منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المكتمله (https://www.liilas.com/vb3/f717/)
-   -   بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر (https://www.liilas.com/vb3/t182137.html)

تفاحة فواحة 10-08-14 05:30 PM

رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر
 
الساعه 10 بالليل ..
حاس بكل اللي حوالينه .. وحاس بكلامهمم .. ويسمع اللي يقولونه ..
مو غايب عن وعيه .. بقد خدره وعجزه من انه يتجاوب معاهمم ..

حس بالالم طوووولي على طول ذراعه والكتف .. وحاس بالشد والصداع ..
ويا سرع ما خف هالالم من اللي سرا بعروق يده مسكنه له ..

حلقه ناشف .. وباله مشغول .. صاحي ولا هو صاحي ..
وده يفتح عيونه ويشوفهمم .. يسأل عنها ويشوفهاا .. بس كل شي خاينه .. اقلهاا هدف عينه ما رضي يخليه يشووف النوور لحظه ..


فيصل كان يشوف الاجهزه : لا احمد لله بخير .. بس اقول يظل اليوم هنا احتيااط ..
زياد واقف معه: احسن برضوو .. نبيه يقووم السببع يحضر زواجي .. كان يطبطب على يده السليمه بتآكد من انه صاحي ويسمعهمم ..
فيصل بتعزيم : اميين .. يقوم ويحضر وهو بصحه وعافيته ..
منصور دخل من وراهم يتطمن .. وبسرعه ودخوول بالحديث : قووويه اما عاد يحضر بعد اسبووع ..
المهم يقووم بالسلامه .. وبنغز له : الحبيبه بتموت عليناا عليه ..
طير عيونه فييصل عى منصور انهبل .. يتكلم عنها وزياد موجوود !!
منصور ضحك من حس بتغير بصوت الاجهزه .. وزيااد نزل راسه مبتسم .. رد على فيصل : لا تطير عيونك ماهنا غريب ..
زووويد الله يستر كان ما دق علينا بشهر العسل يبي الشيخه بأمر ضروري هههههههههههه
ابتسم غصباً عنه فيصل وزيااد فاتح عيونه ..!!
ليقول فيصل .. : اسكت لا يقووم عليه الرجاال ..
منصور بفلته : والله اذا طاريها بيقووومه .. فا ما بنسكت .. شيخه شيخه شيخه شيخه شيخه ..
...........: شاخت عظمان العدو ياللي ما تستحي ..
التفتو للباب كلهمم .. الا ابو سعود داخل ..
ناظر بسعود : ما عاد استحيت يا ولد ..!!

منصور لا والله ما استحي وافخر بهاا .. من عنده شيخه ما يجحدها وانا اخوووك ..
ابتسمم فيصل على كلمته .. وفهم مقصد منصور من هالحركات .. وانسحب زياد بهدوء من بينهمم ..

طبطب ابو سعود على حازم مسلم عليه .. ليسأله منصور .. : نامت ؟
ابو سعود.. : ايه عسى ..
فيصل ناظر بعمه .. وغمز له لا تتكلم بالباقي .. ليسكتوون وينسحبون واحد وراء الثاني بهدوء ..




وعند الباب .. سأله فيصل ..
: طلع حمل ولا شي ..!!
عمه : لا مافيه ا حمل ولا غيره بس عندها نشا الظاهر ومتعبها شوي .. والخرعه اللي فيها بس ..
فيصل بمعرفه : خير اللهم اجعله خيير ..



.
.
.


سكرتها ندى من تركي .. وخذت الولد تنومه ..
وتفكر بعبير .. شلونها الخبله مع البنت .. ودهاا تتصل بس تخاف مشغوله ..
شافت الساعه .. وسحبت الجوال اتصلت عليهاا مرتين ما ردت ..
نزلت الجوال من شافت تركي وصل ..
جلست عالسرير .. وفرشت ليوسف المفرش وخلته عليه ..
دخل تركي وقامت له تشووفه وتباريه ..
.... : هلا والله الله يعطيك العافيه ..
تركي بتعب : الله يعافيك ..
ندى بحب : لا تعبت ..
تركي وتعبه واضح : لا ندمتي .. اعوذ بالله .. تمدد على الكنب برمي لنفسه ..
ندى تقوومه : لا لا لا قوووم مجهزه لك الحمام تحمم وتعال عشاك مجهزته ..
تركي بأنهداد حيل : اصبرري .. خليني ارتاااح ..
جلست ججنبه عالطاوله ومقابلته .. وتشوف يوسف يلعب يحرك رجلينه عالسرير .. : شلون حازم اليوم ..
تركي مغمض عيونه : الحمد لله فيه تحس .. وكأنه صحى بأهله ..
ندى بنسوه لحالهاا : احلف .. وشافته شيووخ .. شافهاا ..
تركي رفع يده من على عينه : ايييه شافته ودراماا .. وتعانقوو وفك الله عمرهمم ..
ضربته من كتفه : هييييييييييه يا شينك ..
تركي قاام بتعب : مدري عنك .. وش عرفني بشيوختك شافته ولا لا .. بس ما اظنه حابسينه هالعصابه ..
قالها وهو ماشي للحمام بيدخله ..
لحقته تسأله : هه هذ انت تدري بهالامر شدعوى ما تدري بالثاني ..
تركي واقف عند باب الحمام يشلح جزماته ويلبس حقات الحمام وانتم بكرامه ويقول : اسأليني عن الصحافه ولامن ايه .. اما عن الغراميات لا ..
ناظرت فيه .. تعبان الرجال ما ردت عليه وقلبها اصلاا فز للرساله اللي وصلتها ..
ومن دخل راحت ركض للسرير .. وخذت الجوال وهو استغرب اصلا روحتها بسرعه ..

فتحتها لقتها من عبير ( مشغوله يا ندووش شوي واتصل ) وصوره لحور عندها منحاسه بالمفرش الزهر والافروون الصغنون البيج ..
صرخت من غير وعيهاا حب لبنات .. ووشلون هالبنت من صور كلت قلبهاا ..

ماحست بتركي يوم طلع.. سالها : من تكلميين ..
قامت ومدت له الجوال : شوووووف بنت عبيير حور بنيه يازين البنااات يااربيييي ..
ناظر فيها وابتسم غصب .. البنت تآكل القلب .. وطعم البنت غييير وخاصه عند الابوو .
تركي بفضول : من هو ابوهاا ..؟
ندى بأبتسامه تناظر بالصوره : ولد عم عبيير ناصر اكيد عرفه وهي تناظر فيه..
ناظر فيها رافع حاجب .. ليتفآجأ من سوالهاا .. : ما تبي اجيب لك بنت مثلهاا ..!!
مارد عليهاا .. لتيأله من جدي تحسبه ما سمع ..
: ترووووكي .. ما تبي اجيب لك بنت مثلهااا ..!!
لف عليهااا .. وبنظره لاعماق عيونهاا المبتسممه .. تحسس خدها من غير شعوور بنفسه : لا .. تكفيني انتي ويوسفاني..
انقبض قلبهاا .. وش قصده .. ما يبي بناات يعني ..
لتقول بجول : زياده الخير خيرين .. يا حلاه البنت ..
ليبعدهاا عن هالود قال : مافي احسن من الولد ..
ندى تراجعت لوراء وجلست عالسريرر وهو جلس بيتعشى .. لتمسك يوسسف للي يلعب : البنت لابوهاا والولد لامه ..
تركي يجاريهاا : ايه خلااص .. لك ولدك .. وانتي ليي ..
ندى بجر له : انا زوجتك مو بنتكك ..!!
تركي ترك الملعقه بقوووه ليقول : وانتي تكفييييني ..
نزت هي .. ونز يوسف وتعبر بيصييح .. ليبدا بصيااحه .. سمت عليه وحضنته وسكتت .. شفيه قلب بسم الله ..
وهو اخذ الملعقه يتغدا مادري يتعشى متلهي عنهااا ..


.
.
.


وصل لابووه وشافه .. وتحمد لزوجه ابوه السلامه .. وكان بيآخذ اخته لو ما عيى ابوه ..
ليتصل عليه السواق يستعجله يرجع للبيت لان اهله طالبينه وهو مآخذ سيارته ..

استأذن منهم ورجع للبيت واعطى النفتاح السواق وتوكل لاهله..
دخل بهدووء للشقه ..
ماهي فييه بالصاله ..
اكيد بغرفه النووم .. مشى بمعرفه بالمكان .. وفعلا .. العبايه عالسرير والشنطه مفتووحه .. والاغراض متناثره..
اخيرا حس فيه احد معه عايش ..
طلعت من الحمام لاهيه مادرت فيه واقف ..
تتحلطم : اعوذ بالله .. شلون تنشرى بسس وكيف تنلبسس ..
ابتسسم : اعلمك شلووون ..

شهقتتت بخووف متيبسه بمكانها ورجلينها الغرقانين ماء باينين من تحت القميص لقطني القصير ..
: بسسم الله متى جييت ..
انتبه لمنظرهاا : البسي اثقل واثقلي ترانا برد مووت محنا بالريااض ..
فهمته وفهمت كلامه لتقول برد اللي مو مستوعب : هذي غرفتي روح غرفتك هناااك .. من قال تدخل بلا استئذان ..!!
مر قريب منهاا ليقول : محد يستأذن اذا جاء بيدخل على زوجته ..
ناظرت فيه .. وبسرعه راحت للعبايه ولبستها فعلا الجوء يقرص .. والشنطه فتشتها قطعه قطعه كله بجمات مالها اكمام ولا برموداا وهالقميص الوحيد ينقال استر شي ..
دخل لحمام وغسل يدينه وفكك ازاريره وغسل وجهه وطع .. وشافها بالعبايه ..

مر من عندهاا : لو تجلسين بعبايتك كل اليوم وتنامين ماني طالع ..
ناظرت فيه: لا تطلع .. وقامت من مكانها بتطلع هي .. وسحبت معها الشنطه رغم انها مفتوحه والحوسه تتنثر منهااا ..
وبقلبه يقول : فوضويه ..
حس بالجووع من انسدح على هالسرير البارد ..
وقاام من سمع رجفتهاا بالباب.. وبقلبه يضحك .. ايه روحي للدار ارض وسماا ..



.
.
.


كانت تحاول تقنعه .. وفاتحه اللاب ومجهزه له كل عذر ممكن انه يحطه ..
: لا تتحجج بخالتي بناآخذهاا معنااا ..
فيصل منسدح .. متعشي الحمد لله .. وبس يبي ينام .. وريم جالسه جنبه بالسري هي وبطنها اللي كأنه كوره وتقوله بموعد الحجز ..
: ونروح كلنا سوا .. انا ويااك وامي وليااا ..
ريم تدري انه يتحجج بأي شي : لا تحط حجج . وش فيهاا يعني ..! بنرجع ما بيآكلنا الذيب ..
فيصل يجاريها : ومن قالك بيآكلك ..
ريم طفشت منه .. تجيبه يمين ويروح يسار : اوووووف فيصااااال ..
فيصل يسحب اللاب ويحطه على جنب .. سحبهاا من يدهاا مطيحها جنبه بمكانه : يالله نامي ..
ريم كانت بتقووم بش وضعها ما يسمح ويده عليهااا .. تكلمت وهي حاطه يدها على راسه : فصووولي .. ياعمري والله فيه حجز ثلاث مقاعد مو احسن من انها تجي لياا وتقول خوذوني وهي توها عروس .. يمدينا نروح ونجي ماجت ..
فيصل بيسكتهاا : ولا بيثبت لك اللي تبين وهو جالس بمكانه ..
سكتت شوي بتستوعب اللي بيقوله : ..............
ليقول : نااامي وبكرا اقولك ..
ريم بعصبيه ودلع : فيييييصل ..!!
كتم افمها بيده .. ليقول : صوت النشاز هذا لا تطلعينه امي تسمعك تراا .. تحسبه شي ثاني نااامي..
عضت يده بقهر من كلامه وهو بعدهاا بسرعه وابتسسم .. وهي انكتمت وسكتت جنبه ..
ومن غفت عينه .. تحركت بغير قصد .. وطاح اللاب من جنبهاا عالارض ..
قمزززز يناظر فيهاا..
فتحت عيونها تناظر ببرائه : كله منك انت تحركتت ..
سدحها دافهاا من راسه جزا خرعته .. ليقول بصوت النوم : بتجيبين لي غييره .. انخمدددي ..

هجدت جنبه بتنااام .. وهو بقوووه حاط يده على خصرها حتى غطى مو مخليهاا تتغطى زين ..



.
.
.


وبمكان ثاني ..
كانت بالصاله جالسه .. تطقطق بجوالهاا وهو داخل متعشي ومخلص يبي ينام .. تآخرت عليه وطلع يشوفهاا ..!!
: مشتهيه نننام عالكنب اليوووم ..!!
ناظرت فيه وعيونها قزاز دمووع .. وتناظر بالجوال .. :................
تنهد رايح لهاا ياللــــــه وبعدين يعني وهذي حالتنا كل يوم .. جابت له الكآبه : شفيييك ؟؟
بأستهتار نطقتها : هه جاني اخت جديده ..
سكت شوي مبهووت .. وش اخته شفيهاا هذي ووش دراهااا ..!!

محمد بفهم : كلمتي خالد ..!!
اشرت بالجوال : هو يحاكيني .. جابت بنت .. وابوي لسى فيه حيل يربي.. وبناااات بعد ..
محمد بأعتراض على كلامها : الله يطول عمره يربيهم ويربيكمم ..
استهترت بضحكتها وقهر محمد هالشي ليقول لهاا بشك : وقلتي لخالد اللي صار بشيخه ..
رنا بكل عفويه :ايـــــه ..
محمد با وعي : غبــــــــــــيييه انتي ..!!

وهي من دوون وعي رمت الجوال بخرعه عليه وضرب صدره : لا تصااارخخ علــــــييييي ..
غمض عينه متفآجأ منهااا لتطير عيونه يناظر فيهاا.. انهبت هذي ولا هي مهبووووله ..
يدهاا تسبق كلامهاا بكل شيي .. شيسووي فيهاا هذي .. شلون يتعامل معهاا ..
ومن قااام عليهااا .. تغطت بيدينهااا على جسمهاا وججهااا بتحتمي عنها وهي تصييح قبل عششان تسللم : آآٍسسسفه مو قصصصصدي والله ..



أنتهى ..


سبحانك اللهم وبحمدك .. اشهد ان لا اله الا انت .. استغفرك واتوب اليك ..
غيم ..

تفاحة فواحة 10-08-14 05:33 PM

رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر
 

الطوبه الثانيه والثمانون ..

.
.
.

انا من لي ..!!
اذا هذا النصيب اقفى ..
اذا هذي الاماني حلم ..

كثيير اشياء بصدري تبي منفى ..!!
وكثيير أشياء بصدري تحس بظلم ..



.
.
.


ومن قااام عليهااا .. تغطت بيدينهااا على جسمهاا وججهااا بتحتمي عنه وهي تصييح قبل عششان تسللم : آآٍسسسفه مو قصصصصدي والله ..
ماحست فيه الاساحب يدها لاويهاا لوراء ظهرهاا وبصرخه عند اذنهاا : ورب البيت ان ما تحكمتي بأعصابك وكفيتي يدك ولسانك .. ما يحصل لك طيب رناا خانووم تسمعيييين .. !!

صرخت بألم من يدها : آآآآآه .. اسمع اسمععع .. اتركني فك يدي..
فكها بقوه دافهاا لتطيح عالكنب .. وراح خلاهاا وراه مجهشه ببكاها قهر والم وحاجه اكثر شيي ..




وهو بأسترالياا ..
يكلمهاا يرسسل ما ترد .. وما زالت متصصل .. وين ذلـــفت .. يحس يغلي غلي ..
شصار طيب بشيخه .. شصار عليهممم ..!!

راسلها حروف ونقط وارقام متتاليه عشان تنتبه مافي فايده .. وين ذلفت ..



لتدخل له الثانيه بعباتها للحين ..
/ اسمعني .. انتي جايبني هنا ومو بكيفي.. اطلع دبر لك غرفه واترك هالمكاان ليي ..
رفع عيونه يناظر فيهاا ..!! من جدها هذي الثانيه .. وتحسبه بيخليهاا تروح هناااك .
نزل جواله وقام مجاريهاا : وش تفضلتي فيه ست زينه ..!!

خافت وتراجعت خطوتين ..
وبقوه محافظه عليهاا : اللي سمعته .. ما اتوقع تحتاج الغرفه وكنبه بالصاله تكفييك..
تقدم هالخطوتين اللي رجعتهم لتلصق هي بالجدار ورهاا وبارد : ومن بأمره ..!!

زينه تناظر فييه مستغربه وش هالمزاجيه اللي عليه : ومن متى شاركتني بداار ؟؟
خالد بقوه وخرشه لهاا : مننن اليووووم ورايح .. عاجبك اهلا وسهلااا .. مو عاجبك اتوقع شفتي ذيك الدار وش هي ..
وازيدك من الشعر بيت .. مسكووونه .. قالها بتخووويف وتشفي ..

زينه دفته .. ومن توقف كثيير رجلينها تخدر وما تبي تضعف قدامه .. : جن مسلمين .. ولا مسلمين جن ويهوود ..
مسك عضدهاا بقوووه فاتح عيوونه : من اليهوووود ..!!
زينه توجعت .. بس ماهي راده عليه .. وش بيسوي .. يضرب خل يضرب تكسسرت اصلاااً ..
شد عليهاا بقوووه : من اليهوووود ..
زينه بعصبيهه وتحس شي بقمه راسهاا يفووور : الجننن اللي اللهي يلبسوووون .. ومن قالت يلبسووون وسمع مدعاتهاا شد اقوى على قبضه يده بشكل فررك : العدوو والظالم وكل من مايخاااف ربه .. بعيون مدمعه
ترك يدهاا متنهد متعوذ من ابليس .. لتفلت منه منسحببه من وسط يدييينه مصصره تكون هننناك ولا هناا ..
شافها وهي تطلع .. وسمه صبختها بالباب من جديد ..
راجع لك وين بتروحيين ..



رجع لجواله واتصل .. رن الجوال مره ومرتين ومحد يرد عليه ..
اتصل برقم ثاني.. محد يرد .. ناظر بالساعه .. يدري عندهم بالليل متآخر بس مو من عوايدهم ما يردوون ..

وبتوجس كان حاط على الرقم .. ( امي ) مسح عليه بيده .. تنهد ..
يتصل .. او لا .. وش بتقووله .. ولا وش بتقاابله فيه ..
وبباله يقول .. على اساس انه بترد عليه ..!! سحب بأصبعه عالرقم .. وجرى الاتصال ..

ومن غيير تَهيى .. انرفع الخط ..!!
وقف يحس برفعتها للخط وقف قلبه .. ردت .. معقووول ..!!
اللوحيده المستبعده .. ردت ..!!

...: الوو ...
بتوجس : ياجعلني فدا للألو وراعيتهاا ..
امه بصدمه : ......................
خالد عارف ان ردتها غلطط بسبب الرقم اللي ما تعرفه .. بس تخمينته وتجربته ما طلع بلاش وردت ..
بأستعطاف : شلونك يالغاليه .. خطاكم السو ..
امه بقوه .. ودووس على كل المشاعر والقلب : من تبي ..
خالد بشد واخذ نفس : رضاك ودعواتك يمه..
:......................
بهمه .. : يمه .. فتره وتعدي .. وآخر فرصه .. وصدقيني ان ما مشت معي باللي يرضيك ويرضينا ما تجلس معي ..
امه تسمع .. اي ترضيني .. هي بكبرها مو راضيه فيهاا ..
يوجعها قلبها وهي تسمعه يبرر .. وعجز قلبها يلين عليهاا .. ووجعها اكثر بروحته .. وحالتهم وحال هالبنات ..
تركوهم بلا رجاااال ..!!
نزلت الجوال وسكرت .. وبقايا كلامه اتعلق .. لا وصلهاا .. ولا كمل خروجه من عنده ..
نزلت جواله ضاغطه عليه بين يدينهاا وتحسه بينكسسر ولا اصابعهاا بتتكسرر ..

يالله .. ياربي .. انت اعلم بالحال .. وكلتك امري انت خيير وكييل .. احسن لي التدبييير يالله ..

حست بحركه شيخه جنبهاا .. قامت ودموعها تتلامع بعيونهاا ..
شافتها تتحرك بصحووه ..
وبحلق ناشف .. : وويــــ ..ـــنه .. شلـــوونه ..
امها تمسح على راسهاا .. : بخير يمه .. بخير ارتاحي ..
حركت راسها لليمن .. ولليسارر بثقل كأنها بتنفضه من راسهاا ..
مو قادره تتكلم من ريقها الناشف ..






وعنده ..
يحس بوجع منتشر بكل جسمه .. حتى اهتزازات التكييف وطنين الاجهزه حوله مزعجته ..
مو حاس هو جسمه لامس الارض والسرير .. ولا متعلق بالهواء ..
هواء يحسه يدخل بمسام جلده بقوه موجعه ..
وصوت القراآن كأنه بدا يستوعبه ..
له اكثر من نص ساعه صاحي ولا حااب يفتح عيوونه متمني هالهدوء يرحمه ويجيه ..
مافي امل ..

حس بالممرض حولينه .. من لمس يده وقاس له الضغط ..
وحس بتحرك الابره بيده ..
والبرد بدا يوجع جرحه وكتفه اكثثر ..

حس بلمسه اخووه ..
جاسم بتوجس : حازم .. صحيت .. انت صاحي ..؟
ماعنده قدره وطاقه يتكلم .. فضل يسكت ..
ومو عارف ان ملامح وجهه فاضخته .. وانعقاد حواجبه مبين عليه ..
وجهه المتعرق .. وبروده جسمه القويه ..

حس فيهم يتجمعون عنده .. ويسمع الدكتور يتحمد لهم بسلامته ..
وبقل من عشر دقايق رجعوا اخلو الغرفه من جديد ..




اما عندهاا ..
لفت على جنبها اليمين نايمه على رجل امهاا .. وعيونها تذرف .. وبضعف تتكلم ..
: والله مو قصدي شي شيين .. ولله العظيم يمه ..
امها بلووم وكسرر على هالحاله اللي هم فيهاا ..: انا اللي ادري يا يمه اناا ..
الله يطلعك من تالي هالسالفه بخيير .. ويقومك ويقومه بالسلامه ..
بتبرير لننفسهاا : وهو يحبني ويموووت فيني خذا بكل سهوله وحده ثانيه على راسي .. شلون اثق بحازم وانا اعرف برسايل طليقي له ..
يمه مو ضامنه يومي الجااي معه .. افهمووني يمهه .. والله كل ما راح وجااا اقول هالمره بيقوول هالمره بيسألني ..
امها بحرقه عليها : سالم حبك وماهو رجال .. بنقول اغصبوه .. طيب اغصبووه ورضى امه عليه واجب ..
بس حازم ماهو مثله .. حازم يا يمه هو الوحيد اللي فرطت فيك معه .. لو جاته ميه رساله من سويلم حسبي الله عليه ..
لترفعهاا بأهتمام : من متى كليتيهم ..
شيخه تمسح دموعها وتحاول تستقعد .. : مادري .. مو اكثر من حبتين ثلاث .. كل اللي اخذتهم فيهم يومين ثلاث بسس ..
امها بقهر : وتحطينهم بالدرج ..!!
شيخه رجعت تبكي بقهر : لانييي مو ناووويهم اخبييهم .. مو ناويه كنت بقوله .. بحط عنده خبر بس اخذتهم خففت .. احتيااط .. وربي قدر وشافهم قبل انطق ..
امها بأستيعاب شوي شوي .. : لحظه يومين ثلاث .. تقومين تاخذين ابره عليهاا ..!!
شيخه بعدم فهمم : وش يعرفنييي ...!! وش ابرته ..!!
امها مو مستوعبه : وماتدرين وش اللابره اللي ماخذتهاا ..!! ماخذه ابره تفجيير يمهه ابره تفجيير .. انتي مو حاسه بهالالم والوجعع ..!!
شيخه عيونها طايره بجهل للموضوع ..!! ابره وتفجير .. تسمع فيهاا بس عمرها ما دخلت بتفاصيلهاا ولا حالتهااا ..

عرفت امها انها لا تدري .. ولا عندها خلفيه ..
وبدت تقول لهاا : الدكتوره حسبي الله عليها معطيتك ابره تفجير .. ومادري على اي اساس ..
على ابو بتعطل مفعوول هالكم حبه اللي خذيتيهاا ..!!
شيخه بقلب يرجف : يعني وشووو ..!!
امها بحرج : وصار بينكمم شييي ..!!
شيخه برعب سكتت .. وفهمت امهاا .. وظلت تناظر فيهااا مو مستوعبه تصرفات حازم ..
لتهزهاا شيخه بخووف : يممممه .. يعني وشووو ..

ضمتهاا امهاا لها بقوووه ساحبتهاا لهاا .. اول مره تشوفها بهالضعف وقل التصرف والحيله ..
خفخفها هالسالم حسبي الله عليه .. وارعبهاا حازم وهي ماتدري وش السالفه ..
ضمتها لهاا اكثر وتحس مابقى لهاا احد غيرهاا .. او يمكن الوحييده اللي تشفق عليهاا من برهاا لهااا ..
لتطمنها من تكررت اسألتها على مسامعها : كله خيير يا يمه كله خيير .. بكرا تشوفك الدكتوره وتطمناا ..
مابيك تضغطين على نفسسك وتنتبهين زيين ..
سكتت وسكنت بحض امهاا اللي آآآآآه وش قد محتاجته اللحين ..
وخوفها من بكرا وش ممكن يصيير مرعبهاا ..



.
.
.


الصبح .. الساعه 10 ونص ..
الواحد ببعض الاحيان .. يححمد الله عالمصيبه اللي هو فيهاا .. لانها بعلم الله خيره له من غير ما يدري ..
ماكان مستوعب حجم القذاره اللي هم عايشين ففيهاا ابدا .. والحمممد لله اني ماني من صلبكمم ..
جاب له جميل الاوراق اللي وصته امه عليهمم .. سلمهم اياااه .. وبلغه بالامانه اللي ما يقدر يجيبهاا ..
وصعقه اكثثر لما قال له انت بنفسك بتروح تجيبهاا ..

اي تطهير ممكن يحتاجونه .. لينظفون حياتهم من مخلفات وتصرفات ومحتويات الجد والعمام ..
اي عمام واي جد .. اللهم اني بريئ منهم .. اللهم اني بريئ منهم ..

ركب سيارته .. وبين عيونه شخص وحيد بس ..
عبدالعزيز .. ولا في غير عبدالعزيز رجال بهالعائله يقدر يستند عليه ..
توجهه له لدوامه .. ووقف اكثر من النص ساعه لحد ما قدر يدخل عليه ويششووفه ..

قمزز من غير وعي لماا شافه بسوواد الوجه هذاا : شفيييك .. شفيناا .. عبير فيهاا شي .. ابوووي ..
ناصر بتنهد : مافينا شي وكلناا بخيير .. بس اللي مو بخيير ماضيناا ..
تعدا عبدالعزيز من ورا مكتبه هازه .. وش ماضينا وش خرابيط: تكلم زييين ومن دووون الغاااز ..
ناصر رمي الاوراق اللي بيده عالطاوله : شوووف . متع عيونك ونواظرك ..
دفف الاوراق عبدالعزيز وتناثروا بالارض .. : تكلممم ناااصر ..
ناصر بشد لنفسه داخل صدره .. : اسمممع ..




.
.
.


وعند محمد ..
كل ليله ما نام .. يفكر شلون يعدل هالزوجه له .. وعجز يناام قام وواقف على المغسله يحلق ذقنه ويكلمهاا ..
: اللي سمعتيه .. خذي شنطه صغيره واجلسي هالكم يوم عند اهلك .. وانا بجي هنااك ..
بخوف وعيونها دموووع : لييش .. عشاا امس .. عشان الجوا ل.. والله اسفه .. والله ما اعيدهاا ..
نزل المووس وبوجه جامد : تسمعين اللي قلته ولا لا .. انا ما طردتك .. انا قلت تجلسين هالكم يوم عند اهلك ..
ماني فاضي اروح وارجع بك للشقه .. وبقضي اغلب وقتي بالمستشفى
وبجييك هنااك ..

نزلت عيونه من نبره كلامه اللي الخناق ماليهاا .. وراحت من قدامه بهدووء فتحت خزانتهاا ..

كان يشوفهاا ويشوف اقفاتها بالمرايه .. تنهد رافع الموس من جديد لذقنه يخلصه ليطلعوون ..


.
.
.



وبالضحى الكبييير .. حوالي الـ11 ..
صاحي فيهم تمامااا .. وتعب وهو يطمن بأمه اللي من دخلت وهي تصييح ..
رافعين له السرير .. ومخففين له الاجهزه من حوله ..
يتكلم بصوت متقطع مجهد وحشرجه بصدره موجعته من اثر البنج .. : امسحي دموعــ ك يالغاليه .. شوفيني قداآمك
امه ببكاء عجزت تسكت منه : ويا علي اشوفك طول الدهر وما يحرمنني منك .. الله يحفظك لي ولعمرك ولشبابك .. ولهالبنت يارب العالمين ..
ناظر فيها وابتسم رغم الوجع .. يدري اتعبهاا واتعبهاا حييييل .. بس وش يسووي ..
جاسم بتهديد : يممه .. خلاص واللي يعافيك .. ترا ان جاء ابو سعود وشاف حويزم تعبان طردنا كلناا وما خلانااا عنده ..
ناظر فيه حازم وابتسسم .. ومثل ما توقع امه تخانقه لا تقول حويزم ..
خواته بقلب يرجف : الحمد لله على سلامتك .. طاحت قلووبنهاا والله ..
امل يتهول : انا ابدري وابعرف .. شلون تتحملون كل هالاصوات والرعب بشغلكمم ..
لماا تكمل لهاا : ايه والله .. اذا حنااا وهالمره ومحناا حوووووولك طاحت قلوبناا بمصاريننااا ..
امهم بوجع قلب : اجل بنت الناااس وش تقول ما بينها وبين الرصاص الا شعره ..

ناظر فيهاا حاازم .. اي .. صح وينهااا ..! ليش ماجت ..!!
ليسألهم : وينهاا
امه بحرج : والله يا يمه مادري شفيها اخيه من ربي .. سالت عنها قبل اجيك قالوا الدكتوره عندهاا
تحرك بفجعه .. ما يحسب جاهاا شي .. ولا تضررت .. لانها لاخر نفس سمعهااا تصرخ وتناديه حازززم ..
تألم بـآه ماسك كتفه محاول يتعدل :آآآآآآآآآه .. شفيهاا .. وينهاااا .. وبداا يكح من كلامه المفاجى والسريع الغير متوقع ..
اخووه رجعه مكانه منسدح : اهداا اهداا .. بتجي مافيهاا شي .. قزاز السياره بس خدووش بسس ..
غممض عيووونه .. الخووف اكببر .. والواجع اكببر واكبببر .. سكاكين كأنها تنغرز بالجرح ..
ضغط جاسم الجرس ..
ووقفت امه بخووف جنبه : يممه ... حاززم بالهوون على روحك بالهوون .. والله بروح اجيبهاا والله بتجييك اهدااا ..

اي تجيبهاا لي .. واي ابيهااا .. آآخ يالوجعع .. آخ يالعجزز ..
دخل ابو سعوود .. وتنحت امه وخواته على جنب ..
وبسسرعه نزل السرير له .. : اهدا اهداا ياحاازم .. شفييك ..ماقلناا بدوون انفعالات ..

جاسم كان واقف بالجنب .. ويترقب .. يشووف كيف جسم اخووه كله متشدد ومتشنج ..
ابو سعود بحرص : هد اعصابه مافي شي يستاهل .. خلك مرتااح لتقدر تقابل الزوار ولا بمنعهم اليووم عنك ..
جاسم بحرص : وهذا اللي كنت بقووله
ابو سعود : غير المحقق ماراح يدخل .. بس شكله حتى للمحقق ماهو قادر .. وزيارات اهل وغيره لا الله يعافيكم يصبرون يوم يوميين ..

هوو وييين وهم وييين .. اي زيارات واي اهل وخرابييط...
حس بالوخزز يخفف من كتفهه .. ويسمع اخووه يطلع بالغصصب مقنع امه ..
ويعمم حوله الهدووء بمجررد ما انتشر هالمسكن اللي خذذاه فيه ..
لا يالنوووم .. مو اللحييين .. بعرف شفيهااا






عندهاا ..
كانت تتكلم مع امهاا ومعهاا : الحمد لله مافي شي خطير .. بس ضروري تتحمل على نفسه اليومين هذول لانه احتمال حدوث الحممل كبببير كبير جدا ..
بكت شيخه وبقلبهاا يا ويلي ياااويلي هذا اللي ما حسبت حسسابه هذ هوو ..
الدكتوره زبيده تناظر فيها : ماتبين الححممل لهالدرجه .. !!
ام خالد ترقع لهاا : لا يادكتور هي بس تمر بظروف زوجها حازم هو اللي جاكم طوارئ قبل كم يوم ..
الدكتوره : آآه الف سلامه عليكم .. انا والله مادري وش قصد الدكتور معطيتك ابره تفجيره .. المبايض كويسه .. والحبوب مش كثيره لدرجه انها تعطيك تفجير ..
الله ستر عليه ما تفجروو بس .. وكان بأمكانك بس تصبرين شهرين او ثلاث ويحدث حمل بأذن الله .. مالها داعي الابره ..
سكتت امهاا وهي تمسح بدموعهاا ..
لتكمل الدكتوره : سلامتك عموما .. داري على حلك كثيير منيح .. وبعد شهر بالتمام او اذا حسيتي بأي عارض تراجعيني .. وبتشووف شو بيصيير ..
طلعت ..

ومن طلعت قامت شيخه بوجه اصفر وتعب .. حطت الطرحه على راسها وبعززم ..
: بروح له يمه ..
امها وقفت معهاا .. : طيب يا يمه .. بس اول نسأل وينه لانهم طلعووه .. ونشوف اذا عنده احد لا تتعنين عالفاضي ..
بهمه وعزم : مما كان عنده .. بروح يمه ..
مسكتها امها بتساعدها لتتفآجأ ففيها تشيل الشاش من يدينهاا ..

امها بذهوول : ليييه ليييه..
شيخه بعصبيه: مافيني شيي ليش لا فينهمم ..
حركت يدينها اللي تخططت بخفيف اثر الشاش .. وخدوووش صغييره متفرقه عليهمم .. سحبت نقابها ورفعت يدينها لراسها بتربطه ..
طلعت وامها معها لعنده ..




.
.
.




تفاحة فواحة 10-08-14 05:42 PM

رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر
 
بالشرقيه ..
عن ام ناصر .. واققفين الاثنين قدامها وقالوا لهاا ..
امه بفززع : وشووو .. وشتقووول .. صاحي انتت .. صاااحي .. 15 سنه ميته 15 سنننه ..
ناصر : دفن الحي يمه .. دفنه 15 سنـــــــه .. عمتي حيه وترزق .. وعند زوجهاا
ام ناصر جلست عالكنب منخفض ضغطهاا : لا اله الا الله .. لا اله الا الله .. حسبي الله ونعم الوكيل .. حسبي الله ..
عبدالعزيز .. : واللحين بنروح نجيبهاا .. ونبيك تروحين معانا ياخالتي ..

ام ناصر ناظرت فيهم وعيونها بتطلع : وين تجيبونهاا .. وييين .. انهبلتووا .. المره عند العالم مييته .. فتح عزاهااا وعزوونااا فيهااا ..
ناصر بصراخ هزهم كلهمم : ذنبهمم مو ذنبناا .. هو من دفنهاا هو يتحمل اثمهاا ..
بس كا تظل مدفونه باقي عمرها وحنا نتحمل ذنوبهمم ونكملهاا له لخاطر ما ننفضح .. لا والف لااا
عبدالعزيز بتأيد : حنا محنا منفضحين .. اللي بينفضح راح ولا كلف على نفسه حتى انه يقول لنااا
ولا همه ولا كتب عالاقل جزء من ثروته لهاا .. اللي اساسا هي ضريبتهاا ..

ام ناصر بفزع ورعب : لاا .. لا والف لاا ما رووح .. ماني مصدقه اساسا ماني مصدقه ..
ناصر بقوه : لا صدقي .. وش غير ينسبني له وانا مالني لهمم .. وش غير طلاق وزواج وخربطه انسااب .. وش غير دفن والناس احياء ترزق ..
بكت صاكه يدينها براسهاا : يالله انك لا تعظم البلااا .. يالله ياربي احفظ ما بقى من العقل ..
لترتفع لهم .. شعرفكم .. من وين جبتوهاا .. من علمكم عنهااا ..

ناصر : ماافي شي بيظل طووول عمره مخبى يمه .. مافي شي .. والحي مصيره يلتقي بالحي .. دامهم على هالحياااه سواا ..
عبدالعزيز : يالله خالتي .. بنروح لهاا.. بس ما نقدر حنا اثنين رجال نروح من غير حرمه .. ووالله لو ما كنا مضطرين ما عرضناك لهالموقف ..
ام ناصر بخدر تملك رجلينهاا .. قامت تسحبهم سحب لا حول ولا قوه لهاا ..
وهم ينتظرونهاا تحت .. وكل يووم سواد ماضيهم يزيلونه بشويش من قدامهمم ..


.
.
.


دخلت عليهم رناا بشنطتهاا .. وجدتها ما تركتها اسئله وتحقيق ..
ليا بفرحه : اييه احسسن خلييك هنااا لحد الزواج .. نرجع ايام الوناسات والسهرات ..
سما برمي لهاا : سهرات ووناسات من غير شيخه مافيهاا ملح ..
ندى تنوم يوسف : ايه والله يا كبر مكانهاا .. يالله ياربي ترزقها بالضنى .. وتسعد قلبها وخاطرهاا .. وتقوم زوجهاا بالسلاامه ..
الكل / آميين ..

ابتسمت سماا .. والكل نقد على ابتسامتهاا .. مايدرون شفيهاا ..
ريم : سمووه .. عسى ماشر ..
سما ناظرت فيهم : هااه .. وشوو .. وشفيكم بسسم الله .. الواحد ما يسرح بخياله .. ما يفكر شوووي ..
لياا : الا يسرح ويفكر بس ضحكتك من قلب .. بالله قوليهااااا ..
سما تناظر فيهاا وبدلعهاا : سكري.. سكري افمك لا اصكك عليه تروحين للرجال ثرمى .. ترى عادي لازم اوديكم لرجالكم ببصمات .. المنكسره والثرمى ..
ندى بتذكر : تصدقيين عااد .. بين كل فتره وفتره احس بوجعهاا ..
ريم بنفس البال : ولله انا اللي كل ما هذاا احس بصداع بيقسم راسي ..
لياا بتلقائيه : اييييه هين انتي كااايده ..
نغزتهاا رناا بقوووه ..

لااااا هالمره ماهي ساااكته .. شفيهم هذولا .. لا اول مره ولا ثاني مره ع-هالنغزات والبنات يسكتونها وكلهم ..!!
لتقوم : انتم شفيييكم كأنكم تزلووون عندي وتتداركووون ..!!
البنات كلهم ساكتيين ..
وهي بعصييه تهاجمهمم ..
سماا بترقييع وقووه : هيييه هييه قصري حسك انتي ولسانك .. وش فيناا يعني ..
مانبي نذذكرك بالمرحووم .. لانك وقتهاا جيتيناا منهاره ومو حاسه بنفسك .. وكل ما بالسالفه اننا مُحذرين اننا ما نتكلم فيهاا ..
والي محذرنا فصييل زوجك .. هااه عندك شيي اللحين ..

البناات طارت عيونهم .. يمه منها شلون وهقته هو لحاله ..!!
ندى جت بتتكلم .. لتكتمهاا سماا ..
: وترا اي شي بيقولونه كذب .. فا لا تسمعينهم واقصريهاا وروحي اسألي فصصيل ..
لياا بقهر : فصيييل بعينككك ..
سما لفت لها : تشب لا بكووعي اللحين لا اطريناا زياد تكلمي ..

وقامت وتركتهمم .. وهم من غير ادراك تفرقووا بخرعه من اثر كذبه سماا .. وهي صعدت فووق .. هين .. انا اللي بسأله .. خايفه منهم ولا منهاا ..



.
.
.

وبالمستشفى ..
.. وصلت للمر.. كله رجال .. ضاق صدرهاا ومستحييل يرجعووني ..
شافهم منصوور وقرب لهمم .. ناظر بالساعه 1 الا ربع .. شوي وتبدا الزياره .. وين جايين ..

ومن وصل سبقته شييخه ..
مدت يدها موقفته : اسمعني عمي .. لو تحط ميه عذرر انا بدخل واشووفه ..
منصور ابتسسم : هههههه الحمد لله عالسلاامه .. الا يا المتيمين انتممم ..
شيخه بقل خلق : عممي .. ابي ادخل .. بعدهمم .. بشووفه.
منصور يلعب بأعصابه : بس هم مخدرينه ونايم ..
شيخه : ماعليه .. ابي ادخل واشووفه ..
منصور : وهالامه هذول شلون اصرفهمم ..
شيخه بعبره : مااعلي .. قلت لك بشووفه ..
منصور مسك يدينهاا : هههههههه ابشري .. تشوفينه لو اننا تونا مطلعين اهله منه .. بس اصبري افرق هاللي ينتظرون الزياره ..
امها بأستغراب .. : وليه هي مدافش هالزياره اعوذ بالله كل هذولا يدخلون له .. بيقدر لهمم ..

منصور : ههههههههه لا والله يام خالد .. كلهم وانتي الصادقه مثلكم اللحين انتي وشيخه بتدخلون طيب غصب ..
شيخه بقهر : محد مثللي .. بسرعه عمي لا يضيع الوقت ..
دفهم شوي للجدار .. وراح لهمم ..

وفعلا بعد اقل من خمس دقايق .. بعدوا عن الباب شووي .. وقدرت شيخه تمرر داخله له ..


تمشي له وقلبها منه وعليه يرقع خووف .. شلون بيقابلني .. وش بقول له لو سالني ..
مخدر بصدق .. ولا بس يكذبون علي ..

دخلت .. والممر اتسع لهاا ليظهر بمنتصفه متمدد .. مو مثل ما شافته من قبل ..
الشكل اقبل شوي .. والرعب اللي حولينه خف ..
هدووء وطيات اللحاف غالبيته على رجلينه ..
السرير منززل .. وبجنبه بس المغذي وجهازز بصدره .. واكسجين بس ماهوو عليه ..
يدينه ممده جنبه واصابعه مشغوله بالجهااز .. والثانيه مكتفه بالربااط عى بطنه ..

بدمووع قربت .. تحس نفسه بتختنق .. وهي المذنبه ومن موصله لهالحال ..
اضعاف طوله تشووف .. واكببر من ملامح وجهه بالعاده ..
هو كذاا ولا من الوجع مهدووود .. هو كذاا ولا اناا كان يناام جنبي ومن خوفي ورهبته ما كنت اشوووف ..
من غير وعي مسكت يده وكأنها تثبت لنفسها بهالمسكه .. ايه هو هذاا حاازم زووجي .. بس بشكل ثانني غيير معهووود ..

تعب وووجع باين عليه .. مكتف بعكس اللي دم تشووفه فيه ..
غصب عنها شهقت .. رفعت يدها لنقابهاا وشلحته .. لعلها الصوره قدامهاا تصيير اوووضح ..
بس يالليت يالليت .. اثبتت وصارت اكبرر .. اكببر وبكل تآكييد ..

مو عاررفه وش تنطق .. ولا عارفه وش تقوول ..
تتحمد له بالسلامه ولا تتعذر منه ..
يسمعهاا ولا بتتكلم للهواجيس وكأن هاللي نايم ظله ..

صارت تنطق بكلمات ماهي مفهوومه .. بس هو عارف ايش مقصدهها ووش ودهها تقووول ..
نازله على راسه منهاره تبكي وتبرر .. وعينه بصعوبه انفتحت ودهاا تشيل هالثقل اللي على يده وتقوول خلاااص معروووف ..

معروف اللي بتقوللينه .. ومعرووف من تسبب عليناا ..
لمح يدهاا بنحافتهاا .. خدوشهاا وتآثرهاا .. وحس بوجعهم اضعاااف وجع هالكتف المربوووط ..

ماحب يبين لهاا صحوته ولا تحركه يآكد بزياااده لقلبه اللي ابد ما شك بيوووم ..
بس العتب بالقلبب كوووم كوووم ..
الا الضنى ياشيخه وفرق عمرناا لاهو يومين ولا يوووم ..

وده يقومهاا ويسألهاا .. ش صار عليهاا وهو لسى الالكلم منه يراودهاا ويوجعههاا ..
بس لا جسسم يساااعد .. ولا القلب طاعه واكتفى بالهالكلام اللي تبعثر منها غيرر معرووف ..

لا معرووف .. معروف يالشيخه بس انا رجااال والدنياا ظرووف ..





.
.
.


الساعه سبع مساء.. باسترالياا
اخذها غصب عنها مو برضاهاا ليروحون لابوه وزوجه ابووه للمستشفى يزورونهاا ..
رفضت بدافع الخووف .. لحد ما اجبرهاا بالطيب ولا الغصب بترووح ..

تركهاا عند زوجه ابوه بالغرفه ..
وطلع مع ابوه على الطاوله يتكلمون ..

قاله اللي صار مع شيخه .. وهذا هوو يكلم اخووه ابو سعوود ..
ابو سعود : لا ولله ورب الكعبه ما صار للبنت شي .. صارت بزوجهااوالله فك عمره ..
ابو خالد : ووينها شيخه ابي اكلمهاا ..
ابو سعود : ان شاء الله بس انت هد حالك وامسك خالد عندك خلنا نخلص ونحل الاموور .. ولو كان بالبنت شي خطر لا سمح الله محنا مخفيين ..
ابو خالد ناظر بخالد.. وم ثم تكلم : الله يجيب عواقبها سليمه ..
ابو سعود بتسآئل : ومن قالكم ..؟
ابو خالد : من رناا .. تكلم خالد وعرف بالصدفه لو ما زلت منهاا .. ونكلمها ولا ترد عليهاا .. لا رسايل ولا اتصالات ..
ابو سعود بتهدئه : انت عارف فرق الوقت وهي حرمه رجال واكيد انشغلت .. ما عاقتها قولتها لكم مو عاد ما ترد عليكم ..
ابو خالد بقلب مقبوض : الله لا يسمعنا الا الاخبار الزينه .. يا بو سعود مثلك عارف البعييد مصيبته مصيبتين ..
ابو سعود بتطمين : والبعيد يقرب ان شاء الله ..
ابو خالد بتنهد وتمني : ان شاء الله ..
ابو سعود بأستئذان : ان شاء الله .. عن اذنك .. المستشفى يالله يالله متحكمين فيها من الزيارات والعالم .. وكل الشباب ممسكينهم شفتات ليل ونهاار .. اللي نفذ منها خويلد ..
ضحك بغصييبه متفهمم مزح اخووه بهالوقت للتخفيف ..
ليسكر منه مكلم خالد اللي جنبه ..


هاك هااك .. اتصل على اختك خلنا نشوف عنها ونتحممد لها بالسلامه ..
خالد تنهد : اتصلت وسبقتك .. جوالها مقفل كل اليووم ..
ابو خالد بغم : لا حول ولا قوه الا بالله ..

خالد تراجع بالكرسي بقلق قلبه عند زينه ..
قام وقال لابوه : تعال عندهم .. هلحرمه عندي ما تتفاهم ..
ابوه يناظر فيه بلا والله من قل الدبره يالدكتوور يالنفساني ..
خالد تنهد بضيق ان حك عود عن عوود قالو له يالنفساني .. وكأن النفساني ما يحتاج لدكتور ولا مرشد يسمع منه واخبر منه ..

قام معه ابووه وهو يلقنه .. يبتسم شوي خاالد .. وينندهش شووي .. من اي تركيبه مركب ابووه .. لاهو مثل منصوور .. ولا هو مثل ابو سعوود ..



.
.
.


وبعد العشاء بسااعه .. وعلى ما قدروا يوزعوون الصحافه والتحقيق ..
طلع من المستشفى بتعب .. متوجهه للبيت .. حاس جسمه بيتكسسر من الوقفه والشغل ..


دخل بوابه بيتهمم .. وعلى ما وقف بمظله السيارات بخلف البيت .. ونزل بتأكد من تخبيته للسلاح تحت مرتبته ..
سكر باب سيارته ماشي بالظلااام قاطع المساافه من السياره لخلف البييت بيدخل ..


ليستوقفه نبراااات معروووفه بالنسببه له : هلااا بالضاابط ..!!


انتهى ..


سبحانك اللهم وبحمدك .. اشهد ان لا اله الا انت .. استغفرك واتوب اليك ..
سبحان الله وبحمده .. سبحان الله العظيم ..

غيم

تفاحة فواحة 10-08-14 05:57 PM

رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر
 
اعتذر لتاخري في نقل الاجزاء نقلتها الى اخر جزء وان شاء الله مااتأخر في النقل لكم

تفاحة فواحة 19-08-14 04:41 PM

رد: بنيت البيت طوبه طوبه لحد ماصرنا حموله ، للكاتبة : غيمة عطر
 
الطوبه الثالثه والثمانون ..

سيأتي يوما .. ويطلبون السماح .. ولـــن أغفر ..




وبعد العشاء بسااعه .. وعلى ما قدروا يوزعوون الصحافه والتحقيق ..
طلع من المستشفى بتعب .. متوجهه للبيت .. حاس جسمه بيتكسسر من الوقفه والشغل ..


دخل بوابه بيتهمم .. وعلى ما وقف بمظله السيارات بخلف البيت .. ونزل بتأكد من تخبيته للسلاح تحت مرتبته ..
سكر باب سيارته ماشي بالظلااام قاطع المساافه من السياره لخلف البييت بيدخل ..


ليستوقفه نبراااات معروووفه بالنسببه له : هلااا بالضاابط ..!!
التفتت رافع عيووونه .. وش مجلسهاا بالظلاام .. تقدمم لهاا : هشششش يالفضيحه .. ابلعي لسانك تراهم ما عرفووا ..
بضحكه قامت له .. : بالله .. وش مخوفكم عااد ..

منصور يناظر فيهاا بنص عين : وش مخووفناا .. يا صبر الارض اول مره احسك غبيه .. محنا خايفين من احد .. بس كل ما ظليت سري احسن لي ..
قامت تضحك وبود وتشففي .. : ياااربي متى تدري جدتي .. عشان مثل ما لقبتوو خالد بالنفسيه نلقبك بالجاسوس ..
بنغز لهاا : هاااهه قاطعن قلبك خوويلد اشووف ..
بهزه لهاا : ماني قايله يخسسي لانه ماله دخل .. بس انت تخسسي ..
قالتها بخوف وضحكه وهو من بعد ما كان يضحك تجهم وجهه بيمسكهاا قبل تهج بس هي اسرع منه ..
ضحكك ..

وبقلبه : والله ياني اشوف فيك شيخه .. ولاااا لاا .. مععصي ..
تبعها داخل البيت .. وشافهاا وهي جالسه عند الجده تشيشهاا .. ودخل مسلم عليهمم ..

: السلامم ..
الجده التفتت : يالله انك تجييب الخيير .. ههى وعليكم السلاام ..
خز سمااا .. وهي ناظرت فيه ببرآئه .. : كيف امسيتي .. ؟
امه بتجهييز لتهزيئ : بخييير من الله وعافيه .. ما تقوول لي وين انت .. انت ما تحس يآآدمي .. بنت اخووك وززوجهاا ممددين بالمستشفى وانت ما تنشااف ..
عرف وش قايله له سماا .. ليقول : ايه ياربي لك الحمد .. شيخه بخيير وعافيه .. ورجالهاا الله يشافيه بس الوكاد انه بخيير الحمد لله
تناظر فيه من وراء النظاره : هو انت شايفهمم ..!! كنت عندهمم ..
منصور شلح بلوزته واعطاهاا امه : ايه هه شمي الريحه ..
الجده تلفتت بخرعه .. : ويه ويه .. عوذا .. اعوذ بالله من ابليس .. البس البس حسبي الله على العدوو ..
منصور رغم الاجهااد الا انه مات ضحك عليهاا : ههههههههههههههههههههههههههههههههه ..

سماا جت تركض .. : جديده .. هاك هااك .. وهي تمد لها عصاهاا .. قوميه اخيه من الله قوميه عنا وش بلاه تفصخ عندناا ..
الجده مسكت العصااء .. وبكل قوتهاا ضربت رجليينهااا لتصرخ سماا :آآآآآآآآآآآيييييييييي ..

منصوور : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه احسسسسن تستاهلين .. من حفر حفره لاخيه وقع فيهاا ..
رجفته امه من جنبه : قم قمممام يقم اثر العدوو انتي وياهاا قووموو ..

قام من عندهها ميت ضحك .. وهي ركضت لبيتهم لانه ان مسكهاا ماهي لهاا خضرا ..


.
.
.


عند زينه .. من رجعوا من عند ابوه وزوجته .. وهي جالسه لحالها وتفكر ..
كيف هيئه ابووه .. وكيف هوو معع ابووه.. وابووه مع زوجته .. وبنتهم الصغيره .. والبنت الجديده ..
يالله ..

شلون كان مع ام خالد ..!! وهي كانت معه مثل اريج ولا لا ..
باين الحب بينهمم .. وباين الولفه والمحبه ..

قطع تفكيرهاا صوته : ماتبين تتعشين ..
ناظرت فيه وبسوال بنفسها طلع غصب عنهاا : اللحين ليش ابوك تزوج على امك ..
صدمه سوالهاا .. هو جايهاا بشيي وهي صدمته بشي ثااني بتاتا ..!! وش هالسوال .. وش خلاهاا تسأله ..!!
ليرد عليهاا بذكاء : نفس اللي خلاني اتزوجك ..!!

ناظرت فيه .. وبأسلوب جاف : تستهتر حضرتك .. انا من جدي اسأل ..
قام وهي تشووفه.. : وانا من جدي اجاوب ..

بتردد قالت : بس باين انه يحبهاا .. ويمووت عليهاا بعد ..
خالد بقوه : صح .. وانا احبك وامووت فيكك ..!!

ناظرت فيه : خااالد .. لا تسستخف بعقلي اكلمك جد كلمني لو مره بجد .. مو تكلمي كأني بزر ولا وحده من مجانينك ..
رجع لهاا عالكنبه .. وجلس قرييب وهي تراجعت لوراء بخوف .. : بعدد
طالعها وبقلبها يقول ايا الخوافه : وانا اتكلم معك من جد شايفتني لابس ارقوز ولا استهبل ..
زينه لفت للجهه الثانيه : ودي اصدق ..
خالد على وضعه يناظر فيها : عادي .. بيمر الوقت واثبت لك ..
لفت له : وانا مابي تثبت لي .. ولا اثبت لك ..

خالد بمجاراه : لا تثبتين لي .. اني ادري بحبك .. بس انا مصيره يمر الوقت واثبت لك..
طيرت عيونها وبنفسها تقوول واااثق ..!!
خالد بضحكه وكأنه فهم تعبيرهاا : وجدااً ..

بعدت الخداديه عن حضنهاا .. وكانت بتقووم .. ما تحب هالحركاات .. يحشرها ويتكلم بكلام هي تفهم مغزاه زين ..
ربي بلاها بدكتور نفساني .. وربي انعم عليه بوحده ذكيه ..

مسك معصمها قبل تقوم : ويين ..؟؟
شدت يدها من يده بتقووم : بروح مابي عشى ..
خالد بمراوغه : زين .. اسبقيني اذن .. وانا بسوي لي توست خفيف .. بآكله وبلحقكك .. نشوف فلم ..
ناظرت فيه متعجبه .. مصدق نفسه جدااا .. : وانا ما ابي اشوف شي .. وبناام ..
خالد بأبتسامه : زيين .. نامي عوافي.. بس ليش مستعجله ..

ناظرت فيه .. ودها تكسر سنونه هاللي بس يتضحوك فيهاا .. ومشت وتركته .. هين .. والله ماخيك لا الفلم تشوفه ولا الدار بكبرها تدخلهاا ..
وراحت مقفيه عنه .. وهو بكل وثوق .. سحب جواله .. مأمن نفسه والبيت كامل ضدها..

يعرف متآخر الوقت .. بس بيتصل .. اللي بالمستشفى مستحيل ينام ..
رن على جوالها مره ومرتين وثلااث ..ما ردت ..


وعندهاا .. تسمعه يرن ويهزز قريب .. بس مو فاضيه له ..
بتلحق تخلص قبل يجوون ..

بشويش نزلت ظهره معه وعدلت المخدت وراه ..
نزل راسه عالمخده الثانيه وراه .. ومسكر عيونه بتعب ..
مايكفي هالالم اللي يحسه عشان تكملين عليه يا شيخه ..
بعدت عنه شوي .. وامه حطت يدها على صدره تقرا عليه ..
رفع يده لامه ماسك يدهاا .. ورغم الالم متحمل ويبتسم لهاا ..

ابتسمت له .. بس مو لاقيه منه اي رد فعل ..
بعدت عنهم لشنطتها .. شافت اللي يتصل وخذته وطلعت ..

بتنهد : الوو ..
بترحيب : هلا والله .. هلا بالشيخه..
ابتسمت بتعب .. ومن مثل الاخوو .. وصوت الاخوو .. والدفى بصوته .. : هلا فيك ياقلبي ..
بحب : شلونك يالشيخه .. الحمد لله عالسلامه.. خطاكم السوو ..
بشوق: بخير ربي يسلمك .. وخطاك اللاش .. انت شلونك .. الحمد لله عالسلامه ..
: الله يسلمك .. وبخير ونعمه .. شلونك انتي .. طمنيني عليك وعلى حازم ..
هي : بخير الحمد لله ..,قدر الله وماشاء فعل .. وحازم الحمد لله يوم ربي فك لي عمره .. هذي اكبر نعمه ..
خالد : الحمد لله .. ربي ما يبي غير الحمد والشكر ..
شيخه : الف حمد وشكر ..
خالد بأطمئنان : انتي شلونك ؟
شيخه : بخير الحمد لله .. انت اللي قولي شلونك .. شلون زينه .. وش هالسوواه ؟؟
خالد تنهد : زينه بخير لو ما الراس اليابس .. ولوما سويت كذا عمرها الامور ما بتنحل .. عارف امي وعارف اللي براسهاا ..
شيخه : الله يهونها عليك ياخووي .. وتنحل امورك برضاك وسعادتك .. قولي بس .. شلون زينه .. بالهون عليها يا خالد ..
خالد : آآخ بسس بالهوون هي علي .. مو زينه اللي تعرفينها ما عندها حل وسط .. تحاربني بلسانها وبس اقوم عليها تبلع العافيه ..
ضحكت غصب عنها : ههههههه .. تستاهل وانت ما تقصر فيهاا
ضحك لضحكتهاا : انا ما اقصصر فيهاا ..!! ايه هين بس ..
التفتت وراها شيخه بتآكد .. : الله يهدي سركم وبالكم .. هدو الامور مافي شي بهالدنيا يسوى ..
خالد بتنهد : ان شاء الله .. يالله .. بس حبيت اتطمن عليك .. سلمي على حازم وعلى رنا وامي ..
شيخه بقومه: ان شاء الله يوصل .. وانت سلم لي على زينه..
خالد : الله يسلمك يوصل ..

وسكر منهاا وهي سكرت منه مقفيه من مكان ما جت ..



.
.
.


وبطلووع الشمس .. كل الليل مقضيته سوالف هي ومها من تركتها ريم ودخلت تنام .. ولا خلت امهاا تنام ..
ببدايه الليل تنبش بأغراضها وامها معها يجهزون شنطه سفرها .. ومن اذن الفجر وصلوو .. ما خلتها تنم بالتدلع والاسئله والسواليف ..

منسدحه على رجلها . ودموعها بعينهاا ..
: لا يمه .. مو هونت وش هونت .. بس احس قلبي يدق بسرعه بسرعه .. احسه صار صددق ..!!
امها بضحك وخووف : ههههههههه وهو كذب يعني .. استهدي بالله .. وزياد مو وحش بياكلك وزياد حاله من حالناا وضعه مثل وضعناا ..
ووالله والله لو ما انه زياد بالاخص .. ما فرطت فيك يمه .. قالتها وعبرتها تخنقهاا ..
قامت لياا .. ووجهاا مشرق اصفر : تصييحيين يمممه ..
امهاا تناظر فيهاا : لاا .. وش اصييح ..
بطفوله رمت نفسهاا على امهاا : خلاااص .. مابييه مابييييييه بجلس عندك
امها بضحك وبكى غلب عليهاا .. : ههههههه يا قلب امك .. وانا لك ومعك وين ما رحتي .. الله يوفقكك ويسعدك وين ما كنتي ..


.....: ماشاء الله ماشاء الله .. يبي لك صوره على هالتمدده هذي .. وين زيااد يجي يشووفك ..
يا بنت اثقلي شووي لا يرجعك لناا من ليلتهاا ..
امها غصب عنها : المنه عليهه..
فيصل يعاندها : الا يحصل لهاا زوييد وتقول لاا .. بس تصدقين يمه .. وافق شن طبقه .. ودي اخذهاا واعطيهاا ايااه هاللحين ..
بس بشووفه وهو متخسبق وجايبهاا ..
امه غصب عنها : هههههههههههههههههههههه
ليا بتفكيرهاا : هااه يا سلاام .. توك معي .. ولا خلاص مع فيصل انتي بالبر والبحررر ..
ضحكوا عليهاا .. وش قد بيفقدونهاا .. وش كبر مكانهاا ..!!

قامت امه معه شوي قبل يروح عن شغله .. ولياا تحاول تدخل بالنومه بزعل عليهمم ... وريم ماقامت ..

نزلت الصينيه قدامه : خذ لك حبه افطر عليها قبل تروح ..
ومن جلست مد يده .. واخذ حبه وسأل امه : يمه .. ريم كلمتك بشي ..؟؟
امه بتوجس : لا والله يمه .. ليه عسى ماشر ..
فيصل بقلق : مادري وش قايلين لهاا البنات .. والظاهر من ضيقه الحمل ما غير تمشي وتنبش ..
مره بسالفه اختها ومره بتسافر .. وامس قبل انام تقولي انتم مخبين عني شي ..

بهت وجه امه : خير اللهم اجعله خير وش جاب لها السالفه وش صاير ..
فيصل بعصبيه خفيفه : الظاهر مافي شي يتخبى دام هالبنات كل شوي وحده زاله عندهاا .. لاا وملفقين علي اني اعرف وتجي تسألني وانا ماري وش هم قايلين ..
امه بضيقه وهم : والله يا يمه مادري ما اطروا لي شي .. بس ولا يهمكك .. انا بشوف لك هالسالفه .. وهذي ولا غيرهاا ..
بتنهد منزل الكوب .. : الله يعين .. ما راح نخلص الظاهر ..

امه بتهدئه : لا يا يمه نخلص ان شاء الله .. وهذا ماهو بسر .. السر اعرفه انا وانت تعرفه بعد .. وهالشي لازم يلقى له حل ..
خلي يمضي هالزواج على خير .. وكل الامرو تتعدل ان شاء الله ان كانت اختها ولا سفرهاا ..
شال شنطته .. والبالطو : بأذن الله .. يالله يمه .. توصين بشي .. اليوم برجع متآخر ..
امه وقفت معه : سلامتك يا عيني ... بوجه الله .. وبحفظه يارب ..


سلم عليها وطلع للمستشفى علطوول ..


وهنااك ..
مثل ما توقع .. المستشفى مزدحم .. وما غير يسمعون رنات واصوات اجهزه الصحافه والمخابرات ..


واقفه بداخل الغرفه : هلا .. ايه خلاص خلصت منه بس واللي يعافيك ولا عليك امر .. انا ماني طالعه ..
جاسم طارت عيونه : يابنت الحلال .. وش بيصير بالرجال وهو بوسط هالمستشفى والامه بكبرهاا .. ولا ما تثقين فينا ..
شيخه بحرج : لاا العفو منك .. بس قلبي ما يرتاح ولا بروح البيت .. وانا لاني طالعه ولا شي بداخل الغرفه واذا تبون شي آمروني فييه ..

وقف حماهاا محتار .. ما يقدر يغصبهاا .. وان رضى بيحشرهاا ..
ليقول برفض مرغم : اللي تبين .. على راحتك .. بس ترا لاهم طالعين اللحين .. ولا قبل العصر حتى ..
ابتسمت : ماهي مشكله ..
يالله بس دقيقتين .. ادخل الاغراض .. واشوف حازم وادخلوا ..
حماهاا : ان شاء الله .. بس بسرعه الله يرضى عليك ..

وراح مقفي عنها وهي بسرعه بعدت عن الباب داخل للغرفه .. وامه لا زالت موجوده عنده وتقرا عليه ..
شالت الشنطه بعجله .. قدام عيونه اللي تراقبهاا .. واخذت ترتب المكان وتلبس طرحتهاا .. وترتب مفرش السرير ..
تقرب علبه الماء .. وتبعد حديقه الورد الي جايته من صبح العالمين ..

تششيل المناديل .. وتدف الطاوله شوي بعيد عن السرير بتوسعه للمكان ..
عدلت الخداديه عليه .. وومسحت طرف الكنبه من اللي عليه منتثر ..
رفعت نفسهاا .. وبأندماج كامل : تبي شي حاازم ..

حازم بهدوء : وين ؟
ابتسمت .. : ولا مكان .. انا موجوده .. بس بيفتحون الزياره اللحين ..وبشوفك اذا تبي حاجه ..
امه بدعء لهاا : ياعل ربي يرضى عليك ويخليك يا يمه عزالله ما قصرتي .. كفيتي ووفيتي ..
شالت شنطتها اليد ودخلتها لداخل الغرفه الموجوده بغرفه حازم .. وعيونه تتبعها .. وين بترووح ..
لترجع شايفه الساعه بيدهاا .. : خالتي .. البنات يستنونك برا .. تروحين البيت ارتاحي والضحى ان ما صبرتي تعالي ..
امه بحيره : وانتي يمه ..؟؟
شيخه بطبيعيه : انا ببقى هنا ..
خالتها : لا والله ما اروح .. انتي يابنيتي التعبانه وانا اروح ارتااح ..
شيخه تقدمت لهاا ومن دوون تفاهم مسكتها من يدها مساعدتها تقووم : يا خالتي .. الله يهداك .. روحي ارتاحي عشان تجين تمسكين مكاني وانا ارتاح .. وما نخليه لحاله ..

حازم بثقل وهدوؤ وجفاف : بزر تتداوروني انتم ..
امه التفتت عليه وهي تسحب طرحتها : لا والله رجال من ظهر رجال .. مير احد يحصل له تداريه الشيخه ويقوول لاا ..
نزلت شيخه بهدوء بدون تعليق على كلام امه .. وخذت نقابها اللي طاح بالارض .. واعطتها اياه .. وما ان ربطته براسهاا .. الا وناولتها الشنطه معطيتها اياهاا ..

خالتها : تبين شي يمه اجيبه لك اذا جيت ..
شيخه بتقدير : راحتك يا يمه ..
خالتها بدعاء من قلب : الله يريحك دنيا وآخره يارب ..
يالله يمه .. وداعه الرحمن .. سلمت عليه .. واقفت عنهم بتطلع ..
لينبهها حماهاا .. انه بيفتح الباب ..

رجعت بسرعه له .. وقربت جواله له : رن علي اذا بغيت شي ..
يناظر فيهاا.. اي انسانه هذي .. ما كانها معه واللي صار يرعب الرجال مو حرمه ..
اقفت بسسرعه ما انتظرت منه رد تدري برده وزعله .. ليشوفها تدخل لداخل .. واخووه من بعد دخلتها وتسكيرتها الباب دخل ..



جاسم بضحكه : ههههههههههه من قدك .. عرييس .. الله يرحم الاصابات الاولى ..
حازم بعصبيه خفيفه : ليش تسمح لها تجلس ..؟
جاسم بطبيعيه : وهو لي امر عليهاا تجلس ولا لااا ..!!
حازم بعصبيه واضحه : وين اخوانهااا ..!! ليش ما خذوهااا ..؟؟
جاسم قرب : هد حالك وش له العصبيه .. ماهي حول الرجال ولا عندهمم ..!!
جاسم مكمل : وهم قادرين عليهاا .. زوجتك رسهاا يابس ..
حازم بعصبيه : بلا من زين الدبره عندكمم .. سكت من شاف المحقق دخل عليه .. طاق الباب.. ووراه كذا رجال من شغله .. ليبتعد جاسم تاركك لهم المجال ..
وتعج الغرفه بالاصوات الرجاليه .. وريحه عطوور مو مبالين بجرووح واصاباات المرييض ..




.
.
.



قام من سكر من اخته ..
وراح لها الغرفه ..
فتح قبضه الباب بضحكه ..
ليلقاها مردووم بحاجه وراه .. ضحك من قلب : هههههههههههههههههههههههههههههههه .. تخيل كيف شكلهاا يوم شفت الاقفال مرفوعه ..
دف الباب بقووم .. وحس بشي ورااه انكسسر ..

انفتح الباب شوي .. وقدر يطل ويششوف ..
وبتفشيل لهاا : عمري ما شفت اللي بيسكر الباب يحط الطاوله باللي فيهاا .. قوومي لمي القزاز اشووف ..
بالسرير كانهاا ما تسمعه وكأنها نايمه .. : ...........................

دخل بعد ما دف الطاوله وطاحت .. وانتفضت هي منهاا .. ضحك عليهاا متخطي الباب والطاوله والقزاز واصلهاا ..

نايمه لاهي عرض ولا طوول .. متوسطه السرير .. ومتلففه بكل اللحاف ..
وحده من المخدات تحت راسهاا .. والثانيه مرميه ..

رفع المرميه : يعني اللحين بتعجزيني ومالي مكان انااام ..!!
زينه تحت اللحاف لا رد : ......................................
شال الابجووره وطفاهااا .. وعتمت الغرفه حوالينهااا .. شهقت من سحب رجلهاا بيده البارده من تحت الفراشش ..
: أهييييي ..
وحست بثقله جنبهاا .. دفنت وجهاا بالمخده اكثثر .. مانعته من اي شيي ..
وهو مستمتع يدور اطرافهاا تحت اللحاف وبالظلاام ..
وندمت ميه مره ..غلطتها الوحيده اللحاف اللي سهل مسكتهاا .. واللي معتبرته سلااح من غير شر على غبائهاا ..
حست فيه يوصلها بكل سهووله .. وكانت له سهله جدا جدا ..



.
.
.




الساعة الآن 03:11 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية