منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المكتمله (https://www.liilas.com/vb3/f717/)
-   -   [قصة مكتملة] أنا الشموخ ومارضيت البهاذيل كسرت خشم الوقت من قو ذاتي ، للكاتبة : ظميانة عشقه .. (https://www.liilas.com/vb3/t173777.html)

اسطورة ! 09-03-12 04:44 PM

أنا الشموخ ومارضيت البهاذيل كسرت خشم الوقت من قو ذاتي ، للكاتبة : ظميانة عشقه ..
 
السلام عليكم
كيفكم ال ليلاس

وحششتوني حبيت انقلكم رواية روووووووعه لسه الكاتبة مستمره بتنزيلها

وكل يوم بنزلكم 3 بارتات منها ان شاء الله تعجبكم

تفضلوا البارت الاول والثاني والثالث


هذا كلام الكاتبه اول شي


روايتي الاولى بها من الواقع الكثير....ومن الخيال القليل....روايه انثى نادرة جدا...انثى لم يفهمها الكثير....ضحيه ضعف والدتها....وجبروت والدها....واعاقه اخيها....وبرود شقيقتها....فأصبحت هي الأمان لعائله كامله....علاقه نادره تربطها بأخيها....وحب جبار كشخصيتها الجباره....ضحت بنفسها من أجل هذا السند الذي كسره الزمان...جميله جدا....فقد أخذت من والدتها ملامحها الافلاطونيه.....وأخذت من والدها شخصيته الجبارة....لتصبح امرأه لاتقاااااااااااااااوم....فلأترككم مع روايتي....لعل وعسى تحوز على اعجابكم......فلاتبخلوا بأرائكم.....


الرواية للتحميـــــــل

أنا الشموخ ومارضيت البهاذيل كسرت خشم الوقت من قو ذاتي ~ وورد

أنا الشموخ ومارضيت البهاذيل كسرت خشم الوقت من قو ذاتي ~ تكست

اسطورة ! 09-03-12 04:45 PM

((1))




صحيت من النوم...وأحس الصداع بيذبحني....ناظرت لساعه جوالي وشفتها سبع الصبح...فزيت بسرعه وأنا أتخبط بالظلام...لحد مابطلت النور....وشفت غرفتي اللي تقريبا كل شيء متكسر فيها....كأن صاير فيها حرب....تنهدت بضيق من طبعي الخايس...بس اعصب اكسر كل شيء تمسكه يديني....أخذت روبي ودخلت أخذلي شور سريع وأنا أتحسب على عدو ريم....انها ماصحتني....حسيت بالماي الحار يحرق جسمي....وسالت دموعي تحت الماي بقوة....تذكرت هيجاني البارحه...وضربات الكل على بابي يترجوني افتح الباب...وسلطان وهو يناديني...وانهرت بكل ضعف ودموعي سالت بغزاره.....بكل سهوله يبوني أقابله...ولا كأن شيء صاير....."ناصر الناصر"....أكره رجل بقاموس حياتي....أبوي الغايب الحاظر....جاي بعد 19سنه...اللي هي عمري كله....يبغى يشوفنا بكل سهوله.....طلق أمي وطلقنا معاها....ولا كأننا عياله....ناصر الناصر هامور عود....اسم لا أنذكر بالسوق....التجار تتراجف....أشهر من نار على علم....كان على معرفه بجدي وخطب أمي.....اللي كانوا من عايله متوسطه رغم انهم شبعانين....بس عند عايله الناصر مايطلعون شيء....تزوج أمي وعمرها 18 سنه...وهو تقريبا بنهايه العشرين....ناصر كان طبعه حار....وعصبي من الطراز الأول....وأمي كانت صغيره وطيبه وحبته بجنون.... باختصار امي من النوع السلبي لأبعد الحدود....وهذا من أكبر أسباب المشاكل بيني وبينها.....المهم سمحتله يتمادى عليها....صار كل ماعصب مايلقى متنفس له ولغضبه الا جسم أمي....وامي بطيبة قلبها....وضعفها كانت تسامحه....من تشوفه جايها اليوم الثاني ندمان...مما خلاه يتمادى معاها....ولأنه كان متأكد ان جدي(أبو امي) راح يوقف معاه....حتى لو كان غلطان....وهي طبعا كانت تدري ان ابوها مستحيل راح يوقف معاها اذا لجأتله....لانه باختصار كان يقدس شيء اسمه ناصر....ومن رياجيل قبل....الطلاق من المحرمات....ولو زوجك يذبحك عادي.....وشحال لو كان هالرجال ناصر....وتمر الأيام.... وتحمل أمي بأختي"ريم"....ورغم ان ناصر خفف الضرب شوي....بس كان يضربها احيانا....وبعدها بسنه حملت بفرحه دنيتي "سلطان"....وحذرهم الطبيب من حمال أمي....كان صعب وجسم أمي ضعيف كثير ومايتحمل.......ونفسيتها المعدومه طبعا..... فرح أبوي بحمالها....وكان يتمنى ان أمي تجيب له الولد اللي طول عمره يتمناه....بس بفترة حمال أمي....كان ناصر يواجه ضغوط بشغله.....كان عنده عداوة مع تاجر عود...كان يضربه بالسوق....وخسر أكثر من مناقصه....وكلفته خساير كبيره....وكان يرجع للبيت....ويفرغ كل مافيه بأمي....وتأزمت حاله أمي صحيا ونفسيا....لحد ماوصلت لنهايه الثامن....وضربها أبوي الضربه القاضيه....ولما شافها أغمى عليها.... والنزيف القوي اللي جاها....طار فيها للمستشفى....وأدى ضربه لها لولاده قيصريه مبكره.....وحياه أمي اللي راحت بغيبوبه الله أعلم متى تصحى منها؟.....بعد مانجت بقدرة قادر من الموت"بسم لله عليها..."....وانولد سلطان....سلطان اللي كان ينطره ناصر بفارق الصبر....بس حاله أمي...وسلطان اللي كان ميؤس من حالته....والضرر الكبير اللي متعرض له....هدمت ناصر....وانهار تماما....وبعدها بشهر ونص....صحت أمي من الغيبوبه....ونجى سلطان....بس الخبر اللي صدم الكل....وخلا أمي وناصر ينهارون....ان سلطان راح يلازمه تخلف عقلي....أمي هنا لامت ناصر....وجاها انهيار حاد .....تعذر منها ناصر مره ومرتين.... بس هي خلاص كرهته....ولجأت لأبوها بعد ماكرهت العيشه مع ناصر....بس كالعاده ردها ذليله....لأن المره عنده عيب تتطلق....حاول خالي فهد بأبوه....بس جدي معند....وناصر عنده ملاك مايخطي ....ردت وهي منذله....موطايقه العيشه معاه....رغم انه تغير 180درجه بس عقب شنو؟.....كانت تبلع الغصه....كل ماتشوف سلطان....وحاله غير عن هالناس....وبعد سنتين توفى جدي....وراحت امي لبيت خوالي....وطلبت الطلاق....هنا ثار ناصر....حاول وحاول....بس أمي كانت رافضه حتى تقابله....تدري بضعفها اذا شافته.....من تشوفه يبتسم لها....وعيونه تناظرها ندمانه....تنسى الدنيا ومافيها....ووكلت خالي فهد....اللي كان مايطيق ناصر....ناصر رفض رفضا قاطعا حتى النقاش بموضوع الطلاق....جاء أكثر من مرة وحاول يقابل أمي بس خالي رفض....وهذا خلاه ينجن....وخالي فهد رفع عليه قضيه....وكانت القضيه شبه ربحانه..... خاصه مع تقارير الضرب المبرح اللي أمي متعرضتله.....بس الصدمه الكبيره....أن أمي أكتشفت انها حامل فيني....انهارت....وحست ان الطلاق بعد عنها.....خاصه انها حست انها بطلاقها راح تغلب ناصر....اللي عمر ماحد غلبه....الكل انصدم....وتعلقت القضيه لما تولد أمي.....وعلى كثر فرحه أبوي بحمال أمي......على كثر ماحزنت عليه امي.....وبعد ماولدتني نزل حكم الطلاق مباشره.....كان ناصر بالأول يجي لريم وسلطان وياخذهم....بشكل شبه يومي....ياخذهم لعمامي....بس انا ولامرة اخذاني....لأن أنا كان طبعي خايس حيل....وانا صغيره....بعده بأشهر خالي فهد باع بيت جدي الكبير بالرياض....ورحنا للدمام....واشترى فلتين....هو وزوجته وعياله سكن بوحده....وحنا وخالي فيصل وجدتي سكنا بوحده....طبعا خالي فيصل هو اللي طلب هالطلب....لأن حنا بدينا نكبر...وحس ان راح تبدأ مشاكل....وحب اننا نستغل والكل يرتاح....خاصه ان ورث كل واحد منهم كبير والحمدلله......ومن هذاك اليوم خالي فيصل هو المتكفل فينا.....صارلنا الابو رغم صغر سنه.....كان تقريبا بالثانوي لما تطلقت أمي.....وهو الوحيد اللي يستاهل مننا كلمه يبه.....وطبعا أبونا الحقيقي من انتقلنا للدمام....ماشفنا وجهه.....كنا نعرف أخباره من الجرايد والمجلات.....وتجارته المزدهره.....طلعت وانا انشف نفسي عدل.....استشورت شعري الاسود الطويل.....على شكل سريع بس تجفيف...لبست تنورة سوداء ضيقه وقميص رسمي عسلي.... ولبست جزمتي"تكرمون"الكعب العالي.....فتحت زرايري اللي فوق....مسكت شعري بكلبسه ورفعته كله لفوق بشكل فوضوي....وتناثرت خصل شعري الاسود على وجهي....ناظرت بملامحي الحاده....وشفت عيوني اللي وارمه....مسكت الكحل وأنا أدعجه بعيوني بكثره.....عمري ماراح اسمح لأحد يتشمت فيني.....وأمس آخر دموع انزلهن علشانك ياناصر....تذكرت أمي اللي تشاجرت معاها بقوة.....وغلطت عليها بالكلام....صدمتني وهي تقول أبوك له حق عليك..... لذي الدرجه ماعندها كرامه.....وين الحق اللي له علي؟....يخسي والله....ماله شيء عندي.....أنا ملامح وجهه ماعرفها.....كثرت المسكره على رموشي.....وانا أحس اني مقهورة.....حق له عندي وهو حرم سلطان يعيش مثل باقي هالشباب...أجل حق سلطان وينه؟...بس ما قول الا حسبي....حذفت الماسكرا وانا استغفر.......ناظرت نفسي بضيق.....ماعندي له شيء.....ولاله حق علي....الا انا اللي لي عنده حقوق....وبأخذها طيب والا غصب.....ومن ورا خشمه....وحق سلطان باخذه من بين عيونه.....راح اخذه من عمرك.....وماكون الجازي اذا مابكيتك دم.....والزمن بينا ياناصر.....حطيت قلوس وردي....وبلاشر.....ناظرت لأنعكاس صورتي بالمرايه الكبيره.....ماحد بيكسرك يا ولد الناصر غيري....ابتسمت .....غرقت نفسي بعطوراتي المفضله....لبست اكسسواراتي....أخذت عباتي وجوالي....ونظارتي الكبيره....وفايلي الوردي....وجنطتي....ونزلت وانا اسمع اصواتهم العاليه....رسمت على وجهي ابتسامه وسيعه....باستانس قبل تجي ياناصر....ولاجيت ربك يحلها....ماله داعي اضيق على نفسي من الحين....وكل شيء بوقته حلو يا ولد الناصر.... دخلت عليهم وهم قاعدين على طاوله الأكل وكلهم سرحانين... وبمرح: صباااااااااااااااااااح الخير لأغلى ناااااس بحياتي......
الكل ناظرني بصدمه....وثواني وردوا عادي....لأنهم عرفوا وتعودوا انهم معاي عمرهم مايرسون على بر...ويعيشون مليون الف حاله بالدقيقه الوحده....قالت جدتي بسعاده:حي هالصباح الحلو....دامه منك....
قربت منها وبست راسها....وبست راس امي اللي عيونها مليانه دموع..... وماكلمتني..... وبست خالي اللي من شافني فرح وقعد يهلي فيني...وصبح علي.....ناظرت سلطان اللي نايم على الطاوله.... وبسته بقوه وانا اجلس جنبه....وهو صرخ:ياوصخه.....
ضحكت بمرح:ياوصخ انت....يالله قوم....بسك نوم يالله......
قالت سعاد بهدوئها المعتاد وهي تغمز بعينها:أشوف المزاج رايق اليوم.....عساه دوم.....
قلت بروقان وانا ابتسم و أتسند على الطاوله وأناظر أمي:ايه الحمدلله.....
الكل جلس يكمل فطوره....وأمي منزله راسها....كنت أدقق بملامحها اليوسفيه....ياحلاتك يامهاوي....أمي كانت حلوة بشكل يبهر....الكل كان يقول اني كوبي من أمي....يابختي والله دامني أشبهك....كان كل اللي يشوفنا ينصدم من شدة الشبه اللي بينا....بس أنا على حجم أصغر....وانا ملامحي حاده اكثر من امي.....امي انعم ملامح بكثير مني...يمكن هذا الشيء الوحيد اللي أخذته ريم من امي....النعومه والبراءه....على عكسي انا كل مافيني حاااد....بس كنت اشبهها كثير....على عكس ريم وسلطان اللي مايشبهونا أبد....ولاحتى يشبهون خوالي....أمي وخوالي كانوا يقولون انهم يشبهون أبوي كثير.....رديت لتأملي بوجه امي ....وتنهدت...شلون عطاه قلبه يسوي فيك اللي سواه....والله انه مايستاهل ضفرك......قطعني من سرحاني صوت ريم الناعم:جوجو صحيتي.....
ناظرتها وأنا ابتسم.....ناظرتها من بيجامتها الصفرا السخيفه.....لشعرها القصير الناعم المتبعثر على وجهها البرئ....لملامح وجهها الناعمه....ووقفت عند عيونها اللي براءة الدنيا كلها فيها....والهالات السودا منتشره حواليهم.....قلت بعتب:لا والله توك تتذكرني....ماتدرين ان عندي دوام....الحمدلله اني صحيت بروحي.....وبخوف مصطنع....تخيلي انواروه الدبه جتني وانا مو خالصه....وربي تفضحني.....
الكل ضحك وهم يتخيلون رده فعل أنوار.....قالت ريم بنعومه:سوري....واشرت على الصينيه بعيونها....وكوب قهوتي السودا عليه....وعصير الفراوله حق سلطان.....وباعتذار....سويتلك كوفي....ولسلطان عصير ونسيت الوقت.....
قلت وانا اتلذذ بطعم الكوفي:أمممممممممممم.....لاخلا ولا عدم ريمو....
ناظرني سلطان بغباء وهو يشرب عصيره مثل ما اشرب الكوفي حقي:امممممممم لا خلا ولا عدم ريمو....لا خلا ولاعدم ريمو....
وظل يكرر الكلام بغباء....الكل تجاهله....خالي رد يقرأ الجريده بسرحان.....ناظرته بحب....."ربي لايحرمني منك يابو الجود....والله انك بمليون رجال.....مدري بشنو أجازيك؟.....كل شيء بحقك صغير....قدرك عندي كبير....كبير لدرجه ماتتصورها.....عمري ماراح انسى طيبك معانا....وعمري ماراح أعترف بأبو غيرك.....أدري وشكثر مضايقتك جية ناصر....وادري بتوترك.....رغم انك تحاول تخفيه عن الكل....بس عمرك ماراح تخفيه عني.....انا بنتك...بس وربي...لاوريه....وضيقك هالايام من كلمك....بحاسبه عليه....واطلعه من عيونه...شوراي خل احاسبه على كل شيء.....الا انت مابغى احد يكدرك....."
لفيت وناظرت لجدتي وهي تشرب الحليب....وابتسمت بحب"والكبر بانت مواريه فيها......عسى ربي ياخذ من عمري ويعطيك يالغاليه....ويخليك لنا يارب ياكريم.....رغم هواشها الدائم معاي ومع سلطان.....الا اني ادري ان مابه احد بهالدنيا يساويني عندها.....رغم انها مليون مره طردتني من البيت....وياما عايرتني ان ابوي رامينا.....وتقولي روحيله....اذا عصبت على عيال خالي فهد اذا دخلوا البيت....تقول البيت لهم....وانتي خلي ابوك بملايينه يشترلك قصر....هههههه بس ياحبني لها ثواني وتندم....وتقعد تعتذرلي وانا اتغلى عليها....ربي يخليك لي....."
ناظرت سعاد بقعدتها الهاديه....وملامحها الحلوة....وابتسمت باحترام لهالانسانه"والله انك بنت رجال يام جود....مليتي قلب خالي وعينه....وعوضتيه عن اللي ماتتسمى...."تضايقت من تذكرت زوجه خالي الأولي.....بس نسيتها من طاحت عيوني على أعز مخلوق عندي بهالدنيا.....ناظرته بحب وأنا أشوف رجولته الواضحه....ووسامته اللي مايختلف عليها اثنين....وضخامه جسمه....وبجامته الزرقا اللي بارزته حيل....وشعره الناعم الطويل.....سلطان كان مو حلو على كثر ماهو جذاب....كانت فيه جاذبيه لاتقاوم....كان يشبه ريم بشكل مو طبيعي.....بس ريم كانت ناعمه كثير....على عكس سلطان اللي كان كل مافيه حاد ورجولي....لدرجه كبيره.....وهذا اللي خلاه يتعدا ريم من ناحيه الجمال....ناظرت وجهه اللي أعشق تفاصيله....سماره البارز...عيونه الحاده رغم صغرهم....خشمه الطويل شوي...شاربه الخفيف....فمه...شعر لحيته اللي توه طالع.....كنت اعشق جميع تفاصيل هالمخلوق الجالس جنبي....ياسبحان الله....أغليه غلا ما أغليته لأمي.....هو العز والسند والابو والاخو....والخوي ورفيق دربي....وكاتم اسراري....كان جالس جنبي رجال مكتمل الرجوله....بس حسبي الله ونعم الوكيل.....على من كان السبب...كله منه....عمري ماراح اسامحه....هو السبب ان سلطان انحرم من انه يعيش طبيعي.....يعني حرام ان سلطان يعيش مثله مثل كل اللي بعمره...كان الحين سلطان هو اللي يوديني للجامعه....ويروح لجامعته....كان الحين سنة تخرج.....ويسوق سيارته....حسيت بالضيق فجأه كتم علي....نفضت هالأفكار....وشفت ريم بمكانها المعتاد قدام الtv وتناظر بكامل اندماجها....وهي فاتحه فمها باندماج....هزيت راسي بضيق من حالتها الميؤوس منها...صحيت من سرحاني....على صوت جوالي....سكرت بوجه أنوار ولبست عباتي عالسريع....بست سلطان اللي معند يبقى يروح معاي....وبعد أخذ وعطى....ووعودات مني ومن خالي تركني....وأنواروه التبن أحرقتني.....قربت من أمي...ولميتها بقوة وتركتها بسرعه وأنا أبوس راسها....وبهدوء:يمه سامحيني....أدري غلطت عليك البارحه....وزودت بالكلام....تنهدت بضيق وكملت بغصه...بس من حر قلبي يمه....وبهدوء...وأنا أشوف دموع أمي اللي غرقت وجهها...يمه سامحني...يمكن الحين اذا طلعت ماراح أرد....وربي ياخذ أمانته وانا ماتسامحت منك....خليني اطلع وانا مرتاحه....
شهقت أمي بقوة وهي تأخذني بحظنها....وتسمي علي وتذكر الله....ناظرت بخالي وسعاد وريم اللي يضحكون علي.... ولعبت لهم بحواجبي بخبث.....لأنهم يدرون ان ماينقدر علي أبد....غصب خليت أمي تتركني....اللي عندت....خايفه يصيرلي شيء....تلثمت اي كلام....ونظارتي وفايلي بيدي...وطلعت وأنا حالفه اني أأدب انواروه التبن....صعدت السيارة بعصبيه....بدون لا انتبه للسياره ولا حتى للسايق....ولاحتى ان انوار صاعده قدام...وبعصبيه ونرفزه:أنواااااااروه وجع انشالله....ماتقدرين تنطرين دقايق....حرقتيني بجد نرفزتيني....كل هذا خايفه على البنغالي....و...
بلعت كلامي بعد ماتعلقت عيوني بعيونه المبتسمه....اللي تناظرني بلهفه وشوق كأنه اول مره يشوفني كعادته..ورحت لبعييييييييييييييد......

طلعت الجازي وأنا أضحك عليها....والله ماينقدر عليك أبد....ناظرت بالبيت اللي صار فاضي من طلعت منه....هالبنت عندها حضور قوي.....حضور يخلي المكان ينملي بوجودها حتى لو تظل ساكته....حضور ماشفته الا عندها.....وعند أبوها... تنهدت بضيق....أحس بضيق وتوتر....قبل يومين.....جاني اتصال من رقم مميز غريب....رديت ووصلني صوته القوي....اللي عمري مانسيته رغم مرور 19سنه....بس هو من الأشخاص اللي يمرون مره بالعمر....ومن تشوفه مره عمرك ماراح تنساه....سلم علي وبعدها سألني عن عياله.....حسيت الدنيا اظلمت بعيوني....قالي انه هالاسبوع بيجي ويشوفهم....أحس ورى هالجيه شيء....ليه طيب الحين جاي؟....عقب ماتعلقت فيهم.....ما أتصور حياتي بدونهم....أحس اني انا ابوهم مو هو....أنا اللي ربيتهم....أنا اللي أخذتهم وطلعت ببيت....بس علشان مايتهاوشون مع عيال فهد....رغم اني كنت صغير....أنا اللي وديتهم لمدارسهم....ما اتخيل حياتي بدونهم....هدوء ريم.....غباء سلطان...عوابه جازي....ابتسمت بخبث....الله يعينك ياناصر على اللي ينتظرك.....تذكرتها من وهي صغيره....كانت تكبر قدامي بسرعه....كنت أحسها تسابق الزمن...وسبقته....كنت احسها تتحدى الزمن....وتفوز....كانت تحركنا مثل الدمى...وحنا غصب عنا نسوي اللي تبقاه....كانت اذا تبغى شيء تلزق....وتقعد وغصب عنك رغم انك ماكنت تفكر تسويه....الا انها تقنعك وغصب عنك تنفذه لها.....من تناظرك بعيونها الحلوة....ونظره الترجي فيهم.....كنت انجبر اسوي اللي تبغاه....كانت من وهي بزر عوبه وحقها مايضيع....وياويله ياسواد ليله اللي يدوس لها على طرف....كل البزران كانوا يخافون منها....رغم انهم أكبر منها....بس هي كانت قويه....كان حقها مايضيع أبد....على عكس ريم اللي دايما لازقه بمها....وبس تصرخ عليها صاحت....على عكس الجازي اللي نادرا ماشفتها تصيح.....كان فيها شيء غريب....كنت أحس عندها قوة موطبيعيه.....سلطان لما كان صغير....كان انطوائي لدرجه كبير....بس لازق بأمه....حتى كلام مايتكلم....بس من صارت الجازي تستوعب وتفهم....سلطان ترك الدنيا كلها ولزق بالجازي....كانت علاقتهم موطبيعيه....متعلق فيها بجنون....وهي بعد...اذا احد كلم سلطان بكلمه...تقلب البيت فوق تحت...حتى لو كانت امها...بعض الاحيان احسها هي امه....ماترضى عليه ابد....ومن شده دلعها له....صار سلطان جرئ ومايخاف من أحد....علاقتهم فريده جدا لدرجه انهم للحين بعض الاحيان ينامون بغرفه وحده....رغم ان الجازي لها غرفه...بس دايما تحب تنام بغرفه سلطان الكبيره....لها سرير ثاني...اغلب وقتها تنام فيه...كانت تاخذه للشارع....وتركت الكل يخاف منه....لأنهم كانوا يدرون ان وراه ظهر...ومو أي ظهر....الجازي بجلاله قدرها....نصهم كان يتجنب لسانها الطويل.....اللي اذا لسع العياذ بالله منه....ونصهم كان متيم....خاصه بملامح الجازي الحلوة لدرجه لا تقاوم.....كانت كوبي مصغر من مها....بس جازي تجاوزت جمال مها بمراحل كبيره....القوه والحيويه والنشاط والحده والذكاء اللي يشع من عيونها....وشخصيتها القويه....وغرورها الكبير....وذكائها الحاد....كان مخليها ملكه على الكل...الكبير قبل الصغير....كنت احسها عارفه مشكله سلطان....من هي بزر...كانت تحرص على انها تتعلم كل ألعاب الأولاد....وتعلمها لسلطان....وسلطان كان اي شيء تبيه يسويه....علمته على البلاي ستيشن....السباحه....كانت تأخذه بشمس القوايل....تخليه يلعب مع الاولاد كورة.....ويويل اللي يأخذ الكورة من سلطان....وسلطان كل مباراه مسجل هدف...هههههههههه....كانت شخصيتها قريبه للانسان اللي تسبب بتعاسه أختي الوحيده....كان يضربها ليل نهار....كانت كل يومين تجينا زعلانه....كنت مراهق مو مهتم بشيء....خاصه بوجود ابوي اللي كنا مانقدر ننطق بحرف قدامه.....وخاصه عن ناصر حبيب قلبه....عمري ماشفت ابوي مفتخر بأحد كثر ماهو مفتخر بناصر......كنت أحيانا أحس انه يحبه أكثر مننا....كان دايما يعاير فهد أخوي انه مو نفس ناصر....وهذا الشيء سبب عداوة بين فهد وناصر....كان ناصر شخصيه ساحره بكل المقاييس.....كان اذا دخل مجلس الكل بحضوره يسكت هيبه له....الكل كان يرجف بس من طاري اسمه....كانت شخصيته ساحره لأبعد حد....وكان ذكي....ومغرور وواثق بنفسه لأبعد حد....أبوي على حسب علمي سوى له جميل....وتعارفوا....وصارت علاقتهم قويه.....بعدها بمده خطب مها أختي الوحيده....وطبعا ابوي بدون نقاش وافق....وتزوجته مها....وجابت ريم...كانت دايما تجي تشتكي من ضربه لها...كان دايما وجهها وارم....والوان قوس قزح فيه....بس ابوي كان غصب عنها يرجعها بنفسه لبيته....وحملت بسلطان....كان حملها خطير....وضربها ضربه قويه....وولدوها قيصري....ودخلت بغيبوبه لشهر ونص....وسلطان تعدى مرحله الخطر بس راح يلازمه تخلف عقلي.....انهار ناصر عمري ماشفت دموعه تنزل الا بهاليوم....وحلف انه مايمد يده عليها أبد....وبعد ماوعت مها وعرفت عن سلطان انهارت....ولامت ناصر....تعذر منها بس هي طابت نفسها...ترجت ابوي انها ترد لبيتنا....بس ابوي رفض رفض قاطع....حاول فهد بابوي بس ابوي حلف انه اذا فهد فتح معاه الموضوع....لاهو ولده ولاهو أبوه....أما أنا صح كرهت ناصر مليون مره....بس كنت احترمه واخاف منه....وكنت مراهق.....وطبعا قبال ابوي....ماكنت اتجرأ أنطق بحرف واحد.....ورجعت له مها....بعدها توفى أبوي....ومها جتنا...ورفضت ترجع لناصر....وفهد وقف معاها....وقال لناصر اللي قعد يتحلف ويتوعد....حاول انه يشوف مها....بس مها رفضت....وفهد ماتركه يكلمها....ورفع قضيه....وصارت القضيه مضمونه....خاصه مع تقارير الضرب المبرح اللي متعرضه له مها.....ومابقى على الطلاق شعره....بس طلعت مها حامل....للحين اتذكر اليوم اللي عرفت فيه انها حامل...كانت هي وفهد جايين من المستشفى وجلست بالصاله وهي تصيح بقوة....كأن ميت لها أحد....وأمي تهديها....وفهد اللي وجهه أسود من الضيق...ومعصب حيل...وبعدها طلع من البيت....أنا كنت أناظرها منصدم....كان سلطان وريم يناظرونها ويصيحون....خافوا منها....ومها تصيح بقوه .....الكل كان متضايق من هالحمال...وفهد كان قايم قاعد يدعي انها تجهض....ومها تدعي الله ان حمالها مايتم....بس الحمدلله ...الله خيبهم....وجتنا الجازي.....اللي نشكر الله عليها ليل نهار....ومافيه أحد استانس بهالحمال الا ناصر....اللي نسى كل اللي صار بينه وبين فهد....من درى بحمال مها....وجانا طيران....كان حاس انه بهالحمال كل شيء راح يرد مثل ماكان....بس مها كانت مصممه....عمري ماشفتها مصممه على شيء كثر ماكانت مصممه على طلاقها من ناصر....هنا ناصر عصب....وشهر واحد وتزوج وحده من جماعتهم.... وبعدها انولدت الجازي....وصار الطلاق....دايما كنا نضحك على قوة مها المفاجأه في تصميمها على الطلاق....خاصه مع ضعف شخصيتها .....بس حنا نشك ان الجازي لعبت بهرمونات مها وهي ببطنها....ومدتها بقوه موطبيعيه..... ههههههههه.... ناصر كان أول سنه تقريبا يودي أخوانه أو عيال أخوانه بشكل شبه يومي....ياخذون ريم وسلطان له....والجازي كانت صغيره....بعدها نقلنا للدمام....وانا وأمي ومها وعيالها سكنا بفيله....وفهد وعياله بفيله....ماكنت ابيهم يسمعون اي كلمه.....كنت ابيهم ياخذون راحتهم....أخذت ورثي من أبوي وشريت هالفله وسكنا فيها......والحمدلله كلنا ارتحنا....ابتسمت بخبث وانا اتخيل لقاء الجازي وناصر...تذكرت هيجانها وجنونها البارح....عمري ماشفت الجازي معصبه كذا.....الا بسالفه مريم زوجتي الاولى.....تنكدت من هالطاري.....الله يستر بس....والله اذا جاء لتقوم الجازي القيامه.....تنهدت بضيق....اموت واعرف شنو اللي جابك بهالوقت....كنا مرتاحين وانت بعيد....الحين تذكرت ان عندك عيال.....اووووووف.....والله الجازي لتتسب اللي خلفوه....ابتسمت بحب....عوبه وعنيده وقويه ومغروره وذكيه وحقانيه....وماتترك حقها ابد....وماتسامح ابد.....والخوف ماتعرفه....لا وبعد تلومك على حاله سلطان اللي مافيه أحد بهالدنيا يساويه عندها....والله لتطلع كل شيء من عينك....تربيتي....مافيه مخلوق بيكسرك ياناصر غير بنتك....والله اني من الحين شفقان عليك....عمري ماتمنى اني اصير عدو للجازي....حسب معرفتي لها....وبأكثر من موقف صدمتني صدمه عمري....كل ما أقول هذا حد قوتها....تصدمني أكثر....منهو اللي بيكسر الثاني ياناصر....أنت والا اللي ربيتها انا..وحرام واكبر حرام انها بنتك.....بس تخسي....هي بنتي انا....انا اللي ربيتها ....أنت ابو على ورق وبس....تذكرت موقفها مع مريم زوجتي الاولى...من اول ماتزوجتها بينت لها ان البيت لمها وعيالها....هم الداخلين وحنا الطالعين... وعشمتني خير....كنت الاحظ النظرات الناريه بينها وبين الجازي....كنت احسها تخاف من الجازي بشكل كبير....بعدها قامت تعرضلي انها متضايقه من البيت وماتاخذ راحتها...ومن هالكلام...عطيتها كلمتين ...وخافت واعتذرت... وطنشت...وتناسيت الموضوع.....كنت احس ان فيه حروب تصير بالبيت....بس ماتدخلت....مالي مزاج مشاكل حريم...وماحد شكى لي....ومريم خل الجازي تربيها....لأني واثق ان الجازي مافيه مخلوق يقدر عليها...ولأن بأخير فترة صارت تبط جبدي....عليها حركات مادري شتبي....خاصه اذا شافت الجازي....تقعد تلزق فيني....ومافاتني نظرات الجازي اللي ترميها عليها....وبيوم من الايام...كنت جاي من الدوام ومعاي طلال ولد فهد....عزمته على الغدا....دخلت سيارة الجازي جايه مع سواق فهد أخوي....شفت سلطان اللي وجهه أحمر....وباين يصيح... قاعد عند الباب...بدون الجزمه"تكرمون"وبالبيجامه بالشمس الحاره.... وأنا هنا وقف قلبي....كنت احسب امي فيها شيء....سلطان من شاف السياره ركض لها....والجازي نزلت ...مادري شقالها....بس اللي كنت متأكد منه الجازي بتسوي جريمه...ومافيه احد يعرف الجازي كثري...مسكت يد سلطان...وركضت للبيت وهي تضرب الارض ضرب من العصبيه...نزلت انا وطلال وركضنا وراه...وبس فتحنا الباب...سمعت صوت جازي القوي:انتي يالواطيه شلون تسمحين لنفسك تضربين سلطان؟....
قالت مها بخوف:جازي اصعدي لغرفتك....بلا كثرة كلام.....
قال طلال بعصبيه:وانت واقف...ضربت سلطان وساكت...
قلت بهدوء:لاتستعجل....جايها رزقها مني....بس خل الجازي تبرد قلبها.....
ناظرت بمريم بقهر وانا اتحلف فيها....اللي قاعده تمثل دور القوة....وعيونها ترجف....قالت بصوت يرجف بعد ماتقوت بمها:والله بكيفي....احمدي ربك ماذبحته....موكافي متحملتكم ومتحمله همكم ببيتي.....وباستفزاز...روحوا لأبوكم ترا كرهتونا حياتي...ماأقول الا الله يعينك يامها....ويعين قلب فصولي...حذفهم عليكم ونجا بنفسه...وحده ماتدري وين الله قاطها....والثانيه لسانها أطول منها... والسند ياويل حالي مجنووووون.....

اسطورة ! 09-03-12 04:47 PM

((2))

عند هالكلمه ماحسيت الا بصرخه مريم والدم ينزف من خشمها.....الكل شهق وهم يشوفون جزمه جازي الكعب بعد ماحذفتها بوجه مريم....قربت وسلطان بيدها...وشفت وجهها الاحمر من العصبيه...وعيونها تقدح شرار....وشعرها الاسود متبعثر حوالين وجهها....مسكت الجزمه....ومسكت مريم بقوه من شعرها وهي تشده....ومريم تصرخ وتصيح....حطت الجزمه قبال وجهها....وبقوه وبصوتها المبحوح:هذا قدرك بهالبيت يالجزمه....وجزمه سلطان تسواك وتسوى اللي خلفوك....سكت كثير...قلت الحشيمه لخالي مولها....عديتلك حركاتك يالبزر....قلت سفيه...ماحط عقلي بعقل سفيه....ولجل عيون خالي بتحملها...وبصراخ وهي تشد شعرها بقوه....بس توصل السالفه لسلطان....تهبين لاأنتي ولا عشره من أشكالك....وباحتقار...ذا قرصه اذن بس....بس برب هالبيت....واللي خلقك وخلقني....تعرضي لسلطان من بعيد أوقريب....مايكفيني الا موتك...هالمره كسرت خشمك....المره الجايه أكسر رقبتك....تفوووووووووو على ذا الوجه.....
وطبعا سلطان هوايته بهالدنيا التفال....وجازي تفلت....لازم يتفل...غرق وجه مريم بالتفله وهو مستانس>>من حر مابقلبه يابعد قلب خاله....
ورمت مريم بعنف....ومريم تصيح....قالت مها بعصبيه:ياقليله الادب.....هذا رد المعروف.....
رفعت يدها بتضرب الجازي...وأنا قلبي وقف...الا الجازي يامها...الا الجازي ياناس لاحد يتعرض لها.....ركضت بسرعه وانا أمسك يد مها....قالت مها وهي تصيح:اتركني يافيصل....شكلي ماعرفت أربيها....أصلا كله منك....أنت اللي دلعتها....والحين أول ماضربت ضربت مرتك....
لفت الجازي لي بقوة...وناظرتني وأنا اشوف العصبيه بوجهها الاحمر ورجفه جسمها.....وسلطان ماسك عباتها.... وثوبها المدرسه مخصر على جسمها...وعيونها تلمع من القهر....دعيت على مريم...الا الجازي ياناس....مابي اشوف الحزن والقهر بعيونها...يابعد قلب خالك انتي....والله لأذبحها...بس القهر والوجع لا أشوفه بعينك.....قلت وأنا ألمها بحظني بقوة:بنتي وماتستاهل الا الدلال....وبنتي ماتغلط الا على اللي يغلط عليها...
بعدت عني...وناظرتني بعيونها اللي اموت فيها...وبصوتها الحاد القوي المغرور:وبنتك مثل ماهي ...وماغلطت الا على اللي غلط علي...عديت مره ومرتين وثلاث....قلت القدر والحشيمه لخالي....كبرت عقلي لخاطرك....وتجاوزت عن حاجات كثير...بس ان الموضوع يوصل لسلطان....هذا اللي مستحيل اتجاوز عنه....وبثقه...ووالله لولا انها مو زوجتك مايكفيني الا دمها....
قالت مها بعصبيه:ومفتخره....وموكافيك بعد....
قالت بثقه وتحدي وصوت بكي مريم واصل للسما:ايه...علبالك كسري لخشمها برد حرتي ...لاوالله بس انا أخذت اللي برد قلب سلطان بس....وخفف حرة قلبي.....وقربت مني وباست راسي بقوة...وبهدوء...كفيت ووفيت ياخالي....عمري كله ماراح اعترف بأبو لي غيرك....بس شكلنا خربنا حياتك....الحين راح نتصل على اللي اسمه ابونا....انت مومجبور فينا...تحملتنا طول عمرك....جاء الحين دوره يتحملنا...وغصب عنه...ومن ورا خشمه....وانت رايتك بيضه...بس زوجتك ابدى مننا....
الكل شهق....ومها صاحت وهي تلمها...وسلطان ماسك عباتها وفرحان وهو يناظر مريم اللي تصيح....قلت بصدمه:لمثلي ينقال هالكلام يالجازي....وزوجتي ابدى منكم....
قالت بهدوء:مابي أحرجك ياخالي....وباحتقار...المره ذي مايجمعني معها سقف واحد......
صرخت مها بالم وحزن:لا ياجازي....لاتقولين كذا.....لأاتخليني.....وانا اللي أقول راح يجي اليوم...وياخذهم ناصر كلهم...الا الجازي ماراح ترضى تخليني....الحين انتي تبين تروحين له.....
قلت بهدوء لمريم...وانا اناظر الجازي بعتب:يابنت الناس....قومي جمعي اغراضك...اوديك لاهلك وورقتك بتوصلك......
صرخت مريم وجت تبوس رجليني...بعدتها بعنف....وراحت تترجى أمي...وامي صدت عنها....وراحت تصيح عند مها...قالت مها وهي تصيح:فيصل حرام عليك خلاص.....
قلت بعصبيه:مها الموضوع خلص....
راحت مريم للجازي وهي ترتمي على رجلين الجازي:تكفين جازي لاتخلينه يطلقني....تكفين...والله ماتعرض لكم ابد...والله اصير خدامه بهالبيت...بس لايطلقني تكفين.....ياويلي....
قالت ببرود يذبح:خلصتي...هزت راسها وهي ترجف....قالت باحتقار...مطلبك موعندي....جزاك واقل من جزاك... وبلاش تذلين نفسك بزياده.....والنفس وماتهوى يابنت الناس....ونفس خالي عافتك....وبنغزه...لاتذلين نفسك اكثر مانذليتي اليوم.....
الكل انصدم....ومريم شهقت...ومها صرخت:جاااااازي....
طنشت الكل ولفت لسلطان بمرح وحماس:سلطان شريت شريط سيارات جديد....تتحدى؟.....
قال بفرح:جازي أحبك....
قالت بسعاده ولا كأنها اللي تو قالبه الدنيا...والابتسامه مزينه ثغرها:يابعد قلب قلب جازي انت.....
ومسكوا يدين بعض وصعدوا فوق....والابتسامه شاقه وجيهم....وكالعاده ضاربين بالكل عرض الحائط....لفيت على طلال وهو يطالع خيالها والابتسامه مرسومه على وجهه....الخبل يحبها....ناظرته نظره هجدته....ونص ساعه ووديت مريم لبيت أهلها وطلعت من حياتي للأبد....هذا من المواقف اللي بجد خوفتني من الجازي.....هالبنت قويه قويه حيل...وماني خايف من شيء..الا من طلال الخبل....الغبي مالقى يحب الا الجازي....ياما نصحته المسكين بس مانفع...اثنينهم قمه التناقض....لو حاب ريم أصرف.....حبها وابتلش...لأن عندي ثقه ان ناصر مستحيل الا من سابع المستحيلات يزوج عيال فهد.....والجازي مو لطلال....موهو الرجال اللي يستاهلها....رغم حبي لطلال وكبر قدره....الا انه مايناسب الجازي ابد....وقرد حاله بهالحب اللي مدري شيبي.....
وعيت من سرحاني على صوت سعاد الهادئ:حبيبي وين وصلت؟...
ناظرت لملامحها العذبه....وابتسمت بدون شعور:عندك ياقلبي....
قمت وناظرت بالطاوله الفاضيه....ماغيرنا....ناظرت ريم المنسدحه على الكنب ومندمجه على tv....تنهدت من حالتها التعبانه...بست سعاد على راسها:تبين شيء؟....
قالت بحب:سلامتك....

نومت سلطان وطلعت من الغرفه....توجهت لغرفه امي عطيتها دواها....وطلعت وشفت ريم كالعاده منسدحه على الكنب وفاتحه فمها....قلت بنرفزه:ريموه وجع....انتي متى تبطلين السهر....شوفي وجهك شلون صاير؟.....
قالت باستغراب:بسم لله يمه..... علامك؟....
قلت بعصبيه:انا اموت واعرف....حالك العوج متى تغيرينه؟....خافي الله ببدنك....قالبه ليلك نهار....ونهارك ليل....وماغير مقابله هالافلام.....
قالت بضعف:يمه شتبغيني أسوي يعني....ودراسه مانيب دارسه لو تذبحيني زين.....وهذاني بفكك من وجهي وبذلف انام....عجبك الحين؟...
وسالت دموعها وهي تصعد لغرفتها.....تنهدت من حالها....ومن عصبيتي المبالغ فيها....بس مو مني....منه هو....خايفه خايفه كثير....ناصر بيجي....ناصر مانساني ولانسى عيالي....لميت نفسي بخوف....وانا اتذكر ليالي الضرب....الضرب اللي للحين معلم على جسمي.....تذكرت الليالي اللي كنت ابكي فيهن من الوجع....ناصر الناصر الرجال الوحيد بحياتي...حبي الاول والوحيد.....مانكر اني للحين اموت فيه....رغم اني انا اللي طلبت الطلاق....تذكرت ملامح وجهه...وابتسمت بحسره....عمري مانسيت شيء....وشلون انسى وعيالك قدامي....وكلن يشبهك بطريقته....عيالنا ياناصر....على كثر ماني خايفه من جيتك المفاجئه....الا اني متشوقه اشوف رده فعلك....ريم اللي تشبهك كثير....بس نعومه مثلي بزياده....وشخصيتها الحساسه.....أدري راح تعصب عليها.....لان طبعها نفس طبعي.....ضعيفه حيل....وسلطان اللي استنساخ منك...طول عمرك طاغي ومعذبني...وجه سلطان كان يوديني لك.....كنت اذا ناظرته كأن انت قدامي.....بس الفرق...ان سلطان دلوع....ودلوع بزياده بعد....وسالت دموعي وانا اتذكر الجازي البارح.....لما قال فيصل ان ابوهم يبي يجي....كنت دايما ادري بمزاج وعصبيه الجازي اللي مو طبيعيه.....دايما كنت اتجنب ازعلها من وهي صغيره.....كنت البي طلباتها بسرعه....وابديها بكثير احيان على ريم وسلطان....كنت اخاف لمجرد انها تعصب....يمكن لأنها كانت تذكرني فيك....رغم انها ماتشبهك بالمره....بس نفس النظره الحاده....نفس الغرور....وعزة النفس....ونفس العصبيه....أكثر من موقف صار وكان يثبت لي....ان الجازي مثلك....مثل طبعك اللي هدم حياتي.....كنت اكذب نفسي.....بس اللي صار امس....كأنه كف على وجهي....ومو أي كف.... هيجانها..... صراخها.... كلامها اللي مثل السكاكين....ماحشمت احد....تهديدها ووعيدها....كلنا وقفنا منصدمين....ارتسمت لنا صورتك.... صورتك الطاغيه....كانت ناصر الناصر بكل جبروته....وغروره....سالت دموعي بغزاره لما تذكرت لما قلتلها ان أبوك له حق عليك....تذكرت لهجتها البارده اللي ذبحتني...وكلامها اللي مثل السم....لسع الكل....تذكرت لومها لي....حتى انا لامتني....اني تطلقت منك....تقول لي لولا ضعف شخصيتك.....كان ماصار اللي صار....كان حنا عشنا مثل باقي خلق الله....وسلطان مو ناقصه شيء.....تنهدت بتعب....طول الليل مانمت....ماكنت احب احد يزعل علي....وعيالي خاصه....والجازي بالتحديد....الجازي عندي غير عن اخوانها....رغم اني كنت حالفه ما أكلمها....بس من شفتها مروقه الصبح ارتحت....ومن اعتذرت مني....ماصدقت على الله....أخذتها بحضني.....كنت محتاجه لحضنها كثير.....بقربها أحس بالامان....أحس بنفس الراحه اللي كنت احسها بحضنك.....ولاحت لي ذكرى بعيده....كنا بغرفتنا وتوني والده ريم....وريم من النوع الصياح.....كان ليل وهي بس تصيح.....وناصر يبغى ينام.....وقعد معصب وهو ياخذها مني....ويهزها وبنرفزة:يابابا خلاص....انهبلتي اليوم....اهجدي وراي دوام....
قلت بضحكه:ناصر ترى ماتفهم هي.....
قال بضيق:أوووووف....مها وربي ماني رايق....هي ليه طبعها خايس كذا.؟.....
قلت وأنا أخذها منه لما زاد صياحها واهزها:لأنها دلوعه طالعه على امها.....
قال وهو ينسدح:مها تكفين بعد لاحملتي لاتخلين عيالي على طبعك.....وبصدمه.....تخيلي ولدي يطلع على طبعك....والله لأذبحه....
قلت بزعل:لا والله ماتبيهم يشبهوني يعني.....
قال بابتسامته الجذابه وهو يقرب مني:يشبهونك فياليت....رغم اني اشك انه راح ينخلق أحد بهالدنيا مثلك.....بس بصراحه طبعك....لاياقلبي....مو عيال ناصر اللي ضعفين....ابي عيالي مثلي....ذيابه....مايخافون ولايهابون أحد.....وبفرح وحالميه...مها تخيلي تجيبين بنت تشبهك وقويه نفسي.....وبسعاده وهو يغمز....والله لتطيح تحت رجلينها شوارب.....
قلت وانا اضحك:لاوالله....
قال بفرح:اي والله....يارب تتحقق امنيتي....والله يامها اني لأذل بهالبنت ناس ماتنذل.....مها تخيلي....تخيلي انتي قويه....والله لتصير علوم....
قلت وانا اخذ ريم واتوجه للباب واضحك عليه:ظل باحلامك.....ونام مو بكرا تعصب انك مو شبعان نوم....
مسحت دموعي....وانا ابتسم....جاك اللي تمنيته....لا والبلا مو ناويه تذل احد بهالدنيا كثر مهي ناويه تذلك....بنتي واعرفها....ماراح ترسيها على بر معاك....تذكرت تعلق ناصر بعياله....كان مهووس بعياله بجنون....كنا دايما نتهاوش والسبب ريم وسلطان....كان يبالغ بدلعهم....وياويل اللي يقرب عياله....بس من طلقني وانتقلنا للدمام انقطع عننا...طبعا تزوج قبل لا يطلقني....من رفعت القضيه واصريت على راي.....ياترى حبها مثل ماحبني....نفضت هالأفكار من بالي.....وتوجهت للمطبخ ...ابي اجهز الغدا....لأن التفكير بيذبحني......بقربك ماني مرتاحه....وببعدك ماني مرتاحه....بس لعيون عيالي بعدت....مستحيل اسمح لك تسبب لهم اي وجع....وتدمر حياتهم مثل مادمرتني.....الا عيالي ياناصر....

بمنزل آخر ....
لا يبعد كثيرا...

كنا قاعدين نفطر انا وابوي وامي وسعود....ثواني وانزلت انوار....وهي تناظرني بنظرات خبيثه....والابتسامه الخبيثه ماليه وجهها....تجاهلتها وانا اشرب حليبي....ونفسي بخشمي....مابقى الا افكر بانوار وجنانوتها....قالت بخبث وهي تشرب العصير:طلول حياتي توديني الجامعه....
قلت بثقه:لو تموتين...لو أشوفك جثه قدامي ماوديتك....
قال ابوي بعصبيه:طلال شهالكلام؟....هذا قدامي وتقول كذا...أجل من وراي شتسوي فيها....ولف على انوار...أنوار يبه الله لا يعوزك له....أفضل موجود روحي معه....
قالت وهي تبتسم نفس ابتسامتها الخبيثه:انشالله يبه.....
قاموا امي وابوي....وانوار للحين تبتسم ابتسامتها اللي لاعت جبدي منها....هالبنت سخيفه سخافه مالها مثيل....تبط الجبد...ثواني وقالت بنذاله:سعووودي تدري فيه ناس مو كفو.....كنت ابي اخدمهم خدمه عمر....بس وش أسوي؟...وجيهم وجيه فقر....
ضحك سعود....وانا قلت بنرفزه:أنوااروووووه وجع....ابلعي لسانك...لا أجي ابلعك اياه.....
قالت ببرود وهي تلبس نقابها وتمسك ملفها وتسرع مشيتها:خلاص بلعناه....وبخبث...سعودي رايحه امر الجازي انا....بااااااااي....
صدمه...تجمدت بس من طاري اسمها...طلال مو وقت الصدمات الحين...رفعت عيوني وشفتها فتحت الباب...وأنا ركض وراها....وسعود ميت ضحك....وصلت لها بسرعه قياسيه ولفيتها لي....قالت بدلع لوع جبدي:شتبغى؟....
قلت بهدوء وانا احاول انتقي ألفاضي لأن مو من مصلحتي تزعل:ابغى اوصلك حبيبتي....
قالت بخبث:توصلني....مو لو أموت...ولو تشوفني جثه قدامك....وغمزت لي...وحبيبتي شالطاري....وببراءه...صدق من قال ان الله يقلب ما يشاء....وساعة مايشاء....الحين من يصدق انك طلال اللي قبل شوي تكلمني....
عديت من واحد لعشره علشان لا ارتكب فيها جريمه...وبهدوء:أنوار حبيبتي لا نتأخر....
قالت بخبث:والمقابل؟...
قلت بضيق:مقابل وشو بعد؟...
قالت بلعانه:انا بما اني طيبه وشفت لك مده متضايق...أنك ماشفت بعض الناس من زمان.....حبيت أخدمك...وطلع شعر بلساني لما أقنعتها....وحلفت كذب اني بروح مع افضل...وبعبط....وطبعا انت تعرف أطباع الحبيبه الحلوة الناعمه....
يالبى قلب الحبيبه وأطباعها ابتسمت بدون شعور:ابشري باللي تبغين؟....
قالت بثقه:في حفله عند رفيقتي ...وأمي موراضيه أروح وأبيك تقنعها....
قلت بسرعه:جازي بتروح....
قالت بعصبيه:لا الحماره....تقول ماروح لبيت ناس ماني عارفتهم عدل....
فديت العقل أنا ياناس وتلوموني...وه بس....قلت بهدوء وانا نويت انها ماتروح بس راح اقص على عقلها:خلاص انشالله...
وسبقتها للسياره...علشان انظفها....ثواني وهي جالسه جنبي....توجهنا لبيت فيصل اللي مايبعد عننا الا دقايق....وانوار تسولف وانا بالي عند اللي أخذت كل مافيني...وصلنا لبيتهم ....وقعدت اعطر سيارتي...وانوار تتمصخر علي....رتبت شماغي ولبست نظارتي علشان أقزها عدل...وانوار توصيني...."لاتقعد مبلم بالبنت كالعاده....وموتحرجها....وموتسوي حركاتك السخيفه اللي يعنني رومنسي...والا وربي ماتشوفها بعد..."ناظرتها بنص عين البيت ووصلناه ومستحيل ماتروح للكليه اليوم...قلت ببرود:انثبري وكلي تراب احسن لك....
قالت بعصبيه:سبحانه اللي يغير من حال لحال وبظرف ثواني....وبخوف...لايكون ماراح تقنع امي اروح لرفيقتي.....
قلت بهدوء وعيني على الباب اللي انفتح وطلع الزول اللي مافارقني دقيقه....لا بصحوي ولا بنومي...يالبيه بس:انشالله...
ضحكت انوار الخبله....تحاسب عليها....وانا كملتها بداخلي....ببيتي قريب....ناظرت مشيتها الواثقه...طولها الحلو....عباتها الساده....وبس ناظرت وجهها....بلعت ريقي....وانا اشوف لثمتها....والكحل مدعوج بعيونها....وهي تناظر السيارة بعصبيه....من زمان ماشفت عيونها....دايما تغطيهم بالنظارة الشمسيه....بس اليوم شفتهن لا وبعد بالكحل....فتحت الباب بعصبيه...وركبت وبصوتها المبحوح اللي يذبح: أنواااااااروه وجع انشالله....ماتقدرين تنطرين دقايق....حرقتيني بجد نرفزتيني....كل هذا خايفه على البنغالي....و...
وتعلقت عيوني بعيونها....مارمشت وانا اناظر عيونها اللي تموت....حسيت قلبي يرجف....راح يوقف وربي....ياناس معقوله فيه عيون ساحره بهالعالم لهذي الدرجه....ابي اتكلم ماقدرت....ومتكحله بعد.....أنا على طيوف زولك الليل مانامه....ناويه علي اليوم....البست النظارة اللي كرهتها....قالت انوار بسرعه:بسم الله علينا...وانتي عمرك مارقتي....دوم معصبه وتشتمين...وبخبال وهي تناظرني...والا طليل آخر عمرك خلتك جويزي بنغالي....
ناظرتها بعصبيه وبحده:احشمي نفسك أحسن لك...وتكلمي باحترام؟؟..ناظرتها بحب...ولعيون الجازي أصير بنغالي....ثبت المرايه عليها.....كيفك يالجازي....
قالت ببرود:بخير ياولد خالي....ومحشوم قدرك أكبر.....
ناظرتها وابتسمت...وهي صدت تناظر الشوارع.....يالبى الثقل انا....قلت بضحكه:وأنا تراني بخير وطيب....وبهمس خبيث...من شفتك...
شهقت أنوار البقره...وناظرتني هي بسرعه.....الحمدلله انها لابسه نظارة.....أدري ان عيونها الحين ترسلي نظراتها اللي أكرها...بس طنشت....كم سنه وانا كاتم على نفسي....وربي بنفجر....والكل يدري اني أموت فيك....وانتي ماغير طايحه ثقل علي....قالت ببرود:دوم مو يوم ياولد خـــــــــــالي.......
رصت على هالكلمه.....أدري ان اللي قاعد اسويه غلط....بس وربي أحبها..مشيت بالدرب...وانا عيوني عليها....وهي تناظر بالشوارع....أدري انها الحين زعلانه....بس وربي تعبت...تعبت من الكبت....دايما تحتقر تصرفاتي اذا بينت لها حبي....قلت ابي أخطبها قالت لأنوار لا....أنا الحين ماني مستعده للموضوع....ايه لمتى....اللي كبري عيالهم بالمدارس...حتى رفيقي مبارك....ولده بالمدرسه الحين....الا انا...ابوي يبغى يخطبلي...وامي تحن علي تبي تزوجني بنت أختها....وأنا مطنشهم....مابغى احد غيرها....وهي ماغير كلمه لا ماعندها....واذا قلت كلمه حلوة أو حتى ناظرتها تقلب الدنيا...استنشقت ريحة عطرها القوي...اللي اندمج مع عطري....كنت أسوق على اقل من مهلي....واحاول اطول الطريق وأنواروه كل دقيقه....زفرت وزفتني....وانا مطنشها....وصلنا الكليه...ونزلت بسرعه وضربت الباب بقوة...ومشت مشيتها الواثقه....وهي متجاهله أنوار وهي تترجاها تنتظرها....ناظرتني أنوار بعصبيه:قل آمين...عسى ربي يأخذك ...انت ماتستحي...حرقت البنت....الحين أكيد زعلت....وكله منك يازفت....
قلت بعصبيه:أقول لا تصارخين لأكتم صوتك طول عمرك....انقلعي أشوف....
ضربت الباب بقوة...وأنا صرخت بعصبيه...ناظرت بمشيتها وهي تحاول تلحق الجازي....وتفشلت....الله يفشلك يالعربجيه يا أنوار....ناظرت الجازي بمشيتها السريعه....وبخطواتها الواثقه.....يالبى هالمشيه انا.....ويلوموني....ماوعيت الا على صوت السيارات وراي.....صحيت من سرحاني...وتوجهت لمكان عملي..بس وصلت دخلت مروق ومباشره لمكتب رفيق عمري مبارك....دخلت مكتب بدفاشه....ورميت نفسي على الكنب بروقان:السلااام....ناظرني باستغراب وهو يراجع أوراقه:وعليكم السلام والرحمه....عسى الابتسامه دوم....فرحني معك شوراك؟....
قلت بعشق وأنا أميل على المكتب:شفتها يا مبارك....وردت فيني الروح...يا كنت مشتاق لها شوق يامبارك....
ضحك باستهزاء:والله ان هقيت انها بالسالفه....أمس والعياذ بالله كرهتني بالاستراحه من ورا وجهك الهم...أما الحين مشالله الوجه ينور....يابن الحلال اخطبها واخلص وفكني وفك نفسك....
قلت بحسره:ياليت...بس وش أسوي براسها العنيد؟...مليون مره كلمتها أختي...وهي ماغير تو الناس...توني صغيره....ماأفكر بهالموضوع أنا أبدا.....
قال بنرفزه:وأنت شاللي جابرك تتحراها....
ضربت قلبي بألم:ذا اللي جابرني يامبارك.....
ضحك باستهزاء:والله ان حالتك صعيبه....عزلله انك قردت حالك بهالحب.....
قلت بحب:آه يامبارك.....بلاك ماجربته....
قال بعصبيه:عساني ماجربه....الله يخليلي مرتي وعيالي....
قلت بهيام:مسكين يامبارك....عزلله انك ماعشت....ياحلاته وحلاة عذابه.....مبارك قل آمين....
قال بملل:آمين...
قلت بوله وعشق:عساك تحظر زواجي منها قريب....
قال بضيق:دام زواجك منها هي....فانطر ياحمار.....وعمري ماراح أشوفك معرس....وبجديه...طلال ياخوي اسمع كلامي وكلام أمك.....وتزوج وشف حياتك....لمتى بتحرى حضرتها توافق؟.....
قلت بعصبيه وأنا أوقف:مبارك لو سمحت...موضوع زواجي من غيرها أبغاك تنساااه.....وبحده...عن اذنك....
ورحت لمكتبي متجاهل نداءات مبارك.....قعدت على المكتب وانا أزفر....ليه الكل ضد حبي لها؟....ليه؟......أمي.. فيصل...وحتى مبارك.....أمي ومعروف السبب....لأنها قويه وخايفه لأخذتها أبتعد عنها....وتبغاني أتزوج بنت أختها....فيصل متأكد وواثق أن أبوها ماراح يزوجني لو شنو.؟....ومبارك يقول ان تحبها ورسمت حياتك معاها....وأنت ماتدري اذا هي تحبك أولا......هذولا أكثر ثلاث تهمني آرائهم وكلهم ضدك....وبضيق....بس ورب البيت ما آخذ من حليله لي غيرك....طال الزمن ولا قصر......ابتسمت وانا اتذكر كل المواقف اللي اجمعتني معاها....ما أدري متى عشقتها كل هالعشق....كل شيء كان فيها غير...من هي بزر وهي غير....ملامحها الحلوة....عنادها...دلالها...دلعها....عيونها ...ومليون آه من عيونها....كل مافيها كان يبهرني....وكل ماكبرت زاد هوسي فيها....شفتها بكل حالاتها...روقانها...زعلها...عصبيتها....ابتسمت وانا اتذكر عصبيتها....وطرت على بالي مرة فيصل....وشلون مسحت فيها الأرض....تذكرت ملامح وجهها الحمرا من العصبيه....ابتسامتها....والجرح اللي بخدها...مسكت كتفي بحب....وأنا اتلمس الجرح اللي فيه....وأرد لهذاك اليوم....اللي بغينا نموت فيه...وطلعنا بجرحين...هي بخدها.....وأنا بكتفي.......

"طلال 28سنه...مهندس ...شخصيه حالمه لأبعد الحدود....رومانسي...طيب...." "سعود 25 سنه....ملتحق بالعسكريه...شخصيه مرحه...بها من الغموض والجديه الكثير..." "أنوار 19سنه توأم روح الجازي....وصديقتها الوحيده تقريبا....طيبه ومرحه ومرجوجه شوي....تموت على عمتها مها وعيالها خاصه الجازي....ضعيفه شخصيه قدام أمها شوي...."

اسطورة ! 09-03-12 04:49 PM

((3))

بعد يومين....رضيت أخيرا على أنواروه الزفته بعد ماكرهتها حياتها.....بس طلال للحين متضايقه منه....ابتسمت بحب
وأنا أتذكر نظراته اللي أحرقني فيها....ابتسامته...كشخته...تنسيفته للغتره...نظارته السودا...دشداشته ...كبكه الفضي...
ساعته السودا....عطره الهادئ...هالانسااان بالنسبه لي دمااار....أحبه وأموت فيه....ما أدري متى حبيته....من كنت
صغيره...وأنا أشوفه قدامي...وأشوف الحب ينطق من عيونه....تنهدت وأنا أتذكر طلبه أكثر من مره انه يبينا نخطب....
ورفضي اللي ولا مليون مره....حضنت مخدتي وأنا أتحسر....ماقدر أوافق الا لما أظمن مستقبل سلطان....مستحيل
أتزوج وأنا ماني ظامنه حياته....سلطان أهم انسان عندي بهالدنيا....دايما سبب رفضي اني صغيره ودراستي....وأنا ماني
ناشده عن شيء سوى سلطان....أخاف لاتزوجته التهي بحياتي وبطلال غصب عني...وانسى سلطان....ويضيع...وأموت
عندها....سلطان هو الشيء الوحيد اللي أبيع كل شيء بهالدنيا علشانه....حتى لو كنت انت ياطلال....أصير علي سنتين
بس....علشان أرتاح على سلطان...وأتزوجك ووقتها راح تشوف حبي....حبي اللي كاتمته عن الكل....وأولهم انت....الكل
يحسبني ما أحبك....وأولهم أختي وأختك.....الكل يقولون عني قاسيه ....تذكرت امه...وابتسمت بخبث....مسكينه تكرهني
كره....خايفه على طلال مني.....دايما تتجنبني....خاصه بعد أخير موقف...بعد مامسحت فيها واختها البلاط...كنت دايما
أطوف لها لخاطر طلال وأنوار....بس بيوم كان فيه عشا ببيت خالي فهد....كلنا رحنا....طبعا أم طلال تكرهني...وأختها
ماتطيقني....رغم ان أم طلال طيبه....بس من قالها طلال انه ماراح يتزوج غيري...كرهتني...تبيه لبنت أختها ...طبعا
الجلسه كانت رسميه....أول شيء بدت السالفه أختها قالت:الا يامها رجلك ماحن على عياله....ماجاء يشوفهم....أي قلب
عنده...وبحقاره...روحيله ياحظي يمكن تحصليلك كم فلس من وراهم...
طبعا أنا أي موضوع ينذكر فيه ناصر اتنرفز...قلت ببرود:والله لا انتي اللي صارفه علينا من جيبك ولا من جيب أبوك...
الكل بالمجلس انصدم....وقاموا يتهامسون...وأم طلال خافت لأنها تعرفني....قالت بفشله:اي والله ماني صارفه
عليكم..."وعلشان تنهي الموضوع...كملت "بس الواحد مهما كان لازم يجي يشوف عياله.....مو راميكم على خوالكم...
ابتسمت بخبث بداخلي والله ماعرفتي مع منو وهقتي نفسك....قلت بحده:ثمني كلامك يابنت الناس أحسلك....ليه
رامينا؟...والله ماتركنا الا وهو واثق انه مخلينا عند ناس قد الثقه...واذا مايسأل عنا....فشيء ماتعرفينه لا تكلمين
عنه....والحمدلله خوالي مغرقينا بدلالهم عسى عمرهم طويل....وهو والكل يدري...مرد العيال لأبوهم طال الزمن ولا قصر....
همزتها ام طلال وسكتت والكل يتغامز ويتهامس...وأمي تناظرني برجا علشان اقطع السالفه...بعد ربع ساعه....قالت
خالتهم بلعانه:الا ماقلتيلي يامها....سلطان ولدك للحين على حاله....
أنا هنا كل مافيني استثار...قلت ببرود:أي حال؟....
قالت أمي بخوف:ماعليه الحمدلله بخير....
رفعت حاجبي بعصبيه....وهي كملت بلعانه:ربي يعينك...والله نصيحتي لك حطيه بمستشفى المجانين وفكي نفسك....
الكل شهق...وعيونهم علي...المجلس ملياااان حريم....أنا بانفجر من العصبيه....قلت ببرود جننهم:والله اذا سلطان مكانه
بمستشفى المجانين....وبخبث...فانتي ولدك مكانه بمستشفى الأمل....والعياذ بالله من شركم...
الكل شهق بصدمه....وهي فزت بعصبيه:وشقصدك يابنت مها؟....
وأم طلال معاه بعصبيه:ياللي ماتستحين شقصدك؟....انتي قد الكلام اللي قلتيه...
قلت ببرود:والله اللي مايستحي انتي وأختك....وبنت مها ماتزيدوني الا شرف بهالاسم.....وايه نعم قده وقدود.....وبهدوء
وانا أشر عليها باصبعي باحتقار....هي على سلطان ناقده....سلطان مبلي من الله....وحتى الصلاة يصليها بوقتها....واهو
مو عارف الا انها واجب....هذا الشخص المجنون...والا اللي عنده عقل ويفكر....وصلاته قاطعها....والمخدرات مايمسي
ويصبح الا عليها...ومأذي خلق الله.....وباستهزاء...يابختج بهالعاقل.....الحمدلله على أخوي....
جت بتضربني...بس مسكت يدها ودزيتها عني وانا متقرفه....والكل منصدم....قلت باحتقار:مدي يدك مره ثانيه....واكسرها لك...
قالت ام طلال بعصبيه:اطلعي برا بيتي ياللي ماتستحين....بيتي يتعذرك...تمدين يدك على اختي...
قلت ببرود:هي اللي بدت...أما البيت لاصار بيتك اطرديني....دام راس خالي يشم الهوا....فلا انتي ولا عشره من أشكالك
تطلعيني من بيته....
قالت امي بخوف وهي تجرني:ريم روحي جيبي عباياتنا....وبعصبيه...قومي ياللي ماتستحين....عزلله اني ماعرفت اربي...
أنا ناظرتها بصدمه...وهي تتعذر منهم...وشوي وتبوس رجلينهم...لهدالدرجه تركبني الخطا....رغم اني ماغلطت....أنا
ملييت من أمي....لمتى بارده وضعيفه؟....وجتني وهي تدزني....أعتذري لخلاتك يالله....
قلت باستنكار:نعم....
قالت بعصبيه:ونعامه ترفسك انشالله....اعتذري بسرعه....
ناظرتها بعصبيه....وناظرتهن بعدها وهن يناظرني بلعانه...يبن شوي يردن كرامتهن وفشلتهن.....قلت بخبث:أعتذر ها...
قالت أمي بنرفزة:أجل شقول من الصبح؟....
قلت بتحدي:أجل الحين يوصلكن اعتذاري......وانشالله يعجبكن.....
ومشيت بمجلس الرجال بسرعه...والكل فاتح فمه مننصدم....وقلتلهم ينادون خالي فهد...ثواني وجاني ....وقلتله السالفه
كلها....وهم انصدم....خالي فهد رغم انه مايحبني ولا يكرهني....بس انرفزه....الا انه مايرضى بالغلط أبد....وحقاني
لأبعد الحدود....وأحسن مافيه...انه يموووت على أمي...ومايرضى عليها أبد....قلتله دايما يعايرون أمي...وان أبوي
رامينا عليكم....ووصل حده لما قلتله أن مرته طردتني....شوي والا خالي داخل وهو يصارخ ينادي مرته وأنا
وراه....وماظلت مسبه ماسبها....وانا وراه ابتسم....وهي تصيح...وقالها بعصبيه:ومثل ماكنتي تبين تطلعين بنت أختي من
البيت مطرودة....أنتي اللي تنطردين...أنتي وأختك مثل الكلاب....بيتي لمها وعيالها....هم الداخلين وانتي الطالعه....يالله
برى....
قالت وهي تصيح:هي اللي غلطت وقالت كلام ماينقال....

قال بعصبيه أكبر:وهي صادقه....أجل نحط سلطان بمستشفى المجانين...تهبن الا انتن....ومثل مافزعتي لأختك...وولد
أختك الداشر....وطردت الجازي....أنا بفزع لبنت أختي....وأطردك انتي واختك.....انقلعي عن وجهي....بيتي
يتعذركن...
جات أمي وهي تصيح...تترجاه...وأم طلال صياحها هز البيت...وأمي تدعي علي...وأنا ولا كأني مسويه شيء....اتصلت
على سايق خالي....وأخذت سلطان وطلعت....وخليت النار شابه بالبيت....طبعا أم طلال اطلعت من البيت وشهرين
وردوها أخوانها....وتعذروا من خوالي بعد مادقوا يعاتبون خالي فهد....وخالي فهد قالهم السالفه....وخالي فهد رضى
ترجع....بس أختها ماتطب البيت لا بحزن ولا فرح....وانها ماتعرض لنا بكلمه من بعيد ولا قريب....وتغير خالي فهد
معاها 180 درجه ...بعد ماكانت تآمر وتنهي....الحين حطلها حدود....طبعا بعد ماردوا البيت....أمي قلبت البيت
علي...بس أنا طنشت....وظلت ماتكلمني لوين؟.....بس خالي فيصل هو اللي مستانس...خاصه اني خالي فيصل مايطيقها
أموت وأعرف السبب....بس يقول والله من الله كذا....أنوار أسبوع ماكلمتني....بس بعدين عادي....لما تكلمنا بالموضوع
وفهمتها....وقلتلها حطي نفسك بمكاني....وأنا علشانك تحملت أمك أكثر من مرة....أما عيال خالي فديت
قلوبهم....عصبوا على أمهم....وزعلوا....وسعود كان شوي ويضرب خالته....من حكي أنوار....عيال خالي فهد فيهم
ميزه تعجبني كثير....يحبون عمامهم كثير....ومعاهم حق ولا باطل....أكثر من موقف وضح لي هذا الشيء.....بس اللي
يضحك ان خالي فيصل للحين منهبل....يقول شعرفك ان ولدها كان يتعاطى....وخالي فهد يقول ربي مافشلني....لو أحد
غير الجازي ماصدقت كلامه...وأنا الولد ماشفت شيء عليه....بس دام هالكلام طلع من الجازي فأنا وثقت فيه....وطبعا
أنا استانست بهالكلام....اللي عرفني نظرة خالي فهد لي...خااصه ان باااار بكل ماتحمل الكلمه...بس لاتشوفونه اذا
عصب....رغم ان نادر مايعصب....بس اذا عصب العياذ بالله منه.....وفرحت اكثر....لأن سبحان الله بعدها بأسبوع
ويومين بالضبط....انمسك ولدها....وحطوه بالأمل.....وانفضحوا....وطبعا الحريم ماخلوني بحالي....نصهم يقول زين
ماسوت فيهن....ونص مستنكر فعلي...اني هدمت بيت عايله....واني غلطت على حريم أكبر مني....واني دخلت خالي
بالسالفه...وتببليت على ولدهم.....واني قويه حيل....بس سالفه ولدهم لما انمسك صدمتهم.....وكفت لسن الحريم
عني....>>>طبعا اكيد تسألون أنا كيف عرفت....ههههههه...طبعا مره سمعتها وهي تكلم بنتها...وولد شكلها مكسر البيت
يبغى فلوس....وسمعتها تقول لبنتها اللي واقفه بجنبها بعد ماسكرت:المجنون اخوك مكسر البيت يبغى فلوس....يضرب من
البلا بيده.....حسبي الله على اللي علمه على هالطريق.....طبعا انا سمعت السالفه وتسحبت....وماقلتها لمخلوق....لأنها
مصيبه والعياذ بالله....وموحلوة الشماته فيها.....بس لما جاء وقتها قلتها بكل برود....لأني عند سلطان انقلب وحش....أنا
نفسي أخاف من روحي......
تذكرت عصبيه طلال ....لما جاء واعتذر من أمي.....كان متضايق ومستحي.....ياربييييه ياناس....أموووت فيه
هالرجال....مسكت خدي وأنا اتذكره....وابتسمت بانتعاش...وأنا أتلمس الجرح....حتى الجرح منه ياناس حلو...تذكرت
هذاك اليوم....كنت صغيره...تقريبا ثمن أو سبع سنوات....وطلال بالثانوي تقريبا...كان رجال بوقتها...قلت أبي أصعد
الدباب...وأزعجت خالي....وخالي رافض بالمرة....لأنه شايل هم أمي.....لأن أمي راح تقعد ليه خليتها تركب؟...يعني
على قولته يبغي يفك راسه من حنت أمي.....وطلال قاعد....وبس شاف ان نفسي بالدباب....قالي خلاص تعالي....أنا
ماصدقت....رحت اركض له....وهو ضارب بتحذيرات خالي الحائط....وهو يضحك معاي.....طلال كان مستحيل يخلي شيء
بنفسي....ركبت وانا مستانسه....وأبي أحرك....قال بضحكه:وين؟...وين؟....انتظري شوي....
قلت بملل:يوووووه طلال ليه؟....
قال بحب وهو يركب وراي:لأني بركب معاك....
قلت بزعل:انزل ما أبغاك....أبغى اركب بروحي....
قال بزعل مصطنع وهو يناظر عيوني:أفا....ماتبغين طلال....طلول حبيبك وزوجك وحياتك....
قلت بضيق:يييييع... من يقول؟....
قال بثقه:أنا أقول....وناظرني بنص عين....والا روحي لخالك هاللي شاده فيه الظهر خل يركبك.....
قلت بنرفزة:أووووووف....خلاص حرك وانت ساكت.....
ضحك علي وحرك....كنت أحس بضربات قلبه العاليه....كنا مسرعين...وأنا كل دقيقه أترجاااه يسرع أكثر....أخير
شيء...سرعنا كثير....وكنا نضحك....مانتبهنا....الا على الصخره الكبيره اللي قلبتنا....طلال ماقدر يتحكم بالدباب...وأنا
كنت راح أطير....فكانت يد وحده على السكان...ويد ماسكني بقوة من خصري....أنا السكان ضرب بخدي
بقوة....وصرخت وانا أشوف الدم ينزف من خدي بغزارة....طلال بس سمعني...أصرخ....ترك الدباب
وحضني....وطحنا....هو على الارض.....وأنا فوقه...والدباب مقلوب جنبنا.....الكل جانا يركض....والكل يصرخ...لما
شافوا طلال المليان دم....بس انصدموا لما قالهم طلال:الجازي تنزف...أنا مافيني شي.....
انتبهت لصرخة امي وخالي فيصل....وهو يضرب خدي...كنت أناظرهم بخمول....نزفت دم كثير...ثواني وماوعيت
بنفسي....بعدها وعيت وأنا بالمستشفى....الكل كان عندي....بس صحيت...انصدمت من وجه أمي وريم الوارم من
البكي....وأنوار اللي دموعها على خدها....وخالي اللي وجهه أسود....وبس شافني همس لي:تو ردت لي الروح....لما
شفتك بخير....كنت راح أموت لو صار فيك شيء...خالي فهد وزوجته...تطمنوا علي وراحوا....خدي كان ملفوف
بشاش....وطلال كان متلثم ويطالعني بخوف....خالي قاله يسلم علي....سلم علي....وهمس لي:آسف حبيبتي....ليته فيني
ولافيك.....
ماعطيت كلامه أهميه....عرفت منهم بعدين...أن طلال كتفه تعور حيل....وأنا كان خدي غرز....والحين صارت علامه
زادتني حلاة....بشهادة كل من عرفني....كانت قريبه من فمي..وأنا طبيعتن فيني غمازه على خدي اليسار....فصارت
غمازة كبيره.....الكل يحسدني عليها....لدرجه ان في بنات يسألوني وين مسويتها؟....أحسها أضافت لي غموض
حلو.....تلوموني لا قلت حتى الجرح منه حلو....
ماوعيت من سرحاني الا على صوت أحب الناس على قلبي....وهو يتلمس الجرح معاي....وبصووته الحنون:يوجعك؟....
ابتسمت لوجه اللي أموت فيه....وأنا أجره وأسدحه معاي على السرير...وبحب:لا حبيبي مايوجعني....أنت وينك؟...
قال بملل:أوووووف رحت مع خالي لأبو صالح....بعد ماصلينا بالمسجد...وقالوا.....
وقعد يسولفلي كل شيء كعادته....وأنا منتبه معاااه كالعااااااده.....ماتصدقون شكثر استانس اذا سلطان سولفلي عن
الرجال....وتعليقاته عليهم....كان يحفظ كلام خالي فيصل اللي يقوله بالمجلس....ويقولي أنا قلته....وطبعا يكون
موفاهمه....هنا على كثر فرحتي بسلطااان....على ماكثر ما أكره واحقد على أبوي الفاضل...على ما كثر ما أحس
بالامتنان لخالي فيصل....

أووووووووف ملل....رحت فتحت غرفه طلال...ومديت راسي بالظلام.....وشفته منسدح وهو حاط يدينه على
عيونه....طريقه طلال اذا يفكر....عرفت انه مو نايم....قربت له:طلال....طلول....طلولي....
:......>مافيه رد....
قلت بلقافه:يووووه طلال ادري انك مو نايم....بس ماتبي تسولف معاي....
قال باستهزاء:مشالله....أول مره أدري انك ذكيه.....وبحده...انقلعي برا....
قلت بنرفزة:هذا جزاتي....وأنا أبي أراضيك عليها....
وقفت أبي أمشي....بس وقفني....كنت أبي أعاند....بس من شفت التعب بوجهه....كسر خاطري....رغم اني اعانده
كثير...بس أتضايق اذا شفته كذا.....هذا طلال أحن قلب بالدنيا....جيت وانا أجلس جنبه:شفيك طلال؟....
قال بتعب:وشفيني غيرها....أنوار والله كرهت نفسي والسبب بنت عمتك الفاضله.....وبضيق...أنوار أسألك بالله هي ليه
تسوي فيني كذا....
قلت بضيق:طلال انت غلطاااان....لاتنكر....
قال بعصبيه غريبه على طلال:أي غلطااان ياريم....انتي أكثر وحده تدرين كم مرة أنا خطبتها؟.....لو ماني جاد كنت
غلطان....بس ورب الكعبه أنا جاد....لو تقولي تعال اخطبني الحين...لروح الحين وبهالدقيقه....وماهمني
أحد.....وبنرفزه...أنتي تدرين انا شكثر أحبها....لو ما أحبها ماتحملت زن أمي علي....وانتي أكثر وحده...تعرفين زنها....وعلى دخلتي وطلعتي....تزوج واتركها....ماهيب نافعتك....أزوجك اللي تسواه....وأنا مطنش الكل
علشانها....وحتى البيت عفته....علشان أمي ماتغثني بكلامها عنها....وبملل...العمر يمشي ياأنوار....اللي كبري عيالهم بالمدارس..وباستهزاء....لا والآنسه أخير شيء تقولك اذا مستعجل لذي الدرجه خل
يروح يشوف نصيبه مع غيري......
قلت بضيق من نفسي أني قلتله هذي السالفه....ووعرفت انها هي اللي منرفزته:طلال والله ماتقصد....هي كانت متنرفزة
منك....
قال بزفرة ألم:مترفزه مني....لو بايسها أنا شسوت؟....كلها كلمتين....ونظرات...وقلبت الدنيا علي....وأنتي زعلانه
عليك....غصب رضت عليك.....وبجديه...أنوار أحلفك برب البيت.....هي تحبني ولا لا....
ناظرته بصدمه من السؤال اللي دايما أسأله نفسي.....قلت بصدق:طلال وربي ما أعرف...أنت أكثر واحد تعرف
طبعها...وانها غامضه كثير....ومشاعرها أبد مو واضحه...."شفت الألم بوجهه...وكملت بسرعه.."بس صدقني...جازي
لو ماتحبك...ومالك مشاعر عنده....كان فضحتك....ووقفتك عند حدك من زمان....يمكن خلتك تكرها....شفته ابتسم
وكملت....والله ياطلال تحبك....حتى ريم حاسه بهالشيء.....
تنهد بحب:تدرين ريحتيني.....وبقهر...بس وربي قهرتني حركتها الكلبه...لما دقت على فيصل.....
تذكرت الموقف وضحكت ناظرني طلال بنص عين....وبعدها انفجرنا ضحك....هذا طال عمركم... باليوم هذاك...لما
ودانا طلال....طبعا بس نزلنا وأنا أركض ورا الجازي....واشاهق من التعب....عاد خبركم...الأخت رجلينها
طوال....وخطواته طويله....وتمشي مشي....وانا ياويل حالي على روحي....أبي أماشي القافله ومانيب
قادره>>>شكو...هبله صح....عيب عليكم لا تضحكون أعرفكم تعرفوني...ههههههههه....هذا اللي طلع معاي....
المهم لما وقفتها غصب....ناظرتني بعصبيه:انتي ياقليلة الادب شلون تحطيني بهالموقف الخايس؟.....
قلت بهبال علشان أروقها...لأني وبصراحه أخاف منها اذا عصبت:شسوي روميو كاسر خاطري؟....
قلت بعصبيه أكبر:مالت عليك وعلى أخوك زين....
قلت بخبال وانا أتراجف من الخوف:مالت على أخوي بكيفك....لأني متأكده أنه راح يقول...وقلدت صوت طلال..."مالت علي
مليون مرة لعيون الجازي"....وبخبال أكبر....بس أنا ياويلك....
ناظرتني باحتقار ومشت.....وأنا خفت ألحقها بصراحه....رحت قعدت مع رفيقاتي....وأنا أدور الجازي بعيوني....خاصه
ان الجازي....مو مرافقه أحد أبد....رغم ان الكليه كلها معجبه فيها.....والبنات يتلزقون فيني بس علشان أخليهم بمشون
معانا.....بس الجازي تعصب....ماتحب ترافق أحد.....المهم وقت الطلعه...طلال الحبيب أبو المصايب....مصرف
السايق...وهو اللي جاي....أنا قعدت اتشهد خفت....اليوم الجازي ذابحتني ذابحتني....سفلت بطلال....بس سكر الجوال
بوجهي....اتصلت مره ومرتين....والجازي ماترد....أدزلها مسجات ماترد علي....طلعت لطلال وقلتله وخاف...انهبل
حسبنا صاير لها شيء....وندق مافيه....طلال دزلها من جواله...طبعا الأخو مسجل رقمها عنده يمون....دزلها"جاااازي
تكفين ردي.....لا تحرقين أعصابي...حنا ننتظرك برا... أنا طلال".....ثواني ووصل مسج منها....طلال بس
قراها...أنفجر غيض وعصبيه....وأنا بالعه الضحك لا يذبحني....الجازي هي الوحيده اللي توصل لطلال لأشد حالات
العصبيه....وتروقه بس من حرف منها....والله كاسر خاطري أخوي....مالقى يحب الا هالضبعه....عزي لحالي لك...اذا
تزوجتها والله تهبل فيك....نرد لموضوعنا...المهم حبيبة أخوي دازتله"لاتحرق أعصابك ولاشيء....توكلوا على الله...أنا
أنتظر خالي..."
طلال دزلها"جازي تعوذي من ابليس ....واذكري الله واطلعي احسن لك..."
دزت"ذاكره ربي من زمان....وأنت تعوذ من ابليس....وتوكل لبيتكم احسن....خالي على وصول...."
لما قرينا مسجه....أنا ضحكت وطلال الحرة كلها حطها فيني....اتصل عليها وماردت....ردت كتبلها"خالك على
وصول....وولد خالك قدام الباب.....ترا حركتك سامجه....وسامجه كثير بعد....."
دزت "اذا حركتي سامجه....فحركتك أسمج ياولد خالي...."...
طلال هنااا انهبل....وانا أهدي فيه ومو نافع....وتحلف فيها والله لأوريها...وانا أقوله ماعليك منها.....واقول بقلبي...والله
من تشوفها راح تنسى كل كلامك....شوي وشفنا سيارة عمي فيصل....وطلال نزله يسلم عليه....ثواني وطلعت
الجازي...بلثمتها المعتاده....ومشيتها الواثقه....أنا لزقت بالباب...أناظر شنو راح يصير؟....طلال حرقها قز....وهي
مطنشه...ركبت قدام بهدوء....وشوي وركب طلال....اللي مولع من العصبيه...وهو يسب فيها....ويسب قلبه...وأنا
أضحك على الصامت....لأني أدري ان طلال بيذبحني اذا ضحكت....وبعده يومين....غصب وبواسطات يالله رضت
تكلمني....الكلبه بهاليومين أحس اني ضايعه....أفقدها كثير....رغم ان كلامها قليل....واذا تكلمت قليل ما أفهم
كلامها....بس أحبها....وطبعا تناقشنا بموضوع طلال وقلت لها:أنتي اللي تخلينه يناظرك كذا....هو ميت على
شوفتك...وعلى الزواج...وانتي ماغير تثقلين عليه....وطلال كبر الحين....وبمزح لاتخلينه يخطب غيرك......
قالت ببرود:الله يهنيه ويرزقه باللي أحسن مني....اذا مستعجل لذي الدرجه خل يروح يشوف نصيبه.....
أنا انصدمت....وودعتني وسكرت.....أنا انصدمت....هذي هبله والا هبله....والله لو طلال يسمع كلامها لا يموت......وأنا
من هبالي بس شفت طلال بوجهي....قلتله كل السالفه وطلال عصب....وماظلت كلمه ماقالها. ....وليه
تتدخلين؟....وحط البلا كله فيني....وطلع معصب.....
وعاني من سرحاني:نوونو....قلبي طلبتك قولي تم.....
ناظرته وعيونه تلمع بخوف:لا يمه من شفت هاللمعه وانا خفت....
قال بخبث:تخافين حتى لو كان وراها عشى بأحسن مطعم....
ناظرته بصدمه من الكرم الحاتمي اللي نزل فجأة.....بس سرعان ماعرفت ....مافيه غيرها...اللي تغير أحوال أخوي
بالثواني....قلت بخبث:الجازي هااااه....
مسك قلبه بألم:تكفين لا تنطقين اسمه....قلبي يرجف بعدين....وبرجاء...تكفين أنوار بس ابي اسمع صوتها واسأليها ليه
سوت كذا....
قلت بمرح وأنا أحس اني أبي أصيح على حال أخوي...وأتحسر على الجازي....اللي مو مقدره طلال ولا حبه:بس العشا
أهم شيء...
قال بفرح وهو يبوس راسي...ولا كأنه اللي قبل شي:من عيوني والله....
تنهدت بألم....والله ياخوي ماهمني العشى ولا شيء....ماهمني غيرك....عسى ربي يكتبها من نصيبك....ويلين راسها
الصلب شوي....طلعت جوالي من جيبي....وانا اتنهد....وأناظر بطلال اللي يتحرقص قدامي....وبجديه قبل لا أتصل
عليها:طلال....مابغى اسمع لك نفس...أوعدني....وبتحذير...مهما قالت...
قال بسرعه:وعد...
اتصلت على "توأم روحي..."...أربع دقات وطلال عصب:ليه ماترد؟....قلت بنرفزه:اسكت أحسن لك....
ووصلني صوتها المبحوح:هلا وغلا....
طلال بسرعه تنهد....وأنا أأشرله بتهديد على رقبتي...يعني ذابحتك ذابحتك.....قلت بخوف:هلا جوجو....كيفك؟....
قلت بمرح:بخير...أنتي أخبارك؟....وبدلع....مشتاقتلك يادبه....
طلال مسك قلبه....وأنا عيوني عليه....خايفه يتكلم...وأروح تحت رجلين الجازي......قلت بضحكه:وأنا أكثر ياقلبي...
قالت بشك:أنوار فيك شيء؟....
قلت بخوف:هااااه....لا مافيني شيء....ليه؟....
قالت بهدوء:ما أدري...أحسك غريبه اليوم....
سبيت نفسي مليون مره....وسبيت طلال مليوونين مره....الجازي ذكيه وماينقص عليها....وتحس بسرعه.....قلت
بمرح:ماغريب الا الشيطان....وطلال يترجاني أفتح معاها موضوعه.......
قلت بهدوء:بس الجازي صراحه أبي أسألك عن شيء.....وأبغاك تتكلمين بكل صراحه.....
سكتت الجازي ماردت....وطلال يأشرلي وينها؟...وأنا أكش عليه....قلت باستغراب:جازي وينك؟....
قالت بنبرة غريبه:معاك....وشو سؤالك؟....
هنا حسيت ان الجازي عرفت ان طلال عندي....بس قلت عادي....قلت بهدوء:اممممم.....الموضوع بصراحه يخص
طلال أخوي....ليه أحرجتيه قدام خالي بهذاك اليوم؟....مع ان الموضوع تافه....وصراحه طلال متضايق من تصرفك
هذاك اليوم....فشلتيه قدام خالي....وانتي تدرين طلال شكثر يعزك....وصرااحه مو بس طلال اللي متضايق من تصرفك
هذاك اليوم حتى أنا....
سكت شوي وطلال يسألني ليه ماترد....قلت بهدوء غريب علي:وينك جوجو؟...
قالت بنبرة صوتها الغريبه:خلصتي!....
قلت بخوف:ايه...
تنهدت بضيق...وقالت بصوتها المبحوح:شوفي أنواار...بتكلم بس لا تقاطعيني...وانتي احكمي....لا تقوليلي اللي صار
تافه....لأنه أبد مو تافه....أنوار....طلال بعيوني كبير صدقيني...ولو ما أنا أشوفه كبير ...كان تعاملت معه بطريقه تكرهه
حياته.....وأنتي تعرفيني....أنوار مهما كان مايحق لطلال انه يناظرني بنظراته اللي ضايقتني كثير....ولا كلامه...حسيته
يحتقرني....أنا صرت أتجنب أي مكان طلال موجود فيه علشان ما أنحرج....مابينا شيء علشان يناظرني بهالنظرات....
وبهمس....حتى الخطا وهو الخطا مابغاه يطلع من طلال....مابغى شيء يصغره بعيوني....أبيه دايما كبير....أبيه دايما
طلال اللي.....سكتت وأنا أناظر طلال اللي متجمد من الصدمه....تنهدت بضيق...وبنفس الهمس اللي يذوب:أنا كنت أمانه
عنده....خالي مأمني معاه....وبألم....نظراته ذاك اليوم جرحتني....حسستني اني حقيره....أول مرة أحس ان فيه أحد
مستهين فيني....تدرين حسيته كأنه يقولي خربي الدنيا...مافيه أحد يحاسبك....جرحني هالشيء كثير.....وبنبرة هاديه...مع
السلامه أنوار سلطان يناديني....
ونزلت الجوال وانا أناظر بوجهه طلال الشاحب....قلت بخوف:طلال علامك؟....
قال بهدوء:اطلعي برا....
قلت بخوف:طلال...
قال من بين سنونه:أطلعي أحسن لك....
طلعت...وقعدت بالصاله قبال غرفته....ساعه وطلع وهو لابس....ناظرني بطرف عينه وطلع برا البيت......تنهدت
بضيق.....من حاله وحالها....أضداد....والله يستر منكم....عيب طلال يطالب الجازي بأشياء مستحيله....يرتجي أشياء من
الجازي مستحيل تسويها....وهذا الفرق بينهم....طلال حبه معميه عن كل شيء....من كثر مايحبها....مصدق نفسه أنها
له ...والجازي رغم اني بعض الاحيان أشك انها تحبها....بس أحسها كثير تنغث من حب طلال لها....اللي ماظل انسان
يعرفه الا وعرف بحبه....طلال من النوع الشفاف....والجازي من النوع الغامض....وغامضه كثير.....يمكن هذي سبب
أزمه وضيق طلال....اللي من كبرت الجازي وهي ملازمته....انه يحبها أكثر مما تحبه.....وبكثيييير بعد....

اسطورة ! 09-03-12 04:52 PM

((4))
طلعت من غرفتي بعد مامليت وأنا أرتبها....أووووف....رحت لغرفه الجازي اللي أغلب الوقت مهجورة....ناظرتها
بضيق....حرام والله غرفتها حلوة....وماتستخدمها....الا اذا زعلت...أو للدراسه واللبس....تاكدت انها بغرفه
سلطان....رحت أبغى أشوفها علشان تنزل معاي تحت نتقهوي....دخلت غرفتهم....وشفت الجازي منسدحه على السرير
حقها....وتلعب بشعرها....ومبين سرحانه....وسلطان جالس قبالها....ويسولف لها عن الفلم.....قلت بضيق وأنا أشوف
أكياس الأكل اللي منوكل نصه ...ومرمي...قبال الtv....وطبعا البلاي ستيشن شغاله وبروحها....قلت بضيق:السلام....
انتبهت الجازي:وعليكم السلام....ورفعت حاجبها...شفيك؟....
قلت بملل:تكفين جوجو تعالي أقعدي معاي تحت....زهقت....وبمحاوله مني لأغرائها....لأني أدري فيها مدمنه
قهوه....امشي نتقهوى....قبل شوي سعاد سوت حلا جديد يجنن....
قالت بحنيه:طيب...روحي وأنا ألحقك...
قلت بفرح:يالله رايحه أجهز القهوة....مو تتأخرين....
ونزلت تحت لقيت أمي وسعاد مجهزين كل شي....ويتقهوون وجدتي معاهم....سلمت وقعدت أسمع سوالفهم.....شوي
ونزلت الجازي وسلطان....وقعدت الجازي تسولف....وقلبت أم القعده....شوي تعاند جدتي هي وسلطان....وشوي تضحك
على أمي....وشوي تحرج سعاد بخالي....وأنا ميته ضحك....كنت أناظر ملامحها....رغم القسوة اللي الجازي محيطه
نفسها قدام كل اللي مايعرفها.....بس أحن وأطيب قلب بهالدنيا....ناظرت سلطان وهو يناظرها بحب...كأنه مايشوف أحد
غيرها....يضحك اذا ضحكت....ويبتسم اذا ابتسمت....ويكشر اذا كشرت....كأنه توأمها....وما ألومه لو شنو ماسوى
لها...عمري ماراح اشيل هم سلطان....دام الجازي موجوده....أحسها تحبه أكثر حتى من أمي....الوحيد اللي الجازي
مستعده تفديه بروحها....ناظرت أمي اللي من جلست الجازي ...والضحكه مافارقتها....مدري ليه؟....أحس أمي تحب
الجازي أكثر شيء....رغم محبة أمي الكبير لنا....بس أمي عند الجازي كل شيء يتغير....رغم اسلوب الجازي اللي يلسع
اذا عصبت....بس أمي بسررعه تغفر لها....دايما أحس امي شاده الظهر بالجازي.....وأحسها ضعيفه قدامها.....يمكن لأن
الجازي نفس طبع أبوي....الكل يقول ان الجازي...كربون لطبع أبوي....أما الشكل فالجازي....ماخذه ملامح أمي الحلوة
كلها....ولا كأنها أختنا....ماتشبهنا بالمره....بس الجازي ملامحها كانت حاده حيل....وعيونها أوسع من عيون أمي...مرة
كنا بعرس....مرت جنبنا مره...وناظرت الجازي وشهقت....بسم الله يمه شوفي وجهها كله عيون....أذكر هذيك الفترة
الجازي تعبت...وطلع حب بعيونها....ووديناها لمطوع....رديت للنقاش الحاد اللي بين جدتي والجازي....وجدتي اللي
مولعه....وهي تصارخ:ياعلك الموت يالعوبه ....اطلعي برا بيتي....لابارك الله فيك ولا بوالدينك.....
وأمي تترجى الجازي تسكت وهي تضحك......وسعاد والجازي وسلطان...ميتين ضحك.....وجدتي صرخت علي:يالفاهيه
قومي وديني غرفتي....
قمت وأنا أضحك من ضحكهم ومستغربه وديتها غرفتها....ورديت لهم وأنا أضحك....وهم يضحكون...وأمي تعاتب
الجازي:حرام عليك ماما...زعلتيها الحين....تدرين انها تتنرفز بسرعه....
الجازي وهي تضحك:هي بعد ما أدري شلون.؟...مصدقه أن أحد يبغى يتزوجها وهي بهالعمر....وبضحكه...والا منهو
العمى اللي يخطبها....يالله حسن الخاتمه....وبضحكه...وشفيه أبو صالح؟....هههههههههههههههههههه...
وانفجرت من الضحك....وأنا بس قالت كذا....قعدت أضحك معاها....عرفت السالفه أجل....هذا أبوصالح...رجال
شايب...بالمره عياله يقومونه ويقعدونه....والجازي مطفره جدتي....كل يومين مطلعه سالفه على جدتي وعليه....مره
جابت ورده....وتقول لجدتي من ابو صالح.....ويزعم جدتي تستحي...وتسب بجازي....وبعض الأحيان خوالي يسولفون
عن أبوصالح ويمدحونه...هو وعياله....والجازي تغمز لجدتي وتسويلها حركات بعيونها....وجدتي تنهبل وتسوي نفسها
ماتشوف الجازي......تقول ياويلي...الحين يسمعونها عيالي ويصدقونها....ويذبحوني....>>>هههههههههه مصدقه
نفسها........
قعدنا شوي....وبعدين الكل تفرغ...سعاد راحت لبنتها...وأمي راحت تتغرض للبيت....وجازي وسلطان راحوا يلعبون
كورة برا....وظليت بروحي....وانا أتذكر سوالف جدتي وأضحك....ودعاويها على الجازي تضحك....دايما تعير الجازي
بأبوي....وأنا دايما تقولي أنتي ضعيفه....مو نفس أختك القويه.....عسى ربي يسلط عليها اللي أقوى منها....رغم كل شيء
أدري انها تموت بالجازي رغم كل شيء....حتى تحبها اكثر من أمي....ماحد يونسها بالبيت غيرها....اذا طلعت الجازي
من البيت تتضايق....وقبل كانت بس تسوي مريم شيء....جدتي تروح تحرش الجازي....والجازي تفضح
مريم....ههههه.....راح أقولكم موقف يموتكم ضحك....جدتي فيها ضغط وسكر....حنا نعطيها الدوا...ونطلع...أثري
الطيبه ماتاكله...ترميه تحت سريرها....وبيوم تجلطت جدتي....وبس حنا النسوان بالبيت والصياح أمي فضحتنا فيه...دقينا
على خالي...وجاء خالي وطلال وسعود....حنا نصيح لبسنا عباياتنا وركبنا سيارة خالي.....أنا والجازي وسلطان....خالي
طلع وهو شايل جدتي....ويصارخ علينا ننزل....وحنا والله ماننزل....قال طلال بنرفزة:خلاص أخذها بسيارتي...وفعلا
ركبو سيارة طلال ....وخالي يسوق فينا حنا....ويسب فينا....من الخوف حط الحره فينا....وانا ماسكه يد الجازي علشان
ماترد عليه.....وصلنا المستشفى....وبسرعه دخلوا جدتي الملاحظه....وسلطان ماسك كالعاده عبايه الجازي....ويحرك
يدينه....وانا قاعده اصيح...وخالي والشباب مدري وين راحوا؟....وأمي قاعده على الكراسي وتصيح....قالت الجازي
باستغراب:ريم الناس شفيهم يناظرونا كذا؟....
رفعت عيوني وناظرت...والا الكل يناظرنا....والشباب بتطلع عيونهم من مكانها...قالت جازي وهي تناظر باحتقار
وبصوت عالي:جد وقاحه....ناس ماتستحي....جد سخاااافه.....
لفيت على الجازي وطلعت عيوني.....قلت بهمس:الله ياخذك...والله ما الوقح عينك....يطالعون كرعانك يالبقره.....
شهقت بصدمه....وناظرت رجلينها....وتمسك عبايتها وعصبت على سلطان....أول مره أشوف الجازي مستحيه....أنا أبي
أضحك بس الجو مايساعد....الخبله لابسه روب البيت قصير أزرق....لحد الركبه....وعبايتها كتف مفتوحه....وسلطان
يحركها...وكل دقيقه طلعن كرعانها....وجازي تشد على العبايه تبي سلطان يتركها....وسلطان مو راضي....ويجر وهي
تجي....طبعا سلطان بالأماكن العامه يرتبك....ومايلقى الحمايه الا بشد عبايه الجازي.....والا ثوبها.....والكرعان
طالعات....شوي ومانحس....الا برجال فاتح يدينه وواقف قدامنا....وطالعه عيونه ومعصب....وبعصبيه:سلطان اترك
عبايتها أحسن لك....
عاد هنا لعبة سلطان...العناد لعبته....قام يشد أكثر....قال وهو واصل حده....وجازي تترجى سلطان يتركها.:سلطانوووه
ووجع اتركها....
الجازي هنا عصبت....وبقلة ادب:وجع يوجعك...لا تقوله وجع....وبحده...لا تناظرني...
قال بعصبيه:الكل ناظر وقفت علي أنا....انتي شلون تطلعين من البيت كذا ماتستحين؟....
قالت بنرفزة:وأنا كنت فاضيه....لف عطني ظهرك....على ما أتفاهم مع الثاني بعد....
وطلال يناظرها بضيق....وبالغصب يالله تركها سلطان....وبعصبيه أول مرة اشوفها بسلطان:امسكي عباتك عدل....وربي
أذبحك اذا طلعن بعد.....
ومشى متوجه لأخوه اللي ميت من الضحك....ووجهه أحمر....>>ههههههههههه طبعا عرفتوا البطل منو؟,,,,,أكيد طلال
اللي ذايب بدباديب أختي الحلوة....الحمدلله حمى كرعان الجازي من عيون الناس.....الله يعينا الحين هو من غير مايشوف
كرعانها....منهبل يبغى يتزوج....الحين شافهن الله يعينا.....هههههههه....الحمدلله حماهن طلال....من عيون خلق
الله.....والجازي تسب فيه...."قليل التربيه والأدب....اللي ما يستحي على وجهه....يناظر....ياعسى عيونك للبط....وأخوه
الخبل يضحك علي بعد..."
قلت بمرح:لاتكبرينها جازي عادي....حلاله بعد....
ثواني وصراخه اللي بط أذاني :ياقليلة الأدب....
والكل يناظرنا...وهي تناظرني بعيونها اللي تروع وأمي صارخت علينا....وعطتني ظهرها.....ثواني ووعت جدتي
ونسمع صراخها اللي رج المستشفى رج.:يالوصخ....طلعني.. ......ذبحتوني.....
والدكتور يكلمها بالانجليزي...وهي ترد بعصبيه :جايبيني للهخبل....والله لأسفرك يابو هناد لا قربت لي.....لوفيك خير مو
جايبينك من ديار الهند....
الكل بالمستشفى يضحك....والدكتور يصارخ....وخالي والشباب متفشلين.....لا وخالي يقول بهمس:أشوى الدكتور هندي
مايفهم.....
وجدتي على صوت واحد تشتيم بالدكتور....قالت جازي وهي تمسك راسها بتعب وبهمس.:ول عليها...حشى مو مريضه
تجذب....قسم بالله عجوز النار....
طبعا سلطان سمع الكلام وكالعاده لازم يردد....وهو يضحك بعد....لا وبصوت عالي.....الجازي طالعتني
بصدمه....ومسكت يدي:ريم الحين تفضحني....حسبي الله على عدوك ياسلطان....كأنك دوم فاضحني.....
وبعصبيه تخوف:أنا عجوز النار...وأنا أجذب ياسليطين....ياعسى ماكو سليطين بهالدنيا.......وسكتت....الجازي بعصبيه
وهمس:شوفي دعاويها الوصخه....أنا أوريها....عزلله عجوز النار....
وثواني:لا هذي مو سوالف سليطين....أكيد هذي سوالف الحيه الرقطا....وبصراخ....جيبوها أبي أذبحها....يا جويزي
يالكلبه....والله لأربيك يالماتستحين....أنا عجوز النار....
...يام لبس الكفار....ياعساج الموت...ياللي ماتربيتي....ياللي ماتستحين....لو فيك خير....مو قضيتي عمرك عريانه....
قال سلطان بعصبيه:كيفها محترة منها....يالعجوز....لأن هي حلوة وأنتي شيفه......يالوصخه....
قالت بعصبيه:جيببببولي.....الي مايستحي...أنا أحتر من العصله....عساك للحره اللي تحر قلبك ان شاءلله....
هنا جازي تنرفزت...وبصوتها الحاد:حره تحر قلب عدوه ان شاءلله....أنتي مو مريضه اسكتي خل نخلص يالله.....فضحتينا
خلاص...
جدتي بعصبيه:سلامتك من الفضيحه....يالعصله.....بس انا خل أرد عافيتي....ان ماربيتكم....ماكون بنت ساير.....تفو
عليك....من بين البنات.....يال..ل..ي...
وانقطع نفسها....والدكاتره يصيحون يقولون طلعوا الجازي من المستشفى....حنا ننزل الضغط وهي ترفعه....طبعا
الجازي متجمده....الكل ميت ضحك ويناظرنا.....خالي والعيال تلثموا...من الضحك....والرجال اللي جنبنا عطونا
ظهورهم....ويرجفون من الضحك.....قلت بفشله:جازي بعدي عني تكفين....لا يحسبوني انتي.....
قالت بعصبيه:لاتخافين ماحد عارفنا....
طبعا جدتي نوموها بالمستشفى....وحنا ردينا البيت مع خالي....اللي ميت من الضحك....والجازي معصبه....وتكابر تقول
عادي ماصار شيء يستوجب الضحك.....ودقايق ودقت علينا أنوار....وهي تضحك على الجازي...وتقول سعود مصخر
طلال....وخاصه على الكرعان....وطلال زعل....ومو هامه الا الناس الا شافوا كرعانها...ههههههههه....وغصب نسينا
السالفه....ههههههههههههههه....
كنت بمجلس مبارك....
ثواني وراح يجيب القهوة....بعد ماسولفت له كل السالفه....وحسيت نفسي ارتحت....وريحني بكلامه اللي كالعاده يشرح نفسي....وقالي انها باين تحبك....لكذا مارضت لك بالغلط...ولا لنفسها...لكذا أنصحك ماتفرط فيها....عزلله ماتنلام بحبك بها....كبرت بعيني كثير...ربي يجعلها من نصيبك ان شاءلله...وبضحكه.....وبأسرع وقت بعد...أنا من سمعت كلامه تشققت وسلمت على راسه...كأنه مدحني أنا مو هي....راي مبارك يهمني كثير....وبكل شيء....الا بموضوع الجازي...رغم ان كان يضايقني لما يقولي خلها تولي...ذي طبعها خايس....وذي ماخذه وجهه زياده....بس مدحه لها الحين ونسني....جتني رغبه مجنونه اني أسمع صوتها....مسكت الجوال واتصلت على بيتهم....كنت ادعي انها هي ترد....وكنت بسكر لما ماوصلني شيء....بس وقفت لما انرفعت السماعه....ووصلنا صوتها الأنثوي المبحوح اللي يوصلني لسابع سما:آلــــــــو....
لبــــى أحلى ألو دامها منك:...............
وبزفرة:أوووووووووف.....
وسكرت الخط....
رديت وعدت نفس الحركه....وردت بنرفزه:نعم شتبغون؟....
أبغاااااك أنتي وبس....والله أبغااااااااااك:.........
وبعصبيتها المعرفه:وجع زين يوجعك....
وسكرت السخط....ضحكت بفرح...ودخل مبارك وبيده صينية القهوة وهو يتلفت باستعباط:بـــــسم الله الرحمن الرحيم....أعوذ بالله منك ومن جنانوتك.....جلس بعربجه....علامك تضحك مع روحك؟....
قلت بروقان وأنا أضحك:تكفى انثبر....أبي أهبل فيها.....
قال بطنازه وهو يمدلي الفنجال:أخاف يصير العكس....كالعاده....
قلت بعصبيه وأنا أعيد الرقم:تعرف تاكل تبن وتسكت والا لا...."لما دق أشرتله يسكت..."
وصلني صوتها الحاد:وجع وعمى ياقليل الأدب....وبعدين ماعندنا غيرك....
بلعت ضحكتي وقلت باستغراب مصطنع:السلام عليكم....شفيك معصبه؟....
سكتت شوي وردت:وعليكم السلام....
قلت وانا أتركى على المركه واناظر مبارك بنص عين وهو حاط يده على فمه ويرجف من الضحك:هلا والله....شفيك عسى ماشر معصبه....
قالت ببرود وهي تضغط على الحروف:أبد سلامتك....نااااااس ثقيلة طينه تستخف دمها مسببه لي ازعاج....
طلعت عيوني من مكانها...عيبك يالجازي ذكائك...:احمممم....طيب....بغيت أضايقها مثل ماتسوي فيني.....كيفك ريم مو؟....
سكتت ثواني وأنا ألعب بحواجبي لمبارك....وقالت ببرود:بخير ماعليها....وبنذاله...الا أحوالك سعود؟.....
نطت عيوني تردينها يابنت أبوك....طيب....قلت بقهر:معاك طلال مو سعود....
قالت باستعباط:طلال....يووووه آسفه ماعرفتك.....الا صج بغيت امي والا جدتي.؟...
قلت بقهر:ما أبغى لا أمك ولا جدتك.....
قالت باستعباط:أجل تبغى ريم...الحين أناديها....
صرخت بخوف:هييييه يامجنونه شبغى بريم.....مع السلامه....
وحذفت الجوال بعصبيه....وأنا أزفر بقهر....رفعت وجهي....وشفت مبارك اللي يهتز على الصامت....ودموعه مغرقه
وجهه.....ويده على فمه.....قلت بقهر:اضحك ليه كاتمها بعد؟.....
وانفجر بالضحك....وانا ضحكت معاه....ومن شدة ما ضحكنا انسدحنا.....سكتنا....قلت بهمس:مبارك أبغى طريقه أتعامل
فيها مع هالبنت....والا ترا بانهبل....
قال بهدوء:ربي يعينك....البنت مو سهله....وبضحكه...وانت يالخبل يومك تبي تعشق....مالقيت تعشق الا وحده قويه.....
قلت بهيام:ياحلاتها وحلاة قوتها....عمري ماشفت لها مثيل...على كثر ماشفت نسوان....عمر ما وحده حركة فيني
شعره....من هي بزر....وأنا قلبي يرعد رعد....بس من ألمحها....كل شيء فيها غير...وبوله...ومافيه شيء بيجيب أجلي
غير هالثقل....اللي ذابحني....
ضحك مبارك:ربي يعينك يالعاشق.....وبجديه....طلال تدري ان ان البنت صادقه....
قلت باستغراب:من أي ناحيه؟....
قال بجديه:من تسمع طاريها....أو تتكلم عنها تتغير عيونك....وبنغزة...أجل لو شفتها أكيد عيونك تاكلها أكل....
قلت بحب وعشق:نظرة الحب ياخوك....ماهوب بيدي.....وقمت وانا أحس كل مافيني منتعش:أقول أبو سلوم....يعطيك العافيه....عزلله خففت عني...
قال وهو يقوم معاي...يوصلني لباب...وبجديته الدائمه:حياك الله...أنت أخوي وربي يشهد علي....
قلت بضحكه:ول عليك ماصدقت أنقلع من بيتك....شكلك مشتاق لأحضان أم سلوم....
ضحك معاي...وبنغزة:أقول يالبزر....انقلع بس....توك صغير على هالسوالف....
قلت بضحكه:أجل بزر ها....وبحالميه.....يارب أوعدني بأحضانها....ومافارقها أبد.....وحتى ووجه مبارك أعيفه....
قال بعصبيه مصطنعه:أجل تعيفني يالهيس....
قلت بوله وبصوت عالي وأنا أركب سيارتي:أعيف نفسي والدنيا كلها....توقف عليك أنت....
وحركت وأنا أضحك على عصبيته.....طلعت من بيت مبارك.....بشعور أخوى وامتنان لهالشخص اللي وقف معاي
بجميع مراحل حياتي.....وبشعور أحترام....ومكانه أكبر للجازي.....بعد مابين لي مبارك الموضوع من وجهة
نظره...وأقنعني بكلامه.....وحسيت لأول مرة اني محرج...وكثييير.....وعاهدت نفسي اني أثقل شوي....عساني أموت قبل لا أصغر بعينك يالجازي....

اسطورة ! 09-03-12 04:54 PM

البارت ((5))


بعد اسبوع...

كنت قاعده ارتب غرفتي...كنت زهقانه وملانه....طلعت اشوف امي وسعاد اتونس معاهم....طبعا سلط
والجازي نايمين...صارلهم يومين سهرانين....يعني اليوم كله راح يقضونه نوم....صج مهبل
هالاثنين....يقاومون النوم مقاوم....واذا ناموا ماقعدوا...نزلت من الدرج وصدمت كتف خالي....ناظرته
وانصدمت من وجهه....كان اسود والضيق مبين بوجهه....قال بعصبيه:اخوانك وين؟...
قلت بخوف:نايمين خالي....ناموا متأخر...

قال بنرفزه:روحي صحيهم غصب طيب....وتغطن عدل وتعالن المجلس....ابوكم تحت وترا معاه عيال أخوه....
شهقت بصدمه ونزلت دموعي....انصدمت ماتوقعته يجي....قال خالي بقل صبر:ريم مو وقت صدمات...روحي صحي
اخوانك...وربع ساعه بالكثير وانتوا تحت....ترا اللي فيني كافيني....وقولي للمجنونه بلاش غلط....وخل تمسك
اعصابها...وماتطول لسانها....
ونزل وخلاني...متوجه للمجلس....جلست على الدرج استوعب....أبوي...أبوي بالمجلس...مايفصل بينا شيء....طول
عمري احلم بهاللحظه....وأخيرا جت....توجهت لغرفه سلطان وانا اركض...فتحتها وتجمدت....من الهوا البارد...كانت
ظلام....بطلت النور...وناظرت الغرفه بلمحه سريعه...الالعاب المرميه....الشيبس والكاكاو...وعلب البيبسي
والعصاير...واشرطه البلاي ستيشن...غرفه شباب وعزابيه بعد...توجهت لسرير الجازي ....وانا اشوفها منكمشه تحت
اللحاف الخفيف...ومو مبين منها شيء ...قلت بفرح:جوجو....جازي قومي فيه خبر ماراح تصدقين...
بصوت كله نوم...:هممممممممممممممم....
قلت بنرفزه:جوجو وجع....قومي....ابوي تحت....
ثواني ورفعت اللحاف....وانصدمت من وجهها المتجهم.....وعيونها الحمرا....خفت من عيونها الجامده....حاولت اقرأ
تعابير وجهها بس كالعاده فشلت....قلت بفرح:مانتي مصدقه صح.....ماتتخيلين شكثر انا فرحانه.......حلم حياتي تحقق....
قالت باستهزاء...وهي تتوجه لكبت سلطان تدور له ملابس...:الله واكبر حلم حياتك ذا.....لو ادري انك تفرحين بجيته
هالقد....كنت جبته لك من زمان....وكسبت فيك أجر....
قلت بعصبيه:جازي بلاش طنازة....خالي معصب....أنا نازله مو تتأخرين....وترا عيال أخوه معاه....
شفت ملامحها اللي احتدت زياده....وسفهتها وانا آخذ جلال اتغطى فيه....واسب بالجازي والساعه اللي رحت اقولها
الخبر...دايما الجازي تنغص فرحتي.....عجزت افهمها هالبنت......نزلت تحت وشفت أمي لامه سعاد وتصيح....وسعاد
تهدي فيها....وجدتي...وجهها أسود...وتسبح بمسباحها...بس شافتني...أمي نادتني...ولمتني وهي تصيح...وسعاد تحاول
تفكني....قالت بهدوء:مها اذكري ربك بس بيشوفهم....ريم حبيبتي روحي المجلس بسرعه.....صحيتي أخوانك؟....
هزيت راسي بايه...وكملت بسرعه:أجل روحي للمجلس بسرعه....خالك معصب بالمره....تكفين روحي لايجي
يفضحنا...
توجهت للمجلس وانا أرجف...ضربت الباب...ووصلني صوت خالي الهادي:حياكم....
دخلت وتصنمت...طاحت عيوني بعيون شاب مملوح وابتسم لي بلطف....نزلت راسي بسرعه....ووصلني صوت رجولي
قوي...:تعالي عندي يبه.....
رفعت رأسي بسرعه...وناظرته وماقدرت أمسك شهقتي....ودموعي سالت....هو والله هو....بس الفرق انه كبران
شوي...نفس صورته اللي عندي..نفس القوة ونفس الهيبه... يشبه سلطان كثير....قال خالي بهدوء:ريم تعالي سلمي على
أبوك....
ماصدقت خبر... مشتاقتله كثير......ركضت ورميت نفسي بحضن أبوي وأنا أصيح وهو يمسح على راسي بحنان
ويهديني....كنت مشتاقتله كثير...توني احس بالراحه....حضنه دافي كثير....توني لقيت الشيء اللي فاقدته....بالغصب
تمالكت نفسي....وانا قاعده قباله...وهو يسألني عن أخباري....وعرفني على اللي جايين معاه...أشرلي على اللي قاعد
جنبه...ووجهه جامد....بس مزيون لدرجه كبيره....اسمه عزيز...قال بصوته الرجولي الخشن:كيفك يابنت العم؟.....قلت
وانا أحس قلبي وقف من صوته بهمس:بخير....والثاني كان بس يضحك وينكت...كان باين اكبرهم اسمه تركي....سلم
علي بميانه كأنه عمري كله قاعده معاه....والثالث يمه هو اللي ابتسم لي اول مادخلت....كان وجهه هادئ والطيب نابع من
وجهه....اسمه مشعل...حسيت انهم مندمجين مع خالي الا عزيز والعياذ بالله.....قعدنا ساعه.....وابوي كل دقيقه يناظر
ساعته بضيق ويسألني عن أخواني....وخالي وجهه دخن...اشرلي خالي انادي الجازي....قمت بأناديهم....بس جمدني
صوتها البارد:السلام عليكم....
أبوي وعيال عمي فزوا من مكانهم والصدمه بوجيهم....ناظرت بالجازي بعباتها السودا الواسعه...وطولها
الملفت...ولثمتها الدائمه الجذابه...ونظرة عيونها جامده...والغموض والبرود يشع منهن..وسلطان بدشداشته البيضاء
وشعره الاسود المبلول مرجعه كله لورا بأناقه....قال أبوي بسعاده وهو يفتح يدينه..:يالله انك تحييهم تعالوا يبه....سلموا
على ابوكم....
ناظرت أبوي والعيال بهدوء....ومشت للطرف الثاني ....وسلطان مسك يدها بسرعه ومشى معاها....وجلست ببرود
وسلطان لازق فيها....ثواني والكل منصدم....قال خالي بعصبيه:جازي وجع قومي سلمي على أبوك....
قال أبوي بألم وهو يجلس:خلهم على راحتهم يافيصل لاتجبرهم....
قالت بهدوء وببرود وصوتها الحاد:خالي علامك؟....شفت حتى هو مايبغى يسلم علينا عادي.....
قال أبوي باستنكار:أنا....مابغى أسلم عليكم....وبعصبيه...من قايلك هالكلام؟...
قالت بثقه:انت قلته....والحين بعد....
قال خالي بعصبيه:الجازي بلاش طواله لسان أحسن.....هذا ابوك.....فاهمه أبوك؟....تعوذي من ابليس....وقومي سلمي
على أبوك...
قالت باستنكار ووقاحه:أبوي...أي أبو ذا....وباستفزاز...ان شاءلله تبغاني ارتمي بحضن اي أحد يجي ويقول انا
ابوك.....وضحكت باستهزاء...قال ابوي قال....وأنا عمري ماشفت وجهه الا بهالدقيقه....
صرخ خالي بعصبيه:جااااااااااااااازي.....
قال سلطان بصراخ وعصبيه:وجع انشالله....لاتصارخ ...راسي يعورني....كيفنا مانبغى نسلم....كل شوي جازي
جازي...أوووووووووووف.....وبعدين انت غبي....أبوي ميت .....ميت ماتفهم انت.....وبثقه...صح جوجو؟...
الكل انصدم...وأنا شهقت من الصدمه.....وقال خالي بنرفزة:لا غلط ياسلطان...وأشر على أبوي....هذا أبوك....أبوك مو
ميت...
سلطان بعصبيه:يخسي والله مو أبوي....أنتم أغبياء....كلكم اغبياء....وماتعرفون....بس جوجو تعرف....
وبصراخ....أبوي ميت....مات من طلق امي وطلقنا معاها....مات من خلى اخوي حالته كذا....وبثقه....صح جوجو؟....
دمعت عيوني...وأنا اسمعه يعيد مصطلحات وكلام الجازي....اللي سلطان شغلته بس يحفظه....ويطبقه....قالت بثقه
وتحدي وهي تناظر ابوي:صح ياقلب جوجو انت.....الكل انصدم...ولفت على سلطان...حبيبي مو عيب ترفع صوتك على
خالي....
قال بضيق:هو صارخ عليك....
قالت بحنيه وهي تمسح على صدره:مو هو ابونا اللي يحبنا....وهو اللي ربانا.....
وكمل سلطان بملل:واللي يعطينا فلوس...واللي طلق مريم علشانا....واللي يحبنا أكثر شيء بالدنيا....
قالت بهدوء:صح ياقلبي....والحين أبغاك تروح تبوس راس خالي....
قام سلطان بسرعه وباس راس خالي ورد قعد جنب الجازي...لأن مستحيل يخالف اي كلمه تقولها الجازي....قال ابوي
بحزن والم:جزاك الله خير يابنتي.....ويجي منك أكثر....موتيني وأنا حي....
قالت ببرود:والله هذا ماجنيته....وبغرور....عمل يدينك ياولد الناصر.....انت اللي بعتنا بالاول...والحين وبكل سهوله...
عقب هالسنين كلها....تبينا نرتمي باحضانك....بعيده عن شاربك.....وبقوة وحده...ولا شتبغاني اقوله...وهو صاحي نايم
يسأل عنك....أقوله طلق أمك وطلقنا معاها...ولا كأننا عياله....ولا تبيه يعاني مثلنا....وبثقه...بالعكس بدال لاتتضايق
المفروض تفرح خليت صورتك تشرف بعيونه.....وبخبث....كبرتك بعيونه...أسأله عن أبوه وشوف شيقولك؟......
صرخ عزيز بصوت مرعب:بنـــــــــــــــــــت.......
فك أبوي زر ثوبه الأول....قال خالي بعصبيه:جازي وبعدين.....
قال أبوي بحزن:اتركوها....طلعي اللي بقلبك يابنتي....اجل انتي اللي خليتي صورتي تشرف...والحقيقه صورتي توطي
الراس....
قالت بهدوء:اول شيء لاتقول بنتي....مانيب بنتك.....وثانيا اي هذي الحقيقه.....ولا شترجى من رجال رامي عياله ورا
ظهره عمر كامل.....
قال خالي بنرفزه:الجاااااااااااااازي......
قال ابوي بهدوء وضيق:فيصل اتركها تقول اللي عندها....
قال خالي بهدوء وهو يناظر الجازي بعصبيه:ان شاءلله.....بس عن اذنكم....بتركم على راحتكم....
وطلع بعد ماعطى جازي نظرات تهديد.....وتركنا بروحنا....الكل يناظرها هي وسلطان....همس لها سلطان...وناظرته
بهدوء وهي توقف....شغلت ال tv...وحطته على قناة سيارات...دايما سلطان يتابعها....وجلست وسلطان انسدح على
رجلينها....وهي تلعب بشعره....والكل مثبت النظر عليهم.....وهي تناظر بسلطان...مرت نصف ساعه تقريبا...والكل
ملتزم الصمت.....وابوي مثبت نظره عليهم....قالت بهمس هادئ مسموع:ليه جيت الحين؟....
الكل انصدم....قال بحنيه:تسأليني هالسؤال؟....جيت أشوفكم...أشوف عيالي...انتظرتكم تجوني بس ماجيتوا....وماقدرت
أتحمل أكثر... لا تحسبين اني نسيتكم بيوم.....مايمر يوم علي الا وانا أفكر فيكم....
بنفس الهمس بس بحده أكبر:ليه جيت الحين؟....
مشعل وتركي كانوا يتغامزون والصدمه مرسومه على وجيهم.....أما عزيز كان طايح خز بجازي....ونظراته
تخوف...أحسه شوي ويذبحها.....قال أبوي بحنيه أكثر:ماكفاك اللي قلته...أنا ما أبعدت عنكم برضاي....ربي العالم غصب عني.....
الجازي كانت للحين تلعب بشعر سلطان بهدوء.....بعد دقايق وببرود وهدوء:تدري عمري كله راح وانا انتظر
هاليوم....كان عندي أمل صغير انك راح تجي.....ومعك عذر....عذر صغير...يشفع على غيابك 19
سنه....وباستهزاء....عمري كامل تتخيل......للأسف بس......
قلت بضيق:جازي عيب هالكلام....هذا أبوي....
قالت باحتقار:أبوك....ومن متى المعرفه ان شاءلله؟....تو ماصارلك ساعه شايفه وجهه....بهالسرعه ياريم صار ابو...لو انه
ابونا صج ماطلق امنا وطلقنا معاها.....لو هو ابونا صج وينه عنا هالسنين كلها...لا سأل ولا حتى بالتلفون....مايدري
جوعانين شبعانين....بردانين...عايشين ميتين.....وينه ماتقولين وينه؟....لو هو ابونا صدق كان ماسوا بسلطان اللي
سواه.....اي ابو واي بطيخ....أبونا مات مات من زمان....من رمانا وراه....ولا كاننا عياله....التهى بجمع المال...التهى
بالدنيا....ونسانا وراه.....خلانا ملطشه للناس....الكل يناظرنا بضيق....همس الناس تذكرينه..ولا اذكرك فيه.....أبوهم
طلق أمهم ومايدري عنهم....يقولون تزوج ونساهم......لا والبلا لو تدرين ابوهم منو؟.....ذلنا وترك الناس يذلونا بنظراتهم وشماتتهم.....
صرخت وانا اصيح:كافي خلاص....حرام عليك...
صرخت بحده:لا مو كافي....خل يشوف شسوى فينا.....ليه للحين تراعين مشاعره....وهو رمانا وحنا بزران.....خل
فلوسه اللي رمانا علشانها تنفعه....خل يشتري عيال غيرنا بفلوسه....وبألم وهي تناظره...شفت اللي قاعده تدافع عنك
....أكثر وحده تأذت من غيابك اللي طال...أكثر وحده انجرحت من نبذك لنا....وقفت حياتها علشانك....دايما كنت أعص
عليها....وأخانقها علشانك....وبالم...تذكرين ريم لما جيتي من المدرسه تصيحين....أن البنات يضحكون معاك...أن
ماعندك ابو....وأمي عطتك صورة لأبوي...وبضحكه استهزاء....وأخذتيه ووريتيها لكل البنات وانتي فرحانه....
صرخت وأنا منهارة وأبي أهرب:خلاص والله حرام عليك....كافي....
وجيت أبي أركض داخل....بس أخذني أبوي وحظني بقوة...وهو يهديني.....ودموعه مغرقه وجهه والكل منصدم
...ويناظروا الجازي بحقد....بس هيهات يهزون شعره فيها.....كملت بصوتها المبحوح:تذكرين لما شفتك ماسكتها
وتصيحين....وأخذتها وقطعتها....وانتي انهبلتي.....وبالم....على كثر ماكسرتي خاطري....على كثر مازاد كرهي
لصاحب الصورة......
قال أبوي بالم وهو للحين حاظني....وحسيت بصدمته ورجفته:تكفين خلاص يابوك....لاتعذبيني فوق عذابي....
صرخت بألم:بعدك ماشفت من العذاب شيء....شتقول علينا حنا.....تبي تعرف العذاب وشو...تخيل بصباح العيد...للحين
صياح ريم وسلطان بأذني....وأمي بلاحيله قعدت قبالهم تصيح...."ارتجفت بأحضان أبوي بهالموقف"....كملت
بحزن...خالي كان رايح بدورة عمل طويله....كان معطي أمي مصرف البيت.....بس أمي طيرته.....وخلصوا...واستحت
تطلب من خالي فهد....والا تطلب خالي فيصل...وهو كان معطيها مبلغ كبير....سلطان وريم لما شافوا الكل كاشخ
ولابس....قلبوا البيت علينا...الا يلبسون شيء جديد....غاروا من عيال جيرانا....وعيال خالي فهد....أنا كنت أناظرهم
بضيق...كرهت العيد مره....وكرهتك مليون....طلعت من البيت وأنا أحس البيت يضيق علي.....طلعت برا وأنا أحس اني
كاره نفسي....حلفت من بعد هاليوم ما أشوف دموع ريم وسلطان وأمي....
بعدها رد خالي فيصل وقلتله....وقلب البيت فوق تحت على أمي....شلون ماتقوليلي....ولا تقولين لفهد...وتخلين العيد
حسره بقلوبهم....للحين خالي يحس بالذنب...وخالي فهد انهبل وزعل على أمي....وأخذونا للسوق....وماخلوا بنفسنا
شيء....بس عقب شنو؟.....عقب مامت بحسرتي على دموع أخواني....وصاروا كل عيد يشترولنا كل واحد
بروح.....وخالي فهد حتى قبل عياله.....وابتسمت بألم....هذولا اللي يستاهلون مني كلمه يبه....وهذولا اللي راح أظل
مديونه لهم عمري كلهم....ومافيه مخلوق بهالدنيا يستاهل من كلمة يبه غيرهم......ولفت عليه ببرود....الا صج شنو
تبغاني أناديك؟....
قال عزيز باحتقار...وهو يناظر أبوي اللي انهار من الصياح :المسمى الطبيعي يا آنسه....يبه...وهجاها لها باستفزاز ي..ب..ه.....يا مؤدبه....
ناظرته ببرود واحتقار وهي تأشر برقم واحد:أولا ما سألتك...ثانيا...أكيد مؤدبه وغصب عنك بعد....
صرخ أبوي بعصبيه:انتي وبعدين معاك ماتحشمين أحد....
قالت بخبث:فيه ناس تجبرني احشمها....وفيه ناس تغصبني اوريها قدرها....وبلعانه جازي المعروفه واسلوبها
الاستفزازي...لأن الحشيمه ماتنفع معهم أبد....
صرخ عزيز بعصبيه مرعبه:انتي وبعدين معاااك....احشمي نفسك وتأدبي...لاتخليني أعلمك الأدب بنفسي....
قالت بعصبيه:لا والله...ومن تكون حضرتك؟....وبخبث ...واذا تبغى تأدب أحد أدب نفسك ياولد حمد.... وباستهزاء...
يالمتربي....
هنا ثار عزيز...وركض لها يبغى يضربها....وعيال عمه مسكوه وهم يهدونه....قال بعصبيه:اتركوني....والله لأدفعها ثمن
كلامها....قليلة التربيه....لوفيك خير عيدي كلامك...والله لتشوفين اللي بعمرك ماشفتيه.....واذا عندك كلام قوليه
....لاتقعدين تنغزين بالكلام يالبزر....وتتكلمين بالألغاز.....هذا اذا كان عندك كلام.....
كنا نناظر بجازي اللي قاعده...وما أهتز لها جفن....وعيونه تناظر بخبث واستهزاء....وعزيز طفر.....وبس قال انها مو
متربيه فزت الجازي وهي توقف قدامه....وبتحدي وهي رافعه حاجب:بما اني فيني خير ياولد حمد....وبما ان كلام الملوك
لايعاد....وماني من اللي كلامهم ينعاد....وبخبث ...بس أعيد الصياغه....متربيه من قبل أشوف وجهك....واذا فيه أحد
يبغاله تربيه....مابه أحد كثرك يستاهلها....وبخبث...وكلامي واضح....وعمري ماتكلمت بالألغاز....كلامي طول عمره
واضح....بخبث....والألغاز مخليتها لأهلها....وبتحدي...ووريني اللي بعمري ماشفته....
الكل شهق بصدمه....ومشعل وتركي يجاهدون علشان مايضحكون.... وأنا أترجى الجازي تسكت....وعزيز انهبل....فك
نفسه من عيال عمه بعنف....ويبغى يضرب الجازي...بس خالي مسك يده بعصبيه....ووقف بينه وبين الجازي....اللي
عيونها تلمع بخبث....قال خالي وهو يرمي يده بتقزز:ماأسمحلك ياولد الناصر....ماتنضرب بنت أختي ببيتي.....هالمره
بعديها لأنك ببيتي....والا لو بمكان ثاني ماتطلع الا محمل....
قالت الجازي باستهزاء:ليه مسكته ياخالي.... خليه يضرب علشان أنهيه من هالدنيا....وباستهزاء ونغزه....ويشوف اللي
بعمره ماشافه....وبخبثها....وأحل له ألغاز عمره....مره وحده....
مشعل وتركي يجاهدون علشان مايضحكون...وهم يناظرون عزيز اللي دخن واحترق وجهه.....قال خالي بحده:جاازي خلصنا....
قال عزيز بحده واحتقار:ليه خلصنا؟....دامها مو لاقيه رجال يردها.....أجل شنرجــــ....
وانقطعت كلماته على صوت الكف اللي رج البيت رج....والكل الصدمه ملت وجيهم.....قالت من بين أسنانها....وصوتها
انبح من العصبيه....وهي رافعه اصبعها بوجهه بتهديد:عيد ذا الكلمه وشوف اللي يجرالك....لو مانت ببيتنا وضيف
عندنا....كان جاك الرد عدل......ومجلسنا من اليوم يتعذرك.....
عزيز كان يناظر بعيونها بصدمه....ويرجف من العصبيه.....والجازي عيونها كلها حقد....ومشعل تدارك الوضع...وجا
وجر عزيز المنصدم....
هنا قام ابوي....ووجه المتجهم....وبهدوء وهو يضرب كتف عزيز.:فيصل...بآخذ عيالي معي....الحين.....
الكل انصدم....والجازي بحده:والله لو تموت...ما أروح معك....
قال ببرود:ومن قال أنا أقصدك....أنا أقصد سلطان وريم....
قالت بحده:سلطان ماتاخذه لو ايش ماصار.....وماله طلعه الا على جثتي.....
قال ببرود:سلطان بيطلع معاي وغصب عنك....واذا ملزمه على جثتك.....غالي والطلب رخيص...ادفنك بمكانك
ونتوكل......
خالي ناظر وجه الجازي اللي احتدت عيونها....وتناظره باحتقار...وتبي تتكلم...وقطعها خالي اللي قال بارتباك:اذكر الله يابوسلطان.....وين تأخذهم؟...واذا
قصدك على الجازي....الحين تعتذر منك....
ناظرته الجازي بحده....وهزلها خالي راسه برجا.....قال أبوي بهدوء:مني ومن عزيز....
قال خالي بهدوء:ان شاءلله....ولف لجازي وبرجا....تكفين الجازي....علشان ماياخذكم......وبرجاء أكثر...علشان خاطر
خالك....اذا لي خاطر عندك.....
ناظرت الكل ببرود....وثبتت عيونها على عزيز اللي يناظرها بخبث.....وعطته نظرة احتقار جمدته....ولفت على خالي....وباسته براسه:خاطرك كبير...و......


انتهى البارت هنا....

اسطورة ! 09-03-12 04:57 PM

((6))

قام ابوي....ووجهه متجهم....وبهدوء وهو يضرب كتف عزيز.:فيصل...بآخذ عيالي معي....الحين.....
الكل انصدم....والجازي بحده:والله لو تموت...ما أروح معك....
قال ببرود:ومن قال أنا أقصدك....أنا أقصد سلطان وريم....
قالت بحده:سلطان ماتاخذه لو ايش ماصار.....وماله طلعه الا على جثتي.....
قال ببرود:سلطان بيطلع معاي وغصب عنك....واذا ملزمه على جثتك.....غالي والطلب رخيص...ادفنك بمكانك
ونتوكل......
خالي ناظر وجه الجازي اللي احتدت عيونها....وتناظره باحتقار...وتبي تتكلم...وقطعها خالي اللي قال بارتباك:اذكر الله
يابوسلطان.....وين تأخذهم؟...واذا قصدك على الجازي....الحين تعتذر منك....
ناظرته الجازي بحده....وهزلها خالي راسه برجا.....قال أبوي بهدوء:مني ومن عزيز....
قال خالي بهدوء:انشالله....ولف لجازي وبرجا....تكفين الجازي....علشان ماياخذكم......وبرجاء أكثر...علشان خاطر
خالك....اذا لي خاطر عندك.....
ناظرت الكل ببرود....وثبتت عيونها على عزيز اللي يناظرها بخبث.....وعطته نظرة احتقار جمدته....ولفت على
خالي....وباسته براسه:خاطرك كبير...وانت أكثر واحد تدري...انصدم الكل....وخالي قال برجا:جازي لا....
قطعته وهي تبوس راسه..مرة ثانيه...:مالك لوا ياخالي....وأنا ماغلطت بشيء....وماربيتني اعتذر وانا على حق....واذا
فيه أحد يستاهل اني اعتذر منه بهالمجلس....هو انت...انت وبس....عمري ماكنت خجلانه منك....كثر ماني خجلانه منك
الحين...وبصدق...اعذرني يالغالي...اعذرني اني تركت ناس ماتسوى مواطي رجلينك تتمادى عليك....
صرخ عزيز اللي مسكه ابوي المتجمد:انتي هييييه....
وهي ماهتز لها جفن....وعيونها بعيون خالي:بنروح معاهم الحين....بس رادين قريب...قريب كثير....ولفت علي....ريم
روحي حطي لسلطان ملابس...وكثريله....وانا وانتي بسرعه....
قال خالي بعصبيه:جازي اذا ماتبغين تروحين لا تروحين....والله ماتطلعين غصب عنك وانا خالك....
قالت بحب:قول وفعل ياخال...وبغرور وتحدي....وأفا ياخال....ماهقيت انك تظن بي هالظن....وماعاش من
يغصبني....وانا الجازي....بس أنا رايحه بصفي حساب لي...وبتحدي وثقه....واللي خلقك وخلقني....لاتظن انه لوى
ذراعي بسلطان....وانتي تعرفني ياخال.... وباست راسه....واعذرني ياخال....وسلم لي على الداخل....
قال خالي بضيق:ادخلي على الأقل سلمي عليهم....
قالت بغموض...وهي تقوم سلطان اللي غفى غصب:ماله داعي ياخالي....سلم لي انت عليهم....
ولفت علي بضيق وهي رافعه حاجبها:انتي مارحتي للحين؟....
قلت بصدمه:بس...
قالت بحده:لابس ولاشيء....يالله بسرعه....وسلمي على الكل داخل....
وطلعت هي وسلطان.....وانا رحت وانا اناظر خالي اللي أحسه بيموت من القهر والضيق.....أما الباقين....متجمدين من
الجازي...بعد مارمت عليهم نظرة قويه....أحسهم منصدمين...ضحكت بداخلي باستهزاء:الله يعينكم....ماشفتوا شيء
للحين....والله لتطلع أخذتكم لنا من عيونكم.....
طلعت وارتميت بحضن أمي وانا أصيح....وأمي انهارت تصيح....وجدتي تتحسب وتدعي...وأمي تترجى خالي ينادي
سلطان والجازي....وسعاد راحت حطت لنا أغراض لما قالها خالي....وغصب جرني خالي من أحضانهم....طلعت
وصوت صياح أمي باذني...شفتهم واقفين....والجازي واقفه بهدوء تناظر بيتنا....رحت للجازي ومسكت كتفها من
ورا....وبصوت باكي:جازي روحي لأمي حرام....
قالت ببرود:خلصتي الأغراض...
قلت بضيق:ايه حطتهم سعاد...الحين سيتي تطلعهم....
قالت بهمس:طيب...امشي نركب....
ثواني وطلعت سيتي ومعاها أغراضنا....ثلاث حقائب وسط....ركبوهم الشباب....وركبوا....كان همر أسود....ركب أبوي
وعزيز المتجهم وجهه قدام....وورا عزيز بالضبط الجازي...وجنبها أنا....وجنبي سلطان....وجنبه مشعل....وبعدين
تركي....السيارة كانت ضيقه كثير....وسلطان مكشر وهو نايم...وكل دقيقه ضربني أو ضرب مشعل....كان الصمت هو
المحيط بالسيارة....ماغير نظرات عزيز الناريه للجازي...والجازي تناظر من الدريشه وماهمها شيء.....ومبين تفكر
بشيء كبير....وهمس مشعل وتركي....وصوت شهقاتي اللي ماني قادره أوقفها.....وابوي اللي كل دقيقه....يلتفت لنا
ويشوف الجازي ويتنهد....ويرجع يناظر قدام...وجازي كل دقيقه يضوي جوالها....وأخير شيء أغلقته وهي تزفر.....بس
قطعني صوتها الغاضب......

من خبرتني ريم...وانا أحس قلبي يرجف....مانكر اني ودي أشوفه....بس كنت خايفه من نفسي لا أثور فيه.....تروشت
وصحيت سلطان اللي بالموت صحى....خاصة انه مانام شيء....وقلت له يتروش على السريع....لبسته ثوبه
الأبيض....وسرحت شعره لورا....وصار سلطان لايقاوم....عطرته بالعطر الرجالي اللي أموت فيه....لبست لي بنطلون
أبيض....وبدي وردي عادي....سرحت شعري ولفيته....لبست عباتي وتلثمت....وماحطيت بعيوني أي شيء....لبست
ساعتي الكبيره....ولبست جزمتي"تكرمون" الكعب.....رغم اني مانيب ناقصه طول...بس ماعرف امشي الا
بالكعب.....مسكت سلطان بيده وضغطت عليها....تحسبا لأي شيء بيصير لازم آخذ حذري....قلت بجديه:سلطان حبيبي
اسمعني عدل....حنا بننزل الحين لناس أنا ماأحبهم....وأنا أبغى أسوي مغامره....
قال بفرح:الله مغامره...أبي أسوي معاك....
قلت بحب للهالانسان...وحسرتي عليه مقطعه قلبي:أكيد انت معاي....وبتحذير....بس أنا ما أبغاك تخاف اذا شفتني
عصبت أوكي حبيبي....
قال بخوف:أنتي راح تعصبين واجد.....اذا تعصبين واجد لا نسويها خلاص....
جاهدت علشان أكبح دموعي.....والله لأندمك ياولد الناصر.....حسبي الله عليك.....لميته بحضني....وأنا الود ودي أدخله
داخلي....ومابغى أحد يجرحه....أو يأذيه.....آخ ...وألف آخ ...ياكبر حسرتي عليك ياخوي.....حسرتي عليك راح تظل
ترافقني طول عمري....وحسيت حقدي وكرهي لناصر زاد وملأ قلبي.....والله لأوريك وأذلك....وأذوقك من كآآآآس
حسرتي على أخوي.....مسكت يده وأنا أناظره بقوة....وبزعل..:سلطان أنا ماحبهم....وأنا ماراح أعصب جد....راح
أمثل....نفس المسلسل....
قال بضيق:خلاص مثلي...أووووف منك....
ضحكت وأنا أمسكه ونوقف قدام المرايه....ناظرنا أشكالنا....قلت لنفسي:أنا قويه....وقويه حيل....كنت أتمنى يجي بروحه
علشان مانزل من قدره قدام أحد .....بس ولو اليوم هو اجبرني اهينه قدام أعز الخلق عنده....عيال أخوه....ابتسمت
باستهزاء......طلعت وأنا أدعي اني ما أشوف أمي...مالي مزاج لدموع وصياح.....بس خاب أملي وأنا اسمع صوت
شهقاتها وانا أنزل من الدرج....كشرت بسرعه....وهي بس شافتني ارتمت بحضني....وجرت سلطان المنصدم
معاي....وهي تصيح....وجدتي تناظرنا وتصيح....وسعاد تترجا أمي تفكنا....وهي تمسح دموعها....لأننا طولنا....وفعلا
حنا طولنا...وطبعا أنا متعمده......همست لأمي وأنا عيوني بعيون سلطان:يمه والله يخليك لاتصيحين كذا....روعت سلطان....
فكتني بسرعه...وناظرت سلطان....لمته حيل...وتركتنا....وصوت شهقاتها سكاكين بقلبي....وهي توصين لا أتنرفز وأطول
لساني...جريت سلطان معاي....وغمضت عيوني وأنا أشجع نفسي....وسلطان مستغرب تصرفاتي...سميت بالله...وأنا أصوات
سوالفهم توصلني....دخلت ببرود:السلام...
الكل فز....والصدمه مرسومه على وجيهم....أنا بعد انصدمت....بعد ماتعلقت عيوني بعيون ناصر....حسيت بشيء قريب....شبه
بسلطان كسرني....كسرني كثير....نظرة الحنيه اللي تشع بعيونه.....تطعني وتقرفني منه.....وابتسامة الفرحه زادتني حقد
عليه....تجاهلت وقفتهم ونداءاتهم وتوجهت باجلس بمكان بعيد عنهم....وسلطان مسك يدي وهو مرتبك....ضغطت على يده
بقوة....وقعدت وقعد وهو لازق فيني....والصدمه اللي بوجيهم والفشله أرضتني كثير....قعدت وخالي عصب...وكلمه مني وكلمه من
ناصر....وكلمه من خالي...وطبعا سلطان فضح خالي...وصارخ عليه....يابعد قلبي مايرضى علي....ياعساني فداه.....والجو صار
متوتر....طفر خالي....وطلع من المجلس...وهمس لي سلطان...اللي النوم عامل عمايله فيه....انه يبغى يشوف الtv....أنا هنا لعبتي
علشان أتفرغ لهم عدل....شغلته لسلطان....وقعدت أمسح على راسه....نص ساعه مرت وأنا أبغاه يتكلم....بس عيونه وعيون الحقير
عزيزوه اللي حرقتني....مسلطه علي....طنشتهم ....وبعدها تكلمت وولعت بيني وبين عزيزوه.....ماأنكر اني خفت....ولأول
مره....بس تجاهلت كل شيء....وفجأه قام بيضربني....بس خالي وقف بوجهه....ومني كلمه ومنه كلمه...وبس قال ان ماوراي
رجال...ماحسيت بنفسي....الا بيدي على وجهه....ومن شدة الكف يدي قامت توجعني....الا خالي لأحد يتكلم عليه....خاصه انت يابو
الأدب....وحمدت ربي مليون مره انه ظل مصدوم.....وبعدين قال ناصر انه يبغى عياله....انا انهبلت....بس جرحني لما قال انا ماقلت
انتي....أنا ابغى ريم وسلطان....كنت ابي أمسح فيه الأرض...بس قطعني خالي....اللي مرعوب من فكرة اننا نفارقه....>>يابعد
عمري هو.....
أنا انهبلت لو موتي ماياخذ سلطان....أنا من غيره ما أعيش....خالي قعد يترجاني أعتذر منهم....وناصر شرط اني اعتذر منه ومن
عزيز....علشان مايتركنا....انصدمت من خالي....على شنو أعتذر؟...وأنا ماغلطت...أنا عمري ماعتذر حتى ولو كنت
غلطانه....الحين يبوني أعتذر....ومن منو؟....من ناصر والزفت الثاني....ناظرتهم وشفت عيونه اللي تقدح احتقار واستهزاء....رفعت
حاجبي بتحدي....ورميت كم كلمه....ماأدري حتى شنو؟....أحس اني ماكنت بكامل عقلي....شوفتي لناصر هدمتني....قعدت سلطان
اللي الحمدلله كان غافي بكل اللي صار بصعوبه.....وطلعت من البيت وخالي يترجاني أسلم على اللي داخل....طلعت وانا أحس
بطلعتي من بيت خالي....روحي هي اللي طلعت....ناظرت الهمر الأسود....ركبت سلطان....ووقفت أناظر بيتنا....هذا بيتي الوحيد
اللي أعترف فيه....هذا البيت اللي بكل زاويه لي ذكره فيه....ياما ركضنا أنا وسلطان.....اسألوا جدرانا عن ضحكنا وسوالفنا....عن
أغانينا وصراخنا.....ناظرت الحديقه وابتسمت....ياما شهدت هالحديقه على لعبنا وضحكنا.....تنهدت بضيق وأنا اتذكر
أمي....وتبغاني أسلم عليها ياخال.....دايما كنت ضعيفه قدام دموع أمي.....أكره أشوف دموعها....وياويل اللي ينزلهن....أذوقه
الويل....بس وش بيدي اذا انا كنت سبب هالدموع؟.....آه يايمه.....ياليتك ماتزوجتي ناصر....ولاجبتينا للهدنيا......بس ياليت وش
تسوي....حسيت بأنفاس حاره تلفح رقبتي.....وبهمس خبيث:قسم بالله لوريك اللي ماشفتيه.....وأطلع كل اللي صار اليوم من
عيونك....وبحقارة....تأملي عدل...وأحفظي كل شيء....ترا بعمرك ماراح تشوفين هالبيت بعد.....وكلامك بتدفعين كلامه غالي....
ماانكر ان قلبي رجف....بس هيهات....مو الجازي اللي تظهر رجفتها....قلت بخبث أكبر وأنا للحين مغمضه عيوني:ضحكتني ياولد
حمد....وراسك الرخيص عندي....أني راجعه للهبيت....وبتحدي....وأعلى مابخيلك أركبه وسويه ياولد حمد....
ثواني وصرخ ومشعل وتركي يجرونه....وأنا حركتي ماتغيرت....كنت أبغى استفزه متعمده....أبغاه يضرب...علشان أقلب السالفه
كلها عليهم....ثواني وطلعت ريم وهي ميته صياح....جتني تبغاني أروح بأمي....وتجاهلتها وأنا أدري بأمي وصياحها....صعدنا
السيارة الضيقه....ماكان يبغى ياخذنا أحلف بالقرآن....مشينا الرياض....وعزيز يرمي علي نظرات حراقه....وأنا مطنشته...وناصر
كل دقيقه يلف علينا ويتنهد....ومشعل وتركي همس شغال....مدري ليه؟...هالاثنين احسهم تافهين....وسلطوني نايم.....وجوالي تكسر
من كثر الاتصالات....خالي أمي البيت سعاد....وأنا مطنشه الكل....لما مليت وقفلته.....السيارة كانت هدوء...مايقطعها الا صوت
شهقات ريم وبكائها....بالأول عذرتها....بس بعدين أحسها نرفزتني.....صرخت بضيق:ريم وبعدين.....ليه تصيحين الحين؟...
قالت وهي صوت صياحها زاد:أهي أهي...أمي تكسر الخاطر....أبغى ارجع لها....والله راح تموت.....
وصاحت بانهيار.....كسرت خاطري....أخذتها بحضني وأنا أمسج بحنيه عليها:خلاص حبيبتي.....يعني ماتعرفين أمي أنتي....الحين
راح تصيح وتسكت....الصياح مايفيد....ووعد يومين بالكثير وراجعين لها....
قالت بعد ماهدت:طيب انتي ليه ماسلمتي عليها؟...وربي قلبي وجعني وهي تناديك وتترجا خالي يجرك غصب عنك انتي وسلطان....
قلت وانا اتنهد:يعني ماتعرفيني انتي....أدري انها راح تسوي كذا....فليش أعور قلبي....وأنا أشوفها تصيح.....وبمرح....بعدين أحسن
علشان يشتاقون لي أكثر منك....
قالت بضحكه:لا تخافين....أكيد راح يشتاقولك أكثر....انتي حبيبتهم ودلوعتهم.....
قلت بعتب من احساس ريم الدائم بالنقص:ريـــــــــم.....
سكتنا شوي وقالت ريم بضحكه:طافك أكثر وحده منهبله عليك منو؟....ماراح تصدقين......
قلت بثقه:أكيد الكل....وبضحكه...وجدتي طبعا.....
قالت وهي ريم تضحك:تخيلي....تصارخ....جيبوا الجازي.....والله ماقولها شيء....
قلت بحب:ياعمري هي....

اسطورة ! 09-03-12 04:58 PM

((7))

وناظرت برا....أبغى ريم تسكت....من غير ما أجرحها....أنا قاعده أجاملها وأسولف معاها....ابغاها
تسكت....والكل قاط أذنه
عندنا....طلعنا من الدمام وانا أحس الجو بيخنقني....مابغى أطلع بس وربي لأطلعها من عيونكم.....صرخت ريم بطريقه فزعتني
:يووووه شوفي حارقيني أمي وخالي اتصالات.....
تنهدت بداخلي بضيق وأنا أشوف ريم تتصل عليهم:هلا يمه.....وبخوف...هاه لا والله مافينا شي....بس...هاه الجازي...ماأدري....وبسؤال غبي...الجازي ليه مغلقه جوالك.....سفهتها.....هلا خالي....والله مافيها شيء.....وبخوف...والله هذي هي مافيها شيء..ومدت لي الجوال....جازي خذي خالي يبغاك....
قلت بقل صبر...وأنا أأشر على جوالي.:ذا وشو؟....ناظرتني بغباء....قوليلهم مابغى أكلم أحد...وأنا لابغيت أكلمهم...بأكلمهم ....ويالله سكري...
ناظرتني بصدمه....وكلمت خالي:سمعت....وبخوف...وأنا شدخلني....أوكي باي....
وسكرت الجوال...وهي تناظرني...أقل من ثواني....ورد جوالها يدق....ناظرتها بضيق:منو؟.....
قالت وهي تبغى ترد:أمي....
جريت الجوال قبل ترد...وأغلقته ورميته عليها....وبتهديد:أنا أحذرك...لاتبطلين جوالك.....مالي خلق ازعااااج.....أوكي....
قالت بضيق:طيب....
الكل التزم الصمت....ونمشي بالطريق....وشوي وقطعني من سرحاااني....صوت سلطان اللي توه صحى من النوم:أنااا وين؟...
الكل التفت عليه....وناظرته بحنيه:هلا حبيبي صحيت....
ناظر الكل باستغراب:هذولا من؟.....وبصدمه...حنا وين رايحين؟.....
قلت وانا امد يدي لشعره واعدله:بنروح مكان مفاجأه....طيب قلبي.....
قال بهدوء:طيب....
سكتنا....قال سلطان بضيق:جوجو اختنقت....ابغى هوا....
قلت بضيق:تحمل ياقلبي....وش نسوي بالقرارات اللي تنقال....ومادري شتبي؟.....
قال ناصر بضيق وهو يلف علي:شقصدك يابنت أمك....
قلت بغرور وأنا أشوف الضيق بوجهه:يشرفني....وبعناد....ياحلاته من اسم....وبنغزة وأنا أشوف عيون عزيز اللي تبغى تذبحني....واذا تبي توصلني للسما قلي يابنت فيصل.....وبهدوء....وقصدي ياولد الناصر...أنك دامك تبغى تأخذنا من خوالي....جايب سيارة سنعه.....مهوب هالسيارة اللي استغفر الله.....حاكرينا فيه....وبخبث.....نصيحه مرة ثانيه خذ قراراتك بعقلانيه أكثر....
عزيز أخذ بريك قوي....وكلنا نطينا قدام....ولف علي....وبتهديد طيح قلبي:انثبري وابلعي لسانك.....لا والله ادفنك بهالخلا....وماحد بلايمني....وبصراخ...لعنبودارك....انتي من شنو مخلوقه؟....لاتحشمين احد.....ولاتهابين.....
ناظرت عيونه اللي ترعب....وتصنعت البرود....وبحده:احشم نفسك أنت.....واعرف من تكلم.....لاتشوف اللي بعمرك ماشفته..... ولاتحسبني مثل غيري أسكت....لاياماما....بعيده عن شاربك.....وبثقه...أنا وحده قد كلامي وافعالي....أقولها بوجهه ولايهمني أكبر راس....بس العتب على اللي يسوي فعايله الشينه....وداسها.....ذا رجال ياولد حمد....
الكل شهق بصدمه....مد يده بيضربني....بس مسكه أبوي برجا:تكفى ياعزيز....اسكت عنها....تكفى انك تمسحها بوجهي...وبعصبيه لف علي...ابلعي لسانك يابنت لاتشوفين وجهي الثاني....ووالله ان سمعت حسك لأدفنك هنا.....
قلت بضيق:قوله هو يسكت وانا اسكت....
تنهد أبوي بضيق...وهو يفتح زراير ثوبه....ناظره عزيز اللي وجهه مايتفسر....وتنهد بتعب.....وكمل يسوق.....وحتى مالتفت لي....
سلطان كانت عيونه ضايعه....ويناظرهم بكره....قال بضيق:جازي أبغى أجي عندك....
قلت بهدوء:حبيبي أنت عندي....السيارة ضيقه....مانقدر نتحرك....
قال بضيق أكثر وهو يناظر ريم ويضربها بكتفها:أنتي حماره قومي....ليه تجلسين عندي....أبغى أجلس عن الجازي.......
قالت ريم بعصبيه:سلطانوووه ووجع....
قلت بعصبيه أكثر:يوجعك....ريم شالسالفه.....وبعدين يعني....
قالت بضيق وهي ماسكه يدها:شوفيه وجعني بيدي....ضربني....
قلت بضيق:ولو لا تدعين عليه.....وسلطان ليه ضربتها؟....
قال بعصبيه:تستاهل وصخه حماره.....شوفي ضيق المكان...رجولي قامت تعورني.....وبترجي....أبغى اجي عندك.....
قلت بضيق:خلاص حبيبي الحين نوصل.....علشاني اسكت.....طيب....
قال بدون نفس:طيب....
سكتنا.....ربع ساعه...وقال سلطان بعصبيه:جاااااااااااااااااااازي.....
كنت سرحانه وقطع علي....قلت بنرفزة:خيـــــــــــــــــر......
قال بصدمه:ليه تكلميني كذا؟.....أنتي وصخه....حمارة.....قليلة ادب....أنا جمااااااااد أنا تكلميني كذا.....
الكل كان يبغى يضحك على جماد.....بس مسكوا أنفسهم.....وأولهم أنا....قلت بحنيه:آسفه حبيبي.....وبخبث...ما كنت أحسبك تكلمني أنت....
قال سلطان بغباء:أجل كنتي تحسبيني منو؟....
قلت ببراءه ونذاله:كنت أحسبك ذا.....وأشرت على أبوي.....
ريم شهقت بصدمه....وسلطان بضحكه خبيثه:ماتحبينه أنتي صح.؟...
هزيت براسي ايه....ناصر وجهه صار أسود....صح كسر خاطري بس.....يتوكل ماحد قاله يسوي سوالفه معانا.....ناظرت سلطان أبي أضيع الموضوع:المهم شنو كنت تبغى؟....
قال وهو يتذكر...وبضيق:ايه صح....جوجو جيعاااااااااان....
تذكرت بضيق....يووووه هو صح ما أكل شيء من أمس.....من سهرتنا والحلويات اللي بلعناها......قلت بضيق وأنا أناظر ريم:مافيه بجنطتك أكل....
قالت بصدق:لا والله ماعندي....
قلت بضيق:أووووووف....الله يلعنك يالشيطان نسيت......وبحنيه....حبيبي تحمل شوي.....وبس نوصل أطلب لك....أوكي....
قال بعصبيه:مابغى أبغى الحين....بطني توجعني.....
تنهدت بضيق.....قال أبوي بحنيه:يخسى الجوع وأنا أبوك.....ولف على عزيز....عزيز يابوك شف أقرب محطه أو مطعم ووقف عنده.....
قال بصوت غليظ:تبشر ياعم....الحين دقايق وبنوصل للمحطه....
وفعلا وصلنا المحطه وكلهم نزلوا وسلطان معاهم....تنفسنا براحه أنا وريم.....قالت ريم بشبه ضحكه:يمه منك.....حرام عليك ليه سويتي بعزيز كذا؟.....
قلت وانا أضحك:يستاهل قليل المروة.....
قالت وهي تغمز:بس وربي خفت عليك منه....انتي شلون ماخفتي منه......وبخبث....بس ابن اللذينا عليه جمال يموت.....
قلت بروقان:صدقيني شكل خارجي لا يكثر....لايغرك جمال الشكل.....والرياجيل مخابر مو مناظر......
قالت وهي تصفر:ياعيني ياعيني...وبجديه....جوجو ياحياتي بليز....لاتستفزينهم أكثر من كذا.....تجاهليهم علشان يرجعونا لأمي....
قلت ببرود وأنا أناظر لبعيد:انشالله.....
لمحت سلطان اللي طالع من المحطه.....ومعاه الشباب....ويمشي جنب ناصر.....ويضحكون بقوة....مسكت قلبي....أكيد سلطان قالهم
سالفه من سوالفي....أخوي واعرفه مايسولف الا عني....حسبي الله على عدوك ياسلطان....كانك دوم فاضحني ياخوي....ناظرتهم
وكلهم كان فيهم شبه من بعض...وضحكهم واصل لسابع سما....وسلطان ماسك له كيستين مو هينين....تارسهم ترس.....وحتى عزيز
كان يضحك معاهم....تحسرت بقلبي وأنا أشوف ضحكة سلطان الحلوة....وهو يضحك ويسولف....والنار شبت بجوفي....حرمته من
كل شيء....عسى ربي يحرمك عمرك......استغفرت ربي....مهما كان ابوي....صح غلط بس يبقى أبوي......والنار اللي بجوفي كل
ماقربوا لنا زادت....ركبوا وسلموا....والضحكه للحين على وجيهم....الا عزيز من طاحت عينه بعيني كشر...وأنا ناظرته باحتقار
ولفيت....وحركنا قال بفرح وحماس وهو يلعب بحلوياته:جوجو شوفي شريت لنا حلاو واجد وكاكاو ...وجبت لك
بيبسي.....وجلكسي...
ومدهم لي....وبفرح:جوجو خذي....
قلت بحده وأنا أبغاه ماياخذ من أحد شيء:مابغى....
انصدم....قالت ريم تبغى تغير الجو:وأنا حبيبي شنو جبت لي....
ناظرها بنص عين:انقلعي...."ريم برد وجهها....وأنا جاهدت علشان ما أضحك....سلطان يغار حيل من ريم.."ولف علي وهو يقرب
لي الحلاو....جوجو خذي....أمانه خوذيه...انتي ليه زعلانه؟.....
قلت بضيق:سلطااان خلاص مانيب زعلانه.....
قال بزعل:خلاص مابغاه بعد أنا زين....ماحبك زين....
ورمى الكيس على ريم بزعل.....قالت ريم بحنيه:جوجو خلاص حرام عليك....تدرين انه ماراح ياكل اذا ماكلتي معاه....
قال ناصر بعصبيه:انتي وبعدين معاك.....أخوك جوعان وانتي تعاندينه....حرام عليك....
قلت بعصبيه واستهزاء:لاتكفى علمني الحلال.....وباحتقار...تعرف الحرام ماشاء الله عليك.....وبعصبيه...وكيفي أنا وأخوي
ننجاز...ولفيت على سلطان....صح سلطان؟....
قال بثقه:صح....وبعصبيه وهو مو مصدق اني كلمته....انت ترا مانبغاك ومانحبك حنا أوووووووف منك......
انصدم وقال بدفاع:سلطان حبيبي عيب....أنا بابا....أنا شريتلك الأكل ذا كله.....تقول عني كذا....
قلت باحتقار وأنا جتني من الله أبي أبرد حرتي:نعم نعم....أول شيء ما أنت أبوه...وثانيا...لاتقعد تمن بهالكم الريال اللي دفعتهم
للخرابيط ذي....لاتخليني أفتح الدفتر.....ونتحاسب....من مثلك من سواد تاريخه....يدفع وهو مايشوف الدرب.....وبدون لايقول حرف
واحد....
قال سلطان المؤيد لكلامي كالعاده:اي والله...انت ماتستحي....خذه مابيه مالت عليك وعليه....ولف علي.....جوجو خل ندق على خالي يجيب لنا أكل أحسن من أكله.....صح؟....
قلت بضحكه وأنا أشوف أبوي اللي يرجف من العصبيه....وعزيز يدينه المحمرة وهو ضاغط على السكان:صح.....
سكتنا شوي....قال سلطان بتردد:جوجو....
قلت بضحكه وأنا أدري انه بياكل:هلا حبيبي.....خلاص كل......
قال بخبث:وانتي....
قلت بضيق:مابغى....
قال بخبث وهو يضحك:ماتبغين....والا لأن ذا الرجال الوصخ اللي تكرهينه هو اللي شرى ماراح تاكلين....
ضحكت بخبث....ياربي هالانسان فاهمني أكثر من نفسي......قال ابوي بضيق:شكل كلامه صدق....
قلت بثقه:أكيد....
قال بفرح:يووووه جوجو انتي لاتكلمينه.....عشان ماتعصبين....وبترجي....ماتزعلين اذا أكلت......
قلت بحنيه:لا....
وماصدق على الله....انقض على الكيس.....ويفتح وياكل شوي...ويعطي ريم أو يرميه....هذا طبعنا الخايس انا وسلطان....نفتح وناكل
شوي ونرمي....وهم منصدمين..وأنا كل دقيقه أقوله خلاص...مابقى تلوع جبده....وطبعا الأخو كلها كاكاوات....لا والثقيله بعد....لما عجز ياكل أكثر....رمى كل شيء....قال بتعب:جوجو....
قلت بخوف:شفيك حبيبي؟.....
قال بلوعه:برجع....
صرخت بصدمه:وقف وقف بسرعه...
وقفنا السيارة ونزلنا....وسلطان كل دقبقه يبغى يرجع....بعدين يقول راحت....وأنا فضحت ناصر...."هذا من أكلك....وانت السبب...انت شلون تخليه يشتري كذأ.....والله اذا صار بأخوي شيء يويلك....."وهو سافهني خايف على سلطان.....قال سلطان المتعلق فيني:جوجو هنا يعورني....يييييع...قرف......"وهو يأشر على بلاعيمه.....
ناظرت فيه وأنا أحس الوجع اللي فيه فيني....ناظرت بأظافيري الطويله....وتضايقت....قلت بضيق:ريم تعالي....
قالت بحزن:هاااه....مارجع وارتاح....
قلت بضيق:لا....وبجديه وأنا أناظر أظافرها المقصوصه....ريم تكفين دخلي يدك بفمه....علشان تلوع جبده ويرجع....
صرخت بصدمه:والله مدخلها....مجنونه أنتي....
الكل ناظرني بصدمه.....قلت بعصبيه:ريم شوفيه شلون يتوجع؟... حرام عليك....ووالله لو ما أخاف أجرح فمه....كان دخلت يدي....بس أظافيري طويله.....
قالت بخوف:اطلبيني أي شيء.....الا ذا الطلب أخاف.....
قال سلطان بالم:جازي يالله....
ناظرت ريم بقهر وحقد.....وهي نزلت عيونها بخوف....لو أضغط عليها شوي....أدري بتوافق....بس الوقت موملكي.....ماقدر أتحمل سلطان يتوجع أكثر.....قلت بهدوء:افتح فمك حبيبي...
وفتحه...دخلت يدي بحذر...وأنا أحاول أثني أصبعي ...لا ينجرح من أظافيري.....بس الحمدلله شكل ترجيعته كان واصله....مباشره رجع كل شيء....ويدي سحبتها بسرعه....والترجيع ماليها....بس ناظرت الترجيع بيدي....عطيتهم ظهري....ورميت لثمتي....وقعدت أرجع أنا وسلطاااان....أنا بطني كانت فاضيه...لكذا حسيت بالموت وأنا أرجع....وقفت بسرعه....جابت لي ريم ماي غسلت وجهي ويدي....وعدلت لثمتي ولفيت لسلطان المنقرف من نفسه ويناظرني بصدمه....والترجيع على ملابسه من فوق....قلت بحب:ارتحت حبيبي....
قال بقرف:جازي شوفي قرف.....وبخجل...انتي قرفتي مني...
قلت بحب وأنا أمسك خده:أنا اقرف من الديا كلها وما أقرف منك.....ولفيت على ريم....ريم طلعي بنطلون وقميص لسلطان
بسرعه....
فكيت أزارير ثوبه....ونزعته...ونزعته فانيلته....مسحت صدره بالماي....عن الريحه....وسلطان يرجف...."جازي بارد...".وجابت
ريم قميص وبنطلون...لبس القميص....ولبس البنطلون....وركبنا السياره....والكل بحالة صدمه....وريحه ملابس سلطان الجديده
.....والعطر اللي أمي تنقع ملابسنا فيه فايح بالسيارة........مشينا بالطريق....ودخلنا الرياض....ووصلنا القصر.....كان قصر
كبير....له ثلاث فلل كبيره متصله ببعض....عرفت انه القصر اللي سمعت عنه....قصر عيال الناصر....وصلنا البوابه....وبس شاف
الحارس السيارة....فتح الباب وهو يرجف....دخلنا وتعبت وحنا نمشي بالحديقه....شفت بيت الشعر الكبير...اللي لفتني....ووقف قدام
القصر....ونزلوا كلهم....وأبوي بفرح:انزلوا يبه بيتكم ذا....
ناظرته بطرف عين ونزلنا....وريم وسلطان فاتحين فمهم على القصر....وناصر يترجى بعيال أخوه يدخلون وهم رافضين....بس
حلف عليهم انهم يدخلون معاه يتعشون....وبعدبن يطلعون يصلون....لأن آذان الفجر مابقى عليه شيء.... مادري ليه؟...جاني احساس انه يبغى يتجنبني.....ودخلوا...وحنا معهم....البيت كلمة جنان قليل عليه....كل مافيه ينطق بالفخامه والثراء والذوق.....بس كنت أناظر كل شيء باحتقار.....وسلطان وريم استخفوا....وماظلت كلمة مدح ماقلوها المهبل....سمعنا صوت جاي من قريب....قال أبوي بفرح:أكيد هذا وليد أخوكم....وصرخ....وليد...وليد....
ثواني وجانا شاب كربون من سلطان بس أنعم وبارتباك وهو مو منتبه لنا:هلا يبه....ألحمدلل....ه...
وانقطعت كلماته وهو يناظرنا....وبس طاحت عيونه على سلطان صرخ:سلطاااااااااان أنت أكيد.....
ورمى حاله على سلطان المتجمد....وهو يسلم عليه ويسلم على راسه ويرحب فيه بفرح وسعاده.....وأنا أناظرهم بمحبه....وسلطان يناظرني بخوف....مادري ليه؟....لأول مرة أحس ان جيتنا خيره....وسلطان يترجاني بعيونه...اني أفكه....ضحكت وانا أتوجه لهم وأبعده عن سلطان....وبمرح:ترا أحرجت أخوي ورعبته...وبدلع....ماودك تسلم على خواتك بعد...
كان متصنم...بس قلت خواتك...مسكني وهو يجرني لحضنه:هلا وغلا....الا كلي فدا لخواتي....وبحنيه لمست قلبي كثير وأثرت فيني....بس ريم والا جازي...
قلت بضحكه:هلافيك أكثر....لا الجازي معاك....وذي ريم....
تركني....وراح يسلم على ريم بنفس الحراره.....الكل كان يناظر حرارة سلامي مع وليد وفاتح فمه.....عمرهم ماراح يفهموني....همس لي سلطان بخوف:جازي ذا مجنون؟....
قلت وانا أضحك:ههههههه....لا حبيبي....ومسكت وليد...ووقفته قدام سلطان جنبي....ووقفت قدام أبوي وأنا أراقب تعابير وجهه وطبعا عيال أخوه جنبه.....وبخبث...ماعرفت من ذا؟.....
قال بهمس:لا....
قلت بخباثه:ذا أخونا وليد....اللي وريتك صورته....هو ونايف ونوف وبدر.....
الكل شهق....قال سلطان بفرح:اي والله صح....وبفرح...أنا دايما أشوف صورتك.....وأقول لجازي متى أشوفه؟....تقولي بعدين مو الحين.....
قالت ريم بصدمه:جازي عندك صورهم.....
قلت بثقه:ايه....
قال وليد باستغراب:من وين جبتيهم؟....
قلت بغموض:مصادري الخاصه.....وليد حبيبي راسي يوجعني من النعاس....ودني للغرفه اللي بنام فيها.....
قال بضيق:يووووه وأنا أبغى أسهر معاكم.....ورسمت أحلام....
قلت بضحكه:لاتزعل....العمر قدامنا...أخير شيء بتمل مننا....يالله تكفى....يالله سلطان....
قال أبوي وهو يناظرني بنظره غريبه:خليه شبع نوم....محنا ماكلين منه شيء....بنتعشا....
قلت بغرور:لوسمحت لاتتدخل....يالله سلطان.....
وليد انصدم....بس دزيته بخفه....ومشى وسلطان جنبي.....وريم معانا....وصلنا لغرفه وقال بمرح:ذي ريومه لك....أبوي مسويها لك....وعمرنا مادخلناها.....
شفنا الغرفه وريم ماصدقت فرحت......غرفتها كانت زيبرا بأحمر....كانت جناااان....وكبيره....وقال بفرح:والحين دورك....تعالي...وجرني....معاه ودخلني غرفه بحجم غرفة ريم تقريبا.....موف ببنفسجي....والذوق ينطق منها.....أعجبتني كثير...بس كابرت....قلت بغرور:زينه...ماشي حالها....
قال بضحكه:حراااام عليك....نوف ذبحت روحها تبيها....بس أبوي رفض....قال هذي للجازي......وانتي بكل بساطه....قلد صوتي...ماشي حالها....
ضحكت بدلع....ورميت طرحتي....ورميت عباتي....وأنا أضحك:حراااام عليك الحين أنا صوتي كذا....
لفيت عليه لقيته متجمد يناظرني وهو فاتح فمه......ضحكت على شكله....وهو انحرج....وحك خده بخجل:يوووووه خلاص لاتضحكين.....وفي سبيل تضيع الموضوع....وهو يحضن كتف سلطان....أما الشيخ سلطان....فغرفته بجناحنا....
قلت بحده:لا سلطان معاي...
قال بصدمه:شلون معاك....أبوي مسويله غرفه بجناحنا....
قلت بهدوء:لا وليد....سلطان ينام معاي....هو عالسرير وانا على الكنب....
قال باستغراب:وش اللي حادكم؟.....الله ماكثر الا الغرف فهالبيت.....وبعدين غرفته جاهزه....ليه تنامين على الكنب انتي؟.....
قلت بضيق وحده:وليد بليز تكفى لاتناقشني....سلطان متعود ننام بغرفه وحده.....وماني مغيره هالنظام أبد.....
وليد أحسه تضايق من لهجتي.....قال ببرود:أوكي....تصبحون على خير....
قلت بحنيه:وليد اعذرني....بس ضغط سفر ومتضايقه ونعسانه......تكفى اعذرني.....
قال بحنيه كبيره:معذورة ياختي....لاتشيلين بخاطرك ماصار شيء..وتلقين بالكبت لحاف ثاني.....
وطلع بعد مالتمست طيبه هالانسان....وآمنت ان كل شيء خيره....على كثر ماسمعت عن طيبه وليد الا اني حسيتها الحين....نزعت
قميص سلطان....وخليته يدخل بالسرير....وقعدت العب بشعره....وأحك اذنه....لما نام...."وذي عادته من كان صغير....ماينام الا
أحد يلعب بشعره ويحك اذنه"...نزعت جزمتي"تكرمون.."...وطلعت لي لحاف من الكبت....وأخذت مخده من السرير....وانسدحت
على الكنب...غرقت الغرفه بالظلام.....بس خليت ضوء خفيف...علشان سلطان اذا صحى مايتروع....تبغاني ياوليد اتركه
بروحه....هو ببيتنا واذا صحى ومالقاني جنبه يتروع.....ويظل طول اليوم مرتاع.....تبغاه يصحى ببيت ثاني ومايلقاني.....والله
ليموت بعيد الشر عنه...تذكرت صدمتهم لما عديت أخواني....وان صورهم عندي....الصدمه ذي فرحتني كثير.....تنهدت وانا اتذكر
أمي وخالي وجدتي وأنوار وحتى جود...و....تركتهم وهربت....ايه هربت....دمعت عيوني...لازم ألقى حل لازم.....تذكرت
طلال....أكيد راح يثور اذا درا اني رحت معاهم برضاي.....تذكرت عزيز وكشرت....ورديت لطلال....وأنا أتخيل أدق أدق
تفاصيله....ياويل قلبك ياجازي.....وتميت أتخيل مثل كاليوم حياتي مع طلال اللي راسمتها بالورقه والقلم....وكالعاده حياة سلطان اللي
ابدى من كل شيء....بس ناقصها شيء مهم وتكمل....وأمن أخوي وحياته ومستقبله.....علشان أقدر أعيش أنا....لازم...سلطاااان
يعيش....ولو مهما كلفني هالشيء أنا مستعده....تذكرت طلال وابتسمت ودموعي زادت....وأبحرت بمواقفه اللي أموت فيها.....وبملامحه اللي أعشقها...وحياتي وأحلامي اللي رسمتها معاه.....

اسطورة ! 09-03-12 05:00 PM

((8))

صحيت من النوم وأنا أحس جسمي متكسر....وصداع ذابحني....فتحت عيوني واستغربت من المكان اللي أنا موجوده فيه....ثواني
واستوعبت....ناظرت السرير....أبغى أشوف سلطان....بس كان فاضي....حسيت بضيق....أول يوم لسلطان ونزل من
غيري....واجهم من دوني....وبحسره....شكل حياتي بتبدى تتغير من اليوم...أول مرة سلطان يصحى ومايصحيني.....ناظرت ساعتي
وانصدمت انها عشر بالليل....صعقت...كل ذا نوم....أنا ظليت أهوجس الليل كله...وصليت الفجر....وغرقت بأفكاري ونسيت متى
نمت؟....تحلفت بريم وسلطان انهم ماصحوني....شفت جنطة ملابسي عند الباب....فتحتها...وطلعت لي جينز وبدي أحمر بدون
أكمام...أخذت دش عالسريع....ولبست ملابسي وجمعت صلاواتي عسى ربي يغفرلي....ناظرت جنطتي اليد الموجوده بجنطه
ملابسي...استغربت....فتحتها ولقيت بوكي وبطايقي البنك....والصرافه حقت خالي...وخمس آلاف.....ابتسمت بحب...ياعسى عمرك
طويل يالغالي....وربي مايحرمني منك....يدري اني لو أموت ماراح أطلب منهم شيء....لبست عباتي وتلثمت...ناظرت بعيوني
الحاده...وابتسمت بخبث...أكيد الكل مجتمع تحت....عائلة الناصر كامله...بوريهم اللي بعمرهم ماشافوه....فتحت جوالي....وانهالت
المسجات تجاهلتها....وانا متأكده انها من أمي وخالي....بدون لا أفتح أي مسج....اتصلت على ريم.....ثواني وجاني صوتها
الخجلان:هلا جوجو....قلت بعتب وأنا أمشي بأسياب القصر....ووقفت عند المرايه اللي قبال الدرج:هلا ريم....ليه ماصحيتيني؟....
قالت بأسف:والله كنت بأصحيك....بس أبوي قال أكيد تعبانه اتركيها ترتاح.....
قلت بحده:وهو شكو انشالله؟....مصدق نفسه....
انفجرت ريم بالضحك....قلت بضيق:طيب....سلطان عندك....أكل والا لا....
قالت بهدوء:ايه تغدا معانا....
قلت بضيق:طيب من موجود؟...
قالت بهمس:الكل....وتغطي ترا الشباب موجودين.....
عدلت لثمتي وأنا متضايقه....وثواني وسمعت ضربه....وريم تتوجع....عقدت حواجبي...وابغى أسوي مصيبه باللي ضرب
ريم....بس وصلني صوت أحب الخلق لقلبي:جـــــــــــــــــوجو....
قلت بحب وكل ملامح وجهي الحاده انشرحت:قلب جوجو وعمرها كله أنت.......مشتااااااقتلك مووووت.....
قال بفرح:حتى أنا مشتاااااااااااااااقلك موووت.....انتي وينك؟....
نزلت الدرج وانا أضحك ....ومنزله راسي...قلت بحب:الحين نازله قلبي.....
صرخ سلطان بغباء.....وهو يركض لجهتي:شفتك.... شفتك...ههههههه....
رفعت راسي وأنا بنص الدرج....وانصدمت بعيون الكل مسلطه علي....ناظرت بنظرة سريعه....معقوله كل ذولا عايلة الناصر كثير
حيل....حسيت بارتعاش....وبخوف....بس أنقذتني أحضان سلطان....اللي حسيته بيدخلني جواته....ضغطة عليه بحظني أكثر....أبي
أستمد منه قوه....علشان أواجهمم....حسيت سلطان انرعب....من اني حظنته بقوة....أنا كنت مغمضه عيوني....قطع علينا
وليد:خيانه...ترى حتى أنا أخوك.....وباستهبال....وترى أنا الجديد لازم الأحضان ذي لي....
لما حسيت نفسي أخذت طاقه....فكيته وانا متجاهله نظرات عيونهم اللي تحرقني حرق....مسكت يد سلطان....ومشيت بكل غرور
وشموخ.....وقلت بصوتي الحاد وبثقه:أخوي على عيني وراسي.....وبغرور....بس انك تقارن نفسك بسلطان تخسر ياماما...
قال بعصبيه مصطنعه:لا والله...قدها...
تجاهلته لما وصلت لآخر الدرج....قلت بهدوء:الســـــلام عليكم......
الكل رد السلام.....قام لي رجال كبير بالسن وهو متسند على باكورته.....قال ناصر الفرحان:تعالي يبه سلمي على جدك وعمانك....
تقدمت بثقه وأنا أسلم على الرجال الكبير....وسلمت على راسه....قال جدي:يالله انك تحيها....
قلت بثقل وأنا أجلسه:تحيا وتدوم يالغالي.....بشرني عن أحوالك.....عساك طيب....
قال باعجاب ووجهه منور:بخير دامك بخير يابوك.....طمنيني عنك أنت؟....
قلت بابتسامه:أنا بخير يالغالي....
ناظرت وجه أبوي المنصدم على فرحان....سفهته....وتوجهت للرجال اللي وجهه سمح....ابتسمت وأنا أسلم عليه:كيفك ياعم؟...
قال بحنيه:بخير عساك بخير....وشلونك أنتي؟....
قلت بثقل:بخير ياعم....
وطبعا هذا عمي أبو مشعل....سبحان الله كربون من ولده.....وسلمت على عمي أبو تركي....كان يناظرني بحذر....سلمت عليه
بهدوء...واحترام....بس مو بحرارة سلامي على جدي وعمي أبو مشعل....قلت بهدوء:شلونكم ياعيال العم.....
الكل بصوت واحد:بخير دامك بخير يابنت العم....
وبعدها توجهت للنسوان وسلمت عليهم.....البنات سلموا علي بحرارة كأني أعرفهم من سنين....ومرة أبوي سلمت علي
بحنيه....ولمست فيها طيبه كبيره.....مانكر اني حقدت عليها....بس تعوذت من ابليس وسلمت عليها بحرارة....أصدمت الكل....وشفت
نوف أختي....خجوله حيل ونعومه.....وجلست على كنبه منفرده....والكل التزم الصمت....والعيون احرقتني حرق....ماوعيت الا
على ضربه برجلي...رفعت راسي وأنا عاقده حجتي بعصبيه.....ناظرت وجه سلطان المعصب.....قلت بهدوء:ليه؟....
قال بعصبيه:أنتي ماتستحين تقعدين تبوسين بالرياجيل.....وانتي ماتعرفينهم.....
الكل شهق وضحك....أنا النار ولعت فيني.....قلت باستهزاء وقوه ألجمت الكل:ما أشوف له داعي للضحك......وبتبرير....عمره ما
شاف عمانه.....أكيد مابيعرفهم.....
قال أبوي وهو يبغى يسكتني ويلملم الموضوع.....بعد ماضحك....:سلطان حبيبي عادي هذولا عمانك.....
قلت سلطان بعصبيه:أنت لا تتكلم.....
قلت بهدوء:سلطان حبيبي تعال عندي....
قال وهو بزعل:مابغى....
قلت بزعل:أصلا أنا اللي لازم ازعل مو أنت...
قال بصدمه...ونسى زعله:ليه؟....قسم بالله ماسويت شيء....
تجاهلته....وسكت....والكل سكت....نزلت راسي....وماحسيت الا على راسه على رجليني.....قال بضيق:انتي زعلانه ليه؟.....
قلت بهدوء وأنا أمسح على راسه:ليه ماصحيتني معاك؟......
قال بعصبيه:والله أنا كنت أبي أصحيك....بس ماخلوني....والله....وبعصبيه ....ريموه الزفته وذا......أشر على ناصر بقرف....
مارفعت راسي....كنت متوقعه......قلت بحده:وأنا كم مرة أقولك اللي تبغاه سوه ولا ترد على أحد؟....
قالت ريم بدفاع:جازي والله.....
رفعت يدي أسكتها....وبحده أخرست ريم واصدمت الكل:أول وأخير مرة أحذرك تقربين من سلطان...وانتي تعرفيني عدل.....وبحده
أكبر وبنغزه لناصر....وهذا التحذير لك ولغيرك......
الكل شهق....والكل بدأ يتهامس....قال وليد وهو يحاول يزيل التوتر اللي صار:أقول سلطان قم عندي....والا عجبتك الجلسه.....
قال سلطان بخبث:انقلع مابغاك....وبدلع...أبغى جوجو....
وليد شهق بصدمه:أيا الخوان....وأنا اللي من صباح ربي أفرفر فيك....وماخليت شيء بنفسك......والحين ...وقلده...أبغى جوجو.....
قلت بثقه وأنا أقومه وأجلسه بالكنبه وأجلس جنبه....ربعي على الكنب...الباقي جالسه بحضن سلطان....خاصه ان جسم سلطان
معضل:لاياقلبي لاتمنن بفرفرتك.....احمد ربك....سلطان تنازل وتمشى معاك......
قال سلطان بثقه:اي والله....
ضرب وليد كف بكف بحسرة مصطنعه:عزالله الولد تبدل...من دخلتي....
تجاهلته وأنا أعدل شعر سلطان المتبعثر على وجهه....قلت بحب:أكلت حبيبي....
قال :ايه....بس أكلت شوي....
قلت بضيق:جوعان أنت الحين....أطلب لك.....نفسك بشيء......
قال بتفكير:لا مو جوعان....أكلت من الدكان....رحت أنا ووليد.....
ناظرت وليد بامتنان....وأنا للحين أمسح على شعر سلطان....أرجعه ورى....وهو يرجع قدام.....شعر سلطان كثير ناعم.....قال جدي
بمزح:الحين ورا ماتقص هالشوشه ياسلطان.؟....
قلت بضحكه:حرام عليك يايبه.....ذي شوشه....وبحب...بلاك ياجدي ماتدري هالشوشه وشهي عندي.......
قال جدي والسالفه راقتله:وشهي عندك؟....وبضحكه....كلها شوشه لاراحت ولاجات.....
قلت بحب وعيوني تلمع:هالشوشه اللي لاراحت ولا جات عندك يايبه....تسوى عندي قبايل......
قال وليد بمقاطعه:أقول آنسه جازي.....لوسمحت لاتقولين يبه.....قولي جدي.... حالك حالنا.....وراسك براسنا.....وبنغزة....ترى
جدي مايرضى أحد يناديه يبه غير عياله....أما أحفاده فكلنا نقول جدي......
قلت بثقه وغرور:بس أنا غير....وأبوي.....ضغطت عليها....بيرضاها مني.....وبثقه وانا أناظر جدي المبتسم.....والا لك راي ثاني
يابوحمد.....
قال بضحكه:خلينا على يبه....أحسن من ابوحمد...
الكل ضحك والتزم الصمت....رفعت عيوني....وطاحت بعيونه اللي تاكلني أكل....عطيته نظره استهزاء واحتقار....حمر وجهه
منها....ولفيت عنه.....قالت مرة أبوي بحنيه:الجازي حبيبتي حنا تعشينا....تعالي كولي لك شيء.....
قلت بهدوء:تسلمين ياخاله....ماني مشتهيه....
قال أبوي بحنان قهرني:قومي يايبه كولي لك شيء....ماكلتي شيء من أمس....
كنت بأرد أسكته برد يسكته طول عمره.....بس سبقني سلطان اللي صرخ عليه بنرفزة فاجأت الكل:أنت شكو؟....أنت غبي....غبي
ماتفهم....جوجو ماتاكل اذا صحت من النوم....بس تشرب قهوة....ماتأكل بسرعه.....أوووووف منك.....غبي حمار وصخ....
ناظرت وجه ناصراللي يعطي ألوان من الفشيله......ماقدرت أكتم ضحكتي.....ضحكة بقوة....وضحك معاي سلطان...ناصر كان
يناظرني بنظرة مافسرتها ولاعرفت أفسرها....كانت ضحكتي عاليه.....كبحتها بقوة....وناظرت لسلطان ومسحت دموعي....قال
سلطان بخبث:استانستي.....
ناظرته بطرف عيني وهمست له بكلام جمده:حبيبي خلاص عيب.....لاتغلط على أحد طيب.....خلهم يولون....علشان مايقولون حنا
قليلين أدب....وحنا جماد مانستحي....وحنا زباله وصخين......
كنت أستخدم مصطلحاته اللي يشتم فيها سلطان....علشان مايغلط على احد....سكت سلطان وصار يناظر الكل برسميه...وانا مرتكيه
على صدره....وأناظر الكل.....الكل انصدم من تبدل حال سلطان.....ثواني ودخل شاب مألوف وجهه عمره 12سنه....بس شفته
حسيت أساريري انفرجت....ناظرني بصدمه....وأنا قمت له وسط استغراب الكل....قلت بحنيه:ماتبغى تسلم على أختك يانايف....
الكل انصدم من معرفتي فيه....حتى هو....تقدم بخجل....نزلت له حيل خاصه هو قصير حيل....وأنا طويله حيل.....سلمت عليه
بحرارة....وجلس بالكنبه اللي جنبي....قال بخجل:اعذريني كنت بأسلم عليك من أول مادخلتوا البيت.....بس كنت نايم...ولما صحيت
أنتي نايمه....
قلت بابتسامه وحنيه وأنا أضرب رجله:معذور ياخوي.....
قال وليد بصدمه مصطنعه:ترا بديت اخاف منك....شلون عرفتيه؟.....
قلت بضحكه وأنا ألعب بحواجبي:مصادري الخاصه....وكملت بفخر....تصدق أكثر واحد من بينكم كنت أتمنى أشوفه نايف....
قال باستعباط:لا والله وأنا....وبتمثيل....وهذا قدامي تقولينه......
قلت بصدق:لا والله فيك الخير والبركه وليد.....ناظرت نايف الخجلان وضحكت.....بس نايف غير....
قال بزعل:ياسلام...بشنو غير؟....
قلت بغموض:غير وبس....
قال سلطان بخبث يعاند وليد:أنا أعرف.....أقول جازي....
قلت بضحكه:لا..
وغيرت الموضوع وأنا مندمجه مع أخواني بالسوالف......والكل ساكت يناظرنا.....حسيت بفضول نايف ووليد انهم يعرفون كل شيء
عني واهتمامهم.....وشوي شوي بدو البنات يسولفون معانا....بس قطع سوالفنا السطحيه صوت مره كبيرة بالسن شوي:الا أخبار
أمكم؟....
رفعت حاجبي وأنا أتلمس نبرة الأستهزاء بصوتها.....قلت ببرود:بخير...وتسرك أحوالها.....
ناظرتني بحده....وأنا ناظرتها باستهزاء....طبعا هذي تصير عمتي أم خالد.....الكل قعد يتغامز....قطع علينا صوت جوال
ريم...احتدت نظرتي وانا أثبت نظري على وليد وسلطان ونايف اللي شغلوا البلاي ستيشن ومندمجين باللعب..أكيد خالي....وصلني
صوت ريم الخجول:هلا خالي....الحمدلله بخير....حسيتها تناظرني.....هاه ايه صحت...طيب....ان شاء الله.....وقربت
مني....وبهدوء...جازي خالي يبغاك......
قلت ببرود وأنا ماسكه جوالي:ذا وشو.؟...
قالت باستغراب:جوالك....
قلت ببرود:اذا بغيت أكلم أحد بكلمه من جوالي......أوكي....
قالت بضيق:أجل ليه مقفلته؟.....أمي وخالي متجننين.....
قلت بحده وأنا أصر على أسناني:ريم والله ثم والله ثم والله....هذي ثلاث حلوف....ان ماوخرتي عن وجهي الحين لتشوفين شيء
ماشفتيه....
حسيت برجفه ريم....وهي تبعد عني بخوف....وعيون الكل اللي طلعت....ريم كلمت خالي بضيق:موراضيه....وبزعل...ماسمعت
شسوت فيني....وأنا شدخلني....أوووووف....طيب....آسفه خلاص....مع السلامه......
كنت أحس بالعيون اللي مسلطه علي....قالت عمتي باحتقار وهي تتكلم ريم:الا صج خالكم تزوج بعد ماطلق بنت الشيوخ؟.....
أنا هنا فار دمي....الا خالي.....قلت باحتقار:بنت الشيوخ....وضحكت باستهزاء....وبفخر وغرور....ايه ولد الشيوخ بدله باللي
تسواها.....
قالت بعصبيه:احشمي نفسك.....وش زوده خالك.....من كبر حظه رضوا فيه......
قالت ريم بخوف:الجازي خلاص....
ضحكت باستهزاء:الا قولي من كبر حظها هي عاشت تحت جناحه شهرين.....وبنغزة....ترى قول الحق واجب يا بنت
الناصر....وبغرور....وزوده انه رجال عن مليون رجال.....المجالس تفززله.....من صغر سنه..... زوده يابنت الناصر أن بنت
الشيوخ....أبوها من فرحته بنسب خالي....من خطبها....قاله جتك....ومن غير مهر....أنا أشري الرجال.....وحي النسب....دامه يجي
منك....زوده صان أخته وعيالها وهو بزر.....وماخلاهم بعازة أحد....أغناهم حتى عن أبوهم.....
قالت باستهزاء:بشويش بشويش.....ماناقصك الا تكتبين فيه شعر.....
تسندت على الكنب براحه.....وأنا احس القهر بيطلع من عيونها......قلت بحب وبغرور:يستاهل أبو الجود.....ماينكتب الشعر الا
فيه....وياليته يوفيه حقه.....
ناظرتني بغضب....وهي بس تبي تسكتني....وبخبث ووقاحه:يابخته بهالحب.....لو مسجلك عماير باسمك....والا مغرقك بالملايين
وش بتقولين عنه؟....
الكل شهق بصدمه من وقاحتها....وناصر مستانس طبعا.....قال جدي بنرفزه:منيرة وش هالهرج الناقص....
قلت بدلع:لا يبه اتركها تقول اللي بقلبها......ولفيت عليها وأنا حالفه اني امسح فيها البلاط......والكل عيوونهم علي......قلت
بخبث وبرود:والله يابنت الناصر.....أبونا راعي الملايين....."وحطيت عيوني بعيون ناصر اللي عبس بعد ابتسامته.."وش سوتلنا
ملايينه؟...ماغير نكران ورميه لنا....وماغير اسم حتى أستعري منه.....كل اللي يسألني أنتي من الناصر....أقولهم لا تشابه
أسماء.....وباحتقار وأنا أناظرها وهي ترجف من العصبيه....الملايين والعماير ماتريح ذا...وذا...."أشرت على قلبي
وعقلي...".....وباستهزاء....اذا هي ترضيك أنا ماترضيني.....وبثقه....وحبي واحترامي لخالي ماشراه بملايين ولا بعماير على
قولتج.....شراه برجولته وطيبه وكرمه.....شراه وأنا أشوفه كبير بعيون كل اللي يعرفونه قبل عيوني......شراه بحنيته اللي ماشفتها
بأبوي.....شراه وهو يتعب ويشقى وهو توه صغير.....علشان يعيشنا أحلى عيشه.....وهو مو ملزوم فينا.....غيره قال أروح وأطلب
من أبوهم.....وغصب عنه ومن ورا خشمه يصرف عليهم......بس لا مو فيصل اللي يقول كذا......وبغرور.....هذا شيخ الرجال....
الكل انصدم من هالدفاع المستميت....قالت باستهزاء وهي تحول تغطي فشلتها وجدي يرمي عليها نظرات ناريه:أصلا لو أنه مثل
ماتقولين ماضرب مرته وطلقها.....
ضحكت باستهزاء.....وقلت بثقه:لا ياماما معلوماتك غلط.....مو خالي اللي يمد يده على مره.....خالي أكبر من كذا.....طاحت عيوني
بعيون ناصر....أللي نزل راسه بسرعه.....وكملت بثقه....أنا اللي ضربتها.....
الكل شهق واولهم أم خالد.....قال وليد وهو يضغط ستار:أحلفي ......
قال سلطان:ايه قسم بالله....جازي طقتها بالجزمه....وتفلت عليها....وأنا بعد تفلت عليها.....وبعدين جازي قالت لخالي....أنا أروح
لأبونا اللي هو ملزوم فينا....وخالي عصب قال ليش.....قالت أنا وذي مانجلس تحت سقف واحد.....عاد خالي قالها أنتي
طالق....ووداها بيت أهلهم.....
الكل بطل عيونه فيني.....قال جدي بصدمه:جازي صدق يبه ذا الكلام.....
قلت بثقه:سلطان مايكذب.....
قالت أم خالد:أنعم وأكرم ومفتخره....
قلت بغرور:أكيد...ولو ينعاد الزمن مليون مره.....والله لأسويه.....
قال جدي بفضول:طيب ليه؟.....
قلت بثقه:من دخلت بيتنا ياخالي.....وهي حطت دوبها من دوبي.....سكت عنها مره ومرتين قلت الحشيمه والقدر لخالي....وهي
ناقصة عقل....أسفهها أحسن.....لما مليت....موقفين وعرفتها قدرها بالبيت وصارت اذا قعدت مجلس هي تفز منه....وأنا
سفهتها...يعني حرمت تقرب من صوبي.وخالي رجال لاهي بشغله.....المهم كانت موريه أمي وريم وجدتي الويل.....وخايفات
يقوللي.... شهقة ريم وهي تصيح صدمت الكل..... تنهدت بضيق وأنا أحط عيوني بعيون ناصر المنصدم.....وبيوم كنت جايه من
المدرسه....ولقيتها سلطان ينطرني برا وهي ضاربته....شفت أبوي اللي ناظر سلطان بعصبيه....
قال وليد بعصبيه:أيا بنت الكلب......
قلت بابتسامه لعصبية وليد:أنا جيت غرفانه نفسي....من المدرسه...وزودها سلطان حلفت أني هاليوم مايتعدى على خير....دخليت
ومني كلمه ومنها كلمه.....حطيت عيوني بعيون ناصر المتألمه....لحد ماعيرتنا بأبوبنا....انه رامينا على أبونا...غمض ناصر عيونه
بألم وانكسار قوي.....والكل يناظرنا.....أنا هنا ماحسيت بنفسي الا بجزمتي"يكرم السامع"بوجهها.....ووجهها دم.....كسرت
خشمها....وجاء خالي وقلت له وفيت وكفيت.....ووجهك أبيض....تحملتنا وأنت موملزوم فيني....جاء دور اللي بيتحملنا غصب
عنه....زوجتك أبدى مننا ياخال....وأنا مايجمعني سقف مع ذي المره......
قال بعصبيه:هذا رايك فيني؟....مرتي أبدى منكم.....
وطلقها وطلعت من البيت زي الكلب"يكرم السامع".....بعد ماباست رجليني علشان أخلي خالي يردها.....وسمعتها كلمتين
بالعظم....وطلعت مذلوله......وهي جزمه لاراحت ولاجات.....وفصخها خالي.....وبحب وعوضه ربي باللي تسواها وتسوى
أشكالها......وباحتقار...ذي بنت الشيوخ يابنت الناصر.....

اسطورة ! 09-03-12 05:01 PM

((9))

الكل انخرس.....ومافيه أحد تجرأ يبطل فمه......ناظرتهم باستهزاء....وعيونهم تناظرني بصدمه.....وباستغراب.....قلت بهدوء وأنا
أشوف ارتجاف ريم:ريــــــــــــم تعالي......
بسرعه ركضت لي وهي تحضني وتصيح......همست لها:أهدي وانسي ياريم.....خلاص بس ياقلبي.......
قالت من بين شهقاتها:أكرهها....والله ما أقدر أنسى.....
مسحت على ظهرها وأنا أبغاها تسكت.....وجانا سلطان وهو يحضني من ظهري.....حسيت بقلبه ودقاته....مديت يدي وأنا أمسح على
وجهه برقه......وقلت بحب:عادي ريم تتدلع....وبمرح....ريم روعتي سلطان.....
قال بضيق:ليه تصيح؟.....
قلت ببساطه وأنا أضيق عيوني:لأنها دلوعه....
قال بعد ماتطمن:لا خبله....وبعدها عني بدفاشه...بعدي عن جوجو.....هي تحبني أنا أكثر منك.....وأكثر من كل
الدنيا.....وبثقه....صح جوجو؟....
ناظرت ريم اللي تمسح دموعها....من تحت جلالها.....وبثقه....وأنا أقرص خدوده:صح ياقلب جوجو أنت.......وبحنيه....روحي
غسلي وجهك.....واشربي ماي.....
قامت ريم بطاعه.....وأنا سكت.....ناظرت ناصر اللي يناظرني بانكسار....قام وجلس جنبي...قال بحنيه وألم وانكسار:
سامحيني....سامحيني يابنتي.....
قلت ببرود يذبح:أسامحك....وباستهزاء....وين أصرفها ان شاء الله.؟.....أقول ابعد أحسن لك....مالي مزاج أتناقش بموضوع منتهي
ومفروغ منه.....
ناظرني بضياع.....وانتفض وهو يبعد عني.....والصدمه عامله عمايلها فيه....ياما بذوقك ياناصر....بس اصبر شوي....وجت ريم
والكل التزم الصمت.....وقطع الصمت جوال رييم.....ناظرتني بارتباك....وردت:هلا يمه....هاه ...لا يمه مافينا شيء.....والله جازي
مافيها شيء......لايمه ماغلطت على أحد......"احتدت نظرتي فضحوني".....والله يمه أصلا توها ماصحت.....يووووه يمه....هلا
خالي.....خالي والله مو راضيه......يعني ماتعرفها أنت......ههههههه...هذا أنت قلتها....هاااه لا خالي والله تذبحني....ناظرتني
بخوف........جازي خالي وامي يبغونك......ناظرتها بحده....ارتجفت منها....كملت بصوت مرتجف...خالي قالي أحطه سبيكر.....
أنا هنا ولعت....أكره ماعندي أحد يجبرني على شيء.....أشرتلها بيدي أنها تجيب الجوال.....فرحت وقربت مني.....وهي تمدلي
الجوال....ناظرته وناظرتها ببرود....ورميت على الحيط بقوة.....وتفتت لأجزاء صغيره....الكل شهق....وريم شهقت وهي حاطه
يدينها على فمها...همست من بين دموعها:ليه؟.....
طنشتها وأنا أحس بأنفاس سلطان المتسارعه....حطيت يدي على صدره..وبهدوء:سلطاااان أهدأ....مانيب معصبه.....
وظليت أمسح على صدره لحد ماارتخت أعصابه.....وبس هدأ....ناظر ريم المتجمده قدامنا ودموعها تسيل....وبعصبيه:انتي ليه
غبيه؟....جازي ماتبغى تكلم أحد...أنتي ليه خبله...أنتي جمااااااد ياحماره.....خليتي جازي تعصب....وناظرها باحتقار...وصخه زباله
جزمه....انقلعي مانبغاك.....
رغم اني كنت مقهورة منها....بس ماهانت علي الحماره......قلت بهدوء:سلطااااااااااااااااان......
سكت سلطان....بس كان يلعب لها بعيونه.....ويتفل عليها من غير صوت......قلت بحده:سلطااااااااااااان وبعدين.....
قال بخوف:يمه شفتيني؟.....
قال أبوي بعصبيه:لا ماشاء الله محترمه.....بدال لاتعلمينه علمي نفسك....فيه وحده تعامل أختها كذا......
قلت ببرود وأنا أتركى على صدر سلطان:أكيد أنا محترمه....وأخوي متعلم الأحترام بعد ومن قبل لا نشوف وجهك.....نطت عيونه
بعصبيه.....وأختي قلتها بنقسك....مالك شغل بينا....عساني أذبحها...فداي.....أنت آخر شخص تتدخل بطريقة تعاملي مع أخواني......
قال بعصبيه:نـــــــــــــــــــــــــعم......عيدي ماسمعت.....
قلت بغرور:والله كلام الملوك لا يعاد.....وأتوقع كلامي واضح.....وسمعته عدل.....
قال بصراخ وهو يوقف:تراني عطيتك وجه زياده عن اللزوم......لاتضطريني أطلع وجهي الثاني ترا ماراح يعجبك....
قلت باحتقار وبتحدي:لا يمه خفت....تكفى مابغى أشوفه......وباحتقار....أعلى مابخيلك اركبه....ويكون بعلمك....لو تطلعلي مليون
وجه لك....كلهن ما يأثرن فيني.....ولايحركن شعره....
ماحسيت الا بيد تجرني....وكف حار وطحت على الأرض من قوته......الكل صرخ....وجدي صرخ:نااااااصر.....


صحيت الصبح...تعرفت على مرة أبوي طيبه حيل....ونوف أختي عسل.....ونايف وبدوري الصغير...وسلطان معانا....تغدينا
معاهم....وكنت فرحانه كثير....وكل ماأبغى أصحى جازي....أبوي يرفض....ويقول خليها ترتاح....ووليد أخذ سلطان ويفرفر
قيه...والعصر جو عماني وبناتهم العسل....وفرحت كثير....خاصة دانه وخلود ونجد نكته....وشذى عسوله....بس كنت خجلانه
وخايفه من جدي وعماني.....وشفت مشعل وحسيت بخجل فضيع....بس ماشاء الله عايلتهم كبيرة كثير....وعزيز مدري ليه عيونه
كانت تدور أحد؟.....أحسه يدور جوجو....وطبعا جوجو بسابع نومه....وجوجو ونامت والله ماتصحى....وسلطان اللي اندمج مع وليد
كثير....وبس يسولف معاه....والكل يسأل عن الجازي....بس أبوي يقول تعبانه خلوها ترتاح...أحس أن أبوي مايبغى الجازي تصحى
علشان ماتفشله....ههههههه......وتعشينا.....وطبعا خالي وأمي أزعجوني وعملوا لي قلق....والسبب ازعاجهم....المهم رن
جوالي...وفرحت انها الجازي....خاصه ان عمتي أم خالد كانت تحرجني وتضايقني بأسئلتها....مدري ليه حسيتها كارهتنا؟....وانا
طبيعه مو اجتماعيه وخجوله....البنات هم اللي دخلوني بجوهم....وسوالفهم....وأنا بالغصب تجرأت....كان ودي الجازي
تصحى...وطبعا عصبت على ابوي لما قلتلها هو رفض يخليني أصحيك....وثواني وماحسيت الا بضربه قويه بكتفي....والجوال مو
بيدي.....عصبت على سلطان اللي يكلم الجازي بفرح.....أذاني وهو يبغاها....وكل ماقال أبغاها....أبوي يخلي وليد يفتر فيه ....والا
يوديه السوبر ماركت.....وكلامه مع الجازي اللي صدم الكل...لأن سلطان كان ملتزم الصمت....الا همسات مع وليد....وثواني
وسمعنا صوت الكعب....وسلطان صرخ:شفتك....شفتك....ورمى الجوال لها....الكل انصدم....وحسيت انها مصدومه....بعباتها
المعتاده وطولها الملفت....ولثمتها....وعيونها الواسعه الحاده....حضنها سلطان بقوه.....وشوي وفكته بعد مناوشات مع وليد...تقدمت
وهي تمشي بغرور وبصوتها الأنثوي المبحوح:السلاااام.....
قال أبوي الفرحان:تعالي سلمي على جدك وعمانك....
أنا كنت ادعي انها تسلم....خايفه تسفه ابوي....بس تقدمت بكل ثقل...لجدي اللي وقف وهو يناظرها بكل اعجاب ووجهه
متهلل....وسلمت عليه بكل ثقل....مما صدم أبوي....ههههههه....وبعدها سلمت على عماني....وسلمت على النسوان...واللي صدمني
سلامها الحار لمرة أبوي.....وبعدها قعدت ولما اضحكوا على سلطان سكتتهم...كنت أناظر عيون عزيز اللي بتحرق الجازي....وهو
يناظرها باشمئزاز.....وهي مطنشته....وسلطان لما هب على ابوي وفشله....موهين هالسلطان تربية جويزي على قولة
جدتي....ودخل نايف والجازي عرفته......الحمارة طلعت تعرف أخواني....وشايفه صورهم ومو قايلتلي.....هالبنت مرعبه....لازم
أعرف سالفتها....وبعده الحرب الضروس مع عمتي اللي ما بلعتها....وفشلتها وفشلة أبوي معاها....وأنا صحت وأنا أسمع سالفة مريم
الكلبه....للحين كل ماأسمعها... وأتذكر ضعفي وقتها أكره... نفسي وألومها......بجد كرهت نفسي.....بس اللي حيرني معرفة عمتي
الشينه....وبعدها خالي دق هو وأمي وعصب علي....وحلف الا يكلم الجازي...واذا مارضت أحطه سبيكر....أحسهم
مومرتاحين....أمي تحلفني تقولي سوت شيء....يدرون بأختي ماترسيها على بر.....وبس قلتلها
أشرتلي أقرب الجوال...وبس مسكته.....ماحسيت الا بجوالي....متحول لأجزاء صغيره....انصدمت....وصحت....وسلطان بالأول
خاف....بس الجازي هدته....سلطان ينرعب ويتزعزع نظام الكون عنده.....اذا جازي زعلت.....وبس قعد مسح فيني
الأرض....وجازي عصبت عليه....أنا كنت منحرجه....جازي فشلتني قدامهم كلهم....لو بروحنا عادي....بس مو قدام هالأمه كلها...بد
أحرجتني....دعيت عليها بداخلي...وانا ادعي ان اللي صار حلم.....شوي وعصب أبوي...اللي ماصدق لقى حجه علشان يآخذ حقه من
جوجو....ومنه كلمه....وجازي ترد بوقاحه وتحدي عليه....لما فقد أعصابه وسط ذهول الكل.....وماحسيت الا بصوت كف وجازي
مرميه على الأرض....وجدي صرخ بعصبيه:ناااااااااااصر......
وجازي كانت منزله راسها....أنا انصدمت صدمه عمري....أول مرة الجازي تنضرب.....قال بعصبيه وقهر وهو ينافخ وبألم نابع من
وجهه:أنتي اللي حديتيني على هالسواة....كنت ماسك أعصابي معاك لأخير حد.....
أنا كنت بقرب منها بس خفت...ناظرت أبوي بحقد.....ولفيت أناظر الجازي....اللي عدلت لثمتها....ووقفت....ورفعت راسها بغرور
وشمووخ....صدم الكل وأولهم ناصر....ناظرته بوقاحه....وقالت بغرور وتحدي وعيونها تقدح شرار:تدري أكبر انجاز سويته بحياتي
كفك.....الصدمه ملت وجيه الكل....وبنفس الغرور كملت....كنت متحديه نفسي....أني أطلع وجهك الحقيقي.....بأقل مده
قياسيه.....وكملت بازدراء....لأني وجهك الحنون قرفني.....وبفرح وهي تصفق بقوة....يوم واحد....يوم واحد....وطلعت وجهك
الحقيقي....انجاااااااااااااااااز......
قلت بضيق وانا أحضن الجازي:جوجو خلاص....اتصلي على خالي يجي ياخذنا....
قال بصدمه:ريم تخليني....
قلت وانا أحاول أتخبى بأحضان جازي الجامده:أنت بأي حق تمد يدك؟.....ولفيت عليها وأنا ندمانه....جازي وربي آسفه....
قالت بخبث وهي تناظر ناصر بتحدي:صدقتيني ياريم....لما أقولك مايستاهل....هذا هو أول يوم وضربنا.....
قال بعصبيه:من طول لسانك ضربتك....
قالت ببرود وهي تبعدني عن أحضانها:والله هذا اللي زرعته يابن الناصر احصده.....أجل رامينا وتارك اللي يسوى وما يسوى يتشمت
فينا....وتبغانا ندق لك تحية تعظيم.....لا والله بعيده عنك....والل..ه..
وانقطعت كلماتها وهي تصرخ:سلـــــــــــــــــــــــطان......
الكل ارتعب وهو يناظر سلطان.....أنا حطيت يدي على فمي......سلطان وجهه أزرق.....شكلها الحاله القديم هجته....قربت له جازي
بحذر وهو انتفض....قرب أبوي وبخوف:وشفيه؟....
صرخت الجازي:انت بعد عننا وفكنا من شرك وحنا بخير.....
سلطان صار يرجف....وثواني وقعد يضرب راسه بالحيط بقوة....الكل تجمد....ركضت الجازي وعزيز له....وقفت الجازي وناظرت
عزيز بقوة:لا أحد يقرب....
تجمد عزيز ....والجازي تقرب من سلطان....وتحضنه بقوة....وهي تقول بصوت هادئ:سلطان هدي سلطااان......
سلطان من التصقت فيه الجازي زاد عنفه....صار يضرب نفسه بعنف....والجازي قلبت الأمكنه....بحيث صارت هي على
الحيط...والضرب كان عليها...هي....عزيز والشباب انهبلوا وخاصة لما انكسرت المرايه....وجازي صرخت من الوجع....بس هي
صرخت لا أحد يقرب.....وابتعدوا....ثواني وأرتخى سلطان بأحضانها....وجلسوا....وهو متمسك فيها بقوة....ويرجف.....قالت بألم
وهي تناظر أبوي:حسبي الله عليك....مثل مادمرت حياته ودمرتنا....وبحزن....هذا اللي جنيناه منك.....هذا اللي حصلناه
منك......ماحصلنا منك الا الشقى والوجع.....وبحده....علم ياصلك ويتعداك....من اليوم لا أنت أبونا ولا ننعرفك......
شفت دموع أبوي وشهقاته....والجازي سفهته....وهي تقول بحنيه وتعب:خلاص حبيبي أهدأ.....
قال بألم:ليه تركتيه يضربك؟....
قالت بألم واستهزاء:أوقفت على هالكف ياخوي....ياليت كل وجع جاني منه بوجع هالكف......وبثقه....بس واللي خلقك....لأضربه
بدال الكف كفوف....وحسرتي عليك لأطلعها من عيونه.....
الكل مندهش ومستغرب من الجازي.....كانوا يحسبون الكف بيكسرها....ماعرفوا جازي منو؟.....قربت منهم...بأتطمن على
سلطان...وانصدمت....صرخت:جازي انتي....
قالت ببرود:بس....وبهدوء....وليد خذ سلطان وروحوا شغلوا البلاي ستيشن......
الكل ناظرها بصدمه....وأنا أرجف...ووليد مستغرب.....قلت بخوف:وليد بسرعه.....
قالت بهدوء ومرح:سلطان رح شغل البلاي ستيشن انت ووليد.....وانا فريق ايطاليا زين.....
قال بفرح ولا كأنه المتوحش اللي من شوي.:طيب....
وراح يركض قبل وليد.....وأنا قربت لها....وصرخت فيهم...وأنا أصيح الجازي غرقانه بدمها...:جازي... دم....
الكل شهق....قالت جازي بألم:ريم دربالك على سلطا..،,,,,ن....أم..ا...ن...
وطاحت مغمى عليها وسط صرخاااااااااااااااااااااااااااااااااتي.........وصد مة الكل.....

انتهى...

اسطورة ! 09-03-12 05:02 PM

التعريف بالشخصيات...
الجد بدر:شخصيه خارجه عن المألوف...وغامضه لأبعد حد....
الجده:متوفاه....
الأبناء:
1-حمد.
2-فايز.
3-سعود.
4-منيرة.
5-ناصر.
6-سلمى.
##حمد:أبوعبدالعزيز...متوفي...
صيته:طيبه وتموت بعبدالعزيز ولدها الوحيد عندها بالدنيا....
عيالهم:
1-دلال 37 متزوجه تركي ولد عمها وعندها فايز وحمود ورهف
2-شذى35غير متزوجه،متخرجه من الجامعه بس جالسه بالبيت...
3-عبدالعزيز 32:نائب المدير العام لشركات الناصر....وذراعه اليمين....شخصيه مرعبه وقويه....ومدلل الكل....مسبب رعب لخواته....
4-خلود 27:مخلصه ثانويه وبس...مرجوجه ومتهورة،ورعبها الأزلي عزيز....ونقطة ضعفها أختها نجد...
5-نجد:25سنه،مخلصه ثاني ثانوي....ورفضت تكمل....جبانه وخوافه بس تموت بشيء اسمه خلود....علاقتهم قويه كثير....

فايز:شخصيه طيبه...بس حذر لأبعد الحدود....واذا عصب ابعد عنه....رئيس الماليه بالشركه...
مزنه:شخصيه طيبه وحنونه....
عيالهم:
1-تركي:37سنه...متزوج دلال بنت عمه....أخذها بالبدايه غصب....بعدين تأقلم معاها....
2-ناصر 32سنه متزوج شهد بنت عمه....وعندهم ولد.....
3-بندر28سنه يدرس برا....شخصيه حالمه جدا....

سعود:شخصيه طيبه وحنونه كثير....
حصه:شخصيه طيبه بس شوي تشد مع عيالها....
عيالهم:
1-مشعل:31شخصيه حساسه ورومانسيه أقرب انسان له عزيز.
2-شهد:28سنه شخصيه حساسه متزوجه ناصر وتمووت فيه....عندها ولد....
3-محمد:26سنه صايع ومغازلجي درجه أولى....
4-دانه:25سنه...خريجه تاريخ...هبله ومرجوجه لأبعد حد بس طيوبه....

منيره:انسانه طيبه بس لسانها طويل....أرمله....
عيالها:
1-خالد:28شخصيه ساحره للغايه،أخصائي نفسي....
2-نواف:26سنه صديق محمد وطبعهم واحد.....

ناصر:المدير العام لشركات الناصر،قرصان السوق،أعز الخلق لقلبه عزيز،يشكلون ثنائي لايقاوم في عالم التجارة.
زوجته الأولى:مها...مطلقه....
1-ريم 24سنه:شخصيه ضعيفه،وطيوبه كثير.
2-سلطان:22يلاومه مرض التخلف العقلي....
3-الجازي:19سنه أولى ادارة اعمال،شخصيه قويه وقياديه لأبعد حد،نقطة ضعفها الوحيد سلطان.

زوجته الثانيه:
حنان:بنت عمه شخصيه طيبه،وتموت بناصر زوجها،من قبل لايتزووجها.
4-وليد:18 شخصيه مرحه ومرجوج شوي،يرتعب من أبوه.
5-نوف:15سنه شخصيه خجوله ونعومه
6-نايف11سنه قصير شوي وهالموضوع مسبب له أزمه وفيه فزعه وشخصيته قويه
7-بدر5سنوات دلووووووع كثير.

سلمى:طيبه كثير،وصديقات الكل،متزوج دوبلوماسي ومستقرة بالامارات
أولادها:
صالح16سنه-سالم 13سنه-مناير 8-وصايف4سنوات.


عايله فهد السعود:شخصيه غاااااااااااامضه،حليم كثير بس اذا عصب أقشر.
شيخه:شخصيه طيبه،بس عيبها تعلقها الزايد بعيالها....وحلمها عيالها ياخذون بنات خواتها.
طلال:28سنه مهندس،شخصيه رومانسيه بس ضعيفه شوي يموت ببنت عمته الجازي وفاضح نفسه.
سعود:26عسكري،أقرب انسان لأبوه
أنوار:19دلوعه أبوها،مرجوجه كثير.....هي والجازي الروح بالروح.

فيصل السعود:38سنه شخصيه حنونه كثير،نقطة ضعفه الجاازي
سعاد 29سنه طيبه وعاقله ومتفهمه كثير....كانت مدرسه بس استقالت بناء لرغبه زوجها.
الجود:9شهور

اسطورة ! 09-03-12 05:04 PM

((10))
كنت أرجف وعيون الكل علي....الصدمه للحين مخرستني....قال مشعل بتعب:عزيز دوختني خلاص...ووترتني أكثر مما أنا
متوتر.....اجلس وعين خير وانا اخوك....
جلست يتعب....وكل اللي صار ينعاد ببالي من دخلنا مجلس خالهم.....والحق ينقال انه رجال عن مليون رجال....جلسنا ودخلت
ريم...ومر الموضوع عادي....بس شكيت من غياب الاثنين الباقين.....كنت أشوف الارتباك على وجه بنت عمي وخالها....كل ما
سأل عمي....شفت فيصل غمز للبنت....شكله يبغاها تناديهم خاصة انهم مصخوها كثير....بس حسيت قلبي جمد وانا أسمع الصوت
الأنثوي المبحوح...اللي رجف قلبي منه....رفعت راسي بصدمه....وفزيت مع عمي والعيال وأنا مشدوه.....قزيت البنت من فوق
لتحت....من طولها الحلو...وعودها الريان....وعباتها السودا الراقيه....وثبت عيوني بعيونها.....عيونها دمار....كانت نجلا
حيل...ونظرتها غامضه فيها تحدي....حسيت بدقات قلبي ترجف وأنا أناظر عيونها....بس حقدت عليها ان عيونها طالعه....وحقدت
أكثر ان مشعل وتركي التيوس فاتحين فمهم يناظرون...مدري ليه جايين؟....عمي قالي بس أنا وهم الزقوا كالعاده.....واللي ولع فيني
لما طنشت عمي وجلست ببرود....كنت ابغى أقوم وأجرها من شعرهاا وارميها عند رجلين عمي.....حسيته انكسر بهالموقف
كثير....وناظرت أخوها اللي صدمني شبهه بعمي....واللي يشوفه مايصدق ادنى شك انه يعاني شيء....وبعدها قلة أدبها اللي
صدمتني.....عمري ماشفت أحد يتجرأ على عمي بنظره...ناصر الناصر اللي الكل يهابه....جدي وهو جدي يبيع خواطر الكل الا
خاطر عمي ناصر.....بداه على الكل وهو أصغر عمامي....خلاه مديرهم وهم قالوا سمعا وطاعه.....كنت ابغى اتدخل بس صدمتني
هالقوة....ياويل حالك ياعم....عزالله ان أحد داعي عليك....كنت أناظرها بحده أبيها تكسر نظرها ....بس هي مافيه....هاتك ياتجريح
بعمي....وبأعصاب بارده....وعمي موقادر يأخذ نفسه...أحسه منصدم صدمة عمره....ثواني وماتحملت....تدخلت بعد ماحسيت
الوضع زاد عن حده.....وعمي تعب مو قادر يتكلم....وعطتني كلمتين بالعظم.....لقيت نفسي رايح أبي أجرم فيها...بس مسكوني
الشباب....وهي تعاند....وتحط عينها...ولا اهتز لها جفن....وقالت كلام شككني بنفسي....حسيت مو خوف الا صدمه من
هالبنت....حسيتها تعرف كل أسراري.....جمدتني عيونها....والثقه والتحدي والقوة اللي تشع من عيونها.....بعدين ماتمالكت
نفسي....جيت أبي أضربها وهي تتحلف....ثواني ولقيت فيصل بوجهي وهو معصب ويتهدد....وهي وراه رافعه حاجب وباستهزاء
واحتقار ترمي كلام....انتفضت والعداد وصل ميتين عندي....عمري ماعصبت كثر هالمره.....قلت كلام ما ميزته أصلا من
عصبيتي....بس أبي أفرغ عصبيتي.....بس اللي متأكد منه انه استفزها وطلعها من برودها....لأن من كثر ما عصبت....حسيت خدي
يولع من كفها ....ناظرتها بصدمه....وهي تقول كلام وتتوعد وعيونها تقدح شرار....كنت مثبت عيوني بعيونها بصدمه....ثواني
وماحسيت الا عمي اللي طلب عياله....وخالهم يترجاه يخليهم وانها بتعتذر....وهو يتحايل فيها يبيها تعتذر...وعمي اللي قال تعتذر
مني ومن عزيز....حسيت بفرح...وابتسمت بخبث....متأكد انها راح تعتذر....والله لأذلك الحين ذل...شفت نظراتها البارده....حاولت
أقرأ عيونها....ولأول مره بحياتي أفشل...بلغة العيون....نزلت راسها وخالها يترجا فيها....رفعت راسها وناظرتها بخبث
واستهزاء....ورمتني بنظرة أحتقار صدمتني....وبعدها اصدمتني وهي تبوس خالها....وكلامها القوي....وتصحي سلطان وتطلع....كنا
متجمدين....وصوت صياح أختها وهي مرتميه بحضن خالها....وخالها المذهول.....طلعنا وحنا منذهلين....الا منصعقين....وش
هالبنت؟....الله يستر....شفتها مركبه سلطان السيارة...وتناظر بيتهم من برا.....شفت تركي ومشعل الأغبياء يتهامسون....وعمي ركب
السيارة ويناظر سلطان النايم ورا بصمت.....حملك كبير يالغالي...عمري ماشفتك ياعم ضعيف كذا......ليه تركتها تتمادي؟....بس

وربي لأطلع هاليوم من عيونها.....قربت لها وهمست لها وخليتها وهي ماهتز لها شعره....ماحسيت حتى برجفتها....معقوله هالبنت
معدومه احساس كذا....والا الخوف ماله بقلبها مكان....حركنا والصمت رفيقنا....تذكرت فرحه عمي وشوقه لهم.....تذكرت لهفته
لشوفتهم....بس الكلبه ماخلته يتهنى....السيارة كانت ضيقه كثير....خاصه اننا مو عاملين حسابنا نجيبهم...بس من قهر
عمي....وتصرف بنته المجنون.....صاروا رفيقين دربنا بهالرحله....شفت ثورتها على ريم....وأول مرة أحس بالامتنان لها....لأن
صوت شهقاتها ونحيبها مسبب لي أزمه....كنت أناظر حركاتها من المرايه....وأحس كل مافيني يبغى يخنقها....كانت جالسه
بغرور....ومثبته نظرها على الخارج....وكأنها تقول للدنيا مافيه أحد بهالدنيا قدي.....ثواني وصحى سلطان....والحق ينقال حسدتهم
على علاقتهم المتينه....والا لولا سلطان كان ماجت معانا....بس عمي عرف يلوي ذراعها.....المهم بعدها استفزتني....واستفزتني
وقاحتها....يس كتمت غيضي لخاطر عمي....وأنا أجمع أغلاط هالزفت....ووصلنا لبيت عمي بعد رحله....استنزفتني كثير....وأنا
أفكر هي شنو تعرف عني؟....أحسها تعرف شيء خطير عني....عمي قالنا ننزل معاه....وفعلا نزلنا غصب والا انا كاره حتى
نفسي...وانصدمت لما عرفت وليد...وحرارتها بالسلام عليه....هالبنت مسكونه....وناظرتنا بخبث وهي تعدد أخوانها....وأن حتى
صورهم عندها.....انصدمت ذي البنت مو طبيعيه...شفت صدمت أختها....بس تأكيد سلطان أكدلي ذا الشيء....وصعدت فوق....بعد
ما عطتنا نظرة توجع.....وأخذت سلطان....شوي وجانا وليد وقال :انها موراضيه سلطان ينام بغرفه ثانيه....
استغفر عمي وسكت....شوي وقام وليد...قال عمي بهدوء:عزيز يابوك امسحها بوجهي....مدري وين أودي وجهي منك....
رحمت عمي اللي متفشل مني....قلت بهدوء:شدعوه ياعم ماصار شيء....
قال بهدوء:اللي صار اليوم مابغى جنس مخلوق ياشباب يدري فيه....
الكل:ان شاء الله...
وأذن الفجر....وعمي نادى وليد....وصحى نايف....وتوضينا ورحنا للمسجد...وعقبها كل راح لبيته....وأنا النوم جافاني.....
وثاني يوم تجمعنا كلنا ببيت عمي ناصر....والكل كان موجود الا هي...جاني احساس انها رافضه تقابل أحد....شفت حماس جدي
لشوفتها.....وقرصني قلبي.....خاصه بعد الاجتماع المغلق بينه وبين عمي ناصر....طبعا جدي ساكن معانا ببيتنا.....ولهفته اللي
ماخفت علي.....كنت أشوف ريم وخجلها....والبنات يحاولون يدخلونها بأجوائهم.....ومانيب مصدق انها الكبيره......والذيبه هي
الصغيره....حسيت ان عمي مرتاح انها موموجوده.....ويدلع بريم وسلطان....بس سلطان مايرد عليه ولا يكلمه....أكيد تأثير
العوبه...بس اللي استغربت منه سكوت سلطان....وهدوءه....ولا كأنه اللي أمس بوجود أخته.....حسيت انه مستقوي فيها كثير....كنت
أشوفه يهمس لوليد....واستغربت من تعوده السريع عليه...يمكن أخته قايلتله....لاني لاحظت طاعته الكبيره له...زفرت بضيق وانا
أتذكر وقاحتها لما تقول "ايه أنا قلت له أبوك ميت....احمد ربك كبرتك بعينه."...الله يقطع ذا اللسان......ثواني ووعيت من
سرحاني...بكوع مشعل اللي حفر جنبي....ناظرته بعصبيه....قال بهمس وهو حابس الضحكه:القويه صحت....
تجاهلته بعد ماعطيته نظره بلعته كلامه الباقي....شفت سلطان اللي الفرح كله بوجهه....وهو يسمع سوالفها....فجأه صرخ....وراح
يركض لها....ناظرتها وهي واقفه بجمود تناظر الكل .....من شفتها....حسيت بحرارة بخدي....وضغطي ارتفع....وأبغى
انفجر...شفت سلطان المتشبث فيها....ووليد اللي تلقف وهو يقط عليهم كلام....بس سكتته بصوتها الواثق.....كنت أبي أنفجر ضحك
لما همس لي مشعل:عزيز بذمتك ولد عمك ذا يطيح الميانه بسرعه....ما شاء الله عليه...اللي يشوفه يقول عمره كله عايشه معاهم....
ثواني ونزلت بثقه....وتوجهت لنا واللي صدمنا وقفة جدي لها....جدي عمره ماوقف لأحد....واللي جمدني....أسلوبها الحلو وثقلها
بالسلام....شفت فيها جانب ثاني....مختلف كثير....وكالعاده من عرفتها خيبت توقعي....كنت متوقع انها ماراح تسلم على احد....ما
أدري شفيني رغم ان توقعاتي عمره ماخابت الا معها....وسلمت على عمي أبومشعل بحراره متبادله.....وعلى عمي أبو تركي بحذر
واحترام.....هنا صدمتني كثير.....حسيتها عارفه شخصياتنا....ومتنبأة بأفعالنا....جمعتنا حنا الشباب بالسلام.....وبعدها سلمت على
النسوان....وجلست...ثواني وضربها سلطان الزعلان.....وبعدها انقلب الموقف....وصارت هي الزعلانه....بعدها زفتها لريم اللي
صدمت الكل....ونغزة كبيرة لعمي.....بعدها دخل نايف وقامت وسط دهشتنا وهي ترحب فيه.....الكل انخرس....وتأكدت انها تعرف
أخوانها عدل....خاصه لما قالت نايف غير.....ولما سألها وليد ليه؟....قالت كذا....وسلطان يعرف السبب....فعلا من رأي نايف يعتمد
عليه وغير عندي عن عيال عمي ناصر....ويختلف عن وليد المهبول....اللي بعالم ثاني....بس هي ياترى وشو أسبابها؟.....وبعد
اتصال خالهم وتجهم عيونها الواضح.....وردها البارد على ريم اللي أخرسها.....بجد كسرت خاطري ريم....بعدها الحرب البارده
اللي شنتها على عمتي.....صح عمتي بدتها....بس الجازي حاصرتها بطريقه أثارت اعجابي....أول مرة أشوف عمتي اللي محد يقدر
يسكتها غير جدي......وسكتتها الجازي ببراعه....انصدمت من دفاعها المستميت على فيصل....شفت انكسار عمي وهي تمدح فيصل
وتنغزها بالكلام....كانت تتكلم ببرود وهدوء وثقه....بعدها اللي صدمنا موقفها مع مرة خالها....وشلون ذلتها.....شفت نظرات جدي
المعجبه.....وشفت عيونها المسلطه على عمي المنكسر بجمود....وهي تسولف السالفه.....وكانها تتلذذ بانكساره.....بعدها تكسيرها
لجوال ريم....وصدمتنا من سلوكها المسيطر....بعدها تدخل عمي....ولما ضربها وحنا انصدمنا.....توقعت انها تنكسر....الا كنت
حالف انها بتنكسر....بعد هالموقف....وهي مضروبه قدام الكل....وكلام عمي اللي يوجع.....بس اللي صدمنا....وقفتها بكل غرور
وهي تصفق ....حاولت ألقى دمعه أو حتى لمحه انكسار بعيونها....بس أبدا....مالقيت الا غرور وثقه وتحدي.....يشع من
عيونها....وكلامها القوي....بعدها صراخها باسم سلطان اللي فجعنا....شفنا سلطان اللي عيونه تتحرك بغير ثبات....ووجهه
أزرق...ويرجف.....بعد قام يضرب نفسه بالحيط بقوه...كان مو سلطان اللي قبل شوي يتدلع عليها....الا وحش...الكل ارتعب...شفت
الكل متجمد....ركضت له...ووقفتني....وهي تقول :لاتقرب....
ماوقفتني كلمتها...كثر ماوقفتني نظرتها.....نظرتها أحسها لامست شيء جواي....لأول مرة ماتكون نظره خبيثه أو مستهزئه أو
محتقرة....لا كانت نظرة خوف مشبعه بحب كبير....حسدت سلطان على أن فيه مره تناظره هالنظره.....حتى لو كانت أخته....بس
نظرتها أثرت فيني كثير....وغيرت فيني شيء....ناظرتها وهي تتشبث فيه....وتحضنه بقوة....وهيحانه اللي زاد....اقلبت الموقف
بسرعه....وخلت نفسها بمكان الضرب....جينا نبي ندخلها....خاصه لما سمعنا أنينها الخافت لما ضرب راسها التحفه.....بس منعتنا
بقوة.....بعدها هدأ سلطان....وهو يرجف بأحضانها...بعدها كلامها القوي لأبوها....وبعدها اصدمتنا وهي تبغى سلطان....يروح مع
وليد يلعب....ووسط اصرار ريم اللي شكيت فيه....صعدوا....بعدها وصاتها بسلطان...وطيحتها وصراخ ريم....والدم اللي كان مالي
الأرض....
عمي دموعه كانت ماليه وجهه.....والكل منصدم من الموقف....من دون شعور....حملتها وركضت برا....ومشعل يتبعني
كالعاده...ركبنا سيارة مشعل....وبأقصى سرعه مشعل بيوصلنا....كنت أحس نفسي أرجف...كنت للحين مقعدها بحضني.....كنت
أحس بحرارة جسمها...وارتعاشها بأحضاني....وريحة عطرها الخفيفه.....ودمها الحار غرقني...وأنفاسها اللي بدت تخف....قلت
بارتباك:مشعل بسرعه....البنت بتروح منا....
مشعل اللي مرتبك أكثر مني:طيب...طيب....
قلت بأمر وأنا أحاول اتمالك نفسي:خذنا للمستشفى الخاص....
قال بخوف:طيب...
وفعلا بسرعه قياسيه وصلنا.....وبسرعه حطوها على الحماله....وأخذوها....وأنا أحس بفراغ كبير بعد مافارقت أحضاني....كنت
رايح راد...ومشعل يترجاني أهدأ....بعدها طلعوا يبون دم....ورحنا أنا ومشعل تبرعنا لها.....وخاصه وهم يقولون أن الدم اللي فقدته
كثير.....بعدها طلعنا وحنا دايخين....بعد ماسحبوا مننا شيء مو هين....عمري ماعشت هالموقف....كنت أناظر الناس اللي مستغربه
من شكلي....وطنشتهم....قال مشعل بأسى:مسكينه فقدت دم كثير....
قلت باستهزاء:تقولي أنا شوف ثوبي قلب أحمر من دمها....من غير اللي نزفته بالبيت.....
قال بألم:مانيب مصدق اللي صار احس اني بحلم.....وبضيق....تصدق انا خجلان من نفسي.....حنا الرجال تجمدنا وهي المره
تصرفت أحسن مننا....
غمضت عيوني بألم....وللحين أحس نظرة عيونها تخترقني....والتزمت الصمت....وأنا أسمع صوت عمي ناصر المرتاع...وعماني
والشباب وراهم.....وعمي يستفسر شصار....لأول مرة كنت كاره عمي ناصر....شعور قريب جاني....ناظرت بنفسي
بصدمه....عزيز علامك استخفيت؟.....مارديت على اسئلتهم بولا كلمه....ومشعل المتعب....هو اللي يجاوبهم....كنت أحس بعذاب
مشعل النفسي....كان حاس بالذنب...انه ماسوى شيء.....تجاهلتهم وانا أشوف الدكتور يطلع من غرفة الطوارئ....ركضت
له....واتبعوني الكل....سألته عنها....شفت نظراته المشمئزة.....وهو يقولنا بعصبيه:خيطنا راسها تسع غرز....والبنت عندها أنيميا
حاده....وفقدت دم كثير....احمدوا ربكم انها ماراحت من يدينكم....لو متأخرين ثواني....كان راحت البنت.....
نرفزني بنظراته الاتهاميه....وهو يناظرني بأحتقار....قلت ببرود:ايه...وبعدين؟....
قال وهو يصرخ:ليه مو مكفيك اللي صار؟.....أنت ماتخاف ربك ضارب البنت كذا......
قمت أبي أضربه....ابن الكلب يصارخ علي أنا....والله لوريك قدرك.....والشباب ماسكيني....وهو قام يتراجف....ومشى بيبعد عنا
وهو يقول:ترا سويت محظر....
قلت بعصبيه:بله واشرب ميه يالتبن....
والكل يحاول يهديني....وأنا حطيته براسي....ماعرف عزيز حمد الناصر شكله....طلعت ممرضه من الغرفه وسألتها عن اسم
الدكتور....وسويت اتصالاتي....وأنا أحس بفرحه.....ثواني وراحوا عمامي والشباب....بطلب من عمي...وجدي حرقنا
اتصالات........وقعدنا أنا وعمي ومشعل.....ثواني وزفر مشعل بضيق:كملت....وبعصبيه...ذولا شجايبهم....ناظرت وين مايناظر؟....وشفت ريم ووليد اللي وجيهم مخطوفه...وسلطان معاهم....رحت لهم أنا ومشعل....قال مشعل بعصبيه غريبه عليه:انتم شجايبكم؟......
قال وليد بصدمه:بنشوف اختنا بعد....وش جايبنا بعد؟....
صرخ مشعل بعصبيه:أقول أرجعوا البيت أحسن لكم....
قالت ريم بعصبيه:والله مو على كيفك....هي أختنا مو أخت....زين....
وأخذت سلطان وراحت جلست على الكراسي...ودموعها تسيل....ناظرت وجه مشعل اللي شحب وجهه....وضحكت....قال باستغراب وصدمه:بسم لله ذي علامها هبت فيني؟.....
ضحكت عليهم....اثنينهم مو لايق عليهم العصبيه....وابتسمت....مو لايق الا عليها....رحت لريم وجلست بيني وبينها كرسي...وهي تهز رجلها...قلت بهدوء:ريم....
صاحت بشكل كسر خاطري:عزيز لاتقولي ارجعي والله ما أقدر أقعد بالبيت....وجازي ما أدري شحالها.....
بغيت اضحك....ذي اللي توها قويه....صج مو لايقه القوة.....قلت بهدوء:الحمدلله جازي بخير....بس لازم درب...ونجيبها
للبيت....بس أبغاك الحين تقومين تروحين البيت....ناظرتني باعتراض....كملت بهدوء....علشان الحبيب اللي جنبك....مانبغاه يشوفها
ويوجعها...أو يتكرر اللي صار لاسمح الله.....ووعد بينا تليفون....وبس يصير شيء....انتي أول وحده تدرين....ووقف.... أوكي...
قالت بخجل:وعد....
قلت بثقه:وعد...
قالت بخجل أكبر:طيب الحين بروح....بس ...وبتردد...اعتذر من مشعل....طولة لساني....مع السلامه....
وبس ابتعدت عن أنظاري ضحكت....صج يخلق ويفرق....من يصدق هالخبله أخت العوبه....وطلعن من ظهر واحد وبطن
وحده.....ياسبحانك يارب....قالي مشعل بضيق:شقالت هالخبله بعد؟...زين أقنعتها تروح....
وقلت لمشعل على أعتذارها وضحك......وبعدها سكتنا....عمي كان قاعد قبالنا....وحاط راسه بين يدينه....والتفكير ماخذه.....قال
مشعل بحزن:مسكين عمي يكسر الخاطر....
قلت ببرود:هو جابه لنفسه....
ناظرني مشعل بصدمه....بس عطيته نظرة بمعنى اسكت.....حاولت أتجاهل عمي....بس قلبي ماعطاني....وقفت ورحت وجلست
جنبه....ومشعل جلس على الجنب الثاني....حطيت يدي على كتفه.....قلت بهدوء:هونها وتهون ياعم....ان شاء الله انها
بخير....لاتكبرها أنت ياعمي....
قال وهو يرفع راسه وانصدمت من الدموع اللي ماليه وجهه:لاعزلله ياعزيز انها كبيره....وكبيرة كثييييير......وبألم....توقعت الجفا
من ريم اللي وعت علي وشافت دلالي وحناني.....مو منها هي....رحتلهم وأنا ودي أطير لهم....دخلت بيت خالهم وأنا أحس قلبي
يبغى يطير من الفرح....بشوف عيالي....بس كنت خايف من عتب ريم....ومن دخلت ريم وشفت فرحتها فيني.....هموم الدنيا كلها
راحت مني....كنت متشوق أشوف سلطان...وأشوفها هي....من دخلوا المجلس....فز قلبي....وماني مصدق....سلطان
ورجولته....واللي مايعرفه مايشك دقيقه ان فيه شي....وهي وانا خليتها لحمه صغيره....شفتها بالمستشفى وبس.....ماني مصدق انها
صارت مره....كأني تركتهم بالأمس....بس أكسرتني وهي تمشي ومتجاهلتني...وتجلس....وبعدها كلامها....كنت منصدم....ماني
قادر أنطق بحرف....صدمتني بكرها....بقوتها....كنت أبي أسكتها....بس ماقدرت....نظراتها خناجر بقلبي.....وكلامها سم جرعتنياه
حرف حرف....وبعد كل اللي شفته منها....أصريت اني أخذها....ومالقيت الا اني الوي ذراعها بسلطان....اكتشفت قوة العلاقه
بينهم....حسيت اني اذا تركتهم هالمرة....راح أخسرهم طول عمري....لأول مرة بحياتي....أندم على شيء.....وبحسره....كنت منتبه
لنبرة فيصل لما أسال عن الجازي....قالي الله يعينك....بس ماتوقعت انها كذا....وبحزن....من امس مانمت وأنا أهوجس
بهالبنت....عمر ماحد تمادى علي....كثر ماتمادت.....عمري ماحسيت بالعجز الا قدامها....ضحك بألم....اليوم لما شفتها غارقة بدمها
تمنيت الموت.....ولا أشوفها كذا....كنت أقول لنفسي....الحين بتصحى وتقعد تغلط علي.....وبحزن ودموعه سالت....ياعسى يدي
انقطعت قبل ما أمدها عليها.....كله مني....لو ماضربتها ماصار اللي.....وبأسى....كلامها للحين بأذني....ماتبغاني أبوها....وأنا شر عليهم....
وأجهش بالبكاء....ومشعل معاه....ناظرتهم....مشعل اللي ارتمى بحضن عمي ويصيح....أدري ان مشعل حساااس وحسااااااااااااااس
كثير.....وأن انكسار عمي وحالته مو هاينه عليه أبد....ثواني واطلعت الممرضه معصبه....رحت لها مستغرب...قلت بخوف:خير
شصاير؟....
قالت بعصبيه:البنت للحين المغذى ماخلص....وهي تتصارخ الا أفكه...ولما رفضت فكته هي....ولو سمحت تدخل تتفاهم
معاها....صراحه لسانها طويل وتغلط......
قال عمي بخوف:أنا داخل لها....

اسطورة ! 09-03-12 05:05 PM


((11))

كنت أبغى أمنعه....أدري الحين بتصير كارثه....بس كسر خاطري أرده.....ثواني وطلعت وهي تترنح بتعب.....وبسرعه جلست على
الكرسي بتعب....قالت الممرضه بعصبيه:أنتي مجنونه....مو صاحيه....ناويه تذبحين نفسك.....
ناظرتها ببرود: انقلعي عن وجهي....لاتخليني أوريك الجنان على اصوله....
هجت الممرضه....وهي ترجف....وتسفل وتسب بالجازي بصوت واطي....أنا ماقدرت اتحمل الا أني أضحك.....قال عمي
بحنيه:يابابا.....على وشو مستعجله....اصبري لما نتطمن عليك...
قالت بنرفزه...وعيونها احتدت:ترا ماني فاضيه لأفلام الحنيه ذي......ومالي مزاج.....ومستعجله على أخوي.....ولفت
ناظرتني...وديني البيت الحين....والا أروح بروحي....
قلت بهدوء بعد ماشفت وجه عمي والضيق والانكسار فيه...:طيب يالله....
قال عمي:بروح أدفع الحساب واجيكم.....
قال مشعل بهدوء:خلصتهم ياعمي....خل نتوكل....
ومشينا هي وعمي قدامنا....وأنا ومشعل وراهم....وعمي يناظرها بخوف.....وهي تحاول تمشي بغرور....بس كانت تترنح....وكل
شوي...تتسند على الحيط....قلت بعد ماكسرت خاطري:جازي اقعدي هنا....بروح أجيبلك كرسي متحرك....وأجي...
قال عمي براحه:زين ماتسوي....
قالت بحده:ليه شايفيني مكسرة قدامكم....أقول امشوا....بلاش فضايح أحسن لكم....
وكملت مشيها بغرور....وحنا غصب عننا لحقناه....والمهبول مشعل....يضحك على وجهي انا وعمي....بل ياعليها لسان....حتى
المرض ماهده....وبالغصب...وصلنا السيارة...ورمت نفسها ورى....بتعب وهي تزفر.....ابتسمت غصب عني....وأنا أشوف
عنادها....بجد خاطرت بحياتها....وسوت جهد جبار....وحده غيرها تدلعت....وسوت سالفه....وهي مستهينه بالموضوع
كثير....وأيقنت وأنا باصم بالعشره....اني قدام امرأة عجيبه غريبه.....عمري ماشفت مثيل لها.....صعد عمي ورا....وحركنا...كنت
أناظرها هي وعمي من المرآيه....شفتها وهي متسنده على الدريشه ولثمتها نازله شوي.....وعيونها الواسعه مغمضه....وعمي
يناظرها بحسره....همس لي مشعل بخبث:أقول يالحبيب...بسك قز بالبنت...لا تصيدك وأنت تناظرها....وتحسب الله ما أخلقك...ترا
ينخاف منها....
ناظرته نظره....خلته يتحسف على كل كلمه قالها....ورديت أسوق السيارة.....وعيني غصب عني....راحت لها....وهي على نفس
حركتها....حسيت بارتجاف مشعل....ناظرته وهو يرجف من الضحك....بس بدون صوت....ناظرته بنص عين....وكملت الطريق.... ووصلنا البيت...عمي فتح الباب...وطاحت بسرعه بحضن عمي....شكلهم معطينها مهدئ....لكذا نامت....حملها عمي...وأنا فتحت الباب....والكل نط بوجيهنا...ريم وخواتي ودانه....قالت ريم بخوف:شفيها؟...
قلت بهمس:أووووس نايمه....مافيها شيء....لاتصحينها....
نزل وليد من الدرج بعصبيه:ريم روحي تفاهمي معاه...ترا هبل فيني....وانتبه لنا...وجاني يجري....وبخوف...شفيها؟....
قلت بهمس غاضب:اسكت مافيها شيء....نايمه لاتصحى.....
قال براحه:الحمدلله....يبه عطني أوديها الغرفه....
قال عمي بخوف:لا أنا أوديها...أخاف تطيح منك....
قال وليد باصرار:يبه علامك بزر أنا....ماعليك أقدر لها....وباستهزاء....أنت ماشفت ضعفها...لايغرك الطول...تراها ريشه....
وأخذها تحت انظار عمي الخائفه..وصعد فوق هو وريم.....ابتسمت على تعليقه.....عزالله انها ريشه....صدقت ياوليد...تحمدوا البنات لعمي بسلامتها....وجانا وليد وزفر:أووووووف.....
قال عمي بضيق:لا تتافف شفيك؟....
قال بضيق:بلاك ماتدري بولدك....شسوى فيني....هبل فيني.....
قال بخوف:ليه شفيه بعد؟....
قال بضيق:مافيه شيء....بس يتدلع....أبغى جوجو....أذاني....أحاول ألهيه بس مانفع.....
جت ريم بهدوء...وسلمت ووجلست.....قال وليد:بدلتي ملابسها؟....
قال عمي بعصبيه:أنتي بدلتي ملابسها....لايكون وجعتيها....
قالت بحزن:لا يبه ماوجعتها....وسالت دموعي....يابعد عمري....ملابسها غرقانه دم.....
استغفر عمي بضيق.....قال وليد بضيق:وسلطانوووه نام....
قالت برقه:ايه ...من شافها نام....هو ميت نعاس....ومن شافها...ارتاح..ورمى نفسه ونام.....وبحزن....ياقلبي كانه حاس فيها....حتى مارضى ينام الا جنبها....
قال عمي بعصبيه:أخاف يوجعها وهو نايم....
قالت بألم:ماقدرت يبه أمنعه....وأخاف اذا رفضت...يصارخ...وتصحى وتعصب.....لاتخاف ان شاء مايوجعها.....
سكتنا ناظرت الساعه ثنتين الفجر.....الكل ناظر عمي اللي يتنهد بألم.....قال بألم:ريم...."كلنا ناظرناه بفضول....نبغاه يسألها عن اللي صار اليوم....
قالت بخوف:هلا يبه....
قال بضيق:سلطان هالحاله تجيه دايما....
قالت بصدق:لا يبه...ذي ثاني مره....اول مرة جته قبل سنتين تقريبا....لما طاحت جازي من الخيل ....وانكسرت رجلها....
جته بس كانت أخف من ذي المره بكثر......
قال بحسره:عرضتوا حالته على طبيب....
قالت بتأكيد:ايه يبه....مو واحد....الا شكثر....خالي وجازي ماخلوا دكتور ماعرضوا حالته عليه....حتى برا ودوا أوراقه.....
قال بلهفه:وش قالوا؟....وبألم...لا يكون صرع....
قالت بألم:لا يبه مو صرع الحمدلله....وبحزن...قالوا حاله نفسيه"ناظرناها بتساؤل...وهي فسرت..."يبه سلطان متعلق بالجازي بشكل
ماحد يتخيله....
قال وليد:واضح أصلا....بس الجازي شكو؟....
كلنا ناظرنا وليد اللي قاطعها بعصبيه......وعمي صرخ عليه:وليد انثبر....كملي يبه.....
قالت بضيق:أنتم ماشفتوا شي.....سلطان مشكل العالم على أنه هو والجازي وبس.....وبألم....ومن كثر ما يحب الجازي....ويشوفها
قويه....اذا شاف احد يضايقها...أو انها متوجعه....يحس بالعجز....وأن الدنيا خربت....وضيق يكتم عليه....فيأذي نفسه....بأبشع
طريقه....يحاول يسوي كذا....علشان يعرف انا لجازي اذا شافته متالم....بتقوي نفسها....وتأذي اللي أذاها....وتجي تريحه.....
وصاحت بألم....وكلنا انصدمنا.....من هالعلاقه العجيبه.....قال عمي بأسى وهمس مسموع:أنا وشسويت بنفسي....وبعيالي....يارب
لطفك....
كلنا التزمنا الصمت...ووليد المنصدم....حاضن ريم اللي تصيح....ويناظر أبوه بألم.....قامت ريم وتوجهت لعمي وهي تجلس عند رجلينه....قالت برقه:يبه...
تنحنح عمي....وبألم:عيون أبوك....
قالت وهي تمسك يده:تسلم عيونك....لا تضايق نفسك....ترا الجازي طيبه....بس أنها شايله عليك شوي....تقرب منها....بسس لا
تحاول أنك تجيها بقوة....ولا تشد معاها...هي عنيده شوي....وعصبيه....بس والله طيبه....
عمي قام وباس راسها برقه:لا تشيلين هم يبه....كل شيء بيتصلح ان شاء الله.... وناظر وليد...أنا رايح لمكتبي....ما أبغى أحد
يزعجني...لو ايش ماصار...... ولف لنا....يالله تصبحون على خير....
الكل بلع ريقه...وأنا تنهدت بضيق....كلنا عرفنا ان عمي الحين بأسوأ حالاته....لأنه مايدخل المكتب الا اذا واجهته أزمه كبيره....قمت
أنا وقلت لخواتي بنمشي....ومشعل ودانه معانا....دانه تناظرني برعب وهي متمسكه بمشعل....كنت أبغى أضحك بس مالي مزاج....هالبنت خبله قسم بالله....وخواتي يتراجفن....ويتهامسن....وصلنا لبيتنا....ودخلن خواتي...وودعت مشعل اللي بيتهم ملاصق لبيتنا....دخلت البيت والكل مختفي....رحت من غير نفس لجناحي....بغير ملابسي....قرفان نفسي....وأدعي بداخلي أن "ناديه"نايمه...فتحت باب جناحي....ودخلت ولقيتها كاشخه....ولابسه قميص نوم قصير وردي.....وبس شافتني رمت المجله وجتني بحب:هلا قلبي...خوفتني عليك....ليه ماترد علي؟....
تنهدت بضيق وأنا كارها وكاره نفسي بهاللحظه.....قلت بضيق:تحسبيني فاضي كنت أنا.....
رميت ثوبي وملابسي....ولبست روبي.....قالت بغيره وهي تمسك ياقة روبي:حبيبي ليه شلتها أنت؟....قسم بالله بغيت أموت....
قلت وانا أبعدها بعنف:لاوالله وليه أن شاء الله؟....تبغيني يامدام أشوف بنت عمي بتموت وأنا ساكت....
قالت بحده:قلتها بنت عمك....لا هي أختك ولا محرم لك....تشيلها أنت....
قلت ببرود وأنا أحط يدي على راسي:والله مزاجي....أشيل اللي أبغى.....مالك دخل....
قالت بعصبيه ونرفزة:ياسلام كل هالخوف....ورحتوا تتركضون لها....لو انها محترمتكم وش سويتوا؟....
مسكتها من يدها بقوة....وقلت بعصبيه...وانا أصر على أسناني:ايه كل ذا خوف عليها....ونتراكض لها....لا وأزيدك من الشعر
بيت....نتراكض لخاطرها عريانين وحفاي اذا تبغى....وعسى تمسح فينا الأرض....وبعصبيه....تدرين ليه؟....لأنها بنت
الناصر....تآمر على الروح....وقسم بالله ياناديوه....تجيبين سيرتها...أو سيرة وحده من بناتنا بالشينه...لو هو ضحك....لتشوفين اللي
بعمرك ماشفتيه.....
ورميتها على السرير بقرف....وبحده:طلعي لي ملابس بسرعه.....
ودخلت الحمام....وأنا أحس أعصابي تلفانه....وأشتم بناديه....وبالجازي....اللي خلتها تعايرني فيها....ليه يالجازي؟...تخلين وحده
ماتسوى تقول عنك انك مو محترمتنا......حسيت بحقدي يتجدد ضد الجازي....عقب الرحمه اللي كنت أحسها جهتها....أما ناديه فبالي
ضاق منها كثير....وحياتي صارت ممله....وهي بدت تستعجلني علشان أنهيها....وأخليها تتبع اللي قبلها.....
طلعت من الحمام...وأنا أحس نص ضيق راح...لبس ملابسي....وناديه جت تتمسح عندي يقال تراضيني....بعدتها عني
بعنف....ورحت لجناحي الثاني....جناحي المحبب....معزول عن البيت....فيه مكتبي....وكان مكتب الغالي من قبلي....الله
يرحمه.....مكان محرم على أي مخلوق يدخله.....هنا أرتاح...هنا أقدر أفرغ كل اللي بنفسي....هنا أصير عزيز....عزيز وبس...بهذا
المكان....قدرت أكسر الكل....كل مشكله بحياتي....مهما كانت....بقعدتي بهالمكان تنحل.......

أما عندها كانت تلوم نفسها للمره المليون.....ياويلي زعل....الله يأخذني....هذا وقت غيرتي....حسبي الله على ابليس...حضنت مخدته
وهي تصيح بحسره....شكلك مليت ياعزيز....لا حرام عليك....مو بعد ماحبيتك....ياعل لساني للقطع ....أنا ليه تكلمت على الزفت
بنت عمه؟.....أدري فيه نار...ومايرضى على أي وحده فيهم....وبألم...بس والله غرت....من شفته وهو يناظرها من نزلت.....وبعدها
وشلون شالها....وركض....الخوف بعيونه....أول مرة أشوفه كذا....وبحسره....حتى سكت عن قلة ادبها....ولو وحده من خواته أو
بنات عمه....قايله ربع الكلام اللي قالته...كان دفنها بقبرها....زوجي واعرفه....بس والله ياعزيز ما أتركك لو ايش؟....أدري انك
صاير تدور الشاره....بس والله ما أفرحك....واخليك تطلقني....يارب ساعدني...يارب....أنا ضحيت علشانك كثير....يارب لاتخليني
شماته للناس...وتخليني ألحق اللي قبلي....يارب أرجاك....ثبتني عنده....واعمي عينه عن كل مره غيري....
"ناديه 26سنه,فيه طيبه،بس عند عزيز تفقد أعصابها....تموت عليه....ومستعده تبيع الدنيا لخاطره.....متزوجها من ثمان شهور...."

أما في مكان بعيد....
بالدمام تحديدا....كان جالس بالاستراحه....وهو كاره الدنيا....من درا انها راحت مع أبوها....قلب البيت....للحين يتذكر نظرات أمه الفرحانه....."لاتفرحين يمه....ماخذها ماخذها ربي لايعيقني بشر....لو ايش ماصار؟.....وبنت اختك على جثتي آخذها...."...دخول أبوي على صوت صراخي....أبوي اللي مو معارض ويقول أبوهم وطال الزمن والا قصر بيأخذهم....وهم راضين...ما أحد له شغل....للحين صدمتي من أبوي مخرستني....صراخي وأنا أقول:أبوهم يخسي....وينه عنهم؟....الحين صار أبوهم....قولوا خايفين منه وينتهي الموضوع....
صوت الكف على وجهي....وأصراخ أمي وانوار....وأبوي وهو يطردني وبعصبيه:اطلع من بيتي....ياقليل الحيا....أنا أخاف منه...ليه ربي هو وانا مدري؟....والا ماسك علي ممسك....وبأسف واحتقار...ما أقول الا ياحسافة التربيه فيك ياولد أمك....اطلع برا بيتي....بيتي من اليوم يتعذرك....
صياح أمي وأنوار....وصراخ أبوي اللي أخرسهن:جب ولا كلمه...لا أدفنكن بأرضكن....وأنت برا بيتي....بيتي يتعذرك....
طلع وأنا أحس بالأنكسار....ماني مستوعب اللي يصير....رحت لفيصل...أبغاه يقولي...كذب ماراحت....دخلت بيتهم اللي كل يوم
كنت أنط فيه...عساني ألمحها...ولو لمحه....تمنيت من كل قلبي....اني القى كل اللي انقال موقف من انوار....فيصل مايعيش من
غيرها...فيصل أنا أكثر واحد أعرفه....هو أبوها...ماحد يحبها بالدنيا كثري انا وفيصل..أصلا الشيء الوحيد اللي متفقين عليه....حبنا المجنون لها...وهوسنا فيها....واننا مانعيش دونها....دخلت البيت اللي حسيته كئيب....دخلت ولقيت
فيصل....وهموم الدنيا فوق راسه...وبس شافني....قالي كل اللي صار....انصدمت لما دريت انها هي اللي راحت بموافقتها....فزيت
بعصبيه:فيصل لاتكذب علي.....مستحيل جازي توافق تروح معاه ....أنا أعرفها...
قال بابتسامه صفراء:أذا أنا اللي مربيها على يديني.....ماني عارفها.....أنت تعرفها أكثر مني ياطلال....
ماقدرت أنطق بحرف....قلت بهمس:ليه؟....
قال بنفس الهمس:لو أعرف....ماشفت ذي حالتي....وباستهزاء...والبلا حتى موراضيه تكلمني...ولا حتى تكلم هالمسكينه اللي
بتستخف من البكي....
قمت كأني مقروص....شغلت سيارتي...وتوجهت لاستراحتي أنا وربعي....كنت متأكد اني ماراح ألقى أحد...لأن مانجتمع فيها الا
بالعطل...لأنها بعيده....دخلتها....ومثل ماتوقعت فاضيه....وهاديه....وأكثر شيء...أبغاه الهدوء....ناظرت جهازي....اللي انحرق من
كثر الاتصالات....وكان يتصل سعود علي....سكرت بوجهه...وأنا أشوف المكالمات منه ومن أنوار وأمي....كتبت له مسج...اني
برتاح....ولا أحد يتصل علي....أغلقت جوالي....وبس أغلقته....رحت بنوبه طويله من البكي.....لأول مرة أحس انها بعيده....بعيده
كثير....رغم انها عمرها ما كانت قريبه مني بس....الحين غير....ليه رحتي معاه؟.....ليه تبعدين عني؟....أدري لو كنتي ماتبغين
تروحين.....ما أحد يقدر يجبرك....تذكرت كلامها....قوتها....صوتها....عيونها....مواقفي معاها....نظراتها....همسها....وزادت
دمووعي.....والله حرام والله....ليه تسوي فيني كذا؟.....حسيت اني بختنق.....الدنيا مظلمه بعيوني....لأول مره أحس ان فيصل
عاجز...دايما كان المتصرف الوحيد بحياتهم...حتى ابوي وهو ابوي عمره ماتدخل فيهم.....كنت لاغي وجود أبوهم بالمره....حتى خطبه....ولا مليون مره خطبتها من فيصل....وهو
يقولي شورها مو بيدي....بيدها ويد أبوها.....كنت أستهزأ كلامه وأطنش....مسكت قلبي اللي يوجعني كثير....أحس حلمي بعد عني...بعد
عني كثير....أحس مسافات كثيره.....وعقبات انبنت بيني وبينها.....بس تذكرت عنادها....وقوتها اللي عمري ماشفت زيها....ومسحت
دموعي باشمئزاز....وبأمل....خلك قوي ياطلال....حبيبتي راجعه....وقريب....أدري تكره أبوها....ومافيه مخلوق يقدر يمنعني
عنها...حتى لو كان ابوها....حبيبتي قويه....ولازم أكون قوي....وابتسمت بأمل...عسى جية أبوها...تطيح اللي براسها.....وتخليها
توافق نتزوج....يارب ياكريم....وحلفت من ترجع....كل شيء بيتغير....قمت فرشت فراشي...وصليت ركعتين
لربي....وانسدحت...وأنا أفكر فيها....وأبحر معاها....لعالم مافيه غيري وغيرها.....لمعذبتي الصغيره...من صغرها وهي عذاب
لي....وياليتني أتوب....الا كل مازادت بعذبها لي.....زدت جنون فيها....آآآآآآآآه....ومليون آه,,,,,.لعشقي الأزلي....
وبألم...ياوين بيرسي هالعشق يالجازي معاك؟....مالي قوة على فرقاك....والله مالي قوة.....وسالت دموعي الحارة......

عجزت لاصبر ما تعودت فرقاك
في غيبتك ماني على الصبر قاوي...
وين انت ؟ عني وش حياتي بلياك
عقبك حياتي والممات إمتساوي...
زولك معي دايم وطيفك وذكراك
والقلب ماله غير قربك مداوي....
انتهى البارت هنا...

اسطورة ! 11-03-12 01:21 PM

اسفه على التأخير
اليوم بعوضكم ب6 بارتات

تفضلوا البارت 12


((12))

نزلت بعد ماتطمنت على جوجو....وحالتها اللي ماتسر....ووجهها شاحب....ومو راضيه تاكل....وسلطان آذانا يبغاها....وهي توعى شوي....وترد
تنام....وراسها كله ملفوف...الحمدلله أن الضربه جت براسها....مو بوجهها....نزلت تحت...كل عمامي كانوا موجودين....يبغون يتطمنون
عليها....صح ماقلتلكم عمامي كثير طيبين....والبنات عسل....ورغم كل اللي صار أمس ماتحسسوا من الموقف....قعدت وأنا متضايقه وأنا أحسها
بتروح من بين يديني....قال أبوي بلهفه:شلونها الحين؟....
قلت بضيق:والله يايبه حالها مايسر....والأكل ماحطته بفمها....وبس تأكل الدواء وترجع تنام....
قال بأسى:لاحول ولا قوة الا بالله....هالبنت بتجنني....
صرخ سلطان:هييييه.....لاتغلط على أختي....
ناظره أبوي بحسره.....قلت بعصبيه....من سلوك سلطان..اللي دلال جازي له....مسوي فيه العمايل.....:سلطان عيب خلاص....
قال بعصبيه:انقلعي ياحمارة مو تصارخين.....وبتهديد....والله لوريك.....طيب ياكلبه....
ناظرته بنص عين.....واستغفرت ربي....الحين راح يألف علي سوالف....الله يعيني اذا صحت جازي...والله لتقوم الدنيا علي....وهي كلام سلطان
ماتكذبه أبد......تنهدت بضيق....خل تصحى وأتطمن عليها....وتسوي اللي تبغى عساها تذبحنب.....وقمت أشوفها اذا صحت....كل شوي تصحى
من الوجع.....وأعطيها مسكن وترجع تنام....دخلت الغرفه....وسمعت أنينها الخافت.....رحت أركض لها.....وشفت وجهها الأحمر....حطيت يدي
على جبينها....وانصدمت من حرارته.....ضربت خده بشويش:جازي....جوجو حبيبي....تسمعيني....
ناظرتني بتعب....وبعيون متعبه.....قلت بخوف:بروح أنادي أبوي يوديك الطبيب.....
قالت بتعب وصوت مبحوح:ما بغى منه شيء.....وبألم...سلطان وين؟....
قلت وأنا دموعي تنزل:سلطان تحت....وبترجي وأنا أشوف وجهها الشاحب.....جازي لاتعاندين ياقلبي.....خليهم يودونك الطبيب.....
قالت بضيق:لا....عطيني بندول....ولحفيني أحس بالبرد ذابحني.....
قلت بعصبيه:ذبحتي روحك بالبندول بس عاد....
قالت بانزعاج:ريم واللي يرحم والديك....مالي مزاج اتخانق....بتعطيني والا أقوم أنا.....
زفرت بضيق من عنادها....اللي بيجني على حياتها....وعطيتها ولحفتها عدل....وثواني وغمضت عيونها.....ناظرتها وراسها الملفوف بالضماد
الأبيض.....
ناظرت جوالها....وأخذته ونزلت....مافيه أحد يقدر عليها غيره....ناظرت القفل....وزفرت بضيق....الله يعيني الحين على مذلة سلطان.....نزلت
تحت.....قال جدي:ها صحت يابوك....
قلت وأنا أصيح:ايه صحت....وردت نامت....لا والبلا فيها حرارة بعد.....
قال أبوي بخوف وهو يقوم:بروح أشوفها....بوديها الطبيب....
مسكته بسرعه:لا تكفى أرجاك....ناظرني باستغراب.....كملت بخجل....والله راح تعصب وتعاند أكثر....أنا قلتلها وعصبت....
قال وهو يزفر:بس كذا بتجني على روحها....
قلت بثقه:لا تخاف....راح أخليها غصب عنها تروح.....
ناظروني باستغراب....ورحت لسلطان...اللي يتأفف....بعد ما منعناه يصعد فوق....قلت بحب:سلطان حبيبي....
قال بضيق:شتبغين..؟..
قلت بحنيه:افتح الجوال....
ناظر الجوال بصدمه....وناظر وجهي....وخطفه بدفاشه....وبعصبيه:ياكلبه....ليه تأخذين جوالي؟....أنتي ماتستحين...انتي مجنونه....
وضربني بكتفي بعنف:وصخه.... تف عليك....ياقليلة الأدب.....ياجزمه....يازباله......
قال أبوي بعصبيه:سلطـــــان.....
قال بعصبيه أكبر:وانت شتبغى بعد؟......انقلعوا....الله يموتكم ان شاء الله......يا وصخين......والله لأعلم جوجو عليكم....وبتهديد...طيب....والله
لأخليها تضربكم....بس خلوها تصحى.....
وأخذ الجوال وراح يقعد بزاويه بروحه......قال وليد باستغراب:ذا شبلاه انهبل....
قلت بعد مافقدت الأمل انه يعطيني الجوال.......وأنا أناظره بعصبيه:ماشفت شيء....يموت اذا أحد مسك هالجوال غيره....
قال أبوي بضيق:وانتي شتبغين بالجوال؟....
قلت بضيق:كنت بأدق على جدي أبو فارس....جازي ماترفض له طلب......هو الوحيد اللي تسمع كلامه....وأقوله يكلمها.....
قال باستغراب:ومن ذا بعد؟...
قلت بملل:خال أمي....
الكل سكت....وسلطان يناظرنا بقوه....والكل منصدم منه....ماشافوا شيء.....قال بعصبيه:وين سماعاتي؟....
قلت بقهر:وأنا شدراني....انت وين حاطهم.؟.....
ناظرني بحقد:أنا أوريك....وباشمئزاز....وصخه....ياكلبه....
وقعد يفتح الجوال ويوريني:موتي قهر....ما أعطيك اياه.....
وانا ودي أقوم أذبحه.....قال وليد باستغراب:ياحليله والله فاتحه.....
قلت بقهر:لا تغرك المظاهر....تراه جني.....تربيه جازي....
قال وليد بفضول وهو يقرب منه:سلطان شنو تشوف؟....
قال بعصبيه:انقلـــــــــــــــــــــــع ياحمار....
ابتعد وليد بخوف:بسم الله علامك؟.....
قلت بضيق:وليد وربي ينهبل....لاتقرب منه.....يحسبك تبغى تآخذ الجوال منه......مصدق نفسه جواله......
قال أبوي باستغراب:وذا الجوال وش قصته؟....
قلت بضيق:ماله قصه ولاشيء....
قال وليد بسرعه:أجل ليه منهبل عليه كذا.؟....
قلت بملل:لأن جوجو مسجله صوتها فيه....وسوالفها.....
وليد بصدمه:وليه ان شاء الله؟....
قلت بضيق:يوووووه وليد هو تحقيق.....مو جازي تروح الصبح الدوام....وسلطان يقعد من الصبح.....ويفضحنا فضيحه يبغاها.... ويأذي أمي....
فجازي شرت هالجوال....تضحك وتسولف....وتسجل كل شيء فيه....علشان مايأذينا......وسلطان من يقعد يحط السماعات باذنه.....لحد ماترجع
جازي علشان مايفقدها......
الكل انصدم....وأنا زهقت....وانا مرعوبه على الجازي....جتني شذى وجلست جنبي وبحنيه:لا تخافين ان شاء الله ما فيها شيء....
قلت بحسره:ما ظنتي.....ماشفتي التعب بوجهها انتي.....
الكل التزم الصمت.....جاء وليد وهو يبغى يتحايل على سلطان:سلطان.....
قال بنفسيه:نعم....
وليد ضحك.....لأن سلطان من صحى وهو منفس على الكل....الكل مستغرب من طبعه.....بس أنا أدري انه فاقد الجازي.....
قال وهو يتنحنح:أبغى أشوف معاك....
قال بعصبيه:تخسى....بعدين جوجو تعصب....هي تقول لا أحد يمسك الجوال غيرك.......
قال بخبث:لا والله ماراح تزعل....أنا مو أخوك....
قال بضيق:ايه انت أخوي.....بس مايصير انت رجال مايصير تسمع....جوجو تقول لاتقول عيب الرياجيل يسمعون صوتي وأنا
أغني......واضحك.......وبثقه....بس أنا أسمع لأني أصير أخوها....وخالي يصير خالها وبس....
الكل ضحك....وأنا نزلت راسي بضيق.....حسيت نفسي انجرحت.....ودموعي تنذر بالسقوط.....لو جازي موجوده ما أحد تجرأ يضحك على
سلطان.....حسيت بحقد داخلي عليهم....وتضايقت كثير.....ليه يضحكون عليه؟.......تذكرت كلام جازي بالجوال....وأشعارها اللي
تقولها...وأغانيها....ومواقفها....وسوالفها وضحكها.....قال وليد وهو يحاول مع سلطان:سلطان يالله....
قلت بضيق:وليد خلاص....سلطان خلاص سكر الجوال ولا تشغله....بعدين جوجو تزعل عليك وتكسر الجوال......نفس جوالي....
قال وليد بضيق:ريم شفيك؟....أنا ماصدقت ارتخى شوي.....
قلت بضيق أكبر:وليد خلاص ذي أشياء خاصه بالجازي......
قال سلطان بعصبيه....وهو حاضن الجوال بخوف....:ياكلب ياحقير....تبغى جوجو تزعل علي.....علشان تحبك أكثر مني
ياوصخ.....ياحمار.....وتكسر الجوال....نفس جوال ريم ياكلب......
الكل سكت خاصه وليد اللي انصدم من عصبية سلطان....اللي قفل الجوال وحطه بجيبه بتملك....ويناظر وليد بحقد.....قال جدي بفضول:ريم وش به
هالجوال؟....
قلت بضيق:مافيه شيء ياجدي....سوالف الجازي بس.....وبغير الموضوع.....عن اذنكم بروح أشوفها......
قمت وأنا متضايقه....وسلطان كره وليد....وللحين يناظره بحقد....الله يعينه الحين مابينسى....دخلت الغرفه....ومسكت راسها الحار....جبت كمادات
وحطيتهم على راسها....شوي وجتني نوف....وبنعومه:شلونها؟....
قلت بحنيه:الحمدلله أحسن....
قربت وجلست جنبي....وشوي وفتحت الجازي عيونها...بس ناظرتنا ابتسمت......قلت بفرح:لا الحمدلله شكلك أحسن....
عدلت قعدتها وساعدتها....قالت بتعب:ايه الحمدلله....
باستها نوف بخدها:الحمدلله على السلامه......
قالت بحنيه:الله يسلمك ياقلبي....سلطان وين؟....
قلت بهدوء:تحت....
قالت نوف بفرح:بروح أقول لجدي....قال بس تصحى قوليلي علشان أصعد لها.....وابوي الحين بيفرح....
قالت باعتراض بعد مامدت بوزها لطاري ابوي:لا أنا بنزل...
قلت بضيق:بس انتي تعبانه....
قالت باعتراض:ولو....هو رجال كبير.....مو حلوة بحقه يصعد لي....وأنا الحين أحسن الحمدلله......
قامت من السرير بتعب....وسندتها أنا ونوف تدخل الحمام....غسلت وطلعت وهي تزفر بألم....داخت كثير.....قالت نوف بحنيه:بروح أجيب لك
شيء تاكلينه....
قالت بسرعه:لا ماني مشتهيه.....
قلت بعصبيه:أنتي صاحيه....صارلك يومين ماكلتي شيء.....على لحم بطنك....من طلعنا من بيت خالي.....
قالت بضيق: ريم طلعي لي روب بيت خفيف......وأبغاه واسع.....
دورت بجنطتها ومالقيت....كله تيشرتات وبناطيل......قلت:مافيه.....
قالت بألم:أنتي ما معك....ماأقدر ألبس شيء.....جسمي وارم....ابغى لبس واسع....
ناظرت الرضوض اللي بجسمها.....والكدمات المنتشره على جلدها.....قلت بسرعه:الا معي.....
رحت جبت حقي....وعطيتها....لبسته بعد معاناة.....بس أهم شيء ارتاحت فيه....لبسناها عبايتها بشويش.....تلثمت....ونزلنا وحنا سانداتها...وكل
شوي....أحسها بيغمى عليها....ونوقف وتزفر بتعب....ونكمل......ونوف تسولف بخجل مع الجازي....والجازي تجاريها.....ثواني وحنا
نضحك...على الجازي وهي تقول الله يعيني.... سلطان الحين ....بيهبل فيني.....وعلى ماوصلنا نص الدرج.....وصلتنا صرخته الفرحانه:جوجو....
وجاء يركض وهو يحضنها بدفاشه.....سمعت صوت جازي وهي تون بألم....وانهبلت....صرخت بعصبيه:ياغبي اتركها....وجعتها.....جسمها كله
رضوض.....
قال بعصبيه وهو يشد عليها:كيفي....مالك شغل...
كنت برد عليه.....بس وصلني صوتها المبحوح بألم:ريم خلاص.....
وسكت غصب عني.....شفت يدها اللي شاده عليها من الألم.....وهي مادتها ورا ظهره وتضغط عليها بقوه.....همست له بكلمات ماسمعتها....وفكها
وهو يضحك.....ومسكها ومشى معاها....وحنا وراهم....وأنا مقهورة من سلطانوه.....دخلت المجلس وهي تسلم بهدوء...والكل قام يرحب
فيها....وجدي جلسها جنبه وهو فرحان فيها....وسلطان لازق فيها....جاء وليد وضحك:هلا والله....الحمدلله على السلامه....
وقرب لها وباس راسها....سلطان ولع وضربه بعنف صدم الكل.....جازي ناظرته بهدوء.....وبهمس مسموع:ليه ضربته؟....
وقرب لها وهو يهمس لها.....وهي تناظر الكل ببرود......زفرت بضيق بعد ماناظرها سلطان بزعل....هزت راسها بضيق واستغفرت بصوت
مسموع....والكل ساكت....ناظرتني بنظره حاده....وببرود:على منو كنتي تبغين تتصلين؟.....
قلت بخوف:جدي.....
قالت ببرود:وليه ان شاء الله؟.....
كملت بتردد:أبغاه يقنعك تروحين الطبيب.....
قالت ببرود:لو تشوفيني ميته قدامك....لا تدخلين ولا تتصلين على أحد....وأظن اني قلتلك قبل هالمرة هالكلام....جدي لاتدخلينه بشيء.....
وبعصبيه...وسلطان أعيد وأكرر لا تدخلين فيه.....مستقوين عليه يعني.....لعنبو دارك تراه أخوك....مو عدوك حاطه دوبك من
دوبه.....وبحده....وربي أحد يتعرض سلطان انتي أو غيرك....والله لأهدم هالبيت باللي فيه.....وبعصبيه...آخر تحذير لك ياريم....وبصراخ
....فاهمه؟....
قلت بضيق وأنا دموعي تسيل:فاهمه.....
قال وليد بضيق:جازي ترا والله ماله داعي كبرتي السالفه....ريم ماقالتله شيء.....هذا جزاتها خايفه عليك.....والله اللي صار انه....
رفعت يدها بعصبيه تسكته.....وببرود:ماطلبت منك تقول شيء.....السالفه وعرفتها كامله.....ومشكور ياخوي ماقصرت.....يجي منك أكثر....
قال بصدمه:بسم الله علامك أنتي؟.....
قالت بضيق:وليد ابعد عن وجهي هالساعه.....لاتخليني اغلط عليك......وأقول كلام يخسرنا بعض......
الكل انصدم.....وبعد عنها وليد بصدمه.....وهي ترجف من العصبيه.....وسلطان يناظر الكل بتحدي....ثواني وصرخ:جوجو.....
ناظرته بضيق:خير....
قال بعصبيه:ليه اليوم لما صحيتك ماتقولين هاه؟.....أنا أقول جوجو....جازي قومي....وأنتي ليه ماتكلمين....أنتي جماد.....ماتكلمين....
قالت بملل:آسفه حبيبي....بس أنت تدري اني نوامه كثير....وما سمعتك عدل.....
حضنها بقوة....وهو ملصق راسه براسه....ويهمس لها...وجازي تناظر بغموض....وهو يضحك......دخل نايف...وبس شاف الجازي فرح....وجاء
باسها وتحمد لها بالسلامه......وسولف معاها شوي...ورد المجلس لحالة السكوت.....الا همسات خفيفه....فجأة زفر سلطان والجازي فزت بشكل
أرعب الكل:فيك شيء؟....
قال بدلع:راسي يوجعني.....
قعدت تسأله وين؟....وتتفحصه....
قالت بخوف وهي تحاكي أم وليد:خاله فيه مضاد للحرارة عندك....
قالت بهدوء:ايه عندي تبغين شروب والا حبوب...
قالت بسرعه:لا شروب.....
قامت تجيبه وعطتها.....قربت منهم بخوف:شفيه؟...."بس كنت أهدأ من الجازي....لأن جازي عند سلطان....تفقد التمييز....وكل شيء تكبره..."
قالت برعب:شكلي عديته....ياويل قلبي على أخوي....راسه حار....وبحزن...حبيبي أنت نايم عندي أمس؟....
قال بفرح:ايه نمت جنبك.....
قالت بضيق:ليه؟.....زين الحين عديتك....
قال بزعل وصراخ:قولي انك ماتبغيني....ماتحبيني انتي....
قالت بضيق:سلطان وش هالكلام؟...تدري أني أحبك.....بس الحين راح تمرض....
قال بضيق:لا أصلا انتي ماتحبيني....من جينا هنا....وانتي بس نوم....والا معصبه....وما أشوفك....وبرجا....خل نروح لبيتنا....
قالت بضيق:ان شاء الله....
قال بعناد:اليوم....ابغى أمي وخالي....وبحزن...حتى جده أبغاها....وبترجي...أمانه اليوم بنروح.....
حضنته بقوه....وبألم:من عيوني....والحين بنكلمهم بعد.....
جابت أم وليد الدوا...وسلطان ارتعب :جوجو مابغى...يييييييع ما أحبه....
قالت برجا وتعب:سلطان حبيبي....يالله اشرب.....
حطيتله كميه...وأنا أهدي الجازي....اللي جالسه على أعصابها....خاصه ان حرارته عاديه....بس جازي كالعاده....موضوع فيه سلطان
وصحته....يوترها كثير...ويفقدها هدوئها واعصابها.....وهالشيء صدمهم......وجيت أبي أشربه....وبس شربه تفله بسرعه.....قلت بعصبيه:سلطان
ليه كذا؟.....
قال ببراءة:هو يطلع....مو أنا...مايبغى يدخل ببطني....وبغباء... أحسن.....حتى بطني ماتبغاه...>>مصدق نفسه.....
جازي اللي جالسه بتعب.....وعيونها حمرا.....وبضيق:سلطاااااااااان.....بلاش دلع....أصلا طعمه حلو....يالله اشرب.....وبتعب...والله مافيني حيل
أقوم لك....وبترجي...ريم شربيه مره ثانيه.....أخاف تزود حرارته....وأنتي تدرين مرضه شين.....
قلت بضيق...وجازي كاسره خاطري:طيب....انتي اهدي....والله مافيه شيء......انتي مكبرة الموضوع وهو مايسوى.....
صبيت له وقربته لفمه....وحذفه بضيق بيده.....قلت بضيق:شفتيه؟....هو موراضي يشرب.....وبضيق....وبعدين والله مافيه شيء...بس يتدلع
عليك...وكذب وتوهق....وبترجي...حرام لاتغصبينه.....مايبغى......
قالت بحزم:الا بغصبه....الا صحته ياريم....ينغصب الحين...احسن مايتوجع بكرا.....
ناظرته نظره....بلع ريقه منه....وبترجي:جوجو مايغى أشرب....مو مريض أنا.....
قامت ووقفت قدامه....وبضيق...عطيني ريم...عطيتها والكل يناظر بفضول...وأنا عارفه اللي بتسويه....لأن ماينفع مع سلطان الا هالطريقه.....وهو
يترجاها بالكلام....وهي مطنشه....حطت له الكميه....قالت ببرود:تشرب والا أشربك أنا....
سكر فمه بيدينه....قالت بعصبيه:طيب ياسلطان.....ولفت علي....امسكي...وبس أقولك تشربينه شربيه طيب......
قلت بهدوء:طيب.....
مالت عليه كلها....وكتفت يدينه....وهو يصارخ.....ثبتته كله بحيث...يدينه ثبتتهم برجلينها...ورفعت راسه بقوة....وهي ضاغطه فمه حيل....وهو
يصارخ...ويشتم فيها ويلعن.....قالت بعصبيه:بسرعه شربيه....
رميته بفمه....وهو يحاول مايبلع...ويتفله.....بس الجازي مافلتته الا لما تأكدت انه بلعه كله....فكته وهي تزفر بضيق....قال بعصبيه:ياحمارة
أكرهك...ما أحبك....وصخه....ويحاول يرجع....علشان يعاندها......وقرفان من نفسه.....ويشتم بالجازي...والكل ساكت...وهي مانطقت بولا
حرف....جلست بمكانها وحطت راسها بين يدينها....رحت لها بخوف:فيك شيء؟....
قالت بهمس متعب:لا....
قرب أبوي بخوف وهو يمسك كتفها...:يبه فيك شيء....يوجعك شيء؟....
حذفت يده باشمئزاز وهي منزله راسها بنفس الوضعيه...وبهمس حاد:لا تلمسني أحسن لك.....
سلطان لما هدأ وشافها كذا.....قرب وبحنيه:جوجو فيك شيء؟....
:.........
وبحزن:أنا آسف.....لا تموتين...
الكل شهق بصدمه......قالت بهمس:لا تخاف ماراح أموت الحين....
زفر براحه....وهو يلمها بحضنه....قال جدي بخوف:يابوك فيك شي؟....
قالت بتعب....وهي بحضن سلطان:لا تطمن....بس صداع....الحمدلله بدأ يخف شوي......
شوي وزفرت براحه.....وهي ترفع راسها....وطاحت عيونها بعيوني المليانه دموع....أخذتني بحضنها وبحنيه:لاتخافين حبيبتي....مافيني
شيء....وضحكت بمرح...ماراح أموت الحين على قولة سلطان.....
قلت بشهقه:بسم لله عليك....لا تجيبين طاريه.....
الكل منصدم من علاقتنا الغريبه والعجيبه....بس عمرهم ماراح يستوعبون علاقتنا حنا الثلاث"أنا &جازي&سلطان"......وبهدوئها المعتاد:يالله
حبيبتي روحي غسلي وجهك....علشان نكلم أمي وخالي.....
قلت بفرح انها بتكلمهم واخيرا ....وأنا أمسح دموعي بسرعه:قولي والله.....
قالت بثقه:بدون حلفان....ماعندك ثقه بكلمتي....
قلت بفرح وأنا أحس بشوق فضيع لأمي:الا كل الثقه....الحين طيران....بس أمانه لا تتصلين لما أجي......
قالت بمرح:أجل بسرعه.....

اسطورة ! 11-03-12 01:23 PM


((13))


كنت أناظر ريم اللي تهرول....علشان تلحق على مكالمتي لأمي وخالي....ياربي هالبنت على كثر ماتنرفزني....وتجبرني أقل أدبي عليها
وأتمادى....بس قلبي يوجعني....وياعمري هي بسرعه ترضى....حسيت بنظرات وليد المسلطة علي...وتجاهلته.....هالبيت اذا قعدت فيه أكثر راح
أخسر كل شخص فيه....الا أخواني....مستحيل أخسرهم....بس أحسن....علشان مرة ثانيه يتوب....ومايضحك الناس على أخوه....تذكرت همس
سلطان وهو يقولي السالفه....بجد تنرفزت...خاصه من ريم ووليد....يعرفون وضع أخوهم....ليه يخلون الناس يتشمتون فيه؟....ناظرته وهو لازق
فيني...وابتسمت بأسى لملامحه اللي أعشقها...عزاه لحالك بعد ماربي يأخذ أمانته مني.....ماراح يخلونك تعيش.....وأحلامي لسلطان....زاد
اصراري على تنفيذها.....وماجيت لهالبيت الا علشان أضمن حياة أخوي....عقب عيني......تذكرت....كلامه بأني صرت ما أحبه...."ابتسمت
بأسى....بلاك ماتدري...شنو أبغى أسوي علشانك....وكل ذا وما أحبك...."بس بجد أهملته أنا هاليومين بس غصب عني مو بكيفي.....بس وربي
بعد ما أهملك لو اكون على فراش الموت....لفيت راسي وطاحت عيوني بعيون عزيز الزفت....وهو يناظرني بنظرة غريبه.....تجاهلته....وأنا
أناظر أبوي اللي محمر وجهه....يووووه صح توني زفيته....ناظرت بالبنات اللي للحين ماعرف حتى أساميهن.....وعيونهن مسلطه علي....ماني فاضيه لهن الحين....بتفرغ لكن قريب....
ناظرت وحده متغطيه....بس أحسها تناظرني بنظرة غريبه...عطيتها نظرة"خير" وتجاهلتها....وأنا أفكر بأمي وخالي...الله يعيني الحين على دموع
أمي وعتب خالي....لكذا ما كلمتهم من طلعت من البيت.... بس بكلمهم الحين لخاطر أخواني والله يعيني....طول عمري مافيه شيء يكسرني....كثر
ماتكسرني دموع أمي....وعتب خالي....غمضت عيوني بألم....وأنا أتذكر نظرة خالي لما طلعت من بيتنا.....أول مرة أشوف نظرة خيبه الأمل
بعيون خالي.....وموجه لي....حسيت اني كسرته لما قلت أروح معاهم....آه ياخالي....بلاك ماتدري وش السالفه؟.....حسيت عيوني بتحرقني....لا لا
يادموعي لاتكسريني قدامهم.....تكفين لا تخذليني بعز حاجتي ياعيوني لك......بلعت الدموع...وأنا أسمع صوت وليد ولهفته الواضحه:فيك شيء؟...
حسيت بريحة عطره قريبه مني....وبدون لا أفتح عيوني....رميت نفسي عليه...هذي فرصتي ابني اللي انهدم قبل لحظات....وأعطيه قرصه أذن بس
بذوق.....حسيته تجمد.....تمسكت فيه بقوة....وهمست له بهمس جمده أكثر من ماهو متجمد:ليه ياوليد؟...ليه تجبرني أعاملك بهالطريقه؟......تكفى
لاتجبرني أجرحك...وبهمس حزين.....ليه تضحكهم على سلطان؟.....وانت اللي المفروض تقلب عليهم الدنيا.....لا ضايقوه أو جرحوه
بنظرة....مو بضحكه ياخوي مو ضحكه.....أخوك ياوليد ياخوي....تكفى لا تخيب هقواتي فيك....لاتبني بينا حواجز......الا سلطان ياوليد الا
سلطان....أبغاك تمسك بيده.....واللي يجرحه بنظره....ابغاك تحسب الله ماخلقه.....خلك له سند....وعز ....سلطان ماله غيرك....أبغاك توقف بوجه
الدنيا كلها علشانه....أرجاك ياخوي....لا تخيب نظرتي فيك....تراني عاقده رجاي عليك.....وما آمن أحد على سلطاان غيرك.....انت ياوليد ماغيرك...ما أمنه مع ابوك كثر ما آمن عليه معاك.....خلك قد ثقتي....ولاتخيب نظرتي ورجواي فيك.....
حسيت بارتجافه بأحضاني......همس لي بضعف :وربي مو قصدي.....والله....
قلت بنفس الهمس:عارفه ياخوي....بس الكل لاشافك تضحك عليه....بيضحكون...بيقولون اذا أخوه وهو أخوه يضحك عليه....ليه مانضحك حنا
بعد......أبغاهم يهابونه من هيبتك....أبغاهم مايجرحونه بشيء....لأنهم يعرفون لا جرحوه بيجرحونك قبله......يدرون وراه أخو يحرق الدنيا ومافيها لخاطر أخوه....توعدني....
قلت بتأكيد وندم:وعد....
بعدت عنه وأنا أشوف سلطان اللي يناظرنا بغضب....وانفجرت بالضحك....والوجيه المنصدمه تناظرني"يامالكم من الصدمات...بس اصبروا
شوي...."بعدت عن وليد المحمر وجهه....والدموع ماليه عيونه....وأنا أقول بدلع وأنا أغمزله:وخر عني....ما بغاك....أنا أبغى سلطان.....فديت اللي
يغارون علي بس....
وحضنت سلطان بقوة.....وهو يناظر وليد بقوة وبغرور:شفت تحبني ماتحبك أنت......
قال جدي بفرح:ياسرع ماطاح الحطب بينكم....
قلت بثقل وثقه....وأنا أشوف الكل يناظر وجه وليد اللي حاكرته العبرة بصدمه....:مابه حطب ولا نيران يالغالي بين الأخوان.....كان فيه عتب
خفيف.....وانحل الحمدلله.....
قال جدي بخبث وهو يناظر أبوي:عسى كل عتب بحياتك ينحل بساعته.....
قلت بخبث أكبر:عتب عن عتب يا الغالي يفرق......وبلعانتي المشهورة فيها....فيه عتب لناس غالين علي ماياخذ دقايق وينحل.....وعتب...
وبنغزة....والا أقول ما هو عتب كثر ماهو خيبه أمل....لأني ما اعتب الا على غالي....والا اللي لاغيته من وجودي....حتى العتب وهو العتب
أستخسره فيه....وبغمزة....فهمتني يالغالي....
شفت وجه جدي اللي بهت لونه......وأبوي اللي حمر وجهه ويناظرني بغضب.....والكل يتهامس....قطعت علينا النظرات الحاده بيني وبين أبوي
ريم......وبمرح:يالله جيت....
ابتسمت:يالله....
اتصلت على البيت أدري الكل موجود الحين....ثواني ووصلني صوت أغلى البشر عندي"خالي":ألــــــو....
حسيت بشوق موطبيعي....كنت فاقدتهم بس ماتوقعت لذي الدرجه....تنحنحت:ألو....السلام....
سكت ثواني...وبصدمه:جازي....
قلت بضحكه:عمر جازي....كيفك ياقلبي؟....
قال بفرح:هلا ياعمر خالك....أنا بخير....أنتي شلونك وشلون أخوانك....سكت شوي....وبزعل...يوووه صح أنا نسيت زعلان عليك...
ضحكت بدلع:أفا أفا....ياكبرها عند ربي أبو جود زعلان علي....وللحين عايشه....وبحب... أرضيك بعمري يالغالي....وبثقة....رغم اني واثقه ان
قلبك مايطاوعك تزعل علي.....
زفر بألم:تدرين من طلعتوا من بيتنا وأنا متأزم؟.....وبجديه...جازي وش ناويه عليه؟....أو بالاصح....وشو اللي شاغل بالك هالايام؟....
قلت بضحكه وأنا أحاول أضيع خالي:كل خير يالغالي.....ولاتشغل بالك حنا بخير....أنت شلونك...وأمي وجدتي وسعاد وجوده الدبه؟.....
ضحك:ووووووووووه....كل ذول مرة وحده.....شوي شوي يالرجه....
قلت بضحكه:أفا عليك جمعتهم كلهم مرة وحده....ماعندي تفاهم انا......
تنهد بتعب:كلهم بخير...بس أمك كالعاده ذابحه روحها صياح....
قلت بأسى:يابعد قلبي هي....تقولي عنها...والله اني داريه....عطنياها خالي....
قال بجديه:الحين اناديها....بس لا تسكرين أبغاك ضروري....
قلت بهدوء:طيب....
ثواني...ووصلتني شهقات أمي....اللي حسيتها خناجر بقلبي.....وصوتها الرايح من البكى:جاز...ي...يم...ه.....
تنهدت بضيق:بعدين يامهاااااوي....ليه الدموع الحين؟.....
ومن سمعت صوتي...راحت بنوبه حاده من البكاء....وريم وسلطان لازقين فيني....قلت بضيق:يمه واللي يعافيك....خلاص ارحمي نفسك.....والله مافينا شيء....ليه الصياح ذا كله؟......
:................بس صوت شهقاتها....
قلت بضيق:يمه أرجاك....لا تزيديني هم فوق همي........
ووصلني صوتها من بين شهقاتها:عسى الهم بعيد عنك.....علامك ياقلب أمك؟....وشفيك؟....
قلت بضيق:مافيني شيء يمه....ماغير همك اللي كاسر ظهري......وبترجي....علشان خاطري امسحي دموعك....
قالت بألم وهي تصيح:شلون هنت عليك تروحين وتخليني؟......وحتى سلام ما سلمتي علي.....
قلت بصوت مبحوح:والله يايمه غصب عني.....أدري فيك يتصحين....وتموتين روحك صياح....وبحب...وأنا مايكسرني شيء بهالدنيا الا
دموعك....وبضحكه ومرح وأنا أناظر ناصر اللي يناظرني بغموض.....وماكنت أبي أرتكب جريمه.....وأبتلى بدم وأنا بنتك.....
:...................زاد صياحها....
قلت بضيق وأنا أحس اني اختنقت من دموع أمي:مهاااااااااااااااوي وبعدين.....لاتخليني أحلف ماتشوفينا سنه كامله.....
شهقت بصدمه....وكملت بثقه وأنا أشوف تجاوبها:يالله ياقلبي....روحي غسلي وجهك....وأبغى أكلمك وأنتي مرتاحه...زين حياتي.......
قلت بضيق:خذي سعاد تبغاك....
قلت بهدوء:عطينياها....
ووصلني صوتها الهادئ المشتاق:هلا وغلا بالدلوعه....
قلت بضحكه:هلا فيك أكثر....وبزعل....وحرام عليك انا دلوعه.....
قالت بضحكه:الا والله دلوعه وأكبر دلووعه بعد.....أخبارك وأخبار ريم وسلطان؟.....
قلت بحب:بخير دامك بخير...أنتي بشريني عنك وعن جوده؟...
قالت بحب:كلنا بخير....وبحزن....بس وربي مشتاقين لكم....البيت من دونكم ماينعاش فيه....
قلت باحترام كبير لهالانسانه:يابعد عمري والله.....والبيت بسلامة اللي فيه ياعمري....وبجديه...سعاد....
قالت بهدوء:هلا....
قلت بهدوء:دربالك على أمي....على ما أجي...لاتتركينها بروحها.....ترا تهوجس كثير.....
قالت بثقه:أفا عليك يالجازي...أمك بعيوني...
قلت بحب:تسلم عيونك....
وسمعت صراخها هي وخالي على الجوال وضحكت:عطينياه لا يأكلك....
ووصلني صوته المازح:ليه ذيب وأنا ما أدري؟....
ضحكت من قلب وأنا أسمع تعليقه.....وبعدها سكت وانا أسمع صوته الهادئ:دوم مو يوم ان شاء الله....
قلت بهدوء:بوجودك....
قال باستغراب:الا صج...ريم... ليه مغلقه جوالها؟....
قلت وانا أتنهد بضيق:جعلك ماتلحقه....وبضحكه...كسرته.....
قال بصدمه:ليه؟..
قلت بضيق:خالي يعني ماتعرف طبعي الخايس.....وبحماس....المهم جدتي وينها؟....
قال بخوف:ياويلي....نسيتها....عاد منهبله عليكم.....بس تصيح عليكم.....ووصتنا بس تتصلون تبغى تكلمك انتي وسلطان......
قلت بحب:يابعد قلبي.....والله مشتاقتلها....
ثواني ووصلني صوتها المرتجف:هلا وغلا بحبية جدتها....
قلت بحب:هلا ببنت ساير....هلا بمسيره...يا قلب حبيبة جدتها وعمرها وحياتها كلها.....مشتاقتلك مووووت......
وصاحت جدتي:ياكبر البيت بغيابكم.....عزلله ان ماينعاش فيه.....ياوحشة الدمام بغيابكم......ظلما والعياذ بالله....
قلت بحب:يابعد عمر جازي انتي وعمرها......وبدلع...ترا أنا أتغلى عليكم.....توني أدري اني غاليه.....دام فراقي....نزل دموع بنت ساير....عساها
ماتنزل من ضيق....وبمرح....أفا يابنت ساير....لو داريه ان فراقي وفراق سلطان بينزل دموعك....والله اني ماتحركت.....
صاحت بقوه:والله غاليييييين.....ودموعي اذا مانزلت لفراقكم تنزل لوشو؟......بس تعالوا.....البيت ماينقعد فيه دونكم....
ناظرت وجه سلطان المنصدم....وباستغراب:جده تصيح.....
قلت بضحكه:ايه ...مشتاقتلك....
قالت بعصبيه:انتي مطنشتني و تكلمين منو؟...."ول يهالعجوز....أعصابها نار...."
قلت بحب:وأنا أتجرأ أطنشك....أطنش انا الدنيا كلها وما اطنشك....وبضحكه....الظلم ماهوب زين يابنت ساير.....حسيتها تصيح....قلت بمرح:أفا
أفا يابنت ساير...وأنا اللي تركت البيت وبالي متطمن...قلت العجوز بدالي....وماعلا أمي خوف دام بنت ساير موجوده....اثري بنت ساير صايره
دلوعه....ودموعها على طريف.....
ثواني ووصلني صوتها المعصب:عجز جيلك يالكافرة....العاصيه....يالمغضوبه......يالعوبه....و أنا دلوعه يالجهوديه......
ضحكت بقوة وسلطان يجر الجوال مني.....لأنه كان لازق معاي على السماعه......ومعاه ريم...وصوت جدتي طالع من الجوال.....وبعصبيه:عجز
جيلك أنتي الكافره...وانتي العاصيه....وانتي لمغضوبه....ياعجوز النار...حمااااااره......
رحت بنوبه طويله من الضحك....وأنا أترجى ريم تاخذ السماعه من سلطان....وسلطان معند....وماظلت مسبه ماقالها......لا ويشتم ببنت
ساير... يحسبها بنت جدتي.....هههههه.....ثواني وريم تراضي جدتي....وبعدها كلمت خالي وتضحك....تمالكت نفسي غصب....وأنا أخذ الجوال
من ريم....وبس وصلني صوت خالي.......انفجرت بالضحك........ودموعي تسيل....والكل صار يضحك من ضحكي......
قال خالي وهو يضحك:انتي وبعدين معاك؟.....يعني ماترتاحين الا برفعة ضغط أمي....
قلت بدلع وأنا اتنحنح:مالك صالح...أنا وجدتي ننجاز.....وبثقه....كلها بيتين شعر....وأجيبلك راسها.....وأطيب خاطرها....والزعل مثل مازعلتها
بدقايق....وبغرور....أرضيها بثواني وانا الجازي....وبراحه..والله مارتحت الا لما رفعت ضغطها....ههههههه.....
قال خالي بعصبيه مصطنعه:لا والله....
قلت بضحكه:اي والله....مافيه أحد يقدر يغير مزاجي...ويقلب 180 غير ام فهد....عسى عمرها طويل.....وما يضحكني بهالدنيا الا
هي.....وبصدق....قسم بالله توني أرتاح....
قال خالي بهمس:وش صار؟...
قلت بضحكه وأنا أضيع السالفه:خالي رح شف أمي....كل هذا تمسح دموعها....ماصارت ترا....بحنيه...أكيد تصيح للحين....وصدقت
حلفاني.....رحلها ياخالي وهدها......
قال بنفس الهمس:بجاريك...وأشوف آخرتها....رغم ان قلبي يوجعني....بس نشوف وين بيودينا جنانك؟....
قلت بهدوء:أوكي خالي بوسلي جوده....ومهاوي وجدتي.....وبخبث...وبس.....وبمرح...يالله الحين فاتورتي طقت السما....
قال بضحكه:عاد كلهم بطوفهم الا البس ذي...هي اللي بتآخذ البوسه.......هههههههه....وبعصبيه مصطنعه...وياللي ماتستحين.....فاتورتك من يدفعها
غيري....ومانه بمكالمتك لي بعد.....
قلت بدلع:ههههههه....وبخبث متعمد....ايه حبيبي أكيد بتدفع انت فاتورتي....وانت ماتشوف الدرب....وبطيبك بعد....بدلع....وبعدين اذا انت مادفعت
فواتيري من يدفعها....وبدلع....وأمون لو أفلسك....وبدلع....عندك راي ثاني أستاذ فيصل؟...
قال بخوف مصطنع:أبدا...
فجأة جاني صداع...حسيت الخياط اللي براسي انفتح....نطت عيوني...وأنا أحس بحرارة براسي بتجيب أجلي.....رميت الجوال على
ريم...وركضت...أبغى مسكن....ووليد وناصر وراي...أخذت حبتين بدون ماي ورميت نفسي على السرير......قال ناصر بخوف:وش فيك؟...
قلت بألم:اطلع برا....صوتك يزعجني....وباستهزاء....ولاتفرح وتتشمت....أنا بخير للحين....
انفعل وبصراخ عالي:صوتي يزعجك....وصوت خالك مايزعجك.....توك ميته من الضحك...من سمعتي أصواتهم....أما صوتي أنا يجيب الهم والغم
والنكد....ليه شنو الفرق ان شاء الله؟....وأنا أتشمت فيك ياقليلة الحيا.....
قلت بصراخ أعلى:الفرق....فرق السما عن الأرض....وش جاب الثرى للثريا....وش جاب السما للأرض.....وبعصبيه.....وفهمك كافيه.....
كان بيمد يده....بس وليد مسكه وهو يصرخ ويترجاه.......أنا هنا...وجع راسي كله حطيته فيه...وبصراخ:شكل يدك أخذت على ضربي ياولد
الناصر....لا ياماما....ماني مها تضربها وتسكت.....مدها والله لأقلب بيتك فوق تحت....وبصراخ ....اطلع برا....اطلع برا أقولك.....مابغى اشوف
وجهك.....
جتني ريم المرعوبه....ومعها جدي وعمامي....ريم وهي تحضني وتصيح:اطلع برا خلاص....حرام عليك.....ياقلبي اهدي....
وهو متجمد يناظرني.....قلت بعصبيه:خلوه يطلع لا أهدم البيت فوق تحت.....ياخي ماتحس انت.....ماطيق أشوف وجهك.....وبصراخ...اطلع أحسن
لك....وبتهديد وأنا أمد اصبعي بوجهه....لا تختبر صبري....صبري معاك نفذ....والله نفذ.....
جره جدي وعمامي وطلعوه غصب....وطلع الكل حتى ريم....وجلس جنبي...وحضني....وأنا ارتميت بحضنه....وصحت....لأول مره بحياتي
أصيح...قدام مخلوق....أمي وهي أمي...كنت أخبي دموعي عنها......كل الضحك اللي قبل شوي ضحكته....كنت أبغى أفرغ اللي بنفسي....مادريت
اني آذيت نفسي أكثر وأكثر.....نص ساعه وهديت....وجدي يمسح على راسي بحنيه:هديتي.....
قلت بصوت مبحوح:ايه....
قال بألم:ليه يابوك تعذبين نفسك؟....وتعذبين أبوك معاك.....
قلت بضيق:لا تقول أبوك....
قال بتأكيد وهدوء:الا أبوك...وغصب عنك بعد....وبألم....يابوك لا تغضبين أبوك عليك....بتندمين بعدين....وربك بيغضب عليك.....
قلت بحسره:بأي حق صار أيو لي؟....بحق انه سبب دمار حياة أخوي....وعذاب أمي....وانكسار ريم....والا انا اللي انحرمت حياتي.....وكبرني
مليون سنه قدام....حملني هم أخوي وأمي وأختي وهمي....."شفت الصدمه انرسمت على وجهه..."وبألم....والله يايبه اني مكسورة...نبذه لنا
كسرني....وبحسره...وياليت له عذر يشفع له....المال يايبه نساه عياله....كنت أرجي يوم جيته....وأتخيل وش يكون عذره؟.....بغيابه كنت أدور
الأعذار له بيني وبين نفسي....ولما جانا أبغاه يقول عذره ...اللي أبعده عن عياله بعز حاجته لهم......مير أبد....عذره ماشفعله عندي....وبكل قواة
عيني غلطوا على خالي وهم ببيته....خالي اللي مكرمهم وصان عيالهم....19سنه....جازوه بالنكران...وهو اللي حفظ عيالهم....غيره قال أنا
شكو؟...أبغى أعيش حياتي مثل باقي الشباب....وماني ملزوم أربي عيال غيري....خالي اللي لو يحججه ناصر على ظهره روحه ورده....مايلحق
ربع جزاه بمعروفه معانا....بس أبد...هانوه بعز بيته....واستقلوا انه مابيرد عليهم...لأنهم ببيته.....شفت عيون جدي المنصدم....وقلت له السالفه
كامله....بس قلتله انه لا يتدخل وحقنا أخذته بيده.....حسيت بصدمته وعصبيته عليهم.....يستاهلون....وأنا متأكده أن جدي بيرد عليهم.....وهذا الشيء
ينحسب لصالحي.....ابتسمت وأنا أحس اني قويت نفسي بجدي أكثر....وضمنت مكانتي عنده.....المهم استأذنته اني بروح السوق مع وليد....وأنا
ببالي موال....ولابد أغنيه....ووالله لأكره ناصر حيااته على مدة يده....نزلت أنا وجدي...والوجيه المكفهرة تناظرنا بخوف....قلت بروقان:سلطوني
طلعت لك ملابس...روح البسهم بنطلع......
الكل انصدم...وناصر رفع راسه بعصبيه...بس سلطان سبقه بالسؤال....لما قال بفرح:وين؟...
قلت بروقان:أمممممممممممممم...بنروح نتعشى أول لأني جيعانه....وبعدين بنروح نشتري ملابس وهدايا لماما وخالو وجده وسعاد.......
قال بفرح ودلع:أنا أبغى غترة....غترتي أحرقتها ريموه الخبله....
قلت وأنا أأشر على عيوني:من عيوني...وبدال الوحده أشتريلك عشر....كم سلطون عندي أنا....
قال بفرح:أحبك موووووووت.....وباسني بقوة....
وركض فوق يلبس وأنا أضحك....وقطعني صوته الحاد:وبأمر منو ان شاء الله؟....
قلت ببرود:بأمري أكيد......وبأمر خالي ربي لايحرمني منه....وأذن أبوي بدر عسى عمره طويل.....
قال باستهزاء:وأنا؟....
قلت باستعباط:وأنت شكو؟...
قال بصراخ:عدلي أسلوبك أحسن لك....والله آخر تحذير لك.....وطلعة منتي طالعه....من هالبيت الا على قبرك.....ان شاء الله....وبأقرب
وقت....وعلى يديني.....ونشوف كلام من بيمشي؟....
صرخ جدي:ناصر تعوذ من ابليس.....وأنا عطيت البنت كلمه.....وبنرفزة...والا بتكسر كلمتي.....وتمشي كلمتك علي.....
قال بضيق:ماعاش من يكسر كلمتك يبه....
ناظرته بخبث....وأنا رافعه حاجبي بتحدي واستهزاء...وهو يناظرني بعصبيه....أجل تبغى تموتني وتطلعني على قبري....طيب
ياناصر......بنشوف....وهذا واحد لصالحي...وكلمتي مشت وغصب عنك......ناظرني جدي بعصبيه:جازي بلاش حركات بزران....
ضحكت بدلع وأنا أتقدم له وأبوس راسه....وببرآه:وش عادني مسويه يالغالي......وبغمزة....أفا يابوي....أنا الحين حركاتي حركات بزران....كبيره
بحقي يالغالي.....وبمرح...لو جات من غيرك هالكلمه...كان ماحسبت الله خلقه....وبضحكه....بس دامها جت من هالحلو اللي قدامي....نعديها.....
الكل شهق من جرأتي مع الجد....تنهد جدي وهو حابس الضحكه....لفيت على وليد ونايف المنصدمين....وبعصبيه:وانتم جالسين....يالله قوموا
البسوا....وبمرح....عازمتكم اليوم على حسابي من قدكم.....وبثقه....بأطلعكم أحسن طلعه بحياتكم كلها....
نايف ووليد ماصدقوا.....فزوا وهم يتراكضون....ثواني ونزل سلطان بكامل أناقته.....الكل انصدم....كان لابس بنطلون جنز....وقميص رسمي
أسود...وجزمه"تكرمون"سودا....كان كشخه كثير.....بس كان لبسه شوي مو مرتب...قربته مني....وأنا أعدل لبسه....وأسكر زراير قميصه...وهو
يقولي شنو يبغى يشتري؟...وكل دقيقه متذكر شغله تافهه....وانا اقوله ان شاء الله.....عدلت لبسه....ومسكت شعره الناعم وأنا أرجعه لورا....وكل
دقيقه رجع لقدام...وتناثر بنعومه....ونزلوا نايف ووليد قلت بضحكه:مستعدين...
كلهم بحماس:ايه....
ضحكت عليهم....وانا أطلع نظارتي الكبيرة....والبسها وسط انظار الكل.....وكنا بنطلع بس وقفنا.....صوت ناصر:لحــــــــــــــظه.....
وقفنا....وتوجه لنا وهو يطلع بوكه....طلع الcardحقه ومسك يدي وحطه بيدي...وضغط عليها....وبحنيه لامست اعماق أعماق:اصرفي اللي تبغين
منها...
قال وليد بلقافه:أفا يايبه....الحين جازي بيومين أكلت بعقلك حلاوة....وعطيتها الكرت....وأنا اللي أترجاك....من سنين وما أنت راضي....
قال بحنيه وهو يبتسم لي:كل ومكانه وانا أبوك.....
قال عمي أبو مشعل وهو يحاول يقربنا من بعض:خف علينا بابو وليد.....ياويل حالك ياوليد رح عليك الدلال......
هنا غمضت عيوني بألم.....أبو وليد...لاتبنين أحلام ياجازي....كنت بحلم وأنصدمت بواقع....ليه لاغي سلطان؟....وبغصه...المفروض أبو
سلطان....أبوسلطان مو وليد.....فتحت عيوني وطاحت بعيون عزيز مباشره....اللي نظرته كانت غريبه كثيير.....تجاهلته وقلت ببرود:لو أصرف
مليون عادي....
الكل انصدم....قال باستغراب:فداك....
ضحكت باستهزاء....وأنا أمسك يده....وأرد الكرت بيده وأضغط عليها بقوة من قهري :لا ياولد الناصر...فلوسك ماتلزمني.....وعساها ماتلزمني
عمري كله...الله لايعيزني لك ولملايينك.......الكل انصدم....قلت بهدوء وأنا أشوف عيونه المنصدمه....قربي ماينشرى بالملايين......بعتنا مره
علشان الفلوس....ومو بعيده تبعينا مره ثانيه علشان فلوس.....فخلنا على الكم ألف اللي يعطينا خالنا....وبست يدي ظهر وقفى....والحمدلله على كل
حال.....مغنياتنا عن الناس ومنة الناس....مابغى نتعود على عيشه العز....وبعدها ترمينا مثل مارميتنا بالأول.....ومشيت والكل متجمد....حتى نايف
ووليد....وبس سلطان اللي كل دقيقه يقرص جنبي.......يبغانا نمشي....ناظرت دموعه اللي تسيل....وانكساره الواضح.....مشيت
شوي...ووقفت...وبهدوء وببرود يذبح:صح ذكرتني ذكرك الله بالشهاده....طلعت بوكي...وطلعت الخمس آلاف...وحطيتهم بيده....وهو انصدم....ذي
فلوس الأكل اللي شريته لسلطان وحنا جايين....مابغى أحد يمن على أخوي بشيء.....والباقي مصاريف المستشفى....لي أنا....واذا الحساب ناقص
قلي....علشان أسدده....رغم اني زايده....بس جل من لا يسهو....بسلامة راس خالي.....ما أحب يظل حساب لأحد علي.....وبنغزة...ولا لي عند أحد
حساب وما أصفيه....
ومسكت يد سلطان ومشيت بغرور...وسط صدمة الكل...وناصر اللي طاح الكرت والفلوس من يده...وتجاهلته.....وبثقة:يالله شباب بسرعه....
اتبعوني بارتباك وتوتر...أدري الموقف أكبر منهم....ومهما كان أبوهم....بس حرقتي على سلطان...لازم أبردها ...والا أموت بحسرتي......وأنا
رغم كل شيء فيني ضيق خفيف أنبني.....بس بسرعه.....كسرته وأنا أثبت نظري على سلطان....وابتسمت بغصه....كل شيء يتصلح....حتى
معاملتي بكره بالكثير راح ينساها....بس المصيبه....أنا وشلون أنسى أفعاله وأنت قدامي.....ابتسمت وأنا أناظر أخواني....سلطان قدام جنب
وليد....وجنبي نايف....حسيت بسعاده...وأنا اشوف الفرح يشع من عيون سلطان.....وهنا وقفت كل شيء....هالضحكه بعيون سلطان....تلهيني عن
كل شيء......واندمجت معاه بالسوالف....ومتجاهله العواصف اللي صارت وراي....ومقررة أستمتع باللحظه ذي مع أخواني....وأكسب
ثقتهم....وأبرر لهم موقفي....علشان ما أخلي صورتي تهتز بعيونهم...رغم اني متأكدة انها اهتزت وخلصت.....بس لازم أبرر لهم....من غير ما
أهز صورة أبوهم بعيونهم....واللي مطمن قلبي ان قلوب أخواني رهيفه.....وابتسمت بألم....ماورثٌ ناصر قساة قلبه الا لي أنا وبس......نفضت
الهواجيس وأنا أشجع أخواني على الكلام....وأداويهم بدون اعتذار....وبدون مايحسون....ونظرة عيونهم اللي وجعتني بالبدايه....أخفيتها شوي
شوي.....وحلفت اني أخلي هالطلعه طلعه من العمر........وأخلي هالطلعه بداية لأخوة متينه....مايأثر فيها أي نزاع بيني وبين الرابط اللي
يجمعنا حنا الأربعه....ولسان حالي يقول....


تحملت من جور الليالي بدون قياس
وعيت دروب تاسع الناس تاسعني !....
وانا لو بدت لي حاجه عند بعض الناس
ابغى الكلام وعزة النفس تمنعني.....
حياة التجارب علمتني وانا حساس
وخلتني اعرف نظرة العين وش تعني.....

انتهى البارت هنا...
قراءة ممتعه...

اسطورة ! 11-03-12 01:25 PM

((14))

بعد شهرين....

نزلت من الدرج وأنا أتحلطم....رميت نفسي على الكنب بملل:أووووووووووووووف.....
رفع خالي راسه من الجريده.....وناظرني باستغراب:علامك؟....
قلت بضيق:زهقانه ياربي.....والطفش بيذبحني....
قام وهو عارف هالمقدمه شنو راح تجر؟.....قال وهو يطلع:اتصلي على أنوار خليها تجي تونسك....أنا طالع....
تعلقت برقبته بسرعه وأنا أبوس فيه:خالي ياقلبي....خلنا نروح المزرعه....مشتاقه لشعلان....
قال باعتراض:والله ماني فاضي....وبعدين تونا جايين....ماصارلنا أسبوع.....
وقطع كلامنا جواله....ناظرني بضيق....وقال:يالله بعدين نكمل كلامنا....هذا متعب متصل أكيد وصل....
وطلع وأنا متنرفزة....أووووف ياذا المتعب....منتظر شوي لما أقنع أبوي.....متعب ذا رفيق خالي الروح بالروح.....ناظرت بيتنا الفاضي....أمي
وسعاد وجدتي راحوا لوحده من جماعتنا والده....وسلطان نايم.....وريم صار أغلب وقتها بالرياض....مندمجه كثير مع بنات عمي......كسروا عندها
الملل....وتجي يومين لنا وترد للرياض....بس الكلبه الحين صارلي شهر ماشفتها.....وقبل يومين جاني وليد يابعد قلبي هو.....ورد أمس
للرياض....تذكرت قبل شهرين.... لما طلعت مع أخواني....سولفنا وضحكنا....بس كنت أحس بحاجز بينا.....وتمللت من هالوضع....حسيت الوضع
لازم يحل....ولازم أحط النقاط على الحروف.....شفت سلطان اللي كان فرحان ويسولف معاهم بالمطعم.....أول مرة أشوف سلطان فرحان
كذا....وخاصه قدام أحد غيري....طول عمره يكره أحد يجلس معاي ويسولف غيره....حتى ريم وأنوار يكرههم لما أقعد أسولف معاهم.....يغار
كثير....بس صدمني أنه مستانس بسوالفي معاهم.....ناظرتهم وهم جالسين جنب بعض....شبه وليد وسلطان الكبير......رجتهم وضحكهم....نسخ من
بعض....بس على أحجام مختلفه....ناظرت نايف بجسمه الضئيل....وابتسامته الواثقه...ونظرته الحاده....اللي يشوف جسمه يستخسف فعله
وعقله....بس بلاهم مايدرون هالجسم الصغير....وراه رجال عن مليون رجال.....أحس اني أشوف نفسي كثير بهالشاب ...أشوف نفسي.....
قوتي....عنادي....بس بدون هموم.....قبل ماتضربني الدنيا بعنف.....قبل مايذبحني هم سلطان...... كنت أشوف نظراته لسلطان ووليد وضحكه على
هبالهم....ونظرة العتب اللي يرميها علي.....ابتسمت بداخلي....وأنا أحسها خنجر بذاتي....لا ياخوي لا تسكت....خلك جرئ وعاتبني.....لاتعاتبني
بنظراتك....الا النظرات تراني ضعيفه.....ناظرت وليد اللي نسى كل اللي صار....ولا كأني سويت شيء......علقت عيوني بعيون نايف....وأنا
أشجعه يتكلم....نزل عيونه بسرعه....وابتسمت بأسى....لا تنزل عيونك ياخوي....وتأكدت من الشيء اللي وصلي....ناصر بشدته
المعروفه....للأسف مضعف أخواني....أحسه مسيطر عليهم كثير....وحاط عليهم كنترول...على عكسي اللي عمري ما حطيت كنترول على
روحي....ولا حتى خالي او أمي حطوه لي....تاركيني براحتي...حسيت ان ذا هو الوقت اللي اقدر اكسب اخواني....أو اخسرهم....ناظرت
ساعتي....عندي ساعه وحده....وان شاء الله اني اكسبهم بهالسااعه.....تنحنحت وأنا أطلع علبة عطري من جنطتي....وأوقف وأنا أبعد الأكل وأحطه
بالزاويه....وأخواني مصدومين....قلت بابتسامه:بلعب معاكم لعبه....أنا متأكده أنكم ودكم أشياء كثيره....ومو متجرأين تسألوني....عندنا ساعه بعدها
بنروح للسوق......اسألوني أي شي ببالكم....وبعدها مابغاكم تسألوني عن أي شيء....هالساعه لكم....أي شيء بتعرفونه بقوله...موافقين....وأنا بعد
بالمقابل.....راح أسألكم أسأله وأنتم بتجاوبوني بصراحه.....وبجديه....بس اللي بيصير هنا....بيندفن هنا....وما أحد غيرنا يدري فيه.....
قال نايف بهدوء:موافقين...وأنا ببدأ.....
قلت بضحكه:أشوا تجرأت....أجل عطري برده للجنطة.....وبجديه....أسأل؟...
حط عينه بعيني:أنتي تكرهين أبوي؟....
مانزلت عيني من عينه....رجف قلبي.....بس مابينت لهم....شفت الألم بعيونه....والفضول بعيون وليد...قلت بصدق:تصدقني اذا قلت لا......
قالت وليد بسرعه:أجل ليه تعاملينه كذا؟....
قلت بجديه وأنا أهز كتوفي:تقدر تقول رد اعتبار....
قالت نايف:ليه وش سوى لك؟...."وبدفاع فرحني كثير"..ومهما كان اللي سواه لك....مايجوز انك تعاملينه بهالطريقه.....مهما كان هو أبوك....
ناظرت له....بجسمه الضئيل....يالبى الرجوله والعقل أنا...دفاعه عن ناصر كبره بعيني كثير....قلت بابتسامه:أنا معاك نايف....وبألم وأنا أشر على
صدري....بس ذا مجروح ياخوي...لا تحسبني فرحانه وأنا أجرح فيه....بس هو ماعطاني فرصه...ولا داوى جراحي بشويش....جا بيوم وليله
ويبغى يداوي جروحه اللي أدمت قلبي بثواني....وبألم....أنتم ماعشتوا اللي عشناه....وعساكم ماتعيشونه.....
زفرت وأنا أشوف نظراتهم المصدومه....لأول مرة أتكلم بصدق بموضوع ناصر....أول مرة احس براحه....وقلبي أحس ناره خفت كثير....
قال وليد بلقافه:طيب هو شسوى؟.....
قلت بهدوء:شيء قديم....ماحد له صالح فيه....اندفن خلاص....
قال نايف بعقلانيه:دامه انتهى ليه مانسيتيه؟.....
ناظرته وهو ربطني...بس لا يانايف أنا الجازي....توك يبيلك باع طويل....يالهب توصلني....قلت بهدوء:لأن ماحد تأذى منه غيري....وأنتم أخواني
...وهو أبوكم.....وبلسعه كملت بقرف وأنا أحس جسمي يرجف...ولساني حرقني....وأبوي....طال الزمن ولاقصر....ومابي كلام ينزل من قيمته
بعيونكم...وبألم...أكبر عذاب...اذا كان شخص كبير بعينك....وطاح.....وبصدق....صدقوني كبيرة كثير.....
مافاتني ارتجاف عيون نايف...وابتسمت بداخلي بألم....شكل وجع ناصر وعذابه...متجرع منه ياخوي.....حسيت قلبي يتنافض....لا ياناصر....والله
اذا صدق اللي ببالي.....لتشوف موتك بعيونك.....يكفي حنا....وصل أذاك للباقين.....لاتشوف غضبي الصجي.....قطعني من سرحاني صوت جوال
وليد...اللي خاف:هذا أبوي....
قلت ببرود:لاترد...وحط تليفونك صامت....
نطت عيونه وعيون نايف....قال بخوف:تبينه يذبحني....لا حبيبتي....أبوي ماينضحك معاه......رد وبهدوء:هلا يبه.....
ارتجف بخوف وصوت ناصر من ورا السماعه طالع....وصراخه العالي....ووليد ونايف يتنافضون......ابتسمت بخبث بداخلي....ياحليله شكله توه
يستوعب اللي سويته فيه.....ويوعى على نفسه....ويعصب....قام وليد بخوف:قوموا يالله أبوي معصب.....
قام نايف بسرعه....وأنا ناظرتهم بضيق:يوووووه....من صجكم...أبغى أروح السوق.....
قال وليد برجا:جازي تكفين بلاش مشاكل....والله يذبحنا...انتي ماتعرفينه....لايغرك ساكت عنك...ونزل راسه....وتراه معصب عليك كثير.....
قلت بداخلي....الا ماحد يعرفه غيري....وكملت بقرف:مايشوف شر عصبيته على نفسه....وبعناد...أبغى اروح للسوق....
مسك يدي نايف...وناظرته....وكسرتني نظرة الانكسار بعيونه...وبرجا:تكفين خلينا نروح البيت.....
قلت بهدوء...وأنا أدعي على ناصر بداخلي...الله يكسره مثل ماكسرنا بهالدنيا:طيب....
كمل برجا:وأرجاك....لاتغلطين عليه....ولا تكلمينه....ولا تنرفزينه....وبخجل مؤلم...مابيه ينهان قدام أحد...حتى لو كانوا خوانه واهله.....ومهما
سوى يبغى أبونا....ومانرضى عليه الهوا....حتى لو كان مننا.....وحتى لو غلط علينا.....
قمت من مكاني وأنا أخذه بحضني.....همست له:كبير ياخوي...كبير...وتبشر....ماطلبت شيء....
ودفعت الحساب وطلعنا....وأنا أناظر محفظتي المليانه بحسره....سحبت مبلغ مو هين....كنت أبغى افرغ اللي فيني....وأحط حرتي بالمولات....وهذا
طبيعه فيني....تذكرت ريم....وأصريت نمر محل للجوالات...مانعوا بالأول....بس باصراري اقتنعوا...شريت لريم جوال....كرت اعتذار ل
أفعالي...وتعويض لها....لأني جرحتها أدري بكسري لجوالها.....بالسيارة...سلطان كان يسولف وازعجنا....وأنا أجاريه....خاصه وأنا أشوف توتر
أخواني الواضح...رجا نايف وكلامه حز بنفسي...وشغل بالي...وحسيت بغلطي....صح المفروض ماهينه قدامهم....صح أهله بس مايجوز ينهان
قدامهم...بس هو غصب عني يخليني اهينه.....يسوي نفسه حنون واتنرفز...ناظرت الجسم الصغير اللي جالس جنبي....وهو يناظر بالفراغ....أدري
موضوعي مع ناصر شاغل بالك.....مثل ما موضوعك شاغل بالي.....بس أنا شاكه بشيء....واحساسي يقولي هو....واحساسي عمره
ماخاب...وراح أتأكد بطريقتي....وعسى ربي يخيب ضني....بس مانكر اني لمست حبه الكبير لناصر....وصدمني....ليه يحبه وهو مأذيه؟.....شكل
تربية ناصر مختلفه كثير....ومغير بنسختي الصغيره كثير.....شكله كاسر فيها أشياء.... وباني فيها أشياء حلوة....وهاجمني سؤال صدمني....لو
ناصر كان مربيني....كنت راح أحبه؟....كنت راح أسامحه على اللي سواه بأمي وسلطان؟.......كنت راح أسامح له كل هذا....باسم الحب
والأبوة....احترت وحسيت بضياع....ونفضت هالسؤال الأليم من بالي.....وأنقذني من أفكاري المجنونه وصولنا البوابه...والحارس اللي يفتح
البوابه....دخلنا لما توجهنا للبيت.....نزلنا....وارتباك أخواني زاد....تقدمتهم علشان أصير بوجه المدفع....كنت أحس بقوة كبيرة...وأنا أحس هالثلاثه
معتمدين علي....كنت اسمع سوالف سلطان واضحك....وهم مستغربين اني ماني خايفه....دخلنا البيت...الهادئ رغم وجود الكل....قلت بهدوء
وصوت واثق :السلام عليكم....
الكل رد السلام....قال ناصر بعصبيه:ليه تأخرتوا؟.....من متى أنا متصل عليكم؟.....
قلت ببرود:أنا أخرتهم.....وكلها نص ساعه.....اي تاخير....
قال بصراخ فزعني بس مابينت لهم:أنتي جب....وابلعي لسانك....لا أقصه لك.....لا كلمتك انطقي....مابغى أسمع صوتك...ولف على وليد...تكلم
أنت ياغبي....
لزق سلطان فيني....وهو يناظره بخوف....قلت وأنا متنرفزة:ماله شغل.....وضغطت على كل حرف....تبي تحاسب أحد حاسبني أنا.....أنا
أخرته....وانتهينا....عندك كلام وجه لي....مو لوليد....
قال بصراخ رج البيت رج:أنا شقول انثبري؟....أحسن لك....والا والله أدفنك بمكانك....
ركضت ريم اللي توني انتبه أنها كانت جالسه جنب جدي.....وانتبهت لدموعها اللي صدمتني:جازي خلاص اسكتي تكفين.....
قلت ببرود:ماعليك.....ومسكتها وأنا أمسح دموعها بحنيه....وبست راسها...والكل يناظرني منصدم...لاتشلين هم....مو صاير شي...لا تخافين...
وشد انتباهي....ناصر اللي واقف قدام وليد ونايف اللي يرجفون وبعصبيه:تكلموا ياحمير....ياحسافة هالشوارب.....تمشون على شور مره
يالعفون....وباستهزاء....افرح ياناصر عندك رياجيل....
الكل شهق...وأنا انصدمت....تمالكت أعصابي....وأنا أشوف نظرة الانكسار بعيون وليد.....والألم بعيون نايف.....وأنا أبعد ريم بقوة...وأرمي الكيس
اللي بيدي...بعنف جذب أنتباه الكل.....وأتوجه له....وأوقف قدامه ونايف ووليد ووراي.......وهو عصب زياده....قال بصراخ:انقلعي عن وجهي...دام النفس طيبه....
قلت ببرود:واذا ما انقلعت....شنو بتسوي؟....وببرود ينرفز.....وأنا أظن اني قلتلك كلامك وجه لي....باحتقار....هذا اذا عندك.....
ضغط على يده....وهو يشوف سلطان اللي لزق بريم ويناظرنا بخوف.....ضحكت بخبث بداخلي....شكله حرم يضربني.....الحمدلله أجل خل
أتمادى....أفرغ كل اللي جواتي.....قال بعصبيه تخوف...ورعبت الكل....الا انا:أقولك.....انقلعي....لا والله أدفنك هنا....
قلت ببرود وأنا أحس بقهر هالدنيا بجوفي...ونار تشتعل بصدري على قهر أخواني...كانوا يترجوني ماذله...بس هو جاب المذله لروحه....والله
لأخليه يحرم يكلمكم بكلمه وتكتفت ببرود:طيب دام انك ماتبغى تتكلم معي....وبغرور...برد أنا عليك....
ناظرني بحده...وكملت بغرور:أول شيء أنا اللي أخرتهم....ثاني شيء....احمد ربك على أخواني....المفروض تحب يدك وجه وقفى...ان عندك
رياجيل ينشد فيهم الظهر....وغصب عن الكل....ومو أخواني اللي يمشون على شور مره ...ولا اللي يتحسفون الشوارب بوجيهم...بس تدري شنو
العيب الوحيد اللي فيهم؟.....انك أبوهم....الكل شهق....وهو عصب:أنثبري.....
كملت ببرود:وأنا صادقه...بس الحمدلله...الواحد بأفعاله....وبشخصه هو....مايتحاسب على افعال أبوه....وبضحكه...والا كنت أنا منتحرة من
زمان....من افعالك....رغم اني بنتك بس بالاسم.....
ماحسيت الا بكف ...وانا طايحه بحضن وليد اللي يصرخ ونايف ماسك يدي بخوف....ناظرت نظارتي اللي طاحت وتكسرت.....بعدت عنهم
بسرعه وأنا أقرب له حيل....وهو تجمد... وعيونه تعلقت بعيوني......ورافعه حاجبي بتحدي......وبصوت
واثق:رجـــــــــــــــــــــــــال.....وباستهزاء.. .ذي الرجوله ياولد الناصر....بطول ذراعك......وبنغزة....دام المرجله كذا....فنعم الرجال...سجلك
حافل....ويشهدلك....
قال بهمس مسموع غاضب وعيونه المنكسره بعيوني الحاقده:اسكتي أحسن لك.....
كملت بغرور وانا أحس اني لمست الجرح:اذا أنت متحسف الشوارب اللي بوجيه أخواني اللي يستاهلونها......وباحتقار...فأنا متحسفه هالشيب اللي
تارس وجهك وراسك....
الكل صرخ....وماحسيت الا دزته العنيفه لي.....حسيت ظهري انكسر....ووهو يبي يجي يكمل علي....بس جدي المنصدم وعزيز ماسكينه....أما
الباقي بحالة صدمه....وهو يصارخ:خلوني أربيها....والله لأربيك....والله لأقص لسانها....تركوني.....
دزه جدي بعصبيه:خلاص أنت بزر....تحط عقلك بعقل بزر......امسك أعصابك....
ناظرني بحده...ونايف ووليد عندي يكلموني....وأنا ما أرد عليهم....وجع ظهري ذبحني....الا أحس بموتي....وهو متنرفز...يبغى يوصلني
يضربني...بس جدي واقف بوجهه....وجدي يكلمني بحنيه:يبه فيك شيء؟....
وانا كنت أناظر الأرض...وريم وسلطان جو عندي....الكل وقف قلبه.....وهو شكله خاف...لأنه مسك التحفه وكسرها....صوتها خرجني من
أفكاري....رفعت راسي....وطاحت عيوني بعيونه المعصبه...ما أدري ليه ؟...تخيلته يضرب أمي....تخيلت التحفه أمي....تخيلتها وهي حامل
بسلطان....ويضربها بيدينه....وهي لا حول ولاقوة....حسيت بحسره بقلبي....ونار تلتهم جوفي....والله مالها قدرة تواجه مالها قوة....أمي
ضعيفه....وماتتحمل.....وعاني من تخيلاتي صوت سلطان المرتجف:جوجو....
ناظرته بسرعه....خفت الحاله تجيه....شفت الخوف بعيونه....حضنته بقوه....وأنا أضحك...والكل انهبل....قلت بصوت قوي....أبي أستفز ناصر:
شرايك بالفلم.؟....حلو....
قال بزعل:ايه حلو...بس جوجو....اذا يضربك مو الا تسوين فلم...مابغى أشوف....
الكل انصدم....وحتى ناصر....حضنته وأنا أضحك....ووقفت ووقفته معاي...وعيوني بعيون سلطان.....وبثقتي وغروري المعتاد اللي صدم الكل: لا
حبيبي...الحين راح تشوف آخر فلم...وبعدها نروح عند اللي يحبونا...امي وخالي ....وبضحكه...ولا تخاف وربي ...خله يجرب بس يمد يده...والله لأكسرها.....
الكل شهق...قال سلطان بفرح:ايه اكسري يده....وصدق بنروح لبيتنا...
قلت بثقه:ايه...واليوم بعد...بس بصفي حسابي هنا....وماتنام اليوم الا بسريرك.....وبعدت أبي أروح لناصر....
مسكتني ريم بقوه....وقالت ريم وهي تصيح:جازي بلاش جنان....
قلت بعصبيه وأنا أبعدها بقوة:الجنان اني اسكت على الغلط.....بعدي عني...
قال جدي وهو يمسكني:جازي عيب يابوك.....هذا ابوك ماهوب أصغر عيالك.....لا تحدينه يغلط عليك....
قلت باستنكار وعصبيه:أنا أحده يغلط علي.....لا يا يبه لا تظلم وانت اللي بعمرك ما ظلمت....لا تسكت عن الظلم...بس لانه ولدك....ناظرني
بصدمه....كملت بقوه...لو انك شايف بافعالي غلط....كان تكلمت من اول من دخلت البيت....بس سكت لانك أكثر واحد تدري اني صاحبه
حق....وبثقه وقوة...ارجع لكلامي معاه....واذكره حرف حرف....من دخلت هالبيت.....للحين....راح تشوف ان كلامي ما نطقته الا بحق...وأنا
صاحبة حق....ومو أنا اللي أسكت عن حقي....وبقوة وغرور....مو أنا اللي ينوكل حقي وأسكت....وينداس علي وأسامح....وبقوة ...واللي يدوس على
طرف لي...والا من يعز علي.....لأدوس على عمره...منو مايكون؟....
جدي انخرس...والكل مبطل عيونه بصدمه....وناصر اللي انفجر من الغضب....مسك التحفه الكبيرة وكسرها بعنف....الكل صرخ...والأرض مليانه
قزاز....مشيت له بغرور وتحدي وأنا اضغط على نفسي....وظهري أحسه بينكسر....وأنا أشجع نفسي....مو وجع تافه بيوقفك يالجازي...خذي حق
اخوانك....وانهي الموضوع....واليوم نايمه بحضن امي الله لا يعوقني بشر.....حطيت عيوني بعيونه الغاضبه....وببرود:بس هذا قدر قهرك مني....
ناظرني بصدمه وحسيته ضايع ومرتبك من عيوني....بس تجاهلته وأنا أقول بقووه وثقه:شوف قهري منك ...وقارن بنفسك...
ووسط صدمتهم.....مسكت الطاولة الكبيرة والثقيله وعليها صحون الحلا القزاز....والقهوه...حسيتها ثقيله....بس من تذكرت سلطان وحاله...وأمي
ودموعها وجسمها اللي للحين علامات عقاله وضربه لها مرسومه عليه....ومشوهته....ضحك الحريم على أمي لما كنا صغار....نبذ أغلبهن
لأمي....خايفات على رجاجيلهن....لا يأخذونها عليهن.....نظرات الناس حتى بعد ماوقفتهم عند حدهم....مانفع فيهم....امسكوا لسنهم....بس نظراتهم
عجزوا عنها.....حسيت بطاقه خياليه....وانقلب كل شيء وتكسر....وطلع صوت قوي...والكل صرخ....وريم انجنت صياح.....ورحت للتحفه
الكبيره وكسرتها بصعوبه......البيت انملى بالقزاز....وأنا انهد حيلي...تو ما بريت من ضرب سلطان...جاني ضرب ناصر.....وظهري اللي أحسه
بينكسر.....والجهد الجبار اللي قلبت فيه الطاوله الكبيرة.....والتحفه....زفرت براحه....وبغضب وأنا أوقف قباله بالضبط....وأناظر بعيونه
الضايعه....وبصراخ وأنا أضرب صدره بعنف:هذا قهري منك....ولو فيه شيء موجود كان كسرته....كل اللي كسرته ما يوريك قهري منك.......نار
والعه بجوفي والسبب أنت....والله أنت....لا تختبر صبري عليك....ولاتحط راسك براسي....ولا تقارن والله أنت الخسران....والله.....شفت قهري
منك وش كثره؟.....
فجأه أخذني بحضنه....حاولت أني أفك نفسي منه...بس ماقدرت....وهو ضاغط علي....زودت ضربي ابغاه يفكني....بس مافيه.....حاولت أفلت منه
بس هو كان متمسك فيني بقوة....حسيت بدموعه اللي غرقتني....وحسراته وشهقاته اللي علت....جمدت....وأنتبهت لصوت ريم ولسلطان....اللي
يضربونه....ويحاولون يفكوني....ضربه سلطان بقوة....بالغصب فكني.....وأنا أحس كل شيء متجمد....يااااااه يا دفى حضنك....كل هالعمر حارمني منه ليه؟....وشو جريمتي....ليه ارتحت بحضنه؟.....ليه؟.....حرام عليك تجطمني.....كانوا سلطان وريم حاضنيني وانا متجمده....وعيوني بالفراغ....ناصر تلثم.....ويضغط على عيونه.....قالت ريم وهي تصيح:جازي لا تسكتين....تكلمي تكفين.....
:.........
كنت أسمع كلامهم....رجاء ريم وسلطان ووليد ونايف.....أبغى أرد عليهم...بس لساني انربط.....ماوعاني من جمودي الا أحضان سلطان القويه...وهو يصيح:حيوان...كلب...زباله....خلاص أنا الحين أبعد حضنه عنك....ومايصير حاضنك....لا تموتين.....
الكل تأثر...وريم علا صوت صياحها.....دفنت نفسي بحضن سلطان....أخبي دموعي مابغى مخلوق يشوفها.....حسيت ان سلطان عاد شحني بقوة...وفعلا حضن سلطان...أبعد تأثير حضن ناصر....مسحت دموعي بخفه.....وبعدت عنه بخفه.....قلت بجمود:ريم روحي نزلي أغراضنا....
قال بصوت مبحوح وهو متلثم:مافيه روحه.....
قلت ببرود:للأسف منت صاحب القرار بأمرنا.....أنت تخليت عنه بنفسك....
قال نايف وهو يمسك يدي:اذكري الله.....
قلت بزفره:لا اله الا الله......ريم بسرعه روحي نزلي أغراضنا....مالنا قعده بهالبيت.....
قال بعصبيه:انتي مجنونه....وين رايحه بهالليل....قلت لك مالك طلعه......
قلت بعصبيه أكبر:ايه أنا مجنونه....وبتهديد....لا تحدني أوريك الجنان جد.....وبندم....بس تدري العتب مو عليك....العتب علي أنا اللي وافقت أجي معاك....وبعناد....واليوم مالي قعده بهالبيت.....
قال باستهزاء:وافقتي...لا ياماما....أنا ماطلبت موافقتك...بالغصب جبتك.....وبالغصب بتقعدين......
ضحكت باستهزاء كبير.....وبثقه:لا ياماما....غلطااان كثير....وبغرور كبير....الغصب عمره ماجاب راسي....وباحتقار....لاتحسب انك لويت ذراعي بسلطان......غلطان....وغلطان كثير....أنا لو ما أبغى أجي....ماجيت......وعلشان أثبت لك....اليوم والي خلق سلطان....ما تطلع الشمس..الا وحنا ببيتنا.....وغصب عنك اذا مو بطيبك.....
قال بعصبيه:والله ماتطلعين....الا بشيء واحد....ناظرته باستخفاف....على جثتي....وبعناد...ونشوف كلمة منو بتمشي؟....
قلت بعناد وتحدي وقوة أكبر...وأنا أتخصر:والله والله ثم والله....هذي ثلاث حلوف.....اني طالعه....وكلمتك قلتلك ماتمشي علينا.....مالك حق فينا
أبد....وبنظرة تحدي جننه وأنا رافعه حاجبي.....ولفيت لجدي....يبه أبغى أكلمك بكلمة راس....أنت وولدك....بروحنا......
قام جدي اللي منصدم مني....مسكتني ريم اللي نقابها مليان دموع:جازي اقصري الشر.....
قلت ببرود:الشر موجود دام حنا بهالبيت....روحي نزلي أغراضنا بسرعه....
قالت :جازي تكفين....خلاص....
قلت بعصبيه:ريم انتهينا....روحي نزلي أغراضنا....وخذي سلطان معاك...وأنا ربع ساعه وطالعه...ولفيت على وليد...تروح معنا.....
قال ناصر الواقف باستهزاء:لا...ولا واحد منكم.....بيعتب عتبة الباب.....
ناظرته باستهزاء...ولفيت على وليد:جهز نفسك....وريم استعجلي.....وشفت الكيس مال الجوال....أخذته من الأرض وحطيته بيد ريم....هذا جوال
شريته لك....
حضنتني بقوة....وبهمس:دربالك على نفسك....ولاتستفزينه علشاني.....
وبنفس الهمس رديت عليها::لاتخافين....
فكيتها ودخلت المكتب وهم معاي....قفلنا الباب وجلسنا......قلت لجدي:يبه أنا عقب اليوم مالي قعده بهالبيت.....
قال بعصبيه:تهبيييين والله...ان طلعتي من الباب لأكسر رجولك....
قلت بخبث والله: أجل....تحمل أن..................................
وقطعني من ذكرياتي أمي وهي ترمي عباتي:جوجو ماما علامك؟....
ابتسمت بوجهها :مافيني شيء....وبفرح زين جيتوا....زهقت بروحي....
مسكت أمي خدي بحنيه:يابعد قلبي....لو أدري بتملين كنت مارحت......
جلست جدتي وبنص عين:وليه مارحتي معنا؟....
قلت بملل:يووووه مالي خلق لجلسة الحريم.....
قالت سعاد اللي شايله جود:جازي خالك وين راح؟.....
أخذت منها جود النايمه وأنا أبوسها بعنف:مع متعب....
وبعصبيه:أوووووف هالمتعب....مدري متى بيفكه؟.....أربع وعشرين ساعه لاصق فيه.....وانتبهت لي وبصراخ...جازي حرام
عليك....صحيتيها...."ضحكت بداخلي على غيره سعاد من حب خالي الكبير لمتعب...."
رميتها عليها....وأنا أضحك....وبغرور:عشتو حاصلها جازي تبوسها....
وأخذت وهي تتحلطم...وتهديها....ناظرتني جدتي باستهزاء:وانتي ما شاء الله عليك متى ناويه تطولين لبسك؟.....
ناظرت لبس باستغراب"شورت أسود،وبدي بدون أكمام أصفر"....وانفجرت ضحك....وهي عصبت....جدتي نقطة ضعفها....ان أحد يضحك عليها...تشك بنفسها....وبصراخ:ضحكتي من سرك بلا.....مهبولة عندك ...تضحكين علي....
شفت أمي اللي تضحك على ضحكي....وبس شافتها جدتي انهبلت:وانتي بعد....الله ياخذكم....جننتوني....ذبحتوني....انتي وعيالك...جبتولي الضغط والسكر والجلطه...وقعدت تضرب روحها....وأنا أضحك على شكلها....وأمي خافت....وعصبت علي....وتحب براس جدتي....وبعد ماطلعت روح أمي رضت عليها.....بس شرطت على أمي ماتبي تسمع صوتي.....
وجالسات بالصاله...بعد مانزلت سعاد....وجدتي تناظرني بنص عين....وأنا أغمز بعيوني....وهي مطنشتني....جابت سعاد القهوة والحلا....وقعدنا نتقهوى....وأنا ساكته وهن يسولفن عن المره الوالده اللي راحولها....سوالف حريم يعني...وما ظلت سالفه ماقلنها.....وجدتي كل دقيقه تناظرني....تبيني أعتذر منها....بس طيب يامسيرة.....والله ما عتذر...."ياقلبي ماتصبر عني..."ونقطة ضعفك عندي.....قلت بخبث:سعاد...
قالت بهدوء:هلا....
قلت بخبث:صح كتبت قصيده جديده....
قالت بفرح:صج...يالله سمعينا....وتكفين أبغاها عشق.....ولا تقولينها لفيصل....أبغى انا أقولها.....
ضحكت بدلع وانا أهز راسي:نو نو...لا تسرقين أشعاري.....وبعناد...ووالله انه غزل.....
قالت باستعجال:أقول لا يكثر بس....يالله قردي....حمستيني....
شفت من طرف عيني وجه جدتي الفرحان.....جدتي تموت على الشعر....هي خلتني أحبه....من كنت صغيره....كانت تقعدني بحضنها....وتقولي
أشعار حافضتها....بس لما كبرت شوي....صرت أنا أكتب شعر.....وبشهاده الكل اني مبدعه.....وجدتي كل ماشافت خشتي تبيني أقولها شعر
...وهذا من أكبر أسباب حبها لي....ومن أكبر نقاط ضعفها قدامي....
قلت بدلع:لا... أقولك بس أنتي...بعد شوي....
صرخت جدتي بانفعال:ليه مالنا رب حنا بعد نسمع؟.....وباستهزاء...والا مستحيه ياويل حالي....وبعصبيه...قولي ياجويزي....لا أخلي باكوتي تلعب سامري على ظهرك.....
أنا ضحكت.....وسعاد شرقت بالقهوة....وأمي تهدي:يايمه هدي شوي...لا يرتفع الضغط عليك....ولفيت علي وهي تغمزلي....جوجو ماما خلاص....
ناظرت أمي باستخفاف وهي تقلدها باستهزاء:جوجو ماما خلاص...وبعصبيه...ماقول الا مالت عليك من بنت....ذا اللي قدرتي عليه....
قالت أمي بضيق:يووووه يمه....يعني تبيني أذبحها.....
قالت جدتي بصراخ:أجل تذبحني أنا....وترتاحون....وبلوم...كله منكم...أنتم اللي دلعتوها وخربتوها....
قالت أمي وهي تهدي:يايمه هدي الحين يرتفع الضغط عندك......
طبعا أنا وسعاد ضحك....على شكل جدتي....تصير جنان بس تعصب....وأمي تبينا نسكت تخزنا....وسعاد كل ماتمالك نفسها ترد تضحك...وجدتي تدعي علينا....وعلي بالذات....ولما زدت بالضحك....بصراخ:شوفي بنتك والله لأذبحها.....
قالت أمي بعصبيه:جاااازي خلاص.....
قلت بضحكه:ههههه يمه والله ما أقدر بطني.....بموت.....
وبصراخ:ياعساك الموت قل آمين......
قالت أمي بخوف:بسم الله عليها يمه....عدوينها ان شاء الله...."أمي اذبحيها ولا تدعين علينا....تخاف...".
دزتها جدتي عنها......وعصبيه:ياللي ماتستحين تدعين علي قدامي....أنا عدوتها بنتك....ياعساك الموت أنتي وياها....وسلطانوه معاكم......وبعصبيه....ياحسافة التسع الشهور اللي قعدتيهن ببطني......ياليت بطني يابسه....وماشفت العيال...ولا هالسلقه صارت حفيدتي وشيبت فيني.....
أنا منفجره ضحك....وسعاد دافنه نفسها بالكنب....خافت من جدتي تعلم خالي فيصل ويذبحها...."هددتها جدتي قويه".....ولما انتبهت أن جدتي خلاص وصلت حدها....وتعبت....ماطاوعني قلبي....رغم انها دعت على سلطاني....بس سماح أدري من ورا قلبها....مره كانت راضيه علي....قلتلها ليه تدعين علي أنا وسلطان؟....ترا أزعل.....قالت بصدق:والله أني أدعي عليكم....بس أعاندكم....واقول بقلبي لعدوكم.....هههه....
المهم نرجع لمحور حديثنا.....قمت لجدتي وأنا أحب راسها...وهي تدزني...يعني تغلى...وأنا ألزق فيها وأبوس بخدودها....وهي بصراخ:وخري وجعتيني الله ياخذك....
قلت بضحكه وأنا أبوسها:سامحيني....وأتركك.....
بنرفزة:خلاص سامحتك....وبتهديدها اللي كل مرة تقوله....وتراها آخر مره...هذاني بلغتك.....
قلت بضحكه:ان شاء الله.....
وقعدت وأنا أسولف مع أمي وسعاد....وأشوفها تفرك....وتحكك....ضحكت بداخلي....أوريك ياجده....قالت بهدوء:جااازي.....قولي الشعر....
قلت باستعباط:أي شعر؟....
قالت بعصبيه:قوليه أحسن لك...والا والله...
بست وأنا أبوس راسها....من عيوني الحين أقولها....همست لسعاد:والله لأجننها.....راقبي بس....
سعاد بنفس الهمس وهي تضحك:حرام عليك....
قلت بضحكه وهمس:ياختي ضايق خلقي....ومافيه شيء بهالدنيا يونسني الا اني أهبل بجدتي.....
ناظرتنا بشك...وبنص عين:ما شالله.....وشفيكن تهامسن؟....الله يديمه.....
قلت بخبث:سعاد تقولي قوليلهم أي شعر قديم.....بس شعر الغزل بس قوليه لي أنا.....
شهقت سعاد بصدمه....وجدتي عصبت:ياللي ماتستحين....حنا نسمع القديم وأنتي الغزل....يعني أن ماعندنا رياجيل....مانسمع....حرام
علينا....وحلال عليك....والله لأسمعه غصب عنك....وبس يجي فيصل ان ماخليته يتفاهم معاك ماكون مسيرة بنت ساير....
أنا انفجرت ضحك...على جدتي....ووجه سعاد اللي بهت.....وسعاد قعدت تعذر من جدتي....وجدتي ماتعطيها وجه...وغصب سامحتها....مدري
ليه؟....أحس جدتي ماتحب سعاد...مع أن سعاد ذهب وربي....وطيبه مع جدتي....بس جدتي مخها متعطل.....
قالت بهدوء:قولي الشعر يالله....
ناظرت سعاد اللي تناظرني بلوم....وقلت بصوتي المبحوح"وصورة طلال بعد مارجعنا من الرياض....اتضحت قدامي..":

لقيتك وآسفهلّ آلخآفق آلضآمي بعد لقيآك
وتسآوت كفّتك يآصآحبي مع كفّة آشوآقي...
لمحتك في مجآهيم آلسنين وقلت يآحيّاك
فدآك آلقلب كآن آلقلب له وسط آلصدر بآقي...
تمرك بآلحشآ هآك آلدلآل ومدّ لي يمنآك
تقهوى عبرت ٍ مآفآرقتني دآخل آحدآقي...
وسلامتكم...

الكل:صح لسانك....
قلت بدلع:صح بدنكم...
قالت جدتي برجا:طلبتك....وحده ثانيه بعد....وبجديه...أبغاها غزل....
قلت بهدوء وأنا أتذكر ملامح طلال اللي ذبت فيها.....وضحكت وأنا أقول قريب يكون بيتك بعون الله..بس خل اللي ببالي يصير...:ابشري.....

صاحبي لادارت الايّام واضناك الفراق
واستباحك كل جرح وصار لك مثل الخوي...
اذكر اللي من فراقك ضاق صدره واستضاق
حالته تِشكى وصدره من همومه مرتوي....
كنّه المسجون ظلم وحِط بيديه الوثاق
وصار مجرم في عيون الناس لوانّه سِوي...
وانت يانبض الخفوق ومنهله عذب المذاق
لاتزوّد ضيقة اللي من زمانه منكوي...



وقطع كلامي صوت "سيتي":ماما أنوار....
لفينا بصدمه ....ودخلت أنوار اللي وجهها مرعوب....وسلمت علينا....وشوي وردت أنوار لطبيعتها....بس قلت أأجلها لما نصعد فوق وأعرف
شفيها...وهبلت بجدتي....وماكملتلها القصيده....وهي انجنت........

اسطورة ! 11-03-12 01:26 PM


((15))


خارج البيت وبالضبط جنب سيارته....كان كل مافيه يرجف....صوتها من غير شيء يهبل فيه...وهالمرة بشعر...لا والبلا هي كاتبته....مسكت قلبي
بألم...وأنا أحس كل مافيه مستثار....اركد ياقلب....واعقل....تكفى لاتفضحني....ركبت السيارة وأنا اتنهد.....فيصل اتصل علي....وقالي أودي أنوار
لبيته....لما قلت له:ليه؟...
قال:جازي ضايق خلقها...وبالبيت بروحها.....
طلعت من الاستراحه....وأنا فرحان...بشوفها اليوم غصب طيب....ما شفتها الا مره وحده من رجعوا من الرياض....لما رحنا نسلم عليهم....مدري
ليه؟....حسيت فيها شيء متغير....بس شفتها طرت من الفرحه....بس اللي ضايقني أبوي اللي ناظرني واقول أمشوا المجلس...ماخلاني اكحل عيونها
بشوفتها....حتى لو بينا لثامها....أبوي من رحت اعتذر له.....أصر انه يعرف السبب وقلت له....ووعدني انه بيخطبها لي....بس قلت له يأجل
الموضوع.....لما الأوضاع تهدأ....وأنا خايف تعاندني وترفض...تسويها مجنونه ترا....والا الود ودي....ولو على كيفي....كان عيالي بالدارس
الحين....استانست وحسيت اني وصلت للسما...من كلمه عيالنا....تخيلت بيت صغير....والجازي زوجتي....وعيالنا حولنا...وتنهدت براحه....أقصى
غاياتي....عساني أحققه....ووالله اني لأشتغل ليل ونهار...وأعيشهم أحسن عيشه....تذكرت ملامحها...أللي أهيم فيها عشقا وابتسمت.....
المهم من كلمني فيصل طيران أخذت الخبله...حتى ماخليتها تبدل....بالبيجامه جبتها....دخلنا ووصلنا صوت هوشتها هي وجدتي....وأنا قلبي
وقف....أنوار الخبله تبغى تدخل....بس مسكت يدها وترجيتها توقف....ناظرتني بعصبيه...وزفرت وسكتت بعد ماشافت عيوني.....كنت أسمعها
ضحكتها العاليه القويه....وكل ماضحكت....مسكت قلبي...وأنوار تستغفر الله......أول مرة أشوفها عفويه كذا....دايما قدامي ثقيله....وانهبلت لما
جدتي تقولها قولي شعر....ياما سمعت أنوار وهي تسولف لي ان الجازي شاعره...دايما كنت كل ما أسمع بيت شعر....أتخيله بصوتها....بس عمري
ماتوقعت صوتها بشعرها كذاأ......انصدمت من قوة شعرها....وبحته أخذتني لعالم بعيد....ولما خلصت تمنيتها تقول قصيده ثانيه....وبقيت أدخل
أبوس راس جدتي لما طلبتها....وسمعتها...وأنا بقمة طربي وفوق الدنيا كلها وأنا أحاول أحفظ كل حرف....قطع علي صوت النشاز الزفت....
أنوار بخوف:ياويلي طلال...
قلت بارتباك:أنارايح....
قالت بسرعه:لا عادي...ادخل...نقول تو وصلنا...جدتي بعدين تزعل انك ماسلمت عليها...
قلت بسرعه :بعدين بعدين....
ودخلت أنوار وأنا ضليت....وبقلبي....تبيني أدخل وأنا بهالحاله....لا عزلله اللي مادخلت....آخ ياقلبي....لمتى بتصبر؟....جتني فكرة مجنونه....أدخل
وأسحبها من شعرها....وبأول طيارة....أنحاش معاها عن الدنيا كلها.....تنهدت بألم وحسره....يارب اجمعني فيها....يارب لا تخليها حسره
بقلبي...يارب تراها أمل بهالدنيا....يارب تراني ما أرجا أحد بالدنيا كثر ما أرجاها....يارب أنت تعلم بخفايا نفسي...اجمعني فيها بأقرب وقت
ياكريم....وركبت سيارتي وأنا أتلذذ بصوتها اللي ينعاد بمسامعي....وشعرها اللي انحفض بذاكرتي.....



في الرياض....
البنات كانوا متجمعين عند دانه....والضحك واصل للسما.....قالت شذى بخجل:بنات فشله أصواتكم....فضحتونا....خلودوه ووجع"ضربت خلود اللي منسدحه على الكنب من الضحك...."....
قالت دانه من بين ضحكاتها:لا تخافين...ريلاكس حبيبتي....ترا أخواني حبوبين....مو نفس أخوك الوحش....
نطت شذى بخبال:أنا أشهد....
قالت دانه بنغزه:على وشو؟...
قالت ببراءه:أن أخوي وحش....
هنا هسترنا بالضحك كلنا....حتى شذى.....قلت بضحكه:حرام عليكم......مو لهالدرجه...أنا أشوفه حبوب....
قالت دانه بنص عين:حبوب بعينك...الا قولي مسكون أتقبل...
صرخت شذى باعتراض:دانه حرام عليك....
قالت دانه بثقه:لا والله مو حرام...هذا الصج....لا وقليل فيه بعد....
نجد وخلود بنفس الوقت:وأنا أشهد....
وضحكنا عقب ماتوتر شوي شوي....وبعدها سكتنا....وفجاه انفجرت خلود بالضحك.....ناظرناها باستغراب......ودقايق وشكلت معاها نجد......وأنا
وشذى ودانه نناظرهم باستغراب.....وبعدها ذبحنا الفضول وحنا نترجاهم....غصب تمالكوا أنفسهم...قالت خلود بصوت ضاحك:دانه تذكرين لما قلتي
لعزيز أنك تحبيني؟...
كشرت دانه...وأنا وشذى شهقنا.....ونجد وخلود يضحكون.....قالت شذى وهي تضرب راسها:ياكبرها عند ربي....قلتي لعزيز تحبينه....وحيه
للحين....شلون جتك الجرأه ؟.....مالقيتي الا عزيز المتحجر....
قالت خلود بضحكه:لا شووفي شسوى فيها....وازهقت ضحك هي ونجد....قسم بالله فلم بروحه....والله ان عزيز رعب....وقسم بالله كل ماقلت عنه ما

أحد يلومني فيه...ههههههه
قلت بحماس:وش سوى؟....
قالت شذى بعصبيه:خلودوه انثبري.....وأنتي وش هببتي؟....تكلمي...
قالت بلا مبالاة:لما كنا بالثانوويه....مرة من قراده حظي....جانا عزيز للمدرسه....طبعا كانت مفاجأه وفاجعه....لأن أول مرة بحياته يجينا....وقمنا
نتراجف....ونتراكض بالشارع....خاصه لما شفنا وجهه المنور معصب....ركبنا السيارة أنا والاخوات الحلوات ذولا....طبعا طول الطريق...يتفل
علينا....ويغلط...وحنا بالعات العافيه....واننا بقرات وخبلات....وحتى المدرسه مو كفو نروحلها....طبعا ولا وحده تجرأت تركب قدام من
الخوف...ثلاثتنا ورا.....ونرجف من الخوف....المهم الحبيب طلع غصب عنه جاينا...وطلعت الجيه من عيونا....ماصدقنا نوصل البيت....
انصدمت أنا....قالت شذى بهدوء:هذا عزيز معروف طبعه....وبعدين شصار؟....
قالت وهي تزفر....داومنا ثاني يومين...والا المدرسه مالها سالفه...الا الرجال اللي أخذنا...انهبلن عليه....ورفيقتي الخبله قالت بمزح:شكله
يحبك...ومشتاقلك...لكذا جاء يبغى يشوفك...."وأنا الخبله صدقت....
ضحكت خلود ونجد,,,وهي عصبت:حتى أنتم قصيتوا علي....وتنهدت.....صار لا ليلي ليل ولا نهاري نهار.....بس أفكر فيه....
كسرت خاطري كثير...مسكت يدها بحنيه:ياعمري....وللحين تحبينه؟...
انفجرن ضحك...خلود ودانه ونجد....قالت دانه بضحكه:أقولك كذبنا وصدقنا أرواحنا....
قالت شذى بضحكه:المهم كملي....
قالت وهي تضحك:وطبعا الخبلات أملني...ان عزيز ميت فيني....ويشجعني أخذه...علشان أغيره.....ويرتاحن منه....
ضحكنا وكملت هي:وطبعا المتهورة خلود...أقنعتني أني أعترف لعزيز بحبي علشان يتشجع.....
صرخنا وأنا وشذى...قالت شذى:الله ياخذكن....ويالخبله...انتي ماتدرين بخلود غبيه ماتدري وين الله حاطها؟....
قالت خلود بعصبيه:هييييه أنتي .....احترمي نفسك....مو قدامي تغلطين علي....
ضحكت من غباء خلود....ونجد فزعت وبعصبيه:اي والله لا تغلطين على أختي.....ترا ما أرضى....
تشققت خلود...وباستها:يابعد قلبي أنتي....
ابتسمت من علااقتهن القويه مع بعض....عمري ماشفت خوات يحبن بعض كثر خلود ونجد.....يحبن بعض بهوس....أنا أحب جوجو وأموت فيها
بعد...بس مو نفس نجد وخلود...اللي أحسهن يموتن اذا افترقن ثواني عن بعض.....
قالت شذى بنص عين:انثبرن....وناظرت دانه...كملي....
ضحكت دانه:طبعا بما اني غبيه فطعتهن....قالن لي...عزيز نفسه عزيزه....ويمكن يحس انك ماتحبينه....لكذا مو متجرأ....والرجال صعبه عليه انه
يجي ويقول للمره انه يحبها.....وخاصه رجال مثل عزيز.....
ضحكنا كلنا......وصرخت شذى:قسم بالله انكن مصايب....ومالقيتن الا عزيز....عزيز عاد....وجه حتى مو وجه حب.....
دانه وهي تضحك:عزلله صدقتي....أنا أشهد ان أخوك بديرة والحب بديره......وطبعا أنا كنت...مصدقه نفسي....شاريه هديه....وكنت
خايفه....وبالليل كنت قاعده بالحديقه اللي قدام بيتكم أنتظره...وأنا كاشخه ولابسه جلالي....المهم بس شفنا سيارته...نجد وخلود تخبن علشان
مايشوفهم....ونزل وهو مستغرب...وبصراخ:انتي شتسوين هنا؟....
أنا بلعت ريقي بخوف....وقلت بسرعه وأنا مغمضه عيوني:خذ...
قال باستغراب:وش ذا؟...
قلت بسرعه:هديه لك....
قال بنفس الاستغراب:لي....وش المناسبه ان شاء الله؟...وبصراخ...ومن متى أنا وياك نتهادى؟....
وكملت بحماس...أنا من صرخ بلعت العافيه....قلت بسرعه وأنا مغمضه عيوني:لأني أحبك.....
قلنا بحماس:ايه وبعدين....
قالت بضحكه وخجل عبيط:قالي حتى أنا أموت فيك....
صرخت شذى:يووووووه.....يمكن قالك الحين موتك ايه....أما يموت فيك....بعيده عنك....وبعصبيه...كملي بسرعه...
قعدت أول شيء تستعبط....ولما شافتنا عصبنا....قامت تدعي على خلود ونجد اللي يضحكن عليها....انهن سبب السالفه....وفضحنها....
قالت بخجل غريب على شخصيتها المجنونه:المهم كنت مغمضه عيوني....بس ماسمعت صوت...لما فتحت عيوني...انصدمت منه ووجهه الأحمر...وعيونه تقدح نار....وصرخ علي وهو يرمي هديتي بوجهي...ياللي ماتستحين...هذي التربيه اللي ربيناها لك....ووتف عليك...يالكلبه...ومسك جلالي...
هنا خلود ونجد زهقن ضحكن ....ودانه عصبت:هييييه لا تضحكن ياكلباااات.....
قلت بحماس:يووووه خلاص...تكفين دانه كملي....
قالت بزعل:خل يسكتون أول...
قالت شذى بعصبيه:أقولك تكلمي أحسن لك....وبصراخ على نجد وخلود...انثبرن....
ناظرتهم دانه بشماته...وكملت:وأخوك الحبيب ماحسيت فيه....الا ماسك جلالي وخانقني فيه....وأنا بغيت أموت...قالي بصراخ:أنتي شنو ماسمعت عدل؟....
وضحكت...وأنا صدقت نفسي...قلت:أحبك....
وزاد شده للجلال....وأنا بغيت...وصرخ...وبعصبيه:ياجزمه مانتي تايبه بعد.....انتي شنو؟...
أنا هنا أستوعبت...وأحس اني خلاص بموت...قلت بصوت مبحوح:أكرهك...
فكني بقرف:شاطره...عرفت الدرس...الحين شيلي زبالتك....واذلفي لبيتكم....وبعصبيه...واذا شفتك تناظريني نظره....بطيت عيونك....ووجهك مابغى أشوفه...والا والله أشوهه لك....
وبأسى:ونحشت...بعد ماكرهني بالحب...والرياجيل....وتوتا توتا خلصت الحتوته.....
حضنتها...وهمست لها:جد تحبينه....
ردت بنفس الهمس:وربي أخوي...أنا مدينه له...صدقيني موقفه كبره بعيني كثير....ولو غيره كان عايرني...بس هو عمره ماجاب طاري
الموضوع...بس اللي حاز بخاطري...انه حتى مايرفع عينه بعيني....ولا يناظرني....
وسكتنا وحنا ننتبه لهوشة نجد وخلود وشذى.....يووووه هوشتهم دايما....أكثر ثلاثي عجيب....هدوء وثقل شذى....غباء خلود وتهورها....خوف نجد
وتفانيها الدائم علشان خاطر خلود....لفيت أبي أشوف دانه....بس لقيته معاهن...وتصارخ....وضحكت بداخلي...عليها...تموت بالمشاكل...عربجيه
ومجنونه بس حنونه وطيبه كثير....أحس موقف عزيز جارحها كثير....كنت مستانسه كثير.....بس اللي ناقصني وجود جازي ...كنت أتمنى
تشاركني هاللحظات اللي من عمري....تذكرت دلال أبوي لي....وسؤاله الدائم عن الجازي....مدري ليه أحسه يحبها كثييير؟....أكثرنا....أحسه
يتمناها تجي.....رغم اللي سوته فيه الجازي....بس الشيء الوحيد اللي أموت وأعرفه...جازي شنو قالت لأبوي بالمكتب؟....من دخلت المكتب كنا
خايفين....ولما نزلت الأغراض.,....سمعنا صراخ أبوي...رحت اركض....أخاف يذبحها....بس عزيز وقف بوجهي....ترجيته يبعد....بس
رفض...وبعدين اطلعت الجازي.....وجدي وأبوي بالمكتب....بس طلعت حضنتها بخوف....قالت بضحكه:جهزتي أغراضنا....
الكل انصدم.....قلت بخوف:وافق....
قالت ببرود وهي تبعد عني وتجلس:ماله حق يوافق أو يرفض...كلمته ماتمشي علينا....
ومسكت جوالها واتصلت...وثواني وقالت:السلام....وبضييق...يوووه أنواروووه حتى أنتي بعد تصيحين....ماصدقت أخلص من دموع
أمي...وبجديه...أنوار أبغاك بخدمه....قوي نفسك....سكتت شوي...وبعدين قالت:سعود عندك....طيب روحي عنده.....وبنفاذ صبر...يووووه لاتشتغل
اللقافه....بعدين اقولك....وسكتت شوي...وبعدين بثقل وثقه....السلام....شلونك سعود...أخبارك...والله بخير يسرك الحال....وبهدوء....سعود طلبتك
قل تم....وبابتسامه...تسلم...هذي الهقوه والله....وبجديه...رفيقك اللي يشتغل بالمطار اللي دوم يحجز لخالي سفراته المستعجله....أبغى تذاكر لأربعه
أشخاص للدمام...اليوم وبأسرع وقت....وتسندت براحه...وهي تلعب بشعر سلطان....تسلم الغالي....كلمه وخبر أنوار تخبرني....بس تكفى
تعجل...وايه ما أبغى خالي يدري بالسالفه لما أرجع.....ونبه على أنوار...ماتخبر أحد....وبهدوء....واذا ماعليك أمر أبغاك تمرنا تأخذنا من
المطار...تسلم....مع السلامه....
كنت أناظرها مدهوشه:أنتي مجنونه؟....
ناظرتني ببرود:ايه...توك تدرين......من زمان أنا مجنونه....
ثواني وطلع أبوي من المكتب....ووجه أسود...وناظرها بنظرة تحرق...وطلع من البيت بعد مازرعه زرع....وطلع جدي المتضايق وجلس
معانا...وجازي تسولف وتضحك....ولا كأن شيء صاير....والكل منصدم منها....الجازي انسانه عجيبه غريبه....وبعدها ثواني واتصلت أنوار
وطيارتنا بعد نص ساعه....ودعناهم....بس أخواني كانوا متأثرين كسروا خاطري...وودانا تركي للمطار...ووليد معانا وردينا....بس الجازي نبهت
علينا....مانقول شيء من اللي صار....طبعا أمي من فرحتها بشوفتنا ما قالت شيء.....أما خالي شك بالوضع.....وسوى تحقيق بس الجازي
سكتته....وأنا صرت كل فترة أروح الرياض....تعودت كثير على البنات....وحتى على ابوي....وأخواني.....الجازي رافضه بتاتا النقاش حتى انها
تجي للرياض...رغم ان الكل يترجاها....وجدي كل ماقعدنا ماعنده سالفه الا الجازي والجازي....يكلمها دايم....وأخواني أربع وعشرين
ساعه....ووليد قبل يومين جا من الدمام.....وأبوي ميت على شوفتهم....وصح فتحلنا حسااب....وصار يعطينا فلوس....رغم ان خالي رفض
بالبدايه...بس أبوي أصر....بس حنا مانصرف منهم شيء.....مو محتاجين.....قالت لي جازي:ريم نخليهم بالبنك....ومانصرف منهم فلس....وهذي
الفلوس على ورث أمي نشغلهم بمشروع.....ونخليهم لسلطان بعدين....وحنا ان شاء الله بنتزوج....ومحنا محتاجينهم....
ووافقتها كالعاده.....وصراحه مصروفنا من أبوي كبير....وفعلا حنا ان شاء الله بنتزوج....بس سلطان لازم له شيء يظمن حياته....
وعيت من سرحاني....بالمخده اللي انرمت بوجهي....ناظرت بصدمه....وشفت الصاله المعفوسه فوق تحت....ودانه واقفه فوق الكنب....وتلعب
بحواجبها بخبث....صرخت:أيا...وهجمت عليها....وقامت الحرب بينا....



انتهى البارت هنا...
قراءة ممتعه...


اسطورة ! 11-03-12 01:28 PM


((16))

ببيت الشعر....
كنا قاعدين بمكان تجمعنا المعتاد....بعد مافضى من الرجال....وبس ظلينا حنا....عيال الناصر وبس...ناظرت مشعل وخالد اللي يلعبون
ورقه...ومايدرون عن شيء.....واللي بيصير لهم...وتركي فاتح فمه على روتانا سينما..."مدري متى يكبر هالمراهق....عياله طوله وهو
خبل".....ناظرت ناصر وكالعاده مسنتر قدام الابتوب....تنهدت بضيق وأنا أفك زراير ثوبي....انسدحت
ورميت شماغي على وجهي....وأنا أحس بضيق يكتم صدري....كلام جدي من شهرين شب نيران بقلبي....تذكرت عيونها...نظراتها...قوتها....ثقتها
بنفسها....توقعتها تنكسر بأكثر من موقف...بس كل موقف يزيدها قوة....نظرات الحنيه بعيونها....اذا ناظرت لسلطان....نظرات الحب اذا
ناظرته....كلامها الثقيل....كل شيء فيها....تذكرت لما دخلت المكتب مع عمي وجدي....وبعدها طلعتها...وهي كاسرة عمي ناصر...وكاسرة
كلمته...اللي عمرها ما انكسرت....مشت كلمتها على كبير الناصر...وهي بزر....شيصير اذا كبرت أكثر؟.....زفرت بضيق.....حب جدي الكبير
لها...اللي أربع وعشرين ساعه يكلمها......احترام أخوانها.....تذكرت نايف لما بقى يذبح محمد.....بس لأنه قال عوبه....نايف الهادي....صدمني
دفاعه المستميت عنها.....وتذكرت موقفها مع وليد...ولما همست له....كان عندي شعور مستميت اني أعرف شقالت له؟....وجمده وحزنه للدرجه
اللي شفته فيها؟....أول مرة أشوف بحياتي وليد جدي...مو مهبول كالعاده.......حكرت وليد...وحلفته انه يقولي...وحمدت ربي مليون مره انه
وليد...لو نايف لو أموت ماخذت منه حق ولا باطل....صدمتي لما قالي....كبرت بعيني كثير....اطلعي من بالي يابنت الناس....والله ماتصلحين
لي....ومانناسب بعض....فارقيني....ضغطت راسي....وأنا أبغى أطلع كلام جدي من راسي....أبغى أنسااااااه.....لازم......قطعني من آلامي صوت
مشعل الخايف:عزيز علامك؟...تونس شيء....
رفعت شماغي عن وجهي....وبتعب:لا ....بس راسي يوجعني شوي......ناظرت المجلس اللي فضى من الكل.....قلت باستغراب:وين الشباب؟...
ضحك ببشاشته المعتاده:أبد راحوا....خبرك خالد دجاجه....لازم ينام بكير....والباقين...وضحك...متزوجين.....عقبالي.....
ضحكت ضحكه صفرا وأنا أشوفه ينسدح جنبي:لا تستعجل على رزقك....رزقك قريب....
انتفض بعنف:بسم الله علي....لا ياقلبي...وبغمزة وخبث....الزواج... الخير والبركه فيك.....متزوج عني وعنك.....وعن الشعب السعودي بأكمله....
ناظرته بنص عين....وقلت ببرود:والله أنا رجال....وقادر أفتح بدال البيت مليون....وبصحتي.....خل أمتع نفسي.....وكل شيء بالحلال...عمري
مارحت للحرام....
سكت.... وأنا مستغرب من نفسي....حتى حريمي مالي خلق لهن ليه؟.....وش اللي جرالك ياولد حمد؟.....متغيره أحوالك.....أحس نفسي
مشتت....وضايع كثير....أول مرة أحس اني عاجز....كلام جدي عنها...للحين يرن بأذني ويولع بجوفي نيران.....تمنيت انها قدامي علشان أتودس
ببطنها....بس البلا جدي واقف معها.....وأنا ماقدر أكسر كلمته....ويشوف كل أفعالها صواب.....أبغاها ساعه وحده....بغرفه مغفله....مافيها
شيء...وأضربها وأضربها.....لما أفرغ حرتي....ليه هالقساة كلها؟.....منو زارعها فيها؟.....معقوله خوالها....يمكن ليه لا؟...آه بس لو يخلون
موضوعها علي....علشان أنسيها اسمها....وأكرها بلسانها الطويل....تذكرت جدي اللي من كثر فرحته بسوالفها يتمناها رجال....معقوله بهالسرعه
قدرت على جدي....وسيطرت عليه....ما شافها الا مرتين بس....منو أنتي يالجازي؟.......أحس انك مليون شخصيه بشخص واحد....قاسيه وحنونه
وطيبه وشريرة وبريئة وغشيمه وذكيه وغبيه وكبيرة وصغيره وخبله وعاقله......غموض....هذي الكلمه الوحيده اللي أقدر أوصفها فيها....مافيه
غيرها....آه ومليون آه....من حطك بين يديني....بس جدي ربطني بكلمتي له.....ووعدي اني ما اتعرضلك....بس ما أقدر....الناصر بكبرهم داست
عليهم....الناصر اللي طول عمرهم كبار....لوت ذراعنا الكلبه....وحنا اللي عمر أحد ماتجرأ علينا بنظرة...بس حلمك علينا....مو حنا اللي نتهدد
بوسط بيتنا....مو حنا اللي ننهان ونسكت....لو أنه لأصغر بزر من بزارينأ.....شحال اذا كانت هالاهانه متوجهه...لناصر الناصر.....كبيرنا....عمنا
اللي حوانا وحوى العايله كلها....فعلا عمي غلط بالأول....بس أخذا جزاه....وانتهينا...وأنا أول واحد انهزت صورة عمي الكبير بعيني....بس
تجاوزتها.....حبي الكبير له شفع له عندي....الدم اللي يجمعنا غفر له.....وهي الدم واللحم ماشفع لها عنه....ياويل حالي عليك ياعمي...من دخلت
حياتنا....وحياتنا ملخبطه....كل شيء تغير.....عمي ناصر القاسي....الشامخ....شموخه انكسر....رغم انه يتظاهر بالقوة....والكل مصدقه الا
انا....أنا اللي أعرفه أكثر من عمري....أنا تربيته هو....أغليته حتى أكثر من أبوي المرحوم.....جمايله مغرقتني.....عمي القوي....اللي عمره
ماشيء كسره....الوحيد اللي عمري مالقيته عاجز....كنت أشوف القوة مانخلقت الا له....الوحيد اللي ياما وقف بوجه جدي....الوحيد اللي كلمته
ماتطيح الأرض عند جدي.....رغم انه أصغر عياله.....بس ياما بداه على الكل....كان يثق فيه أكثر حتى مما يفخر بعياله الكبار....دايما كان يقول
ناصر بكفه....والدنيا كلها بكفه عندي....وفعلا كان يستحق هالثقه....طول عمره.....بس اللي صار من العوبه كسره.....لوت ذراعه
الحقيره.....وهزت صورته قدام الكل....ياردى حظك ياعمي....ماكسرك الا بنتك....ومالوى ذراعك الا اللي من صلبك......
قطعني من أفكاري....مشعل اللي ضرب كتفي بقوة:هييييه.....علامك؟....صارلي ساعه أكلمك.....
ناظرته بعصبيه:خييييييييييييييير يا أخي شتبي؟.....
قال باستغراب:ول....علامك اليوم معصب؟.......وبجديه...عزيز شفيك متغير؟....حط يده بحنيه على كتفي.....فضفض ياخوك.....عسااك ترتاح....
ناظرته بألم....وأنا أقول بنفسي...آه ياخوي...ومليون آه.....لو اني عارف اني لا قلت بارتاح....والله لأقول....بس الراحه بعيده عني....بعيده
كثير....أبعد من السما عن الأرض.....مايرتاح بالي الا لأخذت حق كل واحد مننا.....من بين عيونها.....
قلت بابتسامه:سلامتك....بس شوي مصدع....
طوفها لي....رغم اني متأكد انه مو مصدقني.....ضحك بخبث وهو يقوم:أجل روح للمدام....خلها تخفف الصداع....ببوسه....وشويه أحضان....
حذفت عقالي عليه وهو يركض.....وقلت بعصبيه:يالخسيس......
كانت توصلني ضحكاته.....وهو يقول:لاتسب...وأنا صادق....ههههههه.....
واختفى صوته ورديت أنسدح وأنا أضحك......ابتسمت بحب:ربي لا يحرمني منك يالغالي....أعز مخلوق عندي بهالدنيا مشعل....ما أتصور حياتي
تمر من دونه...ررفيق روحي....ودربي.....ووالله لو عندي أخو ماعزيته كثر ما أعز مشعل.....ابتسمت بأسى....رغم ان الكل منصدم من علاقتنا
القويه ببعض....لأننا أبدا مو متوافقين....أطباعنا فرق السما عن الأرض.....مشعل طيب سمح....خفيف معشر....هادئ رومانسي.....قلبه يحكم
أفعاله....حنون كثير....عكسي أنا.....ابتسممت بخبث....وأنا أتذكر وش سويت بدانه الخبله.....والا رعب خواتي مني.....دايما كنت ضد التساهل مع
المره....لأن المره طبعها متمرد....ماتربيها الا القوة....وماتعقلها الا القسوة.....هاجمتني صورتها المتمرده....وهي واقفه بتحدي وثقه...ويدها على
خصرهأ....وعيونه تشع تحدي وقوه......نفضت صورتها من بالي بقوة....وقمت وأنا معصب...طفيت الحطب....وأخذت عقالي
وشماغي....وتوجهت لبيتي....دخلته....كان ظلام....صعدت السلم....رحت من جهة جناح خواتي كالعاده.....سمعت صوت ضحك خلود ونجد
الخبلات وهن يسولفن....كنت بأدخل أمسح فيهن الأرض.....بس كسرن خاطري.....ومالي مزاج لهن.....ناظرت باب غرفه شذى المقفول...شكلها
نايمه....زفرت بألم....وأنا حاس بأوجاعها....وأشاركها من بعيد.....دايما كانت تكسر خاطري.....مالها حظ أبد.....ياليت النصيب بيدي...والله
لأزوجك أحسن رجال.....رحت لجناحي....وأنا أحس بمليون لوعه.....عذابها أحس فيه ينهيني....الا يجرحني من داخل....حسرتي على أختي اللي
تذبل قدام يوجعني....عيونها الغرقانه بدموعها دايما.....مسببه لي غصه تجرحني.....بخنجر مسمم....حسرتها لما تشوف الأطفال
يموتني.....وعمرها يمشي....وهي لا حول ولا قوة....على كثر قسوتي عل نجد وخلود.....على كثر حنيتي على شذى......آه....ترددت عن باب
جناحي....جتني فكره أني أهرب من هالآدميه....لزوايا مكتبي....بس طردت هالفكرة....وأنا أتمنى من كل قلبي...انها خامده....فتحت باب
الجناح....وزفرت براحه...وأنا أشووف الجناح غارق بالظلام....أخذت لي بجامه....ولبستها.....واندسيت بالسرير بخفه....وبس حسيت
بالراحه....حسيت بيدينها وهي تطوقني....وهمسها الخفيف:اشتقت لك...مابغيت تجي....
ابتسمت بخفه.....بادلتها الحضن....وأنا أقول فرحها هاليوم ياعزيز......هاليوم ياعزيز....اكسب فيها أجر.....


طلعت من الشباب ولا بتوبي كالعاده....بيدي.....لقيت امي وابوي جالسين....سلمت وصعدت جناحي.....وأنا أحس مليون حسره بقلبي.....دخلت
بهدوء....ووصلني صياح ولدي....وهي تهدي فيه....بس شافتني ناظرتني بسرعه...ناظرته باحتقار من فوق لتحت.....من دراعتها
الواسعه....لشعرها الملفوف بربطه....كأنها عجوز....ووجهها الخالي من أي مسحوق تجميل....ناظرتها بأسى....ليه؟....ليه ياشهد هالاهمال
كله؟....مشيت متجاهلها كالعاده....ودخلت غرفتي بعد مازرعت الباب زرع.....أخذت دش دافي....أهدي نفسي....ياما حلمت
بحياتي...بزوجتي...اللي كنت أبغاها كشخه وذربه.....كان أهم شروطي أناقتها وكشختها.....مو جمالها....بس ربي رزقني بشهد....أنا أدري انها
حلوة....وحلوة كثير....وأكثر مما تمنيت....بس شيفيدني جمالها...وهي انسانه مهمله.....كنت فرحان بزواجي منها....وبغيت أموت من الفرح لما
شفتها بيوم العرس....وشفت جمالها الواضح....عشت معاها أول شهر وانا منبهر بجمالها...وتجاهلت أناقتها واهتمامها....كنت عريس
جديد...ووجهها الحلو خلاني أتجاهل اهتمامها بنفسها وذربتها.....كانت لو تلبس خيشه أنبهر فيها....بس بعد هالشهر....صرت أشوف
عيوبها...صرت أشوف أهمالها....برودها...غبائها بعض الأحيان....حاولت مرة ومرتين....وثلاث....ما أنكر اني لما مليت صرت الجأ
للتجريح...كان ينفع يوم يومين...بالكثير أسبوعين....وترجع مثل ما كانت...باهمالها اللي يذبحني....وبرودها اللي يجرحني....باختصار أذبحت كل
احساس فيني....لا والبلا لما ولدت....الاهمال زاد....واذا كلمتها صاحت....وقالت ألحق عليك والا لولدك....من هذاك اليوم فقدت الأمل...وكل
شعور حلو جمعنا....احترق....هي من غير الولد ما أرضتني....أجل بولدها شلون....دخلت عالم النت....أفرغ عواطفي اللي انقتلت بكل
وحشيه...ببروده وتجاهل....جروحي للحين تدمي.....لبست شورت...وانسدحت على السرير وحطيت....لابتوبي قبالي....وفتحت ايميلي.... وقعدت
أسولف مع البنات....ودخلت الشات....شوي ودخلت شهد....ناظرتها باستهزاء....وهي شايله ولدها....رفعت حاجبها:شفيك؟....
قلت ببرود:أبد سلامتك....وباستهزاء...وذا وين جايبته ان شاء الله؟....
قالت بصدمه:بعد وين؟....بنومه معانا...أخاف يقعد بالليل ويتروع بروحه....
قلت من بين اسناني:شهد انقلعي انتي وياه....من وجهي الحين....
قالت بعصبيه:ووين ننقلع ان شاء الله؟....
قلت بصراخ:لجهنم...الله ياخذك وياخذ ولدك....روحي الغرفه الثانيه....
صرخ بندر بصياح.....وهي خافت....وناظرتني بلوم وطلعت من الغرفه وهي تهديه....ضربت حافة السرير بقوه....آخ...ياشهد....حرام اللي تسوينه
فيني والله حرام.....ليه ذبحتيني ليه؟.....ياليتك مو بنت عمي......ياليتك....بس وش تفيد ياليت.....ربطتيني فيك طول العمر....مو لخاطرك...لا
عزلله...لخاطر أبوك وأخوانك....هذا اللي بيني وبينك.....هذا اللي يربطني فيك....ناظرت التنبيهات اللي تجيني....ناظرتها بقرف...منهم ومن
نفسي....صرت حتى أحتقر نفسي....طول عمري كنت صاين نفسي....شوفوا مهزلة الدنيا؟....وأنا شباب وبعز مراهقتي....مانجست نفسي لا
بمغازل...ولا حتى بشات....كنت كل ما أشوف شيء أسود....أغص بصري....وأعلق عيوني بالأرض....ومن تزوجت....وصارت عندي
زوجه...المفروض تملأ عيوني عن جنس حوا كله.....بس العكس صار.....خلتني أروح أدور راحتي عند غيرها.....وهي اللي لازم تصوني عن كل
شيء.....تنهدت بألم...وأن أطفي اللابتوب ......كنت بالأول أبغاها تغار علي.....وأخليها تشتعل من الغيره....كعادة كل أنثى....من تحس أن أحد
يقرب لزوجها.....حتى لو ماكان يعني لها شيء....بس حب النسوان للتملك كبير....بس اللي صار عندي...أن كومة البرود ماحركت
ساكن.....بالعكس اللي جرني لهالطريق أكثر....انها أكثر من مرة تصيدني....وتشوف صور البنات اللي أكلمهم.....بس أبد....حتى ما تجرأت تفتح
الموضوع معاي....صحيح عطتني بالأول كم نظرة؟.....بس بعدها تطنيش....لدرجه ذبحتني....كثير أحيان أفكر بالزواج.....بس لخاطر عمي وعياله
أتراجع....وحتى أبوي وامي مستحيل يوافقون....لازم ألقى لي حل....مستحيل أظل على هالبرود طول عمري....راح أموت بعز شبابي....أنا ما
أتحمل الموت البطيء....وشهد....قاعده تموتني على الموت البطيء....وأنا ما أحكم نفسي....يمكن اليوم حاط خواطر لأبوها وأخوانها.....وخايف
ومتردد من أمي وأبوي.....اللي أبصم مليون بالميه....انهم بيبدونها علي....بس هم ماعاشوا الحياه اللي عشتها....ولا عاشوا الجمود هذا كله....أنا
يمكن صبور....بس مو للأبد.....راح يجي اليوم اللي انفجر فيه بوجه الكل....وراح أخرب الأولي والتالي........وشكل هاليووووم قرب كثير...وكثير
حيل بعد.....

بنفس المكان....بس اللي يفصل بينهم جدار.....كانت تصيح بألم مخنوق....وهي حاضنه ولدها اللي يشاهق من البكي....وهو نايم....بعد ماهدأته
بالغصب.....بعد ماروعه أبوه....ألم وألم كبير بعد...ليه؟....ليه ياناصر؟....ليه تسوي فيني كذا؟.....حرام عليك ارحمني....وربي أحبك....أدري
غلطانه بس انت اللي حديتني على هالأهمال....أنت اللي ذبحت فيني كل شيء.....دمرتني....قبل عرسنا بشهر....آه ياليتني ماحبيتك ياولد عمي....آه
ياليتني ماتزوجتك.....قمة الذل ارتباطي فيك.....ليه تدمي قلب بنت عمك؟......مو لخاطري لخاطر شيب أبوي اللي عطاك بنته أمانه......لخاطر
الرجال اللي طول عمره يعتبرك ولده......اللي ما سترخصك لبنته.....لخاطر أخواني اللي هم أخوانك.....عيال عمك ياولد عمي....ليه تجرح بنت
عمك ياولد عمي؟.....وهم اللي عزوها على الغريب.....واسترخصوها فيك.....هذا جزا الطيب ياولد عمي....تحرق قلب بنتهم...وتجرع
المهانات...حتى قبل لاتدخل بيتك....ياشدة لومي لك ياولد عمي....تذكرت الابتوب اللي صاير مايفارقه....وصور البنات اللي أكثر من مرة
أشوفهم....ياليتك ما أنت ولد عمي....كان الجرح خف...وربي خف....كنت قدرت آخذ حق كرامتي....وأوقفك عند حدك....بس صعب كثير ياولد
العم...وان الجرح منك...بيني وبينك أبوي وأبوك...وأخواني وأخوانك...بينا ولد....وبينا دم ولحم....وأهلي بيبدونك انت على جرحي....بيعزونك
أنت...وبيدوسوني أنا....آه ياوجع قلبي عليك ياناصر....ليه ماقلتلهم لا؟....ليه مارفضت تتزوجني؟.....ليه وافقتهم؟....وخليتني أسمع رفضك لي قدام
الكل....تشكي كرهك لي قدامهم.....ليه الجبر وانت رجال؟.....كنت أحبك وأموت فيك....وأعشق تراب رجلينك.....بس رفضك هدمني....حلفت اني
لآخذ حقي....وأخليك تعرف وش معنى الرفض.....صدمتني فرحتك بالزواج....وشهر كامل...وأنا مصدومه من مشاعرك المندفعه....عشق
وحب...كنت أحس بالفرح....بس بسرعه أذكر نفسي بكلامك....وأنت تضحك....يمكن كنت تمزح....بس مزحك ذلني....تجمدت ورا الباب...وأنا
أسمع أبوك وأمك معصبين عليك....وأنت وتركي ومرته تضحكون علي.....وأنت تذكر أوصافي قبل.....انصدمت وأنا اللي جيت من بيتنا وأتمنى
أني ألمحك ولو لمحه...تصبر قلبي المشتاق....بس مادريت ان قلبي المشتاق بينذبح وينطعن ويموت بثواني.....كل حرف قلته ينعاد مع كل لمسه
تلمسني اياها....مع كل همس تلمسه...خليتك تنفر مني باهمالي المتعمد....ببرودي....حلفت اني أحطمك مثل ماحطمتني....مثل ماذبحت مشاعري
المتأججه بكلماتك الجافه....حلفت أقابل مشاعرك ببرود يهدمها.....وفعلا صار اللي ببالي.....وكرهتك نفسي....ما أنكر ان نظرات الاشمئزاز اللي
ترميها علي كل ماشفت اهمالي ودراعتي الواسعه....يؤلمني....بس شجعت نفسي.....بأن كل ذا انتقام....لحد ماخليتك تكره حتى قربي...وتشمئز من
لمسي.....لأن ماعاد لي طاقه بلمساتك....وأحضانك الدافيه تذبحني بالحياة.....على كثر ماني محتاجتها....على كثر ماني مشمئزة منها....حظنت بندر
بقوة....وأنا أبوسه....ورجعت لسنين طفولتي وبعدها مراهقتي وشبابي....وأحلامي اللي ربطتها باسمه....عشقي اللي كان أكثر شيء....يتكلموا فيه
خواتي وبنات عماني....كنت أنا وعشقي سوالف كل جلساتنا...لما كان البال خالي....وصوت آهاتي وعيوني اللي تلمع أكبر مصدر ضحك
للبنات....ياترا وين راح كل هذا العشق؟.....

أما في مكان آخر....كان حابس نفسه بمكتبه....من شهرين لاليله ليل ولا نهار نهار....الليل صار هواجيس....يحس ظهره مكسور ومكسور كثير... يحس بعذاب وقصه واقفه ببلعومه....لأول مرة بحياته يتجرأ عليه انسان ويكسره....وأي انسان....مره...لا والبلا من صلبه.....بزر ربطت يدينه....وهو لاحول ولاقوة....صدمته صدمة للحين موقفه عقله عن التفكير....دايما كان يتمنى أن عياله يطلعون شديدين وأقوياء...ومايهابون...بس خاب أمله....عياله ضعيفين وكثير....يمكن اللي كان أقوى واحد فيهم نايف....دايما كان خوف وليد وضعفه ينرفزة.....فقد الأمل خاصه وهو يتذكر طبع ريم وسلطان وهم صغار....وقال أختهم أكيد مثلهم....أختهم اللي ماشافها الا لحمه حمرا بالمستشفى....كان غاضب وغاضب كثير....من أمهم....ما ينكر انه يحبها ويموت فيها...وماينكر انه طبعه لايطاق...وانه أكثر مرة يضربها....بس هي اللي سمحت له يتمادى....ضعفها كان يجبره يتمادى....تلبكها أمامه....وكان دايما واثق ان حبها الكبير اللي دايما يحس فيه يشفع فيه.....تزوجها بعد ماتعرف على أبوها الطيب.....وتزوجها رد جميل رغم ان مكانتهم أدنى كثير منهم....رغم معارضة أهله بالبدايه...بس هو ناصر....عمر مامخلوق مشى كلمته عليه....الكل كان يشري خاطره...أبوه أمه أخوانه....يتجنبون غضبه كثير....مما شكل شخصيته الجبارة...وفعلا تم الزواج....ومها اكسبت حب الكل برقتها.....تزوجها انبهر بجمالها ....وحبها لطيبتها وحنيتها....مد يده مرة ومرتين وثلاث...كان بفورة شبابه....وأبوه بهالوقت سلمه سلسله شركات الناصر بأكملها....كانوا يضربونه بالسوق....واحد على عداوة معاه....كان شايل هم انه يفقد ثقه ناصر الناصر....اللي بداه على أخوانه كلهم....اخوانه اللي أكبر منه....كان يعذبه صوت شهقاتها....صوت أنينها....بس من يضربها يندم....وبس يجي ثاني يوم....يجي لها وهي تسامح من غير حتى أسف....عمرها مازعلت عليه....عمرها ماوقفت بوجهه....كل شيء تم وتامر....كان يؤلمني ضعفها....كنت أكره نفسي لما أشوف وجهها المليان كدمات....ياما أخذتها المستشفى....والسبب الضرب العنيف....جابت ريم...وكنت متعلق فيها كثير....لو طاحت ريم...انجنيت...وضربتها....لو بكت أقلب البيت فوق راسها...وريم كان طبعها خايس...بس تصيح.....وبعدها حملت بسلطان....وكان هالوقت اكبر أزمه بحياتي....كنت فرحان بحمالها كثير....وكنت أتمنى ربي يرزقني بالولد اللي طول عمري أتمناه....يكون لي سند وعز....وسيف أضرب فيه عداي.....أبغاه قوي...وكلمته حد تمشي على الكبير والصغير....بس خفت لما الدكتورة قالت ضعف الحمل وخطورته....وحالتها النفسيه السيئه...بالأول حاولت أخف....بس الضغط بالشغل ذبحني...وهي تسألني أسئله عبيطه....وبعز عصبيتي....أقولها بعدي عن وجهي هالساعه....بس هي من حبها وخوفها علي تصيح وأنا أتنرفز....وأمد يدي....مشت بالحمال....لحد الشهر الثامن...وانصدمت بخسارتي لمناقصه مهمه....بالغش والحيله من موظف.....يشتغل بالشركه عندي....رحت أبغى اخلص عليه....وأعوفه حليب أمه....رحت طلعت سلاحي....أبغى أروح أشرب من دمه....وقفت بوجهي وأنا بأشد حالات غضبي....كنت أبغى أذله وأهدده....وبعدها أحذفه بالسجن....هو واللي كان سانده....قلتله تبعد بس عندت....مالقيت نفسي...الا ضاربها وضاربها....بدون وعي...ولما وعيت على نفسي شفتها...طايحه مغمى عليها...والنزيف القوي....اللي مالي غرفتنا...انهبلت....حملتها وطيران للمستشفى....وأنا منهار....ساعه ساعتين ثلاث....أربع....وبعدها طلع الدكتور...وقالي انها بالعنايه...والولد بالحضانه....حسيت انني بنجن....وحلفت اني لأسود عيشة الموظف اليوم هذا....اتصلت على أهلها...وطلعت متوجه لبيته....وبس شفت وجه...مسكته ضربته ضرب....خلاه يتمنى الموت.....وبعدها أخذت الأوراق اللي عندي ومباشره للمحكمه....وانسجن فعلا بتهمة خيانة الأمانه...وحتى المناقصه انسحبت من الشركه الثانيه....بعد ماضربت سمعتها بالأرض....وأخذت المناقصه انا...كل مشاكلي انحلت....الا وضع مها اللي بالغيبوبه....ووضع ولدي التعبان....اللي متوقعين وفاته اليوم أوبكره...كرهت نفسي وحلفت على القرآن اني ماراح أمد يدي بعد عليها لو تذبحني.....كنت متجاهل نظرات فهد الناريه....أحس انه يبغى يذبحني...خاصه اننا بينا عداوة....من شفنا وجيه بعض....لا أطيقه ولا يطيقني من الله.....بس أبوه رابط لسانه....والا لو بكيفه...كان من زمان متذابحين أنا وياه......بعدها بشهر ونص وعت مها....وانهارت لما بلغنا الدكتور بمرض سلطان....لأول مرة تلومني وتعاتبني....اعتذرت لها لأول مرة....حاولت تنفصل عني....بس أبوها مارضى...وسط عصبية فهد....بس أبوه طنشه...أخذتها لبيتي...بس حسيت شيء كبير انكسر جواتها....صحيح كانت قايمه بكل شيء على أتمم وجه....بس كنت أحس شيء انهدم بينا....حاولت اصلح اللي صار بكل جهدي....بس ماقدرت...كنت أشوف سلطان وبرائته...نظراته المرتعشه الدائمه....كبر قدامي...بس ما حد حس بعذابي وأنا أشوفه قدامي موفاهم شيء.....تمنيت انه مات....مسحت على وجهي بألم....والا ان هذي حالته.....بعدها تعلقت فيه كثير....وكرهت نفسي على تفكيري أول ماعرفت بمرضه....حاولت اذا فيه علاج....عساه يكلفني ثروتي كلها...وفوقها عمري....والله لأدفعه وفوقها بوسه راس....بس البيبان كلها تسكرت بوجهي.....كنت ألاحظ انطوائيته....خوفه...دايما كنت آخذه معاي يلعب مع عيال أخواني....بس كان يلزق فيني....كان أي شيء يرعبه.....المهم توفى أبو فهد...وقعدت مها عندهم....بعد العزا رحت أبغى أردها البيت بس انصدمت....لما فهد قالي طلق...ماعندك مره عندنا...انصدمت....قومت الدنيا وقعدت....شلون تجرأ؟....قلت له أبغى أشوفها....أدري انها تضعف اذا شافتني....وأقدر أأثر عليها بسهوله....بس قالي ببرود جنني ماتبغى تشوفك....هنا طلعت وأنا أتحلف وأتوعد...ويومين وانصدمت....باستدعاء المحكمه لي....انهبلت....رحت وفضحتهم فضيحه....وتهاوشنا أنا وفهد....رحت المحكمه....وانصدمت لما قالي محامي بأسف:قضيتهم شبه ربحانه...مالك امل....الاوراق اللي قدموها قويه.....


اسطورة ! 11-03-12 01:29 PM


((17))


هنا انهبلت...بأي حق؟....مها مستحيل تفكر هالأفكار.....هذي أكيد أفكار فهد.....وبعدها....صارت الصدمه الكبيرة....وأن مها حامل...أسعد خبر
سمعته بحياتي....كنت أحس اني بهالحمال ربطتها للأبد...رحت لهم مستانس وطاير....نسيت كل شيء صار....هالحمال كان أمل جديد....باستعادة
حياتي.....بس اللي صدمني وجه فهد اللي كرهته.....وهو يقول ببرود:بس تولد...نلتقي بالمحكمه من جديد...
هنا ثرت...وحلفت الا لأربيهم....بنفس اليوم...رحت خطبة بنت عمي....وثاني يوم ملكت...وقلت :العرس الشهر الجاي.....
كنت أبغى مها تغير...وأندمها...بس ما فيه أمل....تزوجت بنت عمي....بس مانستني لا مها ولا عيالها...كنت دايما أودي عيال أخواني يجيبون
سلطان وريم....كنت متعلق فيهم كثير....كان يؤلمني ضياع سسلطان.....اللي يناظر الكل باستغراب....ودايما جالس بحظني....ويده بفمه....وخجل
ريم اللي لازقه فيني....كنت أتالم.....أتألم كثير.....وهم بعيد عني....بعدها ولدت مها....ونزلت حكم الطلاق مباشره...شفت الجازي بالمستشفى
بس...صغيره حيل....ملامحها مخيفه....بستها وأذنت باذنها....وقطعني صوت فيصل بسرعه وفرح:أنا ترا أذنت باذنها....
ابتسمت بوجهه بألم"حتى من ذي بتحرموني...".....أخذاها من يديني فيصل....وهو يناظرها بولع.....ودخل الغرفه...ناظرت باب الغرفه اللي
تقفل...ماعاد تجوزين لي....كنت كل يومين آخذ سلطان وريم....بس بعدها انتقلوا للدمام...وأنا التهيت بشغلي....رغم انهم دوم ببالي....بس الالم كل
ماشوفهم كان يجرحني....فابتعدت وانا متأكد ان مردهم لي...."سالت دموعي بألم.....ياليتني ما تركتكم....غلطه عمري....كنت أخاف من ضعفي كل
ما أشوفكم....ماهقيت اني ببعدي جرحتكم كثير....وعذبتكم....كنت أبغى أجرح أمكم وخالكم....كنت أبغى اذل خالكم....كنت أبغاه يجيني
يقولي...أبغى مصروف لهم....علشان أتفنن بذله.....بس خاب ظني....انتظرته 19سنه....أنتظر جيته....وأصبر جرحي منهم....اني برد الذل
لهم...ماحسيت بالوقت اللي يمشي بسرعه...والايام اللي تمضي.....كنت دايما أدور أخبارهم....كنت مرتاح أن مها ماتزوجت عقبي...كنت حالف انها
لو تزوجت لأطين عيشتها....وارتحت أكثر لما دريت ان فيصل طلع ببيت بروحه عن فهد....وانه هو اللي يصرف عليهم....
تنهدت بألم....رحت لهم وأنا ودي أطير كلمت فيصل.....اللي انصدم من كلامي....بس كلامه صح انه جاف...بس كان قمه بالاحترام....صدمني
ماتوقعت البزر...اللي كان يناظرني ويهرب....صار رجال....ورجال ثقيل بعد....خاصه سمعته الحلوة بين الكل...الكل يمدح فيه....وهذا اللي كان
مريحني....حسيت بربكته كل لما سألت عن الجازي....بس فرحتي خلتني أطنش....رحت لهم...وقلت لعزيز ولدي اللي ماجبته يسري
معاي...ومشعل وتركي قالوا بنخاويكم.....رحنا وأنا فرحان....بس كنت خايف ان ريم ماراح تتقبلني...خاصه انها كانت متعلقه فيني كثير...وفجاة

غبت عنها.....كنت أرسم أشكالهم....وشخصياتهم....مدري ليه كانوا غير عن عيالي الباقين؟.....يمكن لأنهم عيال مها....زفرت بألم.....دخلت بيتهم
وأنا طاير....فرحت بللقاء ريم.....ومثل ماتوقعت ضعف مها وطيبه قلبها وحنيتها.....حسيت بحنين وشوق قوي لمها....حسيت وأنا حاضن
ريم...كاني حاضنها هي.....كل مخاوفي زالت....بس بدأ الشك يلعب بقلبي من تأخيرهم الكبير....ومن قبلوا فزيت وفزوا العيال معاي....طاحت
عيوني عليهم اثنينهم....ناظرت بسلطان...اللي كاني أناظر نفسي بشبابي...بشعر طويل...ونظرة طفوليه....ناظرت باللي جنبه وانصدمت....وقفه
شاامخه مغرورة.....عيون واسعه تقدح شرار وذكاء وقوة وبرود....باختصار قلبي رجف من شفتها....ماصدقت انا لطفله الصغيرة اللي حملتها
بالمشفى....هي نفس هالبنت اللي قدامي......فتحت يديني وانا أحس بالفرح....بس اللي صدمني وجمدني النظرة البارده...أللي رمتها علي وبعدها
جلستها....وأخوها يتبعها....قمة الاذلال....حسيت نفسي صغير صغير كثير.....وتأكدت من شكوكي انه البنت فيها شيء غريب...بعدها كلامها
وثقتها....امسحت فيني البلاط...وأنا الصدمه مخرستني.....صح كنت أتمنى أولادي أقويا بس مو كذا....مو قوتهم تتسلط علي....كنت أراقب كلامها
الواثق...حدتها....نظراتها اللي خناجر بقلبي....كلامها اللي يوجع....وبعدها تنغيزها لعزيز....وثوران عزيز....كنت منلجم....ثقتها مو
طبيعيه....هالبنت مو طبيعيه ابد...وبعدها الكف اللي بوجه عزيز....أللي جنني...ووعاني من سرحاني....خفت عليها من غضب عزيز اللي
مايرحم...تدخلت...وطلعنا من بيت خوالهم....رغم اني ما كنت بأخذهم....بس عقب ماشفتها...وشفت غضبها علي وكرهها اللي لمسته...خفت
أخسرها...وأخسر سلطان اللي لازق فيها.....بعدها الحروب اللي بالسيارة....كنت أحس كل حرف تنطقه مدروس....ووصولنا للبيت...استفزازها
وتصغيرها المتعمد لي....بعدها الكف اللي ضربتها...حالة سلطان....تصرفها الكبير.....بعدها غرقها بدمها...صراخ ريم....ركض عزيز ومشعل
وراه....المستشفى وحالته....حدتها علي....ثاني يوم...وعنادها...حنيتها مع الكل...الا معاي....معرفتها لشخصيات أخوانها اللي صدمتني....مكالمتها
لأهلها....حنيتها مع أمها....ودلعها على خالها....ضحكها على جدتها...اللي لأول مرة اشوف ضحكها.....كل شيء أثر فيني....حسيت بغيرة كبيرة
من مها ومن فيصل....ليه تعاملهم كذا وأنا لأ.؟.....بعداها لما راحت للسوق....ومطنشتني....وبيدي البطاقه اللي رمتها علي....وفلوسها اللي رمتهم
بوجهي....ومشت وانا منصدم...ماستوعبت الاذلال اللي صار الا بعد فترة....قلبت البيت وانا أصارخ....وأتحلف واتوعد فيها....وبعدها اتصلت على
وليد وسفلت فيه...رجعوا وخفت اني أكلمها....أحسها راح تذلني أكثر قدامهم....هالبنت غير غير كثير....حطيت الحره بوليد...بس وقفت
بوجهي...حاولت أكسرها ...ضربت ابغاها تسكت....بس مانفع...كل ماحسيت انها انكسرت زادت قوه....وأرعبتي.....ولما حطت عينها بعيني
أرتكبت....حسيت انها مها...ايه مها...مها قويه....حسيت انها مو بنتي....الا عقاب مها جابتها لي....تأخذ حق الليالي الطويله اللي قضيتا
بضربها....بعدها حضنها...حضنها الدافي....لأول مرة ألقى الراحه.....الحين عرفت ليه سلطان وريم مايفارقون أحضانها....كنت أحس بوجع خفيف
من ضرباتها....بس مافكيتها....صحت بقوة....وبدون صوت....حسيت بقلبي يرجف بأحضانها لأول مرة.....حسيت بكبر خطاي....وكبر خسارتي
بهالبنت....بعدها ضربة سلطان اللي أجبرتني أفكها...صمتها والكل يكلمها...ارتعبت وخفت عليها بس كابرت....حضن سلطان القوي لها وكلامه
وهو يصيح...بعدها كلامها الواثق انها بتروح للدمام......وعنادها اللي جنني....دخولنا المكتب....كشفها لوجهها اللي جمدني.....أول مرة أشوف
وجهها....جمال مها وارثته....بس بملامح حاده أكثر....كانت وارثه ملامح مها الحلوة والجذابه كثير...ووارثه حدة ملامحي....ونظراتي....حسيت
بالانشراح وانا أشوف ملامحي وملامح مها المندمجه بهالشابه....اللي شكلت انسانه لاتقاووم....تجاوزت جماااااااال مها بمراحل.....وتجاوزت
سلطتي كثير.....بس قطعني كلامها اللي نطقته بخبث.....وصدمني...مثل ماصدم أبوي......ولوت ذراعي بطريقه صدمتني....وايقنت بهاللحظه...ان
هالبنت....ماهي الا نسخه مطورة مني....واكتشفت عناد يوازي عنادي....وغضب مسلط بقوة لجهتي.....
ضغطت على راسي بألم...وأنا أستعيد كلماتها الحاده بقوه....وأحس بوجع.....لازم أسوي اللي ببالي....لازم.....كلامها اللي مفروض ينفرني
منها...مازادني الا ولع فيها....وأيقنت كبر خسارتي بهالبنت....لازم ارد أكسبها...لازم....مهما كان الثمن....ابتسمت بألم....هذي اللي كنت أحلم فيها
طول عمري....ياليتك بس رجال....




كنا جالسين ببيت عمي حمد الله يرحمه....النسوان بزاويه....والرجال بزاويه....المهم ولد عمي بيرجع من برا... الأسبوع الجاي....ويبون يسون له
عشا كبير...الكل جالس ويسولف.....ووناسه....حنا البنات نسولف بصوت واطي.......جدي كان يناظر الكل بهدوء.....فجأة قال بهدوء:ريــــم....
قلت بخوف لأن بصراحه جدي يخوف:هلا جدي....
قال بضيق:أختك مالها نيه تجي.....
دعيت بداخلي على الجازي ....أكثر من مرة ترجيتها تجي بس مو راضيه...قلت بارتباك:ها...ما أدري جدي....
الكل سكت بترقب....وأبوي نزل راسه وهو ملتزم الصمت......قال بعصبيه:اتصلي عليها....واتركي صوتها يطلع...وعطينياها....
ضحك وليد بخفه:ريموه قصد جدي حطيه سبيكر....مايسمع عدل من ورا الجوال....
قلت بارتباك :طيب....
اتصلت عليها ...وحطيته سبيكر....وأنا أدعي أن جازي ماترد....أربع رنات وماردت...ثواني ووصلني صوت أمي بكل حنيه:هلا وغلا باللي
ناسيتنا...
نسيت الكل وانا اسمع صوت أمي...وبفرح:هلا فيك أكثر...وبدلع...والله مانسيتكم....يمه ترا أزعل...
ضحكت بخفه وبحنيه:يابعد قلبي أمزح معك....أهم شيء أنتي مرتاحه ومستانسه......عادي....وبحب....شلونك أخبارك قلبي؟....
قلت بشوق:الحمدلله أنا بخير...انتي شلونك....وجوجو وسلطون وجده وخالي وسعاد وجوده؟....
ضحكت:كلنا بخير....وبمزح....وكل شيء على حطة يدك....وتنهدت بس جوجو زايد هبالها حبتين....
قلت بضحكه:ليه شنو مسويه بعد؟....
قالت بضحكه:قولي شنو مو مسويه؟....وبتعب....والله اني تعبت مع هالبنت ...كل ما اقول عقلت زاد هبالها......مافيكم اللي عذبني كثرها....من هي
ببطني....ليومك ذا....اسكتي أمي وش سوت بالمره المسكينه.....
قلت بخوف:يمه وش مسويه؟....
قالت بالم:لا تشغلين بالك...سالفه عاديه........وبتعب....بس هالبنت جايبه الشقا لروحها...وتحسس من أي كلمه....وبجديه...ريم صار شيء لما كنتوا
ببيت أبوكم....
بلعت ريقي بخوف:هاه...لا يمه...ماصار شيء أبد عادي....
ناظرت عيون الكل اللي تناظرني....قالت بنرفزة:لاتقولين ماصار شيء....لا تحسبوني مصدقه سالفتكم.....أنا ادري وحاسه الا متأكد انه صاير شيء
وكايد بعد.....بس أنتي ماتبغين تقولين....وأنا متأكده أنها أوامر الجازي.....وبألم...الجازي فيها شيء....قلبي يقولي....ماني مرتاحه ابد....أحسها
متضايقه كثير....من رديتوا....بنتي متغيره كثير.....ولا سألتها قالت مصدعه....وأنا ادري شي شاغل بالها....بس ماني عارفه وشو؟....وصايره
تفكر كثير....وماتسولف نفس أول....
قلت وأنا أبلع ريقي:يمه ماصار شيء عادي....بس أنتي صايره شكاكه....وجازي دايما غريبه....وتفكر...وماتسولف معنا....الوحيدين اللي تسولف
معاهم سلطان وخالي....وجدي ابو فارس......
قالت بثقه:لا تكذبين....ولا تحاولين تقنعيني....أنا متأكده انه صاير شيء....حتى خالك حاس بنفس احساسي....وجيتكم كنتوا مسويين مصيبه.....والله
يستر منها....بس حنا عديناها بمزاجنا....وباستهزاء.....لا وجازي اذا سألناها هبت فينا....علشان نسكت.....جازي وأعرفها....ومارستها على بر مع
ابوك....والله يستر وش مسويه؟...وبضيق....لا وعصبيتها زايده هاليومين....حسرة على أحد قال كلمه هبت فيه....
قلت بضيق:اذكري الله يمه....وهذي جازي وهذا طبعها من وعينا على الدنيا.....نار والعه...ماتحمل كلمه...وبهروب...يمه وينها أبغاها
ضروري؟....
قالت بزفرة:وينها بعد؟....هبلت بجدتك وسلطان.....قاعدين يترقصون....
ضحكت وأنا أتذكر ليالي جازي المجنونه:والله....أجل جازي مروقه اليوم....
قالت بضحكه:ايه...اليوم تمام...من قعدت وهي تشعر وتغني....وسلطان قالها أبي أرقص....وبنت ناصر ماصدقت....شالت جدتك وسلطان...جدتك
تصفق...والجازي وسلطان يرقصون....حتى انوار جابوها من بيتها....
قلت بضيق:كلبااااات....والحمارة جازي...ماروقت الا لما رحت.....
قالت وهي تضحك...وصوت الأغاني بدأ يوضح شوي شوي:عاد جازي طول عمرها معصبه.......وبحب...بس عسل على قلبي....
قلت بغيرة:ياسلام....هذا وأنا الللي مفارقتك...
قالت بضحكه:هههههه...كلكم سوى...بس آخر العنقود غير.....وبصراخ....أنتوا وش مسوين؟....وبعصبيه...ريم انتظري شوي....
وصوت الأغنيه العاليي.....
ۈآقۈل آنآ مآهۈ آنآ من بعد يآدآنه

صرت آسمع آم ڪلثۈم

معذۈر من زهرة آلفلي متغيرن ڪلي

ۈآلأمس مآهۈ آليۈم

ۈش صآر ۈش صآر لهآلقلب

حب ۈآعشق ۈآنحب

ۈآنآ آدري آنه صعب

وطت امي الصوت وبعصبيه:شنو هذا؟.....ليه مسوين بالغرفه كذا؟....
قالت جازي بضحكه وبدلع:يوووووووه مهاوي نستانس.....
قال سلطان بدلع:أي والله...
قالت جدتي:مها توكلي على الله.....خل نكمل....سليطين عل الصوت....
قالت بعصبيه:يمه علامك؟....هبلوا فيج....تمرقصين معاهم كنك بزر...وفاكه شوشتك.....وبصراخ....جازي شاللبس المعفن
ذا....وانتي يامحترمه...من زود الحيا ترقصين بعباتك....ماتعرفن الحيا أنتن....تمرقصن تقل مهبل.......وصوت الاغاني طالع
للجيران....قسم بالله الحين يجي فيصل يتودس ببطونكم.....
قالت جازي بضيق:يوووووه يمه....الحين يعني كفرنا....ضاقت أخلاقنا...وقلنا نتونس.....ليه النكد؟....
صرخت أمي بنرفزة:جازي ابلعي لسانك...لا تنرفزيني....انتي غلطانه فاسكتي....انتي ماعندك احترام ابد....لعنبو دارك....مهبله بأمي ....تراها
عجوز....راعية ضغط وسكر...مخليتها تمرقص تقل بزر....ترى بجد نرفزتيني فوق ما انا متنرفزة....
قالت بعصبيه:قولي أنتي متنرفزة من شيء....وجايه تفرغين فيني....
صرخت أمي:جــــــــــــــازي ...
قالت أنوار بضيق:خلاص جوجو....اسكتي أنتي بعد....
قالت بعصبيه:لا مو خلاص...تجي تصارخ علينا كذا ليه؟....
تنهدت أمي بضيق:اتركيها أنوار...ذي ماتسمع كلام غيرها....وكل الناس غلط...الا هي الصح....بس الغلط مو عليها...الغلط علي أنا اللي دللتها....
وحذفت الجوال...خذي أختك.....
ووصلني صوت جازي بضيق:خيييير أنتي الثانيه شتبغين؟....
قلت بنرفزة:أنتي شفيك؟....على أمي...
قالت ببرود:مالك شغل....شيء بيني وبينها لاتتدخلين.....
قلت بعصبيه:جازي بلاش طوالة لسان....
قالت بملل:وليييييييييييه؟....ريم عندك شيء سنع بتقولينه قوليه؟.....ماعندك....سكري.....
زفرت بضيق:جازي وربي حرام عليك شيبتي فيها.....
قالت بعصبيه:شيبت فيها....والا هي شيبت فيني....وبحده....لعلمك ترا موع لشان الأغاني معصبه....لا ياماما....أمي تبغى الناس يدوسونا وحنا
ساكتين ونبتسم.....ونبوس رجلينهم....ونصير مساكين...
قالت أنوار بضيق:خلاص جازي....هدي ماله داعي.....
قالت بضيق:والله يا أنوار ملييت ملييت....هي ليه ضعيفه كذا؟....بعض الأحيان ما ألوم ناصر انه تمادى بضربها....وهو يشوف ضعفها....
قالت انوار بضيق:جازي خلاص بس....
قالت بألم:لا مو خلاص أنا عجزت...وربي تعبت....لمتى حنا شماعه لسوالف الناس؟....لمتى حنا سالفه كل مجلس؟....سكت الصوت وراحت
لسلطان....حبيبي لاتخاف مافيني شيء.....
قال سلطان براحه:ايه ادري....
وبهدوء:أنوار خذي كلميها....أنا رايحه مع سلطان....وشوي وأنزلك.....
ووصلني صوت انوار:هلا ريم....
قلت بضيق:هلا أنوار....أنوار تكفين شصاير؟...
قالت بضيق:ماصار شيء....بس مره جزمه زباله....جازي وقفتها عند حدها.....
قلت باصرار:أنوار تكفين قوليلي السالفه كامله....
زفرت بضيق:أبدا...أمس خالي سوا عشا....وتجمعوا النسوان....المهم تعرفين أم سالم....اللي تصير لجدتي....
قلت باستغراب:ايه....شفيها؟....
قالت بضيق:وجابت طاري أبوك...وانه يجيكم والا لأ.....وتعرفين حساسية جازي من هالموضوع.....قالتلها:ايه يجينا ونجيه.....وريم الحين
عنده.....وأنا بس أخلص دراسه بروح...
وقالت أم سالم بعيارة:تروحوله عقب مارماكم....ولاهو سائل عنكم....
قالت الجازي بحده:والله يظل أبونا طال الزمن والا قصر....ومردنا له....رضينا والا مارضينا....ومارمانا على قولتك...الا وهو واثق اننا عند اللي
يحفظنا....ويكفي اننا عاذررينه....واللي مو عاجبه يضرب راسه بالجدار.....
المهم المره تجيبها يمين....جازي تجيبها يسار....لما فشلت المره وضحكت الحريم عليها.....وطبعا قامت تعاند وتفدى بأبوك....وتمدح فيه....والمره
ولعت...قالت تبغى تقهر الجازي:الا مها أقول ...مالك نيه بالزواج...أخوي مثل ماتعرفين...أرمل ومن عمرك....ويبغى العرس....وذكرتك له....
شهقت بصدمه:يمه وللحين عايشه....جازي ماذبحتها.....

جازي أكثر موضوع يعصبها زواج أمي....تغار كثير.....أذكر لما كنا صغار....خطب أمي واحد....وخالي فهد أصر ان أمي تأخذه....وعصب على
أمي....يقولها غصب....وأمي انجنت....خافت اذا تزوجت ابوي ياخذنا....جازي راحت ضربت الرجال بصخره براسه.....
ضحكت أنوار:لا تخافين....وبحماس...بس طافك ياجازي....وش سوت فيها....ياهي مسحت فيها الأرض....ياهي هبلت فيها.....وبجديه....أنا طول
عمري أدري جازي عوبه وقشرا.....بس لأول مرة أتمنى من كل قلبي...اني ما أصير لها عدوه....
ضحكت بحماس:تكفين شسوت؟.....تصدقين...أموت على جوجو اذا سفلت بالناس تصير حلوة....
قالت بضحكه:الا تصير ملكة جمال....وبحماس...اسمعي....
قلت بحماس أكبر...وأنا مو منتبهه للوجيه المركزة معاي وناسيتهم:معاك....
وبحماس:بصراحه وقتها أنا وعمتي نطن عيوننا....والنسوان قامن يتراعشن.... حنا توقعنا جازي الحين تحذفها برا من شعرها...وتضربها....بس اللي صار ياطويله العمر...انها حطت كرعانها على بعض....يعني رجل على رجل....
قلت بملل من سخافتها:أنوار تكلمي عدل....
قالت بضحكه:طيب....اسمعي....والا جازي تقول ببرودها اللي يرفع الضغط.....والله قوليله معندنا حريم له....يروح يدورله مره من غيرنا....ربي يرزقه.....
أم سالم قالت بعصبيه:وليه لا يكون أنتي أمها وأنا ما أدري....
وبنفس البرود:والله أنا أمها....هي أمي....مالك صالح...المهم موضوعك سكريه أحسن لك.....
عمتي مها متفشله....والمجلس انخرس.....قالت أم سالم بعصبيه:مانيب مسكرته....وبكمله....مو أنتي اللي تسكتيني....
قالت بنفس البرود:اذا بتكملين موضوعك ذا....فبدون كلام....البيت يتعذرك.....
صرخت بصدمه:تطرديني....
قالت بنفس البرود:اعتبريها اللي تعتبرينا...دامك مانتي محترمه أهل البيت....فجزاك وأقل من جزاك....
طبعا عمتي صرخت وجت تراضيها.....وأمي وسعاد معاها....وقالت أم ساالم بعناد:مها مانيب قاعده....وناسيه سوات بنتك الشينه...الا اذا رضيتي
وافقتي على أخوي؟.....
عمتي انصدمت...وجازي بضحكه استهزاء....صدمت الكل:يا أم سالم....احفضي نفسك لا تخليني أغلط عليك....
أم سالم بعصبيه:وليه باغي ماغلطتي يابنت ناصر....
الجازي بغرورها اللي يقهر:وأفتخر....وبخبث...وقلتيها بنفسك....بنت ناصر....وبلعانه وهي تضحك....شيخ الرجال....وامي لافكرت بالعرس...ما
بترضى الا برجال مثل ناصر....والا تظل علينا أحسن....
قالت بعصبيه:شقصدك.؟...أخوي ماهوب رجال بعينك....
قالت ببرود:لا عزلله...رجال ماعرفه....بس أمي ما يعقبها رجال من بعد أبوي.....وموضوعك سكريها....واحفظي ماي وجهك....واقعدي
باحترامك....وأخوك مو من ثوبنا...وباستهزاء....ومابه ررجال بيعقب على أمي.....من بعد أبوي....لأن مابه رجال يستاهل يخلف ناصر بمرته وعياله.....وهذا الهرج الوكاد خوذيه من فمي....وتبين
تجلسين....ياهلا ومرحبا....العين أوسع لك...من الحاجب....بس تبين تفتحين مواضيع مدري وش تبي؟....فالباب يوسع جمل....
هنا المره انهبلت واطلعت من البيت....وهي ترعد....وعمتي عصبت....وزعلت...وماتكلم الجازي....تقولها المفروض ماتدخلين...وأنا اللي أنهي
الموضوع....وجازي قومت الدنيا تقول قليل بحقها....وطبعا الوحيد اللي فرحان بأفعال جازي.....خالي وقال لعمتي تستاهل....خل تولي...زين
ماسوت فيها.....خل جازي تربيهن....وعمتي انهبلت ليه تقول كذا؟.......
وبعدها سكرت الجوال وانتبهت للعيون اللي تطالعني.....قال وليد بصدمه:ذي من صجها تسوي كذا؟....
ناظرت وجهه وضحكت....قلت بمرح:عادي....لاتستغرب من جوجو شيء....أصلا لما كنا صغار....فيه رجال خطب أمي...جازي...ضربته
بصخره....شقت راسه....
الكل شهق بصدمه....وليد بخوف:قولي والله...
ضحكت:أي والله...ترا جازي ماتمزح...خالي فهد كان يصارخ على أمي الا توافق...وأمي كانت تصيح...ماحسينا الا صياح....وطلع خالي فهد
ولقى الرجال....مضروب...وودوه المستشفى...ولما قال الرجال بنت صغيره ضربتني...خالي فهد جاء بيضربها...بس خالي فيصل حلف...انه اذا
ضربها....يسوي اللي ماصار....وذبحوا للرجال ذبيحه....لسلامته....وبعدها قال خالي فيصل...مالك نصيب عندنا.....أختي تبغى تربي
عيالها....وخالي فهد عصب وزعل...بس بعدين سكت.....
زفر أبوي بعصبيه....وقام وهو معصب وطلع من البيت....قال جدي بضيق:طيب...ردي اتصلي على أختك....
قلت بخوف:لا يمه جدي...وربي تذبحني....هي ما عطت الجوال لانوار...الا انها معصبه....وماتبغى تسمع حرف....
قال بضيق:لا تخافين...اتصلي من جوالي وماعليك.....
قلت بخوف:جدي وربي...تذبحني...وبعدين الحين هي أكيد بتهدي سلطان...هو ينرعب اذا شافها معصبه....وماراح ترد على احد...اذا كانت مع سلطان....
زفر بضيق...قلت برجا:جدي....ناظرني....وكملت وانا أبلع ريقي....لا تبين لها انك سمعت المكالمه....والله جدي تفضحني....
هز راسه...وسكت...قال بهدوء:أهلك مايدرون باللي صار هنا...
هزيت راسي بلا...وقلت بتوتر:جازي قالت ماله داعي...اللي صار اني غلطت لما وافقت أجي...وهو غلط...وبينا وبينه المفروض ما أحد
يتدخل....وموضوع وانتهى...وماله داعي أحد يدري فيه....حتى أقرب الناس لنا....والموضوع انحل...وانتهى.....
هز راسه وسكت....وبعدها رجع الجو شوي شوي.....الا جدي الصامت.....
انتهى البارت هنا....
قراءة ممتعه...

اسطورة ! 11-03-12 01:35 PM



((18))
لمحاااات سريعه.....

طلعت من جمعتهم...وأنا أحس صوتها يتردد باذني....ألمها اللي حسسني بفداحه فعلي....وكبر ذنبي....حسيت بانكسارها...نبرة صوتها والألم محفور
فيها....كرهتني الدنيا ومافيها.....لأول مرة حسيت بمقدار ألمها....من نبرة صوتها....ضربتها ضرب....بس ماحسيتها متألمه كثر الحين.....معقوله
الناس تجرئوا على عيالي صدق...وراسي يشم الهواء....عيالي شبعوا شماته ووجع وأنا بعيد عنهم....أفكر شلون آخذ حقي من خالهم....وأعذب
أمهم....وماعذبت الا نفسي....وجرحت عيالي....آه ياكبر حسراتي عليكم....ناظرت نفسي وأنا أسوق سيارتي بعشوائيه....استغفرت ربي...وركنت
سيارتي....وتصميم كبير جاني....لازم أرد كل شيء لمكانه...لازم أقص لسان كل من تعدى على عيالي بفراقي الطويل لهم....تذكرت كلام البنت
عنها....ووش سوت بالمره؟...وابتسمت بأسى....وأنا أقول لنفسي....صحيح الكلام اللي قلتيه.....صحيح أنا كبير بعيونك....وأنت الوحيده اللي
بهالدنيا أشوف نفسي صغير قدامها....عمري ماحسيت اني فاقد أعصابي....ومسلوب الاراده كثر ماني قدامها.......تذكرت دفاعها اللي فرحني
كثير....شعور ان لك من ظهرك....شخص له لسان حاد....يخرس كل لسان....اذا جاب كلمه شينه عن شخص يحبه...احساااااس جميل كثير....لأول
مرة...لسانها اللي تفنن بتجريحي...ولسعي بمهاره....مالسعني....الا دافع عني....ولسع الكل أنهم قالوا كلمه عني......وابتسمت بألم....كافيك
يابوك....ماقصرتي....حفضتي كل شيء لي...أحسس بامتنان كبير....عرفت سر ان مها ماتزوجت....كنت متأكد ان فهد بيزوجها...عنادا
فيني...كنت أتقصى أخبارهم...عشان أطين عيشتهم.....بس مها لا أعرست ولا الشيء ريحني كثير...وابتسمت بحب...مادريت اني مخلف ظهر
قوي....ماسمح لهم....وقف بوجه الكل.....تنهدت بالألم.....جاء دورك ترتاحين.....لزوم أريحك....ابعدي الهم عن قلبك يابوك....وارميه
علي...ارميه على أبوك....لزوم أكسب ودك....مشاعر جديده تجرفني لهالبنت......قويه كثير....فخر واعجاب وندم وحسرة وغضب
وحب.......تنهدت بزفرة....ياني مشتاق لك كثير.....بس بأرضيك قريب....وأصلح أغلاطي كلها....ولأجل عين تكرم مدينه.....بغفر عمايل
أمك وخالك....رغم ان قلبي مو صافي من خالك....أثره يبغى عرس أمك.....بس زين مسويه فيه.....شكله يكرهكم من كرهي....وقفيه عند
حده...تراه جارح أبوك كثييير....وجرحي ينزف...للحين وقفتي بالمحكمه....وهو ضدي غصه....الأوراق اللي لوى أوراقي فيها ذبحني فيها....كلامه
وهو يصرخ علي...عايفتك ماتفهم أنت....طلقها وريحها....للحين كلماته ترن باذني...وتدمي قلب ابوك.......سمعت صوت المأذن....وتنهدت
بألم....ورددت معاه.....وحركت للمسجد...وأنا مقرر بالموضوع اللي تعبني كثير....ولازم أحله....وربي يقدرني....ولو كان عمري الثمن
بادفعه....كفايه 19 سنه ضاعن....وعيالي بعيدين عني.......لزوم هاليومين منهي كل شيء....



طلع عمي والكل بهول الصدمه....ناظرت وجه جدي المنصدم.....معقوله فيه بنت كذا....أي قوة؟...أي عناد عندها؟....تذكرت كلامها عن
عمي....معقوله كبير بعيونها كذا...بس تكابر.....صدمنـــــي وصدمني كثير....دفاعها المستميت عنه....يمكن حب ويمكن كبرياء.....هالبنت
غريبه....عجزت أفهمها أبد.....ناظرت خالد الهادئ....وحسيت بالضيق....ظلم اللي بيصير ظلم.....شفت النظرات المصدومه وريم تقول
أفعالها.....ومافاتتني نبرة الاعجاب بصوتها.....ووقفه فيصل معاها صدمتني....أكيد هو سبب هالوجه اللي ماخذته......أكيد هو طبعها بهالطبع
ذا....قطعني صوت جدي الحاد:عزيز....أتصل على عمك.....خل نشوف وين راح؟....
مسكت جوالي وانا اتصل عليه...وماكان يرد....وبدأ الخوف يلعب بقلوبنا....وأذن المأذن...ورحنا المسجد وبعدها....جلسنا بديوانا....حاولنا نلهى مع
الرجال بالسوالف....والخوف على عمي بدا يلعب فينا.....وجدي وجهه شاحب....حسيت بالخوف يذبحني....أشرت للعيال وأنا ناوي نقوم....وندور
عليه...ولا اننا نقعد على اعصابنا كذا....بس وقفنا دخلته بكل هيبه وشموخ:الســــــــــــــــــلام عليكم.....
انهلعت......بس تداركت نفسي....اني مع هالعم....دوم بصدمه.....فز المجلس كله...وهم يسلمون عليه.....باس راس جدي وجلس بمكانه
المعتاد....بصدر المجلس....جنب جدي...اللي يناظره بحب وفخر...وهو يسولف ويضحك....ولا كأنه صاير شيء.....حسيت بحسرتي عليه
تخنقني...لا تمثل ياعم....تراك تجرح نفسك بزود....ناظرت الرجال اللي تناظره بارتباك وخوف...وابتسمت بأسى...وهي مره ماهابت هالهيبه
والشموخ كله....انتفضت من ملاحقتها الدائمه لي....فزيت من مكاني وأنا استأذن.....لحقني مشعل كالعاده:وين رايح؟...
قلت بضيق:حاس بضيقه...بآخذ سلاحي وأسري لمخيمي.....عساني أفرغ اللي بخاطري....
قال بصدمه:من صدق تتكلم....الجو حار...
قلت بهدوء:لا مو حار....الجو بدأ يبرد....وبأروح أستانس والصبح أرجع....
قال بحماس:أجل بأخاويك....
قلت بهدوء:حيآآآآك.....
رحت للملحق حق بيتنا....فتحت كبت السلاح حقي....ناظرت بالأسلحه الكثيره.....طاحت عيني على الرشاش....قلت بقهر:من فرغ هذا
براسك...وريح بالي...
أخذت سلاحي وفشق....وحذفتهم بسيارتي....وتنحنت وأنا ادخل البيت.....صعدت بدون ولا كلمه لفوق....لبست لي بدله خفيفه....وأخذت شماغي
وأنا أسوي الحمدانيه....دخلت ناديه....زفرت بضيق بداخلي....قالت باستغراب:عزيز وين رايح؟....
قلت ببرود:ومن متى أعطيك تقرير بروحاتي وجياتي؟....
برد وجهها....وهي تناظرني بقهر....أخذت مفتاح الجمس...وجوالي....وطلعت ونزلت بسرعه....ووقفني صوت أمي:يمه وين رايح؟....
غصب عني وقفت....ورسمت ابتسامه بالغصب....قربت منها وبست راسها:بروح للمخيم شوي....
قالت بخوف وهي تعرف اني ما أروح للمخيم الا بأشد حلات ضيقي:مع من؟....
قلت بهدوء:مع مشعل....يالله يمه تأخرت...تبغين شيء؟....
بحنيه:سلامتك ياقلب أمك...
قامت تدعي لي...وأنا أحس بالموت وأنا أشوف دموعها المتجمعه بعيونها.....ياعسى دموعك بعيده يالغاليه.....لا تزوديني هم فوق همي.....هربت
من نظرات أمي لمشعل اللي يستناني برا.......وركبنا الجمس....وطيران رحت للمخيم.....واثنينا ملتزمين الصمت.....مشعل الوحيد اللي أتقبل خوته
وأنا بأشد حالات فوراني....لأنه الوحيد اللي يقدر يهديني.....ويفهمني...كان الطريق طويل....واثنينا ملتزمين....الصمت.....وأنا متعشم بهالروحه
خير....أزيل كل ضيق...وأشيل هالضياع اللي أحس فيه....وأحط النقاط على الحروف.......وأطفي النيران اللي والعه بقلبي....


كنت أناظر وجهه الجامد...طول الطريق...وأحس بالحسرة....تمنيت الضيق لي ولا له....علامك ياعزيز؟....وش اللي مغير أحوالك؟....ومسبب لك
أزمه كذأ....مايعرف من أنت....مايعرف منهو عزيز ولد حمد....كنت أناظر لأخوي....اللي أعز من أخواني اللي طلعنا من بطن وظهر
واحد....ياضيق الدنيا بعيوني بضيقك....فضفض ياخوي.....واشكي وجع قلبك.....وابتسمت بأسى....بس مو عزيز اللي يشكي مو عزيز....عزيز
اللي يتحمل المصايب وهو ساكت....ياحسرة قلبي عليك ياولد عمي.....عسى الضيقه بعيده عنك....وراحة البال ماتفارقك....لأنك
تستاهلها.....تذكرت طفولتنا...مراهقتنا ....شبابنا....طبع عزيز اللي الكل مخدوع فيه...ويظنون انه لا يطاق.....كره دانه له....وخوف بناتنا وأولهم
خواته.....دايما من أكبر أسباب هواشي مع دانه...انها تسب عزيز.....وانا انهبل...ابتسمت بألم....بلاك ماتدرين هالرجال وشو؟....والله عمري
ماتمنيت يادانه شيء....الا انه يكون رجال لك....ولولا الحيا....كان عزيتك وخطبته لك....وماكون بهالفعل مرخصك....لاعزلله ماكون
مرخصك.....بس أدري انه بينحرج مني...وبيخطبك حتى لو ماكان باغيك.....لخاطري....ومو عزيز اللي يرد أحد عطاه.....وخاصه أنا....وخاصه
ان العطيه بنت عمه.....ضغطت على راسي...وانا أشوف عزيز اللي الجمود هو عنوانه....تنهدت بألم....ياترا بنت عمي ناصر هي السبب....أكيد
هي...خاصه أن جدي قال لعزيز مالك صالح بالموضوع....هي وأبوها لو يتذابحون....مالك شغل ياعزيز.....تذكرت طبعه المتغير....عزيز اللي كل
شهر مبدل نسوانه.....من طلعوا بحياتنا....حتى زوجاته اللي بالسر مايروحلهم...واول مره يطول مع مرته"ناديه"اللي باللعن....طول هالفترة....رغم
أني حاس انه مشمئز منها...وموطايقها....وأحس يومك غريب...عزيز من أكثر خلافاتي معاه...زواجاته الماصخه...كل شهر يتصل علي...تعال
أبغاك تشهد على زواجي...وطبعا مافيه أحد يدري....بكل زواجته....كل زواجاته كانت بالسر....بس زواجتين كانت بالعلن....بنت ولد خالته
الاولى...وشهر وطلقها....وبعدها ناديه...أبوها رجل أعمال ....وتزوجها عزيز...وشكل يومها قرب....طول عمره يدور عن مره غير....كان يحتقر
جميع النسوان....ويستهزيء فيهن....تذكرت بنت عمي الصغيره....وطول لسانها وقوتها....اللي صدمت الكل....للحين صوت الكف اللي ضربت
عزيز فيه باذني ....ابتسمت بأسى....ربي يعينك....لايغرك السكوت....هالكف بتدفعينه أضعاف.....عزيز وأعرفه......وصلنا المخيم.....مصدر
راحتنا....مخيمنا اللي صيف شتا مبني....رحنا شفنا الحلال....وحسيت نفسية عزيز شوي تحسنت....وأخذنا "ولايف"شيهانة عبدالعزيز....وانطلقنا
نمارس هوايتنا المفضله.....

أخذت أمي وأنا بأشد حالات غضبي....مشطت شعرها...ولفيت شيلتها....وهي ساكته....اليوم وصلت حدي....هالبنت صارت تتمادى كثير...
كثير.....عطيت أمي دواها....وأنا مكشرة....وطفيت النور وطلعت....جلست وأنوار وسعاد جالسات يسولفن....ناظرت أنوار بضيق
وسكت....حسيت بضيق وأنا أدري انها زعلت.....طول عمري ضعيفه قدامها......أحس اني قدام ناصر...بوقاحته بنظراته...دايما يطلعني غلطانه
حتى ولو الحق معاي.....يقلب الطاوله فوق تحت....زفرت بضيق....حل عني ياناصر.....يكفيني عذاب بنتك...لا تصير أنت وبنتك علي....طول
عمري أدعي ان عيالي مايطلعون على ناصر...بس ربي بلاني باللي أنقس من ناصر....تذكرت شسوت بأم سالم....لا والبلا فيصل واقف معاها...
الناس الكل يتكلم فيها وعوابتها...وأي مجلس تدخله...الحريم يخافن ويحاسبن على كل حرف.....وبس يشوفن وجهها يكشرن....من هي بزر...تفشل
بالحريم.....وكرهتهن فيها....وربي أخاف عليها من دعاويهن...مسكت قلبي بألم....يارب أهدها يارب خلها لي.....تذكرت جيتهم المفاجأه قبل
أسبوعين....وكلامهم ان الشوق جابهم....نظرات عيون ريم وهي ماتحط عينها بعيني...وتنزل عيونها بسرعه وتهربها....ريم ماتعرف تكذب وتخبي
أبد....كل شيء يبان عليها....وسلطان ماعنده ماعند جدي....مايمشي الا بأمر الجازي...وجازي هي المصيبه.....بنتي واعرفها...والبلا حاطه عينها
بعيونا بقوة....وماصار شيء....ولا يرتف لها جفن...تكذب...ومانقدر نقول لها كذابه....ياعذابي منك ياناصر....كنت أبي أهرب من
عصبيتك....وعنادك...أثر عنادك وعصبيتك لاحقني لاحقني....لا وبنتي...بنتي اللي ماقدر أقولها كلمه وحده....أدري انها على حق بعض
الأحيان....بس مابقاها تعالج الأمور بعصبيه....وتهين الناس وتذلهم...كأنهم عبيد عندها....لا تحشم شيبهم ولا تحشم أعمار.....الغلط عندها
غلط...وماتسكت عنه أبد.....وياويل ويل اللي يدوس لها على طرف....حتى ولو مايقصد.....تقلب الدنيا كلها....زفرت بضيق.....وأنا أتذكر أفعالها
ومواقفها اللي دايما تحرجني....خوف النسوان منها....ومن يشوفنها يقولن كش وبرا......

كنت جالسه وأناظر وجه عمتي مها السرحانه...وأسولف مع سعاد......مسكينه عمتي تكسر خاطري كثير....كثير انهزاميه....ضعفها هدم
حياتها....وهذا من أكبر أسباب مشاكلها مع الجازي....أذكر النسوان بس يشوفنا لجازي يحشمن نفسهن....أما اذا كانت عمتي وريم....بس يضحكن
عليهن....وينغزن بالكلام....حتى أمي دايما تسويها...وريم وعمتي ماينبهون....بس ما كنت أقدر أسوي شيء....وأمي هي اللي تضحك عليهن...
كنت أحس أمي مربطه يديني....كنت أحس بحقد لأمي....بس وش أقول؟....كرهت خوالي والسبب استهزائهم بعمتي....خاصه لأنهم حاقدين
عليها.....أن جدي رفض خالي...وزوجها ناصر.....ولما تطلقت كانوا هم اول من تشمتوا فيها.....وبكذا موقف يجرحونها.....وهي مالها ذنب...جدي
هو اللي رفض يزوجهم....كانوا أكثر الناس اللي فرحوا بطلاقها.....هالشيء حز بنفسي...شماتة أمي وخالاتي بعمتي....تجرحني...تدمرني
كثير....كثير أحيان أفكر أقول لأبوي....بس بعدين اتراجع....أدري أبوي عند عمتي مها توقف الدنيا....ويمكن حتى يطلق أمي....وأبوي طبعه
حامي...رغم انه نادرا مايعصب....بس اذا عصب عصب......ومابي أهدم بيتنا...مهما كان هي أمي....بس أمي تجرحني من الداخل كثير....لكذا
انبنت حزازيات كثيرة....بيني وبين خوالي...بس الجازي قدرت تقص لسن الكل....وبقوة...وأول لسان قصته أمي....ودخلت أبوي بالسالفه...وكانت
راح توصل للطلاق....ما أنكر اني كرهت الجازي بوقتها....وأنا أشوف أمي تنطرد قدامي وقدام الكل من بيتها.....عصبية أخواني....سعود اللي
شوي ويضرب خالتي.....بعدها رجع أبوي أمي....بس صارت حزازات بينهم...ولحد اليوم....وأبوي من النوع اللي مايغفر....المهم على كثر مالمت
جازي بالأول....بس بعدين عذرتها....وسامحتها...جازي من اكثر الشخصيات اللي ألعبت بحياتي دور....ياما كانت الملجأ لي من قسوة امي.....كنت
أحس بالقوة معاها....أحس اني أكون وياها على طبيعتي.....أسعد لحظات حياتي...كانت تجمعني انا والجازي....رغم كره أمي الكبير لها....خاصه
بعد ماعرفت ان طلال يحبها....وهي متكلمه مع خالتي انها تبغى ملاك له......بس طلال رفض حتى الكلام بالموضوع.....وكره الجازي الواضح
لها....رغم انها عمرها ماذكرتها بالشينه قدامي....أصلا تتجنب الكلام عنها بوجودي....علشان ماتجرحني.....بس للحين كلمته اللي قالتها لي بيوم من
الأيام...ترن باذني.....مسكت يدي بقوة....وبثقتها وقوتها الدائمه حطت عيونها بعيوني"أنوار...انتي تدرين انتي شنو بالنسبه لي؟...أنتي مو بس بنت
خال...أنت أختي ورفيقة دربي.....يمكن احيان راح اجرحك...أو أغلط بحق ناس يعنون لك كثير...وبثقه....وأنتي أكثر وحده عارفتني....واني ما
أغلط الا اللي يغلط علي....ومهما صار....أبغاك قبل لايصير أي شيء...تحطين نفسك بمكاني....وتشوفين شنو يكون ردك؟.....وبحنيه....أنتي شيء
كبير بالنسبه لي أنوار؟......ما أتحمل خسارتك أبد.....والا ان بيوم من الأيام تحقدين علي......"
وعاني من سرحاني...صوت جوالي...وطلال يتصل علي..قال انه بيدخل يسلم...قلت له يدخل...ولسعاد تتغطى......دخل وسلم على عمتي
وسعاد....دخل وهو كاشخ كشخه معرس.....وهذي عادته بس نجي لبيت عمي فيصل....يكشخ....علشان الجازي....كنت اشوف عيونه اللي بس
تفتر تدورها...ابتسمت بأسى من حالة أخوي العاشق لحد الجنون....ربي يكتبها من نصيبك....يارب....تستاهل الجازي وربي.....تذكرته جنونه
اليومين اللي طافوا بعد ماسمع شعرها....وفرحه اللي مو طبيعي....الكل لاحظ روقانه....تذكرت عيونه اللي تشع فرح....أنوار أكيد كاتبه هالأشعار
لي....أنوار وربي للحين يرجف.....ابتسمت وانا أتذكر.....يابختك ياجازي.....طول عمرك محظوظه....ربي يرزقني بواحد يحبني مثل مايحبك
طلال..... وبأسى...بس ياليتك ترحمينه شوي....وتخفين عليه....كنت دايما أنصدم من حب طلال المجنون....وولعه المجنون فيها.....من حنا صغار
مطنش الكل....ودلع بالجازي....كان هو وعمي فيصل يتنافسون على حبها....وهي مطنشتهم وتلاحق سلطان.....دايما كنت أنا وأنوار مركونات
بالزاويه اذا احضرت الجازي.....كانت غريبه من هي صغيره....كانت تسوي المصايب.....وتخلينا غصب نشاركها....وننضرب حنا....وهي
مايحوشها شيء...يقولونا مالنا قلوب تقوى على ضربها.....وياليتنا نتوب.....من نشوفها تبتسم لنا....نتراكض لها مثل المهبل.....وهي مطنشتنا
ولاهيه بعالم عجيب لحالها مع سلطان....نادرا ما أشوف جازي عفويه قدام الناس....الا مع سلطان....تنقلب شخصيتها 180درجه....دايما كنت أغار
من علاقتهم الغير طبيعيه.....انتبهت لطلال....وضحكت بداخلي.....ورحمت عيونه من كثر ما يناظر الدرج....وأنا متأكده أن الجازي ماراح تنزل
أبد.....مستحيل سلطان راح يتركها....أو هي تتركه وهو بهالحاله....
قلت بهدوء وانا البس عباتي:طلال يالله....
ناظرني بعصبيه....وقام بضيق....وهو يناظرني بتهديد...وبس طلعنا من البيت صرخ فيني:يعني ماتقدرين تنتظرين شوي....
قلت ببرود:رخي صوتك بالأول....لايسمعك عمي فيصل....ويتوطى ببطنك....وبعدين راحت مع سلطان فوق....وأبشرك معصبه وزعلانه....يعني لو تموت ماراح تنزل.....
ومشيت وهو يركض وراي....وبخوف:ليه.؟....من مزعلها.؟...
ركبنا السيارة....وقلت له:حرك وانا أقولك وانت تسوق....
حرك السيارة.....وقعدت أقوله وهو كشر...قال بضيق:أوووووف من عمتي.....وخرا على الزفت أم سالم....يعني زواج بالغصب....وبرجا...أنوار
تكفين اتصلي عليها....
قلت بضيق:طلال...لا تكفى...هي لما درت انك سمعتها وهي تقول الشعر....هبت فيني....
ناظرت ابتسامته الخفيفه....وتنرفزت:ايه أضحك.....بلاك مو أنت اللي انمسحت بكرامتك الأرض.....
قال بهمس...وهو للحين مبتسم:تمون....والله تموون على العمر بنت العمه.....
ناظرته بعصبيه وقهر...وأنا أتذكر لما حكرتني فوق....وهي تناظرني بنظراته المرعبه...والتحقيق اللي أفتحته معاي...وأنا كالعاده..خريت الأول
والتالي..وأنا منزله راسي.....وأنا داريه ماراح تعديها على خير.....وهي متكتفه قدامي...وساكته....لما طال سكوتها....رفعت راسي وشفت ملامحها
المتجمده....قالت ببرود:تدرين طحتي من عيني....
ناظرتها بصدمه....وكملت بنفس البرود:ترضينها لنفسك....يابنت خالي....والا أخوك يرضاها لك.....وبعصبيه....تخيلي قلت شيء أكبر....بأي حق
يسمع؟....شهالتصرف الغبي؟.....وأنتي بكل وقاحه ساكت....وبحده....لا وانا أخربط واقول أشعار غزل....وانتي واقفه....وبصراخ.......ترا
مايجوز...لا لك ولا لأخوك...وذنبي برقبتك.....
المهم وغصب رضت علي...بعد حب خشوم.....دايما كانت عندي قناعه....أن طلال له الحق بكل مايخص جازي....لأني أحسها له خلاص...ولكذا
كنت أجاريه كثير...من أشوف نظرته اللي كله عشق لها....ورجا لي....كنت أنفذ مطالبه.......رد طلال يترجاني....بس هالمرة كنت مصرة....حاول
معي بكل الطرق....بس رفضت....وكلمتها مايجوز.....وذنبي برقبتك...مسببه لي رعب....وعصب طلال...ورماني بالبيت...وشخط بسيارته....

الزفت الجزمه"تكرمون" أنواروه .....والله لأربيها....الحين بعد ماخوفتني عليها....وضايقتني....وماخلتني ارتاح وانا أسمع صوتها....زفرت ضيق
وأنا أفرفر بالشوارع....رحت للبحر....رميت جزمتي"تكرمون"....وشرابي...وغترتي وعقالي...وفكيت زراير ثوبي الاولى...ورفعت
ثوبي....ودخلت جو الماي....رديت للبيت مخصوص....علشان أكشخ وياليتها شافتها....الا راحت وماتهنيت فيها....رحت وانا متعشم اني بكحل
عيوني بشوفتها....بس صدمني زعلها....حسيت بقلبي يوجعني....بس لأني عارف انها زعلانه ومتضايقه...دعيت على ام سالم وأخوها
الزفت.....وعصبت على عمتي....ليه ياناس؟....اتركوها....حذفت الماي برجلي...وأنا أتذكر أطباعها...من وهي صغيره...أكثر شيء كان يعجبني
فيها...طبعها اللي ماله مله ولا دين أبد....قوتها ...حدتها...ثقتها...غرورها...دلعها....ضحكتها...نظرا تها.....من هي بزر تحركني كأني لعبه بين
يدينها....من هي بزر....ربطتني وانا لاحول ولاقوة....نظرات عيونها الغريبه....ابتسامتها الخبيثه.....كل شيء فيها كان يجذبني لهالبنت
بقوة....لماغرقت....وماعاد لي خيار....نظرات الاستهزاء بعيونها....اذا ناظرتها بحب....أو قلت كلام حب...أكثر من موقف كبرها بعيني
كثير....تذكرت قبل أربع سنين....بيوم عيد ميلادها بالضبط....كنت ذابح نفسي قبلها بأسبوع.....وأنا أفتر أدور هديه...للي ملكت قلبي....شريت
الهديه....وغلفتها باللون الأحمر....كنت فرحان كثير....أي بنت بتجيها هديه مثل ذي بتفرح.....مهما كانت...ابتسمت بحب...بس مو الجازي...مو
الجازي....للحين أتذكر أنوار ووهي تصعد السيارة وترمي هديتي بوجهي وتصيح....انهبلت وش صار؟....لما قلت لها:وش فيك؟....
قالت بألم:رمتها بوجهي...وتقولي وصلي كلامي لأخوك....لا يجوز له يهديني ولا أهديه....لا هو اخوي ولا أبوي ولاخالي....مابينا شيء...وقولي له
يالكبير يالمهندس....مو قال ذي بزر أضحك عليها بهديه وكم كلمه....لا ياماما...ذي ماوراها أحد....لا أبو ولاشيء.....بس الشرهه مو عليه الشره
عليك انتي....موافقته بهالمصخره...وعلمن ياصلك....ويتعداك أنتي وأخوك.....عيدوا هالحركه....والله كل شيء بيوصل لخالي...وقولي لأخوك
الفاهم....يحلها كانه رجال.....
ابتسمت بألم....وأنا أتذكر ألمي بهذيك الفترة...انجرحت كثير....بس كالعاده بسرعه برا وأنا اشوفها...وأستوعب حروفها....وأيقنت بهذيك
اللحظه...اني حبيت ووحده فوق التوقعات....وكبرت بعيني....على كثر ماكنت أشوف حركتي عاديه.....بس بعد كلامها....لمست تربيتها النادرة....
وأيقنت اني طيحة طيحه ماوراها قومه أبد....وانجرفت بهالحب...وعلى وجهي أكبر ابتسامه....وكل موقف يزيد مكانتها بعيوني....ويزيد تمسكي
فيها......

كنت أناظره من شباك غرفه سلطان....ودموعي تسيل....وحاطه يدي على فمي...مابغى أطلع صوت وازعج سلطان...اللي بالموت نام....ناظرت
كلامه مع أنوار...وبعده تكشيرته والخوف اللي انرسم على وجهه....حسيت بحسرة بقلبي....أوجعوا قلبي ياطلال....أوجعووه كثير....ترضاها
لي...قلبي يدمي يالغالي....الكل متفنن بتعذيبي....تعال بسرعه أرجاك داوه...أخطفه من بين يدينهم وداوه...الكل خذلني....الكل طعني.....وأولهم أمي
وأبوي....آخ ياطلال....جروح قلبي تنزف...تنزف كثير.....محتاجه لك كثير....كثير....ودي أرتمي بأحضانك...واشكي لك...منهم...من اللي سوه
بقلبي...أبغاك تداوي قلبي بشويش.....أبغا أهرب معاك لعالم ثاني.....عالم بعيد....أبغاك تنسيني ظلم أبوي....وضعف أمي....مرض سلطان....خذلان
الدنيا....أبغاك تدخل نورك لدنياي....آخ يالغالي....ومليون آخ....رحت وأنا أقرب من سلطان....جلست على طرف السرير...وأنا أراقب ملاممح
وجهه....اللي أموت فيها....نايم كأنه ملاك...فاتح فمه....وبراءة الدنيا بوجهه....ناظرته وأنا أمسح دموعي بعناد....والله لأخلي الدنيا تفتح يدينها لك
ياخوي...والله لأعيشك أحسن عيشه....وماخليك تحس بوجع.....وما أتهنى بحياتي...الا بعد ما أظمن هناك انت....ولو كلفني عمري....سالت دمعتي
بهدوء....ما أدري سر حبي لهالأنسان النايم.....ليه مستعده أسوي اللي مايتسوى علشانه؟.....ما أدري متى انبنت هالروابط بيني وبين
سلطان.......من وعيت على الدنيا....وسلطان ظل لي...وأنا ظل له...مانتفارق....كنت أخاف أحيان من حبي الكبير لسلطان....من كنت
صغيره...كنت أنهبل أنجن اذا أحد قال كلمه لسلطان....حتى لو كانت أمي....أو خالي....كنت أقعد طول اليوم اصارخ واكسر البيت....وهم تجنب
لأزعاجي وخوف من طبعي المرعب اذ عصبت....صاروا يتجنبون سلطان.....ابتسمت بأسى...وأنا اتذكر عيال حارتنا لما كنا صغار....كنت أخليهم
غصبا عنهم يلعبوني أنا وسلطان....وأعصب اذا أخذوا الكورة من سلطان....كانوا اذا شافوني انا وسلطان يتضايقوني....يدرون انا للعبه
بتخرب...وسلطان بيسجل الأهداف....واللي يقرب له....أو يفكر انه ياخذ الكرة موته يصير.....وكتمت صوت ضحكاتي....وأنا أتذكر لما كنت بثاني
ابتدائي....كنت بالمدرسه.....وشفت رجال شعره طويل....وانهبلت...الا سلطان يطول شعره...وفعلا طولت شعره....وسلطان ماكان يخلي أحد يمشط
شعره الا أنا....وسبب أزمه لأمي.....فقالت لخالي بما اني بالمدرسه...رح حلق شعره....وراح تعصب شوي وتسكت.....جيت من المدرسه
وانصدمت....وأنا أشوف شعر سلطان الخفيف كثير...سلطان يشكي لي ويصيح.....وأنا انهبلت....قلت بعصبيه:من قص شعره.؟...

وقالولي وقلبت البيت فوق تحت....وحلفت لأتوبهم....رحت اخذت عشره ريال من بوك امي...وسلطان معاي طبعا...وطلعت من البيت....رحت
للحلاق اللي يبعد عننا شارعين...دخلت وقلتله قص شعري نفس هذا ولد...وفعلا ناظرت شعري اللي كان لكتوفي...طايح بالأرض....وشعري
الخفيف الحين....وصرت كأني ولد....ونفس قصة سلطان....بس شافني سلطان فرح وماصدق....واستانس اني صرت مثله....دخلت البيت بقوة
وماحسيت الا بصراخ أمي ...و تبغى تضربني...بس جدتي مسكتها وهي تضحك.....وصوت ضحك خالي...اللي واصل للسما....وريم حاطه يدها
على فمها بصدمه.....وأمي من الحرة قامت تصيح...ومنها فعلا تابوا وماقربوا لشعر سلطان أبد.....بس أنا الكل كان بس يشوفني يضحك...البنات
بالمدرسه احتروا مني....وطلال انهبل لما شافني....وزفني وزعلت عليه....سعود انفجر بالضحك....ويقولي قسم بالله لايق عليك...أنتي المفروض
ولد....بس لكل شيء حكمه.....ههههههه....
ابتسمت وأنا أناظره وهو ينقلب على بطنه نومته المفضله....وشعره الناعم...غطى ملامح وجهه....قربت له...وأنا ابعد شعره...وأبوسه
بقوة...وناظرته بتصميم....كل شيء علشان اشوف الضحكه بعيونك....مستعده أسويه....مو بس قص شعري....لو تطلب أني أمشي عالجمر ...والله
لأمشيه...وأنا أضحك...وأقولك بارد مايحرقني....
ناظرته بتصميم ....قريب بتطمن عليك...وأضمن حياتك.....وأنا أختك...بس عطني شوية وقت...>>>وابتسمت بخبث....لأفكاري اللي طبختها على
نار هاديه....وبديت بتنفيذها....بس بقى ضرباتي النهائيه....اللي راح اضربها بالصميم....وأتطمن على حياة اخوي......ناظرته بأسى....علشانك
ادوس على الكل....وبدم بارد....عندك ماعرف أمي من أبوي....المهم مايصيبك ضيم...وعهد على رقبتي....مايصيبك ضيم وفيني نفس
باقي....وراحتك راح تبقى أهم شيء بحياتي...ولأخر نفس فيني....سعادتك وبس.....هذا المهم.....والباقي عادي....راح أسوي لخاطرك اللي
مايتسوى....واندسيت بسريري....القريب من سرير سلطان....وأنا أعيد سرد أفكاري....وترتيب خططي....وأعالج ثغراتها....واذكر نفسي...الا
هالموضوع ياجازي لاتستعجلين فيه....وتحكمي بأعصابك فيه....الا هالموضوع اي ثغره بتحطم مو بس سلطان....الا انا قبله....لاتهدمين كل اللي
بنيته بالعجله...خليك هاديه.....وانتي الربحانه....



أما في غرفتها....من زمن طويل.....كانت قافله الباب مثل كل يوم...تصيح حالها...تصيح حسرة أمها عليها....شفقه عزيز عليها.....استهزاء الكل
فيها...الزمن جرحها كثير....كثير....موذنبها ان ربي خلقها عاديه....مو ذنبها...ان رجلها اليسرى فيها عرج.....مو أسباب تمنع الكل من النفور
منها...صارت عجوز....وعمر ما احد طق بابهم طالب ليدها...الكل يمشي بحياته الا هي...خواتها....بنات عمها...الا هي...راح تظل حياتها طول
عمرها كذا...محبوسه بهالغرفه....وشفقة الكل تحيط فيها.....للحين وصايا أبوها لأخوها باذنها"لاتقهرها يابوك....ولا تكسره...ترى زمانها
كاسرها"....وهو على فراش الموت داري ان بنته مكسورة...وشايل همها...لأنه داري اني بظل عالقه برقبه عزيز طول عمره....لأنه واثق انه مافيه
رجال يرضى فيني كزوجه...وحتى اذا رضوا....مارضوا فيني الا طمع بفلوسي....وهذا شيء واثقه منه....تذكرت آخر واحد خطبني...شاب
بمنتصف العشرينات....حلو كثير....بس مو متوظف....وبكل وقاحه جايين يخطبون....يحسبون اني بصرف عليهم وعلى ولدهم العاطل....يحسبوني
بأرخص نفسي....تذكرت غضب أمي وهي معصبه على عزيز....وهي تقول"ما أحد بيخطبها بعد أختك تعدت الثلاثين....تصبر سنه سنتين...تحصل
بزر بزرين منه....وتطلق عادي...قلعته....وبحيله...على الأقل يشيلونها بكبرتها....ان مشى زين ...زينن على زين....مامشى معها...الباب يوسع
جمل....وبألم...هم أختك كاسر ظهري ياعزيز.....خلها تروح بدال لا الناس ياكلوون وجهنا بالشماته....ويقوولون عنست بنت حمد...ومنها ينفك
الطريق قدام خواتك الباقيات......واللي يطلبونه يايمه قلهم تم وان شاء الله....هذي فرصة أختك الوحيده...."
حطيت يدي على فمي....أمنع صوت شهقاتي لاتطللع....لهذي الدرجه ترخصيني يايمه....هذا وانا بنتك قلتي عني كذا....أجل ما ألوم الناس لو ايش
ماقالت عني...بس اللي صدمني صراخ عزيز على أمي:قلعت الناس...ألعن أبوهم لا أبو اللي جابهم....هذا همك الناس....الناس يمه...وبنتك لهذي
الدرجه رخيصه عندك....بنتك شيختهم وتاج راسهم.....ووالله لأقص لسان اللي يجيب سيرة اختي...أختيي ما أرخصها أبد...أختي غاليه وغاليه
كثير...وماعطيها الا للي يستاهلها....وهذا البزر والله لو يصعد سبع سما....مايشوف ظفر شذى....وبحده عزيز اللي تخوف...وهالموضوع منتهي...

وبس سمعت خطواته....ركضت لغرفتي وأنا منهاره....وأحس بامتنان كبير لعزيز....لأخوي اللي ما أرخصني...أمي وهي أمي أرخصتني...
والقاسي اللي دايما أرجف منه عزني عزني كثير...ناظرت صور الأطفال اللي ماليه غرفتي وانا اصيح بألم....والله مابغى شيء من هالدنيا...الا
رجال حنون...وعيال يشيلوني لا كبرت..وأسمع كلمة ماما منهم بس....ياقساة قلبك يادنيا!!....مستخسرة فيني هالشيء.....والله ماني طالبه كثير.....

اسطورة ! 11-03-12 01:37 PM


((19))

بعد شهر...
كنت جالسه أنا وجدتي وسعاد وأمي وسلطان....وجدتي اليوم شكلها هويانه...ذبحتني تبغى قصيد عشاق....تبغى أبيات هاويه ...وأنا أضحك عليها...
قلت بضحكه:يالله اسمعوا يابنت ساير....ذي اهداء منك لأبو صلوح....أنا كتبتها مخصوص لكم.....
ماحسيت الا بجزمتها محذوفه علي.....بعدت بسرعه وأنا أصرخ...قلت بعصبيه:جدوووووووووووووه....ليه؟....وبدلع...حرام والله شكله
مشتاقلك...أمس شفته واقف عند باب بيتنا....وبغمزه وخبث....شكله يبغى نظره.....والا ماخذ موعد من الحب....
قالت بعصبيه اكبر:وجعوووووووووووووووووووووووه.....يالسلقه....تس ألين بعد....مالت عليك...أبو صالح كانك تبينه حلال
عليك....وبصراخ...ولا تطلعين سوالف....لايسمعك أحد ويصدق....تراك هبلتي فيني....ياعسى ابو صالح يوقف على قبرك.....ان شاء الله.....
قلت وأنا حابسه الضحكه وأتظاهر بالصدمه....وباستعباط:يوووه...جده حرام....تبغيني أنا وياك نتشارك فيه مايصير....وبزعل
مصطنع...يالعوبه...كل ذا حب تبغين يومي قبل يومه.....وبعناد...وهو مايشوف بهالنسوان الا مسيرة بنت ساير....
قالت بصراخ ووجهها أحمر:قولي آمين....ياعسى يتشاركون فيك....عشرة...وبحفرة.....ياااارب ياكريم.....عساهم يبردون حرتي فيك....
صرخت أمي....وسعاد شرقت بالقهوة....انا طحت بحضن سلطان اللي مو فاهم....انفجرت ضحك...قالت أمي بعصبيه:يمه استغفري ربك...وش
هالدعاوي.؟....
قالت بنرفزه:والله كيفي...وماني مستغفرة...وبصراخ...وشوفيها..؟....تتضحك....طابتلها السالفه...ولاتخافين عشرة ولا يقوونها....
عصبت امي...وهي تقول:يمه... وبعدين....وناظرتني بعصبيه:وانتي بسك ضحك.....
قلت وانا أمسح دموعي وماسكه بطني بألم:هههههه....يمه ....ما أقدر...جدتي عليها دعاوي مو طبيعيه......
قالت بعصبيه:ليه مو طبيعيه؟....جنيه أنا والا مسكونه....والا مو عاجبتك....
هنا رديت انفجر بالضحك زياده....وأمي تستغفر وقالت بعصبيه:أنتن ماتكبرن...أربع وعشرين ساعه...تقل قطو وفار....
قالت جدتي بعصبيه:قطو وفار بعينك....ياللي ماتستحين....
قال سلطان وهو يضحك:جدتي فار...هههههههههههه.....
بس شفت عيون جدتي اللي طلعت.....ضحكت بقوة.....وهي بصراخ:فار عساه ياكل عظامك....ياسليطين يالكلب....
قلت بعناد:عساه لعدوه....
قالت بعصبيه:حسبي الله عليك....عساك ماتلفين على وحيد أمه....كانها بخيته ماتزوجين ولدها....يالسلقه الجربا.....
ضحكت بقوة....على وحيد أمه....يعني من كثر شر....راح اعزر بأم زوجي....ناظرت وجه سعاد الأحمر من الضحك...وأمي اللي مولعه من
جدتي...مسكت بطني وانا أحسها خناجر تضرب ببطني....والدنيا صارت تلف فيني لف....تعرفون لما تضحكون بجنون...ناظرت سلطان اللي
يضحك لضحكي...وهو مو فاهم شيء.....قلت بتعب:جده خلاص....قسم بالله تعبت من الضحك....وربي لفت فيني الدنيا....
وبصراخ قوي:قولي آمين....عساهم يلفونك بالملافيف لف....يابنت ناصر....
الكل شهق....ثواني وانفجرت بنوبه ضحك قويه....ورن جوالي...ناظرت رقم ريم.....وفتحت الخط...وأنا مستمرة بالضحك القوي....وماني قادره
أوقف....وأمي تهاوش جدتي....ومعصبه....وسعاد تحاول تحبس الضحكه...وكل شوي تفلت منها....وسلطان يضحك شوي....بعدين يناظر
الTV...وبعدها يرد يضحك معنا.....


كنا مجتمعين ببيت عمي ناصر...عايله الناصر كلها.....باستثناء العوبه وسلطان.....الكل محتار...من طلب عمي ناصر....الكل الاجتماع....كل دقيقه
مشعل يسألني وش فيه؟....كنت أقول ببرود:ما ادري....
وأنا عارف....يمكن قرار عمي هو الصح.....كان جدي الجالس بصمت كالعاده وينقل عيونه بين الكل.....وهو موافق على قرار عمي ناصر....
ومؤيد له....ولقراره كثير....خاصه وهو يصرح بكل صدق انه تعلق كثير بالجازي....ويبقاها اليوم قبل بكره قدام عيونه.....انصدمت....من غفران
جدي وعمي لها...ولكلامها....لذي الدرجه هالبنت سيطرت عليهم.....وحماسهم وهم يبغون يعرفون ردة فعلها....وتوقعاتهم....كانوا متوقعين انها
بتفرح....وبيلتم الشمل.....كنت أناظر الفرح بوجه عمي.....والراحه بوجه جدي....معقوله مسوين لها كل هالمكانه.؟....ليه طيب؟...شنو
السبب...اللي فيها معلقهم لهدالدرجه فيها....أنا عني ماشفت...الا وقاحه وقوة وقلة ادب....وطولة لسان وخباثه.....مدري ليه قرصني
قلبي من ردة فعلها؟......
قطعني من أفكاري صوت عمي الحاد:اسمعوا جميع....
الكل التزم الصمت....وبحالة الترقب....قال بهدوء:أنا نويت ارجع ام سلطان لذمتي...
الكل شهق....شفت أم وليد وهي حاطه يدها على فمها.....تمنع شهقاتها....وكمل بحده:وأنا ماني جاي آخذ اذن أو شور من أحد...انا أبلغكم لا أكثر....
نطت ريم وهي تحضنه...وبفرح وصوت مرتجف:صج يبه....بنعيش حالنا حال الكل....بينك وبين امي......وباست راسه...وربي أحبك....
ابتسم عمي بفرح:وأنا امووت فيك....وربي يقدرني يابوك أعوضك وأعوض أخوانك.....
ناظرت نظرات نايف البارده.....المسلطه لأمه.....ووليد وهو حاضن امه اللي تصيح....ونوف اللي تصيح من الجنب الثاني....قال جدي بهدوء:بس
يابوك....أنت العزيزة...لاتصيحين يابوك....وهي الأولى وهذا حقها...ولخاطر عياله....وعهدن علي....أنتي بيتك وبكرامتك......وماحد يدوس عليك
طرف....تعوذي من ابليس يابوك...وكفي دمع عينك....
قطعنا صوت نايف البارد:جازي قلتوا لها؟.....
الكل ارتبك....قالت ريم اللي تلمع عيونها بسعاده:أفا عليك الحين بأقولها......واتصلت بسرعه.....
قال نايف بنفس البرود:حطيه سبيكر....أبغى أسمع ردة فعلها....
ارتجف قلبي....حسيت بشيء بيصير من برود نايف.....برود نايف شغل حاستي السادسه....قالت ريم بفرح:ابشر...أكيد بتفرح كثير...
رنه...رنتين...وانا أحس الجو يضيق علي....فجأة انفتح الخط....وصوت ضحكات أنثى صارخه تنبعث من السماعه....لأول مرة حسيت بقلبي يرجف بقوة...ناظرت الكل بصدمه...وأنا أسمع صوت ضحكاتها القويه.....والكل منصدم...قالت ريم اللي معميتها الوناسه:جوجو...عسى الضحكه دوم.....
قالت من بين ضحكاتها:ههههه...بو جودك....ههههه....طافك جدتي موتتني ضحك.....هههههههه....
قالت بحماس:اتركيك من جدتي....عندي لك خبر بمليون ريال....وربي راح يفرحك كثير....
تنحنحت شوي....وقالت بهدوء:يخص منو؟....
قالت بنفس الحماس:كلنا....
ضحكت فجأه وهي تقول بمرح:طيب شوي...بس خليني أراضي هالزعلانه....
وشوي وسمعنا صوت بوسه قويه...وضربه وصراخ...وصوت عجوز غاضب:انقلعي يالماصخه....شفطتي خدي....عساهم يشفطون دمك....
ضحكت بجنون:هههههههههههه....بسم لله على دمي....ان شالله يشفطون دم عدواني...وبغرور...وبعدين حاصلك بوسة من الجازي.....
قالت العجوز بعصبيه:وعووووووووه....من حلات بوستك....وباستهزاء....خفي من هالغرور شوي.....
قالت بضحكه وغرور عجبني كثير:جدووووه.....تدرين وشو آخر قصيدي؟.....
قالت العجوز:ايه...صيري خوش بنيه....وسمعينا القصيد الزين....اللي يطرب البال....
ضحكت بدلع...وبقوة:اسمعي...
وبصوتها الأنثوي المبحوح....وبكل جاذبيه قالت:


ماعاقني الحساااد وأعشق مصيري....
موتي علي أهون...ولا موت الآمال....
اسمع شهيق الصدر...واسمع زفيري...
واسمع ونيني داخل الروح"مواااال"....
يكفي أنا "أنثى"تعديت غيري....
وشلون أجل لو كنت بهالوقت"رجال"....

[COLOR="Black"]
ووبضحكه:وسلامتك....ذي أبيات عالسريع....
قالت الجده بحماس:صح لسانك مليون....عزلله انك شاعره...وبرجا...وحدة ثانيه...لأجل خاطر جدتك...
قالت بضحكه:بكلم ريم...ضروري...وأرد لك....أموااااااااااه....
وكملت بضحكه:ريموووه انتظري....رغم ان قلبي ناغزني منك....بس بنسمع...واذا شيء يكدر الخاطر...لاتقولينه..لأني اليوم مروقه....ومالي مزاج أعصب....
قالت ريم بحماس:أول شيء....صح لسانك....وربي اشتاقت لأشعارك.....وبثقه...ولاتخافين خبر بيونسك....مثل ماونسني....ويمكن أكثر.....وبحماس...أحس اني بأطير من الفرح...
أنا كنت متجمد....صدمتي مخرستني...شاعره...ومتمكنه كثير.....ناظرت بوجيه العيال المتنحه أكثر مني....والهدوء مالي المجلس...ماغير صوتها الأنثوي الجذاب....وصوت
شهقات أم وليد الخفيفه....ناظرت جدي وعمي ناصر اللي مبتسمين....والابتسامه شاقه وجيهم....ونظراتهم تشع فخر واعجاب....وأنا قلبي يتنافض,....اليوم شفت لها وجه جديد.....قطعني صوتها وهي تتنهد:يالله غردي....وشو صاير؟....
ناظرت نايف...اللي عيونه تناظر بفضول....ولفيت بسرعه لريم اللي قالت وهي تصيح وبصوت مرتجف:جازي خلاص...أبوي بيرد امي....بنعيش حالنا حال الكل...بين امي وأبوي....وبفرح من بين دموعها....صح احلى خبر....
:................
كنت أناظر ريم والجوال بيدها....بلهفه...أبغى اعرف رد فعلها....وعمي ناصر وجدي....والكل مثلي.....قالت ريم بفرح:حياتي انصدمتي صح؟....حتى أنا بالأول انصدمت بعدين فرحت......
قالت ببرود:انتي صادقه.....تتكلمين جد؟....
أنا من البرود ذا كله....مسكت قلبي بخوف....قالت ريم بفرح:اي والله....والحين كلنا متجمعين....وفرحانين...والكل درى ان ابوي بيرجع أمي...
وبصراخ صدم الكل:انتي مجنونه؟.....وباحتقار....وفرحانه بعد....ياكبر فرحتي فيك ياختي...وباستهزاء....وسلطان ولي أمرها....شرايك؟....لعنبو
دارك...أنتي تبغين تخلينا سالفه عند الناس...
قالت بصدمه وهي تناظر الكل:علامك؟....
قالت بحده وببرود:وبكل وقاحه تقولين علامك؟....أولا ياقليلة الأدب....قاعده انتي ببيت المره...اللي عزتك ومتحملتك....أم أخوانك يا آنسه....وأنتي
أكيد بكل وقاحه فرحانه بقرار أبوك اللي مدري وش يبي؟.....وقاعده تعبرين عن فرحتك قدامها...وأنتي حتى ماراعيتي مشاعرها....."انتفضت ام
وليد وهي تصيح....ونايف ابتسم براحه...وريم ناظرت أم وليد بصدمه وخجل....والكل انصدم....واولهم أنا....وجدي وعمي وجيهم تجهمت.....
"كملت بنفس الحده:اذا ماعندك شوي احترام وتفكير بعقلك الغبي.......وزفرت بضيق.....ولا للمره الطيبه اللي ماشفنا منها الا كل خير...خاطر
عندك....حطي خاطر أخوانك.....وراعي مشاعرهم.....ووصلي لأبوك...اني أبيعه مليون مره...وأشرى خاطر أخواني ومرته..... وباستهزاء....
وقوليله يشيل هالفكره الغبيه من راسه....
قالت ريم بألم وهي تصيح:أنتي مالك شغل...والله يرجعها وغصب عنك.....مو شرط موافقتك....مادام أمي راضيه....
قالت بحده ترعب:لا والله أمك موافقه.....وشنو اللي يخليها توافق ترجع ان شاء الله؟.....العشره الحلوة اللي بينهم...اللي قضت أغلب أيامهما
بالمستشفيات....تعالج ضربه....والا الضرب اللي للحين مشوه جسمها....وباستهزاء كبير....شيلي هالفكره من بالك أحسن لك؟.....وبثقه...وأنتي أكثر
وحده تدرين ان كلمتي أنا اللي بتمشي....يعني قولي لأبوك يحفظ ماي وجهه....ولا يفشلنا ويفشل روحه......يبغى يرجعها...وسلطان خاط
شاربه...وحنا أطول منه.....وباستهزاء....والله انه شر البلية مايضحك.....
قالت باعتراض طفله:أمي تحبه...مالك شغل...وخالي بيوافق....
الكل انصدم وعمي ناصر طلعت عيونه من كلام ريم.....بس صدمتنا الكبيره وحنا نسمع ضحكتها المستهزأة...وطلعت عيونا وحنا نسمع
كلامه:ههههه.....ضحكتيني وأنا مالي مزاج...وباستهزاء...أي حب...وهي اللي طالبه الطلاق....ماما...ترا أمي هي اللي عافت ناصر...وماطلقها الا
بلعنة خير ودموع ومحاكم وقضايا...."شفت عيون ريم اللي امتلت دموع....
قالت بصدمه:كذابه...مستحيل...أمي وابوي تطلقوا...لأنهم كانوا مو متفاهمين....طلاق عادي....ومابينهم شيء....وأصلا حتى خوالي يحبون
أبوي....وعمرهم ماجابوا طاريه بالشينه....
قالت بثقه:كل اللي انقال لك كذب....وأنا عرفت من زمان...يكون بعلمك...أبوك وامك....طلقتهم المحكمه...أبوك رفض يطلق...وأمك أصرت على
الطلاق...وطبعا خالك فهد هو الماشي بهالموضوع...وطلع أوراق ترقيدها بالمستشفى لأكثر من مرة.....بسبب الضرب المبرح...وخاصه حالة
سلطان اللي هو تسبب فيها ....ويكون بعلمك بعد....خوالك مايطيقون اسم أبوك....وباستهزاء...وطبعا أنا معاهم بهالشي.....وببرود...قولي لناصر
هالقرار المتخلف....خل يمسحه من قاموسه كله....ويحمد ربه على اللي عنده....وباستهزاء...وخل يحرص على مرته الدانه...اللي بجد حرام
فيه....وأمي قوليله يشيلها من باله نهائيا......
زادت ابتسامة نايف....ونزل راسه.....هنا عصب عمي وخذا الجوال بعصبيه:انثبري...مالمتخلف الا انتي......لاتجبريني ورب البيت أجي أكسرك
الحين....وبعناد...وأنا ماجيت أشاورك...ولا أطلب اذنك وبركاتك....وباستهزاء...لأنك مو صاحبه الشأن....وبأرجع أمك أرجعها....
قالت ببرود:أوووووه حاطيني سبيكر بعد.....حلو.....وبرقه:خاله أم وليد اذا تسمعيني....امسحي دموعك...ولايهمك الكلام...أنا أضمن لك....أمي
مامن خوف منها....وربي ماترجع له أمي الا على جثتي......
شفت نايف اللي يضحك....ووليد اللي يبوسم...ونوف اللي حظنت أمها بفرح....وعمي صرخ:أجل دافنك وماخذها....دام السالفه عناد....وبصراخ
قوي وهو بقمة عصبيته.....والشور مو بيدك...والأسبوع ذا ماينتهي الا وأنا خاطبها....وبتحدي...ونشوف....
قالت بحده:علمن ياصلك ويتعداك....الشور بيدي....وبثقه وقوة وغرور....وأسأل ريم....وأظن انك جربتني بنفسك.....وباحتقار....ولاتجبرني أسوي
اللي مايتسوى....ولاتفكر انك تلوي ذراعي...وباستهزاء...لأنك اذا لويتها بأكسرها...مالي حاجة بذراعي وهي ملويه.....
قال باستهزاء:ليه وش ناويه تسويين؟....
قالت ببرود:أبد...أروح لأدنى رجال...أقول يابن الناس....تراني جايتك خاطبتك بالحلال....ترضى بمها حليله لك.....وأسوق المهر عليه 80ألف....
صرخ بنرفزة:ياحماااااااااااااااره.....انطمي....سويها وشوفي شيصير؟....
ضحكت باستفزاز:ههههههه.......تدري اني ما أخاف منك....وعادي أسويه...ولافيه أي أشكال...مثل ما وقفت بوجه خالي فهد...وماخليته يوافق على
أي واحد تقدم لأمي...بروحله بنفسي وأقوله ياخال....تراني فكيت رباط أمي....قل لأخو مرتك...كانه شاري أمي للحين...فحياه...وحلال عليه
أمي....وأظن أخبار خطبته المتكرره واصلتك....
صرخ بعصبيه:أقولك أنثبري....
قالت ببرود:ياليتها متزوجته هو...ولا أخذت أنت...وشافت الضيم معاك.....وبتهديد....نصيحه...ابعد عن دربي....وتجنب غضبي....وبثقه...وأمي
أمسحها من قاموس حياتك...آخذك أنا ولا تأخذك أمي ....تحرم عليك أمي طول عمرك.....وبثقه...وأنت أظن تعرفني عدل....
صرخت ريم وهي تصيح:لا....
قال بحده:الحين جاي...ألقاك عند الباب منزرعه أنتي وأخوك.....
قالت ببرود:أنتظرك.....
سكر الجوال وهو يحذفه بقهر....ومسك جواله...وحجز تذكره على اول طيارة.....وطلع من البيت وهو منفجر من العصبيه....الكل
منخرس...منصدم.....ناظرت نايف اللي توه يقوم لأمه الفرحانه...وبهدوء:اهدي يمه....ماصار شيء....الموضوع انتهى...
احضنته أمه وهي تصيح بفرح.....ناظرت ريم اللي تصيح بحضن شذى....جدي اللي وجهه متجهم....البنات اللي يناظرن لبعض....الشباب وعيونهم
ناطه.....ابتسمت بداخلي....لك اثنين....اثنيييييين يابنت العم....

انتهى البارت هنا...
قراءة ممتعه....



اسطورة ! 11-03-12 01:53 PM

((20))

بعد يومين...

كنت ملتزمه غرفتي ببيت ناصر....وأحس أن ذراعي انلوى....جاء لبيت خالي بعد مكالمتنا اللي رفعت ضغطي...وأخذنا
وسط شك الكل...بس قلت نايف تعبان وأبغى أروح أشوفه.....عصب علي خالي ....قالي ليه ماقلتي لي وأنا
أوديك...جايبه الرجال من الرياض...وولده تعبان....حاول خالي يخليه يدخل يتقهوى....بس هو رفض بالمره....ركبنا
السيارة معاه...وحنا ساكتين....مباشرة للمطار...وبعدها لبيته...وما أحد مننا تكلم....بس كنت أشوف الغضب
بعيونه....بس طنشت....سلطان كان يسولف....وأنا مو عنده....كنت رايحه بأفكاري....كنت ابتسم اذا ابتسم...وأضحك اذا
ضحك....وأنا ماتوصلني منه أي كلمه....كنت أحس بغصب عارم....بكل وقاحه بيرد أمي بسهوله....وواثق انها بترد
له....من زين عيشتها معاه؟.....كان ودي أعانده وأجننه....بس تراجعت بسرعه....من تعلقت عيوني بعيون سلطان...لا
ياجازي....عانديه بس من تحت لتحت.....امسكي لسانك...ولاتركبين نفسك الخطأ....وتغلطين غلطة عمرك.....لما
يصير اللي تبغينه وبعدها سوي فيه اللي تبغي....جهزت أغراضنا...ناظرت غرفة سلطان الواسعه....وحسيت بالشوق
الفظيع لها وأنا توني ماطلعت منها.....هالغرفه شهدت جنوني...وطفولتي...وضحكاتي مع سلطان....أحلامي اللي نسجتها
خيط خيط.....أفكاري وانا أخطط حياة سلطان....هنا لعبت وهنا خنقت شهقاتي علشان سلطان مايسمعها....ناظرت
سريري...هنا حلمت بطلال....وحياتي معاه....هنا المكان الوحيد اللي شهد اعترافاتي بحبي المجنون له....هنا على
هالمخده....اللي شبعت من دموعي....وأنا أصيح عليه....رحت لغرفتي اللي نادر ما أنام فيها....وما أدخلها الا علشان
ابدل....أو اذا كنت معصبه...ناظرتها حلوة كثير...بس ماتهنيت فيها...ناظرت سريري الواسع المغري....وضحكت
بأسى...عفت هالوساع كله...وحكرت نفسي بسريري المفرد بغرفة سلطان....احتدت نظراتي...وأنا أسحب جنطتي
الكبيرة....وأبلع غصتي...كل شيء لعيون سلطان يهون....بتحملك ياناصر....يا أكثر من جرحني بهالدنيا....مو
لخاطرك...لا حشا....لخاطر اللي أغلى من عمري....اللي يسوى هالدنيا ومافيها...نزات تحت....سلمت على أمي اللي
قامت تصيح...بس تقول لو أخوك مو مريض ماخليتكم تروحون....وبرجا بس لا تطولون يمه.....ابتسمت بأسى وأنا أكتم
غصتي....بلاك ماتدرين...يا يمه....يمكن تطول روحتنا كثير....وبنتك ماعاد تقدر....بنتك انلوى ذراعها....بس
وربي...انه يحلم بظفرك....لو كلفني عمري....لو أنحرم من شوفتك عمري الباقي كله....بست راس جدتي بقوة...وأنا
أبقى ريحتها تطمن قلبي....بأشتاقلك كثير....كثير....ما أتصور حياتي بدونك أبد....وهي تأثرت....وقعدت تمسح دموعها
بطرف جلالها....وهي تدعي لي.....وبانت تجاعيد وجهها....اللي أحبها.......ناظرت سعاد وهي حامله جود...اللي
تمد لي يدينها....أخذتها ولميتها بحظني....ياليتني أرجع مثلك ياجود.....لاهموم ولاعذاب....ياليتني أرجع صغيره...ما
أفهم من هالدنيا شيء....حضنتها كثير...وأنا أشم فيها ريحة خالي...اللي أهيم فيها....الأبو الوحيد اللي أعترف فيه....ياما
غرت من جود كثير....بس مابينت.....بس لأنه أبوها...كنت أتمناه أبوي أنا.....بس هو غصب عن الكل أبوي....وعمري
ما أعترفت بأبو غيره....سلمت على سعاد بحرارة....وناظرت الباب...وشفته واقف....ركضت له..وارتميت
بحضنه....سالت دموعي بهدوء....مدري ليه احسه مو مصدقني؟....بس ماكلمني ....لأنه يدري لا ضاقت فيني
الوسيعه....بلجأ له....علاقه تربطني كثير....بهالرجال...ارتميت بحضنه الحنوون.....وداعه صعب صعب كثير....كرهت
نفسي...كرهت ضعفي...مالي قدره على فراقكم...مسحت دموعي بخفه....وبعدت عنه وأنا متجنبه أحط عيوني
بعيوونه....وطلعت بسرعه....وأنا مابغى أتكلم.....لانكلمت بتطيح دموعي.....وانفضح....وخالي بيشك....وأنا مابغاه
يتدخل....مابغى الناصر ينقضوون عليه....ايه كنت أخاف عليه منهم.....أنا بنتهم مهما سويت فيهم....بيتحملوني
ويسكتون...أما خالي اذا غلط عليهم....بيودونه ورا الشمس وبدم دافي....وبعد أمووووت....مستحيل أترك أحد يأذي
خالي...لكذا بعدته عنهم كثير....وتسترت عليهم كثير....لان خالي مستحيل يسكت.....وبيقلب الدنيا....وهم ماراح
يسكتون.......أبد...وبيهدمون خالي......وأنا اللي أعرفهم.....طلعت من البيت..وشفته واقف عند الباب...جنب السيارة...
ووجه مكفهر....ومبين الضيق والسرحان بوجهه...ناظرته ببرود...وركبت السيارة ورا....وهو ناظرني بضيق
وقهر....ثواني...وجاء خالي...وهو حاضن كتف سلطان بحنيه...ويضحك ويسولف مع سلطان....اللي ميت
ضحك....صعد سلطان ورا جنبي....وهو دخل راسه:يالله سلمي على ريوم...وطمنيني على اخوك....وعليك بس
توصلون...
هزيت راسي بايه وأنا ماني....قادره انطق بولا حرف....مابغى أنطق...ويطلع صوتي مرتجف...يفرح ناصر...ويهم
خالي علي....وخاصه وأنا أشوفه مهموم وشاك فينا.....سلم على ناصر...وركب السيارة....وحركنا بهدوء....هو يسوق
بصمت....وأنا حذفت الغطا على عيوني.....مابغاه يشوف الحسرة بعيووني....وسلطان يسولف بفرح....وصلنا
المطار...جاه رجال...أخذ مفتاح السيارة...ووصاه ناصرعلى الشغل....شكله موظف عندهم...وودعه وركبنا
الطيارة...سلطان جنب الشباك...وأنا جنبه...وهو ورانا.....وسلطان فرحان ويهذر....وأنا أجاريه وماني عارفه
شيء.....وصلنا الرياض....ولقينا عزيز باستقبالنا....ركبنا السيارة بنفس الصمت....وحتى سلطان حس على دمه
وسكت...عزيز بين فترة وفترة كان يناظر ناصر.....وصلنا البيت ونزلنا....دخلت البيت....وفجاة نطوا نايف ووليد وهو
حاضنيني بفرح.....وسعاده.....همس لي نايف:مادري بشنو اجازيك؟....
بنفس الهمس رديت:أنت أخوي...وامك هي أمي....لا تقول هالكلام....
وليد راح لسلطان المستحي...وهو يضحك...وسلم عليه....ونايف راح....فجأه حسيت بيدي انخلعت....وناصر ماسكني
بقوة...ويجرني معاه.....كنت أبغى أروح أسلم على الباقي.....بس يده جرتني....صرخت بغضب:هييييييه....وجعتني....
اتركني.....
بس ولا كأني أكلم أحد....الكل انهلع....قال جدي بخوف:ناصر اتركها....
قال بغضب لجم الكل:لو ايش ماصار؟....مابغى احد يدخل علينا.....ولا أحد يتدخل....من اليوم ورايح.....لو
اذبحها....بنتي وكيفي....

وفتح المكتب وقفله....وهو يرميني على الكنبه بعنف....طاح غطاي....وناظرته بقهر...وأنا ماسكه يدي اللي أحسها
أنخلعت....قال بعصبيه رعبتني...:أنتي وبعدين معاك.....وبألم...لعنبو دارك...من طلعتي بحياتي وانا الضيق صار
صاحبي.....مابقلبك رحمه أنتي...أبوك أنا مو عدوك....
ما أدري ليه؟....حسيت بالفرحه....من تصريحه أنه يعاني....حسيته ارضى غروري.....تمنيته يذوق من الكأس اللي
ذقناه....يمكن اكون شريرة....ويمكن أكون حقيرة..... وواطيه....بس أنا مجروحه... ومجروحه كثير.....شخصيتي
الغريبه اكبر سبب لعذاباتي....ما اقدر اسامح مثل ريم وامي بسرعه...وما أرضى بالقليل أبد.....الحياة عندي
لونين...أسود وابيض.....والغلط غلط....والصح صح....ما ارضى بالحلول الوسطى....واللي يغلط عمري ما
أسامحه...أو حتى أجامله....مهما كان....لو هي أمي وغلطت ما أسكت عنها.....والاعتذار والندم....كلمتين شاطبتهم من
قاموسي الغريب....دايما عندي قناعه....أن الأعتذار والندم عمره مايجبر اللي انكسر.....كنت اكره اللي يعتذر
ويندم....لأني أحس اللي يقول هالكلمات ضعيف....وطول عمري أكره الضعف....يمكن طبع امي سبب لي
أزمه....وعقده نفسيه دائمه.....ناظرته بأسى وهو يناظرني بحزن......وناصر الحين يصغر نفسه كثير بعيني....كنت
دايما أفخر فيه....بدواخل نفسي....كنت أسمع سوالف الناس عنه....وان المجالس تفز له هيبه....كنت أشوف كره خالي
فهد النابع من عيونه بس ينذكر طاري أبوي....كرهه لي اللي يحاول يخبيه عني...وفشل...لأني بس أشبه ناصر
بطبعي...واذكره فيه....انتقاده الدائم لي...وان الكل معطيني وجه....رغم ان عمره مابين لي....بس مو أنا اللي يتخبى عني
شيء.....تذكرت نظرات فيصل المليانه اعجاب وهو يتكلم عن أبوي....كنت أحس ان خالي فيصل يشوفه كبير....ويحبه
رغم كل شيء....نظرات أمي لسلطان السرحانه....لأنه يشبهه....ارتعادهاا وخوفها وارتجافها اذا عصبت.....تجنبها
لاغضابي بأي طريقه....كنت أحس انها تشوف فيني ناصر....وضعفها الكبير قدامي...ماهو الا ضعفها قدام
ناصر...أدري فيها تحبه...بس لا مستحيل ترجع له....مستحيل....مستحيل أرضى لها الذل والمهانه....مستحيل أسمح
للناس يتشمتون فينا...مستحيل ترجع له وهي اللي عافته....وفضحونا بالمحاكم.....ياليت أمي مارفعت القضيه....من أكثر
الأشياء اللي مضايقتني....وقاهرتني....رفعة امي للقضيه....ياليتها ظاله زعلانه عند اهلها....ومطلقه من دون
مشاكل....بس خالي فهد هو أكيد راعي الفكرة.....زفرت بضيق....ورفعت راسي....وأنا أرمي غطاي جنبي...وأنفض
شعري اللي ضايقني...أحسه مضايقني....لاتهورين ياجازي...القوة مبتنفع معاه أبد...مثل ماهي ماتنفع
معاك....صيري هاديه وبارد....وأضربي أهدافك بهدووء....علشان لاتخربين أحلامك...هذي
فرصتك...وجت لعندك....قال بألم:ما عندك رد يابنت ناصر.....وبانكسار وهو يجلس جنبي..ويمسك
يدي...ويحط عينه بعيوني....أنا أدري اني غلطت يابوك....وغلطي ما ينغفر...بس وربي الشاهد علي...انه من حر
قلبي....أمك بوقفتها بالمحكمه كسرت ظهري....وبحقد..وكلها من سبايب خالك...
قلت بهدوء وصدق:ماينلام....حط نفسك بمكانه....أختك الوحيده تنضرب ليل ونهار...بدون ذنب ولا شيء....وياليتها
توقف على كف كفين....الا ترقيد بالمستشفيات.....وآخر ضربه....كانت بتآخذ روحها...غيبوبه شهر وفوق.....وحالة
ولدها التعبانه....
قال بألم وانكسار دموعه تسيل:والله غصب عني....قلت لها...يابنت الناس...جنبي دربي....بس ماجنبته....ماجنبته أبد...
قلت بألم أكبر ودموعي تسيل لأول مرة قدامه:ولو ولو ياناصر...كانت حامل...حامل...ياقساة قلبك؟....كيف جاك قلب
تضربها وهي حامل؟....وبصراخ...وأنت تعرف أن حملها كان حساس.....أكثر من مرة حذروك أن حملها
حساس...وقلبها وأنت أكثر واحد يعرف انه مايتحمل.....
زاد صياح ناصر بندم....وأنا زفرت بضيق....جلست...وانا أحاول ما أرتكب جريمه....وأهدي حالي....ومنظره رغم كل
شيء هزني....كنت حاسه هالجلسه بتريحني كثير....وفيه بأعرف اللي ما عرفته.....قلت بألم وأنا أمسح وجهي الأحمر
من الغضب:كل ما أشوف سلطان أنفر منك.....ناظرني بألم وعيونه دموعه تسيل....ضربت بقهر على صدري...حسرتي
على شباب أخوي وحاله تذبحني بالحيا...كل ما اشوف احد يضحك عليه....أتمنى الموت ولا اني اشوفه بهالحاله.....
غطى وجهه بيدينه وهو يمنع صوت شهقاته....شفت انكساره...وناظرته بأسى...كان خاطري أروح وأرتمي بحضنه...
وأواسيه....كنت أتمناه يقولي كل الكلام اللي عرفتيه...كذب أنا عمري ماضربت أمك....كل الناس تكذب....كل الأوراق
اللي لقيتهم بالتجوري....وقريتيهم مرة ومرتين وثلاث.....ودموعك والليل المظلم هم اللي يشهدون.....ليالي الوجع
والألم....كنت صغيرة صغيرة كثير....لما اتضحت لي الأمور.....انهرت بالخفا....وقويت حالي بالعلن.....وانهارت كل
مصداقيه لكلام امي..وخالي....بهالأوراق اللي صارت بيدي.......
وعيت من أفكاري على مسكته ليدي بقوة:سامحيني يابوك....واطلبي اللي تبغين....بس سامحيني.....ووالله لأسوي اللي
يرضيك....وأشري رضاك بعمري....وربي لأعوضك عن كل شيء.....
ناظرته بأسى....قلت بألم:أبغى أخوي....
ناظرني باستغراب وصدمه....وكملت بألم:أبغى أخوي صاحي.....مابغاه ناقص عن أي واحد بعمره....هذا مطلبي....نفذه
وأنا ارتمي عن رجلينك....وأنسى كل شيء...أنسى نبذك....وأنسى نظرات الناس....وأنسى كل شيء....
شفته وهو متجمد...لبست غطاي وعدلت لثامي.....وأخذت مفتاح الباب....وفتحت الباب....والكل فز.....ابتسمت
بغصه....أنا أسكر...الباب...وبصوت هادئ...صدم الكل...:أعذروني مامداني الوقت اسلم عليكم....
توجهت لجدي بثقه...وسط صدمة الكل...بست راسه...وهو حضني...وبهمس:وش صار؟...
قلت بنفس الهمس:ماصار الا كل خير....
سلمت على الباقي...ووصلت لأم وليد....اللي ما أخفاني الامتنان بعيونها...ابتسمت بحب لها وسلمت عليها بحرارة...وهي
بحرارة اكبر...نوف حضنتني بقوة....كأنها تشكرني بطريقتها....ريم ناظرتني بهدوء....وأنا ناظرتها ببرود...باستني
بخوف...وابتعدت....وسلمت على الباقي بهدوء....وبنات عمي سلمت عليهن بحرارة....خاصه اني كنت أكلمهن مع ريم
أحيانا....ونتراسل....صحيح علاقتي فيهن مو قويه كثير....بس عرفت شخصية كل وحده منهم....وعلى أكمل
وجه....كنت أشوف نظرات الحماس والفضول بعيون نجد وخلود ودانه...ونظرات شذى الهاديه....علقت عيوني
بعيونها...وهي ارتكبت ونزلتهم....ضحكت بداخلي....ضعيفه وحساسه وجبانه بس حنونه.....قطعني من
أفكاري....صوت نايف الهادئ:جازي....شنو صار؟....
قلت بهدوء:ماصار شيء....شيبغى يصير يعني؟....موضوع بينا وخلص...
قال وليد بدفاشه...وخبال:قسم بالله....توقعت أنك ماتجين يامجنونه...وأبوي يكفر فيك.....ويدخل فيك
سجن.....وبضحكه...أمانه كم مرة تهاشتوا وأنتم جايين؟....
قلت بصدق:ولامرة...
قال بصدمه:كذابه....
صرخ سلطان وهو يضرب كتف وليد اللي جالس جنبه بعنف:هييييييييييييييه....لا تقول كذابه....أنت
كذاب...وبصدق...أصلا جوجو ما تكذب ابد....
ضحكت على شكل وليد...اللي يدلك كتفه بألم......وقلت بضحكه:جاك الجواب....من شيخهم....
قال باستهزاء:ومنهو شيخهم ان شاء الله؟...
قلت بغرور:من غيره....سلطان....
ضحك سلطان بفرح...وهو يجي يجلس جنبي....قال بحماس:اي أنا شيخ الرجال....وجوجو شيخة النسوان....
قطعنا الصوت الهادئ اللي طلع من المجلس:وهذا الصح....وأقص لسان اللي يقول غيره....
الكل تجمد....تعلقت عيوني بعيوونه....وسط صدمة الكل....شفت وجهه الهادئ...ولا كانه اللي قبل شوي....يصيح صياح
البزران....وقفته اللي كلها شموخ وهيبه....ما أتوقع أحد حس بضيق غيري.....كان يرجاني بعيونه...وأنا أرده
بنظراتي....قطع علينا صوت جدي الفرحان:يهبى كل من قال غير هالكلام....نزلت عيوني بألم.....حسيت بقصه
بداخلي...أبي أفرغ اللي بداخلي...كل اللي صار قبل شوي تمثيل....في تمثيل....قمت بسرعه....وقلت بهدوء:وليد نزل
أغراضنا من السيارة...أبغى أبدل....حاسه بتعب.....
قال باعتراض:يووووه,....وانتي ماتملين من النوم....
صرخ أبوي بقل صبر:قم وانت ساكت...أختك تعبانه...وبحنان...روحي يابوك ارتاحي....الحين توصلك اغراضك....
الكل انصدم....ناظرت وليد اللي فاتح فمه,,,,قلت بحنيه:وليد ياقلبي...وربي مافيني حيل الحين....أحس راسي
مصدع...وبكره بسهر معاك للصبح......
ناظرت سلطان بحنيه:فيك نوم؟...
هز لي راسه بلا...ابتسمت له....وناظرت نايف...وبهدوء:نيوف حبيبي....دربالك على سلطان...لا تتركه بروحه....ولا جاه النوم...جيبه عندي....
هز لي راسه وقال:ان شاء الله....
ناظرت سلطان وبسته بخده:تصبح على خير حبيبي....اذا تبغى تنام...أنا فوق بالغرفه اللي نمنا فيها هذيك المره...وقبل لا
تنام...ارمي دشداشتك...والبس البيجامه....أنا راح احطها على السرير....طيب....
قال:طيب.....
لفيت على الكل وانا متجاهله ريم....وبهدوء:يالله تمسون على خير...واعذروني بس تدرون طريق سفر...وأحس حيلي منهد....
الكل مسى علي....قال جدي بحنيه:روحي يابوك ارتاحي...وماعليك....
صعدت لفوق وأنا للحين أتظاهر بالقوة...دخلت الغرفه...نزعت عباتي وغطاي باختناق.....وثواني وانطق الباب...ودخلوا
خدامتين معاهم جنطتي وجنطة سلطان....ناظروني بصدمه واعجاب....عطيتهم نظره قويه...وأهربوا من وجهي....فتحت
جنطة سلطان....طلعت له بجامه....وحطيتها فوق السرير....علشان يشوفها ويلبسها....وماينسى....ما أبغاه ينام بثوبه...
يسويها عادي....أخذت لي بجامه خفيفه....ودخلت اخذت لي شور سريع....حسيت بدموعي اللي تسيل...تحت
الماي...وصوت شهقاتي المكتومه....علا صوتها....طلعت من الحمام...وأنا أنشف نفسي بفوطتي الورديه....بعد ماسكرت
الباب....لبست بيجامتي.....مشطت شعري بسريعه....وطاح على اكتافي وهو مبلل....ناظرت انعكاس صورتي بالمرايه
الكبيره...وحسيت اني كارهه نفسي....اليوم موناصر اللي انكسر...حتى انا انكسرت...مسحت دموعي....وأنا أقوي
نفسي...فتحت قفل الباب....وتركت الغرفه تغرق بالظلام...بعد ماطلعت لي لحاف....كتبت مسج اطمن خالي اننا
وصلنا...وانا نايف بخير"بسم الله عليه"....ثواني واتصل علي بسرعه....حطيته صامت...وأنا أكتم صوت شهقاتي...لا
تتصل ياخالي....ما اقدر أتكلم...أحس اني منهارة....أبغى أبعد عن الكل....اللي صار اليوم...أكبر مني كثير...كتبت مسج
سريع"خالي آسفه...ما اقدر أكلمك...قاعده مع الكل الحين....وما أبغى اكلمك قدامهم...."ثواني ووصلني رده"اذا
كذا...خلاص ياقلبي....بس كنت بتطمن عليك...."
زادت دموعي...على وشو تطمن ياخالي.؟....آخ لو تدري بحال بنتك.؟....ورحت بالنوم...علشان اهرب من هالدنيا...
وبعدها التزمت غرفتي...يومين ماشفت ناصر...أصلا كنت متعمده....ما أبغى أشوفه....للحين أحس انكساره...ودموعه
وشهقاته....خناجر بقلبي....ليه أحب ليه؟...وهو اللي دمر سلطان.....خفت اذا شفته اني راح انكسر اكثر...كنت محتاجه
ابعد شوي....اصفي ذهني...لآول مرة أحس اني ضايعه...أخواني اللي موقفي احسه قوى علاقتنا كثير....وكبرني
بعيونهم....مايفارقون غرفتي.....وام وليد اللي تعاملني حتى احسن من عيالها....والغدا والعشا تصعده لي بنفسها
فوق...أحس بامتنانها الكبير لي....وسلطان فرحان كثير....وبدر فديت قلبه...أخوي الصغير لازق فيني...وكل دقيقه قالي
انتي حلوة....وأخواني صاروا مايطلعون من البيت أبد....وتقربت منهم كثير بهالفترة....ريم يوم واحد وجتني تصيح...
وكسرت خاطري وسامحتها....مهما تسوي تكسر خاطري...ما أقدر أطول بزعلي عليها...وأخواني...سولفت لهم
عن خالي فيصل ...وحبي له...عن أمي...وعن جدتي...طفولتي أنا وسلطان....وهم فرحانين ويضحكون على مواقفنا....
وأعجبوا بشخصيه خالي فيصل....وهو بدورهم سولفولي كل واحد بروحه...وليد وخباله مع المدرسين....نوف وخجلها
اللي تجاوزته...سولفت لي عن البنات اللي معجبين فيها...وقالت لي برجا...لاتقولين لأحد....نصحتها بهدوء تبعد
عنهم...وأن أي شي تقوله لي....وانبنا بينا جسر أسرار وصداقه وأخوه كبيرة....ونايف شكا لي أوجاعه...وحسيت الدنيا
تظلم بوجهي....وقررت قرارات كثير....وخلاص من اليوم ببدأ......ابتدأ وقت الجد....قمت كشخت...ونزلت
تحت...لبنات عمي اللي جايين يشوفوني....من اليوم بيتغير كل شيء....ولازم أمشي خطواتي بثقه....

اسطورة ! 11-03-12 01:55 PM


((21))

أحبها...وأحبها كثير...لأول مرة أقول لأحد عن الهموم اللي كبرتني فوق عمري......شكيت لها...وبكيت بحضنها
الدافي...وعالجت جرحي بحنيه....لأول مرة أشكي لمخلوق....وأقوول اللي جارحني كثير...لأول مرة أحس
براحه....وأحس اني خفيف...ومن شدة ما أنا خفيف...وخالي من الهم...احس اني بطير فوق....كنت أحسب اني الوحيد
اللي متأذي....بس من طاحت عيوني بعيونها...عرفت أن عذابي ولا شيء عندها....من شفتها وأنا منصدم.....منصدم من
معرفتها فيني....وشخصيتي الواضحه لها...وترحيبها اللي خجلني....حسيتها قريبه مني كثير....أول مره تقرب لي بنت
للحد اللي قربت لي فيه الجازي....غير أمي...حتى نوف أختي مستحيل تقرب مني كذا.....طول عمري وأنا باردوجاف...
والسبب أبوي...ايه أبوي....للحين أتذكر ضربه لأمي...صوت أمي المخنوق وهي تصيح...كلهم نايمين الا أنا....أشوف
عذاب أمي وارجف...كرهت نفسي...وضعفي....صرت انتفض من أشوف أبوي....وما أقدر أنطق بكلمه.....وبعدها
تجريح أبوي العلني لنا...قدام الكل...دايما كان يعصب على خبال وليد...وضعفي أنا....مايدري اني قوي....بس وجوده
يضعفني....الكل يحترمني...الا أبوي....الوحيد اللي كنت أرجى أني أشوف احترامي بعيونه....دايما كان يصارخ
علينا...ويقول أنا ما خلفت رياجيل...مخلف نسوان....منعدين بين الرياجيل...هالكلام كان يدمر كل شيء فيني....وكسر
شيء كبير جواتي...صرت اتجنب أي مجلس يجلس فيه أبوي....وهذا اللي كان يجنن أبوي....كان يبغانا نقعد بالديوان
أربع وعشرين ساعه....حالنا حال عيال عماني...اللي من انولدوا.....ديوان جدي مافارقوه.....كنت أشوف حنيته على
الكل.....عيال أخوه...أختي نوف...وبدر...الا أنا ووليد لنا الزف...والكلام اللي يسم....وليد ماكان يهتم فيه....يمكن لأنه
تعود....ويمكن طبيعته المرح...تنسيه بسرعه....صح يتأثر ساعه....ساعتين بالكثير....وبعدها ولا كأن شيء صاير....
بس أنا واثق ان وليد منجرح كثير....بس أنا غير...جروحي ما أقدر أخبيها... أنا حساس ...وحساس كثير...أي كلمه
تجرحني....لكذا لجأت بحياتي للبرود....اللي يعصب أبوي كثير.....دفنت نفسي بالهم....وكل ماحصلت لي فرصه....
هربت من البيت....كنت أهيم بالشارع على رجليني.....أدور الراحه.....اللي مفارقتني.....كنت شاد حيلي.....وأدعي الله
اني أخلص الثانويه...وأجيب نسبه قويه.....وأروح أكمل دراستي برا....أهرب من أبوي....واهرب من ضعفي....لأن
بغياب أبوي...أحس اني قوي....بس بوجوده أصير ضعيف...و ضعيف كثير.....أدري ان أبوي ماراح يسمح لي اني
أسافر....لكذا أبغاها بعثه من الدوله....وراح أشتغل ليل ونهار....وحتى فلوسه اللي بيحاول يضغط علي فيهن ما أبغاهن
..... راح أشتغل ليل ونهار...وأعيش نفسي....وأفتك من هالحياة اللي كي يوم تسبب لي جرح...أفك نفسي من عذابي
النفسي بحظور أبوي....

مسحت على وجهي النحيل بيدي....وأنا أتذكر صدمتي منها وهي تتحدى ابوي....انخرست وارتجفت....عمري ماتوقعت
ان فيه أحد بهالدنيا يقدر يوقف بوجه أبوي....مدري ليه حسيت ان أبوي مرتبك قدامها؟....وماهو نفسه ابوي اللي
أعرفه.... أبوي اللي مايرحم....أبوي اللي مايسمح لنا نتمادى بفعل...أجل وشحال لو تمادينا عليه؟....وتشهد على
كلامي... عصا أبوي... اللي وسمت جسمي وجسم وليد...لما قلنا بس.....كانت هي عقابنا المرعب...اللي لو تأخرنا
دقايق....لقيناها تنتظرنا.....أبوي القاسي....أحسه مرتبك قدامها....وهي اللي داست عليه قدام الكل...ما أنكر اني من
دواخل نفسي فرحت...بس بعدين استنكرت فعلها...ليه على أبوي؟....ليه تهين أبوي الكبير بعيوني؟....رغم كل أفعاله الا
ان مافيه مخلوق يسترجي انه ينكر انه كبير...وكبير بكثير....تذكرتها وهي غارقه بدمها وارتجفت.....وخوف أبوي
الواضح.... ابتسمت بأسى......شكلها ذي اللي تبغاها يايبه....عمري ماشفت خوفك ولهفتك على احد.....كثر ماشفتك
ملهوف عليها.....
تذكرت استفزازها الكبير لأبوي...تذكرت دفاعها عنا....وبعدها كسرها لكلمة أبوي اللي صدمت الكل....وطلعتها من
البيت القويه....وبعدها صداقتي القويه فيها...أحس ان اعتبارنا رد...بس ببشاعه....ردت اعتبارنا وخسفت اعتبار أبوي
بالأرض....ورغم دفاعها اللي فرحني...بس حسيت بشوي ضيق منها...لأنها أهانت أبوي كثير...ما كنت أبغى ابوي
يصغر بعين أي مخلوق....تذكرت خناقتي مع محمد الزفت...لأول مرة أتنرفز...كلامه المايع وهو يقول عوبه...وثوراني
اللي صدمهم....ومافكه من بين يديني الا عزيز....عزيز اللي أحترمه كثير....أكثر انسان أهابه بعد أبوي....تنهدت
بضيق...مستحيل أسمح لأحد يقول كلمه عنها....هي أختي...صح غلطت...بس لأنه مجروحه...وماحد له حق يتدخل
بالموضوع...الموضوع بينها وبين أبوي....عساهم يتذابحون....ماحد له يتدخل....حنا أخوانها ما تدخلنا...جاي هالزفت
يبدي رايه....ابتسمت بخبث....بس لو تدري فيك الجازي...وربي لتنهي حياتك يالصايع.....
تذكرت مكالماتنا الطويله...سوالف وليد لي بعد ماراح لهم بالدمام....والشيء الوحيد اللي أكتشفته وأيقنت منه أن هالأخت
قويه....وكربون لأبوي....نفس تجبر وأستهزاء ابوي فينا...كانت تعامله بنفس الأسلوب....وتتفنن فيه مع أبوي.....
والشيء الثاني اللي اكتشفته ضعف أبوي قدامها....ومو أي ضعف الا ضعف كبير.... وبمكالماتي لها...اكتشفت شخصيه
ثانيه....شخصيه غصب عنك تعجب فيها....وتخليك متجمد قدامها....ذكيه بغباء... حنونه بشدة...وقوبه بضعف....
باختصار شخصيه لو تموت ماعرفت لها....كنت أستمتع بكلامها اللي يرحني....كلامها الواثق...آرائها القويه....ثقتها
بنفسها اللي تجبرك... تثق فيها...وقدرتها العجيبه على الأقناع....وتوصيل آرائها....وأهم شيء حسيت انها تشاركني
شيء...تشاركني عذابي من أبوي...ويمكن عذاب كبير...كنت أشوف قوتها قدامه...وأتحسر... وخاطري أصير
نفسها....وأموت واعرف سبب ضعف أبوي قدامها....بعدها قرار أبوي وانه بيرجع أمهم...انصدمت... وانلجمت...صوت
شهقات أمي ووليد حاضنها ذبحني...فرحة ريم جرحتني...رغم اني عاذرها...وماشلت بخاطري عليها... مهما كان
أمها...وأنا لو مكانها فرحت كذا....لهجت ابوي الحاده....مباشره ذكرتني فيها...وأنا اشوف ريم متعلقه برقبه أبوي
بفرح....نطقت كلماتي بهدوء....والكل انصدم...وريم من فرحتها...بدون مجال...
اتصلت فيها...طلبت منها تحطه سبيكر....وأنا ادعي بقلبي..لاتخيبين ضني أرجاك...أبغى أرد كرامة امي.....وقفيه عند
حده....وبردي قهري منه....ماحد يقدر يوقف بوجه أبوي بهالدنيا غيرك.....أخوك تراه قدامه ماينطق....أخوك
جبان....بس انتي قويه....لاتخيبين رجاي...أرجاك...ثواني ووصلت صوت ضحكتها القويه...تجمدت...وأنا ودي أروح
أسكر الجوال....ودعيت على نفسي اني قلت لريم....حطيه سبيكر...ناظرت عيال عمي اللي فاتحين فمهم بصدمه...حسيت
بالغيرة تشب بصدري...ما أبغاهم يسمعون صوت أختي....بعدها صدمتي بشعرها...وأبياتها القويه....بس بعدين كلامها
اللي صدم الكل...واخرسهم...حتى أنا صدمني...لا ياختي أنا قلت رد اعتبار لكرامة أمي....مو هدر لكرامة ابوي....ليه
صغرتي أبوي بعيونه؟...انصدمت من حبها الكبير الواضح....وكلامها القوي...كلامها الحنون لأمي....اكتشفت انه البنت
حقانيه كثير....وما تخاف أبد....حسيت بامتنان كبير لها...وأنا أحس براحة أمي بعد كلامها....وأيقنت أن أبوي ماراح
يرجع أمهم لو يصعد لسابع سما....معرفتي فيها بهالشهرين....تشهد على كذا....تذكرت نبرة الألم والقهر الواضح
بصوتها....وتنهدت من نفسي بضيق....وأنا اللي معقد نفسي واقول متعذب.... وماني قادر أتحمل....وانتي شايفه كل
هالعذاب....بعدها طلعت أبوي من البيت.....والكل في حالة صدمه....وريم تصيح.....قال جدي باستغراب:ريم هي أختك
دوم كذا...
قالت بقهر:ايه...أموووت وأعرف شلون تفكر هالبنت؟.....
قلت ببرود:تفكر بعقل....وبكرامه....
الكل ناظرني بصدمه....وناظرتهم بنفس البرود...وقت القوة جاء...أبوي وطلع...ماعاد احد موجود أخاف منه:شفيكم
تناظروني كذا؟....
قالت جدي بضيق:نايف...اسكت أحسن لك....
قلت باحترام:ان شاء الله...
قمت ورحت بست راس أمي اللي للحين تصيح بأحضان وليد....وبهمس:وربي مايرجعها....لاتخافين....
وطلعت من البيت كالعاده....أفتر على رجلي....وأفكر بهالدنيا....وأنا مستغرب ثقتي الكبيرة بكلمة الجازي....رغم ان
طبعي شكااااك كثير......
وبعدها جيتها وابوي اللي سحبها بعنف....وكلامه القاطع...أن ما أحد يتدخل....كنت جالس على اعصابي....خفت
عليها...كنت واثق أن أبوي بيذبحها...الكل كان يرتجف...ووجيهم شاحبه....وجدي كل دقيقه يستغفر....وسلطان
مستغرب...تقريبا ساعه من الموت البطيء.....وانفتح الباب....أنا قلبي حسيته مات...قلت الحين ابوي يطلع...وهو ماسك
راسها بيده....بس انصدمت وهي تطلع بهدوء....سلامها الهادي....وكلامها الثقيل...وأنا أناظرها بصدمه....كل يوم
هالبنت مسويه أعجوبه....سألتها عن أبوي بفضول....وقالت ماصار شيء...عنادها لوليد...ودخلت أبوي وهو يناظرها
بحنيه....وهي فزت من المجلس...زفته لوليد علشانه...نظرة الضيق اللي رمتها على أبوي....انه زف وليد....واستأذنت
بعد ماوصتني على سلطان.....وهي تروح فوق....وعيون الكل مثبته عليها....وخاصه عيون أبوي...اللي ماطافتني نظرة
الألم والندم....واشتغل فضولي....ياترى شقالت له؟.....
وبعد يومين تقربت منها أكثر....وكنا مانفارق غرفتها هي وسلطان...اكتشفت فيها أشياء كثيرة....صارحتها
بأوجاعي..بكيت بحضنها...وأنا أقولها موقف أبوي اللي دمرني بالحياه.....وخلاني انسااان معزول....كسرني قدام
ربعي...وصرت مهزأة لهم....وخلاني أبتعد عن رفيق عمري....ونفر الكل من حولي...ومن هذاك اليوم صرت
وحييد...وعفت اقرب أصحابي.....شفت الغضب والقهر بملامح وجهها الجذاب....قلت لها برجا:لا تدخليين
بهالموضوع...لأنه انتهى....
قالت بضيق:لا ما انتهى....أنت غلطان وهو غلطان....المفروض هالشيء ما يضعفك...وهروبك صدقني أكبر
غلط...المفروض رايح لرفيقك ومعتذر منه.....وموضح له السالفه....
وقطع علي أفكاري المحتارة...دخلت امي والابتسامه على وجهها....عدلت نفسي على سريري وأنا ابتسم بكسل:هلا
يمه...حياج...
دخلت وسكرت الباب....وقعدت جنبي:يحيك ياقلبي....امسحت على راسي بحنان....وأنا حسيت براحه...حطيت راسي
بحجرها....قالت بحنيه:علامك يمه؟....اليوم مو طالع....
قلت بضحكه:كله من جازي....عودتني على مقابلها...وجو بنات عمي وطردتني....
قالت بنبرة امتنان واضحه:ياعسى ربي يخلي هالجازي....عزالله انها ذهب....بس كنا مخدوعين فيها.....
قلت بضحكه وأنا أبوس يدها:كل هذا لأنها رفضت ابوي يرجع أمها....
ضربتني بخفه على راسي وهي تضحك:ما أنكر أن هذا أحد الأسباب....وبابتسامه...بس البنت تنحب كثير...أسلوب وادب
بسم الله عليها...صحيح شوي عصبيه...بس عاملها باحترام تلقى قمة الذوق.....
أمي كانت تعبر وهي تحرك يدينها....ضحكت عليها....وقلت برجا:يمه العبي بشعري....تراني خدران والنوم يلعب
بعيوني.....بس أبغى دفعه....
ضحكت علي أمي ...وفعلا قعدت تلعب بشعري...وأنا مرسومه ابتسامتي بوجهي.....ثواني وغفيت...وأنا أتذكر أيامي
اللي كنت فرحااان فيها مع رفيقي......وتوأم روحي...اللي أبعدني أبوي عنه بأبشع طريقه.....سالت دموعي بضعف...وأنا بأحضان أمي....ورحت لعالم بعييييد.....


كنا جايين نشوف بنت عمي ناصر الصغيرة....بعد مارجتنا دانه رج.....حديث عايلتنا من شهرين....الكل كان ماله سيرة
الا قوتها....كنت أحس اني حاسدتها....تقدر تعبر وتفرق.....كلمتها تقريبا اريع مرات....والباقي مسجات عاديه...والأربع
مكالمات ما شفت منها الا كل ذوق....كانت ريم تعطيني الساعه اكلمها...وشوي وترد تاخذ السماعه...الخبلات
الثلاث...كانن طول الشهر يتخيلن شكلها....حنا ماشفنا الا لثمتها...عيونها دماااار...وقليل عليهن....ودانه الخبل تقول
أحسها تخرع....بس باللثام حلوة....وخلود تتحسر تقول ياليتني ألبس لثام نفسها...ونجد مصدقه تضربها...لايسمعك عزيز
ويذبحك.....كنا حاسات بحماس....وحنا نبغى نشوفها....يومين والفضول عمل عمايله...لبسنا عباياتنا وتوجهنا لبيت عمي
ناصر...قعدنا نسولف...وريم ونوف معانا....وحنا عيونا تدور...نبغاها تطلع....نبغى نشوف اللي قدرت على عمي
ناصر....ووقفت بوجهه....ولا اهتز لها رمش....وجدي ماعنده سالفه الا هي...جدي العصبي البارد.....ثواني وفتحنا فمنا
بصدمه....وحنا نناظر الملاك النازل من السلم....ثبتنا نظرنا....وحنا نشوفها تنزل برقه....كانت لابسه برمودا جنز
أبيض....وبدي وردي ضيق حيل....وشحاطه بيضا....وشعرها أسود وطويل وغزيز.....وملامحها لاكلام عليها...نزلت
وابتسمت وحنا خقينا....قالت بصوتها المبحوح:السلام عليكم....
قمت بعد ماتداركت نفسي...وسلمت عليها....وانا أستنشق ريحة عطرها الحاده....وسلمت على دانه وخلود ونجد
برقه...وجلست قبالي....قالت بابتسامه زادتها حلات:أخباركم بنات؟...
حنا متنحات:بخير....
قالت بضحكه...وغمازتها اليساااار بانت كثير:أمممممم...وأشرت علي...أنتي شذى... صح؟....
قلت بابتسامه:ايه....
ضحكت:الحمدلله....نوفا وريم متحديني اذا راح أعرفكم والا لا....
قالت دانه بخبال:يالله أنا منو؟....
ضحكت بدلع...وقالت:أممممم...دانه صح؟....
شهقت دانه بخبال....وهي تفتعل الصدمه:يمه يالجنيه....شلون عرفتيني؟...
قالت بصدق:أول شيء...صوتك...كلمتيني كذا مرة....وثانيا...تشبهين مشعل أخوك كثير....
قالت بخبالها وهبالها المعتاد...وهي تغمز بغباء...:أشبه أخوي مشعل أجل....وبخبث....أجل قازه أخوي...ها....
كلنا انصدمنا....وثواني انقجرت بالضحك الجازي...وحنا ناظرها.....قالت دانه بعبط:الله ياخذ عدوك....ضحكتك حلوة...
ردت ضحكت....وبعدها كلنا ضحكنا.....وثواني طاحت جميع الحواجز....حتى خلود ونجد...اللي كانوا مستحيات
بالبدايه...راح الحيا وطلع الهبال....ونشروا خبالهم الثلاث قدامها....وطبعا رعبهم من عزيز هو فاكهة الجلسه....كنت
أحس بنظرات الجازي الغريبه لي....ومحاولاتها أنها تدخلني بالجو....وفعلا اقدرت....وقلبت المواضيع فوق بعض....
كانت متسيده الجلسه....بسوالفها اللي ماتنمل....حسيت براحه كبيرة لها....شخصيتها رائعه....بكل ماتحمله الكلمه من
معنى.....كنت أشوف ثقتها بنفسها...آرائها اللي تقولها بكل ثقه...نظرات عيونها القويه....ذكائها الكبير اللي مايختلف عليه
اثنين....جمالها الصارخ....وابتسمت بأسى...يابختك يالجازي....أكيد بتكونين واثقه وقويه....وأنتي تملكين هذي
الملامح.....كنت أقيمها من فوق لتحت....أبقى القى فيها ثغره أو عيب....مالقيت....كامله والكامل وجهه...ناظرتني وانا
أناظر لها...وابتسمت لي بخفه...ارتبكت ونزلت راسي بسرعه...كنت أناظر كلامها وسوالفها....وأشوف ردها على كلام
دانه وخوات الخبلات....وأنا منصدمه....معقوله عمرها 19بس....معقوله هي أصغرنا....مستحيل...عقلها كبير
كثير...ولا كأنها بزر.....وبعدها دخل عمي ناصر...وانصدم لما تعلقت عيونه بعيون الجازي...ثواني وتنحنح وهو
يسلم...وجلس جنب الجازي...بس بكنبه مفرده....الجازي من دخل التزمت الصمت...ولا انطقت....قامت ريم
تقهوي...وحنا نتراجف....عمي ناصر له هيبه ....ويخوف....,كنت أشوف نظراته اللي يسرقها للجازي...قال
بهدوء:سلطان وين؟...
قالت نوف بهدوء:طالع مع وليد....
هز راسه...وهو يهز فنجاله لريم....بمعنى اكتفيت....قال بمرح غريب على شخصية عمي ناصر:شعندكم سكتوا؟...كملوا
سوالفكم!!!.....
ضحكنا بخجل....وقامت الجازي بسرعه...قالت بهدوء:عن اذنكم....
وطلعت فوق....وعمي عصب....وطلع من البيت بسرعه......
شوي ونزلت الجازي...وكملت سوالفها الحلوة....وكانت تدخلني الجو غصب عني....لأول مرة أحس اني جالسه بمكان
هو مكاني....دايما كنت احتقر نفسي أني أجلس مع الخبلات الثلاث....اللي ماعندهن ماعند جدي....بس ماعندي أحد
غيرهن....الباقي ملتهيات بعيالهن وازواجهن....فمالقيت غيرهن....وحتى لما انضمت لهم ريم...ما أحس اني أفرح
معاهم... أو أحس بوجودي....على عكس الجازي...اللي أحس تفكيرها مو بس قريب مني...الا أعلى مني بكثير....
سهرنا معاهم...وتعشينا عندهم...وتفرقنا...على امل بكرا نلتقي عند دانه اللي عازمتنا...وبعدها عندنا....قلنا نخليها كذا كل
يوم ببيت....منها نقضي الوقت....ومنها نستانس....

راحوا البنات...وانا أحس كل شيء ضابط....واحساسي بمحله...وأخيرا بيرتاح بالي....وللأبد...ناظرت سلطان اللي جاء
متكسر مع وليد...اللي كان ماخذه النادي معاه...ابتسمت وانا اتذكر دخلته وهو مكسر...وارتمائه بحضني بتعب....غصب
خليته يقوم يآخذ دش...ولبس بيجامته بالموت....وحذف نفسه ونام....تذكرت البنات وضحكت....تذكرت دانه...هالبنت
مرجوجه...وربي تذكرني بأنوار كثير....ياقلبي يا أنوار وربي اشتقت لها....ونجد وخلود....خبلات بس عجبتني علاقتهن
القويه ببعض....وشذى...وآخ من شذى....كسرت خاطري كثير...أحسها مكسورة.....ومكسورة كثير....ابتسمت
بخبث....وأنا اتذكر رعب الثلاثه من عزيز....وضحكت بنذاله....لو يدرن اني مديت يدي عليه وش بيقولن؟....
هههههه.... يا حليله....مطول هالمره بزواجته....شكلها متمسكه فيه عدل.....أو يمكن تاب...وضحكت على كلماتي
هذي.....تقلبت بالكنب...وأنا أحس مافيني نوم....أخذتني أفكار...وشوق كبير يوديني للدمام....وأهل الدمام....يالبيه
بس...قريب جايتك...بس بعد ما أنفذ اللي ببالي.....وبصورة نهائيه جايتك...وأنا حرم طلال ان شاء الله....


أما عنده كان معصب:يبه أنت وعدتني...اخطبها لي وخلص الموضوع....
طنشني أبوي ومارد علي...وهو يكمل قراءة الجريده....وأنوار تطالعني بضيق....وسعود يشرب الشاهي وهو يضحك
علي...دخلت أمي وناظرتنا باستغراب:علامك طلال؟...صوتك ضاجنا ترى....
قلت بغضب مكبووت:مافيني شيء....
انفجر سعود وانوار بالضحك...وتبعهم ابوي...وأنا اناظر سعود بعصبيه....وودي أذبحه...الكلب بدال ما
يعاوني...ويتوسط لي عند أبوي...يضحك علي...مردوده ياسعود...أمي جلست وهي تستغفر...وتقول مهبل أنتوا....
قلت برجا...وأنا تطمنت بعد ماشفت ضحكة أبوي:يبه تكفى....
قال بحنيه...وهو حاط يده على خشمه:على هالخشم....بس يردون...بكلم عمتك...وأخطبها...ولاوافقت بنروح لأبوها
نخطبها رسمي....
قلت بفرح...وأحس اني بأتشقق من السعاده...وأنا أبوس خشم أبوي:يابعد خشمي والله...عسى هالخشم سالم
يابوطلال...وبفرح...وعساك تشيل فهد ولدي بحضنك...بأقرب وقت....
الكل ضحك....الا أمي....
قالت امي بصدمه:تخطبون منو؟....
قال أبوي بضحكه:ولدك طلع عشقان وذايب....وحنا ماندري....بنخطب له الجازي....كود انها تعقله....
فزت أمي باشمئزاز....وبعصبيه:مستحيل...طلال ما يأخذها الا على جثتي....وبضيق...تبغى العرس من بكرا أخطبلك
ملاك بنت خالتك وانتهينا....
قلت بعصبيه:وهالزفت بنت أختك ماأبغاها...وبعناد....أنا أبغى بنت عمتي....
قال أبوي بعصبيه:اسكت طلال....ووقف بوجه امي اللي معصبه...وترتجف من العصبيه.....ليه وش شايفه ببنت
أختي؟....
أرتجفت أمي كالعاده...بس توقف بوجه ابوي:ماني شايفه شيء....بس أنا أبغى بنت أختي له....
قال بنفس الصوت اللي يرعب:لا انتي اللي متزوجه...ولا أنا....هو اللي يبغى يتزوج...فهو اللي راح يختار...وهو اختار
بنت أختي...وبياخذها....بس توافق عليها...غصب عن خشمك....
هنا صرخت أمي:والله ما يأخذها....هذا الناقص....جويزي تصير مرة ولدي......وبعناد...خلاص مايبي ملاك
عادي...ياخذ أي وحده...حتى ولو يبغى ريم...ماعندي مانع...بس الجازي لا...والف لا....
صرخ ابوي بعصبيه فززت أمي من مكانها:اخسي واقطعي...الجازي تاج راسك وراس أهلك...وش فرقها عن
أختها؟....ورب هالبيت... جيبي سيرتها بالشينه بعد...والله لأقص لسانك قص....وبحده وهو يلف علي....جهز نفسك
يابوي....هالسنه بيصير عرسك...اذا الله أراد...وبس ترجع البنت بأكلمها.....وبس توافق...نكلم أبوها......
قلت بفرح وأنا ابوس راسه:ان شاء الله يبه.....ربي يخليك لي ان شاء الله....
وطلع أبوي...وناظرتني أمي بغضب:باليوم اللي بتملك فيه عليها....أبغاك تنسى ان عندك أم....وبحده....اختار أمك والا
بنت عمتك.....
وطلعت وانا أناديها...أنوار حاطه يدها على فمها بخوف....وسعود البارد...يناظر الأخبار...ويشرب الشاهي.....
حذفت نفسي على الكنب بهم....ليه يمه كسرتي فرحتي كذا؟....وربي حرام عليك...قامت انوار من المجلس...وجلسنا أنا
وسعود....كنت حاس بالم كاتم صدري....لا يايمه....لا تحديني أذبح نفسي وارتاح...مستحيل أتركها...ومستحيل
أرضى... أنك تزعلين علي كذا.....ليه تحطيني بهالموقف؟....أموت يمه بدونها...وربي أموت....حسيت بيد على
كتفي...ورفعت راسي....وشفت وجهه....قلت بضيق:سعود...أحس بضيقه....
قال بحنيه:اذكر ربك وأنا أخوك....وبمرح....وأفرح من قدك....السنه ذي ما بتخلص...الا وأم لسان ببيتك....
ابتسمت ابتسامه خفيفه:لاتغلط...وبحالميه...ذي شيخه النسوان كلهم....مو أم لسان....وبضيق...بس ماظنتي بتوفق وأمك
زعلانه علي....
قال بضحكه:ياخي طنش...أمي وتعرفها تتحسس من الجازي....بكره لاتزوجتها...غصب عنها بتحملها...المهم انت
أفرح...ولاتفكر بأمي....أمي اتركها على أبوي هو بيتفاهم معاها....وبخبث....يالمعرس....وبلعانه...بس مو تذبح البنت
من اول ليله...أدري فيك ثور....وتنح قبالها....
ابتسمت لهالموضوع....وأنا أحس اسمها ارتبط باسمي ....نسيت كل شيء...حتى سعود...وسرحت بأفكار معاها...والليله
اللي أخططها طول عمري...وأحلم قيها....راح أخليها أحلى ليله بعمرها....راح أسافر فيها بعيد عن هالناس كلها....أنا
وهي وبس....وعيت من سرحاني...والا أنا جالس لحالي....انصدمت...وين سعود الخبل راح؟....بس بسرعه
تناسيته.....وأنا أتذكر مبارك....وبفرح...بروح أبشره....أكثر واحد راح يستانس لي هو...ورحت له وفرح لي
كثير....وعزمته على العشا بهالمناسبه......بس طفشته من كثر ما أسولف عنها....


صعدت لغرفتي بعد ماسفهني خبلان...الحمدلله والشكر...عزلله مهبله فيه الجازي...ضحكت بخفه....وأنا انسدح
بسريري...عزي لحالك ياخوي....الله يعينك....عزلله انها بتطلع الشيب بعيونك...تذكرتها من هي صغيره....مواقفها.....
عوابتها.....سوالفها اللي تهبل....فيصل وطلال كانوا دايما يلاحقونها...ويتنافسون منو تحب فيهم اكثر؟...وهي ببرود
تقول أحب سلطان....مسكين طلال من هي بزر وهي مهبله فيه....تذكرت كره امي الكبير لها...من عرفت ان طلال
يحبها...أمي من النووع الأناني شوي....يمكن حبها المهووس لنا هو السبب...ماكانت تحب نبعد دقيقه عنها....حتى الحين
وحنا رجال طول بعرض...تلفونها شغال أربع وعشرين ساعه....وينكم؟...لاتبعدون؟...لا تتاخرون؟...والجازي بقوتها
وعوابتها المعروفه.....مسببه لأمي رعب.....انها بتأخذ طلال وتروح.....وهي الشيء أكده طلال....اللي فاضح نفسه
بحبه.....ويمكن فعلا هذا اللي بيصير...طلال قبل لايأخذها وهو منهبل....ومسكين كل يوم ساحب أنواروه الغبيه من
شوشتها....وطاق درب لبيت فيصل علشان يشوفها....للحين أذكر موقفها...لما وقفت أمي عند حدها...ومعاها خالتي
القويه...اللي للحين من المحرمات عليها دخول بيتنا...بأمر من أوامر أبوي القاطعه.....رغم عصبيتي على امي اللي
تمادى على عمتي كثير....بس ماعجبني موقفها أبد....رغم انه من حقها....بس مهما كان هي أمي....مسكين طلال مالقى
الا يحبها هي...وربي ماتصلح لك أبد....من جميع النواحي ماتصلح لك....عسى ظني يخيب....وتكون من نصيبك.....
الجازي مو مالت حب أبد....الجازي قويه وعنيده....مو أي رجال يقدر يتحملها.... طبعها صعب كثير....ما أنكر اني
بطفولتي كنت أميل لها...حالي حال الكل....الكل كان يحبها....وخاصه انها كانت رفيقتي بأغلب الوقت.....بس بسرعه
تداركت نفسي وبعدت....واحمد ربي لكذا...بعدت بعد ماشفت غلاظت طبعها العنيف.....وعنادها اللي ينرفز....وبكل ثقه
تأكدت....اني وياها مستحيل نجتمع.....وبعدها بأيام شفت علامات حب طلال المجنون لها.....وتناسيت الأمر....وحسيت
بميلان كبير لريم....بنعومتها...رقتها...جمالها الهادئ البريء.....سبحان الله فرق عن الجازي....كنت أرتاح وانا اشوف
ملامح ريم الناعم.....وأكون على طبيعتي....على عكس الجازي.... بحضورها أحس بارتباك....وعدم راحه....باختصار
أحس اني صغير قدام الجازي....على عكس ريم....اللي احس اني قوي...وقوي كثير....وهالشعور مستحيل أي رجل
يقبله....ووجودي مع الجازي كان يضايقني....على عكس ريم...اللي يريحني ويحسسني بشعور حلو وعذب كثير....رغم
ان الجازي تفوق ريم بالجمال بمراحل...وهالكلام مايتناقش فيه اثنين.....كان جمالها من النوع اللي مايرحم....والذكاء
والأنوثه تشع منها....وابتسامتها الخبيثه دايما مزينه ثغرها....باختصار أنثى صعبه....وحتى ريم....كبحت
عواطفي....ومافيه مخلوق يدري بشيء....حتى ريم نفسها...لأني من النوع اللي ما أحب أعشم احد فيني...وبيني وبينها
مافيه رابط رسمي..... وماعترف بالحب من غير رابط رسمي...وميلاني لريم...ما نقدر نسميه حب على كثر مايناسبه
مسمى اعجاب.... ابتسمت بشفقه....ياترى يا ناصر الناصر....راح توافق تزوج بنتك لأخوي؟.....سؤال حيرني...وأحس
انه مثقل كاهلي...اذا انرفض طلال بيموت....ويتحطم....ظليت أهوجس بطلال واحلامه الكثيرة......اللي كنت شاهد عليه...وهو ينسجها خيط خيط...




انتهى هنا...
قراءة ممتعه....


اسطورة ! 15-03-12 02:58 AM


((22))

بعد أسبوع كامل....
كنا جالسين حنا وعماني ببيت الشعر....قال عمي أبوتركي:ناصر أبوي شسالفته ببيتك؟....صاير مايفارقه ابد....
رجع عمي ناصر ظهره براحه على المسند....وبضحكه:ههههههه....أبوي مستخف على الجازي....ماغير مقابلها أربع
وعشرين ساعه....وضحك....سبحان الله قبل أترجاه يجي لبيتي....وهو يتعذر...الحين من تطلع الشمس جانا....
قال عمي أبو تركي:الا صح....هي شلونها الحين معاك؟....
قال بنبرة غريبه:بخير....لاتشيل هم....
الكل سكت....ثواني ودخل وليد وسلطان....سلموا وجلسوا....قال عمي ناصر:وين كنتوا؟....
قال وليد بابتسامته المعتاده:رحنا نتمشى شوي....
همس له سلطان...وقال بحنان:سلطان...عندها بنات الحين...حرام خلها تستانس شوي...
كشر سلطان بوجهه....وتنهد وليد بضيق...وطلع جواله....وثواني:أحلــــــــــــــــــى الو وربي سمعتها بحياتي.....
ههههههه حرام عليك....وربي ظالمتني....ول الأخلاق خربانه.....تنهد....طيب اسمعي.....سلطان أذاني يبغاك...
طيب....صج جدي معاكم....ونايف بعد...أجل الحين نجي....أوكي...بايوووو ياعسل....
وقام...وهو يقول لسلطان:شرف يا أستاذ....
وترخص وطلع يسرعه....مثل مادخل بسرعه....تنهد عمي ناصر بضيق وهو يناظره.....فجأة قام عمي:أقول امشوا لبيتي
كلكم...
شوي وتوجهنا لبيت عمي...دخل قبلنا علشان يقول للبنات يتغطن....وثواني وطلع لنا...دخلنا...رميت نظرة سريعه على
البنات....خواتي...دانوه الخبله...ونوف...وريم...شهد....ووليد ونايف وسلطان....وهي مو موجوده.....قال جدي بضبق:أنتم
وش جابكم؟....
كلنا ناظرناه باستغراب....قال تركي بضحكه:أفا ياجدي....ماتبغانا....
قال بنفس الضيق:مو قصة...بس كنت أبغى أجلس مع البنات شوي....
قال وليد بضحكه:مع البنات والا الجازي....مسكينات طول عمرهن بوجهك....ماعبرتهن وجلست معهن الا لما جت الجازي...
الكل ضحك...ووصلنا صوتها الواثق وهي تنزل من الدرج:ليه مو بعينك أستاذ وليد؟....
رفعت عيوني بسرعه لجهة الصوت.....وناظرتها من فوق لتحت....الكلبه مو ناويه تتغطى عدل....عيونها الحاده طاحت
بعيوني....ناظرتني بنظرة غريبه صدمتني وخلتني متجمد ولفت....وهي تسلم....وباست عمي أبو مشعل...وعمي أبو
تركي...وأنا للحين نظرتها قلبي يرجف منها...ماني قادر أحددها....حسيت أن وجودها بنفس المكان اللي موجود فيه
يحرقني....قمت وقلت بحده:شباااب يالله قوموا....
قال عمي ناصر:تو الناس...جالسين....
قلت بهدوء:لا ياعم...نترك البنات يأخذون راحتهم.....
ناظرت الشباب اللي ماودهم يطلعون...بس مو بكيفهم.....وبس طلعنا وهم يتحلطمون...وخاصه محمد ونواف.....بس أنا
مطنشهم...همس لي مشعل:علامك؟...
قلت بضيق:مافيه شيء....
قعدت معاهم دقايق....وبعدها سحبت نفسي...ورحت للبيت...ومباشرة لجناحي...تجاهلت ناديه وهي تناديني....مالي مزاج
أسمع كلام أي أحد....تذكرت نظرتها الغريبه....وحسيت بشيء جواتي....نظرتها لأول مرة ماتكون استهزاء...أو احتقار
لي....تذكرت هالأسبوع اللي مر علي....ألقى اسمها قدامي....أمي...خواتي...حتى جدي وتلميحاته....أخوانها اللي أحس
من دخلت حياتهم تغيرت فيهم اشياء كثيره....نايف تخلى شوي عن بروده المنرفز للأعصاب والغريب جدا....وليد صح
للحين خبل...بس خف شوي...الراحه المرسومه على وجه عمي ناصر....أذا سولف عنها...أنا منصدم...معقوله جدي
وعمي سامحوها كذا....وببساطه....تذكرت كلام جدي لما جلسنا مع بعض....وهو يسولف عنها....ويعاتبني على اني
طولت لساني على فيصل....بالأول انصدمت كيف عرف؟...وانصدمت أكثر لما قالي هي قالتلي....وصدقني لو مو هي
اللي صافعتك كف...كان انا اللي صفعتك اياه....ياولدي هذا لو نعطيه عيونا مانوفيه حقه....صان عرضنا...وحفظ
عيالنا...وصرف عليهم وهو مو مكفول فيهم....جميل هالفيصل ياولدي برقبتي ليوم الدين...بنتين ياعزيز للناصر كانن
عنده....رباهن أحسن تربيه....وماحد يقدر ينكر هالكلام.....سكت وانا واثق من كلام جدي...وبنفس الوقت منصدم انها
قالتله انها ضربتني كف...والسالفه كامله....وجدي اللي مايطيق عني شيء....مستانس بفعلتها....ياما غلطت وسويت اللي أبلى من كذا...بس عمره ماوقف ضدي.....بعدها مدح جدي لها...وانها قويه...وماغلطت الا عمي هو اللي غلط...
وبعدها كلامه اللي يرن باذني...وهو يقول بهدوء"هالبنت دانه ياعزيز....تعرف وش معنى دانه؟....مستحيل أفرط
فيها....بعد مالقيتها...وناظرني بتصميم....ما أحسها تليق بهالدنيا لأحد كثر ماتليق عليك....وبحسره...بس أنت عيبك متزوج....فراح
أسفطها لخالد....ناظرته بصدمه....وكمل بتفسير...البنت قويه...ومايصلح لها الا رجال قوي...وماحد يتبعك بالقوة من
شبابنا الا خالد...وبضيق...رغم اني تمنيت خالد لريم....بس ريم بتركها لمشعل....وربي يوفقهم...وقال بضيق...عسى
بزواجهم بهن....قلب عمك الشقيان يرتاح...."
وانقطع بعدها الموضوع....بعد ماخلاني كل ما اشوف وجه خالد السمح...تطلع لي عيونها الخبيثه....قارنت بينها وبين
خالد...مستحيل...يمكن من أول يوم تأكله...هالبنت مجنونه أعرفها...حسيت بأشياء جواتي تتحرك...انصدمت من
نفسي...لا ياعزيز...لاياولد حمد...ماهوب وقت أهبال...ماسويت هالفعايل وانت مراهق...جاي هالحين...والشيب خاط
بشعرك.....أنكرت كل شيء.....وطلعت من مكتبي بسرعه....ورحت لأحضان ناديه.....أبي أنكر كل شيء بدا يتوضح
لي.... مستحييييييل......اللي ببالي مستحيييييييييييل...



ناظرت عزيز اللي طلع من بيت الشعر....قال محمد بضيق:أوووووف...حرمنا الجلسه الحلوة...وراح وتركنا...
كنت ما أسمح لأي أحد يجيب سيرة عزيز بشيء شين ابد:والله يبغى البنات ياخذون راحتهم....والا عاجبتك الجلسه بينهم...وهن مختنقات بغطاويهن.....
قال نواف بضيق:أيه عاجبتنا...أجل نقابل وجيهكم الودره....تركي وهو والأخبار...كانها زوجته... مقابلها اربع وعشرين
ساعه....والا وجه خالد اللي بس يناظر ويبتسم يحسبنا مرضاه المجنن...والا بندر اللي يناظر كل شيء بقرف...من جاء
من بريطانيا...والأخو خربان...ولا كأنه عاش عمره كله هنا...والا وجهك...اللي بس تتهامس انت وعزيز....والا ناصر
وهو مقابل الابتوب ...وحاطه بحضنه تقل ولده...والا عزيز اللي مكشر اربع وعشرين ساعه...والحمدلله فكنا من
خشته...وبتنهد...مافيكم اللي يفتح النفس الا محمد ووليد...والزفت الثاني خرب من شاف اخته وأخوه...قام مايعطينا
وجه...
قال خالد ببرود:خلصت...
قال بخوف:ايه...
صرخ بعصبيه:ما الودر الا انت...يالزفت....ومرضاي مو مجنن...وما المجنون الا أنت...وأقسم بالله جيب سيرتهم مرة
ثانيه والله لأقص لسانك...وبصراخ...وياللي ماتستحي ماشفت البنات مرتبكات من وجودنا...ومختنقات بغطاويهن...تبينا
نجلس ونتسامر معاهن....تراهن بنات عمك...مو الصيع رفيقاتك...أنت والزفت الثاني....
محمد ونواف انصدموا....بس ما تجرأوا...يتكلموا بولا كلمه....خالد نادر مايعصب...بس اذا عصب يكرهك حياتك...
ناظرتهم بشماته...ولفيت اناظر الأخبار...مع تركي اللي يرجف من الضحك على وجيهم....بس بدون صوت... خايف
يطلع صوت...ويقوم خالد ويحذفه فوقهم...وناصر وبندر نفس حاله وأردى....ضحكت بداخلي...على تحسس خالد الكبير
من جهة مرضاه....كان دايما يدافع عن اللي فيهم أمراض نفسيه....دايما تعجبني شخصيه خالد...فاهم كثير ومثقف
وهادئ...ويعرف شخصياتنا عدل...ويعرف الأسلوب اللي يتفاهم فيه مع كل ولحد منا عدل.....



تنهدت بعد مامسحت بمحمد وسعود الأرض...طيب ياسعودوه...انا مرضاي مجنن...ليه هالظلم كله؟....ليه يتهمونهم
بالجنون؟....وهم عاقلين....ليه الناس تتحسس منهم؟...وتحسسهم انهم ناقصين عن الكل....رغم اني أشوف ان فيهم
عباقرة...رغم ان بعضهم حالاتهم شوي مستعصيه....بس مو ذنبهم...ماصار حالهم كذا الا من واقع أليم...زفرت
بضيق...بلا بشكلك ياسعود نرفزتني...الحيوان يبغى يجلس يتمنظر ببنات خواله....يحسبهن مثل الواطيات رفيقاته...
أحس بتعب من طبع نواف الغبي...دايما مسبب لي احراجات...سواء مع خوالي أو مع عمامي...امي الله يهديها خربت
طبعه كثير....بالدلال الزايد....تنهدت بألم...من أمي وطاريها....تذكرت أمي...رغم طيبتها وحنيتها....بس أمي عليها
لسان حاد...واذا عصبت ماتحشم احد.....أذكر معاناة ابوي الدائمه معاها...أبوي شخصيته قريبه مني كثير....هادئ
واعصابه بارده....بس أمي كانت تستفزه وتوصله لأكبر حالات العناد....دايما كنت أذكر هوشاتهم القويه....رغم ان أبوي
يحاول أكثر من مرة أنه يتمالك أعصابه...بس آخر مرة اللي عجز أبوي يستحملها...كانت تعايره بأخوانها...وانها بتخليهم
يعلمونه الرجوله....هنا أبوي ماتحمل...طلقها وطلع...للحين اشوف الحسرة والندم بعيونها....أتذكر بعدها جوا
خوالي....وخالي ناصر مسك أمي بالغرفه...كسرها تكسير...كنا نسمع صياحها..وصراخها وهي تترجاه...وتنادي جدي
يفكها....بس ماحد قدر يتدخل...أو يتكلم.....أنا كنت صغير ومرعوب...وجدي جالس بهدوء...وخوالي الساكتين
جنبه...بعده طلع خالي ناصر الغاضب.... وراح لأبوي واعتذر منه...خاصه ان أبوي يصير من عايلة الناصر... حاولت
أن أبوي يرجع امي...بس أبوي رفض حتى النقاش بالموضوع...بعدها بفترة تزوج....أتذكر انهيار أمي لما عرفت وهي
تصيح عند جدي تترجاه يسوي شيء.... ويوقف كل شيء....تذكرت خالي ناصر الكاشخ وهو ينزل
الدرج...وباستهزاء:توك تندمين....توك تحسين بخسارتك.... امسحيه من بالك ياماما من اليوم...انتي أصلا مو كفو
له...هو يستاهل اللي أحسن منك...والحين أنا رايح أحظر كتب كتابه...وأكون شاهد على زواجه...وأنتي ظلي كذا...جزاك
وأقل من جزاك....ولف علي:امش معي...
وطلعنا وانا اتراجف من الخوف...طول عمري أخاف من خالي ناصر القاسي...وأتجنبه....فيه شيء مهيب...يخليك
تتراعد...شنو ماكنت؟....وفعلا شهد خالي على زواج أبوي...
خالي وأبوي علاقتهم قويه كثير....وحنا صرنا نتنقل بين أمي وابوي....مسحت لحيتي بيدي....وانا أتذكر عيال عمي
ناصر...آلمني كثير حال سلطان...وأثار اعجابي كثير...لمست فيه القوة...رغم ان اللي بحالته يكونون متحسسين من أي
شيء....ومستحيل يتأقلمون مع أحد بسرعه....وسلطان اثبت لي العكس...تعود على وليد ونايف بسرعه قياسيه....كلامه
القوي اذا تعلق الموضوع بأخته صدمني....وعرفت هالقوة ماهي الا تأثير من أخته.....تذكرت قوتها اللي
صددمتني...جرأتها...عنادها...كلامها الواثق...نظرات عيونها الحذرة...أسلوبها اللاذع مع عمي ناصر....أسلوبها مع
سلطان....والشفقه والانكسار اللي أحسه بنظراتها له....أأحس حالة سلطان مسببه لها عقده نفسيه.....وهالقوة والجرأة ماهي
الا ستار مغطيه فيه جرحها وضعفها....مدري ليه أحس انه البنت وراها أسرار؟....وأحس انها راح تلعب بالعايله
عدل...وتقلب موازينها عدل....دامها قدرت على ناصر الناصر....ما استغرب منها شيء...تذكرت أختها وابتسمت....ضعيفه حنونه مجروحه
بليده شوي حساااااااااااسه كثير.....مدري ليه؟.....أحس بالشفقه عليها....تذكرت عيونها الغرقانه بدموعها....والبراءة
تشع منهن....وتذكرت عيون أختها اللي يشع الخبث والذكاء منهن.....تذكرت ردها اللاذع على أمي....وسكت عنها لأن
أمي هي اللي سعت لهالشيء....لأول مرة اشوف لسان امي يعجز عن الرد.....ويرنبط....ردها الحاد...سكت
أمي....واكتشفت الا ايقنت انها بنت خالي ناصر....بحق وحقيقه....لأن مافيه أحد يقدر يكسر أمي ويسكتها ويربط
لسانها....الا عمي ناصر...والحين بنته... انصدمت من الشبه الكبير بشخصياتهم....وانصدمت من سكوت عمي ناصر
عنها....كنت أشوف نظرات الندم بعيون عمي....بس يلمحها.....ومافاتتني نظرة الاعجاب والفخر والحب الكبير اللي
يرميها عليها....وصدمني بعد علاقة جدي القويه فيها....ومعرفتها لنايف...وطريقة تعاملها معاه صدمتني كثير....واللي
كبرها بعيني موقفها مع أم وليد...كثير كبرت بعيني....أسلوبها كشف انها انساااانه ثانيه....عن اللي شفناها...ووصلت
عمي لأقصى درجات الغضب....تذكرت شعرها...صوتها الواثق....قوتها الكبيرة....غرورها الواضح.....شموخها
بنفسها....كنت أشوف شخصية عمي ناصر....بس ككربون أنثوي.....ومكر أكبر...أكيد لأن بطبيعة المرأه أنها
مكارة......من وجهه نظري....



كنت أناظرها وأنا مصدومه منها....بسم الله تبارك الرحمن....هالبنت ملكة جمال...ناظرت وجيهنا...رغم اننا
جميلات....بس بالنسبه لها سرلنكيات....كنت أشوف ابتسامتها الحلوة....سوالفها الجنان....كنت أناظرها ووهي جالسه
جنب جدي بدلال....وتسولف بكل أريحيه...وحنا منصدمات...عمر ماوحده فينا تجرأت وقربت لجدي كذا....وجدي اللي
يدلل فيها....وهي تدلع عليه....ثواني دخل نايف...وجلس بهيبته...والابتسامه مزينه فمه....نايف...الرجال البزر....قسم
بالله اني أهابه...اكثر من ما أهاب أي رجال....سواء عزيز طبعا....نظراته تخليك غصب عنك تنزلين راسك....غير عن
وليد الخبل...والله اسولف معاه كأني أسولف مع وحده من البنات....هو ومحمد ونواف...خبول...وتركي يتزعمهم
طبعا.... تذكرت ناصر وابتسمت بألم....وربي أحبك ياحمار....بس هدمت كل شيء....ثواني ودخل ووليد وسلطان...
ناظرت سلطان اللي الرجوله تتدفق منه...وهو يحضن الجازي بقوة....علاقتهم كثير صادمتني....همساتهم لبعض....
ابتسامتها ونظرة عيونها اللي تغيرت من لمحت زوله.....ناظرته بتقييم.....حلو الا حلو كثير....يشبه عمي ناصر وريم
كثير...ويشبه وليد...بس هو أحلى كثير...أرجل من وليد...وملامحه أحد من ملامح وليد الناعمه.....اللي يشوفه كذا
مايشك ان فيه شيء أبد....ثواني ودخل عمي ناصر...وقال العيال بيدخلون..,.فزت الجازي فوق....خاصه وهي لابسه
قصير....وريم ونوف لبسوا جلالاتهم....حمدت ربي أن الجازي صعدت....خفت وغرت أن ناصر يشوفها....دخلوا...
ودخل معاهم...بملامحه الهاديه...شفت نظرته السريعه للبنات....وضغطي ارتفع....كان ودي أبط عيونه....مو مكفيه
البلاوي اللي بالنت الشيخ....
نزلت الجازي...ونواف ومحمد الخبول فتحوا فمهم....ناظرت ناصر اللي يناظرها بهدوء وتقييم....وانقهرت...بس أنقذني
صوت عزيز الرجولي...وهو يقومهم...وأنا زفرت براحه....دام عزيز قال هالكلمه....غصب عنهم بيقومون...أول مرة
احس اني احب عزيز الوحش....وحسيت بالامتناااان له كثير...وبالليل طلعت لبيتنا....وانا كنت واثقه أن ناصر
بيتأخر....لكذا كشخت هاليوم....خاصه بعد ماشفت جمالها بعيوني....قلت خلوني أحفظ ماي وجهي...وأكشخ....لبست
فستان ليموني قصير....واستشورت شعري....وحطيت ماكياج خفيف....كنت أبغى أبدل بسرعه....قبل لايجي
ناصر....ونومت بندوري....بس وانا أنزع أسوارتي....انفتح البااااااب بقوة...وأنا انفجعت.....وتعلقت عيوني بعيونه
المنصدمه.....ثواني وقرب مني...وأنا ودي أصيح....وارجع ورا بخوف....لحد مالزقني بالطوف....قال بهمس ذوبني:أنا
بحلم والا بعلم....
ناظرته بخوف....وهو يقرب لي...ويمطرني ببوساته الدافيه....حاولت أقاوم....بس ماقدرت...أبغااااااااااه ياناس...والله
أبغااااااااااااااااااااااااااااه.....هو زوجي أنا....وأبو ولدي....وأحبه واموت فيه....أنا أحق فيه من كل النسوان فيه.....أنا بنت
عمه.....أنا اللي حبيته من عادني بزر...وأنا اللي مسميه له من انولدت.....أنا وبس بكون له.....استسلمت له...وأنا حاذفه
كل شيء وراي......كرامتي المهدورة....جروحي اللي تنزف......انتقامي.....رميتها كلها بهاللحظات....بأعيش ياناس
بأعيش....




طلعت من الشباب وانا غرفان نفسي....مليت من هالجو...كل يوم البنات مطلعين لي كذبه.....وولد عمي يبغاني وأنا
مابغاه....أبغاك أنت....وبيجبرني....وولد عمي كاتب فيني ملحمه شعريه...لا بوك لابو ولد عمك....لابو الشعر اللي ينكتب بصنفكن....زباله ماتطهرن....ياواطيات....تفو عليكن...مليت من كثر ما أجاملهن....بس وش أسوي من الملل....سكرت اللابتوب بقهر....قال مشعل بهدوء:سلامات...شوي شوي كسرته....
قلت بطفش وأنا أحذف نفسي:ياخي لاتلومني زهقاااااااااااان......وطفشااان عيشتي....
قال بندر بحالميه:وليه طفشان وزهقان ان شاء الله؟.....وبملل...شتقول علي أنا؟....
الكل صرخ بقوة:لا....
نواف ومحمد حذفوا جوالاتهم من الفجعه....وتركي رمى الريموت....ومشعل وجهه كشر....وخالد عصب....وانا
جلست....قال باستغراب:بسم لله علامكم أكلتوني؟....
كلنا زهقنا ضحك....قال تركي بأسلوبه الفكاهي..:لأنه يا أخي العزيز...أنت طفشتنا وكرهتنا عيشتنا....من
انتقادك...لأسلوب معيشتنا الهمجي...."ضحكنا وحنا نشوفه يقلد اسلوب بندر وكلامه....وكمل بتقزز"وأفكارنا
الرجعيه...اللي ماتواكب الحضارات المتقدمه....ورد بصوته العادي.....فانثبر وابلع لسانك....ولاتقعد تتحلطم عند
روسنا....ترانا متحملينك من جيت...لأنك جاي بعد فراق طويل...بس لاقمنا عليك ماخلينا فيك عظمه صاحيه....
الكل ضحك...وبندر بعصبيه:وتلوموني فيكم....بامتخلفييين....
قال خالد بهدوء:ياحلات التخلف دامه كذأ...أجل تبغانا نغير سلوومنا وعاداتنا علشان نواكب الحضارات على قولتك....
ومانصير متخلفين....أجل خلنا على تخلفنا....يازينا وزين تخلفنا....
تأفف بندر وقعد يتحلطم....وطلع وحنا نضحك عليه....قال تركي بضيق:هالولد من رجع وهو مستخف...ماصارت عليه
هالكم سنه اللي درس فيهم برا....
ضحك خالد بهدوء:طبيعي ياتركي...شاب وتأثر بتطور الغرب....اصبر عليه شوي وبيرد نفس قبل....بندر من داخله
رجال وعن مليون رجال....وصدقني غريب بيشوف بعينه.....أن تطور الحضارات اللي برا ما هو الا زيف....وعمران
بلا أساس.....وبيندم على كلامه.....
قال مشعل بهدوء:صدقت ياخالد....
قال تركي بغباء:رغم اني ماني فاهم كلامك....بس أكيد معاك حق....
انفجرنا بالضحك...وقمت بأروح آخذ شور وأنخمد....وراي دوام بكره....استأذنت وقمت....وانا أحس اني مكسل...دخلت
الجناح وشفت الهدوء...ابتسمت بأسى....شكل المدام ما شبعت للحين....وبزفرة....فكه من وجهها الخايس...على الأقل
ارتاح من ازعاج ولدها دقايق...اللي كل مادخلت الجناح استقبلني بصراخه....فتحت باب الغرفه بقوة....وتجمدت...فتحت
عيوني كذا مرة....مو معقول اللي أشوفه قدامي....ماني مصدق....قربت لها وأنا أحس اني مخدر...ناظرت فستانها
الأصفر القصير....شعرها البني القصير المنسدل على اكتافها بنعومه....مكياجها الخفيف...كانت كأنها بيبي....قربت منها
مسير مو مخير....بستها برقه....قاومتني بالاول...بس ما أثرت فيني....شفت الخوف بعيونها بس طنشت......وثواني
وارتخت بين يديني...وأنا أحس بفرح مو طبيعي....وأخيرا حست...وأخيرا......



كنت أناظرهم وأنا أحس قلبي يرجف....معقوله يصير اللي انقال....ناظرته وأنا أحاول أحكم عقلي....حلو وحلو
كثير...ويتعداني بمراحل....يمكن من أجمل الرجال اللي شفتهم....لمحت ابتسامته.....ونزلت راسي وانا أحس قلبي
يرجف...قسم بالله حرام...حرام اللي يصير فيني حرام....معقوله هذي نهايتي...الفكرة دخلت راسي...وفعلا يمكن هذا اللي
لازم يصير...أنا ماراح اخسر شيء...أصلا ماعندي شيء أخسره....انتبهت لنظراته الحلوة....ابتسامته الخفيفه....
ضحكاته العاليه....كانت عيوني غصب عني تروح له....أحاول أكسر نظري....بس عجزت....والله عجزت....يارب
ألهمني الصواب....كلامها يمكن هو الصح...الا مو يمكن الا أكيد....حاولت القى ثغرة وحده بكلامها...وأتمنى اني
ألقاها....بس مالقيت...كلامها عملي ومقنع...وأقنعني كثير....وبغرفتي أحاول أطلع صورته من بالي ماقدرت.....أحسه
دخل جواتي وتعمق بذاتي....حسيت بشعور غريب غريب كثير....حالي مذاقه ولاذع....حسيت بالارتباك والتوتر....بس
الشيء الوحيد اللي واثقه فيه...أن هالأنسااان أثر علي كثيييييييييير....وكثير حيل......

اسطورة ! 15-03-12 03:01 AM

((23))

كنت بغرفتي ببيت ناصر....بعد ماسكرت من خالي وأمي....صار لي أسبوع وأنا بهالبيت....وخالي وامي أذبحوني حنه
يبوني أرجع البيت....وأنا أماطل....مايدرون اني ماني عارفه...اذا برد والا لا....والجامعه وهمها....وخاصه اني بفترة
اختبارات......وخالي ماقصر طلع لي أعذار طبيه كثر مايقدر...والاختبارات على الأبواب...وأنا مافتحت الكتاب....لازم
أرجع للدمام....بس ما أظن ناصر بيوافق....تذكرت تعامله معاي طول هالأسبوع....كان يدور رضاي دواره...وأنا ما
أرد عليه....تذكرت بنات عمي وابتسمت....أحس كل وحده عندها سر...شهد والحزن الساكن عيونها....شذى والانكسار
الواضح...ابتسمت بخبث....ودانه وحبها اللي انذبح بالمهد من عزيز...خلود اللي أحس وراها شيء كبير....ومغطيته
بالهبال والخبال ذا كله....ونجد والعبط الدائم....تذكرت جدي وابتسمت....ياحبني له....اللي يشوفنا مع بعض...يقول
عمرنا كله عايشينه مع بعض....اندمجت معاه كثير....وليد وحنيته...رغم اني اتمنى انه يقوى شوي....نايف بسم لله
عليه...عسى ربي يحميه...رجال أحطه على يمناي....ولا أهاب احد....بس عيبه الوحيد ضعفه الواضح قدام
ناصر...حسبي الله على العدو....كاسره ياويل قلب أخته عليه.....نوف ونعومتها اللي قريبه كثير من ريم....أحسهم خوات
أكثر مني...أفكارهم وحده...وبرودهم واحد...وأنا ولا كأني أختهم....بدر يالبى وبس.....براءة...وربي انه عنوان
البراءة...كنت أراقب سلطان...واندماجه الكبير مع وليد....تعود عليه كثير....بشكل صدمني....طول عمره سلطان
شكاك...وحذر...الا مع وليد....وحتى نايف بس مو لدرجه وليد....سبحان الله صدق من قال ان اللحم يحن عن
اللحم...تذكرت وليد اللي من يجي من المدرسه...ينام ساعتين...وبعدين ياخذ سلطان ويفرفر فيه...عرفه على
ربعه....شفت سلطان اللي فرحان فيهم...ويسولف لي سوالفهم...طول الليل مايهجد...وماينام الا وهو مصدع
راسي....وهو يسولف عن اللي سووه طول اليوم....بس حسيت بفرحته الكبيرة.....صحيح خالي كان دايما
يأخذه معاه....وصحيح كان يجي فرحان وهو يقولي سوالف الرجال...بس مع ربع وليد فرحته أكبر...يمكن انهم
شباب...وعمرهم تقريبا مثل عمره...وأكيد متهورين...وسلطان أبو التهور....عكس ربع خالي...خالي يحب يرافق كبار
السن والشياب...وحتى لو كانوا من عمر خالي...مايرافق الا الرجال الثقال....مثل متعب.....ابتسمت من هالجيه...اللي
حققت فيها كثير....كسبت الكل بصفي....واجتزت أشواط كبيرة....بس بقى تحسينات خفيفه....حضنت مخدتي بقوة...وأنا
أدور حل أرجع لبيت خالي....مشتاقه للكل....وحتى لجدران البيت اشتقت....بس مابقى اذل نفسي....مابقى أطلب من
ناصر يردني....وأنا اللي قلت له أنتظرك.....نامي ياجازي....بكرا وراك يوم طويل....


قعدت على الساعه ثنتين....وأنا قرفان نفسي.....ناظرت ناديه اللي نايمه بعمق بجنبي ياشمئزاز...قمت بسرعه...وأنا أخذ
فوطتي...دخلت الحمام....وشغلت الماي الحار...وأنا ابي أطير اللي صار من بالي...كرهت نفسي...وكرهت ناديه...
وكرهت الزفت هذيك....كله منها...تذكرت وناديه بين احضاني...وأنا مو حاسس فيها....صوت الزفت يرن
باذني...وعيونها تناظرني بنظرتها الغريبه.....طلعت من الحمام...وأنا مقرر قرارات كثير....لبست دشداشتي
النوم...ووصلني صوتها الكسول وهي تبتسم..:صبااااااااااح الخير قلبي....
ناظرتها بنص عين....وطلعت وانا ماني قادر أتحملها اكثر.....خلاص هاليوم بأنهي كل شيء....نزلت لغرفة
جدي....شفت النور طافي....طلعت لبيت الشعر....ولقيت مشعل نايم بدون لحاف....متلثم بشماغه ونايم....وصوت
التلفزيون واصل لبرا....رحت جبت له لحاف....غطيته...ووطيت الصوت...وخدرت لي القهوه....وقعدت أفكر برواق...
وأنا مصمم على اللي ببالي....لازم يتنفذ....لازم....
ومر الوقت وأنا مو حاس فيه....لما أذن الفجر...صحيت مشعل....ورحت توضيت...ورحت لغرفة جدي....اللي لقيته
متوضي وخالص....مسكته وطلعنا من البيت....ورحنا للمسجد القريب....لقينا عماني كلهم....وناصر اللي
نعسان...ومشعل الغاضب....صلينا ورحنا لبيت الشعر نتريق....لقينا كالعاده الريوق جاهز...والقهوة على النار....قعدنا
نتريق أنا وجدي وعماني وخالد وتركي...أما الباقي زين ماناموا بالمسجد....بعدها تقهووا...وكلن راح يريح
شوي....ضليت أنا وجدي نتقهوى.....قال جدي بهدوءه المعتاد:عزيز....
قلت بهدوء:آمر ياجدي...
قال وهو يتنهد:ما يآمر عليك ظالم...أبغاك تعقل الخبل ولد عمك....
قلت وأنا أعقد حواجبي بضيق:أي واحد فيهم؟....
قال بزفرة:أسود الوجه مشيعل....
حسيت بالضيق....دايما أتحسس اذا أحد قال شيء شين عن مشعل....قلت بضيق:وش مسوي؟...
قال بملل:قلناله بنخطب لك ريم....وانهبل...وخبص بالكلام ....ويحالف انه بيسوي اللي مايتسوى.....
قلت بضيق:جدياذا مايبغى....خلاص مو غصب...
قال بحده:الا غصب عن خشمه...مو انا اللي تنرد كلمتي...أنا خطبتها له من أبوها....وبيأخذها غصب طيب...وبحزن....
البنات مايمسكهن الا رجالهن.....وبنفرح قلب عمك المسكين....
سكتنا...وثواني شفت سيارة مشعل المسرعه.....زفرت بضيق....أكيد تهاوش مع عمي....قال جدي بخوف:عذه...سيارة
من ذي؟...
قلت بضيق وانا اتصل عليه من جوالي:مشعل ياجدي...
سكر بوجهي...رديت اتصلت...والا الجهاز مغلق....شوي وجا عمي أبو مشعل...ووجهه أسود....قال جدي بضيق:علامه
ولد المهبول يسوق بهالسرعه؟....
قال بضيق:الله يأخذ عدوه...عصبت عليه...وطردته من البيت....
قلت بضيق:ليه ياعم؟....الأمور ماتنحل بالطريقه ذي.....
قال بضيق:نرفزني وطلعني من طوري.....
قمت منهم وأنا أحس بضيق....ثواني ووصلني مسج من ناصر يترجاني انه مابيداوم.....زفرت بضيق...لو لي مزاج كنت
مسحت فيه الأرض...بس ماني فاضي...رحت لبست ثووبي وغترتي...وأخذت أغراضي....وعيون ناديه تراقبني
باستغراب.....رحت الشركه...سويت الشغل الضروري....وأتصل على مشعل المغلق جواله....بعدها انشغلت
بالشغل...وأجلت موضوع مشعل لما يهدى.....


كنت جالسه واتصل على مشعل ....والخوف والتوتر ذابحني....وأمي تصيح عند راسي....قسم بالله غبي...أول مرة
بحياتي أشوف أبوي معصب كذا....وحتى مشعل الهادي...أول مره أشوفه معارض كذا....وانصدمت....معقوله يحب؟..
ضربت راسي بضيق....الحين مدري وين اخوي؟....وأنا أفكر بهالموضوع....صدق اني خبله....عساه يحب
مليون....أهم شيء انه بخير....تخيلت اشكالهم هو وريم...وابتسمت....لايقين على بعض كثير....أصلا شخصياتهم
وحده.....واااااااااااااااااو....وناسه لو صدق ريم تجي لبيتنا....تذكرت تحذيرات أبوي لي...أني اذا قلت لريم شيء...وأن
مشعل مايبغاها....بيذبحني.....هههههههههه......قلنا خبله بس مو لذي الدرجه.......تذكرت بنات عمي اللي جد تعلقت
فيهن....وكأنني عايشه عمري كله معاهن...طيبة ريم وعفويتها.....قوة جازي وذكائها....وسوالفها اللي ماتنمل...ؤغم ان
سوالفها قليله...بس اذا سولفت ماودك تسكت....وألعن شكلها...ياعليها جماااااال يذبح....تذكرت صدمة أمي وعمتي أم
تركي...وعمتي أم خالد...وهن يقولن ياسبحانه نسخة أمها....أجل بعذر عمي ماطلقها الا بطلايب....لا ويبغى يردها
بعد....ووعاني من أفكاري التافهه....صراخ امي:حسبي الله عليك من بنت....يالخبله أخوك مانعرف أرضه من
سماه...وأنتي جالسه تتبوسمين بروحك....تقل مجنونه.....وبصراخ...اتصلي على أخوك....
اتصلت وأنا أرجف من أمي والنتيجه وحده...الجهاز مغلق......

وعيت من نومي....على بكي بندوري...فتحت عيوني...وانصدمت من ناصر اللي نايم ولازق فيني...تذكرت اللي
صار...وحطيت يدي على فمي....أمنع شهقتي تطلع....ووعاني من أفكاري...صوت ولدي وهو يصيح بقوة...بعدت
بسرعه...وأنا أتغطى باللحاف...وأركض لغرفة بندر...أخذته بحضني وأنا أسمي عليه...وهو يشاهق....سويتله
حليب...وجلست وجلسته بحضني....وانا اسمي عليه وأشربه....ثواني وحسيت بأحد يناظرني....رفعت عيوني وطاحت
بعيونه النعسانه....وتنحت وأنا أشوف نظراته الخبيثه....وابتسامته العذبه...قرب لي...ولصق فيني.....وباس خدي
بقوة....ووهمس:تدرين....شكلي برمي كل ملابسك....وناظرني بخبث....شكلك كذا دمار.....
وباس خدي الثاني بقوة....وصاح بندر اللي بحضاني....أخذاه مني وهو يلاعبه....ويقوله:ليه يابابا؟....خلاص يابابا...
ووعيت من أثر همسه اللي خدرني...وبوساته اللي ذوبتني....وركض على غرفتي...أخذت روبي ودخلت الحمام....وأنا
أحس قلبي بيطير....ناصر اليوم غير...غير كثير....وأنا أبغاه كذا على طول....وبتصميم....من اليوم
ياناصر...بحاسبك...يكفي اللي ضاع من عمرنا...وأنا أحسب نفسي أنتقم منك...وأنا أنتقم من نفسي حقيقة....أنت زوجي
وولد عمي...وأبو ولدي....وطلاق لو أموت ماراح أتطلق....ومنك مافي مفر...الا لادخلت قبري....فالحمدلله
يارب...بافتح معاك صفحه جديده....لأن مستحيل رجال راح يدخل حياتي غيرك.....ومن اليوم ياناصر...أنا والا
أنت...خلصت شور....وطلعت لبست فستان بحري قصير حيل...نشفت شعري المبلول....وخليته طايح على
أكتافي....حطيت كحل داخل عيوني...كثرت ماسكرا...بلاشر وردي...وختمتها بقلوس وردي....وغرقت نفسي بالعطر
اللي يموت فيه ناصر...وطلعت متوجهه لغرفة بندر...وانا اسمع ناصر وهو يلاعبه....وبندر يضحك....وقفت عند
الباب...وقلت بنعومه متعمده:صبااااااح الخير....لأحلى حبيب...واحلى ولد....
شفت ناصر وهو مبلم....ابتسمت بداخلي....والله لأخليك تموت على تراب رجليني....مثل ما أنا أموت عليك....قربت
منهم وأنا آخذ بندر اللي يرفع يدينه لي....وبسته برقه....وعيون ناصر تأكلني.....قال بنبرة عميقه:وأحلى حبيب ماله
بوسه....
ناظرته وانا أحس قلبي يرجف....قلت بغنج ودلال:ولو...كلي فدا لأحلى حبيب....
فتح فمه بصدمه....كنت بأضحك على شكله....وقربت منه بجراة...وبسته برقه....بس هو جرني....وقعد يبوس
فيني...وأنا اضحك عليه واصرخ:ناصر...بندر هنا...خلاص....


تركتها غصب...بعد ماقطعت خدودها تبويس...ورحت أغير ملابسي....بطلعها نتغدى برا....اليوم فرحان...والدنيا أحسها
ماتسعني....من الفرحه....شكلي أحلم للحين...أنا منصدم... ومنصدم كثير....ولا كأنها شهد زوجتي البارده....اللي ذبحت
فيني كل احساس....وطلعت لاذبحت شيء....ولاهم يحزنون...من شفتها أمس...وكل احاسيسي ومشاعري الخامده
ثارت...وياحلات صحوتها عقب البروده ذيك....حسيت لاول مرة بمشاعر غير...مشاعرها وهي بحضني....همسها وهي
تقول أحبك....طيرني فوق السما....عمري ماتوقعت ان شهد تحبني....بس اللي صار أمس أثبت لي وبقوة....بس اللي أبي
أعرفه....ليه كانت بارده معاي بهالشكل...اذا كانت تحبني كذا؟.....تذكرت كلمتها احلى حبيب وابتسمت...قبل شوي لما
دخلت بغيت انهبل....تـأكدت ان اللي صار أمس ماراح تشوهه كالعاده....بس شنو اللي غيرها؟.....وعيت من
سرحاني...عليها وهي واقفه جنبي...وبهمس:ماخلصت...
مسكت يدها بحب...وأنا آخذ بندر منها....:الا خلصت...يالله امشي حبيبتي....نودي بندر لأمي ونروح مشوارنا...
راقبتها وهي تمشي جنبي....باصبر ياشهد...مصيري أعرف كل شيء....أهم شيء ما اخرب هاللحظاااااااات الحلوة....


كنا جالسين ببيت عمي ناصر....وأنا حاس بضيقه...ودي أروح أدور مشعل....بس أبغاه يرتاح....كان الكل موجود....الا الجازي ونايف..... قال جدي:ريم اختك وينها؟...
قالت بننعومه:نايمه جدي...
قال بهدوء:روحي صحيها....أبغى اشوفها قبل لا اروح....متى نامت هي؟....
قالت ام وليد بحننيه:لا حرام جدي....وربي مانامت هي ونايف الا بعد أذان الظهر....
قال عمي ناصر بعصبيه:والزفت ولدك اليوم ماراح المدرسه....
قالت بخوف وضيق:لا ماعليه شيء....
زفر بضيق....وثواني ونزل نايف من السلم....بدشداشة النوم....ووجهه وارم.....ناظرنا باستغراب....وسلم وجلس..
.قال عمي بعصبيه:أنت ليه غايب اليوم ان شاء الله؟....
قال بهدوء:ماعلي شيء....وصفنا اغلبه غايب....والمناهج ختمنا أغلبها....ماله داعي روحتي....
قال بصراخ:وبأمر منو أستاذ نايف؟....أقول احشم روحك وخلك رجال.....وداوم بالطيب....لا اخليك تداوم غصب....
سكت الكل...وثواني...ورفع جواله...واتصل:هلا فيك....تغطي ترا جدي والعيال موجودين....طيب...لا ماوصل...باي...
دقايق....وجابت الخدامه....طلبهم من السايق.....قال وليد:وااااااااو ماكدونالز غرامي....طلبتوا لي....
قال نايف بنص عين:لا...بس طلبنا لسلطان...
قال بقهر:وليه يالنذالا ماطلبتوا لي؟....والله لأكل معكم غصب....
وقام يجر الكيس من نايف....ووصل صوتها الحاااد:ولييييييييييييييييييييييييد.....
الكل التفت لها....قالت بعصبيه:اتركه أحسن لك....واذا تبغى روح وجيب لك....
ونزلت السلم وهي تسلم.....سلمت على جدي الفرحان فيها.....قال وليد بزعل:ياخاينه ليه ماطلبتي لي؟...
ضحكت وهي تآخذ الكيس:ههههه...أوب أوب...خاينه مرة وحده....والله قعدت منتهيه جوع....ورحت قعدت
الحبيب...وهي تاشر على نايف المبتسم.....واتصل على السايق وقاله يجيب لنا....وأنا أحسبك مو بالبيت...وحتى
سلطان...وبدلع...والحساب....أبو يوسف حلف مايخليني أدفعه.....وماحبيت اخسره وجبتك.....
قال وليد بصراخ:ول ول ول....انتي بالعه راديو...وبطنازه...وبعدين منو ابو يوسف ان شاء الله؟....
قالت بفخر وهي تضرب فخذ نايف:شبخهم نايف....منو بعد.؟....
قال باستهزاء:ومن متى؟...
قالت بدلع:منذ زمن طويل....
قال سلطان بدلع:جوجو...بطن سلطان جوعانه....
قالت بنبرة تذبح:يخسى الجوع....وأنا أختك.....تبشر بطنك بالأكل....يالله قوموا.....برد الأكل....ولفت على وليد...وليد
تعال كل معنا...ترا نضحك عليك....طلبنا لك.....ولفت على جدي...يبه لا تروح....الحين أجي طيب....
وراحوا وصوت ضحكهم واصلنا....وعمي ناصر يبتسم....بعد نص ساعه جاووا كلهم...الا هي.....قال جدي:جازي
ماخلصت...
قال نايف:لا تكلم خالها....
كشر عمي ناصر....والكل سكت....وصوتها وصلنا:ياحيااااتي خالي...منو؟.....ههههههههه....كثير غاليين على
قلبي....ههههههه....حرام عليك....وربي ظالمني....طيب ياشيخ ....قليل الغالين على قلبي...بس قلي
منو؟....هههههههه...وبفرح...هلا وغلاااااااااااااا بشيخ الرجال كلهم.....يابعد قلبي والله....مشتاقتلك موت
يالغالي....بشرني عن احوالك......ههههههههههههه....ياحيالله أبو فارس....يابعدي والله....قول وفعل يالغالي...ما
تقصر...أبد بخير ومانشكي باس........ابغى سلامتك يالغالي....ان شاء الله قريب....بس جدي وش صار على الموضوع
اللي كلمتك فيه؟.....ايه...جد...وبفرح...عسى ربي يخليك لي ان شاء الله.....ههههههههههه...لا وربي بس الموضوع يهم
ناس يهمووني....وأنا عطيتهم كلمه....ولازم أوفي فيها.....ماعليك زود ياجد...عزلله انه معرفك ذا....ماراح أنساه طول
عمري......ابشر بعزك....أنت ماتطلب....تآمر.....ههههههههههههه....قصيد وخلا...شكل الجد هويان
اليوم.....هههههه...أفا عليك...شباب للحينك...والشباب شباب القلب وانا بنتك.....ابش بعزك وأنا بنتك....لك علي بس
أخلص اختباراتي....لك طلعه بالخلا....تبغاها بالبر تبشر....بالمزرعه تبشر....والقصيد كنك عليه.....هههههه...وطلعت
من الغرفه والجوال باذنها....هههههه يابعد قلبي....عطها الجوال جدي....هلا وغلا بحبيبة بنتها....أخبارك قلبي....أنا
بخير دامك بخير....ههههههه ايه شفت مكالماتك.....بس كنت نايمه.....أوكي ان شاء الله....بوسي لي راس جدتي
وجدي....وسلمي على الكل....مع السلامه....
غمضت عيونها بهدوء..قالت ريم:جدي أبو فارس عندنا...
هزت راسها بهدوء.....قالت ريم بنعومه:جوجو شرايك نروح لأمي هالأسبوع؟....اشتقت لها كثبر....
فز عمي وبحده:جااازي لا....روحي انتي وارجعي....جازي مالها روحه للدمام بعد....
قالت الجازي ببرود...وهي تفتح عيونها وتضيقها:وليه ان شاء الله ما اروح؟.....ناظرها عمي بضيق....وهي كملت بحده:
لاتظن اني رضيت أجلس هنا....ولايغرك اني ساكته عليك.....لا ياماما لاتنخدع بالمظاهر...أنا بشوف نهاية هاللعبه معاك
شنو؟.....ويكون بعلمك.....
قال جدي بضيق:جااااااااااااااااااااااازي خلاص.....
قالت بضيق:وليه خلاص؟...انت ماتشوفه وش يقول؟....
قال جدي برجا:اذا لي شان عندك....أسكتي....
قالت بضيق وهي تقوم وتبوس راسه:شانك كبير يايبه....بس انا اسبوع واحد...مايزيد يوم واحد....اللي راح أبقاه بهالبيت....وبعدها لي تصرف ثاني....
قال عمي بعصبيه:احلمي الاحلام ببلاش....
ناظرته بحده واحتقار....وباحتقار:مو انا اللي أحلم.....الأحلام تاركتها لأهلها ياولد الناصر.....وبغرور...أنا الحلم أحوله
واقع بقوتي....وباستهزاء...مو أحلم...وأعيش بالحلم...وبعناد....وهالأسبوع بقعده لخاطر جدي وبس.....
وطلعت فوق...وسلطان معاها....وبعدها اخوانها شوي شوي....ينجرون معاها.....
وانا منصدم....والكل يناظر بعض....واختفى خيالها من قدام عيونها....ولسان حالي يقول....ياقوة باسك ياشيخه.....


انتهى البارت...
قراءة ممتعه...

اسطورة ! 15-03-12 03:02 AM

((24))

كنت قاعده أتنافض من الغضب....وعيووني على أخواني....المتوترين وهو يسولفون يبغون يزيلون الغضب مني....بس
شيطفي ناري اللي شابه بجوفي؟....أبغى طريقه أتصرف فيها مع الانسان البليد الحس....جيته بالشده ومانفع....سفهته
وطنشته وسكت عنه....تمادى يحسبه ضعف مني....بس بعيده عنك....والله هالأسبوع باذن الله بكون بحضن
امي...خاصه عقب فعايله اللي تسود الوجه.....ناظرت نايف وعيونه الفضوليه....أدري بيسألني عن موضوعه....زفرت
بضيق...وأشرت له بعيوني... يلحقني...مابغى سلطان ونايف يسمعوني....الحمدلله جدي أبوفارس وعدني يحل
مشكلته...عسى ضميره يرتاح....ناظرت وليد وسلطان وسوالفهم التافهه.....طلعنا انا ونايف....قلت بضيق:نايف خل نطلع
نتمشى حوالين البيت شوي.... أحس نفسي مكتومه....وأقولك الموضوع....
قال بلهفه:يالله.....
نزلت أنا ونايف....ناظرت الكل بنظره...وهم يناظروني بترقب....فتحت الباب....وصرخ ناصر:أنتي هيه وين
رايحه؟....
ناظرته ببرود:لجهنم....عندك اعتراض....وباستهزاء وانا أهز يدي....والا تبغى تخاويني....حياك معنا....
صرخ وهو يناظرني بعصبيه:جهنم تسعر فيك....ياقليلة الأدب....والله لأقص لسانك....وروحه على عنادك....والله الدمام
تنسينها من بالك...... والله ماتطبينها لو تموتين....وارجعي انثبري بغرفتك......
قلت بعصبيه:أقول لاتحلف...ترى ينكسر حلفانك بعدين....وباحتقار..أجل أبدأ صوم من الحين...لأني رايحه
رايحه....وبيت خالي اللي ضفني طول عمري...وبصراخ...ضفني يوم رميتني....والله لأردله.....
قال نايف بضيق:جااااااازي خلاص....يبه هد الله يخليك....حنا بنروح نتمشى حوالين البيت شوي.....
قلت بقهر:ليه تقوله؟....وليه خلاص يانايف؟....شافني سكت له شوي...وقال خلاص بتمادى...كسرتها...لاوالله بعيده
عنه....والله بعيده عنك.......وبصراخ...تسمعني....
قام ناصر وهو يجيني بعصبيه....وسلطان ووليد اللي انزلوا....تصنموا...ونايف وريم وقفوا بوجهه....ريم برجا:يبه تكفى
خلاص....يبه تكفى....هد نفسك....
زفر ناصر بضيق....وأنا صرخت:ريم بعدي....لاتتدخلين....أقولك بعدي....
بعدتها بعنف عني....ووقفت قباله....وبصراخ:يكون بعلمك....ترا فاض فيني الكيل منك....وأقولها مرة ثانيه....
وبتهديد...ولأخير مرة.....تجنب غضبي...والا برب هالبيت....ضربت الطوف اللي بجنبي بقوة....وعيوني بعيونه
بقوة بتحدي....ليصير اللي مايصير....وبصراخ....وأمي ابغاك تمسحها من بالك....تسمعني....
صرخ بقوة:جب....وغصب عن خشمك بردها....بالأول كنت ابغى أضفكم....بس هالحين عناد لك....والله لأكسر
راسك....وماخذها ماخذها....وبتحدي....وقريب بتكون ببتي....وفيك خير تكلمي....
هنا ناظرته وأنا أحس جسمي ولع نار....قلت بصراخ:تحلم...وربي تحلم....وبحده...لا تحدني أملك لها بكره...والله
أسويها....اذا انت مجنون مرة....فانا مجنونه ملاييين......
هنا صرخ بعصبيه:سويها....وشوفي شيصير؟.....
قلت ببرود وأنا أشوفه يرجف من العصبيه:ورب الكعبه....واللي خلقني وخلقك....فكر بهالموضوع مرة ثانيه....او تجرأ
واخطب أمي....وبحده....برب هالبيت....لأزوجها من صباح ربي....وأنا وسلطان تحلم تشوف وجيهنا....ولو تموت
ماتلقانا....وناظرته بحده...واظن أنك عرفتني عدل....وبهدوء...وأنا أشوف عيونه المولعه نار.....صدقني مو مسكتني
عنك...الا أخواني اللي يجمعوني ويجمعونك....هم اللي بينا....وبحده.... هذا الشيء الوحيد اللي مانعني عنك....بس
لاتستغل هالشيء كثير....ولاتقرب لأمي أبد...لأني عندها بخرب السالفه كلها....وأقلب الدنيا فوق راسك....فلا تخلينا
سالفه للناس....وشماته لهم....وبكره يعايرون أخوي فيك.....يقولون أخته أذبحت اللي ينقاله ابوهم......
ناظرته وهو متجمد.....ناظرني باحتقار....وطلع بعصبيه من البيت...زفرت بضيق.....قالت ريم بضيق:أنتي حرام
عليك...ليه سويتي فيه كذا؟....
ناظرتها ببرود:مالك شغل....
حسيت بنظرات الكل علي....ناظرت عيون نايف اللي تلومني....وصديت....قال جدي بضيق:جازي تعالي عندي....
مشيت وسلطان...ماسك يدي بخوف...وجلست....قال جدي بضيق:ليه يايبه كذا؟....ترا ربي بيحاسبك بعدين...وبالم...مو
حرام أبوك طلع منكسر كذا......وباستغراب...ولارجع أمك...وشفيها؟....والله اني فرحت لما قالي....وهو يبغى
يجمعكم....يابنتي اذكري ربك...وخلي أبوك يرجع امك....وتجمعوا.....وتعوذي من ابليس.....بكرة أنتي نصيبك بيجي...
وريم ان شاء الله....وأمك بتظل بروحها....لاونيس ولا أحد يرد عليها الصوت.....وأبوك ندمان ومتحسف... وما طلقها
الا وهو مغصوب....بعد ماراحت امك وخالك للمحاكم.....
كنت أناظره ببرود طول ماهو يتكلم.....قلت ببرود:قلتها بنفسك يايبه...محاكم....وعقب هالمحاكم والسوالف اللي
صارت....والسنين الطويله...وكلام الناس....بسهوله عقب ماشيبوا بيرجعون....لا واللي خلقني...الا على جثتي
يمكن....وبألم...وعلى شنو ترجع له؟....شنو تذكر منه يا يبه؟... تذكر الدلال والا الاحترام منه....ماتذكر اللي الضرب
اللي معلم بجسمها للحين....ماتذكر الا أيام الوجع والشماته من الكل...وأولهم عيال عمها....اللي أبوها عافهم...وبدى
ناصر عليهم....قال انا أشري الرياجيل....وعطاها يحسبه بيصون الأمانه...ويعزها ويقدرها....وباحتقار....بس اللي صار
العكس...ذلها ووصلها للموت يايبه....وبقوة...وأنا مرضى الذل لأمي...لو من منو ماكان؟......وبحسرة وانا أضرب
صدري....وربي يايبه....أني كل ما اشوف حسرات أمي ووجعها...تمنيت أنه مو أبوي....علشان أثور فيه.....ياكود
حسرتي على امي وأخوي تخف شوي....وبألم...بس وش أسوي؟....يدي تربطت....مابغى الناس تعاير سلطان
بكره...وتقول اخته ذابحة أبوها........
الكل سكت منصدم....وأنا جالسه وأحس النار بجوفي والعه.....قال سلطان وهو يحط راسه على رجليني:جوجو
لاتعصبين.....تبغيني أضربه....
حضنته وأنا أرفع راسه بقوة...وأنا أحس جوفي ولع سعير....قلت بألم:لاحبيبي....مانيب معصبه....
قال بضيق:خلاص...بس نروح لبيتنا...نقول لخالي ويضربه شرايك؟.....وبفرح...خالي قوي مايخاف....
قلت بحب:ياليت الناس كلها نفس خالك.....أو حتى ربعه....وبألم....ياليته أبو لنا بس.....ماكان ذا حالك....وحال أختك....
قال جدي بألم:لاتقولين كذا يايبه....ولاتظلمين ابوك....
قلت باستنكار:أظلمه ياايبه....أنا أظلمه....وبحسرة....انت اللي تقول كذا....وأنت أكثر واحد تعرف
بالموضوع.....وبحده...يبه أحلفك بالله ترضاها لبنتك....يسوي فيها رجلها....مثل ماسوى ناصر
بأمي....وبعصبيه...ترضاها لي....ترضاها لأدنى بنت من الناصر...يجرى عليها مثل اللي جرى لأمي....حطيت يدي
على لثمتي ويدي ترجف.....يبه لاتقول كلام انت مو مقتنع فيه أبد...لاتوقف مع ولدك بالغلط....
سكت جدي ووجهه شحب....وأنا طنشت....قال سلطان بغباء:جوجو...
قلت بهدوء:هلا...
قال بغباء:ناصروه يعرف أمي....
الكل ثبت نظره علينا....قلت بملل:لا....بس هو يبغى يخطب أمي....ويتزوجها....لكذا أنا عصبت عليه....
قال باستنكار:لا والله على كيفه....والله أمي ماتزوج....غير أبوي الله يرحمه....وبفرح....صح جوجو؟...
الكل شهق باستنكار...وأنا ضحكت...لأن ذا كلامي سلطان يكرره.....قلت بضحكه:صح ياقلب جوجو....شطور
سلطوني...وبسته بخده....
قال جدي باستنكار:لا غلط....أنتي ماتستحين.....مستانسه على أقوال أخوك.....لعن أبو دارك موتي أبوك وهو
حي....ولف على سلطان...أبوك مو ميت أبوك عايش ياسلطان....وناصر هو ابوك....
سندت ظهري على الكنب...وأنا ابغى أشوف رد فعل سلطان....اللي متأكده منه....وفعلا ثواني وصرخ:يخسى....مو
أبوي....أنا أبوي طيب....ويحبنا....ذا مايحبنا....ذا شرير وصخ...أنا ماحبه....وبثقه...أنا أبوي ميت....من زمان...
وبألم...الله يرحمه....وبفرح....جوجو تقول يشبهني....وكان طيب...ويحبني كثير...أكثر واحد بالدنيا.....وبفخر...أكثر من
جوجو وريم كان يحبني....وياخذني المسجد والألعاب..... وبألم...بس الدنيا والفلوس الوصخات....غيروه واخذوه
مننا...وموتوه....وبرجا...جوجو قوليلي قصة أبوي وأنا....وبثقه....وقولي قصته لما دافع عني....ومات علشان أنا ما
أموت...
ابتسمت بحسره له...وناظرت جدي المنصدم بألم....وناظرت ساعتي السودا الكبيرة....قلت بمرح:حبيبي رح
فوق...والحين اجي أقولها لك....وعلشان تنام...تأخر الوقت....
صعد سلطان فوق....قال جدي بعصبيه:ليه كذا ياجازي؟؟؟......للأسف بس.....
ووصلني صوته المقزز بالنسبه لي...وكله احتقار....وعيونه تقدح شرار...:لاتتأسف على شيء يبه....ولاتتعب
روحك....تراها فاصخة الحيا....بس ولايهمك....وراسك الغالي...لأربيها من أول وجديد......
قال جدي بخوف:ناصر ياولدي...
قال بضيق:يبه واللي يعافيك ويخليك....من اليوم ما ابغاك تتدخل بينا....من اليوم بربيها من أول وجديد.....
ضحكت باستهزاء....وجا وجلس قبالي.....وبتحدي:عزيز بكره بيوصلني فاكس...من أبو منصور اللي بالدمام....نطت
عيوني...وحسيت مصيبه بتصير....والأوراق أبغاك تحرقها....أوكي...."كان يناظرني بخبث...ويضغط على كل
حرف.."
ناظرني عزيز ببرود:تآمر ياعم....
كنت أبي أسأله اوراق شنو؟....خاصه ونظرته الخبيثه اللي يناظرني فيها....حسستني بمصيبه بتصير....فجأة شهقت
بصدمه....وطرأ على بالي شيء.....قلت بتهديد وأنا افز:قسم بالله اذا اللي ببالي...والله....
قطع كلامي صوت ضحكته العاليه وهو يصفق بقوة...:هههههههههه.....ممتاز....توقعت انك بتعرفين...بس مو بالسرعه
ذي....ناظرني نظرة غريبه....أهنيك بصراحه.....على ذكائك الحاد....وباستهزاء...صدمتيني مثل كل مره....
مسكني جدي بخوف:هدي يابوك...ناصر وش مسوي؟....
قلت بصراخ:مسوي مصيبه....مو كافي دمر حياة أمي واخواني....بيدمر حياتي......وبيهدم مستقبلي.....
قال بنذاله وهو يحط رجل على رجل:كيفي...حلالي...زوجتي وعيالي....وعساني أحرقكم.....ماحد له حق يتدخل...
صرخت بقهر:لا ياماما مالك حق...حقك خسرته من زمان....مالك حق عندنا....ولا لك عندنا زوجه....وتكتفت....الا حنا
اللي لنا حق عندك....وتنازلنا عنه....حتى حقوقنا اللي عندك.....انقرفنا منها.....ولو بيدنا....كان حتى دمك اللي يسري
بعروقنا رميناه......واسمك عن قريب بنغيره ان شاء الله....وبحده...ولولا شماته الناس...كان تبرينا منك....وافتكينا....من
الفشيله....
صرخ بعصبيه:أنا فشيله....أنا...
قلت ببرود وأنا احس ماعاد فيني طاقه اتحمله أكثر:ايه بالنسبه لي أنت فشيله.....وعار..و....
ماحسيت الا بكف قوي....لف وجهي....حسيت بطعم الدم بفمي.... ناظرت جدي بقهر...والكل منصدم....قال جدي بقهر
ويده ترجف:أنتي ماتهابين احد....ماتحشمين ولاتستحين....لعنبو دارك...أنتي من وشو مخلوقه؟...حتى ماحترمتي وجودي
ولا استحيتي..... وهبتيني.....تراه ابوك ذا.... مو عدوك.....
ناظرته بضيق:لا حشى عدو....حتى العدو أرحم منه.....وبألم....تضربني أنا يا ابو حمد....ماهقيتها منك أبد.....
وبحسرة...كبيرة منك كثير....كثير.....
قال بضيق وهو يجلس جنبي....:أنتي اللي حديتيني على كذا.....كلامك ماينقال.....
صديت عنه...وهو انصدم:تصدين عني يابنت ناصر....
قلت بضيق:مانيب بنت ناصر....ولا بعمري بصير.....ولفيت وناظرته بحسره...وعيوني مليانه دموع....وأصد عنك يا
يبه....مابقاك تشوفني وانا مكسورة....وأنت اللي كاسرني.....
حضني بقوة...وانا متجمده....وبضيق:ماعاش من يكسرك ابد....
قلت بحسره:ياليته هو ضاربني....ياليته....والله حتى الوجع ماكنت بحس فيه....ولا حرك مني شعره....
وباستهزاء...ياليتها ماجات منك...ياليتها.....
قال بضيق:اطلبي اللي يرضيك....اطلبي رضاوتك....والله لألبيك...لو ثمنها قهر ولدي...والا حياتي......
قلت بضيق:مالي رضاوة يابوحمد....وأنت ذالني قدام الكل....وأنت اخبر الناس بي....بعدت عنه وقمت.....وتوجهت
لناصر ووقفت قباله بغرور....تراك مو محلل...وربي بينتقم منك ان شاء الله ويبرد نار جوفي.....وبحده...واذا على
الدراسه....طز فيها....وباحتقار...تراه مو اسلوب رجال أبد.....الكل شهق وناصر طلعت عيونه....وباستهزاء...ياحسافه
بس....توقعتك أكبر من كذا...لا توقع اني انجبرت أقعد ببيتك....لا واللي خلقني...باتصال واحد مني...وكلمة
مني....هالبيت كله اهدمه وأطيح عمدانه...وأقلبه فوق تحت....بس لخاطر أخواني بسكت...مابيهم يعتازون
الناس....وباحتقار...تدري شنو اكثر شيء قهرني؟....
ناظرني بصدمه....وكملت باستهزاء:رغم كل أفعالك الشينه.....كنت أشوفك كبير....وياويل ويله اللي يجيب سيرتك
بالشينه....ناظرت عيونه اللي تلمع....وباحتقار....بس الحين مالي لسان ينطق...لأني ماتعودت أكذب....ولأنك صغرت
بعيني كثير.....كثير ياولد الناصر....يا حسافه بس....
صرخ ناصر بانفعال:أنتي ليه تكرهيني؟...
قلت بلا مبالاة :غلطان أنا عمري ماكرهتك.....الكل انصدم...وناصر علامة استغراب ملت وجهه.....قلت
باشمئزاز...أحتقرك يمكن...أشوفك مو شيء يمكن...أشوفك صغير فأكيد....بس أكرهك...يعني لك مكان
بقلبي.....وبضحكه استهزاء...حتى الكره استخسرته فيك للأسف.....لأنك ماتستاهل مني شيء...ولاتعني لي شيء....
جرتني شذى المصدومه:جازي اصعدي فوق خلاص....
بعدتها عني...وقلت بقوة:علمن ياصلك ويتعداك...بأنثبر بالغرفه....بس تعتب من عندها....يصير اللي مايصير...ورب
البيت لأروح للمحاكم....وأخلي سيرة الناصر على كل لسان....وتتعرض خالي من قريب أو بعيد....والله لأقلب الدنيا على
راسك....وأخرب الموضوع كله....للحين أنا حاشمتك من حشيمة أبوك وأخواني وبس....بس تتعدى لخوالي من قريب أو
بعيد....وبتهديد...والله لأقلب هالدنيا فوق راسك.....
شفت الصدمه انرسمت على وجهه ناصر...كملت بخبث:وترا حركتك صدتها....والسحر انقلب على الساحر.....وهذاني
حلفت...لاتحسبني بلا ظهر...غلطان كثير ياولد الناصر....ظهري قوي والحمدلله...ولو أقولهم أرموا أرواحكم بالنار بيرمون ارواحهم وهم يضحكون....وكلمتي ماتصير عندهم ثنتين.......فلا تحدوني أسوي اللي مايتسوى.....
ومشيت بغرور....وصعدت السلم...ولفيت لهم...وبغباء:ايه صح...انتظر نص ساعه وبيوصلك الخبر
الحصري...وباستهزاء....لأن أخبارك بايته......وبخبث....وشوي شوي على أعصابك....مو تنفعل كثير...ترا كلها وصخ
دنيا....
وصعدت وسط تشتيم ناصر...واستفسار جدي....وصدمه الكل....دخلت لقيت سلطان ينتظرني بسريره...وبس شافني قعد
يتحلطم:ليه تاخرتي؟....
ابتسمت بوجهه وأنا أطلع لي بيجامه....قلت بهدوء عكس النيران اللي شابه بجوفي:سوري قلبي....غمض عيونك وعطني
ظهرك......أبغى أغير ملابسي....
لف وأنا بدلت بسرعه...وسلطان كل دقيقه "يالله تعبت...ماخلصتي..."....
قلت بضحكه:يالله افتح عيونك.....اخذت لحافي...وحذفت نفسي على السرير.....قال بفرح:بتنامين جنبي....
قلت بهدوء...وانا دافنه وجهي بالمخده...ودموعي تسيل:ايه....
قال بدلع:يالله قولي قصتي أنا وأبوي......
فركت وجهي بالمخده....أبغى دموعي تروح....ورسمت على وجهي ابتسامه....وناظرت وجهه البشوش....واندسيت
بحضنه...وبديت أقص له القصه....اللي من سنين وأنا أقصها له....قصه تضحيه ناصر لعياله....وحبه الكبير
لسلطان...وأنه مات علشان سلطان يعيش.....ورجولته وأفعاله......وسلطان مستمتع ومفتخر بكل حدث....ومنصت بفرح
كأني أول مرة أقولها له.....أبغاه ينام بسرعه......



كنت أناظرها وأنا منصدم....وأناظر ابوي اللي يستفسر مني....اليوم وصلت حدي منها...هالبنت فيها بلا.....قطعني
صوت ابوي الحاد:ناصر وش مسوي؟......
قلت بصدمه وأنا أجلس واحط راسي بين يديني...شلون عرفت؟....مستحيل ماحد يدري....كيف عرفت....رفعت راسي
بذهول....وطلعت وانا متوعد فيها اذا صدق اللي تقوله....وبس طلعت اتصلت على مساعدي....وربع ساعه ووصلني
اللي خايف منه...ويثبت كلامها.....اللي سويته وكنت بأخسر فيه فيصل...انقلب ضدي....والخسارة انا خسرتها...كنت
أبغى أفلسهم علشان لا خطبت مايتجرأون يردوني....تذكرتها وهي تهدد فيني....دخلت البيت طاير...والكل بحالة
ذهول....
صرخت:ياااااااااااااازفت...
رحت بروح اتوطى ببطنها....مسكني أبوي بقوة:وين رايح؟...
قلت بقهر وانا ارجف:يبه اتركني...بربيها....والله اليوم موتها على يدي....
وقف نايف وريم قدامي بخوف...وريم تصيح....وأبوي ماسك يدي بقوة....قلت بعصبيه وعيوني جمرن:يبه اتركني...
قال بحده:مانيب تاركك...لما تقولي شاللي صاير.....
قلت بصراخ:يبه اتركني واللي يخليك....وبتهديد وقهر...وربي ذابحها ذابحها ربي لايعيق بشر....
ارتمت ريم بحضني...وأنا متجمد وهي تصيح:يبه تكفى هد خلاص....
زفرت بقهر وأنا ابغى طريقه أعذبها قبل لا أذبحها ذبحة الكلب.......بحياتي كلها. ماحد قدر يوصلني لذي الدرجه من
العصبيه ....يارب وش مسوي أنا بليتني بهالبنت؟.....قلت من بين أسناني وبصراخ وانا ابعد ريم بعنف:بعدوا
عني.....والله أذبحها....
ووصلني صوتها الحاد:يوووووووووووووووه....خير مافيه أحد يرتاح بهالبيت...أخوي نايم أزعجتوه......
ناظرتها بقهر...وهي طاحت عيونها بعيوني.....وضحكت بمرح:يوووووووووه ذا أنت اللي تزاعق......وباستهزاء...أجل
معذور.....زاعق ياماما....وقالت بنبرة تهبل....وهي تحط يدها على صدرها.....فرغ اللي بصدرك ياناصر....لا
تكبت....وبغمزة وخباثه....ترا الكبت مو زين.....بعدين تنفجر....
صرخت عليها:يازفت وربي لأوريك...والله لأذبحك....وحاولت افك يد أبوي مني.....والحين بأنفجر عليك.....
صرخ نايف:جازي اصعدي فوق...خلاص كافي....
قالت وهي تتسند على السلم....وحطت يدها على لثمتها....ورافعه حواجبها...وعيونها تلمع بخباثه:أفا يانايف.....تبغاني
أصعد...وأنا بأعظم انتصاراتي......وحطت يدها على قلبها....وأسعد لحظات حياتي........
صرخت بقهر:والله لأقصر حياتك......الله لايخليني اذا خليتك.....
صرخ ابوي:جاااااااااااازي اقصري الهرج...وروحي لغرفتك.....
ماردت...وهي حاطه عيونها الواسعه بعيوني....وبخباثه:الا صدق ناصر...وشو شعورك لما دريت باللي صار؟.....
صرخت وأنا أحاول أفلت من أبوي: والله لأجي أدفنك......
قالت وهي تناظر ببرود:نعم نعم....لا ياماما العب على قدك يابن الناصر...وترا اللي صار ماهوب الا قرصه اذن...كنت
أقدر أسوي اللي أكبر...وأظن أنت تأكدت من ذا الشيء......وبضحكه.....وتعيش وتاكل غيرها.....وبنغزة ترد
حركتي.......بس تصدق صدمتني....توقعتك تعرف بالموضوع أسرع من كذا....هزت راسها بأسف....
للأسف.....انصدمت بذكائك...توقعتك اذكى من كذا....
صرخ أبوي بقوة:بس...
الكل انصدم وناظرته بارتباك....أبوي مايتكلم بهاللهجه ذي....الا اذا عجز يتحمل....ترك يدي بعنف...:أنتم
ماتستحون....بزران انتم....ولا بينكم عداوة.....
قلت بضيق:قولها....ماغير تغلط وتجرح....وبضيق...والله يا يبه انها نكدت حياتي......
قالت وهي تتكتف:أجل ودنا لأمي وفك نفسك.....من نكدي....وارتاح......
قلت بصراخ:بعيده عن خشمك....وربي الدمام تحلمين فيها حلم.....لو اشوفك جثه قدامي...ماتركتك تاطينها.....
صرخ أبوي:وجع....بس...انتم ماتعرفون تسكتون....قدامي للمكتب....
ناظرتها بقهر...وهي تنزل بغرور....ناظرتني بقوة...وعيونها تلمع...غمزت لي بخبث...وأنا رفعت يدي بضربها.... بس
صرخ أبوي:نــــــــــــــــاصر....
ناظرتها بقهر...وأبوي بعصبيه:جااااااااااازي بلاش حركات بزران....والا تبغين تنضربين اليوم...
قالت بضحكه:لاتخااااااف.....وباستهزاء...شكل جلدي تعود على الضرب.....وصار يحكني....
ومشت للمكتب....ناظرتها بقهر....وشفت ابوي اللي يناظر يده بقهر.....ودخلنا وجلسنا....الكل ساكت....قال أبوي:وش
السالفه؟....
بلعت ريقي....ماني متجرأ أتكلم.....شفت ابتسامتها الملتويه....وحسيت الدم تفجر بعروقي.....ناظرني ابوي
بعصبيه...وناظر الجازي....وبحده:تكلمي الجازي وش السالفه؟....
رفعت راسها...وناظرتني بنظرة غريبه....وبعدها ناظرت ابوي بنفس النظرة....وهي ملتزمه الصمت....زفر بقهر:أدري
فيك زعلانه وماتبقين تكلميني....لف علي....وبحده وجديه...ناصر تكلم؟....
قلت بارتباك...وأنا أعرف طبع أبوي:هااه...لا..ما....ناظرتها وشفت ابتسامتها الواسعه وانقهرت.....قلت بعصبيه وأنا
أبغى أضيع السالفه.:أنتي ليه تضحكين؟....مهبول قدامك.....
ناظرتني بنظرة كلها براءة....صرخ أبوي:بعذرها تضحك...وأنت كنك بزر...واول مرة ينطق....
حسيت ان مالي مفر من قول الحقيقه.....قلت لأبوي كل شيء.....الصفقه اللي كنت بأضرب فيها فهد...علشان
يفلس....كنت أناظر وجهها المبتسم وهي تلعب بأصابعها بلا مبالاة.....ونظرات ابوي الجامده.....قال أبوي
بجمود...:خلصت...
هزيت راسي بايه....وصلنا صوتها الهامس المسموع:باقي....
انصدمت من انها تكون عارفه السالفه الثانيه....وربي أبوي بيذبحني....قال أبوي بحده:كمل....
قلت وانا أبلع ريقي...وأدعي ان الله يكذب ضني....لأول مرة أخاف...وربي خفت وأنا أناظرها....وعرفت ان ربي سلط
علي آفه...ومو أي آفه....:خلصت مابقى شيء بعد أقوله....
ناظرها أبوي باستفسار.....قالت بصوتها المبحوح...وهي للحين تلعب بيدينها:لا باقي أحمد سالم....مايعني لك هالأسم
شيء.....

اسطورة ! 15-03-12 03:04 AM



((25))


بلعت ريقي مليون مرة....قال أبوي بجمود:جااااااااااااوب.....
نزلت راسي....وأنا احس اني صغير....صغير كثير....قدامها وقدام أبوي....هالشيء جرحني كثير....تمنيت الموت ولا
اني أوقف هالموقف......صرخ أبوي بقل صبر:تكلم....
قالت بجمود:ذا رجال يشتغل مع خالي فيصل بالبنك.....ولدك معطيه رشوة....علشان يختلس من البنك...ويدبس خالي...
بس ربي خيب رجاهم....وماكانوا يعرفون أن صاحب البنك جدي أبوفارس....مسك هالأحمد....ووراه الويل....لما
أعترف بكل شيء...وهالحين هو محذوف بالسجن.....حذفت الكلاب...عزك الله....وبألم...ترجيت جدي أبوفارس مايقول
السالفه لأحد....حتى لخالي فيصل....نزلت دموعها غزيزة....ماودي أشوفه....أحس اني صغيرة قدامه كثير....كثير....
رغم انه مو عارف شيء....بس أحس بخجل كبير.....وباستهزاء....هذا جزا المعروف ياعيال الناصر....خالي فهد زدت
سعر المناقصه من حر مالي....من ورث أمي....وهو مو عارف شيء....علشان اغلب أبوي...واربحه المناقصه اللي
كانت بتصفيه على الحديده......وبألم...هذا جزا المعروف ياعيال الناصر.... ياحسافه بس....وبحسره...من دريت من
يومين وأنا لا ليلي ليل ولانهاري نهار....
ناظرتها بألم...وأنا اشوف انكسارها الكبير....حضنتها وانا اصيح....واستسمح منها.....وهي جامده.....وماغير صوت
شهقاتها....وانا أحسها خناجر بجوفي...لا يابعد أبوك لاتصيحين....الا انتي لا تنكسرين...الا أنتي....قلت بندم:سامحيني
يابوك.....وربي كنت راح اوقف معاهم...بس كنت أبغى أرجع أمك بالأول.....
صرخت بانكسار:مو بهالطريقه....مو بهالطريقة.....كسرتني قدامهم.....احس ماقدر أواجهم بعد اليوم.......اليوم كلمت
خالي...وأحس كأني طاعنته بظهره....ليه تكسرني ليه؟.....
حسيت بأبوي اللي بعدني بعنف.....وتفل على وجهي وهو يحضنها....ناظرته بصدمه....وبحده قال:ياحسافة التربيه
فيك....لو انك باغي مرتك....ليه تسوي سواتك الشينه معها؟.....ياحيف على الرجال اللي ياما اعتزيت فيه.....ويكون
بعلمك....مها تحرم عليك من بين الحريم.....وانساها من بالك طول العمر....وعيالك من اليوم مالك صالح فيهم....تقلع
عن وجهي...لابارك الله فيك...ولا بالساعه اللي شفتك فيها....سودت وجهي حسبي الله عليك من ولد....
طلعت من المكتب...وأنا أحس الدنيا انهارت حولي....الكل فز....بس طنشتهم....وركبت سيارتي....وطرت
فيها......لأحب مكان لقلبي....أندب اكبر خساراتي....وأصيح على الأطلال......



كنت أصيح بحرقه بحضن جدي....وهو يقرأ علي ويهدي فيني....وأنا طلعت الحره كلها....وهو يمسح على
شعري....ويتوعد بناصر.....بعدها ناظرته بألم:مالي قعده بهالبيت.....بروح لأمي....
قال بألم وهو يأشر على خشمه:على هالخشم....من بكرا اذا تبغين بأوديك....بس أنتي أهدي....
رديت لحضنه وأنا أصيح....مسد ظهري بحنان:خلاص يابوك....ماتعبتي....وبمرح مصطنع...ماخبري بقلبك رهيف
كذا....خبرك بقلبك حديد...لايرحم ولا يلين....
ضحكت ضحكه مصطنعه:ههههههههههههه.....بسم الله علي....وبدلع...وحرام عليك قلبي أنا حديد....
قمت وانا أمسح عيوني بسرعه...واعدل لثمتي......وبرجا:مابغى اشوفه....أبغى أطلع الحين.....
قال بحنيه:من عيوني...الحين تروحين معاي لبيتي.....
ابتسمت بوجهه....وطلعنا...وهو ماسك يدي....الكل فز واقف....ناظرت الكل ببرود....وأنا ادوره بينهم بس ماشفته....قال
نايف بخوف:أنتي وش مسويه؟....
ابتسمت وانا العب بشعره:مافيه شيء....وسألت بحذر....وين ناصر؟.....
حسيت بضغطة يد جدي على يدي.....أدري فيه خايف عليه لكذا سألت...ناظرت عيون الكل اللي تقول شين وقوات
عين.....قال نايف وهو يعدل شعره اللي حوسته:طلع معصب...وماحد تجرأ يسأله.....
تنحنح جدي وهو يبوس راسي...وقال بانكسار:أشهدوا ياجماعه...أنا ضربت الجازي قدامكم...وأنا الحين بعت.....
حطيت يدي على فمه بسرعه:لا تقولها يايبه....وبست راسه ويده....قدرك كبير....ماعاش ولاكان ولاصار اللي بتعتذر
منه.....من ما كان؟......
حضني بقوة.....وباسني....وبفخر:تسلم يمين ربتك على الطيب....انا أشهد أن فيصل ربى وحصد......ربي يكبر قدرك
وشانك....ويكملك بعقلك.....ويستر عليك...ويرزقك بالرجال الكفو....اللي يعرف قدر جوهرة الناصر.....
ابتسمت وأنا اشوف عيون الكل المنصدمه...قال بهدوء:روحي يابوك...صحي أخوك....ونزلي أغراضكم...وانزلي
معانا....
الكل فتح فمه...وأنا صعدت فوق....صحيت سلطان...ومسكت يده ونزلت...والخدامتين ينزلن جنطتنا....قال جدي
بحده:عزيز يابوك....
فز وهو للحين منصدم:سم يبه....
قال جدي بحب لمسته كثير:سم الله عدوك.....وطلع سلسله مفاتيح فخمه....حطها بيد عزيز....روح أفتح جناحي....وخل
هالخدم يحطون هالجناط بالغرفه المقفوله بجناحي....
الكل شهق بفجعه....قالت أم خالد بصدمه:يبه.....
صرخ بحده:وحطبه....ابلعي لسانك....وناظر عزيز ....يالله يابوك رح....والحين بنتبعك أنا وعيال عمك.....
صرخ وليد:بتروحون....
هزيت راسي بألم...وانا أشوف صدمتهم اللي ماليه عيونهم.....نزل نايف راسه بألم....قربت له...وبسته بقوة...وهمست
له:لاتنزل راسك أبد...أبغاه مرفوع دايم.....وبحب....أعذرني ياخوي...لازم اطلع من هالبيت....قبل لاتصير
جريمه....لأني يا أذبحه...والا يذبحني.....وبمرح...تخيل يمه اذبح ناصر...وبصدمه مصطنعه....يمه ماأشوف
سلطان....والله أموت......
انفجر نايف بالضحك...والكل فتح فمه...قال بصوت مسموع:قسم بالله مانتي صاحيه...هذا همك سلطان....هزيت راسي
بايه....
وحضنت وليد بعده...وبهمس:لاتقطعني يالمرجوج.... بفقدك كثير....
حضني بشكل أقوى....وبهمس:وانا اكثر يا ام لسان....وبمرح...ولاتخافين ماراح اسألك وش صار...لأني متاكد...انك
ماراح تقولين!!!!....
ضحكت وانا أسلم على نوف اللي تصيح....وهمست لها:أنا بكون قريبه منك....لاتخافين.....وحتى لو بعيده.....بس
ألو منك...وتلقيني ناقزة قدامك كأني جنيه....
ضحكت نوف....وناظرت بدوري....نزلت لمستواه...وفتحت يديني....وهو طار بحضني....حضنته بقوة...وبعدته وانا
ابوسه....قال بدلع:أبي ألوح معات....
قلت وأنا أعدل شعره:يابعد قلبي....انا بروح طبيب....يضربني ابرة...تروح معاي....
نطت عيونه بخوف....وبعد عني...وهو يتخبى ورا رجلين وليد....ويحرك راسه بلا.....ضحكت بقوة....وأنا أحس اني
أجرح جوفي بضحكاتي....ورفعت عيوني....وتعلقت بعيونه الغريبه....حسيت قلبي يرجف...وأنا اشوف نظراته...كسرت
نظري بتوتر....وأنا أقول بقلبي....لا ياجازي...مستحيل....مستحيل....اللي قريته بعيونه مستحيل.....انصدمت وناظرت
بخوف...بسلطاان اللي نايم على الكنب...لايارب خيب ظني...يارب ارجاك خيبني.......مستحيل اللي بيصير لي....يارب
خيبني يارب......




طلعت من البيت....وعيال ناصر معاي...ناظرت مشيتها الواثقه وهي ماسكه يد اخوها...اللي يمشي وهو نايم....وتسولف
مع وليد ونايف...اللي أصروا انهم يوصلونها معاي....ناظرتها وأنا منصدم....ضغطت على يدي بألم.....عمري ماحسيت
اني صغير قدام بشر غيرها...ياليت يدي انقطعت ولا مديتها عليك.....كنت حاس بالعار من فعايل ناصر.....معقوله ولدي
مصدر فخري...اللي بديته على عمري وعلى اخوانه.....يسوي هالفعايل اللي توطي الراس....ياحيف ياناصر....لهذي
الدرجه تبغى تصلح الماضي....ابتسمت وأنا اسمع ضحكاتها العاليه على نايف....ياقوة باسك يابنت ناصر....وياكبر
خسارة أبوك.....والناصر كلهم ....ناظرت لعزيز اللي واقف عند الباب...ويناظرها بغموض....وعقدت حواجبي...وانا
أقول بنفسي....كل شيء قريب.....حضنوها أخوانها بقوة....كانها بتسافر....ولا كانها كم خطوة وبيقابلونها....وسلطان
عصب يبغى النوم....دخلنا جناحي...وناظرت غرفتي وغرفة المرحومه....اللي تسكرت من توفت....ابتسمت
بألم....انفتحت يالغاليه.....لشبيهتك.....شفتها وهي تدخلها....وتناظرها بتدقيق....سلطان رمى نفسه على السرير...وبس
انتبهت له....صاحت وهي تتحلطم:لا سلطان لحظه....
نزعت جزمته برقه...وغصب قومته ودخلته داخل اللحاف....وحنا نناظرها...قال بصوت دايخ:نامي
عندي...لاتروحين.....
قالت بابتسامه وهي تمسح على راسه:لاتخاااااف....عمري مابخليك....وجلست جنبه...وهي ناسيتنا....قفلت
الباب....وراحوا وليد ونايف....ناظرت عزيز والفضول يشع من عيونه....أشرت له يتبعني للمكتب....
وتبعني وسكرنا الباااب.....وبديت اتكلم وهو متجمد.....والصدمة مرسومه على وجهه......


نومت سلطان وطلعت برا....وسمعت اصوات...ورجعت بسرعه.....نززعت عباتي....واندسيت بالسرير الواسع...
ودموعي تسيل بالظلام....ناظرت بالغرفه الفخمه....وابتسمت بألم....مثل ماوصفتها أمي....غرفة الجوهرة جدتي
....زوجه كبير الناصر وشيخهم....واللي كلمتها ماتطيح عنده....تذكرت كلام الكل عنها....وعن قوتها وشدة باسها
وذكائها....كانت مو حلوة....بس كبير الناصر كان مايشوف بالنسوان غيرها....الكل كان منصدم من حب بدر الناصر
للجوهره بنت خالد.... ماكان فيها زود جمال ولا حلا زايد...بس كانت قويه ولها حيله وشديده وذكيه....أخذها بدر الناصر
غصب عن الكل.... وحتى غصب عن أهله....كانت أكبر منه بكثير....بس هو عشقها لرجاحة عقلها....وأخلاقها......
وذكاها.....كان مايشوف بالنسوان غيرها....وحلف مايآخذ من النسوان غيرها.....تزوجوا أخوانه اللي أصغر منه....وهو
معند يحتريها....وأخذاها...وغصب عن أمه وابوه....بعد ماعجزوا منه....الكل قال فترة وبيمل وبعدها بيحذفها.....بزر
وقصت عليه....وأخذاها وهو طاير....وسنه تتبعها السنه والسنتين....وحب الجوهره بقلب بدر كل ماله ويزيد....كان يآخذ
رايها وشورها بكل شيء....وهي بذكائها أكسبت أمه وأبوه.....والكل بصفها....وصارت قصتهم مضرب مثل
للكل....دايما يقولون عمر الزين مافاد....هذي الجوهره بنت خالد....رغم شينها الا ان قدرها عند بدر الناصر....ماحد
يساويه....ومالتفت للمزايين اللي محاوطاته...وسحب عليهن....وبدى عليهن الجوهره......وفعلا جدتي الله يرحمها الكل
كان يمدح فيها وبطيبها.... وطيب معدنها....وأنها مره عن مليون رجال....وأن جدي حزن عليها يووم وفاتها
كثير......وجدي متعلق بناصر لأنه قريب كثير من طبايع الجوهره....ولأنها كانت تغليه أكثر واحد....لأنه قعدتها
بالعيال......وشوي شوي حسيت عيوني تقفل......



كنت قاعده افتر بغرفتي....أووووف ياربي....بخاطري أروح أسولف مع الجازي.....بس اخاف من جدي.....طلعت
وتوجهت لغرفة خلود ونجد....فتحت الباب وفزن بخوف.....صرخت خلود:وجع ان شاء الله...طيحتي قلبي...حسبتك
عزيز....
ضحكت وانا أرمي نفسي....على سريرهن الكبير......وقلت بضيق:بنات ودي أروح لجازي أشوفها صاحيه والا لا....بس
خايفه من جدي....
قالت خلود وهي ترمي ورقة الأونو....وتلعب بحواجبها لنجد:اسحبي ...اسبحي ياماما اربع...ووالله لأعلمك اللعب...ولفت
علي....انتي خبله والا خبله.....ناويه جدي يذبحك....ويعلقك على بوابة جناحه....اهجدي بس.....
ضحكت نجد بجنون:ههههههههههههههه...حلوة يعلقها على بوابة جناحه....
قالت بغرور:أفا عليك...أعجبك انا....وصرخت بعصبيه...ياحماره ياغشاشه...والله لأربيك.....وهجمت عليها....لما
صادتها تغش...
ناظرتهن باستهزاء....وتحمدت ربي على نعمة العقل....وطلعت من غرفتهن....ودخلت غرفتي...ورميت نفسي على
السرير....أوووووف...وربي ملل....والله حرام...جازي ببيتنا وما اقعد معاها....تذكرت اللي صار اليوم....منظر عمي
ناصر....قوتها هي....أموت واعرف وش مسويه؟....أنا بصراحه أخاف منها....أحسها قويه كثير....أبتسمت
بألم.؟..تذكرني بجدتي كثير....الله يرحمها ...لكذا ارتاح معاها...تذكرت جدتي أطيب قلب بالدنيا... حنيتها....
قوتها...تذكرت حب جدي الكبير لها....تذكرت حزن جدي عليها.....سالت دموعي...وأنا أتذكر يوم وفاتها.....عماني
والعيال نزعوا عقلهم....الكل جاء يعزي....الرجال يصيحون على موتها...الكل انكسر بعد موتها....تذكرت حبها لعمي
ناصر الكبير...دفاعها الدائم عنه.....تذكرت سوالفها لجدي....وابتسامة جدي اللي ماتفارقه من يشوفها....تذكرت دلعها
لي...حبها الكبير لعزيز....تذكرت الحين لومها لعمي ناصر لما يضرب مرته.....تذكرت ترجيها الدائم لعمي يجيب
عياله.....أنهرت بالصياح....وأنا أتذكر جميع المواقف اللي جمعتني معها....وأنا أتذكر حنانها الكبير.......


كنت أناظرها وهي نايمه بحضني.....ناظرت ملامحها البريئه....وابتسمت وانا أحس قلبي بيطير من الفرح...هاليومين
أحلى يومين مرن علي بحياتي.....حسيت بحبها الكبير....تفانيها لأرضائي....مشاعرها الملتهبه....باختصار...كل شيء
غير....كانها وحده مبدلينها....تذكرت فرحتها...وأنا ابلغها بأننا بنسافر باكر....وفرحتها وهي تحضني بعفويه....
وتبوسني....وبعدها خجلها اللي ذوبني.....بستها بقوة...وأنا احس بشيء جديد....توني اكتشف اني أحب هالمخلوقه كل
هالحب....عمري ماتخيلت اني راح أحبها هالكثر.....أحس اني منجرف لها كثير......ناظرتها وهي متملله
مني....وضحكت....بعدتها عني....ورحت لبندر...ناظرته وهو نايم....ابتسمت وبسته بخفه....وقعدت اناظره
بتامل....ووصلني صوتها الهامس:ليه قمت؟.....
لفيت لها وأنا أناظرها واقفه جنب الباب....بقميصها الأحمر القصير....وشعرها القصير المتبعثر حوالين وجهها
الطفولي.....حسيت قلبي بيوقف....قربت لها...وبست رقبتها بقوة...ضحكت وهي تدفني بقوة:علامك....
قلت بهيام وانا أمشيها قدامي.:ولهان....
ضحكت بغنج:بسم الله مايمدي......
وسكتت بعد ماسكرت الباب وجريتها لأحضاني....أحس اني بأعوض أيام الشقا اللي طافت....ومابغى أعطيها مجال
ترد...لذيك الانسانه البليده اللي حطمتني....أبغاها كذا...كذا وبس.......



بعد ماطلعت من جدي....ناظرت باب غرفتها المقفول....جريت خطواتي....وأنا أتوجه لجناح مكتبي....أحس
بصدمه....صدمه مخرستني.....جدي وكلامه صدمني وأرعبني.....معقوله كل ذا صار.....وأنا ما أعرف....لازم
اتصرف....خلاص وقت الجد بدأ....رحت لغرفتي....ناظرت ناديه اللي فزت بابتسامه...وجت بتقرب...صرخت
بحده:ابعدي عني هالساعه....أحسن لك....
سالت دموعها بسرعه....وهي واقفه منصدمه....غيرت ثوبي....وأخذت مفتاح الهمر...وتوجهت للاستراحه.....وانا
ناوي أنهي كل شيء....وأتصرف بالموضوع كله.....وكلام جدي صداه يتردد بأذني...تذكرت استفزازها
لعمي....برودها....صدمتي منها....معقوله ماخافت....ماتعرف منو ناصر؟....تعمل معاه هالسوايا....أي قوة عندك يابنت
عمي...ان أشهد انك عقاب لعمي....عمي اللي عمر ماحد قدر له....جت اللي من صلبه...ومايقدر ينطق قدامها
بحرف....وصلت للاستراحه....ودخلتها...ومثل ماتوقعت....مشعل بثوبه المعفوس....وعيونه الذبلانه...وريحة الدخان
ماليه المكان...ناظرني بألم:عزيز...الحمدلله أنك جيت....
ناظرته بقهر....من طبعه....مشعل عيبه الوحيد يأخذ الأمور التافهه بحساسيه....قلت بضيق:خير وش عندك هاج من
البيت....ومغلق جوالك....وأمك وابوك انهبلوا....يحاتونك....
قال بألم:يحاتوني...وهم يبغون يهدمون حياتي....وبضيق...تخيل يبغون يخطبون لي ريم...ريم...
حسيتا ني تنرفزت منه...صرخت بحده:ليه وش فيها ريم ياولد عمي؟....لايكون شايف عليها شيء....وحنا ماندري....
ناظرني بصدمه....وبحده:لاتفهمني غلط ياعزيز....ريم بنت عمي...وقص بلسان اللي يجيب سيرتها بالشينه....
ابتسمت بداخلي بخبث...ووصلنا لمربط الخيل.....قلت بحده مصطنعه:أجل وش تفسر كلامك؟....
قال بضيق وهو يجر شعره:عزيز أحس اني خلاص انكتمت....عزيز أنا رجال مو مره انغصب على الزواج....وبحالميته
المعروفه....أنا طول عمري أحلم اني بأتزوج عن قصة حب...مو زواج تقليدي....
قلت باستنكار:أي حب يابابا....ترانا بالسعوديه...مو امريكا.....
قال بألم:أدري....أنا مو قصدي الحب الحب....قصدي على الاقل يكون فيه تجاذب....قبول...أكون أعرف عنها...مو
انسانه طلعت بحياتي قبل شهرين....ما أعرف عنها الا انها بنت عمي.....
تنهدت وانا أناظر الضيق المرسوم بوجهه....بس مابيدي حل...هالبنات لازم يتزوجن....لازم.....قلت
بضيق:عادي...اسأل أختك عنها....وبالملكه بتتعرف عليها.....
قال بعصبيه وعناد بعيدين عن شخصية مشعل:مستحيل أتزوجها....مو عمي يغلط...وأنا أصلح أغلاطه...علشان بنته تظل
قريبه منه.....
ناظرته باستهزاء:لا والله....أصلا لعلمك...ريم ماتروح لخوالها كثير....وباحتقار...قول الصدق ولا تخاف....
قال بصدمه وأستغراب:وش قصدك؟....
ابتسمت بخبث بداخلي....قلت ببرود وأنا أوقف:قصدي يا ولد عمي...انت ماتبغى ريم تحديدا...ولا ماتبي العرس...
قال بضيق:الاثنين....
ناظرته بنظره....وباستهزاء:ليه؟....لا يكون ما أنت....
نطت عيونه....وأنا قطعت كلامي عنادا فيه...ماحد يعرف طبع مشعل المتشكك كثري....وببرود:والا أقول...تصبح على
خير....
مشيت وماحسيت الا بخطواته السريعه....وبحده وهو ماسك يدي بقوة:شقصدك ياتبن؟....
قلت بحده وأنا افك يدي من يده بقوة:قصدي اللي فهمته.....وما التبن الا أنت....
وركبت سيارتي...وهو يصارخ:طيب يازفت....الأسبوع ذا ملكتي....والشهر الجاي زواجي....وتشوف بعيك ياجزمه...
فرحت بداخلي....بس مسكت ابتسامتي....وقلت بنص عين:نشوف....
وشخطت بسيارتي...وأنا أسمع شتايمه العاليه....اتصلت على جدي وبشرته وفرح.....وهذي عقده وانحلت....اتصلت على
عمي ناصر....جهازه مغلق....زفرت بضيق....وأنا اتوجه لبيتنا.....ومصمم أحل كل العقد اللي طلعت بحياتنا......



انتهى البارت...
قراءة ممتعه......

اسطورة ! 15-03-12 03:06 AM


((26))

صحيت على ازعاج سلطان وهو يصحيني....أنا نومي ثقيل....فتحت عيوني بضيق....وبس شافني فتحت عيوني....
تحولت تكشيرته الا فرحه كبيرة.....وقال بفرح:اووووووف ياحمارة تعبتيني....أنا أقول جازي... جوجو...
كلبه...حمارة....وبضيق....وضربتك وماصحيتي..وكشر بوجهه.....انتي مجنونه.....خبله...جماد ...جماد انتي.....
ضحكت على وجهه العابس بقوة....ناظرت الغرفه باستغراب.... وبعدها استوعبت بسرعه كل شيء صار......ناظرت
سلطان بألم....الله يأخذني....أكيد ارتبك ان المكان جديد....وأنا ساحبه على الدنيا.....قال بتوتر :جوجو حنا وين؟...
قلت بهدوء....وأنا مليون حسرة تطعن بصدري:حنا الحين ببيت جدي....
قال بدلع:جوجو....
قلت بحب وانا للحين منسدحه بالسرير...وهو جالس جنبي:عيونها.....
قال بدلع اكبر:أنا جوعان....ومسك بطنه وهو يبتسم....بطن سلطان تقول أنا جوعانه.....
شهقت شهقه مصطنعه...وأنا أفز..:يخسى الجوع والله.....وحضنت بطنه بقوة....وبست بطنه برقه....يابطن سلطان
اصبري شوي....الحين أجيب لك أكل يشبعك.....لاتزعجين سلطوني ترا بعدين ازعل عليك.....
ضحك سلطان بقوة....دايما أي شيء يوجعه يقولي كذا....وانا أكلمه وهو يفرح.....قطعنا صوته المستغرب:انهبلتي انتي
تكلمين بطنه.....
ناظرت وجه جدي المنصدم.....وضحكت بقوة....وسلطان يطالع جدي بعبط......قال جدي بابتسامه على ضحكي:عساه
دوم.....اهجدي يابوك....علامك انهبلتي.....
قلت وأنا أتنحنح...علشان اعدل صوتي اللي انبح بالمرة:وياك يايبه....وبمرح....سلطان هبل فيني....
ابتسم لي:والله مدري منو اللي مهبل بالثاني؟....وبهدوء....البسوا....وتعالوا نفطر جميع....ولف علي....ترا ولد عمك معنا
تغطي....
زفرت وانا أحس بضيق....أووووف أنا للحين مرعوبه من نظراته....أخذت شور سريع....ولسلطان...صلينا وسلطان كل
دقيقه يعصب ويسب....يخربط بالآيه...ويعيد الصلاة من أول وجديد....وأنا ماسكه نفسي غصب......كملت صلاتي
وانفجرت ضحك.....لبست لي روب بيت خفيف...ولبست عباتي....وتلثمت....ولبست سلطان دشداشته
البيضاء....وسرحت شعره الطويل لورا.....وحطيت له جل شوي....وغرقته بدهن العود الفاخر...اللي أموت فيه....
وطلعنا وحنا بكامل أناقتنا.....ووصلنا لغرفة الطعام....قلت لسلطان يتنحنح ويسلم بصوت عالي....وطبعا سلطاني نفذ
كالعاده....انا سلمت بهدوء....وبست راس جدي...وراس أم عزيز....وجلست سلطان جنب جدي....وأنا جنب
سلطان....وجنبي خلود....ناظرت ببنات عمي اللي مومبين منهن شيء.....الكل سما وبدأ يأكل....حسيت بنظرات ناديه
الناريه لي....ناظرتها وأنا رافعه حاجب...بنظرة خير....وبسرعه نزلت عيونها....وبس التفت طاحت عيوني بعيونه
البارده......ناظرته ببرود...ولفيت أناظر سلطان اللي يأكل بهدوء.....قال جدي بحنيه:علامك يبه ماتأكلين؟....
قلت بهدوء:سلامتك يايبه.....بس ما احب أفطر الصبح....
ثواني وجابت الخدامه....كوب قهوتي الساخن....وريحته منتشرة بالمكان كله.....قال جدي باستنكار:لاحول
ولاقوة...يابوك كولي لك اكل....بدال هالقهوة اللي كل ماشفتك.....وانتي ماسكتها.....وبحنيه....شوفي جسمك تقول
عصايه....
شرقت خلود بالشاهي وهي تضحك....والكل تبعها....حتى سلطان....قال سلطان بمرح:حتى جده تهاوشها وتسميها أم
عصاقيل...وأم كرعان...
هنا الكل انفجر ضحك...وعزيز كان يعلي صوت ضحكاته.....علشان يقهرني....وانا ولعت.....قلت بضيق:سلطان....
يبه....لاتضحكون علي.....وبدلال...ترا أزعل...وزعل جازي تراااه شين....
قال جدي بحنيه وهو يناظرني:تعلميني بزعلك....عساني مازعلك بيوم....
ابتسمت له...والكل بدأ يأكل وأنا أناظر بخار كوبي الكوفي حقي......ومتجاهله نظراته اللي وترتني كثير.....قطعني من
أفكاري صوت جوالي....ناظرت خالي يتصل فيني.....قمت وأنا أخذ كوب الكوفي وجوالي....ورديت
بفرح:ارحبوااااا.....


حقدت على اللي اتصل عليها....تذكرت نظرتها لناديه وبغيت انفجر ضحك.....سرحت بطيفها اللي راح....هالبنت وراها
لغز كبير....تذكرت الأوراق اللي قالي عليهن عمي ناصر.....وهن سبب المصايب كلها....همس لي جدي:عمك شفته؟....
ناظرته بضيق...وبجديه:لا والله ياجدي....ان شاء الله يداوم اليوم.....
وقمت وأنا أعدل غترتي....جت ناديه بتقومني بس أمرتها تجلس....طلعت وأنا اسمع صوت ضحكاتها العاليه....تسندت
على الباب....وأنا أسمعها وهي تقول بكل دلال:يابعد قلب قلب جوجو أنت....
وتعلقت عيونها بعيوني...وحسيت بارتباك لأول مرة أحس فيه....قلت بهمس:من تكلمين؟.....
ناظرتني ثواني...وبعدها ارفعت حاجب بتحدي وغرور....وبصوتها الأنثوي وللحين عينها بعيني:يابعد عمري
أنت....تدري شكلي بتهور خلاص.....ههههههههه.....
أنا انصدمت من عنادها....قلت بهمس مسوع وأنا ضاغط على أسناني:من تكلمين؟.....
وهي للحين بنفس نظراتها....كملت ببرود:أوكي قلبي....شوي وأكلمك....وبعناد...وانتبه على شغلك.....يالله مع السلامه
حبيبي....
قربت لها وأنا أبغى ألعن ساعتها......حاولت أجر الجوال منها....وهي حطته ورا ظهرها بعناد.....قربت منها
كثير.....وعيوني بعيونها الغضبانه....وأحس النار والعه بجوفي:عطيني الجوال لأكسر وجهك......
هزت راسها بلا وهي تناظرني بكل برود......قربت لها لدرجة ان ريحة عطرها الصارخ اقتحمتني.....لويت يدها
بقوة...وأنا أصر على أسناني:من تكلمين؟.....
ناظرتني بعيونها النجلا اللي تذبح.....ويدها على صدري.....تجمدت من عيونها الكبيرة....يالله كل ذي عيون....نظراتها
تذبح....نسيت كل شيء....وماحسيت الا بدفتها القويه....انصدمت بعد ماوعيت على حالي.....قالت بتهديد وهي رافعه
اصبعها بوجهي:آخر مرة تقرب مني....والا ورب البيت لأدفنك بأرضك....وباستهزاء....ومايحق لك ياولد
عمي....مايحق لك لا تسألني....ولا تقرب مني......وناظرتني بقوة وثقه....ومو أنا اللي أنسأل أكلم منو؟.....فاهم....ولو
ماكنت ببيتك عرفت شلون أرد عليك عدل......
وتعدتني وأنا متجمد....مو معقوله....شلوون دفتني بهالقوة؟.....وشلون بنظرة وحده من عيونها ودتني لعالم
ثاني....وسيطرت علي....مو معقول والله مو معقول.....انتبهت على تركي اللي يبقى يروح الشركه معاي....رحت مريته
وأنا ساكت....واذا تكلمت جاوبت باجوبه مختصرة على تركي......وصلت الشركه...ووصيت السكرتير أي فاكس لي أو
لعمي يجيني بسرعه....وعلى الساعه عشر دخل علي....ومعاه الفاكس....حسيت بارتجاف...وأنا ابغى أفتحه....حاولت
أتوقع شنو اللي مرتبط بمستقبلها....وخلاها تخرب الدنيا كلها....فتحته وانصدمت وأنا أشوف شهايدها وورقة ترك من
الجامعه....طلعت عيوني....معقوله عرفت....ومعقوله انها سوت كل هالسالفه علشان شهايد.....اتصلت على عمي
ومغلق.....وحسيت بالقلق عليه....ربي يعينك ياعم....وربي يعينك معاي...حطيت أوراقه بالخزنه.....ونظراتها للحين
يرتجف قلبي منها...هالبنت فيها بلا....تذكرت كلام جدي....وهو ينعاد براسي للمرة المليون......وطلعت من الشركه وأنا
ناوي ادور عمي ناصر.....اتصلت على رقمه اللي مايعرفه غيري.......وأنا ناوي أحل أي خلاف بينه وبين جدي
اليوم....

سوينا القهوة والحلا....بنتقهوى.....وننتظر الجازي راحت تنوم سلطان....تكلم جدي اللي طلبها....كنت أضحك على خلود
ونجد وخبالهن....سرحت بعيييد وأنا أفكر....بهاجسي هالأيام.....درست الوضوع من جميع نواحيه....أحاول ألقى ثغره
وحده ومانيب قادره....وعيت من أفكاري اللي تذبحني....على صوت خلود ونجد وهن يرحب بالجازي.....اجلست
بهدوء...ووجهها احمر....ناظرتها باستغراب....مدري ليه حسيت فيه شيء صار بينها وبين جدي؟....ضلوا مع بعض
تقريبا ساعه.....كنت أناظر عيونها الغامضه.....قالت خلود بهبال:بروح أتصل على دانوه وريموه....نستانس دام الوحش
مو هنا.....
وراحت وثواني ولحقتها نجد كالعاده.....قربت لها ومسكت يدها...وبحنيه:جوجو فيك شيء؟....
ناظرتني نظرة غريبه....وبعدها ابتسمت ابتسامه تهبل....ولمتني بقوة اصدمتني......وهمست لي:تصدقين أني أموت
فيك.....
ابتسمت بخجل....لأول مرة بحياتي أحد يلمني كذا.....ويقولي هالكلام....شوي وجونا ريم ودانه...دانه بالبيجامه وشوشتها
واصله للسما....ونرعت عباتها....وتلحفت فيها...وقالت بغباء:سولفوا وأنا بنام....بس لاتحشون فيني تراني أسمع.....
ونطوا عليها خلود ونجد....لما قمت غصب عنها......وهي تسب وتشتم...لا وقالوا لها روحي خوذي شور....واصعدت
لغرفتهم وهي تتحلطم....وحنا نضحك عليها....ثواني ودخل جدي وانصدم ان ريم هنا...سلمت عليه بخجل....وقالها تعالي
معاي.....
شفت نظرة جازي اللي احتدت.....وعرفت انها تعرف....حسيت بالموضوع زواج....ثواني ونزلت ناديه....وهي تناظر
الجازي....والجازي سافهتها....وتتقهوى ببرود....وناديه تقزها من فوق لتحت.....طلعت ريم اللي عيوونها
تلمع....والابتسامه مزينه فمها.....ابتسمت بأسى....ربي يرزقك كل خير تستاهلين.....بس ياترا منو؟.....وهي كل شوي
تناظر الجازي تبغى تقولها شكلها.....والجازي سرحانه...بعدها انزلوا البنات.....دانه لابسه بيجامة خلود....كشرت بس
شافة وجه ناديه....سلمت عليها ببرود.....وقعدت تسولف سوالفها المجنونه مثلها.....وخلود ونجد معاها....وريم ابتسامتها
مافارقتها....والجازي السرحان مآخذها لبعيد.....ونظرة الغموض بعيونها حيرتني كثير....وش ناويه يابنت عمي؟...



كنت أحس اني بكسر شيء....مستحيل اللي بيصير لي.....ليه؟....والله حرام....ناظرت نظرات ناديه الناريه....كأنك
عارفه باللي بيصير....أبغى أطلع من هالبيت والا بنفجر....مستحيل والله مستحيل.....فتحت جوالي....طرشت مسج
سريع.....وأنا أشوف ضحكهم وماني عارفه وش يقولون؟....ناظرت نظرات دانه لناديه....ونزلت راسي.... مستحيل...
يارب....مستحيل...كنت حاسه بنظرات ريم لي....قمت وأنا أتحجج بسلطان...وسحبت ريم معاي...لغرفتي....وبس دخلنا
حضنتني بقوة....وصاحت:جازي وربي أحبه....وربي أموت فيه.......
ناظرتها بفرح وأنا أحس جزء من همي طاح....أهم شيء تبغاه عادي.....ابتسمت بسعاده وأنا أحضنها أكثر:ربي يهديه
لك....ويثبت حبك بقلبه....ويرزقكم ان شاء الله....
ناظرتني بصدمه:انتي تدرين.....
هزيت راسي بأسى:ايه.....
قالت باستغراب:من قالك.؟....
قلت بابتسامه:أبوي بدر.....
تناست كل شيء....وبفرح وهي تجرني وتجلسني على الكنب:تتوقعين يحبني مثل ما أحبه......وبفرح....توني أعرف
شعورك مع طلال.....
ناظرتها بصدمه....وأنا أحس سكين يقطع قلبي.....قلت ببرود:ومن قالك اني أحب طلال؟.....
شهقت بصدمه....وأنا هربت منها وأنا اندس بخفه بجنب سلطان....قربت مني وهي تمسح على راسي....وأنا دفنت نفسي
بحضن سلطان......ودموعي سالت.....قال بهمس خافت علشان ماتزعج سلطان:جوجو حرام لاتقولين هالكلام....والله
طلال لو يسمعك يموت.....
بلعت شهقاتي....وقلت بصوت بارد:ريم اطلعي برا....وقفلي على الموضوع....وطلال ربي يرزقه باللي أحسن منه...
قالت بضيق:بس...
صرخت بحده:ريــــــــــم....
بسرعه طلعت من الغرفه....وأنا انهرت بحضن سلطان....والله أحبه....والله....ليه هالدنيا ناويه تغدر فيني مرة
ثانيه؟....ليه؟....والله حرام.....مسحت عيوني بتصميم....والله لأسوي اللي مايتسوى.....تذكرت شكله....ووحسيت
بقرف....بسرعه...ناظرت ملامح سلطان....وتذكرت ناصر....وحسيت قلبي يوجعني.....كله منه....كله منه....حتى
دراستي حرمني منه....أكيد هذي أفكاره.......


طلعت من غرفة الجازي وأنا أحس بضيق....الجازي بخرت كل فرحتي....طلعت للبنات اللي انصدموا من وجهي....قلت
لهم جازي نايمه....وأنا بروح انام مصدعه....رحت لغرفتي مباشره....ورميت نفسي على السرير....وأنا طلال كاسر
خاطري....والله حرام....عقب كل هذاك الحب؟.....كذا تقول الله يرزقه باللي أحسن مني.....شهقت بصدمه...معقوله
عمرها ماحبته....وهو اللي معشم روحه....وأنا وأنوار كذبنا الكذبه وصدقناها....تذكرت صدها له...نظراتها الغاضبه له
دايما.....كنا دايما نعزز السبب ان طلال رومانسي كثير.....وجازي الرومانسيه بصوب وهي بصوب.....تذكرت نظراته
من يشوفها....ابتسامته....حتى نبرة صوته من يشوفها تتغير....أنا وانوار دايما نحسدها على حب طلال اللي مو طبيعي
لها....ياما طلبت منه أنوار أشياء....وتقول جازي تبغاها....وهو مايصدق....تذكرت جياته اللي دايما....وعيونه على
السلم....يتمنى بس تطلع....وهي من تدري انه موجود....تحبس نفسها فوق....مسكت راسي بألم....وربي بيذبح نفسه.....
تذكرت مشعل.....وكلام جدي لي....وابتسمت بحب....وأنا أنسى الجازي وطلال.....تذكرت عيونه وارتجاف قلبي....من
طاحت عيوني بعيونه ببيت خالي....وهو مافارق بالي دقيقه....كنت دايما أحلم فيه....أرتبك وأنا أشوفه....كنت أحس قلبي
يضرب من نجلس بمجلس واحد....كانت عيووني تروح له مباشره.....تذكرت كلام جدي....ان مشعل هو اللي
اختارني....تذكرت خجلي الكبير من جدي....ودفنت وجهي بالمخده....وأنا أتذكر ضحك جدي علي بعد ماعطيته
موافقتي....ابتسمت بحب...وأنا العب بخصل شعري القصيرة....الله يقدرني واسعدك....عمري ماراح أصدك
يامشعل....عمري كله.....وجلست أحلم بمشعل...وحياتنا....وأحلم ببيت صغير....وعيال يجمعون بيني وبينه......



قامت الزفت ناديوه مابقت....ناظرت البنات بخبث.....وقلت بلعانه:بنات ماتحسون صاير شيء؟...
قالت نجد بعبطها المعتاد:يعني شنو صاير ياكونان؟....
حذفت عليها المارس اللي كان بيدي.....وهي صرخت.....وخلود أخذته بسرعه...وفتحته وأكلته وقالت:أشوا حذفتيه....كان بنفسي....واستحيت أقولك....
صرخت شذى بقرف:ياقذرة...ابلعي بعدين تكلمي.....
فتحت فمها بوجه شذى.....وفجأة:طرااااااااااااااااااااااااااخ.....
شهقنا كلنا....وشذى بعصبيه:قسم بالله اعملي الحركه ذي مرة ثانيه....وربي مايصير لك طيب.....
ناظرت وجه خلود....وانفجرت ضحك أنا ونجد....كانت مصدومه....وفاتحه فمها...والكاكاو سايل....باختصار فيس غبي
وعبيط....ناظرتنا بقهر....وهجمت علينا....وهي تبوس فينا....وحنا صارخ.....نجد بقرف/:ياوصخه كان بفمك.....
أنا أضحك شوي....وأصارخ شوي....وقطعنا صوته الحااااااااااد:وين قاعدات ان شاء الله؟.....
كلنا تجمدنا....وعيونا عليه....وهو معصب....أنا من الخوف...مدري شاللي وداني ورا الكنبه؟......صاررخ
بعصبيه:وبعدين يعني....حركات البزران منتوا مخلينها......ناظر بخلود بقرف...وأنتي بزر على هالسوالف
يالخبله.....روحي غسلي فمك...ألله يلوع كبدك.....
خلود ماصدقت خبر....راحت تركض....ولف على نجد:وأنتي يعني العاقلة فيهن يالبقرة؟......عدوك....
قالت بخوف:مو أنا....ه..م....
صرخ بعصبيه:انثبري....
شهقت بخوف.....كمل بحده:أنا طالع وقسم بالله...أسمع لكم صوت طالع من البيت....والله لأدفنكم بأرضكم....ووصلي
للبقرتيين اللي معاك.....
وتوجه لجناح جدي.....بس حسيته بعد....قمت لبست عباتي بسرعه...ونجد تعتذر مني....وتوجهت لبيتنا....وبس دخلت
غرفتي صحت بقوة....ياربي ليه كل موقف محرج يشوفني هو؟.....والله حرام....ابتسمت وانا أتذكر طلته الحلوة.....يالبيه
ياناس....وربي حرام بناديه....قمت وشفت وجهي والكاكاو على خدودي وخشمي....وانفجرت ضحك من بين دموعي....
الله يلوم اللي يلومك ياعزيز...والله يأخذك ياخلودوه....قسم بالله لأطلع حرتي من بين عيونك....أجل أنا بقرة ياعزيز.....
أخذت شور أبقى الكاكاو اللي بشعري وبوجهي يروح.....وأنا أضحك على شكل خلود لما ضربتها شذى...
ههههههه....تستاهل الكلبه....ولها عندي واحد...بس أشوفها......



ابتسمت بعد ماطمني عزيز عن عمه....وأنه العصر بيجي....وحله لموضوع مشعل الخبل...اللي الحين معند الا يملك
هاليومين....انهبل الخبل....ماسألت عن الطريقه اللي أقنعه فيها....لأني ماهتم الا ان اللي أبغاه يصير وبس.....وعزيز هو
الوحيد اللي أثق فيه....ناظرته بفخر...اللي يخلف يخلف شرواك ياولد الغالي.....ابتسمت وأنا ملاحظ تغيره هالأيام...مابك
ياعزيز الا بلا بلا واحد....عساها تتوبك منه.....طلع عزيز....وأنا ارتكيت على سريري براحه....وأنا أمسح لحيتي بيد
مرتجفه....يارب ألهمني الصواب....يارب ساعدني....وجنبني الخطا....كل اللي بأسويه علشان عيالي....تذكرت
الجوهرة....ووحسيت بالحزن يقتحم ذاتي.....ياليتك يالغاليه موجوده....عمري ماخذت برأي أحد غيرك....لازم أظمن
مستقبل أحفادي....وأريحهم وأريح ناصر.....وسامحيني يالغاليه اني زعلته....أدري انه أغلاهم عندك....بس اللي سواه
كبير...كبير....صدمتي منه كبيرة....ابتسمت بحب....لو شفتي الجازي.....والله أني من شفتها....حسيت قلبي يطير
لها....أحس يقووتك مغروسه فيها.....أحسها تذكرني فيك.....حتى أكثر من شذى اللي تشبهك كثير.....تنهدت من حال
شذى....يارب انك ترزقها بالرجل الصالح اللي يصونها....ابتسمت....بزوج ريم لمشعل.....بس الخبل عند....بس عزيز
عقله....ابتسمت من طاري عزيز...لو تدرين بعزيز وش صاير فيه....غادي عاشق وملتاع مثلي......ابتسمت وانا أتذكر
تعلقها الكبير بعزيز.....ابتسمت وأنا أتذكر اصراري عليها....عشقت من وأنا بزر....وهي كانت مره...كنت أشوف فيها
شيء غير عن النسوان....وبس كبرت...وتغطت عني...انهبلت....كنت ألاحقها من مكان لمكان....قلت لأبوي يخطبها لي
وانصدم....وأمي انهبلت....وقالت ماتخذها لو على موتي....أختار أي بنت وأنا بنفسي أخطبها....الا هي...أنا عندت قلت
ياهي يامابغى.....وتمر السنين وتجر السنين....وأنا وفي لها....كل البنات يبغون يلفتون نظري....بس نظري خصها
هي....اعرسوا أخواني اللي أصغر مني....وأنا معند...لما يأسوا أهلي مني....خطبوها....الكل قال فترة وبيمل....أخذتها و
غصب عن الكل أخذتها....كنت فرحان كثير.....ومن أول شهر ملكت قلبي أكثر من قبل....ومع قلبي....قلب أمي وأبوي
وأخواني....كانت راجحه عقل....وطيبه وصاحبة حيله....كنت أشاورها بكل شيء....وهي كانت خير من
استشير....حملت بحمد وأنا الفرحه طيرتني فوق السحاب.....وبعدها بالباقين.....وأنا كل يوم يزيد حبي لها...لما توفت
ربي يرحمها ان شاء الله...ومامر يوم نمت وأنا زعلان منها أو متضايق....كنت أحس انها محتويتني.....احتوت مشاكلي
وطبعي الناري....بطيبة قلبها...ورجاحة عقلها....اللي ماشفت مثلها الا ببنت ناصر.....لكذا ماراح تطلع لغريب...بتروح
لأغلى أحفادي.....لأنها أغلى حفيداتي.......

اسطورة ! 15-03-12 03:10 AM

((27))

بعد يومين....

**الأوضاع تحسنت بشكل عام....ناصر رجع للبيت....واعتذر من أبوه....وتضايق كثير أن الجازي وسلطان طلعوا من
بيته....حاول يشوفهم بس ماقدر....ولاحب انه يصغر نفسه أكثر ويطلب يشوفهم.....
**مشعل أصر ان باكر ملكته....والحفله بعدين....وسط صدمة اهله اللي عارفين برفضه للموضوع.....ومستغربين
اصراره على الموضوع....وفرحوا له....وانتشر الخبر بالعايله كلها والكل فرحان.....
**ناصر وشهد....سمنه على عسل....وشهد تجاهد علشان تبعد ناصر عن عالم النت....وتكمل فرحتهم......
**ريم فرحتها كبيرة....ومرتبكة كثير....من قرب الموعد....ومن اصرار مشعل على الملكه....وخجلانه كثير....وفرحانه
على اصراره....اللي أثبت لها حبه الكبير لها....
**شذى....تحس بالأفكار تذبحها....بس قررت قرارها النهائي....وتحس بالراحه كثير منه......
**خلود ونجد ودانه....لاجديد غير هبال متواصل....ودانه اللي فرحانه ان ريم بتسكن عندهم.....ومستغربه من مشعل
كثير....
**الجازي....الألم بيذبحها كثير....تحس انها ضايعه لاول مرة بحياتها....جدها جاب شهايدها لها....بس مانزلت لها
ولادمعه...وبلغت خالها اللي انصدم...انها بتكمل السمستر الجاي....حاول يثنيها عن قرارها....بس هي أصرت....زعل
عليها...وأمي بعد...وأنوار سفلت فيها...بس هي قالت ما أقدر.....ومصره تسوي اللي مايتسوى علشان يصير اللي
ببالها....
**نايف ووليد....كل يوم طالعين هم وسلطان الجازي....أسواق وعشيات برا....وتقربوا كثير من بعض....سلطان أدمن
عليهم....وهم تعلقوا فيه كثير....واحترامهم وحبهم للجازي كل يوم يزيد.....نايف تخلى عن بروده شوي...وحاس براحه
من كلام الجازي.....ووليد شوي تخلى عن رجته وهباله.....
**عزيز....السهر والتعب هو عنوانه....هالبنت مو عارف يتصرف معاها....وعيونها للحين موفارقته....يتمنى
يشوفها....بس هي عقب هذاك الموقف مالمحها....وناديه بعد ملكة مشعل بيتصرف معاها......
**والباااااااااقي على حالهم.....


طلعت من بيت الشعر وانا مخنوق....كله منهم....ذنب البنت برقبتهم.....مسكني عزيز من يدي بعصبيه....وهو يلفني:أنت
علامك انهبلت.....
قلت بضيق:كله منكم.....أنتم اللي جبرتوني عليها....والله ما أبغاها....
قلت بعصبيه:هيييه أنت....ماحد قالك توافق....حنا قلنا لك....وأنت اللي وافقت.....لاتقلب الأمور على كيفك....
قال بعصبيه....وهو يدزني:كله منك....أنت شككتني حتى بنفسي.....والله ذنبها برقبتك ورقبة جدي وابوها....كله منكم....
قلت بصراخ:مشعل ثمن كلامك.....ترا بكرة ملكتك عليها....
شفت نظراته المتردده....وانصدمت:مشعل ....وبعصبيه....مو تفشلنا وتكسر بخاطر البنت......والله يامشعل اذا ماملكت
بكره....ياموتك على يديني....
قال بألم:مابغاها...والله مابغاها.....
قلت بنرفزة:تراها بنت عمك يالرخمه....بنت عمك.....
قال بحزن:مو لأنها بنت عمي مابغى...أخاف بكرة ماتحملها واتطلقها وتفرق العوايل بسبتي....وبلوم....كل منك أنت اللي
جبرتني....
كنت بأرد عليه.....بس قطعنا صوته البارد والساخر:ليه أنت مره تنجبر؟......
كلنا لفينا له بصدمه......غمضت عيوني بضيق....ليه يارب ليه؟.....ناظرت بمشعل اللي نزل راسه
بألم......وانكساار....أما هو عيونه البارده مسلطه على مشعل....وابتسامته الساخره على وجهه.....قلت بضيق:لا تفهم...
رفع يده بحده....وببرود:فهمت كل شيء.....بس اعتبر الموضوع منتهي ياولد عمي.....ما قول الا ياحيف بس....


كنت قاعده افكر بالموضوع....أحاول ألقى لي منفذ.....والبنات يضحكون على شهد....وريم.....ويعيبون على ناصر
ومشعل....وأنا سرحانه بعالمي...كنت أحس بنظرات شذى الفضوليه....بس ماكنت فاضيه....ثواني ورن
جوالي...انصدمت...توه هو ووليد وسلطان اطلعوا....بس انا رفضت....رديت وصدمني وهو يقول بسرعه البسي
عباتك....واطلعي لي....حسيت بمصيبه...حلفته سلطان فيه شيء....حلف لي انه مافيه شيء...بس يبغى يطلع
معاي....لبست عباتي ولثمتي....وعيوني كانت مكحله...نسيت حتى أمسح مكياجي....طلعت وشفت رجله اللي تضرب
بالأرض بعصبيه...ووجهه مكتم....بس شافني...جاني....ومسك يدي....وأخذني لمكان اول مره أشوفه....بالقصر بس
منعزل شوي.....وجلسني على الكرسي....وجلس قبالي....حط راسه على رجليني....حسيت بتوتره وغضبه....مسحت
على راسه وأنا قلبي يرجف......قلت بهدوء:نيوف حبيبي علامك؟.....
سمعت شهقته وانصدمت....نايف مستحيل يبكي من شيء عادي.....ضليت امسح على راسه....أبغاه يهدى وانا ودي
أصيح معاه....حسيت بمصيبه صايره....هديت نفسي وانا أقول....أهم شيء سلطان بخير....هو حلف لي....كل شيء ثاني
اقدر أتحمله....وراح أقدر أواجهه.....بعد ربع ساعه تمالك نفسه...ومسح دموعه...وأنا سويت نفسي ماحسيت
بشيء....رفع راسه لي....وبانكسار:طلبتك....
قلت بسرعه وثقه:جاك....
قال بألم:وش قولك باللي يذل أخوانك....
قلت بثقه:ماعاش ولا كان....وبجديه....منهو؟....قلي اسمه وأنا أذله له واذل اللي خلفوه....
ابتسم ابتسامه خفيفه...وبألم:مشعل....انصدمت....وكمل.....مشعل ولد عمي....
قلت باستغراب:شسوى لك؟.....
قال بهدوء:سمعته وهو عايف ريم....وانهم غاصبينه عليها....وهو مايبغاها.....وعزيز يتخانق معاه.....امتلت عيونه
بالدموع.....حسيت بخناجر تذبحني...وأنا أسمع كلامه....كلامه ولع النار بجوفي....منو هو اللي يعيف أختي...حسيت
بالذل....وأنا اسمعه يتشكى ويبغى يصيح....وهو يقول ذنبها برقبتكم......
حضنته بألم وأنا أشوف دموعه تنزل من جديد.....ياحسافه يامشعل.....تذكرت فرحة ريم....وشديت على نايف
أكثر....والله لتشوف اللي ماشفته....أجل أنا اختي تنعاف....للأسف عليك ياجدي.....أكيد ذي أفكارك وافكار ناصر....ليه
تذلونا ليه؟.....قومت نايف....وقلت بجمود:ماعاش ولا كان من يذلك....اغسل وجهك....وشوف بعيونك شيصير
الحين؟....
غسل نايف وجهه....ومسكت يده....وتوجهت لبيت الشعر....ونايف منصدم....تنحنحت وبصوت واثق:يبه...في احد
غريب.....
كل الأصوات سكتت....وجاني صوت جدي الفرحان:هلا وغلا...مابه يابوك الا عمانك وعيال عمك....
دخلت بثقه....وبصوت واثق:السلام عليكم....
الكل رد السلام....لمحت مشعل اللي نزل عيونه بالأرض....وعزيز اللي يناظرني بحده.....ابتسمت وأنا أترك يد
نايف...وأقرب من جدي وابوس راسه:كيفك يالغالي؟....
قال بحنيه:بخير دامك بخير....زين طلعت من غرفتك....رضيتي علي....
قلت بابتسامه:أنا راضيه عليك دوم....
طاحت عيوني بعيون ناصر الولهانه...ناظرته ...وبهدوء:كيفك....
ابتسم ببشاشه:أنا بخير دامك بخير.....
لاحظت صدمة الكل اني كلمته....وفرحة جدي....وفرحته هو اللي مو طبيعيه.....نزلت راسي.....وقلت بألم:أنا ماني بخير....
الكل انصدم....قرب لي بحنيه وهو يحضني...وبخوف...:أفا يابوك....ليه تونسين شيء؟.....
لميته أكثر....وأنا أهمس له:ماهقيتها من ياناصر....
تجمد...وبصدمه:ليه؟...وش سويت بعد؟.....
قلت بهمس:ماهقيتك ترضى الذل لبناتك......
بعد عني بصدمه....وبعصبيه:ماعاش من يذلكن وأنا عايش.....لو من ماكان....
قلت بغرور:قد كلامك.....
الكل يناظر بصدمه.....قال بثقه:قولي لي بس من ذلك....وأنا أوريه موته بعيونه.....
قلت بغرور:ماعاش من ذلني....مو الجازي اللي تنذل....
قال باستغراب:أجل منو؟....
قلت بثقه:أنت....وجدي....ذليتوا اختي....
الكل انصدم....قال جدي بصدمه:أنا....
قلت بثقه:ايه...تحسبون انكم لاغصبتوا مشعل على ريم بترتاحون.....وبأسف...أنا ما ألومكم على انكم بتطمنون
علينا.....وباستهزاء....بس للأسف ماعرفتوا من تختارون......
الكل انصدم....صرخ عزيز بعصبيه:بنت.....
شفت عيون أبوي المسلطه على مشعل بغضب....ومشعل منزل راسه بأنكسار.....نزلت عند رجلينه....وبألم:أبوس
رجلك...لاتظلمنا وتذلنا اكثر من كذا.....تراه يتشكى ويقول مابغاها واجبروني فيها....لاتصغر ريم
ياناصر....أرجاك....سو لي هالمعروف.....علشان أذكرك بالزين.....لاتكسرنا أكثر من ماكسرتنا تكفى.....


الكل انصدم....وهم يشوفون ناصر يقومني....ويبوس راسي....ولف لمشعل....وجره من دشداشته والكل منصدم....تفل
على وجهه.....وباستهزاء:ياحسافه يامشعل....توقعت اني بعز ريم لاعطيتك اياها....بس طلعت مو كفو....
قال مشعل بضيق:عمي...
صرخ بعصبيه:جب...لاتقول عمي....وخطبتك من بنتي اعتبرها ملغيه.....واذا انت ماتبغاها مره هي ماتبغاك مليون....
ومشى وهو يمسك يدي....وصرخ:نايف تعال....
قال جدي بضيق:ناصر....حنا عزمنا....
قال أبوي بحده:بجهنم...ماعاش من يذل بنتي ويتمنن عليها وأنا عايش....وبأسف ...بس لو أنه مو ولد اخوي...كان عرفت
اتصرف معاه....ياحسافه بس....
قلت بثقه:لاتتحسف ياناصر.....هو حتى الحسايف فيه حرام....وباستهزاء...أجل رجال طول بعرض....وينجبر....ياحيف
على المرجله بس......
الكل شهق.....ضحك نايف....وغمزت له....
صرخ ناصر:جازي....
ناظرته بضيق....وحررت يدي منه....ورحت مسكت نايف.....ومشيت وياه....واتصلنا نترجى وليد يرجع
لنا....وبالغصب رجع....ورحنا نتمشى.....وأنا احس اني أبغى أهرب من دموع ريم اللي بتغرقني......


انصدمت ودموعي تسيل.....ليه طيب؟.....شفت أبوي وهو يتعذر مني....وجدي الصامت.....وأبوي يأخذني بحضنه
بحنان....وأنا اصيح ليه؟....شنو السبب؟....بكره ملكتي....والله بكرة.....الكل درى....قلت للكل اني أحبه....البنات
وتعليقاتهم علي.....ليه والله حرام؟....حرام عليك يامشعل....حطمت فرحتي.....أنت اللي خطبت....وين راح استعجالك
على الملكة....لهذي الدرجه.....فرحتني يومين....ونكدتني عمري كله...الله يسامحك يامشعل....الله يسامحك....ياشماتة
الناس فيني....ناظرت أبغاها....ماحد بيواسيني غيرها....قلت بألم:يبه وين الجازي؟...
ناظرني بألم:مدري عنها...مع نايف.....
رحت لجوالي بسرعه....وأنا اتصل عليها....ثواني ووصلني صوتها الهادئ:هلا ريم...
من سمعت صوتها انهرت بكي....قالت بضيق:خلاص ريومه....ياقلبي بس....
انهرت بالصياح:جازي تكفين بموت....تعالي بسرعه.....
سكرت الجوال.....ورميت نفسي وانا أصيح....جدي جر أبوي وطلع برا....وأنا أحس بالموت ذبحني....وبكيت مدري
لمتى....وماحسيت الا بالباب ينفتح....وجازي وهي تلمني بحضنها....قلت بألم:بكرة ماراح يكون لي....وبصراخ...وعمره
ماراح يكون لي....عمره.....وجازي تهدي فيني....وتسب وتشتم فيه....لما نمت......



طلعت من غرفتها وأنا احس بالذنب....يابعد قلبي صاحت لما تعبت....شفت ناصر جالس وجدي
جنبه...وأخواني...تعلقت عيوني بعيون نايف...والذنب ماليهن....زفرت وأنا أجلس....قال ناصر:كيفها؟....
قلت بتعب:ماتسر...منجرحه كثير....
تنهد أبوي بغضب....وهو يشتم بصوت واطي.....ناظرني جدي بلوم....وانا ناظرته بقوة.....قام جدي وناظرني:تعالي
معاي لبيتي....
ناظرته بهدوء:بأجلس مع ريم....
قال بحده:قومي معاي.....أبغاك ضروري....
مسك يدي وجاء سلطان معاي....ومشينا....وأنا احس بتصير مصيبه.....وجدي شاد بيده علي....شفت عزيز اللي توه لبق
سيارته...وناظرني بحده....بلعت ريقي بخووف....وتظاهرت بالقوة.....وأنا أمشي بغرور.....بس شافه قال جدي
بهدوء:وينه؟....
قال بضيق:بالاستراحه....
قال جدي بهدوء:تعال معانا....
مريت من جنبه....وشميت ريحة عطره....وبس تعديته غمضت عيوني بقوة.....من نظرة عيونه اللي ترعبني....وتحطم
كل شيء فيني....
جدي بأمر:نومي سلطان وتعالي لغرفتي ضروري....
طالعني عزيز باحتقار....ووتعداني وهو يتبع جدي....دخلت سلطان...لبسته بيجامته....وسرعان مانام...عدلت لثمتي وأنا
أقول لنفسي:أنتي قويه....قويه ياجازي....قويه لاتضعفين.....
ضربت الباب...ووصلني صوت جدي الحاد:ادخلي....
دخلت بثق...وأنا أسلم...وردوا السلام....وجلست قبال عزيز....اللي منزل راسه...قال جدي بهدوء:شاللي صار اليوم.....
قلت ببرود:تصليح غلط....واللي مفروض يصير....
رفع راسه عزيز بحده...ناظرته بغرور ولفيت على جدي....اللي معصب موت.....قال بحده:والغلط تصليحه يكون
بهالطريقه....تذلينه قدامنا....
قلت ببرود:وهو تصرفه صح ...وهو يذل أختي.....ويتشكى مثل النسوان....أصلا الحمدلله عرفناه من البدايه....
صرخ عزيز بحده:احشمي نفسك....
صرخت بحده أكبر:حاشمه نفسي من قبل اشوفك....ترضاها لأختك تنحط بموقف ريم.....وولد عمها مايبغاها وانت تسمعه
بأذنك يتشكى.....
ناظرني عزيز بعصبيه...وأنا اناظره بتحدي....صرخ جدي:بــــس.....أنت ماتحشمون أحد....
زفرنا اثنينا مع بعض....وطالعنا بعض بصدمه...وبعدها كل واحد صد عن الثاني....قال جدي وهو يتنهد:بكرة ملكة
ريم...
فزيت بعصبيه:مستحيل تآخذ مشعل...عقب ماعافها....
صرخ بنفاذ صبر:انثبري...خليني أكمل كلامي....
تكتفت بعصبيه....قال بضيق:ملكتها بكرة على خالد.....
شهق عزيز:خالد....
ناظرتهم بهدوء....وقلبت الموضوع براسي....وبابتسامه:موافقه.....
اثنينهم نطت عيونهم....قلت بثقه:بس مو بكرة الملكة...
ناظرني جدي بملل:وليه بعد؟....
قلت بهدوء:بكرة بيتصل ابوه على خالي.....ويخطب ريم....ويسأل عنه خالي....ويصير كل شيء....
صرخ عزيز بضيق:وخالك شكو ان شاء الله؟....
ناظرته بخبث....ولفيت لجدي بدلع وأنا أمسك يده.....وبهدوء:يبه اللي ماله أول ماله تالي صح......
هز راسه بايه....وهو معقد حواجبه....كملت بهدوء:وخالي هو الوحيد اللي يستاهل اننا ننخطب منه....ورفعت راسي
له...أنا أدري ان رايه ماراح يأثر ولا يسوي أي شيء.....وبهدوء....بس مسألة قدر....وخالي قدره كبير عندنا...وهذا أقل
شيء نقدمه له....
مسح جدي على راسي بحنيه:من عيوني....ربي يكملك بعقلك يالغاليه....وبفضول....بس ليه ماقلتي هالكلام لما مشعل
خطب ريم؟....
ضحكت بصدق....وبصدق قلت:لأني ماكنت أتمنى ريم لمشعل....شفت الصدمه بوجه جدي....كملت بتفسير....كنت أتمنى
تصير معجزة وكل شيء يتوقف....وبهدوء...يبه أنا ما انكر أن مشعل طيب وحنون....ولمست هالشيء حتى وأنا ماني
محتكه فيه....بس لمست فيه شوي ضعف.....وبنظرة بعيده....وريم محتاجه لرجال قوي....ريم بروحها
ضعيفه....وبصراحه...من شفت خالد وأنا أدعي ان ريم تكون من نصيبه....أحسه هو اللي بيصونها ويقدرها....وماراح
أكون خايفه عليها وقتها....
ابتسم جدي بوجهي....وفزيت أنا...وبسته بخده:يالله قلبي....تصبح على خير.....
ولفيت وانرعبت وأنا أشوف عزيز وهو يناظرني بغموض....مسكت قلبي وأنا أسمي....نسيت انه موجود....وطلعت
بسرعه لغرفتي....وأنا أحس نظرات هالأنسااان ترعبني....وتحسسني بالاشمئزاز.....نزعت عباتي ولثمتي....واندسيت
جنب سلطان....وأنا أحس كل خليه فيني ترجف.....يارب خيب ظني...يارب....حقق اللي في بالي.....ولسان حالي يقول...



ليلة مطر شق الرعد جو الانفاس
وامطر جنون العاصفه من حروفي....
اعد واذكر ناس .. وانسى بعض ناس
اشباح ذكرى تسكن اطلال شوفي...
كان الزمان لصادق الحب نبراس
وكان المكان اطهر مكان لوقوفي...
طفولتي ياحلم ياغربة احساس
يابعد شق بخنجر البعد جوفي....
اصرخ ولكن تحتضن صوتي اقواس
وجمرة قلم مرتد تشعل كفوفي...
كل ماتكسر للقلم بيدرالماس
حدر السنابل تورق اغصان خوفي...
وكل ماخرج من معطف الليل نسناس
احاول اخرج من ثنايا ظروفي...
واكتب شعر تنزيل من وحي الانفاس
لعلها تقلب حروفي .. حروفي.....


انتهى البارت هنا....

اسطورة ! 15-03-12 03:13 AM

((28))

بعد أسبوع...
كنت قاعد بالاستراحه....واحساس الخزي يملاني....ناظرت وجهي المرهق بكره....أنت جبته لنفسه....تذكرت نبرة عمي
ناصر اللي ضربتني بالصميم....خيبة الأمل بعيونه دمرتني....تذكرت نظرات نايف المحتقرة.....ونظرات أخته
المستهزئه....المحتقرة....الألم اللي شفته بعيونهم دمرني....مسحت على وجهي....وكلامها ينعاد حرف حرف
باذني.....وغمضت عيوني بألم....أنا اللي جبته لنفسي....تذكرت نظرات ابوي وجدي اللي كلها لوم واحتقار....وصدمة
الكل....طلعت من بيت الشعر....وأنا احس روحي بتطلع....طول عمري نذل....طول عمري جبان...وصدقت بكل كلمه
أنا مره يجبروني.....تذكرت شتايم عزيز لها....الوحيد اللي وقف معاي....تذكرته بعد يوم لما جاني...وقال لي جدي
بيزوجها لخالد....حسيت بقهر....ونار تحرق جوفي....حسيت اني خسيس ونذل.....خالد طلع أرجل مني.....تخيلت لما
قالولها مافي ملكة....تخيلت شكلها الناعم وعيونها مليانه دموع.....أحس اني جرحتها كثير.....تنهدت بألم....ربي عوضك
باللي أحسن مني.....قمت وأنا ناوي أروح لملكتهم وأرضي عمي.....رحت الحلاق حلقت....وأنا أحس بعبره كاتمة على
صدري....حسيت اني خسرت بدلعي الزايد كثير.....خسرت عمي وعياله....خسرت فرحة جدي وأبوي وأمي....تذكرت
دانه وغمضت عيوني بألم....وأنا أسمعها تصيح....تقول لي حرام عليك ليه تسوي فيها كذا؟......مادريتي بالنيران الشابه
بقلب اخوك....أخوك ذل نفسه بيده.....وصغر روحه قدام الكل......أحس اني مهزوز كثير.....توجهت لبيتنا....وابتسمت
بألم وأنا أشوف بوابه القصر مفتوحه بالكامل....والسيارات واصله لبرا.....دخلت بيتنا وأنا متندم قد شعر راسي....
المفروض الفرحه لي أنا....وهي زوجتي من ست أيام....كشخت ولبست....ورن جوالي....رديت وأنا متأكد من
المتصل....قلت بضيق:هــــــــلا عزيز.....
قال بصوته الخشن:وينك؟.....
قلت بهدوء:الحين جاي....قاعد ألبس....
قال بهمس:لاتشمت الناس بك وأنا اخوك....تصرف ولا كأن شيء صاير....وسلم على عمي ناصر....وتحامل على نفسك
حتى لو صد عنك.....أنت غلطت...والحين تجني ثمر غلطك......وبحنيه.....وهمك أكتمه بنفسك....وأنا أخوك...لاتظهره
لأحد....
همست له وأنا أحس بالامتنان الكبير لهالانسان اللي مدري بشنو أجازيه:ان شاء الله....
عطرت نفسي بكثافه....وطلعت من البيت لمجلس الرجال الرئيسي....وشفت عماني وعيال عمي واقفين عند
الباب....يستقبلون الناس....الكل انصدم....وشفت ابتسامة عزيز....سلمت على ابوي الصامت....وقربت من عمي ناصر
اللي كشر....بست راسه وحضنته بقوة....وهمست له:سامحني يالغالي....واعذرني...والله ان بنت عمي شيخة
البنات....ومن سوء بختي ضيعتها مني....بكلام ماثمنته....وللحين متندم قد شعر راسي.....ومن حظ خالد الحلو فاز
بها....عساه يصونها ويقدرها.....وبألم ....عمي تكفى اعذرني....
ناظرني بهدوء....وطق كتف....وبهمس:مسموح.....
حسيت الدنيا كلها ابتسمت لي.....وبست راسه...وسلمت على الكل...وحضنت عزيز بقوة....أشكره على كل
شيء....وتوجهت لداخل....وتوجهت لجدي وأنا أبوسه براسه....قال بهمس هادئ:أخذت مابخاطر عمك....
قلت بهمس مشابه:أكيد....
ولفيت لخالد وهو كاشخ....ولابس البشت....وابتسامته الهادئه مرسومه على وجهه.....سلمت عليه وأنا احس
بخنقه....وهو سلم علي بحرارة....غصب عني قلت له: مبروك....وأنا أحسه سلب شيء لي....ابتعدت عنه...وأنا انشغل
مع العيال والضيوف.....ثواني ودخل وجهه مألوف....لكزت عزيز اللي جالس جنبي....بكوعي...اللي يسولف مع واحد
مشترك معانا بمشروع....لف علي باستغراب.....قلت بهدوء وأنا مضيق عيوني:مو هذا فيصل خال سلطان......
ناظره وقام له وهو يرحب فيه....والمجلس كله فز له.....وجدي فرح فيه....وجلسه بصدر المجلس....وسلطان ووليد
ونايف دخلوا وهم كاشخين ومطقمين.....وليد سلم علي....ونايف ناظرني بنظرة ذبحتني....ومسك سلطان وهو يسلم على
الرجال....وسلطان بس لمح فيصل....فلت نفسه من يد نايف....وراح بسرعه وهو يحضن خاله....وخاله يضحك
بحنان....ويبوسه....وجلس جنبه....ورفض يروح مع الكل....وفيصل يناظر خالد بابتسامه....ويسولف معاه ومع جدي
ويضحك.....وسلطان من يشوفه يضحك....لفيت وجهي....وطاحت بعيون نايف البارده....لف عني ببرود...ووهو يتوجه
لسلطان وفيصل وخالد......حسيت بيد قويه تضغط على ساقي.....ناظرت بعيون عزيز الحاده....وبهمس:اصبر....تحمل
كل اللي بيجيك.....ولاتلوم احد.....
ولف يكمل سالفته....وأنا ابتسمت بتصنع وحاولت أشاركهم بالأحاديث.....


كنت جالس بوسط المجلس....وعيني على مشعل....حاس بضيقه.....مسحت وجهي بيد مرتجفه....وأنا أتذكر كلام جدي
وطلبه مني......جدي بهدوء:خالد طلبتك.....
قلت بحميه:جاك يالغالي....لو هو موتي.....
قال بنفس الهدوء:ريم بنت خالك....تأخذها حليلة لك....
انصدمت...وبلعت ريقي مليون مرة....أنا فعلا مفكر بالزواج....وكنت بأقرب فرصه بفاتح أمي.....وريم بنت خالي
ماعندي أي اعتراض عليها....بس بيني وبينها مشعل......قلت بهدوء:ومشعل.....
قال بهدوء:لو يموت ما خذاها....عقب اللي قاله.....
قلت بهدوء:وهي....وموافقتها على مشعل......
قال بواقعيه:وش فيها هي؟....أنت تدري انها ماتعرف أي واحد فيكم....وماتعرفكم الا معرفه سطحيه....وهي ماوافقت
على مشعل الا علشانا....وبناء على طلبنا....
قلت بألم وانا أمسح وجهي بيدي:بس جدي صعبه....البنت مو كورة تتحاذفونها بينا....امس كانت مخطوبه
لمشعل...والمفروض اليوم ملكتهم....واليوم تبغوني أخطبها....وهالأسبوع ملكتها....بدون لانراعي مشاعرها....ذا
غلط....
قال جدي بحده:خالد اذا ماتبغاها قول من الحين....قبل لا نقولها...مو تسوي سوات الخبل ذاك......
قلت بسرعه:جدي افهمني أنا مالي أعتراض على البنت.....بس البنت توها طالعه من خطبه فاشله....عطوها مهله....أكيد
مجروحه من هالشيء.....صعب كذا......ومشعل ماندري وينه؟....يمكن تراجع عن كلامه....
قام بعصبيه وبحده:ريم تحرم على مشعل.....طول العمر....وبنغزة...ولا تتحجج بأعذار تافهه قل مابغى....وأنا تمتت لك
شيء...وانا مانيب قده....
قلت بصدمه:جدي لمثلي ينقال هالكلام.....
قال بعناد:شآخر قولك ياولد منيرة؟.....
قلت بضيق:اللي تآمر فيه يالغالي....لاعاش ولاكان ولد منيرة كانه رد كلمتك....
أنور وجه جدي وجاء بيبوس راسي....بس مسكته وأنا ابوس راسه ....وهو يدعي لي....قال بهدوء:أجل خذ هذا رقم
فيصل خالها....بلغه أنك بتتقدم لريم....
قلت بصدمه:وهو شكو؟....الحين بروح أبلغ ابوي....ونروح لعمي ناصر.....
قال بهدوء:لازم يابوك....هو ابوهم بعد......وكلها جبر خواطر ياولدي.....
ابتسمت وأنا احسه كلام ام لسان.....وفعلا قلت لأبوي اللي فرح....أمي اللي مانعت بالبدايه...وقالت أختها عوبه ماراح
تريحك......بس بعدها فرحت لما أقنعتها أن ريم ضعيفه.....وطيبه....وهي أكثر وحده تدري....واني راح أفهمها كل شيء
من البدايه....وبدا التجهيز لملكتي...كلمت فيصل....الانساان الراقي....بجد حاز على اعجابي كثير.....سألني أسئله
حلوة....حسيته يستكشف شخصيتي.....وبعدها قال بابتسامه:مبروك عليك الريم....وهالله هالله فيها....تراها غاليه
بالحيل....وتراها دلوعه شوي وحساسه....اصبر عليها شوي.....
وقعد بأسلوب حلو....يشرح لي بعض صفات ريم....اللي ريحتني كثير....وبعدها تكلمنا بمواضيع عامه...وسكرت
منه...بعد ماحسدتهم على هالخال....تذكرت بنت خالي الصغيرة ودفاعها المستميت عنه بأول يوم شفناهم...والله
ماتنلام...ارتحت من كل شيء....وخاصه بعد ماصليت استخارة....حسيت بفرحة عمي ناصر الكبيرة....وفرحت...بس
اللي منقص علي فرحتي....مشعل الغايب....حاولت مليون مرة أتصل فيه....زفرت بضيق....اللي حصل له رغم انه
يستاهله.....بس ماهان علي....مشعل المرهف....الباحث عن الحب دائما....مشعل طبيعته الرومانسيه دايما تحطه بمواقف
خايسه.....أحلامه اللي ماتركب على مجتمعنا المتشدد.....يدور على حب مجنون....وحنا عمرنا ماعترفنا الا بالحب بعد
الزواج.....حاولت أوصل له....بس عزيز قالي لي أتركه....ومن طبيعتي أني ما اكسر كلمة عزيز أبد....عزيز من اكثر
الشخصيات اللي تأثر علي......شخصيه ماشفت نفسها....شخصيه رغم عيوبها الا انها تعجبني.....كثير.....مسحت يدي
اللي ترجف على لحيتي....ركزت نظري على مشعل...وأنا أناظر نظراته الضايعه.....وابتسامته المغتصبه على عزيز
اللي يسولف براحه....ناظرت نايف وونظراته الباردة اللي مسلطها على مشعل.....وابتسمت بأسى...خف على ولد عمك
يانايف....يكفيه اللي جاه من اختك وأبوك.....وعذاب الضمير اللي يذبح.....ناظرته بألم....أدري ياولد الخال انبنت بينا
حواجز....كثير....عساني أقدر أزيلها بسهوله.....التفت لفيصل الجالس بجنبي....وهو يناظر سلطان اللي يشرب العصير
بحنيه كبيره.....وشوي يبتسم بثقل لجدي وهو يسولف معاه.....وقمت من مكاني وانا أشوف لي ززميل لي جاي يسلم
علي....سلمت عليه بحرارة....وبارك لي....وتمت ملكتي على ريم...والكل بارك لي......وعمي وجهه من الفرح
منور.....وأحس بفرحه اقتحمت قلبي....وشعور لأول مرة اجربه......


كنت جالسه والكوافيرة تصيح علي كل شوي......كل ماتعدل مكياجي...أرجع أصيح ويسيل كل شيء.....ماني قادره
أنسى....أن الجازي حرمتني منه....ليه كذا؟....ليه؟.....تذكرت لما سمعت ام وليد وخالتي أم مشعل...يسولفون...وام
مشعل تقول وهي تصيح:كله من أختها...قالت اللي ماينقال....وولدي الحين لاني داريه ارضه من سماه....ياويل حالي
عليك ياولدي....
انصدمت وأنا اصعد لها فوق....وصرخت عليها:حرام عليك....والله حرام....
عدلت جلستها على السرير....لأنها كانت منسدحه وتلعب بجوالها....ناظرتني باستغراب وهي تقرب مني:علامك.؟...
قلت بحره لووعت قلبي:وللحين تسألين؟....وبحقد....أنتي أحقر وأوطى ماشفت....وباستهزاء.....أقول الحبيبه عافت
طلال....أثريها مخططه على مشعل.....
ماحسيت الا على كف لف وجهي وجه....ناظرتني بحقد وبكره وهي ضاغطه على أسنانها:أنقلعي برا.....وقسم بالله جيبي
هالطاري مرة ثانيه وشوفي شيصير.....وبقوة....ومن اليوم لا انتي أختي ولا أنا أختك...وحريقه تحرقك....وتحرق الزفت
معاك...المفروض تشكريني اني خلصتك منه.....وبصراخ أرعبني...انقلعي عن وجهي.....
ناظرت وأنا ماسكه خدي مصدومه....ودموعي تسيل.....قلت بألم:فهميني على الأقل السبب.....
قالت بعناد وقوه وهي تعطيني ظهرها:بعد كلامك اللي قلتيه مالك حق السؤال....للأسف فقدتيه....وباحتقار
صدمني....علشان مشعل تظنين فيني هالظن....ياحسافه يا أختي....يابنت أمي وابوي....
تندمت كثير...أنا واثقه من الجازي....بس من العصبيه ماتحكمت بلساني...حسيت اني مجروحه منها....وحبيت
أجرحها....حضنت ظهرها وأنا أصيح واعتذر.....بعدتني عنها باشمئزاز....وبصراخ:أنقلعي برا....مابغى أشوف
وجهك....من اليوم ورايح أنا ماعندي أخت غير نوف....وبحده وريم أختي ماتت.....الله يرحمها....
انهرت صياح....وهي ناظرتني بأسى....وطلعت من الغرفه...تاركتني حطام....حاولت أرضيها بعد كذا....بس مالقيت الا
الصد...كنت بس أسمع أصواتهم يسولفون....هي واخواني...أجي واحاول ارضيها قدامهم...بس هي من تشوفني جايه تفز
عني....انصدمت من خطبة خالد لي....حاولت أرفض....بس أبوي وجدي ماعطوني مجال....حسيت بالموضوع شيء
غريب....وقرصني قلبي....وحز بنفسي كثير....أن الجازي حتى ماباركت لي....ولاكلمتني.....جهزت نفسي مع بنات
عمي...وأنا متجاهله كل شيء....ومركزة على شيء واحد....رضى الجازي....وهي تطلع مع وليد ونايف وسلطان من
العصر...وماترجع الا بالليل....تدخل هي وسلطان الغرفه....وتقفلها....أقعد عند الباب أترجاها تفتح لي....وهي
مطنشه....كرهت نفسي....وأنا أحس اني جرحت جازي كثير.....عمر جازي مازعلت علي كذا.....كرهت
نفسي...وكرهت لساني...وكرهت مشعل مليون مرة....كله منه....ومن جرحه....اموت وأعرف وش صار بينه وبين
الجازي....الجازي كانت فرحانه لي...بس شاللي قلبها على مشعل بيوم....وخلاها تفض كل شيء...والولد ماحد داري
بمكانه...تذكرت خالي وهو فرحان لي ويمدح بخالد....وأمي اللي تصيح من الفرحه.....تمنيتها اليوم معاي....ناظرت
بنات عمي اللي يتزينون بغرفتي معاي.....وابتسمت بحب لهم....وأنا اشوف دانه تخط الكحل بعيون شذى....وخلود تحط
شدو لنجد....وأحرجوني وهم يسؤلون عن الجازي وأنا أقولهم الحين تجي.......شوي ودخلت نوف بوجهها
الطفولي...وفستانها الوردي القصير.....نوف تشبهني كثير....بس كحجم مصغر....ونوف أمتن مني شوي واقصر....والا
الباقي كوبي بست مني....بعيونها الصغيره...وبشرتها البيضاء...وخشمها الصغير....وفمها الناعم....وشعرها البني الناعم
القصير....وقالت بنعومه....وهي شايله الدفتر:وقعي ريومه....
ناظرت الدفتر الكبير برجفه....والبنات التموا حولي....مسكت القلم...وطاح مني....وأنا أناظر توقيعه الحلو....قلت بخوف
وارتجاف:ماني قادره....وربي خايفه....
حسيت بالباب انفتح....وطلت علينا بكل حلاها....الكل انصدم وهو يناظرها....بفستانها التايقر القصير حيل...كان كت
ومخصر على جسمها...وشعرها الغجري الأسود الطويل...مموج على أكتافها....ومكياجها الصارخ....وعيونها مدعوجه
بالكحل....والروج الأحمر على فمها....حاطة على شعرها فيونكة ذهبي رافعه غرتها فيها.... قالت دانه بخبال:يلعن
شكلك...عزالله عنزنا عند أهلنا...."الثلاثي المرح....مايقولون عنسنا...لا عنزنا...هههههههه"....
الكل ضحك عليها....وهي عيونها بعيوني....قربت وباستني برقه....وبصوتها المبحوح:مبروك.....
حضنتها وانهرت صياح.....وهي تطبطب على أكتافي بهدوء....توني حسيت روحي رجعت لي...وبس هديت...مسكت
يدي...وحطت القلم فيها....ووبهمس:وقعي....
وقعت وأنا فرحتي برضاها علي...نساني خوفي وارتجافي....وارتسمت الفرحه بوجهي....ووقعت والبنات يلولشن
لي....وحسيت بفرحه اقتحمت صدري....واستسلمت للكوافيرة علشان تزيني....بعد ماكلمت امي..وزينتني...ولبست
فستاني....وناظرت بنفسي باعجاب.....فستان أخضر طويل...عاري الأكتاف....ناعم مثل ما احب....ومكياجي
الناعم....وتسريحتي البسيطه...كلهم طلعوني بطله حلوة....وبعدها البنات جلسوا يمدحوني....ونزلوا وأنا اتذكر
أشكالهم....
دانه طالعه حلوة بجسمها المليان شوي....لابسه فستان أزرق قصير ناعم.....ومكياج ناعم مبرز ملامحها الحاده.....
خلود بجسمها الضعيف....لابسه فستان أورنج ناعم طويل....عاري الأكتاف....مناسب لسمارها الحلو....وحاطه ماكياج
ثقيل...مغيرها.....كثير....ومطلعها جنان....
نجد الدبدوبه لابسه فستان ابيض بأسود قصير.....ناعم ومطلعها بيبي كثير....وحطت مكياج ناعم....زادها نعومه
ومطلعها طفله كثير.....
شذى لابسه فستان طويل أسود....ناعم....والشال رابطته على اكتافها....وحاطه ماكياج شوي ثقيل....وطالعه حلوه....
شهد لابسة فستان أحمر جرئ....والفرحه والسعاده تشع من عيوونها.....كانت حلوة كثير.....
وجوجو كالعاده كانت قمرهم.....شوي ودخلوا البنات ومعاهم ام وليد وقالوا الزفه الحين....ضغطت على يد الجازي...وأنا
أدعي ربي ينسيني مشعل.....ويسخر لي خالد....نزلت تحت...وعمتي منيرة تناظرني بفخر.....بالكوشه...وصلت
لها...بست راسها باحترام...وقعدت شوي.....صورت مع البنات....وابتسمت وأنا اشوف الجازي ترقص قدامي....ودانه
وخلود طلعوا هبالهم....والنسوان معلقه عيونهم على الجازي....بسم الله عليك....ضحكت على خلود ودانه وهم يهزون
كتوفهم....ويميلون على بعض....وعيون أمهاتهم المتوعده والمتفشله تناظرهم بحده......والجازي تضحك عليهم وترقص
بدلع ونعومه....ودانه وخلود قاموا يرقصوون قدامي....وهم يحولون عيوونهم....ويتفخون خشومهم...وأنا انفجرت
ضحك...والكل مستغرب مني....بلاهم مايشوفون اللي أشوفه....لما جت عمتي وشافتهم وعصبت عليهم....وقالت
بحنيه:قومي يمه...خالد ينتظرك بالمجلس.....
حسيت قلبي بيطلع....قلت بخوف:عمه أبغى الجازي....
نادت الجازي ...وصحيح ماقلت لكم....عمتي والجازي علاقتهم تحسنت مره....والكل منصدم....كل ماشافوا
بعض...حطوا روسهم بروس بعض وسوالف....والله يستر من تاليتها....شفت خالتي أم مشعل وهي تمسح
دموعها...حسيت بالحزن عليها...الله يرجع ولدها لها....جتني الجازي...ومسكت يدي...وقمت معاها....وهي وعمتي
يسولفون....وعمتي تذكر الله عليها...وأنا فاتحه فمي....من متى هالمحبه كلها؟....الله يديمها....دخلتني
المجلس....وجلستني.....وطلعت....وأنا قلبي يدق....دقايق....وسمعت صوت خطوات...نزلت راسي وأنا أبلع
ريقي....ريحة عطره البارده اقتحمت أنفاسي....وشفايفه الدافيه تلامس جبيني...همس لي:مبروووك.....
تمتمت بكلمات مو مفهومه من الخوف....شفت أبوي وهو يقومني....ويحضني...حضنته بقوة....وانا أبغى أجمع
ذاتي...بعد ماحسيت بهمس وبوسته بعثرتني....بعدت عن أبوي وانا أشوف سلطان...الكاشخ...حضنته ووهو
يضحك...وبعدها بارك لي وليد بحنيه وببشاشته المعهوده...رسم الضحكه على شفايفي....بارك نايف لي بهدوءه
المعتاد....وابتسامته مزينه وجهه....سلمت عليه باحترام...مدري ليه خجلت منه؟....أحس ان بينا حواجز كثيرة...وفي
أشياء كثيرة عادي أسويها مع وليد....بس نايف ما أتجرأ.....صوروا معانا....وانا متجاهله خالد....وحاسه بنظراته...طلع
أبوي بسرعه....وهو يقول لأخواني يلحقونه.....ووليد قعد يسولف مع خالد...وأنا منزله راسي.....وسمعت ضحكته
العذبه...وحسيت بقلبي ينتفض.....ودي أرفع وجهي واشوف ملامحه....اللي ما أعرفها...رغم كثر لقائتنا.....بس عمري
مالتفت لغير مشعل....حسيت بالعبرة تخنقني....بس حذفت هالطاري من بالي بسرعه.....وحسيت بالارتجاف وانا اشوف
أخواني يقومون....طلع وليد وسلطان....وبقى نايف....قلت بقلبي وأنا أغمض عيوني....نايف تكفى لاتطلع...تكفى
تبقى....سمعت صوته الهادئ:ماوصيك ياخالد....حط أختي بعيونك....ما ابغى بيووم أسمع انك مززعلها....وبمرح غريب
على شخصيه الغريبه.....ترى وقتها مايردني الا راسك....تراها دلوعتنا....
سالت دموعي وأنا أحس بالسند....وقلت بقلبي....ربي مايحرمني منك....عزلله الجازي ماتنلام بحبها الكبير لك.....
بهدوء:لاتحاتي....ريم بعيوني....
حسيت بالارتجاف....بس من نطقه لأسمي....طلع نايف...وأنا أطالع مكانه.....ودموعي تسيل....حسيت المكان فضى
بروحته....قطعني صوته الهامس القريب مني وهي يمسك وجهي بكفينه الدافيه بحنيه ويجلس قبالي:ليه الدموع؟.....
ناظرته وانصدمت من حلاه...وعيونه الهاديه بعيوني مركزة.....بلعت شهقاتي...وأنا أحس قلبي يرجف....ابتسم
بحنيه...ومسح دموعي برقه:من اليوم مابقى أشوف دموعك.....وونزل راسه....وأنا الحين بطلع اذا تبغين....واذا وجودي
مضايقك لدرجه ان دموعك تنزل.....


ناظرته وهو منزل راسه....وأحس براحه منه....مسحت بدموعي...وأنا مصرة أنجح حياتي معاه...ومابيه يفهم دموعي
انها خوف منه أو صد....لازم ابين له....علشان ما اجرحه ابد......قلت بهمس:لا...دموعي مو منك....ناظرني
بفضول...وارتبكت...وكملت بهمس أوطى....نايف كلامه أثر فيني.....
ابتسم لي بحنيه...وهو يقوم ويجلس جنبي....ويحط يديني بيدينه....وبمرح:دامه كذا....فالحمدلله ريحتني......وبهدوء...ما
أحب أفرض نفسي على احد.....
سكت وأنا أحسه متحكم فيني....حسيت بقوته وسيطرته على كل شيء....قال بجديه:ريم اكيد أنتي متوترة ومرتبكة وخايفه
من حياتك الجايه.....اللي بتجمعني انا وياك طول العمر....ناظرته وأنا مصدومه من ذكائه.....كمل بنفس الهدوء وعيونه
بعيوني.....وأنا ما انك راني مثلك ويمكن أكثر....وهذا شيء طبيعي....أنا ما انكر اني ما أعرف عنك الا انك بنت
خالي...وأمي تمدح فيك....ومن هالأساس أنا خطبتك....وأنا مرتاح ومقتنع فيك....
ناظرته بضياع وانا أحس بخيبه....كنت أبغاه يقولي أحبك وأموت فيك....كنت أحلم بقصة حب قويه.....ضغط على يدي
بقوة....وعيونه الهاديه للحين بعيوني....وبهدوء:أكيد كل بنت تحلم أنها تعيش قصة حب وعشق يذبح......ناظرته
بصدمه....وبنفس الهدوء....وان شاء الله بنعيشه....بس حبنا بيكون حب حلال....تحت المسمى الوحيد المتعارف عليه
بمجتمعنا...تحت مسمى الزواج....وبجديه....وصدقيني كل شيء بيدينا....أنت بسهوله بتقدرين تكسبيني....وأنا نفس
الشيء....والله يقدرني على اني أسعدك....وأملأ حياتك....وبمرح....وأخليك تموتين فيني....وتحبيني......
ابتسمت له...وقلبي طاير من الفرحه....أحس اني الكسبانه الوحيده من هالزواج....أحس اني محظوظه كثير....برجال مثل
خالد....قال بهمس:موافقه نبني حياتنا....اللي بيكون أساسها الاحترام والصراحه....وبابتسامه....ومع الأيام يتبعها الحب
بعون الله....
قلت بهمس واثق:ان شاء الله....
ضحك بفرح وهو يقوم ويبوس خدي....طلع لي كرت ومده لي....وبهدوء:أوكي حبيبتي أنا مضطر أطلع الحين علشان
أخليك ترتاحين...وهذا كرتي....فيه جميع أرقامي....وبكرة ان شاء الله بتصل عليك....لأني أخذت رقمك من
وليد.....حسيت بالخيبه...تمنيته مايطلع....والحين مايبغى يكلمني....وهمس وهو يمسح على خدي برقه....لأني اليوم
أبغاك ترتاحين....
حسيت قلبي بيطير...بلعت ريقي بخفه....وهزيت راسي بايه....وأنا احس اني معاه انسانه ثانيه.....قال بهدوء:تبغين
شيء...
قلت بهمس:سلامتك....
قال بهدوء:ابغاك الحين تروحين لغرفتك....وتشوفين اللي فيها.....وبغمزة....وبأسمع رايك بكرة أوكي.....
هزيت راسي بايه وأنا خجلانه منه كثير....قرب مني وباس خدي برقه....وهمس لي:بأطلع وبتبقى روحي معاك.....
انصدمت ....وطلع وأنا متجمده بمكاني....حطيت يدي على قلبي....اللي يرجف....ياقلبي أهدى شوي تكفى.....ركضت
جري لغرفتي....قبل لأحد يشوفني....ودخلت وقفلت الباب وراي....وأنا أشوف طقم الذهب الراقي....وبوكيه ورد
الجوري الأحمر....وكرت مكتوب عليه بخطه الساحر"ألـــــف مبروك....علينا....وربي يجمعنا على خير.....زوجك
خالد"......
حضنت الكرت بحب....ورميت نفسي على السرير بكامل ملابسي....وأنا اتذكر همسه وحروفه....يارب الطف فيني....
ورحت بعالمه اللي بأروع أحلامي...ماتجرأت أحلم فيه....واني بصير جزء منه....خالد شخص خيالي...تملكني بكلمااااات بسيطه...بحياتي ماحلمت ان اسمي يرتبط بشخصيه زيه....

اسطورة ! 15-03-12 03:19 AM







((29))



كنت أباشر الضيوف....وأنا فرحان...أن عمي رضى على مشعل...بس مافاتني نظرات نايف لمشعل....لازم أتفاهم
معاه...ومافاتتني نظرات الألم بعيوون مشعل....عقب شنو الندم ياولد عمي؟......عقب شنو؟....التهيت
بالمعازيم....ورحبت بفيصل....على طلب جدي....بس صدمني جدي اللي ماخلى ترحيب ماقاله...والمجلس كله فز
لفيصل....ونظراته الهاديه.....وذكرني فيها...ابتسمت بخبث....وأنا أتذكر وعد جدي لي....تذكرت قبل أسبوع...لما جمعنا
جدي....تذكرت عيونها المكحله اللي تذبح.....تذكرت كلامها الهادئ....حجتها القويه...لأول مرة حسيت أن أحد قدر يربط
لساني....بس الحمارة ربطته....تذكرت كلامها عن خالد ومشعل....وانصدمت برايها....الصحيح فعلا....انصدمت من
معرفتها لشخصياتهم بالضبط....وعصبت لما قالت يخطب من خالي....بس حسيتها كبرت بعيني....لما قالت
السبب....سمعت كلامها الهادئ والثقيل مع جدي....وانصدمت....اكتشفت قوة اقناع كبيرة بهالبنت....لو أحد قالي انك راح
تأيد أن خالد يخطب من فيصل بيوم....كنت أقلب الدنيا....بس بكلمتين منها...وقفت جنبها...تذكرت عصبية عمي
ناصر....وجدي يهديه....لكذا تأكدت من قرار جدي....وعرفت انه شاف بهالبنت شيء حنا ماشفناه....حنا شفنا
الظاهر....بس....حب جدي كبير لها....للحين كلامه يرن بأذني....قطعني صوت عمي ناصر ووهو ينادي:أبو حمد....
قلت بثقل:سم...
قال بفخر:سم الله عدوك....تعال أشهد على العقد.....
قربت أنا ومشعل وشهدنا على زواج خالد....بناء على رغبته....وحنا الثلاثه كثير قراب من بعض....وتمت الملكه
وباركت لخالد بحرارة....وشفت نظرات جدي اللي تلمع.....وهمس لي.....وطلعت عبوني من الصدمه....وثواني
وارتسمت على فمي ابتسامة فرح...وأخيرا...ووهزيت راسي باالموافقه....ومشى ومشيت ممعاه....بعد مادخلوا خالد على
مرته....والكل بدا يتعشى....وقفت عند المسبح وقال جدي بهدوء:انتظر هنا.....
وابتعد عني وهو يرفع جواله....ويكلم وابتعد عني.....شفت جدي وهو يبعد....وأنا أحس بتوتر...طلعت زقارتي...وقعدت
أشرب منها...قعدت أشرب بتوتر....وتجمدت لما اقتحمتني ريحة عطر صارخ....ويدينها الدافيه تحضني من
ورا....غمضت عيوني وأنا احس براحه اقتحمت ذات ذاتي....وكل مافيني ذايب....وبهمس يذبح وهي تلمس يدي
المرتجفه وترمي السيجارة في المسبح:ليه الزقاير؟....وأنت اللي واعدني.....والا زعلك مني ....خلاك تترك وعدك....
اعذرني يالغالي غصب عني.....
ضغطت على صدري بقوة...وهي تقرب من ظهري....وأنا قلبي يررجف....وكل مافيني انتهى...وريحة عطرها
اقتحمتني اقتحام....
وبهمس مجنون:
لـــي سند ماهو مثـــل باقـــي الناس....
لا هو أب ولا عم..مير هو خال....
من يقول الخال خلي بالساس...
لو هو صحيح ماكان العم زال....
جتني أيام ذبحني الوسواس...
وجتني أيام ولا كنت بالبال...
حدتني الدنيا مثل حدة الفاس....
حدة صغيرة وصار حالها حال....
شلتني من همي والعلل والياس
حررت بقايا انسانه والهم وال.....
قدمت لي باقي أفراحي بكاس...
وخيرك ياخال مايتقدر بمال...
لولا الحيا والخوف لخليك لي لباس...
افتخر فيك باقي العمر أن طال.....



وضحكت بدلع:وسلامتك....وباست كتفي برقه....أبغى رضاك يابو الجود....عمري مارجيت رضا مخلوق غيرك....
كنت مغمض عيوني بصدمه....وأنا أحس بارتباك وتوتر كأني مسوي جريمه....لفتني لها بسرعه....وسمعت
شهقتها....فتحت عيوني...وماقدرت امنع شهقتي....بلعت ريقي مليون مرة وانا أناظرها...كنت أدري انها حلوة....ناظرت
عيونها اللي تذبح...والكحل مدعوج فيهن....والدموع ماليتهم.....ناظرتها من فوق لتحت....وأنا ابغى ارسخ
صورتها...وغرقت بعيونها....وعيونها تناظرني بصدمه.....ووصلني صوت مشعل القريب:عزيــــــــــز...
بسرعه استوعبت...جريتها وراي....وغطيتها بجسمي الكبير...تنحنحت علشان يطلع صوتي طبيعي...وبصوت
هادئ:لاتقرب مشعل...معاي أهلي....شوي وأجيك...
قال بخجل:السموحه...ماكنت ادري...لاخلصت تلقاني بالمجلس.....
بس بعد مشعل ....مسحت وجهي وأنا احس اني انهرت خلاص.....اليوم انتهيت...لفيت لها...وناظرتها وهي منزله
راسها...وشعرها الكثيف...طايح بجاذبية على وجهها....قلت بهمس ذايب...وأنا رايح فيها..:جازي أنا...
ماحسيت الاا ب...طراااااااااااااااااااخ.......ناظرتها بصدمه....ورفعت لي وجهها الأحمر....وبحده:مايحقلك ياولد
عمي....ناظرتها بصدمه...وأنا اشوف فمها اللي يرجف من الغضب.....وعيونها حدتها صارت مدمرة....مايجوز...حرام
عليك تستغفلني....وانا مثل الغبيه...اذا ماراعيت انه حرام...راع عمك اللي يعزك أكثر من عياله...بس حساف.....اقطعت
كلامها وهي تدزني بعنف وهي تركض داخل....وأنا فرحاااااااااان....ويدي على خدي....ابتسمت وسرحت فيها....والله ما
ألوم الغرور اللي عندك دامك بهالحلا....وابتسمت وأنا اناظر جدي بفرح...وبقلبي ربي يخليك لي ياجد.....عيشتني أحلى
لحظات حياتي...والحمدلله انك قلت اني خالها...تذكرت همسها بشعرها...واحترت ليه ياترى زعلان عليها؟.....تنفست
بعمق وأنا احس ريحتها لزقت بملابسي....قرب جدي لي وبفرح وهو يشوف وجهي الفرحان:بشر يابوك...
قلت بفرح:كل خير يالغالي....عزلله انك صادق.....
حضني بفرح....وحنا نمشي...دخلت المجلس وأنا فرحان....اليوم فرحتي مالها حد....أحس قلبي يرقص من
الفرح...تذكرت عصبيتها ولمست خدي بجنون....فديت العاقل أنا....هذي اللي أقدر أأمنها على اسمي وعيالي....هي
وبس....طاحت عيوني بعيون فيصل....وابتسمت له بدون شعور.....حسيت اني حبيته....تذكرت أبياتها....بيت
بيت....معقوله تحبه كل هالحب.....وبتحدي....والله لأخليك تكتبين فيني دواوين....وأنا وأنتي....قطعني من أفكاري
فيها....ضربه على كتفي....ناظرت مشعل بحده....قلت بعصبيه:خير....
قال بخبث:وش صار؟..
قلت ببرود:ماصار شيء....ليه؟.....
قال بغمزة وخبث:كل ذا وليه؟....سرحان وابتسامات يمين يسار...ولا كأنك عزيز اللي البسمه باحسره...ناظرته بنص
عين وأنا ودي أضحك......وكمل بنفس النبرة...وعيون تلمع...وبغمزة...وروج أحمر على كتفك....
قلت بصدمه:احلف....
ضحك بقوة...والكل صار يناظرنا...وأنا أناظره بعصبيه.....وجدي يتوعدنا بعيونه....قال بهمس خايف:وربي....بس
لاتخاف....وعدل غترتي....كذا مو مبين....وبنص عين وهو حابس الضحك...ويقلد صوتي....طفشت يامشعل....ما
أتحملها أكثر...بأطلقها...وافك نفسي.....
ابتسمت ابتسامه واسعه:واللي خلقك بكرة توصلها....ورقة طلاقها....
شهق بصدمه:حرام عليك.....
قلت ببرود:لاتحرم شيء....أنت ماتدري عنه....
قال باستغراب:وانا اللي فرحان قلت هالشهرين طلق نسوانه ...وطول مع هالناديه....وأحسب انك مرتاح معها وتدلع
علي....
قلت ببرود:ليه انت مرتي وأتدلع عليك وأنا مدري......
ناظرني بخوف:عزيز على ايش ناوي؟....
ناظرته بنص عين وانفجرت ضحك....ومشيت وهو يراقبني....وأنا أتمشى فرحان بنفسي ....وأحلم ببكره....وراحه
بقلبي....ماليتني.....وصورتها مو مفارقه خيالي....انفض الكل...وبس بقى فيصل....وحنا...وسلطان لازق فيه.....رن
جواله...ورد بهدوء:هلا والله....عقد حواجبه....وبحنيه...وشفيك قلبي؟...تنهد براحه....ايه الحين كنت
بأناديك....طيب...ريم وين؟....أوكي....حياك....انزلي يالله.....مع السلامه...
قال جدي بهدوء:الجازي....
قال باحترام:ايه ياعم....
وثواني وسمعت تنحنحها عند الباب....ركض سلطان لها...وسمعت ضحكتها....وصوتها الهادئ:هلا قلبي....اشتقت لك
كثير....
قال جدي بصوت عالي:ادخلي يابوك...مابه غريب....
ركزت عيووني على الباب....ودخلت بهدوء...وهي رافعه راسها فوق...وبهدوء:السلااااااام.....
الكل رد السلام....وفيصل قام بسرعه...وهو يفتح يدينه...وهي أسرعت وحضنته بقوة....شفت يدينها اللي تضغط على
ظهره بقوة....وهو يضحك...حسيت بغيرة مو طبيعيه....تمنيت اني فيصل...وأنا اللي بحضنها....وهمس لها
فيصل...وضحكت....وهي دافنه وجهها بحضنه....قال وليد بمرح:طفوله متأخرة جوجو....
قالت بصووتها المبحوح اللي يلعب بقلبي لعب:جب....
طاح وجه وليد...والكل ضحك عليه....وسلطان اللي توه استوعب....جاء وحضن جازي من قوة....ضحك فيصل
بقوة....وبنغزة:جوجو بعض الناس غاروا.....يمه شوفي عيونه تروع....
قالت بدلع:أنت ترووع.....سلطوني يجنن....
وابتعدت عنه...قال فيصل بزعل مصطنع:أفا...وأنا قلت عقب هالغيبه....بيصير الحب كله لي....
عرفت ان قصده بالغيبه....زعلهم...قالت وليد بلقافه:لا سلطان مكوش على القلب كله...وحنا لنا البقايا...قالت بثقه وغرور يذبح:أجل احمد ربك ان لك بقلب الجازي لو بقايا....قلبي مو اي أحد يدخله....ومرح...بنوب بنوب.....
ولفت على فيصل اللي تغير وجهه من دخلت....وبحنيه وهي تمسك يده:كيفك ياقلبي؟...قال بحب:بخير دامكم بخير....ريما وينها؟....
قلت بهدوء:نايمه....وناظرت خالد اللي يناظرني...وبهدوء...مبروك خالد عليك ريم....
قال بهدوء:الله يبارك فيك....
قلت بهدوء:ما أوصيك ياخالد حطها بعيونك...مابغى أسمع ان صايبها ضيم منك.....ماعطيتك ريم الا وانا واثقه انك قدها
وقدود....ومابه احد يستاهلها غيرك....
شفت مشعل اللي نزل راسه...والكل التزم الصمت....ونايف ابتسامته الخبيثه زينت فمه....وخالد تمتم بتسلمين
وسكت....ناظرت ساعتي....وبهدوء:خالي ترا أبغى أروح معاك....
قال بهدوء:حياك...استأذنتي من أبوك؟....
ناظرت عمي بضيق....وبهدوء:ماهوب قايل شيء.....وبكرة أبغى أمشي الدمام....
قال بهدوء:ان شاء الله.....
قال عمي ناصر بهدوء:ليه وش عندك بالدمام؟.....
قالت ببرود:عندي حياتي كلها هناك.....ولفت على وليد....وسلمت عليه...لاتقطعني...بأشوف وجهك قريب.....ولفت على
نايف ووهي تحضنه....أنت عاد اللي لزوم تجي....وقربت من جدي وهي تبوس راسه.....وهمست له....بكلام خلاه
يضغط على عصاته بقوة....وسلمت على عماني....وفيصل يناظرها بتدقيق.....وناظرت ناصر...مدت يدها... وبجفا...
أشوف وجهك على خير....حضنها عمي بقوة....وحسيت قلبي طلع....لا تروحين تكفين لا....وطلعت مع خالها
وسلطان.....حسيت بضيقه من راحت...وجدي معصب...وديته لجناحه...أبغاه يتكلم وهو أبد....ولا كلمه...دخلت جناحي
وأنا متضايق....شفت نادية كاشخه بالقميص الأبيض الشفاف....والمكياج الصارخ...وبس شافتني جتني تجري...وهي
تحضني....تذكرتها لما حضنتني....وحضنها الدافي...ليه عمري ماحسيت بالدفا الا بحضنها؟....بعدت ناديه بقرف..وهي
انصدمت....وأنا مصرر على كل شيء....وبهدوء:اسمعي يابنت الناس...من بكرة تشيلين اغراضك...ولبيت أهلك....
سالت دموعها وانزلت عند رجليني:لاعزيز وربي اموت اذا تركتني....
بعدتها بقرف:كلمه وما أثنيها....من تطلع الشمس تطلعين من بيتي......وأنتي طا...
سدت حلقي بيدينها...وهي تهز لي راسها بلا...وتصيح...والكحل سال...ولعب بوجهها....بعدتها بقرف....وبحده:أنتي
طالق طالق طالق....
وطلعت وأنا أسمع صياحها...ودعاويها....وتحسبها علي....وأنا أقول يارب جنبني حوبتها....يارب.....




كنت بالغرفه أصيح...منقرفه من نفسي....ليه ياجدي؟ حرام والله حرام....تذكرت نظرة عيونه....ليه مصرين تهدموني
ليه؟.....قلت لك لا....مسحت دموعي والكحل السايل على وجهي.....وناظرت انعكاس صورتي بالمرايه....جريت
الفيوونكة من شعري بعنف وأنا أرميها بالأرض....طيب يابو النسوان....انت اللي جنيت على نفسك...أخذت روبي
ودخلت الحمام...بعد ماكذبت على خالي...قلت له بأخذ شور وأطلعه....سالت دموعي تحت الماي الساخن وانا اتذكر ثورة
ريم....صدمتني الغبيه تحسبني ميته على مشعل....بجد نرفزتني بتفكيره....وعاقبتها أسبوع كامل....تعذيب كامل...كانت
تكسر خاطري....بس علشان تتوب الخبله....مصدقه نفسها عايشه قصة حب...والله أن خالد يسواه....المهم طنشت ريم
اسبوع كامل....وانا لاهيه نفسي مشاير وطلعات مع أخواني...أدري قسيت عليها بس تستاهل....وصار يوم
الملكة...تكشخت كشخة عروس....وبس شفت وليد اللي يصفر لي ويتغزل فيني....وأنا أضحك عليه....ونوف أخذت
الدفتر علشان توقع ريم....بالأول ماكنت بأدخل...بس لما شفتهم طولوا....قلبي عورني...أدري بريم...أكثر انسانه مترددة
بالحياة....دخلت لها....ومن شافتني صاحت وهي تحضني....وقعت ونزلت تحت...ودانه وخلود....يتغزلون فيني...بس
دخلنا المجلس الكل انصدم....وعيونهم تأكلني أكل...طنشتهم وأبتسمت بوجه عمتي أم خالد...وهي تقرب لي وبحنيه:بسم
لله ...تبارك الرحمن....
البنات فتحوا فمهم....قالت بحنيه:حصنتي نفسك....
قلت بهدوء:ايه عمه....
ومسكت يدي وبدت تعرفني على النسوان....والبنات فاتحين فمهم...اللي مايعرفونه أني تقربت من عمتي....بسبب مرة
تقرب لمريم مرة خالي الأولى...تصير من خوال طليق عمتي....وتشاركنا بعداوتها....وصرنا ربع على ماقالوا...رغم اني
المره للامانه عمري ماشفتها....بس كنت أسمع مريموه الزفته تسولف لأمي قبل....فاستقليت هالنقطه....علشان امحي
العداوة اللي بيني وبين عمتي.....علشان ريم تعيش مرتاحه....وفعلا صرت قريبه من عمتي....وتأكدت من نظرتي
فيها....انها لساااان على الفاضي....وقلب مافيه أطيب منه.....نزلت ريومه بالزفه وأحس اني بأصيح...الحين ضمنت
حياتها....بقى أهم شيء وارتاح....حياة سلطان....بعدها دخلتها المجلس...وجاني اتصال من جدي يقولي خالك ينتظرك
عند المسبح....رحت طيران بدون تفكير....كنت مشتاقه له مووووت....صار لي أسبوع ماكلمته...يقولي أنتي
متغيره؟....وفيك شيء؟...وصايره تخبين عني؟.....تركتي الدراسه وسكت....وقعدت بالرياض وسكت...أبقى تفسير...لما
ماجاوبته سكر بوجهي...وصار مايدق أبد....رحت طيران ومانتبهت للبنيه العضليه الكبيرة...شوقي لخالي
أعماني...حضنته بقوة...وأنصدمت وانا أشوف الزقارة بيده...خالي جته فترة كان يدخن...وبعدها قطعه...ووعدنا انه
مايدخن...لأننا كنا صغار...وانا وسلطان كنا تقليد بخالي....وشفناه وهو يعمر زقاير...وحنا قلدناه...وقعدنا نشرب...يمكن
أسبوع كامل ...أدمنا أدمان....وسلطان كان يشرب أكثر مني...وصادنا خالي وزفنا...وصارخ علينا...وحلف عن
الدخان...وأنا حلفت عني وعن سلطان....سلطان كان يقعد بالليل يضرب راسه بالسرير....من وجع الراس...وأنا اظل
طول الليل سهرانه معاه....علشان مايعور راسه...وخفت أقول لخالي...كنت أغني لسلطان وأدلك راسه لما ينام....لحد
مانسى موضوع الزقاير بالمره....بعد ماحذرته وهددته انه يقرب لها...لأني عانيت معاه كثير...لأني كنت أشرب شوي
والباقي سلطان ياخذه....
المهم وقعدت أخرط وانصدمت لما لفيته لي....وطلع هو بوجهي....وثواني واستوعبت ان جدي يبغى يحطني قدام الأمر
الواقع....خاصه وهو شافي كاشخه وقعد يمدح فيني.....يبغاها شوفه شرعيه أجل....طيب ياجدي.....ناظرت بعيونه وأنا
اشوف الاعجاب طافح منه....حسيت بغضب.....وصورة طلال تطلع بين دموعي....وأحس ان حلمي بعد هاليوم بعد عني
ملايين الخطوات.....ثواني وقطع عيوونا المتشابكه صوت مشعل....جرني عزيز بسرعه وحطني ورا ظهره...وابتسمت
بسخريه..وأنا اسمعه يقول أهلي...بس وربي لأهينك علشان تكرهني....ضربته كف ورميت عليه كلام....وركضت
للبيت...وهو منصدم....بعدها دخلت غرفتي...مسحت مكياجي...وأنا أحاول ما انزل دموعي....جمعت أغراض وأغراض
سلطان...ودعت الغرفه...وطلعت وأنا انادي الخدم ببيت عزيزوه......ينزلوا الأغراض برا.....توجهت لبيت
ناصر...ورحت لغرفة ريم لقيتها مقفولة...ابتسمت ان شاء الله ربي يوفقك ويسعدك.....طلعت من بيت ناصر...واتصلت
على خالي...بعدها توجهت للمجلس...تنحنحت وثواني ونط سلطان وهو يحضني...وأنا اضحك....بعد مالبسته
ماشفته...دخلت وارتميت بحضن خالي...وأنا أحس بالأمان والراحه...الحين وبس....همست له:آسفه....
همس لي:آسف...
قعد يضحكني لما سلطان حضني من ورا....سلطان غيور علي كثير...وبعدها مناوشاتي مع وليد....وبعدها توصياتي
لخالد....وتحرشي بمشعل علشان يصير رجال...وقد أفعاله.....وبعدها طلعتي من قصر الناصر....ونظرات الزفت
تلاحقني...وجدي وغضبه...بعد ماهمست له"ذنبك كبير يالغالي....ماهقيتها منك...تطلعني لولد ولد وأنا كذا....لو قلت لي
كنت وافقت....وطلعت له بلبس ساتر...ترا الذنب برقبتك يايبه.."
وناصر اللي مايبغاني أطلع...وحزن أخواني....وطلعت وركبنا السيارة....وسلطان هو اللي يهرج...وانا وخالي ملتزمين
الصمت...لحد ماوصلنا الفندق...وطلب خالي لنا عشا...وتحججت اني بآخذ شور...دخلت الغرفة وقفلتها
وصحت..وبابتسامة استهزاء....والحين انا تحت الماي....طلعت وأنا ألف جسمي بالروب....لبست لي بيجامه برمودا
أسود...وبدي اصفر...سرحت شعري على السريع....وتركته منسدل علشان ينشف....رشيت لي عطر...وطلعت وأنا
ارسم ابتسامه....وأنط بحضن خالي...وأنا أضحك....وسلطان يضحك معاي....وخالي....مابغاه يشك بأي شي....لما
اسوي اللي ببالي....


انتهى هنا....
قراءة ممتعه....

اسطورة ! 15-03-12 03:34 AM

((30))


بعد أسبوعين...

**ريم وخالد...علاقه رائعه....خالد مال لها كثير....وعرف كل شيء عنها....وريم صارت تموت بشيء اسمه خالد...
عرف شخصيتها...وعجبته كثير....فرض سيطرته عليها....وعرف يوصل لقلبها.....ويعوض أشياء ناقصه كثير عندها...
**مشعل شعور كبير بالخسارة....والألم يحس فيه وهو يشوف فرحة خالد الواضحه بوجهه الهادئ....وشعور الندم يقتحمه
ويهاجمه كثير....وللحين يحس بعلاقته متوترة بينه وبين عمه ناصر...رغم ان عمه سامحه ويحاول مابين له....بس يحس
بعمه للحين قلبه مو صافي عليه.....وشيء كبير بينهم انكسر....وهالشيء يألمه كثير......وحتى نايف بعد....بس نايف
خف من نظراته اللي تموت بعد ماكلمه عزيز.....
**نايف يحس بجزء كبير منه ناقص....فقدها كثير...وفقد كلامها المريح كثيييير.....ويكلمها دايما وبشكل متواصل....
وللحين ينتظرها تنفذ وعدها له.....وتشيل العذاب اللي ساكن قلبه....وكبره سنين....وكله ثقه فيها....أما مشعل للحين حاس
بالاشمئزاز منه....أرخص أخته كثير....وقدامه....وصعبه كثير ياولد عمي.....بس حاول يتجنبه كثير....خاصه بعد كلام
عزيز....وهو احترام لعزيز اسفهه....وقاله يبلغه مابينهم لاسلام ولاكلام....لما الجرح يبرى.....وفرحان لريم...أن الله
عوضها بخالد....اللي الكل يحلف بأخلاقه وعقله.....ربي يرزق الجازي ونوف بمثله.....
**وليد حاس بالضياع....تعلق بسلطان كثير...كان نفس ظله....فقد فرارتهم هو وسلطان ونايف والجازي....كثير....حاس
بالوقت طويل مايمشي....وعلى اتصال معهم...وناوي بأقرب وقت يروح لهم....ويرافقه نايف طبعا....بس يتفرغون....
**ناصر...يحس بالعجز...اشتاق للجازي وسلطان كثير....وده يروح لهم بس خايف منها....ومن ردات فعلها
العنيفه....وخاصه بعد ما أعطى موافقته لأبوه وعزيز....وهو مقتنع بكلامهم....بس الله يستر لا تفجر فينا....ويحسبها
للحين ماتدري....وخايف بينه وبين نفسه يبلغها بالموضوع.....ومايبي ينجرح منها أكثر....يكفي جروحها اللي للحين تنزف منها....ترك هالمهمه لأبوه....وماينكر أنه فرحان لهم....ما أحد بيليق فيها الا عزيز....عساها بس تراضى....
**الجد بعد كلامها أصر انه مابه حد بيردعها غير ذيب الناصر"عزيز"....وماينكر احساسه بالذنب...وتسرعه لأول
مره...بأنه خلاهم يلتقون....وحال عزيز المتغير يعذبه....ويدعي ان راس العنيده يلين...وماتعند....يتوقع منها كل
شيء....وخاصه بعد كلامها اللي عوره.....وللمره المليون تصدمه....وبكل هدوء....وعرف أنها مره عن مليون
مره...وكلامها لو غيرها قايله له....والله يدفنه تحت الأرض....بس منها غير....والشوق لها ولسوالفها الحلوة يوجعه
كثير...وفرقاها هالأسبوع ذابحه....
**عزيز...حاس بالخوف كثير....هالبنت من طلعت بحياته قلبت الموازين فيها....ومن شافها استخف....صورتها ما
تفارقه لا ليل ولا نهار....يألمه تعلقه الكبير قدامها...وحلف انه بيخليها تمووت عليه....مثل ماهو يحبها.....لأول مرة
يحس انه ضعيف والسبب هي....كره كل النسوان ماغيرها....صارله عازب أسبوعبن بالتمام....وماأحد تجرأ يفتح معاه
موضوع طلاقه...وبلغت عمي ناصر...برغبتي بنته....وما فاتني ارتباكه وخوفه....اللي انتقل لي...معقوله
ترفض!!!.....الا اذا نوت موتها....ذيك الحزة قولوا لها ترفض....
**الجازي من ردت للدمام...وهي النهار هبال وضحك....والليل دموع وسهر وأرق...وألم دمر لها روحها.......وأفكار
بتنهيها قريب....تجاهلت جميع اتصالات جدها...وهي حاسه بغصه تذبحها ببشاعه....ونظرة عيونه المقززة...
مافارقتها.... وهي تشعر بالاشمئزاز......والهواجس مشغلتها عن الدنيا واللي فيها.....وأخذت قراراتها النهائيه من
أسبوع....والحسرة تحرق جوفها....والدموع ماتجف من عيونها....واصرارها زاد كثير....
**طلال...الفرح مو سايعه..... حبيبة قلبه ردت....كل يوم مطيح ببيتهم....وهو يتمنى يلمحها بس....بس مايلقى الا
الخيبه...بس يصبر نفسه انها رجعت....خاصه بعد خوفه اللي اقتحمه من ملكة ريم....قال الحين يملكوون لها...وأنا
أنتهي...دايم مأذي أنوار معاه....يبغاها تسليها علشان ماعاد تروح لهم......وخطبته تأجلت الا أجل غير مسمى....بس قرر
هاليومين بيخطبها غصب طيب.....واصراره عليها متملكه.....
**فيصل....حاس بعذابها....بس موقادر يتدخل...وهي مبعدته عن الموضوع...شعور الألم يذبحه...أنها تغيرت
كثير....من دخل ناصر حياتهم...حاول معاها مرة ومرتين وثلاث...بس النكران هو الجواب اللي يلقاه...لما يأس...لأنه
واثق انها اذا ماتبغى تقول مستحيل تقول.....لو تموت....تربية يدينه....من يقدر عليها....ماأحد يعرفها كثره....يدري انها
تعاني....بس مشكله لا كانت الضيقه بقلب الكتوم....ومابه أحد كتوم كثرها......الألم بعيونها وآثار السهر بعيونها تذبح
روحه.....الا ياجازي ياناصر....خلها تشكي منك والله لأذبحك....وأفكها من شرك.....والله خلني أتأكد أنك سبب
وجعها....مايردني عنك الا مووتك.....لو به موتي.....ومرتاح لخالد كثير.....عساه يعوض ريم....ويملأ الفراغ اللي
بحياتها....
**ناصر وشهد...سفرة شهر عسل جديد....حذفوا ولدهم على دانه...وراحوا سافروا....وهم متجاهلين تحلطمها
الكبير...وعصبيتها.....وهم مصممين على أنهم مايضيعون لحظه ثانيه بغبائهم اللي كان بيدمرهم....تصارحوا....وندم
ناصر...وحلف لها انه كان يمزح....وداوى الجرح بطريقته...^_^
**دانه...أمل لاح لها من البعيد....عزيز ليه طلق ناديه؟....عزيز حر الحين....مثلي....آآآآخ ياقلبي....وغرقت بأحلامها
اللي مافارقتها أبد....وشلون تفارقها؟....وبكل موقف يصير....يكبر بعينها....ويبين لها معنده الطيب....اللي مافيه
مثله.... رغم اشمئزازها اللي تظهره للكل.....بس ماهو الا ستار تستر روحها فيه....حب عزيز متمكن منها
كثير....وشلون مايتمكن....وهي ماتشوف من الرجال غيره....بكل موقف تكره نفسها مليون مره....انها مو من
نصيبه....ولولا الحيا والعيب....والله لتخطبه لروحها....مابه أحد يستاهل تعرض نفسها له....غير عزيز الناصر....لاخلا
منه ولاعدم......والحزن على مشعل مافارقها.....صحيح بالأول لامت الجازي....لما عرفت السالفه....بس تخيلت نفسها
بمكانها وعذرتها وعلاقتها ممتازة....سواء مع ريم أو الجازي....بس بقايا شوائب...مترسبه على علاقتها مع
الجازي....رغم انها متأكده أن الغلط راكب اخوها من راسه لساسه....بس ماهان عليها أخوها يتحمل التجريح
كله.....والألم اللي بعيوونه....وشخصيته المرحه....تغيرت لشخصيه ثانيه....يملاها البرود والهدوء والسرحان شوي.....

**بندر...العايش بين السما والأرض....لولا خوفه من أبوه وجده....كان جر أغراضه....وعلى أول طيارة....الحياة هنا
تتعبه كثير....كثير....كل شيء غير....تعود على الحريه....وهنا كتمه على روحه....يبغى يطير ويلقى الراحه بمكان
ثاني.....ينتمي له....
**نواف ومحمد...بنات ومغازل....وصياعه ودجه لآخر حد....وهم مو حاسبين حساب شيء....حالهم حال شبابنا
هالوقت....والمجمعات ملت منهم.....والكل متأزم من طبعهم.....
**سعاد حامل بالشهر الثاني....وفيصل فرحان كثير....وهي متضايقه...لأن جود توها صغيره....بس فيصل رافض فكرة
الموانع نهائيا....وتحاول تقنعه أنه يتركها تأكلها بعد ماتولد....ومصر يحقق حلم حياته....يقول لها أمنيتي بالحياة...
لامشيت بالارض...أدوس عيالي من كثرهم.....وبعد ما كسر خاطرها وهو يقولها ماحسيت بالأخوة عدل...فهد رجال
كبير من صغري....ومها كبيرة ومتزوجه....كنت أتمنى أخوان من عمري لي.....أسرارنا وحده....والجازي حاسه وراها
مصيبه....بس اكتفت بتهدية فيصل المنقهر عليها....وشايل همها.....والتزمت الصمت....لأنها تعرف الجازي مستحيل
تشكي أبد.....
**أنوار....شيء بالجازي صاير....قلبي يقولي....بس أنكرت....هالبنت من ردت مو طبيعيه...تفكر كثير....ونفسيتها
تعبانه....حتى سلطان اللي عمرها ماتعصب عليه صارت تعصب......والدراسه وتركتها...وصايرة غامضه وهاديه
كثير....أي غموض وهدوء؟....وأي عاصفه بيجيب؟....وطلال كل يوم مسوي لنا عرس بالبيت بيخطب...استخف...وأمي
صارلها شهرين وفوق ماتكلمه.....بس هو مصر على الجازي....وأبوي طفر منه....وحلف انه اذا فتح هالموضوع
معاه...مابيخطبها له طول عمره....والحمدلله انثبر....ويقعد يتحلطم عندي.....وكل يوم جارني لبيت عمي فيصل....وأنا
اترجى الجازي تنزل بس يشوفها....بس هي تعصب....وتصير ماتنزل تحت....لما يمل ويتأخر الوقت ويرووح......
وطلال حالته كاسرة خاطري كثير كثير.....
**شذى..تحس بالوحده اللي تخنقها....تحس بالوحده والكل حولها....والأفكار تأخذها لبعيد...والفكرة كل مالها تزيين
بعيونها....ويزيد اصرارها عليها....وعنادها.....وشوقها للجازي قوي....ماتوقعت انها تعلقت فيها كذا....دايما تكلمها
بشكل شبه يومي.....والعلاقه بينهم تقوت كثير.....
**مها الهم اللي بعيون الجازي يذبحها....بنتي ماهيب بنتي....بنتي متبدله....الهم بعيونها مايفارقها...وطبعها الصعب....
صاير ماينطاق....ودايما حابسه نفسها بغرفتها.....طول النهار تحاول تخدعنا بضحكها وسوالفها....وهبالها....بس
ماقدرت تقنعني......حتى سلطان صارت ماتهتم فيه مثل أول....أحس خيالها سارح....وشاغل بالها شيء....ربي يستر
منه...بنتي مو قليلة شر...وماهيب خاليه.....همها نساني ريم وفرحتها....الله يستر منك يابنت بطني......





قعد عمي وهو يزفر بعصبيه....والكل يهديه.....ووليد المنقهر يناظره بضيق......والكل التزم الصمت....والنسوان خافوا
من شكل عمي اللي معصب....قال خالد بهدوء:ريم جيبي ماي لأبوك.....
راحت ريم والخوف بعيونها بسرعه....شرب عمي وهو يزفر بقهر....وأم وليد تصيح:ياويلي على وليدي مالقتوه.....
صرخ عمي ناصر:الله لايرده...الكلب...والله بس أشوفه لأذبحه.....صار رجال....يطلع من البيت البزر...أنا
أعلمه....وبعصبيه....وان سمعتك جايبه سيرته....ببيتي مايصير لك طيب....
صاحت ام وليد ونوف....وريم راحت لهم تركض وهي تصيح....وتهديهم.....قال جدي بهدوء:تعوذ من ابليس....عزيز
دورتوا بالمستشفيات والمراكز....
قلت بضيق:ماخلينا شيء....ياجدي....ماله أثر......
قال وليد بقهر:أووووووووووووووف.......
وعمي يتنفس بغضب وهو يتوعد فيه.....قال جدي بضيق:وأنت ليه ضاربه.؟.....
قال عمي بصراخ:يستاهل الرخمه....ماسك ولد أطول منه ومتضارب معاه...ومدخله المستشفى.....وأبو الولد جاني
يتشكى منه بمجلسنا...يبا جارنا أبو سعود....يقولي فكني من شر ولدك.....ولما سألته قدام الرجال....وانا مكذب
الرجال....قلت نايف مستحيل يضرب.....أنت ضاربه.....يقولي ببرود.....ايه....بس حسافه مامات...بس دخل
المشفى....المرة الجايه...ادخله قبره ان شاء الله....وناظر الرجال....بلغ ولدك.....وأنا تنرفزت منه وضربته قدام
الناس.....ولولا عزيز اللي مسكني عنه...كنت دافنه بأرضه.....
كنت منصدم عمر نايف ماكان عنيف كذا....والولد اللي ضاربه أكبر منه....تقريبا عمره 26سنه...وضخم لما زرناه
بالمشفى....شلون قدر عليه نايف القصير والنحيف؟.....خاصه مع ضخامة الولد...وانصدمت من وجه الولد وهو متكسر
تكسير....يده مكسورة....وراسه مخيط...وعيونه وارمه.....فيه سر....نايف طول عمره بارد....وهادئ......
زفر جدي بضيق:الحين ذا وين نلقاه؟.....لا يروح يسوي لنا مصيبه بعد.....
شهقت نوف بسرعه....الكل التفت لها....قالت بخوف:يمكن راح لجوجو....
بسرعه....قال عمي ناصر:اتصل عليه....وحطه اسبيكر....وربي اذا رايح للدمام اكفر فيه....بس لاتبين لها شيء.....اذا
ماتدري لاتقول لها.....
اتصل وليد مره ومرتين وثلاث......وجانا صوتها المبحوح:هلااااا......
قال وليد بلهفه:هلا والله....شلوونك؟....أخبارك؟.....
قالت ببرود:بخير....شلونك أنت؟.....
قلت بسرعه:الحمدلله بخير.....وبغباء...غريبه ماسألتي عن نايف.....
قالت باستهزاء:وليه أسأل عن أخباره؟....وأنتم متصلين بتعرفون أخباره....الكل انصدم....وكملت ببرود....لا تحاول
تكذب علي مرة ثانيه....وتحاول انك تجر مني سوالف.....
خطف عمي ناصر الجوال من يد وليد....وقال بعصبيه:جازي خليه عندك...الحين بجي وأوريه قدره الخسيس....
قالت بحده:مالخسيس....الا الكلب اللي نايم بالمستشفى.....وزين ماسوى أخوي فيه.....وخيره بالأيام الجايه بيوصله
النذل...
الكل انصدم....وسكت...وعمي عيونه طلعت....قالت بنفس الحده:ونصيحه لوجه الله....لاتوريني وجهك....لأني والله
ماراح ارحمك وقتها صدقني....وبهمس...تدري شنو كنت أتمنى لما شفت نايف....وهو يتصل علي....وشفته بالمطار....
الكل سكت....همس عمي ناصر:ايش؟.....
همست بضيق:تمنيتك قدامي....وبدال الكف اللي عطيته نايف....أعطيك كفوف....كود تشفي قهري منك....
الكل سكت.....قالت ببرود:من يوم يومك متسرع.....وتصدق الناس...وتظلم عيالك وتكسرهم....وبألم...ليه تكسره قدام
الكل؟....ليه ماسألته عن السبب؟....ليه تصدق فيه كلام الناس؟.....وبأسف....صدقني لو سمعت السبب....كان رفعت
راسك بين الناس....وقلت تراه ولدي....
قال بهمس نادم:وشو السبب؟....
قالت بحده صدمت الكل...:مالك حق تعرفه....فقدت هالحق من مديت يدك عليه قدام الكل......وصغرت قدره...صغر
الله....
واقطعت كلامها....وهي تزفر....قالت بضيق:لكذا اقولك....مابغى أشوف وجهك هاليومين...ونايف لا هدأ
بيرجع....عطني وليد....أخذ وليد السماعه....وبحنيه:جوجو كيفه الحين؟....
قالت بحنيه:لاتخاف بخير....بس يبغى له وقت يهدأ....وبألم...مجروح أخوك يانايف كثير....
قال باستفسار:هو عندك الحين....
قالت بهدوء:ايه هو وسلطان قاعدين يسولفون....
قال بغيره مصطنعه:بينام عندكم....
ضحكت:ايه...حره على قلبك...نيوف عندي....وبهدوء:أمك كيفها....
قال بضيق:والله تصيح...هذي هي عندي....وبلهفه...بكلمه هو عندك....
قالت بضيق:مايقدر يكلم احد....عطني أمك....
ردت ام وليد....ومن بين دموعها:طمنيني ياجازي تكفين....
قالت بحنيه:والله بخير....لاتخافين...يتغلى عليك ياخاله....شكل الشوق لي....خلاه يسوي مصيبه ويجيني....
الكل ابتسم من كلامها...ومن كذبتها البيضا....وأسلوبها الراقي مع ام وليد...قالت بحنيه:تكفين يايمه أبغى أكلمه...
سكتت شوي....وبهدوء:نايم ياخاله...تدرين تعب الطريق...وبس جاء نام...بس وعد من يصحى بخليه يكلمك....
سمعنا صوت سلطان وضحكته...وهو يسولف بحماس....وبعدها سكت....زفرت ام وليد بضيق....وبهدوء:بأمانتك نايف
ياجازي....
قالت بعتب:افا عليك ياخاله....ماهقيتها منك....توصيني على اخوي..اللي أغلى من عيوني....وكلها أيام وبيكون عندك ان
شاء الله....بس نفسه يغير جو.....
قام جدي واخذ الجوال من أم وليد وبهدوء:جااازي...
سكتت وأنا نزلت راسي....وتشوقت أسمع كلامها مع جدي.....من شفتها وهي مزاعله جدي....جدي صارحني بأنه ندم
وتهور وتعجل...وأنا أقول بداخلي ليتك متهور من زمان ياجد....انصدمت من ضيق جدي عليها....وفقدها الكبير الواضح
عليه....وابتسمت بحب....من يشوفك ومايحبك...كل شيء فيك غير...غير....
ردت بجديه:هلا يبه....
قال بعتب:هنت عليك يالغاليه كل هالأيام تقطعيني.....
قالت بعتب أكبر:مثل ماهنت عليك يالغالي....وبصدق....وماقطعتك الا لأني للحين متضايقه منك....وماودي أغلط بالكلام
معك.....
الكل انصدم....وأنا ابتسمت وأنا منزل راسي....وربي قويه....قويه كثير....قال جدي بهدوء:سامحيني يابوك....أنا اعترف
تسرعت كثير....وهذا من حبي لك وأنتي أكثر وحده تدرين....وكل ذا لمصلحتك...
تنهدت بألم:بس مو بهالطريقه يابوي....مو بهالطريقه أبد.....
قطعت كلامها...لما سمعنا صوت فيصل:السلام عليكم...وهذا العشا للشيخ نايف..والله تو ماتبارك البيت....جوجو روحي
جيبي الباقي أنتي وسلطون.......من أمك ....وتعالي تعشي معانا....
قالت بهدوء:تصبح على خير يايبه...وسلم على اللي عندك....تصبح على خير...
وسكرت بهدوء...زفر جدي وهو يمسح وجهه بألم.....قال عمي ناصر باستغراب:ليه يبه زعلانه عليك بعد؟....
قال جدي بندم وهو يناظرني:معها حق يابوك....غلطت من غير قصد مني....
قام عمي ناصر وبهدوء:أنا بمشي للدمام على الفجر....
قال جدي بحده:اقضب ارضك....ولا تجيب المشاكل لنا ولنفسك....
قال بعصبيه:يبه...بروح أجيب ولدي...وأشوف عيالي....وبعناد...وولدي مابغاه يجلس ببيتهم....
قال بحده:والله ولدك مالقى الراح هالا ببيتهم....ولاتفشل روحك وتفشلنا....ترى خالها مايدري للحين بكل شيء....ولادرى
بتصير مشاكل مالها اول ولا آخر....وولدك بيرجع لك....وأنا متأكد أنه مهوب غلطان...بس عجلتك الله يهديك.....هي
السبب.....
قال بضيق:يبه غيرت رايك...وأنت كنت معاي....
قال بحده:أنا مع الحق....وهي دومها مع الحق....ولو نايف غلطان قالت انه غلطان.....ولف على وليد...جهز
نفسك...وروح لأخوك...وتروحون تحجزون فندق....لما يهدا أخوك......
فرح وليد وهو مو مصدق....وباس راس جدي:ربي يخليك لي....وصرخ بنوف...قومي جهزي جنطتي....وكثري لي
ملابس....
صرخ ابوه:ليه ناوي تطول؟....
قال بفرح:أكيد...الدمام ماتطوف.....ونايف لا زعل أقشر...ورفع الجوال....وبفرح...جوجو جهزي وعدك...ترا اليوم
باذن الله أنا عندكم.....وبخوف...هي لاتعصبين....بس أنا وجع....وبرومنسيه وهو يمسك قلبه....ياويل قلبي على
هالضحكه....أذووووووب أنا....وشهق بصدمه....وهو يناظر الجوال....وبصدمه وغباء وهو يناظرنا...الكلبه سكرت
بوجهي....
الكل انفجر ضحك....حتى عمي ناصر ابتسم....وجدي بانت ثناياه من الضحك....على وجه وليد الغبي....وتذكر
ملابسه...وقال:الحين نوفوه الخبله....تلعب بأغرضي....
وركض على السلم....وهو يلحق نوف.....حسدته كثير....اشتقت لها...احس قعداتنا ممله بدونها....رغم انها كانت تجلس
ساكته...والا تجرح عمي ناصر...والا تسولف مع أخوانها....بس حضورها كان مالي الكلام....تذكرت كلامها لما فشلت
عمتي ام خالد وناديه....وهم يعيبون على مره....عمتي كانت تبغى تخطبها لخالد....ورغم مستواهم العالي....الا ان عمتي
ألغت هالفكرة من درت أن أخوها يشتغل بياع خضره.....ومستغني عن أموال أبوه وهو مصر على تكوين نفسه بنفسه...
كانت ساكته....الكل مستغرب من تفكير هالولد....ولامه أنه جايب الشقا لروحه....الا لما قطعنا صوتها الهادئ:بالعكس أنا
تعجبني شخصيته كثير....
قال وليد باستنكار:من صدقك....وبضيق....ربي ومنعم علي....ليه أعيش روحي بالشقا؟....
قالت بابتسامه وصوتها المبحوح زادت بحته من الحماس....وصارت نبرته تذبح:هذي ياخوي عزة النفس....وتكوين
الذات...بجد هذا الرجال اللي تحطه على يمناك ولاتخاف جور الزمان.....ماذل روحه حتى لمال هو أكثر الناس له حق
فيه.....بس رجولته منعته....وخلته يبدأ من العدم.....بجد شخصيته وموقفه أعجبني كثير.....وكبره بعيني كثير....ربي
يرزقه ويزيده من خيره.....وبتحدي...وبيني وبينكم الأيام...اذ ماكبر وصار من أعظم الناس.....
بوقتها انصدمت منها كثير....والكل استغرب منها....وجدي ناظرها بفخر....قال وليد باقتناع:يمكن...كل شيء جايز....
وتفرعت السوالف...وأنا عيوني عليها....نظراتها لسلطان اللي كأنها ماتشوف غيره....لمعة عيونها والحب الكبير بس
تطالع له....حسيت برجفه بقلبي...بس كنت منكر كل شيء....سوالفها الهادية مع نايف الهادي....حركات يدينها....مسحت
وجهي بارهاق.....وأنتبهت لمشعل اللي يناديني.....وطاحت عيوني بعيون دانه....عطيتها نظرة غضب....وهي نزلت
راسها بألم....ابتسمت بداخلي بألم....عمري ماكنت لك....ولا بكون...انا وقلبي حر وخضر ومابه أحد....خفت عليك من
الجرح...كنت بأخذك وأنا أشوف الحب بعيونك.....بس خفت عليك من الوجع....وأني مستحيل ماراح أتزوج عليك...لأني
متأكد وواثق....انك مو لي أبد....ولابعمرنا راح نتوافق....أما الحين مستحيل ومن سابع المستحيلات....مجرد التفكير
فيك...خاصه بعد مامتلأ قلبي....والعشق تعمقت بذاتي....عسى ربي يرزقك باللي أحسن مني...وينسيك وجعك مني....يا
اخت الغالي....ومسكت قلبي والشوق راث عبي رثيعه.....هذا فراق أسبوعين وعمل فيك هالعمايل....وش سوت فيك بنت
ناصر....ياولد حمد؟......


اليوم صارت مصيبه....نايف هرب من البيت....دخل اخذ ملابسه....وهو معصب...وطلع وخالتي أم وليد انهبلت...وهو
مارد على أحد....دزني وانا احاول أمسكه...وطلع...وبعدها جاء الكل....وعرفنا أن ابوي ضاربه....لأنه ضارب
رجال...والرجال منوم بالمستشفى...انصدمت معقوله نايف قوي.....نايف قصير ونحيف حيل....وأبوي يتوعد ويتهدد
عليه....وأم وليد تصيح....بعدها الكل طلع يدوره...ومابقى غير ابوي وجدي وعماني....وأبوي متحلف الا يذبحه....وعلى
الساعه وحده ونص بالليل الشباب ردوا....والخيبه مرسومه على وجيهم....ونايف ماله أثر أبد...أبوي ثار
وعصب....ونايف من الساعه أربع العصر مختفي....خالد قالي أجيب ماي لأبوي....جبت له....وأم وليد ونوف
يصيحون...صحت معاهم...والله أنا احبه كثير....خاصه بعد موقفه وكلامه مع خالد بيوم الملكه...صحيح أستحي منه
واخجل....وما أتجرأ اسولف معاه براحه مع وليد....اللي أمزح معاه عادي....بس نايف أحس اني أهابه كثير....وبعدها
قالت نوف: يمكن عند الجازي...
وماصدقوا خبر...اتصلوا على الجازي...وأنا تاكدت انه عندها...من قالت:ألو....وبعدها كلامها مع ابوي القوي...وحنيتها
مع ام وليد...اللي انصدمت منها.....وانصدمت لما جدي اعتذر منها....وبعدها سكرت....وكلام جدي اللي تضايق....وهو
يمنع أبوي يروح الدمام...ولما قال لوليد :تروح انت....فرحت....وخططت أروح مع وليد....اشتقت لأمي كثير....كتبت
مسج لخالد..."أمممم...ممكن أروح مع وليد لأمي...."....شفته قرى المسج....ورفع راسه لي وابتسامته بخده....وثواني
وجاني رده"أمممم....تعني شنو؟....حيرتيني معاك....بعديها لك هالمرة....تقدرين تروحين....بس اذا هان عليك
خلودي....لأني مخطط اليوم نطلع....اذا لي خاطر عندك تبقين.....لأني ماطيق الرياض بدونك.....واذا تبغين
تروحين...روحي درب السلامه.....ماقدر امنع حبيبتي واقولها لا...."
بس وصلني مسجه....حضنت الجوال لصدري بلا شعور...وطاحت عيوني على وجهه وهو حابس الضحكه....نزلت
عيوني...وأنا كل مافيني ينطق بحب هالأنسان وعشقه....اللي نصبني ملكه....كتبت بلا شعور وبتهور"مالي بالروحه...دام
خلودي مايبغاني ابعد عنه....وأنا أشتري ساعات قربي منه....بعمري كله...."
ضحك بسعاده...والكل ناظره...وانا خجلت كثير....قالت أمه باستغراب:علامك انهبلت؟....
قال بخجل وهو يحك راسه:ها...لا...وبغباء...بس وصلتني نكته....
حبست الضحكه...ورفعت راسي...وطاحت عيوني بعيون دانه...وهي تلعب لي بحواجبها....وخلود ونجد
يضحكون...لفيت بسرعه....وطاحت عيوني بعيون مشعل....وهو يناظرني بنظرة غريبه....صديت بسرعه....وتعلقت
عيوني بعيون خالد المبتسمه.....وابتسمت من تحت نقابي....وأنا نسيت الكل...دام خالد معاي....مالي ومالهم...ومال الدنيا
كلها....خالد أغناني عن الكل...انتبهت لصوت المسج بجوالي وفتحته"عسى ربي لايحرمني هالعيون الحلوة.....بكرة
جهزي روحك....بنطلع نتعشى مع بعض...تصبحين على خير...."
وثواني واستأذنوا الكل...وطلعوا...ووليد ودعنا وطلع مع مشعل وعزيز....بعد ماحجز له عزيز تذكره ...وبعد ثلاث ساعات طيارته للدمام....والفرحه تشع من عيونه.....

اسطورة ! 15-03-12 03:35 AM

((31))


تعشينا....وفتحت الغرفه اللي قريبه من المجلس....ومفروشه....وفيها سرير كبير....خالي حاطها هنا....علشان عيال
خالي فهد...اذا سافر...ينامون فيها....بدون لايضايقون أحد.....خلت الخدم ينظفونها....ويدخلون جنطة نايف
فيها....وبخرتها....بالأول كان مصر يروح لفندق...بس حلفنا عليه أنا وخالي.....ودخلت عليه ووجه باين عليه
التعب...والضغط النفسي اللي واجهه....ويسولف مع خالي....اللي ارتاح له كثير....خالي معجب فيه كثير....ويقول حبيته
لأنه يذكرني فيك كثير....وفرحه سلطان فيه...ياويل قلبي لو تشفونه....طار بالمطار له...وهو يحظنه...والكل بالمطار
يطالعهم...وطول سلطان وقصر نايف....وشلون حاضنين بعض بلهفه....واللي يشوفهم يقول متفارقين أعوام...ونايف
بحجمه كأنه ولد لسلطان.....وسلطان ازعجنا...وضيع نفسه بالمطار يدور وليد...وغصب لقينه....وحن علينا لما صدع
روسنا وهو يبغى وليد....تركنا خالي بعد ماقهوى نايف شوي...بعد ماحس بضيق نايف.....وأنا قلبي ناغزني كثير...من
كلمني حسيت مصيبه صايره.....بس طلع خالي ماصدقت...مسكت يده...وضغطت عليه:شفيك ياقلبي؟....
وبسرعه نزلت دموعه....وسلطان تصنم...حضنته بقوة...وأنا ابتسم بهدوء لسلطان...وأطمنه بعيوني....مابغاه يرتبك....
غمضت عيوني بألم...وأنا أتوعد باللي مضايقه...ياويل ويله مني....والله مثل مانزل دموعه الغاليه...لأنزل
دم عيونه....ضغطت عليه...أبيه يهدى...وأنا احس بروحي تتقطع من دموعه اللي غرقت البدي حقي....والألم من حضنه
القوي يوجعني...دخل خالي وانصدم...أشرت له بعيوني يطلع...قبل لايحس نايف...وفعلا طلع بسرعه...ومارجع...لما
هدأ....وقالي السالفه بألم....والسالفه مثل عادته كان يمشي بهدوء....ويفتر على رجلينه....سمع صوت
بكي...وضرب...بزاويه قريبه....ركض لها....شاف بنت تقريبا بعمر نوف او اكبر....وولد جارهم يحاول يتعدى
عليها....وهو سكران....والبنت شعرها طالع...ومنتف....وتصيح بقوة وهو يحاول يجر عباتها....هذا الكلام على الساعه
وحده الظهر والناس نايمه....جاء له بسرعه...وهو يشوف حديده مرميه على الأرض....حس الدم فار براسه....ضربه بلا
رحمه والبنت تصيح...كسره تكسير....وصد عن البنت ورمى شماغه عليه....وقالها تلبسه وتستر روحها....وغطت
روحها...وعباتها كلها تراب....وهي تدعي له وتشكره...قالها وين بيتكم؟...قالت له:قريب...من هنا...انصدم لما عرف
انها من بيت جيرانهم...وهي بنت ابو أحمد....رفيق عمه أبو تركي كثير....قالت له:أنت ولد ناصر؟....
قالها:مو مهم....وربي يستر عليك....روحي يابنت الحلال لبيت اهلك....ولاعاد تطلعين بروحك.....وأنا بروح أشوف
المصيبه هذاك....
راح اتصل على سايقهم...وركبه بالسيارة هو والسايق....ورماه ببيت أهله....وراح يتغدا بالمطعم......وبعدها جية أبو
الولد...ولما ضربه ناصر....وأنا انقهرت....شكلك ماحرمت ياناصر....طيب....تمنيته قدامي...وأثور فيه...من حطه بين
يديني بس....كل ماله ويصغر بعيني....وبعدها جاني......وقعدنا نسولف بعد ماحسيته ارتاح....وأنا وعدته انم احد بيقرب
له...حتى لو كان ناصر....شفت اتصال وليد...والخوف بعيون نايف....قال بصوت مرتجف:لاتقولين اني أنا هنا...والله
ماروح معهم....
قلت بثقه:وربي ماتطلع من هالبيت ....الا على جثتي....وبمرح....الا اذا أنت بتروح فهذا شيء ثاني....وبجديه...بس لازم
يعرفون أنك هنا....لأن الهروب مو حل....ولأن كل الحق معاك....بس لازم ماتخليهم يمسكون عليك الخطأ....بأنك داج
ومتهور....وتقلقهم وتقلق أمك المسكينه....
شفت ابتسامته الصفرا...باقتناع:أوكي...قوليلهم...بس مابقى اكلم احد....
أشرت له على عيوني...ورديت على وليد....ومن صوتها وسؤاله....كتمت الضحكه بداخلي....ياحليله بيجر يعني مني
سوالف...بدون لايخبرني....ياحليلك ياوليد....بعدها سمعت صوت ناصر...وماخليت كلمه بخاطري...بس ولو ماشفى
غليلي منه....وبعدها وليد...وبعده أم وليد...كسر خاطري وانا اشوف اللهفه بعيونه لأمه....كلمتها وهديتها...ولما طلبت
نايف...ناظرته وهو يهز راسه بلا...وسلطان يضحك ويسولف يحسب نايف يسولف معاه ويقوله لا.....يعني مو مصدق
اللي قاله.....سكته نايف...وأنا قلت لها أنه نايم....بعدها وصلني صوت جدي....وغمضت عيوني بألم....مابغاه
أكلمه...طول هالفترة...أنا هربانه منه....أبي أفكر بدون ضغوط....علشان ما أطيح أبد....وأتوجع....وكل قراراتي....اللي
قررتها...تراجعت عنها من سمع صوته....عاتبته بخفه....ومافاتتني نبرة الندم اللي بصوته....وكسر خاطري....بس اللي
سواه كبير...كبير حيل....هدم لي جميع أحلامي....ولوى ذراعي...ايه لوى ذراعي كثير مو شوي....وحطني بخيارين
وبس....أقدر أوافق على عزيز وأقرد حالي وأهدم حلمي مع طلال.....واقدر أرفضه...وأربح طلال...وأخسر.....
نفضت الأفكار...وأنا أسمع صوت نايف وهو يقول لي:تكفين جوجو طفي النور...لو ماعليك أمر...هلكان
تعب....وجوعان نوم.....
هزيت راسي بايه...وطفيت النور...وسكرت الباب....وطلعت أنا وسلطان....شفت الفضول بعيون خالي....بس استأذنت
منه خاصه أن الحين صارت الساعه أربع...وسلطان داخ....أخذته بدلت ملابسه...وبس حط راسه على المخده....راح
بسابع نومه....غطيته وبسته برقه....وبحب...بتحمل كل شيء علشانك وبس....وولعت الأبجورة....وطفيت
النور...واندسيت بسريري....جريت لحافي...وعيوني لمعت بالظلام....وبلعت دموعي....بعد اليوم...مابه شيء يستاهل
دموعي أبد.....أبد....عمري ماراح أنزلها لو ايش ماصار....أهم شيء سلطان بخير ومرتاح....والباقي ملحوق
عليه....ملحوق يالجازي.....ورحت أنسج بأفكاري اللي انحاست....ولأول مرة...أستبدل فكرتي بفكرة ثانيه...لأن الأولى
واثقه الحين من فشلها...أبحرت ببحر أحلامي وافكاري....وطلال وجه كل دقيقه ينط بوجهي....بملامحه الناعمه
البشوشه...وجسمه وطوله....وأناقته اللي دايما تلفت نظري....ريحة عطره...تنسيفته.....تذكرت روحاته وجياته اللي الكل
شاك فيها.....يابعد قلبي فاضح روحه.....ياعساني ما افقدك يالغالي....تذكرت وأنا أراقبه من شباك غرفة ريم...وهو
يناظر شباكي بلهفه.....أدري صدي وجفاي يذبحك....بس اعذرني يالغالي...اعذرني....لو تدري بهمومي....
وجروحي...كان انهبلت.....لكذا بعدت...أقدر أمثل قدام الكل الا أنت...لو شفتك ما راح أقدر أمسك نفسي....اني أرتمي
بحضنك...وأصيح....أصيح نفسي وأصيحك....تذكرت لما زلت انوار وهي تقولي....أن أمها ماتكلمه...لأنه
بيخطبني...وخالي فهد موافق......بسيطه يا أم طلال....متحمل كل ذا علشاني....متحمل زعل أمك لخاطري....أدري وش
كثر تحب أمك؟....معقوله حبك لي خلاك تتحمل كل ذا....بس وربي ماكون حبيبتك....أن ماندمت أمك....ودفعتها ثمن
هجرها لك وزعلها....وكلامها اللي قالته عني....من عيونها......



من ضربت الصبي الحقير....ووصلت البنت لبيتهم...انصدمت من معرفتها فيني....بعدها أخذت الزفت...ورميته عند باب
بيتهم...وتفلت بوجهه...قدام اخوه اللي عمره 9سنوات....وهو واقف منرعب....وطلعت...أتغدى....أحس بتعب
كبير....اليوم بذلت مجهود كبير....بعدها جاني اتصال وبس رديت وصلني صوته الحاد:ربع ساعه...ألقاك مزروع
بالمجلس قدامي.....وسكر بوجهي.....زفرت بضيق.....المشاكل موراضيه تخليني....قمت وأنا أجر رجليني...توجهت
للبيت....وبس دخلت...طاحت عيوني بعيون ابوي الغاضب...وبعده بعيون جارني...وهو يناظرني بحقد وقهر.....تنهدت
بضيق....ارحموني....والله حيلي مهدود.....سمعت الرجال وهو يكلم ابوي....ويقوله اني جيتك بعد مابلغني ولدي
الصغير....ان ولدك هو اللي رامي ولدي بالبيت....تاكدت أن السالفه انقلبت...الرجال ذا شايب طيب....وأبوي
يعرفه...لكذا مابلغ الشرطه....لخاطر جدي وابوي وعماني....ابتسمت باستهتزاء...وأنا ساكت....دخيل امك بلغ....أقصاه
يوم وطالع غصب عنك...وعن خشمك.....بس اللي نرفزني نظرات الاحتقار والكره من ابوي....وهو معصب علي...قلت
كلمتين وللحين أرددهن....لو كان اللي صار صار لوحده من خواتي....والله لأذبحه....وماني ناشد عن شي...ماحسيت الا
بكف أبوي الحامي...وأنا أطيح على الأرض....ناظرته بلوم...وعزيز ماسكه....وهو يبي يفلت روحه ويضربني
بعد...وخالد ومشعل يقوموني بحنيه....ناظرته بلوم....ليه تصغرني وتكسرني ليه؟....الا هذي يابوي كل شيء.....اتحمله
منك الا ذي...نفضت يدينهم بقهر...ورفعت راسي بثقه...وطلعت من المجلس....وأنا ماشوف الدرب قدامي...وعيال
عمامي يركضون وراي....تجاهلتهم...دخلت البيت وأمي بس شافت وجهي ركضت وراي...أخذت اغراضي...وحطيتهم
بجنطه...وأخذت فلوس كنت مجمعهم...وطلعت وأمي تصيح تترجاني أوقف....وبنات عمامي وحريمهم كانوا
عندنا...أخذت جنطتي...وركبت السيارة وتوجهت للمطار...حجزت على أول طيارة...الكل كان حارقني اتصالات...وليد
وعيال عمي...دزيت لها مسج"ساعتين واستقبليني بالمطار....ضروري....بقفل جوالي الحي..."وقفلت جوالي...وأنا
مانزلت لي دمعه....وفيني قهر....ودي أفجره على هالدنيا...ركبت الطيارة...وبس نزلت من الطيارة...لمحت
سلطان...اللي بس شافني ركض لي...وحضني بقوة وفرح....حسيت بالفرحه من ترحيبه بي....لميته بقوة...وأنا ودي
أدخل جواه....وماني معبر نظرات الكل اللي بالمطار....سلمت على فيصل وجوجو...ورحنا لبيتهم....جلسنا
شوي...وطلبت فيصل يحجز لي بفندق....وفيصل رفض وحرم...والجازي أصرت وعندت...جلسست وانا احس
بالخجل,,,تقهوينا وطلع فيصل....وبس حسيت بيدها الدافيه تضغط علي بحنيه..وتسألني بلهفه وش فيني؟.....كل البرود
اللي كنت متصنعته..زال...وانفجرت وانا بحضنها.....ودموعي سالت...بلاخجل...وأنا اللي امي وهي أمي ماشافت
دمعي...بس هي غير...هي الوحيده اللي أقدر أكون معاه على طبيعتها....ضغطت علي بحنيه....تهديني....ولما
هديت...قلت لها وأنا بحضنها كل شيء صار...حسيت بتصلبها لما قلت لها عن كف ناصر....وهي وعدتني انها بتوقف
معاي....اتصل وليد وانرعبت....أبوي بس يدري اني هنا بيجي....ووالله أنا مابغاه يجرحني اكثر...أخاف من كثر
الجروح أكرهه....وأنا مابغى اجرحه أبد...رجيتها ماترد....بس كلامها العاقل....كبرها بعيوني أكثر من ماهي كبيره....
وحسيت اني محظوظ بهالأخت....اللي تنحط على الجرح يبرى...كلمت وليد وانا أحاول الهي نفسي مع سلطان...وأنا
واثق أني مابطلع من هالبيت الا بكيفي ومتى مابغيت...بعد ماوعدتني....وبعدها كلامها لأبوي القوي....وبعدها كلامها
لأمي...حسيت بالغصه...وأنا ارفض أكلمها.....مابغى أنفضح بضعفي قدامها....وأنا مصدر قوتها...كفايه ضعفي قدام
الجازي اليوم.....بلعت غصتي ودموعي.....كفايه ياعين....تهلين دمعي...سمعت كلامها لجدي....ونطت
عيوني....معقوله تكلم جدي بهالطريقه....عزالله انه البنت ماتخاف أبد....وبفضول...وش اللي سواه جدي وزعلها...وهم
اللي كانوا سمن على عسل....وقطعني من أفكاري....خالهم وهو جايب السفرة...وأمر الجازي وسلطان يجيبون
الباقي....وهو يرحب فيني....حسيت بالخجل والاحترام من طيب هالشخص....المفروض على سوات أبوي
بأخته...يقضبني الباب....انصدمت وانا أشوف علاقتهم القويه....ومالمت الجازي لحبها لها....شفت التفاهم والصراحه
الكبيرة بينهم...كانوا يتناقشون بكل شيء....وبكل أسلوب واريحيه....بعدها قومتني الجازي علشان انام...وانصدمت من
الغرفه اللي قريبه من المجلس....كانت ناعمة وراقيه كثير....بدلت ملابسي....وناظرت الجازي....وأنا للحين منصدم من
شبها من امها الواضح....بس جازي أحلى كثير.....انصدمت من طيبة أمهم...وبس سلمت طلعت....وأنا أقارن بينها وبين
أمي؟....نفضت الأفكار ذي من بالي....لأنها بتزيد ضيقي....شفت سلطان اللي ماسك يد الجازي ويناظرها وهو دايخ
نوم...والجازي سرحانه...نبهتها...وطلعت وسكرت الباب....وحسيت بالوحشه....وسالت دموعي بالظلام.....ياقساة قلبك
يايبه....ربي يسامحك.....ربي يسامحك........وانتظر وليد لأنه بيجي اليوم......


ببيت الشعر جالسين...حوالين النار...لابس فروتي ومتغطي فيها....ومشعل جالس يلعب بالنار بعصاة معاه...وكلن
بهمه....اليوم حاس بشوق فضيع لها....كنت أحسب أن صوتها بيريح قلبي الملهوف....ماهقيت ان صوتها بيهضه
علي....واللهفه بتزيد....والشوق صار مايرحم....ولا بيدي حيله....وامس أصريت على جدي يكلمها....ابتسمت وأنا أتذكر
صوتها المبحوح اللي يوديني لبعيد...وهي تكلم وليد بحب....وام وليد بحنيه....وعمي بغضب وقهر وبرود يذبح....وجدي
بعتب وحسرة....أعجبني صوتها بكل حالاتها....أعجبني عتبها لجدي الخفيف....رغم ان جدي كسر خاطري وهو يتعذر
لها....بس بالفعل جدي غلط....لبسها كان عاري....وشكلها صارخ....زين ماخاف ان قلبي يوقف....عمر الشوفه ماكانت
كذا....مسكت خدي....ماجذبني جمالك الواضح...اللي ما انكر انه أثر فيني كثــــير.....كثر ما اثرت فيني
روحك....والتحدي اللي بعيونك اللي يذبحني....عشقت روحك....اللي أحس ماحد وصلها أبد....ولفت نظري
ذكائك....وحيلتك....وقوتك....تنهدت بألم ....وأنا شكلها يرد يهاجمني بقوة....وعيونها الغاضبه بعيوني......
صحاني من سرحااني....صوته:سلامتك من الآآآآه.....
انسدحت وأنا أشد فروتي علي...ولاف شماغي ومخليه لطمه....وبتعب:الله يسلمك.....
ناظرني بابتسامه صغيرة....وبهدوء:تحبها....
بلعت ربقي بتوتر أخفيته...وبغباء:منو؟....
قال وهو ينسدح على ظهره....وبهدوء:بنت العم الصغيره....وبضحكه وهو يقلدني...أم لسان...والله لأكسر
راسها...وبجديه...اللي توبتك من زواج المسيار....وطلقت ناديه علشانها.....ومغيره أحوالك....
انصدمت من وضوحي قدامه....قلت بهدوء:أنا ما انك راني ناوي أتزوجها....وللحين عند كلامي وناوي على تكسير
راسها.....وبثقه...وزواجاتي المسيار مستحيل أتوب منها.....لأنها تسليه لي....وتجديد قريب لنفسي...وأنا موقف هالفترة
لأن ببالي أشياء....لازم أسويها...وبثقه...ولاتنسى ان للحين عندي زوجه بالرياض....بس مطنشها هالفترة....علشان
الأوضاع....وتنهدت....وصح لك اني طلقت ناديه....وخطأ انه علشانها....بالأوله أنا زهقت ومليت منها....وثانيها...أني
تقدمت لعمي بشكل رسمي....وعيب علي أتقدم لعمي ناصر.....خاطب...وبذمتي مره...مو حلو لا بقدره...ولا راح
يرضاه لا لنفسه....ولا لبنته.....وبنظرة بعيده حسيته جرحت مشعل كثير....وبنت العم مهما كانت...مكانها وسط
العين...وفوق الراس....وعزها من عزي.....
قال بهمس هادئ:صادق بنت العم فوق الراس....ووسط العين.....
تندمت اني قلت كذا....مشعل نادم كثير ومتغير....كنت بأواسيه....بس تراجعت....وأنا أغمض عيوني....كلامي لابيزيد
ولا بيأخر....وسكوتي أبلغ....وغمضت عيوني....وأنا أعيد واتذكر كل شيء....من طلب عمي اني ارافقه....لحد مكالمتها
مع وليد...صرت أشوف الأمور من منظور ثاني....مدري من شفتها تغير كل شيء فيني....وتغير راي فيها...والا ان
قهري منها كان مغطي كل شيء......وذبت وأنا أتذكر ملامح وجهها الحلوة....وحسيت برعشه وأنا اتذكر حضنها
الدافي....اللي لقيت نفسي فيه.....وريحة عطرها اللي دوخني.....ورحت بعالمهااااااااااااااااااااااااا.....


كنت جالس بغرفتي وابتسامتي مرسومه على فمي....وأنا أرد وأقرأ مسجاتها للمرة المليون....حذفت جوالي...وانا احط
يديني تحت راسي....أحسها غيرت داخلي أشياء كثير....أنا ما انكر اني اخذتها وأنا منجبر...والرفض مو لذاتها....بس
حسيته كبيره انها كانت لولد خالي ورفيقي....وبعدها تنتقل لي....بس لخاطر جدي أخذتها.....بس الحين ودي اروح أبوس
راس جدي.....بالأول حلفت اني ماراح أقصر عنها بشيء....وأنا طبيعتي واقعي كثير....وأن الزواج مثل
البطيخه...يازينه ياشينه....لو زينه كنت بأفرح....ولو شينه كنت بخليها تزين غصب عنها....بس صدمتي فيها
كبيره....من شفتها ونعومتها....استبشرت خير....كنت واعد نفسي اني أبدأ معها خطوة خطوة....خاصه اني حاس انها
تعاني كثير....دموعها اللي من تحت النقاب الدائمة....عرفتني شخصيتها....المتالمة والمنكسره...نبذ خالي ناصر الغير
مقصود كل هالفترة....كسر فيهم أشياء كثيرة....وظهر عليهم أشياء كثيره...ريم وضعفي السلبي الواضح....ورضاها بأقل
القليل....بدون لاتنفجر ولا تغضب....صدمني....وأكيد فيه رواسب كبيرة....منها انعدام شخصيتها....وشخصيتها
المضطربه...وانعدام الثقه بذاتها....ولومها الدائم لنفسها.....أما سلطان يمكن هو الوحيد اللي ما تاثر....ويمكن بعد خالي
عنه....أحسن شيء بالنسبه له...وهو المستفيد الوحيد منه....خاصه بظهر قوي...مثل الجازي...اللي لعبت بحياته جميع
الأدوار...وبكل جدارة من وجهة نظري حازت على الأوسكار.....لعبت جميع الأدوار سواء الأمومه أو الأبوة أو
الحبيبه...بنت له عالم ثاني....علم متفرد...طلعه من حالة الضياع والخوف والانكسار....اللي يكونون فيه مثل اللي
بحالته.....والانطوائيه اللي كان لازم يكون غارق فيها....حاله حال اللي يعانون مثله.....بس سلطان قلب التوقعات...
بالنسبه لي سلطان انسااان قوي كثير.....كثير صامد....ورغم كل الايجابيات....بس لكل شيء لازم يكون فيه
ثغرة....وثغرة سلطان...أنه باني العالم كله وناسجه....أن الجازي بطلته الوحيده والخياليه....يعني لاسمح الله لو يصير
بأخته شيء.....سلطان بينتكس كثير....ويرفض الحياة.....وللحين هذا مجرد توقع....لأن أخته غامضه
شوي....وغموضها مأثر على سلطان....أحيانا احسه غامض شوي....من تأثيرها علي....والوقت اللي يجلسه
معاي...مايمديني أزيل غموضه أبد....ولولا الخوف كان درست حالته....بس أخاف اخته تفترسني.... ههههههه....
وللأمانه هالانسانه من أكثر الشخصيات اللي عجبتني.....بس لاتفهمون غلط....كأخت لشخص مثل سلطان ايه...كبنت
لأمها الضعيفه ايه....كبنت لعمي ناصر مستحيله....كزوجه لي من أشد المستحيلات....انا رجال هادئ....ماحب الشيء
الصعب...ولا التحديات...ما احب التقعيدات الكثيرة بحياتي....ويكفيني التحديات اللي أشوفها بشغلي....وأبغى بيتي أرتاح
فيه...أبغى واحلم بانسانه هاديه....أقولها اللبن اسود تقولي ايه .....مابغى أنسانه ذكيه....وذكائها ساحق....أشغل عقلي
معاها أربع وعشرين ساعه.....الله يعين اللي بيأخذها....مستحيل أي أحد يليق لها....لازم يأخذها رجال قوي كثير....لأنه
راح يكون بمقارنه دائمه بينها وبينه.....تذكرت ريم ورديت ابتسم...عمري ماتوقعت انها بتوصل لهالمكانه
بقلبي...سوالفها الهاديه تعجبني....برائتها تجذبني كثير....غبائها يحسسني بذكائي....ويزيدني تعلق فيها.....وأنا واثق من
مكانتي بقلبها.....اليوم شفت نظرتها لمشعل...حسيت قلبي وقف وحسيت بالغيرة....بس شفتها لما طنشت
وناظرتني...والمعت عيونها....وتأكدت أن مابقلبها غيري......وتحكمت بأعصابي....وأنا ابتسم لها....وأتناسى
الموضوع....وبكرة بعزمها للعشاء....ونمت وأنا أتخيل لقائنا بكرة.....



ناظرت عزيز اللي نام وابتسمت....ربي يرزقك يالغالي....رجال وتستاهل كل خير....واضحك على غيري....أجل
ماتحبها....تذكرت لما دخلنا ببيت عمي ناصر....وخالد وريم وهو يتراسلون....ضحكت خالد اللي لفتت انتباه الكل
لهم....وعذره السخيف...والخجل اللي وضح على ملامحه...ياترى وش دزت له؟....ضربت راسي بألم....وجع وأنا
شدخلني.....مالي حق اسأل....تذكرت عيونها لما طاحت بعيوني....وابتسمت بلا شعور....عيونها بريئة كثيرة...جمدت
بمكاني....مشعل ووجع...تراها بنت عمك....وزوجة ولد عمتك ورفيق دربك.....زوجة خالد....وكانت لك....ومن
نصيبك....بس انت رفضتها ببشاعه.....وقللت من قدرها كثير....أنت اللي رخصت فيها....بعد ماعزك عمها...مادريت
انك من رخصت فيها....رخصت بروحك اكثر....ناظرت عزيز بتصميم....لازم أسوي اللي طرى على
بالي....لازم....لمتى حالي عوج.....من يصحى عزيز بشوف رايه....قمت طفيت النار.....وسكرت بيت الشعر
علينا...لأن البرد يموت....مسكت بشت عمي ناصر الثقيل....وتلحفت فيه.....ورحت بسابع نومه...وأنا مصرر على
ببالي......



بالاستراحه....
كان جالس وهو لابس جاكيته...والنار والعه قباله...وهو سرحان مثل عادته....الكل نام...الا هو جفاه النوم مثل كل
ليله....وعى على صوت مبارك اللي جلس جنبه قبال النار....وبهدوء:ليه مانمت؟....
قلت بتعب:وين يجيني النوم؟....وانا ماشفتها من اسابيع...
قال بملل:والله ان حالتك صعبه....وبجديه...اخطبها وريح نفسك.....
قلت بقهر:لو بيدي...كان من زمان هي ببيتي....وعيالي بالمدارس الحين.....بس أبوي كل ما قلتله اخطبها لي....يقول
توانى شوي...خلنا برخى نخطب....مو فاضي لك الحين.....
قال باستغراب:وشو اللي مو فاضي له؟....كلها خطبه وانتهينا.....وبصدق...لولا العيب رحت انا خطبتها لك وفكيتك
وفكيت نفسي....
ضحكت بقوة على كلامه.....وهو ضحك معاي....مسكين معاني معاي....قال من بين ضحكاته:هههه..لاتلومني
ياخوي....من رافقتك وأنت ماغير جازي وجازي....وعرسي قريب وعرسي....وأنا اللي ماكان الزواج ببالي....خطبت
وأعرست وخلفت....وولدي دخل المدرسه وأنت حالك ماتغير....ههههههه....
ضحكت معاه....وأنا حسيت بجرح من كلامه....بس مابينت....فعلا هذا من سنين حالي...أنا برجاها....وهي ماغير صد
وجفا....وانا مثل الخبل أركض وراها......قلت بضحكه:ان شاء الله تحضره قريب....وبقهر...بس الشايب حلف اني
لاجبت هالطاري بعد....مايخطبها لي أبد....وبضيق...والوالده ماتكلمني ماتبغاها....وبمكر...بس أنواروه الخبله بخليها
تحن على ابوي....أبوي مدلعها...ومايرفض لها طلب.....
قال بحنيه:ان شاء الله....وبجديه...وأمك للحين مو راضيه عليك....
قلت بضيق:ولا لها نيه أبد....
قال بضيق:بس حرام كذا طلال...مهما كان أمك ذي....
قلت بتعب:والله أدري....امي وعلى عيني وراسي...والله رغم كل صدها...الا اني داخل طالع...أبوس راسها....وهي
ماتكلمني ولاتنطق بحرف...حاولت فيها...بس حطتني بين خيارين...أرداهن موتي....يااني أترك البنت اللي طول عمري
أحلم فيها...والا تغضب علي....وبضعف....أنا ادري بأمي طيبه....وبس تتقبل الموضوع راح ترضى....وادري مهما
طال زعلها بترضى علي.....وبحب...بس الجازي...الله لايوريني زعلها....لازعلت صدت....صده وحده....ومستحيل
أتخلى عنها علشان اي شيء....الزمن كفيل أنه يصلحه....
ناظرني باستغراب....وبصدمه:لذي الدرجه تحبها....
قلت بحب وعشق:أحبها تظلمني كذا....أنا وصلت بحبها لدرجه أن كلمة حب قليل فيه....مبارك أنا مو بس أحبها...أنا
أتفس عشقها وحبها بكل نفس أخذه....وبخوف وأنا أناظر عيونه المصدومه....تدري بعض الأحيان أخاف عليها من
نفسي....حبي المجنون لها يذبحني...كل ما اقول مستحيل أحبها اكثر من كذا....ماعاد بها مجال....ألقى نفسي ازيد
بجنون...وأندفع لها بعشق أكبر.....
ضحك مبارك وهو يقومني من يدي:ههههههه ياعاشق....شوقتني للمدام والله....ربي يعينك....ويسخرها لك...ورفع يدينه
للسما بطريقه مضحكه...وعساها تحبك...أكثر مما تحبها بمليون مرة.....
ضحكت بقوة وانا اقول بثقه...:مستحييييييييييل.....عمرها ماراح توصل لربع حبي لها.....
ضحك مبارك:هههههه الله يرفع عنك بلاك....
قلت بعشق:دام البلا كذا....عساه مايفارقني...
ضحك بقوة...وضربني بكتف:الله يأخذ ذا الوجه...تراك دوختني بكلامك....وبخبث...الله يعينها هي....لاتسكر عليكم
باب....
قلت بخبث وابتسامه واسعه....وأنا أتخيل اليوم اللي بيتسكر علينا باب واحد:خل يتسكر....ومالك صالح....عساني
أذبحها....
ضحكنا وهو يجرني بخف وهو يهمس...:انثبر ياخبلان...أووووووووه.....قصدي ياعاشق.....خلنا ننام....بكرا من
الجهمه بيصحون...ويزعجونا الشباب....
وفعلا كل واحد اندس بفراشه....والتزمنا الصمت...وعيوني تعودت الظلام...والأفكار فيها جننتني.....قلت بهمس لمبارك
اللي نايم جنبي:مباااارك.....
قال بصوت فيه النوم:هممممم.....
قلت بعشق:تتوقع بتكون من نصيبي....
صرخ بعصبيه:وبعدين....مانام اليوم يعني يازفت.....
ضحكت على شكله....وهو يسمع صراخ رفيقنا سالم....اللي نومه خفيف بالمرة....وبصراخ:ما الزفت الا أنت...انخمد
تراك أزعجتنا.....طالع داخل....ناموا يالله....
بلعت الضحكه على وجه مبارك المنصدم...ولحفت نفسي بالكامل وانا ارجف....قرب لي وبهمس غاضب:تضحك بعد
يالزفت....انا أوريك عسااااك ما......
وبسرعه حذفت اللحاف...وأنا أسكر فمه لايكمل.....وبرجا:تكفى لاتنطقها.....
انصدم مني...وهو يبعد عني...وبضحكه وهمس:قل آمين....عسى هالشهر ماينقضي...الا وهو بحضنك.....
تنهدت بعشق....وبلا شعوووور:آمييييييييييييييييييييييييييييييييييييين.. ....
ماحسيت الا ببطل الماي ضارب بوجهي...وبصراخ:آميييييييييييين...عساها حريقه تشب براسك الفاضي هذا....مانعررف
ننام يعني اليوم حنا.....والسبب انت يالزفت.....
من الخوف دخلت فراشي....وأناظر مبارك اللي يرجف من الضحك وأنا معاه.....بس على الصامت بدون
صوت....ودموعنا تسيل....من الضحك....سالم مرعب...واذا عصب ابن أمه يكلمه....وخاصه اذا فيه نوم....يكفر
فيه......وبعد مده سكتنا وكل واحد بدأ النوم يداعب عيونه.....وقبل لا أسكر عيوني....ابتسمت لصورتها اللي مافارقت
عيوني....وغمضت...ومادريت بأي شيء..........

اسطورة ! 15-03-12 03:37 AM

((32))

بعد ثلاث أيام....
كنا جالسين بمكتب عمي ناصر....أنا وهو وجدي....وعمي كان ندمان كثير....ويبغى يكلم نايف...اللي رافض رفض
كامل يكلم عمي....ووليد المهبول مستانس....واثنينهم مالهم نيه يجون....وعمي منقهر يبغاهم...ووليد ماخذ نايف حجه
له...ونايف للحين زعلان....وبصراحه يحق له....ثاني يوم من طلعته من البيت جاء جارنا الثاني....وهو يسأل عن
نايف...وقالنا السالفه كامله....وهو يقول جميله بعمري ما أنساه....صان عرضي....عسى ربي يصون عرضه....عز الله
يابو وليد انك ربيت وخلفت....وعزالله اني أشهد انه رجال وعن مليون....ربي يصلحه ويخليه لعين ترجيه....عسى خواته
مايصيحينه.....مثل ما فك ضيم بنتي....وفكها من ولد الحرام....اللي تعرض لها....وهي رايحه لبيت عمها....والله لو انها
من عمره....والله أنها ماتغلى عليه.....وبليا مهر...عمي لما سمع كلامه فرح كثير....ورحت معاه...وهو حالف يضرب
الولد كفوف....بدال الكف اللي عطاه لنايف بسبته....بس انصدمنا لما قالوا لنا الاستقبال...أنه الشرطة جت وأخذته....
انصدمنا...ورحنا المركز....وعرفنا انه جاهم أمر من السلطات العليا بالقبض عليه....بتهمه السكر... والعربده...بلعنا
ريقنا....وحنا نتنبأ منهو يكون هالشخص؟.....قال عمي بهمس:مافيه غيرها....
ناظرته بصدمه....ولما قلنا لجدي ضحك....اتصل جدي عليها...بس جوالها مغلق....اتصلنا على وليد...قال انها بعيده
عنه.....قاله عمي السالفه...بس ماقاله انه الولد بالحبس....وهو فرح....وقاله عمي انه بيكلم نايف....بس نايف
مارضى.....
انرعبت من هالبنت...معقولة هي اللي بلغت....معقوله تعرف شخصيات واصله لذي الدرجه.....حسيت بالقهر...وأنا
ناوي أعرف السالفه كلها....ومصر وبعرف منهو مصدر هالقوة كلها؟.....
قال جدي بهدوء:ناصر وتاليتها مع عيالك...متعزبين بيت الرجال....من غير حيا.....ولا مستحا....
قال بضيق:أقولك خلني أروح لهم....وأسحبهم سحب....بس أنت الله يهداك معارض.....
قال جدي بضيق:أتصل على وليد...وطلع صوته.....
طلع صوته يعني حطه سبيكر....اتصلنا....وطول وليد لما رد....ووصلنا صوته المرح:هلا يبه.....
قال جدي بضيق:لاهلا ولا مرحبا....انتم ماتستحون....قاعدين عند الرجال....
قال ببشاشه:ول ول هذا الجد....شكل الأخلاق مقفله....وبمرح...آخ ياجدي لاتلومني بلاك ماشفت
الوناسه....وبفرح....تخيل جدي صارلنا بالمزرعه يومين....ولو الكيف كيفي....ماوريتكم خشتي.....هههه.....
قال جدي بعصبيه:انثبر...من زين خشتك....
قال بخبث:جدي تبغى جازي صح؟....
زفر جدي بضيق....وبهدوء:وينها؟....
ضحك بخفه:أبدن طربانه....تغني وتقصد....وبحمااااس...تخيل جدي هي وجدها أبو فارس محاورة شغالين....منه بيتين
ومنها بيتين....وربي وناسه....وبحمااااس كبير.....لو تسمع صوتها يا جدي وهي تغني.....وبتهور...الحين
اسمعك.....الحين تغني هي....
بلعت ريقي....وثواني ووصلنا صوتها المبحوح العذآآآب....ونبرة الحزن الطاغيه فيه....وبكل شاعريه:
ظآآآآآآلم وأخاف عليك من يوم واحسآآآآآآب....
ياخي حرآآآآآآم اللي تسويه فيني.....
أرفـــــع يديني طالب رب الأربآآآآب.....
وأتذكر العشرة وأنزل يديــــــــــــــــه.....
شمت فينا أغراب وأبعاد وأقراب....
خليت ذا يحكي وهذي وذيا....
أأهديتلك البسمة وتهديني أنياب....
ليش الوفا بشرع مثلك خطيه؟....
ليش الوفااااااااااااااااااا بشرع مثلك خطيه؟....
وجاني كلام اني معك كنت كذآآآآآآآب.....
واني محملك الشقى والأسيه.....
وش باقي ماقلته حبيـــــــــــبي عليا؟......
وقال صوت رجال كبير شوي:هذاا الطرب اللي يفتح النفس....
قال فيصل بحنيه:منهو اللي مسبب لقلب خالها الوجع ذا؟.....علميني باسمه وأطلع روحه لك.....
ضحكت بدلع...وبثقه:ماكان ولا صآآآآآر....منهو يوجع قلبي؟....وأنا الجازي....وبغرور...أنا أوجع قلوب....وقلبي
ماينوجع....
الكل ضحك....ويقولون:كفو....قدها وقدود.....
قال سلطان بدلع:جازي بعد غني....
قالت بخبال غريب على شخصيتها الهاديه:حرام عليك سلطان...أحبالي الصوتيه تقطعن اليوم والسبه أنت.....وبدلع...يالله
بروح أنوم....أحس اني جوعانه نوووووووووووووووووم....
ضحك نايف:بدري....
قالت بحنيه:بدري من عمرك.....بس صاحيه من الصبح.....وبحماس....وبصحي الفجر...أدرب شعلان.....
صرخ فيصل:جازي مو تنهكينه حرام عليك....وربي اليوم كسر خاطري....
قالت ببراءة وعيارة:أنا....حرام عليك...بس خاطري أرد لياقته بسرعه.....وبضحكه....شعلان شكله تعود على
الرباده....ولفت على سلطان....ورني عيونك....أشوف فيهن نومه....
قال سلطان باعتراض..:لا مافيهن....
ضحكت بشقاوه:ايه صح مافيهن....يالله تمسون على خير....ومو تطولون بالسهر...ترا أنا اغار....
ضحكوا جميع....قال الرجال الكبير:توكلي....الله يستر عليك....
ثواني ووصلنا صوت وليد....وبحماس:وشرايك جدي؟....
وتكلم هو وأبوه وجدي شوي وسكروا....وأنا قلبي يعصف....معقوله تحب....والا بس أغنيه طرت على بالها كذا....
وبقهر...والله لو تحب...لأنهيها من هالدنيا....نفضت هالأفكار...لا هي مو من هالنوعيه من البنات....اللي تدور عن
الحب....بالعكس أحسه من آخر أولوياتها......وبس سكروا الجوال.....انتبهت على جدي وهو يناديني....قلت
بسرعه:سم....
قال بهدوء:وين رحت؟...
نزلت راسي...وبهدوء:مو بعيد...وناظرت جدي وبجديه....جدي بملك بأسرع وقت....
زفر جدي وعمي ناصر مع بعض بضيق واضح.....قلت بخوف من انهم قالولها وارفضت....تتحمل غضبي ساعتها..والله
لأوريها الويل....:خير... علامكم؟...
قال جدي بضيق:أنا مغلقه جوالها عني....وزعلانه علي....ومستحيل أكلمها بهالموضوع بالذات...الا لما ترضى....
ناظرت عمي ناصر وانا أبغاه ينجدني....قال بهدوء:لاتناظرني كذا ياعزيز...أنت تدري انها ماتطيق مني كلمه...وأذا
سريت بموضوعك بيخرب من بدايته....وأنا بصراحه أبغاك لها....واذا تبغاني أكلمها....كلمتها علشانك.....بس تتحمل
الرفض ...من الحين اقولها لك.....
تنهدت بقهر...وأنا عارف ان كلامهم صحيح....قال جدي بحنيه:اصبر يابوك....لما تهدأ البنت....ووعد رجال...ماتنكشف
على رجال غيرك وأنا أبوك....وتحرم على جميع رجال غيرك.....
ابتسمت بفرحه من كلام جدي....اللي أثق فيه أكثر من نفسي....وارتحت انها لي طال الزمن والا قصر.....وبدينا نخطط
...وابتسمت لأفكارنا....اللي بالتأكيد بتقربنا منها......ناظرت بوجيه جدي وعمي....وهم فرحانين بقراراتنا
وخططنا....وابتسمت بأسى....قدرتي على أقسى ثلاث قلوب بالناصر.....الله يستر منك بس....يابنت العم......




الأيام هذي من اسعد أيام حياتي....كل اللي احبهم بجنون حولي....سلطان خالي...نايف وليد...جدي أبوفارس....وأمي
وجدتي وسعاد....الكل....كنت قاعده واغني واتحاور بأبيات الشعر أنا وجدي أبو فارس....اللي فضى لي نفسه
هاليومين....لخاطر عيوني....فديت عيونه يارب....وجاب لي أحلى بشارة....حل مشاكل نايف كلها...بس للحين ماقلت
لنايف....أبغى أقوله على رواق.....طلعت منهم وأنا النوم راثعبي رثيعه....ضحكت على سلطان لما قلت أبي اشوف
عيونك فيهن نومه....بقق عيونه....يعني مافيه نوم....يابعد قلبي....لو شفتوا فرحته بأخواني.....من شفت فرحته...حلفت
اني ماخليهم يفارقونه....وبس نرجع باقلب الموازيين كلها....أبدى ماعندي سعادة سلطان وراحته....انصدمت من حبه
الكبير لهم....وخاصه وليد...ماتوقعت لهذي الدرجه تعلق فيهم.....طلعت من بيت الشعر وأنا أضحك....لفيت الشال
علي...وأنا أحس بلفحة الهوا البارد....وقعدت أمشي....للبيت....حسيت بأحد يتبعني....وخفت....بس قويت نفسي...وبس
وصلت البيت....لفيت وطاحت عيوني بعيونه....الولهانه....وهو ابتسم لي...واختفى بسرعه....تجمدت وأنا أسكر الباب
واتسند عليه...وقلبي يتراعد....يمه وش جابه؟...بسم الله الرحمن الرحيم.....مسكت قلبي المرتجف بألم.....يمه ...ياقلبي
هو...متغير كثير....ياويل حالي عز الله طار النوم....وفارق جفونك يالجازي....تمالكت نفسي...وتصنعت الهدوء....
ودخلت للمجلس....ناظرت جدتي بعتب...وصديت عنها...حسيت فيها تضايقت....بس طنشتها....تستاهل....أنا
تطرد أخواني من بيتي.....انهبلت قبل يومين....فضحتني....تخيلوا تقول....ماصارت ليه ماجابوا أمهم وأبوهم
بالمرة؟...وسمعتها وماخليت كلمه ماقلتها....وأخذت أخواني وطلعت من البيت....طبعا هم ماسمعوا....وخالي وامي
وسعاد يتصلون علي...وانا مطنشتهم...وخالي فضح جدتي فضيحه....وماخلى كلمه ماقالها....وخالي انهبل....يقول
المجنونه الحين تأخذهم لفندق....ترا تسويها....ومارديت الا وخالي كل دقيقه يايتصل....يايدز مسج....ورديت عليه بطلعة
الروح....وقعدت أتغلى وأتعير....وخالي يتعذر مني...وأنا أقوله لا بنروح لفندق...وأنا كذابه....حتى بطايقي البنك
بالبيت...بس علشان ماحد يغلط على أخواني....حتى أقرب الناس لي مابغاهم يمنون على أخواني...قدر اخواني من قدري
وقدر سلطان.....وما أسمح لمخلوق ينقص من قدرهم...من ما كان.....وفعلا رديت....وزعلت على جدتي وماكلمتها....
واذا سولفت انا أقوم...وهي تولع....واذا أنا كنت أسولف تجي تقعد وهي تتبوسم....وأنا أقطع سالفتي...وأقول
بضيق:يووووه أنا رايحه لأخواني....بعدين أكملك السالفه...
وجدتي تقعد تسب فيني وتشتم....وأنا أسجلهن لها....طيب يابنت ساير....تبغيني أرضى بدون اعتذار....والله لأخليك
تعتذرين غصب عنك...وطبعك الخايس لازم تتوبين منه....جدتي من النوع اللي تضيق عينه كثير....يعني حنا غصب
ومتحملتنا....ودايما أصلا تعايرنا ان خالي اللي يصرف علينا...وياكثر ماحنت على خالي تبغاه يطلب ناصر مصرف
لنا....بس خالي مايرد عليها الحمدلله....ولما جاوا أخواني انهبلت....كلكم على قلب ولدي الضعيف....يلحق عليكم والا
على أخوانكم....كل مرة كنت أطنشها....والا أطفرها....بس الحين ماقدرت....كلامها قوي كثير....وجرحني وحز
بخاطري...وضحكت وأنا أتذكر شكلها الندمان...وكسرت خاطري.....وربي اشتقت لها....
دخلت وتوجهت لأمي....وأنا أسلم بهمس....انسدحت على رجلين أمي بتعب...وغمضت عيوني....وصورته قبل شوي
مافارقتني....وأمي قعدت تلعب بشعري....وجدتي تسولف عن أيام زمان....يقال تسوي لي اغراء...وأنا مانيب ناشدة
عنها....ماني فاضيه...>>>>هههههه.....
حسيت بالدفا عقب الجليد اللي صار لي قبل شوي..وسؤال براسي...ياترى متى جاء؟....ولييييه بهالوقت ليه؟.....لخبطت
كل حساباتي يالغالي....والله حرام....لاتعذبني اكثر....لاتعذبني أرجآآآآك.....وبدأ يتسلل النوم لعيوني شوي شوي....لحد
ماغفيت...ومافيه بعيوني غيره....ونظرة عيونه مافارقتني.....يالبييييييييييييه بس.....



كنت بغرفتي....أتقلب وخيالها مو قادر يفارقني....اليوم الشوق لاعب بحسبتي....ناظرت الساعه عشر ونص...بدون
شعور...وبلا أدنى تفكير....أخذت لي غيارين يومين...وطلعت بسرعه من البيت....دزيت لمبارك مسج...اني ماني مداوم
بكره.....وأغلقت جوالي...وحذفته ورا...مالي مزاج قلق من أحد....وانطلقت لمزرعتهم....وقلبي يرجف....ماعاد قاوي
على الصبر....كنت مسرع بالسيارة....وصورتها قدام عيوني...وأدعي ربي اني ألمحها بس....ياطول ايامي
دونك......ياطولها طولاه.....وصلت بظرف ساعه ونص...وقت قياسي....كثير....توجهت لبيت الشعر وتجمدت....وأنا
أسمع صوتها تقصد....جلست ورا بيت الشعر..بلا حول ولاقوة....وقلبي يتراعد...والدموع ملت عيوني....وصوتها يولع
بقلبي نيرآآآن الهوى...اللي ماترحم...والله ماترحم....جلست بعد ماخانتني رجولي....وأنا ماني حاس بالبرد اللي
يموت....يكفيني أسمعها وبس....يكفيني صوتها يدفيني لو حولي ثلوج....غمضت عيوني...وتنهدت بحسره...وأنا أسمع
ضحكاتها....دلعها على الكل...دورت جوالي بسجل صوتها...بس تنهدت بضيق...وأنا أتذكر اني تركته بالسيارة بعد ما
أغلقته...لأني أدري بمبارك راح يسوي لي قصه....كنت بقوم أجيبه....بس رجليني خانتني....وغمضت عيوني
بعشق...وأنا أسمع صوتها الدمار....وهي تشعر بكل عذوبه وشاعريه....وأنا أردد أبياتها وراها بهمس.....

ياصاحبي وقف لزيف الصحاري
وبشر هجير الشمس عن موعد السيل....
حاول تغير في ملامح نهاري
واعط القمر مفتاح بوابة الليل....
مدري لشنهو موعدي وانتظاري
مادامت أيامي قليلة محاصيل....
في داخلي نزعة خفوق انتحاري
حلم تكسر في ثنايا التفاصيل....
واثر انكسار الحلم يعني انكساري
بغيت اكمل وانكسر فيني الحيل.....
انا ماني بمن يقرا الصور حتى ينام اللون
ولامن يهدم اسوار الشموس ليبني ظلاله....
انا الليل البهيم اللي خرج من كاحل العرجون
صباح اطراف اصابعكم تنز بطينة اطفاله....
جنوني حكمتي .. والحكمه اولها صلف بجنون
لذا صوتي رما دلو الكلام وقطّع حباله...
صحيح النار تاكلني .. ولكني عرفت اشلون ؟
اموت .. وكيف يختال الرماد بعزة اشعاله....
وداعاً يالسيوف الطاعنه في جثة المطعون
وداعاً يالمرايا .. وجهى اول وآخر اشكاله...
وداعاً للمكان المستوي فيني وفيه الكون
هلا بك يامكان ٍ قبلي اسمك ماحد ٍ قاله....
مخاليقه تعيش بدون اساميها عشان آكون
انا اول من يدق طبول عرس الشمس في رماله....


كنت أرجف من البرد....بس دفا صوتها مانعني أتكلم....وأنا ناوي أستمتع فيها على طبيعتها....لأني من زمان
محرووووم....من تغطت عني....وأنا انحرمت من كل هالدلع....اللي كان يذبحني من عادها بزر....وثواني وقعدت
تغني...جاني كلام....وأنا ابتسم...عساه هالكلام مايوصلك.....رغم اني قلته....
وعز الله اني مانيب ظالم أبد...مانيب ظالم أبد....مير خفي العذاب وهالثقل شوي....وريحي قلبي الملتاع....اللي كل
ماشاف الجفا منك....زاد جنونه فيك....سمعتها وهي تدلع عليهم...وتبغى تطلع....فرحت ...وأنا أحمد ربي على جنوني
اللي خلاني أجي المزرعه بهالليل....وقمت بسرعه...وأنا متحدي البرد...اللي جمد جسمي....طلعت ولمحتها...بجسمها
النحيف....بنطلونها الجنز الباهت...الضيق...وبوتها الأسود الطويل...والشال اللي مغطي تفاصيل جسمها كلها....وشعرها
الذباح ...منسدل على ظهرها...ولابسه كاب وري مغطي راسها من فوق.....ومشت وأنا وراها...وحاس انها بردانه
كثير....ياليتني أمون أحضنك وأدفيك بصدري....بس مهوب من حقي....كنت ادعي انها تلف بس شوي.....أبقى أشوف
عيونها...بس حظي مو ذاك الزود....تمنيت أشوف وجهها اللي أعشقه موت...وصلت للبيت ولفت لي بسرعه
صدمتني....وهي ماسكة الباب....ابتسمت وأنا ذايب بملامحها المدهوشه والمصدومه....وبسرعه تخبيت عنها...وهي بس
شافتني اختفيت سكرت الباب...وأنا مسكت قلبي...عز الله أن النوم بعيد عن عيونك ياطلال....قعدت وأنا أستعيد
هالساعاتين اللي أرضني عن كل جفاها....ساعتين وأنا بالصقيع هذا...مايدفيني من البرد...الا دشداشتي السودا...ودفا
صوتها....ومن شفتها...النار شبت بأقصى عرق بعروقي....تمالكت نفسي...ودخلت لبيت الشعر...وأنا احس اني طاير من
الفرحه...الكل انصدم...سلموا علي وهم يزفوني...ان خدي مثلج...واني اتراجف من البرد....وأنا الابتسامه والضحكه
والسعاده مو راضيه تفارقني...عساني أتجمد وأتحنط....وقلبي يظل دافي....ذا مقصدي وبس....قعدت أسولف مع الكل
براحه...وأنا لابس فروة فيصل...اللي لبسني اياها...وأشرب من الحليب الدافي اللي صبه لي وليد.....وأنا أحس بدفا
الجسد...بس وربي ماهوب مثل دفا قلبي...دفا القلب غيييييييييييير....وبعدها بشوي...الكل نام...وأنا بفراشي......خيالها
مو مفارقني....ياسعدك ياعيني بشوفتها.....وأذني طرباااااااانه......بصوتها اللي مافارقني.....



كنت قاعده أصحي الجازي....بدون فايده....يابعد قلبي...حاذفه روحها حذف....شلت رقبتها عن رجليني...واخذت المخده
اللي قلت لسعاد تجيبها....حطيتها تحت راسها...ونزعت جزمتها...ولحفتها عدل...وطفيت النور...وسندت أمي اللي
تتفداها طول ماحنا نمشي....دخلتها غرفتها اللي تحت...قالت بضيق:يابعد قلبي....اتصلي على فيصل...خليه يجي
يشيلها...
ناظرتها بنص عين:دامك تحبينها هالقد....ليه دوم مناقر معاها؟....وتزعلينها عليك....
قالت بعصبيه:كيفي...ومن قال احبها...انقلعي....عساها تطيح وينكسر راسها...وبعدها يجيك ناصر يكسر راسك....مثل
أيام قبل....
حسيت يجرح كبير من أمي...وحسيتها تندمت....طلعت بعد ماحطيتها بهدوء....بسريرها....ورحت للغرفه الثانيه
وانفجرت دموعي.....ليه يايمه دوم تذكريني ليه؟....تعايريني بضرب ناصر يمه.....وبضيق....ذي أمي وعايرتني...أجل
ما على الناس ملامه....ليه ياناصر؟....سمحت للكل يعايرني....والله حرام....الله يسامحك يايمه....الله يسامحك....رشيتي
على جرحي ملح.....وهو توه مابرأ....ولا بيوم بيبرأ.......رحت للجازي...وانا أتأمل ملامحها الحاده...وهي نايمه بكل
راحه....ياليتني بربع قوتك ياقلب أمك....ماكان ذا حالي وحالكم....كنت أقدر أوقف بوجه ناصر....اللي متأكده
وواثقه....انك ذوقتيه الضيم والوجع والحسرة......ناظرتها وهي راميه نفسها بكل راحه....ربي يديم الراحه على
قلبك....قعدت أبوس وجهها...مثل ماكانت صغيره...وكنت أتفنن بتدليعها....وهي تقعد تصيح من بوساتي لها....بس من
كبرت شوي....صارت ماتبوسني الا اذا تبغى شيء...أو بوسه عاديه....وتعصب اذا بستها مثل ماتعودت....وتقول أنا
بزر....من زمان عن ريحتها اللي أعشقها.....شفتها وهي تعقد حواجبها بعدت عنها غصب عني...مابغى أخرب
نومتها.....هالبنت أحس اني أعشقها عشق...من قبل لا أدري انها ببطني....وهي غيرت حياتي....خلتني أوقف بوجه
ناصر...وأطلب الطلاق وأتحداه...الكل كان منصدم من اصراري وقوتي المفاجأه.....وأولهم أنا....عمري ماتوقعت اني
قويه كذا...غمضت عيوني بألم...وأنا اتذكر محاولاتي الكثيرة بأني أسقطها....ماكنت أبغى شيء يربطني بناصر
أكثر.....والحمدلله انه ماصار لجازي شيء...كانت حياتي مالها داعي.....وبعد مانولدت...وأخذت قلوبنا....وتعلقنا
فيها....وهي تكبر بسرعه....غير عن أخوانها....وقوتها وجبروتها الشبيه بجبروته.....كل يوم يزيد...كان شبهها فيه كل
لحظه يزود....كنت أخاف منها...من هي بزر والكل يخاف منها...حتى النسوان مايتجرأن يتكلمن قدامها كلمه
وحده.....كثير كنت أحس ان الأدوار معاها تنقلب...بدال ما اصير أنا امها...وهي بنتي....أنا أصير بنتها...وهي
أمي...اللي بأحضانها ألقى أماني....وراحتي...مثل الراحه اللي كنت ألقاها بحضنه.....بعد مايكون ضاربني ومكسرني
ضرب.....بلعت شهقاتي بغصه....وأنا أحط يدي على فمي....من كبرت صرت ما اخاف من أحد....حتى الجروح تغير
طعمها....اللي يجرحني بنظرة....جازي تجرحه بفعل...رغم عصبيتي اللي كنت أظهرها لها....بس كنت أفرح كثير
بداخلي...أحس وراي سند قوي....مايرضى لي الضيق...وياويل ويله اللي يغلط بحقي.....كنت دايما أشوف لومها لي من
عيونها....واذا عصبت ترمي علي كلام يوجع....لومها الدائم لي اني أنا اللي سمحت له يتمادى....واني فضحتهم
بالمحاكم.....من أكثر الأشياء اللي تعصبها مني....أني رحت للمحكمة وطلبت الطلاق....تقول مافكرتي فينا....وانتي
واقفه ضد أبوي بالمحاكم....ليه ماظليتي عند أهلك؟....وهددتيه....مو ضروري ترجعين......مسكت فكي المرتجف
بألم....وأنا ادري ان الحق كله معاها....والله أدري....بس انا ماكنت أبي جروح جديده منه....وبس قالي فهد...
ماصدقت.....تنهدت بألم....كنت شايله همها من رجعت من بيتهم....بنتي كانت متغيره....بس من جونا أخوانها.....من
ابوها....ردت بنتي القويه...اللي مسيطرة على كل شيء....ومستحيل تعرف ايش بها؟.....بستها بخدها...وانسدحت بالكنبه
اللي جنبها.....ربي يخليك لي....ياأصغر عيالي وأكبرهم....ابتسمت وانا أتذكر خالي أبوفارس وعشقه الأزلي لجازي....
من هي صغيره يقول عزالله ان ربك رزقك بسند...ومو أي سند....بس الحسوفه لو انها رجال....ووالله انها عن مليون
رجال.....كان دايم يقول رزقك ربي....بخير كثير....مره وعن مليوووون رجال.....وولد وبنت.....احمدي ربك
واشكريه....وابتسمت أكثر...وأنا أتذكر دلع فيصل لها...وتعلقه اللي مو طبيعي فيها....وللحين يحلف...انها أعز من جود
عنده.....ويقول عساها بحفرة الجازي لاجاء يومها...عسى يومها بعيد يآآآآرب......

اسطورة ! 15-03-12 03:38 AM

((33))


طلعت لجناحي....بعد ماتسامرت مع مشعل....وصوتها مافارقني دقيقه....وابتسمت وانا أمشي....تعالي ببيتي والله لأخليك
تغني لي من أشعارك.....آآآآه متى يجي هاليوم بس؟....من زمان عن الزواج.....فتحت جناحي...وناظرته....تبغى
عروس....ناظرته هنا عاشن ناديه ورشا اللي قبلها....طلعت باشمئزاز منه....ودخلت الجناح المعزول اللي فيه
مكتبي....وما أحد غيري داسه....الا أبوي الله يرحمه....دخلت واتسعت ابتسامتي.....مو بنت العم اللي تدخل جناح داسته
مره قبلها......مو الجازي....مو الجازي....ناظرت الجناح بتقييم.....بيكون هذا جناحنا....هنا وبس...انا وانتي....ومامعنا
احد.....ابتسمت بسعاده....وأنا مغمض عيوني براحه.....الله يعيني عليك....ويعينك علي....ويعين هالجناح
علينا....وضحكت بخفه....يارب قدرني عليها....وعلى عنادها...يارب....ابتسمت بخبث...وأنا أتذكر قراراتنا اللي بنفذها
بس يردون نايف ووليد... وبحماس...ربي يعجل جيتكم....يارب....ويلين قلبها على جدي....تذكرت ضيق جدي وندمه
الظاهر والواضح عليه....وش بقيتي يالجازي؟....أي قوة عندك....وأي شخصيه تمتلكينها؟.....اللي قدرتي تمسحين فيها
كل أخطائك وأغلاطك اللي ماينسكت عليها....عند جدي وأبوك....وشو زودك عن الكل؟...وفارقك عن النسوان
كلهم......رياجييل بشوارب ماسوها قبلك.....وأنتي بأعصاب بارده سويتي اللي مايتسوى.....ولا اهتز لك جفن....من وين
هالقوة الكبيرة؟ ....ومنهو الظهر القوي اللي معطيك كل هالثقه.... وبفضول....ياعسى شخصيتك تكون بمثل
زينك.....رغم اني أشك....اللي شفته من أغلاطك اللي ماتنغفر....بس وقوف جدي معك....وندم عمي الكبير....وحنانه
وحبه الكبير لك....ان يطل زولك....واللي ماحب عياله اللي ربوا عنده كثرك......يأكدلي....اني جاهل بأمووور
كثير....واولها السالفه اللي بينك وبين عمي ناصر....وطلعتك لبيتنا مع جدي.....وعمي ناصر وهجره للبيت
والشركه....واعتذاره لجدي....معقوله ضربك....ماتوقع...الا مستحيل....لأني أحسه تأكد أن الضرب معاك ماينفع...وكل
مانطقيتي زاد بلاك....ربي يكافينا اياه....زفرت بعشق....يافرحتي للهزواج....وشكل من فرحتي فيه...أحس اني
نحسته...وكل ماله يتعقد....تذكرت شكل جدي وعمي وهم يتعذرون....معقوله يخافون منها....بصراحه هي تخوف...بس
هم معطينها وجه....ليه مايتصرفون معاها تصرف قاطع؟....يمكن خوف منها...ويمكن تجنب لحالات غضبها
العنيفه....ويمكن شارين خاطرها....وأنا أتوقع الأخير....لأني واثق ان الخوف ماله مكان بقلوب هالاثنين....مثل ما ماله
مكان بقلبي....وابتسمت بخبث.....للحين ماشفتي شيء....ونصيحه لاتستغلين صبرهم عليك....تراهم للحين ماسوا
شيء....ولاحطوك ببالهم تشهدي على روحك.....رحت للسرير الكبير الموجود بالغرفه الثانيه.....رميت ثوبي
وفانيلتي....واندسيت بالسرير....وأنا اناظر الغرفه بتقييم....قريب بأدخلها هنا....وبدخلها عالمي...وأنا اللي عمري
ماسويتها...بس مدري وشو السبب؟.....هالبنت أحسها متعمقه بذاتي كثير....لدرجه ترعبني....أحس اني أنجرف لها
كثير...واعيش مشاعر غريبه ....عمري ماعشتها....وأنا ماشفت منها الا جمالها الجذاب كثير....وقلة ادب منقطعه
النظير....بس لاجينا للحقيقه...أنا أجهلها كثير....بس اللي واثق منه...أن هالبنت صحت أشياء جامده داخلي....وبكل قوة
ركزت نفسها...وبأسى...عساك تستاهلين بس....تذكرت دانه وغمضت عيوني بألم....ماودي أجرحها....بس هي تجبرني
على كذا....لو مافيه مرة بالدنيا ماخذتها....لاتزوجتها يمكن من أول يوم أذبحها....وان شاء الله من ينتشر خبر خطبتي
للجازي.... تفقد الأمل بالمرة....تذكرت كلام جدي لما فاتحني بالموضوع قبل وصدمتي منه.....لما كان يتكلم عن الجازي
ويمدحها...وأنا منبطه جبدي منها....وسكت فترة وبعدها صوته الهادئ اللي مافارقني ثواني..."ياولد حمد...أنت تدري
بغلاك اللي غير عندي... وتعدى حتى غلا أبوك وعمانك....ولأنك غالي...مابسفط لك الا الغالي...وببديك على
الكل....لأن مايستاهلها غيرك....وهي ماتستاهل أحد غيرك.....وبثقه....لك مني ياولد حمد...بنت ناصر الصغيره...تراها
لك.....وبثقه....وهو يشوف الصدمه على وجهي....وماعرضتها لك....الا من غلاك عندي....وغلاها على قلبي....
وبحالميه.....أغلى أحفادي لأغلى حفيداتي....هذا مطلبي ياولد حمد...."
قلت بصدمه:جدي من جد تتكلم....أنا أتزوج أم لسان...النسره ذي...الا تبغون موتها....هذا شيء ثاني...
قال بعصبيه:أم لسان والنسرة على قولتك.....كل النسوان بمواطي رجلينها.....والموت عساه أقرب لك....
وبضيق...ياحسوفة الهقاوي فيك ياولد حمد....عزالله أنك أرخصت الغالي......والأيام بينا....
قلت بصدمه من انفعال جدي الغير مسبوق.....مسكت يده ويهدوء:هد ياجدي....تبغاني أخذها من الحين أملك عليها...أهم
شيء رضاك يالغالي....
ناظرني نظره غريبه:وبرضاك ياولد حمد.....بتدور الأيام.....وبتجي تترجاني أزوجها لك....بس ان شاء الله مايكون
أخذها أحد قبلك....وبضيق...رح طير ياولد حمد....وماكون بدر الناصر لو تحملت مره غيرها....وبثقه...عمرك ماراح
تتحمل مره غيرها....وهي ماراح تتحمل رجال غيرك.....ولا فبه عاقل أو عاقله....بيتحملونكم اثنينكم.....روحوا
طيروا...ومردكم لبعض....طال الزمن ولا قصر....
وطردني جدي...وهو يقولي أبغى انام....ومن كلام جدي صارت ماتفارقني...كنت دايما اراقب تصرفاتها.....وأتخيل انها
زوجتي....وكل تصرف منها...أتمنى أني زوجها....علشان أولع فيها...وأخليها تحترق لما تموت....كانت تنرفزني
نظراتها البارده المستهزئه من تطيح عينها بعيني....قوتها وعنادها اللي واضحين للكل....وانقضى ليلي مثل كل
يوم....أفكاري منحصرة فيها.....لحد مايغلبني النوم......بس الحين بطريقه مختلفه كثييييير.......



سكرت من خالد وأنا خجلانه....رحت أناظر وجهي بالمرايه...وانتبهت لخدودي الحمر.....ياربي....مسكتهم وأنا
ابتسم....وربي صاير جرئ....وبحب...بس ياحلاته....كل شيء فيه يجنن....ربي لايحرمني منه....ولايذوقني
يومه...وصلني مسج منه...فتحته بلهفه"لولا الحيا والعيب....لأجيك الحين....وأوريك خالد وش يسوي؟...".....ضحكت
بعشق...وأنا حسيت أنه زعل....كتبت له بدون تفكير....وقلبي يسير أصابعي"عسي هالخالد سالم...وربي لايحرمني منه
ومن حنيته..".....ثواني وجاني اتصال....ضحكت...ورديت بدون لا أتكلم....وهو بعد.....مرت عشر دقايق...مافيه شيء
مسموع....غير أصوات أنفاسنا الملتهبه....قال بعشق:يابخت هالخالد بهالريم....وعساها ماتفارقه دقيقه....
تنهدت بعشق...غصب عني....هالانسااااان عالم بروحه.....ولعني واشعلني....ولعبني على كيفه....غير فيني أشياء
كثيرة....الا كلي غيرني....من ساسي لراسي....وخلاني مجنونه فيه.....ضحك وهو يسمع تنهيدتي....وانا ولعت
خجل...وقعدت أسب نفسي بداخلي.....قال بجديه:ريم تراني بحدد العرس قريب....
ارتجفت من الخوف....وبارتباك:تو الناس خالد....مايمديني أجهز....
قال بجديه:بالعكس مو تو....الملكه للتعارف بس....وأنا عرفتك عدل....وأظن انك عرفتيني كمان...والتجهيز جهزي اللي
تقدرين عليه....والبنات بيساعدونك....والباقي تجهزينه معاي......والا عندك اعتراض على كلامي....
قلت بضعف:لا... بس...
قال بحده:ريم....ترا حنا مانلعب....وبصراحه أنا كبير....وأبغى أحصن روحي بالزواج....والمهر على هاليومين بحطه
بحسابك....وبعد شهرين تقريبا الزواج.....وبعصبيه وضحت على نبرة صوته....ولا عندك رآي ثاني؟....
قلت بضعف وأنا أحاول ارضيه:لا....
قال بهدوء:حلو...أجل أتفقنا....يالله تصبحين على خير.....
وسكر الجوال....قبل لايسمع حتى ردي......ناظرت الجوال وسالت دموعي بغزارة....ليه كذا؟....ليه تغير؟....أنا ماقلت
شيء...ماله داعي العصبيه ذي كلها....اندسيت بسريري...ولأول مرة أحس اني فاقده الجازي....اتصلت على
جوالها...أبغاها معاي....تقولي شلون أتصرف؟....بس لقيت الجوال مقفول.....صحت بقهر....من ملكت على
خالد...نسيت العالم كله.....حتى أمي والجازي كلمتهم مرات قليله....خالد كان شاغلني عن الكل....ومن زعل
علي....حسيت بوحده كتمت نفسي....وأحس بالشوق لأحضان أمي....والجازي.....أبي ألجأ لهم من خالد...تذكرت نبرته
الجافه....ليه كذا؟.....والله حرام عليك....بعد ماعلقتني فيك....صرت تعاملني كذا.....آآآآه يمه.....ياليتني مت ولا عرفتك
ياخاااالد....الله يستر من الجاي...دام ذي أولها....




ناظرت الجوال بضيق...أدري الحين بتصيح بس تستاهل....علشان تتعلم ماتعارضني.....أكره ماعلي أن أحد
يعارضني...ضايقتني معارضتها لي....قمت رحت غسلت وجهي بماي بارد....ازيل التوتر شوي عني....اندسيت
بسريري....وأنا أتذكر ملامحها الهاديه....وبرائتها الكبيره...عيونها الصغيره.....نظراتها الهيمانه...هالبنت واضحه
كثير....وأكثر شيء يعجبني شفافيتها الواضحه قدامي...تعلقت فيها كثير....بس فيه أشياء لازم تعرفها من البدايه....تنهدت
بأسى...أدري طبعي صعب....أنا انساااان شبه مثآآآلي....وأبقاها مثلي....واكثر شيء يطلعني من طوري....كلمة
لا....شكلي بعاني معاك ياريم.....لما تفهمين طبعي......ابتسمت من بين عيوني اللي تجاهد النوم....خلينا نتعب ببداية
حياتنا....علشان نرتاح بالنهاااايه......



كنت متلحف ومغمض عيوني....وأنا أحس بطلال جالس....ودي أطلع بس أخاف يلزق فيني....ومالي مزاج....ودي
أتمشى بروحي....أحس بضيق كاتم على قلبي....بعدي عن أمي واخواني وابوي.....يتعبني...وزعلي على أبوي حاز
بنفسي....ارتحت وفرحت كثير لما قالي وليد.....انهم عرفوا السالفه كامله....ودي أروح وارتمي بحضن أبوي....بس
حاس بخجل كبير....انضربت قدام الكل....رفضت أكلم أبوي....مو لأني حاقد عليه....لا والله الشاهد....مابغى أبوي
يعتذر لمخلوق....ولو كان غلطان....وأنا على هاليومين راجع الرياض....بس بآخذ طاقه....تذكرت وقفة الجازي
معاي....وابتسمت....وربي مانساها لك بعمري....وقفة وقفه معاي ماوقفها أغلى ناسي معي....وخالها فيصل
هالذهب...والله انك كبير...كبير كثير....فتح لنا قلبه وبيته....وماسألنا عن الموضوع بالمرة.....وسوالفه ومجلسه اللي
ماينمل....كنت أناظر علاقته القويه الواضحه للكل مع الجازي....وبصراحه حسدتهم....كانوا متفاهمين كثير....وسوالفهم
ماتنمل....نقاشاتهم بكل الأمور....بكل اريحيه ورقي....تعامله الحلو مع سلطان....رقته مع الجازي.....كان أنساااان راقي
كثير....حتى بتعامله معاي ومع وليد.....بجد انساااان ماله مثيل.....وماحسسنا دقيقه اننا بمكان مو مكانا....بجد خال
ينحسدون عليه.....أما أبو فارس الجد.....شخصيه عجيبه....سوالفه الحلوة....قوته وجبروته الكبير.....وعلاقته بالجازي
القويه.....اللي أثبتت لي أن الجازي لها ظهر قوي...وهالقوة والعناد والحده مكتسبتها منه....كان قلبي يرجف من
شفته....تذكرت موضوعي عسآآآه يقدر يحله.....ويريحني من عذاب الضمير اللي ملازمني عمري كله.....ناظرت وليد
وسلطان اللي نايمين بكل راحه.....ليتني مثلكم.....ليتني.....ليت الهم مو ملازمني من صغر سني....ياليتني نفسكم...
أعيش يومي بيومي....وماني ناشد عن هالدنيا بكبرها......



صحيت وأنا أحس بجسمي مكسر....فتحت عيوني وناظرت المكان باستغراب....بس بسرعه تذكرت....ناظرت بأمي اللي
نايمة بالكنبه اللي جنبي....أكيد خافت أصحى وأتروع....طلعت جوالي من جيب بنطلوني....وفتحته....استغربت من
اتصالات ريم الكثيره....غريبه وش جابنا على بالها الأخت؟....تذكرت طلال وابتسمت....وربي مارتحت بنومتي الا من
شفتك....قمت بنشاااط كبير....وأنا ابي أنسى الدنيا وكل شيء.....أبي أعيش ياناس....صعدت لغرفتي....تروشت
بروقان....لبست جنز أسود....وقميص رمادي ثقيل....ولبست بوتي الجلد...وقميصي الأسود الطويل....كحلت
عيوني....وناظرت بنفسي بابتسامه....والفرح واضحه علاماته بوجهي بقوة.....يابعد قلبي....ياللي كل شيء منه
يفرحني....تلثمت...ونزلت تحت بشويش....طلعت برا...وعدلت لثامي ونظارتي....وتوجهت مباشرة للاسطبل....سمعت
أصوات خفيفه....استغربت...منهو يتجرأ يقرب من هنا؟....خالي اذا كنا موجودين مستحيل يسمح لأحد يقرب....ثواني
وابتسمت وأنا أسمع صوته وصوت نايف....وهو يوريه الخيول....تنحنحت....ودخلت وأنا منزله عيوني ورافعه
راسي...وبهدوء وانا أحس قلبي يطير من نظراته اللي تذبح:صبآآآآآح الخير....
نايف بهدوء:صباح النور....
تعمد يرد ورا نايف....وبصووته اللي يدري انه يأثر علي كثير:صبااااح الورد.....
مافاتتني نظرة نايف الناريه له....وارتباك طلال....تجاهلتهم وأنا اضحك بداخلي على طلال....ياعسآآآني أفدى الشفاف
أنا....توجهت لشعلان....اللي من شافني....صهل...قربت منه وأنا أمسح على راسه برقه......قال طلال بحب وهو
متجاهل نايف:كيفك؟....
قلت بهدوء:بخير..وماطاوعني قلبي ما أسأله عن حاله....كيفك أنت؟.....
المعت عيونه من الفرح....وبسعاده...وصوته المنبح شكله أخذ برد....:أنا من امس بألف خير....
ناظرته بنص عين....وهو تفشل...ولفيت...وأنا أطلع شعلان معاي.....وميته ضحك على طلال بقلبي....بس وربي
يستاهل....عطيته وجه شوي....ماصدق....يابعد عمري شكله مزكوم.....ركبتْ السرج بمهارة....وعيونهم علي.....قال
نايف باستغراب:بتركبين الحين؟....
قلت بهدوء:يب....ليه؟....
قال باستغراب:ترا الساعه عشر ونص الحين.....الشمس بتصك راسك....
ضحكت بخفه...وبغرور:ههههه....أفا عليك...ترا أنا الجازي...وباستعباط....أصلا الحين الشتا دخل علينا...ومابه
شمس...وأنا شوي وداخله...وضربت راسي بخفه.....صح سلطان صحى....
قال بضيق:مالك أمل يصحى هو ووليد الحين....وبقهر...أولنا ناموا وللحين ماصحوا....وأبو جود من الصبح يصحي
فيهم...وهم ولا يحسون.....
قلت بضحكه:خلهم يشبعون نوم...وش وراهم؟....
ولفيت وتعلقت عيوني بعيونه....وجمدت الضحكه على وجهي....وأنا أشوف عيونه....وقلبي يرعد ويزبد....لا ياطلال
أرجآآآك لاتناظرني بهالنظرة....ترآآآني ضعيفه بالحيل قدامها يالغالي......ضعيفه بالحيل.....تداركت نفسي
بسرعه....وكسرت نظري...وأنا مجبورة....مابغى نايف يشك بشيء....وطلال ناوي يفضحنا شكله عند نايف
بعد....مسكت شعلان ومشيت.....ولساااان حالي يقول......

أموت بك وأموت لك وأموت فيك ولا أموت
إلا بأحاسيس الغلا لامن بدت في ناظرك .

أخْضع لها وأبادل الإحساس في صدق وقنوت
وأجْمع بقايا فرحتي وأشْري رضاك وخاطرك .

ياللي من بنوك الغلا تسْحب ولا عندك كروت
هونك على قلب العنا لا تورّده مقابرك .

ارفْق عليه ولاطْفه قبل الندم لايْفوت فوت
ما ينفعك كثر البكا ماحد(ن) بفعلك جابرك .

ما دامني جيتك ورضّخت الهوى لأمرك (سكوووت )
مابي سوى همْس الحنايا لا طغت مشاعرك .

ناظر بعيني واستلم عذْب الحكي معْنى وصوت
دين(ن) عليْ لتْقول يا طول المسافه عابرك .

ملّت مشاعر خافقي تكْبت وعذّبها الكبوت
يا نعنبوا حي الغلا أغليك لو ما أجاهرك .

تكْرم لعينك دنيتي حتى ولو طاحت بشوت
تامر على عرْق الخفوق وتشْلعه لو قاهرك .

إنت الذي بنيت لك في داخلي قصْر وبيوت
روّضت قيفان الغلا لين انْحنت لأوامرك .

إعرف بأني لو طغا وقتك وخوّن بك ثبوت
لا مايْتزعْزع هالغلا ما دام قلبي عاذرك .

وأبيك تعرف لا نطقت أموت فيك ولا أموت
إني أموت بطلّتك وأحيا وأموت بناظرك .





كنت مثبت عيوني عليها....وهي تمشي....اليوم يوم سعدي....صبحت بوجهها.....عسآني ماخلا منه......مشيت مع نايف
نناظرها ....قعدنا على السور...وثواني وركبت شعلان بمهارة....وقفزت الحواجز ببراعه....وأنا عيوني مثبته
عليها....والله أحبها ياناس والله.....تجاهلت نايف وعيونه الحادة اللي تناظرني بضيق.....بس تجاهلته....وقفت عليه....خل
يعرف بعشقي لأخته اللي فاضحني عند الكل.....تمنيت اني راكب معاها....ياكثر ماحسدت فيصل وسلطان.....لما كانوا
يركبون معاها....ياكثر ماغرت منهم وكرهتهم......ابتسمت بسعاده....وأنا أشوفها بأكثر حالات تألقها....جازي جو
المزرعه يغيرها كثير.....تحبها كثير...وأكبر دليل أنها سألتني عن حالي....وأنا خقيت....ولا أحد يلومني....ذي الجازي
وتسأل عني.....وعن أحوالي....وربي لو أموت الحين لأموت راضي.....
قال نايف بضيق ملحوظ:مالك نيه تدخل داخل....تراهم ينتظرونا....
ناظرته وعيونه تقدح شرار....مشيت معاه وأنا مجبور....دخلنا وشفت جدي أبو فارس يسبح بمسباحه...ويناظر فيصل
الغاضب وهو يصحي سلطان ووليد.....ضحكت وجلست وأنا أخذ الدله من النار.....قلت بضحكه:علامك؟....خلهم
ينامون....
قال بضيق:ايه ماقلت شيء....يروحون يكملون نومهم داخل....
قال نايف بضيق واحراج:وليييييييييييييد.....سلطان يالله قوم....
قال وليد بضيق:يووووووه.....زين قمنا....أوووووف.....
سلطان بس شاف وليد صحى.....قام وقلد كلامه....وراحوا يغسلون....قهويتهم وجلسنا....وسلطان ووليد اللي كربون من
بعض بس بأحجام مختلفه....جو وجلسوا جنب بعض...قال فيصل:سلطان....رح خل يجيبون لك ولوليد فطور.....
قال سلطان بضيق:مابي....روح أنت....
ضحكنا....لأن سلطان قليل أدب....ومستحيل يطيع أحد....الا الجازي....اتصل فيصل....وقالهم يجيبون الفطور....وجا
الفطور....وانصدمت وانا أسمع انهم بيردون العصر.....وتضايقت كثير.....اقعدوا يوم بعد....والله ماشبعت للحين....هنا
أقدر أشوفها .....بس بالدمااام مستحيل تتركني أشوفها.....صدق من قال....المنحوس بيبقى
منحووووووس......والحرارة اللي شكلها مسكت فيني....كنت ناوي أتحملها...بس فيصل بقراره التعسفي من وجهة نظري حطم كل شيء....أوووووووووووف.....

اسطورة ! 15-03-12 03:39 AM

((34))

بعد أسبوع.....

**نايف تصالح مع أبوه....ورجعوا الرياض هو ووليد....من أربع أيام.....والكل فرح فيهم.....
**ريم حصلت عتب كبير من الجازي....لأنها ما تسأل عنهم.....ومقصره بحق الكل من ملكت.....راضت خالد بعد
ماعرفت غلطها....وأن الزواج من حقه....ويمديها تجهز.....وناويه بأقرب وقت تروح للدمام....تحس بالحنييين الكبير
لهم....وحست بالغيرة من سوالف وليد اللي شوقتها لكل شيء....وناويه تقنع خالد بأسرع وقت.....
**فيصل نفذ طلبات الجازي....اللي حنت عليه...لما وافق.....وقلبه قارصه....وغير كذا حاسس بالحماس للفرد الجديد
اللي بينضاف لعائلته....اللي ناوي يكبرها كثيييير.....وله سفره قريبه للرياض.....وهو متردد من هالخطوة اللي فيها
تغيير كبير لحياته.....بس نبرة الرجا بصوتها جبرته ينفذ.....وهو شاف بعيونه....ويمكن هذا الصح.....
**عزيز قريب بينفذ اللي براسه.....ومترقب لليوم اللي بيجمعهم....وهو ناوي يصلح فيها كثييييير......وقرار مشعل فرحه
كثير......
**مشعل التردد مصاحبه.....بس تجرأ وفاتح عزيز بالموضوع....اللي أيده كثير.....وأعطاه الموافقه....بس طلب منه
شوية وقت.....يصلح أشياء كثيرة.....بعدها بيتمم موضوعه....
**مها انشغلت بحياتها....اللي وجود سلطان والجازي فيها محليها.....بس مكان ريم الهاديه كبيييير كثير.....مشتاقه لها
كثير.....بس ماودها تضايقها.....تبغاها تجيها من غير ماتطلبها....ودام راحتها هناك....ربي يتممها عليها....ويسخر
زوجها لها....
**سعاد الوحام معذبها شوي.....وجود اللي تحبي متعبتها كثير.....ومها الله يجزاها خير....مريحتني كثير....والأم
ماتسوي سواتها.....والجازي وسلطان فرحانين.....ويهددوني اذا جبت بنت بيزوجون خالهم.....
**خالد مرتآآآآح كثير....خاصه بعد تجاوزه هو وريم لأول مشكله بحياتهم....وماستغرقت الا وقت قصير....وعرسهم بعد
شهر ونص....وفرحان كثير....بدأ تجهيز جناحه....لأنه مستحيل يطلع من البيت ويترك أمه....خاصه بطبع سعود
المهمل واللي يقضى أيامه برا البيت....بدون أدنى مسؤوليه.......
**طلال..زعلان على اهله....ومايكلمهم....الا يخطبون له....والا يروح ويخطب بروحه.....مل منهم وهم
يماطلون.....مل وهو يحترق بنار الشوق.....وهم موحاسين.....ومعتكف ببيت مبارك من يومين.....
**دآآآآنه....حب عزيز متمكن منها....وهي بلا حول ولاقوة.....دوم تراقبه من الشبآآآك....تشوف ضحكه مع مشعل....
ابتساماته....نظراته....كل تفاصيل وجهه الرجوليه اللي تعشقها.....أدمنتها حد الثماله....وتدعي الله يجمعها مع
هالرجال....اللي مافيه مره صاحيه ماتتمناه لنفسها....ياعسآآآآآني أصير أم حمد.....هذي مناتي ياولد عمي.....أرجاك
حققها....ولولا الخوف طلبتك.....بس بالمرة الأولى خنقتني بجلالي.....المرة الثانيه تثور بي أكيد......
**بندر....حاسس بالحيرة....وكلام عزيز ينعاد بباله....لما طلبه يكلمهم يتركونه يسافر.....يسويه ويشتري راحته.....وكل
شيء يتركه للزمن.....
**ناصر مترقب بصمت....حاس بشوق فضيع لسلطان والجازي....والندم على كل اللي صار....وأبوه ربط يدينه....والا
لو عليه...كان من زمان هم وأمهم ببيته....بس كلام أبوه نهائي....وياعسآآآآه الموت ولا يكسر كلمة ابوه...اللي أنهى أخير
أمل له بمها....أما عياله بيكسبهم طال الزمن ولا قصر.....
**شذى ضيآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآع في ضيآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآع.....والفكرة ماتفارق بالها ثواني......وبتسويها لأنها ملت من
كل شيء....انطوت عن الكل وماحد سأل عنها...أمها لاهيه بمساييرها.....خواتها لاهيات ببعض ودانه اللي ماتفارق
بيتهم....وعزيز بأشغاله وديوانه اللي ماينفض الا أواخر الليل.....وكل ماله والفكرة تتعمق بذاتها....وتشوف كل حرف
انقال لها صحيح مليووووووووووووووون بالميه........
**خلود ونجد....هبااااااااااااااااال لامنتهي ومستغربين حال دانه المتغير....ودروا بدواخلهم أن حب عزيز رد يبني نفسه
من جديد....ببنت عمهن اللي مايعتبرنها الا أخت لهن....حاولن يقنعنها بس مافاد....ودموعها أُثرت فيهن.....وقررن
يقربن عزيز من دانه بأي طريقه.....صحيح هو وحش ومايحبنه....بس وش يسوون بقلب بنت عمهن السامج....اللي مو
قادر يكرهه....وقلوبهن اللي ماهان عليها حال بنت عمهن وعذاباتها......
**شهد وناصر....رجعوا من شهر العسل بنفسياااات غير.....وشخصيات غير.....التفاهم بينهم كبير....وحياتهم انقلبت
ميه وثمانين درجه....والكل فرحان لهم....ويدعي ان الله يديمها عليهم.....والحب مالي حياتهم.....ربي يديمها عليهم...
**الجااازي....قراراتها اتخذتها....بس باقي التنفيد....أقنعت خالها...ومثل كل مرة....ماخيب ظنها عسى ربي لايحرمني
منك يالغالي.....مسحت دموعها بألم...من بعد اليوم مافيه دموع.....وقت الجد بدأ.....والتراجع ماله مكان
بحياتي...ابتسمت بألم....وأنا أقارن خساراتي وربحي.....ياكثر ربحي وياكثر خسآآآآآآرتي.....تذكرت ريم....وابتسمت
بأسى....هالبنت مدري متى تكبر؟....وتترك الحساسيه الزايده عنها.....وتكبير الأمور اللي يدمرها....عسى خالد يقدر
على اللي ماقدرت عليه...ويكبر هالطفله...اللي عذبتني.....



كنت جالسه بالصاله.....أنا وأمي وجدتي وسعاد.....وسلطان طبعا....وضحكنا واصل للسما....طبعا رضيت على جدتي
بعد ماطلعت روحها.....وجلست وانا ناويه هالأسبوع أقضيه....مع أغلى ناسي....قالت جدتي بعصبيه:علامكم تضحكون
ان شاء الله؟....
قلت من بين ضحكاتي:ياحليلك ياجده....أثرك طلعتي راثعه بالرجال....على زمانك....ومشيبه قلوبهم....وبهبل....حشى
مابقيتي أحد ماعشقك....أنجلينا جولي على قفله....
ماحسيت الا بباكورتها....اللي ألسعت يدي بقوة....صرخت وأنا أناظرها بقهر....وأمسح على يدي....صرخ سلطان
بعصبيه:أنتي حمارة....ليه تضربين أختي؟.....وباشمئزاز....سلقه.....وصخه....
وجاء حضني بحنيه....وعيونه تناظر جدتي بعصبيه....
ضحكت وانا أشوف عيون جدتي اللي نطت من الصدمه....وثواني...وبصراخ:أنا السلقه يالهيس....جيبووووه....خلوني
أذبحه الخسيس.....
وأمي تهديها....وهي ترجف وتراعد من العصبيه....وسعاد انحاشت برا وهي تضحك.....وانا أضحك وسلطان يضحك

معي....جدتي بصراخ:حرقوا قلبي عيالك.....سكتيهم....ياعساهم للحريقه اللي تشب فيهم....وتخليهم رماااااااااااد.....
صرخنا بفجعه أنا وأمي من الدعوه....وأمي عصبت:يمه لاتدعين حرام عليك....أنا أطالع الله وأطالع
هالعيال....وبرجا...تكفين يمه استغفري.....أخاف ربي يستجيب دعواتك....
ناظرت أمي بنص عين وصدت للجهه الثانيه....وأمي ناظرتني بعصبيه:جازي سلطان....بعد خلاص لاتكلمون
جده....ولاتقعدون معاها... فاهمين؟.....
لفت جدتي بفجعه....بلعت ضحكتي عليها....ياقلبي ماتصبر عنها...لما رحنا للرياض كل يوم متصله وتصيح....قلت بدلع
وانا متعمده:موافقين ماما....
ردد سلطان كلامي....وجدتي ولعت...وبصراخ:موفقين على وشو؟....يامال الماحي اللي يمحي عدوكم"ههههه...شكلها
تابت تدعي علينا..."وناظرت أمي وبصراخ.....وانتي يابنتي ياحسافه بس....دام هذا كلامك ماعلا عيالك
عتب.....وبعصبيه....وليه ان شاء الله مايكلموني ولا يجلسون معاي؟.....مجنونه أنا ولا جربانه....واعديهم.....
ضحكت بخفه....وناظرتني بعصبيه....قالت أمي بضيق:محشومه يمه....بس انتي ماتتحملين المزح....بس تعصبين
تقعدين تدعين عليهم...والدعا عليهم حرام.....
قالت بضيق:خلاص ماراح أدعي عليهم بعد...
سكتنا شوي....وسلطان يلعب بالخاتم اللي بيدي....وسعاد ردت جلست....وقهوتنا...وقعدت تسولف هي وأمي....وأنا
وسلطان نسولف بهمس.....قالت وهي تناظرني بعصبيه:جويزي....
قلت بهدوء وأنا أضحك عليها بداخلي....جدتي أكبر فضوليه بالدنيا:نعم....
قالت بقهر:قومي جيبي لي ماي....
قلت بهدوء:زين....ورديت أهمس لسلطان اني الحين أجيه....
وجدتي ولعت:زين....زنزاااااااااااانه...."وناظرت امي وسعاد اللي يناظرونها..."وبقهر....لعدوك ان شاء الله....قومي
العطش ذبحني.....
انفجرت ضحك.....ياحليلها التهديد نفع فيها.....رحت جبت لها ماي....شربت منه شوي وحطته...أدري فيها ماتبي بس
بتعاندني....كنت أبغى أحارشها شوي....بس حرام تكسر الخاطر...تطالعني أنا وسلطان...وودها تجلس بينا...قمنا جلسنا
عندها...وكل الضيق والعصبيه والقهر اللي كان بوجهها انمحى....وأفرحت....ياحليل جدتي بسرعه تزعل....وترضى
بأسرع.....قلت بمرح:ايه يا بنت ساير....أهرجي ...
ناظرتني بنص عين...وبحده:لا والله يابنت ناصر....لا يكون مو عاجبك ساير....ولا عاجبتك بنته....وبعصبيه...انتي
ماتحشمين أحد....أصغر عيالك أنا....ماسكه علي بنت ساير وبنت ساير....وناظرت بصراخ....لا والخبل ذا يقلدك....ذاك
اليوم مسوي أغنيه....وقلدت صوته....يابنت ساير جاك ابوصالح....يبغى نظره...تروي قلبه......وبصراخ....كله من
علومك الخايسه.....فضحتيني....وبقهر....تخيلي عيالي سامعينه والله ليكروني.....
أنا بس شفت سعاد اللي ترجف....وأمي اللي هربت برا الصاله.....انفجرت ضحك....وجدتي تشتم....وخفت لما شفت
وجهها حمر....الحين يرتفع الضغط....وخالي يذبحني.....تمالكت نفسي....وبغزل :والنعم والله ببنت ساير....وأبو
مسيرة...وبنبرة مقصوده....أنا ماناديك بنت الساير....الا اني فرحانه انهم جدان أمي....وبغرور مصطنع....الساير اسم
يزيد اللي يتسمى فيه فخر....وأنا ماناديك كذا...الا اني مستانسه انك منهم....ياعسآآآني ماخلا من أسمهم اللي يشرف....
جدتي من عقب العصبيه....دوروها ماتلقونها...تشققت وتقطعت....وذابت وردت التحمت....وبفرح:يابعد قلبي....أنا أقول
ان الجازي شيختهم والله....وبغرور....ومعاج حق....الساير فخر...وبغرور....يحق لك تفخرين فيهم....وبتمسكن مولايق
على شخصية جدتي الناريه....وسلطان قولي له لاعآآآد يجيب سيرة ابو صالح....بيني وبينك عادي.....بس اخاف خوالك

يسمعون ويصدقون....ويروحون يتمشكلون مع الرجال.....
أنا أناظرها بصدمه....مصدقه نفسها والله....وعآني من صدمتي....صوت ضحكات سعاد العاليه....وبعدها انفجاري
....وبعدي سلطان اللي مو فاهم أي شيء....بس يضحك على شكلي أنا وسعاد....وجدتي عصبت....وتحسب علي أنا
وسعاد....بالغصب تمالكنا أنفسنا....وكل دقيقه نرجع نضحك....بعدها وقفنا....وجدتي ماده بوزها....يقال زعلانه....يالبى
الزعل منك ياجده....عسل على قلبي.....قلت وأنا حاضنه كتوف سلطان:سلطآآآآآآني.....وبسته بحب....حبيب جوجو
أنت...بعد لاتقول لجده ابوصالح عيب....ولاتغني الأغنيه....هذا عيب زين...
قال بصدمه:لا انتي تغنينها لجدتي....
تأففت جدتي بضيق....وسعاد ضحكت بخفه...ضحكت وأنا احك شعري بخجل:أنا كنت خبله...أقول كلام عيب...بس أنا
كنت صغيره....وأنت كنت صغير....ومانعرف الكلام بس الحين عيب.....
قال سلطان وهو ينفخ صدره:صح ....حنا الحين كبار....بعد مانقول كلام....عيب صح....
هزيت راسي بأسى ....وضميت الحسرة بقلبي...وأنا ابتسم لهالأنسان اللي الدنيا كلها بكفه وهو بكفه بروحه.....وثواني
وصرخ...نزيت بعد السرحان اللي أخذاني...وبخبث وهو يناظر جدتي:جوجو...
قلت بحذر وأنا أحس ان سلطان بيقول شيء بينذبح عليه:هلا قلبي....
قال بخبث اكبر....وعيون جدتي تناظره بقهر:شفتي الرجال....اللي عيب نقول اسمه قدام بعض الناس...
ضحكت بقوه...انا وسعاد ...وجدتي عصبت:سلطااااااااااانوه أنثبر....لا أوسم جسمك ببكاورتي....يالنذل....
ناظرتها بنص عين....ولفيت لسلطان اللي الخوف بان بعيونه....وانقهرت...وبقهر:لا والله...ليه تايه لك توسمين
جسمه؟....والا يتيم عندك...وأبغى أقهره...حبيبي لاتخاف....قول اللي عندك....وماحد يبطل فمه معك....
زال الخوف اللي أكره نفسي بس أشوفه بعيونه....وأتمنى الموت حزتها ولا اني أشوفه....سعاد سكتت وحتى الابتسامة
اختفت من وجهها....دايما سعاد تنتقدني من هالجهه....بس غصب عني...اذا الموضوع يتعلق بسلطان...أفقد كل
تفكيري....أمي وهي أمي مستعده أجرحها مليون مرة...ولا تغلط على سلطان....سلطان عندي غير....دايما أخاف من
نفسي....من حبي الكبير له.....اللي بعض الأحيان يجبرني....أسوي المستحيل...أبيع خواطر الدنيا كله...ولا يتكدر
خاطره....يمكن لأني أشوفه ضعيف....يمكن لأني أحسه انسلب أقلب حقوقه....علاقتي بسلطان غريبه....وعمري ماراح
أغيرها...أنا مستعده أضحى بأكثر من اللي ضحيت فيه....لخاطر عيونه....عيونه وبس....ذا سلطان ياناس سلطان....
الوحيد اللي أبيع الدنيا كلها....بس علشان أشوف البسمه بعيونه....مستعده أضحي بعمري علشانه......
قال سلطان بدلع وخبث....وهو يناظر جدتي...وأنا ابتسم له:هذآآك الرجال....جآآآآب اليييوم...."وقعد يمطمط بالكلام.....
ملت جدتي وصرخت:جآآآآب خضرة....من مزرعته....قلت اللي يفرك بقلبك....وماغويت تضمه....ارتحت الحين....
ضحكت....وسعاد معاي....وسلطآآآآآن زعل....وبصراأأأخ:ياوصخه....ياحمارة....ليه تقولين؟....أنا أبغى
اقول....وضربني بقوة...وهو يبغى يصيح....انتي ليه سمعتيها ياكلبه؟.....
مسكت كتفي اللي ضربه سلطان بألم....قلت بتعب:ماسمعتها....أنا ما أسمع الا صوتك...بس أنا أضحك على
وجهها....وبدلع....يالله قول وش مسوي ذآك الرجال؟....
صرخت جدتي:وليه تضحكين على وجهي؟....جنيه قدامك....يالسلقه...يام لسآآآآآن....
قال سلطان بهبال:اي والله انتي جنيه....
تمالكت الوضع.....أخوي وابغآآآآه....تراها جنيه وربي تأكله...وأنا أطالع ربي وأطلع هالأخو.....قلت بغمزه:أجل خضرة
يابنت ساير....ومن وراي....أفا بس.....وماتقولين لبنتك....أفا بس....
قالت بضحكه وكل العصبيه تبخرت بالجو:يوووووه...أدري فيك بتعلقني....وهو ياحليله....جايب لناااا من مزرعته بصل
وسبانخ وبقدونس....
قلت بخبث وانا أدغدغ خصرها:أيا العوبه...أجل ياحليله....وبصل وسبانخ وبقدونس.....هذي خضرتك المفضله....ياحيف
ياخوالي....تعالوا اغسلوا عاركم....شرفكم ضاع.....ياويل حالي عليكم يا الساير....فردا فردا....
ماحسيت الا بكف بوجهي.....مسكت خدي بصدمه....وبضحكه:جده ليه ضربتيني؟....
قالت بصراخ:جزآآآآك وأقل من جزآآآآآك....أجل أنا على آخر عمري أجيب العار والفضيحه....ماجبتها وأنا بزر....
قلت وأنا أبوس فيها....ووجهها ورم من العصبيه:أموااااااااااااااااااه.....محشومه يالسوري...مرفوعه عن الغلط....بس
أمزح معك....
قال سلطان بتقذر:ييييييييييييييييع..... منو السوري؟....
قلت بضحكه:هههههههههه.....جده....جدي كان يغازلها عند النهر ويقولها يالسوري.....
قال باشمئزاز أكبر.....وجدتي تراجف من العصبيه:ييييييييييييييييييييييع....هذا أعمى يغازل هذي الوضخه...وناظر
جدتي....يييييييييييييييييع تخرع....مايشوف هو مايشوف....خبل هو....
جدتي هنا....قامت تبغى تسدح سلطان....وتذبحه...وأنا أركض وأمسك سلطان....وأنحاش فوق.....ماني بايعه
أخوي...وصوت ضحكاتي رج البيت....وجدتي دعاويها المربعه اشتغلت...وأنا أكرر بقلبي:لأعداه ان شاء الله....عساها
لعداااااااااااااااااه.......
وطبعا هذي السالفه....جدتي لما كنت صغيره تسولفها لي....وكلها كذب....تسرق اشعار.....ومره تقولي جدك قصدها
فيني....ومره ولد عمها....اللي ذبح روحه لما تزوجت....ومره شيخ قبيلتهم....لما رمى روحه عند رجلين أبوها...يقوله
تكفى أبغى السوري....وطبعا كله كذب للأسف.....بس الغريبه انها للحين ماقالت الملك عبدالعزيز عشقني.....بحطه
ببالها...وأراهنكم انها بتقول....ذكرتيني بهالسالفه.....وتصدق السالفه.....هههههههه....

انتهى هنا...

اسطورة ! 15-03-12 03:42 AM

((35))

كنا مسوين اجتماع....خالي جامع الكل...بيبلغهم قراره.....أنا وانوار كنا نناظر من الدرج....فقدت طلال اللي مو
موجود...قلت بنبرة عدم اهتمام:غريبه....طلال مو معاكم....
ناظرتني أنوار بنص عين:وليه تسألين؟....
قلت ببرود:ولد خالي....مافيها شيء....
قالت بنغزه:أهااااااااا......
ناظرتها بنص عين....وأنا متأكده انها شوي....وبتقولي كل شيء....ولفيت اناظرهم وهم يسولفون....والكل يترقب كلام
خالي....وخالي أحسه يأجل ليه مدري؟.....
ثواني وقالت بخبال:يمه منك....صخر وربي....ماعندك فضول انتي؟....وبهبال....ياويل حالي عليك ياخوي....حبيت لك
جلمود.....وبخبث....وانت تارك البيت ومزعل أمك صارلك شهور عشانها......وهي حتى أخبارك ماتتشفق عليها....
انصدمت....وقلت بدهشه:تارك البيت....ومزعل أمك.....ليه؟....
ثواني....وأسردت لي أنوار بغباء كل شيء.....وأنا تجمدت كل ملامحي....كل هذا عاناه وأنا مدري.....ياشقى قلبك معاي
ياطلال....لفيت أناظر أمه.....وهي جالسه بغرور.....شلون جاك قلب؟.....تقسين عليه.....أجل تبغينه يآخذ بنت
اختك...وربي لأوريك....والله.....كنت أحشمك كثير عشانه....والحجه وجتني برجلينها....والله لأقلب عليك
الدنيا.....وأطلع حرتي من بين عيونك....أجل بتصغرين بعينه.....بسيطه يامرة خالي.....بسيطه......
تجاهلت كل شيء....مو وقته الحين....سمعت صوت خالي الهادئ:أنا مجمعكم اليوم....علشان أبلغكم...اني نقلت شغلي
للرياض....
الكل انصدم....قالت أمي بصدمه:أنت انهبلت....ليه؟....
قال خالي فهد بضيق:أنت صاحي.....ليه طيب؟...الدمام وش فيها؟.....
قال بضيق:مافيها شيء.....بس جتني فرصة عمل.....وحبيت أستغلها....
وقفت أمي بضيق:أجل رح أنت.....وحنا بنظل هنا....وأنت تجينا بالعطل....
مسكت قلبي....مستحيل....أصلا أنا اللي خليته ينقل...وأمي ماتبغانا نسافر....قال خالي فيصل بضيق:ماحد
بيجلس....بتروحون معاي....ببيع هالبيت....ونشتري بالرياض.....وبحده....وهذا آخر كلامي....ولحد يناقشني فيه
رجاء....وبكره بسافر للرياض أنا وبآخذ الجازي وسلطان......نجهز البيت.....وبعد أسبوع بنرجع ناخذكم.....
وصعد فوق وأنا وأنوار المصدومه....ركضنا لغرفتي.....ناظرتني بصدمه.....وبحزن:لا جازي....مستحيل تنقلون....أنا
الجامعه كرهتها...انك مو فيها....المره ذي حتى من الدمام بتروحين....
حضنتها بقوة...وربي مدري شلون طلعتوا من الشوكه هذيك؟......يمكن هذا الخير الوحيد اللي سوته بهالدنيا...انها جابتك
انتي وحبيبي على هالدنيا....بعدت عنها....وهي صاحت....وقعدت أضحك عليها....وأوعدها....وعود يمكن ماراح أقدر
أنفذها.....




:أنت صاحي....وش تقول؟....
ناظرت وجه مبارك اللي يناظرني باستغراب.....سكرت بوجه سعود....واتصلت على فيصل....ومارد علي....ثلاث
مرات....
قمت بأطلع....بس مسكني مبارك بقوة:علامك...وش قلب أحوالك؟....
قلت بغصه:بتبعد عني....بتروح الرياض....وتتركني....كله منهم.....لاراحت مني والله ذنبي برقبتهم......
نفضت يد مبارك.....وطرت لبيت فيصل.....وأنا أحس قلبي بيطلع....طيب يافيصل....بس خلني أشوف وجهك....ضربت
الباب....وفتحت لي الخدامه.....قلت بعصبيه:مستر فيصل وين؟....
قالت باستغراب:فوق.....
قلت بضيق:روحي ناديه.....قولي مستر طلال يبغى أنت ظروري......
ووصلني صوتها:خير ياولد خالي.....تآمر بشيء......جاينا بهالليول.....
من سمعت صوتها تبخر كل الغضب.....رفعت راسي وشفتها قدامي.....بجلالها الطويل....وعيونها الهلاك....وسلطان
بجنبها......قلت بهمس ضعيف:صحيح بتروحون الرياض؟.....
قالت بثقه وغرور....بعد ما اشرت للخدامه تطلع:عندك مانع.....
قلت بضعف:ايه....
قالت بحده وقسوة:بصفتك وشو؟....
قلت بصدمه:بصفة السنين اللي أتحراك فيها.....بصفة عمري اللي راح وأنا برجا اليوم اللي يجمعني فيك...الحين بصفتي
وشو؟....
قالت بحده اصدمتني:مايجوز هالكلام ياولد خالي.....وباستهزاء....لاتسمعك بنت خالتك وتزعل.....
قلت بصدمه:وشدخل بنت خالتي فيني؟....
قالت باستهزاء وقهر باين بصوتها:مو هي خطيبتك المستقبليه؟......
ابتسمت بفرح.....يابعد قلبي.....أثرها تغار وانا مدري.....الحين بس تأكدت انها تحبني....قلت بهمس ذآآآآيب:مالي الا
خطيبه وحده....مالكه قلبي وعمري.....من طلعت على هالدنيا.....
ناظرتني بعصبيه:طلآآآآآل اطلع برا....ولاعاد أبغى أشوفك.....
قلت بصدمه:ايه ليه؟....
قالت بقهر وهي تضحك:ايه صح....مبررررررروووووك الخطوبه.....ومنها العيال ومنك العيال ان شاء
الله....وبغرور....وان شاء الله دوري مو مطول.....
قلت بعصبيه منها....اليوم ماسكه علي بنت خالتك وبنت خالتك......والحين خطوبه....ودورها مو مطول....ايه علي
أكيد....أما غيري لو تموت:ومن قالك اني خطبت؟....
قالت باستهزاء:أمك ماقصرت....من الفرحه ماتركت أحد ماقالتله.....
قلت بصدمه:أمي....وبسرعه...لا تأخذين على كلامها....والله ماأخذ غيرك....
قالت بحده وهي تتركني وراها:أحلم.....من اليوم ورايح أحلم فيني.....وأنت أكثر واحد تعرفني....وباستهزاء....تتهنى ان
شاء الله....
وطلعت وخلتني مصدوم.....كل شيء بهالسهوله انتهى.....ناظرت مكانها الفارغ.....طلعت من البيت....وأنا بس اتمنى
أن أمي مو امي....علشان اقدر أبرد حرة قلبي......بسرعه توجهت لبيتنا....ودخلت وأنا
أصارخ:يمــــــــــــه......يمــــــــــه.....
الكل نزل من فوق ووهو مرتاعين.....صرخ أبوي:يالخبل علامك؟....ماتشوف الساعه كم؟.....
تجاهلت كل شيء....وناظرت أمي....وبقهر والدمع مالي عيوني:أنتي وش قايله؟.....
قالت باستغراب:وش قايله؟.....
قال سعود:طلال بسم لله عليك....انت حلمان....ترا الساعه الحين أربع الفجر......
قلت بصرآآآآخ:ليه تدمريني ليه؟.....والله حرام عليك....والله....
وارتمت وأنا أصيح....اركضت لي أنوار وهي تصيح.....وتحضني....وتسمي علي....وسعود راح يجيب لي
ماي.....وأمي وابوي مصدومين......قالت امي بخوف وهي تمسح على شعرري:علامك ياقلب أمك؟....
قلت بقهر:ليه تسولفين عند الكل اني بآخذ بنت اختك.....مليون مرة قلت لك....الزفت مابغاها.....وبصراخ... مابغاها......
ابتعدت امي عني....والحنيه تحولت لعصبيه....وهي تناظرني بقهر.....قالت بعصبيه:بنت أختي تشرفك....
قلت باعتراض:بس انا مابغاها....وركضت لأبوي.....يبه أرجآآآك بكرة تخطب لي الجازي.....والا والله أموت.....
شفت نظرات أبوي العصبيه لأمي.....قال بقهر:مو الحين يابوك.....انتظر شوي......فيصل بكرة بيسافر الرياض.....خلهم
يستقرون....وبعدها بنخطبها لك....
قلت باعتراض:وانا شيصبرني لما يستقرون؟.....بكرة نسافر معاهم ونخطبها.....
قال أبوي بعصبيه:هو لعب بزران.....اللي صبرك كل هالوقت بيصبرك هالأيام هذي.....
قلت بصراخ وبلا شعور:الصبر ملني يايبه....والله ملني.....وبجنون....والله اذا ماخطبتها لي بكره....لأخطفها....وأهج
من هالديار كلها....وأنتم اللي جنيتوا علينا.....
ماحسيت الا بالكف اللي لف وجهي....وسعود اللي صرخ...وحاضني من ظهري....علشان ما أطيح من السلم....وأنوار
وصوت شهقاتها العاليه.....مسكت خدي وأنا أناظر أبوي بصدمه.....قال أبوي بعصبيه:عزلله اني ماربيت.....ياحسافة
هالشوارب اللي بوجهك....أجل بتخطفها....ياقليل المروة.....اطلع من بيتي وقرب للبنت بخير والا شر....والله لأكسر
رقبتك.....يالخسيس.....وبقهر....لاتجبرني أحلف انك ماتأخذها عمرك كله.....وبصراخ...طس عن وجهي الله
يأخذك....ويآخذ الساعه اللي شفتك فيها....بيتي يتعذرك....
ابتعدت عن سعود بعنف....وتوجهت للباب....تعلقت أنوار فيني بقوة.....وهي تصيح.....ناظرت أمي وهي واقفه
بغرور...وتناظرني بحده.....صرخ أبوي:أنوار اتركيه...خل يطلع أحسن لك.....
بست راس أنوار....وهمست لها:بأتصل عليك....وبلغيها أني لها لو موتي يصير......
شهقت بخوف....وبعدتها وطلعت من البيت....سعود بيلحقني بس وقفه ابوي....ركبت سيارتي....وشفت جوالي اللي
حارقه مبارك بمكالماته...وثواني ورن بيدي.....رديت بسرعه:مبارك بموت....
قال بفجعه:بسم لله عليك....علامك؟.....أنت وين؟....وقف وأنا اجيك الحين.....
قلت بضيق:لا الحين انا جايك....
وسكرت منه وتوجهت لبيته....لزوم ألقى حل لزوم......مسحت دموعي بيدي....وكملت طريقي.....والراحه بعيده عن
عيوني.....



نومت سلطان....وتوجهت لغرفتي....وأنا كل مافيني جامد وميت....سكرت الباب بالمفتاح....وانهرت على الأرض....كل
الجمود اللي كان ساكني زال.....دموعي طاحت بقوة.....وقعدت أندب حظي....وحظه.....وجروحي له....جروحي اللي
جرحت فيها نفسي قبله......ياويل ويلك ياقلبي.....للحين نظراته المصدومه تجرح قلبي.....للحظه جاني خاطر أبيع
الدنيا....وأرضي نفسي وحبيبي.....بس مستحيل ذا الشيء مستحيل.....قعدت أصيح بألم....وأنا كل مافيني متألم....تذكرت
صدمته لما قلت له امك.....ضحكت باستهزاء.....كذبت....وقلت انها هي.....لأني مستحيل أتقبل أني أصغر
بعيونك....خليت نفسي المجروحه....عشان ما أصغر بعينك....الا أنت مستحيل أشوه صورتي قدامك....لو الثمن
موتي....مو كذبه بيضاء....مسحت دموعي اللي مو راضيه توقف بقهر.....وشلون توقف وهي أخسرت أجمل حلم....حلم
طفولتي ومراهقتي.....ذا طلال ياناس....لو أصيحه عمري كله....ماوفيته حقه.....أكثر شخص بهالدنيا يحبني.....يمكن
حتى أكثر من أمي....ماضحيت فيك يالغالي....وما أرخصتك الا بغالي....والله بغالي....اعذرني...تذكرت بنت
خالته....وصحت بقهر...."ملاك".....كنت أحبها لأنها تذكرني فيه,.....الطيبه الحنيه....الجنون....الشفافيه...الملامح
الهاديه....الأفكار المجنونه....كل شيء مثله....كانت عكسي بكل شيء.....يمكن تصلح له أكثر مني......وبانكار....بس لا
طلال لي أنا.....مهما بعدت برد له.....أرجاك لا توافق عليها....أرجاك.....أنت لي....الوحيد اللي حلمت فيه....وبنيت
أحلامي عليه....وبضعف....بس ماراح يتركوني....وربي ماراح يتركوني.....تذكرت أفكار واحلامي....وكلام جدي اللي
بخر كل أفكاري....اللي كنت مخططتها....وجبرني أغير كل أفكار....كنت مخططه أظمن حياة سلطان.....وأتزوج طلال
وأخذ أمي ونقعد ببيت واحد.....أغلى الناس على قلبي معاي....كنت ناويه أقنع طلال يشتري البيت اللي جنب بيت خالي
فيصل....علشان ما فارق خالي أبد.....بس كل شيء تغير....كل شيء تهدم...كل أحلامي الحلوة تهدمت.....وصحيت على
الواقع المؤلم....اللي أنهى كل شيء بيني وبينه.....النوم حارب عيوني من كلمني جدي....والضيق مافارقني
لحظه....تذكرت لما جدي ناداني لغرفته....وبصوته القوي ووجهه والجديه مرسومه عل وجهه"اسمعي كلامي يابنت
ناصر....ترا طلبك مني رجال ماينرد....وانا عطيتك له....وماحد بيعزك ويصونك مثله..."...
قلت بصدمه:بس يبه انا ماني مفكره بهالموضوع الحين....
قال بحده:أنا ماجيت اشاورك....أنا جيت ابلغك....ولد عمك طلبك مني حليله له....وانا عطيته...
قلت بصدمه وخوف:ولد عمي....
قال بثقه:ايه....عزيز...وماظنتي عندك اعتراض عليه....
انتفضت من مكاني....وفزيت....والدنيا أظلمت بوجهي...كل أحلامي تهدمت وتكسرت....وتهاوت قدام عيوني....قلت
بارتجاف وخوف:مستحيل.....
قال جدي بعصبيه:وشو المستحيل؟.....ماظنتي بولد عمك عيب.....علشان ينرد....وكلام يوصلك ويتعداك...لغيره عمرك
ماتكونين.....وبحنيه....يابوك تعوذي من ابليس.....ولد عمك رجال ينحسب له ألف حساب....وهو خاطره فيك.....ومن
زمان كلمني عنك.....
ناظرت جدي بضياع....تحقق الجاثوم اللي كان ملازمني....كنت متوقعه.....بس منكرة كل ذا.....طلعت من
الغرفه....وأحس بالضياع والنكران....مستحيل اللي يصيرلي.....
من ذاك اليوم....وأنا أحاسب روحي مليون مرة.....مستحيل اللي يصير.....وشو الغلط اللي ارتكبته؟......كرهت
عزيز....وتمنت أي واحد من عيال عمي هو اللي خاطبني الا هو.....كنت أقدر أوقفه عند حده.....بس عزيز
لا....ومستحيل....واكبر مستحيل......
وعاني من افكار صوت الأذان.....قمت أخذ شور....يبرد النيران اللي والعه بجوفي....وانا العن وأشتم نفسي....أنا حقيرة
والله حقيرة.....طلعت بروبي من الحمام....ناظرت جناطي اللي جهزتهم للسفره......وكرهت نفسي اكثر....ناظرت وجهي
اللي بالمرايه.....وجهي أحمر....وورام من البكا....وعيوني بلون الدم.....ضحكت بأسى....يامالك من البكي
ياجازي.....صيحيه دم....ذا الغالي....ذا طلال.....وردت تدفقت دموعي....وصورته قبل شوي مافارقتني....صدمته
...همسه....وجهه الأحمر....ابتسامته لما حس اني غرت عليه....وارتميت على الأرض....حرام عليك....والله أنا ضعيفه
قدامك....سامحني.....سامحني يالغالي....قويت نفسي....لبست بجامه خفيفه...النار اللي بجوفي....مو محسستني بالبرد
اللي يذبح....دام طلال وراح...موتي أشرف لي....بس والله لتشوفون اللي ماصار.....لبست
جلالي....وصليت....ودموعي مو راضيه توقف.....دعيت ربي تصير معجزة....تقلب الأمور....ودعيت على الزفت
عزيز لما قلت بس.....خلصت ورميت جلالي.....ورحت لغرفة سلطان....ناظرت سريري.....وناظرت سريره
الواسع....وهو نايم كنه طفل....ارتميت بحضنه....عسآآآآني ألقى الراحه بأحضانه....بست وجهه اللي أموت
فيه....علشانك اضحي بعمري مو بس طلال.....بأعذب نفسي....وبأعذب قلبي....علشآآآآنك بس.....علشآآآنك
انت.....ياخوي.....

يا خوي تدري من الضيقه وشْ أسوّي؟؟
أشق ثوبي وأدوّر للنفس مجرى .....

يضيق كوني ويظلم يالغلا جوّي
وأتبع طريق الهوى وأضيّع المسرى ....

مبْطي ما شبيت ياخي للفرح ضوي
مبْطي ما عيّنت حلم الليل والقمرا ....

مبطي ولا شفت بارق رعدي ونوّي
مبطي وأنا تايهه في البحر والصحرا ...

مبْطي وأنا اشوف خيط الحلم متلوّي
مابين لحظة وداع وعيشتن قشرا ....

الله من خافقن بالبعد متكوّي
قضت عليه الليالي زيفن وغدرا ....

من حر مابه عروقه قامت تهوّي
فراغ جوفه وهمه فوقه وحدرا ....

يا خوي قلي من الضيقه وش أسوّي
لا صار عمري يروح وينفني صبرا ....

اسطورة ! 15-03-12 03:43 AM

((36))


بالرياض....
نزلت وانا لابسه جلالي وفرحانه.....الكل مجتمع اليوم الغدا عندنا....ناظرت خالد اللي من شافني ابتسم....نزلت راسي
بخجل...ونسيت أبو السالفه.....وجلست...قال وليد بفرح:متى تبغين نحجز للدمام؟....
قلت بخجل بعد ماحنيت على خالد...لما وافق اني أروح:لا خلاص كنسلت....
الكل انصدم....قال وليد بقهر:وليه ان شاء الله؟....
رفعت راسي....وشفت الكل يناظرني......قلت بخجل:جازي وسلطان وخالي بيجون بكرا الرياض......
قال نايف ووليد بفرح:أحلفي....
قلت بضحكه:اي والله....توني كلمتها....وقالت لي....وبحماس...لا وتقول فيه مفاجأة.....
قال نايف باستغراب:غريبه...ماقالتلي.....
قال جدي بفرح:زين اللي طاح براسها....ومتى بتوصل؟.....
قلت بخجل:بكرا جدي....بس تقول راح اجي أسلم...وبتروح لفندق....مابتقعد هنا....
قال أبوي بعصبيه:على كيفها السالفه.....بيت ابوها مفتوح....وتروح للفنادق.....
قال جدي بحده:ناصر اتركها على راحتها.....مالك صالح فيها....تبغى تجلس هنا....حياها الله...ماتبغى براحتها....
الكل سكت وأبوي عصب....ناظرت خالد بخوف....وهو ابتسم لي يطمني......
قال وليد بهبال بيغير الجو:أجل مفاجأه.....وبخبال....الحين تلقونها فاجعه من جوجو.....
الكل ضحك...قال نايف بحب:حرام عليك....كل شيء ولا جوجو.....
قلت بضحكه:اتركه نايف....شكل جوجو مذوقته من فاجعاتها....هههههههه.....
قال بخوف مصطنع:بلاك ماشفتي وش سوت؟......قسم بالله وقفت قلبي بالدمام.....وبغمزة....تذكر نايف وش سوت؟....
انفجر نايف بالضحك.....بطريقه غريبه على شخصيته الهادئه....وضرب وليد بكتفه....الكل ذبحه الفضول.....
قلت برجا:تكفى وليد....تراك حمستني....قول وش سوت؟.....أختي وأعرفها مصيبه.....
قال بضحكه:هههههههههههه.....مصيبه وبس....وناظر ابوي اللي يضحك على ضحك نايف المضحك......قسم بالله يبه
أحمد ربك انها مو ولد....وبثقه...والله لو انها ولد كنت كل يوم مشرف المراكز....وبنغزة وغرور....احمد ربك يعني
علينا.....
الكل ضحك....قربت منه برجا....وبحماس:يالله قول.....وباغراء....وأقولك سالفه خطيرة سوتها الجازي.....تقدر تعايرها
عليها طول عمرها....
قال بضحكه:لما حلقت شعرها....قديمه....قالي فيصل عنها....وعايرتها وزعلت.....لا وورانا الصورة....ضحك نايف
بقوة....والكل انصدم.....
قال جدي:حلقت شعرها.... ليه انهبلت؟....
قلت بضحكه:هههههه....لا جدي كانت صغيره....وأمي ملت من سلطان...وجازي مو تاركتنا نحلق راسه....ومايسمح
لأحد يمشطه....أمي تحاول فيه....وهو يعصب....الا جازي تسويه....ومره جازي بالمدرسه....أمي ترجت خالي يوديه
ويخفف شعره....وفعلا حلقه....وشعره كان طويل....جاء سلطان....وفضحنا بالبيت...لأن الجازي قالتله....لاتقص شعرك
نفسي....ههههههههه....وقعد ينتظر الجازي....وهو يصيح....جت الجازي وقلبت البيت علينا....وأمي قالت بتعصب
شوي ....وبتسكت....بعد نص ساعه.....دخلت علينا بثقه....وشعرها مثل شعر سلطان...هههههههههه.....
الكل شهق بصدمه....قال أبوي:وماسويتوا لها شيء؟....
ضحكت:أمي انهبلت....وقامت تصيح....صارت ولد....ولبستها تراجي علشان الناس مايحسبونها صبي.....
قال جدي وهو يضحك بقوة:ماضربتوها....
قلت بثقه:ههههه.....مستحيل....خالي فيصل....يضرب روحه ولا يضربها...ولا يترك أحد يمد يده
عليها.....وبضحكه....ومنها أمي حلفت ماتقرب لسلطان....ولا لشعره.....هههههههه...
قال أبوي بحماس:وليد عندك صورتها؟....
ضحك وليد:لا ترجيت ابو جود....بس قال لاتزعل.....وبضحكه....تخيلوا يقول والله اذا قعدت من النوم وصاكه فيني
الدنيا....أشوف صورتها واموت من الضحك...واروق...هههههههه......وبقهر....ورفض يعطينياها....يقول تبقى تمصخر
بنتي فيها؟.....
ضحكت:صج....شلون ورآآآك؟....وجازي مازعلت عليه......

قال بضحكه:ههههههه....مازعلت....الا قولي ولعت حريقه....وكانت بتحرقنا....وبغرور وهو يقلد صوتها....جد أنتم
تافهين....كل هالضحك على شيء تافه.....ترا السالفه ماتستاهل كل هالضحك....جد ناس تافهه......وفاضيه...
ضحكت بقوة....لأنه يقلدها عدل....قلت بضحكه:والله أنك ضبطتها....دوم هالكلام كلامها....وماتعترف بفشلتها.....
قال بعناد وهو بيلعب بحواجبه:أجل لو تدرين باللي سوته بالدمام؟....
انفجر نايف من جديد بنوبه ضحك.....ووليد يشاركه....قلت برجا:والله أقولك سالفه تموتك من الضحك.....تكفى قول....
قال بخبث:أنتي أول....
قلت بشك:لا أنت أول....وربي لأقولك...أنا ما كذب....بس أنت تكذب....اخاف لا قلت لك...ماتقوول لي.....
قال بضحكه:ههههه....أفا....بعديها لك....مو عشانك....علشان أعرف السالفه......
قال خالد:احمممممممممممممم......
الكل ضحك....وانا نزلت راسي بخجل.....قال وليد بخوف مصطنع وهو يضحك:يووووووه....نسينا أن ريم صار لها
محامي دفاع.....ومو أي أحد...الدكتور خالد بجلالة قدره.....وبضحكه.....خلوني أهزأ الجازي.....قبل لا يجي محامي
الدفاع حقها....وبخوف وهو يناظر نوف....والا أقول....ذي ماتحتاج محامي.....مليون محامي....بشخصيه وحده.....أبقى
عليك يانوف أحسن.....
الكل ضحك.....قلت برجا:يالله وليد قل.....
تربع بقعدته.....وبطريقة تمثيليه:اسمعي ياطويلة العمر.....هذا لما كنا بالدمام....اعزمتنا أختنا الموقرة على
المطعم....رحنا هذاك المطعم اللي يفتح النفس....وكلنا لما قلنا بس....فجأة أخونا الموقر سلطان....دلوع اختنا
الموقرة....قال ابغى الحمام بسرعه.....والمطعم توه جديد....وحنا ماندل شيء....ونفتر بالطابق....وسلطان صج
روسنا...وشوي ويصيح....وشفنا دورة المياه....وقالت لسلطان اصبر....وثواني...وماشفنا الا النسوان يتسابقن على
الطلعه والهجه...واللي برقعها مايل....واللي ماسكه الروج بيدها....وطلعت أختنا وهي تضحك....وفطس هو ونايف من
الضحك.....وحنا نضحك معاهم....وطلعت أختنا في الله.....وابتسامتها الخبيثه بوجهها....جرت أخونا....وهي تقوله
بسرعه أخلص....وانا ونايف من الضحك مو قادرين نسكت.....بس الضحكه وقف لما شفنا الأمن جاينا....بس الحمدلله
سلطان خلص..وحنا نهج....والحمدلله مامسكونا....والنسوان شوي ويذبحون الجازي....وشوي وجونا الأمن
وطردونا....وحنا نضحك....واخذوا بطايقنا....وشافوا اننا أخوان....طلعونا.....يحسبونا ربع
متواعدين........ههههههههههههه....وقالولنا....لاعاد نشوف وجيهكم....هنا......لأن هالسلوك مو مسموح فيه.....
الكل منصدم.....قلت بصدمه:قسم بالله هالبنت مجنونه.....والله لو يدري خالي فيها يذبحها.....
ضحكوا بقوة وهم يناظرون بعض.....قال وليد بضحكه:شدعوه مادرى؟....كنا نهدد فيه....اننا بنقوله....وهي ناظرتنا
بنص عين....قالت يعني بتذلوني الحمدلله والشكر....وقالت السالفه كامله....حنا انصدمنا....وبحماس....بس والله خالك
عصب....وقالها لو ماخذينكم انتم خبول....وشوي ويذبحها....بس هي ناظرته ببرود....وقالت....وقلد صوتها
المبحوح...أجل تبغاني أترك أخوي يموت.....وخالك عصب....وهو يضرب كف بكف....انتي فاصله خلاص....مابك
طب أبد....وبحماس....يالله قولي أنتي سالفتك؟.....
ضحكت وانا ناسيه كل شيء.....قلت بضحكه:كنا صغار....ومرة دخلنا غرفة سعود ولد خالي....وسعود يحب أشرطة
الجهاد والحركات ذي....المهم قعدنا نشوف الأشرطه....وأنا وأنوار بنت خاالي نصيح....وجازي وسلطان يطالعون
باعجاب.....وبس خلصنا الشريط....قالت الجازي بثقه:لازم نروح نجاهد....
أنا وانوار خفنا....وهي قعدت تقنعنا....وحنا تحمسنا....وهي تسولف لنا بنغير التاريخ....وخططنا لكل شيء.....وحنا
مصدقات أنفسنا اننا بنصير مجاهدات ومشهورات....وبنغير العالم...لما نبغى نرد لبيتنا...عندت أنوار الا بترد
معنا...وفعلا ردينا....وباليل....جهزنا أغراضنا....أخذنا معلبات...ومنظار خالي الصيد....وكل وحده بجامه....وأخذنا
البوصله مالت القبله...وضحكت وانا اناظر الكل مندهش مني.....ههههههههه...طبعا ذي أوامر جازي....كانت تقول
علشان ربي معانا....وبضحكه....أنا وأنوار بالبدايه تحمسنا.....قلنا جازي لانأخذ سلطان.....بس وش سوت فينا....قالت
أنتن لاتروحن....انقلعن.....سلطان لازم يروح معاي......هههههههههههههههه....مسحت دموعي من الضحك....ووافقنا
غصب عننا...طلعنا من البيت والدنيا ظلام....والجازي ماسكة سلطان وتمشي قدامنا بثقه....وأنا وأنوار متمسكت ببعض
وخايفات....وشوي وقمنا نصيح....وجازي عصبت....قالت لنا:ارجعن ياجبانات.....
ناظرنا لبيتنا اللي أبعدنا عنه....وخفنا نرجع بروحنا....وهي عصبت....ورجعتنا وهي تشتم فينا....وحنا نصيح....لما
وصلتنا للبيت....قالت بعصبيه:يالله انقلعن....
وحنا نترجاها ماتروح....وهي وسلطان عصبوا....وبس شفناهم بعدوا....رحنا نجري لغرفة خالي...نصحيه....وهو
عصب.....وشوي...والا يدخل خالي شايل سلطان بيد وجوجو بيد......وجوحو تصارخ وتغلط....وخالي
معصب....وطلال وسعود عيال خالي وراه....طلع خالي متصل عليهم....علشان يدورون معاه....قبل لايبعدون.....رماهم
خالي....وجازي تصارخ....مالك شغل كيفي....وصحت أمي وانهبلت....وأنا وانوار نصيح....طلال وسعود ضربوا أنوار
ضرب....وأنا خالي ضربني...هههههه.....وجازي خالي ضربها كف يبغاها تسكت...وجازي أبد....من ضربها وهي
انهبلت وتصارخ.....أخير شيء خالي مل....قفل الباب وصعد لغرفته....ونام...وجازي طول اليوم وهي
تصارخ....وتشتم.....
قال وليد بصدمه:والله وقحه.....
قلت بضحكه:ههههههه....على كف وقلبت البيت....وأنا وأنوار ذبحونا....وماتكلمنا.....وبضحكه....لا وتخيل خالي أسبوع
ماتكلمه....وخالي يرضي فيها....ويستسمح منها.....هههههههههه......
قال أبوي بصدمه:عز الله هالبنت مهبوله....ومدلعه.....
قلت بضحكه:يووووووووه....مدلعه كثير.....
قال نايف بحب:ايه كثير....تستاهل الدلع جوجو.....
قال وليد بكوميديه وهو يضرب كف بكف:عزلله كان الله بعون رجالها.....
قال نايف بدفاع:الا ياكبر حظه....وزين بخته....كان صار رجال لأختي......
الكل ناظره بصدمه.....واستغراب....من شخصية نايف اللي متغيره كثير....رن جواله....واتسعت ابتسامته:الطيب عن
طاريه.....
رد بترحيب:هلا وغلا....بأغلى أخت....هههههههه.....لا لا....لاتضحكين علي بهالكلمتين أنا عتبان...هههههههه....عليك
نور....أجل تبغي تجين الرياض؟....وأنا آخر من يعلم......هههههههههه.....وبحنان....أدري والله....أمزح معك....خطف
وليد الجوال....وبضحكه وهو يحطه سبيكر....
:هلا وغلاااااااااااااااااا.......حي هالصوت لاعدمناه....
وبصوتها المبحوح القوي.....وضحكتها الهاديه:هلا وارحب بعدد زخات المطر....حي الله شيخهم....لاعدمت صوتك
يابعدي.....
قال بضحكه:هلا بك اكثر ياشيختهم....وبضحكه....حي الله مجاهدة الدمام....أثرك طلعتي مو هينه ياختي أبد......قلبي كان
حاس...
رميت علبة الفاين عليه بخوف....ياويلي الحين تذبحني....وهو ضحك....شوي ووصلنا صوتها المبحوح.....وبكل
دلع:شفت ياخوي.....يازين بختك فيني......وبدلع ....ياعسى هالدنيا فدى لجازي والله......
قال بقهر:بشويش بشويش.....ياغروك يا ختي.....
قالت بغرور:يحقلي....وشوي وسمعنا أصوات عندها....وبجديه....وليد شوي بأكلمك....خوالي جونا....سلم على
الكل....وقول لريموه....حسابها عندي عسير....وبكره بنتواجه....باي.....
وسكرت الجوال....وأنا صرخت عليه:غبي الحين وش يفكني منها؟.....
ضحك بخبث:تستاهلين....ألحين بتذبحك ياويلك.....
وشوي شوي....الكل قعد يسولف.....ونسيت الموضوع....بس أبوي وجدي وعزيز راحوا المكتب.......


كنت جالس معاهم بالمكتب....وقلبي يرجف....شخصيه غير....أول مرة أشوفها بحياتي...ماتخاف ولاتهاب...كل موقف
منها....لو أحد غيرها مسويه.....يمكن أقل شيء أثور فيه.....شمعنا هي...يزيد تعلقي فيها وتمسكي.....ضغطت على
راسي وانا احاول أركز مع جدي وعمي....اللي مستميتين علشان يزوجونها لي......ليه هي غير؟......ليه؟....كل يوم
يزيد خوفي منك.....الشخص الوحيد اللي قدر يسبب بحياتي زوبعه لامفر منها.....انتبهت لجدي وعمي اللي فرحانين انها
بتجي.....وبيفاتحها جدي بموضوع زواجها مني للمرة الثانيه.....بالطيب....واذا مارضت...يستخدم الغصب.....انفض
اجتماعنا....والكل متأمل ببكرة....ان بنت العم اللي سببت عواصف بعايلة الناصر.....ولعبت فيها....أنها تنحني
للريح...والا بنكسرها.....والموضوع منتهي.....رحت لجناحي....وأنا فرحان....بكرة بيتقرر كل شيء....وبتكون
لي.....غصب والا طيب....الخلاصه....اللي ببالي يصير.....والطريقه ماني مهتم فيها....ناظرت جوالي....وناظرت اسم
زوجتي منى المسيار.....ضربت راسي بخفه....نسيت اني مواعدها....ضحكت بخبث....بروح أروق
شوي.....تروشت....وطلعت وانا مروق....متوجه لشقتي......

اسطورة ! 15-03-12 03:44 AM

((37))


بعد أسبوع ونص...

كنت قاعده أتزهب ببيت ناصر....وأنا أحس قلبي يتقطع.....لبست تنزرة طويلة ضيقه سودا....وقميص رسمي
أبيض...ثلث تربع....فتحت ازاريري العلويه....وبان نحري شوي....لبست سكارف أحمر مشجر....استشورت
شعري...ونفضته....وقصته اللي قصيتها باينه....لبست حلق صغير لولو....وساعتي السودا الكبيرة....وخاتمي الفضي
الناعم....جزمتي "تكرمون" الكعب...حطيت كريم خفيف....وروج وردي فاقع....وكحلت عيوني بخفه....وحطيت مسكرا
زرقا....ناظرت نفسي بثقه.....وناظرت سلطان اللي محتاس بلبس دشداشته....قربت منه بحب.....وساعدته....لبست
الشراب الاسود حقه....والجزمة الغاليه حقته.....وناظرته بتأمل وهو يلبس طاقيته....لأجلك الصعب يهون....تذكرت
الأسبوع اللي طاف....جيت سلمت وأخذت ريم ومابه أحد حاول يجبرني....جهزنا بيتنا....وكنت أجي هنا من بين فترة
لفترة.....لقيت البيت اللي عجبني وأثثته......تذكرت لما جيت وطلبت أكلم ناصر....وصدمتي وهو يسمع
كلامي.....وموافقته السريع.....وهذا كان بداية مصالحه بيني وبينه.....نفذ لي كل شيء.....بس طلبت منه
السريه....ويومين واللي أبغاه جا عندي.....وتصالحت مع ناصر.....اللي مو مصدق نفسه....والكل مندهش...بعدها سافر
خالي علشان يجيب الباقي....وأنا جلست ببيت ناصر......بعدها جدي فاتحني بموضوع الزفت.....أتذكر صدمته لما قلت
له:أنا ابغى أقوله رآي بنفسي.....
قال بصدمه:كيف؟...
قلت بثقه:من حقي....أبغى أقوله رآي وجها لوجه....وبنغزة....ومن حقي أتوقع بشوفه شرعيه.....
ضغطت على أخير كلمتين.....وشفت وجه جدي اللي شحب....وكملت بلعانه:ولا تقول المرة اللي
طافت.....وباستهزاء....لأني مستحيل أعتبرها شوفه....وبهدوء....وعندي شرط....أبغى أقوله له.....وبجديه...ومابغى
أحد يعرف بالموضوع....بكرا بيفضي ناصر هالبيت....ونجلس أنا وياه وسلطان وانت...وعقبه لكل حادث حديث.....
قال جدي بضيق:ان شاء الله....
غمضت عيوني بألم....وأنا أمسك قلبي....هونك علي ياقلب هونك....خف علي شوي....والله مو بيدي....والله....ناظرت
سلطان وهو يتعطر بحب....قربته مني بقوة....وبسته....وهو صرخ وهو يمسح الروج اللي صار
بوجهه...بعصبيه....ويغلط علي....تعطرت بعطري....وعطرت سلطان....وطلعت بثقه....وأنا أرسم الثقه والغرور بكل
ملامحي......لاتغلطين يالجازي....الغلط مو مسموح لك....حاصريه بهدوء....بلين وقوة....ولاتهدمين كل اللي انبنا.....



قبل شوي وصل عزيز....دخلته المجلس عند أبوي ....ورحت لمكتبي....وأنا احاول أتنبأ....باللي بتسويه؟....ودي أدخل
براسها وأعرف كل شيء....تذكرت الراحه اللي ملت حياتي....من رضت علي....تذكرت لما طلبت تجلس
معاي....بروحي....رحت وأنا ماني مصدق.....ظلينا ساكتين....أنا أناظرها وهي تلعب بخاتمها...قالت بهدوء:أنا جايه
اليوم....ناويه أفتح صفحه جديده....
ضحكت بفرح وأنا افز واحضنها....ومستانس...وبحنيه:وانا كنت عايش برجا هاليوم.....
أبعدت عني...ويدها على صدري....وعيونها الحلوة بعيوني....وصوت هامس مسموع:بس ملزوم تكفر عن
ذنوبك....وتصلح أغلاطك....وبغرور وثقتها اللي يذكرني بشبابي وطيشي.......رغم انه مو الثمن
المناسب....وبجديه....بس يكفيك ماجآآآآك.....وراح أعتبره بدايه جديده بينا....موافق؟....
قلت بثقه:ايه...آمري بس....
قالت بثقه وهي تفتح جنطتها وتطلع كرت....وتمده لي...ناظرته باستغراب:مقاول....وشفيه؟....
قالت بثقه:بتشتري لنا بيت هنا....بحي*****....شارع******....وبثقه وهي تشوف صدمتي....وتحطه وديعه باسم
سلطان.....وبجديه....هالبيت بيكون بيتنا....وبيعيش فيه سلطان وأنا وامي.....وهو جنب بيت خالي.....وأبغاك تفرشه
أحسن فرش....وتشتري لنا سيارة للبيت.....وتقدم على سايق وخدامه.....وبأسرع وقت.....وبثقه ووهي تناظر
صدمتي....والبيت مالك دخله له....حدك المجلس اذا تبغى تشوفنا.....وبثقه...وشقلت؟.....
هزيت راسي بصدمه بايه....وقامت بثقه وهي تتنهد....وتمد يدها....وبابتسامه تهبل:أجل ذا بداية الخير
بينا....وبتحذير...ومابغى احد يعرف عن هالموضوع شيء....بيني وبينك....نزلت راسها....وبنبرة غريبه....عسى ربي
يغفر لك الأجرام اللي سببته بحق أخوي......حطت عيونها بعيوني المستغربه وباست راسي.....وبهمس:بيني وبينك
سلطان....أرضي سلطان....ورضاي من رضاه....اشري خاطره....وأنا اشري خاطرك بعمري.....لاتخليه بعازة أحد
وراسك يشم الهوا....ذا مطلبي منك....وأنا مستعده أمسح كل ذنوبك وظلمك لنا ولأمنا....
قلت وأنا أحضنها:ماطلبتي الا عزك....ومالك الا اللي يطيب خاطرك......
وطلعت وأنا أناظرها بفخر....عزالله اني خلفت....وماعلا أخوانك خوف....عقب عيني....ربي يخليك لسلطان.....ويخليه
لك.....ويخليكم لنا....انا اشهد انك عز....وأن عزي زاد....أنك بنتي.....تذكرت كلام ابوي وهو يقولي عن
طلبها...والصدمه على وجهي ووجه عزيز....حاولنا نعرف اللي براسها....بس عجزنا....حاولت اني أجلس....بس أبوي
رفض....وفعلا فضيت البيت....ومابغى غيري وغير أبوي....وعزيز اللي توه وصل.....




كنت أناظر عزيز اللي كل دقيقه يتلفت.....وكاسر خاطري.....بتتعب ياولد الغالي....بتتعب معها....والله يستر من بنت
عمك....والله ا نورا طلبها مصيبه....وأنا أبو حمد.....أعرفها....عيونها ونظرتها.....حامله وراها مصيبه.....عسى ربي
يفكك من شرها.....تذكرت أول ماجت زعلها وبرودها معاي.....بعدها لما رضيتها.....رضت علي....وقالت لي"خذ بالك
يايبه....ترا لك أثنين عندي للحين....أولها الكف...وثانيها ذاك الموقف.....وبتهديد....والثالثه ثابته....والله يستر منها...."
ضحكت من كلامها وأنا أحضنها:عسااااها بعيده....توبه خلاص.....ياقلب ابوك أنتي......
صدمتني علاقتها المتحسنه كثير مع ابوها....مثل ما أصدمت الكل....صحيح للحين فيه رواسب....مثلا للحين تناديه
يبه....بس فيه تقدم كثير.....والله يستر من الجاي....ناظرت عزيز اللي باين التوتر عليه....وابتسمت بهدوء...وأنا اشوف
كشخته المبالغ فيها....قدرت عليك ياولد حمد......مثل ماقدرت جدتها على قلب جدك.....ورحت بطيفها اللي مافارقني
لحظه....ووعاني من سرحاني....صوتها المبحوح الواثق:السلام عليكم.....
رفعت نظري وشفتها بأحلى شكل لها.....ردينا السلام....ولفيت لعزيز اللي يناظرها بابتسامه خفيفه.....وابتسمت
بسعاده....عسى ربي يجمعكم....بأقرب وقت....
سلمت على راسي....وسلم سلطان علي وعلى عزيز....وجلست وعيون عزيز تأكلها أكل.......



من جت من الدمام....وانا متعومس.....وماني قادر أسيطر على مشاعري....من أشوفها قدامي
أتعومس....وأتلخبط....وينقلب حالي.....حاس بشعور حلو....وبنفس الوقت مرعب.....من بلغني جدي بطلبها
بشوفتي...وانا محد يدري...انصدمت والنوم حارب عيوني....والليل هواجيسه ذبحتني....من أذن العصر كشخت كشخة
معرس....بس البشت مالبسته.....دخلني عمي ناصر على جدي بالمجلس...وطلع.....وأنا متوتر...وجدي
سرحآآآن.....وانا كل دقيقه أتلفت......شوي ودخلت....فتحت فمي واستوعبت نفسي.....ورديت السلآآآم.....وسلمت على
جدي هي وسلطان وعيوني عليها.....منبهر....سلمت على سلطان.....وعيوني عليها....ماني مصدق....أحلى من آخر
مرة شفتها....بلعت ريقي وانا مثبت عيوني على يدين سلطان اللي يلعب بيدينها النحيله.....ويحرك خاتمها الناعم.....قلت
وأنا أتنحنح:كيفك جآآآآزي؟.....
قالت بعذوبه:بخير....كيفك أنت؟...
ابتسمت وأنا أحس بقلبي يطير:بخير دآآآمك بخير.....
سكتنا......قال جدي بملل بعد ماطال سكوتنا:جازي قولي اللي تبغين تطلبينه من عزيز.....
قلت بسرعه:بنت العم تآمر ماتطلب.....
لمحت شبه ابتسامه بانت على وجهها....وبهدوء:مايآآآآمر عليك ياولد العم....رفعت راسها ونفضت شعرها
الغزيز.....وبانت ملامحها الحاده.....وتعلقت عيونها بعيوني.....بلعت ريقي مليون مره.....وبهدوء:مطلبي سلطآآآن ياولد
عمي....
قلت باستغراب....وانا عيونها موقفه كل تفكيري:وش فيه؟.....
قالت بجديه:أنت ولد عمي....وماتنرد....رجال احطك على يمناي وماهاب.....ابتسمت بفخر وأنا أسمع كلامها ونظرتها
فيني...اللي تهمني كثير.....بس مستحيل أرتبط فيك أو بغيرك....وأنا ماني مأمنه مستقبل سلطان.....وبنظره بعيده...ونبره
تذبح....أخاف بكرا ألهى بالدنيا وحياتي....وغصب عني...أنسى سلطان....ويضيع أخوي.....وبحنيه وهي
تناظره....وعندها ماراح أسامح نفسي....وبحده وهي تثبت عيونها بعيوني....وموتي أشرف لي وقتها.....
قلت بسرعه:اذا همك سلطان....مالك الا اللي يرضيك.....يسكن معانا....وأجهز له جناح....ويصير قريب منك....
لمحت ابتسامتها....واسترغبت....وجدي مثبت نظره عليها....قالت بثقه:قرب سلطان مني شيء مفروق منه....بس
مستحيل يسكن بالبيت....
قلت باستغراب:أجل وش مطلبك؟....
قالت بثقه وتحدي:أبغى أزوجه....
ارتخت ملامحي براحه....وبثقه:أبشري....من بكرا اذا تبغين....تبغين من برا....مستعد من اليوم اسافر واجيب له
مره....لما لمحت ابتسامتهاا.....قلت بحذر....واذا من هنا ابشري....أسوق له جاهه ماتنرد....والسوق أنا اللي أسوقه
لمرته.....ومايصير خاطرك الا طيب.....
قالت بحذر:انا بصراحه فيه وحده ببالي...وهي أكثر وحده تناسبه.....وبخبث....بس أخاف يردونا....
قلت بثقه:رد الله يرده.....حاصلهم ولد الناصر يخطب منهم.....والله دامك تبغين....والله لتصير حليلته غصب
طيب.....وبحذر....بس أهم شيء أصلهم وفصلهم.....
قالت بخبث...والابتسامه مزينه وجهها:من ناحيه الأصل لاتخاف....وبثقه....مستحيل أختار خوال لعيال سلطان يمكن أحد
يعايرهم فيهم....وبثقه....أصلها طيب....من طيب أصلي وأصلك....وان كان بأصلنا عيب....فهو بيجمعنا....
قلت بصدمه...وأحس اني ضعت:وش قصدك؟....
قال بثقه وهي تحط رجل على رجل....وبغرور:قصدي ياولد عمي ان مطلبي تحت يمناك....وضربت كتف
سلطان....وبثقه...سلطان طالب نسبك....بأختك شذى.....
صدمه....
فاااااااااااااااااااااااااجعه.....
ربع ساعه....وعيوني بعيونها احاول أستوعب....وماكسر نظراتنا الثايره....حتى طيحة باكورة جدي....نظراتها كانت
خبث وثقه وغرور وتحدي.....ونظراتي صدمه وضياع وعجز......
قلت بصدمه:شذى....شذى أختي....أختي أنا.....وبعصبيه...انتي مجنونه....
قالت ببرود:أجل الحين صرت مجنونه....وبتحدي....تراك تممت لي ياولد عمي....وكلمة الرجال رباط....رباط لأخر
عمره....والحرف محسوب عليه....وباستهزاء....ومو قبل شوي....رد اللي يرده....وقعدت تكرر كلامي....وأنا واقف
منصدم....وباستهزاء كملت:ترضاها لبنات الناس وماترضاها لأختك....وش العيب اللي بأخوي يخليك
ترفضه؟.....وبجديه....يكون بعلمك اذا اخوي ربحان من هالزواج مره....فأختك ربحانه مليون مرة....وقيم الموضوع
واقلبه براسك....وأخوي مليون وحده تتمناه....وأقدر أزوجه أربع حريم باليوم الواحد....وماني عجزانه.....وانت اكثر
واحد تدري.....مليون وحده يترامن عند رجلين أخير....بس قلت بأفيد بنت عمي واريحها.....وان شاء الله ربي يرزقها
ولد والا ولدين....قبل لايفوت الفوت....ويروح عمرها....وبجديه...أبغى عيالهم يشيلون كبرتها هي وأخوي.....ومنها
اكون متطمنه على اخوي....ومرتاحه انه بيدين أمينه.....واثنينهم ربحانين.....
قلت بصدمه....ومتمسك بآخر أمل:مستحيل توافق....
قالت بابتسامه:واللي يأكد لك أنها موافقه....ناظرتها بصدمه وهي توقف هي وسلطان.....وروح لها وتأكد بنفسك.....وبثقه
ونغزة....ترا بنت العم ستر وغطا على ولد عمها ياولد عمي.....اقلبها براسك....وبثقه....انتظر موافقتك قريب....
وطلعت وجلست بصدمه.....وعيوني بعيون جدي المندهش.....


انتهى البارت هنا...
قراءة ممتعه....

اسطورة ! 15-03-12 03:45 AM

((38))

كنا جالسات بغرفه خلود ونجد....ومعنا دانه...والهبال كالعاده واصل حده....والغرفه فوق
تحت....مقلوبه....وبهالوقت....كانت دانه جاسه فوق بطن خلود....وخلود تضحك.....ودانه تصارخ على خلود اللي أخذت
حبة الجلكسي من يدها....وحطته بفمها....ودانه معصب....تقولها:قلة ادبك....ووصاختك....متى تتوبين منها؟....لو اني
لاحسته كله عادي تأكلينه....
هههه...طبعا خلودوه البطه....اذا عندها كاكاو تفتحه كله....وتلحسه....علشآآآن ماحد يطلب منها شيء....وبس أحد يطلب
منها....تقول ببرآءه:عادي اعطيكم....بس تراني لحسته كله......
ههههههههههههههههه......خلود اوصخ انسانه بالدنيا....وأقذر بنت بالعالم...عليها حركآآآآآت قرف بمعنى الكلمه.....
قطع صوت ضحكنا....وصراخ دانه....صرآخ عزيز القوي:شــــــــــــذى يازفت.....
الكل فز....ودانه ثواني والا لابسه عباتها وبرقعها....وتبغى تنحاش.....وثواني وانفتح الباب....وكلنا فزينا....وحنا نبلع
ريقنا بهلع....ناظرت عيونه الحمرا...ووجهه الأسود من العصبيه.....وهو يناظرني بحده:ثواني وألقاك مزروعه عندي
بالمكتب....
وطلع وزرع الباب معاه....وأنا مصدومه....أكيد وصله الخبر....عزلله هالبنت ماتلعب أبد.....كنت أحسبها تمزح لما اليوم
قالت لي....بتقول لعزيز.....قطعني من افكاري....صوت خلود المرعوب:ياحظي.....وش مسويه؟....وبتفكير....لايكون
تكلمين أحد ووصله خبر....ناظرتها بصدمه...وهزت راسها بانكار....لا أنتي مستحيل تسوين هالأشياء....يمكن أنا
والمهبولتين هذولي أتوقع....بس أنتي أشك.....أنتي متربيه مو نفسنا....
ناظرتها بخوف....وبعصبيه وانا أطلع:جبي....
وتركتها وهي ودانه ونجد مخانق.....وش شايفه علينا؟.....وتحسبينا نفسك؟....تجاهلتهم وانا احس قلبي بيطلع....مشيت
بارتجاف للمكتب....اللي الحين اول مرة بحياتي أدخل....المكان المقدس بحياته....ياويل لو يذبحني هناك ويدفني....ماحد
سآل عني.....دخلت جناحه الفخم....وتوجهت لباب المكتب الفخم...ضربت بخفه...وأنا اتمنى انه مايسمع....علشان
اهج....وأقوله ضربت عليك الباب وماجاوبتني.....بس خاب ظني وانا أسمع صوته المرعب الغاضب:ادخلي.....
دخلت وشفته جالس على كرسي المكتب الفخم....وراسه بين يدينه.....ظليت واقفه وأنا أرجف.....أكثر الأشياء اللي أكرها
بحياتي واخاف منها....اني أكون بوجه عزيز وهو معصب....واليوم شكله مو معصب وبس....الا تافل العافيه من
العصبيه.....قالت بحده:انثبري اجلسي.....
بلعت ريقي وانا اجلس....وعيونه مركزة عليه بخوف.....انتظره يتكلم....مستحيل أبدا بالنقاش وعزيز بهالحاله
المرعبه.....قال بحده:عندك خبر أن سلطان خاطبك.....
بلعت ريقي بخوف....وتاكدت من ظنوني....عزلله اني مذبوحه مذبوحه....والكلام خاني....ولساني انربط....
رفع راسه....وبلعت ريقي بخوف....وأنا أشوف عيونه وهي تقدح شرار....وبصراخ روعني:تكلمــــــي يازفت.....
انتفضت من الخوف ودموعي سالت....وبثواني لقيته قدامي....وهو ماسك فكي بقوة....وأنا عيوني بتطلع من
الخوف.....صحت بخوف ....وهو عصبيته زادت....وحاولت أفلت منه بلافايده....قال بصراخ:أنطقي...والا والله لأدفنك
بأرضك....لاتخليني مثل الأهبل....انتي وافقتي والا لا؟...
ارتجفت من الخوف.....وقرب مني أكثر...وهو يلوي ذراعي بعنف....صرخت بوجع:آآآآآآآآآآآآآآه....
قال بصراخ:تكلمي لا وربي أكسرها الحين....
قلت بصوت مرتجف ....ودموعي تسيل:ايه....وافقت....اتركني...
رماني بقسوة على الكنب....وهو منصدم....قال بصدمه واشمئزاز:لذي الدرجه أرخصتي نفسك....أرخصتي نفسك للبزر
وأخوها المجنون......جلس بصدمه وهو متجاهل صوت شهقاتي العاليه.....حط راسه بين يدينه....وأنا اقول أن أعقل
البنات.....طلعتي ما من عقل....وباندهاش وهو يناظرني....كيف هانت عليك نفسك؟.....كيف؟....
آلمتني خيبة الألم المرتسمة على وجهه.....قلت وانا أزحف عند رجلينه بتذلل:عزيز والله هو اللي يناسبني....صارلي
شهور وانا أفكر...بس اذا أنت مو موافق....خلاص مو الا....
رفسني بقسوة:أكيد مو صاير شيء....أجل تبغين أحط يدي بيد المجنون.....وبشك....أنتي شلون كنتي تفكرين لما
وافقتي؟....وبصراخ...ولا تقنعين نفسك بشيء....مستحيل يضبط.....سلطان مستحيل يصلح لك...
قلت بألم وانا احضن نفسي:الا يصلح لي....وبألم وانا أصيح بقوة....واذا فيه عيب واحد....أنا فيني مليون عيب....
ناظرني بصدمه....وقال وهو يقرب مني....ويضربني كف:تهبين....أنتي مابك عيوب....ليه تقللين من قدر نفسك؟....
قلت بانهيار وانا ارتمي بحضنه:لا فيني ياخوي فيني....تدري كم عمري الحين....كم سنه وراح اصك
الأربعين؟....الاربعين ياعزيز.....وعمر ماحد طق بابنا....الا ذآك البزر اللي كان طمعآآآآن بورثي....مابي
حلا...وعرجا...وكبيره....منو الصاحي اللي بيفكر يرتبط فيني؟.....حضني بقوة وهو يحاول يسكتني.....وأنا بس حسيت
بحنان أحضانه...اللي لأول مرة أجربه.....صرخت بانهيار أكبر....وكنت بتكلم بس وقفني وهو يسكر فمي
بيده...وبألم:ارفقي بحال أخوك....لاتذبحينه....وهو حي......
زادت دموعي....وأنا أشهق....وهو يمسح على ظهري....بحنيه لأول مرة ألتمسها بعزيز....صح كنت أعرف انه ورا
هالقسوة كلها...حنان...بس ماهقيته بهالكبر.....
بعد نص ساعه....حسيت اني هديت....قال بحنيه مو لايقه على عزيز الجلف وشخصيته القاسيه:هديتي....
قلت بألم:عزيز وافق...والله أنا موافقه....
بعدني عنه بقسوه....وبعصبيته المعروفه....ولا كانه اللي كان قبل شوي....والحنيه تنقط منه:أقطعي هالسالفه....واطلعي
برا....تراني حاشمك للحين....ومتحملك....
حسيت بجرح جديد....فعلا لمتى بتحملني.....قلت بألم:افتك من همي...واتركني آخذه....
ناظرني بصدمه....وبصرخه:انتي أنهبلتي.....
قلت بصوت مجروح:ايه انهبلت....انهبلت...وأنا أشوف الكل يمشي بحياته....الا أنا...اللي بعمري عيالهم بالثانوي
الحين...الكل تتغير حياتهم...الا أنا....انا اللي حياتي قبل سنه....قبل عشرين سنه....هذي هي....الكل منشغل بحياته...الا
أنا....منشغله بحياتكم....حتى حياة نفس الناس مالي.....وش ذنبي؟...أن ربي خلقني كذا......
حضني عزيز بألم....وعيونه تناظرني بانكسار....وهو يهديني.....قلت بألم:أرجآآآك ياخوي....اتركني أتلاحق
عمري....واتركني...أخذه....يمكن ربي يرزقني بعيال.....تكفى...ترآآآه فرصتي الأخيره....
مسح دموعي بألم...وبهدوء:أووووووس....أهدي....ربي بيرزقك باللي أحسن منه.....ويجيك الرجال اللي أشوفه يناسب
لك....يليق لأغلى خواتي....
قلت بألم:ماجآآآني وأنا بعز شبابي.....يجيني الحين وانا عجزت....بست يده بضعف...تكفى لا تردني....تكفى وافق....وأنا
أتحمل كل تبعات هالموضوع.....صدقني عمري ماكنت واثقه من شيء....كثر ماني واثقه من قراري ذا.....وبثقه وأنا
أمسح عيوني وهو يناظرني بصدمه....لاتفوت علي فرصة عمري.....ترآه والله فرصة عمري....هو رجال ومايعيبه
شيء...وأصغر مني....ومليون وحده بترضا فيه....وبرجا....أما أنا مستحيل تزوجوني رجال الا اصل وفصل وجآه
وسمعه....يعني رجآآآآل كامل....وأنا نص رجال ياخوي ماجآآآني.....وبألم علشان ألين قلبه....عيال عمي وهم عيال عمي
عافوني....وشايليني من القائمه.....شفت عزيز وهو يغمض عيونه بألم ويعض شفته بقهر.....
قال بحده وهو للحين مغمض عيونه:أطلعي برا....
قلت بألم :بس....
صرخ من بين أسنانه:أظن انك تعرفين أني ماعيد كلامي....
قمت بانكسار....وطلعت من جناحه....وأنا أحس بخناجر تطعن جوفي....طلعت وأنا أمشي....واحس الدنيا
ضباب....وصلت غرفتي....وبس فتحت الباب....مسكوا خلود ونجد ظهري....وبفضول:وش يبغى منك الذيب؟....
قلت بصوت مرتجف... حاولت أتحكم فيه....بس ماقدرت:مالك دخل....
اسكتوا شوي....وثواني ولفوني لهم...وشهقوا بصدمه....صرخت خلود بقهر:ياعسى يده الكسر النذل....ضربك....
صاحت نجد وهي تحضني بقوة....وبألم:الله يآخذه ان شاء الله....ليه يضربك الحمار؟.....ومسكت خدي بحنيه:يوجعك....
قالت خلود اللي تشتم وتسب فيه:نجدوه يازفت ....يا أخت التبن عزيزوه....روحي جيبي ثلج....والجزمه عزيزوه دوآآه
عندي....والله لأقول لجدي عليه.....يأدبه....وبثقه....عاد جدي مايرضى عليك....وبعصبيه....النذل قال ذلي يتامى...خل
أتولاهن....وأعزر فيني...ربي يسلط عليه عزراييل ان شاء الله.....يآخذه....ويفكنا من شره....
صرخت بعصبيه:فالك لك ان شاء الله....لا تدعين عليه.....يومك قبل يومه ان شاء الله...
اندهشوا وهم يناظروني....وتجمدن...زرعت باب غرفتي بوجيهن....ودقايق ووصلني صوت خلود العالي...اللي
لا عصبت بعدوا عنها....وبصراخ:الله يآخذك ويآخذ....صج انك مو كفو....وماتستاهلين يالتبن.....هذا جزآنا وحنا
محترقات علشآنك....بس مقيوله....قالوها ...القطو مايحب اللي خناقه....
سديت اذاني وانا مرتميه على سريري....واصيح بقهر....كفآآآآيه تجريح كفآآآآآيه....رحمتني نجد....وهي تجرها غصب
عنها وخلود تسب وتشتم من العصبيه......وبس بعدت صوتها ارتحت....أرخيت يديني....واستسلمت لنوبة بكائي
الدائمة....بس اليوم بشكل أعنف....وأنا أتذكر علاقتها اللي قوتها كثير فيني....صدمتي لما بلغتني
بالموضوع....معارضتي الشديده للموضوع بشكل كامل.....وبعدها تقبلي للموضوع....صرت من اشوفه قلبي
يرجف...برآآآآته....وسامته الواضحه كثير....اللي كان مصدر لسوالف دانه ونجد وخلود....ومحور مهم
بحديثهم.....وسامته اللي مايختلف عليها اثنين....عذوبته....ابتسامته الجذابه......أناقته الملحوظة....ريحة عطره
القوي....اللي من يدخل مكان.....انتشرت بشكل كامل....شعره الحلو....جسمه الرياضي....كل مافيه لفتني....لقيت نفسي
أثبت نظري فيه.....غصب عني...انتبه لأدق تفاصيله....وكل تصرف المفروض ينفرني منه.....يزيدني قرب وانجذاب
منه....صرت أحس بسعاده....وأتحرى بس شوفته....ولما ارجعوا للدمام....حسيت بالموت....وعذاب
يذبحني....والرياض من غيره صارت ماتنقاد....سوالف الجآزي الدائمه عنه....كثير ما احتل نقاشاتي معاها....وجلساتنا
اللي ماكنت أملها أبد....ازرعته فيني غصب عني.....غصب عني.....



سمعت صوت تكسير قوي....وطلعت من مكتبي...ربي استر....أكيد مسويه مصيبه؟....ياسواد وجهي منك
ياعزيز.....توجهت للمجلس وأنا أهرول.....شفت الطاوله الكبير مقلوبه....وعزيز جالس وهو يلهث....ووجهه
أسود....ونازع غترته وعقاله....وفاتح أزارير ثوبه اللي فوق....وأبوي جالس وهو منصدم...ويناظر عزيز...وباكورته
قدامه....ناظرت أبغى اشوفها......ياويل ويلها مني....اذا كانت غلطانه عليهم....قلت بخوف وتوتر وأنا أشوف حال عزيز
المنقلب:وش صار؟....
قال عزيز بعصبيه:قول وش اللي ماصار؟.....
قلت بصدمه :ايه وش سوت؟....
قال أبوي بصدمه:ماسوت شيء....شرطت شرط قلب حال عزيز......
قال عزيز بصراخ ونرفزة:وشرطها ماسوت شيء.....ويعني بس قلب حالي أنا...وأنت لا.....
قال أبوي بحده:أخفض صوتك....مانيب أصغر عيالك...ترفع صوتك علي يالهامل....
باس عزيز راس أبوي....وبضيق وقهر:أعذرني يالغالي....بس من حرقة جوفي....
قلت بتوتر وخوف كبير وبعصبيه:إيه وش صاير؟....ترآكم هبلتوا فيني بهالواجيس...ارحموني وقولي وش هي
مسويه؟....
قال عزيز بصراخ:المجنونه....شرطها...أن أن شذى أختي أنا....تتزوج المجنون أخوها.....
تجاهلت كل شيء....وحذفت كل اللي انقال....وماتكرر الا ببالي....المجنون أخوها.....قلت بحده:المجنون
يشرفك....لاتنسى أنه ولدي....وأنك الحين ببيته وبيت أبوه....
ناظرني بصدمه :بس....
صرخت بحده:تقلع عن وجهي هالساعه....لا تجبرني أسوي اللي مايتسوى....
جاء بيتكلم....بس أبوي وقف وهو يشوف عصبيتي الكبيرة....ومسك يده وطلعه وهو يهمس له....وهو يناظرني
بضيق....صديت عنه....وأنا حاس بالقهر....شلون تجرأ ونطقها؟....شلون؟....جلست بقهر وأنا أفك زرار دشداشتي
الحلوة....واحس الدنيا أضيق من ثقب الابرة بعيوني....ياكبر حسرتي عليك....كله مني....هذا اللي جنيته من عصبيتي
الزايده....أقرب الناس على قلبي....يعاير ولدي....لا وقدامي...ولا احترمني....وأنا اللي حبيته أكثر من عيالي......حسيت
بيد أبوي وهي تضغط على كتفي بحنيه....ناظرته بألم وانكسار:شفته وش قال عن ولدي يبه؟.....قال عنه
مجنون...ولاحتى هابني....ياليت أحد غيره قايلها.....بس هالكلمه اللي ذبحتني طلعت من عزيز....اللي الخطأ مو مسموح
منه....اللي أغليته حتى أغلا من عيالي....
قال أبوي بحنيه الدائمه معاي بالذآت:لاتلومه يابوك....اللي سوته بنتك مايتصدق...أنا للحين مصدوم....
قلت باستغراب:وش قالت؟....ترآ للحين ماني فاهمه شيء.....
بدأ أبوي يسرد لي كل اللي صار....وأنا منهبل....كيف جته هالفكره؟....كيف قدرت تتكلم كذا مع عزيز؟....تذكرت طلبها
مني البيت....وأخليه وديعه باسم سلطان.....السواق والخدامه....بجنب بيت خالهم....كل شيء بدأ يتوضح قدام
عيوني.....ناظرت ابوي بصدمه....وهو يقول:لا واللي ولع بعزيز...أن شذى موافقه....
ناظرته باندهاش...وبهمس مو مصدق:موافقه....
قال بضحكه:ههههه....هذا كلام بنتك....وما ضنيت إنها تكذب......ولاعهدت الكذب من صفاتها....وبحماس....لو انك
شفت وشلون حاصرت عزيز؟....وربطته بالكلام....ماتصدق.....
ابتسمت وأنا أشوف الفرحه طاغيه على ملامح ابوي....وبريق الأمل لاح قدامي....قلت بشك:شكل كلامها عاجبك يا بو
حمد....ودخل رآسك....ورآق لك...لو ماخاب ظني....
قال وهو يسند ظهره براحه على الكنب....وابتسامته مزينه وجهه اللي ملته التجاعيد....وبنظرة بعيد:عزلله انه رآآآق لي
كثير....وأنا أبوك.....وبفخر....كنا بنربط يدينها ونجبرها......وهي اللي ربطت يدينا برباط ماينفك.....وبحالميه...يآحسافه
بس....ليتها رجآآآل بس....والله كان مايصيبنا ضيم.....طول ماهي عايشه....
حسيت بالفخر وانا أسمع كلام أبوي.....وهو يقولي كلامها....اللي حاول يلقى فيه ثغرة ومالقى...وأن هذا المفروض هم
اللي يسوونه.......ودام شذى موافقه......فالباقي تساهيل.....وعزيز تعرف دمه فاير ومتسرع....وبضحكه....طالع على
عمه....بكرا لاطاح اللي براسه....وهدأ....وشاف الموضوع بشكل كامل....وبجديه....ومثل ماقالت بنتك...بنت العم ستر
وغطا لولد عمها....وتنهد بتعب....وان شاء الله يوافق....



كنت طالعه مع وليد وخالد....نجهز جناحنا....وأبوي قال لزوم وليد يروح معاكم....كنت أضحك على خالد اللي لايعه
جبده....وكارهه حياته من وليد اللي يستهبل....وكل شوي عصب علي....ويقول:اي اضحكي...أكيد فرحانه بأخوك...
يضحك وليد وبلقافه:ايه أكيد يابخته فيني.....حتى انت اضحك...لأني نسيبك....
صرخ خالد عليه:اضحك على قرادة حضي يمكن.....وبضيق....لو جاي معانا نايف احسن....وبقل حيله....بس وش
نسوي برداة الحظ؟....
وطوق وليد كتوف خالد....وبضحكه وبرآءه:علامك يابو وليد؟.....من أخذت أختي تغيرت.....صاير نار ماحد يقرب
لك....وبخبث....شكل أختي مخربتك بالدلال....صاير دلوع.....اهي اهي اهي....."ضحك ضحكته الخبيثه اللي تفشل...."
ضحك خالد بقوة...وأنا عصبت....كل اللي بالمحل يناظرونا....ضربت كتفه بقوة:قليل أدب....ماتستحي على وجهك....
وطلعت من المحل...وأنا ودي أصيح....وقعدت اترجى خالد يرجعني....ووليد يضحك....وأنا ماكلمه الزفت....رجعنا
البيت....وكان هادئ كثير....صعدنا فوق....ضربنا باب غرفة سلطان وجازي....ماحد جاوبنا...دخلنا الغرفه الغارقه
بالظلام....ماينيرها الا ضو الابجورة الخفيف....قربنا للسرير الضخم.....وشفناهم....وابتسمنا بلا شعور على
شكلهم....وهو نايمين بكل راحه....طلعنا بخفه منهم....علشان مانزعجهم....وتفرقنا دخلت غرفتي....بدلت ملابسي
ببيجامه مريحه....واندسيت بسريري.....وأنا انتظر خالد يتصل....قالي انتظريني ساعه مواعد رجال....وأتصل
عليك....ابتسمت على يومي...اللي خربه وليد....بقلة أدبه....الله يعين مرته بس....ههههههههههه.....دفنت وجهي وانا
اتذكر تعليقاته على غرف النوم....وخالد اللي مايرضى عليه....الا اذا احرجني.....قسم بالله مايستحون.....تذكرت لما
طفر بخالد....وهو يمشي بينا بالغصب....ويقول بهبال:أبوي وصاني....
وضحكت وانا اتذكر صراخ خالد عليه....لما جر يدي من يد خالد بعنف.....ولما شاف خالد عصب.....قال بهبال:ممنوع
التلامس....
وخالد قعد يدعي على روحه....ووباليوم اللي وافق ان وليد يروح معنا....وكل دقيقه قال:يا من جابك يانايف بينا
الحين؟....وقش هالخبل من بينا .....
وشوي شوي بدأ يتسلل النوم لعيوني.....لما غفيت......




كنت جالس بغرفتي وأنا مولع.....بسيطه يازفت ياريم.....اتصلت عليها عشر مرات وهي أبد ماترد....أنا تسفهيني
طيب.....كتبت مسج سريع"حسآآآآبك بيوصلك....".....نزلت تحت أبي أروق شوي.....أعصابي انشدت....أدري فيها
تعبانه.....لكذا طلبت منها تستناني.....كنت أبغاها تقولي: أنا تعبانه....لا صحيت أتصل عليك.....
بس هي أبد....انسانه سلبيه....وفيها أغلاط تستفزني....يمكن أحد غيري يشوفها تافهه.....بس أنا غير....أدري أن طبعي
فيه تعقيد......أحس النقاش بينا منعدم.....صحيح أنا أطالبها بالطاعه العميا....بس أبقاها بعد نقاش....أخذ وعطا....أبغاها
تتجرأ علي....وتأخذ علي....أحسها تبني حواجز كثيره....وتتظاهر بشخصيه غير شخصيته.....والبلا ان شخصيتها
الحقيقه تعجبني كثير.....عمري ماحبيت التصنع....والمثاليه الزايده.....وريم مخليه علاقتنا مثاليه زياده....بس أزعل
عليها....رغم اني أكون غلطان أحيانا....ماخذ ثواني...الا متصله علي....وتصيح وموته روحها.....أنا ماحب
الدموع....الدموع أشمئز منها....تكسر خاطري....بس مو كل مرة راح أعديها....أنا أدري اني كثير أقسى عليها....بس
أنا ودي أقوي شخصيتها المهزوزة.....بالبدايه أحتويتها....قلت لنفسي"يارجآآآل عوض النقص اللي عندها.....والباقي
ملحوق عليه...."بس بظرف يومين....تعلقت بشكل خيالي فيني.....وبشكل أسرع مما توقعت.....خآصه بوجود روآسب
خطوبتها من مشعل.....تعلقت فيني وأهملت الكل....واكتشفت شيء غريب بشخصيتها اللي أفضل تشبيه لها
"المشوشه"....بالبدايه أول ماجونا هي وأخوانها....كنت منصدم من علاقة أختها وأخوها فيها.....قساوة الجازي عليها
انفرتني منها....بس كنت أستغرب طريقتها بالتعامل معها....كانت مرة تشد بقسوة منقطعه النظير....ومرة ترخي الحبل
بحنيه....تجبر ريم تغفر لها كل شيء.....كنت منصدم من علاقتهم....بس اللي صدمني أن هذا الأسلوب هو الوحيد اللي
ينفع مع ريم.....ريم من النوعيه اللي تتعلق بأي شيء بسهوله......وأسلوب سلطآآآآن اللي أقرب مايكون للوقاحه
معاها....أثار تعجبي.....ليه مايحترمها ويهابها مثل جآزي؟......بس اكتشفت الفرق.....بسرعه....الشخصيه تلعب
دور....واذا مآخاب ظني.....ريم كانت حابسه نفسها بقوقعه....كلها ألم وعذاب وجع....لزوم أزيل هالقوقعه....ولزوم أبني
ثقتها بنفسها....لزوم....
ناظرت بيتنا الشبه فارغ......وزفرت بضيق:أكيد أمي نايمه....وسعود مع محمد يدوجون....الله يهديهم....
صعدت لغرفتي وأنا ناوي النوم....لازم ألقى طريقه تأثر مع ريم بشكل أسرع.....شكل صار عندها مناعه من
هالطريقه....لأني على هالحاله اذا طولت....راح أموت ناقص عمر......

اسطورة ! 15-03-12 03:49 AM


((39))

أحس نفسي بين السما والأرض....كل أحلامي تهاوت.....كل شيء زآل بقساوة أمي....وعزة نفس حبيبتي.....وش ذنبي
أنا؟....وأنا الضحيه الوحيده بالموضوع كله...مسحت وجهي بيدي المرتجفه بألم.....الدنيا مالها طعم.....حسيت بمبارك
اللي جلس جنبي:ياخوي اذكر ربك......مايجوز اللي تسويه بحالك......
قلت بانكسار:رآآآحت يامبارك رآآآحت......وبضحكة استهزاء....حتى فيصل....يقول امسحها من بآلك...البنت عمرها
ماكانت لك....أبوها ماراح يناسبنا لو نرقى سابع سما....احفظ ماي وجهك ووجه أبوك.....وانساها.....وبدموعي اللي
نزلت....بكل سهوله أنساااها....وبصرآخ....وأبوها الزفت شخصه؟.....طول عمره راميهم....لما حبيتها وصرت ماعيش
دونها طلع بحياتنا.....ليه الحين؟.....بأي حق يرفضني....وأنا اللي حبيته عمري كله.....
مسك كتفي بحنيه:تعوذ من ابليس ياخوي....وفيصل صادق....هم وين وحنا وين؟....أكثر مرة نصحناك لاتتمادى....بس
أنت ابد....كل يوم جنونك يزيد....وماحسبت حسآب غدر هالدنيا.....
قلت بحده:بأروح له....وأخطب منه....وغصب عنه بيوافق....
مسكني بقوة:طلآآل بلاش جنان.....لاتسبب للبنت مشآكل هي بغنى عنها.....وبحنيه...اذا تحبها صدق ابعد
عنها...ولاتسبب لها الأذى....
قلت بضعف وصورتها قدآم عيوني:أنا أذيها....وناظرت مبارك بصدمه....لمثلي ينقال هالكلام.....وأنت أكثر واحد
تدري...هي وش تعني لي؟...وأنا أذي روحي ولا أذيها.....
قال بحنيه:أدري وربي أدري....بس مالك الا الصبر ياخوي....وأبدأ ماعليك كرامة أبوك....وأنت تدري ان ناصر
مايطيقه....أصبر...والبنت من كلامك قويه....وبثقه.....وصدقني اذا هي لك بتأخذها....غصب عن الكل....وأولهم
أبوها....ادع ربك....واستسمح من أبوك وأمك...مايجوز تغضبهم....وأنطر الفرج وانا أخوك....واللي صبرك كل
هالسنين يصبرك الأياام الجايه....وبمزح....وقم حلق هاللحيه مولايقه عليك.....ترآك مروعني بس أجاملك....
ابتسمت مجامله له.....وتوجهت لبيتنا....اللي استقبلتني أمي وانوار بدموعهن.....وبعدها استسمحت من ابوي.....وماحد
جآب طآري الموضوع.....قعدت معاهم شوي.....وصعدت لغرفتي....قفلت الباب....أخذت شاور دافي.....لبست
بيجامتي.....طفيت النور....ورميت نفسي على السرير....وسآآآآآآآآلت دموعي بضعف.....وكلام فيصل المقنع يتكرر
برآسي....ذل أبوي....ولا حب عمري....مقارنه صعبه كثير....أسهلهن موتي....بس أبوي أبدأ....وماعاش من
يذله.....ورآسي يشم الهوا.....يآرب يموت أبوها.....وأتزوجها.....يارب....أنك ترفق بقلبي....وتصير معجزة....وتخليها
من نصيبي....أرجآآآآك يارب.....




كنت جآلس بألم بالصآله....ومنظر طلآآآل المتغير.....مثل الغصه بجوفي....ربي يسآمحك يالجآزي.....قبل ثلاث ايام
جاني...وهو منهار...وترجاني أقنع أبوه نخطبها له.....انصدمت من حبه الكبير له.....اللي خلا فهد الهاديء يطرده من
البيت.....واستفزه لذي الدرجه؟.....مسحت وجهي بألم....ياما نصحتك أبعد عنها....بس وش أقول؟.....كثير قلت
لك....ياولد أخوي ماتناسبك....بس أنت أبد....أذن من طين وأذن من عجين.....تماديت بسالفتك كثير.....وياليتها معطيتك
وجهه.....كنت دايما أراقبكم من بعيد....كثير كنت ناوي أطين عيشتك.....بس اللي كان موقفني انها موقفتك عند حدك
وزود......لكذا ماتدخلت.....وتربيتي وواثق فيها.....عقلية الجازي الحاده...واستغلاليتها الواضحه للكل....كانت تجبرني
ما أتدخل بأي شيء......لأني واثق انها بتتصرف أحسن مني حتى.....لو ريم كنت اول من يتدخل.....بس جازي
لا.....ومستحيل....لأني داري أني لو ارميها بالبحر...تطلع لي ناشفه.....تذكرت لما فاتحتني بالموضوع بالرياض....قبل
ردتي بيوم....بالمطعم.....كنا نتعشى انا وهي وسلطان.....وأنا وسلطان نسولف.....وهي هادية على غير العاده.....ولما
سألتها....قالت بهدوء وجديه:خالي....أبغى أكلمك بموضوع مهم....
قلت باستغراب:قولي....وبدون مقدمات....أنا وأنتي متفقين أن اللي بخاطرنا نقوله....ومباشرة.....
تنهدت بضيق وبهدوء:خالي أنوار مكلمتني أن طلال بيخطبني....
ما أنكر اني كنت متوقع هالشيء قريب....بس اللي صدمني أن الجازي تفاتحني بهالموضوع.....الموضوع الوحيد اللي
كل مافتحته معاه.....قفلته الجازي بقسوه وحده......قلت بشك:وأنتي وش رايك؟.....
قالت بنبرة غريبه:طلال مابه عيب....وأحسن من مليون رجال.....بس.....
ناظرتها وانا أبغاها تكمل....وحاس انها بتقول مصيبه...التردد أول مرة اشوفه فيها....قلت بحذر:بــــس.....
قالت بزفرة:ماراح يرضون.....
قلت بحده:دامك موافقه.....مابه احد يقدر يتدخل....ويرضون والا مايرضون مشكلتهم......
قالت بضيق:يبغون اهلي....ورضاهم واجب غصب عن خشمي....
ناظرتها بصدمه....عمري ماتوقعت هالرد منها.....قلت بصوت مهتز:عمري ماتخيلت اسمع هالكلام منك.....ضغطت
على رأسي بقوة....مانيب مصدق اللي أسمعه.....
قالت بانكسار وشبه ابتسامه ميته.....وهي تناظر سلطان اللي يلعب بالأكل بتأمل:صدق ياخالي صدق...دوام الحال من
المحال وأنا بنتك.....
لفت لي....وعيونها ممتليه دموع....مسكت يديني...وقبلت يديني بقوة....وبحنيه:بيذلونكم لاخطبتوني منهم
صدقوني.....ووقتها يمكن أولع فيهم....الا أنت....الا أنت ياخالي.....وبرجا ودموعها تسيل.....تكفى أمنعه....تكفى
ياخالي.....مابغاه....وبصوت مرتجف....أصلا هو مايناسبني أبد....وبألم....وأمه خاطبه له بنت خالته....ربي يسعده
معها....
قمت من مكاني وأنا أحضنها بقوة.....وانا اهديها....وهي تمسكت فيني بقوة....ودموعها غرقت دشداشتي.....غمضت
عيوني بألم....ياويل ويلهم مني.....وش سوا فيك ياقلب خالك؟.....وشلون جاهم قلب ونزلوا دموعك؟....وشو اللي
صار؟....وشو؟...كنت احس ارتجافها بأحضاني...بدون صوت كانت تصيح....علشان ما يسمعها سلطان....وتجيه
الحاله....كان يناظرنا باستغراب....تنهدت بألم.... الشيء الأكيد اللي واثق فيه الحين....أنها تحب طلال....ياقرادة
حالكم.....قلت بحنيه وأنا أبوس راسها:خلاص ياقلب خالك....والله ماتبغينه يخطب....ابشري بعزك...وبمرح أبغى أغير
الأجواء.....احرم عليه الرياض بكبرها....لخاطر عيونك الحلوة.....
بعدت عني...ووضح وجهها الحلو....وهو احمر من الصياح....ورموشها المبلوله بدموعها....وفمها المرتجف...وبهدوء
ولا كأنه صوت هالطفله اللي ارتجفت بأحضاني...والحين تناظرني بنظره غريبه:وعـــد رجآآآآل.....
ابتسمت من أطباعها الغريبه....وبضحكه:وعد رجآآآآل.....
وانقضى هاليوم.....وبس رجعت الدمام....بسرعه توجهت لبيت فهد....وقلت له الموضوع كآمل...وكلام الجآآزي....ماحد
يقدر لطلال وجنونه غير أبوه....انصدمت أن فهد طارده من البيت.....وقال بضيق صدمني:والله أن كلامها
صحيح....وهذا اللي كان يخليني أماطل بطلآآآل.....أدريه بيردنا ويذلنا....بس ماحبيت اكسر بخاطر
البنت..... وبأسى....وقلت يمكن هالسنين غيرت قسآآآوة طبعه......بس من كلام بنته ما أتوقع.....من كلامها....شكلها
ذايقه المر منه....وناصر مثل ماهو......وبألم....وطلال اتركه علي....ربي يعيني عليه....ويعينه على بلا قلبه.....

ومن ذآك اليوم والرقاد محارب عيوني....أيه أكيد مذوقها الذل والقهر الضيم....النذل....والله خل أتأكد ليشوف اللي
ماشآآفه والله.....
انتبهت على صوت سعاد الهادئ:فيصل بسم لله عليك....وش فيك شارد؟....
ابتسمت وانا اناظر ملامحها الهاديه....وهي واقفه قدامي.....مسكت يده بحنيه....وقربتها لي....وانا أحضنها من
خصرها....قلت بهمس:تعباااان كثير....
وبحنيه وهي تمسح على شعري....وبنبرة حب دايما تعجبني:سلامتك من الآه ياقلب سعاد.....ليته فيني ولافيك....
ابتسمت وأنا أبعد عنها...وماني ناوي أضايقها أكثر....وأشيلها همي....وهي بروحها تعبانه.....بست يدها بقوة...وجلستها
جنبي....وانسدحت بحجرها......وغمضت عيوني....وأنا أحرك يدها على ملامح وجهي برقه....وبحب:كذا كل تعبي
يروح....
حسيت بنبضآت قلبها....وهي تحرك يدها بكل رقه وحب على وجهي....نزلت يدي من يدها....وحسيت بالراحه
شوي....بس ويني ووين الراحه؟....وأنا ادري انها متعذبه.....والبلا انها أكثر شخص كتوم شفته بهالدنيا.....
وبحسره....عسى هالكتمان ينفجر بوجه الناصر كلهم.....وقتها الله يعينهم.....بس جزآآآآهم...وأقل.....



دخلت غرفتي بسرعه....ورميت نفسي على السرير بقوة.....وقلبي يضرب....يمه فديت الرجوله والعصبيه انا....تذكرت
نظراته اللي كانها نظرات ذيب....صوته الرجولي الغاضب....أللي يخلي قلب يرجف من أقصى عرق فيه....يالبى ولد
العم بس.....ليت فيه مثلك ميه.....ماكان حال الدنيا كذا.....انقلبت وأنا أبتسم....وبرقعي بيدي....ضغطت عليه
بقوة.....ياعسآآآآني فدآآآك......ياعسآآآني اشوف اليوم اللي تعصب فيه علي قريب....آآآآآآه ياربيه بس....من
هالمخلوق....ليته يحس وشهو مسوي بقلبي؟......ونزلت دموعي بألم.....ياليتك تحس بحبي بس....ماكان ذا حالي....
تخيلت يتزوج وحده ثانيه...وانتفض قلبي....لا ان شاء الله....أنا زواجتين وشفت الموت بعيوني....ألمرة ذي ثالثه....الا
اذبحك واذبح نفسي وراك....يمكن......ناظرت جوالي اللي يرن.....وشفت شهد....وسفهتها....ما شاء الله....الأخت من
رضت على الحبيب....صارت كل يوم راميه ولدها علي....وهي تستانس....وانا صايرة مربيه....واذا قلت لا....فضحتني
أمي.....أووووووف.....وبحالميه....خل يجي حمد ولدي....والله ماخليه يفارقني دقيقه......ضحكت وانا اتخيل اني زوجه
عزيز....وام ولده....تخيلت انه يقول لي كلام حب.....وكشرت.....ييييييع مو لايق عليك عاد....وتنهدت بألم...مايليق
عليك الا أنك تلعن خيري.....وتسفل فيني.....يالبيييييييييييييييييييييييه يالرجوله اللي تذبح بس.....ورحت بأحلامي اللي
شركت خلود ونجد معاي فيهن.....وهن يتطنزن علي....ويقوولن:قسم بالله انك مانتيب صاحيه.....وبأسى....أصلا حنا
غسلنا يدينا منك....من حبيتي الوحش....
ابتسمت بعشق.....بلاكم ماتعرفون قيمة هالوحش.....عسآآآآآآني أفدى مواطي رجلينه.....قولوا آمييييييييييييين.......
ورحت بعالمي اللي يجمعني معاااااه وبس........العالم اللي أعشقه من عشقي له.........



كنت قاعده أفتر بالغرفه بعصبيه.....قالت نجد الجالسه وتناظرني بخوف:خلاص خلود....لاتكبرين السالفه.....
قلت بعصبيه:أنتي ماشفتيها شلون تكلمني؟.....التافهه.....هذا وأنا فازعه لها....من متى هالحب لعزيز الزفت.....وضربت
كف بكف....بس مقيوله....خير تفعل....شر تجني.....
قالت بملل:يووووووه......والله ترا مو لايق عليك العصبيه....وبمزح علشان تغير الجو اللي متوتر...صرتي تشبهين
عزيز....
صرخت بصدمه مفتعله...وانا أضربها بالمخده....وهي تضحك.....وأنا ابتسم لضحكها.....انهد حيلنا....ورميت نفسي
جنبها على السرير....وعلقنا عيونا بالسقف....مر شريط حياتي سريع قدامي....مافيه ذكرى حلوة بحياتي....ماجمعتنا ويا
نجد.....الوحيده اللي أعزها أكثر من عمري.....أللي مستعده أفديها بعمري....وانا أضحك....علاقتي مع نجد قويه....هي
الوحيده اللي مصبرتني على هالبيت وجحيمه.....من غيرها كنت هاجه من هالبيت من زمان....ضعف أمي قدام
عزيز....كثير مابدته علينا كثير....وشذى وعقده وجنونه....ومزاجه المتقلب...ومراعاة الكل لها....مدري ليه؟....انها
ماتزوجت طقاق....العتب عليهم...هم اللي ماعندهم نظر....والطآآآآمه الكبيرة.....والجاثوم اللي ملازمني من فتحت
عيوني على الدنيا....عزيز وجلافته وخشونته اللي تجرح....نظراته عيونه اللي تحسسك انك مسويه جريمه....صراخه
الدائم علينا....حدة طبعه ومزاجيته اللي مايطيقها أحد.......
انتبهت على ضحك نجد....تنهدت بألم:علآمك؟....
قالت بضحكه:هههههه...تذكرت دآنوه الخبله.....من سمعت صوت عزيزوه عقلت....ولبست عباتها بسرعه
البرق.....ههههه.....
قلت بشبه ابتسامه...وأسى:خل تولي الخبله.....مصدقه نفسها عايشه قصة حب.....وباستهزاء...لا والمجنونه مالقت تحب
الا عزيز....
قلت بضيق:خلوده حرام حنا وعدناها....
عطيته ظهري....وبصوت خافت:وبنحآآآول....واذا قدرنا الله يهنينها معاه.....ويعينها على القرادة اللي بتلازمها طول
عمرها....وباستسلام....واذا ماقدرنا....قدر الله وماشاء فعل......عزيز وتعرفين طبعه.....ولا أنا ولا أنتي نقدر نقول
قدامه كلمه مترابطه.....وبأسى....لو تسمع كلامي تدفن هالحب المجنون من الحين....لأن اللي بدايته خراب....نهايته مو
خراب وبس....الا دمآآآر.....والدمار ماراح يمس احد الا هي.....وبضيق.....واذا سكت عنه مره...وطوف لها.....بس
المرة الجايه والله يدفنها بأرضه....وابن امه يكلمه.......
حسيتها تضايقت....قلت بكسل:نجود.....طفي النور....وغطيني تراني طفيت.....
وفعلا ثواني ورحت بسآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآبع نومه........وأنا ناسيه كل شيء....وذا طبعي....أفور وأرعد وازبد ببداية
السالفه....وبعدها مثل ماجات العصبيه.....بدقايق.....تروح بثواني....بشكل اسرع.....



كنت قاعده أرتب اغراضي....ودموعي تسيل....بأرجع للرياض....مقر وجعي....الشاهده الوحيده على ليالي الضرب
والوجع والدموع والحسره.....ليه يافيصل؟.....من 18 سنه ونص رحت عنها....وانا حالفه ما أرجع لها بعد....حذفت
جروحي واحزاني....وحتى أفراحي بهواها العذب....وغادرتها وأنا مصرة اني ما أرجع لها....للأرض اللي انذليت
فيها...من أغلى الناس على قلبي....أوجاعه للحين موسمه قلبي ببشاعه......وجسمي اللي يشوفه ينفر منه....من العلامات
الداكنه اللي مشوهته....أثر عقاله...وسوطه....أثر عملية سلطان البشع ببطني....وعملية ولادتي لجازي....اللي معاكسه
خط سلطان.....جبت الجازي بعمليه.....شفت الموت فيها....يمكن حتى اكثر من سلطان....سلطان من ضربتني ماكنت
حاسه بشيء....ولدوني وبعدها رحت بغيبووبه....وأنا ماني حاسه بشي....أما الجازي أثر ولادة سلطان....وحالتي
الصحيه السيئة اللي حذر الطبيب من تتكرار الحمل بعد ولادتي بسلطان...الا بفترة أقلها....ست... سبع سنوات......بس
حملت بالجازي....والآلام الجسديه صاحبتها حالتي النفسيه المتأزمه......وماوصلت الشهر التاسع....الا وانا حاسه
بالموت....كنت كل الليل....حاضنه سلطان وريم....واصيح....كنت اشوف الموت يحوم حولي.....والوجع
يذبحني....ولدتها بطلعة الروح....حاولوا فيني طبيعي....بس من شافوا ملفي....وولادتي لسلطان البشعه....بدون كلام
دخلوني العمليات....والموت شفته وقتها....طول فتره حمالي لها....كنت مهمله نفسي....أعاقب نفسي وأعاقب
ناصر....حتى مراجعات المستشفى مارحت راجعت.....رغم ان الكل حن علي....بس كنت مصره.....بس من جابوها لي
بالمستشفى....وحطوها بين يديني.....وشفتها بحجمها الصغير....وملامحها اللي مو باينه.....حسيت بكل مشاعر الأموممه
تنفجر فيني.....حضنتها بقوه....وأنا متجاهله سلطان اللي يناظرني وهو مبرطم....وريم متخبيه ورا أمي بخجل....وفيصل
اللي مو مصدق....أخذها وأذن بأذنها....وعيونه تلمع.....مصدق نفسه أبوها....صحت بقهر وألم.....حرآآآآم والله
حرآآآآم....لولا عيالي.....كنت قعدت ببيت فهد....وتحملت ذل مرته....ولا أتشارك انا وناصر الرياض من جديد....


كنت جآآآآلس بالمكتب من سآآآعه....أناظر خيال شذى اللي أختفى من عيوني......ليه هالجرح؟....ليه أرخصت بنفسها
كذا؟.....ماتدري ان عزها من عزي وعزي أبوي والناصر بكبرهم.....ضغطت راسي بألم.....معقوله شذى صاحبه العقل
الراجح.....يكون تفكيرها كذا.....تذكرت كلامها وكلام الزفت هذيك المقنع.....هزيت راسي بانكار....مستحيل اللي
بيصير مستحيل.....مالقيتي ياشذى الا سلطان.....سلطان المهبول.....تذكرت عصبية عمي ناصر علي....وتضايقت...ألله
يلعن الساعه...واستغفرت ربي.....ياليتني ماخطبتك.....انتي مستحيل تكونين انسانه.....مستحيل....انتي أبعد ماتكونين
عن الانسانيه....تذكرت ثقتها...كلامها الحاد وبكل غرور.....تذكرت وهي تذكر مميزات هالزواج....وعضيت شفتي
بقهر....تمن بأختى بهالزواج اللي بيدمرها......تذكرت علاقتها اللي الكل لاحظ قوتها في الأيام الأخيرة....وغمضت
عيوني....أثر الحيه تحقر من قدر أختي.....وتدخل الفكرة براسها.....وبأسى....وقدرت للأسف.....ياحسافه العقل اللي
هقيته فيك ياختي....ماتوقعت هالبزر تلحس عقلك بكلمتين....ذي مو بنت شيطان والله.....هدمتي أختي هدم الله
شبابك...وحياتك....لعبت عليكم ياعيال حمد بزر.....غمضت عيوني....وانا اتذكر كلامها....وانا مثل الخبل أتمم
لها....وأنا واثق بروحي.....وأحلف اني بسويه....وأزوجه البنت اللي تبغاها له.....ماهقيت انها أختي انا....ياذل
هالدنيا....وضعف البني آدم....يرضى لغيره الشين ومايرضاه لنفسه.....زفرت وانا احس سكاكين تطعن جوفي....ربطت
يديني بنت******......استغفرت ربي وانا أمسح وجهي بضيق.....الا خواتي....الا هم....ولو حدتني سعادتهن أكسر
كلمتي....اللي عمر ما حد كسرها....ومستعد أزوجه بدال الوحده أربعه.....وبأسى وأستهزاء....وهي النفس عافتها....كل
انفتاني الأيام اللي طافت....زال من شفت رزالة تفكيرها....وصار بس طاري اسمها يقززني.....وتشمئز نفسي
منه....وكل جمالها....أللي كنت أشوفه....أشوفه الحين بشآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآاعه منقطعه النظير.......

اسطورة ! 15-03-12 03:51 AM

((40))

بعد أسبوعين....

*****عايلة فيصل انتقلت للرياض بشكل نهائي.....

**وماخلت من دموع مها...لعودتها للأرض اللي حملت معاناتها......

**دموع سعاد اللي ودعت الأرض اللي عاشت عمرها كله فيه....وودعت أهلها ودموعها تسيل....بس لعيون فيصل كل
شيء يهووووووون.....

**فيصل واحساااس بالتردد....حاس انه تسرع بهالشيء....والسبب هي....دايما تجبره ينفذ اللي تبغاه مهما كان....مو
هاين عليه يشوف دموع اخته....وهو كان شاهد على أغلب معاناتها......ودموع زوجته وحبيته لفراغ أهلها والأرض اللي
قضت عمرها كله فيها...

**بنت ساير....معصبه وزعلانه....بتفارق حارتها وجيرانها اللي تعودت عليهم ....وبيتها اللي مافارقته من 18
سنه...بس ماحد رآآآآد عليها.....

**جآآآزي....حاسه بالضياع....تفكيرها متشتت....بين الحبيب البعيد اللي حاسه بمعاناته.....وبين الأخو اللي تعلقت حياته
بكلمه وحده....من فم ابغض الناس على قلبها......

**سلطآآآآآن....مابه احد قده.....فرحآآآآن...انه اشترى غرفه جديده.....والبيت الجديد اللي صار مايفارقه....حتى وليد
ونايف عافهم....

**ريم متحمسه لأستقرار اهلها بالرياض.....بس اللي ذابحها....تطنيش خالد لها من هذآك اليوم....هي تتصل وهو
مايرد...والا يعطيها بزي....ولما مل منها....دز لها مسج جرحها كثير"لاصرتي مره....وعرفتي أسلوب التعامل مع
زوجك.....ذيك الحزة افكر أرد عليك...."بكت كثير....ترجته كثير بمسجاتها....بس مافيه فايده....خالد زعله شين...وشين
كثير....وعقاباته قاسيه كثير.....وهي ماتقوى والله ماتقوى....غصب عنها غفى جفنها...وماحست من التعب
باتصالاته....وبالعه موس وساكت....وماقالت للجازي....تجنبا لأفعالها الغريبه....يعني يمكن توقف معها ويمكن
تلومها....وبكل الحالتين ماراح تتحملها....وتجهيزاتها للزواج مستمرة.....وخالد من صار اللي صار....حرمها حتى من
شوفته......

**خالد...يشوف مسجاتها اللي تشرح معانتها...واتصالاتها اللي ماتوقف....بس قوى قلبه....اللي اشتاق له كثير...وانصدم
من حبه الكبير له....واشتياقه اللي مو طبيعي لها....بس لازم يربيها....وعموما الزواج مابقى عليه شيء....وقتها الله
يحلها.....وعلشآآآآن ماتفكر أنها تطنشني....لو انها قايله لي....عادي....بس انها تطنشني وتسفهني....فهالشيء مستحيل
اتقبله....لأني أحسه تقليل من قدري....أدري أني حسآآآآس شوي....وعندي مبأدئ أم التعقيد ماتجي شيء عندها....بس
مستحيل أخرقها....مستحيل....حتى انتي ياريم مستحيل أسمح لك...خاصة بعد ماصرتي تنتمين لي كثير.....وجزء من
كيآآآني أحب وجوده ملآآآآزم لي......

**نايف حآآآآس أنه ملك الكون....الغلط اللي ارتكبه بدون قصد منه.....وهو بزر تصلح....حاس بالامتنان لجازي
وأبوفارس.....ولو يطلبونه عمره....فدى عيونهم....كانت يكتفى بالنظر لرفيق دربه من بعيد....ماحب يرجع له...ماحب
يوريه وجهه....وهو السبب في دمآآآر عايلتهم....بس غصب عنه......غصب عنه....كان يشوف الفرحه بوجه أبوهم اللي
مستبشر خير....وابوفارس جالس معاه قدام البيت....ويسولف معاه....قدام بيتهم المتواضع....ويوسف رفيق عمره...الأمل
يبرق بعيونه....وهو يقهويهم.....ياليتني بينكم....ياليتني....تذكر لما طلب من الجازي وأبو فارس...أن ماحد يدري
بالموضوع...ولا يقولون لهم...انه طرف بالموضوع ابد......آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ ياحلاة الراحه.....ويتمم السالفه على
خير....يآآآآآرب.......

**وليد...منبطه جبده من سلطانوه....فرحان بغرفته تقل بزر.....ضحك بخفه...ياحليل...ذكرني بنفسي لما شريت
سيارتي...وانا ماني مصدقه....حسرة على احد قال أبغى شيء....رحت طقيتها سلف....حتى الكلام ما أفهمه....وبنص
الطريق أدق أستفسر...هههههههه.......والحين عقب ماشبعت...يترجوني لما تنبح اصواتهم....وأنا ما
ارضى.....ههههههههههههه......ياحليلي كنت خبل...>>>لا والله ههههههههه....

**عزيز....اعتذرت من عمي ناصر....بس ناري وقهري من بنته للحين ماطفت....وقهري على اختى خناجر تطعت
بقلبي.....حسبي الله عليها....أكرهااااااا.....ولو بيديني الموت رميته عليها.....آآآآآآآآآآآخ بس من حطها بين يديني.....كنت
بس أشوف سلطان تلوع جبدي...والمكان يضيق علي بكبره....وأحتقر شذى أنها فكرت بيوم تتزوجه......وأكره أخته
وأشمئز من خبثها ودنائتها كثير.....الله يآخذها ان شاء الله.....بس ملزوم ابرد حرة جوفي منها اول....تذكرت المشاكل
اللي صارت بيني وبين وليد ونايف....اني أعصب على سلطان....وهم يعصبون ويقولون:شفيك عليه؟....لاتكلمه كذا...
ويأخذونه ويطلعون....الله يآخذك يالتبن....حتى أخوانك كرهتيني فيهم....كله منك....كله........ماني قادر أسيطر على
حياتي....أحس كل شيء أنقلب فوق راسي....وكل شيء عفته....بيتنا كرهته...لأني بشوف شذى فيه ونظراتها المنكسرة
والخايفه....مجلسنا كرهته....وعيون جدي وعمي ناصر الحاده.....تحيط فيني....وكانهم ينتظرون مني
قرار....بهالموضوع اللي مفروغ منه.....أكسر كلمتي مليوووووون مرة.....ولا أخون أمانة الغالي....ودام أختي مو
عارفه مصلحتها أنا أعرفها.....ومستحيل اخليها تدمر روحها...اسلبت عقلها والعبت فيه...بنت****.......

**دآآآنه...عزيز متمكن من ذاتها كثير....والضيقه اللي واضحه بملامحه.....منكده حياتها....مسببه لها تعاسه...كانت
تسرق النظرات له بالسر....تروي ظمآآآآ قلبها الموجوع منه ومن جفاااااااااااااااه......والأمل متمسكه فيه بشده......

**خلوووود....للحين ماتكلم شذى وزعلانه منها كثير....وسافهتها....ومضايقها الحزن اللي تشوفه بعيونها.....بس مابيدها
شيء....لاحظت التوتر والنظرات السامه اللي يرميها عزيز على شذى.....والفضول لعب بحسبتها....ياترى وش مهببه
ياشذى؟......

**نجد...مضايقها حال خواتها.....وتحاول ترضيهم اثنينهم...بس طبعا خلود ماخذه نصيب الأسد....ومضايقها
حالهم....وقررت تراضيهم بأسرع وقت.....

**مشعل وبندر متشجعيييين للخطوات اللي بيسووونه.....بس ضيق وعصبيه عزيز لاجمهم....وخلاهم يأجلون الموضوع
شوي....ومقررين ينفذون كلامه.....وشوره....لأن أخير واحد يستشيرونه هو......ويرددون...كل تاخيره فيها خيره....

**طلآآآل....ألم الفرااااغ ملوع خافقه....ومجرعه المر تجريع....بس مابيده حيله....تغير كثير....ابتسامته الحلوة فارقت
وجهه البشوش....وصاااار السرحآآآآن ملازم له....والكل حاول يطلعه من هالحاله الصعبه....بس بدون فايده.....وحاله
شاقي قلب أبوه اللي مابيده شيء....ولو بيده سحبها من يدها ورماها بحضنه....وريح قلب ولده.....بس بعيده عنه....أما
امه دموعها مافارقتها وهي تدعي على الجازي....وأنوار تصيح بصمت....تدري الجازي تصير حقيرة احيانا....بس
ماتبغى لها الشر....وصحيح مو هاين عليها أخوها الحنون وحاله.....بس مابيدها شيء....ربي يكون بعونه.....بس الشيء
اللي متأكده منه أن الجازي تحب طلال.....واذا ماكانت تحمله لو شعور قليل....وقتهااااا تكون مو انسااااانه....تحمل عتب
كبير لها....بس هي أبعدت كثير....وهي علاقتها مع الجازي....لازم تكون وجه لوجه...عندها تقدر تقرأ تعابير
وجهها...وتلتمس نبرات الجازي....والصدق اذا كان فيهن....أما بالجوال....يمكن تتصنع حال غير حالها...وهي اخبر
الناس فيها.....
**شذى....نظرات عزيز تذبحها بالحيا.....كلها احتقار وقسوة....وصار حتى مايتنازل ويكلمها.....والضيق والعصبيه اللي
صادمه الكل....صارت ماتفارقه....صحيح من قبل طبعه صعب....بس الحين صاير ناري لايطاااااق.....ياويل ويلك
يالجازي.....شكل عزيز بيذوقك الوجع....وأحلامي اللي تشكلت....وبنتها الجازي بسهوله وبسرعه قياسيه....وسقتها
وكبرتها لما تمكنت مني.....شكل عزيز مو بس يكسرها....ويهدمها....الا بيحرقها حرآآآآآق.....بس لزوم أدافع
لزوم....لازم أدافع عن نفسي وحلمي.....وفرصتي اللي ماراح تتكرر بعمري كله.....لازم......

استأذنت من أبوي علشان نروح للسوق....ووافق...أنا والجازي ونوف وسلطان.....مع السايق...دزيت لخالد مسج
أبلغه....وأنا ادعي انه يرد علي....بس كالعاده طنشني...زفرت بضيق...ولبست وطلعنا وركبنا السيارة....ونبي نحرك
بس وقفنا صوته الرجولي وبخشوووووووووونه:يآآآآآآزفت وقف....
كلنا ارتجفنا.....بس جازي الجامده...والسايق من الخوف نزل من السيارة ....ورجلينه تتصافق من الخوف.....قال
بحده...ومشعل ورآآه يمشي...يحاول يلحفه....:وين رآآآيح ان شاء الله؟....
قال بصوت مرتجف....قدام عزيز الجامد وعيونه تقدح شرآآآر:روح سوق....
مسكه مشعل...وبضيق:عزيز اذكر ربك....شوف المسكين .....وشلون يتراجف من الخوف...؟....
فتح الباب اللي من جهته....وبحده:وين رايحات ان شاء الله؟....وبشور منو طالعات مع السايق بروحكم؟......
قلت بسرعه وأنا أبلع ريقي... مابغى جازي ترد....وتصير حرب لاتحمد عقباها:ها.....أستأذنا...من
ابوي...وقالنا...روحوا....
زفر بقهر:وعمي شلون يسمح لكم؟....من متى بنات يركبن مع السواق بروحهم؟.....وبضيق وهو يمسح وجهه
الأسمر...بيده الكبيره.....انزلن أنا أوديكن......
نزلنا أنا ونوف بسرعه...وناظر الجازي اللي قاعده بشموخ.....وهي لابسه نظارتها الزيتيه الكبيره...وسلطان اللي
مستحيل يبدي أي حركه الا باذن جازي.....قال باستهزاء:ماتسمعين اللي قلته....وباستهزاء...أنزلي يالله....
قالت ببرود وهي تعدل نظارتها :والله ماسمعت كلام مهم....يستدعي اني أزعج نفسي وأسمعه....وباستهزاء وهي تاشر
يدها بلامبالاة....توكل ماما....بنات يالله أركبوا يالله نمدينا نخلص أشغالنا.....
هنا عزيز ولع نار من العصبيه....توجه لبابها وفتحه....وبصرآخ رعبنا:أنزلي بالطيب ياتبن...لتشوفين اللي بعمرك
ماشفتيه....
قالت بحده...ولاهي مباليه ومهتمه بالنار اللي تفور قدامها:مانيب نازله....وأعلى مابخيلك أركبك.....وبثقه وغرور....مالك
كلمه وشور علينا....أنا أخذت شوري من خالي....ونوف من ابوها....وريم من زوجها.....وباستهزاء....فاحفظ ماي
وجهك....وفارق أحسن لك....ترآآآآك أخرتنا كثير.....
ماحسيت الا بصرخة جآآآآزي وهو يجرها من يدها....ووقفه قدامها....وعطاها كف خلاها تضرب بالسيارة....وصرخت
بألم....ومشعل صرخ عليه وهو يجره....وهو يشتم فيها...ويهدد ويتوعد....جرينا أنا ونوف لها....مسكناها...وهي منزله
رآسها....نحسب صار لها.....ثواني وبعدتنا بقسوة....ووقفت ببرود....ونظارتها تكسرت....وعيونها نظرتها برود الدنيا
ساكنه....فتحت باب سلطان المتجمد كل مافيه....مسكت يده ونزلته....قالت بحنيه:مافيني شيء حبيبي....قاعدين نلعب
حرب شوارع.....
عزيز الثاير....تجمد وبهت وجهه....لفت علينا....وعيونها مافيها أثر دمعه....قال سلطان بكره وهو يناظر
عزيز:حيوآآآآن....بعد لاتلعبين معاااه....أنا ما احبه....ليه يضربك؟.....
ابتسمت باستهزاء....وبانت من عيونها اللي لمعت بنبرة غريبه....وبصوتها الواثق المبحوح:تدري ليه أنت ماتحبه؟....لأنه
مو رجال....شهقنا كلنا بصدمه.....وباستهزاء وهي تشوفه مولع ويسب ويشتم فيها....ويبغى يفلت روحه من يدين مشعل
بالقوة....ومشعل يصرخ فيها تدخل داخل....وهو ماسك عزيز الثاير بصعوبه....وأنا ونوف نجرها نبغاها تدخل....بس
صارت اقوى مننا كلنا....وبصوتها وكله حده وقسوة....الرجآآآآل مايمد يده على مره....لو ايش ماصار؟.....مو هذي
الرجوله ياولد عمي.....وبخبث ولعآآآآنه....والرجآآآآآل مايكسر بكلمته.....وملزوم يوفي بعهده....لو على قص
رقبته....والا تحرم عليه مجالس الرجآآآآآل.....وكلمه رجآآآآآآآل.....وبخبث وهي تشوف عيونه اللي طلعت من
العصبيه....وصرآآآآآخه وهو يشتم مشعل....أللي متمسك فيه بيدينه ورجلينه.....واذا تبغى دروس
بالرجوله....بلغني....وأعلمك أصولها ياولد عمي عدل...واكسب أجر فيك وبنسوانك اللي يرجنك....
ولما شافت انه ضرب مشعل بقوة...أللي توجع بألم....بس ماسك فيه بقوة....وهو يصارخ فينا:اقلعنها داخل....شوي
وبيفلت مني وبيذبحها.....
دزيتها بقوة.....وأنا أصيح من الخوف....بعدتني بحده...ومسكت سلطان....بعد مارمت نظرة أستهزاء وشماته على
عزيز....وتوجهت لغرفتها وحنا نلحقها....قلت بعصبيه:أنتي وش سويتي؟....ماتستحين ولاتهابين ابد....
قالت ببرود:حاسبي على كلامك أحسن لك....وبتهديد....واللي صار أحد يدري فيه....مايحصل لكن طيب....أنتن
الثنتين....
وزرعت الباب بوجيهنا.....قعدنا بعباياتنا....بالصاله العلويه....ونوف منرعبه....وأنا تحسب على عدوها....هالبنت لسانها
سم.....ياسواد وجهنا منك ياولد عمي....لا وبكل وقاحه تهددنا اننا ما نقول لأحد.....من بياض الوجه نسولف....أترجى
ربي عزيز مايقول السالفه ويستر علينا....دقايق وطلعت....ناظرتنا بجمود....وطلعت من البيت....بسرعه جرينا
للشباك....شفناها تركب سيارة خالي فيصل هي وسلطان وتحرك السيارة.....أخذت وعد من نوف انها تنسى السالفه
نهائيا....اتصلت على خالد أبغى اشكي له....بس أبد كالعاده عطاني بزي.....سالت دموعي بأسى.....


كنت جالسه بغرفتي الجديده......حذرت سلطآآآن انه مايقول شيء......وتركته جآآآآلس معاهم....وقفلت
غرفتي....وصحت بألم...ناظرت خدي الأحمر بألم....عسى يدك الكسر يالكلب....جزآآآك وأقل من جزآآآآك....أدري
استفزيته كثير.....بس أنا ابغى أرسى على بر....الانتظار يذبحني....لازم أتطمن على سلطان....سواء رضا كان
بها....مارضا غصب عنه يرضى مو بكيفه.....يكفيني ألم وذنب طلال اللي أحسه حبل على رقبتي....أبي أنهي كل
شيء...كل شيء....الصبر والله ملني...ملني....أبي أعرف نهاية الموضوع كله....تعبت كثير....لكذا اليوم
عصبته....وكلمته بوقاحه....وقلة ادب.....علشآآآن أحده يسوي اللي مايصير.....هذا هو الأسلوب الوحيد اللي رآآح ينفع
مع عزيز.....التجريح....وعزيز أكثر شخص شفته معتز بنفسه وذاته....رآح أقلل من ذآته....وقدره اللي الكل يشوفه
كبير....علشآآآن أوصل لحد الفورآآن....وأقسى ماعلى عزيز النفس....التجريح....وأنا ماخيب نظرتي فيه....رآآآح يسعى
للانتقاااااام.....وبأسرع وقت....ماراح يرضى الذل لروحه.....وراح يسعى يذلني....بس بعيده عن شاربه....راح يلجأ
لفكرة انه يتزوجني ويأدبني....بس بعد ما أظمن أخوي وسعادته مع شذى.....وأنا وياه بحريقه تحرقنا اثنينا.....ابتسمت
بأسى وأنا أمسك بخدي.....شوف عوضي فيك ياطلال.....وكفه وسم خدي.....ياكبر خسارتي فيك....ياكبر
خسارتي...تذكرت شذى....وغمضت عيوني بألم....من اول نظره شفتها فيها....وانا ما اشوف الا سلطان جنبها....تقربت
منها كثير....وكل ماقربت منها اكتشفت....ان مافيه مره تصلح لسلطان كثر......صارت هالفكرة هاجس لي.....تلمست
طيبتها وحنيتها الكبيره....انكسارها الواضح من الكل....انعدام ثقتها بنفسها...رجاحة عقلها....بس تبقى مره....وضعيفه
قدآم اغراءات الدنيا....استغليت كل عيوبها...وزرعت سلطآآآن ببالها....ونجحت كثير....كنت ألاحظ عيونها المنجذبه
لسلطان....جاذبيه سلطان الملحوظه....كانت من صالحي....كثفت أناقته....اللي زادته وسامه....كنت أشوف عيونها وهي
تسرق النظر له....وانا فرحانه....وأحس اني نجحت......يمكن أنا حقيرة....بس غصب عني....هذا أخوي...أخوي اللي
أغلى من عمري...مستعده أظلم مليون شذى بس لخاطر عيونه....أبقى ارتاح وأتطمن عليه....أخاف أموت ويضيع من
بعدي....أبقى شذى له....لأن شذى يمكن بتحسس منه بالبدايه....بس شعورها بالنبذ....وطيبتها وحنيتها اللي مايختلف
عليها اثنين بتلين قلبه....أبقى له عيال وعز وجاه....أبقى عياله يصيرون له سند وعز....أبقاه ينفصل عن حيااااتي....تعلق
سلطان فيني كبير....يمكن اذا اختفيت يوم كآآمل عن عيونه.....يمكن يصير شيء له....بسم لله عليه.....ويمكن أنا
لاصارت لي حياتي الخاصه....غصب عني بألهى بحياتي....بتجبرني الدنيا على كذا.....بدون ما أحس....وأهمل
سلطان....ويضيع وقتها....وشذى هي الوحيده اللي بأمن سلطان عندها....أول شيء بنت عمه...وحنونه ...وطيبه
وكبيره...وفاهمه....وعاقله....وجربت طعم الألم والنقص والنبذ....وذاقت جروحه....ومن ذاق جروحه مستحيل....يذوقه
لغيره...ومستحيل بتعايره بيوم....أما لو زوجته وحده ثانيه...يابتكون طمعانه فيه...وعقب ماتلهف الفلوس بتهج....والا
بتذوقه الويل لا غابوا عن عيني.....ومستحيل أخاطر بسلطآآآآآآن ....وأعرضه لذا الشيء.....ونزلت دموعي.....حتى لو
كان الثمن طلال....تذكرت عصبية عزيز....وابتسمت باستهزاء....فك نفس....ووافق....لاتجبرني أذوقك الويل....أنا عند
سلطان أنقلب وحش....أنا نفسي ما اعرفه....تذكرت شكاوي سلطان عليه....أخواني اللي انفروا منه علشآآن
سلطان....وأنا الدم يفور براسي....بس أصبر نفسي....لاتخربين كل شيء....أضربي ضرباتك
بالصميم....وبخفه....واطلعي بأقل الخساير....حطيت يدي على خدي....ياليت كل خسايري توقف على كف.....ودامني
خسرت طلال....مافيه شيء عقبه عليه حسوفه....وماضحيت بطلال ببلاش.....لزوم اللي ببالي يصير.....غصب او
طيب....وقعدت أندب حظي....وأصيح نفسي...وحيآآآآتي اللي ضاعت....سمعت ضرب سلطان وهو يضرب بقوة على
الباب....ويقول:ترآآآ أنا قاعد أشوفك....لاتكذبين....
ابتسمت من كلامه....وقمت ونزعت عبآآتي بسرعه....والحمدلله اني لابسه بيجامه....مسحت دموعي...وفتحت الباب
وناظرني بخبث وهو يبتسم:ليه قافله الباب؟...
قلت وأنا أجره يدخل.:كنت أغير ملابسي....طلعت له بيجامه....لبسها وانسدح على السرير...وهو خدران...وقعدت ألعب
بشعره وأنا أنااااظره بتأمل وهو غافي....والرؤيه صارت ضباااب بعيوني....بلعت مليون غصه وغصه....ببيع الدنيا
وأشري حياتك....لو أهدم حياتي وحياه طلال وشذى ....والكل....والكل....علشآآآآآنك أسوي المستحيل.....ياعزوتـــي.....
يا سلطآآن يا عزوتي يا نبض قلبي ودمّي
ما بقالي سواك اصيح له واشتكي له.....
كان صدّك زمانك عن تباريح همّي
صدّني حمْل ما تقوى متوني تشيله....
آتهاون بذكره .. أذكر الله وسَمّي
مير عيّت غناة النفس لا ترتكي له....
آه .. يا ثقله بمنطوق عيني وفمّي
وآه .. يا صعْبه ان ضيّع زماني دليله....
ما شغل هاجس الايام مدحي وذمّي
دام تبقا الاصيله في عيونك اصيله....
مير خوفٍ من الشرهات لا طال كمّي
والمبادئ وعادات البداوه كفيله....
كل ما جابتك عيون الاشواق يمّي
ينتثر دمع عينٍ ما توقّف سبيله....
وكل ما ضمّتك شجون الاحلام ضمّي
ينعصر قلبي بيَد الظروف البخيله....
ارحم اللي عشانك راح عمْرَه يوَمّي
كل ليله يسرّى للرجوم الطويله....
خمّته ضيقة الايام والبعد خمّي
وانثنى عزم روحه لين باتت عليله....
طالبك لا تردّه .. للوصل قول تمّي
وان تكاثرت وصلك .. ويل قلبه وويله ....

انتهى البارت هنا....
قراءة ممتعه....

Q.miiro 20-03-12 12:34 AM

هااي

بدايه الروايه عن جد رووووعه وكأني حبيتها من قلب وتدخل ضمن رواياتي المفضله :peace:

الصراحه شخصيه الجازي كثييير حلوه وكمااان عزوز

وأتوقع بينهم رح تنشأ أحلى قصص الأكشن والتحدي الحلو

وشكل جزوي بتعيد تربية عزوز من اول وجديد

معزوفه مشكوره كثييييير على نقل الروايه

الله يعطيك العافيه :55:

جرحها كايد 22-03-12 01:55 PM

اخختيااار موووفق

يسلموووووووووووووووو على النقل

كنترول العربجه 24-03-12 06:25 PM

شكر اعلى الجهود المبذوله

غلآ المطـيري 25-03-12 02:32 PM

يعطيك العافيه

عزيزة النفس 28-03-12 06:01 PM

طاااااااااااال الانتظاااااااااار والمنتظرمممممممللللل صصصصصصببببببرررررره ان شاءالله المانع خيييير

اسطورة ! 05-05-12 07:54 PM

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هلا وغلا فيكم يا حلووات
تسسلموا على المرور والكلمات الرووعه
واسفه على التأخير
دحين بنزلكم كم بارت وان شاء الله كل يوم اذا قدرت ودخلت انزلكم
كم بارت الين نوصل مع الكاتبة بإذن الله
قراءة ممتعة

اسطورة ! 05-05-12 07:55 PM

((41))

بعد سبع شهور.....

**ريم وخآلد:تم زواجهم....وريم حامل بالشهر الثااالث...فرحآآنه كثير....وخالد مو أقل منها....ومحتآآآره من طبع خآآآلد
الغريب جدا....في لحظه يكون مافي أحسن منه....وفي ثواني يتبدل حآله....وهي مالها الا انها تدور رضاه....واكتشفت
صعوبه التعامل مع خآآآلد.....وطبعه الغريب....وحيآآآآته الشبه المثاليه....وتجآآآهد علشآآن ترضيه....على حسآآآب
نفسها....وهالشيء يذبحها كثير.....اشتاقت لشخصيتها في الماضي كثير....والكل لاحظ تغيرها....الغير طبيعي....بس هي
مستحيل تسمح لأحد يتدخل بحياتهم....وهذا من أشد الأشياء اللي حذرها منهم خآآآآلد....وهي مو ناويه تخسره....مهما كان
الثمن!!!.....وعاقده الأمل على هالطفل اللي بين أحشائها ويربطهم.....وخاصه وهي تشوف حمآآآآس خالد الغير
طبيعي.... ودلعه لها بهالقترة.....يآآآآرب تممها علينا......

**فيصل وسعآآآد....سعاده وتفاهم واحترآآآم وحب راقي برقيهم....وجود وأخوها اللي قريب بيطلع على الدنيا....مالين
حياتهم سعاده وحب....بس هم جازي وحالها المتغير كاسر خالها....ومو قادر يسوي أي شيء....وجرحته كثير لما عرف
ان البيت اللي جنب بيته لهم....حاول يثني قرارها....زعل عليها....بس ماعطته فرصه....وأقنعته بكلامها....ووجهة
نظرها....وان هالشيء هو اللي لازم يصير.....من زمآآآن...وطلبت منه يجيب عامل ويفتح باب مشترك بينهم.....صحيح
هالشيء صدمه....وأكد له ان فيه موآآل براسها وبتغنيه.....والله يستر منه......

**شهد وناصر....شهد حامل بالشهر الأول....وصارت تتدلع على ناصر....وكرهته حياته....بس مو قادر يفتح فمه بولا
حرف....وهي ناويه تطلع حرة حمالها الأول اللي ذاقت الوجع وشافت الموت فيه....والعذآب سوآآآء جسدي أو
نفسي.....وهو مو حآآآآس فيها....بس بعض الأحيآآآن مايهون عليها....وتخف عليه شوي....

**عزيز على حآآآآآله هااااااااااااايج.....وللحين كلامها يتردد مثل الخناجر تجرح مسامعه......حآآآآآس بالألم كثير....
والكره اللي مثقل قلبه عليها....وحآآآآلف يرد لها الدين.....بس مو على حسآآآآآآب أخته....أخته اللي تذبل قدام عيونه
يوم بعد يوم....من قالها انسيه.....وصدمته بهالشيء كبيره....معقوله حبته؟....وازرعته بنت ***** ببالها لذي
الدرجه.....تزوج ثلاث مرات بهذي الشهور.....طبعا بالسر....يبغى ينسى ويلهى.....بس كلامها مو مفارقه دقيقه....ومن
هذآآآآآك اليوم ماجتمع معاها أبد.......وكلآمها اللي ذبحه وحلف يدفعها ثمنه.....بس بروآآآقه.....لأن هالبنت صادمته
كثير....وحآآآآلف الا يكسرها....ولو الثمن موته......

**دآآآنه حاسه بالضيق من ضيقه....وكل يوم قاطه نفسها ببيتهم....ومتحمله تفاهة خلود....وتطنزها الدائم لخاطر
عيونه....وعلشآآآآن تصبر قلبها المجنون....ولو بنظرة....تروي عطش روحها وذاتها.....وهو مطنش كالعاده.....يا ويل
حآآآآآلي عليك ياولد عمي....وش قالب حالك ومضايق قلبك؟.....ليت الضيق بقلبي ولا بقلبك.....

**شذى حاسه بالألم كثير....وأن آخر فرصه لها....هدمها عزيز ببشاعه...وعزيز ونظراته القاسيه....وحتى الكلام
مايكلف نفسه يكلمني....ماغير نظرآت تجرح وتذبح......وحتى الجازي حذرها انها تكلمها أو حتى تجلس بمكان يجمعها
معها....وهالشيء يذبحها....تعودت على الجازي كثير....على آرائها القويه....تشجيعاتها الدائمه...مواقفها اللي تفتخر
فيها.....ومشتاقه له هو بعد....مشتاقه لوسامته....لنظراته الضائعه....صوته العذب.....ابتسامته الحلوه.....لكل
شيء.....ومشتاقه لأحلامها اللي زرعتها فيها الجازي.....وحولها عزيز لكوابييييييس.....وتنتظر رده فعل الجازي....اللي
بتحل كل شيء......

**بندر ومشعل....الفكرة تعمقت بذاتهم كثير.....بس للحين التردد مصاحبهم....ومحتاجين لعزيز اللي لاهي
بنفسه....ومافيه أحد بايع عمره يقدر يكلمه بهالفترة.....وملتهين بحياتهم....وبكل تصميم......

**الجآآآآآزي....وما ادراااك ما الجازي....عزيز استفزها بمماطلته الكبيره....ولزوم تحط له حد....بيوافق وهو مايشوف
الدرب....وتجريحه لسلطآآآآن حالفه تدفعه ثمنه من عمره.....سكت عنك كثير.....واذا كنت قبل مصرة مرة....فالحين
عنآآآآآد فيك مليووووون مرة....وأنا والا أنت....والزمن بينا ياولد حمد.....ماكون الجازي ان ماخليتك تطلب رضى
سلطان...ياا حقير يا نذل....أنا واحد مثلك يتمادى على اخوي.....آه بس لو ماكان عندك لي حآآآجه....والله وهذا أنا حلفت
بالله....كنت وريتك الذل والويل على اصوله....بس مقيوله قالوها....لاصارت حاجتك عند الكلب"يكرم القارئ.."قله
ياسيدي.....بينا الزمن....وبهاليومين وبيصير اللي أبقاه....وبتوافق غصب عنك وانت ماتشوف الدرب....والله.....والا أنا
اسكت عن أحد يتمادى على أخوي.....ويسكت....آآآآه بس....ويلي بس على مسكة رقبتك.....وتكسيرها....كل شيء أعديه
الا سلطان....واللي سويته والله لدفعك غالي ثمنه غااااااااااااااالي......

**ناصر....أثثت البيت كأني بأسكن معاهم....وأنا حاس بسعاااده....سلمتها المفاتيح والعقد....والخدامه والسايق
وصلوا....وبهاليومين بيسكنون البيت...أبوي انصدم....بس لما قلتله السالفه وافقني الرأي....وعلاقتي معاها رغم انه
للحين فيها حواجز.....بس أحسن من الأول....صحيح اني شفقآآآآن على كلمة يبه منها....وأدفع عمري وأسمعها
منها....بس مابي أضغط عليها.....لأني عرفت ان هالبنت ماهي الا نسخه مصغره مني....بطيشي جنوني عنادي....وأنا
عمر الغصب ماجابني.....وماظنتي يجيبها أبد.....وبشويش بشويش بأكسب....وربي ينصرني عليها......ويلين راسها....


**مها...للحين مصدومه....أمس الجازي جت وقالتلها موضوعها وطلعت.....مستحيل كيف تطلب من ناصر
بيت؟....وكيف تطلبني أسكن ببيت ناصر؟.....وفيصل اذا درى وش بيسوي؟.....والله ليفضحنا.....ياويلي بس....من
هالبنت المجنونه....وربي يستر من فيصل اللي بيعصب من هالموضوع ويعينا...."ماتدري انها قالت لفيصل حتى قبل
لاتقولها....".لا والهبله بتفتح باب بينا وبين بيت ناصر تقول علشآآآن تكونين بينا وبين جدتي....لأن خالي ماراح يسمح ان
جدتي تطلع من بيته...وعلشآآآن هو وسعآآآد يأخذون راحتهم....هم للحين صغار....ولازم يستقلون بحياتهم....بدال ماحنا
لازقين فيهم أربع وعشرين ساعه.....والبيت حقنا وأقل من حقنا.....صحيح كلامها صحيح بس الطريقه غلط....لو حنا
شارين لنا بيت....بدال مانذل انفسنا لناصر كان أحسن بكثير......


**محمد ونوآآآف.....جنون وتهور....وانتقاد من الكل....وهم مو سامعين لأحد....ناوين يعيشون حياتهم بالشكل اللي
يبغونه....وبدون تدخل من أحد.....والجامعه آخر همهم......

**طلال محتآآآآر كثير.....يحس بغصه مو راضيه تفارقه....نحف كثير....وهالشيء مضايق الكل عليه....وكلام مبارك
وأبوه يقلبه براسه....وناوي يسويه.....وبأسرع وقت....علشآآآآآن يعرف قدره ومكآآآآنه.....


من أسبوع وأنا حابسه نفسي بغرفتي.....بحالة مصدومه....وجوالي بيدي....أناظر مسجاته اللي يترجآآآآآني
فيهن.....معقوله كيف قدر؟....من أسبوع دز لي أنه بيتزوج بنت خالته والقرار بيدي.....انهبلت وبغيت اموت....واستمر
يدزلي وهو يترجآآآآني وانه مستعد يتحراني العمر كله.....بس أعلمه بمكانه وقدره عندي.....كنت أصيح وابكي
دم....وأموت بكل ثانيه.....مستحيل كيف يتجرأ؟.....ويأخذها.....ليه ياطلال خيبت ظني؟.....أنا اللي كنت احلف انك
مستحيل تتزوج غيري.....حتى لو تزوجت أنا.....مسحت دموعي بقهر وانا اشوف آخر مسج منه....واللي دزه قبل
ثوآني...."جازي تكفين أنا الحين ببيتهم....والشيخ وصل....أترجآآآآآك لاتهدمين كل شيء....لاتدمريني أرجآآآك.....دزي
اي شيء....لو مسج فاضي....وأنا مستعد أترك الدنيا كلها لخاطرك....تكفين.....بس عطيني شوية أمل....وأنا مستعد
اعطيك عمري كله...."
مسحت دموعي بألم وانكسار...وكتبت له مسج سريع واصابعي ترتجف......وطرشت له ورميت نفسي وأنا انتحب....بعد
دقآآيق بيصير لها هي.....بيصير حبيب ملآآآآك......مو حبيب جآآآآآزي وحياتها......ليه ياطلال؟.....حسيت بالموت
والجنون....أخذت جوالي بسرعه أبغى اكتب له ....أبغااااه خلاص...لايروح....كتبت له بسرعه....وانا اكتب رقمه....اللي
حافظته أكثر من اسمي....وأنا أكتب أخير رقم.....وأبغى اسوي ارسآآآآل دخل علي سلطآآآآن وهو يضحك.....وبس
شافني وتعلقت عيوني بعيونه.....ركض لي:حبيبتي ليه تصيحين؟.....الشيطآآآآن رعبك وأنت نايمه....
تجمدت بأحضانه....وأنا ألعن نفسي وألعن قلبي المجنون مليون مره....كنت بأخرب كل شيء.....حسيت اني كنت
بخونه.....كنت بأهدم حيااااة أخوي....والسبه أنانيتي.....شديت عليه أكثر وانا أهز براسي ايه....مسحت المسج
بحسرة....وصحت طلال وأنا حالفه انها أخير مرة......يآآآآآحسافه الهقاوي فيك.....ويآآآآ حسافة الحب بس......ورحت
بنوبه طويله من البكا الصامت بأحضان سلطآآآآن....وانا أسب قلبي....وأسب طلال....والغيرة تكويني.....أكيد بيشوفها
أكيد.....ياكبر حسرتي عليك....بس أخوي أغلى وربي أغلى منك....ومن مليون رجآآآآآل.....مانولد ولا بعمره راح ينولد
اللي بيأخذ ربع غلاه.....ربعه ياطلآآآآآل.....حتى لو كنت يا أجمل حلم......وأغلى حبيب.....مسحت دموعي
بقسوه....ماراح تنزل دموعي عليك....أنا ماخسرتك...أنت اللي خسرتني...مو أنا....مو أنا والله.....تحمل اللي
بيجيك.....ابتسمت وأنا أسمع سوآلف سلطآن وحمآآآآسه....وابتسم بوجه.....والخناجر بقلبي طعونها مالها
علآآآج.....وبآآآآلي بعيد....عنده وعند اللحظه اللي بيشوفها....وأنا الغيره تقطع قلبي.....


افرد جناح السعاده فلْ حاجبها
الضيقه اللي بقلبك مالها داعي....
ساعات دمع المحاجر ما يعذربها
والعين من كحلها ما هيب ترتاعي....
لحظة غروب المشاعر كنت حاسبها
لحظه ومرت سنه وحسابنا ضاعي....
ما عاد يمدي السعاده يا معذبها
فات القطار وتوقف بيننا الساعي....
حزن الملامح بقى للعين حاجبها
من قال لك ضيقتي ماكن لها داعي...

طلعت برآ وانا برجا المسج اللي بيريحني من العذآب اللي قاعد أعيشه....اتصلت عليها مليون مرة.....ومآردت....دزيت
لها مسجآآآآت بالثوآني....وما كلفت نفسها حتى تجأوبني.....والله بس أبغى شويه امل منها....ومستعد أهدم الدنيا باللي
فيها...وأترك كل شيء ورآي.....تندمت اني وافقت وسمعت كلآآآم مبآآآرك.....أبوي أصر يزوجني.....وأنا
رفضت....رحت شكيت لمبآآرك....
وقآل :خلاص الفرصه وجت لحد عندك....شوف مكانتك عندها....واختبر غلآآك....
وأنا بعد ماقلبت الموضوع برآسي تحمست.....رحت وبلغت أبوي بموافقتي....قال لي ببساطه:فيه بنت معينه ببالك....والا
أمك تختارك.....
شاف انبهات وجهي....وبلع ريقه....وانا ابتسمت بأسى....وبدآآآخلي...:ايه والله فيه....مابغى غيرها....بس هي والزمن
وأمي صاروا ضدي.....
قلت بألم:أمي بتشوف لي يبه....
وطبعآ أمي ماصدقت....وبنت خالتي جاهزة.....حددوا الملكه بعد اسبوع.....تجهزت على الماشي...وبلا مبالاة....وجوالي
صار مايفارقني....وكل ما وصلني مسج فزيت....أحسبه منها....بس الساعه جرت الساعات.....واليوم جر
الأسبوع....واليوم انا ببيتهم....وصل فيصل....اللي أمي اصرت ان ابوي مايقوله ليه يبغاه يجي؟....لما يوصل....وانا
عرفت السبب.....تحسبها بتخرب الموضوع اذا درت....ماتدري اني حارقها اتصالات ومسجآت وهي مطنشتني....وانها
درت بزواجي حتى قبل ما أحدد العروس.....كله منها...والله كله من امي....هي اللي كرهتها فيني.....هي السبب....بس
وش أسوي؟.....والله ذنبي برقبتكم.....وذنب بنت أختك بعد....أنتي اللي نشبتيها بفمي....وبعدتي بنت عمتي عني....كله
منك.....هدمتي حياتي....وهدمتي قلبي....وكله من الزفت ابوها....أنا وهي وش ذنبنا؟.....وش ذنبي يحرموني
منها؟....والله لو يموت مايلقى أحد يحبها ويغليها مثلي....أنا الود ودي أحطها بقلبي....وما أخلي أحد يشوفها.....وحتى
الهوا انا أتنفسه عنها.....
حسيت بيد مبآرك على كتفي:طلآآآآل الشيخ يتحرآك علامك؟....
ناظرته والدمع مالي عيوني....وبغصه:مبآآآرك أبغاها هي....ما أبغى غيرها....
قال بعصبيه:طلآآآل استح على وجهك....المجلس به مية رجآآآآل....تعوذ من ابليس....وأبدأ حيآتك....وبقسوة....تراها
ماهيب ناشده عنك....




اسطورة ! 05-05-12 07:56 PM

((42))

دفيته بقسوة عني...وبصرآخ:تهبى الا أنت....وبعصبيه...أنتم ليه تكرهونها؟....أموت واعرف....كله من أمي....هي والله
تبغاني تبغاني.....
قال بحده:لا ماتبغآآآك....كم صارلك تتحرها تتصل عليك؟....كم ياطلال؟....وبقسوة...لاتظلم أمك...لو تبغاك
وتحبك....كان اشترت خاطرك...وماسمحت لأحد يفرق بينكم.....ناظرته بألم...وهو حضن كتوفي بحنيه...اذكر الله
ياخوي....وانساها....وأبدأ حياتك من جديد....يمكن تكون لك خيره....وبجديه....وصدقني اذا الله كاتبها من نصيبك
ولك....والله لو تتزوج مليون حرمه....وتدور الدنيآ مردها لك....وبحنيه....لاتظلم بنت الناس...انت مشيت
بهالخطوة...تممها ياخوي.....منقود على الرجال يتراجع عن كلامه....
مسحت عيوني بغصه....دخلت المجلس المزدحم....وأنا أحس اني أمشي على جمر....ناظرت الرجآل ....وتعلقت عيوني
بعيون فيصل الغامضه.....غمضت عيوني بألم.....ذكرني فيها....عمري ماشفت فيصل الا وهي لازقه فيه....لدرجه أني
صرت اموت في فيصل من كثر حبها له.....ياويل حآلك ياطلال....عز الله انك جنيت على نفسك....بلعت
غصتي....وتوجهت أجلس جنب الشيخ....حطيت يدي بيدين أبوها الفرحان....كررت كلام الشيخ وانا مسلوب
الاراده....وصورتها مافارقت بآلي....ياشقى قلب طلآآآآل معك.....يابنت عمتي....ياشقآآآآه ووجع قلبه منك.....والله
حرآآآم.....وصلني مسج من"شآآقيني بعشقه"....نفضت يدي من يدينه بقسوة.....أصدمت الكل...والله كلمه منك...وأبيع
الكل والله....فتحت المسج وتجمدت وتصلبت كل ملامحي....طعنه...وخنجر مسموم سمتني فيه.....ليه؟....وألف
ليه؟...قريت مسجها مرة ومرتين وثلاث...."بالمبآآآآرك يآآآولد خالـــي....منـــك المـــال ومنها العيــــال.....ان شآء
الله.....وعلى الوعد يآآآولد خـــــآآآلــــي....."
حسيت بخنقه كتمت قلـــــبي.....وسلبت ذآتي....طلعت من المجلس وسط صدمة الكل....طلعت وجلست برآ....وأبوي
وفيصل ومبآرك وسعود ورجل خالتي وعيآله....يجرون ورآآآي.....جلست وانا أفك أزرار ثوبي العلوي......أبغى
هوى....جلس أبوي بضعف وهو يمسح على صدري بحنيه:علامك يابوك؟....وش اللي صيق صدرك؟....
قلت بصوت مبحوح:يبه أحس بخنقه....يبه ضيقه بتذبحني....
الكل شهقوا وهم يسمون علي....قل مبارك بسرعه:طلآآآل لايكون جآآآك مسج عن وفآآآآآه صاحبنا....
طالعته بألم وســـــالت دموعي بانكســـــآر....ماتبغاني....عمرها ماحبتني.....وش ذنبي؟....بوشو قصرت.؟....وبألم وأنا
أتذكر صدها....جفاها علي من كبرت....نظراتها....ليه والله حرآآآآم ليه؟....حسيت بغصه ذبحت روحي....وهدمت
قلبي....ياشين طعنتك يالغاليه.....ياليتني مت قبل هاليوم....ياليتك ما أرسلتي....ياليتك....قطعتي اللي بينا قطعتيه....الكل
عزآني...ورحم حالي وأنا أناظرهم بضياع....مايجبر عزى قلبي كلآآآآآم.....ماينجبر كسره لو ايش ماصار؟....ياقرادة
حالك ياطلآآآآل؟.....مسحت وجهي بطرف غترتي....سندني سعود ومبآآآرك....وهمس لي مبآآآرك:خلك رجآآآل وكمل
اللي بديته...والموضوع ورقعته هالمره....المره الجآآآيه مابقدر....
دخلت كملنا الملكة وأنا أحس بجمود....قمت مع أخوها بعد ما أحرجني أبوها...اني أشوف زوجتي.....قمت وأنا أناظر
أبوي بضياع.....أترجآآآه...ماقدر أبغى أطلع....أبي أبكيها براحتي....أبي أندب سنين عمري وانا مآخذ بنفسي مقلب....
ومصدق حآآآآلي....أنها تحبني....ياضيآآآآآع عمرك معاها....وياضيآآآآعك من بعدها....دخلت وشفت البنت جآآآلسه
قدآآآمي....وهي منزله رآسها.....بعد ما أصريت اني ما أنزف لها....دخلت المجلس....بست رآسها بجمود...بعد ماهمست
لي بغضب....وصور معنا أخوها....وطلع...والأغاني شغاله والمباركات....وأنا أهز رآسي بجمود....وحآس بارتجافت
الجسم اللي بجنبي....ومو محرك فيني ادنى شعوري....غمضت عيوني وأنا أتخيل انها هي اللي قدامني.....كآن يمديني
لازق فيها...ومنهبل....ويمكن من الفرح هجتني سكته قلبيه.....مسكت قلبي بوجع......أبعدي عني
هالساعه....تكفين....ترآآآآ يكفي اللي صآآآر....وربي يكفي.....حلي عني يابنت الناس.....جتني أمي الغاضبه....وهي
تتوعد فيني ان مافكيت النونه....وابتسمت...ياويل ويلي منها...ناظرتها بضيق....جتني تبغآآآني ألبسها الشبكه....وهمست
لها:لبسيها أنتي....لا واللي رفع سبع....أفضحكم قدآآآم أمة محمد....وأنتم تحملوا...
ابتعدت عني بخوف وهي تلبسها....وطلعوا بسرعه....حسيت بأنفاسها المضطربه.....ملت على جنب وأنا أناظر
ملامحها....وأدق أدق تفاصيلها....وأقارن....هي طويله وذي قصيره.....هي نحيفه كثير....وذي شوي رويانه....هي
شعرها أسود وطويل....وهي شعرها اشقر وقصير....رفعت وجهها بطرف أصابعي.....وتعلقت عيوني بعيونها...عيونها
صحيح صغيره بس حلوة....بس ما أحس بشيء تجاهها....عيونها فيها خوف وخجل....وعيونها هي فيها قوة
وغرور...ولمعه توجع....ما أحس بالرجفه اللي تخليني ما أجمع حتى حروف كلآآآمي.......من أناظرها....وأنسى
نفسي...واللي خلفوني....ناظرت حمرة الخجل اللي أمتلى وجهها فيها....وأنا اشوف جمالها الهادئ.....وحسيت
بالوجع....وطلع لي وجهها....وهي تناظرني بألم...ابتعدت عنها بعنف...وهي ناظرتني بصدمه....زفرت بضيق...وأنا
أحط راسي بين يديني بضعف.....مو نفسها....ومابه شبه....يابنت الناس حلي عني....ليه حاس اني أخونك؟....وانتي اللي
أرخصت فيني.....قمت كأني ملدوغ....مستحيل أقدر أجامل أكثر من كذآ.....مستحيل.....استأذنت وطلعت....وتركتها
ورآي مصدومه....طلعت وشخطت بسيآرتي....ومبآرك وسعود يترجوني أوقف....رحت طيرآآآآن على البحر....نزلت
من السيآآآآره....وقعدت أصيح قدآآمه...مسكت جوآآآلي واتصلت عليها.....وأنا بس أبي أريح قلبي....بس أبي أسمع
صوتها....واروح بغيبوبه العشق....وعسآني بعدها أموت....هي تحبني متأكد....بس ليه تسوي كذا؟....ليه؟....اتصلت
وأنا متأكد انها ماهيب رآده علي....بس اللي صدمني....أن السمآآآآآعه انرفعت.....غمضت عيوني وانا اسمع صوت
أنفاسها الملتهبه.....ابتسمت بوجع وأنا ارمي نفسي على الأرض....أبي أنسى كل شيء....كل شيء....تميت فتره...بس
أستلذ بصوت أنفاسها....قلت بهمس:جـــآزي.....
:,,,,,,,,,
ابتسمت بعشق وأنا أحلف أن هالأنفآآآس أنفاسها....وبألم:ليه تسوووين فيني كذآ؟....وربي أنـــأ أحب....
قطعتني بحده:طــــلآآآآل....
تنهدت بعشق....يآآآآه من زمآآآآن عن اسمي بصوتها....كانت تناديني بولد خآلي.....قلت بهمس ذآيب:عمره وقلبه
وروحه....
قالت بعصبيتها الدآئمه:أنت ماتستحي على وجهك...أنت كيف تسمح لنفسك تقول هالكـــلآآم لي؟.....وبغصه....لا تنسى
أنك متزوج الحين....متــــزوج.....
قلت بوجع بعد ماتذكرت واقعي اللي تناسيته:لاتذكريني....
قالت بقسوة:الا بذكرك....دآآآمك أخترت....
قلت بصدمه:أنا اخترت...والا انتي اللي ترجيت منك كلمه....وانتي ماعطيتيني وجه....
قالت بقسوة أكبر:ويعني بتعاقبني كذآ......وبثقه....لاتخليني شمآعه لأغلاطك ياولد خالي....أنا ماجبرتك على
شيء....وعمري ماعشمتك بشيء....وأنت أكثر وآحد عارف....وبحده....ولا تظن انك بكلامك بتلين قلبي عليك....لا
واللي خلقك وخلقني....وبثقه...أنت اللي جنيت على نفسك يآولد خآآآلي....وان كآآآن فيه يوم بيجمعنا....فبعد ما أرتبط
أسمك بأسم غيري....وبألم وحسيت بالارتجاف بصوتهل.....تحرم علي يآولد خآآآآآلي تحرم علي ياطلآآآآآآآآآآآآآآآل........
صرخت بوجع وانا اصيح:تكفين لا تقولينها تكفين...والله أطلقها الحين....بس لاتقولينها....
قالت من بين دموعها:عقب وشو؟.....ووش ذنبها؟....لاتطلقها ياطلآآآل.....وشف نصيبك معاااها....عسى ربي
يرزقكم....وبهدوء....ويرزقني....
قلت بغصه ووجع حسيته ينهش روحي:لا تكفين....لاتذبحيني بالحيا....تكفييييييييين....والله أموت بهذآآآك اليوم....
قالت بقسوة:لا عآآآد أشووووف رقمك متصل علي....ومن اليوم ورآآآيح...ما أنت الا ولد خآآآل.....واخو سعرك بسعر
أخوآآآني....
قلت بصرآآآآخ:مانيب أخوك...
قالت بحده:الا أخوي.....وأي تصرف منك؟.....بأقوله لخــــالي.....وهذاني حذرتك.....مع السلآآآآآمه....
ترجيتها ماتقفل....بس هي كآآآآنت مقفله....رديت اتصل عليها.....من غير فايده.....تجآآآآهلت اتصآآآلات الكل....وقعدت
اندب حظي.....وخسآآآرتي....تحبني وانا اللي خسرته وخنتها....وجآآآآزي ماتسآآآمح.....ماتسآآآآمح....وانا أخير من
يعرفها....قردت حآآآلك ياطلال بهالزيجه......وأنهيت حيآآآتك.......ليتك توفيت ولا سويتها......ليتك بس....


مري شمال ان كان ودك تمرين
مري على قبري وشوفي محله....
وان كان ودك فوق قبري تصلين
ليا سجدتي فلي الراس كله....
اشم ريحه مثل ورد البساتين
وجسم كلاه الدود وصلك يبله...
وعند الوداع اكتبي على القبر حرفين
" مرحوم يا الي صاحبه ما حصل له"....





كنت أناظر جوالي وأصيح بألم.....قسيت عليه....كنت ما أبغى أرد....بس رديت غصب عني....أبغى أشوف صوته تغير
بعد ماشآآآآفها....والا هو طلال نفسه.....ينسى الدنيا بس يسمع كلامي....طلع هو طلال نفسه....أبد ماتغير....ذبحني لومه
لي....غصب عني....حسيت باتهام انه ماحبه.....ومستحيل أسمح له يكرهني.....مستحيل الا طلال.....أمي وابوي
يكرهوني ....بس أنت لا.....صحت بألم وأنا أتسند جنب السرير....اتصلت على وليد....وقلت له يجي يآخذ
سلطآآآن....مابغااااه يشوفني منكسره....وبس رآآآح صحت عمري....حياتي...نفسي...طلآآآل...سلطآآآن....أمي ...أبوي
....كل شيء....اليوم أخير يوم بصيح فيه....اليوم وبس....صحت بانهيار كامل....ومن شده صيآآآآحي...حسيت
بالغصه...تعرفون الغصه اللي توجع أقصى قلبك....وتحس نفسك عآآآآجز تتنفس...وقلبك تحسه نآآآآشف....حتى الدم
مايضخه....ذا شعوري....حسي بأمي وهي تشوف وجهي المبهوت.....وملآآآآآمح الحيــــاة كلهاااا مختفيه من
وجهي....شفت امي اللي مو عآرفه شيء....وحاضنتني وقامت تصيح.....من صيآآآآحي....وتسمي علي وتقرآ قرآآآآن
وهي تسألني وش فيني......
قلت بوجع:يمه قلبي....يوجعني يمه....وجع ما حسيت بمثله طول عمري.....
قعدت تمسح علي وتقرأ....وهي مرعوبه....وتترجآآآآني انها توديني الطبيب....وأنا معنده ما أروح....وأقول
بقلبي....علتي مالها مداوي....وغصتي بتلآآآزمني بآآآآآآقي عمري.......ويلي على سلطـــآن وحاله....ويــلي قلبي...ووجع
ذآته....وويلي وحياتي ويا الخسيس بكره.....وويلي وخسارتي اللي ماتعوض.... والله مابه عوض....شديت على أمي
بألم....وصحت بأحضانها..وأنا اللي عمري ماسويتها....يارب فرج عنا قلبي,.....يارب والله أحبه...بس أحب أخوي
أكثر...والله....حسيت بالحقد بيفجر قلبي....ياويل ويلك....والله لأدفعك ثمن دموعي...انت اللي خربت كل شيء....انت
وبس....اليوم صيحي ياجآآآآزي....وبكره نفذي اللي عشآآآنه....خسرتي حلمك....وخسرتي الغآآآآلي........صحت بقهر
وأنا احلف انها أخير مره....والله آخر مره....ششديت باحتضاني لأمي....اللي تترجاني ما أصيح....وهي تصيح
معآآآي....وشوي شوي حسيتا ني غفيت....ورحت لعآآآآآآآآلم ثــــآآآآآني.....وانا بأحضان أمي......


خلنيُ " آشِـِگيُ " وٍأإعبَـَـَرٍ عنُ ألَـَمٍ ’
لآ تقوٍلُ آإضحَـَگ أإنِأإ توّي " گسيَـَـرٍ " !.....
أإبتسآمهّ مآلهَـَـآ عنديّ / طعَـَـمٍ ~
وٍشُ يفيَـَـدُ " آلگحلٍ " .. بـ / عيُونُ آلضِـِريّر !!.....
انتهى البارت هنا...
قراءة ممتعه...


اسطورة ! 05-05-12 07:57 PM

((43))
بعد أسبوع....
أمي وجدتي وسعاد وخالي راحوا الدمام....وأنا قاعده أجمع أغراضي....ووليد ونايف وسلطان تحت....بأروح لبيت
ناصر....على مايرجعون.....بلعت دموعي....يا ويل حالي....ياني مشتاقه للدمام شوق....بس صعبه أروح والله....خالي
بيودي سعاد علشان بتولد عند أهلها...وأمي وجدتي راحوا يباركون لطلال....مايدرون بقلب دلوعتهم اللي والعه النيران
فيه.....كنت أناظرهم وهم زعلانين انهم ماحظروا الملكه....عتبهم لطلال وهم يباركون له بالجوال.....ليه تجرحوني كذا
ليه؟...ترا زواجه موجع قلبي كثير....ياترا فرحآآآن...نسآني من شافها....راح يصير متلهف لها مثل ماكآن متلهف لي
دايم...راح يجي اليوم اللي يناظرها فيه....مثل ماكان يناظرني....ويولع جواتي نيران ماتنطفي...ويصحي فيني مشاعر ما
أعرف أحددها للحين....ويرقص قلبي من الفرحه..... هزيت راسي بانكار...مستحيل... مستحيل يصير
هالشيء.....هزيت راسي بحسره....ياليتك ماتزوجتها وخنتني....ياليتك استنيتني وماتزوجتها.....ياليتك مستنيني لما
أتزوج من الزفت وبعدها أتطلق....وأخذك وأتحدى أحد يكلمني بكلمه....بس صعبت علي كل شيء....ولويت
ذراعي....وطعنتني بظهري....وخيبت ظني كثير....ماهقيتها منك أبد...ما توقعتك ضعيف لذي الدرجه....كنت أحسب
حبي بقلبك مقويك....وبيخليك تسوي المستحيل....بس لا حبي مضعفك كثير....ومخليك متشتت....ياحسافة الحب
فيك....واللي قهرني اني للحين أحبك...وماني قادره أكرهك....رغم ان مكانتك بعيوني تزعزت كثير.....بس بتبقى
طلآل....طلآل وبس.....سمعت أصوات أخواني اللي قربت لغرفتي....مسحت دموعي بسرعه....ورسمت ابتسامه
خفيفه....وسكرت الجنطه ولفيت لهم....دخلوا وهم يضحكون....ويسولفون عن غرفة سلطان ويعيبون....وسلطان
زعلآن....وبس شافني جاني مبرطم:جوجو شوفيهم الوصخين؟....يعيبون على غرفتي....
بلعت ضحكتي وأنا أمسح على خده الغليظ بحنيه....وعيوني بعيونه البريئه اللي أموت فيها "لعيونك بس الغالي
يرخص....لعيونك أنت وبس....ماحد يهمني بالدنيا غيرك....وبعيش علشانك وبس...وبحسره ...هذا اللي كنت أحلف انه
مابيسبب لي جرح طول عمري.....طعني وبالحيل أوجع قلب أختك يا سلطآن....لمجرد رفضي له....أرخصني....وأختك
غاليه ياسلطآن....وماترجع لشخص خانها....وأرخصها....كان من يكون...أبوي وهو أبوي....وريته الويل...وماسامحته
الا عشانك...انت....ياحسآفه ياطلال....وبقهر...على كثر ماكنت حآسه بالندم....والذنب....بس الحين أحس ان مالي أحد
بهالدنيا جد....الا أخوي....أخوي وبس....ومستعده أسوي اللي سويته مليون مره....وحتى لو انعاد الزمن ماسويت
الاكذا.....ذا سلطآن...."
قلت ببحه:خبلين حبيبي ماعندهم ذوق....وبثقه...وأنت عاجبتك عدل...هز لي راسه بدلع....وكملت
بابتسامه....أجل بالطقاق لهم....صح....
ضحك سلطان بسعاده ولا كأنه اللي قبل شوي زعلان....وهو يحضني بقوة....وأنا أضحك:صحين....
واعترضوا نايف ووليد...وصرنا نتعاند...نايف ووليد يعيبون...وأنا وسلطآآآن ندافع بقوة....وطبعا الربح كآن لنا....شال
وليد جنطتي....وسلطان جنطته....ونايف الجنطه الصغيره.....ونزلوا...ناظرت غرفتي الفخمه....طفيت النور...وتوجهت
لغرفة سلطآن اللي أغلب الأيام أشاركه فيها.....ناظرتها وانا اضحك....ألوانها... أثاثها...اللي معدوم الذوق...والله
ماينلامون....تذكرت حماس سلطان لما شاف الألوان...وترجاني اني أصبغ الغرفه له....وأنا مستحيل أرد
سلطآن...واستنكار خالي للون الأزرق الفاقع مع البرتقالي الباهت.....ههههههه...مدري وش عجب سلطان
بهاللونين؟....والا الأثاث البني المحروق.....غرفته كانت تعمي....بس لما تذكرت البيت اللي ملاصق لنا....والجناح اللي
راح أأثثه بعنايه....وبكل ذوق....قلت خل يختار الحين...علشان بعدين ما أتركه يختار شيء...طفيت النور
وطلعت....درت على الدور اللي فوق أتأكد من كل شيء....وأخواني فضحوني تحت...وأنا أصارخ عليهم....يستنون
شوي.....تفحصت الطابق اللي تحت...وطلعت....قفلت الباب عدل....ناظرت للبيت الشامخ الملاصق لفيلة خالي....ومايقل
عن فيلة خالي أبد....ورقيه الملحوظ....ابتسمت بأمل وأنا اشوف سلطآن اللي قاعد يتعبث بالأشرطه اللي بسيارة وليد
السبورت...وجآلس قدآآآم....ابتسمت بفررح...وأنا أصعد ورا سلطان...وجنب نايف.....وغمضت عيوني والمسجل صوته
طالع برا.....قريب قريب بيصير اللي أبغاه....وبشوف عيالك ياسلطان....ماحد بينفعك غيرهم.....بربيهم على أنهم
يحبونك مثلي....ومثل ماربي زرع حبك بقلبي....وزرعته بقلب شذى....بأزرعه بقلوبهم....هم اللي بيكونون لك
سند....هم اللي بيصيرون عز وظهر لك.....هم اللي لاطلعوا للدنيا ماراح اخاف عليك من غدر الزمان بعد مايغيب
راسي....ناظرت شوارع الرياض المزدحمه.....وناظرت السما برجا....يارب انصرني....وريح قلبي على
أخوي....وبلغني فيه وبعياله....وأصلح حالهم...لأن بصلاحهم بيصلح حال أبووهم....يآرب ياكريم.....يارب عز
أخوي....وزيد عزه بعيال من صلبه....يارب ترا أخوي مكسور....كاسره حاله وزمانه....وحاله كاسر ظهري.....يارب
ياكريم...أجبر كسرنا ...وأرأف بحالنا....واجعل شذى من نصيبه....يارب ياكريم......
ناظرت الشوارع وبهدوء:وليد...لاتروح للبيت مباشره....خلنا نتمشى شوي.....
وفعلا رحنا السوق وتمشينا شوي.....وناصر كل دقيقه يتصل علينا.....وحنا نماطل....وبعدها طلعنا وحنا ماشين
للبيت....وحنا نضحك ونسولف....كل واحد مننا براحته....وطبيعته بدون تصنع....وليد بدون هباله اللي يزود عن حده
...وغبائه اللامعقول اللي اكتشفت انه يعاند فيه ناصر.....نايف وبروده اللي يستفز ناصر كثير....أنا وطوالة
ألساني....وعقلي اللي يظل صاحي أربع وعشرين ساعه...وكلامي اللي أحاسب عليه....وهدوئي اللي أتلبسه قناع...أغطي
فيه ضعفي....وحبي الكبير لناصر اللي يكرهني بنفسي...ليه احبه؟....وهو مسبب الأذى لأغلى الناس على قلبي.....أكون
غير بمجرد وجودي ببيتهم.....ونظرآت عزيز وناصر اللي تضايقني كثير....تذكرت شذى وغمضت عيوني....أكيد
الحقير مانعها تكلمني....طيب يالزفت....بيجيك خيرك....مارفضت أروح للدمام....الا أني اهرب من طلال....ووجع
قلبي....والأهم اني أوريك قدرك....وأقرصك قرصه عمرك....ياجعلك ماتتهنى فيه....يالنذل......يابو النسوآن....حق
تطنزك ونفسيتك على سلطآن...وربي بأطلعه من عيونك يالسافل.....طيب ياعزيزوه.....ورحنا الكوفي بعد اصرار من
وليد....وهناك صار اللامعقول....


لبست وكشخت....اليوم جازي وسلطان بيجون بيت أبوي.....وأنا مشتاقه لهم كثير....رحت لخآلد اللي نايم....بكل
راحه...من جاء من الدوام نام....ناظرت ساعة جوالي تسع.....من زمان خلصت....بس ماودي أصحيه....قربت له...وأنا
أحرك شعره بحنيه....لمحت ابتسامته وضحكت....وبدلع:حبيبي يالله اصحى تأخرت....
فتح عيونه وطالعني بنظره....خلتني أبلع ريقي....اختفت ابتسامته وهو يناظر فستاني الأخضر القصير....قال
بجديه:وبتروحين بهاللبس!!.....
ناظرت نفسي باستنكار....وناظرت لبسي...بأشوف اللي غير مزاجه بهالسرعه...كنت لابسه فستان قصير اخضر....تحت
الركبه بشوي....وأكمامه ثلاث ارباع....وصدري مو طالع....قلت باستغراب :وش فيك حبيبي؟....لبسي ساتر....
قال بصراخ...وهو ينفض اللحاف عنه....وأنا فزيت برعب من مكاني...والدموع ترقرت بعيوني:ساتر...وينك ووين
الستر؟....غمض عيونه بعصبيه....وأنا قمت اتراجف....وتوجه للكبت....طلع بنطلون طويل...وقميص عادي أكمامه
طويله....رماها علي....وبحده:البسي ذا اللبس...اذا تبغين تروحين....والبسي هالملابس الزفت اللي عليك..برا الجناح
وشوفي شيصير فيك؟.....دخل الحمام وثواني وطلع....وخففي الميك اب...أحسن.....
وزرع الباب...وأنا انتفضت....كنت بأصيح بس بلعت دموعي....ليه هو كذا؟....ليه حالته دائما متقلبه...أخذت الملابس
بضعف وانكسار....غيرت ملابسي...ورميت الفستان وأنا اتحسر....ناظرت شكلي العادي....بعد ماكنت كاشخه...أخذت
المنديل...وقعدت أخفف الماكياج...وأنا بالعه مليون غصه....والله حرآآآم ياخالد....والله احبك....ليه كل ما اقول حالي زآن
معه....تنقلب أكثر من أول....ناظرت الفستان المرمي بالأرض بحسره....ورديت اناظر وجهي المتغير من
الحمال...وسرحت بحآلي....كثير ما اتمنى أني ماوافقت على خآلد....على كثر ما احبه....على كثر ما الوم نفسي...على
ضعفي قدامه....أبعدني عن الكل...أمي جازي سلطان خالي....الكل....حسيت بأنفاس حارة تلفح رقبتي....غمضت عيوني
بألم وارتجفت وأنا أحس بيدينه تحاوط خصري برقه....ووراسه اللي أدفنه بشعري...قال برقه :حبيبتي أنا آسف....أدري
بطبعي صعب....وطريقتي غلط....وبصدق....بس وربي مو مني....ريومتي أنتي تدرين شقد أنا أغار عليك.....لفني
له....ومسح دموعي برقه....وبحب...يابعد عمري ياريومه....لاتصيحين....أنا أحس بالموت بس أشوف
دموعك....وبضيق....بس وربي غصب عني....ماحب احد يشوف حلاتك غيري......
قلت وانا أشاهق:بس مو كذا خآآآلد....والله حسيت اني بمووت....
حضني بقوة....وهو يقول بقوه:سلامتك ياقلب خآلد انتي.....جعل الموت لي ولا لك....
صرخت باستنكار وأنا احضنه أكثر....مستحيل أعيش بالدنيآ وخآلد مو فيها....مستحيل....يارب خله لي يآرب....وشوي
وهديت بعد ماضحكني خآلد....ودلعني لما قال بس...ربي لا يحرمني منه....وكالعاده...الزعل والضيق مثل ماجاء
بلحظه....راح بأقل من ثواني....ذا خالد عساني ما أخلى منه....وطلعنا من جناحنا وحنا ماسكين يدين بعض....والفرح
بوجيهنا....سلمنا على عمتي....وطلعنا ثلاثتنا....وعمتي فرحت....من درت أن الجازي بتجي لبيت ابوي.....مدري وشو
سبب هالحب المفاجئ اللي نازل عليهن؟....بعد ذيك العداوة....بس سبحآن الله....ماورا العداوة الا محبه...ركبنا
السيارة....وأنا احس بالفرح...تذكرت ملابسي....وتعليق البنات اني ما اكشخ وكشرت.....ثواني وكل شيء
طار....وابتسمت بفرح....مايهمني رايهم....دامني كشخه وحلوة بعيونه.....وأكشخ عنده...مالي ومال الناس على قولة
الجازي....أهم شيء راحتي معاه....وزوجي وغيور حتى النخاع....وش أسوي؟....غير اني أقول الحمدلله......ناظرته
وهو رآكب السيارة....بكل شموخ مالي كرسيه....وعمتي جنبه....وأنا ورا خالد....سوالفه الهاديه مع عمتي.....ابتسامته
الهاديه....صوته الهادي....نظراته لي كل دقيقه....ابتساماته......وأنا أحس اني طايره....وأنا أناظر لكتله
هالرجوله....ملكي أنا وبس....كل شيء منك عسل....تذكرت مشعل وكشرت....الحمدلله ان الجازي متمشكله
معاه....ومايهمني السبب....دام هالشيء خلاني من نصيب خالد.....خالد الرجال العصبي العصامي....أحس بالأمان
معه...ورغم صعوبه طبعه الناري....الا انه ورا كل ذا...قلب مابه بهالخلايق مثيل له....لا خلا من هالقلب وصاحبه
يآرب....
وعيت من سرحآني على صوته الرآيق:مو ناويه تنزلين؟....ناظرته بصدمه وضحك....وشو هالشيء المهم اللي مآخذ
حبيبة قلبي من هالدنيا وشاغل بالها؟...
نزلت وأنا أضحك...وسكر الباب....قلت بخجل:حبيبتك سرحانه بحبيبها....
ضحك بقوة...وهو يمسك يدي:لا خلا ولا عدم من هالحبيبه....عسآآآني فداها...وقطع كلامه وهو يناظرني
بسرعه....روحي ادخلي دآخل بسرعه...
رحت دخلت البيت....سلمت على حريم عماني والبنات....الكل متجمع ببيتنا....ضحكت على تعليقات خلود ودآنه....وش
عندك متأخره؟....ههههه....ذولا والله خبلآت....رميت عبآتي....شفت نظراتهم المستغربه من لبسي العادي....بس مابه
احد تكلم....تجاهلتهم وانا أقوي نفسي بكلام الجازي...دامني حلوة بعيونه....وش علي بصورتي بعيون الناس.....حسيت
بالضيق انها مو موجوده....على الساعه عشر ونص تنحنح أبوي ودخل هو وجدي.....سلموا علي بحنيه....وقالوا أن
العيال بيدخلون.... لبست عباتي بسرعه...وتغطيت عدل...أدري بخآلد وغيرته المجنونه....شوي ودخلوا....شفت نظرات
خالد وهي تدورني بسرعه...وبس شافني ابتسم برآحه وهو يناظر لبسي.....وجلس الكل...وابوي وجدي معصبين على
أخواني أنهم تأخروا.....قال جدي بضيق:رريم يبه...اتصلي على اختك....وعطيني الجوال؟....
قلت بهدوء:ان شاء الله جدي....
اتصلت عليها....وبس رن...عطيت جدي الجوال...بس صرخ فيني:طلعي صوتها...علامك؟....
قال خالد بسرعه:جدي علامك؟....وش فيك عليها؟....
بلعت دموعي....وانا احس بالاحراج من جدي....والامتنان لخالد....وأدعي على عدو الجازي كله منها....حطيته
عام...ورديت لمكآني....رفعت عيوني وطاحت بعيونه....وبسرعه سالت دموعي....شفت صدمته....ودز لي
بسرعه:"أمسحي دموعك....لا تخليني اررتكب بجدي جريمه الحين".....
ضحكت من بين دموعي....الكل ناظرني باستغراب.....بس الكل طنشني وهم يسمعون صوتها الحاد وهي تضحك:هلا
يابعد قلب جوجو والله.....أدري تاخرت بس وربي غصب عني....شوي وتلقيني قدامك منزرعه....آمري أنتي بس......
قال جدي بحنيه ما المسها الا لما يكلم الجازي:هلابك أكثر....ماينفع هالترحيب لي أنا.....
ضحكت بشقاوه وبدلع:كلن وقدره يالغالي....الكل شهق بصدمه....وكملت هي بضحكه:هلا وغلا بشيخهم....هلا بكبيرنا
والله.....هلا بهالصوت ياعسآني فدوة لراعيه.....هلا بالغالي....هلا بأبوي وحبيبي.....وبضحكه....ذا ترحيبك يالغالي.....
قال بضحكه واسعه...وفرحه بانت على وجهه :لا خلا ولا عدم من هالترحيب وراعيته....وبعتب....وينك يايبه تأخرتوا
كثير؟.....
قالت بضحكه:أبد يالغالي....تمشينا شوي....وسوآلف وضحك واخذنا الوقت.....
قال بحب:استعجلوا يابوك....من الصبح وأنا اتحرآك.....مشتاق لك كثير......
قالت بحنيه:تشتاقلك العافيه.....ان شاء الله قريب....شوي وبنوصل....وبهدوء....جدي ريم قريبه منك ابغاها.....
قال بهدوء:ايه ....ناظرني بحنيه....تعالي يبه كلمي اختك....
قمت من مكآني وأخذت الجوال....وجدي مسك يدي وجلسني بينه وبين أبوي....مسكت الجوال وحولته ...وقلت
بهدوء:هلا جوجو....
سكتت شووي...ووصلني صوتها الغاضب:وش فيك؟....
قلت بضيق وانا اناظر خآلد:مافيني شيء.....
قالت بحده:ريم تكلمي....لا وربي أجي أقلب البيت فوق رآسك....خآلد مضايقك....
قلت بهمس مقهور:لا والله مو هو...وش فيك؟...بس تجين بقولك....
قالت بحده:أحلفي انه مو هو....
قلت بقهر:وربي مو هو.....
سكرت منها بضيق....زفرت بقهر....وشفت خآلد اللي يناظرني بحنيه....قال أبوي بحنيه وهو يمسك كتفه:فيك شيء
يبه؟....
قلت بهدوء:لا يبه مافيني شيء.....
وقعد الكل يسولف....وأنا قمت جلست مع البنات.....شوي وانفتح الباب بدفاشه....وصراخ جازي:كيفي ياوليد....أناا
كذا....عاجبك كان بها....مو عاجبك مو هامني شيء....زين....كيفي......أوووووووف......غلطآن ولك وجه
تتكلم....فارق وجهي هالساعه....لأا وربي تشوف اللي بعمرك ماشفته.....
قال وليد باستنكار:أنتي ليه اسلوبك زفت كذا؟.....ترى ماصار شيء يستدعي ذا كله.....غلطت صح....بس خلآص
اعتذرت....وانتهينا....
قالت بعصبيه:كيفي....مالك شغل....أنا زفت واسلوبي زفت....مالك لا أنت ولا غيرك شغل زين.......واعتذاااااااااارك
مرفوووووووض.....تفهمني ياوليد مرفووووووض......
الكل قام...قال ناصر بعصبيه:أنتم وش فيكم؟...
قال وليد بعصبيه:اسألها المجنونه ذي....
صرخ فيه أبوي بعصبيه:احشم روحك يازفت....
وجازي تناظر وهي رافعه حاجبها وتطالع الكل بضيق.....ونايف وسلطان جنبها....ويناظرونها.....ووليد يستغفر
بضيق....صرخ أبوي بقهر:وش فيكم؟....تكلموا أحسن لكم.....
الكل انتفض الا هي....رافعه حاجب بضيق....وشوي وتقدمت بهدوء....وببرود وهي تبوسه:ماصار شيء ....كنا نتناقش
بس....
قال باستنكار:تتناقشون واصواتكم واصله للسما.....
قالت ببرود وهي تهز كتوفها:عادي...نقاشنا حامي شوي....مو وليد.....
قال وليد بضيق:ايه....
قربت لجدي الواقف بضيق....سلمت عليه بنفس البرود....وعلى عمامي...وعلى البنات....وحريم عماني.....وصلت
عندي وحضنتني بقوة....وبحده:أحلفك بالله....منهو اللي مضايقك؟....قوليلي أسمه ووالله ليشوف اللي بعمره ماشافه....
صحت بضعف وانا بأحضانها.....وحسيتها صارت ترجف....غصب نطق لساني....وبضيق:جدي بس قالي كلمتين وانا
تدرين حسآسه ومع الحمل الحساسيه طاقه السما....ناظرتني بضيق....قلت بهمس سريع...والله ماقال شيء يسوي.,....بس
أنا متضايقه شوي....
ناظرتني بشك....وكنها تقول أدري بخآالد....جلست بين نايف وسلطان بضيق....والكل يسألها عن حالها....وهي تجآوب
بالمختصر....وسلطان لآزق فيها....قمت وأنا أمسك يده..وأناظره بحب....من زمآن عنه....وهو من الحيا
ماعرفني.....قلت بحنيه:سلطان حبيبي ماسلمت علي.....
بس سمع صوتي....أخذني بحضنه بقوة وهو يضحك....وأنا من الفرحه صحت....اول مرة سلطان يحضني كذا....يمكن
لأني من زمان مارحت لهم....قالت جازي بضيق...وهي تحرك جوالها بملل بيدها:سلطان بشويش....ريم ببطنها ببيبي لا
توجعها....
فكني بسرعه وهو منصدم....ناظر بطني....ومسكها...وبعد يده....قال بصدمه وهو يناظرني ويناظر جازي:جوجو ترآ
اللي يكذب يدخل النار.....
قالت بملل:أنا ما اكذب....شوف بطنها كبيره.....
قلت بخجل وأنا أبوس خدوده:ماتكذب حبيبي....عادي....
قال بصدمه:يعني انتي نفس سعاد وخالي.....
قلت بخجل:ايه....
ضحك سلطآآآن بخبث....شهقت الجازي وهي تسكر فمه بقوة....وتضحك.....الكل ناظرها باستغراب....وسلطان
يضحك.....قالت بتهديد:سلطآن سر خلاص.....لاتتكلم.....عيب الكلآآآم.....
قال بعصبيه:يوووووه....ليه تقولين سر؟....وبرجا....أبغى أقول....وبضحكه...مو عيب الكلآآآآآم....
قالت بلا مبالاة:قول....وأنا أموت....وكيفك.....
وجلست ببرود...قلت باستغراب:جازي...اتركيه يقول علامك؟....وش فيك؟....
مسكت كتفه....وهو دزني....ويناظر الجازي اللي تسولف مع نايف....ومطنشته....عيونه امتلت دموع....قرب
لها....وحط راسه على رجلينها....وبندم:خلاص لاتمووتين....آس....
قطعت كلامه....وهي ترفع رآسه....وتحضنه برقه....وبجديه وهي تناظر عيونه:لاتعتذر لأحد....مهما كان....مليون مرة
اقول لك لا تعتذر لمخلوق....وبمزح....تعال أجلس جنبي....
جلس جنبها....وقعدوا يسولفون عن طلعتهم....هي ونايف....ووليد يناظرها بقهر....وسلطآآن يناظر لبطنها....ويناظر
لبطني....بعدها حط يده على بطن الجازي....ناظرته بصدمه...قال ببراءة:ليه مافي هنا بيبي؟.....

اسطورة ! 05-05-12 07:58 PM

((44))
الكل شهق وبعدها ضحكوا....بعدت يديه....وبسرعه وهي تتنحنح....قربته منها...وهمست له....بعد ماعطت الكل نظره
ناريه....وابلعوا ضحكاتهم....وهو طلعت عيونه....ناظر الكل وهو معصب....وقعد سآكت....والجآزي متعكر
جوها.....قال جدي وهو يتنحنح يبغى يغير الجو:الا صدق كيف خالك ياجازي؟....
قالت ببرود:بخيــــر الحمدلله.....
الكل انصدم من نبرتها....ناظرتها بعتب....وهي تجاهلتني....وناظرت وليد المتضايق.....رن جوالها....ومسكته وردت
بفرح:هلا وغلا.....هههههههه.....أخبارك ياقلبي....أفا وربي اشتقت لكم....ضحكت بدلع....أووووووه شكل أخلاق ابو
جود خربانه علي.....أفا أنا مابغى خوتك....الا قل أشري خوتك بعمري....خووتك يالغالي ماتنعاف....بس تعرفني
عجازة.....وعجزانه أنزل الدمام على يومين....ولعبت بشعر سلطان برقه....وسلطآن طلبني....وماحبيت أرده...صارله
أيام وهو مأذيني خلينا نروح ننام ببت وليد ونايف.....وقلت مانيب رادته.....هههههههه....ايه رحت...وليد ونايف...ايه
بالبيت انا الحين.....لا والله عادي....وبجديه....خالي مو تضايق روحك علشآني....وتلزم نفسك فيني....أحلفك
بالله....سعاد تحتاجك الحين....وأنا وسلطان ماعلينا خلاف....ببيت أبونا....وبين أهلنا....لاتشيل همنا....ومتى ماتبغى
تجي تعال؟.....وبهدوء....ترا أنا حلفتك....وبحماس بان بصوتها....والله عندك عطه الجوال خالي...صارلي يومين
ماكلمته...والله مشتاقتله موووووت.......وسكتت شوي...وبفرح...يابعد جازي وعمرها وقلبها وروحها وكل
مافيها....كيفك الغالي؟....يابعد قلبي....والله حتى انا مشتاقه لك كثير....هههههههههه.....وبدلع...يسلم لي اللي يشتاق
لي...لا خلا ولاعدم منه.....ياحياتي هي....ايه كيفهم كلهم.....عساهم بألف خير يارب....هههههههه.....أجل
ابشر....وجهز حالك....أكيد أنا خويتك ....أفا عليك كلمتي سيف....وانت أكثر واحد تعرفني....اعتمد يالغالي.....تدري
فيني...حطت يدها على صدرها....أحب أوسع صدري.....ههههههههه......وباستنكاااار....منهو يقول ذا الكلام؟.....ثوآني
وانفجرت بنوبة ضحك قويه.....ههههههه....يعني خالي....لا أفا عليك....بس خالي شكل السالفه عاجبته.....هههههه....لا
جدي هي والله ماتستحي وقحه....من سكنا....وهي رايحه جايه...على بيتنا رجليه....يقال تبغى تطيح خالي....ماتدري
وراه ذيبه....تحرق هالدنيا على من يقرب له......هههههههه....لا وين سعاد؟....بالعه القهر وساكته....المسكينه...وذي
تقط كلام...يعني واثقه من حالي....وأنا جدي جالسه....والا تقول لسعاد قدآم النسوآن...."سعاد بتخانق معاك....شكل
رجلك طايح بهواي....مايفارق مجلسنا..."..هههههههه.... وبثقه وغرورها المعتاد كملت.......شفت هي
ماتستحي...ههههه.....لا اسمع وش قلت لها....أنا طبعا ماكنت ادري بالسالفه كلها....بس ضايقتني سعاد لما شفت وجهها
تغير....وسكتت عنها......قلت ببرود:ههههه ضحكتنيني....خالي الحين مايآخذ على سعاد....لو موته يصير....بسم لله
عليه....وحتى لا فكر ذيك الساعه ما بيآخذ الا بنت بنووت.....ماكشفت على رجآآآآل قبله....مو خالي اللي يآخذ فضلة
غيره.....
ههههههههههه أفا عليك....أعجبك أنا....لا جدي مسكينه أسحبت عباتها وهجت....والنسوان يضحكن عليها.....
هههههههه....لا جدي خلها تولي....قليلة أدب.....متزوجه اثنين وطمعانه بخالي عشتو....والله ماتشوفه الا على
جثتي....ههههههه.....ادري جدي جرحتها بس هي جابته لنفسها....والا تناظرين رجال متزوج وأبو عيال عسآك
الضربه.....ومرته مكرمتك وحاشمتك....وأنتي بوقاحه ترمين كلام.....وبصدق....جدي والله فيه ناس ماتستحي....فلازم
توريهم قدرهم الحقيقي...واللي مايستحي منك لا تستحي منه....وباستنكار....أسكت لا حشى....والله ما اسكت لو
أموت...هذا الناقص بعد....أحد يجرح أحد غالي علي واسكت.....لا حشا....والله لأموته بيدي....الا اذا تبغاني أموت
بحرتي هذا شيء ثاني.......أنا كلمتين وبغيت اموت وأتجلط...وهو خالي....مدري شلون سعاد وامي متحملاتها؟....بجد
دمهن بآرد...يمه.....هههههههههههههههههههه...ضحكت بقوة...وهي تقول بدلع....من جدك....أفا عليك أدخل فيه
مؤبد.....هههههههههههههههههه....رغم اني أشك بيصير هالشيء.....أجل عنده الجآآآزي ويناظر غيرها...الا معدوم
الذوق.....فيمكن....ههههههه.....وناظرت الكل اللي يناظروها بفجعه....وتنحنحت...أحم احم....جدي بكرا
اكلمك.....هههههه...ايه شكلي كذا....أوكي سلم على امي وخالي...وقل لأمي أنا شوي واكلمها....مع السلامه....
وبس سكرت...قلت بصدمه:من ذي المره؟...
قالت ببرود:أي مره....
قلت بصدمه:اللي لعنتي جدفها...ولا استحيتي.....لأنها تبغى خالي....وبعصبيه...اللي أنتي تتكلمين عنها....
قالت باستنكار كاذب:من ذي؟....وتبغى خالي...تهبى....وببرآءه وأنا تكلمت عنها.....ماتكلمت عن أحد....بس سوالف
عاديه....
ناظرتها بضيق....وهي ناظرتني بثقه....زفرت بقهر....بعد ما تأكدت انها ماراح تقول...وانها نست نفسها وقالت
السالفه.؟؟..كالعاده....وتفشلت....وهذي عادتها من تكلم خالي أو جدي أبوفارس....تنسى كل شيء.....والكل
منصدم.....الكل سكت....شوي وقالت عمتي أم خالد بضيق:الا صحيح جازي ليه رفضتي ولد
الفايز؟.....
قال أبوي بصدمه:ولد الفايز....
قالت عمتي باستغراب:ايه ...علامك انصدمت؟.....ولد الفايز خطب بنتك...أمه وأخته انهبلوا عليها بعرس خالد
ولدي....وكلموني عنها....وقالوا بس نبي كلمة البنت....وبنجي نخطب رسمي....وكل طلباتكم مجابه....واللي تآمر فيه
البنت بنلبيه.....بس بنتك قالت لا أنا ولا ابوي موافقين....وبلغتهم....وتضايقوا كثير.....وبشك وهي تناظر
الجازي.....ماقلتي لأبوك.؟....
الكل ناظرها....وهي تناظر ببراءة....وببراءه كبيره:أنا أول شيء ماني موافقه ورآي هو المهم....وأنا لما قلت لك
أبوي.....أقصد ابوي فيصل....مو ناصر....
قال جدي بجديه وحده:ومن متى فيصل خالك ان شاء الله؟....
قالت بمرح:يووووووه من زمان....أنا اصلا أناديه يبه...بس صارلي تقريبا سنتين صرت أناديه
خالي...وبشقاوة....وللحين اصلا أحيانا اناديه بابا.....
قال سلطان بتاكيد وهو يضربها براسها:هيييييييييه....ياخبله لا تقولين لخالي بابا.....أنتي موقلتي.....اذا قلت
بابا...اضربني....لأن خالي صغير حرآم....وبس جود تناديه بابا....وانا وأنتي وريم نناديه خالي....
قالت بضحكه:ايه.....
الكل سكت....وأبوي زفر بضيق....وقال لعمتي بعصبيه:وانتي رايحه تقولين لذي....ليه ماقلتيلي؟....وبتفكير...وأنا اشوف
أبووه مآخذ بخاطره علي....وخاطره ثقيل علي.....
قالت باستنكار:نــــعم.....وبحده....وش بيتغير اذا قالت لك يعني؟.....بينرد اكيد...مو متغير شيء.....وباستنكار
كبير....وهالرجال....ان شاء الله...بزر يتزعل انه انرد ولده....وبثقه وهي تتكتف....لاهو أول واحد ولا أخير واحد ولده
ينرد....والزواج قسمه ونصيب....وباستهزاء....الحمدلله والشكر....أجل خاطره ثقيل.....عزلله هالناس استخفت.....
قال جدي بحده:جازي خلاص....
جت بتتكلم....مسك وليد فمها بقوة....وبضيق:أنتي وشفيك اليوم انهبلتي؟....قبل شوي وش زينك.....وناظرني
بضيق...ريم انتي وش قايله لها؟.....من كلمتيها والبنت انقلبت 180 درجه......ماتتحمل أحد يكلمها بكلمه....
ناظرته بصدمه...والكل ناظرني....وهي بعدته بعنف عنها....وبحده:ماقالت شيء....ريم مالها شغل.....اووووف,,,,تراك
اليوم نرفزتني.....وبحده ونغزة....ولا تنسى اللي سويته...ريم مالها شغل......وبتهديد....مره ثانيه لاتدخل بشي
مايعنيك.....رفعت اصبعها بوجهه بتهديد....آخر تحذير لك....مالك صالح فيني....كلامي أنا أتحمله حرف
حرف....لاتتدخــــل.....
وجلست وهي تزفر بضيق....والكل يناظرها بضيق.....قال سلطـــآن بحده وهو يناظر وليد بكره:حيــــوآن....
كلب....مانحبك حنا......أنت حقير....وبحنيه وهو يمسح على ظهر الجازي.....نروح لبيتنا....ويجينا
خالي....وببرآءه....خالي هناك مايهاوشنا ويحبنا...ومايخليك تعصبين....ومايزعلك أبد.....بس هنا كلهم مايحبونا وبس
يزعلونا.....
الكل انصدم....جاء ابوي وحضن سلطآآآن بحنيه....وسلطآآن تجمد....باسه بحب:لا ياقلب ابوك....أنا احبك واحب جازي
كثير.....وما اعصبكم ولا اهاوشكم أبد....ولا راح ازعلكم....وناظر بوجهه بحب....سلطآن انا أبوك....أحبك أكثر شيء
بالدنيا....
هز راسه بنفي....وجازي تناظرهم بغموض....وقال بثقه:صح جازي تقول أنت أبوي...وتقول عيب بعد نغلط
عليك....لازم نحترمك.....وبجديه...بس الكذب حرآم....انت ماتحبني أكثر واحد بالدنيآ....وبثقه....جوجو أكثر شيء
تحبني بالدنيا....وبتفكير وهو يضرب رراسه....بعدين خالي....وبفرح...خالي فيصل يحبني كثير...أكثر من جودوه
الدبه....ياخذني المسجد....ويعطيني فلوس....ويأخذني عند ربعه الشياب....يضحكوني....وبنص عين...ومايهاوش جوجو
ويحبها كثير....ولا يزعلها...ومايتركها تعصب.....وناظر جازي....صح جوجو....
هزت راسها بايه....وهي تناظره بغموض....ولا نطقت بحرف....الكل سكت.....وهي انسحبت بهدوء....وسلطان لحقها
بسرعه....ومسك يدها....ومشى معها....بعد ما اعطى وليد نظره خطيره......
وبس غابوا عن عيونا صرخ نايف بضيق:زين كذا....زعلتها....
قال وليد بقهر:يوووووووووووه عاد....فكني أنت الثاني....
وصعد فوق بقهر....قال أبوي بعصبيه:وليد وش مسوي لها؟....وبحده...تكلم انطق....
ناظرنا نايف بضيق وهو يزفر:تافه...وغبي وسخيف وليد الزفت....وقام وهو متضايق....وروحوا اسألوهم وهم يقولون
لكم....أنا مالي صالح بالموضوع كله....
وطلع فوق وهو تاركنا كلنا....قام خالد ومسك يدي....وبهمس هادئ:يالله بنروح لبيتنا الحين....تأخر الوقت...ورآي
دوام....
قلت بهمس كله رجا:بأبقى هنا...بس اليوم....
قال باعتراض:مستحيل....بكره العصر أجيبك....أما أنك تنامين هنا....فآسف....
تنهدت بضيق....وبست رآس جدي وأبوي....وطلعت مع خآلد وعمتي.....وتوجهنا لبيتنا وبآلي مع أختي....وخالد طول
الليل يحاول يزيل الضيق عني....ويضحك ويسولف....ويمزح....وغصب عني دخلني جوه....مانحرم منك أبد يآرب.....


كنت جآلس وأحس اني أتقلب على جمر....ضايقتها اليوم....بس وربي كنت بأمزح بس....مو قصدي شيء....كتبت رقمي
بالمزح وعطيته لسلطآن....وقلت:سلطآن رح عطه للبنت المزيونه ذيك.....
ورديت اسولف مع نايف...ونسيت الموضوع....لأني مرة غازلت قدآم سلطآن....أنا ونوآف ومحمد....وفضحنا بالمجمع
كله....أنتم كفره وماتستحون....تغازلون بالبنات....وربي لأقول لجآزي....وطلعنا من المجمع....بعد ما الكل
احتقرنا....ونوآف ومحمد معصبين....وكانوا يهاوشونه....وأنا عصبت....ومسحت فيهم الأرض....مهما كآن اخوي وما
ارضى عليه...واخذته وأجرت تكسي وطلعت لبيت خآلهم....وطبعا فضحني عند الجآزي بس عادي...أهم شيء ماقالها أن
محمد ونوآف هاوشوه....ومن هالموقف صارت حزازيات بينا....وصرت ما أطلع معهم....لأنهم ماحترموني....وقاموا
يعايرون أخوي....حسيت بالقهر.....لما قالوا المجنون....وربي زين مسكت أعصابي ماذبحتهم....المجنون أشرف منهم
قليلين المروة....المهم نرد لسالفتنا....والا شوي....والا ما نحس الا البنت تصارخ بعياره:يغااااازلني هذا المتخلف....وين
الأمن؟....
حنا لفينا باستغراب....وانصدمنا...وحنا نشوف سلطآن يناظرنا بخوف وضيآع..وبنت ****ماسكه يده بقوة.....نبغى
نتحرك ماقدرنا.....نبغى نروح نفكه من هالسعلوة....الله يآخذها....ماحسينا الا الجازي وهي تفك يدها بكل
عنف....وبصراخ:أنتي كيف تتجرئين تمسكين يده....ماتستحين على وجهك....
صرخت البنت:أنا اللي ما استحي...والا الثور اللي ورآك....وبعيارة...يرقمني بورقه الهمجي....
قآلت باستنكآر:ثور ينطحك يالبقره....وتكتفت بعصبيه...وباستهزاء....أجل بورقه....قوليها من الأول تبغين الرقم....معه
شيء محرز....وباستهزاء....الحمدلله والشكر على العقل والدين....وباحتقار....وما الهمجيه الا انتي....ياللي مافيك خير
ولا دين....جايه للمجمع بهاللبس اللي أستغفر الله....مدري كيف تلبسينه؟....والعبايه مفتوحه....يعني يا اللي ماتشتري
تفرج....والميك اب يالهمجيه يالقرويه.....تاركه روحك مطنزه للرايح والجاي....أنا استحي أحطه بعرس
يالخبله....وتحسبين روحك حلوة...الحمدلله والشكر.....
البنت بصدمه....والكل يضحك شباب وبنات....قالت بصوت مرتجف:أنتي واطيه.....
قالت بثقه وغرور وصوت عآلي:ما الواطيه الا انتي...مير انا اشرفك وأشرف اللي خلفوك....وباستهزاء....ابعدي يابنت
الناس عن طريقي....أحسن لك....والا ورب البيت اليوم ماتنامين ببيتكم....بتركك هالمرة بس....ومو علشانك....لا والله
تهبين....علشآن اللحى والشوارب اللي ورآك....مابغاهم يعتبون المراكز.....ورحمة بحال أمك....والحين فارقي عن
وجهي.....لتشوفين اللي مايسرك.....وقربت وهمست لها.....
شهقت البنت بصدمه....وثوآني والبنت ماتشوف الا غبارها وراها....مسكت يد سلطآن وناظرت الورقه اللي طاحت من
البنت....أخذتها وقرتها....بلعت ريقي بخوف....قربت مني...ورمته بوجهي باستهزاء....وبصرآخ:لا تنجس أخوي
بأفعالك يالنذل.....سوها مرة ثانيه.....ومايكفيني الا موتك يالخسيس.....
ومشت ومخليتني مثل الأهبل...أركض وراها....ونايف وسلطآن وراها...وطول الطريق احاول أفهمها ان مالي
شغل....وهي لعنت خيري....مره تقول...أنت قليل مروة...وما اتأمن على شيء....ومره أنت الحيا ماتعرفه....واني
مستغل سلطان....ومره اسكت لا أكفر فيك....وقعدت تشتم فيني وتسب...ياقليل المروة....ياقليل الوجدآن....كنت بتدخل
اخوي المرآكز....وتسكت شوي....لو انا مو معاكم...وماخذينه المركز...والا ضاربينه الأمن....شسوي فيك
وقتها؟....دمك مايكفيني عندها...وانا أقولها بدفاع...كل ذا الحمدلله ماصار....ليه معصبه كذا؟.....صح انا زفت وخرا
وحمار وغبي....وغلطآن....بس هي غلطت علي كثير....ماقدرت أنام الا لما أرضيها....ناظرت الساعه أربع وربع
الفجر....الحين بيأذن الفجر....قمت توضيت....وتوجهت لغرفتهم.....فتحتها بخفه....وشفت الغرفه غارقه
بالظلام.....ماغير ضو الأبجورة الخفيف....قربت لها....ناظرت سلطآن النايم برآحه....بسته براسه...وقربت من
الجآزي....ناظرت ملامحها الهادية....أحسها صاحيه ليه مدري؟....قربت منها بست رآسها بخفه....وبهمس:آسف...وربي
آسف....توقعته مابيودي الورقه.....كنت أمزح....عطتني ظهرها....وبلعت غصتي...وبست راسها مرة ثانيه....وبهمس
كله رجا:وربي ماني قادر أنام....أدري غلطآن...بس وربي مو قصدي....أحلف لك....
قالت بهمس:آخر مره....وربي ياوليد آخر مره......
صرخت بفرح:وأخيـــــــــــــــرا....
صرخت بقوة وهي تفز بسرعه:وجع يوجع العدو....رخي صوتك....الحين تصحي سلطآن....
حطيت يديني على فمي بخوف.....وهي زفرت بضيق:أووووووف....وبتهديد....وليد ترآ ذي فرصتك الأخيره....المره
اللي طافت لما تضحك على سلطآن....سامحتك عليها....وهالمره رغم اني المفروض أذبحك....بس بأتغاضى عنه...بس
وربي مره ثانيه كررها...وشوف شيصير!!.....
قلت بهمس وآثق:ان شاء الله مو صاير شيء....وبرجا وأنا اجلس جنبها...تكفين شقلتي للبنت وخليتها تهج مثل
البقره.....؟....ضحكت وانا الحماس وصل حده عندي....تكفين قولي لي....أمانه....
انسدحت برآحه....وبروقآن:قلت لها اني بنت صاحب المجمع....والأمن يشتغلون عندنا....واني بأقلب عليها
السالفه....والأمن بيشهدون معي....خاصه بمنظرك الخايس....وضحكت....وقلت لها...ترآ انا أعرف أهلك....وبأقولهم
كل شيء اذا مافارقت الحين....وضحكت...والخبله صدقت اني أعرف أهلها.....
ضحكت بقوة....وسلطان قعد يتقلب...وجازي كانت بتذبحني....بس هربت وأنا اضحك....هالبنت مجنونه....وبس طلعت
صدمت ابوي....ناظرته بارتباك.....قال ببرود:رضيتها....
هزيت راسي بايه....قال بنفس البرود:لو ما أنت مرضيها للحين....يالخسيس كنت وريتك جزآك...ومسك شاربه...بس
والله هالشارب ماهوب على رجآل ....ان ماعوفتك حيآتك......على سوآتك الشينه...يالنذل....وبحده...عطني مفاتيح
السيارة....
قلت بضيق:بغرفتي....
قال بحده:تجيبهم الحين....وتنقلع قدآمي على المسجد.....ألقآك مزروع هنآك.....
وضربني بكتفي بقوة ومشى...رحت لغرفتي....وشفت نايف وهو يطلع من غرفته ويعدل أكمام ثوبه....ناظرته
بتهديد...وهو ناظرني بقوة....ومشى وخلاني....صرخت بقهر:وربي مردوده لك يالقزم....
قال باستهزاء:قزم صحيح بس افعالي أفعال كبار...وباحتقآر....مو طويل وأفعالي أفعال خبول ومهبل....الحمدلله
والشكر....
صرخت بقهر...وانا أجري له أبغى اضربه....بس جمدتني صرخة أبوي:يآزفت أنت ويآه....وشعندكم؟.....وربي لا
تحدوني اصعد لكم الحين....واعلمكم الصوت العالي شلون يطلع؟......
نايف رآح يجري على الدرج.....وانا جري على غرفتي....لبست وجري للمسجد....ثوآني ودخل أبوي وقزيمآن اللي
شايف روحه مدري على وشو؟....وبعدها بثوآني...دخل عزيز بثوبه النوم....ولاف شماغه على راسه بدون
عقآل....وساند جدي....وشوي شوي تجمعت عائلتنا الكريمه.....بس نوآف ومحمد الغائبين دآئما وابدا.....صلينا وطبعا
هالمسجد جدي بانيه....من سكنا هالمنطقه....يعني قبل لا أنولد يمكن....وكل سنه يفرشه عزيز....وكل مده
يرممه....طبعاا بناء على طلب جدي.....طلعنا من المسجد....وتوجهنا لبيت الشعر....طبعا أنا تعذرت وهجيت....لأن
نظرآت ابوي الناريه ماتمزح....كأنها تقولي....قوم عن وجهي هالساعه....لأكفر فيك قدآم الكل....فاحترمت حآلي وحملت
نفسي بكرامتي....وطلعت هروله....وقزيمان يناظرني بشماته....وأنا طول صلاتي أدعي....ياعسآك تصير أقزم من
الحين....يآرب زيد قزامته علشآن تخف نذالته....بس ماظنتي....مير كل ماكثرت قزآمته ....زآدت حقارته....بس وربي
لأوريه النذل....رحت لفراشي....صبحت على أمي...اللي لقيتها تصلي بالصاله...رحت صحيت نوف البطه....وعلشآن
تقعد تستشور شوشتها لا تآخرنا الخبله....لأني شكلي اليوم مع السايق بأذلف للمدرسه....والخبله من صبآح ربي تسوي
تسريحه....ومو مخليه على حالي لا جل ولا سبريه....صج مجنونه....هبلت فيها...لما قامت غصب....رحت لغرفة
الجازي....ولقيتها تقرأ قرآن.....بخشوع.....ابتسمت وطلعت بهدوء.....ورحت اريح شوي....قبل لا اروح
المدرسه....فكه آخر كورس....بس عسآني أنجح.....وضحكت على نفسي....عزلله صادق قزيمان اني أهبل وخبل....أجل
بمدرسه أهليه....وفلوس أبوك مغرقه المدرسه وتسقط....يافلاحتك بس.....

اسطورة ! 05-05-12 08:00 PM

((45))

سكرت القرآن ورميت جلالي....وتذكرت ان وليد فتح علي الباب وأنا أقرأ قرآن....نزلت تحت...صبحت على خالتي أم
وليد...وسويت لي كوفي....قعدت أسولف معاها برآحه....وهي حلفتني اذا وليد مزعلني....ضحكت وقلت لها عادي
تراضينا....سالفه تافه.....أحس أم وليد من سالف هامي...وهي تداري خاطري مداراة....
وقعدت اشرب الكوفي بتلذذ....دخل أبوي ووجهه متجهم....بس شآفني ارتخت ملآمح وجهه.....سلم وجآء جلس
جنبي....مسح على شعري بحنيه.....قال بحنآن خلآني أرجف:كيف أصبحتي يابوك؟....
ابتسمت غصب عني:بخير الحمدلله...وبتردد....كيف أصبحت أنت؟.....
لمني بحضنه وهو مستانس....وبسعاده:دآم أصبحت بهالوجه الحلو.....فصباحي مافيه نفسه......
ابتسمت وشفت عيون أم وليد اللي تناظر أبوي باستغرآب......قال بحمآس وهو يجرني من يدي:قومي يابوك
معاي....علشآن تصبحين على جدك....متضايق عليك من أمس.....
قلت بتردد:بس أخآف الشباب معآه.....
قال بنظرة غريبه:لا مامعه غير عزيز أتوقع....انتي تغطي وامشي.....
ابتسمت بدآخلي....أجل عزيز....وش ورآي.؟....بروح....لبست عبآتي وتلثمت....ناظرت عيوني الواسعه....وابتسمت
بخبث....نزلت مع أبوي وهو ماسكني بيدي بحنيه....ويسولف معاي....واعتذر عن وليد....صدمني انه درى بالسالفه
كلها....وانصدمت أكثر ان نآيف هو اللي قايل له....حلفته أنه مايعمل شيء لوليد....بس هو قآلي لازم يأدبه....ويقرص
اذنه شوي....فتركت الموضوع....أبوه ويتصرف معاه....أنا شكو؟...بس حلفته أنه مايضربه...وصلنا لبيت
الشعر...ودخلت أنا وأبوي....قال أبوي بفرح:يبه شف من جبت معي؟......
شفت عزيز بطرف عيني....كآن منسدح ومغطي وجهه بشماغه الأبيض.....قال جدي وهو يفز من مكآنه:هلا
وغلاااا....هلآآآ بجآآآزي.....حي هالصبآآآح الحلو....
ابتسمت بخفه....لما شفت عزيز اللي تصلب جسمه كله....والله صآحي....طيب يآعزيز....بست رآس جدي
بخفه....وصبحت عليه بهدوء....وجلسني جدي بجنبه:ها كيفك يابوك؟.....أمس خرب مزاجك الخبل....والله لما دريت
بسوآته بغيت أذبحه.....
نآظرت أبوي بعتب.....وحطيت يدي على فم جدي....وبهدوء:ماصار شيء يايبه....عآدي....موضوع وانحل.....
وغمزت له...مابغى عزيز يعرف عن الموضوع....علشآن مايلقى حجه علشآن مايوافق.....فهمني جدي وهز لي
رآسه....استأذن أبوي وطلع....وأنا حسيت بفرحه كبيره....بوريك يالنذل.....قلت ببرآءه:يووووووه يبه.....من هالرجآل
اللي نآيم.....لزوم أطلع.....
كتم جدي ضحكته....وبهدوء:لا تخآفين يابوك....ولا تطلعين يابنتي.....ذا عزيز ولد عمك.....وهو رجآلك بعون
الله.....ولا تحآآآآتين.....عزيز نومه نوم حمآآآآر.....لو مدآآآفع عند رآسه ماصحى......
قلت بشقآوة:عـــزيز..وبضحكه....يكرم ولد عمي يايبه عن الحمآآآر.....وبهدوء....وللحين مآهوب رجآلي يبه....وبصوت
حآولت كثر ما أقدر يكون مؤثر....تصدق يبه...اني بهالدنيا....ما انصدمت بشخص كثر ماصدمني هو.....وبخوف
مصطنع.....يبه أخآف صآحي.....
قآل أبوي بحمآس:لا تحآتين يابوك.....والله نآيم...صارله ساعه.....وبخبث....وليه مصدومه منه؟....عسى ماشر....
ناظرته بطرف عيني....وشفت جسمه المشدود.....قلت بصوت رآخي مؤثر:رغم كل شيء صار يايبه.....تصدق اني من
شفته....ماحسيت انه بهالدنيا رجآل يليق لي غيره.....وبصدق....احترت منهو اللي يشبه الثاني أكثر؟....أنا أشبه أكثر...أو
هو يشبهني أكثر....وبجديه كآذبه....عمري مآ حسيت بهالدنيا أن بها رجآل....يناسبني....كثره....أحس اني أثق فيه وأقدر
أعتمد عليه....شفت فيه السند والعزوة....اللي مستحيل بيوم تخيب ظني.....
قال جدي بخبث وسعآده:عز الله ان نظرتك صايبه....ومابه رجآل يستاهلك كثره.....
قلت بنبرة حآولت أطلعها كثر ما أقدر متحسره:بس للأسف يآيبه.....شكل ظني وظنك خايب....
شفت شلون شد على يده بقوة....وقال جدي بصدمه:وش قصدك؟....
قلت ببرود:شكل الرجآل اللي رفضت الكل علشآنه.....وأنا أرجي جيته....يسندني ويشيل همي....وشفته
بعزيز.....وبأسف...بس شكلي أخطيت بالعنوآن.....
قآل جدي بصدمه:لا عزلله أنك ما أخطيتي العنوآن....وبرجا....لاعآد تقولين هالخرآبيط.....
قلت بثقه وعيوني متسلطه على يدينه اللي صآرت حمرآ:لا عزلله كل يوم يمر يأكدلي....ان غلطآنه كثير....الرجل مايرد
بكلمه قالها....ومايسويها الا قليل الرجوله والمروة.....والرجآل مايقعد يجرح بولد عمه....ويفرد عليه عضلاته....بس لأن أخته خطبت اخته.....مو الرجوله كذآ يايبه.....وبألم حقيقي....تدري يايبه...يجيني سلطآن يشكي منه.....وكل حرف
منه....ينزله من عيني كثير...ويأكدلي ان نظرتي فيه خايبه كثير....واني غلطانه بنظرتي له أكثر......رن جوآلي مثل
ماحطيته منبه...وبالوقت اللي أبيه....قلت ببرآءه:عن اذنك يبه...بأكلم أمي....
طفيت المنبه وأنا أمشي وابتسم....ووجه جدي المتضايق تركته ورآي....وأنا أمشي بروقآن....مآحسيت....الا بيدين
قويه...تجرني....غصب....كنت بأصرخ....بس سكر فمي ببقوة....حكرني بزآويه بين بيتنا وبيت عمي حمد....ولفني
له...وهو يثبتني على الحيط اللي ورآي بقوة.....شهقت وأنا أشوف وجهه الغاضب....وهو قريب مني....قال بحده:أنا مو
رجآل يازفت....أنا....وما أصير رجآل الا اذا قردت حآل أختي....بأخوك المجنون....
صرخت عليه....وانا أتلوى أبغى افك نفسي:ماغيرك المجنون يازفت...أتركني....
قال بصرآخ:جب لاترفعين صوتك......والله مايشوف أختي المجنون لو يموت.....وباستهزاء وهو ينآظر عيوني
بقوة....أجل يتشكى مني المجنون؟....
نآظرته بحده....وأنا رآفعه حآجب....قال بحده:اكسري نظرك.....
ثبت عيوني عليه....وبحده:اتركني....أحسن لك....
قال باستهزآء:واذا ماتركتك....وش بتسوي يعني؟......
قلت ببرود:مانيب مسويه شيء.....والذنب بتتحمله أنت.....وبأستهزاء....وذي رجولتك ياولد عمي....للأسف بس....
تركني بتقزز....وأنا ناظرته بقرف....وباستهزاء:بتدفع ثمن كلآمك....حرف حرف.....
ومشيت وخليته ورآي متجمد.....دخلت البيت....وبسرعه رميت نفسي بأحضآن سلطآن وبعبآتي....صحت
بصمت.....ناظرت ملامحه الحلوة.....وهو مرتآح بنومته كثير....تلمست جميع ملآمحه اللي أموت فيها برقه.....يقولون
عنك مجنون....بس أنت مو مجنون....هم المجانين يآقلب أختك....أنت كآمل والكآمل وجه الله....لو يدرون وش كثر قلبك
حنون؟......لو يدرون وش كثر انا أحبك؟.....كآن ماقالوا كذا....جرحني الكلب جرحني....أنت أعقل منه الفآسد ذا....بس
وربي اللي خلقني وخلقك....لأخليه يدفع ثمن اللي قآله...وربي لأدفعه الثمن غآلي....وربي لأخليه يدور رضآك....وأوريه
قدره الفاسد....وأخليه يعرف انك شيخه.....وتآج راسه.....بس بينا الزمان يالحمآآآآآر......وربي لأفضحك
يالكلب.....وغفيت وانا حالفه اوريه قدره.....

"نــــآآآآم وتهنى يا سلطآآآآن جعل يومي قبل يومك..."


من اتصل فيصل وقال انهم بيجون على هاليومين....وأنا الدنيا مو سآيعتني.....بتجي....حبيبتي....بتجي....بتقر عيني
بشوفتها....يارب أرشدني للصوآب....تذكرت هوشتي مع أبوي...وحلفآنه علي....لما قلت له أبغى أطلق....وتعصيبته
القويه....وكلامه يتردد بأذني"ترضاها لأختك ترضآها.....أنت اللي اخترت....انتظر فترة....وحآول تنجح زوآجك...واذا
ماقدرت طلقها....بس من الحين تطلقها حرآم...."
تذكرت امي اللي مرضت من الحرقه....وماتكلمني وزعلآنه علي كثير....مبآرك اللي فضحني فضيحه بس طنشته...كلها
شهر...وبهالشهر ربي يقدرني على الحب.....وأطيب خآطرها...ودآمها تحبني....ان شاء الله تسآمحني.....وأطلق
الزفت...واعيش مع حلم دنيآي.....وعشق عمري.....حاس بسعآده ورآحه كبيره.....يكفيني أني حسيت بحبها لي....هذا
الشيء بس بيعيشني عمري كله.....وشحآل لو قالت لي أحبك....مسكت قلبي بألم....آآآآآآه وقتها يمكن أمووووت......
نآظرت سآعتي للمره المليووون....أووووف متى يوصلون عآد؟......ترى الشوق وربي مايرحم.....تذكرت فرحتي طول
اليومين...لما دريت انهم بيجون...يابعد قلبي....عزلله اني مشتآآآآآآق وولهآآآآآآآن....وله ماعقبه ولا بعده وله....من
سآعتين وانا متحنط بالمطآر.....ومن الصبح وانا أتكشخ....حلقت لحيتي اللي طآلت كثير....وضبطت شاربي...وخففت
شعري....وكشخت وجيت المطآر....حتى الدوآم مارحته....والنوم مانمته....وشلي بكل ذآ....دآم غلآآآي بينور الدمام
اليوم.....تنهدت بعشق.....يالبيه ياطآآآآريها....لا خلآ ولاعدم....أعلنوا عن وصول طيارتهم....قمت كأني
ملسوع....ووقفت عند البوآبه.....وكل مافيني يرجف.....وعيوني مثبته على البآب....أستعجلي تكفين....قبل لا أفضح
روحي واقعد اصيح من الشوق.....تكفين ارحمي حآل قلبي المهبول....مآعآد به صبر....اليوم بشوفك لأول مرة....وانا
أدري أنك تحبيني.....عسآني فدوة للي يحبون يانآآآآآآآآآآآآآآس......شفت زول فيصل.....وكشرتي غدت وش كبرها؟......
أول مرة افرح بشوفة فيصل كذا....ناظرت ورآه....وشفته ماسك بيد جدتي....وورآه ثنتين....تجمدت ابتسآمتي....مو
هي...ولا وحده منهن..هي أطول من كذا بكثير.....أكيد ورآهم....وينها؟....أكيد سلطآن اخرها.....هذي عمتي....وزوجة
فيصل....يانآآآس وينها؟....قرب لي فيصل....وسلم علي بحرآرة....وأنا عيوني على الباب.....لا مستحيل ماتكون
جآيه....أكيد بتحرق اعصابي...أعرفها لعينه.....حسيت بضربة جدتي وبعصبيه:أنت علامك؟؟.....أنا متعيشه معك يالخبل
ماتسلم علي....ومن الصبح وانا اكلمك وماترد علي.....بزر أنا عندك.....
تدآركت نفسي....وعيون فيصل الغآمضه مسلطه علي....سلمت عليها...وسلمت على عمتي وسعآد.....قآل فيصل
بهدوء:اسبقوني على السيآره...وبأجيب أغرآضنا والحقكم....
قلت وأنا أتنحنح والدنيآ اظلمت بعيوني:سلطآآآن وال...أخته مو معاكم....
قال ببرود:رآحوا عند أبوهم.....اسبقوني على السيآرة......
غمضت عيوني بألم وحسرة...ليه مصرة تعذبني؟....ليه مصرة تعاقبني؟.....حرآآآآم عليك....وربي حرآآآم.....لا تشدين
تكفين....ماعآآآد لي قدرة....قولي اللي يرضيك....وربي لأسويه....بس لاتسوين فيني كذآ.....لا توجعيني فوق
وجعي....لا تحرميني منك أرجآآآآك.....قلبي رهيف....يتحمل صد أمه وأبوه...والدنيا كلها....الا صدك أنتي....ماله قدره
عليه...وربي ماله قدره.....
حسيت بيد عمتي الدافيه على كتفي...وبكل حنيه:وش فيك ياقلب عمتك؟...متوجع....
نآظرتها بحسرة.....وبدآخلي....متوجع كثير ياعمه....وبنتك سبب وجعي.....ودوآي بيدها.....تكفين توسطي لي
عندها....والا يهون عليك ولد اخوك....ترآها هبلت فيني....وربي ماعآد بي مقدريه على صدها.....قلت بألم:لا بس
مصدع شوي.....
مشينا لسيارتي...ركبوا ورآ....وثوآني وجآء فيصل....ومعآه الأغرض....ركبناهن بجنطة السيارة ورا....
وحركت...والدموع متجمعه بعيوني....وفيصل يسولف وانا اجآريه....وصلتهم لبيتهم....وحركت لبيتنا....توجهت بسرعه
لغرفة انوآر....فتحت البآب بقوة....وهي من الخرعه....صرخت وهي ترمي الكتاب.....وبس شافتني...صرخت:ياغبي
فزعتني...
توجهت لها بسرعه....وبرجآ:أنوار تكفين ساعديني.....أخوك بيموت....
ناظرتني بصدمه....وهي تحضني....وبخوف:بسم لله عليك...الموت يآخذ عدوك....آمرني ولو موتي تبشر فيه....
قلت بألم:مشتآق لها...والحيوآنه ماجت للدمآآم.....
ناظرتني بصدمه:أحلف جآزي ماجت الدمآآآم....وبقهر...أنا أوريها الكلبه....كنت مشتاقه لها....
ضربتها بقوة..وبعصبيه:أنا وين وأنتي وين؟....وبألم...أنا بشوقي اللي مولع النيران جواتي.....وبرجا....تكفين أسأليها ليه
ماجت؟.....وبرجا....واتصلي عليها الحين....بأسمع صوتها....كود يركد هالقلب المجنون.....
ناظرتني بصدمه...وهزت رآسها بخوف:لا طلال حرآم.....مايصير.....
قلت بصرآخ:وقبل مو حرآم....وقفت على المرة يعني.....وبحده...اتصلي أحسن لك....
قالت بضيق وخوف وتردد:بس الحين انت متزوج....وأنا كنت أخليك تسمعها قبل...لأني كنت أحسب انك بتأخذها...وهذا
من حقك....
قلت بثقه وجديه...وكلمة من حقك فرحتني كثير:وهي من حقي ...وبآخذها طال الزمن أو قصر...شفت عيونها اللي
طلعت....وكملت بثقه....واذا قصدك بنت خآلتك....فهو مسأله وقت....وبعدها كلن بطريقه....شفت الأعتراض
بعيونها...وبجديه وثقه....هذي غلطة عمري للأسف يا انوار....وبأمل....عسآني أقدر أصلحها....وما أكون ضيعت نفسي
بهالزواجه اللي مدري وش تبي؟....
قالت بصدمه وهي تصيح:حرآآآم عليك طلآآآل....ملآآآك وش ذنبها؟....والله انها طيبه وحبوبه....ويكفي انها تحبك وتموت
فيك.....
قلت بألم وانا احضنها:طيب وش ذنبي أنا؟....وبجديه...وربي اذا تم الزوآج...مارآح أقرد حآلي وبس....الا بأقردها
معآي....وبنظره بعيده....ترضينها على نفسك يا أنوآر....تأخذين واحد يموت ويعشق مره غيرك....وباستهزآء...وياليته
عشق عآدي....الا عشق مجنون.....ماني قآدر أكبحه....ولا حتى أحدد له نهايه....كل يوم اقول مستحيل قلبي رآح يحبها
اكثر من كذآ....ومن أصحى ألقى نفسي أحبها أكثر من اليوم اللي قبله.....وباستهزاء....من كثر ما أحبها...أحس قلبي
يوجعني...أحسه ثقيل كثير....ومايصير خفيف الا من شوفتها وبس....وبحب...أحس وقتها أنه خفيف كثير....أحس فيه
يطير لها....وبألم....من كثر ما قلبي يحبها....أحس أنه مايبغآني....ويبغاها هي وبس....
صاحت انوآر بألم بحضني.....وأنا امسح على شعرها بحنيه.....وفرحآن كثير....أحس برآحه اني تكلمت
عنها.....وباستهزاء....أي حب اللي زارعته بقلبي يابنت عمتي؟.....من طآريك بس....رآقت اعصابي....ربي يستر على
من هالحب....اللي بينهي حيآتي على يوم.......وجنوني قاعد يزرع فكره ببالي....وشكلي ناوي أسويها قريب....ربي
لايعيقني بشر....



كنت وآقف أناظر مكآنها منصدم....الكلبه الحيوآنه الحقيره....أنا تهددني.....طيب يابنت.....مسحت وجهي بيدي
المرتجفه....من دريت انها بتجي لبيت عمي وأنا مرتبك....حذرت شذى تجلس معاها....طول هالمده ماشفتها ولا حتى
لمحتها....من بعد الكف اللي للحين مو مبرد حرتي أبد....وكلامها للحين ينهش بروحي.....واللي ذابحني انها
صادقه....بس مايهمني...صحيح عمري مارديت بكلمة لي....بس مو على حسآب اختي وحياتها....وأنا مستعد أزوجه أي
وحده....الا أختي....تآمر على أي وحده ثآنيه بس أختي مستحيل....غمضت عيوني بألم وأنا أتسند على الحيط....تذكرت
لما سمعت صوتها من الجوآل....والرجفه اللي ارتجفها جسمي....من سمعت صوتها....وصدمتي من نفسي....معقوله
للحين منجذب لها....عقب كل اللي سوته.....واللي المفروض تنذبح عليه....وين كلآمك ياولد حمد؟....انك كارها....وش
سوت فيك بنت ناصر....حتى مشآعرك صرت تجهلها...الا نفسك كلها صرت تجهلها....والا من متى ينلوي ذرآع ولد
حمد؟....من متى تنمسح بكرآمته الأرض ويسكت؟.....من متى ينضرب ويسكت؟.....من متى يسكت عن الغلط؟....من
متى يسمح لمره حالها حآل غيرها تمسح بكرآمة الناصر كلها بالأرض؟....وهو بالع موس وسآكت....يآحيف
عليك....وعلى الكل....وش اللي صار؟....وش معنا هي؟....تذكرت لما شفتها...هوشتها مع وليد...نظراتها
البآرده....رفعة حاجبها المغرور....جلستها وظهرها الممدود...المكآن اللي انملآ من دخلت.....كآنت سآكته...بس أنظار
الكل عليها...عندها حظور وجآذبيه تجبرك تنآظرها....وتظل مبهوت....ماشفت الحظور اللي عندها عند احد.....فيها
شيء غير... مو طبيعي....حسيت باحراجها من سؤال سلطآن....وغصب عني ابتسمت....ناظرت شذى اللي منزله راسها
للأرض....وطبعا هذا من تعليماتي....حلفت لها...اني اذا شفتها ناظرت سلطان والا أخته....اني أحرق عيونها....وهي
انهبلت من الخوف.....شفت المكآن لما فضى من طلعت....ووليد ونايف وزعلهم الواضح....عمي اللي عصب بيعرف
السالفه....طلعنا بعدها لبيتنا...أبغى النوم...وصورتها مو قآدره تفارقني...لثمتها عبآتها..صوتها المستفز يتردد
بمسامعي...ويجلدني جلد...أي قوة عند هالبنت؟...ومن وين تجيب هالكلأم الجآرح....اللي يموت بالحيا....ويعلق
بالأذهآن ببشاعه....حآولت أتذكر شكلها اللي فتني بقوة...وماقدرت...أحس وجهها مو واضح ضباب....بس آتذكر
ملامحها الصارخه ....وحدتها...وعيونها اللي تموت...وهي موراضيه تتركني بحآلي....أذن الفجر...قمت
توضيت...لبست ثوبي النوم...ولفيت شماغي على رآسي....رحت لغرفة جدي....لقيت سريره فاضي....طلع جدي من
الحمام"تكرمون".....وهو يسبح ويستغفر....ناظرني بطرف عينه....لبس ثوبه وغترته....بست راسه وصبحت
عليه....وسندته وتوجهنا للمسجد....صلينا جماعه...وجدي وعمي ناصر ظلوا آخر....شيء....شكل بينهم شيء.....دخلت
بيت الشعر....وعماني والشباب معاي...شوي وجدي وعمي جايين....فطرنا...والكل تفرق...أنا أنسدحت وغطيت وجهي
بشماغي....أدور الراحه....اللي ماحسيت فيها....من قالت لي كلامها اللي يجرح.....ويحسسني اني خسيس وحقير
ونذل.....ومعيشني بجحيم....وخاصه وانا أشوف شذى وذبولها الواضح....وكرهي لهالبنت وصل حده....الا خوآتي...ألا
وصية أبوي....هذا الشيء اللي مستحيل اغفره لك....ربي يوريني فيك يوم....عن قريب...وربي بأسعى
لهالشيء...وأوريك.....
ثوآني وسمعت صوتها وتجمدت....ترحيب جدي القوي لها.....بلعت ريقي...وكل تهديداتي تبخرت....سمعت كلامها
عني...وتجمدت....حسيت بسعآده كبيرة....ماتوقعت انها تناظرني بهالنظره أبد.....حسيت بشعور غريب....وبشيء
غريب يتحرك جوآآآت جوآآتي....والفرحه اللي انخلقت بثوآني....انقتلت ببشاعه....من نفس الشخص....ونفس
اللسآن....اللي ما أتوقع انه بيوم سوى خير.....هاللسآن اللي ودي أقطعه....وقريب قاطعه بعون ربي....ضغطت على يدي
بقوة....وأنا احس بالعصبيه اللي بتفجرني....وبعدها رن جوالها وقامت....وجدي قام بعدها....قمت من مكاني...وانا
اهرول....وبس شفت زولها جريتها بقسوة....وريحة عطرها الحآده اقتحمتني....ودفا جسمها القريب من جسمي....وقف
شعر جسمي منه...زادت عصبيتي من نفسي...اللي تنقاد لها....وبس تذكرت كلآمها....كل جنوني ثآرت.....نآظرت
عيونها الحآده....وهي تناظرني بغضب....دورت أبغى اشوف الخوف فيهن....بس أبد....حآولت
أجرحها...بالمجنون...لأني عرفت انها مجنونه بهالمجنون....والا احد يسوي سواتها....وانصدمت من عيونها اللي احتدت
أكثر وهي تناظرني بكره....عدت الكلمه....وأنا أبغى اكسرها...مثل ماكسرتني بكلمتي واختي...أبغى اشوفها مكسورة
يمكن ترتآح نفسي الهايجه ولو شوي.....بس هيهات...ثوآني وتحولت لبرودها اللي ينرفزني.....أبغاها تعصب....تشتمني
تصرخ....أبغاها تغلط علي....تضربني....بس برودها هي يذبحني....نظراتها اللي كلها تحقير وتصغير لذاتي
ونفسي.....تجرحني بخناجر مسممه....تركتها بقسوة...وابتعدت وهي تهددني....وخلتني وآقف وضايع بنظراتها اللي
تجرح....توجهت لبيتنا...وانكساري زاد كثير.....كنت بأكسرها...بس مازدت الا انكسار لنفسي.....توجهت
لجناحي...لبست وطلعت بأتوجه للدوآم...وبس فتحت الباب....حسيت بشي صدم فيني....وبالشيء الأسود اللي مرمي على
الأرض....ناظرتها بعصبيه......بعد ماعرفتها من شهقتها.....وأنا ماناقصني الا هالخبله....قلت بحده:أنتي متى تجوزين
عن خبالك؟....وبصرآخ...لعن أبو دآرك صرتي عجوز....وأنتي للحين عقلك عقل بزرآن.....ناظرت ساعتي....
وباحتقار...والا فيه وحده صاحيه....تزور ناس من صبآح ربي.....بست يدي وجه وغفى....ربي لك الحمد
والشكر....وعسآك تخفف عن هالعاهه بلآها.....
ومشيت تاركها هي وشهقاتها ودموعها...وهي مرميه على الأرض....استغفرت ربي....أنا ناقص أشوف
هالخبله....غمضت عيوني وانا أتسند على سكآن سيارتي.....يارب سامحني...بس مابقاها تتعلق فيني....تذكرت نظراتها
اللي تسرقها لي....وأربع وعشرين ساعه مقابلتنا....ربي يشيل حبي من قلبك.....والله لو اني احس اني لا
تزوجتك....بينجح زواجنا لو واحد بالميه....والله كنت أخذتك....بس مستحيل...مسحت وجهي بألم....والله عذابك مايهون
علي...وما اعتبرك...الا أخت لي....ماخذت من بناتنا علشان ما اجرحك....ولأني مستحيل آخذ وحده منكم
وأطلقها....واجرح عمامي....لأني ماشفت فيكن اللي أتمناها....حليله لي....غمضت عيوني بألم....الا هي....عمري
ماتمنيت مره غيرها....ولارجيت قرب مره كثر مارجيت قربها.....بس قربها غالي....ومهرها بيكسر ظهري....يكفي
كلمتي انكسرت....وصورتي بعيونها تدمرت.....ياليت بعيونها بس...الا بعيون جدي وعمي...وحتى عيوني انا.....آآآآآآخ
ياوجع قلبك ياعزيز....
حسيت بأحد يضرب الشبآك علي.....فتحت الشبآك لناصر....وقال بسرعه:فيك شيء عزيز؟.....تونس وجع.....
قلت وانا أتنهد:لاسلامتك...بس شوي مصدع....
قال بهدوء:أجل لاتدآوم اليوم....مو ضروري....
قلت بسرعه:لا ما أقدر....عندي أورآق لازم اوقعهن.....مسحت وجهي بألم....وبعدها بأطلع....
قال بهدوء:اذا كذا خلآص....بس تعآل معاي بسيارتي.....
قلت باعتراض:لا ماله دآعي....وبزفرة ضيق....وعلشآن ارجع فيها بعد.....
قال بهدوء:أجل أنا بسوقها الحين....وأنا الظهر ارجع مع واحد من العيآل....
نزلت بضيق....وركبت جنبه....وحرك بسيآرتي.....وانا الضيق والقهر متملكني....وحلفت لأذوقها كآس الوجع
والقهر.....

اسطورة ! 05-05-12 08:02 PM

((46))

بعد يومين....
حسيت بالرآحه ببيت ناصر....والكل يتنافس على تدليعي....ناصر وراحته وسعادته بوجودي ببته....دآنه وخلود ونجد
اللي مافارقوني دقيقه....كنت ألاحظ نظرآت شذى لي....بس شكل الزفت مانعها تكلمني....صحيت من النوم....كلمت أمي
وخالي....وسكرت...ابتسمت وأنا اتذكر أنوار وهي تكلمني....وتلومني على حآل طلآآآل....ياعسآآآني فدى له
ولحآآآآله.....ناصر صارله يومين حآرم وليد من المصروف والسيآره....واليوم بخآطري اطلع برا البيت....بخآطري
أتعشى برآ....ووليد ونايف بالزور راضيتهم.....تذكرت فرحة نوف فيني....وسهرتنا اللي بغرفتي للصبح....ومن يأذن
الفجر الكل يتفرق....اللي يروح يصلي....ونوف تصلي وتروح تسوي تسريحه لشعرها.....هههههههه....مسكينه وليد
مكرها حياتها....ونايف بس تتأخر دقيقه سوا فضيحه....وانا أصلي...وبعدها أنام...وأقعد على الغدآ....وريم طول
اليومين تجينا العصر....وتروح بالليل....يابعد قلبي حليآنه بالحمآآآل كثير...وصايره دبدوبه...عسى ربي يقومها
بالسلآمه...حسيت يراحتها وحبها لخآلد....وبنفس الوقت حسيت بمعاناتها معاه....حسيت بنضجها الواضح...وشخصيتها
المتغيره كثير....خآلد بجد مغير فيها أشياء كثير....وبرقت قيآسي....أحس بثقتها بنفسها...أسلوبها المتغير....حسيتها صاير
تشبهه بشوي....أحسها أقوى من قبل بكثير.....بس للحين طيبتها وبرأتها فيها....وحسيت بعتب خفيف على خآلد....رغم
اني ممتنه له....بس ما ابقاه يقسى عليها....صحيح أبقاه يغير فيها أشيأء كثيره...ونجح....بس ما أبغاه يقسى
عليها...ناظرتها وهي تسولف وتضحك مع البنات بتأمل....جسمها الممتلئ شوي....بطنها البارز شوي...ملامحها المحلوة
كثير....شعرها اللي طولان كثير...لمعة عيونها الحلوة....ملابسها العاديه...والمناسبه كثير لها....ضحكاتها الناعمه...وهي
تأشر بيدينها...وتشرح للبنات....يابعد قلبي ياريم....عسى الضحكه ماتفارق شفاهك....يارب انك تسعد خالد مثل ماهو
مفرح اختي....يارب أغرس حب أختي بقلبه أكثر....يارب ياكريم أعمي عيونه عن كل جنس آدم الا أختي....يارب
نفضت افكاري وانا البس عبآتي....لازم أفكر عدل....وبيت ناصر يوترني....مستحيل أفكر فيه عدل....يبغى لي أطلع
برا....وافكر مضبوط.....لي دين عند عزيز ولزوم آخذه....قبل ردة خآلي وطلعتي من هالبيت....طولت كثير....وجآء
وقت الدفع....لبست جينز وبدي عادي...ودخل نايف بسرعه:جوجو ترآ عماني كلهم تحت....والعيآل بعد...البسي عدل....
هزيت له رآسي بضيق....أووووف....يعني لازم أتنكد بوجهه الزفر.....ياربي من هالسخيف....لبست عبآتي....ونزلت
بخفه من السلم.....وقلت بترحيب:السلآآآآآم عليكم.....يالله حيهم.....
الكل قام لي...وجدي سلم علي بحرآره كالعاده.....وسلمت على عمامي...والبنات وحريم عمامي....وجلست على الكنبه
اللي جآلسين عليها اخوآني.....قال وليد بصوت عآلي وهو يتحرش فيني:أن الله يحب الوسآآآآآآآآع......المكآآآآآآآن صار
ضيق كثير....
قلت بخبث ولعانه وأنا فاهمه قصده:الضيق ضيق القبور وانا اختك.....اشكر ربك واحمده....
انتفض وليد من مكانه....وليد يخاف من طآري الموت بجنون....صرخ فيني برعب:والعيآذ بالله منك...وش جآب
هالطآري؟....
قلت بضحكه:كآس ملزومين نشرب منه....والموت حق وكل نفس ذايقته.....
قال بصرآخ:خلاص اسكتي أحسن لك....
ضحكت عليه....وبس شفت بدوري الصغير....فتحت يديني....وهو ركض لي...وارتمى بأحضاني...وأنا أبوس فيه
واتفدى....قال وليد بنص عين:بس خلآص قطعتي نفسك.....
قلت بدلع وأنا أحضن بدوري:لا يكون غيرآن أستآآآآذ وليد......
الكل ضحك....وهو ناظرني باستهزآء:وشو وشو؟....ماسمعت عدل....وباستهزااء....قال غيرآآآن
قال....وبحآلميه....صايره احضآن مدامتي....ياعسآني فدى لطآآآآريها......
الكل شهق بصدمه....وأنا انفجرت ضحك....وجدي صرخ بعصبيه:أيا الماتستحي....وش هالكلام؟....ياقليل المروة.....
قال بخوف:بسم لله جدي وش فيك هبيت فيني؟.....وش قلت أنا؟......
قلت وانا العب بحواجبي بخبث:أبدن ماقلت....الا مصاله وقلة حيا....وكلام بلا حيا ولا مستحى طآل
عمرك....وبلعآنه...حلات الرجال يوزن كلآمه....وزين الرجآل بثقله ياخوي....
قال جدي بعصبيه:عزلله انك صادقه....وبنرفزة....اسمع يالهيس....قل كلامك الماصخ مرة ثانيه....وربي لأحرمك من
الزيجه طول عمرك.....
صرخ وليد بفزع وهو يبوس رآس جدي.....ويتعذر ويناظرني بقهر....وبعصبيه:جدي حتى هي هددها...مو بس
أنا...حتى هي تجيب طآري رجلها....
شهقت بصدمه:يمه يالكذاب....ياللي ماتستحي على وجهك...متى جبت طاريه؟....
قال بخبث:الحين...
ناظرته باستهزاء...وجدي ضربه...ويقوله مالك شغل بأختك...وأنا تفشلت وعصبت....والكل قعد يسولف...وأنا أناظر
وليد بعصبيه....وشوي شوي رآحت عصبيتي....واندمجت وأنا اسولف مع الكل...شوي مع سلطان ونايف ووليد...وشوي
مع ريم والبنآت....وشوي مع جدي....وشوي مع حريم عمآني....لاحظت غيآب ناصر....بس تجاهلت
هالشيء....وماسألت عنه....قال وليد بخبث:سلطآآآآآن....أنت مو قلت تبغى تروح السوق مع جآزي....
صرخ سلطآن بحمآآآس:يوووووه جوجو نسينا...وقآم وهو يقومني....جوجو يالله قومي...أنتي قلتي والله اليوم أطلعك....
قلت بحنيه وانا امسح على خده برقه:حبيبي عيب....عندنا ناس اليوم....وبحماس...بكرآ نرووح والله.....
قال بزعل:مابغى مابغى.....أنتي قلتي اليوم يعني اليوم....
وتكتف بزعل...ناظرت وليد بحده:زين كذآ....الحين وش يرضيه؟....
قال ببرآءه:وأنا شكو؟....بس ذكرته....أنتي ليه قلتي له ووعدتيه؟.....
قلت بعنآد وانا اناظر وليد بلعانه:أجل بنروح مع السآيق....يالكذآب زين....
بسرعه فز وهو يبوس رآسي ويترجاني:يابعد رآسي تكفين لا....أفا بس...تركبين مع السايق...وأخوك موجود...ربي
لايعيزكم له....دآم رآس أخوك يشم الهوآ.....وبرجآ....تكفين روحي جيبي مفتآح الغآليه.....قسم بالله أحس اني يتيم
بدونها......
ناظرته بنص عين...وهو باس رآسي...ونايف يقنعني...وبدر متعلق برجليني:بلووح معتم...."بروح معكم..."....
وسلطآن يقلد وليد ويبوس برآسي.....والكل: تكفين تكفين....
قال نايف برجا:تكفين جآزي....قسم بالله مشتآق لطلعتنا....تكفين انتي وعدتينا....ومو أختي اللي تخلف وعدها.....
قلت بثقه:أكيد...ودآمني وعدتكم....فابشروا.....
قال وليد بفرح:كفو....يدوم عز أختي والله.....
ناظرته بنص عين:ترا مو علشآن خشتك الغبرا...لأنك مو كفو...ولا تستاهل...يالكذوب....بس لأجل هالخشش عسآني
فدآها....
طالعني بنظره ضحكتني...وبأسف مصطنع:تمونين....دآمك بتجيبن الغاليه....فتمونين....
ضحكت وأنا اضرب ظهره....وبثقه:أجل أبشر بالغاليه....ومفتاحها....
باس رآسي بقوة...وهو يتفدآني.....قلت وأنا نافخه نفسي:وين ناصر؟....
ضربني وليد بخفه:وجع وشو ناصر؟....قولي يبه....
ناظرته بنص عين:مالك شغل...هو رآضي أنت وش خصك؟....وبعناد...وين ناصر؟....
قال نايف بحمآس:بالمكتب....روحي له....
قالت نوف بخوف:لا جآزي لاتروحين....قسم بالله معصب....لايذبحك....وتحلف باللي يزعجه....
قالت أم وليد بتحذير:لا تروحين يمه....واذا معزمه على الطلعه....اطلعي مع السايق.....
قال وليد بقهر:يووووووه....أنتم ليه قطاعين أرزاق؟....هي راضيه....أنتم وش دخلكم؟.....
ونايف بمؤازره:اي والله..
قال جدي بحنيه:يابوك لاتسمعين كلآم هالمهبل...وربي أبوك مولع اليوم....ربي يكافينا شره....ودامك وعدتيهم....وأحد
من العيال يوديكم....والا خوذوا حدى السيارآت...الله ماكثر عندنا الا هن....
قلت بضحكه:لا تخآف يبه....أصلا أنا أبغآه اليوم كله ماشفته.....الكل انصدم....وانا ضحكت وانا أضرب كتف
وليد....والغاليه وعدت الغالي انه بيسوقها اليوم.....وبنغزة...وربي لا يخليني كآن كسرت وعدي وكلمتي.....
وتوجهت لأخواني اللي يدعون لي....وانا اضحك....ضربت بآب المكتب ...ودخلت...رفع رآسه بغضب....وبس
ناظرني....تحولت ملامحه للاستغراب.....وبدهشه:وش فيك؟....محتآجه لي....
ابتسمت له...وقربت منه....بست رآسه بخفه....وهو منصدم....قعدت قدامه على الأرض....وحطيت رآسي على
رجلينه.....وهو منصدم مني....وبهمس:طآلبتك قل تم!!!!......
قال بهمس حنون وهو يمسح على رآسي بحنيه كبيره:تم يابوك.....
قلت وأنا ارفع رآسي واناظره :أبغى مفتاح سيارة وليد....وابغاك تسامحه....
ناظرني بضيق...وبعدها هز رآسه بخفه.....ضحكت بفرح...وجيت بأقوم بس مسك يدي بقوة....ناظرته باستغراب...وقال
بهمس خآفت:طالبك قولي تم...!!!!....
تخوفت من مطلبه....بس بما انه تمم لي...وما أذآني أبد...ونفذ لي كل اللي أبقآه.....ملزومه اني أتمم له....قلت بنفس
الهمس:تم....
قال بابتسآمه:أبغى أسمع منك كلمة يبه.....ناظرته بصدمه....وهو كمل بنفس النبرة الحنونه....خايف توافيني المنيه وأنا
ماسمعتها منك.....وبألم...وأنا متشوق لها كثير....عمري ماتشوقت لشيء....كثر ماني متشوق أسمع هالكلمه منك.....
سالت دموعي....وماقاومت اني أرمي نفسي بحضنه....وأصيح....لأول مرة....أتصرف على طبيعتي معآه...لا يارب لا
يموت...أنحرمت منه كثير....مابقى أنحرم منه عمري البآقي....سامحني يآرب سامحني....لا تآخذه وتعاقبني....وتحرمني
منه.....يارب أرجآك....توبه بعد ما أعصبه...ولا أقل أدبي عليه....
قال بألم:خلاص يابوك....دآمك ماتبغين تقولينها ماني جآبرك......وبحسرة...كل هالدموع...علشآن ماتقولينها
لي.....يآقسآآآآة قلبك على أبوك....
انصدمت من فهمه الغلط لدموعي....شديت عليه أكثر...وبصوت منبح من الصيآح:لاتموت وتتركني....لاتخلينا مرة
ثانيه...المرة ذي مستحيل أسآمحك اذا خذلتني....لاتتركني يبه...ماتحمل هالشيء أبد....
تجمد بأحضاني....وقعد يبوس فيني ويصيح ....ويشكر الله....:يآرب لك الحمد انك فرحتني....يآآآآه وش كبر الهم اللي
زآل....وبرجآ....قوليها مرة ثانيه....
ضحكت على فرحته اللي غيرته كثير.....قلت بضحكه:أبوي...يايبه...ايه أبوي.....
حضني بقوة وهو يضحك بسعآآآآده كبيره...أول مرة أشوفها بوجهه....وزآل كل العتب والزعل اللي بينا.....هو غلط
كثير....وأنا غلطت كثير....وأخذت حقي وحق اهلي وزيآده....ولزوم أكسبه....علشآن سلطآن.....غمضت عيوني
بألم...وانا استنشق ريحة عطره....وأتذكر الشيء اللي هزني كثير....وكرهني بنفسي....وزآل من وقتها كل عتب لناصر
جواتي....
"سلطآن جالس على السرير بجنبي...وكل دقيقه يتحرك ويتحرش وأنا مطنشه....أدري عنده شيء وبيقوله...وأنا منسدحه
على بطني...وقاعده على النت....قال بتردد:جآزي أمانه....أبغى أسوي شيء بس لاتعصبين.....
ناظرته بصدمه...أنا عمري ما منعت سلطآن عن شيء يبغآه......قلت بهدوء:طيب مارآح اعصب....بس وش تبغى؟....
قال وهو يغطي وجهه بيدينه...ويناظرني بخجل من بين اصابعه....وبخوف:أبغى أقول لأبو وليد ونآيف يبه....نآظرته
بصدمه...وهو كمل بخوف....يووووووه خلآص...مابي لاتعصبين...وبزعل....كلهم يقولون يبه....بس أنا ما اقول....أنا
خبل...صح خبل.....كله منك...وبزعل...أنا مو نفسهم....انا غير عنهم.....
نآظرته بصدمه....معقوله سلطآن يتمنى هالشيء....وانا سلبته منه....حرمته من أبسط حق من حقوقه....معقوله أنا واطيه
لهالدرجه....غمضت عيوني بألم....كله مني...أعرف غيرة سلطآن من كل شيء....وخاصة الأشياء اللي مفتقدها...وأنا
بكل أنانيه حرمته منها.....قربت منه وحضنته بقوة....قلت بهمس خآفت:عآدي حبيبي قوله يبه....
صرخ بسعآده كبيره:قولي والله....
قلت بغصه:والله....
قال بسعآده وهو يكلم نفسه:الله صار عندي أبو....مثل وليد ونايف وريم ونوف وبدر....وبغبائه المعتآد....بكره بيغارون
مني كلهم...ونآظرني بخبث...أنتي بتغارين ان ماعندك أبو....وبرجا....خلآص قولي معاي يبه....أمانه....وأنا أقوله
نصير عيآله...لأن حنا ماعندنا ابو...أبونا مات وحنا مانعرفه....
هزيت رآسي بايه...وارتميت بحضنه...أنا مريضه وسافله وكلبه وحقيرة....وأنانيه كثير....هدمت حياة أخوي...الله
يأخذني....خليته يفقد ابوه...وأبوه حي....خليته ناقص وهو كآمل....بس علشآن أحرق قلب نآصر....ياضيق الدنيا
بعيني....ناظرته بألم...حتى أنا ظلمتك ياخوي....وماسلمت من أحد أبد....كلنا ماهمنا الا نفسنا...بس عهدن علي...من
اليوم ورآيح...أنت اللي بتكون الأبدى....ولو على حسآب أحقادي....ومن هذيك اللحظه سامحت ناصر....وصفى قلبي
عليه....اثنينا بالهوا سوا...وبحاسبه من اليوم لا غلط....وقلت لسلطآن انه بيصير أبونا للأبد..."
شديت نفسي بأحضآن ناصر....وأنا كل يوم يصدمني الشبه الكبير....بيني وبين هالشخص....حتى سلطآن أذيته...مو
مني...لا لأني أشبهه....ويمكن هذا عقآب من ربي....وزآد اصراري اني أنهي كل شيء اليوم.....ولزوم عزيز يدفع ثمن
أغلاطه....بحق عزوتي.....يوم الحسآب قرب....



كنت أناظر وجه نايف المرتبك....قلت بخوف:نايف لا يكون ذبحها....
قال بخوف:تتوقع...طولت صح....
قالت نوف بعصبيه:كله منكم الحين يتخانقون...وحنا ماصدقنا يتعدل حالهم....
قلت بعصبيه:أقول انثبري...لا أخلي الجزمه تلعب على ظهرك....
قال جدي بنرفزة:لعنبو دآركم....أنتم ماتحشمون أحد....ولا تهابون....وباستهزاء...والا ماخذين رآحتكم أن أبوكم مو
موجود....
نآظرنا بعض بضيق وسكتنا....وشوي وطلعت الجآزي....وسكرت باب المكتب....وكلنا ركضنا لها....وطبعا سلطآن
يحضنها....مسكين احسه فاقد حنآن....بس يشوف جآزي....أخذاها تحضن وتبويس....كأنها زوجته مو أخته....قلت
بخوف:وش سوا فيك؟...
قالت نوف برعب:ضربك؟....
قال نايف بشك:طردك من المكتب.....
ضحكت علينا بخفه....وهي تقول بثقه:نو نو....وباستهزاء...تراه مو وحش.....حشى مو أبوكم ذا....
قال جدي بضيق:أجل وش سوآ لك؟....
ضحكت بخفه:حتى انت يبه خفت علي.....وبثقه...روحي غيروا ملابسكم واكشخوا....والا أمشي وأخليكم....
قلت بصدمه:جبتي المفتآح....
حركته قدآم عيوني بخفه....ومن الفرحه...قعدت ابوس فيها...وبالمفتاح.....وهي تصارخ وتضحك علي....وسلطآن
يضربني....وفكيتها وطرنا نلبس ملابسنا.....وبعدها طلعنا بس أخذنا الزفت بدوري معآنا.....لزق روحه الخبل....

كنت أناظره بألم....وهو شلون منزل رآسه؟....وضاغط على يدينه....حآولت أبعد نظري عنه بس ماقدرت.....قلبي والله
مو مطآوعني....تجمعت الدموع بعيوني...لما تذكرت موقفه الخايس معآي....بجد جرحني كثير....وجرحه للحين
ينزف...وكل اللي سوآه قبل مو شيء عند الحين....بس دورت له عذر...يمكن كآن متضايق...أو شيء زآعجه....آه ياشقى
قلبي معآك ياولد عمي.....أمك جآبتك بلا على قلبي....وحسرة بتلازمني طول العمر....أدري انك ماراح تأخذني لو
أموت....ومتأكده من هالشيء بقرارة نفسي....بس قلبي المهبول وش يقنعه؟....مغير يتتبع أخبآرك وزولك....حتى النوم
وهو النوم ماتغفى عيني....الا وانا متطمنه انك ببيتكم....ياحسرتي على نفسي وقلبي......آآآآآآخ ياشين حبك
ياعزيز....ياليتني أقدر أتخلص منه...باليتني أقدر أنسآآآآك.....بس كيف؟....وحبك متغلغل بذآتي....صرخت
بفجعه....وفزيت واقفه....بعد ماقرصتني خلود بخصري....وانتبهت لعيون الكل اللي تناظرني بغضب....قال جدي
بحده:أنتي ماتستحين على وجهك.....صوتك عآلي قدآم الرجآل.....
قلت بخجل وأنا ابلع الغصه...:آسفه جدي...بس....
قال جدي بصرآخ:لاتردين الصوت علي....انثبري بمكآنك....
سالت دموعي بضعف....ناظرت خلود اللي تناظرني بندم...وناظرتها بحقد...ولفيت عنها....وطاحت عيوني
بعيونه....عطآني نظرة احتقآر وطنشني....حطيت يدي على قلبي بألم....وحسيت بيد دافيه تضغط على يدي....رفعت
رآسي...وشفت ريم وهي تناظرني بحنيه....حسيت ابغى أصيح....وهي فهمتني....قامت وقومتني معآها وطلعنا.....
وبس صعدنا لغرفتها ارتميت بأحضانها:شفتي وشلون ناظرني؟....ياربي ليه حظي كذا؟....والله حرآم....وربي
حرآم...والله أحبه وأموت فيه....وهو ماغير تجريح وتسفيل فيني....والحين جدي زفني ومسح فيني البلاط قدآم
الكل...والسبب أخته....أهــــي.....أهـــــي.....
وقعدت ريم تهديني وتصبرني...وجونا نجد وشذى...وقعدوا يهدوني....وماهديت .....الا لما عرفت ان عزيز طرد خلود
للبيت...وسفل فيها....مسكت قلبي وبحآلميه:يالبى الثقيل يآناااااس.....يسوي نفسه قدآمي عادي....ومن ورآي يدافع
عني.....يالبى طاريه بس.....يابعد قلبي...
ومن بعد الضيقه...توسع صدري...وسآآآآآع ماهوب وسآآآآآآع عآدي....وقلبي يتراقص من الفرحه.....يابختي بهالولد العم
يآناس...ياعسآآآآني أفدى موآطي رجلينه بس.....ياعلني فدى لأمه وأبوه....اللي جآبوه للهدنيا....
ونزلت بنفسيه غير....والكشرة شاقه الوجه....وأناظر له بطرف عيني...بعد أخاف يصيدني ويذبحني....العمر
حلو....وعزيز عآدي عنده يفني عمري....ماعنده اشكآليه أبدن....وطبعآ ماعطآني وجه....وقعدت اتمنى الجآزي ترجع
بسرعه....نستانس...وخلودوه بضربها وببوسها....بضربها لأنها فشلتني....وببوسها لأنها فرحتني فرحة عمري باهتمام
عزيز....نآظرت جلسته الشامخه....وتنهدت بدآخلي....ياعسآني أفدى هالجلسه وصاحبها...رجآآآآآل وربي رجآآآآآآل.....
كنت أتأمل سوآلفه الرآكده...وعيوني ترآقب ادق تفاصيله....ياناس احبه....وربي أحبه...كنت سرحآنه فيه...وهو
متجآهلني بالمرة...وريم كل دقيقه تضربني....علشآن اخف....وأنا بآلي بعيد.....
وقطعني من احلآمي فتحت البآب القويه....وبصرآخ بصوت معروف بذآكرتي:وينه؟....وينه قليل المروة وينه؟....
الكل فز منصدم...ناظرتها وناظرت عزيز بصدمه...ذي ناديه....عزيز احتدت نظرته وهو يناظرها....قالت أم عزيز:خير
ان شاء الله....وش عندك؟....
قالت بصرآخ:عندي اني جآيه افضح الزفت ولدكم....
صرخ عزيز بعصبيه رجفتنا كلنا...وبصوته الرجولي الصارخ:جب...مالزفت غيرك يالوآطيه...انقلعي برآ البيت
اشوف....
شفت نآديه وهي ترتجف من الخوف....وبعناد وعيونها الدمع ماليهن:ليه بشوف أكثر من اللي شفته معآك؟.....كنت
متزوج علي....وحارمني من أبسط حقوقي....بلا حق....أنا يالخسيس تسوي سواتك الشينه فيني...والله لأدفعك الثمن....
صرخ عزيز بعصبيه ومشعل وناصر ماسكينه لا يذبحها:أيا .....
قطع كلام عزيز.... صوتها البآرد:خير ان شاء الله....وش صاير؟.....
الكل ناظرها بصدمه....وأخوانها ورآها...وهي متسنده على يدة البآب الكبير.....وتناظر بحده وهي رآفعه
حآجب....وسلطآن وبدر متمسكين بعباتها.....
قالت ناديه بانهيار وهي تصيح:قولي وش اللي ما صآر؟...عشت معه عمر وهو حآرمني من العيآل....وبالأخير
يطلقني....لا ويطلع متزوج علي لما قايل بس.....وبانهيآر...أنا تتزوج علي مسيآآآآر.....بجد وآطي....وكل اللي بهالبيت
وآطي....وتحت جزمتي"تكرمون..."...و....
فلت عزيز نفسه...ويبغى يهجم عليها....بس جمده وجمد الكل صوت الكف المدوي....وناديه مرميه على الأرض....الكل
شهق بصدمه....وقآلت بحده:أردى وآحد بالناصر ماتسوين مواطي رجلينه يالخسيسه.....وبثقه وهي تتكتف...وولد عمي
يسوآك ويسوى قبيلتك بكبرها....ورجآآآآل مايعيبه شيء.....ماسوى العيب ولا توجه للحرآم....كله بشرع الله وسنة
رسوله.....وباستهزاء...واذا حارمك من العيال...ما أحد قالك توافقين....مهوب جآبرك.....وبأحتقار....هذا جزا اللي
يرخص نفسه يابنت الناس....انتي أرخصتي نفسك....من رضيتي بشروطه....والرخيص ماله بين الناصر
مكآن...ولا نتشرف ان يصيرون لنا عيال منهم....فاحفضي مآي وجهك....وفارقي الحين....وباحتقار كبير....وعيب
يابنت الناس اللي سويته...متهجمه علينا...وتقولين ذا الكلام...وبأي حق جايه هنا....ووش بتستفيدين؟.....فكري يابنت
الناس.....ترآ اللي سويته مافيه عاقله ومتربيه ترضاه على نفسها.....
قالت بألم....وهي تصيح...:أنتي مثله حقيره...وبصرآخ...كلكم حقآره...من أكبركم لأصغركم حقير....
تقدمت لها الجآزي ومسكتها بتقذر من عباتها باصبعين....وبتقذر:الطيب شكله ماينفع معك....وجرتها للباب....وناديه
مصدووومه...بــــــرآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآ......برآآآ يالله...بيتنا مايتشرف فيك وبأمثالك.....
ورمتها برآ وسكرت الباب....وكلنا نناظرها بصدمه...قالت أم عزيز بصدمه:ياويلي....عزيز أنت صحيح مسوي
هالسوايا؟.......
الكل ناظر عزيز اللي وجهه أسود من العصبيه....وعيونه حمرا...وأنا قلبي قام يدق بعنف.....وجاوب بدآله صوتها ا
لحآد:للا ياخآله كذب....تصدقين هالأفعال الشينه بعزيز.....
الكل نآظرها بأمل....كملت بجديه:هذي متسببه على ولدك....واضحه للأعمى....ومن حرتها انه طلقها...قالت اتبلى
عليه....كود يرجع لي....وباستهزآء....نسوآآآن ناقصآت عقل ودين.....ربي يهديها....وسواتها مايسوسها الا
المجنن....حتى لو كانت صادقه باللي قالته مالها حق ابد.....وهذا اللي أكد لي كذبها.....
الكل زفر براحه من كلامها....وشفت نظرة عزيز الغريبه لها...بس طنشت أهم شيء حبيبي مو كذا...الكل قعد يدعي على
نآديه....جاء بيطلع عزيز وهي متسنده على الباب....قالت بهدوء:اعذرني ياولد العم....تصرفت عنك...لأنك ماتجوز
لها....وبنبرة غريبه...وأنت أكبر من جنون النسوآآآآن ذآ كله....كفيتك ذا كله ياولد عمي....وقربت منه...همست له بكلآم
جمده....ومسكت سلطآن وبدوري الصغير وجلست تسولف معآآآآهم.....ناظرها عزيز بصدمه....وبنظره غريبه....والكل
ينآظر روقانها وضحكها....ولا كأنها اللي قبل شوي كانت بتسوي جريمه.....وطلع بعدها عزيز بسرعه من البيت....وأنا
أناظر الجازي بانبهآر....قويه كثير....كثير...والكل جلس ينآظرها باستغراب وهي تلعب مع سلطآن وبدوري
بروقآآآآن......


انتهى البارت هنا....
قرآءة ممتعه...

اسطورة ! 05-05-12 08:04 PM

((47))



طلعت من بيت أهل ناديه....بعد مامسحت فيهم البلآآآط....بأبوها وأخوانها....اللي انصدموا وماقدروا يرفعون وجههم
فيني....وللحين النآآآر اللي بصدري شابه....أنا بنت****تجي وتفضحني....تسبني ببيتي بنت****.....بس وعزة الله
لأذوقها مرآآرة فعلها....وهذآآني حلفت...والله لأشردهم بالشوآآآرع ....وأعلمهم قدرهم الحثآآله...توجهت مبآشرة لمخيمي
الصحرآآآوي.....فيني غضب...وفيني قهر....ماتتحمله الجبآآل....للحين أحس اني بحلم...لا عزلله كابوس...جآآآثوم
أصدق...أما حلم فهو أبعد مايكون عن الحلم....أغلقت جوالي اللي ماوقف عن الرنين....جوآلاتي الثلاث أغلقتها مافيني
حيل أكلم أحد....وضعي مايسآعد....وصلت المخيم ودخلت بيت الشعر وأنا متجآهل الرعيآآآن....جلست وقآم القهوجي
يسوي القهوة بسرعه...قلت بحده:اطلع برآ...ولا أحد يدخل هنا....
طلع وهو يرجف....حطيت رآسي بين يديني....والموقف ينعآد بكل حذآفيره...نزولها ...سلامها الراقي....دلعها على
أخوانها..ودلعها لبدر الصغير...عنآآدها لوليد....تحديهم لها....دخولها على عمي...طلعتها بالمفتآح....خروجهم....البيت
اللي فضى من طلعت....المجلس اللي صار ممل كثير....سوآلف عآديه....اقتحآم الزفت المروع....صدمتنا
كلنا....هجومها علي...من قآلها؟....وكيف عرفت؟....وكيف تجرأت تحاسبني؟....كنت بأروح أتوطى ببطنها....على
الكلام اللي تقوله....فتحة الباب وصوتها البآرد جمدني....لا تكفين لاتسمعين....خليني بنظرك كبير...مابغى أصغر
أكثر....أرجآآآك لاتسمعين....كـــآفي هم سمعوا....أقدر أكذب على الكل...وأخليهم يصدقون الكلآآآم اللي بقوله لهم....بس
أنتي مستحيل تصدقيني....أو حتى تطيعيني.....شفت نآديه اللي تغلط....كنت أحس بالأختنآق...حآولت أفلت روحي من
التيوس اللي مثبتيني بقوة....بس صدمني الكف اللي دوى صوته بالبيت كله...وعقبه الكلآم الناري اللي أخرس نآديه
المصدومه....فتحت فمي من غير تصديق....تدآفع عني...نفس كلآمي لما أقنع مشعل اذا استنكر أفعآلي....معقوله مو
مستنكره فعلــي....بعدهآ طردتها لنآديه بشكل أقل مايقآل عنه مذل....شلون امسكتها من طرف كتفها...وجرتها
بقوة...ونآديه تمشي معها بلآحول ولاقوة....منصدمه ومنخرسه....من هالند القوي اللي قدآمها....خآصه مع صفعآآآت
الكلآم اللي انصفعت فيه.....أدري انها قويه بس مو لذي الدرجه...تذكرت ثقتها اللي تكلمت فيها مع الكل...وهي تنفي كل
شيء....صدمتني كثير وهي تقول السآلفه اللي تتوقعها صآررت....أنا لسآني كآن منشل....وبس أبقى الزفت نآديوه بين
يديني....كلآمها اللي خجلني كثير...وهي تقول انه تصرفت عني....والفرح رفرف بقلبي....الحمدلله انها
ماصدقت....دآمها هي ماصدقت فالبآقي هين....هين ياولد حمد....ماشلت هم أحد كثر ماشلت همها.....حسيت بالآمتنآآآن
لها كثير....وعيوني بعيونها الحلوة....عيونها الوآثقه اللي تبرق تحدي....وسلطآن متعلق بعبآتها....وبدر الصغير متعلق
برجلهآ.....وبعدهآ همسها الخبيث...اللي جمدني....وتعدتني وهي تسولف ببرآءه مع أخوآنها....وأنا فآتح فمي
أناظرها....وهي تضحك من قلب....وصوت ضحكآتها العاليه منتشر بالبيت...وعيونها البريئه تحيط بأخوآنها....ولا كآنها
اللي قبل شوي....وعيونها لا مو هي...هذي عيون بريئة....وقبل ثوآني...عيون غير.....
ضغطت على رآسي بقهر....آآآآآآآه ومليوووون آآآآه.....وينك يآحمد..شوف الدنيا وش تسوي بوحيدك؟......تذكرت كلآمها
وغمضت عيوني بألم....مو معقوووول والله مو معقوووول.....كل يوم تطعني بخنجر.....بس اليوم غير....جسمي ماعآآآد
به حيل....والله مآآآعاد به حيل......


كنت أناظرها وهي مطنشة الكل وتسوولف مع بدرالصغير وسلطآآآن.....وتضحك بشقآآآوة....وتسولف بحمآآآآس....كنت
أناظرها بضيق...ما اكون أبو حمد ان ماكنتي ورآ السآلفه.....ياقوة بآآآآسك يابنت نآآآآصر.....نآظرت الكل اللي خفت
عليهم الصدمه...وهم يسولفون ويدعون على ناديه....انها تبلت عزيز...وتبغاه يرجعها....وما ظلت شتيمه ماشتموها
فيها....طبعا الكل صدق....برآءة عزيز...وكيف مايصدقونها وهم يشوفون الجآزي....وثقتها بكلآمها...أنا لو ما كنت
متآكد من كل شيء....كآن صدقتها بعد......صرخت عليهم بعصبيه:وجــــع...ولاكلمه...وعزة الله أحد يجيب طآري
هالموضوع...والله لأقص لسآنه....اللي صآر هنا يندفن هنا....ولفيت على أم خآلد....وعلمن ياصلكن ويتعدآكن....اذا
انجآبت سيرة المره بمجلس النسوآآآن.....والا السآلفه طلعت برآ هالبيت....ورب البيت بيكون جزآكن عندي....
الكل بلع ريقه....نآظرت الجآزي اللي تنآظرني بغموض.....وغمضت عيوني بقهر...والله انتي ورآ هالسآلفه....قربت
منها....مديت يدي:قومي معآي أبغآآآك....
قامت معي بهدوء...وبدر وسلطآن تعلقوآ فيها...وهي اضحكت ببرآءه....وبطفوله:الحين أجي...بروح أشوف يبه وش
يبغى ؟وأجي....ومآرآح أتأخر...
بآست سلطآآآآن وبدر....ومشت معآآآي....وعيون الكل تنآظرنا....دخلنا مكتب أبوها..وجلست وجلست قدآمي....رمت
لثمتها وتنفض شعرها وهي تنآظرني بغرآبه....قلت بهمس مسموع:أبغى السآلفه كآمله....
نآظرتني ببرود:أي سآلفه يالغآآآلي....
قلت بضيق:اللي صآر اليوم....وبثقه وأنا أناظرها بتحدي....لاتتوقعين بيوم اني رآح أصدق..ان السآلفه صآرت كذا...لا
يابنت ابوك.....السآلفه ماصآرت...الا وأنتي ورآها....
توقعت أنها بتنكر....بتقول لا مو أنا...تخفف النيرآن اللي والعه بجوفي....على قهري على الغآلي...اللي يعآدل
روحي....وأعز ما أملك....قالت ببرود:مو مجبور تصدق يايبه....وبثقه وغرور...ايه أنا ورا السآلفه....
نآظرتها بهول وصدمه وعجز....كنت ابغى أقوم وأضربها....كيف سمحت لنفسها؟....ياويل ويلك مني ومنه....ياويل
ويلك....سكتنا لك كثير....قلنا مجروحه من أبوها....ولو بغينآك....جبنآآآآك وقصينا ريشك اللي نافخه روحك فيه....كملت
بألم:كلكم خفتوا منه....وسكتوا عن موضوع سلطآآآن.....وبألم وهي تجلس عند رجليني....وتبوس ركبتي.....صديت عنها
بعنف.....يبه حط نفسك بمكآآآني....يبه يقول على سلطآآآآن مجنون ومو كفو.....يبه ذبحني بالحيا....يبه طعني بجروح
ماتبرأ....ياليته ماوافق وقال لا وسكت....كنت ماسويت كل ذآ.....بس كلآمه تمنيت أموت ولا أسمعه....سلطآآآآن كل يوم
يجيني يتشكى منه...يقول ينآظرني ويرعبني...وليد ونآيف تمشكلوا معآه....ما انت ملاحظ ان أخوآني مايجون
للمجلس....مو منهم لا وربي....مير يتجنبون عزيز....عزيز ولدك وحبيب قلبك.....حطت رآسها على رجليني
بوجع....من قبل لاتجون وأنا ادري بسوآلفه كلها....ما أخفي عليك احتقرته وكرهته كثير....وش الله جآبره؟....ليه
مايتزوج بدآل العشر مليووون...بس قدآآآم النآآآآس....هو رجآآآآل قآآآآدر يفتح مليون بيت.....وما احد له عنده
شيء....بس مو بالسر...مو مسيآآآر يايبه....تنهدت بوجع....وابتسمت بألم....بس لما شفت شذى نسيت كل شيء.....شفت
فيه حلم عمري لأخوي.....وبانكسآآآر بآن بنبرة صوتها.....ضحيت بالغوآآآآلي يايبه....وربي شاهدي....من دريت ان
عزيز يبغآني...تناسيت كل شيء....وقلت بآخذه....وبنسى....وولد عمي رجآآآل....بس كنت متوقعه رفضه....بس مو
بهالعنف ذا....وبمنطقيه....يبه خلنا واقعين....هالزوآآآج الكل مستفيد منه.....سوآآء شذى أو سلطآآآآن....ويمكن شذى
أكثر.....وبثقه....ويكفي ان هي موافقه.,...ومتمسكه فيه للحين....وبحنيه....يبه سلطآآآن أخآآآآف عليه من الهوا....ما قدر
أسلمه أي وحده....سلطآآآآن حسآآآآآس كثير.....ويوجعه أي شيء بالدنيآ.....ويتعلق بأي شخص بسرعه.....ماقدر أزوجه
أي وحده....لآزم أكون وآثقه فيها....انها مارآح تسبب له أدنى وجع....وبغصه ودموعها سآلت....وقتها رآح أذببح
نفسي...والله أذبح نفسي....أخذتها بحضني....وأنا أتحسر على حآلها....والله توك صغيره....توك بزر على هالعذآب
كله....كملت بغصه....كل هذا شفته بشذى....بس هو هدم حلمي...ويآآآليت بهدوء...الا يبه ذبحني بكلآمه....حلفت لآآآخذ
حق أخوي....والا ما أستآآآهل اني أكون أخته....دزيت مسج لنآديه...ومآآآخآآب ظني فيها....خبله ومتسرعه...ومجروحه
من عزيز كثير....وتعشقه للحين....دآفعت عنه.....ايه صح....بس وربي مو علشآنه.....لا أن ماله شآن عندي....بس
لغآيه بنفسي....كل هذآ سويته على شآن يعرف أن المجنون أعقل منه.....أن العقل حرآآآم فيه....وباللي مثله...لأن سوآته
مو سوآآآت عقآآآآآل أبد يبه......وبألم كبير....ذبحني يبه ذبحني.....
حضنتها وأنا اهديها....وأدعي على ناصر وعزيز والنآصر بكبرهم....هذا اللي جنته يدينك ياولدي.....رح ياعزيز عسى
ربي لايس....استغفرت ربي....وانا احضنها.....ووعدتها ان كل شيء بيصير.....واللي تبغآه وتآمر
فيه.....بيتنفذ...غصب عن خشوم الكل...واولهم خشم عزيز....
هدت بسرعه....وهي فرحآآآنه كثير....وتحلفني ان بزوج سلطآن...وأنا رديت لها الحلف.....وبعدهآ طلعت من عندي
وهي تبغى تطير....ونظرآآآت الثقه والسعآده تبرق من عيونها.....نآظرتها بتآمل...ياويلنا من هالبنت....وين الانكسآر
والوجع اللي كآن مآلي عيونها؟....وين أختفى بهالسهوله وبالسرعه ذي؟....وين الألم والدموع وينها؟.....عزلله انك
غير...غير.....
طلعت وأنا أناظر خيآلها...دخل نآصر وبجمود:يبه ...شصآير؟....
قلت بحده:مالك صآلح....
طلعت من المكتب....وهي حآضنه سلطآن....وكل دقيقه تسلم على رآسه....ومطنشه الكل....تعليقاتهم عليها...وليد
وطنآزته...وحتى أنا مطنشتني....ويمكن أصلآ ماشآفتني.....طلعت من البيت وانا احس ظهري يوجعني....توجهت
لبيتي....دخلت جنآحي...رميت لبسي.....لبست دشدآشتي النوم....انسدحت وعيوني بالسمآ....وش حآلك يابو حمد
الحين؟....وش حآلك ياعزيز الحين؟.....لا تطول الغيبه أرجآآآك.....أبوك ماله حيل على فرآقك....ولا فرآق اللي تليق
لك....واعذرني يالغآآآلي.....الموضوع صآر بيدي...ومالك سلطه.....غير انك تلبس مشلحك....وتوقف جنبها...والبآقي
عليها وعليك....ماينخآآآآف عليها أبد....ابتسمت وانا اتذكر كلامها بالمكتب....ياسعد عينك ياسلطآآآن بهالحب....عزلله انك
بخيت....وربي رآحم حآلك....لعبت على شوآربنا كلنا....ونفذت اللي تبغآه...وعزلله انها صادقه...بنتنا لولدنا
وانتهينا....وبحسره...ياليت ربي معطيك نص عقل أختك...ماكآآآن ذا حآآلك......الله يسآمح أبوك على جرمه فيك....ربي
يسآآآمحه.....تنهدت بألم....الله يعين أهل البنت على غضب عزيز....والله لينسفهم من على وجه الأرض....ومايحسب الله
خلقهم.....عيبك يآولدي التسرع.....بس عسى بنت عمك....تقدر تكبحه.....وأنا وآثق من هالشي....والا لو انك متصرف
مثل تصرفآتك دآيما...وبتسرعك.....يمدييها مدفونه تحت الأرض.....صحيح كثير أوقآآآت منعتك عنها....بس
ولو....آآآآآه....بأي أرآضي أنت يآولدي......





طلعت من المكتب...والدنيآآآآ ورديه بعيوني....شفت سلطآن وهو ينآظرني بابتسآمه....رحت حضنته والكل
منصدم....أبوي سألني بأستغرآب:وش فيك؟....شيبغى منك أبوي؟....
قلت بنبرة الفرح طآغي عليها....وعيوني تنآظر سلطآن:مابه شيء....يسولف عآدي....
وقعدت أبوس بسلطآن....اللي يضحك علي.....قال وليد باستغرآب:بسم لله كل ذآ شوق....ترآ كل اللي غبتيه نص
سآعه....
قلت بحب وأنا أناظر سلطآن...وأتخيله لابس المشلح....وشذى جنبه....:أنا لو يغيب عن عيوني ثوآني أموت.....وأشتآق
له....
وارتميت بحضني....وأنا أروح بحلمي صعب المنآل....بيتحقق....كلمة جدي بتحققه غصب عن الكل....أخوي رآح
يتزوج....ويخلف....ويصير أبو....له عيآل يحترمونه ويبرون فيه....واللي يرمي أبوهم بكلمه....أبغاهم يرمونه
بالدم....أبغآهم شجعآآآن مايهأبون أحد......أبغآهم عز وسند....لآغلى ما بدنيتي....أبغى الكل يمدح فيهم....ويقولون عز الله
سلطآآآآن خلف.....آه يآسعد عيني بذآك اليوم ياخوي....دفنت نفسي بحضنه....ودموعي تسيل بصمت....مابغى احد
يشوفني....أبغى أرقص من الفرحه....وأبكي من الألم.....بكون له قريب....قريب ياطلآآآل.....وماهو عوض لك
يالغآلي....ولا هو لربعك....والله ماهو بكفو يصير بديلك....بس بين يدينه حيآة أخوي....حيآة اخوي....مسحت دموعي
بخفه....لما سلطآن قالي بينآم....قمت معآه...والأغلبيه رآحوا لبيتهم....صعدت فوق....لبسته البيجآمه وانا
فرحآنه....وأقول بنفسي بأسف:قريب مارآح أصير مهمه بحيآتك....شذى بتغنيك عني....
ابتسمت وانا أبوس خده بعنف....كل شيء يهون علشآن رآحتك وسعآدتك...أهم شيء تكون مبسوط....وأنا مو مهمه...
بعدني بقوة عنه....وهو يضحك...:أنتي مجنونه....كل شوي تبوسيني كل شوي.....
ضحكت عليه وأنا أبعد عنه...طلعت روبي النوم....قلت بضحكه:سلطآآآآن لا تنآظر...أبغى أبدل....
ضحك بخفه:طيب...بس مو تطولييين.....
نآظرته بضحكه....وهو حآط أصآبعه على عيونه....ومفتحتهن.....يقآل ما اطالع....قلت بضحكه:سلطآآآآن عطني
ظهرك....وعد لعشرة...
ضحك بقوة ودلع:ترآ أعد لعشره....واذا ما خلصتي...رآح انآظر....وعطآني ظهره...1...2...4...20...7..
نزعت بلوزتي بسرعه...ولبست روبي....ونزعت جنزي....وضليت أناظر ظهره....وهو يعد....ماتحكمت بنفسي....بفقده
والله بفقده...توجهت له وحضنته من ظهره....وتمسكت فيه بقوة.....علشآن مايشوف وجهي....ودموعي اللي
غرقته....ويتروع...وهو عصب:يووووه انتي كل يوم تخلصين بسرعه....أبغى أشوف....
ضحكت وأنا أسند راسي على كتفه.....يانآآآآس أحبه...من وعيت على الدنيا وهو جنبي....الكل كآن يلحقني...وأنا مطنشه
العالم وألحقه....ما أنام الا اذا نام....وما أصحى الا معآه...معقوله بكل سهوله....رآح يبعد عني....معقوله رآح يتعلق
بشذى مثل تعلقه المجنون فيني....مايصير لي حق أدافع عنه....مايصير يجيني يطلب عوني وفزعتي...اذا أحد
ضايقه...ويروح لشذى....وأنا أجلس ولا أروح أفزع له.....هزيت رآسي باستنكآر...وأنا أحضنه والود ودي أدخله
جوآتي....ومايطوله مخلوق....أحميه من هالدنيا الغدآرة...آآآآخ يآخوي....والله مايبعدني عنك الا الموت....ولا مليون

شذى وعزيز....يبعدوني عنك....بعدت عنه...وأنا اسمعه يشتمني يبغآني أبعد عنه....شكلي وجعته....بعدت ومسحت

دموعي بسرعه....وهو ضربني بكتفي.....وبعصبيه:أنتي حمآآآآرة....انا مو أقول بعدي....ياخبله...تفو عليك

زين...مابغآآآك أنا....وبنظرة غآضبه....وصخه.....

اسطورة ! 05-05-12 08:05 PM

((48))

وانسدح وتلحف بلحآفه....وأنا نآظرته بألم....ماتبغآني من الحين.....من الحين يآخوي....آلمتني كلمته كثير....ماتحكمت
بصوت شهقآتي....وهو تجمد...رفع لحآفه ونآظرني بصدمه...وتجمد وهو يشوف وجهي والدموع ماخذه مجرآها فيه...
قرب مني بسرعه...وأخذني بحضنه...وهو يصيح معآآي:جوجو والله آسف....أنا ابغآآآآك....لاتصيحين
جوجو....وبدفآآآع...أصلا أنا مابغاهم كلهم...بس أبغآآك أنتي....كلميني جوجو....أ..م....
وانقطعت كلماته وهو ينهآر من البكي...حضنته بقوة..وهو تمسك فيني بقوة أكبر...وجعتني كثير....بس مابعدته....أدري
رعبته بدموعي....أول مرة اصيح قدآآآمه....الله يآخذني....ويآخذ أنانيتي ويآخذ عزيز التبن....يآرب خذه وفكني....يآرب
خذه....حسيت فيه وهو يشدني لأحضآنه بقوة....حسيت ضلوعي تكسرت....وأنفآسي تقطعت....ابتسمت بألم....دخلني
جوآتك يآخوي تكفى...مالي طآقه على فرقآآآك أبد.....وربي مابي حيل يالغآآآآلي.....أتحمل فرآق امي وخآلي....الا
أنت....فرآآآقك يكسرني....لا ماتصبحت بوجهك الحلو مالي صبآح....لا ماوعيت بأنصآف الليل من رفسك لي....وألقآك
مكشوف....أغطيك...وأرجع أنام.....ماأتهنى بالنومه....ولا تغط عيني مرتآحه......لا ماحسيت فيك....اذا
صحيت...تناظر وجهي...تقول لي كلآآم تبغآني أضحك....بس اذا ماضحكت تتأكد اني نآيمه....أحس ببوستك...وحضنك
الدآفي...وصوتك اللي أموت فيه:خلآآآص انتي نآيمه حيآتي...نآمي...وأنا أنآم بعد....
تدفن نفسك بأحضآني وتنآآآآم....ماتدري باللي تصيح وهي نآيمه....على حآآآلك......يابعد عمر أختك وقلبها انت....حسيت
بارتخآئه بأحضاني....مسحت على ظهره...شعره الطويل...وريحة عطوره الصقت فيني...ولما حسيت فيه غط
بالنومه....عدلته وسدحته....نآظرت وجهه الأسمر....وشلون متضآيق؟....دموعه على وجهه.....مسحت دموعه
بألم....مررت يدي على عيونه....فمه....خشمه الحآد....شآربه الخفيف....لحيته الخفيفه.....وبلعت غصتي....الله
يآخذني...تركته ينآآآم متضآيق....حسبي الله علي من أخت....حسبي الله علي....ارتميت بحضنه ودموعي
تسيل....مسحتهن بعنف...بسك ضعف يالجآآآآزي....وكفايآك أنانيه...لاتدمرين أخوك بأنانيتك....أفقدي اهتمامه....أفقدي
شوفته....بس أهم شيء هو يكون مرتآآآح ومبسوط....خليه يطير ويحلق بعيد عنك....من وعيتي على الدنيآ وهو مايحلق
الا معآآآآك....من حقه يعيش من حقه.....ياجآآآآزي.....ماسويتي كل ذا....علشآآآن تترآجعين بالنهايه....والسبب
غيرتك....وخوفك عليه....لا ياجآآآآزي....هذآ سلطآآآآآن....اللي مستعده تدمرين الكل علشآنه....واولهم نفسك....لا
تضيعينه بأنانيتك....سلطآآآآن لازم يبدآ حيآته بعيد عنك....لازم يتحرر منك....وأنت رآقبي من بعيد....سيري حيآته من
بعيد....وخطوة خطوة رسمتيها له....خليه يمشي عليها.....بس من بعيد....من بعيد يا جآآآزي.....تذكرت عزيز وابتسمت
بتشفى....ديني وفيته....وربي وفيته....وحق أخوي أخذته...وكلآمي بيمشي عليك.....وربي يعيني عليك.....ويعيني على
اللي بتسويه فيني....وينصرني عليك....نـــآظرت سلطـــآن النــــآيم بجنبي....حضنته وأنا أنتحب بصمت.......وصورة
طلـــآل العـــآشق....أكبر خيبه صفعتني بحيآآآآتي......آآآآه ياليتك ماغدرتبي كذآ.....آآآآه يأكبر خســـآرآآآتي....وأعظم
عذآب بدنيـــآي.....وفييييت ديني....وأنت اللي بديت....لاتنسى أنت...وياويل ويلك مني ياعزيز....وعيش بحسرتك ياطلآآآآآل .....

الليل والاحزان والهم والضيق
واوجاع عمري وانتفاضة سنيني ....


جوني شيوخٍ كلبوهم مطاليق
اللي سكن بالقلب واللي بعيني ....

أطيبهم اللي تل اقصا المعاليق
وأكرمهم اللي جر خافي ونيني ....

اصد عنهم وابلع الريق بالريق
واصرخ بصمت الحزن ياحزن ويني؟؟..

واغيب في حلم المتاهات وافيق
واهمس بدون شعور بيني وبيني .....

وأسلي جروحي بلحن وطواريق
واضحك وانا حزن الدهر مبتليني ....

ياطويق طوّقت المعاليق تطويق
عزك طواني لين بيّح كنيني ....

حرّقت خافي مهجة البوح تحريق
وايْبست غصن الشوق يامحتويني ....

مبطي وانا قدري بروس الشواهيق
ماطمنه لوعة فراق وحنيني ....

عهدن على قلبٍ يحفظ المواثيق
راسه عزيز وبالمعزه رهيني ...

ان ما لفاني الحلم والا فلا اويق
أنهيت مشواري ووفّيت ديني ....




جلست بغرفتي بألم...وانسدحت على سريري وانا أتنهد....حطيت يديني تحت رآسي....وبتسأؤل...ليه دآفعت عنه؟....ليه
كذبت؟....ابتسمت بألم....شكل رآسك شيء...وربي يستر منه.....أنا أحلف انك ماتكرهين احد بالدنيا كثر
ماتكرهينه.....بس انك تدافعين عنه.....هذي مامرت لي....وكذبتك البيضا....اللي الكل صدقها....أنا ماني
مصدقها....وبألم....كلهم صدقوا كلمه منك....ومو علشآنك....علشآن هالكلآم طالع على عزيز....اللي لو يشوفونه
يغلط....ما أحد قال غلط...الا قالوا صح....وأبو الصح...غمضت عيوني بألم....ودموعي سآلت بالظلام....حسيت بوليد
فتح البآب....والحمدلله اني معطيه ظهري....قال بضيق:قزيمآآآآن...نويف....ياتبن صآحي......مآرديت عليه...تنهد
بضيق....قسم بالله انك دجآآآآجه....وبعصبيه..أجل بروح انخمد حتى أنا....أجل أظل بروحي تقل مهبول...
وزرع البآآآب ورآآآه ورآآآح.....ابتسمت من بين دموعي....ياليتني نفسك يآخوي.....ياليتني بس...يآليتني بآرد نفسك
ومهبول....أعيش يومي بيومي....والكلمه اللي ماتهمني....أطنشها...ياليتني ماني حسآآآآس....وضعيف كذآ....ورد بي
الزمن أربع سنوآآآآت ونص ورآآآ.....ألعب انا ورفيق عمري يوسف....كنا مانتفآرق ابد...أبوي دآيما كآن
يعصب...مايبغآني أمشي معآآآه...لأنه مو من مستوآآنا....بس ماسمعت كلآلآم أبوي....ولأول مرة....وقفت بوجهه
علشآآآن يوسف...كنت ماقدر أستغني عنه....كنآ نلعب كورة.....قدآم بيتهم المتوآآآضع....اللي قبآآآآل قصرنآآآ مايطلع
شيء.....كنت بهاليوم هربآآآن من البيت.....لأني رآآآسب وابووي متحلف فيني.....وأنا هربت ليوسف....وليتني
ماهربت....ليتني بس....كنت جوعآآآآن كثير....ومن خوفي من ابوي...حتى فلوسي نسيتهم ورآي....وهربآن بثوبي
المدرسه....ومامعي شيء....جاب لي يوسف فيطرةجبن...أكلتها بسرعه....وهو ماعرض علي يجيب لي بعد....شكل
ماعندهم وانا طنشت...عآآآدي أهم شيء مع يوسف أنا...ولا رديت للبيت اكلت أكل وضرب من ابوي....وهذآ شيء وآثق
منه...قرب لنا صوت رجآآآل....شبهت عليه....كآني شآيفه بس وين ما ادري؟....قرب لنا وبهدوء وهو يصآفحنا:كيفكم
شبآآآآب.....هزينا له رآسنا....وقلنا وحنا ننآظر بعض ....بخير...نآظر يوسف بتدقيق....وبهدوء...أنت يوسف....صح...
نآظرني يوسف باستغرآب...قلت انا بحده:ايه...خير شعندك؟...
ضحك علي وهو يلعب بشعري وأنا ابعده عني...وينآظر شكلي بتدقيق....ثوبي حآطه بسروآآآلي....وسروآآآلي كله
طين...وشعري ترآآآب.....قال بهدوء:اسمعني يوسف...أنا رفيق أخوك....ونبغى نسوي فيه مقلب....ونبغآآآك
تسآعدنا...نآظرنآآآآه بعصبيه....وهو نآظرنا بتسليه...فتح بوكه وطلع لنا خمس ميه ريآآآل....حنا هنا طلعت
عيونا....بزرآآآآن والجوع لاعب فيهم...وخمس ميه ريآآآل.....فيه اشيآآآء مو شيء وآآآحد....
خطف يوسف الخمس ميه ريآل:شتبغى مننا؟....
قال بضحكه وهو ينآدي على اللي بالسيآره...نزل اللي بالسيآره...مجسم ومرعب...ومعآآآآه كيس...بلعنا ريقنا مليون
مره...أخذ الكيس منه....وذآك المرعب ينآظرنا بحده...كآآآن أسود كثير....وشكله مقرف....وبوجهه جروح
متفرقه....عطآنا الكيس...وقآلنا نحطه بسيآرة أخو يوسف....حنا كنا نبغى نترآجع....بس نظره من المرعب خلتنا نتحكم
بكلآمنا.....قال بحده:يالله الحين....ولاا تسووون هالشيء....والله لأسحبكم المركز.....أقول سآرقين فلوسي...واذ درآ
اخوكم ياويل ويلكم...روحوا جيبوا المفتآح يالله....
ركض يوسف بلاشعور....سرق المفتآح فتح السيآره....وعطونا الكيس...اللي ثقيل على احجآمنا الصغيره....وهم رفضوا
يدخلونه بالسيآرة....قالولنا نحطه بجنطة السيآرة....كنا قصآآآر كثير..وماقدرنا نشيل الكيس الثقيل....وهم تمللوا مننا....كل
وآحد منهم....شآل وآحد مننا....وأنا كآن من نصيبي الوحش....شالني بيد وحده...وأنا شهقت بخوف....وهو
خزني....وبلعت العافيه...سكرنا الجنطه...وقالولنا نرجع المفتآآآآح...رجعنآآآه جري....ومن الخوف طلعنا من شبآآآك
المطبخ...وهربنا من الجهة الثآنيه....أكلنا كل اللي بخآطرنا....وحنا فرحآآآنين....ونسينا كل شيء...وتجآهلنا الدنيآآآآ
ومافيها....ومافكرنآآآآ أننا هدمنا مستقبل شخص....ودمرنآآآآه.....
انهرت بكي وأنا اتذكر طيبته معنا....أسلوبه مع يوسف....حرآآآم عليهم...كآن توه متخرج من الضبآآآط....صارله شهر
متوظف...بس شهر....كنت دآيما اشوف فخر يوسف فيه...وأن أخوه بيحقق له كل اللي يبيه.....فخر أبوه وهو يقولنا
صيروا نفسه..بس حنا مو نفسه...وبعمرنا مارآح نصير نفسه...دمرنا حيآته...ردينا لبيت يوسف...وانصدمنا من بيتهم
والشرطه مطوقته...وأخوه الكبير يحلف انه مايعرف عنهن شيء...تجمدنا...وحنا نشوف الرجآليين ينآظرونه بتشفي من
بعيد....أمه وخوآآآته يصيحن بالشآرع...يبغن يفكنه....وأبوه مرمي على الأرض.....بانكسآآآر وعجز....وأخته
الصغيره...تضرب رجلين الشرطي بقوة....اتركه...اهرب ياخوي اهرب....لايآخذونك.....وهو يصآرخ بقهر وغبن:يبه
والله اني برئ....يبه قوم...أرجآآآآك قم....يمه دخلي خوآآآآتي....يمه تكفين....يابنآآآآت قومن ابوي....وأنا رآآآآجع...والله
وانا بري والله.....
وبس لمحنا....صرخ:يوسف دخل خوآتك وامك....ودربآلك على ابوك....بسرعه...
انتفضنا أنا ويوسف...ودخلنا أمه وخوآته غصب....وأبوه غصب سندنآه....
مرت يومين يوسف المدرسه مايجيها....وانصدمت وانا اسمع سوآلف عيآل المدرسه....أن أخوه الضابط طلع تآجر
مخدرآآآت....لقوهن بسيآرته....صرخت باحتجآآآج....تضآربت مع الشبآآآآب...وأنا اقول كذآآآبين مستحيل.....ضربوني
ضرب....سنه بدقيقه...جآنا المدير أخذنا....سألنا عن السبب....وأنا ملتزم الصمت....وحتى نظرآآآت أبوي
الغآضبه...ماحركت فيني أدنى شعره....بقى يذبح العيآآآل اللي ضربوني...وأمر المدير ينقلهم من المدرسه....وبالطبع
رآح ينفذ....وبس ركبنآ السيآره...انهال بالشتآآآيم علي...وأنا بروووود.....ومانطقت بولا كلمه...كله مننا....حنا
السبب....وصلنا لقصرنا....وكل برودي تحول لألم وشوق وانكسآآر وعذآب ظمير....وأنا أشوف يوسف وهو سآند ابوه
بانكسآر...ووجهه مضروب....وأبوه صآد عنه....قدآآآآم بوآآآبة قصرنا....بس شآفنا الحآرس فتح لنا البآب....أبوي
استغرب من ابو يوسف....وقآله يتبعه دآخل....فعلآآآ تبعونا بسيآرتهم...سلمت على يوسف وأبوه,.....ودخلتهم مجلسنا
على ابوي....وبعد السلآم....والسؤال عن الحآآآآل.....قاله أبو يوسف السآآآلفه....وأبوي نظرآته جآمده....أنا نزلت رآسي
برعب....وأبو يوسف طلب من ابوي أني أروح اشهد معآهم.....بس جمدني رد أبوي اللآذع:اعذرني ياخوك...وطلبك
مرفوض...ولو ما أنت ببيتي كنت عرفت أرد عليك عدل....وبحده....ووالله جيبوا سيرة ولدي بالقضيه....وشوفوا شنو
بيصيير؟...والله لوديكم ورآ الشمس...وأنا ناصر....فكفوا بلآكم عنا أحسن لكم....وباحتقآآر....مو تسووون بلاويكم
وتجووون ترمونها علينا....تحسبون ان اسم ولدي بيشفع لكم....وتستغلونه....لا ياولد النآآآآس....وبيتي بعد اليوووم
يتعذرك...
قلت بصدمه ودموعي تسيل:يبه....
صرخ بعصبيه:وحطبه....انقلع دآآآخل....ومن اليوم اقولك وآخر تحذير...تمشي مع هالولد...شوف شيصير فيك؟...وأنت
تعرفني يانآآآآيف....والحين برآآ....
طلعت وانا اسمع اهانات أبوي لهم....وبعدها...طلعوا من حيآآآتي....بضرب للحين كل ما اتذكره انرعب....أبوي جايب
العصا ودخل غرفتي وقفلها....ضربني ضرب....خلاني أتمنى الموت....ولا أتذوق وجعه مرة ثآنيه.....وامي وأخوآني
عند البآآآآب ويصيحون...وأمي تترجآ أبوي يفتح....بس أبوي عند...لميت نفسي بألم...وأنا اتذكر حلفآنه ووعيده
وتهديده....أسبوع كــآمل وانا طريح بفرآشي....ماني قآدر أتحرك من الوجع....ولما وعيت على حآآآآلي....لقيت ابوي
ناقلني لمدرسه ثـــآنيه....كملت حيآآآتي....بس عمري مانسيت الماضي...من بعد هذآآآك اليوم كل شيء تغير....حتى أنا
تغيرت....صرت انسآآآآن لامبآآآآلي.....أبوي سبب لي وجع مارآح يبرآ.....وعذآآآآب الظمير مارآآآآح يتركني
بلحآآآآلي....أخو يوسف انحكم مؤبد....وأصلا كآآآآن اعدآآآآم....لأنه ضآبط....وطلع مروج....ومايتعآآآطى....بس بعد
الاستئنآآآف.....والمحآآآآمي الشآآآطر...اللي أخذ كل اللي عندهم....والناس الطيبه اللي ساعدتهم....تقلص الحكم
لمؤبد....انفصل من وظيفته اللي أفنا عمره يرجآآآه....أخلف بوعوده لأهله....بأنه بيعوضهم...دآيما كنت أراقبهم من
بعيد...يوسف والانكسآر....أبوه والحسرة...وكأنه كبر مليون عآآآم.....كل شيء كآآآن يآلمني....خسر حيآآآته
وعمره....بسبب نآآآآس تآآآفهين....وحنا اللي كنا صغآآآر عقل....ماانتبهنا لهم....ووجيهم اللي الآجرآآآم ينطق منه...كله
مننا....وما انصفنآآآآه.....آآآآآآآآآآآآآه....دفنت وجهي بمخدتي أمنع شهقآآآتي....تذكرت ردة فعل الجآآآآزي لما
صارحتها...لومها لي....وبعدها وعدها لي....خاصه اني عرفت واحد من الرجآآآل....اللي كنت مشبه عليه.....طلع رفيق
أبوي...جآنا بالعيد وأنا تجمدت....وهو الحمدلله ماعرفني....شك فيني بس ماعرفني...والحمدلله أبوفارس سآعدنا....طلع
رجآآآآل وآآآصل....رآآح لأبوي يوسف...وأخذ كل الآورآآآق المطلوبه...وعرضها على محآآآميه....وعند ابو
فآآآرس...رفيق وآآآصل حيل....بمكآآفحة المخدرآآآت...قابلته وأنا مرعوب....وقلت له كل شيء...وعطيته اسم ذآك
الرجآآآل....ووعدني خير.....وبس طلع...دخلت علينا الجآآآآزي....وكأنها حآآآسه فيني...طلبت من جدها ان سيرتي
ماتنجآآآآب....وأشر لها على عيونه....وفعلآ أقل من شهرين....طلع أخوه برآءة والكل منصدم....والرجآآآآلين
انمسكوااا....ويآآآآه لو تدرووون كبر فرحتي بهاليوم.....ماظل مكآآآآن بوجه الجآآآآآزي مابسته.....بس ماتجرأت أروح
لهم....بعد سوأيا أبوي...الجآزي وابوفآرس حآآآولوا بس ماقدروا....رآح لهم ابو فآرس...وعرض على أخو يوسف
وظيفه...لأن وظيفته لو ايش مايردونه؟....رغم انه بريء وماله ذنب....بس الدنيآ كذا...وفعلا توظف بفرع شركة
ابوفآرس بالريآآآآآض...ربي يجعلها بميزآآآآن حسنآآآآآته مثل ماخفف عني همي....وظميري التعبآآآآآن.......



كنت أسمع نجد وهي تقولي الأحدآآث...وأنا فرحآآآآنه ومنصدمه...وباندهآآآآش:احلفي...
نجد بحمآآآس:ورب الكعبه...طآفك....ماظلت كلمة ماقالتها....وبخوف...بس يمه وش سوت فيها الجآآآزي؟....امسحت
الأرض فيها...وربي كلنا ارتعبنا...
قلت بثقه:ايه مبين عليها....هالبنت مو هينه....وبحمآآآس وأنا ألعب بأطرآآآف شعري....والله وانمسحت فيك الأرض
يآعزيز....فزيت بقوة...وبخوف...يمه تتوقعين وش بيسوي بنآآآديه؟....
نآظرتني بنص عين:أول شيء...مافيه مخلوق يقدر يمسح بأخوك الأرض...وثأنيآ....الله يعينها على اللي بيسويه فيها...بجد
رآحمتها وبقوة....
ضحكت بخبث:اتركيها عنك....تستآآهل....يمكن تفكنا شوي من وجه أخوك الودر...ناظرتها شوي...وشهقت...صح
شسوت الخبله دآآنوووه؟....
ضحكت بقوة وهي تقول:طآآآفك...أول شيء كنا فوق نرضيها...كآآآنت تصيح ان جدي فشلها...بس لما قلنا لها ان عزيز
زفك...استانست...وتشققت....ونزلت وهي تنآآآظر عزيز...تحآسبه يتغلى عليها....
انفجرت ضحك على دآنه الخبله....مصدقه نفسها عزيز يلتفت لها....ماتدري انه بيمسح فيني الأرض....لو سويت
هالشيء معاها أو غيرها....وكملت:مو صآحيه...المهم شقآلت على نآديه وكلآمها؟....
ضحكت بشقآوه:هههههه....مو مصدقه....وخآصه بعد كلآم جآآآزي...بالأول دموعها طاحت...بعدين قآلت
لامستحيل...يآبعد قلبي ما أدري شلون صدقت فيه الكلآآآم؟.....وهو أكبر من كل شيء....
ضحكت على جنون وهوس دآآآآنه بعزييز....مسكينه....نصحتك يابنت عمي وماسمعتي....ابتسمت وانا أتذكر نظرآآآته
اللي صدمتني للجآآآآزي...شكلك طحت يآآآآولد أبوك....عزآآآآه لحآآآآلك يآآآدآآآنه....ومليوووون عزآآآآآآه.....



النوم مو رآآآضي يجيني....مجآآآآفيني اليوم....نآظرت ريم اللي نآآآيمه برآآآآحه بحضني....ابتسمت لملآآآمحها النآآآعمه
اللي أعشقها....بستها بخفه...وبعدتها عني وقمت...لبست بلوزة بجآآآآمتي ونزلت تحت....وأنا أفكر بعزيز...وفضيحته
اليوم....عدت على الكل الا علي....طلب جدي من الجآآآآزي تجي معه...ورآآآآآه مغزى....انصدمت وأنا أحلل....لايكون
هي ورآآآآ هالســـآلفه....مستحـــــيل....وربي دمها وقتها مايكفي عزيز....هزيت رآآآسي وأنا احآآآآول أنفي
هالفكره....طيب شغرضها؟...كانت مادآفعت عنه بقوة....شفت سعود منبطح بكآآآآمل ملآآآآبسه قبآآآآآل التلفزيون......قلت
بضيق:أنت ماعندك غرفه تنآآآآم فيها...
ناظرني بضيق:وعليكم السلآآآآآم.....
تنهدت بتعب من حآآآل هالولد اللي مو رآضي يتعدل....وبضيق:السلآآآآآم عليكم....فيك الخير والله...زين تذكرت ان
عندك بيت...وجيت تشوفه....وبقهر....لعنبو دآآآرك أنت ماتستحي....دآآآآآشر بالشوآآآرع اربع وعشرين سآآآعه....مع
الخبل الثآآآآني....لا انتم مرآآآعين اسم وسمعة عايلتكم....ونآآآآآسين أن عدآآآنا وشمآآآتنا....يدورروون الزله علينا....
صرخ بقهر:ايه هذآآآ اللي يهمك....العآآآيله الزفت....والأسم اللي خآآآآنقني....طز فيك وفيني....وبالنآآآآآصر كلهم.....
مآآآآحسيت الا بيدي اللي حرقتني من قوة الكف.....اللي لفيت وجهه فيه....صرخ بقهر:تضربني يآآآآخآآآآآلد...وعض يده
بعصبيه...آآآآآخ بس لو ماكنت أخوي الكبير كآآآآن علمتك قدرك....
وطلع من البيت بعصبيه....متجآآآآآهل كل ندآآآئاتي....استتغفرت ربي بدآآآخلي....ولمت نفسي....فتحت عيوني....وشفت
وجهها البآآآآهت ودموعها تنزل على خدها....بست رآآآآسها وهمست:لاتخآآآآفين بيرجع....أكيد رآآآآح لمحمد....وطلعت
لجنآآآآجي وجلست بالصآآآآآله.....وأنا أحس بضيق....أول مرة امد يدي على أحد....لا ومديتها على أخوي....ضغطت
على رآآآآسي بألم....ضيآآآعي من اللي صآآآآر اليوم....فرغته بسعووود.......حسيت بيدينها النآعمه وهي تدلك لي
رآآآسي بخف....رفعت رآسي وشفت وجهها المتآلم لآلمي....ابتسمت غصب عني لها....جلستها جنبي....وانسدحت على
رجلينها.....وأنا أناظر بطنها المنفوخ بعشق وأمل....بست بطنها بخفه....وحضنتها....ومسكت يدينها...قلت بهمس
خآآآفت:العبي بشعري....
قعدت تحرك شعري بخفه....وأنا مبتسم....لحد ماحسيت ان كل ضيق تبخر....وتعبتها....وهي مو زين تطول
بالجلسه....قومتها بخفه...وحضنتها....سدحتها بالسرير....وانسدحت جنبها....وقربتها مني....وغفيت...وأنا مرتآآآآآآح....

اسطورة ! 05-05-12 08:06 PM

((49))


بعد يومين....

قررت كل شيء....صليت صلآة الفجر....ومسكت طريقي....سويت اتصالآآآآتي....وعآآآآآقبت نآآآديه أشد
عقآآآآآب....وأهلها معآآآها....لأني أنا عقآبي يشمل الكل...بقى الزفت الثآآنيه....وهذي اللي مدري بالضبط على شنو
اعاقبها؟....رغم ان لها جميل برقبتي....بس ولو....لزوووم انتقم منها.....غمضت عيوني بقهر...وأنا أتذكر همسها بكل
احتقآآآآر"عآآآآآقل ياولد عمي....حشى وما أنت مجنون.....وباحتقآآآآر....ياليتك مجنون حآآآلك حآآآل أخوي....ولا فضحتنا
وخليت اللي مايسوى يتمآآآدى علينا.....وباستهزآآآء ذبحني....أخوي المجنون يشرفني....ويشرف مليون شآرب مثلك
وشروآآآك....وكل فخخر....مير عقلك يآآولد عمي....ماجآآآبلي الا الذل والعآآآر....وأخجل بس ان يربطنآآآآ اسم
ودم....ياحسآآآآفه ظنوني فيك بس...."
ضربت السكآآآآن بقهر....الجميل اللي سوته...اخنقته ببشآآآآعه...كنت أبغى أضربها أذبحها....أعذبها....بس مستحيل
أسكت عنها....جريت نفسي غصب....مابقى اسوي فعل أندم عليه...وحلفت ان ماخليتها تندم....وان ماشيبت رمش
عينها....وخليتها تطلب رضآآآي....ماكون ولد حمد.....الجد بدآ يابنت عمي....وتحملي غضبي....وصلت قصرنآآآآ على
السآآآآآعه تسع الصبح....فتحولي البوآآآبه بس شآآآفوا سيآآآآرتي وهم يرحبووون فيني....توجهت بدون ولا حرف....لبيت
الشعر.....سلمت على رآآآس جدي....اللي ينآآآظرني بغموض...وصبيت له قهوه ولي...والدله بينا....بعد ماطردت
القهوجي....جدي حط فنجآآآله وماشربه.....قلت بضيق:اشرب فنجالك يابوحمد....
قال بحده:تمم لي طلبي يابوحمد... وأنا اشربه....
قلت بهدوء وانا أزفر بقهر:تم يآجد تم....
تقهوينا وحنا سآآآكتين....لاني اللي سألته عن طلبه...رغم اني عآآآآرفه....ولا هو اللي تكلم....أو سألني عن اللي
صآآآر.....قال بحده:أختك لأخوها....وهي لك.....
هزيت رآسي بهدوء....كمل بحده:وأبغى منك وعد....
قآطعته بحده:مني لها انجآآآز ياجدي....مرتي وعسآآآآني أذبحها....أو تذبحني....من اليوم اللي يرتبط اسمي باسمها...ماحد
له كلمه عليها غيري......
نآظرني باستهزآء....توقعته يرفض بعد كلآآآمي.....لعنت نفسي مليون مرة بدآآآخلي.....بس كرهي لها....ماني قآآآآدر
أتحكم فيه...قال ببرود:تنجآآآآآآز أنت ويآآآها....انصدمت وهو ضحك باستهزآآآء على وجهي....لاتنصدم ياولد حمد....لو
ماعرفها...ووآآآثق فيها...كنت تحلم باضفرها...بس أنا وآآآآثق مابيكسر خشمك غيرها.....
قلت بعصبيه:تخسى وتعقب....مابقى الا هي...
قال بحده:ماغيرك الخآآآآسي.....فآآآآرقني....سديت نفسي...الله يسد نفسي....
نآظرته بضيق....جدي أول مرة يكلمني كذآ....وبالأسلوب القــــآسي ذا.....قلت بزعل:ارتآآآآح الحين اذلف عن
وجهك....بس الكلآآآآآآم ذا خله بينا....مو تروح تقول لآم لسآآآآآآن.....لما أرتب أموري....
شفت جدي يبغى يضربني بالفنجآآآآل وهربت.....وأنا اضحك....وبس بعدت تسندت على الشجرة وانا اضحك.....يآآآآآآآآآه
تذكرت أيآآآآآآآم زمــــآن ويآآآحلآآآآآتها من أيـــــــآم......ابتسمت بخبث......قرب يوم الحــــــسآآآآآب....وربي
قــــرب....رفعت رآآآآآســـــــــــــــي......وعقدت حـــــوآآآآآجبي بقهر.....وهي تركت الستــــــآآآآرة.....زفرت بضيق
وقهر.....هالبنت لــــأزم تتربى والا بتفضحنـــآ.....الله يآخذك يادآآآآآآنه.....بس وربي جزآآآآآك عندي.....مدري من شنو
هالبنت مخلوقه؟......ماعندها كــــرآآآآآمه.....لعنت أبو جدفها.....وعمري ماعطيتها ريق حلــــــو.....كل ماشفتها مسحت
فيها الـــأرض.....أبغــــآها تكرهني.....وهي كل مازدت قشـــــآرتي عليها.....زآآآآآد هبـــــآلها....فتحت بــــآب
بيتنا......حسبي الله عليك كــــآنك نكدتي علي صبـــــآحي.......لقيت أمي جــــــآلسه...وبس شـــــآفتني فزت وهي تبوس
فيني....وتصيح وتدعي على نـــــآديه انها كدرت خــــآطري....جتني شذى اللي كآآآنت جــــآلسه مع أمي....سلمت
برعب....وردت لمكــــآنها.....صبت لي أمي قهوه....وقعدت أهز فنجـــآلي أبغــــآه يبرد شوي....وعيــــوني سلطتها على
شــــذى....وأمي تتفدآآني....وتتطمن علي...وكل دقيقه بــــآست كتفي......شفت ارتبــــــآك شذى....ويدينها اللي تحكهم
بتوتر.....ورآســــها اللي مارفعت عنه الأرض.....من صـــــآر اللي صــــآر صــــــــــــــــــــآرت حتى عيونها ماترفعها
بوجهي......ابتسمت بأسى.....ذنبك مو برقبتي.....برقبتها....مو محلله يآآآخوك.....ذنب بنتك ياحمد....ذنب بنتك
ياببوي....برقبة بنتك وبنت عمها وأبووووك....ترآآآآآآني محللل وربي محلل.....عسى ربي يوفقها يآآآرب.....ويخيب
ظني....ويكذب رآآآآي....مو علــــشآآآآن شيء.....بس علـــــِشآن أختي......
قلت بهدوء...وأنا اشرب آخر مابالفنجآآآآل وأهزه وأعطيه امي بمعنى اكتفيت:كيفك شذى؟....
قالت بارتبـــآك:بخير....
وقمت وامي تبــــغآني أجلس معــــآها.....بست رآسها...وأنا اتعذر اني لآآآآزم أروح الشركه....صعدت
جنــــآحي...أخذت لي شــــآور سريع....لبست على السريع....تعطرت بكثـــآفه كـــالعــــآده.....ونسفت
شمــــآغي....وطلعت وبوكي ومفتــــآح سيــــآرتي وسبحتي بيدي.....وبس طلعت شدني صوتها الحــــآد....وهي معصبه
على سلطــــآن اللي متسند علــــى الشجرة ونـــــآيم....والســـــوآق يركــــب جنـــــــآطهم.......وهي مرة تعصب على
سلـــطآن ومرة تترجــــــآه.....قربت منهم....وحسيتها تصلبت....تنحنحت لما ادركت انها حست فيني.....وقلت وانا اكبح
ضحكتي على شكل ســــلطـــآن:وين على الله؟...من صبــــآح ربي جاهمه....كود أخـــــآويكم.....
لفت علي....وهي تنـــــآظرني بنص عين.....ومكتفه يدينها.....وعيونها المتحديه بعيوني:وين يتـــخآآآآويني؟.....لا
ياحبيب المــــآآآآما.....مانيب رآآآآيحه الملآآآآآآآآآآآآهي......
ضغطت على أغرآآآآآضي بقسوة.....بس ابتســــآمتي ضليت محتفظ فيها.....والله ماخليك تعصبيني....ولاتشمتين فيني
أكثر.....قلت بخبث:دآآآآمني حبيب....فــــرآآآآآضي ياأحلــــى مــــآما أنتي.....وغموت لها وانا أشوف عيونها
المولعه....والمـــــلآآآآآهي ياقلب حبيبك......بنتركها لعيــــآلنا ان شــــاء الله.....كبرنا عليهن حنا....
صرخت بعصبيه:قليل ادب.....يا....
مسكت بوكي....وضغطت فيه على فمها....مابغى ألمسها...مايجوز....ومابغــــآها تغلط....وأفقد أعصـــآبي...وأخرب
فرحتي.....لزقتها بالحيط....وأنا ضآآآآآآآغط بقوة على فمها....وبحده:للحين محترمك....ومستوعب انك ماتجوزين
لي....ومايجوز ألمسك....بس ورب البيت يابنت أبوك....استفزيني أكثر....وربي مايكون بينا البووووك.....وبغمزة
وخبث...اتركي عنك قلة الأدب وطوآآآآله اللســــآن....اتركيها بعد العرس.....علـــــشآآآآآن يحلا العقـــــآب
ياحلــــو....وغمزت لها بخبث...وانا أضحك .....
تآملت عيونها النـــــآريه......والحقد الطآفح منهن.....واكتشفت شيء وجعني....ماحركت فيها شعره....أدنى شعور طول
هالوقت ماحركته فيها....غير مشــــآعر التقزز والاشمئزآآآآز.....رحت للســــآيق سألته وين وجهته؟....وعرفت أنه رآيح
لبيت فيصل....وبنآآآآء على طلب عمي....أكيد رجع خـــآلهم....قلت له :يروح قبلــــنا....
وهي تصــــآرخ بحده:أنت هيه وقف...والا اتصل على بــــآبـــآ ناصر.....
نآظرها برعب....ونـــآظرني بخوف.....قلت بحده:حــــرك......
ماصدق بسرعه حرك....لفيت عنها...وأنا اسند سلــــطآن النـــآيم.....وأخه معي...وقفت قبالي بحده....نـــآظرتها ببرود
وأنا فرحــــآن....أول مرة احس بفرحه بتطيرني فوق السما.....مدت يدينها بتآخذه....جريت ســـلطآن بجهتي....وهي
صرخت:أنت انهبلت....وبعنـــآد طفولي أول مرة المـــسه فيها.....اترك أخوي.....
قلت بتسليه وأنا اسوي حـــآلي بزر:مانيب مانيب....ولد عمي ما أتركه.....وبغمزة وخبث....أحبه وقلبي مايطـــآوعني
أتركه....ولو تذبحيني ماتركته.....
نـــآظرتني باستهزآآآء:ما شآء الله....ومن متى هالحب لولد عمك؟.....خبري بك ماتسميه الا المجنون.....وكل ماشفته
زفيته.....
قلت باستنكــــآر مصطنع:أنــــــآ....أقول عن ولد عمي كذآ.....وبخبث....أما الحب يـــآطويله العمر....فهو مو علشــــآن
خشته....حآآآآشآآآ لله....مآآآآآغير....حطيت يدي على قلبي بضعف...وأنا اغمزلها وألعب بعيوني....من حب نـــــآس
غـــآلين على هذآآآآآ.........أغليته غلـــآ.....مــــآهوب غلــــآ.....
نــــآظرت جمودها وابتسمت بخبث.....بتبقين مره....عند أول كلمة حب.....تطيحن....يــــآحسآفه بس.....كنت أحسبك
غير....بس كل النســـوآن سوآ.....نزلت رآآآآسها....وضحكت بخبث وشقآآآوة....وتجمدت كل أطرآآآفي.....ضحكتها
حلوة....بس فيها خبث يرعب...رفعت رآسها وحطت عيونها بعيوني....وغصب عني فتحت فمي....عيونها بهاللحظه فيها
سحر يخرس....لمعت بلمعه ترعب....وبنفس الوقت تسلب العمر كله.....ودموعها من الضحك ماليتها....وصغرآنه
عيونها بطريقه تهوس....تمنيت شيء وآحد اني أجر لثمتها....وأشوف ملـــآمحها كآآآآمله.....بالمووووت مسكت
يديني....وعلقتها بسلطــــآن....قــــآلت باستفزآآآآز:بــــرآآآآفو مسيو عزيز....وباستهزآء...بجد مو خســــآرة فيك شهـــآده
الدكتورآآآآة.....نآظرتها باستغــرآب.....وهي ضحكت باحتقــــآر....لا يروح بـــآلك بعيد...قصدي دكتورآة بالكذب واللعب
بالــكلآآآم.....وباحتقـــــآر جرحني...ضريبة الزوآآآآآج مسيو....بالمبــــآرك.....
كل مافيني فـــآآآآر.....تمنيت لي سلطه بس عليها.....وأكسرها...والعن جدفها....ناظرتها بقوة....ماكون عزيز ان
ماقصيت هالجنحان....وكسرت خشمك...والله ماكون أبوحمد....قلت بقوة:خلك على كلآآآآمك.....
قالت بوقآآآحه وقوة:لو ماني قده مانطقته......
ضحكت باستهزآآآء:مردوده يابنت العم......حطيت يدي على شآربي.....والله ماهو على رجـــآل ان مادفعتك ثمن
كـــلآمك غــــآلي....كل غلط غلطتيه بحـــآسبك عليه......وكل شيء بحســــآبه.....وباستهزآء...يابنت أبوك.....كل شيء
مردود......وبزفرة....انقلعي على السيآآآآآره يالله....
قالت بهدوء:مو برآآآيحين معك....اترك أخوي.....
سحبت سلطـــآن معـــآي بقوة.....وهي تلحق ورآآآآآي معصبه: أترك أخوي.....أنت غبي ماتفهم....أووووف....
ركبته....وصرت قدآآآمه....ضربت رآآآسها بالمفتآآآآح بخفه....وبأحتقـــآر:مالغبي غيرك....قصري لســـآنك لا وربي
أقصه لك...وانثبري ورآ....صوتك أزعجني....
تخصرت وبحده:مابغى اصعد معك....
قلت بصرآخ:مع السوآق تصعدين....ماعندك اشكــــآل....ومعآآآآي ماتبغين....
قالت بقوة وهي رآفعه حـــآجبها بثقه:ايه....كيفي...أبوي وخـــآلي رآضين....أنت مــآلك شغل.....وطيب مني للحين
ساكته عنك....ابعد عن دربي ياولد الناس...بآخذ اخوي وتوكل أنت....
زفرت بقهر...وبحده:وعزة الله يازفت ياجازي....ان ماركبتي الحين ....بالطيب....ودحرتي الشيطـــآن....وتركتيني أقلعك
لبيت خـــآلك بهدوء....وبقوة...والله ثم والله ثم والله....لآخذ أخوك....واسبوع كـــــآمل ماتعرفين ارضه من سمآآآآها....
نــآظرتني برعب:تخسي.....
قلت بحده وأنا أتحدها لأني قدرت اكسرها وهذا أرضآني وخلآآآني أتغآآآآضى عن كلمتها:ماغيرك خآسيه.....بصعد
السيـــآره...وتذكري اني حلفت....
ركبت السيــــآرة ودقــــآيق وصعدت ورآ....وهي ترضخ البــــآب بقوة....لدرجة أن سلـــطآن فز برعب.....ينـــآظر
بخوف....قلت باستفزآآآآز وانا احرك الســـيآرة:تعوذ من الشيـــطآآآن....لاتخــــآف....وش نسوي ابتلينا فيه وأنا
أخوك؟....والا لو بودي ماركب سيآآآرتي.....
شفتها وهي تبغى تفتح البــــآب.....أسرعت أكثر وأنا أقفل البيبآآآآن......قسم بالله مجنونه....الله يعين عمي
عليها....وبصدمه....لا عزلله الله يعيني أنا...أنا اللي بأبتلش طول عمري....بس وربي لأوريه... وهي تصرخ:افتح
البــــآب يازفت....انت اللي جبرتني.....والا لو بودي ما انجس روحي وأركب معك سيآآآآرتك يآزفت.....
أنت اللي جبرتني....كلمه وحده منها....بخرت كل الغضب اللي قبل هالكلمه وبعدها....ناظرتها بضحكه:قلتيها
جبرتك....وغصب عن خشمك نفذتي......ومن اليوم كلمتي بتمشي عليك...ولا خآآآلك ولا أبوك له كلمه عليك...من بعد
كلمتي....وش رآيك؟...وباستنكار مصطنع وسريع...لا وشو ووش رآيك.....وباستفزآآآز.....تهبين لك رآي عقب رآئي
أنا....مو قموره....وغمزت لها بخبث....
صرخت بثورآآآآن:الله يآخذك يالخسيس....أنت مجنون والله مو صآآآآآحي....وتهبى انت....ومالك رآآآآي علي
يالشــــآيب....مآآآلك رآآآي أبد....
قلت وأنا احس اني محقق أكبر انجــــآز بحيــــآتي بس لأني استفزيتها::أفآآآآآ....نظرت وجهي بالمرآيه....كل هالزين
والجمآآآآل والوســـآمه وشــــــآيب.....ياحســــآفه بس.....شفت نظرتها المستهزئه....واببتسمت بتسليه...والله لأشيب
فيك...وبخبث....والا تقولين هالكــــلآلآلآلآلآم.....علشــــآن تستعجليني....بدون لا اتبه.....يعنني ثقيله....وأنتي مطيورة على العرس....وبغمزة وخبـــآثه...وأنا
اشوف عيونها طلعت من مـــكآنها....وغلـــآتك....دآمك مو قــــآويه على الصبر....من هاليوم أملك
عليك....وأسحبك....وبغمزة ....لك قدره على الصبر والا مابه......لاتستحين...ترآآآآه مايلوق....قولي اللي بخآآآطرك وعهدن على ولد عمك....يبرد نـــآرك.....
ماحسيت الا بجنطتها مرميه علي....وهي تضربني بعصبيه....وأنا اضحك وغصب وقفت السيــــآره...وهي
تصــــآرخ:ياقليييييييييييييل الوجدآآآآآآن....ياللي ماتربيت....يابو النســـوآن...يالي مابك لاحيـــآ ولا مستحى......والله لأربيك....تفو عليك....قال
مستعجله....استعجل الموت عليك يارب....وفك العآآآآلم من تفكيرك الوصخ يادنيء.....يالمنحرف.....

كل مسبه منها....كآنت تضحكني بقوة.....والله لو احد قايل هالكـــلآم يمكن موته مايكفيني.....بس هي لا....له طعم
ثــــآني.....عصبيتها انجــــآز.....وكل مازآدت شتــــآيمها....زآدت فرحتي....لأني أدري اني وصلتها لحد الغضب
الأعمى....ويــــآآآآآآه وش كثر فرحني هالشعور؟.....ذوقي من اللي ذوقتينيآآآآآآه.....ذوقي......
مسكت يدينها اللي تضربني بلا وعي....وشوي وتنط بحضني...ولمحت سلـــطآن بطرف عيني....والرعب اللي كسى
وجهه....قلت بهمس:سلــــطآن.....شفت عيونها تجمدت....وكملت وأنا أغمض عيوني....ماقدرت أبقى أناظر
بعيونها.....مرتعب....
نفضت يدينها عن يديني بتقزز....وهي تلف سلطــــآن لها...وبنبرة حلوة.:لاتخــــآف حبيبي....الحين بنروح لبيتنا....
ورجعت ورآ....وصدت عني....تنفست بهدوء....وحركت السيارة....كآن ودي اتحرش....بس ماطاوعني
لســــآني....كنت أنـــآظر هدوئها.....واحترمت صمتها....وصلنا لبيت خـــآالهم...نزل سلطــــآن.....
قالت بهمس واحتقـــآر:تدري كل يوم يمر....تصغر بعيني أكثر وأكثر.....بجد يآحســــآفة عليك.....
وفتحت البــــآب ورضخته بقوة.....غمضت عيوني بألم....كبيرة منك والله كبيره....ليه من بد المخــآليق ماش نفسي صغير الا بعيونك؟.....ليه أحس بالارتعآآآآش من نظرة عيونك؟.....ليه دآيما أفكر بنظرتك فيني؟....وليه أهتم فيها ليه؟.....شفت الســـآيق نزل اغرآضهم
وطلع...والبــــآب تقفل...سمعت آذآن الظهر....وانصدمت....معقوله كل هالوقت أنا معـــآها وماحسيت...توجهت
للمسجد....صليت ورجعت بيتنا....وأنا احس بالضيق....عقب كل الفرح ذآآآآك حاس بالضيق كثير....بس لأني عرفت
انها زعلآنه......كلآآآآمها غير عن الكـــل....عمري ماكنت حســـآس....وأي كلمه تجرحني....الا هي كل حرف
يجرحني...كل نفس منها يخنقني....نآظرت يديني الجــآفه...وأنا أتذكر يدينها النآعمه اللي ضاعت بيديني....حطيتهم على
خشمي....أشم عطرها اللي تعلق فيني.....مستحييييل اللي يصير فييني...أهجد يابو حمد...تراها من بزرك....أهجد
ياقلب...لاتضيع هيبة صــــآحبك.......ترآ عزيز صاحبك....والله عزيز.....



كنت أراقبهم من بعيد بأمل...يارب حقق رجوآآآي فيهم.....وقدرهم على بعض.....يآآآرب....لاتخيب نظرتي
فيهم....ازرع حبهم لبعض بقلوبهم......ابتسمت وأنا أشوف الجـــآزي وهي ترجف من العصبيه......وعزيز يبتسم
بخبث....ضحكت بدآخلي....أكسرها وعزها ياولد حمد.....مابه أحد بيقدر عليها غيرك.....وابتسمت بمحبه...وأنا اشوف
نظرآآآآت عزيز لها....عزلله انك عـــــآشق يابوك....ربي ينصرك على هالذيبه.....ويلين قلبها عليك......ويقدركم على
بعض....ابتسمت وأنا أشوف عزيز اللي مشى كلمته عليها....وركبت معآآآآآه غصب عنه.....درب السلآآآآآمه
يالغوآآآآلي.....دربكم خضر.......



انتهى البآآآآآرت هنا....
قرآءة ممتعه....

اسطورة ! 05-05-12 08:08 PM

((50))


منسدح بفرآشي بالمجلس....والكشرة وش كبرها؟....شفتها يابعد هالدنيا والله....سويت نفسي نآيم...وفيصل مل ودخل
دآخل....تنهدت بعشق...لحقتهم للمطآر...وأصريت اني أروح معآهم....فيصل عصب علي....ويطردني....بس جدتي
وعمتي مها...يزفونه....وش تبي منه؟....قاعد على رآسك....مالك شغل فيه....مايدرون فيني....وان فيصل خآيف
مني....وعلي....مايدري اني غرقت وانتهيت خلآص.....شوقي لها هالمره مو طبيعي...تذكرت لوم مبآرك لي وهو
يحآول يقنعني ما أروح....بلآآآه مايدري بالنيرآن اللي شآبه بجوفي.....آه بس....وصلنا الريآض وفيصل مطنقر
علي...وأنا سافهه....قآعد جنب جدتي....وهي تسولف عنها....وعن قشآرتها.....ياعساني فدوة لقشآرتها والله.....يالبيه
بس يآنـــآس...وصلنا الريــــآض وقلبي أحسه بيطير لها.....وصلنآ البيت وتضايقت لما عمتي قالت لفيصل يمرهم
بطريقنا....بس هو رفض قال بحده:حلو وجهي....من صبــآح ربي طاق بيبآن النـــآصر....أبغى عيــــآالهم.....ماهم
طـــآيرين....بس أصلي العصر ...أروح أسلم عليهم وأجيبهم.....
تضآيقت عمتي مها وسكتت....بس والله مو نفس ضيقتي....كآن ودي أمسك فيصل وأذبحه....هو ومثآليته
الزآيده....أوووووف بس....الدنيـــآ سكرت بيبانها بوجهي.....نآظرته برجـــآ.....وهو صد عني....وصلــنا
البيت...ونآظرته بعشق....تعيش هنا...ياترى أي شبـــآك شبآكهآ؟.....آآآآآآآآآآآآه بس....نزل فيصل والخدآمه
الأغرآض....وعمتي مها فتحت الـــبآب.....وبس فتحنــــآ البآب....نطوا بوجيهنا هي وسلطــــآن وهم يصآرخون
ويضحكـــون بشقـــآوة....وعمتي من الخوف حضنتني.....نآظرته من فوق لتحت....من وجهها المنصدم....لروبها البيت
الأزرق....وشعرها متبعثر بأنوثه على وجهها العذب الصآفي.....الخـــآلي من أي مسحوق تجميل...ثوآني
وصرخت:يمــــه.....
وهربت تجري....وسلطآآآن صرخ نفسها وجرى خلفها....وعمتي وجدتي يصآرخون فيهم...وخآصه مع البيت المحيوس
بالمره...وألعـــآبهم منثورة بالصـــآله.....وجدتي تدعي عليهم...انهم رعبوها.....وأنا اناظر خيـــآلها....وســـآرح
بعيد....نحفـــآنه كثير...وحلاها زآيد....حسيت بفيصل الغاضب وهو يسحبني من ثوبي...وررمـــآني بالمجلس...قلت
بحده:فيصل علآآآمك انهبلت؟....
قال بحده أكبر...وهو يأشر علي باصبعه بتهديد:اسمعني عدل....اذا شفتك دآخل لبيتي ماتلوم الا حآلك...وبتهديد...وأنت
تعرفني....حدك هالمجلس...والحمام قبآله وبس....وبنغزة....ترآني عآرف اللي ببآلك...ولاتظن بأسمح لك تتمآدي....ورب
هالبيت تآذيها بشيء....دمك مايكفيني....وهذآني حلفت.....
صرخت فيه بصدمه:انت انهبلت....
صرخ بقوة:ايه انهبلت....ترآها أمانه عندي.....بكرا بأتحـــآسب فيها....زفر بقهر وجلس وهو يرجف....طلآآآل والله مو
لك...والله....
قلت بألم:فيصل خلآآآًص....بيتك مانيب دآخله....بس لاتقول هالكلآآآآآآم......
قآل بحده:لا بقوله مره ومرتين وثلآآآث لما تستوعب الكلآآآم.....وبثقه...وصدقني لو ماعرفك...ووآثق فيك....كآن بيتي
ماخليتك تعتبه....بس الحرص وآجب.....وحذف لي مفتـــآح سيآرته....رح جيب لنا غدآآآ...فيه مطعم بعد شآرعين من
هنآ......
هزيت رآسي وطلعت...رحت جبت غدآ...تغدينا...وكلآم فيصل ينعـــآد برآآآسي...مولك...والله مو لك....معقوله مخطوبه
وأنا آخر من يعلم...مستحيل هالشيء مستحيل.....هربت من هالأفكــآر وأنا اسمع صوت ضحكـــآته وصرخـــآتها هي
وسلطآن....وأضحك غصب عني.....ياليتني مقآبلك....وسوالفك تسولفينها علي.....بس ياليت.....طلعنا أنا وفيصل تمشينا
شوي....وعرفني على ربعه اللي بالريآآآض....وطبعآ أنا ما أعرف غير متعب....بعدها رجعنا....سويت نفسي
نآيم....أبغى أفكر فيها بهدوء....وبلحــآلي....نادآني فيصل مرتين ولما مارديت مل...وصعد فوق....وأنا رحت بعـــآلم
ثآني معآها....نسيت امي وهي تصيح وتحلفني ارجع للدمـــآم......وأنا قلت لها يومين ورآجع....ابتسمت
بحسره....متحسفه بيومين أصبر فيهم قلبي يمه....والله وحرآآآم اللي تسوينه فيني والله....رن جوآآآلي....نــآظرت
الرقم...واستغربت رقم غريب...رديت بهدوء:ألــــو....
:................
:ألــــــو....
:........
تنهدت بضيق لما ماسمعت صوت....قلت بحده:استغفر الله...متصلين تسمعون صوتي بس يعني...
قطعني صوت مرتجف:آسف...ه...
قلت باستغرآب من الصوت الأنثوي.:هلا أختي.....بغيت من أنتي؟....
قالت بخجل وارتجـــآف كبير:أنا ملآآك.....خالتي اتصلت علي....قالت انك تبغى تكلمني....
غمضت عيوني بقهر....من أمي....وش قصدها من هالحركه؟....طيب يايمه....كنت أبغى أجرح ملآآآك عقآآآب
لأمي....بس كسرت خــــآطري....مالها ذنب....الذنب ذنب امي.....قلت بهدوء:هلا ملآآآآك.....كيفك؟....
قالت بخجل وصلني وحسيت فيه كثير:الحمدلله.....
سكت وسكتت.....أبغى شيء أرقع فيه....المصيبه اللي بلتني فيها أمي.....الله يسآآآمحك يا أمي....يصير خير بس....أبي
أفتح معآآآها موضوع....ماطآوعتني نفسي....أحس نفسي أخون الجـــآزي....رغم اني عـــآرف اني بتفكيري
بالجـــآزي....أخون مها...لأنها زوجتي....بس مستحيل...قلت بغصه وألم:ملـــآك أنا تعبــــآن الحين....وفيني النوم....اذا
فضيت أكلمك....
قالت بحنيه:ماتشوف شر....ولا تآخذ بخـــآطر أبدى ماعليك صحتك....تصبح على خير...
سكرت الجوآآآل....ودموعي كـــآفحت علشــــآن ما اذرفها....ياناس والله مابغاها...ذنبك برقابهم...مو برقبتي....أنا بريء
من ذنبك...تذكرت الجـــآزي وعضيت مخدتي بقوة.....آآآآه بس....والله مابغى غيرها....لا ذنبي ولاذنبها
ياملــــآك.....القلب لها من طلعت على هالدنيا......ومن شآفتها عيوني.....


كنت جـــآلس بمكتبي.....وأفكــــآري عندهآ....وباللي صــــآر اليوم.....حسيت اني غير....أول مرة أحس اني
متهور....ورجعت مرآهق....نسيت من أنا؟....ومكآنتي؟....نسيت كل شي....وانحصر كل شيء....فيها...واني أوصلها
لأقصى درجـــآت الغضب.....اني أطلعها من طورها....وللأسف رسبت....تذكرت شتـــآيمها وضحكت....كل شيء
بهالبنت يغريني....أحسها لحـــآلها ســـآلفه.....ماحد عرفها قبلي....وماحد يعرفها أبد...غامضه ومكشوفه..فيها غموض
مضيف لها جــــآذبيه....فيها وقـــآحه ماشفت لها مثيل....وشفت فيها أدب مو طبيعي...تناقض...هالبنت قمة
التنـــآقض....وماحد بيكشف ستـــآرها وسرهآ غيري....تذكرت موضوع ســـلطـــآن وشذى وكشرت.....للحين ماني
قـــآدر أتقبل أساميهم مع بعض....تنهدت بقهر....يمكن كنت رآآآآح أغفر وأسآمحك على كل شيء....الا هالشيء....الا
هالشيء....اتصلت على تليفونا الأرضي....وردت خلود....قلت لها تقول لشذى تجيني بسرعه....وسكرت بوجهها...ثوآني
وحسيت بضربـــآتها على بــــآب الجنآح المتردده....صرخت بصوت عــــآلي:أدخلي.....
دخلت وهي تجر رجلينها جر....غمضت عيوني بقهر....وأنا أشوف عرج رجلها الوآضح.....حسيت فيها جلست....فتحت
عيوني....وأنا اناظر ملامحها المرتجفه...وهي جــــآلسه....ومنزله رآسها بالأرض....قلت بهدوء...وشكلها كاسر
خـــآطري:شذى بتكلم الحين ومابغــــآك تقـــآطعني....لما أخلص....أوكي....
هزت رآسها بايه بضعف....وقلت بهدوء وحزم خفيف:أنتي كبيرة وعـــآقله.....وتوزنين الآمور صح....وبخصوص
موضوع سلـــطآن اذا أنتي للحين موافقه....فلا حول ولاقوة.....بوآفق رغم انه من ورآ خـــآطري.....ذبحتني شهقتها
القويه....ودموعها اللي طآحت بسرعه....كملت بنفس الحزم....بس يكون بعلمك....لا اخذتيه تحلمين بهالرجعه
لهالبيت....ولزوم تكونين قد كل الكلام والأشيآء اللي بتصير....مو من تسمعين أول كلمه من اي حرمه ناقصه....بتشيلين
نفسك....وتجيني زعلآنه وندمـــآنه وتطلبين الطــلآق.....تحلمين بهالشيء....لأخذتيه تآخذينه بكل عيوبه....وهو ولد
عمك....ما أسمح لك تأذينه بهالشيء....وبتهديد...وأنتي تخبرين ذيك السنين...لما جتنا دلال طموح من تركي....وش
سويت فيها؟.....ضربتها ضرب قدآم عيـــآلها وهي أختي الكبيرة....ورديتها بنفس اليوم لبيتها.....وحتى الســـآلفه
ماعرفتها.....بس انآ أعرف أن عيـــآل عمكن رغم كل عيوبهم....يعزونكن ومايذلونكن أبد.....رغم كل شيء....بس
عقول الحريم الناقصه وش نسوي فيها؟.....شفت خوفها لما ذكرتها بسآلفه ضربي لدلال.....قلت بهدوء:موافقه
ياشذى....تآخذين سلطـــآن....بعيوبه قبل كل شيء....مستعده تعيشين معـــآه وتحملين كلآآآم النــــآس.....ترآها كلمتك
الأخيره....ومو بعدين تجيني تقولين رميتني ياخوي...أنا تآرك الموضوع بيدك....واللي تبغينه بنفذه لك....بس من
تآخذينه....احلمي تتركينه الا بموته والا بموتك....انتي أكثر وحده عآرفه أن الطـــلآق مايمشي عندي.....وعندك خوآآآت
للحين ماجآهن نصيبهن....مارضآآآلك تضرينهن ولا تضرين حــــآلك.......
سكت أنتظر جوآبها....وهي غمضت عيونها....ودموعها تسيل....دعيت ربي ماتوافق....دعيته كثير....بس صدمني
صوتها المرتجف:موافقه...
ناظرتها بصدمه....توقعتها عقب كل الكلآآآم اللي انقـــآل بترفض....قلت بشك:أكيـــــد......كلمتك النهائيه ذي....
قالت بثقه مهزوزه:ايه...والوحيده بعد....
ابتسمت ابتســـآمه صفرآ.....بست رآسها وبـــآركت لها من غير نفس.....وطلعت هي بخجل.....غمضت عيوني
بألم....انتهى كل شيء...ربي يعينك ياشذى ويصبرك على كلآآآم النـــآس وانتقـــآداتهم.....وربي يصبرني على أمي
واقنـــآعها....ودلآآآآآل وعصبيتها.....تذكرت دلآآآل اختي.....طيبه وحبوبه كثير....بس عوبه كثير....تذكرني كثير بخلود
اختي....نفس الحده ونفس الطبع....وكنت عــــآرف أتعامل معاهن عدل.....بس دلآآآآل من تزوجت تركي....وهي
انهبلت...تركي اللي تبغــــآه ينفذه.....لدرجه تنرفزني....معطيها وجه زيــــآده عن اللزوم......مهما كـــآن بين الرجــآل
وزوجته فيه حدود.....بس بين دلال وتركي....الحدود ملتغيه.....الا دلال لها حدود ياويل ويله تركي اذا تعداهن....وتركي
ولد عمي مراهق على شكل شايب.....مغازلجي درجه أولى...ودآيما تصيده دلآآآآآل وتفضحه فضيحه.....كنت ألاحظ
دلآآآل بعض الأحيـــآن تطول ببيتنا....ولما أسأل أمي تقولي تعبـــآنه وجـــآيه ترتـــآح....كنت أعصب على
أمي....واقولها بيت رجلها اولى....يمه خل تذلف لبيت رجلها احسن....لا تخلينا سالفه للناس.....بس البلا مسايير دلآل
كانت زعل....وأنا مدري.....والخبل رجلها مايقولي....وأمي تخاف عليها وماتقولي...ومرة قالي ولدها قاعد ألعبه
وقالي...واروح وقالتلي ايه انا أبغى طلآقي....مابغــــآه.....هنا انهبلت....مسكتها ضربتها ضرب....تبغى الطلآآآآق بعد
هالبزرآن كلهم....ووديتها بنفسي لبيت رجلها....وحلفت اذا جتني زعلآآآآنه أذبحها.....واذا تبغى تزعل تزعل
ببيتها.....ومن هذآآآك اليوم لذا اليوم....ماشفت دلآآآآل نايمه ببيتنا لأني حلفت.....اذا نامت ببيتنا أذبحها.....ومو من بعد
البيت تنآآآم عندنا....كلها خطوتين بين بيتنا وبيتها......
تنهدت بضيق....لما قطعني صوت جوالي من افكـــآري....رديت وكـــآن عمي ناصر....يقولي أنزل المجلس....جدي
يبغـــآني.....

كنت جـــآلسه عند أمي وكل دقيقه أبوسها....وهي تضحك علي....وتقول:وش سر هالحب المفـــآجيء لي؟.....
وجدتي تناظرني وتستغفر الله....وأنا مستــــآنسه......طلـــآل حبيب قلبي....ترك كل شيء ولحقني.....ياعسآآآني ما
اصيحه......يالبيه بس....تذكرت نظرآته بأول يوم لي.....عصبية خــآلي علي.....صيآح أمي وعصبيتها....دعـــآوي
جدتي....اني موصخه البيت....والخدآمه منبطه جبدها مني....كل شيء طنشته...وقلبي شآب نــــآر.....أبغى
أحضنه....وبعدها عســــآني أموت.....كم صآرلي ما ارتميت بأحضــــآنك؟......كم ياطلآآآآآل؟.....تذكرت أيآآآآم ماكنت
صغيره....وأجي أرتمي بأحضــــآنه....وهو يرفعني فوق....وريم وانوآر وريم يغــــآرون......يحملني ويروح
للبقـــآله....وأنا اصـــآرخ عليه يفكني....وهو يعـــآندني.....ياليتني بعقلي اليوم....كنت حضنتك أكثر....وماخليتك تنزلني
ابد....والله ما أخليك.....
حسيت بلسعه على رجلي.....صرخت بغضب وانا أفرك رجلي بألم:آآآآآآآآآآآآآآآآآي.....جده وجعتيني.....
قالت بعصبيه وهي تقرب عصاتها منها:دوآآآآك يالغبرآآآآ......صارلي ساعه أندهلك....وانتي تتبوسمين تقل
عريسْ....لعنبودآرك أنتي وشو جنسك؟.....لآ تستحين ولا تنتخين.......
قلت بضحكه وأنا أحط رآسي على كتف أمي بدلع...وأمي تشرب شآهيها وتضحك:أفا ياجده كل ذ
آبي....وبحــآلميه....وفالك ان شاء الله قريب يصير....وبضحكه...وماحدن بيزفني لرجــــآلي غيرك.....
صرخت بغضب:أيا الماتستحين.....جيبيها يامها....أربيها....جيبيها....
حضنتني أمي بحنيه....وبضحكه:هههههه....والله اللي ماجبتها....ليه بايعه بنتي أنا....ماشفتها الا لما مت مليوووون
موته......
شديت عليها اكثر....أدري بنفسي عذبتها كثير....ولادتي ماتت وحيت....مثل مايقولون....تعسرت فيني كثير.....ناظررتنا
جدتي بقهر...وباستهزآء:الحمدلله والشكر....حاضنتها كآنها بزر....ترآها عجوز كبرت....
ضحكت أنا وأمي....وأمي حضنتني أكثر....وبحنيه:والله لو أشوفها جده....بأشوفها بزر....هذي قعدتي يمه.....
كشت علينا جدتي....ودعت علينا....وسكتنا عنها...وردت أمي تشرب شآهيها....وأنا اناظرها بحب....يابعد قلبي
يايمه.....وياكبر خسارتك ياناصر....قطعني صوت جدتي الحـــآد:جويـــزي.....
ناظرتها وانا اكتم ضحكتي...ماقالت جويزي الا انها منبطه جبدها مني:هـــآآآآآه....
صرخت بعصبيه:هويتي ببير ماااااله قرآآآآآآر....يآآآآرب....
قــآلت أمي بخوف:لعدوها ان شاء الله....يمه مو زين الدعا....والله بكرآآآ تتحـــآسبين عليه.....هذآ بدآآل ماتعودين لســـآنك
على ذكر الله....والتسبيح باسمه....يايمه مانتيب صغيره...الدعآآآ مكرووووه.....
قالت جدتي بحده:اسكتي احسن لك....مانيب بزر تعلميني منطوق كلامي.....
استغفرت أمي بصوت مسموع....وأنا التزمت الصمت...وأنا اشوف جدتي وعيونها تنطق عصبيه على أمي....وامي
تجآهلتها.....وقعدت أترآآآسل أنا ووليد....قالت جدتي بحده:جويييزي......
قلت بهدوء:هلآآآآ....
قالت بقهر:قومي جيبي لي مـــآي.....
قلت بملل :زيــــــــن.....
صرخت بعصبيه:زنزآآآآآآآنــــــه تحبسك ان شآآآآء الله يالغبرآ.....
أنا من دون شعور ناظرت أمي....وضحكت بقوة....وأمي شآركتني الضحك....وجدتي عصبت....وانقهرت....وغصب
امي شربتها الماي....وعطتها دوآها ونومتها......وانا أضحك....صعدت لغرفتي....ناظرت السآعه ست ونص....قمت
اخذت شور....لبست جنز وبدي خفيف....حطيت كريم خفيف وكحل وقلوس وبلاشر....طلعت عبـــآتي الجديده
لبستها....ورحت لغرفة سلـــطآن طلعت له ملابس...واتصلت على خـــآلي يرسله علي....ثوآني وجـــآني....قلت له يآخذ
شور....ويلبس هالملابس...وأنا رحت لأمي أقولها اني بروح مع وليد بيمشينا....وبعدها بنروح لبيتهم...بسلم عليهم
.....وبالليل نرد هنا.......وافقت طبعا....ورديت لسلطآآآن.....سكرت زرآير ثوبه....لبسته الكبك الفضي....استشورت
شعره......علشآن لا يآخذ برد....لأن مرض سلطـــآن أزمه....ونسفت له غترته....عطرته وأنا ادعي من قلب أني أعطره
بيوم عرسه....نـــآظرته وهو كــــآشخ آخر كشخه...بسته وهو عصب:يـــآحمـــآرة الحين تخرب غترتي
ياكلبه....ياحقيره....
ضحكت عليه....سلطـــآن اذا لبس غتره يتحنط....ومايحرك رآسه....علشــــآن ماتخرب....يخـــآف تخرب وبعدين مايقدر
يعدلها....هههههههههههه......اتصل علي وليد....وقال انزلوا....أنا تحت بمجلسكم....
لبست عبـــآتي....ونظـــآرتي ومسكت يد سلـــطآن ونزلنا.....بست رآس امي وجدتي....وطلعت عند بـــآب
المجلس....وقلت لسلـــطآن يدخل...ينـــآدي وليد.....نـــآظرت جزمة طلآآآآل السودآ"يكرم القــــآرىء".....وابتسمت
بالرغم عني...آآآآه ياكثر شوقي لصآآآحبك.,.....وياويلي على حــــآلي ما اكبر غلآآآآآه.....ثوآآآني وطلع وليد وهو يضحك
ويرحب ويهلي فيني....وبرجته المعتــــآده:هلا وغلــــآ بأختي.....هلا بشيخه الناصر...الله حي اختي....
ضحكت أنا ونايف عليه....وسلطـــآن شآركنا الضحك....بوس لي خدودي....وأنا ارد عليه :هلابك ياخوي أكثر....هلا
بشيخ مو بس النواصر الا شيخ المرجله كلها....هلا بوليد الناصر.....الله حيه.....تو مانور البيت.....
ضحك وليد ونفخ حـــآله....سلمت على نـــآيف بحرآرة متبــآدله....وهدووء يفرضه نــــآيف بطبعه الهـــآدئ....وقطعنا
صوت خــــآلي وطـــلآل بجنبه ينـــآظرني بغرآبه:والله ماخذين ببعض مقلب.....
قال وليد بكوميديه وهو ينـــآظرني بغضب مصطنع:عوذا من هالكلآآآم....وبحسرة مصطنع....ياحســـآفه بس...لولا الدم
اللي يربط اخواني فيك....ولولا اني مو تحت سقف بيتك كـــآن علمتك كلامك وش جزا ناطقه....
ضحكت على تعـــآبير وجه وليد وهو يلعب فيهن.....والكل شآركني الضحك....قآل طلآآآل بهدوء...ونظرآآآته اللي أحآول
أتحآآآشاها تذبحني:كيفك الجــــآزي؟.....
غمضت عيوني بألم....الحمدلله اني لابسه نظـآرة والا كنت انفضحت....بلعت ريقي مليووون مرة.....اسمي بلسانه
غيره....نطقه مثل أيــــآم زمــــآن.....على كثر ماكره اسمي....على كثر ما أموت فيه اذا انطقه طلآآآآل.....جـــآهدت
علشــــآن ألقى نبرة صوتي....وببحه:بخير دآمك بخير ياولد الخــــآل......وماطاوعني قلبي ما اسأله عن حــــآله....كيفك
انت؟....
شفت الفرحه اللي أنورت وجهه....قال بنبرة ذبحتني:بخيييير عســــــاك بألف خير......
مافاتتني نظرة نايف الحـــــآده....والضيق اللي ارتسم على وجه خـــآلي...قلت بنبره بــــآرده:وكيف
ملآآآك؟....وبمزح....سلم عليها كثير اذا كلمتها....وبآآآآرك لها عني....وببرآءه...صحيح متى حددتوا الزوآآآآج؟....
شفت نظرة نايف اللي ينـــآظره بصدمه....وابتســــآمة خالي البسيطه...ووجه طلآآآآآل اللي انقلب حــــآله....وينــــآظرني
بألم....قال خالي بسرعه:قريب ان شــآء الله....واذا لقيتي فستــــآن وآعجبك.....اشتريه....للزوآآآآج......
شفت طلآآآآآل اللي ينــــآظر خالي بصدمه وعتب....استآذن وليد وطلعت....وأنا احس اني مذبوحه.....كلآآآآم خــــآلي
جرحني كثير....معقوله حددوه قريب.....يآآآآرب أموووووت قبل زوآآآآجه......ليه جيت ياطلآآآآآل ليه؟.....والله حرآآآآم
عليك......يآآآآليتني ما سألت ياليت.....أنا اللي أستــــآهل.....أنا اللي أنـــآدي الجروح....وأقولها تزبني خــــآفقي......أنا
اللي أجيب العذآآآآآب لروحي.....


نـــآظرني بعتب وألم:ليه تقول قدآمها كذآ؟.....
قلت ببرود:لأن هذا اللي بيصير....ويكون بعلمك....أهلك حددوا الزوآآآج قريب......
صرخ بألم وجعني كثير:مو بكيفكم....أنا مطلق مطلق.....
قلت بعصبيه:طلق بالطقآآآآق....ماحد بخســـرآآآآن غيرك.....واذا متوقع ان الجــــآزي بتوآآآفق عليك...فأنت
غلطــــآن....شفت الألم بعيونه والدموع المتجمعه فيهن....بس قويت قلبي وكملت بحده.....البنت بنت أهلها....والبنت بنت
عز....والنـــآصر بنــــآتهم لعيــــآلهم....والا يقعدن بليا رجــــآل طول أعمارهن....وبثقه علشـــآن أقطع الأمل
عنده....والجـــآزي ماضنتي يطلعونها لغريب...وعيــــآل عمها مو مرخصينها لو ايش ماصآآآر؟.....
قال بصدمه:تكذب....
قلت بحده:ماكذبت وأنا بزر....أكذب الحين والشيب خآآآط بشعري....تهبى ياطلآآآآل....وماقلت هالكلآآآآآم الا أنا وآآآآثق
فيه...الشهر اللي فـــآت دريت ان فيه خوآآآآطيب من أكبرها وأسمنها....طالبين نسب الناصر بالجـــآزي....بس
طردوهم....قال أبو حمد كبيرهم....بنتنا عيــــآل عمها مو مرخصينها...ولو أدنى وآحد من عيـــآل عمها قآل
أبغآآآها....والله انها لتآآآخذه......وردوهم..وجوني يطلبون اني أفزع لهم....قلت لهم البنت بنتهم...قالوا لي أنت خآآآلها
وحسب الكلآآآم اللي وصلنا أنت اللي ربيتها...قلت ايه أنا ربيتها....بس البنت بنتهم....لو انها تحمل اسمي...والله
مارديتكم....بس البنت بنت أهلها......لا لي شور ولا رآي عقب رآي أهلها عليها......ورديتهم مثل ماجوا...
نـــآظرني بألم...وطلع ركب سيـــآرتي الثـــآنيه....اللي يستخدمها من جـــآء الريـــــآض وحرك.....غمضت عيوني
بألم...توجع مني...ولا تتوجع من النـــآس ياولد أخوي....ربي يعينك على بلوآآآآك......ربي يعينك....قعدت بالمجلس
بروحي....كلمت سعـــآد وجود....وسكرت منهم وأنا ابتسم...وادعي ربي انه يقوم سعــــآد بالسلآآآآآمه.....ثوآآآآني ورن
جوآآآآلي....رديت وانا أرحب وأهلي.....بس صدمني الكلآآآآآآم اللي انقـــــآل......سكرت الجوآآآل....وأنا اتعذر من
الرجآآآآل....وضغطت على الجوآآآآآل بقوة....وأنا متحلف فيها....اتصلت فيها ماترد....دخلت دآآآآخل.....وأنا معصب....
هالبنت ماينسكت عنها أبد...
دخلت البيت وأنا الغضب متملكني....شفت مها جـــآلسه تنــــآظر قنـــآة بدآآآيه...بس شآآفتني فزت بخوف....حطت يدها
على خدي بحنـــآن:فيصل حبيبي وش فيك؟......سعـــآد فيها شيء....
قلت بألم وانا أبوس يدها:سعـــآد مو علتي ياخوك.......
قـــآلت بألم:أجل وش علتك ياقلب اختك.....
قلت بألم:بنتك يامها....بنتك فشلتني.....الجـــآزي حطتني بموقف ما أتمنى عدوي ينحط فيه.....
قالت بخوف:وش مسويه بعد؟....
قلت بحده:مسويه مصيبه يامهآ مصيبه....
قالت بخوف:فيصل تكلم بخوف...ترآآآك وقفت قلبي.....
قلت بحده:تخيلي تو فرآآآس ولد خـــآلي أبو فارس....مسكر مني....عتبآآآآن كثير....يقول مثلي ماينرد يابوجود....ماهقيتها
منك....ماتقدمت لبنتكم....الا وانا واثق انكم بتوافقون....ومالقيت نفسي الام نرد....بليا سبب...سآلت أبوي وعصب
علي....يقول مابه سبب....ما انت بكفو وخلآآآآص....والبنت وماتبغآآآك.....وبضيق....تخيلي الرجــــآل يحلفني يقول
سآآمعين عني شيء....وآصلكم فعلن شين عني....تكفى بابو جود طآآآلبك بالحق...تقولي اللي ماقاله أبوي....كود
تريحني...والله من رفضتني وانا لا ليلي ليل ولا نهاري نهـــآر....وابوي مو رآآآضي يريحني......
قـــآلت مها وهي تجلس وتضرب وجهها بقوة:يافشيلتي من خــــآلي...وبصدمه...هذي مهبوله...ترفض فرآآآآس....ترد
فرآآآآس اللي ماينرد....وبعصبيه....هذآ جزآآآآ خالي منها....خــــآلي اللي يمشي كلمتها على الكبير قبل الصغير....عزلله
اني ماعرفت اربي....
قعدت عند رجلينها بألم:هذي تهون يامهـــآ....ماشفتي فشلتي....وأنا حتى بخطبته ما ادري....والرجــآل يحلفني بالله...لاني
اللي قـــآدر أقوله سبب رفضها له...وأنا ما أعرفه....ولاني اللي قــــآدر أريحه.....تخيلي موقفي وهو يحلفني...وأنا مو
عــآرف الســـآلفه كلها.....قلت له أغطي فشلتي....مادري بس هي رفضت وبس...ماعرفت أغطي ســـآلفة
بنتك....وباستهزآآآء.....استغنت حتى شورنآآآ.....صـــآرت ترد النـــآس وحنـــآ ماندري......والله ان موقفي اليوم مع
فرآآآس بعمري....
قالت مهـــآ بعصبيه:كله منك.....أنت اللي خربت طبعها...ياما قلت لك يافيصل البنت قويه...شد عليها...ماينفع معها
اللين..وبنتي وأعرفها...بدون لا تعطيها وجه...وهي تأكل الخضر واليـــآبس....وشحـــآل لا انترك لها الحبل....تـــآمر
وتنهي.....وماحد يرد لها كلمه....وبأسف وهي تصفق يد بيد....وهذا اللي جنيناه...من قولك...جـــآزي تدلل....هذآ اللي
حصلنـــآه.....بنت ماينقدر عليها يافيصل.....ماينقدر عليها أبد.....
نزلت رآسي بندم....وأنا ادري ان كلـــآمها صح....عمري ماشديت عليها....عمري ماقلت لها لا....كل طلباتها
أوآمر...وياويل ويله اللي يتعرض لها بكلمه....كل تصرفاتها كنت أبآركها لها....وعمري ماعاقبتها على شيء.....كنت
مرخي لها كل شيء....وســـآمح لها بأشيــــآء مو معقووووله.....كنت مستعد أذبح نفسي ولا اشوفها زعلـــآنه......كنت
أحس انها تعــــآني بصمت...من تنـــآظرني بنظرتها اللي تذبحني...اذا رفضت اسوي لها شيء......أترآآجع بسرعه وانفذ
لها طلبها....بس اليوم وصلت حدي.....اليوم مستحيل اعديه لها......على الاقل بس مبلغتني....ماني طآآآلب شي
كبير.....اتصلت عليها مها من جوآآآلها....ونزلته بقهر:الكلبه ماترد....أنا أوريها...
وجلست مها وهي معصبه....وكل دقيقه تتصل على الجـــآزي وتسب فيها...وأنا أحس اني مستحي من فرآآآآس
وأبوه....أكيد خـــآلي زعلآآآآن علي الحين....كيف ترفض فرآآآس؟......كيف؟.....ومها من القهر تصيح وتشتم
بالجـــآزي...وانا ملتزم الصمت....ماني قـــآدر أهديها.....وأمي جلست بالأول خآفت....بس لما عرفت ان الجـــآزي
رفضت فرآآآآس ولعت....وقعدت تشتم فيها وبمها وفيني....وبالناصر....وبكل النـــــآس....ومها تصيح.....وكل دقيقه
تتصل على الجــــــآزي....وجــآء طلـــآل وقلت له يدخل....وانرعب لما شآف وجيهنا....وقالت له مها السآلفه....وهو قعد
يسب....أنا ادري فيه انه يسب ويشتم فرآآآآس....وامي ومها يحسبونه يسب الجــــآزي......ومهـــآ آخر شيء اتصلت على
ريم....

اسطورة ! 05-05-12 08:10 PM

((51))

الجمعه اليوم ببيت أبوي....هم كل يوم يتجمعون ببيت....بس يوم الخميس الكل يجتمع نسوآآآن مع رجـــآل...كلن
بزآآآويه.....كنا البنـــآت قآعدآآآت نضحك....وخلود ودآآنه وهبـــآلهن وهن يعلقن على الشبـــآب....وحنا نضحك.....كل
وآآآحد مسويـــآت له لقب....عزيز الجلمود وفرعون......تركي المسفوه والمغازلجي.....بندر المعقد....مشعل أبو
كشره....خآلد ابو النفسيه.....ناصر ولد عمي....أبو النت.....وليد المهبول وأبو رجه....نايف البارد....محمد زرقــآء
اليمامه....لأن محمد بس يشوف شيء اسود يمشي....يصير زرقـــآء اليمامه يموت على النسوآآآن.....سعود
الزرآآفه....لأن سعود طويل كثير....قطع علي ضحكنا الهامس خوفا من جدي الموقر.....صوت جوآلي...شفت رقم امي
رديت بحب:هلا يمه.....
وصلني صوتها البـــآكي....مسكت بطني بألم...وبخوف واضح وعيون الكل مسلطه علي:يمه وش فيك؟.....يمه
شصاير؟...أرجـــآك لاتصيحين.....
بس أمي ماوقفت صيآآآح....ومن صيآآآآحها صحت...ما احب أشوف دموع أمي.....قلت بتعب وأنا واقفه:يمه تكفين
فهمني وش فيك؟....وربي بموت من الخوف الحين....
وصلني صوتها المرتجف:أختك الزفت عندك....
قلت بخوف:جـــآزي....لا يمه مو هنـــآ....وش مسويه؟.....
قالت بعصبيه:متقدملها وآحد ورآفضته....وحنـــآ آخر من يعلم.....
تنهدت بتعب وأنا اجلس برآحه:حـــرآآآم عليك يمه....نشفتي دمي....حسبتها مسويه مصيبه....واذا رفضته كيفها...توها
صغيره....وبدفآآآآع وماهوب اول ولا آخر وآحد بيرفض....
قالت أمي بحده:بلآآآآك ماتدرين منو متقدم لها؟....
قلت بلامبآلاة وعيون الكل علي:وخير ياطير....كآآآآن من يكون....الجـــآزي مابها قصور....وبيجيها اللي أحسن منها....
قالت امي بعصبيه:اللي خـــآطبها...تحلم أختك حلم بمثله...ولو تموت ماجاها ربعه ياريم.....اللي خطبها فرآآآآس ولد خالي
أبو فـــآرس.....
شهقت بصدمه قويه...قلت بصدمه:احلفي يمه...فرآآآآس ماغيره...وبعصبيه....ذي مجنونه...فرآآآآس ماينرفض أبد.....
قالت بحده:وش نسوي بعقل أختك المصدي؟؟....واسمعيني بتجي هي ووليد عندكم....بس توصل تكلمني...وحركـــــآتها
بالتطنيش....وانها سافهتني....قولي لها مابتعدي على خير.....طيب....
قلت بصدمه وأنا للحين ماني مصدقه:طيب....
سكرت الجوآآل....واتصلت عليها أبغى افهم الســـآلفه كـــآمله بس ماحد رد علي.....زفرت بضيق....قال أبوي
بهدوء:وش الســـآلفه؟....ومن ذا اللي رآفضته؟.....
قلت بصدمه وأنا للحين ماني مصدقه:المجنونه رآفضه فرآآآآس....ضربت كف بكف....طول عمري أدري انها مجنونه
ومو صآحيه....بس مو لذي الدرجه....
قال ابوي بعصبيه:ومن ذآ الفرآآآآآس؟....اللي متحسرآآآآت عليه أنتي وأمك....
ناظرته بغبآء...وتذكرت انهم مايعرفونهم.....قلت بهدوء:فرآآآس يصير ولد خـــآل أمي....ورجل اعمــــآل كبير....مستلم
شغل أبوه....وخريج من أكبر جـــآمعه....ورجـــآل ماعليه قصور....والكل يمدح فيه....هزيت رآسي بصدمه...بس لا ما
اصدق جـــآزي ترفضه....ماتوقع ترد جدي أبوفـــآرس...وتقوله مابغى ولدك....وخــــآصه ان ولده ماينرفض.....
قال ابوي بحده:وشو اللي ماينرفض؟....وبعصبيه...وبنتي ماعليها قصور ياريم....تطب وتخير من بين
الريـــآجيل....والكل يتمنــآها....
سكت وبس انفتح البـــآب وأنا اسمع صوت وليد يغني بنشــــآز:

وهي تصرخ عليه وتضحك:هييييييييييييه ألعن ام الذوق الزبـــــآله"يكرم القـــآرئ"....يا اخي.....
ونايف وسلـــطآن يضحكون ...جريت لها...ومسكت يدينها برعب...وبقهر:أنت ليه سويتي كذآ؟...
قالت ببرآءة:وش عادني مسويه بعد؟....
قلت بحده:أنت كيف ترفضين فـــآرس؟.....
ناظرتني بضيق...وعقدت حوآجبها دليل غضبها....بس أنا طنشتها...وضليت واقفه قدآمها بثبـــآت...قالت ببرود وهي
تحط اصبعها على رآسها:كيفي....مزآآجي....يقولون انها حيــــآتي اذا ماني غلطــــآنه.....
قلت بعصبيه:جـــآزي لاتكلميني بهالأسلوب.....تدرين انه ينرفزني.....
قالت ببرود:ذآ أسلوبي عآجبك كـــآن بها....مو عـــآجبك لا تتدخلين باللي مالك فيه....وبعصبيه...وبعدين من قــآلك
هالسآآلفه؟....هالســـآلفه ماحد يدري فيها الا أنا وجدي و....هزت رآآآســها ببرود....أها خلااص ماله دآعي تتكلمين....
عرفت....أكيد هو اتصل يتشكى.....
قلت بحده:لا تفسرين الأمور بكيفك....وبطريقتك المريضه....ومابه خسرآآآآآن غيرك....ولو تموتين مانتي بلاقيه
ربعه.....واتصلي على أمي أحرقت جوآآآلك وأنتي مطنشه الدنيآ....وتآركه العالم تتحترق....كلميها ضروري.....
فتحت جنطتها وطلعت جوآلها...وهي تقول بحده:لا حبيتي لا اموت ولا يموت....وباستهزآء...وعلى وشو
خسرآآآن؟......لا واللي خلقك اني ربحـــآنه.....ومابه ميزة...الا أن الرجآآآآل الطيب ابوه....والا غيره ماقـــآم ولا قعد
عندي.....ورفضه ما حرك فيني شعره....ولو ينعـــآد الموقف...والله لآرفضه مليوووووون مره......وماهمني بالســـآلفه
بكبرها....الا جدي.....واذا هو الفـــآرس....فآنا بنت النـــآصر....واذا هو عـــآزه أصله وفصله وماله واسم ابوه.....فأنا
عازني فوق أصلي وفصلي ومالي....فعلي...عمر ماحد مسك علي منقود يا أختي...ماهقيتها منك...
اتصلت على أمي...وأنا انصدمت...معقوله فرآآآآس ماسكه الجــــآزي عليه شيء.....ثوآآآني وقالت بمزح:أأوووووب
أوووووب غلا دنيـــآي زعلـــــآن علي.......ههههههههه......أفــــآ بس يالغآآآليه....لمثلي هالكــــلآآآآم....لا مهــــآوي
زعلآآآآنه كثير.....هههههههه....لا لاتخـــآفين...مانيب معنسه عندك....توني صغيره....لآآآحقه على الشقـــآ
يامهـــآوي.....ههههههه.....أمسك قلبها بألم مصطنع...مايطـــآوعني هالقلب...أتركك.....هههههههه...طيب أنتي الحين
ليه تصيحين ومعصبه؟....لاهوب اول ولا آخر رجـــآل أرفضه......وبضيق....لآآآ ينرد...أسبــآبي طيب...ثوبها مو من
ثوبي....ولا رآسه برآآآسي.....يـــآبوي يايمه....مو قصدي لا المال ولا الاصل...أدري ان مابه أصل ازين من
أصله...ولا به مـــآل أكثر من مــــآله....وبضحكه....بس النفس وماتهوى يامهــــآوي....وهو من شفته.....مابلعته...ولا
مر لي من زور....هههههههههههههههههه......ظلمتي حظك يامهـــآوي الحين هالثور....أحلى مني....يهبى الا
هو...وبضحكه...والرجــــآل....مو منـــآظر يالغــــآليه مخـــآبر....وزين الرجــــآل مو بوجهه....الا زينه بأفعــــآله.....
ههههههههههه....أرضيه أبو الجود بعمري لو يبقى.....أدري اني غلطـــآنه اني ماقلت لكم....بس قلت الســـآلفه ماتعدتني
أنا وجدي....ودامني رديته ماله دآعي اخبركم....مادريت بخبلآآآآن ....بيتصل من ورآآآي....ويعصب مهـــآوي
علي....ويزعل أبو الجود.....ههههههههههههه وبعد جدتي....ياكبرها عند ربي.....حطي سبيكر مامي....حي الله
الزعلآآآآنين....كل ذآ تبغون فرآآآآق وجهي....أفا بس.....ههههههه خالي قسم بالله آسفه...أدري حطيتك بموقف
محرج...مادري بذا مطفوق....جدي أبوفآرس قالي الموضوع منتهي....وفعلا انتهى من هذآك اليوم...وماحبيت أتركك
تتحسس من جدي....وموضوع تـــآفه....قالي جدي وقلتله يالغـــآلي لأجل خـــآطرك مو بس أتزوج ولدك مير أرمي
حــــآلي بالنــــآر....بس ترآ مالي خــــآطر بولدك....واذا انت تبغـــآني لولدك ماقولك لا....لأجل عينك....بس تتحمل
ذنبي يابوفـــآرس....ترآ عمري مارآح أكون مرتــآحه....اذا بتتحمله....فهالحين وبهالســـآعه....جيب أقرب مليك وأنا
موافقه.....هههههههههههههه.....وبدلع...عزلله ان قلته...ولجدي بعد....أنا الجـــآزي ياخـــآل......هههههه...لا عزلله
ماشاورت أحدن....بس أدري بجدي أبوفـــآرس...ما أهون عليه....وأنا حطيته بين خيـــآرين....وهو اختــــآر....وجدي
رجــــآل أثق فيه...ومن هالنـــآس القلآآآآيل اللي أحط شوري بيده ولا أخــــآف...وأتبع شوره وأنا
مغمضه.....هههههههه.....أنت تعرف مكـــآنك....أفا عليك بس....لا جـــآ وقت الجد...ماتعزويت الا فيك....أنت أبوي
وأخوي وخـــآلي ورفيقي.....أنت الوحيد اللي كل شيء مسموح لك.....كل شيء.....وضحكت...يوووووه يامهـــآوي
للحين تصيحين.....الســــــوووووري....يابنت ســـــآير.....أفا ياذا العلم....تتمنين لي الوجع يامسيره....وبدلع..لا عزلله
الوجع لعدآآآآي يالغــــآليه لعدآآآآي.....وأنا قلت أبي أرضيك بقصيده زينه...تطيح مابرآآآآسك.....ههههههههه مايطيح اللي
برآآآآسك.....ههههههه.....لا مانيب معنزه....مير أبغى العرس ياجده.....بس ماجـــآني اللي على الكيف...ولا اللي ملآ
عيني....ماشفت اللي أرجـــآه ياجده......هههههههههههه......مابه اللي يملآ عيني ياجده.....مير خليني مقـــآبلتن خشتك
وخشة مهاوي وسلـــطآن.....ولا أخذ رجـــآل وجوده مثل عدمه......هههههههههه....يا علتي من هالفرآآآآس....كآن اللي
خلقه ماخلق غيره....ههههههه....مانيب بعـــآزة المـــآل يــآجده.....رآضيه بخيمه وبالخلآآآآآ....بس يكون رجـــآل
....المجـــآلس لا نطق تسكت هيبه له.....هههههههههههه....ذا مطلبي يالسوري....كـــآنك لقيته....فالحقيني به......جده
مهآآآآوي للحين زعلآآآآنه....هههههههههههههه أفا يامهـــآوي أنا مايملآ عيوني غير الترآآآآآب......وبثقه....بألقى اللي
أبغــآه وغريب بعون الله....مطلبي يالغلآآآآآ......وبحـــآلميتها المعتآآآده......


ودي أعيش بوسط رجمن خلآآآآآوي....
في منزلن تضحي به الشمس شرقآآآآ.....
يمرني سرب الحمآآآم امتخآآآآآوي.....
وأحس روحي كل ماطآآآآر ترقآآآآآ.....
بأرض عذيه حدر لونن سمآآآآوي....
وكفوف من عذب التقآآطير غرقآآآآ......
وأختآآآآر لي شخصن شفوقن وهـــآآآآوي.....
نسل بدوين ماوطا الدرب سرقآآآآ....
عقيد قوم مبعدين الهقــآآآوي....
عدوهم ماسبل الجفن حرقآآآآآ....
هذي منآآآآآتي للعمر يامهآآآآوي....
ترآآآآب وحدوده سمـــآوآآآت زرقآآآآ.......



وبدلع:وسلآآآمتكم....وبخبـــآل....ترآآآها وليدة اللحظه....من قدك يامهــــآوي....واسمك يزين كل
أشعـــآري.....هههههههه....ياعســـآني فدى للهدلع......ههههههههه....لا ماستحي...وش فيها؟....ذا خـــآلي..وأحسن

علشـــآن مو كل من دق البـــآب...جاني يخبرني....وبمزح...خآل...لا صآدفت رجـــآل بمواصفأتي....ما اوصيك...جره

معك للمحكمه....وألو وآحد...تلقـــآني أتحرآآآك قبلك....وبضحكه....وترآآآه لا كـــآن شـــآعر نتحآور أنا ويآآآآه ماعندي
مانع...هههههههههههههههه.....ياحليلها امي للحين تستحي......أجل لو قايله بزوجها....وش عـــآدها
مسويه؟........ههههههههههههه....اعذرني يابنت ساير....هديتوا حيلي...مابه قصيد بعد....تعبتوني لما
رضيتوا...ههههه....أوكي خـــآل أكلمك بعدين....لا برجع اليوم...وين آنآآآآآم؟....بعد ســـآعتين بالكثير وأكون
عندك....مع السلآآآآمه......
وسكرت وهي تتنهد...وانصدمت وهي تشوف الكل ينـــآظرها...نآظرتني بعتب...وهمست:ليه ماقلتي لي انهم
موجودين؟...
قلت بنفس الهمس :وأنا وش درآآآني؟...
نـــآدآآآها جدي ورآحت سلمت عليه....وعلى ابوي وعمـــآمي والبنـــآت....نآدآها جدي تجلس جنبه....رآحت وجلست
جنبه بهدوء...قـــآل أبوي بقهر:منهو ذآ؟....
نآظرته بضيق وببرود:منهو اللي منهو ذآ؟.....
قال ابوي بحده:جــــــآزي....
زفرت بضيق....وبضيق وآضح من نبرة صوتها المبحوح:ولد خـــآل أمي....جاني خآطب....ورديته وانتهى
الموضوع....استفســـآر ثـــآني يبه.....ولفت علينا...نوفــــآ حبيبتي جيبي لي مـــآي عطشـــــآنه مووووت.....
الكل توسعت عيونهم...من كلمة يبه....قـــآل وليد بغمزه:ياخطير وصرنـــآ يبه.....والله وكبرنــــآ.....
قال أبوي بحده:وليد انكتم....أحسن لك....
ضحكت الجـــآزي بخفه....ووليد ناظرها بتهديد...جـــآبت نوف المـــآي....عطت الرجــــآل ظهرها....ونزعت
لثمتها...وشربت منه شوي....وعدلت لثمتها...ونزلت الكوب اللي وآضح روجها فيه...على الطـــآوله....
جآآآآء سلطــــآن وشرب منه.....قآلت بحنيه:حيــــآتي عطشــــآن....
هز رآسه بايه شرب شوي...ورآح قعد بين وليد ونـــآيف......قال أبوي بهدوء:عندي استفســــآر...ومو وآحد....
نـــآظرته وهي تتنهد:تفضل من حقك تعرف كل شيء....
قال بهدوء:منهو هو؟...وليه ماوافقتي عليه؟....وليه تكرهينه؟....وأحلفك بالله اذا هو مأذيك تقولين لي؟......
قالت بهدوء:بالأوله هو يصير وآلد خـــآل أمي.....وماوافقت عليه....لأنه مايناسبني....مو عيبآ فيه....لا وربي
شآهد...مابه عيب...صايم ومصلي...وأصل وفصل وجـــآه ومـــآل.....ويكفي أن جدي أبو فـــآرس أبوه....بس سبحـــآن
الله ما أحسه يليق فيني ابد....ولا ينـــآسبني ابد.....أما بخصوص أكرهه...لا وربي الشـــآهد....لا اكرهه ولا
أحبه.....وبخصوص انه مأذيني ....فلا والله....والله الشـــآهد علي....اني حتى ملامح وجهه ماتذكرها....وحيـــآته أغلبها
عايشها برآ...وبثقه وصدقني...لو انه مأذيني بكلمه...فوالله جدي أبو فـــــآرس يمحيه من هالدنيــــآ ولا يحسب الله
خلقه....
تنهد أبوي برآحه وجلس....قـــآل جدي بمزح:عزلله ان قصيدتك مو هينه.....عيديها أبغى اسمعها عدل....
ضحكت بخفه:لا يبه....وهمست له بكلآآآآآم.....جدي انفجر ضحك....بشكل غريب....قــــآم جدي...ومسك يدهـــآ وقومها
معه.....وقال وهو يتنحنح ويكبح ضحكته:بأترخص منكم....شوي ورآآآجعين...بيني وبين هالبنت كلمة رآآآس....
قـــآل أبوي بحمـــآس:أجي معكم....
قال جدي بسرعه:لا.....
ومشت هي وجدي....وتعلق فيها سلـــطآن....ضحكت وهو يهمس لها....جرت غترته....صفطتها بسرعه...وحطتها على
الكنب...وفوقها عقـــآله وطـــآقيته....ورتبت شعره.....وهمست له....وهو هز لها رآسه....ورآح وجلس جنب وليد
ونـــآيف....وهي توجهت لجدي....مسكت يده ودخلوا غرفة المكتب......زفرت بتعب....قـــآلت خــــآلتي ام خـــآلد
بحنيه:تعبـــآنه يمه....
ابتسمت لها من تحت نقـــآبي:لا عمه....
قالت خـــآلتي أم خـــآلد:الا صحيح أنتي شلون تمدحينه....والجـــآزي ماتتذكر حتى ملامح وجهه؟.....
قلت بتعب وأنا أسند ظهري على الكنب:لأن الجــــآزي كـــآنت صغيره....لما ســـآفر برآ.....وحتى لما كنا نتجمع
الجـــآزي ماكـــآنت تحضر....وحتى اذا حضرت كـــآن جدي وخـــآلي يآخذونها هي وسلطــــآن ويطلعون....يروحون
البر...المزرعه.....يعني ماتعرفه كثير...حتى انا ما اتذكره كثير....بس الكل يمدح دآيما.....وأولهم خــــآلي....ويكفي انه
ولد جدي أبوفـــآرس...اللي مانلحق جزآآآآآه لو ايش ماصــــآر......
الكل سكت....وشوي وطلعوا والجــــآزي هــــآديه.....وجدي يتبوسم....نآظرتني بغرآبه....وفزت من مكــــآنها قربت
مني وبحنيه:فيك شيء؟....
قلت بتعب:لا مافيني شيء....لا تخـــآفين....
قالت بخوف:وليد شغل السيـــآرة بنوديها المستشفى....
قرب خـــآلد بسرعه:ليه وش فيها؟...
قالت بعصبيه:وانا وش يدريني؟.....تعـــآل شيلها وانت ســـآكت....وصرخت...وليد بسرعه....
قلت بألم وانا أضغط على بطني:لا جـــآزي مافيني شيء.....
صرخت بعصبيه:وشو اللي مافيك شيء؟....أنتي مجنونه.....وصرخت...أنت شيلها وش فيك؟....
شـــآلني خـــآلد بسرعه.....وطلعنا للمستشفى وابوي يسوق فينا....وأنا والجـــآزي ورآ......شوي وعوآآآآر
ذبحني...صحت من الوجع وصرخت....والجــــآزي تصرخ على ابوي وخـــآلد يعجلوووون......وثوآآآني والخوف لعب
فيني....قلت بتوتر وخوف:جــــآزي أنا أنزف.......


كنت وآقفه....رآيحه وجـــآيه....قال أبوي بتعب:يابوك أذكري ربك...اجلسي...ترآكم صدعتوا رآسي.....
نـــآظرت خـــآلد وهو حـــآط رآسه بين يدينه بتعب.....وأنا استغفرت وجلست جنب أبوي.....قال خــآلد بألم:مو كــأنهم
تأخروا....
قلت بتأييد:اي صح...تآخروا كثير....
جــآء خـــآلد بيروح لهم....بس منعته يد أبوي....وهو معصب علينا:أنتو بزآرين....خلو الدكتورة تشوف
شغلها....فضحتونا بالنـــآس....
نـــآظرنا بعض بعصبيه....وكل واحد اعطى الثـــآني ظهره......قبل شوي كنت بأرتكب بهالمخلوق جريمه.....الغبي
أختي مغمي عليها...وتنزف....وهو واقف على بـــآب الغرفه.....ويحلف ان مايكشف عليها رجـــآل.....أبوي يحـــآول فيه
وهو معند....وأنا ماضلت شتيمه مسبه....أعرفها بحيـــآتي ماقلتها له....والحمدلله الله رأف بحـــآلنا واستدعوا
دكتورة.....وللحين دآآآآخل.....غمضت عيوني بألم:يــــآرب احفظ أختي....يآرب مالنـــآ غير بعض....
مر شريط حيـــآتنا...سريع قدآم عيونا....مواقفنا....طيبتها اللي كنت أستغلها دآيما...حنيتها...حبها الكبير اللي دآيما
تحسسني فيه....بس أنا وآطيه...أنا نذله...والله يارب قومها لي بالسلآمه وعهدن علي.....أتغير...والله ما اجرحها...ولا
أذيها....ولا اعلي صوتي عليها....ولا انرفزها وأنا أتكلم معآها ببرود....طحت بتعب على الآرض وانا أصيح....أتخيلها
مآآآآتت...الحيـــآة من غيرها ماتنطـــآق....صح طيبتها تنرفزني....بس أحبها...والله أحبها....جاني أبوي يجري....وهو
يحضني ويسمي علي...وأنا تمسكت فيه...وأترجـــآه يروح يســـأل....ماعـــآد بي صبر....أبغى أختي والله
أبغــــآها.....مابغـــآها تموت....نص ســـآعه وأنا بأحضـــآن أبوي....وبعدها طلعت الدكتورة....كلنا هرولنا لها...وأولنا
خـــآلد....قـــآلت بتعب:الحمدلله على سلامتها....هي بخير الحين والجنين كمـــآن...وأنا عطيتها مثبتات...والباقي عليكم
وعليها....
حضنت ابوي بفرح....وخـــآلد شكر الله....والدكتورة كملت بعتب:بس ليه كذآ مزعلينها؟....المدآآآم متعرضه لضغوط
كثيره....وهي صحتها شوي تعبـــآنه....وهي تكبت....والضغط النفسي يذبحها.....المفروض تريحونها....مو
تأذونها...وصدقوني....أي توتر أو ضغط بتتعرض له المريضه....صدقوني انتم بهذآآآك الوقت تجـــآزفون بحيـــآتها....
شهقت بألم...وصرخ خـــآلد فيني بغضب:كله منك....كله منك....
صرخ فيه ابوي:أحشم نفسك....الدكتورة تقول ضغوط من زمـــآن يآخالد....مو من هاليوم....ريم كتومه...بس ورب
هالبيت....خلني أعرف بس انك مأذي بنتي...والله لتشوف اللي ماشفته بعمرك...كل شيء ولا بنـــآتي.....
لأول مرة أحس لســـآني مربوط....كنت أنـــآظر خـــآلد بضيـــآع....معقوله أنا السبب.....مستحيل...أنا اضر روحي قبل
لا اضر ريم....ريم شيء كبير بالنسبه لي....معقوله انا اضر اخوآني بدون قصد....يمكن من كثر ما احبهم صرت أأذيهم
بدون قصد مني......
جرني أبوي لدآخل....شفت ريم بملامحها الرقيقه....ووجهها الأصفر...المرهق....شهقت وتركت يد أبوي...وتوجهت لها
وحضنتها بقوة....قلت بهمس وانا اصيح:آسفه...كله مني...وربي ماكـــآن قصدي.....
قالت بحنيه:لآآآ حبيبتي....أنا اصلآآآ من فترة أحس بوجع يذبحني....بس أكـــآبر وأتحمل....وبمزح وهي تضحك...وزين
انك جبتيني غصب عني....والا لولاك يمكن كنت مت بروحي....
قلت بألم وانا أحضنها:بسم لله عليك...يومي قبل يومك.....
بعدني ابوي بلطف عنها وهو يمزح:بل عليك يام لســـآن....بآس ريم برقه...يابختك بغلاتك عند أم لســـآن....هبلت
فينا..ومن دخلتي وهي صيــــآح.....أذتني....
نـــآظرتني بحنيه:يابعد قلبي...أم لســـآن مافيه مثل قلبها أبد....
وتجمد كلآآآآمهآ....وابتسمت بخفه....وقرب خـــآلد اللي الهم وآضح بوجهه....بآس رآسها..وجرني أبوي غصب عني برآ
الغرفه...وسكر البـــآب.....قلت بقهر:يبه ليه جريتني معك؟....
جلس وهو يتنهد وينــآظرني ويضحك:لأنك ماتستحين....رجـــآل ومرته وشدخلك بينهم؟....
جلست جنبه وبزعل:دخلني أن مرته تصير أختي.....وبتهديد....ويكون بعلمك...ترى اذا طلع هو سبب اللي فيها...وربي
يويله مني.....
هز رآسه بضيق...وبقهر:أنتي ماتتوبين....يعني انا اذا عرفت انه هو السبب بأسكت عنه......فصوني لســـآنك يابنت
أحسن....
ونـــآظرني بنص عين....ولف عني....وانا تكتفت بضيق...ثوآني ورن جوآآآآلي...وشهقت وأنا أشوف رقم أمي.....لف
علي بسرعه...حطيته صـــآمت....ونآظرته بهلع:أمي....
مافاتتني لمحة الوجع اللي ارتسمت على وجهه....بس بسرعه سيطر عليها....قلت بسرعه:وسلــطآآآن نسيته....بنروح
نـــآخذه وتوديني لبيتنا....أقول لأمي الموضوع ونجي هنا....
هز رآسه بضيـــآع لي...ورحت أخذت سلـــطآآآآن....وطبعـــآ أذبحونـــآ بالأسئله....قلنا عـــــآدي تعب خفيف.....وودآنا
لبيتنا....وبس بلغت أمي انهبلت....وهبلت بخـــآلي...رحنا المستشفى....وطمنتنا الدكتورة,.....ولقينا ريم نـــآيمه وخـــآلد
عندها....أمي حلفت ان خــــآلد يرجع البيت وهي بتبقى مع ريم.....وخـــآصه وهي تشوف التعب بوجهه.....وطردتنا
كمـــآن حنــــآ.....ردينا البيت وخـــآلي سوآ تحقيق لي...ليه تعبت؟....وشو السبب؟...وأنا كل دقيقه مطلعه لي
كذبه....لأني لو قلت له...أني شـــآكه بخــــآلد....وربي يذبحه...وبقلب بــــآرد.....


دخلت الجنــــآح....وحسيت بغصه....أول مرة تفـــآرقني من تزوجنا.....من تزوجنا....هذي أول ليله بتنـــآم بعيد
عني....رميت نفسي بتعب على سريري....اليوم كنت رآح أموت....بس تخيلت انه بيصير فيها شيء....بسم لله
عليها....بغيت أمووووت....كل شيء أتقبله....الا خســـآرتي لريم....حسيت برغبه كبيرة بالصيـــآح....بس دمعي ماقوآ
ينزل....يـــآطول هالليله...من غيرك يـــآريم....أنبت نفسي بقسوة.....كل التعب اللي جــآها بسببي.....أنا أضغط عليها
كثير ....ما ابغـــآها تصير مثل أمي...لو ابوي دللها وعزها وقدرها...تطـــآولت عليه....لحد مافـــآض فيه الكيل...وانتهى
كل شيء بالطلآآآآآآق.....أنا ما اتقبل أن ريم تبعد عني....لكذا ابغى أسيطر عليها....أدري اني أقتل أشيآآآآآء كثيرة وحلوة
فيها...بس مو ذنبي....والله اني أحبها...وأمووووت فيها......بس غصب عني.....ومو بكيفي......


من طلعوا وأنا متجمد....طلعت لجنـــآحي....وحبست نفسي....وأنا كل مافيني يرجف....وش قصدها؟....تقصدني أو
لا....تذكرت نبرتها الوآثقه والغرور الواضح فيها.....عزلله ان ظني ماخـــآب...كلامها وقف شعر جسمي....هالبنت
متمكنه مني كثيرر.....لدرجه صـــآرت ترعبني.....عمر ماوصلت حرمه للمكــآنه اللي وصلت لها هي وبفترة
قيــــآسيه......ضغطت على رآآآْسي بألم....اطلعي من رآسي يابنت نـــآصر....مانتيب قدي واللي خلقك مانتيب
قدي....حسيت بحــــآله مجنونه تصيبني...قلت بهمس:لزوم أكلم جدي يعجل بمووضوعنا....قبل انهبل.....لزوم
ياعزيز....وأبحرت بأحلآآآمي بالموقف كــــآمل وانها رفضته علشـــآني....لخـــآطر عزيز وبس....وياليته صدق....


انتهى البآآآرت هنآآآ....
قرآءة ممتعه...

اسطورة ! 05-05-12 08:11 PM

((52))

بعصبيـــــه وصـــــرآخ وهي تفز وآآآقفه:عزلله انهبلتـــــي.....وش صاير لعقلك؟.....
بحـــده وهي تنــــآظر بغضب....وسلــــطـــآن جــــآلس جنبهـــآ:ماصـــآير شيء يمه....وبغضب....واذا كـــآن الهبـــآل
بزوآآآآج أخوي عندك.....فايه عزلله اني مهبـــوله.....وأكبر مهبوله بعد....
قالت مهـــآ بصرآخ:لعنبــــو دآرك أنتي ماتعرفين حـــآل أخوك.....
قالت بغضب:وش فيه حــــآل أخوي؟....مابـــه الا العــــآفيه.....الرجـــآل مايعيبه الا جيبه....وأخوي جيبه مليـــآن
والحمدلله....
قالت مهــــآ بعصبيه أكبــــر:لا فيه يآآ الجــــآزي..والفلـــوس مو كل شيء....وبترجي...لاتخليــــن حبك لأخــــوك
يعميـــــك....وتظلمين بنت عمك....وبترجي....لاتظلميــــن البنت يمه....مـــآ أرضـــآها لك ولا لريــــم.....سلــــطــــآن
مو للــــزوآآآآج.....
قـــآلت الجـــآزي بصـــرآخ ودموعهـــآ تسيـــل:ما ألـــوم أجل النــــآس....لو ايش ماقـــآلت؟....هـــذآ انتي أمه....وذآ
كلــــآمك.....وبعنـــآد وهي تمسح دموعها بقســـوة.....مستخسرة فيه الـــزوآج يمه.....مستحسفه الـــرآحه بولدك....وبثقه
وتحدي...بس الحمدلله ربي لايعيزه لكم....وبزوجه....وبصوت مرتجف....وبيجييه عيــــآل....يعزونه
ويشيلونه....ويغنونه عن الكــــل......ومهو بحــــآجتكم أبد....
قــــآلت مهـــآ وهي تصيح:سلطـــآن مايتزوج.....
قـــآل سلطـــآن بصـــرآخ:لا والله ....مو كيفك....وبرجـــآ وهو يمسك يد الجــآزي....جوجو مو أنتي قلتي بآتزوج وأصير
نفس خـــآلد....وشذى تلبس نفس ريم ثوب كبير.....وبزعل....وأنا والله ماقلت لأحد...انتي مو قلتي لا تقول هالكـــلآم
لأحد....وأنا أزوجك......
قـــآلت بصوت مرتجف وجهها أحمر وهي تكبح صيحتها:وعزة الله ياسلـــطآن....مآ أكون أختك ان
مازوجتك.....وبتحدي....وماحد له عليك كلـــآم......لا تخـــآف بتزوج....واللي مو بـــرآضي بيرضـــى وأنا
أختك....مصير الآيـــآم بتعلمهم ان صح وهم غلط....
قالت مهــآ وهي تصيح بــآلم كآخر وسيله:يايمــه تعوذي من ابليــس...والله سلـــطآآآن أصير له خدآآآآمه تحت
رجلينه....بس العرس لا....مابيهم يدعون عليـــك....وحوبتهم ماتتعدآآآآك....فكينـــآ من النـــآس ومنتهم...
قــآلت بعصبيه:قولي همك النـــآس....وش لنا بالنـــآس؟....يتكلمـــون من الحــين لبكره....بلعنه....أبـــدى ماعلي
اخوي...والنـــآس منتهم عليهم...ودعوتهم مردوده لهم....وبحده...واذا على الخدمه....أنا عنده خدآآآمه طول
عمري....ومستعده عمري البــــآقي أخدمه فيه....ومانيب عجـــزآآآنه....وبصرآآآآخ بس أنا مابي له خدآآآمه...أنا أبي له
مره....تغنيـــه عن الكـــل....أبغى له سند وعز وعيــــآل....يرمـــون حـــآلهم للموت...لخـــآطره.....وبألم....هذآآآ مطلبي
يمه....وماحد بيصبر عليه الا بنت عمه....لأنها بتخـــآف الله فيه....وتصيـــر له ستر وغطــآ....وبصوتتهـــآ
الحـــآد...ويكـــون بعلمـــكم.....لأحد يفكـــر انه بيمنعني....والا يوقف هالشيء....والا والله والله والله....هذي ثــلآآآآآث
حلووووف....اني لأحرق هالدنيـــآ....وانتم تعرفوني.....
وطلعت فوق وهي تضرب الآرض برجلينها من العصبيه.....وسلطـــآن ورآها......
جلــــست مهــآ على الكنبه بــألم وصـــآحت:عزلله ان هالبنت بتموتني قهر.....وضربت خدودها بقوة....هذي اللي
بتفضحني بالـــنـــآس....
قالت ريم بتعب وهي تحضن امها:يـــآيمه اذكري الله....وتعوذي من ابليـــس.....ولا تزوج يـــآيمه.....يـــآما نـــآس نفس
حــآلته وآردى وتزوجوا وأفتحـــوا بيوت....
قعدت مهـــآ تنتحب...وريم تهديها....وأمي فرحـــآنه بعرس سلـــطــآن.....وآنا مذهول.....وكل موقف ينعـــآد
بـــرآسي....وكل كلمه تنطقهـــآ تتردد ببـــآلي....وهي تضحك على وليـــد أخوهـــآ"بعزه وبعز أخته...والله
لأزوجه...."...الفترة الأخيرة والهدوء اللي حيـــرني....تقبلها للنـــآصر....تصـــآلحها اللي صدمني مع أبوها....البيت اللي
ملاصق لبيتي.....الســـآيق والخـــدآمه والسيـــآرة....البــــآب اللي بين البيتين وانفتح صارله أسبـــوع.....ضغطت على
رآسي....كيف وآفقوآ يزوجون أختهم لسلـــطآن؟......وش هو الثمن؟....غمضت عيوني بألم....وأنا اتذكر رفضها
لطـــلآآآل.....الله يستر منك يا جــــآزي.....وعســــى حبك الجنونـــي لسلــــطــآن مايجني عليك وعليه......الله يستر
بس....طلعت من البيت وأنا احس بالضيق يكتمني.....من دخل حيـــآتنا نـــآصر.....وهو ملعوزها....بنتي ماعــآدت
بنتي....وريم ماعـــآدت ريم.....وحتى سلـــطــآن تغيـــر....كل شيء حلـــو بحيـــآتنا دمره نـــآصر....حسبي الله
عليكم....يالنــــآصر....كـــآنكم خربتوا حيـــآتنا وقلبتوها....من دخلـــوا حيــــآتنــآ وأنتم قـــآلبينهــآ......


كنت جــــآلسه بغرفة سلـــطـــآن...والعبـــرة خـــآنقتني.....أنــــآظره وهو يلعب البلاي ستيشن باندمــــآج....وفـــآتح فمه
ببرآءه.....شغلتهآ له....ما أبغـــآه يشوف جروحي منهم......مابغـــآه يشوفني وانا ضعيـــفه......آآآآه يابعد عمر أختك
وقلبـــهآ.....أعذرهم على اللي قـــآلوه....بلآآآهم مايشـــوفونك مثـــــل ما أشــــوفك......يجهلــــــونك كثير ياقلبــــي.....
كلآآآم أمي اليــــوم جرحنــــي.....آآآآه يـــآيمه.....الله يســــآمحك كيف طـــآوعك لســـآنك وتنطقين؟....مـــآ ألوم أجل
الكـــوآآآرث اللي صـــآيره بقصر النــــآصر الحيــــن....دآآآآآمك أقرب النــــآس له وقلتي كـــذآآآ......وبابتســــآمة
استهـــزآآآء.....أجل لو تدرين وش سويت علشـــآن يصير كـــذآ؟....وش بتســـوين؟.....انسدحت على الكنب وعطيت
سلطـــآن ظهـــري.....لو تدرين اني دفعت عمري كله.....علـــشآن سلـــطآآآآن....وش بتقوليــــن؟.....ووالله مـــآهوب
متحســــفه أبد.....ولو ينعــــآد الوقــــت ماسويــــت الا كـــذآ.....ابتسمت بألــــم ودموعي ســــآلت.....قبل أسبــــوع قلت
لســـلطـــآن عن الموضــــوع.....لما وثقت من موافقة عزيـــــز.....ما قلت له من قبــــل.....لأني خفت أبني عنده أحلــــآم
ويرفضون.....وسلطــآن من النوعيه اللي يتعلق بــآي شيء.....ماتصدقـــون فرحته لمـــآ قعدت أقولـــه....انه بيصير
نفس خـــآلد....طلع بخـــآطره يلبس المشلح....يابعد قلبي والله....وقعـــد يســـولف لي طول الليل...وانه بيصير نفس
خـــآلي وسعــــآد...وانهبل لما استوعب انه بيصير عنده بزر...وأزعجني وهو يســـآل كيف؟....وأخيـــر
شيء....يقول...مابغى نفس جود الوصخه.....وأبغــــى عيــــآل وآآآجد....وقعد يهذر علــــي.....وأنــــآ أنــــآظره
وحــــآبسه دموعـــــي.....ليه أخوي غير عن كل الـــنـــآس؟....اللهم لا اعتـــــرآآآآض...حسبي الله علـــى العدو......ربي
يســـآمح اللي كــــآن الســـبب....والعــــوض بالآآآآآخره يــــآرب....يـــآرب عوضه بجنــــآتك......يـــآرب طول
بعمري....لما أضمن حيـــآة أخوي....ياويــــل حـــآلي عليك...عزلله بيضيعونك....ولا أحد ملتفت لك....والله لأسرع بكل
شيء.....


بصرآآآآخ:أنا بنتي تصوم تصوم وتفطر على مجنـــون....وبتهديد...علمن ياصلك ويتعدآآآك ياعزيز....شذى ماتآخذه الا
على جثتي....
نآظرها عزيز بضيق:يمه تعوذي من ابليــــس....عندك كلآآآم بينك وبين جدي....تفـــآهمي معه....
قــآلت بحده وهي تنــآظرني:لعبـــوا عليك يــآشذى....أكلوا عقلك بكلمتين...وأنتي مثل الخبله تركضين ورآآآهم...بس
ماكون أم عزيز ان تم هالموضووووع....
قــآل عزيز بحده:يمـــه الكـــلآآآم اللي عندك قوليه لجدي....وتفــآهمي معه....
حـــآولت أوقف سيل دموعي الجـــآري....وأمي بصــرآآآخ:ايه أقوله...أجل بتهدمون حيـــآة بنتي واسكت...بقوله ومانيب
ســـآكته...البنـــآت كثر الترآآآب....مالقوااا....الا بنتي يبغون يبلونها بمجنونهم....وبتهديد وهي تنـــآظرني...ووالله ياشذى
اذا ســآلك جدك وقلتي موآآآآفقه...لأقلب هالدنيــــآ فوق رآآآســــــــك...وأنتي تعرفيني عدل.....
أشــر لي عـــزيز...أطلع...ومــآصدقت هربت...صدمت نجد وخلوود اللي يتسمعون علينا....شهقت بقوة...وجريت فـــوق
وهم ورآآآي....كنت بـــآسكر بـــآاب غرفتي....بس منعوني ودخلـــوا....قلت بصوت مرتجف:اطلعـــوا برآآآ....
قــآلت خلــود وهي تتكتف بقهر:مانيــب طــآلعه...وامسحي دموعك...ومـــآتبين هالمجنون...والله ماتأخذينه....يسووون
بلآآآويهم ويجون يحذفونها عليـــنآآآ......شآآآآفوا أبوي ميــت....قالـــوا مالنا ردآآآد....بس وربي لأقلب الدنيـــآ فوق
روسهم....وأولهم أخونا.....اللي عنده البنـــآت عـــآر....وبس يبغى يفتك مننا.....
قلت وأنا أغمض عيونـــي بألم:خلـــود واللي يرحــم والديـــك فآآآرقي وجهي هالســـآعه....مـــآنيب طــآيقه حـــآلي....
نــآظرتني نجد بحنيه....وجرت خلـــود غصب...وخلـــود تشتم بعمي نــآصر وسلطــآن وعزيز...وعـــآيلة النـــآصر
كلهم....سكــرت البـــآب... وارتميـــت على سريري أصيح بــآنهيآآآآر....هذآآ بدآآآيتها يـــآشذى....البدآآآآيه بس....وربي
يستر من التـــآلي....تذكرت استنكـــآر أمي وعصبيتها...لما درت...وشوي وتضربني....وعزيز يحـــآول يهدي
فيها...اليوم عمي نـــآصر خطب رسمي...والكل عرف....وخلـــود تشتم فيهم...تحسبهم بيغصبوني...وتحسب عزيز
موآآآفق....ماتدري انه معـــآرض وبشده....بس مابيده شيء......آآآآه ياويل حــآلي...وش اللي حطيت نفسي فيه؟....


تنهدت بضيق....وأمي تتنـــآفض من الغضب جنبـــي....قلت بطفش:يمـــه اذكري ربك....ترآآآك كرهتيني حيـــآتي....
قـــآلت بدموع:كيف هـــآنت عليك أختك؟....ترميها على مجنون ياعزيز....مجنون....مابه ذرة عقــل....ضربت صدرها
بقوة....يافضيحتي عند النـــآس.....ياويل حـــآلي على بختك يآبنتي....نــآصر بيبليك بولده المهبول....حسبي الله عليه
وعلى ولده....حسبي الله عليهم...
قلت بعصبيه:يمه لاتتحسبين على عمي.....بنتك وموآآفقه...والرجـــآل ماعليه عتب....جــآنا وطق البـــآب....وبنتك
ســآلتها مليــون مرة....وهي مغير كلمة موآآفقه ورآآآضيه....مانطقت.....
نــآظرتني بغضب:لاتقول موآآفقه....بنتي خــآفت منكم ووآفقت....وبصرآآآخ....بس والله يحلـــمون نــآصر وولده ببنتي
حلم....
جيت بــأرد على أمي...بس سبقني صوته الحـــآد:وبصفتك ايش ان شــآء الله؟....وبثقه...وأبشـــرك شذى وسلـــطآآآن بتتم
ســآلفتهم....وماهيب حلم....
شفت القوة والتحدي اللي بأمي قبل شوي....تحولت لانكســـآر وضعف...وبرجـــآ:تكفى يــآعمي...طــآلبتك لا تجني على
بنتي...وتخلينا ســآلفه للعربـــآن....
قال بعصبيه:ســآلفه للعربــآن...ليه؟...اننا بنستر على البنت وبنزوجها ولد عمهآآآ....
قالت بحسرة ودموعها تسيل:الستـــر اللي بيجي من هالمجنون عايفينه ياعمي عايفينه....
صرخ جدي بعصبيه وهو يضرب بعصـــآه على الأرض....لدرجه فززت أمي:أقطعي واخسي...والا ورب هالبيت قطعت
لســآنك.....ياحيف العقل اللي كنت أظنه بك...وصفق كف بكف...ياحييييف بس....والمجنون يسوآآآك ويسوآآآ مليون من
أهلك....وبتحدي....ويكون بعلمك ملكتهم بكرآآ....وكـــآن فيك خير....وقفيها....والبنت بنتنآآآآ.....وأزوجها اللي أبغـــآه....
قالت بألم:عمـــي....
قال بصرآآآخ وهو رآفع يده:تهبين مانيب عمك....من اليوم ورآآآيح....ووجهك مابغى أشوفه...ووالله لو أسمع كلمه تنقص
من حق سلطـــآن...والله لأدفنك حيه....ولولا خوفي على بنــــآتك...كـــآن رميتك ببيت أخـــوآآآنك....بس مالوى
ذرآآآعي...الا بنـــآت ولدي....وعلمن يــآصلك ويتعدآآآك....مجلس أقعد فيه يتعذرك....ولا شفت وجهك ماهوب طيب
لك....
قلت بضيق:جدي تعوذ من ابليــــس.....
قال جدي بحده:والعيـــآذ منه....وبتحدي...بلغ كلآآآمي لعمك...بكره يجهز حـــآله....وأنت من الصبح تروح تسوي
التحــآليل لأختك وولد عمك....والملكه بعد العصر....وبتهديد...ونشوووووف كلآآآآم من يمشـــي....
وطلع وتركنـــآ....أمي رمت نفسها على الكنب تصيح...وخلود ونجد جوها يصيحون...وأنا انــآظرهم بقل حيله....الله
يعينك يا شذى....غمضت عيوني بقهر...كله منها...بنتحــآسب قريب....طلعت من البيت...وأحس الدنيــآ على وسعها
ضــآقت فيني....ركبت سيـــآرتي متجـــآهل مشعل ونــآصر اللي ينــآدوني....أكيد وصلهم الخبر ومو مصدقين....تكفون
ابعدوا عني هالســـآعه...توجهت لاسترآآآحتي البعيـــده....بخــآطري أصفي مزآآآجي....دموع أمي ضايقتني كثير...
وصلت الاسترآآآحه بعد عنـــآء....صرفت الحـــآرس اللي فيها...ورميت نفسي على الكنب...فتحت زرآآآير ثوبي
بضيق...وغمضت بعيوني بتعب....اتصلت على عمي نــآصر وبلغته كل شيء....وسكـــرت جوآآآلي....وانا متجـــآهل
جميع الاتصـــآلآآآت اللي فيه.....أحـــس اني ضـــآيع....ومغصـــوب....ماتنلآآآآمين يايمه....والله يـــلووووم اللي
يلـــومك....بس انآآآ وأنتي بكـــلآآآآمنا جنيـــنآ على شذى.....أولهــــآ أنا بســـآلفتي مع نـــآديه الزفت حسبي الله
عليهــآ....والحين أنتي بكـــلآآآآآمك لجدي...حققنا لها اللي تبغـــآآآآه....لعبت علينـــآ كلـــنآآ.....ربي يكـــآفينـــآ
شرهـــآ....والطـــآمة الكبرى شذى واصرآآآآرها عليـــه....كآن اللي خلقه ماخلق غيره.....آآآآآه ياعنــــآي
وشقآآآآي.....آآآآه ومليــــــــــــــــــــون آآآآآآآآآآآآآآآآه يآآآ بنت نــــآصر....مشتنــآ على كيفنـــآ....تذكرت اصرآآآرها ان
خطوبتنا مابه مخلـــوق يدري فيها....الا بعد ملكة سلـــطآآآن....عصبت ورفضت....بس جدي وقف
معـــآها...وأصر...مسحت لحيتي بطرف يدي....أقســـم بالله أتمنـــى بس تســـوي حركـــة من حركـــآتها الخبيثة.....والله
لأنهيـــها من هالدنيــــآ وما رآآآح أحشم أحد....


حضنت أمي وأنا أهديــهآ:يايمه واللي يخليـــك....لايرتفع الضغط عندك....ماتبينها تآخذه والله مــآتآخذه....
قلت بنيــآح:ياقرآآآدة بختي....وأنا أحد رآآآآد لي الشور....ماسمعتي جدك وش قـــآلي؟....ابشرن بشمـــآتة النـــآس
فيكن....يابنـــآت بطني....
دخلت دلآآآآل بعصبيه:يمه صحيح اللي سمعته؟....
نــآظرتها أمي بــآنكســـآر....وردت تصيح....صرخت فيهــآ:ايه صحيح....ودلآآآآل اذآ جـــآيه تزودينها عليـــنا...فالله لا
يهينك.....ارجعـــي لبيتك....
صرخت بعصبيه:قطع لســـآنك يازفت...مو أنتي اللي تطرديني من بيت أبـــوي....
جيت ابي أرد...صــرخت أمي بعصبيه:أنتن ماتستحن....حنــآ وين وأنتن وين؟....
صرخت دلآآآل بعصبيه:أنتي ماسمعتيها....ولا كــآني أختها الكبيـــرة.....مالي احترآآآآم ولا حشيـــمه...
صرخت بحده:مو لأني أعرفك....يا أختي....وقهرنـــآ يكفينـــآ....مانبيك تزودينا.....
صرخت أمي وهي تقـــوم:الله يآخذكن....عمركن ماهنيتني....حسبي الله عليـــكن من بنـــآت....
وطلعت وهي تتحسب عليـــنا....وأنا أطــآلع دلآآآآل بحده...نــآظرتني باحتقـــآر...ونـــآظرت نجد:نجد وشو الســـآلفه
بالضبط؟....أنا بس قـــآلي تركي....فضحته...وجيتكم....
قــآلت نجد بضيق:أمس عمي نـــآصر خطبها....وجدي حلف أن بكـــرة الملكه....
صرخت بجـــزع:وشو؟...الدنيـــآ على كيفهم هي....عزيز شقوله؟....
قلت باستهزآآآء وأنا أجلـــس:وش قوله بعد؟....مايتم شيء بهالعــآيله الا بمبـــآركته....شفت الجزع والدهشه المرتسمه
على وجهها....وكملت باستهزآآآء...وأبشـــرك....حتى العـــروس موآآآآفقه.....
صرخت بعصبيه...وهي تركـــض على الدرج:موآآآآفقه على شنـــو؟....على الضـــآبط والا المهندس....تبي تخلينا
ســـآلفه للنـــآس....
لحقتها نجد وهي تصيح:يآآآ ويلي الحين بتذبحهـــآ.....يآآآويلي.....
صبيت لي فنجـــآن قهوة....بكـــل برووود.....تجرعته بخف...وأنا اسمع الأأأأصوآآآآآت العـــآليه....ودلآآآآآل تشتم
وتسب....ونجد تهديـــهآآآآ....ضحكت بدآآآآخلي....لو تموتين مافتحت لك يــآ دلآآآآل.....تخيلت منظرها ومنظر
سلطـــآن....ونفضت صورتهم بسرعه....مستحيل هالشيء مستحيــــل....مايصلحــــون لبعض أبد....فرق السمـــآ عن
الأرض....شوي ونزلت نجد ودلآآآل....ودلآآآآل تشتم وتسب...وتتهدد وتتوعد....نآآآظرتني بكره...وطلعت من
البيـــت....جلست جنبي نجد بتعب:يمه الحمدلله أن شذى مافتحت البـــآب....
قلت ببروود عكس النـــآر الوآآآلعه جوآآتي:ولا فتحت بتضربها....تخســـي....بتقط كم كلمه وتذلف لبيتها...
نــآظرتني باستغرآآآب...وبصوت هـــآدئ:ليه تكرهيـــنهآآآ؟....
نـــآظرتها بثقه:مو قصة أكرهـــآ....بالعكس أنا احبها...وتكسر خــآطري كثير....بس تنرفزني....كلآآآمها اللي
ترميه...بدوووون لاترآآآعي أحد يجرح كثير....سوآآآء أنا أو أنتي....وطبعـــآ النصيب الأكبر لشـــذى....ولا تنكرين هالشــيء....
نــآظرتني بشك:لا يكــون انتي موآآآفقه على زوآآآجهـــآ؟....
نــآظرتها بهدوء:موآآفقتي مو ضروريه...ولا لها دآآآعي...وبثقه...موافقة شذى هي المطلـــوبه....وبصرآآآحه...أنا ما
أنكــر اني كنت مستعده أقلب الدنيــآ أول ما عرفت....وكرهت الكـــل....وكنت مستعده أسوي المستحيــل ومايصير
الزوآآآآج....بس دآآآم انها موآآآفقه ومقتنعه....فمالي حق أتكـــلم....ومابيديني الا أني أدعي لها بالتوفيق...وربي
يرزقها...ويقويها....ويفكهـــآ من شمــآتت النــــآس....
نــآظرتني باستغــرآآب...وبخوف:خلـــود لاتتكلميـــن كذآآآ.....رعبتيني....
قلت بابتســـآمه:لا أرعبك ولا ترعبيني....هذا الكــلآآآم اللي يقوله العقل....وبتحذير...نجوده حبيبتي....الزوآآآج صــآير
بموافقتنا وبعدمهــآ....ومن اليـــوم بنصون لســآنا... ونبين للكـــل أن الزوآآآآج تم بموآآآفقتنا.....وبحنيه...شذى ضعيفه
ومالــهآ غيــرنــآ...ولزوووم نوقف معـــآهــآ....والكــل الحيـــن بتصير سالفتهم سلطــآن وشذى...لزوم نكسر
عيونهم....ياما كنا بعيدآآآت عن شذى....والحيـــن جــآء وقتنــآ....ولزووووم مانعطي النــآس مجـــآل يتكلمووون عن
أختنــآ...وسلطـــآن بيصير رجلهــآ من بكـــره....واللي يمسه يمسهــآآآ....وبرجــآ....عسى ربي يرزقهــآ....ويخيب
ظننــآ....ويعوضهـــآ عن سنين عمرهـــآ اللي ضــآعت...ويكتب لها الخير معـــآه...
حضنتني بحنيه وهي تبوسني بفرح:يـــآعســآني فدآآآ للعقـــل اللي ينزل عليك بــآوقـــآت الحـــآجه....
ضحكت وأنا أجلس فوقها...وأبي أخنقهـــآ وصوت ضحكـــآتنا رج البيت......

اسطورة ! 05-05-12 08:12 PM


((53))


بعد شهريــن....


**سلطـــآآآن &شذى...ملكوا وسط صدمة الكـــل واستغرآآآبهم...وانتقـــآدهم الكبير....بس الجد كسر عيــون الكــل....وما
أحد يقدر يتكلم بكلمه...والعرس بعد شهر....وســـلطآآآآن فرحـــآن كثير....ونـــآصر أبـــوه فرحته مو معطيها
لآحد...ووليـــد كل يوم حـــآجز فرقه....ويلقى احسن منهـــآ وينكســـل....وكل يــوم يـــآخذ سلطـــآن
ونـــآيف....ويروحون يتغرضووون للزوآآآآآج.....وهم فرحـــآنين له.....
شذى...أمهـــآ ماتكلمهـــآ....دلآآآآآل حتى السلآآآآم مـــآتسلم عليها....وهالشيء موجعهـــآ كثير....بس وقفه خلـــود
معهــآ....صدمتها كثير....طول عمرها خلـــود صدمه للكـــل....جتنــآ خــآلتي معصبه اني ملكت على سلــطآآآآن...بس
خلـــود وش سوت فيــهآآ؟؟.....ماظلت كلــمة ماقآلتها....وأي أحد يجيب سيرتي أو سيرة سلطـــآن....خلـــود
تآكلــه....شفت فرحة عزيز منهـــآ....اللي مابينهـــآ لها......والتجهيـــز بديت أجهز.....بمســـآعده خلـــود ونجد
ودآآآآنه....بس اللي جرحنـــي....كنت جـــآيه من الســـوق فرحـــآنه....ونضحك أنا وخلـــود ونجد...أمي صدت
عنـــي...ودلآآآل قالت باحتقـــآر:مآآآ شآآآآء الله حتى المجنـــون تجهزين له......
شهقت بصدمه من كلآآآآمهـــآ.....بس مـــآحسيت الا بسبحة عزيــــز اللي انرمت بوجههآآآ....وصرآآآخهـــآ وأمي تسمي
عليــهآ....وتصـــآرخ على عزيز....وعزيـــز شتم بدلآآآآآآل وطردها من البيت...وأمي صـــآرت تدعي علي وعلى
سلطـــآن...أخذتني خلـــود وصعدتني فوق....وعزيـــــز قلب البيت تحت...وما نسمع الا صرآآآآآخه....ومن هذآآآآك
اليـــوم....حلـــــف أن دلآآآآآل ماتدوس بيتنــــآ....وطردهـــآ.....بس وش ستفدت؟.....جرحــــي منهــــآ كبير كثيــــر.....


**ريــــم &خــــآلد:بعد ماطلعت من المستشفـــى ...قعدت عند أهلي أسبوووع...وخـــآلد كل يوم يترجـــآني
أرجع....وبعــد ســـآلفه الجــآزي وسلـــطآآآن....أنا تضـــآيقت ورجعت مع خـــآلد...وشـــآيلني على كفووووف
الرآآآحه...ومتغيـــر كثيييير....ويرآآآآعي مشــآعري....عسى ربي يخليـــــه لي....ويتم كـــذآ.....بس اللي ضــآيقني...يوم
الخميـــس كــآنت الجمعه ببيت عمي أبو مشعــل...رحت ولمــآ دخلـــت...سكتــوآ بشكل مفـــآجيء....لدرجه شككتني
بنفسي....سلمت وأم عزيز بدون نفس سلمت علــــي...ودلآآآآآل طول الجلسه تنغز فيـــني...وبكلآآآآآم مو
مفهـــوم...وخلـــود تلهيني بالكــلآآآآم...وتنـــآظرها بتهديــــد....والكل ينـــآظر لبعض بخجل....وشذى شوي
وتصيح...وجت الجـــآزي...ونفس الشيء...سوته أم عزيز سلمت عليــها ببرود...ودلآآآآل بكره....وجـــآزي من دخـــلت
وهي أكـــلت الجو....تســـولف وتضحك ومطنشتهم.....وتتقهوى وتقهويـــنــآ....وتســـآل شذى أذا نـــآقصها
شيء...وخلصت أغــرآآآضها...وتســـولف عن عرس سلطــــآن...وخلــــود تشـــآركها بحمــــآس.....وأم عزيــز ودلآآآآل
ولعـــوآآآ.....وأنا انبسطـــت....وربي اني حسيت اني الدنيـــآ كلها انفتحت بوجهي من جت....وربطت لســـآن
دلآآآآل....حسبي الله على العدو...وما انكـــر اني باول الموضوع انصدمت....واستنكرت هالفعـــل....بس بعدين
انبسطت....أخوي من حقه يتزوج....ويجيــه عيـــآل....وحنا من حقنــــآ نفرح فيـــه...واقتنعت أكثـــر لما الجـــآزي
شرحت لي ببســـآطه سبب اختيـــآرها لشذى...وانها مو ظلمتها...وزوآآآآجهـــآ بسلطــــآن فرصه عمرها....واكتشف أن
كلآآآمها....صحيح ميه بالميــــه....ولمـــآ سولفت أنا وخــــآلد بهالموضوع......قال لي بآعجـــآب:تصدقيـــن ريم....على
كثر كرهي لشخصية أختك المتســـرعه والمتهورة....الا اني بجد معجب بعقليتهـــآ الكبيــــرة.....رغم صغر
سنه....وبمزح...الحمدلله انك مو نفسهــــآ.....
خـــآلد:: لحظة صفـــآء عـــآشها طول الأسبوووع اللي كـــآنت ريم بعيده عنه.....شـــآف حيـــآتهم بعين العقل....وندم
على كثير من أفعــــآله....واستنكــــرها....وحلف انه بيغير كل شيء....وريم هو يحبها مثل مـــآهي.....ومستحيل يضغط
عليها
أكثر....مايبغى يدمرها ويأذيها...ويدعي ربه انه يعينه....أما موضوع الفـــآجعه اللي قــآله جدي....مثـــل مــآسمــآه
محمد....فهو فعلآآآ فـــآجعه...صدمتنا....عمـــرنا ما توقعنـــآ هالشيء....بس بعد ماتجـــآوزت الصدمه....وبعد كلآآآم ريم
اللي نقلته لي عن لســــآن أختها....انذهلت واعجبت جدآآآ.....بالمـــرآه الحديديه....بجد فكـــرة ماتخطر على الجن...كيف
سوت كل ذآ؟....وأقنعت الكـــل....وتممت الموضوع بمبـــآركه جدي وخـــآلي نـــآصر والجلموووود عزييز....بجد خفت
منهـــآ....بجد ان هالبنت بنت خـــآلي نـــآصر.....وحفيدة بدر النـــآصر.....وحسدت سلطــــآن على هالحب
الأسطوري....بجد يابخته بهالأخت....عزلله أن ماعليـــه خوف....وهالذيبه على قولة تركي ورآآآآه......


**عـــزيز:الكـــل تجنب ذكر موضوع شذى وسلطــــآن قدآآآمي....ومابه أحد تجرآ يفتح الموضوع معـــآي....ومبسوط
من فرحه شذى الوآآآضحه للكـــل...وكـــآنها صغرت عشـــرين شنه....بس أحس بضيقها من معـــآملة أمي ودلآآآل
لها....دلآآآآآل وحرمت عليــهآ البيت لما تتآدب.....وعرفت أوقفها عند حدهـــآ....أما امي...وش أعمل لها؟....ماقدر
أسوي شيء....فــآلتزمت الصمت....أما خلـــود الخبـــله فرحتني بموآآآآقفها المشرفه بصرآآآآحه مع شذى....وبجد أختـــي
ماخيبت ظنـــي.....الله يديـــم عليـــها العقـــل....اللي مـــآينـــزل الا بالمصـــآيب وآوقـــآت الحـــآجه....ربي يبعدهن
عنـــي...أما الزفت الجـــآزي...كل ما اقول أبغى أملك ماطلت التبن....بس دوآآآآها عندي....غيــــر هاليومين مـــآلها
عندي....بأملـــك عليـــها وهي ماتشـــوف الدرب......


**فيصل:الدنيـــآ مو ســآيعته وأخيـــرآآآ صـــآر أبوسعود....والله قوم له حبيبة عمره بسلآآآآمه....وطريـــق الدمـــآم حرقه
من كثر الرووووحه والرده.....حسبي الله على عدوك ياجويـــزي....كـــآنك حطيتي كل هالمســـآفه بيني وبين
عيـــآلي...وأصر على سعـــآد هالأسبوووووع ترجع معـــآه الريـــآض....صـــآرلها مده عند أهلـــها....ومهـــأ ماهيب
مقصره معهـــآ أبد.....ومهـــآ وعيـــآلها نقلوا للبيت اللي جنبي.....لكذآآآ أصريـــت بزوووود....أحس البيت فضـــى...مع
انهم مايفـــآرقون البيت ابد...بس وقت النـــوم....وبعد أقلب الوقت ألقـــى الجـــآزي نـــآيمه بالصـــآله...والبــــآب اللي
بينـــآا مايتقفل....دووووم مفتووووح....الفرق أن البيت كبر كثير....ربي يهدي العنيده...مدري ليه هالمخـــآسير؟.....


**مهـــآ سلطـــآن ملك...وعرسه بعد شهـــر...رغم معـــآرضتي الكبيره اللي ماتعدت جدرآآآن البيت....تمت الملكه وتم
اللي ببــآل الجـــآزي....زعلت يومين...ورضيت وهي تفهمني...وتشرح لي...ومــآهآآآنت علي....وهي تصيح لثـــآني
مرة قدآآآمي....أحلآآآآمهآآآ لسلطـــآن...كلآآآآمها عن شذى....وعن شخصيتها....وأنها هي موآفقه....رضيت وأنا الحيـــن
فرحـــآنه كثير....أجهز لزوآآآآج سلطــــآن....وحـــآلفه أسويه أسطـــوري....ونــــآصر أبـــوه حول لحســـآبهم مبلغ
موهيــن....وأنا والجــــآزي ماتركنـــآ شيء ماسوينـــآه....وريومه حبيبة قلبي معصبه...ماتقدر تسوي شيء...وتترجـــآنآ
نـــآجل الزوآآآج لما تولد بس رفضنـــآ....وفصلنـــآ لها فستـــآن حوآآآمل....لأنها ممنوعه من الحركه
الكثيره....وسلطــــآن أخوآآآآته والجـــآزي ماخلـــوا شيء ماسووووه....وكــل وآآآحد منهم يشتري له من صوب....وحتى
كبته طق من الملآآآآآآبس....هذآآآ من غيــــر الملآآآآآبس اللي فصلــها له فيـــصل......وفيصـــل عســى ربي يسلم
عمـــره....رمم جنــــآح سلطـــآن....وأثثه طبعـــآ بذوق الجــــآزي وهو يشـــآركهــآ....وذي هديته لسلطـــآن....يابعد قلبي
تكلف كثـــير...واذا زفيـــت الجـــآزي...قــآلت يمه هو رآآآآضي...وترضينها على خـــآلي...اذا النــآس جو وشــآفوا
هديته لسلطـــآن مو ذآآآآك الزوووود.....وش يقوووولووون