منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المكتمله (https://www.liilas.com/vb3/f717/)
-   -   (رواية) لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر (https://www.liilas.com/vb3/t197106.html)

اسطورة ! 09-01-15 02:07 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 

بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..
بداية مساء الخير على الصاحين.. اخ منكم.. انا صرت زي ابو سعود و انتم وعد بتعرفون قصدي بأخر البارت.. اقصد ربع الآسك طبعاً.. انا اتكلم و انتم ما تستوعبون حكيي.. 20 سؤال عن البارت..!! من يوم الجمعة تنهال الأسئلة ليش..؟! طيب اوكِ اسألوا متى البارت.. لكن تأخرتي..!! ليش انا وعدتكم بـ ساعة معينة و ما نزلت فيها..؟! ما يهمني يجيني مليون سؤال متى البارت.. لكن احد يقول تأخرتي..؟!! لا ما عليش ما ارضى.. انا ما وعدت احد بـ شيء و اخلفت فيه.. اتفاقي معاكم البارت السبت.. ما اعطيكم موعد و لا شيء و لا عودتكم انزلة كل اسبوع بـ وقت معين.. بالعكس كل اسبوع لي وقت.. ليش يجيني سؤال الظهر تأخرتي..!! اجل لو نزلت البارت بعد وحده بالليل ويش بتسوون..؟!!! اوكِ اقدر الحماس اسألوا متى البارت لكن احد يقول لي هالكلام لا.. شيء ثاني.. ما عليش يعني اللي بيقول شيء ياليت يقولة بأسلوب.. و الله احيان ابي ارد رد!! بس اقول ما عليه يا بنت مشي الموضوع.. خليها تمشي.. كلكم على راسي بس ابي اسلوب ما اطالب بـ شيء زود.. انا من قبل الفجـر صاحية لأني ما قدرت اكتب الا عشر صفحات صحيت و صحصحت بالغصب عشان اوفي بـ وعد ان السبت يكون البارت من قبل الفجر و الحين الساعة 10 باليل متخيلين كم ساعة انا على اللاب..؟! و ابشركم اكلت تهزيئة من امي صلاة العشا!! و فوق ضغطي انخفض المغرب بس تحملت عشان انهي البارت لكم.. عشان تعرفون اني ما اقول شيء و لا اسويه.. لا وعدت ما اخلفت..
الشيء الثاني توقعاتكم الجميلة مين اللي صابتة لـينا و بيتزوجها.. استمتعت جداً جداً بقراءتها.. اعتقد الجواب بهالبارت للي يفتح مخة حبتين ^_^.. و لا احد يصمل على رأي قالة لأن افكاري متغـــيرة لحد اليوم غيرت شيء كنت ناوية اسوية.. افكاري متغيرة بإستمرار عشان كذا لا تضمنون شيء ابداً ابداً يعني الهوشة اللي بتصير في بداية البارت و بتقرونها بدايتها اوكِ تمام لكن الثاني كنت مأجلتها لـ فترة و بسوي مشكلة بين وعد واهلها و عماد تسببها وحده لها بس غيرت الفكرة تمام.. غيرت اشياء كثيـــر في هالبارت كنت ناوية أأجل و اقدم بأشياء بس رسيت على هالشيء اخيراً..
الشيء اللي بنبهكم عليه.. قصة دانه و جود بالبارت اللي بتقرونها صارت لـ وحدة من زميلاتي و اختها.. الفكرة بس الحوار و الباقي من راسي طبعاً عشان ما تفهمون غلط.. راح تفهمون قصدي اذا قريتوا البارت..
الشيء الأخير انا مقدمة على وظيفة ادعوا لي تتيسر اذا لي فيها خير.. و دعواتكم لأخوي بالشفاء..
لا تزعلون مني ما اعاتب الا الغالين..
المقدمة كاتبتها من البارح وما ابي اعدلها تخيلوا ان البارت نزل الساعة عشرة و المنتدى ما تملعن علينا ^_^..


البارت السادس و الأربعون..

عطني سما صوتك برفرف وأحلّق
صوتك رحل فيني أو إنّه رحل بي؟

قلبي .. و اعرفه لا تعلّق .. تعلّق
ابيك تاخذني .. على قد "قلبي" !

لـ آدم دليم..

الرجال جالسين برا.. لكن اكيد كل جماعة يسولفون لحـالهم..
بندر : ليش مو ابراهيم قايل لك ملك ابي افهم ليش تعيي..؟!
فيصل : ما ابي املك الحين.. انا قلت ابي الملكة مع الزواج بليلة وحدة لو ملكتوا لي ترى اخذها و ما اخليكم تشوفون رقعة وجهها بلا زواج بلا خرابيط ما تهمني..
خالد : لا اجل انثبر لين الزواج.. حلوه ذي تفضحنا و لا بعد بنملك لك الساعة 12 بالليل اخاف تفضحنا تملك العصر و بالليل ما نشوفك يباركون لك المعازيم..
فيصل ابتسم : عادي اسويها و الله.. ياخي سبع سنين و انا خاطب..مصخت..
مشاري : هانت خلاص بس نخلص تحدد موعد ثاني و تأخذ عروستك..
فيصل : لا تذكرني بهالموضوع اتنرفز المفروض بعد يومين زواجي.. و هذولي حابسينا هنا.. بكره بروح احجز موعد جديد اخر هالشهر.. و ما علي بأحد لو ما جهزت شيء عادي نعيش بفندق..
حاتم : ياخي تريث وشولة مستعجل..؟! اللي يسمع كلامك يقول مراهق و ابوه واعدة يزوجة مو رجال طول بعرض معتب الثلاثين..
فيصل : ايه اجلس اتريق بلاك ما جربت اللي جربتة.. لو اختك الهانم موافقة تروح معاي كان عيالي اطول مني الحين..
بندر : الحمدلله ان نهى ما وافقت و الا كان جاينا مستخف.. ويش بلاك اركد.. يمديك تضيع بنيتنا هناك ويش بنستفيد حزتها من وراك..؟!
ماجد : ههههههههههه و الله يا فيصل خربت البرستيج مره وحدة..
فيصل : بلا برستيج بلا خرابيط ويش سوا البرستيج لي.؟! هاه.. لو ما عندي برستيج كنت جريت بنت عمي من شوشتها و اخذتها معاي بس اني سمعت كلام البرستيج و هذا اللي استفدتة..
يوسف يكلم اخوه محمد بـ همس بينهم : من جدك..؟!
محمد : طبعاً.. ياخي مخفات كلهن ويش ذا كلمتين تجيبيهن و توديهن..
يوسف : اجلس على ذا الحالة ناسي ان عمي غازي شاك فيك و الله يا محمد ان يحط الأولي و التالي فيك.
محمد : ويش بيدريه..؟!! انت عرف عن سواياك لأنك شوي و تخلي المركز فندق تنام فيه.. اما انا ويش بيخليه يعرف عني..
يوسف : ما ادري.. بس اتوقع انه شاك فيك.. على الأقل خف هالفترة مو فاضحنا طول الوقت على الجوال عيونك عليه.. ترى ما استغرب يأخذة و يشوف ويش فيه.. عاد ما يحتاج له يأخذ له فرة خمس دقايق يعرف كل شيء..
محمد : لا تجلس توسوس حسستني بـ عمي شيطان.. و اذا عرف ويش بيسوي يعني..؟! بيضربني مثلاً..؟!! بيقول لي كلمتين ما علي..
يوسف : ايه بـ صدق ان ما عليك عمي يقولك كلمتين.. خلنا ساكتين ازين ياخي..
في جانب اخر.. من نفس المكان و نفس الجلسة..
عامر : انا مرممة كامل شوفة يمكن يعجبك..
ابو سعود يستفسر : هو نفسة البيت اللي بنفس المنطقة..؟! ما ودي ابعد عنها..!؟
عامر : ايه هو نفسة.. كبير واسع و شرح.. و اتوقع يكفي و يوفي..
عماد : بكره نروح نشوفة يا عمي.. و اذا اعجبك تأثثة على هواك..
ابو سعود : مو مشكلة لو اخذة الحين و نسكن فيه مؤقت لين ابني بيت جديد و بعدين أبيعة..
عماد : ما تدري يا عمي يمكن يجي على هواك.. لأني اعتقد اكبر من بيتك الحين.. و هو اربع ادوار..
ابو سعود : اهم شيء عندي عدد الغرف..
ابو عمر : لا تشيل هم الغرف اتوقع تكفي.. لا تنسى ان اربع من بناتك بيتزوجن ان شاء الله..
ابو سعود ابتسم : حتى لو.. لازم لكل وحدة غرفة.. و ابي زيادة غرفتين عشان عيال خالد ما ابيهم ينامون مع ابوهم.. (ناظر عامر) هو فيه كم غرفة..؟!
عامر : الدور الأول كله استقبال مجالس الحريم و الرجال.. و الثاني فيه ست اجنحة منفصلة عن بعض.. و اللي فوقة فيه ثمان غرف و صالة و كل غرفة بحمامها.. و الأخير ست غرف بس اكبر من اللي تحتها و صالتين..
ابو عساف : انا اقول يا اخوي مناسب لك ما يحتاج.. بناتك بـ دور الثالث.. و عيالك بالأخير و اثنين منهم تعطيهم اجنحة ياسر و سعود عشان تزوجهم و تحطهم عندك.. و ولد خالد حطه هو وفارس بغرفة وحدة..
ابو سعود يناظر اخوه : هذا شورك..؟!
ابو عساف : انا اقول شوفة قبل لا تقرر.. ما يندرى يمكن ما ينشرح صدرك للمكان..؟!
ابو سعود : اجل بكره ان شاء الله بشوفة مع ياسر..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
ابو سعود يناظرة شايل شنطتة على كتفة : على وين..؟!
وليد : بـسافر..
بندر عصب عليه : حلوه تسافر و انت متى ما طخت براسك شلت شلايلك و غديت..؟!!
وليد يناظر عمه : لا تنسى اني بـ دورة و خلصت إجازتي..
سعود : مو على اساس بتكمل الإسبوعين..؟!
وليد : ما باقي الا كم يوم و اكمل اسبوعين.. و الرئيس اتصل قال لي ارجع و خلص تدريبك احسن لك..
غازي اللي كان هادئ جداً عند هالكلمة رفع راسة لـ وليد.. بندر ناظر غازي : مو انت اللي مرسلة كلم رئيسة وقولة الولد كتفة ما انجبر كسرة.. خله يقعد لين ينجبر كسرة..!!
وليد : ابو شوق ماله دخل.. يعني هو ارسلني بس الدورة لها رئيس.. ماله دخل يقولة خله عندنا ليش الدنيا سيبة..؟!!
يزيد : انا ابي افهم ويش اللي مخليك قارد نفسك..؟!
وليد : ماني قارد نفسي عادي دورة و بخلصها..
وقف سعود : انا بوصلك المطار..
وليد : لا ابو شوق بـ يوصلني رضاوة عشانه كسر كتفي لازم يشيل عني شنطتي..
غازي وقف : بـ وصلك بس اني اشيل شنطتك.. لو تحب السماء ما سويتها لك..
وليد اشر لـ سعود عشان يلحق غازي.. اما وليد اتجه لأبوه و باس راسة و همس بإذنة : يمكن اطول هالمره حيــل.. اني قدرت اجي هالمره ما يعني اقدر اجي متى ما بغيت.. يبه تكفى اذا صار أي شيء لا تجلس تضرب اخماس بأسداس انا بكون بـ خير ان شاء الله بس انت ادعي لي..
ابو سعود : اذا قدرت تكلمني لا تقصر يا وليد.. ادري انك بايعن عمرك.. و يومك بايعة لـ وطنك ما عندي مانع يستاهل.. لكن تكفى اذا فيه درب امن من اللي انت تسوية اسلكة.. تكفى يا وليد..
وليد باس كتف ابوه : لا تخاف علي يبه.. تأكد اني اختار أأمن شيء و لا اسوي شيء ما ادري ويش عاقبتة.. بس انت ادعي لي..
ابو سعود : الله يوفقك و يفتحها بـ وجهك.. وقف وليد حتى يسلم على اخوانة و سلسلة من التوصيات الهامسة بينه و بينهم.. مو بس اخوانة اللي وصوه رجال غازي اللي يعرفون وليد لـ مين رايح كان لهم نصيب من التوصيات المكررة على اذنة..
راكان : كان زين لا سافرت احد يقلق علي كذا..
وليد يربت على ظهر راكان : قل لا إله الا الله لا تنظلني.. و بعدين الناس مقامات يا عمي..
في السيارة غازي و سعود الإثنين قدام.. سعود مأخذ مكان السايق..
غازي : ما طرا له يخلص سلامات بيخليهم يشكون..؟!!
سعود : ترى فيه منهم اللي ممرر الموضوع بمزاجة و ساكت.. و فيه منهم اللي ماشي عليه.. عندك عمي بندر و عمي مشاري ابصم بالعشرة انهم ماهم مصدقين ان وليد رايح دورة.. لكن عيال عماني ماشي الموضوع عليهم..
غازي : و الله اذا اخوك بـ يجي اكيد بننفضح.. لو يقر مكانة و يقضب ارضة ما احد شك فينا..
لف سعود على رئيسة : انا ادري انك من زمان تعدنا عيالك.. و الحين انا صرت حسبة ولدك صدق.. و الولد يشيل عن ابوه همة.. كلنا حاسين ان فيك شيء.. علمني يمكن اقدر اعاونك..
غازي يناظر لـ وليد جاي جهتهم : ما فيني شيء.. صح اني متضايق هالفترة بس تعدي..(يضيق عيونة) بعون الله تعدي..
سعود : ان شاء الله..
ركب وليد وراء و رمى شنطتة .. جلس بالوسط عشان يتكلم براحتة مع الإثنين.. اما سعود حرك السيارة.. وليد ناظر غازي : شوف ترى انا ما حذرتك بس الحين احذرك..
غازي لف عليه مستغرب : خير ان شاء الله..؟!
وليد : اختي.. ندوش ان زعلتها في شيء ما راح يهمني انت رئيسي و إلا لا بطلع حقها من بين عيونك..
غازي : استغفر الله.. خل همك بنفسك و بس.. مالك شغل بـ غيرك.. اسمعني زين و فتح مخك..
وليد رجع و سند ظهرة على المرتبة و حط رجل على رجل : ادري بـ تقول وليد انتبه لا تغلط و انتبه لـ عملياتهم و اذا جاتك فرصة ذهبية بإنك تتواصل معانا لا تقصر.. ويش بعد..!! لا يرف لك جفن معاهم و انتبة لكل حرف يقولونة خلك منتبة.. و لا يخدعونك لا بمظاهرهم و لا تفكيرهم اللي يدعون فيه الصلاح.. و أي شيء يقولونة و يضايقك لا تبين لهم.. و اذا حاولوا يستفزونك لا تنولهم مرادهم.. و اسمع كلمة الصقر اللي ما تأذيك.. (ناظر غازي) شفت اني حافظ الكلام مثل اسمي..؟!!
غازي : ياخوفي ببغاء يردد وراي و العقل ميــــح!!
وليد : بـتشوف كيف العقل ميح يا ابو شوق.. انا وليد بن ابراهيم..
غازي : اسمع مو تتهور و تبلغنا بشيء عن طريق جوالك..؟! و الله لا اذبحك يا وليد..
وليد : قالوا لك مهبول انا ادري ان الصقر بيراقب جوالي..
غازي : حاول تبين له شخصيتك اللي متفقين عليها.. لا ترضى بكل شيء و تأخذ و تنفذ من غير لا تنشد.. عصب فيه ناقشة بين له انك ذكي و مو كل شيء يطوف عليك.. خله يرقيك و يعلمك بأشياء ما علمها بأحد من قبلك فاهم و الا لا..؟!!
وليد : فاهم.. و الله فاهم.. اصلاً الصقر حاطة بجيبي انا و مريح راسي..
سعود : ايه اوثق فيه و ودنا بـ داهية..؟!!!
وليد بـ غرور : مو انا اللي واثق فيه هو اللي واثق فيني..
غازي يمسح وجهة بكفوفة : يارب صبرني عليه..
وليد مبتسم وهو يشوف غازي معصب صار له كم يوم هادي يبي يعصب فيه مثل قبل و يتهاوشون.. : ليش ويش سويت لك انا الحين..؟! تراني صادق.. يعني هو لو ما وثق فيني ما راح يوريني لا اوراق و لا غيره..
غازي يصر على أسنانة : ثقتك الزفت بنفسك هي اللي بتودينا بـ داهية.. وليد فتح مخك.. لا تخرب كل شيء جالسين نسوية..
وليد : اوكِ اوكِ لا تعصب.. انا مانيب بزر اعرف ويش قاعد اسوي..
غازي يناظر سعود : سعود اعكس الطريق خلنا نرجع المزرعة لين يفتح مخة..
وليد نط قدام بين غازي و سعود : ويش يعكس من جدك.؟! انا متفق معاه بكره اكون عنده..
غازي بـ حدة : مو لما تفتح مخك التنك المقفل..
وليد : طيب لا تعصب.. انا متفق معاه على اساس بكره.. بجي و بيرسل لي رجالة بس بقولة اني مأخذ رحلة ترانزيت و بروح المطار عشان الكاميرات تسجل خروجي منه بعد ما غير ملابسي طبعاً.. و برتاح بـ شقتي و بقوله اني جيت من البارح..
غازي : تدري لو قايل لي ودوني شقتي على طول و الله كنت رجعتك صدق.. بس كويس يفيد فيك التدريب يطلع منك.. اهم شيء تنتبه على طول..
وليد : طبعاً يطلع مني بس انت مو راضي تثق بـ قدراتي..
سعود : وليـــد خلاص عاد.. اصطلب بلا سوالف التنكيت بوقت غلط..
..
دخل الجناح و هو متأكد انها ما نظفتة.. اكيد ما راح تنظفة اما وعد تسمع كلامة!! اكيد بيصير فيه شيء باليوم اللي وعد ما تعاندة فيه.. انصدم بـ ريحة قبل لا يفتح باب الجناح و اول ما فتحة داهمتة بشكل قوووي عقد حواجبة بـ حدة و هو يناظر المكان كله مغـــبر حتى لف على المطبخ و نفس الشيء اتجه للصلاة حتى على الكنب المكان مغبر اتجه لطاولة و مسح بإصباعة و فرك اصباعة السبابة بالإبهام يتعرف على الشيء اللي مالي المكان اتجه لغرفة النوم و ما كانت حالتها احسن ابداً بالعكس كانت هي الأسوء اسوء حتى الحمام مليــان من هالمادة.. وما راح يفــكر مني سوا.. ما فيه غيرها هي.. طلع من الجناح و وقف عند الباب صــرخ : وعــــــــــــــــــــــد.. وعـــــــــــــــــــــــد..
اما هي جالسة مع البنات بعد الفجر اسيل و ندى و نهى و صبا و جود.. ابتسمت يوم ناداها و لا همه الناس نايمة صاحية جالس يصارخ..
ندى : وعد قومي شوفي زوجك ويش يبي..؟!
وعد تقاوم ابتسامتها : يعني ويش يبي..؟! خليه بالطقاق..؟!
جود : ويه يا صراخة شكلة معصب روووحي بــسرعة..
لحظات حتى تنزل هنادي : وعد عماد يبيك..؟!
وعد : رجلي تعورني ما فحالي اطلع فوق..
هنادي عقدت حواجبها عماد مولع و هاذي جالسة رجل على رجل و لا هامها شيء..؟!!
: قولي للبنات اللي عندها يذلفن..
هنادي ناظرت البنات جالسات بالصالة : بنات ادخلوا الغرفة عماد بـ ينزل..
دخلوا كلهم الا هي.. و ليش تدخل ما راح تهرب من شيء سوتة.. هنادي ناظرت فوق لعماد بالدور الثاني : انزل ما فيه احد..
قبل لا تكمل كلامها كان متعديها اتجه للصالة شافها جالسة و لا هامها ولا كأنها مسوية شيء.. و مو بس كذا قدامها صينية قهوة و تتقهوى حضرتها..: ويش ذا الحركة اللي سويتيها..؟!
وعد هزت رأسها ببراءة و بيدها فنجان القهوة : أي حركة..؟!!!
عماد اتجه لها بسرعة نزلت الفنجان قبل لا يوصل لها هذا يحرقها و لا يهمه شيء رفعها و دفها على جدار : يعني ما تعرفين ويش مسوية.. وعـــد لا تستفزيني..؟!
وعد بـ حدة : انت جاي مدرعم و تهاوش ويش دراني عن ويش تتكلم..؟!!
عماد يلف بالمكان ما يبي يمد يده عليها : يارب صبرني يارب.. (لف عليها و اشهر يده بتهديد في وجهها) تراني ساكت و متحملك.. و متحمل البزرنة اللي عايشة فيها..
وعد : قلت لك من قبل طلقني.. انا و انت ما احنا لـ بعض..
عماد : عشم ابليس بالجنة.. و الله يا وعد تحلمين بالطلاق.. و الله ما تسمعينة..
وعد : كيفك اجل تحمل ما يجيك..
عماد اتجه لها بـ قوة ضغطها على الجدار و رفعها عن الأرض حتى اطراف اصابيعها ما تلامس الأرض حط يده على رقبتها يخنقها .. يصر على اسنانة : ويش اللي كبيتية بالجناح..؟!!
وعد وجهها احمر تحاول تبعد يديه عن رقبتها وهو مثبتها و لا هامة شيء : بـــعد.. كح كح .. بــــعد يا حمـــار..
هنادي ماسكة ثوب عماد من وراء تبيه يبعد عن وعد : عمـــاد تكفى ذبحتها و الله ذبحتها..
عماد دف هنادي عنه و يناظر وعد : احسن لك تكلمي..؟!
وعد تحرك رجولها تبي تضربه و تضربة على اكتافة تبيه يبعد عنها لكن عماد جبل قدامها ما تزحزح و لا ربع ملم..
هنادي على شفا حفرة من الصياح متعلقة بأخوها : تكفى يا عماد الله يخليك.. و الله بتروح فيها البنية.. يمــــــــــــــــه.. يمــــــــــــــــــــه..
عماد ابتعد عن وعد حتى تطيح على الأرض : صابر عليك يا بنت ابراهيم لين طفح الكيل منك.. زودتيها..
وعد يديها على رقبتها و لا رفعت راسها له : ما اشوف طفح الكيل اللي عندك.. جاب نتيجة.. طلقني.. دامك .. مو قادر.. تحملني..
جلس على ركبه شد شعرها حتى يرجع راسها لـ وراء : انا حلفت ما تسمعين الطلاق.. و انتِ تبين نفسي تعيفك.. عادي اسعي لهالشيء يا وعد و الله لأخليك معلقة لا متزوجة و لا مطلقة..
وعد غمضت عيونها بـ قوة و فتحتها : ما تقدر.. ما كثر الله من المحاكم و الله لأرفع عليك قضية خلع.. و اقدر اكسبها بـ سهولة دامني ما تزوجتك برضاي.. و الله لأقولهم كم مره طحت بالمستشفى بسبتك..
ابتسم عماد بـ خبث : ما عندك و لا تقرير طبي.. كنت اخذك و اردك ما عندك أي اثبات..
وعد ابتسمت : عندي شهود.. انا ما كنت اقابل احد غيرك يعني ما احد غيرك متسبب في الإنهيار العصبي اللي جاني مرتين.. و الله لأحيكهم كلهم على الحكي اللي قلتة لي.. و موظفاتك اللي جبتهم يحرسوني عشان ما اطلع شهود على الحكي اللي قلتة انت بحقي..
شد شعرها زيادة و هي تغمض عيونها ما تبي تقولة يفلتها : جربي و روحي اشتكي.. بـ شوف كيف بتوقفين عمي ابراهيم بالمحكمة.. و تشتكين عليه حتى هو اللي ظلمك و زوجك من غير لا يشاورك..
وعد : ما يخصك في بابا.. و بعدين بابا ما زوجني لـ واحد ردي مثلك الا ابوك لوى ذراعة.. تتوقع انت بتصير مثل ابوك و تلوي ذراعي و انطم.. عندي مين يوقف و يجيب لي طلاقي منك و غصباً عن خشمك يا عماد..
عماد يشد على شعرها يبيها تسكت و كل شوي يزيد و هي كل مره تزيد و لا هامها : ويش اللي كبيتيه بالجناح..؟!!!
وعد محاجر عيونها اسودت من شد عماد لـ شعرها لكنها جاوبت ببراءة عشان تحسفة : هاذي بودرة نمل.. الجناح مليان نمل قلت قبل لا ينظفونة الخدم اخليهم يحطون بودرة عشان النمل..
خفف من شعرها لا شعورياً.. ابتعد : بودرة نمل..
وعد تحاول تبعد عنه قبل لا يستوعب شيء : ايه..
عماد رجع شد شعرها : كذابة بودرة النمل مالها ريحة.. وحتى لو لها هاذي ريحتها عطر يعني ماهي هي..؟!
وعد : ما انت ملزوم تصدق..
عماد : خلاص اكيد راح النمل الحين تقومين تنظفينة مو الخدم مانيب عايز لأقولهم بس انا قلت لك يعني انتِ تنظفينة..
وعد شدت يده من شعرها و رمت يده على صدرة : تراني معطيتك وجة يا ولد عامر.. انت بكامل قواك العقلية..؟!
عماد : كتف يدينة : ويش رايك يعني..؟!
هنادي اللي كانت حاضرة الهوشة من اولها : عماد الله يخليك خلاص انا بكلم الخدم و بشرف عليهم بنفسي لا تسوي مشكلة..
عماد : انا قلت وعد تنظفة..
وعد : تحلم يا عماد ان شاء الله تطلع منه قبيلة صراصير ما نظفتة لك..
عماد ميل راسة شوي و احتدت عيونة عليها : مو انتِ جالسة فيه و انا فاتحة ل كانتِ خص نص..؟!
وعد : هذا الظاهر بس نيتك ما ادري ويش هي..؟!!
عماد : نيتي تحترمين نفسك و تنظفينة..
وعد : و اذا ما نظفتة ويش بتسوي يعني..؟! بتضربني يا ليت كان زين يا عماد سوها و شوف مين بيجلس على ذمتك دقيقة وحدة..
عماد : تعودت اسمع كلامك بأذن و اطلعة بالثانية.. انتِ لسان يلعلع على الفاضي..
انقهرت منه انقــهرت..يحسبها خايفة منه!! هي للحين اصلاً ما التفت له عدل و استفردت فيه و الا علمتة شلون لسان يلعلع على الفاضي.. : جرب يا عماد و سوها و اعلمك شلون انا لسان يلعلع على الفاضي..
في الغرفة صبا صكتها ام الركب وهي تسمع الصراخ و الهواش.. لو مالها دخل كانت خافت من صوت عماد كيف وهي اللي معطيتها البوردة!! ممكن تصيح.. اما جود هي اكثر وحدة متحمسة و تشجع.. اكيد تشجع اختها.. و اسيل تتذمر و نهى باردة ما همها الموضوع اما ندى تنقد على الإثنين الناس نايمة وهم يتهاوشون لا مراعين كبير نايم و لا صغير..
ندى : الله لا يبلانا يعني ما عندهم جناح يقفلونة على انفسهم و يحلون مشاكلهم مو جالسين تحت و يصارخون و الله ماهي زينة لو يصحون جدتي فاطمة و الا عمتي نوره(ام عامر)..
أسيل : استخفوا الإثنين من جد استخفوا.. ويش الهبال اللي عايشينة ما كنهم كبار الا بزارين..
نهى : ويش عليكم الثنتين.. خلوهم يتهاوشون انتم ويش عليكم..؟!!
ندى : خليهم يتهاوشون ما علينا لكن مو الفجر و الناس نايمة هم يلعلعون..؟!! ويش قلة هالذوق هاذي..؟!!
صبا تضرب خدها مرعوبة من تخيل عمها يدري انها اعطت البودرة وعد : و الله يا بنات ما دريت انها بتسوي كذا..
اسيل مستندة على الباب و تتسمع : الحمدلله و الشكر و انتِ ويش دخلك.؟! ويش عرفك ان وعد بتسوي زي كذا..؟!
جود ابتسمت : يا ويلك يا صبوي لو بابا يدري.. يمكن حبل المشنقة على طول..
اتسعت عيون صبا : لا..
ندى : وجع ان شاء الله يا جود.. تمزح عليك يا صبا.. اصلاً من كل عقلك بيجي ببالهم ان وعد اخذت البودرة منك..؟!! وحتى لو دروا بيحسابونك انتِ ليش وعد المصاصة بـ فمها بزر.!!!
صبا : ما ادري.. و الله يا بنات مرعوووبة!!!
نهى : معطية الموضوع اكبر من حجمة انتِ مالك دخل فيه كلش كلش حتى لو دروا ان وعد ماخذة البودرة منك ويش بيقولون ليش اعطيتي وعد بودرة جسم..؟!!
جود حاطة اذنها على الباب لفت عليهم و يدها على فمها : اووووش الموضوع وصل للطلاق..!!
اسيل : من جدك طلاق على حساب بودرة..!!! ويش ذا السخافات..؟!
نهى تناظر اسيل : ماشاء الله وين العقل ذا لا جاء طاري نيوف..
عفست اسيل وجهها : كل عمري عاقلة بس فيه ناس لازم اصير معاهم مجنونة..


بــــرا هنادي حاضرة الحدث ساعة ساكتة و دقيقتين تحاول تهدي الإثنين.. تخاف يتأزم الموضوع وقتها ما احد بيفك وعد من بين يدين عماد الا لما يحط حرتة كلها فيها و يوريها نجوم الليل بعز الظهر..
عماد : يعني.؟!!
وعد : قلت لك و الله لو تحب السماء ما نظفت لك الجناح..
عماد يفتح قبضة يدة و يقفلها وراء بعض بمحاولة يمسك نفسة عنها عشان ما يعطيها كف يلصق وجهها بالجدار وراها..
هنادي حطت يدها على كتف عماد : تكفى عماد خلاص الله يسعدك.. اعطيني ساعة بس بتشوف الجناح ويش زينة..
عماد : ما ابيك تنظفينة ابيها هي اللي تنظفة انا قدرتها و عطيتها مفتاح الجناح تقوم تحوسة بهالشكل..!! ليش احنا بزارين!! كل ذا غيرة عشان البتول..
بلعت ريقها هنادي و غمضت عيونها بـ قوة..
وعد بعدت عنه و اتجهت لمكانها قبل و جلست : اجل اسمها البتول!! لا يا حبيبي يا ضي عيوني انت مو عشان البتول اللي ما ادري من وين جايبها لأنك ما قدرتني.. لو مقدرني و حاطني فوق راسك ما تجرأت تقولي نظفي الجناح لـ زوجتي.. عادي قولي اتركية بأخذ راحتي معاها ما همتني بـالطقاق انت و إياها .. بس تقولي نظفية..!! ليش جاية من الشارع انا عشان اخدمك..!! لا تحسبني من الحريم اللي تبلع كلام رجلها و تنضام تحت جناحة و تنطم.. لا يا عماد.. لا يالذيب ما حزرت.. شفت الخلاف اللي زواجتنا ذي هدنة صلحة و الله يا عماد لأشبة من جديد و لا هميتني لا انت و لا غيرك..
عماد : تصدقين مره خفت!! الحين انا ضمتك يوم قلت لك نظفي الجناح!! انتِ غبيــــة و الا تستغبين.. مو انتِ جالسة فيه يعني من باب التقدير و الإحترام ما تطلعين منه وسخ تردينة ازين من يوم استلمتية مو تسوين فيه سواتك هاذي.. متزوج بزر انا ما تقدر و لا تحترم..؟!! ترى عادي عندي استعداد اربيك و اعلمك شلون تحترمين من جديد..
وعد : متعلمة الإحترام قبل لا اشوف رقعة وجهك..
عماد : مبين الإحترام سواتك هاذي سوايا وحدة محترمة متربية..
وعد : و الله سواتي ردة فعل لـ سواياك.. لا تخليني ابدأ معاك من الصفر من اليوم اللي قابلتك فيه مع عمك ما ادري خالك.. و اعلمك ويش سويت و يش قلت لي.. و اعيد عليك كل حرف غلطتة بـ حقي..
عماد : اجلسي عيدي و زيدي بـ هالكلام وشوفي مين بيسمع لك.. الناس وصلت المريخ و انتِ للحين جالسة على ايام الحجز.. على فكرة ما همتيني و لا حركتي فيني ساكن.. و اذا تبين خلديها بـ دفتر بعد للتاريخ عشان تعلمينهم عيالنا بعدين..
وعد ركزت عيونها على الطاولة عيالنا..!! معقولة شاك..!! معقولة يدري و ساكت..!! خليه يدري عشان ما يفكر يمد يده عليها : مالك عندي عيال..
عماد يناظرها بإستهزاء : دامك على ذمتي غصباً عنك اذا ربي كتب لي عيال منك بتجيبينهم و رجلك فوق راسك..
وعد : طبعاً بجيبهم اجل بخليهم في بطني طول العمر!! اقصد انت من طريق و انا و ولدي من طريق.. ما يخصك فيه و لا بكبر الشعرة..
عقد حواجبة بـ حدة.. لكن الصدمة الجمتة مع سؤال هنادي..
هنادي : ما طاح البيبي صح.. كذبتي علينا و الأدوية اللي تأخذينها مثبتات و فيتامينات.. عشان كذا كل ما ابي اعطيك من الأدوية اللي اساساً تنعطى للمجهضة ترفضين..!!
وعد ابتسمت بـ تشفي : عليك نور.. ما طاح البيبي..
ما تكلم.. ما قدر يتكلم من الصدمة يحاول يستوعب.. و النزيف.. هو شافها.. هو اللي راح معاها المستشفى و الدكتورة طلعت له و قالت له.. و خلتها كم ساعة و مركبة لها مغذي.. حتى وجهها كان شاحب.. شاحب جــداً.. ناظر وعد مصدوووم : كـــذابــــة!!
وعد : ليش وقعت على عملية تنظيف لي..؟!!
هنادي ناظرت عماد.. عماد ما رد.. تنظيف...!! لف على هنادي : تنظيف ويش..؟!
هنادي : تنظيف رحم يسوونها اذا طاح الجنين.. بس مو شرط يمكن هي ما احتاجت الأدوية تكفي..
وعد وقفت حتى تشد بلوزتها الفضفاضة عليها على وراء حتى تبان تفاصيل بطنها في بداية بروزها : ارتحت و الا باقي..
عماد حمر وجهة من القهر لمجرد تخيل الموقف..!! يعني زعل على الفاضي...! يعني انقهر من نفسة يوم سبها و زعلها على الفاضي..؟! ماهو مصدق توصل فيها الوقاحة لدرجة تكذب على الجميع بإن جنينها طاح..!! ليش..؟! ويش استفادت..؟! ويش هدفها..؟! وهو..؟! هو لـ هالدرجة غبي ما لاحظ شيء عليها..؟! ما لاحظ انها تكذب..؟! وهو مرافقها حتى بالمستشفى.. و صياحها اللي ما وقف..؟!! كله تمثيـــل..!!!!
هنادي اللي كانت تراقب تفاصيل عماد الغاضبة و عرق جبهتة ينبض بـ شدة من القهر.. نطت جري للغرفة اللي فيها البنات فتحت الباب : بنات تكفون.. اتصلوا على ابوي او بندر تكفووون.. و الله غير يذبحها..
ندى : خليك معاهم احنا بنكلم ابوي الحين..
نهى : خبلة انتِ ابوي مو محرم لـ هنادي.. دقي على عمي بندر..
ندى : لا سمعت صوت ابوي تدخل هو اللي يتولى الموضوع..
عماد يصر على اسنانة بيكسرها من ضغطة عليها على العكس منها هي اللي واقفة و مبتسمة و لا كأنها سوت شيء : يعني انتِ حامل..؟!
وعد جلست و لا هامها شيء و لا كأنها لعبت على الكل : على حسب اذا تبي تشوفني حامل فأنا حامل.. و اذا ما تبي كيفك يعني تخبر انا انخطفت و كذا عادي لا تعترف فيني اني حامل..
عماد : انتِ من ويش مخلوقة..؟! عندك عقل براسك مثل باقي المخاليق..؟!
هنادي فتحت باب الفيلا و دخلت عند البنات.. ضربت بيدها على خدها : الله يستر الله يستر و الله ان ضربها لا يخليها تسقط صح..
ندى : الله يهديها هاذي حركة تسويها..؟! مجنونة البنت..
أسيل : اوووش خلونا نسمع..
وعد : و الله شوفني مثل ما تبي بعقل بـدون عقل ما يهمني شلون تشوفني.. انت اللي جنيت على نفسك بـ نفسك باليوم اللي رضيت ترتبط فيني.. و ياليتك عاملتني زي العالم و الناس الا بواسعة وجه تقول انك بتوقف مع ابوك و انك ما تبيني يعني انجبرت على الزيجة.. و ياليتك كنت رجال يوم رجعتني عندك احترمتني الا اهنتني و طعنتني بـ شرفي و ابوك و عمك وقفوا معاك.. و حتى بابا يومه جابني هنا يعتبر واقف معك.. و حتى لما كذبت عليك ياليتك تحسفت و اعتذرت.. الا غلطت زيادة و حملتني الخطية.. ما اعترفت و لا مره بإنك اخطيت علي الا تخطي و تحملني إياها.. ثم تسألني ان كان عندي عقل..؟! انت اصلاً ما فكرت تعترف في اللي ببطني الا يوم دريت انه راح.. جاي الحين تحاسبني..؟! ما يعنيك.. ما يعنيك لا انت و لا ابوك و لا عمك و لا حتى بابا.. كلكم ما يعنيكم.. هذا لي انا.. انا و بـــس.. ماهو لكم..
في وسط كلامها دخلوا اول ما ندى كلمت ابوها و قالت ان ما فيه غير ذا الإثنين يتهاوشون بالصالة قاموا كلهم ابراهيم و عامر و غازي و بندر و مشاري و سعود..
عامر : خيـــر ايش فيكم..؟!
عماد ما رد على ابوه اللي واقف وراه نظره عليها هي.. ماسك نفسة لا يجيب سلاحة و يفرغة بـ نص راسها.. مو عشانها هي.. عشان الروح اللي يوم قالت له ودعت حزن و تمناها تتم في بطنها تسع شهور و يفرح فيها لا خرجت على الدنيا : انهبـــلتي.. مليون بالمية انهبلتي.. انـــــــــــــــــتِ مجنونة ما براسك مخك اصلاً عشان انشدك.. ويش الشيء اللي سويتية يدل انك صاحية..؟! كل شيء تسوينة يدل انك فقدتي عقلك..
وعد بـ برود هزت اكتافها : طلقني ليش تبلش نفسك بـ وحدة مجنونة..؟!!
عماد : عشم إبليس بالجنة يا مجنونة.. عشـــــــــم إبليــــس بالجـــــنة.. و الله يا وعد اقسم بالله ماسك نفسي عنك ماهو عشان ما ابلش نفسي فيك لأن موتك راحة للخليقة من وجهك.. و لا عشان ابوي و لا ابوك.. و لا اخوانك و لا كل عيلتك.. عشان ولــــدي اللي ببـــطنك.. و الله لو ما انتِ حامل لأوكلك التراب و انتِ تضحكين..
وعد : لا تضحك على نفسك.. انت جالس تكفر على اللي سويتة.. مو طيباً منك ساكت الا غصباً عنك تسكت.. يوم طعنتني ما هميتك و لا فكرت حتى تأخذني مره للدكتورة تطمن على البيبي و لا نشدتني عنه و لا عن أي شيء.. و يوم قلت لك طاح ندمت و ياليتك ندمت على خطاك.. الا حملتني اياها انا.. عشان ما تعترف بـ ذنب انت اقترفتة.. قلت ارمي عليها كل شيء و احطه فيها عشان ما الوم نفسي على سواتي.. ما يحق لك اصلاً تكلمني ليش كذبت عليكم.. لأن انت من الأساس ما همك ولدي.. جاي الحين تقولي معلقات بطيب اصلك و ان انا مجنونة و انت ساكت عني عشان ولدك..؟! توك تعترف فيه..؟! توك تعرف انه منك..؟!
على اساس هم جايين يفككون بين الإثنين و يهدون الأمور لكن انصدموا بالحكي اللي ينقال قدامهم.. ما احد فيهم تكلم.. اخذوا وضعية المتفرج على الإثنين.. لكن اكيد سكوتهم ما راح يطول..
: يالله صباح خيـــر ويش هالصراخ..؟!! الناس تقوم تذكر الله و انتم تصارخون مين هاللي يصارخ..
مشاري طلع اول ما سمع صوت المرة لكن الباقين هم محارمها سعود و بندر و ابو سعود .. التفت عامر لأمة اللي جاية و تتوكأ على عصاتها.. اتجه لها و باس راسها : بزارينا يمه يتهاوشون..
اثنينهم ما التفتوا لـ عامر لا عماد و لا وعد.. نظراتهم النارية المتبادلة تكفي لأنه كل واحد يرمي الثاني قتيل.. عماد حمقان عليها و هي تشوف ماله حق دامه من الأول تخلى وما وثق فيها ما يحق لـه يجي يحاسبها الحين..
ام عامر : اصبحنا و اصبح الملك لله.. ويش هالسواة الغبرة ويش عندهم عيالكم متهاوشين..
عماد : انقلعي لمي اغراضك.. ما راح اخليك هنا دقيقة وحدة..
وعد ابتسمت فرحانة بـ يطلقها : هذا احسن قرار تتخذة بـ حياتك.. لأن فرقاي عيد مثل ما قلت انت من قبل..
عماد اتجه لها بخطوات حادة و كأنه بيغرس رجلة بالأرض من قهرة مسكها من عضدها : لا يا حياتي.. تحلمين بالفرقا.. و الله لأخذ حقي منك ثالث مثلث..
وعد سحبت يدها من يدة : ماني عايزة لا اوقفك بالمحكمة.. و اقولهم انك طعنت بـ شرفي.. وشاك بـ ولدك اللي ببطني.. و شوف مين اللي بينتصر بالأخير انا و إلا انت..
عماد : اذا لقيتي مين يروح معاك و يشكيني وقتها تكلمي.. ما قلت لك انتِ لسان يلعلع على الفاضي.. قولي لـ عمي ويش سويتي.. و اعرفي ان كان عنده استعداد انه يوقف ضدي بالمحكمة و يطلب طلاقك و إلا لا..
ما التفت لأبوها.. لأنها واثقة انه مو راضي على اللي هي تسوية.. تدري مستحيل يوقف معاها.. لو تنطبق السماء على الأرض ما راح يوقف معاها.. كاذبة على الكل بإنها سقطت ثم تطلب الطلاق بعد ما غلطت و تبيه يوقف معاها..؟!!
غازي : اثنينكم مستخفين و لا لقيتوا من يوقف كل واحد فيكم عند حده..
عماد ناظر عمه منقهر يبي يحط حرتة بأي احد : انا مستخف..؟! و الا هي اللي استخفت.. كذبت علينا كلنا وقالت انه سقطت.. و بكت كن ميت لها احد.. و ضحكت علينا كلنا.. و تسوي تصرفات البزارين ما يسوونها.. روح شوف كيف لاعبة بالجناح و غير انها متعبثة بأغراضي و انا محذرها ما تلمسها و فوقها محاولة تفتح خزنتني.. كل شيء احذرها عنه تقرب منه عناد.. غير لسانها اللي يلوط اذانها..
بندر ناظر وعد مستغرب : انتِ مسوية كل ذا..؟! انتِ للحين حامل..؟! طيب ليش كذبتي..؟!
وعد حطت يدها على راسها : مزاجي.. مزاجي قالي اكذبي عليهم.. عشان زوجك الشريف اللي شاك فيك يندم على اللي سواه و كل الحكي اللي قالة بحقي.. و عشان بابا اللي على اساس واقف معاي لكن لعب علي و ردني عليه جابني بـ مكانة.. يعني كل هالدنيا ما فيها مكان يصلح نقعد فيه الا مزرعتة اللي حبسني فيها..؟!
سعود : الظروف هاذي غير اننا جينا هنا هالفترة ما يعني ان ابوي ردك له.. انتِ بنفسك تفاهمتي معاه و رجعتي له صح و الا لا..؟!
وعد : هه.. ضحكتني يا شيخ.. هو قالكم صح..؟! هو قالكم اني رضيت.. (آشرت عليهم) انتم نشدتوني..؟! احد فيكم سألني اذا رجعت له بقناعتي و الا لا..؟! طيب انتم ما تدرون (آشرت على خوالها الإثنين و ابوها) انتم تعرفون ليش طلعت من البيت سألتوني..؟! فكرتوا تنشدوني عن شيء لو من باب المجاملة..؟!
بندر : يعني ويش عماد بـ يكذب..؟!!
وعد : ما يحتاج يكذب.. لأنه بـ يوصل لمرادة بطرقة الخبيثة مثل وجهة..
عماد مسكها من عضدها يضغط عليها ما يبي يهزها و لا يصفقها مو عشان الكل موجودين.. عشان ضناة و بــس : انقلعي الحين لمي اغراضك بتروحين معاي.. و الله معاك عشر دقايق ان ما نزلتِ لأجيك و اشد من شوشتك.. و بتقعدين عندي زيادة عدد مالك غير اكلك و شربك و مكان نومك.. و ملكتي و يوم دخلتي اخر الإسبوع.. و وريني ويش بتسوين..؟!
وعد بعدت عنه : ما يهمني .. ملك على ثلاث دفعة وحدة و جمع الحريم على قلبك ما هميتني.. تحسب انك بتجيب راسي عشانك بتتزوج علي..؟! هذا اللي ناقص.. انا قلت لك مليون مره انت ما تعني لي شيء.. ما تعني لي أي شيء.. و الا ليش تجيب الثلاث دفعة وحدة انتظر لين بنت عمتك تخلص عدتها و تزوجها..
اتجه له خلاص ولـــــع ما بقى فيه شيء صاحي لو ما عمه غازي مسكة عنها كانت هي طايحة بالأرض بهاللحظة : يا مجنووووووووونة انا كم مره اقولك ما تجيبين طاريها.. انـــــــــــــــتِ ما تفهميــــــــــــــــــن.. تبيني اذبـــــحــــك.. و الله بســــويها و اريح الخليقة منــــــــــك انتِ آفة على المجتمع..
كانت تشوفة و عيونة تقدح شرر قدامها غازي يحاول يثبتة و هو يحاول يتفلت منه صراخة تبصم بالعشرة انه صحى كل النايمين بالمزرعة.. و هي واقفــــة ما همها شـــيء.. تستفزة لأبعد مدى.. حتى نبرة صوتة انبحــــت.. عروق وجهة تنبض من القهر و العصبية.. وقف خالها عامر فيه وجهها عن عماد : عمــــــاد..
غازي دف عماد على وراء : ايش بلاك انهبلت..؟!
عماد بـــصراخ : ايه انهبـــلت.. انهبـــلت مثلها.. و الله لأربيــــها من جديـــد.. و الله لأدبـــــها..
ام عامر : يا مثبـــت العقل و الديـــن انت ويش بلاك ما براسك عقـــل.. تبي تضرب لي مره..؟!
بندر قرب من اخوه اللي ما نطق حرف واحد : خذ بنتك.. راكبها الغلط من ساسها لـ راسها و لا هي معترفة.. خذها لا يطيح اللي ببطنها.. خلنا نرجع لـ بيتنا.. ابعدهم عن بعض جنونهم واصلة المريخ.. مو هامهم الضنا اللي بينهم و الله غير يتحسفون لو صار فيه شيء..
عامر ناظر ابراهيـــم.. و ابراهيــــم ناظرة و كأنه يقول شوف اللي سعيت له.. هذا الصلح اللي تبيه..؟!! هذا هي حياتهم مهدومة من قبل لا تنبني..؟! بغيت تصالحني و راح ضحية الصلح بنتي و ولدك.. و بنتي نالها النصيب الأكبر لأنها بنت بالأخير.. لف ابراهيم على عماد : مالي وجه اطلبك و لا اقولك شيء.. بنتي ما قصرت ما خلت لي لسان يحكي.. لكن شيء واحد.. شيء واحد و ملزوم تسوية و لا تسوية عشانها عشان ولدك و لدها.. خلها عندي لين تولد و بعدين خذها تكون هدت النفوس..
عماد بـ قهر منها : لا .. لا يا عمي مستحيـــل..
غازي : الا .. مو انت بتزوج .. تزوج ما احد رادك.. لكن البنت تقعد عند ابوها.. لين تولد.. بعد ما تولد سو اللي تبيه.. انت الحين معصب و هي معصبة و ما راح تفكرون صح.. اذا تبي تضربها و هي حامل هذا تفكير صح..؟! و الله لو صار لولدكم شيء انتم اللي بتندمون اثنينكم..
عماد صوتة المبحوح حـــاد استنزفت حتى صوتة : ما راح تروح ما راح اسمح لها..
ام عامر : تكفى يا ابوي.. اللي تسوية انت و بنت عمتك جنان.. و الله انكم انهبلتوا.. قومتوا الناس من عز نومتهم على صراخكم.. ما اختشيتوا بغيت تذبحها و احنا كلنا عندك كيف لو استفردت فيها لحالك.. اركد يا وليدي و خل البنية عند ابوها لين تعرفون غلطكم انت و إياها..
سعود مو راضي عن اللي يصير بس سكوت ابوه جابرة انه يسكت.. لأنه ما يدري على سالفة الشرف و الطعن غير من كلام وعد وهي معصبة فضل انه ما يتطرق للموضوع و يسفل بـ عماد قبل لا يفهم لكن اكيد ما راح يسكت عن هالوضع اللي واصلين له : عماد.. الله يرضى عليك عشانك و عشانها.. ما ينفع تحلون مشاكلكم بهالطريقة لأنها ما راح تنحل.. اصبر يومين تكون هديتوا و تعال و تفاهم معاها.. اما كذا ما ينفع اللي تسوونه اثنينكم..
عماد ناظر عمه ابراهيم : لا تقولي طلقها ما راح اطلقها و الله ما تسمعة..
ابو سعود بـ صراحة : اذا حياتكم كذا مالك صالح و لا لها صالح تبقى على ذمتك.. خلها تولد تكون هدت النفوس و فكرتوا اثنينكم باللي تبونه..
ام عامر : لا يا ابو سعود تكفى الا الطلاق..
ابو سعود : ليش يا عمه هاذي تعدينها حياة..؟! و احنا كلنا معهم لا قدرونا و لا احترمونا بينهم.. بنتي غلطانة ايه ما اقول لا و ابريها .. بس اللي يسوية عماد ما يصلح الغلط.. انا بعد غلطان اللي ما تأكدت منها انها تبي ترجع له.. و عامر غلطان اللي قرر يزوجهم هو يدري عن شخصية ولده بس ما يدري عن شخصية بنتي.. النار و البنزين ما ينحطون جنب بعض يا عمة.. و عماد بعد ما قصر فيها و اخطأ عليها..
غازي : ابو سعود الزواج صار و انتهى.. و هذا مو الخطأ.. مو معقول عشان عامر اخطأ بقرارة الاثنين يصغرون عقولهم ولا يعرفون يحلون مشاكلهم.. سواياهم الإثنين ماهيب زينة.. عماد اخطأ و وعد اخطت.. و ما يعني احنا نجي و نخرب الباقي اللي بينهم.. بيصير بينهم طفل.. لو ما اصلحنا حالهم بيضيع بين الإثنين.. سوا مطلقين و الا متزوجين..
عماد بحدة : لا تقول مطلقين .. ماني مطلق.. نجوم السماء اقرب لها..
ام عامر : اخزي ابليس يا ولدي.. قول اعوذ بالله من الشيطان الرجيم.. ويش وصلكم لهالحالة البارح ما كان فيكم شيء.. لا تخلي الشيطان يترس راسك..
عماد جلس : هي اللي حطت الشيطان بيننا.. فوق اني صابر على طوالة لسانها كل مره تسوي لي شيء يستفزني.. و امسك نفسي عنها.. لكن توصل لأنها تكذب علي و تقول ان الجنين طاح و هي تكذب و ياليتها ندمانة على فعلها لا ما همها الى هنا و بس.. ما اقدر امسك نفسي زود عنها..
وعد طفح الكيــل عندها دامها خربت لازم تخربها على شيء يسوى بكلامة يعني هي اللي غلطانة و هو ما غلط قدامهم صارت هي غلطانة عليه : لا تكذب.. رجال طول بـ عرض الشيب براسك تكذب..!!
اتسعت عيونة وهو يناظرها بعد ما طلعت من وراء ابوه .. كلهم يناظرونها يبونها تسكت و ينتهي الموضوع لكن هي ناوية تسترجع كل شيء صار و تعلمهم باللي سواه كله.. : اول يوم.. قابلتك فيه.. و علمتني انك تزوجتني.. و وريتني العقد و كان معاك عمك و شفت اصحابك.. ياليتك علمتني بطريقة زي العالم و الناس.. فوق اني كنت طالعة من قسطرة و مخطوفة و مرعوبة طلعت نفسيتك علي و معصب اللي خاطفين المره اللي كتبت كتابك عليها.. و وقتها جاني انهيار عصبي.. وجبتني هنا و حبستني و ياليتك سكت عني.. الا كل مره تهيني.. انت بعظمة لسانك قلت لي ان ماما تخلت عني صغيرة و بابا تخلى عني كبيرة و انت بس تنتهي القضية بترميني عند اقرب محطة.. ظليت تعيد علي الكلام و تزيد لين جاني انهيار مره ثانية قدام موظفاتك اللي جايبهم يحرسوني.. و فضلت اني انام على اني اعيش الواقع معاك انت.. و ياليت يوم ندمت قلت كلمة زينة.. اعتذرت لي اعتذار يحسسني انك ندمان على ما سويت..لا.. جيت تحكيني عن سوالف ماضيك اللي انت عارفها.. و حتى لما رجعت بعدها من بيت عمي مشاري رغم ان انت اللي طلبتني ارجع و ما رضيت الا عشاني كنت شاكة اني حامل.. عشان ما ابي اتطلق و انا ما عشت معاك عشان ما يلومني ولدي بعدين و اقوله اني ما حاولت عشانه.. و يوم جيتك شكيت بـ شرفي طعنتني رغم اني حزتها ما طلبتك غير احترام.. بس احترام عشان تمشي حياتنا قلت انك تبي تكسب فيني اجر انا و اللي ببطني و تستر علي.. و لما رحت لـ بيت عمك كنت ابيك تجي تعتذر لي.. ما لجأت لبابا عشان ما اكبر الموضوع.. و عمك ما كان ازين منك.. و فوقها يجي ابوك ساحبك وراه غاصبك تجي تراضيني يعني مو من طيب خاطر جاي تستسمح مني..
غازي : لا تظلمين بختك يا وعد.. و كأني انا ظلمتك و طعنت فيك..؟!
وعد : ما قلت بـ صريح العبارة و لا ضربت فيك الحمية عشاني و هاوشت ولد اخوك.. انا اصلاً غبية اللي ارخصت نفسي بجيتي عندك..
سعود اللي كان يناظر وعد و عماد مصدوم اتجه لأختة و لفها عليه : متى صار هالحكي..؟! ليش ما تكلمتي..؟! ليـــش ما علمتينا..؟!!
وعد آشرت على ابوها : اسأل بابا.. اسأله تكلمت و الا سكت.. كلهم وقفوا معاه.. ابوه و عمه.. حتى بابا يوم جابني هنا يعني وقف معاه..
سعود صرخ على وعد : روحي جيبي عبايتك.. رووووحي.. ما راح تقعدين هنا دقيقة وحدة..
غازي يناظر سعود : سعـــــود..
وعد راحت و سعود لف على غازي : وشو..؟! لو اني قايل هالحكي لـ شوق بترضاها..
غازي ناظر سعود بـ حدة : يعني تتوقع اني بعامل وعد غير عن بناتي..؟! اختك اخطت يا سعود اللي قعدت شهر عند ناس ما تعرفهم.. و لا ابري عماد من خطاة.. لا تحامي لأختك و تضيع كل شيء.. كل واحد مخطي بحق الثاني..
سعود : ما يكلمها بـ شرفها و هو يدري ان وعد شريفة.. يشكك بولدة اللي في بطنها..؟! يعني عشانها انخطفت عادي يسفل فيها..؟! لا ما راح اسمح له لا هو و لا غيره.. و الله اللي يجيب طاري وعد بالشينة لأنهيه من على الدنيا..
عماد : انت تدري ان اختك انخطفت مرتين و الثانية لحقتها بـ شهر و زود ببيت ناس ما تعرفهم..
سعود : المره الأولى يوم انخطفت بعدها انت اخذتها و دخلت عليها و لو شايف عليها شيء ما خليتها على ذمتك دقيقة وحدة.. و المره الثانية احنا كنا مراقبين المكان يوم انت رحت لهم و سمعت كلمة سطام بنفسك يوم قال انه بيعتدي عليها لو انهم سوو لهم شيء ما كان بـ يعتدي عليها و احنا داهمنا المكان و هي راحت بيت عماني.. ما يحق لك تشكك فيها.. حكيك ما طعن بـ وعد بس لحق حتى عمي مشاري و عمي راكان.. وكل الناس اللي هناك شهدوا لهم بالزينة و بأخلاقهم.. تتوقع انهم بيعتدون عليها وهي داخلة عليهم حتى لو ما يعرفونها..؟!
عماد : اللي قلتة صح اني اخطيت اني حكيتة بوجهها.. لكن ما احد فيكم يقدر يلومني.. و لا يفتح فمة بكلمة.. انت نفسك ما تقدر تكلم لأنك ما عشت اللي عشتة.. اذا هي اختك تراها زوجتي.. (آشر على سعود) انت بنفسك سمعت شلون صلاح خطفها من المستشفى و اختك ما حركت ساكن.. (رفع يدينه الثنتين) تبيني اصدق انها تدافع عن نفسها قدام مين ما كان..؟! اذا قدام الله وخلقة ما استنجدت بأي احد وهي بمستشفى مليان.. تبيني اصدق انها بتدافع عن نفسها في أي مكان ثاني سوا قدام سطام و الا غيره..
ام عامر : اخزوا ابليس كلكم.. هاذي اخرتها.. بدال ما تعقلون و تركدون تهاوشون الإثنين.. بدال ما تصلحون اللي خرب تخربونة زيادة.. وانتم (آشرت على ولدها عامر و ابراهيم) عيالكم يتناطحون قدامكم و لا واحد فيكم سكتهم.. عاجبتكم سواتهم..؟! ليش ناسين ان حنا اهل وعد و عماد ما هم اول متزوجين يتهاوشون.. بتخربون كل شيء ليش هم الإثنين اللي بيننا بس.. ما هو انت (تأشر على سعود) معاك بنية غازي و عمك معاه بنية عامر.. و حتى غازي مأخذ اختك الكبيرة..؟!
سعود : انا وشوق و عمي و زوجتة و حتى اختي ندى و ابو شوق كلنا حياتنا مالها دخل بمشكلة وعد و عماد.. يعني ترضينها يمه عماد يسب اختي بـ شرفها و ما كن وراها احد يأخذ حقها..؟! انا اعرف اختي زين و ادري انه مدلعة و عليها حركات تنرفز و تعصب و اعرف انها غلطت يوم كذبت عليه بانها سقطت.. بس ما يحق له يوم يسب شرفها هو سب شرفنا كلنا يمه كلنــــا.. انا لو اشوف وعد بـ عيوني تخطي ما اصدق اذا بس قالت ما سويت شيء..لأني ادري بأختي واثق فيها..
ام عامر : وهو قالك انه اخطى.. وهو الحين يبوس راس ابيك.. و الخطأ بخطأ يا وليدي.. عماد اخطأ و وعد اخطت.. هي تدمح له وهو يدمح لها.. و يا دار ما دخلك شر.. خلهم فترة لين تصافى نفوسهم يا وليدي لا تركب راسك و تهدم حياة اخيتك وهي ببطنها ضنى..
نزلت وعد لابسة عبايتها و طرحتها على كتفها و نقابها بيدها وما معاها غير شنطة يدها..
غازي ناظرها و ناظر سعود : وين بتأخذها..؟!
سعود : كلنا بنرجع بيت جدي.. وعد بتبقى لين تولد و بعدها يحلها الحلال..


في المستشفى امام غرفة تركي او راشد.. ما تفرق دام الشخص هو نفسة.. لكنه فترة الضياع اللي ما يعرف هو أي واحد فيهم و لا رسى عليهم تقلق الجميع اهله على تركي.. و جماعة غازي و رجالة على راشد اللي عرفوة..
عساف : يعني كيف ما تذكر للحين..؟!
ابو عصام : و الله يا وليدي مرات كأنه بيتذكر و يقول شيء بعدها يقول ما ادري ما ادري...
عساف : خذوه للبيت طيب مشوه بالأماكن اللي كان يروح لها قبل.. خله يشوف اخوياه.. يحكونة سوالف صارت له من قبل لازم تساعدونة يستعيد ذاكرتة..
عزام : ايه يا عم لازم تطلعونة بس تنتبهون له.. يعني لا يطلع لحاله ابد عشان حياتة انت تعرف قصة ولدك.. و احنا خايفين عليه لا يرجعون عليه من جديد ينتقمون منه و الا يسوون له شيء..
عساف : و الدكتور بيتابع معاكم الحالة و بيزوركم بالبيت كل يوم و اذا استدعى المستشفى بجيبة و انتم بتكونون معاه..
عصام : قالنا الدكتور انكم موصين عليه.. ما قصرتوا و الله ما تخيلون فرحتنا بـ شوفتة حتى لو هو ما يذكرنا يكفينا ان له نفس بالدنيا..
عزام : واجبنا يا ابو سيف.. ما يشوف شر ان شاء الله.. و ياليت اذا صار أي شيء تبلغونا فيه.. احنا اعطيناكم ارقامنا جميعاً للإحتياط..
عساف : و اكيد احنا ما راح نتركة بنزورة كل فترة.. و تأكدوا ان سيادة الفريق اول غازي بن حمدان شخصياً مهتم بأمره..
ابو عصام : ما يقصر. والله كلكم ما تقصرون.. و الله يشفية يارب و يرد له عقلة..
..
في مكتب غازي..
حمد : و الله ما قال من طرف مين بس قال يبي يقابلك ضروري..
غازي : خله يدخل نشوف ويش عنده..
حمد : حاضر طال عمرك.. طلع حمد حتى يرجع غازي على الأوراق اللي بين يديه.. لحظات و يدخل عليه شخص : السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..
وقف غازي : وعليكم السلام ورحمة الله و بركاتة.. حياك الله..
: الله يبارك فيك..
غازي آشر له على الكرسي قدام مكتبة : تفضل استريح..
جلس الرجال.. غازي : ايش تشرب..؟!
: ما جيت عشان اشرب.. انا مستعجل بغيت اكلمك بموضوع و اخذ رايك و توقيعك و امشي..
غازي استغرب.. رأيه و توقيعة.. ما فيه يفكر مخة متزاحمة فيه الأفكار.. بناتة اللي ما فارقوا مخة ابداً.. وهو يفكر كيف يرجع لينا.. و المشكلة اللي من ثلاث ايام بين وعد وعماد.. و وليد وقلقة الدائم عليه اعطى نفسة راحة من تخمين الموضوع و فضل يعرف الجواب من الرجال اللي قدامة : رأيي و توقيعي في ايش..؟!
الرجال : انا جيت لك من طرف الرجال اللي بيتزوج بنتك لينا..
صـــــدمــــــــة..!!! خلته عاجز يســــألة عن شيء.. أي شي..!! الرجال اللي بيتزوج لينا..؟! فيها البركة ما راحت للحرام و ارسلت الشيخ لأبوها..!! كثر خيرها ما قصرت لا هي و لا هو.. يعرفون الحلال من الحرام..
الرجال لما شاف غازي ما رد كمل : جيت اخذ توقيعك على العقد..
غازي بهدوء عكس البراكين المثارة بـ داخلة : مين هو..؟! ايش اسم الشخص اللي راسلك..؟!
الرجال استغرب صح انه محذرة اللي راسلة بإن غازي ممكن يعصب بس ما توقع ملامح الشخص اللي قدامة بـ تتبدل لهالشكل الجامد : ما اعرفة..
غازي ضرب بيدة على المكتب بـ قوة : ماني جالس العب معاك انا .. اقسم بالله العظيم.. لو ما قلت لي اسمه لأنسفك انت و إياه..
الرجال بهدوء : تعوذ من إبليس يا ابني.. انا إمام مسجد جاني رجال و قالي اجيك و اقولك انه بيتزوج بنتك و توقع على العقد.. انا و الله بالبداية ما رضيت قلت له انت و ابو البنت و شهودكم تكونون مع بعض في مجلس واحد و اكتب لكم العقد و نتمم الملكة.. لكنه قالي ظروفة و اشياء كثير.. لو انها بنتي و الله ما رضيت عليها.. و جيتك ابلغك باللي قاله لي..
دخل سعود بعد ما طق الباب و لا انتظر انه يسمع غازي يسمح له : سيدي..
مشى بخطوات سريعة و مد له الورقة اللي حطها فوق الظرف بعد ما قراها.. اخذها غازي و فتحها اللي توقعة بلاغ..!! امر.. لكن كلام ينهية وليد بتوقيعة.. سعود بلغ ابو شوق اذا جاه رجال يطلبة يزوج بنتة يوافق بس مو على طول خله ينشدة عن الرجال اللي بيتزوج بنتة عشان ما يشكون بـ شيء.. بنتة خاطفينها.. ولو ما زوجها لـ الرجال اللي جايه ممكن يغصبونها على شيء ثاني و فهمك كفاية.. وليد..
ضغط على الورقة بيدة ماهو مصدق..!! خاطفينها..؟!!!! عشان كذا جوالها مقفل.. عشان كذا.. اقتحموا المزرعة و خطفوها..!! شلون..؟! شلون وصلوا للفيلا..؟! وين عيونهم هم..؟! معقولة احد من الحرس متعاون معاهم..؟! ان كان نوع من الراحة تسلسل لقلبة اللي بنتة ما خانت ثقتة فأضعافها ملايين مضاعفة من القلق اخترق قلبه عليها.. مع العصابة مخطوفة..؟!!! معاهم..؟! صار لها اسبوع و شوي معاهم..!! ما سعى لأنه ينقذها.. بالعكس.. اعطى الرقم لرجالة عشان يعرف مكانها و يجيبها طلبهم يراقبونة بس تفتح الجوال اكيد بتنبث اشارة بإحداثيات المكان عندهم و بيجيبها.. بيجيبها عشان يذبحها...!!! عشان يعرف مين هذا اللي فضلتة عليه هو..؟! مين فضلت على ابوها..؟! ويش اللي اغراها فيه.. ويش اللي وعدها يسوية لها..؟!! رفع عيونة للرجال ما فيه الا هو يقدر من خلالة يوصل لهم.. راح يراقبة.. يراقبة عشان يوصل للمكان اللي فيه بنتة : سعـــود.. جيب لي رسام.. ابيه يرسم لي الشخص اللي راسلة لـ عندي..
سعود اللي مصدوم من الموقف.. بنت غازي مخطوفة..؟!!! قبل امس شاف شوق.. و شوق متزوجها هو شلون وليد يقولة زوجة..؟! : حاضر طال عمرك.. طلع سعود..
غازي : ما قالك اسمه..؟!
الرجال : لا.. بس قالي اذا رفضت اجي لك بالقوة.. و اقولك اذا ما وقعت قول على بنتك السلام.. انا و الله ما كنت بجي و لا برضى.. بس يوم قالي الحكي.. اللي بيسويه فيها قلت اجي اكلمك بالحلال و اساعدة بإنه يعصم نفسة و لا ... ولا ..
غازي قاطعة بـ قهر يغلي في صدرة : خلاااص فهمــــت..
يبون يلون ذراعة فيها.. يبون يحدونة على شيء ما يبيه.. ليش خلوها تكلمة و تكذب عليه..؟! ويش مصلحتهم..؟!
غازي : الحين بـ يجي الرسام ابيك توصف لي الشخص اللي جاك و طلبك تجيني هنا بـ دقة..
دخل سعود و معاه الرسام.. ادى التحية العسكرية..
غازي : شوف شغلك.. ابيك تركز مع الوصف..
الرسام : ان شاء الله طال عمركـ..
الرجال ناظر بـ سعود بـ دقة و وقف آشر على عليه : يشبة هذا..!!
الإثنين ناظروا بـعض غازي و سعود..!!! و نفس الفكرة تردد صداها بأذهانهم وليــد!!!
الرجال ما زال يأشر على سعود : الا و الله يشبه هذا عليه دمة.. و مسوي نفس هالتحديد بس انه انحف و اطول شوي..
غازي يحاول يربط الموضوع طلب وليد منه و مجازفتة بأنه يرسل له رسالة ورقية تطلبة يوافق و بين كلام الرجال.. لازم يظلل الرجال عشان ما يشك بـ وليد لأنه لو وافق على طول بيشكون بيحط وليد بمحل شك : متأكد يشبة له..؟! طيب أي شيء يميزة..؟! أي شيء..؟!
الرجال : و الله ما ادري بس انه يشبه لـ هذا..
..
جود رمت نفسها على الكنبة : مو صدق صار لنا اسبوع و للحين اضيع بالبيت..!!
نهى : ما انتِ صاحية .. بس احفظي المكان من هالصالة لين غرفتك و خلاص الباقي يبي لنا فيه خريطة..
ميار : جي ابي اس و انتِ الصادقة ماشاء الله مره كبيــر البيت.. ويش ذا..!؟!! ابي افهم اللي بانية جايه خاطر ان احنا بنسكن فيه..؟!
ندى : و ليش ما يكون مثلنا..؟! يعني رجال متزوج اربع حريم و عنده عيال و بنات.. او رجال كبير مزوج عيالة و مسكنهم عنده..؟! ما يندرى..!!
دانه : صح كلام ندوش.. يعني احنا الوحيدين بالدنيا اللي بابا متزوج اربعة..؟! مو معقول..!!!
نهى : وعد يقولون البنات ان عمتي مسفلة فيك امس..؟!
وعد عقدت حواجبها : خير ان شاء الله ليـــش..؟!!
نهى ابتسمت : تقول انتِ اللي مزوجة بندر لـ هنادي و زعلانة منه اللي سمع كلامك و خطب اخت زوجك و هي اللي من زمان تحايل عليه ما قدّرها..
جود ابتسمت : من جد ليش ما قريتي القروب بنات عمي و اسيل شوي ويسجلون صوتها و هي تكلم عماني..
وعد : لا ما قريت ماني فايقة اقرأ اكثر من 800 رسالة خير ان شاء الله كن لكن سنين ما شفتن بعضكن.. وما صدقتن تشوفن الواتس..؟!
سها : الحين انتِ تركتي لب الموضوع و جلستي تكلمين على عدد الرسايل..؟!
وعد : اما تبيني اهتم لـ لطوف ويش تقول عني.. هي كل ما شافت بابا قالت له بناتك و بناتك.. تخترع سالفة من راسها عشان تسفل فينا ما ادري ويش احنا مسوين لها..؟!!! خليها تكلم من اليوم لين سنة قدام ما همتني و لا حركت في ساكن..
ندى : الله يهديها عمتي عليها افكار.. حتى لو فعلاً وعد هي اللي قايلة لـ عمي بندر عن هنادي ويش فيها..؟! مو هي تبيه يتزوج المفروض تفرح له..؟!
سها : كنك اول مره تعاشرين عمتي.. ما علينا يكفي اخذوا حسناتنا بالواتس آب.. غيروا الموضوع سولفوا عن أي شيء..!!
ميار : ما تحسون صرنا نجلس بهالدور ما ننزل تحت عند ابوي و اخواني..؟!
جود : من جد حتى انا حسيت .. بس صراحة انا مضيعة بالبيت اخاف ابي انزل وما ادري وين القى نفسي..!! لا اخاف على نفسي اضيع..
: السلام عليكم..
التفت كلهن لها : و عليكم السلام..
منيره جلست حطت رجل على رجل : ويش بلاكم قاعدين هنا ابوكم و اخوانكم تحت..؟!!
سها : ارتحنا بهالصالة اكثر شيء يمكن عشانها بين غرفنا..
منيره : شكل البيت الكبير بيخلي كل ناس تجلس لحالها.. احس بيتنا اللي قبل ازين.. رغم ان هذا اكبر و اشرح..
ندى : ايه ماشاء الله مره كبيـــر..
سها : احس بابا ما راح يسكت ان كل ناس تجلس لحالها كذا.. (ابتسمت) تخيلوا بابا ما يرجع القوانين و نعيش ببيت ديمقراطي كلن يدج على راسة..(رفعت يدينها بحمـــاس) ونـــاسة..
منيره ابتسمت : ابوكم قالي اناديكم كلكم بـ يسوي اجتماع تحت..
اختفت ابتسامة سها اللي ما عاش حلمها ثانيتين على بعض : نعـــم...!!
منيره : و الله انا كنت طالعة وقالي اناديكم معاي.. بيسوي اجتماع..
جود غطت وجهها بيدينها : ياااربي.. رجعت حليمة لـ عادتها القديمة.. يا سعدك يا جويدة..
ندى : اقول فزي انتِ و إياها بس.. معروف ان ابوي مسير البيت على نظام واحد كل هالعمر بيرضى بالسيبة و كل واحد يدج لحاله..؟!
جود : ويش فيها..؟! كل واحد على هواة.. تخيلوا يرجع النظام اللي الكل يجلس على الوجبة!! ممكن يصير فيني شيء احس تعودت على البلادة..
نهى وقفت : انا اتمنى ان هذا اللي يصير ما يكون فيه شيء زيادة.. ياليتها تجي على كذا..
سها : مين يتكلم الثنتين اللي كم شهر وما نشوف رقعة و جيهن وحده عند فيصل و وحده عند غازي..
في صالة واسعة جمعت العيال و ابو سعود و حريمة عدا منيره اللي مع البنات فوق..
ابو سعود : بكره بـ يجي ابو ثامر و يخطب رسمي ابيكم كلكم مرتزين بالمجلس..
سعود : تأمر يبه.. ان شاء الله بنكون كلنا فيه..
احمد : يمه ويش بلاك كنك تعبانة.. سكرك مرتفع..؟!
ام احمد : ما فيني شيء.. مير اشتغلت شوي و تعبت..
ياسر : وليش تشتغلين انتِ..؟! الخدم مالين البيت و خواتي عندك ليش تتعبين عمرك..؟!
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
قبلوا رأس ابوهم وراء بعض و خالاتهم.. و جلسن جنب بعض بأدب.. يمكن لأنهم لهم فترة ما جلسوا هالجلسة العائلية استحن شوي.. يبي لهن من يفسح لهن المجال عشان ترجع جلستهن مثل قبل..
ياسر يناظر خواتة معصب : انتن من كل عقلكن تخلن امي تشتغل و حضراتكن قاعدات لا فايدة و لا عايدة..؟!
دانه بلعت ريقها.. خايفة : أي شغل..؟!! و الله ما دريت..
خالد : اذا بتجلسن في الصالة اللي في الدور الثالث اكيد ما تدرين انتِ و إياها و امي و خالاتي هن اللي بيشتغلن عنكن..
ام احمد تناظر عيالها الإثنين : ويش بلاكم كشتوا فيهم.. مالهم دخل هن.. انا اتعبت نفسي..
ابو سعود : ليش ما تعلمينهم اللي مضايقك.. خلينا نسمع رايهم بالموضوع..
ام احمد اخذت نفس و سكتت.. احمد ناظر امه و لف على ابوه : خير يبه.. ويش القصة..؟!
ابو سعود : خالكم زعلان علينا اللي عطينا دانه لـ ثامر..
حمر وجهها رجع على وراء و تخبت وراء ندى ما تبي ابوها و اخوانها يشوفون وجهها..
مشعل رفع حواجبة : وهو ويش عليه..؟!
نهى سحبت صينية القهوة و الفناجيل و تصب لها و خواتها اللي جنبها همست بإذن جود : شكل السالفة حامية..؟!
جود ابتسمت : شكلها كذا.. (اخذت الفنجال من يد نهى) من زمان ما عشنا اكشن عائلي اسمعي بس لا يطوفنا شيء..
ام احمد : هو من زمان كلمني و قال يبي دانه لـ ولده مهاب.. و زعلان الحين اللي تخطيناه و عطيناها لـ ولد عمتكم..
خالد : انا ما اخبر ان خالي خطب من عندنا...!؟
سعود : انتِ ويش قلتي له يا خاله منيتية بـ شيء..؟!
ام احمد : لا و الله ما منيتة قلت له البنية شورها عند ابوها و اخوانها.. انا ما بيدي شيء..
ياسر ناظر ابوه : قد لمح لك يبه..؟!
ابو سعود : ابداً.. و لا قد جاب طاري.. لما هو يبيها لـ ولده يجي و يخطب زي العالم و الناس.. مو يتشره علينا يوم عطيناها..
حاتم : طيب يمكن هو متوقع ان خالتي تشورك و ترد لك الرأي و تبلغة بالموافقة من عدمها.. غريبة كذا يسكت ثم يزعل.. يعني احس ماله حق..
ام احمد : لو اني ممنيتة بـ شيء و الا قايلة له اني بـشور ابو سعود كان رديت له الرأي.. بس انا من يوم حاكاني قلت له يكلم ابوها..
مشعل منقهـــر : خالي هذا عليه حركات ما ادري ويش تبي..
سعود : طيب اذا هو يبي القرب منا و يبي من بناتك يا خالة فيه جود..
شرقت بـ قهوتها من الصدمة : كـــح كـــح.. (عيونها دمعت و هي تناظر سعود) نــــعم.!!!!
سعود بـ بساطة : و انا صادق.. الرجال يبي يناسب ابوي و اختة و دام دانه انخطبت بقي انتِ..
جود بـ حدة : لا يــــا شيخ.. تفك و تربط من عندك.. لا يا حبيبي ماهو بكيفك ما عاد الا هي انا اخذه وهو اللي يبي اختي..
ياسر : بلا غبـــاء انتِ .. هو يبي يناسبنا.. خلاص دانه و انعطت.. ليش ما تزوجين حضرتك ماهو من صغرك..
جود عقدت حواجبها وهي تناظرة مقهورة منه : يعني الحين يوم انت تزوجت ما انت مطوف سن الزيجة من زمان..؟! و الا حلال عليكم حرام علينا..؟! مو بكيفكم تحلون و تربطون بـ حياتي.. ما بقي غير تعرضوني عليهم..
خالد : جود لا تفهمين الموضوع غلط.. سعود بس قال رأي.. يعني مو معقول امي بتقول لـ خالي تعال اخطب جود.. ليش لاقينك بالشارع يوم نعرضك على الخليقة..؟! لا تفهمين الموضوع من راسك..
جود ضربت كفوفها ببعض : يــــا ســـــــــلام لا افهم الموضوع من راسي.. يقولها دام انعطت دانه فيه جود.. يعني عادي يأخذها..؟! لا يا حبيبي مـــا راح ارضى فيه لو تنطبق السماء على الأرض ما اخذتة حتى لو جاء هو و كل خوالي..
ابو سعود بـــحزم : هــــــــــــدوء.. (لف على جود) ما صار شيء عشان تعصبين و تولعين علينا.. اللي يسمعك يقول إنّـــا قلنا لخالك جيب ولدك و خله ياخذها بخلاقينها..!!
جود آشرت على اخوانها و هي تناظر ابوها مستغربة : يعني يرضيك هالحكي..؟!
ابو سعود : ما صار شيء.. ويش قالوا..؟!! هاه..؟! خالك لو فعلاً يبي نسبنا بيجي يخطبك لـ ولدة و حزتها لكل حادث حديث..
سندت ظهرها بقوة على الكنب وراها مقهورة من اخوانها.. حلوه يجي يأخذني وهو اللي كان يبي دانه.. يبوني اكرر اللي صار لـ ندى.. يحلمون و الله ما أخذتة.. على كيفهم انا اتزوجة ما عاد الا مهاب التبن..
ابو سعود : دام خالكم ما جاء و خطب رسمي و لا قد كلمني بالموضوع ما يحق له يزعل علينا.. و انا قلت هالحكي لأمكم.. لو انّـــا معطينة حقة و حق ولده علينا.. لكن هو ما جاء و لا تكلم يعني ماله شيء عندنا..
احمد : يمكن هو اعتبر كلام امي يعني بداية موافقة..
ياسر : كلام امي واضح ما يحتمل وجهين.. قايلة له البنت شورها عند ابوها و اخوانها انا مالي رأي عقب رأيهم.. ما ينفهم منه الا شيء واحد.. المفروض يكلم ابوي مو يزعل على امي وهي قايلة له الحكي..!!
احمد : حتى لو.. مهما كان ذا خالي و المفروض نرضية بكلمتين مو كذا كأن زعلة ما يهمنا.. من باب التقدير فقط لا غير..
حاتم : انا اقول المفروض ما يتكبر الموضوع.. اوكِ زعلان خالتي تكلمة و تفهمة مو شيء زود اخو و اختة.. اما اذا بنتدخل فيها احنا بيكبر الموضوع.. وهو ما صار شيء زود عن حكي بـــس..
خالد : انا مع حاتم.. ليش نسوي من الحبة قبة..؟!! .. قطع كلامة بـ صوت صياح بنتة اللي جاية تجري له.. فتح يدينة يستقبلها بأحضانة : خيـــر ايش فيك..؟!
رند تمسكت فيه و صياحها يزيد : ابراهيم تدلب رند..
خالد : ويش سويتي..؟!
رند : رند ... ما تسوي.. سي..
خالد : رنــــد.. ابراهيم ما راح يضربك من الباب لـ الدريشة علميني ويش مسوية لا تكذبين على بابا..
رند تفرك عيونها الدامعة بقفا يدها : ما تسوي رند تدول تطلع بلا بس ابراهيم يصالخ لا لا لا..
خالد : تطلعين برا وين..؟!
رند : تلوحي لـ همس..
خالد يـتأفف : اففف بنت غازي اللي ما عيّنا من وراها خير..
سعود مبتسم : لا تسب اخت زوجتي..
خالد يشد بنتة و يجلسها على رجلة : لو تفكنا من شرها بس..
رند تعلقت بـ رقبة ابوها : تلوحي همس..
خالد : ما يصير يا بابا بكره مدرسة و همس بنت شاطرة تنام بدري عشان تصحى بدري.. ما يصير نروح لهم الحين..
ميار : ههههههههه ما تدري تسب و الا تمدح البنت..
خالد ماسك بنتة المتعلقة فيه و تمثل الصياح عند اذنة : ويش نسوي نساحل بـ بعض الناس..
سها : لو ندوش متزوجة غازي الحين كنت وديتها و ريحت راسك منها.. اصلاً احسن تبرأ منها بعدين اعطها ندى خلاص اضمن انها تبي تجلس عندهم على حساب همس..
خالد يسحب بنتة يبيها تجلس بدل ماهي ناشبة له و متعلقة فيه : خلاااص يا بابا اجلسي..
رند جلست : رند تلوحي مدلسة مع همس..
خالد اخذ نفس و عفس وجهة يناظرها.. ماهو رايق يدلع فيها..
نهى : سجلها بـ روضة و ريح راسك..
ميار : لا وين يسجلها توها صغيرة..
ندى : من جد تبين البنت تتعقد من بدري..؟!
نهى : و ليش تتعقد بالعكس الروضة كلها لعب و منها تتعلم شوي شوي..
خالد : ان شاء الله بسجلها و اريح راسي.. (مسك خدود بنتة يقرصها) بسجلك بعد العيد.. باقي العيد بعد يومين بعدين دوام و اسجلك بالروضة..
رند عقدت حواجبها : لوضة مع همس..؟!!!
خالد : لا.. همس بالمدرسة و انتِ بالروضة.. حتى همس لما كانت قدك دخلوها الروضة..
رند : تيب انا مع همس انا تبيرة و ساطرة..
جود وقفت : عن اذنكم..
وعد وقفت معاها : خذيني معك..
ابو سعود : اجلسن ثنتينكم ما بديت كلامي للحين.. اعتقد اني طالبكم و ما حكيت شيء..
جلسن الثنتين.. جود تهمس بإذن وعد : متنرفزة ودي اصفق نفسي..
وعد : و ليش تصفقين نفسك.؟! ما عليك دام خالك ما جاء و خطب و الموضوع ما صار فيه شيء كلام اخواني دخليه مع إذن و طلعية مع الثاني..
جود : و أنتِ ويش عندك هاجدة..؟!
وعد ابتسمت : ويش تبيني اقول..؟!!
جود : من يوم جلسنا ما حكيتي شيء..
ابو سعود يناظر بـ عيالة كلهم : صار لنا اسبوع بهالبيت.. و كل واحد فيكم صار على كيفة ينام و يصحى متى ما بغى لا ام نشوف طلباتها و لا ابو نجلس معاه..!! طبعاً هالحكي مو موجة للكل.. كل واحد يعرف نفسة.. ما يحتاج اعدد فلان و علان.. يعني عشان اللي صار و اللي عشناة و غيرنا البيت كل واحد بيهيت على كيفة..؟!!
سعود رغم انه ماله دخل بس لازم يشارك : لا يبه ما وصل الموضوع للهياتة كل السالفة اللي عنده شغل و اللي صايبة ارق ما ينام زين تعرف المكان جديد علينا..
ابو سعود : اللي عنده شغل اعذرة بـ وقت شغلة.. اما اللي صايبة ارق ليش مجلسكم بخيمة وسط البر عشان يجيكم ارق..؟!
ندى : حقك علينا يبه.. انت تأمر و احنا ننفذ..
ابو سعود ابتسم : المشكلة يتكلمون الناس اللي ما نسوا الكلام.. و اللي هايت على كيفة ما حكى شيء.. هاه سيد مشعل..؟!!
مشعل ابتسم يرقع : سم يبه..
ابو سعود : يا طايح لي بيت ابوي مع اخواني.. يا نايم..
مشعل : ويش اسوي يبه و الله طفشت بالبيت.. يكفي الحبسة اللي انحبسناها بالمزرعة.. و بعدين ما ابعدت و لا رحت مع ناس غرب مع عماني و وسط البيت لا دشرنا و لا شيء..
ابو سعود اتسعت عيونة وهو يناظر فيه : لا يا شيخ..؟!! يعني تقولي احمد ربك اللي هاذي سواتي..؟!
وقف مشعل وباس راس ابوه و جلس جنبة : ما قلت هالحكي يبه الله يطول لي بعمرك.. و الله بس اني طفشان و فاقد لي خل غالي.. و اقزر وقتي مع عماني..
ابو سعود يدري انه يقصد وليد.. مشعل الى الآن ما تعود على بُعد وليد.. ما جات الفترة اللي تخلي مشعل يتعود على انه ما يشوفة و يجلس معاه.. هم اللي كانوا جالسين مع بعض و رووسهم برووس بعض 24 ساعة.. و احيان يطلعون مع بعض : حتى لو.. اليوم ما تعودت بكرة تعود.. بتجلس كل عمرك على ذا الحالة..؟! اجلس مع اخواني ما اقولك لك.. بس خلني اشوف رقعة وجهك.. لو طايح بـ مصيبة ما دريت عنك..
مشعل : لو اني طايح بـ شيء كنت جيت و قلت لك ما نسوى شيء من غيرك.. انت الخير و البركة..
ابو سعود اخذ نفس.. جاء دور الهوانم : جينا لكن انتن, طبعاً ندى خارج الموضوع و دانه انا عارف ليش ما تجلس معاي.. باقي الخمسة.. ليش ما تشرفني بشوفة وجهيكن كل ما أصبحت و امسيت..؟!
الخمسة نهى وعد ميار سها جود.. و لا وحدة ردت عليه.. و لا حتى ناظرتة لأن ما وحدة فيهن تجرأت للحين ترد عليه..
ابو سعود : هاه اطربني بسماع اصواتكن..؟!!
ميار : هي جات كذا بابا يعني مع البيت الجديد و اجازة و فالينها بس..
ابو سعود : و البيت الجديد و الإجازة!! يخلونك ما تجلسين مع ابوك و لا حتى عشر دقايق..؟!!
ميار : لا و الله مو كذا.. بس تجي الدوامات و يترتب الوقت بيكون كل شيء تمام بتمل من شوفة وجيهنا..
ابو سعود : ما عندي هالحكي يا ميار.. الوقت ماله دخل يوم تعذرين فيه.. انا ما حددت لك موعد تعالي لي بالوقت الفلاني و الا لا اشوف رقعة وجهك.. اجلسي على الأقل بـ وجبة!! خليني اشوفك مو انسى ان عندي بنت..
ام سعود : الله يهديك يا ابو سعود ميار مو قصدها..
ابو سعود : حنان الله يرضى لي عليك.. خلي عنك دلعها.. ترى ادري انك تطلعين لها الأكل.. و تغصبينها عليه.. ماهو خافي علي شيء.. عايزة لا تنزل تجلس معنا على طاولة وحدة و تأكل معنا.. و لا كننا عيلة.. يعني ابي اعرف اذا كل واحد دج على راسة اذا انا كنت متضايق مين فيكم بـ يدري عني..؟! اذا مشعل عنده مصيبة مين فيكم بـ يدري..؟! مين فيكم بـ يحس بالثاني..؟!
سها تهمس لـ خواتها : بابا يا حبه لتفخيم المواضيع..
نهى : انكتمي لا نأكل طن تبن الحين..
ابو سعود ما طافة مساسرة بناتة لكنه يحاول يغض الطرف عنهن : هاه حجية نهى.. ويش عندك ما تجلسين معاي..؟!
نهى : ما عندي شيء.. ليش اكذب.. بس اني عجزانة لا انزل من الدور الثالث..
سعود : فيه شيء اسمه مصعد..
ابو سعود : فيصل حدد موعد جديد للعرس.. شلون تبيني اعلمك..!؟ برسالة جوال..؟!!!
نهى كتفت يدينها وما ردت.. ما عندها رد..
ابو سعود : ما تردين علي..؟!
نهى : ما عندي رد.. يعني هي جات كذا.. مر الإسبوع و ما حسيت فيه..
ابو سعود : ما حسيتي فيه.. اجل لا تزوجتي ما راح نشوفك سنة..؟! ما راح تحسين ان مرت سنة ما شفتي اهلك..
نهى : بابا لا تكبر الموضوع.. انا ماني رايقة لـ شيء حتى للعيد احنا و لا وحده فينا نزلت السوق وهو باقي له يومين.. ما احنا حاسين بـ شيء.. يعني.. يعني.. (رفعت عيونها فوقو رجعت ناظتة) ما ادري شلون اوصل لك اللي ابي .. بس صدق.. يعني ما حسيت..
ابو سعود : قولي اللي عندك اسمعك انا.. عادي قولي اللي تبينه ما راح افهمك غلط..
نهى : مو قصة تفهمني غلط.. بس ما اعرف شلون اوصل لك اللي بخاطري..
ابو سعود : غصب ما تحسين يا نهى.. و الله غصب.. امك و مغضبتها و ابوك ما تنشدين عنه و جالسة و منرزعة بـ غرفتك كيف بـ تحسين ان الإسبوع مر عليك..؟!
نهى : ممكن ما تدخل مريم بالسالفة.. هالشيء بيني و بينك لا تحطها بالنص..
ابو سعود : تتوقعين انك بتكونين سعيدة و انتِ مغضبتها..؟! انتِ مو حاسة بطعم شيء بالحياة.. حتى جلستك هاذي ما انتِ حاسة فيها.. و زواجك اللي بعد اقل من شهر ما اهتميتِ فيه .. العيد اللي بعد يومين ما يهمك لو يجي و انتِ جالسة على سريرك لأنك ما راح تحسين فيه.. لو براسك عقل يا نهى دورتي رضا امك.. امك ماهي حرمة كبيرة لها متطلبات ويش كثر.. كل اللي عليك تسيرين عليها و تشوفين اخبارها ترضينها ماهو ماخذ منك الموضوع نص ساعة.. لكن اغضبتي امك.. و طنشتي ابوك.. و ساحبة على اخوانك.. و تبين تحسين..!!!
نهى : لا ماني حاسة.. ولا راح احس.. ليش انت تطلبني ارضيها و هي ما ارضتني..
ابو سعود بـ حدة : لأنها امك.. اخطت صغيرة ايه.. بس ما يعني انك جالسة الحين تحاسبينها وهي كلمتك و قد جيتي من عندها راضية.. يعني ابي اعرف سواتك هاذي ليش..؟! عشان اختك تعبي راسك عليها..؟! يعني هي ما تفهم تقومين تسمعين كلامها..!؟
اذا الكلام لـ نهى و يتعلق بأمهم فأكيد ان اختها يقصدها هي فيها.. "وعد".. ما رفعت حتى نظرها له و لا التفت على نهى.. ظلت عيونها تناظر تفاصيل الفرشة بنص جلستهم..
ابو سعود : كل شاه و معلقة بـ كراعها.. يوم الحساب انتِ بتحاسبين لحال و هي لحال.. مو كلكن مع بعض على اللي تسونه بأمكن..
ما علقت نهى.. ما عندها رد.. ما تبي هالجلسة اللي تحسها فجوة بينها و بينه.. رغم ان ما احد حكى و النقاش مفتوح لها هي و إياه.. لكن ما قدرت تقول له شيء بخاطرها.. فظلت تسكت على إنها تتكلم..
ابو سعود ناظر سها و جود : هاه يا هوانم ما سمعت مبرراتكن..
سها بلعت ريقها حست ابوها معصب من بعد نهى تمنت انه سألها قبل نهى على الأقل ما كان معصب.. اما جود اصلاً متنرفزة اخوانها ما قصروا عصبوا فيها..
جود : ما عندي مبرر.. و لا شيء.. اجازة انام و اصحى متى ما بغيت.. اوكِ غلطنا اللي ما نزلنا تحت وسألنكم تبون شيء ماشيات لكن ما يستحق الموضوع نفتح تحقيق..!!
ابو سعود : ويش رأيك تجين تعلميني ازين.. و الا ليش تعلميني انا ما افهم بهيمة انتِ تولي امور البيت..
جود : حاشاك .. بس بابا و الله خنقة.. بنرجع مثل قبل كل الوجبات جالسين عليها حتى اللي مو مشتهي غصباً عنه يجلس.. تعبانة نعسانة اللي هو تنطقين لين يخلصون اكل و تقومين.. بابا وصلنا 2014 و احنا للحين نجتمع اجباري على طاولة اكل..
ابو سعود بـ حدة : لو نوصل للمليون سنة يا جود.. لسانك ما تمدينه علي.. صوتك ما ينرفع بـ وجودي.. الحكي الناقص تقصرينة عني.. كلامي تسمعينة بـ حذافيرة.. انا ماني كبرك و جالس العب معاك.. انا ابوك و غصباً عنك تسمعين كلمتي..
جود بـ هدوء : على امرك..
ابو سعود اخذ نفس بقي الأخيرة و ختامها مسكـ ناظرها : وعـــد..
نادها عشان تلتفت له.. لأنه من يوم ما باست راسة و جلست ما حاولت تناظر فيه تناظر كل الموجودين الا هو..
ناظرتة .. وهو يعض شفتة السفلية : طبعاً انتِ ما ادري ويش اقول ويش اخلي.. مشكلتي حتى لو تكلمت ما راح تستوعبين ويش احكي فيه.. كلامي يدخل من إذن و يطلع من الثاني.. و لا توقفين عليه ثواني تستوعبين ويش اقولكـ .. كل شيء تفسرينة على كيفك و ياليتك تفهمينة مثل ماهو كل شيء عندك بالمقلوب.. اتوقع يجي يوم و اقولك كيف حالك و تفهمينها شيء ثاني..
ما ردت.. لأنه هي مقتنعة باللي فاهمتة.. حتى من شوي قال لـ نهى اختك تعبي راسك.. ويبيها تفهم شيء ثاني..؟!!
ابو سعود : اتمنى يا وعد تنتهي هالحركة لـ ولدتي.. بصبر عليك لين تولدين و بـ طول بالي و بعدي لك بس لا تحاولين تتجاوزين حدودك.. الله يعيني بـ صبر.. مـتأمل ان هذا كله بسبب الحمل لاعب في نفسيتك.. و بس تولدين يتغير الوضع و ترجعين مثل اول و أزين..
..
لا حول و لا قوة إلا بالله..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر إسمي..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد

ضحكة قهر..

اسطورة ! 09-01-15 02:10 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 

بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..

بداية ادري ما تأخرت على الـ 12 بس ويش اسوي اليوم تكركب الجو.. على اساس بيتنا السبت هادي.. بس خواتي جو اضطروا يتركون عيالهم عندنا .. صار عندنا عزا في جماعتنا من بعيد الله يرحم ميتتهم و يسكنها فسيح جناتة.. انا من مجهزة البارت من الأربعاء بس كان ناقصني كم موقف و تعديل على الأخطاء و هذا اللي اخرني..

البارت اللي انا اول ما كتبتة تحمست زيادة.. و حزنت البارت كئيب صراحة.. و تحمست اعرف ويش ردود افعالكم عليه.. لأني احب دايم انسف توقعاتكم يمكن اللي صار بهالبارت كان فيه توقعات مسبقة له بس بالفترة الأخيرة تغيرت توقعاتكم.. عشان كذا دايم اقولكم لا تضمنون شيء مني ولا تصملون على رأي واحد..

حسيت فيه ناس فهمت غلط قصة جود و دانه.. ياليت تركزون شوي الموضوع بعيد عن الخيانة و الحب.. و انا اخذت الفكرة بأنه رجال خطب بنت اخته الكبيرة لـ ولدة بس ما خطب رسمي و الكلام دار بينه و بين اختة بس اللي قالت له يجي لـ زوجها وهو ما جاء ولما اعطوا البنت هو زعل.. قاموا اخوان البنت عشان يرضون الخال مجرد حكي بينهم قالوا لو هو يبي نسبنا يجي يخطب البنت الثانية..هذا كل الموضوع.. الباقي انا من راسي و تكملة القصة من عندي لأنها وقفت عند ذا الحد و لا ادري ويش صار بين زميلتي و اختها و خالهم..ان كان جاء وخطب الصغيرة او لا.. بس ما اتوقع..

انا اهدي البارت لـ وحده افحمتني بـ ردودها..صدق صدق انصدمت بتحليلاتها لأشياء جابتها تمام التمام.. وردة شقى على التويتر.. يعني ارفع لك القبعة على تحليلاتك الجميلة و إصرارك عليها..

اخيـــراً.. حاسة ان البارت قصير و الله كنت ناويتة اطول بس الجزئية الأخيرة اللي كتبتها تحتاج تعديل كبيـــر يبي لها شغل.. البارت الجاي بما انه اختبارات الجامعيين بـ تبدأ ح يكون اما الخميس او او ركزوا على او الجمعة رغم اني متأكدة بتجيني اسئلة من قبل تسأل عنه.. بحاول اخلصة بــكير عشان عيونكم.. و مستمرين بالرواية حتى في الإختبارات عشان تغيرون جو بالويك اند..

حيـــــــــــاكم جميعــــــــا.ً.


البارت السابع و الأربعون..

أحبابي اللي علقوني وراحوا
كأني أشهق من صورهم ملامح ..

لـ حمد العيد..

بصوت قلق ما اخرج بمكنونات صدرة الا قدام اخوة : ما بيدي شيء يا عامر.. وقعت على عقد زواجها.. زوجتها.. ابي احميها..
عامر منقهر على أخوة : شلون تحميها بـ زواجها انا ماني عارف شلون تفكر..؟! حتى اسم الشخص اللي مزوج له بنتك ما انت عارف من هو..؟!
غازي اخبر اخوه بـ كل شيء الا شيء واحد ان وليد هو اللي متزوج لينا : ويش تبيني اسوي..؟! الرجال يقول كلام على لسان الشخص اللي جاه يمكن لو زوجتها يحميها زوجها يكون عنده غيرة عليها.. انا ما انام الليل من التفكير ويش يسوون فيها..؟! ما بـ قلوبهم رحمة بس اقول ربي يلطف فيني وفيها..
عامر : و انت ما تعرف مكانهم تروح تأخذ بنتك منه..؟!!
غازي : لو اعرفة ما ترددت لحظة وحدة.. بس ما ادري وين هم فيه..؟!!
عامر : و بـ نجلس كذا ما ندري لو عرضنا ينداس و احنا عايشين حياتنا..؟!
غازي : عندك حل..؟! اسعفني فيه..
عامر : الرجال اللي انحاشوا منك ما تدري وينهم.؟! اهاليهم تهددهم فيهم..؟!
غازي يعرف اخوه و اساليبة ما يهمة شيء : انت صاحي..؟! عمرك سمعت بـ رجل امن يروع الناس..
عامر : بنتنا الزم ما علينا.. اجل نخليها بين المجرمين.. ما يندرى ويش يسوون فيها..
وقف غازي : الله بيحلها مثل ما حل مشكلة وعد.. الأمل بالله كبيــر.. بـروح اشوف ريما..
عامر ابتسم : طبخن طبختية يالرفلة كليه..
غازي : تهقى ترضى..؟!
عامر : اهقى..!؟! مستبعد و الله.. البنت للحين تفز من نومها تصارخ.. ما نست اللي انت سويتة فيها.. ضربك للحين على جسمها..
غازي : ما تعرف تقولي كلمة سنعة.. اشوفها بـ نفسي ازين لي..
طلع غازي من مكتب اخوة لـ جناحة بـ بيت اخوة اللي يستقرون فيه وقت ما يضطر يخلي عيلتة هنا لأنه اغلب وقتة مشغول و يخاف عليهم.. و أأمن لهم يكونون ببيت عامر يمكن لو عنده عيال كبار ما شال همهم.. اخذ نفس وهو يفتح باب الجناح.. ناظرهم اول بالأصح طاحت عينة عليها اول ما شافتة قفزت حتى تتخبى وراء امها.. سكر الباب من غير لا يلف عيونة عليها : السلام عليكم..
امال وشوق : وعليكم السلام..
باست شوق كتفة : يعطيك العافية..
غازي و عيونة على ريما مو احد ثاني يراقب حركاتها مخبية وجهها عنه و يشوف مسكة يديها لأمها : الله يعافيك..
اتجه حتى يوقف قدام امال .. مد يده بيمسك يد ريما عشان يشدها و يطلعها من وراء و يقدر يكلمها .. لكنه تفاجئ بـ صرخة ريما : آآآآآآآآ..
امال مدت يدها لـ غازي تمنعة : تكفى ابو شوق الله يسعدك البنت ما سوت شيء..
غازي : ايش فيك ماني مسوي لها شيء.. بس بـ كلمها..
امال : قالت لك ما تعرف شيء.. يكفي اللي اكلتة منك..
غازي اخذ نفس .. و بـ هدوء رد عليها : امال.. ما راح اكلمها بالموضوع بس ابي اراضيها..
امال لما سمعت الكلمة استغربت يراضيها..!! ارخت يدينها المرفوعة عشان تمنع غازي من انه يمسك ريما : رجعّت لينا..؟!!
غازي ناظرها ما يبي يخبرها و يقلق قلبها فوق قلقة الحين خليها تفكر انها رايحة مع واحد و لا انها تبكي ليل و صبح : زوجتها له..
اتسعت عيون امال بـ صدمة : زوجتها..؟!!! من جدك غازي..؟! مستحيــل..؟!
شوق مكتفة يديها تناظرهم لما قال ابوها هالكلمة عيونها غرقت : ليش بابا..؟!
غازي : تبيه و يبيها.. زوجتها و قلت له يأخذها ويش اسوي اسبوعين وهي معاه.. مين اللي بـ يظن انها شريفة..؟!
امال : انت صاير لـ عقلك شيء.. حرام عليك هذولي بناتك.. ليش تسوي فيهم كذا.. كله من هالشغل هو اللي قساك عليهن.. ما نبيه خلاص تقاعد سويت اللي عليك ويش تنتظر لما تضيعهن..؟! بعدها تحس..؟!!
غازي مد يده لشوق حتى يحضنها ما تحملت و بكت و هي مغطية وجهها بـ يدها : ادري اني مقصر و ادري اني غلطت.. بس قولي لي انتِ ويش الحل..؟!
امال : تقاعد.. شوفهن احنا ما عندنا الا هالبنات..
غازي : ما اقدر اتقاعد هالفترة.. تعرفين اني مشغول بـ قضية كبيرة وماهي سهلة و لاني تارك الشغل بالنص..
امال : اجل تترك بناتك..؟! ياليتك مخليهن و بس.. ريما عقدتها و لينا زوجتها.. من غير حتى لا تأمن عليها..
غازي حس ان الموضوع تعقد من جهة اهلة.. بس يزعلون عليه و لا يبكون صبح و ليل لـ مجرد خيالات تقتل ويش يسوون فيها العصابة.. : خليك من لينا تزوجت و خلاص.. انا علي بـ ريما الحين..
امال : ويش بـ تسوي ..؟! بـ تضربها بـ تصارخ عليها..؟! ويش بالضبط..؟!
غازي : قلت لك ابي اراضيها..
ريما نطت تجري من وراء امها حتى تقفل الباب وراها قبل لا يدخل.. رعبها منه يزيد ما ينقص.. بعد ما ضربها ولا مره سأل عنها و لا مره شافتة غازي اللي هي تعرفة.. و لا مره قابلتة عشان تشوفة ابوها بـغض النظر عن اللي سواه.. كان ممكن لو جاء لها و راضها قبل لا يحكي و يقول زوج لينا ممكن يطيح شيء من اللي بخاطرها عليه.. لكن بعد كلامة.. ما راح تسامحة.. توعد فيها قبل لينا يزوجها.. يمكن هالشيء مو مطول.. عشان يبعدهن كلهن الثلاث لينا و شوق و ريما و يرتاح مع زوجتة الجديدة..
شوق : بابا ليش..؟! حرام و الله حرام.. ليش تزوجها.. هي غلطت بس .. بس.. لو هو زين ما رضى عليها تروح معاه.. شلون تثق فيه..؟! كيف تعطيه قطعة من روحك..؟!
ما رد.. ما عنده شيء يرد فيه.. ليش يدافع و يحكي والواقع اللي تعيشة لينا غير.. يحلف..!؟ حتى لو تكلم و قال أي شيء ثاني و زود بالكذب بيكشفونة.. لو قالهم ان الرجال اللي راحت معاه جاه و هو ملك لهم.. ما راح تنطلي عليهم الحيلة.. لأنهم ببساطة متأكدين ان غازي من سابع المستحيلات بـ يسكت عنهم.. اذا ما ذبح بنتة قبل الرجال.. ترك شوق و اتجهة لـ غرفتة..
شوق ناظرت امها : لا تقسين عليه.. الله يخليك.. ما عندها الا هالأب..
صدت امال بـ وجهها.. يعني هي راضية..؟! بس هو اللي حدها على الحكي اللي قالتة..
..
ندى تناظر الصالة و أشياء جديدة حاطينها فيها : مو من جدكن..؟!! قالباتها مطبخ..؟!
جود : ازين بعد عشان كل ما مريت تهف نفسي على الأكل.. اصلاً انا قلت بنفصل مطبخ صغير هنا بس ياسر طنشني..
نهى : غريبة ياسر معطيكن وجه و يجيب لكن كل ذا الأجهزة ثلاجة و سخانة و مايكرويف و بلعة بعد..
جود تهف بـ يدها : مو من طيب اصلة الا عشان ابوي قايل له أي شيء يطلبنه جيبة لهن حتى هو مل منا يقول معطينا وجه..
وعد تناظر جود : و الله ما قصر الا من طيب اصلة يالشينة.. تسبينة وراء اننا متشرطين عليه حتى بأسامي الشركات ما جاب لنا أي شيء..
سها : غريبة و الله صاير حنون ويش عنده..!؟!
ندى : يا ربي من ظنكن السيء.. ما تعرفن تقولن كلمة عدلة.. انا بنزل تحت.. بتنزلن و الا بتخمرن هنيا..؟!
ناظرن بـعض ما فيه مجال للرفض اصلاً لازم ينزلن.. وقفن كلهن..
جود : الله يهدي ابوي اللي عليه حركات ما ادري ويش تبي..
ميار : احيان احس فيه تعقيد.. ليش كذا..؟!!
متجمعات كلهن في المصعد .. جود : ميار صدق احيان ما تحسفين على حياتك قبل بالله مو وناسة..؟!
ميار ابتسمت : لا مو لـ ذي الدرجة.. مهما كان اللي هنا اهلي و احبهم..
جود : بس هناك حرية و الحرية تنشرى بـ فلوس..
ميار رفعت حواجبها : قلتيها انتِ بـ فلوس مو بأهل..
تحت الوضع غير تماماً عن البنات.. صدمتهم بـ تلقي الخبر.. اولهم سعود اللي عاشر تركي و لو لـ فترة بسيطة.. و تاليها كلهم بما ان ميار زوجتة يعني صارت ارملة و بـ تدخل عدتها!! و الأهم كيف بـ يعلمونها..!!
ام سعود بـ قلق و هي تداري دمعتها لا تبكي : و الله غير تنفجع هي كانت تنتظر سعود يأخذها له..
احمد : ما احد يعترض على المكتوب يا خالة.. صح بالأول بتتعب بس بعدها بتتقبل الموضوع..
مشعل : شلون توفى!! اللي نعرفة فقدان ذاكرة اللي عنده شلون يموت..؟!
ابو سعود : يومه وما احد عايش لحظة وحده زيادة عن عمره..
سعود من غير لا يرفع نظرة لأحد : قتلوة..!.!
تعلقت الأنظار فيه.. مصدوميـــن!! قتـــل..!!
ياسر بـ حدة من صدمتة : انت متأكد..!!
سعود : مثل ما انت قدامي.. حسبي الله ونعم الوكيل..
اصوات البنات العالية اسكتتهم.. و شوفة ميار بين البنات خلتهم كلهم يصدون عنها.. لـ سبب واحد.. هروب من إخبارها.. ما احد فيهم عنده استعداد انه يقولها الخبر و يفجعها فيه..هي اللي تعد الأيام و كل يوم تسأل سعود ما جاء الوقت المناسب..!! كلهم كانوا حاسين بـ تعلقها في تركي.. كيف لهم الحين يبلغونها خبر وفاتة بأبشع طريقة!! مقتول!!.. شلون بـ تتحمل..؟!
ندى بـ صدمة من اشكالهم : ويش فيكم..!!
حاتم بـ هدوء : و لا شيء..
سها : توقعناكم على الطاولة يعني بادين عشاء و بنأكل تهزيئة..!!
حاتم : خالد على وصول قلنا ننتظرة..
خلص حاتم كلمتة حتى يدخل خالد في بدلة الكابتن كاملة حتى القبعة.. و شنطتة الصغيرة بـ يدة.. : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
قبل لا ينتبة لأشكالهم بنتة جاتة تجري اول ما شافتة : دااااادي..
ابتسم و هو ينزل لها ويشيلها : يا هلا بـ روح دادي.. هاه كيف الزينة اليوم..؟!
رند : زينة بس انتِ تولتي كله سافل لحالك..
جود ماسكة ضحكتها : الله لا يبلانا سافل!! سافل مره وحده.. ههههههههههههههههههههههه..
خالد : انقلعي بس هناك عن بنتي بكره نشوف إنتاجك ويش بيطلع..؟!
اتجه لأبوه بيسلم عليه باس راسة وهو مستغرب..
ابو سعود : سلامة الأسفار..
خالد : الله يسلمك..
خالد يناظرهم متأكد فيه شيء.. دارت عيونة عليهم قبل لا يكمل و يسلم على امه و خالاتة يبي يتأكد من وجودهم كلهم.. ناقص شخص.. شخص و مو غريب يكون مو موجود بالفترة الأخيرة.. وهو اللي عسفت الأفكار الشينة براس خالد عشانة "وليد" بلع ريقة وهو يسلم على الباقين.. و كل شيء بقلبة يقولة هو.. بس خواتة!! جلس خالد جنب سعود و همس : ويش فيه..؟!!
سعود : ما فيه شيء..
نزل خالد قبعتة حتى تسحبها بنتة منه و تحطها على راسها.. خالد ما شال عينة عن سعود : و الله فيه شيء.. وليد ..؟! صح وليد..؟!
سعود : لا.. تركي عطاك عمرة..
تراجع بظهرة و عيونة متسعة من كلام سعود!! تركي!! لا شعورياً التفت لـ ميار الواقفة بين خواتة.. كلهن ما زالن واقفات.. لكن عيونة عليها هي.. همس : ما تدري!!
سعود : تونا عرفنا..
وعد : اشكالكم ماهيب طبيعية..!! ويش فيكم..؟!
ام ندى : ما فيه شيء تعالي اجلسي الوقفة ماهي زينة لك..
وعد : قبل ما اجلس و الله فيكم شيء.. جداني فيهم شيء.؟! عماني..!؟!
ياسر : لا كلهم بـخير الحمدلله..
وعد : طيب مين..!! انا متأكدة عندكم شيء.. و الله فيه شيء..!! شوفوا وجيهكم مسودة.. حتى خالد توه كلم سعود و تغير وجهة..!!
ابو سعود ارتكزت عيونة على ميار : ميار ..
ميار ناظرت ابوها بعد ما كانت تناظر وعد و هي تكلمهم فعلاً فيه شيء مو طبيعي.. : هلا..
ابو سعود : تعالي..
زادت ضربات قلبها.. حست برجفة تسري بكل اطرافها.. ناظرت خواتها اللي بادلوها النظرة و اتجهت تجلس عند ابوها.. تحس تنفسها ضاع ماهي قادرة تحكم بـ نفسها رغم انها ما تدري ليش طالبها بس قلبها ينبئها بـ خبر سيء..
المهمة صعبة!! تمنى لو طلقها منه اول ما عرف و لا سمع لحكيها.. على الأقل بـ تكون متعودة على فرقاة لو انه رجع.. و هي للحين ما استفادت من رجعتة غير القلق لـ قلبها و بـس و ما عاشت معاه شيء.. و لا كانت بتعتد عليها دامه ما صار زواج ما راح يكون لها عدة بس الحين!! بتعتد اربع شهور و عشر ايام عدة الأرملة..
ابو سعود ماهو عارف من وين يبدأ او كيف بعلمها الخبر وما يتسبب لها بـ صدمة كبيــرة..
مرت دقايق هو ساكت و هي تناظرة و تناظر الموجودين عيونها غرقت تبيه ينطق و يقول شيء.. هي متأكدة انه خبر سيء بس مين!! و ليش ما حكى للحين..؟! و ويش الشيء اللي صار..؟! همست : تـ ـركي..!!!
ابو سعود حط يده على كتفها يضغط عليها يواسيها قبل لا ينطق : يطلبك الحل..
اتسعت عيونها بـ صدمـــة و هي تناظر ابوها.. نزلت دموعها بدون لا تحس فيها.. تبي تسألة تتأكد.. تقولة عيــد ما سمعت..!! ما انتبهت ويش قلت..؟!! لكن صوتها راح.. ما قدرت تنطق.. صدرها يرتفع و ينزل بـقوة ما قدرت حتى تبلع ريقها..
ابو سعود يضغط على اكتافها : ادعي له بالرحمة كلنا على هالدرب..
وقفت مبتعدة عنه.. يبيها تصدقة!! يبون يموتونة مره ثانية..!! قالوها لها قبل لا تنتظرينة لو عايش رجع.. تركي مات..!! و ما صدقتهم.. و الحين..!! الحين ما راح تصدقهم.. ليش يبونه يموت..؟! ليش مستكثرين عليها تعيش معاه..؟! (ظلت تلف في المكان قدام عيونهم وهم واقفين ينتظرون ردة فعلها مو تسكت!! ما يبونها تبلعها و تسكت..) شهر عاشتة حليلة له بكتب كتاب ملك عليها فيه.. شهر تعلقت بـ تركي زوجها قبل لا يكون حبيبها.. شهر كانت اميرة رغم انها ما صارت ببيتة لكنه ما قصر معاها ابداً.. ليلة العيد شرا لها ملابسها.. اول ما عرف انها ما اشترت رغم انه جاي من دوام و تحمل الزحمة عشان خاطر يفرحها.. جلستة معاها خجلها و كلامة تفكيرة و منطقة اهتمامة.. كل شيء يجذبها..
ضربت وجهها بـ يدها و هي تصــرخ : يا ويــلي يمـــه تـــركي راح.. يا ويــلي يمـــه تــــركي راح.. يا ويـــلي يمـــه تـــركي راح..
اول ما شافوها تضرب نفسها.. كلهم .. كلهم بدون استثئناء اتجهوا لها.. اول من مسكها سعود يمنعها من اللي تسوية..
ابو سعود ماسكها من اكتافها و جالس قدامها و سعود وراها مكتفها ما تضرب نفسها : ما يصير يا امي .. ما يصير اللطم ما يجوز.. انما الصبر عند المصيبة الأولى.. قولي إنا لله و إنا إليه راجعون..
سعود : استغفري ربك حرام اللي تسوينة.. انتِ تعترضين على المكتوب.. ادعي له بالرحمة..
ميار تبكي و تصرخ بينهم : رااااح.. راااااح ما خليتوني اشوفة.. ما خليتوني حرمتوني منه.. هو رجع و ما خلاني انتم اللي حرمتوني منه.. انتم كلكم ما تبونة ما احد يبيه حتى اهله ما يبونه انا ابيه.. انا ابيه.. تــــــــــــــركي.. تــــــركــــــي ارجع و الله ما نسيتـــــــــــكـ..!!
ام سعود تبكي مع بنتها : لا تسوين بنفسك كذا حرام و الله ما يجوز.. ادعي له بالرحمة يا يمه..
البنات ما تحملوا منظر اختهم و هي تنتحب بـينهم يشاركونها بـ دموعهم بس ما وحده فيهن تجرأت تنطق حرف .. ميار ترفض تقبل الموقف قطعياً وما احد يلومها الصدمة كبيرة عليها.. ثلاث سنين تنتظر رجعتة.. ثلاث سنين يقولون لها لا تنتظرين لو هو حي كان رجع.. ثلاث سنين من الضغط ابوها ابو عبدالله اللي كانت عايشة عنده و عمها سيف كم مره كلموها على الطلاق يبونها تتطلق منه و تعيش حياتها.. ثلاث سنين و هي تتحملهم و تتحمل كل الكلام اللي ينقال لها و صابرة على امل رجعتة.. و لما يرجع ما تلحق تفرح فيه عشان تنصدم انه ما يذكرها!!! فاقد للذاكرة..!! ما يذكر هي مين و هي تذكر تفاصيل كل جلساتهم المعدودة و مكالماتهم.. حرموها شوفتة و جلستها معاه .. حرموها حتى محاولاتها بإنها تذكرة هي مين و كيف ارتبطوا و ويش عاشوا بالشهر اللي ملك عليها فيه.. من قمة انفعالها و صراخها الي قمـــة السكـــون.. غمضت عيونها حتى تغيب عن الوعي بين سعود و ابوها..
ابو سعود ضرب على كفها بخفة : ميــــار .. مـــيار..
ام سعود : يا عزي عن بنـــتي راحت..
احمد مسك خالتة : ياخالة اهدي بس أُغمى عليها..
حاتم سحب كاسة المويا من على الطاولة و صب شوي بيدة حتى ينثرة على وجهها : ميـــار..
سعود من غير لا ينتظر و يشوفها بتصحى او لا شالها : بأخذها المستشفى..
ام سعود مسكت ولدها من ذراعة : انتظرني بروح معاكم..
ابو سعود : اجلسي هنا.. احنا نكفي..
ام سعود تترجى ابو سعود : تكفى يا ابو سعود و الله قلبي يحرقني..
سعود طلع .. ابو سعود : لا.. خليك هنا بنتصل عليك و نطمنكـ..
أبو سعود طلع حتى يلحق ولده .. احمد باس راس خالتة : اهدي يا خالة.. ان شاء الله ما فيها شيء.. بس اغماءة عشانها مصدومة..
ام سعود بـ جزع متملك قلبها على بنتها : و الله ان درت بانه مات مقتول غير تروح فيها..
ندى حطت يدها على فمها و شهقت : مقتــــول!!!
ياسر ناظر خواتة : لا احد يعلمها و الله ان زل لسان وحده فيكن عندها ما تلوم الا نفسها مات و خلاص,, الله يرحمة..
سها : طيب مين..؟! مين اللي قتلة..؟!
ياسر : ما ندري.. مسكوا القضية و بادين بالتحقيق مع الكل حتى الدكاترة اللي مراقبين الحالة بالمستشفى..
احمد باس راس خالتة : تعالي يا خالة ارتاحي بيرتفع الضغط معاك.. انتِ اكثر وحده محتاجتها ميار لازم تصبرينها..
اتجهت ام سعود مع احمد اللي حاط يده على كتفها.. جلست و جلس جنبها.. ام سعود : يـ عزتي لها ترملت صغيرة..
ياسر : هذا المكتوب لها ياخالة ما يصير نعترض على كتبة رب العالمين.. هو مسير امور خلقة..
ام سعود مسحت دموع عينها بطرف طرحتها : و نعم بالله..
وعد بلعت ريقها و هي تناظر اخوانها تستفسر..!! : هو .. له علاقة بـ صلاح..؟!!
خالد يناظر وعد : كيف يعني..؟!
وعد : يعني هو ماسك القضية..؟! صح..؟! انتم قلتوا هو نفسة راشد بس ما يفتكر هو مين..؟! و انا مره سمعت عماد يكلمة عنهم..
ياسر : لا تفكرين بـ ذا الموضوع.. انتِ تحتاجين لـ راحة مو قلق.. شيلي الموضوع من راسك..
وعد تناظر ياسر احتد صوتها من الخوف : يعني له علاقة بس ما تبي تجاوبني..؟!
خالد بـ بساطة : ما ندري بالضبط ويش علاقتهم بس نعرف انه هو بعد انخطف و تعرض لتعذيب و صعق كهربائي عشان يفقدونة الذاكرة و يعيشونة بـ شخصية غير شخصيتة..
ياسر عصب على خالد : خالد.. من جدك تقولها ها الحكي..؟!
وعد رجفت اطرافها خوف.. من تخيل الموقف..! تعذيب و صعق كهربائي!!
ام ندى سحبتها من ذراعها : تعالي يمه ويش فيك..!؟
وعد : ماما يمكن يجون..؟! هم يعرفونا و يعرفون كل شيء عنا..!! اذا هم نفسهم اللي اخذوني يمكن هم اللي حرقوا بيتنا!! و هم اللي قتلوا تركي..!!
حاتم : وعد.. لا تفكــرين بالموضوع كله.. لا تنسين انتِ ببطنك روح.. اهم شيء انتِ بأمان هنا.. ما احد بـ يوصل لك..
وعد : ويش يضمنك..؟! ويش يضمنك ما يجون و يقتلونا كلنا..؟! انا سمعت كلامهم و خططهم.. هذولي ما يعرفون الرحمة و لا يدلون درب الدين..
ام ندى تمسح على شعر وعد : يا امي انتِ حزتها كنتِ تعبانة بالمرتين اللي اخذوك فيها كلها كنتِ تعبانة اكيد صرتي تشوفين هواجيس وما ثبتي..
وعد ضربت جبهتها بكفها : ماما انا مو مجنونة.. انا سمعتهم.. و الله متأكدة..؟!!
ياسر انقهر من خالد.. كأنه ناسي انهم لازم يراعونها و ترتاح نفسياً و جسدياً.. يناظر خالد : عاجبك الحين..!؟ هذا هو الشيطان يلعب براسها..
احمد : وعــد يا خيه يعني ما انتِ مطمنة و احنا كلنا عندك..؟! و البيت برا محاوطينة الحرس مختارينهم غازي و سعود بأنفسهم و واثقين فيهم عيونهم مفتحة ستة على ستة..


في ممر المستشفى واقفين كلهم ينتظرون قدام الباب..
: السلام عليكم..؟!
لفوا عليه كلهم.. ما استغربوا وجودة خصوصاً بظل اللي يعيشونة هم : وعليكم السلام..
سعود : ويش فيكم.؟! استغربت يوم شفتكم هنا..؟!
عساف : عمـاد تعب بالمكتب و جبناه هنا.. و لسى ما طلع الدكتور من عنده..
نايف : و انت ويش جايبك هنا..؟!
سعود : اختي تعبت..
عساف : ايش..؟!!
سعود : انهيار عصبي..
ما يحتاج له الموضوع اسئلة زيادة اكيد انها زوجة تركي.. او بالأصح ارملتة.. ما تحملت فجعة فقدتة.. على انها فاقدتة فعلياً من ثلاث سنين..
انفتح الباب حتى يطلع الدكتور شافهم قدامه ست رجال.. كلهم لابسين زي عسكري حتى سعود اللي طلع من المركز و بلغ اهله و جاب اختة هنا ما امداه يغير.. بنظرة وحده على كتف كل واحد فيهم يعرف انهم من الرتب العالية..
غازي : خير يا دكتور..؟!
الدكتور : ضغطة منخفض جداً شكلة له فترة ما اكل شيء و وجهة غريب و خبرني انه تلقى خبر صدمة.. و هالشيء اسأء وضعة وهو اللي خلاه يطيح بينكم..
عزام : و الحين طيب..؟!
الدكتور : انا حطيت له مغذي و عدلت له الضغط حاولت فيه ينام هنا اليوم و رفض.. اذا تقدرون تقنعونة لا تقصرون..
غازي محاولة اقناع عماد بتأخذ وقت و هواش و هو مو رايق لأنه يتهاوش معاه ما يمر كم يوم الا يتلقى خبر يصدمه .. : خله يطلع على راحتة..
ما خلص كلمتة الا بطلعة عماد اللي فصل المغذي من يده و طلع ما راح يجلس بالمستشفى و تذبحة الهواجيس بـ راشد.. ايه راشد هو يعرف راشد ما يعرف تركي.. هو كان من اقرب الأشخاص له.. موتة مقتول فــــجعة!! فجعـــة له..
الدكتور يناظر يد عماد مصدوم : انت مجنون تنزل المغذي كذا..؟! كان ناديتني انا انزلة لك..!!
عماد اعطاه ظهرة بـ يمشي : اعرف انزلة .. شكراً.. و مشى بينهم طالع..
نايف : هذا مجنون..!! ويش بلاه..؟!
عزام : من حقة راشد من اقرب الناس له.. بعد كل شيء عرفناة شيء طبيعي ينفجع بـ موتة.. خصوصاً انها ماهي موتة طبيعية..
سعود تنهد : انا بروح اشوف ابوي.. عن اذنكم..
عساف : بتجي المركز..؟!
سعود : اكيد.. بس بتطمن اول شيء على اهلي..
..
ام سعود تمسح على شعرها وهي منسدحة بـ حضنها و متلحفة .. صارت هادية هدوء الأموات.. لا اكل و لا شرب و لا حكي..الشيء الوحيد اللي تسوية تبكي تنام تصلي..!! من صدمتها بالخبر جاها انهيار عصبي و من بعد صراخها صارت ما تتكلم بس تبكي.. و اذا احد كلمها بـ يهديها تزيد في صياحها.. صاروا ما يتكلمون معاها و لا يهدونها لكن ما يخلونها تجلس لحالها اغلب وقتها بالصالة معاهم و منسدحة احيان تنام و هم يسولفون..
خالد بـ حدة خفيفة : إبراهيم و بـعدين..؟!
ابراهيم فاتح الكتاب قدامة : يبه تعبت.. من العصر و انا احل..
خالد : ويش تبيني اسوي لك..؟! لازم تعيد كل شيء من البداية كتبك و انحرقت..
ابراهيم : مو لازم كلها اليوم.. يدي عورتني..
رند جلست جنب ابراهيم : رند تتب معت..(رند تكتب معك)..
ابراهيم يناظر اختة مصدقها : تعرفين..؟!!
رند : ايه تثير..
خالد يناظر ولده : اعطها كتابك و شوف ويش اسوي فيك..(احتد صوتة بـ قوة) صاحي انت.. هاذي بزر ما تعرف الواحد من الإثنين..
رند رفعت حواجبها تناظر ابوها : رند تعرف انت دلت انا تبيرة و ساطرة ادحل الوضة..
خالد طفشان من العصر وهو ماسك ولده و مخليه يعيد كل الكتب و الدفاتر اليوم راح معاه و اخذ له كتب جديدة من المدرسة و ابراهيم كل شوي يتذمر.. : ابراهيم خــلص باقي لنا العربي..
ام احمد تهاوش ولدها : يا ابوي حرام عليك هلكت الولد مقضبة كتابة من العصر و انت فوق راسة..
خالد : لازم يعيد كل اللي اخذه زينه بكره المدرس يستدعيني و الا يعطيني خطاب انه مهمل..
احمد : ابراهيم ماهو مهمل انت شاد عليه.. ماهو معقول بتعيدة كل اللي اخذة بـ يوم واحد..؟!!
خالد بـ حزم ينهي الموضوع : الا يعيده مو من كثر اللي اخذة..
ابو سعود : خوويلد..
خالد رفع يدينة يبي الكل يسكت : يبه الله يخليك لي.. عيالي تدلعوا من جو هنا.. ما عندي استعداد اشرف على إهمالة..
سعود : انت صاحي..؟! هذا فارس ما احد قضبة كتابة ندى ذاكرت له درس اليوم و خلته يكتبة بس.. ما خلته يعيد كل شيء..
خالد : و الله لو امي ما حلفت علي لا اجلسة جنب ابراهيم.. تراه سنة اولى عودوه على الإهمال و يصير زي بعض الناس مفحطين سنين بالثانوي..
مشعل : طبعاً ما تقصدني..؟!
خالد : و ليش خايف منك عشان اقولك لا.. ما اقصدك الا انت و اخوك.. كل سنة لاحقينها بـ سنة..(ضغط على دقنة باصباعة السبابة و الإبهام)هذا وجهي يا مشيعل ان كملت بالقانون.. المتعود على الإهمال ماهو بيوم و ليلة بيفلح..
مشعل : طيب بتشوف درجاتي نهاية الترم بحط السجل الأكاديمي بين عيونك..
خالد : طيب نشوف يا مشيعل.. (لف على ولدة) يالله باقي كم صفحة عايز لا تخلصها..؟!
وعد سحبت كتاب ابراهيم وهي تناظر بـ خالد : الله لا يوليك على صايم و مصلي.. الولد له ساعة في نفس المكان ما يبي يقولك ماهو عارف الجواب و انت ما غير تهاوش..
خالد : ليش ما عنده لسان يحكي..؟!!
وعد : الا عنده بس انت اليوم تكلمت عنك و عنه ما بقيت له شيء يقولة.. (نزلت الكتاب على الأرض و اشرت له على المكان) اكتب هنا 4 .. (ابراهيم يكتب) اكتب 16 ..
خالد يناظر وعد : خير ان شاء الله ناوية تعلمينة كل الأجوبة ليش ما حضر الدرس هو..؟!
وعد تأشر لإبراهيم و مطنشة خالد : اكتب 20 ..
ابو سعود : خالد.. ما يصير اللي تسوية تبي تعقد الولد..
خالد : لا.. ابيه يتعلم و يفلح.. ماهو جالس جنبي ماهو عارف كوعة من بوعة..
مسك خالد وجه ولدة بين اصابعة السبابة و الإبهام يضغط على حنكة : انا رايح و جاي بعد عشر دقايق خلني القاك ما انت مخلص المادة.. و دام عمتك تعلمك انا بسألك و لا تجاوب لي صح وشوف ويش اسوي فيك..
وقف خالد و ابراهيم اول ما ابوه ابتعد عن عيونة شوي رمى المرسام على الكتاب.. لف على جده : قوله ابي اغيب بكره و اكمله الصباح..
ابو سعود تنهد : ويش نسوي بـ أبوك راسة يابس..
نهى : ما جابة من بعيد.. وراثة يباسة الراس بالعيلة..
حاتم ابتسم : مين تقصدين..؟!
نهى ابتسمت : اللي على راسة بطحا يتحسس عليها..
ابو سعود : طبعاً انا.. يعني الحين ما ورثتكم الا يباسة الراس..؟!
نهى : الا ما ورثنا منك الا كل شيء زين حتى يباسة الراس زينة.. اجل نصير امعات نمشي وراء خلق الله برايهم..
حاتم : فاهمة يباسة الراس غلط..
دخل فارس و بيده كورة وقف قدام ابراهيم : يالله قوم نلعب..
ابراهيم رفع راسة من كتابة له : ماني لاعب.. الحين يجي ابوي و يهاوشني اذا ما خلصت..
فارس جلس جنبة : ما عليك منه لا تسمع كلامة..
مشعل حط يده على راسة : اوه اوه.. والنعم بالعم و الله.. أقول سفرق لا يقضبك خالد كتابك و يوريك شلون لا تسمع كلامة..
فارس : خلصت واجباتي ندى ذاكرت لي و جبت ممتاز.. (لف على ندى) صح ندى..؟!
ندى : صح يا عيون ندى..
سعود : يا سبحان الله.. فــــرق بين الإثنين.. كل واحد حال..
ياسر : فارس مدلع و ابراهيم مكروف..
فارس ناظر ياسر : ماني مدلع انا رجال صح يبه..؟!
ابو سعود ابتسم : و شيخ الرجال بعد.. (ناظر ياسر بـ نص عين) نشوف بعض الناس بعد كم سنة ان ربي كتب لنا عمر ويش يكون حالهم مع عيالهم..
ياسر عفس وجهة يعني ويش بيكون..!! ويش بترجي مني و انت مزوجني بنت اخوك..!! اخاف عيالي يطلعون مثلها و يبكون من نظرة بس وقتها بـ انجلط.. و الله لأربي امهم قبلهم و اعيشهم بالبران.. و اقطعهم من الحياة هذا اللي ناقص عيالي يطلعون رخووم و مدلعين..!!
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
دانه و جود باسن راس ابوهن و امهن و خالاتهن و جلسن جود جنب وعد و دانه بين نهى و ندى..
ابراهيم يمد كتابة لـ وعد : عمه ويش هاذي..؟!
وعد : وريني.. جمع ثلاث اعداد ابدأ من اليمين و اجمع كل رقم مع اللي تحتة و اكتب الناتج تحت..
دانه همست لـ خواتها : ما تكلمت..؟!
نهى : لا.. حتى خالة حنان ما تكلمت.. و احنا ما سكتنا ما نبيها تفكر يمكن اصواتنا تزعجها وما تخليها تهوجس..
وعد لفت على جود : ويش فيك..؟!
جود ثانية رجولها لصدرها ردت من غير لا تناظر وعد : ولا شيء..
وعد رفعت حواجبها : متأكدة..؟!
جود : ايه..
نهى : وعد متى بـ تجي الشحنة.؟!
وعد : ما ادري ما تابعتها لا جات يتصلون علينا يبلغونا..
مشعل : شحنة ايش..؟!
وعد : ملابس.. طالبين ملابس من النت..
مشعل : ليش من قل الخلاقين في اسواقنا..؟! روحي اقرب محل و خمي اللي تبين ويش اللي حادك تطلبين من النت..؟!
وعد : ما فحالي اروح تعب.. و ملابسي ضاقت علي.. و النت مليان ليش ما اشري من النت و يوصلني لـ حد بيتي..؟!
حاتم : بس المقاس.. ما تخافين تطلع صغيرة..؟!
وعد : فيه شيء اسمه قياسات.. و بعدين انا طلبت ملابس حمل بـ تجي واسعة من غير شيء و اذا طلعت صغيرة بجيب غيرها..
مشعل : ايه بس اصرفي فلوس و لا هامك هالفلوس من وين تجي..!
وعد تناظرة بنص عين يتفلسف عليها ما عاد الا مشعل : ما طلبتها منك عشان تكلم..
ابو سعود رفع حاجبة اليمين : ولا طلبتيها مني.. من وين جايبتها..؟!
وعد : عماد يحول لي فلوس..
سعود : نعـــم..!!
وعد بـ بساطة : ليش مستغرب هذا المفروض انا للحين على ذمتة حتى لو بالإسم اصلاً عيب ما يصرف علي اسم ان ولدة بـ بطني و محسوبة عليه زوجة..
خالد رجع : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
سعود : حتى لو احنا ما احنا عايزين عنك عشان تخلينه يصرف عليك و انتِ عندنا..
وعد : و انا ابيه يصرف علي.. و افقرة بــعد ويش وراي غيره..؟!
ابو سعود : وعــــد!!
وعد ابتسمت : ويش فيكم.. انت يا سعود لو شوق جالسة ببيت ابوها وبينكم هوشة كبيره و تدري انها بتشتري شيء او محتاجة تروح السوق بتعطيها فلوس و الا تقول تأخذ من ابوها..؟!
سعود : طبعاً اعطيها..
وعد : خلاص اجل.. عماد يدري اني هنا مو معتازتة و اللي يسوية واجب عليه لا اكثر و لا اقل.. رغم اني متأكدة لو اني معتازة فلوس و بـ يدري ما راح يعطيني عناد فيني..
ياسر : ان بعض الظن اثم..
وعد : استغفر الله..
خالد : وريني ابراهيم خلصت..!؟
ابراهيم : باقي الصفحة الأخيرة..
ابو سعود : اذا ما ودك ولدك يداوم من غير لا يحل كل اللي عليه خله يغيب بكره و كمل له الباقي الصبح..
خالد بعد ما كان يناظر ابوه و هو يتكلم لف على ولده وهو يكلم ابوه : هو طلبك صح..!؟
ابو سعود : طلبني و الا ما طلبني المضمون واحد.. خله يغيب.. تعبتة اليوم ما قصرت فيه.. و باقي له كثير الساعة بتطبق الـ 11 يعني متى بـ يخلص..؟!
ابراهيم يمد الكتاب على ابوه : العربي كثير يدي عورتني..
خالد يسحب الكتاب : ما عندي غيابات.. و من غير تحلطم انا قلت تخلصها كلها اليوم يعني تخلصها كلها اليوم.. لو ما تنام غير الفجر..
ام احمد : خاف ربك فيه ما كنه ولدك.. ويش بلاك عليه الليلة..؟!
خالد : يمه الله يرضى لي عليك خليني اتفاهم مع عيالي براحتي..
ابو سعود : ما احد قالك لا تفاهم معاهم براحتك بس اللي تسوية غلط.. بـ تكره الولد بالدوام..!!
خالد يهمس لـ ولده : و الله ان احتميت بأمي و أبوي مره ثانية يا ويلك..
ابراهيم يتكلم مع ابوه بـ صوت واطي : ما احتميت فيهم.. بس انا اقولك يدي عورتني و انت ما تسمعني.. شوف يدي (مد له باطن كفة مفتوحة اصابيعة محمرة من ضغطة على المرسام)..
خالد يناظر اصابع ولده : و انا كم مره اقولك لا تضغط عليه بقوة عشان ما يعورك..
ابراهيم لم يدينة : ما اعرف انت تخليني اعيد الورقة اذا ما كتبت زين و تمسح اللي كتبتة..
خالد : ليش تبيني اشوف خطك زفت و اسكت عنك..؟! حتى المدرس ما راح يفهم شيء من كتابتك كنها خرابيش دجاج..
ابراهيم سكت.. و خالد يشيك على الإجابات..
ابو سعود : خير جويدة ما شفناك اليوم لا على غدا و لا قهوة..!؟ ويش مشغلك عنّا..؟!
جود : داومت سهرانة و لما جيت نمت.. من شوي صحيت..
ابو سعود : و ليش مداومة سهرانة..؟! لا يكون مراعية لي البطالية..؟! تراك ثالث ثانوي..
جود : لا كان عندي اختبار و ما دريت الا متأخر من البنات عشان ما داومت قبل العيد.. حددوا الإختبار اول يوم..
سها : وعععع مين مختارة..؟! من جدهم ذولي..؟!
جود : انا ادري عنهم قهروني .. او بالأصح هي قهرتني نجلوة التبن..
نهى : انا اقول ازين بعد ويش احسن من يوم الأحد اول الإسبوع تذاكرين..؟!
سها : لا عاد مو بعد إجازة.. احس لازم اسبوع عشان استوعب ان الإجازة خلصت..
وعد : انا اكره الإختبارات اول الإسبوع حتى لو قبلها مو اجازة.. احس اني ما اجاوب..
سعود بإستنكار : انتِ الدافورة ما تجاوبين..؟!! اجل مين يجاوب..؟!
وعد : استغفر الله العظيم..رجاءاً لا تصكني بـ عين انا ناوية اورث جِدّي و اجتهادي لـ ولدي.. عشان يطلع مثلي..
مشعل : على أي اساس حكمتي يجيك ولد..؟!
وعد : على اساس التفاؤل.. انا متفائلة يجيني ولد..
حاتم رفع حواجبة : ليش ما تبين تجيبين بنت..؟!
وعد : بصراحة .. ايه..
سعود : ما عندك سالفة.. احلى شيء البنات الصغيرات..
منيره : ليش ما تبين بنت..؟!
وعد : مو عشان ما احب يكون عندي بنت.. بالعكس لو الود ودي ما اجيب الا بنت بس بمجتمع غير مجتمعنا.. احس البنت انظلمت فيه ليش اجيب بنت و تنظلم.. و دام الأماني ببلاش و لا هي حرام ليش ما اتمنى اجيب ولد على الأقل المجتمع بـ يقدرة و لا يحرمة من شيء..
حاتم بإستغراب : ليش ويش فيهم البنات بـ مجتمعنا..؟!
سعود يستهزئ بـ وعد : مظلومات يا حرام ما يدرسن برا و لا يطلعن لحالهن و لا يسوقن سيارات و لا ولا ولا.. ما تعرف اختك هاذي تفتحها علينا الحين و تكلم عن المجتمع شهر كامل ما تسكت..
وعد : انا ما قلت كذا يا سعود.. لا تخرب وجهة نظري بكلامك.. ايه مظلومات بمجتمعنا.. اجيب لك امثلة مو مثال واحد.. اخواني عشانهم عيال قدروا يروحون برا و يحققون حلم تمنوه و درسوا و تخرجوا و رجعوا.. و انا عشاني بنت و ما تزوجت ممنوع هالشيء علي.. احمد مثلاً دخل الطب برغبتة و لقى تشجيع كبير من الجميع.. و الجميع اللي لقى التشجيع منهم هم نفسهم اللي منعوني من دخولة ليش..؟! لأني بنت.. طيب شيء ثاني اللي صار لي كله فتح حلوق الناس علي و حكت فيني بالشينة لأني انخطفت.. لكن لو انخطف ولد بيتكلمون عليه..؟! احد بينقد فيه و الا يحكي ربع كلمة و يهينة..؟! احنا في مجتمع يشوف الرجال شايل عيبة.. و المرأة ثوب ابيض أي شيء يدنسها.. أي شيء يصير للمرأة النصيب الأكبر من النقد.. لو فرضاً الحين اثنين يدخنون حرمة و رجال بتتقبلها من مين..؟!
حاتم بإستنكار من منطقها : اكيد من الرجال لأنه عادي اما مره تدخن..؟!
وعد : ليش..؟! ايش معنى و المره طيب..؟! الدخان شيء غلط مو المفروض تستنكرة على الإثنين..؟! ليش عادي عندكم الرجال يغلط و المره لا..؟!
حاتم ابتسم : ما ادري..
ياسر : عشان الرجال رجال و المره مره.. ومثل ما قلتِ الرجال شايل عيبة و المره ثوب ابيض أي شيء يدنسة..
وعد رفعت حاجبها الأيسر تناظر ياسر : و كلامك هذا موجود بالدين..؟!
ياسر : لا.. بس عادات مجتمع من سنين.. تبين تنقدينها انقديها.. بس حكيك كله ماهو مغير شيء.. قمتِ و الا قعدتي الرجال يبقى رجال و المره تبقى مره..
وعد : و مستغربين ان قلت ما ابي بنت.. ليش الواحد يجيب بنات يعقدهم في حياتهم..
احمد : تراك تقولين كلام كبير و تغلطين.. يعني انتِ الحين متعقدة في حياتك..؟! لا تظلمين نفسك و ابوي..
وعدهزت راسها تنفي الحكي : ما ظلمت احد.. انا ما قلت شيء جديد.. هذا الواقع الولد شيء و البنت حسبة ولا شيء..
طول ما هي تتكلم ماسك نفسة لا يعلق.. ما يبي يدخل معاها في نقاش و يهاوشها لأنها حامل و ما يبيها تعصب و تزعل.. بس ماهي مراعية حتى نفسها و لا همها تحكي : اعتقد قلت لك يا وعد من قبل لا تتجاوزين حدودك.. انا ساكت مو عشان ماني رايق اناقشك.. عشاني خايف عليك و على اللي في بطنك..
وعد مستنكرة : ليش زعلت..؟! انا ما قلت شيء غلط..؟!
سعود : كل اللي قلتية و ما قلتِ شيء غلط..؟! يعني انتن الحين عندنا و لا شيء..؟! و بما اننا من امهات مختلفات بتكلم عن ابوي.. ابوي ظلمك في حياتك..؟!
خالد : كأن ابوي مصبحك بطراق و ممسيك بطراق.. و مسفل فيك و كارفك و لا هو مراعيك ابد و اول واحد طق الباب عطاه اياك..
مشعل : و لا تجيبين طاري زواجتك من عماد و ما احد شاورك كلنا ندري ان ابوي ماهو راضي فيها و عامر ما قصر لوى ذراعة فيك..
ياسر : انا ما ادري ليش تنكرين الجميل..؟! ابوي معيشنا كلنا ازين عيشة.. غيرنا يتمنى اللقمة و لا يلقاها.. أي شيء تطلبة وحده فيكن ما يردها.. ولو خطر له يحط لكن الشمس بيد و القمر بيد بيحطها.. مصروف ما ظنتي احد يأخذ زي مصروفكن.. و اذا نقص طقيتن باب المكتب و مديتن اليد قلتن نبغى زيادة.. ملابس ماركات و ازين شي انتن تلبسنة.. أي وحده تحتاج فيكن عيادة و صرف فلوس بالهبل قالها خذي ما يخالف ما نخلي شيء بخاطرك حتى لو هو ماهو لازم.. غرفكن بعظمة لسانة قالي أي شيء يبنه لو ماله فايدة تجيبة لهن و لا تخلي واحدتهن تنام و بخاطرها شيء.. غيرك يا وعد يتمنى العيشة اللي انتِ ناكرة فضل اللي معيشنا اياها..
وعد خنقتها العبرة من الهجوم المستميت من اخوانها : ليش ما انتم راضين تفهمون قصدي..؟!
وقف ابو سعود حتى يوجه نظره لها : ما فيها مقاصد يا وعد.. مشكورة يا امي و يجي منك اكثر..
خرج من جلستهم و انظارهم ارتكزت عليها.. عيونها مغرقة دموع..
ام ندى : ليش قومتية زعلان..؟! هاذي سواة تسوينها..؟! و الله لو تحججينه على ظهرك ما تلحقين جزاه..
وعد : ايش فيكم و الله ما قصدت كذا.. انا كنت اتكلم بـ نظرة عامة عن الكل.. تكلمت عن مجتمع كامل.. ما قلت انت يا بابا سويت.. يعني انا اتكلم عن المجتمع كله..
منيره : انتِ قلتِ حرمك دراستك الطب و انك تدرسين برا.. لمتيه هو مو احد ثاني..
وعد : انا لمت مجتمع ما لمت بابا..
سعود : قصدتي او ما قصدتي يا وعد قام زعلان.. ياليت ترضينة قبل لا ينام..
وقفت و طلعت من جلستهم اول ما اعطتهم ظهرها بكت.. "انا هبلة و غبية ما احد قالي اتكلم.. كل يوم ساكتة عنده و لما نطقت ما قلت شيء زين.." اتجهت لـ مكتبة..
حاتم : ترى صادقة.. اقصد بان المجتمع يحمل المرأة خطأ و الرجال يعفو عنه..
خالد : حتى لو هذا اللي تربينا عليه.. مو معقول بتجلس تنقد تربية ابوي لها.. انت لاحظ فارق العمر بينهم.. مهما كان المفروض تشوف المزايا قبل العيوب.. وما فيه انسان بالدنيا كامل.. ولو ابوي فيه عيوب الدنيا كلها المفروض هي ما تشوفها لأنه ابوي..
في مكتبة.. رفع نظرة للباب : تفضل..
دخلت مدنقة .. ما تبيه يشوف دموعها.. ما تعرف ليش بكت على طول وهي مو كذا اصلاً.. لما شافها ما توقعها تجي.. من بعد سالفة المزرعة و طلعت وهو يقولها ماني راضي عليك صار ما يستغرب منها شيء.. او يحاول ما يستغرب عشان تكملها الحين و تقول انه ظالمها في حياتها..
اتجهت له حتى تبوس راسة.. : انا آسفة..
ابو سعود يحرك القلم بين اصابعة يمين و يسار : ما يفيدني آسفك يا وعد.. وجهة نظرك فيني وصلتني.. ما يحتاج تتأسفين و تبررين..
وعد : و الله فهمتني غلط.. بس اسمعني..
ابو سعود من غير لا يناظرها : ويش تبيني اسمع..؟! حرمتك الطب..؟! حرمتك دراستك برا.؟! زوجتك عماد من غير لا اشورك.؟! رجعتك لـ مكانة زي ما تقولين.؟! ويش باقي ما قلتية.؟! يظهر لازم تبتعدين عني مو بس عن عماد عشان ترتاحين..
جلست على ركبها لفت الكرسي جهتها : لا تكفى و الله بــ موت ان تركتني.. بابا و الله غلطت بس ما قصدك اقول كذا و الله ما عرفت اقول اللي بخاطري اخطيت بـ كلامي.. ما وصلت لكم اللي ابيه..
ابو سعود : ما اخطيتي يا وعد.. ما اخطيتي.. بالمزرعة قلت لكـ ماني راضي عليك طلعتِ و لا حطيتي لـ رضاي اعتبار..
دنقت جلست ثانية ساقها تحتها على الرخام و سندت ظهرها على الجدار: انقهرت..!! انقهرت بابا حسيت اني ولا شيء عندك..!! ضربتني عشان ندى.. (آشرت على نفسها) تقولي انا حسودة!! و ما احب لها الخير و انانية..!! تقول انك ما ربيتني..!! جلستني عندك عشان تسمعني تقول لـ ندى ما تسمح لـ غازي يضربها انت ما مديت يدك عليها بترضاها عليها.. و الله حزت بخاطري.. يعني ما يهمك عماد يضربني..!؟! ما يهمك دام ضربتني هو يضربني..؟!
مسكها من عضدها شدها حتى توقف وهو ماسكها من معصمها اليمين : هذا ظنك في نيتي يا وعد..؟! مجلسك عشان اجرحك..؟! (تنهد وهو يشوفها حاطة يدها اليسار على فمها تبكي) تغيرتي.. تغيرتي على ابراهيم يا وعد.. ما جلستك الا عشان اتطمن انك تصالحتي مع ندى.. ما بغيت خواتك يعرفون المشكلة ويش هي..؟! يعني من كل عقلك برخصك و اخلي عماد يهينك..؟! انتِ تحديني امد يدي عليك يا وعد.. ليش تسوين هالسواة..؟! كل ما اقول عقلتي تنهبلين.. و ياليت تنهبلين هبال عادي.. الا تجرحين باللي حولك من غير لا تحسين و تخطين على الكل.. اخطيتي على امك و خوالك و عماد و علي .. علي انا..
انفتح الباب حتى تصد وعد للجدار تحاول تكتم صوتها.. ابو سعود ناظر ولده بعد ما ترك يدها ..
سعود ناظر وعد وناظر ابوه : حطوا العشاء يبه..
ابو سعود : تعشوا ماني مشتهي.. بس حاول تخلي ميار تأكل..
سعود يناظر وعد يشوف اكتافها تهتز عرف انها تبكي : سامحها يبه.. ما قصدت.. اكيد عرفت خطاها..
ابو سعود : الى متى يا سعود..؟! الى متى تخطي و ادمح لها.؟! بـ تصير ام و هي للحين تخطي على ابوها..؟!
سعود تقدم لأبوه و باس راسة : و عشان اللي بتصير هي امه.. عشان خاطر حفيدك.. تكفى يبه بس هالمره.. وعد مني ما عاد تجيب هالطاري مره ثانية..؟!
ابو سعود : ويش بستفيد اذا ما جابت الطاري وهو بخاطرها علي..؟!
سعود : ما راح يبقى صدقني اذا صارت ام بتفهم كل شيء تسوية انت عشانّا..
ابو سعود متضـــايق من علاقتة بـ بنتة و الحالة اللي وصلت له : تشوف اني ظالمها يا سعود.. ويش اللي قصرت فيه عليها..؟! عشاني حرمتها من الطب يعني بخليها تدرس مع الرجال بوسطهم رايحة جاية معاهم و الناس بتنقدها قبل لا تنقدني.. بنت ابراهيم تدرس مع الرجال.. و ابراهيم خلى بنتة بين الرجال مرخصها و عايفها.. ما خليتها تروح برا مع مين..؟! احمد كيد انه رجع و خالد ما باقي له الا سنة..؟! تبيني اترك كل شغلي و اشلّع فيها برا ليش ما عندي شغل هنا..؟! ما عندي بنات و عيال غيرها..؟! دخلتها تخصص جديد بالرغم من انها عصتني لو واحد غيري بنتة سوت فيه سواتها فيني كان حرمها و قعدها بالبيت تعد جدرانة.. لكني قلت ما يخالف سامحها ويش ازين من انه يكون عندها شهادة.. و كل ما قالت ابي قلت تم.. تخرجت و جننتني سنة دخلتها معهد عشان نفسيتها تتعدل.. كل شيء اسوية افكر فيها هي.. و حتى يوم زوجتها لـ عماد.. كلكم تدرون اني مهددة لو وعد ترجع لي و تقولي ابي الطلاق بـ طلقها منه ولو تجيني تشكية ما رحمتة.. لوو ذراعي فيها هي.. عامر ما اخذها مني لـ ولدة الا عشان يقهرني.. و بالرغم من ذلك حتى لو على حساب مضرتي ما تخليت عنها.. نادتني تشكية و اخذتها منه.. ثم تشوف جلستنا بمزرعتة كني ارخصتها و رديتها عليه.. رجعت له من غير لا ترد لأبوها الشور.. بالرغم من كذا قلت ما عليه يا ابراهيم ويش ازين من انهم يتفاهمون و تتعدل حياتهم.. طنشتني و تقول ارخصتني.. ثم يطلع مسوي لها كل اللي حكتة بالمزرعة و لا فكرت تقولي.. و تلومني تالي الوقت..
وعد لفت جهتة : انا ما لمتك.. انا آسفة.. و الله ما قصدت اقول الحكي اللي قلتة فهمتوني غلط..
سعود حط يده على كتفها : اهــدي.. بنسمع لك من غير لا تبكين.. اهدي..
وعد تناظر سعود : و الله ما قصدت سعود.. انا.. عماد.. عماد كان يعبي راسي.. و الله هو استفرد فيني.. هو كان يقولي ما يبونك..! و انا لما شفتكم.. ما جيتوني .. صدقتة.. ما توقعت القضية.. انا .. سمعتهم .. و شفت عماد.. ما كنت اعرف شيء.. و الله ضعت.. صدقتة لما.. ماما تخلت عني.. و لما عماد قالي انكم تركتوني بالقضية.. انكسرت و الله انكسرت..
.. تزاحم الحكي بـ خاطرها حتى تضيـــع و تتكلم بـ شيء غير اللي يحكون فيه..
حضنها سعود حتى تبكي بـ حضنة .. سعود بـ قهر : عماد ذا يبي له دق راس.. من كل عقلك تصدقينة..؟! و اذا امك تركتك.. ابوي ما ترك..؟! احنا ما تركناك..!؟
وعد وهي بحضن سعود : وراني ورقة الزواج شفت توقيع بابا.. صدقتة.. صدقتة انا ما شفتكم.. ما كلمتوني.. ما علمتوني بـ شيء خلتوني معاه لحالي.. لما بابا ضربني عشان ندى تذكرت كل كلام عماد.. انقهرت نزفت كان بيطيح البيبي.. انا كذبت انا اتفقت مع الدكتورة تقولة طاح الجنين.. (سعود يناظر ابوه والإثنين يشوفون انهيارها قلقلهم واحد.. هي و الجنين اللي في بطنها خايفين عليهم) زعل .. هاوشني يقول انتِ السبب دام نفسيتك معدومة انتِ اللي طيحتي الجنين عشانك خايفة يطلع مو ولدي.. و بعد كل شيء يتخدم فيني يقول نظفي الجناح عشان زوجتي الجديدة .. بيتزوج علي.. و هو.. (شهقت) وهو كان يحب قبل لا يتزوجني ما يهمني و الله ما يهمني بس اهله.. اهله كل شوي يجيبون الطاري بأول يوم لي عندهم تهاوش معاها و ترك البيت و خلاني.. يتكلمون عن علاقتة فيها و ما كني موجودة..
سعود شد عليها : خلاص .. خلاص يكفي.. اوعدك يا وعد اني بأخذ حقك منه..
وعد : طلقوني منه ما ابيه.. ما ابيه.. اكرهه..
سعود : لا تفكرين فيه الحين بأخذ لك حقك بس لا تبكين.. اذا ولدتي وما براسك الا الطلاق بـ يطلقك و رجله فوق راسة.. لو انك متكلمة من اول يوم رجعتي و الله ما تمادى عليك زيادة.. الله يهديك يا وعد..
ابو سعود وقف و سحبها من حضن سعود حتى يحضنها هو.. حتى لو هو زعلان من كلامها ما يقدر يشوفها بهالحالة و يبعد عنها صحتها تهمــة ولو تبي روحة ما غلت عليها : لا تبكين.. خلاص ما يستاهل دموعك..
وعد : خله يطلقني بابا خله يطلقني.. هو السبب في كل شيء هو اللي غيرني طلقني منه..
ابو سعود يشد على اكتافها : ما يصير خاطرك الا طيب بس اهدي.. لا تنسين اللي في بطنك ارحمي نفسك..
وعد ابتعدت عنه : انا آسفة..
ابو سعود : اذا عماد هو اللي مغيرك علينا ما يلزمنا.. ابي اشوفك بنتي اللي قبل.. عاقلة, صح مهبولة شوي بس مو على غلط.. و لا تسمعين لأي احد يشكك بغلاتك عندي.. هم ما تعبوا فيك.. لا يهمونك انــا ابوك ماني لاقيك بالشارع عشان يشككون بغلاتك عندي و تصدقينهم.. سواً عماد و الا غيره..
وعد بلعت ريقها : راضي..!!
ابو سعود : ارجعي بنتي وعد اللي كلنا نعرفها و تأكدي اني راضي عليك من غير لا تنشديني..
باست كتفة.. سعود : يالله اكيد ينتظرونا على العشاء طولنا عليهم..
وعد : انا مو مشتهية ابي انام..
ابو سعود : عشان اللي لازم يتغذى..
وعد : مو مشتهية والله احس اني برجع لو اكلت..
ابو سعود تنهد اذا على شهوة الأكل هو بعد مو مشتهي.. لكن عنده ناس لازم يشرف عليهم اولهم ميار اللي حارمة نفسها من الأكل.. و ثانيهم جود اللي ما جلست على طاولة اليوم. مسح دموعها بيده : على راحتك..
طلعت حتى يطلع وراها ابو سعود و سعود..

فارشين السفرة على الأرض تقريباً كل واحد بـ مكانة عدا ميار و امها و وعد و جود..
ابو سعود جلس مكانة : وين جود..؟!
ام احمد : تقول ما تبي تأكل تبي تشرب قهوة..
ابو سعود اخذ نفس : دانه قومي ناديها..
دانه وقفت : ان شاء الله..
ابو سعود : على كيفها هالبنت كلامي ما مر عليه شهر حتى تعصيني..!!
خالد : يبه شكلها تعبانة و مالها نفس تأكل..
ابو سعود : قلتها انت تعبانة تلقاها كل اليوم ماهي ماكلة شيء.. انا ماني عارف ليش ما يهتمن بـ صحتهن..؟!
صوتها المتذمـــر جاوبة : مالي نفس..
لف يناظرها .. آشر لها بـ يدة : تعالي.. تعالي..
دانه جلست مكانها و وجود جلست جنبة.. سندت كوعها على فخذة : لازم يعني..؟! المفروض توكل بنتك ام كرش.. تأكل عن اثنين..
ابو سعود شد اذنها : مالك شغل بـ بنتي .. عليك بـ نفسك يالله كلي..
ياسر يناظر جود ولا هامها شلون جالسة : انتِ هيه بزر جالسة هالشكل..؟! بقي تجلسين على رجول ابوي..!؟ رند جالسة احسن منك..
قبل لا ترد جود .. رند ترمش بـ عيونها تقهـــرها..
جود اعتدلت بـ جلستها وهي تناظر رند : عدال لا تفقع عيونك..
رند : و الله انا اسحن منك.. صح عمو ياسل..؟!
ياسر ابتسم : صح يا عموو..
جود : مالت عليك و على عمك.. انا من يوم سمعتك تقولين لأبوك سافل غسلت يدي بـ كلوركس منك.. يا خبلة لو تعرفين معناها صدقيني انك بعداد الموتى من اسبوع..
خالد : قالت سافر بس مشكلتك ما تفهمين عليها ماهي مشكلتها..
نهى : و الله اتحدوا عليك جويدة..
ابو سعود : خليك منهم و كلي يالله..
جود سحبت الصحن و الملعقة دارت عيونها على الأكل : ويش اكل..؟!
احمد : جود استغفر الله ويش هالحكي..؟! النعمة قدامكـ..
جود : ما ادري ويش اكل طيب..؟! (مدت الصحن لأبوها) حط لي على ذوقك بس لا تكثر..
سعود سحب الصحن من يدها : هاتي اشوف ..و نقول بـ نزوجها عز الله بيرجعك علينا من ثاني يوم بيقول مزوجيني بزر خلوها عندكم لين تكبر..
جود : ازين بعد عشان ما تزوجوني..
ابو سعود يناظر ام سعود : متى نامت..؟!
ام سعود : لها شوي.. لين متى بـ تجلس على هالحالة..؟!
ابو سعود : ما راح تجلس على طول.. ان شاء الله بس يخف حزنها بـ ترجع ازين من اول..
سعود حاط جوالة بـ حضنة و يدق.. مد الصحن لـ جود بيده اليمين و رفع جوالة باليسار حطه عند اذنة : هلا عساف... وعليكم السلام... موجود بالبيت.. لا ما قابلتة ليش..؟!.. ليش ويش فيه..؟! (لف يده حتى يشوف الساعة اللي قاربت الـ 12) الحين.؟! .. طيب جايكم.. اوكِ مسافة الطريق ماني متأخر..(وقف و ما زال يكلم بالجوال) اها.. يحتاج اغير و الا..؟! .. اوكِ خلاص مع السلامة..
ام سعود قبل لا يتكلم بادرتة بالسؤال : وين بتروح يمه..؟!
سعود : اجتماع طارئ.. يمكن اتأخر لا تنتظرين يمه..
ام سعود : عملية..؟!
سعود : لا, بس اجتماع.. حتى بروح بـ ثوبي مانيب مغير..
ام سعود : اتصل علي اذا ابطيت..
سعود انحنى حتى يبوس راسها : لا تنتظريني الله يخليك لي.. تعشي و نامي يكفيك طول اليوم جالسة مع ميار..
اعتدل بـ وقفتة حتى يبوس راس ابوه : نسلم عليكم..
: مع السلامة..
خالد لف لولدة اللي جالس بعيد على كتابة : ابراهيم تعال تعشى..
ابراهيم ما رد و لا تحرك.. خالد : ابـــراهـــيم..
ام احمد تناظرة قلبها شفق عليه منسدح على بطنة : يا عوينتي نايم على كتابة..
خالد : من جده..
ابو سعود لف و شافة فعلاً نايم راسة على الكتاب و المرسام بـ يدة لف على خالد : و الله ما تصحية.. جننت الولد تراه ثاني ابتدائي خله يكره الدراسة و تعقدةى من سوياك بكره ينحاش منه و تلف وراه بالسكيك..
خالد : ليش يبه تبيني اتركة و اخليه يهمل دروسة..
ابو سعود : لا تخليه يهمل و لا تعقدة.. من العصر و انت ماسكة شد عليه بس ماهو زي اللي تسوية فيه.. توه بـــزر.. الولد صار يخاف منك ما يقولك انه ما يعرف الجواب يعرف ان لسانك بـ يلعلع عليه..
خالد اخذ نفس : هو صاير يتدلع.. ما يعرف الجواب ليش ما حضر الدرس..؟! و الا المخ ميح يطلع من المدرسة و ينسى كل اللي اخذه..
حاتم : انت ويش فيك معقد..؟! حرام عليك اللي تسوية فيه..
ابو سعود : بكره كمل له مو ضروري تنكد عليه حتى نومتة لا تعشى و لا اكل شيء.. ماهو لازم تخلص كل شيء..
خالد : ليش زينة يبه يعطوني خطاب انه مهمل .. و الا يستدعيني المرشد يتشكى من كسلة..
ابو سعود : انت سمعة هالحكي و سوو فيه هالسواة و الله ان تشوفها بـ عينك فيه.. ماهو مهمل عشان ما حل كل اللي اخذه بـ يوم واحد صار مهمل..؟! اللي يكلمة ما حل واجباتة قبل العيد روح انت بنفسك و كلمة.. اعطة اسبوع على الأقل يحل فيه مو كل شيء بليلة تبيه ينهية..
وقفت جود : سفرة دايمة.. يـــاتي هاتي قهوة صالة فووق..
ام احمد : ما اكلتي شيء يمه..!!
جود : امبلى شبعت.. بتـــقهوى الحين..
ابو سعود : ايه اقعدي لي فوق و اسهري للفجر و طنشي دروسك..
جود : ماني مطنشة بس بــ أروق على القهوة و بعدها اشوف دروسي..
سها ناظرت جود : خذيني معاك.. (وقفت) سفرة دايمة..
ابو سعود : بالعافية..
..
في مكـــتب غازي جالســـين الصدمة متملكتهم جميــعاً.. اخر تحقيقاتهم و اللي وصلوا له!!
عســاف : ماني مصدق..!! يعني كل هالفترة مضحوك علينا..؟!!! راشد اساساً خاين..؟!!
عزام : الأدلة كلها تقول كذا.. بس ما ادري شلون ما طرى عليكم..؟! شلون ما طرى عليكم انكم تعرفون راشد من خمس سنين..؟! كيف تمر عليكم سالفة انه فاقد الذاكرة..؟! و انه معذب..؟!
عماد يضرب راسة : ما ادري ما ركزت..!! ما اعرف شلون مرت علي..؟!! عدا ان الصداع اللي يشكي منه مرر علي الموضوع.. واني شفت ابوه و كم مره سيرت عليهم!!
الفريق غازي : اللي شفتهم ماهم اهله اكيد انهم العصابة انفسهم.. يمكن الأشخاص اللي ما نعرفهم مثل الصقر.. انا بعد غلطت.. مشاكلي نستني التركيــز.. مر علي الموضوع كنهم قارين علينا..
نايف : حبـــة حبـــة نستوعب.. يعني الآن راشد او بالأصح تركي بن سيف هو اصلاً خاين.. تقرب من عماد و اشتغل بهالدائرة باسم راشد بن مسلم.. و هذا من خمس سنين.. و كان هو قدامكم راشد و من وراكم تركي.. بعدها بـ سنتين قرر تركي انه يسافر برا و اختار الصين و اختفى طبعاً كلها تلفيقة و رجع السعودية بـ شخصية راشد.. و ابتعد حتى عن اهلة.. و هذا يفسر السبب اللي خلى اهله ما يلقون له اثر بالصين.. لأنه اساساً رجع السعودية.. و قدر يـلعب علينا..!! يمثل انه معانا و يأخذ الثقة وهو اساساً مو معانا..؟!!
عزام : و الصور اللي لقيناها و الرسايل اللي في بريدة و بيتة..؟!
عساف : اكيد كلها تلفيق.. ماهو عايز لا يسوي كل شيء ملفق.. ماهو عايز لا هو و لا جماعتة الله ينقفهم من على وجة الأرض..
سعود : بـــس..! راشد.. كان معانا بخططنا هذا يعني..!!!
عساف : يعرفون عن ولــــيد.. راح يكون بـ خطر..
غازي : مو بس وليد.. بــنتي معاهم..
اربع وجوة اعتلتها الصدمة عماد.. عزام.. نايف.. عساف.. اما سعود يعرف بما انه قرأ الرسالة اللي ارسلها وليد لـ الفريق غازي..
عمــاد عقد حواجبة بحدة مصدوم : نعـــم!!
الفريق غازي : باليوم اللي تعطلت فيه كاميرات البوابة الخلفية بالمزرعة هم اخذوها..
عساف ما كان اقل صدمة من عماد : واحنا وين كنا..؟! عيوننا وين..؟!
الفريق غازي : ما ادري.. كيف اخذوها ما ادري.. اللي ادري فيه انها معاهم وبــس..
نايف : كل هالفترة و احنا ما ندري..؟! صار لها اكثر من اسبوعين..!؟ كنّا حاولنا نعرف المكان من وليد و اخذناها منهم.. الحين شلون بـ نوصل لـ وليد..
الفريق غازي : وليد حزتها كان بالمزرعة.. يعني ما يدري.. ولو عندهم علم بـ نيتهم بخطف بـنتي كان خبرنــا.. عدا ان وليد ما يعرف مكانهم اصلاً هم يدلون مكانة لكن الصقر يوم اخذه اخذة وهو مغطي له عيونة..
عزام ناظر ســعود : انت تدري..؟!
سعود مد ساقة اليمين تحت الطاولة المتوسطة جلستهم : من اسبوع دريت..
عماد يناظر عمه مقـــهور : ليـــش ..؟! ليش ما علمتنا..؟! و الا ما انت واثق فينا..؟!
الفريق غازي : لو ماني واثق فيكم ما جلست معاكم و الا اخترتكم.. لكن انا نفسي ما كنت ادري انها انخطفت و لا تسألوني شلون ما كنت ادري و خلاص.. من اسبوع جاني رجال و قالي انه واحد راسلة لي عشان يخليني ازوج لينا له.. و وقتها جاني سعود و معاه رسالة من وليد قالي اني لازم اوافق لأن بنتي معاهم.. و يوم نشدنا الرجال عن مواصفات الرجال اللي جاه آشر على سعود و قال انه يشبهة..
نايف : يعني وليد هو اللي قال له..!؟ هو اللي راح للرجال..
سعود : ايه..
عساف : بس اذا هم يعرفون عن وليد من تركي.. ممكن يكونون هم ارسلوا الورقة بإسم وليد.. و ممكن لعبوا على وليد بأي موقف و ارسلوا للرجال كا مهمة له و قالة كلام هم متفقين عليه.. او واحد فيهم تنكر مثل وليد.. حتى يوهمنا ان الشخص هو وليد..
سعود : يعني انت متوقع ان كل شيء ضاااع...؟! كل شيء.. انهدم..؟!
عساف اخذ نفس من غير لا يناظر في سعود : انا احط احتمالات لأسوء الأشياء.. بعد ما طلع راشد يلعب علينا(ناظرة نظرة قوية ثابتة) لازم تحط بين عيونك انهم يعرفون وليد..
عماد : شلون نقدر نوصل له..؟! مو معقول بنجلس ننتظر لازم نعرف شيء..؟!! لازم نأخذ لينا منهم..
عزام : اتفاقنا مع وليد هو يتواصل معانا اذا شاف الوقت مناسب.. يعني احنا نستقبل منه المعلومات ما نرسل له..
نايف : شقتة.. نروح لها..
الفريق غازي : لا.. ما بعد انهبلنا للحين.. تصرفات ماهي محسوبة تهدم كل شيء.. مافيه شيء للحين موثوق مية بالمية.. تصرف غلط منّا يهدم كل شيء..
نايف : طيب ويش الحل..؟! نجلس ننتظر و نحط يدينا على خدنا..؟!
الفريق غازي : اذا هم عارفين بـ وليد بيستغلون وجودة معهم يا اما يتخذونة ورقة رابحة ضدنا بحيث يهددونا فيه.. يا امّا يحاولون يقنعونة يشتغل معاهم و منها يأخذون كل المعلومات اللي عندنا يعني يصير بديل لـ راشد..
عساف : و ليش ما تتوقع يخبونة عندهم و يعذبونة و يغسلون مخــة.. و التلفيقة اللي لفقها راشد و خدعنا فيها تصير واقع بـ وليد..
الفريق غازي : حزتها احنا راح نبعد وليد.. عنّا و عنهم..
عماد : بس..؟!! يعني احنا الحين بنطلع من الإجتماع و نروح بـيوتنا..؟! و وليد و لينا معاهم..؟!
عساف : ليش عندك استعداد تتصرف تصرف ما انت عارف ويش ممكن تكون نتيجتة..؟!
عزام : طيب باقي شيء واحد.. راشد ممكن قدر يخدعنا كلنا.. لكن مستحيل يقدر يمثل الألم علينا و الصداع..؟!
الفريق غازي : تركي كان يعاني من ورم في الراس وهو سبب الصداع .. هو متفق مع الدكتور على سالفة فقدان الذاكرة.. بعدها هم تخلصوا منه.. العصابة نفسها حسوا انه ما راح ينفعهم زود و خلصت فايدتهم منه و قتلوة..
عزام : ورم!!!
الفريق غازي : ايه اثبت هالشيء التشريح الجنائي.. و استدعينا الدكتور للتحقيق و هو اللي قال ان راشد متفق معاه على قصة فقد الذاكرة..
عماد مقهور راشد كان قريب منه جداً جداً و انصدم لما عرف ان راشد ماهو اكثر من خاين و تقرب منه عماد اللي عده اخ له و راشد ما بغى عماد الا مصلحة مو زود : ويش ذا الحالة..؟! حاسنا راشد حوس الله يحاسبة..
سعود : بننتظر ليـن نعرف ويش صاير مع وليد..؟!
نايف : هذا انسب حل.. ما ندري هو ويش صاير معاه.. ما نقدر نأكد احتمالات احنا مو واثقين منها..
..
ابو عبدالرحمن : ما مريتوا بنية اخوكم اليوم شفتوا ويش حالها..؟!
بندر : انا كنت عندهم المغرب.. على حالتها كلمتها و جلست تبكي..
مشاري : انصدمت بـ موتة مين يلومها..؟!
أسيل متأثرة : من جد شيء صعب لها ثلاث سنين ما تعرف شيء عنه فجأة تلقاة و ما احد يخليها تشوفة ثم يموت..!! و مقتول بعد..؟! فجعة كبيرة..
مشاري : ما تدري انه انقتل.. بس تعرف انه مات و بس.. و لا يزل لسانك عندها ابراهيم منبه اكثر من مره ما احد يقولها..
أسيل : لا يا حبيبي تبيني افجعها.. لا و الله ما اقولها شيء.. اصلاً ما اعرف اواسي عشان اجيب العيد و اقولها مات مقتول..
راكان : اجل لا تحاكينها خير شر.. و ان شاء الله هم يطلعونها من اللي هي فيه ما راح تجلس كل عمرها عايشة كذا..
ام عبدالرحمن : يا عزتي لها هالبنية.. و الله اني قايلة لأبوها طلقها منه يمكن لو طلقها كان خف حزنها عليه هالحين و لا قضت هالعدة محبوسة ببيت ابوها..
بندر : هذا المكتوب لها يمه ما احد يعترض عليه..
أثير : صح انها بتأجل هالترم..؟!
مشاري : ايه.. البنت ما داومت قبل العيد و الحين مالها خلق تداوم تأجل هالترم ازين لها ما راح يكون لها نفس تذاكر و هي بـ تكون بالعدة اصلاً..
أسيل : و الله على الأدمية اللي شفتها ما اتوقع تروح الجامعة و تفكر تأجل هالترم..
بندر : ابراهيم ماشي لها بالموضوع.. ما يحتاج تروح يجيب لها التأجيل حد مكانها..
ام مشاري : يبي لنا نروح لهم نسير عليهم يمكن نونسها..؟!
ابو عبدالرحمن : و وعيد ما طرا لها ترجع لـ بيتها..؟!
بندر ناظر مشاري اللي بادلة النظرة الإثنين يعرفون تفاصيل الخلاف اللي ابتدأ بصراخ ملى المزرعة و طلعهم منها.. و الحيـــن معلق.. ما يندرا شلون ينتهي..
بندر اخذ نفس : ماهي راجعة الحين.. بتجلس عند ابوها لين تولد..
ام عبدالرحمن : و حري من هالبنية.. و الله ان الصخر يلين و راسها ما يلين.. امس انا مكلمتها تقول ماني راجعة له.. و الله اني شاكة غير تطلب الطلاق لكن ما حاصل لها.. ما عاد الا هي تطلق من رجلها و هي ببطنها بزر..
مشاري : الحياة ما تمشي بالغصيبة يا خالة و اذا هي ما تبيه ما احد بيحدها على الرجعة له..
ام عبدالرحمن : و الله انه كلام سعيدان هو اللي مقوي راسها.. يبي لهم دق رووس الإثنين..
راكان ابتسم : وهو ويش دخلة يا خالة..؟!
ام عبدالرحمن : هو اللي يقول ما ترجع له الحين.. انا اساحل بالبنية يدخل عندنا و يقول لي شيلي هالحكي من راسك.. ولد امس يعلمني ما عاد الا هي..
أثير وقفت : عن اذنكم بروح اذاكر..
أسيل : يالدافورة اعطيني شوي.. بقي لي خليني افتح الكتاب على الأقل..
بندر : ما باقي الا تصكينها بـ عين قولي لا إله إلا الله..
أسيل حطت يدها على راسها : اختي و انا حره فيها اصكها عين اذكر الله عليها كيفي مزاااجي..
أثير : لا تكفين اجلي عينك عندي اختبار بعد بكره..
أسيل حطت يدها على راسها : يا كبرها يا كبرها الحين انتِ رايحة تذاكرين للإختبار اللي بعد يومين..؟!
أثير : المادة ماهي سهلة مليانة معلومات دقيقة و متشابهة يبي لها ذهن مفتح..
ام عبدالرحمن : هو انتِ ويش تدرسين يا بنيتي..؟!
أثير بلعت ريقها وهي تذكر كلام وعد عن التخصص.. لكن امها جاوبت : طب..
ابو عبدالرحمن ابتعد عن المركى بعد ما كان متساند عليها : وشهو..!!!
مشاري بـ بساطة : طب يبه..
ابو عبدالرحمن بـ حدة : ما عاد الا هي..
راكان رفع حواجبة : و ليش إن شاء الله..؟!
ابو عبدالرحمن بـ إستنكار و غضب عـــارم : انا بنيتي تدرس مع الرجال سبرها بـ سبرهم..؟!
ام مشاري : ما فيها شيء يا ابو عبدالرحمن البنية محتشمة بعباتها.. وهم يجلسون البنات وراء و العيال قدام..
ابو عبدالرحمن ناظر أثير الواقفة قلبها يـــرجف : و الله ان عتبتي باب البيت لا احش رجولك..
مشاري يحاول يهدي الموضوع قبل لا يكبر : يبه اسمح لي.. اثير بـ سنة رابعة ماهي توها تدرس.. انت تضيع مستقبلها كله.. و الطب ما فيه شيء زيه زي أي تخصص ثاني..
ابو عبدالرحمن يشهر يده بـ تهديد لهم : لو هي اخر سنة ما خليتها تكملها.. تبون الناس تأكل وجهي..؟!
راكان بــ غضب موازي لأبوه لأنه ما يشوف له حق باللي يقولة : يــــا ســــلام.. و الناس يوم درت انك تركتنا سنين ما اكلت وجهك..؟! ما يحق لك تتحكم في حياتنا و تهدم مستقبل اختي.. انت حرمت نفسك من حق انك تمشي حياتنا.. جاي الحين تمنعها من دراستها..؟!!
بندر : راكـــان.. احترم نفســـكـ..
راكان : لا يا شيخ بتكلمها انت..!؟ اشوفك ملكت على دكتورة ما احد قالك عينك بـ راسك..؟!
بندر : انا اقول احترم نفسك لا تغلط على ابوي.. ما جبت طاري الطب.. (لف يناظر ابوه يحاول يقنعة وهو يشوف أثير بـ تبكي) يبه الله يرضى لي عليك.. ما فيها شيء.. ليش تحرمها من دراستها لو هي توها سنة اولى اقولك سهلة تخليها تدرس أي قسم ثاني بس هي سنة رابعة.. يعني باقي لها ثلاث سنين..
ابو عبدالرحمن : بنتي ما تدرس بين الرجال لو بكره تخرجها..
مشاري ما راح يسمح له يتحكم بحياتهم بـ هالشكل.. لو الموضوع ما يتعلق بـ دراستها بـ يسكت لكن دراستها لا.. تكلم بـ هدوء حازم : اسمح لي يبه.. اثير بتكمل اللي بدت فيه.. لو يهمك بنتك ما تدرس بين الرجال كنت جيت منعتها من اول.. على الأقل من اربع سنين يوم اختارت الطب.. مو الحين تحرمها حلمها و تحطم سنين عمرها.. ما عندنا استعداد اننا نهدم احلام بنيناها.. ابونا على راسنا كلمتك ما تنعصى.. انت تركتنا وما نشدت علينا الحين بتهدم مستقبل احنا نسعى له..؟!
ابو عبدالرحمن طلعت عيونة وهو يناظر مشاري : بتعصيني يا مشاري..؟! هذا و انا اقول انك اعقلهم.. تبي تكبر رووسهم علي..؟!
مشاري : انا ما عصيتك يبه.. بس اللي تطلبة مستحيــل.. اختي احنا واثقين فيها و في تربيتها.. اذا انت تركتنا و رجعت تبي تصلح خطاك لا تكملة الحين و انت تمنعها من الطب لأن هالشيء ما راح يصير..
ابو عبدالرحمن : بـ شوف يا ولد موضي يصير و الا ما يصير (ناظر اثير و عصب عليها) انقلعي عن وجهي..
طلعت بــسرعة .. اما أسيل اللي كانت تتقهوى بـ برود تمنت انها مكان اثير اللي بالعة لسانها عشان تسكت ابوها.. حلوة يحرمها من الطب.. حاط لـ نفسة حق علينا هو بنفسة تخلى عنه..
..
سبحان الله و بحمدة سبحان الله العظيم..

لا احلل نقل الرواية دون ذكر إسمي..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد

ضحكة قهر..

اسطورة ! 09-01-15 02:15 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..

بداية بنناقش رفضكم لـ خيانة تركي!! رغم اني توقعتكم تلقطونها قبل لا يجي الحدث نفسة.. بديهياً رانية لما كانت تكلم هيفاء وقت ما وعد محبوسة بالمزرعة قالت لها انها سمعت عماد يكلم راشد عن انهار و هالحكي من خمس سنين تقريباً تركي اختفاء من حياة ميار و اهله من ثلاث سنين!! طيب نحلل الموضوع شلون تركي قبل خمس سنين مع عماد وهو فيه شيء مأثر على عقلة سببة العصابة!! هذا يعني ان تركي اساساً خاين و تعرف على عماد و استغل علاقتة فيه و بعدها دخل بالقضية من ثقتهم فيه.. وهو اساساً خاين لهم.. شلون طافت عليكم فرق هالسنتين بين اختفاءة و قصة فقدانة للذاكرة و عماد و تعرفة عليه من خمس سنين!! اقتنعتوا..؟!!! طيب اللي ما اقتنع ان شاء الله بـ يقتنع بهالبارت بعد ما يسمع حكي الطرف الثاني عن تركي و اللي هم العصابة!! اكثر من كذا توضيح ويش باقي..؟!!

لاحظت تعاطفكم الكبيــــر مع وعد مقارنة بـ ميار اللي متوفي زوجها كان اكبر بـ كثير وعد من ميار..؟! ليش كذا..؟! لهالدرجة ما ترضون عليها حتى انه تصيح..؟! لو ما اطلعها بكم بارت وراء بعض ويش بتسوون..؟! يمكن تأكلوني بـ قشوري..

غير كذا نقدكم لـ خالد ليش..؟! ترى مو كل الأباء ما يغلطون.. اي اب بالدنيا يغلط التربية ماهي شيء سهل عشان نقول ما راح يصير فيه اي اخطاء..؟!

البارتات الجاية بـ تكون اغلبها احداث اجتماعية عندنا احداث كثيـــر و هذا ما يعني ان العصابة ما يطلعون خير شر.. لا بس عندنا ناس كثير عندهم مشاكل و زواجات و اشياء و احداث حماسية.. البارت هذا فيه زواج!! استمتعت فيه ^_^..

اخر شيء للي جاوبوا على المقتطف اللي نزلتة بالآسك.. ما توقعت احد بـ يجاوبني صح.. لكن ثنتين جاوبوني صح.. اريج على الآسك.. و أريج الجوري على التويتر.. و البارت إهدأ لهن الثنتين..

البارت الجاي يوم الجمعة بإذن الله..

الله يوفقكم في اختباراتكم و يفتحها عليكم.. اذا فيه اخطاء استروا ما واجهتوا مفتحة عين و مسكرة عين.. ابي تفاعلكم مو تعذرون بالإختبارات تراني انزلة بالويك اند ذا بتعذرون لي بالإختبارات نوقف الرواية لين تنتهي..
حيـــاكـم الله جميعاً..


البارت الثامن و الأربعون..

ليه تقتل كل ذكرى في حياتي
وليه وسط الذاكرة زاد اتّساعك ؟!

كل ماحاولت أشاهد ذكرياتي
وقفّ المشهد على لحظة وداعك !

لـ أحمد المطيري..

بيت ابو سعود.. الصالة اللي اعتادوا يجلسون فيها.. خالد جالس مع ولدة على الأرض يكمل له كتبة.. و جود و وعد على الأرض يتقهون جنبهم..
ام سعود تناظر زوجها : جاء الظهر و نام.. و طلع العصر و للحين ما رجع.. و الله قلبي ماكلني عليه..
ابو سعود : ماهو بزر.. انتِ عارفة انه مشغول بـ دوامة لا تنقين عليه.. بتخلينه يشيل همك.. خليك مع اللي جنبك لا هي راضية تاكل و لا تحكي..!!
ام سعود ناظرت ميار و كأنها تعيش بـ عالم ثاني.. بــعيد عن عالمهم.. حتى نظرات عيونها فااارغة من كل شــيء.. يمكن حتى حزنها ما تحس فيــه..!!
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
جلس عند رجول امه على الأرض و رجع راسة على وراء يسند راسة عليها : همزي لي يمه..
ام سعود : ويش بلاك..
سعود يضغط على عيونة بـ أصابع يدة اليسار السبابة و الإبهام : راسي مصدع..
ام سعود تهمز له راسة بيديها الثنتين : غصب لا تنام و لا تأكل.. تهاوش خواتك و انت ما تشوف نفسك..
سعود يصر على اسنانة و غمض عيونة : شغل و لازم اقضية .. وعيد ابيك بعدين..
وعد : انت فك نفسك من الصداع و بعدين يصير خير..
سعود رفع راسة و ناظرها : لا تنامين هذاني انبهك.. و الله ان نمتي لا اصحيك..
رفعت حواجبها : خير ويش عندك ..؟! قول اللي تبيه الحين..
سعود : ماني رايق لك الحين.. بس اصبري علي لو يطلع الكلام صدق بـ أوريك..
رجع راسة و هي تناظرة مستغربة.. أي كلام يقصد..؟! ما بقى شيء ما قالتة..؟! معقولة يكون سعود مكلم عماد و عماد قايل له شيء عني..؟! بس انا ما سويت شيء خله يقول اللي يبي..
ابو سعود يناظر وعد ثم سعود : ويش فيه يا سعود..؟!
سعود : بعدين يبه.. و الله راسي بـ ينفجر..
ابو سعود اخذ نفس و ناظر وعد.. اللي بادرت بـ دفاع وهي تناظر ابوها : و الله ما سويت شيء..
ابو سعود : ما قلت شيء طيب..
جود : هههههههههههه خبلة خليتيهم يشكون فيك..شكل الحمل أثر على عقلك.. ما كنتِ كذا..
وعد انقهرت .. ردت على جود و عيونها جوالها تناظر الرقم يتصل عليها : انتِ الخبلة.. ما سويت.. خليهم يشكون.. (ردت) الو.. وعليكم السلام.. ايه انا وعد مين معاي..؟!
عند هالجملة كلهم التفتوا يناظرونها.. وعد : اهــا.. ايوه.. اوكِ انا موجودة هالحين بالبيت.. العنوان....
قفلت الجوال.. جود : مين..!؟
وعد : شركة الشحن.. وصلت الشحنة بيوصلونها للبيت..
ياسر : لا و الله.. (يقلد صوتها) ايوه انا وعد مين معاي..؟!هبلة انتِ .؟! يعني أي احد يتصل عليك تقولين له كل شيء قبل لا تعرفين مين هو.؟! ما تبتي من وراء اللي صار لك من صلاح للحين..!؟
وعد : ما صار شيء يستاهل عشان تعصب علي..
ابو سعود يكلم ياسر : خلاص ياسر حصل خيــر..
ياسر : يبه نسيت كل شيء صار و عشناه..!؟
ابو سعود : ما نسيت.. و وعد تعلمت من اللي صار و لا عاد بـ تخبي علينا شيء.. لو صار شيء بتقولنا..
سعود رفع راسة من على رجل امه : ما ظنتي يبه انها تعلمت..
وعد تناظر سعود معصبة منه : انت قول اللي عندك.. لا تجلس تتكلم من تحت لـ تحت.. انا ما خبيت شيء قلت لكم كل شيء.. اذا عماد ملفق علي شيء مو مسؤوليتي تجي و تجلس تنغز بالحكي..
ابو سعود : سعود قول اللي عندك.. ويش فيه..؟!
سعود قام بعد ما حس ان راسة خف عنه شوي و جلس على الكنب جهة امة و قدام وعد : مو عماد اللي قال.. رانيه و هيفاء..
احمد : مين هذولي..؟!
سعود : الحارسات اللي كانن معاها وقت ما جلست بالمزرعة مع عماد..
وعد : ويش قالوا..؟! ما اخبر شيء..!!
سعود : يعني انتِ حكيتي لنا كل شيء صار بينك و بين عماد..؟!
وعد بـ ثقة : ايه..
سعود : انا استدعيتهن اليوم مع الفريق غازي و سألنهم عن اللي صار بينك انتِ و عماد بالمزرعة..
وعد : ايه .. و بعدين..؟!
سعود : قالن انه ضربك..
كل الأنظار اتجهت لها.. نزلت عيونها على فنجال القهوة قدامها.. سعود يكمل : و انتِ ما جبتي هالطاري و لا قلتِ انه مد يده عليك.. رغم انك قلتي انه سبك و حكيتي كل شيء الا هالشيء ما جبتي طاريه..
خالد يناظر وعد اللي جالسة جنب ولدة مستغرب منها!! : من جدك..؟! ليش..؟! يعني ما وراك احد يأخذ لك حقك منه..؟!
احمد : معقولة وعد..؟! ضربك و سكتي..!؟ كل شيء و لا إنه يمد يده عليك..
ابو سعود غمض عيونة بـ قوة : استغفر الله العظيم..
وعد تدارك الوضع قبل لا ابوها يعصب و يفهم شيء ثاني عن قصدها : لحظة.. اصبروا.. مو قصة خبيت.. هو ما ضربني ضربني.. يعني بس شد شعري و هذا ما اعتبرة ضرب..
خالد : اجل ويش يعتبر يا حظي..!؟ بس شد شعرك ما سوا شيء..؟!
وعد : اففففف يعني لازم اقول..؟!
ابو سعود بـ حدة: لا تتأففين بـ وجهــــي..!!
وعد دنقت : آسفة..
ابو سعود يكمل بـ نفس النبرة الحادة : وعد و بعدين معاك..؟! قلتِ اشياء اقوى من انه ضربك.. عجزتي لا تقولين مد يده علي..؟! الى متى بتتعبين اسلوب انك تخبين علينا و كأنك بـ تقدرين تحلين كل شيء بنفسك..!؟
وعد ناظرتة : مو قصة اخبي.. بس لما رجعت معاه بعد ما غبت شهر عند عمي مشاري كنت ناوية انسى كل شيء صار صح هو اخطى علي مره و ثنتين و عشر بس انا بعد اخطيت عليه مره يعني يوم شد شعري انا كنت معصبة فيه لأنه يبي الجوال اللي جابة وليد.. انا ما كنت فاهمة شيء بالقضية.. لأني شفت صلاح و صاحب عماد وعماد و كل شيء مع بعض ما خلاني افكر بـ شيء.. لما مد يده علي.. انــا.. مديت يدي عليه..
: ايـــــــش!!!
مصدوميــــن!! مدت يدها عليه..؟! ضربت عماد..؟!
ام ندى مصدومة : انتِ ضربتي الرجال..؟!!
وعد صدت لـ لجهة الثانية ما تشوف غير جود اللي جالسة جنبها : .........
ياسر : وعيــــد.. انتِ مديتي يدك عليه..؟! صاحية انتِ..؟! تمدين يدك على رجال طول بـ عرض قدامك زين اللي ما ذبحك.. و الله مالنا وجه نطالب بدمك منه..
ام احمد : يا حيـــف يا وعــــد يا حيـــف..
وعد : ما سويت شيء غلط يا خالة قهرني.. مستفز لأبعد حد.. يجي عشان يتأمر علي و يذلف.. حتى من الجناح ما يخليني اطلع.. و يسمعني كلام زي السم.. و فوقها يفكر يمد يده علي.. قهرني محبوسة و مأكلة تبن حتى بالحكي اللي يقولة لي.. عصبت منه يوم مد يده علي و رميت الفازة على كتفة.. اوكِ انا ما قلت هالشيء بس هو ما كفخني و علّم علي.. انا ما همني انه شد لي شعري اللي يهمني الحكي اللي قالة لي و اللي انا قلتة لكم.. عماد ما تزوجني الا عشان ابوه يقهر بابا.. و جات القضية و تورط معاي..
جود تبوس خد وعد و تصفق بـ حماس : انتِ كفــــو .. ما فيه احد زيك ابد.. اعطيني دروس عندك..
ابو سعود يناظر جود : احمدي ربك اللي هي مغطية عليك و الا صكيت فنجالي بجبهتك..
سعود : بس كان لازم تعلمينا.. حتى لو السالفة شد شعر.. يعني قلتِ كل شيء عجزتي لا تقولين هالكلمتين..
وعد : طيب ذاك اليوم بعد شد شعري.. يوم تهاوشنا.. و خنقني و مو اول مره يخنقني قد خنقني قبل يمكن مرتين ما ادري ثلاث.. اعتقد ما باقي شيء ما قلتة..
حاتم : بس عشان خايفين عليك.. مهما كان هذا زواج مبني على الإحترام و الضرب ما يدل على انه يحترمك..
ابو سعود : يا خوفي بس تطلعين بكره بـ شغلة يا وعد.. ما عدت اثق بحكيك.. لازم تنقصين بالحكي..
وعد : ما نقصت.. انا قلت كل شيء.. توقعت تهاوشوني على اللي سويتة.. بس.. بس انا مو معتبرة نفسي عشت معاه كا زوجة.. يعني.. لو بعد الأيام اللي عشتها خلال الفترة كلها هاذي من قبل رمضان لين اليوم ما تجي شهر على بعضة و كلها هواش.. هو ما عنده استعداد يتقبلني و انا ما عندي استعداد انهان..
ام احمد : يا يمه ما يصير هالحكي مهما كان هذا زوجك و بينكم بيصير ولد..
ام سعود : ابوك ينادية و يصلح اللي بينكم و ترجع المياة لمجاريها..
سعود : لا.. لا يمه.. ما ترجع لمجاريها.. ويش هي مجاريها ينومها و يصحيها على هواش..؟! و يهينها و يطعن فينا كلنا..
ام احمد تهدي سـعود : يا وليدي ما يصير لا تقطع رزق اختك..
وعد : ما ابيه.. انا ما ابي الا الطلاق.. ما ابي اعيش معاه.. بـ يتزوج علي.. راح و خطب.. جايني بكل قواة عيني يقولي نظفي الجناح لـ زوجتي.. و هذا هو سبب الهوشة الأخيرة هو قالي نظفي الجناح و انا رحت حستة زيادة..
منيره بإستهزاء : ويش تصرفات البزارين هاذي و إذا قالك نظفي الجناح مو بالضرورة انتِ تنظفينة قولي للخدامات و هم ينظفونة ليش تأخذين الموضوع بحزازية و تخلينه يمسك شيء عليك..؟! هالشيء بيكبر مقدارك مو مقللة..
جود ترد عليها بنفس الإستهزاء : لا و الله..؟! تأخذ الموضوع بحزازية..؟! و ليش هو ان شاء الله ما يقول لخواتة و الا الخدامات..؟! اختي ويش دخلها.؟! مو يكفي انه قاهرها حاط على راسها مره جعلهم يكسرون راسة..
نهى دخلت بالنقاش قبل لا تسلم : دايم اقول اللي ماله بالموضوع يحب المثالية و يجلس يتفلسف .. النار ما تحرق الا رجل واطيها..
نهى باست راس ابوها و خالاتها لما وصلت لـ منيره ما ودها تسلم لكنها ضغطت على نفسها عشان ابوها فقط.. و الا مو تقدير لها..
منيره : ما بغيت الا مصلحتها الحين عماد يشوفها بزر..
ابو سعود : اللي صار صار.. الزواجة من اولها خطأ..
وعد تترجاه على شفا حفرة من انها تصيح : بابا انت وعدتني البارح.. ما ابيه ما ابي اعيش معاه.. خله يطلقني..
ابو سعود : قلتيها وعدتك وما راح اخلف بـ وعدي.. ما عندي استعداد اجلس اتفرج على ولد عامر ويش يسوي فيك..
ابراهيم مد الدفتر على ابوه كلهم يتناقشون و ابراهيم على دفترة يكتب : خلصت..
سحب الدفتر خالد و عينة على ابوه : يبه انهي كل شيء بأسرع وقت.. ليش تجلس كذا.. بكره بس تولد يحطون لهم حقوق مالها اول من تالي..
ياسر : دام هي تبي الطلاق يجيها.. كلنا من الأساس ما كنا نبيها هالزواجة.. من وين بـ يحترمها وهم حسوا انهم قدروا يلون ذراعك فيها و يأخذونها.. الحين ما يهمهم ممكن يسوون شيء ثاني عشان عماد ما يطلقها..
ابو سعود : ماني مستغربها على عامر يسويها و الله بس و رب الكعبة ما انولة اللي يبيه..
منيره مستغربة : ايش فيكم تحكون على الطلاق و كنه شيء عادي.. اول شيء هي حامل.. ثاني شيء هو ولد خالها من دمها و لحمها.. و قالت هي بعظمة لسانها انها ما عاشت معاه حياة طبيعية.. اعطوهم الفرصة لأنهم يعيشون حياتهم.. لو ما بينهم ولد يضحون عشانه اوك كل واحد يروح بـ طريق لكن ولدهم..! فكروا لـ شوي قدام..
وعد تناظر منيره : اللي هاذي اولها ينعاف تاليها.. يعني اولها زي الزفت مع عماد متى بتتحسن لا جاني عشر عيال..؟! و اني ما عشت معاه حياة طبيعية اولاً هو اساساً مو متفرغ همه الأول وظيفتة ثانياً اهلة و بعدين باقي خلق الله و انا مو من ضمنهم.. يعني حتى هو ما حاول انه يعيش معاي.. لأنه اصلاً ما تزوجني لأنه يبيني و لا على قولتك دمه و لحمة لأني ما اعرف الدم اللي تقولين عنه.. تزوجني عشان انا بنت ابراهيم.. اخر شيء انا قلت ابي الطلاق يعني ابي الطلاق لا احد يجي يتفلسف على راسي وهو ما عاش اللي انا عشتة..
ابو سعود بـ حزم : خــــلاص يا وعد.. ابيك بس تستخيرين كم مره..
وعد : استخرت و الله استخرت و مرتاحة للموضوع ابي اتطلق..
ام احمد : يا وليدي ماهو زين لك.. توك صغيرة..
ياسر : بـ يجيها مين ينسيها طوايف عماد..
خالد يناظر الدفتر و عصب : ابراهيم و بعدين..!؟ ماني معيدك الصفحة..؟! ليش ما تكتب زين..؟! ما تبي تخلص ..؟!
ابراهيم باقي شوي و يصيح من صراخ ابوه .. سكت عشان ما يبكي عيونة بالأرض.. يضغط بكفة اليسار على كفة اليمين..
خالد قطع الورقة و رمى الدفتر على الأرض : عيدها و اكتب زي العالم و الناس و الا بنقعد للصبح انت تكتب و انا اقطع..
مد يده اليسار و اخذ الدفتر فتح صفحة جديدة و مسك المرسام باليسار يحاول يكتب..
خالد رفع حاجبة اليمين : من متى تكتب باليسار..؟!
بلع ريقة و رمى المرسام وقف من غير لا يناظر ابوه لأن دموعة نزلت : انا قلت لك يدي تعورني بس انت ما تسمعني.. يدي تعورني .. يدي تعورني.. مشى بـ يطلع من الصالة و تعدا من عند جده اللي مسكة بسرعة من عضدة و شده له ووقفة قدامة.. ابو سعود : تعــــــال..
ابراهيم وهو يضغط على كفة : يبه و الله تعورني..
ابو سعود باس راسة : مصدقك.. ما راح تكمل حل خلاص لا تبكي..
ابراهيم ما يناظرة : ما ابكي..
حاتم قام و جلس على الطاولة قبال ابوه : اجلس خليني اشوفها..
جلس ابراهيم جنب جده.. ومد كفة لـ عمه.. : لا تعورني..
حاتم : ما راح اعورك.. بـ شويش اذا حسيت بألم زيادة قولي و اوقف .. اتفقنا..
هز راسة ابراهيم بالموافقة.. مسك يد ابراهيم بيديه الثنتين, حرك حاتم يده بحركات دائرية على كفة بداية من المعصم على ظاهر يده و كل شوي يزيد بالضغط..
ابراهيم مد يده اليسار يمسك يده عمه وهو عافس وجهة من الألم بس يتصبر عشان ما يبكي قدامهم : تعوور..
حاتم رفع اصابعة : طيب .. نشوف الأصابع..اول ما مسك اصابعة السبابة و الوسطى شد ابراهيم يده مبعدها و دموعة اللي يحاول انها ما تنزل قدامهم نزلت..
حاتم ناظر ابوه : اعصاب يده مشدودة.. لأنه يضغط عليها.. هو بمـرحلة نمو المفروض ما يطول و هو يكتب لأن المرسام صغير و بيأثر على نمو الأصابع.. عشان كذا الأطفال الصغار بالروضات و المراحل الأولى المفروض يكتبون بمراسيم كبيرة و ما يطولون وهم يكتبون.. لأنه اذا استمر على هالحالة بيتأثر العظم و يصير له تشووة.. عدا ان مسكتة للمرسام غلط..
ابو سعود يناظر خالد.. يكلمة بـ حدة مقهور من اسلوب ولده : ارتحت و الا باقي للحين..!؟
حاتم لف يناظر خالد الجالس على الأرض مكانة.. و رجع يناظر ابراهيم : بروح الصيدلية اجيب لك مرهم عشان يخف الألم و شاش عشان نربط على يدك و ما تحركها و ان شاء الله ما تعورك.. اوكِ عمي..؟!
هز راسة ابراهيم ..و حاتم وقف مد يده يحوس له شعرة : بطل..
ابراهيم رفع رجولة حتى يتخبى وراء جده.. مو عشان ابوه كثر انه ما يبي احد يشوف دموعة و هو يبكي.. خالد رباه ان دموع انت رجال و دموع الرجال عيب تنشاف.. مهما صار لك ما تبكي..
حاتم : تأمرون على شيء..
خالد وقف : اجلس قولي ويش هو المرهم و انا اجيبة..
حاتم : عادي انا بـ أجيبة..
خالد : لا انا بـ أروح بس قولي ويش هو المرهم اللي تبيه..
جود تهمس لـ وعد : اخوك ماهو مرتاح لين يعقد ولده..؟!
وعد : شوفية ندم.. يعني صح هو غلط.. بس خالد يبي ولده يكون ازين شخص بالعالم..
نهى : يجيب له امراض نفسية و تقولين يبي ولده ازين ولد بالعالم..
اخذ خالد الورقة الصغيرة اللي كتب فيها حاتم اسم المرهم و طلع..
ابو سعود لف يناظر ابراهيم مختبي وراه : ايش فيك..؟! تعورك..؟!
ابراهيم هز راسة و هو يمسح دموعة بـ كفة اليسار : ابي اكل انا جوعان..
ابو سعود : يخسى الجوع الحين نجيب لك تأكل..
جود رفعت يدها : احسبوني معاه..
ياسر يناظر جود بـ قوة : فزي جيبي أكل لك و له..
جود نزلت يدها و عفست وجهها : ما فحالي.. لو فيني حيل كنت قمت لـ نفسي ما عازة اقوم لولد اخوك..
ام احمد : يا غبني من هالبنية ما تبي تسوي شيء.!! تحركي بكرة تروحين لـ بيت رجلك و تفضحينا عنده..
جود بإستنكار : افضحكم عنده ليش..؟! يعني انشر غسيلكم (مدت لسانها وهي تضحك)..
ياسر : قص لسان ايه و الله قص لسان..
جود : هههههههههه ايش فيك عصبت..
ياسر : مادة لسانك على امي يا قليلة الحياء..
ام احمد : خلها تمزح..
ياسر ضرب جبهتة : و ما تبينها تفضحنا عز الله بيردها علينا رجلها قبل لا يصلي الفجر..
جود بـ غرور : وه وه نيالة اللي بيأخذ جود بنت ابراهيم بن مساعد بن سالم.. عز الله امه و ابوه و كل عيلتة و قبيلتة و جماعتة و السعوديين كبيرهم و صغيرهم داعين له بـ ليلة القدر..
حاتم : هههههههههههه لا يشق خشمك السقف بس..
جود تكمل بـ غرورها وهي رافعة رقبتها : مشكلتكم و الله ما تحبون احد يكون زين غيركم بس انا ازين منكم..
سعود : على ويش بالله ..؟! هاه..؟! انتِ حتى بيض ما تعرفين تسوين..؟! على أي اساس بيخليك عنده..؟!
جود : اوووف منكم ترى مو كل الرجال تفكيرهم بطنهم و بس مثلكم.. اعوذ بالله.. طيب لحظة لحظة.. انت شوق ما ادري يمكن تعرف تطبخ ليش اسفل بالبنية لكن انت (لفت على ياسر) بـ تفهمني ان صبا تعرف تسوي شاهي..؟!
ياسر عفــس وجهة من الطاري : ما ادري..
جود : حبيبي انت.. احمد ربك انكم بتعيشون هنا و الا كنت مت من الجوع..
ياسر بـ بساطة لأنه مستحيل يأكل من اكلها ما راح يثق ان ذيك المايعة يطلع منها شيء سنع يمكن يتسمم!! : الله يخلي المطاعم و النواشف..
جود : لا يا شيخ الحين صار الله يخليها و من شوي مسفل فيني على حساب العريس اللي ما طق الباب..
احمد : ما تدرين عن الرزق متى يجي..
جود تسكر الموضوع تخاف لا يتشعب و تفتح على نفسها مشاريع مسكرة : صح معاك حق..
دخل خالد : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
خالد مد الكيس لـ حاتم : شوف ذا ما لقيت اللي انت كتبت رحت لـ ثلاث صيدليات قالوا مو متوفر هالفترة و هذا بديل عنه لـه نفس المفعول..
فتح حاتم الكيس حتى يطلع المرهم : اه.. كويس ذا مو مشكلة..
وقف و جلس قدام ابوه على الطاولة: يالله ابراهيم اعطيني يدك..
خالد جلس جنب ولدة .. ناظرة متخبي وراء ابوه.. عقد حواجبة : نايم..
ابو سعود لف و حط يده اليسار وراء ظهر ابراهيم حتى يجلسة وهو نايم : قال انه جعان..
خالد تنهد : استغفر الله..
حاتم : خلوه ازين عشان ما يحس بالألم.. لأنه ممكن يتوجع اول بس لامست اصابعة سحبها من يدي..
خالد : طيب اخذة المستشفى ازين..؟!
حاتم ماسك يد ابراهيم بـ يدة اليمين و ضغط على المرهم بـ يدة اليسار حتى ينزل شوي على يد ابراهيم و يحركة بحركات دائرية : لا ما يحتاج هو مو كسر و لا شعر.. بس اعصاب يدة انشدت من الضغط عليها.. بس يريح يده و المرهم ان شاء الله بيحيب نتيجة زينة.. و لا تثقل عليه مره ثانية.. اعطه وقت يستريح بين كل قطعة و الثانية.. مو تشد عليه هو يكتب و انت تقطع.. تغاضى عنه شوي ياخي..
ابو سعود يناظر خالد : لا تجنن الولد توه صغير.. سواتك فيه قشرا.. و ياليتة على شيء مهم واجبات قبل العيد..!!
خالد ماسك ولده راس ابراهيم على صدرة : يبه ما ابيه يتعود على الإهمال.. ماني معاه كل يوم شغلي يخليني اتركة بالأيام ابيه يذاكر حتى لو ماني عنده..
ابو سعود : سواتك بتخلية يذاكر قدامك و بس.. من وراك ما يفتح الكتاب..
حاتم يلف الشاش على يد ابراهيم : ازرع فيه حب الدراسة مو كرهها.. سواتك تكرهة ما تحببة حتى لو انه سمع كلامك و فتح الكتاب من وراك بـ يحس انه فرض و لازم يسوية عشانك ماهو عشانة..
خالد : يــــاتي.. هاتي لحاف لإبراهيم..
ام حاتم : وده غرفتة ليش تخليه بينا عشان ما يصحى..؟!
خالد : لا خالتي لو صحى وما لقاني موجود معاه بيزر عقلة..
سعود : ويش هالحكي ولدك ماهو بزر عشان يخاف ينام لحالة..؟!
احمد : تجية كوابيس دايم..
ياتي تمد اللحاف لـ خالد : خود بابا..
خالد سحبة من يدها : شكراً.. (ناظر حاتم اللي يربط الشاش) خلاص..؟!
حاتم : ايه..
ابو سعود : وين مشعل ما شفتة..؟!
ام احمد : طلع من قريب المغرب يقول بـ يروح لعمانة..و اذا خلص دوام خواتة بـ يجيبهن..
ابو سعود : هالولد اذن طين و اذن عجين ما يفهم الكلام..
سعود : و ندى وينها ما شفتها اليوم خير شر..؟!
ام حاتم : نايمة.. جلست مع خواتها البارح مشغلات المكيف و الدنيا برد.. و لوزت و سخنت..
احمد يناظر خواتة اللي يتقهون و لا هامهن شيء : من جدكن مشغلات المكيف..؟!
جود : ويش فيها حر..حر انتم تبردون كيفكم احنا مو بردانات..
احمد : ايه امرضن بهالبرد..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
تقدمهن مشعل يبوس راس ابوه و بعدها دانه ثم سها.. سلموا على خالاتهم و جلسوا..
ابو سعود يناظر مشعل : اخيراً ما بغينا نشوف سعادتك..؟!
مشعل يجلس على الأرض عند خواتة يبي يلهى بأي شيء عشان يقصر الإستجواب و الهواش اللي بيجية : ليش يبه تبي شيء..؟!
ابو سعود بـ حدة : و انت ويش دراك عني ابي شيء و الا لا .. من العصر للحين طايح لي ببيت ابوي..؟!
مشعل ابتسم حتى يمتص غضب ابوه : عماني كانوا كلهم فيه و تحمست للجلسة و الا كنت برجع من صلاة المغرب..
سعود يستهزء فيه :بسم الله عليك تواصل رحمك..!! ليش اول مره تشوف عماني..؟!
مشعل يستغل الوضع عشان ابوه ينسى انه يهاوشة : مو اول مره بس عندهم سالفة اكشــــن.. تهاوشوا هوووشة ماهي طبيعية..
ابو سعود : اكيد راكان و بندر..؟! هالإثنين ما يتوالفون يبي لهم دق رووس..
مشعل :لا مو زي دايم هالمرة جدي و عمي عبدالرحمن ضد عمي مشاري و عمي راكان..
ام سعود : الله يهديه راكان ماهو راكد ويش عنده..؟!
مشعل ابتسم : موضوع كبيـــر شوي تهاوشوا و اخر شيء جدتي قالت و الله ماهو حال الموضوع غير ابراهيم.. يبونك تجي عشان يكلمونك رغم ان جدي ما كلمك اليوم الصبح يقول ولبه بـ عيالة بس..
ياسر : و عمي بندر وين مكانة من الإعراب..؟!
مشعل : عمي بندر عليه يكلم عساف و فيصل لا يتدخلون.. عساف معصب من الموضوع و فيصل معصب من اسلوب راكان منرفزة..
خالد يعدل راس ولده على رجلة : طيب ما قلت لنا ذا كله ليش..؟!
مشعل لف و اعطى خواتة ظهرة يناظر ابوه و اخوانة.. ضربتة على ظهرة نهى : ما فيه احترام للي اكبر منك..؟!
مشعل لف عليها : هووه السالفة حماس تبيني افكر احترمك.. (ناظر ابوة) البارح جدي عرف ان عمتي اثير تدرس بالطب..
ابو سعود عقد حواجبة بـ قوة : نعـــم..؟!!
مشعل يكمل سيل المعلومات اهم شيء ابوه يلهى عنه مدقق عليه بشكل فضيع وكأنه يبي طول الوقت بـ وجهة!! يهاوشة انه يجلس مع عمانة فترة طويلة و يترك البيت يبيه يقابلة و بس : جدي مصمل انها تتركة.. و عمي مشاري و عمي راكان رافضين الموضوع بتاتاً..
ابو سعود بـ حدة الموضوع بالنسبة له منتهي : على كيفهم..؟! ما عاد الا هي..
وعد : بابا الله يخليك عمتي اثير صارت سنة رابعة.. مو توها عشان تسحبونها و تقعدونها بالبيت و تهدمون مستقبل هي من زمان تحلم فيه..
مشعل لف على وعد وراه : انتِ كنتِ تدرين انها تدرس طب..؟!
وعد : ايه ادري.. اوكِ انتم تشوفونة عيب.. بس ما احد له حق يمنعها.. حتى جدي تخلى عن هالحق..
سعود عصب على وعد : حلوه ذي تخلى عن هالحق وهو معصب الحين بسبة هالموضوع.. هذا انتِ ما دخلتي الطب و ابوي منعك يعني ابوي ماله حق..؟!
وعد : فيه فرق بيني و بينها.. انا بابا ما خلاني و منعني من الموضوع قبل لا تضيع سنة من حياتي ادرس فيه.. عمتي اثير جدي متخلي عنهم سنين و بنين.. انا لما عشت عندهم كنت اشوفهم يبنون احلام كبيرة.. يمكن لأنهم يبون يثبتون لـ جدي وجودهم في الحياة و كل واحد يكون شيء كبير.. عمي مشاري محامي و يفهم بالكومبيوترات و عمي راكان مجالة بالكيمياء و لو انه للحين يدرس لكنه ماشاء الله من الطلاب الأوائل على الدفعة و عمتي اثير دكتورة.. هو بـ تخليه عنهم ما اهتم لحياتهم كلها لا من وين يأكلون و لا وين ساكنين حرم نفسة من حق انه يتحكم بـ مستقبلهم.. بعد ما درست اربع سنوات و عماني موافقين و خالة موضي موافقة يجي جدي يحرمها منه..؟! انت بابا لو انا و نهى تخليت عنا و كنا عايشين عند ماما و جيتنا بعد هالسنين و لقيتنا ندرس بـ تخصصات ما تبيها.. بتخلينا نتركها..؟! بتحس ان لك حق تحرمنا منها..؟! الشيء اللي بـ يهمك اننا نكون راضيات و نتقبل ان انت ابونا و نتعامل طبيعي مثل أي عيلة ممكن اشياء كثيرة تغض الطرف عنها حتى لو هي ما ترضيك.. نفس الشيء جدي لازم لازم يغض الطرف عن دراسة أثير..
اخذ نفس ابو سعود : استغفر الله العظيم..
ياسر : حتى لو معاك حق و ما دخلت الا برضى عمي مشاري ما يعني تمحين حق جدي..
خالد : حق جدي لو مالها كم سنة تدرس.. انك تسحب ملفها يعني راح تقعد بالبيت او تعيدها الثانوي من جديد و تدرسها بـ تخصص ثاني بالجامعة..؟! ايش رايك انت..؟! هي ما اخطت يوم اختارت الطب.. لكن جدي اخطأ يوم تركهم..
احمد : انا ما اشوف فيها شيء.. فيه بنات كثير بالطب و محترمات و فيه اللي ما يدلون درب الإحترام.. و بنتنا متربية المفروض نغرس فيها الثقة مو نهدمها.. و هذا عمي بندر متزوج دكتورة ما احد قاله لا..
وعد : بابا تكفى انت مو راضي على الموضوع اوكِ لا تدخل.. لا تشارك بانك تظلمها و الله بتنقهر و بـ تسكت و تبلعها غصة بحلقها ما تنساها لكم كل حياتها.. خلك محايد بالموضوع لا توقف مع جدي و لا مع عمي مشاري..
حاتم : انا ماني شايف التخصص مشكلة عشان تحاربونة.. بالعكس احنا نحتاج كوادر نسائية سعودية في الطب.. فيه تخصصات الأفضل تكون للحرمة بسبب غيرة الرجال يعني يوم زوجتك تتعب او اختك مو تفضل انه يكشف عليها رجال مو شرط بمجال النساء و الولادة أي مجال ثاني لو الأسنان مثلاً مو افضل تكون حرمة مو رجال..؟! ليش نحارب شيء احنا نبيه..؟!
ياسر : لأن هاذي تربيتنا ما نرضى على بناتنا يدرسون الطب بين الرجال سبرها من سبرهم.. و شغلها معاهم رايحة رادة وهي وسطهم.. انت ما تدخل مستشفيات ما تشوف الضحك و قلة الحياء واصلة وين..؟!
حاتم : اسألك بالله كلهن كذا..؟!
ياسر : لا طبعاً.. فيه محترمات تستحي حتى ترفع عينك لها..
حاتم : و هذا مو سببة الطب.. سببة التربية اللي اهلها ما ربوها او اهلها تعبوا فيها و لا اثمرت.. حرام الحين تهدمون مستقبل البنية وهي سنة رابعة باقي لها ثلاث سنين.. يبه اذا ساعدتهم و خليتها تترك تخصصها بتكون ظالم البنية بتصير بشهادة ثانوي بعد ما وصلت لنص الطب..
وعد مبتسمة و هي تحس فيه احد جالس يضغط على ابوها تدري انه مستحيل يغير تفكيرة بإن الطب غلط للبنت بس ما ودها يظلم اثير اللي وصلت لـ نص الطريق : بابا تكفى لا تظلمها و تدعي عليكـ..
اتسعت عيونة اخته تدعي عليه!! : استغفر الله العظيم..
سعود بـ عدم اقتناع : يعني نترك عاداتنا و كل شيء و نرضى لها على اللي تسوية..؟!
خالد : لازم ترضى.. لو اسيل توها بـ تدرس طب اقولك نقدر نثنيها بس اثير صار لها سنين حرام تهدم مستقبلها خلاص ما عاد فيه رجعة.. و الا بتجيب لها وظيفة بشهادة ثانوي و هي طموحها دكتورة و تكسرة لها و تحرمها منه..؟! تضمن ما تصيبك دعوتها يومك ظلمتها لأنها يوم دخلتة كلنا ما كنا نعرفهم و دخلت برضا ولي امرها عمي مشاري الحين يوم عرفتنا نقوم نظلمها..؟!!
نهى تهمس لـ سها الجالسة على الكنب و شاقة ضحكتها : انتبهي لا يعلق فكك من الضحك..
سها نزلت جلست جنبهم : هههههه ويش حارك..
نهى : ويش عندك ماشاء الله فاردتها..؟!
سها تلم فمها : ولا شيء..
نهى : شفتية..؟!
سها ابتسمت من جديد فرحة تجتاحها لشوفتة بس :.............
نهى رافعة حواجبها و لسانها تمده لـ زاوية فمها تنتظر جواب من سها..
و جود مره مع ابوها و اخوانها السالفة حماس و بـ يصير اكشن عندها الحين بين نهى وسها..
ابو سعود : على قولتكم بوقف محايد لأني مع و لاضد.. انا ماني راضي ولو توها كنت حولتها و راح اجرب انشد اذا اقدر احولها بـ حولها من التخصص..
وعد : ما تقدر بابا اذا الطالب درس خمسين بالمية من مواد التخصص يمنع من التحويل بعدها..هذا نظام الجامعة..
ابو سعود : ماني عايز لاجرب..
وعد قلقت لعبوا على وتر انها لها اربع سنين متخرجة من الجامعة لو سحبوا ملفها ما راح تنقبل و بتكون انظلمت.. مشكلة لو ابوها جاب لها تحويل اخذت نفس شلون تقنعة!! المفروض يكونون شوي خف تعقيدهم لما دروا ان هنادي دكتورة.. لازم يلعبون على هالوتر بعد.. بس اذا عندوا ممكن يفركشون خطبة بندر منها..؟!! يسوونها و الله و لا يهمهم شيء..


نهى تهمس لـ سها وهي تصر على اسنانها : اقسم بالله انك قليلة ادب.. ما تستحين على وجهك..
سها : ما يخصك الموضوع..
جود تناظرهن و ساكتة!! بـ تشوف نهاية هالموضوع ويش بـ يصير!! سها تجري وراء سراب و متعلقة فيه..
نهى : لا ما يخصني سمعتك بإسمك بس.. ما هو كلنا الناس بتحكي فينا.. عموماً لو ما التزمتي حدودك يا سها واحد من اثنين يا بجلسة مثل هاذي افضحك فيها و تدرين اني اسويها يا سها و لا يهمني وشوفي مين بـ يفكك من ابوي و سعود و ياسر و خالد!! و الا ندى تولى الموضوع بس اخبرها ما يحتاج تصبها بإذن ابوي على طول لأنها كم مره محذرتك معاملتك كنك كبيرة لكن انتِ ما تستاهلين الواحد يثق فيك..
سها تجمعت الدموع بـ عيونها : مالكم دخل هاذي حياتي و انا حره فيها.. ما يخصكم انا ويش اسوي لا تهدديني ما يهمني شيء..
ثنتينهن ما انتبهن للعيون اللي تراقبهن و لما ركز نظرة الكل انتبة لهن و صار يراقب انفعالات الثنتين واضح بينهم شيء لكن اصواتهم هامسة ما تنسمع..
مشعل لف عليهن : ايش فيكن..؟!
سها وقفت : ولا شيء.. عن اذنكم..
ابو سعود : ايش فيه يا سها..؟!
سها : و لا شيء بابا..
ابو سعود : و لا شيء و انتِ بـ تصيحين..؟! (ناظر نهى) ايش فيكن.؟!
نهى سكتت ما راح تكذب عليه على شيء ما يسوى و تقولة ما فيه شيء وهو فيه شيء كبيــر!! المفروض ينحط له حد قبل لا يتفاقم..
جود همست لـ وعد : مجنونات ما لقن يتهاوشن الا عند بابا!!
ابو سعود بـ حدة وهو ينقل نظرة بينهن سها واقفة ماسكة شنطتها و نهى جالسة على الأرض : ما وحده فيكن تنطق..؟!
سها : مــ ــا.. فــ ــيه.. شــ ــيء .. عـــ ـــادي..!!
ابو سعود رفع حواجبة وهو يناظرها : و تأتأتك هاذي من خوف و الا كذب..؟!!
بلعت ريقها وهي تداري عبرتها لا تبكي..!!
وقفت نهى .. حتى يوقفها صوت ابوها عن انها تطلع : نهـــى!! ويش فيه..؟!
نهى تناظر سها : خلها تقولك كان فيها خير..
طلعت نهى حتى تبقى سها.. وسط التحقيق..!! ناظرت الثنتين الجالسات على اليسار تترجاهن ينقذنها..
ام حاتم : ايش فيكن على ويش متهاوشات..؟!
جود تسحب فنجالها من الأرض ومن غير لا تناظر بأحد تتكلم ببساطة : على حساب الدكتورة اللي مضايقة سها و نهى متضايقة من ردة فعل سها بس ذا كل الموضوع تخبرونة.. لا جديد..
منيره رفعت حواجبها : بـــس!! و ليش نهى تقول ان كان فيها خير تحكي..؟!
جود تمد طرف لسانها لـ زاوية شفايفها : ما ادري..!!
منيره ابتسمت : عشانك تكذبين..
جود : ما طلبتك تصدقيني.. انا حكيت صدقتي كان بها ما صدقتي هاذي مشكلتك مانيب جالسة اتحلف لك عشان تصدقيني..
سها : عن اذنكم.. طلعت بـسرعة قبل لا احد يناديها و يحقق معاها و تصير لها سالفة طويلة عريضة..
..
في الجناح اشبة بـ ميت.. مو بس الجناح المكان اللي عايشين فيه كله ميت.. لأن قلوبهم ميتة.. دخل جناحة بعد ما ملك عليها يدخل يراقبها شوي و يطلع من غير لا يكلمها.. رجلة يعرج عليها بعد ما اصابتة ما بعد تشافى من الجرح كلياً.. يبي له فترة حتى تعدل مشيتة.. الجناح مـــرتب يمكن ازين من اول مره رماها فيه.. واضح انها طفشانة و تقضي وقتها بأي شيء يشغلها..
: اذا ما اكلتي بـ تموتين..
لينا بـ قهر : ما يخصك .. ان شاء الله اموت انت ويش عليك مني..؟!
اخذ نفس وهو يرمي نفسة على السرير اللي هي جالسة بـ طرفة و بـ عبايتها و نقابها ما نزلتها.. وقفت حتى تصرخ فيه على طول : قليل ادب انت ما تستحي حرام عليك تقرب مني انا مو محرم لك..
بـ ملل : اوووف هو انا ما قلت لك..؟!
لينا هزت رأسها : ويش تقول لي..؟!
منسدح على ظهره : اني ارسلت واحد لأبوك عشان يزوجني اياك و عاد ابوك و تخبرينة انتِ لازم يستر العار اللي سببتية انتِ يوم انحشتي معاي انا حبيبك و ملك لي عليك..
هزت راسها بـ لا ماهي مستوعبة الحكي اللي يقولة : لا .. لا كذااااب..
: لا اصبري ما قلت لك الشيء المهم انا ارسلت شيخ لأبوك يوقعة على عقد زواج بنتة وهو فاضي ما يدري من هو اللي بيوقع مكان العريس.. (ابتسم بـ سخرية و اسنانة البيضاء تزيدة خبث) هه تخيلي ما يدري من هو اللي متزوجك!! اللي يدري به انك رايحة مع حبيبك و بس.. ما يدري مين هو هالحبيب..
لينا : انت كذاب بابا ما يسويها.. ما يسويها..
سحب صورة من العقد من جيب بنطلونة و رماه عليها : اقري..
سحبت الورقة اللي طاحت على الأرض و فتحتها عقد زواج لينا بنت غازي بن محمد بن حمدان!!.. عند توقيع ابوها غرقت عيونها بالدموع من غير لا تنتبة حتى لإسم الشخص اللي تزوجها!! : ليــش!! ليش صدقني.؟! ليش ما يفهمني..؟! ليش ما يحس اني بحاجتة..؟! ليش يرخصني..؟! (تراجعت لـ وراء حتى تصدم بالجدار و تجلس متساندة عليه و الورقة بين يديها) معقولة ريما ما حست اني بخطر..؟!! قلبها اللي هو قلبي ما قالها اني تعبانة..؟! معقولة امي صدقت الكذب فيني..؟! ليـــش!! اللي صار لـ وعد يصير لي الحين بأبشع طريقة.. (رفعت عيونها له) الله يأخذك الله لا يسامحك خليتهم يشكون فيني و انا شريفة.. الله لا يوفقك الله لا يمد بـ عمرك..
وقف حتى يطلع من الجناح و يقفلة عليها اول ما طلع التقت عيونة بـ عيون أيمن المنذر!! نظرات قهر غضب دم تساؤل..!!!
وليد ناظرة وهو حاس بالذنب.. ليتة ما ارسل لـ غازي هو ويش لقفة يرسل له..؟! بس هذا الحل الوحيد قدامة..؟! اللي سمعة من الصقر ماهو هين..؟! من جدهم بـ يقتلونها و يرسلونها جثة لـ بيت ابوها..؟! طبعاً بعد ما يطعنون بـ شرفها..؟! و الصقر عصب على هالشخص اللي قدامة لما اصر انه يتزوجها و الرئيس وافق له.. ما كان قدامة الا يحث غازي انه يزوج بنتة لـ الشخص اللي بيجيه.. يتمنى انه ما يلومة يمكن يحميها بدل ما يذوقونها الويل عشانها بنتة!! بنت غازي.. زواجها من هالشخص هو الطريقة الوحيدة لـ حمايتها بينهم..
..
عساف معـــصب من الموضوع كله : ما عاد الا هي نشوف و ننطم.. وعد من هاك السنين الكل وقف بـ وجهها الحين تبونا نرضى لأثير..
راكان بنفس عصبية عساف يرد عليه : مو برضاكم غصباً عنكم بـ ترضون.. ابوكم تخلى عن الحق اللي كان له و لكم الشور بـس يعني بما انكم اخوان.. لكن هالحين مالكم حق عندنا..
ابو سعود : راااكان.. الزم حدودك..
مشاري يناظر اخوة : يعني انت عاجبك هاللي قاعد يصير..؟! اثير ما حضرت اختبارها اليوم ممكن ترسب بالمادة و عادي الموضوع اهم شيء عندكم العادات اللي ذبحتونا فيها..
ابو سعود : ماهو عاجبني.. خلنا نوصل لـ حل وسط..
مشاري : الموضوع ما فيه حلول وسط.. قسماً بالله العظيم احنا مو عايزين لا نرجع بيتنا و نظف خواتي.. مستقبل كل واحد فينا ما راح نسمح لأي واحد فيكم يهدمة اذا انتم كل شيء جاكم بالساهل من وراء ابوي.. احنا حتى الدراسة كرفنا فيها كرف الحمير.. اخر شيء على بلاطة كذا تحرمونها من حلمها لا و الله لا نرجع بيتنا و نقعد فيه لا نعرفكم و لا تعرفونا..
ابو عبدالرحمن يضرب بعصاتة على الأرض بـ حدة : انا اشهد انك انهبلت..!؟
مشاري : يبه كل شيء عندي يمشي سوو اللي تبيه بس تهدم مستقبلنا لا ما راح اسمح لك.. انا رضيت بكل شيء و جبتهم عندك وهم مو راضين بس تهدم مستقبلهم و اسكت لا.. كل عمرنا عايشين فقراء ما متنا الحمدلله اصلاً ما نعد فقراء نشتغل و الحمدلله ربي كافيها من خيره..
ابو عمر يهدي الوضع .. رغم انه متأكد بـ وجود ابراهيم بـ يزود سوء : يا جماعة هذا ماهو اسلوب نحل به المشكلة..
راكان : احنا ما تسببنا بـ مشاكل انتم اللي سببتوها كنا كافين خيرنا شرنا انتم اللي ناوين تحكمون بحياتنا.. بعد ابوكم ما رمانا بالشارع..
عساف وقف : تراك زودتها ماهو عشانك عمنا بنسكت عن خطاك لا اصحــى عاد..صوتك ذا اللي يلعلع بين جدي و ابوي و عماني نكتمة لك..
ابو سعود بـ حدة : عســـاف.. الله يرضى لي عليك.. اجلس خلنا نوصل لـ شيء يرضي الجميع..
عساف : الموضوع ما فيه حل ترضي فيه الطرفين يا تترك الطب عشان جدي يا تكمل عشان اخوانها..
راكان : ما راح تترك الطب حتى لو هي عافتة لأجرها من كشتها ادخلها المحاضرة (حط سبابتة على راسة يقهرهم) عنــــاد فيكم..
ابو سعود :هــــــدوء.. اسكتوا اثنينكم.. دام ما احد سمح لكم تتكلمون ما ابي اسمع صوت واحد فيكم..
صد راكان بـ وجهة و عساف جلس معصب.. التاريخ يعيد نفسة لكن هالمره اقوى.. وعد اللي تبي الطب و الكل وقف ضدها كان موقفها جداً ضعيف لكن الحين اثير موقفها قوي حتى لو كانت هي اساساً ضعيفة يكفي وراها مؤيدين مشاري راكان و حتى بندر..
ابو سعود بـ هدوء و حزم : كلكم تعرفون نظرتي بالطب للبنت و معارضتي له.. و لو يرجع الزمن و ترجع وعد تطلبني من جديد كنت رفضت و انا مقتنع باللي أشوفة.. احنا ما نرضى لبناتنا يدرسن بين الرجال سبرها من سبرهم.. غير انه منقودٍ بين العرب خوفنا على بناتنا عرضنا و شرفنا.. و اثير لو هي توها سنة اولى كنت خليتها تحول لكني انا نشدت اليوم و قالوا لي ما تقدر تحولها لتخصص ثاني هالحين.. لأنها درست 50% من مواد التخصص نظام الجامعة يمنعها من التحويل..
ابو عساف : نسحب الملف و تقدم من جديد بـ تخصص ثاني..
ابو سعود : ما ينفع قالوا لها اربع سنوات و وحده تحضيري يعني خمس سنوات متخرجة من الثانوي ما يقبلونها..
ابو عبدالرحمن ماهو مقتنع ابداً يا دوب بالع مرة بندر هالمره بنتة بعد..!! : يعني ويش هالحكي..؟! انا بنتي ما تدرس بين الرجال..!؟
ابو سعود يستخدم اسلوب عيالة البارح معاه : يبه اذا حرمتها من دراستها ما راح يصفى قلبها لك كل حياتها.. انت اخطيت يوم تركتهم لو انك مرجعهم و معرفنا عليهم من وقت طويل ولا واحد منهم (آشر على مشاري و راكان وهو يناظر ابوه) قدر يطول لسانة علينا.. يبه ما نقدر نغير شيء كبير بحياتهم مثل تخصصها حتى لو ما احنا راضين عنه.. هي بتنظلم بلا شهادة!! بتكرهنا بتشوفنا ظلمناها و يمكن تدعي علينا اللي حرمناها تعبها و شقاها..!! و انت يبه ويش بتستفيد اذا هم ردوا بيتهم مشاري و راكان ما راح يرضون انها تتركة حتى لو اضطروا يتركون البيت و لو جبرت اثير و اسيل و خالتي على الجلسة حريم و ينقدر عليهم هالإثنين(آشر على مشاري و راكان) ما ينقدر عليهم.. ما احنا مربطينهم بوسط البيت عشان يقرون عندنا.. احنا ويش نبغى زود عن القلوب تصافى بيننا و بينهم..
سكت ابو عبدالرحمن و هو يناظر الأرض يقلب الموضوع بـ راسة..
ابو عساف ماهو عاجبة الكلام : استغفر الله العظيم.. يعني وشو..؟! نخلي الناس تنقدنا..؟!
ابو عمر : هذا احنا خطبنا لـ بندر دكتورة.. يصير بعدين نفتح لهم شغل مع بعضهن و ما نخلي الرجال يدخلون معاهم..
عساف يهمس لـ سعود : ويش عنده عمي راضي..؟! توقعت يقلب البيت فوق تحت..!!
سعود ابتسم : بركات إخواني..
عساف : انت راضي..؟!
سعود : مالي رأي عقب ابوي هي عمتي مو اختي.. لو قلت وحده من خواتي بـ قولك لا.. بس عمتي..!! اتحكم بحياتها..؟! اظل انا ولد اخوها صعبة.. و تصعب اكثر مع الحياة اللي عاشوها..
عساف يضيق عيونة بـ سعود : بسألك سؤال و تجاوبني بـ صراحة..؟!
هز راسة سعود بالموافقة.. عساف يكمل : اختك شبر القاع تدري عن الموضوع من قبل..؟!
سعود : ههههههههههههه من جدك تسأل ..؟! اكيد تدري..
عساف بـ قهر : وليش ما علمتنا كنا وقفنا الموضوع من اولة..
سعود : لو هي تعارض الطب لك حق تسأل اما انت تدري انها تبي الطب يعني مستحيل تقول.. هي احد الأشخاص اللي أثرت على ابوي بـ حكيها..
عساف صد بـ وجهة : ما ادري ليش طالعة عكس عاداتنا..!! عمي شلون رباها..؟!
سعود : مثل ما ربانا..
عساف من غير لا يناظر بـ سعود عشان ما ينكشف بـ عيونة شيء هو مخبية : مصره على الطلاق للحين.؟!
سعود : ايه..
لمعت عيونة حتى لو عقلة يرفض بتاتاً الأرتباط فيها.. كونها تصير حرة من غير رجل هذا الشيء يخلي قلبة يرفرف.. يمكن يجي يوم و يصحى فاقد عقلة و تصير اسيرة لـ واحد مجنون!!
بندر يهمس لأخوانة الإثنين : فزوا سلموا على ابوي و اعتذورا له ما قصرتوا رفعتوا ضغطة..
راكان رفع حاجبة الأيمن وهو يناظر بندر الجالس جنب مشاري : لا يا شيخ..؟! حتى انا لي يومين انتم رافعين ضغطي بوس راسي يالله عشان ابوس راس ابوي..
مشاري بينهم وقف و اتجه لأبوه و باس راسة و جلس على رجلة اليسار ثانيها تحتة و اليمين ثانيها واقف (ركبة ونص) : السموحة يبة.. ما ودنا نكسر لك كلمة.. بس الا انك تهدم احلامنا.. احنا بنيناها طوبة طوبة.. و نتعب عشان نحققها التخرج من الجامعة ماهو اللي يحقق لنا احلامنا لسى قدامنا درب طويل.. ما راح نستغني عن احلام على حساب كلام الناس ما يحوشكم.. ما همونا و لا لهم شغل فينا.. بكره حريمهم يتعبون ما يطقون الا باب اختي ما يبون رجال يكشفون على حريمهم..
ابو عمر : خلاص مشاري الله يخليك.. لا تزيدها على ابوي..
مشاري وقف : مانيب زايدها بس ابيه يحس بأهمية الشيء اللي احنا نسعى له.. ابيه يوقف معنا مو يهدمنا.. عن اذنكم..
طلع مشاري من الغرفة حتى يبقى راكان رافع رجل.. طلع مسواكة يلعب فيه بـ فمة و بندر يناظرنة بـ قوة يبيه يقوم و هو لا همة..
بندر : انت ما تفهم..؟!
راكان يتكلم و المسواك بين اسنانة : ويش تبي..!؟!
بندر يصر على اسنانة : استغفر الله العظيم ما ابي شيء..
راكان يحاول يمسك ضحكتة على بندر المعصب.. بعدها وقف و باس راس ابوة و رجع مكانة : ارتحت..؟!
ابو عبدالرحمن مستغرب من راكان ناظرة : الله يبلغنا هالحبة من قلبك قبل لا يواريني التراب..
ابو سعود : بعد عمر طويل يبه.. ان شاء الله تشوف عيالة طولة.. و تزوجهم..
راكان يناظر ابو سعود : ليش احد قايل لك اني بـ تزوج..؟!
ابو سعود : ليش ناوي تهيت بلا مره..!؟
راكان : زوج عيالك اكبر مني.. انا ابي اعيش حياتي بدون مره.. مو شرط الرجال يتزوج عادي اموت بدون ما يكون عندي ولد..!!
ام مشاري بـ فزع بعد ما كانت ساكتة وقت الحوار الحاد بين عيالها و اخوانهم : اعوذ بالله تف من فمك.. ويش هالحكي.. بعد عمرٍ طويل.. ليش ناوي تعلق بنت الناس كل عمرها..؟! بكرة تدور غيرك..
كلهم ناظروا بـ راكان بارد و يلعب بـ مسواكة..
ابو عبدالرحمن : هو انت خاطب...؟!
راكان : لا..
ام عبدالرحمن تضييق عيونها فيه : اجل مين هي بنت الناس اللي بـ تعلقها..؟!
راكان نزل صندلة و رفع رجلة اليمين ثانيها على الكنب : بنت الناس اللي مكتوبة من نصيبي و تنتظرني و انا للحين ما خطبتها.. هههههههههههههه..
ام مشاري ضربت كفوفها بـ بعض : انت صاحي..؟! ويش صاير لـ عقلك..؟! لا يكون ما تبي البنية ترى هذا زواج ماهو لعبة..؟!
فيصل : ما ينوخذ منه حق و لا باطل..
ماجد مبتسم : يمكن خايف لا نصكة بـ عين..
ام عبدالرحمن : وشولة تصكونة بـ عين البنات على قفى من يشيل.. نزوج كل واحدن فيكم اربع من بنات الشيوخ..
ماجد : الله لا يقولة.. اما اربع..!! لا و الله يا زين العزوبية.. (هز راسة لـ مجرد خيال عنده اربع حريم) لا استغفر الله ويش اربعة!!..
ابو عبدالرحمن يناظر راكان : هالحين عطنا العلم الوكاد هو انت خاطب و إلا لا..؟!
راكان : خاطب رسمي لا.. حاجز لي بنت ايه..
مشعل يغمز لـ عمة : اوووه يا عيني يا حاجز خايف تطير..
راكان يرفع حواجبة : ما راح تطير و انا محاكي اهلها.. ما عاد الا هي انا احكي و هم يعطونها غيري..
ام مشاري : قول هالحكي و بعدها ما نعيد الا ابوها مملك لها على رجالن ثاني..
راكان نزل رجلة وهو يناظر بأمة عيونة طلعت : ماهو بـ كيفة و الله لأحرق بـيتة باللي فيه..
ام مشاري : ويش لك عنده.؟! حكي و بس..!! لا رحت و خطبت رسمي و لا ملكت على البنية..
ام عبدالرحمن : ويش اللي حادك يا وليدي ما تملك على البنية.. بكره روحوا و اخطبوها رسمي و بعدها ملك عليها..
راكان : بـ سويها قريب ان شاء الله..
ام مشاري : و هالقريب متى..؟! اذا تخرجت صح..؟! يا وليدي تو السنة بأولها.. اخطبها الحين و تزوجوا اخر السنة.. تكفى يا وليدي..
راكان : لا يمه.. زواج هالسنة لا قبل ثلاث سنوات قدام ماني مفكر فيه..
ابو عبدالرحمن : تبي تعلق البنية كم سنة..؟! الله العالم من متى حاكي فيها بعد..؟! ما تستحي لازم تقدر الرجال اللي قدرك و عطاك.. ماهو عشانك واثق انها لك جالس ترخص بالبنية بين اهلها.. استح على وجهك..
راكان : ويش جاب هالطاري الحيــن!! رجاءاً انا اعرف ادبر اموري.. ما طلبت مشورة من احد..
ابو عبدالرحمن : ما علمتنا من هي بنتة..؟!!
راكان : ما يهمني من هي بنتة!! يهمني اني انا ابيها..!!
بندر : الله يعينها انا من الحين ادعي لها.. أجــــــل زواجك عشر سنين لا ترتكب ذنب بالأدمية بس..
..
بعد مرور اربع شهور و نصف..
الأوضاع اشبة بـ مستقرة.. بعد موت تركي أو راشد مقتول..
ميار انهت عدتها.. و طلعت من الأزمة النفسية.. كل شيء يبدأ صغير و يكبر الا الحزن يبدأ كبير و يصغر.. و اختفاء تركي لـ فترة طويلة ساعدها على هالشيء.. حتى لو كان قلبها معلق فيه لكنها كانت ما تشوفة و لا تعرف عنه شيء.. و موتة بعد فترة قصيرة من رجعتة صدمها مبدئياً.. لكنها بعد فترة اسبوع و شوي رجعت للحياة شوي شوي.. خصوصاً مع بيت ابعد عن هالهدوء مثل بيتهم.. و حياة مليئة بالأحداث مثل حياتهم..
وليد مع العصابة و اختفاء عن الأمن وما قدر يتواصل معاهم على أي شيء لأنه ما راح يخاطر بـ شيء كبير و العصابة موقفين كل شغلهم هالفترة.. بيستغل كل شيء لو فيه عملية او خطة عشان يخبرهم ما راح يخاطر بـ حياتة على حساب يطمنهم عليه..
لينا و المجهول!! محبوسة 24 ساعة بجناحة وهو ما يكلمها و لا هي تكلمة.. الشيء الوحيد اللي يسوية يوفر لها الأكل و بـس.. بعد ما درت ان ابوها زوجها وما احد ناشد عليها و صدقوا الحكي اللي هي قالتة فقدت حتى الأمل الضئيل بقلبها أن ابوها يدور عليها..
وعد في بيت ابوها و بين اخوانها صارت في منتصف الشهر الثامن من حملها.. مصرة على الطلاق و عماد مصر ما يطلق.. عماد اجل فكرة الزواج بعد قتل راشد حتى لو هو يستاهلة ما ينكر ان راشد كان منه قريب.. ابراهيم كلمة اكثر من مره و هو مصر ما يطلق..
غازي ما بين امه اللي تصر عليه يتزوج ندى بأسرع وقت.. ما بين لوم شوق و امال لا طروا لينا.. و ما بين نفور ريما حتى باب غرفتها تقفلة عشان ما يدخل عندها.. مستخسرة فيه انه يطمن عليها..!! زواجة الليلة حفلة عائلية بـسيطة اشرفت على تحضيراتها زوجتة اللي ارسلت كل شيء من بدري لـ بيت ابراهيم.. متأمل ان ندى تكون نعمة في حياتة ماهي نقمة.. ما يبي مره تحن على راسة.. و لا يبي مره تهاوش مع زوجت و مشاكل طباين مالها اول من تالي.. و لا يبي وحده ما تخاف الله..متأمل تكون ندى اشبة بـ نسمة طيبة في حياتة.. تخفف عنه ما تزيدة.. يكفي هم لينا يقتلة ببطء.. مجرد خيال انه هو ينام على سرير مرتاح و هي بينهم يخلي يحس السرير تحتة نار تشتعل..يجهد نفسة بالشغل في كل شيء يراقب ادق التفاصيل بعد خيانة راشد و قتلة و بعد اختفاء اخبار وليد تماماً.. يتأمل بدليل جديد يوصل فيه للعصابة..
سها المستمرة في الحديث مع الدكتورة نهال عن كل شيء دراسة و حياة و حب.. الدكتورة نهال هي همزة وصل بين طارق و سها.. الإثنين يعرفون بعض عن طريقها حتى جداولهم كل واحد يعرف الثاني عن طريق نهال الأم للإثنين.. ما زالت سها تخطي و تطلع عشان تشوفة.. لكن خطاها ما وصل لأنها تكلمة.. يمكن نهال اغنتها عن هالخطأ.. و يمكن رعبها و خوفها من ان اهلها يعرفون خلاها ترضى بتوصيل الكلام عن طريق نهال..
زواج الشباب تحدد من فترة بعد زواج ندى و غازي بإسبوع تقريباً..

بيت الصقر ..
في تمرين للياقة البدنية .. تعلق على الحديدة المغروسة على طرفين الجدار يرفع نفسة لـ فوق و ينزل في تمرين يرفع فيه لياقتة و قوتة البدنية..
: اجهدت نفسك اليوم..!!
وليد : يمكن تحس اني صرت مؤهل لأني ادخل عملية.. صار لي اربع شهور و نص مرزوع قدامك و انت ما غير تدرب تدرب..
الصقر جلس على الكرسي و بيدة كوب قهوة يتفاوح البخار منه : ليش مستعجل على رزقك..!؟!
وليد نط برجولة و وقف قدام الصقر : جبتني عشان تعطيني مهمة وحده وبعدها ما وكلتني بأي شيء.. بس وين ما رحت تأخذني معاك.. كني كلب و انت صاحبة ما تمشي بدونة..
ابتسم الصقر : بـ تشبة نفسك بالكلب هذا شيء راجع لك.. لكن اني ما امشي بـ دونك غلطان..
وليد سحب منه الكوب و جلس على الكنبة مقابل له : ابي مهمة!!
الصقر : تبي مهمة و الا تبي اجازة!!!
وليد : الإثنين.. انت حكيتني على طبيعة الشغل بس ما شفت شيء جديد ابد.. و بصراحة طفشت من التنقل من بيتك لـ لمكان السري.. حتى شغلي انت كلفت واحد من رجالك يمسك الكشك عني ودي اروح اشوف العالم..
الصقر : لا تستعجل احنا مقبلين على فترة فيها جدولة خطط جديدة.. بس احنا قررنا نتوقف فترة لأننا اكتشفنا ان احد رجالنا يخوننا و نبي نعرف لـ وين وصلت تحقيقات الفريق اول غازي بن حمدان بـ قضية قتلة..
وليد يحاول يمثل عدم الإهتمام وهو متشفق على كل معلومة : بس اللي اعرفة انكم قتلتوه من اربع شهور و زود.. ما تتوقع ان القضية تقفلت..؟!!
الصقر يرفع رجلة اليمين حتى تستقر على اليسار و عينة بـ عين وليد : تكون اكبر غبي لو توقعت هالشيء.. ماهو غازي بن حمدان اللي يستسلم بـ سهولة..لو القضية لها اربع سنين ما يقفلها.. هذا واحد من رجالة او هو كان مفكر انه واحد من رجالة لكنه كان معنا..
وليد يشرب من الكوفي بهدوء يده تضغط على الكوب تخفي انفعالاتة الداخلية : ما اتوقع لـ هالدرجة يعني لو هو شخص مثل ما تقول بنتة لها خمس شهور هنا.. ليش ما دور عليها..؟! يعني اولى يدور على بنتة بدال لا يمشي وراء واحد ميت و خانة..
الصقر : لأن الشخص الميت ان جمع عنه معلومات كافية و قدر يوصلها ببعضها بـ يوصل للرجال اللي معاهم بنتة.. فهمت يا غبي..
وليد ابتسم بدون نفس : فهمت.. عندي سؤال و ادري ماهو مسموح لي الأسئلة بس يعني ذابحني الفضول..
الصقر : المشكلة حافظ الدرس.. اسأل ويش عندك..؟!
وليد : ليش قتلتوة...؟! ما كنتم مستفيدين من وراه..؟!
الصقر : في البداية ايه.. او لـ فترة طويلة و احنا مستفيدين.. لحد يوم انفجار مجمع الدرة.. الإتفاق انه يفجر المبنى وقت ما يتأكد ان غازي و رجالة فيه لكنه ما فجرة.. من بعدها تغير علينا..
وليد يحاول يتشعب بالنقاش حتى يلقط المعلومات من الصقر بدون لا يحس : اهــا.. بس ما تحسها غريبة هو يعرفكم و يعرف انتم ويش ممكن تسوون.. ليش ما مشى على الإتفاق او حتى تغير عليكم بعدها يعني ما حاول يسوي عملية جديدة و يقضي فيها على غازي..؟!
الصقر : لأنه حس ان نهايتة قربت بكل الأحوال..!! لأنه هو يعاني من ورم في راسة.. بيعرف انه بـ يموت حتى لو احنا ما قتلناه..
وليد : على كذا بنمر بمشكلة المرحلة الجاية اذا هو يوصلنا اخبار غازي شلون بـ ناخذها الحين..؟! ما اتوقع سهل يكون لك عين بمركز امن..؟!!
الصقر : تقدر تكسب عين بالمركز بـ سهولة بس بينقل لك اخبار عادية ما تستفيد وراها شيء انا ابي عين بين غازي و رجالة.. و هالشيء الحين اشبة بـ مستحيل.. او بالأصح من سابع المستحيلات.. غازي بن حمدان و عماد بن عامر و عساف بن عبدالرحمن و سعود بن ابراهيم و نايف بن دخيل و عزام بن مصلح يدخلون بينهم احد بعد ما تأكدوا ان راشد بن مسلم او بالأصح تركي بن سيف خاينهم..
وليد : و شلون بـ نوصل لأخبارهم..؟!
الصقر يمسح بسبابتة على دقنة : بطريقة عمرها ما تخطر على بالهم..حتى الجني الأزرق ما تطري عليه.. بس يبي لها وقت.. لأن الطرف اللي بنستغلة هالحين ماهو فاضي لنا..!! او بالأصح يمكن ما يخدمنا بالطريقة اللي نبيها..
وليد وده يسألة .. نهر نفسة و بـ شدة و يمثل اللامبالاة قدامة.. لكن عيونة اتسعت لا شعورياً مع الإسم اللي نطقة الصقر بـ برود..
..
بعد الحفلة البسيطة في بيت ابراهيم.. تحت مسمى زواج غازي و ندى..!!
شلون يجي له نفس يفرح وهو يدري ان بنتة بين يدين ناس ظالمين..!! و وليد من فترة طويلة انقطعت اخبارة ارسل رسالتة بأنه يزوج له بنتة و عليها ما ارسل شيء و لا يجي شقتة حتى!! اصرار امه و حلفانها خلاه يحدد العرس غصباً عنه.. ما يبيهم يقلقون على لينا.. عادي عنده يعيش جميع الإنفعالات و لا اهله يعيشون القلق و الخوف عليها.. صحيح انلام من امال خاصةً.. خصوصاً مع نفور ريما منه يحسة عقاب له على اللي سواه فيها و في اختها.. لكن امه أيدتة و بقوة على اللي سواة يقالة يصحح اللي بنتة غلطت فيه و زوجها له عشان يستر عليها..
لف يناظر الباب اللي طلعت منه ندى يبصم بالعشرة من اول نظرة البنت ترجف من خوفها!! و هالشيء مستغربة.. يتذكر وصية ابراهيم عند الباب "إبراهيم : تكفى يا غازي اعطيك اول فرحة بناتي لا تظلمها و لا ترخصها و الله ان زعلتها كنك تحط السكين من غير لا تحدها على رقبتي و تنحرني "..
طلعت من الغرفة وهي تصبر نفسها انا قوية عادي الموضوع زواج اقصاة رجال ويش بـ يخوف بالموضوع.. عادي عادي عادي.. تحاول تبث الإيجابية بـ نفسها و كل ما قربت لجلسة الكنب بركن صالة جناحهم قلبها تزيد دقاتة من رعبها تحس اهل المدينة كلهم يرقصون على صوت دق طبول قلبها وقفت عند طرف الكنب وهي شابكة يديها و تضغط عليها بقوة تشوف ثوبة اسنانها صارت تصاكع ببعض و كأنها بتتجمد من البرد..
غازي بـ هدوء : اجلسي ليش واقفة..؟!
مدت يدها اللي ترجف للكنبة و جلست.. تحس بالرعب و كأنها بـ تطيح.. بس جلست رجعت ظهرها لـ وراء وهي تضغط بظهرها على الكنبة و يديها بـ حضنها..
غازي مستغرب البنت ما رفعت عيونها و فوق هذا خايفة!! : ليش خايفة..؟!
بلعت ريقها تحاول تبلع كل انفعالاتها و تخبيها داخلها لكن اول من خانها اسنانها اللي تصاكع ببعض و هي تتكلم : مانيب خايفة..
ابتسم غازي : صح ما انتِ خايفة.. انا اللي خايف..
حستة يستهزء فيها بس ما قدرت حتى ترفع عيونها.. وهي تحاول تأخذ نفس وراء بعض تخفف من توترها الحاد..
غازي مراقب كل شيء هي تسوية و هـــــادي حتى تنفسها : ترى بتخلصين الأكسجين علي..
هنا عقدت حواجبها من خفة دمة .. فايق يتفلسف على راسي لا ماشاء الله تعرف تنكت.. كان ودها تقول هالكلام بـ صوت مو بـ داخلها..؟!!
غازي : أدري دمي ثقيل ما اعرف انكت..!! تعودت على الجدية بـ كل شيء.. حياتي تمشي على نظام عسكري حتى حياتي الخاصة.. يقولون اني ما اهتم لأحد اكثر من شغلي.. بس هم ما يعرفون اللي انا اعرفة يفسرون الموضوع من غير لا يأخذون الحقائق كاملة.. او انا مخفي الحقائق عنهم خوفاً مني عليهم..
استغربت من استرسالة بالكلام بس ما فهمت و لا شيء!! حاولت تركز بس خوفها و توترها يمنعها.. الشيء الوحيد اللي تسوية تفرك كفوفها ببعض..
وقف غازي حتى يجلس جنبها.. تحس الهواء انسحــب ما عاد فيه أكسجين.. و زاد الوضع سوء اول ما حست بـ يدة على يدها.. اتسعت عيونها وهي تشوفها كانت راح تصارخ وهي تشوف يده الحنطية الكبيرة على يدها البيضاء بس سكتها كلامة..
غازي يده اليمين على فوق على ظهر الكنب و يده اليسار على يدها الثنتين : لا تفركين يدينك بقي شوي و تصلخين جلدك.. تراني ما اكل.. (رفع يده اليسار لـ وجهها مسك دقنها ولفها جهتة) ليش خايفة مني..؟!!
ندى : ما.. ما ني خايـ ــفة..
غازي و يده ما زالت على دقنها : ليش ما تعترفين عادي قولي لي خايفة ترى ما راح اسوي لك شيء.. مانيب ضاربك و لاني مصارخ عليك شيء طبيعي.. بس اللي مو طبيعي رجفتك احس بعظامك تناقز من رجفتك..
ندى : ابـو شوق..
غازي قاطعها : لا لا لا.. ناديني غازي.. ماله داعي تبنين حواجز بيني و بينك.. احنا لحالنا ناديني غازي..
ناظرت فيه بعد ما كانت تلهي نظرها بأي شيء بعيد عنه.. التقت عيونها بـ عيونة.. ملامحة الحادة توحي بـ هيبة عظيمة مزروعة في عروقة.. رغم انه منزل شماغة و طاقيتة الا الهيبة موجودة كيف لو لبسهم!! شتت نظرها بعيد عنه..
غازي : ما بغيتي تحنين علي و تخليني اشوفك..؟! لا عاد اشوفك فاكة شعرك و انتِ عندي.. طول الوقت مندقة و مغطي ملامحك عني..
ندى دنقت و هو ابعد يده عن وجهها : .....................
غازي : قولي لي ويش كنتِ بـ تقولين..؟!
ندى هزت راسها : ولا شيء..
غازي رفع حواجبة : و الله..!!
ندى هزت راسها بـإيه : ........
غازي : ترى ما احب احد يكلمني بإيماءات.. (قبل لا ينتظر ردها انسدح و حط راسه على رجلها) ما ادري ليش خايفة هالكثر مني..!! عموماً بتتعودين علي و هالخوف ان شاء الله بـ يروح.. بس تعرفين اني كائن لطيف..
عقدت حواجبة بـ حدة اول ما قال هالوصف كائن لطيف!! طرى عليها صراخ ريما..!!
غازي وهو يناظر تعابير وجهها : شكلك ما انتِ مصدقة الأيام تثبت لك.. بس ابي اقولك كم شيء ابيك تحطينها قدام عيونك يا ندى عشان ما تزعليني..
هزت راسها بإيه يعني بـ تسمعة..
غازي : ندى لا تهزين راسك كنك بـقرة.. قولي أي شيء..
ندى بقرة!! من اولها بقرة!! ما عنده اسلوب : ان شاء الله..
غازي : اول شيء امي.. مره كبيرة احيان تقول حكي ممكن تغلط فيه عليك بدون قصد.. او يكون هذا تفكيرها.. ابيك تتحملينها ندى صدقيني لو صار بينك و بينها خلاف حتى لو هي غلطانة بـ وقف معاها.. جنتي تحت رجولها ما راح اضحي بـ رضاها.. و هذا ما يعني ان ما يهمني رضاك بالعكس لكن امي لا تحطين نفسك بـ مواجهة معاها و اكيد انتِ يهمك اني ما ازعل..
ندى بـ هدوء : عمة نورة بعيوني و عادي انا متعودة على الحريم الكبار اعرف امي فاطمة و اعرف اسلوبهن و ان شاء الله ما يصير الا اللي يرضيك ما بيكون بيننا الا كل خير..
غازي تنهد : الحمدلله.. الشيء الثاني بناتي.. بالتحديد ريما.. لأن شوق هادية و متقبلة الموضوع عادي و همس صغيرة لكن ريما.. (اخذ نفس) ممكن تقولك شيء يزعلك ما اطالبك تسكتين لأني اعرف بنتي ممكن تطول لسانها بـ زيادة بس ما ابيك تقسين عليها.. ريما تحبكم حتى لما قلت لها بـ تزوج كانت تقولي اختار أي احد الا بنات عم ابراهيم لأني احبهم وما ابي اخسرهم.. يمكن هي تحسك عدوة لها الحين بس اكيد بـ تقدرين تكسبينها.. ما اجبرك تتحملين طوالة لسانها و لا تسوين شيء فوق طاقتك.. بس هالبنت ذابحتني.. زعلانة علي واجد.. الله يسامحني اللي ظلمتها..
ما ودها تبين تعابير وجهها له.. ينبأها لـ حياة بـ تكون حافلة بالمشاكل مع بنتة..!! ياليت مع زوجتة مير هي اهون!! لكن بنتة..؟! : ان شاء الله ما يصير شيء..
غازي كتف يدينة : ادري بـ يصير بنتي حافظها مثل كف يدي ادري ما راح تنطم هي ما تجلس ان كنت موجود بس من وراي اعرف انها بـ تتعبك.. عشان كذا ابيك تعلميني بالصدق يا ندى ان صار أي شيء بينك و بينها.. فاهمتني..
هزت راسها و نست تحذيرة .. شوي و استوعبت : ايه..
..
بجناحة اللي صاير يومه فيه مشاكل بالفترة الأخيرة!! جناح منيره تحديداً شبه منسدح على ظهرة وهو ساند ظهرة على السرير..
ابو سعود بـ ملل من السالفة : منيره و بعدين..؟!!
منيره : هذا الصدق.. ليش تتضايق ان سمعت الحق..؟!
ابو سعود : كم مره انبهك عند ذا الكلام.. منيره كل شيء عند بناتي و يوقف..
منيره : انا ما بغيت الا مصلحتها.. ويش لها بالطلاق البنية بطنها واصلة لـ خشمها و انت تسعى وراء طلاقها..؟! كثر خيرة الرجال اللي ساتر عليها.. ابراهيم لازم تستوعب شوي الوضع.. انت صاير تمشي وراء بناتك عشانك ما تبي زعلهن..!! بس هذا ماهو حل تسمع لهن و تهدم حياتهن بكره يجنك يلومنك ليش خليتنا نسوي كيت و كيت.. وعد بـ تطلقها و سها بـ ترد العريس اللي متقدم لها.. و جود ما غير تدلع عليك كنها بزر ام سبع سنين بنت خالد ما تسوي سواتها..
ابو سعود : و انا كم مره اقولك لا تدخلين بـ حياة بناتي.. منيره صرت عايد عليك هالحكي مليون مره.. وعد تبي الطلاق كيفها ما احد جابرها تبقى معاه.. و سها ما تبي العريس هي حرة.. و جود تدلع على ابوها ما احد ناقدها..
منيره : خلاص طلقها و شوفها بكره تذبل قدام عيونك ما حيلتها غير تربي ولدها ما راح يطق بابك يبيها الا رجالن عود و الا متزوج كم حرمة و بنتك عادها ما صكت الخمس و العشرين..
ابو سعود وقف : ما ابغى نصايحك فاهمة.. افتحي ذا الموضوع مره ثانية يا منيره.. طلع من جناح منيره وهو معصب بس تنقد بالفترة الأخيرة و رافضة فكرة ان وعد تطلق..! مستغرب ما كانت تهتم بالموضوع ويش اللي خلاها تهتم فجأة فيه..!! و مصرة على زواج سها!! ويش بلاها انقلبت الأدمية 180 درجة!!.. طلع الدرج للدور الثالث سمع اصوات بناتة و ابتسم ما تبيهن يتدلعن!! اجل مين يتدلع عليه..؟! ضحكهن بس يجلب له سعادة كل يومة شافهن جالسات.. و مبسطات على الأخير.. : السلام عليكم..
لفن كلهن له استغربن وجودة ما قد طلع عندهم : و عليكم السلام..
جود تصد بوجهها يمين و يسار و تدعي ما ينتبة لـ لبسها.. وهي مكتفة يديها و ماسكة عضدها بـ قوة..
ابو سعود يناظر جود لابسها بجامة البلوزة بدي و البنطلون ميدي و متربعة على الأرض بين نهى و وعد : جود ويش هاللبس..؟!
جود ترقع : وشوو..؟!
ابو سعود : من متى تلبسين زي كذا بالصالة..؟! بغرفتك لحالك البسي اللي تبين ما احد شايفك لكن برا لا..
جود : بابا ما احد يجي هنا اخواني فوق وما احد ينزل هنا..
ابو سعود : طيب هذا انا طلعت..؟! قومي غيري..
وقفت بـسرعة : ان شاء الله..
ابو سعود جلس جنبهن .. لف على وعد : وعد كم مره اقولك لا تجلسين على الأرض.. تعب عليك..
وعد ابتسمت : عادي بابا لو ما قدرت أقوم بناديك تشيليني..
نهى : ويش عنده ابو سعود طالع عندن..؟! فاقد ندى..؟!
ابو سعود ابتسم : اكيد.. عقبال ما افرح فيك بعد اسبوع..
نهى ناظرت القهوة و الحلى و الأشياء اللي مالين المكان فيها بينهم : ان شاء الله..
ابو سعود : ايش فيك تقولينها بدون نفس..؟!
نهى : لأني ما ابغى زواجي مع زواج اخواني وما احد فيكم معطيني وجة.. متخيل اني ما احضر عرسهم و الله بـ انقهر..
ابو سعود : نهى ويش هالحكي..؟! كم مره حكينا بـ ذا الموضوع.. تأجيل العرس ما احنا مأجلينة الرجال طفح الكيل عنده مننا.. يكفي عاد..
نهى تتحلطم : خلاص بـــ أنطم..
ابو سعود : نهى الله يرضى لي عليك.. صار له سبع سنين خاطب.. لو انك مطاوعتة كان عيالك بـ الإبتدائي الحين..
نهى : بابا خلاص و الله مليت من هالإسطوانة تعيدونها علي.. خلاص راضية راضية..
ابو سعود : ازين بعد ترضين من نفسك لأني ما عندي غير هالحكي لو يجي فيصل يطلبك بعباتك ما رديتة.. (لف على بناتة دانه و ميار و سها) وبعض الناس ويش عندهم هاجدين..!؟
جود درعمت من وراه و جلست جنبة : يقالهم مؤدبين..
سها : كل ذا غيرة اعوذ بالله..
جود : على ويش اغار بالله..؟! خليني منطمة احسن لا نتهاوش..
ابو سعود : استغفر الله العظيم ما تعرفن تلمن السنتكن شوي..؟! كيف ندى بالحفلة..؟!
ميار وهي تذكر شكل ندى قبل لا تطلع : تحزن شوي و تبكي.. البنت خاااايفة.. ما توقعت ندى كذا دايم احسها هيبة ما تخاف من شيء و عاقلة.. اما تخاف من زواج..؟!! هذا اللي صدمني..
ابو سعود : هي مبالغة بس تعرف الرجال زين بتضحك على نفسها.. بس كيف زوجتة و بناتة..؟! يعني تحسونهم راضين..؟!
نهى تأكل من الحلى : اتوقع راضين شوف زوجتة حاجزة حلى من افخم المحلات و ازين شيء و اغلى شيء و اكشخ شيء.. جاينا الحلى بإسمها مو بإسم غازي..
ابو سعود : هذا مو سبب مقنع..!!
وعد : ريما ما جات اما شوق و امها عادي.. بالعكس يعني احسهم متقبلين الموضوع بأريحية و طول الوقت مبتسمات.. صح شعور صعب على الثنتين بس انهم جاهدوا انفسهم على انهم يبينون لنا انهم راضين صراحة برافو عليهم لأنهم ما ينلامون لو زعلوا..
ابو سعود : و ليش يزعلون..؟! الرجال ما سوا شيء ينافي دينة..؟!
وعد سندت يدها على الأرض عشان تصلب ظهرها : ماله داعي نضحك على بعض بابا ما فيه مره بالدنيا ترضى ان زوجها يتزوج عليها.. يعني بتلقاها فرحانة و تجهز له وكذا..؟ هذا يعني ما عندها احساس.. اما البنت شيء طبيعي امها بيصير على راسها مره و ابوها اللي بـ يتزوج يعني مهما كان بـ تحس بـ حقد تجاه الزوجة الثانية حتى لو طفيف و ممكن مع الوقت يروح او يزيد..
ابو سعود : تفكيركم غريب يالحريم.. عندكم انانية تبون كل شيء لكم..
جود : طبعاً .. و نبي زود بعد.. يعني وحده ابوها هذا الشخص الجميل (مدت يدها لدقنة تحركة يمين و يسار) و تكتفي لا يا حبيبي..
ابو سعود دنق حتى يعض يدها.. جود سحبت اصابعها من بين اسنانة : آآآ هذا جزاي اني مدحتك..؟!
ابو سعود : ما احد قالك حطيها على دقني.. بـ أعضها..
سها : متوووحش..
ابو سعود : ما بغينا نسمع صوتك.. ويش عندك متغيرة علينا..؟! صايرة عاقلة بـ زيادة..
سها ابتسمت : من يومي عاقلة بس انتم ما تعرفون لي..
ابو سعود يهز رأسة يجاريها : ويش اخبار دكتورتك للحين تضايقك..؟!
سها : ما تدرسني هالترم الحمدلله و الا كان صار فيني شيء .. حاقدة علي بـ شكل فضيـــع..!!!
ابو سعود : ما علينا منها قولي الله يسامحها و انتبهي لـ دراستك و بـس ابي شيء يرفع الراس..
سها : ان شاء الله لا تشيل هم..
..
جود بـ هدوء من غير لا تناظر فيه : بابا..
ابو سعود استغرب النبرة : ايش فيك لا يكون زعلتي عشاني عضيتك..؟!
جود هزت راسها بـ لا : بس ابي اسألك سؤال..؟!!
ابو سعود : اسألي..
جود : لو احتجت.. بـ يوم.. حماية.. بـ تحميني..؟!!
البنات ناظرن بعض بـ إستغراب من جود لأنهن يدرن ويش تقصد..!!
اما ابوهن استغرب من الحكي : بـ روحي يا امي.. ويش فيك صاير لك شيء..؟! احد مضايقك.؟! احد قايلك كلام..؟!
جود ابتسمت : لا .. بس انا اسألك كذا..
ابو سعود : جود لا تلعبين بأعصابي.. علميني ويش فيك.. لا تخلين قلبي يغلى على نار.. شفتوا ويش صار يوم وعد خبت علينا اتصالات صلاح من خوفها.. ماني مهاوشك علميني بس..
جود : صدقني ما فيه شيء بس غرت منهم .. يعني طول الوقت مهتم بـ وعد.. و تسأل نهى اذا راضية.. و فاقد ندوش.. و تسأل سها عن دكتورتها.. و دانه و ميار ما يحتاج طول الوقت و انت عيونك مبققة عشرة على عشرة عليهن.. باقي انا..
ابو سعود يقرص خدها : بكـــــاشة.. انتِ مأخذة حقك و زود.. و حكيك ذا كله ما خرط مشطي.. مردي اعرف يا جود و ياليت قبل لا يطيح الفاس بالراس..
جود ابتسمت : ما فيه شيء لا تشيل هم عادي.. و انت ليش ما نمت ما عاد باقي شيء على الفجر..؟!
..

لا حول و لا قوة إلا بالله..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر إسمي..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد

ضحكة قهر..

اسطورة ! 09-01-15 02:20 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..

صباح الخير للي مصبحين و مساء الخير للي ممسين..

بداية بـ نتكلم على النقاش اللي من بعد ما انتهى البارت اللي فات تتوقعونه.. مين الشخص اللي يقصدة الصقر..؟! و مين هو الشخص المجهول اللي تزوج لينا..؟! السؤالين كلها ما راح يكون لها جواب بهالبارت.. لكن السؤال الأول فيه حصر اكثر للأشخاص المتوقعين.. احنا حددناهم على الأسك.. منيره بعد معاملتها المتغيرة ممكن يكون عندها هدف توصل له.. وعد بما انها حامل.. ميار بما انها تو مخلصة عدتها.. وليد اللي يشتغل كا عقاب مع غازي و مسافر في دورة مثل ما يعرفون ممكن يكون هدف الصقر و قلنا ندوش بعد بما انها صارت زوجة اهم عدو غازي.. و قلنا جودي بعد اللي قالتة لأبوها.. اليوم من خلال الحوار اللي بـ يدور بتصفى التوقعات على ثلاثة.. عاد انتم و شطارتكم.. اما الشخص اللي متزوج لينا مره بدري على معرفتة بــــدري حيــــل..

الشيء الثاني اللي صار من لما نزلت البارت اللي فات الحماس الفضيع اللي دب في البعض و يبي يعرف النهاية..!! انا كم مره اقولكم افكاري متجددة انا في بداية روايتي عماد من الأساس ما كان في الرواية عشان تعرفون ويش كانت عدت كتابة الرواية اكثر من مره مره وعد تزوجت سلطان و مره تزوجت عساف و اشياء كثيـــر الغيت و انحط مكانها اشياء جديدة.. انا في راسي موال و بـ اغنية الله يرضى لي عليكم لا عاد احد ينشدني او يطلبني ان وعد تبقى مع عماد او ويش نهاية الرواية لأني ما راح اقول ابداً بـ تعرفون في النهاية مثل ما انا مخططة امشي بالأحداث.. لسى قدامنا احداث كثير و انتم همكم مع وعد و عماد انسوهم شوي و ركزوا على غيرهم..

البارت هذا انا اعتبرة فرائحي .. لأن البارت الجاي بـ يكون العكس تماماً.. اذا ما اجريت تعديل على البارت الجاي بما اني كتبتة ^_^ فـ حدثين بـ تصير في البارت بـ تقلبنا من جديد.. بس اربطوا لي قلبوكم شوي و استمعتوا بهالبارت بكل حدث..

اخر شيء دعواتي القلبية لكل اللي يختبرون بالتوفيق و الفلاح.. شدوا حيلكم كلها فترة و تمضي..

و على فكرة يعني اخر شيء انا انصدمت من التفاعل في البارت اللي فات ما توقعت صراحة هالنوم و اكثر المتفاعلين كانوا على الأسكـ طبعاً.. اما هنا ما توقعت ابداً و ادري بـ تقولون اختبارات و كذا بس اللي يلقى وقت يقرأ بارت اقل شيء يأخذ 20 دقيقة يلقى وقت يكتب رد بخمس دقايق.. و ما ظنتي الكل يدرس او عنده اختبارات.. < ترى العتب من زود المحبة..

و البارت طويـــــــل لعيون كل اللي تفاعلوا معاي < صايرة متعصبة و نفسية ^_^.. البارت القادم يوم الجمعة بإذن الله و احتمال مو اكيد اقدمة للخميس..

و حيــا الله قرائي الجدد.. و اشكر كل اللي يتابعوني و تفاعلكم يزيدني حمـــاس و حمـــاس..

اتركم مع البارت..


البارت التاسع و الأربعون..

علم الشمس ليه النور فيك إرتمى
ياللي أنفاسك العذبة تشكل غمام
إبتسم للوجيه العابره .. و السماء
كل بسمة من شفاهك حمامة سلام ..

لـ حمد العيد..

جالسين على طاولة الأكل .. امال و شوق ينتظرون غازي و ندى ينزلون اما ريما مطنشة و ضاربة الكل بـ عرض الجدار و تأكل..
همس : اوووف طفشنا و احنا ننتظر انا جوعانة..
امال تناظرها : اصبري الحين بابا و خالة ندى ينزلون..
ريما بعد اهتمام : كلوا لا تموتون جوع عريسكم نايم بالعسل..
امال : ريما استحي على وجهك.. تراه ابوك.. مهما صار بينك و بينه ما تقللين من احترامة..
ريما تناظر الدرج ابوها ينزل كاشخ تشوف كشختة بـ زيادة رغم انه هو دايم كاشخ مو شيء جديد عليه . و وراه ندى ينقال عنها عروسة همست : الحمدلله..
غازي و ندى : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
شوق وقفت تبوس راسة.. اما ريما وقفت حتى تطلع من الجلسة اللي هو فيها.. مد يده و مسكها من عضدها قبل تطلع : ما باركتي لي..؟!
ريما : ما ظنتي تهمك..
غازي يطول بالة عليها : لو ما تهمني ما طلبتها منك و انتِ ناسيتها..!!
ريما ابتسمت بإستهزاء : لا ماني ناسيتها بس ماني شايفة الموضوع بالنسبة لي يستحق ابارك لك عشانة..
طلعت قبل لا تسمع ردة على كلامها..
شوق ابتسمت ترقع الوضع : صباحية مباركة ولو انه قريب العصر ما عاد الا خير..
غازي اتجة للطاولة و جلس مكانة و ندى جلست يسارة مقابلها امال يمين غازي و جنبها شوق و همس..
همس : بابا يالله جوعانة..
غازي : افاا يخسى الجوع.. لا عاد تنتظريني اكلي يا بابا ما راح ازعل..
همس ابتسمت : طيب..
امال : كيفك يا ندى..
ندى بـ هدوء : بخـير الحمدلله.. كيفك انتِ.؟!
امال ابتسمت : بـ نعمة الحمدلله.. (التفت على غازي) احنا بنطلع بعد الصلاة مع جعفر يمكن ما نرجع الا متأخر..
غازي : ليش.؟!
امال : بنأكد على الحجوزات كلها و بنحجز تشوكليت و فطاير تعرف لازم يكون عند شوق بالغرفة و بـ نمر على كم محل بنشتري كم شغلة ناقصة و اخر شيء بنروح المشغل نطلع فستان شوق.. و ريما تسوي البروفة الأخيرة.. لازم نخلص الشغل اليوم لأن بكره عندها جلسات بالمشغل و يوم الثلاثاء النقش..
غازي : طيب مو مشكلة بس اذا ما خلصتوا لين بعد العشا كلموا محمد و الا يوسف يكمل باقي المشاوير..
شوق تتحلطم : ما ابي انقش مو حلووو خلاص راااحت موضتة..!!
امال بـ حزم : شوق حكينا بـ ذا الموضوع كم مره..
شوق : ياااربي ما احبة..
ندى ابتسمت : سعود يحب الحناء..
اختبصت شوق بإحراج.. بلعت الحكي و سكتت.. تناظر صحنها و تلعب بالملعقة..
امال ابتسمت بإنتصار مصرة الا بنتها تنقش وهي رافضة : هاه شفتي يعني ما احلاك داخلة عنده بدون حناء..؟!
غازي : خلوها تسوي اللي يريحها.. لا تضغطين عليها امال..
شوق و عينها بـ صحنها : خلاص بـ أنقش..
غازي : ههههههههههههههههههههه كل ذا عشان سعود..!!
همس : انتِ تزوجين يوم الخميس..!! يعني باقي كم يوم..؟!
غازي : اليوم السبت يعني باقي خمس ايام يا بابا..(ناظر امال) بتأخذين البنات كلهن معاك..!؟
امال : ايه.. عشان بروفات الفساتين..
غازي ناظر ندى : تروحين لأهلك..؟!
هزات راسها بإية.. ناظرها بـ قوة على حركتها.. تنحنحت : ايه عادي..
غازي : خلاص بـ نمر قبل على امي قبل المغرب وبعد صلاة العشاء انزلك بـ بيت اهلك لأني بـ أطلع المركز..
كان ودها ترجع تسألة تتأكد المركز!! من بكرة زواجهم..؟! بس ما قدرت.. هيبتة اكبر من انها تأخذ راحتها معاه..
..
جلستهم العائلية روح بيتهم اللي يعيشونها كل يوم..
سعود يناظرها جاية : حيا الله ام كرش..
وعد حاطة يدها على ظهرها و تناظرة بـ قهر ما ينادونها غير ام كرش و يتريقون عليها : الله يحييك..
اتجهت لأبوها و باست رأسة .. ابو سعود : وعد كم مره اقولك لا تدنقين علي..؟!!
وعد تجلس بعد ما سلمت على خالاتها جنب سعود : عادي بابا ماهي مأثرة علي..
منيره : الا كل شيء يأثر عليك المفروض ما تشيلين الكاسة من الطاولة بطنك واصلة لـ خشمك اللي يشوفك يقول داخلة شهرك من زمان انتِ متأكدة من الدكتورة حاسبة لك صح..؟!!
وعد عفست وجهها : ايه.. و كم مره اقولكم ما ابي احد يكلمني على الحمل و يوسوس فيني.. انا اللي شايلتة ما احد قالكم شيلوا معاي..
منيره : ويش بلاك هبيتي..؟! بس محزنتني.. الحمل متعبك.. و للحين ما دخلتي شهرك..
وعد : لا تناظريني عشان ما احزنك غطي عيونك عني.. و الله..
ام حاتم بـ حدة : وعـــد..!!
سها : ما عليك و الله تجننين و انتِ حامل ودي ما تولدين..!!
جود ضربتها على راسها : حلوة ما تولد و احنا ننتظر هالمولود من متى!! و الله قاهرني المفروض تولد بالسابع.. ليش يجلس للتاسع..!!
ام احمد : ويش معجلك..؟! خليه ببطن امه يتم نموه..
جود : حتى اللي بالسابع كامل نموه بس عنده نقص بالرئة ما ادري ويش و يكملها بالحضانة و كثير بزارين يولدون بالسابع..!! و هذا ما طرى عليه شكله بعد سنة يمكن يفكر!!
ام سعود : لا و الله خلي ولدنا يطلع من بطن امه كامل وشولة مستعجلة عليه!! لاحقن على الدنيا الله يكتب له العمر المديد..
دخلت مستحيـــة!! امس كانت بنت هالبيت ما تحس بالإحراج بـ جلستها بينهم.. بس اليوم داخلة ضيفة.. كم ساعة و تطلع منه.. : السلام عليكم..
ابتسموا كلهم لـ شوفتها.. : وعليكم السلام..
باست راس ابوها و امها و خالاتها ودها تطلع من الصالة بس تحس شكلها غبي لو طلعت..!! هي اكبر من الإحراج اللي ماله معنى..
.. ابو سعود : حيا الله عروستنا..
ندى مبتسمة وجهها احمر : الله يحييكـ ..
ام حاتم : شخبارك...!؟
ندى جلست جنب امها و تنزل عبايتها بـ حضنها و تلفها : الحمدلله بـ خير..
سعود : الفريق غازي ما نزل..؟!
هزت رأسها بـ لا : لا راح المركز!!
مشعل بـ صدمة : من جدك..؟! مداوم..؟!
ندى : ايه..
جود : ويش هذا من جده و الا يستهبل..؟! لا يكون عنده شغلات ماهي زينة..!!
سعود رمى عليها الخدادية : استحي على وجهك.. اكيد راح يشيك على الشغل لأنه ما داوم الصباح.. و احنا بـ وضع ما يسمح لنا نأخذ اجازة يوم واحد!!
نهى : الله من التعقيد بس..!
احمد : مجبورين لأن وظيفتهم معقدة..
ندى تهمس لأمها : يعني..!!
ام حاتم : كيف يعني.؟! هاوشك مثلاً..!؟
ندى : لا..
ام حاتم : شفتي ان خوفك ماله معنى..
ندى : بس احس التعامل معاه صعب..
ام حاتم : مسرع حكمتي على التعامل.. مالكم 24 ساعة مع بعض..!! امداك تعجنين و تخبزين الرجال..؟! و بعدين قلتيها صعب مو مستحيل..
ندى تعض شفايفها السفلية : و الله يخوف..
ام حاتم بـ حدة خافتة : هوووه علينا!! ندى ويش ذا..؟! بنت الـ 15 ما تسوي سواتك يالعاقلة الفاهمة..
ندى : عشانك ما شفتية تقولين كذا.. ما اقدر احط عيني بـ عينة اخاف يذبحني..
ام حاتم ابتسمت : عز الله عقلك ودع.. ويش اللي يذبحك..!!
ندى سكتت مستحقرين خوفها منه!! هم شافوه..؟! حتى لو شافوه ما عاشوا معاه ببيت واحد..؟! و ما ربطهم رابط مثل اللي ربطوها فيه..!! ريما شلون ردت عليه اليوم بـ هالشكل و سكت عنها..؟! شوق كيف باست راسة ما خافن..؟! وجودة بالمكـان رعــــب!!!
ابو سعود ناظر في ام حاتم نظرة يستفسر فيها .. ندى صدق دخلت مبتسمة بس الحين مبوزة بعد ما كلمتها امها..!! ام حاتم رفعت حواجبها و كأنها تقول اللي تخبرة!! خوفها..!!! ليلة عرسها ما نامت و هي تصيح..!! الساعة 2 بالليل راحت لأمها..
ام حاتم فتحت الباب تفاجأت من وجود بنتها : ندى..!!
ندى ارتمت في حضنها تكمل صياح : يمه ما ابيه خلاص تكفون ما ابيه..
ابو سعود من وراء ام حاتم : خير ايش فيه..؟!
ام حاتم خافت على بنتها لا يعصب عليها.. : ما فيه شيء لا تشيل هم.. انت كمل نومك..
ابو سعود سحب ندى من حضن امها و وقفها قدامة : ايش فيك..؟!
ندى : ما ابيه بابا الله يخليك و الله يخوفني بـ يذبحني..!!
ابو سعود تنهد بـ راحة السالفة كلها على خوف هوينة : الله يهديك يا امي صبيتي عظامي.. هذا حكي وحده بكره عرسها..؟!
ندى تكمل صياح : خلاص كلمة قولة لا يجي ما ابي اتزوج بقعد عندكم..
ام حاتم تصفق يديها ببعض : انتِ صاحية..؟! ويش اللي بقعد عندكم.؟! ندى اصحـــي جايتنا تالي الليل البزارين ما يقولون اللي تقولينة.. اللي كبرك عيالهم طولهم.. و انتِ تبكين خايفة من عرس..؟!
ابو سعود حضن ندى : تعالي معاي..
جلس على السرير و جلست جنبة.. ابو سعود : افااا الحين انتِ العاقلة تسوين هالسواة..!! يا امي صح غازي رجال شديد بس انه طيب.. انتِ شوفي بناتة عمرهن سبنة..؟! عمرهن انقدن تربيتة لهن و انه قاسي عليهن..؟! زوجتة قد شفتيها تشكي منه..؟! يمكن انتِ شفتية من بعيد لـ بعيد بس ما عرفتي اخلاقة و الله رجال ذهبة..
ندى تذكر صراخ ريما بالمزرعة و ضربه لها : ما يهمني خلاص ما ابي اتزوج.. بابا خليني عندكم الله يخليك.. و الله لو اغلط بدون قصد يذبحني..!!
ام حاتم : استغفر الله العظيم مين حاط هالفكرة في راسك..؟!
ابو سعود : الشيطان اللي كل مره يوسوس لك عشان يخرب عليك.. خرب عليك بـ خطبتك من عساف و الحين بـ تخربينها مع غازي.. ندى بكره بس تروحين معاه و ينصك عليكم باب كل خوفك ذا بـ يروح بـ تشوفين ان ماله معنى.. قومي اغسلي وجهك و كلمة ما ابيه ما ابي اسمعها على لسانكـ ..
ندى : بـــس.!!!
ام حاتم بـ حدة : ما فيه بس.. ويش بلاك و الله ان فيك بلا شين..؟! عايفة العرس و الا عايفة الرجال..؟!
دنقت ندى : انا خايفة منه و الله خايفة.. (نقلت نظرها بينهم) انتم مو راضين تستوعبوني..!!
ابو سعود : يا امي فاهمين عليك بس هالحكي ماله معنى.. لو غازي رجال ما أمنة و الله ما اعطية اياك لو يحب السماء.. اعرفة و اعرف اخلاقة و تربيتة.. و ماني خايف عليك عنده..
رجع للواقع على هواش بناتة..
سها : ماهو بكيفك حلوه نروح لمشغل...... ما نبيه معفن..
جود : مجنونة انتِ..؟! جايبين العاملة ساندي تجنن, مكياجها خورافة فنية..
ميار تأيد رأي جود : انا شفت شغلها بالمكياج رووعة بس تسريحاتها لكم عليها شوي..
وعد : لو نطلبها في البيت تجينا..!؟ ندفع لها دبل السعر.. بصراحة تعبانة و ما فيني ارتز بالمشغل من الظهر!!
نهى تناظر وعد : ليش ما انتِ رايحة معاي..؟!
وعد : انتِ عروسة لك موعد محدد اما انا بـ كون زبونة عادية بيخلوني اطق سرا و انا ما فيني اطول جالسة و وراي ليلة طويــلة.. ماما تروح معاك..
ام سعود : صادقة يا بنيتي ويش يخليك تروحين مشغل و تتعبين جيبن لكن وحده تجهزكن هنا كلكن وحده شعر و وحده مكياج..؟! اريح لكن كلكن..
ميار : يمكن يكون شغلهن ماش نبي وحده مضموووونة!! و الا بـ نروح مشغل..
ام احمد : يعني المشغل مضمون..؟! صبها و احقنها يا بنيتي.. و انتن بتجيبن وحده شغلها كلن يحكي بـ زينة..
جود : طيب نجرب نتصل عليها..؟! اذا تجينا بالمكياج.. لأن احنا عدد لا بأس فيه.. (ناظرت ندى) ندوش معانا..؟!
ندى : ما ادري..!؟!
نهى : ايه ازين تكونين معنا.. اذا ما جيتي معانا يعني بتكونين مع شوق.. صعبة شوي..
سعود لف جهتهن يناظرهن مستغرب..!! : ويش الصعب بالموضوع..؟!
جود : بتعب نفسي و اقولك ويش الصعب بالموضوع و متأكدة ما راح تفهم بس مو مشكلة عشانكـ اخوي الكبير و انا اختكـ الصغيرة..
سعود سحب الخدادية من وراه ورماها عليها : و يومني الكبير ويش شايفتني غبي..؟!
جود حضنت الخدادية : استغفر الله مو شرط غبي بس لأن هالشيء مو من اهتمامكـ ما راح تفهمة..
سعود : اقول انتِ انطمي بس.. (ناظر خواتة) انتن صاير شيء بينكن و بين شوق..؟!
نهى : قالت جود ما راح تستوعب.. ياخي مو كذا الموضوع..
سعود : اجل..؟!
ميار : لأنه و ببساطة شوق العروسة و ندى اخت العريس.. العروسة ما تحب يكونون خوات زوجها معاها نفس المشغل او نفس الكوافيرة..
سعود كتف يده اليسار على صدرة و اليمين رافعها لـ خدة : لا يا شيخة..؟! و ليش ان شاء الله ما تحب..؟!
خالد : ونفس المشغل بعد..؟! ليش طيب يعني عاملة وحده اللي تشتغل فيه..؟!
سها : لا بس كذا نفسياً ما يحبون يكونون مع بعض..يعني عشان اطلالة العروسة تكون كاملة مره وحده بعد ما يخلص كل شيء ليش يشوفونها مره بالمكياج و مره التسريحة بعدين الفستان تحس خربت طلتها..
مشعل عفس وجهة : من جد البنات نفســــــــية..
ابو سعود : هذا و انا ابيكن تأخذن صبا معاكن.. تعرفون ما عندها خوات ما ودي تحس بالنقص.. ابيكن توقفن معاها حتى هي اختكن..
دانه : هي مع نهى حاجزين مع بعض..
سها : بس صبا عادي اول شيء بنات عم ثاني شيء حتى نهى عروسة اخوها و هي عروسة اخونا يعني عدالة..
احمد : و الله متعبات انفسكن.. ويش ذا السوالف..؟! احسكم تهتمون بأمور تافهة.. خلوا تفكيركم شوي اكبر..
ام حاتم تكلم ندى : ازين روحي معاهن.. سوي مكياج عروسة.. هاذي اول طلة لك بعد عرسك و بعد ما لك كثير متزوجة.. لازم كل شيء يكون تمام التمام..
ندى عقدت حواجبها : مكياج عروسة..!! لا يمه ما ابي.. ابي شيء ناعم..
وعد : ماما معاها حق.. و فستانك ينفع له مكياج شوي يعني مو ثقيل و لا خفيف.. مكياج عروسة مرتب.. اما ناعم لا يا حبة عيني..
سها : ايه و نسوي لك تحضير..
نهى ضربت جبهتها : ويش اخباري مين يسوي تحضير الحين..؟!!
سها هزت اكتافها بـ بساطة : عادي ما فيها شيء مالها كثير متزوجة بينكم ست ايام.. نحضرها على الساعة 12 و الله حلووة تعويض عن الحفلة اللي البارح ما حضر فيها الا عيلتنا و عيلتهم كنها ايام المزرعة..
ياسر : ويش تحضير يعني تجيبون لها ورقة و توقع حضور..؟!
ناظرن البنات بـ بعض!! ويش يردون عليه!! محتارين..؟! من تفاهةالسؤال و جهل الإخوان..!!
مشعل الجالس على الأرض و متساند على مركى و مايل عليه .. لما شاف اشكال خواتة لف على ياسر : لا ما شكلها كذا يمكن هي تلف بـ دفتر على الحضور و تحضرهم تشوف مين حضر..!!
ميار : ماني مصدقة انكـ جاهلين هالكثر..؟! من جدكم ما تعرفون يعني ايش تحضير عروسة..؟!
خالد : و احنا ويش عرفنا ندى اول وحده تتزوج فيكم..
وعد تنحنحت : احم احم..
خالد ناظرة : اوووه نسيت ام كرش.. بس انتِ ما صار عرس حريم يعني ما عندنا خبرة..
دانه : تحضير تنسوى للعروسة بعد اول طلة لها بعرس قريب منها .. يعني مثل ندى الحين اول طلة لها بـ زواج اخوانها و اختها.. تكون بغرفة بعدها تطلع للناس و تنزف تكون في نص الليلة تقريباً.. و بعدها يا تغير فستانها يا تبقى فيه هي وكيفها.. و تجلس مع الناس عادي..
ياسر يستهزء فيهن : اقسم بالله سخافات..؟! من جدكن..؟! تاركات الضيافة و الأشياء اللي المفروض تسونها و تقدمنها على اكمل وجه عشان ما تقصون وجيهنا قدام خلق الله.! و تقولن لي تحضير و سخافات..؟!
سها : ياسر بلــيز.. يعني عادي ما فيها شيء.. كل السالفة زفة.. بـ نزفها و هي توها عروسة..
ندى : لا ما ابي انزف.. ماله داعي.. كان من البداية طلبت عرس كبير.. بس انا ما ابي هالشيء..
جود : يــــاربي ندى بليـــز فكيها شوي كل شيء لا..؟!! ترى بـ تصيرين ملولة كذا لا عاد تجينا اذا غازي بـ يقلبك علينا..
ندى : كيفي هذا تفكيري و انا حره..
جود ميلت راسها : شفتي ريما..!؟
ندى : يعني..
جود : ما قلتِ لها الشينة تكلمني..؟! حمارة ارسل لها ما ترد علي..
ندى : لا ما كلمتها و لا كلمتني..
مشعل يناظر ابوه : يبه ابي اطلع مع راكان..
ابو سعود : لا..
مشعل عفس وجهة ابوه صاير غريب يعاملة كنه بزر : ليش..؟!
ابو سعود : ما ابيك تطلع.. طول الوقت و انت برا البيت..
مشعل : يبه ويش اسوي اجلس..؟! بروح معاه استراحة الشباب طفش البيت..
ابو سعود : افتح دروسك و ذاكر..
مشعل : بكره عندي اوف..
سعود : الا وين مكانها ذي الإستراحة..؟!
مشعل : بنروح هالمره لإستراحة في حي ......
ابو سعود بـ حزم ينهي الموضوع : قلت لك ما فيه روحة..
مشعل : يبه انا مواعد الشباب ما احنا مطولين وحده و انا هنا.. (مشعل يناظر احمد عشان يعاونة)..
احمد ناظر ابوه دايم اخوانة يجبرونة على انه يوقف معاهم : خله يروح يبه و ينبسط.. و معاه راكان ماهو لحاله.. وما هم مطولين ان شاء الله..
ابو سعود : أنا قلت لا..
مشعل متنرفز تربع على الأرض يناظر ابوه : يبه صاير تعاملني كني بزر حتى فارس ما تعاملة مثلي..!!
ابو سعود : الحين عشان ابي اشوفك قدامي صرت تشوف نفسك بـزر..؟!
مشعل : لا.. (اخذ نفس بـ يحول الموضوع) ترى جدي قالي يبيك بكره بـ مجلسة بعد المغرب.. بيجونة رجال و ضروري تكون موجود..
ابو سعود : مين بـ يجيه..؟!
مشعل هز راسة : ما ادري ما قالي.. بس اكد علي اعلمك..
جود تهمس لـ خواتها : جننتني جايبة رقمي..!! و رسايلها زي وجهها قليلة ادب..
دانه : ما توقعت تقولين لأبوي شيء زي كذا..؟!!
جود : ما قلت له..!! بس من جد صرت اخاف منها.. انتم ما شفتوها و ربي تقولون ولد..!!
ندى جلست جنبهن : ايش فيكن..؟!
نهى : تكلم عن البنت البوية اللي مضايقتها..
ندى تناظر جود : ما ملت..؟!!!
جود : لا.. انا بديت اخاف على نفسي.. البنت وين ما التفت اشوفها بـ وجهي صرت اخاف امشي لحالي..
ندى : ليش ما تكلمين وحده من المعلمات..؟!!
جود : كلمت المرشدة يوم الخميس و ياليتني ما كلمتها تقول لي شكلك ناوية على بنت و جاية تقولين لي عشان ان صار شيء ما اشك فيك..!!
وعد بـ قهر : قليلة ادب حتى هي..
جود : علموني ويش اسوي..؟! البنت وصلت لـ رقمي و جابتة و ترسل لي على اني مأكدة على صحباتي و كلهم قالوا لي ما اعطيناها..؟!! ما ادري شلون جابتة..؟!
ميار : انتِ قلتِ للمرشدة اسم البنت..؟!
جود : لا.. كنت بـ شوف ردة فعلها اول.. يعني توقعت انه ما يحتاج اقول لها اسم.. و صدمتني بردها الله لا يوفقها..
سها في عالم اخر جوالها على رجلها تطقطق و مبتسمة..!!
ندى تهمس لـ نهى : مين تكلم..؟!
نهى : مين يعني..؟! اكيد شينة الحلايا اللي علقتها بـ ولدها..
ندى بـ حدة خافتة : ســــها..!!
رفعت راسها لـ ندى : هلا عيني..
ندى : مين تكلمين..؟!!
سها زمت فمها : وحده من زميلاتي..!!
ندى : اطلعي فوق معاي يالله..
وقفت سها و بعدها ندى لحظات حتى تخلى الصالة من البنات السبعة كلهن..
منيره : ويش عندهن البنات قامن كلهن وراء بعضهن..؟!!!
سعود : عادي يا خالة ماهو شيء جديد..
منيره تناظر سعود : ماهو غريبة غازي يداوم من بكرة زواجة..؟!! ان شاء الله ناوي تسوي مثلة انت..؟!
سعود : عندي اجازة اسبوع تبدأ من يوم زواجي..
منيره : اسبوع بس!! مره قليل.. تراك عريس لازم تأخذ شهر على الأقل بما ان عمك رئيسك يضبطك عشان بنتة..
سعود بـ ملل : ما احتاج تضبيط انا اعرف نفسي و اعرف ويش ابي و اسبوع يكفي.. دام مأجلين السفرة لين اخلص شغلي اخلي اجازتي وحده و طويلة..
منيره : الا وين حاتم ما شفناه اليوم..؟!
ام حاتم : مداوم ما راح يرجع قبل الفجر..
مشعل وقف : انا بروح انام!!
ام احمد : ما تعشيت يا ابوي بدري على النوم..!!
مشعل : ماني مشتهي.. تصبحون على خير.. (باس راس ابوه و امه و خالاتة و اتجة للمصعد)..
خالد يناظر ابوه و يكلمة بـ صوت واطي بينه و بين ابوه و اخوانة الجالسين قريب منهم : تهاوشني عشان ابراهيم و انت حاكر مشعل..؟! على الأقل ابراهيم بزر اما مشعل ما عودتة انت على هالشكل..؟!
ابو سعود يستهزء بـ خالد : ويش رايك تقوم تهفني..؟!
خالد : حاشاكـ .. بس يبه كلنا ملاحظين تغير معاملتك معاه.. حتى هو صار يتضايق شايف اللي اصغر منه مخلين له الحرية اكثر منه.. مشعل ماهو بزر يبه صار رجال..
احمد : يبه هالشيء بـ يخلية مقيد.. و الله بـ يسوي اللي يبيه من وراك.. بيقولك تم من قدامك و وراك يعصيكـ .. حتى عند عماني اذا انت رحت لهم و شفتة عندهم اخذتة معك لا طلعت..!!
سعود : ما عليش بس ما توقعتكم اغبياء هالكثر..!! السبب واضح وضوح الشمس..!!
ياسر : وشو..؟! مسوي شيء غلط و ابوي يعاقبة..!؟
سعود : لا.. عشان وليد..
خالد : ويش دخل وليد..؟!
سعود : ابوي ما يبي مشعل يبعد عنه و كنه يعاملة معاملة شخصين بـ شخص.. وليد و مشعل بما انهم كانوا كل الوقت مع بعض.. و بما ان وليد له فترة مختفي و ما شفناه ابوي حاط الحرة بـ مشعل ما يبيه يبعد عنه..
ابتسم ابو سعود.. سعود تربيتة.. يعرف كل شيء بـ ابوه و كأنه ولده..
احمد : بس هالشيء بـ يضايقة.. انت شوفة كل ما قال لأبوي بـ طلع ابوي رده.. احنا نروح و نجي و نطلع وهو حده الجامعة و يرجع..
ابو سعود : و الله لو ما يزعل لا اسحب سيارتة منه و اوصلة انا..
في الدور الثالث عكس نقاشات الدور الأول الهادية.. ندى و نهى معصبات على سها.. و سها تدافع دفاع مستميــــت عن نفسها و حبها..
نهى : مخفـــة اقسم بالله انك مخفة.. يا مجنونة المره قدرت تلعب عليك و تخليك تحبين ولدها.!.؟ ثم الحين تقولين ماهو ولدها ولد اخوها وهي مربيتة..!!
سها : ما يهمني ولدها ولد اخوها ما يهمني اللي يهمني اني انا احبة..
ندى : شوفي سها انا صبرت عليك لين قلت البنت عقلت.. ما فيه مجال, عرفت ان اللي تسوية غلط.. لكن انتِ ما تبتي و جالسة تغلطين و تغلطين و لا انتِ حاسة..
وعد جالسة جنب دانه و هي تشوف النقاش الحامي نهى و ندى بـ صف.. ندى معصبة و نهى مأخذة الموضوع بـ برود حتى لو هي ناقدة عليه.. و سها بالطرف الثاني معصبة ان ما احد مستوعبها : المشكلة يا سها انك تدرين انك غلطانة.. تدرين انك قاعدة تعصين ربك قبل لا تعصين بابا و اخواني..
سها : انا ما اكلمة.. انا اعرف اخبارة من امه.. ما عصيت ربي..
نهى : لا يا شيخة..؟! و طلعتك اخر الدوام عشان تمتعين عيونك بـ شوفتة ويش تعتبر..؟!..
ندى : تعرفين اني اقدر امنعك من اللي تسوينة بـ ابشع طريقة.. و رب الكعبة لأنزل و اقول لأبوي ترى سها متعرفة على واحد..
سها : روحي قولي له.. و قولي له انه بـ يخطبني مره ثانية بس هالمره منه .. من ابوي بـ نفسة.. انتم تحسبون ان الدنيا ما فيه خير و أي شاب يكلم بنت يعني قصدة ماهو شريف.. طيب هو اصلاً ما يكلمني انا اكلم امه..
وعد : عمتة ماهي امه.. لا تضحكين على نفسك.. طيب اوكِ ما نختلف.. لا تكلمينها حتى هي.. لين يجون يخطبونك رسمي من بابا اذا هم قصدهم شريف.. امه لما تكلمت كلمتك انتِ حتى ما فكرت تكلم ماما..
سها تصارخ على خواتها عشان تدافع عن طارق قبل لا تدافع عن نفسها تدافع عن حب انبنى بينهم : انتم ليش مو راضين تستوعبون..؟!..
ندى : ويش تبينا نستوعب..؟! واحد لاهو من ثوبنا و لا احنا من ثوبة.! عند جنسيتة مكتوب مصري ماهو سعودي.. الناس بـ تأكل وجيهنا.. ويش حقة معطينها مصري قلوا السعوديين عليهم..؟! ابوها بايعها يومه معطيها واحد مو سعودي..؟! هذا اخف شيء ممكن ينقال عنّــا..!!
نهى : هذا إذا.. إذا ابوي وافق..!! (تأشر على سها و تلف كفها مفتوحة تستفسر) مجنونة انتِ..؟! تركضين وراء واحد انتِ عارفة من سابع المستحيلات انكـ تأخذينة..؟!.. أنتِ جنيتي على نفسكـ بـ نفسك..
سها مازالت تصارخ عليهن مو حاسبة حساب ان احد يسمعها غير خواتها بـعد ما طفح فيها الكيــل من تحطيم حلم روحها معلقة فيه : مالكم دخل فيني.. انا ما طلبت رأيكن و لا نخيتكن بـ شيء.. ابعدوا عني لأن ما احد غيركن بـ يخرب علي حياتي..
وسط صراخ سها كانوا طالعين كلهم بعد ما سمعوا صراخهن..!! حتى مشعل على اساس بـ ينام نزل من الدور الرابع على الدرج التقى هو و اخوانة على الدرج..
ابو سعود : ايش فيكن..؟!
وعد همست لـ جود : الحمدلله اني جالسة عشان بابا ما يشك اني بالسالفة..!؟!
جود تحاول تمسك ضحكتها : تبين ابراهيم يصدق انك مو بالمشكلة..!؟ ياختي انتِ بكل شيء ناطة..
سها دب الرعب بـ عروقها وهي تشوف ابوها و امها و خالتها ام احمد واقفين عند باب المصعد و اخوانها طالعين الدرج..!! مواجهـــة هي ماهي مستعدة لها..!! و لا راح تقدر عليها او تنطق بـ شيء ابداً ويش بـ تقول..؟! انا احب لي واحد..؟! يبي يتزوجني..؟!
ام حاتم تقدمت لهن : ويش بلاكن ما تردن..؟!
ندى رفعت قصتها و نزلت من جديد : ما فيه شيء..
ابو سعود عوينة تدور عليهن : الصراخ ذا كله وما فيه شيء..؟! ايش فيه يا نهى..؟!
نهى : ممكن ما تسألني انا ما راح اكذب و اقولك و الله ما فيه شيء.. لأنه فيه..
ندى مسكت ذراع نهى ورجعتها لـ وراء.. ناظرتها بـ حدة : نهى..!!
نهى ناظرتها : ويش فيك..؟! يعني تبيني اكذب ماني كاذبة.. الا فيه.. و خلي اللي سببت كل ذا ان كان فيها خير و ما خافت تقول ويش فيه..
خالد : ويش فيه يا سها..؟!
سها تناظر خالد!! خالد اقربهم لها..؟! اذا قالت له ممكن يوقف معاها..؟! ليش لا..؟! هو تزوج اجنبية ما تتوقع انه يرفض زواجها من طارق..!!
ابو سعود ناظر وعد : هاه وعودة..؟!
وعد ابتسمت بـ براءة و هي ترفع كفوفها مفتوحة : انا ماليش دعوة..
سعود : بـ تفهميني انكـ ما تدرين و لا تدخلتي لا من قريب و لا بعيد..؟!
وعد : هههههههههههههههه يعني شوي ليش الكذب.. بس ما عليش مالي دخل..
ابو سعود يناظرهن : و بـعدين معاكن..؟! ويش اللي صاير لكن..؟! جود ويش اللي صار..؟!
جود وقفت : بابا مالي دخل ما فتحت فمي بـ كلمة.. اللي فيني مكفيني.. عن اذنكم..
ابو سعود ناظر الثنتين الباقيات ميار يمكن ما تحكي.. لكن دانه بس يمسكها من يدها و يسألها بـ تخر الأولي و التالي.. اخذ نفس : بغض الطرف هاذي المره و بـ أمشي الموضوع لكن و الله العظيم ان عاد و سمعت ذا الصراخ مره ثانية لأحاسبكن بـ طريقتي.. و لا تحسبون انكن قادرات تخبن علي شيء.. ان اليوم ما عرفت بـكره بـ أعرف و منكن انتن مو من احد ثاني..
..



اليوم اللي بعده .. المغرب مجلس ابو عبدالرحمن..
مشاري و خالد ما جلسوا يضيفون.. و إلى الآن ما بان القصد من وراء هالزيارة.. ابو مهاب و ولدة.. اما البقية اهل البيت ابو عبدالرحمن و عيالة كلهم و احفادة عدا حاتم و احمد و يزيد..
خالد همس لـ عمة : ارتاح انت انا اكمل..
مشاري يسحب شماغة من على كتفة شوي لـ قدام : ماهي متبعتني..
ابو مهاب نزل فنجالة على الأرض.. : يا ابو عبدالرحمن احنا جاينكم اليوم مأخذين بـ خاطرنا منكم..
عساف لف بإهتمام للموضوع.. سعود همس له : لا تحمس..
عساف ناظرة جالس عن يسارة : تعرف ايش السبب..؟!
سعود : خلاص فهمت من هالجملة ليش جاي..!!؟!..
عساف يناظر ابو مهاب.. : ليش..؟!
سعود هز رقبتة بـ خفيف عشان ما احد يلاحظ انه يأشر عليهم : اسمع..
ابو عبدالرحمن : افااا يا ذا العلم و الله ما يكون بيننا زعل و احنا اهل.. ويش اللي مزعلك و الله ما تطلع من مجلسي زعلان..
ابو مهاب : من فترة طويلة يا ابو عبدالرحمن و انا ابي بنت اختي الكبيرة لـ ولدي.. و من اربع شهور عطيتوها لـ ولد عبدالمحسن.. و انا و الله ساكت كل هالفترة ما بغيت اجي و احكي و اخيتها بـ عدتها ارملة..
ابو سعود بـ ثقة : من بعد اذن ابوي.. يا ابو مهاب انت ما جيت و خطبت.. انت حاكيت اختك و هي ما عطتك الرأي الوكاد قالت لك ان البنت رأيها عند ابوها.. عندي انا يا ابو مهاب.. و انت ما جيت و خطبت مني و الا ما عزيتها عليكم.. احنا اهل و ما يرضيني انك تزعل خال عيالي و لك الحشيمة و التقدير انت و ولدك.. ولو اني عطيتكم حقك انت و ولدك تأخذة غصباً عني لكن انت ما خطبت مني..
ابو مهاب : من سنين طويلة يا ابو سعود و انا احكي في البنية ابيها لـ ولدي.. لا هي سنة و لا سنتين.. يعني اخيتي ما قالت لك اني ابيها..؟! صحيح اني ما خطبت منك بس وكاد ان عندك العلم بـ خطبتها حتى لو هي ماهيب رسمي..
ابو عبدالرحمن : ويش يرضيك يا ابو مهاب..؟! اللي تأمر فيه بـ تأخذة.. لو تبي البنية حليلة لـ ولدك و الله ما تطلعون من المجلس الا وهي حليلتة..
خالد جلس جنب ياسر اللي جالس بـ صف خالة و يناظر فيه : بـ أنجلط..!!
ياسر : ما توقعت خالي يشكي ابوي عند جدي..؟! عاد يا ليتة على حق..!!
خالد : ويش حاسب نفسة منرفزني.. البنت و عطيناها يقوم جدي يقولة هالحكي.. على الأقل ثامر خطب رسمي.. وهم حضرتهم معتمدين على حكي..
ياسر لف على خالد بـ يرد التقت عينه بـ عينة ابوه و انطم.. يهدد على ذا السوالف بـ مجلس الرجال.. تنحنح حتى ينبه خالد : احم احم..
ابو مهاب : لا بالله ماهو ذا اللي نبيه.. البنية صارت لـ ولد عبدالمحسن.. بس كانكم تبون نسبنا فـ احنا نبي جود..
ابو عبدالرحمن بـ تلقائية : تم..
ابو سعود وده يوقف ابوه ما ينفع ذا الإسلوب.. جود ما راح ترضى ماهي زي ندى بلعتها و سكتت لذلك تدارك الوضع : تم من بعد رضاها.. نشاور البنية و نرد لكم خبر و ان شاء الله مو مطولين عليكم..
ابو عبدالرحمن وده يهف ولدة بعصاتة .. بس ابراهيم عارف بنتة اكثر من أي احد ثاني بـ تقلب البيت فوق رووسهم.. ابو سعود يكمل بـ نفس النبرة الواثقة : ان شاء الله ربي يكتبها لـ مهاب حليلة..
ابو مهاب : ان شاء الله .. الله يكتب اللي فيه الخير..
مشعل وقف حتى يجيب الشاهي.. دقايق و دخل فيه ما بين سوالف الرجال و مهامسات الشباب بينهم تعليقاً على الموضوع..
ماجد ابتسم : من جدك ذيك البزر تنخطب..؟!
فيصل مبتسم : انت متخيل..!؟ اصلاً انا انصدمت يوم رجعت لقيتها متغطية عننا.. ههههههههههههه..
ماجد : تذكر كيف هبلنا فيها يومها بزر احسها للحين بزر اما جود تكبر..!!
فيصل : و الله ما اصدق.. لو يجيبونها قدامي معاها بزارينها ما اصدق انها كبرت.. ياخي ما اتخيلها غير بـ شعرها عمتي تلمة لها فوق بـ ربطة وهي تلف رقبتها يمين و يسار عشان يلف معاه وهو مو من طولة و تلبس شباصات صغيرة و بيدها كيس كلها بساكيت..!!
ماجد : ههههههههههه و إلا يوم اخذناه منها و سحبنا الزين و رمينا عليها الشين و راحت تشكينا عند عمي..؟! هههههههههههه..
فيصل : يا سبحان الله كنه امس صار.. شوف امس نلعب عليها و هي مع اخوانها و عمي و اليوم نحضر خطبتها..!!
ماجد : اذا تمت خطبتها بـ جيب لها هدية البساكيت اللي اكلناها من عندها هههههههههههه..
فيصل ضرب كفة بـ كف ماجد و اطلقوا ضحكة عالية بـ وسط المجلس.. ما حسوا غير بالنظرات ودها تحرقهم.. اصطلبوا الإثنين لـ ثواني و طلعوا من المجلس..
مشعل بـ يصب لـ خالة شاهي.. لكن ابو مهاب رفع يده : لا شكرت يا خالي..
مشعل : تقهوى يا خالي.. يمكن ما ناسبك حالي شوي.. نسوي لكـ مر..؟!
ابو مهاب : لا خالي حلاة زين ما قصرتوا.. مير حنا بـ نمشي..
ابو عبدالرحمن بـ سرعة يلحقة بالحلف : و الله ما تمشون عشاكم عندنا..
ابو مهاب بـ ثبات : كثر خيرك يا ابو عبدالرحمن .. مير حنا متعجلين..
ابو عبدالرحمن يصــر عليهم : ملحوقين خير.. و الله ما تطلعون من غير عشاء..
عساف يهمس لـ سعود وهو يناظر مهاب : ويش عنده العريس ما نطق حرف..!!
سعود : ما ادري عنه..!! ويش عندهم ماجد وفيصل فضحونا..؟!
عساف يحط يده على ركبة وهو مايل على سعود : بروح اشوفهم اعطيهم تهزيئة فشلونا.. تدلوا دواليل الغرب و جاين عندنا يضحكون بمجالسنا..
..
يوم زواج بندر و سعود و ياسر وفيصل..
اربعة عرسان و اربع عرايس.. ياسر اصغرهم من الشباب و شوق اصغرهم من البنات.. مشاعر متضاربة بين الجميع اسوأهم ياسر و صبا.. ياسر يهاد ذبان وجهة كل ما قرب موعد الزواج و ارتفع لـ الذروة اليوم.. ما نام من البارح و كل ما قابل احد صرخ بـ وجهة.. صبا الخايفة من ياسر و حدتة و عصبيتة.. كل دقيقة تحاول تأخذ نفس عميق عشان تهدأ بـدون فايدة.. على العكس من الثلاث العرسان و العرايس الباقين.. مشاعر القلق و الخوف طبيعية ما وصلت لـ حد غير معقول يخالطها شيء من السعادة في ليلة العمر.. اسعدهم من انتظر سبع سنوات حتى يرتبط فيها.. فرحتة اليوم لا تضاهى..
ياسر يعدل بـشتة و يناظرة واقف جنبة : انتبة شدوقك لا تعلق..!!
فيصل : ههههههه ويش اللي حارك..؟!
ياسر : احس من كثر ما وجهك معلق على الإبتسامة ما تحس فيها.. اركد يا رجال فضحتنا بين العربان..
فيصل : ما هموني العربان اللي تحكي عنهم.. سبع سنين صابر ما حسوا فيني..
بندر : طفشت من السلام خلاص عاد باقي احد بالمدينة ما عزمتوة..؟!
ياسر : ما ظنتي اهم شيء عندي ما نتفشل قدامهم قدرونا و جونا لولا اني خايف من ابوي يهبدني و الا رحت شفت الضيافة شلون..
بندر : على تبن.. انثبر مكانكـ العيال ماسكينها.. ما كنك عريس افردها شوي.. (ناظر فيصل) يا خي سلفة شوي ابتسامات..!!
فيصل : سوري باخل فيها على الكل.. انا مدخرها من سبع سنين عشان هاليوم.. كم لكم خاطبين كم شهر بس انا سبع سنين خاطب حاسين..؟! سبع سنين.. و انا انتظر هاليوم.. تقولي سلفة ابتسامة..؟! حتى نظرة ما اسلفة..
سعود يعدل غترتة : متى بـ تعشونهم..!؟ خلونا نقضي..
ياسر : يالمشافيح سنين و بنين يحنون عليكم تزوجون جات على كم ساعة فضحتونا فيها كنكم تقلون على نار تبون تعشون العالم و تسري.؟!
ابو سعود يناظرهم بـ حدة : قسماً بالله ان ما هجدتوا الأربعة لأزفكم لحريمكم مشوهين..
ابو عمر يناظر اخوة الواقف جنبة على باب الإستقبال : ويش فيك عليهم..؟! ما كنهم عرسان لازم تدلعهم.. شوي..
ابو سعود : ما ذبحهم غير الدلع.. بالله ناظرهم المفروض احنا واقفين نحيي معازيم زواجات عيالهم مو هم.. كل واحد يمشي على زندة التيس سنين نساحلهم.. و الحين ماهم راكدين بـ يدخلون لـ حريمهم.. و تقول دلعهم الا قضبهم الأرض.. بـ يفضحونا..
داخل الوناسة اعلى من برا بـ كثير.. البنات اللي مو مخلين على انفسهم قاصر ماسكات المنصة رقص و هيصة..
وعد : ابي ارقص ابي ارقص..
ندى : أي يالله قومي و ورينا طولك وشوفي جدتي ويش بـ تسوي فيك.. ابوي منبه ما تقومين مكانك..
وعد : مالي دخل حماااس.. ياختي ليلة ما تتكرر انتِ متخيلة زواج عم بندر..! و نهى..! و سعيدان و ياسر.. يعني ليلة اسطورية لو ما رقصت فيها بـ أنقهر بـ خليهم يعيدون زواجهم من جديد..
ندى جالسة جنبها : شكلي بـ لصقك بالكرسي.. اضمن انك ما تقومين ان شفتك رزيتي طولك و الله لاعلم جدتي..
وعد بـ قهر تتلمس تسريحتها النازلة : خلاص بـ انطق.. كيف شكلي..!؟
ندى تناظرها تسريحتها النازلة كلها حتى ماهي منزلة شيء على وجهها مكياجها ناعم مع نعومة فستانها التركواز : قمر بإسم الله عليك.. الحمل محليك..
وعد ابتسمت : ترقعين.. بس عاد ما شفت وحده احلى منك الا نهى طبعاً.. الله يعين خالي لا شافكـ..!؟..
ندى : قليلة ادب .. ما تستحين على وجهك.. ما كن بطنك قدامك..
وعد : ههههههههههههههه و الله إني صادقة انتِ شفتي شكلك..؟! رغم انكـ قهرتيني بالتسريحة كنت ابيك تسوين شيء افخم عشانك عروسة توك بس انتِ الا تفلين الشعر و تفرين اطرافة و قضينا.. و مع الأوف وايت بتطلعين خورافة لو سمعتي كلامي..
ندى : اهم شيء اني خورافة بـ عين نفسي.. شوفي جود و سها و عبير مجانين كل اغنية ناطات لو صكتهن عين ما احد نافعهن..
وعد : الله الحافظ.. بنت زوجك ويش عندها هاجدة ما كنه زواج اختها..؟!
ندى : ما ادري بس اكيد عشان اختها تعرفين كيف زواج الأخت..
وعد تناظر ريما تكلم جدتها نوره فستانها طويل و ساتر كلها اكمامها طويلة فستانها فــخم لكن مستغربة من ريما البنت منقلبة 180 درجة : مستحيل.. شوفي البنت كيف شكلها.. حتى ما جلست مع جود و بسطت معاها مره متغيره.. لا يكون عشانك مرت ابوها..؟!
ندى : و انا وجود ويش دخلنا بـ بعض.. بعدين انا ما سويت لها شيء عشان تكرهني..
درعمت عندهن ميار رافعة فستانها الأسود : بناااات.. سعود قال جات ام خوية و خواتة و يبي الكل يسلم عليهم و يقوم بواجبهم اكد مليون مره على هالشيء المشكلة اني ما عرفتهم..؟!! ويش اسوي..!؟ اخليه يسأل صديقة ويش لابسات..!؟
ندى ضربت خدها : مجنونة انتِ..؟! تخيلي سعود يكلم صديقة خواتكـ ويش لابسات..؟!
وعد : انتِ متخلفة صراحة يعني ويش بيلبسن اكيد فساتين و الا تبينه يشرح له موديلات الفساتين عشان تعرفينهن..!؟
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
البنت مبتسمة منحرجة : ما عليش ابي اسالكم عن اهل العرسان.. انتم منهم..؟!
وعد ودها تقولها ويش تشوفين : ايه..
البنت : انا ابي خوات سعود..
ميار آشرت عليها : قولي انك اخت سلمان..
البنت : ايه..
ميار فتحت يدينها : و اخيـــراً الحمدلله.. انا ميار..
البنت سلمت عليها خد بـ خد : و انا مرام..
ميار اشرت على خواتها اللي وقفن : خواتي ندى و وعد..
سلمت عليهم مرام.. ميار : ما عليش و الله ما عرفتكم سعود منبه علي بس ما عرفتكم..
مرام : عادي حبيبتي.. مو مشكلة..
ميار : تعالي بـ أسحب كل البنات تسلمين عليهم..
وعد : اقول انا بـ أروح لـ نهاوي.. و بسلم على هنادي..
ندى : بشويش على اللي ببطنك ما تهبدين على الدرج..
في غرفة شوق..
امال : يالله يا شوق و بـعدين..؟!
شوق ماسكة يدها: ماما و الله خايفة..؟! خليك عندي ماهو محرم لك يعني عادي.. الله يسعدك..
امال : ابوك معاك..
شوق : ابيك انتِ تكفين..
امال : شوق على كذا بتتأخرين على الزفة على ما يدخل على ما تجلسون مع بعض و تصورون بعدين تنزفين.. تراك ثاني وحده من البنات بـ تنزفين..
شوق فزعت : ليش انا ثاني وحده..؟!
امال : مقررين على العرسان بالكبر يعني زوجة بندر ثم سعود ثم فيصل ثم ياسر..
في غرفة جنب شوق هنادي مستحية عكس بـندر مأخذ راحتة..
بندر : لا توصين يا عمة بـ عيوني..
ام عامر : ايه يا وليدي مير حنا نوصيك عليها هاذي دكتورتنا و نوصيها عليك بعد..
بندر : ما تقصرين.. و اثنينا ما نحتاج وصاة..
وعد : يالله يمه نطلع بـ يصورون و يأخذون راحتهم..
ام عامر : وشو بـ تطرديني يا بنية ابراهيم..؟!!
وعد : و الله ما اطردك..(ترقعها) بس ما تبين تشوفين نهى قبل لا يدخلون إخواني..؟!
ام عامر : ايه بالله مير ان اخوانك ماهم كبار اخبرهم يوم جوو..
وعد تأشر بيدها وراء جدتها لـ بندر على بنفسها تمن عليه انها مخليتهم لحالهم: بس يمه اخواني يستحون..(تمد لسانها من قو الكذبة)..
ام عامر تطلع و وعد وراها : ايه ماشاء الله تربية ابراهيم.. (مسكت وعد من معصمها بـ قوة) و انتِ ما عندك نية ترجعين لـ رجلك و تولدين و انتِ عنده..؟!
وعد : لا يمه ما عندي.. انا طلبت الطلاق وما ظنتي خافيك..
ام عامر : يا وليدي ما يصير اللي تسوينة ما عاد باقي على ولادتك شيء..!! ويش تبين الناس تقول عنا..؟!
وعد تفتح باب غرفة نهى بـ قوة : يقولون اللي يقولونة ما يهموني ضيقتي و راحتي ما احد غيري بـ يحس فيها..
ام عامر دخلت وراها : يا ماشاء الله يا ذكر الله..
نهى وقفت و اتجهت لـ جدتها باست راسها : ليش تعبين نفسك يا جده كنتِ خليتيني لين انزف و اسلم عليك..
ام عامر : انا كنت قريب و قلت اجي اسلم عليك قبل لا نرجع للحريم(حطت يدها على كتف نهى) قريتي على نفسك يمه..؟!
نهى : ايه..
ام عامر : وعد نادي امك تقرأ عليها..
نهى : كانت عندي و قرأت علي لا تخافين الله الحافظ..
ام عامر : يا بنيتي لا تنزفين خلي رجلك يدخل و تصورو غربلوا اللي تبون و اطلعي معاه.. و الله يا الحريم ما وراهن خير..
وعد : يمه هي ليلة وحده ولازم تنزف..
ام عامر تهز عصاتها قدامها : انتِ ابعدي عن وجهي ما ابيك اشوفك..
نهى ناظرت وعد.. وعد طنشت جدتها و مبتسمة و لا هامها شيء..
ام عامر : انا الحين بس يجي ابيك بـ اكلمة ماني طالعة من هنيا..
وعد حطت يدها على ظهرها و جلست على الكرسي : يمه قلت لك اخواني بـ يستحون منكـ..
ام عامر تجلس جنبها : خليهم يستحون كلهم عيالي.. انتِ اللي اذلفي انطقي بالصالة ماله داعي ترزين نفسك قدام الحريم و انتِ بطنك قدامك خلي الحريم يصكنك بـ عين ولاك طايحة بيننا..
نهى جلست مكانها وهي ترفع فستانها : يمه لا تفاولين بالشر ان شاء الله ماهو صاير الا الخير.. يعني ويش تبينها تسوي ما تحضر..؟!
ام عامر بـ حدة : ايه ازين وشولة تجي وهي كرشها قدامها تجلس بالبيت ازين.. ويش بـ نستفيد لا صكوها بـ عين..؟!
وعد : يالله يا هالناس ودي اذبح نفسي من كثر ما تخافون منهم.. الله الحافظ مو تحفظكم هذا ما يصير يا جده اللي تقولينه..
ام عامر : ما عاد الا انتِ بنت امس تعلميني اللي يصير وما يصير تراني اذكركـ و انتِ بلفتكـ كنك نملة..
وعد آشرت على نفسها : انا نملة..؟!!
ام عامر : ايه نتيفة قطعة لحمة ها كبينتها (آشرت على كفها)..
وعد : اسلقيها علي الحين فيه بيبي قد الكف..؟!
دخلت ام حاتم مستعجلة : يالله نهى الحين بيدخل ابوك و فيصل..
نهى توترت : صندلي يمه ما لبستها..
سحبتها نوال و حطتها عند رجلها لبستها نهى.. نهى : كيف يمه ..؟!
ام حاتم باست راسها : كل شيء تمام لا تشيلين هم.. بـ تزوغين قلبة..
ابتسمت نهى بـ إحراج.. ام حاتم : اقري آية الكرسي و تنفسي بـ عمق حتى تسترخين.. ما فيه شيء يخوف فيصل و تعرفينة من سنين..
نهى تضغط على مسكتها بقوة و تفتح يدها : خلاص اوكِ انا هادية..
ام حاتم ناظرت وعد و ام عامر: يالله الشباب بـ يدخلون..
ام عامر تعدل لثمتها : خليهم يدخلون لبسي ساتر كلهم عيالي..
وعد وقفت و طلعت مع ام حاتم وهي تسندها : ايش فيها جدتك..؟!
وعد : بـ تكلم بابا ما تبي نهى تنزف.. توها كانت عند هنادي ما قالت لها ايش معنى نهى..!! قسماً لو يسمع بابا كلامها بـ يصير فيني شيء..
ام حاتم ابتسمت : توقعت شيء ثاني..
وعد : قصدك عشاني..؟!
ام حاتم اخذت نفس : ايه..
وعد : هاوشتني.. ما ادري ليش احسها كل الليلة مسفلة فيني..!! من شافتني العشا قبل العالم تجي و هي حاطة حيلها فيني ما تبي حتى جيتي..
ام حاتم : تبين الصدق يا ماما انتِ مقصرة معاها.. طيب زعلانة على امك بـ تحاسبين جدتك بعد..؟! انتِ ما تروحين لها لو المغرب تسلمين عليها انتِ و نهى.. ما يصير يا ماما تراكن مقصرات بـ حقها.. و اذا ما تبين تروحين عشان عماد هي اكيد مرات تروح عند غازي روحي لها لا كانت هناك.. مهما كان هي مره كبيرة و لها الحق توصلنها انتِ و اختك.. يحق لها تزعل منكن..
وعد : تهاوشني تبيني ارجع لـ عماد.. ما جابت طاري سلمت عليها و الا ما سلمت..
ام حاتم : شكلك تعبتي تعالي اجلسي هنا ترتاحين.. اليوم ما ريحتي ظهرك..
جلست وعد استنزفها التعب اليوم اضعاف.. ضغطت على أسفل بطنها..
ام حاتم : خليك هنا انا بروح اشوف البنات..
مشت ام حاتم .. و وعد جالسة بـ صالة لـ حالها قدامها عاملات الاستقبال يفترن..
: انتِ وعد..؟!
وعد ناظرت الأدمية اللي واقفة قدامها : ايه.. بغيتي شيء..؟!
ابتسمت : الله يعينك حامل..؟!!
وعد رفعت حواجبها من اسلوب الأدمية : لا حاطة كورة بـ أجرب الوضع..
آشرت البنت على وحده : خفيفة دم بسم الله عليكـ .. شايفة هاذيك اللي واقفة هناكـ لابسة احمر.. تعرفين مين تكون..؟!
وعد تنهدت وهي تناظر البنت اللي تأشر عليها : لا و الله ما حصل لي الشرف..
البنت : هاذي البتول عماد ملك عليها من اسبوعين.. يعني ضرتك..
حست بشياطين الأرض تنط قدامها لكنها ما راح تنول الأدمية مرادها : ويش تبيني اسوي ارقص..؟!
البنت تمثل الإستغراب : لا بس مو شيء غريب ان زوجك يتزوج عليك و انتِ حامل و ما كملتِ السنة..؟!! حتى لو ما مات صاحبة كانت البتول بـ بيتة من زمان..!! و محددين عرسهم بـعد شهر ان شاء الله..
وعد حست بـ تعبها يزيد ملك حضرتة و هي ما درت بدل لا يروح يملك ليش ما طلقها و فكها من شره : ويش تبيني اسوي..؟! جايتني انتِ و معنية نفسكـ عشان تقولين لي هالحكي..؟! ليش ويش بـ تستفيدين..؟!
البنت تكمل : ويش اللي مكره عماد فيكـ يعني انتِ حلوة و صغيرة ..؟! بس..!! اكيد عماد شايف عليكـ شيء مكره فيكـ..!! يمكن الولد اللي ببطنكـ ماهو ولدة..!!
قامت تصارخ عليها هاذي جالسة تهينها و تطعنها بـ شرفها..!! : إلى هنــــــــــــا و بـــــــــس.. قسماً بالله ان ما لميتي لسانك عني لأعرفك قدرك اللي ما يباعد ماطا الجزمة يا حمارة.. اطلعــــي براا..
العاملات كلهم التفتوا واقفين يتفرجون على الفيلم اللي يصير خارج القاعة الرئيسية..
البنت فتحت فمها مصدومة : هذا اللي ناقص تطرديني من فرح بنت خالتي..!!
وعد تصارخ عليها يمكن لو ما هي حامل كانت نطت عليها و صفقتها بس ثقل جسمها مخلي فيها عقل : قلتيها بنت خالتك.. احنا اهل النوب.. تطلعين برا و رجلك فوق راااسك.. (ناظرت العاملات و آشرت عليها) اطردوها ما ابي اشوف شكلها و الا قسماً بالله ما تأخذون حقكم..
اقتحهم صوت يهديهم : خير ويش صاير..؟! ايمان ايش فيه..؟!
ايمان تناظر ام احمر : تخيلي تطردني من الزواج مين حاسبة نفسها هاذي..؟!
البتول تناظر وعد : من جدكـ انتِ..؟! ويش حاسبة نفسكـ عشان تطردين اختي..؟!
وعد تناظر البتول بـ قوة : لا و الله ..اختكـ..!! اجل اطلعوا الثنتين بـــرا..(تحول نظرها للعاملات) طلعوووهم..
احد العاملات : لو سمحتم بدون مشاكل و تقلبون الليلة الله يخليكم برا..
البتول : هيـــه انتِ احنا من اهل العروسة..؟!
العاملة : وهي اخت العرسان.. هم اهل العرس مو انتم.. ما عليش..
البتول ناظرت وعد : و الله ما امررها لكـ بـ تشوفين ان ما رديتها لكـ.. كل ذا حقد عشان عماد خلاكـ انتِ..؟!
وعد : و الله اذا هذا مستوى تفكيرك فا شيء راجع لك.. و عماد اشبعي فيه لا تخافين ماني مضايقتكـ عليه ابي فرقاة.. انتِ و اختكـ ما احترمتوا اهل العرس و تبون تقعدون..؟! هذا اللي كان ناقصنا.. (اعطتهم ظهرها و هي تناظر العاملات) خمس دقايق و ما ابي اشوفهن الثنتين..
في غرفة صبـــا..
صبا تنتفض من الرجفة.. ابوها جالس جنبها و يقرأ عليها : بسم الله عليك ويش فيكـ..؟!
صبا : خايفة بابا لا تخليني..
ام عمر واقفة قبالهم : كل ذا و ما بعد جاء ياسر اجل لا رحتي معاه ويش بـ تسوين..
صبا : خلاص ما ابي اروح.. تكفى بابا كلم عم ابراهيم ما ابي..
ابو عمر : استغفر الله هذا انا قلت بـدخل اسولف معك قبل لا يدخل ياسر و اطمن عليكـ ..
صبا مسكت يديه الدافية .. ابوها ناظرها : يا امي ويش فيك يدينك ثلج.. كل ذا خوف.. أي بنت تخاف بـ مثل هالليلة.. بس يجي ياسر بـ تطمنين و هالخوف كله بـ يروح حاولي تهدين نفسكـ يا قلبي..
انطق الباب حتى تدخل ام عمر للحمام و فتحت المصورة الباب .. ابو سعود واقف يمين الباب و معاه اخوانة و العريس.. : غرفة صبا..
ابو عمر لما سمع صوت اخوة : ادخل ابو سعود ماحولك احد..
دخل ابو سعود وراه بندر و مشاري و راكان اخرهم ياسر اللي عجز حتى يمثل الفرحة.. سلب ابوه منه حق الإختيار و انسلبت راحتة معاه..
وقفت صبا وهي ماسكة يد ابوها تحس لو ابتعد عنها بـ تطيح من طولها.. سلم عليها ابو سعود : مبروك يا عمي..
اخذت نفس وراء بعض عجزت عن الرد تحاول تطلع صوتها ماهي قادرة..
بندر باس راسها : مبروك يا دلوعة..
كانت حالتها اهون من عمها ابراهيم المرعب بالنسبة لها.. لكن ما قدرت ترد.. ثم مشاري و راكان.. و جاء دور الرعب بـ كبرة بالنسبة لها.. يتذكر وصايا خواتة الود وده يجلس من غير لا يكلمها و لا يسوي الوصايا اللي قالوها و حتى ما يبي يجلس جنبها مو بس يجلس الا وده يطلع من الغرفة و لا يرجع لها .. طلع صوتة بالغصب مبحوح : مبروك..
كان ردها عليها بإنها جلست ما قدرت تتحمل اكثر من كذا.. ابوها فزع : صبـــا..!!
ياسر ابتعد.. ابو عمر مسكها : ايش فيك..؟!!
صبا بلعت ريقها وهي تضغط على ذراع ابوها بـ قوة تفرغ القلق و الخوف تنقلة من قلبها لـ قلبة : ولا شيء.. و لا شيء..
ابو سعود : عطها ماء البنية ترجف..
مشاري سحب علبة من على الطاولة : اشربي يا عمي..
راكان يهمس بإذن ياسر : ويش قايلها و خليتها تطيح..؟!
ياسر طنش.. فضل شرف الحضور و بــس اما يتدخل و يهديها هذا اللي كان ناقصة..؟! هاذي طاحت وهو قايل لها مبروك لو سابها و الا مناظرها نظرة كرة ويش تسوي..؟! يمكن يغمى عليها..؟! او تدخل صدمة نفسية..؟! تجي عليها ماهو شيء غريب.. هاذي ويش تحمل..؟!
صبا ما رفعت عيونها فيهم وهم يستفسرون عن حالتها : لا و الله.. ما فيني.. شيء..
بندر : اكيد ما اكلتي شيء اليوم.. يا عمي ما يصير شوفي كيف جسمك عظمتين ماسكها جلد..
ابو سعود يناظر بندر : خلاص لا تهاوشها.. وينك عن عروستك..؟!
بندر ابتسم : مخلينها تنزف اول وحده ازين بعد عشان اخذها و نسري..
انقلبت الغرفة من غرف المعاريس لـ غرفة عائلية..
ابو سعود يناظر ياسر بـ حدة يبيه يتحرك و ياسر يتجاهل نظرات ابوة.. جبره على انه يتزوجها بس ما راح يجبرة يتصرف بإنه متقبلها..
المصورة : فيكن توئفوا جنب العرسان مشان نأخذ ليكون صورة جماعية..؟!
وقف ابو سعود جنب ياسر و قرصة من عضدة.. و ياسر طنـــش..!! واقف جنب صبا وهي واقفة جنب ابوها بدال ما تمسك يد ياسر او بالأصح ياسر يمسك يدها هي مسكت يد ابوها..و جنبهم بندر و مشاري و راكان..
ابو سعود اول ما خلصت المصورة: انا بروح اشوف نهى قبل لا تنزف..
ياسر كان وده يقول بـ اروح معاك عشان يطلع من المكان المايع بس انطم و بلعها مع كلمة المصورة : فيكون تطلعوا كلكون مشان العرسان بـ يأخدوا راحتهون بالتصوير..
طلعوا كلهم وهم متأكدين ما احد من الحريم برا لأن اغلب الرجال هنا اذا كان فيه حرمة بـ تكون متغطية اكيد عشان ما تكشف على احد..
دخلوا على غرفة نهى اللي عرفوها من صرختها على اخوانها..
ابو عمر وقف بدون لا ينتبهون لأم عامر : ايش صاير..؟!
نهى تهاوش اخوانها : قليلن ادب انتم ما تستحون على وجيهكم.. اطلعوا برا.. ما ابي سلامكم..
فيصل ماسك ضحكتة لا يفجرها يمكن تطردة حتى هو تسويها..!!
ام عامر : انتِ ما تختشين لسانك يلعلع على اخوانك ما كن رجلك يمك المفروض تستحين يا قليلة الحيا..
يوم سمعوا صوت ام عامر طلع برا ابو عمر و مشاري و راكان و بقي بندر و ابو سعود..
ابو سعود مفزوع من الصراخ : خير ويش فيكم..!؟
ام عامر : بنيتك هاذي بازع ما تستحي على وجهها..
نهى تصر على اسنانها و هي تهمس بينها و بين اخوانها الواقفين جنب فيصل مشعل و خالد و سعود هم الثلاثة قالبينها مسخرة و حاتم و احمد يضحكون : و الله لاوريكم يا حمير قسماً لاردها لكم بـ حريمكم.. يا قليلين الحيا..
مشعل : عيب انتِ و لا كن فيصل جنبكـ .. استحي منه طيب..!!
نهى التوتر و الخجل اللي اصلاً بعيد عن شخصيتها الباردة خلاها تفقد السيطرة على عقلها و تقط خيط و خيط : كلوا تبن قليلن ادب ما تستحون على وجيهكم كني واحد من اخوياكم ماني اختكم..
ابو سعود يناظر بنتة بعد ما سلم على ام عامر و عيالة قاعدين ما همهم و لا كن الأدمية ماهي محرم لهم : ايش فيه..؟!
نهى بـ قهر : خلهم يـطلعون برا و الا و رب الكعبة لا ارجع البيت معكم..
فزع فيصل بعد ما كان مريح ظهرة على الكرسي جنبها : ويش اللي ترجعين معاهم..؟! (آشر لـ عيال عمه) اطلعوا برا.. اطلعوا برا..
خالد : يا حمار من اليوم و احنا مونسينك و الحين تطردنا..
ام عامر : اعدتة اللي جنبة..
فيصل : سبع سنين صابر تقولون لي مونسيني صاحي انت..؟!!
ابو سعود دنق على نهى و باس راسها : ما عليك فيهم.. مبروك يا امي..
نهى وقفت و تعلقت في رقبتة و مسكتها بـ يدها : الله يبارك فيكـ ..
ابتعدت نهى عنه حتى يناظر عيالة : ما تستحون على وجيهكم عمتي هنا و انتم قاعدين كنكم محارم لها..!؟
ام عامر : انا قلت لهم يا وليدي هم عيالي و ماني بنية متكشفة.. مير انا جيت مع بنيتك القشرا و قلت لها تخليني..؟!
ابو سعود استغرب من الوصف..؟! مين تقصد..؟! همست نهى : وعد..
ابتسم ابو سعود : ويش هي مسوية لكـ و اتلها من اذانيها..؟!
ام عامر : ما اركدت و لا كن ببطنها ضنا.. لكني ما جلست هنيا عشانها.. بنيتك ذي هاللي وراك ما ابيها تنزف و تطلع للحريم و الله ماهم معطينها خير..
ابو سعود : ليش يا عمة..؟! خليها هي ليلة وحدة بالعمر..
ام عامر : من خوفي عليها.. و الله ما شفت مثل زينها اليوم لا إله الا الله.. مير خلها تذلف مع زوجها ما من داعي تطلع للحريم..
احمد : يا خالة هاذي ليلتها و من حقها تنزف و تفرح..؟!!
ام عامر : لا ما تنزف .. كود انتم عايفينها رجلها ماهو عايفها..
فيصل : لا ما احنا عايفينها.. (مسك كف نهى الواقفة) ماهيب لازمة الزفة.. خلاص نصور و نطلع..
نهى تتحلطم : بس انا ابي انزف..
ام عامر : لا ما تنزفين لا انتِ و لا عرايسنا ما وحده فيكن بـ تطلع للناس..
سعود ابتسم ياليت يكون ازين وشولة ينزفن..؟!! ..
فيصل : نهى مو لازم خلاص..!!
برا عصـــبن البنات ما انزفت الا هنادي و الباقي ام عامر سوت اللي براسها و منعتهم من انهم يطلعون ..
وعد معصبة من البتول و اختها و كملت معاها جدتها اللي منعت زفة نهى و البنات : ماهي معقولة هالجدة بـ تولدني انا شكلي بـ طلع من القصر على المشفى على طول..
جود مقهورة : يعني شلون..؟! و صبا طيب هي مالها دخل بـ صبا..؟!
ندى : ياسر رفض.. عمتي قالت انها داخت لما دخل ياسر ما يبونها تنزف.. تخيلي تطيح قدام الناس..؟!
عبير تتحلطم : يعني الحين ما خلت غير بنتهم تنزف و بناتنا لا..؟!!
سهاد : شوق بنتهم يالخبلة.. و بعدين هي مره كبيرة و خايفة عليهن من العين.. ما انزفت غير هنادي و لا بعد استعجلتهم عشان يطلعونها..
ميار : صح ان العين حق.. بس الانسان يقرأ اذكارة و يؤمن بالله.. ما احد بـ يحفظة غير ربي.. يعني ايش هذا الناس تؤمن بالعين اكثر من الله..؟!
جود : اقول انا بروح ارقص يا خسارة الكوشة و شريط الزفة و كل شيء تعبنا فيه و ضيعته جدتكم..
سها : خذيني معاكـ ويش يجلسني بعد..
عبير تناظر البنات جالسين على طاولة وحده بالأخير و يتقهون يفرغون الحرة اللي خربتها الجدة : عاد تصدقون جدتي فاطمة انبسطت من قرار جدتكم.. تقول طافني و الا ما اطلع حتى مرت ولدي..
أسيل : هههههههههههههه من جد و الله طافتها ما طلع غير حرمة ولدها بس.. تلقينها خالتي تمسكها و تقرأ عليها بعدين خايفة لا يجيها شيء..
أثير : لا تفاولين على البنية بـ شر ماشاء الله عليهن اليوم كل وحده تقول الزود عندي..!!
وعد : صح كلهم حلوات ماشاء الله بس احلى وحده انا..
أسيل : مين يقول..؟! عساها بـ ذا الكرش انتِ المفروض ما تمشين يحطونك على الأرض و يدحرجونك..!!
عبير ضربت كفها بـ كف اسيل و انفجرن الثنتين ضحك.. عبير : من جد قصيرة و بطنها كورة قدامها..
وعد : ربي يبلغني اياكن حوامل قريب بأربع توم..
فزعت اسيل واقفة : استغفري يا حمارة..
وعد : ما الحمارة غيرك.. ان شاء الله يارب تحملين وراء بعض كل سنة بأربعة (ترفع يدها تدعي) يااارب يا كريم..
سهاد تضحك : تستاهلن ما احد قالكن تتريقن عليها..
ميار : اقول كلكم سلمتوا على خوات سلمان و امه..؟!
سهاد : ايه بس استغربت اسلوبهم كأنهم يبون يعرفونا من بعضنا.. سألتني انا مين و يوم درت ان عساف اخوي شقت الضحكة وجهها استغربت!..!
دانه : حتى انا احسهم غريبين كأنهم جايين يبون يتعرفون علينا.. بس عاد اختاروا وقت غلط..
ام احمد : انتن جالسات هنا و احنا بندخل الحريم على العشاء..؟!
ندى : وين ياخالة توها الساعة اثنين..؟!
ام احمد : ما فيه زفات خلاص و عرسانا و روحوا وشولة نجلس الحريم..؟!
ام حاتم : وينكم عن الناس..؟!
ندى : موجودات يمه.. الحين بـ نقوم..
ام حاتم حطت يدها على كرسي وعد : وعد ويش فيكـ ..؟!
وعد : ابي ارجع البيت..(ناظرت دانه) دانه كلمي مشعل قولي له..
ام حاتم دنقت عليها : ايش فيكـ حاسة بألم..؟!
وعد بللت شفايفها : لا ماما بس تعبانة ابي ارتاح..
دانه تنزل جوالها : يقول ينتظرك بـرا لا تطولين..
وعد وقفت.. ام حاتم حطت يدها على كتف وعد : انتظري بـروح معاكـ ..
ندى وقفت : يمه خليكـ انا اروح معاها..
وعد : ما يحتاج انا بروح اخذ شور و انام..
ندى : حتى لو بـ روح معاكـ ..
بيت سعد .. جناح فيـصل و نهى.. جالسين على الكنب بالصالة نهى منزلة عبايتها.. و فيصل منزل البشت عن اكتافة و طايح على خصرة جالس على جنب يناظرها..
فيصل : و اخيــراً.. شلعتي قلبي ما بغيتي تردينة علي.. سبع سنين يالظالمة و انا انتظر هالليلة و اشوفها مثل الحلم.. سبع سنين قلبي شفقان شالعتة من بين ضلوعي..
نهى انبح صوتها : فيصل الله يخليك لا تقولي كذا.. كلكم تحسسوني بالندم عشاني ما رحت معاك.. طيب انا غلطت اوكِ كل من شافني هاوشني و ندمني يكفــي عاد..
فيصل مسك يدها : مالك فيهم لكـ فيني انا.. انا اللي لي الحق اعاتبك يا نهى ما حد حس فيها غيري.. ما توقعتك ترديني..!!
نهى ضغطت على يده : ما رديتك بس ما كان عندي استعداد اترك اهلي فترة طويلة ما اقدر فيصل (هزت كتفها) و الله ما اقدر..
فيصل : صح صعبة في البداية بس بتسلكين بتعودين هناك و بتأخذين شهادة عالية و كويسة و بـ يكون معاك لغة.. بـ يكون حالك افضل من الحين ادارية بـ مدرسة و انتِ افضل من كذا بـ كثير..
نهى : بـ تعاتبني عليها.. و انا اعاتبك تأخرت علي حيــل.. صار الشيطان يوسوس لي انك مطول لقيت مين يغنيك عني.. عذبتني و انا كل مره افكر و اهوجس.. سبع سنين ما طرا لك ترجع بوسطها تقول بـ املك عليها..؟! تعلقني بـ خطبة..؟!
فيصل مسك طرحتها يلعب بـ طرفها : من جدك..؟! من جدك تشكين اني بألقى مين يغنيني عنكـ.. انا صدق شفت اشكال و الوان بس مو مثلك..
عفست وجهها : تعلمني بعد انكـ شفت غيري..؟!
فيصل : ههههههههههه ماني مصدق انتِ تغارين علي..؟!
نهى : لا ما اغار حتى انا شفت اشكال و الوان غيركـ ..
ما حست غير بيدين فيصل تضغط على حنكها بـ قوة و يرجع راسها على وراء : و رب الكعبة لأقلع عيونك يا نهى.. ما صبرت عليك كل هالوقت عشان تجين تقولين لي شايفة غيري حتى لو هو مزح..
نهى بعدت و جهها عنه : لا و الله يعني انت تقول عادي انا اقول لا..؟! فيصل لا تعاملني بهالشكل ما راح يرضيني.. ايه اغار و رب الكعبة لو دريت ان عيونك زايغة لأحد لاقتلك وانت نايم..
فيصل بعد عنها : خبالك ما تركتية للحين..!!
..
بندر : خلصتي..؟!
التفت هنادي : ايه..
بندر جلس على السرير وهي قدامة على التسريحة : ابي اتفاهم معاك كان بـ ودي اقابلك قبل الزواج و اسير عليكم.. بس خفت ابوك ما يعجبة و احرجة بالطلب..
عيونها بالأرض و تلعب بأظافرها : عادي ابوي ما راح يردك..
بندر : انتِ تدرين ان عيلتنا و عيلتكم اساساً ما كانت على وفاق و السبب اخوي ابراهيم و ابوك.. و على اساس بـ يصلحون اللي بينهم بـ زواجة عماد من وعد..!! و ما ظنتي تضرر احد كثر هالإثنين خصوصاً وعد.. اللي ابيه منك يا هنادي تبعدين عن ذا المشاكل كلها مالنا دخل فيهم كلهم.. ما عندي استعداد اعيش حياة متأثرة بـ مشاكل غيري و الا اذا كل واحد فيهم تهاوش مع حرمتة احنا بـ نتهاوش معاهم ما راح نرتاح بـ حياتنا.. الحياة ماهي خالية من المشاكل عشان كذا ابيك تكونين على بينة من الأول مشاكل غيرنا مالنا فيها..
هنادي بـ هدوء : ما احب اتدخل بـ احد .. و لاني حقت مشاكل.. بالعكس هالحكي ريحني و الله.. لأني كنت متوترة خصوصاً ان ممكن يوصل موضوعهم للطلاق..
بندر ابتسم : الحمدلله صبرت و نلت.. اهم شيء تكونين كذا على طول رايقة.. يالله نصلي..
هنادي : طيب.. بس البس شرشف الصلاة..
وقف بندر : اوكِ..
..
بيت ابراهيم.. عريسين متناقضين تمام التناقض..
جناح سعود..
شوق مستحية تلعب بـ طرف كم قميصها الدانتيل الطويل : ان زين انا ابي..
سعود مبتسم : طيب خليها بكرة..؟! ليش الحين..؟!
شوق : خاطري فيه و الله ما اعرف اسوي شيء و لا انام و لا ارتاح اذا بقى بخاطري..
سعود يجاريها : هههههههههه طيب امرنا لله..
شوق عضت شفايفها السفلية : تهقى فيه الأغراض بالمطبخ..؟!< آشرت على المطبخ وراها..
سعود : ما ادري و الله امي ويش حاطة بالضبط.. و اذا محتاجة شيء و مو فيه بجيبة من تحت..
شوق وقفت : لا .. بشوف ايش فيه اذا ما فيه خلاص مو لازم..
مشت للمطبخ و سعود وراها : ليش يعني خايفة احد يدري انك بتطبخين يوم زواجك.؟!
شوق تناظر المطبخ الصغير واضح عشان يمشون حالهم فيه اذا حبو يكون لهم خصوصية : انا بسوي كيك يعني ما يعتبر طبخ.. بعدين ما فيه شيء يخوف..؟!
سعود واقف على الباب و مستند بكتفة و هي تفتح الدولاب تدور على المقادير و تتمنى تلقاها كاملة.. لسببين الأول ما تبي سعود ينزل ويشوفة احد من اخوانة و يدري انها بتسوي شيء و تتفشل.. و الثاني تبي تنشغل عن سعود حياها ما يقودها الا لـ هالتفكير..
طلعت الاغرض و حطتها على الطاولة بلون البني المحروق..
سعود ماسك ضحكتة ما وده ينفجر فيها عشان ما يحرجها هذا جزاة اللي احرج نهى مع اخوانة قدام فيصل : تبيني اساعدك..؟!
شوق : آآ ليش.. تعرف تسوي كيك..؟!
سعود : هههههههههههه اما عاد..؟! انا حتى شكل مطبخنا ما اعرفة تبيني اعرف اسوي كيك.. يعني اذا سويت كبسة كويــس..
شوق تحط المقادير الناشفة مع بعض و تخلطها و هي اغلب نظرها مركزتة على اللي قدامها.. احيان ترفع عينها لسعود عشان ما تحسسة انها مستحية.. لكن سعود كان يدري انها هربانة منه و تدور شيء يشغلها..
شوق : طيب.. اذا تبي اعلمك الطبخ.. رغم ان الكبسة اصعب من الكيكة..
سعود ضغط على شفايفة بقوة عشان ما ينفجر.. لكن وجه احمر.. : تهقين انا مكاني المطبخ..؟!
شوق حست ان نبرة صوتة غريبة عرفت انه يضحك عليها و ما رفعت عيونها له : لا.. ما .. ما قصدت.. كذا.. بس.. كثير رجال يعرفون يطبخون.. ما هو عيب..
سعود : و انا ما قلت عيب.. و لو الطبخ ميولي ما كان دخلت العسكرية.. كان فتحت لي مطعم..
شوق : اممم تبيه بالشوكليت و الا سادة..
سعود : اللي تبينه.. انا علي اكل بس.. و انتِ سويه على هواك..
شوق : اجل بخلية سادة.. (صبتة بالصينية البايركس) تبي.. معاه شيء..؟!
سعود : كيف يعني..؟! بتسوي لي عشاء مثلاً..؟! تراني متعشي .. و الله اذا ناوية كل يوم تعشيني شوط ثاني.. شهر و ما عاد اخش مع الباب..
زاد تدفق الدم لوجهها .. توجهت للفرن عشان تحط فيه الصينية : لا اقصد مشروب يعني شيء تشربة مع الكيك.. يعني اسوي قهوة او شاهي..؟!
سعود : لا لاتسوين.. فيه عصير بالثلاجة..
شوق : سَعُود..
سعود عقد حواجبة و ابتسم : ايش..؟!
شوق رفعت نظرها له : ويش..؟!
سعود زادت ابتسامتة : عيدي اسمي..
شوق : ليش..؟!
سعود : بس ابي اسمعة مره ثانية..
شوق انحرجت لمت شفايفها بعدها نطقت بصوت هامس : سَعُود..
سعود : سَعُود..؟! اول مره اسمع احد ينطق اسمي بهالشكل.. اللي اعرفة سُعُود.. كيف صار سَعُود..
شوق : آسفة.. ما قصدت احرف.. بس لا شعورياً..
سعود : و انا ابيه يصير شعورياً..
..
جناح ياسر..
رمى البشت على الكنب وعليه شماغة و طاقيتة و جلس فارد يديه على الكنب فوق و مرجع راسة لـ وراء.. دوامة من وجع الرأس دخـل فيها..!! الله يسامحك يبه..
طلعت صبا شدت على جلابيتها البيضاء المطرزة بخيوط باللون الأحمر.. ميدي و اكمامها طويلة.. فتح عيونة اول ما حس بـ ريحة عطر غريبة اقتحمت خلوتة بـ نفسة.. تضايق صار عنده زوجة هو مو متقبلها..!! ناظرها!! البنت مايعة مايعة الى حد لوعة الكبد بـ نظرة..!! رفع راسة و جلس ساند ذراعة الثنتين على افخاذة : اجلسي..
جلست وهي تحس بـ رجولها ما تشيلها ما قدرت ترفع عيونها له و تشوفة اللي تذكرة منه العصبية و الهواش و الخوف و الرعب حتى صوتة وهو هادي مو معصب يخوف..
ياسر : اول شيء فستانك اللي اول لابستة حتى بالدولاب ما ابي اشوفة و اشياء نفس الموديل اللي كنتِ لابستة ما ابي اشوفها عليك برا الجناح.. يفضحك اكثر مما يسترك و انتِ قاعدة عندي ابوي و عماني و عادي ما استحيتي..
صبا غمضت عيونها و هي تذكر فستانها ضيق على جسمها لحد نص الفخذ وبعدها يتسع اتساع خفيف مو منفوش حيل.. ما قدرت ترد..!! هذا اللي يسمونة غزل..؟! يمكن غزل الجلفين زي كذا..؟! لازم اتعود عليه عادي هو قال برا الجناح يعني يغار اكيد يغار..!!
ياسر : ثانياً و اتمنى هالشيء ما يضايقك لأن العكس بـ يضايقني.. ما ابي اسمع صوتك ابداً.. انا حطيت لك نوتة و قلم على الكومدينة أي شيء تبينه اكتبية فيها و انا ما راح اقصر معاكـ.. و كل يوم قبل لا اطلع بـ اشيك عليها..
انصدمت!! ما يبي يسمع صوتها ودها تسأله ليش..؟! ويش سويت ..؟! ما بعد بدينا حياة عشان تكتمني من اولها.. لكنها ظلت تسمع لـ طلبة الثالث من غير لا تحكي او تعترض..
ياسر : أي شيء يصير بـ جناحنا ما ابي جنس مخلوق يدري عنه يا صبا احنا لنا حياتنا الخاصة بـعيد عن الكل ادنى شيء ما ابيك تصبينة بإذن أي احد فاهمة..!؟
هزت رأسها بإيه.. ما اعترضت على كتمانك لـ صوتها بتعترض على حفظ اسرارها الخاصة اللي المفروض يصير من غير توصية منك..؟!
ياسر : ياليت كلامي ينفذ بالحرف عشان ما ابي اظلمك..
هزت راسها و هو قام : بأخذ شور ما باقي شيء على الصلاة.. دخل غرفة النوم حتى تنفجر صياح من اول ليلة قلبها هو الخايف هو اللي كان حاس بـ رداءة الحياة معاه و ما طاوعتة الخبلة خلت خوفها منه يتحكم فيها و يسير حياتها.. مضطرة تجارية خوفاً منه.. و يقولها ما ابي اظلمكـ..؟! و اللي يسويه و يش يعده..؟!!
..
صلاة الفجر..
ام سعود : انا اقول يمديهم نايمين لا تزعجهم..
ابتسم ابو سعود : تشمين اللي اشمة..؟!
ام سعود : ايه والله.. ريحة احد يطبخ..!!
ابو سعود : و هنا ما فيه مطابخ الا للمعاريس.. (يستهزء) اولها تبشر بالخير ماشاء الله..
انفتح الباب حتى يطلع سعود شافهم و ابتسم : صبحهم بالخير..
: صباح النور..
باس راس ابوه و امة و الابتسامة ما فارقت وجهة..
ابو سعود : الريحة هاذي عندكم..؟!
سعود يــرقع : ههههههههههههههههههههه ويش اسوي متوترة الا تسوي كيك..
ام سعود و هي تعدل طرف لفتها : يا فشيلتي .. يمدي البنية ما تعشت..
سعود : أي ما تعشت يمه...!! ما احد اكل الكيك الا انا انفقعت بطني.. بس لا احد يدري اخاف اخواني يمسكونها و تنحرج..
ابو سعود : و اخوك وينه..؟!
سعود : ما ادري يبه.. يمكن نزل قبلنا..
طلعت ام حاتم : صباح الخير..
: صباح النور..
ام حاتم ابتسمت : صباحية مباركة يا عريس..
سعود : هههههه الله يباركـ فيكـ يا خالة عقبال ما تباركين لـ حاتم..
ام حاتم : امين الله يسمع منكـ ..
ابو سعود يناظر ام حاتم : شفتِ وعد..؟!
ام حاتم : شفتها قبل لا ادخل اريح تقول ما فيها شيء بس ظهرها يعورها.. بنتكـ اتوقع منها تدخل علينا شايلة ولدها و لا تعلمنا..
ام سعود : لا تبالغين ماهي متحملة الم الطلق.. بس هذا تعب عادي من تعبها البارح..
..
العصر في جناحهم الميت او بالأصح الجناح اللي هي انرمت فيه.. و انجبرت تجلس مع شخص غريب عنها.. حتى لو جمعتهم ورقة تحت عقد زواج هي ما رضت فيه و لا عرفت عن هالزواج الا منه هو.. واقفة على الطاولة اللي كل مره يجيب لها اغراض جديدة هو انواع الأكل و مويا و منبهات قهوة و شاهي..
واقف وراها بـ مسافة خطوات بينهم : وبعدين معاكـ الى متى بـ تضلين على هالحالة..
تحرك المعلقة بـ كوب النسكافة : أي حالة..؟!
: كنك ميتة.. بـ جسد حي..!!
لينا : ياليت الجسد ميت..
غمض عيونة بـ قوة : استغفر الله العظيم..
لينا رفعت حواجبها من وراء نقابها حتى بعد ما عرفت انه تزوجها ما كشفت قدامة : انت تعرف الله..؟! هه و الله شيء يضحك..
وقف : ويش رايك انتِ..؟!
لينا تشرب من الكوب وهي مطنشة اقترابة منها : و الله ما يحتاج لها اراء هي واضحة زي عين الشمس.. واحد يخطف وحده من بيت اهلها بـ يكون يعرف الله..!؟
: ليش تتغطين عني..!؟
لينا لفت حتى تنزل الكوب على الطاولة : لأني ما اعرفك..
رفع حواجبة : بس انا زوجكـ..!!
لينا : هه مُصر تضحكني اليوم عليكـ.. حلوة ذي زوجي..!!
سحب نقابها بـ قهر منها حتى ينكشف وجهها له.. غطت وجهها بيديها : يا حمـــار.. يا حقـــير..
رمى النقاب على الأرض و سحب يدينها من على وجهها و لفها وراء ظهرها : قسماً بالله يا لينا ان سمعتك تقلين ادبك علي ما تلومين الا نفسكـ .. و نقابكـ ما ابي اشوفكـ لابستة عندي.. فاهمة و الا لا..؟!
ابتعدت عنه رغم ان يدها المتها لأنها سحبتها بـ قوة من يده : انت انسان حقيــر ما انت مستوعب اصلاً مدى الحقارة اللي انت فيها..؟! ليش تحسب نفسك شريف يعني..!؟
صرخ فيها بـ حدة : ليــــــنا...!! انا للآن عازكـ ما تعاملت معاكـ بإسلوب زفت.. لذلك لا تستفزيني احسن لكـ ترى وراي شيء اهم منكـ انتِ و من مرضاتكـ ..
جلست تبكي : رجعني لأبوي ما يهمك رضاي و لا زعلي خلاص ارميني بالشارع انا ارجع لأهلي الله يخليكـ .. و الله راح اسامحكـ .. وما راح اقول شيء لا لأبوي ولا عمي.. تكفى الله يخليكـ..
ناظرها و هي تبكي اول مره تبكي بهالشكل قدامة.. توقع انها دخلت بـ صدمة نفسية من يوم قالها ابوك زوجني اياكـ وهي حالتها من سيء لأسوء.. حتى اكلها سيء.. يجيها يوم تطيح بالأكل و تأخذ بعدها كم يوم ما تشرب الا نسكافة.. : اهلكـ انسيهم انا صرت اهلكـ كلكـ على بعضك لي يا لينا..
نفس المكان و الجناح المقابل لهم جناح الصقر..
ايمن يهز رجولة بـ قوة متوتر من اللي سمعة..!! ماهو مصدق اللي بـ يسونة..؟! بـ يستغلون اختة و بـ يجبرونها على انها تتعاون معاهم.. مستحيل يـسكت عن اللي بـ يسوونة فيها..؟! ما راح يسمح لهم لو كان الثمن عمره..
صحى من سرحانة على صوت الصقر : ويش عندكـ سرحان..؟!
ايمن : ابداً افكر بالوضع اللي حطيتني فيه.. انت قلت بـ تشغلني عندكـ مع شغلي بالكشك.. بس انت مو مخليني اروح له..
الصقر : بعدين نحكي بذا الموضوع خليني اقولكـ خبر حلو..
ايمن يناظره وقلبة بـ يطلع من مكانة يخاف انهم بدو مخططهم : وشو..؟!
الصقر : البارح كان زواج العقيد سعود..
ايمن عقد حواجبة زواج اخوه البارح وما حضر..!! اكيد مع ياسر بعد..و يمكن عمي بندر.. الصقر ناظر ايمن و يدقق فيه : ايش فيك..؟!
ايمن يتدارك الوضع : ابداً.. مستغرب ليش تقول خبر حلو ليش فرحان..؟!
الصقر : لأنه بـ يأخذ اجازة فترة من الشغل و هالشيء يفيدنا ما يضرنا.. عندنا عملية هالإسبوع..
ايمن يبلع ريقة يبي يعرف التفاصيل و ما يبي يسأل حتى ما يثير الشك رجع بـ ظهرة يريح على الكرسي حتى ما يبان انه متوتر : اهاا كذا الموضوع.. أي عملية تقصد..؟!
الصقر بـ ثقة : عملية سبيشل ما راح تكون انت فيها..
ايمن تنرفز : اجل ليش تدربني..؟! عشان تخليني ارافقكـ وين ما تروح و بس.!؟
الصقر : ليش تستعجل على رزقكـ .. و بعدين انا ابيكـ عندي.. قدام عيوني..
ايمن : ليش..؟! انا للحين ماني مستوعب ويش هو الشغل اللي جبتني عشانة..!؟ ويش الشيء اللي شفتة فيني..؟!
الصقر : اللي شفتة فيكـ ولد .. ولد و ابوه..
عقد حواجبة و هو يناظرة : ويش..؟!
الصقر : كل عمري اتمنى يكون عندي ولد.. احطة على يمناي و اتفاخر فيه.. يوم شفتكـ بالكشك و جمعت معلومات عنكـ رقت لي كثير.. قررت اجيبكـ تشتغل عندي و يوم عن يوم يزيد اعجابي فيكـ .. انا ما اشوفكـ الا ولدي.. عشان كذا ما ابي ادخلكـ بهالعملية..
..
ما قامت من السرير التعب مسيطر على جسمها.. و لا هي فايقة تفكر او تسترجع كلام ياسر البارح لها.. ما نامت الا لما صلت الظهر.. قامت و يدها على بطنها و هي شاكة بوجعها ويش سببة.. دخلت الحمام.. و طلعت بعد دقايق.. فتحت اغراضها هي متأكدة مأخذة احتياطاتها.. وينها..؟!! رجعت للحمام و تدور فيه ما لقت شيء..؟! طلعت و هي تضرب رجلها بالأرض : اوففف ماهو معقول.. انا متأكدة اني حاطتها وين راحت..؟!
مسكت جوالها و اتصلت على امها شوي عشان يجيها صوت امها المرحب : هلا مامي.. بخير الحمدلله.. لا بس تعبانة شوي.. لا ياسر مو هنا.. ماما انا حطيت اغراضي الخاصة و ين حطيتها لما رتبتي الأغراض..؟! .. شلون مامي ما شفتيها..؟!.. يعني انا ويش اسوي الحين..؟!.. مو من جدك ماما تبيني اقول لـ ياسر.. خلاص مامي انا بتصرف.. اوكِ سلمي على بابا.. مع السلامة.. سكرت جوالها.. و هي تفكر شلون بتتصرف..مو بس كذا الآلام بتزيد عليها و هي متعودة تروح تأخذ ابرتين.. بتتحمل الألم و بتضغط على نفسها.. بس شلون بتجيب اغراضها.. ناظرت الجوال بيدها : هو قال لا تتصلين.. برسل له رسالة..بس اوووف رقمة مو معاي.. دقت على جود و ماردت.. و اتصلت على سها و نفس الشيء : ويش ذا الحظ..؟! متعودين يجلسون تحت مثل هالحزة!!
اتجهت لدولابها.. عشان تطلع لها لبس و تنزل..
..
تحت في جلسة عائلية تعودوا عليها..
ابو سعود : ان شاء الله يمه.. (غمض عيونة بـقوة) ولا يهمكـ انتِ و عمتي حقكم علي.. طيب يمه يمكن عمتي فاهمة غلط وعد ما تسويها.. طيب طيب ما يصير خاطركن الا طيب.. ان شاء الله.. مع السلامة..
سكر جوالة و ناظر سها : فزي نادي لي وعد..
سها : ان شاء الله.. على أمركـ .. نطت سها لـ غرفة وعد..
ابو سعود : زوجتك وينها..؟!
ياسر يرفع عيونة من الجوال : نزلت و هي نايمة يبه..
ام احمد : يمه مريتك ما تغدت معانا و ما ارسلنا لكم فطور قلت بتنامون..
ياسر و هو يأخذ نفس عشان ما يعصب كل شيء يدور حولها الدلوعة : بتنزل ع العشا..
رند جالسة على الطاولة قدام شوق و سعود : ليس ما زات معات همس..
ابتسمت شوق : قاعدة مع ماما..
رند : ليس خليها تزي..
شوق : ان شاء الله تجينا..
رند : تيب انتِ تددعدين عندنا دايماً دايماً..
شوق انحرجت : ان شاء الله..
رند : تيب حلاص حتى همس تدعد..
خالد : بابا عمة شوق صارت زوجة عم سعود.. و همس ما يصير تترك امها و ابوها..
رند لفت جهة ابوها : ليس تيب رند تترك ماما هي ليس ما تترك ماما..
خالد : ما خلصنا من ذا الموضوع..؟!
رند : رند ما تدول شيء.. انت دلت..
ام احمد : لا تنتر على البنية.. من عذرها.. ما انت ناوي تزوج..؟!
خالد : يمه تكفين.. توه ما ريحنا من ورى عرس اخواني.. خلينا نروق.. و بعدها نزوج احمد و نرتاح بعدين حاتم و نرتاح.. بعدين مشعل و نرتاح..
ابو سعود : و ما انت عاد نفسك بالحسبة..؟!
خالد : يجيب الله مطر..
منيره تناظر شوق : الا اختكـ لينا ما شفناها البارح غريبة..؟!
شوق حمدت ربها انها متنقبة عشان ما يبان شيء على وجهها : مسافرة لـ خوالي وما قدرت تجي..
ابو سعود ناظر في سعود..!! و سعود يناظر شوق..!!
وعد : طلبتني بابا..؟!
ابو سعود يناظرها وده يسفل فيها و تعبها المبين على وجهها ماسكة : ويش سويتي البارح بالعرس..؟!
وعد مشت وهي تسند ظهرها بـ يدها.. جلست : ما سويت شيء..
ابو سعود : وعـــد..!! عمتي نوره جاية عندي امي تشكيك..
وعد : عشان ايش بالضبط تشكيني..؟! انت مو موضح لي..؟!
ابو سعود : طردتي احد البارح..؟!
ياسر ناظرها بـ صدمة : وشوو..؟! طاردة معازيم من عرسنا..؟!
وعد صالبة ظهرها و تناظر ياسر بـ قوة : ايه طردت وماهم معازيمنا.. معازيم عماد الله يأخذة..
خالد صرخ عليها : انتِ صاحية..!؟ حلوة ذي معازيم عماد..؟!
ابو سعود هز راسة : ماني مصدق انكـ تسوين ذا الحركة و تفشليني..(اشهر كفة مفتوحة قدامة وهو ساند ذراعة على طرف) متى بتتصرفين بـ عقل يا وعد..؟!..
سعود : ويش ذا يا وعد..!؟ صاحية انتِ و الا فقدتي عقلكـ ..؟! اكيد الناس شافوكـ.. (ناظر البقية) وينكم عنها انتم..!؟ مخلينها تطرد معازيمنا..؟!
ام حاتم : ما درينا عن هالسالفة..!؟ يعني مين بـ يتوقع هالشيء..؟! وعد كل الوقت كانت مع البنات..!؟
ابو سعود متنرفز منها : هاذي تصرفات انسانة عاقلة متربية..؟! انا بديت اخاف على ضناك من تربيتك له..!!
منيره : عاد كل شيء نتعذر لك بالحمل توصل لأنك تطردين معازيمنا ويش عذرنا انقصت وجيهنا..!!
تنرفزت وهم يسفلون فيها ما احد فيهم حس انها متضايقة وقفت وهي تأشر عليهم : ما احد فيكم فكر يسألني ليش..!؟ لكن انا بـ اتعب نفسي و اعلمكم.. (حطت يدها على بطنها.. بللت شفايفها) البنت اهانتني جات تعلمني عن ملكة عماد اللي من اسبوعين و لا دريت عنها و زواجة بعد شهر و هذا ما يهمني.. لكن تشكك بـ شرفي و تقولي ان اللي بطني مو ولد عماد و تبوني اسكت..!؟ (غرقت عيونها وهي تناظرهم) اهانتني..!! اصلاً انتم اهم شيء عندكم الناس ويش تقول عنكم..؟! مو مهم اهانتني بالنسبة لكم (تحرك يدينها بـ عشوائية من القهر اللي تحسة .. لفت تناظر ابوها) انت يا بابا وعدتني تجيب لي طلاقي منه لكنك ما وفيت بـ وعدك لي..؟!! هذا هو تزوج علي و انا صار لي خمس شهور هنا ما شفتكم سويتوا لي شيء..؟! و الحين بعد تهاوشوني..؟!! (بلعت غصتها عشان ما تبكي قدامهم) اوكِ انا مجنونة ماني صاحية و لا متربية و ينخاف على ولدي مني.. شكــراً.. يجي منكم اكثر ما يحتاج تهتمون مانيب مطالبتكم لا تطلقوني منه و لا بـ شيء غيره.. طلعت من بينهم وهم يناظرون بعض.. ما احد علق بـ كلمة من بعدها.. ظلوا ساكتين لـ فترة.. ما عندهم تعليق.. ان كان فيه شيء يقولونة بـ يكون اعتذار وهي ماهيب موجودة..
جود رفعت رجولها حتى تتربع على الكنب : يا خسارة ليتني دريت عشان امردغها الحمارة.. وهي ويش دخلها عماد اعرس و الا ما اعرس..؟!
صوتها اشبة بالهمس قطعهم : السلام عليكم..
: و عليكم السلام..
ابتسم ابو سعود وهي تسلم عليه و تقبل راسة : هلا يا عمي.. كيف حالك..
صبا بصوت تردد بينها و بين عمها و طرف ثالث مفتح اذانية : بخير جعلك بخير..
قبلت راس ام احمد و باقي حريم عمها عشان تجلس جنب ياسر تبي تأخذ رقمة و تطلع فوق عشان ترسل له..
ياسر يطقطق بالجوال و همس : تو الناس كان ما صحيتي يا محترمة..؟!
صبا بهمس بينهم : تبيني اكتب لك ردي بورقة..؟!
ياسر قفل جوالة و رفع عيونة من غير لا يناظرها .. لكن الحديث لها هي : لا تردين مو لازم..
صبا ضغطت على نفسها : ابيك شوي..
ياسر التفت يناظرها و هي عيونها على الأرض مستحية منهم.. و وقف عشان توقف وراه.. اتجة للباب فتحة عشان تطلع معاه و سكره طلعوا واقفين بالحديقة على باب البيت : نعم..
صبا : اب.. ابي.. اروح.. الصيدلية..
عقد حواجبة بـ حدة : بس هذا اللي ناقصني.. ما عاد الا هي تدخلين صيدلية..!!
صبا تترجاه : بس انا.. محتاجتها.. ضروري..
ياسر يضغط على نفسة و يكلمها صوتها طنين بأذنة لكنه ما راح يقصر دامها تبي الصيدلية اكيد شيء مهم : ويش تبين و انا اجيبة لك..
صبا حمر وجهها و حمدت ربها اللي ما رفعت النقاب عن وجهها عشان يشوفها : طيب.. اعطيني رقم.. جوالك عشان ارسلك اللي ابيه..
ياسر : 050..............
سجلتة صبا.. تكلمت بـسرعة عشان لا يعصب ما يبي يسمع صوتها و عشانها مستحية : خلاص برسل لك الحين..
ياسر مسكها من عضدها قبل لا تفتح الباب : ابوي يسأل عنك.. كأنه شاك بشيء عشانا ما نزلنا مع بعض.. ياليت تجلسين الحين انا عندي شغلة بسويها و ارجع..
صبا تبيه يتركها اصلاً لأنها تعبانة و لا هي رايقة تجلس مع احد او تمثل الامها تزيد كل شوي : طيب..
دخلت صبا و طلعت فوق دايركت بعد ما استأذنت منهم و ياسر باقي مكانة متساند بـ ظهرة على الجدار و يطقطق بجوالة .. شوي الا يعلن جوالة رنة مسج.. فتحها من رقم غريب.. و من الكلام المكتوب عرف مين حمر وجهة بقهر.. فتح الباب بـ قوة : صبــــــــــــــــا..!! طاحت عيونة على جلستهم درات عيونة وهم مصدومين لكنه يبيها و هي مو فيه..!! من غير لا ينتظر سؤال من أي احد طلع الدرج بسرعة.. للدور الثاني عشان يفتح عليها باب غرفة النوم وهي منزلة عبايتها ناظرت الباب اللي انفتح بقوة : من جدك تبيني اطلب هالشيء من الصيدلي..؟! انتِ صاحية..؟!
صبا شوي و تصيح : انا قلت لك.. بروح و رفضت..
ياسر يصر على اسنانة : قومي نذلف نجيب اللي تبينه.. ما عاد الا هي انا اجيب هالأشياء..
صبا : توك تقول..
قاطعها ياسر بحدة وهو رافع كفة لـ مستوى راسة مفتوحة يقاطعها : كلامي ما مر عليه اربع و عشرين ساعة.. قايل لك ما ابي اسمع صوتك.. تبين شي.. (آِشر على الكومدينة) حطيت لك ورقة و قلم عشان تطلبين اللي تبين.. و غير كذا.. لا قلت كلمة لا تردينها علي فاهمة..!!
صبا كانت بـ تقولة توك تقول ما تروحين.. بس لما فتحت الدفتر كتبت الشيء اللي هي محتاجتة الآن و بـ قوة شلون تجادلة وهو يحكي و هي تكتب ردها بـ ورقة!! "محتاجة اروح الطوارئ اخذ ابرة مسكنة..".. مدت له الدفتر و اخذه قرأ اللي فيه و تأفف بداخلة .. نطق بحزم : يالله..
لبست عبايتها و طرحتها و نقابها.. سحبت شنطتها و طلعت.. طلعت من جناحهم و شافتة واقف على اعلى الدرج و ما نزل.. حس بخطواتها دخل الجوال بجيبة و نزل عشان تنزل وراه معتبرها طرما تسمع و لا تتكلم.. هو له الأحقية يحكي و يسمع و يسوي أي شيء يبيه و حاذف احقيتها بالكلام و بـ كل شيء..
ام احمد واقفة جنب الدرج : ياسر يا ابوي ويش فيكم..؟!
ياسر يدري انه تهور يوم دخل و ناداها بحدة.. كان متوقع تكون موجودة بينهم.. و يناديها من عند الباب و تجيه لكنه ما شافها و طلع لها بجناحهم : ما فينا شيء يمه..
ام احمد : ويش اللي ما فيكم شيء و انت كنك معصب..!؟!
ياسر يحاول يبتسم : ماني معصب يمه.. بس عندنا مشوار.. (قبل راسها عشان ينهي الموضوع و يطلع) عن اذنك..
طلع عشان تمشي وراه مجرد كومبـــارس..
ام احمد رجعت مكانها : الله يستر منه ذا الولد..
جود : ما اقول غير الله يعين من هو بحاجة العون..
..
لا حول و لا قوة الا بالله..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

هاشتاق #رواية_لو_سألتي_الورد

ضحكة قهر..


اسطورة ! 09-01-15 02:25 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
وبكــــــــــــــذا وصلنا مع الكاتبه

وسامحوني على التأخير الطويل عليكم

بس المتصفح عندي مره تاعبني والحمدلله لقيت واحد عدل وان شاء الله

بكره او السبت البارت الجديد بينزل بإذن الله

قراءة ممتعة


الساعة الآن 05:55 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية