منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المكتمله (https://www.liilas.com/vb3/f717/)
-   -   (رواية) لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر (https://www.liilas.com/vb3/t197106.html)

اسطورة ! 01-10-14 12:54 AM

لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفكم يا حلوات

روايه جميييييييييييييييييله ورائعه ومليانا اكشنات ومفاجأة

بنزلكم اول 3 بارتات وكل يوم بارتين او بارت على حسب التفاعل

الكاتبة واصله 40 بارت

قراءة ممتعة

:peace:

اسطورة ! 01-10-14 12:55 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
مدخل:/ علميني ليه بس أنا اسال عليك.
وأنا عارف رجعتي صعبة معاك.

..
البارت الأول.

مجتمعين على السفرة ينتظرون والدهم يأتي ليبدوا طعامهم.
وعد : متى بنخلص من هالعادة.
سها : لما نتزوج.
وعد : ما ادري بابا متى يعتقنا من هالانظمة و القوانين.
نهى ضربت وعد بكوعها : احم.
تعدلن بجلستهن بعد ما كانوا متكيات و يتهامسون.
: السلام عليكم.
الجميع : وعليكم السلام.
أبو سعود : وين أحمد؟
ياسر : بالدوام عنده مناوبة اليوم.
أبو سعود : اها و وين ندى ؟
أم ندى : رجعت متاخر من الكلية ونامت صاحية من الصباح.
سها تهمس بإذن وعد : عز الله م تعشينا إذا أبوك بيحقق كل واحد وين أراضية.
وعد بنفس الهمس : كأنه شي جديد.
أبو سعود : بسم الله.
وعد : ما بغى توقعت يصومنا بالليل.
نهى : أبوك يجي منه أي شي.
جود : أبوي.
أبو سعود: هلا.
جود : محتاجة فلوس.
أبو سعود: ليش؟
جود : ابي اشتري لاب توب خاص فيني.
أبو سعود : هماني مشتري لكن لاب توب انت و دانه.!
جود : الا بس بابا انا و دانه ما نتفق.
أبو سعود : والسبب؟
جود : دانه تحتاجة اغلب الوقت ما لي فرصة اشتغل عليه.
أبو سعود : دانه انا ماني قايل اللاب لك انت و اختك؟
دانه بصوت يرجف : الا.
أم احمد : دانه تحتاج اللاب توب كثير عشان دراستها و البحوث عندها كثير و تحتاج تأخذه الجامعة معها و كذا م فيه وقت تجلس عليه جود.
أبو سعود : خلاص ياسر جيب لها واحد زين .
جود : الله لا يحرمنا منك.
سها : غريبة أبوي صبر لنا سمع السالفة كلها توقعت يقوم يصفق دانه.
وعد : لا تستغربين شي بس شكله مروق اليوم.
أبو سعود : خير حجية وعد و حجية سها ويش عندكن.؟
بصوت واحد ردن : احم لا ما عندنا شي.
أبو سعود : أشوفكن ما وقفتن مهامس من جلست شكل عندكم موضوع مهم تتناقشون فيه.
سها : لا لا بابا بس أنا كنت احكيها عن موقف بالمدرسة اليوم.
أبو سعود : طيب حكينا كلنا.
أمسكت بيد أختها تعصرها كي تنقذها.
وعد : يعني بابا سوالف بنات وكذا.
أبو سعود: اها سوالف بنات سولفوا فيها لا كنتم لحالكم مو تهامسون قدامي.
: ان شاء الله.
دانه : الحمد لله.
أم احمد : وين يمه تو الناس.
دانه : شبعت يمه .. دايمه ان شاء الله.
أبو سعود: بالعافية.
تلاحقوا بعضهم بالقومة عن السفرة الإجبارية الجلسة عليها العشاء لازم الكل يكون موجود إلا بعذر يقبله أبوهم غير كذا ما فيه.
نهى : تستاهلن اللي يسويه أبوي فيكم.
وعد : ست نهى ماني رايقة لك تراني صاحية من النوم بالغصب ولا لي خلق اتهاوش معاك لذلك لا تحارشيني أحسن لك.
نهى : و أنتِ ويش وراك غير النوم عاطلة باطلة.
الشي اللي يستفزها لأبعد حد لقب عاطلة : أنا ما ابي ارفع صوتي لان بابا هنا و بعدين ويش دخلك احد طلب منك تصرفين علي.
جود : وعد استهدي بالله نهى ما قصدها.
وعد : لا مو قصدها غثيتوني عاطلة عاطلة عاطلة ما كأن فيه احد بالعالم عاطل إلا أنا مسببة أزمة للعالم.
سها رفعت حاجبيها : كلنا ندري إن وعد ما تحب احد يقولها عاطلة بعدين نبرر بعدم القصد ما تركب على بعض.
نهى : و أنتِ متى ناويه تروحين تفتحين كتبك تدرسين.
سها : نعم ما عاد إلا هي تحكمين فينا.
نهى : أقول لا تنسين إن أبوي متوعد فيك لو رسبتي هالترم مثل العيد اللي جبتيه الترم الأول.
سها : هالشي م يخصك فاهمه.
جالسين يشربون الشاهي.
أبو سعود: هاه وليد ومشعل كيف دراستكم.؟
وليد : زينه يبه م عليها.
مشعل : ايه يبه المدرسين يشكرون فينا.
أبو سعود اطلق صوت التصفير : صدقتك ي شيخ تراكم عيالي.
وليد : يبه والله إننا شادين حيلنا بس مدرس الفيزياء حاط دوبه من دوبي.
أبو سعود: لا تحجج بالمدرس لو انك شقردي ما خليته يطول يحط دوبه بدوبك .. و أنت سيد مشعل مين حاط دوبه من دوبك.؟
مشعل من غير تفكير : المدير.
أبو سعود : الله المدير مره وحده.
مشعل : عاد ما ينفع معاه أكون شقردي لأني أصلا شقردي.
أبو سعود: ايه صح م تقصر من ناحية شقردي فا أنت شقردي.
أبو سعود التفت للي طالعة الدرج بعصبية : وعد.
التفت على أبوها : نعم بابا.
أبو سعود : ويش فيك.؟
وعد : ولا شي .
أبو سعود : ويش بتسوين الحين.؟
وعد : بنام ما نمت اليوم.
أبو سعود : و أنت ما غير نايمه م تعرفين تسوين شي غير النوم.؟
ويش فيهم علي اليوم : م عندي شي دراستي و ما خليتني أكملها ويش تبيني أسوي .!
أبو سعود وقف .. و بحده صوته اللي زلزلت المكان : وعد .. تعالي هنا.
التفتت لتنزل الدرج تحاول أنا تجمع اكبر كميه من الهواء داخل رئتيها فهمي تعلم إنها أغضبت أبيها بكلامها , ابيها من يخاف منه الجميع من لا تكسر له كلمة أبداً ما إن تحدث أنصت الجميع وما إن أمر حتى أطاع الجميع بدون استثناء .. وقفت قريب منه عيناها معلقة بالأرض.
أبو سعود : عيدي الكلام اللي قلتيه ما سمعته.
وعد : أنا قلت الصدق أنت رفضت لا أكمل دراستي.
أبو سعود : لو قلتِ لي بتكملين دراستك هنا ما كنت رفضت مثلك مثل ندى لكن تروحين مدينه ثانيه مادري ابتعاث وتقولين لي أنت رفضت.
الجميع صامت يعلمون إن وعد دائمة النقاش مع أبيها خصوصا بعد تخرجها دائما م تعاقب بسبب تطاولها بالكلام ليس جديد على وعد ولا غريب على سها أو جود .
وعد : بس أنت تعرف إن تخصصي مو هنا.
أبو سعود : كملي بأي تخصص ثاني.
وعد : ما راح تكون قوة شهادتي مثل ما يكون بنفس تخصصي.
أبو سعود : أنا أعطيتك البديل و أنتِ رفضتي فلا تحمليني المسؤولية لان أنت اللي عجبتك البطالة.
وعد : لا مو عاجبتني . ولا عاجبني تقرر مستقبلي عني أنا تعبت 16 سنه عشان أنال شهادة في هالتخصص يكفي إني كرفت بالعلمي عشان الطب و حرمتني منه و الحين تحرمني من الماجستير.
قبض على عضدها بقوه ليشدها إليه رأت عيني والدها تقدح بالغضب من كلامها رد عليها بحده : وتبيني أوافق أخليك تشتغلين بين رجال.
وضعت يدها على يده القابضة على عضدها آمله أن يخفف ضغطة فقد آلمها كثيرا : بس هذا كان طموحي .. والحين طموح أكمل دراستي برا وكل مره أنت توقف بوجهي.
أبو سعود : ليش قالوا لك إني جدار بهالبيت مالي رأي عشان أخليك تسوين الغلط و اسكت عنك.
وعد : مو غلط مو غلط كل البنات يقدمون ابتعاث ليش أهاليهم ما رفضوا مثل ما رفضت أنت.
أبو سعود : أنا ماني محاسب عن بنات الناس أنا محاسب عنك لا تزوجتي تفاهمي مع زوجك خليه يبتعثك وقتها مالي دخل فيك لكن دامك عندي هالموضوع ما ابي أسمعك حتى تهمسين فيه فاهمه.
أنزلت عينيها اللي تعلن بان دموعها ستنهمر أمام الجميع.
نطق بحده اعلى من قبل : فاهمتني.
اومئت برأسها بنعم . افلت يدها لتلتفت حتى تصعد لغرفتها ستبكي هناك من دون أن يشعر احد ستبكي لوحدها ستبكي طموح يقتل بين يدي أبيها.
أبو سعود : استغفر الله العظيم.
أم أحمد : اهدأ يا أبو سعود البنت تحس بالفراغ جيبها بالهداوة.
أم ندى : صادقة هي ودها تكمل دراستها.
أبو سعود : كيف يعني تبيني أوافق أنها تكمل برا.
أم ندى : ما أقولك وافق بس تفاهم معها بالهدوء هي من تخرجت وهي نفسيتها كل يوم أشين من اللي قبل حتى الأكل شهيتها مسدودة مهما كان هاذي بنتك ولا أنت براضي على زعلها.
أبو سعود : خليها تعقل وتشيل هالفكرة من رأسها ولا أزعلها.
ياسر : طيب خاله ما كلمتيها تدخل معهد انقليزي تستفيد من وقتها.
أم ندى : كلمتها بس ماهي عاجبتها المعاهد اللي هنا كل م قلت لها واحد تقول ما ادري مين يسبه وهذا نظامهم شين ما ابي أحط فلوس فيه على الفاضي.
أبو سعود : قولي لها أنا اللي بدفع ما عليها من الفلوس خليها تدور لها على واحد وبسجلها فيه معاها أسبوع لو ما سجلت أنا بسجلها.
أم ندى تنهدت زوجها ما راح يغير أسلوبه أبدا : إن شاء الله.
جالسة على مكتبها عيناها معلقة بالسقف أيقظها من سرحانها طرق الباب مسحت دموعها بيدها : تفضل.
سها : كنت بدرعم على طول بس خفت تحطين حرتك فيني.
وعد ابتسمت بسخرية : ليش مسموح لي أحط حرتي بأحد بس اكبت بقلبي شي على شي لين تجيني جلطة و اموت.
سها : بسم الله عليك ويش هالكلام.
وعد : والله من اللي يسويه أبوك فيني.
سها تنهدت : ماما وخالتي كلموه.
وعد : يعني شنو بيغيرون رايه الحين مثلا .. يوم طلبت اكلمه اول مره ما وقفوا معاي ايش معنى الحين يعني كسرت خاطرهم.
سها : لا ما قالوا له يغير رايه بس قالوا له ما يزعلك.
وعد : صدق كثر خيرهم ما قصروا.
نهى : وعد احترمي نفسك ولا تكلمين عن أمي وأبوي وخالتي بهالاسلوب هذا جزاهم خايفين عليك.
وعد : أنت ويش دخلك ابي افهم.
نهى : دخلني الغلط اللي تقولينه.
وعد بصراخ : نهى اطلعي برا.
نهى ببرود العالم كله : وإذا ما طلعت.
وعد تكمل على نفس نبرة صراخها : صدقيني ما بيمسكني عنك شي وقسما بالله لا احط حرتي كلها فيك.
سها ماسكة وعد : وعد استهدي بالله وطي صوتك قسم لو يسمعنا أبوي بيجي يغسل شراعنا كلنا.
نهى : بطلع مو خوفاً منك بس عشان أبوي تعبان وما ابي ازيده فاهمه وإلا ما عليك منك .. توجهت للخارج.
وعد : بتجلطني هاذي م يكفي اللي يسويه أبوك يعني.
سها : ما عليك منها تخبرينها كيف كتلة ثلج ولا يهمها شي أنت بيرتفع الضغط عندك وهي ما يتحرك فيها شعرة.
وعد حطت يدها على قلبها : اه .
سها : بسم الله عليك للحين تجيك النغزات.
وعد : ليش اللي يعيش هنا تجيه بس نغزات.
سها : ما يصير تهملين نفسك.
وعد : ما فيه شي مهم.
سها : طيب على الأقل كلمي أحمد يكشف عليك.
وعد : لا يعني لا .
..
: سيدي زياد صار بالسجن.
: حلووو كلم سعود يجيني.
: جيت من غير لا تطلبني.. مبروك والله اني فرحان أنا مسكناه لنا اسبوعين نطارد وراه الزفت.
: والله لا اطلعها من عيونه الخسيس.. التفت لضابط الواقف امامه : اسمع حرس السجن ما يتحركون من مكانهم وعيونهم مفتحة عليه 24 ساعة حتى لو يشرب كاسة ماء بعرف فيها..
: إن شاء الله .. ادى التحية العسكرية وطلع.
: متى بتحقق معاه.
: بكره إن شاء الله بوريه إن الله حق.
: لازم نوصل للي يشتغل معاهم من خلاله انتبه يا عساف لكل حرف ينطقة.
: لا تخاف من هالناحية حتى أنـا بنصور التحقيق كله من غير لا يدري.. بس علمني أنت فيك بلى كنك تعبان.
: لا والله بس متهاوش مع وعد كالعادة.
: متى ناوية تعقل.
: ما ظنتي عندها نية جننتنا بهالدراسة إلا تبغى تسافر برا.
: اهم شيء عمي لا يعطيها وجه ومردها يطخ اللي براسها وتقنع.
: يا خي عذبتنا بعنادها إلا حاطه الغلط علينا احنا ما نبيها تكمل دراستها رغم إن أبوي قالها كملي بتخصص ثاني تقدرين دامه ماجستير لكنها راكبة راسها إلا بتروح برا عند خالها طلال.
: ماهو احنا اللي نسلم بناتنا لاشباه رجال.
: عاد هي مقتنعة إن اللي تسويه صح.
: أنا مقتنع إن اختك فاقدة بالله تشوف حالتها خالها اللي بس شفته كم مره وبغيت ادفنه بارضه تفكيرة لا هو تفكيرنا تنكرنا لتربيتة وعيشتة وعاداتة ياخي احس كل اللي يسافرون برا كذا.
: لا عاد بهاذي غلطان هذا هو احمد راح ورجع وتفكيره مثل ماهو وخالد إن شاء الله بيرجع قريب وهو ما تغير كل ما جانا يكون مثل اخر مره قبل لا يبتعث.
: خلك من الرجال لكن الحريم بالله ويش يطلعهن برا المره حدها الجامعة و وظيفة مدرسة والا مثلها وبيت زوجها.
: لا تسمعك وعد تقول عنك متخلف ورجعي ماتوا الناس اللي يفكرون في المرأة بهاذي الطريقة من حقها تدرس و توصل اعلى المراتب و تتوظف وظيفة هي راغبتها وحابتها عشان تكمل فيها و تنتج نتاج حسن مثلها مثل الرجل.
: والله هذا اللي ناقص نخليها توظف وين ما تبي تروح عناد تختار وظيفة بين الرجال.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
سعود : وينك يا رجال ما تنشاف .؟
: جاتني دورة برا واجهز لها.
سعود : موفق إن شاء الله .. يالله أنا استاذنكم بروح البيت.
: اقعد يا خي نسولف شوي ناخذ اخبارك.
: والله ودي بس احس اني تعبان اليوم بروح ارتاح..وقف : يالله أشوفكم على خير.
: فمان الله.
: كلمته..؟
: لا للحين.
: ما غيرت رأيك.
: لا يا عمر ما غيرته معزم على ندى.
: و وعد يا عساف بتكسر قلبك وقلبها.
: قلت لك كم مره أنا واياها ما نتوافق.
: ما هو معقول يا عساف تحب وحده وتخطب أختها شلون ترضاها أنت اترك عصبيتك وهي تترك عنادها و بتسلكون.
: قلت لك ندى انسب لي من وعد بعيش حياة هادية و طبيعية اما وعد ما اضمن نفسي ما اضربها.
: تضربها ليش عشانكم تهاوشتوا من سنين, ما أنت ناسي يا عساف.
: لا ماني ناسي ولا ودي اخذها ويقولون ظامها ولد عمها.
..
..
على العشاء الكل موجود باسثناء وعد و أبو سعود.
ام ندى : سها قلتِ لوعد تنزل.
سها : ايه قلت لها ماما بس شكلها ماهي نازله.
ام ندى : ياربي من هالبنت تجيب المشاكل لنفسها.
ام احمد : ما عليه أكيد زعلانه للحين إن شاء الله إن أبو سعود مو ملاحظ.
سعود : ليش ويش مزعلها.
نهى : كالعادة الدراسة برا ورفض أبوي ما اعرف شلون تفكر هالبنت.
أبو سعود : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
جلس ابو سعود دارت نظرته على الجميع وصل لكرسي وعد : وين وعد.؟
سها : نايمه.
ابو سعود رمقها بنظرة : نايمه وإلا م تبي تنزل.
نهى : ما تبي تنزل.
سها انقهرت : أنتِ ويش دخلك.؟
ابو سعود بحزم : سها .. من متى ينرفع صوت على صوتي .؟
سها : آسفة يا أبوي.
ابو سعود : نهى روحي نادي وعد.
نهى : حاضر.
: جيت من غير م احد يناديني .. باست رأس أبوها و أمها و خالتها (حتى لو كانت زعلانة السلام لازم منه وإلا كان بينغسل شراعها)
ابو سعود : بسم الله.
همست وعد لنهى : نهى تراك وصلتيها معاي للشيطان الرجيم أحسن لك اقضبي لسانك عني دام هي خاربه لا أعدمها مو بس اخربها.
نهى بلعانة رفعت صوتها وناظرت بوعد : ويش قلتي ما سمعتك.؟
أخذت وعد نفس وهي ماسكة بيدها الملعقة بقوة تحاول تكتم غضبها : من قال ويش سمع.
نهى : يعني ويش بتسوين.
وعد قربت منها وهمست : مو هنا تعرفين ويش اسوي .. وقفت : الحمد لله .
ام ندى : وين يا ماما م أكلتي شيء.
وعد : شبعت الحمدلله . وقفها صوت أبوها.
أبو سعود : وعد.
وعد التفت له : نعم.
أبو سعود : بغض الطرف عن اللي سويتيه من شوي ولاني مهاوشك عليه .. معاك أسبوع تختارين لك معهد انقليزي تسجلين فيه وإلا أنا بسجل لك من نفسي.
وعد : بس انا ما ابي ادخل معهد.
ابو سعود : عشان الفلوس, مالك فيها أنا اللي بدفعها المهم عندي تداومين كل يوم فاهمه.
وعد : بس أنا ما أبيها كلها شينه.
ابو سعود : ما عليه أهم شي تداومين.
تعرف دام هالأمر طلع من أبوها ما راح يرجع بكلامه لذلك ترضى أحسن لها من تحس إنها مجبره حتى على المعهد اللي بيسجلها أبوها فيه : طيب .. تأمر على شيء.
أبو سعود : سلامتك.
مشعل يهمس لوليد : مبين مو عاجبها أبوي ما ادري متى يترك هالإجبار.
وليد : اقول اهجد لا يجبرنا حتى احنا على شيء.
مشعل : ما استغرب عليه.
ابو سعود : كيف دوامك يا أحمد.
أحمد : ما عليه يبه و دامك جبت طاريه أبشركم جاتني ترقية بالمشفى وصرت نائب مدير قسم القلب ..
:مبروووك.
ابو سعود : ماشاء الله مبروك يا ولدي.
أحمد : الله يبارك فيك يبه.
أبو سعود : دام كلكم مجتمعين بكره بيجوني ضيوف على العشاء و أبيكم موجودين كلكم ما أبي احد ينقص.
سعود : بس رجال يبه.
ابو سعود : ايه .. يكلم حريمه : عاد ما وصيكن ابي كل شي كامل مكمل.
: ان شاء الله.
مشعل : غريبة من زمان ما جونا رجال. غير عماني وخوالي.
نهى بتسرع : يمكن خطاب.
استوعبت كلمتها لما شافت نظرات ابوها : احم .. الحمدلله شبعت .. وقامت بسرعة قبل لا تتهزأ.
..
الساعة 12:00
بالصالة
سهى : غريبة وافقت على المعهد على طول.
وعد ابتسمت بسخرية : ليش حضرة جناب ابوك خلى لي فرصة الرفض.
سهى : صح والله صادقة .. فاتك ع السفره ابوي قال بيجون رجال بكره ع العشاء وكذا نطت اختك الخبلة نهى وقالت خطاب.
وعد : هههههههههه بشري عسى ابوي صفعها.
سها : لا حتى م عصب بس نظرته تكفي وهي قامت على طول وشردت.
أحمد : البارح يوم كنت بالمناوبه الطوارئ كانت مليانه شي فضيع صاير حادث سيارتين نقل جماعي ضاربين ببعض.
سعود : عسى ما راحوا كثير.
أحمد : عشره توفوا الله يرحمهم.
ياسر : آمين , والباقي ان شاء الله حالتهم ماهي مستعسرة.
أحمد : والله هاه ناس كذا و ناس كذا.
: السلام عليكم.
التفتوا كلهم للصوت صرخت سها : خلووودي .. ونطت تجري لحضنه.
حضنها خالد مبتسم : مشتاق لك يا دلوعتي.
سها : وانا بعد مشتاقة لك.
وعد : يا هووو يحكى بعد إن احنا اخوانك.
سلم عليها : أنت للحين م طولتي لي أربع سنين رحت ورجعت و أنتِ للحين على نفسك طولك.
وعد : لو سمحت لا تهيني.
سعود حضنه : ما بغيت ترجع ويش هذا من زمان ما شفناك.
خالد : مشتاق لكم والله.
سلم عليهم واحد واحد وجلس جنب سها وحط يده على كتفها : اجل وين أمي وأبوي.؟
ياسر : شايف كم الساعة.؟
خالد : 12:30 تو الناس يعني يمديهم ناموا.
أحمد : يمكن لان لهم ساعة رايحين ينامون.
خالد : وين خالتي.؟
سها : نايمة تخبر مديرة لازم تنام بدري.
خالد : ماهي ناويه تقاعد وترتاح.
ندى : لا عاجبتها الشغله.
أحمد : ليش ما كلمتنا نجيك المطار نستقبلك.
خالد : ماله داعي ادل البيت .. وعد.
وعد : هلا.
خالد : فيك شي تعبانه.
وعد : لا ليش.
خالد : بس شكلك تعبانه.
وعد : يمكن مرهقة من قل النوم.
نهى : وأنت ويش وراك غير النوم عاطلة باطلة.
وعد خلاص إلى هنا و يكفي ما عادت تحمل هالنهى م تنطاق ما حست إلا وهي راميه جوالها عليها.
لحظة صمت يستوعبون اللي صارت.
صرخ سعود : صاحية أنتِ.
وعد عصبت : كم مره أقولك ما تقولين إني عاطلة باطلة أنت ما تفهمين.؟
سعود مسك وعد من عضدها ولفها يمه : لو انك صايده عينها الحين ويش بتسوين.؟
وعد : مالك دخل.
سعود بصدمة : نعم.
وعد نفضت يدها من يده : ايه مالك دخل .. مشت وجاء بيلحقها سعود بس وقفه خالد : اهدأ سعود الله يخليك لا تصحي أبوي.
سعود : ما سمعتها ويش قالت هاذي ما تحشم احد.
نهى وهي تفرك جبهتها مكان الضربة المتورمة : والله لا أقول لأبوي على الحركة هاذي ما اتركها لك.
وعد : قولي لمين ما تبين ما عاد يهمني.
أحمد: الله يهديك يا وعد هاذي حركة تسوينها.
خالد : استهدوا بالله يا جماعة هذا استقبال تستقبلوني فيه هذا وأنا مشتاق لكم .. يلا وعد ونهى تصالحوا.
وعد : أنا أصالحها من سابع المستحيلات ,, ومشت وتركتهم.
سعود : قسما لو ما مسكتني عنها لا انومها بالمشفى اليوم.
أحمد : سعود الله يهديك امسك اعصابك شوي بذات على وعد.
سعود : ايه عشانكم مدلعينها لو مو مدلعينها ما شفتوها ترادد اللي اكبر منها.
ندى : بس انت تعرف يا سعود ان وعد هالفترة ما تمسك اعصابها راعي هالشي هواشها مع ابوي ما صار له يومين.
خالد استغرب : متهاوشه مع ابوي .؟
جود : ايه للاسف.
خالد : بسبب .؟
ياسر : كالعادة دراستها والله اني خفت ذاك اليوم يكسر راسها.
أحمد : لا دخلت المعهد بتنشغل شوي وبتتعدل نفسيتها.
..
الشغالات يحضرون الفطور .. ابو سعود في الصالة يتصفح الايباد متابع أخر الأخبار ويتقهوى.
: صبحهم بالخير.
رفع راسه يوم سمع صوت ولده ابتسم لما شافه : ياهلا بخالد.
باس راس ابوه ويده : كيفك يبه.
ابو سعود : بخير دامك بخير يبه .. متى وصلت.؟
خالد : البارح الساعه 12 .
ابو سعود : ليش ما قلت لنا بتجي يجيبونك إخوانك من المطار.؟
خالد : ماله داعي يبه جيت مع خويي تارك سيارته بالمطار.
سعود . أحمد . ياسر : صباح الخير.
: هلا يبه صباح النور باسوا راس ابوهم وجلسوا يمه يتقهون معاه.
ابو سعود : وكيف الشهادة يا خالد.
خالد ابتسم : تبيض الوجه الحمد لله.
ابو سعود : كفووو يبه هذا العشم فيك.
خالد : تربيتك يا ابو سعود.
نزلوا البنات وحده ورى الثانية عدا وعد مالها خلق تتهاوش مع احد لانها عارفه اللي سوته ماراح يعدي على خير .. وهي تنتظر القنبلة اللي بتنفجر بالرغم من ذلك بعد اللي صار ارتاحت ونامت.
التفوا حول الطاولة يفطرون.
ابو سعود : ويش رايكم هالاسبوع نقضية بالمزرعة.
سها تهمس لندى : فرقت يعني كلها كبت بكبت يقاله مغير ابوك جو يعني؟؟
ندى ضربتها بكوعها عشان تسكت.
سعود : ايه يبه نبيها هالروحة نغير جو.
ابتسمت سها وهمست لسها : ما ادري ويش حاد إخوانك على الكبت وهم عيال مالت عليهم.
رجعت ضربتها ندى مره ثانيه بس هالمره بقوه و اطلقت صرخة : آه... خلت الكل يلتفت لها.
خالد : ايش فيك.!
سها : لا ولا شي ما فيني شي.
احمد رفع حاجبة: ليش صرختي .؟
سها : ما صرخت ما صرخت بس كنت بقول اها فكرة حلوه يعني نروح المزرعة من زمان ما ما غيرنا جو كنت كنت متحمسه للفكرة بس بس كذا يعني.
ابتسم ابو سعود يعرف إنها تكذب مو بس هو الكل يعرف سها تجلس تعيد الكلمات لا كذبت و يوضح عليها هالشي ..
أم ندى : نهى ويش فيها جبهتك.؟
وقتها الكل سكت يأخذون نفس.
نهى ارتبكت شوي : بس صكعت بالباب ما انتبهت.
مشعل بيكمل الكذبة : وين عيونك.
نهى : براسي.
مشعل : شكلك ما استخدمتيها.
نهى : لا معطيتها إجازة.
نط فارس اللي م يخبي شي ابدا : تراها تكذب.
أحمد : فارس عيب هالكلام ما يصير تقول للي اكبر منك انه يكذب.
فارس : طيب هذا الصدق وكلكم تدرون انها تكذب.
نهى : وانت ايش دراك انا اصلا كنت بغرفتي لما صكعت بالباب.
وليد : خلاص ندري انها تكذب مالك دخل.
ابو سعود : فارس يبه قول اللي عندك لا تخاف منهم ما احد راح يسوي لك شيء.
فارس ناظر بابوه : البارح وعد ضربت نهى بالجوال مع راسها.
ابو سعود التفت على عياله احتقن وجه بالدم : صدق هالشي صار.؟
كلهم سكتوا ما احد علق بكلمة.
ابو سعود بحدة : نهى روحي ناديها.
نهى : ابوي الله يخليك الموضوع ما يسوى ما كانت تقصد وانا ماني زعلانة عادي.
ابو سعود بحده : كلامي واضح.
قامت نهى تجر خطواتها حتى لو كانت هي ووعد ما يتفاهمون ما ترضى ان ابوها يهاوش وعد بسببها كل الاخوان يتهاوشون ما احنا اول ناس بس أبوي ما يتفاهم .. خيم التوتر على الجو.
..فوق..
نهى طقت الباب ودخلت : صباح الخير.
طنشتها وعد ولا ردت عليها.
نهى : ابوي يبيك تحت.
وعد : لحقتي تقولين له من صباح الله خير.
نهى : لا تأخرين وطلعت .. ولحقتها وعد ونزلوا ورى بعض.
وعد : السلام عليكم.
ابو سعود وقف : ممكن تفهميني ويش اللي سويتيه البارح.
وعد : ويش اللي سويته.؟
وكأن ابو سعود ناقص استفزاز اكثر من كذا : يعني ما تدرين ويش اللي سويتيه.
وعد : لا .
ابو سعود سحب نهى اللي كانت واقفة قريب ورفع شعرها عن جبهتها ليكشف عن مكان الضربة : بشريني للحين م ذكرتي عشان اذكرك بطريقتي.
سكتت وعد : ...........
ابو سعود : ليش .؟
وعد : حتى لو قلت لك السبب م راح تفهمني.
ابو سعود : طيب تعبي نفسك وقولي لي .
وعد : هي اللي استفزتني.
ابو سعود : بس كذا.
وعد : لا مو بس لها فتره كل ما شافتني تدقني بالحكي وكل مره أسكت عنها بس ما عدت اتحمل كلامها.
ابو سعود : يعني هالضربة بسبب كلام ..
وعد : ....
ابو سعود بحده : ردي.
وعد : ايه.
ابو سعود : يعني هي ما ضربتك, طيب لو انتي صايده عينها لو صايده عرق براسها والا سببتي لها نزيف وقتها بترتاحين.
وعد : .............
ابو سعود رفع رأس وعد بقوه : ردي علي.
سعود وقف جنب ابوه : يبه اهدأ الله يخليك وعد عارفه غلطها وما راح تتكرر ان شاء الله.
أحمد: يبه حصل خير سامحها هالمره.
ابو سعود : مالكم حكي من شوي تغطون عليها.
ابو سعود : ابيك تعطيني سبب واحد يغفر لك اللي سويتيه.
وعد : قلت لك هي اللي غلطت ع........ ما كملت كلمتها صوت الكف دوى بالمكان طاحت على الأرض من قوة الكف ما توقعت انها تنضرب توقعت يهزئها يهاوشها يعصب يصارخ يعاقبها زي دايم بس يضربها و قدام الكل م جاء هالشيء في بالها جلست شوي تستوعب انها انضربت.
مو بس هي انصدمت الكل انصدم حتى نهى شهقت لما أبوها ضرب وعد.
حاولت تقوم بهدوء وانسحبت من المكان طلعت غرفتها و قفلت الباب.
ابو سعود أخذ نفس : استغفر الله استغفر الله اعوذ بالله من الشيطان الرجيم اعوذ بالله.
خالد حط يده على كتف ابوه : اهدأ يبه اهم شي صحتك اللي صار صار .
..
بغرفتها مصدومة للحين انها انضربت قدام الكل ناظرت بالمراية شافت اثار الضربة على خدها نزلت دمعة اولى لتلحق شهقة قهر بكت الين نامت.
المغرب..
سها تطرق باب غرفة وعد : وعد افتحي الباب تكفين.
سها : وعد .. وعد.
خالد : م طلعت للحين.
سها تنهدت : لا للحين.
خالد : خليها لا تضغطين عليها.
سها : انا بفهم شلون بابا طاوعة قلبه يضربها.
خالد : عاد هذا اللي صار انزلي خلينا نتقهوى معاهم.
سها : يلا ..
صحت لما سها تدق الباب عليها بس ما تبي تفتح لاحد راسها بينفجر ولا عندها استعداد تكلم أي احد حضر الموقف اليوم قامت توضت وصلت الصلوات اللي طافتها واخذت بنادول وانسدحت مكان سجادتها حطت يدها على قلبها تحس نبضها ضعيف شفايفها مزرقة و صعب تتنفس حاولت تسترخي شوي وهدت فاقت من سرحانها على صوت الباب يندق سمعت صوت امها قامت تفتح لها هي محتاجة لها فتحت الباب ودخلت امها : مساء الخير.
جلست وعد ع السرير : مساء النور.
: كيفك الحين.
وعد : شلون تتوقعين اني اكون.
: م عليه يا ماما انت غلطتي.
وعد : بس ما استاهل انضرب قدام الكل.
أم ندى : استهدي بالله بتصالحين مع نهى وكل شي بيرجع مثل ما كان و ازين.
وعد : ما راح اصالحها لو اموت شلون انسى ان بابا ضربني بسببها.
ام ندى : استغفر الله . ترى هي بعد حابسة نفسها بغرفتها ولا طلعت.
وعد : هي اللي جنت على نفسها.
ام ندى : وعد لا تنرفزيني وانتِ م جنيتي على نفسك.
وعد : هي اللي حدتني كل يوم تعايرني باني عاطلة كل يوم تسمعني هالكلمة وكل مره أقولها لا تقولينها لي لكنها تطنشني وكل مره يصير موقف تسعى لأنها تستفزني والحين تلوموني.
ام ندى : كل اللي قلتيه م يعطيك الصلاحية انك تضربينها بالجوال.
وعد سكتت شوي و اردفت : م احد فيكم راح يفهمني انا بموت بطق كل م ذكرت اني هالسنه مرت من حياتي على الفاضي كل م ذكرت ان ابوي حارمني من دراستي برا ليش عشاني بنت ما يصير اكمل دراستي برا.
ام ندى : وعد لا تدخلين المواضيع ببعضها .. زعلك من ابوك ماله دخل بنهى.
وعد سكتت م تعرف شلون توصلهم اللي بقلبها.
ام ندى : اتمنى م تخلين ابوك ينام زعلان منك.
وطلعت وتركت وعد لحالها : وانا انام بالايام زعلانة م احد فكر فيني .
دخلت سها : اخيرا م بغيتي تفتحين الباب.
وعد تنهدت : سها ايش صار بعد م طلعت اليوم.
سها جلست جنب وعد : ابدا اخواني هدوو ابوي وبس.
سها : ترى مو نهى اللي علمت أبوي.
وعد : مين اجل سعود.؟.
سها : لا النتفة فارس اما هي غطت عليك وقالت انها صكعت بالباب بس فارس خر كل شي وابوي هدد الكل لو احد يتعرض لو بكلمة م يلوم الا نفسة.. المهم ويش بتسوين الحين.
وعد : يعني ويش بسوي بجلس بغرفتي ماني طالعة مكان.
سها : م أنتِ نازلة للعشاء.
وعد : ولا فكرت حتى.
سها : ي خوفي ابوي يعصب عليك.
وعد : ويش بيسوي بيضربني خليه يضربني دامه ضربني مره بيضربني بعدها الف.
سها : وعد لا تقولين كذا عن ابوي انت عارفة ان ابوي م قد ضرب احد فينا.
وعد : بس ضربني اليوم وقدام الكل والا م شفتيه.
..
خالد : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
خالد : ابشركم لقيت وظيفة.
: مبروووك.
سها : وين.؟
خالد: بشركة الين م يفتحون التقديم ع الطيران.
جود : طيب انتظر لين يفتحون ليش تشتغل بشركة.
خالد : ومن وين بعيش ان شاء الله.
سها : من البنك المركزي . وغمزت له (تقصد ابوها).
ابو سعود : لو يحتاج ماني مقصر بس انا ابيه يعتمد على نفسه .. المهم بكره بعد صلاة العصر الكل جاهز ما ابي احد يتاخر لو وحده تتاخر ي ويلها فاهمات اغراضكم جهزوها من بدري.
دانه : ليش.؟
جود : ويش فيك نسيتي المزرعة السعيدة.
دانه : اها تذكرت.
..
..
مقتطفات من البارت الثاني.
: مجنونات ابوي بس لو يحس شفتي مجرد احساس انك تفكرين كذا بيشنقك ويعلقك على باب البيت ويكتب عبرة لمن لا تعتبر.
: والله إن ما تكلمت بتفهمون اني موافقة بس من قاصرها اعطيكم اياها عساف لو تنطبق السماء على الأرض م تزوجته.
..
وفيت لهم وإجرحوني.



اسطورة ! 01-10-14 12:56 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
البارت الثاني


مدخل :/
ان قلت اوصف لي الشموخ
..... .. ليه اوصفه .. هذا انا
.
ولا انت من كثر العلو
....... مفروض يسمونك سما
.
.
سما سما

سالم سيار.



بعد صلاة العصر كل الاغراض بالسيارات بقي يركبون.
نزلت وعد اللي تمنت انها ما تروح التقت عيونها بعيون ابوها وعلى طول شتتها ماتبي تناظره م راحت تسلم عليه كانت تبي تعرف انها زعلانة عليه مشت من عنده لكن ابوها مسكها ناظرها و هي م رفعت عيونها : ما انت مسلمة علي.؟
باست راسه ببرود ناظر بخدها اللي للحين مزرق من ضربته تسحبت منه وطلعت تركب سيارة احمد.
..
جالسين البنات برا طاقينها سوالف وقهوة.
جود : ابوي جايبنا هنا يقاله تغيير جو يعني.
سها : هههههههه ذكرتوني يوم العشاء حسيت ابوي عارف اني اكذب مسويه اني سعيدة بالجية هنا.
دانه : ليش م انتبهتي لابتسامته كأنه يقول ترى ادري انك تكذبين بس بمشيها بمزاجي.
سها : اهم شي مشاها لي ما سوا لي سالفة.
نهى : وعد.
وعد اللي حاطة السماعات باذنها وتسولف مع زميلاتها:......
نهى : وعــــــــــــــــــــــتد.
رفعت راسها تناظرهم و شالت سماعة وحده فيه احد يناديني.
نهى اشرت لها بيدها : ايه أنا.
ناظرتها وعد : نعم.
نهى : كل الخوات يتهاوشون احنا مو اول ناس لا تشيلين بقلبك علي انا ما قلت لابوي بالعكس حاولت انه م يدري, انا مستحيل ارضى تنضرين بسببي.
وعد : ادري انه مو أنت واللي صار صار وانتهى.
نهى ابتسمت : يعني مو زعلانة علي.
وعد : اذا ما عاد قلت اني عاطلة باطلة برضى.
قامت نهى وحضنتها : ادري ان قلبك طيب واحاول اني م اقولها رغم اني تعودت عليها.
ناظرتها وعد بنص عين : لا يا شيخه.
نهى : اقول ويش رايكم نتسابق.
سها : يا رباه على الفكره بنجلط من الوناسة اللي بتجيني من وراها.
جود : الناس تقول نسافر نسوق سيارة مثلا من غير م احد يدري مو نتسابق.
دانه : مجنونات ابوي بس لو يحس شفتي مجرد احساس انك تفكرين كذا بيشنقك ويعلقك على باب البيت ويكتب عبرة لمن لا تعتبر.
وعد : واحنا هاذي حيلتنا احس هذا اللي يبيه بابا يذبحنا و يرتاح.
ندى : حرام عليكم ابوي بس شديد شوي.
جود : شوي قولي كثير خانقنا كل شي بامره واغلب الاشياء ممنوعة.
نهى : من خوفه علينا.
جود : ليش ما يعيشنا بسجن اجل.
سها : ويش رايكم نعلن التمرد.
دانه : انا مالي دخل فيكم.
وعد : ويش نسوي يعني .. تراني بايعتها و ما اتوقع بيسوي فيني زود عن ما سواه كود يتبرأ مني.
ندى : ليش أنتِ الحين مو متمردة.
وعد : اللي اسويه ماهو تمرد اطالب بحقوقي فقط لكن التمرد اني اطلع من البيت من غير شور احد مثلا اسوي اللي براسي مهما كان رأي أهلي هذا من التمرد.
دانه : جربي اطلعي من البيت من غير شور احد عشان يتعلق حبل مشنقتك ولا بعد ما يصلون عليك.
نهى : لا تقولون كذا والله ابوي يحبنا و يخاف علينا و كل شي نطلبه ما يردنا فيه.
جود : انا طلبته اروح لحفلة مسويتها زميلتي و رفض.
وعد : وانا طلبت اكمل دراستي رفض.
سها : وانا بعد كنت بدخل ادبي ورفض وحط لي مدرسات كله عشان ادخل علمي.
دانه : اعوذ بالله كل ذا حقد م تنسن.
وعد : بالله شلون ننسى انا عن نفسي انام و اصحى على طموحي اللي ابوي قاتلة ما فيه دراسة الا هنا والا تزوجي وسافري ويش ذا التفكير.
جود : لو اني منك يا وعد تزوجت من زمان.
وعد : ايه و اتزوج واحد تفكيره م يباعد تفكير ابوك و اتوهق لا ي بعدي انا ابي واحد يقدر المرأة يقدر اهتماماتها وطبيعتها و حياتها مو واحد يحسب للحين عايشين بالجاهلية.
نهى : وين بتلاقين ذا الواحد عساه عساف ولد عمي عبدالرحمن والا عمر ولد عمي سعد.
وعد ناظرتها : ويش معنى عساف ولا عمر.
نهى : كأنك م تدرين يعني ان ماكنت لعساف بتكونين لعمر.
وعد : وانا بضاعة يتفرجون عليها و ان عجبتهم خذوها.
نهى : حاشاك انت غالية بس انت عارفة ان جدي قايل لعساف و عمر عنك.
وعد : خلي جدي يقول اللي يبي اهم شي انا اللي ابيه وانا مستحيل ومن سابع المستحيلات افكر بعساف والا عمر. اما انا اخذ واحد من ذا الاثنين المعقدين بكره ادخل عليكم ببرقع وجلابية.
سها : هههههههههههه من جد تخيلي تزوجين عساف هههههههههههه.
وعد : سها ماني مسخره عندك.
دانه : بصراحة احس عمر اهون من عساف.
وعد : صبها و احقنها طينة وحده الاثنين.
جود : والله عساف اخس من عمر اذكر يوم عصب مره بجمعتنا بالعيد تذكرونها.
دانه : وييييه والا يوم هاوش اخته عبير انا خفت وانا كنت اكلمها ع الجوال للحين اذكر صوته.
وعد : و يبوني اتزوجه والا واحد على شاكلته يخسي هو وكل اللي مثله.
خالد : من هو اللي يخسي.
التفتوا عليه خواته.
سها : وعليكم السلام.
خالد : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
جود : بعد ايش تسلم.
خالد : لا تضيعون السالفة مين اللي يخسى.؟
وعد : انا احكيهم عن زميلتي متقدم لها واحد وما تبيه.
خالد رفع حاجبه : وليش ويش فيه ما تبيه.
وعد : ليش تسأل ناوي تخطبها مثلا.
خالد : لا طبعا بس كذا اسأل.
دانه : الا خالد الله يسعدك فرحنا خله يصير عندنا زواج.
خالد : واحمد وسعود ليش م تزوجينهم.
وعد : احمد منه امل لكن سعود انا غاسلة يدي منه خالتي طلع بلسانها شعر وهي كل مره تقوله عن بنت فلان و بنت علان وهو يرفضهم كلهم.
سها : من جد انا لو اني منها اصلا م ادور له خير شر.
جود : تتوقعون فيه سبب.
خالد : ايش قصدك.؟
جود بلعت ريقها : ا يعني اقصد مثلا انه يبي وحده بصفات معينه.
خالد : بس هذا قصدك.
سها : على بلاطة يحب يعني.
خالد رفع حاجبة : ما تخافين مني يعني.
سها : وليش اخاف اهم شي انك مو أبوي.
وعد : والا لازم كلكم تكبتونا يعني م يكفي علينا واحد.
خالد : ابوي كابتكم .؟
ندى : لا تضيع وقتك معاهم الحين بيجلسن يحطن لك قائمة على ذا السؤال.
سها : على أساس ما تشوف يعني قوانين أبوي.
خالد : لا تظلمون انفسكم ابوي مو مقصر معاكم بشي.
وعد : ايه هذا تفكيركم تسكنونا ببيت و توكلونا وتشربونا وتلبسونا وتحسون انفسكم اعطيتم كل شيء.
خالد : ويش اللي تبينه وما اعطيناك اياه.
وعد : ولو قلت لك بيتغير شي يعني بتعطيني اللي ابيه.
خالد : إن كنت اقدر ما أقول لك لا.
وعد : وديني أكمل دراستي برا.
خالد ابتسم : ما فقدتي الأمل للحين.
وعد : لا م فقدت الأمل ولين بكره بعد.
خالد : بصراحة م اقدر على ذا الطلب أنت عارفة رأي أبوي بذا الموضوع اطلبي شي ثاني.
وعد : ما ابي غيره.
خالد : لو كان بقي لي كم سنه برا كنت اخذتك معي بس ما كان باقي لي الا سنة.
وعد : لو م تفيدني بشي.
سها : انا ابي اطلبك.
خالد : اطلبي يا عيوني.
وعد : عيوني هاه وانا اكل تبن.
خالد : افااا مين قال أنت خيتي نور عيوني.
وعد : سلاااق.
خالد : الحق على اللي يدلعك ما تستاهلين.
سها : اسمع انا ابيك تمشينا بالسيارة بس ما راح ننزل.
خالد يلوي فمه.
وعد : هذا واللي يقول اطلبوا وداق الصدر.
خالد : لسى طيب ما رفضت اعوذ بالله تاكلين الواحد بقشورة.
وعد : تعابير وجهك تقول انك رافض.
خالد : موافق خلاص تجهزوا بعد العشاء.. بس لازم نشوف أبوي قبل.
جود : خلاص ارفض من اولها ليش تقول أبوي معروف ما احنا رايحين دامك بتاخذ رأي أبوي.
خالد : لا ي شيخه لازم أبوي يوافق والا ما فيه روحة.
سها تصب لها فنجان قهوه : تقهوا خواتي تقهوا ما فيه روحة بنسهر نسولف في هالجوء العليل.
نهى : انا ما ادري ليش تكلمون عن أبوي كذا والله انكن ناكرات الجميل.
وعد : يعني بتفهميني إن بابا بيوافق.
نهى : ايه بيوافق و تشوفون والله أبوي طيب ويحبنا ويبي يسعدنا بس انتم اللي لا رفض لكم شي قلتوا أبوي فيه و فيه.
سها : خلاص كلها شوي وتطلع الشمس وتملئ البلاد.
خالد يكلم وعد ونهى : تراضيتن.
نهى : ايه الحمد لله.
خالد : بقي أبوي يا وعد.
وعد : وليش هو ما يراضيني.
خالد : وعد يكفي له كم يوم زعلان ولا تنزلين عن العشاء كاسرة كلمته ثم الحين تبينه يراضيك.
وعد تنهي النقاش بهذا الموضوع : يصير خير.
فارس : هيه انتم تعالوا يلا العشاء.
قاموا كلهم الا وعد و خالد . وعد تصب لها فنجان قهوه وتشربه , و خالد يناظرها يشوف متى بتقوم.
خالد : وعد قومي.
وعد : مالي نفس يا خالد مو غصب.
خالد : استغفر الله وعد لا تخلين أبوي يعصب حتى انه اول سأل عنك.
وعد : خالد الى متى نرضخ لهالقوانين حتى لو مابي عشاء لازم اجلس على السفرة.
خالد : هاذي رغبة أبوي ومن بره إننا نرضيه لذلك الله يرضى عليك قومي خليه يشوفك على السفرة لا تأكلين إذا ما أنتِ مشتهيه بس اجلسي عشانه.
وعد : على امرك سي سيد خالد شرف.
خالد ابتسم : ايه خليك مطيعة لو مره.
داخل على السفرة.
أبو سعود : اجل وين خالد.
سعود : ما شفته من ساعة.
سها : برا كان معنا.
ابو سعود : اها .. و وعد وينها .؟
سها : برا مع خالد.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
خالد : ما عليش تأخرنا شوي بس نحاول نحل قضية اجتماعية انا و وعد.
جلست وعد جنب سها.
: بسم الله.
ارتفع نغمة جوال وعد.
سها تهمس لها: موقتة جوالك.
وعد : لا وليش اوقته ما وراي شي أخاف يطوفني.
سعود : مين داق عليك هالوقت.
وعد لا يا شيخ تحقق معي : زميلتي.
سعود : قولي لها لا تدق بالليل خليها تدق بالنهار.
وعد ناظرته : وانا نايمة بالنهار شلون يعني.
سعود : طيب تراسلك واتس عيب تتصل بوقت متأخر.
وعد : سيد سعود تدري احنا بأي قرن عايشين.
سعود : لا ما أدري أستاذة وعد.
وعد : انزين احنا عايشين بالقرن الواحد والعشرين الناس تطورت وتحضرت مو للحين عايشين على التفكير اللي تفكر فيه أنت الساعة عشرة ونص الوقت متأخر وبعدين كل واحد له خصوصية لذلك لا تسألني من متصل علي.
سعود ناظرها بحده : وليش تعديت حدود خصوصيتك يا أستاذة.
وعد : تقريباً ولا تملي علي الأوامر وهذا رجاء يا سعود.
سعود : حاضر على هالخشم بس أنتِ كمان راعي الأدب.
وعد : قصدك أنا قليلة أدب.
سعود : ما قلت كذا قلت لك راعي الادب زميلتك ماله داعي تكلمينها تالي الليل.
أبو سعود : خلاص تعشوا من غير نقار.
وعد تهمس لسها : كان ناقصني سيد سعود يملي علي أوامره.
سعود : سعود اللي انتبه إن وعد تكلم سها عنه من حركة فمها : خير وعد كلمتيني.
وعد ناظرته باستغراب : لا .
ابو سعود : ياسر ابيك بكره من صباح الله خير تروح تجيب جدانك هنا ودهم يجون هنا
ياسر : تأمر يبه.
جود : أبوي.
ابو سعود : هلا.
جود : أبوي احم .. احنا ودنا نطلع.
ابو سعود : روحوا اجلسوا بالحديقة لين تملون.
جود : لا مو كذا نبي خالد يطلعنا.
أبو سعود : يطلعكم وين بهالليل.
خالد : بمشيهم شوي بالسيارة يبه.
نهى : ايه بابا الله يخليك.
ابو سعود : موافق بس بشرط.
جود : ويش.
ابو سعود : 12 و انتم هنا.
ابتسمت وعد همست : نهى.
سها كانت جالسة بين وعد ونهى.
نهى : نعم.
وعد : هاذي تسمينها تمشيه ما يمدي نوصل حدود المدينة الا طبقت الساعة 12 .
نهى : اهم شي انه وافق.
سها : اهم شي طريقة الموافقة كيف 12 هنا . احنا مو ببيتنا بالمزرعة .
نهى : ترى أبوي يناظرنا لا يغسل شراعنا الحين.
أحمد : دانه.
دانه : نعم.
أحمد : أنتِ تعبانة.
دانه : لا .. عن اذنكم .. و قامت.
أحمد يكلم البنات : ويش فيها.
جود : ما أدري.
ندى : الحمد لله.
قامت وعد اللي حاست صحنها من دون تأكل منه شيء : الحمد لله. ولحقتها سها.
وعد كانت تغسل.
سها : ليش أكلتي عشان تغسلين.
وعد اللي دق جوالها من جديد : اوووف.
سها : مين.
وعد : رقم غريب طفشني من أسبوع بس يتصل.
سها : عطيه واحد من إخواني يغسل شراعة.
وعد : مو مستاهل.
..
سعود : ماشاء الله عساف ترقى.
: ماشاء الله.
ام احمد : يمديه يتزوج الحين أخبر أمه تدور له على عروس.
وعد همست : الله يبشرك بالجنه يا خالة.
سها : فرحانة.
وعد : من اعماق قلبي. خليني اتطمن يا ختي.
فارس : ليش تضحكين يا وعد.
وعد اللي حست ودها تصفقة كف على ذا الفشلة اللي بتاكلها : سها قالت لي نكته عندك مانع.
فارس : نكتة والا عشان عساف بيتزوج.
وعد : وانا ويش دخلني تزوج والا عنس.
فارس : اخوه مؤيد يقول انه بيتزوجك.
وعد بجرأة و سخرية : بس هذا هو اللي كان ناقصني عساف عشان تكمل سعادة حياتي.
سعود : ليش ويش ينقصة عساف رجال ينشد به الظهر.
وعد : ينشد به ظهر و الا رجل شي يخصه كيفه لكن انا أخذ عساف هذا شي من سابع المستحيلات.
ياسر : والله لوانه اكد على كلام جدي و طلبك لا تأخذينه ماهو عساف اللي ينرد.
وعد : هذا لو كان تفكيره غير و شخصيته غير مو معقد ورافع خشمة وما يشوف احد قدامه.
أحمد : لا تظلمين بختك والله عساف متواضع.
وعد : ماعلي متواضع ولا مو متواضع تفكيره خايس للحين يشوف المره مكانها بيتها وبس مالها حق تكمل دراسة او تتوظف بالوظيفة اللي تبيها باختصار نسخة ثانية عن سعود.
مشعل : اخبر البنات يستحون وانت بكل بجاحة بيننا تكلمين عادي.
وعد : والله إن ما تكلمت بتفهمون اني موافقة بس من قاصرها اعطيكم اياها عساف لو تنطبق السماء على الأرض م تزوجته.
ابو سعود : ما صار شي عشان تكلمون في الموضوع.
فارس : بس مؤيد قال هالكلام حتى جدي مساعد قاله.
أبو سعود : ما يصير تنقل كلام الكبار يا فارس.
فارس : وانا كبير يبه ماني صغير.
أبو سعود : أنت رجال بس هالمواضيع ما أحد يتكلم فيها.
فارس : على أمرك.
سها همست لوعد : يا قو قلبك.
وعد : أحسن خليهم عشان بكره م يغثوني.
ندى : ما تستحين على وجهك تقولين هالكلام قدام أبوي وأخواني .!
وعد : لا ما استحي.
ياسر : يوووه جوالي خلص شحن كنت برسل لحمد يمر على سعد بكره موصيني اقوله .. كانت جنبه وعد .. : وعد عطيني جوالك.
وعد مدت له الجوال فتح الشاشة واستغرب بعدد المكالمات لم يرد عليها 53 مكالمة ناظر بوعد باستغراب.
وعد : خير ويش فيك.
ياسر : ويش كل هالمكالمات.
وعد : ما ادري ما شيكت إن كان فيه مكالمات والا لا يمكن زميلاتي متصلات.
ياسر فتح على السجل انتبه انها من رقم واحد ومو مسجل وكلها بتاريخ اليوم .. طنش و اتصل على حمد.
أبو سعود : سها ويش اخبار الدراسة.؟
سها : زينه.
أبو سعود: أبي نسبة زينه يا سها.
سها : بحاول.
ابو سعود : مابي محاولة ابيك تجيبين نسبة زينه.
سها : لو اني داخلة أدبي كان جبت تسعة وتسعين فاصلة تسعة من عشره بس أنت اصريت ع العلمي وانا اكره الرياضيات والكيمياء.
أبو سعود : ايه انشبي لي زي أختك أنت اللي اجبرتني وغثيني بهالأسطوانة كل يوم.
وعد تعرف انها المقصودة :............
سها : مو قصدي بس أنا ابي ادخل علم نفس.
أبو سعود بسخرية : نعم ما سمعت.!
سها : ابي أصير أخصائية نفسية.
وليد : ما يحتاج أنت نفسية خلقة.
سها ناظرت فيه : ما طلبت رأيك.
مشعل : سبحان الله نسخة ثانية من وعد.
وعد ناظرت فيه بنص عين : ليش ويش فيها وعد بعد.
مشعل : ابدا ما فيها شي.
وعد : على بالي بعد . شوي وتقولون روحي انتحري.
خالد : استغفر الله ويش ذا الكلام.
ياسر اللي كان بيده جوال وعد ويدق نفس الرقم قطع كلامهم : وعد جوالك.
وعد أخذته منه .. أكمل ياسر بهمس : ما أنت رادة.؟
وعد : لا ما أبي ارد عليها.
ياسر : متاكدة انها زميلتك.
وعد : لا مو زميلتي أرتحت الحين.
ياسر : مين.؟
وعد : ما أعرف رقم يتصل علي من اسبوع وغاثني.
ياسر : هاتي أنا اتفاهم معاه . أخذ الجوال وقام.
سها اللي تناقش ابوها ع التخصص : ليش طيب.
أبو سعود : سها كلامي واضح هالتخصص شيليه من بالك.
سها : اعطيني سبب واحد يقنعني.
وعد : أنا اقولك .. عشان اختلاط بمجال العمل بس كذا.. رغم إن فيه عيادات نسائية و ممكن تفتحين عيادة خاصة وتمنعين دخول الجنس الآخر . وبالرغم من ذلك الناس اللي يرفضون يدخلون بناتهم لتخصص الطب لا تعبوا هالبنات ركضوا يدورون دكتورة مو دكتور شفتي شلون.
أبو سعود : بشريني وعد عسى ما قاطعت لك كلام.
وعد : هذا الصدق يا بابا ما قلت شي غلط.
أبو سعود : حشى ابدا أنت تعرفين تقولين شي غلط كل كلامك درر.. تغيرت طريقة كلامة للحدة : هالاسلوب ما ابي اشوفه مره ثانية.
وعد : إن شاء الله على أمرك.
أبو سعود : كلمة وحده يا وعد و يا سها وكل من للحين تدرس بالثانوي تخصص فيه احتكاك بالرجال ما ابي اسمع طاريه ابداً.
جود : بس يا بابا هذا ظلم.
خالد يكلم سعود : ويش فيهن خواتك ناويات على أعمارهن اليوم.
سعود : دايم وعد وتعودنا بس هالمره كلهن.
أبو سعود : نعم جود هانم ليش هالاعتراض.؟
جود : أنا ما احب التخصصات الادبيه ولا أحب الحفظ وابي ادخل طب أسنان.
أبو سعود : لا والله ناوية من الحين بعد.
جود : من زمان بابا ابي هالتخصص.
أبو سعود : طيب من الحين اقولك دوري لك على تخصص ثاني.
ياسر : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
جلس جنب وعد : إذا اتصل مره ثانية علميني.
وعد أخذت الجوال منه : اوك.
جود : اجل ما ابي اكمل دراستي.
أبو سعود : ما عندي مانع لا تكملينها ومن بكره ادور لك على عريس.
جود : ايــــــش اول شي زوج اللي اكبر مني.
أبو سعود : البنت إذا م تدرس تتزوج, وأنتِ بتتركين الدراسة خلاص ازوجك يكفيني وحده عاطلة بالبيت ما ابي يكون عندي ثنتين.
وعد : بابا مو ملاحظ انك تدقني بالكلام.
أبو سعود : صدق والله عمتي وعد ما لاحظت. سامحينا غلطنا على سعادتك.
مشعل انفجر ضحك : أنتِ دايم موهقة عمرك دايم مضرب المثل بالاشياء السلبية ويش مستفيدة بالله.
وعد : مشيعل على أساس أنت محقق نجاحات باهرة لك ست سنين تعيد بالثانوي كل سنه تلحقها بسنة.
مشعل : رجاء لا تغلطين علي وتستهنين بقدراتي إذا أنتِ ربي منعم عليك بالذكاء ما يعني كل الناس مثلك. فيه شي يسمى الفروق الفردية ألم تسمعي بها من قبل يا عزيزتي.
وعد : إذا بنتبع الفروق الفردية بحالتك بنحطك مع صعوبات التعلم.
أبو سعود : خلاص تراكم اليوم مزودينها وانا معطيكم وجه.
نهى : بابا بقي أنا ابي اطلبك طلب.
أبو سعود : ايه ملاحظ انك ما نطقتي خير ويش تبين.؟
نهى : زميلتي...... وسكتت.
أبو سعود : ويش فيها تبيني اتزوجها .؟
عياله انفجروا ضحك : هههههههههههههههههههههههههه
سعود : ليش تدور الثالثة يبه.
أبو سعود : ليش لا.
جود بصدمة : وييييييش.؟
أبو سعود : خير عمتي جود .!
وعد : تبي تتزوج.؟
أبو سعود : ليش لا.
سها : و احنا و ماما وخالتي.
أبو سعود : ويش فيكم ماني مقصر عليكم بشيء و بعدين بسكنها معنا.
وعد : عشان تصلي عليها الفجر أن شاء الله.
جود : ايه بنتعاون عليها و نذبحها. ويمكن نذبحها قبل ليلة العرس.
أبو سعود : ما أنتن بنات سفاحات .. البنات يقولن لابوهن أنت تامر احنا ندور لك على عروس وأنت تبن تذبحنها زين ما تذبحوني أنا بعد عشان ترتاحن. وغمز لهن.
سها : لا أنت أبونا ما تهون علينا بس بنت ابليس تهون علينا.
ياسر : الله يعينك يبه دام استلمنك الشريرات وعد سها جود عز الله رحت فيها.
جود : ويش المطلوب نضحك سيد ياسر.!
ياسر : لا المطلوب تركدن اللي يسمعكن يقولن زواج أبوي بكره . وبعدين انتن عارفات أبوي لا نوى يتزوج ما راح يسالكن فا ليش تسون هالسالفة.
نهى : هيه اهجدن انتن خلوني اكمل كلامي.
أبو سعود : ايه كملي ويش فيها زميلتك.؟
نهى : بتسوي حفلة ببيتها.
أبو سعود عرف المقصد : ايه وتبيني اتكفل بالحفلة.
نهى : اراهن انك تدري ويش ابي بس تتريق علي.
أبو سعود : تبين تروحين.
نهى ابتسامتها شقت وجهها : ايه يبه كنت ادري انك ما راح ترفض لي طلب.
أبو سعود : اهاا كنت تدرين اني ماراح ارفضه لك شلون عرفتي.
كلهم مبتسمين على نهى اللي مخها متنك وماهي مستوعبة إن ابوها يطقطق عليها : عشان يعني دايم اسمع كلامك وكذا.
أبو سعود : ماشاء الله على بنتي عرافة.
نهى : هييييه يعني موافق .. وقفت تصفق.
أبو سعود : لا طبعا ماني موافق.
نهى انصدمت وقفت تستوعب . شكلها المضحك وهي واقفة ومعلقة فاتحة فمها ويدينها معلقة على التصفيقة .خلى الكل يضحك على شكلها : ههههههههههههههههههه.
نهى استوعبت اخيرا : أبو سعود ما هقيتها منك تخليهم يضحكون علي.
سعود : والله مخك المتنك هذا ليش م تستخدمينه لو انتبهتي كان عرفتي من اول رد يطقطق عليك.
نهى تكلم أبوها : شفت شفت خليتهم يستلموني.
أبو سعود وقف : تصبحون على خير.
: وأنت من اهله.
نهى لفت على سها و وعد : شوفوا أنا قررت اعلن التمرد معاكم.
سها : هيه أنت خبله لو سمعك أبوي هذا ما يصير تمرد هذا اعلان بالرغبة بالموت.
..
الصباح جالسين برا على الفطور بعد ما جو جدانهم .
أبو عبدالرحمن : اجل وين بناتك وعيد وجود وسها ما جن يسلمن علي لهالحين.
البنات اللي كانن جايات مع بعض سمعنه.
وعد : سبحان الله بابا وارث هالاسلوب من جدي.
سها : عاد أبوي ما لقى غير هالصفة.
جود : خلوكم من ذا كله اصبروا واسمعوا سواليفهم كلها من ذاكرة التاريخ أنا حفظتها من كثر ما اسمعها.
سها : حرام عليكم والله جداني لا جو يسون جو بالبيت.
وعد : أنا ما احب جدي يجينا كل مره ينكبني بشي, الله اعلم ويش ناوي عليه اليوم.
جود : هههههههههه ايه أنت ناشبة له منقهر انك قاعدة كذا إلا غصب بيزوجك.
وعد : ما تشوفينه يحرج علي عند عيال عماني.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
سلموا على جدهم وجدتهم وباسوا رأس أبوهم.
أم عبدالرحمن : وينكن فيه الناس تصحى من صباح الله خير وأنتن نايمات.
سها : نمنا متأخر البارح عشان كذا ما صحينا بدري.
أبو عبدالرحمن : من رداكن . وأنت (يكلم ولده) مخلي بناتك يسهرن.
وعد تهمس لخواتها : ارتكبنا جريمة.
أبو سعود : ما عليه يبه اليوم ما فيه دوامات ينامن متى ما بغن.
سها تكلم خواتها: بس هو هذا القانون اللي كنت ادوره كنت مستغربة إن فيه شي بين قوانين البيت ناقص الحين بس تذكرته.
جود : ويش تقصدين.؟
سها : يتحكم أبوي بنومتنا وصحيتنا, أنا مستغربه على أبو سعود ما سواها للحين ليش.
وعد : اتوقع فاقد الأمل دام عنده بنات شروانا.
أحمد : ويش أخبار الديره يبه.؟
أبو عبدالرحمن : اخبارها تسرك, ليت الأول رحنا زواج ولد عايض ماشاء الله ولده اصغر من عيالك وزوجه.
سها ضربت احمد بكوعها وهمست له: تستاهل ما احد قالك جيب طاري الديرة.
أحمد : شكلي بنحاش.
أبو سعود : ماني غاصبهم يبه الواحد منهم لا بغى الزواج ماني مقصر معه شواربهم خطت ما ينجبرون.
جود تهمس : ايه ممارس هالهواية علينا.
أبو عبدالرحمن : اول هالكبير متى ناوي تزوج عمرك بيصك الثلاثين وأنت للحين ما تزوجت ويش مانعك من الزواج هاه.
سعود : يبه جات علي عيال عمي اكبر مني ما تزوجوا.
أبو عبدالرحمن : بيتزوجون قريب عساف و عمر و بياخذون من بناتك يا ابراهيم.
أبو سعود : عساف و عمر رجال ينشرون بالغالي.
أبو عبدالرحمن : عساف مكلمني يبي ندى . اما عمر يأخذ وعد.
ندى ناظرت وعد كانها مصدومة عساف يبيها شلون وهو اللي جدي كلمه ياخذ وعد شلون اتزوج واحد فكر بيوم ياخذ اختي. معقولة نساها مستحيل مستحيل.
أبو سعود : الراي رأيهن يبه.
أبو عبدالرحمن : هاه يا ندى أنتِ و وعد ويش قلتن.
وعد : أنا ماني موافقة.
أبو عبدالرحمن : افا وانا ولد سالم عمر ينرد يا بنت ابراهيم من متى ينرد ولد العم.
وعد تنرفزت ايه ولد العم ينرد وانا اختار بكيفي اللي ابيه .
قامت ندى من السفرة على غرفتها . وقامت وعد بس جدها وقفها : وعيد بعتبر هالكلمة ما سمعتها عمر رجال ما ينعاب.
وعد : يبه أنا قلت لك اني ماني موافقة و مستحيل اخذ عمر.
أبو عبدالرحمن : وراه يا بنت ابراهيم.
وعد : ماني رخيصة يا جدي عشان تعرضني على عيال عماني... ومشت.
أبو عبدالرحمن : افا و أنا ولد سالم بنتك ترد ولد عمها وأنت ساكت.
أبو سعود : يبه ما عليه الزواج ماهو غصب وانا بعطيها فرصة تفكر لا تشيل هم.
أبو عبدالرحمن : ما سمعتها تقول ما تبيه . ماشي عمر و ردته إن قاله الله إنها ما تطلع من رجال العيلة.
خالد يكلم ياسر : كان ضروري هالكلام يعني.
ياسر : حتى أختك خبله تصبر شوي بعدين تقول لابوي مو قدام جدي.
خالد : مهما كان , نعرف وعد ما تبي عيال عمي لاني جدي مكلهم وهي مأخذه السالفة هاذي بحساسية يقوم جدي يحلف ما تأخذ غيرهم.
ياسر : الله ييسرها يا خي لا حزة حزتها يصير خير.
..
..
بعد يومين
ندى : ما ابيه يمه ما ابيه.
أم ندى : ليش.
ندى : شلون تبيني ارضى اتزوج واحد فكر باختي من قبلي.
أم ندى اخذت نفس : من قال هالشي.
ندى : يمه لا تاخذيني على قد عقلي الكل يدري إن وعد لعساف.
أم ندى : لو عساف يبيها ليش طلب يدك.؟
أبو سعود : السلام عليكم.
أم ندى و ندى : وعليكم السلام.
أبو سعود : وانا داخل سمعت كلامك. بسألك يا ندى عساف جاء طلب يد وعد.؟
ندى : لا.
أبو سعود : طيب هو قال انه يبيها. لمح لهالشي امه تكلمت.
ندى : لا.
أبو سعود: معناته عساف ما يبي وعد وكل ما قاله أبوي ما يعلق على الموضوع ومستحي لا يقول ما يبيها.. لكنه يبيك أنتِ لا تخلين كلام أبوي سبب رفضك.
ندى : بس يبه الكل يدري حتى البزارين يدرون إن عساف بياخذ وعد.
أبو سعود : أنتِ عارفة إن وعد رافضته وهذا أنا قلت لك انه هو بعد ما كان يبي هالزواجة.
ندى : يعني أنت ترضى اخذ من عافته وعد.
أبو سعود : لا حول ولا قوة إلا بالله . ندى استوعبي هو ماجاء خطبها يعني مافيه شي بينهم. خلاص قضينا من هالسالفة. شيلي هالفكرة من راسك وفكري زين عساف رجال ينشد الظهر فيه وانا لو ماني واثق فيه ما كنت بخليه يأخذك.
ندى جلست تبكي : ما ادري بابا ما ادري.
سحبها أبو سعود لحضنه ومسح على شعرها : أنا ادري يبه أنتِ فكري بخطبة عساف لك و بس لا تفكرين باي كلام ثاني.
..
دق جوالها اكثر من مره وصحاها : يالله صباح خير مين داق هالوقت.! .. الووو
: اويلاه على هالبحه, اويلاه على هالدلع.
رفعت الجوال وناظرت رقم غريب: الله ياخذك.
: الله يأخذني لعندك ناظري من شباك غرفتك بتلاقيني واقف تحت.
استغربت قامت ناظرت الشباك وشافت شخص واقف برا سيارته ومتكي عليها ولابس ثوب وكاب.
: شوي شوي لا تكرفسين. شكل صوتي لعب بحسبتك.
: نعم ويش تبي.
: ابيك أنت يا وعد.
وعد تجمد الدم بعروقها شلون عرف اسمها وبيتهم وقدام غرفتها بعد قفلت الجوال ورمته على السرير : مين هذا مو نفس الرقم اللي قبل الله ياخذه.
رجع يدق جوالها من جديد وباستمرار طنشتة ودخلت توضأ.
..
على سفرة الفطور.
سها فاتحة كتابها و تراجع : اوووف من هالمادة الزفت احس كل ما ذاكرت تطير.
جود : طيـــــارة طيـــــــارة.
أم ندى : لا توترين أنت ذاكرتي توكلي على ربك و بتجاوبين.
سها : امي ما تعرفين انها فيزياء مادة الكلبة نجلاء.
نهى : خلاص بس عرفنا بتجيبين العيد.
سها : شكلي بجيب كل المناسبات مو بس العيد. وعد شلون كنت تجيبين الدرجة الكاملة عندها. علميني.
وعد : اذاكر مذاكرة اعرف كل صفحة ويش فيها حتى لو سالتيني الصفحة سته وستين ويش فيها اقولك لاني ما احب انول معلمة تكرهني مرادها بانها تخسفني بالدرجات. وعلى فكرة ورقتك راجعيها مليون مره وبس تاخذ الاوراق تأكدي من اجابتك دايركت واعرفي كم غلط عندك ولا قالت الدرجات خليها توريك ورقتك تراها زفت تحط لك خطأ على اجابة صح.
سها : أنا بعرف أنت ويش مسوية لها عشان تكرهك وتكرهنا كلنا.
وعد : يا حياتي دائماً الانسان الناجح يكرهونه الناس.
جود : اففففف تذكرتها العام هبلت فيني الزفت. وانا غبية ساكتة لها ياختي ودي اشوف وحده بالمدرسة تحبها.
سها : إلا فيه تعرفين تماضر البنت الطويلة اللي بثانية ادبي.؟
جود : تماضر تماضر طووويلة يا كثر الطوال.
سها : طيب تعرفين البنت السااااامجة اللي كل ما مشت تقول كتتتيعة يقال مدلعة.
جود : ااايه عرفتها كتييعة بس ماهي طويلة.
سها : ادري ماهي طويلة بس البنت اللي تمشي معها هي تماضر شعرها اشقر و دايم رسمة حواجبها عريضة.
جود : لا يكون هاذيك أم حبة خال بوسط خشمها.
سها : ايه هي هاذي تماضر اللي تحب نجلاء و ابشرك ابله نجلاء تحبها.
جود : وعععععععع قلووو خلق الله.
وعد : من وصف البنت احب اقول التم المتعوس على خايب الرجا.
ياسر : يالله انك لا تبلانا كان فيه ناس تحش من صباح الله خير بدل ما تستفتح بذكر الله.
مشعل : يالله انك لا تبلانا كاني بوصف بنت تقول كتيعة والا سامجة.
وليد : يالله انك لا تبلانا بحريم مثل خواتي.
نهى : والله تتمنون ربي يرزقكم بحريم شروانا بالخير لكن انسوا ما راح تلقون.
سعود : اخيرا هانم وعد بتصيرين تداومين حالك حالنا.
وعد: ما ادري ليش حاقدين علي إلا تبوني اداوم بمعهد حتى لو هو مخيس.
أبو سعود : نبي هالنفسية تعدل وترجع مثل اول.
وعد بمغزى : والله يا بابا أنت ادرى هالنفسية ويش يعدلها.
أبو سعود : بتتعدل إن شاء الله أنت بس داومي ولا ابي غياب فاهمه.
وعد : لا عاد أبو سعود ما اتفقنا على كذا أنت قلت سجلي بمعهد ما قلت لا تغيبين, رجاء أبو سعود خلني على راحتي لو مره بحياتي.
أبو سعود : كلامي واضح الغياب بعذر, ما عندك لا تفكرين تجين تقولين لي بغيب فاهمه . . وانا بوصلك كل يوم دامك على طريقي.
وعد كملت معاي عز الله صار الكبت حتى بالسيارة : ليش مابي اتعبك أنا فكرت اروح مع زميلتي تروح مع سواقهم.
أبو سعود رمقها بنظرة : احلفي يا عمه متى قررتي هالقرار.
وعد : ما قررت كنت بقولك يعني عشان ما تتعب نفسك وكذا.
أبو سعود : كل يوم أنا بوصلك الصباح و إن ما كنت فاضي يوصلك واحد من اخوانك.
وعد : إن زين بالطلعة أنا اخلص الساعة 11 .
أبو سعود : يتناوبون اخوانك اللي يقدر يجيبك.
ياسر : جوال مين اللي يهز من اليوم.
وعد لفت لشنطتها اللي معلقتها ع الكرسي وهي جالسة جنب ياسر فتحت الشنطة وطلعت الجوال وحطت مشغول تبي تشيل الهزاز لكنه رجع دق وحطت مشغول ورجع دق فتحت الجوال وطلعت البطارية ورمته بالشنطة.
خالد : ويش ذا العنف ردي وقولي انك مشغولة وخلصنا.
وعد : مالي خلق اتعب احبالي الصوتية.
نهى : اسم الله على احبالك يا أم احبال.
سها : اقول قومي ترى بتأخرين على دوامك.
وعد : قالت لك قومي يعني قومي.
نهى : هيه أنتِ وإياها تراني أكبر منكن مستوعبات هالشيء.
سها : لا يا شيخه توني أدري.
وعد : أنا اتوقع ماما وبابا غلطانين كانوا يبونك أخر وحده بس أنتِ ملقوفة نطيتي بيني أنا وندى.
سها ناظرت وعد وهمست لها :لا يفهمون كلامك غلط.
وعد كأنها استوعبت: لا ي شيخة كلامي غلط.
سها : شكله.
وعد : احم بابا متى بتمشي.
أبو سعود يناظرهم وهو حاط يده على خده : لما تخلصون مهامس أنت والهانم سها.
وعد وقفت : خلصنا.
أبو سعود : ما قلت لكم قبل لا تهامسون بوجودي, طبعكن ذا ما تتركنه.
..



العشا..
جالسين على القهوه.
أم ندى : سها ويش بلاك اليوم من دخلتي وانا معصبة.؟
ندى : سها ويش سويتي بالاختبار اليوم.
سها : لا تذكروني انبطت كبدي انبطت.
نهى : ليش.؟
وعد : مساء الخير.
: مساء النور. باست رأس أمها وخالتها وجلست.
سها : تخيلوا طلعتني برا الفصل اختبرتني برا لحالي و تاركة كل بنات الفصل و عيونها علي.
جود : نفسية هالابلة نفسية.
سها : نفسية و بس إلا حقها القتل تعزيرا على تعاملها بس .. ولا تخيلوا جايبة اسئلة زي السسسم و البنات يصيحون وتقولي ليش ما بكيتي زيهم قلت وليش ابكي أنا جاوبت الحمد لله تتوقعون ويش سوت.
نهى : قالت لك مستحيل أنا جايبة اسئلة صعبة ولا وحده راح تجيب الدرجة الكاملة.
جود : أنا اقول عادت لك الاختبار.
سها : طلعت ورقتي من بين الاوراق وقرت شوي منها و قطعتها قدام عيوني.
مشعل : وان شاء الله سكتي لها.
سها : افا عليك يا اخوي أنا سها ابراهيم مساعد الـ ـ ـ ـ ـ اسكت عن نجلوه قلت لها ليش قالت واضح انك غاشة قلت ماشي وانا ماراح اسكت عن حقي راح انزل للمديرة الحين و اقول انك شقيتي ورقتي وكل بنات الفصل يشهدون.
أم ندى : ايه و بعدين.؟
سها : نزلت المديرة و قابلتها و قلت لها كل شيء و نادت الابلة و هاتيك رد ومردود أنا واياها عاد الهانم تقول أنا جايبة سؤال صعب كيف جاوبت عليه إلا انها غاشة وانا قلت لها أنت طلعتيني برا الفصل برا عن زميلاتي ولا اخذت معاي لا كتاب ولا غيره وبعدين السؤال اللي تقولين انه صعب جايبته من برا الكتاب قالت لا قلت اجل مالك حق لاني مجاوبة على كل شيء.
سعود : و المديرة ويش قالت.؟
سها : ويش بتقول يعني عارفة إن المعلمة غلطانة خلتها تصحح الورقة قدامها وتعطيني درجتي.
مشعل : عاد على ذا الهوشة كلها كم اخذتي.؟
سها : العشرة كاملة.
وليد : اجل تسوى الهوشة.
خالد : اللي أنا من جد بعرفة هي تحقد عليكن عشانها قبل حاقدة على وعد ماهو معقول.
وعد : واذا قلت لك إن صارت لي نفس هالهوشة بزيادات.
خالد : كيف يعني.
وعد : وصلتها للتوجيه سها كلمت المديرة اما أنا كلمت التوجيه بكبرهم وجوو من البكره دايركت وحققوا في الموضوع و ما خلوها هي اللي تصحح الورقة لا موجهة المادة نفسها هي اللي صححت ورقتي و فوق كل هذا انقلوها نقل تأديبي اسبوعين و أنا طلبت منهم يكتبونها تعهد انها ما تنقصني ولا درجة بدون وجه حق وكتبوها.
احمد : وهذا متى صار.؟
وعد : بثالث ثانوي.
أم ندى : وليش احنا ما عندنا علم.؟
وعد : ما حسيت الموضوع يسوى دام أنا اقدر احل مشكلتي ليش اقولها.
جود : والله من عذرها إذا حقدت على سلالتنا كلها من وراك.
وعد : ليش تبيني اسكت عن حقي أنا تعبت و عارفة قبل ما اسلم لورقة اني اخذه العلامة الكاملة تقوم تشق الورقة و تضيع كل تعبي ليش الدنيا فوضى مالها مرؤوس.
ياسر : وكيف المعهد معاك اليوم.
وعد : مخيــــــــــــــــس لدرجة اني ما قدرت انام إلا العصر.
سعود : ليش سنيورة وعد ويش اللي مقلق نومك.
وعد : التعب اكتشفت إن اللي يداوم بشي ما يرغبة يتعب كثير.
أبو سعود : الله من العيارة ويش سويتي عشان تتعبين.
وعد : ابدا اجبرتني على هالمعهد من حطيت رجلي على أول عتبة حسيت بخنقة.
أبو سعود : أنا خليت لك حرية الاختيار وأنتِ ضيعتي الفرصة لا تقولين اجبرتني أنتِ اجبرتي نفسك. وبعدين المعهد الكل يمدح فيه الحين أنتِ تقولين مخيس.!
أحمد : يبه أنا عندي مؤتمر برا السعودية لمدة اسبوع.
أبو سعود : مؤتمر ايش.
أحمد : مؤتمر لامراض القلب ومناقشة اخر التطورات مشارك فيه المشفى.
سها : وين احمد.؟
أحمد : بكندا.
وعد : الله خذني معك حمودي.
أحمد : أجل حمودي هاه . وابوي.؟
أبو سعود : لا خلها تقول اللي تبيه أنا كرسي هنا.
وعد: بابا لا تصير حساس . بس خلوني اطلع من البيت بشم هواء نقي.
أبو سعود وقف وراح لها, وعد رجعت وراء : بابا والله امزح خلاص ماني رايحة ... مسكها من يدها ابوها: تعالي معي.
وعد ماسكة يده : بابا خلاص الله يخليك.
أبو سعود شالها وطلع فيها بالحديقة : بابا نزلني خلاص والله ما أعيدها.
أبو سعود : لا أبيك تشمين هواء يلا تنفسي.
وعد : طيب نزلني الحين بينكسر ظهرك.
أبو سعود : هههههههههه من مين .؟ منك أنتِ يالنتفة ينكسر ظهري اشيلك يوم كامل ولا أحس اني شايل شي.
وعد : ليش كرتون فاضي والا علبة مناديل تراني ادمية مثلكم.
أبو سعود : كم وزنك.
وعد : رجاءاً لا تحرجني.
أبو سعود رفعها اكثر عشان ما تطيح: ليش زوجك تستحين مني.؟
وعد : شفت بابا شكلك تعورت يلا نزلني الله يخليك.
أبو سعود : لا ما تعورت بس ما ابيك تطيحين مثل ما تشوفين واقفين قريب من الدرج يعني لو بتطيحين على طول بتوصلين لتحت.
تمسكت فيه بقوه : بابا اللي يخليك طيب ابعد عن الدرج.
أبو سعود يقرب أكثر ويوقف على الحافة: طيب قولي لي كم وزنك.؟
وعد : 43 خلاص بابا نزلني.
أبو سعود وهو راجع فيها داخل البيت: متأكدة انه 43.
وعد : ايه قست من فتره. بس خلاص بابا نزلني.
أبو سعود جلسها جنبه : وين قستيه.
وعد : بالصيدلية.
مشعل : ما انتم معشينا أنا جوعان.
أبو سعود : ما أحد قالك لا تغدا معنا.
مشعل : كنت تعبان يبه و أدور الفراش.
أبو سعود : ويش رايكم نسوي أنظمة جديدة بالبيت.
البنات فتحن عيونهن على أكبر مقاس .!!
سها : قوانين ايش.؟
أبو سعود : نسوي رفرش للقوانين ونجددها.
وعد : أنا اعترض بتشيل قوانين أنا أول المؤيدين لكن تحط أشياء جديدة لا و الف لا.
أبو سعود : تصدقين عمتي وعد بس هذا اللي موقفني رأيك.
أبو سعود : أولاً. من اليوم ورايح وجبات الأكل جميعها الكل حاضر عليها ماعدا اللي بالدوام او اللي تعبان مو يتيعب يعني جاي من المدرسة جاية من المعهد تنتظرين وجبة الغداء
وعد : لاحظوا قال جامعة ومعهد اهم شي المعهد ليش عشاني والا حقين المدراس ماجاب طاريهم.
أبو سعود: ثانيا . المصروف راح ينعطى لكم شهري يخلص بنص الشهر ماني مسؤول عنك مو متى ما طقت ببالكم جيتوا طلبتوا. ثالثا. هواش و نقار في الجلسة ما ابي. وبس سلامتكم.
وعد حطت يدها على جبهته : أبو سعود شكلك مصخن اليوم. أحمد تعال شوف احس كأنه مصخن.
أبو سعود نزل يدها وعضها و وعد صرخت : آآآآآآآ متوحش.
أبو سعود مبتسم : فيه اعتراض من أي أحد. او أي إطراء.
سها : أنا عندي ويش رايك بابا تحسب علينا بعد عدد الكلمات اللي باليوم ننطقها.
جود : ايه وكم مره نتنفس بعد مع عدد ضربات القلب.
وعد : ايه والا تحولنا لآليين وترتاح مره وحده.
أبو سعود : ما تحسن اني معطيكن وجه ثلاثتكن.
سها : والله بابا مو معقول اللي تقوله يكفينا نلتم على وجبة وحده أنا اجي هلكانة ما فيني انتظر الغداء غير كذا احنا ما نجي بوقت واحد مع بعض كيف تبينا نلتم واحنا تعبانين.
أبو سعود : الغداء ح يكون الساعة 2.30 .
وعد : طيب أنا أجي الساعة 11 مو معقول بنتظر لين الكل يجي عشان اجلس على السفرة.
أبو سعود : حلي واجباتك.. عموما أنا راح اطبق هالشي فترة شفت هالوضع مو مناسب كنسلته.
وعد غمزت لسها وجود ناويات يدمرن هالقانون من أوله دام فيه أمل ينلغي.
جاء فارس مدرعم : خذي جوالك ازعجني له ساعة يدق ما اعرف اذاكر.
وعد : وأنت ويش دخلك غرفتي.
فارس : ما دخلتها كنت بالصالة فوق.
وعد أعطت مشغول للمتصل تبي تصمت الجوال لكنه رجع يدق من جديد واعطته مشغول وصمتته بسرعة جاتها رسالة (ردي علي لا تخليني اتهور). ودق من جديد حطته جنبها و طنشتة.
ياسر : متى السفرة احمد.
احمد : السبت الجاي إن راد ربي.
سها تكلم خواتها : جود اليوم العقرب اللي طلعت كانت بفصلك.
جود : لا تذكروني.
نهى : ليش.
جود : مشت على جزمتي.
سها: يووووه ويش سويتي.
جود: جلست اصارخ واصيح تخيلوا طلعت من الفصل كأني مجنونة امسكتني ابلة الدين بقوة تهديني جلست فترة لين استوعبت.
نهى : طيب وين راحت.
جود : ذبحتها الخالة.
..
مشعل : قسما لو يدري أبوي بيتصرف معك.
وليد : مالك دخل.
مشعل: كيف مالي دخل ما أنت اخوي وأخاف على مصلحتك.
وليد : ماني بزر تعلمني مصلحتي وين هي فيه.
مشعل : يعني مصلحتك انك تدخن.
وليد : مشعل مالك دخل ولا تكلمني بذا الموضوع.
مشعل : لا بكلمك ولو ما اعتبرت راح اعلم أبوي والا سعود.
وليد : قسما يا مشعل لو تعلمهم ما يصير لك طيب.
..
وعد انتبهت للجوال اللي ما طفت اضائتة من الاتصالات اللي وراء بعض قامت من الجلسة وردت بحدة : خير.
: اخيرا ما بغيتي تردين.
وعد : ويش تبي.
: قلت لك الصباح أبيك يا عيوني.
وعد : قول أمين.
: أمين.
وعد: عسى عيونك للعمى.
: ما يهمني دام قلبي ما يشوف غيرك و لا يحس إلا فيك.
وعد : أنت لو عندك احساس ما تتصل على وحده ما تعرفها يا اللي ما تستحي. قسما لو دقيت مره ثانية لا اعلم أبوي و أخواني عليك.
: علميهم من بيلومني إذا حبيتك هاذي ماهي جريمة.
وعد : حبك المرض إن شاء الله ولا فارقك.
: راضي والله راضي لانك بتكونين دكتورتي.
وعد : لو اني دكتورتك بموتك من أول لحظة.
: دامني بين يديك ومنك بعد راضي.
قفلت الجوال بوجهه واضح راعي طويلة ولا يستحي على وجهه. ما وصلت الجلسة إلا رجع يتصل مره ثانية: سها.
التفت لها سها : نعم.
وعد : تعالي ابيك شوي.
قامت سها مستغربة مو عادتهم ينادون بعض بوسط الجلسة ويطلعون. طلعوا للحديقة : خير ويش فيك.؟
وعد : ابلشني.
سها : مين.؟
وعد جلست ع الدرج : واحد كلب اليوم بس فوق 70 اتصال و 25 رسالة.
سها : طنشيه.
وعد : واقف برا.
سها مصدومة : ويش.
وعد: اقولك واقف برا.
سها : ويش يسوي برا أنت تعرفينه.؟
وعد : لا ويش يعرفني فيه من الفجر مرابط وحتى لما وصلني بابا المعهد شفته لما نزلت من السيارة ولما طلعت شفته.
سها: ويش عرفه ببيتنا.؟
وعد: ناداني باسمي.
سها بخوف : يا ويلي يا وعد قسما لو يدرون أبوي و أخواني بنروح فيها.
وعد : ويش اسوي أنا تفكيري مشتت ماني قادرة أستوعب شي.
سها : هذا اللي مضايقك طول الجلسة.؟
وعد : هذا وشي ثاني بس خلينا الحين بالتبن اللي برا.
سها: كلمي ياسر يكلمه او خالد.
وعد : اخاف يقولهم شي غلط و يصدقونه.
سها : دامك ما سويتي شي ما راح يقولون شي وبعدين انك علمتيهم تكونين سويتي اللي عليك.
وعد : افففففف شكلي بغير رقمي وافتك.
سها: بس قولي لي ويش يسوي عند باب بيتنا.؟
وعد : مادري صحاني الفجر باتصالاته و قالي انه واقف برا. سها لا تجيبين طاري ابدا.
سها : طيب ويش يسوي يا وعد برا حتى لو كان بيلعب ايش اللي عرفه ببيتنا.
وعد : تخيلي يرسل لي لو ما رديت بيتهور والله اني خايفة.
فارس نط عليهم : خايفة من ايش.
انصدمن لا يكون سمع الكلام. قامت وعد و مسكت من يده : قسما بالله يا فارس لو نقلت كلمه وحده من اللي سمعتها راح ادفنك بالحياة فاهم.
..

مقتطفات من البارت الثالث
ما احد يطول شعره من رأسك دام راسي يشم الهواء.
شفايفها المزرقة ترتجف وشهقاتها تعلى وسط ذهول من الجميع أول مره يشوفونها بهالحالة وكأن روحها بتطلع من بين ضلوعها حست إن الدنيا تسود بعيونها واضلاعها تضغط عليها.


لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي.
ضحكة قهر.



اسطورة ! 01-10-14 12:58 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
البارت الثالث
مدخل:/
أتعبني حيــــــل غيابككك

انصدمن لا يكون سمع الكلام. قامت وعد و مسكت من يده : قسماً بالله يا فارس لو نقلت كلمه وحده من اللي سمعتها راح ادفنك بالحياة فاهم.
فارس خاف منها : أنا ما سمعت شي بس انك خايفة.
وعد بصراخ : سمعت والا ما سمعت تقول كلمة وحده أذبحك.
سها : خلاص وعد فارس شاطر ما راح يعلم احد.
فارس فلت يده من وعد ودخل يجري البيت.
وعد : افففففففف هالمعهد نحس علي.
سها : ادعي إن فارس ما يقول لأبوي.
وعد : صدقيني بضربة لو هو بحضن بابا.
سها ناظرتها بنص عين : صدقتك , امشي ندخل يمديهم ع العشاء الحين. عاد مع القوانين الجديدة أبوي بيضربنا احنا.
دخلوا وفعلا كانوا ملتمين على السفرة. جلسوا اماكنهم.
سعود : تأخرتن.
وعد : أبوي مسلمك الدور.
سعود : أنا ما ادري ليش أبوي ما قص لسانك للحين.
أبو سعود يجلس مكانه : ويش فيه أبوك.؟
سعود : يبه بالله شلون صابر على طول السنتهن بذات هاذي أم لسان اطول منها.
أبو سعود : بما انه اطول منها أكيد وعيد.
سعود : اكيد ما اتوقع فيه احد بطول لسانها.
وعد : بابا مو قلت ما تبي نقار والا غيرت رايك ترى ماني رايقة أتهاوش مع أحد.
أبو سعود طنشها : وين فارس.
وعد انتبهت انه مو موجود و ناظرت سها بقلق.
أم أحمد : غريبة أول ازعجني يقول جوعان. دانه روحي شوفيه.
سها تهمس لوعد : الله يستر منه.
وعد : اسكتي حاطة يدي على قلبي.
أبو سعود : وعد و سها ابي اعرف ويش عندكن ويش الشي المهم اللي تهامسن فيه.
تعدلن بجلستهن : ...............
ياسر : ما يتركن هالعادة.
أبو سعود : يالله علموني ويش هي سالفتكم.
انقذهن دخول دانه و معها فارس اللي يبكي.
أم أحمد : فارس ويش فيك يبه ليش تبكي.
فارس اللي ناظر وعد بخوف : ولا شيء.
أبو سعود سحبه وجلسة على رجله : تعال علمني ويش مزعلك.
فارس ناظر بوعد مره ثانية وقتها الكل انتبه لنظراته.
أبو سعود : وعد مزعلتك.؟
وعد حطت راسها على الطاولة اطلقت اوف من قلبها : اووووووووف.
فارس : وعد تقول تبي تذبحني بحياتي وانا خفت منها.
كلهم ناظروها وهي حاطة راسها على الطاولة ما رفعته.
سعود : ليش قالت هالكلام. أنت زعلتها, والا لعبت بأغراضها.
فارس يبكي : لا أنا ما سويت لها شي بس رحت بناديها هي و سها خالة نوال قالت لي روح نادهن ووعد مسكتني وقالت والله لو تعلم احد باللي سمعته ادفنك بالحياة.
أبو سعود متنرفز على اسلوب وعد وما وده يسوي شي يزعلها : ويش اللي سمعته يا فارس.؟
فارس: بعدين تذبحني.
أبو سعود : ما احد يطول شعره من رأسك دام راسي يشم الهواء.
وعد خلاص مولعة ياربي الاقيها من وين من الزفت اللي برا والا اللي صار بالمعهد والا من هاللي يصير الحين بيذبحني أبوي بسبة هالزفت فارس.
فارس: أنا بس سمعتها قالت أنا خايفة بس وانا قلت لها من ايش خايفة وهاوشتني.
وقفت وعد معلنة التمرد من جديد مشت بتطلع غرفتها وهي كانت متأكدة قبل م توصل الدرج أبوها بيسمعها كم كلمة.
بحده ملت المكان : وعد.
وعد التفت عليه : هلا.
أبو سعود نزل فارس ووقف عندها : ويش اللي خايفة منها.
وعد : ولا شي.
أبو سعود : ويش اللي ناديتي سها عشانه.
وعد : سالفة بيننا.
أبو سعود : سها.
وقفت سها : نعم.
أبو سعود : من غير لا لف ولا دوران ويش اللي قالته لك وعد.
سها ناظرت وعد لكن أبو سعود وقف بوجهها : تكلمي.
سها : أنا مالي دخل بابا لا تدخلني بالمشكلة.
أبو سعود رفع رأسها : وأنا أقولك تكلمي.
خالد وقف وحط يده على كتف أبوه : يبه الله يخليك يمكن سالفة تخصهن ما تدري عن مواضيع البنات لا تعصب الموضوع مو مستاهل.
أبو سعود : تهدد اخوها بالموت وهو توه صغير تقولي مو مستاهل. الحين بعرف ويش اللي خايفة منه وما تبينا نعرفه. وحده فيكن تكلم قبل ما افقد أعصابي.
وعد : صارت لي مشكلة بالمعهد مع بنت بس.
أبو سعود ناظرها ولا دخلت مزاجة : وعد ماني اصغر عيالك تسكتيني بأي شي.
وعد : والله بابا ما كذبت اليوم صارت لي مشكلة بالمعهد تهاوشت مع بنت.
لف على سها اللي كانت يمه : ويش رأيك يا سها تقولين لي سبب المشكلة أكيد تعرفينها.
وعد نست بلحظة ذكاء أبوها ولو تكلمت سها الحين راح يكشف كذبتها بسهولة: م قلت لها ويش سبب المشكلة ما امداني اقولها.
أبو سعود : لكن اكثر من ثلث ساعة برا وما امداك تقولين لها سبب المشكلة.
سها : لان أنا قبل قبل كلمتها عن عن ابلة العربي متـ متوعدة ف فيني بعدين هي كلمتني عن الهوشة وما قالت لي ويـ ويش صار د دخل فارس وما ما كملنا.
أبو سعود أخذ نفس: تكذبين علي يا سها.
وعد قطعت عليه الكلام : أنت السبب.
لف عليها أبو سعود باستغراب : أنا السبب.
وعد : .............
أبو سعود : تكلمي يا وعد تراني ماسك اعصابي بالقوه عنك.
جلست ع الدرج نغزات قلبها رجعت لها من جديد بشكل قوي حاولت تخفي هالشي عنهم . حاولت تأخذ نفس بهدوء لكنها م قدرت طاحت على جنب. سها اللي كانت تدري بحالة وعد من قبل نطت تجري لها مسكتها : وعد وعد تنفسي حاولي تنفسين الله يخليك.
وعد شفايفها المزرقة ترتجف وشهقاتها تعلى وسط ذهول من الجميع أول مره يشوفونها بهالحالة وكأن روحها بتطلع من بين ضلوعها حست إن الدنيا تسود بعيونها واضلاعها تضغط عليها.
صرخة سها باسم احمد وعتهم : أحـــــــــــــــــــمد.
أحمد قام بسرعة وشالها : سها روحي جيبي شنطتي من فوق.
نزلها على الكنب و يحاول يساعدها على انها تتنفس.
أبو سعود : ويش فيها يا أحمد.
أحمد : ماهي قادرة تنفس يبه مكتومة.
نزلت الشنطة سها جنبه : خذ بسرعة أحمد.
أحمد طلع الأكسجين اللي معاه وركبة لها : وعد تنفسي بهدوء تنفسي... ايه وعد شهيق .. زفير .. شهيق.. زفير.
أخذ احمد السماعة وسمع نبضات قلبها الضعيفة وسوا لها مساج ينشط قلبها. شوي شوي وبدأت تستعيد وعيها اللي كانت شبه فاقدتة..
سعود : خلنا نوديها المستشفى.
وعد شالت الاكسجين : ما فيه داعي.
سعود : ما أنتِ شايفة شكلك كيف.
وعد : سعود مالي خلق اناقرك خلني في حالي.
أبو سعود : احمد يبه يحتاج نوديها المستشفى.
أحمد : والله ودي يبه نسوي لها تحاليل.
وعد : ما ابي بابا الله يخليك مابي اروح.
سها ضربتها على ظهرها : نذلة كذا تخوفيني عليك.
أم ندى : وعد خلينا نوديك بكره مو شرط اليوم بس نسوي لك تحاليل نتطمن.
وعد : مابي ماما مافيني شي بس عشاني تعبت اليوم.
أبو سعود : قصدك أنا السبب.
وعد اللي كانت جالسة مدت يدها له عشان يوقفها وابوها مسك يدها وشدها يمه : حشاك مو أنت السبب بس أنا تعودت على الراحة هذا كل ما في الموضوع.
ندى : أنا بعرف ليش مصره ما تروحين المشفى.؟
وعد : ما أحب المستشفيات ولا أطيق ريحتها . خلاص عاد خلوني في حالي.
أحمد : الله يهديك. إهمال الصحة مو زين.
وعد : لا تكبر السالفة احمد قلت لك بس عشاني تعبت اليوم وسمعت كلام غثني هذا كل الموضوع.
أبو سعود : خلاص انهوا الموضوع . وأنتِ روحي ارتاحي.
وعد : تصبحون على خير . باست رأس أبوها و أمها وخالتها وطلعت.
سها : و أنا بعد بنام.
أم ندى : ما تعشيتي يمه.
سها : ماني مشتهية . تصبحون على خير .. وطلعت .
رجعوا على سفرة الأكل.
سعود : اللي مستغرب منه شي واحد.
مشعل : ويش.
سعود : احنا كلنا انصدمنا لما وعد م قدرت تنفس حتى دكتورنا الفاضل ما تحرك من مكانة ايش معنى سها اللي انتبهت.
وليد : معاك حق أنا ما قدرت اتحرك ولا استوعبت غير لما سها نادت أحمد.
ياسر : مالها إلا معنى واحد. سها تدري ويش بلى وعد. والا مين يصدق سها اللي لا صار عندها موقف مثل كذا ما تحرك من مكانها هالمره هي الوحيده اللي تحركت.
ندى : بصراحة هالثنتين بالذات اتوقع عنده اسرار لليل ما احد يعرفها لذلك لو وعد لا سمح الله فيها شي أكيد سها هي اللي بتدري والعكس صحيح.
سعود : يبي لي امسكها و أحقق معاها هالهانم على الاقل كذبها يبان على طول .
أبو سعود : أنا رايح انام مابي أي ازعاج . أشر لنهى وجود: مو تصحوني بصوت التلفزيون راح اكسره على رؤوسكم.
..
صباح جديد يحمل في طياتة احداث جديده و نقار من جديد.
نازل ببدلة العسكرية ليزيد هيبة فوق هيبته : اوه لا لا م اصدق وعيد نازلة قبلي.
وعد : يالله صباح خير.
سها : صباحو للحلوين.
: صباح الخير.
أبو سعود اللي يكلم جواله : خير يا أخوي.. خلاص اجيك إن شاء الله بس اوصل وعد و اجيك.. متى قالك .. خلاص خلك بالمستشفى .. طيب مع السلامة.
خالد : خير يبه عمي بالمستشفى.
أبو سعود : لا يبيني في موضوع.
وعد : سها ناديني بشوف أنا صمخا والا لا.
سها : وعد النتفة.
وعد : قلت ناديني مو سبيني.
سها : لا بس عشان تأكدين انك تسمعين مضبوط. بس ويش الحكمة اذنك تعورك.
وعد : لا بس كنت بقول لبعض الناس ما احنا صمخان نسمع ويش اللي ينقال.
أبو سعود : وعد شكلك تبين تتهزأين من الصباح صح.
وعد : لا افا يا أبو سعود تهاوش بنتك التعيبينه م هقيتها منك.
سعود : كل هالنقار وأنت تعيبينه اجل لو انك بعافيتك ويش بتسوين.
وعد : قل أعوذ برب الفلق . قول ماشاء الله لا تصكني بعيني بدل ما اروح المعهد ياخذني بابا معاه.
أبو سعود : الله يعيني عليك أنا بزوجك يمكن تعقلين.
وعد : سهله بجيكم كل يوم.
أبو سعود : اصلا بزوجك واحد يسفرك برا بشوف من الموظفين عندي واحد بيدرس برا ياخذك معاه.
وعد مسويه انها فرحانة : الله برهوم بتكون فضلت على راسي من فوق.
ما حست إلا علبة المناديل على وجهها من سعود : اآآآه خير سيد سعود.
سعود : مين فينا نادى أبوي ابراهيم من قبلك ما تحترمين احد.
خالد: وبعدين م تستحين تقولينها قدامنا تبين الزواج.
وعد : عيلة ما فيها امل حتى اللي دارس برا يشوف كلام البنت بالزواج عيب و الرجال عادي. اخطب لبنتك ولا تخطب لولدك.
سها تحظنها من ورى : وعد لا والله تسافرين و تخليني.
وعد : خلاص بابا دور اثنين عشان تزوجنا كلنا.
سعود : لو عقلك براسك كان وافقتي على عمر عنده دورة برا السعودية مدة سنة.
وعد : هالموضوع قفلناه من وقته.
سعود : يمديك تراجعين وانا بكلمة.
وعد : ياربي ي سعود حتى لو كنت ابي الدراسة برا ما راح اتزوج أي واحد وبعدين عمر نفس طينتك ما تخير عنك.
سعود : ليش ويش فيني زين الشباب.
وعد : وانا ما ابي واحد زين ابي واحد متفهم ما ابي اكمل حياتي بقوانين جديدة تتحول من دور الابنة لدور الزوجة لا ي حبيبي ابي اعيش حياتي.
أبو سعود : كأنك تدقيني بالحكي.؟
وعد : حاشاك أنت أبو التفاهم كله.. إلا ما كأنهم تأخروا ما احد نزل للحين.
سها : الحين ينزلون وراء بعض بس أنت دايم تجين بالاخير م تحسين.
وعد : أنا اجي بالاخير لان ما وراي شي بس اتوقع نهى دايم تجي بعدي ودي اشحن هالبنت يمكن تسرع شوي لما نزلت توها بتأخذ شور.
سها : مو شي جديد عليها هالبرود.
ياسر. أحمد. مشعل . وليد : صباح الخير.
: صباح النور.
جلس كل واحد مكانه .
ياسر : كيف اصبحت يا أبو سعود.
أبو سعود : بخير الحمد لله.
أحمد : وأنت وعد كيفك بعد البارح.
وعد اللي تعطي مشغول للمتصل : بخير ما علي.
سها تهمس لوعد: ايش الاخبار.
وعد توريها شاشة الجوال 35 مكالمة : وعد لازم تصرفين.
وعد : بطلع شريحة جديدة اليوم.
سها : شلون من الله فالله تطلعينها كذا.
وعد تلعب بحواجبها : لا تخافين بخترع لي قصة.
سها : والله إن كشفك سعود والا ياسر انك تكذبين يورونك الويل.
وعد : ليش قالوا لك اني مثلك كل شي يبان علي.
سها : ربي خلقني كذا ما اعرف اكذب.
أحمد : يبه بكلمك بموضوع.
أبو سعود : امر.
أحمد : ناوي اخطب إن شاء الله.
أبو سعود ابتسم : مبروك يبه .. طب و تخير من بنات عمانك.
أحمد : لا يبه ما ابي بنات عماني.
أبو سعود : ليش ناوي تخطب من برا.
أحمد : ابي مها بنت عمتي.
أبو سعود : يا أبوك مها ترجع لابوها أخطب من بنات عمانك.
وعد : ليش قلوا البنات ما تختار إلا مها.
سها : من جد والله إن بنات عماني احسن منها.
احمد ناظرهم : خير م سمعت.
أبو سعود : ليش ويش يعيبها حجيات.
وعد : متكبرة و دلعها ماسخ و سامجة وشينة بعد.
أبو سعود : لا اخذ رايكن أحمد وقتها تكلمن غير كذا مالكن دخل ولا عاد بسمع هالكلام مره ثانية تراها بنت اختي.
ندى : صباح الخير.
: صباح الخير
أبو سعود : هلا ببنتي العاقلة.
ندى ابتسمت له باست راسه : الله يخليك لنا.
أبو سعود : ترى اختكم وافقت على عساف.
خالد : مبروك ندو بنفرح فيك عساف يستاهلك.
سعود : والله زين ما اخترتِ عساف رجال, مو مثل بعض الناس رافضين عمر.
وعد: مبروك ندوش و أنا راح ادعي لك بكل صلاة انك تكونين بخير كل يوم.
سعود : ليش بتأخذ مجرم.
وعد : لا سجان.
أبو سعود وقف : قومي بس قومي أنتِ اللي يجلس معاك راسه يصدع منك ولا شي عاجبك. موفقين يا عيال. مع السلامة.
قامت ولفت طرحتها: سها وندى احنا مو من ضمن الدعوة حتى الدعاوي فيها تخصيص للعيال.
خالد: وعد أبوي يقصدنا كلنا.
وعد ابتسمت له : ايه بس امزح .. بايو.
سعود : وين نهى و جود ودانة و وليد.
وليد: أنا هنا صباح الخير.
: صباح النور.
جود نهى : صباحوووو.
: صباح النور.
وليد: بقي دانه غريبة ما نزلت للحين.
جود: اليوم عندهم حفل ما ادري شنو ما فيه محاضرات وماهي رايحة.
..
المستشفى
أحمد شاف ابوه واستغرب : يبه خير إن شاء الله ويش فيك تشكي من شي.
أبو سعود : لا ما فيني شي بس ابي مدير المستشفى.
احمد : كنا مع بعض بعملية وتونا مخلصين.
أبو سعود : خلاص بروح له أنا أنت شوف شغلك.
أحمد : خلني اجي معاك يبه.
أبو سعود : ماله داعي ادل الدرب. مع السلامة.
..
بمكتب المدير : السلام عليكم .
: وعليكم السلام . هلا اخ ابراهيم تفضل.
: طمني يا دكتور ويش النتيجة.؟
ابتسم الدكتور : ايجابية البنت بنتك يا ابراهيم.
ابتسم براحة أبو سعود وسجد لله سجود شكر : أنا خبرت أبوها وهو بيعلمها بالنتيجة لان الواضح البنت ما تدري عن اهلها للحين و لا تدري إننا ماخذين العينة منها عشان تحليل dna ..
أبو سعود : أنا بتفاهم معها هاذي بنتي يا دكتور بروح اشوفها . مشكور يا دكتور ما قصرت .
: العفو هذا واجبنا . واي شي تحتاجة أنا حاضر.
: ما تقصر . مع السلامة.
خرج من المستشفى بأكمله لاول مره يتنفس براحة من بعد 20 عام ابنته التي أخذت منه بمهدها عادت اليه من جديد واصبحت بعمر العشرين يا الهي ما ارحمك ابنتي اخيرا عادت الى احضاني. ركب سيارته ليشق طريقة الى المنزل الذي عاشت به ابنته من 20 عام طفولتها ومراهقتها اما شبابها ستعيشة بين احضاني في منزلي وتحت ناظري يا الهي ما الطفك كيف جعلتني اصبر كل هذه الاعوام يا الهي اشعر وكان قلبي سيخرج من مكانة مغادرا اليها نعم الى روحي الصغيرة ابنتي ميار.
..
ام عبد الله : يعني خلاص طلعت نتايج التحاليل.
أبو عبدالله : ايه وابوها جاي يأخذها الحين.
ابو عبدالله : استغفر الله أم سالم توها صحت بعد 20 سنه وينها ماردتها يومها صغيره يومها ماتفهم شي الحين شلون بنقول لها.
عبدالله : يبه بكل الاحوال هي راح ترد لاهلها قرب هاليوم والا بعد دامهم عايشين.
اماني : توها تصحى يوم تربت بيننا وينها يوم جابتها لنا بلفتها عمرها يوم وينها 20 سنه وينها مافكرت تعترف بجريمتها غير هالحين مره وحده شفناها يوم جابتها عندنا وبعدها لاحس ولا خبر.
ابو عبد الله : الحين المشكله شلون بنقولها عن اهلها حتى حنا شاركنا بهالجريمة مع المره ما رحنا للشرطة وعلمنا بحزتها وضمينا البنت لعيلتنا وعطيتها اسمي.
سلاف : متى بتقولون لها دام أبوها جاي الحين.
ابو عبدالله : أحس اني ما اقدر افاتحها بالموضوع .
دخلت غرفتها مصدومة من اللي سمعته انا مو بنتهم انا بنت مين ومين هالمره اللي تركتني 20 سنه معقوله اكون انا بنت حـ ـ ـ ـ ـ غصت في الكلمة وصعب عليها نطقها غصت فيها وماقدرت تكمل حروفها يارب ارحمني يارب ما بي اكون كذا يارب سمعت صوت جرس البيت جلست شوي وقررت تطلع يمكن تسمع شي ينفعها شي يطمن قلبها ويريحها
الحرمة : يا ام عبد الله انا كلمت عمها وهو قايل إن أبوها جاي الحين بأخذها.
ام عبد الله : ليش تركتيها عندنا دام انت مو أمها.
الحرمة : مجبوره يا ام عبدالله والله مجبوره.
ابو عبدالله : مافيه شي يجبرك تحرمين اهل من بنتهم ولا تحرمين بنت تتربى بحضن اهلها.
الحرمه : والله غصبوني هددوني يذبحون زوجي وعيالي ان ما اخذت البنت اول ماتولدها أمها.
ام عبد الله : وليش ما رجعتي تسألين عنها ليش قلتِ لنا انها بنتك وتركتيها عندنا امانه وخليتينا نضمها لعيلتنا وقلتِ راح تسافرين علاج كم شهر وتردين وخليتي يوصلنا خبر وفاتك بعدها بشهرين.
الحرمه : ادري اني غلطت بس انا رجعت اصلح غلطتي واهل البنت ناطفه قلوبهم على شوفتها.
ام عبدالله : وشلون يجي لك قلب تشوفين ام تتعذب لبعد بنتها اللي يمكن حتى ملامحها ماشافتها ولا حطتها على صدرها.
الحرمة تبكي : انا لازم ارجع البنت لاهلها.
ابو عبدالله : بس احنا ماقلنا لها وبعدين هي بعد بنتنا تربت عندنا.
ام عبدالله بآسى ع البنت اللي تربت قدام عيونها : الله يسامحك.
صرخت بوجيههم وهي تبكي : الله لا يسامحك الله لا يسامحك الله لا يسامحك الله ياخذك يا مجرمة الله لا يسامحك شلون بتقبل اهل مو اهلي وشلون بنام بحضن ام ماهي بامي وشلون بيصرف على أب ما هو أبوي شلون بجلس مع اخوان ماهم اخواني ولا يحلون لي ما فكرتي الا بنفسك فجأه قررتي كل شي يتغير بحياتي الله لا يسامحك الله لا يسامحك.
كانت منهاره بكل ماتحمله الكلمة من معنى ماكانت تقدر تقول كلمتين على بعض بدون ما تطلع شهقه تعبر عن مدى آلمها شلون تتحكم بحياتها مين اعطاها الصلاحية تحرمها من اهلها من أمها من أبوها من اخوانها ياربي شي تعودت عليه وعاشت معه 20 سنه فجأه ينتهي ويقولون لي ابدي من الصفر هذا ابوك وهاذي امك وهذول خواتك و اخوانك. ياربي شلون بتعود عليهم يارب ارحمني يارب الطف فيني هالشي راح يقضي علي يارب يارب الطف فيني.
ابو عبدالله : اهدي يبه اهدي.
رفعت رأسها له : اهدى شلون طاوعك قلبك تحرم بنت من أهلها شلون قدرت تربي بنت ماهي بنتك.
ابو عبدالله : انا ماكنت ادري انك ما انتي بنت هالمره يوم جانا خبر وفاتها قلت اضمك لعيلتنا تعيشين معززه عندنا ماكان ودي اوديك دار الايتام وانتِ بنتي رضعتي من مرتي مع نواف الله يرحمه.
ويش المفروض تقول شكـرا لانك ضفيتني من الضياع والا ويش المفروض تقول الشي اللي تعرفه انها ضايعه ايه ضايعه وين تلاقي نفسها وين : يعني تبيني اروح لناس ما اعرفهم. ابو عبدالله يهديها : الا تعرفينهم يبه الدم اللي يجري بعروقك دمهم وملامحك تنتمي لهم هم اهلك وماراح تحسين انك غريبه بينهم يا يبه لا تصعبين الموضوع على نفسك وعلينا وعلى اهلك هم شفقانين على شوفتك واحنا مانبي نترك وانت بهالوضع راح تتعبين يا يبه لازم ترجعين لهم لك ام تنتظرك ولك اب يبي شوفتك يبي ينطق اسمه بعد اسمك يبي يفتخر ان عنده بنت مثلك ولك اخوان يبون يشوفونك جالسه بينهم ومرتاحه معاهم.
بدت تحاول تهدأ معاه حق معاه حق دمي هو دمهم انا بنتهم بس حتى لو انا ماتعودت عليهم طيب لو كانت هالحرمة تكذب يمكن هم ماهم اهلي.
تكلمت أم عبدالله : يلا يابنتي جهزي اغراضك أبوك الحين يجي.
ابو عبدالله : اهدي يبه اهدي.
قامت تجر خطواتها ولحقنها خواتها يساعدنها اما هي ماقدرت تسوي شي غير انها تجلس ع السرير وتخلي دموعها تاخذ مجراها على خدها للحين مصدومة شلون وهي مصدومه تتقبل الوضع مو المفروض يقولون لها اول وتاخذ وقتها بعدين تقرر تروح لاهلها باطة كبدها هالحرمة منقهره منها قررت كل شي على كيفها .. مين اللي غصبها تاخذني من يوم ولدتني امي ليش ما سالتها طيب وش بستفيد لا عرفت والا بصعب الوضع علي بس انا لازم اتكيف مع الوضع الجديد لازم اتكيف لازم انا مابي حياتي توقف خلاص خلاص لازم اتاقلم مادري اضحك على نفسي يوم اقول هالكلام والا شلون بتكييف ع وضعهم على طول يارب يسرها يارب يسرها صحاها من افكارها صوت سلاف : سوسو.
التفت لها : نعم.
اماني : خلصنا من ترتيب اغراضك ماخلينا شي عاد الشي اللي ما تبينه لارتبتي غرفتك عندهم ارميه.
ساره : يصير خير.
ندى : ابوي يسال ان كان خلصنا لان أبوك بالمجلس.
ساره : قولي له خلصنا
اماني باستغراب : بتروحين لاهلك بهالشكل.
ساره : ليش مو متقبليني كيفهم عنهم ماتقبلوني.
اماني : سوسو وش هالكلام وين البنت الكشخه يلا قومي غسلي وجهك حطي كحل وروج وغيري لبسك بس مانبي شي اكثر.
ساره باستسلام : ان شاء الله.
طلعت الصاله وشافتهم جالسين ينتظرونها تخلص شافت امها تكفكف دموعها على فراقها هاذي بنتها ايه بنتها تربت بحضنها سهرت عليها يوم تتعب حتى لو ما ولدتها بس تظل بنتها اللي جاتها وعمرها يوم وكبرت قدام عيونها.
ساره بصوت هادئ : انا خلصت.
عبدالله : يلا نروح المجلس.
كان عبدالله يمشي قدامها دخل وظلت هي واقفة على الباب ما قدرت تقدم خطوة او ترجع خطوة.
وقف أبو سعود اللي فز قلبه من لمح زولها انتبه لها شلون خايفة وشاف دموعها اللي ما متعلقة برموشها وقف قدامها ورفع راسها ابتسم : بنتي بنتي ميار.
عيونها ضاعت في الرجال اللي واقفة قباله من حكى حست انها تعرفة ما حسته غريب عنها فجأه حسيت بيديه تحاوطها وتضمها لصدره.: اخيرا يا امي رجعتي لي أخيرا كحلت عيني بشوفتك عيوني ما ارتحت يوم وأنت مو ببيتي ولا قلبي هدا كل ما ذكر انه ما يدري وين اراضيك.
..
في بيتهم وعلى سفرة الأكل ينتظرون أبوهم واشكالهم حدث ولا حرج.
وعد : خلاص عاد زودها بابا يحط قوانين وهو اللي يخل فيها صارت الساعه 3 إلا ثلث.
أم أحمد : الغايب عذرة معه.
وعد : أنا بروح انام ولا جاء فارسكم المغوار قولوا له هو اللي تأخر علينا.
أم ندى : تحسبين الكل طويلين لسان شرواك. اجلسي مكانك لين يجي أبوك.
سها: ماما مو معقولة احنا تعبانين شوفي اشكالنا نحزن نبي ننام.
سعود : وعد لا تنامين ابيك بعد الغداء.
وعد : لا ما حزرت سيد سعود تبغاني خلها باليل.
وليد: أبوي ما لقى يتأخر إلا اليوم حدي متكسر اليوم متأخر عن المدرسة وخلونا نسوي البطة خمسين مرة.
ياسر: ما احد قالك تأخر.

مخرج :/
ظلام الحي؟
واحزان المباني
وكل شارع في المدينة فاقدينك
صرت أنا والهم
واشباه الاماني
نعزف الالحان
يـ عمري أنت وينك .


لـ صدووود

مقتطفات البارت الرابع :/

ما عندك وقت أبو سعود اخبر الناس تسوي زواجها بالليل وأنت مأخذها بالنهار لهالدرجة خايف عليها التطير.
عرفتوا ايش سبب شدة أبوي علينا لانه خايف علينا وأنت بس تذمرن ولا عاجبكن العجب ولا تقدرن احد.


لا احلل نقل الرواية دون ذكر اسمي.
ضحكة قهر.



اسطورة ! 03-10-14 11:47 PM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
البارت الرابع.

مدخل:
/
تعال احتاج اسولف لك ..
عن اول واخر احوالي..
وافض غيم الحزن وانثر.
حنين الشوق بـ قبالك .


في بيتهم وعلى سفرة الأكل ينتظرون أبوهم واشكالهم حدث ولا حرج.
وعد : خلاص عاد زودها بابا يحط قوانين وهو اللي يخل فيها صارت الساعه 3 إلا ثلث.
أم أحمد : الغايب عذرة معه.
وعد : أنا بروح انام ولا جاء فارسكم المغوار قولوا له هو اللي تأخر علينا.
أم ندى : تحسبين الكل طويلين لسان شرواك. اجلسي مكانك لين يجي أبوك.
سها: ماما مو معقولة احنا تعبانين شوفي اشكالنا نحزن نبي ننام.
سعود : وعد لا تنامين ابيك بعد الغداء.
وعد : لا ما حزرت سيد سعود تبغاني خلها باليل.
وليد: أبوي ما لقى يتأخر إلا اليوم حدي متكسر اليوم متأخر عن المدرسة وخلونا نسوي البطة خمسين مرة.
ياسر: ما احد قالك تأخر.
انفتح الباب ودخل أبو سعود معاه وحده.
نزلت ميار الغطاء عن وجهها أبوها قالها كل اللي هنا محارمها كلهم اخوانها.
: السلام عليكم.
وقفوا كلهم وفيهم اللي رد وفيهم اللي ما رد : و عليكم السلام.
أبو سعود بابتسامة : ويش فيكم.
جود : مين هاذي.
أبو سعود سحب ميار لعنده وحط يده على كتفها : ايش شايفين.
وعد : ما عندك وقت أبو سعود اخبر الناس تسوي زواجها بالليل وأنت مأخذها بالنهار لهالدرجة خايف عليها لا تطير.
سعود انتبه لملامح البنت ايه تحمل الشيء الكثير من ملامح امي : يبه.... هاذي ميار.؟
أبو سعود : ايه يبه هاذي ميار.
سعود شقت الابتسامة وجهة.
وعد انتبهت له : انتبه لفكك لا يجيك شد عضلي.
سعود طنشها وتقدم لميار ورفعها يلف فيها في الصالة وهي تصارخ.
أم أحمد : قرت عينك يا أبو سعود.
أبو سعود : بعين نبيك.
أم ندى : يهنيك برجعتها بالسلامة.
أبو سعود : الله يسلمك.
أحمد مسك سعود : خبل دوختها.
سعود نزلها : من فرحتي يا خي ماني مصدق.
أحمد سلم على ميار : كيف حالك يالغالية.
نهى تكلم خواتها : انتم فاهمين و أنا بس اللي مو فاهمة.
جود : أنا بعد ماني فاهمة.
سعود يناظر خواته : لا يطق فيكن عرق جات كايدتكم.
وعد: ودي ادعي عليك وعليها بس ماسكة لساني.
وليد : يبه ما احنا فاهمين مين هاذي.
أبو سعود : اختكم. شقيقة سعود.
ندى قربت لميار : كيفك يا حلوه.
ميار : الحمد لله بخير.
سعود : يبه يلا عرفها فينا شكلها ضاعت بيننا.
أبو سعود آشر عليهم : هاذي خالتك أم احمد وهاذي أم ندى .. سلمت عليهم ميار وباست رؤوسهم.
:هذا سعود اخوك الكبير و شقيقك عسكري. وهذا احمد دكتور . وهذا خالد كابتن . وهذا ياسر مهندس. اما الاثنين الفاشلين هذولي وليد ومشعل.
وليد : مشكور يبه يجي منك اكثر.
مشعل : ما تقصر يبه.
سلمت عليهم ميار ووقفت جنب أبوها.
أبو سعود : اما البنات هاذي ندى الكبيرة . وهاذي نهى . وهاذي أم لسان طويل وعد. وهاذي سها واللي جنبها دانه, والصغيرة جود.
أبو سعود رفع فارس : وهذا شيخ الشباب فارس.
التموا حول السفره وجلست ميار جنب أبوها.
وعد تهمس لسها: مجلسها جنبه أبوك كويس ياليته يلهى معها وينسانا شوي.
سها : مالك امل ينسى, بس صراحة انصدمت شلون يكون عندنا اخت ما نعرف عنها شي.
نهى : أنا مره سمعت أبوي يكلم امي وكان متضايق بس ما توقعت يقصدها.
جود: شكلها بتصير دلوعة الجميع.
دانه : ويش عندكم غيرانات.
وعد : لا والله نبيها من الله خلي أبوك يلهى معها كود يخف شوي.
ندى : عرفتوا ايش سبب شدة أبوي علينا لانه خايف علينا وأنتن بس تذمرن ولا عاجبكن العجب ولا تقدرن احد.
ميار : وين امي.؟
أبو سعود : بيوديك سعود لها العصر إن شاء الله.
وعد وقفت : سفرة دايمة مع بنتكم الجديدة.
أبو سعود : بالعافية.
وعد : الله يعافيك .. عموما لا احد يصحيني خلوني انام براحتي.
أم ندى :كل ذا من تعب المعهد.؟
وعد : تكسير مو بس تعب طبيعي.
نهى : شكلك انصكيتي بعين والا أول كنك حمار بالجامعة ما تعبتي.؟
وعد : ما راح ارد عليك لاني ما ابي اتهاوش واتعب اعصابي قبل لا أنام.
سعود : لا تكفين تهاوشي و افضحينا قدام اختي.
وعد : ما كن عندك ست خوات بعين اللي ما يصلي على النبي جات عليها يعني.
سعود : هاذي غير هاذي شقيقتي.
ياسر : ما تشوفين الذرابة والادب والنعومة.
سها : اووووبس كل ذا .. بكره بيطلع كل شيء على حقيقتة بس تعود علينا.
جود : لا تحكمون من الحين عطوها فرصة تأخذ ع الوضع.
وليد : الزين يبان من اوله ما يبي له فرص والا ما يتسمى زين.
نهى : طيب تمقل فيها لا تضيع لحظة من حياتك ما تشوف زينها.
أم احمد : ايش فيكن غرتن تراها اختكن كذا تقولن عنها.؟
أبو سعود : ايه بينحشنها من البيت. وقدامي يتكلمن عنها بالشينة.
جود : ما نقول فيها شي بس عيالك يحسسونا يعرفونها من زمان اصلا أنا عمري ما سمعت لها طاري بالبيت.
نهى : وانا بالغلط مره سمعت شيء يعني احنا ما نعرفها.
سها : ولا نعرف طباعها عشان اخواني يحطونها ملاك نازلة من السماء والا حورية خارجة من البحر.
أبو سعود : تراني ساكت عنكن لكن هي كلمة وحده وكل وحده تعلقها باذنها لو ادري إن احد مزعلها فيكن ما يصير لها طيب.
انصدمت بردودهن كل وحده تأكل اللي قدامها لحم وترميه عظم ما تعودت على جو كذا هواش طول الوقت و بيت مليان ناس تعودت على الهدوء ما عندهم اطفال هي اصغر وحده بالبيت يا دوب عيال سلاف و اماني ومو دايم عندهم شلون بتعيش بجو مشاحنات زي هذا.
سعود : يبه ما قلت لنا شلون عرفت مكانها.
أبو سعود : عمك عبدالرحمن جاته مره وكلمته تبي تشوفني وناداني عنده و قابلتها و علمتني وين مكانها وانها هي اخذتها من المستشفى من سنين وسلمتها لناس تعرفهم و مربينها عندهم.
ياسر : على كيفها هي تأخذ بنات الناس من احضان اهاليهم و ترميهم على غيرهم.
أحمد : يبه لا تسكت لازم تشتكي عليها.
أبو سعود : المره سوته من خوفها على زوجها وعيالها مهددينها بالقتل.
خالد : مهما كان يبه ما راح نسكت عن حقنا نشتكي عليها و توصلنا للناس اللي هددوها.
سعود : و احنا يبه مالنا كلمة و امي بعد تعذبت من فرقاها الحين باردة مبردة نقول خلاص ماهو معقول.
أبو سعود : الحرمة لو ما وعدتها اني ما اسوي شيء ما كان قالت لي عن بنتي و ايهم احسن اخليها تعيش بعيد عني زود والا اوعدها اني اسكر على الموضوع.
ياسر : ماهو بكيفها يبه الديرة فيها قانون.
ابو سعود : الموضوع انتهى أنا عطيتها كلمة وقلت لها ما راح اشتكي واهم شيء بنتي ترجع لي وسامحتها.
ميار : بس أنا ماني مسامحتها ولا راح اسامحها و إذا أنت بتسكت عن حقك أنا ماني ساكتة, هالموضوع ما يخصك لحالك أنا عيشت حياتي عند ناس غير اهلي واليوم بس يقولون لي أنا ماني بنتهم أبوك بيجي بعد ساعة وهالحرمة تعرف اهلك وهي اللي اخذتك و فوق هذا كله تبيني اسكت عن حقي... قامت من الطاولة تبكي.. اما هم ناظروا ببعض تضايقوا وماهم عارفين شلون يواسونها مين يوصل لاحساسها انحرمت من اهل وعاشت عند ثانين و بيوم وليلة درت و انجبرت تجي مع أبوها لبيت جديد وحياة جديدة ما فيها شيء اعتادت عليه من قبل.
أبو سعود : ندى كلميها.
ندى : ما اقدر والله ما اعرف ويش اقول.
وقفت وعد : أنا اكلمها.
سعود : لا تجيبين العيد.
وعد : قالوا لك اني غبية أنت اصبر وبتشوف قدراتي .. تقدمت لها وهي كانت جالسة بعيد عنهم ع الكنب جلست جنبها : ما احد له حق يلومك ويقول لك عينك براسك باللي قلتيه. معاك حق و يمكن لو أنا مكانك قلت زود عن اللي قلتيه اللي عشتيه اليوم صعب على أي انسان يتحمله كيف ببنت توها ما شافت من الحياة شيء تنصدم بمشكلة زي هاذي.
ميار: مستحيل تفهمين احساسي هالحين, اهلي اللي عشت عندهم رموني كأنهم متبرين مني اخذوني للتحليل على أساس تبرع بالدم أنا غبية شلون ما لاحظت عمر عبدالله ما سواها طلع يبي يسوي تحليل dna و ما قالوا لي إلا يوم طلعوا النتيجة ليش طيب أنا مالي حق اقرر حياتي مالي حق اعيشها وين ما ابي هم مين اعطاهم الحق ياخذوني و يربوني و يعطوني اسمهم مين اعطاهم الحق يخبون علي كل هالسنين.
مسكت وعد يدينها : اهدي ادري انك منهارة بس اسمعيني فكري باللي بقوله لك اهلك أكيد ما تبروا منك والا كان من الاساس ما اخذوك بس أنت عندك اهل هم اولى فيك منهم اللي هم احنا. احنا اولى فيك منهم أنتِ اختنا الدم اللي بعروقك من دمنا أنتِ منا وفينا واذا على التحاليل وكذبتهم عليك يمكن ما كانوا متأكدين من الحرمة واللي قالته وان الرجال اللي تكلمت عنه يمكن ما يكون أبوك ما يبون يصدمونك صدمتين بأنهم ماهم اهلك ثم يرجعون يقولون لك ترى الرجال اللي جاء ماهو أبوك وقتها بتنهارين اكثر من هالحين. أنا ما اعرف ويش اسبابهم اللي خلتهم يأخذونك و يحطونك من ضمن عايلتهم ويتبنونك رغم إن التبني حرام شرعا لكن متأكدة إن سواتهم كانت عن طيبة وحسن نية أنتِ الحين مصدومة من الموضوع كله بما انك توك عرفتي اعطي نفسك فرصة تتعرفين علينا يمكن تحبين الحياة عندنا اكثر من عندهم ومو يمكن إلا أكيد احم احم لانا احنا ناس نجيب السعادة.. وبعدين بابا من زمان يدور عليك له 20 سنة ما نساك ومر بظروف صعبة على شخص عايش بين اهله كلهم كيف لما يكون فاقد له بنت ما يدري وين اراضيها.
ميار : طيب هم ليش بينتقمون من أبوي ويش سوا لهم.
وعد : اللي كلنا نعرفه إن بابا بنى نفسة من الصفر و بداية شغلة وتجارتة تعرض لتهديدات كثير حتى انهم مره حاولوا يقتلونه بعيد الشر عنه لكنه صمد وكافح عشان يبني له اسم و يعيشنا بحالة مرفهة ماديا مثل ما أنتِ شايفة.
مسحت ميار دموعها وترجع تنزل من جديد : أنا ما اعرف ويش اقول احس كل الكلمات ضاعت مني.
وعد : أنا اعرف قومي اغسلي وجهك أنتِ مقبلة على حياة جديدة وبتعيشين مغامرات عندنا لا تخلين هالموضوع يوقف بطريقك و تخلينه عقبة ما تكملين فيه حياتك وأنت مقبلة على اختبارات إذا كنتِ تدرسين ما بقي لها غير اسبوع و حرام تضيعين يوم من حياتك بحزن أنت قادرة تقلبينه لفرح .... وقفت وسحبت يدها : يالله تعالي معاي تغسلين وجهك ترى ما احب اشوف احد يبكي قدامي ما فيه شيء في الحياة يسوي تنزلين دموعك عليه.. وقفت معها ميار وراحت تغسل وجهها.. ميار تغسل و وعد تغمز لسعود : أنتِ ايش اسمك..؟
التفت لها وعد : وعد.
ميار : ماشاء الله اسمك حلو.
وعد : الله يحلي ايامك.
وعد : يصير ادخل الحمام.
ابتسمت وعد : ايه يصير البيت كله تحته امرك أي مكان بتدخلينه ارفسي الباب و ادخلي.
ميار : شكرا.
وعد : العفوو.
دخلت ميار الحمام و وعد وقفت وراء أبوها : يا حليلها تستأذن مني تدخل الحمام.
نهى وجود ومشعل و وليد و سها افطسوا ضحك : هههههههههههه.
وعد : ايش رايكم فيني.
سعود : والله اني شاك فيك.
أبو سعود : اهم شي هي راضية.
وعد : ما ادري.
ياسر : اجل ويش سويتي.
وعد : احسها ضايعة و خايفة من العيشة عندنا عموماً تحتاج وقت وهالوقت اللي تحتاجة احنا بعد ما لازم نخليها.
أبو سعود : اعتمد عليكم يبه كلكم بدون استثناء هاذي اختكم ما ابيها تزعل أنا ما حسبت انها رجعت لي.
أم ندى : لا تخاف من هالناحية كلهم ما راح يقصرون.
أم احمد : ولا تهاوشون قدامها وتخلونها تخاف زيادة.
مشعل : عاد هالكلام معروف موجه لمين.
طلعت ميار و وقفت جنب وعد وعد مسكت يدها وضغطت عليها : ترى بابا يوصينا عليك ما كن عنده بنات غيرك خايف على زعلك يارب يخاف على زعلي أنا بعد.
أم ندى : وعد يالجاحدة.
وعد : ماني جاحدة ماما بس صدق أبو سعود الفترة الاخيرة ماهو طايقني.
أبو سعود اللي كانت وراه مد يده وقرصها : تستاهلين.
وعد : آآآآآآآ بابا حرام عليك الحين بتبقع هاذي حركة تسويها فيني.
جود : احمم وين بتنومها يبه.
أبو سعود : تختار تنام عند أي وحده فيكن لين ياسر يجهز غرفتها فوق.
وعد : ترى لك غرفة عندنا من بنى بابا البيت خصص لكل واحد غرفة وما نساك وفيه غرفة زايدة الله يستر من تكون صاحبتها.
ابتسمت ميار : شكــــرا.
وليد : الله الله شفتوا الذرابة لا شكلنا بنكسل القش هذا كله < يأشر على خواته.
سها : شكلي بكرهك يا ميار.
نهى : والله شكلي حتى أنا.
ندى : عيب عليكن توه من دقيقة أبوي يوصيكن.
جود : ضموني لقائمتكن ما صار لها ساعة انقلبت موازين البيت.
وعد تكلم ميار : ما عليك منهن بس بيغيضون اخواني.
ياسر : يبه ويش تبيني احط ديكور بالغرفة.
أبو سعود : خل ميار تختار كل شيء.
ميار : أنا ما اعرف بالاشياء هاذي.
ندى : اجل سلمي الموضوع كله لياسر بس إذا ببالك لون معين او شيء لان الاخ العزيز مهندس ويعرف بالديكورات وكذا فا ارقدي و أمني.
ميار : خلاص دامه كذا اجل كل شيء على ذوقك.
جود : لا تهورين هالكثر تضلين انتِ بنت و وهو ولد.
ياسر : يعني ما افهم بأذواق البنات.
جود ترفع شعرها القصير : ما قلت ما تفهم مره وحده بس فيه لمسة سحرية للبنات.
وعد : أنا تعبت اليوم بروووح انام.
أم ندى : ما بقي شيء على صلاة العصر تنامين هالحين.
وعد : على ما اتسدح و اتوضأ يكون أذن.
أبو سعود : ميار بتكون عندك بالغرفة لين ياسر يخلص.
وعد : غريبة ما توقعت تختارني.
أبو سعود : غرفتك كبيرة و السرير كبير ماهو مثل خواتك.
سعود : ايه والله هذا اللي عاجز استوعبه للحين ليش حاطة سرير كبير.
وعد : كويس اجل لا تفكر انكـ تستوعب لانه مزاجي قالي جيبي سرير كبير.
وليد : الله يستر ما تفكرين افكار منحرفة.
وعد : كلن يرى الناس بعين طبعة.
نهى : ويش تقصد با افكار منحرفة.؟
وليد : يعني تبي الزواج وكذا.
جود : هذا ماهو انحراف عادي كل بنت تفكر بالزواج.
أبو سعود : صدق والله وأنتِ تفكرين فيه قبل ما تنامين.
جود : إلا أنا ما افكر كلش ولا ناوية حتى اني افكر.
سعود : كان زين وعد تفكر بالزواج عشان تتزوج و نفتك.
وعد : قاعدة على قلبك يا نور عيوني... يالله ميار.
ياسر : وين مأخذتها.
وعد : ما يخصك يا ملقوف.. سحبتها وطلعت.
ياسر : يبه بتخرب إذا جلست مع وعد.
أم احمد : ليش ويش فيها وعد.
ياسر : ابدا ما فيها شيء. بس عصبية ومدلعة ولسانها ويش طوله.
جود : عاد تبون الصدق احسن انها جلست عند وعد اولا كلنا مقبلين على اختبارات. ثانيا وعد بتخليها تعود على الوضع اكثر من أي احد ثاني.
سعود : الله يستر بس ما تنحشها من البيت.
..
..
دخل على امه وباس رأسها ويدها : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
سعود : كيفك يمه بشريني عنك.
: بخير يمه ماعلي اسال عنك يمه ويش حالك.
سعود : بأحسن حال .. يمه جايب لك مفاجأة معاي.
: خير يمه ويش هي.
سعود وقف : تعالي.. دخلت مع سعود للغرفة اللي فيها أمها ناظرتها ما تدري ليش حست كانها في قلبها من زمان مو أول مره تشوفها بس أمها أمها اللي خرجت من بطنها اللي انحرمت منها أمها اللي بكت عليها كل يوم وكل دقيقة وكل لحظة وتعبت لفراقها نزلت دمعتها قبل ما تنزل دمعة أمها .. وقفت أم سعود تناظرها حستها دخلت قلبها من أول لحظة قلبها يصرخ هاذي بنتك ما عرفتيها هاذي بنتك اللي ما شفتيها هاذي بنتك اللي عفتي الحياة من بعدها هاي بنتك اللي تدعين لها كل يوم تكون بامان : سعود.
سعود : هاذي ميار يمه.
فتحت يدينها لبنتها اللي جاتها تركض وكأنها تنتظرها من زمان ما كأنها لها كم ساعة من عرفت إن الناس اللي عاشت عندهم ما هم اهلها ضمتها لصدرها : يمه بنتي بنتي يا سعود اختك رجعت لي يا سعود اختك رجعت لي.
سعود حضنهن كلهن : اهدي يمه اهدي ميار رجعت لنا يمه ربي عوض صبرك وصبر أبوي خير يا يمه.
أم سعود الارض ما تشيلها من الفرحة ورجولها تعلن عن خيانتها للتحمل اخذت بنتها وجلست معها : وين كنت يا يمه وين كانت اراضيك.
ميار : كنت قريبة هنا كنت عند ناس ربوني وكبروني.
سعود : يمه الله يخليك لي اهدي لا يرتفع عليك السكر والضغط.
أم سعود : والله يا يمه ماهو بيدي احس ما ودي بالدنيا شيء الحين بعد ما تطمنت عليها وشفتها.
ميار : بس أنا ابيك لا تسوين بنفسك كذا لا تخلين يصير فيك شيء أنا ما عشت معاك حياتي وابي اعيشها معك ومع أبوي واخواني.
أم سعود : الله يخليك لي يا يمه الله يخليك لي.
سعود : خلاص عاد بسكم بكي.. وين خالي سند يمه.؟
أم سعود : طالع عنده شغل.
سعود : لا يكون زوجتة هنا.
أم سعود : لا يمه ماهي هنا رايحة عند اهلها.
سعود : زين الحمد لله.
انفتح الباب فجأة انصدم يوم شاف وحده جالسة بعدها استوعب وطلع وقفل الباب.
سعود : استغفر الله ويش ذا الاسلوب حتى احترام ما فيه.. وقف بيطلع له.
أم سعود : سعود يا أبوي طلبتك لا تهاوش معاه.
سعود : يمه خليني اروح اربيه على الاصول.
أم سعود : عشان خاطري يا يمه ما ابي مشاكل مع خالك طلبتك يا أبوي.
جلس : بس عشانك هالمره بمشيها.. المهم بكلمك بموضوع مهم.
أم سعود : خير يمه تبيني اخطب لك.
سعود : لا تو الناس.
ميار : ليش كم عمرك.
أم سعود : شايب عمره 30.
ميار : ليش ما تزوجت.
سعود : ما لي خاطر فيه .. المهم يمه أبوي.
أم سعود : وش فيه.
سعود : بيرجعك يا يمه.
أم سعود : بس أنا مالي خاطر يا سعود بالرجعة يا سعود.
سعود : ليش أبوي ظامك لما كنتِ معاه والا قهرك بشيء.
أم سعود : لا والله ما تطلع منه الشينة.
سعود : طيب ليش يا يمه.
أم سعود : ماني راجعة يا يمه بعد كل هالعمر.
ميار : عشان خاطري يمه أنا ابي اعيش بينكم يا يمه لا تحرميني من هالشيء يكفي اني انحرمت منكم كل هالعمر.
سعود ابتسم عرفت تلعبها ميار أمه ما راح تقتنع بالرجعة إلا عشان ميار.
أم سعود : بس يا يمه.
سعود : يمه لا بس ولا شيء أبوي شاريك من سنين وأنتِ اللي طلبتي الطلاق وهو يبي يرجعك إذا ماهو عشانه بتوافقين وافقي عشان ميار ترضين ما تشوفينها كل يوم وتملين عينك فيها.
أم سعود : لا ما ارضى يا يمه ودي احطها وسط قلبي واسكر عليها عشان ما احد يقرب لها.
سعود : اجل وافقي على أبوي عيشتك عند خالي ماهي عاجبتني وعندنا بتعيشين معززة مكرمة يا يمه.
أم سعود : وحريم أبوك بيرضن انه يرجعني.؟
سعود : أول شيء أبوي ماله إلا اللي براسة وبعدين هو قايل لهن وهن رحبن بالفكرة وقالوا لي اقنعك بعد عشان ميار حرام تنحرم من العيشة بيننا كلنا.
أم سعود : طيب موافقة.
سعود تنفس الصعداء : اخيـــرا ما بغيتي تحنين.
أم سعود : خلي ميار تنام عندي اليوم.
سعود : لا يمه عيال خالي فيه و أبوي ما يرضى.
أم سعود : بس أنا ابي املي عيني بشوفتها.
سعود : أبوي قال إذا موافقة بيرجعك باقرب فرصة يعني اصبري كم يوم والا تبين زواج يا أم سعود... وغمز لها.
أم سعود : لا والله ما ابيه ويش بقي بالعمر عشان اسوي زواج.
..
..
جالسة بالصالة لوحدها وتغني بصوت واضح.
عمري ما تمنيت شي .. قد ما تمنيت أشوفك.
واروي عيني من حلاك.. وتلمس كفوفي كفوفك..
لا تعيشني بخوف .. تعتذر لي بالظروف..
حتى أنا عندي ظروف .. ويمكن أصعب من ظروفك.
ميار : ماشاء الله صوتك مره حلووو بس الاغاني حرام.
وعد : ياه تركتها من زمان الحمد لله كنت احس بضيقة طول ما كنت اتسمعها والحمدلله ربي هداني.
ميار : الله يثبتك يارب ويثبتني.. بس ماشاء الله صوتك يجنن.
وعد بفخر : شكراً ما هو جديد..
ميار : اعطينا وحده ثانية يلا..
سها : ويش تسون.؟
ميار : اسمع للعندليب وعد يلا تعالي صفقي و وعد تغني وانا اطق.
سها : يلا..
وعد : لا مشتهية ارقص يلا.
سها : بروح اجيب السماعات اجل جهزوا لنا شي يسوى العنا ..
ميار : هيه ترى خالد و أحمد فوق..
وعد : بالطقاق ويش بيسون يعني.. حتى الرقص ممنوع..
نهى شافت السماعات : اوووه السهره الليلة صباحي.
وعد: صباحي ومسائي وظهاري وكل اللي تبين..
دانه طلعت من فوق : هيــــــه صكوه تراكم ازعجتوني بذاكر.
ميار : خلينا ننبسط يلاااا ابدا.
ندى تصارخ عشان يسمعونها : والله يدخل الحين سعود والا ياسر لا يغسلون شراعكم.
ميار تمسك يد ندى تبي ترقصها : يلااا ندى فليهااا.
ياسر دخل وفصل السماعات : ويش هالصوت.؟
ندى : تستاهلن حذرتكن لكن ما تفهمن.
ميار : ياسر ويش هذا خلنا ننبسط.
سعود دخل : ويش الصوت اللي سمعته من دخلت من البوابة.
وعد : جاء مستر تنكيد.
ميار : احنا منبسطين نبغى نرقص ونفلها.
سعود: اقول قومي افتحي كتابك احسن لك .. آشر على وعد.. تراعون لي هالعاطلة الباطلة ترى ما وراها شي ..
وعد : ما كني اداوم بمعهد كني قاعدة على قلبك.
ياسر : مو باين انك تداومين عمري ما شفتك ماسكة شيء تدرسينة.
سعود : قومن نظفن حوستكن أبوي وامي على وصول الحين.
ميار بوناسة: الله بيجون اليوم.
سعود : لا بكره هاذي من وين جابت الغباء ما طلعت لي.
وعد : بتكون لمين طالعة غير لك أنت.
سعود : أنا معروف بذكائي لكن ممكن تطلع لك أنتِ.
وعد : تدري ويش معنى كلامك اني طالعة لبابا وهي بعد يعني بما انه الرابط بيننا و أنت كنك تقول بابا غبي يا ويلك يا سعود.
أبو سعود دخل ومعاه أم سعود : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
سعود تقدم لابوه و امه وسلم عليهم : ياهلا بالغالية نورتِ بيتكـ .
ميار سلمت على أمها و حضنتها : اشتقت لك.
أم سعود : وانا يمه اشتقت لك.
سعود : ما انتن مسلمات والا ما تعرفن الاصول.
تقدمن يسلمن سها ونهى و وعد.
نهى : ياهلا يا خالة نورتي البيت.
أم سعود : حبيبتي منور بوجودكم.
وعد وقفت قدام سعود : دنق بقولك شيء.
سعود : حاولي توصلين لي.
وعد : ليش شايفني برج مثلك.
سعود : اللي ما يطول العنب حامض عنه يقول.
وعد : انقلع اجل مو لازم .. وتعدته لكنه شدها مع بلوزتها : ويش قلتي.
وعد : سعود عورتني ..
أبو سعود : ويش هالحوسة.؟
سعود يلوح بوعد يمين ويسار : سواة بناتك خصوصا هاذي السنفورة.
أم سعود : سعود اترك اختك عورتها.
سعود : ما عليك يمه متعودة.
وعد : خالتي تراني اطالبك بالحق تقتصين لي عمر من ولدك.
أم سعود : ولا يهمك اوريك فيه.
سعود : يمه تخلين عن ولدك على حساب وحدها نتفة مثل هاذي.
أم سعود قرصت يده : اتركها.
وعد : هههههههههههه اخيرا احد ضربك.
سعود : ويش كنتِ تبين.؟
وعد : ماني قايلة لك هونت.
أم احمد : يا هلا يا أم سعود حياك الله ببيتك ومكانك.
أم سعود تسلم عليها : هلا فيك يا أم أحمد ويش اخبارك.
أم احمد : الحمد لله بأحسن حال أنشد عنك.
أم سعود : الله يسلمك ما علي الحمد لله بعد رجعة بنتي.
أم أحمد : قرت عينك.
أم سعود : بعين نبيك.. اجل وين أم ندى.؟
نهى : بغرفتها تعبانة ثاير عليها القالون.
أم سعود : الله يعينها.
ياسر : إلا صدق وعد أنتِ متأكدة انك تداومين والا دوام زي قِلِته.
وعد : ليش ما أنت ملاحظ اني كل ما جيت اكون تعبانة زيكم.
ياسر : طيب ليش ما قد شفت معاك كتاب ولا قلم ولا قد قلتي بكره وراي اختبار.
وعد : والله عاد هذا نظام المعهد الخايس واجباتهم كلها خيارات بظرف ثانيتين اخلص اختار أي اجابة تجي عيني عليها ويتسمى اني حليت واجب.
أبو سعود : وانا مسجلك بمعهد عشان تسوين كذا.
وعد : قلتها مسجلني يعني بالغصب ماهو برغبتي ما ابيه كله خياس لا شرح زي العالم والناس لا معلمات يفتحن النفس لا بنات يجيبن السعادة.. وبعدين هم ضاحكين علي والا فيه وحده تسجل اخر اسبوع بالترم مافيه تسجيل بس سبحان الله علي قرادة حظ ما شفتها بأحد.
أبو سعود : وأنتِ مداومة عشان معلمة تفتح نفسك والا طالبات يجيبن لك السعادة والا عشان تعلمين.
وعد : شوف عزيزي ابراهيم اهم شي البيئة التعليمية واللي يشملها قاعة التدريس المخيسة والبنات اللي يسدون النفس معاي و المرسل اللي هي المعلمة اللي صوتها ببطنها ومسوية ترا أنا فاهمة كل شيء ما ادري احسها تسلق علينا ولا تعرف انقليزي وشهادتها مزورة.
ياسر : يبه من جدك تناقش هاذي كل شيء توظفة لصالحها.
أم سعود ابتسمت : بسم الله عليها طالعة على أبوها بذكائها.
أم احمد : وطالعة على سعود بالعناد و الراس اليابس.
جود : اصلا احسها تشبه سعود بس النسخة الأنثوية.
وعد : نعـــــم أنا اشبه سعود.
سعود : ليش تشكين بوسامتي.
وعد تأشر عليه : أنت وسيم روح ناظر بالمراية إذا أنت انعديت من الرجال الوسيمين بالعالم معناتة ما عرفوا يحطون مقاييس للوسامة.
نهى : اوووووووه قوية والله.
سعود : ما راح ارد عليك لانه مبين انك انعمتي من كثر ما تقرين بهالكتب.
ياسر : قمتي والا قعدتي عيونك نفس عيونه.
وعد بشيء : اخي العزيز روح فصل نظارة عشان تشوف زين.
أم احمد : دايم فاضحينا, بس ترى هاذي حالتهم كل يوم.
أم سعود : والله يا زينهم و يا زين حسهم يملون البيت ويحسسونك بالحياة.
..
..
الساعة 11
واقفة برا تنتظر احد يجيها من اخوانها اخذت جوال المشرفة دقت على احمد ما يرد. دقت على خالد مقفل.
: الوو
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
ناظرت الرقم اكثر من مره مستغربة الصوت : هذا مو جوال ياسر.
: إلا بس ياسر عنده اجتماع الحين مشغول.
: طيب شكرا.
دقت على سعود / الوو..
وعد : سعود.
سعود : وعد ماني فاضي لك بعدين اكلمك... وسكر الخط.
: ويش ابي فيك بعدين.
دقت على أبوها جاها الرد: الوو.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
وعد : بابا جالسة منلطعة برا من ساعة ما احد جاني.
أبو سعود: كلمتي اخوانك.
وعد: اللي مو فاضي واللي ما يرد.
أبو سعود: طيب أنا اشوفهم.
وعد: مع السلامة. وقفلت الخط.
المشرفة: كلمتي اهلك.
وعد : الحين يجي بابا.
المشرفة: احنا مو مسؤولين عنك دام مرت ساعة على انتهاء الدوام راح نقفل الحين خليك هنا لين يجي أبوك.
وعد : كيف يعني ما انتم مسؤولين.
المشرفة : هاذي من قوانين المعهد الحد الاقصى ساعة بعد انتهاء الدوام بعد كذا المعهد غير مسؤول عن الطالبات. عن اذنك. وراحت.
وعد: ياربي شلون بجلس لحالي هنا انتبهت للسيارة اللي واقفة على مسافة ماهي بعيدة وقلبها يرجف من الخوف ما تركها مرابط عند بيتهم ومرابط هنا .. الشارع شبه خالي لو بيخطفها ما احد داري عنها وهي الغبية خربت شريحتها عشان تطلع شريحة جديدة.
شوي وقربت السيارة منها ونزل القزاز: تبين اوصلك يا وعد.
وعد الله يأخذك يا حيوان يا حقير.
: وعد اكلمك أنا.
وعد : ما ابي ارد على ناس حثالة امثالك.
: ليش ما تردين على اتصالاتي.
: ...................
: لا تخليني انزل من السيارة واتفاهم معاك بطريقة ثانية.
وعد : انقلع يا كلب بابا الحين يجي.
: بدق عليك المغرب يا ويلك إن ما رديتي.
وعد : الله لا يرد لك نفس.
: ههههههههههه لا تعصب يا الحب احنا فدوتن لك. انتبه لسيارة سعود : اخوك سعود جاء أنا بتأكد انك وصلتي بيتكم تعرفين اخاف عليك من أي شي. مع السلامة يا الزين.
وعد : الله لا يزين لك درب.
وقف سعود وركبت وعد : السلام.
سعود : وعليكم السلام. أنا ما قلت لك ماني فاضي ليش تكلمين أبوي.
وعد : مين تبيني اكلم وانتم كلكم اللي مشغول واللي ما يرد .
سعود : حتى لو ما تكلمينه تنتظرين داخل المعهد لين نفضى لك , احنا ما نشتغل عندك.
وعد مالها خلق للنقاش طنشتة.
سعود : وبعدين جوالك وينه ليش مقفل.
وعد : ما ادري طلعت الشريحة ورجعتها وما اشتغل شكلها خربانة.
سعود : السيارة اللي كانت واقفة هنا لمين.
وعد لا ياربي انتبه : للمشرفة.
سعود : اهااا للمشرفة كأني شفت بس شخص واحد فيها ما معاه حرمة.
وعد : سعود رجاء أنا ماني اصغر عيالك ولاني واحد من مساجينك عشان تستجوبني.
سعود اللي وقف عند البيت : ما راح اخلي الموضوع يعدي على خير يا وعد بس عشان ماني فاضي لك. انزلي.
نزلت وعد وضربت الباب باقوى ما عندها.
سعود ناظر بالمراية وشاف السيارة اللي كانت واقفة عند باب المعهد لاحقتة للبيت.
..
..
مقتطفات من البارت الخامس.

"ايه تبين لك واحد رخمة ما يسوى ريال عشان تمشينه على كيفك لا قلتِ يمين قالك حاضر وعلى أمرك"
"ادري ما راح تصدقين إن أبوك نهب فلوس أبوي لكن واجيه شوفي ويش بيقولك بس جيبي له طاري أبوي"


مخرج:/
لو جرحتك.!
أنثر بدربي عتاب /
و ب اسمعه ..
لو كان مؤلم ب اسمعه ,
لا تفكر لو دقايق ب الغياب
الغياب اشياء واجد تتبعه.


لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي.

ضحكة قهر

اسطورة ! 03-10-14 11:49 PM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
البارت: الخامس.

مدخل:/
انتظار .. صبر .
وسهرر.. شوق .
وشقا , ونفحه قهرر انتظار..
وتمضي الساعه على العاشق شهرر ..
وانت وينك ؟ او متى يصحى حنينك !



أبو عساف يهمس لأخوه : خلصت عدتها.
أبو سعود مبتسم : من جدك.
أبو عساف : ايه قضت من اسبوعين.
أبو سعود : ما دريت إن زوجها توفى طيب عندها غير الولدين اللي جابتهم.؟
أبو عساف : لا ما عندها.
أبو سعود : إن شاء الله خير.
أبو عساف : ناوي.؟
أبو سعود : ههههههههههههههه نقول يارب.
أبو عساف : وعيالك.؟
أبو سعود : ماني ماخذ راي احد فيهم.
أبو عساف : لا يا اخوي لا تزعلهم.
أبو سعود : عيالي ما اتوقع يرفضون لكن بناتي هن اللي جازم ما يرضن بس مالي إلا اللي براسي.
ابو عساف : فكر بالموضوع طيب على طول قررت.
أبو عبدالرحمن : ويش عندكم تهامسون أنت واياه.
أبو سعود : ابد يبه بس اكلم عبدالرحمن ناوي اخذ الرابعة إن شاء الله.
أم عبدالرحمن : ما أنت صاحي عندك ثلاث حريم كل وحده تقول الزين عندي و عندك عيال وراه تاخذ الرابعة.؟
أبو سعود : ابيها يمه كان المفروض تكون لي من زمان.
أبو عبدالرحمن : مين تقصد.؟
أبو سعود : منيره.
أبو عبدالرحمن : للحين تبيها.؟
أبو سعود : ولين بكره ابيك تخطبها لي يبه.
أم عبدالرحمن : وعيالك يا يمه وحريمك والله يزعلن.
أبو سعود : ما راح يزعلن حريمي لا درن انها منيره ما غيرها.
أم عساف : و تتوقع انها توافق.؟
أبو سعود : إذا ربي كتب لنا نصيب ايه بتوافق.
عساف : من كلامك يا عمي كنك خاطبها قبل.
أبو سعود : ايه خطبتها من 35 سنة بس ما صار نصيب وقتها.
يزيد : والحين بعد كل هالعمر تبي تأخذها ليش هي ما تزوجت.؟
أبو سعود : إلا تزوجت و ترملت.
عساف : وعيالها والا ما عندها .؟
أبو سعود : عيالها كبار يشيلون انفسهم.
عساف : والله ما اتوقع عيالها يرضون إن امهم تزوج بعد أبوهم.
أبو سعود : إن شاء الله بيرضون .. يمه كلمي أمها.
يزيد : شكل قلبك معاها من سنين يا عمي.
ابتسم أبو سعود : لا قلبي معاي لا تخاف على عمك.
أم عبدالرحمن : أول شيء حريمك إن كانن موافقات اخطبها لك وان ما وافقن والله ما اعتب الباب ولا اتدخل بزواجتك.
أبو سعود : يمه الله يهديك أنا ولدك ترديني.
أم عبدالرحمن : ايه اردك إن هاذي سواياك قلت لك جيب لي رضاهن وانا اوقف معاك.
أبو عبدالرحمن : امك معاها حق اهم شيء يوافقن يا أبوي ماهو معقول بتزعلهن بعد كل هالسنين ما قصرن معاك قامن فيك وجابن لك العيال والبنات وملن عليك البيت والحين تجحدهن على حساب مره.
أبو سعود : ماني جاحدهن يبه ولاني مفضل منيره عليهن كلهن فوق راسي ولاني مسوي شيء لمنيره ما سويته لهن حتى مهرها بيكون مثلهن ما يزيد عليهن ريال واحد بعدل بينهم يا يبه ماني مقصر على احد فيهن ولا على عيالهن اللي هم عيالي.
أم عساف : وبناتك بنات نوال بيوافقن تعرف امهن الثالثة والله ما اتوقع يرضن.
عساف : اووووه والله غير يقلبن البيت فوق تحت.
أبو عبدالرحمن : مالهن حق يرفضن ابدا ابوهن شوره بيده ماهو بيدهن.
عبير : حتى لو يبه والله لا يصير فيهن شيء من وراء هالزواجة ما فيه بنت بالدنيا ترضى أبوها يتزوج على أمها.
عساف : بس عمي متزوج وقاضي من سنين يعني جات على الرابعة.
عبير : بس امهن الاخيرة و إن رضن ندى ونهى .. اما وعد وسها مستحيل يرضن.
أم عبدالرحمن : إن امهاتهن وافقن مالهن دخل.
عبير : ليش ماهو ابوهن.
أبو عساف : اجل لو اتزوج أنا ويش تسوين.؟
عبير : بذبحك قبل ليلة عرسك.
عساف : بنـــــت.
عبير : اجل تجيب لنا حرمة تقعد معنا وتجيب منها عيال لا والله ما ارضى.
عساف : وانتِ ويش دخلك.؟
عبير : أبوي وكيفي.
عساف : شكلك مشتهية تنضربين.
أبو عساف : ويش بلاك انتِ اشتطيت خلها على راحتها أنا وبنتي كيفنا.
عساف : يعجبك تقول هالكلام يبه عيب المفروض تستحي.
عبير : استحي إلا إن أبوي يتزوج على امي واسكت يعني أنت ترضى يتزوج علي امي.؟
عساف : إذا امي موافقة عادي.
عبير : لا مو عادي.
أبو عبدالرحمن : لا تخافين ماهو أبوك اللي بيتزوج عمك اللي انهبل وبيأخذ الرابعة.
أبو سعود : يبه الله يهديك حقي الشرع محلل اربع وانا ما تخطيت حدودة.
..
..
على طاولة الأكل.
ميار : ما تخيلون كيف ناشبة لي عقدتني في حياتي.
نهى : أنتِ متعبة نفسك معها طنشيها ولا تعطينها وجه.
ميار : اقولك ما ترحم ما ترحم اخاف تخسفني بالدرجات والا تعطيني مقبول.
وعد : إذا اعطتك مقبول تقدرين تعيدين المادة فيه نظام بالجامعة يسمح لك باعادة المادة اللي اخذتِ فيها مقبول بس يبي لك مرمطة على ما تنضاف لك.
ميار : واذا اعطتني فوق السبعين.
وعد : لا هالكلام ينطبق بس ع المقبول.
جود : ما عندك سالفة تعيدين مادة كارفة فيها.
وليد : لك خلق شقا.
ميار : اهم شي ما اشوف درجة مقبول ب كشف درجاتي.
مشعل : موسوسة.
وليد : عادي ما فيها شيء بالعكس اهم شيء عديتي في المادة.
ميار : ما علي وعد متأكدة من هالكلام يعني جربتيه من قبل.
ياسر : هههههههه ما تعرفين وعد ادفر منها ما فيه مصطفى النسخة البناتية.
وعد : قل اعوذ برب الفلق... شوفي أنا ما جربته وحده من زميلاتي بالاسلامي عادت مادة من المستوى الأول وهي كانت بأخر مستوى و جابت فيها امتياز لما عادتها من بعد المقبول بس أنتِ مو تروحين تقدمين طلب وتوقعين بنفس الدكتورة وكنك يا أبو زيد ما غزيت.
أم احمد : ويش ذا التعقيد بالدراسة.
ندى : هاذي انظمة الجامعة بس سالفة اعادة مادة أول مره اسمعها بصراحة ما عمري سمعت بنت عادت مادة ناجحة فيها.
نهى : ولا أنا أول مره ادري عن ذا النظام.
خالد : حتى أنا أول مره اعرف.
وعد : والله هذا اللي لقيته بالدليل الارشادي للطلاب.
مشعل : وأنتِ عندك وقت تقرين الدليل من جدك.
وعد : ايه طبعا لازم اعرف كل شيء قبل لا ادخل فيه واخذ حقوقي من الجامعة على اكمل وجه دام عندي احقية لاعادة مادة فشلت فيها ليش احرم نفسي واشوه كشف درجاتي بدرجة مخيسة.
وليد : يا حليلك المقبول تعتبرينه شوه أنا اشوفه امتياز مع مرتبة الشرف.
أحمد : والله معنية نفسك مادة ماهي مأثرة على المعدل.
وعد : هذا وأنت دكتور مالت عليك وعلى دكترك بدل ما تشجعهم على التفوق.
ميار : ما ادري حتى أنا احس مستحيل يخلوني اعيد مادة نجحت فيها.
وعد : اللي يسمعكم يقول جبت هالكلام من راسي ما أنتِ مصدقة اقري الدليل وعشان تأكدين أكثر روحي اسالي الوكيلة هي بتكون على دراية بالانظمة اكثر من أي احد ثاني.
ندى : وليش مو العميدة.
وعد : تلاقينها لاهية باجتماعات وكذا واذا لقيتي فرصة تكلمينها لا تقصرين كلميها وخشي بعيونها بعد.
مشعل : اللي ودي اعرفه صدق على مين طالعة بدفرنتك هاذي.
وعد : ولازم اطلع على احد يعني إذا قدَرت ايش يعني دراسة وشهادة ومستقبل وطموح وايش بيضيف لك تخرجك وقت تصير غصب دافور.
خالد : أنا مقدِر ويش يعني دراسة وكل اللي قلتيه بس عاد ماني دافور هالكثر.
وعد : شوف عزيزي خالد أنت تعتبر نفسك دافور عشانك تأدي بحوثك و تذاكر قبل الاختبارات باسبوع بس هذا الاغلبية يسويه ولا يعتبر دفرنه.
ميار : والله شكل حالتك صعبة.
دانه : بقوووه صعبة ما تشوفينها يوم تذاكر اصلا تعتزل العالم جوالها مقفل ولا تطلع من غرفتها كلللش.
نهى : تعذيب ماهو مذاكرة.
جود : صدق والله هذا تعذيب للذات كأنهم معلقين حياتك بهالشهادة.
سها : عاد صدق صدق وعد ويش استفدتي من دفرنتك.
وعد : ارضيت نفسي عشان ما الومها لا جاء يوم وحسيت اني مقصرة.
ميار : بس أنتِ جالسة بالبيت الحين يعني لا شغلة ولا مشغلة يعني ما راح تلومين نفسك.
وعد : ما تدرين يمكن اتوظف بكره بوظيفة تحتاج معدل عالي والا المفاضلة تكون بالمعدلات و انرد على حساب معدل خايس لا يا حبيتي ما احب احمل نفسي أي تقصير بحقها.
نهى : ما عليكم معقدة تحتاج علاج نفسي.
مشعل : أول مره تقولين كلمة اوافقك فيها معقدة معقدة معقدة.
وعد : والله أنا كذا احب كل شيء كامل بحق ذاتي.
أم ندى : قولوا ما شاء الله لا تصكون بنتي بعين.
وعد : والله جبتيها أنا اقول ليش بابا ماهو راضي على دراستي اثاريها من عيونهم.
نهى : ماشاء الله ما شاء الله ما شاء الله عشان ترتاحين.
أم سعود : ايش فيك يا ابوي ما نطقت من لما جلسنا.
سعود : متضايق شوي بالشغل.
سها : الحمد لله .. سفرة دايمة.
أبو سعود : بالعافية.
ياسر : متى بيسافر عمر.؟
سعود : طيارته بعد ساعة.
أحمد : بتوصلة المطار.
سعود : لا عساف بيوصله.
جود : ليش عساف يسهر لساعة 12 .
سعود : نـــعـــم..
جود : صدق والله احسه شايب ينام بعد صلاة العشاء.
سعود : شايب هاه.
أم سعود : هو ماهو كبير مره عن سعود.
أبو سعود : ايه بينهم اربع سنين.
ميار : يعني يمه أنتِ تعتبرين سعود شايب معناته حتى عساف.
ياسر : والله انه شيخ الشباب الله يكتب له الخير مع ندى.
وعد وقفت : الحمد لله .. سفرة دايمة.
أبو سعود : بالعافية .. ايش فيك اليوم شكلك تعبانة.
وعد : ما فيني شي بس تعب المعهد.. الحين بنام و أرتاح.
سعود : انتظري لا تنامين ابي اكلمك.
وعد تدري ويش بيكلمها فيه هالايام مفتح عينه عليها من شاف السيارة وهو كل يوم يجيبها من المعهد : ما يتأجل الموضوع ماني رايقة.
سعود وقف : لا ما يتأجل. .. طلعت و طلع وراها دايركت.
بغرفة وعد وقف على الشباك وشاف السيارة: هاه يا وعد ما أنتِ قايلة لي شيء.
وعد : أنت اللي طلبت تكلمني مو أنا.
سعود التفت لها واشر بيده على الشباك : مين هذا.؟
وعد : مين تقصد.؟
سعود : أنتِ عارفة مين اقصد اللي واقف معاك عند باب المعهد واللي لحقنا من المعهد للبيت رحت الدوام ورجعت وهو للحين مكانة وسبحان الله واقف قدام شباكك وكل ما رحت الدوام والا رجعت شفته وما يروح إلا بعد الساعة 11.
وعد : تشك فيني يا سعود.
سعود : ما أشك فيك بس هذا اللي ينشاف قولي لي مين هذا.
وعد : وانا ايش عرفني مين هذا.
سعود بصراخ : أنا شفتك بعيوني تكلمينه تبيني اكذب عيوني واصدقك.
وعد بحده : قلت لك ما أعرفه ولو أعرفه بقولها بوجهك ولا يهمني.
سعود مسك وعد من يدها بقوه : وعد قسماً بالله لو ما قلتي لي من هو لا اتصرف معاك بطريقة ثانية.
..
نهى : غريبة أول مره سعود يطلب يكلم وعد العادة يتهاوشون قدام الكل.
ميار : يمكن مو هواش . يمكن بيكلمها بموضوع ما.
جود : يمكن يبيها بسالفة عمر.
ندى : بس وعد قررت و خلصت ولا راح ترجع برايها اللي براسها تسويه.
نهى : صح بس يمكن بينصحها وكذا.
فجأة سمعوا صوت صراخهم .
أم ندى : خير إن شاء الله. هذا مو صوت سعود.؟
أحمد وقف : إلا بروح اشوفهم.
أبو سعود : أحمد.
أحمد : نعم.
أبو سعود : إجلس أنت واخوانك خلهم يكملون هوشتهم.
خالد : يبه اخاف سعود يفقد اعصابة ويضربها.
أبو سعود : قلت اجلسوا.
مشعل : غريبة عليك يبه العادة ما ترضى بالهواش.
أبو سعود مبتسم : مروق اليوم بخليهم على راحتهم.
جود : بسم الله عليك يبه الله لا يضرك إن شاء الله دوم.
نزل سعود مسرع على الدرج بيطلع برا البيت والعصبية واضحة على ملامحة.
نهى : بسم الله بركان طلع من بيتنا.
سها : بروح اشوف وعد لا يكون مسوي فيها شي.
قامن البنات كلهن لاختهن افتحوا الباب وشافوها جالسة على السرير ماسكة يدها.
وعد : خير.!
ناظرن ببعضهن اردفت جود : جينا نتطمن عليك من البركان اللي طلع.
وعد : مثل ما أنتِ شايفة بخير .
ندى : ايش فيه سعود معصب..؟
وعد : اساليه لا تسـأليني وبعدين يلا اطلعوا ماني فايقة لكم.
طلعوا كلهم وصكوا الباب.
ندى : سها أنتِ أكيد تعرفين ويش السبب.
سها : ليش قالوا لك كنت معاهم يوم تهاوشوا.
ندى : لا بس ويش الشي اللي مخبيته وعد عننا وخايفة منه أكيد عرفه سعود وهو اللي خلاه معصب.
سها تقدمتهم : ما ادري.
..
..
..العشا..
جالسين يتقهون.
سعود و وعد يتبادلون النظرات النارية اللي ما خفت على احد.
سها : وعد ويش فيه سعود عليك.
وعد : قومي وبعدين ناديني و اقولك.
سها : طيب.
وعد : بابا ما ابي اروح المعهد بكره.
أبو سعود : ليش سنيورة وعد.
وعد : راسي مصدع من الحين.
أبو سعود : خذي بنادول ونامي وبيروح الصداع.
نهى : اهنيك اختي على غبائك أول على بالي بس أنا اللي مخي متنك بس طلع حتى أنتِ بالله هذا عذر ينقال لغياب بكره.
ميار : شكله من كثر الدفرنة ما عادت تثبت.
وعد ما عاد إلا هي نهى الداجة تقولي غبية ما تدري اني بس بفتح سالفة عشان سها تقوم.
نهى : ليش تناظريني كذا.
وعد : صدمتيني بصراحة قلبي الصغير لا يتحمل.
نهى : ما عليه يا خيتي لازم تواجهين المشكلة.
وعد : علميني تكفين كيف تكيفتي مع غباءك.
سها : وعد تعالي ابيك؟
نهى : انتن ويش عندكن مع بعض.
وعد : يا لقفك. وقفت ولحقت سها للحديقة.
جود : أبوي متأكد إن وعد وسها ماهن توأم.؟
أبو سعود : لا تصدقين شاك بعقلي. ويش رايك يا أم ندى.
أم ندى ابتسمت : حاشاك بس هن طول الوقت مع بعضهن رغم يومهن صغار بس يتناقرن حتى وعد كانت مصفقة سها بس عاد سبحان الله.
ياسر : تذكرون يوم سها لعبت بشعر وعد بالمقص ووعد نايمة.
: ههههههههههههههههههههههههههههههه.
أحمد: والا وعد يوم اعطت سها دواء يقالهم يلعبون بغت تذبحها.
ميار : شكل حياتهم كانت حفلة.
ندى : كانوا 24 ساعة هواش.
أم سعود : الطردة قرده.
خالد : عاد الحين غير كلش, طول الوقت مع بعض على إن عمر وعد اقرب لها نهى لكنها قريبه من سها اكثر.
نهى : توافق نفسي أنا و وعد ما نتوافق هي حارة وانا باردة لو فيه شيء بنسويه مع بعض تعصب علي, اخر شيء هي تسوي كل شيء.
وليد : زين معترفة ببرودك.
أم ندى : ما أقول غير الله يعين فيصل.
نهى لفت وجهها ما تبي احد يجيب طاريه.
ميار : مين فيصل.؟
جود : هذا ولد عمي سعد خاطب الست نهى من زمان.
ميار : افا ما علمتيني يا نهى هذا وانا اختك.
نهى : ما فيه شيء اقوله كله كلام اصلا.
ياسر : وجيتهم عندنا جدي وعمي وعياله والخطبة اللي صارت ماهي مالية عينك.
نهى : لا ماهي ماليه عيني كيفي.
سعود : لا بالله انهبلتي ويش اللي يملى عينك اجل ماهو أنتِ اللي رفضتي تروحين معاه.
نهى : ما ابي اسافر معاه أنا حره.
خالد : نهى دامك وافقتِ عليه أنتِ لازم تراعينه بكل شيء ويوم قال بأخذك المفروض ما رفضتي.
نهى : خالد رجاءا ما ابي احد يكلمني بالموضوع.
..
سها : خير وعد ويش فيك.
وعد : سعود درى بالزفت اللي واقف برا.
سها مصدومة : اوووفف ويش دراه.
وعد: الزفت وقف يكلمني بالشارع الكل راح من المعهد إلا أنا ملطوعة بالشارع تخيلي واقف يكلمني.
سها فاتحة عيونها على الاخير: وأنتِ كلمتية.
وعد : هددني لو ما رديت عليه بينزل من السيارة وانا خفت الشارع شبه فاضي لو سحبني وركبني السيارة ما احد داري.
سها : طيب ليش ما تعذرتي باي شي لسعود ليه ما كذبتي أي كذبة.
وعد : شلون اكذب والحمار اللي برا لاحقنا للبيت وسعود شافة ولا راح سعود الدوام ورجع وهو واقف مكانه ما تحرك.
سها : ياربي ويش بنسوي الحين.
وعد جلست : بطق يا سها ما عاد فيني اتحمل نقار مع سعود وهواشات كل يوم مليت من هالحياة ويش اسوي.؟
سها : علمي أبوي.
وعد : مجنونة أنتِ انهبلتي تبيني احفر قبري بيدي أنا ماني قادرة على سعود بقدر على بابا.
سها : فكري فيها بالعقل هذا الحل الوحيد اللي قدامك لو كلمتي واحد من اخواني ماراح يقدرون على سعود هذا واحد . اثنين راح يلومونك ليش ما تكلمتي من البداية ويمكن يوقفون بصف سعود. وثلاثة م تضمنين ردة فعلهم لا احمد ولا ياسر وحتى خالد اما مشعل وليد ما ينفعون بموقف زي كذا.
وعد : على أساس بضمن ردة فعل بابا.
سها : بابا مروق من بعد رجعة ميار ناديه وعلميه كل شي ووريه كل الاتصالات والرسايل بابا هو الوحيد اللي يقدر على سعود وعلى اخواني كلهم.
وعد : واذا وقف ضدي يا سها ويش اسوي والله لا يذبحني بابا ولا يسأل علي.
سها : ما اتوقع بابا يسويها .. طيب قولي لي حل ثاني غير هذا.
وعد : وانا قلت لك ليش عشان تفكرين عني مخي معلق . ما قدرت انام من الصداع اخذت بنادول 4 حبات ولا نفع.
سها : ويش هالخبال يا وعد 4 حبات صاحية أنت.
وعد : ذبحني الصداع. خلينا من ذا شوفي لي حل بالمصيبة اللي بتجي على راسي.
سها : طيب سعود ويش قالك.
وعد : قالي لو استمر هالوضع بيتصرف. وأنتِ شفتي كيف نظراته لي طول الجلسة.
سها : مالك إلا اللي قلت لك بابا هو الحل اللي قدامك هذا الحل اللي اشوفه مناسب.
فارس يصارخ : وعد سها تعالوا العشاء.
سعود وقف وراء فارس: ليش تصارخ من هنا.
فارس : عشان ما اسمع شي وتذبحني وعد.
سعود : ما احد يقدر يسوي لك شي.
سها وعد اللي بيدخلون : تعالن. وأنت فارس ادخل تعشى .
وقفت وعد بتملل منه : نعم ويش تبي بعد.
سعود : ليش تقومن من قعدتنا وتطلعن برا تشوفن احد.؟
وعد بعصبية : لا أنت أكيد مخك ضارب.
سعود : من شاف شين فعايلك ما فهم إلا هالشيء.
سها : أنا بدخل .
مسكها سعود : قولي لي ويش كنتم تكلمون فيه.
وعد : سعود ما لك دخل تفهم مالك دخل.
سعود : لي دخل غصباً عنك تفهمين وعد لا تخليني اكسر راسك قولي لي مين اللي واقف برا للحين وطلعتي تشوفينه.؟
وعد: ماني قايلة لك خل الشك يذبحك.
سها فلتت يدها من سعود ودخلت تجري وسعود لحقها : سها..
سها : نعم.
سعود : الحين تقولين لي ويش اللي مخبياته انتن.
أحمد وقف : خير ايش فيكم انتم اليوم.
سعود : احمد خلني اتفاهم مع هالثنتين بطريقتي.
خالد : سعود اهدأ أبوي الحين بيجي من مكتبة.
سعود : خله يجي يشوف بنته المصون ويش تسوي.
وعد : ما اسمح لك تكلم عني بهالطريقة يا سعود واللي اسويه أنت مالك دخل فيه.
سعود : والله لا اكلم أبوي يفصلك من المعهد ويقعدك بالبيت وخلي نفسيتك تدمر مو بس تتعب مو بس كذا بتتزوجين عمر غصباً عنك.
وعد : خله يفصلني احب على قلبي اما اني اتزوج عمر هاذي نام واحلم فيها يا سعود.
سعود : ايه تبين لك واحد رخمة ما يسوى ريال عشان تمشينه على كيفك لا قلتِ يمين قالك حاضر وعلى أمرك.
وعد : لا تبيني اخذ واحد شراتك يدفني بالحياة.
سعود: ايه طبعا ما تبين واحد مثلي يريبيك من جديد.
وعد : سعود أنا لي خصوصيتي ولا اسمح لك او لغيرك يستجوبوني ويتدخلون بشؤوني دام أنا ما سمحت لكم.
سعود : ايه طبعاً تبين الحبل ينترك لك عشان تهيتين.
أبو سعود واقف يستمع لكلامهم : خلصتوا والا للحين.
مجرد حضوره يجعلهم يصطفون و ينهون نقاشهم.
أبو سعود : من متى اصواتكم تنرفع بوجودي.
سعود : يبه السموحة بس بنتك اللي مدلعها ومخلي لها الشور فعايلها تخلي الواحد يفقد اعصابة.
أبو سعود : ويش سويتي يا وعد.
سعود : لا تسألها يبه اسال هالهانم اللي معها طول الوقت.
أبو سعود : ويش مسويات انتن.؟
وعد : وليش اللي احنا مسويات ليش مو هو اللي مخترع سالفة من راسة.
سعود : ما فيه دخان بدون نار يا وعد.
وعد : النار أنت اللي مولعها و مطلع دخانها.
خالد: سعود يمكن أنت فاهم غلط مين اللي مكلمك.
سعود ناظر وعد وبقوه : شوف عيني ماهو كلام احد.
أبو سعود : ويش اللي شفته.
سعود : بتقولين يا وعد والا اقول.
وعد : ما عندي شي اقوله.
سعود : طيب.. اجل أنت يا سها أكيد أنت تدرين تكلمي.
سها اللي وقفت ورى خالد : أنا ما اعرف شيء.
خالد: سعود اهدأ لا تفسر المواضيع من راسك اسمع منهم أول شي.
سعود : طيب أنا بصبر لكن لو بس شكوكي تأكدت بنسبة 1% يا وعد والله لا اتصرف معك ووقتها ما احد له حق يلومني. طلع سعود معصب من البيت.
خالد : وعد قولي لنا ويش اللي معصب بسببه سعود.
وعد : الله يأخذني زين .. تركتهم وطلعت..
أبو سعود ناظر بسها اللي محتمية بخالد لو يمسكها بكلمتين يخليها تخر كل شيء: سها.
سها : بابا أنا مالي دخل لا تسألني عن شيء السالفة بين وعد وسعود أنا مالي دخل.
أبو سعود : بس أنتِ تعرفين سبب هواشهم.
سها : مالي دخل بابا مالي دخل.
..
وليد : ودي اعرف ويش مسويه وعد عشان يهاوشها سعود.
مشعل: اللي يسمعك يقول أول مره يتهاوشون مو جديد عليهم.
وليد: بس ما قد شفت سعود معصب هالكثر واول مره يهدد وعد قدام أبوي صح كم مره يهددها قدامنا بس أبوي مو فيه .
ياسر : وانتم ليش مشغلين انفسكم بهاذي السالفة.
وليد : ياخي ودي اعرف ويش اللي مسويته وعد.
خالد : هالشيء مالكم دخل فيه فاهمين.
مشعل : ما احنا صغار تسكتنا يا خالد.
خالد : ما ابي اسكتكم بس الموضوع بيد أبوي ماله داعي تلتون وتعجنون فيه.
ميار تكلم وعد : الحين سعود و وعد دايم يتهاوشون.
ندى : دايم دايم دايم يتهاوشون.
جود : هوشة قد اللي شفتيها من شوي ما قد وصلت لها بس دايم يتناقرون بالكلام واحيان يحتد النقاش.
ميار : طيب ويش السبب ليش هم الاثنين بالذات.
جود : لانهم الاثنين عنيدين سعود مأخذ طبع أبوي و وعد جامحة ما ترضخ بسهولة حتى انها متعبة أبوي وما يمر اسبوع إلا يهاوشها.
ميار : ليش أبوي عصبي.؟
ندى : لا مو عصبي مره بس شديد شوي ويحب يمشي البيت على نظام واحد و وعد ما تبي هالشي وعلى كل شيء تعترض عشان كذا بكل جلسة تلاقينها تناقش أبوي او سعود واحيان ياسر.
ميار: طيب هي ليه تجيب المشاكل لنفسها تطاوعهم وخلاص.
نهى : اما وعد تطاوعهم ما عرفتيها للحين.
ميار : شكلها عصبية صح.
ندى : مأخذه حدة أبوي عشان كذا هي و سعود ما يتراضون.
ميار : وانتم طيب.
ندى : أنا عني ما ارادد أبوي او سعود في شي ممكن اناقش خالد ياسر احمد بس أبوي وسعود لا . اما طويلات اللسان جود و سها هم يطولون السنتهم بالحكي بس مو كثر وعد, ودانه و نهى ما يباعدوني رغم إن نهى شكلها بتحول يمهم.
جود : ندى ماني طويلة لسان أنا. عيب الكبير يطلع منه كلام زي كذا.
..
يوم جديد و بداية تمرد جديدة.
جالسين ع سفرة الفطور.
خالد يكلم وعد : هاذي الشريحة اللي طلبتيها.
وعد : شكرا.
وليد : ليش وين شريحتك.؟
وعد : ما تشتغل خربانة.
مشعل : كذا فجاءة خربت.
وعد : هو تحقيق والا ايش.؟
مشعل: لا بس غريبة شريحة تخرب من حالها.
وعد : ماني مجبورة ابرر لك شلون خربت.
أم ندى : وعد خلااااص , ويش فيك اليوم من صباح الله خير معصبة.
وعد : هم لا يناشبوني وأنا ما اعصب.
سعود : اليوم أنا بجي اخذك من المعهد 11 بالضبط راح اكون عند الباب مو تأخرين.
وعد : يصير خير.
سعود فتح جواله : هاتي رقمك الجديد.
وعد : أنا اتصل عليك وأنت سجله.
سعود: إذا تأخرت عليك لا تعتبين باب المعهد.
وعد : طيب لا تأخر واجد تراهم طردوني من قبل يقولون ماهم مسؤولين عن التأخير.
سعود : طيب.
مشعل : طيب أنا اجيبها ما عندي شيء.
سعود بنظره لها معنى لوعد : لا أنا اجيبها. وقف : أنا ماشي تبون شي.
أبو سعود : سلامتك.
سعود : الله يسلمك مع السلامة.. وضع قبعتة العسكرية على رأسة وسلم على رأس ابوه وامه وخالاته وخرج من المنزل.
ميار تكلم سها: ماشاء الله عليه هيبه شلون وعد تتهاوش معاه.
سها : وعد ما يهمها اهم شي تسوي اللي براسها وبس.
ندى : قصدك تمارس هواية كسر الكلام.
سها : ندى شي ما تعرفينه لا تكلمين فيه.
ندى : سها احترميني أنا اكبر منك.
سها : على راسي.
نهى : صباح الخير.
أبو سعود : تو الناس نهى خانوم ارجعي نامي.
نهى جلست باحباط : ايش اسوي مالي خلق اداوم اليوم.
ياسر : شلون صابرين عليك المدرسة للحين. لو اني مكان المديرة مقدم فيك شكوى لوزارة التربية من زمان.
نهى : ليش ويش شايفني.
ياسر : اوووف حتى نهى طالع لها لسان اليوم.
نهى : ليش من غيري مطلع لسانة اليوم.
ياسر : حطي لسانك بحلقك وردي علي زين لا اقصة لك.
نهى : ما فحالي اتعب نفسي بالرد عليك.
ميار : أنا تأخرت.
نهى : تو الناس الساعة 7.30 بلاش دفنرة زايدة.
ميار : بلاك ما تعرفين مين وراي.
نهى : مين.؟
ميار: الزفت عزه تدخل قبل الوقت وتحضر وان ما كنتِ موجودة غياب حتى لو دخلتي ع القوت بالضبط.
سها : ما عندكم سالفة شايلينها من ارضها. لو انكم معلمينها إن الله حق ما سوت هالسواة معاكم.
ميار: ايه اللي ما جرب يدرس عندها يتكلم عنها كذا.
أحمد وقف : يلا طيب أنت و دانه .
وقفوا معاه : مع السلامة.
: مع السلامة.
..
المعهد..
: أبوك اللي فرحانة فيه حرامي سرق فلوس أبوي يوكلكم فلوس حرام أكيد عادي عندكم لانه مربيكم عليها.
وعد : تاكلين تبن أنتِ وابوك .. تخسين تكلمين عن بابا بهالالفاظ اللي ما تليق إلا فيك أنتِ واشكالك.
: ما أنتِ مصدقة روحي اسالي أبوك عن عامر سلامة الـ...... والا ما عندك القوة تكشفين تاريخه الاسود.
: الله يسود وجهك يالشينة قسماً تكلمين عن بابا بهالطريقة لا اذبحك.
المديره : خير ايش هذا .. أنتِ واياها ... ما تستحون على وجيهكم ما كأنكم كبار. قدامي اشوف على المكتب .. التفتت على الطالبات : وانتم يلا كل وحده على مكانها.
مكتب المديرة.
: ادري ما راح تصدقين إن أبوك نهب فلوس أبوي لكن واجيه شوفي ويش بيقولك بس جيبي له طاري أبوي.
: من غير ما اجيب طاريكم أنا اعرف بابا مستحيل يسوي اشياء زي كذا لا تسون فعايلكم و ترمونها علينا.
المديرة : بس حتى هنا تهاوشن.. هالمره راح اكتبكم تعهد المره الجاية راح تدفعن غرامة مالية 500 ريال و اهاليكم يدرون وتكتبون تعهدات وفصل لمدة ثلاث ايام.
وعد : تراني داخله هنا بفلوسي خلي هالشي في بالك.
المديرة: ما تستحين على وجهك خذي فلوسك واضربي الباب الحين ما يشرفني استقبل وحده مثلك عندي.
وعد : والله يا زينها كنت اتمناها من سجلت والا هذا تسمينه معهد أنتِ شايفة اسلوبكم المخيس بالشرح شايفة مستوى تدريس معلماتك والا اخلاقكم النفسية.
المديرة : اطلعي برا.
وعد : جيبي فلوسي أول شي.
المديرة : ما يحق لك تسترجعين المبلغ بعد مرور اسبوع من الدوام.
وعد : أنا ما داومت اسبوع للحين ابي فلوسي الحين والا بتصل على الشرطة.
المعلمة: اعطيها فلوسها يا استاذة خليها تروح واضح انها راعية مشاكل.
..
..
لا إله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين.

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي.

ضحكة قهر


اسطورة ! 03-10-14 11:50 PM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
البارت السادس.

مدخل:/
إذا أنت
عالي باحساسك
وكل إنسان
من حولك بليد شعور
لا تقعد
تفكر أو تلف وتدور
اصنع من امل عمرك
جناحات الخيال
.........وطير




بسيارة سعود
سعود : ليش طالعة بدري.؟
وعد : ابدا استاذتنا غايبة والمديرة قالت عادي نطلع.
سعود : ملاحظة إن السيارة ورانا حتى وأنتِ طالعة بدري ويش دراه انك طالعة بدري.؟
وعد : ياليل ما أطولك طلبت تجيبني عشان تحقق معاي.؟
سعود : فهميني طيب ليش يلحقك .. شلون عرف انك طالعة بدري ..
وعد : سعود ما ودي اتهاوش معاك حتى اليوم ماني رايقة للمهاوشات < واللي سويتيه بالمعهد ويش يتسمى.
سعود : ليش يلحقك..؟
وعد : ما ادري يا سعود لا تزعجني.؟
سعود : معنى كلامك انه انتِ عارفة انه يلحقك .. ليــــــش يا وعد.؟
وعد : لا ما اعرف يا سعود.
سعود بعصبية : وعد ماني اصغر عيالك ولاني حاطة الرضاعة بفمي تضحكين علي والا تسكتيني. قولي لي بس ويش علاقتك فيه.؟
وعد نزلت من السيارة بعد ما وصلوا البيت ولحقها سعود.
سحبها من ضدها ولفها جهته : وعد اكلمك أنا.
: ماني رادة عليك؟
: ماهو بكيفك غصبا عنك توقفين تكلميني.
: ولا هو بكيفك.
تجمعوا أم سعود و أم احمد و مشعل على صراخهم : خير ويش فيكم.
أم سعود : سعود اهدا ليش تصارخ على اختك.؟
سعود : يمه خلوني إن ما تكلمت بذبحها اليوم.
أم احمد : سعود استهدي بالله المشكلة ما تنحل بالصراخ بس يجي أبوك بيشوف ويش المشكلة.
سعود : أنتِ تبينه صح .؟هذا اللي عايفة عيال عمي عشانه..؟!
وعد : أنت شلون تفكر فيني بهالطريقة يا سعود اصحى تراني وعد.
سعود : والله هذا اللي اشوفه قدامي مين هذا يا وعد قسما إن ما قلتي لي لا اتصل با أبوي الحين لا اخليه يجي يشرف على ذبحك.
وعد : اتصل عليه يا سعود ما يهمني كلامك هذا إن مستنتجة من راسك مالك أي دليل علي.
سعود : وقفتة برا دليل ادانتك و قدام شباك غرفتك ولو يصبر يومين بس و وداك المعهد فيهم بيشوفه يلحقك وكل شيء بيثبت عليك من متى تعرفينه يا وعد.؟
وعد : افكارك خلها براسك لا تنفثها علي.
سعود : وعد يميناً بالله لو ما قلتي لي الحين ويش علاقتك فيه لا.
وعد قاطعتة : لا شنو ياسعود تبي تضربني يعني.
سعود: تخيلين اني ما اقدر اسويها.
وعد : لا ما تقدر يا سعود. وعمرك ما راح تقدر أنت مالك كلمة علي دام بابا عايش.
سعود مسكها من يدها : ويش هالبقعة اللي بوجهك رحتي له بعد ما وصلك أبوي ضحكتي على أبوي على أساس دخلتي المعهد و رحتي معاه.
وعد فلتت يدها من يده : يا متخلف اسلوبك هذا روح تعامل فيه مع مساجينك مو معاي.
سعود : طيب قولي لي ويش اللي دراه انك طالعة بدري لو استاذتكم غايبة كان طلعتكم المديرةمن بدري مو يوم باقي نص ساعة على الطلعة..
دخلت ميار .. سها .. نهى.. خالد : السلام عليكم.
وعد : إن كنت مو مصدق اللي قلت لك هاذي مشكلتك ماهي مشكلتي.
خالد : خير ويش فيكم.
مشعل : من دخلوا وهم يتهاوشون كل واحد يصارخ على الثاني.
سعود : وعد صبري عليك طال احسن لك اعترفي اعطيني دليل انك داومتي بالمعهد اليوم ولا طلعتي منه معاه.
وعد : قلت لك مالك دخل فيني يا سعود.
سعود كالمجنون يصرخ فا اعصابة تلفت مسك سها : قولي أنتِ تكلمي.
خالد مسك سعود : سعوود سها ويش دخلها.؟
سعود : أكيد تدري من اللي واقف برا .. تكلمي مين هو.؟
خالد : سعود ويش تقول أنت.
سعود : اختك المصون تكلم واحد عند المعهد وكل ما جبتها يلحقنا لحد البيت واليوم نفس الشيء رغم انها طالعة بدري غير كذا مرتز بسيارته برا. ما فارق مكانه قدام شباك غرفتها.
خالد انصدم ما اتوقع اخته تسويها وتكلم شاب : صح هالكلام ي وعد.
وعد اللي فقدت الصواب تماما : ما يخصك حتى أنت بعد .. طلعت تجري لغرفتها و قفلت الباب.
سعود يصارخ : وعد وعد احسن لك افتحي الباب لا اكسره على راسك.
خالد : أنت متاكد من اللي تقوله.
ما إن طلعوا فوق سها ايضا هربت لغرفتها لتغلق الباب عليها. سعود الاعصار الغاضب و خالد إن غضبوا و اجتمعوا سويا سوف يقتلونها قبل إن يأتي ابيها حتى.
سعود : متأكد مثل ما اشوفك قدامي. وكل ما سالتها تقولي مالك دخل. سها وينها أكيد تدري.؟
مشعل : راحت غرفتها.
سعود يصارخ : سهاااا .. سهاااا .. حاول يفتح الباب لكنه مقفل : شفت حتى هي قافلتة.
خالد : بس يجي أبوي بيطلعن غصباً عنهن وبنسمع منهن وقتها بنفهم السالفة.
مشعل : أنا بروح اتوضا الحين يقوم لصلاة.
بعد الصلاة جالسين تحت سعود و خالد ومشعل.
أم سعود : يا يمه استهدي بالله هدي اعصابك اللي تقوله ما يصير وعد بنت متربية ما تسويها.
سعود : شوف عيني يمه شوف عيني.
أم سعود : يا يمه يمكن أنت فاهم غلط اصبر لين تفهم السالفة منها بس يجي أبوك.
سعود : ماني متحملها يمه ماني متحمل استهتارها تكمل و تنزل روسنا بالارض عشان يقولون بنت ابراهيم تكلم شباب والله إن ما قرت و اعترفت مين هو اللي برا ويش علاقتها فيه لا اذبحها و اذبحه.
سكتت أم سعود عن ولدها تعرف قد ايش معصب هالحين ولا شيء راح يوقف بوجهة.
نهى كانت تناظر من فوق عليهم : بيذبحونهن وما احد درى عنهن.
ميار : أنا صكتني أم الركب يوم شفتهم كذا.
نهى : الله يستر من اللي بيصير لو جاء ياسر وعرف قبل لا أبوي يجي ما استبعد يكسر الباب ويدخل عليهن.
ميار : خلينا نكلم أبوي نخليه يستعجل بالجيه.
نهى : لا ما اقدر وان سالني عن السبب ويش بقوله وبعدين الكل على جيه الحين الساعة 1.30..
فعلا ما إن انهت كلمتها حتى بدوو يدخلون وراء بعضهم .
أم ندى ..احمد.. وليد.. ياسر..جود .. دانه ..
احمد : السلام عليكم.
مشعل : وعليكم السلام.
احمد انتبه لاشكالهم سعود يهز قدمية بقوة .. خالد رايح جاي بالصالة قابض على يده بقوه.. مشعل الضايع بينهم..
: خير ويش فيكم.
: ........................
ياسر : ويش فيكم أبوي فيه شي.؟
أم سعود : لا ما فيه إلا العافية.
احمد : طيب ويش فيكم ليش جالسين كذا.
: .......................
ندى طلعت فوق لنهى و ميار : ويش فيهم اخواني.؟
نهى : احسن لك ما تعرفين.
أم ندى : خير ويش فيهم.؟
نهى : اصبري يمه شوي وتعرفين
أم ندى : نهى انتِ تعرفين ويش فيهم.؟
نهى : ايه معصبين على وعد.
أم ندى : ويش مسوية.؟
نهى : الحين تسمعين السالفة منهم لا قالوها لأبوي.
أبو سعود : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
استغرب اشكالهم : ويش فيكم.؟
احمد : جينا لقيناهم على ذا الحالة.
أبو سعود : ويش فيه يا سعود.
سعود : قوله يا خالد.
خالد : خلنا نتأكد أول شي لا تتسرع.
أبو سعود : ويش اللي تأكدون منه علموني.
: .................
أبو سعود : سعود خالد انطقوا.
سعود : وعد.
أبو سعود تنهد : ويش مسوية بعد؟
ناظروا بعض اثنينهم ما يعرفون شلون يقولونها صعبة على الانسان يعرف إنه اعطى شخص ثقة ماهو قدها يخافون على أبوهم لا يرتفع معاه الضغط ويطيح عليهم.
واقفة على الدرج: ما سويت شي ولدك سعود يتوهم ويصدق اوهامه.
خالد : برري لنا طيب كل اللي قاله سعود. فهمينا كل شيء اعطينا الدليل على إن سعود يتوهم.
أبو سعود بحدة : فهموني ايش فيكم.
وعد : سعود يحسب اني متعرفة لي على واحد .
سعود : كذا تقولينها بكل برود.
وعد : لاني واثقة ما سويت شي غلط .. كل اللي شفته فهمته أنت من راسك.
سعود مسكها بصراخ : ويش قالك امس لما وقف معاك.
وعد نفضت يدها منه : سعود لا تصارخ علي.
سعود : أنتِ اللي تخلين الواحد يصارخ عليك ويش قالك يا وعد.؟
وعد : ما كلمني اساسا.
سعود : لسى ما نعميت يا وعد شفتة بعيوني واقف بسيارتة قدامك احسن لك قولي لي ويش قالك ويش قلتي له.
وعد : أنت ما تفهم أي صح كان واقف قدام المعهد بس يهددني ارد على اتصالاتة.
خالد : بس يهددك تردين .؟ وليش ما قلتي لنا لما أنت واثقة انك ما سويتي شي.؟
وليش ما قلتي لنا إن فيه واحد مزعجك.؟
وعد : هذا جوالي بتلاقي فيه رقمه بالسجلات وكل رسايلة وبتفهم اني ما رديت عليه وعشان اكون صادقة إلا مرتين.
ياسر : وليش تردين عليه ليش ما كلمتينا احنا نوقفة عند حده. ما قلت لك قبل إذا اتصل مره ثانية علميني اتفاهم معاه.
وعد : اولا مو نفس الرقم, ثانيا هاذي شريحتي أنا خربتها امس عشان اطلع رقم جديد.
سعود : طلع يتصل عليك بعد جديده علي اصلا إن كان واقف برا أكيد تعدا مرحلة الاتصالات. وليش واقف برا.؟
وعد : هذا السؤال ما توجهه لي أنا زي زيك ما اعرف ليش واقف برا.
خالد : ماشاء الله يعني عرف البيت من حاله وواقف قدام شباك غرفتك , ويلحقك للمعهد ويرجع وما تدرين ليش.
ياسر مسك وعد من عضدها : ويش اللي بينك وبينه.؟
وعد فلتت يدها من يده : قلت لكم بدل المره الف مابيني وبينه شيء.
احمد : شلون يا وعد ما بينك وبينه شيء كيف عرف بيتنا وعرف المعهد اللي تدرسين فيه كل ذا وتقولين ما بينك وبينه شيء حدث العاقل بما يعقل.
ياسر : هذا اللي عايفة الزواج عشانة ورادة شيوخ الرجال وكبارهم على حسابه عشان واحد حقة ينذبح ولا يندفن من رداه لو انه شهم ما رضى يكلم بنات الحمايل.
وعد : أنا ما اعرفه ولا ادري مين يكون هو يعرفني ويعرف كل شيء عني اسمي الكامل عمري ومتى تخرجت ومن أي تخصص يعرفكم كلكم و يعرف وين تشتغلون أنا ما ادري من وين جاب كل هالمعلومات ولا ادري ويش يبي مني اصلا.
خالد : وعد كلامك ماهو راكب على بعض كيف يعرفنا و انتِ تقولين ما تعرفينه.
وعد : يعني أنت متوقع اني اعرفه وانا اللي علمته بكل شيء.؟
خالد : مالها إلا هالتفسير.
وعد : لو غيرك قالي هالكلام كنت رديت عليه لكن إذا انتم شايفين انكم ما ربيتوني ولا واثقين فيني هذا شيء ثاني.
أبو سعود : مالك أي مبرر يا وعد ليش ما اخذتيها من قاصرها وعلمتينا بالسالفة من اولها من أول يوم اتصل فيك . ليش ما قلت لي تبين الحين اقولك والله ما أنتِ غلطانة و اوقف معاك.
وعد : خفت لما اتصل أول مره و ناداني باسمي قالي اسمي الكامل ارتبكت ولا عرفت ويش اسوي .. خفت اقولكم وتتهاوشون معاه وهو مبين انه مو قليل شر.
سعود : لو استخدمتي عقلك شوي كان عرفتي ان فيه اكثر من طريقة نستخدمها معاه.
أبو سعود : ويش اللي يضمن لي انك صادقة يا وعد.
انصدمت وعد شلون يشك فيها : تشك فيني ..!! أنا وعد تربيتك تتوقع اني اخون ثقتك.
أبو سعود : لو كانت تهمك ثقتي فيك ما كان سكتي من أول ما عرفتي انه يلاحقك. (تحول اسلوبة للحدة) قسماً بالله يا وعد وما احلف بالله كذب لو اتاكد إنك تكذبين علي ما بيردني عن ذبحك شيء. وطلع فوق .. تعلقت عيونها فيه ماهي مصدقة اللي قاله.
خالد : ارتاح قلبك الحين.
طنشتة وطلعت غرفتها.
احمد : استغفر الله والله ما اصدق إن وعد تسويها او أي وحده من خواتي.
سعود : روح ناظر مع الشباك بتلاقيه واقف للحين.
ياسر : أنا بطلع اذبحه.
احمد : قسما تعتب الباب يا ويلك لا تعرض له بنشوف له دبرة.
مشعل : يعني شلون نخليه يراقبها ولا كأن فيه شيء. ليش رخوم احنا.
احمد : مو رخوم بس بتروح تذبحه و يضيع باقي عمرك بالسجن ليش ويش بتستفيد.؟
ياسر : يعني ويش تبينا نسوي له إن شاء الله نحيه على فعايلة معنا.
أحمد : اهدووا العصبية ما تخليكم تفكرون بالحلول الصح أول شيء لازم نعرف هو ليش واقف برا وليش يلحقها ما تعرفون ويش هي اسبابة.
وليد : قصدك انه يبيها؟
احمد : يمكن ليش لا.؟
سعود : ويومة يبيها يدل الدرب من وين, يدخل من الباب مو ينط مع الدريشة.
ياسر : وبعدين شلون بتعرف اسبابة.؟
احمد : نكلمة.
مشعل : ما أنت صاحي.
احمد : اجل انتوا الصاحين يومكم بتذبحونة نروح له ونوقف معاه ونقولة إننا دايم نشوفك واقف هنا ومن هالكلام.
وليد : بس وعد تقول يعرفنا كلنا يعني لا رحنا بيعرفنا.
ياسر اللي جوال وعد يدق بيده : رقم غريب شكله هو.
خالد : لا ترد.
أبو سعود اللي نزل بعد ما طلع فوق : هات.
اعطاه ياسر الجوال ورد وحط سبيكر: هلااا بالزين واهل الزين ادري ما راح تردين علي بس ماهو مشكلة اهم شيء تطمنت انك دخلتي بيتكم عساك تغديتي.. تراني اخاف عليك.. و اخوك سعود إن شاء الله ما عصب عليك شكله حمقان يوم جاك ما يقدر إن عنده اخت مثلك لو إنك اختي كنت حبستك بقفص عشان ما احد يوصل لك بس زين انك ما انتِ اختي عشان اخذك ... ويش رايك أنا اوصلك المعهد كل يوم بداله على الاقل تشوفين وجيه تفتح النفس مو مثل اخوانك.. ليش ما تردين علي لا تخافين راح اخطبك من أبوك واخوانك وعمانك كلهم و جدك وكل كبار قبيلتكم ما راح ارخص فيك... وعد ردي علي ما كني امس مهددك إن ما رديتي على اتصالاتي بنقفك و طنشتيني و غيرتي رقمك على بالك ما راح احصله لا يا وعد ما عرفتيني والله انكبك انتِ وكل عيلتك لا بغيت بس احسن لك اسمعي كلامي.. ردي يا حيوانة على بالك كل مره بتطنشيني والله لا أجيب راسك يالكلبة... وقفل الخط..
سعود موللللع : بروح ادفنه بارضة.
أبو سعود : سعوووود.
سعود : يبه تكفى خلني اطلع حرتي فيه.
أبو سعود : ما ابي أي احد فيكم يتعرض له والله إن دريت انكم معطينه وجه يا ويلكم.
ياسر : و وعد يبه نخليه يراقبها ماهي زينة.
وليد : اصلا وقفته قدام بيتنا ماهي زينة بحقنا.
أبو سعود : كل شيء وله حل بس الصبر زين الموضوع ماهو هين عشان على طول خذني جيتك. لو طلعت له الحين و دبغته لين مات بتدخل السجن والا بس تضاربتوا ويش القضية ويش بقول للشرطة ويش اسبابك ناسي انك عسكري و ما راح يرحمونك ما أنت شخص عادي و بعدين بتقولهم والله يلاحق اختي و تبي الفضيحة تنتشر بدل ما تلملم الموضوع وتدفنة تقوم تفضحة بنفسك. ولا احد فيكم يتصرف ربع تصرف تكملون ولا كنكم تشوفونه تطلعون وتدخلون عادي مثل قبل.
احمد : استغفر الله العظيم هذا من وين طلع لنا.
خالد : الغريب ليش يلاحق وعد ايش معنى هي مو أي وحده ثانية من خواتي.؟
أبو سعود : روح وليد نادها.
وليد : إن شاء الله.
جلسوا كلهم في الصالة.
نهى تبي تلطف الجو : شكلكم ما انتم مغدينا اليوم.؟
أبو سعود : تعالي اجلسي ابيك.
نهى أنا غبية ويش نزلني كلهم قعدن فوق حتى امي ويش خلاني انزل.
أبو سعود : قلت لك تعالي اجلسي.
تقدمت لهم وجلست.
أبو سعود : كنت تدرين.؟
نهى : عن.؟
أبو سعود : ويش نتكلم فيه من الصبح عن اللي واقف برا.؟
نهى : لا .. دريت مثلكم أول.
وعد : نعم.!
أبو سعود : ويش يبي يا وعد.؟
وعد : بابا قلت لك ما ادري ما اعرف ليش يلحقني.
أبو سعود : متى دق عليك أول مره.؟
وعد : اول يوم داومت فيه بالمعهد.
أبو سعود : شلون جاب رقمك.؟
وعد : ما ادري.
أبو سعود : ما تدرين. اهااا ويش كان يقولك.؟
وعد : كلام كثير.
أبو سعود : و امس واقفة معاه بالشارع وطاقتها سوالف نسيتي إن وراك اهل مولوده في الشارع.
وعد : أنا ما وقفت معاه برضاي المشرفة طلعتني برا قالت ماهم مسؤولين عن أي وحده يتأخرون عنها اهلها لاكثر من ساعة وانا دقيت عليكم كلكم وكلكم مو فاضين لي ثم تسالوني ليش واقفة معاه ما كان فيه احد في الشارع لو خطفني ما احد داري عني ما كان قدامي إلا اجاريه بالحكي.
أبو سعود : وتقولينها قدامي اجاريه بالحكي ويش تبيني اسوي فيك.؟
وعد : طيب أنت قولي ويش اسوي وقتها والشارع خالي.
سعود : ويش قالك وليش يلحقك.؟
وعد : ما ادري ليش يلحقني اما ايش قالي يبيني ارد على اتصالاتة ورسايلة.
أم سعود وقفت جنب وعد : أبو سعود الله يهديك ما تثق في بنتك وعد والله ما تسويها.
سعود : يمه الله يخليك لا تدخلين.
أم سعود : وشلون ما اتدخل وانتم كلكم هابين فيها وهي مالها ذنب.
أبو سعود : لا تسمعينها هالحكي وتحسسينها انها ماهي غلطانة الغلط راكبها.
أم سعود : يا أبو سعود تكفى أنت تعرف انها ماهي ملقيتة بال مالها ذنب انه يلاحقها.
أبو سعود : كان المفروض تقولي تعلمني مو تخليه يتمادى هالكثر ثم تقولين مالقته بال ومالها ذنب.
أم سعود : صغيرة يا أبو سعود ما تعرف تصرف زين والبنت خافت عليكم لا تسون شيء تندمون عليه هو مبين انه رخيص ولا هي هامته حياتة والا ما وقف قدام بيتنا.
ياسر : رخيص و ترخص نفسها له يومها ترد عليه.
وعد : ما رديت عليه إلا مرتين يا ياسر أول مره اتصل فيها ومره بعدها هددته فيها وبس.
احمد : وعد انتِ غلطانة كان قلتي لواحد فينا على الاقل كنا وقفنا معاك هالحين لكنك طنشتينا كلنا ولا اعطتينا أي اهتمام.
خالد : وكأن سمعتنا ما تهمك ولا يهمك حكي الناس فينا.
وعد : بس أنا ما كلمته عشان تقول سمعتكم وما ادري شنو.
مشعل : بس واقف قدام البيت وهذا بس يجيب لنا الحكي.
وعد : مو أنا اللي قلته له يوقف قدام البيت عشان تلوموني.
أبو سعود بحده : أنا بعرف الى متى كنتِ بتسكتين الين ما يسوي فيك شيء ويرميك علي بس علميني الى متى كنتِ بتنطمين بعدها بتجيني تعلميني وتقولين لي ليتني قلت لكم.
سعود : لما تجيبين لنا العار و دفن الرووس بالتراب.
وعد : ليش يعني غبية أنا امشي وراه ليش هذا اللي ربيتوني عليه.
خالد : البنت ما تحمل الكلام الحلو بكلمتين اقوى بنت تغرق فيها.
وعد : والله إذا أنت كلمت مجموعة بنات و غرقوا بكلامك ما يعني كل بنات حواء طينة وحدة.
خالد : أنا اكلم.؟
وعد : اشوفك افتيت إن اقوى بنت تغرق بكلمتين يعني مجرب.
خالد : وعــــــــــد هالكلام ما يتوجه لي.
وعد : مثل ما أنت توجه لي كلامك.
أبو سعود : لا تقلين ادبك فوق غلطك عشان ما ادفنك مكانك.
وعد : يكون ازين بعد عشان ارتاح من سجنكم.
تعدت بتطلع بس لحقها شدها من شعرها : ترفعين صوتك يا وعد و تردين علي.
كانت ضاغطة على يده اللي شاد شعرها فيه : كلكم تتهموني بشرفي وتبوني اسكت.
رفع راسها له بقوة : قسما بايات الله يا وعد واللي خلقني لو ادري انك مكلمته والا راسلة له بس رسالة ورب الكون لا ادفنك من غير لا اصلي عليك.
وعد : ما سويتها من وراك تظن اني اسويها بعلمك.
أبو سعود : ما ابغى زيادة كلام عن كلامي تفهمين.
وعد : ايه افهم.
تركها بقوة وطلعت هي فوق من غير لا تلتفت لاحد وسكرت باب غرفتها بقوة ووصلهم صوت الباب تحت.
ندى : هاذي ماهي صاحية.
أم احمد : الله يهديك يا أم ندى ساكتة ولا كنها بنتك.
أم ندى : بنتي غلطت ومن حق أبوها يعاقبها خليها عشان تعرف المره الثانية مين نوراها.
جود : بس ماكان مستبعد انه يذبحها أنا خفت عليها. كان لازم ياخالة تدخلين على الاقل تهدين أبوي عشان ما يسوي شيء فيها وهو معصب يندم عليه بعدين حتى اخواني كلهم معصبين عليها و احمد الهادي بعد منقهر.
أم ندى : اولا هي اللي جنت على نفسها باهمالها صح بنتي واخاف عليها بس ما يرضيني تطنش كل اللي وراها وتسكت وكان الموضوع شيء عادي لو خطفها وسوا فيها شيء ويش بنسوي حزتها .. وبعدين أنا ماخذه على نفسي عهد مشكلة بين وعد وابوها ما اتدخل فيها هو عصبي وحاد وهي ماخذة طبعة تدخلي ما راح يجيب نتيجة هو بنته يتفاهمون.
نهى : اوووف ريقي نشف لما قالي اجلسي بغيت اطق صكتني أم الركب.
دانه : ليش يبيك.؟
نهى : بيشوف إن كنت ادري عنه من قبل شكله حتى سها بتأكل جزء من كيكة الهوشة.
أم ندى : وسها ويش دخلها.
ميار : تدري عنه وما تكلمت أكيد هذا هو السبب.
أم ندى : الحمد لله والشكر ويش هالعقول اللي عندهم ما يعرفن عواقب عمايلهن.
نهى : أبوي موووولللللعععع واخواني كلهم حتى هي وخالد تهاوشوا قدام أبوي.
ندى : فيها شدة تهاوش مع احد فيهم بعد عملتها.
نهى : ما تعرفين اختك إذا ما ردت على كل كلمة تنقال فيها ما ترتاح.
أم احمد : والله ما كانت كذا ويش اللي قلبها كذا كانت تسمع كلام ابيها و اميتها صح انها احيان تزعل بس تاخذ يومين وترضى ولا كنه شيء صار بس من تخرجت انقلبت.
دانه : الفراغ يا يمه يخليها تقعد على الحبة الفراغ يذبح.
أم احمد : الله يهديه أبو سعود لو مخليها تكمل دراستها ما كان هذا حالها.
جود : على أساس أبوي بيوافق تكمل دراستها برا هو ما راح يرضى إلا هنا.
ندى : ويش هالجو الكئيب طرى علي ايام الطب واللي سوته.
ميار : أنا تعبت اليوم بروح انام.. نهى امي تحت.
نهى : ايه ما طلعت تحاول تهدي أبوي واخواني خايفة لا يذبحون وعد يعني تحاول تمتص غضبهم شوي.
ميار : اهم شيء ينتبهون إن اللي قدامهم امي مو احد ثاني لا يحطون حرتهم فيها.
نهى : لا تخافين عليها خالتي يتهديهم كلهم.
أم سعود جلست معهم : الله يصلحهم معصبين ما ينقدر عليهم.
ميار : اهم شيء ما عصبوا عليك.
أم سعود : وليش يعصبون علي. اهم شيء ما يسون للبنية شيء يندمون عليه.
أم ندى : أم سعود لا تدخلين بين وعد وابوها والله غير تتعبين ولا راح تستفيدين شيء هي غلطت وخليها تحمل نتيجة غلطها.
أم سعود : يا أم ندى البنت مظلومة ما تعرف هاللي يلاحقها وهم معصبين ما راح يحسون باللي يسونه والله اني اخاف يضربونها و يسببون لها شيء ويتندمون عليها بعدين.
أم احمد : الله يستر.
أم سعود : سعود ما ينطاق ولا ينتحاكى طالع على ابوه لا عصب. احرقوا اعصابهم واعصابنا.
ندى : خالة لا توقفين مع وعد وتخلينها تحس انها ماهي غلطانة.
أم سعود : ادري انها غلطانة بس يتفاهمون معها بالهدوء مو كذا والمشكلة انهم ناوين على سها هالحين.
سعود : سهــــا ..
أم سعود اعترضت طريقة : وين رايح.؟
سعود : أبوي يبي سها.
أم سعود : يا امي هذا بدل ما تهدي أبوك تعاونة على خواتك الضعيفات.
سعود : خواتي ضعيفات هذلي يقومن دولة ولا يقعدنها ... سهــــا.
فتحت الباب : خير.
سعود : انزلي كلمي أبوي.
سها : بس أنا مالي دخل.
سعود : هالكلام قوليه لأبوي لا تقولينه لي.
سها : ماما.
أم ندى : ما راح اتدخل بالموضوع لا من قريب ولا من بعيد دامه مع ابوكن.
سها : بس أنا ما سويت شيء.
أم ندى : ليش تقولين لي انزلي وشوفي أبوك ويش يبي.
سها : يارب اني اودعتك روحي.
ونزلت. ونزل وراها سعود.
أم سعود : يا عوينتي خايفة والله إن قاموا عليها ما يخلونها.
ندى : خالة انتِ ليش حارقة عمرك.؟
أم سعود : ماني مرتاحة بلحقها لا يذبحونها. ونزلت.
ميار : بلحق امي لا يسون فيها شيء.
أبو سعود بصراخ : يعني تدرين.؟
سها : والله قلت لها تعلمك بس هي خافت.
أبو سعود : خافت مني وما خافت على نفسها وسمعتها منه.
سها : أنا مالي ذنب بابا والله كلمتها بس هي ما طاعتني.
أبو سعود : ويوم هي ما طاعتك ليش ما قلتي لي ليش ما قلتي لامك او أي احد من اخوانك.
سها : الموضوع ما يخصني عشان اقوله.
أبو سعود : والله ما يخصك سمعة اختك بتقتصر عليها هي بس إن صار لها شيء ماهو كلنا بنتدمر ويلحقنا الحكي.
سها : اقصد ماهو أنا اللي يلاحقني عشان اتكلم و وعد ما كانت تبي تقولكم تدري ما راح تصدقونها.
أبو سعود : عذر اقبح من ذنب. مسكها من عضدها وشدها له : فيه شيء ثاني ما ادري عنه يا سها.
سها ترجف عنده من الخوف ودموعها ملت عيونها : شيء زي ايش.؟
أبو سعود : أي شيء يا سها أي شيء سوتنه من وراي والا مخبياتة عني.؟
سها هزت راسها بلا..
أبو سعود : وعد تكلمت مع الزفت ويش قالت له.؟
سها : متى.؟
أبو سعود : فيها متى بعد يوم ترد عليه بالجوال.
سها : ما ردت غير مره عليه وهددته انها تعلمكم بس.
أبو سعود : وهو ويش يقولها.؟
سها بلعت ريقها ودموعها انزلت على خدها : انه يحبها ويبيها.
سعود : كفووو كفووو هذا اللي كان ناقصنا.
خالد : وان شاء الله هو من وين يعرفها عشان يحبها.؟
سها : ما ادري والله ما ادري.
أم سعود : تكفى يا أبو سعود اتركها سها مالها دخل.
أبو سعود نفض يده من سها : لا ما لها دخل بسم الله عليها ما اخطت تشوف أختها تخطي وتوقف معاها.
أم سعود : خايفة عليها يا أبو سعود لا تلومها.
أبو سعود : لو هي تحبها صدق وخايفة عليها كان جات وعلمتني ماهو خلتها تطلع كل يوم من البيت و هذا يمشي وراها لو خافت عليها ما كان خبت علينا عشان نحميها.
سها : بس هي حلفتني ما اقول لاحد.
أبو سعود : حتى لو حلفتك لما تدرين إنه يتخبى عنا ماهو في مصلحتها تجين تقولين لي.
سها : بس والله تزعل.
أبو سعود : بالطقاق اهون زعلها والا تروح فيها.
سكتت ما تدري ويش ترد.
أبو سعود : قسما بايات الله يا سها واللي رفع سبع و بسط سبع لو ادري انكن مخبيات عني شيء بعد كذا ما تلومن إلا انفسكن.
: ..................
أبو سعود بصراخ : فاهمة والا افهمك بطريقتي.
سها : فاهمة.
أبو سعود : والحين انقلعي لغرفتك.
طلعت جري لغرفتها قبل لا يجيها كفين من أبوها اللي عيونه حمراء من كثر العصبية وعروقة كلها تنبض ومستغربة اصلا إن بس هذا اللي سواه هواش توقعت يمسكهن ويدبغهن لين يطلع كل حرته فيهن.
سعود يناظر ميار اللي واقفة على الدرج : وانتِ خير ويش عندك.؟
ميار ناظرتة باستغراب : جاية احمي امي اخاف تسون فيها شيء من وراء عصبيتكم.
سعود : نععععم.
ميار : والله من يشوف وجيهكم يخاف أنا مستغربةمن نفسي اصلا شلون واقفة للحين وما طلعت فوق.
مشعل : طيب اطلعي قبل لا يحوشك طشار.
ميار : عساكم ناوين تحطون حرتكم فيني.؟
أبو سعود يردد مع الأذان : بــــس ما ابي اسمع صوت احد ... الله اكبر الله اكبر.
وسكت الكل احتراما للاذان و الترديد وراء المؤذن.
..
..

لا اله إلا الله سبحانك اني كنت من الظالمين.

لا احلل نقل الرواية دون ذكر اسمي.

ضحكة قهر


اسطورة ! 03-10-14 11:54 PM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
البارت السابع:
مدخل :/


ما يهشم ضلوعي.!
سوى خيبة الظن ,
من ناس صاروا
شيء منا وفينا !
انسى يا صدري هالوقت
وقم غن..
راح العمر رجوى بشر
ما تبينا ..!



أم احمد : والله ما ودي اروح فرحهم استغفر الله كله مناكر.
أم سعود : الواحد وده يوجب الناس بس عاد إذا هم ما يقدرون الخلق اللي تجيهم ولا يخافون من ربهم قبل كل شيء ليش الواحد يروح لهم.
أم ندى : اصلا احسن إن عندي دوام عشان اتعذر لهن خواته ما يقصرن والله وحتى امه.
جود : زواج مين هذا.؟
أم احمد : فهد ولد صالحة.
جود : فهد فهد هذولي زواجتهن تجنن.
أم احمد : ايه والله تجنن اللي ما يتجنن استغفر الله.
جود : لا امي اقصد حلوه.
ندى : ويش اللي حلو فيها غير الطرب والاغاني استغفر الله شوفي كم اثم يكسبون ذيك الليلة.
جود : بيفرحون بولدهم.
أم ندى : يفرحون بس مو على منكر ومعاصي الله لا يبلانا ما يدرون لو ربي ما يوفقهم بسبب هاللي يسونه.
أم احمد : ولبس بناتهم فاضح على إن اخلاقهن ويش زينها ماشاء الله.
جود : بس زواجتهم حلوه الناس تنطبق عليهم.
أم ندى : عشانهم يحضرون الزواجات ولا يخلون احد ما يجبونه ويلبون له دعوة ما شاء الله.
احمد : والله إذا على معاصي لا تروحون روحوا لامه بالبيت واعتذرن لها وخلصنا ليش الواحد يجتمع على معصية.
جود : بس أنا بروح.
دانه : مع مين يا حظي.؟
جود : مع مامي امي تكفين روحي بغير جوو قبل الاختبارات.
ميار : صح لازم نسوي رفرش للنفسية ونروح كلنا.
نهى : اجل حتى بروح مشتهية الرقص.
أم احمد : قلنا ما ودنا نروح واذا ما رحنا ابوكن ما راح يوافق تروحن.
جود : يمه لا تسمعينة.
أبو سعود : ليش مهبول أنا اخليكن تروحن من غير امهاتكن.؟
نهى : من الجماعة عادي يعني.
أم احمد : سمعت انها تدور لعيالها الاثنين الصغار قلت ياليتها ريحت راسها وزوجتهم مع اخوهم بدل التجهيز من أول وجديد لكل واحد.
جود : خليهم يفرحون يمه بكل واحد على حدا عندهم خير ماشاء الله وربي منعم عليهم ليش تزوجهم مع بعض.
أم احمد : اريح لها يا يمه يوم تسوي لهم كل شيء مع بعض بدل ما كل مره تحوس مع واحد والله تتعب.
أم سعود : على ما تلقى لهم عرايس تكون ارتاحت من دوخة ولدها فهد.
ياسر : الحريم يا حبهن للسوق ما يرتاحن. عاد تجهز لقبيلة ما يهمها مو بس اثنين ولا ثلاث.
خالد : سعود وينه.؟
أم سعود : ما جاء من دوامة للحين الله يعينه.
خالد : امين.
وليد : و وعد وينها ما صرنا نشوفها كلش.
أم ندى : بغرفتها ما تطلع منها غير للمعهد وثم رجعت لها من جديد.
مشعل : يبه ويش بتسوي معاه أنا تنبط كبدي كل ما شفته واقف برا.
أبو سعود : اصبر علي يومين بس لين نعرف هو ليش يلحقها.
وليد : قالك يبه يحبها ويبيها.
أم ندى : حبه برص. يعني لا سوا هالحركات لا جاء خطبها بنعطيه.
أم سعود : عقلة صغير ما يفتهم.
خالد : اليوم يوم جبتها من المعهد واشوفه يلحقنا شوي واصدمه بسيارتي قااااهرني.
أبو سعود : إذا ما أنت ماسك نفسك عنه لا تجيبها يا خالد لا تسوي شيء غلط.
خالد : منقهر يبه منقهر نشوفه يلحقنا ونتعامى عنه الى متى.
أم احمد : لين ربك يفرجها.
وعد : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
من غير لا تسلم على احد ورتهم الجوال : طفشني و صار يرسل يهددني انه يدخل البيت.
أبو سعود سحب منها الجوال : رديتي عليه.؟
وعد : لا.
أبو سعود يقرأ الرسايل اللي جايتها واللي ما زالت تنرسل (وعد ردي لا تخليني ادخل لغرفتك وربي لا اخلي اهلك يولولون عليك الصبح)(ما انتِ رادة ترى بذبح واحد من اخوانك بسبتك)(والا تبيني اخطف وحده من خواتك.؟)(والا ارتب حادث مرتب لابوك)(بس تخيري انتِ يا عيوني و إن ما رديتي بسويهن كلهن) : حقيــــــــر.
خالد جلس جنب ابوه : وريني يبه.
أبو سعود اعطاه الجوال والتفت على بنته : ارتحتي الحين يوم وصلنا لهالحالة.
مدت لسانة لزاوية فمها ما تبي ترد عليه.
أبو سعود : والله لو اذبحك ما احد بيلومني عليك.
وعد : أنا ما مشيت وراه عشان تذبحني.
أبو سعود : لا تردين علي لاني ما ابي اسمع صوتك عشان صدق ما اذبحك.
خالد : يبه تكفى خلنا نتصرف معاه.
أبو سعود : ويش بتسوي يعني.
خالد : نروح ندفنة بارضة.
أبو سعود : وتوسخ يدك بهالاشكال هذا قضية توديه وراء الشمس.
خالد : وشلون بتلبسة القضية.
أبو سعود : مو أنا اللي البسة هو اللي ملبس نفسة وخالص.
خالد : ويش تقصد.؟
أبو سعود : توصلك علومه.
..
..
مكتب سعود.
: سيدي .. هذا التقرير اللي طلبته..
عساف : مين لا يكون زياد.
سعود : ايه قلت اراجع ملفه يمكن نمسك عليه شيء. سعود . يقرأ الاسم و التقرير ما خلص قرايه إلا جات رسالة لجوالة (راح انتقم منك يا سعود في اختك وعد وحتى لو كانت قوية راح أجيب راسها واخليها تحط رؤوسكم بالارض) انصدم وتغير وجهه: يا عسكري..
انفتح الباب والقى التحية العسكرية : نعم سيدي.
سعود : خذ هذا الرقم شوف لمين وابي كل المعلومات اللي تقدر تجمعها عنه. ابي حتى رقم سيارتة اصغر المعلومات ابيها تفهم.
العسكري : إن شاء الله .. ادى التحية وطلع.
عساف استغرب : خير يا سعود تهديد جديد.؟
سعود معصب : هالمره غير.
عساف : كيف .؟
سعود : يهددني بخواتي.
عساف اللي ضربت فيه حمية ولد العم اقصى حدودها : يخسي يطول شعرة منهن. والله لأذبحة وأشرب من دمة.
سعود تذكر الرجال اللي يلاحقها شلون قدر ينساه في مثل هالموقف : شلون نسيتة.!!
عساف : مين هو.؟
سعود : واحد يلاحق وعد من داومت.
عساف احتقن الدم بوجهة : وعد .؟
سعود : ايه وعد.
عساف : و وعد ايش دخلها و ايش عرفه فيها اصلا.
سعود : أكيد بيضرها بسببي .. هو يلاحقها من فترة.
عساف : ليش هي وين تروح.؟
سعود : المعهد.
عساف : من متى تداوم.؟
سعود : توها هذا ثاني اسبوع.
عساف: وليش وعد بالذات يا سعود.؟ ليش هي ماهي غيرها على إن باقي البنات اسهل له كلهن يداومن وهي اللي توها داومت ولاحقها ويش عرفه اصلا انها بتروح المعهد وهي ما صار له فترة طويلة تداوم.
سعود : ما أدري يا عساف.
عساف وقف وضرب يده بالمكتب : سعود لا يكون وعد تعرفه.؟
سعود : لا يا عساف وعد ما تعرفه حتى هي ما تدري ليش يلاحقها.
عساف : هي اللي قالت لك هالكلام.
سعود : ايه .
عساف : طيب شلون درى انها بتداوم بالمعهد هالفترة.؟
سعود : لو ادري يا عساف كان قلت لك.
عساف يضرب اخماس بأسداس : معناته في احد قريب من وعد و يتعامل معاه.
سعود يفر بالمكان ولا هو قادر يرتاح : تهقى.؟
عساف : ماله إلا ذا الرأي والا شلون درى انها بتداوم.
سعود : ماهو بس هذا يا عساف واقف بسيارتة قدام بيتنا.
أي عصبية و أي غيره تملكته الآن يقف امام شباك غرفتها معشوقتة مفتونتة كيف يسمح له إن يراقب تفاصيل حياتها كيف لرجل آخر إن يعلم ما تفعله كل يوم هتف بعصبية: امش نروح بيتكم.
سعود : يالله .. طلعوا اثنينهم بدم فاير مروا على مكتب سلمان : سلمان.
وقف لهم و انصدم يوم شافهم : نعم سيدي.
سعود : خذ هذا رقم سيارة ابيك ترسل دورية لبيتنا ما ابي ابن امه يدخل غير أبوي و اخواني يا سلمان وهالسيارة هاذي ابي لها مراقبة مستمرة.
سلمان : على امرك الحين ارسل الدورية.
..
دخلوا سعود وعساف مع بعض : حياك عساف ادخل المجلس بشوف وعد. دخل عساف المجلس و دخل سعود داخل لقاهم جالسين كلهم كانهم معصبين : وين وعد.؟
أبو سعود : ويش تبي فيها.؟
سعود : يبه ابيها .. ومشى بيطلع فوق.
ابوسعود : سعووود.
سعود وقف بنص الدرج : يبه بس بعرف منها.
أبو سعود : ويش اللي بتعرفة.
سعود ناظر بجواله سلمان يتصل : لحظة يبه .. نعم يا سلمان... ايه ... قلت لي صلاح.. أي قضية.؟ .. اها تذكرتها .. ايش قلت.؟ نفس الرقم... طيب سلمان ارسلت الدورية اللي قلت لك.؟ .. مثل ما وصيتك مراقبة اربع وعشرين ساعة على اربع وعشرين ما ابي يغفل عن عيونكم لحظة .. إذا عرفت أي شيء جديد كلمني او كلم عساف .. لا ما تقصر .. مع السلامة .. وقفل الخط.
أم سعود بخوف : يا أبوي لا يكون عندك قضية جديدة.
سعود : يمه اللي لاحق وعد يلاحقها بسبتي يبي ينتقم مني فيها.
أم سعود : هاه.؟
أبو سعود بفزع : وأنت ويش دراك.؟
سعود جلس على الدرج : راسلي تهديد انه يجيب راسها و يوطي رووسنا بالارض و طلبت الشباب يجيبون لي تقرير عنه طلع له نفس السيارة اللي واقف فيها برا.
أم ندى : وأنت ايش دخلك.؟
سعود : حطيته بالسجن من تسع سنين يوم كنت باخر سنوات الجامعة بلغت عنه وشهدت ضدة بالمحكمة وحكموا عليه ثمان سنين والحين طلع وهو حاقد علي.
نهى : ليش تبيه يشكرك يعني اللي خليته يقضي سنين من عمره وهو مسجون.
سعود : الحين المهم ما يأذي وعد.
أبو سعود : مرسل تهديد انه يدخل البيت.
سعود وقف معصب : يخسسسسي والله إن عتب البوابة لادفنة تحتها عشان ادعس عليه كل ما طلعت ودخلت.
خالد : اووووف من وين طلع لنا ذا. ما تقدر ترده السجن.
سعود : ليش هو على كيفي اهم شيء نوقفة عن حده... يبه لا تخليها تداوم بالمعهد ماهو من مصلحتها تداوم.
وعد اللي كانت واقفة قريب من الدرج وسمعت كل شيء : ماهو بكيفك يا سعود.
سعود : وعد عشانك عشان مصلحتك.
وعد : لو يهمك شاني ما كان شيشتهم علي.
سعود : يعني ويش تبيني اسوي وانا اشوفه واقف معاك ويكلمك تبيني انطم والا اغمض عيوني وكني ما شفت شيء.
وعد : ما قلت لك سوو كذا بس كنت سالتني بهدوء بدل ما تجي كل مره وتعصب وتصارخ علي.
سعود : سالتك بدل المره مية لكنك ما كنت تردين على سؤالي.
وعد : امبلى رديت وقلت لك ما اعرفة ولا اعرف ليش هو واقف برا لكن العصبية اعمت عيونك والشك ملى قلبك وشكيت فيني وخليتهم كلهم يشكون فيني ودام الموضوع فيني ما يحتاج بعد ينتظرون الشارة عشان يتهاوشون معاي.
أبو سعود : تقصديني.؟
وعد : كلكم. وأنت اولهم اجل ما تثق فيني ولا كنك ربيتني.
أم ندى بحده : وعــــد تأدبي اللي قدامك أبوك مو احد ثاني.
نزلت لاخر الدرج : مو كنت ما تبين تدخلين بيننا ولا يهمك لو يذبحوني ليش تسكتيني الحين إن رديت وهذا الصدق هو مو واثق في تربيتة.
أم ندى : لا تخليني اسوي شيء ما ابيه.
وعد : يعني ويش بتسوين يا ماما فوق ما تخليتي عني بتضربيني عادي بتذبحني يكون ازين اصلا أنا انتظر عمري يخلص عشان ما اتحمل قهر منكم زود عن ما تحملت.
أم ندى اعطتها كف ظلت حاطة يدها على خدها ثم ناظرت أمها : ما حسيت بالمه كثر لما تخليتي عني.
أم ندى : لا تقولين تخليتي عني انتِ اللي فعايلك تشيب الراس ولا ينفع معاك إلا أبوك وان ما دق راسك ما تمشين زي العالم والناس من تخرجتي وانتِ منهبلة ولا هو هامك شيء ترمين راي الكل بالجدار ولا تهتمين لاحد او تخافين من احد.
وعد : وانتوا هذا اللي تبونه اني ما اسوي الغلط عشاني خايفة منكم مو عشاني أنا اشوفة غلط مو عشان انتوا ربيتوني انه غلط الغلط اللي ما تنهون عنه إلا بالضرب والعصبية والهواش.
أم ندى : لا احسن تعلي علمينا شلون نربي.. نسيتي خطاك أبوك هاوشك عشانك ما قلتي له من أول الموضوع مو عشانه يلاحقك الحين حولتي الموضوع على كيفك.
أبو سعود : لا خليها ليش تعلمينها هي ويش اخطت فيه انتِ على مين طالعة ابي افهم عدم التقدير والاحترام وقلة الادب اللي انتِ فيها من وين جايبتها.؟
على طرف لسانها تقول منكم بس اللي يناقشها أبوها مو احد ثاني عشان تقوله كلمة مثل هاذي . : والان يعني ويش بتسوون فيني.؟
أبو سعود : ماراح تداومين بالمعهد بتجلسين بالبيت لين ينلقى صرفة للي برا.
وعد : وغيره.؟
أبو سعود : بتقصين لسانك عشان ما اقصة لك.
وعد : اوك بس انتم لا تناشبوني وعيالك لا يكلموني لا بخير ولا بشر واولهم هذا (واشرت على سعود).
أبو سعود : لا نناشبك و الله إن اخطيتِ لا احط اصابعي بعيونك. واخوانك ما يكلمونك إلا خايفين عليك.
وعد : يخافون علي.!!
خالد : ماهو عاجبك الكلام ليش تتوقعين ليش نسوي كل ذا ماهو عشان نحميك.
وعد : لا عشان تمشون كلامكم ليش لان انتم رجال لكم الاحقية تفرضون كلامكم علينا ولا احد يقولكم عيونكم براسكم حتى لو اللي قلتوه غلط.
سعود : وعد لا تدخلين نفسك بمواضيع مالها داعي .. اهم شيء الحين ما تعتبين باب البيت حتى الحديقة ما تطلعين لا انتِ ولا خواتي.
وعد : ويش رايك تربطني بعد ماهو احسن.؟
أبو سعود شدها من شعرها له : والله لا اسويها يا وعد قسما بالله لو اشوفك معتبة هالباب (آشر على الباب الداخلي للبيت) لاربطك بنص الصالة... تفهمين كلامي والا لا.
وعد مقهورة مقهورة مقهورة وهالشيء خلى انفاسها بدت تضيع منها و شفايفها تحولت للون الازرق لفت تدور النفس راح تموت راح تموت نفسها ضاع ما عاد تحس بشيء طاحت على الارض تشاهق وترجف.
ظلوا فترة يستوعبون اللي يصير صارت لها هالحالة من قبل.
سعود نط لها ومسك راسها : وعد وعد.
أبو سعود : ندى هاتي عبايتها نوديها المستشفى.
أم ندى : رفعت راسها وحطتها على رجولها وتضرب على وجهها : وعـــد وعــــد.
وليد : ليت احمد هنا كان تصرف ماهي قادرة تتنفس.
خفت رجفتها وفتحت عيونها ناظرت نفسها وشافتهم كلهم حواليها تذكرت اللي صار اخر شيء.
ندى تمد عباية وعد لابوها : العباية.
أبو سعود اخذها و حطها رجول وعد اللي كانت شبه ممدة قدامة : البسي.
وعد : ليش؟
أبو سعود : بناخذك المستشفى.
وعد : ما ابي اروح ولا تفهمني انك خايف علي لانك لو خايف علي ما سويت فيني كل هذا.. وقامت طلعت غرفتها.
أم سعود حطت يدها على رجولها : افجعتني والله ما توقعتها ترد.
أبو سعود : يصير خير يا وعد.
سعود : عساف بالمجلس بروح اشوفه.. ندى جهزي لنا قهوة بيدك لا تخلين الشغالات يلمسون شيء منها شكلنا بنسهر الليلة. وطلع للمجلس.
خالد : يبه لازم تعشا وتاخذ دواك وترتاح.
أبو سعود قام : وين تبيني ارتاح وهالتبن برا يتوعد في بنتي.
..
دخل سعود المجلس و شاف عساف جالس بالمجلس يطقطق بجوالة (و الله إن عرفت انك عتبتي باب البيت لأثور فيك).. اما هي استغربت الرسالة وردت (ومين حضرتك.؟).. (عساف يا بنت العم).. (و الخيبة). نعم هذه هي الردود المتداولة بينهم عساف و وعد.
عساف : هاه ويش صار.؟
سعود : سلمان كلمني يقول انه صلاح الـ ـ ـ ـ تخبره اللي شهدت أنا ضدة بالمحكمة يوم كنت توك متوظف بالعسكرية.
عساف : ايه اتذكر يوم رحت المحكمة وشهدت ضد واحد بس ويش كانت قضيتة.؟
سعود : سرقة .. المهم اللي ارسل لي التهديد اليوم هو نفسة اللي يلاحق وعد و أبوي يقول مرسل يهدد إنه بيدخل البيت إذا ما ردت عليه.
عساف : يخسى ويعقب بيكون جنى على روحة.
سعود : ما راح اتطمن لين انقفة من الحياة كلها.
أبو سعود : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
وقف عساف وباس رأس عمه : كيف حالك يا عمي.؟
أبو سعود : بخير ننشد عنك.
عساف : بخير الحمد لله.
أبو سعود : وينك اجي كل يوم لبيتكم ولا اشوفك صار لي اسبوع.
عساف : مضغطوين بالشغل هالفترة.
أبو سعود : الله يحميكم ويكون بعونكم.
عساف : امين يارب.. عمي ويش بتسوي مع صلاح.؟
أبو سعود : ابي اقولكم شيء عرفتة وابيكم تمسكون الموضوع لين ترمونة بالسجن.
عساف : قول نسمعك.
أبو سعود : أنا مكلم اثنين من اللي يشتغلون عندي يراقبونة و عرفت انه له اعمال مشبوهة بس بالضبط ويش هي للحين ما جابوا لي خبرها الاكيد بس اغلب الظن انها مخدرات.
سعود : اجل طاح فيها والله لا ارمية رمية الكلاب ولا انشد عليه.
عساف : طيب بنتولى هالموضوع بس أنا ابي اعرف شلون عرف وعد و شلون عرف اسمها ليش لاحقها هي ما لاحق خواتها واللي عرفتة من سعود انه يعرفكم كلكم ويعرف اساميكم ووين تشتغلون إذا هدفة الانتقام من سعود ليش ما انتقم من سعود نفسة.؟ او احد من العيال ..؟ طيب ليش ما اختار أي وحده من البنات ليش اختار وعد بالذات.؟
أبو سعود : اسئلتك مالها اجابات عندي.
عساف : أنا ما وصلت إلا لشيء واحد وعد تعرف وحده تعرف هالرجال و جالسة تعطيها المعلومات على أساس انها صاحبتها وهي ماهي حاسة بالمويا اللي تجري من تحت رجليها.
سعود : تسويها هالخبلة تعرف على كل بنت ولا يهمها شيء تشوف كل الناس صالحين.
عساف : جيب جوالها.
أبو سعود : توني اخذه منها .. طلعه واعطاه عساف.
اخذه وفتحة على الارقام شاف الارقام بالهبل نزل للاخير يعرف كم رقم موجود : ماهي صاحية من وين جايبة كل هذولي.؟
أبو سعود : ما هي مخلية احد مقابلته ماهي متعرفة عليه.
عساف : الف وسبع مية رقم.
سعود : كـــم.؟
عساف : الف وسبع مية رقم.
سعود : ياحظي شلون بنحصرهم هذولي.؟
عساف : اختك يبي لها تحقيق مطول نشوف مين هذولي ونعرف مين اللي يدري انها مداومة بالمعهد.
أبو سعود يحك راسه : استغفر الله العظيم هالبنت إذا ما قضت علي ما ترتاح.
عساف ابتسم : افااا يا عمي يعني ما تقدر عليها ما كنت مهجد الكل ايش معنى هي يعني.؟
أبو سعود : من تخرجت وهي كل مره منفسة علينا ولا ودي تزعل.
عساف : قول انك ما أنت راضي على زعلها.
أبو سعود ابتسم : ومين قالك اني ارضى على زعلها هي والا غيرها ما يرضيني اشوفهم زعلانين.
عساف : قلبك ما ادري شلون قايل.
سعود : يبه أنت تدري انها غلطت لو بتراضيها هالحين ماراح تحس بغلطها خلها تنطق مكانها.
أبو سعود : ما يحتاج تشيشني ماني مراضيها هالمره بخليها هي تراضيني.
عساف : بس هي مالها ذنب انه يلاحقها.
سعود : بس مافكرت تقولنا لو أنا ما جيتها المعهد مره عشان اردها البيت كان احنا للحين ياغافلين لكم الله.
..
..

يسعدني اشوف تعليقكم و توقعاتكم ..

لا حول ولا قوة إلا بالله العظيم.

لا احلل نقل الرواية دون ذكر اسمي.

ضحكة قهر.


اسطورة ! 03-10-14 11:58 PM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
البارت التاسع.

مدخل:/ على نحو ما, فإن الأفكار لا تتزاحم, إلا عندما نفكر في شيءٍ واحد.
رشاد حسن..

: وين سها ابراهيم.
اشرت المعلمة : هاذي سها.
: ماعليش نبغاها بالادارة.
المعلمة : روحي يا سها.
قامت وطلعت مع الادارية : خير يا ابله.؟
: تعالي تحت في الوحدة الطبية وتعرفين بعدين.
نزلت سها مع الادارية للغرفة دخلت وشافت جود ممدة على السرير راحت عندها جري ومسكت يدها : جودي.
فتحت عيونها تناظرها : سها.
الادراية : اختك داخت بالحصة و سكرها منخفض.
سها تناظر جود وتناظر الادارية : منخفض بس جودي ما عندها السكر.
الادارية : موشرط يكون عندها سكر عشان ينخفض بس هاذي مو أول مره تدوخ في الحصة وكل مره يكون منخفض عندها السكر يعني لازم تتابعون حالتها أكيد عندها هبوط بالسكر.
سها : بسم الله عليك فيني ولا فيك.
الادارية : والان اتصلي على اهلك عشان يجون ياخذونها.
جود : ماله داعي يا ابله بقي حصتين وانا ما كملت اختباري ابي اخلصة.
الادارية : ما راح تركزين بالحل ولازم ترتاحين وتاكلين كويس العصير اللي شربتية ما راح يفيدك.
جود : خلاص ابله بس باقي حصتين وبنطلع لبيوتنا ماله داعي امي تخاف هالحين وتعنا لي.
الادارية : ولو صار لك شيء عندنا ويش بنقول لاهلك.
جود : ما راح يصير شيء إن شاء الله واختي سها بتجلس عندي لين الصرفة.
سمعوا صوت الجرس للحصة السادسة.
جود : هاه يا ابله سمعتي خلاص باقي حصة.
الادارية : كيفكم بس احنا مو مسؤولين عن أي شيء يصير انتِ أختها الكبيرة تتحملين المسؤولية الكاملة.
صكتها أم الركب يوم قالت لها هالكلمة لو يصير لها شيء وابوها يدري انها مشت مع جود على رغبتها اللي مو بمصلحتها بيذبحها يكفي انها عاونت وعد وخبت عنهم الموضوع.
جود : اوك يا ابله ما فيه اشكالية.
الادارية بتطلع : خليها تخلص العصير يا دوب شربت شوي منه.
سها هزت راسها بطيب انتظرت لين تطلع الادارية وجلست جنب جود : ليش ما تبين خالتي تجي تاخذك.؟
جود : ما ابيها تخاف علي تعرفين امي كيف تقلق بس انتِ لا تعلمين احد.
سها : ما اقدر جود والله غير يذبحني بابا تعرفين ويش سوا عشاني خبيت عن اللي يلاحق وعد والله مهددني اني خبيت عليه شيء بيذبحني.
جود : وعد غير وانا غير اصلا ما فيه وجه مقارنة بين الموضوعين.
سها شوي وتصيح : تكفون لا توهقوني مع بابا الله يسعدكم والله ما اقدر.
جود : انتِ لا تقولين لاحد أنا بقولهم بالوقت المناسب هم الحين مشغولين مع الرجال اللي يلاحقها بس يخلصون من الموضوع يصير خير.
سها : أكيد بتقولين لهم.؟
جود : ايه أكيد.
..
..
..
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
جلست جنب سها : غريبة ما توقعتك تنزلين بعد اللي صار اليوم.
وعد : شفت اني ما هميت الناس وبصراحة كسرت خاطر نفسي ليش اكبت بنفسي.
نهى : كفووو وعد فرغي أول بأول كلنا أذان صاغية.
سها تهمس لها : شكلك مروقة و أول مره تسوينها تهاوشين وتنزلين تجلسين معنا. وخصوصا بعد اللي صار اليوم ما توقعتك تنزلين شهر.
وعد : عشانك ما تدرين ويش أنا مسوية.
سها : ويش .؟
وعد : استغليت اللي صار الفجر لصالحي ونلت مرادي اني ما اروح المعهد.
سها : كلها كم يوم ويرجع كل شيء مثل ما كان سعود و عساف يشتغلون بكل الاساليب عشان يردونه السجن.
وعد : ما راح اروح لاني انفصلت.
سها : ايش فيك هذا مو فصل بس غياب.
وعد ضربتها على راسها : مخك هذا فتحيه شوي ويش فيك أنت.؟
سعود : خير تخططن لبلوه جديدة.
وعد : و الله البلاوي تجينا لحدنا ما يحتاج نخطط لها.
نهى : وعد كانك فرحانة انك صرتي عاطلة من جديد.
وعد : ايه والله اني فرحانة. لفت على سها : ايش فيك احسك ترجفين مسخنة.؟
سها : لااا.
وعد : اجل ويش فيك.؟
سها بربكة : ولا شيء.
أم ندى : يمكن سخونة داخلية.
سها : لا ماما ما فيني شيء.
ياسر : من جد من أول ما جلستي ترجفين ليش ويش عندك.؟
سها : ويش فيكم ما فيني شيء؟.
أبو سعود : اجل وين جود.؟
أم احمد : من جات وهي نايمة حتى صحيتها تصلي و ما قامت نومها ثقيل.
الكلمة علقت باذنها ما قامت لا يكون اغمى عليها مره ثانية ولا احد درى عنها فزت بسرعة تجري لفوق بطريقة الفتت انتباههم كلهم.
أم ندى : ويش فيها.
خالد : بروح اشوفها.
دخلت غرفة جود وجلست جنبها : جودي جودي.
جود تفتح عين ومسكرة الثانية : هاه.
سها : كلبة خوفتيني.
جود : من ويش تخافين الله لا يبلانا.
سها : خفت تدوخين مره ثانية.
خالد : ويش فيك سها.؟
سها اللي الدموع متجمعة بعيونها : ولا شيء.
خالد : وقومتك من عندنا كنك مقروصة ولا شيء.!
سها طلعت من غرفة جود : ايه ولا شيء. دخلت غرفتها وقفلت الباب عليها.
خالد ناظر بجود : ويش كان عندها.؟
جود تقوم من سريرها : ما ادري ما لحقت تقول لي شيء أنت دخلت دايركت.
طلع خالد ونزل تحت.
أم ندى : ويش فيها.؟
خالد : ما ادري المشكلة انها شوي وتصيح وتقول ما فيني شيء.
مشعل : لا يكون فيه شيء جديد مخبا علينا بعد.
أبو سعود ناظر دايركت بوعد : فيه شيء يا وعد.؟
وعد : لا تخاف ما راح اخبي عليكم لو فيه شيء ماني بايعة عمري.
أم ندى : ويش صاير لك ما انتِ بنتي اللي اعرفها.
وعد رفعت رجولها ع الكنب : كنتم منتظرين اني ازعل يعني ما يزعل الانسان إلا إن كان متأكد إن فيه احد بيراضية وانا متاكدة إن ما احد مراضيني ليش اكدر على خاطري واتعب نفسيتي.
جود : مساء الخير.
: مساء النور.
سلمت على أبوها وامها وخالاتها وجلست جنب وعد : كفوووو اوخيتي ومنكم نستفيد.
وعد : هلا هلا حياك استريحي.
جود تحط راسها على كتف وعد : كني انتظرتك لين تهلين فيني.
وعد : أنتِ عندك ميزة تعرفين اللي بحكيه قبل احكيه وتطبقينة.
جود : حلووو أول مره حدن يمدحني.
وعد : إن زين ما انتم معيشنا خاطري باكل من برا.
نهى : عشاء المغرب الناس تتقهوى.
جود : يالله نطلب.
وعد : يالله ابي من ......
جود : اوك بس على حسابك.
وعد : طيب اتصلي اطلبي.
جود : مين يبي على حساب وعد.
وعد : نو نو نو أنا ما اتحمل غير وجبتي و وجبتك غير كذا هم يتحملون وجباتهم.
فارس : أنا ابي وعد الله يخليك ما معاي فلوس.
وعد : حزنتني اطلبي له وجبة اطفال.
فارس : ماني طفل نط عن ابوه : يبه اعطيني فلوس.
أبو سعود : تامر يبه اطلبن له معاكن مثل ما يبي.
جود : أنا ابي حراق وأنتِ.؟
وعد : أكيد لااا ابي بارد وفارس بعد بارد.
جود : وانتم احد يبي.
: .........................
جود تطقطق بجوالها وقامت تطلب.
سعود : ميار.
ميار : هلا.
سعود : ما كملتي لي سالفة الصباح.
ميار : أي سالفة.؟
سعود : ليش وعد حياتها نقار.؟
رمقته بنظرة وعد : ماني رادة عليك.
ميار : لانك أنت تناقرها.
سعود : نعم..!!
ميار : هذا الصدق يا خي من يوم جيت وانا الاحظ انك ناشب لها في كل شيء.
وعد : الله الله ظهر الحق ارتحت إن أنت السبب وراء كل الهوشات.
سعود : شكلي بحطك بالقائمة يا ميار وتبيني اعلمك كيف النشبة صدق.
وعد : يا حياتي عليك أنا اخته من ابوه ومطلع عيوني بقي روحي يأخذها كيف انتِ شقيقتة الله يعينك عليه.
خالد اللي شاف جود رجعت : ليش ما تروحين تشوفين سها ويش فيها لانها كانت عندك مبين تبيك بشيء.
جود تجلس : ما فحالي. بعدين اشوفها.
ندى وقفت : أنا اشوفها.. وقامت.
أم احمد : يمه جود ويش بلاك وجهك للحين اصفر من الصبح ولا تغديتي معنا.
جود : اكلت بالمدرسة الحصة الاخيرة ما اشتهيت الغداء وبعدين الحين بتعشا مع وعد.
ندى رجعت : قافلة الباب.!
أم ندى : لا يكون صاير لها شيء بالمدرسة اليوم.
ما خلصت كلمتها إلا سها نازلة تمسح دموعها وقفت قريب من الكنبة اللي جالس عليها أبوها.
جود تهمس : شكلها بتكب العشاء.
وعد : أي عشاء.
أم ندى وقفت لها : خير يا يمه ويش فيك.؟
سها ناظرت بجود وجلست تصيح ما ودها تزعلها ولا ودها أبوها يعاقبها صارت بين نارين.
حضنتها أمها : سها ويش فيك صار لك شيء بالمدرسة اليوم.؟
سها هزت راسها بلا..
خالد : اجل ويش فيك ما انتِ طبيعية.
سها : جود تقولكم.
كلهم التفتوا على جود الجالسة ببرود : ويش اقولهم ما عندي شيء اقوله.؟
سها : بابا أنا مالي دخل إذا بناتك قالوا لي شيء لا تلومني إن ما قلت بتعاقبهم عاقبهم هم أنا مالي ذنب.
أبو سعود : ويش القصة.؟
سها : هي تقولكم ما يخصني الموضوع.
أبو سعود : ويش فيه ياجود.؟
جود : ولا شيء يا بابا.
أبو سعود : جود ترى اعصابي تلفانة من اللي جنبك قولي لي ويش فيه.؟
جود : بس دخت اليوم بالمدرسة بس هذا اللي صار يعني مو شيء يسوى.
أم احمد : بسم الله عليك يا يمه من ويش دختي.؟
جود : عشان ما افطرت بس.
سها : عشان السكر منخفض.
جود بقهر : كان لازم يعني. قلت لك أنا بقولهم بس مو الحين.
سها : مالي دخل بكره أنا اللي بتعاقب لو درى بابا بالصدفة.
أم احمد قامت وجلست جنبها : السكر منخفض.
احمد : انتِ عندك السكر.؟
جود : لا ما عندي يعني عشان مره انخفض طلع عندي.
أم احمد : والله ما كنت مرتاحة من الصبح وجهك اصفر.
أم سعود : كان لازم تهتمين شوي يا جود بصحتك.
أبو سعود وقف جنب سها : فيه شيء ثاني يا سها..؟
ترددت تقول او لا : مو أول مره تدوخ بالمدرسة والابله قالت كل مره يكون سكرها منخفض.
سعود : وليش ما قلتوا لنا إن شاء الله انها مو أول مره تدوخ وين المدرسة ما تدق علينا مو فالحين كل أول ترم يعبون هالاوراق ارقام وما ادري ايش عشان يرزعونها بادراجهم ويحرقونها اخر كل ترم.
سها : والله ما كنت ادري ما دريت إلا اليوم بس هالمره نادوني لما داخت و قالوا لي اتصلي على اهلك ياخذونها بس جود رفضت.
أم احمد : ليش يا يمه كان خليتني اجي اخذك ترتاحين هنا.
جود تحط راسها على صدر أمها : ما كان باقي إلا حصتين على الصرفة ما يحتاج.
أبو سعود : وليش ما علمتينا من قبل.؟
احمد : ما تعرفين انه خطر عليك انخفاض السكر ممكن يدخلك بغيبوبة.
جود : احمد رجاء أنت دكتور بالمستشفى مو ببيتنا ما ابي احد يحسسني اني مريضة ما احب ذا الاحساس وبعدين كلها هبوط سكر يعني بس باكل شيء حالي او عصير بيرجع طبيعي.
احمد : دانه هاتي مقياس السكر حق امي.
دانه : طيب. وقامت.
أبو سعود : أنتِ ليش ما تبين تهتمين بصحتك.
جود : بابا ما ابي احد ينق فوق راسي كلي سوي حطي عدلي.
وعد : من عذرك والله احسه احساس يذبح.
أبو سعود : ما عندك كلمة زينة لا تنطقين حرف.
دانه : تفضل احمد.
احمد اخذه منها ومد يده لجود : هاتي يدك.
مدت يدها : لا تعورني.
احمد : ماني معورك.
سعود : ما ادري ويش تحسن فيه يوم تخبن علينا هالمواضيع يعني ويش بيصير لك لو علمتينا انك دختي بالمدرسة كان اخذناك المستشفى وتطمنا عليك.
جود : شفت الشق الاخير من جملتك هذا اللي يخليني ما اقول أنا مو أول وحده يكون عندها هبوط بالسكر عادي.
احمد : بس كان لازم ندري تعرفين انك ممكن تمر عليك اوقات تحسين بضعف عام بكل جسمك لان ما عندك طاقة تسوين أي شيء او ممكن تدوخين او تضطرب الرؤية عندك او صداع او عصبية زايدة واحنا لازم نكون على دراية بحالتك عشان نتعامل معاك بالشكل الصحيح.
أم احمد : هاه يمه كيف سكرها.؟
احمد : منخفض يمه .. 60 ..اخذ قطعة حلى من الصحن اللي وراه : امسكي كلي.
جود اخذتها منه : ثانكيووو... امسكي وعد المطعم وصل.
مشعل اخذ الجوال منها : أنا اجيب الطلب إن شاء الله ودكن تطلعن له برا.
وعد : كثر خيرك اجل ادفع مره وحده.
مشعل : لا عاد ما عندي حق ثلاث وجبات يا دوب وجبة.
أبو سعود طلع محفظتة : امسك.
مشعل : الله يديمك ذخر وعز.
أبو سعود ابتسم : الباقي خذه مع هاذي بعد . ومد له خمس مية.
مشعل : الله يخليك ويبقيك. وطلع.
احمد : جود ويش تحسين فيه .؟
جود اعتدلت بجلستها : ولا شيء ويش فيك مكبر الموضوع.
احمد : لا تقولين مكبر الموضوع ما فيه وحده عاقلة تهمل صحتها.
جود : بابي كلم ولدك يعتقني شوي من قالت سها وهو جالس قدامي كني أول وحده فيها سكر.
أبو سعود : خليه يطمنا عليك.
جود : بس أنا ما فيني شيء.. التفت على احمد : أنت مو اختصاصك قلب إن زين ويش دخلك في السكر.
احمد : ليش ما اعرف امراض العصر يعني.؟
جود : يمكن.
مشعل ينزل الاكياس قدامهن : عوافي.
وعد : الله يعافيك ويسلم غاليك.
فارس جلس بين وعد وجود.
جود : لا تحوسني ترى ما فيني اطلع اغير.
فارس : ماني بزر اعرف كيف اكل كلمي اختك هاذي هي اللي دايم تحوس ملابسها ما كنها حرمة كبيرة.
وعد : الحق ماهو عليك على اللي يطلب لك معاه ويخليك تجلس جنبه.
فارس : من فلوس أبوي كيفي.
وعد : اجل طير اقعد عند أبوك.
فارس : ماني بقعد هنا.
سعود : ويش بلاك زعلتي هو صادق كل بعد وجبة قمتي تغيرين ملابسك موسختها يبي لك مريلة.
وعد : ومين قالك اني زعلت ماخذة عهد على نفسي ما ازعل من شيء مهما صار. اما على سالفة تغير الملابس يارب يبليك بمره فيها نفس هالشيء ياكريم.
سعود : هههههههههههه لا تخافين بطلب اشوفها وهي تاكل إن طلعت زيك ماني ماخذها.
وعد : اصلا ما راح تلاقي وحده مثلي لو تلف الدنيا كلها بتدوخ وأنت مالقيت وحده ربعي.
أم ندى : ايه وين الواحد يلاقي طفلة كبيرة. عناد هواش ما تفهم الكلام ولا تعرف تاكل.
وعد : شكرا يجي منك اكثر. وبدأت تاكل وجبتها.
سعود يرد على جواله : هلا عساف .. بخير الحمد لله أنت ويش حالك.. ايه والله لي يومين ما مريتهم.. إن شاء الله بجيهم بكره... إن شاء الله .. لا والله ما استجد شيء أنت كلمك سلمان ... اهااا اجل نتناقش فيه إن شاء الله ... على خير ... سلامتك ... فمان الكريم.
خالد : استجد شيء بالموضوع.؟
سعود : لا لو استجد كنت بقولكم.
وعد تناظر جوالها اللي توصل له رسايل وراء بعض : ابي رقم جديد.
أم ندى : ماهو قدر يطلع رقمك الجديد يعني ما راح يطلعه إن غيرتيه.
وعد : ماني معطيتة احدن ما اثق بوه.
أبو سعود : يعني رقمك تعطينه كل من هب ودب.
وعد : لاا.
سعود : بدليل عدد الارقام المهول أنا ما وصلت الخمس مية من وين جايبة انتِ الالف وسبع مية رقم.
وعد : أنا اجتماعية وادخل مع الناس بسرعة أنت لا تطلع برنت شامل عن الشخص قبل لا ترد على سلامة.
فارس : وعد افتحي لي الكاتشب.
وعد : بخلص وجبتي وأنت للحين ما بديت فيها ويش رايك تعطيني اياها.
أم ندى : حاطة عينك على اكله ما كنك شبعانة.
وعد تفتح الكاتشب : امسك ولا تطلب شيء بعد كذا.
فارس : حطي مناديل عدمتي بلوزتك.
وعد : ويش رايك تعلمني طريقة الأكل.
فارس تحمس : يالله شوفي أول شيء تمسكينها زين كذا.
وعد : اقول انقلع.
فارس : من زينك.
ندى : على الطاري قبل ما انسى الكلية حددوا يوم مناقشة رسالتي طبعا بتحضرون كلكم.
سعود : كلنا شلون نحضر ندخل عند الحريم.
وعد : ليش ما قد حضرت مناقشة رسالة او مشروع تخرج.؟
سعود : لا والله ما قد حضرت.
ندى : بيكون فيه صوت عند الرجال.
ياسر : يعني بتتكلمين و صوتك بيطلع عند الرجال.؟
ندى بتوتر : ايه.
ياسر : هذا اللي ناقص.
نهى : ويش هذا اللي ناقص هذا نظام الجامعة وبعدين بتجي تهدم كل شيء على حساب صوتها يطلع اثناء المناقشة ليش هي قايلة كلام مشفر والا شيء ينخجل منه.
سعود : يعني عادي صوتها يطلع قدام الرجال.
ندى : مو أنا اناقش الدكاترة ويدرسوني رجال و واحد من مشرفين الرسالة دكتور يعني عادي هذا علم مو شيء يفشل.
أبو سعود : ما عليه يا امي الله يوفقك وتجيبين الوثيقة اللي ترفع الراس.
ندى تنفست براحة خافت ينسف كل تعبها بلحظة : امين.
وعد : ندى اسالك بالله ما أنتِ حاطة يدك على قلبك خايفة لا اخوانك يهدمون كل تعبك.
سعود : انتِ ما تعرفين تكونين محضر خير.
وعد : ايه عشان ما تبون الواحد يوريكم افكاركم الغلط اضمن إن ودكم أبوي يرفض و يخلي الرسالة تقتصر بس على الطالبات بس هالشيء مستحيل لان احد مشرفي الرسالة ذكر وليس انثى.
خالد : و انتِ تفسرين كل شيء على راحتك.
وعد : الحمد لله .. لا ما افسر على راحتي افسر على ضوء المعطيات اللي قدامي.
جود : دخلتي بالرياضيات معطيات بقي حل المسألة.
احمد : يالله جود خلصي اكل ابي اقيس السكر.
أبو سعود : الله اكبر الله اكبر.
سكتوا يرددون مع الآذان و يقرون الاذكار.
احمد : بعد الصلاة بقيس لك.
وعد : مشتهية قهوة.
سعود وقف يشمر اكمامة : لا تنفقعين توك ماكلة.
وعد : بطني والا بطنك.
خالد : بروح لسلطان بعد الصلاة.
أم احمد : لا تطول يا أبوي.
خالد : إن شاء الله يمه قبل 11 هنا.
أم احمد : الله يخليك لي يا أبوي لا تسرع.
خالد ابتسم : من عيوني يالغالية.
..
..
احد الكوفيهات..
خالد : ويش فيك من دخلت واحس في فمك كلام ودك تقوله خير يا سلطان محتاج فلوس ترى رقبتي سدادة.
سلطان : لا يا خالد أنا بصراحة جايك بموضوع ثاني أنا كنت بكلمك من زمان بس كنت متردد والحين قلت استغل الفرصة قبل لا تطير علي.
خالد : خير يا سلطان ويش فيه.
سلطان : أنا ابي القرب منك يا خالد ابي اختك وعد على سنة الله و رسولة.
خالد تفاجأ: صدمتني والله يا سلطان بس أنت تعرف إن الشور بيد أبوي ماهو بيدي.
سلطان : ادري يا خالد بس أنا قلت ابيك تكلمها هي إذا موافقة بجيب اهلي و نخطبها رسمي.
خالد : ولا يهمك بس لازم ابوي يدري قبل وعد بكلمه و الله يكتب اللي فيه الخير. ان شاء الله ربي يكتبها من نصيبك.
سلطان : الله يقدم اللي فيه الخير.
..
..
الصباح
أبو سعود : اجل وين البنات ما نزلت ولا وحده للحين.
أم ندى : فوق يتفرجون فيلم.
أم أحمد : الناس تصلي الفجر وهن قاعدات عليه و اهاوشهن يصلن وما قامن إلا يوم جاء فاصل كل وحده ركضت لغرفتها تصلي قبل لا يبدا.
أم ندى : بروح اناديهن.
خالد : لا خاله خليهن ابي أبوي بموضوع قبل لا يجن.
أبو سعود : خير إن شاء الله يا خالد.
خالد : خير إن شاء الله .. يبه أنت تعرف صديقي سلطان من سنين معاي.
أبو سعود : ايه ماشاء الله عليه.
خالد : امس كلمني يبي القرب مننا وخطب وعد وقال إذا موافقين بيجيب اهله يخطبون رسمي.
سعود ابتسم : والله سلطان رجال تحطه على يمناك.
أبو سعود : تتوقع إن وعد توافق عليه.؟
خالد : أنا قلت اقولك يبه عشان نقولها وانا إن شاء الله بقنعها لو رفضت.
ياسر : اختك ما تعرف مصلحة نفسها لو انها رفضته يبه اغصبها عليه.
احمد : ويش اللي يغصبها عليه ليش هو لعبة.
ياسر : لا اجل نخليها على راحتها كل مره ترفض شيوخ الرجال لين ترضى بالردي فيهم لعدا عليها العمر.
خالد : وأنتِ يا خالة ويش رايك.
أم ندى : مالي شور بعد شور أبو سعود.
انقطعت السالفة بنزول البنات : صباح الخير.
: صباح النور والسرور.
جلسوا اماكنهم.
نهى : ما ادري ليش احس كأننا قاطعنا سالفتكم.
جود : حتى أنا كان عندي نفس الاحساس.
مشعل : خلصت سواليفنا كنت بقوم اناديكم.
ميار : اففف الاختبارات بعد بكره.
سعود : ايه اقعدي مع الهوانم على الافلام وتأففي.
نهى : والله الفيلم كان حلووو وفضيع.
دانه : والله مو حلو يقرف أنا ما قدرت اكمله تقززت من اشكالهم.
ميار : بالعكس يجنن احب هالنوعية من الافلام اكل لحوم البشرالله تجنن.
وعد : أنا احب الاشباح والبيت المسكونة بس يخلص الفيلم تلقيني اوسوس من أي صوت.
ميار : يعني تخافين.
وعد : يعني مو مره بس يومين وكل شيء يرجع طبيعي.
دانه : الله يكرم النعمة احس ماني قادرة اكل.
نهى تسوي نفسها مستلذة بالاكل : ما عندك سالفة الفطور اليوم غير شكل.
دانه : ليش تشوفين شيء غير النواشف مثل دايم.
جود تلعب بحواجبها : يمكن تشوف انها تاكل لحم آدمي.
قامت دانه تجري للحمام ترجع..
البنات : هههههههههههههههههههههه..
نهى : ياربي توحفة شكلها ذكرني بالمسلسلات يوم وحده توحم وما تحب ريحة الأكل..
ميار : حرام عليك يا جود ليش تسوين كذا.
جود : خليها تتعود يا ختي هاذي لا شافت الدم تدوخ.
ياسر : الله يعينها على ما بلاها مجبورة تشوفه كل شهر.
البنات اللي اصواتهن كانت عالية اهجدن كلهن والاحراج طغى على وجيهن.
سها تهمس لوعد : كان لازم يعني هالكلمة.
وعد : أنا منصدمة شلون تجرأ يقولها لنا.
سعود مبتسم : زين هجدتهن ازعجنا. شكلنا دايم بنتكلم بذا السواليف.
جود : عادي بنفصخ الحياء ويجينا تبلد.
ياسر : روحي شوفي وجهك للحين أحمر.
أبو سعود : دامكم هاجدين خلوني اتكلم في موضوع.
وعد : حتى أنا ابيك بموضوع.
أبو سعود : ويش موضوعك.
وعد : لا أنت قول أول موضوعي يتأجل لوقت لاحق.
احمد : خير يا أبو سعود.
أبو سعود : خير أن شاء الله .. أنا بأخذ الرابعة إن شاء الله.
ميار : نعـــم أقين أقين .؟
أبو سعود : أنا خطبت الرابعة.
سعود ابتسم : مبرووووك يبه منك المال ومنها العيال.
أبو سعود : الله يبارك فيك.
جود : لا أكيد تمزح على ويش تبارك له يقولك الرابعة.. الرااااابعة ماهو الاولى.
وعد : ليش الرابعة يعني عندك ثلاث حريم كل وحده تقول الزود عندي ويش لها من داعي هالرابعة.
أبو سعود : كيفي بأخذ الرابعة سويت شيء يغضب الرحمن.؟
أحمد : حاشاك يبه ومبروك مقدما و إن شاء الله نروح معاك لا خطبت.
أبو سعود : بتروحون إن شاء الله كلكم.
نهى : لا أكيد تمزززحون شلون ترضون وتباركون وتبون تروحون معاه تخطبون له.
ياسر : انتن تأدبن تراكن تكلمن أبوي ماهو واحد فينا.
وعد : وليش ويش فيها زود ويش اللي بتلاقاه عندها ما قدموه لك ماما وخالاتي.
أم سعود : ماله داعي هالكلام أبوك خاطره بهالحرمة من زمان و لولا اللي صار من سنين كان هي زوجتة هالحين.
مشعل : ادعــــــــــس ونحب يا أبو سعود.
سها : تحبها ..؟!
أبو سعود : ايه احبها عندكم مانع.؟
وعد وقفت : حلووو هذا أنت قلتها قدامنا يعني عادي لو جيتك بكره وقلت لك أنا احب لي واحد عادي ما راح يكون عندك مانع.
أم ندى : وعـــــــــــــد. تأدبي تراك تكلمين أبوك احشميه وقدريه.
وعد : وهو ما قدرنا يا ماما راح خطب حتى من غير لا يقولنا.
ميار : من متى تحبها يعني سنه سنتين كم.؟
أم احمد : من خمسة وثلاثين سنة.
جود وقفت : أنا مستغربة شلون تكلمون عن وحده بتأخذ زوجكن وكأنه شيء عادي.
مشعل: أنا ما ادري ليش مسويات سالفة يعني أبوي ماخذ ثلاث جات على الرابعة.
وعد : أنا ماني موافقة.
ميار : ولا أنا.
نهى : ولا أنا.
سها : ولا أنا.
جود : وانا بعد ماني موافقة على هالزيجة لو عندك عذر يخليك تتزوج الرابعة كان الموضوع يعدي بس احنا ما نشوف له أي داعي.
سها : عندك ثلاث حريم ولو وحده قصرت بشيء الثانيات ما يقصرن ليش هالرابعة.
أبو سعود : خلصتن.؟
وعد : ما راح نخلص لين تغير رايك.
أبو سعود : واذا قلت لك أنا اليوم رايح اخطب رسمي وملكتي الاسبوع الجاي و بتكون هنا إن شاء الله.
جود : عساها تموت.
أبو سعود بحدة : جــــــــــــود.
ميار : خايف عليها هالكثر تحبها خايف عليها من دعاوينا ما راح نوقف دعاوي إن شاء الله يجيها بلا ولا تقوم منه.
ابو سعود : بــــــــــــــس عطيتكن وجه و خليتكن تقولن اللي عندكن لكن تدعن عليها لااا الى هنا وبس تفهمن.
نهى : وجدي راضي انك تأخذ الرابعة.
أبو سعود : شايفتني بزر الرضاعة بفمي.
نهى : لا مو هذا قصدي بس جدي يغلي امي وخالاتي شلون يرضى تأخذ الرابعة.
أبو سعود : والله عاد هذا شيء راجع لي و يكون بمعلومك أبوي بيروح معاي اليوم وامي هي اللي خطبتها لي.
سها : حسستني انها توها هاذي أول زواجة لك كل ذا حماس لها طابخينها وخابزينها واحنا تونا ندري.
سعود : اقول انقلعن على غرفكن كلام يرفع الضغط مانبيه.
نهى : لا تخاف ما احنا قاعدين .. طلعت ولحقنها خواتها.
وليد : ما عليه يبه بكره بيأخذن على الوضع ويمكن يحبنها بعد.
أبو سعود : ابيكم كلكم تروحون معاي اليوم.
خالد : بصراحة يبه أنا منصدم يعني أنت تحبها من سنين ليش ما تزوجتها طيب.
أبو سعود : اخوها كان كارهني وعيا يعطيني اياها.
خالد : وهي ما تزوجت .؟
أبو سعود : إلا بس من فترة ترملت.
مشعل : عندها عيال.؟
أبو سعود : عندها ولدين كبار.
ياسر : اجل الله يجمعك فيها و يريح القلب اللي له سنين شفقان.
أبو سعود ابتسم : ما تستحي على وجهك تقولي هالكلام.
ياسر : ههههههههههه يبه توك تقول انك تحبها قدامنا المفروض أنت تستحي ماهو احنا.
أبو سعود التفت على دانه : هههههههههههه ليش مسوي شيء حرام باخذها بالحلال وأنتِ يا دانه ما سمعت لك حس.
دانه : دامك تبيها ليش ما تأخذها حرام نتعب قلبك و نحرمك منها فوق حرمانك كل هالسنين.
أبو سعود : ياليت خواتكن زيكن ما ادري على مين طالعات.
أم سعود : ما عليه يا أبو سعود لا تعصب كلها كم يوم ويتعودن على الوضع.
أم ندى : يتعودن .! والله دام تعاونن بيجيبن البلاء لنا.
أم احمد : جود طلعت وما افطرت بينخفض معها السكر.
احمد : لا تخافين يمه لا طلعت بقيس لها واشوفه وبعدين هي أكيد بالعة ع الفيلم لين قايلة بس.
أبو سعود : حتى لو تأكد انه طبيعي معها.
احمد : تأمر.
..

لا إلا الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين.

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

ابي ردود و توقعااات تفلللللجhttp://forums.graaam.com/images/smil...am%20(262).gif يعني خمس دقايق بعد قراءة البارت تكفي لكتابة تعليق شامل على البارتhttp://forums.graaam.com/images/smil...aam%20(39).gif

ضحكة قهر.



اسطورة ! 04-10-14 12:00 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
البارت العاشر
مدخل:/
لو شافته عيني من الوقت ساعة..
آسقي ضما شوقي من عيونه سنين..


..
دخل شقتة بيطمن عليهم كعادتة كل يوم : ابـــرااهيـــم.. رنـــــــــــــد... تتيـــــــــانا.
طلعت له متخصرة بشعرها الاشقر و بشرتها البيضاء و عربيتها المكسرة : لقد اتيت.
: وين ابراهيم و رند.؟
: نائمون.
تجاهلها ودخل غرفة عياله جلس على السرير : ابراهيم ..
قام وجلس بهدوء سلم على والده وعيونه تراقب الواقفة خلف ابيه تهدده بعينيها.
: كيف حالك.؟
: بخير الحمد لله.
: ايش فيك كنك زعلان.؟
: لا ماني زعلان بس عشاني صايم.
ابتسم : كفووو رجال... التفت لسرير ابنته النائمة قبل طفلتة الصغيرة : رنودة بابا جاء ما تبين بابا.؟
فتحت عينيها بشقاوة الاطفال وصرخت بفرح : دااادي... تعلقت برقبته احتضن جسدها الصغير بين يديه : كيف حبيبة بابا.
رند : زينة بس بابا مو زين.
: افا ليش.؟
رند : بس تلوح وتحليني.
: إن شاء الله بس تتيسر اموري ما راح اخليك.
تتيانا : ومتى ستتيسر هذه الامور أنا لم اعيد اطيق هذه الحياة الكريهة.
بهدوء : قريب إن شاء الله.
..
..
يوم ملكة ابراهيم + منيره.
سها : ماني مصدقة انها بيجيبها اليوم.
ميار منسدحة على سرير وعد : صدقي يا بعدي ما تشمين ريحة البخور معبية المكان شوي وانكتم منها.
جود : اللي مستغربة منه برود امي وخالاتي وكأنها ماهي طبينه عليهن وفوق هذا يقول انها يحبها و كان بيتزوجها من سنين.
نهى : هم كذا الرجال يحبون بالاسم والا فيه واحد يحب وحده يتزوج ثلاث ثم يأخذها هي الرابعة.
وعد : ما عندهم قلوب عندهم فنادق كل جناح حرمة.
سها : أنا ما احس كل الرجال كذا بالعكس احس فيه منهم اوفياء.
نهى : أنا ما قد سمعت بواحد وفي حتى تخيلوا وحده من زميلاتي عمها توفت زوجته وعنده منها ثلاث اطفال تقول ما كمل على وافتها ثلاث شهور إلا يدور له على عروس.
وعد : وجعععع إن شاء الله لو انه هو اللي ميت كان هي للحين بالعدة.
سها : بس حرام عنده ثلاث اطفال يحتاجون أم حرمة تقعد عندهم.
ميار : المفروض ما يفكر قبل ما تمر سنة على وافاتها و بعدين عياله هو يربيهم والا اهله ما عنده اهل.
سمــــعوا صوت تصفير اخوانهم عرفوا إن أبوهم دخل.
وعد : يا سعدي و ياهناي ابراهيم الليله عريس كلللووووش طبلوا وزغرتووو يالله يابنات عااااشووو.
ميار : وجع كلامك قهرني ابراهيم الليلة عريس.
وعد : عاد تخيلوا لو بابا سوا عرس ويش بتكون ردة فعلنا ولا نلبس فساتين والا نعزم صحباتنا زواج مين عندكم والله زواج بابا اخيييييييييييييه.
سها : الحمد لله اجل اللي ما سوا عرس والا كان صار فيني شيء.
ميار : تتوقعونها جاية معاه بفستان عروسة.؟
جود : عشان احرقها فيه ما احلاها كبر جدتي ولابسة فستان عروسة. هاذي المفروض ما تنزل عبايتها من الحياء اللي فصختة اجل وحده تزوج على كبر وعندها عيال بعد ما ادري ويش فايدة عيالها شلون رضوا إن امهم تزوج.
وعد : من جد أول مره اسمع بعيال سعوديين يرضون إن امهم تزوج بعد أبوهم بس عزيزاتي هذا ما يسمى بقرادة الحظ لنا.
نهى جلست بعد ما كانت منسدحة : تتوقعونها مرت الأب الشريرة يعني أبوي تزوج ثلاث وكلهن طيبات اشدهن امي وشدتها علينا لكن تتوقعون هاذي بتفر رأس أبوي.
سها : تخـــــسى هذا ابراهيم بن مساعد ما قدروا عليه طوال الشوارب تقدر عليه مره.
ميار : إن كيدهن عظيم بس بابا ما راح يخليها مستحيل تقدر عليه مره.
نهى : خلونا نناظر نشوفها.
سها : هيه لا تضعفين خليك قوية و اضربيها بالطوفة ولا كأن فيه ادمية جديدة دخلت البيت.
جود : اففف احس اني دايخة.
وعد : تبين نجيب لك شيء تاكلينة.؟
جود : لا بس ابي عصير يكفيني.
وعد قامت وفتحت ثلاجتها : تبين شنو.؟
جود : أي شيء وعد.
وعد : بيبسي او كادية فوشيا.
ميار : أنا بدي كادية.
طلعت الكادية وحطتها على السرير و كل وحده اخذت لها واحد.
نهى : تصدقين شكلي حتى أنا بشتري لي ثلاجة بغرفتي.
وعد : يب تنفع الحين افكر اشتري ماكينة القهوة و احطها بغرفتي و احط لي كوبين هنا.
سها : ايه وحطي لك مايكرويف صغير وفرن و صحن وشوكة و ايش كمان.
نهى : انقلب مطبخ.
سها : ما ادري عنها مو باقي شيء ما هي مفكرة تحطة.
.. تحت..
سعود شاق الضحكة : مبروك يبه مبروك يا خالتي.
أبو سعود : الله يبارك فيك عقبال ما افرح فيك.
سعود : لا شنقلها هاذي ما ودنا فيها.
أم احمد : مبروك يا أم نواف.
أم نواف : الله يبارك فيك.
أبو سعود : اجل وين البنات.
مشعل : معتصمات فووق.
أبو سعود : فارس روح نادهن قولهن كلمن أبوي.
فارس : طيب بس على شرط.
أبو سعود : ويش هو.؟
فارس : حتى أنا تزوجني.
أبو سعود : ههههههههههه لا تزوجوا اخوانك ازوجك معاهم.
فارس : يالله اجل تزوجوا انتم بتزوج.
خالد : روح الله يستر عليك روح ناد البنات.
أبو سعود : حريمي أكيد تعرفينهن.
أم نواف ابتسمت : ايه اعرفهم.
وهذولي عيالي سعود الكبير و أحمد وخالد وياسر ومشعل و وليد والبنتين العاقلات هذلي ندى الكبيرة ودانه قبل الاخيرة.
أم نواف : الله يخليهم لكم ويرزقكم برهم إن شاء الله.
: آميــــــــــــن.
اما هن واقفات فوق على الدربزان ويناظرن تحت.
نهى : الكلبة صاروخ.
جود : كم عمرها تتوقعون.
ميار : امي قالت 45 .
سها : أي 45 هاذي تقولين توها 30 سنة.
وعد : انتم خلوكم من كل ذا وانتبهوا للشعر القصير يمديكم على كذا ناحتة ماهي مبقية فيه شيء.
جود : مالت علي يوم كنت بقص شعري شوي ويحدد لي بالمسطرة لحد وين اقصة ولا خلاني اقص حتى على رقبتي.
وعد : وانا ناشب لي ما يبيني اقص خير شر يقول حرام امك تتعب من و انتِ صغيرة تطولة ثم انتِ تجدعينة الحين.
نهى : شعرها لايق عليها والله كنها صغيرة بعمرها من عذر أبوي متيم في هواها كيف كان شكلها اجل يوم كانت صغيرة.
ميار : أنا احسها عادية بس شكلها مهتمة بنفسها والا تلاقينها من خرابيط هالعرايس مخليتها كذا .. بكره يبان كل شيء.
أبو سعود ناظر فوق بعد ما أشر له فارس انهن واقفات فوق : تعالن سلمن على خالتكن.
وعد تكلم خواتها : تخلخت عظامها إن شاء الله.
سعود : ويش فيكن كنكن قرود تناظرن من فوق.
وعد : بنشوف المسلسل انتقل من حقبة السبعينات الى الالفية بنشوف تسلسل الاحداث وكيف تمثيل البطل والبطلة.
أبو سعود ابتسم : انزلي شوفي هنا بدل ما تعبين رقبتك.
وعد : عاجبني الوضع هنا بس لازم تعرضون لنا حقبة السبعينات بنشوف ويش فرقكم عن بعض ما احنا فاهمين انتقالية الاحداث.
سعود : وعد حطي لسانك بفمك لا اقصة لك.
أبو سعود : خلها يا سعود تطلع كل حرتها ما عليه أنا مرووووق و ابي اسمعها.
سها : ما احلاك تعصب يوم زواجك بعدين تأخذ فكرة غلط.
وعد : لا لا يا اختي العزيزة الفكرة ما اخذتها من ثلاثين سنة الحين بتعيش كل شي لايف.
ميار : الحين بعد ما صار عنده عيال طوله.
نهى تكلم خواتها : تراكم زودوتها مره قسماً ما استبعد يطلع يمردغنا بالعقال.
جود : ما راح يسويها يا بعدي بيخاف على مشاعرها.
أم ندى : وعد انزلي أنتِ وخواتك بلاش طوالة لسان.
وعد : أنا ما ابي اجتمع معاها في مكان واحد.
ياسر : ليش مأخذه زوجك واحنا ما ندري.
وعد : والله كان اهون اكون متزوجة وزوجي يتزوج علي ولا بابا يأخذ الرابعة على الاقل زوجي بطلب الطلاق منه لكن بابا ويش بسوي فيه.
أبو سعود : طيب تراني معطيكن وجه انزلن سلمن.
جود : أنا ما ودي انزل رجيلاتي تعورني كني كبرت ثلاثين سنة يا خواتي.
سها : يا عوينتي عليك تحسبين يوم عمرك عشرين مثل عمرك اربعين.
اما منيره كانت منحرجة من كلام البنات : بناتك ماهم راضيات..؟
أبو سعود : ما عليك منهن إذا ما رضن اليوم بيرضن بكره.
منيره : حرام يزعلن كذا ويكرهني.
أم سعود : ما عليك بناتنا مدلعات بكره بيكلمنك ولا كن فيه شيء.
جود تكلم خواتها : بالله شوفوا أبوي خايف لا تطير من يده مثل ما طارت قبل ثلاثين سنة.
نهى : القلب وما يعشق يا بنتي ويش رايكم ننزلن نشوفها عن قرب.
ميار : أنا كنت متأكدة إن فضولك راح يذبحك ولا تعتصمين و تصيرين قوية مثلنا مثل ما اتفقنا ما راح ننزل قبل ما يحطون العشاء.
نهى : ودي اسمع ويش يقولها أبوي عننا.
وعد : يعني ويش بيقول هذولي جود ونهى وميار وسها وطويلة اللسان وعد.
أحمد : خلاص يا بنات ترى مره مسختوها.
سها تكلم خواتها : ما ظنتي في شي امسخ من حب له ثلاثين سنة و لا بعد هي كانت متزوجة وهو متزوج وعادي فرحانين انهم تقابلوا.
وعد رجعت وراء وحطت يدها على راسها : اخخخ راسي.
سها : ويش فيك.؟
وعد : احس بدوخة.
ميار : طبيعي من اليوم واقفات و نناظر تحت.
وعد طارت لغرفتها ترجع وخواتها لحقوها كلهن.
سها : بسم الله عليك ويش فيك.
وعد : ما ادري قلبت علي بطني فجأة.
نهى : تعالي اجلسي شكلك تعبانة.
وعد تغسل وجهها وتنشفة .
جود : لا يكون اللي ما تتسمى صكتك بعين.
نهى شهقت : اهــــــئ يمكن شلون راح عن بالي خلونا نأخذ فضلتها.
ميار : اقول لا تستخفن دمكن أنتِ واياها.
جود : وليش إن شاء الله العين حق.
سها : وشلون بتأخذن فضلتها إن شاء الله,؟ بتروحن لاابوي وتقولن لها والله زوجتك صكت بنتك بعين من أول ساعة لها بهالبيت والا كيف فهمني.
نهى : نأخذها من غير لا تدري.
وعد : اقول اهجدن انتِ و اياها كل الموضوع اني ما اكلت شي من يومين و وقفت على الدرج و دخت بس.
فارس : يالله انزلوا العشاء.
ميار : تقدرين تنزلين والا نجيب الأكل و نبسط هنا ونكمل الزعلة.
وعد : إلا بنزل معاكم يالله.
انزلن خمستهن و برود الدنيا يلفهن ولا كنهن من شوي كل وحده لسانها اطول منها.
ميار : غريبة كلهم جالسين على الطاولة إلا أبوي وينه تارك عروستة.
جود : يارب يكون مل منها يارب.
أبو سعود من وراهن : اخيرا نزلتن... لفن له كلهن.
وعد : ليش كنت متوقع ما ننزل أنا ماني حارمة نفسي من الأكل عشانها.
جود : ولا أنا تخيلي عاد اضرب عن الأكل عشانها إلا صدق أبوي هي ويش اسمها.
أبو سعود مسك وعد و جود كل وحده بيد : اطلعوا برا بكلمكن كلكن.
اطلعن معاه و وقفوا ينتظرونه يتكلم. : أنتن راضيات عن اللي تسونه فيني تبون تنكدون علي فرحتي.
وعد : فرحتك!! بابا كانك أول مره تزوج يعني هالكثر تحبها.
أبو سعود : قلت لكم من قبل لو ما ابيها ما تزوجتها.
ميار : ايه شفت هاذي اولها طنشتنا و تدافع عنها.
أبو سعود : أنا طنشتكن والا انتن اللي جايبات لي الشقا ويش اللي سوتوه من شوي تدرن لو اني مو فايق كان قمت و مسدتكن بالعقال.
: ..........................
أبو سعود : متى تعقلن و تفكرن كبنات كبار واعيات حتى دانه اصغر منكن إلا انها اعقل منكن.
وعد : أنت جبتها واجبرتنا عليها ماهو معقول حتى ما تفكر تأخذ راينا ثم تطلب مننا نتقبلها.
أبو سعود : أنا ماني بزر ولا لك كلمة علي عشان اخذ رايك.
وعد : دامك كذا تقدر الحب أنا بعد بحب لي واحد و بجي اقولك اني أنا احبه بشوف تتقبل الوضع والا لا.
أبو سعود : ما عندي مانع بشرط يكون يحبك و ازوجكم لبعض لان هاذي النهاية الطبيعية للحب والا غيره ما عندي.
نهى : من جدك عادي عندك نحب.
أبو سعود جلس على الدرج : تتوقعون من واحد جرب الحب يحرم احد من انه يحب.
جود : دامك هالكثر تغليها ليش ما تزوجتها من زمان.؟
أبو سعود : اخوها ما كان يبيني اخذها والحين بعد ما ترملت سنحت لي الفرصة اخذها اقول لا ما ابيها .؟
ميار جلست جنبه و مسكت عضدة : ما توقعت انك تحب احس ماهو لايق على رجال كبير يحب.
أبو سعود : ليش ما عندي قلب يحب و يكره والا ماني أدمي بنظركم.
وعد تقدمت عنهم و اعطتهم ظهرها : و ماما و خالاتي ويش مكانتهم بقلبك.؟
أبو سعود : كل وحده لها معزة خاصة.
وعد : ما قلت لكم قلوب الرجال فندق كل جناح فيه حرمه.
نهى : تبي الصدق يبه من شفتها ما لمتك تحبها.!
أبو سعود ابتسم : صاروخ صح.؟
بناته ضحكن عليه .. سها : شكلها مراهقة متأخرة.
أبو سعود وقف : معطيكن وجه تكلمن علي يالله اشوف قدامي تسلمن عليها وتبوسن راسها.
وعد : عاد هاذي قوية يا ابراهيم ما طرى علي بست راسها زين إن صافحتها كثر خيري.
أبو سعود : شكلكن ما أنتن معديات هالليلة على خير يالله قدامي.
وعد : طيب لحظة ..
أبو سعود : ويش عندك.؟
وعد : امممم ناوي تخليها تجيب عيال.؟
أبو سعود : كان زين والله.
: بــــابــــا.
أبو سعود : ويش فيكن ما تبون اخوان كتاكيت صغار.
ميار : لا ما نبي يكفينا فارس.
أبو سعود : إذا ربي كتب لنا عيال ما احد بيردهم.
نهى : خلها تأخذ حبوب.
أبو سعود : ما تحسن انكن تماديتن وعطيتكن وجه بزيادة. يالله قدامي سلمن عليها بأدب.
دخلوا كلهم مع بعض و تقدمن سلمن نهى سها ميار جود وعد. الاخيرة سوتها وسلمت مصافحة.
اجلسن كل وحده مكانها.
سعود : ما بغيتن تشرفنا بتواجدكن.
وعد : والله ويش نسوي إذا أبو سعود الح علينا نشرفكم بتواجدنا.
أحمد : وعد عيب.
وعد : العيب للي يتكلم علي ولا رديت قالوا عيب.
أبو سعود : إلا سها و جود و دانه وميار ما جبتوا لي طاري النتايج .؟
جود : بسم الله عليك ما نسيت حتى يوم زواجك.
أبو سعود : كم نسبتك.؟
جود : لا تخاف بيضت الوجه إن شاء الله.
أبو سعود : يعني كم .؟
جود : 93 ولله الحمد والمنه.
أبو سعود : كويس مبروووك.
جود : الله يبارك فيك بس ابي هديتي ترى مو بس مبروك.
أبو سعود : افكر عاد .. و أنتِ ست سها.؟
سها : كثر الله خيري اني عديت يالله لك الحمد والشكر.
أبو سعود : كم النسبة.؟
سها : ما تعصب هاه حطيت مدرسات وكل شي بس عاد هذا اللي طلع معاي.
أبو سعود : كم ستين.؟
سها : لا زيدها ثلاثين.
أبو سعود : تسعين.؟
سها : ياه اهم شي امتياز اوك.
أبو سعود : يعني سلكتي بالعلمي.
سها : لو انك مخليني ادبي كان جبت تسعة وتسعين فاصلة تسعة من عشرة.
ياسر : ياشيخة وليش هالواحد من عشرة متبرية منه.؟
سها : يعني معلمة حاقدة علي والا مره ما جاوبت بعد ما يندرى.
وعد : اهم شيء نجلاء كم اعطتك مشاركة.
سها : تخيلي سبعة قهرتني الحيوانة.
نهى : زين اللي عديتي بس منها ما شفتي شكلك وأنتِ تذاكرين مادتها كنك وعد على خفيف.
أبو سعود : هاه ميار و ندى و دانه ويش اخبار المعدلات.؟
سها تهمس لوعد : ويش فيك ما تأكلين.
وعد : بطني قالبة علي للحين ماني قادرة اقربه لفمي.
سها : لا يكون داخلك برد.؟
وعد : ياااارباه على ذا التفكير من جدك احنا بشهر سبعة تعرفين شنو شهر سبعة من وين يجي البرد.
سها : من المكيفات يا حبيبتي.
ندى : الحمد لله يبه للحين مضبوط باقي لي مادة وحده للحين ما نزلت.
دانه : حتى أنا باقي لي مادة ماهي راضية تنزل الكلبة.
ميار : اما أنا ما نزلي إلا مادة وحده.
سعود : لا تكونين حاملة المواد.
أم سعود : بعيد الشر لا إن شاء الله.
وعد رفعت رجولها على الكرسي : المادة اللي نزلت لعزة.؟
ميار : كان زين يا خيه لا ماهي لعزة الزفت هاذي إذا ما رصدت الدرجات اخر يوم ما ترتاح توسوس تخاف زايدة بنت ربع درجة والا نص.
ياسر يناظر بوعد : ليش ما تأكلين.؟
وعد : مالي نفس.
نهى تكلم خواتها : شعرها فيه شيب والا أنا عمياء؟
ميار : إلا فيه شيب ما تشوفينها خصلة ويش كبرها بقصتها.
جود : غريبة ليش ما صبغت.؟
سها : ليش يعني بيختفي الشيب لا صبغت بكره بيطلع خليها كذا احسن.
نهى : عاد تصدقون يعجبني الشعر الابيض احسه وقار.
وعد : بابا.
أبو سعود : هلا.
وعد : عمي بندر ما عنده نية يرجع السعودية.؟
خالد : ويش جابة على بالك.؟
وعد : اشتقت له الشين.
أبو سعود : والله ما كلمني من فترة طويلة الله يهديه ما ادري متى ناوي الرجعة.
سعود : ايه والله له وحشة ما كن لنا سنين ما شفناه.
ميار : مين يطلع هذا.؟
جود : واحد فاصل مضرب عن الزواج من كثر ما يحنون عليه جداني بيزوجونه انحاش برا السعودية.
ميار : وليش ما يبي يتزوج.؟
نهى : يقول للحين ما لقى من يتيم في هواها.
وعد : الله ما عطاه ما عطى بعض الناس.<< تقصد أبوها.
أبو سعود : ترى ماني غبي و اقول ما فهمت انك تقصديني.
وعد ابتسمت : طول عمرك ذكي يعني ما راح تفهم قصدي.
أبو سعود : يا شيخة تراني مربيك يعني حتى لو ماني ذكي اعرف مين تقصدين.
سها : كل عيال عيلتنا طالعين عليه بالاضراب عن الزواج من كثر ما جلسوا معاه بمراهقتهم ولا واحد للحين فيهم تزوج.
أبو سعود : مشعل و وليد بكره نتايجكم.؟
مشعل بلع ريقة : إن شاء الله.
أبو سعود : زين الظهر إن شاء الله بسمعها.
وليد : اجلها يبه توك عريس مانبي نكدر عليك.
أبو سعود : عشان لا شفتكم جايبين العيد ارسلكم للشركة تداومون عني.
خالد : عز الله الحلال ضاع.
مشعل : ليش تشك بقدرتنا على ادارة الشركة.؟
ياسر : ماهو شك إلا أكيد انتم لو فالحين كان طلعتوا من الثانوي وادرتوا حياتكم مو واحد مبلط لي له ست سنين والثاني خمس يعني المفروض انكم على وجه تخرج من الجامعة هالسنتين.
منيره : يمكن ما يحبون الدراسة و عندهم هوايات او ميول في شيء معين.؟
أبو سعود : الشهادة سلاح يدرسون ويتخصصون باي شيء يبونه ماني معارض على اللي يبونه.
وعد وقفت : وانا ماخذه هالسلاح ونايمة عليه .. سفرة دايمة.. إن شاء الله دايم تكون يمك عروستك.
أبو سعود ابتسم : بالعافية إن شاء الله كلكم يمي.
وعد : عن اذنكم بنام ولا احد يفكر يوقظني.
جود : متعوب عليها يوقظني.
وعد تمشي : بالحيل.
أم احمد : ليش ما تاكلين يمه.؟
جود : أنا لو بالعة مفطح تقولون ما تاكلين.
سعود : غصب كل ما شفتك و أنت صغرانة.
جود : الناس تكبر وانا اصغر يعني.
سعود : تقريبا بقي شوي وتختفين.
جود : لا اختفت وعد أنا اختفي.
ياسر : والله انتن يبي لكن من يوقف على اكلكن انتن و ميار.
ميار : أنا مسوية دايت.
ياسر : نععععم دايت ليش ويش اللي زايد فيك.
ميار : ودي انحف اربعة كيلو احس من جيتكم وانا بس ابلع.
أم سعود : يعني بكم اسبوع عندنا بتسمنين.
ميار : والله أول يمر علي يومين ما اكل شيء عادي انتم هنا لا بذات وجبة العشاء لازم الكل يجلس عليها احنا لما كنت عند اهلي الوجبات تقريبا محذوفة وجبة فطور هاذي اساسا ملغية خير شر امي وابوي يجتمعون على وجبة الغداء و العشاء يتعشون أي شيء يعني مو مهم و أنا وعبدالله نطلب من برا وكل واحد ياكل لحاله يعني ما نعرف نتقابل على سفرة وحده.
ندى : اجل لقيتي صعوبة بانك تكيفين مع بيتنا.
ميار : اممم يعني بس انتم مو بس الأكل نظام البيت كله اشياء كثير عندكم ممنوعة أنا كنت اسويها غير كذا بيتكم ماشاء الله صيييحة طول الوقت بس الهجدة اخر الليل احنا لاا بيتنا 24 ساعة هادي لانه ما احد فيه غير امي وانا اما عبود وابوي اغلب وقتهم برا واخواتي يجونا اخر كل اسبوع.
أبو سعود : ما تحسين انك تفصلين نفسك عننا بكلامك.
ميار باستنكار : أنا..؟
أبو سعود : ايه قلتي بيتكم و انتم ولما تتكلمين عن الناس اللي عشتي معهم كنت تقولين احنا وبيتنا.
ميار ابتسمت : ما لاحظت لا يكون زعلتوا.؟
أبو سعود : لا ليش نزعل يبي لك فترة طويلة عشان تتعودين.
..
أول ما دخلت غرفتها انصدمت بالشيء اللي لامس راسها نطق بهمس : حركة وحده راح افرغة براسك.
بلعت ريقها من الخوف ما عاد تقدر تسوي شيء ما تقدر تصرخ او تنطق تبي تنادي ما احد راح يسمع صوتها لانه ما راح يطلع منها صوت اصلا.
لف يدينها وراء يربطها.
نطقت اخيرا : مين أنت.
ابتسم باستفزاز : ما عرفتي صوتي.؟
شلون ما عرفته أكيد هو الكلب اللي برا شلون قدر يدخل اخوانها وابوها كلهم فيه والحرس اللي برا ويش بتسوي كيف بتفك نفسها حاولت تحل يدها من رباطها : فكني الله يفك الدنيا من شرك.
صلاح : لا تدعين علي عشان ما اخفيك عن الدنيا كلها لي حساب مع اخوك وبصفية. والحين راح ننزل تحت نفاجئهم خصوصا بليلة زواج أبوك بتكون هدية متواضعة بقدمها له.
وعد : يا واطي. يا حقيـ قطعت كلمتها لانه حاط اللصقة على فمها.
صلاح : خليك مؤدبة وشاطرة ولو تبعدين عني خطوة ما راح اتردد اني اذبحك واذبح أبوك واخوانك قدام عيونك لانهم لا شافوك ما راح يقدرون يسوون شيء وانا بذبحهم قدام عيونك واخليكم تشوفون كيف تموتون ميتة وحده بعدها اخذك لي.
عيونها بتطلع من راسها على الكلام اللي تسمعه مستحيل تتحمل شيء زي كذا شلون احد يموت بسببها ما راح ترضى عن أي روح تموت بسببها كيف يكونون اغلى الناس على قلبها.
مسكها من عضدها يمشيها : خلينا نتأكد إن كل الغرف اللي هنا ما فيها احد.
مر على كل الغرف وفتحها وهو يسحبها معاه بعدها وصل للدرج : خليك عاقلة عشان ما تحديني على شيء ما يرضيك أنا ثاري مع اخوك سعود و بس لا تخليني اخلص عليه وعلى اهلك كلهم. فاهمه.
هزت راسها بايه ..
نزل على الدرج وهي معاه و المسدس موجه لراسها.
أول من انتبه وليد وقف بصدمة ويوم شافوه كلهم وقفوا معاه بعد المنظر اللي يناظره وليد.
تجمد الدم في عروقهم او ما عاد فيه دم يجري فيهم خير شر ما عاد فيه حياة ولا الوان ما عاد فيه شيء.
صلاح ابتسم باستفزاز : اخذتوا تهديداتي باستغفال تحسبون اني ما اقدر ادخل بيتكم تحسبون ما فيه رجال يقدر يدخل بيت فيه سبع رجال. لكني أنا قدرت ادخل وكلكم موجودين و بليلة ما تنسونها مثل هاذي.
سعود بعصبية : ويش تبي فيها مو حسابك معاي اتركها و خذني بدالها.
صلاح : و أنا بحاسبك فيها ويش يهمني اقتلك الحين من غير لا اقهرك قبل لا تموت.
أبو سعود تقدم خطوة : ويش اللي تبيه و احنا بنعطيك اياه.
صلاح : اولا لا تقدم ولا حتى ربع خطوة عشان ما افرغة براسها.
ياسر : ويش بتستفيد من اللي تسويه.
صلاح : استفيد اخلي اخوك قلبه يغلي مثل ما خلاني اغلي ثمان سنين. أنا ما ابي اعاديكم كلكم بس سعود دمرني و دمر مستقبل و حياتي وما راح اخليه يتهنا.
سعود اللي منزل جواله ويرسل رسالة لعساف بالموضوع و ما يبي صلاح ينتبه.
أبو سعود : كم يعوضك.
صلاح : بنتك.
أبو سعود : وشوو.!!؟
صلاح : تبوني انسى اللي صار نصير نسايب تعطيني بنتك تعوضني عن السنين اللي قضيتها بالسجن بسبة ولدك.
خالد بعصبية : تخـــــسى.
صارت تهز راسها وتصيح تحاول تبعد عنه لكنه ماسكها : انطقي مكانك لا تخليني اثور فيك.
أبو سعود : وعد اهدي.
صلاح : ويش قلت.؟
أبو سعود : شلون تبيني اثق انك تعز بنتي وترزها وتحميها.
صلاح : لا تخاف بعيشها بمستوى افضل من هذا و إذا على الحماية أنا احبها ولا ارضى عليها تنضر.
سعود بحدة : حبك برص إن شاء الله.
أبو سعود : سعود اهدأ.
ياسر : يبه تسمعه ويش يقول إن شاء الله ناوي تخليه ياخذها.
أبو سعود بحزم : إذا بننهي كل ذا الموضوع ايه. وعد ما راح ترفض انها تضحي بنفسها عشان اخوها.
سعود بصدمة : تضحي بنفسها يعني أنت عارف انه ماهو كفوو لها شلون ترضى يبه.
أبو سعود بحزم : بنتي والا بنتكم.؟!
خالد بعصبية يحاول يكبتها لكنها ظاهرة علية : اختنا يبه شلون نرضى نرميها هالرمية.
صلاح: لا تحسب انك بتستغفلني تراني ماني خبل راح اخذها معي لين وقت الملكة وتملك في بيتي.
أبو سعود : لك اللي تبيه. بس سعود ما تقرب منه وتنسى اللي بينك وبينه.
انصدمت بااع حياتها عشان حياة سعود باعها هي عشان بكرِه رماها عليه أكيد بيرميها شلون يكون يبيها يبي يفتك منها ومن مشاكلها ومن وجع الراس اللي مسببته له أكيد بيقولها انحديت يا وعد انحديت اعطيه ما ترضين حياة اخوك تروح بسببك بس هي مالها ذنب مالها ذنب تعيش مع واحد كلب وحقير زيه شلون يأمنه على قطعة منه.
صلاح ابتسم : لك ما تبي شلون اضر خال عيالي.
..
..
لا اله الا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

ضحكة قهر..

emu atta 04-10-14 04:29 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
هﻻ يا قمر الرواية تحفة جدااا ومجهودك رائع تسلمى

emu atta 04-10-14 04:30 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
بس فيين باقى الرواية مش تتاخرى علينا بليز

اسطورة ! 11-10-14 02:58 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
البارت الحادي عشر..
مدخل:/
ما أخاف من حزني على فراق شهرين ,
أخاف لا آشيب و أنا ما نسيتك.


تتيانا بصراخ : ابـــــراهيم.
ابراهيم يبكي : يمه تكفين لا تحرقيني يمه الله يخليك.
: تعال هنا أنت لا تستمع لكلامي.
رند : ماما لا لا مــــــــامـــــــــا.
لم تستمع لبكائهم و صراخهم دائماً ما تستفرد بهم عندما تتاكد إن والدهم لن يأتي .. وضعت الملعقة المجمرة على ساق ابنها ليطلق صرخة موجوعة : يـــــــــــــــــــــــــــــــبـــــــــــــــــ ـــــه.
تتيانا : نعم بصوت اعلى عله يسمعك... إن علم والدكم بالامر سوف افعل بكم ماهو اشنع من ذلك اتفهمون.
هزوا راسهم خوفاً منها لتتركهم وتذهب.
رند : ابرهيم يعولكِ.
ابرهيم : لا أنا رجال ما اتعور لا تعلمين أبوي عشان ما تضربنا مره ثانية.
رند : هي دايم تدلبنا.
ابراهيم : لا تزعلين أبوي بيجي وما راح تضربنا... رباه ابوه على المرجلة من عمرِ صغير ليصبح هو رجال البيت بغيابة ولكن والدتة تسيطر على كل شيء بغيابة.
..
..
أبو سعود : لك اللي تبيه. بس سعود ما تقرب منه وتنسى اللي بينك وبينه.
انصدمت بااع حياتها عشان حياة سعود باعها هي عشان بكرِه رماها عليه أكيد بيرميها شلون يكون يبيها يبي يفتك منها ومن مشاكلها ومن وجع الراس اللي مسببته له أكيد بيقولها انحديت يا وعد انحديت اعطيه ما ترضين حياة اخوك تروح بسببك بس هي مالها ذنب مالها ذنب تعيش مع واحد كلب وحقير زيه شلون يأمنه على قطعة منه.
ابتسم : لك ما تبي شلون اضر خال عيالي.
بحدة : نزل سلاحك والا بثور فيك.
تجمد مكانه ..تفاجا باللي سحب يده اللي فيها السلاح ولفها وراء ظهره.
: شلون تتجرأ تسوي هالعملة معنا.
لف عليه : عساف بن عبدالرحمن الـ ـ ـ ـ ـ ياهلا وسهلا.
عساف : والله يا صلاح لا اوريك نجوم الليل بعز الظهر على عملتك هاذي... صرخ فيه: اتــــــــــــــرك وعــــــــــــــد.
تركها لكنها ظلت مكانها ما تحركت من الصدمة و الخوف.
انطلقت الرصاصة من المسدس و صابتة برجلة خلاه يخفف من مسكته بس لما شافه بينحاش منه شد عليه قرب سعود لهم وسحب المسدس منه وضرب في صلاح لين قال بس : يا خسيس يا نذل أنت تعدى على بيتنا.
ياسر يعطيه ضربة على صدرة : شلون تتجرأ تسويها معنا .. فرحان انك رجال داخل بيتنا..
سعود : اقرأ على روحك الفاتحة.
ياسر : اقتله بارضة.
أبو سعود بحده : لا تقتله بيموت بالسجن.
جلس على الارض ما احد انتبه انه انصاب المسدس اللي مع صلاح فيه كاتم صوت.. الدم يسيل من رجله.
تقدم له أبو سعود وعيال عمه : عســـــــــــــــاف.
عساف بضعف : بسيطة إن شاء الله .. سعود خذ الكلب و ارمية بالحجز الدورية برا أنا مكلمهم.
سعود ماسك صلاح هو وياسر : لا تشيل هم اهم شيء ناخذك للمستشفى هالحين.
أبو سعود : يالله نشيله.
عساف : عمي اقدر امشي بس اعطيني أي شيء استند عليه.
أبو سعود وقف : بتستند علي.
كانت واقفة بالقرب منه دموعها تسيل خوفا من وجود ذاك الشخص خوفا على ذاك الذي يتألم هناك من ارتبط باختها دموعها تسيل على آلمها و آلمه سوياً.. لا شيء بيديها سِوا البكاء فيديها ما زالت مقيدة للحظة حمدت الله انها مقيدة ممكن إن تقترب اليه وتنسى جميع الحواجز بينهم... عساف لم تكن حالته اهون منها.. لا يريد رفع ناظريه اليها و يجاهد إلا يفعلها لكنه يريد الاطمئنان عليها ولكن أختها التي سيرتبط بها خلفها يعيش صراع اليم بين قلبه و عقله.. قلبه يقول له انظر فتلك من احببتها وعقلة يقول له لا تخون..
احمد مسكها : وعد.
ناظرته وهو يفك يديها و شال اللصقة عن فمها ... حضنته بقوة من خوفها تعلقت فيه.
احمد : لا تخافين خلاص اهدي.
سعود : بنرمي هذا بالسجن ونلحقكم.
أبو سعود يسند عساف : لا تتركون البيت كلكم خلك أنت و ياسر ومشعل و وليد هنا.
وطلعوا أبو سعود وعساف واحمد وخالد مع بعض للمستشفى.
وطلع سعود وياسر و رموا صلاح بسيارة الشرطة.
سعود : ابيكم ترمونه بالحجز و ما تعطونه شيء لين نجي فاهمين.
..
..
أم ندى : خلاص اهدي.
وعد تصيح : مقهورة مقهورة بنبط.
سعود : عشان كلام أبوي.
وعد : ايه.
ياسر : خبله من جدك يجي ببالك أبوي يزوج واحد زي هذا.
وعد : ليش ما سمعت ويش قال.
سعود : كان يجاريه يالهبلة لانه شافني يوم ارسلت لعساف يجي.
وعد : يعني ما كان راح يخليه ياخذني.
: اخليه ياخذ روحي ولا ياخذك.
شافته راحت له تجري حضنته تبكي : خفت يا بابا.
أبو سعود : من جدك تبيني ارخصك هالكثر ليش لاقيك بالشارع.
سعود : يعني ما عندك استعداد تضحين بحياتك عشاني.
وعد : لا ما عندي استعداد.
سعود : لو كان بيذبحني بس تزوجينه ترضين.؟
وعد : ليش تبيني اهدم حياتي عشانك.
سعود ابتسم : افاااا هذا وانا اقول اختي تحبني.
وعد : احبك بس مو لدرجة ابيع عمري واتزوج واحد مجرم عشان خاطرك.
أم ندى : كيف عساف.
أبو سعود يجلس و يجلس وعد بحضنه : بخير الحمد لله طلعوا الرصاصة... خلاص اهدي لا تصيحين.
وعد : خايفة يا بابا.
أبو سعود يشدها له : ما فيه شيء يخوف صلاح وصار بالسجن و احنا كلنا حواليك ما فيه شيء يخوف.
سعود : والله اني شايل بقلبي على صلاح احس اني بنفقع.
ياسر : اهم شيء ما يطلع من السجن.
سعود : يخسى عليه كم تهمة متعدي على البيت و نية قتل و مروج مخدرات يحلم يطلع منها.
أم سعود : تكفى يا امي انتبه منه لا تحقق معاه لحالك انتظر لين عساف يطيب.
سعود : افااا ليش بزر أنا تبين عساف يحميني.
أم سعود : ماهو قصدي يمه بس خايفة عليك طيب خل معاك ضباط لا تجلس معاه لحالك.
سعود آشر على أنفة : على هالخشم كم حنان عندنا.
أم احمد : اجل وين خالد ما جاء معاكم.
احمد : بينام عند عساف ماهي حلوه نخليه ينام لحاله.
جود : عنده اخوه يزيد ينام عنده.
أحمد : الرجال مساعدنا و واقف معنا لولا الله ثم هو كنا بخبر كان ثم نخليه كذا.
أبو سعود : إن شاء الله بسوي له سلامة بالمزرعة.
ياسر : يستاهل والله ما يقصر.
جود تهمس لنهى بسخرية : ماشاء الله جية خالتك خير على بيتنا.
نهى : مبين من اولها.
..
..
جود : ندوش زوجك البطل المغوار طلع من المستشفى.
قاطعتها ندى بحده : ماهو زوجي للحين.
جود : إن زين ويش فيك عصبتي إن شاء الله بيكون زوجك.
أبو سعود : جود خلصي صحنك.
جود : هذا أنا احاول.
أبو سعود : لا تكذبين علي تراني اشوفك ماني اعمى تمثلين انك تاكلين.
جود نزلت ملعقتها : ماني مشتهية.
سها : ويش بتسون الحين.؟
ميار : ما ادري احس طفش من أول الاجازة.
جود : و أنا بدور لي فيلم.
ميار : اجل أنا معاك.
نهى : وانا بنام وراي دوام بكره ماني مثلكم.
ندى : حتى أنا بنام.
دانه : وانا شكلي بشوف الفيلم معاكم.
جود : ماهو يعني تقززين و تسوين سالفة.
دانه : لا تخافين إذا شفت اشياء مقززة بقوم من نفسي.
سها : وأنتِ وعد خانوم.
وعد : عندي شغلة خاصة.
أبو سعود : اهم شيء ما تكون مصيبة جديدة.
وعد : امبلى اطبخها على نار هادية.
أبو سعود : وعيــــد.
وعد تغني : وما تجيك أنت المصايب إلا من الحبايب.
أم ندى : أنتِ ويش بلاك لك فترة ما انتِ طبيعية..؟
وعد : ليش ويش فيني.؟
أم ندى : متغيرة علي ما عدت اعرف لك.
وعد : ما احب احد يتنبأ بتصرفاتي. عشان افاجئكم كل مره بشيء جديد.
أم احمد : يا امي جود ليش ما تأكلين.
جود : ماني مشتهية يمه.
أبو سعود : جود كلي عشان صحتك.
جود : بابا ما ابي مالي خاطر فيه.
احمد : إذا ما اكلتي بحقنك ابره تعدلك السكر.
جود وقفت : مابي لا ابره ولا غيرها ابي انام.
أبو سعود لحقها قبل لا توصل الدرج ومسكها : تعالي بتاكلين يعني بتاكلين وان ما رضيتي احمد بيعطيك الابرة.
جود : ما ابي بابا ماني مشتهية والله مالي خاطر.
أبو سعود شدها معه لطاولة الأكل : بتاكلين غصب.
جلسها جنبه على كرسي فارس بيوكلها : يالله افتحي فمك.
جود صدتة بيدها : ما ابي بابا الله يخليك.
احمد وقف : معناتة راح اعطيك ابرة بجيب شنطتي.
جود تنادي احمد الصاعد للاعلى : ما ابي احمد تعاااااال ما ابي ابرة.
أم احمد : طيب يا امي كلي عشان ما تدوخين.
جود لكنها بدت تدوخ وتفقد الوعي ما قدرت تسند نفسها اكثر و طاح راسها على كتف أبوها الجالس جنبها مسكها بسرعة ورفعه : جووود.. التموا حواليها بسرعة كلهم.
احمد نزل معاه شنطتة وشافهم ملتمين حولها : خير.
أم احمد : تعال يا أبوي شوفها.
خالد : خلنا نشيلها نسدحها ع الكنب.
احمد : اوك شيلها.
شالها خالد وسدحها ع الكنب وجلس جنبها احمد كانت اطرافها ترجف و فاقدة الوعي. طلع الابرة وملاها بالجلوكاجون عشان يرفع معدل السكر عندها وحقنها فيها.
أم احمد : يمه ويش صار الحين بتصحى.
احمد اللي كان يضغط على يدها : إن شاء الله يمه.
أبو سعود : احمد اخاف يصير لها شيء خلنا ناخذها المستشفى.
احمد : إذا طولت ما استعادت وعيها بناخذها يبه.
فتحت عيونها كلهم حواليها.
أم احمد : جود يا امي.
جود : ويش فيكم أنا بخير.
أبو سعود : مبين بدليل اغمى عليك.
أم احمد جلست جنبها وحضنتها : ليش تخوفيني عليك كذا.
ياسر : يبي لنا نوديك المستشفى.
جود : يعني بتوديني كل ما دخت.؟
ياسر : اهم شيء نتطمن عليك.
جود : خلاص احمد قام بالواجب.
أبو سعود : من اليوم ورايح يا جود ما ابي اجلس على السفرة انتِ مو قدامي جالسة عليها تفهمين الثلاث وجبات كلها ابي اشوفك قدامي.
جود : بابا لا تكبر الموضوع.
نهى : خايف عليك يا الخبلة.
جود : ما ابي احد يخاف علي أنا مو بزر عشان تعاملوني كذا بس بقي توكلوني وتشربوني بانفسكم.
أبو سعود : والله إن حديتيني لا اسويها يا جود.
ميار : جودي لا عاد تخوفينا عليك اسمعي كلام بابا.
منيره تهمس لام ندى : ليش هي ويش فيها.؟
أم ندى : هبوط بالسكر.
منيره : الله يكون بعونها.
أم ندى : آمين.
احمد : دانة هاتي لها شيء خفيف تاكلة.
جود : مو اعطيتني ابره يعني خلاص.
احمد : لا ما يعني خلاص يعني بتاكلين غصب هالحين.
دانه : اجيب شوربة.؟
احمد : اوك هاتيها.
دانه : إن شاء الله.
جود بدلع : ماما.
أم احمد : لازم تسمعين كلام اخوك يا جود هو ادرى بصحتك.
وعد : تصبحون على خير.
نهى : بتنامين الحين.؟
وعد : ايه ليش.؟
نهى : مره بدري.
وعد : مشتهية انام.. فوتكوا بعافية.. سلمت على رأس أبوها وامها وخالتها أم سعود وام احمد وطنشت منيره وطلعت غرفتها.
ياسر : اختك ماهي معترفة بخالتك.
خالد : بكره بتعترف غصب لا تخاف على أبو سعود.
أم ندى : وعد متغيرة فيها شيء غريب.
أم سعود : لا توسوسين يا نوال.
منيره : حتى أنا حاسة فيها شيء.
أم سعود : انتن بس قلقانات عليها بعد اللي صار.
أم ندى : أنا ماني مطمنة ما ادري ليش احس مخبية علي شيء.
أبو سعود : شيء !! زي ايش.؟
أم ندى : ماني عارفة.
أبو سعود ناظر بناتة : تعرفن شيء احنا ما نعرفة.؟
كلهن هزن راسهن بلاا.
أبو سعود : إذا فيه شيء قولوا لنا الحين عشان نحل الموضوع قبل ما يكبر مثل هذا ولا بغى ينتهي.
سها : أنا ما اعرف شيء.
أبو سعود : عاد الاسرار كلها عندك.
سها ابتسمت : هذاك أول الحين ما عادوا يقولون لي شيء يعرفون اني اعلمك.
أبو سعود : ههههههههههههه يعني فيه اشياء ما زالت مخباه عني.
سها : اهم شيء خليتني فتانة.
نهى : من جد صار ما ينوثق فيك.
سها : تبيني انضرب يعني المشكلة يبوني اخبي اشياء ما تتخبى احس بتأنيب الضمير كل ما شفت بابا بس الحين اشوا ارتحت.
أبو سعود : ترى مو بس سها أي وحده فيكن تخبي علي شيء وادري أنا عنه ما تلوم إلا نفسها سواء يخصها او يخص غيرها.
أم ندى : أنت كلمتها يعني لسى زعلان منها.؟
أبو سعود : قصدك وعد .؟
أم ندى : ايه.
أبو سعود : هي كلمتني وبصراحة كنت بعاقبها بس حسيت الموقف اللي مرت فيه و الخوف اللي عايشتة لحاله عقاب.
أم ندى : لو كانت الهوشات اللي صارت عادية امشيها بس أنا ضربتها وابوها ضربها وتهاوشت مع كل اخوانها العادة إن تهاوشت مع واحد سوت من الحبة قبة وكبرت الموضوع هالمرة لااا وما كأن شيء صار.
أم سعود : طيب كلميها يمكن تقولك شيء.؟
أم ندى : بروح اشوفها ماني مرتاحة .. وقامت. وقفت يوم شافت وعد جاية. : وعد.
جلست : نعم.
أم ندى : ايش فيك.
وعد : ولا شيء.
خالد : مو قلتِ بتنامين.؟!
وعد : هونت.
أبو سعود : وليش هونتِ.؟
وعد : قلت كلكم جالسين هنا اجلس معاكم.
منيره : ليش ما تعترفين انك خايفة.؟
وعد : ماني خايفة.
منيره : عاد مبين عليك.
وعد : ومين حضرتك عشان تقرين دواخل خلق الله.
أبو سعود : وعـــــد.
..
..
أبو عساف : لا بخير الحمد لله.
أبو سعود : الحمد لله.
أبو عساف : لا تقلق ما فيه إلا العافية.
أبو سعود : إن شاء الله بسوي له سلامة بس يتعافى.
أبو عبدالرحمن : ماله داعي.
عساف : جدي معاه حق ماله داعي.. قرب وباس رأس عمه.
أبو سعود : إلا لها داعي ولا تحاول لاني مصر.
عساف : يا عمي هذا واجبي بغض النظر عن انها بنت عمي احنا مسؤولين عن امن كل روح بهالبلد يعني معقولة بتكافئني على واجبي.
أبو سعود : لا تحايل علي أنا قلت بسوي يعني بسوي.
أم عساف : وكيف وعد إن شاء الله ماهي مرعوبة.
أبو سعود : تمثل انه عادي رغم انها صارت ما تطلع لغرفتها لحالها و لا تجلس بمكان لحالها قبل تفرج على التلفزيون والكل نايم الحين لا حتى ما يغمض لها عين بالليل تنام بالنهار تحس انه امان وما احد يقدر يدخل.
أبو عساف : طمنها يا اخوي لا تخليها خايفة كذا.
أبو سعود : والله اني احاول بس للحين مرعوبة.
أبو عبدالرحمن : متى ناوي تسوي الفحص أنت وبنت عمك.؟
عساف ليته يصير شيء يفركش ذا الخطبة : أول ما تشافى رجلي إن شاء الله.
أبو عبدالرحمن : وأنت ولدك فصيل متى بيرجع.؟
أبو عمر : قريب يبه ما عاد باقي له كثير كم شهر و يخلص.
أم عبدالرحمن : يالله يا ولدي خلونا نفرح فيكم.
عساف : إن شاء الله قريب.
عبير : من جد خاطري استمتع كذا باحساس اخت العريس.
أبو عساف : بتستمتعين إن شاء الله لا تستعجلين على رزقك.
عساف : وانا بدعي الله يكتب لي استمتع باخو العروسة قريب.
عبير : هههههههههههههه إذا تقصدني مالك امل.
عساف : نــعـــم..! وتقولينها قدامنا كذا وعماني فيه بعد.
عبير : ايه عادي اضمن انهم سامعينها بذات عمي ابراهيم.
ابراهيم : هههههههههه شبعان منها.
عساف : إن شاء الله ما نسوي زي عمي ابراهيم و أول واحد يدق الباب نعطيه.
عبير : اوووف لهدرجة ثقيلة على قلبك.
عساف : اقول روحي بس جددي القهوة.
عبير وقفت : على أمرك ما ينقدر عليك.. وراحت.
..
..
نـــدى دخلت البيت بفرحة معها أمها ونهى ودانه وعد وسها.. : ماني مصدقة ابدا ابداً اني اخذت الماستر.
أم ندى بفرحة : صدقي يا امي عقبال الدكتورة.
ندى : آميـــــن.
الجميع على طاولة الأكل عدا أبو سعود..
منيره : هاه ويش سويتوا.؟
أم ندى : الحمد لله امتياز.
: مبروووك .. مبروووك ترددت من الجميع على مسامع ندى.
وعد : عقبالي يــــــــآآآرب بس هقوتي لو افحط بروو ما خلاني.
أم ندى : انتِ معقدة الموضوع كملي باي تخصص ثاني.
وعد : لا وستين لا ما ابي إلا تخصصي.
نهى : عاد ياليتك داخلة ذا التخصص برضاك.
ياسر : لازم نسوي لك عشاء بذا المناسبة.
وعد : احنا بنسوي لها حفلة عائلية بناتية جست.
خالد : نفهم إن احنا مطرودين.
نهى : ايه تقريباً.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
سها : ليتني ادرس بكالوريس و اخلص ما اتوقع نفسي افكر اكمل ماستر.
دانه : بالعكس شيء مره حلو يكون معاك شهادة عالية ويش تسوي الحين البكالوريس كل الناس معاها بكالوريس.
نهى : خواتي.
سها : هلا يا حبيبتي.
نهى : بنت عمتكم السامجة تعزمكم يوم الخميس على بارتي وتقول لازم تجون كلكم والا بتزعل.
وعد : حامض على بوزها البي لها دعوة.
مشعل : والله انكن ما تستاهلن.
وليد : مين هي السامجة.؟
نهى : ومين بيكون غير مها.
أحمد : قدامي بعد تسبنها ما تستحن على وجيهكن.
وعد : شوف اخي العزيز أنا احبك و احترمك وكل شي بس انك تخطب مها و تبيني اوقف سب فيها ما اقدر كل شي فيها يقول تعالوا سبوني.
سعود : احمدن ربكن أبوي ماهو فيه والا ما رضى تكلمن عن بنت اخته كذا.
سها : يا اخي العزيز والدك الغالي مسوي نفسه اعمى عن بنت اخته هاذي بالذات.
أبو سعود : السلام عليكم.
: وعليكم السلام... وقفوا عياله كلهم يسلمون عليه.
جلس معهم على طاولة الأكل : هاه ندوش ويش اخبار الماجستير.
ندى : الحمد لله اميتاز.
أبو سعود : مبروووك.
ندى ذهبت اليه لتقبل رأسة : الله يبارك فيك.
أبو سعود : ويش اخباركم.. اليوم ما عرفت ويش سويتوا.
نهى : ويش بنسوي كلهم ما يداومون بس أنا اللي اداوم يا عوينتي.
أبو سعود : أحسن بعد ويش تبين بجلسة البيت.. وعد انتِ فيك شيء.؟
وعد : لا.
أبو سعود : امك تقول فيه شيء مخبيته علينا.
وعد : هو فيه بس سؤال مو موضوع.
أبو سعود : ولمين هالسؤال.؟
وعد : لك.
أبو سعود : اسالي.
وعد : مو لحالنا احسن.
أبو سعود : لا عادي اسالي.
وعد : تعرف.. عامر سلامه الـ ـ ـ ـ .؟
أبو سعود رفع حاجب : و أنتِ ايش عرفك فيه.؟
وعد : قابلت وحده قالت انه عمها ويعرفك.
أبو سعود : و أول مره تقابلين وحده تقولك إن أحد من عيلتها يعرفني.؟
وعد تمرر لسانها على اسنانها السفلية : لا.
أبو سعود : ايش معنى هاذي سالتيني عنها.؟
وعد : بس كذا.
أبو سعود : قالت لك شيء.؟
وعد : شيء زي ايش.؟
أبو سعود : أي شيء يا وعد.
وعد : ايه .. وابي اعرف السالفة منك.
أبو سعود يشرب من كاسة المويا اللي قدامه و يسترخي على الكرسي : أول شيء قولي لي ويش قالت لك.؟
وعد بلعت ريقها : ماله معنى.
أبو سعود : لو ماله معنى ما كان قلتي لي.
وعد وقف : خلاص انسى الموضوع.
أبو سعود بحزم : ما ابي انسى, اجلسي و علميني ويش قالت لك.؟
وعد جلست وبتوتر تكلمت : قالت انك .. متهاوش مع أبوها .. و انك ... نزلت عيونها على الطاولة : سارق فلوسهم و و معيشنا بفلوس حرام.
سعود فز من مكانه : أنتِ شلون تقولين هالكلام لأبوي ما تستحين على وجهك.
ياسر بعصبية : ما عدتي تفرقين لمين توجهين كلامك.
أبو سعود : هدوووء اجلس يا سعود...
سعود : يبه قلة ادبها كثير وتجاوزت حدودها.
أبو سعود : قلت اجلس.. جلس سعود.
أبو سعود: قلتِ إن عمها عامر ثم قلتِ متهاوش مع أبوها.
وعد : هو أبوها بس أنا كنت بسالك وقلت عمها بس.
أبو سعود : و صدقتيها.
وعد : لاااا بس هي قالت واجهي أبوك و ما راح ينكر ماصدقتها وتهاوشت معها حتى اني انفصلت من المعهد بسبة الهوشة بس الشيطان يوسوس لي كل شوي ويذكرني بالموضوع.
أبو سعود : أبوها ماله حق عندي لو له حق كان اخذه من 30 سنة بالمحكمة.
احمد : ويش القصة يبه.؟
أبو سعود : لا قصة ولا شيء بس كان فيه مجموعة اراضي لي شلو شلايلهم واستحلوها وطلعوا عليها صك يقولون انهم مشترينها من واحد واشتكيت عليهم و احكمت لي المحكمة لان معاي صك عليها من قبلهم ولا بعت لاحد وهم ما صدقوني.
ياسر : إن شاء الله عمرهم ما صدقوا بالطقاق.
مشعل : وانتِ تتركينها تسب أبوك وتسكتين لها.
وعد : ما سمعتني قلت تهاوشت معها ومع المديرة بعد وفصلوني من المعهد.
أبو سعود : فصلوك متى هذا الكلام.
وعد : اخر أول اسبوع داومت فيه.
أبو سعود : يعني أول سالفة صلاح ولا علمتيني.
وعد : ما كنت مهتمة للموضوع ماني مصدقتها بس.
أبو سعود : اقصد ما علمتيني على انك انفصلتي من المعهد وكنت تعاندين تبين تداومين.
وعد : ما كنت ابي اداوم و ابي اضمن اني ما ارجع للمعهد.
أبو سعود : تقومين تعصبين فيني و تعصين كلامي يا وعد.
وعد : لو قلت لك اني انفصلت من المعهد ما كنت راح ترضى و تدخلني معهد ثاني وانا ما ابي ادخل معهد ما احس اني مستفيدة منه شيء.
أبو سعود : ما راح احاسبك على شيء قضى يا وعد بس لو كررتي هاذي الحركة يا ويلك عاد شفتي عرفت منك بالاخير .. و ابيك بموضوع دام اخوانك كلهم هنا.
وعد : خير إن شاء الله.
أبو سعود : خير إن شاء الله .. تعرفين سلطان زميل خالد.
وعد كانها فهمت : ايه.
أبو سعود : طالبك على سنة الله و رسولة.
وعد : وانا ماني موافقة.
سعود : وليش.؟
وعد : مزاجي ما ابي اتزوج الحين قبل ما اخذ شهادة أنا اتمناها ما ابي اتزوج.
خالد : وعد ماهو معقول كلامك بتجلسين كذا طول عمرك وبعدين سلطان ما ينعاب يا وعد.
وعد : وانا بعد يا خالد ما انعاب وما ابيه.
ياسر : اشك انك بكامل قواك العقلية أول شيء رفضتي عساف ثم عمر والحين سلطان هذا غير الرجال السنعين اللي خطبوك حسبالك كل يوم بيجيك عريس عدل.
وعد : وحسبالك إني ميتة على الزواج.؟
أم ندى : وعد يا يمه ما يصير اللي تسوينه اللي كبرك متزوجين من زمان وعندهم عيال وأنتِ كل ما جاك واحد رفضتية.
وعد : ماما رجاءاً لا احد يكلمني بالموضوع قلت لكم ما أبيه. وبعدين هذا هم خواتي اكبر مني ما تزوجوا جات علي.
أحمد : طيب فكري اعطي نفسك فرصة سلطان ما يتعوض يا وعد.
مشعل : واذا ما اخذتي الشهادة اللي تبينها ولاك قعدتي لا زوج ولا شهادة.
وعد : والله اهون علي من اني ابدد طموحي بسبب الزواج الزواج ماهو مهم بالنسبة لي أنا من اولوياتي الشهادة قبل كل شي.
أم سعود : يا يمه ما يخالف احنا ما نعارض انك تأخذين شهادة عالية و كثير بنات يتزوجون ويدرسون ماهو عيب يا يمه.
وعد : لاااا يا خالتي إلا أنا احب اعطي كل شيء حقه ولا تزوجت بانشغل يا بطموحي يا بالزواج و بكون مقصرة باحد الطرفين وانا ما ارضاها بحق نفسي.
سعود : لا ما راح تقصرين سلطان متفهم و بيراعيك بدراستك و يساعدك و يوقف معاك مو كل عمرك تبين واحد متفهم هذا هو جاك ليش تردينه.
وعد : الله و اكبر إذا أنت بنظرك متفهم معناتة متحجر بنظري.
ياسر : والله انك ما أنتِ صاحية مره وحده بس فكري بحياتك عدل.
وعد : يعني كلكم واقفين ضدي.
ياسر : ايه بلاه من رداك ولا تعرفين مصلحة نفسك.
وعد : عاد كيفي أنا ما ابيه.
أبو سعود بهدوء : بخليك تفكرين بهالموضوع فترة و بعدين بنشدك عن رايك فكري يا وعد فكري.
وعد وقفت : أنا قلت لكم رأيي وماني متراجعة .. عن اذنكم.. وطلعت.
سعود : قسماً حقها الذبح تنرفز الى متى هالحالة.؟
أحمد : ما تبيه يا سعود وما فيه شيء بالغصيبة.
سعود : الى متى يا احمد عاجبتك حالتها كل مره راده واحد من شيوخ الرجال اللي لا انطرى اسمه تفز مجالس الرجال على رجل وحده وهي كل مره ترفض.
ياسر: لا تسمعها كلام يا احمد وتخليها كل مره تقوى ترفض واحد وراء واحد بكره ما يطق بابنا احد يبيها زينه يقولون كل ماجاها واحد ردته أكيد فيها بلاء.
احمد : و زينه تاخذ واحد ماهي مقتنعة فيه.
سعود : ما هي مقتنعة فيه اليوم بكره بتقتنع لا تحسب الناس بتسكت والله غير يجيبون سيرتنا بالشينة.
ياسر : ايه والله انك صادق ما راح يفكرون إلا انه فيه شيء يمنعها من الزواج ويخليها ترد واحد وراء الثاني خوف الفضيحة.
احمد : انتم شلون تفكرون باختكم بهالشكل.
سعود يسند ظهره على الكرسي : قولي ويش اللي بيجي ببالك ببنت بحالة وعد انخطبت ما ادري كم مره لرجال وهي ترفض من غير أي سبب ولا دون أي تفكير ولا مره حطت عقلها براسها و فكرت زين.
ياسر : رايها تقوله من أول ما تدري ليش لانها مبيتة النية ما تزوج.
أم سعود : استغفروا ربكم تراها اخيتكم لا تسمع كلامكم وربي يصير فيها شيء.
سعود : طيب خليها تقنعني يمه ليش ما تبي الزواج وانا مستعد ما افاتحها بالموضوع كلش.
أم ندى : ماخذة السالفة عناد عشان دراستها ما كملتها كانها تبي تقهرنا برفضها ما تدري انها تضر نفسها.
نهى : صفيتي معاهم يمه على بنتك.!
أم ندى : هذا الصدق يا نهى والا انتِ تعرفين سبب رفضها.
نهى : لا ما اعرف بس مهما كان هاذي بنتك ما توقفين معاهم ضدها.
أم ندى : إن كانت م تعرف مصلحتها كلنا بنوقف ضدها.
أبو سعود : أنا راح اخليها تفكر وارجع افاتحها بالموضوع... وين ميار.؟
أم سعود : بغرفتها.
أبو سعود : قلتي لها على ولد سند.؟
أم سعود : لا ما قلت لها.
سعود : يبه من جدك بتعطيها ولد خالي سند والله ما يستاهلها ولا يستاهل ظفرها.
أبو سعود : شايف عليه شيء.
سعود : يا يبه ما هو متربي ولا عنده اخلاق ولا يأتمن على اختي.
ياسر : أنا شفته مره من شعره اللي لامه بربطة غسلت يدي منه.
مشعل : وانا شفته مره يدخن و يشيش < قالها بنبرة ذات معنى لوليد.
خالد : بس هذا هو اللي ناقص نزوج اختي واحد يدخن.
نهى : ليش عيب التدخين.؟
خالد : ليش تثقين بواحد يعرض حياته للخطر كل يوم.؟
نهى : على نفسة كيفه هو اللي بيمرض ماهو أنا.
خالد : وليش ما أنتِ عايشة معاه بنفس البيت يعني بيدخن و حتى أنتِ بتأثرين فيه و بكره يجونكم عيال ويتعبون من التدخين.
أبو سعود : يعني ماهو معجبكم.؟
سعود : لا يبه ما نبيه يأخذ ميار.
أبو سعود : خلاص كلمي اخوك قولي له ماله نصيب عندنا.
أم سعود : إن شاء الله.
أبو سعود : هاه جود كيفك اليوم.؟
جود : بخير انشد عنك.
أبو سعود : دامني شفتك واعية قدامي فانا بخير.
سها : الله الله. كل هالغزل لها واحنا طيب مو بناتك والا لازم نمرض عشان تدلعنا صارت طلباتها ملباه.
أبو سعود : استغفر الله تتمنين المرض .. وبعدين ويش اللي طلبتية ورديتك فيه.؟
أم ندى : ما عليك منها غيرانة ما يشوفن اللي تقدمه لهن.
سها : ايه ماما صفيتي مع دادي ما يصحش يا حبة عين مامتك.
أبو سعود : اشوفكن ناويات تحطن حرتكن بامكن.؟
نهى : الظلم شين ما يصير تظلمونا وتفرقون بيننا.
جود : على فكرة ترى مو حلو الواحد يسأل عنك و هو مو واحد وحدات امي وابوي وخالاتي وسعود وياسر وخالد واحمد ..اما احمد بذات ناشب لي على كل شيء ترى مره شعور شين تحسين انهم مهتمين فيك بزيادة ويحسسونك انك مريضة.
مشعل : والله الواحد ما يدري وين يوديكن ما تقدرون إننا خايفين عليكم.
جود : أنا ما اقول لا حلو الاهتمام بس بعقل لكن احمد ناشب لي بحلقي كل شوي اقول الله يعين مرضاه عليه.
سها : بصراحة أنا يوم اشوفهم ناشبين لك مو مخلينك على راحتك حتى بالاكل ودهم تاكلين زيادة اقول الله يعينك.
منيره : ما عليه بس اهلها خايفين عليها وهي لازم تقدر هالشيء.
نهى تكلمت الاميرة النائمة : وهم بعد لازم يقدرون انها توها صغيرة ودها تنطلق بحياتها مو يكلبشونها بقيودهم.
منيره : بس الله كتب لها يكون عندها هبوط بالسكر ولازم تراعي نفسها ما يصير تهمل صحتها ربي بيحاسبها إن اهملت صحتها.
جود انقلب العشاء حصة دين : شكراً على النصيحة.
فارس : يبه أنا ما ابغى اسجل بالمدرسة خلني بالروضة كلهم يقولون المدرسة ماهي حلوة.
أبو سعود : افااا الروضة للاطفال والمدرسة للكبار وانا ابيك تدخل وتجيب درجات عالية وتخرج بنسبة زينة.
فارس : طيب هم يقولون ما فيها العاب ولا شيء.
أبو سعود : اجيب لك العاب بالبيت و المدرسة نخليها للدراسة اتفقنا.
فارس : اتفقنا.
..
..

لا حول ولا قوة الا بالله..

لا احلل نقل الرواية دون ذكر اسمي.

ضحكة قهر




اسطورة ! 11-10-14 03:00 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
البارت الثاني عشر
مدخل:/ دورتهم والصدر جمرة من غضى.
ما شفت منهم .. غير طول دروبهم.
يا قربهم .. لا حتاجوا لقلبي فضا.
يا بعدهم .. لا حتجت أنا لقلوبهم.!

مجتمعين على الفطور.
سها : ما نزلت موادك يا ميار.؟
ميار : بس مادة وحده لسى باقي.
نهى : بتروحون لحفلة مها.؟
جود : أنا ماني رايحة بس تجيبين طاريها احس اني اتعب على طول.
سها : وانا احس اني مخنوقة.
ميار : من جد من جد ودي اشوفها هالمها هاذي.
نهى : لا تحمسين وحده ساااامجة و مسوية نفسها مدلعة.
أبو سعود : أنا كم مره محذركن ما تسبنها قدامي.؟
: ..............................
أبو سعود اللي من صحى وهو معصب بحده دبت الرعب في قلوبهن: كم مره اعيد كلامي عشان تفهمن.؟... ما تعرفن تسمعن الكلام وتهجدن ما كنتن كذا والا وعد يبست رؤوسكم علي.؟... قسماً بايات الله وما احلف بالله كذب حرف واحد زيادة سب فيها ما تلومن إلا انفسكن اليوم والا أي يوم فاهمات الكلام والا افهمكن بطريقتي... اومئن برووسهن بنعم و لا سمع لهن همس بعدها.
اما هي اللي كانت واقفة على الدرج سمعت كلامه نزلت بعدها : صباح الخير.
: صباح النور.
باست رأس أبوها وحطت الفلوس قدامة : هاذي فلوس التسجيل عشانهم يوم فصلوني ما كملت اسبوع اخذتها منهم.
أبو سعود ابتسم رغم انه معصب : ذيبه ما ينخاف عليك.
وعد : هههههههههههه ما جبتها من بعيد.
أبو سعود : خذيها ماني بعازتها.
وعد : زين كنت بقولك بس خفت تهفني.
أبو سعود : ليش قد طلبتيني فلوس و هاوشتك.
وعد جلست مكانها : حرام الكذب بس لازم تعرف وين بصرفها اما هاذي عطية ما فيه امل اقولك وين بصرفها.
أم ندى : فكرتي بموضوع سلطان.؟
وعد بهدوء : اعتقد قلت لكم رأيي من قبل.
أبو سعود : وعد مره وحده فكري بعقلك الرجال ما ينعاب ما ينرد يا وعد.
سعود بنرفزة : مره وحده خلي عنك انانيتك وفكري بسمعتنا يا وعد.
ياسر : و بخواتك هاللي ينتظرن نصيبهن فكري فيهن .
وعد : انانية ليش أنا وقفت بوجه نصيبهن. وبعدين مين داس لكم على طرف.
سعود : انتِ بتخلين الناس تكلم علينا لا جاك كل مره واحد ورفضتية كلهم راح يقولون فيها بلى يمنعها من الزواج ما احد راح يسد حلقة.
وعد وقفت : ما تحس انك زودتها.
سعود : والله هذا ردة فعل لافعالك.
وعد : ايه فيه شيء يمنعني عن الزواج كذا بترتاح يعني.
ياسر : قلتيها عشان نسكت عنك.
وعد : لا مو عشان تسكتون أنا عندي ثقب بالقلب و إن كانكم ما تعرفون شنو يعني ثقب قلب الدكتور احمد يعلمكم.
أبو سعود اللي كان يشرب من كاسة الشاي و يسمع لحوارهم نزل الكاسة : ايش قلتي.؟
وعد : دامكم ناوين تغثوني بهالسالفة ايه أنا عندي ثقب بالقلب يعني ما لاحظتوا كم مره اغمى علي عندكم و اغماءات ماهي طبيعية.
احمد : ليش ما قلتي لنا..؟
وعد : لانه مو مهم هذا أنا عايشة حياة طبيعية.
أبو سعود بحده : بدليل انك عايفة الزيجة.
وعد : ما ابي اتزوج اصلاً مين يرضى يتزوج وحده عندها ثقب بالقلب.
أبو سعود : ليش ما علمتيني.؟
وعد : كان المفروض أنت اللي تعلمني, الثقب من انولدت فيني, بالرغم من كذا ما لاحظتوا لا أنت ولا ماما.
احمد وقف ومسكها : علميني كم حجمه.؟
وعد بملل : ثلاثة ملي.
احمد : موقعة.؟
وعد : بين الاذنين الايمن والايسر بالوسط.
احمد : اكلتي شيء.؟
وعد : لا.
احمد : كويس عشان اخذك معاي نسوي لك تحاليل وفحوصات.
وعد : ما ابي .. ورجاء لا احد يجيب طاريه لانه يغثني.
أبو سعود : لا صار بكيفك قولي لا احد يجيب طاريه.. بنروح مع احمد نسوي لك التحاليل.
وعد بترجي : بابا بليييز ما ابي اسوي شيء أنا متاملة انه راح مع الادوية لانه ما عادت تجيني اعراضة.
أبو سعود : بنروح نشوف يا وعد روحي جيبي عبايتك.
وعد : من الحين اقولكم عملية ما راح اسوي .. وراحت.
أم ندى : احمد ممكن يكون راح من حاله.
احمد : ممكن مع الادوية يروح نشوف الايكو ونحكم.
أبو سعود : استغفر الله العظيم بتجيب اجلي هالبنت.
سعود : يبه أنت ارتاح ناخذها أنا و احمد.
أبو سعود : لا ما راح اطمن.
خالد : يبه الله يهديك أنت مجهد نفسك هالايام بكثرة خلنا احنا ناخذها.
أبو سعود : لا يا خالد أنا باخذها .. احمد شوف لي دكتور زين.
احمد ابتسم : افااا ما تثق فيني.
أبو سعود : ليش تقدر تعالجها.؟
احمد : لا دامها من عيلتي ما يصير.
أبو سعود : اجل ليش تجيب طاري الثقة.
احمد : هههههههههه ابيك تروق.
..
..
: ماشاء الله انتِ بنت ابراهيم بن مساعد الـ ـ ـ ـ .
ردت بابتسامة مجاملة : ايه.
: ماشاء الله و بنت مين من حريمة.؟
ياليل الشقا اسم اني بنته وقضينا : بنت نوال.
: اجل أكيد انتِ ندى لان سها ما ظنتي تخرجت لهالحين.
: لا أنا نهى.
: ويش بلاك تراني ما خرفت للحين نهى بنية مريم هي واللي ادون منها ظنتي اسمها وعد أبوك طلق امك بعد ما ولدتها.. يا سبحان الله تشبهين لأميتك... مير ليش ما شفتك بالعشاء اللي مسويتة امك يوم رجعت من فرنسا..
ايه بالله انك خرفتِ .. مدت لها الملف : هذا ملف بنتك يا خالة تروحين للمديرة وتختمة لك.
: مشكورة يا بنتي وسلمي على حريم أبوك.. وطلعت.
: مخبولة هاذي فعلاً مخرفة.
: نهاوي يالله وصل الفطور.
: واحنا ما غير نبلع حرام عليكم بسوي دايت ماني قادرة هنا بلع وبالبيت بلع.
..
..
كلام الادمية ما راح من بالها من الصباح تفكر فيه انتِ بنت مريم : أنا ويش فيني يعني هي تعلمني بنفسي بابا ما قد تزوج وحده وطلقها.. غيرت ملابسها وطلعت الدور الثالث قاصدة غرفة أمها تدور على شيء هناك يثبت انها بنتها..
أبو سعود : جالسين عندي بعين مفتحة وعين مسكرة.
ميار : بابا ما نمنا إلا العصر وأنت مصحينا من المغرب ليش.
ندى : الحين العشا يا توقيت قرينتش.
ميار : بس بابا صحانا من المغرب.
دانه : تستاهلن بعد احد ينام العصر الله لا يبلانا وبعدين أي مغرب ما صحاكم إلا العشاء
وليد : بس كلمة لو اجي من الصلاة وما القاكم تحت يا ويلكم طيرت النوم اللي نمتة.
أبو سعود : ابيكم تعدلون نومتكم .. وبعدين ماهي عاجبتني ذا الحالة من جات الاجازة وانتم ما تعرفون غير البلعة والنوم.
جود : ماهو معقول تبينا نكرف حتى ايام اجازتنا. يمكن تبيني افتح كتبي واسترجع ما درستة مسبقاً.
أبو سعود : لا تتمسخرين لا اهفك بذا الفنجال..
سها : طيب ليش ما صحيت نهى.
أم ندى : نهى للحين تداوم مو مثل حضراتكن.
سها : طيب ابي اكلمك بموضوع مبين إنك مروق ما شاء الله ولازم نستغل الفرصة؟
أبو سعود : خيــر إن شاء الله.
سها : البارح فتح التقديم على الجامعة.
أبو سعود : طيب وانا قلت لك لا تقدمين..
سها : ابي علم نفس بابا الله يخليك.
أبو سعود : الله يخليك لي يا سها تعرفين رايي بذا الموضوع.
سها : أنت تعرف إن الدراسة كلها بنات مو مثل الطب يعني ما فيها اختلاط.
أبو سعود : والشغل هاه بتصيرين لي اخصائية ما ادري ويش قلعتها.
سها : اوعدك ما اشتغل بمجال مختلط يعني مدرسة والا شيء زيه والله ما افكر بوظيفة مختلطة.
أبو سعود : إذا كذا افكر.
نطت بحضنه تعلقت برقبتة ومد يده وراء ظهرها : بشويش يالخبلة.
سها : فرحاااانة فرحاااانة فرحااانة بدخل الشيء اللي ابيه.
وعد : لا تفرحين حيل يمكن ما يقبلونك تراك علمي والتخصص درسوه بنات الادبي.
سها : لا عاد أنا ما حسبت أبو سعود يوافق هم ما يقبلوني... لفت على أبوها : بابا الله يخليك تكفى ما ابي إلا ذا التخصص..
أبو سعود : نشوف انتِ قدمي و يصير خير.
منيره : وانتم يا شباب ويش بتدخلون.؟
مشعل : اخاف اقولكم وتنصدمون.
سعود ضربه على ظهره بقوة : لا تقول طب عشان ما اكوفنك هنا.
مشعل : تراني ادمي احس ماني جدار عشان تضربني.
سعود : جالس تدلع علينا.. اخلص ويش تبي.
مشعل : بس أكيد نسبتي ما تدخلني كاد أبو سعود يوقف معنا.
أبو سعود : طيب انطق ذا الدرة ما عرفنا ويش بغيت.؟
مشعل : قانون.
: ويــــــــــــــش.؟!.. طلعت هالكلمة من اكثر من شخص بغض النظر عن إن كلهم مصدومين.
ياسر : تدري انك غبي عارف إن نسبتك ما تدخلك وحتى لو دخلك أبوي بالواسطة ما راح تفلح فيه لانك جلست بالثانوي التافهة ست سنين بتفلح بالقانون.؟!
ندى : أنت ليش تحطمة من الحين ما تدري ويش يصير.. شوف اخي العزيز مشعل فيه ناس يفلحون بالثانوي ويجيبون نسب عالية جدا بس يدخلون الجامعة يجيبون العيد فيها ولا تصدق إن هذولي الدوافير اللي كانوا بالثانوي .. وفيه ناس العكس ما فلحوا بالثانوي ونسبهم عادية ويمكن اقل بس افلحوا بالنظام الجامعي وتلاقي درجاتهم كلها امتياز.
جود : وانا اتمنى تكون من النوع الثاني عشان الموضوع فيه واسطة أبو سعود يعني ممكن يسمع لك كلمة كلمة عشان تجيب درجات.
مشعل : ماشاء الله ما احبطتيني ابداً.
وعد : لا تحبط ولا شيء سد اذنك عن كل كلمة ممكن ترجعك لوراء اسمع للاشياء الايجابية وبس.. فيه ناس كثير يدخلون تخصصات نظرية ولا يفلحون فيها ابدا و يفلحون بتخصصات صعبة مثل الرياضيات والكيمياء اهم شيء في الموضوع انك تدخل تخصص أنت ترغبة و تبيه عشان تكون لك دفعة للأمام وما تسمع لاي احد ولا يأثر فيك لا مناهج صعبة ولا دكاترة غلسين ولا اصدقاء يحبطون لانها هالاشياء موجوده بكل التخصصات مو بس القانون.
مشعل : فديت الناس اللي تشجعني.
وعد : ابدا معاك خطوة بخطوة.
منيره : أنا اشوف يدخل تخصص عادي اسهل من القانون القانون مره صعب.
وعد : ويش نبي بالتخصصات العادية ياخذ الشهادة وينام عليها ويش فايدة التعب والكرف.. لا يا حبيبي بس صمل على القانون ولا تسمع لأحد.
ياسر : انتِ هيه على ويش تشجعينه.
سعود : لا تسمع لهاذي تخبرها تأكل الكتب اكل ما أنت مثلها.
وعد : قل اعوذ برب الفلق.. ما عليك مشعل لا تسمع لهم.
أم احمد : الله يوفقك يا يمه واشوفك محامي كبير.
مشعل يرفع يدينه : اللهم آميــــــــــن.
خالد : وأنت يا اخ وليد ما سمعنا رايك ويش بتدخل قانون والا هندسة.؟
سعود باستهزاء : يمكن طب..
وليد : لا هذا اللي ناقص بدخل ادارة اعمال.
جود : اوووبس بتنافس أبو سعود.
وليد : ايه عليك نور.
أم احمد : اهم شيء ترتاح فيه يا أبوي.
سعود : يبه ويش بلاك كنك متضايق.؟
أبو سعود : شوية مشاكل بالشغل..
وليد : يبه ملينا من هالشغل خلاص عاد تفرغ لنا ولحريمك.
أبو سعود : ومن وين تبون تأكلون.؟ من الهواء والا كل ما صحيت لقي رزمة فلوس تحت مخدتك.
وليد : لا بس أنت مهلك نفسك بالشغل .. صار الوقت اللي ترتاح هذا هم اخواني يشتغلون عادي.
أبو سعود : شايفني مكسح والا خرفت عشان ما اشتغل.
وليد : الله يعطيك العافية والعمر الطويل بس بغيناك ترتاح.
أبو سعود : مرتاح ما شكيت لكم الحال.
دانه : وعد ليش صار انتِ تنامين كل ما شفتك وانتِ صاحية صباح ظهر عصر مغرب عشاء اخر الليل كل الاوقات ماشاء الله.
وعد : قل اعوذ برب الفلق.
أم سعود : ايه والله يا يمه صايرة ما تنامين بسم الله ويش فيك ويش منه تشكين.
أبو سعود : لا يكون للحين خايفة من صلاح.
وعد : لا ماني خايفة من شيء كل الموضوع اني اقرأ رواية هالايام ومتحمسة اخلصها.
سعود : وانتِ ما تعرفين تقضين وقتك إلا بذا التفاهات.
وعد : بالنسبة لك تفاهات بالنسبة لغيرك توحفة ادبية.
سعود : توحفة ادبية ..! هذا اللي ناقص اضيع وقتي بقراءة اشياء خيالية.
وعد : الخيال على ويش مستند على ارض الواقع يعني من وين جاء من الحياة الواقعية ماهو معقول واحد ما شاف من الحياة شيء بيكون عنده خيال.
سعود : فايقة تتفلسفين والله لو اني من أبوي لاجمعها واحرقها.
وعد : هذا بلا الناس اللي ما تقدر اهتمامات الناس المختلفة لازم تقدر الاختلاف اللي بينك وبين الناس مو كل شيء يخصك زين واي شيء يخص غيرك شين.
أم ندى : ما احد قلب تفكيرك إلا هالروايات.
وعد : تفكيري..! ليش ويش فيه تفكيري.؟
ياسر باستهزاء : تبين تاخذين واحد متفهم راقي انساني يقدر المرأة وحياة المرأة ويش بعد.؟
سعود يكمل الاستهزاء : وخصوصية المرأة ركز على الخصوصية يا ياسر لو سمحت و منفتح مثقف.
وعد : أنا متى قلت انساني ليش يعني باخذ واحد حيوان هذا دليل على غبائكم.
جود : أنا مع وعد المهم لا لقيتي واحد با المواصفات شوفي لي اصحابة اخواني أكيد مثله.
وعد : إن شاء الله اختي ما راح انساك.
أبو سعود : والله صدق اني بحرق ذا الروايات ما احد يتكلم بجراءة عندي إلا ذا الثنتين اللي يقرن ذا الروايات.
جود : الحين هاذي جراءة اشوا اللي ما قراء روايات ............ والا طردنا من البيت.
وعد ضربتها بكوعها : ليش رواية عادية ما فيها شيء.
جود : ايه صح عادية مره.
وعد : وبعدين إذا حرقتها بشتري غيرها.. واصلا ما ادري شلون تفكر بذا الشيء الكتاب شيء لازم يكون له احترامة وقيمتة ومكانتة.. غير كذا إذا ما قرينا ويش تبينا نقضي وقتنا فيه من الطلعات ماشاء الله كل يوم نقضية بمكان والا كل شهر بدولة المشكلة إن ما علينا قاصر الحمد لله ما ادري ليش ما نسافر شيء عجزت استوعبة.
جود : فعلا أنا على اني ذكية و ادري انك اذكى مني بس بما إن انتِ ما لقيتي جواب لهالسؤال معناتة حتى أنا ما راح اقدر اجاوب عليه تخطى حدود الذكاء لدي.
أبو سعود : عشان شغلي يا حلوات ماني تاركة واتنقل فيكم من ديرة لديرة وحزتها نقعد على الحديدة.
جود : اهااا يعني بخل.
أبو سعود حمر عيونه فيها : بخل في عينك ليش قد طلبتي شيء وقلت لك لا.
جود بلعت العافية : لا بابا مو قصدي يعني اقصد عشان معروف السفر صرف فلوس.
أبو سعود : وانا ما يهمني صرفها لكن قبل ما تصرفين تعرفين إن كان بيجيك غيرها والا لا أنا وراي ناس اعيشهم ماني مثل باقي الرجال اللي يجيب عيال ولا يعرف من وين بيعيشهم .. ما خليت عليكم قاصر والكل يدري ابراهيم شلون معيش عيالة اهم تعيشين ببيت زي العالم والناس وتلبسين لبس اكشخ من صحباتك كلهن و معاك اخر جوال ولابتوب وكل شيء بغيتية جاك لحدك من غير ما تفكرين هالفلوس من وين تجي. تبون اترك شغلي واقابل حضراتكن عشان اوريكن الدنيا والا صرت بخيل بعيونكن.
وعد : بابا الموضوع ما يحتاج كل ذا العصبية جودي خانها التعبير بس ذا كل ما في الموضوع.. نعرف انك ما أنت مقصر علينا في شيء واي شيء نطلبه يجينا لحدنا وقيمتة تنحط في يدينا ندري أنت قد ايش تتعب بالشغل ولا احد ينكر لك فضل. ونعرف لو عندك الوقت اللي تسفرنا فيه ما كنت راح تقصر..
أبو سعود : استغفر الله العظيم.. ابي منكم شوية تقدير أنا يا اضغط على نفسي عشان اقابلكم كل يوم ماني جايب عيال وراميهم وراي ولا ادري حياتهم ويش فيها أنا مسؤول عنكم قدام ربي و التعب والكرف ذا كله عشان مين ماهو عشانكم عشان اعيشكم اطارق عيشة وبمستوى افضل من ناس كثير أي شيء تبونه تلقونه حتى لو هو غالي غيركم يجمع من مصروفة شهر على شهر عشان يجيب اللي يبيه وانتم بس تقولون يا بابا نبغى اقولكم ولا يهمكم نجيبه لكم.
جود نزلت دموعها دايركت من الكلام : أنا آسفة والله ما قصدت.
قام سعود وباس رأس ابوه : ما تقصر يبه ما احد ينكر فضلك.
ولحقوه اخوانه وخواته واحد وراء الثاني اخرهم جود اللي شدها وجلسها جنبه وزاد صياحها : على اتفه كلمة تبكين, ويش بتحملين انتِ.؟ اجل شلون بتدافعين عن نفسك باي موقف.؟ ادري انك ما تقصدين بس حاسبي على كلام قبل لا تنطقية يا جود, ترى الكلمة لا انقالت ما عاد لها رجعة.
احمد : هاه وعد ويش قلت على القسطرة.؟
سعود : ويش تستنين ما تسوينها حضرتك.
وعد : رجاءاً أنا قلت بقرر من غير ضغط لا احد يتدخل فيني أنا بقرر على راحتي.
أبو سعود : ومتى نسمع قرارك السامي.
وعد : إذا ربي راد.
خالد : وعد تراك كبيرة ما انتِ بزر لازم تسوينها وترتاحين من ذا الهم.
وعد : يمكن بقعد على الادوية طيب.
احمد : بس الادوية مفعولة جدا بطي شفتي لك قد ايش تاكلينها و ما نقص حجمه إلا ربع ملي إلى متى بتنتظرينها.
وعد : احمد رجاءاً اصلاً أنا قلت ما احب احد يجيب طاريه يغثني تراكم خانقيني من يومين وانتم ناشبين لي بسبتة لو دريت ما قلت لكم.
أبو سعود : أنا ما ادري متى بتعتبرين ما كفاك اللي صار لك من وراء تخبيتك علينا موضوع صلاح بتكلملينها الحين بشيء كبير زي كذا.
أم ندى : عاد ياليتك تأوين لنفسك ما تعرفين تهتمين بصحتك.
وعد : امبلى اهتم واخذ ادويتي بمواعيدها بس انتم اهتمامكم زايد عن حده يخننننق.. تبوني اقولكم وانا اشوف جود شلون ناشبين لها على اكلها.
أبو سعود : والله كفووو برافوا ماشاء الله هذا وانتِ الكبيرة ما يطلع منك الشيء الزين.
وعد : بابا أنا ما قلت شيء غلط صدق كل ما قمت وقعدت ويش تحسينــ قطعت كلمتها من نغزة قلبها القوية وكأنه ينبهها انهم صادقين في كلامهم الصحة امر لا يستهان فيه. حطت يدها على قلبها ودنقت شوي عضت شفايفها. احمد اسرع له وحط يده على كتفها : وعد ويش تحسين فيه.؟
وعد : عادي ولا شيء.. رفعت راسها : حتى شوف ما فيه شيء.
أبو سعود : وعد لا تكابرين.
وعد : بابا عادي زي أي نغزة مو أول مره.
احمد : بكلم الدكتور بنحدد موعد للقسطرة ولا راح انتظر رايك إذا أبوي موافق.
أبو سعود : ما عندي مانع وياليت باسرع وقت.
وعد : لا طبعاً ماني موافقة تقررون عني هاذي صحتي كيفي كل ذا السنين عايشة كذا ولا صار شيء جات على الحين بتجبروني عليها.
أبو سعود : وعـــد الموضوع منتهي بتسوين القسطرة بدون أي نقاش.
أم سعود تسمح على شعر ميار اللي جالسة بحضنها : ميار ويش فيك يمه كنك متضايقة.
ميار : ما فيني شيء..
أم سعود : يا امي ويش اللي ما فيك شيء حتى صوتك مبحوح انتِ باكية اليوم.؟
ميار : لا..
نهى : وعــــد..
ناظرت فوق : خير.
نهى : تعالي ابيك.
أبو سعود : ما فيه مساء الخير لا أبوك.
نهى بدون نفس : مساء الخير يا احلى اب بالدنيا... قالت كلمتها الاخيرة باستهزاء.
أبو سعود : انتِ شلون تكلميني بذا الاسلوب.؟
نهى فقدت عقلها من ادراك الحقيقة : ليش شلون تبيني اكلمك.؟
جن جنونة بنته ترد عليه بذا الشكل هو اللي لا دخل مجلس الناس كلها توقف له كبيرهم وصغيرهم قبل حتى لا يقول السلام.. : إنــــــــزلي هنا اشوف.
نزلت ببرود نهى المميزة فيه من بد بناته كلهم.
خالد يهمس : ما بقي غير نهى تهاوش مع أبوي.
ياسر : تستاهل شفتها كيف ردت.
نهى كتفت يديها : نعم.
أبو سعود : انتِ تدرين توجهين كلامك لمين.؟
نهى : ايه لأبراهيم بن مساعد سالم الـ ـ ـ ـ ـ ـ .
أم ندى : نهى بلاش قلة ادب انتِ شكل مخك ضارب صاير لك شيء.؟
نهى : بصفتك ايش تكلميني..
انصدموا من رد نهى بذا الشكل .. لتكمل هي باستهزاء : بصفتك نوال بنت عيد مرت أبوي و إلا مستحلة دور مريم بنت محمد امي.
ما احد علق اصلا لصدمتين اللي يدرون عن الموضوع ايش اللي علم نهى بقصة قديمة زي هاذي .. و اللي ما يدرون كلامها صدمهم.
نهى: طبعاً فيه وحده ثانية مغفلة مثلي ما تدري انك مو بنتها.
وعد بعصبية : هيه انتِ احد معطيك شيء تشربينة والا جاتك ضربة على راسك افقدتك الذاكرة.
ننهى باستهزاء : عاد تخيلي انتِ البنت الثانية.... رمت شهادات الميلاد عليها : اقري اسم امك يالفالحة.
وعد مسكت الشهادات شهاداتها وشهادة نهى اسم الام "مريم بنت محمد صالح الـ ـ ـ ـ "
أبو سعود بهدوء : مين اللي اعطاك الشهادات.؟
نهى : أنا طلعتها من الغرفة.
نهى : تخيلوا عاد الناس كلهم يدرون إن احنا بنات مريم و تجيني وحده تعلمني تقولي انتِ بنت مين من حريم ابراهيم تخيلوا بس اني اقولها بنت نوال.. ترد عليه انتِ ندى لان سها صغيرة. ضحكت على عقلها قلت حرمة كبيرة مخرفة طلعت أنا المخرفة أنا والهبلة هاذي معاي.
وعد رفعت الشهادات بيد وحدة : ويش ذا.؟ ويش اللي تقوله هالمخرفة.؟
نهى بعصبية ما سيطرت عليها ابدا وهي اللي كانت تلف نفسها ببرود وداخله براكين تتفجر : انتِ اللي مخرفة كانك للحين ما أنتِ مصدقة والشهادات بيدك, للحين مو مصدقة شوفيهم كيف واقفين ما احد فيهم قادر يعلق ليش لانهم ما عندهم المبرر اللي يقولونه لنا.. أبوك طلق امك مريم بنت محمد بعد ما ولدتك يعني انتِ تربيتي كل حياتك بحضن مرت أبوك.
وعد : انتِ هيـــــــه اصحي مبين انك للحين تحلمين روحي اغسلي وجهك وصحصحي. << كانت رافضة انها تصدق شيء رغم إن كل شيء يقولها نهى صادقة وثائق الميلاد بيدها وتحمل اسم مريم بنت محمد.. والدها الواقف ما علق عل كلام نهى بالرفض. أمها نوال او من تظن انها امها صامتة .. اخوانها اللي صامتين مصدومين. زوجات ابيها الهادئات.
نهى مسكت وعد وشدتها من ملابسها تهزها بقوة : انتِ اللي اصحي شوفيهم قدامك يالخبلة, اصحي من غيبوبتك واستغفالهم لك, اصحي لا تكملين بغبائك وتعيشين المسرحية اللي كتبوها عليك وتمثلين الدور انك ما تدرين وانتِ خــــــلاص دريتي دريـــــــــــتي.
وعد دفتها بقوة تبعدها عنها : ايه ما ابي اصدق ما ابي اصدق تفهمين.
نهى : بتجاهلين انك دريتي حتى أنا كنت بسوي زيك لكني ما قدرت امثل وابين لهم اني للحين ما دريت, و اعيش دور المغفلة اللي كتبوه لي ولك.
وعد وقفت مواجهة لابوها : وينها..؟ وينهــــا.؟
نهى : ليش طلقتها.؟
وعد : ومتى طلقتها.؟
نهى : وينها عنا.؟ وين عايشة.؟
وعد : ما ترد ما تقول ليش خبيت علينا.؟
أبو سعود بهدوء : الموضوع يبي له هدوء مانبي ذا العصبية خلونا نتكلم بهدوء.
وعد : ليش فيه شيء بالدنيا اسمه هدوء.. ماما وين.؟
أبو سعود : ببيتها..؟
وعد : ببيتها ..! يعني عايشة ما ماتت.؟
أبو سعود : لا.
نهى بعصبية : ليش طلقتها قولنا ليش طلقتها.؟
أبو سعود بهدوء يمتص فيه غضبهن ويحتوي صدمتهن : نهى اهدي ...
نهى : شلون ..! علمني أنا ما عاد اعرف ويش اسوي علمني كيف اهدأ.؟
أبو سعود : هي اللي طلبت الطلاق من قبل لا تولد وعد وراحت عند اهلها.
وعد : وباردة مبرده رميت عليها الطلاق وجاتك على طبق من ذهب زوجتك الرابعة وطلقتها عشان يصير عندك مكان شاغر تحسباً للظروف.
نهى : طلقتها عشان تأخذ هاذي (آشرت على منيره) كنت حاسب حساب كل شيء حسيت انك تهورت يوم اخذت اربع حريم ولو طلقت وحده فيهن بعد ما تصير منيره حره بيشكون فيك ويجيبون الناس معدلك وسيرتك بس قلت لا اطلقها ما جابت لي إلا بنتين عادي .. عندي بدل الحرمة ثلاث وحده تأخذ فيهم اجر و تربيهم.
أبو سعود : لا تقلن ادبك معصبات ما قلت شيء لكن ترفعن اصواتكن وتقلن ادبكن على احد تأكدن اني ما راح اسكت عنكن ولا راح اقدر الظرف اللي تمرن فيه.
نهى : تقدر الظرف اللي نمر فيه.؟! هه اصلا أنا عقلي وقف ولاني مستوعبة شيء, كل الكلام هذا اكبر من عقلي تعرف اللي باولى ابتدائي وتشرح له رياضيات من ثالث ثاانوي ما يستوعب صح.. هذا أنا ماني مستوعبة.
أبو سعود : اهدن خلوني اقولكم كل السالفة بهدوء اسمعن اللي صار وبعدها احكمن على الموضوع.
نهى : علمنا يالله ليش تطلقت و يش صار عليها.؟.
وعد تناظر نهى و تناظر أبوها والشيء الوحيد اللي تحس فيه هو الضياع حتى كلامهم صار ذبذبات تخطى مستوى الصوت عندها ما صارت تسمعة.
أبو سعود : تزوجت واحد وسافرت معاه برا و اخذت الجنسية الفرنسية.
نهى : ليش ما اخذتنا معها.؟ ليش تركتنا هنا ليش ما جات تسال عنا.؟
أبو سعود : اولاً ما راح اخليها تأخذكن.. ثانياً اسئلتك الباقية جوابها عندها ماهو عندي.
نهى : ليش خبيت علينا.؟ ليش ما علمتنا.؟ الناس كلها تدري إننا مو بناتها (آشرت على نوال) واحنا اخر من يعلم أنا إن قدمت باي شيء مكتوب فيه اسم الام اكتب بالخط العريض نوال بنت عيد شفت استغفال اكثر من كذا.. أنا عمري خمسة وعشرين سنة وللحين ما ادري مين هي امي..؟ ليش يا بابا ليش ما كلفت على نفسك تقولنا.؟
أبو سعود : ما ابيكن تعيشن ذا اللحظة.
نهى قاطعتة : بس هذا احنا عشناها هذا احنا درينا من الناس ما حطيت احتمال إن احد يعلمنا غيرك وننصدم, ما خفت علينا.؟!
أبو سعود : وليش تنصدمن وانتن عندكن أم هاذي هي امكن نوال ماحسستكن بلحظة انكن غير ندى وسها ما عدتكن إلا بناتها.
نهى : ماهي امنا هاذي زوجتك أنت. الحين نبي نعرف ليش طلقتها ليش طلقت امي.؟
أبو سعود : قلت لك هي اللي طلبت الطلاق هي اللي ما تبي العيشة عندي واول ما ولدت وعد وخلصت نفاسها تزوجت الزفت اللي سافرت معاه وعايشة حياتها برا وللحين.
نهى : بعد تبي تستغفلنا امي صار لها شهر هنا حتى انها مسوية عشاء وعازمة عليه الناس ما ادري أنت ترقع سواياك والا سواياها.؟
أم ندى : نهى يا امي انتن مو بحاجتها.
نهى قاطعتها : لا تقولين يا امي لا تقولينها أنا مو بنتك مو بنتك. وهاذي الخبلة بعد ماهي بنتك... لفت على وعد : ما تقولين شيء ليش ساكتة.؟
وعد ناظرتها بضياع : فرنسية..! مين اللي قالك.؟
نهى : الناس كلها تدري و احنا ما ندري احنا الخبلات ما ندري.
وعد : يعني احنا الحين صرنا ندري.! احنا ما ندري بشيء احنا الحين ضعنا.. ضعنا وبس.
خالد وقف ومسك وعد لفها له : وعد إن كانت امكم خلتكم أبوي ما خلاكم وخالتي كانت لكم أم وبتكملون حياتكم من غيرها مثل قبل.
وعد : يالله ويش كثر سهل الكلام نكمل حياتنا من غيرها مثل قبل .. قبل احنا ما كنا ندري عن شيء .. والحين احنا درينا ما تقولي شلون بعتبرها امي وانا ادري انها مو هي..
خالد بقسوة عذبت قلب وعد : امك رمتك بلفتك على أبوي ما كسرتي حتى خاطرها ولا نشدت عليك وانتِ عمرك ايام, ما فكرت مين بيهتم فيك.؟ ومين بيرعاك.؟ تخلت عنك بوقت اقوى انسان بالدنيا ما يحتاج لاحد كثر امه طفولتة وايام ولادتة.
وعد رجعت وراء من صدمتها : لا ... لا .. لا... ما ابي اسمع شيء ما ابي اسمع خلاص اعتقوني حرام عليكم حرام والله حرااااام.. أنا يتييييييييمة, أنا ما عندي أم, امي ماااتتت امي ماااااااتت ماااااااااااااااااتت.. وطلعت لغرفتها تقفل على نفسها على روحها على جروح تسببوا فيها اغلى الناس على قلبها واهم اثنين في حياتها "امها" و "ابوها" وكأنها إذا قفلت على نفسها كل الكلام بيضل برا ما بتذكر شيء كل كلامهم بيروح وبتنساه نست إن الانسان عنده ذاكرة بتسترجع كل كلمة وكل حرف وكل لمحة.
نهى : حسبي الله ونعم الوكيل فيها.
انصدموا كلهم حتى وان اخطت تضل "أم".
أم سعود : لا يا يمه حرام هاذي امك.
نهى : أنا ما عندي أم قالت وعد امي ماتت امي ماتت بعد ما جابت وعد و كانها تركتنا احنا ما احنا سالين عليها و حسبي الله عليها لان اللي تسويه ابعد ما يكون عن الامومة إذا هي ما قدها ليش تزوج وتجيب بنات وترميهم.
أبو سعود : لو ما سويت بدنياها إلا انها جابتك غصباً عنك ملزومة فيها جنتك تحت رجولها يا نهى انتِ الحين معصبة بس تهدين بتستوعبين اللي صار.
نهى : أنا معصبة وانا من متى اعصب ..؟ واصلاً ما فيه احد يعصب عشان امه ماتت عادي يزعل ايه بس ما يعصب وانا امي ماتت من سنين لاني زعلانة ولاني معصبة عادي... وطلعت لغرفتها..
أم احمد : ما حسبنا حساب ذا اليوم..
أبو سعود جلس : بكره بينسن.
ميار : ينسن..؟! شلون يبه..؟
أبو سعود : ويش تبيني اسوي يعني اجيب امهن واشدها من شعرها واقولها خذي بناتك اللي رميتيهن.؟
سها : أنا ماني مصدقة شيء مستحيل نهى و وعد ماهم شقيقاتي مستحيل..! يمه قولي شيء..
أم ندى بهدوء : كانن راح يعرفن إذا مو اليوم بكره لكننا حنا تجاهلنا إن الناس تدري و ما علمناهن وهذا هن زعلن.
سها : يعني صدق .. صدق كل الكلام اللي انقال صدق.
خالد : سها بتكملين الناقص نهى و وعد خواتك من أبوك وقضينا.
سها : شلون ابي اعرف ماراح اصدق إن فيه أم تترك بناتها.
أم احمد : إلا صدقي يا امي فيه فيه أم تترك بناتها راحت و تزوجت بعد نفاسها و سافرت عاشت كل سنين حياتها برا وفعلاً مالها شهر من جات شلت هم إن البنات يدرن وقلت لك يا أبو سعود علمهن قبل لا يدرن من احد غريب الناس تناقل الحكي وان كانت امهن برا من سنين وما احد يجيب طاريها الحين بيجي طاريها وماهي بعيدة يعرفن.
احمد : يمه لا تلومين أبوي كان متأمل انهن ما يدرن و اهون عليه يدرن من الغريب ولا يدرن منه بعد كل هالسنين لو هن صغار ايه لكن كبرن يا يمه ويش بيقولهن ترى امكن تركتن واللي تربيكن ماهي امكن هاذي خالتكن ما راح يستوعبن شيء تبينه هو بيده يعكر صفو حياتهن و يقولهن ماهو معقول.
أم احمد : بس يا يمه كان لازم يدرن من زمان الله العالم الحين متى بيرجعن مثل أول.
سعود : ما راح يطولون وعد ونهى قويات وما ينكسرن بسهولة.
مشعل : وهذا هو اللي يخليهن ما يرجعن مثل أول لان شيء زي كذا كسرهن يا سعود.
..
..
ناصر : يبه بايش تفكر من الصبح.
أبو عبدالله : من زمان مو من الصبح.
عبدالله : دام تفكير عميق معناتة الموضوع فيه ابراهيم بن مساعد.
ابو عبدالله ابتسم : عليك نور.
ناصر : ما تملون من هالحرب الطاحنة بينك وبينه.؟
أبو عبدالله : ناوي انهيها قريب بس الضربة الاخيرة لي.
عبدالله : ويش ناوي تسوي.
أبو عبدالله : باخذ وحده من بناتة.
انصدموا الاثنين .. ناصر : يبه بتتزوج.؟
أبو عبدالله : اغبياء.. شايفين عندي اربع حريم ابي وحده من بناتة في بيتي حليلة لواحد فيكم.
عبدالله : من جدك يبه أنا ونويصير متزوجين و عماد أنت ادرى ببلواه مين بقي محمد و يوسف وصغار على الزيجة.
أبو عبدالله : عماد لازم ينساها هي بتنسيه اياها.
ناصر : يبه تتكلم و أنت واثق إن أبوها بيوافق مستحيل يبه مستحيل يعطي بنته لولد عدوه عامر بن سلامه.
أبو عبدالله : عندي اللي خليه يعطينا اياها برضاه.
عبدالله : وشلون بتعرف بناتة و تختار منهم.؟
أبو عبدالله : وعد .. وعد هي اللي ابيها في بيتي.
..

لا إله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

ضحكة قهر..



اسطورة ! 11-10-14 03:02 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
البارت الثالث عشر
مدخل :/ يعني لو عطره تلاشى ..
كيف اشمه !!
يعني لو صدفة لقيته !!
اتصدد ؟!
و اتحاشى ؟!
أو اجي طاير و اضمه ؟؟

وطن عمري..


: يمــــــــــــــــه يمــــــــــــــــــــــه.. وصوت بكاء طفل. يمـــــــــــــــــــــــه.
فزت من نومها تصرخ : ولـــــــــــدي.
فز من صرختها : بسم الله نوال.
ناظرته بعيون باكية : يناديني.
: تعوذي من ابليس يا نوال هالشيطان يوسوس فيك وانتِ تضعفين له هاذي كوابيس.
: والله يا ابراهيم احس فيه والله احس فيه.
: شدها له وحط يده على راسها يقرأ عليها كوابيسها بولدها ما زالت تراودها كل ليلة تحلم فيه كل ليلة تسمع صوتة وتحس فيه : بسم الله عليك بسم الله عليك رددي لا اله إلا الله .. اعوذ بالله من الشيطان الرجيم.
: لا اله إلا الله اعوذ بالله من الشيطان الرجيم.. ابراهيم.. أنا احس فيه احسه محتاجني.
: بكره بنتصدق عنه وعن اخوانه الله يرحمهم جميع.
..
..
: رغد تكفين قولي له يصبر... اهلي ما يدرون للحين اني متزوجة وعلى ذمة رجال.. رغد مستحيل أنا ابي تركي مستحيل اكون حليلة لغيرة.. ما ابي اتطلق ما طلبت الطلاق لو اني بغيته كنت تطلقت من ثلاث سنين مو الحين.. ما ابيه كيفي أنا حره بقراراتي.. رغد كلمي عمي الله يخليك إلا الطلاق ما ابيه ما ابي اكون إلا لتركي.
..
..
أبو عمر : حذرتك من قبل قلت لك لازم يدرن لكنك قلت لا ما ابيهن خلهن عايشين حياتهن كذا عندهم أم ما ابيهن يحسن إن امهن تخلت عنهن.
أم عبدالرحمن : ويش فيك من جلس اخوك وقال إن بناته درن وأنت هاب في وجهه.
أبو عمر : لانه غلط يا يمه ولو انه علم بناته الحين ما سكرن على انفسهن بغرفهن.
أبو سعود : تراني سامع لي كلام لين قايل بس خلاص يا سعد ما ابي احد يعاتبني زود.
أبو عمر : ليش عشان ما تبي تعترف بغلطك يا ابراهيم.؟
أبو سعود : أنا ما غلطت يا سعد بناتي ما كان لازم يعرفن و إن كان فيها معرفة يعرفن من الغريب ولا يعرفن مني باي وجه ادخل عليهن واقولهن امكن خلتكن علمني وشلون بصدمهن فيها عندي يدرن من الناس ويرمن كل كلامهن في وجهي ولا اني أنا اقولهن.
أبو عساف : أبو عمر خلاص ابراهيم ماهو ناقص عشان تزيدها عليه.
أم عساف : يدرن إن امهن رجعت السعودية.؟
أبو سعود : ايه يدرن.
أم عبدالرحمن : الله يستر ما يطلبن يشوفنها الله العالم ويش رجعت فيه بعد ما عاشت ببلاد الكفار سنين عمرها إن كان يومها هنا رمت بناتها الله العالم ويش مسوية بعمرها هالحين.
أم سعود : ما يبنها يا خاله ما يرددن إلا إن امهن ماتت.
أم عبدالرحمن : ازين بعد.
أبو سعود يتنهد : استغفر الله العظيم.
أبو عبدالرحمن : ويش بلاك تنهد.
أبو سعود : ما ادري يبه من وين احصلها منهن كل وحده حابسة نفسها بغرفتها من درن خايف لا يسون بانفسهن شيء, والا من تعب وعد خفت لا تطيح علي, والا من جود و اهمالها لصحتها و إلا من أم ندى هالايام تعبانة. هذا غير مشاكل الشركة.
أم عبدالرحمن : ليش ويش بلاها ويش منه تشكي.
أبو سعود : افكارها القديمة يمه للحين تفكر بولدها.
أبو عبدالرحمن : ما تنلام يا أبوي هذا عشانها شافتة لو انك دفنتة ولا طاوعتها وخليتها تشوفه ما كان ما يطري عليها هالحين.
سعود : أنا اتوقع انها تأثرت من خواتي و انهيارهن كل عمرها تعاملهن مثل سها و ندى و زعلت على زعلهن هالحين.
عساف : عمي أنت دفنت ولدك بيدك.؟
أبو سعود : والله لو ما دفنتة بيدي كنت صدقت كلامها كل يوم تفزع من نومها تناديه اخذت فترة تصحى وهي تصيح تقول ماهو بخير ولدي فيه شيء غير احمد يعطيها مهدئ عشان تنام مره ثانية وهالايام ما تحكي إلا فيه.
..
..
: السلام عليكم.
انصدموا من نزلتها : وعليكم السلام.
جلست من غير لا تسلم على احد لا أبوها ولا خالاتها : يااااتي هاتي القهوة.
أبو سعود : من متى تجين وتجلسين من غير لا تسلمين علي.
وعد : من اليوم وما ظنتي بيهمك إن سلمت عليك والا لا لان اساساً مشاعرنا ما همتك.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
سوت نفس حركة أختها وجلست جنبها : قلتِ لياتي تجيب القهوة.
وعد : ايه.
نهى : ويش رايك نسوي اكشن دام اجازتي بدت.
وعد : ماهو اكشنك.؟
نهى : ما ادري بس نغير جو نروح لعرس عندك عرس نروح له.؟
وعد : لا.. إذا لقيتي علميني اروح معاك.
جود : فيه عرس هاذيك بنت نايفة امي بتروح خلونا نروح احنا بعد.
أم احمد : ايه يمه إذا أبوكن موافق روحوا غيروا جو وانبسطوا.
وعد : متى.؟
جود بحماس : بكررره وناااسه طقاقــة وردح وفلة.
وعد : خلاص أنا بروح.
نهى : وانا بعد.. إلا بسالك يا بابا.. ويش اسم زوج امي اللـــــــه يرحمها.؟
أبو سعود ماسك نفسة لا يعصب عليهن : ويش بيفيدك إن عرفتي.؟
نهى : ما ادري ليش حبيت اعرف من اخذت وسافرت معاه. ويش اسمه.؟
أبو سعود : طلال.
وعد : مبين الانسجام بالموضوع طلال ومريم يمديك على كذا.؟
نهى تتكي على فخذ وعد بكوعها وتناظر ياتي اللي تنزل القهوة على الطاولة مع صواني الحلى : لا ما يمديني ابدا كمية جاذبية بس من الاسماء.
وعد : تهقين عاد امك غيرت اسمها يوم صارت فرنسية.؟
نهى : لا تقولين امك.. وبعدين إذا غيرت جنسيتها جات على اسمها أكيد بتغيره يمكن صار جوليت والا جولي.
وعد : يمكن كل شيء جايز وبناتها بعد تلقينهن ماريا و الكسندرا و ولدها جون.
نهى سحبت الصينية تصب قهوة لها ولاختها : صح أكيد هاذي اسمائهم اجل فرنسيين.
وعد تأخذ الفنجال من يد نهى : ايه تلقينهم ما يتكلمون عربي.
أبو سعود : استحن على وجيهكن هاذي امكن.
وعد : أنا ما دليتها أم ولا اعرفها ولو تمشي من جنبي الحين ما اعرفها.. أنا احمد ربي كل شوي إن كلهم يقولون اني اشبه لك لو اني اشبه لها صار فيني شيء.
نهى شرقت : الادمية هاذيك قالت اني اشبه لها.
وعد : من جدك..! ويه الله يعينك على ما بلاك يا خيييه كانك كل ما شفتي وجهك بالمراية بتشوفين امك... عفواً اقصد إلا ويش اسمها نسيته.؟
نهى : مريم بنت محمد... ويش رايك اشوه وجهي والا اسوي عملية تجميل.؟
وعد : اممم الاختيار صعب صراحة.
منيره تهمس لام احمد : ويش فيهن كذا.؟
أم أحمد : والله ما ادري ياخيه.
منيره : شكلهن معصبات بس ما يبن يبينن.
أم أحمد : الاكيد انهن للحين زعلانات.
سعود : انتن صاحيات والا شاربات شيء اليوم.؟
وعد : احنا تونا صحينا تونا تونا.
سعود : مو باين هذا كلام بنات بكامل قواهن العقلية.
نهى : ليش ويش تبينا نقول إن شاء الله.؟
ميار : لو شفتوها ويش بتسون.؟
وعد : بنفرش الارض شوك ولا شفناها اقبلت غنينا هاللي بها الخافق يهلي.
نهى : بس شوك قليل.؟
سعود : اشك انكن تكلمن عن امكن كنكن تكلمن عن عدوتكن.
نهى : رجاءاً اللي ما هو عايش معنا الوضع لا يفتي من عنده ويسوي نفسه مثالي والموضوع عادي الواحد يتقبلة عادي أم تترك بناتها وحده عمرها سنتين والثانية بلفتها رمتها على أبوها هاذي اصلاً ما عندها قلب عندها حجر بدال قلبها.
أبو سعود : نهــــى وعــــد لا تقلن ادبكن أنا مقدر صدمتكن بس ادبكن لا تقلنه لا على امكن ولا غيرها تفهمن.
وعد : ما اقدر للاسف اللي تطلبه مني شيء مره كبير مثل كبر الموضوع اللي خبيته علينا ما اعرف إذا ما شفيت غليلي فيها ما راح ارتاح خاطري اشوفها بس عشان اتاكد إذا كان عندها قلب ينبض زي باقي البشر والا لا.. خاطري أعرف ويش مفهومها للامومة و يش تعرف عن الدين والحياة.
نهى : يا حليلك لك خاطر تشوفينها بس ناظريني تشوفينها.
وعد : ترى بسمعك كم كلمة على أساس انك هي لذلك اسحبي كلمتك احسن لك.
نهى : لا وفريها لوقت شوفتها اجل.
أبو سعود : ليش ناويات تشوفنها..؟
نهى : ما تدري يمكن تكتب لنا الاقدار إن نلتقي مثل ما كتبت لنا إننا ندري من الناس.
أبو سعود : متى ناويات تتركن طوالة اللسان ما تحسن اني معطيكن وجه.
وعد : معطينا وجه ..! ليش ويش سوينا عشان تكلمنا نبي نفرغ عن قهرنا واللي نحس فيه زعلت منا.. و حسيت نفسك معطينا وجه .. أنت مطنشنا ولا عبرتنا ولا فكرت تقولنا عن امنا. الناس كلها تدري مو بعيد كل اخواني يدرون واحنا مثل الاطرش بالزفة .. الحين تزعل منا و احنا مالنا حق نزعل منك.
نهى : من حقنا نعرف مو من حق الناس يعرفون احنا اللي من حقنا مو تعيشنا عند زوجتك وتقولنا هاذي امكم .. أنا احس اني مغفلة وغبية وتافهة مين ما يعرف امه إلا ابن الـحـ ـ ـ ـ ـ ـ ـ سكتت لان كلمتها قوية ولو قالتها بتنقتل على حسابها.
أبو سعود : ليش قايلكم اني ضافكن من الشارع ما انتن معترفات اني ابوكن وراء ما تبرن مني بعد.؟
وعد : لا تاخذ اسلوب الهجوم.. أنت غلطت باخفائك الموضوع علينا احنا من حقنا نعرف مين امنا مثل ما نعرف مين ابونا.. من حقنا نعرف ويش سبب طلاقكم من حقنا نعيش باسرة طبيعية بين أم و اب.
أبو سعود : سبب الطلاق امك.. وأنتِ عايشة باسرة طبيعية بين امك نوال و عندي.
وعد : ماهي امي .. خالتي..
أبو سعود : نادنها خالتي عادي اهم شيء ما تقللن من احترامكن لها.
نهى : ما احنا ناكرات جميل.. ولا احنا قليلات تربية.. بس نبي نفهم من حقنا نفهم منك ومن اللي تتسمى مريم.
أبو سعود : ويش تبيني اسوي اجيبها لك لحدك والا اكلم زوجها يجيبها.
وعد : لا تجيبها ولا نجيها هي ما بغتنا و احنا ما نبيها.
نهى : دامها ما نشدت علينا ما احنا ناشدين عليها.
أم سعود : يا امي ما يصير هاذي اميتكن والله اني اتمنى امي ترجع لهالدنيا لو ساعة ما اقوم من عند رجولها.
وعد : هذا لانها ما تخلت عنك يا خالة لكن لو تخلت ما راح تفكرين فيها إذا رمتك بلفتك ما فكرت مين بيرعاك ما راح تتمنين انك تسلمين عليها.
نهى : شلون طاوعها قلبها.
وعد : ما عندها قلب اصلاً عشان يطاوعها والا يعصاها.
..
..
: اخوانك برا طال عمرك.
استغرب وجودهم : خلهم يدخلون.
ثواني وادخلوا الاثنين سلم عليهم وجلسوا : خير أول مره تجوني الشركة مع بعض.
أبو عساف : دريت بالمصيبة الجديدة.
أبو سعود : أي مصيبة.؟
أبو عساف : شركة العائلة راح تنهار.
أبو سعود : ليش محتاجين سيولة والا شنو.؟
أبو عمر : يا ليتها على السيولة كنا دعمانها من شركاتنا بس الشركة بتموت موت نهائي على يد عامر بن سلامة.
أبو سعود بعصبية مكبوتة : هذا ما يتوب ما يترك حركاتة.؟
أبو عساف : راح ياخذ جميع الصفقات من الشركة و يدمرها .. هذا غير انه بدا ياخذ الموظفين اللي لهم سنين وفاهمين الشغل وعارفين داهاليزة.
أبو سعود : استغفر الله العظيم.
أبو عمر : عاد إلا هالشركة ما راح نسمح له يدمرها إلا شركة العيلة.
أبو سعود : يخسى يدمرها بتضل قايمة لين اخر يوم في حياتي.
أبو عساف : أنا اقول نبيعها خلاص ما عاد فيها رجا.
أبو سعود : نبيعه هو وشركاتة.
أبو عمر : أنت تدري من عامر بن سلامة عدوك اللدود شلون تبي تنهيه عامر ما ينتهي.
أبو سعود : و احنا بعد ما ننتهي.
ارتفعت صوت الطرقات على الباب وانفتح : طال عمرك لك ضيف برا.
أبو سعود : شايفني باجتماع مع اخواني تستقبل ضيوف ليش ..؟ عنده موعد.؟
: لا ما عنده.. بس هذا شخص مهم.؟
أبو سعود : مين هو.؟
بحده : أنا..
ناظروه الثلاثة مع بعض .. وقفوا الاصول اصول سلم عليهم وجلس : كنت متوقع انكم مجتمعين هنا.
أبو سعود : طول عمرك ذكي يا عامر.
عامر : بعض مما عندكم.. اعتقد تدرون إن نهاية شركتكم المشتركة بينكم على يدي.
أبو سعود : تبطي عظم.
أبو عساف : أنت ما مليت من هالاسلوب ترى طفشنا يا نقصفك يا تقصفنا.
أبو عبدالله : مليت بس لكل شيء ثمن .. الحرب بيننا ابتدت من الاراضي.
أبو سعود : وأنت تدري إن الاراضي ماهي لك ولا لك حق فيها.
أبو عبدالله : و الارض اللي ............... بعد ماهي لي.؟
أبو سعود : لا مين اللي شراها أنا ماهوب أنت حتى لو كانت مثل ما تزعم لك ما عندك عليها صك يعني هي لي.
أبو عمر : أبو سعود .. أبو عبدالله إلى متى بتجلسون تهاوشون بهالشكل.. إلى متى كل واحد فيكم يحاول ينهي الثاني من الدنيا متى ناوي تصالحون و تفكون انفسكم من هالمشاكل.
أبو عبدالله : وانا جاي عشان كذا.. عشان نتصالح ونصير اهل وحبايب وبيننا انفس.
أبو عساف : وضح قصدك.
أبو عبدالله : تبون ننهي كل ذا اللعب والكلام بشرط.
أبو عمر : اشرط.
أبو عبدالله : بنتكم وعد تكون حليلة لولدي عماد.
أبو سعود : هه ضحكتني يا شيخ هذا اللي ناقص اعطي بنتي لولدك.
أبو عبدالله : بنتك بتكون بالحفظ والصون وتصير حرمة ولدي ما احد يحكي فيها.. واللي ابيه من هالزواجة تهدأ النفوس بيننا.
أبو عساف : ويش معنى تخيرت وعد من بد البنات.؟
أبو عبدالله : عشان خالة عيالي مريم طلبت وعد و اظنكم تعرفون مين مريم.
أبو سعود : و أنت تحسبني مهبول اعطي بنتي لولدك لو نظل بحرب أنا وأنت كل العمر ما عطيتك اياها.
أبو عبدالله : لا تهور يا أبو سعود أنت تدري باللي بيني وبينك وبين اخوانك.. بنتك و ولدي هم الحل لكل هالمشاكل.
أبو عمر : حلك ماهوب منطقي يا أبو عبدالله احنا ما قد تصافينا معاك في شيء تبينا الحين نسلمكم بنتنا.؟
أبو عبدالله وقف : بنتكم بنتنا و اظن خابرين هالشيء .. أنا ابيها حليلة لولدي على سنة الله و رسولة وما طلبت شيء ثاني..
أبو عبدالرحمن : بس البنت مخطوبة.
أبو عبدالله : عندي علم و أنا اكلم سلطان بن منصور و اخذ موافقتة وبكذا ما احد له حق.
أبو سعود : لا تسوي شيء ما أنت قده إلا بنتي يا عامر والله ما ارحمك لا أنت ولا ولدك.
أبو عبدالله : قلت لك بنتك بتكون بالحفظ والصون .. و اخر كلامي لا تنسون إن حياتكم بيدي عندي اوراق ممكن توديكم انتم وشركاتكم وراء الشمس و تفضحكم بين العرب.
وقف أبو سعود بعصبية : تهددنا.؟!
أبو عبدالله : ما اهددكم بس أنت تخبر ويش صار من سنين تذكر شركة بن حمد ويش اللي صار ايامه وكيف نهبتوها أنت و اخوانك.
أبو سعود : كذاب و ستين كذاب أنت تدري إننا شريناها منه.
أبو عبدالله : ايه ادري انكم شريتوها منه و عندي اوراق تثبت انكم سرقتوها هذا غير الشيكات اللي بقيمة 100 مليون عليكم.
أبو عبدالرحمن : ناوي تلوي ذراعنا باوراق كذابة.؟
أبو عبدالله : ما قلت كذا.. قلت لكم اللي ابيه تبوني اسلمكم كل شيء بنتكم تكون حليلة لولدي ونهاية الاسبوع ملكتهم .. فمان الله يا عيال مساعد.. و طلع.
أبو سعود : يخسي و يعقب.
أبو عمر : 100 مليون ماهو هين المبلغ.
أبو عبدالرحمن : و أنت تدري إن الشيكات كلها كذب و سددناها من سنين.
أبو عمر : بس عنده عنده يا عبدالرحمن ما خذيناها من ولد حمد وطاحت بيد عامر و عامر لا قال نفذ.
أبو سعود : إلا في بنتي إلا وعد.
أبو عمر : هذا غير الشركة لو اشهر اوراقه اللي عنده بتطيح الشركات حقتنا كلها ولا عاد احد بيلفي علينا.
أبو عبدالرحمن : بس هو يدري انه كذب ما سرقنا شركة ولد حمد.
أبو عمر : ايه يدري بس ما يهمه يقدم الاوراق عشان ينهينا من قدامه حتى لو كانت الاوراق كذب.. ومع وجود الشيكات علينا الكل بيصدق إننا سرقنا الشركة عشان نتخلص من الشيكات.
أبو سعود : ويش تبي توصله اعطيه بنتي.؟
أبو عمر : لا .. بس لازم نفكر بحل للمشكلة لان عامر راسة و الف سيف دامه قرر بيصير اللي براسة يا ينهينا يا ياخذ وعد لولده.
..
..
جود : تكفون خلونا نسوي رفرش لنفسياتنا ويش ذا ما كأننا باجازة.
دانه : ويش تبينا نسوي.؟
جود : قبل ما اقول ويش نسوي.. السيد عساف ما حدد الملكة للحين.؟
ندى بضيقة من ذا السيرة الغليظة : إن شاء الله ما يحددها.
ميار : ليش بالعكس حلوه فترة الملكة تتعرفون على بعض.
سها : مين يتعرفون..؟ عساف يعرف ندى وندى تعرف عساف.
ميار : لا ما تعرفه تعرفين ويش يحب ويش يكره اكلاته المفضلة الالوان اللي يحبها يعني اشياء كذا.
جود : يلعن أبو السخافة ويش ذا بكلمه اقوله حبيبي ويش تحب تاكل اصلا احس عساف يكره كل شيء حتى الالوان ما يحب إلا الابيض والاسود وبس.
دانه : عيب احترمي انه بيصير زوج اختك.
جود : بيصير زوج اختي هو ولد عمي قبل لا يصير زوج اختي بس صراحة معققققد درجة اولى.
ميار : ليش طيب.؟
جود : ما ادري عنه ما اعرف شلون عايش حياتة.
ندى : ممكن تسكرون ذا السيرة.!
جود : المفروض تفرحين جايبين سيرة البطل المغوار عساف بن عبدالرحمن.
ندى : جود كبري عقلك شوي ويش ذا متى بتكبرين و الا زي اختك مستحيل تكبرين.؟
جود : أي اخت فيهم.؟
ندى : مين غير وعد يعني.؟
جود : يا حي هالطاري هالبنت هي الوحيدة اللي تفهمني.
رمت نفسها على السرير بينهم : أكيد تقصديني.
جود : وفيه افهم واعقل و اجمل منك يا جميل.
وعد : لا ما فيه.
دانه : كيف نهاوي.؟
وعد : كيف تتوقعين بتكون وحده زعلانة من أمها وابوها ويش بتكون حالتها. على انها باردة ما توقعت الموضوع يأثر عليها هالكثر.
ندى : اشوفك جالسة بوسطنا ما قفلتي على نفسك مثلها والا ما تحسين.
وعد : قفلت على نفسي والا طلعت. الحقيقة ما يتغير منها شيء بنضل بنات اللي يقولون عنها مريم بنت محمد ما راح اكدر نفسي على حساب وحده ما عبرتني ولا اعتبرتني في حياتها شيء مهم وانا مريضة قلب ما لازم ازعل لازم اداري على خاطري دام ما احد همه خاطري. وانا زعلانة من بابا وبس لانها خبى علينا اما هي ما تعني لي شيء.
ندى : طول عمرك عديمة احساس مو شيء جديد عليك.
وعد : خليت لك الاحاسيس والمشاعر الجياشة.
ندى : قليلة ادب.
وعد : بعض مما عندكم.
دانه : صلوا على النبي ما تملون نقار انتم.
ندى : كلميها هي قليلة الادب ما تستحي على وجهها.
وعد : هووووه علينا ندى ترى ماني رايقة اتهاوش معاك و توصل السالفة لبابا.
ندى : خوفتيني أنا ابيها توصله خليه يشوف بنته اللي واثق فيها المحترمة ويش تسوي من وراه ما الوم صلاح يومه يلاحقك لو ما شاف منك شيء ما لاحقك.
وعد بعصبية : لا عاد زودتيها حيل يا ندى حيل قسما إن ما لميتي لسانك لا اقصه لك.
ندى : تعالي قصية يا بنت أبوي.
وعد تحاول تمسك اعصابها : شوفي ما ابي اتهاوش معاك لانك الكبيرة.
ندى : لا ماشاء الله تعرفين الادب والاحترام.
ميار : ندى خلاص الله يهديك ويش لازمة هالكلام.
ندى : هي تدري ويش لازمتة اللي جالسة تكلم شاب من وراء اهلها وحتى لو كان يقرب لها ما ينقال لها إلا قليلة ادب.
وعد وقفت وصرخت : أنا اكلم شباب أنا يا ندى تقولين لي هالكلام.
ندى : لا بنت الجيران.. ايه انتِ أنا شفتك بعيوني واقفة من كم سنة ولا نسيتها لك.
وعد : يا عل عيونك البط إن شاء الله قسماً بايات الله لا أدبك ولا بيهمني انتِ الكبيرة والا الصغيرة ما راح يهمني لا بابا ولا غيره.
ندى : عادي مو شيء جديد عليك قلة الادب.
وعد في محاولة لكبت نفسها من الانفجار ممكن توصل لضرب ندى : واحد .. اثنين .. ثلاثة .. اربعة.. خمسة .. كلامك مردود عليك ما راح ارد عليك بس صدقيني إن تكلمتي علي مره ثانية بهالشكل بوصلها للشيطان الرجيم و لا راح يهمني أي مخلوق بالدنيا.. طلعت من الغرفة ما تشوف قدامها من العصبية.
دانه : ليش قلتِ لها كذا يا ندى.؟
ندى : عشان تعرف إن فيه احد يعرف ماضيها وحاضرها قليلة الادب.
دانه : ويش يعرف ويش تقصدين بكلامك.
ندى : بكره تطلع الشمس وتملى البلاد.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
جلست معاهن : ماشاء الله سهرانات.
دانه : ايه يا خالة اجازة ما ورانا شيء.
منيره : طيب ليش ما تستغلون الاجازة بشيء يسلي يعني أكيد تطفشون من الروتين نومة واكل خلونا نسوي شيء قبل رمضان ويش رايكم.؟
ميار : شيء زي ايش.
جود : أنا ما احب المثالية و اسوي نفسي اني اسوي كل شيء مفيد بالحياة واستغلة نو نو ما احب الاشياء اللي كذا.
منيره : بالعكس شيء يكون في صالحك حرام تضيعين وقتك على اشياء ما تفيدك لا دنيوياً ولا اخروياً.
جود : هوووهوووه علينا رجاءاً حصص دين ما نبي نعرف الدين وكل شيء بس خلاص عاد.
منيره : ليش ما تبين تسوين شيء لاخرتك.؟
جود تربعت : ويش وراء هالاسئلة السخيفة.؟
دانه : جووود عيب.
منيره : خليها عادي أنا مقدرة انكم للحين ما انتم متقبليني.
ندى : بابا ما اعطاهن العين الحمراء للحين والا علمهن شلون يردن.
جود : اشوفك حولتي علينا هانم ندى.؟
ندى : من وين بتجيبين الاحترام وانتِ تمشين وراء وعد.؟
جود : رجعنا لطاري وعد ويش هي مسببة لك وعد سارقة حلالك.؟
جود : وبعدين ليش ما تكلمين عليها إن كانت موجودة والا ما تعرفين تكلمين إلا من وراها.
ندى : قصدك اني اخاف منها هذا اللي ناقصني ما عاد إلا هي اخاف من وعيد.
منيره : ما عليش يا بنات اهدوو شوي الهوشات والاختلافات لازمة في الحياة وتغير الروتين بس عاد مو كذا.. وبعدين خلونا نتكلم بشيء مفيد.
ميار : شيء مفيد زي ايش.؟
منيره : ويش رايكم نسوي لنا جدول فيه بازر مسوينه في ..... خلونا يوم نروح له.؟ و ممكن نشترك في دورة مع بعض عادي أنا بشترك معاكم.. وممكن احنا مع بعض نسوي شيء خيري.. او ندخل تحفيظ او احنا مع بعض نسوي لنا حلقة تحفيظ ونسمع لبعض ايش رايكم..
دانه : ايه نسوي حلقة من جد خاطري احفظ القرآن.
ندى : أنا ما عندي مانع.
سها : اوكك بس خلال هالاسبوعين قبل رمضان يعني.؟
منيره : لاا التحفيظ بنكمله حتى برمضان نخليه بوقت العصر ما اتوقع انكن تدخلن المطبخ مو.؟ او بعد الفجر.؟
جود : أنا بدخل بالتحفيظ بس عشان الاجر.
منيره : الله يكتبه لنا اجمعين يارب.
ميار : طيب وغيره.؟
منيره : ممكن قبل رمضان نروح البازار و نحضر دورات تفيدنا بالحياة يعني فيه مؤسسة مسوين دورات حاليا عن ادارة الوقت و التعامل مع المشكلات و تطوير الذات و ممكن ندخلها كلها بس لازم نحجز قبل إذا موافقين اكلمهم بكره واحجز لنا ايش رايكم.
ميار : دااادي يمكن ما يوافق.
منيره : ابوكم علي أنا اكلمه وما راح يرفض إن شافنا مقضينة بشيء مفيد.
سها : اوكِ اجل كلنا ما عندنا مانع.
منيره : طيب بقي نهى و وعد تتوقعون يجون معنا.؟
دانه : ما ادري.
منيره : يمكن وعد ما توافق لان القسطرة بكره الله يقومها بالسلامة.
: آميــــــن..
..
..
بعصبية : ويش اللي اتزوجها يبه ويش شايفني بزر تغصبني.
أبو عبدالله : ما قلت انك بزر شواربك شيبت وأنت للحين ما تبي تزوج اخوانك اللي اصغر منك عيلوا وأنت للحين على خبري.
عماد : ما جيتك و رجيتك تزوجني.
عبدالله : عماد إلى متى بتظل تذكرها البنت راحت بحال سبيلها ما بغتك خلاص.
أبو عبدالله : بنت ابراهيم بتنسيك اياها.
عماد باستهزأ : واثقين اني بوافق عليها.
أبو عبدالله : خل أبوها يوافق عليك أول شيء.
عبدالله : يبه ما لقيت غير بنته عاد غير بنت ابراهيم بن مساعد البنات على قفا من يشيل.
أبو عبدالله : وانا ابي بنته حليلة لاخوك.
عهود : يبه والله انها تنرفز وشايفة نفسها.
عماد : بعد قولي شينة و تلوع الكبد.
عهود : لا بالله ما حزرت بذي تطيح الطير من السماء ماشاء الله.
أبو عبدالله : لو انها شينة أنا ابيها في بيتي.
عماد : ليش ما تزوجها لمحمد.؟
محمد : لا يا حبيبي قبل ما تزوج أنت ماني متزوج.
أبو عبدالله : على فكرة لا تزوجتها خلها تحمل على طول يا ويلك إن خليتها تاخذ موانع.
عماد يجلس بقهر : يبه ويش ذا .؟ ابي افهم ويش بتسفيد إن اخذت بنت ابراهيم بن مساعد وليش اخترتني أنا.
أبو عبدالله : ليش تاخذها عشان اقهر أبوها فيها ابيه ينقهر إن تهاوشنا على اراضي عادي قهر يوم شهر و يروح مو مثل ضنى..
عماد : تبيني اقهره ببنته ويش ذا الظلم يبه.؟
أبو عبدالله : ما قلت لك عاملها معاملة شينة بس انه يعطي بنته لولد عدوه هاذي بتقهره كل حياته.
ناصر : يبه ما تحس إن اللي تسويه غلط إن كان بينكم مشاكل بالسوق بنته مالها ذنب.
أبو عبدالله : ذنبها انه بنته وبعدين أنا بضفها واخلي ولدي يستر عليها ماقلت بعذبها.
عماد : شلون جات هالفكرة في بالك.. وليش هي اللي اخرتها ما عنده إلا بنت وحده.؟
أبو عبدالله : جات في بالي عشاني فكرت فيها.. وليش اخترتها لكذا السبب.. واحد انها تهاوشت مع اختك تدافع عن أبوها.. اثنين عشان مره أبوها تعزوى فيها عندي و عرفت انها تعني له الكثير .. ثلاثة هي انسب بناتة لك..
ناصر : وأنت ويش عرفك ببناتة.؟
أبو عبدالله : اعرفهن.. و السبب الاخير انها بنت عمتكم مريم هي و وحده من خواتها.
عبدالله : من جدك يبه.؟ عمتي مريم عاد كانت زوجته.؟
أبو عبدالله : ايه عمتك مريم كانت زوجته و جابت منه بنتين.
هنادي : عمرك ما جبت طاريهن يعني أنت خالهن.
أبو عبدالله : خالهن بس ابوهن ابراهيم بن مساعد.
عماد : وليش حددت لي هاذي.؟ ليش ماهو أختها.؟
أبو عبدالله : عشان الثانية معطينها لولد عمها من سنين مالك إلا وعد.
عماد : يبه ويش لي بالزواج أنا ما اتخيل نفسي مره بغرفتي لو اخذتها بظلمها معاي.
أبو عبدالله : ما راح تظلمها.. إلى متى بتفكر ب أنهار ما مليت منها المره جابت بدل الولد اثنين وان جالس على ذكراها .. بتأخذ وعد يا عماد غصباً عليك وعليها وعلى أبوها.
عبدالله : الله يهديك يبه كنك ضامن انهم بيعطونا اياها.
ابوعبدالله ابتسم : بيرضون ولو مو بالطيب بالغصب والله لا تكون حليلتك يوم الخميس غصباً عن الكل.
عماد : انسى اني تزوجها الحين.
أبو عبد الله : لا صار بكيفك وقتها احكي.. تزوجها بأقرب فرصة قلت لك ابيها عندي.
عماد : يبه ابي افهم ليش مصر عليها ابي اعرف ويش اللي بينك وبين ابراهيم عشان تبي تأخذ منه بنته.
أبو عبدالله : ما بيني وبينه إلا ضربات شغل.
عماد : ماني مصدق.
أبو عبدالله : عمرك ما صدقت .. وعد ابيها في بيتي.
عماد : لو ما أنت متزوج اربعة يمديك اخذتها.
أبو عبدالله : تهبى .. اخذ وحده كبر بناتي.
عهود : يبه تراها شرانية يعني لسانها طووووويل.
عماد : بس هذا اللي ناقص .. يمه انتِ داعية علي.
أم ناصر: ويش ادعي عليك يمه..
عماد : ما ادري كانكم بتبلوني بوحده لسانها طويل.
عهود : قصه لها.
يوسف : يالله عشان يصير لك اكشن بحياتك تغير الروتين يكون فيه احد تهاوش معاه.
عماد : لا يا شيخ عشان اصبحها بطراق و امسيها بطراق.
أبو عبدالله : عشان اكسر يدك قبل لا ابراهيم يكسرها لك.
..
..

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

ضحكة قهر.



اسطورة ! 11-10-14 03:04 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
بسم الله الرحمن الرحيم..
مساءكم سعادة ورضا من رب العباد.
اعرف اني وعدتكم اني انزل لكم بارت طويل اليوم وبقفلة .. بس للاسف اني راح اخلف بوعدي .. ما راح يكون طويل بس بعوضكم ببارت ثاني يوم السبت او الاحد وبكذا كنه بارت طويل.. بس بارت اليوم فيه قفللة حماسية..

قبل انا كنت بسوي حركة اجرامية .. بس لا تنصدمون بصراحة كنت ناوية ازوج وعد لسلطان ويطلقها من اول ليلة وامه تطردها ويطلع سلطان اخو صلاح من الام وسوا كل ذا عشان ينتقم منهم.. بس اني غيرت افكاري.. بس اني حبيت اصرح لكم بهالفكرة اللي سيطرت علي فترة وكتبت كل شي وما ادري ويش اللي جاني وقلب موازيني..

البارت اهدأ للجميع واخص فيه فدا عيونه و 00:00:01 .. ردودهم كانت فيها توقعات صحيحة الله لا يخلينا من توقعاتكم و ردودكم.


مدخل:/ أنا أكثر انسان درس الصبر حافظ له
لكني أضيق لين يضيق بي لبسي..
ماني بحاجة احد بـ الشوق افضفض له
علمني الليل كيف افضفض لنفسي..

احمد يناظرها : كيف النفسية.
وعد : ويش تتوقع بكون وحده بتسوي قسطرة الظهر ويش بتكون حالتها.؟
احمد : ما تخوف.. ما انتِ مكلمة أبوي قبل لا نروح المستشفى..
وعد : لا .. طلعت من غرفتها لغرفة نهى : قومي.
نهى : ويش تبين.
وعد : مو أنا اختك شقيقتك.
نهى : اللي وراه.
وعد : ما ابي ادخل المستشفى لحالي ولا ابي احد منهم يروح معاي.
نهى جلست : تبيني اروح معاك.
وعد : ايه ابيك انتِ تروحين ما ابي احد غيرك.
نهى : و أبوي بيوافق.
وعد : ماله حق يرفض.
نهى : طيب البس شيء مريح وعبايتي وانزل لكم.
..
منيره : هاه ويش قلت.؟
أبو سعود يناظر بناتة : كلكن بتسجلن.؟
جود : هذا اللي قلناه البارح عاد كلام الليل يأكله النهار.
منيره : لازم ترسين على بر بندفع رسوم الدورات.
خالد : نهى و وعد معاكن.؟
أبو سعود : وعد لا حتى لو تبي تحتاج ترتاح بعد القسطرة مو تهيت يمين وشمال... اما نهى بكيفها.
مشعل : عن ايش هالدورات.؟
منيره : مواضيع مفيدة يعني ادارة الوقت تطوير الذات اشياء زي كذا.
سها : ادارة الوقت لا خلاص ما ابي اسجل اما بتجي وحده تقرق فوق راسي و اكثر شيء بتردده لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد.
جود : من جد والله احنا شلون بنسجل تلاقينهم يحفظون من هالكتب و يجون يسمعون عندنا لا خلاص هونت أنا ما ابي.
منيره : ويش اللي قلبكن كذا.؟
سها : حسيتها سخيفة خسارة فلوس.. والا ويش رايك وعد.
وعد : صباح الخير.
: صباح النور.. ما سلمت على احد فيهم جلست مكانها دايركت : رأيي بشنو.؟
جود : دورات عن ادارة الوقت و الاشياء هاذي.
وعد : عندك وقت طولة بال احضري ما عندك انطقي بالبيت.
جود : بنطق بالبيت اجل.
أبو سعود : ما تعرفين تقولين كلمة عدلة.
ندى : تموت إذا قالت شيء فيه خير.
وعد : انتِ بالذات لا تكلميني لسانك لا يجي على لساني.
أبو سعود بحدة : خيـــر ست وعد.
وعد : لا خير ولا شر .. هاذي ما ابيها تكلمني في شيء.
أبو سعود : هاذي لها اسم و اختك الكبيرة غصباً عنك تحترمينها.
وعد : لا احد يطالبني باحترام شخص ما يحترمني.
احمد : وعد لا تنسين انك بتسوين قسطرة ويش ذا الانفعال.؟ يبه رووق الموضوع مو مستاهل ما هن أول خوات يتهاوشن عادي.
نهى : صباح الخير.
: صباح النور.
أبو سعود : على وين يا هانم.؟
نهى : بروح مع وعد والا تبونها تنام لحالها.
أم ندى : أنا بروح معاها.
نهى : لا شكراً كفيتي و وفيتي ما انتِ ملزومة فينا احنا ندبر امورنا.
أبو سعود شوي ويهفها كف على وجهه : قسماً إن ما عدلتي اسلوبك انتِ و اختك لا أربيكن من جديد.
نهى : وانا ايش قلت أنا صادقة كفت و وفت أن كانت مريم تخلت عنا ما يعني إن حريمك ملزومات فينا أنا بنام مع وعد مو احد غيري.
أبو سعود : لا صار بكيفك قولي بنام معاها.
وعد : وانا ما ابي احد غير نهى والا ماني مسوية القسطرة.
أبو سعود : تحديني.؟!
وعد : لا اتحداك ولا تتحداني.. أنا ما ابي إلا نهى.
أم سعود : ما عليه يا أبو سعود خل اخيتها تنام عندها.
أبو سعود بحدة : لاااا كلامي هو اللي يمشي نهى ما تعتب باب البيت..
وعد : وانا مو مسوية القسطرة.
أبو سعود : لا صارت بكيفك قولي ماني مسويتها.
وعد بعناد وهي تدري إن كلام أبوها هو اللي بيمشي : قلبي وانا حرة فيه.
أبو سعود وقف : تبوني اعاملكن باسلوب زفت عشان تأدبن صح.
احمد وقف جنب ابوه : يبه روووق الموضوع مو مستاهل خلاص نهى ما راح تروح معنا أنا باخذ وعد.
وعد : دام نهى ما راح تروح اجل ما ابي احد يروح معاي عادي بروح لحالي.
أبو سعود ببرود : الله معاك.
أم احمد : الله يهديك وشلون تنوم لحالها.
أبو سعود : هي اللي جابته لنفسها.
احمد : يالله وعد .. طلعت معاه مقهورة من أبوها..
..
..
أبو عمر : ويش الحل بظنكم.؟
أبو سعود : اللي قاهرني شيء واحد ليش هي من بد بناتي اللي يبون يلوون ذارعي فيها بالاولة صلاح والحين عامر ليش وعد ما غيرها من خواتها.
أبو عساف : استغفر الله العظيم بنتك هاذي وراها بلوه والا ويش قصتها.؟
أبو عمر : لا تظن فيها ظن سيء صلاح طاردها عشان سعود و وحده من زميلاتها هي اللي كانت توصل له معلوماتها.. اما سالفة عامر مالها إلا تفسير واحد.
أبو سعود : اللي هو.؟
أبو عمر : مريم.. تدري إن مريم اخت عامر من امه .. يعني وعد بنت اخته .. ويمكن يدرون إن نهى مخطوبة لفيصل عشان كذا اختاروا وعد.
أبو عساف : تفكيرك منطقي.
أبو سعود : والحين ويش الحل اعطيهم بنتي لولد عامر بن سلامة عاد.
أبو عمر : قرار بنتك بيدك.
أبو سعود : إن ما عطيته بينهي الشركات و يدمر كل شيء على الاقل أنا يمكن اسلك بمجالي الثاني و احاول اوقف على رجولي لكن انتم وشركة العيلة بتنتهي ولو نحفي سنين ما وصلناها للي هي عليه الحين.
أبو عساف : اللي ربك كاتبه بيصير.
أبو سعود : بستخير و يصير خير.
..
..
ياسر : والله عندي شغل كثر شعر راسي.
مشعل : ما احد قالك استلم طلبيات كثيرة.
ياسر : على أساس كان معاي الاثنين اللي يشتغلون معاي لكنهم تركوني وراحوا.
مشعل : من كثر ما تأمر عليهم أنا بغيت اطق وانا اشتغلت معاك يوم.
ياسر : المهم ابيك تراني بعازتك.
مشعل : تراني باجازة يا هوه.
وليد : أنا اجي معاك بس كم تعطيني.
ياسر : اللي فيه النصيب.
وليد : لا أي شيء تقبضة النص بالنص.
ياسر : ويش النص بالنص تدري ويش اللي تسوي تجيب الاغراض و أنا اللي ارتب كل شيء واركبة تبي النص على ذا الشغلة.
مشعل : وكل شوي يمسك لك شيء.
ياسر : طبيعي ترى كل اللي عندي يدين بس ماهو اخطبوط. يتعاونوني والا ادور غيركم.
مشعل : حزنتني كم بتعطيني.
ياسر : قلت لك اللي فيه النصيب الله اعلم عاد كم يطلع.
وليد : طيب تعطينا أنا ومشعل النص يعني أنا لي الربع وهو الربع وأنت النص.
أم احمد : استغلالين.
وليد : هههههههههه قدري إننا باجازة يمه وبنطلع نكرف مع ولدك.
ياسر : غصب ما وراك شغل الشيب بيترس راسي من وراء هالشغل ولا عاد الاتصالات اللي تعصب بالواحد.
مشعل : ههههههههههههه وتسعة وتسعين بالمية منها بنات ما ادري ليش ما خق قلبك للحين.
ياسر : شايفني مخفة اخق من صوت والا عاد مايع يجيب اللوعة ودي اهفها بالجوال من القهر.
مشعل : كله ولا اللي جات ذاك اليوم هههههههههههههههههه.
وليد : ويش علمنا والله يا ياسر من ورانا.
ياسر : لا وراكم ولا قدامكم بس معروف البنات هن اللي يحبن يغيرن بالديكورات ويهتمن فيها اكثر من الشباب. مير بكره عندي زواج في .... شكلي بطلع من الصباح.
سود : الله يعينك طيب ليش ما تسوي لك سستم معين يعني حد معين وبعده ما تستقبل طلبات.
ياسر : وانا مسوي كذا بس عشان اللي عندي راحوا توهقت الحين.
أبو سعود : تبيني اعطيك اثنين من موظفيني تدربهم.؟
ياسر : لا يبه ماني جالس اعلم ماني فايق اجلس اعلم ذا وذاك واخر شيء يتركوني ويروحون يفتحون محل لهم والا يشتغلون عند غيري لا ابي ادور واحد متعلم.
خالد : طيب ليش ما تترك ذا الشغلة والله ما ادري ويش عاجبك فيها.؟
ياسر : احب التصميم والشغل عليه و من ضمن التصميم الديكورات وتصاميمها.
أم ندى : مو كن احمد تأخر ما اتصل.
أبو سعود : إن شاء الله خير.
نهى متوترة : لو صار لها شيء أنت أول واحد بتندم.
أبو سعود استغرب من كلمتها : أنا..
نهى : ايه أنت .. ليش ما خليتني اروح معاها حرام تروح لحالها وكنها مقطوعة من شجرة مالها احد ما كن عندها أم واب واخوان وخوات.
أبو سعود : خليها تحس انها ما تقدر تطلع عنهم مهما حاولت تتمرد يضل لها حدود ما تخطاها.
نهى : يعني ما أنت ندمان.
أبو سعود : لا دامه بيربيها ماني ندمان .. رد على جواله : الوو.. وعليكم السلام.. هاه بشر.. الحمد لله .. الله يبشرك بالجنه .. ومتى بتصحى.. لا تخاف بنجي.. إن شاء الله مع السلامة.
أم ندى : هاه طمنا.
أبو سعود : قفلوا الثقب الحمد لله.
جود : يعني ما تحتاج عملية.؟
أبو سعود : لا الحمد لله.
أم سعود : اللهم لك الحمد الله يتمم عليها عافيتها.
: آميــــــــــــــــن.
ميار : بنروح لها بابا مو تقول لا.
أبو سعود : لسى بالافاقة الحين.
ميار : مالنا دخل ننتظرها بغرفتها.
ياسر وقف : أنا بروح اشتري كم شغلة لبكره بعدها بروح لوعد.
أم احمد : وين يا أبوي خلها بالليل ارتاح الحين.
ياسر : وراي كذا شغلة كل وحدة بمنطقة يا دوب يمديني.
أم احمد : انتبه لنفسك يا أبوي.
مشعل وقف : بروح معاك محزني.
ياسر ابتسم : امش يالله.
أم احمد : لا تسرع يا ياسر.
ياسر : إن شاء الله.
أبو سعود : إذا محتاج فلوس لا يردك شيء.
ياسر ابتسم : الله كافيها من عنده الحمد لله.
مشعل : لا تخاف عليه يبه ما تدري كم رصيدة.؟
أبو سعود : شقاه.
مشعل : الله يستر بس ما يروح ويتزوج من ورانا على ذا الشقا.
ياسر : هذا اللي ناقص بعد لو بتزوج بتزوج علنا وقدام الناس ماني مسوي لا شيء عيب ولا حرام.
منيره : اجل يالله تلحلح خلنا نخطب لك.
ياسر : في وقت لاحق إن شاء الله يالله مع السلامة.
..
..
صحت على اصواتهم عندها طنشت ولا عندها استعداد تواجه احد فيهم.
سها بهمس : والله صدق ما كذبت.
نهى : احد قال انك تكذبين.
سها : طيب كلهم يقولون طيبة ليش ما تقابلونها.
نهى : كيفنا هي ما جات تسال علينا احنا نروح نسال عليها.
ميار : بس هاذي امكن.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
جلس جنب بناته : ما صحت.
نهى : لا.
أم سعود : شكلها دايخة من المخدر.
أم ندى : اهم شيء انها بخير.
ميار : بابا ناد احمد يشوفها.
أبو سعود : بيجي شوي.
سها قبلت رأس وعد : يا شينة خايفين عليك وانتِ نايمة.
أبو سعود : سها لا تزعجينها.
سها : ابيها تصحى يبه ويش ذا كله نوم.
أم ندى : خليها يمه متى ما صحت صحت.
احمد : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
سها احمد صحيها.
احمد ناظر وعد كان يدري انها صاحية بس ما تبي تكلم احد : لا خليها نايمة.
سها : ترى اضربها على جرحها.
أم ندى : جربي و سويها ويش ذا جايبين بزران معانا.
احمد : بيفضحونا بالمستشفى.
جود : ياخي جايين نتطمن عليها الزيارة بنروح وهي ما صحت للحين.
أم ندى : لا صحت بخليها تكلمك لا تزعجينها الحين.
يعني بتنام عندي ما ابي احد منهم ينام عندي يكفي تخليهم عني فتحت عيونها التقت بعيون احمد ابتسم بوجهها وقبل راسها : الحمد لله على سلامتك.
بغصة : الله يسلمك.
أبو سعود قبل راسها : ما تشوفين شر.
: الشر ما يجيك.
أم سعود : الحمد لله يا امي اللي شفناك بعافيتك.
أم ندى : اجر وعافية.
: الله يعافيكم.
جود جالسة جنبها من جهة اليسار : شينة شوي وتنتهي الزيارة وانتِ توك تصحين.
سها : كنت بضربك على جرحك عشان تصحين.
احمد : ايش فيك تعبانة.
هزت رأسها بلا.. العبرة خانقتها تتذكر يوم دخلت العملية لحالها كيف كانت.
نهى : حبيبتي اهم شيء انك بخير.
: ابي انام.
سها : ماهو بكيفك توك صاحية.
: إن زين ابي اجلس لحالي ما ابي احد يجلس معاي.
يناظرونها كلهم .. ما تبي احد فيهم ..
احمد : انتِ تعبانة ومحتاجة راحة يعني لازم احد يكون عندك يباريك.
وعد : لو احتجت شيء بدق على الممرضات.
نهى : ماهو بكيفك ما راح اخليك لو تطقين.
أبو سعود حط ذراعة على كتف نهى : يالله.
نهى : بابا.
أبو سعود : من غير هذرة يالله.
أم ندى : بتخليها تنام هنا لحالها.
أبو سعود : ايه ما عليها شر.. واحمد مناوب هنا الليلة.
احمد : لا تخافون بس امر على المرضى راح اجي عندها ما عليها خوف.
نهى : ما ابي ما راح اخليها.
أبو سعود : نهى.
نهى : بابا الله يخليك خلني هنا الليلة الله يسعدك... وعد تكفين قولي له بقعد عندك.
..
..
أبو سعود : قلت اعلمك قبل لا تملك عليها عشان ما تقول إننا غشيناك.
عماد : مو تقول انها سوت قسطرة وتقفل الثقب يعني ما عاد فيها شيء الحمد لله .. وحتى لو فيها ابيها.
الشيخ : إذا اعطيني بطاقتك المدنية و بطاقات الشهود.
..
سعود : أبوي مين عنده.؟
خالد : ما ادري.
مشعل : حتى عمامي فيه.
وليد : الموضوع فيه إن أبوي له كم يوم متضايق.
ياسر : عاد ولا واحد فينا جالس عنده يقهوي ضيوفة.
سعود : اجل بروح اجلس تعال مشيعل.
..
أبو عبدالله مبتسم : مبروك علينا النسب الطيب.
أبو عساف : الله يبارك فيك.. اهم شيء بنتنا يحطها ولدك بعيونة.
عماد بهدوء : إن شاء الله انها بعيوني.
أبو سعود : والله إن زعلتها في شيء ما ارحمك يا عماد.
عماد : ما بيننا زعل إن شاء الله.
أبو عبدالله نزل الملف على الطاولة : وهذا الوعد اللي بيننا مقابل وعد.
أبو عمر سحب الملف يتصفحة : تمام.
أبو عبدالله : أنا اعلن الصلح بيني و بينكم دامنا صرنا اهل فا أنا ما راح اعلن نهاية حرب دامت سنوات بيني و بينك يا ابراهيم عشان خاطر بنتك و ولدي.
أبو سعود باستهزاء : كثر خيرك تعرف تقدر.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
أبو سعود : هذا عامر بن سلامة وهذا ولده عماد.
أبو عبدالله وعماد : والنعم.
سعود و احمد : ما عليكم زود.
أبو سعود : سعود و احمد عيالي الكبار.
أبو عبدالله : نعرفهم إن شاء الله تشوفهم معاريس.
أبو سعود بهدوء : إن شاء الله.
..
..
عساف يدخل مكتبة بعد الاجازة اللي قضاها .. رمى سلاحة على مكتبة وجوالة ومفاتيح سيارتة : يا سلماااان.
سلمان بغضون ثواني وقف و ادى التحية العسكرية : سيدي.
: سعود جاء.؟
: ايه طال عمرك موجود في مكتبه.
: طيب قوله يجيني .. وروح جيب صلاح من الحجز.
بعد خمس دقايق دخل سعود : واقول المركز منور.
عساف : ههههههههههه يا شيخ منور بوجودك.
سعود سلم على عساف وجلس : شخبارك.؟
عساف : بخير ننشد عنك.
سعود : الحمد لله كنت بطلع بروح لوعد المستشفى بس دخل سلمان قال انك تبيني.
عساف : بحقق مع صلاح مو قلت بتكون موجود .. إلا كيف وعد.؟
سعود : ما كلمتها احمد قال انها بخير الحمدلله.. وابوي وامي كانوا عندها يقولون بخير الحمدلله.
عساف : شلون بتروح والزيارة منتهية.؟
سعود : احمد يدخلني وماني مطول بس اسلم عليها.
عساف : طيب والقسطرة كيف يعني طلعت بنتيجة والا.
سعود : إلا الحمد لله تقفل الثقب.
عساف : الحمد لله.
قطع حديثهم دخول سلمان بيده صلاح ابتسم باستفزار يوم شافهم ..: سعود بن ابراهيم.. وعساف بن عبدالرحمن طولتوا الغيبة اشتقنا لكم.
عساف : لا تتكلم واحنا ما امرناك.
صلاح : والله لا اوطي رووسكم بس خلوني اطلع من هنا ولا اجيب راسكم بوعد نفسها.
تقدم له سعود بخطوات غاضبة اعطاه ضربة على وجهه نزف انفه منها : لا تجيب طاري اختي على لسانك.
صلاح : اختك بتصير لي و تشوف يا سعود والله لا احرمها حتى شوفتكم.
عساف مسكه من كتوفه ورماه على الارض : تخسى وتعقب تلمح طرف شعرها.
صلاح : انتم فكوني وتشوفون ويش بسوي ماهو تسون انفسكم رجال وانتم مكلبشيني.
سعود : قالوا لك ما عندنا غيرك نهتم لامره وندور وراه هذا اللي ناقصنا.
وقف صلاح : بتشوف يا سعود إن ما اخذت اختك من بيتكم و وعد وبس غيرها ما ترضيني.
أي استفزاز يثيره صلاح في قلوب اثنين من اشد الرجال يثير غيرة عساف على معشوقتة و يثير غيرة سعود على اخته.
عساف اعطاه ضربة على صدرة : والله يا صلاح لا اذبحك برسل اوراقك للمحكمة هالحين ويصدرون فيك الحكم قريب ما راح يكون اقل من اعدام.
صلاح : اللي ما تطوله بيدك وصله برجولك.
عساف بعصبية هزت اركان المركز : لي أنا تقول هالكلام..! والله يا صلاح لا اشرف على شنقك قبل رمضان إن شاء الله.
صلاح : إذا قدرت لا تقصر..
سعود : مين اللي كانت توصلكم معلومات عن وعد..؟
صلاح : مالكم دخل.
سعود ضربه برجلها على بطنه : تكلم يا حقير.
صلاح منحني على بطنة : ما تهمكم معرفتها.
عساف : ما تبي تتكلم بالطيب بتتكلم بالغصب.
صلاح : ماني متكلم لا طيب ولا غصب,.. اقولكم لا اخذت وعد لبيتي.
سعود : سلماااان اقلعة للحجز ما ابي اشوف شكله.
عساف رجع لمكتبة وارسل تقرير للمحكمة عن قضايا صلاح وتهديداتة وطالب بسرعة اتخاذ العقاب المناسب.
مرت دقيقة دقيقتين اربع عشر ودخل سلمان على اثنين معصبين وهو متوتر ادى التحية العسكرية : سيدي.
عساف بحدة : خير يا سلمان.
: صلاح.
عساف : الله ياخذة ويش فيه.؟
: انحاش.
وقفوا الاثنين بصدمة : نــــعم.
سعود : وينكم عنه .؟
سلمان : سلمناه للحجز بس من شوي بلغونا انه انحاش.
عساف : ليش مشغلين ويش احنا..؟ غنم.
سعود : ارسل القوات هالحين تمشط المنطقة تمشيط ما يمدية ابعد... حطوا حظر على كل المداخل والمخارج.. سوو نقطة تفتيش في كل شارع رئيسي... راقبوا كل الجوالات اللي كان يتصل فيها الفترة الاخيرة يمكن يتصل على احد فيهم.
سلمان : عُلم.. خرج بعد ما ادى التحية العسكرية.
عساف : احنا ويش مشغلين عندنا والله لا احاسبهم كلهم هالبهايم.
سعود : أنا بشوف اخواني وينهم..
عساف : خلنا نروح أنا وأنت المستشفى وكلم اخوانك بالطريق اكد عليهم ما يخلون البيت كلهم دفعة وحده.
..
..
أبو سعود : يعني ايش.؟
سعود : يعني انحاش.
ياسر : شلون ينحاش منكم هاه..؟ وينكم عنه.؟
أبو سعود : عساف وينه.؟
سعود : برا بالحديقة يكلم الشباب.
أبو سعود : وسعود ناده... ياسر كلم احمد يجلس عند وعد.
شوي ودخل عساف : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
عساف : ادري انك زعلان بس أنا حمقان اكثر من زعلك.
أبو سعود : شلون يفلت من يدكم الحين وين بنلقاه.؟
عساف : بنلقاه وين بيروح يعني.. اهم شيء .. وعد اليوم تطلعونها من المستشفى لهنا والبيت يضل مراقب.
مشعل : ليش هو ناوي ياخذ وعد.؟
عساف : مهددنا يوصل لها من جديد يبي يخطفها هالمره.
ياسر بصراخ : من جدك يا احمد .. شوف طيب يمكن راحت لاي مكان.. التفت عليهم : يبه وعد ماهي بغرفتها.
لا إلا هاذي قدر ياخذها صار رهينة عنده..
سعود بعصبية وصراخ : الله ياخــــذه .. والله لا اذبـــحه و اشـــرب من دمــــة.
خالد : اهدأ خلونا نفكر بذكاء اول شي نشوف كاميرات المستشفى يمكن ما قدر يطلعها منه للحين او نقدر نعرف السيارة اللي كان راكبها.
..
أم ندى : الله يستر الله يستر لا يسوي فيها شيء.
أم احمد : ما كان بالسجن ويش اللي طلعه.
منيره : أبو سعود معصب الله يستر ما يرتفع ضغطة.
أم سعود : الله يحميها و يحرسها.
سها تصيح : هو كان بيذبحها المره اللي فاتت هذا ما بقلبه رحمه.
ندى : الله يستر الله يحفظها من شر كل من فيه شر.
جود : من قلبك هالدعوة.؟!
ندى : ايش رايك.؟
جود : ما ادري عنك بعد كلامك البارح معاها.
ندى : تضل اختي ولا ارضى عليها بالمضرة.
..
..

: تحسبينهم بينقذونك مني مثل المرة اللي طافت
: ويش تبي فيني حرام عليك أنا مسوية عملية اليوم.
: جعلها فيني ولا فيك.
: جعلك تموت ولا يصلون عليك.
: انطمي ولا ابي اسمع صوتك .. لازم نشوف لنا مكان نتخبى فيه.
: جعل الخير يتخبى عنك ولا تشوفه كل حياتك.
: مصره إني اسود عيشتك.
تحاول تفك يدينها اللي رابطها وراء ظهرها من غير لا يحس فيها راح ترمي نفسها بالشارع والسيارة تمشي ولا إن حقير مثل هذا يدنسها.
: تلقين اخوك وابوك و ولد عمك يناظرون السماء يشوفونك فيها.


لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين.

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي.

ضحكة قهر



اسطورة ! 11-10-14 03:08 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..

صباحكم سعادة وتوفيق من الرحمن..

بداية انا مره متحمسة اعرف وجهة نظركم بهالبارت.. وللامانة يعني هالبارت احسه اجرامي يمكن انا معطيته اكبر من حجمة .. بس حبيته.. وكلها افكار طااااازة لاني غيرت مسار الاحداث البارح و ان شاء الله يعجبكم يارب ويلاقي شيء من الرضا بأنفسكم.. و اتمنى يكون طوله مناسب لاني ادري انه مو طويل ..
نزلت البارت بدري لعيون اللي عندهم دوام بكره يمديهم يقرونه و ان شاء الله يستمتعون فيه..

البارت إهدا للي خلف الكواليس.. اتمنى تطلعون على السطح تسمعوني ارائكم.. بس ما طلبت شيء زود..


البارت الرابع عشر

جالس في مكتبة : اففف هذا اللي ناقص انا اتزوج وحده بزر.
التفت لباب مكتبة اللي انفتح بسرعة و دخل : سيدي.
: خيـر يا راشد.
راشد : البنت اللي ملكت عليها.. اسمها وعد.؟!
بدون نفس : يقولون.
راشد : انخطفت.
اعتدل بجلستة بعد ما كان يناظر الجدار و معطي المكتب جنبه و رافع رجل على رجل .. التفت بسرعة على راشد : ويـــش قلت.
راشد : دريت من سلمان يقول انها اخت سعود بن ابراهيم والبلاغ مقدمه سعود.
عماد : لا بالله كدينا خير اذا هذا اولها ينعاف تاليها.. و عرفوا من خاطفها.؟!
راشد : ايه .. صلاح مهددهم والحين منحاش من السجن وبعدها البنت اختفت.
وقف عماد : بقول لابوي يشوف ابراهيم.. شكل مشاكل البنت ويش كثرها وانا ماني ناقصها..
راشد : عماد.. تراها صارت زوجتك.
عماد : زوجتي بس وراي امن دولة وانت ادرى باللي انا فيه.
راشد : ما انت مسوي شيء.؟
عماد: ويش اسوي.؟! تقول اخوها مقدم بلاغ يعني الشرطة يدورون عليها.. ولا تنسى ان اليوم عندي جلسة.
راشد : بتروح لهم و زوجتك مخطوفة.؟!
عماد بنرفزة : تبيني احط يدي على خدي والى اشق ثوبي ترى الادمية اللي ارتبطت فيها انخطفت.. والا اصيح واندب حظي.. لا تنسى يا راشد لمين انا بروح لمين...!؟
راشد : شايل هم البنت اكثر منك.
عماد : وليش تشيل همها..!؟ لو هي مالها احد نقول.. بس هاذي ابوها ابراهيم بن مساعد ان كنت تجهله قم انشد عنه.. و بعدين تقول اخوها سعود يعني ولد عمها عساف و دام هالاثنين متولين القضية حط ببطنك بطيخة صيفي.. بيلقون البنت قبل لا تطلع الشمس.
راشد : ياخي تكلم عنها وكنها ولا شيء.
: وهي فعلاً ولا شيء عندي.. والملكة اللي صارت ماني معتبرها شيء.. وحتى لو جات ببيتي وليتها ما تجي ماني عادها شيء.. مالها عندي زود عن ماكلها ومشربها ومكان تنام فيه.
راشد : الماضي مكلبشك كلبشة.
عماد : امش نروح نضبط الوضع .. ما بقي شيء على موعد روحتي..
..
..
بجهة اخرى و مركز آخر.. يجلس وراء مكتبة يجمع الخيوط عشان ينقذونها بأسرع وقت ممكن .. عساف بحدة : ابي استنفار لكل الفرق ابي نقطة تفتيش بكل شارع رئيسي و تعممون اسمه و مواصفاته على الحدود..
سلمان : حاضر سيدي.
عساف : و دخل علي الغنم اللي مشغلهم حرس للسجن.
سلمان : حاضر... ادى التحية العسكرية وخرج.. اغلق الباب خلفه : يالله يا شباب ع التحقيق.
: عز الله اكلنا تبن.
سلمان : توكم تعرفون انتم قصرتوا بشغلكم والهربان شخص عليه قضايا فوق هذا خاطف له بنت.
: عشانها بنت عمه و اخت سعود.
سلمان : ليش عساف و سعود مقصرين بشغلهم.؟
: ما قلت كذا.
سلمان : اللي عندك قوله عند سيادة العميد.
: تبيه يقطع رزقي..
سلمان : يالله لا يطلع و يغسل شراعنا حده معصب.
سعود دخل بخطوات سريعة و واسعة : سلمان ..
وقفوا كلهم مع دخلته المهيبة.. بدون توتر اعصاب هو مخيف كيف واعصابه مشدودة و ممسوكة بشعرة باي لحظة تنقطع.... سعود : ما ورد أي جديد لك.؟
سلمان واقف : لا سيدي.
صوت من وراه : سيدي.
التفت له سعود : نعم يا رايد.؟؟
رايد بعد ما ادى التحية العسكرية : تم الاطلاع على جميع تسجيلات الكاميرات بالمستشفى.. للاسف ما فيه أي تسجيل لصلاح داخل او طالع.
سعود يمسح وجهه بكفوفة : شلون يعني..!
عساف خرج : خيــر ويش فيه..؟!
سعود : التسجيلات ما فيها أي اثر لصلاح.
عساف : و وعد.؟
رايد : كان معانا خالد و مشعل ما لفت انتباههم أي وحده تكون هي وعد.
عساف : معقولة حابسها بالمستشفى..؟ و يتحين الفرصة عشان يطلع.
سعود : يقولك ماهو داخل ولا طالع ماله أثر.
سلمان : يمكن احد خاطفها غير صلاح..
سعود : مين اللي له مصلحة غيره .. وهو الزفت اللي مهددنا انه ياخذها.
عساف : يمكن داخل متنكر.
: سيدي.
عساف : خير يا عبدالرحمن.؟
عبدالرحمن : تم البلاغ عن سيارة مسروقة لـ متعب بن مرزوق.
عساف يكتف يده اليمين ويرفع يده اليسار لخده : طيب هنا مو قسم المرور ليش جاي تقولي.؟
عبدالرحمن : سيدي السيارة سجلتها الكاميرات عند المستشفى اللي انخطفت منه وعد.
سعود يمسح شعره بيده و ينطق بقهر : الله يأخذك ياصلاح أخذ عزيز مقتدر.
عساف : ابيكم تراقبون السيارة وتتبعون كاميرات جميع الشوارع تشوفون لها أي تسجيل نشوف وين بنوصل فيها.. رايد روح مع عبدالرحمن و شوف الشخص اللي نزل من السيارة هو صلاح والا لا.
عبدالرحمن : الشخص اللي نزل من السيارة دخل المستشفى معاه مره وطلع وهي معاه.
عساف : يعني ماهو صلاح.؟
عبدالرحمن : دامه معاه مره من يوم دخل فهذا مستبعد.
عساف : ربي ارحمــــــني.
سعود : سلمان طلع لي كل الارقام اللي اتصل عليها صلاح قبل لا نقبض عليه يمكن يتصل على أي احد فيهم.
عساف : حط كل الخطوط تحت المراقبة كلها.
سلمان : حاضر.
سعود : كل واحد يروح يتمم المهمة اللي كلفناه فيها.
ثلاثتهم ادوا التحية العسكرية و خرجوا..
عساف التفت على الاثنين اللي من يوم دخل غرفة سلمان معطيهم ظهره : و انتم الحين ابي اعرف شلون قدر يفلت منكم..؟
: .....................
عساف بعصبية : انطقوووا يومكم مو قد الشغلة ولا تعرفون تحافظون على الأمن ليش مقدمين على الوظيفة..
: سيدي .. احنا قد المهمة لكن صلاح طلب انه يطلع للحمام واحنا مو بيدنا نرفض له.. خرجناه و بعدها خرج من السجن.
سلمان جاء يركض وانفاسة تتصاعد خوفاً من مصيبة قادمة : سيدي.
عساف التفت بحدة : خيـــر.
سلمان : زياد .. انحاش.
اتسعت اعينهم صدمة من هول الموضوع .. اثنين ينحاشون من السجن بيوم واحد..
سعود بعصبية : انت ويش قاعد تقول.؟
سلمان : ورد البلاغ من حرس السجن باختفائة من ساعة.
عساف بعصبية بلغت الجحيم : قسماً بالله لا اوريهم نجوم الليل بعز الظهر .. ساعة مختفي توهم يبلغونا انه منحاش.. خرج بخطوات سريعة كا اعصار سيدمر كل ما يكون امامه.. بجانبه سعود وجه احمر من شدة الغضب.. مجرمان لهم يد بعصابة مخدرات احدهم تمت الاطاحة بهم من شهرين و محجوز لم يتم الاستفادة من استجوابة فقد ذاكرتة اثناء الاطاحة به. جميع من يراهم يقف لهم يؤدي التحية العسكرية ولا يخطوا خطوة واحده الا بعد ما يتخطونه.
عساف : سعود .. مين اللي جاب الدكتور اللي كشف على زياد وكتب التقرير انه فاقد ذاكرتة.؟
سعود : عمر..
عساف : وعمر يعرفه يعني جاب دكتور موثوق والا دكتور زفت.
سعود : ما ادري اذكر احد اشار عليه فيه بس ماني فاكر مين.. ليش شاك بشيء.؟
عساف : اول شاك الحين متأكد.. زياد يمثل علينا انه فاقد الذاكرة.. لذلك بس نطلع من هنا ابي الدكتور اللي كشف عليه وكتب لنا التقرير.
سعود : ليتك تكلمت من قبل يا عساف.. بعد ما طاح الفاس بالراس.
عساف : والله لا اكسر رووسهم بذا الفاس مو عساف بن عبدالرحمن اللي يستغفلونه.
..
..
عماد بعد ما اغلق أخر زرار في ثوبة : هاه كيف.؟
راشد : تمام.. بس سيدي.
عماد : خير.؟
راشد : انتبه.. لا تتهور.
عماد : لا تخاف.. بس تابع لي مجريات التحقيق مع اللي خطف وعد بعرف ويش صار.؟
راشد : ليش ما انت مهتم.؟
عماد : لو خيروك بين الدولة و زوجتك.. مين تختار..؟ انا ماني جالس بمكتبي وحاط رجل على رجل عشان تلومني انا جالس احمي دوله يا راشد.. و وعد و وراها اخوها و ابوها وعمامها بيطلعونها من تحت الأرض..
راشد : يارب.. قبل ما يصير فيها شيء. لاني سمعت ان البنت مخطوفة من المستشفى ومسوية عملية اليوم.
عماد ببرود : مو عملية قسطرة كان عندها ثقب وتقفل اليوم.. يعني شيء بسيط.
راشد : عماد لا تروح .. البنت اهم من هالروحة اعتذر لهم بأي شيء قولهم انك مسافر.
عماد : ما راح أأخر اموري عشانها.. اليوم بنعرف متى موعد العملية والخطة اللي على اساسها بيتم التهريب.. وكيف بتتنفذ عمليات الاغتيال.
راشد : الله معااك الله حاميك..
..
..
: تحسبينهم بينقذونك مني مثل المرة اللي طافت
: ويش تبي فيني حرام عليك أنا مسوية عملية اليوم.
: جعلها فيني ولا فيك.
: جعلك تموت ولا يصلون عليك.
: انطمي ولا ابي اسمع صوتك .. لازم نشوف لنا مكان اخبيك فيه قبل لا اروح موعدي.
: جعل الخير يتخبى عنك ولا تشوفه كل حياتك.
: مصره إني اسود عيشتك.
تحاول تفك يدينها اللي رابطها وراء ظهرها من غير لا يحس فيها راح ترمي نفسها بالشارع والسيارة تمشي ولا إن حقير مثل هذا يدنسها.
: تلقين اخوك وابوك و ولد عمك يناظرون السماء يشوفونك فيها.
وعد : جعل ربي يحرمك شوفك يا حقير.. انا ما سويت لك شيء عشان تضرني..
صلاح : ماني ضارك انا احبك احبك احبك قلتها لك كم مره.. ما راح اضرك..
وعد : جعل الامراض كلها تحبك ولا يكتب لها ربي تفارقك.
صلاح : بـــس بـــس لا تدعين لا اذبحك الحين.
وعد : احسن من اني اكون مع واحد قليل شرف مثلك.
صلاح : يااارب صبرني بس.
وعد : ليش انت تعرف الرب عشان تدعيه..!
صلاح بصراخ : انطمــــــي.. لو اسمع منك حرف واحد يا ويلك يا وعد تفهمين.
وعد : لا ما افهم..
صلاح يرد على جواله : هلا طال عمرك.. بارض الله الواسعة.. نعــم..! ما اقدر معاي وحده .. ايه .. ويـــش تقول...! بس انا قلت لك من قبل طال عمرك عنها.. ما ابي اتخلى عنها.. طيب مسافة الطريق.. قفل الجوال.
وعد : نزلني..!
صلاح : شكلك ما تستوعبين الكلام من اول مره.
وعد : من ناس حثالة مثلك ما استوعبه.
صلاح : تدرين وين بنروح الحين.
وعد : قسمــاً ان ما نزلتني لا اذبحك.
صلاح : مره خوفتيني.!
وعد : نزلني يا كلب يا حقيـــر والله لا اذبحك.
صلاح يوقف عند باب فله بعيدة عن الحياة.. بعيدة عن الدنيا بعيدة عن سير الناس.. هناك قريباً من الحدود .. وقف السيارة ونزل ساحبها معاه وهي تصارخ : اصرخي من اليوم لا بكره ما احد بسامعك هنا..
..
..
جالسين بمكتب في فيلة بعيدة عن الأعين.. فيلة تراها من الخارج تحكي الجمال والاناقة.. ما ان تخطوا اول خطوة في قلبها تشعر بان الموت يناديك.. خالية من كل شيء حتى من قطع الاثاث .. فقط هذا المكتب أثث بطريقة فخمة والباقي ينادي الهجران ينادي الموت.. حتى الاضاءة خافتة.. و الحديقة اشجارها ميتة.. كل شيء هنا ينادي الموت.. حتى من يدخل هاذي الفيلة هو يعلم ان مصيره الموت..
: هلا بعزام وينك يا شيخ من زمان نتحرى هالشوفة.
عزام بهدوء وثقة : تخبر يا سطام مشاغل هنا و مشاغل برا.
سطام : ايه سمعنا ان عندك عملية جديدة.
عزام ابتسم : بعض مما عندكم.
سطام : بس اللي سمعته بتكون ضربة بالسوق.
عزام : نتأمل من وراها.
سطام : ويش رايك نكون شركاء اجل.. سمعت ان ودك بشريك.
عزام : تعرفني ما ادخل مع شريك الا بشروطي.
سطام : وانا عند شروطك واللي اوله شرط اخره نور .. اعطينا هالشروط وان شاء الله ما احنا مختلفين عليها.
عزام : اجل هالاتفاقية لوقت ثاني.. اجتماعنا اليوم لموضوع غير ذا.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
تقدموا الثلاثة مع بعض و سلموا على رئيسهم وصافحوا عزام ..
سطام آشر بيده اليسار على عزام : اعرفكم عزام بن مبارك..
: والنعم.
عزام : ماعليكم زود.
سطام آشر على الثلاث الداخلين : ناصر .. زياد .. صلاح.
عزام : والنعم.
: ماعليك زود.
سطام : مبروك الافراج.
زياد يجلس باستهزاء : قول مبروك النحشة.
سطام ابتسم.. ثم تحولت لضحكة صاخبة تردد صداها بالمكان : ههههههههههههههههههه... أشري شوفة عساف بن عبدالرحمن و سعود بن ابراهيم بنص ثروتي.
ناصر : والله لو شفتهم يوم دروا عن نحشة صلاح .. الدنيا كلها انقلبت المركز انقلب مثل بيت النحل ما احد بمكانة الكل يفتر.
سطام : ايه صلاح ماخذ بنتهم ليش ما يصيرون مثل النحل.. الا وين حاطها.؟
صلاح ببروح : بالسيارة.
زياد : جايبها هنا..؟ صاحي انت.؟
صلاح : وين تبيني احطها.؟
ناصر : اخاف يدلون المكان هذولي بيقلبون المدينة فوق تحت عليها.
سطان : انا قلت له يجيبها معاه.. تدري يا عزام لو هي لي ما غلت عليك كنت هديتها لك.
عزام : ما تقصر و انا ما كنت بردها.
صلاح : ولو انها غالية علي.. وتعبان عشان اخذها وماهو اول مره اخذها او احاول اخذها.. بس ما فلحت المره اللي فاتت بس هي لك هدية دام الرئيس بيهديك اياها.
عزام ابتسم : مقبولة الهدية.
زياد : انا ما ادري ويش عندك على ذا البنيه بذات.
صلاح : عشان اقهر اخوها سعود.. وعساف.. وخطفها كان سهل من المعهد تعرف البنات اللي في المعهد مو كثر بنات الجامعة او المدارس.. و بعدين البنت غبية كل شيء بتسويه تكتبه بحسابها بالتويتر اخبارها اخذها منها وعساف و سعود يحسبون ان وحده من زميلتها اللي معطيتني اخبارها حتى اسم المعهد اخذته منها.
ناصر : تدري لو انت تطب بيد عساف بيهرسك بدقيقتين و يعجنك.
صلاح ببرود : بكل الاحوال بموت الحين والا بعدين .. عساف راسل اوراقي للمحكمة وما راح يكون اقل من اعدام.
سطام : خلونا من عساف و سعود بيجي يوم نفركش ذا الاثنين وندبغهم على وجيههم .. نبدأ في المهم مهمتنا الجاية و اللي عزام بيكون طرف جديد فيها و اول عملية يأديها معانا وفالها النجاح ان شاء الله.
عزام : ايه وهذا اللي مجتمعين عشانه.
زياد : نسمعك طال عمرك.
سطام : راح تكون بعد رمضان بالضبط.. وتحديداً 1/10 .. يوم العيد الظهر.
صلاح بصدمة : بعز النهار..؟
سطام ابتسم بخبث : ايه .. ما راح يجي ببالهم اننا بنتجرأ عليها.. لكن يوم العيد الظهر والعصر الناس كلها نايمة .. ما احد راح يشك اننا ممكن نسوي عملية تهريب سلاح ومخدرات والشمس بكبد السماء.
زياد : ما تحس انها خطة متهورة.
سطام : ابــداً.. والرئيس مقتنع بالخطة ميه بالمية.
ناصر : حتى انا أأيد الخطة الناس كنها بغيبوبة بهالوقت لو قلنا الصبح او الليل صحيح بنكون بخطر بس الظهر او العصر ما تلقى الدومري بالشارع.
عزام : المكان.؟
سطام : فندق .............
زياد : سيدي احس اننا بنتهور كثير ليش مو بالخلا.؟
سطام : لا بتكون بالفندق بمواقف السيارات.
عزام و نظرته تثبت بعين سطام : انا موافق.
ناصر : وانا ما عندي اعتراض.
صلاح : وانا بايعها بكل الاحوال ما تفرق عندي.
سطام : تفرق عندنا يا صلاح.. عساف وسعود ان قبضوا عليك بيوكلونك تبن عشان تعترف.
صلاح : صار لي قد ايش عندهم ما اخذوا مني معلومة وحده بس حققوا معاي بخصوص بنتهم.. اما الباقي ما اعطوه بال لانهم اغبياء العصبية معمية عيونهم.
ناصر : فعلاً اذا قدرنا نضربهم من كذا اتجاه راح يتشتتون.
سطام : يتشتتون هذولي صح مخين بس عن ميه.. والله لا يقلبونكم فوق تحت.
زياد : طيب .. و بعد ما يتم التبادل واستلام البضاعة.؟
سطان : ننظف المكان كالعادة..
زياد : بس اذكر ان ما فيه متفجرات تكفي لتنظيف الفندق وكأن شيء لم يكن.
سطان : لا تخاف جبنا واحد معلم فيها و يسوي لنا كل الانواع والاشكال.
زياد : اجل خبري عتيق..
عزام يوقف بثقة : اتوقع كذا انتهى اجتماعنا..
سطام : ايه انتهى.. قالنا التوفيق.
عزام : ان شاء الله..
سطام : لا تنسى اتفاقنا على الضربة الجديدة.
عزام : ماني ناسي.. التفت لصلاح بثقة : ما انت معطيني هديتي.؟
ابتسم صلاح و وقف : الا بتأخذها من هالشنب..
عزام : نسلم عليكم..
طلع وطلع معاه صلاح..
زياد : من وين هذا.؟
سطان : هذا عزام بن مبارك اشهر من نار على علم بالسوق.. بس من تحت لتحت يضرب السوق ضربات قوية ممكن يرفعة و ممكن ينزله بغضمة عين.
ناصر : اهم شيء انه قد الثقة.
زياد : نجربه طلع مو قده نصفية مثل غيره.
وقفوا عند سيارة صلاح المسروقة و بجنبها سيارة عزام .. فتح صلاح الباب اللي وراء و سحب وعد اللي طلعت تناظر فيه وتناظر بعزام .. فتح دبة السيارة : حطها هنا..
صلاح : بتخنق البنت.
عزام : تحسبني غبي اطلع و بنت وراي .. ركبها بس.
صلاح رمى وعد بالدبة وهي تصيح و تحاول تفك نفسها وتنحاش منهم.
عزام بحدة : قسماً بالله ان سمعت لك حس لا اذبحك وادفنك ولا احد داري عنك .. فاهمـــة.
وعد طنشته ولا كنه تكلم وهي تحرك بقوة تبيه يفكها يذبحها ولا يصير لها شيء ثاني.. يستلمون اهلها خبرها ميته روح وجسد .. ولا روح ميته وجسد حي..
سكر عزام الدبة بقوة عليها ولا اهتم ان جاها شيء او لا.. العصبية معمية عيونه واعصابه منفلته ..
ركب سيارتة وخرج من المكان..وصلاح دخل.
صلاح : تلقون عساف وسعود يضربون اخماس باسداس شلون انحشنا من السجن.
ناصر : بركاتي..!
زياد : اللي يسمعك يقول انت اللي مكتشف هالطريقة.
سطام : الا شلون انحشتوا.؟ ما خبرتوني.
ناصر : تذكر الxxxx اللي يفقد الشخص ذاكرتة لمدة نص ساعة او زود شوي.
سطام : ايه اللي انت طلبته من جورج يصنعة.
ناصر : ايه عليك نور.. هو حطيته بأكل الحرس مرتين ونحشتهم ما غير لا احد يحس بعد ما البسوا ملابس ضباط.
سطام : العقل المدبر انت.. ما ينخاف عليك.
..
..
: سيدي.
سعود : اذا ما عندك خبر زين لا تقوله روح كلم عساف.
عساف يدخل لمكتب سعود : بنسمع انا وياك.. قول يا رايد.
رايد : تم العثور على السيارة المسروقة بالبر.. وردنا بلاغ من قسم المرور بعد رفع البصمات من عليها وموجودة بصمات صلاح .. وبصمات اخرى ما تعرفنا عليها والارجح انها لوعد.
سعود : حسبي الله ونعم الوكيل..
عساف : والله بس يطيح بيدي لاخليه يدور الموت ولا يلقاه... يجلس على الكرسي سند كوعة على فخذه و مقدم : شلون قدروا ينحاشون و يخترقون الجهاز الامني.. مستحيل ما يكون لهم احد يعاونهم.. اكيد فيه خاين بيننا يعرف نقاط قوة هالمكان ونقاط ضعفة.. والا اثنين ينحاشون من نفس المركز..
سعود : و حط ببالك انهم مو بنفس التوقيت وهذا بحد ذاته كارثة.. لو اثنين وانحاشوا مع بعض تهون عند اثنين مو بنفس التوقيت.
عساف : زياد و صلاح اكيد انهم على علاقة ببعض.. زياد عضو بعصابة مخدرات و ما حسبنا اخذناه عندنا عشان نستدل منه على باقي افراد العصابة مثل علينا فترة ماهي هينة انها فقد الذاكرة باليوم اللي داهمنا فيه وكرهم.. هذا يعني انهم عصابة كبيرة اللي قدروا يضحكون علينا و يجيبون دكتور و يتعاون معاهم.. و غير كذا افرادهم اللي بيننا اللي نحسبهم افراد يفدون ارواحهم للوطن.. و هم على العكس..
سعود : انضحك علينا يا ولد عمي واحنا يا غافلين لكم الله.. صرنا مضحكة.. وفوق هذا اختي مع مجرم.
عساف يسند ظهرها للكرسي : هذا اللي بيجنني ولاهو مخلني اقدر اثبت كل ما حاولت اربط حبلين ببعض القى هالموضوع بوجهي.. معقولة صلاح خطف وعد بامر من احد فوقه.. معقولة يكون دافع الخطف اكبر من انك شهدت ضده بالمحكمة.
سعود : اذا صلاح عضو بعصابة ما راح يسوي شيء من وراء رئيسهم.. هذا يعني ممكن يكون رئيسهم هو اللي وراء عملية اختطاف وعد اليوم مو صلاح.
عساف : جيب أي شيء من البيت عليه بصماتها يطابقونها مع البصمات اللي بالبيت.
سعود : ما يحتاج اجيب.. جوالها هنا لاقينه بغرفتها بالمستشفى.. رفع سماعة التليفون : سلمان طابق البصمات اللي في السيارة مع كل البصمات اللي تلقاها على جوال وعد... وقفل الخط.
عساف : ابوي ما وقف اتصالات.. كلهم مجتمعين ببيتكم..
سعود : انا قلت لهم ما راح ارد على احد فيكم لو عندي أي خبر زين والا شين بكلمكم ماني مخبي عليكم.
عساف : لازم نشتغل بسرية يا سعود.. دام لهم اعوان بكل مكان التصريح بخططنا والتفكير بصوت عالي يكشفنا..
سعود يلف بكرسيه الواسع يمين ويسار ويمسك بيده اليسار قلب يضرب به على المكتب : اكيد بختار جماعة موثوقين.. نشتغل معاهم.. بس لو القى وعد ويرتاح بالي.
..
..
الجو متوتر لأبعد حد.. واكثر ما يسيطر عليه الهدوء.. الدقيقة تمر كاليوم لا تنتهي .. ابنتهم لا يعلمون أي هي.؟ لم يتلقوا أي خبر عنها شر او خير.. اعصابهم تنادي بالانهيار قريباً..
ام عبدالرحمن : الساعة صارت ثلاث وهي مالها حس للحين.
مشعل : والله لو امسكه لا ادفنه وهو حي..
خالد : ياسر دق على سعود شوف ويش استجد.
ياسر : من شوي داق.. وهو ما ينطاق.
ابو سعود يفرك جبهته بثلاث من اصابع يده اليمين : يارب عونك.. هي ضعيفة ما راح تقدر تحمي نفسها.. يارب لا تفجعنا فيها..
نهى : ياليتكم ذبحتوه يوم كان هنا و حاول يخطفها.
احمد : هذا اللي ربي كاتبة .. لكن شلون طلع من المستشفى فيها.. وهو فيه امن.. لو قلنا خدرها واخذها شايلها بيشكون فيه الامن شايل وحده مريضة وطالع فيها لو داخل الموضوع ما ينشك فيه.. لو قلنا مهددها تقدر يوم توصل برا تصارخ او تسوي أي شي يلفت انتباه الامن..؟ شلون قدر يطلعها من بين الناس.
سعود يجلس منهد : اخذها بكرسي متحرك.
ابو سعود : ويش الاخبار.؟
سعود : ما من شيء زين.. المركز مقلوب فوق تحت.. ما احد يدري شلون انحاشوا بس الاكيد ان فيه احد يدعمهم.. ماهو معقول قدروا يخترقون الجهاز الامن.. اكيد لهم اعوان بالمركز و برا.
ابو سعود : اختك..؟!
سعود : معاه للحين يبه.. اخر شيء السيارة توقفت بالبر .. ولقيناها هناك بعدها ركبوا سيارة ثانية لحقنا اثرها للاسفلت وبعدها اختفت.
ام عبدالرحمن : ويش بيصير على اخيتك هالحين.؟
سعود : ربي يحميها.. ادعي لها يمه.
ابو عساف : وعساف وينه.؟
سعود : بالمركز يحقق مع الحرس بيشوف كيف قدروا ينحاشون من المركز.
ام عساف : الله يكون بعونكم.. ويرجع لنا بنيتنا بخير وسلامة.
ابو عبدالرحمن : روحوا ريحوا لو فيه خبر بيتصل عساف يعلمنا.
سعود : انا برجع المركز.. بس ابي شي يفوقني.. ميار سوي لي قهوة ضبطيها.
ام سعود : ارتاح يمه والفجر روح المركز.
سعود : لا يمه بنتابع مجريات التحقيق.
ميار وقفت : طيب.
سعود : ضبطيها ميار و ثقليها ابي هالصداع يفك عني.
ميار : ان شاء الله... خرجت من بينهم للمطبخ.
ياسر يحك دقنة : يعني ويش بتسون خطوتكم الجاية ويش بتكون.
سعود : نحاول نربط المواضيع ببعض.. عشان نوصل لنقطة تكون الخطوة الجاية.. الموضوع مشربك فوق ما تخيلون.. انتم عليكم بقضية الاختطاف بس هو بالاصح اكثر من قضية مع بعض.. وعد طاحت بيد عضو من عصابة..
ام عبدالرحمن : وهذا وشو يا وليدي.
ابو عمر : مجموعة ناس ما يخافون الله ما يدلون غير دروب الردى.
سعود : احس يديني مربطة ماني قادر اسوي شيء أي فكرة تجي براسي احاول اجمع اطرافها بس افتكر ان وعد بين يديهم انهبل..
احمد آشر لسعود يسكت ابوه وجدانه وخواته ماهم حمل يسمعون آشياء تزيدهم ما تنقصهم.
ابو عساف : عامر وولده وجيهم نحس علينا.
ابو سعود و وجهه يحكي التعب النفسي والجسدي : ما اقول غير ياربي لا تفقدني عقلي..
ابو عمر : ما يصير تتطير وتتشائم.
ابو عساف : ما انخطفت البنت غير اليوم .. لا يكون عامر وراء صلاح.؟
ابو سعود : لا عامر ما يسويها.. البنت بنت اخته.. وبعدين كان قادر يخلي عماد ياخذها اليوم ومن غير لا يسوي كل ذا .. و يحط نفسه بمشاكل هو بغنى عنها.
ياسر : وعماد ليش يأخذها.؟
ابو سعود : انا ملكت لوعد اليوم على عماد بن عامر بن سلامه.
انصدمـــوا كلهم.. يناظرونه .. ابو سعود : اضطريت لوى ذراعي وما قدامي الا ان ولده يملك عليها.. وبعدين هو ولد خالها.
ابو عبدالرحمن : معطي بنتك واحد من برى الجماعة هاذي ماهي سلومنا يا ابراهيم.
ابو سعود : عاداتهم ما تباعد عاداتنا ماهم اغراب عنا يبه.
خالد : بس عامر عدوك يبه ماهو صديقك عشان نقول عادي.
ابو سعود بعصبية ينهي النقاش قبل لا يطول : قلت لك لوى ذراعي .. الشيء اللي ما تعرفون عنه لا تحكون فيه.
ياسر يحاول يمتص غضب ابوه : احنا ما نطلع من شورك يبه.
ميار تنزل القهوة على الطاولة.. وقف وليد ياخذها و يأخذ الفناجيل يدور على الموجودين يقويهم. ابتدأ بجده.
ابو عبدالرحمن يمد باطن كفه مفرودة له : لا يبه مالي فيها هالحزة.
دانه : طيب جوال وعد هم دايم بالمسلسلات يتتبعون الجوالات وكذا..
سعود : جوالها عندنا بالمركز.
وليد : متأكد ان صلاح هو اللي اخذ وعد لان خالد و مشعل شايفين تسجيلات الكاميرات بالمستشفى ولا شافوا وعد.
سعود : ايه متأكدين.. صلاح متنكر.. و طلع بوعد على كرسي متحرك.. غير عن كذا بصماتها موجوده بالسيارة.. وتطابقت مع بصماتها على الجوال..
خالد ياخذ الفنجال من يد وليد : طيب الكاميرات اللي بالشوارع ما تقدرون توصلون فيها للسيارات اللي سلكت الطريق بعد ما وقفت السيارة المسروقة.
سعود : الطريق بري ماعليه كاميرات مراقبة.
..
..
بصراخ يهز اركان المكان : شلون يعني ما حسيتوا عليهم.؟ هاه..؟ واحد ينحاش منكم المغرب والثاني الساعة 11 ليش .؟ هي وكالة بدون بواب..؟
يقف امامه عشرة اشخاص يصطفون بخوف .. بندم.. لا يقوون على الحديث او حتى الدفاع عن انفسهم.
عساف : ابي اعرف انتم عندكم عقول ..؟ والا حيوانات تشتغل هنا.. لما واحد ينحاش المغرب .. يعني لازم تتشدد الحراسة اكثر صح والا لا..؟
: ...................
بصراخ : ردوووووووا.
اومئوا برووسهم نعم..
عساف : ولما هو ايه.. شلون ينحاش زياد بعد ما انحاش صلاح.. عيونكم وينها بقفاكم.؟
سلمان فتح الباب ادى التحية العسكرية : سيدي.
عساف : اتحفني بعد.. اليوم كلها ما تلقيت خبر زين احكي.
سلمان : الدكتور اللي كتب التقرير بخصوص زياد و يتابع حالته.
عساف : ايه.
سلمان : وردنا بلاغ من قسم الامن الجنائي انه تم قتل العيلة كلها.
عساف يضرب المكتب بكفوفة بقوة : حسبي الله ونعم الوكيل... مين متولي القضية.؟
سلمان : العميد عماد بن عامر.
عساف : رتب لي موعد معاه.. من الصباح بدري.
سلمان : على امرك.. ادى التحية العسكرية وطلع.
عساف : شفتوا ويش سوا اهمالكم.. الامانة اللي انحطت على عاتقكم اهملتوها.. برفع امركم للجهات العليا وهي تصدر عقوبتكم... والآن كل واحد على مكانه لين نشوف ويش يصير.
رايد دخل : سيدي..
عساف : نعم.
رايد : صدر امر المحكمة بخصوص صلاح وتحديد الجلسة.
عساف : متى.؟
رايد : بعد اسبوع.
عساف : ياليت نلقي القبض عليه قبل الجلسة ونفتك منه.
رايد : يارب.
عساف يستمع للآذان : الله اكبر الله اكبر..
رايد : ما انت رايح ترتاح.؟
عساف : وين القى الراحة يا رايد.. علمني..
رايد : هذا سعود راح.. روح ريح ساعتين.
عساف : سعود الحين بيجي.. بس بيتطمن على عمي وجداني لا ينهارون.
رايد : ماعليش سيدي.. المرافقة اللي معاها وين موقعها من الاعراب.
عساف : ما كان معاها احد.. هي لحالها.
رايد استغرب : ليش طيب.؟ ما عندها خوات.
عساف : الا عندها.. بس هي عنيدة وراسها يابس.. يبي لها من يهفها كف يهد ضروسها يمشيها على الصراط المستقيم لو معاها مرافقة كان ما وصلنا لذا المواصيل.
سلمان : سيدي.
عساف يرفع نظره له : اتحفني.. تدري لو ما اؤمن بالله لا اقول وجهك نحس ياخي ما جبت لي خبر زين.
ابتسم سلمان : ويش اسوي اليوم كله ما فيه خبر يونس.
عساف : قول ويش الجديد.
سلمان : حددت لك موعد مع العميد عماد بن عامر الساعة 9..
عساف يلعب بقلمه يمين و يسار : زين.. اكيد بيحققون الحين و يبحثون عن الادلة نشوف ويش عندهم .. انا بروح البيت ببدل ملابسي واخذ شور من ذا القرف..
رايد : ارتاح ساعتين و اذا استجد شيء بندق عليك.
عساف : لا تحاول تقنعني بعدها بمر على بيت عمي نتطمن على الكل..
..
أحمد : يبه لازم ترتاح.
ام عبدالرحمن بصوت عالي : لا اله الا الله محمد رسول الله.
ابو عمر وقف يسند والدته : ما امداك تصحين يمه.
ام عبدالرحمن تمشي ببطء متوكأه على عصاها.. : كل ما غمضت عيني ما اشوف الا البنية قدامي.
ابو عمر : الله يلطف فيها .. هو ادرى بحالتها.
ام عبدالرحمن تجلس : والله وعيد ذكية ان شاء الله انها تقدر تفك حالها منه جعله الماحي.
احمد : بس هي تعبانة يمه.. ما فيها شدة.
يزيد : استغفر الله.
خالد : خواتي ما بغن يهجدن و يفكنا من الصياح والنياح كن الواحد ناقص توتر.
سعود يجلس بتعب : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
خالد : توقعتك بالمركز.
سعود : عساف قالي لا تجي هو بيجي الحين بعدها بنمشي مع بعض.
ام عبدالرحمن : ما فيه جديد يمه.؟
سعود : لا يمه.. ادعي ربي يحلها من عنده.
فارس : عساف برا..
سعود : قله يدخل ما فيه احد.
ابو سعود : لقيت عامر متصل علي.. اكيد انه وصله العلم..
ابو عساف : رديت عليه..؟
ابو سعود : لاا.. ماني فايق اكلم احد.
ياسر بقهر : ليت من يحط صلاح بين يدي والله لا احطه بقفص ذيابة ينهشون فيه.
عساف : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
سلم على الموجودين وجلس جنب جدته..
ابو عمر : شكلك مهدود الحيل.
عساف : ايه والله..
سعود : ايش الاخبار.
عساف : الدكتور اللي كتب التقرير عن زياد.. انقتل هو وعيلته كلهم.
ام عبدالرحمن تحط يدها على راسها : اعوذ بالله اعوذ بالله الله يكافينا الشر .. يارب سمعنا الخير.
سعود اسند كوعة على فخذة وتقدم بجلستة : مسكت القضية.؟
عساف : لا العميد عماد بن عامر ماسكها.
سعود بدون نفس : عامر سلامه.؟
عساف : ايه ليش تعرفه.؟
سعود : سمعت عنه..
عساف : ضبطت معاه موعد بعد ساعة.. بشوف ويش عنده.
سعود : وبيقولك.؟
عساف : القضية مرتبطة ببعض لازم نركبها مع بعض عشان نوصل للفاعل..
سعود : زياد ما غيره ما يبي لها..
عساف يحك دقنة بيده اليسار : او احد يبينا نشك بزياد..
سعود : ايش تقصد..؟
عساف .. بتعرف قصدي بعدين.. وقف : انا بروح اقابله اشوف ويش عنده... رد على جواله : نعم يا سلمان .. ايه.. لا حول ولا قوة الا بالله .. تدري لا عاد تنقل لي الاخبار انت .. ما جبت لي خبر زين.. ههههههههههه طيب خلاص لا تزعل... بفتح قسم لاخبار الافراح وبعينك رئيسة... طيب أكد على مساعدة يحجز لنا موعد جديد.. ابي اعرف تطورات القضية معهم... انتظر اتصالك.. بالتوفيق.
سعود : خيــر.؟
عساف يجلس : عماد اعتذر عن الموعد.. يقول الحين مشغول.
سعود : يفضي نفسة نص ساعة يسمع فيها اللي عندك.
عساف : خله يمسك خيوط القضية عشان نجمعها.
خالد : تكفون لا تسمعونا مصايب اللي فينا مكفينا.
عساف : هذا ربي يجازيني عشان اقول لسلمان انت شكل وجهك نحس ما تجيب غير الاخبار الشينة.
..

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين..

ضحكة قهر..



اسطورة ! 11-10-14 03:10 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..

مساء السعادة والرضا والحماس..

بداية انا ارحب بكل اللي انضموا للرواية حتى لو كانوا وراء الكواليس.. ان شاء الله يجي يوم يطلعون على السطح.. واشكر كل اللي يثبت وجودة ويترك له بصمة بصفحات روايتي..

ثانياً اكيد تتسالون ليش منزلة بارت اليوم..! بصراحة متحمسة .. خصوصاً بعد التوقعات ان عماد وعزام شخصية وحده اترك لكم مفاجأة في البارت.. شيء ما تتوقعونه ابداً ولا احد فيكم جاء في باله متوقعين ان وعد تخطف .. او عماد يأخذها لبيته.. او ترجع لاهلها.. الصدمة بتكون لكم بالبارت..

ثالثاً احس بتقصيري اذا نزلت بارت واحد بالاسبوع رغم اني اظن سويتها مره وحده لاني كنت اسوي هدايا.. قررت اغير مواعيد البارتات .. قالت لي فدا لعيونه الخميس و السبت اظن ان ما خانتني الذاكرة.. بس انا اقول خلوها للقريحة الكتابية.. لاني فجأة اغير كل شيء هالبارت عدلت عليه كثير كثير كثير وانا مخلصتة من امس بس اليوم غيرت اشياء كثير.. لزوم اللمسات السحرية.. يعني نقدر نقول ثلاث ايام كذا اربع ايام.. ان شاء الله مو كثير..

البارت طووووويل وشسمة اهدأ لنفسي عشاني ناسفة توقعاتكم << بـــــــرا..

البارت الخامس عشر.

ما طاح في قلب الغلا غير الأوجاع ..
و ما شالت كفوف الندم غير }ضيقة{ ..
أثر الغلا لا زاد عن حده انباع ..
مثل الدفا لا زاد ... يصبح حريقة !

ناصر التميمي..

مجتمعات كلهن بغرفتها وكأنهم يبون يحسون بوجودها بينهم.. اغراضها للحين على حطتها روايتها اللي تقراها مفتوحة على نفس الصفحة شاحن الجوال على الكومدينة وكوب القهوة على المكتب..
نهى تنقل نظرها بين اغراضها : تهقون ويش حالتها الحين.؟
دانه : ما ادري كل ما تخيلت شيء احس دموعي ما توقف يارب افرجها عليها يارب.
جود : الله يردها لنا سالمة.. ما يكفي انها مسوية قسطرة..
ميار : لا تذكريني .. حتى ماهي بعافيتها عشان تنخطف وهي بهالحالة.
ندى : ابوي كنه كبر عشر سنين بكم ساعة.
سها : غصب مين يتحمل ان بنته تنخطف من مجرم..
نهى : طلع مزوجها البارح... الا وين زوجها ما شرفنا يحكي له كلمتين يحسسنا انه موجود بالحياة..
جود : تلقينه ردي يكفي انه ابوه عامر الخايس اللي متهم ابوي بالسرقة ولا بعد معلم بنته تلقينه حاقد على ابوي..
سها : تهقون انهم فقراء.؟ عشان كذا للحين حاقد على ابوي.؟
نهى : والله عندنا هم اكبر منه نفكر فيه ما عاد الا هي عامر وعيلته.
ميار : سمعتي ابوي يقول خالك.
نهى : تخلخلت عظامة هو وكل عياله.
ندى : تهقون وعد بترضى بهالزواج..؟
نهى : اكيد لا.. بنتظر اليوم اللي بتدري فيه وبتنفجر بوجه ابوي.
ندى : بس ابوي يقول انه انحد على هالزيجة.. غريبة ويش اللي حده.؟
نهى رفعت اكتافها : ما ادري.. معناها مو راضي على الزيجة بس نشوف ويش بيصير.
سها : ويمكن هو ما يرضى بعد ما انخطفت.
ميار : هو الخسران.. اهم شيء وعد ترجع لنا بالسلامة يااارب وغير ذا ما نبي شيء.
دانه : يااارب ياكريم ردها لنا.. وفرحنا بشوفتها.. وطمن قلب ابوي..
جود : ان شاء الله بترجع.. اصلاً ما اتخيل البيت من غيرها..
..
..
وده يكسر كل شيء قدامه من عصبيتة .. دق على عزام : وينننك..؟! ... بسرعة عزااام بنفجر.. وسكر الخط من سمع كلام عزام مع العصابة اللي رايح لهم وهديتهم له هي زوجته فقد السيطرة على اعصابة.
راشد : روووق هذا اللي مو هامه امرها.
عماد : انا زوجتي تكون بين شلة حثالة مجرمين.. أنــــــــــــــــا..
راشد : يا ابن الحلال اهدأ البنت مالها ذنب.
عماد : والله لا أطربق الدنيا فوق رووسهم..
خرج اول ما سمع صوت سيارة عزام توقف برا.. و خرج معاه راشد..
عماد صرخ : وينها..!؟
عزام : بالدبة .. دخل رجل وحده بالسيارة وضغط زرار عشان يفتحها..
اتجه بخطوات سريعة غاضبة لها شدها وطلعها برا .. كانت تعبانة خايفة ضايعة مصدومة .. ميتة بجسد حي .. ناظرته بخوف .. اما هو صرخ فيها : شلووون اخذك..؟!
بعدت عنه خطوة بعدها لفت تبي تنحاش تبي تلحق الموت اللي تحسه قريب منها لا يروح بعيد عنها, تبي تموت وتبعد تبي الخلاص من طيحتها بين شلة مجرمين سمعت كلامهم عن عمليات بيسوونها قلوبها ميتة.. واكيد انه ما بيوم كان عندهم قلوب حية ..
لحقها بخطوات بسيطة ماهي قادرة تبذل مجهود قوي من القسطرة رجلها تالمها شدها من عضدها ولفها له وصرخ فيها بحدة : انطقي لا قسماً بايات الله انطقك بطريقتي.
عزام : عماااد ارفق بالبنية ما يكفي انها مخطوفة من اهلها خلها تحس بالامان بعدها استجوبها.
راشد : عماد حرام اللي تسويه فيها.
عماد بقهر لف عليهم : انـــا زوجتي تجلس بين مجرمين.. اناا زوجتي تنخطف من واحد حثالة ما يسوى دوسة رجولي.. والله لا اقوم الدنيا على الكل و اولهم ابوها.
انصدمت و هي تسمع كلامه بدا لها هذا مجنون اكيد .. زوجتي..! يقوم الدنيا على ابوي.!؟
عماد شدها من عضدها داخل فيها جوا وهي من التعب ماهي قادرة ترفض او تقاومة دخلها ورماها باقرب غرفة : لك نص ساعة هذا ان ما كانت اقل تهدين فيها وبجي اعرف شلون خطفك صلاح من المستشفى.. (صرخ) فــــــــــــاهمة..!
طلع قبل ما يشوف منها حتى إشارة انها راضية .. طلع لاصحابة برا الغضب متملكة وقف جنب الجدار يضرب فيه بكل قوته بقبضة كفة : اخ يالقهر آآآخ..
عزام : ممكن تهدأ شوي .. زوجتك صارت تعرفني.. يعني ممكن ننفضح و يخرب كل الشغل اللي نسوية.
عماد : والله لا انتقم منهم كلهم .. والله لا اشرف على موت صلاح بنفسي..
عزام شده من ذراعة : اجلس .. عصبيتك ما راح تفيدنا بشيء..
عماد : بغيت انجلط وانا اسمعهم يكلمونك عنها .. حسيت الدم يفور براااسي ما قدرت اتحمل كنت بـ أداهم المكان و اخذها بس مسكني راشد بأخر لحظة .. (صار يحك كفوفة ببعض في محاولة لتفريغ غضبة باي شيء)..
عزام : حط ببالك ان البنية مظلومة مالها ذنب عشان تحط حرتك فيها.. مالها ذنب انها انوخذت من المستشفى مخطوفة.
عماد يرفع عيونه لعزام : شلون اخذها .. كيف ياخذها من مسشتفى وهو مليان ناس كيف طلعها قدامهم...! والامن المستشفى وينه..!؟
راشد : مين يصدق ان انت نفس الشخص اللي البارح اعلمه بخطفها و يقول سعود وعساف ما راح يخلونها.
عماد : ما كنت متوقع ان صلاح الزفت يطلع بنفس العصابة اللي يروح لها عزام.. و انقهرت يوم سمعتهم يتحاذفونها..
عزام : رووق انت و قولي ويش سويت مع الجماعة اللي رحت لهم..
عماد : كلاااب كلهم كلاااب.
عزام : ما تكلموا عن عمليتهم..!؟
عماد : الا .. تتوقع ان العصابة عارفينك..! او شاكين فيك عشان كذا اعطوك وعد .. الله يهديك قايل لك انا لا تقولهم اسمك الاول نفسه مثل ما غيرت اسم ابوك غير اسمك.
عزام بهدوء : مليون واحد اسمه عزام.
راشد : بس من باب الاحتياط هذا هو عماد سمى نفسه فهد كان انت بعد لازم تغير اسمك.
عزام : ايش فيك انا ما قلت ان اسمي عزام بن مسلم قايل لهم عزام بن مبارك.. لو بيشكون فيني عشان الاسم الاول بس فـ هم اغبياء.. وانتم بعد اغبياء.
عماد : عزااام.. الاحتياط واجب.
عزام : لو بيشكون فيني ما راح يكون عشان الاسم .. اول مره اروح لهم اكيد ما بيثقون فيني للحين.
راشد : بس قالوا كل خططهم عندك .. كل ذا وما وثقوا اجل لو وثقوا ويش بيسوون..؟!
عماد : لازم نجتمع مع سيادة الفريق نناقش التطورات..
راشد : و زوجتك..!؟ ويش بتسوي فيها..!؟
عماد باستغراب : ويش بسوي..!؟
عزام : ايش فيك عقلك موقف ما يشتغل .. زوجتك صارت تدري ان جاسوس على عصابة .. و الله العالم ويش سمعت بعد .. يعني القضية اللي نشتغل عليها ما عادت سرية..
راشد : انا كلمت سيادة الفريق واكيد على وصول الحين..
عماد وقف : بروح اشوف شلون أخذها.. فتح الباب بقوة حتى ضرب بالجدار وارتد عليه .. لمحها جالسة بالزاوية ضامه رجولها لصدرها تبكي .. انهيار .. ضعف .. حياة.. ايه حياة للحين تتنفس تدعي ربي يرحمها من يدين مجموعة سفاحين.. كل شيء عاشتة من البارح للحين اكبر بكثير منها .. تخاف يوصل ابوها خبرها تخاف يكتبون عنها بالجرايد ومواقع التواصل .. تخاف من الفضيحة تنهش بسيرة ابوها واخوانها .. تخاف من الكلام بيوصل لمسامع خواتها عنها .. ما قدرت ترفع عينها للمجرم اللي قدامها ..
جلس على ركبة عندها وتكلم بهدوء : بسألك سؤال واضح و ابي اجابة واضحة.. شلون اخذك صلاح من المستشفى..!؟
ما رفعت عيونها .. صوته مبين انه معصب و يحاول يكبت عصبيتة .. لمحت يديه اللي ساندها على ركبته اصابعة ترجف .. لا يكون خايف مين المفروض يخاف هو والا هي ..!؟
عماد يديه ترجف من قهره عليها.. : تكلمــــــــــي.!.؟
تكلمت بصوت مبحوح تجاهد نفسها يطلع : حرام عليك .. بيجي يوم بتكون فيه خصمي امام الله .. انا بنت شريفة و بنت ناس اشراف..
عماد تربع على الارض قدامها : مواعظ دينية عندي اللي يكفيني انطقـــي.
وعد بلعت ريقها : ذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين.. .. والله ابوي ان درى بيروح فيها.. تكفى رجعني لهم..
عماد : اسمعيني .. انتِ هنا بين رجال امن.. احنا اخذناك من صلاح .. لا تحسبين انك بين مجموعة مجرمين.. امرك صار بيد الامن..
وعد بانهيار : أمن .. كذاب انا شفته .. شفت صاحبك مع صلاح.. صلاح مجرم والله مجرم اخوي سعود قاله..
عماد بحدة : و رب الكون ان المصايب فوق راسي مكفيتني ماني ناقصك انتِ بعد..
وعد : طيب خلاص ارميني بالشارع انا بروح لبيتنا والله.
عماد : بيتكم تنسينه.. اهلك تنسيهم... اسمعيني زين هي كلمة وحده مالها ثاني.. طلعة من هالمكان ما فيه .. تواصل مع أي بني آدم تنسينه .. لك اكلك وشربك هنا لين يفرجها رب العالمين.
وعد تبكي : انت تعرف رب العالمين .. انت ما تعرف ربك والا ما جلست عندي وانا كاشفة وجهي.
ابتسم عماد باستهزاء : ما عرفتيني .. انا العميد عماد بن عامر بن سلامه.. زوجك..
وعد دفته عنها برجولها وهو ما تحرك وين يتحرك وهي ضعيفة جسمها ما يجي عند جسمة وحتى لو كانت تقدر لازم تكون بعافيتها عشان تدفه نص سانتي مو مثل الحالة اللي وصلت لها : انقلع عن وجهي يا كذاب انا مو متزوجة روح دور زوجتك بعيد عني انقلع يا كذاااب ..
عماد ثبت رجولها بيديه : اسمعيني زين .. قسماً ماني فايق لجنان الحريم.. انتِ راح تحتجزين بامر من الامن .. انتِ صار عندك معلومات تخص مهمة سرية للامن وما ينفع تطلعين من المكان وتقابلين احد عشان ما تنكشف المهمة و تتسرب.
وعد حطت يدها على فمها من اللي تسمعه .. امن.!؟ شلون وهم بيذبحون خلق الله : كذااااااااااااب تذبحون خلق الله و تعِدون روحكم امن يا كذااااب يا خااااين..
عماد : يا الهي يا غبية انتِ مخك هذا التنك افتحيه شوي.. اكيد سمعتي شيء من صلاح وتحسبين اننا معاه يا متخلفة انتِ احنا رجال امن .. ارواحنا فدا لتراب هالارض..
ناظرته بعيونها الباكية ما راح أصدقه يبي يقنعني انه صادق بس انا مقتنعة انه يكذب سمعت كل كلامهم وعملياتهم وانا محبوسة بالسيارة.. بس ليش يبي يقنعني..؟!
: عمــــاد سيادة الفريق اول وصل.
عماد وقف : راجع لك عشان اعرف شلون اخذك صلاح لا تحسبين اني بسكت عنك.. وطلع..
ادى التحية العسكرية بعد ما سكر باب الغرفة وراه وسلم على الفريق اول ..
الفريق اول : ايش القصة..!؟
عزام : ارتاح سيدي.
الفريق اول : ايش سويتوا بمهماتكم..؟!
عماد : اديناها على اكمل وجه..
الفريق : اجل ايش المشكلة اللي قلتي لي عنها يا راشد..؟!
عزام : دريت عن البنت اللي انخطفت من المستشفى..!؟
الفريق : ايه دريت من عساف المركز مقلوب كنت عندهم من شوي ..
عزام : صلاح اللي خاطفها عضو بالعصابة اللي رحت لهم.. بعد اجتماعي معاهم قرروا يهدوني بنت.. والبنت هاذي هي نفسها المخطوفة..
انصدم الفريق : وعد اخت سعود..!؟
عماد بنبرة مقصودة : زوجتي.
الفريق اول : وينها.؟!؟
عماد : بالغرفة..
الفريق : تدري عن شيء؟!
عماد : تقول انها سمعت كل كلامنا واللي بنسويه.
الفريق اول : البنت هاذي ما لازم تقابل احد غيرنا.. القضية سرية جداً.
عماد : وهذا اللي بسويه ..
الفريق اول : راح اراسل المسؤولين و نصدر قرار باحتجازها لتملكها معلومات تخص مهمة سرية لحين انتهاء الامن من مهمتة.
عماد : بس تدري ان سعود ما راح يسكت و تعرف ابوها..!؟
الفريق غازي : ايه اعرفه .. وادري ان ابراهيم ما راح يسكت بس ما فيه شيء بيده .. الامن اهم من بنته... احنا نروح ونطمنهم عليها و نأمن لها كل شيء تحتاجة..
راشد : بس سيدي.. البنت تعبانة.
الفريق غازي : عماد انت مكلف بحماية البنية راح اكلف معاك اكثر من شخص ثقة يحمونها بالوقت اللي ما تكون معاها..
عماد : انا!!..
الفريق غازي : ايه انت.!.! ناسي انك زوجها.!؟
عماد : ما نسيت بس ماني حول قلق حريم وحنتهم الحين.
الفريق غازي : هذا امر يا عماد.
عماد تنهد ماهو عاجبه ما يبي يبتلش بمره بهالوقت : حاضر.
الفريق غازي : راح تحط لها خدامة بكماء!.!.
عماد اتسعت عيونه : من وين اجيب خدامة بكماء..!؟
الفريق غازي : انا ادبر لك وحده تخدمها.. و شرطيتين ثقة يلازمونها و ما يتكلمون معاها خير شر..
عزام : سيدي احس اننا قاعدين نقول للبنت روحي موتي ازين لك.
الفريق غازي : ما لازم تقابل أي شخص بالحياة غير اربعة .. عماد والخدامة و الشرطيتين اللي بيكونون معاها بس... ممنوع تكلم أي آدمي ولا يكون عندها لا جوال ولا لابتوب.
راشد : طيب وين بنحطها..!؟
عماد : بمزرعتي.
الفريق غازي : تمااام..
راشد : واهلها بيرضون..!؟
الفريق غازي : ماهو بكيفهم..
عماد ناظر الفريق غازي : سيدي كأنك قلقان من شيء.
الفريق غازي : شلون ما اقلق والمهمة ممكن تنكشف وكل التعب يروح هباءً منثوراً.
عماد : شكل البنت ما تدري انها تزوجت.!.!
الفريق غازي : ماهي غريبة على ابراهيم و ابوك يسون كل شيء والا بالله احد يطلب من ولده يتزوج بنت عدوه..
عماد : كان حليت الموضوع ماهو انت عمي وخالها..
الفريق غازي : عمتك حلفتني ما اتدخل تبي بنتها عندك ما تدري انها بتجيب اجلها حضرتك.
ابتسم عماد : والله انا اللي بيجيبون اجلي .. اخ بس.
انفتح الباب وكلهم التفتوا لها واقفة على الباب..
ناظرتهم انصدمت كانت تحاول تتسمع على الباب سمعت كلام وبعدها ما سمعت شيء توقعت انهم راحوا قررت تنحاش قبل لا احد يجي لكنها فتحت الباب و شافتهم بوجهها اربعة رجال عيونها غرقت والرعب دب بعروقها .. تحاول تحط اسوء السيناريوهات للي ممكن يصير لها .. و اسوء السيناريوهات ما فيها موتها الموت اللي تنشده ربها بهاللحظة الموت الخلاص من الوضع اللي عايشتة الحين المحت بطرف عينها الباب اللي دخلها منه عماد راح تحاول تنحاش مره ثانية وهي متيقنة انها ما راح تقدر من جرح العملية اللي يألمها .. تبي خطة ممكن تأثر فيهم بس مجرمين ما راح يتأثرون بشيء.. قلوبهم ماتت من زمان من قرروا يذبحون خلق الله الابرياء بدون وجه حق.. ويش بتسوي النحشة ما تقدر عليها .. و أي شيء بتقوله ما راح يأثر بناس قلوبهم ميتة..
وقف عماد واتجه لها : خيـــر..!؟
وعد دخلت الغرفة و سكرت الباب بقوة فيه وجهه شافت المفتاح وقفلت الغرفة بعدت عن الباب تخاف لا يكسره جلست جنب الباب متساندة على الجدار .. دموعها هي الوحيدة اللي محسستها انها على قيد الحياة .. قلبها اللي تتمنى هالحين من سرعة نبضاتة ينفجر .. رئتيها اللي يدخلهم الهواء بقوة من سرعة تنفسها تتمنى تتفجر..
عماد رجع التفت لهم : شكل ما احد بيروح فيها غيري.
الفريق غازي : الحين تطلع البنت من هالمكان و تأخذها للمزرعة .. راشد بيروح معاي المركز و ياخذ الشرطيات و الحرس .. و بعدها بتجوني كلكم نروح لبيت ابراهيم.
عماد : عمي.
الفريق غازي : عمت عيونك ان شاء الله احنا بمكان شغل ماهو ببيتك.
عماد : طيب لا تعصب.. التفت واتجه للباب حاول يفتحه ولقاه مقفول : وعد افتحي..
سمعت صوته الحاد من داخل الغرفة ابتعدت لحد الزواية تزحف ضمت نفسها وهي تسمعة بيأخذوني ويش بيسوون فيني..! يمكن يعذبوني و يمكن يقتلوني ايه عادي يقتلوني والله راضية ومسامحتهم بس ما يأخذوني مني شيء..
عماد : وعد ان ما فتحتي الباب بكسره على راسك.
الفريق غازي ضربه على كتفة : ابعد عن وجهي..
عماد : ما تشوفها يا عمي..
الفريق غازي : افتحي الباب يا بنتي انتِ بأمان انتِ بين يدين الأمن والله ما يطولك شيء..
ما تدري ليش ارتاحت لكلامه بتروح له وتنخاه وتحتمي فيه يرجعها لابوها..
اتجهت للباب بخطوات بطيئة وهي تسمع صوته يحاول يقنعها تفتح الباب .. مدت يدها لمسكة الباب وطقت القفل مرتين و بعدت عنه.. فتح الباب غازي بهدوء .. شافها واقفة .. اتجهت له على طول : تكفى طلعني من هنا .. انا والله انخطفت من المستشفى ماني ردية والله مو هذا مكاني.. والله انا شريفة والله ابوي يدور علي الحين.
مسك يديها الثنتين وحضنها : اهدي.. انا خالك.. اخو امك مريم.
تصلبت من يوم حضنها حست انها اتجهت للشخص الخطأ وندمت انها فتحت الباب له بس بعد ما قال انه خالها بدت راحة تتسلل لقلبها..
الفريق غازي : اسمعيني يا بنتي.. والله ما احد بيضرك و عماد هذا زوجك ..
بعدت عنه بسرعة : انا مو متزوجة انت ما تفهم والله ما تزوجت والله..!
عماد : ابوك ابراهيم بن مساعد بن سالم الــ ـ ـ ـ ـ ـ صح والا لا..!.؟
وعد هزت راسها باية..
عماد : وانتِ مو بنته وعد.!؟
وعد هزت راسها باية مره ثانية.
عماد مد لها عقد الزواج : اذاً انتِ زوجتي.. البارح ملكت عليك.
ناظرت العقد.. توقيع ابوها تعرفة والله تعرفة.. اسم الزوج عماد بن عامر بن سلامة.. اسم الزوجة وعد بنت ابراهيم بن سالم. الشهود عامر بن سلامة.. و سعد بن مساعد. عمها..! زوجوها من غير لا تدري.. عيونها انعمت ما عادت تشوف شيء قدامها .. كل شيء اكبر منها طاحت عند رجولهم مغمى عليها..
الفريق غازي نزل لها على ركبته طرحتها عن وجهها وضرب وجهها بخفة : وعـــد وعــد.. عماد روح شغل السيارة.
شالها الفريق غازي بين يديه وطلع فيها وطلعوا وراه عماد و عزام و راشد..
الفريق غازي بالسيارة متجه للمستشفى : شكل ابراهيم مزوجها من غير لا تدري.. ما قصر ابوك بلوي ذراعة.. استغفر الله العظيم.
عماد : عمي لا تحط حرتك فيني مالي دخل.
الفريق غازي : رجال طول بعرض تقول مالي دخل ما كنت قادر توقف ذا الزواجة والا بغيت توقف مع ابوك ومين الضحية هالبنت المسكينة.. ما اقول غير حسبي الله بس.
عماد : عمي لا تحط ان بلاها من زواجي منها.. بس عشانها انخطفت ومسوية عملية.
الفريق غازي بحدة: انطــم .. دق على راشد يجهز الحرس اللي بيرافقونها بالمزرعة.
عماد : توك تقول انطم.. شلون اكلم راشد بالاشارة..
الفريق غازي : عمــــــــاد..
عماد : حاضر اهدأ.. كل ذا عشان بنت اختك اللي ما قد شفتها.
الفريق غازي يوقف عند بوابة المستشفى : شفت ان ما سكت بذبحك.. فتح الباب و نزل فتح الباب اللي وراه وسحبها وشالها بين يديه داخل فيها وجنبه عماد .. جو الممرضات يجرون له بسرير نزلها عليه بخفة ودخلوا فيها لغرفة المعاينة..
الفريق غازي اخذ جواله يتصل .. : الوو.. هلا بو حمود.. بخير الحمدلله ننشد عنك.. بالله ابي منك خدمة.. ابي خدمة بكماء.. ايه بكماء لا تسمع ولا تحكي.. ابيها ضروري و بأسرع وقت.. حتى لو تجيبها من عند أي احد تعرفه يسوي لي تنازل عنها وانا مستعد للقيمة اللي يبيها.. مشكور ما تقصر.. انتظر اتصالك.. مع السلامة.. وقفل الخط .. يناظر عماد اللي ساند ظهره على الجدار وراه وثاني ساقة اليسار على الجدار ويناظر الممر ينتظر احد يدخل.. : كلمت راشد..
عماد : ايه قال جاي ومعاه اثنين... (آشر براسة جهة راشد وعزام) شوفه هذا هو جاء.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
الفريق غازي آشر على الحرس : معاكم الفريق اول غازي بن حمدان.
ادوا التحية العسكرية و قفوا بثبات.. اكمل بعدها غازي : انتم مكلفين بحماية وعد بنت ابراهيم بن مساعد لحين انتهاء مدة احتجازها.. راح تلازمونها مثل ظلها .. ولا تخلون احد يكلمها ابداً راح تكون بمزرعة عماد راح تحمونها ولا احد يدخل المزرعة غير عماد و الشرطيتين اللي بيكونون معاها وخدامة... بس. مفهوم..!؟
: مفهوم سيدي..

طلعت الدكتورة وقفت يوم شافتهم ناظرت قدامها ستة رجال ..
عماد : خير دكتورة..؟!
الدكتورة انتبهت لنفسها : البنت عندها انهيار عصبي.. محتاجة للراحة.. و جرحها ينزف شكلها مسوية عملية قريب.
عماد : ايه مسوية قسطرة البارح.
الدكتورة : اذاً هي محتاجة الراحة التامة وياليت تبعدونها عن الانفعال والعصبية و أي موقف يشد اعصابها او اشخاص تكرهم.
عماد صد عنها بوجهه وهمس : ما يحتاج توصين ما راح تشوف احد.
الدكتورة : قلت شيء..؟!
عماد رفع حاجبة لها بعد ما ناظرها : لا .. تقدرين تتفضلين.
الفريق غازي : بناخذها معنا يا دكتورة.
الدكتورة : الافضل تجلس هنا و اذا بتطلعونها على مسؤوليتكم.
الفريق : الاخ ذا بيطلعها على مسؤوليته.
عماد : عمي لا تبلشني.
الفريق غازي : لا تراددني.. الحين بتروح توقع الاوراق وتأخذها لمزرعتك و بعدها تجيني للمكتب يكون صدر امر الاحتجاز.. فاهمني..
عماد : طيب..
..

ابو سعود : ماني قادر افكر في شيء.. كل شيء تزاحم علي.
ابو عساف : ان شاء الله بترجع هونها يا اخوي.
جود : ابي اعرف ويش مستفيد من وراء خطفها عسى ربي يخطف عمره.
ندى : صايرة مثل وعد أي دعوة تجي على لسانك تقولينها.
جود : بعد عمري والله أشري شوفتها الحين بعمري كله...
ام سعود : الله بيطمنا عليها بس انتم ادعوا..
خالد آشر للبنات عشان يسكتن ابوهم مو ناقص احد يزيد همه.
جود جالسة جنب نهى : احس اني بطق يا نهى ماني مصدقة اننا من البارح ما نعرف عنها شيء.
نهى : استغفر الله العظيم ليش كل شيء يجي مع بعض..
يزيد : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
ام عبدالرحمن : ويش بلاك تأخرت.؟
يزيد : ما تأخرت يمه بس على ما جبت خواتي ومرينا بيت عمي عشان نجيب صبا.
سهاد بصوت رايح من البكي : ما فيه أي اخبار.؟
ام عساف : لا يمه هاذي حالتنا من البارح وكل مره يجي سعود والا عساف..
ابو عبدالرحمن : رجلها اللي مملك عليها وينه ماله حس.؟
ابو عساف : ويش نبي فيه يبه ما نبيه لا هو ولا ابوه.
ياسر : يبه واحد برا يقول انه عامر بن سلامة.
خالد : ليتك طاري مليون يا عمي احسن من مقابل خشتة.
ابو سعود : دخله المجلس نشوف ويش عنده.. معاه احد.؟
ياسر : معاه اثنين شكلهم عياله.
ابو عساف : ما ادري ماني مرتاح له.
ابو سعود وقف : الموضوع طاح بالراس الراحة ما عاد لها مكان.
بعد دقايق و بوسط المجلس..
عامر : الله يرجعها لنا بالسلامة.
ناصر : سمعنا انه مو اول مره تتعرض لمحاولة اختطاف.
ياسر بنرفزة : والله هالشيء ما يخصك.. لا انت ولا غيرك..
ناصر : بنت عمتنا.. ومن حقنا نتطمن عليها عمتي مقومة الدنيا بالبيت من درت البارح انها انخطفت.
ياسر : و حالتنا مو ازين منها.. ان كان عمتكم رمت بنتها من زمان وهالحين تبكي عليها وتنوح احنا ويش تتوقع بتكون حالتنا..؟!
عبدالله بهدوء : لا تفهمنا غلط.. وبعدين لا تتكلم عن عمتي وكأنها اخطت انت ما تعرف اسبابها.
أحمد : ما يحتاج نحكي بمواضيع مو هذا وقتها.
عامر : عماد اتصل علي وقالي اجي هنا عنده موضوع معاك.
ابو سعود : ويش هالموضوع اللي بوقت مثل هذا..
عامر : ما قال لي .. بس طلب مني اكون موجود..
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
ابو عساف : خير ليش جايين اثنينكم فيه اخبار جديدة.
عساف : جانا اتصال ان عماد يبي يقابلنا هنا..!
سعود : صاير شيء..؟
ابو عمر : لا يا ولدي تطمن.. الاخبار بتجي منكم مو منا.
ابو عبدالرحمن بحدة : سلموا على ضيوفنا.
انتبهوا اثنينهم ان فيه رجال بالمجلس.. تقدموا لهم وسلموا عليهم..
عساف جلس جنب سعود : مين الاخوان.؟
سعود : الكبير عامر بن سلامه والشباب ما اعرفهم.
عساف : و عامر ويش جايبه بوقته زي هذا من زين علاقتة مع عمي.؟
سعود : عامر يطلع خال خواتي.. نهى و وعد .. وعماد ملك على وعد البارح.
انصدممم عقلة وقف عند اخر جملة نطقها سعود عماد ملك على وعد البارح .. نطق بهمس ضائع : البارح.. متى.؟
سعود : العشا.
عساف يبلع ريقه يحاول ان ما يبان شيء على ملامحة .. عصبية .. ضيقة.. خوف .. انهيار.. من البارح يحاول يمسك خيط عشان يلقاها.. عشان ينقذها ويحميها منهم ينصدم انها تزوجت.. تزوجت خلاص.. وبعدين يا عساف مو انت خاطب اختها ويش كنت تتوقع تجلس وفيه لك وانت ما وفيت هي السبب هي اللي وصلتنا لهالمواصيل..
: ويش بلاك.
انتبه لكف سعود تضغط على كفة : ولا شيء..
ارتفع جرس الباب و قام وليد..
مشعل يهمس لخالد : هذا ويش عنده ويش عند ولده.؟
خالد : يمكن ما يشرفهم نسبنا ويبي يطلق وعد بعد ما انخطفت.
مشعل : عاد احنا اللي مشرفنا نسبهم خلني ساكت والله ان كبدي منبطة من وراء هالموضوع بس متحامل وساكت عشان خاطر ابوي ماهو حمل نقاش هالحين.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
دخول أربعة و القائهم السلام بصوت جهوري يلفت انتباه الجميع..
سعود وعساف وقفوا يوم شافوا رئيسهم ..
الفريق غازي : استريحوا مو مكان شغل..
بعد ما سلموا الأربعة على الموجودين جلسوا جنب بعض.
عماد : اعرفكم الفريق اول غازي بن حمدان و العميد عزام بن مسلم.. والعقيد راشد بن مصلح.
: والنعم..
وليد باستهزاء وهو يدري مين اللي قدامه : على أساس نعرف حضرتك..؟!
عماد يحاول يتمالك اعصابة : عماد بن عامر بن سلامة.
: والنعم..
عماد يهمس لعمه : انت تكلم..
ابو عبدالرحمن : ويش بلاكم ساكتين..؟!
سعود : سيدي..
الفريق غازي : احنا جايين نطمنكم على بنتكم..
ابو سعود وقف وبحدة : وينها..!؟
الفريق غازي : بحمايتنا.
ابو سعود : غازي.. قمساً اعصابي تلفانة.
الفريق غازي : ادري.. و بنتك بحمايتنا ولا تقدر تشوفها الحين لا انت ولا غيرك.
ابو سعود بحدة : ايش تقصد..؟!
ياسر : يبه مين هذا .؟!
عماد : قلت لك الفريق اول غازي بن حمدان.
ياسر : مين عشان يمنعنا من بنتنا..!؟
الفريق غازي حط يده على كتف عماد اللي متجهز للرد : عماد .. انا الفريق اول غازي بن حمدان .. و خال وعد والا ما انت معترف فيني يا ابراهيم..!؟
ابو سعود : غازي.. بنتي وينها..!؟
الفريق غازي : بنتك صدر بحقها قرار احتجاز لمعرفتها معلومات سرية تخص مهمة امنية ممنوع تقابل أي شخص لحين انتهاء الامن من مهمتة.
سكتوا كلهم يحاولون يركبون الكلمات و الجمل اللي قالها غازي جنب بعضها و يستوعبونها.
ابو عبدالرحمن : يعني ويش نستفيد من هالكلام..؟!
سعود : سيدي .. اختي كانت مع صلاح ويش بيخليها تمتلك معلومات سرية للأمن..!.؟
الفريق غازي : عندي علم يا سعود.. اختك كانت مع صلاح و انقذناها شلون وكيف امتلكت المعلومات هاذي ماهو من حق احد منكم يعرف فيها.
سعود : سيدي نبي نستوعب نفهم اللي قاعد يصير مو معقول البنت يصدر قرار احتجاز بحقها وما نفهم ليش.
الفريق غازي : قلت لك لمعرفتها بمعلومات تخص مهمة سرية للامن.
ابو سعود : تتوقع مني بسكت يا غازي.!؟
الفريق غازي : ما راح تستفيد شيء يا ابراهيم .. الموضوع طلع عن سيطرتك .. لا تحسب ان احنا بيدينا نرجع لك بنتك و مانبيها ترجع وبرضانا مبعدينها عنك .. بالعكس احنا الحين زاد علينا حمل حمايتها..
عماد : لو كانت بنتك تهمك ما تركتها بالمستشفى من غير حارس على باب غرفتها وهي اللي تعرضت لمحاولة اختطاف من قبل حتى مرافقة ما معاها.
ياسر : ماهو انت اللي تجي تعلمنا الصح من الغلط.. من تكون حضرتك عشان تسمعنا نصايح..!؟!
عماد : زوجها.. والا بعد انتم ما تدرون ان اختكم صارت زوجتي..! مثل ماهي ما كانت تدري.
خالد : هلا هلا ما بغيت تشرف حضرتك طلقها.. ما يشرفنا نناسب علية مثل عيلتكم.
عماد : اطلقها..! هه والله تحلم فيها.. اختك حليلتي على سنة الله و رسولة.. ولو كان يهمكم امرها ما تركتوها لحالها وهي طالعة من غرفة العمليات.
ابو عمر : عماد.. ما احد يدري بزواجها منك الناس بتجي تسأل عنها تطمن عليها.
الفريق غازي : بكره بنسوي عرس رجاجيل يحضرة القاصي والداني نشهر فيه زواجهم سداً لحلوق خلق الله.
ابو سعود : اشوفك تخيط وتفصل من غير شور احد..؟!
الفريق غازي : بنتك انا خالها.. وهالشيء ما يخفيك.. ودامك مزوجها من غير لا تدري.. والبنية صارت تحت حماية الامن.. و عشان خاطرها مو خاطرك ولا خاطر عامر ولا عماد بنشهر الزواج ومو من مصلحتك ترفض لو كان يهمك امر بنتك. الكلام بيلحقها هي ويلحقكم انتم ماهو لاحق لا عماد ولا عامر بشيء.
عامر : غازي ويش بلاك انت مستوعب اللي تقوله..
غازي بحدة : ليش انت يوم قررت تزوج ولدك لبنت ابراهيم من زين علاقتكم ببعض كنت مستوعب اللي تسويه.. لا تحسبوني بسكت عن كل شيء واحط يدي على خدي انتظر حضراتكم.. عيالكم مالهم ذنب عشان تحطونه بينكم اللي بيرضى ويصفح ما يحتاج تكون بينهم ارواح معلقة.. واللي بيتهاوش ما راح ترده لا ارواح ولا علاقات ولا غيره.
خالد : علم هالكلام لاخوك .. مو جاي تقوله لنا.. اخوك هو السبب بزواج ولده من اختي.
الفريق غازي : والله انا ماني جاي عشان موضوع زواجهم.. جاي عشان ابلغكم ان بنتكم صارت عندنا.. وممنوع احد يقابلها غير الاشخاص المحددين.
ياسر : يعني بتدخل اختي السجن..؟!
الفريق غازي : لا طبعاً .. بنحطها ببيت معززة مكرمة عندها خدامة وشرطيتين وحرس يحمونها.
مشعل : وهذا (آشر على عماد) .. بيشوفها..
عماد بقهر : هذا له اسم .. وبعدين ايه زوجتي.
مشعل : وانا اختي مثل ما يحق لك تشوفها انا بعد يحق لي.
عماد : انا رجل امن.. عندي علم بالمهمة السرية للامن.. و انا المكلف بحمايتها.. ارتحت الحين والا لسى باقي.
ابو عمر : بنتنا مالها ذنب تنحط بوسط الطوشة.
عزام : يا اخوان اهدوو الموضوع ما ينحل بهالطريقة.. انتم مو مستوعبين الموضوع.. بنتكم انقذناها من يدين صلاح وصارت عندنا.. بطريقة ما عرفت معلومات تخص مهمة سرية للأمن.. من مصلحتنا ومصلحة البنت ما تقابل احد.. و اظنكم ما راح تضحون بامن البلد عشان تقابلون بنتكم..
سعود : طيب انا مستعد اضمن اختي قدام المسؤولين انها ما تحكي شيء.. و امسك المهمة السرية لين تنتهي بس اختي ترجع.
الفريق غازي : اولاً المهمة فيه مين ماسكها وثانياً ما احد يضمن نفسة.. اختك حتى لو ضمنتها انت.. حياتها بتكون بخطر وعد عندها معلومات مو بس للامن عندها معلومات تخص صلاح وعصابته و ان دروا بهالموضوع ما راح يخلونها.. بيتكم ماهو أمان لها و انت تدري قبل ان صلاح حاول يأخذها .. وصلاح الحين صار طليق و بيحاول يوصلها من جديد.. عشان يسكتونها بأمورهم و يأخذون اللي عندها من امور الامن وعد بنيه بكفين يخلونها تخر كل اللي عندها ... استوعب يا سعود كلامي الموضوع كبير هذا امن ماهو لعبة.
سعود : أعرف سيدي بس وعد مالها قدرة تحمل كل ذا عملية وخطف وحجز و الله ما راح تحمل انها تنحبس بين اربع جدران..
عماد : بنحطها ببيت سياح نياح يطرد فيه الخيل .. وعندها تلفزيون وكتب واي شيء يونسها بنجيبه لها بس ما تقابل غير الاشخاص المحددين و ممنوعة من الاتصال باي شخص.
سعود : على الاقل نتطمن على صحتها.
الفريق غازي : لا تخاف تطمنا عليها واذا تبون جبنا لكم تقرير بعد من الدكتورة .. وان احتاجت شيء ينجيب لها دكتورة لحدها ولو استدعى الامر للمستشفى اخذناها بانفسنا وحطينا عليها حراسة يعني مو مسموح لاحد فيكم يقابلها.
عامر : طيب على الاقل تكلم اهلها بوجود الامن.. من حقهم يتطمنون عليها حتى المساجين يسمحون لاهلهم بالزيارات..
الفريق غازي : بنشوف هالموضوع ان قدرنا بنخليها تكلمهم.. اما زيارات ممنوع.
سكتوا كلهم ما يدرون ويش يقولون ... ضاع كل الحكي من البارح ينتظرون رجعتها ينصدمون الحين انها محجوزة ولا يقدرون يشوفونها.. او حتى يتطمنون عليها يمكن مجموعة مكالمات يسمحون لهم فيها ويمكن لا.. كل واحد يحاول يفك ويربط شلون وعد وصلت لها معلومات امنية واللي خاطفها مجرم وتاجر مخدرات..!!
الفريق غازي وقف والتفت لعامر و ابراهيم : اتمنى .. عماد و وعد وحياتهم تطلعونها من حساباتكم.. انا بتولى امورهم.
عماد : بزران حنا..!؟
الفريق غازي : خلني ساكت احسن لي ولك.. لا نتذابح هنا.
ابتسم عماد : لا تفضحنا بين العرب.
الفريق غازي : عساف و سعود ابيكم في مكتبي العصر..
ناظروه اثنينهم : حاضر.
الفريق غازي : وانت واصحابك و جيب لي ملف القضية السرية معاك.
عماد عرف ان عمه بيدخل عساف وسعود بالقضية : حاضر بس لا تتهور.
الفريق غازي : ويش رايك تاخذ شغلي واخذ شغلك...!؟
عماد ابتسم : العين ما تعلى الحاجب.
الفريق غازي رفع كفه : نسلم عليكم..
طلعوا معاه عماد وعزام و راشد.
مشعل : يبه .. ليش سكت ما وقفته عند حده عاد لو تكلمت بتسكتني..!؟
ابو سعود : سمعت كل الكلام اللي سمعته.. ما راح تقدر تدخل بالموضوع دام انها تخص الامن.. ما احد راح يسمح لك فيها..
وليد : يعني عادي اختي تنسجن..!؟
عامر : ماهو سجن..
وليد بقهر : قسماً اني ساكت عنك احتراماً لانك كبر ابوي .. وعشان ابوي وجدي وعماني هنا والا كان صارت علوم.
عبدالله : لا مبين الادب والاحترام ماشاء الله.
وليد : ليش انتم خليتوا فيها مجال للاحترام..!؟ ابوك لاوي ذراع ابوي ومخيره بين ضرر اخوانه والا زواج بنته و تبينا نحترمه.
ناصر : ابوي يصير خال اختك يعني ما راح يرضى بالضرر لبنت اخته.
وليد : اقنعتني يا شيخ.. واخوك اللي بيحبس اختي..
عبدالله : ماهو برضاه.. عماد اصلاً مشغول الحين ماهو فاضي لزواج بس الظروف بتخليه يعلن زواجة الحين وبيتحمل مسؤولية البيت وهو عنده اللي يكفيه.
ياسر : الا مضرة اختي .. وربي لو هالامن ماهو بالموضوع ما يمسي الليل الا و ورقتها بيدها.
ابو عبدالرحمن : لا قوموا تذابحوا قدامنا احسن..
خالد : ما ادري عنهم جايين لحد عندنا بيتحكمون بحياة اختي..
ابو عبدالرحمن : بــــس هواشكم ماهو رايح فيه الا وعيد واختها.. عشانهن لازم تصافى قلوبكم..
خالد : ليش ناوي تعطيهم نهى بعد.. ما يكفي وعد حتى الكلام معها ممنوع بعد بتعطيهم نهى.
مشعل : والله ما يوصلون اختي لو يصير بيننا دم..
ناصر : لا دم ولا غيره باي عصر انت عايش..
ابو عساف : بـــس ماشاء الله مو محترمين اللي أكبر منكم.
وليد : كل شيء ينتهي لوصل حد خواتي.. وربي ما راح احط لاي احد اعتبار .. طلع بعصبية من المجلس.. ما يكفي مصيبتهم بوعد يبون يطولون نهى بعد.
ياسر : ان انتهت مشكلة وعد وانفك حجزها على خير.. ان شاء الله ما عاد نشوف خشة أحد فيكم.. ولدكم عندكم وبنتنا عندنا.
عامر : عماد ما تزوج وعد عشان يطلقها..
ياسر : تزوجها ليش عشانه يبيها..!؟ والا عشان حضرتك..؟!
عساف يهمس لسعود : غريبة مالك حس.
سعود : افكر بوعد.. احاول اطلع لها مخرج من اللي هي فيه.. ما ودي تعيش وحيدة..
عساف بهدوء : الله يعين..
ابو عبدالرحمن : البنت صارت حليلتة.. هالموضوع انتهى النقاش فيه.. بكره بيشهر زواجة و حزتها ما احد فيكم يحكي..
خالد : لا يا جدي..
قاطعة احمد : خالد .. ويش بلاكم انتم تركتوا كل شيء وصرتوا تحكون بمواضيع ما ينحكى فيها الحين.
خالد : عاجبك ان اختك تزوج من غير لا تدري.. عاجبك تعيش معاه .. ويحل له هو يقابلها واحنا لا..
احمد : لا حول ولا قوة الا بالله.. زوجها رجل امن.. وهو اللي بيحميها.. اهم حياتها معاه وتكون بامان والا انها تقعد معاكم و تكون حياتها بخطر.
مشعل : ليش ما احنا قادرين على حمايتها.؟
احمد : هم بيقدرون يحمونها اكثر منكم.. خلاص عاد حطوا مصلحتها قدام عيونكم..
عامر وقف : الموضوع خرج عن السيطرة وغازي تولاه .. وهو اللي بيتولى كل شيء دام حط هالشيء براسة.. وانا ما عندي اعتراض.. نسلم عليكم..
طلع وطلعوا عياله وراه..
عبدالله : عياله يأكلون الواحد بقشورة.
ناصر : مشتطين كلهم ومعصبين.
عامر : يحق لهم.. اختهم صدر قرار بحجزها.. ويش بتكون ردة فعلهم الا ان يحطون حرتهم باللي قدامهم..
في المجلس..
ياسر : يبه ليش سكت علمني.. ليش ما وقفتهم عند حدهم...!؟
ابو سعود : اوقفهم عند حدهم.. قصدك عامر.. والا غازي.!.؟
ياسر : الاثنين.
ابو سعود : خلاص ما عاد ينفع شيء.. وعد صارت محجوزة و ما باليد حيلة.
خالد : طيب هاذي وامرنا لله فيها.. لكن عماد يطلقها.
ابو عبدالرحمن : انتم تكلمون من عقولكم..! ويش بتحكون لناس ان انشدوكم وين اخيتكم..! تبونه يطلقها مين بيطق بابكم يبيها بعد ما انخطفت ويش بلاكم تشيلون عقولكم بيديكم.
مشعل : ما احنا عاجزين عن اخيتنا نحطها بعيونا.
ابو عساف : مكان البنت بيت زوجها.. و لو عماد عليه منقود وقتها يحق لكم تطلبونه يطلقها بس الرجال عارف ربه.
خالد : طريقة زواج عماد من وعد هذا بحد ذاته سبب مقنع نخليه يطلقها عشانه.
ابو سعود التفت على عياله : مين معلمكم ليش اعطيت وعد لعماد.
احمد : ما يبي لها يبه انت ما اطريت لنا الموضوع كله ولو انك راضي على هالزواجه كنت بلغتنا ..
ابو عمر : وانا قلت لهم التفاصيل.
ابو عساف تنهد : اهم شيء انها بخير .. ودامها عند زوجها فهي هينه الحمدلله.
ام عبدالرحمن دخلت : راحوا ضيوفكم.
يزيد : ايه يمه راحوا.. تعالي حياك.
دخلوا البنات كلهم من وراها يبون اخبار جديدة يتطمنون عليها.
ابو عبدالرحمن : الرجال الاجودي قال ان وعد عنده وهي بخير الحمدلله.
ام عبدالرحمن تهلل وجهها : صدق الحمدلله يارب الحمدلله.
ام سعود : اللهم لك الحمد .. وينها طيب.
ابو عبدالرحمن : عند رجلها.. البنت بيحتجزونها فترة.
جود : هــاه ويش يعني.؟
ابو عبدالرحمن : والله يا بنيتي اللي قالوه الضباط كلام كثير ولاني فاهمن من حكيه الا انهم مانعين احد يشوفها.
سها : ويش اللي مانعين احد يشوفها..؟ ليش هي مجرمه.. تراها مخطوفة يعني هي ضحية.
ابو عمر : يبه اللي عرفناه من عماد ان وعد بطريقة ما صارت تدري بمهمة سرية للامن و عشان ما تتسرب المعلومات ولا احد يعرف فيها مضطرين انهم يحجزونها.
نهى : يحلفونها على القرآن ما تعلم احد وقضينا.
سعود : غبية انتِ تحسبين المواضيع هينه .. حلوه يحلفونها على القرآن..
نهى : والله صدق..
سعود : اهجدي الله يخليك ما احنا ناقصين.
ميار : سعود ويش فيك.. يعني بيحطون وعد بالسجن ترضى اختك تدخل السجن مظلومة.؟
سعود : مو حاطينها بالسجن عماد حاطها ببيت ومأمنه يعني عندها كل شيء.. بس ما بيخلي احد يدخل عندها..
جود تجلس : يا سلااام ومن حضرته عشان يقرر من عنده.
دانه : وانت يا بابا موافق.؟
ابو سعود : الموضوع ماهو بيدي.. رغم اني ما اعرف كيف وصلت لها هالمعلومات اللي يقولون عنها.. بس النتيجة وحده وعد عرفت وبما انها مهمة سرية زي ما قالوا انا مضطر اسكت حتى لو ما ابي.. الموضوع ماهو بيد احد هذا امن دولة.
نهى : شلون يعني..؟! الى متى طيب بيحجزونها.؟
احمد : لما الله يفرجها من عنده.
خالد : لا تجلسن تحنن ترى ما احنا ناقصين اللي فينا مكفينا.
مشعل : قسماً شوي و اخنق عماد وغازي كلامهم و اسلوبهم وجع يبط الكبد.
ابو عبدالرحمن : ويش سوى الرجال ما قصر قال لكم علي ما احد يطولها.. ويش تبيه يسوي هذا ابوها جالس ما بيده شيء..
سعود : الفريق اول غازي ما يقصر ودامه تولى الموضوع فا ماراح يقصر.. بس انصدمت انه اخو عامر..!؟
ابو سعود تنهد : اخوه من الام .. هو شقيق مريم.
سعود : شلون شقيقها هي مو اسمها مريم بنت محمد .. وهو غازي بن حمدان.
عساف : اسمه غازي بن محمد بن حمدان بس هو اختصار يقول غازي بن حمدان.
سعود : اهااا اول مره ادري..
عساف : المهم هالكلام ما يطلع لجنس مخلوق .. وعد تزوجت وقضينا و اي احد ينشد عنها ببيت رجلها.. اما سالفة ان عندها معلومات سرية ومحتجزينها ما احد يعرف فيها عشان ما يلحقها ضرر من وراء هالسالفة كل شيء لازم يبقى سري.
يزيد : مالك امل الحريم اسرع وكالة نشر..
عساف : انا من جدي اتكلم والله لو ينتشر شيء لو احد يخرب مخططات الامن اول احد بيشكون فيه وعد.
سهاد : يا حياتي ..
سعود : عساف معاه حق .. دام فيها امن الموضوع مو هين ابداً ..
..
يرمي سلاحة على المكتب : ناد لي عزام وراشد.
: حاضر سيدي.
عماد يقلب اوراق الملف بين يديه : استغفر الله ما ارتحت مصيبة وراء مصيبة.
عزام : جالس تحلطم كنك مره.
عماد يناظر عزام و راشد يجلسون : مصدقين اني ما نمت من امس ما اذكر حتى متى صحيت وانا من مصيبة لمصيبة..
عزام يضرب بكفة اليمين المكتب : الحال من بعضه.. شخبار قضية الدكتور.؟
عماد : كل شيء يقول انها قضاء وقدر والانفجار صار بسبب التماس كهربائي في طبلون الكهرب.
راشد : اذا كذا عساف ليش طالب يقابلك اليوم..؟
عماد : ما ادري لا قابلته بمكتب عمي انشده ..
عزام : ويش سويت مع الجماعة اللي رحت لهم..
عماد يسترجع اللي صار له البارح..
بقلب مات منذ زمن بعيد هتف بينهم بجمود : طبعاً عملياتنا الجديدة راح تكون برمضان ان شاء الله..
ابتسم حمود : حلووو عشان تكون فيه ضحايا كثير.
فهد ناظرهم وهو وده ينسفهم : انا اقول ما نأدي أي حركة برمضان الأمن راح يكون مشدد مو مثل الايام العادية.
جلال : اللي قلبه ضعيف ماله مكان بيننا يا فهد.
فهد : الحياة وحدة .. الواحد ما يرمي نفسة و يقول انا قوي..
جلال : اقل شيء برمضان بنسوي عملية تهدد الامن.
فهد يضرب اطراف اصابعة على الكنب : ويش بيكون نظام العملية.؟
جلال : اللي اقدر اقوله لكم هالحين انها عملية اغتيال عالية راح يكون فيها ضحايا غير غير اللي احنا مستهدفينهم..
فهد : المكان.؟
جلال : الى الآن ما تم اعتمادة من الرئيس.
حمود : طيب الخطة المتبعة.؟
جلال : الى الآن ما اعتمدنا الخطة.. لكن بس اللي راح نطلع منه بعملية الاغتيال قتل الشيخ ............ و رجل الاعمال .............
حمود : ما بغى يصدر الرئيس امر بحقهم.
جلال : ويش رايك يا فهد.
فهد : ما راح ابدي رأيي قبل لا نشوف الخطة و المكان وكل شيء عشان نشوف ويش راح يصير من وراها.
جلال : الخطة ما راح تعرفها قبل العملية .. يوم تنفيذ العملية راح ابلغكم الخطة.
فهد : تمام .. من اليوم لوقتها يصير خير.
..
عماد : وبس هذا اللي صار.
عزام : ما اخذنا منهم حق ولا باطل..
عماد : يشتغلون بسرية تامة..
راشد : معقولة شاكين انك مو فهد.!.؟
عماد : يمكن يدرون ان فهد عندنا عشان كذا شاكين فيني بس ليش يخلوني اطلع من عندهم حي..!؟
عزام : يالله على ذا القضية مشربكة مع بعضها..
عماد : الحين علمني انت ويش سويت مع الجماعة اللي رحت لهم..؟
عزام : مخططين على يوم العيد الظهر او العصر بيسوون التبادل بفندق وبعدها ينظفون المكان على قولتهم.
عماد : تهقى ان العصابتين لها علاقة ببعض..؟
راشد : العصابة اللي يروح لها عزام مختصة بكل شيء مخدرات و سلاح و احيان جرايم اغتيال.. اما اللي تروح لها انت سلاح و اغتيال.
عماد : حط في حساباتك ان اللي اروح لهم ما يبلغون احد بالخطط الا يوم التنفيذ اما عزام جاب الاولي والتالي وهذا يقولي ان الجماعة اغبياء.
عزام : عشانك ما شفت سطام.. عينه مثل عين الثعلب.
عماد : عينه مثل الثعلب وهو دجاجة.
عزام : لا تستهين بالموضوع يا عماد ماهو من مصلحتنا.. ناصر بعد خبيث طالب من جورج يخترع له xxxx يفقد الشخص ذاكرته لمدة مؤقتة وبكذا قدر يهرب صلاح و بعدها بوقت زياد.
عماد ساند نفسه على الكرسي ومبعد عن المكتب و ساند كوعة على حد الكرسي و يلف يمين ويسار بشكل خفيف : اذا هو خبيث احنا اخبث منه.. والله ما ارتاح لين اشوفهم مذلولين قدام عيني واقتلهم ببرود.
راشد : الله يبلغنا اياه قريب..
عزام : نبي دعم يا عماد.. احنا الثلاث ما نقدر نغطي الخطط لحالنا.
عماد : طلبت دعم و جاتني الموافقة بدخول ثلاث اشخاص وما فيه غيرهم لان الموضوع لازم يتم بسرية قد ما نقدر عشان ما ندري ايديهم لاي مدى واصلة.
راشد : ومين بتختار.
عماد : سيادة الفريق اول اختارهم.
عزام : ويش فيك تحكي بالقطارة.. مين هم..؟
عماد : العميد عساف بن عبدالرحمن و العميد نايف بن دخيل و العقيد سعود بن ابراهيم.
عزام : كفووو كلهم.
راشد : ويش فيك كنهم مو عاجبينك.؟
عماد : تبي الصدق اعتراضي على عساف وسعود ياخي اثنين انحاشوا من مركزهم شلون بيمسكون مهمه زي هاذي.
عزام : عساف وسعود اشهر من نار على علم .. و بعيدين كل البعد عن التهاون..
راشد : يعني بترجع وعد لبيت اهلها دامه ولد عمها و اخوها بيكون عندهم علم.
عماد لا طبعاً مستحيل قبل انتهاء المهمة ممنوع تشوف احد وهذا الشيء منتهي.
..
الفريق غازي : امامي الان انتم الستة مكلفين باتمام هاذي المهمة..
عساف : تبشر بعزك .. ان شاء الله بتسمع اللي يسرك قريب.
نايف : نبي نسخ من القضية .. وتحديد مواعيد للاجتماع ننهي القضية باسرع وقت.
الفريق غازي : ان شاء الله بتطلعون على الملفات .. بس بتبقى مع عماد الملفات و ينضاف لها كل جديد.. و تكون معاكم باجتماعاتكم.. والاجتماع ما راح تكون بالمراكز لكم مقر سري مزود بجميع التقنيات اللي تحتاجونها.. راح تكون اجتماعاتكم هناك.
عزام : اما اننا ننهي القضية باسرع وقت .. في التجسس هم اللي يحددون المواعيد مو احنا للاسف .. احنا ما نعرف غير اسامي الناس اللي نتعامل معاهم واللي فوقهم ما نعرفهم و اللي نبي ننهي الجماعتين من جذروها.
سعود : العصابتين يديرها شخص واحد..
كلهم التفتوا عليه يتكلم بثقة ونظرته مثبته على الطاولة..
رفع حاجبه عماد : ويش دراك..!؟ مراقبهم.؟!
سعود : ما يبي لها ذكاء.. شخص واحد اساسا له جماعة والثانية مخليها بالوجه..
عزام : وضح قصدك..
سعود رفع نظره لعزام : بمعنى.. الاشخاص اللي قابلتهم ما يسوون ولا شيء عند زعيمهم.. بينما اللي قابلهم عماد هم الاساس ..
نايف : اذا كذا ليش مسوي له جماعتين..؟
سعود : عشان يشتت الامن و ما يتوقعون انهم عصابة وحده واللي يديرها واحد.. بدليل انه مو مهتم للمعلومات والا فيه احد يخطط لمهمة ويفصح عن كل شيء قبل اكثر من شهر اذا هم فعلاً ناويها يوم العيد..! طيب شيء ثاني.. عزام ماله فترة طويلة من انضم لهم امداهم يثيقون فيه اذا هم جماعة فعلية و اللي يديرهم شخص ذكي بدليل انهم ما طاحوا بقبضة الامن للحين ما راح يخلي اعوانه اللي تحت يعرفون كل شيء يفكر فيه قبل هالمدة الطويلة..
عساف : اضف لكلام سعود.. هديتهم لعزام واللي كانت وعد... صلاح من زمان حاول يختطفها ليش بعد ما اخذها يقرر يهديها..!؟
عماد يناظر جواله اللي يدق : ماني مطمن لموضوع الهدية..
الفريق غازي : رد على جوالك مخك ماهو معنا..
ابتسم عماد : طيب .. الو... ايه... طيب لا جيت انا اتفاهم معاها.. انتِ لا تكلمينها ولا تخلينها تعصب... قفل الخط.
الفريق غازي : ايش فيها..!
عماد ناظر بسعود : ماهي راضية تأكل..
سعود ابتسم على طاريها : ولا راح تأكل دامها مبيتة النية.
الفريق غازي : اختك راسها يابس..!؟
سعود : فوق ما تتخيل.
الفريق غازي : الله يعين.. عماد لا رحت لها خلها تعلمك شلون اخذها صلاح من المستشفى و سجل افادتها .. عشان نحطها التهمة بملف صلاح..
عماد : حاضر ولو اني افضل نأجلها كم يوم..
الفريق غازي : اهم شي ما تنسى الموضوع .. نكمل النقاش بالموضوع..
راشد : طيب نقطع علقتنا بالعصابة اللي يروح لها عزام ونثبت على اللي يروح لها عماد.
عساف : لا ابداً لازم ما يحسون اننا عارفين مخططهم ونخليهم يحسون انهم ضاحكين علينا.. الا ان حسينا ان حياة عزام بخطر..
نايف : و ممكن بهالتصرف نخليهم يشكون بفهد اللي متقمص شخصيتة عماد ..

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر إسمي..

ضحكة قهر..




اسطورة ! 11-10-14 03:11 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..

كنا متفقين بين كل بارت و بارت ثلاث اربع ايام.. بس عشانكم تعودتوا على بارت الخميس ما تقبلتوا .. يبي لكم فترة عشان تعودون.. ولعيونكم بنزل بارت طوووويل اليوم اطول من البارت اللي فات.. بس لازم تصبرون بعدها بكم يوم عشان نسوي رفرش للقريحة..

ما اخفيكم.. انا كنت كاتبة من الرواية اكثر من 1700 صفحة بس غيرت كل افكاري .. فالحين لازم تطولون بالكم علي عشان ننزل شيء يرضيني قبل لا يرضيكم..

اذا شفتوا اي خطأ املائي غضوا الطرف .. اراجع البارت وعلى اساس اعدل بعدين وانسى ويش الكلمة اللي بعدلها << زهايمر..

يا هلااا بكل اللي انظموا لنا من جديد .. نورتونا..

انبسطت جداً بحماسكم وهذا يحمسني لاني اعطي افضل من عندي .. و اكتب اشياء جديدة و ممتعة خلوكم جنبي داااائماً..

البارت السادس عشر..

" غنيت لك.. ع وتر الفرقا لحن..!"

راشد : طيب نقطع علاقتنا بالعصابة اللي يروح لها عزام ونثبت على اللي يروح لها عماد.
عساف : لا ابداً لازم ما يحسون اننا عارفين مخططهم ونخليهم يحسون انهم ضاحكين علينا.. الا ان حسينا ان حياة عزام بخطر..
نايف : و ممكن بهالتصرف نخليهم يشكون بفهد اللي متقمص شخصيتة عماد ..
عساف : على كذا عملياتهم الجاية مو قريب .. اقربها اللي قال عنها عماد عملية اغتيال الشيخ ورجل الاعمال..
عزام : بس لو نعرف اللي فوق الناس ذولي.
عماد : طيب ليش ما نسحب جلال مثل الكلب ونخليه يقر و يعترف.
الفريق غازي : مستحيل لو ما يبقى شيء ما تعذبه فيه ما راح يتكلم.. اللي عرفته ان جلال عنده عيله و عيلته تحت حماية رئيسة اذا خاطر وقال كلمة وحده عيلته بتنمحي من على وجه الأرض.
سعود : لازم نلقى طريقة نتنصت عليهم فيها..
عماد : لو بنحط أداة تنصت بيكشفوني دايركت.. و بيعرفون اني من الأمن.
عساف : صحيح.. طيب ما نقدر نغر حمود اللي قلت انه معاك و نحاول نكسبه بصفنا..؟!
عماد : ما ظنتي.. لان حمود شكله من زمان معاهم .. يعني عارف دهاليزهم.
عزام : بقولكم على فكرة ادري انها خطر .. بس ما يمنع اننا نحاول.
الفريق غازي : قول اللي عندك.
عزام : سطام اكيد يعرف مين اللي فوقة.. و سطام عنده اخت.
الفريق غازي : لا تقول نخطفها عشان ما ارفسك برجلي.
عزام : لا ويش نخطفها رجال امن و يخطفون .. يتزوجها واحد فينا.
راشد : ما انت صاحي ويش يتزوجها على اساس سطام بيزوج أي احد..
عزام : اسمعني اللي اعرفه ان سطام علاقتة مع اخته سيئة.. انا بتزوجها بخليها تقرب من اخوها و بعدها اقدر ادخل بيته بحجة اني زوج اخته.
عماد : صاحي انت و ام يزن.
عزام : ما احد بيدري عن هالزواجة يعني على ورق.
الفريق غازي : شيل هالفكرة من راسك ما تفيد بشيء دامه علاقتة زفت ما راح يراضيها ولا يهتم فيها يعني يهدد و يقتل و يسوي بلاوي بتهمه علاقتة بأخته..!؟
عزام : احاول نسحب خيط عشان نشوف ويش تاليه بننتظر عمليتهم..!؟
عماد يناظر جواله يدق : جر أي خيط تبيه بس مو زي هذا ويش تبي باخت مجرم.
عزام : قلت لك نحاول نعرف أي معلومة عن رئيسهم..
الفريق غازي : خير يا سعود شكلك متضايق..
سعود يمسح وجهه بكفوفة : بصراحة شايل هم اختي.. ما راح تحمل كل اللي يصير لها.. حتى لو بينت انها قوية بتنكسر.. مالها قوة تنحشر وما تقابل احد .. وعد اذا ما انفرط عداد كلماتها ما ترتاح.. ما تخلي احد ما تحكي معاه.. تعرف على أي وحده تقابلها و لا يهمها تقول عادي انتم موسوسين تشوفون كل الناس ما فيهم خير وانا مو مثلكم لين جابت المصيبة و وحده من صحباتها تخبر صلاح كل شيء عنها.
عزام : غلطان .. صلاح كان يعرف اخبار اختك منها بنفسها.
عقد حواجبة سعود : منها.!.؟
عزام : تعرف البنات ومواقع التواصل.. و شكله سألها عن اسم المعهد و هي معلمته بحسن نية.
عساف : حسن نية..!؟
عزام : ايه يعني مأخذ دور بنت عشان يعرف كل شيء عنها..
عماد صد بوجهه عنهم : خبلة..
الفريق غازي : المهم انها بأمان الحين.. و ان شاء الله هالوضع ما يطول وتنحل هالازمة و ترجع لكم وعد.
سعود يناظر بالاوراق قدامه متناثرة على الطاولة : والله على اللي اشوفه قدامي ماني متأمل اننا ننتهي من القضية هالحين.. اللي نقدر نسويه نبطل أي عملية بيقومون فيها لين نعرف اللي فوقهم.. وهالشيء بيأخذ وقت طويل..
عماد : تذكرت .. عساف قالوا لي انك كنت تبيني بخصوص قضية الدكتور.
عساف : ايه.. كنت ابي اعرف ويش توصلتوا له..!؟
عماد : للحين التحقيق ما انتهى بس الواضح انها قضاء وقدر.
عساف : لا ماهي قضاء وقدر .. قضية قتل مدبرة.
عماد تقدم بجلستة وسند كوعة على فخذة : الدليل..!؟
عساف : الدكتور كنا مكلفينه بالكشف على زياد لما كان عندنا وهو اللي كتب عنه تقرير انه فاقد للذاكرة.. وكان يتابع حالته كل فترة.. و باليوم اللي انحاش فيه زياد انحرق بيت الدكتور.
الفريق غازي : يعني زياد القاتل..؟
عساف : ويمكن احد يبينا نشك بزياد.. يعني فيه احد فوقهم يلعب فيهم.. امر صلاح يخطف وعد ثم يرجعها.. و امر زياد انه يحرق بيت الدكتور او هو حرقة عشان تنحط بحساب زياد.. اخاف يكون فيه طرف احنا ما ندري عنه..
الفريق غازي : انت وراء ما ترد على جوالك اللي من جلسنا وهو يدق.
عماد : عمي لا تعصب.
الفريق غازي : عمت عيونك قول امين.
ابتسم عماد : ان كان يهون عليك انعمي امين.. رد على جواله : الو.. هلا عبدالله.. ما ادري باستراحة ابو سمر.. بحي ............. لا الاستراحة زينة.. انت بس خلص لي الاشغال الثانية كلها.. كلمت ابوي على الذبايح.. طيب على خير.. انا اخلص من الاجتماع واروح لي مشوار و اجيكم.. طيب عبدالله خلاص والله بجي.. اوك .. مع السلامة..
الفريق غازي : ويش عنده اخوك..؟
عماد : ويش فيك نسيت ان بكره زواجي..!؟
سعود بصدمة : من جدك بكره بتسوية..؟
عماد : ايه لان بعده احتمال يكون رمضان.. بعدين كله عرس رياجيل.
نايف : مبرووك يا عريس.
عماد : الله يبارك فيك عقبال عندك.
نايف : لا تكفى عندي اللي مكفيني.. لا تقوم حرب ما نخلص من وراها..
عماد : هههههههههههه تراك معزوم.. وكلكم معزومين.
راشد : من غير عزومة بنجي اما بننتظرك تعزمنا.
الفريق غازي : ما تحسون اني معطيكم وجه ولا كني رئيسكم.
عساف : والله معطينا وجه.. بالذات هذا .. (آشر براسة على عماد) اجل بوسط الاجتماع اتصالات و عمي.
عماد : لا تعاون على الشر..
عساف : ما اعاون الا على الخير.. مبروك عليك بنت عمي..
ما انتبه عماد لنبرة عساف الغريبة لما نطق بنت عمي : الله يبارك فيك.
الفريق غازي : وانت متى بنفرح فيك.؟
عساف : والله كل ما نويت احجز ما ادري ويش اللي يأخرني.. بس بنخليها للظروف.
الفريق : وانت سيد سعود ..!؟
سعود : تكفى لا تجيب طاريه احس اني مكلبش وبدخل السجن.. اما تكون وراي مره تنشدني وين رايح ومن وين جاي و ويش بتسوي لا ابدا ماني من اهله.
الفريق غازي : افاااا ويش ذا النظرة للزواج.. بس خلاص عروستك عندي بس تعزم على الزيجة.. وان ما عزمت انا زوجتك من وراء خشمك.
سعود ابتسم : ترى بتدعي عليك اللي بتخليها تأخذني انا مالي دخل مبري ذمتي.
الفريق غازي : انت بس اعزم و تبشر بعزك.. ما ودك تفرح امك و ابوك هذا وانت اكبر اخوانك.
سعود : اخواني يفرحونهم ليش تنحط براسي.
عزام : ياخي انت وعماد سوو زي ابائكم و طقوا اربعة.
عماد اتسعت عيونه : انا وحده و للحين ما شفتها وين بلقى وقت لاربعة.. بعدين ويش تبيني اشيب على صغر والا يحوشني جنون اربعة يالظالم..
سعود : وعد ما ينوخذ على راسها مره..
ناظره عماد وكأنه سعود يحذره : لا ما نبي يكفينا وحده.. نسال الله التوفيق بس.
الفريق غازي : اصلاً بس جرب و فكر تأخذ عليها مره عشان انهيك من الدنيا بكبرها.
عماد : افااا تنكرت لي و صرت بصف بنت اختك من الحين.. لا ما اتفقنا على كذا ابدا ابدا.
الفريق غازي : انت ويش بلاك اليوم احسك فاصل علينا.
عماد : والله ما نمت .. وشكل جنوني بيطلع عليكم.
الفريق غازي : قم اطلع برا اشوف..
عماد وقف وابتسم : كنت ابيها من زمان .. اخذ جواله : لا تقولي ارجع.. ولا تتصل علي.
الفريق غازي : والله ان بغيتك لا تجي غصباً عنك.. يالله فارق الحين روح نام.. بس مو تترك بنت اختي لحالها..
عماد وهو طالع : زين ذكرتني.. كنت بروح انام بغرفتي.. نسلم عليكم..
: مع السلامة.
..
بعيداً عن الحياة هي ماكثة.. ستمضي الحياة وهي هنا في مكانها.. حتى و ان انتهى حجزها.. هي لا تريد ان تستمر بهذه الحياة لم يعد لديها ما تعيش من اجله.. ام تخلت عنها.. واب ضحى بها.. واخوة تخلوا عنها.. وحبيب تركها.. و دراسة حُرمت منها..
: ما يصير ما تأكلين من البارح وانتِ على ذا الحالة سيادة العميد عماد قال انك مسوية عملية ولازم تأكلين.
ما اعطتها أي أشارة تدل على سماعها لكلماتها .. جسدها ميت عدا رموش عينيها ترف بحركة لا ارادية.. دقات قلبها تنبض على وتر بطيء وكأنها تريد للحياة ان تسبقها.. و انفاسها الهادئة متأثرة بسكون الجو من حولها..
رانية : خليها على راحتها يا هيفاء سيادة العميد اكد علينا ما احد يعصب فيها.
هيفاء : عاجبك نومتها بالصالة كذا البنت بيصير فيها شيء.
رانيه : طيب ويش الحل .. سيادة الفريق اول مانع ان احد يكلمها او تكلم احد..
هيفاء : ما ادري بس البنت بتروح من يدينا واحنا جالسات نتفرج عليها..
جات الخدامة تأشر لهم وهن واقفات مو مستوعبات ويش تقول.
رانيه : فهمتي شيء.؟!
هيفاء : لا.. بس كنها تقول اكل شوفيها تأشر على فمها..
رانيه : ويش الفايدة من خدامة بكماء بالله .. استغفر الله بس الله يشفيها.
هيفاء مسكت الخدامه وتحاول تأشر لها عشان تفهمها اشرت على نفسها : انا.. مو فاهمه.. (أشرت على راسها وبعدين سوت لها بيدها لا) اللي تقولين.. (آشرت على فمها انها تتكلم)
الخدامة طلعت قلم و نوتة من جيبها وكتبت فيها "أنت يبغى أكل"
رانيه : طيب من اول اكتبي وريحينا.. مسوين حفلة هنا بالحركات نحاول نفهم عليك..
هيفاء : انا مشتهية اكل وانتِ.؟
رانيه : ويش عندنا نضيع فيه الوقت غير الاكل والتلفزيون بس اكتبي لها تسوي لنا قهوة.
هيفاء اخذت القلم والنوتة وكتبت فيه "ايوه جيبي أكل .. وسوي قهوة".
تربعت رانيه : ويش تبينا تنفرج..؟!
هيفاء : ما ادري حطي أي فيلم أي مسلسل أي قلعة..
رانيه : على اني ما احب اتفرج بس ما عندنا شيء نقدر نسويه غير الجلسة على التلفزيون.
هيفاء تجلس جنبها وتلتفت وراها تناظر وعد المنسدحة على الكنبة : يا حياتي شكلها مره تعبانة..!؟ شوفي وجهها شاحب.
رانيه : تتوقعين ويش تقرب لسيادة العميد..!؟
هيفاء : ما ادري .. بس سمعتي بدر برا يقول سيادة الفريق اول موصي عليها..
رانيه : يمكن اخت سيادة العميد..
هيفاء : يمكن زوجته.!.؟
رانيه : ويش زوجته .. ليش ما دريتي ان زواج سيادة العميد اليوم.!.؟
هيفاء بصدمة : كذاااابة .. بيتزوج.!؟
رانيه : ايه والله اليوم زواجه و مسوي بس عرس رياجيل.
هيفاء : احسه ماله خلق حريم.. بالله شلون يتزوج..؟ الله يعين زوجته عليه.
رانيه : اللهم آمين .. انا اذكر مره سمعت له نقاش مع العقيد راشد.. يكلمه عن وحده و كان معصب.. حتى اذكر يقول جابت ولد جابت له ولد.. ولدها المفروض هذا مني انا مو منه هو.
هيفاء : اووووف .. متى هالكلام..؟!
رانيه : يمكن من خمس سنين.. تهقين انه نساها وقرر يتزوج.؟
هيفاء : اللي يحب ما ينسى.. شوفيني ما نسيت عاصم وهو عايش حياته.
رانيه : تقولين لي اللي يحب ما ينسى هذا عندنا احنا الحريم عشانا لا حبينا نحب من قلوبنا نحب بكل شيء بس الرجال ..! ما يحبون الا لغرض وبس ينتهي اللي يبيه رمى اللي يحبها..
هيفاء : مو شرط.. انا احسه على حسب الانسان نفسه فيه رجال اوفياء و فيه حريم اوفياء.. بس المرأة تنجرف وراء قلبها اكثر من الرجال.. يعني لو وحده حبت شخص ما يناسب لها بترمي كل الحواجر اللي بينهم بالجدار..
نزلت الخدامة الصواني على الارض قدامهن.
رانيه آشرت لها تجلس : حياااك اجلسي.
جلست الخدامة مبتسمة.
رانيه : ايه كملي اللي تقولينه.
هيفاء : ايه اما الرجال لا يفكر بعقله و يهتم بالحواجز..
رانيه : هذا يعني انهم يبيعون المره عند اقرب بسطة.. والمره يا عيني متعلقه فيه..
الخدامة آشرت على وعد المستطحة وراهم : آآآ .. (آشرت بيدها ويش فيها).؟
هيفاء كتبت لها بالنوتة اللي منزلتها الخدامة على الارض جنبها : تعبااانة.
تبدلت ملامح الخدامة للزعل ورفعت يديها تدعي لها.
هيفاء ابتسمت : شكلها طيبة.
رانيه : ياليت .. وحتى لو ما هي طيبه بس بتشوف سيادة العميد بتصير طيبة غصب.
..


كم كنت أحلم بـ يوم عرسي بجنبك..
و غيري بليا حلم ../ جالس مكاني..

ناصر التميمي..

جالس يسترجع كل شيء سمعه .. كل الاحداث من اليوم اللي دخل فيه مكتبه بعد اجازتة واستدعى صلاح.. لنحشتة واللي عرف كيف انحاش من عزام.. لاختطاف وعد.. لنحشة زياد.. و قتل عيلة الدكتور.. و خبر ملكة عماد عليها.. و احتجازها .. للقضية اللي تكلف فيها. بوسط كل هالاشغال عنده هي تتوسط تفكيره هي ما غيرها.. يتذكر كل موعد لقاء بينهم واللي كانت كلها بعيدة عن عيون اهاليهم.. وكلها محملة بهوشة ما يفتكر مره قابلها ولا تهاوشوا.. ما يفتكر ولا مره تقابلوا من غير ما يحاول احد فيهم يكسر كلمة الثاني.. وهاذي النتيجة قلوب معلقة ببعض و النصيب لاحد ثاني.. شلون خطبت ندى كسرتها بخطبتي لاختها.. "بس هي تبي تكسرني.. تبي تمشي كلمتها علي هي اللي تبي تفرض رايها وكأني خاتم باصباعها. وتفكيرها المنفتح ما يناسب ببنت عايشة بمجتمع مثل مجتمعنا.. كل شيء عندها عادي ومن حقها.. والرجال انسان متحجر ومستبد ويفرض رايه على المرأة" .. يذكر اليوم اللي قالت فيه "دام هذا تفكيرك لو انت اخر رجال بالدنيا ما وافقت عليك" .. ورده عليها " ليش متوقعة اني افكر ارتبط بانسانة ما عندها مبادئ ولا تقدر المجتمع اللي هي عايشة فيه مثلك.. تبيني اجيب العار لنفسي شلون بستأمن وحده مثلك على عيالي".. تنهد بصوت عالي : اففففففففففف .
ام عبدالرحمن : ويش بلاك يا وليدي ويش به تهوجش.
عساف منسدح على ظهره ومكتف يديه وحاط ساق على ساقه الثانية ورافعهم على الكنب فوق : عندي قضية جديدة.
ام عساف : ما انت رايح عرس بنت عمك.
عساف : الا يمه.. بس تو الناس.
عبير : يمه تسمين ذا عرس خواتها قالبينها مناحة بالبيت.
سهاد : اهم شيء انها بخير.
هي حديث الجلسات بيجلسون يحكون فيها.. وهي مستحيل ترجع دام صدر امر باحتجازها من سيادة الفريق اول لانها شافت عزام مع صلاح و ينخاف منها تحكي و ينفضح الشغل وكل الخطط اللي مسوينها .. عزام يتجسس على عصابة و عماد على عصابة وما يندرى ان كان هالعصابتين لهم علاقة ببعض او لا.. و يمكن اللي يدير هالجماعتين شخص واحد.. المهمة كبيرة عليهم الى الان عزام و عماد ما عرفوا الشخص اللي فوق الناس اللي يقابلونهم ولا حتى اساميهم.. او تلميحات عنهم.. معرفتهم محدودة باشخاص معينين.. غير كذا لازم يعرفون الخطة اللي بيبطلون فيها عمليات الاغتيال الجديدة و اللي اولها قريب دامها بتتنفذ برمضان يعني احتمال باي يوم.
عبير تلوح بكفها امام وجهه : اللي مأخذة عقلك تتهنا فيه.
عساف يعتدل بجلسته : لا تجلسين تلمحين.. الفترة الجاية بنشغل حيل و يمكن توصل لاني ما ارد البيت للفجر.. عشان كذا لا تنتظروني خير شر.
ام عبدالرحمن : وراه يمه ليش.؟
عساف : يمه عندي قضية جديدة.. قلت لكم عشان ما تقلقون.
..
نهى تتحلطم : ويش ذا زواج من غير عروسة ليش ان شاء الله.؟
ام سعود : هاذي كتبة ربي يا يمه ما يصير تعترضين عليها.
نهى : ليش يا خالتي مالها نفس تفز .. ما لها خاطر تلبس فستان عروسة زيها زي البنات..؟ والا عشان ما وراها ام ما احد ينشد عليها وعادي تنحرم من كل شيء.
خالد يعدل عقالة : استغفر الله العظيم يا ذا التفكير المتخلف ويش تبينا نسوي هاه علمينا.؟
نهى : ايه انتم ما تفرق معاكم بكل الاحوال بتروحون عرس .. واحنا مبلطات هنا.. انا استحي اقول الليلة عرس اختي واني فرحانة لاني ما احس بالفرحة.
جود : عاد انا اللي احس من جدكم هذا تسمونه زواج .. من جدكم معتبرين انفسكم اهل العروسة..؟
سعود متكشخ : اقول لا تجلسن تهذرن ازعجتنا من البارح وانتن ما غير هذره هذره هذره.
سها : حاطين حرتنا بالهذرة حتى الهذرة بتحرمونا منها ما يكفي هي ما شفناها.
سعود : بتكلمنا ان شاء الله.. الفريق غازي مكلم المسؤولين يسمحون لها تتكلم بوجود الامن.
نهى : تضحك على نفسك والا تضحك على نفسك يعني لا كلمناها خلاص بنرضى..؟!
ميار : من جد نبي نشوفها حرااام والله .. كلم غازي هذا.
نهى : لحظة مو هو خالي..!؟ انا بكلمه.
سعود : رجاءاً الا الفريق غازي تفشلينا عنده لا ادفنك بارضك..
نهى : عشانه رئيسك و تقدره كنه ابوك.
سعود : مالك دخل..
ميار : اصلاً ما احلاك تكلمينه وهو ما نشد عنك يوم جاء هنا.
نهى : من جد .. بس عاد اذا من وراها شوفة وعد عادي.
سها : والله صدق كلميه يمكن يحن قلبه.
سعود بحدة : غبيـــات انتن.. اذا انا رجل امن ممنوع اشوفها.. ما احد مسموح له غير عماد و شرطيتين و الخدامة بـــس..
ياسر : بسكن هذرة روسنا قلبت منكن.
وليد مدخل عقالة بذراعة الايمن ولابس الطاقية على راسه وماسك الشماغ : لو فيه عداد كلمات بكل انسان كان عدادات خواتي انفرطت قرقرقرقرقر ياهوه خلاص الموضوع ماهو بيد احد.
نهى : لا يا شيخ ما كنكم البارح معصبين على عماد اليوم متكشخين على سنقة عشرة ورايحين عرسة.
خالد : عرس اختنا يالغبية انتِ ويش بلاك.؟
نهى : منبطة كبدي منبطة.
مشعل : و المطلوب ويش نسوي..؟
احمد : خذوا الموضوع بالهون .. الحمدلله وعد ماهي متورطة بجريمة ولا هي مسجونة.
سها : والاحتجاز اللي قلتوه ويش ينقال عنه.؟ ماهو سجن..؟!
احمد : محتجزة ببيت عندها شغاله وحرس واشياء تلهيها وتقصر الوقت مو بسجن بين اربع جدران وتناظرهم..
جود : صبها واحقنها.
ام ندى : ويش بلاكن انتن خلاص اهجدن رووسنا انتفخت من وراكن.
سها : مو عاجبنا الوضع يمكن بابا يحس و يحاول يجيبها.
ام ندى : لو يقدر يجيبها كان جابها من غير لا يشاورك بس الموضوع ماهو بيده انتن مو مستوعبات ان الموضوع داخل فيه امن دولة ماهو بكيفك تسوين اللي تبينه.
سها : طيب ويش نسوي هاذي اختنا من حقها تفرح ومن حقنا احنا بعد نفرح فيها مو كذا ع السِكيتي.
منيره : بس الظروف حكمتنا ما باليد حيلة.
وليد يحاول يسوي شماغة : ويش ذا ماني عارف.
سعود : اطول مني ولا تعرف تنسف شماغ.
وليد : ما اعرف البسة ياخي ليش هالبلشة عادي ما البس.
سعود : ايه افضحنا عند الجماعة بيحضرون ناس كبارية وانت بتدخل بذا الكشة حق من يحلقها لك وانت نايم.
وليد يشيل الطاقية وينفض شعره بيده اليسار ويبتسم بغرور : اللي ما يطول العنب حامض عنه يقول.
ياسر : عوينك انا يا سعود متى ما بغيت تعاونا وقرعناه على الصفر.
سعود : تم.
وليد يرجع يلبس الطاقية ويفرد الشماغة في محاولة فاشلة بلبسة : والله لا اقفل باب غرفتي من اليوم اخلي الرووس تصاكع ببعضها.
احمد : وليد بتفضحنا ويش ذا مخليها مفروده ولا بعد ميبس راسك.
وليد : وانتم ويش عليكم الناس بتقول وليد اللي ماهو ناسف شماغة عدل ماهو احمد ولا سعود.
سعود : اقول تعال اسويها لك.. ترى فيه تصوير بكره تشوف التصوير و تندب حظك.
وليد يجلس جنب سعود : لا بالله الا هاذي مانبيها.. نبي يصير عندنا تاريخ مشرف.
ابو سعود : السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
ام احمد : عقبال ما تفرح بشوفتها يا ابو سعود.
ابو سعود : آميــن.
منيره : و بزفة اخوانها..
ابو سعود : نقول ياااارب رغم اني ما اظن.
نهى : يبه عماد كم عمره..؟
ابو سعود : ليش.؟
نهى : ما ادري سؤال طرى على بالي.
ابو سعود : 36 سنة.
جود بفاجعة : ويـــــــــــش 36 شايب ذا.
ابو سعود : اجل انا مخرف.
جود : مو قصدي بس كبير على وعد بينهم 13 سنة حرام.
ابو سعود : طلعنا من سالفة الحلال والحرام.. خلاص الفاس انحطت بالراس وقضينا.
..
في استراحة فخمـــة يملاها الناس المباركين وكأنهم يعلمون بأمر العرس من فترة طويلة.. الضيافة على قدم وساق يشرف عليها اخوان عماد.. اما اخوان وعد ضيوف شرف في المكان جالسين مع بعض يسولفون ولا شافوا احد عرفوه سلموا عليه.. اما ابو عبدالرحمن و ابو عبدالله و ابو سعود و عماد واقفين امام الباب يستقبلون المهنئين..
راشد : كل العرس كباريه ما شاء الله احس سلك الشرطة كلهم هنا.
عزام ابتسم : من جد .. بس خلك من ذا .. عماد مكشر ليش.؟
راشد : زين اللي ما كنت معانا العصر .. تخيل ماهو لابس بشت.. قسماً عصب فيني.
عزام : انا غاسل يدي من ذا الرجال.
راشد : خلنا نسلم على سعود وعساف.
عزام : يالله.
اما عند سعود وعساف .. سعود : ماني مصدق انه مجهز زواجه بيوم تقول مخطط له من زمان ما شاء الله.
عساف ابتسم : الفلوس تسوي اللي ما يتسوى.. اللي عرفته اخوياه واخوانه حجزوا كل شيء. حتى ذا الاستراحة لواحد من اخوياه.
سعود : تقول قصر ما شاء الله.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
سلموا الاربعة على بعض و وقفوا .. عزام : مبروك .. وعقبال ما نفرح فيكم.
سعود : الله يبارك فيك .. اما تفرح فينا هاذي ما هقوتي بتصير.
راشد ابتسم : وراه..؟
سعود : ياخي ماني مغير رايي بقولك نفس ما قلت لسيادة الفريق..
: اجل ما تقدر قيمة العرس للحين.
التفتوا الاربعة اصطفوا برسمية و أدوا التحية العسكرية مع بعض .. ابتسم لهم بوقار .. سلموا عليه..
: هاه يا سعود كني سمعتك تسب الزيحة..
سعود ابتسم له : أسب الارتباط.
الفريق غازي : اخوانك وينهم.. مهما صار احنا اهل..
سعود ابتسم ابتسامة باهتة : قريب هنا.. يقومون بالواجب.
الفريق غازي : شكل انت واخوانك ما انتم فرحانين.
سعود : تبيني اكذب بقولك الا فرحانين ومتشققين من الوناسة.
الفريق غازي : عشان عماد العريس.. والا عشانها بعيدة عنكم..
سعود : الاثنين.. وصدقني لو ماهي بعيدة كانت ورقتها بيدها من امس .. اخواني مقومين البيت البارح.. بس جات الظروف معاكسة.
الفريق غازي : وين اخوانك ابيهم.
سعود استغرب : ليش..!؟
الفريق غازي : بتعرف عليهم.
سعود مد يده لقدام بمعنى تفضل : حياك..
تقدم الفريق غازي و بجنبه سعود.
عزام : الله يعين الموضوع تشربك.. يعني مو قضية امنية وبس فيها خلافات عائلية..
عساف يناظر عماد واقف يستقبل الناس.. عماد اقصر من عساف بشوي اسمر مرتب نفسة اليوم على سنقة عشرة مو مثل شكلة البارح محدد عوارضة الخليجية ومخليها خفيفة ومكثف السكسوكة عاقد حواجبة و يمكن عقدة النونة معطيتة هيبة زيادة على هيبتة لابس بشت اسود و يحاول يبتسم للناس خصوصا لرؤوساه.
راشد : وين وصلت يا هووه.
التفت له عساف وابتسم : معاكم.. ما شفت نايف ما جاء..؟!
راشد : الا من شوي شفته يكلم مجموعة ضباط.
بجهة ثانية من نفس القاعة.
مشعل : فضحتنا يا وليد ويش ذا كنك رجل آلي.
وليد : اخاف شماغي تطيح قدامي عاد شوف ويش كثر الكاميرات والله غير تصير فضيحة بجلاجل اخو العروس طاح شماغة.
خالد : اقول ما تحسون انكم بمركز شرطة مو بعرس.
وليد : هاه على طرف لساني بالله شوف فارس ومؤيد هاجدين
احمد : ايه والله حزنوني خايفين.
مشعل : شوف ويش كثر الضباط جايين بالزي العسكري.
خالد : الله يعينهم عاد وراهم كرف.
وليد : بقي العريس يقلب تصدقون اتوقع يروح يغير يلبس الزي العسكري.
احمد : ليش مخفة هو..؟ بس عاد احسه جااامد.
مشعل : اهم شيء اختي.. وهذا اللي مسكتني بالموضوع والا هو ما يهمني.
خالد : اخ بس لو الظروف ما عاكستنا والله لا نخليه يطلقها بنفس الليلة.
ياسر يجلس معاهم : لا تذكرني اسوي نفسي فرحان جالس امثل على نفسي.
احمد : لا تسوي نفسك افرح من جد اللحظة ما تتكرر و ادعي لهم بالتوفيق.
ياسر : ليه هذا عرس بالله.
احمد : ماهو مقصر كل شيء موجود من اكثر واحسنه.
ياسر : اقصد العروسة.. متخيل ان اختك محجوزة ببيت الله العالم بحالها.
احمد : هذا المكتوب وما يحق لك تعترض عليه خلصنا من ذا السالفة يا ياسر خلاص تقبلوا الموضوع عشان ابوي وخواتي يتقبلونه.. احنا داخلين على رمضان ادعوا لها الله يفرج همها.. ويفرحنا بشوفتها.. وينعم على دولتنا بامن و أمان كل الحياة.
: آميــــــــــــن.
: السلام عليكم.
ناظروه و قفوا يسلمون عليه مو من طيب العلاقة بينهم لكن عشان سعود اخوهم اللي جاي معاه ما راح يخلون احد يحكي عليهم ربع كلمه هم عيال ابراهيم بن مساعد..
كانوا بيتبعون طريقة وحده وهم انهم يصافحونه لكن الفريق غازي ما خلى لهم مجال يشدهم له ويسلم عليهم خد بخد.
الفريق غازي : شخباركم..؟
احمد ابتسم : بخير الحمدلله.. انت كيف حالك.
الفريق غازي وهو يجلس معاهم : بخير الحمدلله.
ياسر يهمس لخالد : ناوي يقعد معانا.
خالد : مو كافي القنابل اللي فجرها ببيتنا.
الفريق غازي : استريحوا.. اجلس يا سعود ابيك انت واخوانك بموضوع.
مشعل : و الموضوع اللي بيننا بصفتك رجل امن.. والا وشو..؟!
الفريق غازي : بصفتي واحد من اهلكم.
وليد جلس جنبه وبعناد : واحد من اهلنا.. من متى..!؟ قسماً بالله اللي مسكتنا عليكم اختي اللي عندكم.
سعود : وليـــد.
احمد : ناوي تفضحنا بين العرب..؟!
الفريق غازي : ممكن تهدأ عشان نتفاهم..
ياسر : ما عندنا شيء نتفاهم عليه.. (يضرب بسبابته على الطاولة عدة مرات وراء بعض) اختي بس تنتهي المهمة الامنية تدخل ومعها ورقة طلاقها فهم هالكلام لولد اخوك.
سعود : ياسر ويش بلاك.. اسمع اللي عند سيادة الفريق.
ياسر : ما بيننا شيء عشان نسمعه.. اختي اللي عندهم واللي مسؤولين عن حمايتها لكن بس تنتهي هالمهمة يحلم ولد عامر يلمح طرف شعرها.
خالد : والله ان الظروف عاكستنا والا قسماً بالله لا ننسف عامر هو و عياله .. واللي قاضبنا هالحين بنيتنا.. والا هو ماله أي احترام بيننا.
الفريق غازي : انا مثلكم ماني راضي على هالزواجة وسمعتوني يوم اني جيتكم امس بس الامور خرجت عن السيطرة .. ما انكر اني اخوي عامر غلط ولا انكر ان ابراهيم بعد غلط اللي زوج البنية وهي تعبانة و لا حتى ترك عندها خبر .. بس هذا ما يعني تجون انتم وتستمرون بالغلط .. ما راح يروح فيها الا اختكم.. اللي ببالكم بتأخذونها وتعزونها هي اللي بتتضرر من الموضوع كله.. بترجع لكم ويش مطلقة..
وليد : ارحم من انها تتزوج ولد عدو ابوي.
الفريق غازي بحدة : بس الزواج صار وهذا انت جالس على الكرسي بوسط العرس.. حكموا عقولكم بالموضوع.. ترى مثل ما وعد انظلمت بهالعرس عماد بعد انظلم.. بس ما ينفع نصلح الغلط بغلط.. يعني سالفة الطلاق شيلوها من رووسكم .. لو عماد و وعد ما ارتاحوا لبعض انا بسعى بطلاقهم.. لكن اعطوهم الفرصة لانهم يجربون الحياة مع بعض..
سعود : سيدي انت ما تعرف وعد.. والله اختي ما ينقصها شيء.. وانخطبت كثير وهي ترفض والحين يوم انجبرت ما راح تقبل الموضوع بسهولة... اعترف اني انا كنت احاول اقنع ابوي يغصبها بس على الاقل يكون عندها خبر تعرف منا من ابوي .. على الاقل ما تأخذ ولد عدو ابوي...
الفريق غازي : لا تأخذك بنفسك العزة.. عماد ما يقصرة شيء مثل ما وعد ما يقصرها شيء.. و أي بنت تتمنى عماد زوج لها .. ما ادافع عنه صح شخصيتة يبي لها وقت عشان تعود عليها بس طيب ورجال يعرف ربه و يحب ديرتة بار بامه وابوه ومعتمد على نفسة يعني ما فيه شيء يعيبه..
مشعل : ماله داعي نتكلم بمواضيع قبل أوانها .. بس ترجع وعد لنا وقتها هي اللي بتطلب الطلاق واحنا حزتها كلنا بنوقف معاها ما راح نسوي سواة ابوي ونعطيها لعماد..
الفريق غازي : عليك نور ماله داعي نتكلم بمواضيع قبل اوانها.
وليد : اجل ليش جاينا تبينا بهالموضوع.
سعود تنرفز : وليـــد ويش صاير لك.!؟
الفريق غازي ابتسم بهدوء : جاي اسلم عليكم.. والسلام لله.
..

..
في محاولة منهن لاسعاد انفسهن..
ندى فصلت سلك السماعات من الفيش وصرخت فيهن : خلااااص..
نهى : ووجعن يوجع العدو ليش تسكرينه.؟
ندى : ازعجتونا من يوم راحوا ابوي واخواني وانتن تردحن خلاص فجرتي راسي.
نهى : ما تبينه روحي غرفتك ما احد طلبك تقعدين عند السماعات وتقولين سكروا.
سهاد : من جد خلاص خلونا نسوي شيء جديد.
نهى جلست : اوووف شيء جديد زي ايش..؟
سهاد : يالله نسوي عصف ذهني.
عبير : انا ما عندي غير اعاصير عواصف ما عندي.
سهاد : اللي هي اهم شيء اعطينا فكرة نسويها ونتونس فيها.
ام عمر تقدمت لجلستهن بالصالة بالدور الثاني متوسط بعض الغرف يعني مو كل الغرف مفتوحة على هالصالة : ما بغيتن تسكرينه ازعجتنا فيه.
ندى : قولي لهن يا عمه بغن ياكلني اللي سكرته.
جود : ياختي نحاول ننسى اللي احنا فيه.. انتِ متخيــ ..
ندى قاطعتها بحدة : خلاص عاد بتجلسين تلتين وتعجنين بموضوع وعد وان الليلة عرسها وما ادري ايش عارفين هالشيء بس ما بيدنا شيء لازم تتقبلون زي ما قال احمد الموضوع خارج عن السيطرة.
جود : وانتِ ليش عصبتي..؟ كان عاجبك حال اختك ومتونسة اللي ماهي فيه.
ندى : لا والله.. وليش اتونس اللي ماهي فيه.. تراها اختي وعندي قلب واحس فيها.. بس ما بيدي شيء.
نهى : اذا الام ما تحس ببنتها مو غريب الأخت ما تحس بأختها.
صبا : ما راح تتصل نسمع صوتها اشتقت لها والله.
جود : ما اتوقعها تتصل حتى لو سمحوا لها..
ندى : مو بعيد عليها شيء.
نهى : يحق لها..
ام عمر : استهدن بالله ويش بلاكن متحملات على بعض..
نهى : غصب من كلامها ينرفز..
ندى : انا اللي كلامي ينرفز والا انتِ اللي شايلة شلايلك علي..
نهى : لا تحسبين اني ما عرفت بكلامك اللي قلتيه لوعد قبل لا تدخل القسطرة.
ندى : طيب و عرفتي ويش تبيني اسوي لك ..
نهى : لا تسوين.. وبس ابي فيك تسوين لي.. لو عندك احساس كان ندمتي على كلامك لها.
ندى : مين يتكلم عن الاحساس عاد انتِ.؟ و انتِ لا تحسبين اني ما اعرف ان امك تحاول تتواصل معاك وانتِ ساحبة عليها.. على الاقل انا و وعد مو اول مره نتهاوش.
نهى : امي..! لا تجيبين سيرتها عشان كبدي ما تقلب علي.. احتمل منك تكلميني باي موضوع الا ذا..
ام عمر : صلووا على النبي يا جماعة..
: اللهم صلي وسلم على نبينا محمد.
ام عمر : ما يصير اللي تسوونه انا تاركة الحريم قلت اجي اتونس معاكم شوي واعرف ويش عندكم تقومن تهاوشن..؟
دانه : ما عليش يا عمه بس اعصابنا متوترة بعد الشيء اللي عشناه.
ميار : وما زلنا نعيشة.
ام عمر : اذا انتم كذا ابوكم اجل ويش يقول هذا بدل ما تخففون عنه تزيدونه..؟!
جود : يعني ويش نسوي ننسى اختنا..؟!
ام عمر : لا بس لا تلومونه لان ما فيه شيء بيده .. حتى هو مو راضي لا تحملونه فوق طاقتة.
سها : ليش زوجها من غير لا تدري ولا احد فينا درى..؟
ام عمر : حكاكم عمكم سعد عن الموضوع و ان ابوكم انجبر يعطي وعد لعماد .. وعماد ان شاء الله انه شخص زين و يعرف ربه ويخاف الله فيها..
..
: وعــــد..!؟
انصدمت يوم شافته قدامها مو اليوم زواجة ولا بعد كااااااشخ : سيدي.
التفت لها نزل بشتة ولفه على ذراعة : وين وعد.؟!
رانيه : نفس مكانها.
عماد : ما أكلت.!؟
رانيه : لا للأسف.
عماد تنهد : استغفر الله العظيم.. تقدم ودخل للصالة انوارها خافتة والتلفزيون شغال الجو هادئ ولا كأن فيه أحد جالس هنا.. قرب منها وجلس على الطاولة قبالها : رانيه شغلي الانوار.
رانيه : حاضر سيدي.
رانيه شغلت الانوار .. والتفت لها عماد : صار شيء اليوم!.؟
رانيه : لا الوضع هادئ جداً وطبيعي.
عماد : تمام.. اذا احتجتوا أي شيء كلموا بدر او عبدالرحيم يجيب لكم اللي تبونه.
رانيه: حاضر.
عماد : و هيفاء وينها.؟!
رانيه : بالمطبخ مع الخدامة..
عماد : اهاا طيب روحي شوفي شغلك.
رانيه : حاضر سيدي.. وطلع باتجاة المطبخ..
اما هو جلس يتأملها وجهها شاحب خالي من الحياة.. الهالات السوداء تحتضن عيونها.. همس بهدوء : وعــد اللي تسوينه حرام بحق نفسك.. الموضوع ما يتكبر هالكثر كن ميت لك احد.. ان لبدنك عليك حق و انتِ لا تاكلين ولا تشربين.. ان شاء الله الاحتجاز مو مطول بس تنتهي المهمة الأمنية كل شيء بيصير تمام و تشوفين اهلك. تبيني ادق لك على احد فيهم تكلمينه..!؟ (سكت ينتظر منها جواب لكنها ظلت مثبته عيونها للامام و كفوفها تحت راسها .. حتى ما ناظرته).. اكمل هو : بندخل على شهر رمضان.. واللي تسوينه يعتبر انتحار..
بصوت مبحوح : ليش تزوجتني.!؟!
عماد رمى البشت على الكنب و فتح نسفة الشماغ ورماها على البشت : تزوجتك عشانك نصيبي.
: ماني بزر تضحك علي.. ليش تزوجتني.! عشان تنتقمون لاختكم اللي ضربتها بالمعهد صح..؟! ابوي شلون وافق عليك..!؟
عماد قام وجلس جنبها على نفس الكنبة اما هي تعدلت من سدحتها على طول لدرجة حست بدوخة خطت يدها على راسها .. قرب لها ومسك يدها : ايش تحسين فيه..؟
وعد سحبت كفها من كفه وردت عليه بصراخ : بقرف منك ومن نفسي ومن ابوي و امي واخواني وحياتي كلها.. انقلع عن وجهي ما ابيك جنبي.
عماد يحاول يكبت اعصابة ما سبته هو لحاله هاذي مبين انها فاقدة اعصابها : الانفعال ماهو زين لك.. انتِ حايشك انهيار عصبي.
وعد : بس انهيار عصبي...! وحياتي ما انهارت..!؟ انا اخر شيء اتزوج واحد مجرم مثلك..!؟
عماد شدها من عضدها له قربها منه وهمس لها بقوة : لا تقولين مجرم لا تحكين بشيء ما تعرفينه فااااهمة والا لا.. لا تخليني اسوي لك شيء أندم عليه والله العظيم ما اخليك تنسينه كل حياتك.
ناظرت بعيونه العصبية تشع منها و صوتة يرجف من حدتة .. خافت منه لو بيقضي عليها الحين بحجة انه رجل امن ما احد بيدري عنها.. هو مجرم سمعت كلامهم ما راح يجي الحين و يقنعها انه رجل امن.. شافته من خويه اللي كان واقف مع صلاح.. خليه يذبحني احسن من اني انتحر وادخل النار ما وراي احد ينشد علي ولا يهمه امري كلهم تخلوا عني بدتها امي و تاليها عساف واخرها ابوي و اخواني .. اكيد فيني عيب عشان كذا ما احد واقف معاي وكلهم تخلوا عني.. اكيد فيني شيء ما يرضيهم بس انا ما اعرفه والله ما اعرف ويش اللي مسويته يخليهم يتخلون عني.
صحت من سرحانها على هزه من يد عماد .. ابتسم بسخرية : عاجبتك عيوني تمتي بهواي..!؟
وعد : ليش احد قالك ان عيونك حلوة.!؟
عماد : كثيـــر يكفي انها وسااااع و مكحلة خلقة.
وعد مدت اصباعها لعينة تبي تشوف الكحل الخفيف اللي يحاوط حد جفونة صدق والا هو حاطة .. ابتعد عماد اول ما حس باصبعها بيدخل بعينه : غبــــية انتِ بتعميني..؟!
وعد : ما احد قالك قرب مني..
قرب منها بيشدها من جديد لكنها انحاشت منه ودخلت الغرفة وقفلت الباب عليها..
عماد بصوت عالي : ماااشي يا وعيد والله لا أجيب راااسك.
وعد بصوت عالي : تخــــــــسى.
عماد : يا حيوانة يوم جيت كنت مثل قطعة القماش ما تحركين ويش اللي قومك فجأة وطول لسانك.؟!
وعد : قومني واحد مجرم مثلك.
عماد يضرب الباب بقبضة يده : احسن لك افتحي وربي لا اوريك نجوم الليل بعز الظهر اول ما تطيحين بيدي. انا ينقال لي تخسى ما عاد الا هي مره ما تجي طول يدي تقول لي تخسى.
جلست بتعب ما راح ترد عليه.. بذلت مجهود كبير ما اكلت شيء لها كم يوم ونفسيتها دماار .. "بيوريني نجوم الليل بعز الظهر كأنها بتفرق معاي حياتي ماعادت تهمني ما عاد عندي شيء اصحى عشانه بكره ولا شيء حتى الامل بطلعتي من هنا مقتول مالي احد ينتظرني "
..
سها : بابا ليش مصحينا هالوقت حرام عليك.
أبو سعود : ابيكن تعدلن نومتكن بكره رمضان.
ميار : مين اللي بيعطش احنا والا أنت تكفى بابا خلنا على راحتنا.
ياسر : الحين انتِ اللي ما صار لك شهرين عندنا لسانك اطول منك ويش ذا.
ميار : حرام نعسانة نعساااانة.. قامت وجلست جنب أمها وحطت راسها على رجولها : ابي انام امي تكفين.
أم سعود بحنية : أبو سعود خلهن ينامن شوف حالتهن يحزنن.
أبو سعود : انتِ عشان هالبنت ما تحملين لازم تسوين لها كل شيء تبيه. لا ما ينامن إلا الفجر... ميار قومي جالسة.
ميار : بابا ابي انام.
أبو سعود : ندى روحي جيبي مويا بارد ابي اشوف مين بتتجرأ تنام عندي.
ندى وقفت مبتسمة : ان شاء الله .. وراحت.
منيره : نومتكن مره غلط الله يهديكن كل شوي تمددن مره الظهر ومره العصر والحين صايرات تنامن المغرب.
جود : يا آلهي صبرني امسك لساني.
أبو سعود : امسكية عشان ما يجيك شيء.
جود : تدري أنت ان فيني هبوط بالسكر وأنت جالس تعذبني وانا احتاج إلى الراحة التامة.
أبو سعود : على طاري الراحة التامة.! وين سعود ما شفته من الفجر.
ام سعود : اول اتصلت عليه يقول مشغول لا احد يكلمني عنده شغل كثير.
ياسر : ايه البارح بالعرس كله ضباط شفته يكلم واحد بعدها قال مبروك انضمامك للفريق الله الله بالشغل يا سعود.
جود : يعني قضية جديدة.
ام سعود : مهلك نفسه بهالشغل والله ما ادري متى بيرتاح.
احمد : لازم تتفهمون ظروف شغلة وتدعون الله يكون بعونه.
أبو سعود : يا متفهم عمتك ردت علينا تقول مها ماهي مرتاحة.
احمد ابتسم : الحمد لله.
أبو سعود : ويـــش.؟!! أول مره اشوف واحد يخطب ويفرح اللي ردوه.
احمد : ما ادري يبه صابتني ضيقة بعد الخطبة ما ارتحت وربي فرجها من عنده.
جود : اللهم لك الحمد والشكر يا الهي الحمد لله اللي استجبت دعاوينا أنا وخواتي.
أبو سعود : الله لا يوليكن على صايم ومصلي.
جود : شوف أنا ماسكة لساني ما ودي افرطة وتهفني خلني ساكتة لا احد يهيضني احكي شيء.
: السلام عليكم.
: وعليكم السلام.
بعد ما سلموا على أبوهم وامهم وخالاتهم رموا انفسهم بتعب.
أم احمد : ويش بلاكم يمه.؟
مشعل : كله من ولدكم هد حيلي.
ياسر : اشغل وقتك بشيء مفيد ويش تبي بالنوم.
أم احمد : يمديكم ما اكلتوا شيء يمه تبوني احط لكم شيء تاكلونة.
مشعل : ايه يمه تكفين ولدك حتى بخل علي بوجبة.
ياسر : لا يمه لا تحطين دانه تقوم تحط لنا.
دانه وقفت : بس ما اعرف ويش احط لكم.
أم احمد : خالد جايب فطاير اليوم سخنيها وهاتيها و سوي لهم شاهي.
مشعل فجأة ضحك : ههههههههههههههههههههههه.
ياسر مفتح عين ومقفل عين : خير.؟
مشعل : تذكرت اللي صار ههههههههههههه.
ياسر : مع نفسك.
جود : ليش ويش صار حكونا خلونا نضحك معاكم.
مشعل : اقول.؟
ياسر : قول ما يهمني أنت اللي مسوي الموضوع شيء وهو ولا شيء.
مشعل : رحنا نركب ديكور لبنت بغرفتها ومكتبها بعد ما خلصنا وسوينا كل شيء دخل اخو البنية وشافها انصدم قال مو هذا طلبنا وجلس يهاوش وتهاوش معاه السيد ياسر ما بقي غير يتحاذفون بالجزم الله يكرمكم.
وليد : كان ناديتني الله يهديك عاونتك.
أبو سعود : هذا اللي تفلحون فيه بترجعون السنين لوراء.
وليد : هههههههههههههههههههههههه ما نسيتها.؟
أبو سعود : لا ما نسيتها.
مشعل : خلوني اكلمكم المهم جات البنت اللي طالبة الغرفة والمكتب مع اخوها انبهرت لدرجة سبحان الله طرحتها اللي راميتها على وجهها طاحت قبال ياسر سبحان الله.
وليد يصففر : اهم شيء كيف مزززة.؟
ياسر ساند ظهره ورقبته على الكنب يفتح عين وحده : هذا اللي ناقص اناظرها.!!
وليد : لا يا شيخ ما لمحتها يعني قول غيرها.
أم احمد : ليش تحسب كل الناس مثلك قليلين ادب عيب تناظر ببنات الناس بكره يناظرون بخواتك ترضاها.
وليد : اقلع عيونهم.. بس عاد هي اللي عارضة نفسها ليش ما تفرجت.؟
ما حس غير بالفنجال اللي ضرب بجبهته : ميــــن.؟
أبو سعود ببرود : أنا.. ليش ..! بترده لي.؟
وليد : حاشاك.
أبو سعود : قم صب لي قهوة.
وليد قام وهو كاتم عصبيتة مد يده لابوه اللي مسك اصابعه وضغطها على الفنجال : قبل ما تناظر بنات الناس تذكر خواتك.
وليد : يبه كانت مزحة ويش فيكم ما تقبلون المزح ويش ابي ببنات الناس اناظرهم.
خالد : إذا بتناظر بندور لك على عروس من الحين تردك عن الغلط.
وليد اللي ما زالت اصابعه بين كف ابوه والفنجال حار : تزوج أنت واخوانك بالاول.
اخذ الفنجال أبو سعود : والله يا وليد إن دريت إنك يوم تروح مع اصحابك تكلم بنات والا زيها يا ويلك.
وليد : ليش يبه تشك فيني اسوي شيء زي كذا.؟ ماني بزر اعرف مصلحتي وين.. واعرف الصح من الغلط.
مشعل ببرود : مبين عليك.
عصب وليد وكأنه ينتظر احد يفجرة : ويش قصدك.؟
مشعل : أنت ادرى بقصدي.
وقف وليد ليهتف بعصبية مكبوتة بسبب وجود والده : عندك شيء قوله.
أبو سعود بحزم وصوت آمر : وليـــــــــد اجلس.
جلس وليد تمنى بس إن ابوه مو موجود عشان ينفجر فيه.
أبو سعود : ليش عصبت عندك شيء خايف منه.؟
وليد : ما عندي شيء اخاف منه.
أبو سعود : ليش قلت له كذا يا مشعل.؟
مشعل : ما قصدت شيء يبه.
أبو سعود : انتقلت الصفة من البنات للعيال تخبون علي اخلصوا وقولوا ويش عندكم.؟
مشعل : بس عشانه صار يسهر برا لبعد وحده.
أبو سعود : وهاذي أنا سمحت له فيها.
وليد بابتسامة يستفز مشعل وهو يدري إن مو هذا قصد مشعل : سمعت والا تبي مين ينظف لك اذانيك.
أبو سعود : لا تكفى قوم هفة.. تراه اكبر منك.
وليد : على عيني وراسي بس ما يتدخل فيني.
أبو سعود : حلوه ما يتدخل فيك غصباً عنك يتدخل من الحين تبون كل واحد ما يتدخل بحياة الثاني اجل بعد عيني ويش بتسون.؟
احمد : بعد عمر طويل يبه.
أبو سعود : لا صدق ويش بتسون أنا ابيكم عزوة لبعض ما ابي احدكم يطيح وما يلقى اللي يوقف جنبة ابيكم تسندون بعض وتحمون خواتكم لكن اشوف من الحين تهاوشون. بالله علموني لو وحده من خواتكم تهاوشت مع زوجها تروح لمين فيكم وهي تشوفكم متفرقين بتحس إن لها سند يحميها.
خالد : حصل خير يبه المصارين بالبطن تهاوش ما فيه بيت يخلى.
جود : يبه ركبت سنياريوهات من هوشة بسيطة عادي اخواني مو أول مره يتهاوشون وكل الاخوان يتهاوشون ما يعني انك تقول كذا احنا بلاك ما نسوى شيء لو جايب لنا عشرين اخ.
خالد : ياليتك سكتي.
جود : والله عاد هذا اللي طلع معاي احس اني انجزت وقلت كلمة مفيدة.
ياسر يناظر جواله اللي توصل له رسايل واتس من رقم غريب وراء بعض : يبي لي احذف هالبرنامج الزفت مزعج بشكل.
خالد : أكيد الواتس.
ياسر : ايه ينرفز طول الوقت رسايل ازعاااج.
خالد : عاد اكثر شيء بالجوال برامج المحادثة ما احد قالك احكر نفسك على الواتس.
نهى : سلام.
: وعليكم السلام .. بعد ما قبلت رأس أبوها وخالاتها رمت نفسها جنب جود : وعيد ما اتصلت..؟.
ابو سعود : لاا .. على ان غازي بلغني انهم سمحوا لنا نكلمها بوجود الامن .. بس عماد يقول ماهي راضية تكلم احد.
ام احمد : يا عوينتي ما يصير نشوفها شوي بس البنيه اكيد خايفة.
منيره : زوجها معاها ليش تخاف..؟!
نهى : اكثر شيء اكرهه بالحياة اللي يفتي بمواقف هو ما عاشها و يتكلم عن احاسيس خلق الله والتصرفات المثالية.
جود : الى ماذا تلمحين يا عزيزتي.
نهى : ولا شيء.
ابو سعود : صح ولا شيء ماني غبي يا نهى فاهمة..!؟
نهى : وانا صادقة..! لما صارت سالفة مريم الكل كان يقول عادي و امكم ولازم تبرون فيها ولو هم مكانا كان راحوا بروا فيها.. ليش لان هم ما عاشوا معانا.. والحين زوجتك تقول عادي ليش تخاف معاها زوجها..!؟
ابو سعود : اسمها خالتي.. ومريم ينقال لها امي.. فاهمة..
نهى : تركت كل شيء و وقفت على ذا الكلمتين..! ما تحس بتأنيب الضمير عشانها..! خليتها تروح للمستشفى من غير مرافق.. احنا ما نبي احد يهتم فينا .. هذولي كلهم (آشرت على الموجودين كلهم) مو ملزومين فينا...
احمد : ويش اللي مو ملزومين فيكم..
ياسر : ناوية تبرين منا..!؟
نهى : ما قلت كذا ..! بس اذا امي تركتنا ..! بنطالبكم انتم بشيء..
خالد : عشانا اخوانكم.. عشان احنا اهلكم.. عشان ما راح تقدرين تعيشين من غير اهل هم لك عزوة وسند.
نهى : وينكم عن وعد هذا هي محجوزة وين العزوة والسند ..!؟
احمد : لا تعتبرينها محجوزة اعتبريها مسافرة مع زوجها يا نهى.. موضوع وعد اكبر من ان احد منا يتدخل فيه.. هذا واحنا محكينكم كل شيء للحين ما رضيتي واستوعبتي الموضوع..
نهى : ماهو من حقهم يحبسونها.
ياسر : يقولون لك عندها معلومات سرية لمهمة سرية امنية.. ويش تبين عشان تقتنعين..؟!
نهى : من وين جاتها المعلومات واللي خاطفها صلاح..!؟
جود : اقنعونا بطريقة توصل لها المعلومات السرية..
ابو سعود : ما نعرف.. بس لو هي ما عندها معلومات ما كان حجوزها والحمدلله انها ببيت معززة مكرمة ماهي بسجن.. والموضوع هذا خلاص لا عاد تطرينه ما فيه شيء بيدينا نقدر نسويه ولا سويناه..
خالد : البارح سعود ما قال ان رئيسة قال طمن ابوك واخوانك وهو مكلف ناس ثقة بحمايتها.. و ان شاء الله يتممون المهمة الأمنية و ترجع وعد.. وبعدين عماد معاها..
سها : طيب ايش معنى زوجها يشوفها..؟!
مشعل : عشانه يعرف المهمة.. وبعدين هم سامحين لها بافراد معينين تحتك فيهم خدامة.. وعماد وشرطيتين بس..
ام سعود : الله يفرجها علينا وعليها.
..
دخل المزرعة بعد ما نط سورها .. يتسحب بخطوات بطيئة متجه للبيت الموجود بالوسط تخبا وراء الشجر الكثيف على اطراف الممر .. لازم يدخل البيت .. من غير ما يلفت انتباه احد.. لو أحد يشوفه من الحرس حياته بتروح فيها.. تقدم اول ما شاف احد الحرس طالع لبرا المزرعة .. اسرع بخطواته .. دخل البيت .. تنفس الصعداء اول ما دخل بقي الشرطيتين اللي داخل و الخدامة.. لازم يتصرف معهم بهدوء.. من غير أي شوشرة.. البيت مظلم واللي يدخله يشك ان فيه احد يعيش هنا.. بس شاف انوار من برا لغرفة وحده .. ومعناته هي هنا بالبيت.. طلع الدرج يتسحب .. طلع منديل من جيبه و علبة مخدر خفيف اول وحده بتطلع بوجه بيحطه بوجهه .. وصل للباب اللي تحته اضاءة طرق طرقات خفيفة.. انتظر حتى سمع صوت الخطوات.. وقف عكس فتحتة الباب حتى يفاجأ اللي طالعة .. فعلا انفتح الباب و بثانية مسكها وحط المنديل على فمها وانفها .. اتسعت عيونها مصدومة .. بس ثواني و غابت عن الوعي .. سندها على الجدار جالسة .. ودخل بهدوء..
: مين يا رانيــ .. تفاجأت باللي ثبتها على الجدار و غطأ فمها وانفها بالمنديل .. وغابت عن الوعي مثل خويتها .. اتجه للصالة.. شافها منسدحة..
انتبهت لوجود شخص بالمكان رفعت عيونها وشهقت اول ما شافتة.. : اهــــــــــــــــئ..
..

لا إله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

ضحكة قهر..




اسطورة ! 12-10-14 06:36 PM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..
شخباركم و شعلومكم..
بداية انا تحديتكمhttp://forums.graaam.com/images/smil...am%20(262).gif
وقلت لو وحده تجيب لي اللي دخل المزرعة و سمحت لي ظروفي انزل البارت قبل الاثنين ويكون اهدأ للي تجاوب صح .. اللي صار انتم ما جبتوا لي الاسم و انا نزلت لكم البارت .. بس اللي خلاني انزله بدري عشان الناس اللي عندهم اختباراتhttp://forums.graaam.com/images/smil...am%20(262).gif..
نجي للنقاش على اللي دخل المزرعة .. نفيت لكم اكثر من مره انه مو سعود.. سعود رجل امن وراح يتقيد بالتعليمات اللي تجيه.. خصوصاً انه مسك القضية مع الشباب و عرف كل شيء وهو يدري انه شوفتة لاخته بظل هالظروف مستحيلة.. اللي مسموح له يشوفها عماد وهو اللي مسؤول عن حمايتها .. و لو هو تمرد ودخل اول شيء راح يستبعد من القضية .. اثنين راح يتعرض للتحقيق و يشكك بانه خاين و ممكن يتعامل مع العدو.. .. لذلك سعود مستعبد من البداية لكنكم مصرين عليه..
بعدها جات توقعات بانه صلاح او عساف .. عساف نفس سعود رجل امن و ما راح يدخل وهو يقدر العواقب.. اما صلاح كان ممكن بس لو بيدخل اكيد مو لحاله .. خصوصاً ان افترضنا انه درى ان الامن حاجزين وعد لمعرفتها لمعلومات سرية اكيد ما راح يجي لحالة بس و يقرر اختطاف وعد..
لذلك كان المفروض نتجه لاخوان وعد.. احمد مستبعد من البداية شخصيتة مسالمة ولا يمكن يسوي شيء زي كذا تبقى الاحتمالات تترواح بين خالد و ياسر و وليد و مشعل..
اللي توقعت بالاول واحد من اخوان وعد .. ولا جابت لي الاسم صريح ما اعتبرته توقع لاني انا شارطة الاسم..
عموماً استمتعت جداً بهاذي القفلة والنقاش اللي صار عليها والتوقعات و الاصرار من البعض على ارائهم.. حمستوني كل مره اسوي لكم قفلة جديدة.. بس كل ما سمحت لي الظروف بسوي لكم قفلة << بارت اليوم ما فيه قفلةhttp://forums.graaam.com/images/smil...am%20(262).gif
..
ارحب بكل اللي انضموا لمركب قراء روايتي.. و يسعدني جداً تواجدكم.. وتعليقاتكم و ردودكم.. لمساتكم تزيدني حماس.. خلوكم دايم قريب مني..
أتركم مع البارت قراءة ممتعة..
..

البارت السابع عشر..

عمق الألم، يحوّلك أحيانًا، إلى شخص يتصرّف ضد مصلحته..

لـ رشاد حسن..

انتبهت لوجود شخص بالمكان رفعت عيونها وشهقت اول ما شافتة.. : هــــــــــــــــئ..
قربت له بسرعة وصوتها يهتز : وليد.
وليد شال لثامة و ابتسم : ايه وليد.. جيت اتطمن عليك.
وعد : اخيراً ما بغيتوا تذكرون ان فيه ادمية منكم مرمية.. ليش بعتوني لمجرم ليش خليتوا ابوي يزوجني..
وليد استغرب : عماد سوا لك شيء.؟!
وعد تمسح دمعتها قبل لا تنزل : لي انا لا بس بيسوي والله سمعتهم يا وليد لما خطفني صلاح بالسيارة.
وليد : اسمعي عماد رجل امن يا وعد وهو عنده مهمة امنية و حتى سعود صار معاه بيحلون الموضوع باسرع وقت عشان ترجعين..
وعد : رجل امن.!. ومهمة امنية.!؟
وليد (خرج جوال من جيبة): ايه مهمة امنية .. امسكي هالجوال خليه عندك عشان اتطمن عليك كل فترة.
وعد تعلقت فيه : خذني معاك لا تخليني هنا..
وليد : ما اقدر يا وعد .. اصلاً هالشرطيات لو بلغن بروح فيها .. بس ما قدرت لازم اجيك اتطمن عليك.. خذي الجوال ولو عماد يسوي لك شيء علميني وربي لا ادفنة تحت مكتبة.
وعد بضياع : بتخلوني كلكم وانا من لي يا اخوي.!؟ بتخلوني بالدنيا لحالي.!.؟
وليد شد على كتفها : والله ما راح اخليك بس انتِ عندك معلومات للامن وهالشيء هو اللي مخليهم يحجزونك هنا عشان المعلومات ما تتسرب..
وعد : بس انا ما اعرف شيء..
وليد : هذا كلام الضباط اللي جونا من ضمنهم خالك غازي .. < قال اسمه بقهر..
وعد : طيب الى متى.!؟
وليد : ما ادري يا وعد ..
وعد : طيب هربني من هنا.. واروح عند عمي بندر برا.
وليد : لحالك.!؟
وعد : ايه عادي.
وليد : مستحيل لحالك بس خلاص خليني اتكتكها و تبشرين بعزك..
وعد ابتسمت وحضنته : ما تخليني.!
وليد ابتسم : افااا انفاسي فدوة لرفة عيونك.
اتسعت عيونهم اول ما سمعوا صوت بــرا..
وعد سحبته معها و تمشي باتجاه المكتب : مع الشباك وليد مو من هنا..
وليد يجري وراها : وعد لا احد يدري اني جيتك فاهمة..
وعد : طيب انا بحل الموضوع بس روح..
فتح باب غرفة و اتجه للشباك و فتحة .. الدور الثاني.. ومستحيل ينط كذا .. تعلق بالشباك ومنها للماصورة الين حس انه ممكن ينط من غير أي اصابات وبعدها استقرت رجوله على الارض جلس ثانيتين يستوعب الوضع وعيونه تدور على المكان خوف من يكون احد قريب منه لكن سرعان ما اتجه بخطواته للسور ونط من فوقه..
قفلت الشباك بتوتر اول ما شافت وليد ينط برا .. طلعت من الغرفة جري للغرفة اللي تنام فيها بلعت حبتين بنادول نايت عشان تنام قبل لا تتعرض للاستجواب وهي ما جهزت ردود لأسئلتهم للحين.. اخذت الجوال اللي اعطاها وليد وحطه تحت الكومدينة بعد ما قفلته و انسدحت تغطت باللحاف وغمضت عيونها تدعي ربها تنام قبل لا يجي احد : يارب يارب يارب خذ روحي يارب يارب انام قبل لا يجي احد..
برا القسم اللي هي محجوزة فيه ..
عبدالرحيم شاف رانيه المخدرة : والله لا نروح فيها كلم سيادة العميد بسرعة..
بدر يدخل القسم ينادي وعد بصوت عالي : يااااسيـــــــــــدة..
عبدالرحيم تقدم بخطواتة عن وليد : مشكلة يا بدر .. صد بوجهه اول ما شاف هيفاء متساندة على الجدار و وجهها مكشوف ..
بدر يدخل الصالة وشال اللحاف الموجود ورماه على عبدالرحيم : غط البنية اللي هناك.. بكلم سيادة العميد.. والله يعين ع التحقيق..
عبدالرحيم : الشغالة وينها..!؟
بدر جواله على اذنة ينتظر الرد من عماد : ما ادري..
..
في مقر اجتماعاتهم يتناقشون ويختلفون ..
راشد : يا ابن الحلال مو كذا التفاهم.. احنا رجال امن عندنا مهمة امنية مو طلعة برا عشان نسوي أي شيء.! أي قرار نتخذة لازم نكون متأخذينه وعارفين عواقبة قبل لا نقدم عليه..
عساف : تدري ويش الحل احنا نقترح و سيادة الفريق يقرر..
نايف : انا مع عساف اذا بنظل كذا و كل واحد يبدي رايه و يتمسك فيه ما راح نتقدم ولا نص خطوة.
عزام : ما راح نتقدم خطوة غير اننا نبطل عملياتهم قبل لا تصير.. لين نتعرف على الرأس الكبيرة.
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
قاموا كلهم أدوا التحية العسكرية له .. وصافحهم : استريحوا..
جلسوا كلهم وهو بالصدر .. تكلم بثقة : قبل لا اعرف ويش توصلتوا له .. عماد اخذت افادة وعد بخصوص الاختطاف..!؟
عماد : لا..
الفريق غازي : ويش تنتظر.!؟
عماد : البنت ما تشوفني الا مجرم.. تقول لي كلام غريب انا سمعتكم وتقتلون الناس كأنها سامعة شيء من جماعة صلاح. ماهي راضية تقتنع اني رجل امن.
الفريق غازي : و حققت معاها بخصوص كلامها وعرفت ويش عندها..!؟
عماد : ماهي راضية تعلمني بشيء.. تقول روح اسال خويك اللي وقف مع صلاح.
الفريق غازي : عزام.. صار شيء بعد ما طلعتوا من الاجتماع بينك وبين صلاح.!.؟
عزام : ابداً .. مجرد كلام عادي..
عساف : معناته وعد عندها معلومات احنا ما نعرفها..
الفريق غازي : اكيد عندها شيء.. بس ما يندرى عن مصداقيتة.
سعود رفع حواجبة : وعد ما تكذب.
الفريق غازي ابتسم : ليش انا قلت تكذب..!؟ بس ممكن تعمدوا يسمعونها الكلام.
راشد : ويمكن ما عرفوا ان صلاح جايب معاه بنت بالسيارة وفضحوا اعمارهم..
الفريق غازي : كل الاحتمالات واردة .. لذلك راح اصدر قرار بالتحقيق معاها..
سعود بصدمة : مع وعد..!.؟
الفريق غازي بثقة : ايه مع وعد وكل شيء يتم بسرية تامة.
سعود : من غير تحقيق انا بأخذ اللي عندها ..
الفريق غازي : سعود احنا في مهمة امنية مو أي احد يقابلها ..
سعود : عندي علم سيدي.. بس دامها تشوف عماد مجرم ما راح تكلمه والله لو تحط رجل بالسماء ورجل بالارض ما تكلمه..
عماد ماسك جواله : سيدي عن اذنك.
الفريق غازي : رد هنا.
عماد : الوو.. نعـــم(وقف)....( بعصبية ) و وعد وينها..!.. انا جاي لا تتحرك من مكانك.. (طلع ماشيء لبرا وجواله بيده يكلم نسى انه باجتماع مع رئيسة..).. الحقوه كلهم.. قبل لا يفتح باب سيارتة..
الفريق غازي : عمــــــــــاد..
عماد ناظر فيه وقفل الجوال : الحرس بلغوني بان فيه احد اقتحام المكان.. و مالقوا لا الخدامة ولا وعد..
ركب سيارتة بسرعة وركب غازي جنبه..
وسعود وعساف مع بعض ونايف وعزام وراشد مع بعض.. متجهين كلهم للمزرعة..
..
مشعل بهمس : من جدك...!؟
وليد : ايه بس الحين محتاج فلوس بسفرها برا من غير لا أحد يدري.
مشعل : ما تتوقع انها جريمة احنا بنهرب وحده محجورة بامر من الأمن ماهو أي بني آدم.
وليد بقهر : وليش محجوزة عشان ولا شيء هي تقول ما تعرف شيء .. اسمعني هاذي اختنا وما راح نسمح لابن امه يضرها..
انفتح الباب بقوة : والله اني شاك ان وراكم شيء انت واياه,, ويش عندكم.؟
وليد وقف : ولا شيء..
ياسر : بتتكلمون والا بنادي ابوي يقرركم ويطلع اللي مخبينه..
وليد : ناده .. حرام الواحد يقعد مع اخوه...!؟
ياسر يحك دقنة : يعني يقالك واثق من نفسك الحين.. ماشي ع السحور يصير خير..
مشعل : ياسر لا تسويها سالفة ويش بيكون ورانا يعني..!؟
ياسر يناظر جواله تجيه رسايل ورا بعض : اسالوا انفسكم لا تسالوني... اقول مين يبادلني برقمة.!؟
وليد : عجزان لا تروح تطلع رقم جديد والا ما ودك عشان لا اشتقت للحب تاخذ الرقم من قريب.
ياسر : حب في عينك ان شاء الله .. هذا اللي ناقص انا احب وحده مرخصة نفسها لي مثل ما ارخصت نفسها لي بترخصها لغيري .. و بعدين ويش ذا حب انت صاحي ما فيه شيء اسمه حب زي ما انتم فاهمين مــــــــــا فيـــــــــــه.
مشعل : والله و عنتر وعبلة..!؟ وقيس وليلى.!.؟
ياسر : قيس اصلاً كان عنده مرض نفسي والا فيه واحد يحب الجدران.!؟
وليد بأسلوب القائي : و امر الديار ديار ليلى اقبل ذا الجدار وذا الجدارا.
وما حب الديار شغفن قلبي .. ولكن حب من سكن الديارا..
ياسر : على تبن بتعلمنا انك حافظ بيتين من كتب الادب اصلاً ما احلاك ما تحفظ خمس سنين مغرز بالثانوي.. وترى حتى عنتر بعد ما يباعده هذولي مرضى نفسيين بمعنى مجانين و انت قلوا الناس الصاحية عشان تروح تناقز وراء مجانين..!؟
: والله انت المجنون كانك ما تقدر شيء اسمه حب.
ياسر التفت له : ماعليهم شرهه كان كبيرنا هذا كلامه..!؟
احمد : مثل ما فيه مشاعر صداقة اخوه كره حقد فيه بعد حب.. مشاعر لا ارادية تتملك الانسان.
ياسر : دكتورنا الفاضل .. ممكن تقولي قصة حب مقنعة.!؟
أحمد : كثير كثير .. و يا كثر الشعراء اللي حكوا قصص حبهم مثل قيس بن الملوح وعنتر بن شداد.
ياسر يجلس على سرير مشعل : الشعراء من اللي رسموا خيالات و رسخوها بعقول البشر على انه واقع .. بالله فيه واحد يراكض وراء مره و يزعل عليها .. و يتضايق عشانها..
جود تدخل جوو معاهم بالنقاش بعد ما سمعت اخر كلامهم وهي واقفة برا : ليش انت ما تتضايق عشانا.!.؟
ياسر جلس : فيه فرق بين اخت و مره غريبة ... اختي دمها من دمي كل شيء فيني اكيد بيحن لها مو مثل وحده غريبة ويا حرام قلبي يعورني عليها .. و الا تصير بيننا مشكلة و نتزاعل.
جود : ما اقول غير مثل ما كانت تقول وعد الله يذكرها بالخير الله يبلغني فيك دابغن على وجهك من غلا مره..
ياسر : جوووويد احسن لك لا تدعين علي بالجنون.
وليد : والله شكلك يا جود انتِ اللي دابغة على وجهك.؟!
جود ابتسمت : ايه احب واحد زقرتي وابضاي.
وقف ياسر بعصبية : نعــــــــــــم.!.؟
احمد سحب جود بسرعة وحطها وراه : تتريق معاك لا تسويها سالفة مو مستاهلة..
ياسر : ما تستحي كذا بيننا تقول انها تحب واحد.
احمد : وعشانها ما استحت مبين انها تبي تتريق عليك..
خالد : خير ويش فيكم.!؟
احمد : اخوك ما ادري ويش بلاه ضاربة فيوزة.
وليد : شكله طاح وما أحد سمى عليه.
ياسر : هيه انت لا تبلى علي.. هذا بس اللي ينقصني..
أحمد يناظر خالد : متى وصلت..!؟
خالد : من شوي.. ما تشوفني بالبدلة.. ويش اخبار وصيتي..!؟
احمد : بخير الحمدلله..
اخوانهم كلهم ناظروهم باستغراب .. ياسر : أي وصية.!!.؟
خالد : بتعرف بالوقت المناسب.
ياسر : تعال ويش ترمي الكلام وتروح..
وليد : الحين قلبي بياكلني لازم اعرف ويش الموضوع..!؟
خالد : قلت لكم بالوقت المناسب لا تحنون..
..
أم ندى بعصبية : انتِ صاحية.؟
ندى بهدوء : ايه ما ابيه.
أم ندى : خلاص شوفي الباب مفتوح روحي قولي لا أبوك وقولي له عذرك.
ندى : مابي اتزوج وهالشيء راجع لي.
أم ندى : طيب روحي كلميه.
ندى : أنا قلت لك عشان تقولين له ما اقدر اكلمه لحالي.
أم ندى : ويش تبيني اقوله بنتك الحين صحت تقول ما تبيع ساف هونت ما تبي تزوج.؟ وياليت عندك عذر إلا كلها خرابيط.
ندى بترجي : يمه تكفين الله يخليك ما ابي اتزوج خلاص ما ابي اصلا كبرت على الزواج.
أم ندى : كبرتي..!؟ ليش عمرك ستين... قطعتي ما عاد فيك رجا.؟ عندك شيء روحي قوليه لابوك أنا مالي دخل.
ندى : انتِ امي شلون مالك دخل يمه تكفين والله اخاف اكلمه لحالي.
أم ندى : ويش تبيني اقوله بنتك ما تبيع ساف فركش خطبتهم ويش العذر لو عندك عذر وقفت معاك بس ما عندك يا ندى.
ندى : إلا عندي يمه عساف ما يبيني والله ما يحبني.
أم ندى : مو كل اثنين يحبون بعض يتزوجون.. والزواج ماهو قايم على الحب.
ندى : يمه تكفين افهميني.
أم ندى : ويش تبيني افهم هاه.؟
ندى : عساف يبي وعد والله يبي وعد و وعد تبيه.ط
ام ندى : ويش اللي يبيها و تبيه تدرين لو ابوك واخوانك يسمعون كلامك بيذبحونك... وعد صارت على ذمة رجال الحين.. ولو عساف بغاها كان وقف بوجه عماد ولا خلاه يأخذها.
ندى تصيح : لانه ورط نفسه فيني.
ام ندى : افكارك هاذي خليها براسك.. والله ان درى ابوك لا يقيم قيامتك.. والا سعود وياسر وانت ادرى.. انا ما راح اوقف معاك على خبالك هذا.
..
"ولكنني شخص لايملك القدرة ليقاوم، وكل هذا الحزن المبذول، هو نوع من الإستسلام." وعد"
لـ رشاد حسن.

دخلوا السبعة للمزرعة اتجهوا بخطوات سريعة الى البيت.. ظلام يحاوط المكان.. و وحشة منتشرة بين ذراتة.. هدوء وسكينة تسكن في زواياه.. و رهبة تهاجم من يخطوا اول خطواتة هنا..
الفريق غازي : ويش ذا الظلام..
عماد يمشي قدامه ع الدرج : ليش نشغلها ونصرف كهرب ما يحتاج..
وضع رجله ع الدور الثاني وخطى خطواته متجه للقسم المتواجدة فيه وعد .. وقفوا الشباب الخمسة برا سعود .. عساف .. عزام .. نايف.. راشد..
دخل غازي و عماد وتفاجئوا بالبنت الطايحة قدامهم .. دخلوا القسم بسرعة ..
بدر : سيدي.. (أدى التحية العسكرية).
عماد : وعد وينها..!.؟
بدر : احنا فتشنا المكان كله بس بقي هالغرفة ما دخلناها مقفلة..
عماد اتجه للغرفة .. غرفة نومة حاول يفتح الباب .. التفت لبدر : زميلك وينه.!؟
بدر : راح يدور ع الشغالة..
الفريق : شلون يعني .. ماهي موجودة..!؟
سكت بدر متوتر و خايف مصيبة وطاحت على رووسهم..
الفريق غازي : والله كفوو مشغلين رجال ينشد بهم الظهر و يعتمد عليهم..
رفع عماد رجله وضرب الباب بكل قوتة وانفتح بعد ما انكسر القفل .. ضرب الباب بالجدار بقوة وارتد عليه بيتسكر من جديد لكن سبقتة يد عماد وردته .. دخل بخطوات سريعة شافها نايمة.. : وعـــد .. وعـــد..
ما ردت عليه..
وقف غازي ع الباب : غريبة .!؟
عماد : معقولة ما صحت على كل اللي صار.!؟
: آآخ.
التفت غازي للصوت الصادر من الممر وشافها رفعت اللحاف من عليها صد عنها.. ناظرت بالمكان فترة تستوعب اللي صار .. حطت يدها على راسها تتذكر.. وطرى عليها الرجال اللي اقتحم المكان وقفت بسرعة.
الفريق غازي : غطي نفسك..
انتبهت انها مو متغطية دخلت بسرعة للمطبخ عشان تلبس عبايتها ونقابها..
عماد طلع : لازم يصحن .. لازم نعرف ويش اللي صار..!؟
عبدالرحيم : سيدي..
ناظروه اثنينهم ..
عبدالرحيم : الخدامة مالها آثر..
الفريق غازي : بتتعرضون للتحقيق.. كلكم الاربعة..
طلعت هيفاء .. بلعت ريقها ع الكلمة الاخيرة..
الفريق غازي : قبل لا نسمع اللي صار منك روحي صحي زميلتك.. والحقونا للصالة الخارجية..
هيفاء : حاضر..
خطى غازي اول خطوة حتى يطلع من المكان لكن وقفة صوت عماد : و وعد.؟
الفريق غازي : بس نستجوبهم نشوفها..
عماد : بصحيها الحين.
الفريق غازي : صحها طيب لا يطق فيك عرق.. واتجه برا لباقي الشباب الموجودين اول ما خرج وقف سعود : سيدي.. اختي.!.؟
الفريق غازي يطمنه : لا تخاف بخير.. نايمة ما حست بشي.
سعود تنهد براحة : الحمدلله..
راشد : اجل مين اللي اقتحم المكـــان.!.؟
الفريق غازي : الحين بنعرف من الاوادم اللي مشغلينهم هنا وشكلهم بس ديزاين.
نايف : ما فيه هنا نظام مراقبة وكاميرات.!؟
الفريق غازي : لا..
عساف : شلون لا ..!؟ سيدي ما يصير..
الفريق غازي : ما احد يعرف بوجود وعد هنا الا قليل انا وعماد و عزام و راشد و الشباب اللي هنا.. بس..
عساف ناظر الحرس اللي وراء غازي : وين كنتم.!؟؟
بدر : كنا على البوابة سيدي.
عساف : ع البوابة اجل شلون دخل اللي اقتحم المكان..!؟ عيونكم وينها..!.؟
عبدالرحيم : والله ما تحركنا من اماكنا ما نترك المكان بوقت واحد.
نايف : يعني تتركونه ويبقى واحد يحرس صح..!؟
عبدالرحيم : نضطر احيان اذا بغوا البنات شيء لازم احد فينا يطلع يجيبه.
نايف : كفووو والله..
بدر : سيادة العميد امرنا نلبي لهم طلباتهم..
عماد من وراهم : انا قايل لهم .. وانتم ايش اللي صار عشان نجي نلقى كل وحده بمكان مخدرة.
رانيه : سمعنا صوت الباب و طلعت عشان افتح اتفاجأت بشخص حط منديل على فمي و انفي وبعدها ما حسيت بنفسي..
الفريق غازي : ما عرفتيه..!؟
رانيه : لا كان ملثم.
الفريق غازي : و انتِ ..!؟ (آشر على هيفاء).
هيفاء : طلعت من المطبخ عشان اعرف مين عشان اذا كان سيادة العميد نلبس عباياتنا .. لكني تفاجأت باللي وقف قدامي و خدرني نفس ما سوا برانية حط المنديل على تنفسي.
سعود : ما شفتوا أي شيء يميز اللي دخل..!؟
رانية : لا سيدي كان ملثم.. مو باين الا عيونه.
راشد : و الخدامة وينها يمكن شافت شيء.
الفريق غازي : ما لقوها موجودة.. (التفت على الاربعة) اقلبوا لي المرزعة على الخدامة ابيها قدامي.
: حاضر سيدي .. ادوا التحية العسكرية ونزلوا تحت ..
عزام : لا يكون تعرف احد من عصابة صلاح.
الفريق غازي : ما اظن .. لاني جايبها من بيت واحد اعرفه.. و بعدين البنت بكماء لا تحكي ولا تسمع..
سعود : اجل مين اللي تجرأ ودخل هنا.!.؟
عساف يجلس على الكنب : يمكن صلاح..!؟
الفريق غازي : لو صلاح كان سوا شيء لوعد بس البنية نايمة.. الا صدق صحيتها...!؟
عماد يجلس جنب عساف : ما رضت تصحى..
الفريق غازي بحدة : كيف يعني ما رضت تصحى.. لا يكون مسوي لها شيء وانت تحسبها نايمة..!؟
عماد : ما اظن لانها هذرت فوق راسي.. ورجعت نامت.
الفريق غازي : ادخل صحي البنية غصب.
عماد وقف : طيب .. روووق.
الفريق غازي : عمااد تدري ويش يعني اقتحام لهالمكان.!.؟ يعني حياتها بخطر.. ومعلوماتنا بخطر .. و امننا بخطر.
عماد : ادري سيدي.. بس مخي موقف ماهو راضي يشتغل .. ليش يقتحم المكان اذا هي هنا.. ولا صار شيء..!؟ مين اللي اقتحمة ويش غرضة..!؟ والخدامة وينها..!؟
الفريق غازي : صحي زوجتك بتلقى الاجابات عندها.
عماد : بصحيها.. عشان مره وحده نعرف شلون انخطفت من المستشفى.
دخل عماد للقسم.. وغازي جلس : اوووف..
عساف : غريبة .. فيه ان بالموضوع فيه شيء مخفي علينا.. معقولة صلاح هو اللي دخل..
طلع عماد من جديد و وراه الخدامة : هاذي هي الخدامة.
وقف غازي والتفت وراه : وين لقيتها..!؟
عماد : رحت بشرب مويا لقيتها متخبية وسط دولاب المطبخ..
غازي : طيب روح صح البنية ودق ع بدر واللي معاه يرجعون يجلسون تحت.. و انا بتفاهم معاها..
عماد : حاضر.. اتجه عماد للقسم..و غازي التفت على الشباب : احد منكم يعرف لغة الاشارة..!؟
عزام : انا ..
الفريق غازي آشر للخدامة بيده : تعالي..
تقدمت بخطوات خايفة منهم .. الفريق غازي : عزام طمنها اول شيء و بعدين اسالها ويش شافت..!؟
عزام : حاضر سيدي.. وبدأت لغة التفاهم بين عزام و الخدامه امام انظارهم..
عزام : سيدي تقول شافت شاب يخدر الشرطية وبعدها تخبت وراء الدولاب و لما راح دخلت فيه عشان ما يشوفها لو دخل المطبخ.
الفريق غازي : اسالها ويش شافت غير هذا..!؟ او سمعته قال شيء.؟
نايف : سيدي تقول بكماء يعني ما تكلم ولا تسمع شلون يسألها سمعته.!.؟
الفريق غازي : ضيعت.. أسألها ان كان تعرف أي شيء ثاني..!؟
عزام آشر للخدامة بعدها تغيرت ملامحة..
الفريق غازي : ويش فيك.!.؟
عزام بلع ريقة : تقول شافتة يكلم وعد..
سعود قرب من عزام : اسألها ...! يعني تهاوشت معاه وعد والا ويش.؟!
عزام آشر للخدامة مالذي حدث بينهم.!.؟
هم يراقبونها بقلق.. الحركات قدامهم مبهمة ومو فاهمين شيء..
الفريق غازي : ويش تقولك يا عزام.!.؟
عزام : تقول بس لمحتهم ما تدري ويش اللي صار بينهم.
داخل عند عماد و وعد مجلسها وجالس وراها وساند راسها على صدره : قومي يا ادمية.
وعد : افففف بعد عني يا مجرم..
عماد يحاول يطول باله : قومي احسن لك ويش ذا النوم الثقيل قووومي ابيك ضروري.
بعدت عنه وحطت راسها على المخدة .. وقف هو بعصبية : لا يا شيخة صار لي ساعة اصحي فيك..
ناظر ع الكومدينة و انتبه لعلبة البنادول نايت و المويا.. مسكها بين اصابعة وطلع فيها برا : سيدي.. مأخذه بنادول نايت ما راح تصحى الحين.
الفريق غازي : تعال اسمع الخدامة تقول شافتها تكلم اللي دخل عندها.
عماد قرب بخطوات سريعة : و عرفت من هو..!؟
الفريق غازي : لاا بس لمحتهم يتكلمون.
عماد : والحل البنية ماهي راضية تصحى.
عساف : شربها قهوة.. خلها تبطل مفعول البنادول.
الفريق غازي : عزام قول للخدامة تسوي قهوة وتثقلها..
عزام آشر للخدامة بحركات سريعة و راحت هي باتجاه المطبخ..
سعود : مين بيكون داخل .. ويش غرضة ..!؟
الفريق غازي : الجواب عند اختك..
نايف : لا يكون غاسلين مخها بس.. ومتعاونة معاهم..!؟
عساف : تبي وعد تقتنع بكم ساعة هاذي لو تجلس سنين تقنعها باللي تبيه ما تقتنع.
الفريق غازي : شكلك مجرب.
عساف من غير شعور ولا أي حساب للي يقوله : كثــــير..
عماد رفع حاجبة : ويش تقصد.!.؟
عساف انتبه للي نطقة : اقصد بايش..!؟
عماد بحدة : بانك مجرب..!؟
عساف ابتسم : تراها بنت عمي..
عماد : طيب بنت عمك مو اختك فرق..
عساف جلس بعد ما كان واقف كل الوقت : لا تقول إنك بتغار عليها مني.. تراها حسبة اخت.. و ان ما كنت تدري تراني خاطب اختها..
عماد : والله كل هالكلام اللي قلته ما يبرر لك اللي قلته..
عساف : وجهة نظرك.
عماد : وين تقابلها عشان تقول هالكلام عنها..!؟
الفريق غازي : ويش فيك قلبتها تحقيق..!؟
عماد : بعرف ليش قال كذا..؟!
الفريق غازي : ترى وعد كانت محيرة لعساف صح يا سعود.!؟
سعود بهدوء : ايه.
عماد : ماشاء الله بعد محيرة و انا أخر من يعلم.. وليش ما اخذتها يومها محيرة لك..!؟؟
سعود : مو عساف اللي حيرها له جدي اللي حيرها و وعد قومتها حرب يوم درت لدرجة انها حلفت ما تأخذ واحد من عيال عماني..
نايف : بس محيرة يعني مالها رأي.. وحتى لو انخطبت اذا عساف ما وافق ما راح تتزوج..
سعود : ما يهمها لو ما تتزوج .. و بعدين جدي خيرها بين عساف و عمر.. بس هي رفضت الاثنين..
راشد : شلون تتحير لاثنين غريبة اعرف ان فيه احد يحجر على بنت عمه بس احد يحير ثنتين لوحده.. غريبة.!. وحتى هالسوالف مره قديمة..
سعود : الا فيه للحين ناس تحير واحنا اكبر دليل وفيه ناس مثلنا..
عزام : طيب عندي سؤال يعني اذا ما فيه احراج..
سعود ابتسم : عادي ندردش ..
عزام : هي اكبر بنات عيلتكم...!؟ او اللي فوقها كلهم متزوجين...!؟
سعود : لا .. حتى كانوا خواتي اكبر منها ما انخطبوا.. بس جدي اختار وعد و حيرها .. لعيال عماني..
الخدامة طلعت لهم شايلة صينية القهوة.::.. آآآ ... آآآ..
عماد أخذها : هاتيها انا بصحصحها.. ودخل القسم..
سعود همس لعساف : هذا كلام تقوله قدام عماد..؟!؟
عساف : وانا صادق اختك راسها يابس ومعنادية..
سعود : زين اللي نسى الموضوع ولا قوم الدنيا..
عساف : اعلى ما بخيلة يركبة..


..
أم احمد : جويد لا رحنا السوق بكره اشتري قماش عشان تفصلين مريولك.
جود : تمزحين يمه حرام عليك باقي كثير.
أم احمد : بلا هذرة رايحة رايحة السوق وراء ما تشترين قماش من الحين وبعد العيد تفصلينة.
جود : ما ابي افكر إلا بالعيد رجاءاً لا احد يجيب طاري المدرسة.
أبو سعود : سها اتركي الجوال و تسحري.
سها : بابا انتظر النتيجة نزلوا الاسماء بس الصفحة سنة عشان تفتح من الضغط.
أم ندى : الله يكتب لكم الخير و ينولكم مرادكم.
سها قامت تصارخ وتناقز : انقلبتتتتت انقبلتتتتت هيـــــــــه هيـــــــــــه ,. راحت تجري لابوها جلست على رجوله وتعلقت برقبته حط يده وراء ظهرها عشان ما تطيح : هههههههههه يالخبلة.
سها تبوس خدة : احبك احبك احبك احبك احبك احبــــ ..
حط باطن كفة على فمها مبتسم : خلاص يكفي.
سها : فرحاااانة فرحاااانة ما تتخيل قد ايش.
أبو سعود : اتخيل إن رفعتي راسي وجبتي لي درجات تفتح النفس.
سها : اوعدك والله اجيب درجات تفتح نفسك كل ترم.
مشعل و عيونه على جواله مبتسم : حتى أنا انقبلت بالقانون.
أم احمد : مبروك يمه الله يوفقك أنت واخوانك ويفتحها عليكم و ينور لكم دروبكم.
خالد : ما سمعنا سعادة الباشا عساك انقبلت بس.
وليد : تسألني ذا السؤال هم بس يشوفون اسمي يقبلوني ويهلون فيني و يرحبون.
ياسر : ليش ناقصهم اغبياء بالجامعة.
وليد : بل على العكس يا اخي الوليد بن ابراهيم بن مساعد ياخي كله فخر.
احمد : يا أبو فخر ويش تخصصك.؟
وليد : إدارة اعمال على الاقل نضمن الوظيفة لا تخرجنا.
جود : ناوي على بابا عز الله فلسنا.
وليد : تشكين بمهاراتي الادارية.؟
جود : مو شك إلا أكيد.
وليد : طيب الايام بتثبت لك يا اختي البزر.
ابو سعود : نهى .. ما عندك نية تشوفين امك..؟
نهى : لاا.
ابو سعود : بس هي تبي تقابلك..
نهى : وانا ما ابي اقابلها..
ابو سعود : نهى اللي تسوينه غلط .. اسمعي اللي عندها بعدها احكمي..
نهى : اللي عندها ما يهمني انا ما هميتها من سنين الحين بهتم واسمع لها..
منيره : احنا بشهر رمضان حران هاذي امك..
نهى : هالموضوع ما احد له دخل فيه .. انا مقابلة ما راح اقابلها هذا شيء راجع لي.
احمد : ايش اللي ما احد له دخل فيه .. حرام يا نهى هاذي ام.. والله ربي بيحاسبك على قطاعتك فيها..
نهى ببرود : ما تهمني..!
..
وعد بصراخ : ويش تبي الحين..!؟
عماد بعصبية : لا تصارخين..
وعد : والله ما احد قالك صحيني..
عماد شدها بعد ما كانت جالسة ع السرير ومادة رجولها وقفها ورصها ع الجدار وتكلم ببطء : ميــــن كــــان هنـــا..؟؟
وعد ببرود : هنا وين.؟
عماد : الخدامة شافتك مع اللي اقتحم المكان..!؟
وعد : اقتحم شنو.! هيه انت شكلك شفت فيلم ونمت وتحلمت فيه روح كمل نوم ازين لك..
عماد يضغط اكتافها ع الجدار بقوة : و رب الكون يا وعد و اللي رفع سبع وبسط سبع ان ما تكلمتي زي العالم والناس لا اكون مصلي عليك الفجر..
وعد ترص على اسنانها : تصدق عاد مره خفت منك..
عماد تركها بقوة وابعد عنها شاد على كفوفة بقوة : يارب الصبر .. الصبر .. (رفع يده بوجهها بتهديد) تراني ماسك نفسي عنك لانك مره.. صدقيني ما راح ارحمك ان اعصابي انفلتت والله ما اثبت من اللي قدامي.
وعد : ما تثبت بعد فوق انك مجرم مجنون....! كممملت..
اتجه لها عماد بيمسكها لكنها انحاشت للصالة ... تتكلم وهي تجري وهو وراها : انت اللي قلت عن نفسك ما تثبت مو انا..
انحشرت بالزاوية وهو قدامها بينهم خطوات : هيه تراني اكبر منك يالبزر جالس اطارد لي وحده ما تعدت طول يدي..
وعد : ما احد ضربك على يدك وقالك تزوجني.. وبعدين اذا بتعايرني عشاني قصيرة وانت كنك برج خليفه من طولك.. على الاقل انا عايشة بامان الله مو مثلك اقتل خلق الله بدون وجه حق..
عماد : انا اقتل خلق الله بغير وجه حق.. عزة الله اني بسويها قريب وبقتلك انتِ.. غبيــــة انتِ كم مره ارد عليك انا رجل امن انا رجل امن..
وعد : كذاااااب انا شفتك مع خويك اللي كان مع صلاااح خويك متفق معاه يفجرون المجمع يوم خمسة رمضان..
تبدلت ملامح عماد لصدمة مو عن خوية .. عشان العملية اللي قالتها وعد وهم ما يدرون عنها : ايش قلتي..؟!
وعد : سمعتهم انا باذني.. يا مجرمين يا سفاااحين..
تقدم منها بسرعة وضغط على رقبتها بيخنقها : علميني اللي سمعتيه كله.. بســــــــرعة.!.
وعد انخنقت : قلت لك اللي سمعته .. كح كح .. بتخنقني يا حيوااان..
عماد يصر على اسنانة : ويش سمعتي أي مجمع اللي بيفجرونه..
وعد تحاول تتنفس وتبعده عنها : كح كح مجمع الدرة التجاري..
عماد يشد على رقبتها اكثر و بقهر يتكلم : تدرين يا متخلفة ان بكره يوم خمسة.. تعرفين ان ارواح ناس ابرياء بتروح وانتِ بتحملين اثم بسكوتك..
بعد ما كانت تحاول تفك نفسها منها لا يخنقها هدأت .. وهو كمل : ويش بتسوين بعمرك لا سمعتي ان ارواح راحت اذا الام بكت على عيالها والاب دفن اهله .. ويش بتسوين اذا تيتموا اطفال ابرياء .. ويش بتسوين اذا انقتلت فرحة انهم يشرون ملابس العيد.. ويش بتسوين لا تبدلت اجواء الرضا والسعادة لاجواء الكأبة و الحزن... انتِ قادرة على انك تبلغين و فوق هذا سكتي ولا تكلمتي .. ربي بيحملك اثم كل روح بريئة تروح وانتِ اللي قادرة تنقذينهم و خليتيهم يروحو.... قطع كلمتة من الصرخة اللي دوت بالمكان..
الفريق غازي : عمـــــــــــــــاد..
تركها بقوة وابتعد عنها خطوة .. عيونها غرقت .. ما فكرت كذا والله ما فكرت هي تدري انه مجرم وهي سمعت كلامهم صاحبة كان مع صلاح بالمكان اللي اخذها له .. سمعت انهم بيسون عمليات قتل جماعية.. و ترويع آمنين.. : والله ما دريت كح كح.. والله انا شفته خويك معاهم .. مع صلاح والله كح كح شفته هو حطني بسيارتة والله ما كذبت..
قرب منها سعود وحضنها : اهدي وعد..
وعد : سعود كح كح انا مالي ذنب والله انا ما قتلت احد.. كح هم بيقتلون والله.
بعد عنها عماد اكثر .. ما يبي يقرب منها عشان ما يسوي شيء يندم عليه..
سعود : اهدي وعلمينا كل اللي سمعتيه..
وعد تبكي بانهيار : سمعتهم .. والله هم قالوا بيفجرون مجمع درة يوم خمسة رمضان بعد التراويح.. و بيكررون العملية ثلاث مرات .. عشان الحزن ما يهدأ والجرح ما يطيب..
الفريق غازي قرب منهم : قولي ويش بعد..؟!
وعد : قالوا بيسوونها مره كل عشر برمضان بس بالعشر الاواخر بيسوونها مرتين..
الفريق غازي : طيب اكيد كل مره بمجمع مستحيل يكون بمجمع ما راح يلحق المجمع يفتح خلال عشر ايام بس.. ما قالوا اسماء المجمعات الثانية.!.؟
وعد : لااا بس.. (تمسح دموعها) بس قالوا هالكلام..
سعود : سمعتي اسمائهم.؟!؟
وعد : واحد كان يقول يا ابو نمر.. والثاني يقول يا ابو سبع..
سعود ناظر غازي .. غازي يلوي فمه : مبين انها القاب..
سعود يشد على وعد بمحاولة انها تهدأ : ايه..
وعد : سعود انا مالي ذنب.. مو انا قتلتهم.!؟
سعود : بسم الله عليك .. اهدي..
الفريق غازي : وعد شلون أخذك صلاح..؟
سعود : سيدي اجلها لين تهدأ..
الفريق غازي : بتهدأ الحين وتعلمنا.. عماد جيب لها كاسة مويا..
عماد باستهزاء : ما اصير لها علبة مناديل بعد..
الفريق غازي : عماد لا تخليني افتري فيك.. مو كافي الكلام اللي قلته لها..!؟
عماد يتجه للمطبخ : ايه عاونوها على الغلط وخلوها تركب راسها..
الفريق غازي : بكلم الشباب و ارجع لكم..
عماد دخل و اعطى الكاسة سعود.. اخذها سعود : اشربي وعد سمي بالله..
وعد ابعدته بيدها : سعود مو انا قتلتهم انا مالي ذنب..
عماد مدخل يديه بجيوبة و جالس قبالهم و رافع رجل على رجل و يحكي ببرود: والله اللي يسكت عن الغلط مثل اللي مسوية..
سعود : عمـــاد ماهو وقتك..
برا الشباب واقفين : ابيكم تتجهون للمركز و تصدرون امر بإخلاء المجمع التجاري.. و ترسلون قوات من فرق تفكيك المتفجرات للموقع.. يفتشون المكان .. ابيكم الاربعة على رأس الموقع لين أجيكم.. وتمنعون أي احد من انه يدخل المكان.. مفهووم.!؟
الأربعة الشباب بصوت واحد و ثابت : حاضر سيدي..
الفريق غازي : عساف ابيك تكلم اكثر من فرقة تراقب المنطقة عدل اكيد ناوين يقربون منها يمكن يشوفون صلاح او زياد او احد منهم ابيه حي يا عساف حي..
عساف : حاضر سيدي..
الفريق غازي : الله معاكم.. تحرك الشباب الاربعة مع بعض لمراكز.. ومنها ح يتفقون على العملية و اختيار الفرق المتوجهه..
دخل الفريق غازي لقى عماد جالس و مقابلة وعد مع سعود جالسين وعد مدنقة وماسكة الكاسة بيدها اليمنى تضغط عليها..
الفريق غازي جلس قريب منهم : ابيك تطمنين.. وكلام هالاخ لا تحطينه بالحساب احنا باذن الله بنتصرف قبل لا يصير فيه ضحايا..
الفريق غازي : بس ابيك تذكرين كل اللي صار .. بداية من شلون خطفك صلاح لين وصلتي عندنا.. موافقة.!.
هزت رأسها بايه .. بلعت ريقها .. و الذكرى المره تلوح امام ناظريها وتمر على خلايا لسانها لتشعر بها وتنفثها امام وجوههم : خـ خطفني من المستشفى.. ما ماكان احد نايم عندي.. دخل لي و هددني بسلاحة .. وانه يقتل ابوي.. واخواني.. (بلعت ريقها وهي تسترجع كل الاحداث اللي مرت فيها).
كانت معطيه الباب ظهرها تفكر بحياتها لأي مدى وصلت.. امها.. ابوها .. خواتها .. دراستها.. السنة اللي راحت كلها ويش اللي انجزته فيها.. صحت من سرحانها على المسدس اللي انحط على راسها و صوت هامس : هلا هلا باخت سعود.
التفت اتسعت عيونها وهي تشوفه رعب.. خوف.. رعشة مسكت كل جسدها : صـ صلاح.
صلاح ابتسم بخبث : زين فاكرتني.. اذا اول كنت بنتقم من سعود بس اخذك واتزوجك و قلت لكم انسى كل شيء لكن اللي سووه اهلك ما ينغفر الحين باخذك واخليهم يحلمون يشوفونك.
: ..............
صلاح بهمس مثل و كأن الحروف أصبحت كالسكاكين تحتد لتنغرس فيها : ان تحركتي او سويتي أي شيء من غير لا اقولك بقتلك واقتل ابوك و اخوانك وانتِ تدرين اني بايعها.. والحقد بقلبي على عيلتك مثل النار... روحي ماهي غالية عندي.. وثاري باخذه من اخوانك وابوك و ولد عمك..
مسك يديها الثنيتن و ربطها : لا تتكلمين او تسوين شيء عشان ما اسوي شيء ما يرضيك ولا يرضي اهلك..
مسك اللزقة وحطها على فمها كانت مصدومة.. مرعوبة.. من فترة بسيطة وهي تحلم فيه.. تشوفه بياخذها من بيت اهلها.. بيخطفها و يعذبها من فترة وهي تصحى تصارخ من صورته وصوته.. واليوم هذا هو الحلم يصير واقع مر و حقيقة تعيشها آلم يصاحبها و خوف يتملكها.. المره اللي فاتت انفذت بجلدها ابوها واخوانها و عساف انقذوها هالمره مين بينقذها..؟! ما فيه الا احمد واحمد من ربع ساعة كان عندها وطلع بعدها يدور على مرضاه ما راح يرجع لها هالحين..
: قومي معاي بتجلسين على هالكرسي.. حط عبايتها على كتفها بعد ما وقفها طاحت هي على رجولها اللي تعلن عن خيانتها لها.. ضعفها بس هو اللي ما خانها هو اللي واقف معاها هالحين .. وين القوة اللي تتحلى فيها دايم وين العزوة وين السند ما احد معاها ابد.. امها .. ابوها .. اخوانها .. عمامها .. وعيال عمامها.. وين العزوة وين الامن.. وينكــــــــــــم..
شدها صلاح جلسها على الكرسي : اسمعيني زين خليك عاقلة عشان ما اضرك... الشيء الوحيد اللي ابيه اني انتقم من اخوانك و ابوك وعساف بس.. لا حققت اللي ابي بردك لهم.
كانت تدري انه يكذب.. ما راح يخليها.. اذا هو راعي مخدرات يعني ما يعرف ربه.. يعني مستحيل يحافظ عليها.. مستحيل يوفي بوعده.. مستحيل يكون رجال لا شافته تطمن.. وين بيوديها ويش بيسوي فيها هذا الشيء اللي تفكر فيها.
لف طرحتها على راسها بعد ما سكر ازارير عبايتها.. غطى وجهها بالشيلة : ترى سلاحي معاي أي حركة او أي شيء تسوينه ما راح يصير لك طيب.. صدقيني لو نفذتي مني هالمره المره الجاية بقتل ابوك قدام عيونك.. عشان كذا لا تحديني على شيء ما ابيه.. كل اللي ابيه هالحين اخذك عندي يومين وبعدها ارجعك لهنا مكان ما اخذتك بس ابيهم يومين يصكون رووسهم ببعض ما يلاقونك.
ما راح تقدر تسوي شيء من غير لا تهدد كل شيء فيها تجمد.. فقط قلب ينبض بشدة ينبه ان هذه الادمية على قيد الحياة.. عينان تزوغان من محاجرها ستخرج من مكانها من شدة الرعب.. اما باقي جسدها مخدر .. مشلول.. ميت.. لا تستطيع الحراك.. لا تستطيع الصراخ والحديث.. لا تستطيع تنبيه الاناس اللذين يمرون بجانبهم هذا خاطفي.. انا لا اعرفه.. انقذوني.. لا تستطيع كل ما تراه هو السواد.. سواد مصيرها.. تشويه سمعة..!؟ قتل..؟! ضياع..!؟ اين يذهب بها ..!؟ هذا الشخص اللي يقف خلفها امام الناس هو يساعدها.. ولكن هو في الحقيقة يرميها للهلاك.. يجرها لمقابر الوجع.. لمستنقعات التشوية .. لسكاكين الطعن دون القتل.. والدها كيف سيتلقى خبر اختطافها.. سعود كيف سينقذها .. عساف كيف يضحي بنفسة لحمايتها.. اخوتها مالذي سيفعلونة من اجلها.. اخواتها كيف سيحتملون غيابها.. تتمنى الموت على التنفس الآن .. الموت على الحياة.. ابسطها الدخول في غيبوبة تعلن الانفصال عن العالم ولا تفاعل معه.. ان كان الذين في غيبوبة يشعرون بمن حولهم هي لا تريد ان تشعر باحد .. نعم تموت شريفة.. افضل من ان يقطع عرضهم بالظلم.. هي لم تخطوا خطوات الشيطان .. ولكن من خلفها هو الشيطان..
رجعت للواقع على صرخة عماد لها : و بـــعديــــــن.؟
برجفة فالذكرى ما زالت تتملكها : ركبني السيارة و سكر علي.. جلس فترة طويلة يفتر بالشوارع.. كان يقول.. انه ما يدري .. وين يوديني.. بس .. بس بعدها .. اتصل عليه واحد.. و اخذني معاه.. و تركني.. بالسيارة.. بعد ما قفلها علي.. و هناك .. سمعتهم يتكلمون.. عن عملياتهم....
عماد بحرقة تمتلكة كلماتها كالخناجر تقطع من لحمة .. صوتها كالنار يأكل روحة.. الغضب يتملكه .. كان بإمكانها تصرخ.. صرخة وحده بس تنقذها من كل شيء صار لها .. : تدرين ان ودي اذبحك الحين.. وما اصلي عليك..
الفريق غازي بحدة : عمــــــــاد..
عماد يرفع حواجبة و آشر عليها : هاذي سواة بنت عاقلة .. تمشي قدام الناس معاه..! ما كانت تقدر تصارخ..! قبل شوي صراخها يصحي قبيلة الحين طلع لها لسان.. ويش فايدته يوم انها بحاجتة ما استخدمتة.. (التفت على وعد) حق من يطلعه لك و يقصة..
وعد ناظرته وهي تصيح و يدها على فمها : انت مالك دخل..
عماد وقف : لا والله مالي دخل.. ليش ما انتِ محسوبة علي زوجة.. والا ناسية.. وتبيني اذكرك.
سعود : عماد اهدأ..
عماد : ليش شايف اللي سوته اختك صح..!؟
سعود : لا مو صح.. بس عصبيتك ما راح تغير شيء.. انخطفت و هذا هي رجعت..
عماد : ايه هذا هو اللي مدلعها .. تخطي ثم نقول ما راح يتغير شيء..
الفريق غازي : انت ويش فيك ما انت طايق كلمة منها..
عماد وقف : مقهووور انا مقهووور زوجتي تنخطف و الحين تجيني بكل بجاحة و تقول انها ما سوت شيء و مر فيها بين خلق الله ولا انقذت نفسها ليتها كذبت علينا ولا قالت هالكلام عندنا.. ليتها لفقت لها قصة من عندها ولا علمتنا باللي صار..
وعد بحدة : اذا انت متعود تكذب عشان تطلع نفسك من مشكلة انا ما تعودت.. و اذا كلامي مو عاجبك الجدار وراك اضرب راسك فيه..
عماد أسرع لها بخطواته لكن غازي وقف بوجهه : والله ما تلمسها..
عماد بقهر : عاجبك كلامها.. فوق شينة قواة عينه..!؟ ما تقول ايه والله انا غلطت ومنكم العذر والسموحة لا ترد بقلة أدب.
الفريق غازي يبعد عماد : عمـــاد .. البنت تعبانة يكفيها اللي مرت فيه..
عماد : عمي .. لا تتدخل بيني وبينها مو هي زوجتي.. ما احد فيكم له عندي شيء..
سعود بمحاولة لتهدئة عماد : شوف والله اختي احيان ينفلت لسانها بس انت راعي انها تعبانة هالفترة .. تحكم باعصابك شوي..
عماد ناظرها بقوة والشرر يتطاير من عيونة : مين اللي دخل اليوم عندك...!؟
وعد : ويش دخل بعد ..؟! انت ويش شايفني بنت شوارع..!؟ احترم نفسك والزم حدودك اعرف من تكلم انا وعد بنت ابراهيم..
عماد : وانا عماد بن عامر .. والله يا وعد ما انساها لكـ مردك لي..
الفريق غازي : جالس تهددها و احنا موجودين انت ما تستحي..!؟
عماد : ما اهددها بس لسانها الطويل ذا لا اقصة وانا اتحكم بطولة.. بتشكروني عليه بس اصبروا..
سعود : عماد الا وعد .. صدقني ما راح نسكت عنك.. لا انا ولا اخواني وانت تدري ان هالزواجة ما نبيها بس صارت..
عماد : يعني شنو بتأخذها مثلا.ً.؟!(صوتة تبدل للحدة) لا تهددني يا سعود تراها زوجتي.. وانت لو حطيت نفسك مكاني ما ترضى ان مره تقولك هالحكي..
سعود : والله ادري انها غلطانة .. بس هذا ما يعني انك تستفرد فيها..
وعد باستهزاء : لحظة يعني ويش بتسوي انت..!؟
الفريق غازي بحدة : وعـــــد ..
عماد : ما راح اقولك.. لاني ما اقول.. انا افعل.. .. (ناظر غازي) انا بروح البيت وبعدها للمركز..
الفريق غازي : انتظر بنروح معاك انا وسعود سياراتنا مو معانا..
عماد يتحرك باتجاه باب القسم : طيب.. انتظركم تحت..
سعود التفت على وعد : مين اللي جاك اليوم.!.؟
وعد : ويش فيكم تسألوني هالسؤال يا ناس ما احد جاني كنت نايمة..
سعود : الخدامة شافتك تكلمين معاه..
وعد تأشر على نفسها : بعد بتشك فيني يا سعود وتظلمني للمره الثانية.!.؟ نسيت انا مين.!.؟
سعود : ما نسيت.. بس علميني مين اللي دخل.. لان هالشيء مو بمصلحتك انتِ ما يصير تكلمين بني آدم لين تنتهي المهمة الامنية..
الفريق غازي جلس على الطاولة : وعد احنا مو اغبياء عشان تضحكين علينا بهالشكل علمينا مين اللي دخل..
وعد : ما أحد دخل.. الخدامة تتحلم..
الفريق غازي : والشرطيات اللي مخدرات شلون.. ؟! بعد يتحلمن..!؟
بلعت ريقها ما درت ان وليد مسوي كل ذا مخدر شرطيات عشان يدخلن عشان كذا قال لو يبلغن عنه.. سكتت ودنقت..
الفريق غازي : واحد من اخوانك صح..!؟
وعد بسرعة : لااا .. اوعدني ما تسوي له شيء..
الفريق غازي يشد باسنانة العلوية على شفتة السفلية : ما اقدر,, هذا تخطى مهمة امنية و اعتداء على شرطيات اثناء اداء مهمتهم..
وعد : اجل ما راح اعلمكم..
الفريق غازي : عادي بصدر امر بالتحقيق مع اخوانك.. عدا سعود لانه كان مع الشباب حزتها..
وعد : بليـــز خالي الله يخليك غطي ع الموضوع..
الفريق غازي : اوعدك اغطي ع الموضوع بس بسوي له قرصة اذن عشان يلتزم بالحدود..
وعد شوي وتصيح من جديد : لا ما تسوي له شيء الله يخليك يكفي انه حسسني ان فيه احد يبيني بالحياة.
سعود : افااا ويش اللي احد يبيك.. كلنا نبيك..
وعد : صح بدليل امي تخلت عني و ابوي رماني على عماد وانت واخواني تتهموني بشرفي .. خلني ساكتة سعود لا تخليني اقول كلام يوجعني..
سعود : ابوي ما رماك يا وعد.. عامر لوى ذراعة وحطه بخيار يا يزوجك ولده عماد يا يضر عماني.. و ابوي اختار الزواج.. قدري ظرفه يا وعد .. والله انه انحد عليها..
وعد : انحد عليها..! و مالقى غير ولد عدوه.. ما لقى غير عماد المجرم..
الفريق غازي : ولو اني ضد هالزواجة.. انتِ بنت اختي مثل ماهو ولد اخوي.. و ان شاء الله باسعى باصلاح الحال.. بس عماد ماهو مجرم عماد رجل امن..
وعد : انا شفت الرجال اللي جابني لكم مع صلاح والله معاه..
الفريق غازي : ادري .. قصدك عزام و عزام بعد رجل امن و جاسوس على عصابة..
وعد بلعت ريقها : جاسوس..
الفريق غازي : ايه و معرفتك بهالامور هو اللي خلانا ما نطلعك لان هاذي مهمة امنية سرية ياليت تتقبلين الوضع من غير مشاكل يا وعد.. والله احنا نسعى اننا ننهي المهمة الامنية باسرع وقت بس انتِ اصبري..
وعد : طيــب..
وقف الفريق غازي : الحين لازم نمشي ورانا
شغلhttp://cdncache-a.akamaihd.net/items...rrow-10x10.png.. انتبهي لنفسك.. والشرطيات عندك اذا احتجتي أي شيء خليهم يكلمون عماد..
وعد لوت فمها : ما يصير يكلمون سعود..
الفريق غازي ابتسم : لا ما يصير اصلا سعود المفروض ما يشوفك الحين.. بس عملية الاقتحام كركبتنا شوي.. صدق ما قلتِ لنا مين اللي دخل.. (سكت شوي وبعدها نطق) وليد صح..!؟
هزت رأسها بايه .. ابتسم غازي : كنت متوقع انه متمرد .. ابيه ذا الولد..
..

ممكن نعيد اخر لقى؟ اشتقتلك !!

لـ وحشتك..

في غرفتها واقفة بتوتر : رغد تكفين.. طيب اعطيني عمي.. انا اكلمه.. انتظرت شوي وجاها صوته يهلي فيها : هلا فيك.. بخير الحمدلله.. ويش لي عندك يا عمي.. تكفى انا احب تركي ما اقدر اتخلى عنــ قطعت كلمتها من الصرخة.
: ميــــــــــــــار..
لما لفت وشافته واقف على الباب فاتح عيونه ع الأخير و وجه أحمر دليل على عصبية تجري بعروقة و يتشد جريانها مع كل لحظة بلعت ريقها و دموعها نزلت : ياسر..
ياسر بحدة : مين تركي ..!؟
ميار : يا يا .. سر .. انا ..
قرب لها وشدها من شعرها طاح جوالها على الارض تمسكت بايديه : ياسر والله ما سويت شيء غلط..
ياسر بصراخ : انا ذباحك الليلة مين الكلب الزفت اللي تكلمينه..
ميار تبكي : والله ما سويت شيء غلط..
ياسر يشد على شعرها بقوة : ايه مبين التربية على اصولها تعرفين ربك انتِ عشان تحلفين باسمه .. (لف وجهها جهته و صارخ عليها) ويــــــــــــن عرفتيه.. يا كلبة تبين تنزلين سمعتنا بالتراب ..
دخلوا احمد و خالد بعد ما سمعوا الصراخ .. احمد شد ميار من يد ياسر : انت ويش قاعد تسوي..
ياسر بحرقة : الكلبة جالسة تكلم واحد ولا بكل قواة عين تقول تحبه..
انصدموا.. جلسوا فترة يستوعبون الكلام لين نطقت ميار : والله ما سويت شيء غلط انا كلمت عمي هذا عمي .. كلمته من جوال بنته.. والله..
ياسر بصراخ : لا تكذبين.. مين تركي الزفت هذا..؟
تحت ..
ام سعود : ما ادري ويش بلاه هالولد .. كل ما دقيت عليه قالي مشغول يمه مشغول ..
ابو سعود : الله يصلحك انتِ تقلقين على ولا شيء..
ام سعود : خايفة عليه.. والله قلبي مأكلني.. مانيب مرتاحة..
منيره : الله يهديك.. سعود رجال ما ينخاف عليه.. ليش تقلقين..
ام سعود : صايرة ما اشوفه .. خير شر.. انتم تشوفونه..!؟
ابو سعود : البارح كان معانا لا تبالغين يا حنان..
ام ندى : الله يهديك مكبرة الموضوع .. شوي بيجي و امسكية عندك لين يطيح اللي براسك..
ام سعود : كنه يسمع الكلام عاد..
وليد : يبه محتاج فلووس.
ابو سعود : عشان.!.!؟
وليد : عشان شيء خاص فيني..
ابو سعود رفع حاجبة : لا والله .. ويش هالشيء الخاص..؟!
وليد : ابي اسافر مع اخوياي مكة اسبوع..
ابو سعود : وهذا شيء خاص.. قول بروح مكة ماله داعي تتفلسف علي..
فارس دخل لهم في الصالة يجري ..
جود يوم شافته حضنت الخدادية : جاء المخابرات السرية..
فارس : بابا ياسر يضرب ميار.
ام سعود وقفت : بنتي.!.
ابو سعود : استغفر الله من هالشباب .. طلع فوق ولحقوه كلهم ..
ميار : زوجي والله انا متزوجة..
خالد : ايـــ ــش.!؟
ميار : انا انا مملكة.. والله (طلعت دبلتها اللي كانت معلقتها بسلسال ومخبيتها تحت ملابسها) حتى هاذي دبلتي والله ما كذبت..
ياسر : متزوجة..! وينه اجل ما شرف سعادتة عندنا من يوم جيتينا ولا قد جبتي طاريه..
: ايـــــــــــش فيكم..!؟
قطع كلامهم .. صوت ابوهم .. دخلت ام سعود بسرعة وحضنت بنتها .. : بسم الله عليك يمه ايش فيك.!.؟
ميار تبكي على كتف امها : يمه ما سويت شيء غلط والله ما سويت شيء حرام..
ابو سعود ناظر ياسر : خير ايش فيك على اختك..!!؟
ياسر : دخلت عليها وهي تكلم واحد.. والحين تقول انها متزوجته..
ميار : انا ما قلت كذا .. قلت لك اكلم عمي.. وتركي هذا زوجي..
ام سعود شدت على بنتها : انتِ ويش قاعدة تقولين يمه..!؟
ميار : اقول اللي المفروض اقوله من زمان انا متزوجة.. و زوجي ما ادري وينه...
ابو سعود : حبه حبه علينا يا بابا.. شلون متزوجة و زوجك ما تدرين وينه....؟!
خالد : ميار تكلمي اقلقتينا..
ابو سعود تقدم منها وسحبها : قولي يا ميار فهمينا اللي عندك..
ميار : بيطلقوني منه.. انا احبه يا بابا ما اقدر اتخلى عنه..
ابو سعود : يطلقونك..!؟ ميار لا تحكينا طلاسم قولي لنا ويش القصة..
..

لا إله إلا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

ضحكة قهر..


http://up.graaam.com/img/23407876b74...eba11d9f14.png


اسطورة ! 12-10-14 06:39 PM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
بسم الله الرحمن الرحيم ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..

صباحكم سعادة ورضا وتوفيق..

بداية انا ارحب بكل اللي انضموا للرواية .. و اشكر كل من يكتب له كلمة و يتركها بصمة في صفحات روايتي .. شكـــراً لكم لولا الله ثم انتم ما تشجعت و تحمست للكتابة..

ثانياً دعواتي بالتوفيق للكل اللي داخلين ع الاختبارات .. حقيقة انا قررت هالاسبوعين يكون بارت واحد بالاسبوع و يوم الخميس مثل قبل عشان اللي يختبرون .. وما ابي اقفل الرواية و رضاوة للي ما يختبرون البارت بيكون اطول من دايم ..

ثالثا : بارت اليوم فيه قفلتين .. ابي حماااااس و ردود وتقوقعات تفجيرية..

البارت الثامن عشر..

غايب و له مدّه ..
وقلبي متى يردّه ..
مشتاق له والشوق فيني وصل حدّه ..
أطريه ويا ليته يطريني !!

لـ وحشتك "ناصر العنزي"

مريم بترجي : تكفى يا اخوي كلم عماد يجيبها..
ابو عبدالله : يا مريم والله ما بيديهم شيء.. لو يقدرون كان ابوها ما تركها ما تعرفين ابراهيم كثري .. اللي مسكته انه ما بيده شيء.. هذا امن مو لعبة..
مريم : قلبي ناطف عليها ودي اشوفها يا عامر..
ابو عبدالله : اللي صبرك ثلاث وعشرين سنة يصبرك لين تنتهي مهمتهم..
مريم : ما اقدر .. قلبي بيطلع من مكانه على ما اشوفها هي و اختها..
ام عبدالله : طيب روحي لبيت ابراهيم وقابلي بنتك الثانية.. و وعد اجليها لين تتيسر الامور..
مريم على وشك البكاء : انتم متخيلين بنتي صار عمرها ثلاث وعشرين سنة و انا ما اعرفها .. ما اعرف ملامحها ولا ويش هي طباعها..
ام ناصر : استهدي بالله يا مريم ان شاء الله ان جاء عماد نكلمه يجيبها لنا لو ساعة نشوفها.. حتى انا ابي اشوف مرت ولدي..
مريم : انا كلمت غازي بس يقول انسي الموضوع ولا تجيبين طاريه لأحد كأنك تبين حياة بنتك..
عهود : ابي اعرف هي ويش مسوية ..!؟ ليش ما يبونها تشوف احد..!؟
يوسف : فعلاً شيء محير .. تهقون انها مجرمة..!؟
شهقت مريم : اعوذ بالله فال الله ولا فالك..
عامر : ويش مجرمتة انت .. خلاص عاد سكروا هالسالفة..
دخل بخطوات سريعة اتجه للدرج .. وقفه صوت عمته : عمــــاد..
التفت يووه مو وقتها : هلا عمه..
مريم : ما انت ناوي تسلم علي..
عماد يعطيهم ظهره : بعدين عمه مره مستعجل.. وطلع قبل لا يسمع ردها..
ام ناصر : ويش بلاه كنه مقروص..!؟
ناصر : ما تعرفين عماد يمه,, طيارة ما يعرف يقر بمكان واحد..
هنادي : من جد ويش ذا ما يركد الايام هاذي مير ما ينشاف خير شر.. ولو ملابسة مو هنا كان يمديه نام عند زوجته ولا عاد شفناه..
ام ناصر : والله ان فيه بلى..
: يا عيــــال..
عبدالله : هلا يمه تعالي.. قام لها يسندها..
مسك ذراعها و يمشي معاها .. ام عامر : اوخيكم المطيور كني سمعت صوته..!؟
عبدالله يجلسها و يجلس جنبها : ايه يمه جاء و طلع فوق..
ام عامر : امسكوه لي لا يطلع ابيه..
مريم : تكفين يا يمه كلمي غازي يجيب لي بناتي..
ام عامر : غويزي ياعل ما غويزي حتى بناته ما ينشافن هالمدلعات..
ام يوسف : الله يهديك يا عمه .. من يومين كانن عندنا..
نزل عماد بخطواتة سريعة مثل ما طلع ..
عبدالله : هذا المطيور نزل يمه..
عماد يلبس حزامة و مو منتبه لأحد..
: عمــــــــــــاد..
التفت لها .. قرب لها وباس راسها.. : هلا يمه..
ام عامر : وين رايح مطيور ما عدنا نشوفك..
عماد : يمه والله الشغل اكثر من شعري,, تكفون اعتقوني..
ام ناصر وقفت جنبه يوم شافت زيه العسكري و حالته : يمه عندك عملية..!؟
عماد باس راسها وكتفها : ادعي لي..
ام ناصر غرقت عيونها : تكفى يا يمه لا تخاطر بعمرك..
عماد : ارواحنا رخيصة لهالبلد.. باس كفها .. والتفت لابوه : دعواتك يا ابو عبدالله..
ابو عبدالله : روح الله معاك.. والقلب داعي لك..
ام عامر : تعالي اركدي يا زينب ولدك مابه بلا..
ام ناصر دموعها نزلت على طول.. حضنها عماد : يمه تكفيـــن الله يطول بعمرك.. تبين نفسيتي تدهور يكفي اللي جايني وربي مكفيني اني مبتلش ببزر ما تقدر امورها..
مريم : تقصد بنتي..
عماد ويديه حول اكتاف امه : ايه يا عمه بنتك..
مريم : تكفى جيبها لي ابي اشوفها يا عماد..
عماد : كلمي عمي غازي ان وافق اجيبها.. لا تنتظروني .. انا مره مشغول وحتى لو خلصت بجلس بالمكتب .. لذلك لا تنتظروني..
ام ناصر : وكيف نتطمن عليك..
عماد : بدق عليك يمه بس لا تشيلين همي..
ام عامر : غازي معاكم..!؟
عماد : ايه يمه (أبعد امه عن حضنة بلطف).. يالله نسلم عليكم.. وطلع..
طلع حتى تنهار امه .. وهاذي حالتها كل ما صار عنده عملية .. مشاعرها الامومية تطغى عليها ولا تقدر تسيطر عليها ..
ابو عبدالله : اذكري ربك يا زينب..
ناصر مسك امه : يمه هالشيء ما يعجب عماد وانتِ ادرى تبينه يزعل..
ام ناصر : ما يكفي هالايام ما اشوفه الا شوي.. بعد يروح عملية..
عبدالله : واجبه يا خالة.. و واجبنا كلنا نحمي هالبلد..
ام ناصر : الله يحميه .. الله يحميه..
..

قدر ، ودّاه .. لكن : ما بعد جابه
ذبلت من السهر حتى الجفِن سوّد
يلمّح بـ الرحيل .. بـ كثرة : غيابه
وأنا لـ الحين ماني .. قادر أتعوّد !!

لـ وحشتك "ناصر العنزي"..

ميار : بيطلقوني منه.. انا احبه يا بابا ما اقدر اتخلى عنه..
ابو سعود : يطلقونك..!؟ ميار لا تحكينا طلاسم قولي لنا ويش القصة..
ميار : انا مملكة يا بابا.. تركي ملك علي.. و سافر .. بعد ملكتنا بشهر.. سافر وما رجع للحين له ثلاث سنوات ما ادري عنه..
ابو سعود : روقي يا بابا .. كيف يعني ثلاث سنوات ما تدرين عنه.. و مين اللي بيطلقك منه..؟!
ميار تبلع ريقها : عمي .. ابوه هو اللي بيطلقني منه..
وليد : و ابوه ويش دخله .. هو وين موقعة من الاعراب..؟
ميار : قلت لكم سافر..
ابو سعود : ومتى ناوي يرجع..!؟
ميار : ما احد يعرف عنه شيء.. حتى .. حتى اهله .. ما احد يدري عنه أي معلومة..
خالد : ميار ما احنا مستوعبين...
ميار : قلت لك ملكنا وبعدها سافر كان عنده دورة شهر ومن ذاك اليوم لهاليوم صار له ثلاث سنين ما احد يعرف عنه شيء.. ما اتصل ولا كلم احد وحتى السفارة ما يعرفون وين مكانة..
أحمد : و ابوه ليش بيطلقك منه.!.؟
ميار تمسح دموعها بقفى يدها : عشان .. عشان ما يبيني انتظر .. واحد ما يندرى عنه شيء..
ياسر باعجاب : كفووو رجال..
ميار بعصبية : بس انا ما ابي اتطلق تفهم ... ما ابيه .. انا احب تركي احبــــــــه..
ياسر بتقزز : ويش تحبينه انتِ هيه يقولك ما يدرون عنه شيء يعني ابسطها ما يدرون حي والا ميت..
احمد : يـــــاسر..
ياسر : وهذا الصدق..
ميار : ما يهمني.. انا طلاق ما راح اتطلق..
مسكها ابوها : أهدي يا بابا..
ميار تعلقت فيه : بابا الله يخليك لا تخليهم يطلقوني منه انا احبه.. لا تخليهم يتحكمون بحياتي يكفي مره تحكموا فيني وحرموني منكم تكفى لا تخليهم يتحكمون فيني مره ثانية..
ابو سعود : لك ما تبين يا بابا بس اهدي..
ياسر : يبه ويش اللي لها ما تبي.. الرجال له ثلاث سنوات برا ما احد يعرف عنه شيء.. حتى اهله.. تبيها تجلس على الاطلال تنتظرة.!.؟
مشعل : يبه ما يصير والله .. اذا ابوه بيطلقها منه ليش احنا نرفض..
ميار : عشان انا ابيه .. تفهم انا ابيــــه..
ياسر : انتِ ما تعرفين مصلحة نفسك تبين عمرك يضيع عشان واحد ما يندرى هو فوق الارض والا تحتها..!؟
ابو سعود : اشوف ما عاد ينعد لي حساب..؟!؟
سكتوا .. ابو سعود : انا قلت كلمتي دام هي ما تبي الطلاق بوقف معاها.. و اذا تبي الطلاق بجيب لها ورقتها..
ام سعود : الى متى بتنتظره تبي عمرها يروح رجوى واحدن ما يندرى هو بأي ارض غادي..!؟
ابو سعود : ميار عاقلة و بتعرف مصلحة نفسها .. بصبر عليها فترة.. وان ما استجد شيء.. وشفت ان الموضوع زاد عن حده حزتها.. بيكون لي تصرف ثاني.. ما راح تجلس كل عمرها تستناه..
: ايش فيكم..؟!
التفتوا كلهم لسعود الواقف بزية العسكري ..
ام سعود : ما فينا شيء يمه .. زين اللي جيت احط لك اكل..
سعود : لا يمه .. بروح المركز عندي
شغلhttp://cdncache-a.akamaihd.net/items...rrow-10x10.png..
وليد : شغلك ما يخلص..
سعود : انت بذات لك هدية خاصة عند سيادة الفريق اول..؟
وليد بثقة : ما نبي منه هدايا..
سعود : خلنا نخلص من اللي بين يدينا .. وحزتها تشوف ويش بيسوي فيك ع اللي سويته..!؟
وليد باستنكار تمثيلي : ويش سويت ..؟ والا بعد طلعت اعرف معلومات امنية.!؟
سعود : أنت ادرى باللي سويتة ..عموماً حسابك مو عندي.. عند سيادة الفريق..
اخوانه ناظروة .. اما سعود دخل باس راس ابوه وكفة : دعواتك..
ابو سعود حط يده على كتف سعود : موفق يا ابوي الله حاميك..
ام سعود طاح قلبها .. عرفت ان وراه عملية .. : سعود..
سعود باس راسها : ما نبي دموع .. نبي بس دعوات..
ام سعود تمسك فيه بقوة : تكفى يا ابوي لا ترمي نفسك للنار..
سعود : ان كانت روحي بتحمي هالبلد ما راح اتردد يمه.. باس راسها..
انصدم بالثنتين اللي تعلقوا فيه.. ميار و جود : يالله والله ما راح اخلص بتجلسن تبكبكن..
ميار : لا تروح و تخلينا تكفى انا احبك..
سعود يقبل جبينها : وانا احبك يا عيوني.. خلاص عاد كنت بسلم عليكم لا تندموني..
سها تعلقت برقبته : ليش تقول كذا وكنك مو راجع..!؟
سعود : ما احد يدري ويش بيصير له..
ابتعد عن خواته : بكاء ما نبي.. حتى لو سمعتوا شيء.. بكون شهيد باذن الله .. شيء تفتخرون فيه..
ام سعود صدت بوجهها عنه .. ما تبي تعلق عيونها فيه وتحفر هاللحظات بعقلها..
سعود ناظر اخوانه كلهم صادين عنه .. تقدم لاحمد : تكفى ابوي يا احمد.. ترى هالايام تعبان ولا له حمل.. بس ما يبين لاحد.. تكفى خلك وراه و اسنده..
احمد حضن سعود : لا تقول كذا .. انت كبيرنا لا تجلس توسوس فينا..
سعود : ما ابيكم توسوسون بس والله ما ادري ويش بيصير وما ابي اروح و بقلوبكم شيء علي..
ياسر حضنة : لا تقول كذا انتِ كبيرنا ما بقلوبنا عليك شيء..
سعود : خواتي امانة يا ياسر.. ابتعد عنه وحضن خالد : امي يا خالد عدها مثل امك.. تكفى لا يقصرها شيء..
جود : سعود لا تحسسنا انك مو راجع والله لا اقفل عليك الباب ولا تطلع..
نهى : ما تعرفين سعود كل ما يروح لمهمة يسوي هالدراما هاذي.. المره الثانية روح من غير لا تسلم علينا يالله درعم..
سعود : وعد تسلم عليكم..
نهى بفرحة : صـــدق شفتها..!؟
سعود : ايه .. وخلي وليد يقولك.. لا أحد يتصل علي انا بخلي جوالي بالمركز.. وعلى فكرة ما ابي احد يطلع بكره السوق ابدا.. يالله نسلم عليكم..
طلع بسرعة يلحق على الشباب لازم يكونون على رأس الموقع ..
ام سعود جلست بانهيار : يارب رده لي سالم.. يارب لا تفجعني فيه..
منيره جلست جنبها : استغفري ربك.. ان شاء الله بيرجع سالم..
خيمت الكأبة عليهم .. كل مره سعود يودعهم بهالطريقة الهموم تصير اضعاف على قلوبهم و الوقت ما يمشي من طولة..
خالد التفت لوليد : ويش مسوي انت..!؟
وليد بابتسامة لاحت على شفتية : رحت لوعد..
ياسر : احلف..!!
وليد وما زال يبتسم : والله العظيم..
احمد : و الأمن..
وليد : دخلت وما احد درى عني .. قابلتها وبعدها انحشت.. و شكله غازي درى..
..
: اتصل بوالدك.. انا لن اذهب معكما..
ابراهيم : يمه تكفين رند تعبانة و ابوي ما يرد..
تتيانا تلعب بخصلات شعرها القصير الأشقر : لا دخل لي اتصل به و تحدث معه سوف يأتي مسرعاً او اتصل بعمك..
ابراهيم : انتِ ليش ما تحبينا..!؟
تتيانا : لا رغبة لدي بتربية اطفال اردت فقط ان يتمسك بي والدكما ولكني الآن ارغب بالتحرر فقد مللت هذه الحياة.. هنا كأننا نعيش بسجن لا نذهب لمكان وانا لم اعيد اطيق ذلك أبداً..
ابراهيم : بس انتِ امنا و احنا عيالك..
تتيانا بعصبية : انت ابن ابيك.. انظر الى ملامحك انك تشبهه بكل شيء.. حتى اختك تحمل من ملامحة الكثير..
ابراهيم : اجل ليش تزوجتوا ..!؟ هو يطنشنا و انتٍ تكرهينا.. وتبين تروحين.. احنا وين نروح..؟!
تتيانا ولمعت فكرة جهنمية برأسها : اذهب الى جدك ابراهيم ابن مساعد..
ابراهيم : بس جدي ما يعرفنا..
تتيانا : و ما المانع بأن يتعرف عليكما بالتأكيد سيحبكما فانتم احفادة..
ابراهيم : بس اخاف ابوي يزعل..
تتيانا : لا يا عزيزي لا يغضب عليك فهو يريد ان يبلغ والده و ان انت ابلغته بهذا سيرتاح من هذا الهم .. و يشكرك يا عزيزي على ذلك .. دعنا غداً نذهب الى بيت جدك..
ابراهيم : و انتِ تعرفين وين مكانه..
تتيانا : لا بأس يا عزيزي فـ جدك شخصية معروفة و سنعرف منزلة ولن نتوه..
..
الساعة الرابعة عصراً..
الفريق غازي ينزل نظارتة الشمسية ويمسكها بيده اليسار : كم قنبلة طلعتوا.!.؟
رئيس فرقة تفكيك القنابل حسين : سبعة .. المشكلة لها تقنية خاصة بالتفكيك و تأخذ وقت..
شخص من فرقة التفكيك بفاجعة : بدأ العد التنازلي لهالقنبلة .. 59 دقيقة..
شخص آخر من نفس الفرقة بصدمة كزميلة : حتى هاذي..
حسين يشيك عليها : يالله ويش هالمصيبة .. معانا ساعة عشان نبطل سبعة قنابل.. بسرعة شباب..
الفريق غازي : طوقتوا المكان يا شباب..
نايف : ايه و سكرنا الشوارع عشان ما احد يدخل..
الفريق غازي : المباني هاذي اللي قريبة من المجمع اخلوا جميع السكان اللي فيها خلوهم يبعدون عن المكان..
: حاضر سيدي..
الفريق غازي : كل شيء بترتيب يا شباب من غير شوشرة وترويع ان شاء الله معانا وقت..
: حــــاضر..
حسين : ايــــــــــــش هذا..؟!
الفريق غازي : ايش فيه.!؟
حسين باستنكار : القنابل توقف توقيتها..!؟
الفريق غازي : يعني ايش.؟!
حسين : يعني فيه احد يراقبنا و يبي يوترنا.. بيخلينا بيده لعبة..
الفريق غازي : الفناجل مبين لها تحكم عن بعد .. لكن السؤال الحين يقدر يفجرها قبل الوقت .. بمعنى لازم التوقيت يتخطى الساعة من يضغط على زر التوقيت والا يقدر يفجرها على طول..
حسين : هالشيء ما نقدر نعرفه كذا..
الفريق غازي : طيب فكك هالمتفجرات .. وانا بروح اشوف باقي الشباب اللي يفتشون المجمع لقوا شيء جديد..
ما خلص كلمته الا طالعين ع الدرج ثلاث شباب كل واحد شايل قنبلة بيده نزلوها جنب الباقيات..
: سيدي هاذي القنابل الموجودة بالدور الارضي..
الفريق غازي : متأكدين ما فيه شيء غيرها..!؟
: تم تفتيش المكان بدقة عالية وما لقينا الا هالعشرة في المجمع كامل..
الفريق غازي : طيب .. ابي هالقنابل تتفكك احنا ما ندري بالضبط متى ناوين يفجرونها..
حسين : مو تم البلاغ على اساس بعد التروايح..
الفريق غازي : ايه بعد التروايح بس ما تضمنهم لو يسوونها قبل مثل ما اشتغل التوقيت من شوي.. لازم نكون محتاطين.. معنا من هالوقت لصلاة العشا حدود الـ 6 ساعات..
عماد : سيدي..
الفريق غازي : خير يا عماد..!؟
عماد : اخلينا المباني المجاورة والمنطقة كاملة..
الفريق غازي : تمام كم مبنى اخليتوا..!؟
عماد : عشر مباني..
الفريق غازي : حسين القنابل لو تفجرت قد ايش المنطقة اللي تتأثر..؟
حسين : على هالقنابل حدود المية متر..
الفريق غازي : حسبي الله ونعم الوكيل.. عســــــــاف..
تقدم عساف له بعد ما كان بعيد : امر سيدي..
الفريق غازي : ايش صار على مهمة المراقبة..
عساف : تتم على اكمل وجه كل الطرق المسكرة مركبين عليها كاميرات و فريق كامل يراقب الشاشات و ان شافوا زياد او صلاح او أي شخص مشبوه ما راح يترددون بالقبض عليه..
الفريق غازي : تمـــام.. عماد .. ركبت كاميرات ع المزرعة..!!؟
عماد : فيه فريق هناك يشتغل تحت عين بدر و باقي له شوي و يخلصون..
الفريق غازي : زين .. ابيك ترسل حرس زيادة للمكان.. و بوابة المزرعة تتقفل ما تنفتح الا للضرورة.. و ما يتركون المكان وحتى لو بغن البنات شيء.. قول للشباب يكلمون السواق و هو يجيب لهم اللي يبونه لحدهم ما احد يترك مكانة ابداً..
عماد : حـــاضر..
..
احمد : انت من جدك .. و شلون عرفت مكانها..!؟
وليد : ترى من البارح كل مره واحد يستلمني تحقيق.. لحقت عماد ثلاث ايام اوقف عند نقطة واليوم الثاني انتظره فيها لا شفته تعدا لحقته وعلى هالحالة لين شفته دخل مزرعتة.. وشفت الحرس..
خالد : مجنووون وربي مجنووون ويش هالتصرفات الصبيانية..!؟
وليد : لا تغثوني ما شفتوها كيف فرحت يوم شافتني.. يا عيني عليها بس..
احمد : كرر هالحركة وشوف .. اصلا الفريق غازي ما راح يعد يلك هالحركة على خير..
ميار : سعود ما اتصل..!؟
احمد : لا ما اتصل..!؟ خالتي كيف..؟!
ميار تجلس جنب نهى : مره قلقانة.. ليش يسلم علينا كذا..!؟
نهى ببرود : عادي مو اول مره يسوي فينا زي كذا بس شكلك ما قد شفتية راح لـعملية..
ميار : ياااارب احمية..
ندى : انتِ قلبك بارد عادي ولا اشوفك متأثرة..
نهى : ويش تبيني اسوي ابكي يعني..
ندى : استغفر الله ما تحسين..!؟
نهى : على اساس انتِ حسيتي ان وعد محجوزة خلينا ساكتين ولا نتكلم ع الاحاسيس..
خالد : لا تكفن تهاوشن.. هذا اللي ناقصنا بعد.. ما يكفي ابوي تعبان..
احمد : الله يهديه ما يرحم نفسة .. سعود كان حاس فيه بس للأسف كان مشغول والا ما خلاه..
خالد : خلونا نقنعة يترك الشغل و يبيع الشركات..
وليد باستنكار : من جدك ويش تبيه يسوي..؟!
احمد : وتعبه و شقاه يا خالد .. لو يبي يبيعها ما كان خلى عماد يلوي ذراعة بوعد كان باعها وترك بنته عنده..
خالد : بس ابوي تعب له سنين وهو يحمل نفسة فوق طاقتها واحنا الحمدلله متوظفين.. وانا بعد يومين بيعلنون عن نتايج التدريب بالطيران و ان شاء الله بتوظف وسعود متوظف و انت و ياسر نقدر نشيل البيت ولا ينقص على أحد شيء..
: شايفيني شيبت..
وقفوا كلهم يبوسون راسه.. خالد : حاشاك يبه بس نبيك ترتاح انت تعبت هالفترة اللي فاتت.. وكن فراق وعد مأثر عليك..
ابو سعود : كاسر ظهري.. انحجزت,, و زوجتها من غير لا تدري..
ميار : شكلك تحب وعد زود عنا .. لك كم يوم ما تنشد علينا والا ان كانت وعد ماهي فيه خلاص احنا بعد ما ينجاب لنا طاري..
ابو سعود : يعني بتغارين منها مثلاً .. مثل ما أنتِ بنتي هي بنتي..
ميار : بس صدق لها وحشة الشينة.. مشتاقة لها..
احمد : انسى هالموضوع يبه.. يبي لك فترة ترتاح خلنا نروح مكة يومين..
ابو سعود : ان شاء الله بنروح جميع .. ياسر ما جاب امي و ابوي.؟!
خالد : راح يجيبهم..
ابو سعود : زين.. وليد كنك قايل بتروح مكة مع اخوياك اسبوع متى بتروحون..!؟
وليد يعتدل بجلستة بعد ما كان متربع ع الكنب : بصراحة.. وما تزعل..
ابو سعود يمسح على شعره : قول اسعدني..
وليد : كنت بأخذ الفلوس و بهرب وعد.. بس غازي هذا ما يطوفة شيء..
ابو سعود يحرك ظهره للأمام قليلاً و يشهر بيده أمام وليد : خبل انت .. متأكد ان عندك عقل تفكر فيه.!؟
وليد : ايه عندي ولا راح ارضى احد يضر اختي و اجلس اتفرج..
ابو سعود : ترى غازي ما عنده يمه ارحميني.. و دامه قايل لسعود يبيك يعني جهز نفسك بس..
وليد : ما علي منه اعلى ما بخيله يركبة..
ابو سعود : انا مالي دخل .. ولا راح ارده عن شيء .. لانك اخطيت ولا لي وجه أدافع عنك..
وليد : ما عليكم مني انا اتفاهم معاه .. هذا ان ناداني..
احمد : ما ادري شلون تبي تهرب وحده محجوزة امنياً..؟
وليد : والله عاد ان كنتم ترضون انا ما ارضى..
خالد : شوف عدم رضاك وين بيوديك..
: السلام عليكم..
وقف ابو سعود و وراه عياله : وعليكم السلام..
ابو سعود يحتضن امه بذراعة اليمنى و يسير بخطوات بطيئة معها : هلا يمه تو ما نور البيت..
ابو عبدالرحمن يتقدمهم..: النور بس لامك..!؟
ابو سعود ابتسم : افااا يبه الشمس ما يغطيها منخل..
خالد يبوس راس جده : يعني تغار من جدتي..!؟
ابو عبدالرحمن : ويش ابي اغار من عجيــز..
ام عبدالرحمن تجلس و يجلس جنبها ولدها : انا عجيـــز سقى الله بس.. (التفتت على ولده ) ويش حالك يا ابوي..
ابو سعود : بخير يمه جعلك بخيـــر.. ما ادري عبدالرحمن و عياله بيجون.!؟
ام عبدالرحمن : ايه يمه بس تخبر اخوك لازم ينتظر بناتة وهن عاد سحابة برد..
ابو عبدالرحمن يتلفت بالمكان : وين حريمك مالهن حس..؟!
ابو سعود : بالمطبخ يبه..
ام عبدالرحمن : و سعيدان وينه..!؟
ابو سعود : بالشغل..
ام عبدالرحمن : ايه حتى عسييف و يقول انه بيطول ما ادري ويش عنده ذا الولد صاير يختفي ولا ينشاف..
نهى : عندنا و عندكم خير يمه.. حتى سعود ما ينشاف..
ابو عبدالرحمن : و بنيتك المحجوزة ويش حالها..
ابو سعود اشر على وليد : اسال هالباشا رايح لها من وراء الامن و دروا عنه..
ابو عبدالرحمن ويديه الأثنتين على رأس عصاتة يتكأ عليها : وانا ولد ابوي انت ما براسك عقل تفكر فيه..!؟
وليد : يبه اختي اختي اختي استوعبوا..
ابو عبدالرحمن : الله اعلم ويش يسوون فيك هالحين وابوك ما يجي له وجه يدافع عنك.. زين ما يتلووونك من اذانيك هالحين..
ام عبدالرحمن : ليش ابوك ناقص عشان تزيدة..
وليد : وانا بعد ماني ناقص.. وعماد هذا ودي اذبحة وبس اشوفه باتهاوش انا و اياه لا ادفنة بارضة..
ابو عبدالرحمن : انا ولد ابوي ولد تهاوش مع نسيبك انا اشهد ان علوم العرب ضاعت منكم يا عيال ابراهيم .. ما عدتوا تعرفون الصح من الغلط.. الرجال ما قصر و وعدكم يحط البنية على راسه و يحميها ولا يقصرها شيء .. تقوم تقل من مقدارة وتهاوش معاه..
نهى تهمس لميار : لازم المعلقات والمدح .. انا مع وليد لو يذبح عماد ازين ما جانا من وراه غير البلاوي..
ميار : من جد .. اذا احنا هذا راينا وعد يا عوينتي ويش رايها..
ابو سعود يناظر وليد : استغفر الله العظيم انت تبي ترفع ضغطي..!؟
وليد : يبه ماني راضي وعد قالت انها ما تعرف شيء عن المعلومات اللي يقولون عليها..!؟
ابو سعود : وليد لا عاد تكلم بهالموضوع فاهم.. انتظر غازي ويش يسوي فيك..
وليد يحط رجل على رجل : ويش بيسوي يعني .. لا هربت اختي ما يقدر يسوي شيء..
ياسر : تهربها وين..!؟
وليد : لعمي بندر..
ياسر : و انت قايل لعمي بندر عنها صح.!.؟
وليد : ايه..
ياسر بعصبية مكبوتة : صاحي انت الحين بيقلق عليها .. صدق والله ما فيك مخ تفكر..
وليد ببرود : اجل تراه بيجي اليوم..
ام عبدالرحمن بلهفة : تقوله صادق يا ولدي..؟!
وليد : ايه يمه .. كان بيجي اليوم و بنهرب انا و اياه وعد و يسافر فيها..
ابو سعود : ما انت صاحي .. بندر ناسف لك هالمخ..
وليد : يبه رووق الموضوع مو مستاهل وفكرة النحشة والسفر وعد هي اللي قالت عليها .. ابو سعود : تستاهل و زين اللي يسويه فيك..
: الـــــــــــــحقوووو..
ابو سعود : خير ويش فيك..
جود اللي كانت جاية تجري من فوق انفاسها تتصاعد : انفجار .. انفجار بمجمع تجاري و التلفزيون جايبين الحدث مبااااشر..
لم يستطيعوا لقط انفاسهم بعد كلمتها .. سعود ذهب بمهمة امنية.. و كلامه الاخير يتردد بأذانهم كالطنين ..
خالد قام بسرعة شغل التلفزيون : ع أي قناة..؟!
جود : قنـــاة الـ ـ ـ ـ ـ ـ ..
..
قبل هالوقت و بموقع الانفجار..
نايف : سيدي .. تم ورود بلاغ للمركز بوجود قنابل بمجمع صالح التجاري..
عساف : و تم ورود بلاغ بوجود قنابل بجمع الزمرد التجاري..
الفريق غازي : ايش قصدهم من ذا ..!؟ عساف و راشد خذو معاكم فرقتين من تفكيك المتفجرات لمجمع الزمرد وبلغوني بالتطورات..
: حاضر سيدي..
الفريق غازي التفت على نايف وعزام : نايف و عزام خذوا معاكم فرقتين واتجهوا لمجمع صالح وخلوكم ع راس الموقع..
: حاضر سيدي..
الفريق غازي التفت على عماد و سعود : عماد و سعود كل واحد فيكم يأخذ احد من مساعدينه يثق فيه ويتجه لمجمع و سكروا لي كل الشوارع المحيطة بالمجمعين ولا ابي احد يدخل المنطقة اخلوها تماماً..
عماد و سعود : حاضر سيدي.. وتحركوا خارج المجمع..
حسين : سيدي..
الفريق غازي التفت له : نعم..!؟
حسين : سيدي القنابل الوحده تحتاج اقل شيء ساعة لتفكيكها بعناية و أي خطأ بيودينا كلنا بداهية.. و الموجود للحين عشرة..
الفريق غازي بحزم : على ويش اجل فرق تفكيك المتفجرات..
حسين : النوع هذا من القنابل عالي و مصنوع بطرق عالية مو أي احد يقدر يفكها والموجودين عندنا خمس شباب يقدرون يفكونها .. يعني الحين ممكن نفك هالقنابل اللي هنا بساعتين يعني ممكن نخلص الساعة ستة.. بس اخاف المجمعات الثانية يكون فيها نفس النوعية من القنابل..
الفريق غازي : المكان ان شاء الله بيكون خالي وباذن الله ما راح يكون فيه ضحايا حتى لو صار الانفجار..
بصراخ ينبه الموجودين جميعاً .. حسين : اطلعووووا المكان بينفجـــــــــــــــــــــر..
..
وقد وردنا بلاغ بانفجار مجمع الدرة التجاري الواقع بحـــي ....... و لم يردنا حتى الآن أي خبر بخصوص الخسائر .. سنبقى معكم مشاهدينا في بث مباشر للموقع .. لحين الحديث مع احد المسؤولين لنوافيكم بأخر الأخبار..
الدخان و الغبار يغطي ذرات الأكسجين و الضجة ترتفع على وتر متفاوت والصراخ يهز المكان.. ومن وجد هناك لا أحد يتوقع خروجة.. و رحمة الله فوق كل شيء..
ام سعود يديها على ركبها و بفاجعة تلقت الخبر : يا ويلي يا يمه ولدي.. يا ويل حالك يا حنان..
مسكها خالد : استهدي بالله يا خالتي.. الله يهديك ويش هالكلام..
ام سعود بانهيار : والله كان يودعنا قلبي ماكان متطمن .. و لدي راح.. سعود رااااح..
ابو عبدالرحمن : استغفري ربك.. ما يصير تعترضين ع المكتوب..
ام عبدالرحمن : لا تفاولين ع الولد بالشر يا حنان..
ام سعود : والله ودعنا يا خالتي والله ودعنا كنه ماهو راد.. يا عزتي لك يا سعود.. راح شبابك يا ابوي..
ميار تبكي من بكاء امها : يمه تكفيــــن لا تقولين كذا سعود بيرجع يمه..
خالد : اجلسي يا خالة ارتاحي..
ام سعود : كلموه .. اتصلوا عليه لو ما فيه شيء بيرد عليك..
خالد طلع جواله : طيب اهدي يا خالة..
احمد : ما راح يرد يا خالة قالك مشغول تكفين لا تسوين بنفسك كذا..
ابو سعود وقلبه يأكلة على ولده : استغفر الله العظيم استغفر الله..
ابو عبدالرحمن : اللي تسوينه يا ام سعود الله ما يرضى فيه.. قولي لا حول ولا قوة الا بالله..
ام سعود من بين دموع تسيل خوفاً على بكرها.. : لا حول ولا قوة الا بالله.. بس قلبي مو مرتاح.. والله ماني متطمنة..
ابو سعود تنهد : ان شاء الله خير.. ان شاء الله خير..
ام سعود : والله قلبي مأكلني على ولدي ماني مرتاحة..
ام ندى : اذكري ربك يا حنان ان شاء الله ما فيه الا العافية..

..
عزام يناظر الفريق غازي يمشي باتجاههم بسرعة وخطواتة تدل على عصبيتة : سيدي..
الفريق غازي : يبون يلعبون فينا.. و الله ما ارحمهم..
عزام : غريب امرهم..؟! ليش يحطون قنابل بثلاث مجمعات و يتكلمون عن واحد بس..!؟ يعني وعد ليش ما سمعت المجمعات كلها..
الفريق غازي : فيه ان بالموضوع انا ناغزني قلبي من وراهم..
عزام يناظر نايف .. نايف يبادل نظراته بين عزام والفريق غازي : والحل سيدي..
الفريق غازي : احنا لهم بالمرصاد وكان ارواحنا راحت فيه غيرنا بيجي و يمحيهم.. حسبالهم بيتهنون باللي يسوونه وربي ما راح اخليهم..
نايف : سيدي لقينا هنا عشر قنابل .. والفرق ما زالت تفتش.
الفريق غازي : كل الشباب اللي قادرين على فتح هالقنابل تعرضوا لاصابات..
عزام : يعني ايش..!؟ بنخلي القنابل تتفجر..
الفريق غازي : نايف اتصل لي بالمركز قولهم يرسلون لي ناس بروفشنال من فرق تفكيك المتفجرات..
نايف : حاضر سيدي..
الفريق غازي : عزام اتصل لي على عماد و سعود وشوف كيف الاوضاع معاهم...؟ بعدها كلم عساف وشوف ويش صار عندهم و كم قنبلة طلعوا للحين..
عزام : حاضر سيدي..
تركهم الفريق غازي و دار بالمكان كله .. خطواتة ما كانت لتفحص المكان .. كان يدور بمخة ويش الغرض من تفجير ثلاث مجمعات تجارية .. اولها تم تفجيره الساعة اربعة ونص .. والاثنين باقي للحين.. اذا كان غرضهم اصابة رجال الامن والقضاء عليهم .. يحطون القنابل بمجمع واحد.. لو افترضنا ان كلامهم لوعد ما كانوا قاصدين انها تسمعة.. البلاغ اللي وصل للمركز عشان مجمع صالح و مجمع الزمرد من مين ..!؟ وليـــش..!؟
: سيدي..
التفت له الفريق غازي : هلا..
نايف : بلغنا المركز وراح يرسلون لنا فرقتين حالاً..
الفريق غازي : تمام..
عزام : سيدي .. عماد و سعود مسيطرين على الوضع .. و عساف ما لقوا ولا قنبلة للحين..
الفريق غازي تفاجأ : ايش يعني مالقوا ولا قنبلة..!؟
عزام : هذا اللي قاله و ما زالوا مستمرين بالبحث..
عماد : سيدي..
الفريق غازي : كيف الوضع.؟
عماد : كل شيء تمام الطرق كلها مسكرة والدوريات مالية المكان .. انتم ويش صار معاكم..؟
نايف : لقينا عشرة قنابل بس ما احد قادر يفكها طلبنا دعم من المركز و ننتظر وان شاء الله يكون فيه احد يعرف..
عماد بضيقة : يارب وكلتك أمري.. وعساف و راشد ويش صار معاهم..!؟
عزام : ما لقوا أي قنبلة للحين..
عماد : لا يكون سامعين اسم المجمع غلط..!؟
عزام : لاا مستحيل .. بس احد يلعب فينا على مزاجة..
عماد : مرده يطيح بيدي واعلمه كيف المزاج.. يالله يا حي يا قيوم بحزة هالوقت الفضيل بلغني هالوقت يارب..
عساف و راشد : آميـــــــــــــن..
التفتوا عليهم .. :السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
الفريق غازي : الاخبار..!؟
عساف : ما فيه أي قنبلة موجودة بالمكان حتى المواقف فتشناها ما فيه أي شيء..
راشد : وقفلنا المجمع اليوم احتياط..
الفريق غازي : ليش بلغونا ان فيه قنبلة بالمجمع..
راشد : سيدي اكيد قاصدين يشتتونا..
الفريق غازي : الله يشتت اعمارهم..
دخل سعود مبتسم : سيدي ابشر بعزك..
الفريق غازي ناظره : بشرني..
سعود : القينا القبض على زياد و صلاح..
الفريق غازي ابتسم : كفوو والله .. كنت متوقع جيتهم .. دام رئيسهم اصلاً عنده جماعتين يعني مستغني عنهم اكيد بيتخلص منهم بأي شكل من الأشكال..
عماد : صلاح لي..
سعود : تحـــلم الا صلاح..
عماد : سعود لا تخلينا نتذابح.. صلاح انا ابيه..
عساف : ارتاحوا انتم.. انا ابي الاثنين..
الفريق غازي : اقول اهجد انت واياه الاثنين كلهم بيكونون عندي..
نايف ابتسم : جاكم القرار خلاص..
: سيدي..
التفت له الفريق غازي : نعم..
: سيدي القنابل يبي لها وقت عشان تتفكك من غير أي حوادث لانها ان انفجرت وحده الباقي راح تنفجر معاها..
الفريق غازي : عندي علم معانا وقت ان شاء الله..
: بس القنابل غريبة مره يشتغل التوقيت ومره يختفي..
الفريق غازي : مثل ما صار بالمجمع اللي قبل..
راشد : بروح اشوف برا كيف الوضع .. وطلع خارج المجمع..
: سيدي..
التفت الفريق غازي للشاب اللي واقف ..
سعود : هلا سلمان..
سلمان : الصحافة برا معبية المكان والتلفزيون..
الفريق غازي : ما ابي اشوفهم طلعوهم بــرا المنطقة كلها عشان سلامتهم..
سلمان : حاضر سيدي.. وطلع..
الفريق غازي : في أي مركز يشتغل هذا..؟
سعود : عندنا.. رجال يعجبك..
الفريق غازي : تمام.. التفت لرجل من فرقة تفكيك المتفجرات : كم من الوقت تحتاجون عشان تفككونها..
: والله يا سيدي كثير.. القنابل هاذي نوعية خاصة..
الفريق غازي يرفع يده : ادري .. عندي علم.. بس ابيكم تخلصون بأسرع وقت.. ما يندرى ويش قصدهم من وراء هالعمليات التفجيرية..
راشد : سيدي صاحب المجمع برا يبي يقابلك..
الفريق غازي : ماني فاضي له يا راشد .. عساف روح قابله..
عساف : حاضر سيدي.. وطلع برا.. الشباب يمنعون الصحافة من الدخول .. ومحاولة الصحافة في لقط خيط ليكون سبقاً صحفياً..
راشد آشر على رجال واقف قريب من البوابة : هذا هو..
تقدم منه عساف ومعاه راشد : السلام عليكم.
: وعليكم السلام..
الفلاشات طغت على المكان وكاميرات التلفزيون تصور الحدث.. ومحاولة تقريب المايك ليلقط ذبذبات الحديث بين عساف و صاحب المحمع..
يصافحة بهدوء : معاك العميد عساف بن عبدالرحمن..
: ونعم.. انا مبروك صاحب هذا المجمع .. تفاجئت ان المجمع اغلق بساعات الدوام و طرد جميع العمال خير ان شاء الله..
عساف : صدر قرار باخلاء المجمع وتفتيشة..
مبروك : بس احنا في موسم يا اخي ما يصير وبعدين ليش هالتفتيش بضاعتي مضمونة..
عساف : واهم موسمك والا سلامة مجمعك و الناس ..؟ ولا تخاف بضاعتك مو جايها شيء.. لو سمحت مانبي أي شوشرة.. احنا هنا من اجل سلامة الجميع .. وان قفل مجمعك يوم ما يعني انك بتخسر..
راشد يهمس لعساف : بالهون ترى التلفزيون يصور..
عساف بقهر : احنا وين وهو وين.. ارواح بتروح وهم شايل هم كل الف خله يولي..
مبروك بحدة : راح اشتكيكم للمسؤولين..
عساف ببرود آشر له على قدام : هذا الطريق مفتوح قدامك تفضل..
مشى مبروك بعد ما القى على عساف نظرة قاتلة .. ادار عساف ظهرة ومشى باتجاه المجمع بالرغم من اصوات الصحفيين ومنادتهم له لتصريح لهم عما يحدث هنا..
راشد : من جدك ترد على الرجال بهالشكل..
عساف : تبيني اقوله ان فيه قنابل بمجمعك و نروع العالم..
راشد : على أساس ما تروعوا من انفجار مجمع الدرة..
عساف : و تبينا نزيدهم لازم نحاول نحافظ ع الهدوء والامان ما نروع العالم..
..
بعد ما شافوا لقاء عساف مع مبروك واللي بث مباشر على شاشة التلفزيون..
وليد : ما عنده تفاهم عساف شوي و يذبح الرجال..
مشعل : من جد .. شوي و يزنطة يقوله بتخسر يعني عشان قفلت يوم..
ام عساف بقلق : غريبة ويش دخل عساف بالاسواق ليش هو من البلدية..!؟
ابو عساف : اكيد عندهم شيء و الا ما راحوا السوق..
ميار تأشر على الشاشة : شوفوا سعود والله سعوود..
حطت يدها صدرها .. ماء بارد انسكب عليها عندما رأت ابنها وهي التي كانت تتحضر لتلقي خبر سيء .. : الحمدلله ياااارب الحمدلله..
جود : مين اللي معاه..
وليد بدون نفس : عماد..
مشعل يبتسم : شوفوا بالله هيبة الفريق غازي يتقدمهم وهم وراه عساف وسعود وعماد والباقين ما اعرفهم بس الاثنين اللي على اليسار جوو معاهم .. ويش كانت اساميهم..!؟
خالد : عزام و راشد..
جود تطول ع الصوت .. و الفريق غازي يتكلم : الحمدلله يارب قدرنا نسيطر ع الوضع .. ولله الحمد ما فيه وفيات .. كم اصابة وان شاء الله بسيطة.. ورايحين نتطمن ع الشباب بالمستشفى..
: سيدي .. وردنا خبر ان اللي بلغت عن المتفجرات امرأة..
الفريق غازي بهدوء و ثقة : حقيقة احنا ما زلنا نبحث عن اللي بلغنا عن المتفجرات .. وان شاء الله نوصل لشيء..
: سيدي .. قيل انكم لم تستعينوا بفرقة متخصصة بفتح القنابل وذلك ادى لانفجار مجمع الدرة..
الفريق غازي آشر وراه على مجموع شباب واقفين ينهون اعمالهم :الشباب اللي هناك الله يعطيهم العافية من فرق تفكيك المتفجرات استعنا باكثر من ست فرق لتفكيك المتفجرات..
عماد يهمس لسعود : وربي بنفجر و عمي معطيهم وجه.. اكثر شيء اكرهه الهذرة..
سعود : ومن سمعك.. همس باذنة : المفروض وجهك ما يبان عشان العصابة..
عماد : ومين قالك انهم يعرفون شكلي لو تشوفني يوم اروح لهم ما تصدق ان هذا انا تنكر كاااامل..
سعود : الحمدلله طمنتني خفت كل شيء يروح..
صراخ : سيـــــــــدي..
التفتوا كلهم النبرة تنبأ عن خبر سيء سيتلقونة..
: وردنا بلاغ بوجود متفجرات بمجمع الزمرد..
تشتتوا كلهم كل واحد لسيارتة يتسارعون للوصول لمجمع الزمرد..
خالد : يا ناس ويش قاعد يصير..؟!
ابو سعود : شيء غريب انفجار في مجمع .. و بلاغ في الثاني واخلوه وامنوه و الحين يجيهم بلاغ بمجمع ثالث..
ياسر : الله يستر..
ام سعود : ياربي تطمنت يوم شفته والحين راح مره ثانية..
ام عساف : ان شاء الله انهم بخير عيالنا ماعليهم خلاف..
ام عبدالرحمن : اسمعي كلامها هذا هو ولدها مع ولدك ولا بكت مثل ما بكيتي خليك شديدة..
دانه بحزن : بس عاد شكلهم تعبانين سعود من امس الصباح طالع جاء بالليل شوي وطلع مره ثانية..
احمد : ان شاء الله تعدي المهمة على خير و يرتاحون.. الله يديم نعمة الامن علينا..
سهاد : والله قلق .. تلقونهم ما افطروا حتى.. مره يتعبون يا حياتي..
ابو عساف : واجبهم و واجبنا لا حسينا ان البلد تحتاج من يفديها بنصف كلنا عشانها..
عبير تحضن عضد ابوها : الله يحفظها من كل سوء يارب..
خالد : جود لا تغيرين القناة.. اكيد راح يجيبون كل جديد..
ام عبدالرحمن : يزيد وينه..!؟
ام عساف : والله قال عنده مشوار و بيلحقنا..
ام عبدالرحمن : افطرنا وهو بعده ما جاء.. ويش ذا المشوار اللي حزة الفطور..
ام عساف : والله ما ادري يا خالتي..
ام عبدالرحمن : انا ما ادري ويش بلاهم عيالكم.. ما يركدون..
وليد : يمه لا تجمعين هذا احنا انا واخواني قاعدين و مستريحين ومعينين من الله خير..
ام عبدالرحمن : انت لو ما وراك ابراهيم يمديك هايتن من زمان..
وليد : استغفر الله .. لا تظلمين بختك يمه..
ام عبدالرحمن : لا ظلمته ولا شيء .. انت غير من بد اخوانك..
وليد ابتسم بغرور : اكيد اني كفوو..
ام عبدالرحمن : لا بالله ما حزرت .. لو سيارتك ماهي بالورشة من شهرين يمديك مهيت مع اخوياك..
وليد : ذكرتيني .. يبه تكفى خلاص عاد صار ليش شهرين بدون سيارة ما غير على سيارات اخواني.. ابي سيارتي اشتقت لها..
احمد : مو اول تركد.. مو كل يوم صادم بشيء..
وليد : رجاءاً لا احد يتدخل بيني و بين ابوي.. قام وجلس جنب ابوه وباس كتفة : طلبتك يا ابو سعود خاست سيارتي عندهم ..
ابو سعود : عشان تأدب .. كم مره مسوي حادث .. ما تقدر غلاة الروح انت..؟
وليد : قل ما يصيبنا الا ما كتب الله لنا .. بس عاد يا ابو سعود لي شهرين من غير سيارة ما غير مع الماشي.. زينه يقولون ولد ابراهيم بن مساعد ما معه يصلح سيارتة..
ابو سعود : والله يقولون اللي يقولون لا صار لك شيء ماهو نافعك قولهم..
ام احمد : تكفى يا ابوي لا تحرق قلبي عليك..
بصوت جهوري طغى ع المكان : السلام عليكم..
التفتوا له جميعهم لتنتقل ابتسامة مرسومة على وجهه لوجيههم..
ابو عبدالرحمن : يا هلا يا هلاا باللي طول الغيبة..
بندر تقدم لأبوه وباس راسه وكتفة وكفة : يا هلا فيك يالغالي..
ابو عبدالرحمن : لا بالله مانيب غالي عندك..
بندر : افاا والله غالي واغلى من روحي علي..
لف لامه وباس راسها وكتفها وكفها : الحمدلله على سلامتك يا ابوي..
وما زالت الابتسامة مرسومة على ثغرة : الله يسلمك يا نور عيوني..
سلم على اخوه : طولت الغيبة يا اخوي ما بغينا نشوفك..
بندر يحضن اخوه الكبير : والله اشتقت لكم..
حول على ابراهيم .. وحضنه : زعلانين عليك .. سبع سنين ما تنشاف..
بندر مبتسم : الا زعلك عاد ما ينقدر عليه.. بس مشاغل يا اخوي..
بعد ما انتهى على السلام عليهم جلس جنب امه : رجاءا من غير عتابات .. هذا انا رجعت..
ابو عساف : هذا اللي فالح فيه ما تبي احد يلومك على شيء .. شلعت قلب امي..
بندر : عاد رجعت لكم بشيء يرفع الراس.. اخذت درجة الزمالة ولله الحمد والمنه..
ابو عساف : مبروووك يا اخوي..
بندر : الله يبارك فيك..
ابو سعود : مبروووك عقبال ما تأخذ المره..
بندر ابتسم : الله يبارك فيك.. اما المره خلها ببيت اهلها..
ام عساف : ليش يا بندر والله خاطرنا نشوفك معرس..
بندر : تكفين لا تفتحين على مواضيع مقفلة.. و الله ما اتخيل نفسي ابداً ابداً..
ام عبدالرحمن : ادحر الشيطان عنك و ان شاء الله نزوجك قريب..
بندر : ترى برد مكان ماجيت..
ابو عبدالرحمن : والله ما عاد تعتب الحدود..
بندر : ما يندرى عن المكتوب .. الا وين الباقين..!؟
جود : كلاً بمطرحة..
بندر : ههه مطلوب اني اضحك الحين..
جود : ههههههههههههههه ياليت والله..
بندر : ههههههههههههه عشانك بس.. هههههههههههههههههه..
جود : لا الثانية من قلب الاولى لا ..
بندر : ما علينا .. ويش اللي سمعتة..!؟
ابو عبدالرحمن : ويش سمعت..؟!
بندر : وعد محجوزة امنياً..!؟
ابو عبدالرحمن : مثل اللي سمعته..
بندر تقدم بجلستة و ناظر ابراهيم : وانت عادي عندك بنتك تنحجز..!؟
ابو سعود : ما فيه شيء بيدي يا بندر .. والله لو بيدي شيء ما تأخرت .. بس ماباليد حيلة..
ام عبدالرحمن : لا تلوم اخوك و بعدين البنية ما عليها خلاف مع رجلها ..
بندر بقهر : رجلها مين عماد.. تعرفونه تعرفون طباعة..!؟
ابو عساف : سألنا عنه يا بندر الرجال ما على سمعته غبار..
بندر : بس يتزوجها بهالطريقة لاااا وستين لاااا..
ابو عبدالرحمن : وانت جاينا من قلعة وادرين عشان تهاوش وتحامي لبنت اخوك..
ابو عساف : البنت صارت عند زوجها وهو مسؤول عن حمايتها..
بندر : ليش احنا ما نقدر نحميها ما احنا رجال..؟
ابو سعود : كلامك لا راح يودي ولا يجيب الموضوع صار فيه امن .. ممكن تسكر على هالموضوع..
بندر حس بضيقة ابراهيم : شوف انا متفق مع وليد نهربها برا السعودية..
ابو عساف بفاجعة : انت صاحي تحسب كل شيء على كيفك البنت عندها معلومات امنية تفهم..
وليد : غازي درى وهقوتي انه متوعد فيني ..
بندر : شلون درى...!؟
وليد : ما ادري المهم ان سعود قايل انه يبيني بس ينهي اللي عنده..
بندر : ومن هو غازي ذا .. بالطقاق..
وليد : وهو كذلك..
احمد بيصرف الموضوع راح يعصبون ذا الاثنين : مين جابك يا عمي..
بندر : يزيد .. نسيته واقف برا قال يبيني اتأكد ان البنات تغطن..
البنات كل وحده قامت تلبس عبايتها ونقابها..
ام عبدالرحمن : يالله انك لا تبلانا مخلي الولد برا وانت جالس تهذر..
بندر : نسيت يمه والله نسيت.. فووويرس..
فارس جاء يجري..: نعم..
بندر : روح ناد يزيد واقف برا..
فارس : طيب..
ام عساف : ما شفت عيالنا.!.؟
بندر : الا كنت عندهم الاسبوع اللي فات..
ام عساف : ما عندهم يرجعون..!؟
بندر : ما باقي لهم شيء ماشاء الله .. هانت..
يزيد : مساكم الله بالخير..
: ياهلا .. مساك الله بالنور..
بعد ما سلم عليهم جلس .. : شفتوا اللي صاير برا..!؟ الشوارع زحمممة..
خالد : ايه القناة عارضينها..
يزيد : الله يأخذهم بشر اعمالهم اللي ما يخافون الله..
بندر : ليش ويش صاير..؟ انا كنت معاك بالسيارة ما حسيت ان فيه شيء..
يزيد : صاير انفجار بمجمع تجاري..
بندر : اوووف عسى بس ما احد راح..!؟
ياسر : لا من شوي جابوا لقاء مع غازي وقال ما فيه وفيات الحمدلله بس كم اصابة وان شاء الله بخير وعلى اساس خلصوا و بيروحون يسلمون على الشباب اللي انصابوا بس جاء واحد يقوله في قنابل بمجمع الزمرد..
بندر : يالله .. الله يعاونهم و يحميهم.. عشان كذا ما شفت لا عساف ولا سعود..؟!
مشعل : ايه كانوا مع غازي.. بس لا شفت الصورة تحس بكمية رزة بالمشهد غازي و وراه ستة ضباط لهم هيبة..
ام سعود : الله يطمنا على عيالنا..
بندر باسلوب فكاهي : من جدك تخافين على سعود و عساف ما ينخاف عليهم قطاوة..
ام عبدالرحمن تضربة بعصاتها : ما تستحي قل لا اله الا الله..
ميار جات تجري وبيدها الجوال : يمه يمه سعود يتصل..
اخذته ام سعود وردت بلهفة : الوو .. هلا يا ابوي.. الحمدلله .. اكيد يا ابوي ما فيك شيء.. طيب تعال خلنا نشوفك.. يا ابوي والله ما ارتاح لين اشوفك.. ويش تطول مو خلصتوا شغل .. طيب يا ابوي بس لا تطول بنتظرك لين ترجع .. بس.. طيب على امرك.. ان شاء الله يوصل .. مع السلامة.. وقفل الخط..
ابو سعود : ويش يقول..؟
ام سعود : يقول انه بخير الحمدلله و بيطلع للمركز وبيطول يقول لا تنتظروني..
ابو سعود : الحمدلله اهم شيء انه بخير..
..
في مكتب الفريق غازي جالسين السبعة كل واحد مسوي نفسة مؤدب وجالسين برزة عدا عماد اللي شوي و ينسدح و مغمض عيونه .. الفريق غازي وراء مكتبة وهم ع الكنب..
عماد : عمي..
الفريق غازي مستند ع الكرسي : عمت عيونك..
عماد : خلنا نجيبهم الحين نحقق معاهم .. وليني صلاح بس تكفى..
الفريق غازي : لاااا.. انا اللي بستلم التحقيق معاهم..
عماد : ليش ابي اعرف..
الفريق غازي : عماد و رب الكون ماني فايق لك.. بتجلسون عندي من غير هذرة والا وروني مقفاكم..
راشد يهمس لعماد : روووق سيادة الفريق ماهو فايق..
نايف : و كأننا لعبة بيديهم كل مره يودونا مكان .. يجينا بلاغ و بالاخير يطلع ما فيه شيء بالموقع..
عماد : هذا واحد بزر بس ما راح ارحمه .. على كيفة يقدم بلاغ كاذب..
عزام : لا لهم قصد من وراء حركتهم هاذي .. مو معقول كان قصدهم مجمع الدرة نتفاجأ ببلاغين مجمع صالح و مجمع الزمرد .. ولما نروح نلقى الزمرد مافيه شيء .. و يوم نخلص من التفكيك بمجمع صالح يجينا بلاغ ثاني ان الزمرد فيه متفجرات اصلاً مين فتحة .. مو احنا كنا منبهين ما ينفتح لين ينتهي اليوم..
سعود : خذ بالحسبان التوقيت اللي مره يشتغل ومره يطفي..
عساف : واحد يراقبنا و يعرف كل شيء نسويه .. و بكذا قادر يتحكم فينا على مشتهاه..
الفريق غازي رفع سماعة التليفون : حمد تعال ابيك..
رفع عيونه للشباب : عماد دق ع الشباب شوف كيف الوضع بالمزرعة..
عماد وهو متساند بظهره ومغمض عيونة : دقيت وقالوا كل شيء تمام..
دخل حمد وأدى التحية العسكرية ..
الفريق غازي : تعال حمد .... اقترب حمد من مكتب غازي ..
الفريف غازي : اول شيء ابيك ترسل احد لبيتي يجيب الأكل للشباب ما افطروا..
عماد : زين حسيت اننا جوعانين اكرمك الله..
الفريق غازي : ان ما سكت هفيتك بالملف..
عماد التفت عليهم لان مكتب غازي وراه ابتسم : طيب بنطم.. اهم شيء حمد اللي بترسله قوله لا يطول..
الفريق غازي طنش عماد .. : فيه اكل من ضمن اللي بتجيبه لكم خذه من غير لا تشاور..
حمد : كثر الله خيرك..
الفريق غازي : بالعافية ..وامسك هذا الامر ابيك تأخذ لي دورية وتجيب لي وليد بن ابراهيم..
سعود التفت بسرعة : سيدي..
الفريق غازي بحزم : سعود لا تتدخل..
سكت سعود .. غازي وعدهم هو و وعد يغطي ع الموضوع بس بيقرصة..
الفريق غازي : و ابيك تشوف لي سلمان ويش طلع معاه حددوا موقع اللي اتصل و قدم البلاغات والا لا..!؟
حمد : حاضر سيدي..
الفريق غازي : روح شوف شغلك..
حمد ادى التحية العسكرية وطلع .. وغازي وقف متجه للشباب : هاه ويش الخطوة الجاية..!؟
سعود : التحقيق مع صلاح و زياد..
نايف : اذا مثل ما قلت وهم فعلا جماعتين لرئيس واحد تارك وحده بالواجهه معناتة ما راح نستفيد من وراهم شيء..
سعود : ماهو اكيد هاذي احتمالات واردة .. لازم نحقق و نشوف لـ ايش بنوصل..
عزام : ما قلت لنا كيف مسكت الاثنين..
سعود : ابداً اغبياء الاثنين لقيتهم على الحدود اللي احنا حاطينها و يحاولون يدخلون .. و مسكناهم .. تخيل بهالبساطة..
عساف : صدقت اغبيــــاء..
الفريق غازي : والله انتم الأغبياء.. دام بهالبساطة كلها اجل حركتهم مقصودة..
عماد اعتدل بجلستة : ويش تقصد..!؟
الفريق غازي : تقصدوا يخلونا نمسكهم .. راح نحقق معاهم بأسرع وقت و نشوف ويش وراهم..
عماد : عمي ويش تبي بوليد..!؟
الفريق غازي : بقرص اذنة..
عماد : ليش ويش مسوي..!؟
الفريق غازي : حساب بيني و بينه..
عماد : هو اللي داخل المزرعة..!؟
الفريق غازي : ايه..
عزام : غريبة شلون يكسر اوامر زي كذا..؟!
عساف : وليد ما يهمه شيء.. واخر شيء يفكر فيه نفسة.. عادي يعرض حياتة للخطر.. مسوي اكثر من سبع حوادث..
راشد : اوووف سبعة ماهو صاحي..!؟
عساف : ما يعرف يمشي بهدوء بالسيارة الحوداث من غير الاشياء الخفيفة .. اذا ما دخل سيارتة كل شهر الورشة ما يرتاح..
الفريق غازي : تاركة ابراهيم على راحتة..
سعود : اثنين لا تجادل ابوي على غلاهم .. وعد و وليد..
عماد : ليش انتم مو عياله..!؟
سعود : الا بس هالاثنين غير عنده .. وليد بلسانة واسلوبة يقنع ابوي .. و وعد غالية عنده عشان كذا احيان يسكت عن غلطها..
الفريق غازي : غريبة اخبر ابراهيم ما يرضى بالغلط.. بس ايش معنى وعد لا هي اول بناتة ولا هي أخرهن..
سعود : يكن لان امها تركتها صغيرة وما يبيها تحس .. ما ادري بس وعد غير..
نايف : احس كل بيت زي كذا لازم يكون فيه احد اغلى عند الاب و الام..
الفريق غازي : شوف اذا بتفكر فيها كا ولد بتقول ايه لازم يكون واحد اغلى .. بس لو كنت اب بتشوف كل عيالك واحد.. انا عند امي اقول هي تغلي عامر اكثر مني .. و ان شفت بناتي اقول كلهم مثل بعض..
سعود : انت عندك بنات.!.؟
الفريق غازي : ايه ولا تقول مو باين علي اني متزوج عشان ما اهفك..
سعود : ههههههههههه الا باين .. بس ما توقعت..
الفريق غازي : ليش مو لايق..؟!؟
سعود مبتسم : ما تخيلك غير الفريق اول اما عيلة و كذا لا..
الفريق غازي : عندي اربع بنات اكبرهن 18 سنة.. واصغرهن 7 سنوات..
عماد : كلهم بزارين..
الفريق غازي : بزارين في عينك..
عماد : بس الصغيرة اللسان لا اله الا الله..
الفريق غازي ضربه بالملف : تراك تسب بناتي.. حاااسب..
عماد : ما سبيت .. تنكر بنتك ذاك اليوم بغت تذبحني..
الفريق غازي : ياليتها سوتها و ريحتنا من ذا الخشة..
عساف : ليش ويش سوت لك.!.؟
عماد : كنت نايم وحطت الكيس على راسي اخنقتني..
: ههههههههههههههههههههههههه..
الفريق غازي : المره الجاية انا بحطة..
طرقات الباب علت وسط حديثهم العملي يتخلله احاديث تخفف من قلقهم على امنهم .. الفريق غازي : تفضل ..
دخل حمد و معاه رجال محملين بالاكياس : الأكل طال عمرك..
الفريق غازي : حط ع الطاولة .. اخذت الاكل المخصوص لكم..؟!
حمد ابتسم : ايه طال عمرك كثر الله خيرك..
الفريق غازي : بالعافية.. ارسلت الدورية لبيت ابراهيم..
حمد : مثل ما طلبت..
الفريق غازي : تمام .. بس يوصل وليد دخله علي..
حمد : حاضر سيدي..
..
ياسر : يبه .. دورية برا يبون وليد..
ابو سعود : قايل انا غازي ما راح يمررها على خير..
ام احمد بفاجعة : تكفى يا ابو سعود لا تخليهم يأخذونه..
ابو سعود : لا اخليهم يأخذونه .. ويش تبيني اسوي كان ولدك ما يفهم .. غازي محرص علينا وهو يروح يناطح لي القوانين..
ياسر : متى امداه يخلص شغلة ماشاء الله عشان يطلب وليد..
ام احمد مسكت وليد : لا تروح انحاش منهم..
ابو سعود : ويش ينحاش منهم بيفتشون البيت عشان يأخذونه.. والله لا يجيبونه من تحت الأرض .. خليه يروح وبعدين بروح اشوف غازي..
وليد وقف : يمه لا تقلقين غازي هذا انا حاطة بجيبي بكلمتين بس افر له مخه و اجيك بس اصبري علي..
خالد : يا عيني ع الثقة يا عيني .. روح درعم لحالك للمركز..
ياسر : لا بنروح معاه ويش يروح لحاله..
وليد باس راس امه : لا تخافين ما فيه شيء يخوف .. وتعداها عشان يطلع مع رجال الامن و وراه ياسر و خالد ومشعل..
بندر : انتظروا شباب بروح معاكم..
ابو سعود جلس بعد ما طلعوا ..
ام عبدالرحمن : ولدك ماخذينه وانت جالس هنا ويش صاير ل كانت صويحي..؟!
ابو سعود : ايه يمه صويحي .. خلوه عشان يتأدب و يخاف اللي مأخذينة الأمن عشان المرة الثانية ما يتخطي حدودة..
ام احمد : تبيهم يحبسونة.؟!
ابو سعود : خليه يحبسة يومين يمكن يجرب السجن و يتوب حتى عن سرعتة..
احمد : يمه تطمني والله مو صاير الا الخير..
يزيد : تطمني يا خالة سعود وعساف ما يتركونة..
ام عساف : الله يجيب العواقب سليمة..
..
حمد : سيدي وليد برا ومعاه اخوانه..
الفريق غازي : انا طالب وليد ما طلبت اخوانه..
سعود : هههههههههههه ما تعرفنا انا واخواني ننط بكل شيء..
الفريق غازي : دخل وليد بــس..
حمد : حاضر..
عساف يناظر الفريق غازي : ادبغة تكفى..
الفريق غازي : انا بوريه شغل الله..
دخل وليد وشافهم جالسين باريحيه ويأكلون .. الفريق غازي يتوسطهم يساره عماد .. والكنبة اللي يسارهم عليها عزام و راشد .. ومقابل غازي وعماد جالس عساف ويسارة راشد و يمين عساف وعلى كنبة لحالة سعود.. كتف وليد يديه وناظر غازي : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
الفريق غازي : هلا بوليد .. بكاسر القوانين ومتعدي الحدود..
وليد تقدم وجلس على حد الكنبة اللي جالس عليها سعود يعني ع الطرف اعلى منهم : ما احتاج احد يوصفني او يعطيني القاب..
الفريق غازي رفع حاجبة : انا سمحت لك تجلس..؟!
وليد : ما كنك بدوام دامك تأكل ماني ملزوم اسمع اوامرك.. ليش طالبني..؟!
الفريق غازي : مو انت اللي تعلمني ويش اسوي.. ليش رايح لاختك للمزرعة.!.؟
وليد يلعب برجولة المرتفعة عن الارض شوي : جاوبت على نفسك بنفسك اختي.. يعني ما احد له حق يمنعني عنها ولو اشتهيت اشوفها بروح مره واثنين و ثلاثة..
الفريق غازي : ويش عرفك بمكانها..!؟
وليد : ماني ملزوم اقولك عن اسراري..!؟
سعود : وليــــد تأدب..
الفريق غازي : سعود قايل لك لا تتدخل.. خله علي..
وليد : يعني شنو تبون تعازمون علي شكلكم مطولين .. فصخ جزماتة وتربع فوق : ماشاء الله مبين ان عندكم مهمة امنية.. ما كن اللي شافكم ع التلفزيون يصدق ان هاذي اشكالكم الحين..
عماد : الززززم حدودك واعرف مين تحاكي..
وليد : انت بالذات ما ابي لساني يجي على لسانك..
عماد : تصدق ميت ع الكلام معاك..
وليد : ازين بعد لو تموت يكون احسن..
الفريق غازي : ولــــيد.. اعرف اللي قدامك مين قبل لا تنطق كلامك.. اللي سويته خطأ ولا تقدر تنكر خطاك جيناكم وفهمناكم اختكم ما يصير تقابل احد و علمناكم بالاسباب..
وليد : وعد تقول ما تعرف شيء و المعلومات اللي تقولون عنها هي ما تعرفها..
الفريق غازي : اختك مو ما تعرف اختك ماهي مقدرة..
وليد بحدة .. يشهر يده امام غازي : لا تسبها قدامي..
الفريق غازي : لا قدامك ولا و وراك .. هذا الصدق .. اختك فاهمة اشياء غلط .. عموماً انا ماني جايبك من بيتهم عشان نتناقش بموضوع اختك المنتهي..
وليد باستهزاء : اجل ليش جايبني حضرتك..؟!
الفريق غازي : عشان الخطأ اللي ارتكبته.. بأخذ الموضوع من أخره .. انت مخير بين امرين .. يا تنسجن عقوبة على اللي سويته .. يا تشتغل عندي لمدة ثلاث شهور تحت امرتي وتسمع كلامي..
وليد : والسجن قد ايش مدتة.!.؟
الفريق غازي : ثلاث شهور نفس المدة اللي بتشتغل عندي فيها..
وليد : انسجن..
سعود وقف : انت صاحي تفكر بعقلك..!؟
وليد : ايه بعقلي .. كيفي انا بنسجن ما احد طلبك تنسجن معاي..
الفريق غازي : على راحتك.. يا عسكـــــــــــــــــــــري..
دخل حمد وادى التحية العسكرية : امر سيدي..
الفريق غازي : خذ وليد وحطه بالسجن الانفرادي بعيد عن صلاح وزياد..
وليد بعصبية : صلاح هنا.!.؟
الفريق غازي يناظر حمد : خذه و لا تطلعه لين اقولك..
وليد بابتسامة خبيثة : حلووو زين ما اخترت اجل.. اسجني سنة دام صلاح هنا..
حمد تقدم من وليد ومسكه من عضدة : لو سمحت من غير شوشرة..
وليد سحب عضدة : لو سمحت انت انا امشي من نفسي صدقني مستانس اللي بنسجن.. ولو تسوي لي زفة بعد بكون شاكر لك..
حمد ابتسم : شكلك مضيع..
وليد يتخطاه : والله رئيسك اللي مضيع يحسب بيحط راسه براس وليد بن ابراهيم..
مشى وراه حمد .. اول ما طلع وليد وقفوا خالد وياسر و بندر .. بندر : ويش صار..
وليد بابتسامة : بيسجني ثلاث شهور..
ياسر : اووووف ليش..!؟
وليد : افرحوا صلاح بالسجن بنتقم منه على رواااق..
مشعل بفاجعة : ويـــــش..!..؟
وليد : ورب البيت لأخذ حق وعد منه ثالث مثلث..
خالد : ما انت صاحي .. هذا نهاية تهورك بتنسجن وتجيب لنا الفضايح..
وليد : لا فضايح ولا شيء.. خلوكم مروووقين بس..
حمد : لو سمحت يالله ..
وليد ببرود : طيب لا تعصب..
مشى وليد ومشى معاه حمد..
مشعل : كلموا سعود خلوه يشوف لنا دبرة ويش ينسجن ثلاث شهور..
ياسر : خلونا ندرعم دام فيه احد هنا ندخل على غازي نتفاهم معاه..
خالد : يالله قبل ما يجي اللي هنا..
مشعل : ما تحسونها قلة ذووق..
ياسر : خل الذوق بس اهم شيء وليد ما ينام هنا..
بندر : صدق ما راح نخليهم ع راحتهم يكفي وعد محجوزة وساكتين..
خالد : انت اللي بتكون بالمقدمة اجل.. بوجه المدفع..
بندر : عادي تحسب اني بخاف..



اسطورة ! 12-10-14 06:47 PM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
..
تقدموا الأربعة يتقدمهم بندر اللي حطوه بالوجة .. طرق ع الباب عدة مرات وفتحة اول ما سمع صوت غازي يسمح له يدخل.. دخل بندر خالد ياسر مشعل.. : السلام عليكم..
وقفوا عساف و سعود يوم شافوا عمهم .. ابتسموا .. عساف : هلا هلا سلامة الاسفار.. سلم على بندر خد بخد..
بندر : الله لا يسلمك كانك جالس و ولد عمك ينسجن..
بعد عنه عساف وهو مبتسم ..
بعده سعود سلم عليه : الحمدلله على سلامتك..
بندر : الله لا يسلمك مثل ولد عمك..
سعود بعد عنه : افاا ويش ذا الدعاوي..
مشعل قرب لسعود وباس راسة : خوفتنا عليك خالتي بغت تروح فيها..
سعود : قايل لكم عندي
شغلhttp://cdncache-a.akamaihd.net/items...rrow-10x10.png ومطول..
مشعل : بس الانفجار اللي صار خوفنا..
سعود : ما كنت حتى بالموقع.. عموماً يصير خير.. ليش جايين كلكم..
ياسر : جايين نقابل الفريق غازي..
الفريق غازي ابتسم : حياكم ما عليش يعني الوضع مكركب تونا نفطر..
بندر : بالعافية .. مكن نعرف ليش حاجز وليد عندك..؟!
الفريق غازي : والله وليد تعدا على اوامر امنية.. ومن حقنا نحاسبة ونحاسب كل من يتخطى الحدود..
بندر : طيب امرنا لله .. وعد..!؟
الفريق غازي : تكملنا بهالموضوع .. وان كنت مو فاهم شيء .. عندك عساف وسعود يفهمونك..
بندر : ماني غبي عشان ما افهم.. وعد تطلع من السجن اللي حاطينها فيه..
الفريق غازي : بصفتك مين تأمرنا بهالأمر..؟
بندر : عمها.. شوف بنتنا ما عندها المعلومات اللي تقول عنها .. وفوق هذا الحين حابسها وحابس ولدنا..
عساف : عمي اللي يهديك.. انت مو فاهم.. الموضوع ما تتخيلونه.. تكفى لا تحوسها..
بندر : ولا حرف ترى انت شايل عليك بقلبي قد ايش.. انت و هاللي جنبك..(يقصد سعود)..
سعود : عمي احنا لو نقدر نطلعها طلعناها بس هالشيء ممنوع لين ينتهي الأمن من مهمتة..
بندر : كلامكم هذا ما يهمني.. تفهم..
الفريق غازي وقف وتقدم لبندر : رجاءاً يا بندر انت تحط راسك براس الامن .. وعد ما ينفع تطلع انا خالها ولو بيدي اطلعها ما ترددت..
بندر : خالها من متى.!.؟ من يومين توك اللي تذكرت ان عندك بنت اخت..!؟
مشعل حط يده على كتف عمه بمحاولة لتهديتة : عمي تكفى احنا هنا عشان وليد مو وعد .. وعد الموضوع منتهي وما فيه مجال للنقاش .. خلنا بمصيبة وليد..
الفريق غازي : حتى وليد الموضوع منتهي وما فيه مجال للنقاش..
خالد : وراء ما تجيب كل عيلتنا وتحجزهم عندك بعد..!؟
الفريق غازي : لا تستهزأ تراك تتعدا على رجل امن.. بامكاني الآن اشيلكم الخمسة و احجزكم بس مسوي لكم قدر تضلون اخوان بنات اختي..
بندر : و ان جاك الامر من فوق تطلق صراح وليد..
الفريق غازي : تبي الصدق انا ما ابي احبسة.. بس بسوي له قرصة اذن عشان يقدر ويش يعني حدود واعتقد كثر الله خيري اللي مو معرضة للتحقيق وهذا بس عشان خاطر وعد عشاني وعدتها و وعدت سعود.. هذا انا قلتها لكم على بلاطة..
بندر : مسوي انك تقدرنا يعني..!؟
الفريق غازي : شوف بندر انت مالك يد بالموضوع و الله لو احد غيرك كان رميتة بالسجن من دخل علي بالمكتب و تعدا علي .. بس عشان انت تعرف انك غالي علي ما ابي اسوي شيء يضرك..
بندر : انت تشوفها زينه وليد ينحبس و وعد تنحبس..
الفريق غازي : ليش معتبرها محبوسة هي ببيت سياح نياح ماهي بالسجن بس ممنوعة من التواصل مع العالم لين تنتهي المهمة الأمنية عاد لازم تقدرون انتم و تعاونون معانا والله الموضوع مو هين..
بندر : ماني مقتنع بكلامك يا غازي وعد ويش عرفها بالمعلومات الأمنية..
الفريق غازي : تدري من اللي بلغنا بالمتفجرات بالمجمع.. وعد..
انصدموا ناظروا بعض يستوعبون وعد ويش عرفها بمتفجرات .. خالد : وعد ويش عرفها..؟!
الفريق غازي ما قالهم الا عشان يقتنعون ان وعد محجوزة لمصلحتها ومصلحة الامن : هالشيء ما ابيه يطلع عشان حياة اختكم ولا حتى تحكون فيه بينكم.. بس عشان تعرفون اختكم عندها معلومات غير المعلومات على اعداء هالبلد عندنا معلومات امنية.. و رجاءاً الموضوع خارج عن السيطرة..
سعود : الله يخليكم هاذي اسرار المفروض ما تدرون فيها والله لو احد يدري حياة وعد بتكون مهددة..
بندر يمسح وجهه بكفوفة : اللهم طولك يا روح..
الفريق غازي : لازم تصبرون .. لا تحسبون انه الشيء هين عندنا.. والله نبيها ترجع لكم بس هالموضوع مو بيدينا..
مشعل : الله يكون بعونكم و يحميكم.. بس احنا ودنا تكلمنا مو انتم وافقتوا على انها تكلمنا..!؟
الفريق غازي آشر على عماد اللي جالس يأكل ببرود ولا معطي الشباب وجه : هذا زوجها انا قايل له..
عماد : هي ما تبي تكلم احد ويش اسوي لها..
بندر : هو انت ولد عامر..!؟
عماد : ايه هو انا ولد عامر..
بندر : لا رحت لبنتنا قولها تكلمني ابيها ..
عماد : مين انت بلا صغره..!؟
بندر : بندر بن مساعد..
عماد : ان شاء الله ان ما نسيـ ما خلص كلمته الا جواله يدق طنش الكل ورد ..
الفريق غازي آشر للكنب : استريحوا خلوني اضيفكم..
بندر : كنا جايين عشان وليد ما نبي ضيافة..
الفريق غازي : والله غير تجلسون.. اشربوا فنجال وبعدها بكيفكم..
عماد يكلم الجوال عندهم : نعم رانيه .. ايه ... طيب اعطيني اياها واول ما أخلص المكالمة خذي الجوال..هلااا .. ايه ... والله ماني فاضي... على طوالة لسانك.. بقول لسعود ومتى ما جابها بجيبها.. طيب لا تحنين ارسلي لي اسمائها وارسلها لسعود .. اوكِ .. اعطي الجوال رانيه.. لا ما تقدرين.. اعطيه رانيه ترى ما اجيب لك اللي طلبتِ ونتبع ذا الاسلوب.. اوك .. تمام رانيه بس كنت بتطمن انك اخذت الجوال .. ان استجد أي شيء بلغيني.. وقفل الخط..
ياسر : الحين انت تكلم اختي..!؟
عماد : لا بنت الجيران.. (لف على سعود) اختك تبي روايات ما ادري كتب من البيت.. (عماد يناظر الرسالة الطويلة اللي واصلة له) ماشاء الله مسرع كتبتها ..
ياسر : هذا اسلوب تكلمها فيه..!؟
عماد : ليش و شلون تبيني اتكلم..!؟
ياسر يصر على اسنانة : ترى نقدر نطلب غيرك يحميها..
عماد : تهددني.. انا ما اتهدد انا عماد بن عامر..
ياسر : خشمك لا يشق السقف..
الفريق غازي : ممكن تهدووون .. حمــــــــد..
حمد دخل بخطوات سريعة : امر سيدي..
الفريق غازي : ناد لي ابو احمد يجيب لنا قهوة و يشيل الأكل.. وقوله يجيب لنا المبخر..
حمد : ان شاء الله .. وطلع..
عماد : ما بعد شبعت للحين..
سعود يجلس جنب عماد : ايه والله ما شبعت للحين..
الفريق غازي : ما احد قالكم اهذروا من اول..
عماد : افااا ما هقيت تستبخل علينا..
حمد دخل بخطوات سريعة : سيدي وليد مسوي شوشرة بالسجن..
الفريق غازي ابتسم : جيبه لي .. كنت انتظر هالشيء..
حمد : ان شاء الله..
عماد : اول مره اشوف واحد يفرح بالشوشرة زيك..
الفريق غازي : كنت ابيه يسوي شوشرة عشان اخليه يتجه للخيار الثاني..
خالد : ونقدر نعرف ويش هو الخيار الثاني..!؟
الفريق غازي : انا خيرته بين السجن او انه يشتغل تحت امرتي.. وهو اختار السجن..
ياسر : زين ما اختار..
الفريق غازي ابتسم : من جدك تبي اخوك ينسجن..
ياسر : ايه ولا يشتغل عندك..
الفريق غازي : غريب انت.. كنت متوقع انك مثل سعود بس شكلي ما أعرف اقدر للحين..
سعود : سيدي سوو اللي تشوفه مناسب اخواني ما راح يعترضون.. وليد يبي له فركة أذن عشان يتوب حتى عن السرعة..
الفريق غازي : دخل مدرسة سواقة..؟!
سعود : ايه بس فشل فيه وطلع الشهادة بالواسطة..
الفريق غازي : هذا اللي ينرفزني بـ ابراهيم و عامر اثنينهم يتبعون نفس الاسلوب مع عيالهم..
خالد رفع حاجبة : كـأنك تسب ابوي..؟!
الفريق غازي : ما اسبه انتقد اسلوبة و اسلوب اخوي.. الدلع الزايد.. الواحد ما يضمن ويش يصير له بكره هم شافوا من الدنيا اشكال والوان و الحين ما يبون عيالهم يواجهون شيء وابسط الاشياء يوفرونها لهم من غير تعب مثل السواقة هاذي مطلع الشهادة من غير لا يكون مؤهل للسواقة.. ويش فيها اذا خلاه يواجه الحياة هو اليوم معاه بكره ما يدري ويش يصير له..
بندر : والله معاك حق .. ابراهيم اذا ما عرف كل صغيرة و كبيرة ما يرتاح..
عماد : نفس ابوي .. ما يقدرون ان الواحد له خصوصية..
سعود : ياخي عياله من حقه يعرف ويش عندهم.. الدنيا تخوف وفيها الشر اكثر من الخير..
دخل ابو احمد بيده صينية القهوة : سيدي..
قام عماد واخذها منه : بس جيب المبخر خل ريحة الأكل تروح..
ابو احمد : جاهزة طال عمرك..
عماد : تمام.. جيبها..
ابو احمد : تامر..
حمد : سيدي وليد برا..
الفريق غازي : دخله ..
حمد وقف ع الباب : تعال..
دخل وليد وشاف اخوانه وعمه جالسين مع غازي والشباب اللي كانوا معاه.. : مين قالك اطلبني..؟!
الفريق غازي : ويش مسوي بالحجز..!؟
وليد : عاجبني..
الفريق غازي : مسوي شوشرة..؟!
وليد : والله عاد مزاجي .. انت خيرتني وانا اخترت قلهم ينزلون تحت عندي حساب بصفية..
بندر : مع مين..
وليد : مع الزفت صلاح..
عماد : لا تحاول حساب صلاح انا اللي بصفية..
نايف : ما يكفي تهاوشت مع سعود ع حساب انك تحقق معاه..
الفريق غازي : تعالي وليد اجلس خلنا نتفاهم..
وليد : ما عندي شيء اتفاهم عليه معك..
ابو احمد : سيدي المبخر..
راشد أخذه منه : يا حي هالريحة.. مشكور يا ابو احمد..
الفريق غازي : الهح يرضى عليك شيل كل هالأكل..
و بظرف دقايق حمل ابو احمد كل الاكل وطلع برا وسكر الباب وراه..
بندر : وليد الله يهديك فكر بعقلك الرجال ما قصر و عطاك الخيار تروح تختار السجن..
وليد : خيار والا خس انا ما ابي اشتغل عنده..
الفريق غازي : يا ابن الحلال السجن ماهو لك وانا ما ودي احطك فيه بس كانك تبيه ماني قايل لك لا..
وليد : تصدق آثرت فيني .. قلت لك ابي السجن..
الفريق غازي : عشان صلاح هنا..!؟
وليد : ايه عشان صلاح هنا و عناداً فيك..
الفريق غازي : شكلك ما تداري مصلحة نفسك .. سعود كلم ابوك قوله يجي..
وليد : شلون يعني بتهددني بأبوي مثلاً..؟!
الفريق غازي : كانك ما تسمع الكلام وتبي مين يدقك ايه بهددك بأبوك..
وليد : على أساس بتغير رأيي .. انا ابي انزل تحت عاجبني الجوو عندكم.. شفت لي كم واحد راقوا لي..
سعود : ويش اللي راقوا لكم هذولي مجرمين مجرميـن اقل واحد فيهم حكمه بيصدر مؤبد..
وليد يجلس على طرف مكانة اللي جلس فيه قبل ويناظره اخوه اللي جالس جنب عماد : والله عاد هذا ابو مؤبد عاجبني كن اسمه سويلم صح..!؟
الفريق غازي بفاجعة : لحقت تعرف اسمه وانت بالانفرادي..!؟
وليد : و اتواصل معاهم لا بغيت..
طرقات على الباب علت لتقطع حديثهم .. غازي : تفـــــــضل..
حمد : سيدي صلاح يطلب وليد..
وليد ابتسم : قوله جايه هالحين..
بندر : انت غبي والا تستغبي .!.؟
وليد : ايه غبي وفاقد عقلي مزاااجي انا حر اصلا انا ما طلبتكم تلحقوني..
عساف : وليــــد تعرف انك تتكلم عن مجرم مطلوب امنياً..
وليد : ايه اعرف.. واعرف من يكون .. واللي اعرفه هو اللي روع اختي مرتين وخطفها هو اللي يخليها تفز من نومها نص الليل تصارخ من خوفها .. و اللي اعرفة ان لي حساب معاه بصفية..
عماد وقف ومسك وليد من كتوفه وجره له وحمر عيونة فيه : و رب البيت يا وليد اللعب عندنا مو مسموح ولو الموضوع تصفية حسابات شخصية كان دخلتة جثة على هالمكان .. لا تحسب ان انت بس اللي مقهور على خطفك اختك اذا انت مقهور مره انا مقهور الف مره..
وليد نفض يدين عماد وابعده عنه : مقهور الف مره بصفتك ويش .. متزوجها من غير لا تدري .. والا ابوك اللي لوى ذراعي ابوي عشان ياخذها لك لكن واللي رفع سبع وبسط سبع حقها ما يضيع هباء لو على جثتي..
الفريق غازي وقف بينهم : بـــــــــس ما تقدرون احد ولا تحترمون الكبير بينكم..
عماد : ماله حق يحاسب صلاح الامن يحاسبة.. لا يسوي تصرفات صبيانية مثل ما دخل عنده المزرعة..
الفريق غازي : وليد عاقل وما يسويها..
وليد : العقل ودعتة من زمان زماااان من يوم جيتونا و ابوي رضى اللي يزوج بنته لك (آشر على عماد) ودعتة يوم جيتونا تعلمونا ان اختي صارت عندكم وابوي ما سوا شيء..
عساف مسك وليد يهديه : وليد لازم تقدر الظروف .. مو كل شيء تبيه يجيك احيان يصير لك شيء ما تبيه ولا تتمناه..
وليد بحدة دف عساف بعيد عنه : مثلك ارضى باللي ما ابيه .. و احب وحده و اخطب اختها..
صدمة الجمتهم .. و كأن كلمات وليد الحادة كـ إبرة استخدمت لتحيك فتحات ثوب لتخفي تشوهاتة.. و كأنها كومة رمل سكبت على حفرة لتدفن ما خُبأ داخلها..
تزاحمت الكلمات على افواههم لتصبح من المستحيل ان تخرج بهدوء ..
عساف من شعر بان هناك من يحكم رباطة عليه و يجره وسط رمال الصحراء .. الجفاف يشعر به فيه حلقة .. يديه ترجف رجفة خفيفة يحكم سيطرتة عليها ..
..
دخلت المنزل بثقة ستترك ابنائة هنا وتهرب .. هي تعلم ان ما تفعله سيغضبة و ان امسكها سيفتري بها.. ولكنها ستهرب سريعاً سيارتة ليست موجودة امام الفيلا.. دخلت و بجانبها ابنائها ..
ناظرت الخدامة اللي طلعت تفتح لها الباب : انا تتيانا اود مقابلة السيد ابراهيم مساعد..
الخدامة : ادخل هنا.. انا ينادي هو الحين.. ودخلت للباب الداخلي..
ابراهيم : يمه انتِ بتخلينا و تروحين صح..؟!
تتيانا : نعم اتفقنا انني سأذهب .. ولكني سأعود لكما يوماً ما .. كونوا بخير من اجلي..
رند : ماما لا تلوحين انا الوح معاكِ..
تتيانا : بل ستبقين مع والدك..
داخل .. ابو سعود باستغراب : حرمة تبغاني..!؟
جود باستهزاء : اعترف بسرعة يا ابو سعود..
ام عبدالرحمن : بايش يعترف طاق الاربعة خلاص العداد امتلى..
جود : ههههههههههههه حلوة منك يمه..
ابو سعود : دخليها ياتي نشوف مين تطلع..
ياتي : حاضر .. واتجهت بخطواتها للباب الداخلي..
سها : علينا ابو سعووود علينااا يعني ما نعرف مين..
ابو سعود : تحسبيني لو اعرف مره ماني قايل ..؟! انا ما اطق الطار مقلوب.. والله معطيني ومكتفي الحمدلله..ماني محتاج اتعرف على وحده جديدة..
دخلت المرأة الشقراء لتتجه انظارهم اليها بجانبها طفلين.. تتيانا ترتدي العباءة الكتف المفتوحة وعلى اكتافها الطرحة شعرها الأشقر قصير بقصات عشوائية يصل لرقبتها..
جود : يبه وصلت للأجانب بكره و و عيال بعد..
ابو سعود : قسماً ان ما سكتي يا ويلك ويش يرضي الاربعة .. لا تبليني بشيء ما صار..
جود : صدق ما صار و الدليل قدامنا..
تتيانا با ابتسامة : هاااي.. انا زوجة ابنكم..
الصدمة اعتلت على وجيههم .. ابنكم وبما انها طلبت ابو سعود يعني الامر محصور بعيالة السبعة ..
ام عبدالرحمن تأشر على تتيانا بعصاتها : هالغبرا ويش تخثرد به..!؟
احمد من وراها بصدمة : تتيانا..!!!
..

لا إله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين..

لا احلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

حياكم في هاشتاق فتحتة خاص بالرواية ع التويتر #رواية_لو_سألتي_الورد..

ضحكة قهر..


http://up.graaam.com/img/23407876b74...eba11d9f14.png


اسطورة ! 12-10-14 06:49 PM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..
صباحكم/ مسائكم سعادة ورضا وتوفيق..
بداية دعواتي القلبية لكل اللي يختبرون سواء قضوا او ما زالوا يختبرون الله يوفقكم وفالكم الفلاح باذن الله..
طبعاً انا فقدتكم جداً خلال هالاسبوع حسيت بفراغ .. صحيح كان طفش حيـــل مونسيني دايم.. << مشكلة العطالة..
البارت طووويل باذن الله لعيون اللي ما يختبرون بما انه بارت واحد بالاسبوع.. ما ادري ليش احسه ميت يعني ما فيه اكشن مثل الاسبوع اللي فات شكلي حبيت شغل التفجيرات .. ان شاء الله تستمتعون فيه ..
اهداء لكل وحده توقعت صح .. مين زوج تتيانا..!؟ ما ابي اذكر اسماء عشان ما انسى احد لاني والله نسيت رغم ان كم وحده في بالي حالياً .. بس كل وحده قالت الاسم صح تعرف ان البارت اهداء لها.. لان موضوع تتيانا كان من بارتات قبل مو بس البارت اللي قبل فا التوقعات تشعبت..

البارت التاسع عشر..

لا أعتقد، أن هناك، من يضع نفسه، في حلبة من الألم، ليعيش في مصارعة دائمة، لكنّ الظروف، التي يتعرّض لها الشخص، ترغمه فوق قدرته على هذا.

لـ رشاد حسن

وعد : اففف ترى مره زودها عميدكم ذا..
هيفاء : ماعليش يا أستاذة احنا معنا اوامر نحافظ على سلامتك و نمنعك من التواصل وانتِ اليوم ما ادري ويش صاير لك قلبتِ فجأة..
رانيه : صدق ويش زينك الأيام اللي فاتت كنتِ هادية..
وعد : اولاً ماني استاذة انا اسمي وعد .. ثانياً ليش يعني تبوني انجلط.. انا ما قلت لكم بطلع برا المزرعة بس نأخذ لنا فرة بالمزرعة..
هيفاء : ما عليش ممنوع تطلعين من القسم .. وبعدين احنا بالليل ويش يطلعك هالحزة..
وعد : طقت كبدي ولا عاد عندي فرق بين الأوقات ابي اطلع و بس.. ان زين اتصلي على عميدكم انا اكلمه..
رانيه : تكفين لا تحطينا بموقف صعب مع سيادة العميد والله ان عصب ما راح يرحمك ولا يرحمنا..
وعد : يعني مره خفت الحين منه .. اعطيني جوالك انا اتصل..
رانيه : يا اختي والله ممنوع تمسكين الجوال..
وعد : طيب قولي له ابيه يجي يونسني..
هيفاء : ممكن اسالك.!؟
وعد متربعة قدام التلفزيون وهن واقفات : تعالن استريحن شكلي مالي غيركن تعالن نبسط .. وقولن للخدامة تسوي لنا قهوة نتونس..
ناظرن بعض.. شوي .. رانيه : اوك بروح أقول للخدامة تسوي لنا قهوة.. بس اخاف سيادة العميد يجي واحنا جالسين كذا..
وعد : يطق راسة بالجدار.. ونادي الخدامة بعد حرام تتونس معنا..
مرت دقايق حتى اجتمعن الاربعة جالسات ع الأرض..
وعد تشرب من فنجانها : ايه اسالي .. بس قبل ويش اسمك..؟!
هيفاء : اسمي هيفاء..
وعد : عاشت الاسامي..
هيفاء : تعيشين.. انتٍ ايش علاقتك بسيادة العميد..؟!
وعد بإستهزاء : يقولون انه زوجي..!
رانيه بصدمة : كيف يعني يقولون..!؟
وعد : يعني بابا زوجني له من غير لا يأخذ رائي ولا يعلمني دريت من اللي يقول انه خالي اسمه غازي..
هيفاء بصدمة : الفريق اول غازي خالك.!.؟
وعد : يقوله..
رانيه : كيف يعني يقوله ليش يعني علاقتكم ببعض مقطوعة.!.؟
وعد : ليش هي انوصلت عشان تنقطع الله يهديك .. انا ما عمري في حياتي عرفت ان عندي خال..
هيفاء : يعني امك و خالك الفريق اول متهاوشين..!؟
وعد : اممم ما ادري .. انا حتى امي ما اعرفها.!. او اللي مسوية نفسها امي..
رانيه : ماني فاهمة شيء من كلامك..
وعد : هذا الله يسلمك مريم اللي هي اخت غازي تزوجت بابا و جابت بنتين وانا الثانية.. بس انها طلبت الطلاق من بابا و لما ولدتني رمتني ع بابا.. و بابا خلى وحدة من حريمة تربينا .. ثلاث و عشرين سنة من عمري راحت وانا اقول لمرت ابوي ماما ..ولما واجهنا بابا قال صدق ماهي امكم !؟ و صارت سالفة ببيتنا مفادها نحس اننا ايتام الام.. لاننا رفضنا نقابلها.. اصلاً ما ادري ان كانت جات تسأل علينا والا لا..
هيفاء : مستحيل ما فيه ام تترك بناتها..!؟
وعد : الا بالدنيا كل شيء يصير ولد يعق اهله .. ام تترك بناتها .. اب يتخلى عن عياله.. اخوان يتفارقون على سبب تافة.. بنت تهاوش مع امها .. كل شيء بالحياة يصير..
رانيه : كلامك اكبر منك ماشاء الله..
وعد ابتسمت : ليش كم عمري..؟!
رانيه : تقصدين انا اتوقع كم ..!؟
وعد : ايه..
رانيه : اعطيك 17..
وعد فتحت عيونها : كم ..!؟
هيفاء : لا 18 يعني احسك اخر سنة بالثانوي..
وعد : لهدرجة مو باين ان عمري 23 سنة..
رانيه : اما 23 مو باين عليك ما شاء الله كنك بزر..
وعد : بزر في عينك .. متخرجة لي سنة و مبلطة بالبيت..
هيفاء : ليش ..؟!
وعد : لأن بابا ما يبيني ادرس برا.. وانا ابي ابتعاث.. وبالمدينة ما فيه تخصصي.. على ان بابا مخلي اخواني يبتعثون.. يعني تخيلوا عيلتنا العيال عادي يسافرون برا ويمكن يواصلون المدة ولا يرجعون لين يخلصون مره وحده .. الا اخواني ما سواها بس عيال عماني وعم بندر هذا نظامهم لنا سنين ما شفناهم..
هيفاء : يعني عادي الولد يخلونه يبتعث والبنت لا.؟! ويش ذا التعقيد والتخلف..
وعد : رديتي على سؤالك بنفسك تخلف.. احنا بجتمع يفسح المجال امام الذكور وينادينهم للابداع وتلاقين اغلبهم ما يبون بينما البنات حدود وحواجز ما تقدرين تناطحينها..
رانيه : صدق كثير كذا.. كان لي زميلة تبي تبتعث بس اهلها رفضوا..
وعد : اخ بس ما ودي اجيب طاري الدراسة و اتذكر ان لي سنة مبلطة بالبيت..
رانيه : طيب ليش ما توظفتي.!؟
وعد : ما ابي وظيفة انا ابي دراسة دراسة و بس ما ابي اتوظف على انه بابا قالي اوظفك باللي تبينه بشرط بدون اختلاط بس انا رفضت ابي دراسة و بس.
هيفاء : احس انتم مره قديمين ما احس فيه ناس للحين يفكرون هالتفكير..
وعد : امبلى فيه بابا و اخواني .. يمكن اللي هاه ينحل عم سعد..
رانيه : طيب انتِ قلتِ ان عمك رايح بعثة واخوانك ليش ما اخذوك معهم..
وعد : اخواني رجعوا .. اما اني اروح مع عمي بابا رافض.. واخواني لان البنت ما تروح بعثة الا مع زوجها .. جعل من حط هالقانون للماحي..
رانيه : يالله الى متى تتعلق احلام البنات على الزواج.. حرام والله يربطون المواضيع ببعض بهالشكل المعقد..
وعد : ممتع .. خلونا نحول السالفة ما ابي اتكلم بدراستي.. انتم مين جابكم هنا..!؟
هيفاء : العميد عماد..
وعد : العميد عماد .! ليش تشتغلون تحت امرته.!.؟
هيفاء : ايه نشتغل بمركزة..
وعد : اهااا اجل الله يعينكم على ما بلاكم فيه..
رانيه : اميـــــن.. و يعينك انتِ بعد .. على الاقل احنا ساعات دوام و مو شرط نقابلة اما انتِ زوجتة..
وعد : على أساس ببقى على ذمتة .. خليه يجي لا اسوي له سالفة ما صارت ولا استوت..
رانيه : مجنووونة قسماً ان عصب ما عنده يمه ارحميني..
وعد : وانا بعد لا عصبت ما عندي يمه ارحميني.. خليه يجي و نتفاهم انا واياه على روااااقة..
رانيه : ما انت صاحية..
..
أحمد : تتيانا..!؟
ام احمد بصدمة : تزوجت يا احمد .. تزوجت من ورانا.. يا حسرتي..
احمد : يمه لا والله ما تزوجت فهمتِ الموضوع غلط.
تتيانا ببرود : هذا ليس زوجي.. انما زوجي خالد..
ام احمد تضرب كفوفها بأفخاذها : يا حسرتك يا سارة..
ام عساف : اهدي الله يصلحك يا ام احمد خلينا نفهم الموضوع.
ابو سعود يناظر احمد : انت تعرفها.. (آشر على تتيانا)..
اللي جاوبت بنت خالد تقدمت لاحمد بفرح طفولي : عموو احمد انت ما زيتنا..
احمد انتقل بنظرته من رند الواقفة بجانبه ممسكة بكفة و بين والده و والدتة..
ابو سعود : والله الواضح تعرفون بعض.. تدري ان اخوك متزوج من ورانا و ساكت..؟!
احمد : يبه الله يخليك بس يجي خالد تفهم منه..
ابو سعود : اصلاً تفاهمي ماهو معاك يالكبير يا العاقل.. بس يجي يصير خير..
ام عبدالرحمن : اهب عليكم كانكم بتجيبون لابوكم البلاوي.. اخوك يتزوج هالشقراء و انت تدري عنه وتغطي عليه..
ابو عبدالرحمن : و لا بعد عنده عيال, انتم ما تستحون على وجيهكم.. قليلين الحياء هذا اللي رباه ابوكم فيكم..
احمد حس انه توهق وبياكلها قبل لا يجي خالد .. : يبه الله يخليك لي والله الموضوع ما صار بالرضا .. خلو خالد يجي و تفهمون منه..
ام احمد : دق على اخوك خله يجي الحين..
احمد طلع جواله : طيب يمه لا تعصبين.. بيرتفع سكرك..
ام احمد : مالك دخل لا انت ولا اخوك .. واحد رايحن لاخته والحين بيسجنونة والثاني متزوج من سنين و ولدة طولة و مخبي علينا .. وانت تدري و ساكت والله العالم ويش مخبين علينا بعد..
احمد يناظر جواله اللي تظهر على شاشتة جاري الاتصال خالد .. العتاب بيكون قوي لو ابوهم لحاله.. كيف و الكل درى دفعة وحده.. و ان كان فيه مجال للرضا الحين بيكون ضئيل.. : الوو .. وينك .. تعال البيت بسرعة.. (همس) : تتيانا هنا.. والله .. بسرعة ابوي و امي معصبين.. مع السلامة .. وقفل الخط..
نهى : والحين اخوك يوم بغى يتزوج مالقى الا وحدة اجنبية..
احمد : ممكن نأجل النقاش لين يجي خالد..
تتيانا : انا اريد الذهاب فا طائرتي على وشك الإقلاع..
ام عبدالرحمن : ويش تخثرد به هالغبراء..
احمد ناظر تتيانا : لا تستطيعين الذهاب قبل مجيء خالد ..
تتيانا تتخصر : ومن سيمنعني..
احمد : انا..
تتيانا : انت تعلم انك لا تهمني لا انت و لا اخيك..
احمد : اللي خلاك تجين من وراء خالد هنا .. يخليك تنتظرين غصب لين يجي..
تتيانا : بل انا لست مجبرة على انتظارة..
احمد : اسمعي تتيانا انا ماعندي استعداد ادخل معاك بنقاش.. بتجلسين هنا لين يجي خالد و رجلك فوق راسك..
تتيانا : سا اطلب لك الأمن..
احمد : اطلبية ان كان بوسعك فعل ذلك..
ابراهيم : يمه لا تخلينا لين يجي ابوي.. احنا ما نعرف هذولي..
تتيانا : انهم اجدادك و نحن متفقون ان آتي بكم لهنا و اسافر من بعدها..
دخل وانفاسة تتصاعد انصدم لما احمد اتصل عليه و قاله ان تتيانا موجودة ببيتهم نزل قبل لا تنتهي الهوشة اللي بمكتب غازي هناك فيه من يكفيها لكن هنا هو الاساس عشر دقايق بالضبط وهو واقف قدامهم : السلام عليكم..
اول من رحب فيه بنته جات له تجري ومبتسمة بتعب فالحرارة ما زالت تلعب بجسدها الصغير : داااااااااادي..
لم يحتضنها كعادتة ليرفعها عالياً .. بل ركز نظرة على الموجودين..
ابو عبدالرحمن : تعال يا قليل الحيا ياللي ما تستحي على وجهك.. متزوجن من ورانا وحدتن كافرة..
ابو عساف : هذا اللي رحت برا عشانه كان بامكانك تعلمنا و نزوجك يومك ما قدرت تصون نفسك..
ام احمد تبكي : انا ويش قصرت فيه معاك يوم تجازيني بهالشكل حرام عليك يا خالد..
خالد بلع ريقة كان هاليوم المفروض يجي من زمان مو الحين .. و تأخير هاليوم زاد الموضوع تعقيد مو تسهيل .. قرب خالد لامه وباس راسها : يمه لا تصيحين والله ما استاهل دموعك..
ام احمد ابعدتة عنها : ابعد عني .. يا خسارة تعبي فيك..
ابو سعود : ليش يا خالد .. هذا وانا اللي واثق فيك .. طيب يوم سويتها و تزوجت ليش ما علمتنا .. ولدك صاير طولك و انت مخبي علينا متى كنت ناوي تعلمنا .. لا بغت الروح تروح لخالقها توصي عليهم..!؟
خالد : يبه ورب الكعبة غصباً علي .. والله لو هو برضاي كنت جيت قلت لك بس والله ظروفي عاكستني..
ابو عبدالرحمن : انطم ما تستحي على وجهك قليل الحيا.. ويش نقول لناس وجماعتنا جايب لنا ولده يوم صار طولة..
خالد : يبه تكفى خلك عون..
ابو عبدالرحمن : تعقب .. انا ما اعاون على الغلط..
احمد ناظر خالد مبين انه غرقان ولا قادر يدافع عن نفسة .. قرب من امه و باس راسها : يمه هونيها وتهون اسمعوا السالفة منه يمكن تقتنعون.. حتى لو هو على غلط بس يمكن يطيب اللي بنفسك عليه..
تتيانا : خالد يجب علي الذهاب الآن انا لا دخل لي بأولادك من الآن فصاعداً اريد الحرية..
خالد ما راح يلقى افضل من هالوقت يحط حرتة فيها بحركة بسيطة منها سحبها وضغطها على الدربزان : ورب الكون يا تتيانا .. لو تخطين خطوة وحدة قبل لا اصفي حسابي معاك لا الحقك عشان نتحاسب..
احمد سحب خالد : غبي انت كل حياتك صابر الحين بتخربها قدام عيالك..
خالد بنرفزة : خلاص عاد.. ايه انا اخطيت و تزوجت غصب .. طحت معاها بقضية .. وعشان تنازل تزوجتها.. ومن يومها خرج الموضوع عن سيطرتي..
ابو سعود بحدة : ما تبي احد يحاسبك تبي نقول كفوو والله يا ولدي انا اشهد اني ربيت رجال..!؟
خالد : يبه و رب الكعبة الموضوع خرج عن ارداتي والله ما تزوجتها بكيفي..
ابو عساف : علمنا شلون تزوجتها..
تتيانا : لكني اريد الذهاب فطائرتي على وشك الاقلاع..
خالد : الباب مفتوح .. تبين تنقلعين انقلعي و عيالك تنسينهم.. ما عاد لك عندي شيء..
تتيانا : بلى لي ورقة طلاقي..
خالد : مو الحين.. انا ما سويت اجراءات الطلاق..
تتيانا : اتعلم خالد.. انني اكرهك جداً..
ابتسم خالد بالرغم من كل شيء : اتعلمين تتيانا .. ان زواجي منك كان لمصلحة قضيتها غير ذلك لا تعنين لي شيئاً..
تتيانا : انت شخص سيء جداً..
خالد ببرود : بالطبع ليس بدرجة السوء التي تحملينها..
تتيانا : طلقني انا لا اريدك في حياتي..
خالد : انتِ تعلمين ان الانفصال كان لنا من قبل ان نرتبط ما بني على باطل فهو باطل .. ولكن انتِ من سعى لتصل الحياة بيننا لهذا المستوى..
تتيانا : اولادك لك فانا لا اريدهم..
خالد : اتعتقدين انني سوف ارفض ذلك .. من قال اني سأسمح لك بأخذهم معك.. لم أتي بهم من الخارج الى هنا كي أسمح لكِ بأخذهم معك.. والا لما تعنيت و اتيت بكم جميعاً الى هنا..
: السلام عليكم.. الصدمة اعتلت وجيههم من الوجوه الغريبة الموجودة بينهم .. مرأة شقراء تقف امام خالد .. طفلان يقفان بجانب بعضهم ينظران لخالد والمرأة برهبة و خوف.. احمد بالقرب من خالد و البقية يجلسون يشاهدون والدهم العصبية تتضح على ملامحة.. و ام احمد تبكي.. ما يحدث امامهم ليلقط كل واحد فيهم اقرب تفسير يلمع في ذهنة..
سعود : ويش القصة..!؟
ابو عبدالرحمن : تعال انت يا كبيرهم .. لا يكون تدري حتى انت ان اخوك متزوج ومعيل..!؟
سعود بصدمة : متزوج..!؟ مين فيهم..!؟
تتيانا : هؤلاء اخوانك.!.؟ انكم تشبهون بعضكم..
خالد آشر ع الباب : الباب يوسع جمل..
رند بزعل طفولي : لا بابا انا الوح مع مامي..
خالد : انت بتروحين معاي لبيتنا..
رند : لا انتِ لوحي لحالكِ.. انا و ابراهيم يلوحي مع مامي..
خالد تقدم لها ماهو ناقص عناد بنته و دلعها نزل لمستواها : انتِ بتجلسين معاي و ابراهيم بعد .. ماما بتروح لامها..
رند : حتى انا لوحي لماما..
خالد : كلمة وحده امك تنسينها .. (صرخ) فااااهمة.!.؟
تغيرت ملامح وجهها لمواجهة البكاء .. تلك الصغيرة متعبة جسدياً و صراخ والدها يزيدها لا يطبطب عليها ابداً.. ابتعدت عنه خطوة لتختبئ خلف اخيها ابراهيم متمسكة به..
خالد تنرفز من اللي سواه مع بنتة اعصابة مشدودة .. صرخ بتتيانا : تتيانا اطلعي برا..
تتيانا ببرود : انتظر زيارتك لانهاء اجراءات الطلاق كاملة..
خالد : لا تخافين ما راح اتأخر فيها لاني اريد ان نتحاسب صحيح انني كنت ارغب بالحساب هنا ثم تسافرين من بعدها ولكني الآن غيرت رأيي فا انا لا اريد رؤيتك..
تتيانا : شعور متبادل خالدي..
خالد ابتسم بخسرية : خالدك..!؟ لا اريد ان اجرحك امام اهلي.. اخرجي تتيانا لا اريدك بحياتي من الآن فصاعداً..
تتيانا : و انا ايضاً انت تعلم ان هناك من بحياتي غيرك .. لكني اريد ان انهي اجراءات الطلاق سريعاً حتى اشعر انني حره..
خالد : اه جوزيف .. حسناً لن اتأخر عليك رغم علمي انها لن تفرق معكِ .. عموماً سيكون لنا لقاء فا انا ايضاً اريد ان اصبح حراً..
تتيانا : ياه جوزيف .. حسناً انتظرك بفارغ الصبر..
خرجت تتيانا دون ان تسلم على ابنائها او حتى تلتفت اليهم .. التفت خالد لاهله وجود عياله موترة .. : دانه خذي ابراهيم و رند لاي مكان بعيد عن هنا..
دانه وقفت : ان شاء الله.
ابراهيم برفض قاطع : لا انا ماني صغير عشان تطردني انا رجال و اعرف كل شيء .. ادري ان هذا جدي (آشر على ابو سعود) وهذولي كلهم عماتي وعماني.. وادري ما يبونا ماني صغير اعرف كل شيء..
احمد : ابراهيم حبيبي ادري انك رجال .. بس ابوك بيتفاهم مع جدك شوي.. وما يصير تسمع كل الكلام..
ابراهيم : انا اعرف كل شيء .. امي ما تبينا و ابوي ما يبينا وجدي ما يبينا .. احنا بنروح بيتنا.. مسك يد اخته عازم على الخروج.. لكن وقفتة قبضة ابوه : ابراهيم واللي خلقني واصلة معي للأخير مابي احط حرتي فيك.. قلت لك اطلع شوي بس بعدين بنروح كلنا جميع..
ابراهيم برجولة ترعرعت به : طيب عم احمد يودينا.. احنا مانبي نجلس هنا..
خالد : كلامي واضح .. مابي اعيده..
ابراهيم : بنجلس على الدرج برا.. وشد على كف اخته الممسك بها ..
دانه : حرام يحزن..
خالد : خليك معاهم عشان ما يطلعون برا.. بس شوي..
دانه : طيب.. وخرجت لتلحق بهم..
خالد جلس جنب امه قبل راسها : والله لكم الحق تزعلون .. بس انا انجبرت..
سعود : كفوو والله رجال و ينجبر.. ومين اللي جبرك ابوي ..!؟ والا خالتي..!؟
خالد : ظروفي.. انا سويت حادث مع تتيانا باول سنة لي هناك .. كانت بيننا قضية .. كان الخطأ 70 بالمية علي.. يومها كنت تعبان وحراراتي مرتفعة وما ثبت.. تصادمنا و صارت بيننا قضية.. و عشان ما تكبر حاولت فيها تتنازل مقابل تعويض مالي لكنها كانت تبيني انسجن..
ياسر : و احنا ويننا من كل هذا.. ليش ما ندري..؟!
خالد : كنت متوقع اني اقدر اغطي الموضوع بنفسي من غير لا ابوي يدري و يعصب و يمكن تنقطع دراستي .. قابلتني مره وقالت انها ممكن تتنازل عن القضية ان تزوجتها .. و فعلاً تزوجتها كنت ابيها بس تنازل عن القضية و بعدها اطلقها .. و تنازلت.. لكنها كانت حامل و انحاشت مني عشان ما اطلبها تنزلة.. و قلبت الدنيا عليها ابي اطلعها لكن ما عرفت مكانها جاتني بعد تسعة شهور و بيدها ولدي..
بندر : و طبعاً انت غبي صدقت انه ولدك..
خالد : سويت له تحليل حمض نووي.. و اثبت انه ولدي.. ما قدرت اتركه.. و للاسف اني استمريت معاها مره ثانية لين حملت مره ثانية.. و ولدت رند..
ابو سعود : وانت غبي .. كان قدرت تغريها بالفلوس لين تغير رايها..
خالد : والله قلت لها يبه ..
ابو سعود : و ليش ما علمتنا ..!؟ الموضوع صار له سنين .. ما عندك عذر يا خالد..
خالد وقف وباس راس ابوه : والله ادري مالي عذر ..
بندر : ولا لك وجه تطلب احد يغفر لك..
احمد : عمي خلك محضر خير..
ام عبدالرحمن : انت انكب مثل اخوك.. ما يندرى لو انك متزوج وعيالك اطول منك حتى انت.. نرسلكم برا تدرسون و ترجعون لنا معييلين واحنا اللي نحن عليكم تزوجون..
احمد ابتسم : لا والله ما تزوجت ولا شيء.. و خالد ظروفة عاكستة وإلا ما كان تزوج..
ام عبدالرحمن : ويش بتسوي بعيالك الحين يوم امهم تركتهم وراحت..
ابو عساف : بالله هاذي حرمة تامنها على بيتك ..
خالد : عمي تكفى والله انجبرت .. لا تزيدونها علي..
قامت ام احمد و طلعت فوق.. من غير لا تعلق .. تعلقت عيون ولدها فيها .. تنهد بضيقة.. كان متوقع الموقف اكبر من كذا .. كان متوقع ان ابوه يتبرأ منه بس الحمدلله اللي ما وصلت لهالحد..
ابو عبدالرحمن : ارتحت يومك مغضب ابوك و امك.. انت الرضي تغضبهم..
ام عبدالرحمن : ابوكم هو تعبان و انتم تزيدونه.. صرتوا رجال المفروض تعتمدون على انفسكم لكن للحين ما تنتركون لازم يوقف فوق رووسكم.. متى بتريحونه..؟!
ابو سعود : استغفر الله .. و رب الكعبة لو بِعد وعد ماهو كاسر ظهري و اني زوجتها من غير رضاها لاني لا التفت لك ولا اخليك تسمع شيء يرضيك..
بندر : وعد لا تشيل همها .. بخير وعافية بس انت يا اخوي ما ترحم نفسك..
ابو سعود : ماهي راضية تكلمنا زعلانة..
بندر : انا كلمت عماد يخليها تكلمني لا راح لها اليوم.. و ان شاء الله انك بتسمع صوتها وتعرف انها بخير..
يزيد : عساف ما جاء معاكم.!.؟
سعود : لا طلع قبلنا .. كنه راح البيت..
ابو سعود : دق عليه خله يجي يتسحر معنا..
ابو عساف : لا يا اخوي بنتسحر ببيتنا..
ابو سعود : استريح يا ابن الحلال ويش تسحرون ما بقي شيء على السحور..
ام عساف : لا يا ابو سعود .. و ابي اتطمن على عساف..
ابو سعود : ندق عليه نجيبه..
ام عساف : لا له كم يوم ما نام .. خله يرتاح يمكن عنده شغل بكره..
يزيد : الدلع كله لعساف و انا وخواتي صفر ع الشمال..
عبير : ولماجد بعد بس تكلمه تروح فيها..
ام عساف : عاد انتم يالاثنين بالذات ما يملى عيونكم شيء..
يزيد : يمه ما يصير تفرقين بين عيالك.. حرام تكسرين بخواطرنا.. شكلي حتى انا بسافر..
ابو عبدالرحمن : لا بالله ان ما احدن فيكم بيعتب الحدود .. خل بس يجي ماجد و فيصل و عمر ما اخلي احد فيكم يروح يدرس .. و بعدين ترجعون لنا بحريم..
يزيد : زواجة خالد بتكون عائق شكلها..
خالد : ويش يسوي الواحد لا ظروفة عاكستة غير انه يمشي معاها.. وقف خالد وباس راس ابوه : السموحة يالغالي..
ابو سعود : وين رايح..
خالد : لبيتي..
ابو سعود : ليش عيالك لهم احد يقعدون عنده لا طلعت انت..!؟
خالد : لا..
ابو سعود : دخل عيالك مالكم طلعة من هنا..
ارتاح خالد جداً اولاً ان الموضوع ما وصل للتبرأ .. ثانياً هم عيالة هو على وشك انه يتوظف و راح يضطر يتركهم بالأيام.. مستحيل يكونون لحالهم..
خالد : اللي تامر فـ
قاطعة دخول دانه شايلة رند .. نطقت بخوف : خالد ما ادري ويش فيها..
ركض لها خالد حمل بنته بين يديه .. قرب له احمد ولمس بكفة جبينها : حرارتها مرتفعة.. لازم نروشها..
ابراهيم : من يومين وهي تعبانة.. انا دقيت عليك ما رديت.. << كان يناظر ابوه..
خالد : ليش ما دقيت على عمك احمد ماني محفظك الرقم..!؟
ابراهيم : انت قلت اذا كنت فيه ما تتصلون على احد غيري.. وانت جيت من السفر ولا جيتنا..
احمد سحب رند من يدين خالد : هات البنية.. بخلي ياتي تروشها..
ميار : هاتها انا اروشها ليش ياتي..
احمد : خليها انا اشيلها .. بتروشينها وين..!؟
ميار : بغرفتي .. بس لازم ملابس لها..
احمد : بنجيب لها بس انتبهي لها ميار..
دانه : انا بساعدك..
طلعوا الثلاثة لغرفة ميار .. اما خالد قرب من ولده و حط يده على كتفة وطلع فيه برا..
عبير تكلم البنات : ماني مصدقة ان احد من شبابنا متزوج..
جود : صدقي يا عوينتي يا امي انصدمت وهي اللي تحن عليهم يتزوجون..
سها : وربي قهر و معيل بعد ..
نهى : وصلنا لمرحلة الطلاق احنا درينا على هالمرحلة لو ما فيه عيال بينهم يمكن لاخر العمر ما ندري انه كان متزوج .. بس عنده عيال..
سعود يناظر الرسالة اللي جاته من عماد : ندى امسكي جوالي هاذي كتب تلقينها بمكتبة وعد جيبها كلها..
ندى اخذت الجوال اللي مادة سعود عليها : غريبة ويش تبي فيها..!؟
سعود : وعد تبيها موصية عماد.. و عماد بيجي بعد عشر دقايق يأخذها.. عجلي الله يخليك..
ندى : طيب.. وطلعت على غرفة وعد..
ام عبدالرحمن : اخيتكم ويش حالها..؟!
سعود : بخير يمه دامها مع عماد الحمدلله..
مشعل : كنك اقتنعت فيه..!؟
سعود : رجال ما عليه كلام..
ابو سعود : الا صدق وليد وينه!..؟ ويش صار عليه..!؟
بندر : ولدك هذا يا هو بيطلع عيون غازي يا غازي بيطلع عيونة..!؟
ابو سعود : ليش ويش مسوي.؟!
بندر : تخيل غازي مهاوشة على الروحة على المزرعة ولا همه .. وخيره بين عقابين .. يا يدخل السجن يا يشتغل عند غازي..
ابو سعود : طبعاً اختار السجن..
بندر : ويش دراك.!.؟
ابو سعود : ولدي اعرفة خبز يديني..
سعود : اقسم بالله قهرني وهو يرد على الفريق غازي ودي انسفة.. الرجال يبي مصلحتة وهو لا همة.. وفوق انه حاطة بالانفرادي ما يبيه يختلط مع المجرمين هو ما قصر متعرف على كم واحد ومتهاوش بساعة بس..
ياسر : اخر شيء صار اللي براس غازي و اجبر وليد يشتغل عنده..
مشعل : يبه ما انت متدخل بالموضوع..!؟
ابو سعود : لا .. غازي يعرف ويش يسوي.. خله يمكن يفرك له اذنة يخليه يتوب عن التهور..
مشعل : يبه بيشتغل سواق عنده..
ابو سعود : بيكسر له سيارتة هههههههه..
سعود : والله قلت له عاد سيارتة جديدة موديل هالسنة.. لكنه اصر..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
وليد يجلس : اكيد تحشون فيني..
ابو سعود ابتسم : كيف الوظيفة الجديدة..
وليد : شكلها بتطلع بنتايج اجرامية .. بصير مجرم واقتلة هالغازي.. ما ادري على ويش شايف نفسه .. واللي يقهر معتبر نفسه من اهلنا خير ان شاء الله متى عرفناه..
ابو سعود : غازي رجال ما عليه كلام..
مشعل : بس اخو عامر..
ابو سعود : اولاً عامر ما عليه كلام لولا الاختلاف بالشغل اللي بيني وبينه.. ثانياً حتى لو افترضنا شخص سيء ما تحكم على غازي من اخوه.. ولا من امه بعد..
ابو عساف : ايه عامر ما احد يقول باخلاقة شيء .. بس ما ادري ليش الحقد اللي بينكم..
وليد : والله ذا كله ما يهمني.. ان تطاول علي لا اتطاول عليه..
سعود حمر عيونة : هيه ما يكفي اللي سويته بالمركز بعد تقل ادبك عليه..!؟
وليد وقف : ورب الكعبة واصلة معي للأخير ما ابي احط حرتي بأحد.. الا ويش عنده خالد طلع مسرع..؟!
ياسر : طلع متزوج الحبيب..
وليد ببرود : اهــاا..
سعود : انا شكلي بروح انام تعبت اليوم انهد حيلي.. بس بنتظر عماد عشان الكتب..
ام سعود : خوفتني عليك يا ابوي..
سعود باس راسها وابتسم : يمه لا تشيلين همي.. والله اني هالفترة مشغول ولو بتراعيني ما راح تنامين..
ام سعود : تكفى يا ابوي اترك هالشغلة و اشتغل مع ابوك..
سعود : لا يمه .. مالي بالتجارة .. وانا احب وظيفتي و احب ديرتي.. ولو تبي روحي ما غلت عليها..
..
خالد : انت فيك شيء من طلعنا من بيت ابوي ورحنا بيتنا واخذنا الاغراض ووصلنا .. وانت ساكت..!؟
ابراهيم : انا ما فيني انت اللي فيك..
خالد : انا معلمك ترد علي بهالشكل..!؟
ابراهيم جلس على الدرج : انت ما تبينا و امي ما تبينا و جدي ابراهيم ما يبينا .. ما احد يبينا بنعيش لحالنا انا و رند..
خالد : انت تعرف اني احبكم وابيكم و اخاف عليكم .. وتعرف كمان ان اهلي ما يدرون اني متزوج وعندي عيال وانا فهمتك هالشيء يا ابراهيم انت رجال وعارف ويش اقول.. انا قايل لك بعلم اهلي .. تروح تساعد امك وتجي معها انت ورند..!؟
ابراهيم : والله قلت لها انك بتزعل .. بس هي قالت بالعكس بيفرح عشان شلت الهم عنه..
خالد : دايم اقولك اذا امك قالت لك شيء لا تسوية قبل لا تعلمني وانا اللي اقولك سويه والا لا صح..!؟
ابراهيم : صح..
خالد : هذا الحين ابوي زعلان وامي زعلانة.. بس ما راح نطلع من هنا.. لان ابوي يبينا نقعد عنده..
ابراهيم : بس انا مابي اجلس مع ناس ما تبينا..
خالد : والله ابوي يبيك و انت اول حفيد له و بيفرح فيك بس الحين ابوي تعبان .. تذكر لما قلت لك ان اختي سافرت وابوي تعبان عشانها..
ابراهيم : ايه اذكر عمتي وعد..
خالد : ايه وعد .. وانت الحين ان جيته بيتقبلك اكثر من أي وقت ثاني.. بس انت اصبر شوي.. تحمل عشان خاطري.. انا ما اقدر اخليكم لحالكم.. وحتى لو رحنا سكنا انا طيار يا ابراهيم يعني كل يومين اسافر تبيني اخليك انت واختك لحالكم ما يصير انتم صغار..
كانت حوارات خالد مع ابنه كحواره مع رجل كبير .. يبني فيه الثقة والرجولة والحزم .. لا يستصغرة ولا يحقرة.. يحاول ان يبعد كل ماهو سيء عن ابنائة لابد ان يمر بموقف اخطأ به لكن لا يعني انه اب سيء..
..




إنّ إصرارنا في تجاوز الألم؛ يؤلمنا..

لـ رشاد حسن

اخذ نفس من الضيقة اللي تمتلك صدرة .. ناقص انا اللي فيني يكفي انها راحت له .. راحت لرجال مجبور اشوفه كل يوم.. و يتكلم عنها قدامي.. و يجي طاريها كل حين .. وانا ملزوم اسكت انا الوحيد اللي يحق لي اتكلم فيها و اسبل ولا يحق له .. انا اللي حبيتها وحبتني مو هو.. انا اللي املك قلبها .. وهو يملك جسدها.. بس روحها عندي ولي .. و روحي لها .. روحي غادرتني من زمان سكنت فيها.. كل شيء بينهم مات .. والميت ما يرجع .. حبها وخطب اختها.. هو يعاتب نفسه كل ما قام و قعد .. كيف لو دروا الناس انه خطب اخت حبيبتة.. ما احد بيرحمة ولا يقدر انه حبها من غير لا يحس .. ولا قدر يتحكم بمشاعره تجاهها .. هي الوحيدة اللي قدرت تربع على عرش قلبه .. بس عاداته و تفكيرة اقوى من حبه لها .. لا ماهي اقوى بس ما يقدر ما يقدر يطاوعها باللي تبيه هي تبي تمحي شخصيتة وتخليه مثل الخاتم باصباعها.. وهو ما يقدر يكون لها خاتم .. شخصيتة قوية ما تنقاد .. ما يقودها رجال كيف يرضى لمره تقودها.. يذكر القصيدة اللي اهداها لها بعد ما خطب ندى .. و انتهى كل شيء بينهم ..
مد لها الورقة : اهداء لك..
وعد : بصفتك..!؟
عساف : انتِ ادرى بالصفة..
وعد : ماني متقبلة منك شيء .. ويش بيقولون عني بتأخذ زوج اختها..
عساف بحدة خافتة عشان ما احد يسمعهم من العايلة : انا ما صرت زوجها للحين.. للحين انتِ اللي متربعة بقلبي..
وعد : ليتني اوقف بوجه هالزواجة.. انت حطيتني بموقف صعب يا عساف عمري ما راح اسامحك قلوا عليك البنات تخطب اختي.. كيف تتوقع اني برضى عليها تأخذ واحد يعترف بحب وحده غيرها .. و واقف مع اختها و يخونها..
عساف يصر على اسنانة : لا تقولين يخونها.. ما ارتبطت فيها للحين..
وعد : قدام الناس انت خطيبها .. والكل يدري انك خطيبها .. انا احس نفسي انسانة حقيرة اللي واقفة معاك.. عساف الله يأخذك..
عساف : موافقة انك تتخلين عن الدراسة اللي تناطحين على حسابها و اتزوجك..
وعد شوي وتصيح من كلامة : انا مستحيل اتخلى عن حلمي عشان رجال.. و خصوصاً واحد مثلك ما يقدر الارتباط ولا قداسة الزواج .. انقلع عساف اكرهكك اكرهــك الله يأخذك..
عساف مسك كفها وحط الورقة فيها : اقريها تراها لك كل حرف فيها طلع من قلبي.. و ابيه يدخل لقلبك..
..
عبير تكلم البنات : ماني مصدقة ان احد من شبابنا متزوج..
جود : صدقي يا عوينتي يا امي انصدمت وهي اللي تحن عليهم يتزوجون..
سها : وربي قهر و معيل بعد ..
نهى : وصلنا لمرحلة الطلاق احنا درينا على هالمرحلة لو ما فيه عيال بينهم يمكن لاخر العمر ما ندري انه كان متزوج .. بس عنده عيال..
سعود يناظر الرسالة اللي جاته من عماد : ندى امسكي جوالي هاذي كتب تلقينها بمكتبة وعد جيبها كلها..
ندى اخذت الجوال اللي مادة سعود عليها : غريبة ويش تبي فيها..!؟
سعود : وعد تبيها موصية عماد و عماد بيجي بعد عشر دقايق يأخذها.. عجلي الله يخليك..
ندى : طيب.. وطلعت على غرفة وعد..
ام عبدالرحمن : اخيتكم ويش حالها..؟!
سعود : بخير يمه دامها مع عماد الحمدلله..
مشعل : كنك اقتنعت فيه..!؟
سعود : رجال ما عليه كلام..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
وليد لف على خالد الواقف وراه بيده شنطة يبصم بالعشرة ان خالد ما يدري ويش حط فيها و يده الثانية وراء كتف ولده : ما بغينا نشوفة..
خالد : كنت تدري..!؟
وليد : وهل يخفى شيء على وليد.. اعرف كل اسراركم بس اني ساكت عنكم..
نهى : احلى يا ابو اسرار..
وليد : نصيحة لا احد يلعب معاي عشان ما افضحكم واحد واحد..
ابو سعود : قول قول ويش اللي تعرفة واحنا ما نعرفة..
وليد : اسمح لي ابو سعود ما نقدر نخون بخلق الله..
خالد : بروح اشوف بنتي بس.. حط يده على كتف ابراهيم : خلك هنا لين اجي..
ابراهيم هز راسة بالموافقة و طلع خالد لفوق.. وليد : تعال يا ابو خالد خلنا نطقطق عليك..
ابراهيم تقدم له بهدوء وباس راسة .. وليد اللي كان بيطقطق عليك : لا مبين خالد عارف يربي ماشاء الله .. كفوو..
سعود : ما اشوفة سلم على باقي عمانة والا مو معترف فينا.؟!
ام سعود : شوي شوي على الولد..
لف عليهم ابراهيم وسلم عليهم كلهم .. لين رجع مكانة ..
ام سعود : بسم الله عليه رجال..
منيره : ايه ما شاء الله .. يشبه ابوه..
مشعل : لا تشبه ابوك تخير من عمانك بس و ازينهم انا..
ام عبدالرحمن : ويش بلاكم على الولد..؟!
نهى : شكلك حبيتية يمه.. ما كنك اول شوي وتهفين ابوه وتهفينة معاه..
ام عبدالرحمن : اهف ابوه عشان اخطا.. لكن الولد ويش ذنبة..!؟ يضل ولدنا لحمنا ودمنا ما احنا متبرينن منه..
جود : بروح اشوف امي بعد ما زعلها ابوك..
ابراهيم : حتى انا ابي اشوفها..
جود رفعت حاجبها : بصفتك ويش..!؟ لا تقول حفيدها عشانها ماهي فرحانة بذا الشيء ابوك ما قصر خرب فرحتها..
احمد اللي كان نازل من الدرج سمع اخر كلامها : جود لا تحطين حرتك بابراهيم ماله ذنب في شيء..
جود : مو بعيد بعد تكون انت متزوج بعد.!.؟
احمد : لا متزوج ولا شيء لا تبليني بشيء..
..
في غرفة وعد .. ندى كانت ماسكة جوال سعود و تقرأ اسماء الكتب .. اخذت مجموعة وحطتها على الطاولة بقي لها اخر كتاب تدور عليه : انا ما ادري ليش طالبة كل هالكتب.. استغفر الله مكتبتها لحالها يبي لها غرفة.. من عذر ابوي اعطاها اكبر غرفة حوستها ويش كثرها.. مدت يدها اول ما لقت الكتاب وسحبته : اخيراً .. قلبت بين صفحاتة لتقف عند صفحة مخبأ في ثناياها ورقة .. قرأت الورقة لتغرق عيناها بالدمع .. ابياتاً من الشعر مذيلة باسم عساف مهداه لوعد..

علميني ليه أنا أسأل عليك,,
وانا عارف رجعتي صعبه معاك..

بعد فرقانا بقى قلبي يبيك,,
عيّى نبضه يستقل نبضه بلاك..

كل ما أبعد أحن أكثر إليك,,
أمشي قدامك وأحس اني وراك..

أعذريني كان ما أقدر أجيك,,
يبقى طيفي لو تخيلتي معـــــاك..

لو سألتي الورد وهو ما بين ايديك,,
أقطعك بيقول لك : عمري فداك..

لو رجع عمري أبرجع وابتديك,,
أنتي اجمل شي عشته يا (وعد)...
عساف..

"كلمات : سمو الأمير فهد بن خالد بن مشاري آل سعود"

الورقة هي الدليل القاطع على حب عساف لوعد و حب وعد لعساف.. وهي اللي بتحررها من قيود راح تخنقها .. بس لازم تستغلها صح يعني تطلعها بالوقت و المكان المناسب والشخص المناسب.. مو بالضروري الكل يدري بس شخص واحد و يكون عنده القدرة يوقف بوجه هالزواج اللي نهايتة هلاك لها هي و لعساف..
اخذت اخر كتاب وحطته فوق الكتب.. طلعت لغرفتها وخبت الورقة بغرفتها.. و رجعت لغرفة وعد تشيل الكتب تنزلها تحت بعد ما مسحت دموعها..
..اما في نفس الدور في غرفة ميار..
رند بحضن ابوها ترجف : بابا بللللد < برد..
خالد : بابا تحملي شوي.. انتِ قوية الحين عمو احمد بيجيب لك دواء..
رند : انا ما احب دواء مو تعم..
ميار : تمسح على شعر رند المبلل : لا رنودة شاطرة بتسمع الكلام و بتاخذ الدواء عشان تطيب..
رند : لا رنودة ما تحب دواء..
خالد : ما يصير يا بابا لازم عشان تطيبين والا بتبقين مريضة..
رند : رنودة زعانة..
خالد : طيب بابا الحين ننزل تحت تأكلين معانا لان صار موعد السحور وبعدها تأخذين الدواء تمام.!.؟
رند : تيب..
دانه ابتمست : بسم الله عليها تجنن تمنيت اني اعرفها من زمان ليتك يا خالد جايبهم لنا وهم صغار..
خالد : ياليت عمرها ما بنت بيت.. خذوها معاكم تحت بروح اشوف امي..
..
ندى نزلت الكتب على الطاولة وعليها الجوال : هاذي الكتب..
سعود سحب الجوال اللي على الكتب : هلاا ابو عامر.. ههههههههه طيب ياخي طالع لك الحين.. لا تحن بس و تحط الحرة بأختي.. ايه فرحان عندك مانع.. ايه .. خلاص تم الساعة سبعة بكون بمكتب الفريق اول.. خلاص بشوفة وان شاء الله خير.. مع السلامة.. قفل الخط : حطيها بكيس ندى لا تجيبينها لي كذا كيف بعطيها عماد..!؟
ندى : طيب . بس دقايق..
سعود : استعجلي عماد برا..
ندى طلعت فوق تجيب كيس.. بندر : سعيدان أكد على عماد يكلم وعد تكلمني..
سعود : ان ما ضيعت والله نعسان وتعبان بشرب مويا وانام.. يمه صحيني الساعة سبعة.. اخاف انسى اقولك..
ام سعود : يا يمه ما يمديك تروح تنام و تصحى للفجر وترجع تنام..
سعود : الا يمه .. يمدي..
ندى جات بيدها كيس وجلست على الارض تدخل الكتب فيه : ان شاء الله الكيس يكفيها ما ادري ليش طالبة هالكتب..
سعود : اهم شيء تتونس..
ام عبدالرحمن : يا عوينتي عليها هالبنية.. بالله يا سعود خلني اشوف رجلها بكلمه..
مشعل : يمه ويش تشوفينه..
ام عبدالرحمن : يالردي تراه محرم لي .. لا يكون تغار علي..
مشعل : ههههههههههه ايه احد عنده هالغزال وما يغار عليه..
وليد : تبين ابو عبدالرحمن يشنق الرجال.. ليش شفت حرمي المصون وترمل اخيتنا لا يمه تكفين..
ام عبدالرحمن توقف : انا اشهد ان عيالك يبي لهم تربية من جديد من اكبرهم لاصغرهم..
سعود ياخذ الكيس من يد ندى : يمه وانا ويش دخلني..؟
ام عبدالرحمن : اليوم ما اخطيت بكره بتجيب لابوك مصيبة كبر راسك..
سعود يمشي معاها لبرا : يمه لازم الانسان يخطي والا ما تعلم..
ام عبدالرحمن : بس ما تعورون قلب ابوكم تراه يونس شيء يا ولدي وانتم تزيدونه هذا وانتم كبرتوا المفروض تريحونه.. صرتوا رجال اطول منه..
سعود يفتح الباب لتتقدمه جدتة : يمه والله اني حاس فيه .. بس اني مشغول هالفترة وموصي احمد عليه.. و ان شاء الله اني بكون معاه انا و اخواني..
سعود يسند جدتة بيد واليد الأخرى ممسكة بالكيس وينادي على عماد : ابو عامر تعال..
طلع عماد من السيارة و تقدم لهم : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
سعود : جدتي بتسلم عليك..
تقدم لها عماد وباس راسها ويدها : ويش حالك يمه..
ام عبدالرحمن : بخير يا ولدي .. انت مير ويش هي احوالك..!؟
عماد : نحمد الله يمه بنعمة..
ام عبدالرحمن : وبنيتنا ويش هي احوالها..
عماد : بخير ماعليها شر ان شاء الله..
ام عبدالرحمن : يا ولدي انا بوصيك عليها وعيد عصبية شوي ومدلعة ابوها مقوي راسها.. بس اصبر عليها يا ولدي والله انها ذهبة للي يقدرها..
عماد : لا تشيلين همها يمه ان شاء الله انها بعيوني..
ام عبدالرحمن : يا ولدي انا مابي بنيتنا ترد لنا مطلقة ان فكيتوا حجزها..
عماد رفع حاجبة وناظر سعود ورجع يناظر بام عبدالرحمن : ومين قال اني بطلقها يمه .. انا خاطبها ومملك عليها من قبل لا تصير سالفة الحجز..
ام عبدالرحمن : يا يمه ما يخفيك ان زواجك كانت طريقة غلط .. بس بنيتنا والله تنشرى بالذهب وانت رجالن مذكور بالخير ماعليك منقود..
عماد يبوس راسها : يمه ريحي لي بالك وعد زوجتي وماني رجالن ردي اترك زوجتي ما تزوجت عشان اطلق .. وكلن يوصيني عليها بس ما سمعت احد وصاها علي لو بالغلط..
سعود : انت ما ينخاف عليك بس اختي ينخاف عليها..
عماد : تطمنوا والله اني حاطها بعيوني ومأمن عليها و انت ادرى يا سعود.. ولو فيه شيء زيادة اقدر اسوية ما قصرت..
سعود : ما يطلع منك قصور يا عامر..
عماد يناظر جواله : ما عليك زود.. مير شكلها ذي تتصل انتظري يمه اخليك تكلمينها : الوو. نعم رانيه.. طيب .. وعد عندك..!؟ اعطيني اياها.. الوو .. (تجاهل سؤالها اللي كان عن طلباتها من غير لا تقول السلام) جدتك تبي تكلمك.. مد الجوال لام عبدالرحمن قبل لا يسمع رد وعد بس حطه على السبيكر .. اخذت الجوال ام عبدالرحمن : الووو..
وعد : يمممممممممممه..
ام عبدالرحمن : يا هلا ببنيتي ويش حالك يمه..
وعد : مو بخير يمه ..
ام عبدالرحمن : افا وانا بنت ابوي .. ويش قاصرك..
وعد : انتم يمه .. ليش خليتوني..؟
ام عبدالرحمن : ما خليناك يا امك بس انتِ صرتي مره متزوجة ومسؤولة عن بيت و رجل و الحين محجوزة يا يمه لازم تحملين لين تخلص مشكلتك..
وعد مسؤولة عن بيت و رجل ..!! هذا يعتبرونة زواج عشان يقولون لها مسؤولة عنه يخسى .. ما راح تقولهم هالشيء .. دام الكل يقول لها تحملي عمرهم ما راح يحسون بمعاناتها ولا بالشيء اللي تحس فيه : ان شاء الله يمه.. سلمي على بابا والكل..
احمد : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
احمد : زين لحقتك عماد قبل لا تروح وعد بكره عندها مراجعة بعد القسطرة..
عماد : ما تتأجل..!؟
احمد : ليش..؟!
عماد : يمكن اكون مشغول .. هي متى موعدها..!؟
احمد : بكره الساعة 9 الصباح..
عماد : اوك ان شاء الله تتدبر..
احمد : اذا ما انت فاضي انا اخذها..
عماد ابتسم : شكلكم ما انتم مستوعبين الموضوع .. عموماً بشوف ويش يصير معاي..
ام عبدالرحمن : وعيـــد وعيـــد .. ( تمد الجوال) : خذ هالمثقول يا وليدي ما عاد ترد وعد اناديها ما ترد..
عماد ناظر الشاشة : سكر يمه..
ام عبدالرحمن : يا قردي من هالبنية.. حط بالك عليها..
عماد : ان شاء الله..
احمد : ليش وعد فيها شيء..!؟
سعود : لا بس امي شايلة همها..
عماد : انا لازم اروح تأخرت ..
سعود : لو ما ادري انك مثل حالتي تدور المخدة والا قلت لك ادخل نتقهوى..
عماد : قلتها انت ادور المخدة .. لو ابي قهوة تقهويت عند امي دوبني جاي من عندها.. خلنا ننام قبل الاجتماع..
سعود يمد له الكيس : هاذي الكتب..
عماد : ليش كل هاذي..؟! كتابين يكفون..
..
جود : يمه تكفين خلاص ما يسوى تتضايقين و تكدرين خاطرك..
خالد : احم السلام عليكم..
ما احد رد عليه .. ولده واقف عند الباب ما تجرأ يدخل .. و جود جالسة قدام امها على السرير.. تقدم خالد وجلس جنب امه باس كتفها : والله اني ما استاهل هالدموع و ادري ا نلك الحق تزعلين بس يمه لا توقفين ضدي تكفين والله اقوى على كل شيء الا زعلك..
ام احمد صدت عنه بوجهها .. اما هو اعتلت الضيقة ملامحة بشدة : يمه الله يخليك والله اني ابي رضاك.. وانا حكيتك شلون تزوجت تتيانا .. انا مابي الا المره اللي تختارينها وانت تدرين بس زواجي هذا عشان افك نفسي .. و صار كل ذا..
ام احمد : لو انك قايل لابوك وساعدك ما صار اللي صار..
خالد : يمه وقت ما تزوجت ابوي كان مشغول تذكرين الازمة اللي مرت فيها شركة ومو فاضي عشان يحل لي مشاكلي.. صح اني حليتها بطريقة غلط بس اهون من اني انسجن.. وبعدين طلعت فيها بحفيدين يبون يشوفونك من زمان.. تعال ابراهيم..
تقدم ابراهيم وقبل كف جدتة : لا تزعلين من ابوي هو يحبك و يقول انك طيبة.. و بتصيرين امنا مثله..
جود : لا والله بتستحلون امنا يا عيال خالد .. روح بس الحق امك..
ام احمد ضربت جود على ذراعها بخفة : بشويش على الولد..
جود رفعت حاجبها : شكلها رضت سارونة من جاء خالد وقال كلمتين ايه حبيب القلب ما تستغنين عنه .. وانا من اليوم اتحايل فيك معطيتني اكبر طاف.. مالت علي وعلى شكلي..
خالد : اللهم لا حسد.. قمي بس انزلي تحت .. اكيد حطوا السحور.. (قبل رأس امه) يالله يمه..
..
: يااااووللد..
نطن يجرن للمطبخ يلبسن عبايتهن قبل لا يدخل عماد .. اما هي ظلت جالسة مكانها تتقهوى ولا قالت له يدخل..
: ياااوووولد..
رانيه من وراء الباب : حياك سيادة العميد ما فيه احد بالصالة..
دخل عماد .. نزل الكيس على الارض وهي جالسة ببرود تتقهوى : السلام عليكم..
وعد من غير لا تلتفت عليه و عيونها على التلفزيون : وعليكم السلام..
عماد : كيفك اليوم..
وعد : من الله بخير..
عماد : جبت لك الكتب..
وعد : كويس..
عماد رفع حاجبة : ما فيه شكراً..
وعد : ما احد يطلب شكرا على واجبة اللي المفروض يسوية الناس تشكر على الشيء اللي متفضلين فيه..
عماد : لا والله يعني انا من واجبي اجيب لك كتب..!؟
وعد : طبعاً ما احد قالك احبسني هنا..
عماد يهز راسة : اهااا واجبي.. تدرين عاد ماراح اناقشك ولا تحسبين نسيت كلمتك يوم قلتِ اضرب راسك بالجدار بس مأجل الحساب..
وعد : ايه خلها كلها لا جات الحزة اللي تطلقني فيها..
عماد يجلس على الطاولة وراها : ومين قالك اني بطلقك.!.؟
وعد : انا اقول..
عماد : اهم شيء قولي مو قولك..
وعد : عادي برفع قضية خلع بالمحكمة.. اصلاً العقد اللي بيننا باطل انا ما وافقت ومن غير رضاي..
عماد : شوفي تراك تخطيتي حدودك حيل تكلميني ومعطيتني ظهرك .. هذا غير طوالة لسانك ماني واحد من اخوانك ولا ابوك عشان يصبر عليك..
وعد : كان زين ياخي تمل و ترميني..
عماد قام بعصبية وشدها من كتفها ولفها له بعد ما جلس على ركبتة وراها : ورب البيت ماسك نفسي عنك لا تخليني اسوي شيء لا يرضيني ولا يرضيك..
وعد دفت يده عن كتفها : ابعد عني بتستقوي علي عشانك رجال..
عماد : انتِ اللي جالسة تتعدين حدودك وانا هذا اكثر شيء ينرفزني..
وعد : والله ماني ملزومة ارضيك.. وانت ملزوم تشوف طلباتي.. انتم اللي حبستوني هنا.. وانت اللي تزوجتني من غير لا تدرين ان كان ابيك والا لا..
عماد : انتِ مصرة تخليني افتري فيك.. زواج وتزوجنا خلاص الناس كلها تدري انك زوجتي..
وعد : وانا ما ادري انك زوجي ولا ابيك زوج تفهم والا لا..
وصلت العصبية اقصى مراحلها عند عماد وقف وشدها من عضدها وسحبها معاه لغرفتة..
..
ام ندى : خالد نزل بنتك على الكرسي..
خالد : ما ترضى ان كنت موجود الا تجلس على رجولي..
منيره : شكلك مدلعها..
خالد يعض خد بنته : اذا رند ما تدلعت معناتة الدلع ممحي من قواميس البنات صح..!؟
رند تمسح بيدها خدها : انتِ دبا بس يُعدني..
خالد : يالله خلصي اكل عشان تأخذين الدواء..
رند : لا انا صرت تيب سوفي.. مسكت كف ابوها حطتها على جبهتها : سفتي انا تيب..
وليد : يااارباااه على اللغة.. الله يرحم امك لا احد يسمعك غير يسفرونك على اول طيارة باكستان..
رند : انتِ دباا انا ما احبت..
وليد : انت ما معاك قاموس نترجم ويش ترطنين..
ابو سعود : انت ما تهجد خل البنت بحالها.. حاط دوبك و دوبها..
وليد : يبه فرحان اني عم .. ما انت فرحان انك جد..
ابو سعود : غريبة عليك نسيت طاري غازي اول كل كلمة والثانية تسبه.. حتى لو انك تكلم بموضوع ثاني..
وليد : اخخ لا تذكرني قاهرني هالرجال.. يقولي نادني الفريق غازي مو باسمي.. يحمد ربه اللي بشتغل عنده والا كان صارت علوم..
سها : علوم و رياضيات و عربي ودين..
وليد : يقطع ابو السماجة يا شيخة..
سعود : الله يصبرني لصلاة احس اني بطيح من طولي..
ابو عبدالرحمن : تعبت انت و ولد عمك.. الله يكون بعونكم يا ابوي..
سعود : عشان الديرة كل شيء يهون..
نزل ابراهيم من كرسية وقف خلف كرسي والدة قرب فمة من اذنة : يبه ابي اروح الحمام..
خالد : ليش مستحي .. شوف الباب هذاك ادخل تلقى الحمامات يسارك..
ابراهيم : طيب..
خالد : توضأ عشان صلاة الفجر..
ابراهيم : ان شاء الله..
سعود يناظر ابراهيم المبتعد عنهم : تصدق ان ودي اتوطأ ببطنك بس اللي ماسكني شيء واحد..
ياسر : ولده..
سعود : ايه والله..
ياسر : نفس الاحساس ..
خالد ابتسم : عادي لا تخلونها بخواطركم.. انا كان ودي اصفق نفسي اول ما انجبرت ع الموضوع بس الحين عادي..
رند : بابا حلاس رنودة ما تبي..
خالد نزلها على الارض : روحي لابراهيم هناك قولي له يفتح لك المويا تغسلين يدك وفمك.. بسرعة..
رند : تيب ..
ام عبدالرحمن : زينة يومك حارمنا شوفة عيالك من عذر ابوك وامك ما يرضون عليك..
ام ندى : ندى ليش ما تأكلين..
ندى : ماني مشتهية يمه بروح اقرا قرآن على ما يأذن.. عن اذنكم..
..
في صالة بيته مسترخي يسترجع احداث اليوم..
وليد بحدة دف عساف بعيد عنه : تحسبني مثلك ارضى باللي ما أبيه .. احب وحده واخطب اختها..
وقفت الكلمات على اطراف افواههم صدمة من الكلمات اللي نفثت بوجوههم من وليد .. لم يستوعبون صدمة ما يقال الا عندما رن هاتف خالد واللي كان احمد يستعجلة يعود للمنزل.. عساف مسك وليد من اكتافة بحدة : انا تشكك فيني و رجولتي.. انا يا وليــــــــــد..؟!
وليد كأنه استوعب انه كب العشاء قدام اغراب..
غازي شد عساف وابعده عن وليد : احترمني على الأقل اللي واقف بينكم..
عساف بعصبية مبكوتة عشانه يكلم غازي : ورب الكعبة لو ما احنا بمكتب سيادة الفريق لا كنت موريك شغلك يا وليد.. طلع قبل لا يتوجة له سؤال و تبدأ الملامح بالظهور..
سعود : انت صاحي هذا كلام تقوله لعساف.. مين حاط هالافكار براسك..
ياسر : ما لقيت الا عساف تتهمة بذا الشكل.. وين بتودي وجهك منه هالحين.. فشلتنا..
الفريق غازي : حصل خير.. انا بحل الموضوع مع عساف..
بندر : خل الموضوع هذا عائلي انا بحلة .. اهم شيء وليد الحين..
الفريق غازي : بيشتغل عندي مدة ثلاث شهور تحت امرتي.. واللي اقوله بيسوية من غير لا يجادل فيه..
وليد : لا بالله ما حزرت انا ابي السجن..
سعود : ماهو بكيفك .. ايه تعرف لي على المجرمين راقوا لك..
وليد : انا مزاجي.. ما احد له دخل فيني..
بندر : انت ويش صاير لك احد ساقيك شيء و مضيع العقل اللي براسك..
وليد : طيب انا موافق اشتغل بس بشرط..
الفريق غازي يجارية : ويش شرطك وقبله لاحظ انه انت اساساً غلطان و انا معطيك وجه..
وليد : نزلني عند صلاح ساعة بس..
عماد : ما حزرت والله ما تقابلة ماهو بكيفك مثل مالك حساب معه حتى احنا لنا حساب معاه.. واذا انت بتحاسبة عشان اختك ترى اولى انا اللي احاسبة عليها انا زوجها و ولي امرها ماهو انت..
وليد : بربرتك هاذي كلها ما تهمني.. حق وعد باخذه.. وحط ببالك يا غازي ماني مشتغل عندك الا عشاني واعد امي اني برجع لها بس .. والا وظيفتك ما ابيها.. كم بتعطيني راتب..؟!
سعود فتح عيونة : هذا عقاب مو وظيفة..
ياسر كان مستمتع باللي يسوية وليد يقهر غازي و يغيضة عشان يهون عن اللي بيسوية..
غازي : تراه عقاب.. فاهم مو وظيفة.. و اذا اعجبني شغلك يمكن اوظفك عندي ما يندرى..
وليد : ما احب اتعب بدون مقابل..
غازي : المقابل انك ما تنسجن..
وليد : طيب انا ابي انسجن..
بندر : اقسم بالله يا وليد ان ما عقلت لا انادي ابوك و هو حزتها يتفاهم معا كانت ضيعت دروب السنع .. تبي تنسجن..
وليد : لا تهددوني بابوي ترى ماني بزر انا ما اخاف من أحد..
بندر طنش وليد ولف على غازي : وليد عندك اكرفة وهد حيلة خله يعرف ان الله حق..
ابتسم غازي : بعيوني لا تخاف..
بندر يصافح غازي : خلنا نشوفك..
الفريق غازي : ان شاء الله..
بندر يكلم عماد : لا تنسى تخلي وعد تكلمني و الله الله فيها..
عماد : ان شاء الله..
الفريق غازي : وليد .. بداية راح اسلمك سيارتي.. راح تكون سواقي الخاص مع اعمال ثانية تقوم فيها..
وليد اتسعت عيونة : عيد بالله ما سمعت..
سعود : سيدي والله اخر واحد يعرف يسوق هو وليد والله غير يكسرها لك وهي موديل السنة..
وليد ابتسم وكأن الفكرة راقت له .. وسعود فطنة على شيء هو غافل عنه ..
الفريق غازي : ما راح يصير شيء ان شاء الله .. بداية شغلك من هاللحظة راح توصلني لبيتي.. وبكره تجيني الساعة سبعة الصباح.. و بعدها راح اكلفك بمهام اخرى..
..
عماد اعتدل بجلستة : قومي .. وعلى فكرة عندك موعد الساعة 8 ما ادري 9 .. ناسي والله..
وعد : كل تبن..
عماد ابتسم ببرود و وقف متجه للحمام : صدقيني ما تعرفيني والا والله ما تجرأتي و قلتي لي هالكلام..
وعد : ما يشرفني اعرف واحد حقير شرواك..
عماد : ما يشرفك .. انا ما سويت شيء مناقض للدين .. عموماً ماني فاضي لك ابي انام عندي اجتماع و برجع عشان اخذك موعدك..
وعد : ومين قالك بروح معاك.!.؟
عماد : اذا ما انتِ رايحة معاي ما فيه روحة مع غيري وتكونين ريحتي والله لأني ماني فاضي..
وعد : انقلع عن وجهي شوفتك بس تجيب الغثيان عساك تروح ولا ترجع..
طنشها ودخل الحمام وقفل الباب .. اما هي قامت و ناظرت المراية مقهورة على الحالة كل مره تتردى ما فيه شيء تعدل..
..
في اجتماع مغلق بمكتب غازي..
عساف بتعب : والله احس اني على شفا حفرة من الانهيار مو قادر اشتغل..
الفريق غازي : وين رحت لما طلعت من هنا..!؟
عساف : رحت افرفر بالسيارة..
سعود : مسكت طريق جدة ولا ردك الا لوحة تقولك كم كيلو باقي لك صح..؟
عساف ابتسم : تعرفني ما يحتاج..
الفريق غازي : ما انت صاحي افتر بشوارع المدينة لكن لا تطلع برا غير تعبت جسدك فوق تعبة..
عماد : مو بس انت ما نمت .. انا بعد ما نمت..
الفريق غازي : خير ان شاء الله سيد عماد وليش ما نمت..!؟
عماد : خلني ساكت ازين.. الا يوم جيت شفت وليد برا..
الفريق غازي : بيشتغل عندي والا نسيت..
عماد : ما نسيت.. بس شكله طفشان..
الفريق غازي : بس يجون نايف و عزام و راشد .. بطلع له اعطيه كم امر يتونس فيه لين ارجع..
سعود : ابوي يقول تراه بيكسر سيارتك..
الفريق غازي ابتسم : خلوه علي.. بنتفاهم انا و اياه والله لا اخلي يسوق مثل العالم والناس.. وهو جايبني هنا يسرع وانا ساكت عنه..
عساف : ترى وليد اخر انسان ممكن يسمع كلامك..
الفريق غازي : بتشوف قدراتِ .. بعدها احكم..
دخل وليد بعد ما طق الباب : تراني طفشت وانا برا..
الفريق غازي : سمحت لك تدخل..!؟
وليد : انا سمحت لنفسي..
الفريق غازي : وليد احنا بيننا اتفاق و أي خطأ ترتكبة بيزيد عليك المدة..
وليد ابتسم باستهزاء : ترى والله اني معطيك وجه وصابر عليك .. نعسان ولاني رايق اناظر موظيفنك رايحين جايين..
الفريق غازي : اولاً لا تدخل علي الا عندك شيء يسوى.. ثانياً لا دخلت تأدي التحية العسكرية و أي شخص له رتبة هنا تأدي له التحية العسكرية حتى اخوك سعود..
وليد اللي مازال راسم ابتسامة تستفز اللي قدامة وكأنه يسخر من الكل .. ويمثل البرود..
اما الفريق غازي يكمل سلسلة اوامرة.. : ثالثاً لا تسوي شيء انا ما قلت لك عليه بمعنى ما تسوي شيء من وراي لاني بدري عن كل شيء تسويه .. رابعاً الخطأ اللي ترتكبة ولا احد يدري عنه تراني ادري و ان ما تخليت عنه بيكون لي تصرف معاك.. خامساً من بكرة بتروح لتدريب السواقة و تطلع رخصة على سواقة زينة مو مثل اللي تسوقها..
وليد يكتف يديه : خلصت والا باقي مجلد اوامر ما القيته..
الفريق غازي بحدة : تأدب و انت تكلمني هنا انا رئيسك تفهــــــم..!؟
وليد : و انت تدري اني الشغل عندك ما ابيه..
الفريق غازي : اذاً بتنسجن..
وليد : احب على قلب من مقابل وجهك انت و موظفينك..
الفريق غازي : ما راح تكون بالحجز عندنا .. راح نحطك ببيت عليه حرس يعني تقريباً زي وعد..
فتح عيونة وليد : لا تمزح..
الفريق غازي بحدة : من متى اعرفك عشان امزح معاك.. لهدرجة الميانة طايحة بيننا..
وليد بقهر : خلاص موافق على شروطك بس تحجزني ببيت لا..
الفريق غازي ابتسم عشان يستفز وليد : تمام .. ولا جيت تكلمني تعرف كيف تقدرني.. الفريق غازي..
وليد وهو اللي بقي شوي و ينقض على غازي يكفخة : حاضر سيادة الفريق..
سعود وعساف و عماد ماسكين الضحكة عليه لا ينفجرون و يعصب..
الفريق غازي : الآن بتروح عند حمد بيعطيك شغلة تسويها..
دخلوا الشباب الثلاث بسرعة : سيدي..
الفريق غازي أشر لهم يسكتون : على شغلك وليد..
وليد : حاضر.. وطلع..
سكر راشد الباب .. ليتقدمون من الفريق غازي ..
عزام : البلاغات اللي وصلت المركز..
الفريق غازي : من ..!؟
عزام : توصلنا لأحدثيات الموقع وكانت من ...
الفريق غازي : ويش بلاك تحكي بالقطارة..!؟
نايف : من مزرعة العميد عماد..
عماد : نعــم.!؟؟
نايف : البلاغ الأخير اللي طلع كذب مو من المزرعة بس اللي قبل كانت من المزرعة.. ماسك بيديه سيديات : وهاذي سيديات فيها التسجيل للبلاغ..
الفريق غازي : راشد اعطيني اللاب على المكتب و السماعات..
راشد : حاضر..
سعود : يعني فيه احد بالمزرعة خاين و على اساس انه يحمي وعد..
نزل راشد اللاب على الطاولة فتحة.. واعطاه الفريق غازي .. وضع الباسوورد وهم في ترقب يسمعون الصوت و يعرفون مين اللي بلغ ويش وعلاقتة بالعصابة..
حط غازي السيدي بمكانة المخصص لينتظر ان يفتح المجلد..
عماد : لابك بطيء يبي لك تغيره..
الفريق غازي يفتح المجلد : على يدك..
سعود يكلم عماد اللي جنبه : بس عشانك متوتر .. الله يستر ما يكون فيه احد خاين مع وعد على اساس يحمونها..
ارتفع الصوت : ومين حضرتك..؟!
: فاعلة خير..
: لو سمحتي انتِ تبلغين عن متفجرات وهذا الموضوع خطير.. تدرين لو انك مقدمة بلاغ كاذب راح تتعاقبين..
..

هاشتاق الرواية #رواية_لو_سألتي_الورد ..

لا اله الا أنت سبحانك اني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

ضحكة قهر..

http://up.graaam.com/img/23407876b74...eba11d9f14.png



اسطورة ! 12-10-14 06:51 PM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..

صباحكم/ مسائكم رضا وتوفيق..

بداية مبروك الاجازة واللي باقي لها يوم كنها اجزت مو مشكلة.. اهم شيء النتيجة تكون مرضية.. اتمنى لكم التوفيق جميعاًً والفلاح.. البارت هذا هدية لانه مره طووووووويل.. وانا حبيته http://forums.graaam.com/images/smil...aam%20(39).gif..

نجي للتوقعات اللي اتصلت وبلغت المركز عن باقي التفجيرات .. نالت وعد المركز الاول بالشكوكhttp://forums.graaam.com/images/smil...am%20(297).gif.. صراحة كنت ابيكم تجيبون العيد بالتوقعات بس خيبتوا ظني ماشاء الله شكلي ما عادت روايتي غامضة لازم اسوي شيء يخليكم ما تتوقعون ويس بيصيرhttp://forums.graaam.com/images/smil...am%20(297).gif.. سعيدة جدا بحماسكم وانتظاركم للبارتات..

انغام هالبنت الجميلة .. انا جداً سعيدة و فخورة فيك.. كلامك وتعليقك على البارت الاخير وطرح وجهة نظرك .. بخصوص الحب و تخلي البنت عن شهادتها و مستقبلها راق لي كثير.. لا يبقى تفكيرك محصور فيك اسعي لانك تعلمين الناس انتِ انسانة راقية..

كل البنات اللي سجلوا عشان الرواية انا جداً سعيدة بهذا الشيء .. و كلامكم و تعليقاتكم تشجعني و تسعدني.. خلوكم قريب مني مثل ما بدينا الرواية مع بعض بنسير فيها للأخير مع بعض..

حياكم كلكم بهشتاق الرواية #رواية_لو_سألتي_الورد ..

مبروووك عليكم الاجـــــــــــــازة.. واللي مثلي مبروك عليكم اجازة اهاليكمhttp://forums.graaam.com/images/smil...am%20(297).gif..


البارت العشرون..

لاتنادي وانت تدري
يشبهك فيني عنادي
إنت كابر!!
وانا اكابر !!
وتكبر في صدري المقابر
والعمر اللي جمعنا..!
عمر عابر!
لـ : صدووود..!

: انا سمعتهم ما اعرفهم انا بس ابلغكم باللي سمعته..
: طيب ممكن يا اختي تذكرين اسماء المجمعات اللي قالوها..
: الدرة.. و الزمرد .. و فيه واحد ثالث بس كأنه مو بنفس اليوم..
: طيب اسمه..
: الصالح.. ما ادري ماني متذكرة بس سمعت شيء زي كذا..
: يا اختي انتِ وين الحين.!.؟
: ما يخصكم انا وين انا بس بلغتكم.. وانتم اللي عليكم حماية الناس.. وقفلت الخط لتنقطع سلسلة المعلومات اللي ادلت بها..
عماد وقف وبصدمة : وعــد.!.؟
الفريق غازي : من وين لها الجوال.. فجأة لمعت براسه فكرة ليخرج بعصبية و وراه عماد وسعود ..
وليد مسترخي وراء المكتب و مغمض عيونة تعبان صايم وقرفان .. فتح عيونة على يد غازي اللي ضربت بالمكتب قام مفزوع وبعصبية : لو جاتني سكتة قلبية الحين من تخريعك لي ويش بتستفيد..!؟
الفريق غازي مستند على يديه و منحني شوي للأمام: انت معطي اختك جوال..!؟
بلع ريقة وليد : أي اخت عندي سبع خوات بعين اللي ما يصلي على النبي..
الفريق غازي اخذ نفس : اللهم صلي على محمد.. اخلص علي وليد..!؟
وليد : انت ما حددت بس تدري جايب لخواتي جوالات اذكر اني انا شريت لدانه جوالها و جود و اظن سها بعد..
الفريق غازي يصر على اسنانة : انت معطي وعد جوال..؟!
وليد : ليش اعطيها رجلها المسؤول عنها هو المفروض يجيب لها مو انا..
الفريق غازي : يعني ما جبت لها جوال..؟!
وليد : ابداً ..
الفريق غازي اعتدل بوقفتة بعد ما كان منحني للامام ومتكئ على المكتب : لو ادري انك مسوي شيء من وراي يا وليد والا اخطيت خطأ ومخبية علي .. ودريت عنه بيكون عقابك عسير..
وليد باستهزاء : حاضر يبه..
الفريق غازي لف على عماد : ابيك تروح المزرعة تأمن عليها .. وتفتش القسم اللي فيه وعد تقلبه فوق حدر.. اكد على البنات ما يخلونها تغفل عن عيونهم دقيقة وحدة حتى لو هي نايمة يراقبونها و خذ معاك شرطيات زيادة بعد ان لزم الأمر.. ولا تقعد بأي مكان لحالها حتى لو هي طردتهم .. ابيهم مثل ظلها معها..
عماد : حاضر سيدي.. وطلع هاذي اوامر غازي بقي هو بيستجوبها على هواة..
سعود : استغفر الله العظيم..
الفريق غازي التفت على وليد : مانيب قايلك روح مع حمد يعلمك كم شغلة تسويها..!؟
وليد : الا قلت لي و رحت بس ما راقت لي ويش يعني اجلس اكتب و اعدل مره مالي فيذا الاشياء,, من حلاة خطي هقوتي بتحتاج مترجم ان خليتني اكتب لك..
الفريق غازي : وليد لا تستغل صبري صدقني بنفجر فجأة فيك.. تراني مطول بالي عليك.. بس حاسب مني..
وليد : قنبلة موقوتة..
الفريق غازي : متى موعد تدريب السواقة..!؟
وليد : انت قلت بكرة..
الفريق غازي : زين بكره من 9 لـ 11 تكون مرزوع قدام المدرب.. فاهم..
وليد : ليش ساعتين خير ان شاء الله..؟!
الفريق غازي : ليش تسمي سواقتك سواقة .. والله يا وليد ان سيارتي جاها خدش لا ازيد مدة عقابك..
وليد : والله ما احد قالك اعطيني اياها..
الفريق غازي : وليد تراني قادر اريح راسي واسجنك.. بس انت مو مستغل طيبتي معاك وتراددني و مطول لسانك علي و انا للحين عادك حسبة ولدي..
وليد : الحين كل اللي تسويه فيني و حسبة ولدك..!! الحمدلله يارب اني ماني ولدك.. الا لو اني عدوك ويش بتسوي..؟
الفريق غازي التفت لسعود : اشهد سعود اني محذرة اكثر من مره.. غلطة وحده بعد هالكلام ورده علي بهالشكل وتقليل الاحترام بيخليني اسجنة..
سعود : حاضر طال عمرك.. دخل غازي لمكتبة وسعود قرب من وليد : تبي تنسجن لحالك حزتها بترتاح..!؟
وليد : لا ما ابي.. بس عاد هو خانقني ..
سعود : لا تكذب انت اللي مطول لسانك عليه.. خلك محترم معاه واسمع كلامة لانه ما يبي الا مصلحتك..
وليد : طيب نعسان ابي انام..
سعود : والله لو انك محترم معاه وشاف حالتك هاذي كان قالك روح نام من غير لا تطلب بس عاد انت ما تخلي الواحد يسوي خير معاك..
..
وعد تصارخ : قلت لك ما معاي جوال..
عماد بعصبية : لا تصارخين ماني اصغر عيالك..
وعد : تراك خنقتني جعلك تموت ياحيوان .. انا ماني عبدة عندك ربي خلقني حره بنت ناس احرار..
عماد : ليش انا قلت انك عبدة عندي .. ترى زمن العبودية مات و ولى .. انا سألتك سؤال محدد وين الجوال اللي معاك..؟
وعد كتفت يديها على صدرها : وانا جاوبتك جواب محدد جوال ما معي..
عماد : رااااااااااااانيه هيفــــــــــــــــاء..
خلال ثواني دخلن الثنتين باحترام : امر سيدي..
عماد : اقلبوا لي الغرفة فوق تحت ابي الجوال بيدي..
: حاضر ..
وعد تناظرهم ببرود الجوال مخبيته بغرفة عماد .. نظراتها تلاحقهم ..
عماد : ليش ما علمتينا عن مجمع الزمرد و صالح..؟!؟
وعد : ما ادري عن ايش تتكلم..
عماد : اهاا ما تدرين.. راح اخليك تدرين بطريقتي.. بس خلي الجوال يطيح بيدي..
وعد التفت عليه : تراك حاط نفسك والي علي.. انت ترى بالنسبة لي ولا شيء تفهم..!؟ ولااااا شيء..
عماد بسخرية : تصدقين عاد انتِ بالنسبة لي الهواء اللي تنفسة .. ياعمي طيري بس كني ماخذك عشاني متيم في هواك,, فرقاك عيد..
وعد : يالله نعيد مع بعض,, و طلقني..
عماد : تحسبين انه عاجبني اني احس وحده ثقيلة على قلبي مثلك حاطها على ذمتي .. ترى الموضوع مأزمني اكثر منك..
وعد : مبين بدليل انك محبوس مثلي..
عماد : عاد هذا قدرك تنحبسين بين اربع جدران..
وعد : ان شاء الله تنحبس انت مع ذيابة وينهشون لحمك..
عماد ابتسم بسخرية : الذيب ما يخاف من الذيابة..
وعد ابتسمت بسخرية لتردها له بشكل مباشر : كنت متأكدة من يوم ما شفتك انك حيوان مو آدمي..
عماد يأشر على نفسة : انا حيوان..!؟ (مرر لسانة على أسنانة العلوية) : اسحبي كلمتك لا افتري فيك..
وعد : ويش بتسوي يعني بتضربني .. ما يهمني..
و بحركة بسيطة تشبثت يد عماد بشعر وعد ليشدها اليه : لا تحديني انتِ تدرين اني اقوى منك و ما راح تقدرين تجاريني..
وعد احدى يديها على يده اليمنى الممسكة بشعرها بقوة .. ويدها الاخرى على يده القابضة على عضدها بقوة : يا كلب عارفين انك قوي.. ماشاء الله رجال,, صفقوا له يا بنات..
البنات اللي كانن يفترن بالغرفة بحثاً عن الجوال لكن ما ان امسك عماد بوعد التفتوا لهم ..
عماد صر على اسنانة ويده اليمنى تشد شعرها بقوة و يده اليسرى تنغرز بعضدها يشعر بأنه يمسك عظم وليس جلد و عظامها ستتكسر في كفة .. صرخ على البنات : اطلعوووا بــــــــــرا .. خلال ثانيتين خلت الغرفة الا منهم .. امسك وعد بشدة وهي التي كانت امامه وهو خلفها : وعد لا تحديني على شيء ما ابيه قايل لك اكثر من مره .. لا تطولين لسانك والزمي حدودك.. لا تخافين بطلقك بس نخلص من فترة الحجز بطلقك وبفتك منك.. بس من هاللحظة لين يصدر قرار الافراج عنك طيعيني بكل شيء عشان ما افتري فيك لاني ما راح اتحمل منك كلمة وحده زيادة.. ضغط بيده الممسكة بشعرها ليجعل رأسها يتقدم نحو الامام و يعود به للخلف مره أخرى : فااااهمـــــــــــــة..
وعد : لاااا ماني فاهمة... ولا راح افهم.. طلقني ما ابيك والله لا اشتكي عليك.. لا تحسب اني ضعيفة والله لا انتقم منك يا حيوان اكرهـــــــــــك.. كلكم اكرههههكممم..
عماد : عاد انا المتيم في هواك .. الحين وين الجوال..؟
وعد : ما عندي جوال يا رجال يا قوي..
عماد افلت يده عن عضدها ليمسك بذراعها يلفة وراء ظهرها و يضغط على ذراعة بقوة .. صرخت وعد من شدة الألم : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ ياكلب والله لاشتكيك..
عماد : احسن لك تكلمي وين الجوال..
وعد : ما عندي..
عماد : من وين كلمتي المركز وقدمتي البلاغ بان فيه متفجرات بمجمع الزمرد و صالح..؟!
وعد : ماهو انا..
عماد : كذابة انا سامع التسجيل باذني ما راح تخوني اذني بصوتك..
وعد شوي وتصيح من الالم : طيب اترك يدي..
عماد : اول شي قولي وين الجوال..؟
وعد : في جيب بنطلوني الجنز..
تركها عماد بحسن نية اتجه للدولاب .. لتمسك هي بالفازة الصغيرة الموجودة على الطاولة وترميها على كتفة وتطلع برا الغرفة وتقفل عليه الباب..
ارتفع صوت الفازة على الارض لتنتشر اشلاء عند اقدام عماد وضع كفة اليمنى على كتفة اليسرى مكان ضربة وعد : آآآخ .. ويش تحسبني جدار ما احس.. والله لأوريك يا وعيد ما اكون عماد.. اتجه لباب المقفل فقد سمع صوت القفل عدة مرات بعد خروجها طق الباب اكثر من مره : وعـــــــــــــــد..
وعد واقفة قبال الباب : جرب انك تنحبس يا حيوان مثل ما حبستني..
عماد : تراك تلعبين بالنااار..
وعد : عادي حياة معاك جهنم اصلاً ما تفرق معاي..
عماد : رانيه افتحي الباااااااااب..
اتجهت رانية للباب لكن وعد دفتها : ابعدي مالك دخل .. فاهمة ..
رانيه : هذا امر من سيادة العميد..
وعد : والله ما تفتحين الباب..
رانيه : يا بنت الحلال بتودينا بداهية امر من سيادة العميد ما احد يقدر يخالفة..
وعد : انقلعي هناااك والا بفتري فيك ما راح يفيدك لا سيادة عميد ولا غيره..
هيفاء : ارجوك يا سيدة ما ينفع اللي تسوينه..
وعد : مالكم دخل.. والله لاوديكم بداهية لا عصيتوني..
بنت جديدة من اللي جابهم عماد : يا اختي ما ينفع اللي تسوينة هذا سيادة العميد مو حيا الله راح تتهمين بالتعدي على رجل امن و حبسة..
وعد : فيلمك هذا اللي قلتية ما يهمني انا محبوسة محبوسة على الأقل أطلع بفايدة و انتصار..
فجأة طغى صوت على محاولات اقناع هيفاء ورانيه لوعد .. كان صوت الباب اللي انكسر قفلة من عماد اللي ضرب القفل بدرجة الكومدينة بعد ما خرجة من مكانة بضربة وحده طاح القفل وفتح الباب .. ابتسم بعبث اول ما شاف وعد قدامه صرخت من فجعتها بطلعتة : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ..
راحت تجري تنحاش دخلت غرفة عماد بتقفل الباب بس رجل عماد كانت عائق لها على الباب دف الباب لتبتعد هي عنه : انت اللي بديت..
عماد : انا اللي بديت ..
وعد كانت تتراجع وراء وعماد يقرب منها : شوف والله ان سويت لي شيء لا افتري فيك ترى حتى انا يطلع مني مو بس انت..
عماد : هههههههههه انتِ يالنتفة بتفترين فيني ..علميني وشلون بتفترين فيني بتضربيني بفازة على راسي..؟!
وعد : ايه و اقتلك بعد واخليها دفاع عن النفس..
عماد : دفاع عن النفس..!! مشكلة ان هنا عندنا شهود لو كنا لحالنا كان يمكن احتمال واحد بالمية يعني تمشي خطتك..
وعد ضربت بالكومدينة خلاص بقي على الجدار خطوة : اسمع خلنا نسوي اتفاق..
عماد يوقف خطواتة وهو مبتسم على خوفها وهروبها منه كتف يديه : ويش هو اتفاقك..؟
وعد بلعت ريقها : انا اعطيك الجوال بس تكون برا .. ولا عاد تجي هنا..
عماد : لااا اتفاقك غلط مافيه ايه عدل بيننا .. تعطيني الجوال ما اعاقبك على تخبيتة .. لكن على انك ترمين الفازة علي وانا رجال طول بعرض ولا تستحين هاذي كبيرة.. ما تنغفر لك ابد..
وعد ظناً منها انها ممكن تتغلب على عماد وتنحاش منه بأقل الخساير او تبي الانتصار.. تنحاش ولا يوصل لها ولا تعطيه الجوال يعتبر انتصار و يسجل بسجلات الحياة العقيمة بينهم.. راحت تجري برا الغرفة لكن عماد كان اسرع و وصل لها قبل لا توصل للباب : مو كل مره تسلم الجرة يا وعد.. وين الجوال ترى صبري بدا ينفذ..؟
وعد : قلت لك ما عندي جوال..
عماد : توك قايلة لي بتسوين اتفاق وتعطيني الجوال لا كنت برا .. وعد لا تحديني استخدم اساليب شديدة معاك ... والله العظيم عندي شغل فوق راسي و انتِ ماخذة من وقتي..
وعد : انت اللي جيتني ومضيع وقتك مع وحده ما تبيك انت اللي ضيعت وقتك بنفسك لا تغلط و تبرر خطاك وتحطني السبب..
عماد : اسلوب الفلسفة مو علي .. خليك عاقلة واعطيني الجوال..
وعد : ان زين اوعدني بشي..
عماد : لو انك معطيتني اياه اول ما طلبته كنت وعدتك بشيء, لكن الحين فوق اللي سويتيه تبين تأخذين مقابل.. ترى ممنوع يكون معاك جوال انتِ ممنوعة من التواصل يعني اللي تسوينة جريمة يا وعد راح يشككون بولائك وانك ممكن تسربين معلومات..
وعد بلعت ريقها : قصدك للعصابة..
خفف عماد من ضغطة عليها وهي التفت له : ايه..
وعد : بقولك شيء..
عماد : قولي..
وعد : انا ما خنت الدولة .. و روحي فداها .. بس مالي ذنب..
عماد تغيرت ملامح وجهه : ويش تقصدين..!؟
وعد: هم قالوا لي شيء وما سويته.. بس بعدين ما ادري..
عماد سحبها وجلسها على السرير : شوفي ادري ان اللي مريتي فيه مو هين.. بس حطي قدام عيونك ان هذا امن وارواح ناس يا وعد .. لا تستهينين بالموضوع ابد.. أي حرف تقولينه لي وان ما كنت موجود كلمي البنات يدقون علي وانا بجيك..
وعد : صلاح..
عماد : ايش فيه..!؟
وعد : صلاح و واحد ثاني معاه هم اللي قالوا لي..
عماد رفع حواجبة يحاول يستوعب الكلام اللي قالتة : ويش قالوا لك..!؟
وعد : قالوا لي اقولكم على التفجير بمجمع الدرة..
عماد : نعــم.؟!
وعد : لا.. هم قالوا لي انهم بيفجرون مجمع الزمرد والقنابل اللي فيه ماهي خطيرة .. (رفعت يديها بتشتت) ما ادري..
عماد مسك يديها المرفوعة بتوتر شد عليها : حاولي تسترخين.. وعلميني ويش اللي صار بالضبط..!؟
وعد : بعد ما وصلنا المكان هناك.. اخذني صلاح داخل.. وقابل رجال.. وقالوا لي احنا بنوصلك للشرطة ولا راح نسوي لك شيء.. بس خليك عاقلة و اسمعي كلامنا.. نبيك تبلغين الشرطة عن تفجير في مجمع الزمرد و مجمع صالح يوم خمسة رمضان..
عماد من كل كلمة بل كل حرف حرارة جسدة ترتفع من شدة غضبة وكأن النار بينه وبينها هي فقط .. يحاول ضبط اعصابة سيترك لحظة انفجارة فيها للأخير : و بعدين..
وعد : انا وافقت لاني خفت على نفسي.. قال صلاح انه بيتواصل معاي على جوالي.. بعدين رجعني للسيارة و هناك سمعت الثنين اللي اسمائهم ابو نمر و ابو سبع انهم بيفجرون مجمع الدرة بس والباقي بيكون لتشتيت الامن عشان ينشغل بالتحقيق و يقدرون يهربون الاسلحة والمخدرات بعدها باسبوع بيكون خف التشديد والتفتيش والامن بيكون بمركزة يحقق بالقضية مع صلاح و واحد ثاني نسيت اسمه وهم بيسرحون ويمرحون على كيفهم..
عماد : غيره..!؟
وعد : قالوا .. ان فيه احد يخونهم.. و انهم راح يعاقبونة بس يكشفونة..
عماد : غيره.!.؟
وعد : بس..
عماد : تدرين ويش ودي فيه الحين..!؟
وعد ببراءة : ويش..؟!
عماد : انحــــرك..
وعد انقبلت حالتها : يكون ازين على الاقل ما اقابل خشتك .. ولا انتحرت عشان ما ادخل النار .. انت اللي قتلتني..
عماد : اللهم اني صايم.. هاتي الجوال..
وعد : طيب انا اطفش..
عماد : هاتي الجوال هاذي مسؤولية يا وعد هاتي الجوال..
وعد دفت الكومدينة وطلعته من تحتها مدته عليه : ما تخافين اعرف مخبئك السري..
وعد : لا ما اخاف يا كثر المخابئ السرية .. بخترع لي واحد ثاني..
عماد يقلب بالجوال : لا عاد تلعبين معاي.. ان شاء الله ما تتعرضين للمسألة عشانك مخبية معلومات على الأمن..
وعد : لا تكذب ما خبيت اتصلت و بلغت.. يعني انا اول شيء علمتكم على اللي سمعتة من الرجالين .. بس بعدين فكرت انه من الاحتياط اني ابلغكم على اللي قالوه بعد ما يندرى ويش يسوون..
عماد : يطلع منك .. يعني ما ينقال انك ذكية بس ممكن تجيك شطحات.. شكلها من الشيطان..
وعد تجلس على الكومدينة : ايه معاشرة لي شيطان هالايام متأثرة فيه..
عماد ابتسم : انا شيطان ..!؟ لا حول ولا قوة الا بالله..
وعد : اللي على راسة بطحاء..! تصدق اني انا معطيتك وجه بالرغم من اللي سويتة فيني..
عماد من غير لا يناظرها يفتش بالجوال : وتصدقين انا بعد معطيك وجه..
وعد : لا ما اصدق..
عماد وقف : ابي اجي على الفطور و بما انك زوجتي انتِ اللي تسوينه ما احب اكل الشغالات..
وعد باستهزاء : بس كذا من عيوني حبيبي..
عماد يدري انها تستهزء فيه : تمام أي شيء تحتاجونه كلموا بدر يجيبه لكم..
وعد : طيب.. ما انت معتذر عشانك شديت شعري و بغيت تفتت عظامي..!؟
عماد : و انتِ بتعتذرين عشانك بغيتي تكسرين كتفي..!؟
وعد : لا..
عماد : وانا بعد لا..
وعد بثقة : على راحتك.. مردك تندم..
عماد رفع حاجبة بسخرية لها : انا اندم.. ما عرفتيني..
وعد : عادي من هاللحظة لين ينتهي الحجز بعرفك مثل لما تكون خبز يديني..
عماد يعطيها ظهره و بيمشي : تبطين عظم يا بنت ابراهيم..
وعد : بذكرك اياه يا ولد عامر..
..
رند : باباتي ما ابعى..
خالد : رند ترى طفشت من الصلاة وانا اتحايل عليك..
رند : انا ما احبت..
خالد : و انا احبك.. يالله يا بابا..
رند : لاااا ما ابعى انا ما احب دواء مو تعم..
احمد جلس جنبها : ويش عندها حبيبة عموو..
رند : عموو انا ما احب دواء مو تعم..
احمد : اه طيب انتِ تحبين تكونين مريضة وتعبانة وما تلعبين..
رند : لااا..
احمد : اجل لازم تأخذين الدواء عشان ما تتعبين مرة ثانية..
رند : تيب بس سوووويه..
احمد ابتسم : على خشمي كم رنود عندنا..
سعود : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
سلم على ابوه وامه وخالاتة وجلس او بالاصح تمدد على الكنب : بقي شوي وانهار من التعب..
ام سعود : بسم الله عليك يا ابوي خذ يومين اجازة رئيسك مو رافض لك..
سعود : يمه مو بس انا اتعب حتى اللي معاي و حتى رئيسي يتعب بس كله يهون عشان البلد..
ام سعود : يا ابوي انا خايفة عليك..
سعود : هذا ابوي ما خاف علي .. يمه اللي اسويه انا واجب علي وعلى كل انسان قدام جنسيتة مكتوب سعودي..
منيره : لا تشيلينه هم فوق هم يا ام سعود.. الله حامية هو واللي معاه ان شاء الله..
سعود : عليك نور يا خالة الله الحامي..
ام احمد : ما شفت وليد من طلع الصبح ما رجع..
سعود : عند الفريق غازي لا أحد يشيل همه.. يبه تراه يوصيك ما تصلح له السيارة ولا تعطيه أي سيارة لين يتعلم.. لانه سحب الرخصة منه..
ابو سعود ابتسم : شكله بادي حامي مع اخوك..
سعود : اليوم خلاه يكرف و وليد يستاهل صراحة لسانة ويش طولة.. حتى الشباب توسطوا له عند الفريق غازي يروح البيت ينام بس هو رفض .. عشان ما ينساها..
ام احمد : يا عزتي لولدي كارفه وهو صايم..؟
سعود : ماهو صاير له شيء يا خالة الفريق غازي عارف ويش يسوي.. معاملة مثل ولده..
ام احمد : مثل ولده و انت تقول كارفة..
سعود : ايه و يحق له يكرفة عشان اللي سواه ماهو شوي..
ام احمد : خالد يا ابوي دق عليه شوفة وينه بقي نص ساعة عن المغرب..
سعود : يمكن يفطر مع الفريق غازي لاني طلعت من المكتب وهو كان عنده يشتغل معاه..
ام احمد : ابو سعود دق على غازي قله يصرف الولد ما صارت من الصبح عنده ويش هالشغل اللي للمغرب..
ابو سعود : ما راح اتدخل غازي يعرف ويش يسوي .. خله يأدب وليد يكفي له خمس سنين قاضيها بالثانوي وليته يأدب مشعل معاه..
مشعل بفاجعة : ويش سويت انا..؟!؟
ابو سعود : ست سنوات قاضيها بالثانوي.. اللي مثلك باقي له سنة و يتخرج وانت توك تخش الجامعة ما تستحي لا سأل الدكتور كم اعماركم اللي معاك يردون اعمارهم 19 و انت 22 ..
مشعل : يبه ويش جاب طاري الدراسة الحين.. انا تعبت وسويت اللي علي و هذا انا نجحت..
ابو سعود : لو انك مسوي اللي عليك من اول سنة خشيت فيها الثانوي كان المفروض متخرج من زمان .. بس استحيت لا يطلع وليد اللي اصغر منك من الثانوي قبلك وهو وده ينافسك بشيء شديتوا حيلكم بأخر سنة.. اذا الدراسة ما قدرتوا عليها بتقدرون على فتح بيوت..
ام احمد : ابو سعود الله يهديك ويش بلاك على الولد حاط حرتك فيه..
ابو سعود : لا تدافعين عنه يا حنان .. هذا اللي خرب الاثنين وليد ومشعل دلعك لهم لا هاوشتهم رحتي لهم من وراي طبطبتي عليهم كنك تقولين لهم اللي سويتوه صح لين خربوا..
ياسر : يبه طبيعي امي تطبطب علينا أي ام بالدنيا تطبطب على عيالها مو بس امي .. امي ما غلطت.. امي مو السبب بدلع اخواني .. حتى انت يبه..
سعود : يــــــــاسرر..
ابو سعود : سعووود خله يقول اللي عنده .... قول يا ياسر..
ياسر : يبه تعرفني ما اطق الطار مقلوب .. انت بعد كل عمرك حاكمنا نحضر مجالس الرجال و ان اعترضنا غصبتنا عليها .. لكن مشعل و وليد جابوا لك ابسط عذر سمحت لهم .. غير كذا سامح وليد يسهر برا البيت من متى احنا نسهر برا البيت لين تالي الليل..!؟
ميار تهمس لسها : شكل المواجهة حامية..
سها : حيــــل عاد ياسر لا عصب ما يعرف مين قدامة..
ميار : يعني ممكن يتهاوش مع بابا..!؟
سها : بابا ما احد يقدر عليه..
ميار : الله يستر لا تقوم حرب..
ابو سعود : الله و اكبر صرت انا غلطان الحين .. مو انت جيتني يا احمد وقلت لي يبه الدنيا تغيرت و اخواني يحق لهم يسهرون برا البيت مو للفجر بس على الأقل لـين 2 ..
احمد : ايه يبه وانا عند كلامي.. الدنيا ماهيب مثل اول ... الشباب ما يطلعون الا بالليل و سهرات مع اخوياهم..
ابو سعود : الحين انا اللي اتحمل الخطأ..
ياسر : لااا ولا امي اللي تحمل الخطأ.. لان هم كبار ما يصير يبه تحمل امي دلعهم..
ابو سعود : اشوفك تدافع عن امك.. ليش ناسي مين ابوك..!؟
ياسر : لا ماني ناسي على راسي..
ابو سعود بحزم : وليد بخلي غازي يريبة على كيفة ولو اقابلة بقوله ادبغة زيادة .. و ان يبي زيادة عطيتة مشعل..
مشعل : يبه ويش بلاك تبي تبرأ مننا..
ابو سعود : لا تقولني كلام ما قلتة.. اصطلب يا مشعل و خلك رجال..
مشعل ينهي النقاش قبل ان يتفرع و ينتهي بتجريح و اوامر : ان شاء الله على أمرك..
فارس : بابا..
ابو سعود ابتسم : تعال..
تقدم فارس و رفعة ابو سعود جلسة على رجله : ويش فيك زعلان..
فارس : شوف ولد خالد اقوله قول عمي يقول لا انا اكبر منك..
ابو سعود : عاد ولد خالد ما نقدر عليه..
فارس : ليش مو انا عمه..
ابو سعود : عمه و نص..
فارس : خله يقول لي عم..
خالد : فويرس خل ولدي على جنب لا تدخله بدلعك..
فارس : طيب خله يقول لي عمي مو انا اخوك..
خالد : بس كذا ولا يهمك.. نخليه يقولك عمي..
رند : لا انتِ سععععيررررة مو عمي..
سعود : يا عيني على طوالة اللسان..
فارس : اسكتي لا اضربك و انتِ بزر..
رند : مااا ابي ما تقدلين تدلبيني..
فارس اللي كان بينزل من حضن ابوه شد عليه ابو سعود : من جدك بتضرب بنت اخوك..! الرجال ما يمد يده على مره..
فارس : هي تكلم علي..
ابو سعود : ما عليه بكره بتكبر و تعرف الصح..
رند : انا تبيـــــرة .. مدت لسانة تقهر فارس..
جود : خويلد نصيحة اقضب بنتك والا بتجي وما تلقى غير عظامها..
ام سعود : لا بسم الله عليها .. الله يحفظها..
رند ترفع يديها تدعي : الله يحفدني..
سعود : ههههههههههههههههه تعالي يا عمي..
رند : لااا ما ابي..
خالد : روحي كلمي عم سعود..
رند تجلس بعد ما كانت واقفة على الكنب بين ابوها و احمد : لاااا ما ابي..
سعود : بعطيك فلووس..
نطت رند على الارض بسرعة واتجهت لسعود ومدت يدها : هاتي فلوسي..
سعود : صارت فلوسك من متى..!؟
رند : انتِ دلتي.. (التفت لابوها بزعل) بابا سوفي عمه سعودي..
مشعل : لا تخلي بنتك تطلع برا صدقني على اول طيارة برااا السعودية.. بيشككون بوطنيتها خصوصاً مع ذا العيون الرمادية..
سعود شالها : بعطيك فلوس بس قولي عم سعود..
رند : عم سعووودي.
سعود : حلوو عم.. ليش قبل شوي تقولين لي عمه..؟ انا رجال مو مره..
خالد : لا تحاول تعلم,, ما ينفع بكره تكلمك كنك بنت عادي..
ام ندى : توها صغيرة عليها بكره تكبر وتعلم..
رند : يالله هاتي فلوسي..
فارس : حتى انا ابي فلووس..
رند : انتِ لااا بس انا عمه سعودي يعتيني فلوسي.
نهى : عز الله كدينا خير بيأذن المغرب واحنا نتسامر على نقار بنت خالد وعمها..
ابو سعود وهو يناظر رند اللي تناظر محفظة سعود بيده ويطلع لها فلوس منها : تشبة وعد..
دانه : لا بابا تشبه امها..
ابو سعود : تشبه لها بدلعها .. نفس حركات وعد..
ام ندى : صادق والله .. مره تذكرني فيها..
خالد : ابشركم أنا توظفت و صرت كابتن..
ابو سعود : مبروك ان شاء الله..
خالد : الله يبارك فيك يالغالي..
: مبروك يمه ولو اني ما ابيها..
خالد ابتسم : الله يبارك فيك.. بكره بتعودين يمه عادي.. صار لي سنين ادرس برا..
جود : اهم شيء لا تنسى اختك حبيبتك لو تعلقها على الجناح ما تقولك لا..
خالد : اختي .. و حبيبتي.. و تبيني اخذك معاي اهنيك على الثقة العمياء..
..
الفريق غازي : ابيك تنزل تفطر عندي..
وليد : لا كثر الله خيرك الجايات.. ابي انام ما ابي فطور..
الفريق غازي : ماشي بكره تكون عندي قبل سبعة الصباح ان شاء الله..
وليد : ان شاء الله..
الفريق غازي : ما يصير ما تفطر انت تعبت اليوم..
وليد : ما اتوقع اني اهمك عشان تخاف على صحتي.. لك عندي ثلاث شهور اشتغل عندك فيها واسمع طلباتك غير كذا رجاءاً لا تدخل..
الفريق غازي : قصدك خمس شهور لا تنسى انك كذبت علي وعطيت الجوال لاختك..
وليد : خلاص ياخي ما راح تنسى .. اللي يسمعك ماني جالس اتعاقب الحين..
الفريق غازي : وليد تعلم ترد علي بأدب..
وليد : انا قرفان من نفسي يعني احتمالية اني ارد عليك بأدب هاذي مره ضئيلة..
الفريق غازي : اسمعني بمرر لك هاذي لكن أي كلمة من بكره تقولها غلط تزيد عليك يوم عقاب..
وليد صد عنه يناظر الشارع .. يبي المهلة تخلص وغازي كل مره يزيدها ولا ينقصها..
الفريق غازي : انتبه لا تزيد السرعة عن 80..
وليد : ان شاء الله.. على امرك يالغالي..
ابتسم غازي يدري ان وليد باقي له شوي و يفصل و يمكن يسوي حادث من كثر التعب.. كان يراقبة بدقة حتى ما يسوي حادث و يروح فيها الاثنين..
لف وليد حتى يسلك عدة مترات في الشارع الداخلي و بعدها دخل على اليمين من بوابة فيلة غازي حتى تستقر السيارة بعد لحظات امام الباب..
الفريق غازي : انزل..
وليد : قلت لك ما ابي افطر بنام..
الفريق غازي : طيب قلت انزل وتعال اركب مكاني..
وليد بطفش : ممكن تأجل دروسك للوقت اللي اكون مصحصح لك فيه..
الفريق غازي يفتح بابة : قلت انزل..
فتح وليد الباب بطفش ونزل واتجه للجهة الثاني..
الفريق غازي : جعفــــــــــر.. جعفـــــــــــــر..
لحظات و جاء جعفر بخطوات سريعة : نئم بابا..
الفريق غازي : وصل وليد لبيتهم..
جعفر : حاضر بابا..
الفريق غازي سند ذراعة على باب الراكب : بكره بيمر عليك جعفر الصباح وبعدها تجيني عشان نروح المركز..
وليد : ليش الحوسة هاذي كلها خل جعفر يجيبك وانا اجي مع سعود وقضينا..
الفريق غازي : لا ابيك انت اللي تسوق فيني حبيت سواقتك..
وليد يدري ان غازي يستهزئ فيه : طيب .. ان شاء الله نروح مره نفحط انا و اياك..
الفريق غازي : اوك بس لا تحطها بيوم ماني فاضي .. عشان اروق معاك..
..



..
عماد : ليش ..!؟
رانيه : تبي تطلع برا..
عماد : خلاص انا بتفاهم معاها..
رانيه : ما تسمع الكلام يا سيادة العميد ..كلمناها كلنا حتى البنات الجديدات الا انها مصرة تطلع برا وبالاخير زعلت وقفلت على نفسها بالغرفة..
هيفاء : سيدي ما يصير تطلع شوي بالمزرعة مو برا..
عماد بتحذير : ولا تعتب خطوة وحده برا القسم فاهمـــات..
: حاضر..
عماد : روحي ناديها يا رانيه..
: من غير لا ترسل مين يناديني .. جيت..
عماد آشر للبنات : تقدرون تروحون..
اتجهن كلهن لغرفة تخصصت لهن..
وعد : ابي اطلع..
عماد : ممنوع.. وين فطوري..؟!
وعد : انا ما سويت لنفسي فطور تبيني افطرك تبطي عظم يا ولد عامر..
عماد : ترى هذا من مسؤولياتك .. يعني شيء واجب عليك..
وعد : هذا لا كنت تزوجتك برضاي .. و حبيتك.. و تعاملني معاملة زينة.. وما انت مقصر علي بشيء عشان استحي اني اقصر بحقك..
عماد : حبيتيني ..! ليش انتِ تعرفين الحب..!؟
وعد : كأني قريتها مره بكتاب.. او شيء زي كذا ناسية ويش يعني..
عماد يدري انها تطقطق عليه : كويس لانك لو تدرين ويش يعني حب كنت ذبحتك..
وعد : وليش ان شاء الله .. لا يكون من الشباب المتحجرين اللي ما يؤمنون بالحب يعتبرونة شيء غبي و جنون ..
عماد : ابداً بل على العكس.. اؤمن فيه.. بس ما اتوقع وحده مثلك عندها عقل يفكر و قلب ينبض..
وعد : لاتدري اني معطيتك وجه..
عماد : عطيني راس..
وعد باستهزاء : يــــارب اضحك على نكتك عشان ما اكسر بخاطرك..
عماد ابتسم : والله ما ادري مين اللي معطي الثاني وجه..
وعد : اكيد انا اللي معطيتك وجه .. يعني سامعة كلامك ومنحبسة هنا وجالسة اسولف معاك اصلاً انا مستغربة من نفسي ما توقعت اني طيبة هالكثر..
عماد : تبين الصدق كنك تقريني .. نفس اللي احس فيه مستغرب اني طيب ومطول بالي عليك مصدوم من نفسي..
وعد : لا انا ما وصلت لمرحلة الصدمة.. بس انت هقوتي عندك انفصام بالشخصية اكيد سمعت فيه من قبل .. له انواع كثيرة لازم تراجع طبيب نفسي يعالجك بس ترى ماله علاج ينهي المرض لازم تستمر على الدواء كل العمر..
عماد : هقوتي انا اللي بوديك طبيب نفسي يعالج هالراس التنك..
وعد : التنك تنقال عن واحد مفهي غبي .. مو مثلي بسم الله علي..
عماد : روحي جيبي لي فطور بقي دقيقتين و يأذن..
وعد : شوف .. الا ويش اسمك..!؟
عماد : ناديني باللي تبين..
وعد بتقصد : تذكرت يا ذيب .. هذاك الشيء اللي هناك (آشرت على باب المطبخ) يسمونه مطبخ ادخل هناك و اتوقع بتلقى الشغالة مسوية اكل .. و ان ما كانت مسوية الله يعينك انتظر لين بعد العشا واطلب من مطعم والا تدري روح افطر عند امك..
عماد يحك شفايفة السفلية بيدة اليمنى ويناظرها : تصدقين انا كل لحظة انصدم من نفسي اكثر .. صدق شلون صابر عليك وعلى سماجتك .. ولما اتذكر اهلك يحزنوني صراحة شلون تحملوك لين صرتِ بهالعمر.. عفواً نسيت انهم ما تحملوك ابوك زوجك من غير لا تدرين ولا كلف على نفسة يعطيك حتى خبر..
ضربها في مقتل.. زواجها منه الشيء اللي تتجاهله و تتجاهل كل لحظة تعيشها هنا .. تتجاهل انها زوجتة والناس كلها تدري .. وهي اخر من يعلم .. تتجاهل انهم سوو لها عرس هي ماهي عروستة و نسبوه لها عرس وعد.. تتجاهل انها تزوجت شخص ما عرفت حتى اسمه و تجهل عنه ابسط الاشياء اللي من حق البنت تعرفها عن الرجل اللي بترتبط فيه.. كل الكلمات ماتت على شفاتها .. كل الحروف تعلقت في خلايا حلقها .. ما قدرت ترمي عليه كلمة ممكن ترد لها الشيء البسيط من كرامتها ... آلمها جداً كلامة اللي من اول ما عرفت انها زوجتة تجاهلتة و ما صدقتة بالرغم من اللي سواه فيها البارح .. كانت تعيش مرحلة الصدمة و تطلع منها تصرفات لو كانت بوعيها ما سوتها,, ابسطها جلستها معاه هالحين.. و كلماتة كالسهام اخترقت قلبها هي من كانت تتناسى تخلي والدتها ثم والدها و اخوتها .. حتى اصبحت في مكان مجبرة على العيش فيه و تعليق مسير حياتها ليركنونها على الرصيف الناس تسير بجانبها وهي تقف تنتظر من يقلها بمركبتة لتسير مع الناس .. لكن حياتها متوقفة .. وعماد هو العائق .. بمعاونة والدها واخوتها.. ملامحها التي كانت تقاتل لتعيش ماتت على كلمات عماد عادت لشحوب الحياة .. لرفوف الموت.. عيناها غرقت في بركة دموعها تعلقت دون ان تهطل لتريح بعضاً مما اختلج روحها.. لتبكي لوفاة روحها و تحطم قلبها مستقبلها حياتها علاقاتها اجتماعيتها وانسانيتها..
: يــــــــــــاهيـــــــــــه..
رفعت عيونها له وهو يناديها ينبها من سرحانها..
عماد : لا تقولين اني اثرت فيك كنك اول مره تدرين ان ابوك زوجك من غير لا يشاورك..
وعد : ..........................
عماد : عموماً اجلسي هنا و انا ابروح لأمي افطر عندها..
وعد : ....................
..
خالد : وين بتروح...؟!
ابراهيم : هنا برا فيه عيال بالشارع بجلس معاهم..
خالد : لا يا ابراهيم الشارع لا..
ام احمد : يا ابوي بشويش على الولد..
خالد : لا يمه يطلع الشارع و يدشر مع العيال لا..
ام احمد : هذا هو فارس برا ما احد قاله ادخل..
خالد : يمه كم مره اقولكم لا تخلونه يطلع الشارع .. خلوهم يجلسون بالحديقة ليش الشارع..؟
ام سعود : ما فيها شيء يا ابوي كل العيال يحبون يطلعون برا..
خالد ناظر ابراهيم بحدة : طلعة بالشارع ما فيه..
جلس ابراهيم من غير لا ينطق حرف..
ابو سعود : ارفق على الولد شوي..
خالد : يبه الله يخليك لي .. لا تسمعة الغلط..
ابو سعود : خالد .. بشويش عليه..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
ام احمد : تعال يا ابوي تبيني احط لك فطور..
وليد : لا .. ما ابي ابن امه يكلمني.. ولا اسمع حس احد عند غرفتي..
ابو سعود ماسك ضحكتة على شكل وليد التعبان : ليش يا سي السيد..
وليد : ابي انام صحوني قبل الفجر بنص ساعة عشان اتسحر بس..
ام احمد : يا ابوي اكلت شيء..؟
وليد : لا ولا ابي اكل سد نفسي غازي ما قصر..
سعود : هههههههههههههه تستاهل اللي سويتة مو شوي..
وليد : احمدوا ربكم والله اني مسوي فيكم خير لكن انتم ما تحبون تشوفون غيركم مسوي شيء صح الا تغلطونة..
سعود : خلنا ساكتين احسن..
وليد : عليك نور نسكت احسن.. تصبحون على خير..
دانه : مره تعبان شكلة يحزن..
جود : والله شكله مدبوغ لين قايل بس..
ميار : يووه شكله قاسي هالغازي..
سعود : جداً قاسي.. اصطلبي انتِ و اياها.. وسيرة الفريق غازي ما تنجاب الا بالزينة..
سها : بقي تكتب فيه معلقات من حبك له..
سعود : يستاهل .. يرد على جواله : هلا عزام.. ايه .. خلاص ان شاء الله بكون اول الحاضرين.. الفريق غازي بيكون موجود.. تمام .. عشان ما نتهاوش مثل كل مره نجتمع فيها بدونه.. اوكِ مع السلامة..
ام سعود : لا تقول شغل..
سعود ابتسم : يمه تكفين.. هاذي وظيفتي..
ام سعود : بس يا ابوي اخاف عليك..
سعود : لا تخافين مجرد اجتماع مع الشباب..
ابو سعود : وين ندى ما شفتها اليوم..؟!
ام ندى : نايمة .. ما ادري ويش فيها اليوم كنها تعبانة..
ابو سعود : هالبنت بس تتعب ما عندها مناعة..
نهى ببرود : يمكن تمثل..
ابو سعود : ايش تقصدين..
نهى : ما اقصد شيء..
ابو سعود : المره الثانية لا تتكلمين بشيء ولا ترمين نغزات.. تراني ملاحظ العلاقة المتوترة بينك وبينها عشان وعد..
نهى : و وعد ويش دخلها..؟! أي شيء غلط لازم تحطونها بالوجة..
ابو سعود : ما انتن متهاوشات عشان وعد..؟!
نهى بقهر : لا مو عشانها .. وعد مالها دخل.. مو يكفي العيشة اللي عايشتها..
منيره : ايش فيك عصبتي ابوك مو قصده ان وعد غلطت..
نهى : رجاءاً انا مالي معاك كلام.. انا اتكلم مع بابا..
ابو سعود : نهــــــــــــى..
نهى : ما ابي منها نصايح ولا حتى تعليقات.. يكفي انها اخذت مكان امي..
ابو سعود اتسعت عيونة : ويش اللي اخذت مكان امك .. امك طلقتها من سنين.. وعلى اساس امك هامتك عشان تدافعين عنها..
نهى : ليش امي ما كانت رابع حريمك..؟!
ابو سعود بطولة بال عشان ما تزعل يعرف ان بعد وعد متعبها خصوصاً انها شقيقتها الوحيدة من بينهم : ايه و انتِ جاوبتي على نفسك كانت .. كااااانت .. امك طلقتها من سنين يا نهى.. و اذا تبين امك صدق وهامتك روحي لها وانا بكلم غازي..
نهى : ايه بقابلها..
ام سعود : ايه يا يمه الله يحنن قلوبكم على بعض..
ابو سعود : متى تبين تروحين لها..
نهى : بعد العشا..
ابو سعود رفع حاجبة : كان تكلمتي من بدري..
نهى : ما راح اطول بس نص ساعة ابي اشوفها..
ابو سعود : خلاص يا سعود كلم غازي عشان يقول لاخته..
سعود : ان شاء الله..
..

هاتنِي منك تناساني وغيب
غيب جداً ما ابي نرجع سوى..
لاتظن الجرح يا سيدي يطيب
انتَ كنت الداء مَا كنت الدوى..
لـ صدووود..!

الفريق غازي : يمه والله ادري مقصر بس مشغول يمه..
ام عامر : انت مشغول وبناتك وينهن فيه...؟!
الفريق غازي : يمه بناتي نومتهن حوسة ما يصحن غير 12 بالليل..
عامر : خلهن يجونا لو 12 ياخي امي تبيهن .. بيت عمهن مانيب غريب عنهن..
الفريق غازي : اللي يسمعك يقول بناتي يستحن .. بس انا اخاف عليهن يطلعن تالي الليل مع السواق..
عامر : ياخي كلمني انا اخلي واحد من العيال يجيبهن..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
ام عامر : جاء وليفك..
غازي ابتسم وهو يناظر عماد اللي يسلم على امه وابوه وجدتة : يمه ما لقيتي غير ذا يكون وليفي.. دوري غيره تكفين..
عماد : تطول انت بس.. اقول ما عندكم فطور ترى حدي جوعان..
مريم : ليش بنتي ما فطرتك..!؟
عماد : ليتها تكف شرها عني بس.. عهود روحي جيبي لي أي شيء اكلة..
عهود وقفت : كل شيء عهود عشاني الصغيرة .. حاضر..
الفريق غازي : والله ليتك انت تكف شرك عن البنية..
عماد : اشوفك حبيتها من لقائين.. هذا وراء اللي علمتك عنه انا اليوم..
الفريق غازي : اهم شيء لا تهاوشها على شيء ترى اخبرك اللي ما يعجبك تدور له زلاتة..
عامر : عماد الا بنت ابراهيم .. البنت يكفيها انها بعيدة عن اهلها..
عماد : يا ناس ترى ما بقي احد ما وصاني عليها..
مريم : احسن بعد بنتي ما تشوف الا انت .. خلك عوينها.. تراها زوجتك مالها غيرك هالحين..
عماد : ان شاء الله عمتي على امرك..
ام عامر : ويش بلاك كن كلامنا ماهو عاجبك..
عماد : ما قلت شيء يمه .. على راسي..
عهود تنزل الصحن على الطاولة قدامه : فطاير سخنتها لك..
عماد يتقدم : اهم شيء شيء يوكل..
ام عامر : لا يكون مجوع بنيتنا..
عماد : من يوم جيت تكلمون عنها.. لا تخافون ماهي ميتة جوع عندها اكل و شغالة تطبخ لها لا طقها الجوع اكلت..
الفريق غازي : ويش فيك حمقان علينا.. لا يكون معصبة فيك..!؟
عماد : تقدر تقول كذا..
الفريق غازي : خليتها تكلم عمها..؟!
عماد : اوووف نسيت .. خلاص بعدين..
عامر : مريم دام غازي هنا ليش ما تقولينه عن نيتك..
مريم : بعدين..
غازي : خير ان شاء الله..
ام عامر : اخيتك عقلها هقوتي تركتة بفرنسا ورجعت من غيره..
غازي : ليش..؟!
ام عامر : تبي الطلاق..
غازي اتسعت عيونة : ليش الطلاق..!؟
مريم : ما ابيه..
غازي : بتكررين غلطتك مثل ما تطلقتي من ابراهيم..!؟
مريم : ابراهيم شيء وطلال شيء ثاني..
غازي : ليش اعطيني سبب واحد يقنعني بالطلاق..
مريم : كارهتة..
غازي : مو هذا اللي عفتي ابراهيم عشانة..
مريم : لا ابراهيم تطلقت عشانة متزوج من قبلي ثلاث حريم.. وانا ما كنت ابي واحد متزوج من قبلي وابوي زوجني من غير لا يشاورني وانتم تدرون..
غازي : مريم ما أنت صغيرة وحده من بناتك تزوجت والثانية بالطريق .. تبين الطلاق عشانك كارهتة..
عامر : مريم احنا ما نبي لك الا الخير و انتِ تدرين.. لكن انك تطلقين من طلال من غير سبب هالشيء ما احد يرضى فيه .. صبرتي عليه كل مدة حجزكم بفرنسا الحين يوم رجعتي تبين الطلاق..
ام عامر : يا بنتِ انتِ كبيرة وعاقلة و شورك بيدك بس انك تسوين الغلط .. بناتك حتى ما يجنك بكره يستيشيرنك بشيء .. بيشوفن امهن اللي ضيعت حياتها مرتين مع رجال كل واحد فيهم يقول الزود عندي..
مريم : الله وهالبنات عاد يمه كنهن درن عني .. وحده انحجزت والثانية ببيت ابوها ما تبي شوفتي..
الفريق غازي : من عذرهن يا مريم .. بس انتِ فاجئيهن بزيارة واجلسي معاهن و كلميهن يمكن يعذرنك.. وخلي بدايتك مع نهى الحين و وعد لا ربي افرجها عليها كلميها..
ام عامر : والله ان حتى انا ودي بشوفتهن الله يسامح اللي حرمنا من شوفتهن..
عامر : كنك تلوميني يمه مو انا اللي قايل لابراهيم لا تجيبهن..
ام عامر : بس تهاوشتوا انت و اياه لين كرهتوا بعضكم ما كنكم ارحام..
عامر : يمه خلاص لا ترجعين السنين لوراء صار بيننا انفس متوالفة..
عماد اللي كان يأكل بهدوء ما يدرون ان هو و وعد أبعد ما يكونون عن التوالف .. و كأن الماضي يعيد نفسة عمتة اللي انجبرت على الزواج من ابراهيم .. ترجع السنين و تتزوج وعد من غير لا تدري .. كأن قصصهم تنعاد اكيد ان الطلاق مصيرة مع وعد .. بس ما يبي يكون بينهم طفل او طفلة و تضيع بينهم..
: السلام عليكم..
تصلب مكانة عيونة ارتكزت على الصحن اللي يأكل منه .. صوتها .. صوت حبيبتة اللي راحت لغيره .. صوت البنت اللي خطط و دمج حياتة بحياتها مستقبلة بمستقبلها وقدمها على نفسة بكل شيء يطريها قبل لا يطري نفسة يدعي لها قبل لا يدعي لنفسة.. صوت انهار قلبة و انهار روحة .. البنت اللي روحة تستقر وتستكين لا شافها والا لمحها.. البنت اللي ابتسامتة ترتسم على وجهه لا سمع اسمها .. البنت اللي يتفائل بالحياة و يحس بمتعتها لا انتقلت ذبذبات صوتة لأذنها..
ام عامر : يا هلا ببنيتنا..
انهار : هلا فيك يمه .. من زمان عنكم..
عامر : ايه والله من زمان ما عاد نشوفك..
ام ناصر : ليش ما جبتي عيالك معاك..
انهار : لا تكفين يا خالة يجننوني حيــل..
ام ناصر : بسم الله عليهم يمديهم كبروا..
انهار : ههههههههه يعني شوي و شطانتهم كثير..
غازي : ما تقولين يسلمون على خوالي كل ما شفتك جايه بلاهم..
انهار : خالي يرجوني والله مسببين لي ازعاج.. التفت على العيال جالسين على يسارها..: كيفكم شباب..
ناصر : بخير الحمدلله..
انهار : ما تقولون لنا بنت عمة ننشد عليها..
يوسف : ما تعطينا مهلة ننشد عليك ما يحتاج كل شوي مطيحة عندنا..
انهار : لا تكذب لي اسبوعين ما جيت..
محمد : سبحان الله كنت بنشد عليك بس انتِ ما وهلتيني..
انهار : صدقتك يا شيخ.. خالي وين البنات انا مكلمة شوق وقالت بيجون توقعتهم جايين قبلي..
الفريق غازي : والله اخبرهم نايمات .. ان كانهم صحوا ما ادري عنهم..
انهار : لاني متفقة معاها من الصباح يا ويلها تسحب علي..
هنادي : افاااا ليش احنا مو مالين العين..
انهار : لو مو مالين العين ما كنا اتفقنا نجتمع هنا كالعادة بيت خالو عامر هو مقر التجمع..
عامر : حياكم يا خالي بأي وقت..
انهار : خالة ما كلمتي بناتك.!.؟
مريم : ليش هم يبوني عشان اكلمهم..
انهار اشرت على عماد : السبع عندك يجيبها لك من كشتها..
عماد رفع عينة لها : انهار لا تتعدين حدودك..
انهار : وانا ايش قلت عاجبك زوجتك تعق بأمها هاذي شلون تأمنها وتجيب منها عيال بكره يعقون فيك..
عماد : ما طلبت مشورتك في حياتي..
انهار : كيف كانت حر ويش دخلني..
ام ناصر : ويش بلاك كشت بالبنية ما قالت شيء..
انهار : ما ادري يحسب اني اكره له الخير..
عماد : وعد لا تجيبين طاريها على لسانك.. فاهمة..
انهار : تراها بنت خالتي .. والا نسيت..
عماد : على اساس كنتِ تعرفينها من قبل..
انهار : تصدق اني اعرفها .. تعرفت عليها مره بمحاضرة لدكتورة بصراحة مدلعة وشايفة نفسها على بالها هي الوحيدة بالحياة اللي انخلقت حلوة على انها مو ذاك الزود..
عهود : من جد .. تقهر و متكبرة شلون صابر عليها انت..!؟
ام عبدالله : عهووود تراها مرت اخوك..
عهود : خلاص بنطم..
عماد طلع جواله : هلا رانية.. ايه.. طيب خلوها على راحتها.. بجي بعد التراويح.. وقفل الخط نزل الجوال جنبة وهو يكمل اكل بهدوء و هو يناظر الصحن ولا يرفع نظرة لها صوتها يذكره بالأيام اللي قضوها مع بعض.. امام الجميع حبه لها كان مرئي كان يعلم به الصغير قبل الكبير.. باليوم اللي فرح هو بتخرجها من الجامعة و جاب لها هدية.. اغلى هدية جاتها بالمقابل هي ردة له هدية بفاجعة خطبتها..
عماد مبتسم : مبرووك انهار.. اخيـراً ما بغيتي تخرجين..
انهار مبتسمة بألم : الله يبارك فيك..
عماد أخرج علبة مربعة مخملية : هاذي هديتي لك..
انهار : مشكور و تعيش و تهديني..
عماد : الهدية الجاية بتكون غير لمناسبة غير ان شاء الله..
انهار : عماد .. انا بقولك شيء..
عماد : قولي يا روح عماد..
انهار بسرعة حتى ترتاح من سكاكين الحروف التي تقطع شرايين قلبها قبل قلبه : انا انخطبت..
عماد ما زال مبتسم لأنه ما استوعب الكلام اللي قالتة .. اما هي ناظرت فيه بألم عينيها تغرق بدموعها و عبرتها تختنق في حلقها : عماد سمعتني..
عماد لا يعلم من اين خرج ولا كيف خرج : ايه.. سمعتك.. الله يوفقك.. طلع من غير لا ينطق بحرف زيادة و لا يقول لها شيء .. ولا يسألها عن السبب .. ويش اللي خلاها تخلى عنه وهي اللي تدري قبل ما يدرون الناس انه يحبها.. هي اللي امتلكت روحة و صار لها كل شيء.. حتى طلباتها يلبيها لها .. تصحية من النوم عشان يجيب لها أكل تالي الليل.. لا تعبت ما يوديها المستشفى غيره.. كم مره شرح لها موادها اللي صعبت عليها .. كم ساعة قضاها معاها عشان يعلمها.. يتذكر انه هو اللي جاب لها مدرسة انجليزي على حسابة وقت ما كانت بالجامعة.. و هو اللي كان يعلمها الرياضيات وقت الثانوي.. وهو اللي يشرح لها المعادلات..
: عمــــــــــــــاد..
التفت بفزع : نعم..
الفريق غازي : اللي ماخذ عقلك..
عماد بضيقة خلق : ويش تبي..!؟
يوسف : جوالك يدق من اول..
ناظر الجوال ورد بعصبية : نعم.. طيب .. ويش تبيني اسوي يعني .. خلاص قلت بجي بعد التراويح.. وقفل الخط قبل لا يسمع رد رانيه راح يفقد اعصابة..
انهار : لا تدري المدام عن رانيه عشان ما تزعل عليك وتنومك برا البيت..
عماد وقف : تأمرين على شيء يمه..
ام ناصر : تعال يمه بعد التراويح تعشى معنا..
عماد : لا يمه مشغول..
ام ناصر : يا ابوي تكفى تعال انت و زوجتك..
عماد : ماني فاضي يمه والله .. ان شاء الله لا فضيت جبتها لكم..
عهود : مطلوب مننا نصدقك..
عماد بحدة : ما طلبتك تصدقين .. هذا شيء راجع لك..
ناصر : ياخي ويش بلاك فاقد اعصابك..
عماد : لا فاقد اعصابي ولا شيء .. بس عندي اشغال ماني فاضي للقرقة..
مريم : اهم شيء بنتي مو تخليها لحالها..
الفريق غازي : وعد ما عليها شر .. ان شاء الله قريب ينحل الموضوع و تشوفينها بس لا تحملون عماد فوق طاقتة..
عماد : علمهم يا عمي.. لا بكره يصير فيني شيء من وراهم.. بتجي الاجتماع..
الفريق غازي : ايه ان شاء الله..
عماد : و وليد..؟!
الفريق غازي : ان صحى الصباح زين ههههههههههههههه..
عماد يضحك بدون نفس : ههههههههههههههههه والله وريته شغل الله اليوم..
الفريق غازي : لو شفتة وهو يسوق بعدين عين مفتحة وعين مسكرة قلت بيهبد فينا ذا بأقرب رصيف غير خليت جعفر يوصلة..
عماد : يستاهل..
الفريق غازي يخرج جوالة اللي ارتفعت نغمتة و يرد : هلا سعود .. بخير الحمدلله جعلك بخير.. لا يكون ابوك زعلان عشان وليد .. هههههههههههههههه .. زين اجل.. ايه.. حياها الله بأي وقت مريم ببيت عامر.. اذا ما تدل البيت برسلك الوصف .. خلاص ان شاء الله.. حياها الله نبي شوفتها.. ان شاء الله مع السلامة..
ابتسم وهو يناظر مريم : نهى تبي تشوف امها..
مريم ابتسمت : صدق والله..
غازي : ايه بتجي مع سعود بعد العشا..
عامر : زين الحمد لله ..
..
ام ندى : ويش فيك ابوك سأل عنك اكثر من مره..
ندى : تعبانة يمه ابي انام..
ام ندى : ندى والله العظيم اني شايلة من الهم على قلبي كبر الجبل لا تزيدينها علي..
ندى : ما قلت لك شيء يمه بس ابي انام..
ام ندى : عشان فركشة الخطبة صح..
ندى : ايه ما ابيه يمه ما ابيه..
ام ندى : لا تصيرين خبلة .. انا امك وابي مصلحتك يا امي.. اختك وعد و تزوجت.. و انتِ صار عمرك 28 مين بيطق باب وحدة بهالعمر.. والبنات على قفا من يشيل..
ندى : يمه تكفين افهميني .. ابوي زوج وعد من غير لا تدري هي تحب عساف و عساف يحبها ما اقدر اكون عائق بحياتها .. ما اتخيل نفسي زوج الرجال اللي تتمناه كل عمرها..
ام ندى : تدرين لو تقولين هالكلمتين عند ابوك بيذبحك ويش اللي تتهمين اختك وهي متزوجة.. وعد صارت على ذمة رجال..
ندى : بس ما تبيه .. والله ما تبيه يمه وعد تبي عساف .. تكفين يمه اوقفي معاي..
ام ندى : اوقف معاك ويش اسوي..
ندى : كلمي ابوي ما ابي عساف..
ام ندى : علميني ويش العذر اللي بقوله له لا سألني ليش..؟! .. لما شافتها ما ردت عليها طلعت و تركتها لحالها .. دخلت يدها تحت مخدتها لتخرج الورقة تحمل من مشاعر الحب اكثر من الالم .. حب عساف لوعد .. اكثر من المه على فرقاها.. كل الحروف تنفث بالحب و كأنها تنفثة كي لا تختنق به.. و وعد ايضاً تحمل ذات المشاعر لعساف والا لما احتفظت بورقة تدان بها ان وقعت بيد احدهم .. ستلام هي قبل ان يلام عساف .. فهي امراءة وهو رجل..
..
جود : هيه انتِ بنت خالد تراك نتفة ما تجين طول يدي..
رند : الا انا تبيرة انتِ سعيييرة..
جود : تدرين بشيلك بيد وحده و ارميك برا بيتنا..
رند : ماني هزا بيتنا احنا مو بيتتم..
جود : بيتتم..! استغفر الله يقولون بيتكم بيتكم..
رند : بيتتم بيتتم..
ام احمد : جود خلي البنية بحالها..
جود : يمه هاذي تحتاج ندخل معاهد اللغة العربية لغير الناطقين بها..
سها : ههههههههههه بتصيرين مثلها من كثر ما قعدتي معاها..
جود : وكلي ربك يا شيخة ويش اصير مثلها .. بكره بنجلس انا و اياها و اعلمها الحروف..
ميار : بتصيرين خروف مثلها..
جود : مع نفسك انتِ و اياها بتشوفون بخليها ترطن رطناً يعجب منه العرب جميعاً..
ميار : يرحم والديك اذا انتِ اللي بتعلمينها مع ذا الجملة اللي قلتيها عز الله انتِ اللي يبغى لنا ندخلك معاهد اللغة العربية لغير الناطقين بها..
دانه : هههههههههههههههه والله صدق اجل ترطن رطناً..
جود : احترمي نفسك انتِ واياها..
رند تتخصر : ايوه انتِ احتلمي نفست..
جود : كفووو بتصير خليفتي بالأرض باذن الله..
خالد : ابعدي عن بنتي يا جويد.. السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
جود : بنتك هي اللي جايتني..
خالد يجلس : رنود تعالي..
رند تتجه لوالدها يحملها و يجلسها على قدميه : لا تسمعين كلام عمه جود عشان ما تخربين..
رند : لا انا سلحانة مو خلبانة..
خالد : كفووو بنت ابوها..
جود : من زينك انت و بنتك كنت بكسب فيكم اجر بس ما تستاهلون..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
ابو سعود : كني اسمعكم تهاوشون جودي..
جود قامت بعد ما كانت جالسة على الارض و اتجهت لوالدها : جات بنت خالد و بيكبرون راسها علي..
ابو سعود يضع ذراعة الايسر على كتفها : لا احد يتعدا على جود.. كيف السكر..
جود : الحمدلله .. بس جودي تبي فلوس..
ابو سعود : حاضرين كم جودي عندنا..
ياسر : الله من الدلع الماسخ..
سعود : هههههههههههههه وين نهى بس نوصلها..
ام سعود : ما نزلت للحين كنها تتجهز..
سعود : ميار روحي استعجليها.. عندي اجتماع..
ميار : ان شاء الله..
دانه : ان شاء الله تحب امها و ترتاح لها..
سها : اكيد بتحبها و ترتاح لها امها شيء طبيعي..
دانه : ان شاء الله..
ابو سعود : وين احمد..؟
ام احمد : بالدوام..
ابو سعود : الله يكون بالعون.. كيف ندى..؟
ام ندى : نايمة..
ابو سعود : فيها شيء..؟!
ام ندى : والله ما ادري ويش اقولك..!!
ابو سعود : ايش فيها..!؟
ام ندى : ما تبي عساف..
ابو سعود : نعـــــم.!.؟
ام ندى : هذا اللي قالتة..
ابو سعود : وليش ان شاء الله..!؟
ام ندى : اسمع منها..
ابو سعود بحزم : دانه روحي ناديها لو هي نايمة صحيها..
دانه خافت من صوت ابوها : ان شاء الله وطلعت بسرعة ولا راح تنزل من جديد..
سعود : ويش فيها ضيعت عقلها هاذي..؟!
ياسر : ايه بالله انها ضيعتة والا عساف ينرد..
خالد : اسمعوا منها قبل لا تحكمون على الموضوع يمكن عندها سبب يقنعكم..
سعود : والسبب ما طلع الا هالحين وينه ما طلع يوم خطبها عساف و ابوي شاورها..
خالد : ما تدري ويش صار..
سعود : ايه انت نفس اسلوب اخوك احمد .. كبر راس ندى مثل ما كبرتوا راس وعد من قبل..
خالد : لا نكبر راس احد ولا شيء بس خلك حقاني يا سعود..
نهى : انا جهزت..
سعود : اجلسي شوي بنشوف ندى ويش عندها..
ندى من وراء نهى اللي لابسة عبايتها استعداداً للقاء والدتها : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
اتجهت لابوها وباست راسه ثم خالاتها ووقفت : طلبتني بابا..
ابو سعود : ايه تعالي..
ياسر يهمس لسعود : بتجيني جلطة شكل ابوي بيتبع الاسلوب الرقيق اللي ما ينفع الا مع دانه..
سعود : اصبر و نشوف..
جلست يمين ابوها.. عيونها بالأرض تدري ان كل كلمة محسوبة عليها.. ابو سعود : وينك من البارح مختفية ما شفتك..
ندى : كنت نايمة..
ابو سعود : من البارح نايمة للحين..
ندى : ......................
ابو سعود : ويش اللي سمعته..!؟
ندى : ايش..!؟
ابو سعود : ندى لا تمثلين انك ما تدرين ويش اقصد..
ندى : ما ابيه..
ابو سعود : هاذي و عرفناها السبب..!؟
ندى : ماني مرتاحة له..
سعود : توك اللي ما ارتحتي ليش البارح اللي خطبك..؟! صار له ثلاث شهور خاطبك..
ندى : ما ارتحت له..
ابو سعود : هالعذر ما يمشي علي يا ندى.. علميني ويش السبب اللي مخليك الحين تقولين ما تبينه..
ندى : قلت لك يبه ما ابيه..
ياسر : هذا و انتِ الكبيرة .. اجل ليش نلوم وعد يوم كانت ترد خطابها..
ندى : انا شيء و وعد شيء ثاني لا تخبصنا ببعض..
ياسر : هي كانت تردهم من غير سبب و جيتي انتِ الحين تسوين سواتها..
ابو سعود : ندى خليك عاقلة .. عساف ما ينعاب رجال ينشد الظهر فيه .. و لو فيه شيء يعيبة ما كنت وافقت عليه..
ندى : بس ما ابيه يا بابا مو مرتاحة له ولا لحياتي معاه..
سعود : لا عشتي معاه بترتاحين له..
ندى : بس انا ما أبيه.. ولا أبي اتزوجة..
سعود : دام عطاك ابوي الموضوع اوله و وافقتِ من غير لا أحد يجبرك و علمنا الرجال ما احنا رادينه بعد ما قلنا له والناس درت انك مخطوبة له..
ندى : سعود انا ماني بزر اعرف مصلحة نفسي عدل .. حياتي مع عساف ماتت قبل لا تنولد انا ما ابيه..
ياسر : ليش سمعتي شيء عنه .. علمينا ان كان فيه شيء على الاقل لنا وجه يوم نرده..
ندى سكتت .. جميعهم ينظرون اليها ينتظرون منها المبرر المقنع للرفض..
ابو سعود : ندى تكلمي.. ان كان فيه شيء علمينا بوقف معاك بس اقنعيني..
ندى : انا قلت لك من قبل ان عساف يبي وعد ما يبيني..
ابو سعود : وانا قلت لك ان هاذي اوهام براسك الشيطان يوسوس لك عشان ابوي حيرها له..
سكتوا الشباب كلهم وهم يتذكرون وليد قال لعساف تحب وحده وتخطب اختها..
سعود : ندى انتِ تدرين ان كان عساف و وعد بينهم شيء..
ندى بلعت ريقها : لا ما ادري..
سعود : وليد بعد قال هالكلمة.. فيه شيء احنا ما نعرف عنه..
ابو سعود : ويش قال..؟!
ياسر : قال لعساف انت تحب وحده وتخطب اختها..
ندى : شفت يا بابا الكل يدري انا ما جبت شيء من راسي..
ام ندى : وعساف ويش قال..!؟
سعود : انكر الموضوع وزعل على وليد.. اللي ماسكة عن وليد الفريق غازي والا كان منوم بالمستشفى..
ام احمد : بسم الله على ولدي..
ياسر : يستاهل .. اجل يشكك باخلاق عساف.. كلنا نعرف مين عساف..
خالد : ما شكك بأخلاقة .. ولا تدري ان كان هالشيء صدق..
ياسر : تقدر تقولي ليش ما كلم ابوي بعد ما حيرها جدي له وقتها ما احد بيحكي ربع كلمة لو هو فيه عيوب الدنيا كلها..
خالد : هذا الشيء اللي محيرني .. ان كان عساف صدق يبي وعد ليش ما تمم خطبة جدي له..
ياسر : عشانه ما يبي وعد اصلاً .. ومن حقة لان وعد ما تصلح لعساف والا من بكره مطلقها..
خالد : وعد ما ينقصها شيء..
ياسر : بس مدلعة وعنادية والكلمة ما تسمعها و الصح ما يدخل مزاجها بس هذا اللي فيها..
خالد : ايش فيك تراها اختك..
ياسر : و عشانها اختي ما احكي فيها الحق يعني..؟! وانا صادق كلنا نعرف ان وعد راسها يابس ومدلعة وتفكيرها كله غلط..
ابو سعود : ويش رايكم تهاوشون..
سكت الاثنين ليتوقف النقاش بينهم.. التفت ابو سعود لندى : اعتقد سمعتي اخوانك ويش قالوا عساف لو كان يبي وعد تمم خطبتة عليها و كنا بنعطيه اياها لان ابوي حيرها له ولا راح نكسر له كلمة.. لكنه خطبك انتِ وبغاك انتِ لا تخلين الشيطان يلعب بمخك..
سعود يوقف : يالله نهى..
..



لكنه حدث وانتهى الأمر! - والآن ماذا عليّ أن أفعل؟ - أن تذوق هذه المرارة!
لـ رشاد حسن..

انهار : شكلك مره متحمسة يا خالة..
مريم مبتسمة : جداً.. ما بغت تحن وترضى..
انهار : اجل بناتك وينهن.!؟
مريم : عند ابوهن.. وشكلهن بيضلن عنده محاكيتك تبي الطلاق..
انهار : لا تقولين..
مريم : ليش..!؟
انهار : انا بعد طالبة الطلاق..
مريم : ليش..؟!
انهار : ما ابيه..
مريم ابتسمت : عز الله بينجلطون عامر و غازي..
انهار : طفشني بغيرتة الزايدة عن حدها .. و تفكيره الغبي..
مريم : ضيعتي عماد من يدك لين راح لغيرك..
انهار : بس انتِ تدرين ان عماد يحبني انا.. مو بنتك.. انتِ بعد ما راح ترضين ان بنتك تأخذ واحد قلبه معلق بغيرها..
مريم : عامر اصر وانا وافقت لاني كنت ابيها قريبة مني بس اشوف اني ما استفدت شيء من زواجتها من عماد.. والا فارق العمر بينهم كبير.. ما فيه ام ترضى ان بنتها تأخذ واحد فرق العمر بينهم 14 سنة..
ام ناصر جلست معهم : بنتك ما جات..!؟
مريم : لا للحين.. لا تكون هونت بس..
ام ناصر : تفائلي بالخير.. عقبال ما نشوف مرت ولدي..
مريم : ان شاء الله..
عهود : ماشاء الله متحمسين لشوفتها.. حتى ابوي وده يكون بدري هنا و عمي غازي مصلي بمسجدنا عشان يشوفها..
مريم : طبعاً هاذي بنت مريم بن محمد..
عهود : هههههههههه ان شاء الله ما تكون مثل اختها..
مريم : تراك تسبين بنتي..
عهود : اعرفك تتقبلين الأراء صدقيني لو شفتي بنتك بترمينها انتِ بنفسك .. مليقــــــــــــة..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
عامر : ما جات..؟!
عهود : يبه نص الحماس تراها ماهي بنتك..
غازي : الله يكفينا شر الغيرة..( يرفع يده الممسكة بالجوال) : هذا سعود يتصل .. هلا سعود .. خلاص انا بوقف لها على الباب.. لازم تدخل تقهوى .. يا ابن الحلال.. خلاص طيب عاذرك.. مع السلامة..
اتجه غازي للباب ..
عامر جلس : مريم من غير دموع رجاءاً..
وقفت مريم : بحاول يا عامر..
عهود بصوت عالي : تعالوا يابنات لا يفوتكم الدراما اللي بتصير الحيـــــن..
ناصر : عهود تأدبي..
عهود : ويش قلت بس قلت تعالوا شوفوا الدراما اهم شيء جهزوا المناديل..
انهار : هههههههههههههه يمكن نبكي كلنا..
غازي : حي الله نهاووي..
نهى ببرود : الله يحييك..
غازي : انا خالك غازي..
نهى : اهاا سجان وعد..
ابتسم غازي : فاهمة الموضوع غلط..
نهى بلا مبالاة : مو مهم..
مسك غازي معصمها ويسير معاها لداخل الفيلا : لا مهم لازم تعرفين خالك مو تفهمينه غلط.. راح تشوفين امك وجدتك وعامر وعيالة وبناتة اما بناتي بالطريق..
نهى بنفسها كنه بيهمني عاد .. والا ابي شوفتكم..
مريم اقبلت اول ما لمحت البنت اللي مع غازي بحجابها : بنتي..
نهى لا شعورياً بعدت خطوة لوراء.. ومدت يدها عشان توقف امها ولا تقرب لها..
وقفت مريم مستغربة من الحركة .. قلبها يأكلها على بنتها تركتها عمرها سنتين و جايتها الحين وهي عمرها 25 سنة..
نهى : ما جيت عشان اسلم عليك.. ولا عشان اقولك انا راضية على اللي سويتيه فينا و ما عندي مانع اتقبلك.. ونعيش وكأننا نعرفك من زمان .. جيت عشان ابي اعرف ليش طلبتي الطلاق من بابا..؟!!
مريم بلعت ريقها : بس انا ابيك.. ما ودك تجين بحضني..
نهى : والله الحضن اللي ضاق علي وانا صغيرة ماهو واسعني وانا كبيرة..
مريم بترجي : خليني احضنك بس شوي يا امي..
نهى : رجاءاً لا تقولين يا امي.. انا جيت بس عشان اعرف انتِ ليش طلبتي الطلاق من بابا..
عامر وقف جنب مريم : اسمعيني يا بنتي..
نهى باستهزاء : ان كان هذا غازي فأكيد انت عامر..
عهود : ان كنتِ ما تعلمتِ الادب ينقال له خالي..
نهى : متعلمة الادب من قبل لا اشوف شكلك.. انا ما كلمتك لذلك لا تكلميني..
انهار : هيه انتِ داخلة علينا بشراع ومجداف ما تبين الصلح ليش جاية..؟!
عامر : بــــس يا بنـــــــــــات..
نهى : انا جيت لسببين الاول اعرف سبب طلاقك.. و الثاني تكلمين اخوك وولد اخوك يفكون أسر اختي..
مريم : يا امي انا لي سنين انتظر شوفتك انتِ و اختك ويوم جيتيني اليوم فرحت اني بشوفك لا تصديني..
نهى : اهااا صح تنتظرين شوفتي .. بدليل انك رميتينا على بابا.. ودي اصدقك.. بس مو داخل مزاجي..
عامر : نهى ما يصير تكلمين امك بهالشكل..
نهى : والله معتبر اختك ام..! (آشرت على مريم) هاذي لا انعدوا الامهات انعدت معاهم.. والا هي ابعد ما تكون عن الامومة..
ام عامر اللي كانت واقفة متكأة على عصاتها : يا بنتي اللي تقولين يعتبر عقوق بامك.. جنتك تحت رجولها..
نهى : هي عقت فيني قبل لا اعق فيها .. الام ماهي اللي تحمل وتولد الام اللي تربي.. وهي تخلت عني و تخلت عن اختي.. و جاية بعد ثلاث وعشرين سنة تطلب تشوفنا..
ام عامر : يا بنتي اسمعي اللي عندها يمكن تلقين اللي يطيب خاطرك..
نهى : هذا انا واقفة اسمعك .. قولي اللي عندك .. اللي بيطيب خاطري..
عامر : خذيها يا مريم و اجلسوا لحالكم..
مريم مسكت معصم نهى لكن نهى شدت يدها : ممكن ما تلمسيني اعرف امشي لحالي..
مريم عيونها مغرقة دموع.. ضعفت ولا هي قادرة تدافع عن نفسها : حاضر.. مشت مريم تتبعها نهى..
انهار تهمس لعهود الواقفة وراها : شكلها مقوية..
عهود : نفس اختها..
انهار : ودي ادخل و اشوفها مع خالة مريم.. اكيد تشبه لاختها..
عهود : يمكن ليش لا..
ام يوسف : هاه كيف الوضع..
غازي : شكله سيء البنت ماهي طايقة امها..
عامر : غازي انت تدخل تعرف تقنع البنات..
غازي ابتسم : هذا لو بنت اعرفها يعني اعرف ويش تقتنع فيه ويش شخصيتها بس هي جاية وماهي طايقة احد شلون بقنعها..
عامر : حاول يا اخوي والله مريم بتتضايق..
ام عامر : ايه يا ابوي انت تعرف تعامل مع البنيات وتدلعهن..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
سلموا على الجميع.. غازي : مين جابكم..!؟
شوق تجلس جنب ابوها : محمد.. وكنه معصب اللهم يا كافي..
غازي : ليش ويش معصب فيه..
ريما : ما ادري يقهر..
ام عامر : والله انتن اللي تقهرن تلقنكن متأخرات عليه.. وينكن عني من اسبوع..
ريما : مشغولات يمه حيل مشغولات..
محمد : تكلمت ام لسان..
ريما التفت له داخل من الباب : انت مالك دخل..
محمد : احمدي ربك اللي جايبكم..
ريما : ليش انا اللي قايلة لك جيبنا هنا.. ما هو انا ابوي يعني عمك غصباً عنك تسمع كلامة..
محمد : عمي اقضب بنتك عني..
غازي : لا تكفون فايقين احنا لهواش.. خلاص ريما..
ريما : طيب قولة لا يكلمني طويل اللسان..
محمد : كلن يرى الناس بعين طبعة..
عامر : محمد يكفي حاط دوبك دوب البنية..
ام عامر : بس انت و اياه كل ما تقابلتوا تناقرتوا ما تستحون على وجيهكم.. ما يكفي بنية مريم هالمندعسة مع امها ما يندرى ويش يصير معها..
شوق : بنت عمة مريم هنا.. زوجة عماد..؟!
غازي : لا الثانية..
شوق بحماس : الله ونااااسة.. عقبال ما نشوف حرم عماد..
ام عامر : وين اختكم الصغيرة..
شوق : مع امي رايحة لخالة مها بيجونها حريم ما ادري مين هم..
ام عامر : وليش ما رحتن معاها كود يشوفنكن الحريم و يخطبكن والا ناويات تقعدن على قلب ابوكن مثل بنات عمكن..
محمد : ههههههههههههههه يمكن شوق نمشيها لكن ريما يمه كاد تجيبين وحده عمياء ممكن تخطبها لولدها..
ريما مسكت الخدادية اللي وراها ورمتها عليه : انا تخطبني وحدة عمياء.. انت اللي بتوافق عليك امها داعية عليها بليلة القدر ربي يجازيها با أشد عقاب..
غازي وقف : بشوف مريم ..
محمد يوم شاف عمره توارى عن عيونة التفت لريما : انا اللي بأخذها امها داعية عليها.. لا بالله ما عندك نظر ولا تعرفين بالحياة شيء .. انا محمد بن عامر على سن و رمح..
ريما : و الخيبة..
محمد : لا انتِ تعديتي حدودك..
ام عامر : قمي اطلعي انت وهي برا..
ريما بزعل : يمه ويش تطرديني هو اللي يناشبني و بعدين انتِ تقولين لبابا خلهم يجون والحين تطرديني..
ام عامر : جالسة تراددين الرجال ما تستحين على وجهك.. وهو يرد عليك ما تستحون ما كن بينكم حدن كبير..
ريما : هو اللي تكلم علي.. هاوشية هو حاط دوبة دوبي..
محمد : يمه هي اللي غلطت عيب ترد على اللي اكبر منها..
ريما : و انت عيب تغلط على بنات الناس..
محمد : انتِ ليش ما طلعتِ على خواتك شوفيهن كيف هاديات ما حكن حتى توأمك اشك انها نطقت حرف..
ريما ناظرت لينا الساكتة : انا مو مثلها تفهم حتى لو احنا توأم انا ريما و هي لينا فررررق..
محمد : هي عاقلة و انتِ شيطانة..
ام عامر رفعت عصاتها : والله ان ما قمت انت و بنت عمك لا اكسر هالعصاة على ظهوركم..
عامر مسك امه : حصل خير يمه امسحيها بوجهي..
ام عامر : ما يستحون على وجيههم بس مرادد وقلة حياء.. لا يحترمون الكبير ولا يقدرون احد..
..اما في الغرفة عند مريم وبنتها وغازي..
مريم : والله يا امي اني كنت صغيرة و غافلة ابوي هو اللي جبرني على الزيجة.. عمري 14 سنة ماخذة واحد متزوج قبلي ثلاث وعنده عيال..
غازي : امك ما تنلام.. صحيح ما لقت مين يعقلها بس كانت صغيرة حملت فيك وهي توها بزر مين يزوج بنته الحين بهالسن متخيلة انها اولى متوسط بحسبة بنات هالوقت..
نهى : قلتها انت بحسبة بنات هالوقت.. مالها عذر تتركنا ولا تنشد علينا كل هالمدة طيب تطلقت أي اثنين يتطلقون وينها ما نشدت علينا.. انتم مو خوالنا .. جدتي وينها.. وينكم عنا ايش معنى الحين حلينا بعيونكم..
مريم : انحبست بفرنسا مع زوجي.. منعونا من السفر برا فرنسا..
نهى : ليش..؟
مريم : ما اقدر اقولك السبب..
غازي : علميها مريم هاذي بنتك ما راح تقتنع اذا ما قلتي لها كل شيء..
مريم : عشان زوجي كتب مقال ضدهم .. و هو عالم وعنده خبرة .. عرضوا عليه انهم يعفون عنه بشرط انه يتجنس.. و أخذ الجنسية الفرنسية ومنع من السفر برا..
نهى : وانتِ .؟!
مريم : انا بعد فرنسية..
غازي : استوعبتي ليش امك ما سألت عليكم..
نهى : طيب اتصال واحد .. انتم طيب وينكم عنا..
غازي : انا اعترف اني قصرت بحقكم.. بس ابوك عطاكم لزوجتة وهي ربتكم على اساس انكم بناتها .. انا سافرت برا كان عندي دورة مدة خمس سنين ولما رجعت كان عمرك عشر سنين و اختك ثمانية.. و لما عرفت انكم ما تدرون عن امكم انسحبت من الموضوع.. عشان ما افتح عليكم مواضيع وانتم ما تقدرون تشوفونها.. اما خالك عامر فا مشاكلة مع ابوك من زمان وشيء طبيعي يكون بينهم قطاعة..
نهى : ابي ارجع بيتنا..
مريم مسكت ذراع نهى : تكفين يا امي خليني احضنك شوي.. ابي المك و اشم ريحتك .. ابي اشم ريحة اختك فيك..
ما عارضت نهى يد والدتها التي احطت بكتفيها لتشدها لحضنها .. دنقت نهى راسها لتضعة على كتفة والدتها وتبكي فراق والم..
غازي : الحين ما بكيتي يوم دخلتي عندنا تبكين الحين..؟!
مريم تشد على اكتافه نهى وكأنها تريد ان تخبأها بين اضلاعها..
غازي : مريم الله يهديك انا ابي بنتك تسكت تبكين معاها وتزيدينها استهدوا بالله..
نهى : ابي وعد يمه مشتاقة لها.. فقدتها يمه هي شقيقتي الوحيدة ابيها..
مريم : و انا ويش اقول يا امي.. ثلاث وعشرين سنة حتى ملامحها هالحين ما اعرفها.. ما لميتها لصدري يا نهى .. ما شميت ريحتها..
غازي : مريم.. خلاص يا خيه استهدي بالله.. بنتك ان شاء الله بينحل موضوعها وتشوفونها بينكم..
رفعت راسها نهى : تكفى ابي اشوفها محتاجتها والله..
غازي : اوعدك يا خالي اسعى بالموضوع والله بسوي كل اللي بيدي..
..
عماد : ياخي فكنا من ذا الموضوع..
عزام : انت ويش فيك نفسيتك صفر..
عماد : ماني فايق.. ابي انام..
سعود : وقت الشغل بتنام..
عماد : تدرون اجتمعوا انتم تكفون وتوفون فيكم الخير وبالبركة ولا جاء عمي قولوا له تعبان راح ينام عند زوجتة..
راشد : عماد .. شكلك حتى مو طبيعي..
شلون يكون طبيعي وانا من سنين اتحاشا اشوفها ولا شفتها تعبت من وراء شوفتها.. خمس سنين وانا أتالم لفرقاها .. اتالم اللي عطيت وحده ما تستاهل قلب بدوي تلعب فيه يومين و ترميه..
عساف : روح والله شكلك صدق تعبان..
قام عماد : نسلم عليكم..
: على وين العزم ان شاء الله..
ناظر عمه الواقف على الباب : بروح انام تعبان..
غازي : بس احنا بمقر عمل ماهو راحة..
عماد : وانا استأذن منك اني تعبان و بنام..
غازي همس باذن عماد لما قرب منه : عشانك شفتها.. قلبك هذا مو لانهار لوعد يا عماد حط هالشيء ببالك انهار متزوجة.. وعد هي اللي حلالك..
عماد تعداه من غير لا يرد عليه وكأنه ناسي عشان يذكره عمه.. اما غازي اكمل خطواتة : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
غازي : تأخرت عليكم .. بس غصباً عني بنت اختي من زمان ما شفتها على ما رضيناها اخذت وقت..
سعود ابتسم : اهم شيء رضت..
غازي : نقول ان شاء الله..
عساف : مين نهى..!؟
سعود : ايه..
غازي : ويش صار معاكم لايش توصلتوا..؟!
نايف : توصلنا ان عزام يقطع علاقتة بجماعة سطام نهائياً عشان نضمن حياتة.. الجماعة ما قالوا لوعد ولا اعطوا عزام وعد كهدية الا ان نيتهم قشراء وعارفين ان عزام جاسوس عليهم..
غازي : تمام هذا اللي المفروض يصير .. وعماد..!؟!
عساف : لا بيضل معاهم لانه رفض .. رفض قطعي انه يقطع علاقتة متأمل يلقى من وراهم شيء..
غازي : بقي ننتظر متى راح يسون عملية الاغتيال اكيد بيتصلون على عماد عشان يشارك فيها معاهم..
راشد : اكيد و عشان يضمنون ولائة ممكن يولونه مهمة كبيرة.. وان طاحت العملية ممكن يشكون فيه..
غازي : هاذي ما نبيها العملية احنا بنحبطها.. بس بنخلي العصابة تزيد ثقتها بعماد ما تنقص..
عزام : وشلون بنسويها هاذي صعبة..
غازي : احنا بس نعرف خطتهم ندخل من ثغرة موجودة و نقدر نأمن على الرجال المقصودين بالاغتيال وعلى عماد..
عساف : وصلاح و زياد متى بتحقق معاهم..
غازي : بكره ان شاء الله وابيكم كلكم بالتحقيق..
سعود : يا حبذا والله ان خاطري بصلاح..
غازي : ماني مخليها بخاطرك..
..
شوق : مستحيل بابا ما يوافق لو شنو ما صار..
عهود : عمي ما راح يرفض لا تكبرين الموضوع..
شوق : لا اكبر .. اتحداك يوافق..
عهود : ابوي يعني عمي ما يوافق..
شوق : ايه ما يوافق.. اصلاً هالفترة بس مشغول كل ما قلت له شيء قال ماني فاضي اجليها اجليها مليت من كثر ما أأجل مشاويري صارت متراكمة فوق بعض من التأجيل..
انهار : الله أكبر يا المشاوير..
شوق : والله مشاوير طوفت كم مشوار لأسناني و طوفت موعد الليزر هالشهر و كم مره ابي اروح الشوق بشتري لزميلتي هدية عشان فرحها وكل ما قلت لبابا يقول ماني فاضي و مواعيدي كلها بالليل و يقول بالليل ما تروحين مع السواق..
ريما : اصلاً اسم عندنا سواق مرتاح ما شاء الله..
هنادي : لا الحمدلله ما عندنا هالنخبة من التعقيدات.. الله يخليك يا وسيم و يديمك ان شاء الله ما تقلب علينا..
ريما : المشكلة مو بقلبة وسيم تجيبين غيرة لكن تفكير ابوي ويش يغيره.. مالك امل يتغير..
انهار : خلونا نهاجر برا السعودية ونرتاح..
شوق : هذا و انتِ متزوجة..
انهار : من زين الزواج ليتني ما تزوجت.. قرف و مسؤوليات وهم..
هنادي : رجاءاً لا تخربين المراهقات.. بيجي عمي غازي و يذبحك..
انهار : الا صدقاً ما تحسون ان خال غازي تفكيرة غريب.. يعني تحسونة مره رايق وهادي شلون دخل سلك الشرطة..؟! كيف يحقق مع المجرمين..!؟
عهود : اتوقع يوكل عماد يحقق عنه كلمتين يخر المجرم كل اللي عنده ما يحتاج..
شوق : ههههههههههههه من جد نظرتين من عماد تصكك ام الركب.. عاد الله يعين بنت عمتي عليه..
عهود : قصدك الله يعين اخوي طويلة لسان ما تنعاشر..
شوق : حرام عليك بابا يمدحها يقول لايقة على عماد نفس الطبايع..
عهود : من جد لايقة على عماد ما احد يقدر يهبدها على راسها غيره..
ريما : ويش فيك حاقدة على البنية عشان اللي صار بينكم بالمعهد خلاص صارت مرت اخوك لازم تنسين..
عهود : ما اقدر انسى .. ولا تحسبونها حست انها غلطانة تهاوشت حتى مع المديرة و خلتها ترجع لها فلوسها..
انهار : تلقينها عربجيـــة ابتلش فيها عماد.. شوفي اختها من جات للحين ما طلعت من عند عمتي.. عاجبتها الجلسة..
..

لا إله الا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

ضحكة قهر..

http://up.graaam.com/img/23407876b74...eba11d9f14.png



اسطورة ! 12-10-14 06:54 PM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله و بركاتة..

بداية أعتذر على تأخري بتنزيل البارت كنت ناوية احط اللمسات الأخيرة الصباح و انزلة لكن الظروف عاكستني .. خصوصاً اني صحيت و كتفي يوووجعني ما ادري ويش قصتة حتى الالتفاتة توجع الحمدلله..

ثانياً البارت فيه قفلة شسمة ابيكم تتوقعون بالعقل و المنطق.. بظل الظروف اللي عايشينها الابطال و الشيء اللي ممكن يصير مو تشطحون.. رغم ان الحياة فيها شطحات وكل شيء ممكن يصير..

ثالثاً البارت طويل والله ما كنت ناويتة بهالطول بس تستاهلون .. اهم شيء التوقعات ابيها مرضية والا بخلي لكم البارتات صفحتين..

رابعاً فيه ناس فاقدتهم بالرواية .. فدا لعيونه مبروك الاشراف شكلك تكبرتي علينا يا بنت ما عدنا شفناك..

البارت اهدأ لفدا لعيونة بمناسبة الاشراف.. و لكل الناس الناجحة و اللي ما نجحت بعد عشان تحفيز للنجاح..

دعواتكم لي ربي ييسر لي امري و يكتب لي من الخير و يرضيني.. << دعوة لأخيك بظهر الغيب مستجابة..


البارت الواحد و العشرون..

سيء جداً حين يختبئ شيئاً بداخلنا ، ليس لنا القدرة على التخلص منه ، لايُحكى ، لايُكتب ، لايُفهم ، وليتهُ / يُمحى !!
لـ وحشتك "ناصر العنزي"

مريم : خلاص حبيبتي.. يكفي صياح..
نهى : ودي ابعد عن كل شيء .. حتى بابا قاهرني..
مريم : روووقي..
نهى : قولي لأخوك يحبسني مع وعد..
مريم اتسعت عيونها : انتِ مو صاحية.. بعدين اسمه خالي..
نهى : يجيب الله مطر..
مريم : بنت تأدبي..
نهى : ما اعرفة كذا فجأة لازم اناديه خالي.. لا يبطي عظم..
مريم : الا اخوي يا نهى..
نهى : طيب البنات هذولك اللي تكلموا علي يوم دخلت بنات مين..؟
مريم : انهار بنت اختي الله يرحمها و عهود بنت عامر..
نهى : طيب هم ايش دخلهم يردون علي..
مريم : قومي بدل هالسدحة تعرفين على بنات خوالك.. حتى بنات غازي هنا..
نهى : لا ما ابي اشوف ناس مليقة..
مريم : نهــــــــى..
نهى : ريوم خلينا على نور .. انك تنهيني عن شيء هذا الحق طار من زمان امي أي و لك عندي احترمك .. لكن وحده تتكلم علي ا واني اسب وحدة ما يحق لك تنهيني..
مريم : يعني ام ديكور..
نهى : البعد اللي صار هو اللي سبب هالنتيجة..
مريم : ما انتِ راضية فيني كا ام يحق لها ما يحق لاي ام .. روحي و تعالي سلمي علي كل فترة.. ولا اتدخل بشيء يخصك..
نهى حست ان امها زعلت : مرايم ويش فيك زعلتِ بس بنات اخوانك قهروني و انتِ تدافعين عنهم.. انا بنتك انا المفروض تدافعبن عني..
مريم : ان شاء الله ما راح يصير بينكم شيء غلط.. لاني بوقف مع الحق .. كلكم بناتي..
..

أحياناً نرغب في الغياب لأننا تحملنا الكثير ..
لـ وحشتك "ناصر العنزي"

بعيداً عنهم هي شبة نائمة او تريد ان تنام بالرغم من نبرات صوتة تخترق طبلة اذنها و يردد كلماتة .. جرحها جـداً بتذكيرها لتخلي اهلها عنها.. تشعر انها ستبتعد عن هذا العالم.. لا احد هنا يريدها.. تريد ان تذهب بعيداً دون ان تلتفت لأحد لان لأحد يلوح لها بيدية مودعاً..
رمى نفسة جنبها بتعب وتنهد : آآآه..
من منهم له الأحقية بان ينفث بوجه الأخر آلم قلبة..
عماد لف واعطاها وجهه اما هي معطيته ظهرها .. عماد : تراني هنا.. ليش مو معطيتني وجه..
وعد : ................
عماد : ويش فيك..؟
وعد : .....................
عماد : تراني تعبان .. وما فيني لنقار..
وعد قامت جالسة : احلف يا شيخ.. جاي لغرفتي وتارك غرفتك .. وفوقها جالس تكلمني وانا ما كلمتك.. اطلع برا..
عماد : ان كنتِ ما تدرين ترى هالمزرعة كلها لي.. ملكي انا..
وعد : وان كنت ما تدري انها هنا بالغصيبة مو بالرضا..
عماد بتعب : و ان كنتِ ما تدرين انتِ وحده من املاكي..
وعد :انا الحين تأكدت ان عندك انفصام بالشخصية اذكر انك قلت زمان العبودية راح و ولى و الحين تقول اني من املاكك عموماً تبطي عظم على هيك شعور..
عماد ينسدح على ظهره بعد ما كان على جنبه جهتها : وعد احس حرارتي بترتفع.. كني بتعب..
وعد باستهزاء : الله يبشرك بالخير..
عماد : تشمتين بالمرض..؟!
وعد : مثل ما تشمت فيني اني محبوسة بين اربع جدران..
عماد : روحي جيبي لي بنادول..
وعد : ليش الذيابة ما يعرفون يخدمون انفسهم بانفسهم..؟!
عماد : لا زوجاتهم يخدمونهم..
وعد : عماد ممكن تروح غرفتك انا صدقاً تعبانة ولا لي خلقك يكفيني منك ما جاني .. ما عاد فيني اتحمل هالعيشة و انت تزيد علي نكدها .. خلنا نعقد هدنة لين يصدر الافراج واتطلق..
عماد : وانا بعد تعبان مو بس انتِ..
قامت وعد و تركتة .. اما هو يكلمها بصوت عالي بعد ما طلعت : وعيـــد البنادول..
وعد بتذمر : جعلك تموت يالذيب..
رانيه : تامرين على شيء يا سيدة..
وعد ناظرتهن خمس بنات جالسات من غير رانيه و هيفاء يعني سبعة .. كل ذا حراسة على اساس لو بسوي شيء هن بيردني.. : من بكره ما ابي اشوف وحده فيكن قولن لعميدكن يرجعكن مكان ما جيتن..
هيفاء : سيدة وعد احنا هنا لحمايتك..
وعد : قصدك لحبسي.. انتن هنا عشان تضمنون اني ما اطلع برا ولا اكلم احد..
: مالك بالبنات انا جايبهن..
التفتت عليه : خذ بناتك معاك وياليت تطلع برا.. ما عدت طايقة اشوفك..
عماد : ولا انا طايق اشوفك و بالذات بهالوقت .. بس عاد حكم القوي..
وعد : طلقني..
عماد : ليش مستعجلة..! بطلقك بس مو الحين لا حسيت ان مزاجي يقول طلق .. انتِ هنا زوجتي والزوجة لازم تسمع كلام زوجها..
وعد بدت شياطينها تنط قدامها طريقة الاستعباد هي ما تكره بحياتها : لما يكون الزوج
آدمي مو حيوان.. او آدمي بهيئة انسان .. ولما اكون اخذتك برضاي.. موافقة عليك و على عيوبك قبل مزياك مو زواج استغفال و استغلالي بوقت عمليتي عشان ما اعترض.. و يسهل لكم كل شيء من وراي..
عماد : ياالله حزنتيني لو حرارتي ماهي مرتفعة كان نزلت لي دمعتين على حالتك.. عمتي مريم تركتي صغيرة بلفتك حطتك عند ابوك.. و ابوك تخلى عنك كبيرة.. اخوانك ما نشدوا عليك.. و حتى انا لولا هالقضية كنت رميتك عند اقرب محطة..
لم تعد تحتمل اكثر هاهو الانهيار يتملك كل خلاياها .. لم يكتفي بجرحة لها عندما كانوا لوحدهم قبل ان يخرج بل عاد ليجرحها من جديد امام موظفاتة.. لم تعد تطيق ذلك ابد.. حملت ريموت التلفزيون و الرسيفر بين يديها لترميها عليه لم يتفاجأ ابداً من ردة فعلها بعد ما رمت الفازة عليه ممكن ان ترمي أي شيء غيرها .. تحاشا الريموتات.. ليقف ينظر اليها عيناها الغارقة بالدموع تخفي عن رؤية الحياة بالوانها .. لم تعد ترى الا اللون الاسود مطرز بالاهانة و التجريح.. اقتربت منه لتضربة بيديها بكل قوتها المنهارة لم يتحرك تركها تضرب و تبكي .. : ياكلب يا حقير .. ادري انك بترميني مثلهم.. الله ياخذني يا حيوان.. الله لا يسامحكم.. الله يأخذني.. اكــــــــــــــرهكـــــــــــــــم.. اكرهـــــــــــكم.. امسك بها قبل ان تسقط على الأرض مغمى عليها .. : وعــــــد .. (ضرب بكفة على وجهها الباكي) : وعـــــــد.. رانيه المويا..
تحركت رانيه بعد ما كانت جالسة بصدمة كا بقية صديقاتها لم تتحرك العميد عماد يُهان .. وهو يرد بتجريح .. لتكون النتيجة سقوط وعد مغشياً عليها..
رانيه : تفضل سيدي..
اخذ المويا لينثرة بعض منه على يده و يمسح وجهها لم يعد به أي لون وكأنها ودعت الحياة : عباااايتها..
ثواني و جابت العباية رانيه لفها عماد بالعباية و طلع حاملها بين يديه كقطعة قماش تتحرك مع خطوات عماد..
سلوى : شفتوا اللي شفتة.. معقولة زوجتة..؟! وليش يعاملها كذا.؟!
رانيه : لانه يحب وحده ثانية..
سلوى : وليش تزوجها..!؟
رانيه : هم كذا الرجال يحبون وحده و يأخذون غيرها.. فاهمين الحب غلط..
منار : مو الكل كذا .. بالعكس فيه رجال يحبون و يوفون..
رانيه : بنظر مجتمعنا هم مجانين.. مثل قيس.. والا..؟! اصلاً ما فيه رجال يصرخ بعالي الصوت انا احب فلانة.. لأن الكل بيعطيه اكس.. و احنا بمجتمعنا اخر همنا مشاعرنا..
هيفاء : الله يستر عليها لا يكون تعبت..
منار : حسيتها متكبرة والله خفت منها..
رانيه : بالعكس .. اول ايامنا هنا كانت مره هادية ولا تتكلم يجي العميد يكلمها ما ترد .. واحنا نكلمها ما ترد علينا كانت بس منسدحة كانها مو موجودة بالحياة بس مره فجأة كذا صارت تكلمنا و جلسنا هنا و سولفنا معاها مره طيبة..
..
ابراهيم : يبه..
خالد : نعم..
ابراهيم : ابي اطلع برا..
خالد بحزم : مو قلت لي من قبل و قلت لك لا.. انت ليش ما تسمع الكلام..
ابراهيم : بس العيال كلهم برا حتى عمي فارس..
خالد : لا تدخل نفسك بغيرك تفهم.. و روح شوف اختك السنيورة وين غاطسة..
ابراهيم : مع عمتي ندى مشغلة لها اليوتيوب..
ابو سعود : ما تحس انك خانق الولد..؟!
جود تتفلسف : سبحان الله قريت معلومة ان حتى التربية ممكن الواحد يورثها لعيالة..
ابو سعود : طبعاً ما تقصدين ان خالد وارثها مني..
جود : لا مين قال..
ابو سعود : ما احد قال..
جود : الحمدلله حسبت ان فيه احد يتبلى علي..
ياسر : يبه بندق على نهى نجيبها خلاص شافت امها..
ابو سعود : لا خلوها مع امها..
خالد : يبه تشوفها مره ثانية الحين تفر مخها و تقعد عندها..
ابو سعود : امها ما فيها شيء..
خالد : توها تذكرت بنتها .. يبه يكفينا وعد مانبي نهى بعد تبعد..
ام احمد : يا ابوي لا توسوسون البنية مع امها بس تمل بترجع..
منيره : فعلاً قلقكم ماله داعي.. وعد محجوزة من الامن امها مالها علاقة بالموضوع عشان تخافون على نهى من روحتها هناك..
ياسر : عامر له علاقة هو اللي زوج وعد لولدة.. بكره ياخذ حتى نهى لكن و رب الكعبة لاصلي عليه لو يوصل لخواتي شيء منه هو وعيلتة..
ام احمد : يا ابوي ويش هالحكي هذولي اهلهن.. عامر خالهن..
مشعل : ما عرفناه من سنين الا عدو لابوي .. ما عرفنا انه خالهن فجأة كذا حلن بعينة و قرر يزوج وحده منهن لولدة.. زين اللي نهى محجوزة لفيصل والا كان اخذها حتى هي..
ياسر : يا شيخ ليت تمت تحييرة جدي وعد لواحد من عيال عمي كان ما اخذها الزفت عماد..
ابو سعود : ياليت عمرها ما بنت بيت.. نهى لما طاح اللي براسها هي اللي بتتصل..
مشعل : وان ما اتصلت..؟!
ابو سعود : بتتصل ما راح تبقى وقت طويل..
مشعل : طيب نفترض افتراض انها ما اتصلت..؟!
ابو سعود : ليش نفترض شيء احنا متأكدين انه ما راح يصير..
..
انهار : والله من جدك..
مريم : ايه يبون يكملون دراستهم بفرنسا و ابوهم مو معارض بعد كل شيء صار لنا..
انهار : و انتِ..
مريم : انا بتطلق منه ولا عاد اني طالعة برا السعودية.. خلاص حرممممت..
هنادي : اذا على ريان و رنيم توهم باقي لهم بالدراسة يعني يكملون هنا لكن رؤى ما باقي لها الا سنتين بالجامعة..
نهى تناظر الوقت غريبة الساعة 2 و لا احد اتصل عليها .. طقها الوسواس من ابوها لا يكون ما يبيها ترجع .. صارت تخاف و الشيطان يوسوس لها باشياء .. اتصلت عليه .. : الوو .. قامت بعيد عنهم : السلام عليكم.. بخير.. زينة.. اشوف اعجبك اني مو بالبيت ما اتصلت تسأل علي.. لا.. يعني تبيني ارجع.. احسب بعد قلت يمكن ما تبيني ارجع.. ايش اسوي.. من بعد ما زوجت وعد من غير لا تدري و انا اخاف تخلى عني.. طيب.. انتظرك.. مع السلامة.. قفلت الخط ورجعت تجلس معاهم..
مريم : ايش يا امي وين رحتي..؟
نهى : كلمت بابا..
مريم : لا يكون بيجي احد يأخذك..؟!
نهى : ايه بابا بيجي..
مريم : قولي له بتقعدين عندي .. نامي عندي اليوم..
نهى باستغراب ما تدري ليش هالشعور : لااا .. ما اعرف انام بغير غرفتي.. و بابا كان ينتظرني..
مريم : بتنامين بحضني ما راح تحسينة جديد عليك.. اتصلي عليه قولي له..
نهى : ليش انتِ وين بيتك مو كنك بتطلقين.!.؟
مريم : ايه بتطلق وانا مستقرة هنا عند اخوي... وبتنامين معاي بغرفتي..
نهى رفعت حاجبها : لااا .. بعد مو بيتك..
: بيت اخوها مثل بيتها..
جلس معاهم : لا تتحسين انا خالك..
نهى : انت عدوو بابا.. وهذا اللي نعرفة عنك و بس..
عامر ابتسم : اتحدى ان كان ابوكم مكلمكم عني..
نهى : عشان اكون صادقة لا .. بس لما بنتك تهاوشت مع وعد بابا حكانا سالفة الارض وبس وحتى ما قالنا انك خالنا..
عامر : شكلك ما انتِ طالعة على ابوك..
نهى : لاا.. بعدين ليش تبي تزوج اختي لولدك..؟!
عامر : بنصلح الروابط اللي اهترت بيننا من سنين .. و بنشد عليها..
نهى : وما لقيت الا وعد..
عامر : وعد بنت اختي .. و كان المفروض انتِ بما انك الكبيرة بس طايرة بسماء فيصل..
نهى : ترى تخرب ما تصلح.. مستحيل تجمع قلوب متنافرة بروابط الزواج.. احنا و انتم عيلتين مستحيل تتجمع .. تدري ليش .. لان كبار عوايلنا متنافرة انت و بابا لو بتصلح كان من المفروض انتم تتصالحون و تصفون قلوبكم مو تحطون وعد بساحة حرب و تبتعدون عنها..
عامر : ليش لهدرجة اختك ما تتحمل مسؤولية.!؟
نهى بقهر : ما يخــــــــــصك..
مريم : نهــــــــــــــــــى.. استحي هذا خالك..
انهار : و رجال كبر ابوك يا محترمة..
نهى ببرود : الحمدلله اني محترمة.. و انا ما قلت شيء غلط .. على كيفة يحمل وعد نتيجة اخطائة هو وبابا و هي اللي تدفع الثمن و يزوجونها واحد ما تبيه و لا بعد من وراها..
عهود : ترى مثل ما اختك انجبرت اخوي انجبر والا متربعة بقلبة وحدة ثانية..
عامر : عهـــــــــود..
عهود : وانا صادقة يا بابا محسستنا ان اختها المظلومة الوحيدة و عماد وين مكانة من الاعراب.. مانبي هالقرب من العيلة هاذي..
نهى : تصدقين عاد انا ميتة على قربك..
عامر : خلاص .. هذا و انتم قرايب..
نهى وقفت : انتم قتلتوا هالقرابة ما قصرتوا..
عامر مسك كفها : اجلسي..
سحبت كفها من كفها : بابا اكيد وصل..
عامر : ابوك هو اللي بيجيك..
نهى : ايه..
عامر : اجلسي بخليه يدخل..
نهى : ما ابغى اجلس..
طنشها عامر و دخل .. ودخلت هي وراه..
انهار : مليـــــــــــقة..
مريم : انهار تراها بنتي..
انهار : انتِ على راسي يا خالة بس هي لا..
عهود : ما تباعد اختها..
شوق : تشبه لوعد..؟!
عهود : لاا.. هاشي تشبة عمه مريم هاذيك ما ادري على مين طالعة..
انهار : تلقينها على ابوها..
ريما : اهم شيء تكون حلوة عشان تليق بعماد..
عهود : ما حزرتي عماد ابتلش بوحدة شينة..
شوق : لا عاد عهود بابا يقول حلوة بسم الله عليها.. حتى جمالها واضح وهي كانت تعبانة..
انهار : خالي غازي ما يحب يكسر بخاطر احد كل شيء عنده حلوو..
..اما في الصالة..
ابو سعود : والله مقصر يا عمة السموحة..
ام عامر : افاا يا ابراهيم ما هقيتها منك انت تدري انك غالي عندي.. ما تنشد علي..
ابو سعود يجلس جنبها : و الله لك الحق تزعلين يمه .. مقصر بحقك..
ام عامر : ويش حال امك.!.؟
ابو سعود : بخير الحمدلله انتِ ويش حالك..
ام عامر : بخير يا ولدي.. الحمدلله..
ابو سعود انتقلت نظرتة لبنتة الواقفة مبين انها زعلانة .. : تعالي..
قربت منه وجلست يسارة .. تمسكت بعضدة وكأنها ترسل له انها خايفة .. اذا ابوها ما حس بفقدها لوعد ما احد راح يحس.. ابوها هو الوحيد اللي ممكن يحس فيها .. حتى امها ما يمكن توصل لاحساسها عشانها ما تعرف وعد ولا شخصية وعد .. ولا كيف عانوا الثنتين فراق الام مع بعض.. ابوها هو الوحيد اللي شاف وحس و تلقى كل الكلام اللي طلع منهن لحالة..
ام عامر : ويش بلاك ماسكة ابوك ماهوب طايرن عنك.. جايك عشانك حتى ما ارسل واحدن من عيالة..
ابتسم ابو سعود : تستاهل نهاوي..
: السلام عليكم..
ارتفعت نظراتة بسرعة ونزلها : وعليكم السلام..
مريم : كيف حالك يا ابو سعود..
ابو سعود : بخير الحمدلله .. انتِ ويش حالك يا ام ريان..
مريم : بخير الحمدلله.. جيت عشان اطلبك تنام نهى عندي..
عامر : حاولت فيها اول ورفضت..
ابو سعود اللي كان حاس برفض نهى : لا.. ما اقد انام و بنتي برا البيت..
ام عامر : يا ولدي هاذي اميتها و جالسة ببيت خالها مو غريب عنها..
ابو سعود : يمه ما اخفيك .. عيالي ما يبون حتى قرب عامر بعد زواج وعد .. ومن اول جالسين على نار يبون يأخذونها يكفيهم وعد يمه..
عامر : ابراهيم انا خالهن..
ابو سعود : و اللي سويتة بوعد يكفي يا عامر .. خلاص ما راح اسمح لك تتمادى اكثر.. وعشان ابشرك الطلاق مصير زواج ولدك من بنتي ولا جاتني تبيه والله ما يشوفها ولدك..
عامر : خل ربي يفك حجزها و بعدها نحكي ..
ابو سعود وقف : و انا حكيت من الحين.. عشان تكون على بينة.. ولو تصير ببينا حروب.. و عد ما تنضام.. و حطها حلقة باذنك و علمها ولدك والله والله لو وعد تشكي ان ولدك سوى لها شيء لا اكون ذباح ولدك.. نسلم عليكم .. تحرك بخطواتة خارجاً من خلفة ابنته..
ناصر : استغفر الله العظيم..
ام عامر : الله يهديك يا ولدي بدل ما تطفي النار اللي بينكم زدتها..
عامر : انا ما زدتها و سواة ابراهيم هاذي عشان بنته بعيدة عنه .. و محجوزة و لا بيده شيء يسوية .. بس ينحل الموضوع وقتها بتشوفين ابراهيم ما عنده مانع ان عماد و وعد متزوجين..
عبدالله : يحق له يبه يزعل .. حتى زواج عماد من بنته طريقتها غلط.. بس الحكي بالفايت نقصان بالعقل..
ام ناصر اللي كانت واقفة برا و سمعت اخر كلامه ودخلت اول ما خرج : اهم شيء ولدي.. تكفى يا ابو عبدالله الا عماد..
عامر : ولدك ما فيه الا الخير ..
ام ناصر : بس ابو سعود توعد فيه .. و عماد حرق و ممكن يسوي أي شيء بالبنية.. و صايتة عليها الحين غلط.. كلم غازي يبعده عنها..
عامر : لاااا .. بالذات هالفترة اللي وعد بعيدة عن اهلها ابي عماد معها ابي يتعلق فيها..
ام ناصر : تبي توجع قلبة يكفيه توجع مره والله ان الثانية يروح فيها..
ناصر : يبه نسيت ويش صار بعماد .. تبي هالحين يعيد نفس الكره .. و انت عارف مصيرهم.. حرام يبه تعذبة..
عامر : وعد حليلتة على سنة الله ورسولة.. ان كان عاد هو غبي وبيضيعها من يده هو اللي رمى حالة بالنار..
..
اذن الفجر و اعتصم عن الاكل و الشرب وهو اساساً ما اكل.. جسمة مهدود .. يراقب وعد النايمة من تأثير المهدئ.. وهو بعد يحتاج مهدئ ينام.. ما علم احد ان وعد تعبت و ناقلها للمستشفى و عندها انهيار عصبي.. هو اول الملامين و بيدخل بدوامة اسئلة هو مافيه الحيل يجاوب عليها بحالة زي هاذي.. وقف واتجه للباب : بدر لا تخلي ابن امه يدخل.. و وعد ان صحت وانا نايم لا تخليها تطلع فاهم..
بدر : حاضر سيدي.. رجع دخل و انسدح ع الكنبة ضام رجولة وتلحف الشرشف اليابس اللي جابتة الممرضة و ما ان اغمض عينية حتى استرسل بالنوم..
..
ابو سعود : نهى ابيك تفهمين شيء واحد .. وعد ما تخليت عنها يا بابا لا تقولين لي هالحكي و تزعليني.. ادري اني قصرت عامر لوى ذراعي فيها .. و بعدها من غير لا ابرر لها ولا اوضح تتفاجأ انها عند رجلها و محبوسة.. لا تحسبين هالموضوع هين عندي.. كل يوم اصحى على صوتها تناديني جربت الاحساس اللي تحسة نوال ولدها يناديها وهو بالاساس ميت.. وانا بنتي تناديني وهي محبوسة..
نهى : بابا الله يخليك كلم غازي هو قال بيسوي شي عشانها تكفى كلمه و حن عليه.. طيب يسمحون لنا بزيارات قدام الشرطة عادي راضين اهم شيء نشوفها..
ابو سعود : بكلمه يا بابا بروح له و اكلمه.. بس انتِ اهدي شوي.. ترى ادري انك تعبانة حتى لو ما حكيتي لي..
نهى : حاسة اني وحيدة يا بابا .. خايفة تتركني انت و اقعد لحالي .. احس الدنيا تنكرت لي.. حتى اخواني احسهم اغراب عني.. احس ما اعرف الا وعد وانت.. وعد محبوسة و انت لاهي.. و ظليت لحالي.. خايفة افقدكم بابا .. هالاحساس بيذبحني..
ابو سعود طوق جسدها بذراعة : بسم الله عليك يا بابا لا تقولين كذا.. اخوانك يحبونك و خايفين عليك.. و انتِ تدرين انهم مستحيل يتخلون عنك.. خليك قريبة منهم و هم اصلاً ما راح يتخلون عنك لاي سبب كان..
سعود : وليد وينك ما رحت للسيادة العميد عندي اجتماع مهم..
وليد : قال بيرسل لي جعفر وللحين ما جاء..
سعود : قم اوصلك له..
وليد : لا بنتظر جعفرة..
ام احمد : لا تطول يا ابوي اليوم خلك لين معاه عشان يلين معاك..
وليد : والله يمه احاول بس ماني قادر.. عجزت شوفتة بس تخليني اتنرفز..
خالد : والله صراحة شكلك مره يحزن واضح للحين انك تعبان..
وليد : ولا ساحب رخصتي حضرتة .. و بيحطني بتدريب السواقة باليوم ساعتين.. منرفزني حاط نفسة والي علي..
ياسر : يا رجال اسحب عليه ولا تلتفت له..
سعود : لا تقوي راسة ما يحتاج هو مقوي.. خلك محترم عشان سيادة الفريق ما يقصر معاك..
وليد : انت غاسل يدي منك.. ما ادري ويش ساقيك عشان تحبة هالكثر المشكلة كلكم وراه ولد اخوه نمشيها له لكن انت والباقي ما عندكم عقول تفكر صايرين مثل ظلة..
سعود : هالشيء ما يخصك تفهم..
وليد : اقول بس خلونا نغير جوو وين بنتك..!؟
خالد : نايمة..
وليد : خسارة ما شفتها بطقطق عليها..
ياسر : يا حليلك هي تطقطق عليك.. ماشاء الله اللسان ويش طولة..
وليد : طبعا الحكي خرابيش ما تفهم منه شيء..
خالد : لا تتريق على بنتي تكبر وتتعلم..
مشعل : صراحة لايق عليك اب وكذا وعندك بزارين..
ميار : من جد مره لايق عليك احسك اب متفهم ماشاء الله .. فيه ناس لا جابوا العيال بيهددونهم بالموت..
سعود : طبعاً ما تقصديني..
ميار : مين يقول..
ام سعود : خليه يحن و يتزوج بالاول بعدها يصير خير..
سعود : مير حتى الفريق غازي كلمني بذا الموضوع .. كل الناس تبي تشوف زواجي..
ابو سعود : ياليته يقنعك..
سعود ابتسم : دام ما خش راسي ما احد قادر علي.. انا ولد ابراهيم على سن ورمح..
ابو سعود يجلس : ما ورثت مني غير الراس اليابس..
ام ندى : كيف نهى..!؟
ابو سعود تنهد : تعبانة..
ياسر : يبه كانت جالسة معنا ولا شيء ويش اللي تعبانة..
ابو سعود : نفسياً.. فراق وعد هاد حيلها..
سعود : يبه كلنا مو مرضينا بس والله عماد رجال ينشد الظهر فيه..
ابو سعود : بس طريقة الزواج غلط.. و زادها حبستها تتوقع يعني ان وعد الحين تعامل عماد معاملة زينة.. و انها راضية..!؟
ام سعود : طيب كلم عماد يجيبها لنا سويعة تفك عن نفسها شوي..
سعود : يمه هي السالفة لعبة.. امن دولة وعد عندها معلومات تخص الامن.. ما ينفع ابن امه يعرفها حتى اللي يشتغلون بالامن..
جود : طيب الى متى.!.؟ كل عمرها بتجلس كذا..؟!
سعود : اكيد لا .. بس تنتهي المهمة الأمنية كل شيء بيرجع مثل ما كان و ازين..
خالد : انتم لا تعتبرونها محبوسة .. عند زوجها و مرتاحة هذا اللي فكروا فيه لان لو فكرتوا بشيء غير ذا بتتعبون..
وليد : اخ بس لو غازي يسلمني صلاح.. و مستعد اشتغل معاه كل عمري بدون راتب..
ام احمد : وليد والله اني مو مرتاحة لهالشغلة عند الرجال.. يا ابوي بالهون لا تعور قلبي..
خالد : يمه لا تشيلين همه ماشاء الله عليه غازي رجال شقردي.. لا تشيلين هم وليد معاه بيعتبرة مثل ولده..
وليد : كل ذا عرفتة من لقاء واحد وياليتك كملت للأخير رحت تلحق ترقع المصيبة اللي مسويها..
خالد : مير ذكرتني عندي سفرة لكندا اخر الاسبوع ذا يبي لي انهي كل شيء و ارتاح..
جود : خذ بنتك معاك خلها هناك تستقر ما فيه شيء يثبت انها سعودية حتى اللغة ترطن انقليزي ازين من العربي..
خالد : اهم شيء ويش مكتوب قدام جنسيتها سعودية.. على ابوها..
ابو سعود : لا والله ما يأخذها .. مسوية لنا جوو بالبيت..
خالد : يبه ويش بتسوي مع ندى..!؟
ابو سعود : بكلم عساف يسوي الملكة بالعيد يمكن ترتاح..
خالد : يبه من جدك البنت ماهي مرتاحة هذا عرس مو لعبة..
ياسر : ليش يا خالد موافقها ترفضة..
خالد : دامها ماهي مرتاحة ايه.. وان كان صدق عساف كان يبي وعد فا انتم تجرحون ندى و وعد الثنتين..
سعود : ويش اللي يبي وعد..! الرجال لو يبيها كان ما خطب ندى ولا تقوي عزومها على شيء غلط .. ندى ما عادت صغيرة..
خالد : بس ما يصير تقحمون ندى بزواج و هي عندها شك ان عساف بقلبة وحده..
ياسر : خالد الله يسعدك ويش ذا الكلام بقلبة وحده انت وين عايش..؟! ما فيه رجال يحب مره..
ابو سعود : لا احلف يا شيخ..
ياسر : والله صدق يبه ويش رجال يحب مره.. ما تجي..
ابو سعود : الا تجي.. سها وين امك.!.؟
سها : قالت بتنام صاحية من البارح الظهر..
ابو سعود : اهاا زين خليها ترتاح من التفكير..
مشعل : ليش ويش فيها..!؟
ابو سعود : موضوع قديم..
سعود : يبه احمد قال نأخذها لدكتور نفسي .. يمكن تلقى شيء يريحها..
سها بفاجعة : بس ماما ما فيها شيء صح احيان تكتئب و تزعل بس ما تحتاج دكتور نفسي..
سعود : ممكن ما تحكين بشي ما تعرفينة.. ايش قلت يبه..؟!
ابو سعود : كلمتها من قبل و رفضت .. ما تبي تروح..
ام سعود : حاول فيها يا ابو سعود كود ترتاح معاه .. ما يصير تهوجس كل شوي..
خالد : اول مره اسمع ان خالتي تعبانة..!؟
ابو سعود : شوية هواجيس ملازمتها من سنين..
ياسر : ويش تهوجس فيه..؟!
ام سعود : بولدها الله يرحمة..
انعقدت الحواجب يحاولون يستوعبون.. ولدها .. ياسر : ولدها احنا عندنا اخ توفى..!؟
ابو سعود : ايه يبه توفى بعد ما ولد..
خالد : ما قد سمعنا بذا السالفة..!
ام احمد : يا ابوي صار لها سنين..
سعود : و بعدين توفى طفل الله يرحمة و جيبتة سيرتة بتتعب خالتي..
خالد : شلون توفى يبه يعني ولد وهو تعبان والا ويش.؟!
ابو سعود : بالعكس كان بصحة و عافية تفاجأت يوم اعطوني اياه بعد الولادة جثة هامدة.. توفى بسبب نقص الاكسجين على انه كان ما يشكي من علة بس يومه .. الحمدلله على كل حال..
سها : و هالشيء من متى..؟ يعني لو عايش الحين كم يكون عمره..!؟
ابو سعود : 28 قد ياسر..
ميار : يا حياااتي كان عندنا اخو ثامن..
خالد : طيب خالتي ليش تهوجس فيه..؟! يعني ويش اللي يجيها..!؟
ابو سعود : انه عايش..
وليد : شلون عايش..!؟
ابو سعود : يمكن عشانها شافتة و هالشيء ما راح من بالها..
ياسر : يبه يمكن فيه ان بالموضوع..
ابو سعود : انا دفنتة بنفسي يا ياسر.. الموضوع ما فيه انات..
وليد : طيب غريبة ان خالتي تفكر فيه.. يعني دايم ما يقولون ان قلب الام دليلها..!؟ يمكن صدق حاسة فيه..
سعود بحزم : وليـــــــــــد قالك ابوي دفنة .. انتهى الموضوع..
ابو سعود : كانك صاير ابوي..
ابتسم سعود : افا العين ما تعلى على الحاجب.. بس هالموضوع بيزيدك هم ماهو مريحك.. الله يرحمة..
ابو سعود : سعود .. سكت شوي و رفع عيونة من جديد لسعود : وصيتك نهى و وعد..
انصدموا كلهم من الكلمة .. لتغرق أعين بناتة بالدموع.. الا الفراق.. الا اليتم..!
سعود : بسم الله عليك يبه .. ويش هالكلام..!؟
ابو سعود : مابقى بالعمر كثر ما مضى.. خواتك لا ينضامن.. كلهم بدون استثناء .. خاصة نهى و وعد تراهن حاسات بالغربة وهم بين اخوانهم.. و يمكن لو اني ميت كان تعبن اكثر من تعبهن هالحين..
ام سعود : بعد عمر طويل يا ابو سعود.. ان شاء الله بتشوفهن عرايس و عيالهن على اكتافهن..
ابو سعود : الواحد ما يضمن عمره ولا متى يموت..
سعود قام و باس راس ابوه وجلس جنبة : تكفى طلبتك يا ابو سعود غير تأخذ اجازة.. يكفيك تعبك... انا بداوم عنك بالشركة صح اني ماني متعلم بس ماني غبي بستشيرك بس خذ اجازة تكفى..
خالد : ايه يبه كلنا بنداوم فيها ان بغيت بس لا تجهد نفسك يكفيك ما قضيتة بالشغل كل هالسنين..
جود جلست يسار ابوها وحضنتة : الا صحتك كل شيء نخاطر فيه الا انت.. بابا الله يخليك عشانا احنا نبيك.. ما عاد نبي فلوس ولا شغل ولا شيء انت اهم شيء بيع الشركة خلاص ما نبيها..
ابو سعود طوق اكتافها بيسارة : ايش فيكم.. انا بس قلت بوصيكم على خواتكم.. خليتوها سالفة..
جود : احنا نبيك انت ما نبي اخواني..
ابتسم ابو سعود : بزوجك انا عشان تعلقين بزوجك و تفكين عني..
جود : حامض على بوزة ما احد يوصل مواصيلك..
..
ارتفع جرس الباب وليد تأفف بصوت عالي : يا جعلني اصلي عليك الظهر يا غازي..
ابو سعود بحدة : استغفر ربك ..
وليد : قاهرني يبه..
ابو سعود : استغفررر..
وليد : استغفر الله..
ابو سعود : لا عاد اسمعك تدعي على مسلم بالموت .. ليش ما وراه بنات يبن شوفتة..
وليد : وانا ما وراي ام تبيني يومة يكرفني..
ابو سعود : من رداك والله .. قم لشغلك اشوف..
وليد وقف : على امرك يا ابو سعود.. يمه تأمرين على شيء..
ام احمد : بالهون يا ابوي..
وليد : ان شاء الله .. مع السلامة..
: مع السلامة..
ام احمد : الله يحفظك يا ابوي و ييسر لك دربك..
ياسر : كل هالحب لوليد وانا اداوم كل يوم و اكرف مثل الحمار وما سمعت لي دعاوي..
ام احمد : كلكم عندي مثل بعض..
خالد : علينا ام احمد.. وليد ماهو غير حتى فارس ما تغلينة كثر وليد.. وهو اخر العنقود..
ابو سعود : ما لقيتوا تناقرون غير امكم..
ياسر : هههههههههههه تبينا نحول عليك..
ابو سعود : جرب وشوف..
سعود : انا بروح تأخرت على ابو شوق..
ام سعود : مين ابو شوق..؟!
سعود : الفريق غازي ابو شوق..
ميار بقصد : ويش كبرها هالشوق..!؟
سعود : 18 سنة ليش..؟!
ميار : والله حلوو كنها مناسبة يمه..
ام سعود ابتسمت : ايه والله مناسبة..
سعود : لا تلمحون لشيء..
ابو سعود : ليش ما تبي قرب غازي.. اللي مطير عقلك هالفترة..
سعود : ما احد يعاف قرب ابو شوق .. بس عاد اولاً ما ابي العرس ثانياً البنت صغيرة علي مره بيني وبينها 12 سنة حرام..
ام سعود : انت بس قول تم و انا بدور المدينة ادور لك اللي ترضيك تكفى يا ابوي..
سعود ابتسم : ان شاء الله قريب بقولك تم بس ادعي تخلص القضية على خير و تنحل مشكلة وعد و قتها بقولك تم..
ام سعود تهلل وجهها : اجل من الحين بدور لك..
سعود وقف : لسى يمه ما يندرى متى تنتهي القضية..
ابو سعود : قول تم..
سعود : لا يبه اصبر..
ابو سعود : قل تم..
سعود : يبه..
ابو سعود : قل تم..
سعود ابتسم : تـــم..
صرخن البنات بفرحة .. التفت لهن سعود : بس نص هالصراخ لهدرجة فرحانات..
جود : واخيراً بجرب احساس اخت العريس كلنا بنتشارك بعروستك..
سعود : لا امي و خالاتي يكفن انتن ابعدن عني عز الله ما تزوجت..
ابو سعود : ما ودك ببنت غازي..!؟
سعود : يبه صغيرة..
مسك كفة و جلس سعود : ماهي صغيرة و الفارق اللي بينكم عادي كثير ناس متزوجين و الفارق بينهم كبير..
سعود : بصراحة انا مستحي من ابو شوق .. لانه مره قالي عروستك عندي..
خالد : يالدلخ يعني حاسب عليك بس انت ماش..
سعود : صغيرة .. اتوقع يقصد وحده من بنات اخوه..
ابو سعود : مستحيل يدري ان بيني و بين عامر عداوة ما راح يزيد الطين بلة يكفي عماد و وعد..
سعود : ما ادري اخاف البنت ما تناسبني..
ام سعود : نروح لهم نشوفها .. ما فيها شيء..
سعود وقف : الحين انا مشغوول لازم اروح .. الايام جاية على طول بتحلون و تربطون..
سها : من الحماااااس..
سعود ابتسم : لا تشققن .. يالله نسلم عليكم..
: مع السلامة..
دانه : ليش ما نخطب له سهاد مره لايقة ع سعود احسها هادية ورايقة..
ام سعود : ايه والله ما تنعاب البنية..
ابو سعود : انتظروا سعود و شوفوا ويش يبي..
خالد : يا خسارة ليتني ما تزوجت من قبل كان الحين تدورون لي..
ابو سعود : ليش ما انت ناوي تزوج..
خالد : ابـــــداً جربناه مره و عفناه..
ابو سعود : لا بالله ماهو بكيفك.. والله ان تزوج و رجلك و فوق راسك..
خالد : استغفر يبه عيال و الحمدلله عندي ابراهيم و رند مكفيني.. ما ابي حرمة تحن فوق راسي نلت بهالتسع سنين حنة للعمر كله..
ام احمد : تقارن الكافرة بوحدة تعرف ربها مصلية و صايمة.. و الله ان تزوج .. يكفي انك حرمتني من فرحة عرسك الاولي..
خالد : ما يصير الا اللي يرضيك بس مو الحين لين تكبر رند ..
مشعل : رفض باسلوب اخر يقالك ما تبي تزعل امي..
..
الفريق غازي جالس على مكتبة و الشباب عنده عدا عماد : استغفر الله ما يرد على جوالة..
سعود : الله يستر طيب جرب دق على احد من الحرس بالمزرعة..
الفريق غازي يدق على احد الحرس : السلام عليكم.. كيف حالك يا بدر.. بنشد عماد موجود بالمزرعة.. متى..!؟ أيـــش .. باي مستشفى..!؟ طيب انتبه انا بخلص شغلي و اجيكم.. لا لاتصحية.. ما تدري ويش فيها..!؟ اوك مو مشكلة خلاص مع السلامة..
عزام : خير ان شاء الله..
الفريق غازي ينهي الموضوع عشان ما يفجع سعود على وعد : خير ان شاء الله .. (رفع سماعة تليفونة) : حمد وليد راح تدريب السواقة.!؟ .. زين .. طيب جيب لي صلاح بغرفة التحقيقات.. وقفل الخط..
سعود بتوتر : سيدي .. قلت ان عماد بالمستشفى..! لا يكون وعد فيها شيء..؟!
الفريق غازي : لا ما فيها شيء ان شاء الله لو فيها ما كان جلست.. و عماد نايم بس..
سعود : ما ادري خفت يكون فيها شيء من جبت طاري المستشفى..
الفريق غازي : لا ان شاء الله.. ما فيها..
وليد دخل : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
وليد : ما ابي احضر تدريب السواقة المخيس هذا جب لي مدرب غيره..
الفريق غازي : شايفني اشتغل عندك..؟
وليد : لا انا اللي اشتغل عندك و عشان اكون مخلص انت بعد لازم تكون مخلص ما يصير تجيب لي واحد خايس يعلمني كيف اسوق وانا اعرف اسوق..
الفريق غازي بحدة : وليد تأأأدب..
وليد : والله اني مؤدب بس المدرب حتى صوتة ينرفز رجاءاً انا بحضر التدريب ما قلت لا بس غير لي المدرب..
الفريق غازي : استغفر الله العظيم جايب لك احسن مدرب..
سعود : وليد بلا دلع..
الفريق غازي : بغير لك المدرب روح الحين لمكان التدريب و انا بكلم لك المدير..
حمد دخل ادى التحية العسكرية : سيدي صلاح صار بغرفة التحقيقات..
وقف غازي : حمد كلم مدير مركز تعليم السواقة و قولة يغير المدرب لوليد..
وليد مسك غازي من ذراعة : طلبتك قل تم..
الفريق غازي : مو قبل ما اعرف انت ويش تبي..
وليد : بشتغل سنة ان بغيت تحت امرك بس قل تم..
الفريق غازي : علمني بنيتك ويش هي..؟!
وليد : صلاح.. ببرد حرتي فيه..
الفريق غازي : صلاح خاين للامن .. الامن هو اللي المفروض يحاسبة ماهو انت..
وليد : فيني جمرة ما انطفت .. ان تبي بشتغل كل عمري عندك بدون راتب بس وليني اياه..
الفريق غازي : شباب اسبقوني لغرفة التحقيقات.. طلعوا كلهم و بقي غازي مع وليد : ما ابيك تشتغل عندي بدون راتب.. و صلاح يا وليد الامن هو اللي بيحاسبة والا ليش فيه امن كان الدنيا سابت وكل واحد يأخذ حقة بيدة.. ادري انك مقهور على اختك و يحق لك و انا لو اني مكانك كان سويت سواتك.. بس حكم عقلك يا وليد انت ذكي بسم الله عليك.. و رجال كويس من ظهر رجال .. بس اترك التهور عنك..
وليد : انا اكلمك عن صلاح مو عن التهور..
الفريق غازي : شوف انا مستعد اخليك تعطية كم كف .. بس لازم يكون لك صلاحية..
وليد بحماس : ويش هي..
الفريق غازي : بشغلك بوظيفة رسمية..
وليد : موافق..
الفريق غازي : اعرف ويش هي ..
وليد : ما عندي مانع لو قهوجي..
الفريق غازي : لااا مو قهوجي.. ضابط سري..
وليد : نعــم..؟!
الفريق غازي : ابيك بس تاخذ شور ابوك و غيره ما ابي احد يدري.. يا وليد حتى اخوانك و اقرب اصحابك..
وليد : موافق.. الحين اجيب لك موافقتة..
الفريق غازي : لا تتصل عليه روح كلمه بنفسك و خله يتصل علي و يلمح لي بدون لا يقولها بصريح العبارة تحسباً لاي تنصتات او أي شيء ثاني.. و بعدها ارجع لي..
وليد بحماس : طيب .. و طلع بسرعة و سط ابتسامة غازي .. وليد و كونة ضابط سري مع شخصيتة شيء بيفيد الامن بشكل كبيـــر..
على طاولة التحقيق متحاملين عليه ..
عزام : صلاح الانكار ما يفيدك..
صلاح ببرود : ما انكرت شيء.. انا ما سويت شيء..
نايف انت متهم بعدة تهم.. تهريب مخدرات .. تهديد الامن و ترويع الامنين.. تشتيت رجال الامن.. و الهروب من السجن..
عساف اضف عليها : اختطاف مواطنة مره و قبل محاولة اختطافها.. يعني مصيرك المشنقة ما فيها حكي..
دخل الفريق غازي : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
الفريق غازي : هاه وين وصلتوا..
راشد : تونا باول الطريق..
الفريق غازي : هاه يا صلاح ما عندنا استعداد نطول معاك.. احنا نعرف انك عضو بعصابة تهريب مخدرات و اغتيال.. اختصر علينا الطريق و على نفسك نبي معلومات عن هالعصابة و عن عملياتكم..
صلاح : ما ادري عن ايش تتكلم..
الفريق غازي : صلاااح .. ما يحتاج اقولك انك اذا تعاونت معانا ممكن تقل عقوبتك..
صلاح : ما يحتاج اقولك ان حياتي من الاشياء اللي مو اخر اهتمامي الا مو من ضمن اهتماماتي.. بس سؤال محيرني انتم ويش دراكم عن تفجير مجمع الدرة..؟!
الفريق غازي : هالشيء ما يخصك ما فيه جريمة كاملة يا صلاح..
صلاح : بتشوف الجرايم الكاملة .. بام عينك.. يا غازي..
الفريق غازي : مبين انك ما تعرفني يا صلاح..
صلاح : الفريق اول غازي بن محمد بن حمدان العمر 44 سنة مولود بالرياض دخلت العسكرية بعد ما انهيت دراستك الجامعية.. اخذت دورات في علم النفس .. مجتهد بشغلك لدرجة انك اسرع واحد نال ترقيات وراء بعض ممكن تجيك ترقيتين بالسنة.. موعود بترقية جديدة عن قريب.. عندك اربع بنات شوق و عمرها 18 سنة رايحة الجامعة و تخصصت بالتاريخ.. و ريما و لينا توأم ثاني ثانوي وحده علمي و حده ادبي بمدرسة ............. .. وهمس الصغيرة بالابتدائي بنفس مدرسة خواتها بس الابتدائية.. ويش كمان .. اممم اخو التاجر عامر بن سلامة من الام..
غازي اللي كان البرود يحيطة عكس الشباب اللي عصبوا من جاب طاري البنات .. : المغزى من كل ذا .. تحسب انك تقدر تهددني ببناتي..
صلاح : لا ما يحتاج بنت ابراهيم و اخت سعود تكفينا..
جن جنون سعود وقف : اقسم بالله يا صلاح اني ماسك نفسي عنك بالقوة لا تخليني اجيب اجلك..
صلاح مبتسم : تحسب انك يوم زوجتها لعماد بن عامر انك حاميها .. عموماً نقدر نطلع مكانها وين و نرجع ناخذها منكم مثل المره اللي فاتت..
غازي : و انت تحسب انك لك طلعة من هالمكان..!؟
صلاح : ان ما طلعت فيه غير بيجيبها.. اخت سعود صارت وحده من العصابة..
عساف : تخـــــــــــــــسى..
صلاح ببرود وهو يشعل النيران بمن حولة : كيفكم.. ليش مو هي اللي بلغتكم بالتفجير اللي بمجمع الزمرد .. كانت معانا و ضميناها للعصابة .. اول مرأة سعودية تنضم لعصابتنا..
سعود اتجه له وخنقة : بقولك كلمتين حطها حلقة بأذنك و وصلها للأكبر منك و رب الكعبة ان وعد صار لها خدش بس اني لا اكون ذباحك انت و كل عصابتك...
صلاح يبعد كفوفة سعود عن رقبتة ليلتقط انفاسة : كح كح .. بتشوف يا سعود.. كح اختك بيطلقها عماد .. و بتجيني برجليها..
الفريق غازي مسك سعود اللي مسك غازي من رقبتة يخنقة : سعوود..
سعود : خلني اذبحة ابي ارتاح منه..
الفريق غازي : بيموت بس مو قبل ما يعلمنا عن عصابتة..
صلاح : اذا كنت تنتظر شيء مني و بتهددني بالموت فا تبطي عظم تعرف شيء..
دخل حمد بسرعة : سيدي..
التفت له غازي : خير..
حمد بتوتر : بناتك برا..
انصدم الفريق غازي من متى بناتة يجنه المركز.. طلع بخطوات سريعة برا .. اقترب منهن .. : شوق ريما..
اتجهن له الثنتين بخوف : بـــــــــــابــــــــــــــا..
الفريق غازي بفاجعة : ايش فيكن..!؟
شوق : سيارة تلاحقنا يا بابا و يوم شفنا المركز نزلنا هنا بسرعة..
الفريق غازي يحتضنهن : خلاص يا بابا .. الحين بكلم عبدالله يجي يأخذكن..
ريما : لا بابا لا تخلينا تكفى..
وليد اللي كان بيدخل بس شاف البنتين اللي بحضن غازي تراجع ..
الفريق غازي : يا بابا انا مشغول..
ريما بقهر : احنا اهم من شغلك..
الفريق غازي : بخلي عبدالله يجي و برسل معاكم حرس ما راح اخليكم..
ريما : لاااا ما راح اطلع من غيرك..
سعود : سيدي..
التفت له غازي بعد ابتعدن بناتة عنه من الاحراج : خير سعود..
سعود : لا تخلينهن بالبيت لحالهن.. لازم يكون فيه حرس.. ان تبي نوديهم بيتنا عادي ابوي ما يقول شيء..
غازي ابتسم : الله يهديك.. اللي يسمعك يقول مقطوع من شجرة.. بوديهن عند عامر..
سعود : اقصد عشان بيتنا قريب من هنا و يمديك توصلهن و ترجع على طول بعدين مره خذهن خواتي ما ينامن هالحزة بيروح الخوف لا جلسن معاهن..
غازي ناظر بناتة .. متردد .. ماهو فاضي يوصلهن لبيتة ولا بيت اخوه بعيد عن المركز..
سعود : لا تردد الحين بكلم ميار .. خرج جوالة.. و ابتعد يكلم ميار..
شوق بهمس بابا ويش اللي نروح لناس الصباح ما نعرفهم..
الفريق غازي : مو انتن لو ترضن يجيكم احد من عيال عمكم.. ما اقدر اوصلكم البيت ولا بيت عامر .. يا بابا مشغول مره ماني فاضي..
ريما : ايه دايم شغلك اهم مننا..
الفريق غازي : يا بابا هذا امن ارواح ناس مو لعبة انا مسؤول عنها امام ربي..
ريما : و احنا بعد مسؤول عننا مو كل وقتك للشغل..
الفريق غازي : ريما مو وقت هالحكي تدرين انكن غاليات عندي و لو تطلبن الباقي من عمري ما غلى عليكن.. لا تحطيني بموقف يا بابا..
ريما : دايم نفس الكلام .. ماهو شيء جديد..
الفريق غازي : ريوووم..
سعود : سيدي.. خواتي ينتظرونهن..
الفريق غازي : يالله.. بنروح مع وليد..
شوق : بابا لا الله يخليك صعبة مره..
الفريق غازي : ابراهيم زي عمكم عامر عادي يا بابا..
دخل سعود غرفة التحقيقات بعد ما طلع غازي مع بناتة..
عساف يهمس لسعود : لا يكون صاير شيء للبنات..؟!
سعود : لا ان شاء الله بيوديهن بيتنا.. لين نخلص تحقيق و نشوف..
عساف : غريبة ما توقعت عماد ما يجي التحقيق..
سعود : حتى انا مستغرب عاد هو اكثر واحد مشتط..
راشد : شكلنا بننام هنا الليلة..
نايف وقف جنب سعود و عساف : اقولكم ما وصلوا لشيء بخصوص اللي قدم اخر بلاغ..؟!
سعود : الا واحد مكلم من جوال و راميه بالزبالة الله يكرمك..
نايف : كان شيء متوقع منهم .. طيب راميه باي شارع..؟!
سعود : بمجمع الـ ـ ـ ـ ـ ـ..
نايف باستغراب : من جدك..؟!
سعود : هذا كلام الفريق غازي..
نايف : اكيد واحد منهم اللي مبلغ .. الله يستر لا يكون وراء هالحركة رسالة..
عساف : تقصد ان المجمع فيه شيء..؟!
نايف : ايه..
عساف : لا ما فيه الفريق غازي ارسل فرق تفتيش للمجمع ما فيه شيء..
نايف : الحمدلله..
..
جالسات بتوتر و احراج..
جود : ترى مو حلوة الرسمية ابداً .. تحسسني اني مكلبشة مره .. ما اتوقع ان انتن هاذي طبيعتكن..
سها : حاسبي ترى يجي سعود ينقفك بنات الفريق غازي عيب..
جود : لا مو كذا (تقلد صوت سعود) انتن ما تستحن فشلتنا قدام الفريق غازي وبناتة .. هههههههههههههههههههههه ..
ميار : صدق احنا ما عرفنا اساميكم.. يعني عشان نناديكم على الاقل ..
شوق : انا شوق و هاذي اختي ريما..
البنات ابتسمن من الاسم .. سعود و شوق.. جاتهم على طبق من ذهب شوفة اللي احتمال تكون مرت اخوهم المستقبلية .. دانه : ياهلا فيكم والله حياكم..
ريما : ان زين ما انتم معرفينا على اساميكم..؟!
دانه : انا دانه .. وخواتي جود و سها و ميار..
شوق : تشررفنا.. انتم خوات وعد مرت عماد..
جود : ايه خوات وعودتي حبيبتي .. الا انتم تعرفونها..
ريما : لا ما شافناها حتى كل ما قلنا لبابا بنشوف حرم عماد يقول مو الحين مو وقتة اصبرن.. شكلها بتخلف واحنا حتى ما نعرفها..
تقلبت المواجع عند خواتها يتخلنها صدق تحمل وهن حتى المباركة ما يباركون لها..
دانه : الله يكون بالعون..
شوق : هي تشبة لاحد فيكم .. احنا شفنا نهى البارح عند عمي عامر بس عهود تقول ما تشبة لها..؟!
ميار : تشبة بابا..
ريما : ان زين ما عندكم صورة لابوكم نشوفه..؟!
جود : ليش متحمسات تشوفونها..؟!
ريما : عشانها حرم عماد الدب..
دانه : ليش ويش فيه عماد..؟!
ريما : بس عصبي و قوي و نفسة خايسة..
شوق : ريما عيـــب..
ريما : وانا صادقة تخيلوا مره بغى يذبحني ليش عشان رجعت من المدرسة من زميلتي..
سها : عااااار على العررررب زين اللي ما ذبحك..
ريما : والله اللي فكني عمي عامر والا كان مصلين علي من زمان..
ميار : و ابوك وينه..؟
ريما : وقتها كنا ننام عند عمي عامر لانه بابا كان مسافر و ما يبي يخلينا بالبيت لحالنا يخاف علينا ..
دانه : و امك وينها..؟!
ريما : ماما كانت مسافرة مع بابا هي و اختي همس .. بس احنا عشان الدراسة بابا رفض يأخذنا..
ميار : عن اذنكم شوي..
ريما : لا يكون بتجيبين شيء ترانا صايمات..
ميار : هههههههههههه لا تخافين ماني جايبة شيء.. طلعت ميار فوق..
جود : انتِ كم عمرك..؟!
ريما : 17 سنة..
جود : يعني ثاني ثانوي..
ريما : لا ثالث .. بابا مقدمنا سنة .. الله يهديه مشقينا بدري..
سها : ههههههههههه والله من جد مشقيكم من صغركم..
شوق : حرام عليك بابا يبي مصلحتنا..
ريما : ايه صح يبي مصلحتنا حبيبة ابوها ما ترضى عليه بكلمة..
شوق : ريما الا بابا..
ريما : اوكيشين .. خلاص اسفين غلطنا على حبيبك..
دانه : عادي شوق عندنا وعندكم خير خواتي بعد نفس الشيء لو بابا يسوي كل شيء يبنه الا ما يطلعن شيء من تحت الارض..
جود تحط يديها على راسها بتمثيل : يا مكبرها يا معبرها .. احنا نسوي كذا .. استغفر الله بس الظليمة شينة ياربي ترا كانت بنيتي اني اصوم..
ريما : ههههههههههههههههه حلوه كانت بنيتي اصوم حبيتها مره..
جود : ايه والله كان بنيتي اصوم بس ربي ما كتب..
ريما : حتى انا مثلك..
جود : توك تقولين لميار انك صايمة..
ريما : استظرف ههههههههههههههه..
جود : يالله نفطر انا و انتِ..
ريما : ما عندي مانع ابداً..
شوق : ويش اللي ما عندك مانع عيب لو احد يدخل امهم مثلاً عيب استحي..
ريما : عادي .. بعدين امكم مو نايمة..؟!
سها : انا امي نايمة و تطمني حتى لو شافتكم ما راح تقول شيء..
جود : وانا امي نايمة و قبل ما تنام قالت لي كلي لا تخلين بخاطرك شيء ههههههههههههه..
ريما : الله حبيت امك.. انا امي تهاوشني تقول استحي ما يصير اللي تسوينة بس بابا يقول عادي خليها على راحتها..
دانه : تاكلين عند ابوك..؟!
ريما : ايه مره هو وكلني عادي.. بس هو يعرف يعني.. لاني احيان ما اجلس على السحور و امي تهاوش ليش عيب و ما يصير و ما ادري ايش و انا اشوف انه عادي لا جعت اكلت لكن التعقيد ما ادري ليش..
سها : من جدك تاكلين قدام ابوك ما تستحين..
ريما : ليش استحي يعني ما يدري عادي..
شوق : لا تشرهون عليها الحيا ممحي من قاموسها..
ريما : والله عادي هاذي فطرة المرأة ويش اسوي انتحر يعني..؟!
دانه : بس مره احراج ان ابوك يدري..
جود : عادي ريوم خذي راحتك دام ابوك فرري ولا همه ويش فيها..
ريما : انا حبيتك خلاص بصير صديقتك..
جود : ميت على صداقتك يا شيخة .. بس تعالي نروح المطبخ ندور لنا أكل..
ميار واقفة مع امها برا : يالله يمه تكفين..
ام سعود : يمكن البنات يستحن..
ميار : ما ودك تشوفين مرت سعود..
ام سعود : حطيتيها مرتة .. اصبري بالهون هدي اللعب..
ميار : يمه متحمسة حيل والله .. ودي تشوفينها بسم الله عليها البنت تجنن يمه تكفين لا تطوفينها على سعود..
ام سعود : خلاص اهدي الحين تنحرج البنت..
دخلن الغرفة اللي جالسات فيها البنات تحت : السلام عليكم..
وقفت شوق باحراج : وعليكم السلام .. سلمت على ام سعود وباست راسها ويدها..
ام سعود : الله يرضى عليك يا بنيتي..
شوق : الله يطول بعمرك يا خالة..
ام سعود : حياكم الله نورتونا..
شوق : والله كان ودنا نزوركم بوقت ازين بس اللي صار خلى بابا يجيبنا هنا لين يخلص شغلة..
ام سعود : حياكم الله يا امي باي وقت..
ميار : هاذي امي..
شوق : الله يحفظها و يطول عمرها بطاعة الرحمن..
: آميــــــــــن..
ميار : وين راحن جود و ريما..!؟
سها : المطبخ..
ميار : من جدهن..!؟
سها : ايه مفطرات ويش عليهن..
ميار : من جد ويش عليهن..
ام سعود : تخرجتي من الثانوي أي امي..؟!
شوق باحراج : ايه يا خالة دخلت بالجامعة الله يعين..
ميار : ويش تخصصتي..!؟
شوق : تاريخ..
دانه : غريبة ليش تاريخ..؟!
شوق : مره احب التاريخ و بابا شجعني رغم ان ماما تبيني ادخل انقليزي..
ام سعود : اهم شيء يا يمه تكونين مرتاحة فيه و تجيبين الشهادة العالية..
شوق : ان شاء الله دعواتك يا خالة..
ام سعود : الله يوفقك..
..

لم أعد أشعر بإنتمائي لهذا العالم ..
لـ وحشتك "ناصر العنزي"

مصدوم من نفسة نايم من الصباح للحين يا دوب صحى و صلى و رمى نفسة من جديد على الكنبة .. اتجهت نظراتة لها ما زالت نايمة ما فيه شيء يدل انها صحت ابداً انفاسها ساكنة يديها اليمين على صدرها و يستقر عليها المغذي و اليسار ممدة بجانب جسدها و وجهها شاحب جدا حتى شفايفها خالية من اللون .. كأنها تنتمي لعالم الأموات ولا تمد لألوان الحياة بصلة.. قرب لها و جسمة مكسر وهمس بصوت واطي : وعــد.. وعـــد.. ما ردت .. اتجه للباب و فتحة : بدر فيه احد جاء..!؟ او شكيت باحد..؟!
بدر : لا سيدي.. بس اتصل الفريق غازي يسأل عنك..
عماد : طيب روح ناد الدكتورة..
بدر : حاضر .. واتجه بخطوات على الممر الطويل.. اما عماد ناظر بباقي الحرس : لا احد يتحرك من مكانة..
: حاضر..
عاد الى سريرها .. نظراتة تتأملها .. جسدها صغير بالنسبة لامراة .. من يراها بدون ان يعرف معلومات عنها يستبعد انها متخرجة من الجامعة.. جلس امسك بكفها اليسار بين يدية .. اصابع يديها طويلة وناعمة.. يشعر بان يديه تجرح يديها.. لكنه لم يفلتها .. احساس بالذنب يختلج ثناياه منذ ان استيقظ .. جرحها جداً هو يعلم ان والدها لم يتخلى عنها لكنه استمتع بتعذيبها .. و كأنه يرد لها صاع كل ما تفعلة او هي لم تفعل ولكنه ينتقم منها لانهم زوجوه اياها.. اتجهت نظراتة لوجهها .. بالرغم من انها نائمة بهدوء بعيداً عن صخب الحياة.. و الشحوب و التعب يملى تفاصيلها الا ان جمالها هو المنتصر بارز جداً حتى مع تعبها .. فجأة خطرت ببالة فكرة ان تكون بينهم طفلة تأخذ نصف ملامح امها و النصف الأخر من ابيها .. طفلة لها عيني عماد الكحيلة و رموش وعد الطويلة .. تأخذ انف عماد و شفاة وعد.. و بشرتها ايضاً تكون بين ابيها و امها .. يجزم بأنها ستكون اجمل بنات جيلها ان لم تكن اجمل بنات حواء جميعاً..
دخول الدكتورة هو من اوقظة من سرحانة .. : السلام عليكم...
عماد : وعليكم السلام..
الدكتورة اقتربت من وعد لتكشف عليها .. بعد مرور بعض من الوقت .. حكى عماد بهدوء : ليش ما صحت للحين من الصبح نايمة..
الدكتورة : زوجتك تعبانة نفسيتها .. منهارة .. و ان شاء الله تصحى .. احنا وقفنا عنها المهدئ.. عماد : ولو ما صحت..!؟
الدكتورة : ما فيه شيء يمنعها انها ما تصحى صحيح ان عندها سوء تغذية حاد جداً .. لكن ما عندها مشاكل عضوية .. اللي فيها انهيار عصبي جراء مشكلة او موقف مرت فيه..
عماد : بس يا دكتور وعد من فترة مو طويلة جاها انهيار عصبي من قبل.. يعني الموضوع مو بعيد ممكن من اسبوعين..؟!
الدكتورة : الله يستر .. اتمنى لها الشفاء..
عماد : دكتورة .. مو المفروض تكون صحت من قبل يعني المهدئ تأثيرة مو طويل..؟!
الدكتورة : صحيح المفروض صحت من الظهر .. يعني بالكثير 12 ..
عماد : يعني لها خمس ساعات ما صحت..!؟ لازم تسوين لها تحاليل..
الدكتورة : ياخي انا اعرف شغلي .. احنا سوينا لها تحاليل ما عندها أي مشكلة.. لكن احتمال و هالشيء مو اكيد ان زوجتك رافضة واقعها..
عماد : يعني ايش..!؟
الدكتورة : يعني راح تضل نايمة عشان ما تبي تعيش الواقع..
انصدم عماد .. معقولة كلمتة كان لها هالوقع الكبير بنفسها .. ترفض واقعها ليش هي ما تعرف غلاتها عند ابوها عشان تصدق اللي ينقال لها .. ما تعرف خوانها ويش سوو عشانها .. تنام و تبعد عن كل شيء..
ان لم يشعروا بها هم .. بعد ما تخلت والدتها .. والدها .. اخوانها .. و يريدون منها ان تعاني وحيدة و حبيسة عن كل شيء فالله ارحم بها منهم..
..
ام ناصر : طيب وينه ليش مقفل جوالة..؟!
غازي : اللي باط كبدي انه رايح مستشفى ثاني وماخذ معاه الحرس وكلهم مقفلين جوالاتهم..
عامر : والله لو يدري ابراهيم لا يذبحة..
غازي : بيطلع ما راح يختفي فجأة عنده قضية ولازم يكون فيها ما راح يطول وهو مختفي..
ام ناصر : قلبي مأكلني عليه والله ماني مطمنة هو كل ما شاف انهار يتعب.. و الحين شافها بعد ما تزوج وبعد تبي الطلاق.. عذبت قلب ولدي..
ام يوسف : انهار راحت بحال سبيلها و عماد نساها من وقتها..
ام ناصر : ما نساها و الله ما نساها اعرف ولدي.. ما انسى ليلة عرسها .. نسيتوا ويش صار فيه..؟
ام عامر : اركدي يا ام ناصر ولدك رجال ما تهزه مره..
ام ناصر : يا عمة يحب انهار و الله يبيها.. انا ابيه يتزوج و ينسى انهار .. لكنه شافها من كم يوم و من بعدها ما شفتة يا عمه..
غازي : ياخيتي استهدي بالله عماد ماهو خبل.. و الله ان وعد بنت زينة و بتنسية انهار و اذكرك فيها..
ام ناصر : يا اخوي ماني معترضة على البنية.. ما اعرف عنها شيء.. لكنها محجوزة و عماد تزوج و حتى عرسة ما فرحنا فيه.. و هو للحين بقلبة مره..
غازي : لا تخافين عليه بطلع من تحت الأرض انتِ بس اهدي و روقي.. دام وعد تعبانة وما رجعها للمستشفى يعني موديها مستشفى ثاني و انا بوصي رجالي يفترون يدورونه بكل المستشفيات..
..
ام سعود : ويش تنتظر يا ابوي البنية ويش زينها..
سعود : يمه اصبري الله يهديك مو وقت خطبة الحين..
ابو سعود : امك خايفة لا البنت تطير عليك..
سعود : ان كانت من نصيبي ماهيب طايرة ان شاء الله..
احمد : تصدق مستغرب ويش اللي مغير رايك ومخليك بتتزوج..؟!
سعود : تصدق حتى انا و شكلي ابتلشت على طول تحمسوا..
ام سعود : ابتلشت هذا جزاتي اللي بفرح فيك..
سعود : افاا حنون زعلت .. لا ما نقدر بتفرحين ان شاء الله انت بس ادعي الله ييسرها من عنده..
ام سعود : طيب بس نخطبها .. و الشغل الباقي بعدين..
ابو سعود : ارض امك يا سعود..
سعود : والله ما قلت لا يبه بس انتم اصبروا الله يخليكم.. شوي بس..
ميار : قلنا لك بس خطبة سعود لا تسويها سالفة.. و الله البنت لؤؤطة..
سعود : استغفر الله العظيم ويش بلاكم اشتطيتوا فجأة اصبروا لين اخلص قضيتي..
دانه : لو بنخلص قضاياك ما اعرست تكفى سعود خلنا نفرح..
سعود : حتى دوين حكت.. اصبروااا الله يخليكم لي اصبروا..
ابو سعود : انت ويش فيك ويش اللي مرددك..؟!
سعود : اولاً حبس وعد ما ودي تكون بعيدة.. ثانياً البنت احسها صغيرة علي مره..
ابو سعود : ما راح تسوي العرس قبل لا وعد ينحل حجزها .. لكن السالفة خطبة عشان البنت تكون لك.. و اذا على العمر اهم شيء تفكيرها ويش هو .. يمكن تاخذ وحده بعمرك و عقلها صغير..
سعود : خلوني استخير و حزتها يصير خير..
جود : المهم هم عزمونا بابا مو تقول لااا ترى احنا قلنا اكيد بابا ما يرفض دامه يعرف ابوكم..
ابو سعود : قرارات من عندك ما شاء الله من غير رايي..
جود : عادي رايحين لمرت اخونا..
سعود : هيه انتِ لا احد يسمعك و تفضحينا.. ما صار شيء للحين..
ام احمد : احمد يا ابوي دق على وليد شوفة وينه..
سعود : ماله داعي قالي بيفطر مع الفريق غازي بالمكتب..
ام احمد : لا يكون يشد عليه..
سعود : والله اللي ملاحظة من ثلاث ايام انه هين معاه و حتى وليد هادي مره شكلهم وصلوا لنقطة اتفاق..
احمد : معقولة بهالسرعة..
ابو سعود : لا تشيلون همه دامه مع غازي ما عليه خوف ان شاء الله..
سعود : ان شاء الله.. رغم اين شاك بشيء الله يستر..
ابو سعود : بايش شاك..!؟
سعود : ان وليد متوظف عندنا..
ابو سعود : متوظف..!؟
سعود : ايه يبه .. متوظف..
ابو سعود : ليش مو غازي مشغلة عنده هالفترة كا عقاب..
سعود : بس هدوئهم الغريب فجأة و لهم ثلاث ايام و هم مع بعض و يجلسون لوحدهم صار يجلس مع وليد اكثر مننا..
ابو سعود : لا توسوس.. مسكت مكان خالتك..
ام احمد : تكفى يا سعود كلمة ما ابيه يشتغل بالعسكرية ابيه يكمل دراستة..
سعود : خالتي من جدك وليد ما تليق له العسكرية هذا با اربع كفوف و بوكسين يتشحط على الأرض..
احمد : ههههههههههه من جد وليد نحيف يبي له عضلات تنبنى بشهور..
..


اسطورة ! 12-10-14 06:56 PM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
..
وليد : الحين فهمت..
الفريق غازي : ما بغى ذا التنك يفتح..
وليد ابتسم : ويش اسوي القضية معقدة.. ما عمري سمعت قضايا فجأة تعلمني بقضية بهالحجم..
الفريق غازي : اهم شيء يا وليد السرية.. ما ابي ابن امه يدري انك متوظف هنا..
وليد : ارقد و امن..
الفريق غازي : اهم شيء تتفهم ليش اختك محجوزة..
وليد : طيب بما ان عزام قطع علاقتة بالعصابة يعني معرفتها بان عزام جاسوس ما يقدم ولا يأخر الحين..
الفريق غازي : امبلى .. ممكن حياة عزام تكون بخطر.. عموماً انا راسلت المسؤولين بخصوص الافراج و انتظر الرد..
وليد : تهقى يفكون اسرها..
الفريق غازي : نقول ان شاء الله..
وليد : مبين انك مو متفائل بس عشان تسكتني..
الفريق غازي ابتسم : فاهم غلط.. بس احيان لازم الواحد يحتاط من كل شيء .. لذلك بصراحة انا مستبعد سالفة الافراج ممكن يسمحون لها بزيارات قدام الأمن لكن افراج لاا..
وليد : اففففف .. ياليتني ما عرفت القضية عشان اسوي اللي ابي..
الفريق غازي : لا احسن عشان تتفهم الوضع وليش وعد انحجزت..
وليد : الحين ما تبي احد يعرف غير ابوي اني اشتغل امي طيب..!؟
الفريق غازي : لااا ابوك يكفي..
وليد : طيب.. رغم اني ما احب اسوي شيء من وراها..
الفريق غازي : ايه صح بدليل التدخين..
ابتسم وليد : ويش دراك اني ادخن..
الفريق غازي : اول شيء قولي ابوك شلون ما درى عنك للحين..
وليد : تصدق ما ادري انا مصدوم للحين ابوي العادة يعرف كل شيء عننا..
الفريق غازي : تتوقع ان يدري و ساكت عنك..
وليد : ممكن ليش لا..
الفريق غازي : بيضرك ما يفيدك يا وليد..
وليد : ادري.. الحين علمني شلون دريت ..؟!
الفريق غازي : مره شفتك عند محطة تدخن..
وليد سكت .. اما غازي تقدم بجلستة : لا تنسى تدريبك بعد التراويح..
وليد : ماني ناسي.. بس احس ان شكلي بيطلع غبي لو طلعت لي عضلات..
الفريق غازي : ابي يكون عندك لياقة و قوة.. معاك سلاحك..؟!
وليد : ايه..
الفريق غازي : هو الشيء اللي ممكن اهلك يشوفونه و يدرون.. دبر لك طريقة.. و بنفس الوقت ما تتركة يا وليد..
وليد : حاضر بشوف لي صرفة.. لو عندي سيارة كان خليته بسيارتي..
الفريق غازي : جيب لي الرخصة و سوق عدل و سيارتك علي..
ابتسم وليد : ابو سعود ما يقصر..
الفريق غازي : ترد هديتي..!؟
وليد : لاا.. بس تهديني سيارة كبيرة..
الفريق غازي : جيب لي الرخصة و نروح انا و انت و تنقي السيارة اللي تبيها..
وليد : كيفك انت اللي بتخسر نفسك..
الفريق غازي : ما عليك فيني انت بس جيب لي الرخصة.. عشان اتطمن ان سواقتك عدلة.. ولا يمكن تسرع ترى الخطأ اللي يرتكبة المواطن و العسكري وحتى ان كان نفس الشيء العسكري عقابة اشد..
وليد يلوي فمة : فهمت صار لك ثلاث ايام تعيد لي نفس التحذيرات..
الفريق غازي : عشان تكون على علم بكل شيء..
وليد : اهم شيء كم راتبي..؟!
الفريق غازي ابتسم : تو الناس ع الراتب.. انتظر لنهاية الشهر و شوف كم..
وليد : وليش ما تعلمني انت..!؟
الفريق غازي : لا ابيك انت تعرف بنفسك.. (ارتفعت نظراتة للباب بعد عدة طرقات عليه) : تفضل..
دخل حمد بخطوات ثابتة بعد ما ادى التحية العسكرية باول خطواتة : سيدي العميد عماد برا..
الفريق غازي : اخيراً ما بغى يشرف .. دخلة..
حمد : حاضر سيدي.. وخرج بخطواتة الثابتة كما دخل..
وليد وقف : انا استأذن.. بروح لاميمتي..
الفريق غازي : انتظر بقي توصلني والا نسيت العقاب..
وليد : لا ما نسيت بس ولد اخوك يوصلك..
عماد من وراء وليد : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
كان تعبان مستنزف كل ما به يحكي التعب و الألم و كأن عماد يريد ان يصبح كا وعد النائمة.. يريد ان يبتعد لا يشعر بوجعة المتأصل بعروقة يسكن بين شريانة و الوريد خيانة انهار و تخليها عنه جرحتة لأبعد مدى .. رجل يعطي كل ما يملك لأمرأة هي تشعر بانها ملكة سلطنتة.. و لكنها تتخلى عن سلطنة ملكها .. اقسم منذ سنوات ان يهب لها كل ما لديه وما ليس لديه فقط لكي لا يبقى بخاطرها شيء هي تريده لو كان الثمن عمره هو..
وقف غازي بفاجعة اتجه له : عمــاد و يش فيك..
عماد : تعبان..
الفريق غازي : وين كنت..!؟
عماد بتعب : بالمستشفى..
الفريق : ابوك قالب الدنيا عليك وامك ماكلها قلبها.. تختفي من غير لا تعلم احد ليش بزر ما تعرف ان وراك احد..
عماد : عمي ما جيتك عشان تعاتبني..
الفريق غازي سحبه : تعال اجلس.. وليد اعطيني مويا..
وليد سحب العلبة على الطاولة الصغيرة موجودة من فطورهم هو وغازي مع بعض : تفضل..
اخذ غازي العلبة و فتحها لعماد : عماد ويش فيك..!؟ ايش صاير لك..
عماد : وعد تعبانة..
هنا تفتحت اذان وليد بقوة .. : ايش فيها..!؟
عماد : نايمة..
الفريق غازي : نايمة والا تعبانة..؟!
عماد : نومها من تعب.. ما تبي تعيش بالحياة.. ماهي راضية تصحى حاولت فيها ولا رضت تسمعني ياعمي..
الفريق غازي : انت ويش قاعد تقول..؟!
عماد : صار لها ثلاث ايام ما صحت .. نايمة من غير منوم ولا مهدئ..
وليد بحدة :صدقني لو انت وراء تعبها لوكلك التبن.. وينها باي مستشفى..؟
الفريق غازي : اهدأ وليد كلنا بنروح لها..
وقف عماد و وقف معاه غازي..
..
انهار : خالي ما ابيه..
عامر : انتِ ويش بلاك فقدتي عقلك مثل خالتك كلكن طالبات الطلاق..
انهار : ماني سعيدة معاه كارهتة..
عبدالله : و الزواج لعبة عندك ليش وافقتي عليه يومك ما تبينه..
انهار : وافقت و قضينا..
عبدالله : صار عندك طفلين يا انهار..
انهار : عيالي مو ضايعين..
ام عامر : انتن ويش صاير لكن تبوني تذبحوني حرام عليكن.. رفعتن ضغطي انتِ و خالتك.. ما انتن وجه زيجة والله..
انهار : يمه اكرههه اكرههه ..
ام عامر : ويش تبين بوه تحبينة ماهوب لازم بس عشان عيالك اللي بيشيلونك لا كبرتي..
انهار : و الله مانيب ملزومة اعكر على نفسي عشان عيالي.. بيجلسون عندي و ان بغوا ابوهم عادي..
ام عامر : انا غاسلة يدي منك انتِ و خالتك..
مريم : يمه ويش بلاك ما احنا اول حريم يتطلقن عادي..
ام عامر : الناس بتأكل وجيههنا انتن ما تستحن على وجيهكن..
مريم : الا نستحي .. و الناس ماهي عايشة معانا نفس العيشة انا ما ابي طلال..
ام عامر : عزة الله عين و ما صلت على النبي..
عامر : اللهم صلي وسلم على نبينا محمد.. مريم يا خيه بناتك ما عادن صغار البنات يحتاجن امهن يكفيك نهى و وعد بعاد عنك لا تبعدين رؤى و رنيم عنك ريان نقول رجال لكن البنيات يا مريم..
مريم : بناتي مصرات يكملن دراستهن برا و انا ما عندي استعداد اعيش برا السعودية..
عبدالله : هذا ما يعني انك تطلبين الطلاق يا عمه.. عادي بيجلس ابوهن معهن ولا قضن دراسة رجعوا كلهم..
مريم : ما ابي ابقى على ذمة طلال..
ام عامر : ضيعية من يديك.. و اندبي حظك من بعدها..
مريم : انا ماني متأخذة القرار من فراغ ما ابي طلال ومن حقي اتطلق ما سويت شيء حرام.. مثل ما ربي شرع الزواج شرع الطلاق..
ام عامر : ايه انتِ اللي مقوية عزوم بنية اختك و مخليتها تطلب الطلاق..
انهار : خالتي مالها دخل انا ابي الطلاق ما ابيه يمه ليش ما تتفهمون..
عامر : ويش ذا الكره اللي طب عليكن الثنتين فجأة..؟!
انهار : خالي ويش فيك كاره جلستي عندك..؟!
عامر : تدرين ان عيوني اوسع لك من بيتي انتِ الداخلة و احنا الطالعين بس يا خالي انتِ حسبة بنتٍي ماني شايف غلطك وساكت عليه..
انهار : خالي الله يخليك انا ما ابيه تكفى لا تحسسني اني ثقيلة عليك..
ناصر يهمس لعبدالله : تعرف تلعب بقلب ابوي.. تبي تعيش قدام عماد..
عبدالله : لا تخاف عماد ما راح يلتفت عليها هي اللي صدتة و من صد عنه ما يرجع له عماد لو على موتة..
ناصر : ياخي عماد حبها من كل قلبة يا خوفي انه ما كرهها و يرجع لها لا تطلقت.. خصوصاً ان كانت بتستقر عندنا مثل زمان..
عبدالله : الله لا يقولة.. ان شاء الله ربي يصلح حال عماد مع بنت ابراهيم و ينسى بنت عمتك هاذي اللي ما تستاهل مواطي رجلية..
..
وليد يهمس عند اذنها : وعــــد وعـــد تكفين ياخية قومي..
الفريق غازي : غريب وضعها..؟!
الدكتورة : مش غريب ولا شيء البنت رافضة حياتها و من الواضح مارة بصدمة في الفترة الأخيرة او بضغوط نفسية شديدة خلتها ترفض حياتها.. وتفضل انها تستسلم و تنام..
عماد : والحل يا عمي شلون نصحيها..؟!
الفريق غازي : شايفني دكتور..
عماد : ابيها تصحى الحين.. يكفيها ما نامت..
وليد : كلموا ابوي يجي..
الفريق غازي : اخاف ابوك يضيق و يتعب زيادة..
وليد : طيب ويش الحل لازم تصحى..
الدكتورة : خلوكم قريب منها دايم وكلموها يمكن تستعيد الحياة قريب.. لا تحس انها لحالها عشان هالشيء ما راح يساعد لانها ترجع للواقع..
الفريق غازي جلس : انت متهاوش معاها..؟!
سكت عماد شوي : تقدر تقول..
وليد بحدة : يعني انت السبب..
عماد : لا ماهو انا السبب الرئيسي اختك خبلة.. ببالها ابوها متخلي عنها وهذا الشيء اللي هي مصدقتة..
وليد : بس انا قايل لها ابوك هو السبب بزواجها منك..
عماد : ادري.. بس اختك ماهي متحملة يمكن لانها ما شافت ابوك.. و هالشيء مخليها على طريف.. و نفسيتها كانت دمار و اعتقد انت شفتها من قبل كيف كانت..
وليد : ايه كانت تعبانة بس مو هالكثر شوف وجهها كيف ما فيه حياة..
الفريق غازي : وليد دق على سعود وقلة يجيب ابوك وخواتك كلهم..
عماد : ليش..؟! يكفي ابوها..!؟
الفريق غازي : ابيها تحس انهم كلهم حواليها.. انا بكلم المسؤولين الحين و اشوف ويش يطلع معاي..
عماد : من جدك يا عمي .. و اذا ما رضوا.. و بعدين البنات بيتعلقن باختهن..
الفريق غازي : انا اتحمل المسؤولية..
عماد صلب فجأة لما سمع صوت جوالة اللي مخصصة للعصابة ناظر غازي بعدها طلع الجوال : جلال..
الفريق غازي وقف : رد..
رد عماد بهدوء : الوو.. وعليكم السلام.. بخير الحمدلله انت شخبارك.. متى..!؟بكره..! طيب ما فيه مشكلة.. ان شاء الله.. والله بس تعبان شوي.. لا يا شيخ.. سخونة شيء يهد الحيل.. باذن الله و المكان..؟! خلاص على الموعد ان شاء الله .. سلامتك.. مع السلامة.. وقفل الخط..
الفريق غازي : ويش..؟!
عماد : بكره اجتماع يعني العملية قربت..
الفريق غازي : وليد بسرعة كلم ابوك يجي عشان بنروح المركز..
عماد انتبه انه تكلم عن القضية و وليد موجود بس طنش التعب ماخذ كل حيلة .. و وعد شالة تفكيرة..
..
سعود : من جدك..؟
وليد : ايه الحين كلم ابوي عشان يروح معنا..
سعود : مين قايلك..؟
وليد : انا جاي من عندها الفريق غازي قال اكلمك بس انا قلت بجي ازين..
سعود : استغفر لله وكيف حالتها..؟!
وليد : ما ادري يا اخوي للحظة شكيت انها عايشة لو اني مو شايف جهاز القلب لا اقول انها مودعة..
سعود بفاجعة : بسم الله عليها بعد عمر طويل.. الحين المشكلة ابوي شلون نبلغة..
وليد : انت الكبير انت اللي بتكلمة..
سعود دف الباب ودخل و وراه وليد : دايم انا بوجه المدفع ماكلها..
وليد : ما احد قالك صير الكبير..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
ام احمد : ياهلا يا ابوي تبي احط لك فطور..
وليد : لا يمه افطرت..
سعود جلس جنب ابوه بتوتر.. اما وليد بقى واقف ينتظر سعود يحكي..
ابو سعود : ويش فيكم كن وراكم شيء..
سعود : نبيك بمشوار يبه..
ابو سعود : مشوار وين..؟!
سعود : قريب يبه..
ابو سعود : سعود ماني اصغر عيالك قول ويش عندك..؟!
وليد : يبه وعد تعبانة و نبيك تشوفها..
ابو سعود وقف : ويش فيها..؟!
وليد : شوفها ازين..
سحب شماغة و عقالة اللي كانت منسوفة على ظهر الكنب ..
نهى : ويش فيها..
سعود : لا عرفنا ويش فيها جينا علمناك انتِ اقعدي..
نهى : تعلقت بابوها تكفى بابا خذني معاك الله يخليك..
سعود : لااا المستشفى كله رجاجيل و الحرس حتى على باب غرفتها..
ابو سعود : البسي عبايتك..
اتجهت نهى بسرعة لغرفتها تجيب عبايتها .. اما سعود ناظر ابوه : يبه ما يصير..
وليد : الفريق غازي قال جيب ابوك و خواتك..
سعود : و انا ما ابيهن يروحن .. ما فيه حرس على غرفتها..؟! عماد ماهو فيه..!؟
وليد : الا عماد فيه و فيه حرس بس عادي هن بيروحن بعبايتهن.. ماهن مفسخات..
سعود انت بس تبي تكسر كلامي..
وليد : لا اكسر كلامك ولا شيء .. بس خلهن يشوفنها .. يمكن وعد ترتاح..
احمد : انت تدري ويش فيها..؟!
وليد : نايمة..
احمد : يعني يوم جيتها كانت نايمة..
وليد : لا مرضها النوم..
ياسر : كيف يعني..
وليد : تفهمون من الدكتورة ازين..
جود : بابا حتى احنا بنروح..
سعود : جود لا تعاندين اذا الوقت مناسب برجع اخذكن بس اصبري شوي..
جود : بس ابي اشوفها يا سعود..
نهى : انا جاهزة..
سعود : نهى اجلسي و انا برجع لك اذا الوضع مناسب..
نهى : لا ابي اشوفها..
..
الفريق غازي : صاحي انت متهاوش معاها ارتحت الحين يوم وصلت لهالحالة..؟!
عماد تكفى يا عمي اقسم بالله شايل على نفسي.. حطيت حرتي فيها اعرف اني غلطا بس خلاص هذا اللي صار..
الفريق غازي : هذا اللي صار و هي ويش ذنبها تحمل عصبيتك و نفسيتك الزفت.. تقوم تقولها ابوك تخلى عنك.. انت تدري قد ايش غالية عندهم تروح تقسى عليها بكلامك..
عماد بنفاذ صبر : ادري اني غلطان والله ادري .. بس خلاص ما جيتك عشان تلومني.. لايم نفسي وقاضي..
الفريق غازي : ان كنت ما تدري ترى ابراهيم مهدد ابوك لو تجيه بنته و تشيكك له بيكون ذباحك..
عماد يمسح وجهه ما عاد فيه طاقة يتحمل صار له ثلاث ايام مهمتة الوحيدة يراقبها ينتظر لو تغيير في وتيرة تنفسها وده لو تاخذ نفس زيادة .. حكى لها اشياء كثيرة فتح لها قلبها و علمها عن كل شيء كل شيء حتى انهار.. و حياتة مع انهار وكل مواقفة.. كان وده تصحى وتقول انت تخلت عنك اللي حبيتها و انا تخلى عني ابوي.. وهو يصحح لها ان ابوها ما تركها وشايل همها.. كان وده يملك سحر بيده يمسح فيه على وجهها و يتلشى الشحوب والموت اللي معتلية.. يبيها ترجع تصارخ و تضربة رفع يده لصدرة يتذكر لمساتها الاخيرة لما تضربة من قهرها..
غازي يوم شافه كذا : ياااهووه وين وصلت..؟
عماد : تصدق انها ضربتني قدام البنات..
غازي : تستاهل ليتها كسرت راسك..
عماد ابتسم بالرغم من اجهادة : امس ضربتني بالفازة على كتفي بغت تكسرة..
غازي : احسن ياليتها زادتك..
عماد : حاقد علي اللهم يا كافي..
اعتلت الطرقات على الباب ليقف عماد متجه للباب فتحه كان بوجهه بدر و من وراه ابو سعود وعياله : حياكم..دخلوا كلهم وراء بعض وقف غازي احتراماً وتقدير.. التفوا حول سرير وعد..
نهى بصدمة : مستحيل هاذي ماهي وعد..؟!
احمد : وين الدكتور..؟!
غازي : عماد كلم بدر ينادي الدكتورة..
عماد طلع برا.. يكلم بدر..
ابو سعود : هاذي بنتي اللي مستأمنكم عليها..؟!
سعود : يبه لا تنفعل تكفى خلنا نسمع الدكتورة و نشوف ويش المشكلة..
ابو سعود : شايف حالتها هاذي بنتي..!؟ هاذي ما فيها حياة..
خالد : يبه اصبر خلنا نسمع للدكتور..
احمد اللي كان يشوف نبضها بجهاز القلب و المعطيات الحيوية كلها طبيعية..
مشعل : عرفت شيء يا احمد..؟!
احمد : كل المعيطات طبيعية نبضها طبيعي تنفسها طبيعي الضغط و السكر كل شيء طبيعي.. لكن لازم نشوف التحاليل..
دخل عماد و وراه الدكتورة اللي تفاجأت بالكم الهائل من الرجال .. عماد : هاذي الدكتورة المشرفة على وعد..
احمد اقترب منها : ابي اشوف التحاليل..
الدكتورة : تحاليلها سليمة .. بنتكم ما تشكي من أي مشكلة عضوية و انا حكيت هالشيء لزوجها..
نهى : يعني ايش فيها..؟
الدكتورة : رافضة الحياة الواقعية اللي عايشتها.. عشان كذا مفضلة انها تنام.. يعني اللي فيها شيء نفسي..
ابو سعود : يعني ما عندها أي مشكلة و وجهها ليش كذا شاحب..؟!
الدكتورة : من الواضح انها كانت ممتنعة عن الأكل و هالشيء اثبتة زوجها .. و قال انها ما تأكل..
ياسر : كفووو والله ما قصرتواا فيها..
مشعل : شلون بتصحى الحين..
الدكتورة : لازم تكونون قراب منها عشان تتجاوز هالمشكلة.. وتحاول تقاوم النوم وترجع للواقع..
خالد : كم صار لها على الحالة..؟
الدكتورة : ثلاث ايام..
ابو سعود التفت على غازي : وتوك تبلغنا..؟!
غازي : انا بعد ما دريت الا اليوم..
اما عماد ما عنده استعداد يناقش احد وده يطلع ما يبي يواجه هالكم من الرجال.. ما فيه الحيل وطاقتة لازم يدخرها للقاء العصابة..
ابو سعود : وانت يا سيد عماد متزوجها عشان توصل لهالحالة..؟!
عماد : ما قصرت حطيت لها خدامة و حارسات معاها بدل الوحده عندها سبعة جالسين معاها و كل شيء متوفر.. هي رافضة تاكل ويش اسوي اسدحها اغصبها..
ابو سعود : تراني قلتها لابوك و اقولها لك مره ثانية.. بنتي لا انحلت هالقضية بترجع لي بتطلقها يا عماد .. والله ثم والله لو تشكي منك وعد لاكون ذابحك..
عماد : بدري على هالكلام ما تدري ويش يصير من هنا لين تنحل القضية يمكن ترمل بنتك..
سعود : ويش هالكلام يا رجال بعد عمر طويل.. مير انت ويش بلاك كنك تعبان..
الدكتورة بابتسامة : له ثلاث ايام يراقبها يمكن تصحى شكلها يحبها حيل..
عماد وده ينسفها من على وجه الأرض هي وتعليقها اللي زي وجهها اما غازي ابتسم على شكل عماد.. اما الباقين ناظروا بعض شوي و رجعوا يناظرون بنتهم..
نهى : يعني شلون ابيها تصحى..
الدكتورة : خلوكم قريبين عشان تحس فيكم..
قرب ابو سعود وضع كفه على جبهتها يقرأ المعوذات و آية الكرسي بصوت هادئ..
خالد يهمس لياسر : تقولك لها ثلاث ايام يراقبها اصلاً شوف شكلة مهدود حيلة..
ياسر : عادي ملزوم فيها..
خالد : تتوقع صدق يحبها..
ياسر : ويش يحبها أي شيء حطيتوه حب.. وبعدين ويش ذا الحب وهو صار له اسبوعين من عرفها.. تكلم بالعقل تكفى..
خالد : وليش ما تكلم بالقلب..
ياسر : لان كل شيء يجي بالعقل.. احنا اودام مو بهايم مع الخيل يا شقراء.. كل شيء حطيتوه حب..
خالد : ويش بلاك اشتطيت..
ياسر : اسمع ابيك بسالفة بعدين..
خالد : عن..؟! لا يكون بس بتزوج..؟!
ياسر : كفانا الله الشر.. بس ابي عونك بموضوع..
خالد : أي موضوع..
ياسر : ولد خالتي نوال اللي توفى..
خالد : قول اخونا يا صعبها ولد خالتي نوال..
ياسر : اللي هو.. المهم سمعت خالتي اليوم بقولك ويش قالت لي ويش انا ناوي عليه..
الفريق غازي : هونها يا ابو سعود ان شاء الله بتصحى..
ابو سعود : ما هقوتي يا غازي.. ادري انها تحسبني عايفها ولا ابيها.. تعبت يا غازي.. و انا اللي كنت اظنها اقوى بناتي.. كسرتها..
وليد : بتصحى يبه .. و بنأخذها معنا غصباً عن اللي ما يرضى..
الفريق غازي : ما تلمح ان قصدك علي..
وليد بقهر : الا اقصدك.. اعتقد شفت ولد اخوك ويش سوى باختي..
الفريق غازي : عماد ماله دخل .. انت تدري ان وعد متأزمة نفسيتها لان اللي صار لها لخبط حياتها بشكل قوي وهي ما تعودت على انها تبعد عنكم.. متعودة على جو العيلة و صدقني لو انها تزوجت عماد بظروف غير هاذي ما راح تتعب بذا الشكل..
وليد : ويوم ظروفها عاكستها ولد اخوك يكون مع ظروفها والا يهونها عليها .. هو (آشر على عماد) بعظمة لسانة قال انه تهاوش معاها..
الفريق غازي : شيء طبيعي أي اثنين متزوجين يتهاوشون..
وليد : ماهو بكيفة هو مأخذ بنتة سنعة متربية على السنع و الاصول عارفة ربها وما تعصية.. لكن ولد اخوك ماهو مقدر الدرة اللي مأخذها .. طلقها ما نبيك نسيب لنا..
عماد : خلها لين تنتهي القضية بجيبها لكم معها ورقتها..
ياسر : لاا الـــحين تطلقها..
عماد : بنتكم .........................
..

لا إله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين..

لا احلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

هاشتاق الرواية #رواية_لو_سألتي_الورد ..

ضحكة قهر..

http://up.graaam.com/img/23407876b74...eba11d9f14.png


ترانيم الصبا 10-11-14 10:05 PM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
لا اسطورة ! لا توقفين القفله تجلط تحمست معهم

الرواية جدا جميلة وملها احداث قوية الكاتبة ابدعت
اسطورة تسلمين على النقل وين التكمله متحمسه اعرف عماد بيطلق وعد مادري ليش عندي احساس انه بيطلقها وبيفقدها وخلي غروره ينفعه
كل شخصيات الرواية جميله وحبيتها

اسطورة ! 09-01-15 12:11 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

صباحكم سعادة و رضا..

بداية احسكم صرتوا نايمين مع الاجازة ما ادري ويش قصتكم..!! ليش كذا بتخلوني انام معاكم.. ترى انتم الداعم الاساسي .. النار ان ما حطيت لها حطب كل شوي تطفي.. انا النار و انتم الحطب < بــــرا..

البارت اللي فات اللي قفلتة اليمة و حبيتها .. و التوقعات جاتني كلها مضاد للي بسوية و حده بس غيرت رايها واللي هي انغام .. انا قلت ابي توقع استناداً على ظروف الابطال مو يش تتمنونه فيه فرق يا اعزائي .. عماد تعبان سهران قرفان كاره جلستة عند وعد.. ولا يبيها زوجة .. و اخوانها يضغطون عليه عشان يطلقها.. وعنده اجتماع مع العصابة.. الشيء الوحيد اللي مردده هو وجود غازي واللي ممكن يوقف بوجه الطلاق.. ان جينا حطينا الاثنين بكفة ميزان فا اكيد واحد من الخيارين بترجح على الثاني و بتعرفون بالاحداث وهو اللي بيصير..

ابيكم تعرفون قبل ما تقرون ان البارت ما هو بطول اللي قبلة رجعنا للطول اللي قبل لان اخذنا فترة ننزل بارتات طويلة لانه يكون بارت بالاسبوع بس هالحين بارتات طولها حلووو ويكون بين كل بارت وبارت ثلاث اربع ايام لان كثير يسالوني متى موعد البارت الجاي و انا اقولكم ما ابي احط مواعيد عشان ننزل باستمرار..

بارت اليوم انا حبيـــــــــــــته و يمكن البارت الجاي احبه اكثر من هذا.. لا تشطحون بخيالاتكم واجد.. و انتظر تعليقاتكم و توقعاتكم تهمني..


البارت الثاني و العشرون..

أحيانا مشاعرك تجبرك إنك ما تكلم احد ولا تسأل عن احد بس تجبرك تغيب عن كل شيء !!

لـ وحشتك ناصر العنزي..

عماد خلاص وصل حده منهم ومن كل شيء يجي فوق راسة : بنتكم....
قطعة حدة غازي : وقف.. ما تطلقها .. مو على كيفكم تلعبون بحياة البنية استغليتوها بمرضها و زوجتوها و بتستغلونها بمرضها و تطلقونها.. يكفيها تلقى صدمة انها متزوجة تبونها تصحى وهي مطلقة..
وليد : رجاءاً مالك دخل اختي احنا نتفاهم معاها..
الفريق غازي : لا بالله ما حزرت .. اختك انا خالها و ما راح اسمح لكم تلعبون بحياتها.. خلوها لين تصحى و هي تقرر مصيرها..
وليد : اخوك هو اللي لعب بحياتها من قبل و سمح لنفسة يتحكم بمصيرها و يلوي ذراع ابوي بنتة..
ابو سعود : ولــــــــــيد..
وليد : ما راح اسكت و الله ما اسكت بيطلقها غصباً عنه الحين..
سعود : وليد قم اطلع برا..
وليد : اول شيء يطلقها بعدها اطلع..
خالد : مانبيه يا سعود اختنا بس تستعيد صحتها ما راح يشوفها..
ياسر : ما نبيه يشوفها من الحين اصلاً وجودة ماله داعي..
الدكتورة بحدة : لو سمحتم.. تتهاوشون فوق راس المريضة هالشيء يضرها ما يفيدها..
احمد : فعلاً اطلعوا برا كلكم.. تهاوشوا زي ما تبون..
طلع عماد ولحقة وليد و ياسر و خالد ما راح يتركونة..
وليد : طلقها..
عماد : انتظر لين تصحى على الأقل..
خالد : مانبي ننتظر لين تصحى طلقها الحين.. دامك ناوي عليه احنا ما نجبرك تبقى معاها وما انت ملزوم تعطيها حتى حقوقها ..
ياسر : حتى المؤخر ما نبيه.. مستغنين عنه..
عماد : اختكم طالق.. التفت صاد عنهم بدون رجعة فقد انهكة التعب و زادتة المواجهة.. شعور بانه قتل اخر امالها في الحياة يخنقة جداً انهار لن تترك قلبة يحيا من جديد فالأفضل ان يترك وعد كي لا يقسو عليها ويأخذها بذنب انهار..
داخل الغرفة .. غازي : عاجبك يعني اللي يسوونه عيالك..
ابو سعود : ما راح اعترض ولا اسوي شيء.. خلهم يأخذون حق اختهم حتى لو كان مني..
الفريق غازي : ابراهيم ويش صاير لك .. ويش اللي قلب حالك..؟!
ابو سعود : العجز.. عجزت احمي بنتي زوجتها لواحد حتى ابسط حق انها تدري ما قلت لها.. راحت له وعاشت معاه بظروف قهرتني قبل لا تقهرها.. وما طلع بيدي شيء.. خل عيالي يسون لها اللي ما سويتة..
الفريق غازي : تتوقع ان طلاق وعد من عماد هو الحل.. هو اللي بيرد لها شيء.. انت تكسرها مره ثانية يا ابراهيم ما تجبر كسرها..
احمد : ماعليش يا ابو شوق .. ابوي ماهو نقصة ضغطة مرتفع هالفترة..
الفريق غازي : ابوك ضغطة مرتفع انت يالكبير انت و اخوك هذا (آشر على سعود) ما تقدرون على اخوانكم اللي اصغر منكم..؟!
سعود : تبيني اصفقهم وهم اطول مني..!؟ و اخواني حمقانين على عامر و عماد مافيه شيء بيردهم..
الفريق غازي : يعني تبي طلاق اختك..!؟
سعود : الحق لله لا.. عمااد رجال ينشرى بالذهب.. و اخواني لا عرفوه بيقدرونة..
الفريق غازي : اقنعهم يأجلون الطلاق لين تصحى وعد و لا بغت الطلاق حزتها يصير خير..
انفتح الباب و دخلوا الثلاثة بانتصار عظيم..
الدكتورة : ممكن تطلعون برا كلكم انتم من الواضح راح تتعبون المريضة ما تساعدونها على انها تسترد عافيتها..
نهى : بابا بنام عندها..
الفريق غازي : لااا البنات بيجن عندها انتِ لا..
نهى : ما نبي بناتكم.. احنا نقدر نقوم باختي..
الفريق غازي : لا عاد زودوتها يا عيال ابراهيم.. قلت لك البنات بيجن عندها لانهن حارساتها اصلاً.. بتجين تعالي وقت الزيارة اما انك تقعدين هاذي تحلمين فيها..
نهى : مالك دخل..
الفريق غازي : مالي دخل ..! الامن له دخل و زين اللي رضوا يخلونكم تجونها وقت الزيارة لان هالشيء بيساعدها تصحى لكن انك تقعدين هنا فهاذي بالاحلام..
نهى : طيب اقعد مع الأمن ما عندي مانع..
سعود : نهى انتهى الموضوع مستهينة بالموضوع وهو كبير .. انك تجلسين معاها هذا الشيء تنسينة.. وقت الزيارة بجيبك كل يوم تشوفينها وتجلسين لين تنتهي الزيارة..
نهى : ما ابي هاذي شقيقتي ما ابي ارجع البيت من غيرها..
ابو سعود : نهى..
نهى : بابا تكفى..
ابو سعود : ما يصير يا بابا.. اذا مو عشاني عشانها .. هي نايمة ما راح تحتاجك في شيء.. لا صحت يصير خير بيكون لنا كلام ثاني..
نهى : ما ابغى اخاف تصحى وما احد عندها..
احمد : عندها الممرضات و الدكاترة و الحارسات ما راح تحتاجك..
مشعل : ايش سويتوا مع عماد..؟!
وليد : طلقها..
الفريق غازي : انا ذابحك الليلة..
وليد : لا تحسب اني ما راح ادافع عن نفسي يعني ممكن انت اللي تموت و تيتم بناتك ياحرام.. انا ما وراي بنات اللهم لك الحمد..
الفريق غازي : ان ما ادبتك انت و الزفت الثاني..
ياسر : رجاءاً انت و اخوك ما نبيك تدخلون فينا ما احنا بهايم تمشون على كيفكم..
الفريق غازي : احد قال اننا بنمشيكم على كيفنا .. بس اللي سويتوه غلط..
الدكتورة : ان ما طلعتوا راح استدعي لكم الامن و امنع عنها الزيارة..
نهى : هاذي من اول ترطن طلعوها برا..
الدكتورة اتسعت عيونها : تكلميني..
احمد : ما عليش دكتورة .. الحين بنطلع كلنا .. يالله جلستنا مالها داعي..
نهى : خلونا شوي عندها..
احمد : لا اصلاً وقت الزيارة منتهي من وقت..
..
جود تتحلطم : يقهر سعود يبيني ادعي عليه.. مالت..
ام احمد بحدة : حلوه تدعين على اخوك..
جود : ينرفز يبط الكبد ما خلانا نروح نشوف اختنا يقول بيرجع لنا وما رجع..
سها : كان يسكتك يا حبيبتي..
منيره : الله يستر لا يكون بس صلاح مسوي للبنية شيء..
سها : اعوذ بالله تفاولي بالخير..
منيره : والله شكل سعود و وليد ما يبشر..
ندى بهدوء : طيب اتصلوا على بابا او احد من اخواني بيعرف اننا قلقانين و بيرد يطمنا..
ام ندى : اكيد مشغولين والا كان اتصلوا يطمنونا..
ابراهيم : عمتي وعد من ايش تعبانة..؟!
جود : و احنا ويش درانا يا ولد اخوي..؟!
رند : تيب بابا متى يزي..
جود : يزي الساعة ستة.. ليش احنا ندري عشان تسألينا..؟
رند : اوووف منت انتِ يا دوبا..
جود : انا دوووبا لا بالله زودتيها حيل انتِ و ابوك انا دوبا اجل انتِ ويش ينقال عنك..!؟
رند : انا لسيقة..
جود : وت وت وت اقين اقين..
رند : لسيــــقة..
ميار : مالها حل.. لسيقة..
جود باستفهام : ويش تقصد..!؟
سها : يالخبلة رشيقة رشيقة..
جود حطت يدها على راسها : اويلاه هاذي ما ينفع معاها قمي اطلعي برااا اصلاً ما احد بيشوفك و يسمع اللغة الخاصة اللي تحكين فيها و يشك انك حفيدة ابراهيم بن مساعد..
ام احمد : جويد اتركي البنت بحالها حاطه دوبك من دوبها ترى ما تعدت الاربع السنين..
جود : يمه هاذي بعمر اربع سنين وهي مألفة لها لغة خاصة لا صار عمرها 14 ويس بتسوي..
رند بصراخ : داااادي.. خطت خطواتها سريعة باتجاه ابيها نزل لمستواها لتتعلق برقبتة ويحملها..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
ام ندى : خير ان شاء الله ويش فيها وعد..؟
ابو سعود جلس و جلست جنبه نهى اللي ماسكة دمعتها من شافت وعد.. احمد : ان شاء الله انها بخير.. بكره تروحون لها تشوفونها..
ام احمد : يا ابوي وجيهكم ما تبشر بالخير..
خالد : يمه ان شاء الله انها بخير بس تحتاج اننا نكون جنبها.. كل تحاليلها طبيعة وسليمة الحمدلله..
منيره : طيب ليش اشكالكم كذا.. قالت لكم شيء..
نهى : كان زين..
جود : لا تقولين انها سكتت ولا قالت شيء و زعلانة..؟!
مشعل : لااا كانت نايمة زي ما قال وليد..
سها : احنا مو فاهمين شيء..!!
ابو سعود : يا بابا وعد نايمة هروب من الواقع صار لها ثلاث ايام نايمة..
ندى : ثلاث ايام ما صحت..!؟ و هروب من الواقع..
ام احمد : يالطيف .. وهذا ويش علاجة يا ابوي..؟!
احمد : لازم تحس ان فيه احد حولها يبيها ويشتاق لها.. عشان كذا الامن سمحوا لنا نزورها..
ام ندى : طيب لازم نرافق معها ما يصير تقعد بنيتنا لحالها..
مشعل : ما ينفع يا خالة المستشفى مليان امن و غرفتها معاها حارسات.. لا احتاجت شيء فيه مين يخدمها لا تخافين عليها..
..
سعود : وهذا كل اللي صار..
ام عبدالرحمن : يا عوينتي يا بنيتي لا يكون زوجها مزعلها..
سعود : يا يمه عماد رجال .. ماله دخل بتعب وعد الحين.. احنا خايفين على ابوي.. نبيكم تجون يمنا فترة..
ياسر : ايه يمه ان شافكم معاه يمكن يخفف عنه شوي..
ابو عبدالرحمن : و انتم وينكم عنه..
سعود : يبه والله مشغول انت تدري بشغلي و الله لو اقدر اخذ اجازة كان اخذت بس هالفترة بذات ما اقدر و عشان وعد بعد ترجع قريب..
ام عساف : و زوجها..
ياسر : طلقها..
عساف بصدمة : عماد طلقها..؟!
ياسر : ايه احنا اصرينا عليه يطلقها..
سعود : خل موضوع الطلاق الحين اهم شيء صحتها وصحة ابوي..
ابو عساف : لا تشيلون هم .. امي و ابوي بيستقرون عندكم هالفترة و احنا بنجيكم كل يوم..
سعود : ما تقصرون يا عمي..
ابو عساف : افااا و انا ولد مساعد تشكرني على شيء اسوي لاخوي..
سعود وقف ما فيه يخوض نقاش مع عمه : لا ماهو القصد.. بس كلم عمي سعد..
بندر : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
بندر سلم على الشباب : لا تقول بتروح ما جلست معاكم من جيت..
سعود : مستعجل والله عندي شغل..
بندر : من يوم عرفتك وهاذي اعذارك..
عساف وقف : عندنا اجتماع مهم .. ما احنا سايبين لا شغل ولا مشغلة..
بندر : طبعاً ما تقصدني لاني عمك..
عساف : لا ابداً..
بندر : كيف غازي..؟!
سعود : شكله بتطلع له قرون من وليد..
ام عبدالرحمن : بنية اخوك تعيبينه..
بندر : مين..!؟
ام عبدالرحمن : وعد..
بندر : افااا ليش ويش فيها..
ام عبدالرحمن : نايمة..
بندر : نعم..! ويش اللي نايمة يمه..؟!
سعود : انا بمشي بتمشي معاي اوصلك على طريقي..؟!
ياسر : ايه ازين..
ام عبدالرحمن : و انت الحين توصلنا بيت اخوك..
بندر : طيب فهموني ويش القصة..؟!
ابو عساف : وعد منومة بالمستشفى..
بندر باستنكار : تنويم بعد.؟ ويش تشكي منه..!؟
سعود : احنا نسلم عليكم.. وقف ياسر..
بندر : تعالوا مو قبل ما تفهموني..
سعود : جدتي تقولك.. مع السلامة..
: مع السلامة..
عساف : لا احد ينتظرني تراني بطول.. هاه يمه مو تجلسين تنتظريني..
ام عساف : طيب بتجي على السحور..؟!
عساف : لا بتسحر مع الشباب.. مع السلامة..
: مع السلامة..
بندر : الحين علموني وعد ويش فيها..!
ام عبدالرحمن : والله ما ادري ان سعود وياسر قرقوا فوق رووسنا يبونا نجلس عندهم عشانهم خايفين على ابوهم..
ابو عساف : نايمة .. سعود يقول هروب من الواقع بالنوم..
بندر : ليش..؟ طيب ويش اللي موصلها لهالمواصيل..
يزيد : يمكن عشان عمي زوجها من غير لا تدري مع سالفة الخطف .. و الحجز ما تحملت كل ذا..
بندر : ليش ما احد فهمها ويش الموضوع ..؟!
ابو عساف : ما ادري عن غازي و زوجها.. ولا بعد يقولون طلقها..
بندر : افا و انا ولد مساعد .. وشوله طلقها..؟!
يزيد : عيال عمي طلبوا منه ما يبونه..
بندر : يمه تكفين قومي يالله عيال ابراهيم انطلقوا و ابوهم مخليهم على راحتهم يبي لهم من يهجدهم..
..
الفريق غازي : فهمت..؟!
وليد : ايه فهمت و الله فهمت..
الفريق غازي : نشوف عاد تستوعب والا لا..
وليد : ولد اخوك بيضل نايم هنا..
الفريق غازي اتجهت نظرات لعماد النايم على الكنب و متلحف بعد : ويش تبيني اسوي هاذي ضريبة العم اللي يشتغل مع ولد اخوه..
وليد : زين علمتني عشان ما اشغل عيال اخواني معاي..
عماد يشيل اللحاف : عمــــــــي..
الفريق غازي : عمت عيونك ان شاء الله ما تحس اني مدلعك ماني نوره انا..
عماد : يا حي هالطاري .. قلهم يجيبون لي قهوة..
الفريق غازي : عزة الله اني بتوطى ببطنك..
وليد : انت بس عطني الشارة وانا اتوطى لك فيه..
عماد : انت ترى هنا معاقب بس ما كنه عقاب جالس مع عمي ولا كنه عقاب..
وليد يحط رجل على رجل : والله اعتقد هالشيء ما يخصك..
عماد : تدري لو ماني تعبان لا توطيت ببطنك من غير ما انتظر شارة من احد..
وليد : ليش..؟!
عماد : انت و خالد و ياسر..
وليد : بما انه احنا الثلاثة معناتة عشان الطلاق..
عماد : تصدق اني ندمان اني ما طنشتكم و طلعت..
وليد ابتسم يقهر عماد : احسن.. اهم شيء نلنا ما نبي..
عماد ابتسم : تدري ان اختك بالعدة يعني اقدر ارجعها وقت ما ابي..
وليد : وتدري انك تبطي عظم و اقدر اثور فيك هالحين و بسلاحك بعد..
الفريق غازي : و تدرون انتم الاثنين ان ما هجدتوا عني لا انسفكم من على وجه الارض و تنقرضون..
وليد : تبطي عظم..
الفريق غازي يجلس على الكنب : بنشوف مين يبطي عظم دق على حمد يكلمهم يجيبون لنا قهوة ورانا هم..
وليد رفع السماعة : حمد جيب لنا قهوة.. ومويا عطشان.. وسكر الخط..
عماد :بقي تحلف لحمد انك عطشان..
وليد : مزاااجي..
ارتفعت صوت الطرقات على الباب ودخل حمد .. ادى التحية العسكرية : سيدي العميد نايف و العميد عزام و العميد عساف و العقيد سعود و العقيد راشد برا..
الفريق غازي : خلهم يدخلون..
وليد يجلس جنب غازي : ليش تخليهم يعددهم كلهم مع الالقاب تعب عليه خل يقول عيالك برا و قضينا..
الفريق غازي ابتسم : تصدق راحت عن بالي.. انا قايل انك ذكي ينخاف منك..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
دخلوا الشباب الخمسة يسلمون على عماد اللي لف لحافة وجلس عليه .. عساف و وليد السلام كان بينهم متوتر..
الفريق غازي : ما تنشافون الا ان استدعيتكم..
نايف : انا محترم نفسي اخاف تطردني من كثر ما نجلس هنا..
عزام : هههههههههههه حتى انا قلت احترم نفسي قبل لا انطرد..
الفريق غازي : المكتب مكتبكم حياكم باي وقت برضى باللي ما رضيت فيه من قبل بس اهم شيء نخلص القضية و ننهيها..
دخل ابو احمد : القهوة سيدي..
وليد اخذها منه و نزلها على الطاولة و صب لهم.. وسط استغراب الكل مو وجود وليد و هم عندهم اجتماع يخص القضية.. الا ان ما احد راح يتجرأ و يسأل رئيسهم عن سبب وجود وليد..
الفريق غازي : جلال اتصل على عماد و كلمه بخصوص الاجتماع.. و راح يكون بكره بفلتهم ..
راشد : نفس المره اللي فاتت..؟!
الفريق غازي : ايه.. وهالشي غريب يعقدون اجتماعين وراء بعض و بنفس المكان .. و ما عهدنا هالشيء منهم من قبل..
عساف : معقولة شاكين بعماد..؟!
الفريق غازي : جايز.. لان وعد قالت سمعتهم انهم شاكين باحد يخونهم و بكذا نكون احنا تسرعنا بكشف اوراقنا و اظهرنا ان عزام جاسوس عليهم..
عماد : انا بروح انا كانوا شاكين اني جاسوس بيقتلوني بارضي و ان كانوا ما دروا بجيب لكم اخبار عملية الاغتيال..
الفريق غازي : مو كذا فدا الارض يا عيوني هذا انتحار.. الارض ما تخاطر باي احد من رجالها.. ما راح تروح لهم الا ان تأكدنا انهم مو شاكين فيك..
عماد : العذر طيب .. ان ما رحت بيشكون فيني زيادة..
الفريق غازي : انت ما قلت لجلال انك اساساً تعبان.. اطلب منه انه يأجل الاجتماع لانك تعبان والا يبلغك بنتايج الاجتماع بالمستشفى.. يعني تتنوم بالمستشفى و يجيك زيارة..
عماد : جلال ماهو هالكثر غبي..
نايف : فعلاً يعني كنه يقولك تعال بنمسك..
سعود : يظهر اننا بنرجع لنقطة الصفر و ندخل جواسيس جدد عليهم..
الفريق غازي : مستحيل تبينا نحاول ندخل شخص جديد يحاول يقتحم العصابة و يكسب ثقتهم.. هذا مو صفر الا سالب صفر..
عزام يكلم سعود : فعلاً ما ينفع خصوصاً ان اختك قبل قالت بيسوون اربع عمليات كل عشرة من رمضان بيسوون عملية وبالاواخر عمليتين..
راشد : بقي الحل الأخير..
الفريق غازي : المداهمة..
عماد : ما راح يفيدنا راح ناخذ اللي تحت مثل صلاح و زياد و رئيسهم يبقى متخبي ولا استفدنا شيء..
نايف : بس ممكن يأخر و يشتتهم.. لان احنا اذا نجحت المداهمة وقبضنا عليهم اكيد رئيسهم ماهو غبي عشان يسوي عملية بنفس الوقت اللي نقبض فيه على شلتة..
عماد : ما ادري احس فيه شيء ناقص.. فيه شيء ضايع مننا ما ادري ويش هو..
الفريق غازي : عملية التهريب اللي قالت عنها وعد انهم بيتتممونها بعد ما نقبض على صلاح و زياد..
عماد : صح ويش صار حققتوا معاهم..؟!
سعود : صلاح بس و كنت راح اذبحة..
عماد : كان ذبحتة و فكيت الأمة منه..
سعود : هذا و انت ما سمعت كلامة.. كيف لو سمعت كلامة..
عماد : ليش ويش قال..؟!
راشد : يهدد الفريق غازي.. يقول ان وعد اول سعودية تدخل بعصابتهم..
عماد : يخسى و يعقب..
نايف : ما عليش على السؤال بس يعني للاحتياط..
الفريق غازي : اسأل..
نايف : وعد قالت لكم كل شيء..؟! يمكن فيه شيء ما قالتة..
سعود : حتى لو فيه ما راح نستفيد شيء وهي تعبانة.. ما راح نقدر نعرف منها شيء..
عماد : معقولة تكون متعاونة معاهم.. هي قالت بس كلموها تبلغنا عن العملية..
عساف : انها متعاونة معاهم لا هالشيء مستحيل.. لكن ممكن تكون تعرف شيء ومخبيتة..
الفريق غازي : احنا اللي بيدنا نلعب على الاوراق المكشوفة قدامنا و نحتاط من المستخبي..
عزام : طيب ارجع للعصابة من جديد.؟!
الفريق غازي : هم ما كلموك بعد اخر مره صح..؟!
عزام : لا..
الفريق غازي : لا جاك اتصال منهم نقرر حزتها .. لكن بقي مشكلة اجتماع بكرة.. بس فيه ان بالموضوع..
راشد : ان دايم العصابتين تسوي اجتماعاتها مع بعض.. وهالمرة لا..
الفريق غازي : صحيح.. يمكن الشخص اللي شاكين فيه عماد مو عزام..
وليد يصب له قهوة و يشرب بهدوء كان يستمع لحديثهم يحاول يفكر بعيد عن تفكيرهم و يخترق الحدود اللي يفكرون فيها هم لا سوو شيء بيسون شيء متأكدين من نتيجة على الاقل 60% وهو يبي شيء اعمق يضرب فيه العصابة بس اللي براسة نتيجتة ضئيلة يعني ان قلنا فا نجاحة 10% و الاكيد ان غازي ما راح يوافق عليه.. لازم يسوي شيء يقنع فيه غازي..
الفريق غازي يلوح بيده امام وليد : وين وصلت..؟!
وليد : قل تم..
الفريق غازي : مانيب قايل قول ويش براسك..
وليد : العصابة ما عندهم مقر رئيسي .. يعني اكيد عندهم مخططات ورقية لو هي رموز او أي شيء المهم عندهم مكان رئيسي وممكن يكون مخبأهم لكل شيء...
الفريق غازي : ايه عندهم مكان بس ما ندري ويش فيه.. حتى ما قد احد راح لا عزام ولا عماد..
وليد ابتسم : حلوو جاء دوري..
سعود : وانت ويش دخلك..؟!
وليد : انا بروح للمكان هذا و بدخله..
عماد يصفق : الله الله فكرة جهنمية ويننا عنها من شهور بس علموني..
وليد : لا تستهين بقدراتي..
عساف : و بصفتك ايش تروح..
وليد : حفيد اوباما..
كلهم يناظرون فيه يستوعبون ويش قال..
وليد ضحك على اشكالهم : ههههههههههههههههه صدقتوا..
الفريق غازي يضربه بكفة على راسة : شايفنا بموقف يحتمل المزح..
وليد : لا .. بس انتم حاطين لانفسكم قيود رهيبة و كلبشات ما تقدرون تتحركون من ثقلها.. انا بروح للمكان هذا و بفتشة..
الفريق غازي يكتف يديه و يجاري وليد : ايه وبعدين..
وليد : انا اتوقع العصابة ممكن تدخلني بس مو ممكن تثق فيني..
الفريق غازي : ايه كمل.. على أي اساس بيدخلونك..
وليد : على اساس اني زميل مهنة..
سعود : تكفى خل افكارك براسك..
وليد : ترى تجار المخدرات يثقون ببعض بسرعة..
عماد : والله و انت ويش دراك..؟! مسوي دراسة عليهم..!؟
وليد : لا .. بس انتم ضباط شرطة ما تثقون ببعض..؟!
الفريق غازي : قم اطلع برا..
وليد : ماني طالع وعدتني احضر الاجتماع لأخرة..
الفريق غازي : وعدتك على اساس ما تكلم .. مو ترمي كل كلمة ويش كبرها..
وليد يتربع جنبه و يلف عليه : اسمع انت فتح مخك معاي..
الشباب يناظرون بعض شلون الفريق معطي وليد وجه على اساس انه عقاب.. اذا عماد يقوله عمي يهاوشة و وليد مأخذ راحتة بزيادة..
وليد يسحب فنجال الفريق غازي من الطاولة و يصب له قهوة : تقهوى يا رجال و روق خلني اقولك اللي عندي..
الفريق غازي ياخذ منه الفنجال : شكلي بندم قد شعر راسي .. قل اللي عندك..
وليد ينزل الثلاجة على الطاولة و يكلم غازي لحالة متجاهل وجود الباقين من هم اعلى رتب منه .. يكفيه كفالة غازي : اسمع انت لو انك رئيس عصابة.. وهو هذا الظاهر يعني الشكل يوحي انك رئيس عصابة يعني اقل شيء فيهم رتبة نائب رئيس العصابة والا هالعضلات على ويش..
الفريق غازي : انا شكلي يوحي اني رئيس عصابة..
وليد : اهم شيء باطن الشخص ما يصير نحكم على الظاهر..
سعود : وليد قم اطلع برا..
وليد : ماني طالع بتسمعون اللي عندي غصباً عليكم..
عساف : تدري اننا نقدر نحجزك بتهمة التعدي على رجل امن.. عاد شوف الرتب اللي انت جالس معاها..
وليد : انا جالس بامان ابو شوق و رتبكم خلوها مراتب لكم وناموا عليها..
نايف : خلونا نسمع اللي عنده.. عندي احساس بيطلع منه شيء..
وليد : انت فاهمني كويس هذا اول واحد استوعب فيكم و عارف ان اللي بقوله صح قبل لا اقوله..
عماد : طيب تكلم قول ويش عندك..
وليد : الحين مين اكثر فئة يتأثرون و ينجرون وراء المخدرات و نقدر نقول عليهم هم الفئة المستهدفة من هالعصابات المدمرة..
سعود : انت تعرف ويش يعني فئة مستهدفة و مدمرة ..!!!!
وليد مبتسم : افا عليك على ويش خمس سنين ثانوي..
عساف : يقولها بالفم المليان بعد ماهو مستحي..
وليد : ياخي كل انسان له قدرات عقلية يفقة بموضوع اكثر من غيره وانا ما حطيت الدراسة ببالي وفقهت فيها عشان كذا كنت اداوم ديكور بالفصل..
سعود : يفقة..؟ فقهت..؟! ويش ذا المصطلح..؟!
وليد : يعني خبرة متخصص أي شيء افهمه مثل ما تبي هو طلع كذا..
الفريق غازي : ما تحس اني معطيك وجه..
وليد : لا للحين.. انا سالت وانتم ما جاوبتوني انا معطي عيالك وجه اجاوب على تساؤلاتهم..
عزام : طيب اكثر فئة مستهدفة الشباب..
وليد : حلوو ولما يجيك شاب اجتماعي لحد عصابتك و ذكي ويش بتسوي فيه..؟!
نايف : اكيد بستغلة..
وليد : وصلنا خير طبعاً الشاب الذكي هو انا.. والعصابة حقة صلاح..
سعود : الحين انت ذكي.. استغفر الله العظيم..
عماد : هالشي ما راح يخليك تكسب العصابة ثقة..
وليد : انا بصير تاجر مخدرات.. بمعنى.. انا راح اروح لهم و اقولهم جايكم من طرف صلاح الزفت.. واني ابي بضاعة على سنقة عشرة و اشتري منهم .. فترة بسيطة.. و اكسب ثقتهم.. و ادخل فيلتهم بهدوء و برضاهم..
سعود : لااااا الفكرة غبية..
الفريق غازي : انساها..
عماد : ليش .. انا معاه.. بما انه شاب بالعكس راح يحسون انهم مستغفلينة و هم اذكى منه..
الفريق غازي : قلت لاااا..
وليد : ليش لا.. انا موافق..
الفريق غازي : ليش انا طلبت موافقتك..؟! انسى هالفكرة..
نايف : انا مع عماد و وليد الفكرة كويسة و نقدر ندخل للعصابة و نعرف نقاط ضعفهم و قوتهم و بمكن يكون اسهل لنا من دخول عزام و عماد اللي مشكوك بامرهم.. و اتوقع ان العصابة يعني بيفكرون لو اننا احنا بندخل شخص من جديد اكيد بنفس طريقة عزام و عماد .. و انتحالهم لشخصيات اساساً كانت مروجة..
وليد : حبيتكم انتم الاثنين فاهميني..
عساف : لازم تعرف يا وليد ان الشيء اللي انت مقبل عليه يسمونه موت.. بس..
وليد : راضي و انال فيه الشرف ان كان على حساب ديرتي كلنا بنموت لكن فيه من يموت بشرف وفيه من يموت بدون شرف..
عزام : طيب نصوت مين مع دخول وليد على العصابة ومين ضد..
عماد : انا مع..
نايف : وانا مع..
عساف : وانا مع..
سعود : وانا مع..
الفريق غازي : وانا ضد..
راشد : وانا ضد حرام نقحمه وهو توه بعز شبابة ولا هو من افراد الامن حتى اللي وظيفتهم يحمون البلاد..
وليد : حماية البلد ما تقتصر على رجال الامن كلنا فدا حفنة تراب من هالبلد..
عزام : وانا مع.. يعني خمسة مقابل اثنين..
الفريق غازي : ماني مقتنع..
وليد : انا مقتنع بتشوف قدراتي..
سعود : وليد ترى بنعتمد عليك حط هالشيء بين عيونك بتكون املنا الوحيد الحين..
عماد : لا تخوفة..
وليد : شايفني بزر لا تخوفة.. ما عليكم بيعجبكم شغلي بتخلوني رئيسكم..
..
: سيدي المراقبين يقولون وعد نايمة.. يعني اخذها من المستشفى شيء صعب لانهم يقولون ماهي صاحية نايمة..
سطام : جيبها لو هي جثة هامدة..
ناصر : ويش تبي فيها..؟
سطام : ما احد يدري عن عمليات التفجير غيرها هي.. هي اللي بلغتهم اكيد عن تفجير الدرة اكيد سمعت شيء..
ناصر : معقولة..؟!! مو انت وصلاح مهددينها..؟!
سطام : ايه مهددينها بس يمكن تطمنت يوم راحت لهم وتحسب اننا ما نقدر نجيبهم.. وسعود يحسب انها حاميها يومه مزوجها للعميد عماد.. ما يدرون ان كلهم اجيبهم بطقة اصبع مني..
ناصر : من جدك..! شلون بتخطف وحده من المستشفى..؟!
سطام : بسيطة بسيارة اسعاف.. على اساس مسوين اخلاء طبي لها..
: سيدي على غرفتها حرس و عندها حارسات داخل غرفتها..
سطام وقف : جهزوا لي سيارة اسعاف اسرقوها من أي مستشفى.. و بعدها جهز لي الشباب نروح المستشفى..
: حاضر سيدي..
ناصر : سطام .. ما يكفي ان صلاح و زياد بيد الشرطة..
سطام بثقة : ومين قالك بخليهم بيصبحون هنا و تشوف والله لاخليهم يضربون اخماس باسداس..
ناصر : ويش ناوي عليه..؟!
سطام : بكلم جلال يهربهم من السجن.. بعد ما يوصلهم خبر اختطاف وعد ما راح يثبتون و راح يتجهون للمستشفى عشان التحقيقات.. يجي جلال و يضرب ضربتة و يهرب زياد و صلاح..
ناصر ابتسم بتخبث : عز الله بتعلم شلون رووسهم تناطحنا..
سطام : واحد واحد غازي بن حمدان اولهم..
ناصر : تدري انه ما يرحم..
سطام باستهزاء : لا مسكنا حزتها لا يقصر لا يرحمنا.. ههههههههههههههههههههههه..
ناصر : ليتهم يجيبون معاهم لقاء صحفي اشوف الخيبة على وجيههم.. عساف بن عبدالرحمن و سعود بن ابراهيم..
سطام : المهم انتبه لكل خطوة ترى بعد هم مو أغبياء و الخطأ بمليون..
..
..
ام ناصر : شلون يعني بخير وانا حتى ما شفتة..؟!
ناصر : يمه عمي غازي كلمنا وطمنا ليش تقلقين نفسك..؟!
ام عامر : غاوية الشقا لعمرها..
ام ناصر : شايلة همة يا عمة والله قلبي بينفطر عليه..
مريم : عماد ماهو صغير عشان تخافين عليه الله يهداك..
ام ناصر : قلبي ماهو مريحني.. ابي اشوفه كلم اخوك خله يجي الحين..
: جيت من غير لا تتصلون.. سلم على جدته وابوه وامه : ويش فيك يمه بس اغيب شوي تحاتيني..؟! الى متى بتضلين كذا..؟
ام ناصر : لين اتوراى تحت التراب..
ينحني برأسة ليقبل كفها : جعلني ما اذوق فرقاك.. يوم قبل يومك..
ابو عبدالله : تو الناس كان ما شرفت وينك من ثلاث ايام..؟!
عماد : مشغول يبه..
ابو عبدالله : تصدق انا على ان عندي ثلاث شركات الا اني ماني مشغول كثرك..؟!
عماد ابتسم : لا تقارنا ببعض فرق بيننا..
ابو عبدالله : وين بنت ابراهيم..!؟
عماد اختفت ابتسامتة : عند ابوها..
مريم بفرح : اخليتوا سبيلها..
يوسف : حبيتها يا عمة اخليتوا سبيلها واضح ان بنتك مجرمة..
عبدالله : يوسف البنت شريفة بنت ناس اشراف ان كنت ما تدري مين بنتة روح انشد عن ابراهيم بن مساعد مين يطلع..
يوسف : ندري مين ابوها اللي تهاوش مع ابوي من سنين و اخذ حلالة.. ولا كن ابوي خالة بناتة ولا قدر اللي بينهم..
ام عامر : مالك دخل بسواليفن قديمة .. البنية صارت مرت اخوك لزوم تحترمها و تقدرها من مقدار اخوك..
عماد بهدوء : كانت مرتي.. انا طلقتها..
اعتلت الصدمة وجيههم.. عامر بحدة : ايش قلت..؟!
عماد : ما بني على باطل فهو باطل.. البنت ما تبيني و حتى بعرسها مني ما كانت تدري و تبي الطلاق ماني جابرها على الجلسة معاي الا غصباً عنك تكونين زوجتي..
عامر بعصبية : لا يا شيخ تقول لي حكم يا ولد امس..؟!
عماد يحاول يمتص عصبية ابوه فهو به من التعب ما يكفي : لا حكم ولا شيء .. اخوانها يبوني اطلقها و قلت لهم اجلوها لين تستعيد عافيتها ورفضوا الا اطلقها و طلقتها..
ناصر : ما انت صاحي فاقد عقلك من متى احد يمشيك على شورة والا ما اشتهيت تمسك فيها و استغليت طلب اخوانها و طلقتها..
عماد : ابوي مشاني على شورة و زوجني وانا ما ابي اتزوج .. البنت انظلمت مني و من ابوي و ابوها ليش ازيد عليها و ما ارحمها.. يكفيها تعبها البنت نايمة لها ثلاث ايام ولا صحت لها ثلاث ايام جثة هامدة ثلاث ايام حتى عيونها ما فتحتها.. هاربة من واقعها للنوم عشان ما تعيشة .. ما تبي تكون بواقع انا زوجها فيه.. تفهمون..
ام عامر : يا ابوي انت ويش تحكي..؟!
مريم بفاجعة : عماد ويش فيها..؟! بنتي ويش فيها..؟؟!
عماد : نايمة.. هاربة من واقعها هذا اللي قالتة الدكتورة..
عامر : انت مسوي لها شيء..
عماد : ما ظنتي زود عن اللي سويتوه انتم..
ام عامر : افااا و انا بنت ابوي.. مستقوي على مره يا الرجال..
عماد : يمه ويش استقويت على مره هي مخها تنك تحسب ابوها متخلي عنها..
ام عامر : اعقب ماهو ابراهيم اللي يجيب البنات و يرميهن..
عماد : عاد هي هذا تفكيرها المشكلة الكل يدري ان هي الاغلى عند ابوها هي ما تدري يعني.. متزوج بزر..
ام ناصر : لا تحجج ما طلقتها عشان اخوانها يبون.. طلقتها عشانك تدري ان انهار بتطلق من رجلها..
عماد اعتلت الصدمة ملامحة : بتطلق..؟!
ام ناصر : يعني ما تدري ضيعت البنية من يدك حرام عليك هاذي بنية عمتك .. ويش ذنبها تطلقها عشان قلبك متعلقن بوحدة غيرها..
عماد جلس ما زال مصدوم بتطلق بالوقت اللي هو تزوج فيه.. ايش تقصد يرجع لها..؟! ما عرفتيني يا انهار.. انا عطيتك كل شيء عطيتك قلبي و عصرتية بقلبك و رميتية تتوقعين برجع لك.. لو اخر يوم بعمري ما رجعت لك..
ناصر : ما ترد يا الفالح..
عماد : انهار ما تهمني مااااضي و ندمان عليه.. وعلى كل شيء فيه ولو الانسان بيده يشق صفحان من عمره كان شقيت صفحات حياتي كلها.. خرج جواله وهو يتكلم معاهم رداً على كلامهم : لذلك لا تحطون ببالكم اني ممكن افكر بانهار مرة ثانية لو تكون اخر مره بالدنيا ما رجعت لها .. طنشهم ورد على جوالة : الوووو.. وقف بصدمة اعلى من صدمتة بانهار : ايـــــــــــــــــــش..؟! .. طلع يجري وسط ذهولهم من تغير ملامحة و واضح انه سمع خبر سيء..
ام ناصر : الله يستر ما امداه يجلس يطلع من جديد..
ام عامر : انت ويش بلاك مشتطة على الولد كنك ما عقبتي غيره..
ناصر : قولي لها يمه انا صرت اغار من عماد كيف هنادي..
هنادي : من جد حتى انا اغار..
ام ناصر : شالع قلبي هالولد ما يقر بمكانة.. انا ويش اغبر بعمري..
عامر : ويش تغبرين بعد.. هو غبر وخلص وطلق البنية والله لا اتفاهم معاه بس يرجع ما راح ارحمة..
مريم : و انا اللي متأملة اشوف بنتي على يده مالت على يده و رجلة..
..
جود منسدحة : شيلتيني هم ابي اشوفها..
نهى و صوتها يرجف من العبرة : ما تتخيلون كيف انصدمت حتى اخواني و بابا انصدموا من شكلها تعرفون حسيتها راحت بسم الله عليها..
دانه : تفاولي بالخير يا شيخة ويش هالكلام..
نهى : ما شفتيها يا نهى و الله نحفانة بشكل و عيونها مغرقة بسواد و شفايفها باهتة وجهها كله باهت مو بس شفايفها ما فيها حياة..
ميار : حياتي عليها فيني ولا فيها..
سها : ويش فيها زود عشان تنحف زيادة كلها عظمتين ملصقة ببعض..
نهى : ما ادري.. الا وين ندى..؟
سها : بغرفتها .. ما ادري ويش صاير ببيتنا امي تعبانة نفسيتها .. وندى تبي تفركش الخطبة.. و خالد يطلع متزوج وعنده ولد وبنت .. وعد تتزوج و تنحجز..
نهى : لا تعترضين الحمدلله.. الخوف على بابا لا يصير فيه شيء..
ميار : بسم الله عليه .. لا تخوفينا عليه..
نهى : احسه مره متغير مو بابا اللي نعرفة كأن حيلة مهدود..
دانه : صادقة مره متأثرة نفسيتة بزواج وعد وحجزها..
جود : شيء طبيعي يتأثر هذا حجز امني مو شيء هين..
ميار بزعل : بنات اشتقت لتركي..
جود تجلس : كيف مشتاقة له .. احم بما اننا ما جربنا شلون نحب..
نهى : هذا اللي ناقص بعد تحبين..؟!
جود : احلى كنك ياسر قلت له احب واحد زقرت وابضاي بغى يذبحني لو ما وقف معاي احمد.. يقول عيب تقول قدامنا حتى لو هي تمزح .. بس الولد عادي يقول يحب البنت.. وجع قهر كل شيء مسموح لهم و احنا لا..
دانه : اهم شيء انك افتريتي افتريتي افتريتي وصلتي لتفرقة بين البنت و الولد..
جود : ما احد يفهمني الا وعودتي حبيبتي الله يرجعها لنا سالمة غانمة ياااارب..
..
بغرفة ندى .. بعد تردد قررت لا تريد ان ترتبط بمن علق قلب اخته به .. ومن تعلق قلبة باختها ضغطت على زر الاتصال .. مغمضة عينيها بتوتر اللي تسوية غلط بس هم حدوها ما احد راضي يسمعها راح يقمحونها بزواج فاشل قبل لا بسم الله.. ما جاها الرد رمت الجوال وحمدت ربها اللي ما رد تحس كل الكلام اللي كان مجهزتة تبخر.. كانت ناوية تعلمة عن الشعر اللي لقتة مذيل باسمة و اهدأ لوعد.. ما راح تكلمة.. بتصور له الورقة و ترسل له الصورة و تطلب منه ينهي كل شيء بينهم هو اللي بداه و خطبها وهو اللي ينهيه و يفركشها هو المسؤول عن خراب هالزواج .. مو هي.. لو تزوجت هي اللي بتنظلم مو عساف لانها مره وهو رجال..
..
قبل هالوقت بساعة وربع تقريباً..
اقتحموا المستشفى احدهم واقف قريباً من البوابة بسيارة الاسعاف ينتظر الاشارة حتى يقل المريضة لمكان بعيداً عن هنا .. سطام يتكلم بالسماعة المخبأة تحت ياقة بلوزتة : انتبهوا أي خطأ بيودينا بداهية عند غرفتها حارسين.. و بغرفتها ثلاث حارسات وخدامة.. بلمح البصر وقبل ما يستوعبون الوضع ابيهم طايحين على الارض صوبوا عليهم من غير لا تقتلونهم ما يهمونا يعني اصابة بالكتف بالرجل مو مهم اهم شيء يعجزون عن الحركة لين نخلص مهمتنا .. اثنين ابي مخدر كل واحد معاه بخاخ مخدر يرش على كل واحد يوقف عائق بطريقة.. ثلاثة لا تنسون كاتم الصوت للمسدسات عشان ان اضطرينا لاستخدامها..
..
انهار جلست : خلاص تطلقت ولا احد يناقشني بالموضوع..
ام عامر : وغبرة ان شاء الله.. احنا من وين نحصلها الحين يومك متطلقة من رجلك هاه.. و خالتك بتسوي سواتك الغبرة و ولد خالك طلق زوحتة..
انهار : مين..؟!
عهود : عماد..
انهار بعدم استيعاب : من جدك ما امداه متزوجها من اسبوعين..؟! بس الصدق ما ينلام تلاقينها رافعها خشمها عليه..
عبدالله : انهار.. احترمي البنية تراها بنت عمتنا مثل ما انتِ بنت عمتنا..
انهار : تقارني فيها.. انا اللي عشت حياتي عندكن تقارني بوحده ما عرفتها الا ليلة البارح..؟!
عبدالله : هي بنت عمتي من يوم ما ولدت مو من ليلة البارح..
انهار : والله و توك تدري انها بنت عمتك ما اشوفك تجيب طاريها من سنين..
ام عامر : خلاص بتصدعين راسي.. عيالك وينهم..؟
انهار : عند ابوهم خليهم يقعدون عندهم ازين..
ام يوسف : حرام هو صغار يحتاجونك..
انهار : بيجيبهم كل يومين عندي لان ابوهم ما يبيهم يستقرون عندي شكله نفس طينة ابراهيم طليق خالتي مريم..
ام عامر : و انتِ نفس طينة خالتك عز الله ما عرفنا نربي بنات يعرفن السنع..
انهار : يالله يا يمه الله يخليك ما ابي احد يجبي لي طاري زوجي او بالاصح طليقي كبتني خنقنننني باوامره..
ام عامر : من رداك ما عرفتي تسنعين رجلتس ياعلني ما اربح ما عرفت اربي..
ابو عبدالله : استغفر الله يا يمه تدعين على نفسك ليش هن صغار عشان تأخذين خطاهن عنهن..؟!
ام عامر : ماهن صغار وهذا اللي يلهد الكبد انه نهن صغار حريم كل وحده تقول الزود عندي لكن ما من فهم وتقدير لعيال الحمايل والا وحدتن عاقلة تضيع ابو سعود من يديها ثم ابو ريان .. وتجيك الخبلة هاذي و تلحق خالتها وتضيع رجلها..
مريم : يمه الله يخليك الحياة ماهي غصيبة.. ابو ريان بيكمل عيشتة بفرنسا وانا ما ابي اجلس هناك و عياله بيقعدون معاه ويش اسوي اجرهم من كششهم ماهي معقولة..
ام عامر : المعقولة انك تتركين رجلك بعد هالسنين و تجين بظل اخوانك و تطلبين الطلاق..
مريم : يمه ما عاد ابيه اقولها لك بالفم المليان طلال كررررهتة..
ام عامر : هد فم أي والله هد فم..
..
ام عبدالرحمن : يا وليدي ويش بلاك كن قلبك ماكلك..
ابو سعود : يا يمه لا مأكلني ولا شيء مين اللي قايل لكم ومقلقكم..؟!
ابو عبدالرحمن : عيالك خايفين عليك..
بندر : تكفى ياخوي ما يصير اللي تسويه بعمرك عيالك بيهيتون ترضاها..
ابو سعود : ماهم صغار انا ربيتهم و هم رجال يعرفون الصح من الغلط..
ابو عساف : انت بك بلى غير زواج وعد.. علمنا يا اخوي لا تحط بصدرك وتقفل عليها..
ابو سعود : والله ما بني بلى واني بخير و نعمة ما ناقصني الا ان بنتي تكون جنبي و عيال مبالغين بحكيهم..
سعد : انت شفتها..؟!
ابو سعود : ايه يا اخوي شفتها وهذا اللي ذبحني اني شفتها..
ابو عبدالرحمن : احمد ربك يا ولدي البنية بخير و هذا ولدك دكتور اخيتك بها شيء يخوف..؟!
احمد : لا ان شاء الله .. ونومتها باذن الله ما تطول لا حست اننا جنبها بتصحى ما راح نتركها يبه لا تشيل همها..
ابو سعود : انت شفتها .. هاذيك وعد اللي تخبرها..
احمد : يبه طبيعي شكلها بيكون كذا ما تأكل على المغذيات عايشة .. بس تصحى بتأكل و ترجع عافيتها مثل اول و ازين..
ابو سعود : متى ابي موعد قولي بتصحى متى..؟!
احمد : ما اقدر يا يبه و الحمدلله انها للحين ما دخلت بغيبوبة و ان شاء الله ما تدخل.. و نومتها ما راح تطول..
سعد : ابراهيم تراك اقلقت حتى عيالك.. ما خبرناك كذا.. يوم فقدت ميار ما سويت هالسواة..
ابو سعود : ميار انخطفت و سويت كل اللي بيدي وما رجعت لي الا بعد عشرين سنة.. وعد انا ضحيت فيها.. انا زوجتها من غير لا تدري وفوقها حجزها للامن..
..

لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين..

لا احلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

هاشتاق الرواية #رواية_لو_سألتي_الورد ..


ضحكة قهر ..


اسطورة ! 09-01-15 12:14 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..

صباحكم مسائكم رضا..

بداية حسيت اني طولت عليكم .. بس حسبتها طلعت اربعة ايام عن اخر بارت بما انه نزل تقريباً فجر الخميس.. كثير يقولون لي طولتي و ننتظرك.. انا قايلة لكم ان بين كل بارت و بارت ثلاث اربع ايام .. حتى لو فرضاً تكررت حركة البارت هذا وتعبني بنزل لكم لو بارت قصير عشان اوفي بوعدي معاكم.. اما اني ما انزل لا ان شاء الله ما راح اسويها.. بيننا وعد مثل حبيبتكم وعد و بنلتزم فيه .. البارت هذا تعبني بشكل ما توقعتة .. ما تعبت في بارت من قبل كثر هذا.. رغم اني مرتبة افكاري و كل شيء ما ادري ليش حسيته ما هو راضي يكتمل.. بس اجرامي ركزوا فيه لا تحوسون ابداً يحتاج له تركيز شوي..
البارت ما فيه لا انهار و لا مريم عشان ما تنتفون فيهم << حنت عليهم من كثر السب..
اخيراً فيه كتابات انزلها من ضمن البارتات .. فيه اثنين يحملون نفس الاسم بس ماهم نفس الشخص.. وحشتك .. واحد فيهم راح اكتب فيه وحشتك ناصر العنزي .. و الثاني وحشتك*؟ .. حفظاً لحقوقهم..

البارت الثالث و العشرون..

اليوم صوتي يناسب لحظة الفرقا
كانك تبينا نتفارق خلّها الليله
من ينتظره الشقا لو ينتظر يشقى
دام الشقا ينتظرني ليه ما أجي له ؟!..

لـ فهد المساعد


بخطوات مدروسة يسيرون في ممرات المستشفى قاصدين غرفتها اثناء سماع تنبيهات سلطام عبر السماعات اللاسكية المخبئة باذانهم.. يرتدون زي الممرضين و الدكاترة يرتدون الشرف و يخبئون الخبث .. يستمع لاوامر سطام : ابي كل شيء يصير بسرعة عادية عشان لا احد يشك فينا و لا تماطلون و يطب فينا احد.. الخطأ محسوب عليكم .. لشباب اللي يراقبون بوابات المستشفى أي احد يلمح غازي و جماعتة يبلغنا مو تتركون البنت و تنحاشون يمكن يكون عندنا هدية مع البنية.. او لا شفتوا أي احد من اخوان سعود بعد يفيدنا..
ناصر يكلم سطام : كلمت جلال..؟
سطام : اكيد و الفرق جاهزة بس نأخذ وعد وقتها بيصكون رووسهم ببعض يدورون عليها.. تبي تأثر على مجموعة اكصر قايدها وقتها كل اللي وراه يتأثرون فيه.. و احنا ما كسرنا القايد و بس كسرنا معاه ثلاث ظهور سعود و عماد و عساف.. لو نمسك على نايف بن دخيل و عزام بن مبارك و راشد بن مصلح و نخليهم يلفون الحبل حول رقابهم..
وصلوا لغرفتها في غضون ثنتين تقابل اربعة رجال يرتدون الزي الطبي ليتلقون ببعض امام غرفتها ليكون مصير الحرس على بابها التمدد بالارض بين طلقات نارية صامتة بسبب كاتم الصوت و بين مخدر انتشرت ذراتة على مخارج تنفسهم.. ليستنشقوه و من بعدها يغطسون.. جاء رجلان كانا ينتظران انتهاء الاربعة من مهمة التخدير صوت عجلات السرير هي من تكسر هدوء المكان .. و همساتهم الخافتة استعداداً لدخول الغرفة و القضاء على من فيها تتم وفق خطة مدروسة من رئيسهم اقتحم الاربعة المكان ..
الخادمة كانت نائمة و سلوى .. اما رانية و هيفاء يجلسان بزاوية لوحدهم ليتحدثوا بعيداً عن الازعاج في ثانتين لم تستوعبان فيها الحدث .. هجموا عليهم الرجال.. لتتلقى كل واحدة منهن رصاصة رانيه بكفتها و هيفاء بساقها كتمت صرخاتهن و انفاسهن ليتخدرن بعدها بمفعول المخدر..
احد الرجال : الخدامة و الحرمة الثانية نايمات..
: لا تصوبون عليهم بس خدروهم نضمن انهن ما يصحن..
: اخاف الرئيس يعصب..
: ما راح نستفيد من اصابتهم بس خدروهم..
اثناء حديثهم لما ينتبهوا لمن كانت مستيقظة لتصرخ باعلى صوتها : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ ..
انصدموا جميعهم من صرختها .. هي من حكوا انها تغط في عوالم اللا وعي ولا خوف منها فقط سيخرجونها باخلاء طبي.. هي من تقطن في فنادق النوم و اطالت المكوث فيها..
تقدم لها احد الرجال ليكتم انفاسها بيده.. التقت عينة القادحة للشرار بعينيها الخائفة دمعها يولد من زاوية عينها ليسير قاصداً شعرها ليختفي هناك بين شعراتها .. كانت تتمنى ان تكون مثل دمعاتها من تختفي ولا ترى من بعدها .. هي ايضاً تريد ان تختفي ولا ترى بعدها.. هذه المره الثالثة تخطف .. لكن من سينقذها هذه المره .. لا احد.. جميعهم تركوها و تخلوا عنها.. حتى عماد من اصبحت من عرضة حكى لها انه سيتخلى عنها عند اقرب محطة.. وهاهم وصلوا و هاهو رماها من مركبتة ليتلقفها هؤلاء.. لا احد معاها ابداً دمعاتها الكسيرة محملة بدعوات لرب ترجوه ان ينقذها قبل ان تنتهك وتهلك.. فهي لم تعتد تحتمل اكثر ابداً ستموت عند ادنى موقف.. بالتأكيد ستموت..
: ايش تنتظر ما تخدرها و نمشي..؟!
بالفعلا هي لحظات لتخدر وعد بعد ما خدر الشباب الخادمة و سلوى ليحملوا وعد على السرير الخدعة الذي آتوا به معهم ليخرجوا من الغرفة و يتفرقوا حتى لا يشك احداً بامرهم.. سيخرجون من ابواب متفرقة للمستشفى كي لا يثيروا شك احد..
سطام واقف امام البوابة بجانب ناصر .. : تدري .. اول ما نحرك من هنا بدق على جلال يضرب ضربتة ما راح انتظر لين نوصل مقرنا..
ناصر : ما تخاف الرئيس يدري اننا خاطفين البنية من غير علمه..
سطام : لا ابداً .. هو معطينا صلاحيات كبيرة بخصوص هدم الامن تعرف انت قد ايش الرئيس يكره ابو سعود..
ناصر : صح ليش يكرهه..؟!
سطام : ما ادري بس كنها مشكلة عائلية.. فا لما اقوله خطفت بنته بيحس انه كسر ابو سعود و احنا كسرنا الباقين..
ناصر يركز نظرة على السرير المحاط بثلاث من رجالهم يسيرون بحذر : شوفهم جوو..
سطام مبتسم بانجاز : كفووو و الله يبي لهم حب خشوم..
يسير الثلاث شباب بجانب السرير .. مسدساتهم مخبأة بايديهم الموضوعة على سرير وعد بهدف دفة و السير به للخارج و المسدسات بايديهم تحسباً لأي طارئ .. المستشفى لم يكن هادئ تماماً هنا فكان هناك بعض المرضى في أخر الليل لذلك هناك اشخاص متواجدين.. توقف الثلاث برعب عندما سمعوا صوت احد الاشخاص قاصدهم بالحديث : لو سمحتم.. وين ماخذين السرير.. انتبه للجسد الممد مغطى تماماً..
احد رجال العصابة : اخلاء طبي للمريضة..
استغرب الرجل : اخلاء طبي و بتالي الليل و المريضة ما عليها ولا جهاز..؟!!؟
احد رجال العصابة : الاجهزة موجودة بسيارة الاسعاف و احنا لازم ننقلها بسرعة و انت عائق لنا ممكن تهدر حياة المريضة..
الرجل : طيب اعطوني اسم المريضة عشان اشوف ان كان مسجل لها اخلاء طبي.. يا سنــــــد..
سند تقدم من خلف طاولة السنترال : نعم استاذ..
الرجل : اسم المريضة...؟!
نظر الرجال لسطام ليفهموا اشارتة بالهجوم على الرجل و تهديد الجميع بالسلاح.. ليأخذ سطام الضحية خارجاً بها.. في لحظات بسيطة رفع الرجال الثلاثة اسلحتهم على الموجودين وجهوا احد الاسلحة على سند و رئيسة.. اتسعت العيون و الرهبة تملكت الجميع لترتفع صرخات الذعر بين زوايا المكان .. اخرج ناصر ايضاً سلاحة و سطام اتجه لسرير حمل وعد بخفة بين يديه و نظر لسند و رئيسة مبتسماً : قولوا لعماد بن عامر و سعود بن ابراهيم سطام يسلم عليكم.. و خرج امام انظارهم و ذهولهم و صرخات المرضى و الناس..
: يا شيخ ما يصير اللي تسونه..
رجل المستشفى : راح تندمون لا تحسبون انكم بتفلتون من يد الامن..
احد رجال العصابة : روحوا غرفة المريضة قبل بتلقون هناك مرضى تسلون فيهم بدل اللي اخذناها هههههههههههههههههههه..
تراجعت خطواتها حتى خرجوا من المستشفى باكملة ليصعدوا سيارتهم و كان ورائهم المدير محاولاً حفظ ارقام سيارتهم..
..
في اجتماع سري يقام بمقرهم.. بدون عماد الذي ذهب ليطمئن اهله..
عزام : متأكد يا وليد انك قدها..
وليد : استغفر الله كل دقيقة واحد سألني..
عزام : عشان تعرف انت على مين بتدخل..
وليد : على مين بدخل اقصاهم عصابة مخدرات..
نايف : وليد لا تستهين تراهم اذكياء فوق ما تتخيل.. بدليل ما احد قدر عليهم للحين..
وليد بغرور : مو اذكى من وليد بن ابراهيم.. بسطرهم لكم هنا بس انتم اعطوني الخيط و المخيط.. و الله لا اجيبهم لكم على رجل وحده..
الفريق غازي اللي كان جالس و صامت من اول الاجتماع.. يستمع لتنبيهات الشباب و غرور وليد و ثقتة بنفسة.. : يا خوفي ثقتك هاذي اللي قدامنا تروح بنفخة هواء منهم..
سعود : و الله انا ماني واثق فيك.. الفكرة اللي جبتها زينة بس التنفيذ انت انا معترض عليه..
وليد : كيفي فكرتي انا اللي بنفذها والا بروح ارفع عليكم قضية سرقة حقوق فكرية..
عساف : نشتغل مع مراهقين..
وليد : و الله المراهقين اللي تقول عنهم اعقل من ناس خط الشيب بروسهم و افعالهم افعال مراهقين..
لا داعي بان نذكر بان القصد هو عساف .. ولكن غازي يبي يلف الموضوع قبل لا يكبر هم يريدون ان يكونوا على يد واحدة صلبة داخلياً و خارجياً كي لا تفك من اول ضربة.. : طبعاً ما تقصدني..
وليد يسند ظهره براحة على الكنب فهو يعلم قصد غازي و ليس بغبي كي يفهم ان غازي يحول الموضوع : مين قال.؟.؟!
الفريق غازي : بس كنت احسبك تقصدني..
وليد : من اليوم و رايح انا اسمي عبدالملك.. ما راح اتعامل معاكم و لا اقرب منكم.. الشيء الوحيد اللي راح اتواصل معاكم فيه الجوال.. و ما راح يكون باسمي.. لذلك ابي بطاقة مزورة باسمي.. اشتغل باعمال حرة .. عشان كذا راح افتح لي كشك بمجمع تجاري عشان من يسال عني يلقاني هناك..
الفريق غازي : اشوفك خططت و خلصت من غير لا ندرس أي شيء..؟!
وليد : لا تدرس ولا تذاكر ما يحتاج كل شيء علي بس اللي اطلبه منكم جيبوه لي و لكم علي اجيب لكم كل اللي تبونه..
الفريق غازي : لا تحسب اني بخليك على راحتك.. (تحول صوتة للحدة) كل المهزلة اللي قلتها ماني معترف فيها تفهم والا لا..
وليد بطول بال شبك كفوف يده ببعض ويتقدم قليلاً لسيتند بذراعة على فخذة : انا ادري انك مو واثق فيني.. او بالاصح حاس انه المهمة كبيرة علي و خايف علي لا اخفق و يصير لي شيء.. بس تأكد مثل ما انت مفدي روحك لهالأرض انا بعد روحي فداها.. و اللي اقوله انا فكرت فيه قبل لا اقوله .. ما انكر ان دخولي عليهم كا تاجر مخدرات تهور بس هو السبيل الوحيد لدخول لمقرهم الرئيسي عشان نعرف نقاط ضعفهم و قوتهم و نوصل لرئيسهم وهو الاهم .. الشجرة ان ما بغيتها ترجع تنبت من جديد اقلعها من جذورها..
سعود مبتسم بفخر : يا طلع منك يا ولد امس..
وليد : اعجبك يا الشايب..
الفريق غازي : اننا ما نشوفك ولا ندربك على اساسيات لازم تتقنها و تعرف دهاليز شغل المخدرات قبل لا تروح لهم هاذي انساها.. انا بستلم تدريبك و رب الكعبة لاكرفك و الخطأ منك ما راح اقبلة.. حتى اسلوب حوارك هذا بيتغير .. فاهم..
وليد : لا تخاف علي.. بسوي اللي تبيه .. على الاقل اتونس خلال هالشهور اللي بقضيها معاكم..
الفريق غازي : و تدريب اللياقة ما تنساه..
وليد : اوك ما راح انسى شيء..
سعود يخرج جوالة الذي قطع استرسالهم بالحديث : هلا عماد .. وقف من صدمتة : ايش قلت..؟!؟ اغمض عينية بشدة لتخط التجاعيد على زاويتها قهراً على ما يجري .. : جايك الحين.. قفل الخط و هو يصير على اسنانة سيكسر الجوال : انا بروح المستشفى..
الفريق غازي وقف : وقف .. ايش فيه عماد..؟
سعود بقهر : خطفوا وعد..
..
في المستشفى عماد غاضب جداً اتاه اتصال من المستشفى يبلغة باختطاف وعد.. ليأتي مسرعاً هنا ذهب لغرفتها بالرغم من وقوف الأمن عليها و منع الدخول لحين اخذ جميع الأدلة الجنائية لعملية الاختطاف..
عماد لسانة عاجز عن النطق مقهور .. انخطفت يوم ملك عليها و انخطفت يوم طلقها.. عيناه تدور على المباحث المهتمين بأدق التفاصيل التي ممكن ان تفيدهم بالتحقيق .. بالرغم من وضوح كل شيء.. دخول سعود و غازي و الشباب هو من كسر اتقان العمل و تأمل عماد بعمل المباحث .. ادوا التحية العسكرية لغازي و الضباط..
غازي : وين الحرس..؟!
عماد : مصوبين عليهم ومخدرينهم..
سعود : مين اذا صلاح بالسجن..؟!
عماد : سطام..
الفريق غازي : ايش دراك انه سطام..!؟
عماد : ارسل سلام لي و لسعود مع مدير الاستقبال..
سعود بحدة : الله لا يسلمني ان تركتة بحالة.. عزام وين مكانهم..
الفريق غازي : بتروح لهم كذا..؟!
سعود : اختي ما يأذن الفجر وهي عندهم..
وليد والنار تغلي بعروقة مسك سعود : تعرف وين مكانهم..؟!
عزام : تحسبون بسهولة بتدخلون..
سعود : بداهم المكان..
عساف : ما راح نخلي وعد عندهم.. اعطينا امر بالمداهمة..
عماد : انا بعد ما ابيها تتم الساعة وهي عندهم.. و بنداهم المكان و نأخذها قبل لا تصحى وهي عندهم و تروح فيها..
نايف : عماد معاه حق.. هذا غير ان اختطافها للمره الثانية يعني ان وعد عندها شيء هم خايفين منه .. والا يختطفونها وهي تعبانة ولا تفيدهم بشيء .. يعني اكيد ناوين نية قشرا..
وليد : الحين الحين تعطينا الامر انا اول واحد بروح..
الفريق غازي خرج ليخرجون خلفة.. هيبة خرجت من غرفتها وسط رعب و توتر دبوه بنفس كل شخص يراهم و اولهم رجال الامن الذين يعرفون من هؤلاء و كيف هم..
غازي وقف على السنترال : مين اللي كان موجود لحظة اختطاف المريضة..؟!
المدير : انا و سند.. وآشر عليه..
الفريق غازي : ليش ما حميتوا المريضة وخليتوها تطلع قدام عيونكم..
المدير : تعرضنا لتهديد بالسلاح.. و روعوا الخلق اللي كانوا موجودين لدرجة انحاشوا من المستشفى بعد خروج المعتدين..
الفريق غازي : ويش قالوا لكم..؟!
المدير : قال قولوا لعماد بن عامر و سعود بن ابراهيم سطام يسلم عليكم..
الفريق غازي : بنستدعيكم للتحقيق راح يجي واحد من الامن ياخذ اساميكم و عناوينكم و ارقامكم..
..
سطام : اقفلوا عليها بالغرفة..
ناصر : الرئيس تحت ينتظرنا..
سطام : الحين بننزل له..
ناصر : بتقوله الحين..
سطام : اكيد.. لو درى بعدين بيسوي لنا سالفة ما تنتهي..
ناصر : كلمت جلال..؟!
سطام يضغط زر الاتصال : الحين بكلمة.. الوو.. هاه وينك.. كويس احنا خطفناها جاء دورك.. المهم جلال ما يحتاج انبهك من مركز مين بتهرب مساجين.. بس قلت اذكرك بغازي بن حمدان.. علمني اول ما تخرج.. اوك.. وقف الخط مبتسم : اشتري شوفتهم بكل اللي وراي و دوني..
: سيدي السيد يبيكم..
نزل سطام من خلفة ناصر ليدخلوا الصالة في طابق تحت الأرض .. يغلبة الرقي من يدخل هذا المكان يأتيه بان من يملك هذا المكان هو انسان راقي مثقف ومفكر مهتم.. انســـاني بعيد كل البعد عن الافكار الاجرامية.. و تجارة السلاح و المخدرات.. وترويع الأمنين..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
سلموا على رئيسهم و جلسوا على الكنب ..
: وين كنتم..؟!
سطام : نلعب مع غازي و رجالة شوي..
ابتسم : ويش لعبتكم..؟ يمكن اشارك فيها..؟!
سطام ابتسم : ما تعجبك..
: انت احكي و انا اقرر تعجبني والا لا..
سطام : تعرف اخت سعود بن ابراهيم اللي جابها مره صلاح..
: تقصد البنت اللي علمتوها عن العملية..
سطام : عليك نور.. جبناها مره ثانية..
: ايش تبي فيها..!؟
سطام : انا شاك ان هي اللي علمتهم على تفجير مجمع الدرة..
: وهي ويش عرفها..؟!
سطام : انا متأكد ان ما احد كان يدري بالخطة الأساسية.. عشان كذا انا شاك انها تدري بشيء..
: سطام.. عداوتنا مع غازي و شاكلتة تكفينا ما نبي نزيدها و تثير جنونهم و يطيحون فينا.. ممكن ان درى الرئيس تروح فيها..
سطام : لا تخاف ما راح يلقونها .. و لا راح يصير شيء بخليها هنا ما احد بيقربها..
: ما ابي أي شيء يشغلنا عن عمليتنا بكرة..
سطام : ماهي مشغلتنا البنية مخدرة ولا هي حاسة بشيء..
: نشوف.. كلمتوا فهد..!؟
ناصر : ايه كلمة جلال و قاله على موعد الاجتماع و المكان .. بس ماني متوقع انه يجي..
رفع حاجبة الايسر باستعلاء : ليش..؟!
ناصر : لان جلال يقول انه تعبان و بالمستشفى..
: ابي اشوف شغلة بهالعملية.. ابي العملية تتم على اكمل وجه..
ناصر : ان شاء الله .. نبي نرتاح من اشكالهم..
سطام : بس سيدي احنا ما عرفنا الخطة للحين..
: مو هالحين بتعرفونها بكره بالاجتماع و من بعدها التنفيذ انا مجهز كل العدة اللي لازمتنا بس عليكم تجون و تنفذون..
..
بعيداً عن حدث الخطف.. هم جالسين يحاولون تخفيف مرض وعد على والدها و اخوتها..
ابو عمر : ان شاء الله بكره تروح لها و تشوفها قايمة ..
ابو سعود : الله يسمع منك..
جود : دادي ترى انا صرت اغار من وعد من كثر ما تحبها و ساحب علينا..
مشعل : عاد انتِ اخر وحده تحكين.. ماخذة حقك و زود..
جود : مالك دخل انا و بابا نتفاهم..
رند جات تجري : بابا سوفيها..
خالد : مين..؟!
رند : سوسو الدوبا..
خالد : عمة سها..
سها واقفة متخصرة و تتحلطم : شوف بنتك و الله لا اضربها..
ام ندى : ايه حطي عقلك بعقل بزر..
سها : تقهر تدخل غرفة وعد وتلعب بكتبها و تحوسها و انتم تعرفون وعد قد ايش تقدر الكتب..
خالد : رنود الا غرفة عمة وعد ما تدخلينها فاهمة..
رند بحماس : عندها تتاب حلووة..
خالد : على اساس تعرفين تقرين..
رند : انتِ تدرين لي دصة..
ام عبدالرحمن : بنتك تعرف تقرأ..!؟
جود : الحين من جدك يمه هاذي شبر القاع تعرف تقرأ ليش عيال الاجانب غير عنا.. يطلعون من بطون امهم متعلمين..؟!
مشعل : ليش ماهي بنت اخوك.!؟ يوم تقول عيال الاجانب..
جود : ويش اسوي لها ماسكة عرق امها.. اصلاً انا ما ابي امشي معاها قدام الناس عشان ما يدرون اني عمتها..
خالد : ليش ان شاء الله جود خانوم..
رند تقلد ابوها : ليس ان ساء الله زود خمة..
جود تصر على اسنانها : خمة في عينك ان شاء الله .. قامت تبي تضربها و رند تخبت وراء ابوها.. : ذابحتك انا الليلة اريح البشرية من همك..
ام عبدالرحمن : بقعة و صقعة ان شاء الله رادة عقلك للبزر..؟!
جود : بضربها مالكم دخل فيني..
رند تمد لسانها على جود تقهر : آآآآآ .. انتِ بزلة..
جود : انا بزرة..!؟
رند بدلع : من زمااان..
جود تحاول تمسك رند و خالد مسك ذراع جود وجلسها جنبه : من جدك بتراعين البنية..
جود : بس بعضها.. ببرد حرتي..
سها : مو بس انتِ حتى انا ببرد حرتي بعضها ..
ياسر : ويش السالفة استبزرتن الليلة كن احد فايق لكن..؟!
ام عبدالرحمن : ايه والله العقول عقول بزارين انتِش لون بنزوجكن.. عز الله رجالكن بيردونكن علينا من صباحيتكن..
سها جلست على طرف الكنب : يحمدون ربهم اللي احنا موافقين عليهم..
جود : و يصلون شكر كل يوم اللي مناسبين ابراهيم بن مساعد و عياله..
سها : طبعاً و الا احد يحصلة احنا و يردنا من الصباحية زين ما خبونا عن الخلايق..
جود : صح يخافون علينا من عيون الناس..
ام عبدالرحمن : والله يبي لي اربيكن من جديد بهالعصا..
فزت سها و بلعت ريقها : نمزح يمه ويش فيك ما احنا متزوجات اصلاً بنقعد عند ابراهيم حبيبنا..
ام عبدالرحمن : الله يفكة من شركن ماهو ناقص الله فيه مكفية..
ابو عمر مبتسم : يمه ويش فيك عليهن .. خليهن يتونسن..
ام عبدالرحمن : ما يستحن على وجيهن حاطات عقلهن بعقل البزرة اللي حسبة يتيمة ام.. و من وراها يحكن بالزواج و لا يستحن لا قدرن ابوهن ولا اخوانهن ولا عمانهن وجدهن اللي جالس..
جود حطت يدها على راسها بتهويل : احنا ما قدرناهم .. يمه ويش فيك نمزح لازم تاخذون المواضيع بجدية و تكبرون الموضوع بس بنونس ابو سعود شوي .. بس ما اعطانا وجه حتى ما ابتسم لخفة دمنا..
ياسر بحدة خافتة : اقول قمي انتِ و اياها على فوق..
قامت جود و ناظرت برند اللي ما زالت وراء خالد : ما راح انساها لك يا الحلووة..
رند ترمش بعيونها : انا حلووة و انتِ دووبا..
جود تمد خدها الايسر و بلسانها : ماشي انا دوبا بعدين بتغيرين حكيك..
سها : امشي بس امشي بعدين ناخذ حقنا..
ام عبدالرحمن يوم شافت جود و سها طلعن ولا همهن الا يهددن رند : لا بالله بناتك يبي لهن من يربيهن من جديد .. سعود وينه عنهن..
احمد : يمه يمزحن ليش مكبرة الموضوع..
ام عبدالرحمن : انت ابعد عني ماني محكيتك عارفة انك ما تسمع الكلام و كل شيء عندك عادي.. مثل اخيك هالهيس هذاك اللي مخبي بنتة وراه..
خالد : يمه ويش فيك كبرتي الموضوع خواتي يمزحن.. هن متضايقات و رند مدلعة تضايقهن بزيادة..
ابو عمر : وينه سعود ما شفتة لي فترة..!؟
ابو عساف : عنده شغل هو وعساف و قالوا بيتأخرون..
ام سعود : دايم وهم مشغولين الله يستر عليهم..
ام احمد : حتى وليد صاير ما يرد البيت تقريباً شوي و ينام عند غازي..
بندر : مير ذكرتيني الله يذكرك بالشهادة .. لف على الشباب : من جدكم مخلين عماد يطلق اختكم..!؟
خالد : ايه..
ياسر : هو قال بيطلقها بس تخلص القضية كنها هم على قلبة ليش نخليه يتحملها يطلقها من الحين مانبي منه شيء..
بندر : لا ما اعرفكم ابداً ما اعرفكم مو انتم اللي ضغطتوا على الرجال و طالبينة يطلق اختكم..؟!
خالد : الا احنا طلبناه بس حتى هو ما يبيها ..
بندر : اغبيــــــــاء انتم ما تفهمون.. شلون بتسكتون حلوق خلق الله.. الكل بيدري انه طلقها لا جوو نشدوكم وين بنيتكم ويش بتحكون محجوزة امنياً..؟! تبونا ننفضح ما احد بيفكر انها محجوزة و هي ما سوت شيء بس معلومات تعرفها .. الكل بيقول مجرمة و كل واحد بيألف له قصة من عنده.. المفروض حتى لو بيطلقها تقولون له اصبر لين تخلص القضية هذا عرضكم و شرفكم يا الاغبياء..
ابو عبدالرحمن : ما يكفي انه ستر عليها و اعلن عرسة و سوا معانا سواة رجال .. تقومون انتم تهاوشون معاه ..
ابو عمر : الله يهديكم يا عمي كان لازم تقدرون الموضوع عماد ما قصر تروحون تجبرونه على الطلاق ما امداه يتعرف عليها زين حتى ما كملوا الشهر مع بعض..
ام عبدالرحمن : هذا و انا اقول انكم عاقلين .. دقوا على سعود خلوه يجي و الله ا ناخليه يأدبكم يا اللي ما تستحون على وجيهكم..
سكتوا خالد و ياسر ما راح يناقشونهم كلهم اشتطوا عليهم..
ابو عساف : عاجبك اللي مسوينة عيالك..!؟
ابو سعود : ويش تبيني اسوي لهم..؟!
بندر : من متى انت ترد زي كذا .. طول عمرك حاكمهم و الحين مخليهم ينفلتون و لا يردون لك الشور.. صاروا يحلون و يربطون من عندهم..
ابو سعود : تبيني اضربهم وهم طولي..!؟ و بعدين خلوهم يأخذون حق وعد ماني رادهم.. يمكن يقدرون يحمونها اكثر مني.. انا موليهم امور خواتهم..
الصدمة اعتلت الجميع .. من وقع كلمات ابو سعود و كأنه لا يريد ان يحكم حياتهم كالسابق و هذا بحد ذاتة مصيبة كبيرة ..
ابو عمر : ليش كل هذا عشان وعد .. ياخوي انت مو مسؤول عنها بس عندك بنات غيرها .. ما اقول لا تضايق عليها بس انت وراك كاره الحياة و لا ودك تعيش.. البنية ان شاء الله انها بخير و انت بسواتك هاذي تفاول عليها بالشر..
ابو عساف : يا اخوي عيالك فيهم الخير و البركة بس ما يصير تهيتهم كذا .. و كنك ما خلفت غير وعد.. الشباب اللي وراهم اهل يحاسبونهم يخطون كيف اللي تاركينهم اهلهم على راحتهم..؟!
ابو سعود : سعود ما يقصر انا ربيت و كبرت لين تعبت..
احمد : يبه قوم ارتاح تعبت اليوم حيل .. يمكن ضغطك مرتفع زود..
ابو سعود : انا مرتاح هنا.. ما ابي اجلس لحالي و اهوجس بحياتي..
احمد : طيب خلني اعطيك حبة تهديك و تنام و ترتاح..
ابو سعود : لاا..
ام عبدالرحمن : يا ابوي تكفى لا تخوفني عليك.. يا عل عيني ما تبكيك.. لا تسوي كذا بعمرك.. ان كان ما تبغى عمرك احنا نبيك و عيالك و بناتك يبونك..
..
امام مركز غازي .. جلال واقف ومعه حمود .. و بقية الرجال دخلوا بزي عسكري.. لن يدخل جلال معهم كي لا يخاطر بروحة فقط روحة غالية لدية لكن ارواح زملائة و رجالة ليست غالية..
دخلوا العصابة المتنكرين .. كانوا يدخلون للموت فا مركز غازي مجرد الوقوف امامة موت..
: مثل ما اتفقنا .. راح نرمي القنابل الغازية عشان نضمن خروج الكل من المركز..
تفرقوا على غرف الممر سيرمون القنابل بوقت واحد .. ارتكزت النظرات على قائدهم .. اعطاهم الاشارة ليرمون جميعهم بوقت واحد القنابل داخل المكاتب..
ليتفرقوا العصابة و يسيرون بشكل هادئ بالممر و كأنهم لم يفعلوا شيئاً..
صراخ الضباط بالتحذير و الهلع لينبهوا الجميع كي يخرجوا من المكان باسرع وقت : قنــــــــــــبلة..
: بسرعة يا شباب اخلوا المكان قبل لا ينفجر..
: يالله يا شباب استعجلوا..
: كلموا اللي بالدور اللي فوق عشان يخلون المكان..
دوى صوت صفارات الانذار بالمكان و لم يعد يرى سوى الدخان و اشباح تسير بين اكوام الدخان ..
نزلوا العصابة للبدروم ليفتحوا الزنزانات عن مساجينهم .. احد الرجال : بنخلي المكان بسرعة المركز بينفجر..
فتح احد الحرس بوابة السجن .. لياخذ كل واحد مفتاح من الرزمة ليفتح عن المساجين ليخرجوهم خارج المركز بسيارات لمراكز اخرى..
صلاح : خير ايش فيه..
احد رجال العصابة : امش بسرعة و انت ساكت..
زياد : بالهون علينا يا شيخ..
الضابط : بسرعة المكان بينفجر ما معانا وقت..
رجال العصابة اخذوا صلاح و زياد عاكسين الطريق متجهين للبوابة الخلفية..
اما باقي المساجين كانوا يخرجون من الامن مع البوابة الامامية .. لكن ما هي الا لحظات حتى يدوي صوت الانفجار بالمكان محدث ضجة و ذعر .. و خسارات..
..
في المركز الذي يرأسة عساف .. واقفين الفرق المتوجهه للمداهمة برئاسة الشباب مصطفين جميعهم بجانب بعضهم بثبات وثقة..
الفريق غازي : احنا راح نداهم المكان ان حسيتوا باي خطر لازم تنبهون الجميع.. خصوصاً انهم ممكن يستخدمون القنابل.. ما ابي أي احد يحط حياتة على المحك مهما كان السبب احنا في مهمة امنية مداهمة عصابة خطيرة.. مفهوووم..
بصوت جهوري يهز المكان : مفهوووم..
الفريق غازي : وليد انت بتجلس هنا لين نرجع..
وليد : والله ما جلست هنا و اختي بيدهم لو تذبحني..
الفريق غازي : هذا امر من رئيسك غصباً عنك تنفذة..
وليد ما راح يتمادى على غازي امام الفرق الموجودة .. فهو يعلم الاحترام.. احتدت نظراتة جداً ..
غازي اخرج هاتفة : نعم.. (تجهم وجهه من الصدمة) ايش قلت..!؟ قفل الخط لينظر للشباب : راح نأجل العملية..
سعود : سيدي..
غازي : فجروا مركزي و هربوا صلاح و زياد..
انصدموا مين يتجرأ يلعب مع غازي لعبة بهالحجم.. غازي من اذا نطق اسمه اهتاب الجميع منه.. غازي من يعرف عنه الحدة و الحزم و القسوة .. لا يعرف درب للرحمة ابداً و كأنها لم توجد الرحمة على كوكب الارض ابداً..
خرج غازي مصدوم عيناه تقدحان شرراً فضيعاً.. ومن خلفة وليد يسير ورائة..
عساف يكلم الفرق : اتجهوا لمقركم لين نخبركم بالتطورات..
الفرق : حاضر سيدي.. ادوا التحية العسكرية مع بعضهم ليخرجوا من مكتب عساف ..
التقت نظرات الشباب الستة مع بعض.. و كأن الخناق يضيق عليهم.. خرجوا ليلحقوا برئيسهم دون ان يعلقوا على الموضوع..
..
سطام يسلم على صلاح و زياد : الحمدلله على السلامة..
زياد : الله يسلمك.. بروح اتروش انقرفت من نفسي..
ناصر : استعجل بس ورانا عملية..
زياد : يصير خير..
صلاح مبتسم : ما توقعت انه انتم بتطلعونا بذا الطريقة توقعت نفس الطريقة اللي فاتت..
جلال : ما انت صاحي و غازي مثل عساف وسعود.. مركز غازي يدوي مثل النحل.. مو مثل مركز عساف و سعود..
صلاح : لا تذكرني يوم حققوا معاي خليتهم يعصبونا لا الزفت غازي ما عصب.. على اني جايب له سيرتة الحياتية كلها عشان يولع و متكلم عن بناتة..
حمود : ما لقيت الا غازي تعصب فيه زين ما ذبحك..
صلاح : تعرفوني زين حياتي اخر اهتماماتي.. بس عاد قلت لهم ان اخت سعود اول سعودية تنضم للعصابة بس لو تشوف اشكالهم كيف صارت..
جلال : ما لقيت غير تلعب على اخت سعود و زوجة عماد..
صلاح : هذا انا طلعت من عندهم سالم..
سطام : الضربة اللي بتذبحهم انها جات وراء بعض خطفنا بنتهم و هربناكم..
صلاح وقف مبتسم بانتصار : اخ يا زين مين يشوفهم الحين.. بروح اتروش عفنت عندهم..

..
في أجواء يدب فيها الرهبة .. المكان محاوط بسيارات الاطفاء و الاسعاف..
حمد : سيدي الحمدلله ما فيه وفيات صحيح فيه اصابات خطيرة بس الله يعديها..
الفريق غازي صامت لا ينطق بحرف .. كل ما يراه هو مذهول منه جداً كيف يتم تفجير مركزة وكأنها اشارة لتحدية هو.. و يهرب منه مساجين..
عساف : سيدي.. الفريق اول جابر هنا..
التفت غازي للفريق اول من يحمل نفس رتبته .. صافحة احترام فقط..
الفريق اول جابر : ويش القصة يا الفريق غازي ما انت قادر تسيطر على عصابة سافلة مثل هاذي.. و ماسك افضل العمداء و العقداء.. معاك اسماء تنهز الارض ان انذكرت..
الفريق غازي : قدر الله وما شاء فعل..
الفريق اول جابر مبتسم : انا جيت ابلغك ان القضية انسحبت منك انت و جماعتك و مسكتها انا .. انتم راح تكونون بالواجهة و معاكم كامل الصلاحيات بس اللي ماسك القضية بالحقيقة هو انا..
تجهمت وجيهم هم يكونون مجرد مرآة تعكس افعال غيرهم..!؟ لا يرضوا بذلك ابداً .. لكنهم توقفوا عندما سمعوا موافقة رئيسهم.. الفريق غازي : دام معانا كامل الصلاحيات .. يعني نقدر نتحكم باللي نبيه .. خلوكم ورانا و احتموا وراء ظهورنا .. ما عندنا مانع..
اتسعت عيني الفريق جابر : احنا ما نحتمي وراء ظهر احد.. بس عشان العصابة يحطون بالهم منكم انتم و يسعون وراء معرفة افكاركم .. اما احنا ما يددرون عننا..
الفريق غازي : على اساس مو من قبل تشتغلون من ورانا .. ترى عندي علم بكل اعمالكم..
الفريق جابر : صحيح.. شكل هالقضية كبيرة عليك.. لدرجة ينحاشون مجرمين من مركزك..
الفريق غازي : برجعهم يا جابر.. و رب الكعبة لا ارجعهم.. ان ما كانت الليلة فهي بكرة..
الفريق جابر: اللي بيدك سوية.. يمكن ما تخسر مكانتك و مركزك .. سلام يا ابو شوق و سلام يا شباب..
ادوا التحية العسكرية جميعهم .. فا الفريق علي اعلى منهم مرتبة و لابد من احترامه..
عماد : سيدي..
الفريق غازي : جهزوا لي اربع فرق بنداهم مقر العصابة.. بنجتمع بمركز عساف..
ادوا التحية العسكرية لرئيسهم .. ليسيروا من خلفة متجهين في عملية امنية..
..

ابعدت قلبي عن هواك بـ شيمته /عشان تعرف كل ما قلبك سهى
،أي شيء فالدنيا ما تعرف قيمته / الا ليا منك خسرته .. وانتهى !

لـ وحشتك*؟ ..

في غرفتها تحمل بين اصابعها الورقة المختومة بنهاية حياتها .. بهذه الورقة تستطيع ان تحل رباطها .. حفظت الابيات عن ظهر قلب و كأنها مهداة لها ..
علميني ليه انا اسأل عليك.. و أنا عارف رجعتي صعبة معاك..
بعد فرقانا بقى قلبي يبيك.. عيا نبضة يستقل لحظة معاك..
كل ما أبعد أحن اكثر إليك.. أمشي قدامك و أحس إني وراك..
إعذريني كاني ما أقدر أجيك.. يبقى طيفي لو تخيلتي معاك..
لو سألتي الورد وهو ما بين إيديك..أقطعك بيقول لك : عمري فداك..
لو رجع عمري ابرجع و ابتديك.. انتِ اجمل شيء عشتة يا (وعد)..

لـ سمو الامير فهد بن خالد بن مشاري آل سعود..

كل كلمة تقطع شرايين قلبها .. تشعر بألم عساف حينما كتب هذه الأبيات.. و تشعر بالالم اكثر لانه خطبها هي من بعد فرقاهم.. لماذا لما تغضب وعد من خطبة عساف لها .. بل باركت لها و دعت لها بالعون عليه.. هي تعلم ان وعد تكره عساف.. لا تدري من المشاعر المتضاربة التي تعيشها.. هل كانت اختها تحب عساف.. تذكر عندما رأتهم مع بعضهم بعيداً عن اعين الجميع..
عساف : اسمعيني انتِ تهدمين اللي بيننا.. لا تعاندين و تركبين راسك يا وعد بتخسرين بالاخير ما راح تكونين كسبانة..
وعد متكتفة : ما فيه شيء بيننا عشان ينهدم.. كان ممكن يكون بس انتِ اللي هدمتة.. والا فيه واحد صاحي يقول لوحده بنتزوج وما ابيك تكملين دراستك حتى الجامعية.. انت باي قرن عايش..؟! ويشه التفكير اللي عندك الحين اللي معاهم بكالوريس ما كأن معاهم شيء .. وانت تبيني جاهلة يا دوب اقرأ و اكتب..!؟ هذا انت دخلت الكلية الامنية ليش ما قلت لا ماني مكمل..!؟
عساف : فيه فرق بين مره و رجال.. الرجال لازم يبني نفسة عشان يتزوج و يعيش زوجتة و عيالة بنعمة وخير.. مو مثل المرة فيه من يصرف عليها..
وعد باستهزاء : و انت هذا اللي تفكر فيه ان الوظيفة مجرد فلوس وبس.. انا ما عندي استعداد اربط حياتي بحياة واحد تفكيرة سطحي..
عساف رفع حاجبة : انا تفكيري سطحي..؟! ليش عشان ما نلت على استحسان سعادتك و تبين تهتين وين ما تبين دراسة ثم وظيفة وين ما تبين.. حطيها براسك عدل يا وعد و الله و رب الكعبة لو على جثتي ما تدخلين الطب.. ولا توظفين بمكان مختلط..
وعد : لا كنت والي علي تعال تكلم..
عساف : ليش ما تدرين ان ولد العم له الكلمة على بنت عمة.. وهي من غصباً عنها تسمع كلامة.. اجيب لك مثال .. لو عندك اخو من امك.. مين اقرب لك.!؟ انا و الا هو..
وعد فكت يدها لتمسك بدربزان الدرج بجانبها : اكيد اخوي..!؟
عساف : لا طبعاً انا .. ولد العم هو اللي يتولى الامور مو الاخ من الام..
وعد : عموماً ماله داعي تسوي سيناريوهات مالها داعي.. انت تدري ان اللي قاعدين نسوية غلط.. ولو احد بيشوفنا ما احد بيروح فيها غيري.. فوق اننا مسوين شيء حرام..
عساف ابتسم : وهذا اللي ابيه.. ويش بيسون بيزوجونا لبعض .. انا راضي و انا ما كنتِ راضية بكره بترضين..
وعد : تخسى اخذ واحد مثلك..
تجهمت ملامح عساف و هتف بعصبية : لا تتعدين حدودك تعرفيني يا وعد ان بغيتك بالغصب و رب الكعبة ما احد بيردني لاروح الحين و احجر عليك في مجالس الرجال ولا احد بيقول لي عينك براسك.. و انت تدرين ان عمي و عيالة ما راح يردوني.. العادات فوق كل شيء..
وعد : تبطي عظم يا عساف اكون لك مثل العبدة تحت رجلك..
عساف : و تبطين عظم اكون لك مثل الخاتم باصباعك..
عادت للواقع .. وهي تحاول الفك و الربط.. عينيها تدمعان لا تدري لما .. هي لم تفكر بعساف من قبل .. ولكن ان يخطبها و قلبة معلق باختها هذا يؤلمها كثيراً .. كيف يسمح لنفسة يجعلها مكان المرأة التي تمنى ان يرتبط بها و رسم خيالاتة معاها.. كيف لاختها ان ترضى لها بان توافق على من تعلق قلبها به.. الم تفكر بمستقبلي ..! بحياتي..؟! كيف لي ان اتزوج رجلاً تعلق بامرأة غيري هل ترضى لي هذا ان كان من خطبني غير عساف..! لم تعد ترى الورقة و ابيات الشعر المخطوطة عليها حفرت بقلبها الصغير.. لتتألم من اختها و ابن عمها..
..
ميار : رغد انا قلت لك بابا ما عنده مانع اني اظل كذا معلقة.. كلمي عمي سيف بابا ما عنده اشكالية و دامني ما ابي الطلاق ما راح يجبرني عليه.. رغد بليز كلميه انا ما اقدر اكلم بابا هالفترة .. مره مشغول و تعبان.. خلاص بخلي امي تكلم خالتي وتقولها وهي تعلم عمي سيف.. اما اني اتطلق من تركي لا وستين لا.. طيب مع السلامة..
سكرت الجوال بضيقة .. اصرار عمها على الطلاق ينهكها .. هي راضية بتعليق مسير حياتها لا احد يحق له التدخل بها .. لا تريد ان تكون لرجل عدا تركي.. رمت جوالها على السرير و نزلت تحت عشان السحور ..
ام احمد : ليش ما يرد طيب..!؟
احمد : يمه الله يخليك لنا لا تقلقين ماله داعي وليدان تعرفينه غازي هالفترة ماسكة مسكة ماهي صاحية..
خالد : ما يحتاج يمه تقلقين عليه ما عليه خوف..
ام عبدالرحمن : ان رحتوا لوعد بكره انا بروح معاكم..
خالد : ما يصير خاطرك الا طيب يمه..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
جلسن البنات ينتظرن السحور..
ام عبدالرحمن : ويش بلاكن كل واحد مادتن بوزها قدامها شبر اللهم يا كافي..
جود : من جد كل وحده قالبتها خشتها ويش فيكن..؟!
نهى : على اساس الجو مره يونس عشان ننبسط.. استغفر الله بس.. اللهم لا اعتراض..
ام عبدالرحمن : ما كلمتي اميتك..
نهى : لا ولا ابي اكلمها كارهتها..
ام عبدالرحمن : اخفسي.. ياللي ما تستحين على وجهك.. وشوله رايحة لها تعلقين قليبها فيك..
نهى : على اساس مره تأثرت .. صح نزلت دمعتين بس بعد ما عرفت انها ناوية تطلق و تترك بناتها مع ابوهن طاحت من عيني قبل لا ترقى.. ويش برجي منها بتتكرر اللي سوته فيني انا و وعد..
منيره : و ليش بتطلق..؟!
نهى بحدة : والله ما سألتها ولا عندي استعداد ادخل بحياتها و لا ابيها تدخل بحياتي..
ام سعود : الله يهديك يمه ويش هالحكي..
نهى ببرود : بعيش حياتي من غيرها مثل ما عشتها من قبل..
ام عبدالرحمن : والله ان اميتكن ماهيب صاحية.. ماهي طالعة على امها ماشاء الله سنع و ذرابة..
نهى : عاد ويش نسوي لو الواحد بيده يختار امه كنت اخترت ازين ام بالعالم.. بس عاد هي طلعت امي ويش اسوي..؟!
ياسر : ترى اللي تقولينه عقوق بحقها.. اتقي الله بنفسك بكره بتزوجين و يجونك عيال يعقون فيك..
نهى : يقول كل شيء بحياتك دين و يسدد لك.. هي ما تدينت مني ليش اسدد لها..!؟
ياسر : لو ما سوت لك بحياتك شيء الا انها جابتك على هالدنيا ملزوم ترضينها و تبرين فيها..
نهى بلا مبالاة : يجيب الله مطر..
خالد : و ندو وميار ويش عندكن زعلانات..؟!
ندى بهدوء يقتلها : مانيب زعلانة..
ميار : ولا أنا.. سعود متى بيجي..!؟
ام سعود : ما ادري يا امي ما ينعرف له وقت يرجع فيه البيت..
ندى : عمي بندر مو جاي..!؟
ام عبدالرحمن : لا رايح مع يزيد عند واحدن من اخوياه عازمينة على السحور..
ابو عساف : يا عمي لا يجي ابوكم و يشوفكم على ذا الحالة هو ماهو ناقص و انتن مبين عليكن الزعل.. ادري انكن متضايقات على اخيتكن.. بس الله بيفرجها ان شاء الله..
نهى : ويش نسوي يا عمي حتى التمثيل صعب..
ابو عمر : لا تمثلن يا عمي.. بس لا تزيدنها عليه..
نهى جلست متربعة و آشرت عليهم بتشتت : انتم تلومونا على شيء مو بيدينا..
ابو عمر : لا يا عمي ما نلومكم .. بس نكون بواحد ونصير باثنين.. لا تثقلونها عليه.. أي شيء يضايقة لا تعلمونة فيه ماهو ناقص.. وهالكلام للجميع ماهو بس لكن..
ياسر : احنا كلمناه يا عمي.. حتى الشغل سعود قاله اتركه انا بمسكة هالفترة بس ماهو راضي..
ابو عمر : لا ما نبيه يجلس بالبيت عشان ما يهوجس خلوه يشتغل عشان ما يفكر انه المذنب بمرض اختكم..
..
في تحركات حذرة جداً يسيرون جماعات متفرقة ليقتحمون مكان واحد.. يترأسهم غازي دمة يغلي من القهر.. اعطى الاشارة للفرقة لعزام خلفة ليتبعة ومن خلفهم الشباب.. توقفوا عند البوابة ليقبضوا على الحرس الموجودين و تبادلوا اطلاق النار مع الباقين..
غازي : انتبهوا أي خطأ يهلك حياتكم..
عماد و راشد مع مجموعة من خلف الفيلا ليتفاجئو الحرس باطلاق النار من جميع الاتجهات عليهم.. تعمدوا رجال الامن الاطلاق على الحرس بامكان لا تقتل.. عساف وقف عند احد الحرس : مين موجود داخل..!؟
الحارس بألم ممسك بفخذة : آآآه .. ما احد فيه هنا..
عساف : وينهم.!.؟
الحارس يغمض عينية بشدة من الالم : ما ادري ما احد جاء.. آآآه هنا اليوم..
الفريق غازي : راشد و عزام ابيكم تنقلون جميع الحرس للمركز و تجيبون لهم طبيب يعالجهم من بعدها نحقق معاهم.. اما الباقين راح نفتش المكان عشان نتأكد ان كان فيه احد او لا..
: حاضر سيدي..
راشد و عزام اخذوا معهم مجموعة رجال حتى ياخذون الحرس جميعاً للمركز.. اما غازي مع رجالة و باقي الفرق اتجهوا للداخل..
عماد : كأنه صدق مافيه احد..
سعود : سيدي..
الفريق غازي : نعم..
سعود : خلنا نداهم مقرهم الرئيسي..
الفريق غازي : ما ينفع تتكلم عن الخطط الامنية و احنا بوكر عصابة يمكن يكون فيه كاميرات تصوير..
سعود انتبه لنقطة نسيها : حاضر سيدي..
تفرقوا جميعاً في ممرات الفيلا و غرفها ليلتقوا بعدها بعشر دقايق..
عساف : ما فيه شيء مثير للشك..
نايف : حتى انا ما شفت شيء مثير للشك.. بس فيه غرفة مقفولة..
عماد : كان كسرت الباب..
نايف : ما ادري يمكن ما يرضى الفريق غازي..
الفريق غازي : اكسروا الباب لا تخلون شيء يوقف بوجيهكم..
سعود : ما فيه أي احد..
اتجهوا جميعهم للغرفة المقفولة بضربة من نايف و عساف كسر الباب ليفتح على مصراعية امامهم.. تقدموا بخطواتهم للداخل بحذر تسبقهم اسلحتهم بسانتي مترات.. دارت اعينهم على المكان ..
سعود : مكتبة..
عساف ينظر للمكتبة الممتدة من الأرض وحتى السقف و الكتب تملأها : كل ذي كتب..!؟
تقدم عماد ومسك احد الكتب ليفتحة الواجهه هو شيء شريف كتاب لكن بداخلة الخبث.. التفت عليهم بعد ما كان معطيهم ظهرة و فتح الكتاب : مخدرات..
الفريق غازي : نايف كلم الفرق تنقل جميع الكتب بكراتين للمكافحة المخدرات..
نايف : حاضر سيدي..
الفريق غازي : عساف ابيك تكلم لي فرقة من الادلة الجنائية ابي مسح كامل على الفيلا و ركزوا لي على هالغرفة.. و ممنوع احد يدخل هالمكان ابداً غير المعنين..
عساف : حاضر سيدي..
الفريق غازي : بس تخلصون شغل الحقوني لمركز عساف..
: حاضر سيدي..
خرج غازي على يمينه عماد و يسارة سعود .. سعود : سيدي..
الفريق غازي : ادري ويش بتقول.. بنتفاهم بالمكتب..
عماد : الله يصبرني للمكتب..
..
في المكتب وليد لم يهدأ ابداً أذن الفجر وهو لم يذق شيء اعتصم عن الاكل و الشرب من غير شيء.. : يارب صبرني قبل لا انفجر تــأخروا..
سلمان : استاذ وليد.. الفريق غازي و سعود وعماد وصلوا المركز..
وقف وليد بالممر على الباب ما فيه صبر شافهم جايين وجيهم ما تدل ان فيها بُشرة خير.. : ويش صار لقيتوها..؟!
سعود : لاا.. تعدوه الثلاثة و دخلوا لمكتب السكرتير و ادى سلمان التحية العسكرية اتجهوا لمكتب سعود بدون ان يلتفتوا لأحد..
دخل من خلفهم وليد بعصبية ورفس الباب برجلة عشان يتسكر : شلون يعني اختي بتجلس عندهم..
عماد مد كفة المفتوحة : عندك حل قولة الحين ننفذة..
وليد : ندخل على المقر الرئيسي مو انتم قلتوا عندهم مقر رئيسي نداهم المكان..
الفريق غازي : مو كل خطة تقولها بنوافقك عليها .. هذا انتحار.. و بعدين ماهم اغبياء عشان يحطونها بمقرهم الرئيسي و يخلونها تعرف معلومات عنهم..
وليد : اللي يسمعك يقول هي صاحية..
عماد : الا صاحية..
كلهم التفتوا على عماد.. عماد اكمل : صحت وهم عندها .. قالتة الحارسة اللي صحت على صرختها و شافت العصابة موجودين بالغرفة..
سعود وقف : من جدك صحت..!؟
عماد جلس مقابل لغازي امام مكتب سعود : ايه صحت..
وليد : حرام نكون رجال و عرضنا ما يندرى وينه..
عماد : اختكم تراني رجعتها..
وليد يصر على اسنانة : تحسب يعني اننا بنقولك استر عليها تكفى ترى وعد شريفة..
عماد : لا تفسر الموضوع على كيفك.. بس اختك انخطفت مرتين مره يوم ملكت عليها و مره يوم طلقتها .. وانا عندي النية من قبل اني ارجعها ما ابي نرجعها الحين و لا قررت ارجعها على ذمتي تنخطف بعد..
وليد : يعني وجهك نحس علينا..
سعود سحب الكرسي وجلس قريب منهم : و الحل مستحيل نخلي اختنا عندهم..
الفريق غازي : بنداهم مقرهم الثاني.. عندكم استعداد.؟!
عماد : من يدك اليمين لليسار..
الفريق غازي : رغم اني فاقد الامل باننا نلقاهم فيه..
وليد : المقر الثاني اللي عماد قابلهم فيه و اللي بيقابلهم فيه بكرة.. او بالاصح اليوم..
الفريق غازي : ايه.. و بنداهمهم وقت اجتماعهم.. لذلك يا عماد ما راح تكون معنا انت فهد.. بتكون معاهم..
عماد : بس..
قاطعة غازي بحدة : لا بس ولا شيء.. بنداهم المكان بالوقت الاجتماع.. لانهم بيسون عمليتهم اليوم و احنا صرنا بنص رمضان.. و الاكيد بقي لهم عملية التفجير اللي ناوين عليها.. اللي تكلمت عنها وعد..
سعود : طيب ابوي.. اكيد بيروح يزور و عد بالمستشفى على اساس انها هناك..
الفريق غازي : عندك حل من الاثنين يا تبلغة .. يا تقولة انه الزيارة ممنوعة عنها.. بس الثاني يحتاج انك تروح المستشفى و تبلغهم و تمنع الكل من الكلام..
عماد : ماهو مضمون الحل .. اذا خايف عليه لا يتعب .. فهو بكل الخياريت بيتعب.. سواء قلت له انخطفت او تعبت.. قوله الحقيقة مالك غير ذا الحل..
وليد يمد اصبعة بتهديد لغازي : لا تقول لي ما راح اروح معاكم للمداهمة و الا بترك الشغل عندك و بالطقاق..
عماد : ترى عمي معطيك وجه بزيادة و الله تراك مثل اللي يشتغل بفترة تجريب..
سعود رفع حاجبة : ما توقعتك غبي هالكثر يا عماد اسمح لي.. يعني ما فهمت ان وليد ضابط سري..
فتح عيونة عماد لينقلها من سعود لعمة ثم وليد و عاد لعمة : من جدك..؟!
الفريق غازي : ويش دراك..!؟
سعود : الغبي يعرف و الا شلون واحد مدني يعرف بقضية و يشارك باجتماع لقضية امنية سرية و يبدي اقتراحاتة.. هذا غير انكم تغيرتوا معاملتكم لبعض ماهي مثل اول ما جاء وليد..
عماد : صدق اني غبي ما فهمت وين كان عقلي..
سعود وقف : انا بروح ابلغ ابوي و الله يعين..
..
ام عبدالرحمن : استغفرن ربكن جالسات تصارخن من صباحية رب العالمين ما تستحن على وجيهكن..
جود تهمس لخواتها عشان جدتهن ما تسمع : ارتحتن زين ما قامت و كسرت ظهورنا بالعصا..
ميار : ويش نسوي ل كانتِ اللي جلستي تصارخين..
سها : نصيحة بس لا تجارينها و الله ان داخت بابا يسفل فينا..
نهى : زين انكن عارفات و الله ما يحتاج..
جود : بعد عمري يا حبي هو..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
سعود : وين ابوي..؟!
جود : بالغرفة عند جدتي و جدي..
وليد : واخواني وينهم..!؟
سها : كل واحد بغرفتة..
سعود : روحي ناديهم قولي لهم سعود يبيكم ضروري بسرعة..
سها وقفت : ان شاء الله..
ميار : سعود بعدين ابيك بموضوع..
سعود : خير ان شاء الله..
ميار : خير ان شاء الله بس بعدين..
سعود : طيب.. بس انا بكلم ابوي و اطلع يعني لا رجعت..
ميار بخيبة : طيب..
جود : الا ويش عند وليد و سعود صايرين مع بعض مولف بينكم غززوي..
نهى ابتسمت بالرغم من ضيقتها : ويش ذا الدلع غزوي..
جود : ويش يدلعونة يمكن غوغو..؟!
نهى : لا غزغز ..
سعود : انكتمي انتِ واياها كن الواحد فايق لكن..
نزلوا احمد خالد ياسر مشعل وراء بعض .. احمد : خير ايش فيك..؟!
سعود : ابي اكلم ابوي بموضوع وابيكم تكونون موجودين..
خالد : ويش فيه يا سعود اقلقتنا..
سعود مشى باتجاه الغرفة : تعالوا .. ساروا اخوانه بخلفة و حتى خواتة الفضول يذبحهم عشان يعرفون اللي عند سعود..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
قبل سعود راس جده و جدته و والده والدته.. و تبعة وليد بنفس الحركة.. وجلس..
ام عبدالرحمن : وينك يا ابوي ما تنشاف..
سعود : قايل لك يمه مشغول.. كيف حالك الحين يبه..؟!
ابو سعود : الحمدلله بخير..
الشباب كلهم جالسين و البنات واقفات على الباب..
ابو عبدالرحمن : ويش بلاكن واقفات على الباب..؟!
جلسن جنب بعض.. يناظرون بسعود ..
اما هو متوتر يمسح بكفة على فخذة يحاول ينتقي الكلمات ليخفف وطأة الصدمة .. اولها على والدهم.. : يبه..
ابو سعود : قول ويش اللي بتعلمني فيه عارف انه ماهو خير..
سعود : يبه بنسوي اللي علينا و زود.. و تأكد اننا ما راح نرضى باللي يصير..
ابو سعود : اللي وراه..!؟
سعود بلع ريقة : اخذوا وعد..
..

لا اله الا انت سبحانك إني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

[COLOR="rgb(46, 139, 87)"]هاشتاق الرواية #رواية_لو_سألتي_الورد ..
[/COLOR]
ضحكة قهر..


اسطورة ! 09-01-15 12:19 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 

بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..

صباحكم سعادة .. وجمعة مباركة..

قبل لا نبتدي بالبارت .. حسيت الكل يبي تحديد مواعيد البارتات رغم اني ما افضلة .. بس بنجربه اذا حسيته ما نسبنا بنخليه مثل الحين بدون مواعيد .. لذلك البارتات راح تكون كل جمعة و اثنين.. باذن الله .. وما راح تكون طويلة عشان تكونون بالصورة لاني ممكن انضغط خصوصاً الرواية بدت تتعقد اكثر من قبل و البارتا يحتاج وقت لكتابتة و صياغة الافكار و تجديدها... و ان شاء الله بلتزم بالمواعيد و لو صار مره و تأخرت خارج عن ارادتي بقولكم..

الشيء الثاني .. ويش بلاكم نمتوا وين غاطسين اغلبكم اختفى فجأة الاجازة لهتكم وين رحتوا..؟ سالفة المقتطفات اللي احطها ابيكم تحمسون و تقولون لي بين مين دارات هالحوارات و تتوقعات للاحداث بس انتم مره هاجدين عشان كذا ما عاد انزلكم مقتطفات..


البارت الرابع و العشرون..

ناديت لك .. إلين ما صوتي شحب خذني معك لكن هنا : خليتني !!
لـ وحشتك "ناصر العنزي"..

سعود : يبه بنسوي اللي علينا و زود .. و تأكد اننا ما راح نرضى باللي يصير..
ابو سعود : اللي وراه..!؟
سعود بلع ريقةو بسرعة نطق عشان يتخلص من المهمة : اخذوا وعد..
تغيرت الملامح المتوترة .. اشتدت ملامحهم من الصدمة ابو سعود وقف و بهمس : كيف يعني..!؟ رجعوها للحجز.؟!
سعود ناظر الأرض : ياليت كان زين..(رفع عيونة لأبوه) خطفوها..
لا احد بهم يستطيع النطق من صدمتة .. الا يكفيهم انها مريضة و تغطس بالنوم.. الا يكفيهم انها عانت الكثير بفترة بسيطة.. الا يكفيهم انها تألمت بعيدة عنهم.. تزاحمت الاسئلة .. و بدا الغضب واضح على ملامح الاخوة .. ياسر بحدة : شلون يعني خطفوها..!؟ ومين..؟ مو مسكتوا صلاح..!؟
سعود : الا مسكناه .. و الا خطفها صاحب صلاح..
ابو سعود جلس : ليتني ذبحتها بيدي والا تعنى بعيد عني..
انتفضت اجساد البنات لتنهال الكلمة عليهم كالصاعقة.. كالسيف على الرقاب يقطعها دون الوقوف على أحد عروقها..
همست ميار و الدموع تغرق عينيها و تتعلق برمشها : تذبحها..!؟ تذبح بنتك..؟!
ياسر : وين الامن..؟! مو قالوا بيحمونها.. وين غازي الزفت عنها.. وين اللي قالوا بيحمونها..؟! وين اللي وعدونا ما يطولها شيء..!؟ وين اللي قالوا بيعزونها و يكرمونها..!؟
ابو عبدالرحمن : و فوق هذا طلقتوها من زوجها..؟! مين اللي بيستر عليها لا رجعت..؟! خواتكم اللي مسطرات عندكم مين اللي بيخطبهن..!؟
وليد : عماد رجع وعد..
خالد : متى..؟!
وليد : هو من الاول ما يبي يطلقها يوم قابلتة ذاك اليوم قال ليتني طنشتك انت و اخوانك.. و اليوم رجعها..
ام عبدالرحمن : والله انه رجالنا جودي.. ما ينباع لو بكنوز الارض..
ابو عبدالرحمن : و الله ان احد فيكم تعرض للأجودي اني لا اكون ذباحكم ابوكم ما عاد له قدرة عليكم..
سعود : يبه..
ابو سعود : من وين القاها..!؟ ما يكفيني تعبها ونومها..!؟
وليد : وعد صحت..
تعلقت العيون بوليد.. ينظرون اليه ينتظرون منه ان يكمل حتى و ان خطفت ممكن خبر استيقاظها يخفف وطأة الخبر فا اختطافها وهي مستيقظة اهون باكثر من الكثير من اختطافها وهي لا تشعر بشي.. وليد : عماد قال انها صحت.. وحدة من الحارسات علمتة..
ام سعود : صدق يمه يعني هي بخير..!؟
وليد بخيبة تعلقت بذبذات صوتة : ما ادري.. بس المهم انها صاحية..
ام احمد : صحيح ان خطفها فجعة بس يومها صاحية اهون من انها نايمة..
نهى بانهيار.. : اهون..!؟ شلون اهون وهم ما راح يرحمونها هم ما اخذوها الا يبونها بشر .. و الله بيذبحونها.. بيذبحون اختي.. ما يكفي كل شيء صار لها.. يخطفونها من جديد ما فيه قلوبهم رحمة ليش يخطفونها كم مره..؟! ويش هي مسوية لهم..؟! (التفت على سعود) كله منك انت يا سعود انت السبب في كل شيء .. و الحين ما تقدر حتى تدافع عنها يا رجال هاذي عرضك هاذي اختك.. والا عشانها ماهي شقيقتك عادي ما تهمك.. انت السبب بكل شيء يصير.. الله لا يسامحك.. ما حست غير بالعصاة تضربها على بطنها دنقت و هي تضغط على بطنها بكفوفها..
جدتها هي اللي رمت عصاتها على نهى عشان تسكت.. : ما تستحين على وجهك يا قليلة الحيا.. ليش هو خافي اخوك انها من عرضة ودمة ولحمة.. بس هذا هو كل اللي بيده يسوية.. ويش تبينه يسوي زود يذبح عمره عشان تتهنين..
نهى : ايه يذبح نفسة و ترجع وعد.. خلوه يسلم نفسه لهم ولا يأخذون وعد.. هو رجال يتحمل لكن وعد ما راح تحمل.. يكفيها ما جاها..
ابو عبدالرحمن : قمي اطلعي برا ولا عاد ابي اشوف شكلك قدامي..
سعود : يبه الله يخليك..
ابو عبدالرحمن : انقلعي من وجهي و لو تروحين لأمك ازين..
نهى لم تعد ترى احد من دموع عينيها : افتكيتوا من وعد و الحين بتفتكون مني.. ماني رايحة لها بجلس على قلوبكم.. وطلعت.. لحقها سعود في الصالة وقبل لا تطلع فوق مسكها : نهى.. والله ورب الكون لو اني على اتصال بالعصابة لاخليهم يأخذوني و يردون وعد .. ان كان انا هدفهم و الله لا اسلم نفسي لهم ولا يصير لها شيء.. روحي فداكن يا خية.. وعد علي يا نهى لا اسوي اللي يطلع بيدي و اللي ما يطلع.. بس عشان ارجعها.. صدقيني ماني جالس العب و رب الكعبة النوم ما يهنا لي يومها عند عماد وانا عارف انه رجال كيف هالحين شلون بتغفى عيني.. بس انتِ اصبري تكفين و الله اني مقدر انك زعلانة و انتِ قدري تعبي..
نهى : بموت يا سعود .. هو قال انه يبيك عشانك سجنتة و شهدت ضدة .. روح له وخل وعد ترجع انا والله احبك انت اخوي بس انت رجال تحمل وعد ويش بتحمل انت شفت شكلها كيف كانت تعبانة.. شلون بتحملهم..؟!
سعود : انتِ ما تعرفين القضية بالأصل ويش هي.. كل اللي قاله صلاح له هو وحقده علي.. لكن صلاح معاه ناس كثير.. و اشياء كثير ما تعرفينها و ازين انك ما تعرفينها .. تكفين يا خية.. لا تسوين بنفسك كذا.. يكفينا وعد تعبانة لا تتعبون انتن بعد.. والله ما يرضيني.. و ابوي متعبة بِعد وعد و اكثر احد ممكن يخفف عليه انتِ .. و انتِ مبعدة وعازلة نفسك.. وهالشيء مزودها عليه بزيادة..
ابو سعود قابض كفة : لا حول ولا قوة الا بالله..
احمد : يبه لا تنفعل عشان ما يرتفع ضغطك زود..
ابو سعود بحدة : ويش اللي ما انفعل .. يقولك خطفوها .. ولا كن وراها رجال..
خالد : بنرجعها يبه بنرجعها و غازي و شلتة بنحط لهم حد الحين بنروح لهم المركز ونقلب عاليها واطيها .. تحرك خالد خارجاً ليتبعة ياسر و مشعل ..
ام عبدالرحمن : يا ابوي امسك عيالك لا ينحجزون مثل اخيتهم.. و نروح فيها..
وليد وقف : ما راح يقدرون يسون شيء.. لان غازي يسوي كل اللي بيده..
..
في مكتب عساف .. : كل شيء تم مثل ما طلبتة و هذا تقرير المختبر الجنائي..
الفريق غازي : يضايقك اننا نداوم بمكتبك لين يخلص مركزي..!؟
عساف : افااا و انا ولد عبدالرحمن.. انت الداخل و انا الطالع..
ابتسم غازي : امزح معاك.. هاه يا عزام ويش صار معاكم..!؟
عزام : الدكاترة عالجوا كل الحرس.. و نقدر نستجوبهم وترى ما راح نرحمهم.. حتى لو هم مرضى..
غازي : مو هذولي اللي ما ينرحمون.. اللي ما تصلح لهم الرحمة صلاح وسطام و زياد وطقتهم..
عزام : عماد ما كلموك العصابة..؟!
عماد : ليش يكلموني مو هم قالوا لي ان اجتماعهم المغرب.. والمكان ادري به..
راشد : سيدي ويش بتسوي مع الفريق اول جابر..!؟
غازي : ولا شيء .. المهم في الموضوع ان احنا معنا كامل الصلاحيات يعني يحق لنا نسوي اللي نسوية.. اما هم معاهم كل الصلاحيات و بيشتغلون وهم محتمين فينا..
عساف التفت للباب تعلى الطرقات عليه : تفضل..
دخل سلمان و ادى التحية العسكرية : سيدي.. اخوان العقيد سعود برا..
عساف وقف : لا يكون عمي فيه شيء..!؟
سلمان : قالوا يبون الفريق غازي..
عساف التفت للفريق غازي .. الذي نطق : خلهم يدخلون..
سلمان : حاضر سيدي.. ادى التحية العسكرية و خرج.. ليدخل من خلفة خالد ياسر مشعل وليد..
كانوا ملتمين حول طاولة الاجتماعات في يسار مكتب عساف.. يترأسهم غازي..
خالد : اختي وينها..!؟
الفريق غازي : اعتقد بلغوكم سعود و وليد.. والا لا يا وليد .. التفت لينظر لوليد الواقف بالقرب من اخوانة المصطفين بجانب بعض..
خالد : لا والله و اعتقد انت بلغتنا من قبل انها بحمايتك انت و ولد اخوك. وهالاثنين شهود على كلامك.. (آشر على عزام و راشد)..
الفريق غازي : و احنا حطيناها تحت الحماية .. بس اللي صار اكبر من الاحتياطات اللي اخذناها وكل الحرس تقريباً اللي كانوا معاها تعرضوا للاصابات.. كلهم..
مشعل بعصبية : يـــــــا ســـــلام عليكم.. يومكم عارفين انه ممكن يصير لها شيء ليش ما اخذتوا احتياطات على قد اللي متوقعينة..
سعود : مـــشعـــل..
التفتوا له واقف على الباب قبل الباب ودخل : تتوقعون لو فيه شيء احنا متوقعينة ما اخذنا حذرنا منه.. مكانكم مو هنا عند ابوي..
ياسر : يعني عاجبك كل شيء صار..!؟
سعود بحزم : بالبيت يا ياسر.. مو هنا..
خالد : ما راح نطلع ان ما اسقطوا الحجز عن وعد و احنا بنطلعها من تحت الأرض..
الفريق غازي : نسقط الحجز..؟! بنجلس نلت و نعجن بمواضيع تكلمنا فيه مية مره..
سعود الواقف بالقرب من الباب التفت و فتحة بعد ما سمع صوت الطرقات عليه : نعم يا سلمان..!؟
سلمان : الفريق اول جابر بن علي يبي يقابل الفريق اول غازي..
سعود التفت على الفريق غازي و رجع ناظر بسلمان : طيب.. رجع وراء.. تعالوا مكتبي الفريق اول جابر بن علي يبي يقابل الفريق غازي..
وقفهم صوت من وراه بعد ما وقفوا : ماله داعي.. و زين ان كلكم موجودين.. عساف وعماد ونايف وعزام وسعود و راشد ادوا التحية العسكرية منذ دخوله عليهم..
دارت عينية على المتواجدين هناك اربعة منهم يجهلهم.. خالد ياسر مشعل وليد.. : ما اظنهم موظفين عندك يمكن مشغلهم جواسيس..؟!
الفريق غازي بهدوء : لا اخوان العقيد سعود..
الفريق جابر : اهاا اخوان الضحية المختطفة.. جيت عشان ابلغك انها صارت قضية مو بس معلومات امنية تعرفها البنت.. صار الموضوع فيه اختطاف و اللي مختطفها مجهول لذلك تم سحب القضية منك و راح يتعرض الجميع للتحقيق بما فيهم ابوها واخوانها و جماعتك..
خالد عقد حواجبة : خير ان شاء الله ما سمعنا.. عيد ويش قلت.. ان كان فيه احد يتعرض للتحقيق فاللي تولى حمايتها و لا حماها ماهو احنا اخوانها وفوقها ابوي بعد..
ياسر : ما نبي منكم شيء الا انكم تفكون حجزها و احنا بنطلعها من تحت الأرض..
سعود : ياسر خالد و لا حرف.. اعرفوا بحضرة مين جالسين تكلمون..
الفريق جابر بن علي : القدر لاخوكم و ولد عمكم و الا كان رميتكم بالحجز على كلامكم..
الفريق غازي : و المطلوب الحين..؟!
الفريق جابر : راح اتولى انا قضية الاختطاف بنفسي و احقق فيها بنفسي .. لذلك راح ابدأ بجماعتك.. و اخوانها بما انهم موجودين..
الفريق غازي : بس اللي اختطفها سطام خوي صلاح و فيه شهود..
الفريق جابر : صلاح كان مسجون وما فيه أي تواصل بين صلاح و أي احد برا السجن الا ان كنت تسمح بشيء زي كذا بمركزك هذا شيء ثاني..
الفريق غازي : اللي وراه يا جابر ويش تبي توصل له الحين..؟!
الفريق جابر : بحقق مع الجميع لأننا ما ندري مين اختطفها للحين و حتى الشخص اللي قالكم انه سطام بحقق معاه..
سعود : سيدي.. ممكن تأجل ابوي لانه ماهو حمل موضوع زي كذا الحين..
الفريق جابر : بنخلية اخر واحد.. عشان خاطرك.. هذا غير امها.. مريم بنت محمد راح تتعرض للتحقيق لاننا عرفنا انها مطلقة من ابراهيم بن مساعد و ممكن يكون بين الاثنين مشاكل و احدهم خطف البنية.. وبعد عامر بن سلامة يطلع خالها وبينه وبين ابراهيم عداوة يعني راح نحقق معاه بعد..
اتسعت عيون عماد وغازي .. لكن رد غازي بعكس البراكين التي تتفجر بداخلة : كل اللي بيدك سووه.. ومتى ما حبيت تحقق مع اختي حياك بالبيت.. وحتى اخوي عامر و ابو سعود ما راح تحقق معاهم هنا.. ببيوتهم..
الفريق جابر ببرود : عادي ما فيه أي مشكلة نروح لهم ببيوتهم.. و الآن بنبدأ التحقيق مع هذا.. (آشر على وليد).. و الباقين يطلعون و يدخل الكاتب اللي جبتة معاي عشان نسجل التحقيق..
خرج الجميع الا غازي و جابر و وليد.. دخل الكاتب و اقفل الباب خلفة.. جلس على طاولة الاجتماعات بجانب جابر.. اما غايز فجلس بمكانة السابق رآس الطاولة .. و وليد مقابلهم..
الفريق جابر : اسمك بالكامل و عمرك و وحالتك الاجتماعية و وظيفتك..
وليد ببرود : وليد بن ابراهيم بن مساعد بن سالم الـ ـ ـ ـ ـ عمري 21 سنة اعزب.. و ماني متوظف..
الفريق جابر : ايش تدرس..؟!
وليد : رايح للجامعة..
الفريق جابر : عمرك واحد وعشرين ورايح للجامعة..؟! شكلك فاشل دراسياً..؟!
وليد ببرود : جـــداً..
الفريق جابر : ايش تخصصك..!؟
وليد : إدراة اعمال..
الفريق جابر : ايش علاقتك بالمختطفة وعد ابراهيم..؟!
وليد : اختي..
الفريق جابر : ادري انها اختك .. اقصد كيف علاقتك الحياتية معاها..؟!
وليد : كيف يعني زي أي اخ و اخت..
الفريق جابر : مو شرط فيه اخوان مقضيناها ضرب و هواش و فيه اخوان متفاهمين..
وليد : اجل احنا من النوع الثاني..
الفريق جابر : اخر مره تهاوشت معاها..؟!
وليد : اعتقد قلت لك اننا متفاهمين.. ما قد تهاوشت مع خواتي كلهم بدون استثناء..
الفريق جابر : انا مالي بخواتك علي من وعد وبس..
وليد : اوكِ بس انا اوضح لك اننا متفاهمين وكل شيء تمام..
الفريق جابر : ايش سبب اختطاف اختك..؟!
وليد : ان رجعت و سألتها و عرفت منها,, حزتها اعلمك ويش سبب اختطافها..
الفريق جابر : يعني ما تدري ليش اختك انخطفت..؟!
وليد : لا ما ادري و لو ادري كنت ريحتها من السبب مهما يكون عشان ما احد يأخذها..
الفريق جابر : حتى لو كان معرفتها بمعلومات امنية ويش بتسوي لها مثلاً غسيل مخ..؟!
وليد الحين هذا تحقيق..؟! : مع احترامي لك شكلك مو فاهم الموضوع .. اختي انحجزت عشان المعلومات الامنية.. ماله دخل بعملية الاختطاف..
الفريق جابر : بس يمكن اللي خطفها عرف بموضوع المعلومات الأمنية و خطفها بسبتة..
وليد رفه حاجبة : جااايز..
الفريق جابر : ما سالتك يصير والا لا.. سالتك ويش بتسوي لاختك..؟!
وليد : ويش بسوي لها يعني.. الامن تولى الموضوع وهم ادرى و عندهم صلاحيات ماهي عند المواطن..
الفريق جابر بدا يفقد اعصابة من اجابات وليد : سالتك سؤال واضح انت قلت انك لو تدري عن سبب اختطاف اختك كنت ريحتها منه..؟ و انا قلت لك لو كان بسبب معرفتها بمعلومات الامنية ويش بتسوي ..؟!
وليد : ما كنت خليتها تعرف المعلومات من الأساس.. دام كل شيء بيدي..
الفريق جابر : لا تتذاكى علي..
وليد : لا اتذاكى ولا شيء انت سالتني و انا جاوبتك.. انت مفترض ان كل شيء بيدي و ان ممكن اسوي لاختي غسيل مخ .. لو بيدي ما خليتها تعرف المعلومات وكانت بيننا الحين .. بس ما شيء بيدي..
غازي مبتسم على اجابات وليد.. ما توقع يكون بهالشكل..
الفريق جابر : طيب يا وليد اختك لها اعداء..؟!
وليد : لا..
الفريق جابر : ويش دراك..؟!
وليد رفع حاجبة الأيسر : و الله ما قد قالت انه متهاوشة مع احد او تعرضت للضرب..
الفريق جابر : اهااا مين اقرب احد لأختك..؟!
وليد : ما ادري..
الفريق جابر : ما تدري مين اقرب شخص لأختك..؟!
وليد : لا ما قد اهتميت بذا الموضوع و سألتها عنه..
الفريق جابر : تستهبل علي ليش ما انت عايش معاها بنفس البيت..؟!
وليد : الا بس ما يعني اني اعرف خفاياها تضل بنت و انا ولد..
الفريق جابر : ابوك له عدوات..؟!
وليد : ما ادري و عشان ما تسألني انا ما اتدخل بشغل ابوي ولا اعرف عنه أي شيء و لا ادري حتى مين اصحابة..
الفريق جابر : عندك أي شيء بتضيفة..؟!
وليد : لاا..
الفريق جابر : وقع على المحضر..
وقع وليد على المحضر و وقف.. الفريق جابر : ناد لي عماد..
وليد : حاضر.. وطلع..
كان غازي جالس ضيف شرف وجود جابر بهاللحظة يعني انه لاغي اجتماعهم.. دخل عماد ادى التحية العسكرية..
الفريق جابر : استريح يا عماد..
جلس عماد نفس مكان وليد قبل مقابل للفريق جابر ..
الفريق جابر : عماد.. لو اني ما اعرف انك رجال شهم لا حطيتك انت وعيلتك اول القائمة المشكوك فيهم باختطاف الضحية.. بس هذا ما يعني اني واثق فيك مية بالمية احنا بمجال المفروض الواحد ما يثق فيه باحد.. انت تزوجت البنية بعد اختطافها الاول.. و رجعتها انت و الفريق غازي لاهلها او بالاصح حبستها تحت حماية الامن و صرت المسؤول عنها بما انك زوجها.. و اعلنت زواجك عليها لاسبابك الخاصة.. سؤالي.. ايش السبب اللي خلاك تعلن فيه زواجك بعد اختطاف البنت و حتى ما سلمتها لأهلها..
عماد هذا يستهبل .. لكنه اجاب بهدوء : انا كنت خاطب البنية من قبل لا تنخطف وملكت عليها .. و بالليل انخطفت و قدر ربي اكون بطريقها .. و لسبب امني صدر قرار باحتجازها.. و وكلوني انا اني اكون المسئول عن حمايتها.. و عشان وعد كانت مسوية قسطرة باليوم اللي انخطفت فيه و الناس بتجي تسال عليها.. قررنا مع اهلها اني اعلن زواجي عليها عشان ما احد يحكي عليها بالشينة وهي اساساً عندي..
الفريق جابر : طيب ايش سبب زواجك من البنت هاذي بالذات..؟!
عماد : بنت عمتي..
الفريق جابر : ابوك ماله دخل بزواجك..؟!
عماد : ابداً..
الفريق جابر : لاحظت شيء على المختطفة يعني أي شيء يخليها تثير الشك..!؟
عماد : لااا..
الفريق جابر : طيب يا عماد وقع على المحضر و ناد لي سعود..
..
سها : استغفر الله العظيم .. انا مو مصدقة كل اللي قاعد يصير لنا..
دانه : اللهم لا اعتراض الله يطمنا عليها..
ميار : شلون متحملة وعد.. انا و انا عايشة عند ناس و ما كنت ادري انهم اهلي و لما رجعت لاهلي الصدقيين بغيت انجلط لما عرفت .. كيف هي و تنخطف من ناس كم مره و تبعد عن اهلها..
ام سعود : ادعوا لها يا امي.. البنية انقلبت حالتها فوق حدر..
ام ندى : و الله اني شايلة همها.. خايفة عليها لا ينزر عقلها من اللي يصير لها.. اول تنخطف من واحد راعي دروبن خملة ثم يحجزونها الامن بين اربع جدران ثم تمرض و الحين تنخطف..
منيره : غريب كل اللي قاعد يصير احس فيه لعبة كبيرة تنلعب و احنا مو حاسين.. اختكم لها علاقات مع احد.. بمعنى انها تعرف أي بنت لها درب شين.. يمكن وحده موقعتها بذا المصيبة..
نهى بحدة : لااا و لا عاد تجيبين طاري وعد بالشينة لان ما احد راح يرضى عليها.. وعد عمرها ما صاحبت وحده سمعتها شينة..
ام احمد : نهى يا امي لا تعصبين.. ما ينفع اللي تسوينة بنفسك.. انتن كلكن ما نمتن من البارح ما يصير.. تبن تتعبن..!؟
نهى : وين يهنا لنا النوم و اختنا ما نعرف ارضها من سماها..
ام عبدالرحمن تتوكأ على عصاها لتدخل عليهم بالغرفة جالسين على الأرض جميعهم : يالله مسا خير انتن متى نمتن عشان تصحن..
ام سعود : ما نمنا يا خالة .. تعالي ارتاحي.. قامت لها تمسكها من ذراعها..
ام عبدالرحمن : مشغلتكن وعيد..
ام احمد : ايه والله يا خالة نبي أي شيء يطمنا على البنية..
ام عبدالرحمن تجلس : الله كريم الله كريم..
ام احمد : جود ..
جود متساندة بظهرها على المسندة وراها و شبه منسدحة و ثانية رجولها و مكتفة يديها على صدرها ردت بصوت تعبان : هلا..
ام احمد : يمه افطري وجهك اصفر..
جود : ما باقي شيء ع المغرب بصبر..
ام احمد : يا يمه تراك تعيبينة ما يصير اللي تسوينة بعمرك..
جود : ما عاد باقي شيء يمه خلاص الله يخليك..
ام احمد : طيب على الاقل نامي من البالاح صاحية..
جود : ما فيني نوم..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
ياسر : ابوي وينه..؟
ام سعود : ويش بلاكم توخرتوا يمه..؟!
خالد يجلس : يحققون معنا..
ندى : ليش..!؟
خالد : ماسك القضية واحد جديد محقق معنا كلنا يقول يمكن احد فيكم خاطفها..
نهى : ايش السخافات هاذي..؟!
ام عبدالرحمن : ويش اللي تحكية انت..!؟
مشعل : يمه الضابط هذا مو مصدق ان وعد خاطفها صاحب صلاح لان صلاح كان مسجون.. و قرر يحقق مع الكل و بدا بوليد ثم عماد وسعود وعساف و الضباط اللي كانوا معاهم و انا و اخواني و يبي يكمل بابوي و امها و عامر بن سلامة..
ام عبدالرحمن : انا اشهد انه انهبل يحقق مع ابوك..؟! ليش ماهي بنته ما يدري عن حالتة يجي يشوفها..
مشعل : انا احسه فاقد لعقلة..
خالد : قصدك ماهو عارف ويش يسوي ليش لان مع غازي شكل بينهم عدواة و يمكن تنافس لان الاثنين بنفس الرتبة..
مشعل : تهقى..؟!
خالد : ونص.. بالله هاذي اسئلة..؟! اللي يسألها الا غصب يسوي شيء و يمشي كلمتة..
ياسر : حتى انا حسيتة كذا .. رغم ان شكله يعطي هيبة و رزة..
نهى : ما يستفاد من هذا كله..؟ وشو..!؟
ياسر : اننا نصبر و نشوف ويش يصير..
سها : الى متى نصبر..؟! زوجها اللي مسؤول عن حمايتها وينه..؟!
ياسر : موجود بالمركز كنت بتوطى ببطنة بس حسيتة ماهو فاضي لي..
خالد : انا اللي مستغرب منه شيء واحد هدوء وليد.. من متى وليد يكون هادي زي كذا دايم ما يهجدة الا ابوي..
مشعل ابتسم : من جد.. و حسيتة ماخذ راحتة بالمكتب بزيادة.. كأنه مكتبة.. وغازي عادي جــداً.. و يكلم الضباط ولا هامه..
ام احمد : ليش ما جاء معكم كود يرتاح ويش هالدوام اللي ما فيه راحة..؟!
مشعل : قلت له قال مشغول..
نهى : ويش صاير بالدنيا وليد مشغول..!؟ الله يعافيك يا غازي بن حمدان..
خالد : ياليته يأدبة والله ملينا من تهورة اللي على قل سنع..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
وقفوا كلهم يبوسون راسة و كفة.. لين صار دور نهى : انا آسفة جدي ما قصدي اقل ادبي بوجودك بس انا متضايقة عشان اختي..
ابو عبدالرحمن : كلنا متضايقين يا بنتي ما يصير تحملين اخوانك فوق طاقتهم .. بالذات سعود هذا هو ما يقر بالبيت ابد..
نهى : ا ن شاء الله..
ابو عبدالرحمن : عيالي برا تغطن يا حريم..
قامن حريم ابو سعود كلهن و دخلن جوا يتغطن.. ابو عبدالرحمن : قم يا مشيعل دخل عمانك..
مشعل وقف : ان شاء الله..
لحظات و دخلوا ابو عساف و ابو عمر و بندر ولطيفه و مها من وراهم.. سلموا على الجميع..
لطيفه : اجل ايش اخبار اخوي..؟
ام عبدالرحمن : ان شاء الله بخير يا امي..
مها : ما يستاهل خالي اللي يصير له كنه ما جاب غير هالوعد عشان يزعل عليها..
البنات يناظرن بعض مالهن مود يردن عليها .. جاية تستعرض..
ام عبدالرحمن : يا وليدي كل ضنى له غلاة غير عن الثاني..
ابو عساف : ويش صار معاكم بالمركز..؟! دقيت على عساف عشان يهديكم و قالي كل الامور بخير..
خالد : رحنا ناخذ حقنا و انقلب علينا و حققوا معانا..
ابو عمر باستغراب : ليش..؟
خالد : و الله يا عمي كن الموضوع كبر و صارت قضية كبيرة.. و احنا شاكين باشياء واجد بس ما سالنا سعود عنها عشان ما تطلع شكوكنا صح..
ابو عساف : ويش شاكين فيه..؟!
سكتوا الثلاثة .. قلقهم يجب ان يبقى بداخلهم ولا يخرج فالنفوس لا تحتمل المزيد..
ابو عساف : ويش بلاكم سكتوا..؟!
خالد : ولا شيء يا عمي .. كلها خرابيط.. الا احمد وينه..!؟
دانه : من شوي رجع من الشغل و قال بيأخذ شور و ينزل..
ابو عبدالرحمن : خويلد.. قل انت و اخوانك ويش اللي وراكم من بلى..
خالد : يبه ما فيه شيء كلها خرابيط..
: بــــــــــاااابــــــااا..
التفت لبنتة الواقفة بتحلطم على الباب .. حمد ربه اللي انقذتة : ايش فيك..؟!
تقدمت بدلع طفولي : سوفيهم ما يحلوني العب معاهم دبيين..
خالد : مين..؟!
رند : ابراهيم.. وفالس الدووب..
جود : عز الله بيفلس من وراك..
سها : المشكلة تنطق الراء بابراهيم ليش ما تنطق بفارس..
خالد : عشانها تعودت على نطق ابراهيم و الكلمات الجديدة عليها ما تنطقها صح..
رند جلست متربعة على الارض جنب ابوها و سندت كوعها على فخذة : الا انا كله سح .. فالس الدوب مو سح..
مها : ياربي مرررره مدلعععة تززنن..
لطيفه : ايه بسم الله عليها .. ما عندك نية ترجع امها..؟!
خالد : الله لا يقولة..
مها : ليش عاد غير عن عيال العايلة و تزوج اجنبية ويش فيها..
نهى : على اساس عيال العايلة متزوجين عشان تقولين له غير..
رند : وين مامي..؟!
خالد : الله يهديك يا عمة ذكرتيها..
لطيفه : ليش تبي البنية تنسى امها و تسوي سواة ابوك بخواتك..
نهى تهمس لجود : استغفر الله هاذي جاية تواسي والا ناوية على هوشة..
جود : كنه شيء جديد عليها هي و بنتها..
خالد : لا اسوي مثل ابوي ولا شيء .. بس هاذي الظروف كذا و بعدين رند و ابراهيم يعرفون امهم..
فوق و تحديدا غرفة منيرة طلعت من غرفتها تجري : حنااان .. نوووال..ســـاره..
طلعت ام ندى من جناحها خير ويش فيك : خير ويش فيك..
منيره : ابو سعود ما يرد علي..
دخلن كلهن.. كان نايم.. او بالاصح فقط يتنفس..
ام احمد وقفت على الباب من وراهن : يارب سترك.. لا يكون صار له شيء نايم على زعل..
ام ندى : الشباب تحت.. احمد وينه..؟!
منيره اتجهت للخارج تنزل تحت و طقت الباب على احمد : احمـــد احمــــــــــد..
طلع احمد مفجوع مو مسكر ازارير ثوبة : خير ويش فيه..
منيره ما خلته يكمل كلامة : ابوك بسرعة ما يرد علينا..
احمد بفاجعة : وينه..؟!
منيره : فوق بحناجي..
طلع احمد و طلعت وراه منيره .. احمد جلس جنب ابوه تسلل شيء من الراحة لصدرة يوم حس انه يتنفس.. : يبـــه يبــــه.. كان يحاول يصحية ويربت على وجهه رفع راسة لامه وخالاتة .. : اخواني جو..؟!
ام ندى تأخذ نفس : ايه تحت..

طلع احمد يجري برا و وقف على الدربزان يصارخ يناديهم : خـــــــــــــــــــــــــالد سعـــــــــــــــــــــود.. يــــــــــــــــــــــــــاسر ... مشعـــــــــــــــــــــــــــــل.. وليــــــــــــــــــــــــــــــــد..
ياسر يلتفت باستغراب : هذا مو صوت احمد يصارخ..
فزوا كلهم بسرعة و طلعوا فوق الشباب و البنات بقي جدانهم وعمانهم واقفين مفزوعين .. وصلوا لدور الثالث بسرعات متفاوتة..
احمد بنبرة حادة وسريعة : ابوي بسرعة بنشيلة نودية المستشفى..
اتسعت اعين الجميع من الصدمة يحاولون الاستيعاب لين صرخ احمد : بســـــــــــــــــرعة..
دخلوا خالد و ياسر و مشعل وراء احمد ما يبون يفكرون بشيء.. ابداً الشيء الوحيد اللي يتمنونة هاللحظة هو ان تفكيرهم ينشل ولا يجي ببالهم ان ابوهم يصير له شيء.. شالوه الشباب بهدوء .. مشوا من عند البنات .. دانه صدت بوجهها تصيح بألم فمنظر والدها لا يحتمل .. نهى جلست من فاجعتها لا تحتمل ان يحدث لأبيها مكروه يكفيها وعد وما يحدث لها ستتغرب عن الجميع ان حدث له مكروه.. جود داخت من هول ما تعيشة .. اختطاف وعد ثم عدم النوم و الارهاق ثم تعب والدهم و حمل اخوانهم له.. كلها لا تطيق احتمالها..ميار و ندى واقفتان مذهولتان وعد والدهم ثم جود.. صدمات تتخطى الاستيعـــاب..
ام احمد حطت يدها على صدرها : جوووووووود..
احمد اللي كان واصل المصعد : ثبتوا ابوي زين انا بشوف جود.. رجع لجود بخطوات سريعة ليحملها بين يديه..
ام عبدالرحمن تحت واقفة قريب من الدرج : ويش بلاهم اغطسوا الله يستر يارب استرنا بسترك..
ابو عبدالرحمن : اهجدي يا مره..
لطيفه : يبه صراخ احمد ما يبشر بالخير..
بندر : لطيفه امي ماهي ناقصة الحين ينزلون الشباب و مافيه شيء ان شاء الله..
و فعلا انفتح باب المصعد ياسر و خالد ومشعل شايلين ابوهم.. تصلبت اجسادهم وهم ينظرون اليه.. صرخت مها : خــــــــــــالي..
ام عبدالرحمن : يا عزتي يا ولدي .. راح ولدي.. يا عزتي لك يا فاطمه..
طلعوا الشباب من غير ما ينطقون ليتبعهم عمانهم الثلاثة.. بدون ان ينطقون هذا فوق الاحتمال ابو سعود القوي يرونه بهذا التعب.. ابو سعود الجدار الذي لا ينهد يرونه بهذا الضعف.. يحملونة اولاده في محاولة لانقاذة..
ابو عبدالرحمن : لا حول ولا قوة الا بالله.. لا حول ولا قوة الا بالله..
نهى نزلت بعبايتها وراها احمد اللي اعطى جود ابرة عشان يعدل معدل السكر.. : نهى وين بتروحين..
نهى : ابيه يا احمد لا يخلينا تكفى بلحححقة لا يروووح..
احمد مسكها بقوة : استغفري ربك .. ادعي له انتِ..
نهى تحاول تفلت نفسها منه وتصيح : يــــــــــــــــبه.. يبـــــــه تكفى لا تخلينا يبـــــــــــــــــــــــه..
..
صحت و جسمها مخدر .. تحس بأحد يقطع جسمها ببرود.. تساندت على يدها بتعب و جلست تحس انها بذلت مجهود كبير بس ما احد يمها يساعدها.. حاولت تسترجع اخر شيء من حياتها.. القسطرة.. ودخول صلاح عليها.. الصداع يفتت خلايا رأسها .. قامت و تساندت على الجدار واقفة نفخة هواء ممكن ترميها لأبعد مدى .. خطت اول خطوة بالمكان الغريب عليها و هي تحس بأبر تنغرز برجلها.. لفت بالمكان شوي لين وصلت لباب حاولت تفتحة لكنه مقفول.. الحياة صارت سوداء بعيونها او اشتد سوادها عن قبل.. صلاح ما راح يخليها ما حبسها هنا الا نيتة قشراء فيها.. همست بوهن : بـــ ــ ـابـ ـ ـا .. سـ سـ ـعــو وود.. أحــمـ ـ ـد.. تعالوا تكفون لا تخلوني عنده.. (سارت دمعاتها كسيرة على خدها و كأنها كالجمر يمرر على خدها) عــســـــ ــــاف تعـــال .. و الله ما اردك بس لا تخليه يلمسني.. عــــســـ ــاف و الله ما ابي ادرس بس لا يذبحني.. عســـ ـــ ــاف (جلست ساندة ظهرها على الجدار جنب الباب و كأنها تنتظر احدهم يأتي كي ينقذها مما تعيشة الآن لا تعلم انها عاشت ايام بعد استيقاظها من القسطرة و عاشت عند رجل اخر ارتبطت به.. نست كل الفترة التي عاشتها عند عماد و لم تعلم بأن هذا ثاني اختطاف لها.. هي تفكر الآن بوالدها سيأتي لينقذها سعود لن يتركها مع مجرم.. و احمد سيأتي نحوها ليطمأنها خالد لن يسمح لهم باهانتها.. ياسر لن يرضى عليها بان تداس.. مشعل سيشتعل قلبة لبعدها.. و وليد و وليد اتسعت عينيها لتمر الأحداث سريعة امامها.. تذكرت وجود وليد معاها تذكرت الامن و الحجز و عماد .. تذكرت سطام و صلاح .. تذكرت التعب و الاهانة و التحقير.. انحنت مقربة وجهها للأرض تبكي بألم ينهش قلبها.. تذكرت انهم تخلوا عنها جميعاً و انها خُطفت لم يكن لديها احد.. لا أحد.. "عمتي مريم تركتك صغيرة بلفتك عند ابوك.. و ابوك تخلى عنك.. و اخوانك ما نشدوا عليك.. وحتى أنا لولا هالقضية كنت رميتك عند أقرب محطة" تذكرتها كلمة ذلك الذيب المتوحش لها .. تذكرت حياتها الأليمة معاه حياتها..!؟ اتسمى تلك حياة..!؟ حياة..!؟ حياة..؟! كانت في عداد الاحياء الأموات.. جسداً حية روحاً ميتة.. تلك هي كانت.. لا تعلم مالذي جعلهم يتخلون عنها جميعاً.. لا تعلم مالذنب الذي اقترفتة.. كيف انقلب حالها..؟! حياتها اصبحت جحيم مستعر.. لن تعتبر نفسها حية بعد الآن هي ميتة و فقط.. لا يجب ان تشعر بشيء.. بل يجب ان تموت.. وقفت بتعب من جديد.. لكن تشعر بأن جسدها أصبح اثقل من قبل .. و كأن للهموم اوزان اثقالتها..
..
عماد ينتبه لأدق التفاصيل بشخصية فهد : كيف كذا تمام..
راشد : كل شيء توب..
عماد : المهم وقت المداهمة كل شيء بحذر..
عزام : لا تشيل هم كل شيء بيمشي مثل ما خطط له الفريق غازي..
الفريق غازي : نايف ابيك ترسل لي احد يتطمن على الشباب اللي كانوا يحرسون وعد..
نايف : حاضر سيدي..
وليد دخل بتحلطم : شلون يعني ما انت سامح لي و بتحبسني هناز.
الفريق غازي : باي صفة ناوي تروح..؟
وليد : بصفة اختي عندهم ما راح اخليها..
سعود : و احنا ليش رايحين مو عشان وعد و عشان نوقف العملية..
وليد : مالي دخل انا بشارك معاكم..
الفريق غازي : لا تضطرني استخدم معاك اسلوب ما يعجبك يا وليد.. لا تعصي كلامي..
وليد : و انا من اول الموضوع قايل ل كانا ابي اروح معاكم..
الفريق غازي يضرب كفوفة بالمكتب و يستند عليها : و انا قلت لااا انت هنا تشتغل عندي و انا رئيسك و لازم تسمع كلامي..
وليد بتحدي يقابل غازي بالجهه الاخرى من المكتب ويستند بكفوفة و ينحني قليلاً كا وقفة غازي و ينظر لعينية بتحدي : و اللي مخطوفة اختي و انت كنت مسؤول عن حمايتها مع ولد اخوك فوق هذا انخطفت لا تحسب اني ما تدخلت مع اخواني يوم جوو يعني انا راضي و ساكت و رب الكعبة ان قلبي بينفجر من القهر بس ماسك نفسي لان الموضوع ماهو بس اختي فيه امن دولة و احنا كلنا فداها..
الفريق غازي : كلمتك الأخيرة تردك عن تهورك اللي تسوية فيه امن دولة و احنا كلنا فداها.. و احنا الامن اللي ملزومين نحميها مو المدنين..
وليد بنفس النبرة و التحدي : و المدنين لا نادتهم دولتهم ما راح يردونها و يقولون عندكم رجال امن.. كلنا فدا حفنة تراب منها..
الفريق غازي : اعرف ولائك ولا يحتاج تعلمني فيه .. بس بدري عليك تدخل مع عصابة بهالشكل.. خليك بتدريباتك ولا تشغل نفسك باي شيء ثاني.. و اختك بنجيبها باذن الله يا وليد..
..

لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

[COLOR="rgb(46, 139, 87)"]هاشتاق الرواية #رواية_لو_سألتي_الورد ..
[/COLOR]
ضحكة قهر..

اسطورة ! 09-01-15 12:27 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 
البارت الخامس و العشرون

تتلخّص كل ردّات الفعل المؤلمة في الصمت، لأن مادون ذلك، من السهل البوح به.
لـ رشاد حسن..

جالس فهد بهيبة بينهم .. السماعات الصغيرة مغروسة باذنة و شعره الطويل شوي مغطي عليها و لابس ثوب و شماغ هالمرة.. عادة يجيهم ببدلة رسمية..
جلال مبتسم : ما توقعتك هالكثر وسيم.. يا فهد..
ابتسم فهد مجاملة : افاا شايفني شين لهدرجة..
حمود : لا صدق طالعة وسامتك اليوم بس كنك نحفان..
فهد : أي والله السخونة هدت حيلي الايام اللي فاتت..
جلال : نبي همتك اليوم و تنسى مرضك..
فهد بثقة ان قدرتوا تسون شيء الله لا يخليني : افااا عليك بس..
ناصر : ما بغينا نشوفك يا فهد جلال و حمود دايم يتكلمون عنك..
: مسهم بالخير..
فهد بنفسه انتم تعرفون الخير : مساكم بالنور..
جلسوا سطام صلاح و زياد قدامة .. شتت نظراتة عنهم لانه لو ناظرهم ما فيه مجال بيفضح نفسة و يخرب كل شيء.. سطام اللي خطف زوجتة جالس قدامة .. قبض على كفة بقوة و هو يحس ان اطراف اظافرة تنغرز بلحم كفة تترك الآثر عليها و كأنها تقول كنت هنا في ذاك الوقت.. كنت هنا بالوقت الذي رأيت فيه خاطف امرأتك.. عرضك و شرفك..
سطام : ما بغينا نشوفك يا فهد..
فهد محاولاً كتم الغيض و دسها داخلة الحروف حتى لا تظهر لهم مكشوفة : مشاغل.. بس ما تعرفنا عليك.؟ مين تطلع..؟!
جلال : هذا سطام و اللي معاه صلاح و زياد..
فهد : فرصة سعيدة..
سطام : و احنا اسعد.. الا ليش غيرتوا مكان الاجتماع بأخر لحظة..؟!
جلال يحط رجل على رجل : صار شيء خارج عن ارادتنا.. غازي و شلتة داهموا مقرنا بحي ........ ..
سطام يتقدم و يسند يده على طرف الكنب المرتفع يمينة : متى صار هالحكي..!؟
جلال : البارح.. عاد قرر الرئيس اليوم يغير مكان الاجتماع لهنا..
سطام بملل : يالله ازين ما كان فيني اشغل سيارتي و اطلع..
حمود : اجل شلون بتسوي العملية..؟
سطام : لا تخاف وقتها بيدب الحماس فيني نقضي على الناس اللي ما تعرف غير الشر الله يأخذهم.. ودي اقطعهم قطع قطع..
جلال التفت باستغراب : تسمعون الصوت..
ناصر وقف وناظر الشباك وراه كل شيء هادي و الحرس كل واحد بمكانة وما فيه شيء يثير الريبة : ما فيه احد برا..
جلال : كني سمعت صوت غريب.. الا سطام ويش سويت باللي جبتها البارح..؟!
سطام ضرب بكفة على جبهتة : ذكرتني فيها .. بحق قمعاها بعد نجاح عمليتنا بكون مروق..
ناصر : انا احسك بتعب نفسك على الفاضي مستحيل غازي او سعود او عماد يدخلون مره معاهم بشغلهم.. و لا بعد وحده تقرب للثلاثة..!!
سطام : انا بحقق معاها لسببين الأول ابي اعرف شلون درت عن تفجير مجمع الدرة.. و الثاني ليش معاها حراسة بالمستشفى..؟! هالشيء هو اللي مشككني انها تعرف شيء..
جلال : معاها حراسة لانها انخطفت البنت من قبل.. تهقون انها متدربة يعني نقزر فيها..؟! (قالها وهو مبتسم بخبث)..
..
في سيارات قريبة من موقعهم واقفة بتفرق عن بعضهم كي لا يثيروا الشكوك حولهم.. بسيارة واحدة غازي سعود عساف نايف.. يستمعون للحوار بين عماد و افراد العصابة..
سعود بعصبية مكبوتة : الله يأخذك يا كلب..
الفريق غازي : لازم نداهم لان عماد ما راح يتحمل كلامهم كثير و بيفضح نفسة بأي لحظة..
عساف بحدة : انا مو قادر اتحمل الكلام.. قسم احس عروق قلبي بتتقطع..
نايف : لازم نستعجل الخوف يحاولون يسوون بالبنية شيء و عماد يتهور و ما راح يقدر عليهم كلهم و كنك يا بو زيد ما غزيت..
الفريق غازي مسك الجهاز يهتف فيه لجميع الفرق : راح نداهم المكان بعد لحظات .. كونوا على استعداد.. ما نبي أي خطأ .. الخطأ بأرواح..
نزلوا من السيارات مرتدين لباس يخفي جميع ملامحهم حتى وجوههم مخفية .. تحركوا بثبات نحو الفيلة و دخلوا لكنهم كانوا على مداخل متفرقة من الفيلا..
الفريق غازي يتكلم بالمايك : انتباه راح نبدأ نهاج الحرس على ابواب الفيلا.. واحد.. اثنين.. ثلاثة.. انتهى من العد لينطلقوا بثبات نحو شرف الموت او الحياة..
عساف أطلق النار على أول حارس قابلة بوجهه بكتفة و نزل يسحب منه جهاز الاتصال و السلاح.. اما البقية تخطوه كانوا يعلمون انهم مقبلين على الموت فدا لهذه الأرض التي يسيرون عليها.. و واجبهم حمايتها .. تفرقوا الشباب .. جميعا.. لم يكونون الحرس على انتباه فهم يعلمون ان العصابة لديهم عملية اليوم و هي لحظات و يخرجون جميعهم و لن يبقى احد هنا.. و لم يتوقعوا بان تحدث مداهمة امنية للفيلا..
الفريق غازي : راشد افصل الكهرب عن الفيلا..
انتقل صوت راشد عبر السماعة لغازي : حاضر سيدي..
الفريق غازي : عزام خل الفرقة اللي معاك تدخل القنابل الدخانية للمكان ابيهم يطلعون برا..
عزام : حاضر سيدي..
الفريق غازي : الفرقة سبعة .. تقدموا من الفيلة و انزلوا على سطحها..
قائد الفرقة على طائرة هيلوكبتر : حاضر سيدي..
لحظات بسيطة حتى يعج المكان بالدخان و كأن المكان سيحترق.. قريباً.. لكن الجماعة داخل ماهم حاسين بشيء..
فهد يحاول تغيير الموضوع حتى لا تتضح انفعالاتة عليه و يفتضح امرهم لن يهدم ما بنوه بفترة طويلة على مجرد حديث عنها سينتقم منهم قريباً.. ليس خوفاً منهم مؤجل عقابة لهم بل الامر يتطلب هدوءة الآن و لا شيء غير الهدوء لابد ان يشعروا بان الامر لا يعنية : متى راح نبدي في العملية لاني طفشت..
صلاح : شكلك متحمس و اول مره تطلع عملية..
فهد : ان كنت ما تعرف تاريخي اسأل جلال عنه..
دخل احد الحرس بسرعة : سيدي المكان يحترق.. دخل الدخان للمكان من وراء الحارس و كأنه وجد مساحة خالية جديدة كي يستحلها..
وقفوا كلهم بصدمة.. وهم يشوفون المكان..
سطام : اكيد هذا غازي و جماعتة الكلاب بسرعة انحاشوااا وتفرقواا..
جلال : بســــــــــــرعة مع السطح في هيلكوبتر اللي فوق .. طلعوا كلهم يجرون فوق ومعاهم فهد يمثل انه معاه.. الدخان مالي المكان من غير وجود نار.. تعدوا الدور الثاني ولا احد انتبه ان فيه مخلوقة بهالمكان .. ويش تهمهم فيه .. هم ابعد ما يكونون عن الانسانية.. فتحوا باب السطح بدون انتباه منهم و يوم صاروا بوسط السطح سمعوا الصوت المهدد لهم بصوت عالي و صراخ : اوقفــــــــوا اماكنكم ولا احد فيكم يتحرك.. ارفعـــــــــــــــــوا اياديكم..
تجمدوا اماكنهم لفتره عيونهم تعلقت بالهيلكوبتر ..
صرخ القائد : بســــــــــــرعة ارفعوا يديــــــــــــنكم..
رفعوا يديهم كلهم حتى فهد معاهم..
القائد : نزلوا اسلحتكم على الأرض.. و ارفعوا يديكم لفوق..
نزلوا اسلحتهم لفوق و هم يدرون ان مصيرهم ينحجزون.. او احد فيهم يفجر الحزام الناسف اللي لابسة و يموتون كلهم.. بس دام رئيسهم برا هالمجموعة.. يعني لو انمسكوا بيطلعون منها..
صلاح : راح تندمون.. لا تحسبون اننا مسلمين انفسنا بهالسهولة يعني نلتوا مرادكم..
القائد : كلبشوهم.. و انطم ما ابي اسمع صوتك..
اتجهوا مجموعة من الشباب للعصابة و كتفوهم و حتى فهد معاهم.. و هو ساكت .. خصوصاً ان الرئيس مو معاهم و لازم ينال ثقة الرئيس ..
القائد عبر المايك : سيدي تم القبض على العصابة في محاولة هروبها.... حاضر سيدي..
تكلم بصوت حازم : يالله قدامي كلكم.. نزلوا يتقدمهم سطام و جلال .. ناصر حمود .. صلاح زياد.. و يتقدمهم رجال الامن و بأخرهم رجال الأمن.. يمشون و كأنهم اشباح وسط اكوام الدخان.. اصوات سعالهم هو من طغى على المكان .. خرجوا مع الباب الرئيسي للحديقة الواسعة..
ليستقبلهم غازي بابتسامة : يا هلااا يا هلااا..
رجال الامن الأربعة من كانوا يتقدمون العصابة تفرقوا يمين و يسار حتى يستمتع الجميع برؤويتهم هكذا.. في منظر يسجل في تاريخهم.. هذه المره لن يسمح لهم غازي ان يرقصوا فرحاً عليه.. كالمره السابقة عندما هربوا صلاح و زياد من سجنة.. الآن هم أمامة جميعاً لن يسمح لهم بأن يخرجوا حتى لو اضطر ان يحرس سجنة بنفسة..
الفريق غازي : وين البنت..؟!
: ...................
الفريق غازي بحدة .. و حمر عيونة فيه ولو كانت الأعين تطلق الرصاص لأصبح سطام بعداد الأموت : سطااااااااااام وين البنية..؟!
سطام بكل برود ما يرد على غازي..
غازي اقترب منه و شده من ياقة بلوزة اللي انشدت على جسدة و برزت تفاصيل ظهره و تقطعت ازارير صدرة الأولى : ان كنت ما تعرفني انا ما أحب اعيد اسئلتي.. وين البنية..؟
سطام : داخل.. بغرفة بالدور الثاني..
غازي : روحوا شوفوها..
دخل سعود ومعاه عساف و راشد و نايف.. اتجهوا بخطوات سريعة للدور الثاني فتحوا كل الغرف .. سعود كان مثل المجنون يدخل بغرفة و يخرج من الأخرى حتى و ان دخلوها من قبلة و كأنه يريد ان يتأكد ان كانت هنا او لا.. وقف بالوسط مثل الضايع.. : ماهي فيه..
عساف بقهر : يكذب علينا الكلب.. نزل و نزلوا وراه الكل ..
سعود : مالها أثر سيدي..
الفريق غازي التفت بحدة لسطام بعد ما كان ينظر لسعود : تستهبل معااااي انت..؟!
سطام : انا حطيتها بالغرفة ويش تبيني اسوي لها يعني..؟!
فهد ماهو قادر يتحمل الوضع اكثر و وده يفك نفسة و غازي حاس فيه ناظر فيه نظرة بمعنى اصبر لا تتهور.. الفريق غازي الفتت للجميع : فتشوا لي المكان كللله مو بس الدور الثاني كللله..
: حاضر سيدي.. دخلوا افواج للفيلا يجوبون كل شبر فيها.. يبحثون عن فقيدتهم..
..
في مكان مو بعيد عنهم .. كانت تجري على قدر استطاعتها.. لم تتوقف لثانية بعد ما رأت السيارات فالرعب يجري خلفها .. لا تعلم كيف خرجت.. كل الذي تعلمه هي انها وضعت حياتها على حافة الموت.. عندما خرجت .. قبل ان يقف غازي و جماعتة على الابواب الرئيسية للفيلا .. كانت بالغرفة فتحت الدولاب الموجود في الغرفة.. وجدت ثياب رجالية كثيرة.. و بناطيل .. ولا شيء على مقاسها .. سحبت لها اصغر ثوب فيهم ولبستة .. وما كان فيه أي شك بان اللي تلبسة بنت.. لكنها لبسته عشان تستر نفسها لا اكثر .. سحبت الشماغ ولفته على راسها فوق غطاء المستشفى اللي كان مخبي شعرها .. و تلثمت فيه.. بحثت كثير بالادراج.. لقت سلاح.. و فلوس من غري لا تعدها سحبتها و حطتها بجيبها .. اتجهت للباب تفتحة وهي تعرف انها مقدمة على الموت .. و لكن مكوثها هنا ايضاً موت .. يجب عليها ان تدافع عن نفسها .. لن تسمح لأحد ان يمسك بها.. خرجت من غرفتها على اطراف اصابعها .. تلفتت برأسها يمين و يسار تأكدت ان ما احد موجود هنا.. رفعت الثوب الطويل.. و دارت بالمكان لين شافت الدرج .. ونزلت معاه.. و عيونها تراقب المكان بتوتر .. ستبكي من هول ما تعيشة.. رأت باب الفيلة الخلفي و اتجهت نحوه دون تردد.. سمعت صوت قريب من الباب : حاضر سيدي لا تخاف كل شيء بيسير مثل ما تبي.. و فهد معانا و بنوكلة بالمهمة الكبيرة نختبر فيها امانتة.. اعتبرهم ميتين.. انت متى جاي..؟! خلاص طال عمرك ارقد و امن.. ما يهمك.. وصلك الخبر.. و الله قلت له يا طويل العمر .. بس سطام مصر ان البنية هي اللي مبلغة غازي بتفجير الدرة.. ندري يا طويل العمر.. لا تخاف البنت بأمان ما احد بيوصلها.. (ابتسم) لا تخاف بتذل ابو سعود ببنتة.. ما تشيل همها .. على أمرك .. بنكرمها اكرام الضيف واجب.. ان شاء الله ببلغك بأخر التطورات.. قفل الجوال..
سمعت كل شيء.. ابو سعود و بنته و تفجير و موت.. كلها معلومات اكبر من استيعابها في هذه اللحظة.. تخبت وراء الباب وهي تعرف لو يسكرة بتنفضح بس هذا المكان الوحيد.. دعت في قلبها ربي يكون معاها .. الكل تخلى عنها و ربي ما راح يخليها.. شافت ظهره و هو يمشي وتارك الباب مفتوح وراه اولا ما لف هي طلعت من وراء الباب باتجاه الخارج من غير وعي انها ممكن تشوف حرس.. او أي احد يمنعها من الخروج.. اللي سمعته افقدها الباقي من عقلها .. لفت بنظرها للباب يسارها كان بعيد و عنده سيارة كبير و فيها كراتين كثير .. نزلت الدرجتين و لفت ع الجهه الثانية شافت بابا صغير ما كان بعيد عنها اتجهت له بسرعة و طلعت تجري منه ... تحاول انقاذ نفسها ..و طلعت من الباب و شافت الشارع .. حست بمشاعر ايه قلبها للحين يحس وهي اللي تبيه يموت.. ما تبي تحس بشيء.. وكأنها سجين و اعلنوا افراجة .. راحت تجري للجهة الثانية من الشارع و اللي كانت عبارة عن مزارع.. تعبت حاولت تأخذ نفسها بذلت مجهود كبير من خروجها للحين بالنسبة لانسانة من فترة مو طويلة مسوية قسطرة.. و نايمة لها اربع ايام.. جلست متساندة على الشجرة تحاول تلتقط انفاسها و ترتب اوراقها .. عيونها دارت بالمكان وين بتروح ويش بتسوي .. لمين بتلجأ..؟! ابوها..؟! امها..؟! سعود..؟! عساف..؟! عماد..!؟ عمها عبدالرحمن..؟! عمها سعد..؟! حتى لو عرفت لمين بتروح شلون بتروح هي بمنطقة بعيدة .. يعني .. وقف مخها عند هالنقطة و هي تشوف سيارات كثيرة بالوان مختلفة تمشي قدامها و توقف قدام باب الفيلا اللي طلعت منه.. اتسعت عيونها وهي تشوف رجال الأمن ينزلون معاهم اسلحة.. وقفت و هي ماهي ناقصة رعب عشان تشوف هالمنظر زيادة على رعبها ..
..
في المستشفى ينتظرون طلعة الدكتور من عند ابوهم .. وقوفهم متوتر..
دخل احمد : هاه ايش صار..؟!
بندر : ما احد طلع للحين..
دخل احمد بسرعة من غير لا ينتظر أي تعليق اخر .. : دكتور..
الدكتور : اهلاً دكتور احمد..
احمد متوتر : كيف ابوي..!؟
الدكتور : الحمدلله عدت على خير.. جلطة خفيفة..
احمد غمض عيونة بقوووة وفتحها و كأنه يحاول يستوعب اللي يصير لهم .. بالقوة هدأ نهى عشان ما تطلع وراهم.. و طيحة جود .. و الحين يعرف ان ابوه جاته جلطة.. : اللهم لا اعتراض..
الدكتور : انت ادرى يا دكتور احمد بهالحالة..
احمد مسح على شعرة : ادري.. ممكن اشوف الملف..
الدكتور اعطاه الملف : تفضل .. و احنا بنسوي له تحاليل و فحوصات و ان شاء الله النتايج ما تتأخر..
احمد وهو يلقي نظرة سريعة على الملف : ان شاء الله خير..
الدكتور : ياليت انت تخبر اهلك برا بطريقتك.. دامك هنا..
احمد مد له الملف : ان شاء الله ..
الدكتور : وسلامة الوالد الله يطول بعمره..
احمد : الله يسلمك.. اللهم آمين.. ادار ظهره و فتح الباب و مد يده من غير لا يلتفت و سكره كلهم التفوا حواليه..
ابو عساف : تكلم ويش فيه..؟!
احمد : الحمدلله صار زين..
ابو عساف : ويش سبب طيحتة..؟!
احمد : جلطة خفيفة..
اتسعت عيونهم و الخوف عليه دب بعروقهم.. خالد : من جدك..؟!
احمد يرفع كفوفة لهم يهديهم : ما فيه شيل يقلق الحين الحمدلله عدت على خير.. بس المهم الحين يبعد عن الزعل و الانفعال و كل شيء يضايقة..
ابو عمر : يالله رحمتك.. صاحي..؟!
احمد : لا .. بس ما فيه قلق عليه ان شاء الله .. اهم شيء صحتة الحين.. اخبار وعد الشينة كلها لا احد يطريها عنده.. و لا احد يجيب طاري وعد من الأساس لين ترجع بالسلامة..
مشعل : تهقى انه ما راح يسأل عنها..
احمد : ادري بيسأل بس ان زاد الموضوع سوء مثل كل مره لا احد يقوله خلاص يكفيه اللي سمعة ابوي ماهو متحمل يصير لها شيء.. لانه حاس بثقل على اكتافة من همها عشانها بعيدة عنه..
بندر : احمد معاه حق.. اخبار وعد خلوها بينكم.. الشيء اللي يضايق ابوكم لا تقولونه له.. و الله بيفرجها من عنده..
ياسر : الله لا يخليني كان خليت طيحة ابوي تمر مرور الكرام.. ادار ظهره عنهم .. مسكة بندر و لفه عليه بحدة : ويش بتسوي ..؟!
ياسر : بروح اجيب اختي لو هي تحت التراب .. و الله لا انتقم لها و لأبوي..
بندر : كفووو والله كفووو كذا بتريح ابوك .. ايه خله يكون بواحد و يصير باثنين..
مشعل : ياسر معاه حق .. بنروح ناخذ المعلومات عن صاحب صلاح من وليد اكيد يعرف و بناخذ اختي من وسط بيتة..
ابو عمر : ليش تتوقع لو هي بوسط بيتة كان الشرطة ما طلعتها.. تستهبل انت..؟!
بندر بحدة : اسمعوا يا عيال ابراهيم.. تراكم زودتوها وما يعني ابوكم ساكت عنكم.. يعني كل شيء بيمشي على هواكم.. و بتهيتون مثل ما تبون لا عاد لحد هنا وبس...
خالد : عمي احنا مو صغار عشان تكلمنا بهالشكل .. و من حرقة ما فينا بنروح ندور على اختي وما احد له حق عندنا..
بندر : و الله تصرفاتكم مبين انكم مو بكامل قواكم العقلية .. هاذي عقول بزارين طايشين.. مو رجال كل واحد بطول الباب و عرضة.. تبون تسوون جريمة و يرمونكم بالسجن و ابوكم يروح فيها صح هذا اللي تبونه..؟!
ابو عساف : ارجعوا للبيت كلكم.. بتفضحونا بين الناس..
احمد : فعلاً لازم نرجع و نطمن الكل هناك.. و بعدين نرجع..
مشعل : انا بجلس عند ابوي ما راح اخليه..
بندر : بتمشي قدامي و رجلك فوق راسك انتم الثلاثة ما ابيكم تطلعون من البيت..
خالد بتحلطم : عمي ويش ذا الاسلوب..
ابو عساف : قدامي تهاوشوا بالبيت بكره يقولون عيال مساعد يتهاوشون بالمستشفيات..
..
في المكتب وليد مطرطع على الجميع.. و سعود و عماد جالسين جنب بعض يحاولون يربطون الاشياء ببعض يمكن يوصلون لشيء..عساف ما كان حاله ازين تضل وعد هي اللي متربعة بعرش قلبه لو هي حليلة لغيره.. اما نايف و عزام و راشد جالسين معاهم بهدوء و يسمعون لحلطمة وليد على رئيسهم..
وليد يضرب يده بالمكتب : شلون يعني ما تبيني اسأله .. ابي اعرف اختي وين راحت..
الفريق غازي بهدوء : تبيني اخلك تنزل للسجن الانفرادي و تكلم سطام عنها.. قلت لك احنا دورناها بكل الفيلا ما لقيناها..
وليد : ماهو معقول وين بتروح يعني..؟! مين الزفت اللي اللي ماخذها..؟
الفريق غازي يقرب كرسية اكثر و يستند بكوعة عليه رافعاً كفوفة لوجهه : هذا اللي بيطير عقلي .. الجماعة كلهم صاروا عندنا.. باقي رئيسهم و رئيسهم أساساً مو هنا .. مين اللي ماخذها..؟!
وليد جلس على الكرسي مقابل غازي وهو يهز رجولة بقوة متوتر : من شوي سالتك نفس السؤال مو انت الرئيس هنا المفروض تدري..
الفريق غازي رفع السماعة : حمد تعال..
غمض عيونة وهو يسند راسة ع الكرسي وراه.. الحين بتخلص صلاة التروايح و الشباب قدامة ما احد فيهم افطر.. انقلبت الموازين.. صحيح حققوا نجاح عظيم بانهم قبضوا على العصابة بس الرئيس لا زال برا.. و اللي للحين ما يعرفون من هو و يمكن يوصلون لشي من خلال التحقيقات المكثفة لافراد العصابة .. و وعد و اختفائها.. ما احد يعرف عنها شيء للحين..
دخل حمد بعد ما ادى التحية العسكرية .. ووقف بمكانة بثبات .. الفريق غازي : تعال يا حمد.. تقدم حمد بخطوات ثابتة : امر سيدي..
الفريق غازي : شددت الحراسة ع السجن وعلى المركز كامل..
حمد : كل شيء تمام مثل ما امرت و زيادة..
الفريق غازي : زين.. ابيك ترسل احد للبيت يجيب لنا أكل..
وليد بعد ما كان ينقل نظرة بين غازي و حمد صد بوجهة عنهم : اففففف..
حمد : حاضر سيدي..
الفريق غازي طنش حركة وليد بمزاجة : و الا اقولك انا بخلي السواق يجيبة.. بس ابيك تنادي لي سلمان..
حمد : حاضر .. أي اوامر ثانية..
الفريق غازي : لا .. تفضل..
ادى التحية العسكرية و خرج حمد .. ليلتفت غازي لوليد بحدة : حركتك هاذي بمشيها بمزاجي فاهم..
طنشة وليد ولا يبي يرد عليه بمزاجة.. كل واحد يعاند الثاني.. غازي بعد ما كان ينظر لوليد الجالس امامة ارتفعت نظراتة للباب : تفضل..
دخل سلمان و ادى التحية العسكرية.. الفريق غازي : تعال يا سلمان.. ابيك تعمم لي اسم وعد على كل الحدود و المطارات المحلية و الدولية.. ابي منع سفر لها..
سلمان : حاضر سيدي..
الفريق غازي : و ابيك ترسل لي فرقة كاملة و يتفرقون على جميع المستشفيات و الفنادق و الشقق المفروشة بالمدينة يدورون عليها..
سلمان : حاضر..
وليد يناظر سلمان : و الاسواق أي وحده تشوفونها مشتبة فيها جيبوها..
سلمان اتسعت عيونة بس سكت و هي ينقل نظرتة لغازي .. اللي بدوره تكلم : خير يا سيد وليد ناسي انك بفترة عقاب يعني ما يحق لك تملي الاوامر على احد و كأنك تشتغل هنا..
وليد وقف : انا غبي اللي جالس انتظرك انت و جماعتك تحركون .. وعد انا بدور عليها من غيركم.. و اتجهه للباب بيخرج من غير لا يأخذ الاذن من احد.. لمن وقفة غازي : وليــــــــــد.. تراني صابر عليك.. طلعة من هنا ما فيه تفهم و الا لا..
وليد لف عليه و استند على الباب اللي وراه ببرود : انت تقول مالي دخل.. وانا ماني جالس و ساكت و اختي ما ادري وينها..
الفريق غازي بعصبية : ما راح اسمح لك تعتب الباب .. انطق مكانك..
وليد : مو كل شيء يمشي مثل ما تبي.. ما صارت غلطة و غلطناها تبي تذلنا عليها ثلاث شهور.. خلاص مسخت السالفة .. اشتغل عندك ايه رضيت لكن انك تحكم فيني وين اروح ومن وين جاي لا عاد.. زودتها..
الفريق غازي طنش وليد ولف على سلمان : هذا الأدمي ما ابيه يطلع من باب المركز تفهم.. (وآشر على وليد)..
وليد اتسعت عيونة : يعني شلون بتحبسني..؟! ايه بس هذا اللي كان ناقصني.. و الا اقولك ازين يالله نزلني تحت عند المساجين ما ابي اشوف اشكالكم..
سعود : ولـــــــــيد.. خلاص عاد زودتها..
وليد : ماهو بكيفكم تحبسوني هنا .. يان تنزلوني السجن.. يا تخلوني اطلع ادور على اختي..
الفريق غازي وقف بقوة و دف الكرسي اللي جالس عليه و ضرب بالجدار اتجه بعدها لوليد : اقسم بالله مطول بالي عليك و عادك حسبة ولد لي.. لكن انتِ مصر تخليني اعاملك بسلوب زي الزفت عشان تعلم و تترك التهور عنك.. سلمــــــــان.. وليد ماله طلعة من المركز تفهم..
سلمان : حاضر سيدي..
الفريق غازي : روح شوف شغلك..
سلمان : حاضر .. ادى التحية العسكرية و طلع وسكر الباب من وراه..
وليد : شلون تأمرهم يحبسوني هنا..؟!
الفريق غازي : حرف زيادة منك ما ابي اسمع.. عندك شيء يفيدنا تكلم احنا نسويه .. اما انت تطلع لااا..
وليد : لااا يا شيخ ..
الفريق غازي : احترمني انا رئيسك هنا ماني واحد من اخوانك..
قاطعهم صوت عساف يرد على جواله بهدوء : الوو.. هلا عمي.. الحمدلله.. (رفع عيونة لوليد وسعود) سعود و وليد ما ادري ما قابلتهم الحين.. ليش تسأل عنهم.. متى..؟! طيب ان قابلتهم ابلغهم.. ان شاء الله.. خلاص عمي لا تشيل هم.. على امرك.. طيب عمي بس مسافة الطريق.. ان شاء الله .. مع السلامة .. وقفل الخط يناظر سعود و وليد : عمي بندر يبيكم الحين..
سعود : ما قالك ليش..؟!
بندر : لاا.. بس قال يبيكم الحين دق على جوالاتكم ما تردون..
ابو سعود : اكيد عشان اختكم..
وليد : انا محبوس ماني رايح..
عزام : وين اللي من اول قالب الدنيا الا بيطلع..
وليد جلس معاهم ع الكنب : ويش اقول لأبوي والله ما لقينا اختي و العصابة كلها القوا القبض عليها..
سعود يمسح وجهه بكفوفة : يارب رحمتك..
عماد : عقلي بيوقف .. وين بتكون راحت..؟!
وليد وقف فجأة : الفيلا ما عليها كاميرات مراقبة..
عماد : الا فيها..
وليد : شفتوا التسجيل يمكن يكون لها اثر فيها..
الفريق غازي اتجه لمكتبة ورفع سماعتة : الو حمد .. تعال انت و سلمان.. سكر السماعة.. وهو يلتفت لوليد : يطلع منك لو تحط عقلك براسك بس..
دخلوا حمد و سلمان مع بعض ادوا التحية العسكرية.. اتجه لهم غازي : الفرق من الأدلة الجنائية..!؟
سلمان : لسى ما حضروا سيدي يبي لهم وقت عشان يبحثون في كل الأدلة الموجودة في الفيلا..
الفريق غازي : ابيكم تروحون الاثنين و تأخذون من عندهم جميع تسجيلات كاميرات المراقبة و تجيبونها لي..
سلمان و حمد : حاضر سيدي..
الفريق غازي : عجلوا الله يرضى عليكم..
سلمان و حمد ادوا التحية العسكرية : على أمرك.. و خرجوا..
..
كانت تمشي بتعب الالم يسير من اطراف اصابع رجليها لين راسها دموعها تطيح على وجهها ما تحس فيها كانت تتلفت لوراء برعب تخاف احد يلحقها .. وصلت لحارة صغيرة و دخلت فيها .. كانت تتلفت خايفة تشوف احد تعرفة او احد ما تعرفة.. ودها الناس كلهم ينمحنون من على وجه الأرض.. جلست على الأرض بتعب و بوسط الشارع الاسفلتي الثوب اللي لابستة تلطخ بالغبار .. علت صوتها شهقاتها بالمكان خوف رعب ضياع موت و حياة.. تجمد الدم بعروقها من الصوت اللي سمعتة : ويش بلاك يالأخوو..!؟
لفت وراها و شافت رجال ما تدري ويش هي ملامحة اللي تدري فيها انها لازم تقوم و تجري وفعلا قامت على حيلها و راحت تجري قدامها من غير لا تلتفت عليه ودها تسابق الريح و تبعد عن كل شيء.. اهلكت نفسها بس للاسف جسدها ما يقدر يحملها اكثر من كذا اعلنت رجولها الخيانة لها وطاحت على الأرض صرخت وقتها : الذيـــــــــــــــــــــــــــب..
وسط ذهول الرجال اللي كان يناديها .. كان طالع من بيته جيرانة و بيروح لبيتهم .. شاف رجال متلثم و جالس بوسط الشارع و يصيح.. من غير ما ينتبه و لا يميز الصياح بنت و الا ولد اتجه له بحميه : ويش بلاك يا الاخو.. تفاجا بالجسد الصغير قام يجري برعب لكن ما بعد خطوات كثيرة عنه الا طاح الجسد من جديد و يصارخ الذيــب..؟!
اتجه للبيت اللي طلع منه : يا رجااال فيه مره غريبة برا كنها تحتاج العون..
طلعوا مجموعة الرجال دبت فيهم الحمية للمره .. مو اهل البلد اللي يشوفون وحده من بناتهم تحتاج العون و يتركونها.. و لا اهل البلد اللي بنته تلجأ لهم و يصدونها..
حكى رجال كبير : يا بنتي..
كانت جالسة و ضامة نفسها رفعت عيونها لهم و شافتهم .. مجموعة رجال دب الرعب بعروقها..
كمل الرجال : يا بنتي من بنته انتِ ..؟ ويش اللي جابك هنا..؟!
وعد ما تدري ويش تقول او ويش تسوي نطقت كلام وراء بعض من غير لا تفكر فيه : انا داخلة على الله ثم عليكم.. ما ابي ارجع له.. زوجي سِكير ما يخاف ربه و ما يصلي .. و ابوي ما يبيني اتطلق و رماني له.. تكفون يا اهل الخير احموني منه..
احد الشباب : افااا و انا ولد ابوي و الله ما ترجعين له لو هو على قص ارقابنا .. وصلتِ خير يا مره .. ادخلي عند الحريم و الله ما احد يقرب لك..
الرجال الكبير : لا تخافين يا بنتِ ادخلي عند الحريم .. انتِ وكاد انكِ تعبانة.. ادخلي ارتاحي معاهم.. و موضوعك باذن الله محلول.. قومي يا بنتِ قومي..
وقفت وعد على حيلها .. وهي ما تعرف ويش اللي تسويه او ايش الخطوة اللي بعدها .. بس اللي تعرفة .. ان كل شيء بالنسبة لها هو موت.. هنا او هناك.. كلها نهايتها ممات..
تقدم الشاب : حياك من هنا يا خيه.. مشت وراه و دخل البيت الشعبي.. وقفت ع الباب فترة.. بس اول ما تذكرت الامن و العصابة حطت اول خطوة في السيب الصغير.. دخلت البيت جداً بسيط.. كان يمينها باب والقت نظرة عليه من الباب المفتوح عرفت انه مجلس و السفرة المفرودة فيه وعليه اصناف من الاكل.. اكيد ان الرجال اللي برا مفطرين عندهم اليوم..
: أثيـــــــــر .. أسيـــــــــــل.. يا بنــــــات..
من وراء الباب سمعت رد بنية : هلا مشاري ويش بغيت..
مشاري : وين امي..؟!
: مع الحريم..
مشاري : ناديها ابيها ضروري..
: ان شاء الله..
ظل مشاري واقف و هو يناظر بساعتة و يلعب بمسكة الباب و وعد واقفة وراه.. فرد شماغة و نسفة من جديد بعشوائية..
: هلا يا ابوي ويش بغيت..
مشاري : يمه عندك احد هنا..
المره : أثير يمه سكري باب الغرفة و المطبخ..
أثير : ان شاء الله يمه..
المره : تعال يا ابوي ما فيه احد..
مشاري من غير لا يلتفت لوعد فتح الباب على كبرة : ادخلي..
تقدمت وعد بخطوات ميتة لين دخلت ومن وقفت على باب الصالة.. أثير تخبت وراء الباب بسرعة كم لمحت الثوب.. و المره رفعت لثمتها اللي نازله عن فمها لين خشمها : مدخل علينا رجل يا مشاري..
مشاري : يمه من جدك هذا شكل رجال.. هاذي بنية منحاشة من زوجها..
المره بفزع : و انا بنت ابوي بنته.. جايب لنا مرة منحاشة من زوجها .. و ابوها وينه عنها..
مشاري : يمه الله يخليك خلوها عندكم لين نشوف لها حل لمشكلتها مع رجال الحارة.. بس والله ما ترجع له و هي محتمية فينا..
أثير بصدمة : من جدك انت..؟! ما تدري حتى من هي بنته..؟!
مشاري : انا تكفلت فيها قدام الرجال .. وما احد يفشلني فيها .. بتولى امرها لين اخذ حقها..
المره : يا ولدي تبي الناس تجيب سيرتنا بالشينة..
مشاري : افااا و انا ولد موضي اقص لسانة يمه اللي يحكي علينا بالشينة.. من اليوم ورايح انا وراكان بننام برا بالحوش .. وهي عزوها و اكرموها يمه..
وعد بلعت ريقها وهي تسمعهم يتناقشون حولها من غير لا تنطق حرف.. حتى الاهانة ما حست فيها وهي اللي تعودت انها ما تنذل.. ما وراء تخلي ابوها عنها اهانة.. كل الاهانات صارت صغيرة بالنسبة لها..
المره : خلاص يا ابوي.. انت روح صل التروايح مع الجماعة و البنية بنكرمها ما تشيل همها دامك تكفلت فيها ما هو طايلها شيء..
مشاري يبوس راسها ويبتسم : الله يخلينا لنا هالراس ولا يحرمنا منه..
المره : امش لا تسلقها علي..
مشاري : طيب بس شيلوا السفرة اللي بالمجلس .. و الساعة 12 بالضبط حطوا لنا العشاء..
المره : ما تشيل هم شيء يا ابوي بس لا تطوفك الصلاة..
طلع مشاري و سكر الباب وراه .. أثير قربت من امها وهمست لها : ويش بتسوين..؟!
المره : تعالي يا بنتي.. دام ولدي تكفل فيك .. فا انت وصلتي للامان ما احد بيطولك و انا ام مشاري..
وعد بهدوء : انا ما صليت .. ابي اصلي..
ام مشاري : أثير دليها على الحمام و اعطيها عباة تصلي فيها..
أثير ومو عاجبها الوضع : ان شاء الله يمه .. تعالي من هنا..
..
في المكتب يتفرجون على تسجيلات الكاميرا.. اللي يعرفونها هم اللي مبطلين عيونهم بتركيز عشان يعرفون ان كانت مرت من البوابة او لا..
عماد : سلمان رجع رجع التصوير..
سلمان : حاضر.. رجع التصوير..
عماد يشوف وعد تتلفت تناظر يمين و يسار وهي لابسة الثوب و متلثمة بالشماغ : شوفوا هاذي هي .. اشر عليها من خلال الشاشة..
سعود : انحاشت منهم.. ظلوا يراقبونها وهم ودهم ينادونها و تسمعهم و يرجعون بالوقت و يأخذونها.. كانت قريبة منهم حيل و ضاعت من بين اصابيعهم باخر لحظة..
وليد رفع راسة وهو يشد بكفوفة على شعرة : و الله هي.. انحــــــــاشت..
عماد : اكيد ما بعدت كثير عن المنطقة.. خلونا نسوي بحث هناك..
الفريق غازي : انت تدري ان كل ذيك المنطقة تقريباً مزارع..
عماد : طيب ويش الحل..؟!
وليد : حتى لو هي مزارع بنروح ندور فيها ونسال ان كان فيه احد شافها..
سعود : فعلاً لازم نروح نفتش المنطقة و نسأل فيها..
عماد وقف : يالله..
وقفوا كلهم و معاهم غازي لازم يلقونها.. و نسوا سعود و وليد ان عمهم يبيهم و اتجهوا للمنطقة الموجود فيها الفيلا..

جالسين بالغرفة كلهم جميع .. البنات يبكن عشان ابوهن رغم ان اخوانهم مطمنينهم عليه.. بس ما راح يتطمنون الا ان شافوه.. حريم ابو سعود بعبايتهن و حجابهن الكامل و النقاب لوجود عمان عيالهم..
ام سعود في محاولة لتهدئة البنات : بسكن صياح .. حرام عليكن اللي تسونه.. ولا تبن تروحن له وعيونكن مفقعة من الصياح..
ندى تمسح دمعتها و تنزل غيرها : خاله كل شيء نتحملة الا ابوي يصير له شيء..
لطيفة : حسبي ربي على اللي كان السبب..
بندر يناظر جوالة يشوف الساعة : الكلاب ذولي للحين ما شرفوا..
مشعل : بس حابسنا هنا على الفاضي لو مخلينا نروح و نتفاهم مع وليد ونعرف منه المعلومات كنا رجعنا اختي..
بندر : يا شيخ الموضوع مره سهل مثل ما انت و اخوانك محسبين.. على كيفكم الديرة ما فيها قوانين.. تمشون على هواكم.. تبون تنكبونا بمصيبة و تخشون السجن وبدل لا يفقد ابوكم بنية يفقدكم معاها.. ما تشوفون ويش صاير فيه من وراء خطفها..
ابو عمر : بندر لا تلوم الشباب من حقهم ينقهرون على ابوهم و اختهم..
بندر : سعد رجاءاً لا تسمعهم الغلط.. كل واحد فيهم كبر الباب ما يفكر ويش عواقب اللي بيسوية.. يتخبطون يمين و يسار بدون لا يفكرون.. يبون يروحون لوليد.. و وليد تحسبة ما راح يعلم اخوانة بالمكان راح يعلمهم و يروح معاهم.. و يروحون لعصابة ادشر منها ما فيه ويضيعون حياتهم .. ان ما ذبحوهم العصابة بيسجنونهم الامن..
خالد : بس يا عمي من قهرنا..
بندر : تعلم شلون تحكم بانفعالاتك.. ليش يعني احنا عاجبنا اللي قاعد يصير لنا .. كلنا بالهواء سوا.. ما نفكر مثل تفكيركم.. خالها غازي متولي موضوعها .. و انتم تدرون ويش هي مكانة غازي ويش عنده من صلاحيات.. ولو هو قادر يرجعها كان رجعها من غير لا ينتظركم..
نهى بقهر : الله يأخذ كل من ظلم اختي اخذ عزيز مقتدر..
سها : اللهم آمين..
احمد : وين جود..؟!
ام احمد تعدل اكمام عبايتها و تغطي اطراف اصابعها عن اخوان زوجها : بغرفتها .. حاولت فيها تأكل و رافضة الا تبي تشوف ابوها اول شيء..
بندر : فهميها بنروح له بعد الصلاة.. خليها تأكل والا والله ما تعتب الباب..
احمد : عمي ويش فيك اليوم..؟!
بندر : قاهريني.. تصرفاتكم ما عادت تنطاق وابوكم تاركم على راحتكم.. دق على سعود شوفه يرد عليك والا لا..
احمد : ان شاء الله..
ابو عبدالرحمن يناظر بندر : الله لا يوليك على صايم و مصلي..
بندر يرفع رجليه و يتربع على الكنب : ويش زيني و الله .. المهم اللي بتروح بعد صلاة التروايح جاهزة مو تأخرونا..
نهى : عني بروح مع اول واحد يحرك سيارتة..
ابو عساف : الله يرحمنا برحمتة..
ام عبدالرحمن : انتم تطمنتوا على اخيكم..؟! شفتوا ابوكم يا عيال..؟!
ابو عمر : يمه كم مره نشدتينا من جينا..؟! قالك احمد انه بخير بس شوية ارهاق وتعب..(طبعاً ما خبروا الجميع ان اللي فيه جلطة خفيفة لانهم بيقلبون الدنيا الا يشوفونة .. وبيخلونهم يشوفونة بعد التروايح يكون صحى ان شاء الله و بكذا بيتطمنون عليه)..
احمد يناظر جوالة اللي متوسط جاري الاتصال بـ سعود.. اول ما بدت مدة المكالمة : الوو.. السلام عليكم.. وينك يا اخي..؟! .. من جدك.؟! ومتى بتجي انت و وليد..؟! بس عمي بندر يبيكم ضروري.. لا ما فيه شيء..
بندر اللي كان يسمع كلام أحمد: خير وينه هو و اخوه..؟!
احمد يكلم عمه : يقول مره مشغول ما يقدر يطلع من الشغل..
بندر : قوله نص ساعة ماهي مأخرتة و الا بكلم غازي يطرده هو وليد معاه..
احمد يكلم سعود : سمعت عمي ويش يقول .. سعود رجاءاً نبيك الحين تجي.. ايه فيه شيء.. ما ينفع تعرفة بالجوال تعال يا اخي ضروري.. ننتظركم.. مع السلامة..
ام احمد : ليتك ما قلت لهم يا ابوي الحين بتفجعهم..
احمد : يمه نشب لي يقول مشغول مشغول ولو ما علمناه ان ابوي تعبان بيقلب الدنيا علينا ان درى..
ام سعود : الحين بيجيك مسرع هو واخوه.. الله يستر عليهم..
سها : راسي بينفجر من الصداع..
ام ندى : كلي لك شيء و خذي بنادول..
سها : مالي نفس.. (وقفت) بأكل بنادول كذا..
ابو عمر : ويش اللي تأكلين بنادول كذا وانتِ على لحم بطنك..؟!
احمد : تبين بنادول تفطرين.. ما يصري تأكلينها و بطنك فاضية لا تستهنين بالادوية يا سها..
سها جلست : خلاص ما ابي شيء..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
ابو عساف : انتم متى امداكم تجون وتوه مكلمكم احمد..
سعود : كان عندنا شغلة قريب هنا.. خير ويش فيكم..؟ (دارت عيونة بالمكان و فقد ابوهم بينهم) : ابوي وينه..؟!
ابو عبدالرحمن : اجلس..
سعود تصلبت عظامة وما كانت حالة وليد ازين منه .. ما عاد بقي فيهم شيء من وراء هروب وعد .. سعود عاد الكلمة بمحاولة انه يكون هادي : ابوي وينه..؟!
ابو عمر : تعب شوي و وديناه المستشفى وهو بخير الحمدلله..
وليد بفاجعة : تعب.!.؟! ليش..!؟
ابو عمر : مرتفع ضغطة .. و الحمد حالتة زينة تطمنوا ما فيه الا العافية..
سعود : وينه..؟! بأي مستشفى..!؟
ابو عبدالرحمن : عساك بتروح له الحين..
سعود بتعبت فضيع يدب بخلاياه : ايه يبه الحين .. بنمر عليه انا ووليد ومن عنده بنطلع عندنا شغل..
بندر : ويش هالشغل اللي ما يخلص..؟!
سعود : ما اقدر اقولك اسرار الشغل..
بندر : شخبار اختك..؟!
هذا السؤال اللي ما تمنى احد يسأله اياه ما كان يبي يجي هنا عشان ما احد يدري ان وعد انحاشت و لا يدرون وين ارضها من سماها..
وليد : ابوي بأي مستشفى..؟!
مشعل جاوب ببراءة من غير لا ينتبه ان وليد بيغطي على السؤال اللي ساله عمه بندر : بمستشفى...........
ادار الاثنين ظهورهم عازمين على الخروج و ترك السؤال معلق لكن ابو عساف وقفهم : سعوود و ليـــد.. اختكم ويش اخبارها..؟!
وليد ناظر سعود وهو يعض شفايفة السفلية باسنانة العلوية يكبت ما بداخلة لا ينفعل..
وقف بندر : سعود استجد شيء صح..؟!
سعود التفت عليهم : ما ادري..
بندر : اجل مين اللي يدري..؟! ويش اللي صار..؟!
وليد وهو يشد على شفايفة بقوة : انحاشت..
ابو عمر : انحاشت وين..!؟
وليد : كل اللي نعرفة انها انحاشت من اللي خاطفها وهذا اللي وضحتة كاميرات المراقبة.. و احنا رايحين ندور عليها هناك بس اتصالكم الهانا..
خالد وقف : بنروح معاكم.. ولا احد يقول لي لا .. وربي غير اروح و ما شيء بيردني..
ياسر : وانا بعد بروح ما راح اظل ساكت..
بندر : كلنا بنروح..
لطيفه : على كذا مين بيودينا لاخوي..؟
..
جالسة بوسط الغرفة و الحريم من حواليها .. كل وحده بقلبها مية سؤال و الفضول ذابحها .. كانت تعبانة حيل رجولها تألمها و بطنها و ظهرها.. ودها تنام وما تضحى بس وين الأمان اللي تنام فيه.. ظلت بالثوب ولا غيرتة على ان ام مشاري حاولت فيها تغير ملابسها بس هي رفضت..
ام محمد : يا وليدي انتِ من بنتة..؟
وعد : ..................
أثير تهمس لأختها أسيل : عاد ام محمد بيطق فيها عرق لو ما عرفت كل السالفة و صبتها باذن كل واحد تعرفة لازم يكون عندها معلومات حصرية بس عندها..
أسيل : كنه جديد عليها .. بس البنت تحزن..
أثير : والله اخوك بيبلشنا فيها .. ما يندرى لو وراها بلوة كبيرة..
أسيل : لا تخافين مشاري ماهو غبي بيجيب خبرها..
ام مشاري : خليها يا ام محمد البنية تعبانة.. شوفي وجيهها اصفر .. أثير يمه جيبي لها شوربة و اكل خليها تأكل البنية بتطيح من طولها..
أثير وقفت : ان شاء الله يمه..
ام محمد توقف : انا بروح لبيتي اجهز سحور رجلي ما عاد الا خير..
و وقفن كل الحريم من بعدها .. وتفاوتت الاصوات و الردود : صادقة .. ايه والله تأخرنا.. كثر الله خيركم يا ام مشاري..
ام محمد : بكرة فطوركم عندي.. حياكم الله جميع.. و يا ام مشاري هات الضيفة معاك..
ام مشاري برزانة : ان شاء الله ان ربي كتب لها تاكل من سفرتك ما احد أخذ لقمتها..
الحريم : مع السلامة.. فمان الله .. نشوفكم ان شاء الله..
سلمت عليهم ام مشاري و وصلتهم للباب وسكرتة وراهم.. : اثير وين الاكل يا يمه البنية ما اكلت شيء..
أثير : ان شاء الله يمه بس بسخن الشوربة شوي..
ام مشاري : زين يمه.. دخلت الغرفة اللي كانت غرفة ضيافة وكانوا فيها الحريم .. تحاوط جدرانها ظهر الكنب من الباب للباب .. و ضيفتهم جالسة بالطرف ثانية رجولها و ضامها يديها بحضنها .. تقدمت منها وجلست جنبها وحطت يدها على فخذها .. و قمزت وعد بفجعة.. بلعت ريقها .. ام مشاري : بسم الله عليك يا امي.. لا تخافين ما احد بينوشك هنا.. الحين اثير بتجيب لك اكل يا امي و بتأكلين كنك من زمان ما اكلتي وجيهك اصفر..
أثير نزلت الصينية قدام وعد : تفضلي بالعافية عليك..
وعد بهمس : الله يعافيك.. مدت يدها للمعلقة اللي مرتكزة على حواف صحن الشوربة .. قربت منها الملعقة و اكلت مو بهدوء كثر ما هو موت.. وسط انظار و مراقبة ام مشاري و بناتها.. لكنها اكلت لانها حاسة بشيء ينهش جسمها يمكن ينقال له الجوع .. بس تبي تأكل و بس.. ولا عاد تهتم لشيء من كل اللي صار لها .. راح تنتظر موتها وبس.. راح تعيش عشان تموت..
اسيل مدت رجولها : الحمدلله اننا خلصنا من ذا الفطور قلللق و تعب مو طبيعي..
ام مشاري : كل شيء بأجره..
أثير : من جد تعبنا من البارح و احنا نشتغل ما صار فطور..
ام مشاري : لا تخربن اجركن بالحلطمة..
: يـــــــــاولـــــــــد..
قامت أسيل : لحظة راكان.. سكرت باب الغرفة ..
راكان : وين البنت..؟!
اسيل : هنا تأكل..
راكان : قالت لكم شيء..؟!
اسيل : لا ما فتحت فمها بكلمة..
راكان : ابلشنا بلشة فيها اخوك.. ما يندرى لو وراها مصيبة..
مشاري من وراه : بنكلمها ونشوف ويش عندها..؟ ومن هي بنته ..؟و بنساعدها..
راكان : لا يا شيخ و شلون بتساعد مره غريبة عنك..؟!
مشاري : بنت ديرتي ما راح اسمح لواحد واطي يهينها..
راكان : وانت صدقت كلامها على طول.. من غير لا تحقق معاها.. والله لو اشك فيها لا اسلمها للشرطة بنفسي..
مشاري : انت من جدك..!! ويش بيخلي بنت مثلها تنحاش بثوب و شماغ حتى بدون عباة..؟!
راكان : ما ادري.. كل اللي ادري فيه انك راح تجيب لنا مصيبة و بس..
مشاري : مالك دخل انا بتولى أمرها.. أسيل افتحي الباب شوي بكلمها من وراء الباب..
اسيل : ان شاء الله .. فتحت الباب شوي و وقفت على فتحتة بين الغرفة و الصالة..: اخوي مشاري بيتكلم معاك..
رفعت عيونها وعد وهي راح تصيح بألم من كل شيء.. شتت نظرها بالمكان بضياع و هي تردد بنفسها الله يسامحك يا بابا كانك اهنتني بهالشكل..
مشاري : يا بنت الأجواد .. احنا عرب ما نشوف بنيتنا تنضام و نسكت عن اللي ضايمها .. ان كان رجلك سكير و ما يستاهلك وتبين الطلاق منه .. ابشري بعزك و اللي يجيب لك ورقتك بين يديك.. ونزوجك واحدن من جماعتنا يراعاك و يخاف الله فيك.. و ان كانك تبين ترجعين لابوك وهو يتولى امرك.. فا والله ما يصبح الصبح الا وانتِ ببيته.. ويش هو رايك يا الأجودية..
..

[COLOR="rgb(46, 139, 87)"]لا إله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين..
[/COLOR]
لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

هاشتاق الرواية #رواية_لو_سألتي_الورد ..

ضحكة قهر..

اسطورة ! 09-01-15 12:30 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 

بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة..

صباحكم / مسائكم اجواء رمضانية.. جعله مبارك علينا و عليكم .. أسأل الله العظيم ان يعيننا على صيامة و قيامة و يكتب لنا الأجر أجمعين.. اللهم آمين ..

بداية كنت بكتب لكم مقدمة البارت اللي فات و بقرقر فوق رووسكم بس نسيت .. لازم اعوض هالبارت .. حقيقة اللي ابي اقولة و انا سعيدة جداً فيه و اعتبرة تقدم لي .. هو زيادة عدد القراء بشكل مستمر .. اخر بارت نزلتة يوم الاثنين او بالأصح بداية الثلاثاء الساعة 1:00 او 1:30 مو فاكرة بالضبط بس بأخر الليل على بداية يوم الثلاثاء لما اعتمدت الرد .. قررت أشوف كم عدد القراء الين انزل البارت اللي بعد وكانوا 86,462 .. و الحين و قبل ما انزل هالبارت عدد القراء 96,135 يعني بين البارتين حوالي 10000 قارئ جديد للرواية حسيت اني مسوية انجاز لو الرواية مالها صيت ولو بسيط ما وصلت لهالعدد بحوالي اربع او خمس ايام .. هالشيء أسعدني جداً .. و اللي يسعدني أكثر احس اني لامست شيء من ذائقتكم من خلال تعليقاتكم و ردودكم .. كل رد يهمني و ما أخفيكم احب الردود اللي تعلق على جميع البارت و اللي تلمه كله و اعرف رأي القارئة من خلاله و ردود فعلها .. عشان اعرف انا وصلت للمشاعر اللي ابي اوصلها في اذهانكم خلال القراءة او لا .. ادري ان روايتي يقصرها من الوصف الكثير .. بس بأخر البارتات جالسة احاول اعوض هالتقصير عشان ارتقي بروايتي لأعلى درجة أقدر عليها .. و هالشيء ما يتم الا بفضل الله اولاً ثم بفضلكم ردودكم و تعليقاتكم و نقدكم و تشجيعكم لي .. هالراوية صح مسطرة بإسمي .. بس استمرت بدعمكم أنتم.. جعلكم بالمزيد.. اسأل الله العظيم لكم من السعادة و الرضا و التوفيق و التيسير في جميع أمور حياتكم .. وأسأل الله العظيم جنة الفردوس لي و لوالدي و اخواني و اخواتي وصحباتي و قرأئي.. و أسأل الله لكم جميعاً من كل خير سألته لنفسي.. الله يحشرنا جميعاً مع الأنبياء و الصديقين و الشهداء.. اللهم آمين .. اللهم آمين اللهم آمين..

ثانياً اعتذر عن تأخري بتنزيل البارت .. للأسف انشغلت بالبيت كثير .. لكني حاولت اعوضكم بالبارت و طولتة قد ما اقدر.. لين وصلت لنقطة معينة و قطعتة عليكم << لعانة.. بالنسبة لمواعيد البارتات بحاول التزم فيها قد ما اقدر يعني الاثنين و الجمعة .. بس ان صار تأخير مره ثانية.. فا ابيكم تعذروني بأضطر أرجع النظام القديم بدون مواعيد و حا انزل اعلان التويتر وهون اني ح انزل بارت جديد و بحاول يكون قبلة بوقت يعني ح نقرر ان استجد شيء جديد..

رمضان كريم علينا و عليكم..



البارت السادس و العشرون..

ليت منهو بـ التمني؟ يحصل ما يريد
كان عيني ما بكت؟ في رجاء خلانها
ليت لا ضاق الصدر ابدله واشتري جديد
وليت اخفي دمعتي لا شرعت بيبانها.
لـ وحشتك "ناصر العنزي"..

في سيارات تجوب المنطقة .. يقودها عيال ابراهيم و عساف و بندر و غازي و عماد و راشد و عزام و نايف..
بندر و سعود و خالد و ياسر في سيارة.. غازي و عماد و وليد في سيارة.. عساف و مشعل في سيارة.. نايف و عزام و راشد و خالد في سيارة..
بندر : انتم متأكدين انها انحاشت منهم..
سعود و الهم معتلي ملامحة بعد شوفة ابوه : ايه الكاميرات سجلتها وهي خارجة..
ياسر بقهر : ويومكم تدرون انها معاهم ليش ما رحتوا و داهمتوا المكان..
سعود : على بالك الموضوع مره سهل مداهمة يالله خلاص داهمنا.. سكروا ع الموضوع .. نزل قزاز الشباك اللي يمه و سند ذراعة عليها و اطراف اصابعة تلامس جزئها العلوي .. : شوفوا هذا بنسأله..
بندر : اسال أي احد بوجهك من غير لا تقول..
سعود وقف السيارة بمحاذاة الشخص : السلام عليكم يالأخو..
الرجال : يا هلا وعليكم السلام..
سعود : شفت ولد صغير ضايع هنا متلطم..؟! على المغرب..؟!
الرجال : لا والله يا اخوي ما شفت احد هنا ليش ولدكم ضايع..؟!
سعود : ايه والله لنا ولد ضايع هنا.. ما تعرف احد يسكن هنا ننشده عنه يمكن شافوه..
الرجال : قريب هنا ما فيه .. لكن ان مشيت شوي قدام بتدخل على الحواري هناك..
سعود : ما قصرت يا الاخوو.. نسلم عليكم.. (ورفع له يده اشارة ع السلام)..
ياسر باستغراب : من جدك تقوله ولد.. و احنا ندور على بنت..؟!
سعود : قلت لكم وعد طلعت وهي لابسة ثوب و شماغ..
بندر : شوف الشباب يمكن صار معاهم شيء..؟!
سعود : لو لقوها بيبلغوني.. اعينهم تدور بضياع و تشتت محاولين ايجادها..
في سيارة غازي و عماد و وليد..
وليد جالس وراء و بالوسط ويحاكي غازي بقهر : انا ما كنت ابي اجي معاك اصلاً..
غازي : حظك الردي مخليك تشتغل عندي..
وليد : الله يأخذة من شغل اللي تكون انت فيه رئيسي..
عماد : وليد عمي تكفون راسي ماهو ناقص صداع..
وليد : لا ما شاء الله راسي طيب.. انا ما اتذكر حتى افطرت و الا..
غازي يلف له : من جدك ما يصير تبقى صايم..
وليد : مالي نفس..
عماد ويده مثبتة على المقود ينحني يميناً ليسلط طريق أخر : مويا تكفي تفطرك..
وليد : ما يحدر بحلقي .. و اختي ما يندرى وين ارضها من سماها و ابوي تحت سقف المستشفى..
الفريق غازي : لا حول ولا قوة الا بالله.. وكيف صحة ابوك..؟!
وليد بهدوء عكس انفعالاتة : احمد يقول زينة اهم شيء ما ينفعل.. الله يستر لو درى ان وعد منحاشة ويش بيصير فيه..؟!
الفريق غازي : الله يجيب العواقب سليمة..
عماد : انا ما ادري ويش اللي جاها براسها تنحاش.. طيب وين راحت..؟! وين المكان اللي بتلجأ له..
الفريق غازي : اكيد بيتهم.. وليد كلمت اهلك يبقى احد بالبيت..؟!
وليد : ايه بيتنابون عشان يروحون لأبوي.. احتياط ان جات وعد..
عماد : ما اتوقع تروح لبيتهم.. بعيد عليها حيل..
الفريق غازي يثبت نظره على عماد : اجل وين تروح..؟
عماد : تعرف احد بيتة قريب من هنا يا وليد..؟!
وليد : الا بيت مصطفى و حسنين.. (و بنرفزة يكمل رده على عماد) ويش يعرفني مين بيتة قريب من هنا..؟
عماد باستهزاء : انت شلون صرت ضابط سري...؟! اقصد احد من معارفكم مو شرط يسكن من هنا .. قريب على الأقل تكون راحت له..؟!
وليد : لا ما نعرف احد يسكن هنا.. المنطقة بعيدة عن الناس و الحياة مين بيسكن فيها..؟!
عماد يكلم عمه : شلون جاء ببالك تحطه ضابط سري..؟!
الفريق غازي : انصكيت من بين عيوني..
وليد بغرور : اصلاً تطول انت.. بتشوفون انجازاتي بس انتم لا تنشبون لي و اعطوني صلاحيات مثلكم..
الفريق غازي : حلوه صلاحيات.. خالك هاجد بس و التزم بتدريباتك..
وليد يصرف الموضوع : راقبوا المكان بدال الهذرة لو شفنا وعد ما درينا عنها..
عماد : انا اشهد انك انصكيت من بين عيونك.. شكله ما يعرف و شلون يكلم رئيسة..؟!
الفريق غازي : و الله اني معطيه وجه..
عماد : و انا ان قلت لك عمي دعيت علي تنعمى عيوني و هو مأخذ راحتة و عادي..
وليد متكتف : الرازق بالسماء و الحاسد بالأرض..
في سيارة نايف و عزام و راشد و خالد..
نايف يسوق فيهم و جنبه خالد .. و وراء عزام و راشد..
خالد : الله يسلمك.. الشر ما يجيكم..
نايف : انتبهوا لصحتة ابعدوا عنه الأخبار الشينة..
خالد يراقب المكان من شباكة بهدوء : ويش السواة كان الشين ملاحقنا..
عزام : هونها يا اخوي و تهون.. ان شاء الله بنلقاها .. اكيد انها ما ابعدت عن هالمكان كثير خصوصاً انها ما تدل الدرب هنا.. و لا تعرف احد .. و تعبانة بعد.. يعني بعدها عن هنا شبة مستحيل..
خالد : و ان كان احد مأخذها..؟! ان طاحت بيد واحد ثاني ما يخاف الله نفس الي قبله..؟!
راشد : لا تفاول بالشر.. ربي ارحم فيها منك.. وبيكون معاها .. وبيسير لها درب الرجعة ان شاء الله.. انت بس ادعيه..
خالد : يــــــارب..
نايف : بنشوف هالبقالة اللي ع اليمين .. ضرب بوري مرتين و طلع له عامل البقالة.. وآشر له نايف بيمينة يقرب.. و تقدم عامل البقالة ..
نايف : سلام عليكم..
: وعليكم سلام..
نايف التفت لخالد : انشده..
خالد : شفت بنت هنا ضايعة قريب وقت الفطور..؟!
العامل يهز راسة : لا ما يسوف..؟!
نايف : طيب يشوف ولد لابس ثوب و شماغ هنا يمشي..!؟ غريب عن المكان..؟!
العامل : لا ما يسوف احد..
نايف : طيب شكـرا صديق.. و حرك السيارة يسير في الشوارع بحثاً عن أي خبر عنها..
سيارة عساف و مشعل..
مشعل : ويش السواة..؟! ان ما لقيناها ابوي ويش بيسوي..؟!
عساف كلنا ويش بنسوي مو بس عمي : الشكوى لله.. لازم تنتبهون لصحتة.. والا عمي ابراهيم يطيح ذا الطيحة..
مشعل يركز في النظر بحثاً عنها : كلنا مو متخيلين ان ابوي يطيح من موضوع زي هذا .. ما يعني انه شيء عادي ولا يكسر الظهر .. بس تعودنا ان ابوي قوي ولا يهزة شيء..
عساف مثبت الطارة بيدة اليسار و كفة اليمين رافعها لمستوى فمه وكأنة يحاول كبت انفعالاتة الداخلية : الله يكون بعونة..
مشعل : متى دريتوا انها انحاشت..؟!
عساف : يوم دق عمي بندر علينا يعني ع العشا..
مشعل : احس فيه ان بالموضوع.. ايش معنى وعد هي اللي تعيش كل هذا.. ليش اختاروها هي من بد بنات حواء..؟!
عساف : ما أدري يا اخوي جواب هالسؤال عندهم.. بس المهم هي وين راحت..؟!
مشعل : الله يستر لا تطيح بيدين ناس ما يعرفون الخير..
عساف بألم : ادعي لها ربي يحفظها..
مشعل : يـــارب انت اعلم بضعف اختي.. يارب احفظها من كل شر.. يارب لا تولي عليها من عبادك الا الخيرين..
عساف ادعي و انا بدعي يا مشعل ادعي و انا بدعي..
..
وعد بصوت اعلى من الهمس بشوي : انا .. ما ابي ارجع له ..و لا لأبوي .. خصوصاً هالفترة.. ان رجعت لأبوي الحين بيردني لزوجي وهو (بلعت ريقها) ما يعرف ربه..
مشاري : يعني انتِ باغية الطلاق..؟!
وعد : ايه بس مو الحين .. يعني ابي اجلس فترة بعيدة عنهم.. لو برد لهم الحين بيرجعوني له لازم ابعد فترة يمكن يحسون فيني..
ام مشاري بحزم : ان ما شالك بيتنا تشيلك عيونا انتِ الداخلة و احنا الطالعين..
وعد : مشكورة يا خالة.. جميلك ما راح انساه كل حياتي.. و الله انا ماني راعية شر ولاني راعية مشاكل بس ظروفي رمتني عليكم..
مشاري : ابشري بعزك يا خية و الله ما تنضامين و انتِ ببيت ام مشاري..
وعد تعض شفايفها تحاول تمنع دموعها ما تنزل : مشكور .. الله يجزاك بالجنة..
مشاري : خذي راحتك بالبيت و انا اخو كانا و اخوي ببنام بالغرفة اللي بالحوش .. و انتِ لك البيت تأخذين راحتك فيه..
وعد : لا ما يحتاج انا اجلس باي غرفة على طول بس اللي ابيه مكان يحميني..
مشاري : افااا و انا ولد امي.. و الله انك تنعزين و نكرمك انتِ ضيفة عندنا..
وعد : شكـــراً..
مشاري : يمه بغيتي شيء..؟!
ام مشاري : لا يا ابوي بس لا توخر على السحور..
مشاري : شبعان يمه .. بس يبي لي كاسة مويا قبل الصلاة..
ام مشاري : الله ييسر لك دربك يا ولدي..
راكان : الدعاوي بس لمشاري..؟!
ام مشاري : هو انت هنا..؟!
راكان : ايه طبعاً القط يأكل عشاي..
ام مشاري : مين عساه انت اللي القط ياكل عشاك..؟! عز الله ما عرفتك..
راكان : يمه دايم ظانة فيني ظن سيء..
مشاري : اقول امش بغيتك بمجلس ابو محمد..
راكان : يا ابو محمد ذا بيبلشنا بلشة ماهي صاحية..
مشاري : امش وخلك رجال..
راكان يتعداه عازم على الخروج : من يومي رجال ما احتاج اشادتك..
مشاري : مع السلامة يمه..
ام مشاري : مع السلامة يا ابوي .. (التفتت لوعد) يا يمه غيري هالثوب.. ماهو ثوبك..
اسيل فتحت الباب على كبرة الله كانت واقفة عليه..
وعد : ما ودي اثقل عليكم يا خالة يكفي بتضفوني..
اثير : افااا .. دامك ضيفتنا فالبيت كله تحت أمرك..
أسيل : يمه متى بيودينا راكان نشري للعيد ترى ولدك زودها..
ام مشاري : خلاص بكلم مشاري راكان هذا ان ما اشتهى الله وكيلك..
أسيل : ازين بعد عشان مشمش ما يخلي شيء بخاطري..
اثير : ايه انانية ما تخلين شيء و تفقرين اخوك..
أسيل : كيفي دامي مشمشتي راضي أنا حره..
ام مشاري : بالهون على أخوك..
أسيل : يمه لا أحد يتدخل بيني وبين مشمش.. انا و اياه ننجاز..
ام مشاري : قمي طلعي للبنية لبس زين بي.. وخلي عنك الدلع..
اسيل : مشمش راضي اني اتدلع ولولا الله ثم هو كان احنا مرمين بالشارع ببركات رجلك..
ام مشاري بحدة : أسيــــــــــل كم مره اقولك لا تجيبين طاري ابوك بالشينة..؟!
أسيل : ليش هو سوى شيء زين عشان اطريه فيه..؟!
وعد انحرجت انهم يتهاوشون قدامها .. حست ان شكلها غلط.. بس هي جات على هاذي..؟! جلستها عندهم كلها غلط..
أثير : خلي مشاري يسمعك وقتها ما بيفكك منه أحد..
اسيل وقفت : هذا انتم ما تحبون احد يتكلم عن ابوكم بالحق..
أم مشاري : ليش ما هو ابوك يوم تقولين ابوكم..؟!
اسيل : ابوي..؟! ليش هي الابوه اسم وبس..؟! يمه تكفين لا تخلين اطلع اللي بخاطري عشان ما تنصدمون.. و طلعت..
ام مشاري : بتجيب نهايتي هالبنت بتقصر عمري..
اثير : بسم الله عليك يمه .. لا تشيلين هم أسيل ما يعرف لها الا مشاري.. هي و راكان نفس التفكير زي بعضهم..
ام مشاري : و الله اني ربيتكم كلكم مثل بعض ليش هم طالعين غير..؟!
أثير : ما أدري يمه.. ربك يعين..(ابتسمت لوعد) ما عليش تهاوشنا قدامك..
وعد : عادي ما فيه بيت يخلى من المشاكل.. (و كأنها تريد ان تبحث عن مشكلة أعظم من مشكلتها لذلك قررت ان تخوض بالحديث معهم كي تتناسى) حتى انا بابا تخلي عني..
ام مشاري : يا وليدي لا تحكين كذا .. اكيد ابوك يحبك و يبيك بس وده بالزين لك.. و يمكن ما يعرف رداة رجلك والا ما خلاك على ذمتة..
وعد وعينيها تحكي الألم من اعماقها بالدموع : بس انا بنته.. يتخلى عني بعد كل هالعمر ليش..؟! ويش الخطأ اللي ارتكبته..؟! ما يكفي ماما و اللي سوته يكمله هو..
أم مشاري : يا وليدي صدقيني ما احد يحبك بالدنيا كثر امك و ابوك.. و ان زعلوك بشيء اكيد هم يبون مصلحتك .. ما راح تعرفين ويش الزين لك الا ان صار عندك عيال و اختلفتي معاهم..
اسيل : ويش الزين بان ابوي تركنا..؟! علميني يمه ويش الزين فيه.. تزوجك من وراء اهله طيب ليش يخلف يومه مو قد الخلفة..؟ و ياليت ما عنده عيال من مرتة عنده و الناس كلها تدري فيهم و احنا طيب.. وين موقعنا في حياتة..؟!
ام مشاري : أسيل اللي صار صار.. و الماضي ما يتغير.. فكري بحاضرك و كيف تخلين مستقبلك أفضل..
..
في مجلس ابو محمد.. موضوع طرى على جماعتهم يعني لازم يتبحاثون و يتناقشون فيه.. المره اللي احتمت فيهم..
مشاري : وهذا اللي قالتة.. و احنا مستحيل نرضى ان زوجها يأخذها وهو سكير ..
احد كبار السن : انا مع مشاري هو صادق البنية ما يصير ان زوجها ياخذها وهو ما يراعي الله فيها ولو وحده من بناتنا ما رضينا عليها..
ابو محمد : و ان جانا ابوها ويش نحكي له..؟!
الرجل : ان جاء ابوها ما وراء حكيه حكي بنته وهو حر فيها..
ابو محمد : طيب يمكن أهلها يدورون عليها ليه ما ننشد عن اهلها ما قالت لك هي من بنته..؟!
مشاري : لا والله ما قالت من هي بنتة..
احد الرجال : لزوم نعرف من هي بنتة..
مشاري : بننشدها و أرد لكم خبر..
..
ابو سعود : يعني صار لها قد ايش ضايعة..؟!
ابو عمر : شهر..
ابو سعود : ليش خبيتوا علي و كل مره تقولون لي عذر .. مره صارت عند الأمن و التحقيقات وما يصير تشوف أي احد حتى رجلها.. ومره تعبانة بالمستشفى و ممنوعة عنها الزيارة.. و بالاخير قلتوا انها عند عماد وما احد طايلها.. و غيره و غيره و لا عذر قلتوه لي خش مزاجي..
ابو عبدالرحمن : لا تعصب يا ابراهيم صحتك ماهيب ذيك الزود..
ابو سعود : بنتي يا يبه بنتي.. اذا الرجال اللي خطفها ماسكينة.. وين هي غادية..؟!
لطيفه : يا اخوي لا تعصب اهم شيء صحتك.. و البنية تعوض..
ابو سعود : تعوض..؟! الضنى ما يتعوض يا لطيفه.. حتى و ان كان عندي غيرها كل واحد غير عن الثاني..
لطيفه : هذا انت قلتها عندك غيرها .. بتترك بناتك و عيالك كلهم عشان وحده فيهم ضاعت.. هذا قدرها و الشرطة للحين تدور عليها ويش بيدك..؟!
ابو سعود : بيدي.. انا بدور عليها بنفسي ما راح انطر الشرطة تدور عليها..
ام عبدالرحمن : ويش بتسوي يا ابوي..؟!
ابو سعود : بسوي يمه .. ان شاء الله برجع بنتي..
لطيفه : بتخبط مثل ما تخبطت يوم انخطفت ميار وما راح تستفيد شيء..
ابو سعود : لا تكسرين مجاديفي.. بحول الله ان بنتي بترجع لي..
..
ام عامر بفاجعة : و هالحكي من متى..؟!
عامر : من شهر و زود يمه و ولدك و ولدي مخبين علينا و لا كن البنية بنيتنا..
ام عامر : دق لي على غازي الاغبر خله يجي هو ولدك..
عامر : دقيت يمه جايين هالحين..
ام عامر : ان درت اختك راحت فيها..
عامر : الله يستر يمه..
ام عامر : ويش هي حالة ابوها تلقاه يتخبط يمين و يسار يدور عليها..
عامر : ما راح نخلي بنتنا كذا.. بنردها يمه حتى لو اضطرينا لأساليب غلط..
يوسف : طيب غريبة على عماد ما حكى بالموضوع..
عامر : ومن متى عماد يحكي بشيء..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
تقدموا الاثنين يسلمون على ام عامر ثم البقية..
ام عامر : لا بارك الله فيكم .. بنيتنا وين هي فيه..؟!
غازي : دريتوا..؟!
ام عامر : ايه درينا و الا ما ودك ندري..؟!
غازي : مين علمكم..؟!
عامر : واحد يقاله جابر اليوم جاء يحقق معاي.. وقال بيشوف مريم..
غازي : هالجابر يبي له لفتة..
عماد : من زمان..
عبدالله : من جدك زوجتك ضايعة و عادي عندك..؟!
عماد بحدة مكبوتة : ويش اللي عادي ..؟ تبيني اصيح عليها مثلاً..؟ حتى النوم ما أنامة..
ام عامر : أي زوجة يا حظي ناسي انك طلقتها..؟!
عماد : رجعتها يمه..
عامر بصدمة : متى رجعتها..؟!
عماد : باليوم اللي انخطفت فيه..
عامر : و ابراهيم راضي..؟! مره تطلق بنته و مره تردها...!
عماد : على اللي قابل ابراهيم... بعدين اخوانها راضين صح مو كلهم بس راضين و عمها بندر راضي.. و اصلاً بحمدون ربهم اللي ساتر على بنتهم.. وهي مخطوفة..
عامر : اعقـــب .. تراه بنت عمتك..
عماد : بس مخطوفة يبه.. ما يندرى وين هي فيه اكيد طاحت بشلة افسد من اللي ماسكينها احنا عندنا.. و رايحة فيها..
عامر بحدة : والله يا عماد ان سمعتك تحكي عن بنت عمتك بهالشكل ما تلوم الا نفسك فاااهم و الا لا..؟!
عماد : ان شاء الله يبه .. على أمرك..
ام عامر : يا غبنتي كان بنيتنا ضايعة.. وينكم عنها..؟!
عماد صد بوجهة عنهم : لها شهر و لا تعرف احد بالمنطقة ذيك و لبيتهم ما رجعت.. مالها الا تفسير واحد طاحت بيدين ناس فاسدين..
ام عامر : يا غبنتي يا غبنتي.. ويش حظ هالبنية..
ام ناصر كانت داخلة عندهم وسمعت أخر جملة و دخلت مفجوعة : خير يا عمة ويش فيك..؟!
عامر : ما فيه الا الخير ان شاء الله..
ام ناصر عدلت نقابها لوجود غازي : خير..!! ويش بلاك يا عمه مين هي اللي منغبنة عليها..؟!
ام عامر : مرت ولدك..؟!
ام ناصر باستغراب : مين شذى..؟! << مرت ناصر..
ام عامر : لا مرت عماد.. وعيد..
ام ناصر جلست جنبها : طلقها يا عمه الله يخليك..
ام عامر : رجعها لعصمتة من شهر..
ام ناصر باستغراب ناظرت بولدها : رجعتها..؟! تطلق و ترجع و احنا اخر من يدري..؟! ليش ما احنا اهلك..؟!
عماد : على راسي يمه .. بس هي الظروف اللي جات كذا..؟!
عبدالله : الظروف .. و عادي عندك كل شيء و لا كأن الأمر فيه عرضك..
عماد بقهر : ويش تبيني اسوي الطم و انوح يا جماعة ردوا علي زوجتي..؟! و الا ابكي بالشوارع تراني فاقدن لي مره..؟!
عبدالله : اوص و قص.. ما ترد علي بهالشكل.. هذا اللي فالح فيه المرادد.. ورلا تحب احد يقولك انك غلطان..
عماد وقف : تسكتني انا يا عبدالله.. ليش شايفني اصغر عيالك..؟!
عبدالله : اصغر مني يعني غصباً عنك تسمع كلامي..
عماد : لا بالله ماهو بالغصيبة..
عامر : لا تكفى ارميه بسلاحك و ارتاح منه..
عماد بمحاولة لكبت اعصابة : و الله انتم اللي تلوموني و كن الموضوع بيدي.. محسسيني اني مقصر مع البنت و انا اللي عزيتها و حميتها بس ويش اسوي ان كان قدرها تنخطف.. كانك تبيني اذكرك تراك انت اللي بليتيني فيها.. انت اللي قلت لي تزوجها و انا سمعت كلامك بس عشانك ابوي.. و الا انت تدري ان ما احد يغصبني على شيء..
عامر بحدة : طالت و شمخت يا عماد تراددني.. كفووو و الله يا العزوة..
عماد غمض عيونة يحاول يكبت عصبيتة .. مهما كان اللي قدامة ابوه.. و بوجود امه وجدته و عمه لهم الاحترام.. : السموحة .. بس انتم مخليني انا الغلطان و انا مسوي اللي بيدي..
ام عامر : ما ترد على ابوك.. يا المتربي..
عماد باس راس ابوه وهو ضايقة فيه الدنيا زود عن قبل : السموحة يبه.. ماهو بالقصد.. لك الحشيمة و التقدير..
عامر : انا صدق ابيك تزوج البنية.. و انت رضيت يعني صارت من عرضك و اللي يحكي فيها يحكي فيك.. الناس ان درت انها مخطوفة بتسفل فيها و في اهلها و فيك وفينا..
غازي : عـــامـــر..
عامر : هذا الصدق يا غازي.. المفروض يمتر المدينة تمتير يدور عليها لو فتش البيوت من وراء اهلها..
غازي بصدمة : ويش اللي يفتش البيوت من وراء اهلها.. تدري ان هاذي جريمة..
عامر : اهم ما علينا سمعتنا..
غازي : سمعتك..! افهم من كلامك ان بنت ابراهيم الحين صارت كخة ما تبغاها..!؟!؟!؟!
عامر : ما قلت كذا.. بس الا سمعتنا يا غازي..
غازي بحزم : عامر لا تهدم حياة ولدك..
عماد : حياتي انا ابخص فيها .. ولا احد يقولي طلق لاني ما رجعتها مرة ثانية عشان اطلقها على هوى الناس .. حياتي انا حاكمها مو أحد غيري..
..
سعود : يبه جاء الرجال..
وقف ابو سعود و اتجه للمجلس..
خالد : بيحقق مع ابوي..؟!
سعود : ايه .. و احتمال يحقق معانا من جديد بعد ظهرت بالكاميرات تنحاش..
ياسر : الله يعين و يفرجها من عنده..
سعود : ما تدرون يمكن نوصل لشيء.. يمكن ربي يكتب الفرج على يده..
ام عبدالرحمن : يالله يا كريم .. خلوا قليب ابوكم يتطمن بدل هالهم اللي عايشن فيه..
ابو عساف : طيب ليش ما نحط اعلان بالجرايد عن مكافأة للي يدلي بأي معلومة تفيدنا عشان نلقاها..
سعود : ماهو بصالحنا.. اولاً الناس كلها بتدري و بنصير سيرة على كل لسان يحكي فينا.. ثانياً بيجونا ناس كذابين و يقولون يدرون وين مكانها..
ابو عمر : معاه حق سعود .. اضف لهذا انه ما تقدر تحط صورة لوعد بما انها كبيرة لو هي طفلة عادي.. شلون الناس بتعرفها..
أحمد : عمي عبدالرحمن معاه حق.. يمكن نغري اللي وعد عنده و يرجعها..
ياسر : و سمعتنا.. احنا عيال و لا يأثر فينا بس خواتي..؟!
ام عبدالرحمن : يا وليدي لا تسرعون فكروا بالهون لا ننفضح..
في المجلس..
جابر : بس احنا عرفنا من مصادرنا ان علاقتك بعامر سيئة و بينكم مشاكل .. ما تتوقع انه هو اللي خاطف بنتك..؟!
ابو سعود : صحيح علاقتي بعامر سيئة بس في مواضيع الشغل .. اما ان عامر يخطف بنتي هذا الشيء مستحيل .. لان عامر اصلاً خالها و بيخاف عليها مثل أي وحدة من بناتة.. و ثانياً هي مرت ولده وشوله يخطفها..؟!
الفريق جابر : طيب يا ابو سعود لك عداوات غير مع عامر..
ابو سعود : لااا مالي أي عداوة و صدقني يا سيادة الفريق لو لي عداوة مع رجال و شاك اني بنتي عنده و الله ما خليتها عنده.. لو اني عرضت روحي للموت..
الفريق جابر : كذا ما راح نتوصل لشيء يا ابو سعود.. انت مالك عداوات مع أي احد و لا احد من عيالك.. و نافي ان عامر بن سلامة او اخته خاطفين بنتك.. شلون بنتك تتعرض لمحاولة اختطاف و انخطفت مره ورجعوها الأمن و هاذي الثانية.. و بنتك منحاشة منهم بعد..
ابو سعود : اعتقد ان الموضوع فيه امن و هالشيء مالي حق اعرفة .. انا سألت ولدي سعود و قالي ان الموضوع مو بس اختطاف وعد يعني فيه امن او شيء زي كذا.. وعد طاحت بالنص بينهم..
الفريق جابر : صحيح هي بنتك صارت بنص القضية.. لكن انا مستغرب ليش مرتين تنخطف..؟! وقبلها محاولة اختطاف..
ابو سعود : و الله ما عندي خبر يا سيادة الفريق..
الفريق جابر : تهقى ان بنتك تعرف واحد و طلعت معاه بعد ما انحاشت..
تجهم وجه ابو سعود : بنتي وعد اشرف من الشرف نفسة .. اشك بالكل الا فيها هي..
الفريق جابر : لا تنفعل .. بس اختفاء بنتك بعد هروبها من المكان الي انحجزت فيه امر محير خصوصاً انها ماهي عند أي احد من اقاربها هنا.. طيب تعرف صحباتها..؟ يعني ارقامهم عشان نكلمهم ننشدهم عنها..؟!
ابو سعود : لااا .. جوالها اصلاً مع الأمن.. و بعدين ان سالت عنها يعني الكل بيدري ان بنتي ماهيب عندي ولا عند رجلها..
..
أخذت على الوضع بينهم أكثر من قبل.. و تأخذهم أحيان السوالف مع بعض.. الا ان سوالفها احيان تلفيق او اضافة املاح عشان ما أحد يعرفها..
أسيل متمدده و تناظر التلفزيون و تقلب بالقنوات : يالله بكره مدرسة ويش ذا خلصت الإجازة بسرعة..
أثير باستهزاء وهي تشرب قهوتها : ليش مقضية أجازتك بلندن و الا جنيف..؟!
أسيل : لا في فانكوفر.. بعدها لفت ظهرها اللي ساندتة على المركى و ناظرت بأثير وراها و ابتسمت : اتحدى تعرفين فانكوفر بأي دولة..؟!
أثير بتفكير : امممممممممم اتوقع ايطاليا..
اسيل : غيرتي ملامح العالم الجغرافي.. هاه وعيد تعرفين..؟!
وعد ابتسمت على الاسم كانوا ينادونها وعيد.. اشتاقت لهم.. بس هم ما أشتاقوا لها : كندا..
جلست اسيل متربعة جهتهم : ياااهووو ماشاء الله هالبنت تعرف كل شيء.. انتِ متأكدة انك انسانة.. ما فيه سؤال ما تعرف جوابة..
وعد صدت بوجهها : و الله يمكن ما عدت انسانة.. و ياليتني كذا عشان ما أحس.. (انتبهت لبطاقة احوال على المساند وراها و محفظة و قلم محفور عليه اسم مشاري)..
أثير : بسألك يعني سؤال بس اخاف تحسين انك ثقيلة علينا..
أسيل : هو بصراحة كنتِ ثقيلة اول ما جيتي بس الحين حبيناك..
أثير : وجع لك ما تعرفين تحكين..؟!
وعد ابتسمت : لا خليها لا تهاوشينها .. الله يسعدك مره تذكريني بأختي..
أسيل : سمعتي انا وهي ننجاز .. أنتِ لا تدخلين بيننا.. فاهمة..؟!
وعد : عاد خلاص لا تهاوشون عشاني.. قولي ويش سؤالك ما راح اتضايق لاني اصلاً ما عدت أحس بالضيقة من كبرها في صدري..
أثير : يا حياتي عليك.. الله بيفرجها عليك من عالي سماه .. انتِ ويش خطوتك الجاية..؟! يعني مستحيل بتظلين كل حياتك كذا قاعدة .. بعيد عن اهلك.. و زوجك.. و حياتك معلقة..؟! احس لازم تتأخذين قرار انتِ كذا معلقة لا متزوجة و لا مطلقة .. و بعيدة عن اهلك.. و حتى لو فكرتي تتوظفين ما تقدرين لان ما معاك أي اثبات و لا شهادات و لا شيء..؟!
وعد : ما اعرف.. اكذب عليك لو قلت لك ادري ويش بسوي.. كل ما حاولت افكر بمستقبلي احسه انهدم و انقضى ما افكر غير بماضيي اللي عشتة ويش صار لي فيه.. احاول استنتج الاسباب اللي وصلتني لهالمرحلة بس ماني قادرة .. حياتي تضيع اكثر من قبل.. اول كنت اتحسر على اليوم اللي يروح وما انجزت فيه شيء.. بس الحين اقول الا انجزت كنت احاول اتعلم اشياء جديدة رغم ان بابا مقعدني بالبيت عشاني ابي ادرس برا.. كنت اقلها اقرأ كتاب .. لكن الحين ولا شيء أسويه و يوم وراء يوم يضيع من عمري و انا احس نفسي ميتة..
أسيل : طيب ليش ابوك ما يهمه امرك.. يعني زوجك واحد اكيد لو كلف على نفسة شوي كان عرف انه ردي..؟!
وعد : ما أدري.. صدق ما أدري ويش اسبابة.. ولا قدرت أسألة.. كل شيء وقف ضدي..
أثير : طيب اخوانك وينهم..؟! والا ما عندك اخوان كبار..؟!
وعد تبتسم بالرغم من عيونها غرقانة بدموعها و كأن الألم يريد ان يظهر من داخلها بأي انفعال حتى و ان كان عكس مشاعرها ابتسمت : امبلى عندي.. اخواني كبار بس ما ادري ويش اللي حادهم عني.. بس اخواني مستحيل يطلعون عن شور بابا..
أثير : احيان احسك مدلعة بين اهلك ولا يليق فيك الا الدلع شلون ابوك يزوجك..
أسيل : على الاقل ابوها بس زوجها .. ابوي ما شافني من انولدت..
أثير : ما مليتي للحين على ذا المنوال ما فقدتي الأمل..
أسيل : انه يشوفني ايه فقدتة أصلاً ما أبيه .. بس خاطري اشوف عياله اللي تمسك فيهم و تركنا عشانهم..
وعد : ليش طيب تخلى عنكم..؟! يعني ايش اسبابة..
أسيل : عشان امي مو من قبيلتة .. معروف ان عيلة ابوي و امي متهاوشين من سنين.. يعني كان فيه هوشة من سنين قديمة و تربوا عيال هالقبيلتين انه اعداء لبعض مو دم و كذا بس ما يتماشون مع بعض.. يعني ان درى احد من قبيلة ....... اللي هي قبيلة امي ان احد من قبيلة يمشي مع احد من قبيلة ......... يتركهم و يستهزء فيهم و كله سب ببعض و ما يتزوجون من بعض..
وعد : العصبية القبيلة الشيء اللي كل ما نقول مات يطلع احد للحين متمسك بهالتخلف.. و لا كأن اللي يجمعنا دين و وطن .. مو قبيلة و أشياء من الجاهلية.. فعلاً الحين التعليم انتشر و ما زال الناس في جهل..
أثير : بس هذا اللي تربوا عليه .. ما يقدرون يغيرونه..
وعد : الا يقدرون بس هم اللي متمسكين بتخلفهم و اشياء تافة تقدر مستواى عقولهم التافهة.. ويش يعني قبيلة و عصبية.. اوك القبيلة عزوة و الجماعة .. بس ما يعني اني استحقر أي شخص من قبيلة غير قبيلتي و اهينه .. و كأن احنا بس اللي انخلقنا اوادم اشراف و غيرنا كلهم اقل مننا..
أٍسيل تنط تبوس خد وعد وتحضنها : ينصر دينك يا شيخة هذا الكلام الزين.. فهمي هالخبلة..
أثير : انا ماني خبلة.. و بعدين انت اعترفتي بعظمة لسانك القبيلة عزوة..
وعد : عزوة ما يعني ان كل افراد قبيلتنا ناس خيره و لا نخيتهم انتخوا لي.. تلقين ناس بقبايل ثانية نفس قبيلتك و يمكن زود.. و بعدين الرسول عليه الصلاة و السلاة نهى عن العصبية القبيلة.. لان ان كل واحد مدح بقبيلتة و سب بالقبايل الثانية هذا بيسبب التفرقة بي الناس..
أسيل : صح صح .. كفووو انتِ كفووو.. انا حبيتك خلاص ما فيها كلام..
وعد : هههههههههههههههه.. يا حبني لك..


وليد يجري و جنبه غازي يجري معاه : تدرب و انت ساكت..
وليد : تراك كل مره تزيد مدة التدريب و انا ساكت..
غازي : ليش ناوي ما تكون عندك لياقة .. من بكرة بتبدأ باللياقة بعدها بالحديد..
وليد وقف من فجعتة : ويش حديدة..؟!
غازي مطنشة وهو يجري : تراني مدلعك.. هالفترة عشاني ماني فاضي لك..
وليد يكمل جري عشان يلحقة : ما انت صاحي ترى ما بقلبك رحمة ما يكفي مخليني اتدرب على فترتين..؟!
غازي : لازم تكون عندك لياقة عالية.. ما ابيك تبدأ شغل و انت ما عندك لياقة.. كيف ابوك..؟!
وليد : ما اجلس معاه بس اسلم.. احس مالي وجه اناظرة..
غازي : ليش كان بيدك شيء تسوية ولا سويتة..؟!
وليد : ما أدري .. انا حتى مداهمة معاكم ما داهمت .. احس ما سويت شيء عشانها.. كل مره اقول ليتني هربتها ولا اهتميت لكلامك..
غازي : يا ليت عمرها ما بنت بيت.. و اختك هذا قدرها و اللي ربي كاتبة لها..
وليد يوقف ويحط يدة على ركبة و يأخذ نفس : خلاص تعبت..
غازي : بس هذا اللي عندك ما كملت حتى ساعة الا ربع تجري..؟!
وليد : لا يكون بتقارني فيك.. ترى انا ما كنت اسوي شيء.. و الحين هالكني تدريب انت .. وانت لك سنين تدرب..
غازي : اللي كسبتة انا بسنين ابيك تكسبة بشهور..
وليد يجلس : ماني مقصر هذا انا اسوي كل اللي اقدر عليه..
غازي يجلس جنبة : بتستريح شوي وبعدها تكمل .. ابيك تجري ساعة و نص..
وليد : ايش رايك باللي قلت لك عنه..
غازي : ايش تقصد..!؟!
وليد : اني اختفي عن الكل.. و اعيش بشخصية ثانية.. لازم نبدأ بخطتنا..
غازي : لااا .. قبل ما تكون مؤهل تأهيل كامل لا..
وليد : انا بتدرب ماني تارك التدريب.. و بنفس الوقت بشتغل..
غازي : أجل لي هالموضوع الفترة هاذي.. خلك بالتدريب.. بعدها بتدخل دورات عندنا بالمركز .. تعلمك على كل شيء.. حتى شلون ترد و شلون تحقق..
وليد : ما تتوقع ان الناس بتشك اني اشتغل..
غازي ابتسم : لااا لأن الكل يدري انك بفترة عقاب.. و يعرفون اني ما ارحم بالعقابات.. و حضورك لدورات بيعتبرونة من ضمن العقاب وبس.. انا حاسب حساب كل شيء.. وما اخترت هالعقاب الا اني عارف انه بيمشي معاي بكل الأحوال.. سواء دخلت معانا بالشغل او لا.. ان ما نفعك ماهو ضارك ان شاء الله..
وليد : ليش كنت متأكد اني بختار عقابك ذا..؟
غازي يصغر عيونة من الشمس المتعامدة على رووسهم : انا يوم خيرتك اوهمتك اني حاط لك خيار بين العقابين اولهم الشغل عندي و هو الاساسي و الثاني السجن.. و انت اخترت السجن.. وعشاني كنت متأكد من شخصيتك ما راح تسكت ولا ترضى انك تنسجن بتسوي لي مشاكل فيه .. وقتها انا اضغط عليك عشان تختار العقاب الاول الشغل..
وليد بقهر : عليك مخ ..
غازي ابتسم بزيادة يقهر وليد : اذكر الله..
وليد : لا اله الا الله..
..
على سفرة الفطور..
جود : يارب عدي ذا السنة على خير.. بتجيني جلطة من نجلوه الزفت..
ميار : وانا من عزة ازفت من الزفت..
ياسر : هد فم انتِ و اياها.. على الصبح طايحات سب..
خالد : ابــــــــــراهيـــــم..
رند : هو يفرس اسنانة..
خالد : طيب يا بابا يالله خلصي فطور عشان تنامين..
رند : لا ما ابي انام.. بدعد مع عمة ندى..
ابو سعود : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
نهى : بـــــــــابــــــــــا..
التفت عليها نازلة تجري قبل لا يجلس على كرسية : خير..
نهى : اقرأ بابا شوف ويش مكتوب بالجريدة..
اخذ منها الآيباد و قرأ بصوت عالي و بصدمة : "اختفاء ابنة رجل الأعمال الشهير ابراهيم بن مساعد في ظل ظروف غامضة"
وقفوا عيالة مع هالجملة اللي انقالت .. هذا يعني حكي فيهم.. يعني فضيحة .. يعني صاروا تسلية مجالس الحريم قبل الرجال.. يعني طعن فيهم..
سعود وقف جنب ابوه : يبه.. انت نزلت خبر ..؟!
ابو سعود بحدة : مهبول انا.. من الزفت اللي يدري عن الموضوع و نشرة..
مشعل : يبه اعطيني بقرأ الخبر.. اخذ الآيباد من ابوه..
ياسر : اقرأ بصوت عالي خلنا نشوف ويش مكتوب..
مشعل : "علمت صحيفة النهر بأن رجل الأعمال الشهير ابراهيم بن مساعد يعيش الآن بظروف عائلية عصيبة .. حيث تم اختطاف ابنتة ذات الثلاث و العشرون عاماً من مشفى .......... , و علمت مصادرنا بان الجاني ارسل تهديداً لزوجها عماد بن عامر بن سلامة و اخيها سعود بن ابراهيم بن مساعد مع أحد العاملين بالمشفى .. و قد كانت ابنة ابراهيم ترقد بالمشفى أثر ظروف صحية ألمت بها في الفترة الأخيرة .. و الجدير بالذكر أن المجني عليها اختطفت من قرابة الشهر او ما يزود عن ذلك و تسعى عائلتها لتكتم على الموضوع لحين العثور عليها .. ومن جهتنا نحن نسعى لمخاطبة رجل الأعمال او احد ابنائة او زوج المختطفة لمعرفة التفاصيل.."
ياسر بقهر : الله يأخذهم الكلاب..
سعود : مين ..؟! مين اللي يدري و معلم..؟!
ابو سعود : دام الموضوع انفضح .. ياسر ابيك ترسل لنفس الجريدة.. و تحط خبر بالخط العريض.. اللي يساعدنا باننا نلقى بنتنا له مكافأة مالية .. مليون ريال..
أحمد بصدمة : يبه بالهون .. لا تتهور اصبر شوي..
ابو سعود : ماعاد بالموضوع صبر.. اول كل تصرف محسوب علينا مدارة للموضوع.. بس يوم الناس درت .. نتصرف بتصرفات اقوى.. و يمكن تجيب نتيجة..
سعود : يا يبه ما يصير ..هالشيء ممكن يسبب أزمة..
ابو سعود : ما فيه شيء بيكون أقوى من هالأزمة.. ابي الخبر ينزل بأسرع وقت تفهم..
سعود : يبه .. فيه أشياء انت ما تدري عنها .. يمكن هالشيء يزيد الموضوع ما يحله..
ابو سعود : قول لي ويش هي..
وليد اللي كان نازل من الدرج و سمع كل شيء : تقصد السلاح اللي لقيناه و عليه بصمات وعد..؟!
كلهم التفتوا لوليد .. اللي كمل خطواتة باتجاة سعود : السلاح و لقيناه بالشارع.. اقرب احتمال انه طاح منها وقت ما انحاشت من العصابة .. ويمكن هي رمتة لانه ما فيه رصاص .. يمكن ما عرفت تحط فيه و قررت ترمية لا تبتلش فيه..
سعود بحدة : بس عليه بصماتها..
وليد : وان كان عليه بصماتها .. ما يعني ادانتها بأي جريمة..
ابو سعود بحدة : لا تخلوني مثل الأطرش بالزفة .. قولوا لي ويش اللي قاعدين تقولونه عن أي سلاح تحكون..؟!
وليد : وقت ما كنا ندور على وعد بالمنطقة اللي رحنا لها.. لقينا سلاح مرمي بالشارع و اخذه الفريق غازي و رفعوا عنه البصمات بالمعمل الجنائي .. و طابقوا جميع البصمات اللي رفعوها عن السلاح على السجل الموجود بالمركز.. و عرفوا منهم اثنين .. جلال و وعد..
ياسر بصدمة : مين جلال هذا بعد..؟!
وليد : واحد من اصحاب صلاح..
مشعل : يعني صلاح متعاون مع اصحابة عشان يخطفون وعد..؟!
وليد : اكيد لان صلاح كان بالسجن وقت ما انخطفت وعد من المشفى المره الأخيرة.. و اللي اخذوها اصحاب صلاح..
سعود : ما تحس انك كبيت العشاء كله..؟!
وليد : ما قلت شيء خارج اطار قضية الاختطاف.. وهم من حقهم يعرفون دامهم اهل المختطفة..؟! لازم يكون عندهم علم بتطورات القضية..
سعود بحزم : لا مو من حقهم.. تعلم ويش تحكي ويش اللي ما تحكية.. و بعدين القضية طلعت من تحت يد الفريق غازي .. و صارت تحت أمر الفريق جابر..
وليد : و الله انا اللي عندي قلتة.. بس لا تعلمون احد عشان ما يجيبون اجلي.. خلقة غازي ماهو راحمني..
ام ندى : يا عزتي لهالبنية ويش هي حالتها..؟!
ميار : ما اصدق وعد كان معاها سلاح..؟! يالله شلون قدرت تمسكة..؟!
نهى : بابا ..... ويش بتسوي..؟!
ابو سعود : بروح لغازي و اتفاهم معاه هو وجابر..
..
مريم تبكي : يعني شلون لها شهر مخطوفة و انا ما ادري غير من الجرايد..!؟
عامر : و احنا ما درينا الا من فترة بسيطة.. وما بغينا نكدرك..
مريم : ليش ماني امها ..؟ مالي حق أدري ويش صاير بحياتها..؟!
ام عامر : خلاص استهدي بالله .. ويش هو اللي بيدك تسوينه لها غير انك تنغبنين عليها..!.؟
ام عبدالله : الله يردها سالمة و يجبر بخاطرك و خاطر ابوها..؟!
مريم تضرب يديها بفخذها : ما راح تجيني ولا حتى تطمني عليها .. شوفي اختها جاتني مره وبعدها ما شفتها..
ام عامر : طبخن طبختية يالرفلة اكليه.. و ياليتك متعلمة من خطاك هذا انتِ ناوية تطلقين مرتن ثانية.. و زين من رجلك اللي للحين ما رد من برا و رمى عليك الطلاق و قعدتي..
مريم : يمه تكفين لا تدخلين المواضيع ببعض.. بناتي شيء و طلاقي شيء ثاني..
ام عامر : وشهو اللي شيء ثاني بناتك ما صارن بهالحالة و لا يهتمن فيك الا انك انتِ اللي ما اهتميتي فيهن..
مريم تمسح دموعها : يمه خلاص تكفين .. اللي فيني مكفيني..
مريم : لو هو مكفيك كان تعلمتي منه.. ما اقول غير الله يرزقك بعقل..
ام يوسف : استهدي بالله يا عمه.. ان شاء الله الأمور بتنحل..
ام عامر : تنحل شلون هاه.. و البنية غاديتن من شهر و لا أحد يدري عن أرضها من سماها.. هالحين تبكبك عليها اميتها وينها عنها من سنين..؟!
ام يوسف : عاد ما أحد يقدر يغير بالماضي يا عمة .. اللي صار صار .. اهم شيء ان الحين يلقون البنية..
ناصر : الشغلة اللي تحط العقل بالكف .. وين راحت..؟!
..
عماد رمى جوالة على الطاولة بعد ما قرأ الخبر للمره المية يحاول يطلع أي شيء .. أي شيء ممكن يدل على صاحب الخبر.. : عمي..
الفريق غازي يجلس معاهم : خير..؟!
عماد : كلم رئيس الجريدة.. استدعية بنعرف مين اللي قايل له ينشره..
الفريق غازي : على أساس ما استدعيناه..
عماد : ويش قال..؟!
الفريق غازي : لسى ما شفتة..
عماد : ويش تنتظر..؟!
الفريق غازي بحزم : ويش رايك تعلمني شغلي..؟!
عماد : حاشاك..
الفريق غازي التفت للباب وراه ورجع اعتدل : تفـــضل..
دخل حمد وأدى التحية العسكرية : سيدي.. رئيس التحرير أسامة موجود برا..
الفريق غازي يوقف و يتجة لمكتبة : خله يدخل..
حمد : حاضر .. (آدى التحية العسكرية و خرج)..
عساف يهمس : عمي ويش سوى..؟!
سعود : للحين ما سوى شيء.. بس ناوي و الله يستر من نيتة..
عساف : الله يستر..
دخل أسامة بارتباك : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
اسامة كان متوتر مجرد استدعاء جاه للمركز يخلي التوتر يدب فيه كيف وهو يشوف سبعة من كبار الرتب العسكرية..
الفريق غازي : تعال يا أسامة أستريح..(و آشر له على كرسي مقابل مكتبة)..
تقدم اسامة وجلس على الكرسي.. قام عماد و وراه سعود و جلسوا جنب بعض مواجهين له.. أسامة ارتبك ما يفصل بينه و بينهم الا طاولة صغيرة.. صد بوجهة على المكتب وشاف الاسم اللي يترأس المكتب "الفريق أول/ غازي بن حمدان"..
الفريق غازي : يمكن ما تدري احنا ليش استدعيناك للمركز..
أسامة بتوتر : لا والله ما أدري يا طويل العمر..
الفريق غازي : انت رئيس تحرير صحيفة النهر..؟!
أسامة : ايه نعم..
الفريق غازي : و اليوم نزلت خبر بالصحيفة عن اختفاء ابنة رجل الأعمال ابراهيم بن مساعد.؟!؟ و الخبر نازل حتى من غير اسم كاتب للخبر..
بلع ريقة أسامة.. و الخوف ملى قلبة..
الفريق غازي بحزم : سؤالي و ابي جواب واضح .. مين اللي اعطاك الخبر ووصل لك المعلومات..؟!
أسامة غمض عيونة برعب .. وكأنة يبي يمحي كل اللي يشوفة قدامة .. رجع فتح عيونة و شاف غازي على نفس هيبتة و الرعب اللي يدبه بنفس من يشوفه يشع من عيونة.. تفاصيل وجهه .. نبرة صوتة.. ما تجرأ يناظر بعماد او سعود يكفيه وجه غازي و الهيبة و اللي فيه : واحد.. راسل الصحيفة و هددنا.. و اعطانا الخبر وقالوا انسخوه و الصقوه من غير أي تحريف أو تعديل..
الفريق غازي : قمت انت و سويت اللي قاله لك.. يعني بما انه هددك ما تتوقع انه ممكن يجيك شيء أكبر من تهديدة.. ما هددك الا انه بيحطك بمصيبة..
اسامة : والله حاولت افاوضة يا طويل العمر .. بس اول مره راسلته قالي لو ما سويت اللي اقوله لك .. قول الوداع لأهلك كلهم..
سعود بحدة : خفت على اهلك وما خفت على اللي مكتبو الخبر فيه..؟! عادي عندك صح..؟!
اسامه برعب يحكي لهم و يبرر : والله حاولت .. حتى اني ارسلت لشركة استاذ ابراهيم على الايميل اكثر من مره بس كشفني .. مخترق ايميلي و عرف اني راسل له ابلغة..
عماد : تدري ان اللي سويته جريمة و راح تتعاقب عليها..؟!
سكت اسامة.. ليتقدم بكتفية عماد قليلاً ويضرب بكفة على المكتب بقوة محدث ضجيج تردد صداه بالمكان : تدري والا ما تدري..؟!
أسامة اومئى برأسة نعم..
الفريق غازي : بما انك محاول تراسل استاذ ابراهيم هالشيء راح يوخذ بالحسبان لك.. لكن كان المفروض تبلغ الشرطة .. انه جايك تهديد للصحيفة عشان يحمونك و يحمون أهلك.. ومن غير لا ينضر أحد بالموضوع.. و أنت الحين ضريت أستاذ ابراهيم و عيلتة و زوج البنت.. ولازم تحمل نتيجة خطأك..
اسامة : و الله يا طويل العمر ماهو بيدي.. تهددت و الله .. انا رجالن اعرف ربي ولا احكي بشيء مالي فيه.. بس حدوني و الله حدوني عليها..
الفريق غازي : لا تخاف بنأخذ هالموضوع بالحسبان .. انت شهرت بموضوع ما يخصك.. ضرب الجرس بيده اليسار.. ليأتي حمد و يأدي التحية العسكرية : سيدي..
الفريق غازي : خذه للحجز..
..
راكان : يـــااا ولد..
ام مشاري : تعال يا ابوي .. ما فيه غير اخوك و اختك..
راكان : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
راكان يجلس بعد ما باس راس امه : ويش عندكم جالسين بالحوش..؟!
مشاري : الجوو ويش زينة .. قلنا نجلس نتقهوى هنا..
راكان : سمعتوا أخر خبر..؟!
ام مشاري : خير ان شاء الله..
راكان : لا بالله ما هو بخير.. بنت ابراهيم انخطفت..
أثير : مين ابراهيم..
راكان بحدة : ابراهيم بن مساعد بن سالم..
مشاري اعتدل بجلستة بعد ما كان متساند على المركى : ويش قلت..؟!
راكان : هذا اللي مكتوب بالجرايد و كل الناس تحكي.. و التويتر كلهم يكتبون عنها .. و ما انت مصدق افتحة الحين و اكتب هاشتاق اختطاف بنت ابراهيم بن مساعد..
ام مشاري حطت يدها على صدرها : افــــااا ..ويش صار عليهم ما لقوها..؟!
راكان : واحد من عياله منزل تصريح و كاتب اللي يساعدهم بايجادها راح تكون له مكافأة مالية قدرها مليون ريال..
أسيل واقفة على باب الحوش ويوم سمعت الرقم صفـــرت : اوووف ..
مشاري : راكان من جدك تحكي والا تمزح..؟!
راكان : ليش هالموضوع فيه مزح..؟! طيب اصبر .. انا مخلي جوالي فاتح على الخبر ما سكرتة عارف انك مو مصدق .. (خرج جوالة و فتحة) : اسمعوا "تصريح من أخ المختطفة بنت رجل الأعمال الشهير ابراهيم بن مساعد"..
صرح ياسر بن ابراهيم بن مساعد ابن رجل الأعمال الشهير.. بصحة خبر اختفاء اختة في ظل ظروف غامضة.. و تحدث بأسف لأجلها و لأجل ما تعيشة عائلتة في هذه الفترة .. حيث كانت ابنتهم ملح الجلسة مثلما سماها اخيها .. و تحدث ياسر قائلاً : تعيش أسرتي ظروف صعبة بظل اختفاء احدى اخواتي .. لم نتوصل حتى الآن لمكان تواجدها .. ولا نعلم عن أي خبر..
اختفت ابنة رجل الأعمال من قرابة الشهر او ما يزيد على ذلك .. ومنذ ذلك الحين تعيش الأسرة وهي تنتظر الأمل بعودة ابنتهم .. أملين من الله أن تعود إليهم بخير..
وآشار أخ المختطفة ياسر بن ابراهيم قائلاً : من يجد أختي او يساعدنا في إيجادها ستكون له مكافأة مالية قدرها مليون ريال سعودي..
الجدير بالذكر بإن المختطفة عمرها ثلاث و عشرون عاماً .. وعلى الراغبين بمساعدة عائلة رجل الأعمال في إيجاد ابنتهم عليهم التواصل عبر الأرقام التالية.."
مشاري بصدمة : يالله .. ويش هالمصيبة اللي نزلت عليهم..؟!
ام مشاري بتأثر : ان شاء الله ترجع لهم بالسلامة و يتطمن بالهم بشوفتها..
أثير : يعني شلون ..؟!
كانت تسمع كل شيء.. لانهم جالسين عند شباك الغرفة اللي هي جالسة فيها.. عرفت انهم يتكلمون عنها .. طلعت البطاقة اللي مخبيتها بجيبها المحامي مشاري بن ...........
..

لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر اسمي..

[COLOR="rgb(46, 139, 87)"]الهاشتاق ع التويتر #رواية_لو_سألتي_الورد ..
[/COLOR]
ضحكة قهر..

اسطورة ! 09-01-15 12:32 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 

بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..

صباحكم سعادة لا تنتهي..

بداية عذراً على التأخير اول ما قررت انزل البارت بس تسحرت و اتفاجأ بان النت خرب.. للأسف .. السموحة منكم..
للأسف انا مضطرة الغي المواعيد .. ابداً ما يناسبني تحديد ايام معينة.. بنمشي عالنظام السابق بدون مواعيد و ما فيها تأخير ان شاء .. رغم اني تأخرت بالبارت هذا بما اني البارت السابق نزلتة يوم السبت و اليوم الخميس .. يعني تأخير يوم.. بس ان شاء الله اكون معوضتكم بطول البارت.. و يمكن يكون فيه حدث في البارت رضاوة مستنينها من زمان ..

لاحظت تضايق البعض من قصة الأكشن و العصابة يعني الأحداث الحالية.. انا اقولها بالخط العريض هدفي من الرواية اجتماعي وليس بوليسي.. و الخطف و القضية جانب من الرواية مو كلها.. اصلا مالي بهالاشياء ابداً وكلها خيالية.. بس الاختطاف قضية موجودة بالمجتمع و سمعنا عن ناس كثير و اختطاف سواء كبار او صغار بنات او عيال.. ان شاء الله لا عاد نسمع و لا نعيش هالاحداث.. و الله يرد كل بنت او ولد انخطفوا او ضاعوا لاهاليهم سالمين..
اما قصة الرومانس اللي تطلبونها.. ترى الأحداث للحين ما استدعت اي شيء رومانس بين الابطال .. ما فيه متزوجين الا وعد و عماد و هذولي بعاد عن بعض و اصلاً مو طايقين بعض.. اصبروا يا عالم.. بس للرومانس عندي حدود ولا ابي اتخطاها..

الأحداث .. كثير توقعوا ان مشاري ولد ام ندى الضايع.. يعني ولد ابو سعود.. انا ما ادري شلون جاء ببالكم هالشيء.. الله يصلحكم مرات تجيكم شطحات عالية اوي ما نقدر نناطحها.. احب ان كل توقعاتكم غلللط .. اما اللي قالي بس يقربون لأهل وعد طبعاً ما راح اعتبرة لان هالشيء واضح ابي توقع يكونون عيال مين.. بس خلاص بتعرفون بالبارت بس احب اقولكم ما احد جابها .. و الله ما غيرت شيء يعني من زمان وانا حاطتهم عيالة يعني عشان ما تحسبوني اني مغيرة شيء بعد توقعاتكم.. << فديتني اجيب شيء ما يخطر على بالكم.. <<..

أخيراً ياهلا بكل اللي انضموا لروايتي سواء قراء على المكشوف او وراء الكواليس .. مرحب فيكم دائماً و أبداً..

همسة : دعواتكم لي بالتوفيق و التيسيير بأمور حياتي جميعها.. << دعوة لأخيك في ظهر الغيب مستجابة..


البارت السابع و العشرون..

عينك زجاجه ودمعك عطر ..
والذكرى مع كل غمضه ترش الدمع بـ اهدابك
لـ ماجد بن مقبل..


سعود : انت متأكد من اللي تقولة..؟!
سلمان : هذا البلاغ اللي وردنا .. يقول ان جاتهم بنت قبل شهر و متخبية عندهم للحين..
عماد : يعني هو ما يعرف من هي..؟!
سلمان : الا قالوا اسمها وعد..
وقف سعود مبتسم : يعني اختي..؟!
راشد : سعيد بن حميد..
سعود عقد حواجبة : نعم..؟!
راشد عاد الاسم بهدوء : وعد سعيد بن حميد..
عماد : يعني ماهي هي..؟!
راشد : اللي بلغ يقول ان البنت لها شهر و انها هي اللي قالت لهم على اسم ابوها و عيلتها و الحي اللي ساكنية فيه و دوروا فيه ولا لقوا لهم آثر..
عماد : غريبة..؟!
سعود : ماهي غريبة اكيد انها وعد وكاذبة عليهم بالاسم..
عماد يجلس على طرف مكتب سعود : و ليش ما كذبت حتى باسمها..؟! كذا اضمن انها ما تنكشف..؟!
سعود : ما ادري..
عماد ناظر راشد : ما قال لكم ويش سبب تخبية البنت عندهم..؟!
راشد : الا .. قالت لهم.. ان .. زوجها سكير..
عماد عقد حواجبة.. : ويش..
راشد : سكير و منحاشة منه .. و ما تبي تروح لأبوها لانها بيردها عليه..
سعود : ان ما طلعت هي وعد ما اكون سعود..
عماد : جهزوا لنا دورية بنروح للبيت.. ما قال لكم مين راعية..؟!
سلمان : مشاري الـ ـ ـ ـ ـ ـ ..
..
سمعت كلامهم كله .. اخوها ياسر مصرح عن اختفائها .. شلون و هي كانت محجوزة لأسباب أمنية زي ما كانوا يقولون لها.. كيف قدر يعلم الناس كلهم .. مو اهلها اللي كانت تعرفهم.. ايه من تخلوا عنها وهي ما عادت تعرفهم.. تأملت البطاقة من جديد و همست : مشاري بن مساعد بن سالم الـ ـ ـ ـ ـ ـ .. جلست تفكر كثير ممكن تتوصل لشيء.. من طاحت هالبطاقة بيدها وهي تحاول تتذكر أي شيء أي تلميح على إن جدها كانت متزوج.. بس اللي فهمتة من البنات ان امهم تزوجت بالسر عشانها اخذت واحد مو من قبيلتها.. طيب ليش ويش اللي يقصر جدتي فاطمة عشان يأخذ عليها مره..؟! ويش اللي حد امهم على الزواج بالسر..؟! و ليش ما أحد يدري..؟! او ممكن يدرون و مغطين على الموضوع.. صحاها من سرحانها صراخ أسيل العالي..
أسيل : ياااهوه وين وصلتي..
وعد نزلت يدها على الارض بمحاولة تغطي على البطاقة كلها و تخبيها : ما تعديت الباب..
أسيل : اخوي مشاري يبيك.. يبي يسألك..
وعد بلعت ريقها خافت يكونون شاكين فيها تكون هي البنت المخطوفة : طيب..
أسيل وقفت على الباب : اسأل تسمعك..
مشاري : مساك الله بالخير يالأجودية..
وعد بصوت واطي : مساك الله بالنور..
مشاري : يا خيه احنا سألنا كثير عن اهلك وما لقينا احد ساكن بالحي اللي قلتي عليه بإسم سعيد بن حميد .. انتِ متأكدة من الاسم..
وعد كانت متأكدة ان ما انفضحت اليوم بتنفضح بكره .. كذبها عليهم باسم ابوها و عيلتها و الحي اللي ساكنين فيه .. يمكن لو دروا الحين يطردونها مع الباب.. حبل الكذب قصير.. و جاء الوقت اللي تطلع من بيتهم.. الى متى بيبقون ملزومين فيها.. ابوها و امها ما تحملوها ويش ذنبهم هم يتحملونها.. ليش يتحملون هم وحده ماهي منهم وهم على قد حالهم..
مشاري بصوت عالي : يـــا بنت.. يا بنــــت..
أسيـــل : وعـــــــــد..
رفعت راسها لأسيل بعيون غرقانة دموع صار لازم تواجة مصيرها .. انحاشت كثير كثير كثير : انا .. اسمي وعد ابراهيم مساعد سالم الـ ـ ـ ـ ـ ..
أسيل و مشاري اللي واقف برا اتسعت عيونهم من الصدمة.. عقولهم وقفت حتى عن الاحتمالات ويش اللي حد البنية عليهم.. الاسم يتكرر بأذانيهم وعد ابراهيم مساعد سالم الـ ـ ـ ـ ـ .. بنت أخوهم..
أسيل طلعت من الغرفة بسرعة و راحت لامها تجري : يمــــه يمــــه الحقي الحقي مصيــــبة..
ام مشاري وقفت بسرعة ومعاها راكان و أثير .. ام مشاري دب الرعب بخلاياها : خير ويش فيه..؟!
أسيل : يمه .. يمه وعد طلعت بنت اخوي..
ام مشاري بصدمة : ويش..!؟؟!؟
راكان دخل و شاف مشاري واقف على الباب و الباب مفتوح وهي جالسة مكانها ما تحركت.. دخل راكان بعصبية : انتِ مين...!؟ مين بنته..؟!
وعد بصوت باكي : بنت اخوكم.. انا بنت ابراهيم اللي يدورون عليها..
راكان : كذبتي علينا ..؟ !! قلتِ انك منحاشة من زوجك.. و ابوك و زوجك ضايمينك.. يطلع ابوك اخونا,, و زوجك رجل أمن..؟!
وعد : انحديت.. و الله.. بابا تخلى عني صدق .. زوجني لعماد وهو ولد عدوه عامر بن سلامة.. و الله استغل مرضي و ملك له علي من غير شوري..
راكان يأشر عليها .. و بصراخ يتكلم : و قمتي انتِ استغليتي طيبتنا .. احنا اللي اكرمناك و ضفيناك من الشارع..
وعد تبكي و تحاول تبرر لنفسها : ادري.. و الله ادري ما قصرتوا.. بس و ربي كنت ضايعة و منحاشة منهم .. من اللي خطفوني من المشفى..
راكان بعصبية : لا يا شيخة .. تبيني اصدقك صح .. و رب الكعبة لا ادق على اخوانك الحين يجون يقشونك من بيتنا..
طلع جوالة وسطهم وهي تبكي و الباقين يتفرجون عليهم .. راكان حفظ الرقم من الصحيفة و اتصل عليه.. سحب منه الجوال مشاري..
مشاري : اصبر خلنا نعرف ويش عندها..
راكان : و ان شاء الله بتصدقها.. هاه.. اصلاً يمكن تكذب ماهي بنت ابراهيم اكيد درت عن قصة المليون ريال وناوية تنهبهم..
مشاري وهو معطي وعد ظهره : خلنا نسمع منها.. احكي يا بنت ويش اللي مخليك تلفين يمنا..
وعد تبكي بانهيار : و رب الكعبة انا بنت ابراهيم بن مساعد.. ويش تبون اقولكم عشان تصدقون..
ام مشاري : مين هي زوجتة .. زوجة مساعد..؟!
وعد : جدتي فاطمة..
ام مشاري : اسامي حريم عيالة كلهم..؟.
وعد : عمي عبدالرحمن زوجتة موضي.. وعمي سعد زوجتة صفية .. و عمي بندر مو متزوج كان مسافر برا و يمكن رجع الحين .. و بابا متزوج اربع حريم و مطلق وحدة ..
مشاري ناظر بامة و امه بادلتة النظرة.. ما يدرون ويش هي مشاعرهم..
أثير جلست جنبها متأثرة عشانها تبكي بانهيار : طيب لا تبكين..
وعد : و الله صدق انا كذبت ببعض الأشياء يعني باسم ابوي و عيلتي و اعطيتكم اسم من راسي .. و قلت لكم ان زوجي سكير بس عشان انحاش من العصابة,, لو قلت لكم اني منحاشة من ناس اخطفوني و الشرطة تدور علي يمكن ما ضفيتوني عندكم.. ابوي و اخواني ما قدروا يحموني.. ما احد قدر يحميني منهم خطفوني مرتين و لا رودهم..
مشاري ناظر براكان نظراتة ضايعة .. مقهور ان المهر اللي ضفوها و سوو فيها خير كذبت عليهم .. و بينقهر اكثر لو تطلع بنت اخوه و الكلام اللي ينقال لهم صدق..
مشاري التفت و ناظرها : يمه..
ام مشاري : علمينا ويش هي قصتك عشان نعرف صدقك من كذبك..
وعد : تمسح دموعها بكفها : انا كنت بالمستشفى كنت تعبانة.. صحيت على اصواتهم.. و صارخت .. و الله صارخت ابي احد ينقذني بس .. بس كل البنات اللي عندي ما ادري ويش صار فيهم .. كلهم طايحات و لا وحده تحركت .. خذروني و اخذوني معاهم.. بعدها ...
راكان : انحشتي و جيتي يمنا..؟!..
وعد : لا.. صحيت لقيت نفسي بكان غريب.. و لما جات الخدامة حطت لي أكل و نست تسكر الباب انحشت وراها.. وطلعت من المكان و ظليت أجري لين وصلت هنا.. و الله هذا اللي صار..
مشاري : ويش يضمنا انك ما تكذبين..؟!
وعد صوت راح من البكاء و الألم النفسي : و الله ما كذبت.. و رب الكعبة هذا اللي صار لين وصلت هنا..
أسيل : اللي يكذب مره يكذب ألف مره..
ام مشاري : أسيـــل .. خفوا على البنت.. ظلت عندنا شهر ما شفنا منها الا الخير..
أسيل : وين الخير يمه و هي تكذب علينا.. ولا تطلع بنت اخونا المصون ابراهيم بن مساعد أشهر من نار على علم..
مشـــاري : أسيـــل بس عشان خاطري.. خلينا نحل الموضوع بهدوء.. انتِ ويش اللي تبيغينة منا هالحين..
وعد : ما ابي ارد لأهلي.. يكفي علي انخطفت ما ابي اعيش نفس الأحداث مره ثانية..
راكان : و اخوانك و ابوك وينهم..؟! و الا نفخة تطيرهم..
وعد : ما شفت الا وليد و سعود .. يعني هو فيه موضوع مع هذا بس ما اعرف..
مشاري ما زال صاد عنها يخاف تطلع مو محرمة و يكون كشف على مره غريبة .. اما راكان فالعصبية عامية عيونة : ويش اللي يضمن انك انتِ بنت اخونا و احنا محارمك..
وعد تأشر على نفسها : انا .. شفت صورة جدي عند أسيل و قالت انه ابوها..
ناظروا اسيل كلهم .. أسيل : ايه انا وريتها صورة ابوي اللي اخذتها من عند راكان..
ام مشاري : دامك بنيتنا الظفر ما يطلع من اللحم.. ما تنضامين و عمانك وراك.. ويش اللي تبغينة بيسونة لك..
وعد : انا بس ابي ابعد فترة عن اهلي.. يمكن لا رديت بعدها تكون كل المشاكل انحلت..
مشاري : المشاكل ما تنحل بروحها يا وعد .. حلها المواجهة..
وعد : ما اقدر.. بيحبسوني و الله.. << هي كانت تقصد الأمن ,, وهم فهموا ان ابوها و اخوانها او زوجها يحبسونها بالبيت..
مشاري : اهدي و لا تبكين.. دامك ما تبين تطلعين من عندنا.. ما أحد بيجبرك..
راكان : تستهبل انت .. اقنعتك بتمثيليتها .. ما تبت للحين منها .. عرفتيها تحبكينها صح يا نصابة.. لعبتيها عدل..
مشاري سحب راكان معاه و طلعوا برا.. اما وعد ظلت تبكي .. كل شيء حتى حياة معدومة مثل اللي عاشتها عندهم..
ام مشاري : ما عليه يا بنتي راكان مأخذ بخاطرة شوي منك.. ما عليش..
وعد : يحق له.. بس والله انا ما كنت ادري.. انا اصلاً للحين مو مصدقة ان جدي متزوج على جدتي.. و انهم عمامي.. والله ما عرفت الا لما قريت بطاقة لقيتها بالصالة باسم عمي مشاري و شفت صورة جدي عند اسيل و الله..
واقفين بالحوش .. راكان معصب و مشاري يحاول يلم الموضوع ..
راكان : يعني انت مصدق اللي قالتة..
مشاري : شكل الموضوع كبير يا راكان .. تقولك عصابة و خطف و اشياء كثير.. لو دروا ان فيه بنية احنا مخبينها عندنا عن اهلها هاذي فيها قضية و ما يحتاج اعلمك.. عشان كذا احــ ـ ـ قطع كلمتة من صوت الطق القوي على الباب : خير اللهم اجعل خير.. اتجه للباب و فتحة .. تفاجأ برجال امن بوجهه..
عماد : معانا امر بتفتيش البيت..
مشاري عرف ان الخبر انتشر شلون و كيف عرفوا انها عندهم ما يدري : لحظة .. راكان سوو لنا درب..
راكان : ان شاء الله..
مشاري واقف عند باب الشارع معاهم : جايين عشان ايش..؟!
سعود : عشان البنت اللي متخبية عندكم..
مشاري : مو قبل لا أعرف مين تكون حضرتك..؟!
سعود آشر على الاسم بأعلى جيبة الأيسر على صدرة : العقيد سعود بن ابراهيم..
مشاري : ونعــم .. يشهد الله ان اختك بالحفظ و الصون من لفت على هالبيت..
راكان طلع : مشاري خلهم يدخلون..
مشاري : ناد وعد..
راكان بلع ريقة .. رغم انه يدري ما جوو الامن الا عشان وجود البنت الغريبة عندهم ..
مشاري التفت على راكان : ايش فيك نادها..
راكان : بتخليهم يأخذونها..؟! و اللي سووه فيها..
مشاري : راكـــان..
عماد : ليش .. زوجتي فيها شيء..؟!
راكان : هلا هلاا هو انت زوجها..؟!
عماد : ايه زوجها.. وعد فيها شيء..؟!
راكان بحدة : لا .. ولا راح تأخذونها اذا هي ما بغت..
مشاري : فعلاً البنت ما تبي ترجع لأهلها و لا لك.. و دامها احتمت فينا احنا مستحيل نخذلها..
سعود : انت عارف ويش قاعد تقول .. اختي أساساً ضايعة.. لا تخلينا نخربها و نحجزكم بتهمة اختطافها..
مشاري : تصدق مره خفت منك.. اعرف انت مين تحاكي بالأول.. و رب الكعبة ان وعد ما بغت تطلع من بيتي ما أحد جابرها لو يجي ابوك..
عماد انقهر ان مشاري ينطق اسمها بكل ثقة قدامهم ولا هامه شيء : لا يا شيخ .. شوف انا بجيبها لك من قاصرها .. و الله ان ما قلت لزوجتي تطلع لا ندخل نفتش البيت.. و أنت و اخوك بتباتون بالحجز الليلة..
ام مشاري من وراء الباب : لا يا ولدي تكفى لا .. الا عيالي و الله بنتكم ما طالها شيء .. بنيتكم معززة عندنا.. (التفت على وعد اللي واقفة جنب أثير و متمسكة فيها من سمعت طاري الأمن) اطلعي لهم يمه اطلعي خليهم يشوفونك..
و ستذهب للموت مرة أخرى.. ستخرج لأنها مجبرة على ذلك.. اخذت منها الحياة حرية الخيار.. اصبحت مسيرة فقط.. خرجت لتقف على باب الحوش الخارجي .. الضعف مالكها.. و رؤيتهم من جديد تقتلها .. هل الروح تقتل و يبقى الجسد في متاهات الحياة...؟! اجيبوا عنها هل تقتل الروح و يبقى الجسد يعيش مع الناس.. هي هكذا الآن.. قتلوها و قتلوها و قتلوها و لم يكتفوا .. بل يريدون المزيد..
راكان اتجه لها و بصراخ : ان كنتِ ما تبين تروحين معاهم ما أحد بيأخذك .. و رب الكعبة ما تطلعين من بيتنا غصب..
راشد انسحب بــرا و سحب وراه باب الشارع و وقف مع الأمن برا.. حس ان شكله غلط و وعد موجودة بينهم.. بقي سعود و عماد..
وعد بصوت مبحوح : مشاري انت وعدتني بتحميني منهم.. انا ما أبيهم..
عماد اتسعت عيونة مشاري..!؟ بأي صفة.. اتجه لها وسحبها من عضدها : هيه اصحي.. متحامية برجال غريب عن مين..؟! عن زوجك و اخوك...؟! وين التربية يا بنت الناس..؟ و الا عشان عايش شهر بدون والي ضيعتي دروب السنع..؟!
مشاري سحب وعد من يد عماد وخباها وراه وبصوت حاد رد نفثة بوجه عماد : لا تمد يدك عليها تفهم.. و الله ان ما بغت تطلع من هنا ما تطلع..
سعود بجنون سحب وعد جهتة أصبحت مثل الكره كل شخص يريد ان تكون بيده.. صرخ سعود : و انت مين عشان تمنعنا..؟! بصفتك ايش..؟!
مشاري بحدة : عمها..
سعود و عماد رد الاثنين ببلاهة : هـــاه..!؟!؟!؟
مشاري : انا مشاري بن مساعد بن سالم الـ ـ ـ ـ ـ عم وعد بنت ابراهيم بن مساعد بن سالم الـ ـ ـ ـ ـ (آشر على راكان) وهذا أخوي راكان .. و بنيتنا مالها طلعة من بيتنا و لا أحد بيجبرها..
عماد ناظر سعود .. سعود آشر على مشاري بيده : انت ويش قاعد تقول..؟! من وين صرت عمنا..؟!
راكان : روح اسأل جدك.. عن موضي و عيالها..
سعود رفع راسة يناظر السماء مطرزة بنجوم متفرقة تزين ثوبها الأسود في بداية ليالي الشتاء حس بتشتت مثل النجوم المشتتة رغم انها بسماء وحدة : ماني مصدق.. جدي ما تزوج على جدتي.. اكيد تشابهة اسماء.. (التفت على وعد اللي متخبية وراهم) و انتِ يالخبلة وثقتي فيهم على طول و صدقتيهم..؟!؟!؟
وعد : ايه مصدقتهم.. كيفي .. انا ما ابيكم.. وانت .. طلقني الحين ما ابيك.. تفهم ما ابيك في حياتي..
عماد : لا بالله انهبلت.. (التفت لسعود) اختك انهبلت..
سعود : ايه بالله انها انهبلت .. بتمشين معانا بالطيب و الا بنشيلك الحين.. وهذولي (آشر على مشاري و راكان) ما راح يقدرون يسون لك شيء بنرميهم بالحجز و لا واحد فيهم بيفيدك..
وعد تبكي : بس انا ما ابيكم.. انقلعوا عني ما ابيكم في حياتي.. هذا ان كانت للحين تتسمى حياة.. انتم ذبحتوني الله يأخذني و يفكني منكم..
راكان لفها عليه بحدة : لا تدعين على نفسك عشانهم.. و الله ما يطولونك لو يحبون السماء لو تصير فيها مذابح هنا..
مشاري : اعتقد سمعتوا ان البنت ما تبيكم ياليت تتفضلون برا..
سعود : هو على كيفك السالفة..
عماد : انت ليش تناقشة دق على أبوك خله يجي يعقل بنته..
سعود خرج جوالة و دق على اخوانة وهو يلف بالحوش من عصبيتة .. السالفة فيها عمان ولا يدرون عنهم.. : الووو .. ياسر اسمعني.. مصيرك تعرف.. ابيك تأخذ ابوي و تجي انت و اياه و أحمد و لا طلعتوا من البيت دق علي اقولكم وين تجون.. بعدين ياسر .. انت سو اللي اقولك عليه من غير كثرة حكي..اسمع .. اسمع عمي بندر عندكم..؟! كويس خله يجي معاكم.. بسرعة .. وقفل الخط من غير لا يسلم اول المكالمة او أخرها.. ناظر اخته اللي جالسة وراء مشاري و راكان .. حز بخاطرة انها محتمية فيهم عنهم.. محتمية بناس يقولون انهم عمانهم ما عرفوا من قبل عن اخوها و زوجها.. كانت تبكي و هذا الواضح رغم انها متغطية عنهم..
كانت تتألم .. تشعر ان روحها تؤلمها.. اخيك امامك ابعدتي نفسك عنه.. لكن خوفها من احتجازها مره أخرى أجبرها على الاحتماء بـ مشاري و راكان .. لا تريد ان تعود للسجن مره أخرى.. يكفيها ما عاشتة كل الفترة الماضية..
..
جالسين كلهم في الصالة.. ابو سعود و عيالة و امه و ابوه و بندر..
ابو سعود : ليش ويش يبي..؟!
ياسر : يبه والله ما أدري..
ابو سعود : معقولة لقوا وعد..؟!
ياسر : ما اعرف و الله يا يبه قالي تعال انت و ابوي و أحمد و عمي بندر..
بندر : ما قلت عيالك مهيتين .. كل واحد بيجرنا وراه كننا غنم..
أحمد : عمي الله يهديك لا تزيد النار حطب احنا نطلع و نكلمه نشوف وين يبينا..
خالد : حتى المكان ما قاله ويش ذا..؟
ام عبدالرحمن : يا وليدي دق على اخوك انشده ويش بلاه..؟!
ياسر : يمه .. سعود معصب و مستعجلنا..
ابو عبدالرحمن : روح يا ولدي يمكن تلقى عنده اللي يسر خاطرك..
وقف ابو سعود : الله يسمع منك يبه..
وقفوا عيالة كلهم.. ام عبدالرحمن : انتم كلكم بتروحون..!؟
خالد : ايه يمه.. الموضوع فيه ا نواحنا لو قعدنا هنا ما راح نرتاح..
بندر : و وليد وينه..؟!
مشعل : مع غازي..
بندر : ازين هالولد صاير ما ينطاق ما يتحمل شيء..
ابو سعود يمشي قبلهم : من زمان وهو ما يتحمل مو من الحين..
..
انهار : عمه تكفين خلاص عاد لا تبكين .. راسك بيصدع .. هذا و انتِ ما تعرفينها..
مريم : بس بنتي.. يعني لو هي عند ابوها اهون علي بكثير.. لكن ما أعرف وين مكانها..
ام عامر : توك تصحين لها.. وينك عنها من سنين.. دوبك فقدتيها..؟! يوم رميتها قطعة لحمة على ابوها ما رجف قلبك لها.. هالحين بس تبكبكين عليها.. ما يحق لك يا مريم.. ما يحق لك تبكين على بنتك..
مريم : يمه تكفين لا تزيدينها علي.. ادري اني غلطانة .. بس يكفي تكفون خلاص لا تذكروني بالماضي .. و كنكم بتعاقبوني بحرماني من بنتي..
ام عامر : ماهو احنا اللي حارمينك منها انتِ اللي حرمتي نفسك منها.. تهقين ان بنتك بتلفي عليك بعد ما رميتها.. الكبيرة جاتك هي عاشت بحضنك سنتين.. لكن الصغيرة ما عيشتيها يوم بحضنك .. تهقين بيحن قلبها عليك.. انتِ ما حنيتي عليها وين تحن عليك..؟!
ام يوسف : خالتي الله يهديك ماهو وقت الملامة هالحين..
ام عامر بحدة : لا وقتها .. هي ما تونس الحرة الا لا انكوت بها.. وهي انكوت من بنياتها يوم رمتهن على ابوهن و لا احترت منها .. لكن الضغط على الكية توجع.. و ضياع بنتها هو ضغطة الكية عشان توجع و تذكرها .. ولا تكرر خطاها و تطلق و تشتت باقي بناتها..
..
راكان و مشاري جالسين جنب وعد اللي جالسة جنب باب المجلس الأرضي المساند مطرزة أسفل جدرانة .. و عماد و سعود جالسين قبالهم..
مشاري همس : راكان قم جب قهوة..
راكان بقهر : ما يستاهلون..
مشاري : هم ضيوفنا مهما صار عيال موضي ما تطلع منهم الشينة..
راكان : ما ذبحنا غير مثاليتك..
مشاري : راكان من غير هذرة قم جيب قهوة..
وقف راكان و خرج من باب المجلس و دخل ع الباب الصالة..
عماد يهمس لسعود : ما كن ابوك طول ..
سعود : حيل طول .. ماسك نفسي لادبغة..
عماد : يقول انهم عمامك..
سعود : انا ما عندي عمام الا عمي عبدالرحمن و عمي سعد و عمي بندر..
عماد : ليش يقول انه عمك..؟!
سعود : يخـــسى..
دخل راكان و نزل الصينية قريب من عماد و سعود .. سحب الدلة بيدة اليسار و الفناجيل بيدة اليمين و صب لسعود بس ملى الفنجال : سم..
سعود اخذ الفنجال و اول ما مسكة انتثرت قطرات من القهوة من حواف الفنجال على بدلة سعود العسكرية رفع سعود رجولة بسرعة و اهتزت يده و انتثر زيادة من القهوة.. راكان مبتسم رغم انه ما سوى ولا شيء بس نثر قطرات من القهوة على بدلة سعود.. و سوا نفس الحركة بعد ملى الفنجال بس عماد كان احرص من سعود اللي أكلها و اخذ الفنجال بهدوء ناظر في الفنجال و بعدها رفع عيونة لراكان : ويش بلاك حاقدن علينا..؟!
راكان جلس قريب من عماد و سعود : و الله بلاي أنتم عارفينه..
سعود : شوف احنا نبي نتفاهم معاكم بالهدوء .. انتم تقولون بيننا دم و الله ان هاذي اللي ماسكني للحين عشان ما يقولون رامي عمانة بالسجن.. بنيتنا بنأخذها لو تنطبق السماء على الأرض ما راح تبقى عندكم..
عماد : اصلاً هي ما تعرفكم ويش اللي دلها على دربكم..؟!
مشاري : القدر جابها عند عمانها.. و لا تجلسون تحلفون علينا و الله ان ما بغت تطلع ما احد بجابرها على الطلعة من بيتنا..
وعد سحب طرحتها ونقابها بشدة وصرخت فيهم : بــــــــس خلااااص ما ابي اسمع اصواتكم..
سعود رفع جوالة من على المركى اللي بينه و بين عماد : هلا ياسر.. وينكم فيه.. كويس بعد ما تأخذ المفرق تمشي قدام لين تجيك لفه على يدك اليمين.. و تأخذ الشارع و بعدها تمشي و البيت هو اول بيت بعد اول لفة على اليمين.. فهمت.. يعني بعد ما تدخل الشارع بتمشي شوي بتلقى لفة على يدك اليمين هو البيت اللي حاد يسار اللفة.. اصلاً بتلقى دوريات الأمن لا خشيت الشارع.. يالله انتظركم عند الباب..وقف الخط : وصلوا.. يالله وعد ما تبين تشوفين ابوي..
صدت بوجهها للجدار حتى دموعها ما عادت تنزل.. الصداع يفتك بخلايا مخها..
مشاري : خله يقلط يشوف بنته هنا.. احنا قلنا بنتنا ما تطلع من بيتنا..
عماد وقف مع سعود وبحدة : لا تقول بنتنا .. ماهي بنتكم.. وبنخلي عمي يدخل بس عشان رجال الأمن برا .. ما نبيها تطلع وهم كلهم رجال..
راكان : بسم الله عليك تعرف السنع.. حياك عشان تدخل اخوي و عيالة << قالها باسلوب استهزاء..
طنش سعود و طلع مع راكان و بقي عماد و مشاري مع وعد..



يحاول إقناعي؛ أنه يؤذيني، من أجل مصلحتي.

لـ رشاد حسن..

مشاري مسك كف وعد وشد عليها : صدقيني ما أحد بيطولك..
وعد : وعدوني قبلك و اخلفوا بوعدوهم..
مشاري : جربيني.. ان ما بغيتي تطلعين خليك على رايك ما أحد بيجبرك على شيء..
عماد : لا تقوي راسها .. هو قوي خلقة ما يحتاج..
مشاري : على فكرة طلاقكم ان شاء الله على يدي..
عماد اتسعت عيونة بصدمة : نعـــم..؟!
مشاري : بنت اخوي ما تبيك .. و راح ارفع قضية عليك و اخليك تطلقها..
عماد بحدة : لا بالله ما حزرت .. ان كنت ما تعرف مين انا.. روح انشد عن عماد بن عامر .. ماهو انا اللي انجبر على شيء ما ابيه..
وعد باستهزاء رفعت عيونها له : صح بدليل انك انجبرت تتزوجني..
عماد بثقة : لو انا حطيت براسي ما اتزوج .. ما اتزوج..
دخل ابو سعود بسرعة بعد ما سمع من سعود ان وعد موجودة بهالبيت و وراه اخوه و عيالة و اخرهم راكان..
دخل و شافها جالسة يسار الباب مدنقة يديها تمسح عيونها اكيد تبكي هذا اول ما جاء ببالة .. جلس على ركبة جنبها : وعد..؟!؟!
ما رفعت راسها له .. ما تبي تشوفة يكفيها شوفة سعود ذابحتها .. عاد عليها الكلمة مره ثانية : وعد..!
كانوا واقفين جنب بعض عيالة و بندر و وراه و يناظرون فيهم.. اما مشاري واقف الجهة الثانية مقابلهم و قريب من وعد..
مد يده ابو سعود لدقنها بيرفعة حطت يدها على يده .. همست بصوت مذبوح طعن قلوبهم : ما ابي أشوف احد..
ابو سعود : ويش فيك يا امي..؟!
وعد : اللي فيني اني ما ابيكم.. ابعدوا عني.. قربكم ما عاد ابيه.. حتى هذا (آشرت بيدها اليمين من غير لا ترفع راسها على عماد اللي واقف قبالها و على يمينة بندر و اخوان وعد وبينهم مسافة بسيطة) اللي زوجتني له من غير لا تعطيني خبر ما أبغى اقول تأخذ شوري لانك تشوفها كبيرة علي .. ما اعطيتني خبر..
ابو سعود مسك يدها اللي مادتها على عماد : يا امي نحكي بذا الموضوع بوقتة.. اهم شيء اني لقيتك.. و الله ما هنا لي النوم و انتِ بعيدة.. و لا أدري ويش صاير فيك..
وعد : مطلوب مني اصدقك الحين صح..!؟ لو انك شلت همي ما خليتهم يحجزوني .. و لا خليتني انام بالمستشفى لحالي ياليتها مره مرتين.. و ياليتك ما زوجتني من غير شوري.. و ياليتك دورت علي من يوم ما اختفيت.. حرام عليك يا بابا.. ويش الذنب اللي سويته عشان تخلى عني مثل ما ماما تخلت عني.. ويش الغلط اللي فيني مخليكم كارهيني.. عجزت استوعب ليش..!؟ ما لقيت الشيء اللي متخلين عني بسبتة..
بندر : بسم الله عليك يا عمي شكلك تعبانة.. ويش اللي يتخلون عنك.. ابوك تعب من اليوم اللي يعرف انك مو بأمان .. ما هنا له النوم و انتِ محجوزة .. كيف يهنا له و انتِ مختفية ما أحد يعرف ارضك من سماك..
وعد : تعبانة..! هه بس .. هذا اللي قدرت عليه.. تعبانة.. (رفعت راسها لهم) انا انقتلت و انا حية.. قتلتوني ما خليتوا فيني روح.. و راجعين الحين تقولون لي شكلك تعبانة..!؟ بس..! بس... هذا اللي قدرتوا عليه..
ابو سعود : وعد..
وعد تساندت بيدها على الأرض و وقفت بعدت عنه باتجاه مشاري و راكان : ما عاد ابي ارجع لكم.. قولوا له يطلقني و روحوا ما عاد ابي اشوفكم..
عماد بحدة : انهبلتي.. متـــأكد انهم غاسلين لك مخك يالغبيـــة.. يالتــافهة هذا مستوى تفكيرك ينضحك عليك بسهولة مثل البزارين..
وعد : و الله انا غبية و تافهة ايه يالله طلقني ما يصير الذيب يتزوج حمارة..
عماد ضغط على أسنانة بقوة .. و اللي رد هالمرة سعود : هذولي غاسلين مخك مأثرين عليك.. قدروا يغيرونك على اهلك بكذبهم..
وعد : انا اللي كذبت عليهم.. و فوق هذا ضافيني للحين.. لكن انتم تخليتوا عني أول ما جاتكم الفرصة..
وقف ابو سعود : احنا تخلينا عنك..؟! تقولين هالكلام لأهلك..؟!
وعد : اهلي ..! ليش فيه أب يزوج بنته من غير لا يشاورها ولا حتى يعطيها خبر..؟! ليش فيه اب يزوج بنتة لولد عدوه..؟! لولد عامر بن سلامة يا بابا..!؟ فيه اخوان ما ينشدون على أختهم هي حية و لا ميتة..؟! فيه اخوان يرضون على اختهم تنحبــس..؟! وين كابوسكم كلام الناس عنكم عادي يقولون بنتهم انحبست..؟! فيه اخوان يرضون ان اختهم تزوج من غير لا تدري..؟! جاين الحين تقولون تعبتوا على فرقاي..؟! و انا مت من بعدكم.. انا الحين عايشة عشان اموت وبس..
ياسر انتبه ان مشاري و راكان واقفين و وعد بس بعبايتها.. صرخ فيها بحدة : اصلاً انتِ شلون جالسة معاهم من غير غطى..!؟ صاروا محارمك عشانك عشتي معاهم شهر..؟!
راكان : لا تصارخ عليها تفهم.. احنا عمامها..
بندر بصدمة : نعـــم..؟!!؟
راكان : معاك عيال مساعد بن سالم الـ ـ ـ ـ ..
ياسر : عيال مين..!؟
مشاري : عيال مساعد بن سالم الـ ـ ـ ـ ـ ..
مشعل : يبـــه..
و كأن ناقصهم عشان تنزل عليهم مصيبة مثل هاذي في هالوقت .. جلسوا كلهم يناظرون ابوهم .. بندر تقدم لإبراهيم حط يده على كتفة : ويش اللي قاعدين يقولونة ما تنطق يا كبيرنا.. و الا بتخليني انا اتكلم..؟!!
ابراهيم : ابوي ..!؟
سعود : يبه ورانا بطاقتة اسم جدي وعايلتنا بعد اساميهم..؟!
ابراهيم : بس ابوي ما عنده عيال..
راكان : ابوك كان متزوج امي.. او بالأصح ما زال متزوجها لأنها حتى الطلاق مستخسرة فيها..
بندر بصراخ : هيه عاد حدك انت الا ابوي وقسماً بالله لأدفنك هنا.. انقلع دور ابوك بعيد عنا..
راكان : ابوي و اللي ما أتشرف انه ابوي هو ابوك مساعد بن سالم الـ ـ ـ ـ ـ ..
مشاري : راكــــــــان..
راكان : لا تهاوشني ايه ما أتشرف انه يكون ابوي.. ما اتشرف فيه .. ماهو اب اللي يرمي عيالة قطع لحم على حساب نقد الناس الله يأخذ هالناس و يريحنا منهم..
مشاري سحب راكان لجهتة : حرف واحد زيادة بذا الموضوع ما أبي تفهم.. هم هنا عشان بنتهم.. موضوع ابوي انساه..
راكان : خلاص خلهم يطلعون من بيتنا .. (مسك وعد) : انتِ تبينهم..؟!
وعد هزت رأسها بلاا.. راكان ناظرهم بقوة : يالله اطلعوا برا قالت لكم ما تبيكم..
بندر : لا كانت السالفة على كيفك وقتها تعال تكلم عندنا..
مشاري : راكان .. ضيوفنا ما ينطردون..
راكان : خلك مع ضيوفك.. (سحب وعد قدامهم و دخل فيها لداخل البيت قدام عيونهم لين وصلت عند الباب و سحبها ياسر منه)..
ياسر : مأخذها قدام عيونا بعد..؟!
خالد : لا عاد زودتها حيل انت.. سعود خل رجالك يدخلون يقشونه..
ابو سعود بحدة : خـــــــالد..
راكان ناظر ابو سعود ثانتين ثم دخل و وعد بقت بين خالد و مشعل..
ابو سعود التفت على مشاري : انا جيت على حساب بنتي.. و انت فاجئتني بان ابوي متزوج من وراء امي.. ان كنت صادق فا ابشر بعزك بين اخوانك.. و ان كنت تكذب مالك عندنا غير نشكرك انك ضفيت بنيتنا عندكم ..
مشاري : احنا عشنا حياتنا كلها و احنا ما نعرفكم .. و نبي نكملها مثل ما هي.. بس نبي ان ابوي يطلق امي من غير لا نرفع قضية عليه.. غير هالأمر ما بغينا..
ابو سعود : ان تأكدنا انكم اخوانا .. ما راح نخليكم.. ماهو احنا اللي تبرنا من دمنا..
مشاري ابتسم بسخرية : صح بدليل ابوي.. ما ودي انقدة بالشينة.. بس تأكد مثل ما تبي..
ابو سعود : بكره نجيب ابوي هنا لمكم و نشوف ويش يصير..
مشاري : تم..
بندر يكلم اخوه : يعني انت مصدقهم..؟!
ابو سعود : تطلع الشمس و تملى البلاد لا تستعجل على رزقك..
بندر يهز رجله بقوة : طلعوا اخوانا خبط لزق كذا..
ابو سعود : بندر لا تحكي هالحين بهالموضوع,, ابوي هو اللي عنده الموضوع يا يصدق يا يكذب..
بندر : ان زين بصبر لين بكره.. و بنتك بعد بتخليها هنا..؟!
ابو سعود انتقل بنظرته من بندر لـ وعد .. صدت بوجهها عنهم و همست : بقعد عند عند عمامي..
سعود : ليش انتِ تأكدتي انهم عمامي عشان تقعدين عندهم..
وعد : ايه تأكدت و كيفي انا ما ابيكم..
عماد : لا ما هو بكيفك .. طالت و شمخت تمشين كلامك علينا و احنا اللي حفينا عشان نلقاك..
انقهرت منه اتجهت له و وقفت بوجهه همست عنده عشان ما أحد يسمعهم : حفيت.. هه ويش اللي غير رايك كنت بتتركني عند اول محطة..
عماد دنق شوي عشان يوصل قريب لأذنها : و الله ان حكيتي بكلمة ان تشوفين شيء ما يرضيك.. انتِ حليلتي قدام الله و خلقة .. و ما هو انا اللي مره تمشي رايها عليه..
وعد : هذا هو انتم.. مدعين ان ما احد يمشي رايكم عليه و انتم ما تقدرون غير على الحريم..
عماد : انتم..؟! مين تقصدين غيري..؟!
وعد : كلكم طينة وحدة.. ما تخيرون عن بعضكم..
بندر : ويش رايك تأخذ زوجتك و تقلعون من عندنا بدل هالمساسرة بيننا..
عماد اعتدل بوقفتة و ابتسم : ما عندي مانع..
مشعل : ويش تأخذها..؟! لا و الله احنا نبيها..
وعد رجعت على وراء لفت : انا ما ابي اروح ولا مكان .. الا عن عمي طردني (ناظرت مشاري) بتطردني..؟!
مشاري ابتسم على اسلوبها : اكيد لا..
وعد : خلاص .. ما ابي اطلع عاجبتني القعدة معاهم..
ابو سعود : وعد يا امي.. ويش ما تبين تروحين..؟!
وعد : انا ما ابي اروح .. بقعد عندهم.. ما ابي اروح معاكم.. تخليتوا عني مره مو بعيدة تلحقونها بالثانية.. و تخلونهم يحجزوني من جديد..
احمد : وعد ياخيه انتِ فاهمة غلط.. و الله ما تخلينا عنك..
وعد رفعت كفوفها مفتوحة : ما ابس اسمع شيء.. بليـــز ما ابي احد يكلمني .. انا ما ابي اروح معاكم..
بندر التفت على مشاري : ما تقولها شيء يا حظي .. خلها تمشي مع ابوها..
مشاري : ويش مثلاً اطردها..؟!
بندر بحدة : ايه..
مشاري : تحلم فيها.. ما تطلع من بيت عمامها وهي ما تبي.. وياليت ما تضغطون عليها .. من جاء زوجها و سعود وهي تصيح يكفي عاد خفوا عليها..
سعود : رجاءاً اختي لنا اكثر من شهر ندور عليها .. لا تسوي فيها انك بتحميها .. الموضوع اكبر منك بكثير..
مشاري ناظر وعد : ادخلي عند امي..
عماد ناظر جواله اللي ارتفع صوتة فجأة بصوت جمعتهم : هلا راشد.. مين..؟! طيب (ناظر سعود) .. خلاص الحين نطلع له.. وسكر الخط.. ناظر سعود : الفريق جابر برا..
سعود بصدمة : من جدك..؟!
ابو سعود : وعد ادخلي داخل..
وعد استغربت توهم يبونها تروح معاهم و الحين يبونها تدخل .. عاد عليها حكية بحزم : وعد ادخلي..
طلعت من قدامهم من غير ما يسلمون عليها و لا يفرحون بشوفتها دخلت الصالة و قفلت الباب..
مشاري : وعد ليش كانوا حاجزينها الأمن..
ياسر : و الله هالشيء ما يعنيك..
مشاري : وعد وكلتني احميها .. و أنا محامي و بدافع عن موكلتي ان كانت طايحة بقضية..
سعود : يالله نشوف الفريق جابر.. طلع سعود و عماد .. والباقين واقفين بالمجلس..
ابو سعود : الموضوع سري .. وعد تقدر تقول طاحت بالنص من غير خطية..
مشاري : ما احد يتحاسب من غير ذنب..
بندر : لا تفتي بشيء من عندك و انت ما شفت من الدنيا شيء للحين..
مشاري رفع حاجبة الأيسر : ما يعني انك اكبر مني اني بسكت لك على غلطك.. كل شيء و له حدود..
بندر : كفووو هاذي الأخوة..
مشاري : يعني لو غلطت عليك الحين بترضى..
ابو سعود : بس انتم الإثنين.. خلونا نشوف الأمن ويش عندهم..
برا بالحوش فتح عماد الباب و خرج و وراه سعود أدوا التحية العسكرية للفريق اول جابر بن علي الواقف يمين الباب : سيدي..
الفريق جابر : انا ما قلت انتم مالكم بقضية الاختطاف..؟!
سعود : احنا جينا نتأكد بعد ما جانا اتصال بان عندهم مره احتمت فيهم من شهر..
الفريق جابر : و ليش ما قلت لنا..؟! و الا ناسي مين ماسك القضية..
عماد : ما نسينا سيدي.. احنا جينا نتأكد بعد ورود بلاغات عديدة بشأن الاختفاء .. و اغلبها كانت كاذبة..
الفريق جابر : طبعاً هذا بسبب الاعلان اللي اصر عليه ابوك.. الله يصلحة..
سعود : آمين..
الفريق جابر : ويش صار معاكم عاد..؟!
سعود : لقيناها..
الفريق جابر ابتسم : كويـــس .. وينها نسجل افادتها.. و نحقق مع ساكنين هالبيت..
سعود : بس سيدي..
الفريق جابر : ناد لي ساكنين هالبيت.. كلهم بنحقق معاهم..
ابو سعود : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
الفريق جابر : ياهلا ابو سعود..
ابو سعود يصافحة : هلا سيادة الفريق..
الفريق جابر : قرت عينك..
ابو سعود : بعين نبيك..
الفريق جابر بحزم : اعتقد تعرف القوانين لازم نأخذ افادة بنتك و نحقق مع الناس هنا..
ابو سعود : ممكن تأجلها..
الفريق جابر : لا ما نقدر..
مشاري : انا صاحب هالبيت..
الفريق جابر : نقدر ندخل عندك.. و نحقق او تحب نروح المركز..
مشاري : بنتنا ما تروح مراكز.. حياك..(مد له يده باتجاه الباب)..
الفريق جابر : بس يدخل الكاتب و اب المختطفة للتحقيق معاها..
دخل الفريق جابر و وراه ابو سعود و مشاري و الكاتب و دخلوا باتجاه المجلس .. و بقى عماد و سعود و اخوانه و بندر بالحوش ..
عماد : الله يستر..
سعود : متوقع يحجزها من جديد..؟!
عماد : كل ما قلبتها ما يجي غير هالشيء ببالي.. و اكيد ما راح يوليني حمايتها لو تنطبق السماء على الأرض..
خالد : ازين بعد كل اللي صار .. و تبينا نثق انك تحميها..؟!
عماد : ليش تبيها تدخل سجن الحريم..؟! و الا احد غريب يتولى امرها..؟!
بندر : ماهو وقت هالحكي فكونا من هالسيرة.. خلونا نشوف هالمصايب اللي كل وحده اكبر من غيرها تطيح على رووسنا..
الفريق جابر : ناداها..
ابو سعود : قبل لا نناديها يا سيادة الفريق .. بنتي انا طلبت اسقاط الحجز عنها.. ابي اعرف ويش صار على ذا الموضوع..
الفريق جابر : الموضوع تم مثل ما بغيت يا ابو سعود.. بس لا تنسى ان فيه اختطاف لبنتك يعني قضية ولازم لاها تحقيق.. غير سبب الحجز الأمني لها و بنتك لازم توقع على تعهدات و غير كذا زوجها و اخوها بعد يضمنونها..
ابو سعود : اهم شيء صدر الأمر و الباقي هين .. (التفت لمشاري) : ناد وعد..
مشاري اللي مستغرب الوضع اختطاف و حجز امني..!؟ و تعهدات و ضمانات : ان شاء الله .. خرج من المجلس و اتجه لباب الصالة : وعــد.. وعـــد..
راكان طلع له : خير بعد للحين ما راحوا..؟!
مشاري : راكان الموضوع كبير .. و احنا ما لازم نتدخل لانه اكبر مما تتخيل..
راكان : لا يا شيخ..؟!
مشاري : راكان ناد وعد الموضوع فيه امن و برا منصب كبير جاي يبي يحقق معانا.. نادها..
وعد : مشاري تكفى..
مشاري : امشي يا وعد ما تخافين ابوك معاك و اخوانك كلهم برا و احنا بعد ما راح نخليك..
وعد : و الله بيسجنوني..
مشاري : لا تخافين يا عمي .. و تأكدي مهما يصير هو خيرة لك .. أمر المؤمن كله خير..
وعد تبكي : يعني تبي تخلى عني.. مثلهم كلهم..؟! و انا اللي توقعتك بتحميني و تسندني..
مشاري : قلت لك ما راح اتخلى عنك.. تعالي معاي ما راح اخليك.. راح ادخل معاك بصفتي محامي .. ابيك تقولين انك بترفعين قضية على اللي خاطفينك و انك موكلتني محاميك.. فاهمة وعد..
وعد هزت راسها : ايه.. بس ما تخلى عني..
مشاري : ما راح اتخلى عنك.. وراح احضر التحقيق بصفتي محاميك .. سمعتي..
وعد : ايه..
راكان : مشاري ويش القصة..
مشاري : خلك مع الشباب برا لا تخلي ضيوفنا.. انا بروح التحقيق..
مسك كف وعد حسها باردة ضغط عليها : خذي نفس لا تتوترين ما فيه شيء يخوف .. بس خلي الحق قدام عيونك لا تتركين شيء ما تقولينة.. اوكِ عمي..؟!
وعد : ايه..
مشاري : يالله غطي وجهك عشان ندخل عندهم..
غطت وعد و رجعت مسكت يد مشاري و دخل هو قبلها المجلس و قفوا قريب من الباب ..
الفريق جابر : تعالي اجلسي يا بنتي لا تخافين..
وعد : انا .. ابي ارفع قضية .. و عمي مشاري المحامي..
ابو سعود رفع حاجبة و ناظرها.. اما الفريق جابر ناظر ابو سعود و بعدها نطق : الموضوع ما يحتاج محامي .. احنا اسقطنا الحجز عنك بس الحين نبي نحقق معاك شلون وصلتي هنا..؟!
وعد : انا ما راح اتكلم و عمي مشاري مو معاي..
الفريق جابر : ابو سعود..
ابو سعود : وعد بابا ما يصير اللي تسوينة .. انتِ تدرين بمدى حساسية الموضوع ما يصير يحضر احد التحقيق..
وعد : لا ما ادري .. اللي ادري فيه اني ما راح اقول شيء و عمي مشاري مو هنا..
ابو سعود : وعـــد..
وعد : بابا بليــــز..
الفريق جابر : انتِ مو مطمنة.. طيب نجيب عماد و سعود يجلسون معانا و يحضرون التحقيق هم يعرفون القضية..
وعد : وانا ما ابي الا مشاري..
ابو سعود : بابا بلاش العناد هالحزة ما عاد الا خير بيأذن الفجر و احنا نتناقش..
وعد : انا قلت اللي عندي .. ما راح اقول شيء الا بوجود عمي مشاري..
ابو سعود مطول بالة حيل عليها .. يمكن فقدتها هزتها و لا وده يشوفها مكدرة.. و يمكن يبي يمسح الكدر اللي شافه على وجهها بمراضتها.. بس اللي يعرفة ما يبي يزعلها..
الفريق جابر : امرنا لله تفضلوا..
سحب مشاري وعد و جلسها بينه و بين ابوها..
الفريق جابر : بطاقتك لو سمحت ..
مشاري سحب بطاقة من جيبة العلوي ومدها له..
الفريق جابر : مشاري بن مساعد بن سالم الـ ـ ـ ـ محامي..
مشاري : ايه نعم..
الفريق جابر : ماشي .. هاه يا وعد.. نبي تحكين لنا القصة كلها من طقطق لسلام عليكم..
وعد : الاختطاف اول مره و الا الثانية..؟!
الفريق جابر : الاختطاف الاول عندنا افادتك مسجلة لو عندك شيء حابة تضيفينة فا تفضلي ..
وعد : انا قلت كل اللي عندي من قبل..
الفريق جابر : طيب يا بنتي ابي الاختطاف الثاني..
وعد : كنت نايمة و صحيت على اصوات غريبة تتهامس عند راسي.. لما ميزت انها اصوات غريبة عني .. و انهم يحكون باطلاق نار قمت اصارخ ابي احد ينقذني.. لكنهم خدروني ... (سكتت فترة تحس بالوجع يخنقها .. بطنها تألمها من استرجاع الاحداث و الحكي فيها) ..... صحيت بمكان غريب.. كنت مو قادرة اتحرك..ما اعرف شلون وقفت.. الباب كان مقفل علي.. ما اعرف شلون وقفت و لا ويش صار لي.. جاتني بعدين خدامة فتحت الباب و حطت عندي اكل.. و طلعت .. و انا فتشت الدولاب و اخذتة من اشياء و طلعت ..
الفريق جابر : ويش هي الأشياء اللي اخذتيها..؟!
وعد بلعت ريقها : فلوس..
الفريق جابر : و سلاح..
ناظرت تحت شوي : بس ما ادري وين راح.. يعني صدق اخذتة بس ما ادري وين راح..
الفريق جابر : السلاح عندنا.. كملي..
وعد : بعدها انحشت و جيت هنا..
الفريق جابر رفع حاجبة : بس ..؟! ما شفتي شيء ما سمعتي شيء..؟!
وعد : امبلى.. شفت سيارة كبيرة ينزلون منها كراتين.. و شفت .. شفت .. سيارات كثير ينزلون منها رجال مسلحين..
الفريق جابر : هاذي المداهمة اللي صارت.. كان بينها اخوك و زوجك و خالك .. لو تأخرتي دقايق بس كان ما عشتي بعيد عن اهلك كل هالفترة.. طيب شلون وصلتي هنا..؟!
وعد : ما ادري كنت امشي لين دخل هالحارة و شفت رجال و بعدها طلعوا مجموعة و دخلت بحماية عمي مشاري..
الفريق جابر : يعني ما خططتي بمعاونة عمك على الهروب.؟!
وعد : لااا..
الفريق جابر : و لا هو اللي اجبرك على المكوث هنا او احد من عيلتة..
وعد هزت راسها بالنفي : ابداً..
الفريق جابر : عندك شيء تبين تضيفينة..؟!
وعد : ما ادري..
الفريق جابر : يعني فيه شيء و مترددة لا تقولينة..
وعد تفرك يديها : لاا بس .. بس انا متوترة شوي..
الفريق جابر : طيب ح توقعين على الافادة و اذا عندك أي اضافة احنا نسمعها بأي وقت..
وعد بتوتر : ما عندي أي اضافات..
اخذ الفريق جابر الدفتر من الكاتب و سلمه لأبو سعود .. وخلا على رجلة : وقعي هنا يا بابا..
مسكت القلم الأزرق متوسط الدفتر.. وقعت تحت اسمها ما تعرف شلون شكل توقيعها لانها ما تشوف الورق ولا الخط .. اللي تشوف بياض ما قدرت حتى انها تقرأ الحكي المكتوب.. عيونها غرقانة بدموعها.. شخطت على الدفتر و نزلت القلم..
ابو سعود مد الدفتر للفريق جابر : مشكور يا سيادة الفريق..
الفريق جابر : العفوو واجبنا و احنا نبي نلقي القبض على المجرم.. ياليت يا بنتي ان تذكرتي أي شيء تبلغينا فيه..
مشاري : قلت انك بتحقق معانا..؟!
الفريق جابر : ما فيه داعي دام البنية ما حكت فيكم أي شيء يدينكم بأي اتهام..
مشاري : تمام..
وقف الفريق جابر : شوف لنا درب.. لو سمحت..
وقف مشاري : تفضل..
وعد بعد كانت بتوقف بس ابوها مسكها.. طلع مشاري و وراه جابر و الكاتب و بقت وعد مع ابوها..
ابو سعود : ادري انك زعلانة مني و يحق لك يا أمي.. بس ما تدرين بعادك شلون كسرني.. كسرتي ظهري يا وعد..
وعد : وانت ذبحتني يا بابا انت اللي ابعدتني عنكم..
ابو سعود : انا..؟! لا يا بابا انتِ تعرفين اني مستحيل اتخلى عنك.. ادري اني غلطت يوم زوجتك عماد .. وعلى قولتك من غير لا تدرين بس يا بابا انحديت و هذا هو اللي كسرني اني ما علمتك بنفسي و انوخذتي مني..
وعد : انحديت..؟! ليش ايش شيء تعذرون فيه انكم انحديتوا عليه.. ان انتم يالرجال انحديتوا البنات ويش يصير فيهم..!؟
ابو سعود : بابا .. انتِ عارفة ان الموضوع فيه امن.. و انتِ تدرين ان احنا فدوة لامن هالأرض..
وعد : ما قلت لا يا بابا .. بس تزوجني ليش..؟! ليش..؟! ترخصني..؟!
ابو سعود : أرخصتك..؟! ادري اني غلطت بهالزواجة.. و اخوانك زعلوا .. بس يا بابا صدقيني انحطيت بين امرين .. يازواجك من عماد يا مضرة اخواني.. علميني يا امي ويش اختار فيهم..؟!
وعد : مضرة..؟!
ابو سعود : ايه .. عامر خيرني بين انه يهدم كل شغل اخواني و شغلي و لو علي انا كنت خليته يهدمة مثل ما يبي لكن اخواني يا امي ويش اسوي ما ابي اضرهم.. اصفيهم على الحديدة..؟!
وعد : ليش طيب..؟! ليش انا...؟!
ابو سعود : عامر خالك يا وعد.. و هو يبيك او يبي نهى .. ونهى مسماه لفيصل من زمان.. و جات فيك..
وعد : يعني انا اللي لازم اضحي.. انا اللي ادفع ثمن كل شيء.. بالاولة صلاح و انتقامة من سعود.. ثم انت وخلافك مع عامر .. حياتي تنهدم يا بابا و انا اتفرج.. اصلا ما عاد عندي حياة..
ابو سعود : بسم الله عليك.. لا تقولين كذا.. قدريني يا بابا شوي.. تكفين يا بابا انا ما ابي ارجع البيت و انا اعرف مو نايمة بمكانك.. يا بابا ما هنى لي النوم و انا ادري انك عند رجلك و معاك حراسة .. كيف يهنا لي و انتِ هنا..
وعد : بابا انا مذبوحة.. مذبوحة.. مالي خاطر بشوفة الخلق.. تكفى لا تحدني عليهم..
ابو سعود : طيب ما عندي مانع بأخذك فندق و نقعد فيه كم يوم لين يطيب خاطرك..
وعد : لا .. بابا بجلس مع عمامي..
ابو سعود : متأكدة انهم عمامك..؟! ليش واثقة هالشكل..
وعد : انا شفت صورة جدي عندهم يبه.. جدي تزوج خالتي موضي و جاب منها ولدين و بنتين و تنكر لهم ما عطاهم الا اسمه..
ابو سعود تضايق زود على ضيقتة عشان بنتة : طيب بابا خلي هالموضوع بعيد عنك اللي فيك مكفيك .. لا تشيلين هم أي شيء..
وعد : ما اشيل هم شيء..؟!
ابو سعود : خلاص يا امي.. (مسك وجهها بين كفوفة) يكفي يا امي اشوف الحزن متسيد ملامحك.. انا ماني لايق على شيء.. ابيك بس ترجعين بنتي اللي اعرفها.. ابي هالهم يروح ابي اشوف الدلع من جديد..
وعد ابتسمت بحزن : كبرت.. مو دايم تقول انتِ كبرتي متى تعقلين.. خلاص عقلت..
ابو سعود رسم ابتسامة ما حس فيها : كبرتي..؟! بأقل من شهرين..؟!
وعد : كنها عشرين سنة يا بابا.. ماني متخيلة اني عايشة للحين..
طوق كتفها بيسارة وشدها له يحتضنها : جعل عيني ما تبكيك يا امي.. تنذكر و لا تنعاد..
..
ام عبدالرحمن : ويش عاد باقي على الفجر ما عاد الا خير الحين بيصوت وهم مالهم حس ولا خبر..
ام ندى : اللهم اجعل خير..
ام سعود تلف بالصالة : يارب سترك يارب..
منيره : هونوها يا جماعة ان شاء الله الحين بيجون..
نهى : طيب يردون على اتصالاتنا .. ايش هالاسلوب..
سها : ياااربي .. مو معقولة مختفين من متى وللحين ما احد فيهم رجع ولا اتصل..
: السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
وليد : ويش بلاكم صاحين كلكم..
ام احمد : ما فيه شيء يا أبوي تبي عشاء..؟!
وليد : لا يمه تعبان و خاطري بالمخدة..
ام عبدالرحمن : ما باقي شيء على الفجر.. انتظر لين يأذن و صل مع الناس ثم نام..
وليد : ويش عندها ام الدحمي صاحية تالي الليل.. تطورات يمه..
ام عبدالرحمن : والله ان ما هجدت لاهفك بهالعصاة..
وليد ابتسم : خلاص بهجد.. بس ويش بلاكم اشكالكم ماهي طبيعية..
جود : سعود اتصل و طلب ابوي و عمي و اخواني و راحوا وللحين ما رجعوا..
وليد باستغراب : متى هالحكي..؟!
جود : الساعة 11 تقريبا..
وليد خرج جوالة بيتصل .. قاطعت دانه : جربنا نتصل ما أحد فيهم يرد..
وليد : ما فيه مانع من التجربة.. (عيونة معلقة على شاشة جوالة ينتظر الرد) : الووو .. هاه خالد وينكم..؟! ويش فيكم بالله..؟! ما ادري جيت لقيت الناس قلقانة.. اكيد .. طيب وينكم بالضبط جايين..!؟ .. اجل متى بتجون..؟!.. خالد مو تطقطق علي تطلعون مخبين علي شيء.. احلفك بالله ابوي فيه شيء..؟! طيب ليش كلكم طالعين ولا رجعتوا للحين.. طيب بنتظر للصلاة الله يصبرني و الله ان ما سلمت من صلاتي ولا لقيتكم لا اقلب الدنيا على عيالك.. كيفي عاد.. ذنبهم انهم عيالك .. طيب .. مع السلامة..
ام أحمد جلست جنب وليد : ويش يقولك..؟!
وليد : يقول ما فيه شيء .. هم شوي وجايين..
ام سعود قربت منه : صدق .. يعني ما حسيت ان فيهم شيء من صوتة..؟!
وليد : ويش فيك يا خالة هذا و انتِ دايم اللي تطمنين الخلق..
جلست ام سعود بتوتر : ما ادري ليش ماني مطمنة.. ليش سعود مكلمهم و طالبهم .. حتى ما رضي يعلمهم وين يبيهم الا لين يطلعون من البيت .. يعني ما يبينا ندري .. خايفة لا يكون عندهم عملية و متصاوب و لا ادري عنه..
وليد : تطمني يا خالة لا عملية و لا شيء لو عندهم كان الفريق غازي معاهم .. و انا كنت معاه بمكتبة..
ميار : مامي روقي شوي خلاص بقي شوي و ان شاء الله بنتطمن عليهم كلهم..
ندى : حتى هم ما يراعون لا اتصلوا فينا و لا يردون على اتصالاتنا..
..
صلوا جماعة كلهم بمجلس مشاري بإمامة أحمد..
ابو سعود : أستغفر الله , أستغفر الله , أستغفر الله, اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركتك يا ذا الجلال و الإكرام.. اللهم أعنا على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك..
أحمد : يبه..
التفت ابو سعود و جلس ساند ظهره على الجدار : امر..
أحمد : يبه تعبت من البارح خلنا نروح البيت ترتاح..
ابو سعود : تهقى اني برتاح و بنيتي هنا..؟!
أحمد : يبه بنحاول نقنعها تروح معنا..
ابو سعود : عجزت فيها ..
راكان نزل صينية القهوة بنص المجلس .. و سحب الدلة و الفناجيل يقهويهم..
ابو سعود : مشاري.. وعد قالت انها شافت صور ابوي عندكم..
بندر باستغراب : يعني ايش..؟!
ابو سعود : يعني هم اخوانا.. و بنجيب ابوي يحكينا ويش اللي سواه..
وعد : صباح الخير..
: صباح النور..
ابتسموا لشوفتها .. على ان شكلها واضح انها تعبانة.. ابو سعود : تعالي هنا..
عماد وقف بسرعة : ما عليش ابيها شوي.. سحبها و طلع فيها للحوش قدامهم..
بندر : استغفر الله العظيم..
سعود : عمي ويش بلاك..
بندر : الحين اختكم مو ما تبيه ..
مشعل : ما تبي مين..؟!
بندر : يعني مين..؟! عماد..
خالد : هذا اللي قالتة..
بندر : ماخذها قدامنا و احنا ساكتين..
سعود : ماهو رايح فيها المريخ.. عماد رجال اجودي .. ما ينعاب يا عمي و انت تدري..
بندر : وانا ما قلت لا.. بس هي تعبانة شايف كيف شكلها.. و قالت ما تبيه.. ليش نخليه يضغط عليها..
في الحوش ..
عماد : هي كلمتين و حطيهم حلقة بأذنك..
وعد سندت ظهرها على الجدار جنب الباب : تهديد..؟!
عماد : افهميه مثل ما تبين.. ما ابي ابن امه يدري عن أي شيء صار بيني و بينك..
وعد مالت براسها شوي : اهاا.. و اللي بينك و بين انهار..؟! تبي احد يدري عنه..؟!
انصدم لفترة بعدها سند كفة على الجدار جنب راسها .. و ناظرها : ماضي.. و انتِ الحاضر.. و غيره هالحكي ما عندي..
وعد لفت و اعطته جنبها بتمشي : ان زين أي شيء عندي انا بالماضي ما يحق لك تحاكيني فيه.. يعني لو جعفر و محمد وخالد و زفت مالك دخل دامه ماضي و انت الحاضر..
سحبها من كتفها و رصها على الجدار : عشان اقص رقبتك.. انا ماضيك و حاضرك و مستقبلك .. انا نصيبك ولا يحق لك يكون عندك أحد قبل نصيبك.. ولا بعده..
وعد تحاول تفك نفسها منه : ابعد عني يالذيب.. ماهو انا فريستك..
عماد : نبهتك يا وعد .. لا تستفزيني ابداً قلت لك من قبل انتِ من ممتلكاتي..
وعد : ليش قطعة أرض مسجلة بأسمك و الا سيارة.. والا قطعة اثاث مزينة بيتك..
عماد : لا مره مسجلة بأسمي و مزينة بيتي.. فاهمة..؟!
وعد : تدري با الذيب.. المشكلة انك ما تعرفني.. انا ما أحد يجبرني على شيء.. و ان كان ما بغيتك و رب الكعبة ما اعيش معاك يوم واحد.. و ثانياً اللي صار بيني و بينك على قولتك هذا شيء يخصني.. ولا هو انا اللي احكي باسراري لأحد .. انا انسانة لي خصوصيتي..
عماد شال يديه من على كتوفها اللي مثبتها على الجدار واعتدل بوقفتة : يالله كلام مثالي .. ما عندي وسام احطه على كتفك..
وعد : استغفر الله العظيم.. ما ابي اخربها معاك.. ترى كل اللي بالبيت هنا اهلي .. صرخة وحده بس .. اخواني بيطبون ببطنك..
عماد يمثل عليها : تصدقين مره خفت منهم .. تكفين لا تسوينها انا مره اخاف..
وعد : هه هه هه يعني مطلوب اني اصدقك و الا اضحك عليك..؟!
عماد : داخل يقولون انك تعبانة و تحزنين.. و انا متأكد ما سمعوا هاللسان و الا عرفوا انك تمثلين التعب..
وعد : لا تعليق .. صدق ما عندي رد على كلامك..
عماد عاقد حواجبة : الا تعالي شلون تقولين لهم ان زوجك سكير يا مدام..؟!
..

لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر إسمي..

هاشتاق على التويتر #رواية_لو_سألتي_الورد ..

ضحكة قهر..

اسطورة ! 09-01-15 12:37 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 

بسم الله الرحمن الرحيم..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..

أسعد الله اوقاتكم بكل خير<< انقلب برنامج..

بداية انا ادري اني تأخرت عليكم بالبارت.. بس لازم تراعون شوي اننا برمضان وضغط الوقت حيل و البارتات صارت تحتاج وقت مع تجديد الأفكار وكتابتها شيء متعب و الله يعني احيان اعرف ويش بسوي و الحدث بس كتابتة يأخذ وقت عشان احاول اوصل لكم الفكرة.. و بإذن الله بحاول انزل لكم بارتين وان ما قدرت بارت واحد قبل العشر لاننا ح نسوي ستوب بالعشر و ننزل بارت ليلة العيد بإذن الله من غير لا نقفل الرواية..

ثانياً البارت ادري مو طويل مقارنة ببارت ام خمسين صفحة ايام الاختبارات بس و الله طويل يعني مو قصير .. و احاول استعجل فيه بس مابي اكتب شيء ما يرضيني لانه ما راح يرضيكم.. خرجنا شوي من جانب الخطف و التفجير و نردع لاتجاة المجتمع.. راح نتكلم عن اشياء كثير و الاحداث مقبلة باذن الله يعني لسى باقي لنا عشان ما احد يقولي كم باقي و الرواية تخلص لسى تونا باقي لنا قصص و طرح قضايا و مشاكل كثير.. يعني لا تستعجلون علينا و ان شاء الله بتقرون اشياء جديدة هنا مختلف عن كل الروايات..

ثالثاً ماشاء الله طلع حزب كارهين عماد وكل مالهم بالمزيد والبارح مسيطرين على الرواية و قروب المحبين نايمين توهم صحوا بعضهم و بعضهم نايمين للحين.. بس حلوو طلع لهم صيت يمكن يكوشون ع الرواية..

رابعاً أرحب بكل القراء الجدد يا هلا و مسهلا فيكم .. اشكر كل من يعلق على روايتي و يترك له بصمة فيها .. سواء هنا او ع الآسك نورتوني جميعــاً ردودكم دعم لي افتخر فيه..

اخيراً .. دعوة الصائم مستجابة .. اتتمنى منكم تدعون لي الله يسعدكم يارب..


البارت الثامن و العشرون..

لا يخدعك هالحب ريح ضميرك
الحب فينا.. ضاع قدرة و هيبتة..
حبيبتك في مجتمعنا لغيرك
و أنت؟ مثل غيرك بتأخذ حبيبتة..
لـ ناصر التميمي..

عماد عاقد حواجبة و بهمس : الا تعالي شلون تقولين لهم ان زوجك سكير يا مدام..؟!
وعد ابتسمت وهي تناظر حواجبة : و عقدة النونة هاذي ليش..؟!
عماد : تهقين من وراك تنفرد يعني..؟!
وعد : ما احد ضاربك على يدك وقالك تمسك فيني.. مثل ما ربي شرع الزواج شرع الطلاق..
عماد : هه هه تصدقين ما دريت زين علمتيني كنت خايف ابتلش فيك كل حياتي.. جاوبي على سؤالي من غير تفلسف زايد..
وعد : تعرف انا ما كنت اعرفك وما زلت يعني ما اعرف وشلون أخلاقك قايلة.. بس عاد انا متوقعة (مشت متخطيتة بقواة عين لوسط الحوش بالرغم من الرعب من الأمن و القضية و الاختطاف و الحجز الا ان وجود ابوها و اخوانها و عمامها مطمنها) انك سكير عربيد ما تعرف ربك لا تحلل ولا تحرم.. يعني هذا اللي استنبطتة من لما شفتك يالذيب.. لفت تبي تشوف شكلة انصدمت فيه واقف وراها بالضبط.. رفعت راسها تناظر عيونة انتبهت للكحل اللي مزينها و موسعها حست بالحدة بنظرتة.. بالرغم من كل هذا طنشتة ولا اعطتة مجال.. رجعت خطوة لوراء.. : ويش بلاك..؟!
عماد : تدرين ويش ودي اسوي بك الحين..؟!
وعد ابتسمت ببرائة : ويش..!
عماد : اقتلك.. وشكلها قريبة بعون الله..
وعد ناظرتة وهي تهز راسها على خفيف.. و ابتسمت باستهزاء : اول مره أشوف واحد يطلب العون من الله على معصية.. الله يسامحك بس..
عماد : ان ما خفيتي هالابتسامة بخفيها لك ترى..
وعد بثقة : والله ويش ناوي تسوي تخيط لي فمي.. و الا تكسر لي فكي..!؟
عماد كتف يده اليمين تحت صدرة و يده اليسار آشهرها لها بتهديد : تتخيلين اني ما اقدر اسويها..؟!
وعد : لا ما تقدر يا الذيب.. ان كانك تحسبني برضخ لك واخاف منك فهاذي تحلم فيها.. انا ماني فريسة مثل غيري يا الذيب.. صعبة عليك حيـــل وكبيرة ماهي بمقاسك..
انقهر من غرورها وخشمها اللي ح يشق السماء من رفعتة .. ولا هو اللي تدوس له مره على طرف : خشمك هذا اللي رافعتة علي بيجي يوم امردغة لك بالتراب,, و قولي الذيب ما قال يا بنت ابو سعود..
وعد بقوة : وانعمت با أبو سعود..
عماد زادت عقدة حواجبة : انتِ على ويش شايفة عمرك..؟! ابي اشوف شيء فيك يخليني اتقبلك.. ما ابي اقولك احبك لانها كبيرة عليك وماهي مقاسك على قولتك..
وعد ابتسمت بالرغم من كلامة لانها تدري باسلوبها هو اللي بينقهر مو هي و لأن عماد ما يعني لها شيء كلامة هي عارفة جمالها و كلامة ما راح يأثر فيها : كبيرة علي و الا قلبك مقيد بسلسلة لمرة يالذيب و ما انت حر..؟!
عماد صر على أسنانة متفاجأ بردها القوي ,, و عصب من كلامها .. همس من بين اسنانة : تراك تلعبين لعبة كبيرة عليك.. و الله ما تعرفين من هو ذيبك و الا ما حكيتي معاه بهالشكل..
وعد باستفهام : ومن هو ذيبي..؟! عماد بن عامر بن سلامة.. العمر 37 سنة .. يشتغل في سلك العسكرية رتبة عميد .. عصبي ودمة حار .. ما يبي احد يخالفة يشوف نفسة هو الصح بكل شيء.. و كأن الدنيا خلقت وهو متسيدها .. اممم ايه وقلبه حاكمتة مره قدم لهم كل شيء و هي ما اعطتة شيء.. (حطت يدها على جبهتها محاولة انها تتذكر) ويش بعد.. ويش ياربي..؟! يقولون انه هيبة و يخوف و ما احد يقدر يعترض طريقة.. عاد بالله انت تخيل هيبة و يخوف وقلبة بيد مره.. امبيه شلون بيكون تفكير الناس لا دروا..؟! (تمثل انها متعجبة و تأشر عليه بيدها) يو يو عماد بن عامر الهيبة..! يحب مره عافتة و خذت غيره..؟!
بلمح البصر ما حست بنفسها الا وهي مرفوعة ومثبتة على الجدار رجولها ماهي واصلة الأرض تمد أطراف اصابعها تحاول توصلها ولا هي قادرة .. عماد مثبتها على الجدار بقوة .. هتف فيها بحزم صارم : ورب الكون ان سمعت منك هالكلام مره ثانية ما تلومين الا نفسك.. هذاني حذرتك يا بنت ابراهيم .. ان ما لميتي هاللسان عني و عرفتي توزنين حكيك معاي .. ابشري بالجحيم اللي بتخطين فيه خطواتك..
وعد تلف وجهها يمين و يسار و تضغط عليه تبي تبعدة .. بس كانت ضعيفة جداً جسدياً من الارهاق و التعب اللي عاشتة الفترة اللي فاتت .. وحتى لو كانت بكامل صحتها ما كانت بتقدر على عماد : نزلني يا الذيب مو عشانك طويل رافعني ..
عماد يضغط عليها أكثر : وان ما نزلتك ويش بتسوين..؟!
وعد : و رب الكعبة لأصارخ و أخليهم كلهم يجون يأدبونك .. جالس ببيتهم و تهاوش مع بنتهم..؟!
عماد باستهزاء : تصدقين عاد انا خفت مره.. تكفين لا تسوينها شوفيني كيف ارجف..
وعد تصفق : الله,, الله .. عرفنا انك قوي ماشاء الله كبيرة عضلاتك هاذي جعلها للكسر ان شاء الله..
عماد متفاجأ من طوالة لسانها الفضيعة .. تعبانة..! وكل هذا يطلع منها وجهها اصفر كل شيء فيها يصرخ بالارهاق الا لسانها الطويل .. تركها بحدة و طاحت على الأرض .. حست ببرودة البلاط اول ما لامستة كفوفها ..صرخت فيه بحدة : الله يأخذك يالكلب بغيت تكسرني..
عماد نزل لمستواها : كل هالكلام بخليك تندمين عليه يا حرم الذيب.. بس اصبري علي يومين يا بنت ابراهيم..
وعد تقلده لما يستهزأ فيها : تصدق مره خفت منك شوفني كيف أرجف..
عماد متفاجأ منها و من لسانها السليط ,,وقف وسحبها معاه ودخل فيها جوا وهو ماسكها من عضدها وقف فيها على باب المجلس : احب ابشركم بنتكم ماهي تعبانة و بكامل صحتها ولا تعرف للتعب درب..
كلهم تفاجأو بدخلة عماد بقوة و ماسك وعد من عضدها .. عماد ينقل نظراتة بينهم و وعد تناظر فيه وماسكة يده اللي تضغط على عضدها اليسار بقوة .. : اتركني عووورتني.. < ما تبغى تسبة قدامهم..
ابو سعود باستفهام : خير ان شاء الله ويش فيكم..؟!
عماد : ولا شيء يا عمي.. من بعد اذنك بنتكم حليلتي.. و انا بخليها عندكم يومين عشانكم من زمان ما شفتوها بعدها ابيها ببيتي..
العيال كلهم انتقلت نظرتهم لأبوهم.. اما هو ناظر وعد و تكلم بهدوء : شوفي يبه.. انا صدق زوجتك لعماد من غير ما انشدك عن رايك.. وكانك ما لك خاطرن بهالزيجة بنطلع منها بالطيب..
سعود تضايق من حكي ابوه : يبــــــــــه..
ابو سعود : خلني اكمل يا سعود.. ان كنتِ ما تبينه بخليه يطلقك و بترجعين لي ..
بندر : ابراهيم الله يهداك تصلح الخطأ بخطأ .. شايف على عماد شيء من منقود العرب عشان تشجع بنتك على الطلاق.. بيعجبك لو ترد لك مطلقة..؟!
ابو سعود : حاشاه ولد عامر.. بس هو اكيد انه درى ان بنتي ماكانت تدري عن الزيجة كلها.. و انا بعد كل اللي صار ما عندي استعداد اني اخسرها من جديد.. كانها تبي تيسر مع رجلها فالله معاها و القلب داعي لها.. و كانها بترجع عندي فهي معززة مكرمة بين اخوانها..
ياسر : يبه ما اخذت راينا احنا بالاولة يومك زوجتها .. و الحين ما انت مأخذ راينا..
ابو سعود : بنتي شورها بيدي بعدني ما مت..
مشاري : اعطوها فرصة تفكر .. الموضوع مو بسيط عشان تقرر بلحظات..
وعد وهي تناظر بنص الأرض المكان الفاضي وسطهم : انا ما ابي اتطلق بس عندي شروطي..
عماد : امري باللي تبينه..
وعد : شرطي اني اكمل دراستي و اعتقد بابا يعرف هالشيء من زمان انا طموحي اكمل دراستي بالتخصص اللي ابيه.. و تخصصي مو موجود هنا.. يعني احتمالية كبيرة اقدم ابتعاث..
ابو سعود : و انا شرطت عليه هالشرط يومه ملك عليك..
وعد كانت شوي وتصيح تحس ابوها تغير حيل صار يحس فيها .. معقولة شرط عليه يبتعثها برا..؟! .. ما تدري ويش اللي غير نظرة ابوها.. على انها لما كانت تقوله بشرط على اللي يتزوجني ابتعاث كان يقولها لا .. تشرطين تكملين دراستي و وظيفتك.. اما ابتعاث ما تشرطينة تفاهمي معاه بعد زواجكم..
وعد همست : ان زين ابي بيت لي لحالي لو هي شقة صغيرة عادي راضية بس لحالي..
ابو سعود : هاه ويش قلت يا عماد..؟!
عماد : و الله يا عمي انت تدري انها لو علي لا اسكنها فيها الحين و الحمدلله ماهو قاصرني شيء .. بس انا ما ابي نسكن لحالنا هالفترة عشان لا طلعت لدوام او رحت أي مشوار ما تبقى لحالها بعد كل اللي صار لها لازم أأمن عليها و عند اهلي أأمن من الشقة..
ابو سعود : عداك العيب .. معاك حق بكل اللي قلتة.. اجلي يا بابا سالفة البيت لين تنحل القضية كلها..
وعد : ان زين بقعد الحين شهر كامل عندكم..
عماد : لااا انا قلت يومين..
ابو سعود يسايرها : بابا ما يصير دامك راضية تتركين رجلك و تقعدين عندنا..
وعد : يعني تبيني اروح مو تقول اشتقت لي .. ماني بقعد شهر .. و تسوون لي عرس بعد..
راكان كان مبتسم على طلبات وعد .. تبي تعقد الموضوع عشان يقولون هو اللي رفض مو هي ولا يلومونها على شيء .. خطتها كانت واضحة وضوح الشمس..
عماد : من جدك تبين عرس..؟!
وعد : ايه ابي عرس من حقي البس فستان ابيض مثل كل البنات..
عماد : استغفر الله .. هاذي تفاهاااات فاهمة شنو يعني تفاهات.. وبعدين ليش ابيض خليك مميزة تعالي لي بفستان اسود بسيط بعد يومين و قضينا..
وعد فتحت عيونها من اللون و لا كانت بس هي الكل معاها منصدمين من اللون .. وعد : اسود..؟! سود الله عيشتك..
ابو سعود بحدة : وعـــــــــد..
وعد : بابا ما تسمعة ويش يقول..؟!
ابو سعود : مهما قال .. ما تردين عليه بهالشكل هذا رجلك و لازم تحترمينة..
عماد ياليتك سامع كلامها برا .. على ردك الحين عليها يمكن تطخها بالرشاش.. ابتسم على شكل وعد المتذمر من رد ابوها..
وعد : ان زين هو بعد لازم يحترمني و يحترم رغباتي و طلباتي انا ابي بعد شهر هو ليش يقول بعد يومين..؟! و لا بعد فستان اسود.. و الله لا اسويها و اشري فستان اسود..
بندر : استهدوا بالله .. خلاص خير الأمور اوسطها اسبوعين بينك و بينه..
عماد : السموحة بس هي مرتي و من حقي اخذها و عرس و سوينا و قضينا من موضوع الفشخرة و المظاهر..
وعد : بس انا ابي عرس..
ابو سعود : بابا كأنك صرتِ معاندية بزيادة..؟!
وعد : ليش يعني ما تبون يسوي لي عرس مو من حقي..؟! اذا انتم فرحتوا انا ما فرحت..
عماد ابتسم : عشان كلمتك شيء بسوي لك عرس بس تكونين عندي.. فــاهمة..
وعد فرحت ان رايها بيمشي عشان تفاجئة قدام الناس بشيء ما يتوقعة : خلاص انت احجز الموعد و انا افكر بعدين..
عماد : انا قلت اللي عندي بجي اخذك ان شاء الله.. يالله انا أستأذن بروح اريح قبل الدوام..
مشاري : وين تو الناس ما افطرنا للحين..
عماد : بالجيات.. و السموحة على اللي سويناه انا وسعود اول ما دخلنا عليكم..
مشاري ابتسم : مسموحين من حقكم اللي سويتوه و من حقنا ردينا عليكم.. ما نعرف بعض و لا احدنا فاهم الثاني..
عماد : فمان الله.. بعدها مسك كف وعد وطلعها معاه برا وهو يسمع ردودهم عليه : مع السلامة..
وعد تكلم بصوت واطي : ياخي فكني ويش ذا..؟
عماد يوقف بنص الحوش و توقف هي معاه التفت عليها : اولا انا مو اخوك .. ثانياً ادري ليش مصرة على سالفة الفرح عشان تلبسين لي فستان اسود قدام الناس .. ويقولون عيشتها معاه سوداء و متنيلة بستين نيلة.. لكن انا بقدم لك خيار واحد وبس.. تروحين لابوك وتقولين له يكلمني ما تبين عرس و الغيتي الفكرة... فاهمة و الا لا..
وعد انصدمت انه عرف هي ويش بتسوي صدق كانت تبي العرس عشان تلبس فستان اسود مثل ما قال لكنها ردت عليه بثقة : و انا ما قلت لبابا ويش بتسوي..؟!
عماد : عادي بسوي لك عرس .. و لا تلومين الا نفسك بأي شيء يصير..
وعد بملل : طيب خلاص روح مع السلامة..
عماد متفاجأ : تطرديني ..؟! انتِ كم عمرك..؟!
وعد مسوية نفسها مصدومة : لا تقول ما تعرف كم عمري..؟!
عماد : اكيد بزر ما ينشره عليك بس مو مشكلة بربيك من جديد حلايا هالطول تعلقي بالبيبان كود تطولين عشرة سانتي..
وعد : ابشرك طولي وقف .. و انا ما اعجبك عندك اربع جدران بهالحوش و اذا مو عاجبينك ولا بمستواك انتظر لين تروح بيت اهلك و تنقى لك جدار و صك راسك فيه ياعلك ما تربح..
انحاشت منه اول ما مد يده بيمسكها دخلت جوا واقفة على الباب الداخلي للبيت عشان عماد ما يقدر يجي هناك و كل اللي بالمجلس يشوفونها لأن الباب مفتوح .. وعماد واقف بالحوش تضحك : ههههههههههههههه..
عماد يرفع يدة بتهديد لها : ماشي و الله لارد لك الصاع صاعين وما اكون الذيب..
خرج عماد من البيت و سكر الباب وراه .. اما هي اتجهت للمجلس بعد ما خرج حست انها بذلت مجهود قوي مع عماد ..
ابو سعود ابتسم : تعالي عندي..
اتجهت لأبوها و جلست جنبة.. مد يده على كتفها ولمها لحضنة : كنك نحفانة..؟!
وعد : لا تغرك ملابس اسيلوة الدب.. ما غير خالة موضي تضيق فيها حرام استحليت ملابسها..
سعود ابتسم : نعوضها .. تأمر عمتنا ..
مشعل ماسك جوالة : يالله هذا وليد اكيد بينشد عنا ليش ما جينا..؟!
ابو سعود : قله يركد بلاش هالعجلة اللي بدمة..
مشعل وقف بيكلم وليد برا : ان شاء الله .. و خرج من المجلس..
بندر : طيب خله يجيب ابوي و يجي..
ابو سعود : الحين..؟!
مشاري : ايه ان كان هو صاحي ليش نأجلها..
ابو سعود : اجل بندر كلم عساف يجيب ابوه و سعد و ابوي معاهم..
..
جلس بعد الفجر يقلب في جوالة من زمان ما شاف الرسايل النصية .. انتبه لرسالة برقم غريب "تراني ما ابي قربك يا ولد العم .. و ان كان عندك من الكرامة شيء كلم ابوي و قله اني عفت بنتك ولا لي خاطر فيها.. انا ما ابيك.. بس عشانك ولد اخوه جابريني عليك.."
انصدم وهو يقرأ الكلام ندى تعيفة من وراء وعد..؟! عساف بن عبدالرحمن ينعاف مره ثانية.. بدا الشيطان يلعب براسة .. ويش قاصرني عشان ترفضني مو يكفي ضفيتها من درب العنوسة عايفتني .. ضغط على زر الاتصال و انتظر ردها و جاه صوتها مرتبك : اقسم بالله ان سمعت ذا الكلام مره ثانية ما تلومين الا نفسك و راح اسوي الملكة بأقرب وقت.. حرف واحد زيادة ما ابي فاهمة والا لا .. اللي عندي قلتة يا بنت العم .. اصبري لين تجيك العلوم .. وقفل الخط قبل لا يسمع ردها : اففففففففف استغفر الله..
ابو عساف يدخل الصالة و يجلس معاه : ويش بلاك تأفف..؟!
عساف : ولا شيء يبه .. تراني بملك يبه..
ابو عساف عقد حواجبة : تملك و بنت عمك ما يندرى عن ارضها من سماها..؟!
عساف : الا متى بننظرها يبه لين تشيب عظامنا ..
ابو عساف بحدة : اعقـــب و انا ولد مساعد..
عساف يحاول يضبط اعصابة : السموحة يبة .. بس صدق انا بملك و اخذ زوجتي لا عرس و لا طقطقة ولا غيرة..
ابو عساف : روح تفاهم مع عمك ان كان لك وجه تقولة بأخذ بنيتك و اختها ضايعة..
عساف : الحين عمي مو اعطاني بنتة..؟!
ابو عساف : ايه..
عساف : خلاص اجل ما احد له عندي شيء ..
ابو عساف : عساف وين علوم الرجال .. تبي تأخذ البنية و اختها ضايعة .. بدل ما توقف مع عمك في محنتة .. تقول عطني بنتك بفرح فيها..؟!
عساف : لحظة اصبر هذا عمي بندر ..
ابو عساف : صار بندر مو هنا..
عساف : ما صلى معانا .. اكيد انه ببيت عمي ابراهيم .. الووو .. هلا عمي .. وعليكم السلام.. ايه ابوي صاحي.. ايه .. نمر جدي ليش تعبان فيه شيء..!؟ ..
طيب بخلي ابوي يكلم عمي سعد و نمر عليهم .. طيب يا عمي ما نتأخر ان شاء الله .. مع السلامة..
ابو عساف : خير ان شاء الله..؟!
عساف : عمي بندر يقول نمر على جدي و نأخذه يبونا كلنا بجمعة بمكان بس نطلع من بيت عمي بيقولون لنا وين..
ابو عساف : غريبة لا يكون فيهم شيء..؟!
عساف : قال عمي خير ان شاء الله .. و يبي عمي سعد بعد..
ابو عساف : طيب يا ابوي غير ملابسك على ما اكلم عمك سعد..
..
جالسين كلهم بالصالة بعد الفطور عامر و امه و ام ناصر و ام عبدالله وهنادي و عهود و عماد..
مريم مبتسمة : يعني لقيتوها..؟!
عماد يجلس : ايه لقيناها..
ام عامر : وين ما جبتها معاك.؟..
عماد : بجيبها يمه و الله بجيبها ويش بلاكم مشتطين عليها..؟!
ام ناصر : شلون ما تبينا نشتط عشان نشوف مريتك..
عماد ما غير اللسان اطول منها : بعد يومين ان شاء الله..
مريم : وشوله يومين..!؟ و الله مشتاقة لها..
عماد : عمتي لها شهور ما شافت اهلها و انا عطيتها يومين بعدها بأخذها.. ترى احتمال نسوي حفلة بعد اسبوعين نسائية..
عهود : لقيتوها و رديتها و بتجيبها و حفلة بعد اسبوعين ومين مقرر موعد الحفلة..؟!
عماد : انا.. ليش عندك مانع ست عهود..؟!
عهود بغرور : لا وليش يكون عندي مانع.. بس ما يمدينا نجهز شيء باسبوعين.. تعرف حفلة حريم يبي لها اقل شيء شهرين ترتيب..
عماد : عليك بفستانك و خنبقتك شيء ثاني مالك دخل فيه وعد بتجيبه..
ابو عامر باستغراب : من جدك بتخلي زوجتك تسوي الحفلة من فلوسها..؟!
عماد : افااا و انا ولد ابوي .. لا هي عليها تختار و انا ادفع..
ابو عامر : زين اجل لا تقصر و ان قصرك فلوس خبرني..
عماد : الله كافيها الحمدلله..
ام ناصر : وين بتسوونها يمه..؟!
عماد : ما ادري يمه افكر نسويها بمزرعتي بس نشوف مدامتي ويش رايها..
عهود : ما ترفض لها طلب مبينه من اولها بتكون الغالية..
عماد : و تهقين مرت عماد ماهي غالية..؟! لا بالله ما حزرت يا بنت ابوي..؟!
هنادي : و الله تمام بس على كذا انهاروه يمكن ما تحضر الحفلة..؟!
عماد رفع حاجبة الايسر : وليش ..؟!
هنادي : تدري انها تبي الطلاق و ان طلقها زوجها خلال هالاسبوعين يعني راح تكون بالعدة..
عماد باستحقار : قلة عقل..
من وراه ردت عليه : كلن يرى الناس بعين طبعة..
عماد التفت بحدة عليها : ايش قلتِ..؟!
انهار : قلت كلن يرى الناس بعين طبعة..
عماد : و الله اللي ما وراها غير الهياتة و تدور الشارة على رجلها ما ينقال عنها غير قليلة عقل..
انهار : على اساس انت ما طلقت مرتك قبل لا تكمل الشهر معاك..؟! يعني حتى انت قليل عقل..؟!
عماد : شوفي انهار انا ماني فايق لحنة الحريم .. ولا عندي استعداد اراددك مليت من مراددك و لا استفدت من وراك شيء..
انهار بقواة عين : ما تخاف ان زوجتك المصون تدري عني..؟!
عماد ابتسم باستحقار : تهقين ان وعد ما تدري عنك..؟! هههههههههههههههه ضحكتيني و الله روحي انشديها ان بغيتي..
ام عامر بفاجعة : قايل لمريتك عن الغبرة بنية عمتك..؟! انت ما تستحي..؟!
عماد يأخذ الموضوع لصالحة : ايه صارحتها عادي ما فيه شيء و هي متقبلة الموضوع وشلعت قلبي بتفاهمها و كبر عقلها..
انهار اتسعت عيونها بقهر : اقرأ عليها لا تنصك بعين..
عماد ابتسم : لا تخافين محصنها بايات الرحمن عن عيون الحساد..
انهار طنشتة ولفت على خالها : خالي اذا يضايقك اقعد عندك عادي بروح عند ابوي..
عامر : قلتها لك من قبل يا انهار انتِ حسبة بنتي البيت بيتك..
عماد : يقال يعني بتسوين عندك كرامة مو قاعدة عندنا..
عامر بحدة : عمـــــــــــــاد..!
عماد وقف : انا بروح انام.. يمه صحيني الساعة 11..
ام ناصر : ان شاء الله يمه .. بس ما تبينا نرتب لك جناحك و نأثثة من جديد..؟!
عماد : الا ياليت والله بس خلوها العصر لا رحت الدوام..
عهود : دام الحفلة على ذوق المدام حتى جناحكم خلوه على ذوقها..
عماد ابتسم : ماني شاغلها هاليومين .. ان ما اعجبها بغيره لها بعدين .. مشى عنهم و هو يضحك عليهم قدر يستفزهم بشيء اساساً ما صار..
عهود : اكلت عقلة .. والله.. ولدكم بيروح فيها..
ام عامر : اذكري الله .. الله يهنيهم و نشوف عيالهم بينهم..
انهار تجلس جنب عهود : آميـــن.. الله يهني سعيد بسعيدة..
ام عبدالله : ويش بلاك يا مريم هديتي..؟!
مريم : شايلة هم بنتي ما ترضى فيني .. هاذي هي نهى جاتني مره و لا ردت من بعدها .. و وعد يمكن ما ترضى خير شر..
عامر : تبيني اكلم ابراهيم تروحين تزورينهن..؟!
مريم : لا يا أخوي .. نهى طلعت من هنا راضية .. ما ادري ويش اللي صادها عني.. اما وعد دامها بتجي هنا بلقى لي وقت اكلمها ان شاء الله..
..
ابو سعود : وهذا كل الموضوع يبه..
كان ساكت و عيونة في الأرض يفكر .. ما علق على كلام ولدة و لا رد عليه .. و لا رفع عيونة لعيالة و لا شافهم .. حتى راكان ما كلف على نفسة يسلم عليه على عكس مشاري اللي سلم ببرود .. ابعد عن انها يكون سلام بين اب و ولده .. و البنات ما شافهن للحين..
ابو عساف : يبه .. انت المره اللي تزوجتها .. جبت منها عيال..؟!
بندر : يبه ليش ما ترد علينا..؟! قولنا هم عيالك و الا لا..؟!
مشاري : احنا ما نبي هالاعتراف .. كل اللي بغيناه من جيتك انك تطلق امي.. يكفيها ظلت 18 سنة معلقة لاهي متزوجة ولا هي مطلقة.. و الله ان نيتي كانت قضية نرفعها بعد ما نكلمك بالطيب.. بس ما نبي الناس تحكي فينا ويقولون رافعين قضية على ابوهم..
ابو عمر : اركد يا اخوي .. خلنا نسمع من ابوي ويش قولة..
ابو عبدالرحمن : ايه عيالي .. من موضي..
عيالة و احفادة تبادلوا النظرات مع بعض و بعدها كلهم ناظروه .. ابو عمر : يبه ليش ..؟! ويش اللي خلاك تخلى عنهم..؟!
ابو عبدالرحمن : عاداتنا..
راكان بحدة : خبري عاداتكم تمنع زواجكم من قبيلة امي خير شر .. ماقالوا لكم بالسر عادي و جيبوا عيال و الشارع يربيهم..
ابو عساف بحدة : اركـــد ابوي ما ينرد عليه هالشكل..
راكان : هذا عشان كان لك الأب .. بس احنا ولا شيء .. و جية لين هنا قالكم مقصدنا من وراها مشاري .. نبي طلاق امي..
ابو سعود بحزم : راكـــان .. اصبر خلنا نسمع اللي عند ابوي..
ابو عبدالرحمن : لكم الحق انكم تزعلون.. بس زعلكم ما راح يغير شيء .. رضيتوا و الا زعلتوا انتم عيالي.. و انا مستعد اني اصلح خطأي..
عبدالرحمن : ايه يبه .. صلحة و اعلن زواجك من امهم .. و اعترف باخواني..
راكان وقف لم يتمالك اعصابة .. بعد كل هالسنين و البعد جاي يقول اصلح خطأي و اعترف فيكم.. صرخ فيهم : بس مو هذا اللي نبيه .. نبي الطلاق .. تفهمون .. طلقها الحين ما نبيكم..
بندر وقف من بعده و صرخ عليه : ان تكلموا الكبار انت تسكت .. و ابوي ان قال بيعلن الزواج انت تنطم و تقول على امرك.. فاهم مو جالس تراددة بوسطنا..
راكان : كفووو و الله علمكم ع علوم الرجال ما قصر ... لكن احنا اللي علمتنا مره .. و نفتخر فيها ... انتم لا احد فيكم تعزوى قال و انا ولد ابوي .. و احنا واحدن فينا لا تعزوى يقول و انا ولد موضي.. نقولها بعالي الصوت و لا نوطي الرووس... ربتنا موضي من غير ما يكون معاها رجال .. الرجال اللي اعترف فيكم بين الناس و رفع الراس فيكم و احنا ابعدنا عنهم و كننا عيال حرام ..
بندر بصراخ : اوص وقص .. هاللسان الطويل هذا اقصة لك.. ان كانت خالتي ربتك على علوم الرجال من غير رجال ما كان وقفت بوسطنا تكلم بعالي الصوت..
مشاري : حدك يا بندر .. ما يوصل العلم عند امي و نسكت .. راكان غلط بس انت ما يحق لك تنقص من قدر امي.. يكفي ابوي و اللي سواه كل هالسنين.. و الله لو ما كنتم ضيوفنا كان انا بعد رديت عليكم..
ابو عمر بمحاولة لتهدية الوضع : صلوا على النبي يا جماعة الموضوع ما ينحل بهالطريقة..
راكان : ما عندنا لا طرق ولا حلول .. هو شيء واحد طلاق امي وبس ..
ابو عساف : اركد يا ولد.. ابوي هو اللي يقرر ماهو انت..
راكان : لا انا اللي اقرر امي ما تبيه .. تفهمون ما تبيه..
ابو عبدالرحمن : طيب جيبها انشدها..
راكان : يعني شلون ما انت مصدقني..؟!
قاطعة صوت امه : راكـــــــــان..
راكان اتجه للباب امه واقفة بعبايتها ولثامها ما باين منها الا عيونها : قولي له .. ردي عليه انك تبين الطلاق منه .. ما نبيهم يمه ما نبيهم..
ام مشاري : اركد..
راكان فتح عيونة بحدة : لا تقولين تبينه .. لا تقولينها..؟!
ام مشاري : خواتك يا راكان..
راكان : خواتي احنا عندهم.. انا ومشاري نكفي والا ما احنا رجال بعيونك..!؟
ام مشاري : رجال و نص.. بس يا امي شوف بنية اخوك ويش صار لها و هي بين ابوها و جدها وعمامها و اخوانها و عيال عمامها .. انتم مين لكم غير بعض.. لا تكسر جناحي يا ابوي يكفي ما صار..
أسيل وأثير الواقفات وراء الباب الداخلي يتسمعون .. أثير تبكي .. اما اسيل انقهرت لما سمعت كلام امها طلعت لهم و وقفت جنبها : عشانا..؟! انا ما ابيهم .. كلهم ما ابيهم ..
ام مشاري : ادخلي يا اسيل سلمي على ابوك..
دخلت اسيل بوسط المجلس و دموعها متعلقة على رف رموشها : تعالي يمه .. علميني أي واحدن فيهم ابوي.. أي واحدن فيهم اللي رماني..؟! قولي لي يمه ضيعت ملامحة من كثر ما أشوفة.. تعالي يمه قولي لي من هو ابوي انعميت عن صورتة و اليوم رد لي النظر و ما عرفتة من بينهم.. قولي لي يمه أي هم ابوي..؟
نزلت دموعها وهي تتكلم.. انجرحت من انسان المفروض هو اللي يبعد الجراح عنها و يداويها.. ابوها اللي ما تذكر له شيء.. غير انه اعترف انها بنته..؟! و ين حنانة و ين امانة..!؟ وين قلبة ..؟! وين روحة عن بنتة..؟!
وعد بكت معاها هي اكثر وحدة فيهم حست فيها.. بغض النظر عن كونها بنية.. هي بعد فقدت امها مثل ما أسيل فقدت ابوها .. وقفت ومسكت اسيل من عضدها : أسيـــل.. تكفين لا تبكين..
أسيل : ما ابكي..؟! ما ابكي وانا ما اعرف ابوي..؟! ما ابكي و انا ادري ان عنده عيال ضافهم تحت جناحة و احنا رامينا برا..؟! ما ابكي و انا اشوفة جاي بعد هالسنين يقول بصلح خطأي ..؟! يومه عارف انه خطأ ليش سوية..؟! ليش ينكر عيالة .. ليش يجيب عيال ما يبيهم..؟!
صارت تضرب نفسها بانهيار .. مراهقة عاشت على فقدان والداها .. و قهر تخليه عنها .. ابنة كانت تربد ان تعيش بين احضانة.. كا أي ابنة ترى انها بملكة في بيت ابيها ..
مشاري وقف بسرعة ومسكها : أسيــل.. ما ردت عليها طاحت من طولها ما ماسكها غير يدينها اللي ماسكها مشاري .. جلس عندها بسرعة حط يده تحتها راسها : أســــيل ..؟ أسيـــل..
اجتمعوا كلهم حواليها .. مسكها احمد : جيب مويا .. بسرعة عمي..
راكان جاهم يجري معاهم كاسة انتثر نصها وهو جاي من المطبخ : امسك بسرعة خلها تصحى..
اخذها بندر منه ورش شوي على وجهها : بسم الله.. بسم الله..
احمد : لازم نأخذها المستشفى نتطمن عليها...؟!
: امم .. يـــمـــه..
مشاري : اسيل .. امي هنا.. ويش فيك..
فتحت عيونها .. شافت مشاري يسارها و كان احمد يمينها و جنبه بندر بس كما تعرفهم .. كلهم واقفين يشوفونها .. لفت لمشاري وتمسكت بيده و قربت نفسها له كانت تبيه يبعدها عنهم : ابي انام ..
مشاري : اول شيء بنتطمن عليك...
أسيل : ما فيني شيء ..بس شوية دوخة .. وقفت بسرعة .. و حست بالدنيا تدور حواليها .. مسكها مشاري : ما يصير توقفين كذا و انتِ دايخة..؟!
أسيل : قول لأبوي ماني مسامحتة.. تخطت مشاري و هي تترنح لين وصلت الباب عند امها : ان سامحتية و رديتي له .. انا مو مسامحتك.. لانك اكثر وحدة تعرفين قد ايش عانينا من غيره .. بعدها كذا باردة مبردة يقولون بصلح خطاي و تروحين معاه..؟! .. تخطت امها قبل لا تسمع منها رد دخلت الصالة و شافت اثير جالسة على المركى تبكي : امسحي دموعك .. ما عرفتة من بينهم.. خفت اقول لاحد فيهم انت ابوي .. يطلع مو هو.. ادري انه هو اكبر واحد فيهم.. بس خفت اقوله .. خفت ااشر عليه يقول لي لا.. مو انا..
أثير : ما عرفتية..؟!
أسيل : ما ادري.. بس اللي اعرفة ابوي بينهم..
راكان : خلاص عاد فكونا .. بنتكم و ردت لكم .. مالكم شيء عندنا .. اللي نبيه الحين بس طلاق امي..
ابو عبدالرحمن : وانا ماني مطلقها .. و اليوم العصر بتكونون عندي بالبيت.. (بحدة على راكان) كلكم..
تعدى ابو عبدالرحمن من عند ولده اللي فاتح عيونة : تتوقع لا امرتني بسمع كلامك..؟ِ
ابو عبدالرحمن : و الله ان كان موضي ربت عدل ما يحتاج من وراها تربي بتجي ولا بتعصاني..
ضغط عليه من اليد اللي توجعه بيحط تربية امه على المحك كان بيرد بس انتبه ان ابوه طلع التفت وشافهم واقفين..


ابو سعود : لا تحكي.. اللي صار صار.. و احنا مو مرضينا تبعدون عنا.. مهما كان احنا اخوان .. و الظفر ما يطلع من اللحم يا اخوي.. ويش ازين من ان يكون عندك اخوان عزوة و سند.. ماهو قصور بمشاري .. بس يا زين الأخوان الكثار تحس ان عندك عيلة و سند يسندك بهالدنيا.. و يوقف معاك..
راكان : ابوي هو السبب .. لو احنا ربينا معاكم كنت بقول نفس كلامك.. بس ما ربينا معاكم.. و انا ما عندي اخوان الا مشاري و اثير و اسيل..
ابو عساف : غصبـاً عنك احنا اخوانك.. ماهو برضاك.. الحين واحد من العيال بيروح يوصل ابوي.. و احنا نبي نشوف خواتي..
راكان : و الله كانهم بيجون يسلمون عليكم يعني يمكن اثير .. اما اسيل بعد اللي صار ما اتوقع .. سلام يا ,, اخواني<< قال كلمتة الأخيرة باستهزاء..
سحبة بندر قبل لا يطلع : شوف ترى حركات البزارين انا اكرهها.. اصطلب و خلك رجال.. رضيت و الا ما رضيت احنا اخوانك.. و اليوم بتجي العصر بالبيت عندنا و انت اللي بتجيب خالتي و خواتي.. و الا اقولك انا بجي اخذكم جميع..
راكان ناظر مشاري : رد عليه .. يا كبيرنا..
مشاري : مالنا رأي من بعد امي.. هي اللي تقرر..
وعد : تكفى راكان لا تعقد الموضوع .. جدي غلطان ما يخالف .. بس عاد احنا نبيكم.. بابا و عماني و احنا و يش ذنبنا و انتم ويش ذنبكم..؟ ليش نبعد عن بعض..؟!
راكان : ذنبنا ابعدنا رجال واحد .. اسمه مساعد..
ابو عمر بحزم : اسمه ابوي يا راكان ..
راكان : ابوكم انتم.. مو ابوي انا...
ابو سعود : راكان .. وراها كل هالحكي مخك متنك للحين..؟!
راكان : ايه متنك.. كيفي .. طلع و تركهم بالمجلس واقفين .. وعد مسكت ابوها من عضدة : لا تزعلون و الله ركوني طيب بس عصبي شويتين..
ابو عساف ابتسم : ما تحمدنا لك برجعتك بالسلامة..
وعد ابتسمت من وراء النقاب : الله يسلمك يا عمي..
ابو عمر : قرت عينك يا اخوي.. الحين ترتاح..
ابو سعود : بعين نبيك يا اخوي.. الحمدلله على كل حال..
عساف من غير لا يناظرها نطق كلمتة بهدوء : مبروكة رجعتك يا بنت العم..
وعد : الله يبارك فيك..
احمد : يبه لازم نرجع خواتي اكيد ما نامن قلقانات..
ابو سعود : بنروح يا ابوي .. مشاري بيجونك ياسر و خالد العصر بتجون كلكم جميع..
مشاري باستسلام : ان شاء الله ..
..

أصارع الشوق؟
ولا أصارع : غيابك !!

لـ وحشتك / ناصر العنزي..

وليد : يمه والله قال مشعل ما فيهم شيء..
ام احمد : شلون ما فيهم.. شيء مو انت تقول تعبان و بس تنتظر الصلاة و تنام صارت الساعة ثمانية وين ما نمت للحين..
وليد : بس عندهم مفاجأة بنتظرها..
منيره : الله يهديكن ناشبات في حلق الولد .. قالكم ما فيهم شيء.. لا تتشائمون..
ام ندى : استغفرالله العظيم.. انا تعبت و هم ما احد من اقبل علينا..
ام عبدالرحمن : يا يمه روحي نامي اكيد انك سهرانة من البارح و انتِ مداومة امس..
ام ندى : بنتطمن على العيال و ابوهم.. يمكن عندهم خبر عن وعد.. فاطر قلبي على شوفتها.. تذكرني بفقدتي لولدي..
ام عبدالرحمن : ولدك الله يرحمة يا نوال.. الميت ما تجوز عليه الا الرحمة و وعد ان شاء الله ربي بيرجعها لنا سالمة غانمة..
ام ندى : احس فيه يا عمة.. و الله احس فيه.. ما يمر يوم ما يجيني بنومي يناديني.. حتى وانا واعية احيان احس فيه يناديني.. و اتضايق لضيقتة.. مو يقولون ما يحس بالضنى كثر امه.. و الله يا عمة احس بين عروق قلبي..
ام عبدالرحمن : يا وليدي هذا الشيطان يلعب بعقلك .. شافك ضعيفة بيدخل لقلبك و يتعبك .. يا يمه تعوذي منه .. لا تنزارين و راك بنيتين يبونك..
ام ندى بألم : ما احد فيكم مصدق حكي.. حتى ابو سعود ما هو مصدقني.. يا ناس و الله احس فيه.. احس روحة بهالدنيا ..
: السلام عليكم..
قبل لا يكمل سلامة راحن له و تعلقن فيه جود و ميار و سها مد يده و حضنهن كلهن : خير يا بابا ويش فيكن..
: وعليكم السلام..
ام عبدالرحمن : قلقنا عليكم يا ابوي ويش بلاكم..
ابو سعود ابتسم : بس هذا .. قايل لكم ما فيه شيء..
نهى : ما ينوثق فيكم لو صاير مصايب ما تعلمونا..
وعد متخبية وراء ابوها وتسمع حكيهم ..
ام عبدالرحمن : ويش بلاكم يا ابوي وين غديتوا انت و عيالك و ابوك جاء عساف و اخذه..؟
ابو سعود : قريب يمه ما ابعدنا .. شغلة و سويناها..
ام عبدالرحمن : ويش هالشغلة اللي من البارح.. وما قضت لين الحين..
جود : و الله ان صار لك شيء لا اذبح نفسي وراك..
عقد حواجبة ابو سعود : جودي.. افاا يا بابا ويش هالحكي..
سها : ما نبي نعيش من غيرك..
ابو سعود : يا بابا انا بخير ما تشوفني..
دانه : من بعد ما تعبت و جاتك الجلطة صرنا نخاف عليك من كل شيء..
ابو سعود : ليش بزر انا تخافون علي.. كم مره حكينا بذا الموضوع .. قلت لكم انا بخير .. و قلقكم هذا بيقلقني انا و بيتعبني..
سعود يتخطى خواتة : يبه انت معطيهم وجه.. مدلعهم هالفترة بزيادة...
ياسر يجلس جنب سعود : ايه ضيعة وعد طلعت بالنفع عليهم..
نهى : تصدقون احس طاريها خف عن قبل.. احس ما عدنا نتكلم عنها كثير مثل اول ما انخطفت .. تهقون بننساها..؟!
ام سعود : ويش ننساها ما احد ينسى ضناه.. و لا اخوه ..
نهى : امي ولا مره انشدتي عنها ولا قالت لي عساها الله يردها بالسلامة..
ياسر : ليش انتِ شفتي امك غير مره وحدة..؟!
نهى ترفع رجولها و تربع على الكنبة : لا و لا ابي اشوفها..
أحمد واقف وراء ابوه : يبه قلهم عن المفاجأة..
ابو سعود مبتسم : مستعدين للمفاجأة..؟!
ام عبدالرحمن : ويش مفاجعتة يا ابوي..؟!
منيره : مفاجأة يا خالة يعني شيء حلو بتفاجأين فيه..
جود تبعد عن ابوها وتجلس جنب نهى وتهمس لها : يقالها شرحت مرت ابوك..؟!
نهى : ما علينا خلينا نشوف دادي ويش عنده ..
ابو سعود مد يده وراه ومسك وعد من عضدة وسحبها قدامة .. فتحوا عيونهم يناظرونها مو مصدقين انها قدامهم..و مبتسمة تناظرهم ..
ميار صرخت : وعوووودة.. نطت عليها حضنتها بقوة : ههههههههههههههههه..
نهى تبعد ميار عن وعد وتحضنها : يا حياتي اشتقت لك..
وعد : و انا بعد..
جود تحضن نهى و وعد مع بعض : يا الله مو مصدقة ما بغيتي ترجعين .. قلت ويش هالنحاسة اللي فيك.. كم مره تنخطفين..
وعد : يا شينة لا تذكريني..
سها : ياربي مو مصدقة انك رجعتي لنا اخيـــراً..
ياسر يناظر خواتة حاضنات بعض و وعد بنصهم نهى و سها وميار و جود : الحمدلله و الشكر ماني بنية.. انا بس بوسة راس و قضينا ويش هالدموع هاذي (يقلد خواتة) اشتقت لك..
وليد يكمل معاه تقليد : و انا بعد..
احمد : انتم ويش حاركم خلوهم على راحتهن..
ام عبدالرحمن : خلوها تجي بسلم عليها..
ابعدن عنها و وحده وراء الثانية.. و اتجهت لجدتها باست راسها و كفها : اشتقت لهواشك يمه..
ام عبدالرحمن : يا عوينتي يا يمه و الله احنا اللي اشتقنا لك ما هقينا بنفقدك هالكثر .. تونسين شيء يمه..؟!
وعد : لا يمه الحمدلله..
قامت وسلمت على ام ندى : ماما وحشتيني..
ام ندى تحضنها : و انا يا امي .. و الله فقدتك شينة..
كلمت سلام على خالاتها و وليد و بعدهم ندى حست مشاعر ندى متضاربة ما تدري هي فرحانة لها و الا رجعتها ما همتها .. جلست بين ابوها و جدتها ..
ام عبدالرحمن : ويش اللي صار لك يا بنيتي..؟!
وعد بنبرة مذبوحة : لو بنيتك تدري ويش اللي صار لها كان قالت لك.. كنت مذبوحة يمه.. اللي عشتة ما جاء با أبشع خيالاتي اني اعيشة..
ام عبدالرحمن : بسم الله عليك يا وليدي.. الحمدلله اللي ربي رجعك سالمة يا يمه ... وين كنتِ.؟!
وعد : قريب يمه.. ما ابعدت..
وليد : قلبنا عليك الدنيا.. وين كنتِ فيه.؟!
وعد عشان ما تطرق لموضوع زواج جدها : قلت لك قريب..
وليد التفت لسعود : شلون عرفتوا مكانها..
سعود : بلاغ .. المكافأة جابت نتيجة..
ابو سعود : اهم شيء تعطون اللي بلغ المبلغ كامل وفوقة حبة مسك..
ياسر : تامر يبه لا تشيل هم..
ابو سعود : ايه يا هوانم وين الدوام.؟!
نهى : انا نفسيتي تعبانة..
جود : و انا السكر منخفض خفت عليكم..
سها : و انا قلت ما يصير اداوم من غير لا اشوفكم..
ميار : و انا دوامي مسائي..
دانه : وانا بعد..
وعد : هههههههههههه بابا ما تغيرت ..
وليد : خفي علينا كنك غايبة عشرين سنة عنا..
وعد : و الله احسها طويلة صدق .. المهم ما تدرون هم قبلوني و الا لا..؟!
سها : الا قبلوك يا بعدي .. بس لا سلمتي اوراقك و لا شيء..
وعد : يعني بجلس سنة ثانية بالبيت .. لا و الله ماني راضية..
ابو سعود : خلاص شوفي رأي عماد و ان كان موافق نكلم لنا احد يدخلك..
وعد : بابا تعليمي شيء يخصني ما يخص عماد .. ما ينضاف لسيرتة .. لسيرتي انا .. لذلك ما راح استشيرة و انت شرطت عليه اكمل تعليمي وهو وافق خلاص ماله دخل بالباقي..
ابو سعود تنهد : شوفي بابا الحياة الزوجية ما تنوخذ باثبات الرأي و رأيي هو اللي يمشي .. بترجعين لي بعد يومين على كذا.. كلمي عماد و قولي له انك بتداومين بالجامعة هالشيء ان ما رفع قدرك عنده مو منقصة..
وعد ارسمت ابتسامة ميتة : ان شاء الله .. << بس عشان تقول انه وافق وهي نيتها تسجل من وراه.. حتى رقمة مو عندها..
ميار : دادي بما انك يعني فرحان برجعة وعد ورايق .. انا ابيك بموضوع..
ابو سعود يتقدم بجلستة و يسند ذراعة على فخذة : قولي اسمعك..
ميار بلعت ريقها شتت نظرها و هي تدعك يديها ببعض : ................
ابو سعود : ايش فيك.. تكلمي..
وليد : مبين الموضوع يخص زوجها الضايع..
ميار : عمي.. كل شوي يكلمني مصر على الطلاق.. انا ابيك تكلمه ينسى الموضوع ما ابيه يفاتحني بالموضوع..
ابو سعود : الى متى..؟!
ميار ناظرت الأرض ما عندها جواب .. بس ما يحق لأحد فيهم يقرر عنها حياتها..
ابو سعود : ميار جاوبيني.. ان طاوعتك و كلمته بنتي تبي تقعد معلقة لين يرجع ولدكم قولي لي عندك علم متى بيرجع..!؟
ام عبدالرحمن : لا بالله لا تسمع كلامها هاذي بزر ما تعرف مصلحة نفسها.. (تناظر ميار) انتِ يالخبلة تبين تعلقين حياتك الى متى هاه.؟! لين تكبرين و تقعدين بكبد ابوك..
ميار بصوت يرجف ينذر بان الصيحة قريبة : يمه انا ابيه .. ما ابي رجال غيره.. هاذي حياتي ما احد يقررها عني..
ابو سعود : يا امي أنا قلت لك موافق و اكلمه لك ان بغيتي .. بس علميني الى متى..؟!
ميار تفرك يديها بتوتر تحمد ربها اخوانها للحين ما تدخلوا : ما أعرف بس ما ابي أتطلق منه تكفى بابا..
سعود : ميـــار.. خليك عاقلة ويش يعني تنتظرين واحد ما ينعرف ارضة من سماه..
ياسر ياستهزاء : تقولك تحبه و ما تبي رجال غيره..
سعود : أي حب و أي خرابيط.. لو انك معاشرتة اقول بينكم عيش و ملح بس ما عشتي معاه يعني ما بينكم شيء ..
ياسر : الحب بعد الزواج هذا اذا كان فيه شيء اسمه حب بالدنيا و انتم ما تزوجتوا يعني ما بينكم شيء غير عقد عند الشيخ و ينفسخ بعقد ثاني..
ميار : انتم مالكم دخل بحياتي انا مو بزر تقررون حياتها عنها .. ولا مراهقة طايشة .. انا اعرف ويش ابي ويش نتايج قراري..
خالد : لا يا شيخة .. احنا اخوانك و مصلحتك تهمنا..
ميار وقف بحدة : بابا انت وعدتني ما يصير الا اللي انا ابيه.. و انا ما ابي الطلاق انت وعدتني..
ابو سعود : طيب اهدي ما ابيك تبكين.. اخوانك يبون مصلحتك..
ام سعود : يا يمه و الله خايفين عليك العمر يروح فيك وما تلحقين عليه.. لا تهدمين حياتك.. بكره تشوفين البنات اللي أصغر منك عيالهم على كتوفهم و انتِ تنتظرين سراب يقبل عليك ما تدرين هو حقيقة و الا خيال..
ام عبدالرحمن بقوة زرعت داخلها انسانة كبيرة تربت على عادات سرى عليها الزمن لكن هي ما زالت متمسكة بها : ابك و انا ام عبدالرحمن .. تبين تمشين رايك على ابوك و اخوانك..
ميار : يمه هاذي حياتي .. انا مو بزر تسيرونها على ما تبون .. انا ما ابي الا تركي..
ام عبدالرحمن : و هالغبر وينه..؟! تدرين هو فوق الا الأرض و الا تحتها.. انتِ ما براسك عقل..؟! فيه وحده عاقلة تهدم عمرها الجاي مع رجالن اغلب الظن انه ميت..
ميار تبكي : يمه لا تقولين ميت .. تركي مو ميت .. عايش ..
ياسر : لا تقولين حاسة فيه..؟! يالله ويش هالحب..؟!
ميار : انت يا معقد مالك دخل فيني .. اذا انت حجر ما تحس لا تكلم الناس اللي عندها احساس لانك عمرك ما راح تفهمهم..
نهى وقفت جنب ميار : مع احترامي لك انتِ غبية.. تعلمي شيء واحد.. ان بغيتي شيء من بابا كلميه لحالة.. اخواني بيجلسون يتكلمون و بابا بيسمع رايهم .. خليها بينك و بينه انتِ كذا بتتنرفزين من كذا شخص... بس زي موضوعك بما ان بابا كان موافق يصبر عليك و يطاوعك ممكن يغير رايه الحين.. و بتتنرفزين من الجميع..
ام عبدالرحمن تشهر عصاتها قدام نهى : انتِ يالوسواس الخناس مو كنتِ تبكبكين عشان اخيتك ماهي عندك يالله خذيها و اذلفي غرفتك..
نهى : حتى ميار اخيتي .. اخواني يحشرون انفسهم بكل شيء .. و كل واحد لازم يبدي رايه وحتى لو ما احد نشدة.. ميار يوم تكلمت قالت بابا .. ما قالت سعود وخالد و ياسر مالهم دخل..
ام عبدالرحمن : افااا و انا بنت ابوي بنته.. تبين الرجاجيل يسكتون و الحريم يحكن.. انا اشهد انك ما تربيتي.. و هالعصاة بكسرها على ظهرك أأدبك قبل لا يجي ولدنا و يأخذك..
نهى : الله و هالولد .. مو هو بعد راح عمري انتظره .. انا ابي الفكة مثل ما تبون تفكون ميار من تركي فكوني من فيصل..
ام عبدالرحمن : تفاولين على ولد عمك بالشينة يا قليلة الحيا.. لو انك سنعة ما خليتية يروح لديار الكفار لحالة.. و رحتي معاه..
نهى تجلس على طرف الكنبة المرتفع و تتكلم ببرود : معاه ماجد ولد عمي.. و بعدين انا كنت صغيرة و هو بيغربني عن اهلي.. امبيه لو رحت كان طافتني كل هالاكشينات و خطبة سعود..لا ما أقدر..
وعد بصدمة : خطبـــة مين..؟!
جود بحماس : خطبة سعودي..
وعد تناظر سعود : يا نذل خطبت و انا مخطوفة هاذي الاخوه يا اللي مسوي فيها سنع..
ام عبدالرحمن قرصت وعد من فخذها وهي صرخت : آآآآآآآآآ.. يمه ويش هذا ..؟! بكره يشوفها عماد ويش يقول عني..؟! جلد مشجر..؟!
ام عبدالرحمن : و الله انك قليلة حيا.. ما خطب للحين..
وعد وهي تفرك مكان القرصة : طيب يمه قولي لي كذا من غير قرصات و تعليمات علي..
ام عبدالرحمن انتبهت : رجلك بيأخذك..؟!
وعد : ايه ليش تبيني اجلس عندك بقوله امي تبيني..
ام عبدالرحمن : ويش ابي فيك انثبري عند رجلك و بيضي وجيهنا لا يطلع منك المنقود .. و الله انه رجالنا جودي..
وعد بلا مبالاة تشهر يدها : ايه يصير خير ان شاء الله..
دانه : صدق بتروحين معاه الحين..!؟
وعد : لااا .. اختلفنا بالموعد يعني هو يقول يومين و انا اقول شهر..
ام عبدالرحمن تكلم ولدها : لا بالله انك ما ربيتهن بنات مريم ..
وعد صدت بوجهها .. اما نهى : يمه ترا مريم ما يخصها شيء .. اللي ربتنا خالتي نوال.. يعني كنك تسبينها هي..
ام عبدالرحمن : استغفر الله العظيم.. و الله ان ما قمتن عني انتن الثلاثة لا اكسر هالعصاة على رووسكن..
وعد قربت من ابوها و حطت يدها على كتفها و تكلم جدتها : شوفي يمه.. ترى نهى صادقة.. و احنا ويش اخذنا من مرايم.. ولاشيء .. اللهم ان نهى يقولون ماخذة منها شوية شبة الله العالم..
ام عبدالرحمن : اخذات من هالرداة.. تطلقت من ابوكم و هالحين بتطلق من رجلها .. و انتِ تاركة رجلك و قاعدة ببيت ابوك.. و اخيتك هالخبلة تقول ما تبي ولد عمها وهي اللي عايفة الروحة معاه.. طالعات عليها..
نهى : اوووف والله ما لاحظت اثرينا طلعنا عليها بشيء..
وعد : ومين قالكم ان مرايم بتطلق من رجلها..؟!
نهى : انا ..
وعد : ويش دراك..؟!
نهى : شفتها..
وعد بلا مبالاة : اهاا..
وليد : رجعت حليمة لعادتها القديمة .. خواتي مسيطرات على الجلسة و احنا نتفرج على معاناتهن..
جود : احسن بعد ما عندنا مشاهدين غيركم.. ما غير منثبرات بالبيت.. و انتم متسرحين بهالعالم و لا احد ينشدكم وين رايحين..
ام سعود : ميار ويش فيك يمه اجلسي..
ميار : بروح انام.. و طلعت من غير لا تنطق حرف.. نهى انهت الموضوع بطريقتها .. فعلاً هي لازم تكلم ابوها لحاله من غير ما يكون احد بينهم..
ام عبدالرحمن : اقضبي بنتك و ركديها يا ام سعود..
ام سعود : حاكيتها يا عمة اكثر من مره قلت لها تطلقي و نجيب لك عريس ازين منه بس هي راكبة راسها .. و ابوها الله يهداه مطاوعها على خبالها..
احمد : يا عمة ماهو كذا التفاهم.. صدق اللي تسويه غلط بس انتم بعد تبون تعالجون الغلط بغلط.. خلونا نصبر لين تخرج على الأقل و حزتها الله بييسرها من عنده..
ام عبدالرحمن : احنا ما نبي الناس تدري انها مطلقة.. بنطلقها سكيتي من غير لا احد يدري.. الحين البنات اللي ما تزوجن من قبل ما لقوا لهن عرسان .. المطلقات بيلقن..
منيره : عمتي معاها حق.. دامه ما صار بينهم شيء فا حتى عدة ما لها.. فالطلاق الحين احسن.. كل ما طالت المدة ممكن تعلق فيه اكثر..
نهى وقفت آشرت ع وعد : بس بس تعالي..
وقفت وعد .. جود : يصير اجي و الا جلسة خاصة للأشقاء..
نهى : هذا انتِ قلتيها .. يعني لا تلقفين..
سها : الله اكبر تنكرتوا لنا.. هذا و احنا بكينا على بعادك يا وعيد..
وعد : خلاص حزنتوني تعالوا..
طلعن اربعتهن.. مع بعض..
ام سعود : دام وعيد رجعت .. ليش ما نمشي بخطبة سعود..
سعود : يمه ويش فيك خلينا نروق و بعدين انا مشغول بقضية الحين اجليها فترة..
ام عبدالرحمن : تعقب ما تأجل.. ان شاء الله اننا نتصل عليهم اليوم و نسير عليهم بكره نشوف البنية و إن اعجبتنا خطبناها لك..
سعود : يمه ويش ان اعجبتكم.. تبوني اروح و اتخير عند الفريق غازي لا والله ما سويتها..
ام عبدالرحمن : و احد قالك تخير احنا نتخير لك.. ما نبي لك الزين..
وليد ماسك ضحكتة : اللهم لا شماتة.. بتفشل على مستوى مع رئيسك..
سعود انقهر من كلام وليد : يبه قول شي..
ابو سعود : انت ويش عليك .. خواتك و امك مو مدحوا البنية .. بتعجب امي ان شاء الله و بيخطبونها و قضينا..
سعود : يبه الا اني اتفشل مع الفريق غازي.. راضي بالبنية لو انها شينة اهم شيء اخلاقها زينة..
ام عبدالرحمن توقف و تتوكأ على عصاتها : احنا نبي لك الاثنين زين الشكل و زين الأخلاق.. انا بروح اتمدد لي شوي اتعبتوني من البارح انتظركم.. وقف ابو سعود يسند امه : الله يهديك يمه وشوله تسهرين..
ام عبدالرحمن : خفت عليكم يمه غرتوا كلكم مع بعضكم.. الا ابيك وينه ما رد معاكم..؟!
ابو سعود : وصله خالد لبيت عبدالرحمن لا تشيلين همة..
ام عبدالرحمن : اجل وشوله انا اقعد هنا..
ابو سعود يسير ببطىء مع امه : افااا يمه بيتك و مكانك.. كلهم ان شاء الله بيجون بالليل انا بسوي عشاء عشان سلامة وعد..
ام عبدالرحمن : الحمدلله .. عساك مرتاح يا ابوي..
ابو سعود : الحمدلله يمه دام عيالي ما بهم شر و حوالي مرتاح يالله لك الحمد..
ام عبدالرحمن : الله يديمها عليك .. بس يا ولدي عقل بناتك بيفضحنا بين العرب..
ابو سعود يفتح باب غرفة امه : مين تقصدين..؟!
ام عبدالرحمن : نهى و ميار.. ووعيد ويش قعدها هنا خلها تروح لبيت رجلها لا يلحقنا المنقود..
ابو سعود : ان شاء الله يمه .. و وعد كلها يومين و بيأخذها عماد خليها تقعد عندي هاليومين..
ام عبدالرحمن تجلس على سريرها : عاد انت براسك حب ما انطحن للحين ويش يقنعك..
ابو سعود يبوس راسها و يدها : ان شاء الله يمه ماهو صاير الا الخير..
في غرفة وعد.. وعد تنشف شعرها .. نهى منسدحة على السرير و جنبها سها و جود قاعدة قبالها : اخيراً ما بغيتي تطلعين و تخلصين هالشور..
وعد واقفة قدام المراية : احس من زمان ما تنظفت .. هاه خبروني ويش صار ..؟ ويش قصة خطبة سعود..؟!
جود : بيخطب بنت خالك..
وعد باستغراب وهي تفرك شعرها بالمنشفة : خالي..؟! مين.؟!
نهى : غازي..
وعد : أي احد من طرف مرايم ما اعرفه لذلك نادونهم عادي لا احد يقولي خالك امك بنت خالك و القلعة هاذي..
سها : المهم تخيلي لما سعود قرر و قال بيخطبها سبحان الله جاتنا ذاك اليوم الصبح ابوهم جابهم عندهم شغل و سعود قال وديهم عند خواتي.. بالله بناتة خطيــــرات..
وعد ابتسمت : يا عزتي لها مخططين عليها و هي مثل الأطرش بالزفة..
جود : فاتتك اشكالنا اصلا لما قالت اسمها شوق احنا نناظر بعض و نبتسم جاتنا شوفتها على طبق من ذهب .. ولا ميار راحت تصحي خالتي حنان تقولها تعالي شوفي مرت سعود..
وعد : ههههههههههه اما مرت سعود مره وحدة..
نهى : ايه خليناها زوجتة و قضينا بس اللي مرينا فيه الفترة الأخيرة هو اجل خطبة سعود..
وعد : على طاري اللي مرينا فيه .. كأني سمعتكم تقولون لبابا بعد ما تعبت و جاتك جلطة..؟!
جود لفت على البنات و اعطت وعد ظهرها وهن يناظرن بعض..
وعد تقدمت وجلست بينهم : ايش فيكن سكتن..؟! بابا صدق تعب..؟!
: ايه صدق..
التفت لندى الواقفة على الباب .. اما ندى كملت : و للأسف عشانك.. و انتِ ما تستاهلين..
وعد عقدت حواجبها : عشاني..؟!!!
ندى كتفت يديها : ايه عشانك.. لما خطفوك العصابة وقت ما كنتِ تعبانة و ابوي درى بعدها جاتة ىالجلطة..
وعد ناظرت الأرض : يالله.. و انا.. كنت احسبة متخلي عني..؟!
ندى : طول عمرك ما تقدرين أي شخص يضحي عشانك ماهي غريبة عليك..
نهى : ندى ويش له داعي هالكلام...!؟
ندى : الموضوع بيني وبينها لا تدخلين..
نهى : على كيفك هو .. وعد تعبانة ولا هي فايقة لهبالك..
وعد : لحظة نهى ..(التفت لندى بعد ما كانت تناظر بنهى) ويش القصة يا هانم..؟!
ندى : علميني ليه انا أسأل عليك.. و أنا عارف رجعتي صعبة معاك..
بعد فرقانا بقى قلبي يبيك.. عيا نبضة يستقل لحظة بلاك..
كل ما أبعد أحن اكثر إليك.. امشي قدامك و أحس اني وراك..
(خنقتها العبرة وهي تردد الأبيات اللي حافظتها من كثر ما تأملت حروفها المخطوطة على الورق .. كملت وهي على شفا حفرة من البكاء.. اما وعد كانت في حالة ذهول وهي تسمع الأبيات و عارفة انها مذيلة باسمة اسم اللي حبها و خطب اختها اسم اللي طعنها و طعن اختها بنفس السكين.. سكين الحب و الزواج.. اما خواتهم مستغربين من الوضع ندى ترجف و هي تحكي الأبيات و الدموع متعلقة بعيونها و وعد تناظر الأرض مصدومة)..
ندى تقول الأبيات وهي تطعن روحها و متأكدة انها تطعن اختها .. ألمتها الأبيات المطرزة باسم اختها تبي وعد تعرف قد ايش عانت ورقة اهداها لها الانسان المفروض يخلص لها و يهديها هي مو لأختها : إعذريني كان ما أقدر اجيك.. يبقى طيفي لو تخيلتي معاك..
لو سألتي الورد وهو ما بين ايديك.. اقطعك بيقول لك : عمري فداك..
لو رجع عمري ابرجع و ابتديك .. انتِ اجمل شيء عشتة يا (وعد)..

كلمات : سمو الأمير فهد بن خالد بن مشاري آل سعود

ندى تكمل من بعد الابيات و صوتها يرجف : هاذي القصة يا خيه.. هاذي القصة يا بنت ابوي.. ليش سويتي فيني كذا.. يوم قلبك معلق فيه ليش تخليني اوافق عليه.. والله ما ازعل بس انك تربطيني بشخص معلق قلبة فيك و قلبك معلق فيه..
وعد اتجهت لباب غرفتها بسرعة وسكرتة : ندى .. والله هذا زمان.. و الله انا ما ابي عساف.. و انا ما ربطتك يا خيه فيه هو خطبك و انتِ وافقتِ انا مالي ذنب .. لا تحسبينها هينة علي.. و الله زادتني هم فوق همي..
ندى : ما احسبها هينة عليك..؟! ليش يا وعد بس كان لمحتي لي .. قلتِ لي تراه قلبه ماهو معاه.. ما تخليني اوافق عليه و انتِ تدرين اني بتعذب معاه..
وعد : عساف حتى لو قلبة معاه بتعذبين معاه.. تذكرين اني قلت لكب تأخذين سجان.. هو رجال تربى تحت يد جدي.. و تربية جدي شايفة كيف على عماني و ابوي اهونهم عمي بندر هذا لانه عاش سنين برا.. شوفي اخواني كيف من اللي رباه ابوي فيهم.. ربى نفس ما رباه ابوه عليه.. عساف مو بس قلبة معلق ..
ندى : انتِ تدرين اني مو مثلك.. انتِ تبين احد يكون لك خاتكم باصباعك.. انا مو مثلك ابي رجال قول وفعل..
وعد : ليش تحسبيني ابي واحد رخمة .. لا انعدوا الرجال انعد معاهم..!؟ انا بعد ابي رجال قول وفعل مثلك بس متفاهم يقبل النقاش يقدر المرأة عملها حياتها خصوصيتها .. مو مثل عساف مكان المره بيتها.. انتِ الحين معاك ماجستير و لو تزوجتي عساف من زمان ما خلاك تكملينها..
ندى : ليش تركتيه..؟!
وعد : انا ما اخذ واحد يخليني اسيرة عنده.. و يحرمني شيء من حقي.. دراستي و وظيفتي من حقي.. و عساف ما كان يبيني اكمل حتى دراسة البكالوريس.. يحسب نفسة احنا للحين بييوت الطين و شهادة الابتدائي تسوي شيء.. الزمن تغير و عساف تفكيرة ما تغير..
ندى : يعني ايش..؟! انا ضعت.. يا خيه ماني عارفة ويش اسوي.. مقهورة ان قلبة معلق فيك.. ماني متخيلة اخذة منك..
وعد : بس انا اخذت نصيبي .. انا تزوجت .. حتى لو ما انوخذ راي تزوجت عماد.. و بابا شرط عليه يوديني بعثة ادرس برا.. ولو اني اخذت عساف ما كان قال له بابا يوديني بعثة و يحطها من شروط العقد..
جود : بس عشان كذا راضية فيه .. ناسية شلون تزوجتية..؟!
وعد : ماني ناسية .. وانا رضيت دام عماد نصيبي انا راضية فيه.. و ان ربي يسر لي حياة معاه على الاحترام و التفاهم بكمل و ان ما احترمني بابا ماهو رادني عليه ان جيته مطلقة..
سها : وعادي تتزوجين واحد ما تحبينة..؟!
وعد : يمكن احبه ما يندرى.. الايام هي اللي بتحكم..<< كانت تحكي عشان تقنع ندى.. السبب اللي خلاها تضغط على نفسها و ترضى بعماد هي خطبة ندى من عساف..
ندى : بس مو عادي تأخذين رجال قلبة معلق بمرة غيرك..
جلست وعد ابتسمت باستهزاء : الا عادي.. يمكن يتغير خصوصاً ان المره اللي قلبه معلق فيها ما حصلت له.. يعني صار قلبة بنص الطريق هو يحسبة انه عند المره .. بس هو مو عندها يعني تقدرين تأخذينة من نص الطريق و تجبرينه على طريق قلبك..
ندى : تقولين هالكلام عشانك مو حاسة باللي احس فيه.. ابوي واخواني ما يبون يفركشون الخطبة.. حتى عساف الزفت هددني..
وعد : مو حاسة.. و ان قلت اعيش اللي تعيشينة يا ندى.. حتى عماد قلبة معلق بمره.. تركتة و تزوجت غيره .. بعد كل شيء سواه فيني.. يوم جاني ندمان تكلم لي عنها.. يقول لي احبها يا وعد.. قلبي قتلته يوم زواجها.. روحي غادرتني وقت زفتها.. الالم احسة و انا ميت يوم جابت ولدها.. ولدها اللي لا شفتة اقول ابوك ماله حق فيك انا المفروض اكون ابوك.. و انطعنت الف طعنة يوم ما كفاها ولد منه و لحقتة بالثاني.. جابت منه اثنين المفروض ينقال اسمي انا بعد اسمهم..
كلهم يناظرون فيها مصدومين من اللي تقولة و اولهم ندى.. كانت جالسة ترجف : انا بعد مو متخيلة اعيش مع رجال بقلبة مره.. بس هو حاط الموضوع تحدي بيننا .. وانا ما راح اتركة من غير ما اصفي حسابي معاه.. بدفعة ثمن كل كلمة نطقها فيني..
نهى : بتهدمين حياتك على حساب كم كلمة..
وعد : انا تزوجتة بالرضا بالغصيبة تزوجت و قضينا ليش نحكي بالماضي و احنا ما نقدر نغير فيه شيء..و الحين بجرب حظي يمكن اسلك معاه.. غير كذا في شيء احتفظ فيه لنفسي..
ندى : اذا انتِ عادي عندك تهدمين حياتك انا مو عادي عندي..
وعد : قولي لي ويش بيدي اسويه..؟! جاية شايلة شلايلك علي و انا مالي ذنب عساف هو اللي خطبك و انتِ وافقتي و انا ما حاكيتك بكلمة وحدة.. و انتِ تعرفين نظرتي بعساف من زمان من جدي حيرني له..
ندى : تكلمينة.. قولي له ما ابيه.. علمية اني اكرهه..
وعد : لو جيتيني قبل لا اتزوج .. يمكن تهورت و سويتها رغم انه حرام .. بس انا مستحيل اسوي هالشيء و انا على ذمة رجال و صرت محسوبة عليه.. كلمي أحمد او خالد او كلمي بابا لحالة من غير اخواني لا يتدخلون..
ندى : كلمتة ومو راضي يقول لي هاذي وساوس شيطان يلعب براسك..
وعد : ما بيدي شيء يا ندى هو خطبك و انتِ وافقتي عليه.. انا مالي ذنب تحطيني بالنص بينكم..
ندى : يعني شلون.. عساف مهددني يقول بيملك علي بأسرع وقت..؟! ويش اسوي انا ما أبيه..
وعد : خليك على رايك و اوقفي بوجه الكل حتى لو كان بابا .. خليك عند موقفك ولا تغيرين رايك.. لانهم بيعصبون و يتكلمون و يصارخون خصوصا ان جدتي هنا يعني الموضوع بيكبر ما يصغر..
ندى تربعت على الأرض : بنخنق لو اخذتة بموووت بقهري.. صار عمري 28 سنة و اخر شيء اخذ واحد قلبة معلق بأختي.. شلون بارضى اقعد معاه ببيت لحالنا..؟! شلون بعيش معاه.. شلون بجيب عيال..؟! تخيلي لو يقول بعدين مثل ما قالك عماد.. يتمنى هالعيال منك مو مني..؟! ويش بسوي حزتها..؟! انا ما اقدر اسوي سواتك و اخرب حياتي و ارضى واقول يمكن اسلك معاه.. و انا ادري ان قلبه مع غيري.. انا مو مثلك اقدر اتأقلم بهالشكل..
وعد : فيه فرق بيني وبينك.. لان انا خلاص طاح الفاس بالراس لازم اجرب حظي معاه.. و يمكن اسلك معاه.. ما يهمني لو ما يحبني اهم شيء يحترمني و يقدرني.. لكن انتِ حتى ملكة ما ملكتوا يعني لساتكم على البر..
نهى : وعد صادقة فرق بينكم .. بس اللي معقد موضوعك بزيادة انه عساف ولد عمي.. و ولد العم ما ينرد على قولة ابوي و اخواني..
كلهم التفتوا على الباب اللي الطرقات على صوتها بينهم..
..

لا إله الا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين..

لا أحلل نقل الرواية دون ذكر إسمي..

الهاشتاق الخاص بالرواية ع التويتر #رواية_لو_سألتي_الورد ..

ضحكة قهر..

اسطورة ! 09-01-15 12:40 AM

رد: لو سألتي الورد وهو ما بين إيدك أقطعك بيقول لك عمري فداك الكاتبة / ضحكة قهر
 

بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة..
بداية وايد سووري ع التأخير.. بس هالسبوع نزلت السوق اكثر من مره و السوق و رمضان و الحوسة شيء حوسة بزيادة و سبب في تأخيري للبارت .. ثانياً كتابة البارت صارت متعبة اكثر من قبل و انا قلت لكم هالشيء انا ما ابي اكتب شيء أي كلام و الا كنت انهيته بيوم و قضيت منه و نزلتة و خلصنا الرواية بشهر .. انا ابي اكتب شيء جديد يمتعني و انا اكتب و اعيد اقراه و انبسط فيه و هالشيء هو اللي يخليني اتأكد ان البارت بيعجبكم و بينال على استحسانكم.. عشان كذا اصبروا علي شويتين بالبارتات الله يرضى عليكم و الله زنقة زنقة بارت بارت << بـــرا..
ثانياً بصراحة انا كنت متوقعة تراجع عدد القراء برمضان كنت متوقعة الناس اللي تقرأ مو كثير حتى انسألت من قبل بتقفلين الرواية برمضان قلت لا .. و الحمدلله ما قفلتها و لا وقفت كتابة القراء بازدياد خلال اسبوع و انا نزلت البارت الثلاثاء اللي طاف و اليوم الأربعاء زادوا اكثر من 20000 الف قارئ .. هالشيء ابسطني كثير و اتمنى اكون عند حسن ظنكم و ما تندمون بلحظة انكم قريتوا الرواية و تقولون ضيعنا وقتنا عليها..
ثالثاً بارت اليوم لطيف هذا اللي احسه .. خفيف مو اكشيني مره لانه يحمل لقاء عيلة ابو عبدالرحمن كاملة.. بندخل على مشاكل جديدة البارت الجاي و كل مره شيء جديد مع مشكلة حبايبكم عماد و وعد..

أخيراً مثل ما اتفقنا البارت الجاي باذن الله ليلة العيد.. و البارت هذا اطول من اللي قبل عشان ما احد يقول مو طويل.. و العشر مباركة عليكم و الله يبلغنا ليلة القدر اجمعين يـــــارب.. لا تنسوني من دعواتكم..
قراءة ممتعة للجميع..


البارت التاسع و العشرون
ما قتل ذاك الغرام الا جفاه
و لا كسر ظهر الحزين الا القهر..
أبشع الأشياء في هذي الحياة
ضيقة الخافق و طعنات الغدر..
لـ ناصر التميمي

دانه باستغراب من خواتها : ويش فيكم كنكم خايفين..؟!
وعد : لا من ويش نخاف عادي..
دانه : ليش كنتم قافلين الباب..؟
وعد ابتسمت : ويش صار بالدنيا دندنه تحقق.. شكلكم تغيرتوا علي ما انتم على خبري..
دانه ابتسمت : ليش ويش قلت بس استغربت انكن مجتمعات و قافلات الباب.. حتى قبل ما تروحين ما كنا نسويها و الغريب انكن موجودات كلكن..
نهى : من جد غريبة احنا كلنا مجتمعين و قافلين الباب..
دانه : يعني افهم ما فيه شيء مخبياتة..؟!
ندى بقلة حيلة : و الحين ويش الحل علموني ويش اسوي..؟!
سها : كلمي امي..!؟
ندى : كنها فايقة لي .. و بعدين كلمتها من قبل و قالت لي معلقات بعساف..
وعد : خلوني اقولكم شيء احنا عندنا في المجتمع.. الرجال ما يشوفون عيوب بعضهم.. و فيه فئة من الحريم ما يشوفون عيوب الرجال ابد.. لكن سبحان الله الرجال و الحريم كلهم يشوفون عيوب الحريم..
نهى : مو شيء جديد .. افففف شيء ينرفز.. ما ادري متى يتطور تفكيرهم..!؟
ندى وقفت : بتنامون.!.؟!
جود : ويش رايكم نسوي قهوة و نبسط دام وعيد بتروح مع رجلها ما ادري متى..؟!
وعد : ما عندي مانع نبسط نبسط ليش لا.. بس تكفون حطوا لنا فطور بطق من الجوع..
دانه : يخسي الجوع يا حياتي انا اسوي لك تبين شيء معين..
وعد تحضن دانه : يا ناس هالبراءة.. ممكن تعطيني شوي..
دانه ابتسمت : عندك ما يحتاج اعطيك.. و الا اعطيني من دلعك اعطيك من براءتي..
وعد : يا عيني بدينا نتعلم .. و الله اني كنت اقول أنتِ ما تعيشين بالدنيا ..
نهى : للحين ما تعيش لا تغرك بهالكلمتين..
وعد : يبي لها دروس..
ندى : ابعدن عنها بس لا ابوي يجيب اجلكن..
سها : لا تحاولين صارت اغلى وحدة عنده وعد.. ما احد يضاهيها..
وعد : الله لا يحرمنا منه.. بروح اشوفة قبل لا تحطون الفطور..
كلهم طلعوا معاهم .. وعد : خير قلت بروح اشوفه مو يالله نروح نشوفة..
ندى : انا بروح اخذ شور لا حطيتوا القهوة نادوني..
دانه : و انا بسوي فطور..
نزلن كلهن تحت مع بعض عدا ندى ..
ياسر : اللهم اجعل خير من زمان ما شفنا هالتجمعات .. مبين من وراها ساس البلا..
وعد : كلامك مردود عليك..
ابو سعود : لا تغلط على بنتي..
ياسر : يبه ترى صاير مره تدافع عن خواتي حتى لو على غلط..
مشعل : حتى انا ملاحظ..؟!
وعد : اللهم لا حسد.. الا وين سعودي و وأحمد وليد عنكم..؟!
ابو سعود : وليد راح الجامعة .. و أحمد بدوامة.. وسعود نايم يكفيه من البارح صاحي..
رند بصوت نايم : دااااادي..
خالد قدم شوي وفتح له يدينه : تعالي يا بابا..
رند تمشي بكسل وصلت لأبوها ورفعها و جلسها على رجولة : نازلة ببجامتك ليش ما غيرتي..؟!
رند : ما احد عندي بالعلفة..
ياسر يصد بوجهة : يارب ما ابي اضحك اللهم لا شماتة..
وعد فاتحة فمها تناظرهم مصدومة من البنية : مين هاذي..؟!
جود بحماس : اوووه ما دريتي.. نطت و جلست على الارض عن وعد و ابوها : خالد طلع متزوج و جات زوجتة هنا و سوت اكشن فضيع..
وعد نزلت تحت وتربعت جنب جود : احلفي.. حكيني ويش صار بسرعة..
ياسر طفش من خواتة : يبة طلبتك غير ترفسهن برجولك..
وعد : انت مالك دخل اعوذ بالله حاقد.. يارب يا كريم بلغني بياسر هابدن على وجهة من غلا مره..
ياسر يرميها بالخدادية .. وعد اعطته ظهرها وجات عليه .. رد عليها ياسر بحدة : قليلة ادب تحسبني مخفة.. اللي بتكون غالية هي زوجتي..
وعد تحضن الخدادية : اهم شيء تهبد على وجهك و قضينا و وقتها كلنا نطقطق عليك..
رفع ياسر الخدادية الثانية بيرميها عليها .. بس وقفة ابوه : ياسر.. ما تشوفها نفخة هواء تطيرها تقوم ترميها بالمخاد..؟!
ياسر : يبه بس تدعي علي.. لو الحين بمرة ملك وقال وجب.. ويش اسوي انا.. تخيلوا عاد انا احب استغفر الله العظيم حتى ما ادري شلون نطقتها..
ابو سعود : تمزح معاك.. بس عاد لا تهبدها كذا زين انها تمشي للحين على رجولها..
..
بيت ام مشاري..
النقاش الحاد هو سيد الموقف و اللي مسيطر راكان و أسيل..
راكان : يعني عادي عندكم بعد كل شيء سواه يقول بصلح خطاي..؟! و نقوم احنا ونستقبلة بالأحضان..؟!
اسيل : ما نبيه يمه .. ما نبي نروح عندهم.. لو هو اصلاً يبينا ما تركنا من سنين.. ليش الحين نروح لهم..؟!
مشاري بهدوء : خلصتوا و الا باقي شيء بالخاطر ما انقال..؟!
راكان : على اساس لقينا تجاوب منك و الا من امي..؟!
مشاري : اذا على سالفة الروحة عندهم حتى انا ماني راضي.. و بنروح نشوف ويش عندهم ويمكن يرضينا .. و ان ما ارضانا ردينا..
أثير بحزن لفقد اب كانت تتمنى ان تجلس بجانبة.. تطلب منه الكثير ليأتي به اليها : تكفون انا خاطري اشوف ابوي.. لا تحرموني هالشيء..
اسيل بعصبية : خلاص روحي انتِ ومشاري تكفون و توفون..
ام مشاري : تبون تخلون ابوكم يقول اني ما ربيتكم عدل..؟!
راكان : على اساس كلامة بيهمني.. انا بكبري ما هميتة عاد الحين بيهمني كلامة..
ام مشاري : ابوك يا راكان ولو ما سوى بهالدنيا غير انها جابك لا شفتة تقوم تبوس راسة و تبر فيه..
راكان : انا ماني مثالي يمه .. انا انسان .. كان المفروض اشكي لابوي همي.. طلعت اشكي ابوي اللي سبب همومي.. انا ما انسى الوقت اللي كنا نمر فيه بازمة كل وحدة اكبر من اللي قبلها .. الوقت اللي مشاري اشتغل فيه على سيارتة يلف يدور طلبات وقت دراستة بس عشان يستر بيتنا و لا نعتاز احد.. ضغط على نفسة عشان يتخرج باسرع وقت من قسم القانون و لا قدر يفتح له مكتب خاص فيه للحين ليش عشان ما عنده فلوس.. مشتغل بشركة راتبها 2500 ريال معيشها خمس انفار يا دوبها اكل و لبس.. أي واحد فينا لو نفسة بحاجة يستحي يقولها عشان اساسا يدري ان ما عندنا فلوس بالوقت اللي احنا نعاني فيه من كل شيء ابوي متمع بفلوس ما يندرى تنعد و الا لا و اخواني كل واحد فيهم صيتة واصل اخر الدنيا.. عيالهم مشتغلين باحسن الوظايف.. لبسهم تحلفين انهم اول مره يلبسونة و يمكن ما قد كرروا لبس بحياتهم.. ماهو حسد لهم اللهم يهنيهم برزقهم و يزيدهم.. بس القهر من ابوي .. ابوي اللي حرمنا من كل شيء و الحين جاي يقول بصلح خطاي.. يقول عاداتة خلته يخفي زواجكم.. طيب ليش ما طلقك..؟!؟ ليش يجيب عيال دامه مو قادر يعلنهم للخلق تراهم عيال و يتفاخر فيهم مثل ما يتفاخر بعيالة الثانين.. تقولين لي لو ما سوى بهالدنيا الا انها جابك لا شفتة تبوس راسة و تبر فيه.. ليش هو بر فيني قبل لا ابر فيه..؟!
مشاري بحدة : راكان خلاااااص..
راكان : ليش كلامي اثر فيك..؟! للحين تبي تروح لهم..؟! و تدخل بيوتهم..
ام مشاري : بنروح يمه كلنا بنروح..
راكان وقف : ما عندي استعداد اني اروح معاكم.. روحوا بكيفكم انا لو تنطبق السماء على الأرض ما طقيت لهم باب.. و خرج من الصالة و من المنزل بأكلمة..
تنهدت ام مشاري بضيق : ويش السواة يا مشاري..!؟
مشاري : ما ينجبر يمه .. ما بيدينا شيء.. ان فيه احد ممكن يجبره هم اخواني.. اما انا ما اقدر و انا ادري قد ايش هو مجروح من ابوي.. ما اقدر عليه.. انا بعد متألم بس اقدر اضبط نفسي لكن ما اقدر اضبط الكل.. و ادعي ان اللي سواه ابوي فينا مو غلط..
أسيل : خلاص اجل.. دام حتى انت مو راضي ليش نروح لهم..؟!
ام مشاري : ابي الناس كلها تدري انكم عيالة.. بس هذا اللي يهمني.. و بعدها نرجع لبيتنا و نعيش مثل قبل..
أسيل : تهقين كذا يمه..؟! نعيش مثل قبل..؟! بعد ما شفناه..؟! و شفنا اخواني و العالم درت عننا..؟!
ام مشاري : ايه .. نعيش مثل قبل.. انتم لا احد نشدكم ويش يقرب لكم ابراهيم و الا عبدالرحمن قلتوا ما نعرفهم بس تشابة اسماء..
أثير : ابوي هو السبب.. ابوي ابعدنا عنه.. اصلاً ما احد يصدق انهم اخوانا..
أسيل : و بعد كل هذا تبونا نروح لهم برجولنا و نقول عادي ما صار شيء.. و العمر اللي قضيناه هنا.. و كل مشكلة مرينا فيها.. و الاشياء اللي نشوفها عند الخلق و احنا ما نقدر نجيبها نشوف و نتحسر..
ام مشاري : من غير هذرة زايدة بنروح كلنا لهم.. و نشوف ابوكم ويش بيسوي..؟!
..
في قاعة التمرين غازي على السير يجري و وليد يرفع اثقال في المستويات الأولى
: تقوله صادق..؟!
وليد مبتسم بالرغم من الجهد الذي يبذلة في التدريب : تهقى اني ممكن أكذب بموضوع زي كذا..؟!
الفريق غازي ابتسم : لا .. بس عاد صدق وين لقيتوها..؟!
وليد : واحد بلغ امس وراحوا عماد و سعود و جابوها..
الفريق غازي : زين الحمدلله اهم شيء انها رجعتز.
وليد : مو بس كذا..
الفريق غازي : ويش بعد..؟!
وليد : الفريق جابر اسقط الحجز عنها..
الفريق غازي منصدم : من جدك..؟!
وليد : ايه من جدي اخذوا تعهد على عماد و سعود و ابوي و وعد و اسقطوا عنها الحجز..
الفريق غازي : الله يستر من عواقب هالأمور..
وليد : ليش ما تبي اختي تأخذ راحتها..
الفريق غازي : اعتقد تدري اختك ويش تدري عنه.. ابي اشوفها..
وليد : حياك بأي وقت..
الفريق غازي ينزل من على السير و يجلس جنب وليد : غريبة انت تحييني..؟! توقعتك ما تعود علي..
وليد : تراني ادل دروب السنع .. لو اني قايل لك الله لا يحييك و درى ابو سعود عز الله دفني بالحياة..
الفريق غازي : يعني مو عشان كرمك انت.. عشان ابوك..؟!
وليد : و انت تنطر من واحد كبر ولدك كرم..؟! المفروض انت تكرم علي.. عشان اخليك قدوة لي..
الفريق غازي : خلك من الهرج الفاضي.. متى بتترك السم اللي تشربة..؟!
وليد ينزل الثقل على الأرض : حسستني اني اشرب خمر .. كلها سيجارتين لا صكت فيني الدنيا..
الفريق غازي : لا صكت فيك الدنيا الجأ لخالق هالدنيا ربك.. مو تعمر لك سيجارتين على قولتك كنك بترتاح عليها..
وليد : ان شاء الله دروس الثانوي هاذي حفظها و النصايح و الارشاد حافظها كارف خمس سنين ما يحتاج تعيد علي..
الفريق غازي : وليد تراني ساكت عنك.. لو يهمك ابوك ما تزعلة بشيء انت عارف انه ما يرضيه..
وليد يوقف : رجاءاً انا من امس مو نايم جاي التدريب عشان اقضي اللي علي و اروح انام..
الفريق غازي : اليوم تبدأ دوراتك التدريبية بالمركز..
وليد ينشف وجهه : الساعة كم..؟!
الفريق غازي : الساعة خمس العصر..
وليد : زين باقي ساعتين عليها يمديني اروح انام لي..
الفريق غازي ينزل جزمتة الرياضية : ما تحس اني حافظ جدولك عنك و كني مدير اعمالك.. و المفروض يصير العكس..
وليد يجلس جنبة : ههههههههه في هاذي صدقت .. بس عاد انا مشغول عندي جامعة وقرف ما يمديني احفظ شيء جلست مع خواتي و ما حضرت الا محاضرتين و جيت ع التدريب عشان ما تقول ما جيت و تسوي لي محاضرة..
الفريق غازي : الشغل شغل ما يستهان فيه..
وليد : ما قلت شيء بس انت راعي ان وراي جامعة ودراسة و رياضة ثم دروات تدريبية ثم رياضة شوط ثاني.. لو اني حمار كان طحت من زمان بس اني صابر عليك..
الفريق غازي : لو ماهي عاجبتك الشغلة ولا هي مرضيتك كان طحت يا حمار .. بس عاجبتك.. و انت بديت بالشغل و احنا نخطط على اساس انت موجود ما تتركنا بهالحزة..
وليد : لو بتركم ما كان دخلت هالتدريب و هلكت نفسي..
..
في بيت ابو عبدالرحمن..
العوايل كلها مجتمعة باستدعاء من الجد.. ناس تعرف ليش هو منادينهم و ناس ما تعرف.. و ردود الافعال مختلفة بينهم..الشباب كلهم برا و البنات جالسين مع عمامهم و جدانهم والحريم..
ام عبدالرحمن : ويش عندك مرجعنا بيتنا مو صكتنا الغلقة بعد ما سافر بندر و جلسنا عند وليدنا..؟!
ابو عبدالرحمن : بس بندر رجع الحين..
عبير تهمس لجود : ويش عنده جدي لا يكون بيرجع لسوالفة القديمة..
جود : و انا ادري يا بنت عمي..
صبا بحماس : تصدقون بنات مره اشتقت لبيت جدي احس جمعتنا كذا احلى.. مو مثل دايم و لا مره جيتوا عندي.. يا عندكم ببيت عمي ابراهيم تقولون احنا اكثر و الا ببيت عمي عبدالرحمن يقالنا جايين نطمن على جداني.. وانا عشاني وحيدة ما احد يجي عندي..
سها : من جدك تبينا انا و خواتي نجي بيتكم .. اولا بيتكم بعيد عن بيتنا.. ثانيا احنا اكثر منك تقارنين سبع بنات اللهم لا حسد ببنت وحدة بالله مين اخف.. ولا بعد لو بنطلع من البيت السبع بنات كلهن يتجهزن و سالفة اما لو تجين انت عادي نقابلك ببجايم..
صبا : لا و الله السيارات تقرب البعيد ماهو عذر .. و بعدين بيتنا فاضي بس انا و ماما و بابا نأخذ راحتنا أكثر من بيوتكم.. و تعالوا لي ببجايم بابا مو طاردكم..
جود : تخيلوا صدق عمي سعد يطردنا .. ابدا مو لايق ..
صبا : فديتة يا ناس..
جود : اجل حتى انا فديته ابو سعود..
لطيفه بصوت عالي : الحمدلله على سلامتك يا وعد..
وعد ابتسمت : الله يسلمك يا عمة..
مها بشماتة : مبروك العرس..
وعد ابتسمت و كنها اسعد انسانة بزواجها : الله يبارك فيك و عقبالك يارب..
مها : اووه عاد صدق ليلة فرحك كنت مره مشغولة تعرفين جاء فجأة و كذا ما كان عندي فوستان..
وعد : ان شاء الله تكونين لحقتي بس..؟!
مها : ايه و الله ما رضيت و شريت فوستان بالقيمة الفلانية عشان خاطر عيونك..
وعد تقهرها : اجل البسية .. عماد بيسوي لي عرس كبير..
مها فتحت فمها بدلع متفاجأة : صدق ,..!؟ زين علمتيني عشان اشري فوستان.. و متى ان شاء الله فرحكم..؟!
وعد بدلع : و الله للحين ما حجزنا المكان ما ادري وين بنسوية .. لا حجزت اعلمك ان شاء الله..
نهى تهمس لوعد : اللي يسمع كلامك ما يقول هاذي متزوجة من غير لا تدري..
وعد : ليش تبينها تشمت فيني..؟ و الله ما أنولها اللي ببالها..
جاء ابراهيم ركازة : جدي..
ابو سعود : هلا ابوي..
ابراهيم : ابوي يقول عماد بالمجلس يبي عمتي وعد..
كل الأنظار اتجهت لوعد.. اما هي ناظرت ابراهيم مستغربة ويش جايبة..؟! مو كافي اللي صار الصبح..
وقفت وعد مسكتها نهى : بتروحين له..؟!
وعد دنقت راسها وهمست باذن نهى : ايش رايك..؟! لازم اكون مبسوطة بجيتة.. وقفت ولفت طرحتها على شعرها تحسباً و نقابها بيدها تحسباً ان دخل أي واحد من عيال عمها .. لان الكل بيجتمع بمكان واحد حضوراً لاجتماع الجد..
سها قامت وجلست جنب نهى : ويش يبي فيها لا يكون بيأخذها..؟
نهى : شايفتني جالسة معاهم..؟! ويش عرفني ويش يبي فيها..؟!
لطيفه : الله يهني سعيد بسعيدة..
ام ندى : امـــين..
ابو عبدالرحمن : يزيد ولدك جاء والا للحين..؟!
ابو عساف : و الله يبه هو قال بيتأخر بس يمكن وصل و جالس مع العيال برا..
ابو عبدالرحمن : دق عليه شوف وين اراضية..؟!
ام عمر تهمس لام سعود : ويش فيه عمي كن فيه شيء شاغلة..؟!
ام سعود : و الله ما ادري من يوم طلعوا البارح و لا ردوا الا الصبح و انا قلبي قارصني الله يسترها بسترة..
سها : ياهوه جدي متى بيبدا محاضرتة بديت اطفففش..
في المجلس انصدم يوم دخلت و نزلت طرحتها على كتوفها .. ماهي الأدمية اللي شافها الصباح .. هاذي بكامل زينتها .. شحوبها وجهها مستخبي و خوفها صار طمأنينة.. : السلام عليكم..
: وعليكم السلام..
وعد ابتسمت وراء كل شيء صار الصباح تحولت لشخصية جديدة راسمتها تقهر فيها اللي ما ينقهر.. كل شخص بيتشمت فيها بيشوف وجهها الجديد وهي مضطرة لهالشيء مقبلة على حياة جديدة ما احد فيهم طايق الثاني.. جلست قريب منه بس كل واحد على كنبة لحالة..
عماد : وين التعب ما اشوفة..؟!
وعد : مو انت كشفت علي الصباح وقلت لبابا اطمنك بنتك مو تعبانة..؟!
عماد : ليش مبتسمة..؟!
وعد : وجهك يجيب السعادة..؟! شلون ما تبيني ابتسم..؟!
عماد : هههههههههههه ليتك دايم كذا مره راكدة.. تقابل رجلها بوجه حسن..
وعد وربي يا عماد لا انتقم منك انا مافيني شيء يخليك تتقبلني..؟! انا بترميني عند اقرب محطة..!؟ : والله لكل فعل ردة فعل مساوية له بالمقدار معاكسة له بالاتجاة.. هذا قانون نيوتن الثالث .. (عماد حط يده على وجهه بملل بتتفلسف على راسة) بمعنى اللي بتسوية فيني بيرجع لك.. تبتسم لي ابتسم لك.. تتكلم علي اتكلم عليك.. تهاوشني اهاوشك.. تضربني اضربك و اعتقد جربتها من قبل..
عماد وهو يضغط بكفة على فمة بملل من اول سالفتها : تتوقعين اني نسيتها..!؟ فيه مره عاقلة متربية تعرف سلوم العرب ترمي الفازة على رجلها..؟!
وعد ابتسمت تغيضة : فيه رجال عاقل متربي يعرف سلوم العرب يمد يدة على مرة..؟! و الله عاد انا خابرة سلوم العرب تقول ان اللي يضرب ناقص مرجلة..
عماد ببرود : هذرتك الزايدة هاذي ياليت تتخلين عنها .. و الله ان سمعتك تتكلمين عن رجولتي بربعه كلمة لا اوريك شيء عمرك ما شفتية..
وعد رفعت حواجبها : انا قلت لك لكل فعل ردة فعل مساوية له بالمقدار .. و انت تسب تربيتي تهقى بقول سوري حبيبي و الله ما اقصد..؟!
عماد : غصباً عنك تقولينها..؟!
وعد : طيب اعتذر لي انت اول و انت اعتذر لك..
عماد بدا يغلي منها جاي وهو مروق وهي بتنرفزة : اسمعيني زي و حطيها حلقة باذنك.. تراني ماني صبور عشان اتحملك .. لمي نفسك لا اوريك الشغل عدل..
وعد : ما ظنيتي جاي من بيتكم و متعني لبيت جدي عشان تقول لي هالكلمتين..
عماد : افهم انها طردة..؟!
وعد : و الله افهمها مثل ما تبي.. و بعدين ويش دراك اني هنا..؟!
عماد : ماشي تلعبين بالنار و انتِ مو حاسة.. اما ويش دراني انك هنا مو لازم تعرفين.. قلتي لابوك ما تبين تسوين حفلة وهونتي ..؟!
وعد : لا ما قلت و لا راح اقول .. ابي حفلة و انت وعدتني قدام الكل..
عماد : ماااشي .. بنتفاهم بكره ان شاء الله..
وعد عقدت حواجبها : ويش معنى بكرة..؟!
عماد : بكره بجي اخذك بعد صلاة العشا مباشرة ابيك جاهزة.. مو تلطعيني برا ترى اكره ما علي انتظر مره تسحب لي على بيض..
وعد باستغراب : تأخذني وين..؟!
عماد : قلنا يومين و اخذك والا نسيتي..
وعد : لا و الله هذا صار يوم و فوقها جاي الحين بعد طالبني..
عماد يحط رجل على رجل : و الله عاد كيفي.. اطلبك و غصباً عنك بتجلسين معاي..
وعد وقفت : انا ما احد يغصبني على شيء .. حطها بين عيونك..
عماد : الله الله ما احلاها بنت ابراهيم طالعة و تاركة رجلها لحالة بالمجلس ويش بيحكون عنك اهلك..؟!
وعد تذكرت ان عمتها لطيفه و بنتها هنا و هي من دقيقتين قدامهم مسوية نفسها سعيدة لو تركتة الحين و لطعتة هنا و دروا بتصير علك بحلوقهم.. هذا غير المحاضرات الأخلاقية و الاحترام و التقدير للرجل وشيء ماله اول من تالي.. شافها واقفة وما ردت كنها تفكر بشيء.. وقفت وسحبها له : قلنا ما نبي احد يدري عن شيء بيني و بينك.. اقرب الناس لك ما ابيهم يدرون فاهمة.. و الا افهمك بطريقتي..
وعد بتحدي : فهمني بطريقتك.. ويش بتسوي يعني بتضربني..؟!
عماد مسك اذنها بيده وقرب منها وهمس باذنها وهو يصر على اسنانة بقوة : لا تحديني يا وعد اتعامل معاك بطريقة ثانية.. ولو بغيت اخذتك الحين مين بيت اهلك و ابن امه يفتح كلمة و يقول لي لا..
وعد : وعد الحر دين عليه.. و انت وعدتني تخليني عند اهلي يومين .. وهذا الكلام كان اليوم تقوم تقول بكره اجي اخذك..
عماد يترك اذنها : وانا متى باخذك العشا يعني خلصت اليومين خلاص الباقي تجلسين عندي..
وعد بحلطمة و دلع : ماني مقتنعة خلاص طيب تعال اليوم اللي بعده الصبح انت بقرارك هذا غشاش..
عماد : لا تحاولين قلت بكره يعني بكره .. امي وجدتي و ابوي يبون يشوفونك.. و اعتقد من حقهم يشوفون مرت ولدهم.. ولو انك سنعة كان المفروض قلتي اروح اسلم عليهم اليوم مو مأجلتها..
وعد باستهزاء وهي تضرب كفوفها ببعض : يا ردى حظك يا الذيب اخذت وحده ما تعرف السناعة..
عماد : و ربي اني مستغرب شلون صابر عليك..
وعد ابتسمت بثقة : ترى الانسان ما يصبر الا على اللي يحبه..
عماد اتسعت عيونة : على مين..؟!
وعد ترمش عيونها بدلع : على اللي يحبه..
عماد : بس هذا اللي ناقصني .. تراك مأخذة بنفسك مقلب..
وعد مسكت كفة اليسار بين كفيها : بجيب راسك يا الذيب.. وعدتك فيها يوم كنت محبوسة عندك.. ما نسيتها للحين..
عماد شد على كفها اليمين بقوة ممكن تفتت عظامها : ماهي بمقاسك يا بنت ابراهيم..
وعد : بنشوف.. يا أنا يا أنت..
عماد ابتسم و اعجبة التحدي و دام السالفة كذا بيكون الموضوع ممتع : و ان جبت راسك انا..
وعد : ويش بسوي بتمون جبت راسي ما بيدي شيء..
عماد بثقة : اصلاً انا جايب راسك وقاضي لانك ملكي..
وعد : و انت ملكي..
عماد : انا جيت عشان امرين.. مرسل لك هدية لبيتكم و عشان اذكرك تقولين لابوك ما تبين حفلة و يكلمني قبل بكره معاك اقل من 24 ساعة.. ثانياً عشان تتجهزين بكرة و ما تتأخرين لأني اعرف تسحب الحريم..
وعد : اوكِ غيره.؟!
عماد : بــس و سلامتك..
وعد ابتسمت : الله يسلمك حبيبي.. و شكراً ع الهدية مقدماً.. و ان شاء الله ما راح اتأخر عليك بكره و بــس..
عماد : و الحفلة..؟!
وعد : صح ذكرتني لازم تقول لي وين بتسويها لي عشان اعزم اللي ابيهم..
عماد يمشي متخطيها : بغير رايك لا جيتي عندي.. شوفي لي الدرب..
وعد : عادي عندك اطلع من غير لا اتغطى و عيال عمي برا..؟!
مسك معصمها بيده اليمين ويده اليسار ضغط فيه على كتفها وصر من بين اسنانة : املاكي ما احد يشوفها غيري..
وعد بتحدي رغم الالم اللي تحسه من ضغضطة عليها : انا قلبي مو بملكك.. ماهي بمقاسك..
عماد : و الله تقولين كلام ما انتِ قده يا بنت ابراهيم .. بس ماشي دامك تبينها تحدي فهي تحدي..
وعد : طيب ممكن تبعد عني ناوي تكسرني..
عماد : لكل فعل ردة فعل مو هذا كلامك انتِ تستفزيني و هاذي النتيجة..
وعد : مو كلامي كلام نيوتن لا تقولني كلام ما قلتة.. فكت نفسها من ونزلت نقابها على وجهها و طلعت.. اما هو ظل واقف بمكانة يناظر بالمكان اللي كانت ماليتة تتذاكى عليه هالبنت حيــل و ناسية انها تلعب مع ذيب.. ابتسم على مرواغتها بالكلام.. دخلت بعد ما شافت ان ما فيه احد برا لقتة يناظر مكانها و يبتسم اطلقت ضحكة تردد صداها في المجلس : هههههههههههههههههههه شكلك بتعلن الاستسلام من الحين..
عماد لف لها : واثقة حيل من نفسك.. شفتي الدرب بس..؟!
وعد مبتسمة : ايه .. تقدر تطلع..
عماد : لا تنسين موعدنا بكره.. تبين شيء..؟!
وعد : يعني لو قلت لك ابي اجلس عند اهلي بتوافق..؟!
عماد : لاا..
وعد : اجل ليش تسأل..؟!
عماد : يعني يمكن محتاجة فلوس او شيء محتاجة اجيبة لك مو الذيب اللي يقصر بحق مرتة..
وعد : لا ماني بعازتك لو اعتزت بطلب من بابا..
عماد : الشرهة علي اللي مسوي لك قدر..
وعد باستهزاء : قدر و الا غطاية ههههههههههههه..
عماد : استخدمي ذا الاسلوب معاي وشوفي ان ما كوفنتك قريب و صليت عليك و دفنتك بحديقة بيتنا..
وعد : هههههههههههههههه مسوي فيلم بس عشاني بضحك..؟! ما تستاهل..
عماد : ماني محتاج اضحك.. و انتِ بعد ما انتِ محتاجة عضلات فكك معلقة على الابتسامة ذي اللي ما اختفت..
وعد : الابتسامة في وجه اخيك صدقة..
عماد وهو يطلع برا : انا شاك ان اهلك مبدلينك.. لولا هاللسان السليط كنت قلت غاشيني..
وعد : سلم على عمي و عمتي..
عماد يخرج مفاتيح سيارتة من جيب ثوبة : لا تعرفين الاصول بسم الله عليك الله لا يضرك..
وعد ترمش بعيونها : شكــــراً..
عماد : عماد وهو يفتح باب سيارتة و يستند عليه و يناظر وعد الواقفة قدامة : انتِ هذا صوتك ما يتغير..؟!
وعد : ليش عندك قطع غيار..؟! و ودك تغيره لي..؟!
عماد : استغفر الله العظيم.. مابي ادخل معاك بنقاش .. غطي عيونك ولا ابي احد يشوفها فاهمة..
وعد غمزت له : ليش تغار علي..؟!
عماد : قلت لك انتِ وحدة من املاكي.. و ثانياً ما ابي ادري انك محاكية احد مو من محارمك فاهمة..
وعد بهدوء : حاضر بس كذا على هالخشم ..(حطت سبابتها اليمين على خشمها)..
عماد حسها تستهزء فيه .. يدري انها ماهي خالية.. و ابتسامتها ما فرقاتها من دخلت عنده.. و هدوئها و كانها مرتاحة و لا عاشت الفترة اللي فاتت بازمة نفسية.. هذا غير مكياجها مخفي الشحوب .. يعني فيه شك انها مبدلة.. : يالله ادخلي ما ابيك تقعدين هنا من بعدي..
وعد وهي تناظر سيارة ياسر داخلة : على امرك.. يالله بايات..
عماد ركب سيارتة و شغلها اما وعد مشت شوي و انتظرت لين اللي بسيارة ياسر ينزلون عماد انقهر من حركتها لكنه تجاهل الوضع لما شاف حريم ينزلون من سيارة ياسر.. و خرج من بيت الجد..
نزل مشاري و امه و اسيل و اثير من السيارة..
أسيل تهمس لأثير وعيونهم تدور بالحديقة : اياني و اياك تبكين .. شوف الخير اللي حرمنا منه.. شوفي البيت واجهتة كيف تفتح النفس..
وعد باست راس ام مشاري : كيف حالك يا خالة..
ام مشاري : بخير يمه.. انتِ بشريني عنك ويش هي حالك..؟!
وعد : زينة يمه الحمدلله من فرحتي ما نمت..
مشاري رغم توترة من الموقف الا انه ثابت و هادئ : لا يا عمي لا تتعبين علينا..
وعد : عمي حبيبي مره شكــــراً.. اللي سويتة معاي ما راح انساه لك كل حياتي.. و مكافأة مني لك عروستك عندي..
مشاري : اووف شطحتي للعرس مره امشي اقول بس اذلفي..
أسيل : ليش ناوية تزوجينة على حسابك..؟!
وعد : وكم ميشوو عندنا.. بس ما عندي فلوس زواجة..
ياسر : يالله ندخل.. وعد نبهي عليهم.. عشان اللي مو محرم يتغطى..
وعد : اتوقع الشباب دخلوا لان اول كانوا جالسين هنا والحين ماهم فيه.. بس احتياط بشوفهم لك..
أثير تأخذ نفس وهم واقفين عند الباب متقدمهم ياسر و مشاري : متوترة.. يمه خلينا نرجع خلاص ما عاد نبيهم..
مشاري بحززم : استغفر الله ما قفلنا هالسيرة..


في الصالة الكبيرة الحريم في جهه و الرجال في جهة الحريم كلهم متغطيات عدا لطيفه و ام عبدالرحمن.. ابو عبدالرحمن جالسة بالصدر و عصاتة بيده .. و جنبة ام عبدالرحمن.. الغالب على الجو البنات كل كم بنت مع بعض في سالفة خارج المنطقة.. عكس الرجال اللي يستمعون لسوالف عمامهم بهدوء..
ام عساف : ليش ويش فيها..؟!
ام سعود : و الله تعب بسيط و استأذنت من ابوها ما تجي .. و طاوعها..
ام عبدالرحمن تناظر ابو سعود : صاير تطاوع بناتك بحكيهن..
ابتسم ابو سعود : ما ابي زعلهن يمه.. اللي صار لوعد كفاني ما ابي اشوف وحدة فيهن متضايقة من شيء..
ام عبدالرحمن : الله يهدي البال .. بس صحتك يا ولدي لا تحمل نفسك فوق طاقتها..
ابو سعود يمسح بكفة على فخذة : قل ما يصيبنا الا ما كتب الله لنا..
دخلت وعد و من سوء حظها اول ما دخلت على وسع المكان و الأشياء اللي ماليتة ما طاحت عينها الا عليه.."عساف" ما انتبه لها و لا لدخلتها و يمكن انتبه و تجاهلها.. حمدت ربها اللي ما تعلقت عيونها بعيونة.. اكبر غلط بحياتها انها تزوجت قبل لا تحرق حب عساف من قلبها.. بس هي قادرة تحرقة عساف عيوبة اكثر من مزاياة و تقدر تنسفة نسف من قلبها.. و يبقى خالي بدون ما احد يقرب له و يصير منطقة محضورة ما فيها الا اللي تدري انهم يحبونها .. ابوها و اخوانها و حريم ابوها عمامها .. بس ما راح يكون فيه احد متسيدها ابد.. مثل ما عساف سوا فيها من قبل.. ما صحاها من سرحانها الا صوت جدتها : وعيد راح رجلتس..
وعد لفترة ظلت تناظر جدتها تستوعب الكلمة صارت عند رجال استغفر الله اللي سوتة ما يحق لها تناظر احد كيف وان كانت على ذمة احد .. قالت بهدوء : ايه يمه.. بابا ياسر برا معاه ضيوف..
ابو سعود : خليه يدخل هو و اللي معاه..
وعد : ان شاء الله .. و طلعت..
ام احمد : ويش ضيوفة..؟! و ليش ما قالنا كنا قعدنا بالبيت و سوينا لهم شيء وقمنا بواجبهم..
ام عبدالرحمن : بيت جده كنه بيت ابوه .. الحين خواتة يقومون بواجب ضيوف أخوهم..
ام احمد : دانه يمه سوي لهم قهوة و حطي لهم حلى..
ابو سعود : لا تقومين ماله داعي.. ماهم ضيوف.. اهل بيت..
دخل ياسر و وراه ام مشاري و وراهم عيالها عل كلمة ابو سعود القوا السلام بصوت جهوري : السلام عليكم..
اللي يعرفون مين الناس اللي جايين ردوا السلام و الباقين تعلقت الأنظار بالحرمة اللي مع ياسر..
جود وقفت بصدمة : تزوجت .. و الله خوش بعد اخوك يتزوج اجنبيه و يجيب لنا عيالة بيدخلون المراهقة و انت متزوج و عيالك اطول منك..
ياسر بحدة : قسماً بالله ان ما بلعتي لسانك لا ابلعك اياه..
ام احمد : ويش صاير بالدنيا..؟!
ابو عبدالرحمن بهدوء : اهدي يا ام احمد.. لا تفهمين الموضوع غلط.. بعلقك الحين هاللي وراء ياسر ولده..؟!
ام احمد بهدوء : لا اكيد مو ولده..
ابو عبدالرحمن : اجل خلاص و كلام البزر هاذي لا تهتمين فيه..
جود جلست بحلطمة : و الله يبه نفس الدراما .. لا حرام مو نفس الدراما مرت خالد هي جاتنا مو هو جابها..
ابو سعود بحزم : جووود خلاااص..
ابو عبدالرحمن : استريحوا.. كل اللي هنا محارمكم..
ام عبدالرحمن اوجستها خيفة من المره اللي تابعة ياسر و واضح انها مره كبيرة و لا يمكن تكون زوجتة.. جلس ياسر قريب من اخوانة.. و ام مشاري جلست باقرب مكان فاضي لها و جنبها مشاري و أثير و أسيل.. و وعد جلست جنبهم بحماس..
أثير ما رفعت عيونها عن الأرض.. و مشاري يناظر بـ أبوه.. اما اسيل عيونها دارت على الموجودين كلهم.. و تتفحص المكان بعيونها و قلبها يزيد حقدة على أبوها..
ابو عبدالرحمن : انا جمعتكم اليوم و فيه منكم من يدري ليش هالجمعة.. و منكم اللي ما يدري للحين.. من كم زمن قبل 27 سنة انا كسرت عاداتنا و مشيت عكسها .. تدرون انتم ويش هي قبيلة .......... و يش هي قبيلتنا.. و هقوتي انكم تعرفون بالشر بيننا و بينهم.. يوم من الأيام انا خربت سيارتي على بعد 300 كيلو عن المدينة .. و قابلت رجالن اجودي.. نقلني معاه للمدينة.. و من يومها صرنا قراب من بعض الرجال ربي ما كتب له يجيب عيال.. و طلبني طلبة اني اتزوج مرتة بعد ما يطلقها .. تعرفون المطلقة ما يجيها نصيب مثل البكر ويش هي عندنا.. و طلق مرتة و تزوجتها من وراه.. وهذا هي قدامكم زوجتي و عيالي..
أسيل : ياليت امي ظلت معاه بدون عيال و لا تأخذ واحد ما قدرها و لا قدر عيالة .. هو يومة ما قدر يخلف ما حب يظلمها معاه.. قمت حضرتك بعد ما دقيت الصدر ظلمتها زود عن ظلمة خليتها تصير ام بدون ما تسندها و لا تربي عيالك وعيالها معاها..
بندر : أســــــــــــــيل..
وقفت اسيل : ليش تبون تسكتوني مو هذا الصدق.. و الا عشانكم ما عشتوه تشوفون اللي نقوله كبير..؟! النار ما تحرق الا رجل واطيها..
بندر صرخ عليها : احتـــرمي ابوي و الا ورب الكعبة لا اربيك من جديد .. لسانك الطويل هذا اقصة لك.. فاهمتني و الا لا..
أسيل : لا ماني فاهمة.. انت مالك كلمة علي.. من سبعة وعشرين سنة ابوك فصلنا عنكم.. مالكم كلمة علينا الاخوة اللي تربطنا ابوك قطعها ما عاد بيننا الا اسم على ورق..
ابو عمر : افاا يا خيه تبين تبرين مننا..؟! احنا ما كنا ندري بزواج ابوي .. و لو كنا ندري ما خلينا الموضوع معلق بهالشكل..
مشاري : أسيـــل اجلسي من غير لا تنطقين حرف..
ام عبدالرحمن بهدوء : ما قلت لي انك جبت منها عيال.. صحيح انك علمتني بزواجك بس قلت لي انك طلقتها ما بقت على ذمتك ما تبي الجماعة تدري انك ماخذ وحده من قبيلتهم..؟!
ابو عبدالرحمن : ادري ويش اللي قلت لك خابر حكيي زين.. بس الصح انا عندي منها اربعة ولدين و بنتين..
وليد يهمس لياسر جالس جنبة : ويش القصة ماني فاهم..؟!
ياسر : اسكت من الصبح و انا اقلب الموضوع براسي.. بس اللي هونة الصبح انه جاء مع وجود وعد و التحقيق ..
وليد : و وعد ويش دخلها فيهم..؟!
ياسر : كانت عايشة عندهم..
وليد بصدمة : تكذب..!؟
ياسر بحدة : شايفني كبرك اكذب عليك..؟!
ابو عساف : يمه .. لا تزعلين خالتي مره طيبة و ان شاء الله بتكونون مع بعض ما فيه ازين منكم..
ام عبدالرحمن : و تهقى اني بزعل ليش..؟! حقة دام الدين سامح له ليش اقوله له لا..
لطيفه بصدمة : ليش يبه..؟! و لا عندنا اخوان و احنا ما ندري..؟!
ابو عبدالرحمن : اللي صار صار و لا ابي احد يكلمني فيه.. هالحين احنا بنستقر هنا دام بندر رجع .. و ام مشاري و عيالي بعد بيقعدون هنا..
ام عبدالرحمن برزانة : بيتهم و مكانهم..
مشاري : العذر يبه بس احنا بنرد لبيتنا.. انت عارف ويش مقصدنا من وراء هالزيارة .. حاجتنا و قضيناها..
ابو عبدالرحمن بحزم : انا قلت اللي عندي يا مشاري .. مالكم طلعة من هالبيت.. (بثقة كمل كلامة) و امك بعد ما تبيكم تطلعون من هنا.. و ترجعون لبيتكم هذاك مو مكانكم..
أسيل : و الله عاد هذاك اللي رميتنا فيه غبت سنين و رجعت ولقيتنا بنفس المكان ما تغيرنا..
بندر بحدة يأشر على أسيل : بتسكتونها و الا لانا اسكتها..
ابو عبدالرحمن : تبي تمد يدك على اختك و انا موجود.. انا ما جمعتكم عشان تهاوشون .. ابيكم سند لهن.. ما بقي بحياتي شيء عشان أأمن عليهن.. تراهن امانة برقبتكم..
لطيفه : بعد عمر طويل يبة بسم الله عليك..
ابو عبدالرحمن : ما احد يدري متى يومة..
أسيل بقواة عين وهي تحس انها تفرغ حرتها فيهم : حلو الاعتراف قلتها ما يدري متى يومة ويش بتكون الحال لو انك ميت من زمان و احنا على حالنا بترتاح بقبرك..
ام مشاري : أسيـــــــــــل..
أسيل وقفت ببرود ولا كنها تتكلم عن ابوها .. ايه بالورق ابوها .. حتى قدام الناس و قدام اخوانها ما صار ابوها الا من دقايق .. صار لها 18 سنة على هالدنيا ما شاف حتى ملامح وجهها .. يقولون ان هذا ابوها .. بس هي ما تحسة ابوها .. يبونها تحترمة ليش ..؟! وهو ما احترم ابوتة لها..؟! تخلى عنها بحاجتها .. يبونها الحين تحترمة..؟! : انا بطلع بيتكم خنـــقة..
وعد ووقفت ومسكتها من معصمها قبل لا تطلع : انا بروح معاك..
أثير همست بصوت مخنوق : انا بروح معاكم.. سحبتها وطلعت فيها برا..
ابو عمر : خذي راحتك يا خالة .. كلهم عيالنا محارمك.. و حياكم الله ببيتكم و بمكانكم..
ام مشاري : الله يحييك و يبقيك..
ابو عبدالرحمن : اخوك وينه يا مشاري..؟!
مشاري : طلع مع اصحابة..؟!
ابو عبدالرحمن : و الا ما يبغى يجي..؟!
سكت مشاري لان راكان فعلاً ما يبي يجي ولا له داعي تخبية الموضوع.. هم يعرفون ردة فعل راكان..
ابو عبدالرحمن : دق عليه قولة ابيه يجيني الحين.. لزم عليه..
مشاري : ان شاء الله..
عبير تهمس للبنات : يعني هذا عمنا..؟! قاطع سؤالها .. كلام الجد : قوموا سلموا على عمكن و خالتكن..
و وقفن البنات و سلموا على ام مشاري و مشاري.. و حريم عيال ابو عبدالرحمن سلموا على ام مشاري..
سهاد تكلم عبير الواقفة تنتظر الدور عشان تسلم : جاك الجواب بأمر..
عبير : تصدقون احس وناسة ان عندنا عمان زيادة..
صبا : من جد شيء مره واو بس لو العيال يطلعون عشان نأخذ راحتنا..
جود بعربجة : انت يا ام واو و تاء و قاف اصطلبي لا يسمعك اخوي ياسر و يهفك طراق على وجهك يلصقة بالجدار..
وليد وقف : انا استأذن..
ابو سعود : على وين..!؟
وليد : عندي مشوار يبه..
ابو سعود : و المشوار ماله اسم..؟!
وليد : الا .. بروح عند الفريق غازي..
ياسر : ويش عندك مع الفريق غازي كنك صرت تحبة..؟!
وليد : ويش اسوي بالله .. تدري اني بفترة عقاب عنده بسبب بنتكم..
ابو سعود : لا والله مو بسبب بنتي بسبب المخ التنك اللي براسك..
وليد يرفع كفة ويحطها على صدرة علامة للشكر : شكراً ابو سعود يجي منك أكثر..
ام احمد : يمه لا تتأخر و تخليني اقلق عليك..
وليد : يمه تكفين انا بطول .. لا تنتظريني..
سعود : ويش فيكم وليد ماهو بزر و لا بعد مع الفريق غازي يعني ان شاء الله بأمان..
وليد : هذا الكلام الزين .. شكرا نخدمك بالافراح .. نسلم عليكم .. طلع بسرعة عشان ما احد يتكلم عليه..
لطيفه : صدق اللي سمعناه يا سعود..!؟
سعود : ويش اللي سمعتية يا عمة..؟!
لطيفة : انك ناوي تخطب..؟!
سعود : ان كتب ربي..
لطيفه : ماشاء الله ومن هي اللي داعية لها امها بليلة القدر..؟!
سعود ابتسم : لا خطبت يا عمة اقولك..
مها بدلع ماسخ : ايش دعوة ما تعلمنا و الا خايف نسرقها منك..؟!
سعود ما يحب يكلمها رد بدون نفس : ليش تسرقونها ان ربي كاتبها لي ما احد بيأخذها غيري..
عساف : على البركة يا ولد العم..
سعود : الله يبارك فيك..
عساف : دامنا في سيرة العروس .. فا انا حددت العرس..
حطت يدها على قلبها و هي تسمع تحديد اليوم اللي بتنتهي فيه.. كل يوم يتعقد الموضوع اكثر.. خطبه موافقة اعلان للخطبة و اجابية فحص الزواج و الحين تحديد الموعد..
ابو عبدالرحمن : زين ما تسوي.. ما بغيت تحددة .. ومتى ناوية ان شاء الله..؟!
عساف : نص شهر 11 باذن الله..
ام عساف : ويش بلاك يمه شهر ويش يمدينا نسوي فيه..؟!
عساف : يمدي يمه .. مو كل مره تقولون حدد هذا انا حددت العرس..
عبير تتحلطم : تمممزززح و اهلح اكيد تمززح معانا أقل من شهر..!!!
عساف : تهقين المواضيع هاذي فيها مزح..؟!
يزيد يناظر جوالة : عن اذنكم.. و طلع يكلم برا..
ابو عساف : خلاص الرأي عند عمك..
ابو سعود : افاا انتم اهل العرس فصلوا و احنا نلبس..
انقهرت ندى هذا وهي مترجيتة و يدري انها ما تبيه.. قامت بقهر و طلعت من المكان.. انخنقت و الخناق كل يوم يزيد عليها..
ام عبدالرحمن : ان شاء الله نروح نخطب لسعود بكره..
ام سعود : بس يا عمة ما عطينا الناس خبر..
ام عبدالرحمن : الحين نهى تكلم مرت خالها و تقولها بنزورهم..
نهى : يمه ويش اللي انا اكلمها .. عمري ما كلمتها.. خليها جود تكلم ريما..
في الحديقة..
وعد : و الله يحق لكن تزعلن.. و جدي ماله عذر .. بس خلوكم انانين هالمره.. من حقكم تعيشون حياتكم.. لان جدي اساساً ملزوم يصرف عليكن من ولادتكن لين يزوجكن.. و ابوي و عماني ملزومين يكونون السند لكم.. و هم اساساً مالهم يد باخفاء الموضوع لان بابا اكثر واحد يأييد التعدد بدليل متزوج اربعة و مطلق وحدة الله لا يضرة.. الملام جدي.. و جدي رجال كبير ما احد جالس الحين يحاسبة ليش سويت كيت و كيت.. الموضوع صعب و لا احد ينكره ومو سهل تتقبل شخص بلحظة رفضك و ابعدك عنه.. كيف لما يكون هالشخص المفروض اقرب لك من نفسك.. ابوك او امك..
أثير : انا مجروحة .. ودي اجلس معاه و يطيب خاطري.. ابي اقعد معاه لحالنا او على اقل مع اخواني اللي تعودت عليهم مو كذا..
وعد : بتجيك الفرصة لأنكم بتعيشون هنا .. و كلنا بنروح بيوتنا اعوذ بالله كنا ثقلنا عليكم..
أثير حطت يدها على ذراع وعد : لا و الله مو قصدي..
وعد : ادري ويش تقصدين و ما احد يلومك..
أسيل : اللي دخل مزاجي بكلامك شيء واحد خلوكم انانين.. انا انحرمت من اشياء كثير و الحين بصير مادية و اخليه يجيب لي كل شيء نفسي فيه..
وعد : عادي قولي له .. ما راح يردك ابداً.. بس لا تطلبين شيء غلط.. راعي انه رجال كبير و تفكيرة من زمان اول..
: السلام عليكم..
التفتن كلهن لاحمد و خالد : وعليكم السلام..
وعد : اخواني حمودي و خلودي.. احن اثنين بعيلتنا و الباقين حطوا عليهم حجر..
احمد : تسمحون لنا نقعد معاكم..
أثير : اكيد مكانكم..
جلسوا الاثنين جنب بعض .. خالد : و الله وطلع عندنا عمات صغار.. ولا بعد مزز..ههههههههه..
اسيل : استح على وجهك تراني عمتك..
خالد و احمد : ههههههههههههههههههههه..
خالد : من شوي مسوية فليم داخل الحين مسوية فيها عمتي.. بس ولا يهمك يا عمة..
أسيل : لا تقول لي عمة.. و انا اصغر منك و عيالك قدي..
خالد : لا يا شيخة توك ويش تقولين تراني عمتك محسستني انك من الجاهلية.. و الحين لا تقولين عمتي..
أسيل : ايه احترام بدون عمعمة..
احمد : هههههههههههههه عليك كلام..
خالد : طبعاً انتِ تعرفنا عليك الصباح.. بس المزة اللي يمك ما تعرفنا عليها..
اسيل : اثير العمر 22 سنة بالجامعة التخصص طب..
تصلبوا الاثنين خالد و احمد.. مو عشانهم يشوفونة غلط بس بتقوم القيامة ان دروا اللي داخل..
وعد : اسيل .. لا عاد تقولين لاحد هالكلام.. حتى انتِ يا اثير.. الفي بتخصصك قولي انك تدرسين رياضيات كيمياء ايه كيمياء ازين ما احد راح يحاسبك .. بس لو دروا انك طب قولي على اللي درستية و السنوات السلام..
أثير بقلق : ليش..؟!
وعد : هنا عندنا الطب من المحرمات وفقاً للعادات.. و اللي تدخل طب ما تتزوج.. و اللي تدخل طب يأكلونها الناس .. وسيرتها و سيرة اهلها على كل لسان.. و ايش كمان..؟!؟!؟
قاطعتها اسيل : ويش اخباري انتِ ويش اللي محرمات..؟!
وعد : انا كنت بدخل طب و بابا ما رضي و لا اخواني.. و فقاً لهالموضوع ترتب عليه اشياء كثير.. و الكلام اللي قلتة من شوي من مجتمع احنا نعيش فيه.. و للأسف متمسكين بالأشياء الغلط الموجودة..
أسيل : لحظة حبة حبة شتتيني..
وعد : ويش اللي شتتك.. الحين سبب اخفاء زواج جدي من خالتي موضي مو العادات و القبايل, و سلوم العرب..؟!
أثير : ايه..
وعد : و العادات و القبايل و سلوم العرب تقول البنت ما تدخل طب..
أحمد : وعد لا تشجعين على الغلط..
وعد : يعني لو دروا بيسكتون..؟! بيحرمونها من تخصصها و فوق هذا السنين اللي درستها بتضيع هباء منثوراً و لا كنها سوت شيء بحياتها..
أثير : وعد خوفتيني .. تكفين قولي ويش اسوي..؟!
وعد : لا احد يدري انك تدرسين طب و قضينا..
خالد : وعيد ابعدي عن الشر و غني له..
أسيل : بس اثير مو انتِ دخلتي برضا مشاري و امي..
أثير : ايه..
أسيل : اجل مالهم دخل حتى ابوي تخلى عنا ما يحق له الحين يحاسبنا على شيء سويناه من سنين..
خالد : انتِ كم عمرك..؟!
أسيل رفعت حاجبها : ليش السؤال..؟!
خالد : بس اسأل..
أسيل : كم تتوقع..؟!
خالد : على طوالة اللسان و الحكي اللي قلتية لجدي يعني 30..
أسيل انقهرت تربعت بقوة : و على الشكل كم تعطيني..؟!
خالد : يعني 22..
أسيل : مالت عليك كانك ما تقدر و لا تعرف.. احشمني انا عمتك..
احمد : هههههههههههه ويش بلاك نمزح معاك جايين عشان نخفف عنك الحدة اللي كنتِ فيها..
أسيل : شكـــراً ما قصرتوا..
خالد يناظر ولده واقف و يتكلم مع فارس و مؤيد : ابـــراهيـــــم..
التفت ابراهيم و تقدم ناحية ابوة .. أثير : ماشاء الله هذا ولد مين..؟!
وعد : ولد اخوي العزيز اللي تزوج من ورانا..
أثير من جدك من وراكم...؟! ما احد كان يدري..؟!
وعد : و الله هذا اللي حكوني اياه مو انا كنت محبوسة بين اربع جدران..
خالد : ان زين ترى مليت من المعتابات قضينا منها خلاص..
أسيل وهي متربعة ترفع رجلها اليسار على اليمين : ما تنلام.. عادي دام جدك هو مساعد..
خالد طنش كلام أسيل : ابراهيم وين رند..؟!
ابراهيم : مع عمتي جود..
أحمد : هوووه عز الله قامت القيامة .. الحق بنتك بس..
خالد : لا تخاف امي هناك و جدتي ما تقدر تسوي شيء.. خلاص روح العب بس برا لا تطلع فاهم..
ابراهيم : ان شاء الله ..
أثير : الحين وين زوجتك..؟!
خالد : طلقتها..
وعد : كان متزوج وحده اجنبية..
أسيل : ما عندها اخو تزوجني اياه و انحاش من هنا..؟!
خالد : هذا اللي كان ناقصنا .. بناتنا يأخذون اجانب..
: وعـــــد..
وعد التفت لصوت نهى الواقفة عند الباب : خير ويش فيك..؟!
نهى وصلت عندهم : كلمي جدتي..
وعد : انا..!؟ ليش ويش تبي..؟!
خالد : قومي شوفي ويش تبي مو قاعدة هنا وهي تنتظرك..
وعد وقفت : اووف غلطنا على سموك..
نهى تمشي مع وعد : عساف حدد العرس..
وقفت وعد لثانية و بعدها كملت : ما له الا راية و لا يهمه شيء ثاني..
نهى : الله يعين ندى.. اذا بتنجبر عليه ويش بيصير لا تزوجوا .. مستحيل تمشي حياتهم..
وعد : حتى ندى جبانة.. بامكانها توقف بوجه بابا و ان ما رضي تفضح عساف عند الكل.. و تلجأ لعمي عبدالرحمن وقتها ما احد بيغصبها على الزواج من عساف.. بس فيها زعلة كبيرة من بابا و اخواني عشانهم مستحيل يوافقون على شيء زي كذا..
نهى : بس هاذي حياتها ما احد فيهم بينفعها لو ما توفقت معاه و تطلقت .. يعني انتِ تخيلي تزوجين واحد يحب اختك.. تحسبين انه يشوفك انت و يكلمك انتِ وب الاصح هو يشوف اختك فيك ما يشوفك.. احسها بتنجرح بكل لحظة تقعدها معاه..
وعد : سكري على الموضوع لا احد يسمعنا..
ام عبدالرحمن : تعالي يمه..
وعد جلست جنب البنات : هلا يمه ويش بغيتي..؟!
ام عبدالرحمن : راضيتي عماتك..؟!
وعد : و الله يمه رضاوتهم ماهي عندي عند جدي و بابا و عماني.. انا كلمتهم و الباقي عليهم..
ابو سعود : يبشرن باللي يبنه..
عساف حط رجل على رجل : يا خوفي زدتيهن ما ركدتيهن..
وعد : كان طقيت الصدر و رحت قلت لهن كلمتين لو من باب المجاملة يمكن يحسن ان فيه احد يوقف معاهن وماهم بين ناس اغراب عنهن..
عساف : ما اعرف انافق.. ما اخذت فيه خبرة مثلك..
وعد انقهرت منه من باب لطاقة محاكيها.. سفهتة : يمه بغيتي شيء ثاني..؟!
ام عبدالرحمن : ايه انت صرتي مره متزوجة الحين .. و احنا بكره بنروح لبيت خالك غازي نخطب لسعود.. لازم تروحين معانا..
وعد افف بدينا بمهام المره المتزوجة : اولاً يمه انتم تكفون و توفون انتم و خالاتي و سم بالله و بارك.. ثانياً انا بكره ماني فاضية..
مها : ليش يا بعدي عندك رعية تتفقدين احوالها .. و الا موظفينك بالسفارة و احنا ما ندري..؟!
ام عبدالرحمن : وعيد بلاش خبال بتروحين و رجلك فوق راسك فاهمة..
وعد : يمه بكره مع عماد..
ام عبدالرحمن : وين بتروحين..
وعد : يمه يعني وين بروح معاه..؟! اكيد للبيت.. < ما قدرت تقول بيتنا و لا بيتي و تكون لها مملكة خاصة هي و عماد فيها .. للبيت و بس من غير يا الملكية..
ام عبدالرحمن : ايه دام كذا زين اجل ما نقدر نقول لرجلك شيء .. زين بعد ويش يقعدك عند ابوك و تتركين رجلك لحالة..
جود : لاااا غشاش هو قال يومين .. بتروحين و انتِ ما كملتي يومين ما احنا راضيين..
ام عبدالرحمن : اعقبــــي و انا بنت ابوي.. ما تعرفين السنع .. و الله يا بنات ابراهيم يا خاطري احطهن عندي و اهبد فيهن لين يتسنعن..
بلعن ريقهن من رعب الفكرة ابوهم و يالله يالله كيف لو جدتهم السجن ارحم بكثير منها..
مشاري تجاهل وجود الجميع لانه ما نسى ان وعد الجأت له بيوم عشان يحميها : انتِ مقتنعة..؟!
وعد ابتسمت رغم انها من وراء النقاب و لا راح يشوفها مشاري : ايه مقتنعة..
سعود : عمي لا تشيشها علينا..
مشاري : و الله ما انسى ان وعد جاتني بيوم و لجأت لي.. و انا وعدتها ما تنضام..
عبير : اجل كلنا بنلجأ لك اذا تدافع عننا..
مشاري ابتسم : جربوني يمكن ما انفع.. لحظة بس.. الوو .. ايه هو نفسة بس ادخل مع البوابة.. تمام .. و قفل الخط..
ابو عبدالرحمن : هذا اخوك..؟!
مشاري : ايه يبه..
صبا : الله وناسة صاروا عندنا عمان جدد.. بننبسط..
ياسر فرك فمه بيده من الغيض صوتها بس ينرفز.. كيف دلعها..
ابو سعود : اجل احنا مو عاجبينك شياب ما تنبسطين معانا..؟!
صبا : لا عمي و الله مو قصدي.. بس يعني عمان شباب مو متزوجين و نزوجهم و كذا احس اكشن..
ابو عساف : هذا هو بنيدير عندك ليش ما زوجتية..؟!
صبا : راسة يابس و الا فيه بنوتة تجنن مالت عليه بيخليها تضيع من يده..
نهى تهمس باذن سها : شوفي ياسر كيف متنرفز من يوم ما حكت صبا و تحسينة بينفجر من القهر..
سها : ههههههههه منقهر منها..
نهى : اعوذ بالله جلللف هقوتي بيتزوج وحده تشبة له يبي لنا ندور له على عربجية وقتها يرتاح..
سها : صدق و الله اذا بنزوجة بندور له على وحده نفسة اما وحده مثل صبا حرام يستفرد فيها بس يقولها بخ تبكي..
نهى : هههههههههههه..
: السلام عليكم.. قطع كلام الكل و الاحاديث الجانبية صوت خالد و احمد و معاهم صوت غريب على الاغلبية راكان..
كان متنرفززز و هالشيء واضح عليه لابس ثوبة و نص ازاريرة العلوية فاتحة و ناسف شماغة بعشوائية و نفسة براس خشمة..
: و عليكم السلام..
ابو عبدالرحمن : هذا ولدي راكان.. تعال سلم..
راكان : مجاملة و الا من قلب..؟!
ابو عبدالرحمن : من قلب..
راكان جلس جنب مشاري : للاسف خلص السلام من القلب بسوي لكم طلبية المره الجاية..
مشاري ضربة بكوعة على خصرة و همس باذنة : الزم حدودك يكفي اللي سوتة أسيل..
راكان تكلم بصوت عالي ولا همة احد : لا تنصحني .. ماني مجبور اجاملهم ما اعرفهم اصلاً عشان اجاملهم و اقول اني مستانس بشوفتهم.. و السلام سلمت يوم دخلت السلام عليكم و سويت اللي علي..
بندر انحناء شويو سند كوعة على افخاذة : احلف يا شيخ .. كلفت على نفسك ليش تسلم..
راكان : السلام لله..
ابو عمر : بندر .. تكفى ما نبي الهوشة اللي صارت الصبح.. معذورين.. فترة و بيتعودون علينا و كل شيء بيصير طبيعي..
بندر : ما قلت لا .. بس طوالة لسانة على ابوي ما ينسكت عنها.. كل شيء وله حد..
ام عبدالرحمن : بندر.. اترك اخوك براحتة..
راكان : سمعت.. لا تناشبني ترى ما فحالي اتهاوش معاك..
بندر وهو يصر على اسنانة : و رب الكعبة ان ما تعدلت بيكون لنا تعامل ثاني معاك..
راكان : ويش بتسوي يعني بتطردني.. يا حبذا و الله ماني بغية هالجلسة..
ام مشاري اللي كانت هادية جــداً و تاركة عيالها ينفسون عن حرتهم على كيفهم و لا تقدر تلومهم هي اللي عاشت معاهم كل هالسنين و تعرف مقدار الالم اللي سببه ابوهم لهم.. : راكــــان.. عشان خاطري يمه..
راكان : على امرك.. بس عشانك..
رنـــد تجري بوسطهم لين وصلت لأبو سعود وتمسكت فيه : بـــــــــــــابـــــــــــــــا..
ابو سعود شالها : خير ويش فيك..؟!
فارس : و الله لا اضربها ما تستحي..
رند : انتِ ما تسلحي..
فارس بصدمة ما استوعب الكلمة : ويـــش..؟!
رند : انتِ ما تسلحي مو انا..
خالد : خير ايش فيه يا فارس..؟!
فارس : خربت لعبتنا كل شيء نسوية تخربة..