؟
غازي : تعال مع عماد و بعدها يصير خير..
ام عامر : شوق ما جاتكم اليوم..!؟
غازي : لا يمه..
ام عامر : كنت بـ اكلمها مير استحيت من رجلها..
غازي : كلمتها انا.. تسلم عليكـ ما عليها مرتاحة الحمدلله..
ام عامر : الحمدلله.. شفت بنية اختكـ ويش مسوية..؟!
عامر : يمه الله يهديك تشغلين قلبة بـ مواضيع مالها داعي اللي فيه مكفية..
غازي ينقل نظرة بين عامر و امه : ليش ويش فيه..؟! مين فيهن..؟!
ام عامر : وعيد القشرا (ضامة قبضة يدها قريب من فمها الملثم بـ طرحتها)و الله يا هالبنت نتيفة و الراس يابس الصخر يلين و هي ما تلين (نفضت اصابيعها مفتوحة).. ما تقول يطلع منها كل ذا..
غازي ابتسم : ليش ويش سوت..؟!
عبدالله : طاردة البتول و اختها من العرس..!!
غازي : ههههههههههههههههههه قوية ماشاء الله..
ام عامر : الحين حنا نشكي لك كود تشوفها بـ بيت ابوها و تغسل شراعها و انت تمدحها..؟!!
غازي : و الله اللي اعرفة من وعد انها تحمل و تصبر فا اكيد الأدمية مسوية لها شيء و الا ما طردتها.. يمكن جاية تقهر وعد بعد ما ولدكم ملك عليها..
عماد يناظر عمة متنرفز : تقوم تطردها و تقص وجهي قبل وجه اهلها..؟!!
غازي : تحمل ما يجيكـ .. بس زوجتك واضح انها متصلة تشكي ما ادري جاية بالله ما قالت لك عن السبب..؟!
ناصر : خالتي اللي اتصلت.. و حتى لو فيه سبب هاذي سواة بنت صاحية..؟!
مريم بـ حدة : ايه صاحية..
ناصر ناظر عمتة طلعت من غرفتها .. مريم سلمت على اخوها و جلست : تراكم من العصر و انتم تهاوشون فيها و زوجها قاعد و لا حكى و مشجعكم بس خلاص عاد اكلتوا بـ لحمها..
ام عامر تضرب بـ عصاتها على الأرض معصبة : من عذرها ماهي سواة اللي سوتها..
مريم : البتول و ايمان يستاهلون.. اجل هي تروح تسب بـ بنتي و تقولها الولد اللي ببطنكـ ماهو ولد عماد..!!
عماد ناظر عمتة ومبقق عيونة : ويش هالحكي..؟!
مريم تكمل كلامها : قمتوا كلكم هبيتوا فيها و اخر شيء تطلع اللي تدافعون عنها هي اللي غلطانة عليها.. يحق لها تطردها و ما يحق لكم كلكم(تحرك راسها بـ حركة دائرية تأشر عليهم) تحكون اصلاً ما انتم اهل النوب هم اهل النوب و اذا احد له حق يعاتبها هم اهلها ماهم انتم..
ام عامر تضيق عيونها بـ بنتها : انت من وين جايبة هالحكي..؟!
مريم حطت رجل على رجل : توني مكلمة نهى و هي اللي قالت لي.. تكفون فــكو عنها شوي.. عماد خلاص تزوج بنت خالتكـ و اترك بنتي بـ حالها انا صدق بغيتك تتزوجها لأني ابيها جنبي بس ما جاها غير المشاكل.. الى متى بـ تحمل..
غازي : قلت لكم وعد ما تسويها من الباب لـ الدريشة.. و هذا هي.. انت قايل لزوجتك شيء عن وعد..؟!
عماد بـ صوت حاد مقهور من عمتة و منطوق عمة : ليش شايفني قليل مروة..؟!
غازي يهز راسة : و زوجتكـ ليش تقولها هالكلام..؟!
عماد يحك شعرة : ويش دراني يبي لها غسلة شراع ان شاء الله.. اول كنت عندها ليه ما حكت لي..!!
ناصر : اللهم لا شماتة بس هذا اللي اقولة.. هذا انت ابلشت نفسك بالثانية و بتضيع عمركـ ..!!
ام عامر : قعدتها عند ابوها هي اللي مفتحة حلوق خلق الله عليها.. بكره بـ اروح لهم و اجيبها..
مريم : يمه تكفين خليها على راحتها لو تبي الردة كان ردت من زمان..
ام عامر : ماهو بـ كيفك و انتِ بعد بـ تروحين معاي و تقنعينها..
مريم : يمه ماني رايحة وعد اصلاً ما تقبل شيء مني و لو بـ اقولها ارجعي بـ تعاند زيادة عشان انا قلت لها..
ام عامر : ويش يحدك عن الروحة العدة و خلصتيها و هذا انتِ قاعدة هنيا عيالكـ كلهم ما تدرين عنهم الا بهالجوال و الا ما من تربية..
مريم : يمه من ثلاث شهور من طلقني طلال و انتِ تردين نفس الحكي.. عيالي بـ يجون لا تخافين..
ام عامر : وينهم ما شفتهم..؟! قد ايش لك ما شفتيهم.. انتِ ناوية تعيدين اللي سويتية ببنياتكـ الكبار و تهملينهم..
مريم : خلصنا يمه من ذا الموضوع.. ويش تبوني اسوي اذبح عمري.. هم يبون يعيشون في فرنسا و ابوهم ما تاب بعد اللي صار لنا و المرمطة اللي صارت و العيشة القشرا اللي عشناها مطاوعهم و مشجعهم بعد.. و انا ما عندي استعداد اعيش هناكـ بعد كل اللي صار..
عامر : خلاص يمه لا تضايقينها بـ ذا الموضوع اللي صار صار..
ام عامر : ويش بـ يقولون علينا الناس البنت و خالتها متطلقات..؟!
عبدالله : هذا النصيب يمه الواحد ويش يسوي..؟!
ام عامر تناظر عماد و تهدده بـ عصاتها : و الله ان طلقت بنت ابراهيم اني ما اسامحكـ ..
..
الفجر.. على سفرة الفطور.. فارشينها على الأرض.. الكل موجود عدا سعود اللي استأذن بـ ينام وطلع لـ جناحة و نهى و وعد و جود و صبا ..
ام احمد : يا وليدي زوجتكـ ماهي نازلة..؟! ما اكلت شيء وهي تعبانة..؟!!
ياسر اللي صحاها بالغصب باتصالة بعد ما رجع من الصلاة عشان ما احد يتكلم عليه : قلت لها.. الحين تنزل..
ابراهيم : يبه..
خالد يأكل من التمرة : هلا..
ابراهيم : المدرس يوم الخميس.. قال خل ابوك يجي بكره..
رمى خالد النواة بالصحن و ناظر ولدة : خيـــر..؟!! ليش ويش مسوي..؟!
ابراهيم : ما سويت شيء..
خالد : ابراهيم .. يعني المدرس قال ناد ابوك على الفاضي كذا..؟!
ابراهيم : ايه هو ناداني و قال لي خل ابوك يجي معاك يوم الأحد..
خالد : ويش يدرسك..؟!
ابراهيم يهز راسة : و لا شيء.. قال اسمي المرشد الطلابي..
خالد بـ حدة : لا والله و بتفهمني انه مناديني على ولا شيء..؟!
ابو سعود : لا تنتر على الولد.. روح المدرسة وشوف ويش يبي فيك..
خالد : ان شاء الله (لف على ولدة) لو تطلع مشاغب يا ويلك..
ابراهيم بـ ثقة : قلت لك انا ما سويت شيء..
احمد : ابراهيم رجال و عارف الصح من الغلط.. و يدري ان المدرسة مكان علم مو لعب و مشاغبة..
ابراهيم : ما سويت شيء يا عمي..
احمد ابتسم : ادري.. اذا تبي انا اروح معاكـ بكره...!!
: صباح الخير..
ردوا عليها كلهم الا هو.. : صباح النور..
باست راس عمها و حريمة.. ناظرت بـ ياسر و بالمكان الفاضي جنبة.. بينه وبين سها اتجهت هناك مضطرة تجلس جنبة لأن الجهة الثانية فيها اخوانة.. عدا انه زوجها ولازم تجلس جنبة حتى لو ما تبي..
ام احمد : كيفك يمه اليوم..؟!
صبا همست : بخير يمه الحمدلله..
ياسر همس بصوت يتردد على مسامعها هي فقط وعيونة على السفرة ما بعد اكتملت و اخوانه و ابوه بطـرف يتقهون : لا عاد تميعين و تقولين صباح الخير.. السلام عليكم و قضينا..
ما ردت.. يعني جات على كلمة صباح الخير بيمشيها لها.. اكيد بيطلع عذاريب بكل شيء.. هزت راسها من غير لا ترد لأن حضرتة ما يبي يسمع صوتها..
وعد : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
ما دخلت و باست راس ابوها لأنه هو اصلاً منبها ما تدنق عليه وهو يقعد على كرسي كيف على الأرض ..
ام حاتم ناظرتها و هي تعدل الصحون على السفرة : زين يمه نزلتي عشان تفطرين البارح ما اكلتي شيء.. تعالي..
وعد : ما ابي مو مشتهية.. (ناظرت ابوها و اخوانها) نهى فوق منهارة.. من البارح تتصل على فيصل جوالة مقفل..
ابو سعود : غريبة..! هو وين رايح..!؟
وعد بـ إرهاق : ما ادري تقول استراحة ما ادري ويش.. قايلها بـ يرجع الساعة وحده.. وللحين ما رجع..
صبا وقفت نزلت دموعها من اول ما وعد قالت فيصل جوالة مقفل : يعني ايش..؟! فيصل صار له شيء..؟!
ياسر وقف لفها له : ما فيه شيء.. لا تخترعين سيناريوهات.. الحين بـ نشوف وينه.. اجلسي..
دخلت نهى تصيح البارح داخلة بنفس اللبس بس روحها تضوي و الحين الدموع و الإنهيار مخليها لـ النقيض كحلها السايح مكياجها اللي ما مسحته عدلو دموعها تكفلت تمسحة زايد الوضع سوء .. جلست عند ابوها : بابا..
ابو سعود : اهدي الحين بـ نشوفة .. ما فيه شيء يخوف..
نهى : و الله صار له شيء.. مو قادرة اتحمل زود..
حاتم : استغفري ربكـ ويش ذا الفال الشين..!! وين المكان اللي رايح له..!؟
نهى هزت راسها و يد ابوها على كتفها : ما اعرف بس قالي انها بالبر و ما فيه ارسال وما راح يطول وحده بـ يكون بالبيت..
خالد : مع مين راح..!؟
نهى : مع ماجد ولد عمي..
ابو سعود يكلم خالد : دق عليه شوف وينه..؟!
خالد يفتح القائمة على رقم ماجد : ان شاء الله يبه.. (لحظات حتى يناظر ابوه) جوالة مقفل..
نهى فزعت : شفتوا و الله فيه شيء و الله قلبي ناغزني.. هو قال ما راح يطول و الله..! حتى لو بـ يطول الحين الساعة بتقرب السبعة وهو ما جاء..!!
صبا تناظر جوالها يدق بـ يدها بـ رعب : بابا..!!
نهى وهي تبكي : هم دقوا علي و ما رديت..
ياسر يناظر صبا بـ حزم : لا تردين.. اكيد فقدو فيصل و نهى..
ابو سعود : ما حدد لك الديرة اللي بـ يروح لها ويش هي..؟!
نهى : ما اعرف و الله ما اعرف..!!
صبا : يمكن .. يمكن استراحة عمار.. هي هي اللي دايم يروحون لها..
ياسر : تعرفين مكانها..؟!
صبا تفتح جوالها و يديها ترجف ماهي ثابتة : بـ جوالي.. فيصل مره ارسل لها لي على الواتس من رقم غريب..
سحب ياسر الجوال : هاتي .. (فتح البرنامج وهو يناظر بالقائمة يبي يلقط رقم غريب بالدردشة مو مسجل.. فتح على دردشة) : هاذي..؟!
صبا : ايه هي..!!
ياسر نسخ المحادثة و ارسلها له و حذف المحادثة من عندها..!! لأنه متأكد ان الرقم مو رقم فيصل اكيد رقم واحد من اخوياة و حضرتها حافظة المحادثة بعد..!! حسابها لا رجع.. : انا بروح اشوفهم هناك..
مشعل وقف : انا بـ اروح معاكـ ..
ابو سعود : لا انت ما تروح.. خالد يروح معاه..
مشعل كتف يدينة متضايق : ليش..؟!
ابو سعود بـ حدة : قلت ما ابيكـ تروح.. خلاص يا مشعل..
وقف خالد : استريح من اول ناوي انا اروح..
قبل لا يطلع الإثنين دق جوال نهى اتسعت عيونها ردت وهي تشوف اسم فيصل يدها على قلبها اول ما سمعت الصوت : فــيصل..!!
تزحلق الجوال من يدها و طاح راسها على رجل ابوها مغمى عليها قبل لا تسمع شيء و الطرف الثاني يناديها.. صبا صـــرخت من حالة نهى اكيد صار شيء شين و الا ما اغمى عليها.!! : لاااااااااااااا..
احمد و حاتم اول من نطوا عند نهى حتى يجلسونها و يسندونها على ظهر الكنب..
ابو سعود سحب الجوال اللي طاح عند رجلة : الو.. فيصل..!! وينكـ..!؟ استغفر الله.. (يناظر بنتة اللي من سمعت صوتة اغمى عليها حاتم و احمد يحاولون يصحونها).. طيب يا عمي لا لا تشيل هم ما فيها شيء.. انت وينك بالضبط ارسل لك واحد من العيال..؟!.. خلاص خلاص مع السلامة..
ياسر : ايش فيه يبه..؟!
ابو سعود : يقول السيارة خربت عليهم و هم نازلين الحين مع واحد..
صبا تبكي : يعني ما فيه شيء..؟! فيصل ما فيه شيء..
ياسر مسكها من عضدها يبيها تهدأ : ما فيه شيء ماله داعي الصياح و الصراخ اصلاً..
احمد يمسح على وجه نهى وهم ساندينها على ظهر الكنب : صحصحي بسم الله عليك..!!
نهى فتحت عيونها : فيـــصل..!!
ابو سعود يناظرها و يمسح على شعرها : ويش اللي صار لكـ..؟! ما فيه شيء يا امي قال انهم قريب.. شوي و بـ يجي..
حاتم يضربها على راسها بـ خفة و مبتسم : يغمى عليك عشان سمعتي صوتة..!؟ الله لا يبلانا..
مشعل يلعب بـ حواجبة : مزعجتنا من فترة قبل لا يرجع ما ابيه و ما ابيه و الحين وهو ما صار له شيء اغمى عليها..!! يارب ترزقني بأدمية تحبني كذا..
نهى تناظر ابوها مقهورة من اخوانها : خلهم يـسكتون عني..
ابو سعود قرص خدها : قومي اغسلي وجهك قبل لا يجي فيصل..
خالد : ايه و الله قومي لو شافكـ بـ يخليكـ عندنا و ينحاش..
نهى وقفت : مالت عليكم من اخوان..
ياسر : الا مالت عليكـ انتِ..(يمسك كف صبا) : اجلسي..




جلست صبا جنبة و هي تحاول تكتم شهقاتها و تدخل يدها و تمسح دموعها من وراء النقاب..
ياسر همس يهديها : خلاص ما فيه الا العافية..
صبا صوتها الباكي : ابي اشوفة..
ياسر : بس يجي تشوفينة ماهو طاير.. الحين افطري..
صبا : ما ابي مو مشتهية..
ياسر بـ حدة وهو متنرفز من صراخها اول و الحين تدلع ويش ناوية يغمى عليها : لا يا شيخة..؟! ناوية تطيحين من طولك مثل البارح..
صبا : بــ
ياسر قاطعها : اعتقد قايل لكـ ما ابي اسمع صوتكـ مسرع نسيتي كلامي.. ما ابي اعيد و ازيد بالحكي.. لا ترادديني بـتأكلين غصباً عنكـ..
صبا دنقت ما عنده اسلوب الطف..؟! ما يعرف يقول كلمة هادية مو حلوة بس هادية.. بدال النبرة الحادة هاذي..؟! ما تعودت الا على الدلع و ياسر نقيض للدلع حتى صوتة ما فيه حتى نبرة حنان او هدوء.. بس معصب.. يعني اذا هو خايف عليها ليش ما يقول هالشيء بأسلوب الطف من كذا..؟!
ابو سعود يناظر بناتة الثنتين الواقفات جنب بعض يجمعهن شيء واحد زعلانات.. : ما انتن ناويات تفطرن..؟!
وعد : انا بروح انام..
ابو سعود : اجلسي بـ نتفاهم..
وعد : على ايش..؟!
ابو سعود اخذ نفس : على اللي صار البارح..
وعد هزت اكتافها : ليش ويش صار..؟!
ابو سعود بـ حدة : لا تستخدمين معاي ذا الإسلوب.. ماني اصغر عيالك انــا..!!
خالد : اللي صار سوء تفاهم ما يسوى تزعلين عليه..
وعد كتفت يديها : ليش انا قلت اني زعلانة..؟!
ياسر : هذا الواضح بعد ما يبي لها من البارح ما شفناكـ ..
وعد : ماني زعلانة عادي.. ما سويتوا شيء انتم تدافعون عن نظرة الناس لكم.. ما فيها شيء..
منيره : ويش هالحكي..؟!
وعد تصر على اسنانها : ممكن ما تكلميني انتِ .. ترى من جد ماني طايقتكـ ..
ابو سعود بـ حدة : وعــــد تـــأدبي..!!
وعد : انا قلت لكم ماني زعلانة خلاص ماني زعلانة.. الا تبوني ازعل غصب..!؟
ابو سعود بـ هدوء : خلاص بـ راحتكـ .. (ناظر جود) و حضرتكـ ..؟!
جود : وشو..؟! ما سويت شيء..؟!
ابو سعود : فكرتي بالموضوع..؟!
جود : يب.. و قلت لكم رأيي وماني مغيرتة.. انا ما ابي مهاب..
ياسر : حلوه هاذي ما تبين مهاب..؟! ليش ان شاء الله ويش قاصرة..؟!
جود تناظر ياسر : قاصرة اني ما ابيه..
ياسر تربع وهو يسند يده اليسار على اعلى ظهر الكنب ولاف عليها واقفة على الباب : و حضرتكـ ليش ما تبينه..؟!
جود : قلت لكم البارح ما ابيه انتم تبون تهدمون حياتي و انا ما راح اسمح لكم..
ابو سعود : الحين احنا بـ نهدم حياتكـ..؟!
جود : ايه تبون تزوجوني مهاب غصب.. انا ماني راضية..
منيره : انا ماني عارفة ليش ما انتِ راضية الى متى ناوية تقعدين بـ كبد ابوكـ ..؟!
ما كانت جود اللي ناظرتها بـ صدمة كلهم ناظروها.. جود قبل لا يرد أي احد : و الله ابوي ما شكى لك الحال و لا قالك ردي عنه عنده لسان و يعرف يحكي.. و انتِ لا تدخلين عصكـ بـ شيء ما يخصك اقعد على كبدة اتزوج ما يعنيكـ .. ما طلبت مشورتكـ عشان تلقفين..
ام احمد : جـــــود ما عدتي تحترمين احد انتِ..؟!
وعد : عن اذنكم..
..
غازي : متأكدة..؟!
ندى ابتسمت : ايه..
غازي يقفل حزامة العسكري : رغم ان عندي شكـ بـ كلامكـ بس بـ اسمعة عشانكـ بس..
ندى وقفت قدامة ماسكة قبعتة العسكرية : صدقني لو اني متضايقة من شيء كنت قلت لكـ بس ما صار شيء يضايقني..
غازي : المعلومات اللي عندي تقول غير كذا.. و انتِ ساكتة..
ندى سكتت كأنه يقولها كذابة.. و هي فعلاً كذابة تدافع عن بنتة يمكن خايفة يضربها مره ثانية بـ سببها..!!
غازي : ما رديتي..؟!
ندى : يصير اروح لأهلي..؟!
غازي ابتسم : تصرفيني..؟!
ندى : لا و الله مو قصدي.. بس نهى بـ تجي اليوم و انا من تزوجت ما قابلتها ولا مره..
غازي : اللي يسمعكـ يقول نهى متزوجة من سنة توها لها اسبوع..!! و اول شيء قولي لي ويش صار بينك و بين ريما ابي اسمع منكـ ..
ندى : حتى لو صار شيء.. صدقني ابو شوق انا عاذرتها صح ما راح اطول و انا متحملتها بس و الله عاذرتها يعني انا شفت خواتي شلون يعاملون خالتي منيره اول ما جات بيتنا يعني ريما ولا شيء عند اللي سووة فيها تيكـ الأيام..
غازي : اول شيء منبهكـ انا ما تناديني ابو شوق لحالنا..
ندى قاطعتة بإنها حطت يدها على فمها : آسفة نسيت..
غازي : يا كثر ما تنسين يا ندى.. ويش بلاكـ احيان احسكـ مسبهة..!!
ندى تضييق عيونها : تسبني..؟!!
غازي ابتسم : حشى لله.. بس دايم انبهكـ على اشياء و تنسين..
ندى : و ليش ما تقول انت نبيه بـ زيادة ماشاء الله اعطيني شوي..
غازي : هههههههههههههه هذا اعتبرة غزل..؟!
ندى حمر وجهها .. غازي يناظرها : من جدكـ تستحين من ذا الكلمة..؟! ويش قلت بالله عشان تنحرجين و يحمر وجهكـ ..؟! صار لكـ اسبوعين عندي ما تعودتي علي للحين..!؟
ندى تصرف الموضوع : ما قلت لي راضي اروح و الا لا..؟!
غازي : معاكـ عشر دقايق تتجهزين عشان اوصلكـ قبل ما اروح المركز..
ندى نقزت : طيب بس ثواني..
غازي : انا بنزل بس تخلصين تعالي و لا تتأخرين ترى بـ امشي عنكـ و روحة مع السواق لحالكـ ما فيه..
ندى : طيب..
نطت للدولاب تطلع لها لبس بـسرعة و غازي نزل تحت : يا حيا الله البنيات..
همس وقفت ومدت يديها له شالها : هاتي بوسة قوية لـ بابا..
همس باستة : بابا شعرك يعور..
غازي : ههههههههههههههه هذا اسمه دقن..
همس : ليش ما تقصة كله و يصير ناعم زي محمد..
غازي يجلس وجلس همس على رجلة : تقارنين ابوكـ بحميدان الخايس..؟!!
وقفت ريما.. غازي : ريما اجلسي..
ريما مدت لسانها لـ زواية فمها وهي تناظر فيه كل شيء بينهم اختلف حتى النظرات : ليش..؟!
غازي : ابي اجلس معاكـ شوي..
ريما : و انا ما ابي اجلس معاكـ .. عندك زوجة جديدة ما امداك تشبع منها..
امال بـ حدة : ريمـــــــــا...!!
غازي : خليها يا امال ما عادت تشوفني ابوها و استحق انها تحترمني.. انا غلطت يوم ظلمتك بس اعتذرت لكـ يا ريما مرة و اثنين و ثلاث و انتِ تقسين على ابوكـ كل مره..انتِ يوم تغلطين علي اسامحك ما اخذ اكثر من اسبوع زعلان قلبي ما يطاوعني اشوفكـ متضايقة.. بس أنتِ قلبكـ ماهو وسيع على غلطة ما انتِ راضية تصفحين..
ريما بكــت من كلامة : اصفح..؟!! على ويش بالضبط..؟! على انكـ هددتني تزوجني عشاني رفضت زواجكـ لأني احبكـ (تأشر في الفراغ وهي تناظرة)و الوقت اللي تعطية لـ زوجتكـ انا اولى فيه منها.. انت طول الوقت مهملنا.. اسامحك على انكـ ضربتني و كنت تبي تذبحني اترجاكـ و احلف لكـ و اقولكـ مالي ذنب انا مظلومة طنشتني و انت تحط حرتكـ كلها فيني..!! و طنشتني ما عبرتني رحت تزوجت وفوقها ظلمت لينا و انت مربينا ما تثق بـ تربيتكـ (هزت راسها) لا اصلاً ما ربيتنا ماما ربتنا انت كل وقتك لـ شغلك و بس احنا مو من ضمن اهتمامكـ تروح تزوجها و تزوج شوق عشان ترتاح مع زوجتكـ ثم تقول اعتذرت لي..؟! على ويش..؟! على كل حزة احتجتكـ فيها و ما لقيتكـ..؟! على كل ضربة معلمة علي جسمي للحين..!؟ على إهمالكـ لنا..؟! على ويش اعتذرت لي..؟!..
طلعت قبل لا يرد قابلت ندى اللي سمعت اخر كلام ريما .. ريما ما ناظرتها كانت تناظر الأرض و تبكي و طلعت غرفتها على طول.. و ندى نزلت..
امال : لا تتضايق يبي لها فترة تتقبل..!!
غازي : قد ايش يا امال..؟! الموضوع صار له ست شهور.. قد ايش هي الفترة اللي بـ تتقبل فيها اللي صار..؟!
امال سكتت.. ما عندها رد.. ريما كل مالها و تزودها و تلوم ابوها على اشياء كثيرة.. و تحملة فوق طاقتة.. وهو متأمل ان وضعها يرجع مثل قبل معاه..
همس : خالة انتِ بـ تروحين عند رند..؟!
ندى ابتسمت رغم توتر الجو : ايه.. تروحين معاي..؟!
امال تناظر ندى : لا ندى الله يهديكـ بكره دوامات لا تدخلين الفكرة بـ راسها..
ندى : ما نطول حتى رند بـ تنبسط معاها..
امال : لا الله يسعدكـ ابيها تخلص مذاكرة و تعشى و تنام..
..
صالتهم و جمعتهم كلها نسوانية حريم ابو سعود عدا منيره و البنات كلهن عدا سها..
وعد : لا يا شيخة تتريقين علي..!؟ ان شاء الله اخر الشهر تحملين..
نهى : هههههههههههههههااااي لا تخافين علي مأخذة احتياطاتي فيصل ما يبي بيبي الحين يوه يوم قالي ودي ابوس راسة..
دانه : هههههههههه وليش ما بستية..؟!
نهى : ما ادري.. خفت يعصب.. احيان احسة غريب يقولي شيء و ارد عليه بـ نفس الشيء يعصب علي.. مو طبيعي..!! اقولة انت مو صاحي يضحك!!
ندى : هبلتي في الرجال..
نهى : يستاهل كل شوي يقول تركتكـ سبع سنين و خبالكـ زي ما هو ما تغير..!!
منيره جلست بعد ما سحبت مناديل من الطاولة تنشف يدها : مين عند ابو سعود..!؟
ام سعود : رجال ينقال له ابو طارق جاي هو ولدة..
جود تناظرهم بإستغراب : مين مين..!؟ ويش اسمه..؟!
ام سعود بـ حسن نية : ابو طارق..
ناظرن البنات ببعض.. ندى : اكيد هو..!؟ وين سها..!؟
وعد : بـ غرفتها..!!
قامت ندى حتى يلحقنها باقي البنات..
سها تنتفض سعادة بـ غرفتها .. سعادتها اكبر من القلق اللي يداهمها و ينبأها بأن ابوها ما راح يوافق على هالزواجة..
فتحت ندى الباب : تدرين مين تحت عند ابوي..؟!
سها وقفت الفرحة تشع من عيونها : ايه طارق و ابوه..
نهى مستغربة منها : لا و الله و تقولينها مبسوطة..!؟ اليوم بيدفنونكـ يا حظي..
سها و الإبتسامة على وجهها نست كل شيء عادات تقاليد فروق بناها مجتمع و حصون كبيرة تحاول تقفز فوقها كلها و تتخطاها : ما يهمني.. شفتوا ان قصدة شريف و جاء خطبني.. عشان تعرفون بس قد ايش هو يحبني..
جود : انا عمري ما شفت وحده بـ جنونكـ يا مجنونة..

إستباحت دم الحلم الهزيل
يلفظ أنفاسة . وهو مبتسم..
و حوّلت واقعي للمستحيل
كل شيّ بعيوني إنحسم..
حاولَت , ما تنازل للرحيل
و أنا حاولت و الله ما قسم..


لـ خالد عايش..

في مجلس ابو سعود.. عيالة كلهم موجودين عدا ياسر.. مشعل واقف يقوم بواجب الضيافة للرجال الغريب اللي جاهم حد بيتهم..
ابو طارق : و الله يا ابو سعود احنا قايين النهار ده و احنا مـتأملين فيكو خير..
ابو سعود بـ سوت هادئ و ثابت : حياكـ الله يا ابو طارق..
ابو طارق رغم توترة من الموضوع لكنه بـ يحاول عشان ولده : احنا قايين نطلب ايد بنتكو سها لإبني طارق..
لحـــظة يستوعبون..!! توقعوا أي شيء وظيفة عنده بالشركة.. يطلبة واسطة أي شيء..! أي شي..! لكن مو خطبة.. ابو سعود مسح بكفة على فخذة : و الله يا ابو طارق احنا عربن لنا عادات و سلوم ومو من عاداتنا نطلع بناتنا برا الجماعة كيف لما يكون واحد ماهو سعودي.. ماهو تصغير لكم لـكن هاذي عاداتنا..
ابو طارق : عشان نفرح في العيال دي يا ابو سعود.. احنا ما تخطيناش الدين في حاقة قايين نطلب البنت بـ شرع ربنا .. دا انا ابني بيصلي و بيصوم و بيعرف ربُه..
ابو سعود بـ حزم : نصيبة ماهو عندي يا ابو طارق..
طارق رفع يدينة يهدي ابو سعود و يحاول يوصل له شيء من مشاعر حملها لـ بنتة حب شفاف بين قلبها و قلبة بين روحها و روحة : ليه يا عمي ده انا بـ حب سها و سها بـ تحبيني.. حرام تحرمنا من بعض بسبب عادات أديمة مش موقودة في شرع ربنا..
ولــــعت كبووودهم يحبها و تحبة..!!!!! ويش المصيبة اللي يقولها..؟! ماهو مستوعب هو ويش قال بـ مجلسهم و بينهم و قدامهم..!! يحبها و تحبة..!! يتكلم عند ناس اخر همها مشاعرها..!! عند ناس تقدم العادات و التقاليد و كلام الناس على المشاعر..
سعود بـ حدة : و انت من وين تعرفها عشان تحبها و تحبكـ ..؟!
ابو طارق : هو بـ يعرفها من القامعة.. ام طارق بـ تدرس بنتكو.. ما فيهاش حاقة..
ابو سعود القهر يــسري بـ عروقة وقف بـ حدة يصر على اسنانة : قلت لك.. مالكم عندي نصيب..
طارق وقف جنبة و مسك كف ابو سعود يترجاة : عمي ربنا يخليكـ ما تحرمنيش منها و ربنا حـ حُطها بـ عينيا مش ح ازعلها ابــداً.. لو تطلب لبن العصفور ح اقيبوه الها..
خالد مسك طارق من ذراعة و صرخ فيه : بــــرا..
طارق بـ ينهار مسكـ خالد : ارقوكم و حياة ربنا ده انا بـ أعشئ سها.. ما تحرمونيش منها..
ابو طارق مسك ولده : خلاص يا بني خلينا نمشي..
طارق يترجى ابوه وهو على طرف انه يبكي على حب وقف على حدود العادات : بابا انا عاوزها انا بحبها و هي بتحبني.. انا مستحيل اعيش من غيرها!!
سعـــود : اطلعوا برا و لا نبي نشوف اشكالكـــم مره ثانية..
طلع ابو سعود من المجلس حتى يدخل للبيت : ســـــــــــهـــــــــــا..
صرختة وقفتهم على ساق وحدة.. معصـــــب.. دب الرعب بـ عروق بناتة اللي يعرفون ليش هو جاي.!.! اكيد عرف كل شيء..!! وقفوا مصدوميـــن حريم.. لحظات حتى يدخلون عيالة بعد ما طردوا طارق و ابوه..
ياسر دخل وهو مستغرب الوضع كلهم واقفين و اشكالهم ما تبشر بالخير : ايش فيكم.؟!
ابو سعود صــــرخ : ســـــــــــــــــــها...!!
وقفت سها بنص الدرج وهي ترجف : نـ نــعم..
ابو سعود يصر على اسنانة : تعالي هنا..
نزلت وهي تحس رجولها ترجف من داخل ومع كل درجة تثني رجلها تحس نفسها بـ تطيح لأخر الدرج عند رجول ابوها.. اول ما وصلت الدرجة الأخيرة تعلقت يد ابوها بـ شعرها : تعرفين مين كان عندي..؟!
سها غمضت عيونها بـ قوة في بالها لازم تكون شجاعة و تواجهم عشان تقدر تأخذ طارق لازم توقف في وجيههم عشان تدافع عن حب مغروس في قلبها : ايه..
ابو سعود رفع راسها : يعني تعرفينة..؟! (يعيد السؤال بـ تأكيد صرخ) تعـــــــــــــرفينة..!؟
سها خافت..!! صوت ابوها ارعبها..!! لكن لازم تتجاوز هالسؤال لازم يعرفون ان روحها معلقة فيه : انا ... احبة..
ما كان فيه ناقص حتى يفيض القهر بـ ابوها و اخوانها.. ما كان ناقصهم عشان تضاعف العصبية عليها و تعترف قدامهم.. ما يكفيهم سمعوها منه يقولهم يحبها و تحبه.!.! تجي عشان تعترف و تقول تحبة..!!
ابو سعود و عيونة بـ تطلع من مكانها : تقولينها قدامي..!! انا يا سها تجزايني هالشكل..!؟ انا يـــا سها تطعنيني بـ ظهري..؟!
سها مسكت يدية المتشبثة بـ شعرها و هي تبكي : لا بابا ..و الله.. ما غلطت..
رماها بـ قوة على الرخام : لا تحــــــــلفين لا تحلفيـــــــن..
ياسر كان مثل الأطرش بالزفة لكن العصبية+ الصراخ+ رجال كان بالمجلس+ تحبه+ تطعن ابوه= الموضوع شر.. انفاسة تصاعدت قبل لا يعرف التفاصيل الصحيحة للموضوع : ما تقولون ويش فيه..!؟
خالد آشر على سها : اختكـ المصون متعرفة على واحد مصري جاينا بوسط مجلسنا يخطبها و يقول انه يحبها و تحبة..
سها صرخت : ايه احبـــه احبـــــه..
ما حست غير بيدين ياسر توقفها من شعرها وهي قامت معاه من الألم وقفت حتى تخفف من الشد تحس بـ شعرها بـ بيطلع بـ يدية : ايش قلـــت..؟! متعرفة على واحد..!؟ متعـــرفة.. فضحـــتيــــــــــنا.. جبتي لنا العــــــــار..!!
سحبها سعود من يدينه ياسر و يهزها بـ قوة و هي تستجيب لـ توبيخهم و تحطيم قلبها : هذا جزانا..؟! مدخلينكـ الجامعة عشان تشوفين الرجال..؟! عشان تفضحينا و توطين رووسنا بالتراب..؟!
اخذها ياسر حتى يوقفها وجهها للجدار لف يدها اليسار وراء ظهرها و مسك شعرها بيدة اليمين : تعرفين ويش قاعدة تقولين..؟! فوق اللي هو قالة ما نكرتي..؟! تقولينها قدامنا..!! (ضرب راسها بالجدار وهي تبكــي بـ صوت عالي) هِنّـــا عليكـ كلنا و فضحتينـــا..؟! تبين تهدميـــن حياتنا..؟! تبين الناس تحكي فينا..!! تبين يقولون ما ربوا بناتهم..!! فضحـــتينا.. فضحتينــــــــــــا..
ام حاتم صادة بـ ظهرا و تبكي.. صدمتها بـ بنتها قوية و شوفتها لإخوانها يعذبونها تكسر ظهرها زود.. ابو سعود واقف يتفرج على عيالة ويش يسوون كسرت ظهرة ما حست بكل شقاة اللي تهدمة بـ لحظة.. تهدمة بـ غلطة .. تدفنة بـ فضيحة.. ما قدرتة و لا قدرت كل شيء يسوية عشانهم.. واقفة قدامة و تصرخ انها تحبة.. هو ما تحمل طارق اللي يقول انه يحبها كيف وهو يسمعها على لسانها هي.. هي اللي تعب فيها و لبى لها كل شيء على حساب نفسة..!!
سحبها ياسر حتى يرميها على خالد اللي لوى يديها الثنتين وراء ظهرها بـ قوة و ياسر مسك شعرها بيدة الثنتين وراها خالد و قدامها ياسر .. ياسر يهز راسها بقوة و هو بيقطع شعرها بـ يدية : من متى تعرفينة...؟!
سها تبكي حب يحاولون يقتلونة.. و روح يخنقونها.. و جسد يتوجع من اقرب الناس لها : من اول السنة..!
ياسر : يعني من سبع شهور و احنا مدمغين نوديك و نجيبكـ على اساس تدرسين..!!!
خالد : مين عرفكـ عليه.؟!
سها : ما مـا احد.. انا .. شفتة..(خوفها منهم و رعبها القاتل يخليها تقول كل شيء و بـ صدق بدون لا تفكر بـ مدى فداحة حكيها)..
خالد : و الله كفووو .. انتِ شفتية..!؟ كيف شفتية..!؟ شلــــــــــــــون..!؟
سها تبكي وهي تشوف ياسر قدامها صدرة يعلو و يهبط من بقوة من عصبيتة : شفتة بالمواقف..
ياسر : و دامه جاي يخطبكـ اكيد تكلمينة..؟! تعديتوا مرحلة المكالمات (صـــرخ) صح..؟!!!
سها فزعها صراخها زيادة .. ما عاد فيها تتحمل اكثر خايفة..!! خايفة..!! تدافع عن نفسها: لا و الله.. لا ما كلمتة.. و الله ما رضيت..
خالد يضغط على يديها بين يدينة يبي يكسرها لها : و حبكـ و حبيتية عشانكـ شفتية بالمواقف..؟! تبين تسلقيـــنها علينا وما تكلمينة..؟! شلون عرف اجل انكـ تحبينة وهو يقولها لنا بالفم المليان..؟!
سها تغمض ما تبي تشوف اشكالهم المرعبة يكفيها الألم اللي تحسة من الإثنين ياسر اللي يشد شعرها كل ما سألها و خالد يضغط على يديها زود و زود يبي يكسرها ماهي قادرة تصرخ من الوجع : امه.. امه.. انا.. اكلم.. امه..
البنات يجمعهم شيء واحد القلق عليها.. دانه و ميار يبكون من الشيء اللي يشوفونة.. وعد ساكتة عن وجعها اللي تحس فيه وهي تشوفهم كيف ماسكينها و يحققون معاها.. نهى مكتفة يدينها و تتفرج هي جنت على نفسها باللي سوتة..!! ندى بلعت لسانها ما قدرت تحكي لو بتنطق بـ يدرون انهن كلهن يعرفن عن الموضوع من قبل و يمكن يضمونهن معاها.. جود تناظر ضايعة بينهم ابوها متصلب وهو يناظرهم.. سعود واقف بالنص و شوق واقفة وراه.. تكلمة صبا ترجف من الصياح.. احمد ساكت يعني راضي.! راضي عن اللي يصير اكيد راضي اللي مسويتة ماهو شوي.. حاتم المتردد بـ يقول شيء و ساكت يمكن هو الوحيد ماهو راضي..!! ما احد متدخل يهدي الوضع حتى خالتها نوال اللي اعطت الموقف ظهرها و واضح من شكلها انها تبكي.. مشعل ماهو احسن اخوانها ساكت لأن خالد و ياسر متولين الموضوع بأشنع طريقة.. جنون ياسر و عصبية خالد مسيطرة على الموقف ما احد موقفهم..
شوق تبكي وماسكة سعود : الله يخليك لا تخليهم يكفي.. لا يضربونها حرام..
سعود يتفرج عاجبة اللي يسوونة اخوانة وطت رووسهم بالتراب لازم يعرفون كل شيء حتى يتداركون الوضع : مالكـ دخل يا شوق..
شوق متمسكة بـ ثوبة بـ قوة و تشدة : الله يسعدك سعود فكها منهم بـ يذبحونها و الله بـ يذبحونها..
سحبها سعود حتى يدخلها لـ غرفة بابها على الصالة مجهزة لـ نفاس وعد : شوق اسمعيني.. لو احد منهم يسمع هالحكي ما بيرحمونكـ انتِ جالسة تدافعين عن غلط.. تستاهل اللي يصير لها.. ما انتِ متحملة اطلعي جناحنا و لا تدخلين بـ شيء.. شوفي ما احد وقف اللي يصير لأن هذا المفروض يصير لازم تتأدب و تتربى من جديد..
شوق مسكتة ما زال عندها امل ان سها تنعتق من الألم ما تبي سها تعيش اللي عاشتة ريما و الحالة النفسية اللي مرت فيها : الله يخليكـ سعود تكفى..
سعود : شوق لو ابوي و اخواني يسمعون ذا الحكي منكـ بـ يعتبرونك تشجعينها على غلطها.. ابوي ما راح يرحمكـ الموقف ماهو محتمل احد يهدية.. انكـ تهدينه يعني تزيدينة سوء..!! تضرينها زيادة ما تنفعينها..!
طلع سعود اما شوق جلست على الكنب منهارة ما تبي تطلع و تكمل المشهد القاسي اللي تشوفة.. و سعود طلع محمل بـ خيبة اخوية عميـــقة من سها.. المشهد هو نفسة ما تغير ما زالوا الإثنين مستمرين بالتحقيق معاها و الباقي يتفرجون..
ياسر عيونة تقدح بـ شرر لأختة من لحمة و دمة : و احنا ويش يضمنا انكـ ما طلعتي معاه..!؟ مو يمكن ضاحكة علينا على اساس رايحة الجامعة و طلعتي معاه..!؟ ويش يضمنا انكـ بنت للحين..؟!
سها صوتها انبح من بكاها و صراخها : و الله.. لا .. ما رحت.. معاه.. و الله.. حتى .. ما كلمتة..
حاتم قرر يتدخل بعد ما شاف ان الوضع شيء لأبعد درجة و مو عاجبة اللي اخوانة يسوونه.. قرب منهم و سحب سها من بينهم و حطها وراه .. ناظرهم و يكلهم بـ حزم يبي يوقفهم : يكــــفي عاد.. اللي تسوونة غلط..
خالد صرخ فيه : غـــلط..؟! غلـــط وراء الفضيحة اللي سببتها لنا..؟!
حاتم يحاول يهديهم : ما صار شيء.. الرجال جاء و خطب و احنا رديناه الموضوع انتهى عند ذا النقطة..
ياسر مقهور يحس بـ عروقة كلها بـ تفجر من عصبيتة : لا يا عيني توه بدا الموضوع توه..!! تعرفة من سبع شهور ..!! من سبع شهور وهي تضحك علينا نوديها و نجيبها و على اساس تدرس..!! (يأشر على ابوه من غير لا يناظرة ما يقدر يحط عينة بـ عين ابوه رغم ان هو ما اخطأ بس وين عيونهم عنها من سبع شهور و هي تخطي وهم مو حاسين ) ما انت حاس بـ قهر ابوي و هي يحس بطعنتها له وهو يصرف عليها ريال على ريال عشان دراستها..(يأشر على خالتة و عيونة ما زالت مركزة على حاتم) ما انت حاس بـ ذبحة خالتي اللي كل ما طلعت تدعي لها.. الله يوفقها و ييسر لها..!. ويش..؟؟! الفضيحة..؟!!
سعود : ابوي دخلها التخصص اللي تبيه بالواسطة و ضغط على نفسة رغم انه ما يبيه بس عشان خاطرها وهي ما سوت لـ خاطرة حساب.. الا دفنتة بالقاع و داست عليه و علينا..
حاتم ريفع كفوفة مفتوحة يهديهم : طيب انا معاكم هي غلطت.. بس هذا مو اسلوب لـ حل المشكلة..
ابو سعود توجه لـ سها اللي تفرك يدينها وراء حاتم متألمة من مفصل كتفة اللي يوجعها من مسكة خالد و سحبة حاتم لها و خالد كان ماسكها .. مسكها من عضدها : صح ماهو اسلوب..!! معاكـ حق..!
سها شهقت اول ما مسكها وهي تشوف عيونة جرها معاه و طلع فيها فوق على الدرج وهي تبكي و تصارخ.. : لا بابا .. و الله ما كلمتة.. و الله ما غلطت.. قلبي مو بـ يدي.. قلبي.. مو بـ يدي.. صدقني بابا .. و الله ما كلمتة.. تكفى بابا.. و الله ما غلطت..!!
طلع للدور الثالث وهو يسمع كلامها و رجائها له يصدقها و حلفانها فتح باب غرفتها و رماها على الأرض يناظرها بـ قهر : دراسة ما فيه بكره بـ تلقين ملفكـ بوجهك.. و الله العظيم لأخليك تندمين يا سها على اللي سويتية فيني.. وين جوالكـ ..؟! (صرخ) وينـــــــــــه..؟!
آشرت له على التسريحة و سحب الجوال و سحب اللاب توب : خليني اشوفكـ معتبة باب غرفتك لو هنا للصالة(آشر على الصالة اللي مكان جلستها مع خواتها) و الله ما راح ارحمك.. ادفنك حية اهون من انكـ تطعنيني بدون لا تذبحيني.. بـ تجلسين هنا لين ازوجكـ و ما راح اشاوركـ لأني بـ ادفن العار اللي خليتيني احس فيه.. الله لا يباركـ فيكـ ..
طلع و سكر الباب وراه و قفلة عليها رمى اللاب توب و الجوال على الجدار حتى يتحولون لـ قطع مكسرة .. مقهور و ما احد بـ يحس بـ قهره ابد.. نزل تحت وهو يشوفهم ما زالوا واقفين كل واحد مكانة : لو ادري ان اللي صار اليوم طلع منه كلمة وحده برا البيت و الله لأحاسب الجميع..
لحظات بسيطة حتى يطلعون البنات كلهم فوق حتى ندى و نهى اولهم.. بقي ابو سعود و حريمة و عيالة اكيد..!!
ياسر يفتر بينهم مثل المجنون.. ما هدت اعصابة للحين.. : شلون تخلونة يطلع من المجلس و ذا حكية..!؟
حاتم مستغرب منه : ويش تبينا نسوي نذبح الرجال و نبتلش فيه..؟!
ياسر آشر على نفسة بيدية الثنتين : لا اذبحوني انا..!! تراك تسمعها الحكي و بـ تكبر راسها و الله لأكسرة لها..
ام احمد تحاول تهدية : يا وليدي استهدي بالله تعوذ من ابليس هو اللي راكب راسك..
ياسر رمى التحفة على على الطاولة بـ زاوية الصالة بـقفى يده على الرخام من بعد صوت ارتطامها بالرخام اللي افزع الأشخاص اللي فوق مو هم قلوبهم مجروحة من بنتهم ما راح يفزعون من صوت قزاز : تشوفين هالقزاز يمه..(آشر على فتات التحفة على الأرضية) تشوفينة..!؟ هاذي روحي.. هاذي روحي الحين..!؟! بـــ انجــــن .. ياليتني انجن عشان ما احس.. ما عندي عقل..
ام احمد فـزعت : ويش هالحكي يا وليدي ويش هو الإنسان بـليا عقل..؟!
ياسر جلس وهو يسحب رجولة و سند ذراعة عليها و هو مدنق وهو يناظر الأرض: اجل اللي هي سوتة سواة عاقلين..!؟
منيره جالسة رجل على رجل : لا و الله ماهي سواة وحده عاقلة متربية.. ويش اللي خطر لها تسوي هالسواة و تفضحنا بين العربان..
ام حاتم صوتها مبحوح من الجرح قبل الصياح : يمكن دكتورتها لعبت بـ راسها هي حلفت ما كلمتة يمكن هي ملت راسها بـ هالحكي انتم تعرفونها على نياتها و ينلعب عليها بـ سهولة..
منيره تناظر ام حاتم بإستغراب لـ دفاعها و هالمنطق اللي تحكي فيه : بنتكـ ما عاد هي بزر عقلها بـراسها .. نزلت راس ابوها و اخوانها بـ التراب..
ابو سعود : منيــــــره..!!
لفت منيره عليه وهو مدنق و عيونة بالأرض : ما قلت شيء من راسي هذا الواقع.. عمرها 19 سنة وينها وين البزرنة..
ابو سعود بصوت مجروح من بنتة قبل أي شخص ثاني و اول من جالس يحكي و فتحت فمة و خلتة ينقدة و ينقد تربيتة زوجتة من اهل بيتة كيف الناس اللي برا : انتِ طالق..!!
اتسعت عيونهم وهم يناظرون ابوهم و منيره المصدومة.. منيره نزلت رجولها : تطلقني يا ابراهيم..!؟ ليش اللي قلتة ماهو ذا الصدق..؟! (آشرت عليه و على عيالة).. ماهو ذا اللي تحسة انت و عيالك..؟!
ابو سعود وقف : خليكـ بجناحكـ لين تخلصين عدتك.. و رب الكعبة يا منيره و ما احلف بـ ربي كذب.. لو كلمة وحده طلعت من بيتي اني لأدفنكـ بالحياة انتِ و عيالكـ قبلكـ .. طلع ابو سعود للمجلس حتى يرمي نفسة على الكنب.. حس بأحد جلس عنده.. اكيد عيالة.. وجعهم من وجعة بس هم انخذلوا من اخت و هو انخذل من بنت..
في الصالة اللي فوق.. مرعوبين.. حتى شوق و صبا معاهن..
ندى : استغفر الله العظيم..!! هذا اللي كنت خايفة منه و ما ابيه يصير..!!
نهى : هي اللي جنت على نفسها.. خبلة مصدقة كلام دكتورتها نصحناها مرات و مرات لكن هي ما فهمت.. تقول هو صادق جاي يخطبني فرحانة باللي مسويتة..!!
وعد اخذت نفس وهي تضغط على أسفل بطنها : تبون الصدق.. احنا نتحمل جزء من الغلط.. كان المفروض نوقف الموضوع صار له سبع شهور المفروض يوم درينا و عرفنا اننا ما قدرنا عليها نكلم امي و نعلمها.. كان هي تصرفت..!! لكن احنا سكتنا على غلطها..!!
شوق : انتم كنتم تدرون..؟!
ميار : ندري بس ما توقعنا الموضوع يصير كذا.. يعني انا ادري تحبة بس ما توقعت يجي و يخطبها و يقول لأبوي و اخواني انه يحبها و تحبه..!! يعني شيء مره قوي صراحة.!!
صبا : بس حرام .. يعني دامهم يحبون بعض وين الإشكالية بإنه يتزوجها..؟!
جود : عشانه ماهو سعودي ما راح يرضون.. هم لو متقدم واحد سعودي يسألون عنه و سوالف ويش كثر و ان طلع ماهو منهم و الا من جماعة ثانية ردوه كيف لما تقولين واحد ماهو سعودي..؟!
وعد : ما عندنا شيء اسمه حب..!! ما احد يعترف بهالشيء عندنا..!! يستحقرون هالمشاعر كلها..
جود : انصحكـ لا تقولين هالشيء عند ياسر بس عشان ما يحط باقي الحرة فيكـ و الله ان قلتِ هالشيء عنده يا صوصو انكـ بـ تروحين فيها..!!
ندى تناظر جود : هيـــه انتِ .. حاسبي على كلامكـ ..!!
صبا بلعت ريقها ماهي عايفة عمرها عشان تقولة هالحكي.. هو يتنرفز من صوتها كيف لو تقولة هالحكي بس تذكرت شكلة وهو يحقق مع صبا يدب الرعب بـ قلبها.. تتخيل يسوي فيها مثل ما سوا بـ سها و يضرب راسها بالجدار..!!
دانه يوم شافت صبا تبولع بـ ريقها من خوفها : صبوي ما عليكـ ترى جود تبالغ..!!
نهى : انا بأكلم فيصل بـ انحاش قبل لا يصير شيء و اتوهق..!! يمممه بس انفذ بـ جلدي ازين..
قاطعهم الصوت الغاضب : ارتحتوا الحين..!؟ كل شيء صار من تحت رووسكن انتن..!!
نهى وقفت : هيــه هيــــه خير ان شاء الله..؟!! جاية مدرعمة عندنا مأخذتنا بـ شراع و مجداف..؟!
منيره : كل بسببكـ انتِ و خواتكـ ابوكن طلقني..
نهى ابتسمت : ايش قلتِ..؟! (حطت يدها على فمها تزغرد) كلللوووووووش..!!
جود : ما بغينا نفتكـ منكـ و الله كل المصايب جايتنا من تحت راسكـ ..!!
منيره تناظرهن مقهورة ماهي مصدقة ان ابراهيم طلقها ولو ان حبه اللي كان من سنين مات من سنين : ماشي ان ما طيرتكن كلكن.. ما اكون منيره.. بـ يردني لأنه ما يستغنى عني..!!
وعد : و الله لو ما يستغنى عنكـ مثل ما تقولين ما كان فكر يطلقكـ ..!!
منيره : انتِ اخر وحدة تتكلمين.. انتِ المفروض يحطكـ جنب سها الليلة و يدبغ فيكـ حتى انتِ كسرتي ظهرة.. و قهرتية.. تحسبينة عاجبة جلستكـ هنا..؟! ابوكـ ما يبي يطلقكـ يبيكـ تولدين و يرجعكـ لـ عماد لأنه هو اللي بيستر عليكـ و عليه..
ندى بـ حدة : خالتي ويش هالحكي..؟! ما يصير اللي تقولينه..؟!
وعد وقفت : خليها من الواه اللي فيها.. ما يهمني ويش تقولين بابا وعدني يطلقني و ابراهيم بن مساعد كلمتة ما تصير ثنتين..
منيره : بـ تشوفين يا وعد مثل ما افتكينا من نهى بـ نفتكـ منكـ و بـ ترجعين لـ عماد انتِ بنفسكـ عشان ما تهدين حيل ابوكـ و اخوانكـ مثل ما سوت اختكـ اليوم..!!
تركتهن و نزلت تحت..!! وهن يناظرن ببعضهن..!! مصدقتها..!! ايه وعد مصدقتها حاسة ان هذا اللي بيصير لها بـ ترجع له..!! بـ تنحد عليه.. تدري ان ابوها ما راح يجبرها لأنه هو انقهر يوم خالها لو ذراعها بس ممكن تنحد بـ طريقة ثانية..! تقهرة هو زود..!!
نهى تناظر وعد : طنشيها ما عليكـ منها مقهورة من ابوي جاية تحط حرتها فينا.. ابوي متحملها اصلاً و متحمل لسانها اللي مطولتة علينا و كلنا نعرف ان ابوي ما يرضى بهالشيء..
جود : بصراحة على اني زعلانة على سها الا اني فرحانة الحين و لازم نحتفل بـ هالمناسبة..
دانه : حرام عليكـ ويش هالحكي..!؟ ما يصير اللي تقولينة لسانكـ حصانكـ ..
شوق : فعلاً جود ما يصير حرام التشمت.. الدنيا دوارة..!!
جود بـ ملل : استغفر الله ما صارت كلمة و قلناها.. مو قصدي اتشمت بس صدق انا فرحانة لـ فرقاها..
..
أستغفر الله العظيم و أتوب إليه..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر إسمي..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد

ضحكة قهر..
http://up.graaam.com/img/23407876b74...eba11d9f14.pnghttp://up.graaam.com/img/c433481acf7...1de64fbad2.png



اسطورة ! 18-01-15 04:13 PM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..

مساء الخير و السعادة..

بداية ادري متأخرة بس ما بعد خلص السبت.. كان ودي انزلة بـ وقت ابكر بس النفسية ماش..!! و التهيت و مع التعديل تأخرت..!! ثانياً انا سعيدة بـ شيئين.. واحد كنت ابي اكتبة الإسبوع اللي فات و تدودهت اعوذ بالله و نسيت.. اننا وصلنا للخمسين بارت..!! انا جداً سعيدة بهالشيء فوق ما تتخيلون.. كوني اوصل للخمسين بارت و انجز بالرواية و احاول كل مره اني ارتفع بالمستوى هالشيء يبسطني جداً.. عموماً مانيب متوقعة ان الرواية بـ تطول مره يمكن توصل للسبعين بارت اقل او اكثر الله العالم.. الشيء الثاني عدد القراء خلال هالإسبوع 45000 الف.. في ثمان ايام من الجمعة للسبت اوصل لـ هالعدد انجاز عظيم لي.. الله يسعدكم جميعاً مثل ما اسعدتموني و ان شاء الله جميعكم تكملون معاي للأخيرو ننبسط بإنجاز رواية تحمل هدف بالنسبة لي و لغيري كبيـر..

مبروكـ جميعاً انكم عطلتوا.. و مبروكـ للناجحين و حتى اللي تضايقوا من مادة ماتين تذكروا فيه ترم ثاني تعوضون فيه ان شاء الله لا تكدرون خواطركم اللي مضى ما يتعدل..

و اخيراً لـ كل اللي ردوا على روايتي كان بـ ودي ارد عليكم جميعاً بس ماش النفسية هاليومين..!! على اني ناسخة ردودكم من كم يوم بالوورد ابي ارد بعدين الصقها هنا بما ان مشكلة المتصفح للحين بس ماش..!! شكـــرا لكم كلكم و اعذروني على القصور اني ما رديت عليكم الله يسعدكم يارب و يخليكم..

مواعيد البارتات كل سبت بإذن الله..

قراءة ممتعة..


البارت الواحد و الخمسون..

يا ذكرياتي :: خلي عندكـ كرامة
يا عطري اللي كل ماأحن فحتي..

اللي رحل قولي له مع السلامة
مابيه يطري للأبد . لو سمحتي..


لـ خالد عايش..

فيصل : ما توقعتها كذا..!! انا ما اذكرها زمان و ابوي قال انها جننت عمي يوم تزوجها..
نهى : هههههههههه حتى هي تقولة الله يسامحة جدي زوجها لأبوي و هي بزر..
فيصل : عمرها 14 اول ماهي بزر.. تعرف كل شيء..
نهى : ادري بس مرحلة مراهقة و قبل ما يعترفون بالأشياء هاذي و امي راسها يابس لا قالت كلمة تصر عليها و تسويها..
فيصل منسدح و يناظر السقف و يده اليسار تحت راسة : اجل انتِ طالعة عليها..!!
نهى : راسي مو يابس.. كلن يرى الناس بـ عين طبعة..!!
فيصل : لا صح ماهو يابس مين يقول اصلاً انتِ راسكـ يابس..!؟ .. الا ما قلتِ لي مو غريب ان عمي يطلق زوجتة منيره..؟!
نهى : الا غريب و هالشيء انا مستغربة منه.. بس ازين تجيب المرض..!!
فيصل رفع حواجبة : ليش..؟!
نهى : دايم مدخلة عصها بـ شيء ما يخصها.. حاطة دوبها من دوبنا على كل شيء..!! ماهي صاحية..
فيصل لف و انسدح على جنبة اليسار و يناظرها جالسة : لا تنظرين للموضوع من هالزواية.. يمكن اللي تسوية بـ حسن نية.. هي عندها ولدين و عيالها الإثنين راحوا بعثة حسب ما أعرف و عايشة ببيت فيه عيلة و كذا فا تبدي رأيها مو اكثر..
نهى : و احنا ما نبي ارائها و اصلاً انا بـ ازوج ابوي قبل لا يفكر يرجعها..!!
جلس فيصل من الصدمة : ويش قلتِ..؟!
نهى بـ برود : بـ ازوجة..
فيصل : ههههههههههه اعجبتيني يا شيخة اما تزوجينة..؟! طيب رديها له اولى هي فيه دامها بـ عدتها...!!
نهى : لا.. ما ابيها بـ ازوجة وحده ثانية..!! قبل لا يفكر يردها..
فيصل : قصدكـ رابعة ماشاء الله.. و بعدين ما يصير عمي يتزوج قبل ما تخلص منيره عدتها..
نهى حطت يدها على خصرها مستنكرة رفضة..!! : و ليش ان شاء الله..؟!!
فيصل : شرعاً ما يجوز المطلقة طلاق رجعي حسبة المتزوجة تجلس مع زوجها تتزين له بس انها ما تنام معاه و عمي عنده ثلاث حريم على ذمتة و منيره مطلقة طلاق رجعي يعني للحين زوجتة ما يصير يتزوج الحين لأنه بـ يكون عنده خمس حريم و هالشيء يخالف الدين..
نهى : اهاااا ما دريت ان الموضوع كذا..!! يعني بحط يدي على قلبي لين تخلص عدتها..!!
فيصل : نهى ما يصير كرهكـ لها.. يعني انا ماني شايفكـ تكرهين حريم ابوكـ الباقيات مثلها بـ اقول ام حاتم ربتكم طيب ام سعود و ام احمد..؟!!
نهى : اولاً انا ما طقتها من اول يوم دخلت فيه البيت.. ثانياً خالة حنان و خالة سارة من زمان من قبل لا انولد وهم حريم ابوي تعودت على هالشيء.. ثالثاً انا احس هالمكان لأمي..
فيصل انصدم : يوم تقولين بـ تزوجين عمي تقصدين امكـ ..؟!
نهى بـ ثقة : ايه ليش استغربت ويش يعيب امي..؟!
فيصل : مو قصة يعيبها..؟!! بس اولاً ما اتوقع توافق ثانياً اللي اعرفة هي وعمي ما كانوا متفقين ابداً.. شلون تبينهم يرجعون يجتمعون.. عدا انه الأولى ترجع لـ زوجها ابو اخوانكـ ما ادري ويش اسمة اخوانكـ اصغر منكن محتاجينها اكثر يعني ممكن يكونون مراهقين او اصغر..
نهى بـ قناعة باللي تفكـر فيه : ما كانوا متفقين لأن جدي اخطأ يوم زوج امي لأبوي بـ الطريقة اللي سواها و بعدين امي كانت بزر و ماهي مقدرة الأمور لكن امي الحين غير.. و زوجها لو تبي ترجع له ما كان قضت عدتها و حتى احنا محتاجينها احنا ما عشنا معاها من حقنا نعيش معاها..
فيصل يضرب جبينها بأصابعة حتى يرجع راسها على وراء : فتحي مخكـ عمي ما اتوقع يوافق لو ايش.. و بعدين ويش اللي محتاجينها انتن كبرتن يعني ما تحتاجونها مثل حاجتكم و انتم صغار اخوانكم اولى فيها..
نهى بـ قهر : لا و الله ويش رايكـ انت بعد تتركـ اهلكـ كبرت ما تحتاجهم..
فيصل ابتسم : ويش دخل ذا بـ ذا.. انتِ مو راضية تفهمين ويش اقصد.. لو افترضنا الحين ان امكـ خطبوها الإثنين عمي و زوجها و هي بـ ترجع لـ واحد فيهم .. اكيد بـ تحط بـ عين الإعتبار عيالها.. و ما يعني انها توافق على واحد بـ تخلّى عن عيالها الباقين .. تتوقعين مين اللي محتاجها اكثر انتِ و وعد و الا اخوانكم..؟!
نهى بـ عناد وهي تحط سبابتها على راسها : احنا.. و انا اول ما القى فرصة راح اكلم ابوي عشان احسم الموضوع و يتزوجها لا خلصت مناير عدتها..
..
قامت من سريرها و الوجع ذابحها.. اتجهت للتسريحة بـ تتصل على امها..!! مريم.. مسكت جوالها حاولت تفتحة و الشحن مخلص..!! : يا الله مو وقتة..!! عشاني ابيها!! ما فكرت فيها الا الحين حتى يقفل جوالي.!!
رمت الجوال على السرير و طلعت و هي تعض شفايفها بـ قوة و تتأوة من الألم.. و يد على بطنها و يد على ظهرها ماهي متحملة اللي تحس فيه فوق الثقل وجع ما ينطاق.. اتجهت للمصعد تسكر عليها و ضغطت الزر من غير لا تنتبة لأي دور كانت بـ تنزل للثاني حتى تتجه لـ وحده من خالاتها اكيد ما راح تروح لأم حاتم بعد اللي صار اللي فيها مكفيها..!! لكن الباب انفتح و طلعت حتى تشوف نفسها بالدور الأول اتجهت للصالة و جلست صالبة ظهرها و تأخذ نفس وراء بعض : آآآه ياربي..
رفعت عيونها لـ الساعة المتوسطة الجدار وسط الصالة مكان جلستهم دايم باقي نص ساعة و يأذن .. مسحت على بطنها بهدوء رغم الوجع و هي تصر على اسنانها : اصبر يا ماما شوي .. ما فيني اطلع فوق..!! اصبر لين الصلاة بس..!! آآآآه.. يـــاااتي..!! يـــــااااتي..!!
استغربت من صوتها ينادي ياتي نبرتها غريبة .. طلعت من المطبخ : وعد..!!
ناظرتها وعد : دانه.. تكفين ..(اخذت نفس) كلمي.. ماما مريم اشحني جوالي و خذي الرقم منه بــسرعة .. انا.. بأولد..
صلبت دانه من صدمتها..!! وهي تشوفها كيف تتوجع.. ما قدرت تتحركـ .. عيونها ترمش بس شيء زيادة ما قدرت تسوية..!!
وعد صرخت فيها : دااااااااانه..!!
دانه ارتبكت : ويش..!! ويش .. اسوي..؟! ما اعرف..!!
وعد صرخت : ليش.. احد قالكـ ولديني..!! روحي .. كلمي امكـ .. او خالة حنان .. بـــسرعة..!!
تحركـت دانه و هي مرتبكة طلعت لجناح امها بــسرعة دقت الباب بـقوة و هي تدعي ان ابوها ماهو هنا ما تبي تواجهة بعد اللي صار من ساعات.. لخبطت حتى بالحساب و لا تدري ابوها اليوم عند مين فيهن..!! انفتح الباب ناظرت دانه بـ خالتها مصدومة ناظرت الباب اللي جنبة جناح امها دقت الجناح الخطأ .. دقت على جناح ام سعود .. طالعت في دانه مستغربة من الدق على الباب اللي ينبأ في شيء قالت بـ فزع وهي تلف طرحتها بسرعة أي كلام : دانه..!! خير يمه ويش فيه..؟!
دانه : اااا.. وعد.. وعد تحت.. بـ تولد..!!
ام سعود تعدتها : تولد..!! الله ييسر لها..
دانه تمشي وراها : تكفين خالة بـسرعة انا ما اعرف .. ويش اسوي..؟!
نزلت ام سعود : روحي صحي واحد من اخوانكـ نايمين بالمجلس مع ابوكـ بسرعة..!!
وعد اول ما شافت خالتها بكت.. من اول الليل تضغط على نفسها بس ما عادت تتحمل زود.. ام سعود تهديها : اهدي يا يمه لا تخافين ان شاء الله سهالات.. (حطت يدها تحت رجل وعد بـ ترفعها حتى تتمدد على الكنب) تعالي مدي رجلكـ لين يصحى واحد من اخوانكـ ما يصير تجلسين كذا و تضغطين على بطنكـ ..
وعد : خالة بـ اموت..!! ذبحني الوجع..!!
ام سعود تمسح على شعرها بيدها اليمين : الله ييسر لكـ يا امي.. خلاص هانت..
درعموا كلهم للصالة ابو سعود اولهم ,, دانه من ربكتها صحت كل اللي بالمجلس..!! بدل ما تصحي واحد صحتهم كلهم.. ابوها و احمد و مشعل..!!
ابو سعود ما لحق ينام من صدمتة بـ سها ماله ربع ساعة من داهم النوم عينة حتى يفزع بـ دخلة دانه عليهم ترتجف و حكي بـ ولادة وعد : ايش صاير..؟!
وعد تأخذ نفس : كأن الوجع خف..!!
لفوا على دانه اللي ترجف..!! وما قدرت تتحمل جلست على الكنب مشعل انقهر وهو يناظر دانه اللي فزعتهم : ارتحتي..الحين..؟!
وعد : انا قلت لها..!!
ام سعود : متى جاكـ الوجع اول مره..؟!
وعد : المغرب.. بس كان اخف و كل مره يزيد.
ام سعود : لازم نحسب لكـ .. اذا جاكـ مره ثانية و زاد الوجع فـ اكيد انه طلق ولادة..
ابو سعود جلس وهو يمسح بيدة على شعر راسة القصير.. وهو يسمع حكي وعد : لا ما ابي اولد هونت..!! تقولين بـ يزيد..!! يعني بـ اموت..!!
ام سعود : ويش هالحكي ليه هو بـ كيفكـ ..؟! قومي تمشي شوي..
وعد : ما ابغى..!!
ابو سعود : قومي يا وعد زين لكـ ..لا تعاندين شيء بـ مصلحتكـ ..
وعد : و الله تعبانة ما فيني احس بـ يرجع الحين الوجع..!!
مشعل انسدح على الأرض بعد ما سحب خدادية من الكنب : لا ولدت علموني مو تصحوني قبل..!!
احمد مد يده لها : تعالي انا امشي معاكـ هنا ندور بالصالات مو مبعدين..
وعد صلبت فجأة دنقت تناظر بـطنها.. احمد استغرب : ايش فيكـ ..!!
وعد : سمعت شيء طق..!! (صرخت) انفكـت موية البيبي..!!
مشعل فزع واقف رغم انه مو فاهم شيء.. احمد صرخ بـ دانه : جيبي عباية بـسرعة..!!
دانه ما وقفت من صدمتها ..!! ماهي مستوعبة اخر وحده ممكن يعتمد عليها بالمواقف هي دانه مستحيل تعرف تتصرف من الربكـة ما تعرف تسوي و لا شيء .. ام سعود نقزت تجيب لها اقرب عباية لـ وعد و لها حتى تروح معاهم..
وعد تبكي : بـــابـــا..
ابو سعود جالس جنبها و يضغط على كفها اليسار و يده اليمين على كتفها يهديها : اهدي يا أمي..
وعد : كلم ماما.. تكفى.. قول لـ عماد يجيبها..!! الله يخليكـ..
ابو سعود : طيب.. طيب.. بـ نكلمة بس انتِ هدي..!!
ام سعود مدت العباية عليهم : بـشويش عليها..
احمد غطاها بالعباية من غير لا يلبسها و شالها وعد صرخت : لا بـ اعدمكـ ..!!
طنشها و طلع فيها و طلع وراه ابوه و ام سعود..
مشعل يناظر دانه : انتِ هيـــه..!!!
دانه و هي تناظر المكان اللي كانت جالسة فيه وعد : ويش بـ يصير..؟!!
مشعل : ويش عرفني بهالأشياء بس واضح انه شيء خطير..!!
بكت على طول وماهي ناقصة شيء عشان يدفعها مشعل لأنها تصيح..!! مشعل ناظرها : هيـــه تراها ولادة مو شيء يخوف.. روحي كلمي وحده من الشغالات تنظف المكان و الا انتِ نظفية..!! (جلس بحماس على الكنب مكان ابوه اول ومد يديه) الله و اخيــراً بـ نصير خوال وناسة..!!
دانه وهي تسمع صوت الأذان : اقول قم توضأ بس.. و الا ابو سعود مو فيه بـ تسحب على الصلاة..!!
مشعل عفس وجهة : ليش ويش شايفتني ..؟! تراني اصلي لـ ربي مو لأبوي.. و قومي سوي اللي قلت لكـ عليه الحين بـ ينزلون و لا تعلمينهم بـ شيء قولي ابوي راح مشوار مع احمد عشان تصير كذا مفاجأة حلوة..!!
دانه : ماني قادرة و الله احس اني بـ اطيح لا وقفت..
وقف مشعل : انتِ ويش تقدرين عليه..؟! ابي افهم..؟! و لا بعد بـ تزوجين..؟! شلون لو انتِ اللي بـ تولدين..!! ههههههههههههههههههههههه..
تركها و راح وهي تسمع ضحكة عليها..!! ما قالت شيء غلط.. هي ان انحطت بـ موقف على المحكـ ما تعرف تتصرف و مو بس هي ناس كثير زيها ما تقدر تسوي أي شيء.. ما تتمنى انها تنحط بأي موقف نفس هذا يتطلب شوي تصرف منها..!! وما يكون عندها احد..
..
بيت عامر جالسين على السفرة.. صوت ام عامر هو اللي يتردد بالمكان اما الأغلبية هاديين صاحين من النوم ..ماله خلق احد فيهم يسولف..!!
ام عامر : اصبحنا و اصبح الملك لله.. ويش بلاكم كلن مدني وجهة..؟!!
يوسف يتغمط وهو يمد ايدية قد ما يقدر ويحاول يطق ظهرة : نعسان ابي اكمل نوم..
عبدالله يـستهزء فيه : اقول لا تنسى عمي غازي بس..
يوسف : اوووف بـ يجيب اجلي هالعم.. واحد وناشب لي في بلعومي..!!
ام عامر : ما عاد باقي الا تدعي عليه..! و انا من عندي غيره هو و ابيكـ..!! ما يكفي شغلة اللي يخليه يروح للموت كل مره..!!
يوسف : ما قلت شيء يمه.. بس هو من جد ناشب لي..!!(مسك حلقة) هنا يمه ما ينزرط..
عماد يناظر جوالة يدق : يالله صباح خير ..!! اكيد السنيورة وراء هالمكالمة..!!
ام ناصر : مين..؟! عسى خير..!!
عماد ينزل فنجال الشاهي : احمد .. الووو .. وعليكم السلام.. صباح النور.. (انصدم وهو يسمع ان وعد بـ تولد) ايش قلت..!؟! طيب طيب أي مستشفى..؟! .. (وقف وكلهم يناظرون فيه) خلاص احمد لا توترني..!! .. طيب مع السلامة..!! قفل الخط حتى يناظر عمتة : وعد بـ تولد و تبيكـ ..!!
مريم فزعت واقفة..!! : بـ تولد..!!
عماد : ايه بسرعة يا عمة..!!!
فزعت عمتة لـ غرفتها تلبس عبايتها..!!
ام عامر : ويش قالكـ اخيها..؟!
عماد : ما ادري يمه يقول لازم تجي بسرعة و تجيب امها ضروري..!!
أنهار تناظرة و تناظر توترة..!! ينتظر مولودة الأول من مره غيرها..!! حرمت نفسها من حبها..!! لا مو هي حرمت نفسها ابوها حرمها.. كان هو متوتر الحين عشانها..! عشان ولادتها هي..!! و انتظروا مولودهم هم الإثنين ثمرة حب بينهم من سنين طويلة..!! لكن مو كل حب نهايتة زواج..!! هي تزوجت و عندها ولدين و الحين تطلقت وهو تزوج و بـ يستقبل مولودة اليوم..!! عماد بـ يصير اب.. ابتسمت شلون بـ يكون اب..؟! بـ ينجح و الا بـ يفشل..؟! خصوصاً مع حالتة هو و وعد..!! شلون بيعيش الولد بينهم اذا هي معلقة و هو بـ يتزوج البتول..!! ما تنكر انها تتمنى وعد ترجع و يطلق عماد البتول قبل ما يتزوجها.. وعد جنة عند البتول و سخافتها..!! ما تدري شلون عماد اختارها زوجة له..!! شكلة ذنب وعد اللي طفشها و بـ يعلقها..
مريم تلبس نقابها : انا جاهزة..
ام ناصر وقفت قدام مريم بحماس لـ حفيدها من عماد الأول اللي تحن عليه سنين يتزوج و كانت شايلة همة : تكفين مريم لا تنسين تبشرينا..
مريم : ان شاء الله.. الله يسهل عليها..
يوسف : ما يصير تأخذوني عشان انا ابشر عامر بن سلامة و اخذ البشارة..؟!
عماد يعطية ظهرة بـ يطلع : ما عاد الا هي..!!
يوسف انقهر : قهر بـ تروح علي.. و الا كنت طلبت سيارة جديدة (رفع يدينة الثنتين بحماس) طلبتكم ما احد يبشر عمي غيري..!!
طلعوا عماد و مريم متوجهين للمستشفى..! عماد ينتظر مولودة الأول اللي ممكن يحل مواضيع مشربكة..!! و مريم قلقة على بنتها اللي طلبتها بـ هالموقف يعني ما نستها لو هي ماهي راضية عليها و ما تبي تشوفها كان راحت مع ام حاتم..! اللي ربتها و هي تسمعها تقولة ماما الكلمة اللي انحرمت منها تسمعها من وعد.. لكن دام تبيها الحين ان شاء الله الولادة بـ تقرب بنتها منها.. بعدها ما راح تتركها ابداً..
ام عامر : يالمشفوح خل البنية تولد بالسلامة ذا هو المهم..
عامر ابتسم : و لا يهمكـ السيارة تبشر فيها بس بـ شرط..
يوسف صفق بـ حماس : وشو..؟!
عامر : ترضي عمكـ .. اذا قالي انه راضي عنكـ فا تبشر فيها..
يوسف عفس وجهة و انسدح على جنبة يسند راسة على كفة اليمين : اجل ابشركـ الفلوس بـ تقعد عندكـ و بتدخرها و تطلع زكاتها لا حال عليها الحول ان شاء الله..
: السلام عليكم..!!
: وعليكم السلام..
عبدالله : اخيراً شفنا حضرتكـ وين مختفي..؟!
محمد جلس بعد ما سلم على ابوه وجدتة و خالاتة و امه : ليش تبي شيء..؟!
عبدالله : و لازم نكون نبي شيء عشان نشوفكـ ..؟!
محمد بـ ملل من محاضرات عبدالله الدائمة : ماني فايق اتهاوش معاكـ راسي مصدع..
عبدالله : وين كنت البارح..؟!
محمد : مع الشباب..
عبدالله بـ حدة على استهتارة : و الدراسة..؟! راجع لي تالي الليل و لا انت مهتم بـ شيء..؟!!
محمد : اوووف انا ويش نزلني..!!
عامر بـ حزم!! : محــــمد..!!
محمد يناظر ابوه بـ قهر من عبدالله : يبه ماني بزر حتى يحاسبني..!! انا ماني اصغر عيالة.. انت ما كلمتني هو يكلمني ليش..؟!
عامر : اخوكـ الكبير لا كلمكـ كني انا كلمتكـ .. غصباً عنكـ تحترمة من خوفة عليكـ ينشدكـ .. وهو صادق انت وين كنت عشان ما ترجع غير وجه الفجر..؟!
محمد : قلت لكـم يبه مع الشباب بالعزبة..
ام عامر : ومين هم هالشباب الهايتين اللي ما وراهم اهل و جالسين لـ شقة النور و هم في ذا العزبة..؟!
محمد : شباب معاي في الجامعة..!!
يوسف يسحب على نقاشهم و ينشدة بالموضوع اللي يهمة : شخبـار المباراة مين فاز..؟!
محمد : الريال.. ليش ما شفتها..؟!
يوسف : عمكـ مشغلني من وجه الفجر و كارفني كرف الحمير..!! كني ذابح له احد.. و المباراة تبدأ متأخر ما فيني شدة انتظرها..!!
ام عامر تأشر بـ عصاتها على محمد : ان ما حاكيتة بأمركـ ما ينفع معكـ الا هو دام ابوكـ مهيتكـ و لا انت راد على اخوانكـ عمكـ غصباً عنكـ يقضبكـ الوادي ..!!
محمد تنرفز : وهو ايش دخلة فينا...؟!
عامر : محـــــــــمد..!!! الا اخوي تفهم و الا لا..؟!
محمد : يبه كل شيء تهددونا فيه..!! احنا مو عيالة.. وهو يبي يتحكم فينا و بـ حياتنا.. يحسبنا واحد من رجالة يدبغ فيهم و لا يحكون..!! احنا عيال اخوة غير.. لكنه ما يفرق بيننا و بين رجالة..!!
ناصر ارتفع صوتة على محمد فـ عمهم ابوهم الثاني هذا اللي يحسونة مو مثل ما يقول محمد و كأنه يتطفل عليهم..!! : اوووص و قـــص هالحكي ما تنطقة لو عمي هنيا.. لسانكـ ما يطلع من حلقكـ لو هو موجود..!!
محمد وقف : ليش يعني خايف منه..! ماني خايف و لا يهمني.. هو عمي له عندي احترمة اما يفرض رأية علي لا و ستين لا..
عامر بـ حزم صارم : غصباً عنكـ تسمع حكية.. و الله يا محمد لو ادري انكـ قايل لـ عمكـ شيء و مزعلة يا ويلك مني.. ما عندي غير ذا الأخ.. تبوني اسمعكم تحكون فيه و اسكت..!!
عبدالله : ماشي يا محمد و الله ان حكيكـ ذا يوصلة و هو بـ يعلمكـ شلون تسمع كلامة غصباً عنكـ .. حلوة يفرض رأية لا.. هو عمكـ يعني حسبة ابوكـ ..
محمد طنشهم و طلع.. من غير لا يسلم او يحسب حساب شيء.. ما يبي يعطيهم مجال ان غازي يتولى امره و الا بـ يحرمة من كل شيء مثل ماهو ملعوز يوسف الحين..!! وهو مو مثل يوسف..!!
..
الدكتورة : لا ما ينفع هي نحيفة و قصيرة و شيء طبيعي تكون ولادتها قيصري..
ابو سعود متوتر : احمد اتصل على عماد شوفة وينه..؟!
الدكتورة : احنا بـ نجهزها للعملية على ما يجي زوجها.. عشان يوقع على الأوراق..!!
احمد : طيب شكراً دكتورة..
دخلت الدكتورة و احمد ماسك جوالة يدق على عماد و يكلم ابوه و خالتة : شيء متوقع انها تولد قيصري اكيد الدكتورة اللي تراجع عندها قايلة لها بس هي ما قالت لنا..
ابو سعود جلس على الكراسي في الممر : استغفر الله العظيم هالبنت بـ تجيب اخري بـ يوم..!! اهمالها لـ نفسها ماهو طبيعي..!!
احمد بـسرعة : عماد وينكـ ..؟! بـسرعة الله يخليكـ .. بـ تلقانا بالدور الأول.. طيب ننتظركم مع السلامة..!!
ام سعود : وكل ربكـ.. انتم بس ادعوا لها تقوم بالسلامة..
قاطعهم صوتين يتنفسون بـسرعة من المشي السريع عماد و مريم : السلام عليكم..!!
: وعليكم السلام..
احمد مسكـ عماد : استعجل روح للإستقبال وقع على اوراق العملية..!!
مريم : عملية..!! ليش..؟!
احمد : موية الجنين انفكـت يا خالة و هالشيء خطر عليها وعلى الجنين ما ينفع نتجادل بالموضوع الحين..!! استعجل..!
عماد : طيب طيب.. بروح لهم الحين..!!
ام سعود وقفت : تعالي استريحي يا ام ريان..!!
مريم : ما عليش و الله ام سعود تدودهت.. (سلمت عليها)..
ام سعود : ما عليه هدي نفسكـ بس.. ما عليها شر ان شاء الله..
مريم جلست على الكراسي مقابل ابراهيم و جنبها ام سعود ..
ابو سعود : شحالكـ يا ام ريان..
مريم : بخير جعلكـ بـ خير يا ابو سعود.. (لفت على ام سعود) شلون ما حست على نفسها..؟! يعني ما جاتها الالام..؟!
ام سعود : بنتكـ تقول توجع من المغرب..!! و قومتنا الفجر على اساس بـ تولد بعدين قالت خف الوجع شوي يوم صرخت فينا المويا انفكت..
مريم بـ قلق امومي : استغفر الله العظيم.. هي ويش عرفها اصلا.ً.!!
ام سعود : استهدي بالله وعد ماهي صغيرة..!! حرمة ما شاء الله و كل حرمة تمر بهالشيء ان ربي كتب لها..
مريم و كأنها تعرف تصرفات بنتها رغم انها ما عاشات معاها و لا حضنتها و لا مره لكن قلبها ينبأها ببنتها العنيدة!! : الا صغيرة و ما تفهم..!! هي ويش يعرفها بالولادة..!؟
ام سعود : تتعلم..!! يعني كلنا نعرف نسمع من الحريم بس التجربة غير..!!
..
متوترين من عدم وجود ابوهم و احمد اللي ناموا بالمجلس..!!
خالد : يعني بـ تفهمني ما حسيت عليهم يوم طلعوا..؟!
مشعل يراسل احمد و عيونة على الجوال و يرد خالد : لا ما حسيت..!!
سعود : الله يستر .. و ابوي ناسي جوالة هنا و احمد مشغول..!! حتى امي ما نزلت للفطور..!! ميار روحي شوفيها ليش ما نزلت للحين..؟!!
ميار وقفت : ان شاء الله..
دانه و هي تشوف قلق اخوانها على ابوها و مشعل و لا هامه اهم شيء المفاجأة اللي بيسويها!! : ترى مشعل يكذب..!!
كلهم لفوا لها.. حتى مشعل رفع عيونة لها : خيـــر!!
دانه تناظر مشعل خايفة يهاوشها بس عادي اخوانها فيه ما راح يقدر!! : حرام عليكـ شوف قلوبهم كيف تغلي..!!
مشعل يناظر الجوال : لحظة!! اووووه مشكلة..!!
ياسر مقهور من مشعل البارد : اقسم بالله لأهفكـ بـ ثلاجة القهوة..!! ابوي وينه...؟!
دانه : وعد تعبت و اخذوها المستشفى.. قالوا بـ تولد..
ارتاحوا كلهم ولادة يعني هوينة خافوا لا ابوهم رجعت له الجلطة خصوصاً انه نام زعلان..و النوم على زعل ماهو زين.. اما الولادة كلهم حاسبين حساب هالشيء دام وعد دخلت شهرها..!!
مشعل : دخلوها العمليات.!.!
خالد بـ فزع : من جدكـ ..؟!
مشعل نزل جوالة جنبة : احمد يقولة.. قلت له ليش يقول لو بأقولكـ ما راح تفهم..!!
حاتم : غالباً المرأة القصيرة ولادتها تكون بـ عملية.. لأن الحوض عندها يكون صغير.. ما تحتمل ولادة طبيعية و هالشيء ماهو قاعدة على الكل بس الأغلبية..
سعود : اهااا يعني كذا اهم شيء ما فيه شيء يخوف..؟!
حاتم : لا ان شاء الله بس بيكون تعب عليها شوي بعد العملية فترة اكثر من اللي ولادتها طبيعية..
مشعل : بس هم قالوا انفكت مويا ما ادري ايش.. عشان كذا شالوها و اخذوها بـسرعة..!!
حاتم : من جدكـ ..؟!!
مشعل : دانه مو كذا و الا ..؟!
دانه : الا..
حاتم يحاول ما يقلقهم : الله ييسرها.. ان شاء الله يتلاحقون على الموضوع..
خالد : و اذا ما تلاحقوا..؟!
حاتم : هم دكاترة و عارفين خطورة الوضع.. ان هالشيء يسبب اختناق للجنين و ضررة على الجنين و الأم..
ياسر : استغفر الله الواحد ماهو ناقص توتر..!! (ناظر مشعل) كلم احمد قولة اول ما يطلعونها يبلغنا مو يخلينا نغلي هنا..
ام احمد : ويش بلاكم كن اخيتكم اول حرمة تولد.. اركدوا..
ميار : الله بـ يكون عندنا بيبي نلعب فيه.. وناااسة..!! احلى شيء صياحهم يجنن..!!
سعود يستهزء فيها : لا والله..!! صياحهم..؟! من الحين تبين الإزعاج..
ميار : بسم الله عليكم يالهادين.. جات على نتفة بـ تناشبونة بعد..
خالد : يالله ابراهيم خلص فطوركـ بـسرعة وراي طيارة..
ام احمد : متى بـ ترجع..؟!
خالد : بالليل إن شاء الله على 12 كذا..
رند : بابا انا ما تلوح..
خالد يناظر بنتة : و ليش..؟!
رند : بتني يعولني..!!
ام احمد : يا عزي عنها.. هالبنية ما عندها مناعة كل يومين مرضانة..!!
خالد يناظر امه : يمه تسلقها علينا كله عشان ما تروح الروضة..!! (ناظر بنتة) صح و الا لا..؟!
رند هزت رأسها : لاااا.. انا تبعانة.. (تناظر جدتها) يمه انا تبعانة..!!
ام احمد : تعالي يمه عندي.. (قامت رند بلبس الروضة و جلست بـ حضن جدتها) يــــاتي.. سوي شاهي اخضر لـ رند..!!
خالد يناظر بنتة وهو يدري انها تحتال عليهم لأنها لو تعبانة يبين عليها وجهها بيكون احمر و عيونها بـ تدمع و تضعف قوتها بس الحين واضح الكذب من عيونها : لا يمه ماهو شاهي اخضر هاتي الدواء المر عشان بطنها تعورها..
رند فتحت عيونها : دواء مر.!! رند ما تحب دواء.. مو تعم..
خالد : بس انتِ تعبانة لازم تأخذين الدواء عشان تطيبين.. و تصيرين زينة..
رند لفت بـ عيونها و هي حاطة يدها على بطنها : خلاص بتني ما تعولني.. طابت..
مشعل : اووووه اهب يالكذب مسرع..؟!!
رند : رند ما تتذب انتِ دبا..!!
خالد : رند كم اقولكـ لا تقولين هالحكي..؟!
حاتم : خالد لا تهاوشها حرام صغيرة..!! الحين البنت الشاطرة تخلص فطورها و تروح الروضة..
ياسر وقف : يالله صبا..!!
قامت صبا شالت لاب توبها و اتجهت للباب شالت كيسين واحد قهوة للبنات بما انها عليها اليوم و الثاني عمل فني..!! ياسر ناظرها : ويش ذا الأغراض كلها..؟!
صبا : لازم هذا شغلي..!!
مد يده و اخذ الأكياس منها : هاتي انا اشيلها بـ تبتلشين فيها بالجامعة..!!
صبا تناظر ظهرة يمشي قدامها غريب الأطوار..!! يقدرها بس ما يبي يسمع صوتها..!! يحترمها حدة يشوف شيء هو ينقدة ما يعجبة ينقلب حالة..!! محتارة كيف تتعامل معاه وهو حارمها حتى من النقاش الطبيعي بينها و بينه..!! يعاملها كأنها خوية و اطرم ما يتكلم..!! علاقتهم ما تعدت هالحدود ابد خلال هالإسبوع..!! الشيء الثاني اللي مستغربتة ما خلاها تروح مع خواتة معني نفسة عشانها هو ما يفتح محلة قبل 9 او 10 الصباح قايم عشان يوديها و يقوم بـ واجبة كا زوج اتجاة زوجتة..!!! ركبت جنبة نزلت شنطة اللاب عند رجلها..
ياسر شغل السيارة و من غير لا يناظرها : ليش كنتِ محتفظة بالمحادثة..!؟!
صبا استغربت و احتارت استغربت من السؤال ويش يقصد.؟! و احتارت كيف ترد عليه.. همست بـ صوت رقيق : ايش تقصد...؟!
غمض عيونة بـ قوة من صوتها : ممكن تخشنين صوتكـ شوي بما انكـ مضطرة تسمعيني صوتكـ .. صبا انا أكره الدلع اكره الدلع استوعبي الحكي..!!
بلعت ريقها : انا كذا و الله هاذي خلقتي ويش اسوي..؟!
ياسر : لازم تغيرين من نفسكـ انا ما اتحمل هالشيء.. انا ما اطيق اسمع صوتكـ كيف لو احد مو محرم لكـ سمع صوتكـ تدرين ويش يصير فيني حزتها..؟! (تناظرة ترجف من خوفها هذا التقدير اللي تكلم عنه..!! يعني يغار و الا وشو هي ماهي مستوعبة حكية و تصرفاتة..؟!)..
ياسر يكمل وهو يشد على الطارة يفرغ شيء من عصبيتة فيها : لو سلمتي بس و اخواني كلهم فيه انقهر.. ما تعرفين ترفعين صوتكـ شوي و تخلينه طبيعي.. الا تنعمينة هالشكل و تميعينة..؟! هالإسلوب ما يمشي عندي يا صبا..!! انا رجال اكره ذا الحركات..
صبا : ياسر و الله هذا صوتي هاذي خلقتي.. اذا يضايقكـ صوتي انا ويش اسوي..!؟ ما بيدي شيء.. تبيني ما اطلع من الجناح ما طلعت.. بس لا تعاملني بـ هالإسلوب..(انبح صوتها دليل على بكاء قادم) انا ما تعودت على كذا..!! ما تعودت على هالجفاف..!!
سكت لما حس انها بـ تبكي..!! ما يبيها تبكي..!! مشكلتة معاها نعومتها اللي حتى بـ صوتها طاغية..!! شيء ثاني عادي حتى لو ما يعجبة بـ يتخطاة.. لكن هالمياعة اللي يشوفها ما يقدر يتحملها..!! عمره ما توقع يتزوج وحده فيها شيء هو ينقدة.. ينقد المياعة يتزوج وحده تقوطر مياعة..!! كل شيء يتحملة الا هالشيء لازم يلقى له حل.!! ما يقدر يتحمل و يصبر واجد اسبوع مر عليه وهو متنرفز .. وحتى لو هو روق حده يسمع صوتها عشان تحضر عصبيتة و بقوة..!!
..



الصبح.. سفرة فطور بالمجلس من بعد ما طلق منيره صاير ينام بالمجلس..
ابو سعود : ودي لها اكل.. و لا تكلمينها يا نوال خليها تحس بـ غلطها..!!
ام حاتم : خليني افهم منها الموضوع..!! ما ينفع هالوضع..!!
ابو سعود : لا.. خليها تحس بـ غلطها وقتها تكلمينها.. الحين لا..
ام احمد : اللي منكم بـ يروح دوامة يمر على المشفى بـ نعطيكم فطور لبنيتنا..
حاتم : ماله داعي يا خالة هم يفطرونها..
ام احمد : الله يكرم النعمة .. هذاك تعده فطور..؟!
احمد : اكل صحي يمه يناسب جميع المرضى..
ام احمد : و احنا علينا ببنيتنا بـ نفطرها هي نفاس و تحتاج تتغذى زين عشان بنيتها..
خالد : غريبة ما قالت انها حامل بـ ولد..!؟
حاتم : عادي تصير كثير السونار يكون غلط..
احمد : يبه ويش فيكـ ما تقهوى..؟!
ابو سعود : مالي خاطر فيها..
سعود : راسكـ بـ يصدع لو ما تقهويت..
ام سعود : و الله اني ما حسبت وعد تراضي امها..!! كاسرة خاطري هالبنت..!!
خالد : ليش..؟!
ام سعود : امس متعلقة بامها و نايمة بـ حضنها و الله كنها صغيرة ماهي حمل الشقا اللي شافتة..!!
ياسر : لا يحمل نفساً الا وسعها يا خالة.. هذا المكتوب..!!
ام سعود : الله يكون بـ عونها .. عسى عماد ما يقهرها في بنيتها..!!
ابو سعود : ما راح اسمح له.. لو اضطريت اذبحة ما خليتة يقهرها فيها..!! يكفي اللي سواه فيها و انا للحين ساكت عنه..
مشعل : طيب ليش ما تخليه يطلقها الحين..؟! ليش تصبر لين تخلص وعد نفاسها..؟!
ابو سعود وده يهفة بـ علبة المناديل : حتى احكام شرعكـ ما تعرفها..؟! ما يصير طلاق الحائض و النفاس..
خالد : و مغرز ست سنين بالثانوي كل سنة بـ سنة و ما انت فاهم..؟!! و داخل قانون بعد..؟!
مشعل طفش : خلاص طيب فهمت ما يحتاج التهزيء..!!
ابو سعود : متى تخلص اليوم..؟!
مشعل وهو يدري بالحكي اللي بـ يقولة ابوه : الساعة 3 ..
ابو سعود : لا تتأخر.. ثلاث و نص و انت بالبيت..!!
مشعل من غير لا يرفع عيونة : ان شاء الله..!!
سعود يناظر جوالة يطق : غريبة وعد اكيد تبي شيء..!! هلا.. (وقف مصدوم لما سمع صوت خالتة مريم) ويـــش..!! .. خالة ويش هالحكي..!؟ (مسك شماغة و عقالة) خلاص خلاص انا جاي..
..
في المشفى الوضع متردي.. على الجهتين.. بـ غرفة وعد مع امها.. و عماد الواقف على باب الحضانة مع عمة..
غازي بـ حزم : عماد اهدأ ماني قادر افكر بسبتكـ..
عماد يصارخ : شلون تبيني اهدأ.. علمني شلون و بنتي اخذينها..!؟
غازي : شلون يطلعون بزر من المشفى بدون امه تالي الليل..؟!
نايف : سيدي ما لقينا اثر لها فتشنا كل الغرف ما لقينا بزر نفس الصورة..
عماد : اخذوها و الله هم اخذينها.. و الله مو غيرهم.. الله يأخذ ارواحهم..!!
عساف بـ حزم : عماد اهدأ .. توتركـ ما راح يجيب نتيجة.. خلنا نعرف نفكر..
: ايش القصة..؟!
لفوا على ابو سعود و عيالة كلهم واقفين معاه..
غازي اخذ نفس و بـ هدوء عكس كل انفعالاتة.. تعود بنتة بعد مفقودة..!! : البنت اختفت من الحضانة.. دورنا عليها بالمشفى كله ما هي موجودة..
سعود عقد حواجبة بـ قوة : شلون يعني ماهي موجودة..!؟ شلون تنخطف بزر توها مولودة.؟!
عساف يفكر بالموضوع من جميع الجوانب : خلونا نحقق مع الممرضات قسم الأطفال.. نشوف مين مناوب البارح..
مشعل : وعد ما درت للحين .. لو خالتي تضعف و تقولها بـيصير فيها شيء.. هي تصر عليها تبي تشوف بنتها و مبتلشة فيها..
عماد ضرب رجلة بالجدار .. كل خلية ترجف فيه قلق وخوف و عصبية و قهر على بنتة اللي ما وصل عمرها يوم لـ حد هالحزة..!! : انا متأكد انهم هم.. هم اللي مأخذينها.. و الله لأشرب من دمهم..
نايف : عمــــاد.. ويش ذا الحكي..؟! لا احد يسمعكـ و تصير مصيبة.. هذا الكلام ما ينطق بأي مكان..
عماد كتف يدينة و سند ظهرة للجدار : ويش تبوني اسوي..؟! علموني ويش اسوي..؟! انا ما لحقت افرح فيها.. ما شلتها الا شوي .. يأخذونها ليش..؟! ويش بـ تفيدهم فيه..
عساف بـ ثقة : بـ تفيدهم لأنها بنتكـ .. عشان يجيبون راسكـ فيها..
عماد شد على ياقة ثوبة المبهدل من دخل و انصدم يوم ما شافها راح و نشد عن غرفة وعد و كلم عمتة و قالت له ما جابوها لهم جن جنونة وهو يفتر بالممرات لين دق على عمه و قالة ان بنتة انخطفت : و الله لأوصل لهم و اذبحهم واحد واحد..
في غرفة وعد.. مريم تحاول تهديها مصره وعد تروح الحضانة و هي ما تبيها تروح..
وعد : ليش ما تبيني اروح..؟! كلهم شافوها البارح.. انا ابي اشوفها..
مريم : يا بنتي ما يصير اللي تسوينه.. هم بـ يجيبونها لكـ..
وعد : و انا ماني صابرة يا ماما ابي اروح اشوفها ما راح اطول بس شوي..
مريم تجاهد على انها تجلد قلبها ما تبي تضعف و بنتها تضعف معها : ليش ما فيكـ صبر خلاص انا بـ اكلمهم يجيبونها.. بس انتِ اهدي..!!
وعد : انتِ مخبية شيء عني..؟! بنتي فيها شيء وما تبين تقولين لي صح يا ماما..!؟ فيها شيء..؟!
مريم بلعت غصتها : ان شاء الله بـ خير .. بس..
وعد ما انتظرتها تكمل وهي تلبس عبايتها و تلف طرحتها و تلبس نقابها : ما راح انتظرهم انا بس بـ اشوفها ما راح يمنعوني انا امها.. طلعت وعد حتى تلحقها امها تحاول تثنيها تبي تأخر فجيعتها.. تأخر آلمها.. : يا بنتي انتِ تعبانة.. تكفين تعالي معاي..!!
وعد وقفت على الرسبشن : وين الحضانة..؟!
الممرضة : اخر ممر.. بعدين روح يمين..
مريم : خلاص.. اجلسي انا بـ اروح اجيبها..
وعد : مانيب جالسة هم أصلاً ليش يخلونها بالحضانة..؟! احمد قال ان صحتها زينة..؟!..
مريم : يا ماما روحي غرفتك و ارتاحي و انا بـ اروح اجيبها..
وعد تمشي بالممر قلبها ينغزها صحت مفزوعة من نومها تبي تشوف بـنتها و ترتاح لفت يمين حتى تشوف الناس واقفين عند باب.. قربت حتى تتعرف عليهم.. ابوها اخوانها كلهم عدا وليد طبعاً الغايب بالفترة الأخيرة عماد غازي عساف وصاحب عماد الجاسوس عزام و واحد ما تعرفة نايف طبعاً..
مشعل يناظر الممر بعد ما سمع اصوات و شافها جاية و معاها خالتة : يبه..
لف ابو سعود له و مشعل عيونة عليهم : وعد..!!
قربت وعد وهي تشوفهم مصدومة وجودهم جميعاً.. و عساف و صاحب عماد و الثالث لابسين زيهم العسكري.. : انتم ليش هنا..؟!
سعود يناظر خالتة مريم : ليش.؟!
مريم تراجعت عشان الرجال اللي مو محارمها.. اما وعد عقلها فاقد للوعي اصلاً عشان تستوعب : ما قدرت عليها..
ابتعدوا عساف و نايف و عزام لأخر الممر.. و الباقين يناظرونها شلون بـ يخبرونها..
وعد تهز راسها متشتتة : ليش..؟! بنتي فيها شيء..؟! عشان كذا انتم هنا..؟!
ما احد رد عليها.. ويش يقولون لو هي مريضة يقدرون يقولون لها اهون بـ كثير من انهم يقولون لها ما لقوها اختفت ما راح تشوفينها..
اتجهت للباب بـ تفتحة وقف سعود بـ وجهها : وين رايحة..؟!! ممنوع تدخلين الحضانة..!!
وعد تراجعت خطوة و عينها على سعود : ليش ممنوع..؟!
سعود يحاول يكون هادئ عشان ما تشكـ بـ شيء : لأنه ماهو وقت زيارة..
وعد : و ليش انتم هنا..؟! اذا هو مو وقت زيارة ليش انتم واقفين..!؟
طلعت الممرضة من الغرفة وهي تشوفهم.. وعد مسكتها : وين بنتي.. ابي اشوفها؟!
الممرضة : ايش اسم انتَ..؟!
سعود يناظر الممرضة..و يكلمها بـ حدة : روووحي..
يوم شافت نظرة سعود وكل الواقفين هنا مع المشكلة اللي صايرة بالحضانة من قبل الفجر اختفاء الطفلة انحاشت و هي ما تشوف الدرب من الخوف و التعرض للمساءلة..
وعد ناظرت سعود مصدومة : ويش اللي ما تبوني اعرفة.؟! ليش تطردها..؟!
سعود حط يده على كتفها : تعالي لازم ترجعين غرفتك ترتاحين..
وعد ابتعدت عنه و صرخت فيه يمنعها ليش ..؟! ما يراعي قلبها خوفها امومتها المتفجرة : سعوووود..
عماد الواقف وراها و بعيد عنها بكم خطوة مستند على الجدار : بنتكـ ماهي هنا..
كلهم التفتوا لـ عماد وهي لفت معاهم تناظرة .. ما استوعبت الكلمة ابتسمت بـ غباء من وراء النقاب : كيف ماهي هنا..؟!
عماد بـ نفس النبرة : اختــفت..!!
وعد تحاول تركب الكلام على بعضة!! بنتها اختفت..!! : نعـــم..!!
سعود يناظر عماد منقهر هو يساحلها بـ يرجعها الغرفة يروح هو يقولها من غير لا يحسب حساب شيء : عمـــــــــاد..!!
وعد دفت باب الحضانة و دخلت وقفت تناظر الأطفال بعضهم يبكون و بعضهم نايمين.. لفت بين الأسرة بـ ضياع تقرأ اسمالأم .. الأسم على معصم كل طفل و طفلة صغار متأملة تشوف اسمها هي وعد ابراهيم .. و كل مره تلقى اسم مو لها تبكي و تشهق مع كل طفل و طفلة رغم انها تدري جابت بنت لكنها حتى على العيال اللي ملفوفين باللون الأزرق مرت عليهم.. ما احد فيهم دخل وراها ظلو واقفين يشوفونها من القزاز على الجدار ما احد فيهم له قوة يمنعها من اللي تسوية بـ نفسها و تفجع نفسها بأشنع طريقة.. كلهم بـ يبتعدون عن تأكيد فجيعتها لها.. امس صارت ام.. و فجر اليوم هي ام محرومة من ضناها.. ياسر دف الباب و دخل : وعــــد..
وعد واقفة بالنص عيونها تدور عليهم تبي تشوفها احمد قال انها تشبه لها تبي تعرفها.. انحنت تضرب افخاذها بـ يديها : لاااااا .. لااااا..
مسكها ياسر و كتف يدينها قدامها على بطنها رفعها عن الأرض و هي تحاول تفلت منه طلعها من الحضانة و هي تصرخ و تبكي..
وعد : لاااااااا .. ليـــــــــــش.. لــــــــيش انا..؟! لاااااااا ما شفتها.. ما شفتـــــــــــــها ما اعـــــــــــرفها.. انـــــا.. مــا أعـــــــــــرف .. بنــــــــتي..
ياسر شاد عليها عشان ما تفلت منه و تضرب نفسها خصوصاً انها طالعة من عملية ما امدى جرحها يبرى : خلاص خلاص بـ يلقونها و الله بـ يلقونها..
احمد مسك يدينها : تكفين لا تسوين بـ نفسكـ كذا .. بـ ترجع لكـ .. ما احد يقدر يأخذ طفلة صغيرة و يعتني فيها..
وعد تصرخ فيهم مجزوعة من اللي يصير لها : لاااا يذبحونها .. و الله يذبحونها.. ابيـــــــــها.. ابي بنــــــــتي انا احــــق فيها..
لا غازي و لا ابراهيم قدر احد فيهم يتدخل و يهدي الموقف لو بـ كلمة وحده.. ابراهيم قد انفجع مرتين مره بـ ميار و مره فيها هي.. و غازي اللي ما زال مفجوع بـ بنتة ما يدري ارضها من سماها.. ما احد كثر الإثنين يحس بـ وجيعتها.. حتى غازي يحتاج مين يهدية هو ما زال فاقد بنتة.. صار له شهور ما يدري عنها ست شهور .. نص سنة ما يدري وينها ما شافها ما تطمن عليها.. كل ليلة يدخل البيت يمر على غرفتها متأمل يكون كل شيء يعيشة كذب و يشوفها قدامة جالسة على سريرها بالظلام.. او منسدحة بـ تنام..
وعد ما زالت منهارة و انهيارها يزيد و اخوانها يحاولون يهدونها الناس تجمعت عليهم وهي ما هي راضية تهدأ.. نايف و عزام في جهة ما يبون الناس يقربون منهم.. عساف واقف في جهة من الممر و كل شوي يسترق نظرة لها..!! نظرة يتطمن عليها..!! حاس بـ وجيعتها..!! لأن قلبة معاها هي..!! روحة ساكنة بـ روحها.. وجيعتها وجيعتة.. و فجيعتها فجيعتة.. حتى لو البنت ماهي بنتة..!! يكفية انها بنتها هي..!! بنت وعد..!!
وعد تناظر زول عماد وهي ما تشوف تفاصيلة من الدموع : كلـــه منكـ انت..! كله منكـ انت اللي غصبتني و حملت.. انت السبب ما راح اسامحكـ .. ما راح اسامحكـ .. كله منكـ انت جبرتني..
عماد اصلاً معصب و مقهور و الوضع اللي يعيشة نفس وضعها.. اثنينهم فاقدين نفس الضنا اثنينهم مقهورين نفس القهر اثنينهم وجيعتهم وحده.. بدل ما يقربهم هالشيء زادهم نفور .. عماد يأشر على نفسة : كله مني..؟! .. لا يا ام يا صالحة يا مهتمة لو فيكـ خير ما تركتيها برا غرفتكـ .. ما كان سمحتي لهم يخلونها بالحضانة و هي ما فيها شيء من امس لليوم بس لأنكـ مو كفو تكونين ام..!!
ســعود صرخ بالإثنين : بـــــــس.. صاحين انتم..!؟ فضحتونا بالعرب.. هذا حكي ينقال..؟!
وعد صرخت على اخوانها : اتركوووني.. اتركوووني بــ أروح اشوفها..
عماد اللي وصل التوتر معاه لأقصى مراحلة قرب منها و ياسر مازال ماسكها مد يده لـ رقبتها من تحت طرحتها لأن عبايتها الراس طايحة على كتوفها و ضغط على عرق الحياة حتى تنهار قواها و ياسر يناظرة مصدوم : ويش سويت..!؟
عماد عطاهم ظهرة : احسن من اللي تسوية هي.. (و مشى و خلاهم.. يبي يحل و يربط و صراخ وعد يرن بإذنة ماهي حاسة بـ وجيعتة هو.. ماهي بنتة بعد..؟! شلون ما تبيه يحس.؟! كيف تلومة..!؟)..
ياسر شالها وهو يصر على أسنانة : ان ما ذبحتة هالعماد بـ يوم ما اكون ياسر..
جلس ابراهيم على الكراسي وهو يشوف عيالة كلهم متجهين لـ نفس المكان مع مريم غرفة وعد..
جلس غازي جنبة.. يناظر الأرض..
ابو سعود مصدوم : اللي تشوفة هالبنت ماهو شوي.. ليتة فيني و لا فيها.. ليتها وجيعتي و لا هي وجيعتها.. انا تعودت خلاص.. بـ اصبر و اتحمل.. هي عودها ضعيف قلبها صغير ما راح تحمل هالفجيعة..!!..
غازي يحاول يهدي قلبة قبل كل شيء..!! : الله يرد كل ضايع لأهلة.. و يطمن كل قلب شفقان..
ابو سعود يناظرة : ما فيه اخبار عنهم..؟!
غازي مخبر ابراهيم عن بنتة و عن وليد اللي طلب يتزوجها : لا.. بعد اخر رسالة اللي حكيتكـ عنها ما استجد شيء..؟!
ابو سعود : تهقى هم مأخذين بنت وعد..؟!
غازي : البنت ماهي موجودة بالمشفى كله.. و انا وصيت الرجال يراجعون كاميرات المراقبة بس للحين ما فيه جديد وماني متوقع نشوف احد مشتبة فيه لأنهم ان طلعوا طفلة اخر الليل بـ يشكون فيها حتى لو استعانوا بـ حرمة تشيلها على اساس انها بنتها.. متأكد انهم طالعين من ابواب الطوارئ ما عليها كاميرات المراقبة.. عدا انهم ممكن مطلعينها بأي طريقة ثانية يسوونها انا ما استبعد عليهم شيء..!!
..
المقر السري.. اشخاص يحسون بـ ضغط فضيع.. يحاولون يتصرفون عكس قيمهم مبادئهم اخلاقهم و الأهم دينهم..!! ايمن المنذر يحاول يضغط على نفسة بالتدريب عشان ما يفكر باللي قاعد يصير لهم يحس بأي لحظة بـ يفضح نفسة و بيذبحهم و الحرس بـ يذبحونة بعد ما يقضي على اهم الرجال.. اخذوا بنت اختة عشان يستغلون اختة و يجيبونها.. ويش حالها الحين..؟! ما يكفي هي انخطفت الحين يخطفون بنتها..؟! ليش يختارون وعد من بِدهم كلهم ليش يوجعونها هي مو غيرها..؟! غمض عيونة وهو يسمع صراخ البنت الصغيرة تبكي.. طلع من جناح الصقر اللي بالفترة الأخيرة مدقق عليه و مو مخلية يتنفس.. شافهم جالسين كلهم عدا رئيسهم طبعاً ما شافة و لا مره..
جلال رفع رجلة اليمين على الكنب : اووووففف و احنا بـ نجلس نتحملها و هي تصيح.؟!
صلاح بـ قهر : صوتها مزعج.. حق من يكتم انفاسها..
الصقر : ليش نجيبها اجل..؟! حياتها تهمنا.. بنجيب امها عند رجولنا من وراها..
كتف ايمن يديه وساند ظهرة على الجدار يناظرهم .. يسمع حكيهم ما راح يسكت.. ما راح يخليهم يسوون لها شي.. خالها هو خالها.. هو هنا عشان يحمي اهلة و وطنة ضحى بـ حياتة حتى دراستة اللي على اساس بـ يكملها من بعيد لـ بعيد الصقر ما خلاه.. ما ضحى بـ روحة عشان يهدمون حياة اختة و بنتها!!
سطام يناظر ....... : ليش ما تعطيها بنت غازي خلنا نستفيد من وراها..
ناظرة يضيق عيونة فيه : و ليش ابتلش انا فيها بـ تكون بجناحي يعني ازعاج.. و ازعاج بنت غازي مكفيني..
الصقر يتأفف : اوووف على ذا الصوت صيحة وحده ما سكتت..
ايمن صلب نفسة و اتجه للكرسي اللي حاطينها عليه البنت حتى دموعها نزلت قلبة يعووورة : انتم اللي ابلشتوا انفسكم فيها.. فيه مليون طريقة توصلون فيها لأهدافكم بدون لا تخطفون بزر و تبلشون انفسكم..؟! مين بيهتم فيها..؟! اذا ظلت على هالحالة بـ تروح فيها.. و حياتها هي اللي بـ تجيب امها مثل ما تبون..
الصقر يناظر ايمن : ويش رايكـ تهتم فيها انت..؟!
ايمن ناظرة وهو قلبة بـ يطلع من مكانة قهر و خوف عليها : طبعاً تستهزيء..؟!
الصقر ناظر ............ : خلاص انت عطها زوجتكـ علمها انها بنت عماد ولد عمها و بتهتم فيها.. ما فيه مره هنا غيرها و الا لا يكون بنجيب لنا وحده تراعيها..؟!
ناصر : ما فيه الا ذا الحل هي بـ تعرف لها اكثر منّا .. اصلاً ما احد فينا عنده استعداد يراعيها..
وقف .... : بأخذها لها بس لو تزعجني بـ اطلعها و تحملوا صياحها انتم..
اتجه للكرسي عيونة بـ عيون ايمن المنذر.. كل واحد فيهم ينظر للثاني بـ طريقة واحدة .. شال البنت و اتجة لباب جناحة فتحة حتى يدخل و يسكر الباب وراه..
فزعت وهي تناظر البيبي بـ يدة وقفت : ويش ذا..؟!
: ويش تشوفين..؟! تهتمين فيها..!؟
لينا مصدومة : شلون..!؟
نزل الكيس على الأرض : اول شيء سكتيها.. فيه اشياء جايبينها لها حليب و ما ادري ايش..
لينا ما طاوعها قلبها و هي تسمع صياحها اتجهت على طول للكيس و فتحتة سحبت الرضاعة و الحليب.. قامت تجري للغلاية شغلتها على ما تغسل الرضاعة لفت عليه : كم اسوي لها..؟!
جالس على الكنب و البنت بحضنة يهزها : ويش عرفني البنت جعانة..
لينا سحبت الغلاية تصب في الرضاعة وهي رفعتها عشان تشوف الأرقام : بسوي اثنين دامها جعانة .. كم عمرها..!؟
بـ ملل : خلصيني سكتيها اول شيء..
لينا ترجع الرضاعة و تحطها على خدها تشوف حرارتها : احسها حارة عليها..!؟
تنرفز : يالله يا لينا.. حطيها بـ مويا بارد لازم اعلمك..!؟
لينا تناظرة : لا تصارخ علي فاهم.. ترى انا اسوي اللي ابيه.. احمد ربك جالسة اساعدك.. و انت جايب لي بنتكـ ..
يصرخ عليها : ماهي بنتي و خلصيني..
لينا تشطف الرضاعة بالمويا البارد و ترجها شوي و حطتها على خدها : ان شاء الله تكون زينة ..
اتجهت له بـ تعطية الرضاعة .. ناظرها وهو يشوفها تمدها له : وشوو..؟!!! خذيها انتِ رضعيها انا ويش عرفني..؟!
لينا تتحلطم : حتى انا ما اعرف لو تشرق ويش اسوي..؟!
: ما راح تشرق اجلسي بس و ارفعي راسها شوي بـ يدك امي كانت تسوي كذا..
جلست جنبة لأول مره بـ رضاها حطها بـ حضنها .. لينا : طيب افتح غطاية الرضاعة..
سحبها من يدها بـ ملل و شال الغطاء : امسكي..
لينا رفعت راس البنت بـ يدها اليسار و مسكت الرضاعة باليمين حطتها بـ فمها حتى تمص الصغيرة بـسرعة.. : كذا..؟!
من غير لا يناظر : ايه..
لينا تناظرها : يا حياتي شكلها جوعانة حيل..؟!! مين هاذي..؟!
بـ هدوء : بنت عماد..
لينا اتسعت عيونها وهي تنقل نظرها بين البنت و بينه : ميـــن..؟!
بـ نفس الهدوء : بنت عماد ولد عمك و وعد بنت عمتك..
لينا مصدومة من قلوبهم اللي عايشين فيها : ليش..؟! حرام عليكم..؟! حرام اللي تسوونة..!! تخطفون بزر من حضن امها ما كفاكم خطفتوني من اهلي..!؟ ما يكفيكم الكبار اللي تأخذونهم تخطفون الصغار..!؟
سند ظهره على الكنب و كوعة على طرف الكنبة المرتفع و يضغط على جبهتة : ماني فايق لكـ ماهو انا اللي جايبها هم اللي جابوها.. و ما فيه غيركـ هنا بـ يهتم فيها زين.. البنت من جابوها و هي تبكي.. خليها عندكـ تتونسين فيها..
لينا حضنتها لـ صدرها : الله لا يسامحكم.. الله لا يسلم فيكم مغز ابرة..
فتح عيونة وهو يناظر عيونها دعوتها من قلب قلبها : آميــــن..
لينا : تأمن على دعوة عليكـ..؟! اصلاً من زمان و انا متأكدة ان قلبكـ ميت.. اللي يخطف بنات الناس وين يكون قلبة حي..؟! انتم ناس بلا ضمير..
: ابي اقولكـ شيء بس ابيكـ تحلفين برب الكون انه ما يطلع منكـ كلمة وحده..
لينا صدت عنه : ما ابيكـ تقول لي.. ويش يضمنكـ ما افشي اللي بـ تقولة حتى لو حلفت لكـ يمكن انعديت منكـ و ضميري مات.. من عاشر القور 40 يوم صار منهم.. و انا معاشرتك ست شهور..
: ست شهور بس ما تعرفيني لكن انا اعرفكـ و اعرف عنكـ كل شيء..
لينا تنقل نظرها بين و بين البنت بحضنها : ما يشرفني اني اعرف واحد مثلكـ ..
سحبها من قميصها وهو يفرك كفة عشان يشدها له : غصباً عنكـ يشرفكـ .. منبهكـ انا عند طوالة اللسان لكن انتِ ما تفهمين الحكي.. انا مدلعكـ ست شهور و انا زوجكـ و حضرتك عايشة بالهنا.. من اليوم يا لينا من اليوم بأخذ كل شيء منكـ..!! حقوقي كلها بأخذها..!!
اتسعت عيونها حاولت تبعد عنها بس ما قدرت غير تبعد راسها على وراء : تخسى..
شدها له بـ قوة : و غصباً عنكـ ماهو برضاكـ انتِ زوجتي بـ شرع الله و وريتكـ عقد الزواج و انا مدلعكـ و محترمكـ لكن انتِ ما تستحقين الإحترام.. انا اوريكـ ويش اسوي فيكـ ان ما خليتكـ تحسبين حساب الكلمة قبل لا تنطقينها..
لينا بـ تبكي الا انه يستغلها : حرام عليكـ اللي تسوية فيني.. انا ما تزوجتكـ برضاي..
وقف بعد ما دفها و ظهرها صكع بالكنبة : اهم شيء انا راضي.. و حقي بأخذة من اليوم..
..
استغفر الله العظيم و أتوب إليه..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

مواعيد البارتات كل سبت..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد

ضحكة قهر..
http://up.graaam.com/img/23407876b74...eba11d9f14.pnghttp://up.graaam.com/img/c433481acf7...1de64fbad2.png




الاميرة البيضاء 23-01-15 02:07 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
ماشاء الله روايه جميلة قريتها كلها ممكن اعرف نهايتها امتى

تفاحة فواحة 23-01-15 10:46 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
السلام عليكم ورحمة الاه وبركاته
شكرا اختي اسطوره على نقل الروايه الرائعه
تثبت الروايه+تقييم

سيمفونية الحنين 23-01-15 11:16 PM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
مسا الخير

ما صدق أن الرواية هون سعيدة جدا

شكرا لنقل الرواية

رواية رائعة جدا وجميلة ومحمسة وبتجبر القارئ أن يتفاعل مشكورررررررررين


الساعة الآن 06:54 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية