منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المكتمله (https://www.liilas.com/vb3/f717/)
-   -   [قصة مكتملة] يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته ، للكاتبة : ساكبت العود .. (https://www.liilas.com/vb3/t140946.html)

dali2000 10-05-10 05:40 PM

يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته ، للكاتبة : ساكبت العود ..
 
بسم الله الرحمن الرحيم

يدري إن أسباب ضعفي نظرته يدري إني ما أقاوم ضحكته للكاتبة ساكبت العود

بقلم الكاتبة

هذي قصتي الثانيه .. بعد غياب دام تقريبا سنه .. لا اعلم أن كنتم ستحبونها مثل قصتي الأولى .. أو ستكون أقل منها .. لا أخفي عليكم خوفي من انزل قصتي بين يديكم .. خوف وتردد نعم خوف وتردد بأن لا تتقبلونها أم أن تقارنوها بقصتي الاولى حاولت جاهده بأن لا أجعلها تشابه للقصه الاولى لا بالمعنى ولا بالكتابه .. حبيت اقول عن هذي القصه أول كنت كاتبتها قبل قصتي الاولى بسنتين ولكن توقفت قبل النهايه وبدأت كتابه قصتي والله أحبك يشهد الله علي .. وعدت لأكملها ولأضيف عليها وها أنا أضعها بين يدكم هل تقبلونها وتحبونها ام لا تتقبلونها وقد نبذوها وتكون قصه عاديه لا تحمل التشويق والأثاره وليس لها معنى فقط تقرأ ولا تفهمها .. أحبتي أريد ان أوضح شيء قصتي بلهجه سعوديه رغم أن من الكويت وأفتخر بكلتا الدولتين وربي يشهد .. كتبت بلهجه سعوديه لاني أحب التدين فيه وحرص الكثير على العادات والتقاليد وأحبه لأن لهجه حلوه وسلسه تفهم بسرعه .. قد لا اكون متمكنه من اللغه السعوديه حق تمكن ولكن حاولت اما بالبحث في النت او قراءة .. أتمنى تعذروني لو اللغه ركيكه ولكن لعشقي لأهل المملكه احب أن تكون قصصي فيها ... لا اقصد في قصتي أن أذم أو أقلل من شأن شعب المملكه ولا ان أضع عادات وتقاليد لأجرح او أشوه صوره الفتاه او الشاب السعودي لا أنا أبين حال كل الشباب بالخليج ولكن أحب أن أكتب لهجه المملكه لحبي لهم

أتمنى تعجبكم القصه كما أعجبتكم قصتي الأولى

وأنا حاضره لأي أنتقاد ولاي ملاحظه

حبيت أوضح لمن يحب نقل قصتي لا تنقلونها قبل تخلص يمكن ما تعجبكم ويمكن ما تكون بالمستوى المطلوب .. وأذا حبيتوا تنقلونها أتمنى طلبتكم طلبتكم وطلبتكم أنقلوا المقدمه معها لاني ما ابي احد يقول أني قصدت تجريح الشعب أو تشويه صورة الفتاه او الشاب السعودي فعلا قريت البعض عن قصتي الأولى أقوال أني أردت تشويه صورة الفتاه السعوديه بشخصيه أسيل هذا كلام البعض وليس الكل ولا اقصد هنا في غرام ولكن في منتديات أخرى نقلت لها قصتي .. والبعض قال أن اسلوبي بالكتابه ليس كل هذا أو بالمعنى يضحك شوي ترى طريقة كتابتي للقصه ركيكه يعني عامي على فصحى أنا ما درست فن الكتابه ولا تعلمت طريقه القصص هي بس محاوله من هاويه وليس من موهوبه للكتابه ..الله يعينكم على اسلوبي بس محاوله مني أبيها بسيطه وتفهم باللغه يعني عاديه ^_^

أشكرك وأتمنى تستمتعون بالقصه

على فكره القصه طويله جدا جدا جدا أكثر من 30 بارت يعني اللي ما يحب القصص الطويله جدا الله يعينه عليها هههههههههههههه .. وشخصياتها كثيره لاني ما احب إلا العائلات الكبيره مثل مجتمعنا الحقيقي العائلات تكون كبيره .. البارتات راح تكون كل خميس وأثنين ولا راح يردني عنكم إلا الشديد القوي راح يكون يومين بالأسبوع ولا راح اتكاسل عن تنزيل البارتات إلا لظروف قهريه أو لشديد القوي ^_^


على فكره أسم قصتي( يدري إن اسباب ضعفي نظرته يدري إني ما اقاوم ضحكته (قصتي الثانية)) بس مو عارفه اذا مكرر في قصه ثانيه أو لا اتمنى تعجبكم القصه والأسم (سامحوني على اللغه والكتابه)

::
::

لـ تحميل الرواية كاملة /
لملفات الوورد والتكست من هنا ~> http://www.liilas.com/vb3/t147664-37.html#post3143790 ..
ولملفات الهواتف الذكية من هنا ~> http://www.liilas.com/vb3/t174654-34.html#post3143794 ..

::
::




dali2000 10-05-10 05:40 PM


بسم الله نبدأ
الجد (سالم)

الأبناء

أبو إبراهيم (فهد).... أبوخالد (إبراهيم).... أبو وليد (سعد).... أم بندر (عايشه)....خوله

.................................................

1.عـــــائـــــلـــــه أبو إبراهيم (فهد)
أم إبراهيم (ميثه) بنت عمه أخت ابو بندر زوج عايشه

أبنائهم::

إبراهيم (29 س) متزوج من سلمى بنت عمه لهم خمس سنين متزوجين بس الله ما رزقهم بالاولاد
نجود (27س) متزوجه من صالح صديق ابراهيم اخوها لها 6 سنوات عندها 3 تؤام (محمد . أحمد . حمد) ساكنه في جده
منى و منال( متوفيه) تؤام (25 س) : بس منال متوفيه من 5 سنوات وعندها ولد أسمه طلال عمره تقريبا 6 سنوات منى مربيته ^_^
فيصل (24س)
سالم (23س)
سمر (20س)
............................................

2.عـــــائـــــلـــــه أبوخالد (إبراهيم)
أم خالد (مهره)

أبنائهم::

سلمى (26س): متزوجه من ولد عمها ابراهيم لها 5 سنوات
خالد (25س)
فهد (23س)
فرح (21س) مملك عليها محمد ولد عمها
رغد (9س)

.................................................. .......

3.عـــــائـــــلـــــه أبو وليد (سعد)
زوجته الأولى (حمده) عقيم الله ما رزقها عيال بس عيال صيته مثل عيالها ولا يفرقون بينها و بين أمهم .....
زوجته الثانيه أم وليد (صيته) هي أخت مهره زوجة أبو خالد

أبنائهم::

وليد (32س): متزوج ثنتين الزوجه الاولى (حصه) عندها (ساره (8س).... سعود(6س) )....
الزوجه الثانيه (مها ) عندها (سعد (7س)....ناصر(4س) )
محمد(25س) مملك على فرح من سنتين
ناصر(22س)
ليالي(22س): توأم ناصر

..................................................

4.عـــــائـــــلـــــه أم بندر (عائشه)
أبوبندر(عبدالله) متوفي و يصير ولد عمها و أخو ميثه

أبنائهم::

بندر(30س): مطلق عنده بنت اسمها شوق(7س)
ميثه (24س) ملك عليها خالد
مي(20س)

.............................................

5. خوله (26س)

أصغر عيال الجد سالم بس من زوجه ثانيه توفت بعد فتره من ولادتها

...................................


الجد (مزنه)

أبنائها:: أبو بندر(عبدالله)......ابو عمر(عبدالكريم)......أم ابراهيم (ميثه).....أم سلطان (فضه)

1.عـــــائـــــلـــــه أم سلطان (فضه): مريضه بالقلب

أحمد الأب مطلق فضه من 22 سنه تقريبا

أبنائها::

سلطان (25س)
عذاري (23س)
(عذاري و سلطان يصيرون اخوان عيال خالتهم ميثه بالرضاعه ^_^)

هذي العائله عائلة عبدالكريم وجودها ليس أساسي ولا تذكر كثيرا في القصه للعلم فقط ^_^

2. عـــــائـــــلـــــه أبو عمر(عبدالكريم):يشتغل بالسفاره السعوديه بسوريه
أم عمر(نوف): سورية الاصل

أبنائهم::

عمر (24س)
لمى (22س)


-----------------------------------------

dali2000 10-05-10 05:42 PM


"في بيت أبو إبراهيم "


منتدى ليلاس
سمعت رنين جرس الساعة ومدت يدها تغلق ذاك المزعج الذي تعود الرنين دائما بنفس الوقت 8 صباحا ..

امسكت بعكاز الاعاقه لتستطيع الوقوف واتجهت لدولابها فتحته وتأملت ما فيه هاهو معلق منذ 5 سنين بين طيات ملابسها المهمة والثمينة تخرجه فقط لتغسله حتى لا يتراكم الغبار عليه تتذكر الماضي وما مضى من حياتها تعتبرها فتره الألم والمرارة و بصمه سوداء في حياتها ... ماضي تتمنى أن لا يعود إلا لأجل ان تعرف ذاك الغريب هذا ما أسمته به الغريب مجهول كان له يدا في حمايتها بعد الله يوم طرد زوجها لها في آخر الليل ونبذ الرحمة من قلبه ليجعلها عرضه لذئاب الشوارع متخذ أعاقتها عذرا لنفور الرجال منها وهو يعلم مدى جمالها الذي لا يترك مجال لنظر لإعاقتها
فهي أنثى بكل المواصفات الجمالية لولا أن الله قد شاء لها بأن تكون عرجاء
كم تبغض تلك الكلمة ليس خجلا من أعاقتها ولكن كلمه قد صم زوجها السابق بها أذنيها كلمه يتردد صداها بعقلها كلما تذكرت زوجها السابق
أغمضت عينيها تأبى نزول الدمعة رافضه الاعتراف بتمزق قلبها من أحبته يوما ووقفت في وجه أهلها لتجبرهم بالقبول به زوجا لها أحبته بالماضي وكم كرهته بالحاضر والمستقبل ودت لو تمحي من شريط حياتها وجوده فيها ولم تتخذ أخته صديقه لها لتكون في يوم حلقه الوصل في ارتباطهم مع بعضهم ..
أغلقت الدولاب بعد أن دعت لذاك الغريب بالصحة ودوام العافية واتجهت للإطار المذهب الموضوع على الطاولة انحنت وأخذته رفعت لشفتيها وقبلته تلك الصورة القابعة فيه منذ 5 سنوات توأمتها الغالية ضمت الصورة لصدرها وهي تكتم شهقاتها ودمعاتها التي أعلن نزولها حزنا لفراق الغالية حتى ولو مر على وفاتها 5 سنوات تشعر و كأنه بالأمس تدافعت الذكريات لذاك العقل الصغير دائما تتذكر تلك الليلة المشؤومه التي تسببت في وفاة أختها وزوجها وأعاقتها وانتهاء حياتها مع زوجها

بذلك الوقت أتفق زوجي وزوج أختي أن نذهب مع بعضنا لأداء العمرة ولكن زوجي أضطر لعدم الذهاب بسبب أنه أنشغل فذهبت مع أختي وزوجها وأبنهما الصغير طلال ذو 7 أشهر وبعد قضاء أربع أيام في مكة عدنا من اجل أعمال زوجها .. وعند العودة انحرفت السيارة بسبب ظهور شاحنه نقل أمامنا ولم يستطع زوج أختي تفادي الشاحنة الأخرى فصتدم بها
سلمان زوج أختي لفظ أنفاسه بلحظه لان الضربة كانت قويه ولكن شاء الله أن يتشهد والحمد لله قبل وفاته .. أما شقيقتي وتوأمتي قد توفيت بعد يومين بسبب دخولها في الغيبوبة من بعد نزيف حاد في المخ أما أنا استيقظت لأجد نفسي على سرير أبيض ورأيت أجمل الوجوه بالوجود أمي لم أستطع الكلام في بادئ الأمر لأني أحسست بجفاف حلقي همست بصعوبة

منى: يمه أبي أشرب
الأم (بفرح تعطيها الماء): الحمد لله على سلامتك
منى: يمه وش صار ووين منال وسلمان يمه طلال الحادث والشاحنه
الأم(دمعت عيونها):بخير يمه لله الحمد على كل حال هم بخير من الله
منى :رجلي ما اقدر احركها يمه يمه
الأم: انتظري ألحين أستدعي الدكتور
منتدى ليلاس
ضربت الأم جرس الغرفه شوي الممرضه داخله
الممرضه : يس
الأم:استدعي الطبيب منى صحت
الممرضه: اوكيه

ثواني الأطباء والممرضات بالغرفه وحولي

الدكتور (يبتسم): الحمدلله على سلامتك منى
منى:الله يسلمك دكتور رجلي ليه ما اقدر احركها
الدكتور: طيب الحين راح نعطيك مخدر عشان تنامين
منى: ما ابي انام
الدكتور:معليه لازم تنامين
منى:لا اول ابي اعرف وش حصل وليه ما اقدر احرك رجلي و اختي

منتدى ليلاس
رفضت المخدر والدكتور كان بيجبرني عليه لان خاف اتعرض لصدمه وانا كنت بغيبوبه خاف أرجع لها حسيت في شيء غريب من اصراره على أني أخذ مخدر وقاومت تدخلت امي طلبت من الدكتور ما يخدرني رضى بالوقت الحالي

منى(التفت صوب امي): يمه وين منال تكلمي
الأم( بعيون دامعه): منى انتي مؤمنه بالله منال وسلمان ادعيلهم بالرحمه
منى(بصوت مخنوق): ماتوووووووووووو منال ماتت لا ما أصدق كذابين صح أنتو كذااااااااااااااااااااااااااااااااابين

حسيت اني اختنق النفس ضاق والغرفه احسها كل مالها وتضيق علي حسيت حتى الثياب اللي علي تضيق وتضيق حاولت امزقهن اصرخ اصرخ رفضاَ مني لواقع موت منال

منتدى ليلاس
لا لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااالالالا
مناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااال
في ذيك اللحظه احس بالحركه حولي ما اسمع ما اقدر اتحرك الصدمه كانت قويه قوووووووووووووويه كرهت الحياه كنت اتمنى اطلب منهم ما ينعشوني وابيهم يخنقوني 20سنه معي منال مانفترق حتى الزواج تواعدنا ما نتزوج إلى مع بعض وتم بدت الدنيا تظلم بعيني حسيت بصوره تشكلت قدامي منال ظهرت لي توصيني بولدها حسيت انها تكلمني مديت يدي بلمسها لو لأخر مره بلمسها وأضمها بقول أحبك بقول لا تروحي سمعتها تهمس
منى طلال يا منى امانه عندك طلااااااااااااااااااااااااااااااااااال
ولدي ولدك طلاااااااااااااااااااااااال يا منى

منتدى ليلاس
صرخت لها وأنا مخنوقه ..

منااااااااااااااااااال ما اقدر اعيش بدونك منااااااااااااااال خذيني معك
مناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا منال
مناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااالي لاااااااااااااا يا منال منااااااااااااااااااااااااااااال

الله كتب لي روح جديده وحياه سبحانه له الحكمه في هذا حسيت بجسمي أرتخى حسيت بأييد تضرب خدي بشويش ورقه سمعت صوت

:منى منى اصحي اصحي
فتحت عيوني اول شفت الدكتور قدامي بس ما وضحت ملامحه من دموعي
منى(بكيت من الصدمه): يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااه لاااااااااااااااااااااا آآآآآآآآآآآه يا يماااااااااااااااه
الدكتور(بعصبيه) : عطيني الأبره بسرعه

نزلت دمعه من عيني حسيتها نار على خدي راحت توأمتي حياتي راحت الغاليه
آخر شيء حسيت فيه يوم الدكتور خدرني نمت ودمعتي على خدي حزن على اختي وزوجها
صحيت بعد فتره كانوا أهلي موجودين حولي ابتسمت بصعوبه لهم بس أبتسامه حزن
الجد: لا لا الحمدلله على سلامتك (حب راسها)
منى: جدي
الجد: عيونه وقلبه
منى : منال ياجدي ماتت صدق ماتت منال صرت جسد بدون روح ياجدي فقدت الغاليه
بكيت و شفت اول مره جدي تدمع عيونه ويمسحهن بشماغه
الجد:تعوذي من ابليس وادعي لها
دعيت لها بالرحمه والمغفره ويوسع عليها قبرها
منى(مسحت دموعي ) :يمه وين طلال
الأم: الحين يجيبه ابراهيم لكي
منى: كم صار لي ووش حصل
الأم:صار لكي شهرين وأنتي بغيبوبة الحادث سبب لكي نزيف في المخ سو لكي عمليه بس الحمد لله اللي يحيى الموتى صحيتي من الغيبوبة مع ان البعض استبعد تصحين من الغيبوبة
منى:ورجلي شفيها
دخل الدكتور قال لي ان الحادث سبب لي خلع بالورك الايسر واني لازم اسوي عمليه بالخارج رفضت لما عرفت أن أهل سلمان قرروا يأخذون طلال مو حب فيه ولكن لورث الكبير اللي ملكه بعد وفاة أبوه تنازلنا لهم عن ورث طلال مقابل تنازلهم عن حضانة طلال نسيت عمري وعمليتي بحياتي للي سخرتها لتربيت طلال صار عمره ألحين 6 سنوات وهذي أول سنه له في المدرسة أتذكر بكيت بأول يوم تمنيت أمه وأبوه يشوفون فرحة حياتهم يبدأ عامه الأول بس هذي مشيئة الله ولا اعتراض طلال الكل يحبه وأهلي أول الناس عمامه ما أهتموا له بدليل أن خلال 5 سنوات ما زاروا أو سألوا عنه إلا يمكن 4 مرات فقط .. ونحاول نعوضه عن فقدان أمه وأبوه طلال يعرف أني مو أمه بس دائم يقول لي ماما أحلى كلمه بالوجود كلمه كانت منال تتمنى تسمعها منه ومن كان صغير كانت تردد قول ماما بس ماقال لها ماما شاء الله أن تقال هذه الكلمة لي وتعوضني عن كل شيء بالدنيا

رحل منهو يسليني .. وصار اليوم في قبره

منتدى ليلاس
رحل عني وفارقني .. حزين وصرت في حسرة



ذكرته يوم يحاكيني .. وهالبسمات من ثغره

ذكرته يوم يواسيني .. اذا ما هلت العبره


ذكرته يوم يشكي لي .. عن همومن ملت صدره

ذكرت وهلت ادموعي .. وصار الفكر في اسره


حبيبك راح ياقلبي .. ولا حتى تشم عطره

وظلك مات ياظلي .. سكن وياه في قبره


ألا وينك تسولف لي .. تحت انوار هالقمره

وتنشدني عن اخباري .. ترا عقبك غدت مره


الا ياغايبن عني .. ترا قلبي فقد صبره

ولكن الأمل عندي .. لقاك بجنتن نضرة


ألا منصور يا غالي .. فقدك الكون من كبره

عساه بخلد يا ربي .. ويشرب عذب من نهره


تنهدت ووضعت الإطار كما هو دائما بعناية خوف من أن يخدش أو يتحطم واتجهت لتغسل وجهها وتتوضأ وبعد الصلاة كعادتها تفطر مع عائلتها كما تفعل دائما غيرت ملابسها ونزلت مستنده على العكاز خوفا من ان تزل قدمها من السلم فتقع رغم وجود المصعد في المنزل إلا أنها تفضل السلم تقويه لقدمها رفعت نظرها لترى من القادم من باب المنزل الذي فتح


منى(صرخت تحذره) : إبراهيم لحظه لحظه انتظر
(اذا فات الفوت ما ينفع الصوت )
تششششششششششش (^_^) ششششششششششش تشششششششششش( صوت الماي )
منى:هههههههههه هههههههههههههههههههههههههه
من كثر ما ضحكت ما قدرت توقف على قعدت على السلم
إبراهيم (بعصبيه) :ضحكت من سرك
منى: ههههههه شكلك يضحك وأنت غرقان مويه هههههههه
إبراهيم :يضحك هاهاها أوريهم حاطين لي سطل مويه فوق الباب هل القرود
منى: عيال نجود شاقين الارض وطالعين وأنت الله يهداك ورى ما تنتبه
إبراهيم: شفت الباب مفتوح ودخلت
منى: ليه جالس بالخارج شكلك مانمت
إبراهيم(بحزن): لا مانمت بس مو هذي المشكله الحين ابي هل القرود وينهم
منى: طيب روح غير ملابسك غرقت المكان كله مويه
إبراهيم: ليه يا شيخه يعني المكان مو غرقان مويه
منى: طيب روح قبل تاخذ برد
قطع كلامها الجد اللي طالع من غرفته يوم شاف إبراهيم
الجد: إبراهيم وش بلاك مغرق مويه
إبراهيم : مو بكيفي ياجدي هذولا عيال نجود لا بارك الله فيهم ولا في الساعه اللي جو فيها للرياض
الجد(عاقد حاجبيه): ليه وش بلاهم بزران يغرقونك مويه ليه منت رجال بزر
إبراهيم : هذولا شياطين مهم بزران الله يلعنهم
الجد : لا تلعن رح رح بدل ملابسك
إبراهيم تلفت يمين يسار يمين يسار
الجد : علامك تتلفت وش عليه تدور
ابرهيم: شياطين نجود
الجد: شياطين(الجد يتلفت حول نفسه) وينهم يا وليدي تعوذ من الشيطان الرجيم شفيك تخبلت ما فيه شياطين
منى:هههههههههههههههه جدي اهو يقصد عيال نجود

التفت الجد للدرج لانه ما تنبه لوجود منى ابتسم لها وابتسمت له

الجد: هلا والله صباح بخير
منى: صبحك الله بالنور والسرور
الجد : تعالي وانا جدك نتفطر وخلي برهوم يدور عن شياطينه ان لقاهم يلحقنا
منى:ههههههههههههههههههههههههههه
إبراهيم( يهمس بصوت واطي) رجال وش كبري ويقول برهوم
الجد: وش تقول هااااااا
إبراهيم: سلامتك جدي ابي اصعد اغير ونازل
الجد: ايه وانا جدك ورانا اشغال لا تاخرنا
راح الجد لغرفة الاكل ومنى تحاول توقف بعكازها وتقوم من الدرج بس ما قدرت
إبراهيم: هاتي يدك ياغلا جدك
منى: تسلم ياغلا سلمى الله لا يحرمني منك
صعد إبراهيم لجناحه ومنى راحت لغرفة الطعام كان ابوها موجود يتفطر
منى: صباح الخير يبه
الأب: صباح الخير تعالي قعدي جنبي
منى: ان شاءالله
الأم (دخلت مع الخدامه وحامله صينية الشاي): ماريا حطي الصينيه وروحي جيبي باقي الفطور
منى : صباح الخير يمه
الأم( تبتسم) : صباح النور والشهد
الأب: والله انك تفتحين النفس اذا جلستي معنا
منى (ابتسمت) : الله يخليكم لي
:إهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
الجميع(اتجهت الأنظار للباب) : بسم الله الرحمن الرحيم
الأم : وش فيك تشهقين
سمر:أللحين الشهد والنور واللي تفتح النفس مناااااااي وانا!!!!؟؟؟؟؟
الجد: حسبي الله عليك من بنت وش بلاك
سمر: طايحين مدح بمنى ياجدي
منى( تطالع لها بطرف عينها) : ياشين الغيره على الصبح
سمر: لا والله يحق لنا نغير المدح لك أنتي تاخذين نصيب الاسد من الحب وانا فتافيت (مدت بوزها تسوي نفسها زعلت)
الجد:مو لايق عليك الدلع ردي برطمك( بوزك ) لمحله
الكل:ههههههههههههههه
منى: خلي الدلع لاهله
سمر(تجلس على الطاوله) : ما عليه اساسا انا عارفه مكانتي عند من غاليه ومدلعه
الأم: كلكن غاليات اخلصن افطرن
سمر و منى: ان شاء الله

عم الهدوء وجلسو يتفطرون
منى واهي تفطر تذكرت الموقف اللي حصل مع إبراهيم المقلب اللي سوه فيه عيال نجود

منى:هههههههههههههههههه
منى نادرا ما تضحك الكل استغرب ضحكها فجأه و ابتسموا
الأم: مناي عساه دوم الضحكه
سمر(بلقافتها المعهوده): شنووووو ضحكينا
منى: قبل شوي عيال نجود جهزوا مقلب بإبراهيم خـ...
إبراهيم( قطع كلامها): أأأأأأأأيه منى طايحه فيني شماته
منى: ههههههههههههههه
سمر ( توقف وركضت لحد منى وقعدت جنبها) : ما عليك منه قولي لي
إبراهيم: أأأأأأأأأأأأأأووووووووووص لا تفضحينا
منى: بقوووول مو قادره اسكت سمعوا اليوم حطوا عيال نجود سطل (دلو) فوق الباب ولما فتحه إبراهيم انكب عليه وغرق بالمويه
الكل :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه
إبراهيم(يسوي نفسه معصب): أيه يحق لكم الضحك الله يسامحكم صرت مهزله هزلت من هذا الزمان
الأم: غريبه اول مره يسوووون فيك مقلب العاده فيصل وإلا سالم
نجود تدخل عليهم: صادقه امي ما كانو يقصدونك يقصدون فيصل دحين وقت رجوعه
إبراهيم : وينهم
كانو متخبين ورى امهم إبراهيم يحك أيديه ببعض ويصر على ضروسه
إبراهيم :أهاااااااااااااااااا ياويلكم يا عيال صالح والله لوريكم
نجود( تضحك) : هههههههههههه تكفه هم وربي كانوا يقصدون فيصل
فيصل( توه داخل راجع من الشغل) :هااااه من اللي يقصد فيصل وعن شنو فيصل
نجود : بسم الله الرحمن الرحيم انت وصلت
فيصل: لا رحت خخخخخخخخ
سمر: حلووووووووووووووووه كفك
فيصل رفع يده لها بس عطاها طنشها ( طاف) وضرب كفه بكف إبراهيم
فيصل -إبراهيم: ههههههههههههه
سمر: ياشينك سخيف
إبراهيم: جيت والله جابك يوووووووه يوووووووه لوتدري يا فيصل عيال نجود وش كانو راح يسوين لك بس انا اللي طحت فيها
فيصل: شنوووووووووو شنوووووووو عاد انا وموتي عيال نجود الثلاثي المرح ( يخزهم) قل يابو فهد

إبراهيم قال لفيصل عن المقلب اللي كان عيال نجود حضروه له واللي طاح فيه إبراهيم

فيصل( ما قدر يمسك نفسه ):هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه الحمد لله فيك ولا فيني عاد انا مو مروق اليوم
إبراهيم :افااااااااااااااااااا افاااااااااااااا هذا بدل ما تفزع معي تقول كذا
فيصل(يطوي اكمام قميصه) : اطلب انا عند الفزعه تلقاني
إبراهيم: ايه كذا صيد من اليمين وانا يسار
نجود: ياويل حالي لا تكفون توبه ما يعودونها تووووووووووووبه والله توني ملبستهم وأبوهم بالطريق عشان نروح جده فيصل أبراهيم لا
فيصل : طرزااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان حدهم
لحق ملاحق لحق وملاحق
مااااااااااااااامااااااااااا مااااااااااااما يماما يماما
سمر(تصفق ): وناااااااااااااااسه عاشووووووووووووو عاشووووووووووو
نجود: سمروه فرحانه بعيالي بدل ما تعقلينهم تشجعينهم
فيصل(ياخذ نفس من الركض وراهم) : صدناهم
إبراهيم: قطعو انفاسي يله خانا نروح
نجود:ياااااااويلي وين بتروحون
إبراهيم (يبتسم بخبث) :المسبح
نجود(بخوف): ليه توني مسبحتهم وااااااااالله
فيصل: لا انا اشم ريحه (شايل محمد واحمد وأبراهيم معه حمد) عاد ووووووع معي اثنين الله يعين
إبراهيم: شفتي أنا الحمد لله واحد بس الله يعينك على الاثنين يا فصولي
الأم : خلووووووووووووهم اعقلوووووووو
إبراهيم : فيصل خلنا نروح للمسبح
سمر(توقف وتصفق): وناسه خذوني معكم
نجود: يبه شف عيالك خلهم يهدون عيالي
الأب: والله عيالك اللي جابوه لنفسه (أبتسم وكمل أكله يعرف )

طلع إبراهيم وفيصل حاملين عيال نجود واتجهوا للحديقة سمر راحت معهم فرحانة وتصفق وتشجع أخوانها ونجود تلحقهم تترجى وتطلب يخلونهم لأنها بتسافر لجده وما عندها وقت تغير لهم لبسهم ولا راااااااااااادين (ردوا) عليها

الأم(توقف) ياويل حالي من هل العيال أبي أروح أشوفهم لا يذبحون البزران
منى الجد الأب: هههههههههههههههههههههههههههههههه
منى:أما أنا اسمحولي أبي اصعد أشوف طلال صحى ولا بعد
الأب : روحي
طلعت من الغرفه كانت سمر تضحك ومو قادره توقف على حيلها من الضحك قعدت بالممر
سمر:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههه
منى:علامك وش صار
سمر: رموهم بالمسبح
منى سمر:هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههه
منى : ونجود
سمر: عاد هذي شكلها نكته تطلعهم هي وأمي واحد بعد الثاني
منى(أبتسمت) : الله يعينها خليني أشوف طلال هههههههههههه
سمر : وأنا بكمل فطوري باي
منى : باي

********************


" بيت العم أبو خالد "

نزلت سلمى بتعب وتثاقل و اتجهت لغرفة الأكل
سلمى:صباح الخير
الأب والأم: صباح النور
قعدت سلمى وصبت الأم لها كوب الشاي و عطته سلمى رفعت راسها
سلمى (ابتسمت ) : تسلمين يمه
الأم : سلمى علامهن عيونك نمتي عدل
سلمى(نزلت راسها): نمت
الأب( يوقف): سلمى اذا خلصتي تعالي للمجلس
سلمى: ان شاء الله يبه( تلتفت لامها) يمه وش يبغى ابوي فيني
الأم: انتي عارفه وش يبغى
سلمى:افففففففففففف بس ما ابي ارجع لإبراهيم
الأم(بعصبيه):وليه عاد إبراهيم رجال شاريك ويحبك
سلمى(بحزن): والله هذا اللي كاسر ظهري
الأم: وش راح تسوين الحين
سلمى: يطلقني الطلاق هو الحل
الأب( اللي سمع كلامها بعصبيه):سلمووووووووه شنو تقولين
سلمى: هااه يبه لحظه نتفاهم يبه
الأب(بصوت عالي) : والله لو انك مو على ذمة رجال لاعطيك كف تشوفين ضروسك قدامك قال يطلقني
طلعت سلمى تصيح لغرفتها وراح الوالد للمجلس
الأم (بحزن على بنتها):الله يهداك يا سلمى
اتجهت الأم للمجلس تكلم زوجها اللي بعده معصب من كلام بنته ودخلت
الأم: ليه يابو خالد تقسى عليها
الأب(بعصبيه):لا والله تبيني اصفق لها واقول شاطره يابنتي تطلقي من إبراهيم
الأم: لا موقصدي كذا تفاهم معها كلمها باللين والهدوء انت عارف ان سالفه انجاب الاطفال مؤثره عليها وعلى حياتها مع إبراهيم حتى العلاج وطفل الأنابيب بعد جربوه بس الله ما شاء لها تحمل
الأب(ياخذ نفس يطلع الغضب من صدره) : أستغفر الله عارف والله بس مو بيدينا لازم تصبر وتدعي ربها خلاااااص انا شوي واصعد لها
الأم: لا يالغالي أرتاح انا اخليها تجيك هنا وعلى هونك معها
الأب: زين إلا وينهم العيال
الأم: تو الناس نسيت ان اليوم الجمعه بدري
الأب:هذا سوات السهر زين صحيهم ورانا روحه لبيت أبوابراهيم
الأم: ان شاء الله يالغالي
وفجأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأأه
:ياعيني على الغزل(رفع نظره لفوق) عصافير الحب الله يخليهم
الأب: فهد ووجع وش ذا الكلام
فهد حب راس امه وابوه وصبحهم بالخير
فهد: يامهره زعل الغالي
الأب:مهره بعينك
فهد: خشمك يابو خالد كله ولازعلك مو من حقي اتغزل بأمي ولا ناس مسموح وناس ممنوع ياحلو
الأم:ههههههههه
الأم:هذا الشبل من ذاك الاسد
فهد +الأب: هههههههههههههههه
الأم: عسى الضحك يا رب تدوم ويخليك لنا يا رب
الأب: ويخليك
فهد يوقف
الأم: وين يمه
فهد: يمه بروح أنادي خالد يتعلم الغزل والكلام الحلو ذا عشان يقوله لميثه
الأب: وووووووووجع استح واقعد
الأم: لا لا لا دامك وقفت رح صح خالد عشان تروحون المسجد لصلاة الجمعه مع ابوكم
فهد:تأمرين امر(يطالع ابوه) يا مهره
الأب: طس زين يافهيد والله لا وريك
الأم(توقف): يله بروح انادي لك سلمى واصحي فرح ورغد
طلعت الأم من المجلس الخارجي وصعدت الدرج شافت فهد يجري(يركض) وخالد يلحقه
فهد(يتخبى ورى امه): يمه يمه شوفي ولدك
خالد(بعصبيه ):والله لا وريك يافهدووووووووووووووه
الأم: علامكم وش بلاك فهد وش سويت لاخوك
فهد(مسوي نفسه متفاجئ) : اناااااااااااااااااااااا انا ماسويت شيء يمه انتي قلتي رح صح خالد وصحيته شفتي أني ولد مطيع
خالد(مكتف ايدينه لصدره) : وبس
فهد(ببلاهه) : وبس
خالد : طيب كيف صحيتني
فهد : قلت خالد خالد قم قم بيت ميثه يحترق وقمت بس (يبتسم كأنه ماسوى شيء)
الأم(تضربه على كتفه) : فال الله ولا فالك ليه كذا
فهد(يحك كتفه): أأأأأأأأأأأأأأأأي أي يمه اهو ما يقوم لا اذا طرينا ست الحسن ميثه
خالد: لا والله تتفاول على الناس بالشر أنا ناقصك يكفيني عمتي عايشه ورفضها أتزوج ماسكه لي تو الناس والبنت بعدها صغيره أففففففففففففففففففففففففففف
فهد(حزن لحالة أخوه اللي مملك على بنت عمته وهي تأجل بالعرس كل ما طلبها خالد يتزوج) : مو قصدي خشمك يا أبو وليد
فهد قرب خشمه من خشم اخوه خالد استغل الفرصه ومسكه من خشمه باصابع يده
فهد(يتوجع من المسكه) : أأأأأأأأأأأي أترك خلود أأأأأأأأأأأأأأأأأأأي خويلد توووووووووووووبه اح اح
ترك خالد خشم فهد اللي صار كانه صفاره الاطفاء
خالد+الأم: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فهد(انحول واهو يحاول يطالع خشمه) : الله يسامحك وش يفكني من طنازة سالم وناصر وفيصل
خالد: احسن وحد بوحده
الأم: انزلو للمجلس ابوكم فيه على ما اصحي خواتكم واحضر الفطور لكم
خالد : ابي اتروش واجي
الأم : يمه فهد مر على المطبخ وخذ القهوه لابوك
فهد(يحط يده على خشمه) : من هــ أأأأأي من هل الخشم
صعدت الأم لغرفت سلمى طقت الباب
سلمى(تمسح دموعها) : ادخلي يمه
الأم : سلمى وش بلاك
سلمي ارتمت بحضن امها وصاحت
الأم: سلمى يايمه الخلفه من الله وأنتي وإبراهيم ما بيدكم شيء
سلمى : وش ذنب إبراهيم اهو يحب العيال
الأم : بس إبراهيم يحبك اكثر واهو مقدر الظرف
سلمى تتعدل وتمسح دموعها
الأم(تكمل) : يايمه إبراهيم البارح بعد ما طلع من هنا قعد بسيارته تحت البيت ماراح
سلمى(ترجع تصيح) : يايمه انا احبه بس ودي اسعده بكلمة بابا
الأم: يا يمه تأخر الخلفه شيء وراثه انتي مثلي لما تزوجت ابوكي ما خلفت بسرعه حاولو بأبوك يتزوج علي بس رفض والله رزقنا بسلمى زينة بنات عائلة سالم الـــ........ كله
سلمى( ابتسمت وضمت امها) : تسلمين لي والله يخليك لي
الأم : يله أنزلي لأبوك
سلمى (حبت راس امها) : ان شاء الله رايحه
غسلت وجها ونزلت لابوها وطلعت امها متجهه لغرفة بنتها فرح فرح طلعت من غرفتها حبت راس امها
فرح : صباح الخير
الأم: صباح النور والسرور يمه روحي قعدي اختك
رغد جت بشويش من خلف امها وتضمها
رغد: رغوده صاحيه ماما
الأم:ياعمري هلا بآخر العنقود
رغد(تبتسم ببرائه) : سكر معقود
الأم: صح يلا ننزل نفطر
رغد وفرح : اوكيه

*في هذي اللحظه *

سلمى : السلام عليكم
الأب وعياله : وعليكم السلام
الأب : حياك يبه اجلسي جنبي
وقف خالد وفهد
الأب : وين
خالد: نخليكم على راحتكم
الأب: عادي اجلسوا
فهد: نبي نروح نفطر ولا عصافير الحب اقصد عصافير بطني تصوصو
الأب( يبتسم): روحوا بالعافيه
الأب(يلتفت): سلمى وانا ابوك الأطفال بيد الله ليه كذا تعذبين إبراهيم
سلمى: مو قصدي يبه احسه مكسوره نفسه
الأب:ههههههههههه
الأب : يعني شايلتن همه وخاطره
ابتسمت سلمى لابوها
الأب: روحي يبه دقي على زوجك وطيبي خاطره الله يرزقكم


----------------------
"نعود لبيت ابوإبراهيم"
---------

كانت العائله جالسين سوالف وقهوه بعد الفطور في الصاله وإبراهيم شارد الذهن بسلمى اللي مصره على الطلاق
جوال إبراهيم يدق كانت نغمة جوال سلمى إبراهيم متردد بالرد على اتصالها خايف ترد تطلب الطلاق قرر ما يرد
الأم: إبراهيم بسم الله عليك وش بلاك رد على جوالك
إبراهيم سرحان وما سمع اللي قالت له امه
الأم: إبراهيم علامك
إبراهيم(تنبه) : هاه سلامتك يمه
الأب(حس بشرود إبراهيم) : ياولدي منت على بعضك بعدين انا ما شفت سلمى على الفطور إهي بعدها نايمه
إبراهيم(بوجه حزين) : لا يبه اهي عند اهلها
الأم(بخوف) ليه فيهم شيء
إبراهيم: لاء بس (قطعت كلامه نغمة الرسايل) لحظه يمه
فتح الرساله كانت رسالة الوسائط

اغنيه عبدالله الرويشد(تعال)

تعال ومابقى لي يوم، بغيابك يصبرني
أخاف آموت من شوقي وأنت مطوِّل إغيابك

تعال وكل شيء صار في بُعْدك يذكرني
دروبك ضحكتك طاريك وريح العطر بثيابك

أنا من غبت عن عيني وخياك مايفارقني
تصدق حالتي صعبه وعمري ضاع بأسبابك

ياأجمل من سكن قلبي وعمَّرني ودمَّرني
تعال وشوف إش سوَّى حنين الشوق بغيابك

أنا وين أبتعد عنِّك وعيونك تحاصرني
أنا وين أهجرك وآروح وأنا سجني أهدابك

ياكل إحساس هالدنيا والله الشوق غيِّرني
أحبك ليه لاتسأل وأنا آموت بترابك


إبراهيم بعد ما سمع الرساله فرح ووضحت الأبتسامه على وجهه
الأب: وش فيك رد على امك ليه حرمتك عند أهلها
إبراهيم : سلامتك يمه بس حبت تنام البارح عند اهلها وما رفضت ألحين أروح أجيبها

قبل يطلع ارسل رساله لها
اغنية تستـــاهــل اشـــواقــــي

غناء:عيضه المنهالي

انت من تستاهل اشواقي والخفوق وناظر عيوني
ساكنن في داخل اعماقي راسخ ومشيد ركوني

لك يتوق القلب مشتاقي خذتني عن كل مزيوني
بالجمال وحسن الاخلاقي وانساجمن بدت شجوني

يا رفيع المستوى الراقي فيك انا مولع ومفتوني
بك اتوج قمة اذواقي وأنته انسي وجوي وكوني

يا مخجل شمس الاشراقي يا بديع الحسن واللوني
قول وش خليت للباقي فيك كل الزين مخزوني


فيصل: ياوووووووووووويلي م
سمر:ايه أن غاب القط العب يا ولا بلاها اقول وينك يا سلمى تشوفين رجلك
إبراهيم (التفت لهم ): جب انت وياها
سالم : ههههههههههه فشله لقطوووووو وجيهكم من الارض تعجبني ياخوي
منى: من تدخل فيما لا يعنيه وجد ما لا يرضيه
الكل ههههههههههههههههههههه
إبراهيم: انا رايح اجيب حرمتي مع السلامه
الأم:في امان الله
منى: انا بعد بروح اغير ما بقى شيء ويجون عمامي
سمر(تضرب جبينها وتناظر ساعتها) : ايه الله يذكرك بالشهاده وانا بعد بروح اغير قبل تجي فروحه وعذوره وميمي وليلوه ويطلعن احسن مني
سالم : الحمد لله من زينكن مالت عليكن
سمر: بسم الله كلنا زينات وانا ازينهن
فيصل (باستهزاء يطالع سالم) :مشكلة الحريم الثقه الزايده
سالم اكتفى بهز راسه بالإيجاب
سمر(رافعه خشمها) : انا عارفه ان الغيره عامله عمايلها (مدت لسانها لهم)
ما تركت لهم مجال يردون عليها وطلعت غرفتها
الأب:يلا يا عيال نروح المجلس ما يصير نجلس هنا
فيصل وسالم :ان شاء الله
فيصل : جدي حياك نروح
الجد(يمد يده يتسند على يد فيصل) : تسلم يا ولدي
سالم : يبه انا راح اخذ القهوه للمجلس
في غرفت منى جالسه تتأمل في وجه طلال اللي جالس يلعب بألعابه بالأرض
منى: سبحان الله شكثر انت تشابه ابوك وامك الله يرحمهم (دمعت عينها على ذكرى الغاليه بس مسحتها لما انفتح الباب)
سمر: منى منى مناااااااااااااااااااى
منى(رفعت نظري لها ) : هلا
سمر: اللي ما خذ عقلك يتهنا بيه أحسك سرحانه يوم دخلت
منى(بعيون دامعه) : اللي ماخذه عقلي الله يرحمها
نزلت سمر لمستواي وحضنتني
سمر: الله يرحمها لا تكدرين نفسك
منى( تبتسم لها) : وش جابك بعدك ما لبستي
سمر : احترت وش ألبس جبت لك بدلتين ابي ذوقك يا ام طلال ما يعلى على ذوقك احد
منى: احم احم شكرااااااااااا شكرا
سمر : هييييييييييييييييييييه انتي لا تصدقين
منى: ههههههه مقبوله بس لاتكثرين خليني اشوف البدلات
منى : امممممممممم شوفي ذي القميص الوردي مع التنوره الطويله حلو لونها بحري شوفي لا تلبسين اكسسوار حطي ايشارب على الرقبه بطريقه مو مرتبه احلى
سمر (تبتسم وتحب اختها) : شكرا الله يخليك لي يله بروح اكمل لبسي
منى(تتسند على عكازها وتوقف) : طلال يله ماما ننزل تحت
طلال:ماما يله
نزلت منى وطلال وفي هذي اللحظه دخل ابراهيم وسلمى
منى(تبتسم): هلا وغلا
سلمى : المهلي ما يولي هلا ام طلال
ابراهيم : اسمحولي بروح أبدل
منى : تفضل
منى(تلتفت لسلمى بعد ما صعد ابراهيم): وش تنتظرين روحي له يله
سلمى( تبتسم ): ان شاء الله
دخلت جناحها ما شافته بالصاله كان في غرفة النوم حست بارتباك ودخلت لقت ابراهيم جالس على طرف السرير وقفت عند الباب ترددت بالدخول تخاف انه لازال زعلان عليها ابتسم ابراهيم لها وقف وفتح لها ايديه راحت له وضمها
سلمى: اسفه على كلامي معك البارحه
ابراهيم: أششششششششش نسيت الكلام دامك معي وقربي ماهمني شيء
سلمى(ترفع نظرها له وتبتسم) : ويحسدوني عليك آآآآآآآآه
ابراهيم (أبتسم وباس جبينها): ذكرتيني باغنيه

يحسدوني في هواك .. ويحسدونك في هواي
الخبر قلبي معك .. وقلبك الوافي معاي

يا حبيبي في رجاك .. المنى إنك مناي
انسى عذالك وراك .. وأنسى عذالي وراي

بالوفاء مني جزاك .. والوفاء منك جزاي
المهم اكسب رضاك .. وتكسبه مني رضاي

سلمى : تسلم لي
ابراهيم : الله يخليك لي

في غرفة سمر تعدل مكياجها قبل البنات يحضرن وتسمع

الوسمي
العمر مايسوى


العمر لا رحت ما يسوى والله ما يسوى
خذ روحي خذ قلبي خذ عمري يا هنيالي

لك حياتي لك فدوه كلي لك فدوه
عشقي غرامي هيامي حبي الغالي

ولعتني سهرتني يا منيتي بحبك
دامني انا ميت عنا بمشي انا بدربك

كثر ما احبك انا احبك ويلي من حبك
هناني بكاني خلني اعشق عيوبك

دنيتي تضحك ليه بقربك خلني بقربك
عمري حياتي حبيبي انا محبوبك

لا تروح بعيد عن عيني يا ضوى عيني
حبي جنوني وروحي فيك مجبروه

بس اشوفك تضحك سنيني يا حلو سنيني
تغلى وتحلى في عيني وقلبي وشعوره
ولعتني سهرتني يا منيتي بحبك
دامني انا ميت عنا بمشي انا بدربك

العمر لا رحت ما يسوى والله ما يسوى
خذ روحي خذ قلبي خذ عمري يا هنيالي

دق الباب ..

سمر: ادخل
ليالي وفرح:السلام عليكم
سمر(بفرح) : هلا وعليكم السلام
فرح: الله يسلمك
ليالي : الله الله وش ذا الزين
سمر : شكرا
فرح : يااااااااي اغنية الوسمي اموت عليه
مي( اللي دخلت عليهن فجأه) : تموتين فيه ولا في محمد هااااااه
فرح: بسم الله متى جيتي
مي:هههههههه من 5دقايق
سلمو البنات على مي
سمر: طيب تحبن نجلس هنا ولا ننزل
فرح : هنا نأخذ راحتنا أكثر
مي: الصراحه مالي خلق سوالف العجز وأزعاج البزارين
ليالي: وعاد إذا جلستي مع العجز هذي تطلقت وهذي تزوجت وأم فلان خطبت لولدها وذيك طافها الزواج عنست
البنات:ههههههههههههه
سمر : اوكيه انا راح انزل اسلم وأجيب لنا شيء نشربه
مي( تقلب سي دي الاغاني) : اقول عندك الشريط يارا
سمر: أي
مي : اغنية صدفه

سمر: ايه بروح اخليجن هالله هالله بالرقص
صدفه و من بين كل الناس علقني
من يوم شفته وعيني جات في عينه
حسيت شي في عيونه حيل يجذبني
لما ابتسم بانت بوجهي تلاوينه

سلم عليي وجلس جمبي وكلمني
كل الحواجز تلاشت بيني و بينه
اخذ ايديني بايديه وقام يوصفني
ولا تمنيت ايدي تترك ايدينه

قالي كلام بصراحه حلو دوخني
ماقد سمعت بحلاته اه يازينه
معاه احس الأغاني عنه وعني
واجمل اغاني الغزل شعري وتلحينه

سمر(بعدماطلعت رجعت) : بنات
مي: علامك رجعتي
سمر: لا ارجع وغرفتي واهي متخربه ترى رتبتها اليوم ومالي مزاج أرجع أرتب فاهمات
فرح : وجع على بالي فيك شيء تطمني بترجعين وتلاقينها مثل ما خليتيها
ليالي: مالت عليك من زين اغراضك
سمر: ليلوه ما منك خوف انتي ماتحبين سوالف البنات
ليالي (معصبه) : وش تقصدين سميييييييره ولد أنا
مي وفرح: هههههههههههههههههههه
سمر(مرتبكه) : لا لا والله موقصدي و(حبت راس ليالي)
فرح: خوافه جبانه
سمر(تبتسم) : من خاف سالم
ليالي: يقولون سلم
سمر : عارفه بس حبيت اذكر اسم سالم عارفه معزته عندك ( وابتسمت بخبث لها ) صح
ليالي ترفع المخدة بتضرب سمر فيها بس سمر أسرع طلعت وسكرت الباب
ليالي( بصوت عالي) : مالت عليك وعلى أخوك
سالم كان مار وشاف سمر تركض طالعه من غرفتها وتوه يبي يسألها سمع ليالي وش تقول
سالم: ليلوه مالت عليك انتي
ليالي: جب سويلم
سالم: رجال وش طولي تقولين لي جب بعد زودتها
فرح ومي يحاولون يسكتون ليالي وسمر تحاول تهدي سالم ليالي عصبيه وسالم عصبي وممكن تنقلب ضرب و هوش ما يهمها ليالي إلا تأخذ حقها
سمر:سالم تكفه بلا فضايح
سالم(بعصبيه) : ما تسمعينها تسب والله لأتوطى (أدوس) ببطنها
ليالي:تخسي
سالم: تقول لي تخسي والله لا دخل وبكشتها لا طلعها
ليالي: اللي ما تواصله بأيدك وصاله برجلك
فرح مي سمر خلاص الرعب بقلبهن من الاثنين
ليالي: هههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر : ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
فرح مى: ؟؟؟؟؟
ليالي: سلوم لو تشوف فرح ومي وشوي يصيحون
سالم:ههههههههههه عندك وعندي خير سمر تبي تصيح
سمر( تضربه بكتفه) : وووووووووجع وش بلاكم
سالم:أأأأأأأأأي سمر وش فيك عادي بيني وبين ليالي هذا أبو الشباب ههههههههههه
ليالي(تضرب فرح ومي على خدهن ) : مي مي فروحه مي
مي وفرح: هاااااااه
ليالي : علامكن
فرح: وش حصل لكم يا ذابح يا مذبوح
ليالي: يا ربي ليه متعجبات هذا سالم عادي الهوش مو أول مره زين ما تضاربنا خساره كبرنا ولا أول ضرب وضراب ههههههههههههههه
سالم: ليالي شخبارك
ليالي: تمام وانت
سالم: بخير يله باي
ليالي: باي
سمر(دخلت الغرفه حدها معصبه) : ليلووووووووووووووووووه
مي وفرح(حالهن من حال سمر) : يالخايسه خوفتينى
كل وحده مسكت المخدة وقربن من ليالي
ليالي(تتراجع عنهن) : هييييييه بلا تهور اعقلن
مي: هجووووووووووووووووووووووووووووووووووووووم
بدأ الضرب على ليالي
سمر( توقف ) : خلاص قطعت نفسي انتن كمل حليكن فيها بروح أجيب لنا شي نشربه
نزلت سمر وسلمت على حريم عمانها وعماتها وراحت للمطبخ كانت أمها موجودة
سمر(تفتح الثلاجة تطلع عصير) : يمه بيت خالتي فضه كأنهم تأخروا
الأم : أتصلت عذاري تقول أمها تعبانه ما راح يقدرون يحضرون
سمر: خير
الأم: مدري العصر راح أروح لهم
سمر: طيب أروح معك ونطلع للسوق بعدها
الأم: مع من
سمر(سمر تشيل الصينيه) : مع عذاري حابه اشتري ملابس
الأم: ما أوعدك أشوف أبوك
سمر تبوس رأس امها وتطلع غرفتها
سمر( دخلت) : اوووووووه منكن عفستن الغرفة خلاص راح ارجع العصير والحلى
ليالي بسرعه تقوم وتأخذ الصينية منها
ليالي: من زين غرفتك أهي بالأصل كانت عفيسه
مي: ليالي حرام عليك أنا ماشفت احد ارتب من غرفة سمر
فرح: ياعيني يالمصالح
سمر : مالي دخل رتبوها
ليالي: انتم رتبوها انا مالي دخل لا مضروبه وارتب أحمدن ربكن ما ضربتكن صدق مهزلة
بدن البنات ترتيب
مي: سمر ماجت عمتي فضه
سمر: لا تقول امي خالتي تعبانه وبتروح لهم العصر وراح اروح معها
مي: وبعدين
سمر: ولا قبلين راح أروح السوق مع عذاري
مي( تشهق) : إهييييييييييييييييييييييييييئ يالخاينه تخليني
ليالي( شرقت) : كح كحكحكح كح حسبي الله عليك من بنت روعتيني
البنات: ههههههههههههههه
سمر( تلتفت لمي) : لا ميو مو قصدي
ليالي: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه ميوه والله كنت شاكه أنك قطوه هههههههههههه
مي: ووووووجع ليلوه قطوه تشمخك ان شاء الله
فرح:ههههههه عاد ليالي نقطة الضعف فيها القطوه
مي وسمر:ههههههههههههههههه
ليالي : خخخخخخ بايخه فرخه
فرح: فرخه بعينك
ليالي : خلاص هونا راح نفركش الملكه راح نطلقك من روميووووووووو
سمر ومي: روميو
ليالي: روميو محمد اللي ذابحنا غزل طول اليوم فيها
سمر ومي ( مع بعض): يعني فرح جولييه ووووووووع ما يصلح هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فرح( مدت لهن لسانها )عادي
ليالي:والله مرات اسميه عنترة
مي:أكيد فرخه أوه أقصد فرح عبلة
فرح: مالت عليكن أدري من الحره أنا مملك علي و أنتن تعنسن إن شاء الله
مي + سمر (مع بعض يشهقن ): أهــــــــــــــئ بسم الله علينا تف تف تف علينا
ليالي :إيه والله تــــــــــــــــــــــف وبعد تف عليكن بنات ميتات على العرس الحمد الله و الشكر ما همني زواج
سمر :و سالم سلوم
ليالي تخزها لدرجه خافت سمر منها
سمر : بسم الله وش فيك تخزيني خوفتيني
ليالي :لأن كلامك بايخ سالم مثل ناصر عندي هوش و مناقره و نقير و ضحك و مزح وبس لا أكثر ولا اقل
سمر :عشان كذا أسلوبك مثل الشباب من مقابلتهم دايم
ليالي طالعت لسمر وبعدها حست بطعنه من كلامها رغم أن تعرف سمر ما تقصد تجرح فيها بس تأثرت كثير في نظرتها لها معناها الكل ينظر لها بهذا الشكل حطت كوب(قلاص) العصير ووقفت
سمر: ليالي أسفه و الله مو قصدي
ليالي (تتصنع الأبتسامه ) :لا عادي سموره
مي:عادي ليالي لا تزعلين سموره تمزح معك
ليالي: ما أزعل من أختي الصغيره اسمحوا لي
سمر : وين
ليالي :أبي أسلم على عمتي عائشه و عمتي خوله ماشفتهن لما جيت وأخاف يزعلن مني
طلعت ليالي و حست سمر بخطئها لما قالت هذا الكلام هي ما قصدت بس حبت توضح لليالي أشياء غافله عنها كثير
( صحيح ليالي معروف عنها أنها ما تحب تظهر جمالها و ما تحب الموضه و المكياج مثل البنات بالرغم من ملامحها الحلوه و شعرها الناعم وطويل وتتميز عن البنات بغمازاتها ألي تزيدها حلا )
سمر مسكت جوالها
فرح : من راح تتصلين عليه
سمر : على سالم
مي (مستغربه): ليه
سمر : أثنين بس يعرفون لليالي وأنا بصراحه خايفه أروح لوحدي تذبحني او ما تكلمني اللي أهم سالم وناصر وبما اني ما اقدر اكلم ناصر وأفهمه أقول لسالم (رفعت الجوال واتصت) ألو
سالم :هلا سموره
سمر :سالم إلك ولا لديب >>> الأخت إنقلبت سوريه
سالم :ههههههههههه تحولتي سوريه ياخيتي خسى الديب و أها أمسك شواربي كمان
سمر: هههههههههههههههه سالم أنا زعلت ليالي
سالم :زعلتيها مو خابرها زعوله
سمر : أممم لا قلتلها شيء ما كان لازم أقوله لها
سالم : لا يكون ذكرتي اسمي قدامها أنا أعرفها تزعل هههههههههههههههه
سمر :خخخخخخ بايخه لا شيء خاص فينا احنا البنات
سالم (بخبث): وشو
سمر : مولازم تعرف
سالم : إذا ما عرفت ما راح أتدخل
سحبت مي الجوال من سمر
مي : سالم
سالم : بسم الله منو ميوه
مي :ميو في عينك شنو قطوه
سالم :ميوه أسم قطوه
مي :يا شينك كنك ليالي قطوه
سالم :فظيعه ليالي مثل تفكيري فله هذي البنت خير ميوووووووووو ميو ميو
مي :ليالي زعلت عشان أحنا أو بالأصح سمر قالت لها أن تصرفاتها صبيانيه
سالم: ليه
مي : لأنها مصاحبتك أنت و ناصر ومثلكم بكل شيء نسخه يعني منكم
سالم : خلاص عطيني سمر
سمر :هلا سالم
سالم: أسمعي راح أصالحكم بس لا تعيدينها ليالي كلها حلا و رقه و جمال البنت ما هو في المكياج و اللبس ليالي مترفعه عن هذي الأشياء
سمر :أفففف زين وش نسوي
سالم :أنزلي أنا بالمطبخ نروح لها مع بعض أوكيه
سمر: أوكيه
سكرت الجوال و ألتفت للبنات
سمر :أنا نازله سالم ينتظرني تحت بس لا تخربن غرفتي مره ثانيه
مي وفرح : أوكيه
نزلت سمر و شافت سالم بالمطبخ
سالم : وينها
سمر :أكيد عند المسبح هذي البنت تموت في الماء و البحر
اتجهوا للمسبح فعلا كانت ليالي جالسه تشوف انعكاس صورتها في الماي و تفكر
ليالي (في نفسها): يمكن كلامها صح عمري 22 سنه و ما أعرف أحط كحل أو حمره إيدي خشنه و وجهي حب الشباب
سالم : بووووووووووووووه
ليالي : وجع خرعتني (ليالي ما تتغطى عن سالم بس تتحجب (تغطي شعرها))
سمر :هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ليالي تأخذ ماي و ترش على سمر
سمر: خلاص ما أضحك مالي خلق تخرب كشختي
ليالي ابتسمت لها
سالم : ليالي وش فيك زعلانه
التفت ليالي على سمر فجأه
سمر(ترفع اديها بإستسلام): مالي دخل ما قلت شيء
سالم يغمز لسمر
سالم :وش فيك كنت بالمطبخ أخذ القهوه و شفت سمر تسأل عنك
ليالي :لا أبدا و لاشيء
سالم :أكيد شكلكن زعلانات أنتي قاعده بروحك هنا و البنات فوق
سمر : الله لا يجيب الزعل بيننا ( و حبت ليالي على خدها )
ضمتها ليالي و وقفن
سالم : يا هنيييييييييييييك يا سمر
أنصدمت وخزته بعصبيه ليالي ودفته للمسبح
ليالي سمر :ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم (طالع لها وبعصبيه) : ليييييييييييييييييييييييه
ليالي : عشان تنتبه لكلامك سلوم
سالم : و الله ما أخليك
و أهو يحاول يطلع من المسبح و هو مبلل هربت ليالي و دخلت و هي تضحك
سالم (بصوت عالي ) :الأيام بينا يا ليلووووووووووه
سمر : ههههههههه مجانين
سالم (أبتسم) : متعود على هبالها الحماره يالله روحي
صعدت غرفه سمر ودخلت شافت فرح و مي ميتات ضحك على اللي صار بين ليالي وسالم تحت
مي:ههههههه حسبي الله على عدوك ليه سويتي فيه كذا
ليالي : يستاهل عشان يثمن كلامه و يعدله مره ثانيه الحمار
فرح :هذا و أهو يراضيك
دخلت سمر اللى تداركت الموقف و غمزت لفرح و مي
ليالي : يراضيني وش قصدك
فرح : هاه
سمر :تقصد شكله و أهو تحت يوم شافك
ليالي: محد ضربه على أيده أنا أبي أروح أتوضأ و أصلي الظهر صلن
البنات : إن شاء الله
سمر : فروحه ليالي ما تدري أني قلت لسالم كل شيء تعتقد أنه شافها بالصدفه و هي جالسة على المسبح
مي : أها و أنا قلت جالسه تستعبط علينا
فرح : فهمت
منتدى ليلاس
سمر : يالله نصلي
مي وفرح : يالله

منتدى ليلاس

&&&&&&&&&&&&&&&&&

dali2000 10-05-10 05:43 PM



"في بيت الخاله فضه "


عذاري: أيه حبيبي أدري وربي مو كيفي ظروف
عبدالعزيز: أنا أبي أشوفك بس يا حياتي
عذاري: ما أقدر لا تزعل عزوز
عبد العزيز: ليه تحرقين قلبي أبي أشوفك لو من بعيد
عذاري: أشوف ........ لحظه عزوز لازم أسكر معي خط ثاني
عبدالعزيز: أوكيه أتصلي عليه يا حياتي باي
عذاري: باي

عذاري : هلا سموره هلا و غلا كيفك حبيبتي
سمر: هلا ببنت الخاله أنا بخير و أنتي
عذاري: بخير
سمر: وش فيه جوالك من فتره مشغول
عذاري: هاه أيه هذي عزيزه صديقه لي في الجامعه إذا اتصلت ما تسكر
سمر: إيه عذوره كيف خالتي
عذاري(بحزن) : والله هذي الأيام تتعب بسرعه
سمر: الله يشفيها أوكيه العصر راح نمركم و راح أطلع أنا و أنتي السوق
عذاري (ابتسمت في نفسها) : فرصه و جتني أشوف عزوزي
سمر: عذاري عذاري
عذاري: هلا معاك
سمر: شنو فيك سمعتي شنو قلت العصر نلتقي الساعه 4.30 أوكيه
عذاري :اوكيه
سمر: باي و سلمي على خالتي و جدتي مزنه
عذاري: يوصل باي

*عذاري سكرت الخط من سمر وأتصلت على حبيبها اللي تكلمه بالتلفون صار لها 4 شهور تعرفه بس ما شافها و لا مره *

عذاري :هلا و غلا حبيبي
عبدالعزيز :حبيبك لا مروقه مها
*عبدالعزيز ما يعرف اسم عذاري هي قالت له اسمها مها*
عذاري:إيه عندي لك مفاجئه
عبدالعزيز:والله شنو
عذاري:أنت مو حاب تشوفني
عبدالعزيز:وربي حاب حاب حاب حاب
عذاري :على هونك يا عنتر زمانك ههههههههههههههه خلاص أشوفك اليوم
عبدالعزيز(بفرح) : والله حلفي
عذاري: هههههههههه والله
عبدالعزيز: تسلم لي الضحكه و صاحبتها وين و أي وقت أشوفك فيها يا نور عيني
عذاري:في....... الساعه 5 المغرب لا تتأخر بس مو لوحدي معي بنت خالتي
عبدالعزيز:لا ما راح أتأخر بس كيف أعرفك
عذاري:أمممممممم بينا ألو أوكيه حبيبي
عبدالعزيز: أوكيه حياتي
عذاري:باي
عبدالعزيز:باي

طاحت على السرير تحس بدقات قلبها تتسارع و تكلم نفسها
راح أقابلك ياعزوز و كيف شكلك أسمر أبيض طويل قصير تعدلت عذاري وجلست أمممممم وش راح ألبس مدت يدها و شغلت المسجل وكانت أغنيه

ليه مشتاقه
نوال الزغبي
ليه مشتاقه لك انا ايه غيرلى حالى
منك جرالى انا مالى بيك
من شوقى ومن حنينى
انا ليه منمتش عينى انا ليه حبك مالينى
انا روحى فيك
ياة دا الشوق الى انا حساه
وغرامى الى انا عايشاه
خلانى ادوب فى هواة باحساسى
ليه قلبك شغلنى وغاب
وعذابك دا احلى عذاب
انا قلبى فى غرامك داب وبيقاسى
خدتنى من العالم والدنيا
روحت فى ثانيه حبيبى معاك
نفسى اغمض عينى وافتح
الاقيك جمبى واعيش وياك




و عذاري هايمه في حلم لقاء عبدالعزيز و محتاره و تفكر كيف راح يكون اللقاء

سكر عبد العزيز العاشق و ألتفت على صاحبه اللي جنبه
عبدالعزيز: أبو سلطان طلبتك
أبو سلطان(مغمض عيونه) : أمر وش تبي
عبدالعزيز: راح ألتقي اليوم مها
أبو سلطان : وش أسوي لك أدق لك عود ولا أبعد عنكم الهيئه تصدق ذكرتني بنكته

(في واحد قروي راح يغازل في السوق و خايف من الهيئه كتب على ثوبه الهيئه في قلوبنا)

عبدالعزيز:هههههههههههههههههه حسبي الله على عدوك
أبو سلطان: أخلص يا شينك
عبدالعزيز: رح معي
أبو سلطان : ليه بيبي ستر أحرسك
عبدالعزبز:لا معاها بنت خالتها طيحها و أنا أبي أخذ راحتي مع الجو
أبو سلطان :عاد أنت و ذوقك الحمد لله و الشكر يالله من فضله
عبد العزيز:ها وش قلت
أبو سلطان : عندي خير و بركه من أرقام البنات وش أبي بالزيادة يالله أخلصهن
عبدالعزيز(بخبث) : أبو سلطان والله بنت خالتها حلوه
أبو سلطان (يعتدل بالجلسه): أحلف وش عرفك
عبدالعزيز:مها تقوله
رجع أبو سلطان أنسدح(نام) على وضعيته الأولى و سكت
عبدالعزيز: وش بلاك
أبو سلطان: يعني وش قصدك عشان بنت خالتها مدحتها الطيور على أشكالها تقع أكيد مثل بنت خالتها
عبدالعزيز: عاد في هذي لا
أبو سلطان(يلف له) : لا يعني ما عمرها كلمت أحد
عبدالعزيز: والنبي طازه يا باشا فرفوره نغه >>> أنقلب مصري
أبو سلطان: مالها سوابق
عبدالعزيز: سجلها نظيف على ضمانتي أنا ومها
أبو سلطان: مالت عليك أنت و مها(ابتسم بخبث)بس تدري صار فيني فضول أعرفها خلاص راح أروح معك
عبدالعزيز(غمز له) : أيه كذا يا باشا

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

*في بيت فهد*

سمر تجلس بعد ما الكل راح
سمر(ترمي الكعب )والله اليوم تعبت
الأم:ليه بالله طول الوقت قاعدتن في غرفتك لا طبختي ولا نفختي
سمر: يمه الله يهداك الكلام بروحه يتعب والضحك
الكل : ههههههههههههههههههههههه
سلمى(توقف) :اسمحوا لي بروح ارتاح
الأم:بحفظ الله .... أقول سلمى
سلمى :هلا
الام :بروح العصر لأختي فضه تبين تروحين معنا
سلمى:اسمحي لي يمه تعبانه بس سلمي لي عليها و على عذاري
سمر:أممم سلمى ترى عشان ما تقولين ما قلت لك العصر بروح السوق مع عذاري
سلمى : ما أبي أروح
منى : غربيه سلمى تموت بالسوق
سلمى :راح أطلع مع برهوم حبيبي
ابراهيم(دخل أبتسم) : أيه الكلام الحلو ما يطلع بوجودي
سلمى(ابتسمت له): أنت دوم حبيب وغالي
سمر: هيييه أنتم ترى في عزابيه هنا
الكل :هههههههههههههههه
أشر إبراهيم لسلمى تقرب له قربت و حط أيده في أيدها
إبراهيم : اسمحوا لنا نبي نرتاح
الام : الله يخليكم لبعض
الكل :أميييييين
إبراهيم :أيه يمه ترى الليلة طالع أنا و سلمى بنطلع نتمشى
سمر: إبراهيم طلبتك خذني معكم
إبراهيم : وش أبي بالعذال دام معاي القمر (طالع لسلمى) سلمى حبيبتي
سلمى (طالعت له وابتسمت) : ...............
سمر :لا لا خذني معك
إبراهيم : مره ثانيه
سمر : ما أبي زعلت (بس تحب ترفع ضغطه)
منى : إبراهيم ما عليك تضحك أساسا تبي تروح مع أمي لبيت خالتي
إبراهيم :سمر صدق زعلانه
سمر(تبتسم): أفا عليك و أنا اقدر أزعل من الغالي روحوا و استانسوا
أبراهيم : يلا سلمى تعبان برتاح
سمر : يمه الساعه كم نروح لخالتي
الأم : الساعه 4 أن شاء الله نصلي ونروح أنا قايمه أريح قبل الصلاة
سمر (تلف لمنى) : مناي لو تعرفين وش حصل اليوم
منى(تمسح على شعر طلال اللي نايم جنبها) : وش حصل
سمر : حصل شيء بين ليالي وسالم أنصدمت منه
منى : أهاااااااا
سمر : لا تقولين تعرفين أنتي كل شيء تعرفين عنه أول بأول
منى : ههههههههههههه صدق اعرف عنه سالم قال لي
سمر : متى
منى : يوم راح يغير ملابسه سألته وش صار قال لي ليالي رمته بالمسبح
سمر : هههههههههههههه والله شكله كان نكته
منى : يستاهل
سالم (توه داخل) : استاهل ليه عاد
منى(ترفع راسها له) : ايه تستاهل عن الكلام اللي قلته لليالي
سمر(توقف) : أسمحولي بروح لغرفتي اقرأ شعر
سالم : يا ليل أنتي والشعر يا عنترة
سمر : أموووووووووت بالشعر يالله سي يو ايه صدق مناي حيلك فيه أدبيه
سالم( خزها) : شنو أدبيه روحي لغرفتج لا اقوم أأدبك أنا
سمر : يماااااااااااه أجل الكلام اللي أنقال سهل صح أنت متعود على ليالي ودفاشتها بس ما متعود تتغزل فيها كذا (تقلد سالم بالكلام) يا هنيييييييييييييك يا سمر .. (انبهت لنظرات سالم وخافت) اروح احسن لي
منى (بهدوئها الدائم) : سالم أسمع وأنا أختك ليالي مهما كانت بنت تستحي
سالم : عارف بس أنا أتعامل معاها عادي مثل أي أحد يعني مثل ناصر متعوده هي على كلامي
منى : تتعامل معها عادي وتقول لها يا هنيك يا سمر أظن عيييييييييييييب مفهومه و واضحه وش تقصد مو كلام عادي صح
سالم (خجل من نفسه) : آسف و تطمني ما راح أكررها
منى (ابتسمت لأخوها) : أسمع أنا ما أقول هذا الكلام عشان أحرجك بس لازم تنتبه لشغله (يوم رفع عيونه يطالع لها كملت) ليالي قبل شيء و ألحين شيء أوكيه يعني أهي ممكن تتزوج وأكيد زوجها ما راح يرضى عليها أنها تكلمك حتى لو متربين مع بعض تبقى مو من محارمك .. أنت لأنك متعود عليها وعلى جلستها دائم في بيت عمي و أهي مرات صح تصرفاتها صبيانيه لأنها بين شباب صارت مثلهم وأنت متربي معهم من كنت صغير يا ناصر هنا يا أنت هناك معه مع ليالي بس تغير الوقت كل البنات تغطن عنك يوم صار عمرهن 13 سنه إلا ليالي رفضت ولما وليد كان بيغصبها رفضت وعمي قال بس تغطي شعرها عنك والوجه عادي هي وافقت وتغطت عن الكل إلا أنت لأنها متعوده عليك وعلى وجودك مدري هي تعتبرك مثل ناصر و أخوانها أو لا بس لازم تكون على بينه وتعيش الواقع انها ممكن تتزوج وما تقدر تشوفها بعدها مثل ألحين ما فيه زوج شرقي يرضى حتى لو كان شخص متعوده عليه لأنها مو محرم لك
سالم (حس بغصه بس فكر أنها ممكن تبتعد عنه هو وناصر وأهم دوم صحبه وقف) : خلاص فهمت يالله أنا طالع مواعد ناصر
منى(تطالع ساعتها) : الساعه 2 يعني شمس وين رايحين بهذا الظهر
سالم(أبتسم) : أحنا تماسيح كل شيء عادي
منى : ههههههههههههه روح الله يحفظك (رفعت السماعه واتصلت على الرقم الداخلي) سونيا تعالي للصاله الداخليه
سونيا : يس مدام
منى : خذي طلال تراه نايم وغيري ملابسه ونيميه بغرفته
سونيا : أوكيه




&&&&&&&&&

في بيت ليالي ......

ليالي كانت سرحانة بكلام سالم : وش يقصد يا هنيييييييييييييك يا سمر طيب سمر ليه تقول لي تصرفاتي صبيانيه لهذي الدرجة أنا مسترجله (قامت من السرير ووقفت أمام التسريحة وفكت شعرها اللي كان طويل وهي دايم تلف ما تغير )كل بنات عمامي يقولن للقمر قوم وأنا اقعد مكانك ماشاء الله بس أنا مو مثلهن .. وسالم يمدحني ولا يستهزأ فيني .. يوووووووووه مو عارفه .. بلا سخافة لبس و مكياج أنا مالي شغل بسخافات البنات العبيطات (كانت بتلف شعرها وترجعه مثل حالته دايم طاويته (كبه ) دخلت مرت أبوها)
ليالي (ابتسمت ) : هلا يمه
حمده : بسم الله عليك ماشاء الله شعرك طول ليه ما تفكينه مثل البنات
ليالي(عقدت حواجبها ولفت شعرها كله ورفعته مثل دائم ) : مثل البنات
حمده : ليه منتي بنت مثل بنات خلق الله وأنتي أحلى البنات بعد
ليالي (ضمتها ) : يا ناس من قدي الناس عندهم أم وأنا عندي ماماتين يا حظي
حمده (تمسح على ظهرها) : يمه ليالي وش مكدرك
ليالي (تطالع لوجه حمده ) : ولاشيء يمه
حمده (تمسك يدها تقعد على السرير ) : أنا أعرفك أنا مربيتك مع أمك
ليالي : والله يمه مدري شقول لك بس أنتي دوم كاشفتني
حمده (أبتسمت) : قولي لي بنتي وأعرفك يبان بوجهك
ليالي : يمه أمممممممم أنا تصرفاتي أقصد يعني أنا
حمده : أنتي شنو
ليالي : أني صبيانيه كأني ناصر يعني مثله أسوي
حمده : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ليالي : يماااااااااااااااااااه
حمده : ههههههه لولو حبيبتي وش جاب الثريا للثرى
ليالي : من الثريا والثرى مافهمت
حمده : الثريا أنتي والثرى
: عارف ناااااااااااااااصر
حمده وليالي(ألتفتن) : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
حمده : ماتعرف تطق الباب
ليالي : ياشين طبع التجسس والدخول بدون احم ولا دستور
ناصر : آسف بطلع وأصير مؤدب (طلع وطق الباب بأدب)
ليالي وحمده : ههههههههههههههه
حمده (تهمس لليالي ) : شوفي وش أسوي فيه (ترفع صوتها) منو
ناصر : أنا
حمده : أعوذ بالله من كلمة أنا من أنت
ناصر (يرفع صوته) : يمااااااااااااااه حمده حرام عليك هذا وأنا مسوي مؤدب (فتح الباب ودخل) مهضوم حق من يتعامل بأدب أول مره أصير مؤدب وبعد تستهزئون فيني
ليالي وحمده : هههههههههههههههههههههههههه
حمده : حياك يمه تعال نمزح معك
قرب وباس رأسها وشاف أنها متربعه على السرير أنسدح (نام) وحط راسه بحضنها (حجرها) وغمض عيونه
ليالي : هيييييييييييييييييييه أنت نويصر قوم مو تنام بغرفتي
ناصر : أمممممممممم مو غرفة توأمتي كيفي
ليالي : لا والله شنو توأمتك أنا بنت وأنت صبي أبي خصوصية
ناصر (يتعدل ويواجها وجه لوجه ) : أهااااااااا قلتي بنت يعني تصرفاتك طبيعيه مهي صبيانيه مثل ماقالت سمر
أنصدمت وش عرفه ومتى عرف ومن من
ناصر : هههههههههههههه ليلوه لا يطيح فمك من محله سكري فمك
حمده : وش تقصد باللي قالت سمر وش قالت سمر عن حبيبتي
ناصر : قالت أنها تصرفاتك صبياني
ليالي(بلعت ريقها) : وش عرفك باللي قالت
ناصر (أنسدح على وضعه الأول ) : سالم
ليالي (أنصدمت) : سالم قال لك
ناصر : أيه حكى لي عن كل شيء
حمده : قل لي
ناصر بدى يقول وش قال له سالم وليالي تسمع باهتمام وقلبها يرجف خافت قال له عن البوسه بس تطمنت يوم ماذكرها
حمده : هههههههههههه ياحليل سموره هذي دايم لسانها متبري منها
ناصر (مغمض وبهدوء) : ليالي حبيبتي أنتي قمة الأنوثه أنت حلى البنات لا تهتمين
ليالي(تبتسم وقربت وحبته على جبينه) : أفااااااا عليك يا أبو سعد ما يهزك ريح يا جبل
ناصر (يرد على جواله ) : هلا يبه ... موجود عند أمي حمد وليالي بغرفتها .. (يطالع ساعته) ألحين أروح تآمر أمر مع السلامة (يوقف) يله يمه بروح تبين شيء
حمده : سلامتك يمه
ليالي : وين يمه بتروحين
حمده(توقف) : بروح أصلي أنتي صلي وانزلي ترى أخوك وليد بيمشي للشرقية هو وأهله تعالي نجلس معهم لين يمشون
ليالي : حاضر بصلي وأجي

&&&&&&&&&&&&&&&&&&

في بيت سمر ...

الأم : سمررررررررررررررررر سمرررررررررررر وووجع أخرتينا
سمر (نازله على الدرج ) : يمه جيت
الأم : أخلصي تأخرنا صارت الساعه 4 وثلث وللحين ما رحنا
سمر : طيب بلبس النقاب وأطلع
الأم : والله لأخليك ترى لا تحديني يا بنت
سمر : لا لا خلاص يله خلينا نروح كل شيء جاهز
منى(تنزل واهي مستنده على عكازها) : يمه لحظه
الأم : هلا يا عيون أمك
سمر(تتكتف) : أفففففففف راح تعطلونا
الأم : جــــــــب أنتي آخر من يتكلم هلا منى وش تبين
منى(تبتسم) : أبدا سلامتك بس سلمي على خالتي وجدتي و عذاري كثير
سمر(فتحت عيونها) : ألحين ما تقدرين تقولين هذا الكلام من فوق لازم وجه لوجه مع أمك ترى أمي مو صمخه
الأم : صمخ بعينك يا أم لسان سميروه ووجع
سمر(عوجت بوزها(فمها)) : ياشين هذا الأسم وووووووووووووع
منى : هههههههههههههه يمه روحن لا تسكر الأسواق عن البرنسيسة سمر و تزعل
طلعت الأم وسمر ومنى أتجهت للصاله ورفعت السماعه وطلبت لها شاي ويوم سكرت كان سالم توه داخل
سالم : مناي قاعدة بروحك وين الناس عنك
منى(حطت عصاها جنبها وابتسمت) : هلا سالم شسوي أمي وسمر طلعوا و نجود هي وعيالها وزوجها سافروا لجده الله يسلمهم يارب وفيصل فو...
ما كملت الكلام إلا وفيصل نازل ركض وبسرعة من الدرج ينط درجتين درجتين وطلع فجأة من الباب للخارج
سالم (متعجب) : وش فيه هذا طلع فجأة عسى محد صاير له شيء
منى : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : تضحكين علامك اقولك طلعته فجأه تخوف وتضحكين بدل تفكيرين وش طلعه فجأة
منى : تطمن ما فيه شيء أنتظر و شوف
شوي داخل فيصل وماسك يده وعاقد حواجبه
منى(شافت يده مجروحة) : سلامات وش صار صدمت الباب
فيصل : أفففففففففف حسبي الله على شيطانه عليه أسنان لا إله إلا الله مقص مو أسنان
سالم : من هذا
فيصل : الولد مسكته وعضني وهرب
سالم (متفاجئ) : وووووووووووووولد وش تبي فيه تعرفه ولد من
منى : هاه فيصل شنو حصلت هذي المره
فيصل يطلع من جيبه صندوق صغير ويمده لمنى
فيصل : فتحيه وشوفي بروح أغسل يدي وأحط مطهر أخاف أتسمم من بعده أظن أنه قطع قطعه من اللحم المتوحش
منى وسالم : ههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : وش سالفة العلبة وشنو تقصدين بهذي المره
منى فتحت العلبه كان فيها علاقة مفاتيح(ميدالية) وحرف f يتدلى منها لونه ذهبي وعليه كريستال
سالم : وااااااو حلو شكله مع انه مو غالي بس واااااااااااو
منى : والله هذي البنت ذوق لو أنه مو غالي بس واضح أنها ذوق باختيارها
سالم : بنت وش السالفه أنا مو خابر فيصل راعي بنات
منى : لا لا مو السالفة كذا منت فاهم
سالم : طيب فهميني ترى ما بقى عندي صبر
فيصل (طالع من المطبخ) : لاااااااا لا تقولين مناي خليه يذبحه الفضول

سالم : حرااااااام عليك تكفه تهز الرجال قولي لي
منى : فيصل حرام لا يموت
سالم (يسبل(يرمش) عيونه) : أيه تكفه توني شباب خلني أعرس وأشوف عيالي لا أموت بحسرتي وفضولي
منى وفيصل : ههههههههههههه
فيصل (يجلس جنب منى) : طيب الهدية هالمره شنو
منى (رفعت يدها) : ميدالية وورده جوريه حمراء
فيصل : والله أنها ذوق باختيارها بس لو أعرف من أهي
سالم : يا أخي مو لهذي الدرجه لا تبالغ تراها مو شيء صدق حلوه بس مو غاليه تلقاها عند أبو ريالين كثيرة
فيصل (لف له) : الهديه مو ثمنها الهدية بشخصها وإحساسه وقصده من الهدية
سالم : صرت شاعر وحساس
منى : الولد يوم شفته ما شبهت عليه ما عرفته ما عمره مر عليك
فيصل : لا ولا عمري شفته لا هو حتى مو من عيال الجيران أممممم معها كرت ولا بس ميدالية
منى(تمد له ) : أيه في كرت بس ما فتحتها مكتوب خاصة لك
سالم (قام وجلس الناحيه الثانيه لمنى) : يالله قولي لي السالفة كلها

فيصل بهذي اللحظه سافر لعالم ثاني عالم خاص معها المجهوله اللي سماها جوريتي لأنها ترسل له كل مره ورده جوريه

لــو تـوفّـيـك المشـاعـر..لـو يـجـاريـك القـصـيـد
لــو تسـاويـك المعـانـي يــا سـمـوّي بالـكـلام
كــان مــا خلّـيـت وقـتــي ينـتـثـر بْـــلا رصـيــد
غيـر مــا ياتـيـك حـامـل فــرح قلـبـي بالتّـمـام
شوفـهـا زحـمـة عـروقـي يــا غـلايـه بـالـوريـد
زاد مـن فرحـي حجمهـا بالتّهـانـي والـسـلام
بك رجع شوف الضرير وبك نطق طفل(ن)وليد
ولاح في عالي سمايه الرّاعبي لأجلك و حام
ليـت بيـدي اكتبـك ديــوان يــا عــذب النّشـيـد
وألهمك احساس حرفي في طواريـق الهيـام
وليت بس أقدر أسابـق خطـوة قليبـي العنيـد
وأوصـلــك قـبـلـه واقـدّمـلـك ورودي والــخــزام
كل ما فينـي يهنّـي يـا عسـى عامـك سعيـد
دايم(ن)وتْعـيـش يــا صــدر المـحـبـة والـغــرام
يــوم مـيــلادك حبيـبـي..يـوم مـيــلادي أكـيــد
حيـث لأن عـرق قلبـك فـي ضميـري استقـام
لـو تـبـا مـنّـي حيـاتـي يــا محـبّـي مــا أحـيـد
عنْك لا ما أرد عمـري لـو غـدى بـك مستهـام
اطلـب الله مــن زمـانـي يـاخـذ أيّـامـي ويْـزيـد
فـي زمانـك عمـر ثانـي كـل حـول وكـل عــام




منى : هذي ياطويل العمر بنت صار لها سنه ونص تقريبا ترسل لفيصل هدايا أهي مو غاليه لا والله البعض عادي ونلقاه مثل ماقلت بمحلات أبو ريالين بس هدايا معبره وتكون معها كرت وطبعا لازم ورده جوريه وأحلى الكلمات تقراها أول فيصل ما يهتم فيها بس بعدين لا صار ينتظرها ويتمنى يعرفها بس صعب
سالم : هدايا ليه في مناسبه ولا كل يوم
منى : شوف يوم الجمعه ترسل له تهنيه بنهاية أسبوع وبداية أسبوع جديد وتدعي له وأيام العيد وأول رمضان وتهنينه فيه ويوم أخذ أجازه أرسلت له ويوم رجع للشغل لقى على سيارته ورده جوريه وبطاقه تتحمد له وتهنينه برجعته للشغل ودعاء ربي يحفظه وهكذا صار فضول ننتظر أي مناسبه يحاول يصيد الولد أو اللي يرسل يبي يعرف من
سالم : كل هذا ولا اعرف طيب دوم ميداليه وورد جوري وكرت
منى : لا مره أرسلت له صندوق خشبي بس مزينته بنفسها كان باين شغل يد بس حلو وذوق والميداليه هذي عليها حرف فيصل أنت ماتعرف أن اليوم عيد ميلاد فيصل
سالم : وووووووول عليك حظ والله (ألتفت لفيصل اللي بعالمه الخاص ضرب كتفه) : هيييييه يالأخو
فيصل (أنتبه) : هاااااااه
سالم( يطالع منى) : الأخ مو معانا أبدا (رجع يطالع فيصل) إلا بسألك ماتعرف البنت
فيصل(يطالع له من فوق لتحت) : والله لو عارفها ماقبلت هالوجه العفن
سالم : أفاااااااا كأنه يشتمني
منى : هههههههههههه تستاهل حشري

جابت الخدامه كوب شاي ووقف فيصل او ماشافها وأخذه منها وصعد الدرج

منى(بصوت عالي) : هييييييييه يالحبيب الشاي لنا فصوووووووووووووول
سالم : ههههههههههههه تستاهلين
منى : يالدب ماريا جيبي لي واحد ثاني
سالم(يدزها بكتفها بخفيف) : طيب اعزمي ولا ما نستاهل
منى : طيب طيب ماريا وجيبي له بعد


*************************

في أحد المجمعات ........

بوسلطان : عزززززوز صار لنا نص ساعه جالسين وينهن
عبدالعزيز : تو الناس هي قالت الساعه 5 بتكون موجوده
بوسلطان (عصب) : خيرررررررر ومجلسني كل هذا الوقت ليه
عبدالعزيز: هد ترى عادي
بوسلطان : أقول أتصل شوف وينها ولا بطلع ترى حامت (لوعت) كبدي
عبدالعزيز : طيييييييييييييييب (رفع جواله يتصل فيها بس عذاري ما ترد )
سمر(بالسياره أزعجها الجوال) : أفففففففف عذوره ردي راسي عورني من الأتصال
عذاري(بأرتباك) : أوكيه ألووو
عبدالعزيز : ما بغيتي تردين وينك تأخرتي
عذاري : أيه الله يسلمك لا ماني بالبيت طالعه للسوق
عبدالعزيز : قريبه ولا بعيده
عذاري(تطالع سمر) : لا لا ما يصير اكلمك أنا بنزل عند المجمع وصلت باي
عبدالعزيز(أبتسم) : بأنتظارك ياقلبي باي
سمر : أفففففف من هذي البايخه
عذاري : ههههه هذي صاحبتي أسمها عزيزه بالجامعه
سمر : حشى لزقه يلا نزلي بس لا نتأخر ساعه ونطلع
عذاري : طيب

*************************

نعود لبيت أهل عذاري بس خارج البيت بسيارة بندر ....

بندر : هاه يالغاليه وصلنا
أم بندر : وش معجلك
بندر : الشباب ينتظروني بالأستراحه
أم بندر : يا ربي منك ما تركد ياولد دايم مستعجل
بندر : يممممه ترى بهون وماراح أجيبك هنا ثاني مره
أم بندر : لا سوها وشف لك أم ثانيه غيري
بندر(يحب راسها) : ماراح ألقى أحسن منك حبيبتي أنتي
أم بندر : إلا ماقلت لي شوق متى راح تجيبها من عند أمها
بندر(يطالع ساعته) : تو الناس الأسبوع الجاي أجيبها
أم بندر : كلمتها ولا لا أنا كلمتها يوم الثلاثاء
بندر : أممممم أيه اليوم أتصلت عليها
أم بندر : وكيف أمها ورجل أمها معها
بندر(في نفسه ) : لاحول ولا قوة إلا بالله يعني ما حصلت الأسأله إلا ألحين (لف لامه) يمه كلهم يحبونها ورجل أمها يعاملها مثل بنته وبحسبت عياله عادل ويارا يله يمه نزلي الله يخليك لي تأخرت
أم بندر(تفتح الباب السياره) : ماتبي تنزل تسلم على عمتك وجدتك
بندر : مره ثانيه مستعجل يمه
أم بندر : لاتجي برجع مع أم أبراهيم
بندر(أبتسم) : خلاص على راحتك
أم بندر(دخلت البيت بعد ما فتحت لها الخدامه) : السلام عليكم
أم سلطان وأم أبراهيم(سلمن عليها) : وعليكم السلام
أم بندر : كيفك يافضه عساك بخير
أم سلطان : بخير وأنتي كيفك و كيف العيال
أم بندر : بخير ويسلمون عليك وبندر يوم وصلني أتصل واحد من اصحابه يستعجله ولا كان نزل يسلم عليك
أم سلطان : جعله سالم يارب
أم بندر(لفت لأم أبراهيم) : سبقتيني يا خويه ما نطرتيني
أم أبراهيم : وش اسوي كل مره تسبقيني قلت خل أسبقك
دخلت الخدامه معها صينيه ودله (ترمس – مطاره) وحطتهن قدامهن
أم سلطان : نرجس وش هذا
نرجس : هزا ماما آيشه يزيب (هذا ماما عايشه يجيب)
أم بندر : أيه سويت لنا حليب بحلبه واشتهيت عمتي تذوقه معنا
أم أبراهيم : يااااااه يجعلك سالمه ياأم بندر والله أحس رجولي توجعني بعد وقفت اليوم
دخلت (أم عبدالله الجده) : كأني أشم ريحه حلبه
أم بندر(تقوم تسلم عليها وتحب رأس عمتها أم المرحوم زوجها) : حياك يا عمه مسويه حلبه بالحليب
الجده : والله ما خطيت يوم أني أخترك لولدي عبدالله الله يرحمه صبي لي
الكل : الله يرحمه


*********************

في الأستراحه .....


هذي أستراحه دائم يجتمع فيها بندر وعيال خواله و أصحاب لهم
بعرفكم في الشباب أكثر قبل نندمج مع جمعتهم وسوالفهم ^_^

بندر(يشتغل في أحدى البنوك )
ابراهيم (يشتغل مع ابوه في وكالات سيارات اللي ملكهم)
(أبوخالد وأبو وليد فاتحين شركه مشتركه بين الاثنين )
خالد (نائب العام بشركة العائله)
محمد (يشتغل مدير قسم المحاسبه في شركة العائله)
فيصل..فهد (يشتغلون بالشرطة)
سالم..ناصر (بطاليه لا شغل و لا مشغله بعد ما خلصوا الجامعه مبكر وليالي تاخرت سنه عنهم لأنها حبت ترتاح لما خلصت الثانويه سنه قبل التقديم ههههههههه)


بندر(يدخل) : السلام عليكم
الشباب : وعليكم السلام
خالد(فز ونط جنبه) : طلبتك
بندر(تخرع) : بسم الله الرحمن الرحيم سلم خلني أجلس خرعتني
خالد : أجلس أحد ماسكك قل تم
بندر(يطالع وجيه عيال خواله ويأشر على خالد) : فيصل وش بلاه
فيصل (يشرب من الشاي) : مدري
بندر (يلتفت ) : فهد محمد تعرفون وش فيه الغبي
خالد : غبي بعينك
بندر : هاااااااااه غبي أجل خلاص ماني قايل تم
خالد(يبوس راسه) : لا تكفه طلبتك قل تم
أبراهيم : أبو شوق سايره(جاريه) قل تم
خالد(يطالع أبراهيم) : هيييييييييييه بومطعس وش جاريه بزر قدامك
أبراهيم : وش بو طعس وووووووع الله يقرفك وش هالكلام
خالد : أيه والله اذا ماصرت معي لأطلع أسماء لعيالك مقرفه لا تنسى أني أخو زوجتك
أبراهيم : خلاص قل تم بس فكنا من
بندر : تم قل طلبك يا ولدي
خالد : ولدك مقبوله ياعمي عمااااااااااااه تكفه طلبتك زوجني زوجتي المصون اللي هي أختك ست الحسن والدل والدلال

الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههه
خالد : هييييييييييييه شوي شوي لا يضرب عرق ويطالبوني بالديه بموتكم (ألتفت لبندر) أرحمني يا أبو شوق أنت وعمتي من هالحال

يا من يبيع الصبر يا ناس و اشـري
محتاج كل الصبر و اصخي بالاقيام

يا مالك امري وش نوايـاك بامـري
ارحم خفوق عن هوى غيركم صـام

حالي غدى مثل المساويـك مبـري
يا باري حالي تـرى البعـد ظـلام

أدري بحالك و انت بالحـال تـدري
ياالله عسى ذا العام أحسن من العـام


الكل : صح لسانك
خالد : صح بدنكم
فيصل : ذابحنا من اليوم طلبتك وتم وبالنهايه تبي زوجتك
خالد : شايفها هينه أيه أبيها
أبراهيم : رح بيت عمتي عايشه وطق الباب وقل لها لو سمحتي يازوجتي تعالي معي
فهد : لا لا لا وأنا أخوك لا تطق أرفس الباب وخذها أنت مالك عليها
خالد : أيه أهي زوجتي وأنا متنازل عن العرس
بندر(بصوت يرج الجلسه) : هيييييييييييييييه أنت وأهو خذ زوجتك وطق الباب لا أرفسه كيفكم ولا كيفكم والله ياخويلد لو تقرب صوب الباب لأقص رجولك
خالد(جلس قدامه) : أفااااااااااااا ليه أن شاء الله ماعندي أحد يدافع عني
بندر(رفع حاجبه) : من اللي بيدافع عنك
خالد : اللي وراي عيال عمامي عزوتي
بندر(يطالع ورى خالد) : يالأخو ما فيه أحد كلن حط رجله وخون فيك
خالد (يطالع وراه ) : أفاااااااااااا صدق بزران ويقولون بيوقفون معاي خلوني زين اوريكم
بندر(يضربه بشويش على كتفه وبأستهزاء) : أقول يالحبيب وش كنت تبي
خالد(يحب خشمه) : جعلك سالم ما ابي شيء وحرمتي متى ما بغت تدل البيت الله لا يهينك
سمع أصوات ضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد(لف لقاهم جالسين) : ووووووووووجع توكم تجون شنو جنون بسم الله
أبراهيم : لا والله كنا نسوي فيك مقلب وجلسنا ورى الجلسات والكراسي
خالد : وهذا المقلب ما طلع ألا يوم كلمت بندر لا حلو العذر ما أقول إلا

يآ صبري اللي مآ قدرت أتحمله
يآ ليت في بعض الموآضيع إخـتصآر ‘’
الإنتظآر وبس .. مآ هو مشكلة ..
المشكلة هي إنتظآر الإنتظآر .. ,’

(رجع مكانه وتسند على المسند)
فيصل : خالد خلود بو وليد
فهد(يهمس لفيصل ) : خالد اذا زعل زعل لا تحاول
محمد(لف لأبراهيم ) : هذا من صدق زعل كل هذا عشان يتزوج
أبراهيم : خالد صار له سنتين مالك على ميثه وعمتي عايشه بس تأجل
محمد : هذا اعرفه بس عمتي ليه تأجل
أبراهيم : تقول البنت صغيره وتو الناس
ناصر وسالم : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
خالد : أووووووووووووه جاكم عاد الثنائي المرح
سالم(يقعد جنبه) : أفاااااااااااااا رد السلام
خالد : وعليكم السلام
ناصر(يجلس بجنبه بالناحيه الثانيه) : وش فيك يا أبو وليد من زعلك

سالم : أسمع يالغالي هذي الأغنيه

ليش تزعل فديتك وانت غالي علينا.....
ماخذ القلب بيتك يالغلا من سنينا...
للتراضي رجيتك رجوه المشفقينا...
وانت فالناس صيتك تسامح المذنبينا....
كم طلبت وعطيتك من فوادن وعينا....
يالغظي ومانسيتك حاضرن دوم فينا...
خذ حياتي نصيتك فوق راح اليمينا...
فدوه لرمش عينك لك به نرد دينا...
يامنى النفس وينك صوبنا يالضنينا...
نذرنن يوم ريتك بصوملك اشهرينا

خالد(أبتسم دائم سالم وناصر بحضورهم يغيرون القعده) : أبو شوق أقوله بتزوج يقول أن شفتك عند عتبة الباب قصيت رجولك
سالم (ألتفت لناصر) : نصور تخيل مقصوصه رجل خالد
ناصر : وناااااااااااااااااسه أسلم عليه وأنا جالس مولازم أوقف
سالم : بندر تكفه طلبتك قل تم
بندر : لا لا لا أخاف تقول زوجني مي
سالم : تطمن أنا قلبي محجوز
فيصل : عشتوووووووووو ومن حاجزته
سالم (لف له) : يا أبو الهدايا مو بس أنت عندك أحد يحبك
فهد (يطالع فيصل بنص عين) : فيصل منو اللي يحبك
فيصل (خزه) : أسكت أنت ما تصدق
خالد(بصوت عالي وعصبيه) : ياااااااااااااااااااهووووووووووووه الموضوع عني (وقف ولف عليهم بعصبيه) الشرهه علي مو عليكم اللي جالس معكم

قام يمشي بيطلع من الأستراحه غمز ناصر لسالم وركضوا له ومسكوا يديه يكلمونه بس بصوت خفيف

بندر : بسم الله الرحمن الرحيم وش بلاهم هذولا
أبراهيم : الله يستر منهم بس
محمد : وقفوه عند الباب خلونا نشوف وش يصير
فيصل(بعد دقايق) : تشوفون اللي أشوفه فك التكشيره وأبتسم الظاهر اعجبه كلامهم
فهد : سلوم ونصور يقدرون يغيرون مزاج الواحد كيف بخالد عاد

طلع خالد فرحان ورجع سالم وناصر للشباب وجلسوا

بندر : كيف غيرتو مزاج خالد وش قلت انت وأهو خليتوه يفرح لهذي الدرجه
سالم : ولاشيء قلنا تعوذ من الشيطان الرجيم
ناصر(يكمل) : ترى امرك بأيد ربك وتوكل على لله وطلق حرمتك
الكل : شنوووووووووووووووووووووووووووووووووو
سالم : ليه متعجبين بأمانه يابندر ماتشوف أنكم ذليتو الرجال سنتين مالك ولاتبغونه يعرس ويفرح
ناصر(كالعاده يكمل) : قلنا شف لك حرمه ثانيه أهلها يزوجونك بسرعه

أبراهيم يمشي لهم ويمسكهم من كتوفهم ويوقفهم

أبراهيم(بعصبيه) : والله ياسويلم ويا نويصر أن طلق خالد حرمته لأنحركم هو خبل يسويها

رن الجوال والكل ألتفت لبندر لأنه جواله

بندر : ألو هلا وغلا بجدي ......بخير الله يسلمك كيفك أنت ..... شنو تجي لا لا ما قصدي حياك .... أمي عند عمتي فضه وأنا بالأستراحه .... خلاص أن شاء الله
... زين أسمع والله .. طيب من يجي .. هاه شنو ... أيه حياكم مع السلامه
سكر بندر الجوال وألتفت لأبراهيم ووقف قدام سالم وناصر
أبراهيم : وش فيك
بندر : بعرف شنو قلت أنت وأهو لخالد هااااااااه
سالم(لف لناصر) : نصور أحس بحراره الظاهر الأعصاب نار
ناصر : تصدق أحس الشرار يتطاير من عيونه ليه ياخوك قلت له يطلق كان قلت خذ الثانيه عليها
سالم : تظن هذا زعله
ناصر : أعتقد انت دائم ملقوف ياخوك و رأيك مثل وجهك
سالم(هز رأسه) : انا أأيدك بهذا الشيء أنت صاحبي كيف ما أكون ملقوف
ناصر : تسلم من بعض ما عندكم
سالم : الله يسلمك كل يوم تعال
أبراهيم(يهزهم وبعصبيه) : تكلموووووووووووو أخلصووووووووو
سالم : طيييييييييييييب رجيتنا تقول لبن مو بشر يا أبو فهد خل الثوب تكفه وراح أقول لك
أبراهيم تركهم وجلس هو وبندر بمكانهم
سالم (يهمس ناصر) : أسمع اذا غمزت أهرب أوكيه
ناصر : أوكي
بندر(بصوت عالي) : أخلص تتعازمون
سالم : بصراحه قلنا رح لجدي وأهو ينهي لك السالفه بندر وعمتي ما يجون إلا بالعين الحمرا
وغمز لناصر وطلعوا من الأستراحه بسرعه وركبوا السياره وانطلقوا بحال سبيلهم
الشباب : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فهد : ههههههههههه والله فله هذولا العيال
فيصل : حلوه العين الحمرا ههههههههههههههه أحنا ماقدرنا نساعد خالد طول السنتين
محمد : وأهم بثانيتين أنهوا الموضوع هههههههههههههههههه
أبراهيم(يستند ويطالع بندر اللي معصب) : وش يبغى جدي
بندر : يقول بعد ساعه بيصلي المغرب بمسجد حارتنا ويمرنا البيت مع خالد
أبراهيم(يحك لحيته) : ظنك وش يبغى جاي ومعه خالد
فيصل : ما يحتاج لها تفكير أكيد زواج خالد يكلم عمتي عايشه
محمد : جدي ما يتكلم جدي يأمر بالزواج من مؤيدين الزواج المبكر
فهد : أقول الله يعينا إذا تحدد العرس
أبراهيم : وش دخلك إذا حددوا العرس
محمد : فهد قصده الحريم وتجهيزهن للعرس والسوق وصدعت راس
أبراهيم : أنا عادي زوجتي وحده بس ما تتعب
فهد : بعدي والله اختي حبابه مو مثل ( ألتفت لمحمد) زوجات بعض الناس
محمد : عارف تقصد زوجتي المصون خلاص اذا متعبتك لهذي الدرجه قل لها تتجهز اليوم بكره آخذها للسوق بنفسي
فهد : لا والله هذا اللي ناقص (يمثل العصبيه ويقلد بندر) والله لو تقرب صوب الباب لأقص رجولك
فيصل (يقلد ناصر) : وناااااااااااااااااسه أسلم عليه وأنا جالس مولازم أوقف
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه

****************
نعود لسمر وعذاري بالمجمع ..

سمر(ماسكه بلوزه بيدها) : هذي البلوزة حلوه وش رأيك عذوره
عذاري فكرها مع عبدالعزيز وشكله ولقائها الأول معه مو مع سمر
سمر : عذاااااري علامك أكلمك أنا
عذاري(انتبهت) : هاه شنو
سمر(ترمي البلوزة على الطاولة وتكتف أيديها) : لا الأخت مو معي أبدا
عذاري : لا معك كنت تسألين عن البلوزة
سمر(تأخذ البلوزة) : أيه أسألك حلوه ولا عاديه وش رأيك
عذاري : حلوه اللون الأخضر حلو عليك خذيها (رن جوالها ابتعدت شوي عن سمر) ألو
عبدالعزيز : أحلى ألو سمعتها بحياتي
عذاري(استحت وبهمس) : هلا عزوز وينك
عبدالعزيز : أنتي وينك كيف أعرفك بين كل هالناس
عذاري(طلعت خارج المحل وترفع بصرها للافتة المحل) : أنا قدام بابا محل ...... معاي شنطه بنيه
عبدالعزيز(يوقف) : طيب ثواني ...... أيييييييه عرفتك أنتي معاك أحد ولا لوحدك
عذاري : لا مع بنت خالتي بس هي داخل المحل تشتري
عبدالعزيز : طيب روحي للدور الثاني بعطيك شيء لك
عذاري : شيء شنو
عبدالعزيز : هديه لك مني
عذاري : وليه مكلف على نفسك
عبدالعزيز : اذا ما كلفت على نفسي عشان زوجتي من أكلف على نفسي له
عذاري : هاه زوجتك
عبدالعزيز(أبتسم وغمز لأبوسلطان) : طبعا زوجة المستقبل يله لا تتأخرين باي
عذاري : باي (سرحت بأفكارها مع كلمة زوجة المستقبل وصحاها صوت سمر ألتفتت ) : هاه
سمر(عند باب المحل ) : هويتي في بير يارب علامك اليوم مو صاحيه أنتي أقول خلينا نمشي سديتي نفسي عن السوق
عذاري : أمممممم سموره طيب بروح أجيب لي ساعه شفتها قبل شوي بالطابق الثاني
سمر : لا عذاري بنتأخر كذا
عذاري(بترجي) : طلبتك سموره والله ما أتأخر والساعه آخر قطعه عاد تصير بنفسي حرام
سمر : أففففففففف عذاري مالي خلق اروح رجلي توجعني من المشي
عذاري : خلاص أنا أروح أنتي أجلسي بذاك الكوفي وطلبي على حسابي لين أرجع
سمر : الله يعين عليك طيب لا تتأخرين أمي والله بتعصب إذا تأخرنا زياده
عذاري (ابتسمت) : لا ما بتأخر باي
عبدالعزيز(يوم شافها تحركت ألتف لأبو سلطان اللي يشرب كابتشينو ) : هاه أبو سلطان أنا بروح لمها شفت هذي اللي جلست تراها بنت خالتها
أبو سلطان(رفع نظره بدون اهتمام يشوفها بس لفتت نظره بعيونها وجلستها) : تصدق باين حلوه
عبدالعزيز : حلوه هههههههههههه
أبو سلطان (أبتسم بخبث) : بصراحه عيونها عذااااااااااااااااااب
عبدالعزيز : لك بس أتركني أروح لمهاوي باي
وقف أبو سلطان وجلس على الطاوله المقابله لطاولة سمر الجرسون جاب لسمر عصير ليمون على طلبها
سمر : شكرا
بوسلطان(بصوت عالي ولا أهتم لأحد) : لو سمحت جب لي عصير مثل عصير الحلوه
سمر(رفعت عيونها وشافته يطالع لها سحبت اللفه وغطت عيونها وفي نفسها) : ووووووووووجع قلت أدب لا حلت أيامك
سلطان(أخذ العصير من النادل ) : حساب الحلوه علي أوكيه
النادل (أبتسم) : تكرم عيونك
سمر(تطالع ساعتها وفي نفسها) : هذي وينها تأخرت أروح أشوفها أحسن (رفعت نظرها كان للحين يطالعها نادت النادل) لوسمحت
النادل : أمري
سمر : الحساب
نادل(يطالع أبو سلطان) : الأخ ئال بيدفع الحساب
سمر(خزته ) : لو سمحت أنا سألتك كم الحساب ماقلت من يدفع
أبوسلطان (سمعها ويشرب العصير برواقه) : أفااااااااااااا ترديني يالحلوه
سمر(ما أهتمت له ورجعت سألت النادل) : الفاتوره قلت
النادل : بس
سمر : تبسبس عليك القطاوه تفهم عربي انت
أبو سلطان : لا كذا أزعل منك وعاد زعلي صعب
سمر(لفت له بعصبيه) : أحد كلمك
أبوسلطان : لابس ماله داعي تتكلمين أفهمك ترى أفهم من نظرت العيون
سمر(توقف وتخبط على الطاوله) : أنت بصراحه وقح على شنو شايف نفسك
أبو سلطان : أنا شلون أشوف نفسي بوجودك
سمر قررت ما ترد عليه ورفعت جوالها تتصل على عذاري اللي ولا حاسه بأحد قدام كلام عبدالعزيز اللي يذوب الصخر
عذاري(رفعت الجوال) : هذي بنت خالتي عزوز تأخرت بروح
عبدالعزيز: مهاوي ماشبعت منك
عذاري : معليه لازم أروح بنت خالتي عصبيه يالله باي
عبدالعزيز(أبتسم) : الله يحفظك يا قلبي

سمر بهذي اللحظه وصلت درجه العصبيه وتضرب رجلها بالأرض .. تأخر عذاري وزاد كلام الغزل من أبو سلطان اللي ما همه الناس ولا احترام بنات الناس

أبو سلطان : يالحلو لا تضرب الأرض أخاف على رجلك لا تتعور

سمر تصد عنه وتتأفف وتتحلف له بكل ثانيه

أبو سلطان(يبتسم من حركاتها وتأففها يحسها بزر) : طيب رد علينا ولا تتغلى ياقمر ولا اقول وش رأيك أعطيك الرقم
سمر(لفت له وأشرت بأصبعها تهدد) : هييييييييييييييييييه تراك تعديت حدودك شايف مكتوب على ظهري بنت للتعارف صدق قليل حيا
أبو سلطان(وعيونه عليها وبأبتسامه تذوب) : وأحلى بنت شفتها
سمر (زادت عصبيه وألتفت حولها) : لا صدق زودتها (أخذت قلاص(كوب) العصير ناويه ترميه عليه واللي فيه فيه)
عذاري(شافتها وركضت(جرت) لها ومسكت يدها قبل ترميه ) : أصبري أصبري فضحتينا
سمر(تلتفت لها وبعصبيه) : وين كنت
عذاري (تحط القلاص على الطاوله) : كنت أساوم على الساعه أقصري صوتك الناس تطالعنا يله نروح البيت
سمر : يله أحس أني اختنقت حسبي الله عليك

عشان يطلعن لازم يمرن من جنب طاولة أبو سلطان اللي حط رجله على الممر ورفع رأسه وبأبتسامه لما سمر طالعت له بعصبيه

أبو سلطان : وين الزين اهون عليك تتركيني بحيرتي وعذابي بعد شوفتك (وطالع لعذاري ) ولا حلال على ناس وحرام على ناس
سمر(بعصبيه طالعت له لما شافت وقاحته ) :

أنا لاجتني الزله من الجاهل وهو كذاب
تركت القافله تمشي وراها تنبح الكلاب
ترى بدري على مثلي تعيب وساسها ما يعاب
وياليت اللي يعيبني يحاول يستر ثيابه

طلعت سمر و أهي معصبه و معها عذاري اللي الصمت سيدها لأنها تعرف إذا سمر عصبت ما تعرف أهلها سكرت الباب بقوه من عصبيتها

السايق : شوي شوي هزا باب يكسر
سمر(تخزه وبعصبيه) : أنت جب وسوق يلاااااااااااااااااااااااا
السايق(بلع ريقه شكلها يخوف) : أنسا الله وين يروح بيت ولا بيت ماما فزه
عذاري : هييييييييييييه منير روح بيت مال انا أول
سمر(تصارخ) : تحرررررررررررررررك عمى بعينك فاضي قرقره

وبصرختها الكل سكت والهدوء عم السياره لين يوصلون لبيت العمه فضه ...وصل عبدالعزيز لأبو سلطان اللي سرحان فيها وفي كلامها قعد جنبه عبدالعزيز وهزه بكتفه

عبدالعزيز : عبدالرحمن عبدالرحمن أبو سلطان وش فيك
عبدالرحمن : واااااااااااااااااااااااااااااااو بموت منها ياعزوز
عبدالعزيز : وش فيكوش سوت فيك البنت
عبدالرحمن(وقف ومسك كتوف عبدالعزيز وهزه) : عزززززززززززززززيزززززززز
عبدالعزيز : هاااااااااااه وقف رجيت مخي يالغبي الناس تطالع لنا انهبلت
عبدالرحمن : أعجبتني قويه قويه ماشفت مثلها
عبدالعزيز : عادي هذا الكلام دايم تقوله أسمعه منك كثير يوم شفت عايشه وحنان وغيرها
عبدالرحمن(قاطعه) : لا لا هذي مو مثل اللي عرفتهن أو تعرفت عليهن شيء ثاني احساس جديد غيررررررر
عبدالعزيز : مو فاهم فهمني مو قلبك ما شاء الله مو قلب فندق
عبدالرحمن(يجلس ) : أنا البنات يلاحقوني ما ألحقهن وإذا لحقت وحده ما تصدق أني أقول لها ممكن نتعرف سيده الرقم أجيبه بغمزه بكلمه بأبتسامه بس هذي لا
عبدالعزيز : يمكن تتغلى
عبدالرحمن : أقولك غير تصدق شتمتني وهزأتني ولا اهتمت إذا رجال ولا لا قدامها
عبدالعزيز(رفع حاجبه) : ألحين أنا أيه ممكن أصدق أني أتهزأ من البنات أما أنت قدام كل هذا الجمال لا إله إلا الله ولا عبرتك كلهن يذوبن بشوفتك أساسا أنا والشباب نطلع معك بس نتصيد البنات من ورى خشتك ما يعطنا وجه إلا بوجودك تجي هذي تهزأ
عبدالرحمن : أقول أنا لازم أعرفها أموووووووت اذا ماعرفتها أبي اعرف كل شيء عنها طلبتك عزيز
عبدالعزيز(أبتسم) : تبشر خلاص خل الموضوع علي وأنا أجيب لك لو ملف العائله لو تحب
عبدالرحمن (بفرح) : عبدالعزيز والله لو جبت لي أخبارها لك عيوني لو تبيها
عبدالعزيز: اوكيه خلك فاكر هالكلام زين
عبدالرحمن (يدفع الفاتورة ويأخذ جواله) : مشينا للأستراحه الشباب كلهم هناك
عبدالعزيز : أتركني أشرب شيء
عبدالرحمن(يمسك يده) : قووووووووووووووووووووووووووووووووووم

*********************

dali2000 10-05-10 05:44 PM


وصلت عذاري وسمر للبيت .......

عذاري وسمر : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سمر(باست رأس جدتها) : يمه مزنه كيفك
الجده : بخير كيفك أنتي
سمر : بخير بشوفت هالوجه الحلو ليش ما تجين مشتاقين لك
الجده(بأبتسامه) : وأنا والله مشتاقه لكم بس خالتك شوي تعبانه ما اقدر اتركها بس تطيب بنجيكم كلنا
سمر : وتنامين عندنا مو سلام وروحه
الجده : تأمرين بس بغرفتك
سمر(تضم جدتها) : حياك وأنا بذيك الساعه لما أمي مزنه تبارك غرفتي
الجده : ياربي من هالبنت ياحلوها وياحلو كلامها
أم أبراهيم : سمر والله لو قعدنا حنا وياك وغزلك لجدتك ماخلصنا أخلصي يمديني أوصل واطبخ العشاء لأبوك وأخوانك
سمر : ان شاء الله يمه
أم سلطان : للحين أبو أبراهيم ما يأكل من أيد الخدامه إلا أنتي اللي تطبخين
أم أبراهيم : والله مايرضى بعيشتهن مع ان عندنا طباخه وش حلو طبخها بس وش اسوي
أم بندر : خذيني معك بندر عنده شغل ما يقدر يمرني
أم أبراهيم : يله اذا تبينا نوصلك ولا ترى بنص الطريق بنزلك تمشين لبيتك
أو بندر : لا والله سويها وأخلي فهد يعرس عليك وأنا أخطب له
أم أبراهيم : أيه تكفين بعد ما طاحت ضروسه يعرس علي أساسا ما أهون عليه هالشويب
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر(توقف) : يمه عمه أخلصوا ولا أنا بخليكم تأخذونها مشي للبيت
أم أبراهيم : يمه تبين شيء قبل امشي
الجده : لا سلامتك بس سلمي على فهد والعيال
أم أبراهيم : يوصل مع السلامه


**************************

في بيت أبو أبراهيم .........

منى تتكلم بالتلفون مع صديقة عمرها سهام وهي دكتوره نفسيه

منى : يووووووه سهوم ياشينك يله عاد
سهام : والله ما أقدر عيالي يطفروني
منى : يا أم عبود تكفين تهز الرجال
سهام : أنا حرمه ماني رجال يالخبله
منى : هههههههههههههه يله عاد بكره نتلاقي ونتغدى بره ولا تعترضين سامعه
سهام : وش أسوي بقلبي اللي مايرفض لك طلب موافقه
منى : احم احم واثقه من مكاني بقلبك أوكيه أمي وصلت باي
سهام : باي
منى(تسكر السماعه) : هلا يمه
أم أبراهيم(تعطي الخدامه العبايه) : هلا منى أبوك جاء
منى : لايمه تو الناس هذا وقت صلاة المغرب تلاقينه بالمسجد
منى(ترفع التلفون اللي دق) : ألووو هلا يمه مزنه ........ بخير عساك بخير ...... ولدي بخير ويسأل عنك مشتاق لك ....... بجيك بأذن الله بس مشغوله شوي ... أمي توها داخله حاضر (تمد السماعه لامها) يمه جدتي تبيك
أم أبراهيم : الله يستر تونا طالعين من عندهم(أخذت السماعه وجلست) هلا يمه خير فيكم شيء .. هااااه والله ..متى بيجي .... أيه أن شاء الله .. مع السلامه
منى : خير يمه خالتي فضه فيها شيء
الأم (بفرح) : لا هذا خالك عبدالكريم بيجي بعد يومين
سمر(من غير نفس) : أيه حياهم
منى : وش فيك تقولينها من غير نفس
سمر : بصراحه السبب لمى
الأم : وش فيها لمى وش زينها بنت خالك تهبل
سمر : أيه كثري منها زينها قال
منى : ليش كأنها مو عاجبتك
سمر : أيه مو عاجبتني شايفه نفسها ودلع مااااااااااااااصخ
سالم : السلام عليكم منو اللي شايفه نفسها
الكل : وعليكم السلام
سمر(تكتف) : بنت خالك عبدالكريم لـــــمــــى
سالم : ليش تهبل لموي
سمر(فتحت عيونها) : لموي تدلع بعد والله لاعبه في عقولكم هذي البنت
الأم : لا والله أنتي اللي مو صاحيه ووووووجع تكلمي عدل عن بنت خالك
سمر : زييييييييييييييييييين
سالم (ألتفت لامه وأبتسم) : يمه أهو خالي متى بيجي وكم يبي يجلس وبيجي وحده ولا الكل معه
منى : وووووووول عليك شوي شوي كل هذا (بخبث) لان لموي بتجي
الأم : هههههههههههههه هذا الله يسلمك راح يجي يوم الأثنين وبيجلس أسبوع اهو وأهله حرمته نوف وعمر ولمى كلهم
سمر : يمه أبي أروح لغرفتي أقيس ملابسي نادوني إذا جهز العشاء
الأم : أيه أن شاء الله أي أوامر ثانيه
سمر(تحب رأس أمها) : أنتي الخير والبركه منى قلبو أذا خلصتي تعالي لغرفتي أبي رأيك باللي شريته أوكيه
منى : أن شاء الله
الأم : بروح أشوف وش اطبخ اليوم عشاء لأبوكم
طلعت الأم ودخل طلال ..
منى (تبتسم) : ياهلا بأمير العائله كلها
سالم : وووووووووع مولايق عليه هالقزم
منى(تضم طلال وتخز سالم) : مو عاجبك وملك بعد
طلال (يبوس خدها) : ماما
منى : عيون ماما
طلال : جدي ما شفته وينه
منى : والله مدري بس يمكن بالمسجد ليه تبي فيه شيء قول لي
طلال : لا مشاري يبيه
منى : من مشاري
سالم : هذا صاحب إبراهيم يعزه كثير وأبوي وجدي يحبونه وكل ليله عندنا لأن جدي يموووت فيه
منى : أيه عرفته صدع رأسنا إبراهيم فيه وجدي بس يجيب بسيرته وووووووووع صدق رزة الفيس من طبع التيس كل ليله هنا ما عنده بيت بس غريبة جدي تأخر
سالم : هههههههههههههههههههههههههه
منى : شنو يضحكك
سالم : شكلك تحفه ههههههههههههههههه
منى : حطني بالمعرض خخخخخخ (لفت لطلال) وين رايح
طلال :رايح للمجلس أشوف جدي جاء ولا لا
سالم : توه جدك
منى(لفت له) : هاه سلوم وش فيه قل
سالم : بقولك وش بيصير الله يستر هههههههههههههههههه
وحكى لها شنو صار وشنو بيصير وكيف تآمروا مع خالد وحرضوه على عمتهم وبندر
منى : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه حسبي الله على أبليسكم ما لقيتو غير عمتي عايشه توقفون بوجها بتذبحكم
سالم : عشان كذا وصلت ناصر لبيتهم ووصيته لا يطلع للشارع يمكن عمتي وبندر يترصدون لنا
منى : ههههههههههههههههههههههههههههه سلوم خلاص أستح تكلم عدل عن عمتك انا بروح لسمر قبل ينفقع (ينبط) بطني منك ههههههههههههههه تترصد
سالم : وأنا بروح للتيس أقصد مشاري بالمجلس

********************

في بيت بندر ...

حالة أستنفار وشد و رخاء بين كل الاطراف ^_^


عايشه : يبه الله يهديك وش أزوجهم تو الناس
الجد : وين تو الناس خالد له سنتين مالك والبيت جاهز خلاص
عايشه : البنت صغيره تو الناس
الجد : هااااااااه صغيره يوم أنك كبرها معك بندر
عايشه : يايبـ....
الجد (يقاطعها) : خلاص زوجيه إذا تبين رضاي
عايشه : لاحول ولا قوة إلا بالله مثل ما تبغى
الجد : بندر رح ناد ميثه
بندر: ليه
الجد(يخزه) : وليه تسأل يوم أقول قم قم
خالد(في نفسه وكاتم ضحكته) : بعدي جدي والله مايعرف لك ياعمتي انتي وبندر غيره لو أحصلك يا ناصر وسالم كان ما اوفيكم حقكم
الجد : خالد خالد خويلد وووووووجع
خالد : هاه
الجد : هواه وش بلاك أناديك ما تسمع منت معانا
خالد : معاك ياجدي
ميثه (بحيا) : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الكل : وعليكم السلام والرحمه
خالد نسى الناس وناظر فيها ما أنتبه لين نغزه جده
الجد : وووووجع بسك بحلقه اذا صارت عندك بحلق على كيفك
أبتسمت ميثه وخالد نزل راسه بالارض منحرج
الجد : ميثه قعدي جنب رجلك
ميثه : هاه وين
الجد(يأشر بعصاه) : هنا جنب خالد
ميثه(أستحت) : لا بجلس جنب امي
خالد(أنقهر من حركتها ) : ..........................
الجد : ههههههههههههه زين بكره أذا تزوجتي أقولك قعدي جنب أمك تقولين ما أعرفها أعرف رجلي وبس
الكل (من غير ميثه اللي أستحت) : ههههههههههههههههههههههههههههههه
عايشه : يبه أحرجتها
بندر: جدي ذابت البنت بعد شوي ندورها ما نلقاها
الجد : زين ميثه هذا خالد جاي أنا وأهو نحدد العرس متى تبينه
ميثه : .............................
الجد : وش قلتي متى تبين
ميثه(أستحت) : ......................
الجد : نقول بكره
ميثه(رفعت راسها) : شنووو
حطت يدها على فمها انحرجت وطلعت من المجلس والكل يضحك عليها
الأم : خلصت البنت هههههههههههههههه
الجد : ياحليلها هاه خالد متى تبيه
خالد(أبتسم) : على راحتكم
الجد : أنت المعرس حدد وخاطرك طيب يله وأنا جدك عشان صلاة العشاء
خالد(رفع راسه لعمته وأبتسم) : إذا عمتي موافقه وأبو شوق ماعنده مانع بعد أسبوعين
عايشه : والله ياخالد الفتره قليله بس اللي تشوفه وترى والله ياولدي أنا أم أشوف بنتي صغيره هذا أحساسي الله يهينكم يارب
بندر(أبتسم) : منك المال ومنها العيال
خالد باس رأس عمته وسلم على بندر وحب رأس جده ويده
خالد : الله يبارك فيكم
الجد (يطالع ساعته) : يله نبي نلحق الصلاه ونمشي البيت مشاري فيه
خالد : أسمح لي ياجدي بروح أخبر أهلي بموعد العرس
بندر: ههههههههههه أيه خلاص مايبغى فيك شيء ياجدي
خالد : لا حشى بس من قدي فرحاااااااااااااان
الجد : هههههههههههه ياجعله دوم الفرح مسموح روح بشر اهلك بندر بيوديني
بندر : تبشر يبه يلا نمشي


**************************


بعد الصلاه رجع الجد للبيت مع بندر اللي وصله ورجع لبيتهم رغم إصرار الجد يتعشى معهم بس اهو تعذر قال أنه مواعد أمه بيتعشى معهم
الكل يسولف مشغول طلال ما نزل نظره عن وجه مشاري
مشاري(ألتفت له وأبتسم) : طلال خير فيك شيء من اليوم تطالع لوجهي
طلال : أدور شيء
الجد : تدور بوجه مشاري
طلال : أيه يا جدي
فيصل : هههههههه شنو الضايع بوجه مشاري
طلال : التيس
الكل : هههههههههههههههههههههههههههه
أبو أبراهيم : تعال تعال وش تيسه تدور
طلال(وقف قدام أبو أبراهيم) : أيه ماما تقول كل ما نقول مشاري تقول رزة الفيس من طبع التيس
عم الهدوء المجلس والأحراج باين على الوجيه
مشاري : ههههههههههههههههههههههههههههههه
أبراهيم(يغمز لسالم ياخذ طلال لداخل) : ................
سالم(فهم ووقف) : يله طلال نروح لماما
مشاري(يوقف ويمسك يد طلال ويجلسه جنبه) : لا أتركه تعال طلال بقول لك شيء
طلال : هاه
أبو أبراهيم : الرجال ما يقولون هاه يقولون نعم
طلال : نعم
مشاري : طلال تشوف في وجهي تيس (ويقرب وجهه لطلال ويحركه يمين ويسار)
طلال : لا
مشاري(أبتسم) : خلاص قل لماما ما شفت التيس زين
طلال(أبتسم ببراءة) : زين
ودخل طلال مع سالم اللي خبر منى باللي صار وأنحرجت كثير وما حصلت لها مبرر
أبو أبراهيم(منحرج من حفيده وبنته) : أمسحها بوجهي يا ولدي
مشاري : عادي ياعم يله أودعناكم الله
الجد : تعش معنا
مشاري : لا والله مواعد الشباب بالأستراحه ياجدي مع السلامه
طلع مشاري ومعه أبراهيم
أبراهيم : أمسحها بوجهي ياخوي والله مفتشل منك على اللي صار
مشاري : عادي يابو فهد ما أوصيك باللي كلمتك عنه تكفه ياخوي
أبراهيم : قلت لك الموضوع صار عندي والله أن نسبك يشرفنا وماراح نلقى أحسن منك بس عطني يومين أكلم الاهل بالموضوع
مشاري : خلاص بانتظار ردكم مع السلامه
أبراهيم : مع السلامه
دخل أبراهيم وأستأذن منهم بيطلع اهو وسلمى والكل جالس على الطاوله والأم وسمر يحطون الأكل وأبتدى الاكل والصمت يسود الغرفه هذي طبع أبو أبراهيم وقت الطعام ما يحب أحد يسولف والكل يحترم قراره
أبو أبراهيم : منى
منى(بلعت ريقها ووقفت عن الاكل) : هلا يبه
أبوأبراهيم : وصلك خبر اللي صار بالمجلس والموقف المحرج اللي صار قدام مشاري
منى(ماقدرت ترفع عيونها لابوها منحرجه) : آسفه يبه ماكان قصدي أحطكم بهذا الموقف
الجد(حس فيها وأبتسم بيخفف عنها) : لا يامنى الله ستر وأنا جدك طلال بزر وكل شيء يقوله ما يعرف الصح من الغلط ولازم ننتبه وش نقول قدامه وله
منى : حاضر حقكم على أسمحولي
الأم : وين يمه تعشي
منى : شبعت يمه بروح غرفتي
الأب : مناي جلسي كملي عشاك
منى (توقف وتسند على عكازها) : والله شبعت اعذروني
طلعت غرفتها وهي تبكي من الموقف اللي حطها فيه طلال
الأم : خير علامكم تتكلمون بالألغاز وش دخل منى وطلال
طلا وقف ونزل عن الكرسي واخذ صحنه
سمر : طلول وين رايح أقعد أكل
طلال : بروح لماما
الجد : أقعد كل بعدين روح
طلال : لا لا بروح لماما لحالها
الأب(أبتسم) : روح بس بشويش بشويش لا يطيح الاكل
طلال(أبتسم ومسك الصحن عدل) : حاضر شكرا يبه
سمر(تهمس لسالم جنبها) :أبوي يقصد سالفة التيس
سالم : أيه
الأب(يخزهم) : أنطم أنت وياها وكلوا بعد الاكل تكلموا
الأم : أنا للحين مو فاهمه وش صاير
الأب : بعدين أقول لك يله الله يغنيكم وتسلم يدك يا أم أبراهيم على العشوه الحلوه
الأم : بالعافيه
الجد: بتروح ترقد خذني معك لغرفتي
الأب : حياك يبه (مسك يده) تصبحون على خير
الكل : وأنتو من أهل الخير
خلص العشاء وكل واحد اتجه لغرفته وغلبهم النعاس إلا شخص واحد منى اللي تحس بخطأ اللي أرتكبته وانعكس عليها حطت رأسها وطالعت لوجه طلال اللي نايم جنبها وأبتسمت
منى : ياحليلك ياطلول تدور التيس بوجه الرجال هههههههههههههههه
باست جبينه وطفت النور ونامت << أحلام سعيده يامنانا ^_^


********************
في اليوم الثاني الساعة 9 الصبح ....

أنزلت منى وطلال لتحت و شافت أمها جالسه بالصالة تشرب حليب
منى(قربت واهي تسند على عكازها وباست رأس أمها) : صباح الخير يمه
الأم : صباح النور والسرور
طلال(يحب رأسها مثل أمه) : صباح الخير يمه
الأم (باست خده) : صباح الشهد يا قلب أمك
منى(جلست ورفعت السماعة الداخلية) : الو سونيا تعالي
سونيا(بعد ثواني) : صباح الخير مدام
منى : صباح النور خذي طلال يفطر وجيبي لي حليب بالشاي أوكيه
سونيا : أوكيه يلا تلال
طلال : افففففففففف قولي طلال مو تلال
سونيا : تلال أنا والله ما يعرف تلال
طلال(يضرب جبينه(جبهته)) : زين الله يعين تلال عليك يله قدامي
الأم ومنى : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
منى : وين الكل
الأم : إبراهيم وأبوك بالمعرض وفيصل بشغل وسالم وسمر نايمين وجدك إذا فطر يرد ينام وسلمى ما نزلت للحين أنتي صاحية بدري
منى : طيب
الأم : منى أبوك قال لي وش صار أمس
منى (تأخذ كوب الحليب من سونيا) : شكرا والله مو قصدي ولا كنت عارفه إن ممكن يروح ويقول له آسفه
الأم ( ابتسمت لها) : حصل خير الحمد لله والولد متفهم ولا كان زعل من اللي صار .. ما عرفتي وش صار
منى : خير
الأم : عرس خالد وميثه بعد أسبوعين
منى(حطت كوبها على الطاوله) : متى قرروا يعني نجحت خطة سالم وناصر
الأم : ليه وش دخلهم عاد سالم وناصر هذولا لازم يحشرون خشومهم بكل شيء قولي لي
منى : اللي صار يمه
قالت منى لامها وش سوى سالم وناصر وكيف قالوا لخالد أن جدهم هو الحل والأم تضحك على سوالفهم

في غرفة سمر جوالها يرن
سمر(بصوت كله نوم) : ألو
: أصحي يالهبله
سمر(عصبت) : الهبله جابتها أمك
: هههههههههههههه
سمر(تتعدل لانها خلاص خربت نومها وعصبت) : ضحكتي بلا ضروس يالخايسه ياللي ما عندك ذوق احد يدق من صباح الله ما صدقت تجي عطلة عيد الفطر عشان ننام تزعجونا
: يماااااااااااااااااه وين الصبح الناس صارت الظهر الساعه 10 وأنا مي يالخبله
سمر : خبـ..... منو ميوه وووووووووجع وش تبين
مي : سموره انتي نايمه ويا غافلين لكم الله ما تدرين وش يصير الدنيا مقلوبه فوق تحت ولا أنتي فيها
سمر : يمه خوفتيني يالعصله وش صاير وش قلب الدنيا
مي : يا ويلك يا سمر يا ويلك
سمر(خافت أنهم عرفوا عن سالفة الولد المغازل) : ويلك بحيلك يا رب أخلصي وش صاااااااااااار
مي : خالد وميثه
سمر : يالله سترك وش فيه
مي : بيعرسون
سمر : مااااااااااااااالت عليك خرعتيني صار لهم سنتين نسمع يبغون يعرسون
مي : لا بعد أسبوعين وأنتي صادقه مباركين عرس الاثنين كلولووووووووووووش
سمر : حللللللللللللللللللللفي كيف وشلون ومتى أبي السالفه كلها
مي : بقولك وش صار وعلى يد من صار



******************************

في معرض أبو إبراهيم لسيارات ..

إبراهيم : أحم يبه
الأب (مشغول بأوراق قدامه) : هلا
إبراهيم : بتكلم معك بموضوع بس مدري كيف أتكلم بالموضوع وأبدي فيه
الأب(ينزل القلم من يده ورفع رأسه لولده) : اقعد وقل لي الموضوع
إبراهيم (يجلس وأهو يفرك أيديه متردد) : يبه مشاري كلمني يبغى يناسبنا ويخطب منك
الأب (أبتسم لأنه يحب مشاري كثير) : مشاري رجال ما شاء الله عليه ما ينرد وأختك سمر ما بتلقى أحسن منــ
إبراهيم(يقاطعه) : العذر يبه مشاري خاطب منى
الأب (أنصدم) : شنو أنت قلت منى ولا أنا غلطان
إبراهيم(أبتسم) : لا يبه صح قلت منى
الأب : اهو يدري بوضعها وحالتها وإنها مطلقه
إبراهيم : مشاري يعرف كل شيء ويتمنى توافق عليه
الأب : والله هذي أمنيتي أنها تتزوج وتستقر وتعيش حياه جديدة بعد اللي حصل معها مع عمر الله لا يذكره بخير
إبراهيم : أنت عارف رأي منى بموضوع الزواج ويا ما ناس تقدموا لها ورفضت
الأب : عارف يا ولدي قبل ما كنت اغصبها تتزوج لأني عارف اللي تقدموا طمع لاسمنا ومركزنا والبعض مو كفوا يتزوج منى ويقدر يحتويها ويحس فيها بس مشاري غير غير عن كل الشباب اللي شفتهم أو عرفتهم أحسه واحد منكم كأنه ولد من أولادي اقدر أأتمنه على منى وطلال
إبراهيم : شكلك ما راح تقبل رفضها هالمره
الأب : الأمر ما فيه تراجع أختك صار عمرها 25 سنه وفرص الزواج قلت وأعاقتها بحد ذاتها مشكله خلنا لين نرد ونشوف وش يصير
إبراهيم(يوقف) : أنا بروح أشوف الشغل تأمر على شيء
الأب : لا روح
إبراهيم : مع السلامه
تسند على كرسيه ويفكر بحال بنته ويفكر أن مشاري إنسان ما يتعوض أبدا قرر يصلي الأستخاره يقبله لبنته أو لا قبل يفتح الموضوع معها هو يحبه ويحسه قريب وإنسان خلوق وعارف ربه بس متردد خوفه من ردت فعل منى تعوذ من الشيطان وأتجه يصلي الإستخاره هل يقبل فيه لبنته أم لا


***************************************

في بيت أم بندر ..

أم بندر : خلصتي اتصالاتك اللي ما تخلص
مي(ماسكه السماعة) : يمه وش أسوي لازم أخبر الكل حددتو العرس فجأة
أم بندر : وهو على كيفي جدك حدد وأمر بكل شيء
مي : يمه وين عروسنا الحلوه متخبيه
أم بندر : لا مع خالتك خوله بغرفتها يكتبن وش يبن من السوق وخرابيطهن اللي ما تخلص
مي(حطت السماعه) : يمه وش خرابيطه هذي شغلات العروس تحتاجها
أم بندر : اقول بلا خرابيطك أنتي الثانيه قومي فتحي الباب
مي : طيب (ثواني دخلت مي ووجها منعفس ومشكره) وهذا وقتها
ام بندر : من تقصدين
مي : من بعد أم عصام جارتنا لزقه هالحرمه بس يصبح الصبح تشيل عباتها وتجي تطق من باب لباب
أم بندر : وووووووجع طسي لا تسمعك وقولي لفيروز تجيب القهوه
مي : زززززززززين بطس عند خالتي أحسن
أم بندر(توقف) : يا هلا بأم عصام نور البيت
أم عصام : هلا فيك الله يهداها مي فتحت الباب وخلتني بالشمس
أم بندر(تسلم) : بزر أعذريها
أم عصام : بزر لا يا أم بندر عروس لا إله إلا الله عليها
أم بندر : ليه عندك خطاطيب لها
أم عصام : أيه وطالبين القرب منك
أم بندر(مسكت يدها وجلستها) : ألحين أقولك دوري لي حرمه لبندر ولدي تدورين لمي
أم عصام : والله ولدك ما يعجبه العجب ولا الصدق البنات اللي شفتي صورهن أحلى البنات
أم بندر : .............
أم عصام(بنص عين تطالع لها) : ولا أخاف أنتي اللي ما يعجبنك
أم بندر(تأخذ القهوة من الخدامة وتصب لها فنجان وتمده) : قلتيها والله يا وخيتي هي صدق بتتزوج بندر بس بتقابلني أنا وبنته شوق كل ساعة وأنا شوق بدنيتي كلها وأبي لها أم تعوضها أما الولد ما عنده مشكله ولا يشوف أغلاطها قدام جمالها
أم عصام(تلوي الفم) : أيه وش عليك كلهن أخلاق وجمال
أم بندر : تراني أعرفهن وأعرف أمهاتهن يعني لا ترقعين لهن
أم عصام(تحط الفنجان) : ووووووول يعني منتي خايفه أنقل الكلام لهن
أم بندر(رفعت حاجبها) : يا عيني تهديد أقول لك أنا أم بندر أذا بقول شيء أقوله بالوجه وما أحب النفاق والنقل والقيل والقال
أم عصام : هههههه لا أمزح ترى أنتي الخير والبركة و محد مثلك يا بنت الطيب
أم بندر : ضنيت بعد إلا ما قلتي من اللي بيخطب مي
أم عصام : هو من بيت أم مبارك ولد خالها
أم بندر : و وين يسكن
ام عصام : بجده
أم بندر(تقاطعها) : لا لا سكري على السيره أنا أبي بنتي قريب مني قولي مالهم نصيب عندنا
أم عصام : بس هم ناس ما عليهم قصور
أم بندر : ما همني المهم سكنه وين إلا سولفي لي كيف الجيران
أم عصام(تحط الفنجان) : يوووه لو أقولك سمعي وش صار في بيت أم هيثم مع أنسباها اللي صار

في غرفة خوله ..

خوله : ميثووووووووووووه وجع تضحكين
ميثه : هههههههههههههههههه وش أسوي فيك يا خاله
خوله (منحرجه) : تخلخلت ضروسك قلت لك الصدق
مي(دخلت) : وش الصدق اعترفوا
ميثه(ماسكه بطنها) : ههههههههه تعالي بقول لك
خوله (تخزها ) : كلي تبن يالخبله
مي(تقعد جنب ميثه) : قولي قولي
ميثه : أكتب أنا وخالتي أغراض العروس وجينا عند الملابس الخاصه
مي(تغمز لها) : أهاااااا اللي خبري خبرك
خوله (تضربها على رجلها) : وووووجع عارفه بعد هالسوالف
مي : هههههههههه يا حليلك يا خاله كل اللي اعرفهن معرسات ويسولف غيري أنا اللي الظاهر بعنس أقول كملي كملي وبعدين
ميثه : كل ماقلت لها يقولون كذا وأن اللبس مفتح منين
خوله(تقاطعها) : وووووجعتييييييييييين أستحي تسولفين لبزر بقوم اطلع ابرك عنكم
مي : أيه أم عصام تحت روحي روحي سلمي عليها
خوله(رجعت جلست) : هونت هذي بس تشوفني تقول عندي خطيب وعندي رجل عساها للمرض ما تسكت أعوذ بالله دايم أدعي وأنسى أنه حرام
مي وميثه : هههههههههههههههههههههه
مي : يالله كملي ميوثه
ميثه : المهم قلت لها بشتري قالت أشتري ساتر
مي(تصنعت الصدمه من كلام خالتها) : يا خزياه هي موضة قديمه الحين مفتح من (وقفت وأشرت من رأسها لرجولها) فوق لتحت ولا ما يعجب
ميثه وخوله : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خوله(غمزت لها) : يعني خبره ما يحتاج أذا اعرستي نقول لك عن شيء
مي(أستحت وجلست) : لا والله امزح مو قصدي بس بنات الكليه يسولفن
ميثه : وانتي قاطه الوجه ههههههههههههه أقصد الأذن
خوله (تمسك الورقه والقلم وتاخذ جوالها) : بتصل على صاحباتي المدرسات بسألهن عن أماكن اللي تبينهن والله ووش يخلصني منهن ومن كلامهم أفففففففففففففف
ميثه ومي : هههههههههههههههههههههههههههه
خوله (حاطه السماعه عند أذنها) : أشششششش ألو هلا هيفاء كيفك وكيف أولادك


*****************************************

أما في مستشفى ..............


دخل فواز صديق مشاري ودكتور جراحه مكتب مشاري السرحان وينادي ولا يرد
مشاري(جالس ورافع رجوله على المكتب يفكر) : ........................
فواز(قرب وحرك يده أمام عيون مشاري) : هيييييييييييييييه يالأخو
مشاري : هاه هلا فواز متى جيت
فواز : من زمان اللي ماخذ عقلك
مشاري(أبتسم) : ادعي ربي أتهنى به بس يوافق علي
فواز(غمز له) : شكلك خطبت هااااااااااااه
مشاري : أيه بس خطوه أقدمت عليها بدون علم أهلي بعرف رأيها أول قبل أقول لأهلي يتقدمون
فواز : من عائلتكم ولا بعيد
مشاري : لا بعيد وقريب
فواز : كيف معادله صعبه حطيتني في حيره
مشاري : هي مو من معارفنا بس من زمان أحبها إلا أمووووووووت فيها بس تزوجت قبل 5 سنوات و تطلقت بعد سنه وشوي تقريبا وبعدها عرفت أنها رافضه الزواج
فواز : ووووووووول عليك كل هذا تعرفه ومن اللي يوصل لك السوالف
مشاري : أختي سهام صديقة عمرها
فواز : وتعرف عنك
مشاري : لا ما تعرف أني كنت أحب صاحبتها ولازلت
فواز( يبتسم) : شوقتني أعرف أكثر قول
مشاري : أبدا يوم تزوجت كنت مسافر للخارج أدرس طب وتضايقت كثير كل تفكيري أرد و أخطبها وكنت أعرف أخبارها بس سهام ما كانت تحس ورجعت للمملكة بعد ما أنهيت دراستي ما قدرت أنساها وبيوم وعرفت أنها تطلقت وكنت بطير من الفرح رغم إني حقدت على زوجها بس هي قبل طلاقها صار حادث لها ودخلت بغيبوبة وأنا رجعت للمملكه وأشتغلت بنفس المستشفى اللي كانت موجودة فيه وكنت أتابع حالتها
فواز : بس أنت دكتور أطفال وش دخلك فيها
مشاري : عارف بس صارت لي صداقات كثيرة مع القسم اللي أهي فيه وكنت أروح للقسم على أساس اسلم أو آخذ أخبارهم وأنا كل همي أسمع خبر عنها وخالي كان دكتور أعصاب يباشر حالتها مع الدكاترة .. خوف من أن أعصابها تأثرت بالحادث وأهو الوحيد اللي كان يعرف عن حبي لها و يطمني عليها وصحت في يوم وفرحت بس انطفأت فرحتي يوم ردت لزوجها وكرهت المستشفى والشغل فيه ونقلت هنا وعرفت أنها أنجرحت من زوجها وطلقها ورفضت بعدها الزواج وكل اللي يتقدم لها بس قلت أتمهل لين تبرى جروحها واهي رافضه كل اللي تقدموا لها
فواز : يعني مو واثق أنها توافق
مشاري : أتبعت طريق قلب أهلها تعرفت عليهم وحبيتهم وحبوني ما أظن يرفضوني وكل شيء يعرفونه عني إلا سر الحب
فواز : واااااااااااااو قصه خطيرة الله يهنيك يارب
مشاري : آمين
فواز : متى يردون لك خبر
مشاري : مدري الليلة بروح عندهم
فواز : ليه هم قالوا لك
مشاري : لا أنا كل ليله عندهم
فواز(يغمز له) : مرتب أمورك

أحبك و أنت محبوبي..و أشوفك ضي لدروبـي
حبيبي أنت مطلوبي..و غيرك ما سكـن قلبـي
تراه الكون من دونك..أبد مالـه طعـم دونـك
تأكد و أنت من بونك..ربيع القلـب يـا قلبـي
أنا أهواك يا فني..و أحبك مـن صغـر سنـي
لقيتك يالغلا مني..قريـب ٍ يـا هـوى قلبـي
تعال وخلني أفرح..تعال القلب لـك مطـرح
تعال أرجوك لا تجرح..تعال أسكن وسط قلبي

مشاري وفواز : هههههههههههههههههههههههههههههههه

*********************************



نعود لبيت أبو إبراهيم ..

لازم اعود^_^ مو سموره عرفت باللي صار وأعلنت حالة حرب بالبيت
نازله من السلم ومعصبه وضاربه فيوزاتها واستنفار عندها

سمر : يمااااااااااااااااااااااااه لا والله ما تقولون لي عن عرس خالد
الأم : أنتي وش عرفك حلمانه
منى : أكيد توأمها مي
سمر : أيه الله يخليها لي تخاف علي وعادتني من الأهل مو مثلكم كأني بنت الجيران مو بنتكم
الأم : لا إله إلا الله ألحين خايفه عليك من شنو
سمر(تقعد) : تخاف أني ما أحصل فستان للعرس
الأم ومنى : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الأم : مالت عليك قومي غيري البجامه وزيني شعرك يلا قومي
سمر : زين بس راجعه نتكلم بالموضوع ونتحاسب
و أهي صاعده كان نازل سالم بوجها
سالم : يييييييييييمااااااااه بسم الله علي
سمر(تكتف أيديها) : وش فيك شايف جني
سالم : أووووه سموره كنت اعتقد اني شايف جني
سمر : نعم
سالم : وأنا أخوك ما قالوا لك أهلك لا تلعبين بالكهرباء شفتي اللي ما يطيع كلام أهله ويدخل أصبعه بالكهرباء يوقف شعره
سمر : خا خا خا باااااااااااااااااااااااااااااااااايخ (مدت لسانها وصعدت لغرفتها)
سالم : وووووووول عليك طقاقه مو سمر صباح الخير يمه صباح النور موناتي
الأم ومنى : صباح النور
سالم : وش فيها الخبله من صباح الله خير ضاربه الكهرباء بكشتها
منى : ههههههههه زعلانه عرفت عن عرس خالد
سالم : والله خبله عاد ما حددوه إلا أمس المغرب وش تبي تسمع أكيد مالحقت وكالة كونا تخبرها
منى : أستح على وجهك مي مو وكاله
سالم : ما تنزل لي من زور ووووووووووووووع
الأم : من صدق
سالم : هههههههههههه لا والله أمزح هي قريبه من القلب (وانتبه لنظرة أمه ومنى ) هييييييييييييييه أقصد حسبت أخت مثل سمر أف من تفكيركم
الأم : هههههههههه زين تبي فطور
سالم(يطالع ساعته) : لايمه وش فطوره أنا أنتظر ناصر نبي نطلع نتغدى برا
منى : على الأقل أشرب شيء قبل ما تطلع كذا
سالم : خلاص عطيني حليب
منى : حاضر
بعد ثواني طلع سالم لما اتصل عليه ناصر ونزلت سمر بعد ما أخذت دش وغيرت البجامه
سمر(تجلس) : هاه شنو سالفة عرس خالد
الأم (عصبت) : يا مال المرض ما تعرفين تسلمين داخله على يهود منتي صاحيه
سمر : نسيت
الأم : مو منك من حرة العرس جعلك للعرس
سلمى(نازله) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سمر(تغمز لسلمى) : هاه سلمى وش أخبار العشاء الرومانسي
سلمى : يجننننننن فديت إبراهيم يا رب
منى : متى رجعتوا أحنا نمنا وأنتم بعدكم ما رجعتوا
سمر : أيه والله تأخروا
الأم : ما شاء الله حراس أنتم
سمر ومنى : لا والله
سلمى : هههههههههههههههه عواذل أعوذ بالله
منى : بااااااااايخه
سمر : سلمى عرفتي عن عرس أخوك
سمر(تصب لها حليب وترجع تجلس مكانها) : أيه أتصل خالد على إبراهيم وبلغه يا عمري يا خوي فرحان
سمر : طيب راح نلحق نفصل الفساتين
منى : أنا راح اشتري جاهز مالي خلق صدعت رأس وخياطين وقياس
سلمى : وأنا بسوي مثلك ما راح ألحق خالد يبغى أساعده بتأثيث شقته
سمر : لا والله وأنا بعدين أنا ما أحب الجاهز دائم ما يطلع مميز يا كثر الموديلات منه بالسوق بتفق مع البنات نروح اليوم
الأم : والله من جلس عندكن ما خلص أشغاله بروح أشوف الغداء وش صار فيه
منى(ترفع رأسها لأمها) : يمه لا تحسبين حسابي أنا وطلال
الأم : ليه يمه
منى : يمه قايله لك أمس راح أطلع مع سهام وعيالها و نتغدى برا عشان طلال له زمن ما طلع
الأم : على راحتك سلمي عليها
منى : يوصل
سمر : يالخاااااااااااااينه تروحين ولا تاخذيني
منى : وش أبي فيك طلعت أمهات
سمر(تكتف أيديها) : أجلس بروحي وش أسوي والله مللللللللللللللللللللللللللل
سلمى : خلاص نزوجك عشان تتسلين معه وما تحسين بالملل
سمر : وووووووووع عشان أكون تحت أمره يخسي توني صغيره وبستمتع بحياتي
منى وسلمى : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
منى : طيب مو تقولين بتروحين تفصلين
سمر : أيه والله نسيت
منى : أنا وسلمى ترى نخلص شغلنا بيوم لأنه جاهز أنتي ما راح يلحقك الوقت
سمر : خلاص بروح أتصل على عصابتي ونتفق
سلمى : ومن عصابتك
سمر(تعد على أصابعها) : فروحه وعذوره وليلوه وميوه
سلمى : لابقين على بعض
سمر : كأنك مهزأه في كلامك بس أقولك بروح أتصل أفضل من أصدع راسي باي
سلمى : هههههههههههههه
منى(توقف بمساعدة عكازها) : أسمحي لي سلمى لازم أطلع طلال طلاااال
سلمى(تبتسم) : مسموحه أنا بروح لخالتي أساعدها
طلال : هلا ماما
منى : ناد لي سونيا ويله نطلع
طلال : حاضر
سونيا(بعد ثواني) : يس مدام
منى : طلعي لغرفتي جيبي العبايه والشنطه بنطلع
سونيا : حازر


***************************************

dali2000 10-05-10 05:44 PM


في بيت ليالي ..

ليالي(تكلم سمر ومعصبه) : شوفي يا بنت فهد والله لا أذبحك ... لا مو كيفك كيفي ...لبس فستان وخرابيطك لا بلبس بنطلون ولا دراعه ...... ما أبغى احضر العرس خلاص كيفي ..... بقول ضرس يوجعني .. أيه فجاه عورني لا (سمعت تنحنح وعدلت(لفتها) حجابها) أيه سمعي بعدين نتكلم خ س ن ص ع أيه ههههههههههههههه باي
ناصر: خسنصع وش هالكلمه
سالم(يجلس) : مدري هالبنات خبلات خلقه
ليالي : الخبل جابت أمهاتكم
سالم : كأنك تسبين
ليالي : اللي على رأسه بطحا
سالم : تنطحك
ليالي : تاخذك
سالم : تاكلك
ليالي : تعضك
سالم : شنو كلب أهي
سالم وناصر: هههههههههههههههههههههههههههههههه
ليالي(توقف وبغرور) : تعضكم يارب مالت خ س ن ص ع معناها خبول سالم وناصر صاروا عندي
سالم (عصب ووقف وهي هربت للمطبخ) : يلعن شكلك قويه عين ما خبله إلا أنتي وأخوك الخبل اللي يضحك
ناصر : ههههههههههههههههههههههه علامك عصبت تعرف ليالي وحركات عصابتهن
سالم(يقعد) : صدق خبله بس أففففففففففف منها
ناصر(يغمز له) : خربت مزاجك الرايق على ذكرى (بهيام يقولها) لماااااااا
: لمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
سالم وناصر(نطو من الخرعه على بعض) : وشووووووووووووووو
ليالي(بعصبيه) : من قال لمى من ذكر الهبله ببيتنا
سالم(أرتعب من شكلها وأشر على ناصر) : توأمك
ناصر(تخوف ليالي اذا عصبت) : ما ما ما أقصد وش فيها لمى
ليالي : نويصر لو نطقت اسم البقره بذبحك
سالم(عصب تغلط على بنت خاله ووقف) : احترمي بنت خالي وتكلمي عدل عنها
ليالي(تطالع له من فوق لتحت) : نعم
سالم(عصب زيادة من نظراتها له) : ليلوه أحذرك والله مو رايق اعتدلي أحسن لك
ليالي(بأستهزاء ) : وش بتسوي يعـ.. آآآآآآآآه يا حمار هد يدي
سالم(لف يدها ورى ظهرها) : مو قايل تعدلي ما تسمعين الكلام
ليالي(تحاول تفك يدها) : سويلم يالتبن هدني نااااااااااااااصر يعورني
ناصر : هذا لسانك يبيله قطع طويل ما تحترمين أحد
ليالي : قطعوا راسك أنت والحمار اللي ماسك آآآآآآآآآآآآآه
سالم : اعتذري
ليالي : تخســ آآآآآح (بصراخ) يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااه
سالم (تركها وجلس جنب ناصر يسولف) : ..............
الأم (طالعه من المطبخ) : علامك تصيحين
ناصر: شافت صرصور وصاحت
الأم(ترفع حاجبها) : صرصور وليالي تخاف منه إذا قلت بسه (قطوه) أيه اصدق
ليالي (تفرك يدها) : يمه سويلم كان بيكسر يدي الحمار ونويصر يقول لسانك يبيله قطع طويل
الأم : أنتو متى تعقلون عيب عليكم صرتوا رجال وأنتي صرتي حرمه كبيره
سالم : افاااااااااا يا عمه تصدقين إني أقدر أسوي شيء لها أساسا ناصر ما يرضى على توأمته صح ناصر
ناصر( أيده بالكلام ) : صح كان توطيت ببطنه
سالم(بهمس لناصر) : تخسي
الأم : قم أنت و أهو صلوا الظهر بالمسجد وتعالوا مو تروحون منيه ولا منيه عشان الغداء
ناصر(يوقف) : لا يمه بنصلي ونطلع نتغدى برا الشباب عازمينا
ليالي : عساه ما يحدر(ينزل) يارب أسهااااااااااااااااااااااااااااااااال
الأم : ليالي عييييييييييييييب
ليالي(رفع حاجبها) : كيفي بيت أبوي وأقول اللي أبيه واللي مو عاجبه الباب يوسع فييييييييييييييل
سالم(يطالع لها وبأستهزاء) : طرده أيه وش عليك يالله ناصر
ناصر(طالع لها بعتاب) : افاااااااا يا أبو ناصر البيت بيتك أنت الداخل وحنا الطالعين
الأم (بنظرات لوم لبنتها) : سالم وأنا أمك لا تاخذ على خاطرك ليالي ما تقصد لسانها طويل
سالم(بحزن) : لا يا عمه هي صدقت يله ناصر نطلع وبعدين أنا ما آخذ على كلام ليالي بعدها بزر
ليالي(تطالع له ولوجهه ونظرت أستهزاء) : بزر بعينك يمه كذاب مسوي نفسه متأثر هذا وجهه مغسول بماي مرق كل يوم هنا
سالم(لف لها وأشر عند رجولها ) : البسااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه (قطواااااااااااااااااااااااه)
ليالي(صرخت وركضت للدرج ) : يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
سالم وناصر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الأم : علامكم
سالم : أبدا نضحك عليها الخبله وصدقت هههههههههههههههههههههههههههههه
الأم (عصبت) : صدق ما تعقلون أروح لغداي أحسن
ناصر : ما تطلع اليوم كله هههههههههههههههههههههههههههه
سالم : أحسن عشان تعرف كيف تطردني أنا الشيخ سالم مو أي أحد هههههههههههههههههههههههه
ناصر: تعجبني ههههههههههههههه يله الشباب ينتظرونا
سالم : مياوووووووو هههههههههههههههه يالله



***************************************

في أحد المجمعات ..

سهام تنتظر صديقة عمرها منى وطلال أول ما شافها جالسه حاوط (لف) أيديه حول رقبتها
طلال : من أنا
سهام : اممممممممممممممم غلا
طلال(يلف ويبوسها) : ههههههههههههههه لا أنا طلال
سهام(تضمه) : هلا طلال كيفك
طلال : تمام وين غلا
غلا(من وراه) : بووووووووووووووووووووووه
طلال (خاف) : يمااااااه غلو خوفتيني
غلا : آسفه
منى : السلام عليكم
سهام(توقف وتسلم عليها) : وعليكم السلام كيفك
منى(تجلس وتحط عكازها جنبها) : بخير وأنتي كيفك
سهام : تمام
منى : أمي تسلم عليك
سهام : الله يسلمك ويسلمها (لفت لبنتها ) غلا علامك ماما
غلا(مبوزه وتطالع طلال) : طلال زعل مني
منى(طالعت لسهام وكتمت ضحكتها ولفت لطلال) : طلال زعلان من غلا
طلال : أيه خوفتني
غلا : ما اقصد كنت بسوي مثل ماما لما تخرع بابا
سهام(حطت يدها على وجها) : ياااااااااااافشله أحراج هالبنت
منى(ترفع حاجبها وبخبث) : شكلك حركات يا سهوم من ورانا ههههههههههههه
سهام : هههههههههههههههه لا والله مره بجرب حركه تعرفين مره قالوا إذا بتغيرين روتين حياتك الزوجية فاجئي زوجك تخبي وإذا دخل طلعي فجاه سويتها وبغى رجلي يموت من الخرعه
منى : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههه
سهام(تتلفت) : بسسسسسسسسس إحراج أنتي مو لوحدنا هههههههههههههه
منى : وش سوى هههههههههههههههههههههه
سهام : كان بينجلط هههههههههههههههه قعدت أقرى عليه لين هدت روعته وحلفني ما أكررها مره ثانيه
منى : ههههههههههههههه وإذا بتسوين له مفاجئه
سهام : قال لا تحاولين وإذا ملزمه خبريني مدري كيف تكون مفاجئه
منى : هههههههههههههههههههه بستغل بنتك وأعرف عن حياتك أكثر
سهام : بنتي ما تقصر كل سوالفي عند خالتها رغد وخالها مشاري مسببه لي أحراج
منى : هههههههههههه لا ترى عندي وعندك خير آخرها البارح طلال محرجني عند واحد من أصحاب إبراهيم
سهام : وش صار
منى : أبدا هذا واحد من أصحاب أخواني قال لي طلال أنه بالمجلس قلت أيه رزة الفيس من طبع التيس قلتها عفويه دوم هو عندنا المهم طلال راح يدور في وجه التيس ولما قال له وش تدور قال له ماما تقول رزة الفيس من طبع التيس وأدور التيس بوجهك
سهام : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
منى : طالعو تقول لي بس وإحراج واهي تسبب الإحراج لنا بس يالبقره الضاحكه
سهام : لا أجل أنا أرحم من شاف بلاوي غيره هانت عليه بلاويه ههههههههههههه
منى : وحصلت تهزئه من ورآه وحلفت ما أتكلم قدامه يله خلينا نطلب ونتغدى جوعانه
سهام : تونا الساعه 12 ونص
منى : أنا جوعانه هاه طلال وغلا وش تبغون نطلب
طلال : أبي هبرغر
سهام : هههههههههههه هبرغر طيب غلا وش تبين
غلا : مثل طلال
طلال(لف لها) : لا تطلبين مثلي
غلا(حطت يدها على رأسها) : كيفي
طلال : ماما لا تطلب مثلي
منى : خلها هي تحب الهمبرغر
طلال : خلاص بغير أبي بيزا
غلا : وأنا بعد أبي
سهام : غلا ماما قرري مو كذا صدعتو روسنا
غلا(لفت لها) : ماما أنتي وبابا دايم تطلبون مثل بعض خلاص أنا أبغى مثله
منى : عشتووووو الظاهر بنتك راسمه على الولد
سهام : هههههههههههههه إلا ولدك يتغلى يحصل له غلا عادل ويقول لا
منى : أقول لا تخلينا نتغلى وندفعكم المهر مثل الهنود
سهام : أذا بنتي حبته وقالت لي أبيه أدفع المهر ودبل
منى : قدها
سهام : قدها يله نشوف
منى : الغداء عليك اليوم
سهام : تم خلاص العرس مصاريفه عليكم بس جيبي المعرس
سهام ومنى : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
تم طلال وغلا شد وربط وعناد وتعنيد ومنى وسهام يحاولون ولا وصلوا لحل وطلبوا نوعين همبرغر وبيتزا عشان يسكتون وتم الأمر بسلام أقصد الغداء بسلام

***************************************
في بيت عذاري ..


في غرفتها جالسه تكلم عبدالعزيز

عذاري(تعدلت في جلستها) : ليه
عبدالعزيز : يعني سؤال بس
عذاري : لا
عبدالعزيز : طيب هي وش أسمها
عذاري(رفعت حاجبها) : عزوز أول سألت متزوجه وقلت لك لا وش تبغى في أسمها
عبدالعزيز : بصراحه صديقي يبغى يتعرف عليها
عذاري(شهقت) : شنووووووووووووو
عبدالعزيز : بسم الله علامك
عذاري : وش يتعرف عليها
عبدالعزيز : يتعرف عليها صعبه يعني مثلي ومثلك نسولف ونأخذ ونعطي مع بعض
عذاري : بس بس بنت خالتي ما تعرف لهذي السوالف
عبدالعزيز : هههههههههههههه مو أنتي ما تعرفين وتعلمتي وش فيها تتعلم مثلك يا قلبي
عذاري(في نفسها) : وليتني ما عرفت طريقك بس أنا حماره يوم دخلت شات وعرفتك أول كلام وبس بالشات وبعدها تبادلنا الأيميلات وبعدها الجوال ومشيت في طريق ما قدرت أقطع السكه وأرجع لبداية طريقي ليت أرجع مثل الأول آآآآآآآه عذاري اللي ما تعرف لا عبدالعزيز ولا انترنت
عبدالعزيز : حبيبتي وينك
عذاري : هاه معك
عبدالعزيز : وش قلتي تعطيني رقمها وأسمها والباقي صاحبي يسويه
عذاري : لا
عبدالعزيز : افااااا عزوزك يطلبك وتقولين لا كذا بتفشليني عند صاحبي
عذاري : عزوز مو كذا والله هي ما تعرف لهذي السوالف ولا تكلم شباب
عبدالعزيز : مهاوي مو أنتي ما تعرفين بس شوفي وش زينا نسولف وحبنا يكبر ويكبر حبيبتي أنتي عطيني الرقم يالله صديقي مستعجل أنتي ما تعرفين من شافها وأهو ماله كلام غير عنها لا تزعلين حبيبك يالله
عذاري (ساكته مو عارفه وش تقول تضعف وتضيع بنت خالتها ولا تسكت ويزعل عبدالعزيز) : ............
عبدالعزيز(غمز لأبو سلطان وأبتسم) : سمعي هذي الأبيات لخاطر عيون مها

قلبي يرتاح لوصالك مدري وش صاير وليه؟
دون هالعالم ياغالي راحتي دايم معاك
ماأتمنى في حياتي غير قربك وأرتجيه
لاحصل لي ياغناتي بعت هالدنيا وراك
كن ربي حقق أحلامي و ماأطمح اليه
وأكرم دروبي بوصلك يوم سااق لها خطاك
صاحبك شوقه تعدى يايجيلك أو تجيه
أرحم القلب المشقى لاتسوقه للهلاك

عذاري : آ آ آ (سمعت صوت أمها ينادي ) عزوز أمي تنادي بعدين أكلمك باي
ما انتظرت رده سكرت الجوال ونزلت لأمها بسرعة أما عبدالعزيز طالع للجوال وطالع لصاحبه
أبو سلطان : بشر
عبدالعزيز : قفلت بوجهي
أبو سلطان : باللعنه المهم جبت الرقم
عبدالعزيز : لا
أبو سلطان(عصب) : غبي أنت غبي
عبدالعزيز : حاولت ما تشوف لي ساعة أبغاها تعطيني ولا رضت
أبو سلطان (باستهزاء) : وتقول افااااااا عليك أجيبه طير يا عم مالت عليك وعلى اللي يعتمد عليك بعد
عبدالعزيز : عبدالرحمن وش فيك البنت بس أمس شايفها
أبو سلطان : خذت عقلي أحس أنها غير فاهم هالبنت لو ما عرفتها بموت
عبدالعزيز : بسم الله عليك خلاص أنا بجلس لها لين تعطيني الرقم لا تحاتي
أبو سلطان : طلبتك حاول لو تغرقها بالهدايا من حسابي كل شيء أبغى اسمها لا لا مو لازم أسمها أبغى رقمها
عبدالعزيز : حاضر هاه ما تبغى نطلع نتغدى
أبو سلطان : لا اطلب غدى لنا هنا بالشقة مالي نفس لشيء
عبدالعزيز(يمسك السماعة) : وش تأكل
أبو سلطان : أي شيء بس أسكت خلني أسرح بأحلامي مع الريميه
عبدالعزيز : هههههههههه الريميه وش معناه
أبو سلطان (أبتسم) : الغزال شديد البياض هذا أسمها لين أعرفها واهي غزال والله
عبدالعزيز : طيب .. ألو مطعم


***************************************


في بيت أبو إبراهيم..

الأم (في الصاله) : سمر يمه روحي أتصلي على أبوك تأخر
سمر : يمه الساعه وحده هذا وقته
الأم : مو كأنهم تأخروا
سمر : أبوي مواعيده مضبوطه لحظه 1 – 2 – 3
الأب : السلام عليكم
سمر(توقف وتمشي له) : شفتي قلت لك باباتي مواعيده مضبوطه (باست رأسه)
إبراهيم : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الأم(توقف ) : سمر نادي جدك بروح أحط الغداء
سمر : إن شاء الله
إبراهيم : يمه وين سلمى
سلمى(من خلفه شايله صحن السلطه) : موجوده بس كنت بالمطبخ
إبراهيم(التفت لها وأبتسم وبهمس) : اشتقت لك
الجد(من وراهم) : علامك لازق فيها ما عندك بيت
سلمى وإبراهيم انحرجوا والكل ضحك
إبراهيم(بأحراج) : جدي الله يهديك أسألها عن الغداء وش
الجد : أيه صدقت يلا يلا بس خلونا نأكل وعن الهرج
الأب : يله يبه حياك
الجد(يقعد) : وين الباقين
الأم (تحط الأكل بصحون لكل واحد) : الله يسلمك يبه فيصل عنده دوام وسالم طالع مع ناصر ومنى رايحه مع طلال تتغدى برا مع صاحبتها
إبراهيم(يأخذ صحنه) : منو صاحبتها يمه
سمر : الدكتوره سهام أم عبدالله
إبراهيم طالع أبوه و ابتسموا
سمر(تهمس لسلمى) : وش فيه زوجك يوزع ابتسامات
الأب : سمر تكلمي بعد الاكل
سمر : أسفه(وطالعت سلمي اللي رفعت لها كتوفها بمعنى ما اعرف)
بعد الغداء كل واحد طلع لغرفته
سلمى : خالتي وش تسوين
الأم : تعرفين الخادمات عادي النعمه ترمى على الأرض ما تهتم بتابعهن لين يخلصن
سلمى : لا أنا بشرف روحي ارتاحي
سمر: لا أنتي ولا أمي والله ما قصرتن بالغداء روحن أنا بهتم بكل شيء
صعدت سلمى لجناحها ودخلت بعد ما شالت لفتها ونقابها وجلست على السرير طلع إبراهيم من الحمام(وانتو بكرامه) وأبتسم يوم شافها
إبراهيم(يجلس جنبها) : تعبانه
سلمى (ابتسمت) : شوي
إبراهيم(يرفع يدها ويبوسها) : فديت الأيادي اللي طبخت
سلمى : فداك الغالي أتعب لعيونك
إبراهيم : أبي أنام اليوم تعبت بس أبي أقولك خبر حلو راح يفرحك
سلمى : عن منو
إبراهيم : مناتنا الغالية (وأبتسم)

******************************************

رغم الهدوء اللي يسود غرفة إبراهيم وسلمى تناقض بغرفة الأم والأب شد بالحوار

الأم(ميثه) : شنو تقول منى انخطبت
الأب(فهد) : قصري صوتك علامك
الأم : ومن خطبها نعرفه
الأب : علامك متسرعة أيه نعرفه مشاري
الأم : من مشاري
الأب : أخو صاحبتها سهام والرجال اللي دايم عندنا بالمجلس
الأم : اللي قالت عنه التيس والله غريبة
الأب : ليه غريبة
الأم : من يومين كانت عندنا زيارة ما لمحت لشيء
الأب : محد يعرف من أهله قال لإبراهيم وإذا وافقنا بيطلب من أهله يتقدمون رسمي
الأم : هو يعرف أنها
الأب(يقاطعها) : يعرف عن حالتها ويعرف أنها مطلقه سمعي يا ميثه مشاري رجال ما ينعاب وينرد وأنا موافق وإبراهيم موافق وبعد صلاة العصر بقول لأبوي وأبوي ما راح يرفض
وعمامها وإخوانها بيعرفون قبل نهاية هذا اليوم والكل ما راح يوقف بطريقها لأنهم يعرفون مشاري من
الأم(تقاطعه) : ومنى !!!!
الأب : وش فيها منى
الأم : أشوفك ذكرت الكل ولا جبت بسيرتها كأنك خلاص مقرر ومخلص همشت وجودها ورفضها أو قبولها
الأب (يتغطى) : منى ما عليها شر لها 5 سنوات مطلقه وإحنا ما راح ندوم لها
الأم : لك طولت العمر بس منى بترفضه مثل ما رفضت اللي قبله
الأب(تعدل ويطالعها بنظرة الواثق والمصر على القرار) : سمعي ووصلي الكلام لبنتك قبل كان شيء و ألحين شيء ثاني
الأم : وش تغير عن قبل
الاب : اللي تغير الخاطب من وما راح أرضى برفضها هالمره القرار لي مو لكم منى بتاخذ مشاري رضت ولا رفضت
الأم : ما عمرك غصبتها على شيء
الأب : قلت لك مشاري رجال ينشد فيه الظهر وماراح يقصر في منى انا والله من زمان تمنيت لو يخطب وحده من بناتي بس فاجئني يوم يبغى منى خلاص لا تصدعين راسي خليني أنام و ماراح يهمني وافقت أم لا هالمره المصير بيدي بعد الله سبحانه وتعالي
الأم(بخضوع) : آآآآه الله يعين بقول لها والله يستر نوم العوافي
خرجت الأم وهي تشعر بالتوهان بين الوقوف بصف زوجها وتأيد رأيه بأن منى تحتاج لرجل ليقف معها في معترك الحياة ويساعدها بعجزها وبين الوقوف بصف منى لإحساسها بعجزها واختلافها عن باقي بنات جنسها الأفكار تتدافع وتتداخل بعقلها بين مؤيد ورافض للقرار قررت لم تجد غير سمر لعل تساعدها في أخبار منى بخطب مشاري و بقرار والدها
سمر(تتكلم بالتلفون) : ادخل .. حياك يمه
الأم (جلست بهدوء على طرف السرير) : ....................
سمر : أووه بكره عذاري اليوم صعب والله نأجلها بكره ........ عارفه ما عندنا وقت للتفصيل بس اليوم مشغولة بدور التصميم بالنت ما أبي من المجلات (لفت لأمها الهادية حست فيها شيء) امممممم عذورتي خلاص أكلمك بعدين ... اوكيه باي (لفت لامها وابتسمت) مالك يا جميل
الأم : آآآه يا سمر أختك متى ترجع
سمر(تطالع ساعتها) : يعني دقايق تكون هنا إن شاء الله ماما وش فيك
الأم : منى تقدم لها واحد
سمر(بفرح ) : والله ألف مبروووووك (أنتبه لوجه أمها الحزين) منتي فرحانة يمه
الأم : لا يمه فرحانة بس أختك ما راح توافق
سمر : ما تعرفين وبعدين لو رفضت عادي
الأم : يمه المشكلة مو أهي رفضت ولا لا المشكلة الرفض هالمره مرفوض
سمر : ما فهمت وش تقصدين هو حاله مثل حال اللي تقدموا قبله ولا وافقت ليه خايفه
الأم : الحالة في أبوك سمعي وراح تخافين مثل ما أنا خايفه (قالت لها كل اللي دار مع أبوها وقراره وإصراره)
سمر(متفاجئه) : لا ما اصدق أبوي يقول كذا وبعدين المتقدم مشاري اخو سهام
الأم : أيه مشاري الغالي
سمر : والله يمه مشاري ما ينرفض بس هذي حياتها وأبوي مع احترامي لازم يحترم قرارها ويتقبله
الأم : مورااااااااااضي هالمره رااااااافض رافض حتى يسمع لي كأنه مو فهد اللي تعودت عليه يناقش ونأخذ قراراتنا مع بعض أبوك مصمم
بعد صمت وكل وحده في دوامه والخوف من القادم ...
الأم : اتصلي عليها شوفي وين أبوك مصر(ملزم) أقول لها يبغى يعرف بعد الصلاة وش صار
سمر (تأخذ الجوال) : حاضر .. ألو هلا مناي وين أنتي .. اهااا ...لا ولاشيء ماماتي تسأل .. خلاص اوكيه باي
الأم : هاه وين
سمر : بغرفتها توها واصله
الأم(توقف) : أدعي الله يستر بروح لها (متجه لغرفة منى والقلب طبول خايفه من المجهول اللي ينتظرها خلف هذا الباب دخلت) منى
منى(تسكر الدولاب بعد ماحطت شنطتها فيه) : هلا بالغاليه (بمساعدة عكازها قربت منها وباست رأسها) منوره غرفتي
الأم(ابتسمت ومسكت يدها وجلستها جنبها على السرير) : منوره بصاحبتها إلا وين طلال
منى : هههههههه يا حلوه تعب ونام بالطريق من مناقرة والهواش واللعب مع غلا وخليت سونيا تحطه بغرفته
الأم : زين لأنه عندي موضوع بتكلم معك فيه لوحدنا
منى : خير
الأم : منى أنتي عارفه أن الدنيا زواله و محد يدوم عليها وأنا وأبوك ما راح ندوم لك
منى(تمسك يد أمها) : لكم طولت العمر يمه أبوي فيه شيء أنتي فيك شيء تحسين بشيء
الأم : لا يمه والله حنا بخير مدري كيف أقول لك
منى : لهذي الدرجة الموضوع صعب طيب من يخص
الأم : أنتي بصراحة في واحد متقدم لك
منى : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الأم(تعجبت من ضحكها وفسرت أن يمكن سهام فاتحه نفس الموضوع معها) : تضحكين
منى: يمه أنتي تمزحين هههههههههههههههههههههههههههه
الأم(فهمت أن سهام ما جابت سيره ويمكن ما تعرف من الأساس) : لا
منى (وقفت عن الضحك ) : ما تمزحين ومن اللي خاطبني
الأم : مشاري
منى : مشاري من
الأم (طالعت لها) : اخو سهام صاحبتك
منى (بصدمه ) : نننننننننعم
الأم : أسمعي أول أهو تقدم لك عن طريق أخوك إبراهيم وترى سهام ولا أهلها يعرفون أذا وافقــ...
منى(تقاطعها بغضب) : وأنا مو موافقة سهام تستغفلني وتضحك معي وترسل أخوها يخطبني واهي تعرف رأي في الموضوع وأنا مثل الغبببببببببببيه
الأم : يا يمه والله ما تعرف والله والولد زين وأبوك يمدحه وإبراهيم يشكر فيه وجدك يحبه
منى : وهم لحقوا يعرفونه
الأم : كل يوم عندنا
منى : لحظه لحظه لا تقولين رزة الفيس
الأم (ابتسمت ) : ايه
منى : وأنا مو موافقه قولي له إذا حاب يناسبنا يأخذ سمر أنا ما راح انفعه
الأم(حطت يدها على كتف منى) : منى أهو عارف عن حالتك وأنك مطلقه
منى (بحزن تطالع لعكازها اللي بيدها) : يمه أنا مو معترضة على حالتي الحمد لله المعترضة عليه هو الزواج نفسه
الأم (بلعت ريقها) : أبوك راضي
منى (تأشر على نفسها) : هذي حياتي مع احترامي لأبوي قراري
الأم : بصراحة أبوك هالمره رافض رفضك وما يبغى يسمع لأحد حتى أنا
منى (تسندت على عكازها ابتعدت عن أمها ووقفت قريب من الشباك ) : خلاص يمه أنا جربت حظي مره واللي شفته من عمر كرهني أني في يوم أكرر تجربة الزواج
الأم (وقفت) : وأبوك
منى (مسكت طرف الستارة وشدت عليها تخفي غضبها) : رافضه
تركت الأم منى في غضبها اللي يعصف في قلبها وروحها المشتتة وذكرياتها الأليمة اللي حملتها مرغمه للماضي وسافرت في أعماق عقلها لتصل لجزء قد اندثر عليه الزمن بعقلها رغبة منها لدفنه ولكن يعود للتجدد والحياة مع كل همسه باسمه
عـــــــــــــــــــــــــــــــــمـــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــر
منى(في نفسها) : آآآآآآآآآآه خمس سنوات كأنها البارح ليه تذكروني ليه ترجعوني ليه تقيدوني فيه ليه الألم وفتح الجرح ليه النزف والطعن أكرهك وأكره ذكراك رغم انك مسجون لكن أتمنى تعفن بالسجن ولا تطلع هذي دعاتي دعاة المظلوم للظالم مستجابة (سقطت دمعه مدت يدها تمسح تلك الدمعه حتى لا تكون بدايه لدموع أخرى ولكن أبت الدمعات غير أن تتدافع واحده تلو الأخرى عجزت عن إيقافها فتركتها تنساب على خدها) كنت أعد أيام طلعتي من المستشفى وكنت أعشقك لحد الجنون حبيبي وعمري اللي اخترته ووقفت ضد أهلي وأبوي رغم رفضهم لك خضعوا لرغبتي رغم تنبيه أبوي منك حبك ستر عيوبك رغم نصح جدي لي صميت أذاني عن سمعهم وبس أسمع همساتك لي تزوجتك ومحد يقدر يشعر بمقدار الفرحة اللي جمعتني فيك عشنا 6شهور لك عيوبك بس حبي لك يشفع وأشوفها مميزات مو عيوب كأن غشاوة على عيوني بس أنت بالدنيا اللي أشوفه بعد ما عرفت أني صرت معاقة تغيرت معاملتك على أمك اللي كانت تشيلني عن الأرض وتبغى راحتي ورضاي صارت ترمي الكلمة خلف الكلمة وأختك صاحبت عمري تجرحني وتقول لي رجاء منى لا تنزلين لما صاحباتي فيه يا أختي كل مره أنحرج لما يشوفونك أنتي وعكازك صرت شيء نكره وجودي كعدمه صبرت وسكت مو خضوع لا بس ما بغيت أبوي يقول هذا قرارك أو جدي يقول هذا نتيجة عناد أو مثل ما إبراهيم هاجمني هذا من دلع الوالد لك و بيحاصروني بكلمه لو سمعتي لنا تجرأت وضربتني مره مرتني (رفعت يدها لخدها كأن الذكرى تهاجمها تحس بلسعه على خدها تشعر بحرارة الكف قبل 5 سنوات أغمضت عينيها ) سفرك الدائم علاقاتك المشبوه والصبر صديقي الصدوق الوحدة الظلمة تسليني أهاناتك وأهانات كل أفراد عائلتك هددتك بأبوي ومركزه سكت عني ما مديت يدك ولكن كلامك الجارح خصوصا استبدالك لكلمت حبيبتي ويا عمري بالمعاقة بدل زوجتي حبيبتي ترمي كلمه كم جرحتني وحسيت بطعن بقلبي زوجتي المعاقة أتذكر ليلة لفراق ليلة رجوعك من سفر انتظرتك لأني شفتك يوم وصلت من الشباك قررت أن أنزل للطابق السفلي عشان أعرف شنو يشغلك وأخرك أخذت جلال الصلاة تحسبا لوجود أخوانك تحت وياليتني ما نزلت سمعت ما دار بينك وبين والدتك
عمر(بفرح) : شفتيها
الأم (بفرح) : أيه تهبل يومه طول بشعر بجسم متى تبغى نخطبها
عمر : بكره أبي بعد شهر زواجنا
منى(حطت يدها على فمها تداري شهقتها ) : .................
الأم : ومنى وش تبغى تسوي
عمر : تحمد ربها باقي عليها أف صرت أستحي اطلع معها بس ماسك يدها وأعضدها(أسندها) أنا أبي وحده تدللني مو تقول آآه يا رجلي والله تعبانه من الوقفه عليها
الأم : بس أبوها أذا عرف
عمر : لا تطمني منى خاتم بأصبعي لو بتقول لأهلها كان قالت لهم عند أول كف عطيتها إياه يكفي متحملها العرجاء
منى(نازله بمساعدت عكازها) : ما فكرت ليه ما قلت لهم
عمر وأمه(بصدمه) : مــــــــــــنــــــــــــــى
منى (توقف قدامهم) : أيه منى العرجاء
عمر : وش نزلك من غرفتك
منى(باستهزاء) : قلت أستقبل زوجي ما عرفت أن زوجي يخطط يتزوج علي
عمر(يجلس جنب أمه وبأستهزاء) : زين وفرتي علي أقول لك عن خبر زواجي
منى : وتبغى أبارك لك تطعني وأبتسم لا يا عمر لا تفسر سكوتي خوف منك ما عاش من يخوف بنت الفهد كان غشاوة على عيوني وزالت
عمر: لا تصدقين خفت انقلعي لغرفتك
منى : لا
عمر(يوقف) : نعم لا أول مره تقولين لي لا
منى(رفعت رأسها وبنظره كلها تحدي) : وراح تسمعها منى دوم
الأم : يا قليلة الحياء هذا بدل ما تشكرينه صابر عليك وعلى عرج
منى : بفلوسي ولا تحسبين ولدك يحبني لا لأني ماليه جيوبه من حلال أهلي
عمر : هذي مكافئتي لصبري عليك
منى : هه ضحكتني قل أنا اللي صابرة عليك وعلى بلاويك وسكرك وعلى علاقاتك القذرة مثلك إنسان بلا أخلاق ولا
عمر(رفع يده وعطاها كف) : طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اخ
منى (أختل توازنها وطاحت على الكرسي بعد ما ضرب ظهرها بمسند الكرسي) : آآآآآه
عمر(قرب منها ومسكها بكتوفها ووقفها وبعصبيه) : أنا قذر والله لأعلمك الأخلاق يا بنت فهد
منى كان يسحبها عمر لخارج البيت كان الجو بارد وهي لابسه ثوب بيت خفيف وقف بنص البيت ولفها صار مواجه لها
عمر(يرص على ضروسه وبعصبيه) : أنا يا منى بلا أخلاق أعرفي أنك حرمه ناقصة عشان كذا صارت لي علاقات
منى (بخوف منه) : بس أنا ما حرمتك من حقوقك ولا عمري ضايقتك أو زعلتك كنت قايمه باللي ربي أمرني به وساكته عنك
عمر : مو حبا لأنك عارفه لو رحتي لأبوك بيقول لك هذا اختيارك
منى : كيف عرفت ومن قال لك
عمر : سمعتك يوم تكلمين خوله
منى : ما كنت اقصد خوف قدر إني أطيح من عينه على اختياري الغلط للإنسان اللي ارتبطت فيه والحين ندمانه
عمر(هزها بقوه من عصبيته) : عينك قويه
منى(طالعت له بتحدي) : لا تظن أن الأعاقه ضعفتني لا زادتي قوه عرفت الناس ومعدنهم عرفت أن كذاب وحقير
عمر (سحبها لعند الباب الخارجي) : عارفه يا منى كنت بطلعك كذا بلبسك بس باقي على العشرة و موناسي العيش والملح عشان كذا بسترك
منى(طالعت له بتحدي) : اللي ساترني اللي بالسماء ربي وربك اللي بياخذ حقي منك ومن أهلك
عمر : أذا مثل ما تبغين
فتح الباب ودزها(دفعها) لبرى قدرت قبل تطيح تتوازن بالعكاز وشافت نفسها بالشارع ما عليها إلا جلالها اللي ما يستر كثير وخفيف لفت له وقبل توصل للباب سكره
منى(تضرب الباب وتمسكه بجلالها لا يطيح من الهواء البارد) : عمررررررررررررررررررررررررر
عمر(مستند على الباب وببرود) : يا نعم
منى(الخوف والبرد والصدمة شل تفكيرها) : عمر حرام عليك أفتح الباب
عمر : لا تحاولين أنا خلاص ما أبغيك روحي
منى (تتلفت خايفه وترتعش من البرد) : عمر خلني اتصل على أهلي الناس الساعة 11 بالليل حرام عليك والله خايفه خاااااااااااااااااااااااف ربك أحد يشوفني بهذي الحالة
عمر: عادي أصلا أقول أنهبلت وطلعت بالشارع ولو أحد مر أكيد ما يلتفت لك عرجا وش يبغون فيك
منى(تضرب الباب بقوه) : حقيييييييييييييييير خاف ربك وين أروح بهذا الليل أتركني أتصل على أهلي طلبتك طيب دخلني أجلس بالحوش لين الصبح بس لا تتركني بالشارع عمر عمر عمررررررررررررررررررررررررر
لفيت أدور عن ملجأ لي كيف أوصل لأهلي هم بمنطقه ثانيه وأنا بمنطقه ثانيه حسيت بسياره تقرب مشيت بسرعه مستنده على عكازي ووقفت خلف نخله موجودة برى البيت كنت أرتعد و مو قادرة أجلس ورجلي توجعني كثير كنت ادعي ربي بسري كنت أبكي وأرجف مسكت بالنخلة رغم سعفها يغرز فيني أذا تحركت يمين ولا يسار بس ما اهتميت المهم أكون حيه للصبح وأكون سليمة ولا أستسلم لذئاب الشوارع أكون بحمى ربي وستره معاي وكنت ادعي بسري يارب أني أمتك ......
صحيت على صوت هزني ما قدرت أرفع راسي بكيت قلت خلاص أنا ضعت وبموت هذا صوت رجال
: من أنت وش تسوي هنا تكلم أنت حرامي تسرق
منى (من بين دموعها) : أنا حرمه مو رجال
(أنصدم عقد حاجبيه) : حرمه وعلامك طالعه بالليل وليه منتي مستتره بعبايه ماتخافين ربك لا يكون تنتظرين أحد
منى : لا والله أخاف ربي بس زوجي الله لا يسامحه ما يخاف ربه طردني ولا سترني غير بجلالي
: طيب وين بيتك رجعي لأهلك
منى(رجعت تبكي) : أهلي بعيد وما تركني أكلمهم وأنا خايفه طلبتك لا تسوي فيني شيء أقسم أني صاينه نفسي وكل اللي قلته صدق بس لا تقرب لي ولا تمسني بسوء
: أعوذ بالله لا والله وربي شاهد مهي سوالفي طيب بيتك وين
منى(تأشر ) : هذا بيت زوجي حسبي الله عليه
(صمت أو بالأصح أنصدم وبعد فتره): طيب تبغيني أكلمه أقوله يخاف ربه ويدخلك
منى : لا أبغى أهلي الله بياخذ حقي منه
: طيب خذي جوالي و أتصلي بأهلك
منى(خافت منه انه يضحك عليها) : لا ما أبغى بس لا تقرب
(حس فيها خايفه منه ومن قربه) : بحطه لك هنا على الجذع خذيه وكلميهم وأنا ببعد
منى (رفعت رأسها) : بتتركني
(أبتسم) : لا والله ما أخليك لو أبقى معك للصبح لين أسلمك لأهلك بسلامه وخير وربي شاهد علي عديني واحد من أهلك
منى(يوم أبتعد أخذت الجوال وفكرت من تتصل بمن أبوها ولا من قررت واتصلت) : ألو إبراهيم
إبراهيم : هلا وغلا مناي
منى : هلا
إبراهيم (تعجب من صوتها) : منى فيك شيء تصيحين ترى لو عمر قولي لي والله لأذبحه ولا تنزل دمعه منك
منى(لا إراديا نزلت دموعها من حست بحنان أخوها وأسم الحقير عمر) : لا بس عمر بيسافر وابغاك تجي تأخذني ببقى عندكم
إبراهيم : وين بيطس هذي المره بعد
منى (تماسكت ماتقول له خاف يعرف ويجي مسرع ويسوي حادث تعرفه عصبي) : مدري إبراهيم تعال لا تتأخر علي
إبراهيم : منى هذا مو رقمك ليه ما اتصلي من جوالك
منى (بلعت ريقها): هاه جوالي خالص شحنه وهذا رقم عمر الجديد
إبراهيم : خلاص بجي مسافة الطريق بس ما أبغى ادخل وأشوف رجلك أذبحه
منى : زين مع السلامه (طالعت للجوال بعد ما سكرته وبنفسها) لو تعرف يا خوي أني أنتظرك بعد ما طردني وش بتسوي آآآآآآآآه محتاجه لك يا يمه أرتمي بحضنك (صحت من شرودها بصوته)
: لو سمحتي
منى (خاف منه يوم قرب): ..................
: لا تخافين خذي هذي جاكيتي وشماغي الجو برد تراهن والله نظيفات لا تحاتين
منى(ما تعرف ليه ما خافت منه هذي المره وألتمست الصدق بكلامه قربت وأخذت منه الجاكيت الطويلة وشماغه وعطته جواله بعد ماشكرته ولبست البالطو(الجاكيت) ولفت الشماغ ما غير عيونها ظاهره ولبست الجلال فوق الجاكيت وتسندت على الجدار مو قادرة تتحمل الألم بس مو قادرة توقف أرخت جسمها لين جلست
(حس فيها وخاف عليها) : فيك شيء
منى(رفعت رأسها للسماء وبصوت باين عليه الصياح) : رجلي توجعني من الوقفة جلست بس شوي صعب عشان كذا جلست بقوه
: الله يشفيك
بعد 10 دقائق سمعوا صوت سيارة تقرب لهم لين وقفت شافت الساعة 12.15 نزلوا منها أثنين وقربوا ما انتبهوا لمنى اللي جالسه لأنها تقريبا بالظلام بس لفت نظرهم الشاب اللي واقف بسيارته قدام البيت وجالس على السيارة من قدام اعتقدوا أنه صاحب عمر جاي يوصله للمطار
إبراهيم : فيصل مالي خلق أنزل أنزل أضرب الجرس وجيب أغراض منى لو نزلت وشفت عمر بذبحه هالكريه
فيصل : أنت للحين مو قادر تتقبله
إبراهيم : لأخر نفس ما راح اقبل فيه يله أنزل
فيصل : حاضر (نزل فيصل وقرب من البيت وتوه بضرب الجرس سمع همس ألتفت حوله تخيل صوتها) : منى
منى(ترفع يدها) : فيصل
فيصل(أنصدم جالسه ومستنده على الجدار قرب بيتأكد وهمس) : منى
منى : أيه منى فيصل (وضاع صوتها بالدموع ما حست بعمرها إلى فيصل يضمها ) : فيصل شف الحقير طردني
فيصل (بصدمه) : نننننننننننننننننعم
إبراهيم(لاحظ فيصل جلس على الأرض بس مو عارف ليه نزل وقرب منه وعيونه على الرجال اللي عند سيارته ويطالع لهم وسمع صوت بكي وشهقات
إبراهيم : فيصل وش عندك
فصيل(يصر على ضروسه) : تعال هذي منى شف الحقير طاردها بالليل والله لأذبحه واللللللللللللللللللللللللللللللله
إبراهيم (قرب منه وسحب منى يبغى يتأكد ويكذب سمعه) : مناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااي
منى(تتمسك فيه وتضمه وتبكي) : آآآآآآآه ياخوي ليتني سمعت كلامك ولا أخذته تعبااااااااااااااااااااااانه برد وجسمي يوجعني خذوني أبي أمي
إبراهيم : منى أهدي قولي لي وش صار والله لآخذ حقك منه الحقير
منى : طردني يا خوي صار لي ساعة ونص بالبرد كنت لوحدني و هذا الرجال
فيصل (ألتفت له) : سوى لك شيء قولي
منى : لا والله ما سوى شيء هو عطاني الجوال أتصل
إبراهيم(يوقف) : خذها للسيارة و خلك معها بروح أشوف وش السالفه
فيصل : يله مناي قومي معي
منى(تمسك رجلها) : والله مو قادره أوقف البرد والتعب جمد رجلي وحركتها
فيصل (أبتسم رغم الغضب ) : يالكذابه عشان أحملك يالبطه يالله الله يعينا من قدها مناي تتدلع
حملها وهي بالأساس ضعيفة وضعفت الأيام الماضية بسبب النفسية ومشى فيها
منى : لحظه فيصل بشكره
فيصل : إبراهيم شكره أكيد
منى : طلبتك
فيصل :حاضر (ولف صوب إبراهيم والرجال بس بعيد شوي )
منى : أحم لو سمحت يالأخو
(الشاب ما ألتفت احترام لإخوانها) : لبيه
منى : حبيت أشكرك ولولا الله أبعثك لي مو عارفه وش صار لي
: ما سويت غير اللي الله قدرني عليه
منى : رح الله يستر لك وعليك دنيا وآخر وبقولها لك وربي شاهد عهدن علي أن معروفك هذا برقبتي ونذرن علي ليوم أرده لك أذا ربي شاء وقدرني
(أبتسم) : الله يخليك لأهلك الحمد لله على كل حال
صعدت السيارة هي وفيصل وبعد 10 دقائق جاهم إبراهيم واتجهوا للبيت وكان الكل نايم ولما صحى الأب والجد للصلاة كان فيصل وإبراهيم ما قدروا ينامون وعلموهم باللي صار كله حلف الأب أنه يدفع عمر على اللي سواه بغاليته دبل ويخليه يندم قد شعر رأسه وعاتب منى أنها خبت عنه وأنها فكرت أن ممكن يتشمتون فيها أو يلومونها على اختيارها وأبو منى خلى عمر يدفع مؤخر الصداقة (الزواج) اللي متفقين عليه 300 الف وعمر أضطر يبيع بيته وسيارته ويتسلف لأنه قد الحال لين سدد كل المطلوب ومنى رفضت تأخذ الفلوس وقرر أبوها يتصدق فيهن لعمل خيري شكر لله وحمد له أن بنته ما صابها شيء وعرفت بعد شهور أن عمر دخل السجن في تهمة شيكات وديون

مساحات الفرح تصغر ولا يبقى سوى همي
وضياع احلام وفراق(ن) ترك في داخلي بركان
تعبت استوهم الفرحه ..تعبت ابكي على حلمي
تعبت اوقف على اطلاله وادور له على عنوان
اشوفك يالحزن وافي كأن اللي رضعك امي!!
او انك جيت من غربه ولقيت فداخلي اوطان!!
جرى طبع البدو بدمك..فزعت بحربي وسلمي
تسل السيف في وجه الفرح وتعزز الحرمان
اداويك وتداويني .. وتخلط دمك ابدمي
قطفت القلب وعروقه وتبدل داخلي شريان
واذا اقبلت بجروحي تناديني " هلا عمي"
وانا أجاوب "هلا باللي وفا اكثر من الخلان"
وأشكيلك من جروحي وأشكي من تعب ظلمي
وتغرقني بأفضالك الا من جيت لك تعبان
ومنك بس عرفت اطباع ناسي يابطل فلمي
عرفت ان الوفا نادر..وغدر(ن) هو جزا الاحسان
عرفت الدنيا ماتسوى وانا ماكان ذا علمي
حسبت انها عزيزة شان وأثرها مالها اي شان
انا ماكنت غير اني صريح والصدق جرمي
وأثر مايعيش بالفرحه سوى الكاذب مع الخوان
انا يكفيني لا مني رحلت اترك صدى اسمي
تزين بالوفا ولو البشر خانوا انا الكسبان
وانا مبطي انقتل فرحي ولا باقي سوى همي
وضياع احلام وفراق(ن) ترك في داخلي بركان


كل الغضب اللي تحس فيه منى من ذكرى عمر وذكراها المؤلمة اختفى في لحظه سمعت فيها أحلى صوت أسمى ذكر يعلن عن وقت صلاة العصر

الله أكبر الله اكبر الله أكبر الله أكبر

عكس الهدوء عاصفة في غرفة الوالدين .....

الأب طالع من الحمام وانتو بكرامه بعد ما توضأ للصلاة ورمى المنشفة بعصبيه على السرير
الأب : يعني مو موافقه
الأم : مثل ما سمعت يا فهد خل البنت على حالها وراحتها
الأب : وانا مو قايل لك ما فيه مناقشه وقرار اتخذته لا رجعه فيه
الأم(تبكي مو متحملة الضغط ) : الله يخليك لا تجبرها
الأب : دموعك هذي ما راح تخليني أتراجع كلمه وما راح أثنيها زواج بتتزوجه غصب عنها (حن يوم شاف بكاها قرب وجلس جنبها ومسح على ظهرها) يا ميثه منى خايفه من الفشل ومفتكره دام أنها معاقة وعرجاء مالها حق تتزوج وتفرح وتجيب عيال يشيلونها ويساندونها
الأم : والله عارفه بس رافضه
الأب(وقف وبعصبيه) : ردينا نقول رافضه مو مهم أنا قررت بروح أصلي ولما ارجع بتفاهم معها
طلع وتركها تبكي وتدعي الله يستر معها
سمر قررت تنزل أفكارها تجي وتروح تأخذها وترجعها وكل اللي على لسانها الله يستر انتبهت لسلمي اللي نزلت بعدها لفت لها وهي على الدرج وابتسمت
سلمى : لوحدك وين الباقي
سمر : كنت بغرفتي و ألحين نازله تعالي نجلس بالصالة
سلمى : يله
سمر :عرفتي بخطبة منى
سلمى : ايه ما تعرفين وش قررت
سمر : رفضت
سلمى : والله إبراهيم يمدحه وأهله نعرفهم بس منى متعقده وما ادري هالعقده بتفك ولا لا
سمر : أنا ما أحاتيها بس أمي تقول أبوي هالمره مصمم وحالف يمين أنها لتأخذه غصب عنها
سلمى : عمي حار صدق حنون بس إذا قال كلمه ما تراجع بس العجيب وش الجديد عمي ولا خاطب غصب منى عليه ليه هذا بالذات من قال لي إبراهيم بالسالفه وانا محتاره وش اللي يخلي عمي يقول هالمره لا بتوافق غصب
سمر : صدقيني مثل حالتك لها 5 سنوات ما عمره كلمها بموضوع الزواج بس الظاهر أن مشاري غير وبالنسبه لمنى ورفضها لا تنسين أن مناي طالعه عليه
سلمى : هههههههههههه لا والله مناي تهون عندك أنتي نسخه من عمي
سمر(تنفخ نفسها) : أحم فديته أنـ...
قطع كلامها دخلت أبوها وإبراهيم يتناقشون بصوت حاد وعالي
إبراهيم : طلبتك أنا أتكلم معها
الأب : لا أنا صاعد لها مو على كيفها أنا قلت ولا فهمت كلمتي من أمها بس خلاص أوصل لها بنفسي القرار
إبراهيم (بترجي) : يبه طلبتك والله
الأب (يقاطعه بعصبيه) : لا تتدخل قلت لك أنا صاعد
سلمى(توقف بجنب إبراهيم بخوف) : إبراهيم
إبراهيم(يبتسم يخفي خوفه ويحاوط كتوفها بأيديه) : الله يستر أمي وين
سمر(ضامه أيديها وبخوف ) : عند منى
إبراهيم : زين


منى جالسه مع أمها اللي تحاول تقنعها وتقول لها وش رد الوالد ومنى ولا تسمع بس سارحة بذكرياتها


كفــــايه ياحــزن تكفـــى ... تراني في النهايه انساان ..
اخاف اكتب واسبب جرح ... واعيــش بــعالمي ندمان ..
اخاف انطق و اقول الهـم ... واصيــر بـدنيتـي غلطـاان ..
انـــــا وان قــلت بكتمهــا ... بتبقـى حـالتي تعبـــااان ..
وتتبعني همــوم الوقــت ... واعيـش بضيقـة الاحزاان ..
اخاف اشكـي واقول اني:... من الدنيـــا انـا تعبـاااااان ..
وترجـع تنتقـــم منـــــي ... وتشعـل قلبــي النيـراان ..
اخـاف اصرخ وانا وحـدي ... ولا يسمعني اي انساان ..
ويرجع لي صدى صوتي: ... {تراك بعالم الكتمـااان } ..
اخاف ابكــي وما القــى ... لدمعي واحد شفقــاان ..
ويـــزداد الألـــم فينـــي ... واحس بلوعـــة الحرمان ..
اخــاف اضحـك واتكــدر ... بضحكــه مالهـــا عنــواان ..
وادور اهلــي وربـعــي ... وحتـى صحبــي والخلاان ..
اخـاف اقول ابي افــرح ... لانـــي للفرح عطشـااان ..
واضيــع موطن الفـــرح ... واتــوه بعــــالم الاحــزاان ..
متــى يا خوفـي تتركني ... وانا اجازيـك بالهجـــراان ..
متـى دنيــاك ترحمنــي ... واعيــش بعالمي بأماان ..
متــى ياحزنــي اتجــرأ ... واصيح بصوتـــي التعباان: ...
((كفــايه يا حزن تكفــى ... ترانــــي في النهـايه انسااااان ))

لين أنفتح الباب فجاه ألتفت

الأب : مزنه طلعي وأتركينا
منى(بترجي) : يمه
الأم : أتركني
الأب : طلعي واتركينا (بعد ما طلعت الأم ) يا منى أنا ما عمري غصبتك أو أجبرتك على شيء أنتي ما تبينه صح
منى(بلعت ريقها) : صح
الأب : وحاولت أبلغك بالموضوع من خلال أمك صح
منى : آ.. ( ودمعت عيونها )
الأب : وأظن بلغتك وخلصنا
منى : لا
الأب : نعم
منى : أنا ما أبي أتزوج لا مشاري ولا غيره
الأب : غصبن عليك و أنتي تصعبينها علي كنت أبيه برضاك ولــ..
منى (تقاطعه ) : يبه تكفه ما أبي
الأب : مالك تراجع هو اليوم بيكون عندنا وببلغه موافقتك
منى(بصرخة اعتراض) : لاااااااااا
الأم(دخلت) : منى
الأب(بعصبيه) : طلعي يا ميثه طلعي
الأم : ما أقدر حرام عليك لا تضغط عليها
الأب (بغضب) : علي الطلاق إن مطلعتي لتشوفين شيء ما شفتيه
منى ارتعبت أول مره تشوف أبوها بهذي الحالة ويكلم أمها اللي شافت نظرت انكسار بعيونها بسبب أسلوب أبوها أول مره يرفع صوته ويكلمها بهذي الطريقة وقدام بنته طلعت الأم
الأب(ألتفت لها بتهديد) : وأنتي سمعي راح تأخذين مشاري غصبن عليك .. بالأول اخترتي عمر وشوفي وش صار لك والحين أنا اخترت لك اللي يسوى عمر وأهله
منى(تستند على عكازها لا تفقد توازنها من صدمتها فيه وبعصبيه) : لاااااا لا لا ما أبي أتزوج أنا ما شكيت لك يبه طلبتك أرحمني خله يأخذ سمر بس أنا ما أنفع
الأب (حس أنه ممكن يرجع بكلامه ما يهون دموعها عليه) : انتهى النقاش
منى(شافت أبوها بيطلع) : يباااااااااه طلبتك هذا قراري وحياتي لا تجبرني يباه يبه
طلع الأب وانهارت منى على الأرض لدرجه ما اهتمت من ألم رجلها وضمت يديها لوجها تبكي نزل الأب للصالة الرئيسية
الأب (يوجه كلامه لزوجته) : عقلي بنتك لا تشوفون شيء ما يعجبكم إبراهيم
إبراهيم : هلا
الأب : خلنا نروح للمجلس
صعدت الأم وسمر وسلمى لغرفة منى اللي شافوها مكسورة النفس وتصيح
الأم(تضمها وتصيح) : منى بس
منى(تضم أمها وتبكي) : يم يماه أنا وش سويت ليه كذا أنا بنته ليه يبي يحطمني اهو يعرف أن قبولي بالزواج معناها ضياع طلال
الأم : بس يا ماما أبوك يبي مصلحك
منى (تهز راسها) : لا لا يمه ليتكم ذبحتوني قبل لا أعيش هذا اليوم .. انتو ماتفهون زواجي معناها طلال يضيع يماااااااه قولي له ما ابي أتزوج طلبتك إلا طلال يمه يضيع والله يضيع
سمر(تبكي حال أختها وتقرب لها ) : منى بسم الله عليك اهدي طلبتك
منى (تصارخ ) : ما أبي أشوووووووووفكم أنتو ذبحتوني آآآآآآآآآآآآآآه
سلمى (تمسح دموعها وتوقف) : بروح أجيب لها ماي
الأم (تبكي) : بسرعة سلمى منى أهدي
منى (تحاول تبعدهم وتصيح) : وش صاير أبوي يجبرني على الزواج ليه عشان اختياري الغلط لزواجي الأول أنا اعترفت أني أخطيت لا يعاقبني كفااااايه الألم في قلبي سنين يا يمه بس لا يعذبني (مسكت يد أمها وبترجي ) أبي منال أنتو ما تفهموني ولا تفهمون وش بقلبي منال بس اللي تفهم لي يمااااااااااه أبي منااااااااااااااااااااااااااااااااال محتاجه لك منال تعالي شوفي وش صارلي مناااااااااااااااااال تعبت آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه (حست انها تختنق وغمضت عيونها بألم حطت يدها على قلبها)
سمر(تضمها تحاول تهديها وتصيح) : منى خلاااااااااااص ما يصير إلا اللي تبين أهدي منى
منى : ذبحني ليه مااااااااااااااا أبيه ولا أبي غيره خلوني بروحي ما شكيت لكم حرااااااااام
الأم (تبوس رأسها وأيديها وهي تصيح) : منى أبوس أيديك أهدي يا قلب أمك
سمر(تمسك يدها) : تعالي قومي على السرير
منى : ..................
سمر(تنزل لها لأنها بحضن أمها وحطت يدها على كتف أختها) : منى
منى : ....................
الأم (تبعدها عن حضنها ) : منى منى يمه منه فتحي عيونك يمه
سمر(تهزها) : مناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااي
الأم(تضمها لصدرها وتصيح) : يمه بنتي منى أصحي فههههههههههههههههههههههههههههههههد ذبحت بنتي لاااااااااااااااااااااااا
وعلى صراخ الأم وسمر اللي وصل للمجلس طلعت سلمى تركض والأب وإبراهيم وسالم والجد آخر من وصل وأنصدموا من منظر منى بحضن أمها وسمر تبكي
إبراهيم : يمه وش صاير
الأم (تبكي ) : ذبحت بنتي يا فهد منى أصحي والله ما أسامحك آآآه بنتي يا فهد ذبحتهاااااااااااااااااااااا
الأب : أرفعوها إبراهيم
إبراهيم و سالم رفعوها للسرير والأم بالأرض رجولها ما شالتها من الخوف وسلمى جالسه تهديها
إبراهيم : عطيني عطر سمر
سمر تمد له عطر وتبعد خايفه من خبر سيئ تسمعه عن منى اللي ما تتحرك
منى بدت تصحى بعد ما شممها إبراهيم يده المعطرة والكل أبتسم وحمد ربه
منى (تتلفت حولها) : وش صار
الأب(أبتسم براحه) : خوفتينا مناي
الأم(تمسح دموعها وتقرب منها وتبوس بنتها ) : بس أغمى عليك الحمد لله بخير
الأب : خلو عروسنا الحلوة ترتاح ونرجع للمجلس مشاري ينتظرنا
منى بس سمعت أسمه رجعت تبكي وصدت عنهم كلهم
الأم : منى بس يا قلبي
منى : تركوني بروحي
سمر : ما يصير نتـ..
منى (تصرعلى ضروسها) : تركوووووووووووووووووني بعد ما ذبحتوني تقولون منى خلوني
سلمى(تمسك يد خالتها) : تعالي عمه خليها ترتاح
منى( لفت للمخده(الوساده) ودفنت وجها فيها تبكي ) :



ياهمي يامحطم أمالي ومكثر أحزاني
تراك مثل الدم بالوريد صاير ماتفارقني
احسبك انك مثل خلي صاير تعشقني
ومااااااااااااا تقدر على فراقي
خليتي دموعي تنشف في عيني
واشتقت لمسه الدمعه على خدي
تراني مليت من وجودك وياي
واشتقت لبسمه ترسم شفاهي
يامن ترى تنور ايامي




بالصالة السفلية ..

الصمت يخيم على الجو والأم دمعها ما توقف منى اللي مرت فيه بنتها وسمر فكرت فقدان أختها خلتها برعب
سلمى(توقف) : بسوي لنا ولها عصير ليمون يهدي الكل
الأم : أيه يمه سوي عساها تهدى
سمر(تجلس جنب أمها وهي تصيح) : يمه مو غصب صح خلوها على راحتها
الأم(تضمها وتمسح على ظهرها) : أنتي تعرفين أبوك تراه يسوي كذا لمصلحة منى و أنتي عارفه أبوك حنون بس منى خايفه من فكره عمر تتكرر مع مشاري
سمر : يمه كسرت خاطري مالها ثقه فينا شفتيها تنادي منال الله يرحمها يمه أنا خايفه خايفه كثير عليها
الأم : لا يمه ربك كريم وهذا النصيب

أما في المجلس ..

مشاري من سمع صراخ وأسمها وهو مرتعب ويفكر حتى يوم طمنوه ما تطمن
مشاري(يهمس لإبراهيم) : إبراهيم شنو صار لمنى
إبراهيم : ما فيها شيء كانت تعبانه شوي وأغمى عليها والحمد لله بخير
مشاري (بخوف) : وعسى ما صابها شيء
إبراهيم(حط يده على ركبت مشاري وأبتسم) : لا تخاف عروسك بخير
مشاري(أبتسم يخفي خوفه) : دوم يارب بخير

مر باقي اليوم والبيت يعمه الصمت والحزن لحال منى اللي رفضت تنزل أو تأكل واكتفت بالاعتكاف بغرفتها رافضه الكلام أو الأكل منى اللي ما تقدر تنام لين تتطمن على طلال صار بهذا اليوم جسد فقط من الصدمة اللي صارت لها ولا فكرت بطلال سوى بحل مشكلتها ودمعها اللي على خدها



*****************************************

dali2000 10-05-10 05:46 PM


في اليوم الثاني .......

انتشر بالعائلة خبر خطبت الدكتور مشاري لمنى والكل تعجب وأندهش لاختيار الدكتور او سر اختيار الدكتور لمنى دون سمر

سمر(تتأفف من رن جوالها المستمر ) : افففففف يا مزعج نعم
مي : قومي يا دوبه نايمه ليه
سمر : مي مالي خلق لك وش تبين
مي : شنو شنو أبي و بنروح لسوق نبي نفصل ما تبين
سمر(تعدلت بجلستها) : إلا بس مو ألحين نايمه متأخر خليني ساعة ثم اتصلي
مي : سموره ما عندنا وقت الساعة 11 تبين تروحين
سمر : لا لا خلاص ما ابي شيء روحن
وسكرت الجوال بوجه مي من غير لا تسمع رد وقررت تغير وتروح تشوف منى اللي أهم من العرس وسوالفه بس ضربت الباب على منى اللي ما ردت عليها ولما يأست نزلت للصالة
سمر(تحب رأس أمها) : صباح الخير
الأم : صباح النور
سمر : جالسه بروحك
الأم : سلمى بالمطبخ تتفطر ومنى مو راضيه تفتح ولا تأكل
سمر : أيه ضربت عليها ولا ردت يمه طلال وين
الأم : طلال يا قلبي عليه مو راضي يأكل لين يشوف منى وجالس بغرفته
سمر : خلاص أنا أروح أسوي له فطور وبخليه يأكل
الأم : أيه يمه الله يرزقك بالخير خليه يأكل
سمر(دخلت المطبخ وباست سلمى على خدها) : صباح الشهد
سلمى(تبتسم) : صباح العسل اممم غريبة مو جاهزة
سمر : أتجهز
سلمى (تشرب حليب) : ما تبين تروحين للسوق تفصلين مع البنات
سمر(تحط فطور في صينيه) : بصراحة الوضع ما يسمح أفكر والله ودي أروح بس حال مناي مو تاركتني أفكر بشيء
سلمى : وفستانك
سمر : أممممممم عادي أتنازل هذي المره أشتري جاهز
سلمى : لمن الفطور أذا لمنى لا تتعبين نفسك حاولت قبلك
سمر : لا هذي لطلال بحاول يأكل
سلمى : خلاص بروح معك
سمر(تشيل الصينية) : يله مشينا الله يقوينا على ولد أمه
سلمى : ههههههههههه امين



*********************************

في سيارة مع سائق ليالي ...

مي : بنات سمعتن بخطيب منى
فرح : أيه والله خالد يقول دكتور
عذاري : يا حظك يا منى دكتور من قدك
مي : ذكري الله بتحسدينها
عذاري : يعني أبي أحسد أختي ما شاء الله الله يهنيها صدق وش تخصصه
فرح : دكتور أطفال
ليالي : بس اللي أعرفه مناي رافضته
فرح : صح واللي اعرفه وسمعته من أبوي عمي فهد راضي
عذاري : أمي لما كلمت خالتي تسألها صراحة انصدمت من أبوي فهد كيف عصبي
ليالي (بعصبيه) : عمي لازم يفهم أن هذي حياتها أهي بتزوج ولا اهو
مي : أسكتي لا يسمعك وربي يذبحك
ليالي : أنا كنت أظن أن فهد أكثر واحد عصبي بالعائلة بس من سمعت عن عمي فهد قلت لا أهو رحمه عنده
مي : و البلى نفس التسمية
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فرح : خلونا نغير السالفه سمعن أنا بختار لون ناري مو تأخذن مثله ما أبي أطقم عاد أخت المعرس لازم سبشل
عذاري : مالت عليك خذيه أنا بأخذ تايغر واااااااااو شفته بالنت وصورته بسوي مثله
ليالي : أنا كالعادة بنطلون
مي : وأنا محتارة متعودة على الزفته سمر
فرح : ليه زفته أكيد مزعلتك
مي(تبوز) : أيه الزفته سكرت التلفون بوجهي
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري : أحسن أنتي حنانه اكيد ما سكرتي فمك
مي : جب
اتفقوا البنات ويوم وصلوا للخياط اللي رفض يطلعهن ب 10 أيام لولا أن البنات زادن فلوس عشان يوافق ورجعن للبيت لان عذاري طلبتهن ما يتأخرن لان أخوها سلطان راجع من السفر اليوم

عذاري(تدخل البيت ) : السلام عليـ.. سلطااااااااااااااااااااااااااان
سلطان(يبتسم) : يا قلبه (يحضنها) اشتقت لك
عذاري : مو أكثر مني وحشتني كثير لا تسافر كذا لوقت طويل
سلطان : تأمرين بس وين كنتي تأخرتي
عذاري (تحط عبايتها وشنطتها) : كنت بالسوق أفصل لزواج خالد
سلطان(يجلس جنب أمه) : تصدقون تعجبت يوم قالي فيصل أنه حددوه بس كيف ما قالي
عذاري : يا خوي وش رأيك نحط الغداء وبعد ما تتغدى نسولف لك عن كل شيء
سلطان : ليه فيه شيء غير هذا
عذاري (توقف) : أشياء أمي تقول لك بروح أحط الغداء
الجده : لا تنسين اللبن والحليب
عذاري : من عيوني
بعد الغداء صعد سلطان لغرفته يرتاح بعد السفر وسمع دق الباب
سلطان(يسكر أزرار البجامه) : دخلي عذوره
عذاري : كيف عرفت انه أنا
سلطان : ههههههههههه ريحه النعناع وبعدين محد يصعد غيرك هنا هاتي يالغلا
عذاري : فديتك (جلست قدامه) هاه كيف أهل الأمارات
سلطان : الحمد لله حمدان وأهله بخير ويسلمون عليك
عذاري : الله يسلمهم يارب
سلطان : طيب سولفي لي عن مناي
عذاري : والله هي تعبانه نفسيتها شوي
سلطان : قالت لي أمي ما اتصلتي عليها
عذاري : بصراحه ما ترد أنا مو عارفه هي رافضه ليه هو رجال مو زين
سلطان : لا والله النعم فيه
عذاري : تعرفه
سلطان : أيه هذا ما ينرد والله
عذاري : بس منى مو راضيه تسمع لأحد آآآآآآآآه يا خوي لو تسمع أبوي فهد وش قال يوم رفضت
سلطان : سولفي لي أنا أعرف أبوي فهد ما يرحم
عذاري : أسمع شنو صار



***************************************

في بيت سهام .........

سهام تتصل على منى بطلب من مشاري اللي زارها بعد اللي صار أمس واهو مو قادر ينام بس يفكر فيها ولكن منى ما ترد وبعد فتره أغلقت الجوال

سهام(تحط جوالها) : سكرته
مشاري : لا حول ولا قوة إلا بالله
سهام : مشاري أنت تعرف من الأول أن منى ما تبي تتزوج وكذا مره تسأل عنها وأنا من خبالي أسولف لك ما ضنيت الأخ حاط عينه عليها
مشاري : سهوم أنا قلت لك إني أحترمها وأحبها وأبيها من زمان يا أختي أفهمي مشاعري
سهام : مدري أذا الأمر اللي سويته وخطبتك لها ممكن تضر صداقتي و إخوتي لها
مشاري : لا ما بتضر أن شاء الله طيب أتصلي على البيت أنا كثير أحاتي يوم تعب أمس طلبتك
سهام : وش يقولون عني والله فشله
مشاري : سهام طلبتك افهميني
سهام : خلها على راحتها أنت عارف إن منى عنيده وياما تقدموا لها ورفضت ما أبي اخسرها
مشاري : ترفض لأنها تحس أعاقتها حاجز بينها وبين الزواج والحياة العادية وأنا أبي أعوضها عن كل شيء كل شيء حتى الدمعة والجرح بكون لها البلسم بس ما ترفض
سهام : الله يكتب اللي فيه خير
مشاري : طيب أتصلي وطمنيني
سهام : ما اقدر بس شوف إذا ما ردت علي أروح لها بكره
مشاري : احلفي
سهام(ابتسمت) : عشانك بس
مشاري (أبتسم) : طيب وطمنيني أنا بروح باي
سهام : وين تغداء معنا عادل على وصول
مشاري : الغالية تنتظرني على الغداء
سهام : سلم عليهم
مشاري : يوصل
سهام(أرسلت رسالة لمنى ) : منى ردي علي والله ما كنت اعرف بخطط اخوي طلبتك ردي ولا تزعلين وتتضايقين مني لأنه مالي دخل اليوم بس عرفت مناي بأنتظارك


**************************

في بيت ليالي ..

نزلت رايحه للمطبخ انتبهت لسالم وناصر بالصالة جالسين

ليالي : السلام عليكم
ناصر وسالم : وعليكم السلام
ليالي : هلا سالم كيفك
سالم : تمام وأنتي
ليالي (تجلس مقابله لهم) : لله الحمد ... هاه وش جايبك عندنا
سالم(يطالع ناصر) : كأنها طرده هذي أهانه
ناصر : هههههههه دائم تطردك وترد لنا
سالم : لا احلف كأنك تستهزأ لا تخلوني أحلف علي الطلاق ما ادخل هذا البيت مره ثانيه
ليالي : هههههههه لا تكفه لا تحلف تطلق بعدين تدعي علي البنت و أهلها أجلس بس
سالم : لو ما حلفتي ما كنت جلست
ناصر : ههههههههههههه توم وجيري
سالم (يتربع على الكرسي ) : هاه وش راح تعشونا
ليالي (ترفع حاجبها) : ليه ما في بيتكم أكل
ناصر : إلا فيه بس عمي فهد وصاني أعشيه
سالم : قلت بغير الأكل وأجرب أكلكم وش يختلف عن أكلنا
ليالي : مثل عشاكم ما نختلف بس اليوم ما عندنا غير جبن وخبز وزين أن جبت لك معها طماطم
سالم (نزل رجوله) : نننننننننننننعم وأنا ولد أبوي عقب المحمر والمشمر خبز وجبن ولا إذا تكرمتي علي طماطم
ليالي : أحمد ربك على النعمة غيرك يتمناها وبعدين هونت الطماطم مو واجد عندنا خبزه وجبن تكفيك بس
ناصر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم (يصر على ضروسه) : وش أشرب معه
ليالي : مويه عشان ما تغص
سالم (يوقف) : هونت أرجع بيتنا أحسن
ناصر(يمسك يده ) : هههههههههههههه أجلس تضحك عليك
ليالي(تكتف أيديها وتوقف مقابله سالم) : لا ما أضحك
ناصر(يطالع لتوأمته اللي وقفت) : بس أمي تقول اليوم عشانا دجاج بالفرن
سالم (بصدمه ) : دجاااااااااااااااااااااج
ليالي : أيه دجاج لا يطيح سقف فمك بس دجاج لنا مو لك أنت لك الجبن والخبز
سالم (بعصبيه من برودها) : لا والله أنتم تأكلون دسم وأنا نواشف ليه بالله أحد قال لك سمين من كثر ماني نحيف أحس بطني بيلزق بظهري حرام عليك يا شيخه
ليالي : لا لا منت سمين بس منعا للكلسترول
ناصر (يضحك على سالم المعصب وليالي البارده) : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم (يصر على ضروسه) : أذبحهاااااااااااا ترى من كثر ماني جوعان آكلها
ناصر : ههههههههه تنشب ببلعومك ما تنزل
سالم (جلس ونسى العصبية على كلام ناصر) : ههههههههههههههههههههههههه
ليالي : ها ها ها سخيفين بروح أشوف أمي ولا تخاف سالم بجيب لك خبزه وجبن عشان تتعشى (مدت لسانها له وراحت للمطبخ)
سالم (وقف بس ناصر مسكه) : قطع يقطع لسانك هييييييييييييين يا ليلوه
تعشى سالم في بيت عمه ورجع البيت يستعد ليوم جديد

*******************************************

يوم وصول الخال لأرض المملكة ......
بيت أبو إبراهيم ........

سمر(تنزل وتحب رأس أمها) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سمر(تجلس جنب فيصل على نفس الكرسي) : هلا فيصل يا أخي فقدتك أمس
فيصل : ما تفقدين غالي كان عندي مناوبة
سمر (ابتسمت) : ربي لا يحرمني منك (ألتفت لأمها) ماما ما نزلت مناي
الأم (بحزن) : لا والله لا نزلت ولا رضت تأكل
سلمى : ما يصير خالتي لها يومين على هذي الحالة
سمر : يمه حتى طلال ما نشوفه بس جالس عند غرفتها يكسر الخاطر
فيصل : مو سهل اللي يصير لها هذي حياة جديدة بعد تجربه تعبتها جسديا ونفسيا
الأم : الله يعينها
الكل : آمين
سالم : يمه كله زواج و مشاري رجال ما شاء الله عليه تراه مو عشماوي
فيصل(يخزه) : يا زينك ساكت يا تتكلم عدل يا تسكت
سالم : يا خوي تراني صادق أنتي مكبرين السالفة ت
فيصل (عصب) : ساااااااااااااااااااااااالم
الجد (طلع على صراخ فيصل وشاف ) : علامك تصارخ يا فيصل فيكم شيء
فيصل(يلف لجده ويطالع سالم اللي نزل رأسه ) : السموحه يا جدي بس عصبت شوي
الجد (أبتسم) : وش اللي عصبك
فيصل : سالم الله يهداه عصبني شوي
سالم (قرب من فيصل ويبوس خشمه) : والله غلطت ما كنت أقصد العذر
الجد (أبتسم ) : اللي فيه منى محد يحس فيه صعب تعيشون وتحسون باللي أهي فيه إلا اللي يعيش حالتها حالة المعاق اللي بياخذ إنسان سليم المقارنة بينهم صعبه
سمر(تركض له وتبوس رأسه) : فديتك درر يا جدي حكمه بسم الله عليك طالع علي بنت ولدك
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه (هذي سمر تغير الجو بلحظات ^_^)
الجد : منى ما نزلت
الأم : لا يا عمي لها يومين ما أكلت ولا نزلت
الجد مشى ناحية المصعد اللي نادرا ما يستخدمه ويوم وصل للدور الثاني لفت انتباهه طلال اللي ساحب كرسي وجالس قدام الباب وأيده على خده حزن لشكله هو ما يعرف غيرها بالدنيا
الجد (قرب منه ومسح على شعره ) : علامك جالس هنا
طلال(بحزن) : أبي ماما بشوفها
الجد (أبتسم) : ضربت الباب عليها
طلال(يأخذ نفس ويطلعه) : ضربت بس قالت تعبانه ما تبي تشوف أحد وأنا مو احد أنا طلال حبيبها
الجد : لا حول ولا قوة إلا بالله (ينادي بصوت) سمررررررررر يا سمر
سمر(تصعد الدرج يوم سمعت جدها) : لبيه يالغالي
الجد : لبيتي حاجه يا رب خذي طلال
طلال : لا ما أبي أبي ماما
سمر (تقرب منه) : طلال ما عرفت أمس سالم جاب أيسكريم وخبأه بالثلاجة وش رأيك نأخذه واهو ما يعرف
طلال : ما راح يعرف
سمر : لا يله ننزل قبل يرجع ويعرف
طلال(أبتسم) : يله
منى كانت تسمع حوارهم واثر فيها كلام طلال ونزلت دمعتها على خدها
منى : أنا كيف نسيته انغمست بعالمي ونسيت دنيتي طلال وخنت أمانة منال آآآآآآآآآآه لا تلوميني يا قلبي (سمعت ضرب الباب مسحت دموعها وفتحته) حياك يا جدي
الجد : ما بغيتي تفتحين ليه يا منى ليه تسوين بنفسك كذا ليه تخلينا نقلق عليك يا بنتي
منى(تستند على عكازها وتحب رأسه وتحضنه) : مو بيدي سامحني
الجد (يمسح على رأسها) : خلينا نجلس أبي أسولف معك شوي
منى(تجلس على طرف السرير وجدها يجلس جنبها) : حياك
الجد : سمعي يا منى مشاري رجال زين ليه ترفضين وتعصبين أبوك وأنتي عارفه أنه ما يقصد يجبرك بقصد انه يأمن لك حياته
منى : جدي أنا ما أبي الزواج مو اعتراض على مشاري أعرفه والله وأعرف أخلاقه من كلام أخته بس أنا أنا (وبدت تصيح)
الجد : يامنى قلة حركة رجلك مو نهاية الحياة ياما حريم ورجال على كراسي متحركة وتزوجوا وما شاء الله عندهم عيال سليمين تعرفين غيرك يتمنى يحرك طرف بجسده مو قادر كل أطرافه ما فيها حياه أحنا مو دائمين لك يا بنتي (حديث عن الرسول معناه ان الانسان تقطع أعماله بالدنيا إلا من عمل صالح وولد يدعو له ) ما تبين ولد ولا بنت يدعون لك
منى : وطلال
الجد : وش فيه طلال
منى : كيف أخليه أنا وعدت أمه الله يرحمها وأهو ما يعرف غيري أم
الجد : هذي مقدور عليها أنا اكلمه بموضوع هذا أنه ما يحرمك منه
منى : ما راح يوافق الواحد يالله يالله يتحمل عياله يتحمل عيال غيره صعب
الجد : أصابع يدك مهي سوى مشاري دكتور أطفال ويحب الأطفال كثير ويحب طلال لا تقارنين بينه وبين الخسيس عمر

بدأت مناقشة الجد ومنى حول موضوع زواجها يا تقنعه يا يقنعها

أما في الصالة السفلية ..

الأم (على أعصابها) : خلاص ما فيني أعصاب لهم نص ساعه
سالم : صدق وقت طويل
الأم (توقف) : بروح أشوف الغداء أبي أشغل نفسي قبل افقد عقلي
فيصل : بسم الله عليك روحي يمه
سالم (نظر للسلم ) : تصدقون أنا واثق أنها راح توافق
فيصل : ما أظن
سالم : تراهن
سمر (من و خلفه) : على شنو تراهنون
سالم : إن منى توافق
سمر : ما راح توافق
فيصل : أنا مع سمر
سالم : من 100 ريال
سمر(فتحت عيونها) : 100 لا كثير أقصد على 50 بس وبعدين و راي عرس ومصاريف ما اقدر ادفع أكثر من 50 ريال
سالم : لا 100 ولا لا تراهنين
فيصل : خلاص هي تدفع 50 وأنا 100 وأنا بفوز
سالم : تم
سمر : بروح أساعد ماما وسلمى بالغداء
سلمى(تجهز السلطة للغداء) : عمتي متى راح يوصل أبو عمر (عبدالكريم أخو ميثه)
الأم : الساعه 5 توصل طيارتهم وتعرفين المطارات وزحمتها يبون ساعتين 3 ساعات
سلمى : راح يكون عندنا عشاء بكره
الأم : والله أظن أيه بس عمك حاب نروح المزرعة هذا الأسبوع
سمر(داخله) : واااااو مزرعة وناسه
الأم : بسم الله خبله أنتي
سمر (تحضن أمها) : يمه أنا من زمان ما شفت المزرعة ومشتاقة لها من راح يروح وكم نبقى هناك
الأم(تبعد سمر وتشوف الأكل) : نروح الأربعاء والخميس والجمعة نرجع الكل بيروح عمامك وخوالك حتى جدتك وخالتك فضه يمكن إذا طلعت تتغير صحتــ (سكتت يوم نظرها توجه لباب المطبخ وابتسمت) مناي
منى (تبتسم) : السلام عليكم
طلال اللي كان هادي على الكرسي جالس يأكل أيسكريم بس شافها ركض لها وحضنها
طلال (يبكي) : ماما
منى( تمسح على شعره لأنها ما تقدر تنزل مستنده على العكاز) : هلا حبيبي
طلال(يتمسك أكثر فيها) : ليه تخليني وما تشوفيني
منى : كنت تعبانه يا قلب ماما وما راح أخليك بس لا تبكي
طلال(يمسح دموعه ) : ما تخليني خلاص
منى(تبتسم) : وعد بس أتركني أسلم على أمي ما شفتها
الأم (تحضن منى وتبكي) : اشتقت لك يا روح أمك
منى (تبوس رأسها ) : سامحيني يا يمه أشغلتك
الأم : والله يا منى أذا ما تبينه ما تتزوجينه لو أبوك طلقنـ..
منى(تحط يدها على فم أمها) : لا يمه لا تقولين كذا أنا موافقه على مشاري
عم الصمت أجواء المطبخ والكل يستوعب الكلام اللي قالته منى
وفجأأأأأأأأأأأأأأأأأه


الأم : كلووووووووووووووووووووووش
سمر(تركض وتضم منى) : خلوني أبارك للعروس
ركض سالم وفيصل للمطبخ ...
فيصل : وش صاير وش السالفة
سلمى : كلووووولووووووووش منى وافقت
سالم (ينطط) :كلولوووش ونااااااااااااااسه منى وافقت يالليل دانه يا ليل دانه كلووووووولووووووووش
منى : لهذي الدرجة فرحان لي
سالم : لا فرحان كسبت 150 ريال من سمر وفيصل
فيصل(يضربه برأسه) : ياحماااااااااار حطمتها والله عليك حظ
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الأم : مالت عليكم عيال باركوا لأختكم
بارك فيصل وسالم لها ...
سلمى : خلوني أسلم عليها وأبارك لها (تسلم عليها) ألف ألف مبروك يا مناي
إبراهيم (سمعت أصوات يوم دخل وأتجه للمطبخ) : وش بلاكم مجتمعين هنـ... (أنتبه لمنى ) هلا وغلا منى
منى : هلا إبراهيم
الأم : إبراهيم بارك لمنى وافقت
إبراهيم(بفرح يقرب ويبوس جبينها) : ألف ألف مبروك الله يهينكم أن شاء الله
منى (بحياء) : الله يبارك فيك ويخليكم لي
الأم : إبراهيم أبوك وين
إبراهيم (يضرب جبهته) : يووووووووه نسيته بالصالة من الفرحة تراه يبي الغداء بروح أبشره
فيصل : بروح أبشره قبلك
سالم : لا والله أنا بسبقكم عشان آخذ البشارة
وتسابقوا للصالة ولكن انصدموا باللي عند أبوهم فعلا تجري الرياح بما لا تشتهي السفن
سمر : يا حليلكم أتفقتوا من يبشر أبوي ولا من سبق كل النبأ
سلمى ومنى والأم : ههههههههههههههههههههههههههههههه
الأم : شاطره سموره
سمر(بترفع خشمها وبغرور) : تسلمين يمه تربية فهد الـ ....
سالم (بزعل) : ووووووووول عليك حظ بس لا تنسين 50 ريال اللي عليك
سمر(تطالع له من فوق لتحت) : تبي 50 ريال بس أفاا عليك (لفت لأبوها) باباتي لو سمحت 50 ريال للأخ سالم
الأب(دخل يده بجيبه وطلع فلوس) : خذي يا عيون أبوك
سمر(تمشي لسالم وبغرور) : خذ يا سالم الـ الـ الخمسين ريال (بأستهزاء) مو محتاجه لها الحمد لله
فيصل : يبه ادفع عني 100 ريال
الأب : مو عندك راتبك أدفع من جيبك
فيصل(يكتف أيديه ويطالع لسمر) : وليه سمر
سمر(توقف جنب أبوها) : قل أعوذ برب الفلق
الأب : ههههههههه أهي بشرتني تستاهل
سالم : أيه الحمد لله ما بشرتك 50ريال البشارة أنا كاسب 150 ريال صح فيصل
فيصل : صدقت لو عرفت أن البشارة كذا كان ما تعبت نفسي أناقش الأخ إبراهيم والأخ سالم في من يبشر الوالد العزيز بموافقة العروس الحلوة
سمر(تطلع من جيبها الفلوس وترفع يدها فوق) : صدقتوا الحمد لله أني أنا من تعبت وأخذت 2000 ريال البشارة
إبراهيم وسالم وفيصل : ألفيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييين
الأم ومنى وسلمى : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
الأب(وقف و اتجه لمنى ضمها ) : ألف مبروك يا منى وسامحيني أذا غصبتك يا بنتي بس لمصلحتك والله
منى(بحياء باست رأسه) : الله يبارك لك يالغالي ربي ما يحرمني منك
الأم : يله يا بنات نحط الغداء
البنات : يله

وصل خبر موافقة منى لمشاري اللي مو قادر يعبر عن فرحته بقبولها والعائلة اللي فرحت لخطبة منى وبدأت الاتصالات بالمباركة والتهنئة مشاري كان طالب يشوف منى شوفه شرعيه وتوافق الأمر مع أن منى طالبه تكلم مشاري قبل لا يعلنون رسمي الخطبة للناس وتحط النقاط على الحروف وبعد صلاة العشاء كان الموعد ومنى متوترة وجالسه بغرفتها وتفكر
منى : اللي سويته صح ولا خطأ .. أنا كيف وافقت هل الخطوة صح أم بداية للضياع (تسندت على عكازها ووقفت جنب الشباك) وطلال وش موقعه يرضى فيه مؤقت لين أصير عنده وبعده يرفضه ...... آآآآآآآآآآآآآآآه يارب ثبتني قلبي يرجف .. ما راح أوافق إذا رفضت طلال يا مشاري لو أوقف قدام الكل طلال بالأول (سمعت دق الباب) أدخل
فيصل (أبتسم) : يالله يالعروس مشاري وصل وأبوي يقول انزلي
منى(أخذت نفس وطلعته) : أن شاء الله الله يعين توكلنا عليه
فيصل : حشا داخله حرب
منى (تلف لفتها وتلبس نقابها ) : صدقني بالنسبة لي حرب أنا اكسبها يا هو يكسبها
فيصل : ليه لابسه لفه ولثام
منى : أنا حابه ألبس أسبقني للمجلس جايه
فيصل : أن شاء الله
نزل فيصل وخبر أبوه أنها جايه منى نازله من الدرج وأمها وسلمى وسمر متفاجئات بلبسها
الأم : ليه لابسه لفه ومتغطية يمه من حقه يشوفك
منى : معليه يمه
سلمى : الشرع عطاه حق النظرة
منى : ياربي أدري لا تخافون بيشوفني ويشبع شوف أنا مو مجنونه أنا عارفه وش أسوي يلا تأخرت يمه تعالي معي خايفه
سمر : أنا أجي معك
الأم : أنثبري منى أبوك وأخوانك وجدك داخل روحي الله يتمم لك بخير
إبراهيم (يدخل يستعجلها) : منــ.. وش لابسه
منى : برهوم لا تعلق عارفه يلا نمشي
الكل بالمجلس قاعد على أعصابه ومشاري متوتر وكل شوي يسوي شماغه ويمسح وجهه فيصل وسالم ماسكين نفسهم عن الضحك على شكله لان أبوهم خزهم أكثر من مره
منى : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الكل يتبادل النظرات من تغطيها و مشاري يرفع حاجبه يبي مبرر لحركتها
الأب(ابتسم) : حياك تعالي عندي
منى (تمشي بمساعدة عكازها) : الله يحييك
الجد : مشاري تكلم هذي منى
مشاري : احم كيفك يا منى
منى : بخير تسلم
ساد الصمت والأب غمز لعياله يطلعون عشان يأخذون راحتهم
منى (انتبهت لأبوها يقوم) : وين
الأب(يبتسم) : أخليكم مع بعض
منى(تطالع له وتهز رأسها لا) : ......
الأب(يبوس رأسها) : لا تخافين بنكون قريب
الجد (همس لها) : أنا ما راح أخليك وأنا جدك
منى(تبتسم) : الله يخليك لي
الجد(ألتفت لمشاري ) : يله قولي لمشاري اللي تبين
منى(بهمس ) : أستحي
مشاري (أبتسم) : منى شنو شروطك
منى : .................
مشاري : منى
منى(في نفسها) : وش اقول ياربي يوم شفته ضاع كل الكلام اللي مصففته أقوله وووووووووووووين الثقه آآآآآآآه ساعدني يارب
الجد : منى الرجال يكلمك
مشاري : الظاهر يا جدي بنام عندكم اليوم بس حطوا لي لحاف زين لأني أبرد
منى (كتمت ضحكتها وحاولت تشجع نفسها) : أحم أسمح لي يا دكتور مشاري وأسمع لي للنهاية أذا وافقت على شروطي فأنا لك حليلة ولك الحق بالنظرة الشرعية وإذا ما أعجبتك شروطي فأنا ساتره نفسي وأنت الله يهينك بوحدة ثانيه
مشاري : تفضلي
منى : ما راح أسوي ملكه ولا حفل زفاف أبي عشاء عائلي بسيط وبس وأبي بيت أو شقه لوحدي بعيد عن اهلك وأهم شيء طلال راح يكون معي لأنك عارف أني مربيته وبحسبة أمه وما أبي شهر عسل لأني ما اقدر أبعد عن طلال(أخذت نفس حست أنها أنهت المهمة وأرتاحت)
مشاري ما عرف شنو يقول أنصدم بكلامها وتنازلاتها اللي من حق كل بنت تتمنى تتزوج كل شيء عشان طلال
منى فهمت من سكوته أنه مو قابل لشروطها ووقفت
منى : عن أذنكم
الجد : وين منى
مشاري : ما تبين تعرفين ردي
منى : باين التردد يا دكتور
مشاري : أنا شاريك يا منى وشاري نسب أهلك وأفتخر أني أناسبكم ما عندي اعتراض موافق
الكل كان خلف الباب وبس سمعوا موافقة مشاري بدت اللولشه الزغاريط اليباب ^_^
منى (رفعت يدها ونزلت لثامها ولفتها وما رفعت رأسها) : ...............
مشاري مو عارف يشوفها ومستحي يقول لها رفعي راسك وجه نظره للجد اللي ابتسم له
الجد : مناي رفعي عيونك شوفي مشاري
منى (استحت ورفعت رأسها بس مو عيونها) : .............
مشاري (نفذ صبره ما رفعت عيونها) : جدي أخاف تطلع حوله بنتكم
منى(أنصدمت من كلامه ورفعت عيونها له) : ............
مشاري(أبتسم ) : بسم الله عليك ما شاء الله
منى(استحت ونزلت عيونها ) : ..........
الجد : ألف مبروك يا عيالي
مشاري ومنى : الله يبارك فيك (ألتفت لمنى وسرح فيها في وجها وشعرها وايديها اللي تبعد الخصل المتمرده عن وجها وابتسم )

بصـــــرخ احبك عقب ماكنت كاتمهــــــا
واعلــــن وجودك بوسط القلب وحداني
٠ماكنت غايب حبيبــــــي بس افهمها
إسأل حنيني لكم هو وين وداني
ارحــــم عذاب القلــب يازين ارحمها
ارحم عذابــــي عساه يجيك ما جاني
لو تطلب الروح ارخصهــــــا واقدمها
لو تطلب العيــن ماني قايل ماني
انظم بيوت الشعر لجلك واقدمها
ومانيب طالبك غصــــب عنك تهواني
ياناس انا مجنونــــــه بحبــــــه وله باعلنـــها
والعقل في ساحه المحبـــوب هيماني
ان كان حبــك جريمــــــه وانت راسمها
لعلــــن انا في الجرايد اني انا الجاني
امــــــوت واحيا على حبــــــك واختمها

الجد : مشاري ما شبعت خز ومطالعه أذا ملكت طالع لها لين تشبع
منى(استحت واستندت على عكازها ) : أسمحولي
مشاري : وين
دخل الأب والشباب ومنى طلعت من المجلس ومشاري متحطم ومتضايق ما يبيها تروح
الأب (أبتسم) : هاه مشاري أذا ملكت قل لها وين
مشاري(أنحرج وأبتسم) : العذر يا عم
إبراهيم : يا حليلك يا مشاري طحت ولا أحد سمى عليك
مشاري(أبتسم وفي نفسه) : صدقت ومن شاف مناي نسى نفسه يا حلوها ويا حلو زولها كل هذا الجمال لي ما شاء الله
قضى مشاري السهره في بيت العم فهد و من عرفوا الشباب توجهوا لمجلس العم أبو إبراهيم يباركون له وعلى الساعه11 بالليل كلن أستأذن وعلى بيته اتجه
وطلع فيصل وسالم للمطار يستقبلون خالهم عبدالكريم وعائلته ووصلوهم لشقتهم الخاصة بعد عناء الرحلة وتأخر الطائرة رفض أبو إبراهيم أن أم إبراهيم تروح لهم لأنهم أكيد تعبانين من السفر وبيرتاحون

اليوم الثاني ......

الأم (بغرفة سمر) : لا إله إلا الله يا سمر قومي
سمر(متغطية) : أوووووه ماماتي الساعه 8 وش فيك مستعجلة
الأم : قومي بنروح بيت خالك نتحمد لهم على السلامة
سمر : تو الناس من الصباح رايحين ما وراهم شيء
الأم : مشتاقة لخالك قومي
سمر(تسمع تلفونها رفعته) : ألو ... أووووووووووووف هذا أنتي وش تبين ....... وش أسوي خالتك فوق راسي تبيني أصحى نروح بيت خالك ..... لا لا والله ....حلفي ... زين أبلغها أقلبي وجهك .. باي
الأم : وش عندها عذاري
سمر(ترجع تتغطى بتكمل نوم) : يمه تقول عذاري لا تروحون شقه خالي لأنهم (تتثاوب) آه أعوذ بالله
الأم : أخلصي علي
سمر : طيب قاعدة اتثاوب
الأم (عصبت) : سمرووووووووووه
سمر : زين خلاص خالي أو بالأصح أمي مزنه عازمة الكل على الغداء عندها فلا تروحين لهم تشوفينهم في بيت خالتي
الأم : زين خلاص أخمدي
سمر : يمه ولا عليك أمر قعدوني الساعة 10
الأم : زين خيشه نوم مو بنت أعوذ بالله
سالم (طالع من غرفته وشاف أمه وأبتسم) : صباح الخير
الأم (سكرت باب غرفة سمر) : صباح النور صاحي بدري
سالم : وأنا قدرت أنام من شفت خالي و أهله
الأم(تبتسم) : الخال ولا أهل الخال
سالم : والله الكل عارفه خالي غالي وأهله غالين
الأم : الله يهنيك دوم
سالم : ما أفطرتي
الأم : إلا مع أبوك وجدك تبي فطور
سالم : أيه جوعان
الأم : خسى الجوع تعال يمه

ونزل سالم يتفطر مع أمه والوقت يمر بسرعة وعلى الساعة 10
رننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننن المنبه^_^
سمر(تتغطى باللحاف ومعصبه) : اوووووووووف يالبلشه لازم غداء قاعدين من الصبح كان خليتوه عشاء (سمعت باب غرفتها يدق بعصبيه) ننننننننننننننعم
ماريا : ماما يقول أذا أنتي يلوح لازم ينزل 15 تقيقه
سمر(رفعت اللحاف ) : شنووووو 15 دقيقه ظلم
ماريا : يقول لماما تلم
سمر : شنو بغبغاء لا يقول يا غبية
ماريا (عصبت) : تيب شنو يقول
سمر : عشتووو عصبت انقلعي جايه ألحين
ماريا نزلت معصبيه وتتأفف وسمر دخلت تأخذ دش وفتحت دولابها واختارت لبسها وبعد ما خلصت الميك أب خذت عبايتها وعطرتها ونزلت لتحت شافت أمها وسلمى ينتظرون
سمر : السلام عليكم
سلمى والأم : وعليكم السلام
الأم : تو الناس كان نمتي ما قلت ربع ساعه
سمر (تطالع ساعتها) : يمه تأخرت 10 دقائق وبعدين معجزه سمر بنت فهد تخلص بنص ساعة
الأم : إيه لو قعدنا طول اليوم نسمع لسمر فهد ما خلصنا يلا نروح
سمر : ما أفطرت وبعدين منى مو رايحه
سلمى(توقف تلبس عباتها) : لا تقول مالها خلق نقزات البنات وتعليقاتهن
الأم : يا بنات يله السائق برى
سمر : والفطور
الأم (تمسك يدها) : في بيت خالتك كل شيء جاهز
وصلت سمر وبعدها بثواني وصلن البنات إلا منى و ميثه ما حضرن الغداء لأن مو باقي شيء على زواج ميثه ومستحيه من الكل
في المطبخ البنات متجمعات ..........
سمر(تشرب عصير) : مي ميثه ليه ما حضرت
مي : هههههههه تقول تستحي
سمر (رفعت حاجبها) : والله جاء اليوم اللي نشوف ميثوه مستحيه
فرح : لا عاد حدك عن مرت اخوي
سمر (لفت لها) : وتدافعين بعد يا نص نصيص
فرح : نص نصيص بعينك
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري : ما شاء الله عليكن تضحكن وأنا وليالي نسوي الشاي والقهوة
سمر : يعني وش تبين أظن ثنتين يكفن وحده تستلم القهوة ووحده الشاي
مي : شاطره صرفت نفسها
عذاري : يا أتكاليه أففففففففف
فرح : ما وصل بيت خالك عذوره
عذاري(تصب الشاي) : سلطان متصل عليهم يقولون على وصول
مي :تأخروا كثير وهذي العزيمة لهم
سمر : أكيد الست لمى وكشختها الزايده
ليالي : بصراحة ولا تزعلين يا سموره وعذور ما أحبها هالبنت ما تعجبني
سمر (تكتف أيديها وتهز رأسها) : لا لا خذي راحتك ما أزعل بخصوص لمى عادي
فرح : عاد ليه حلوه لمى
مي : يمكن غيره والعياذ بالله
سمر وليالي : ووووووووووووووووووووووع
: منو الوووووووووع
لفن البنات وأرتبكن
عذاري : هلا لمي ... وع طعم الشاي اللي مصلحته سمر وليالي (مشت تسلم عليها) الحمد لله على السلامة
لما : الله يسلمك (وسلمت على الكل وبدت أخذ السوالف والأخبار)
سلمى (تدخل) : يا ويلي منكن (انتبهت للمى وسلمت عليها) ألحين ندور عليكن بالمطبخ وسالف
سمر : عادي
سلمى : عادي هاه وين القهوة والشاي لمجلس الرجال
عذاري : هذا ليه
سلمى : أبي أتأكد منهن
عذاري(رفعت حاجبها) : ليه مو واثقة مني
سلمى : لا والله ما اقصد آخر قهوة كانت بلا هيل
مي : من قال
سلمى : إبراهيم معصب يقول مخلين البزارين يسوون قهوة وشاي للرجال
البنات (بصوت واحد) : نننننننننننننننننننننننننعم
سمر : يلا يا بنات نجلس في الحديقة كافي اهانات
البنات : يله
خوله(داخله) : وين وين البرنسيسات مروحات
مي : والله يا خاله يقولون قهوتنا مو زينه وأنجرحنا أهئ أهئ
خوله (توقف جنب سلمى) : الصراحة مو كلهن بس آخر شاي وقهوة قاموا يتأففون من اللي سواهن
ليالي وعذاري : سمر ومي
سلمى : أيه هذا والله اللي شكيت فيه أعرفهن وأعرف طبخهن
لمى : ههههههههههههههههههههه
سمر(خزتها) : بس بس لا تموتين علينا
لمى (أنحرجت) : ....................
سلمى : يله طلعن من المطبخ مسويات زحمه
عذاري : ومن يسوي الشاي والقهوة
خوله : أنا وسلمى
مي(حبت تطفرهن وتقرب من خوله) : بسوي معكن
خوله : مو وقته بعدين
مي : لا خالوه ألحين بعوض عن الضرر اللي حصل
خوله : مي خليني وراي شغل
مي : لا لا
خوله (ترفع الملاس وبعصبيه) ميوووووووووووووووووووووه
مي (أهربت تضحك وأصدمت و كانت بتطيح بس مسكها ) : آ آ آسفه
فيصل : بسم الله عليك فيك شيء مي
مي (تحمد ربها متغطية وتبعد عنه لين خوله) : هاه لا
خوله(كتمت ضحكتها وهمست) : جزاك
مي : خالوه
سلمى : يله طلعن برا مسويات زحمه
طلعن البنات ...
سمر(لاحظت حالة مي ومشت جنبها) : ميو عادي
مي(رفعت نضرها) : شنو عادي الحمد لله متغطية صدق خبله
سمر(غمزت ) : ليتك مو متغطية كان فيصل ما يخليك بسم الله عليك مزيونه
مي(أستحت) : أخوك بعد ما شاء الله مزيون
سمر : لحقتي تطالعينه
مي : سموووووووووووووووره
سمر : ههههههههههههههههههههه خلاص خلاص تعالي البنات سبقنا
مي (في نفسها) : ما شاء الله عليك يا فيصل من متى ما شفتك وااااااو من قدي كنت لازقه فيه وشفته شفته يا ويل حالي تخبلت ههههههههههههههههههههه
أووووووه منك دايم تخبل من يشوفك عارفه منت لي بس ما أقول غير أحرسه يا رب
طلعن البنات وحطن زوليه (فرشه) بالحديقة وجلسن
ليالي : والله متعه إجازة عيد الفطر بس خسارة مو طويلة كم يوم
مي : يووه يا حلو رمضان الله يعيده علينا يا رب كل سنه
البنات : أمين يا رب
سمر : بنات تغطن سالم وناصر جايين
تغطن البنات إلا لمى ما تتغطى بس تتحجب غصب عنها لأنها بالسعودية وليالي اللي تتحجب بس قدام سالم قامت عذاري تسلم على سالم أخوها من الرضاعة
سالم : هلا هلا وبعد هلا عذوره
عذاري : هلا فيك كيفك
سالم : بخير و أنتي
عذاري : تمام بشوفتك
سالم : لو مشتاقة كان جيتي لنا
عذاري : والله مشغولة مع أمي يالغالي أنت بعد ما نشوفك قطعت
سالم : أيه والله خلاص لك مني أجيكم واسهر معك وأنام عندكم بعد
عذاري (بفرح) : وعد
سالم : وعد
ناصر : بصراحة كأنهم نسوني ارجع يعني
ليالي : لا لا ياهلا وهلا وهلا وهلا وغلا بنظر عيوني (لفت لسالم) حتى أحنا نعرف نهلي بس حنا كرماء بالترحيب
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
ناصر : والله محد يغلبك إلا ليالي تسلمين يا أحلى أخت ما غلطت أمي يوم جابتك معاي مع اني قلت لها أبي أكون بروحي قالت لا وحلفت أجيبك معي قلت لك عطيني يدك وطلعنا تذكرين حتى ضحكتي علي و سبقتيني بدقيقتين
ليالي : أيه اذكر
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر : طيب وش جايبكم
سالم (لف للمى ) : شفنا النور زايد عندكم قررنا نجي
سمر : أيه تكفه (بأستهزاء) ألبس نظارتك الشمسية عشان النور لا يؤثر على عيونك
ناصر : من قدكم قاعدين معنا
عذاري : لا عاد أسمح لي انتم اللي جالسين معنا
فرح ومي ما تكلمن و فضلن يسكتن رغم إنهن تمنن يردن على غرور سالم وناصر بس ماسكات نفسهن
لمى : ههههههه جلستهم حلوه
سمر(تخزها) : جلستهم حلوه على شنو فرحانة على الدلع ولا وش رأيك تروحين المجلس معهم
سالم وناصر : يحق لها الدلع
ليالي : عاد الدلع ما في مثل لمى متعودة من البيئة اللي عاشت فيها ما عليها عتب ( ابتسمت باستهزاء ) بس المشكلة الحياء ما يعرف طريق لبعض الناس (ولفت لسالم )
سالم فهم أنها تقصده وللحين ما نست سالفة اللي قال ياهنيك يا سمر
ناصر : الحياء أظن مو لايق على كل واحد بس ناس وناس
ليالي : زين انتو الحين وش جابكم ومجلسكم
سالم : رجولنا هههههههه
ناصر(ضرب كفه بكف سالم) : حلوووووه خخخخخ بس لا تعيدها
لمى : أنا بعد كفكم
البنات انصدمن من جرأتها وسالم وناصر طالعوا بعض وما ترددوا ضربوا كفها بكفهم << عادي هههههههههههه
ليالي(عصبت منهم ومن لمى اللي مو مهتمة أن هذا عيب) : قوموا فارقوا
ناصر(يطالع سالم و أباستهزاء) : طرده أفااااااااااااا
سالم (يطالع لليالي وبغرور) : مو جالسين فوق راسك
ليالي (تصر على ضروسها بعصبيه) : أظن هذي جلست بنات
سالم : بنات
ليالي : أيه بنات( تأشر على البنات) : بنات ما تشوفون وانتم عيال يلا يلا
سالم : وأنتي
ليالي : أنا
سالم (يطالع وبأستهزاء) : أيه أنتي هن بنات وإحنا عيال وأنتي
ليالي (رفعت حاجبها ) : وش فيني
سالم : أمممممممم بنت ولا ولد
ناصر : تصدق صدق
الصمت عم المكان صدمه كلام سالم وتأييد ناصر كيف يتجرؤون ويقولون عنها هذا الكلام وهم أكثر الناس معرفه وقرب من ليالي أما ليالي صدمه كبيره وأكبر من البنات حست بطعنه طول الوقت تسمع أنه ما همهم شنو أهي بقدر أنها ليالي مو مهم شكلها وهيأتها ما كانت مفكره أنهم يفكرون هي شنو بنت ولا ولد
سالم : هاه مجاوبتي ولا أكل البسه (القطوه) لسانك أنت لما توقفين معنا كأنك توأم لي ولناصر ولما تكونين جنب البنات شكلك غلط وش جابك للجنس الناعم كلهن كشخه وملامح تعرفهن لما تشوفهن
ليالي حست الدمع في عيونها ونزلت رأسها ما تبي يشوفونها وتحس يضيق تنفسها إلا سالم وناصر إلا سالم وناصر هذا ما تردده بقلبها وتحس بطعنات كل الناس عادي إلا أهم شخصين بدنيتها إلا سالم وناصر لاااااااااا
ناصر : صح لسانك قلت اللي بقوله بس آآآآخ منك دوم تسبق شوفي ليالي صدق بينك وبين لمى الفرق شاسع
لمى (بحيا) : شكرا
ليالي ماقدرت صدمات رفعت عيونها وطالعت لناصر وسالم اللي أنصدموا سالم وناصر ليالي تبكي ليالي من عرفوها ما بكت ولا شافوا دمعه على خدها

وتبقى ...
صرخة آلدهشه
تترجم للأسى عنوآإن
تترجم صدمتي ...
بـ إنسآن هقيته مخلص و وآإفي

وتوهم بيتكلمون لما شافوا دمعة ليالي الغاليه
: بـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــس
مى (بلا شعور صرخت ) : بــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــس أنتو ما تستحون ليالي تسواكم وتسوى الكل (وبدت تصيح)
سمر(عصبت) : قلتها من شفتكم ما وراكم خير انتو و اللي طايحين بها تغزل
لمى (نزلت عيونها وما قدرت ترد) : .....................
ليالي (بصوت مبحوح) : سـ.. سمـ..
سمر (ألتفت لها بخوف ) : ليالي ليالي وش فيك
ليالي تحاول تتنفس صدرها يترفع ونزل بسرعة وعيونها كلها دمع فرح ركضت لداخل البيت وسالم وناصر قربوا لها بس سمر منعتهم
فرح(تدخل المطبخ وتبكي ) : عمه
خوله(تخرعت) : وش فيك
فرح : ليالي عموه مو قادرة تتنفس
خوله : بسم الله جيبي ماي ولحقني
ركضت خوله للحديقة و شافت البنات حولها و مى تهوي عليها الهواء وهن يبكن عليها
سالم (بخوف يوم شاف حالتها ودموعها بعيونها ونطرها له وناصر ولا كأنها تشوف أحد غيرهم) : ليالي ليالي (حس ان ممكن يبكي يوم شاف حالتها و في نفسه)

قهر لا شفت أنا دمعك يهل ومقـدر أشلـه
لو أن الموت ياخذني !! بس أني أقدر أزيله
ترا لامن نزل دمعك أحس الـروح مختلـه
ترا دمعك علي غالي دخيلك مامعي حيلـه

مي : أسكتوا
ناصر : والله ليالي كنا نمزح
سمر (لفت له بعصبيه) : تمزحون أنتو تسكتون أنتم السبب
خوله : وش حصل ليالي يا عمري و أبعدن يا بنات اتركنها تأخذ هواء ( تشوف عمتها و مو قادرة تستوعب تحاول تتنفس واهي تتذكر كلام سالم وناصر ) بسم الله عليك أنا عميمه خوله تنفسي على مهلك يالغاليه
قامت تمسح على صدرها وظهرها وتحاول تتماسك قدامها و أهي ترجف من الخوف على حالتها
فرح : خذي الماي يا عمه
خوله : أشربي وتعوذي من الشيطان قولي لا إله إلا الله
ليالي (بصعوبة ) : لا ... إلـ ... ــه إلا الـ.. له
خوله(ابتسمت) : أيه شوي شوي نزلي شيلتك (لفتك)
ليالي لفت بنظرها لسالم وناصر وعيونها لحد ألحين دموع
خوله : سالم ناصر ابتعدوا خلوها تأخذ راحتها
أبتعد سالم وناصر و حسوا أنهم زودوها وقلوبهم تعورهم عليها ما اعتقدوا أنها تنهار ولا مره صار معها كذا رغم أنهم يزعلونها ويضايقونها اللي ما يعرفونه أن ليالي عمرها ما زعلت منهم لأن كل مره كانوا لوحدهم(بروحهم) يعني بين بعض عمرها ما تحسست من مزحهم وضحكهم اللي صدمها أن أمام البنات ووجود ضيفه تعتبر بالنسبة لليالي ضيفه ثقيلة اللي هيه لمى أول مره تصير لها حست بالأهانه والطعنات
خوله : هديتي ألحين
ليالي : أيه الحمد لله
خوله : طيب شنو صار وليه البنات يصيحون
سمر : اللي صار
ليالي (تقاطعها اغتصبت الأبتسامه ) : ما في شيء عمه بس شرقت يوم نضحك
البنات فهمن أن ليالي ما تبي أحد يعرف فاحترموا رأيها وأسكتن خوله فهمت أنها ما تبي تقول شيء حبت تسكت لين تختلي فيها وتعرف شنو صار كل عيال أخوانها غالين بس مو مثل غلا ليالي عندها
خوله ( باستها) : يله الحمد لله على سلامتك بروح أكمل شغلي
ابتعدت خوله عنهن وهي تفكر في شنو صار وقطع تفكيرها صوت سالم وناصر رفعت رأسها لهم
خوله : هلا
سالم : كيفها
خوله : بخير لله الحمد
ناصر : بخير وش صار لها
خوله(تنقل نظرها بين سالم وناصر) : مدري الخبر أظن عندكم
ناصر وسالم يتبادلون النظر ويحسون بالإحراج
خوله : شباب وش حصل عندي أحساس أن لكم يد باللي صار
ناصر : و أهي وش قالت
خوله : تقول شرقت من الضحك
سالم و ناصر : يمكن
خوله : ما صدقتها ولا مصدقتكم بس يا خبر اليوم بفلوس بكره ببلاش
سالم : عمه بنروح المجلس أسمحي لي
أما عند البنات ......
ليالي : عطيني جوالي مي
مي : أن شاء الله بس ليه
ليالي : برجع البيت تعبانه
سمر : تتصلين بمن
ليالي : محمد
عذاري : وأمك وش راح تقولين لها
مي : بقول لها تعبت وراحت
ليالي (تاخذ جوالها) : ألو .. هلا الغالي ..(ضحكت رغم ألمها) هههههه لا مو غلطانة متصلة عليك مو على ناصر حمودي .. برجع البيت تعبانه .. ما في شر بس شوي تعبانه إذا تقدر ترجعني ولا لا .. لا لا لا ناصر لا .. ما أبي ... مو ضروري تعرف ترجعني ولا لا .. خلاص أجيب عباتي وبطلع
فرح : بروح أجيب عباتك
قامت ليالي بمساعدة سمر اللي تسندها ولبست عباتها وودعت البنات وطلعت للباب وقفت عند سيارة محمد و ألتفت لمجلس شافت سالم وناصر مع محمد ودمعت عيونها


ول يا كبر القهر لا صار ما بـ اليد حيلهـ ..
والجروح من القرايب والخطا مني وفيني
إن نويت اشفي غليلي ما لقيت أي وسيلهـ ..
كيف ابلقى دام جرحي سبتهـ طعنهـ يميني

ناصر : وين أبو جاسم
محمد : ليالي
سالم(يطالع ناصر اللي أنصدم مثله) : خير وش فيها
محمد(يخزه) : وش دخلك
سالم : بس كذا بنت عمي وأسأل عنها
محمد : ههههههه امزح سلوم تمون
ناصر : وش بغت أخلص
محمد : بترجع البيت تقول تعبانه شوي (دق جواله) ألو طالع طالع مع السلامة شباب
ناصر وسالم : مع السلامة
محمد (يركب السيارة وبعد ما ركبت ليالي وسلمت) : هاه لولو فيك شيء
ليالي : ما فيه شيء
محمد (يحرك السيارة) : لا بس تمشين بصعوبة
ليالي : لا هذي فروحه سولفنا عنك ويقال يعني تستحي الدفشه دفعتني (دزتني) وطحت
محمد(لف لها) : هاه
ليالي : هههههههههه أنتبه للطريق امزح والله مالها شيء بس طحت وحنا نلعب بس
محمد : تبين تروحين المستشفى
ليالي : لا برتاح أذا رحت البيت
محمد(وصل) : على راحتك تحبين أبقى معك
ليالي : لا بروح غرفتي أنام لا تحاتي
رجع محمد لبيت سلطان وليالي صعدت لغرفتها بصعوبة لبست دراعه بيت وجلست على سريرها وضمت رجولها وحوطتها بأيديها وصاحت(بكت) من اللي صار اليوم لها وقدام البنات

تعبت أدور أسباب
لخيانتك اللي ما سويت لها حساب
ليه ماحنا كنا دوم أحباب
إيش الي صار وكيف أنسى العذاب


ونامت وهي ما حست بنفسها ما حست إلا باللي يمسح على رأسها
ليالي (فتحت عيونها) : هلا يبه هلا يمه
أم ليالي : سلامتك يمه وش فيك
ليالي (ابتسمت) : الله يسلمك ما فيه شيء
الأب : محمد قال أنك رجعتِ و كنتِ تعبانه
ليالي : كنت شوي تعبانه
الأب : يله جيبي عباتك نروح الطبيب
الأم : أيه يله قومي
ليالي : لا لا يبه والله ما فيني شيء بس من اللعب مع البنات
الأم : أكيد
ليالي : أيه
الأب : هذي الحقيقة ليالي والله
ليالي : أيه (وتجمعت بعيونها الدمع)
الأب : ما عليك شر أنا بروح أنام شوي قبل صلاة العصر وإذا زاد تعبك بسم الله عليك قولي لي اوديك للمستشفى
ليالي : نوم العوافي
الأم (جلست جنبها) : ليالي وش فيك
ليالي : ما فيه شيء إلا وين أمي حمده ما أشوفها
الأم : رجعت أنا وأبوك لما عرفنا عنك ومحمد بيرجع أمك حمده أكلتي شيء ولا أسوي لك شيء
ليالي : مو مشتهيه
الأم : على راحتك بروح أريح
طلعت الأم وشافت ناصر يصعد
ناصر : هاه يمه كيفها
الأم : بخير والله مو عارفه وش صاير لها
ناصر : بروح أشوفها
سمعت ليالي صوته ومشت بتقفل الغرفة بس أهو دخل رجعت وجلست على السرير ولفت عنه
ناصر : ليالي
ليالي : ......
ناصر : ليالي
ليالي : ......
ناصر : والله آسف ليالي ردي علي مو قصدي
ليالي : ......
ناصر : تكفين والله نمزح معاك صدقيني الامر كله مزحه سمعي وش بقول طلبتك ليالي
ليالي ( صدت عنه وفي نفسها) : تمزحون طعنتوني وترمون الكلام مو لازم أكشخ قدامكم عشان تبصمون أني أنثى بكامل هيأتها أنت وسالم زودتوها هذي المرة وأنا مترفعة عن خرابيط البنات (نزلت دمعتها)
ناصر(عوره قلبه لما شاف دموعها تنزل) : ليالـ..
خوله (تدخل) : السلام عليكم
ليالي وناصر : وعليكم السلام
ليالي(مسحت دمعتها وتصنعت البسمة) : هلا عميمه
خوله : كيفك قلت للسائق يوصلني هنا ويودي أم بندر للبيت
ليالي : بخير ليه تعبتي نفسك
ناصر : ليا..
ليالي (قطعت كلامه) : عميمه ما أبي أشوفه
خوله(أنصدمت) : هذا ناصر
ليالي : عارفه
ناصر : ليالي أسمعي
ليالي (تجمعت الدموع وطالعت عمتها) : عميمه ما أبي أشوفه ما أبي أسمع صوته
خوله(تضمها) ناصر أطلع
ناصر : بس
خوله(خزته) : اطلع قلت لك



طلع ناصر والدمعة على طرف العين ويلوم نفسه وحال سالم اللي جالس في غرفته مو أقل من حال ناصر اللي متندم ويلوم نفسه ويمكن أكثر من ناصر لأنه اهو من بدأ بالكلام .. كان لازم يصر على رأيه يوم طلب منه ناصر يطبقون هذي التمثيليه و رفضها بس ناصر أصر وطلبه تذكر اللي صار بينه وبين ناصر

ناصر : سالم والله قصدي من اللي بسويه أنها تصحى وتترك حركات الصبيانيه
سالم : بس ليالي
ناصر : أسمع يا سالم ليالي كبرت بس مو مهتمه لنفسها تذكر لما دخلنا واهي تكلم سمر عن لبس العرس رفضت الفساتين مثل البنات وتبي بنطلون كم لها ما عرفت الفستان وحركات البنات تقول عنها غباء ليه لأنها تعودت علينا أنا وأنت ومحمد ووليد لان ما عرفت الأخت بس عرفت الإخوان وترتب مثلنا
سالم : طيب نقول لها لما نكون لوحدنا بس قدام البنات
ناصر : لا ياما وضحنا لها وإحنا لوحدنا وبين بعض وش قالت اهتمت تغيرت لا ظلت مثل ما أهي ولا عبرت الكلام
سالم : ................
ناصر : سالم أنا ما عندي إلا أخت وحده وأبيها أحسن البنات هي بسن زواج مستحيل أحد يقبل فيها و أهي كذا بيقول هذي مو بنت لا فيها أنوثة لا بحركاتها ولا في لبسها ولا في شيء
سالم : وان زعلت أو عصبت أخاف أنها تقوم وتضربنا ترى عادي ليالي تسويها
ناصر : ههههههههههههه ليالي ياما ضربتنا
سالم(أبتسم) : هذا زمان بس كبرت عقلت شوي ما تضربنا بنفسها ترمينا بأقرب شيء لها
ناصر : هههههههههههههههههه قلت لك ما فيها أنوثة هاه وش قلت
سالم : موافق بس إذا ليالي يا ناصر زعلت ولا سامحتنا بتكون أنت السبب وما أسامحك طول حياتي
ناصر(غمز له) : لا ليالي ما تزعل مني ومنك

بعد اللي صار وطلعوا سالم وناصر قبل لا يتغدون حسوا ماله طعم بعد اللي صار .. سالم زعل كثير من ناصر بسبب اللي صار لليالي وقال أنت السبب

ناصر : سالم أهدى
سالم(مسكه برقبة ثوبه وبعصبيه) : قلت لك بتزعل ما صدقت
ناصر(يحاول يبعده) : والله ما ضنيت أنه بيصير كذا
سالم (صر على ضروسه) : كانت بتموت فاهم بتموت
ناصر(أنصدم من عصبيه سالم) : أنت أنت تحبها
سالم(غمض عيونه و ترك ناصر وأبتعد شوي عنه) : طول عمرك غبي وأنا أغبى منك بس الفرق أنك بتشوفها كل ما تحب لأنها أختك وأنا (أبتسم باستهزاء) يا عالم بشوفها ولا يكون لقاء اليوم آخر يوم لي (عطاه ظهره ) ما راح أسامحك ولا اسمح نفسي
ناصر : سالم
سالم : بس ما أبي أشوفك خلني لا أرتكب جريمة يا ناصر روح شفها وش صار لها .. مع السلامة

(سند راسه على السرير وغمض عيونه على الذكريات بأحداث اليوم) آآآآآه غبي غبي وش سويت ليه جرحتها آآآآآآآآآآخ يا ليالي ليت الوقت يرجع والله ما أجرحك أجرح نفسي ولا أنتي (رفع يده يضرب جبينه بغضب) مجنوووووووووووووووووووووووووووووووووووووون وين كان عقلي هذي ليالي كيف قدرت ليتني ما تهورت صدق أبيها أجمل البنات أبيها تتغير وتعرف الفرق بينا وبينها بس مو كذاااااااااااااااااااااااااا يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااارب ساعدني أنا عارف ما راح تسامحني ولا تغفر لي بس ما كنت اقصد ما كنت اقصد والله انك الهواء اللي أتنفسه والله أنك روح سالم كيف خدشت روحي كيف خليت دمعتك تنزل والسبب أنا
(قطع تفكيره ومحاسبة نفسه دخول سمر المفاجئ رفع نظره لها)
سمر(بعصبيه) : أنت كيف تتجرأ وتجرحها
سالم : خليني يا سمر
سمر(باستهزاء) : أتركك بروحك وليه ما تركتها بروحها
سالم : .......................
سمر : مو عارف وش ترد لأنك تعرف أنك غلطان
سالم(وقف وبعصبيه) : سمر اتركيني طلعي برااااااااااااا
سمر : لا ما راح أطلع فاهم
منى(سمعت صراخهم وطلعت ) : وش بلاكم تصارخون
سمر (لفت لها ) : الأستاذ سالم
منى : تكلمي عدل هذا أخوك بلا عصبيه
سمر(تجمعت الدمع بعيونها) : أخوي
سالم (رفع نظره لسمر عرف أنها بتبكي من تغير صوتها) : ................
منى : سموره وش صار (لفت لسالم) وش صار
سمر: اليوم ناصر وسالم أهانوا ليالي خلوها تبكي وتتضايق خلوها تنهار قدام البنات وقدام لمى والله يا منى والله كانت بتموت جرحوها أنا (وبدت تصيح) هذي ليالي كنت بفقدها صدموها يا منى أعز ناسها صدموها
منى(تضمها): أهدي يا حبيبتي روحي لغرفتي طلال هناك وأنا شوي و اجيك بس أكلم سالم
سمر (تمسح دموعها) : أن شاء الله
طلعت سمر ودخلت منى وسكرت الباب ومشت لين كرسي قدام سرير سالم مستنده على عكازها
منى : سالم وش صار ووصل ليالي للانهيار وسمر وأنت عارف ما فيه أقوى من هذي الثنتين وش سويت هذي المره
سالم (رفع رأسه) : وش تقصدين بهذي المره
منى : أنا أعرفك متهور
سالم : بتسمعي للنهايه
منى : أيه
سالم : قبل أقول لك لازم تفهمين أني وناصر ما قصدنا يصير بها كذا والله ما قصدنا
منى : طيب قل لي وش صار وليه سويتوا كذا
سالم : والله بالأول ما كان قصدي أنا وناصر بس اللي صار أن شفنا البنات بالحديقة (وبدأ يقول لها كل اللي صار وحاول يبرر ليه سو كذا ) وهذا كل اللي صار
منى (بهدوء) : تبي رأي صح
سالم : أيه
منى(توقف وتكتم عصبيتها على اللي صار) : لا تعليق
سالم : منى أرجوك
منى(تمشي للباب وقبل تطلع) : خساره 22 سنه بتهورك وتهور ناصر تلاشت بتقول طلب ناصر طيب أنت تعرفها وتعرف طبيعتها عادي قدامكم بس البنات لا
سالم : منـ..
طلعت منى ولا ردت عليه ودخلت غرفتها ورسمت ابتسامه غصب عنها
طلال(بفرح) : ماما وين رحتي
منى : أشوف خالك سالم
سمر: وش صار
منى (ترفع تلفون الداخلي ) : أصصص .. ألو سونيا تعالي لغرفتي وجيبي عصير ليمون (سكرت التلفون وابتسمت لطلال) قلبي تبي أيسكريم
طلال : أيه
سونيا(تدخل وتحط العصير ) : في سيء بعد مدام
منى : خذي طلال وعطيه ايسكريم
سونيا : يله
طلال : يله
سمر : منى أنا على أعصابي
منى : وش فيك تبيني أعطيه كف يعني
سمر : ياليت
منى ( بتحذير) : سمر
سمر : أسفه
منى : سمعي سموره اللي صار اليوم صدمه لسالم وناصر اللي تهوروا باللي سووه بس هم كان قصده شيء لتغيير ليالي بس اللي صار عكس اللي تمنوه
سمر : ما فهمت
منى : مع الوقت بتفهمين شربي عصيرك بتصل بليالي
سمر (بحزن) : لا تتعبين نفسك مغلقه الجوال
منى (ابتسمت) : تطمني ليالي قويه
سمر : أتمنى
منى : إلا أمي ما رجعت معك
سمر : نو تقول بتجلس مع خالي شوي
منى : وغريبة شنو رجعك بدري
سمر : من بعد سالفة لولو ومالي خلق أتكلم وراسي مصدع
منى : سلامة راسك
سمر : مناي بروح أرتاح تبين شيء
منى : لا يالغاليه روحي
سمر (باست خد منى ) : مع السلامة


=================================================

dali2000 10-05-10 05:48 PM


نعود لليالي ..


خوله : هاه كيفك
ليالي(غمضت عيونها وقالت لعمتها) :

كـيــف حـالــي؟! وربي بالحـزن ممتحني
كـيـــف حـالـــي؟! وعمري انجرحت وحكيت
بسـمتي ارتسمها رغم حـزني وكني
دايم الحـال طيب أبد ما قد شـكيت

خوله (مستنده على السرير وليالي حاطه رأسها على رجول عمتها اللي تلعب بشعرها) : أووه كل هذا حزن لولو وش صار
ليالي : ......................
خوله : لولو لا تخليني أروح لناصر أنا كنت شاكه أن لناصر وسالم يد باللي صار لك بس ألحين تأكدت
ليالي : عميمه
خوله : يا عيون عميمه
ليالي : ناصر وسالم جرحوني وآلموني
خوله (عقدت حواجبها) : كيف
ليالي(جلست والدمع بعيونها ) : قالوا أني مو بنت مو بنت قالوا أني
(وبدت تحكي لها كل اللي صار وخوله تحس بالقهر والضيق لأن ليالي هذي المره غير تتألم وليالي غير كل البشر عند خوله )
خوله (قربت وضمتها يوم خلصت وتمسح على ظهرها) : بس يا قلبي بس أهدي
ليالي (تشاهق من البكي) : قهروني ليه كذا لأني أعزهم و أغليهم يجرحوني
خوله : بس يا لولو والله لأخليهم يتندمون على جرحك
ليالي : أيه أيه أبيهم ينجرحون قهروووووووووووووني
خوله (أبعدتها ومسح دموعها) : أعلم أبوك عليهم وش رأيك
ليالي : لا أبوي عصبي
خوله : ههههههههههههههه رغم اللي سوه ما يهونون عليك
ليالي (ابتسمت وتمسح دموعها) : عشرة عمر وش أسوي ما يهونون لو هنت عليهم
خوله (حست البسمة بتنمحي من وجه ليالي ) : لا لا أبتسمي يالغاليه وبنشوف من يضحك بالنهاية (رن جوالها) هلا بندر .. بخير .. لا حبيبي ما راح أرجع بنام في بيت خالك ... أيه خبر أمك .. ميوثه قل لها بكره أروح معها للسوق .. أها مع السلامة يالغالي
ليالي (بفرح) : بتنامين عندنا
خوله : أيه ولا ما تبيني ترى ميوه تبيني
ليالي : لا أنانيه مي كل مره عندهم (تضمها ) تنامين عندي هنا
خوله : لا بنام بغرفتي وش لي بالحشر
ليالي : تصدقين نسيت أن لك غرفه هنا
خوله : فديت أخواني صدق أني أختهم من أبوهم بس جدتك الله يرحمها لما ماتت أمي ربتني وأنا عندي 5 سنوات وأخواني ما قصروا ولا حسسوني بفرق بيني وبين عيالهم لدرجة كل واحد حاط لي غرفه كاملة ببيته
ليالي : وأنت منو ما يحبك فديتك
خوله( أبتسم ) : خذتنا السوالف وأنا عارفه انك ما كلتي شيء
ليالي : بســ ..
خوله(قاطعتها) : بلا بسبسه يلا أنا بعد جوعانه خلينا ننزل نأكل
ليالي : مالي نفس أنزل
خوله : عشان ناصر يعني
ليالي : إيه
خوله : سمعي يالغاليه أنتي عارفـ .. ولا أقولك تعالي ننزل نأكل وناصر أكيد مو هنا وأنا معك لا تحاتين وبعدين بقولك وش بسوي
ليالي (وقفت وسمعت الأذان) : خلينا نصلي وبعدها ننزل وش رأيك
خوله : تم



==========================================



مستند على الحيطة (الجدار.. الطوفه ) بهدوء وقلبه يدعي يقوم بالسلامة رن جواله طلعه وشاف المتصل أغلى البشر

: ألو هلا يمه
: فيصل وش صار لأخوك
فيصل (أبتسم) : بخير يمه تطمني صحى
الأم (ودموعها) : احلف أنا شفتك يوم شلته كأنه ميت
فيصل (طلع عن الغرفة) : يمه والله ما فيه شيء بس له يومين ما أكل وأغمى عليه
الأم : أنا بجيكم لازم أشوفه ولدي
فيصل : وش تجين بزر أهو
الأم : بيطلعونه متى
فيصل : بكره اليوم بينام بالمستشفى ومعه إبراهيم أنا عندي دوام بعد ساعة
الأم : وأبوك وينه
فيصل : يكلم الدكتور يله يمه الدكتور طلع مع السلامة
الأم : طمني وش يقول مع السلامة
فيصل (قرب من الدكتور أبوه وإبراهيم ) : السلام عليكم هاه دكتور مصطفى
الدكتور : لا الحمد لله صار كويس هو خوفنا لان الضغط نزل كتير لأنه أهمل نفسه اليومين اللي فاتوا
الأب : الحمد لله
إبراهيم : وش سبب نزول الضغط في شيء
الدكتور : لا أبدا قلة الأكل وكان سالم تعرض لضغط نفسي هاليومين كان لازم تنتبهوا له شاب كان ممكن تفقدونه
الأب : فال الله ولا فالك أعوذ بالله
فيصل : طيب يحتاج يبقى بالمستشفى
الدكتور : لا أكثر من يوم ما يحتاج بس ياليت تنتبهوا له
إبراهيم (يصر على ضروسه) : ننتبه له لا تحاتي
تركهم ودخل الغرفة
الأب : فيصل ألحق أخوك الله يستر
فيصل : تآمر
الأب : دكتور أبي الصدق
الدكتور : الحقيقة أبنك عرض نفسه لضغط نفسي شديد في حاجه ضايقته كتير
الأب : لهذي الدرجة
الدكتور : ما اقصد شيء بس حاولوا تعرفون أيه حصل ووصله لهذي الحالة اللي حسيته بسالم انه حساس كثير ومتأثر من شيء بس ما يتكلم وهذا الكبت يمكن يولد انفجار
الأب : خلاص مشكور يا دكتور أنا بحاول أعرف
دخل الأب و شاف إبراهيم معصب ويتكلم مع سالم اللي ما رفع عينه ونائم على السرير
إبراهيم : سالم تكلم قل وش اللي وصلك لهذي الحالة
الأب : يا ولدي خف على أخوك
إبراهيم : أخوي خبل كان يبي يموت وش السبب
سالم : إبراهيم ما فيه شيء بس كنت متضايق و ألحين بخير
فيصل : طيب تكلم وش مضايقك أحنا أهلك
سالم(في نفسه) : أقول لكم أنها ضيقت قلب تخنق أقول لكم إني هدمت حب متأصل بقلبي من سنين بسبب غبائي أقول لكم أني جرحت أنبل إنسانه واقرب الناس لقلبي وش أقول أقول أتمنى الزمن يرجع ولا أخطي عليها أقول جرحتها وأهنتها وأنا ما حسيت أقول بكحلها عميتها آآآآآآآآآآآآآآه ياقلبي مو متحمل بعدها 3 أيام ما شفتها ولا سمعت أخبارها ما ترد علي حتى ناصر ما طمني عليها ولا اهتم لي أرسلت له ولا رد واتصلت ولا جاوب صرت لوحدي أحس فاقدهم وانا اللي كنت ما افارقهم آآآآآآآآآه يالغالين وينكم


لو تعرف الخطايا كيف كنت محروم ...
كان سود الليالي يوم طحت اسمحت
ولو هموم المفارق مثل كل الهموم ...
ماتشوفون عيني بالدموع اسبحت
ولو تحل المشاكل عقب حب الخشوم ...
كان حبيت خشم المشكله واستحت


الأب(مسح على رأسه بحنان) : سالم
سالم(رفع نظره لأبوه) : لبيه
الأب : تكلم أنت زعلان من شيء أحد مزعلك يابوك لنا 3 أيام ما نشوفك نحسب أنك مع ناصر بس خواتك يقولن أنك اليومين اللي فاتوا كله معصب ولا تكلم احد إلا بعصبيه وأمس ما شافوك
سالم : لا ناصر ما شفته من يوم غداء خالي عبدالكريم في بيت خالتي
فيصل : متزاعلين
سالم(صمت شوي وبعد فتره) : لا والله بس كنت تعبان شوي فما كان لي نفس أطلع
إبراهيم : سالم
سالم : هلا
إبراهيم(صر على ضروسه وبعصبيه) : شوف يا تتكلم بالحسنى يا غصب وش صاير قل لنا أنت مو حاس أنك كنت بتموت
سالم : ما صار شيء بس واحد من الشباب زعلان مني كثير وأنا أعزه وما يهون علي
إبراهيم(ما صدق الكلام رفع حاجبه) : لهذي الدرجة تعزه وتطيح مريض بسببه
الأب : إبراهيم هد شوي علامك
إبراهيم : ألحين كل اللي صار وعلامي يعني خوفنا عليه وأمي طاح علينا من الخرعه وأنت أرتفع ضغطك وأهو بكل برود يرد
سالم(عصب) : خلاص أتركني مالك دخل فيني خلوني بروحي خلووووووووني
فيصل : أهدى يا سالم الدكتور قال لا تنفعل
سالم(عصب زيادة) : محد له دخل أتركوني بروحي طلعوووووووووووووووو يبااااااااااااااه خله يطلع كفاية أسأله تعبت خله يبه يتركني لحالي ما أبي أقول شيء ما أبي أتكلم كيفي ساااااااااااااااااااااامع
إبراهيم(عصب) : كيفك لما يكون الأمر راجع عليك قلعتك بس أمي وأبوي
الأب : خلاص يا إبراهيم أطلع فيصل خذه وطلعه
فيصل : تعال يا إبراهيم تعال خله الله يهديك
الأب(لف لسالم) : وش فيك مهموم قلي يا ولدي
سالم(غمض عيونه يداري دمعته وتأنيب ضميره) : ما فيني شيء بس تعبان شوي يبه أبي أرتاح
الأب : قلي وش اللي يريحك يا ولدي وانا أجيب الراحة لك
سالم(في نفسه) : ليالي يبه راحتي قل لها تسامحني تقدر يا يبه ما تقدر تجيب الراحة
الأب : خلاص نام وأرتاح بتركك ألحين
سالم : .....................
طلع الأب وشاف إبراهيم وفيصل جالسين وعندهم فهد ومحمد وناصر سلموا على عمهم وتحمدوا له على سلامة سالم دخل ناصر للغرفة وسالم لازال على وضعه ومغمض عيونه وما حس فيه من كثر التفكير ناصر وقف عند رأس سالم ونزل وباس جبينه ودمعه تسللت من عيونه لجبين سالم اللي حس بشيء رطب ويوم فتح عيونه شاف ناصر واللي صدمه يبكي
سالم(تعدل بجلسته) : نصور
ناصر(ضمه له) : ليه يا سالم
سالم(مسك نفسه لا يبكي) : ليه شنو
ناصر : ليه تسوي في حالك كذا لين بغيت تموت
سالم (أبتسم) : أتغلى عليك شفتك ما ترد علي ولا معطيني وجه
ناصر(بعد عنه) : أنت غالي والله غالي ومحد بغلاتك أنت وليالي
سالم(في نفسه) : طلبتك لا تزيد الجرح جروح لا تجيب طاريها قلبي ما يتحمل يا ناصر


لي ثلاث أيام عنواني الهجير
جيتني :رايق
... وانا روّقت لك ....
جيت تسأل .. فغيابك
وش يصير
جاوبك كلّي و صحت و فقت لك
في غيابك
صار لي الشي الكثير.
إختصاره ب .. كلمتين ....
اشتقت لك.



ناصر : سالم .. كيف تهمل نفسك ولا تأكل وتشرب 3 أيام يا خوي هنت عليك تسوي بنفسك كذا لو صار لك شيء أضيع بدونك وين الوعد نبقى مع بعض (دمعت عيونه) وين اللي يقول أنا أخوك لو جارت الدنيا عليك وين اللي يبي يطلع معي ويتحدى بالبنات وين اللي يقول أنا سندك وعضيدك أخوك اللي أمك ما جابته ... حرااااااااااااااااام عليك أنا من سمعت الخبر طلعت مثل المجنون من البيت شغلت سيارتي وطلعت مثل الصاروخ بغيت أذبح خلق الله أنا فكرت أفقدك انجنيت ما عدت أشوف الطريق قل لي وش يوجعك أنا أشيل الوجع عنك قل لي وش مضايقك أنا أتحمل الضيق بس أنت ما تضيق ليه يا خوي هنت عليك تبي تتركني من لي (نزلت دموعه ولا اهتم انه رجل وعيب الدموع) كنت بتروح مني أنا السبب
سالم(دمعت عيونه ) : لا منت السبب أنـ..
ناصر(قاطعه) : لا أنا ابتعدت عنك ولا سألت لو كنت خير أخو كان سألت عنك وفقدت غيابك سامحني صح ماكنت أرد عليك بس ماكنت عارف وش اقول لك حالتها ما تسر ما صرت أشوفها ولا تشوفني ما تكلمني أعرف بعور قلبك بس والله كانت صدمتي بزعلها مني وصدمتي في حقيقة مشاعرك لها ما كنت أضنك تحب ليالي كل اللي ضنيت أنها بالنسبه لك أخت
سالم : ناصر أهدى شوفني ما فيني شيء وبعدين أنا أهملت نفسي أنت مالك دخل وبالنسبه لليالي
ناصر(قاطعه) : وليه يوم تسوي كذا ليييييييييييه ما فكرت فينا وش يحصل لنا إذا صار فيك شيء لا سمح الله أنا أضيع من دونك تكلم من وصلك لهذي الحالة قول وأرمي حمولك علي أنا لك سند بس قل وش فيك ضايق الصدر أعرفك فيك حمل منت قادر عليه أذا تحبني قل لي أنا ولا من السبب والله ما أسامح نفسي لو أنا السبب يالغالي
سالم(نزل عيونه) : وش أقول أختك السبب وش أقول أني أحبها ويوم اتهاوش معها يزيد حبي أحبها بتمردها أحبها بغضبها أحبها بشراستها وأقول أن زعلها مني سوى فيني سوايا ما صرت أحس بالوقت ولا حسيت بالجوع والعطش وأني 3 أيام ما حسيت باللي حولي ناصر لو أقول لك أبي أشوفها بس نظره يا خوي بتوافق ولا بتكرهني آآآآآآآآآه من وجع بقلبي يا خوي وضيقه وهموم تهد جبال
ناصر(حس أنه سرح وهز كتفه) : سالم سالم
سالم(رفع رأسه) : هاه هلا
ناصر(أبتسم ومسح دموعه كأنه طفل) : اللي مأخذ عقلك وش فيك
سالم(أبتسم) : ولا شيء
ناصر : والله منت يمنا محمد وفهد يكلمونك
سالم(لف حوله و أنحرج الكل موجود واهو مو منتبه) : هلا العذر ناصر ههههه خلاني بعالم ثاني
محمد (يسلم عليه و تحمد له بالسلامة) : ههههه ناصر ولا في حلوه مو معطيتك وجه وضقت
سالم : تخسي بنت تجيب راسي بس أخوك الحمار مخليني 3 أيام وتأزمت صراحة
فهد(بعد ما سلم عليه) : ههههههههه ليه نسى يعطيك الحليب أخاف أمك
ناصر : قل أعوذ برب الفلق
سالم : هو أهلي كلمهم
فيصل : لو مو عارفكم كان أقول والعياذ بالله مو طبيعيين
الأب : أستح على وجهك
محمد : والله يا عم لا تلومه يحبون بعض لدرجه الشك
سالم : والله من تفكيركم المقرف
ناصر (تصنع الرقة والنعومة) : ما عليك منهم حبيبي أنت هذي غيره
سالم(أبتسم على شكل ناصر اللي يضحك) : صدقت حبيبي يا عمري تعال تعال جنبي
فهد : وووووووووووووع
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ناصر ضحك أو بمعنى أصح يمثل الضحك ويخفي في قلبه ألم وضيق ونزلت دموعه ما قدر صديق عمره كان بيروح حاول يتماسك ويرد طبيعي بس مو قادر قام وطلع بسرعة واهو منزل وجهه
سالم : نااااصر ناصر
ناصر مارد عليه ومحمد طلع خلف أخوه بسرعة وفي الممر مسكه
محمد : ناصر(لف ناصر له ودموعه على خده أنصدم ) ليه تبكي
ناصر(يشاهق مثل الطفل) : كان بيموت يا محمد
محمد : كنت تضحك وش قلبك فجاه
ناصر : والله أضحك من ورى قلبي وكل ما شفت ضحكته وابتسامته وفكرت أني قبل كم دقيقه كان ممكن افقده أحس بضيق سالم اخوي وقلبي والله ما أحب مثله
محمد(ضم أخوه وأبتسم ) : تحبه أكثر مني يالخايس ترى أغير من سالم
ناصر(بعد عنه ومسح دموعه وأبتسم) : محد مثل سلوم عندي محد
محمد : طيب خلاص محد مثل سلوم يا حظك يا سالم يله خلنا نرجع سالم كان يناديك
ناصر : لا بروح البيت نفسيتي تعبانه وما اقدر أشوفه
محمد : وش أقول له
ناصر : أي شيء يالله باي
محمد : باي

رجع محمد لهم ولما سأل سالم عن ناصر قال له رجع للبيت لان أمه تبيه يجيب أغراض من السوبر ماركت سالم ما صدق بس سكت عرف أنه ضايق ناصر ولام نفسه كيف يخلي الدمعة الغالية عنده تنزل من عيون أغلى البشر بعد فتره كل الشباب تجمعوا عند سالم يتطمنون عليه وعلى الساعة 9 الكل رجع البيت إلا إبراهيم أصر على البقاء ورجع سأل سالم بس سالم ما ضعف ولا قال له شيء لأنه ما يحب يفضح نفسه ويشوف نظره الشفقة أو نظره الغضب من أنه انجرف ورى مشاعره والكل يعتقد أن ليالي مجرد أخت وصديقة طفولة له ما يعرفون إنها قلبه وروحه ودنيته من وجهة نظره ومن أمر قلبه ومن احتلالها لتفكيره


يمشي بسيارته بالشوارع مو قادر يرجع للبيت وأهله يشوفونه بهذي الحالة وكان حاط شريط أغنية وعيونه تدمع كل ما تذكر وجه سالم التعبان والذبلان

حسين الجسمي ياخوي

يانبضة القلب فزة خاطري
ياجرة الااااه باقصى ضامري
تمضي الليالي والزمن فينا يدور
ويبقى الشعور نفس الشعور
ياخوي ياعزوتي ياضحكتي وبكاي
يامن على فزعتي يمينه في ميناي
ياماا اخو دنيا عند النواب يبري جراح
واذا زاد حملك تلقى فيه الخير
الدنيا تبقى بخير ليمال زمانك وانكرك الغير
دام الوفا بين البشر موصول
ياخوي يعزوتي ياضحكتي وبكاي
من لي سواك الي على كتاف ارتشي
لي خانني الوقت وخان فيني القهر
انت العضيد الي اشد فيه الظهر
ياخوي ياخوي ياخوي


لين صارت الساعة 10 ونص قرر يرجع بهذا الوقت أبوه وأمهاته نائمين ما عرف أن في من ينتظره على جمر من سمعت أمها تكلم أم سالم وتسأل عن حالته وهي مثل اللبؤة اللي تدور وتدور والقلب ينزف والعقل حائر والفكر موجه لشخص واحد بس والدمع بالعين يترصد الوقت للنزول على الخد ويطلق العنان للقلب بالبوح بالمكنون ويهدم الشموخ والتكبر المزيفين ليالي من سمعت عن سالم وهي على أعصابها ما تعرف من تسأله عنه سمعت صوت غرفة ناصر يتسكر صار لها 3أيام ما شافته توأمها كبريائها ما يسمح لها بس بهذي اللحظة نست كل ثباتها وقرارها بأنها ما تكلمهم طلعت من غرفتها اللي مقابله غرفة ناصر وضربت الباب بس محد رد عليها قررت تفتح الباب ويوم فتحت أنصدمت كان حاط أيديه على وجهه ويبكي ناصر يبكي هنا قلبها يضرب أكيد صار لسالم شيء كبير ناصر ما تنزل دمعته إلا لشيء قوي
ليالي (ترتعش وتقرب منه ) : ناصر سالم
ناصر (أنصدم يوم شافها) : ليالي
ليالي : شو صار سمعت قالوا سالم بالمستشفى
ناصر : كان بيموت رفيق دربي
ليالي (شهقت حست الأرض مو شايلتها وجلست قدامه ودمعها على خدها) : بيموت ناصر وش صار أنت وش تقول صدق ولا مقلب من مقالبكم عشان أرضى قل لي
ناصر : لا والله أنتي ما شفتي حالته كان بيتركني لوحدي كان بيمــ..
ليالي (حطت يدها على فمه) : لا تكررها طلبتك ما أبي افقد واحد فيكم أنا السبب في اللي صار
ناصر : لا لا أهو أهمل نفسه بس مو عارف ليه وأنا نسيته و صرت أفكر بعد اللي صار .......
وسكت هي عرفت وش يقصد
ناصر (نزل جنبها وجلس قدامها ومسك أيديها) : آسف ليالي ما كنا نقصد والله نحبك أنا قلت لسالم والله أنا السبب أهو بس شاركني أحنا ما قصدنا نجرحك أنتي غاليه
ليالي (صاحت وضمته) : أنا أستفزيتكم ولا أحترمتكم سامحني يا خوي
ناصر مسح على رأسها ودمعت عيونه بعد يومين كلمته ............
ناصر (أبتسم) : اشتقت لك ولصوتك سامحيني
ليالي (تبعد عنه وتمسح دموعها وابتسمت) :والله سامحتك ومسامحتكم
ناصر : هههههههههههههه أخيرا يومين ما اعرف للضحك طريق عشت أيام كأنها سنين لا عاد تعاقبيني
ليالي : أحسن عشان تعرفون قيمتي ولا تخطون علي
ناصر : سالم بيفرح بنرجع مثل أول نجتمع ونجلس ونضحك
ليالي : لا
ناصر(لف لها) : ليه أنتي مو تقولين سامحتكم يعني أنا وسالم
ليالي : أيه بس ما صرت ليالي القديمة
ناصر : ما فهمت
ليالي : مع الأيام بتفهم بس من اليوم ومن هاللحظه أنت أخوي وسالم ولد عمي يعني حاله من حال كل عيال عمي ما هو محرم لي فاهمني
ناصر(أنصدم) : ليالي لا
ليالي : ليه لا مو تقولون لازم احدد بنت ولا ولد وأنا بنت يعني اللي يصير على البنات يصير علي كلهن يتغطن عنكم حتى عن سالم وأنا بنت مو هذا اللي تبيه أنت وناصر
ناصر : ليالي والله اللي صار هو تخطيطي وسالم كان مجبور يوافق أنا ضغطت عليه ماله ذنب حتى أهو قال أنه يحـ..
ليالي (تقاطعه و تمسك يده وتوقف) : أخليك تنام تصبح على خير
ناصر : وأنتي من أهله (في نفسه) يا ربي ليتك سمعتيني للنهاية سالم يحبك ومدري وش بيصير فيه لو عرف بقرارك أفففففففففففففففففففف
ليالي رجعت غرفتها وسندت نفسها على الباب وبكت
ليالي : آآآآآآآآآآآآآه كان بيموت أنا السبب يا سالم أنا السبب ....... (حطت يدها على قلبها) ... وش هذا الشعور أحساس غريب أركد يا قلب لا تجري ورى سرااااااااااااااااااااااااااااااب ......... لا لا مو معناه سامحته أترك مشاعري تحكمني ... هو أخوي أيه سالم أخوي وبس آآآه

حزين وفي عيوني دمعهـ عتابي على الخلان
ومثل موج السواحل يضرب الحزن بشراييني
شربت من المراره والبحر والملح والطوفان
وتعبت اركض لصوتٍ من ورا صدري يناديني .


وقفت بصعوبة ويوم وصلت لسرير رمت نفسها ونامت .......



==============================================



في اليوم الثاني .......

الكل منتظر سالم أبوه عزم الكل على غداء عائلي خاص بسلامة سالم لأن ألليله ملكة منى ومشاري
دخل سالم اللي للحين ما تعافى بشكل نهائي بمساعدة فيصل وإبراهيم

الأم : ألف الحمد على سلامتـ.. (ماقدرت تتكلم وصاحت)
سالم (يضم أمه ويبوس رأسها) : لا لا يالغاليه هذا أنا بخير لا تصحين
الأم : ليه يالغالي تخوفني عليك أهون عليك
فيصل : يمه الله يهداك شوفيه بخير بس يتغلى
منى : يمه أحنا بعد بنسلم وتراه غالي عندنا شوفينا واقفين صف تقولين رايحين للكفتريا نشتري
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : هههههههههه يا طول الصف متى أخلصكم
سمر : قل ما شاء الله لا نفطس كلنا (قربت منه قبل الكل وضمته)
سالم(يضمها ) : ما شاء الله
الكل كان موجود بيت العم سعد وبيت العم إبراهيم وعمته عايشه وعائلتها وبيت الخالة فضه والجدة مزنه وبيت الخال عبدالكريم بس الانسانه اللي تمنى يشوفها ما كانت موجودة لـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيـ ـــــــــــــــــــــــــــــالـــــــــــــــــــ ــــــي
تعذر منهم ما يقدر يجلس قلبه يعوره يوم ما حضرت والحزن تسلل لروحه طلع لغرفته وإخوانه بعد ما ساعدوه نزلوا للمجلس
سالم ( أنضرب الباب) : تفضل
منى (تفتح الباب) : يزيد فضلك سونيا حطي الشوربة على الطاولة وسكري الباب و راك
سالم (أبتسم) : هلا بعروستنا الحلوه
منى (بحيا) : الله يحييك هذي شوربة مخصوص لك
سالم : والله مو مشتهي
منى : سالم سلمى متعبه نفسها ومسويتها لك مخصوص
سالم : دام سلمى اعرف أنها حلوه خلاص بشربها (أخذ الملعقة وبدأ يشرب ) منى ما شفت ليالي تحت
منى(تلعب بخاتمها) : أيه تعبانه شوي
سالم (طاحت الملعقة منه) : هاه
منى : هههههههههههههههه وش فيك لا تتخرع أهي تعذرت مني بهذا العذر عشان ما تجي بس
سالم : يعني مو تعبانه
منى : لا والله كمل شوربتك
سالم (أخذ الملعقة) : أجل تجي الليلة
منى : لا
سالم (رفع نظره لها) : مهي حاضره ملكتك
منى : اتصلت وباركت لي (شافت وجه سالم تغير والحزن تسلل لمعالم وجهه) سالم لا تلومها اللي صار مو شوي
سالم : والله عارف ونادم بس
منى : لا تخاف الأيام بتشفي الجروح
سالم (حط صحن الشوربة على الطاولة) : منى شنو اللي صار كيف وصلت للمستشفى
منى : أنت بعد ذاك اليوم صرت جالس بغرفتك يمكن شفناك طلعت مره وكنت معصب ولا تبي تكلم احد والكل سكت عنك لأنهم مو فاهم وش فيك وأنا وسمر ما صرنا نمر عليك زعلنا منك ومن اللي صار وكل تفكيرنا أنك طالع لانا نعرفك ما تحب الجلسة بالبيت ولا كلفنا عمرنا نسأل وأمي مثلك عارف انشغلت هي وسلمى بالتحضير لملكتي والاتصالات وهم أبوي وأخواني الكل كان مشغول و يالله يالله نوصل البيت وننام عشان نصحى اليوم الثاني ونشوف وش ناقص مثلك عارف الملكة بالبيت و يبي لها تحضير أمي أمس دقت الباب عليك يوم ردت تقول اشتاقت لك وفكرت أنك بس طالع تبي تهزئك ليه ما تشوفها وتضايقت اعتقدت أنك مع ناصر طالع مثل حالتك دائم طلبت من سمر تتصل عليك بس أنت ما ترد قالت تتصل على ناصر بس ما عندنا رقمه قررت تنتظر إبراهيم لين يرجع أو فيصل وتخليهم يتصلون على ناصر وترد البيت غصب عنك ويوم رجع إبراهيم وأتصل على ناصر قال له ناصر تقريبا صار له يومين أو ثلاثه ما شافك وردينا نتصل بس ما ترد وسمر توها طالعه لغرفتها سمعت رنت تلفونك وضربت على الباب بس ما ترد نزلت بسرعة وقال لأبوي أبوي اللي قال لإبراهيم وفيصل يكسرون الباب وشفناك مرمي مغمى عليك عند باب الحمام (وأنت بكرامه) كان فيك شوي حرارة أخذوك للمستشفى والحمد لله صرت بخير وتوتا توته خلصت الحتوته
سالم (أبتسم) : الله ستر مشكورة على الشوربة وتسلم أيد من طبختها أشكري أم فهد نيابة عني
منى(توقف) : عليك بالعافية يارب
سالم : وين بتروحين جلسي أطفش بروحي
منى : الله يسلمك أنا عروس بروح أتحضر
سالم : تو الناس مناي جلسي شوي
منى : شنووووو الساعة 2 شوف
سالم : صدق نجود ماهي حاضره
منى : لا ما تقدر عشان صالح مسافر كم يوم وما تقدر تخلي عمتها بروحها
سالم : أوكيه روحي الله يهنيك اعذريني ما بكون معك الليلة
منى : عاذرتك يالغالي أنا بمر عليك أذا خلصت مع السلامة
سالم : مع السلامة (ألتفت لجواله ) والله متردد أتصل ولا لا يوووووه بتصل واللي فيها فيها (كان الجوال يدق بس محد يرفعه بس هو عنيد وأستمر فوق 5 مرات) ألو ليالي
ليالي : ............
سالم : ليالي ليه ما تردين علي
ليالي : ............
سالم : آآآآآآآسف سامحيني ليالي ..... كلميني أبي أسمع صوتك لا تعذبيني .. ليالي ردي أنا ندمان

سكرت الجوال ولا ردت عليه وأرسلت له

ما يعيش بهـ الزمان الا " ولد " خاين وعايب
والمحافظ عـ المروه والوفا محدن درا بهـ
والمصيبه أي مصيبه الا هي / أم المصايب
ان جرحك ما يجيك الا من احباب وقرابهـ

أرسل سالم لها رد على رسالتها ...

ان كان هذا زعل علمها يالغالي
ما كان قصدي ورب البيت ازعلها
علمها واللي يخلي قلبك الخالي
عن ضيقتي وين وصلت من تجاهلها



رجع أتصل عليها بس هي أغلقت الجوال طالع للجوال


يامسـكر الـ جوآل فـ وجه مغـليكـ
خل الـ تغلـي لـ عنبـوآ والدينه ..
خلـكـ على خبـري ياعسى اللـه يخليكـ
ياقـره قليبي ومهجه ضنينـه ~


عصب ورمى الجوال بعصبيه على الأرض لدرجة تفكك الجوال دخلت سمر باللحظة اللي رمى فيها الجوال
سمر (عقدت حواجبها) : أووووووه سالم ليه كذا
سالم (بعصبيه) : سمر مالي خلقك اتركيني
سمر (رفعت الجوال وركبته وشغلته ) : المسج منها
سالم(بحزن) : أيه
سمر (تحط الجوال على الطاولة وتجلس قدامه على السرير) : سالم أنا محتارة من يوم اللي صار ممكن أسألك شيء
سالم : شنو
سمر : تذكر يوم زعلت ليالي ووصفتها بالولد لبسها وتصرفات وطلبتك تجي وتراضيني على ليالي أنت قلت أن ليالي مترفعة عن خرابيط البنات واهي أجمل البنات ويوم في بيت خالتي طحت تغزل بلمى وقلت كلام مثل السم أنت وناصر ليه غيرت نظرتك وش أختلف بين ليالي في بيتنا وليالي في بيت خالتي ولا السبب وجود لمى
سالم : .................
سمر (تأخذ نفس وتوقف) : أسفه معناه ظني في محله العذر منك
سالم (مسك يدها) : جلسي يا سمر بقولك شيء أنا اللي سويته طلب من ناصر رغم والله رفضت هو يبي أخته تكون أحلى البنات وهي برنسيستهن أنا لمى ما تعني لي شيء هي كانت محور الكلام لأني أعرف أن ليالي ما تحبها لأن كل سنه خالي وعائلته يزورون المملكة ليالي تعلق على لمى بأنها كثير أوفر لبسها وشكلها وان البنت لازم تستر عمرها مو تلبس حجاب ووجها كله مكياج وخبال أو لبسها ضيق أهي خلقه ما تحب أسلوب لمى فكيف نشبها فيها أو نقارن بينها ناصر يشوف أخته مختلفة بالشكل بس يدري المضمون أحلى وأرق وأجمل من أي بنت بالكون يبيها تهتم في نفسها
سمر : ما فهمت كيف لمى ما تعني لك شيء
سالم : لمى بنت خال وبس وعلى فكره هي بتنخطب قريب واحد من معارف أمها
سمر : وليالي
سالم (أبتسم وأشر على قلبه) : هي هنا
سمر(أنصدمت) : تحبها
سالم : أحبها أنا أعشق تراب رجليها
سمر (ابتسمت رغم صدمتها في سالم ومشاعره) : والله وطلعت مو هين من قلب تقولها يالعاشق
سالم : ههههههههههههههههههههههه
سمر : أوكيه أنا بطلع تأمر على شيء
سالم : لا انقلعي
سمر : طرده هذي قويه بحق بنت فهد
سالم : لا والله ما عاش من يطردك بس بصلي العصر وبنام تعبان
سمر : نوم العوافي
طلعت سمر وهي فرحانة باعتراف سالم وكل الزعل الضيق اللي كان بقلبها زال بعد كلام سالم والسبب حبه لليالي



============================================


في بيت ليالي ....



خوله : ليالي ليالي
ليالي (لفت لعمتها) : هلا عميمه
خوله : وش فيك اللي مأخذ عقلك
ليالي : هههههههههه والله محد مأخذ عقلي بس متعجبة من شكلي(لفت للمرآة(المنظرة) )
خوله (وقف خلفها وحطت أيديها على كتوف ليالي وابتسمت) : أنتي حلوه بس مو حاسه بالنعمه اللي ربي عطاك أياها مقلله من نفسك
ليالي تمرر أيديها على شعرها وتتلمس بأصابعها شفايفها وتغمض عيونها وتفتحهم تلف وجها يمين مره ويسار مر حطت يدها على خصرها ودارت حول نفسها في هذي اللحظة دخل ناصر
ناصر (شافها وصد ) : آسف دخلت غلط العذر
كان بيسكر الباب بس سمع ضحكات
خوله : نصور تعال هذي ليالي
ناصر (فتح عيونه) : ليالي
خوله : أيه ليالي لا تتخرع هههههههههههههههه
ناصر يقرب ويطالع بوجه ليالي اللي استحت ونزلت رأسها
ليالي : نويصر لا تطالع كذا
ناصر (رفع رأسها بأيده وأبتسم وطلع يركض (يجري) من الغرفة
ليالي : يوووووووه هذا بيفضحني عطيني كلينكس(منديل) بمسح هالخرابيط
خوله (تمسكها من أيدها) : لا لا خليهم يشوفونك
ليالي : عمتـ..
قطع عليهم الكلام أصوات تقرب من الغرفة
ناصر : والله ما أكذب يمه يبه يمه حمده شيء غير حمود والله لو شفتها ما تعرفها تعال
دخلوا كلهم وبمجرد ما دخلوا محمد صد وعصب على ناصر
محمد : أنت ما تستحي ليه ما قلت أن عندها بنت جايبنا أشوف بنت الناس أستح
ناصر (مسكه ولفه لليالي) : وين البنت طالع
محمد : وهذي شنو
ناصر وخوله وليالي : هههههههههههههههههههههههههههههه
ناصر (قرب محمد من ليالي ) : ههههههههههه هذي لولو ليالينا شفها
محمد فتح عيونه وقرب يطالعها وهي صدت عنه استحت من نظراتهم لها بس محمد مسكها من خصرها ولفها له وأبتسم لدرجه دمعت عينه
محمد (باسها بخدها ولف لأمه) : أختي قمر يمه
ليالي(دمعت عيونها) : محمد
الأب : لا إله إلا الله
ليالي (قربت من أبوها باست رأسه وضمته) : الله لا يحرمني منك
الكل دمعت عينه والكل فرح للي شافه ليالي كان جميله لا أجمل مما تخيلوها محمد ناصر قربوا لعمتهم خوله وباسوها بوقت واحد على خدودها لدرجه استحت منهم
خوله : ليه
محمد : لأنك سويتي شيء كبير وعظيم أنتي اكتشفت ليالي الثانية اكتشفت الكنز المدمون
ناصر : حشا مو خوله هذي علي بابا
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
خوله : بطلبكم شيء أوعدوني لا تتكلمون عن شيء بتغير ليالي أبدا أبدا
الكل : لييييييييييييييييييييييه
خوله : مفاجئه السنة الكل بيتفاجئ فيها بعرس ميثه وخالد ( شافت الكل وافق أخذت عباتها وشنطتها) يلا عاد أبيكم تودوني لبيت فهد صارت الساعة 6 لازم أكون بهذا الوقت مع مناي أنا عمة العروس
ناصر : أنا أوصلك تستاهلين
خوله : يلا مع السلامة
الكل : مع السلامة
الكل طلع وبقت ليالي لوحدها لفت تطالع نفسها وتبتسم
ليالي : يا ربي ألحين سويت أقنعه ومعالجه للبشرة و تشقير حواجبي وقصيت شعري ولبست فستان وشويت مكياج وأقلب 180 درجه عن ليالي القديمة وأطلع واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو يمه لازم أذكر الله على نفسي مو يقولون ما يحسد المال إلا أصحابه بسم الله قل أعوذ برب الفلق لا إله إلا الله وأمممممممم بعد وش يقولون يمه يمه خلاص رجولي مو شايلتني الكعب يعور كيف يستحملونه خل أجلس قبل أنجن بعد بكره نرجع للدراسة صاحباتي بيشوفوني متغيره وااو بشوف نظرتهن والتعجب من شكلي الجديد ههههههههههههههههههههههههههه


في بيت العروس ...

سمر : وش فيك متوترة
منى (تهز رجولها) : قربنا من الحقيقة
سمر : ههههههههههه أنتي بمسابقه ولا محكمه أهدي
يدق الباب ...
سمر : ادخل ..... هلا بعمتنا
خوله : كلووولوووووووش ألف مبروك
منى (بحيا) : خوله
خوله : هههههههههههه تعالي أأرصك بركبتك أحصلك بجمعتك زي المصاريه هههههههههههههه
منى وسمر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خوله (تقرب منها) : تعالي ببوسك ألف مبروك مناي
منى : الله يبارك فيك عقبالك يارب
خوله : أذا مثل الدكتور مشاري جمال ومركز أييييييييييييييييييييييييه آمين
منى : ذكري الله عليه
سمر (تهمس لخوله) : بدينا حب لهم
منى : سمعتك يا أم لسان أيه أحبه و أحبه
سهام(تدخل) : من تحبين أعترفي هاه ترى للحين ما ملكنا
الكل : بسم الله
سمر : طيب سلمي
سهام : السلام عليكم (وسلمت على البنات)
البنات : وعليكم السلام
سهام : وااااو ما شاء الله تهبلين الله يعينك يا خوي لا إله إلا الله
منى (بحيا ): سهام
سهام : استحت (مسكت يدها) تعالي تعالي من اللي تحبينه ومعلنه حبه
منى : ..............
سهام : اعترفي يلااااااااااااا
سمر وخوله : هههههههههههههههههههههههه
منى (بهمس) : أخوك
سهام(بنذاله تسوي نفسها ما سمعتها) : من ما سمعت
منى : مشاري يمه منك تحرجين
البنات : ههههههههههههههههههههههههه
سهام : يا عيني يا عيني أخوي ينحب
منى : اووووف خلاص يمه منك تحبين الإحراج ليه جيت مبكر
سهام(تطالع ساعتها) : شنو مبكر الساعة 7 اللي مأخذ عقلك يتهنى
سمر وخوله : أخووووووووووك
سمر : بروح أسلم على البنات فيني رقص
خوله : خذيني معك بسلم وبرجع
سهام : جلسي منى بتكلم معك دام لوحدنا
منى (تقعد على طرف السرير وتحط العكاز جنبها) : خير
سهام : مشاري يسلم عليك
منى(تلعب بخاتمها) : الله يسلمه
سهام (طلعت من شنطتها علبه) : هذي هدية الملكة
منى : ليه كلفتي على عمرك
سهام : هههههههههههه لا يا خبله هذي هديه من رجلك
منى : من مشاري
سهام : أيه خليني ألبسك
سهام (لبست منى اللي وقفت قدام المنظرة ) : بسم الله عليك منى يا مناي أنا فرحانة أنك صرتي مرت أخوي
منى : تسلمين يا حماتي
سهام : حلوه حماتي من فمك
سلمى (تدخل) : طحت عليكم وش تسوون
منى : تعالي يا الغاليه
سلمى (سلمت وباركت لها) : أوووه ما شاء الله كاملة والكامل الله حصوه بعين اللي ما يصلي على النبي
منى : وسهام : اللهم صلي وسلم عليه
سلمى : ما شاء الله الطقم حلوه
منى(بحيا) : هذي هديه من مشاري
سلمى : والله ذوق (لفت لسهام) ما أمدحه لأنك موجودة بس ذوق اللي يأخذ منى
منى (تضمها) : يا ناس تلوموني بحبها عسل
سهام : محد يلومك الله يرزقك يا سلمى بالضنى
منى وسلمى : آميييييييييييين
منى : من تحت سلمى
سلمى : الكل محد جلس فرحانين لك بس ليالي لا
منى (تجلس بحزن) : تمنيت ليالي معنا
سلمى (طالعت لجوال منى وابتسمت) : الطيب عند ذكره ردي على جوالك
منى (تأخذ جوالها وابتسمت) : ألو لولو
ليالي : لووووووولوووووووش ألف الصلاة والسلام مبروك يا قلب اللولو
منى : الله يبارك فيك
ليالي : تتهنين يا منانا
منى : تمنيتك معنا
ليالي : أعوضها لك
سلمى (ترد على جوالها بعد ما ابتعدت شوي) : هلا وغلا .. ههههه بخير لا ما بخرب الكشخه قبل تشوفني (حمرت خدودها) إبراهيم .... أيه اضحك وش عليك تحرج وتضحك ..لا ما عندها أحد بس أنا وأم عبدالله سهام .. تآمر مع السلامة (سكرت جوالها ولفت لمنى اللي تكلم ليالي) منى .. منى
منى : لحظه ليالي .. هلا
سلمى : سكري إبراهيم يقول بيصعد عشان توقعين
منى : أوكيه .. ليالي أكمك بالليل
ليالي : ترى أبي التفاصيل
منى : هههههههههههه بالممل يله باي
ليالي : باي
طلعت سلمى عشان تشوف لإبراهيم طريق يصعد لمنى دقائق وأنضرب الباب دخلت سلمى وإبراهيم
إبراهيم : أحم السلام عليكم
سهام(تغطت ) منى : وعليكم السلام
إبراهيم(قرب من منى) : وقعي يالغاليه (وقعت منى بتردد أبتسم) مبروك منى
منى (بحيا) : الله يبارك فيك عقبال ما نبارك لك بولدك
الكل : امين
منى(دمعت عيونها) : أمين
سلمى : لا لا مناي لا تبكين يخترب المكياج خليه بعد ما يشوفك مشاري
منى (رفعت رأسها) : هاه
الكل : هههههههههههههههه
منى(استحت) : لا تضحكون مو أرسل الشبكة مع سهام
سهام : هههههههههه لانه ما يعرف يلبسك قال ألبسك بس أهو بيدخل
إبراهيم : أنا برجع الكتاب للمملك
سهام وسلمى : كلوووووووووولوووووووووش
إبراهيم(يحط أيديه على أذونه) : ووووووووول ما شاء الله أحبال صوتيه
منى : ههههههههههههههههههههه
إبراهيم : يله منى نزلي عشان ندخل مشاري
منى : هاه
إبراهيم : شنو هاه
منى : ما أبي والله مستحيه لا تخليه يدخل يروح بيتهم أحسن
الكل : هههههههههههههههههههههه
منى : ليه تضحكون يا شينكم
إبراهيم : هههههههههههه أنزل قبل بطني ينبط من الضحك
سلمى : ليه ما تبين تشوفينه
منى : مستحيه
سهام : بلا زعل بسألك أنتي أول زواج ما شفتيه
منى : تقصدين عمر
سهام : أيه
منى : لا
سلمى : عمي ما كان موافق عليه عكس مشاري
سهام : اسمعي أحلى لحظات هي لحظات الملكة والخطبة
الأم (دخلت ) : للولووووش مبروك يمه
منى (تستند على عكازها وتغالب دموعها وتضم أمها) : الله يبارك فيك يمه
الأم : يله ننزل أخوانك بلغوني أن بيدخل مشاري
منى (تحس دقات قلبها تتسارع) : لا ما أبي يمه خلاص تزوجنا وخلاص
الأم : يمه من حقه وأنتي ما قلتي لنا والكل عنده خبر أنه بيدخل
منى : لا لا رجولي والله مو شايلتني
الأم : والله تعبت معك أنا بتصل على فيصل أهو اللي يعرف لك
منى : حتى لو اتصلي بالدفاع نزله ما أبي انزل
الأم : ألو .. هلا فيصل منى مو راضيه تنزل ....... تعبت معها رأسها يابس .... هههههههههههه زين بس لا تعصب مع السلامة (لفت لسلمى وسهام) نزلن يا بنات بيصعد فيصل لها
منى : يوووووووه يمه ليه (لفت للشباك وفي نفسها) أففففف والله مالي خلق فيصل عصبي وما يتفاهم ما أقول إلا الله يعين اللي بتاخذه وهذا بعد لازم يشوف ما شافني ذاك اليوم

أنطق الباب ........
الأم : أدخل يمه ما فيه أحد هلا حياك
منى (تحاول تكون هاديه) : فيصل رجاء لا تعصب بس والله متوترة ما أبي أنزل
: وليه ما تبين تشوفيني
منى (لفت بصدمه ) : مشاري
مشاري : قلبه وروحه .. السلام عليكم
منى (مو مستوعبه الوضع هي وأهو) : .............
مشاري : أرد على نفسي وعليكم السلام هلا وغلا حياك مشاري تو ما نورت غرفتي أجلس ليش واقف مو كافي عليك واقف تسلم على الرجال
منى (ما قدرت تمسك نفسها) : ههههههههههههههههه
مشاري (أبتسم) : تسلم لي الضحكة وراعيتها
منى (ابتسمت ونزلت رأسها) : ...............
مشاري : مبروك مناي
مني (بحيا) : الله يبارك فيك
مشاري : كيفك
منى : بخيـ.. أمي وين
مشاري : هههههههههههه توك تنتبهي اللي مآخذ عقلك
منى (شوي وتصيح ما انتبهت أنهم بروح) : .......
مشاري (أبتسم) : خايفه مني
منى : هاه لا بس
مشاري : انا زوجك (حس بإحراجها) تعالي اجلسي
جلست منى على طرف السرير واهو جلس على الكرسي المقابل
مشاري (يتأملها) : ما شاء الله قمر الليله
منى : تسلم
مشاري : بسألك ليه مو حابه تنزلين ما تبين نكون مع بعض
منى (رفعت رأسها) : لا مو قصدي
مشاري : أخاف انك من هذولا الحريم
منى (رفعت حاجبها) : من تقصد
مشاري (بخبث ونفخ نفسه) : اللي يخافن رجالهن أزين منهن ويقارنون الناس بينهن
منى : الحمد لله واثقة بنفسي
مشاري : يعجبني الواثق
منى : .........................
مشاري : كنت حاب الكل يشوف من ملك قلب مشاري عائلتي عماتي وخالاتي (وبخبث) وبناتهم اللي يموتون فيني آآآآآه
منى(فتحت عيونها من كلامه) : بنـ..
قطع كلامها صوت الباب يدق ..
فيصل : يالأخو تراك تأخرتوا يله برى شنو ما صدقت
مشاري : كيفي زوجتي
منى (أستحت ونزلت راسها) : ............
فيصل : وش رأيك تأخذها معك لبيتك
مشاري (لف لها وبخبث) : أمممم دام ما عندك مانع و أهي توافق خلاص تم
منى : فيصل حياك ما فيه احد
مشاري (يهمس) : تبين الفكه بينا الأيام يا عسل
منى (عضت على شفايفها ونزلت رأسها ) : ............
فيصل : ألف مبروك يالغاليه
منى (تسند على عكازها وتضمه) : الله يبارك فيك
مشاري : كح كح ترى أغار خل مسافة
فيصل(عناد يضمها) : هههههههههههههههه كيفي هاه مناي تنزلين ولا اطرد مشاري أنتي بس أشري
منى (طالعت لمشاري وتذكرت كلامه بنات عائلته) : بنزل
فيصل : كان من الأول جبناه لك عشان توافقين تنزلين
منى استحت وفيصل ومشاري يضحكون
مشاري مد يده لمنى اللي تطالع ليده وتطالع له مستحيه ما تعرف وش تسوي لفت لفيصل
فيصل (أبتسم وبخبث) : منى الشرع محلل لك تلمسينه
مشاري : ههههههههههههههه تراني مو أجرب
فيصل : لا تحاتين مآخذ اللقاح ما يعض هههههههههههههههههه
مشاري : يالدب تعالي منى
مسكت يده ونزلوا مع بعض للصالة الرئيسية كانوا البنات عيونهم على مشاري وعيونهم على فيصل اللي كان أوسم من مشاري بكثير دقائق ودخلوا أخوان منى وأبوها والجد والعمام والخال يباركون ويصورون معها وبعد ما طلعوا قربت أم مشاري تبارك لهم
أم مشاري : ألف مبروك
مشاري ومنى : الله يبارك فيك
سهام : مبروك ما أوصيك على منى
منى ومشاري : الله يبارك فيك
مشاري (يطالع لمنى ومسك يدها بحنان وأبتسم) : منى بعيوني
سهام : هذي مرت أخوي محمد أم بدر
سناء : مبروك الله يتمم لكم
مشاري ومنى : الله يبارك فيك
رغد : أنا عاد تعرفيني شبعانة مني صح بس لما تكونين عندنا بسبب لك تخمة
مشاري : ههههههههههههه حسبي الله على إبليسك طيب بارك لها
منى : ههههههههههههههههه
رغد : آسفه آسفه ألف مبرووووووك
منى : الله يبارك فيك
رغد : بصراحة أشفق عليك يا منى
منى (طالعت فيها) : ليه
رغد : الله يعينك على مشاري
مشاري(صر على ضروسه) : رغوده انقلعي أمي تناديك
رغد : شفتي يصرف عشان ما انشر غسيله وأعلمك عنه
مشاري : ررررررغد
رغد : خلاص خلاص قريب لي جلسه معك يا منى (شافت مشاري كأنه بيوقف هربت بعيد)
مشاري : لسانها متبري منها(لف لمنى اللي ماسكه ضحكتها) عاجبك هاه



ما فكرتوا وين البنات بنروح لهن .....
صدق ^_^
ترى نسيت أقول لكم عن البنات وش يدرسن بقول لكم

(فرح : تكره شيء اسمه دراسة وما صدقت خلصت الثانوية جلست في البيت تحب الطبخ كثير وتحب تساعد أمها عشان كذا تركت الدراسة وأبوها ما عارض
عذاري وليالي : يدرسن في الجامعة نفس التخصص
سمر ومي : يدرسن في الكلية مع بعض وماخذات نفس التخصص
وفي عضوه سادسة جديدة بتنضم لهم واهي مع مي وسمر نفس الكلية والتخصص بنتعرف عليها في البارتات القادمة ^_^ )

البنات مجتمعات في المطبخ سمر وقفت فجاه وطلعت من المطبخ و أهي تمسك فستانها لا تطيح فيه

مي : علامها
ما كملت إلا سمر داخل معها بنت تقريبا كبرهم أو أصغر منهم بشوي
سمر : بنات أعرفكن هذي رغد حماة أختي منى
رغد : السلام عليكم
البنات : وعليكم السلام
سمر (تأشر على البنات ) : بعرفك على بنات عمامي وخوالي ترى حنا شله يسمونا العوانس صدق ناقصين بس خلال أيام نكمل هي ميثه بنت عمتي عايشه مملك عليها خالد ولد عمي إبراهيم زواجهم الأسبوع الجاي بأذن الله
ميثه : وأنتي معزومة ترى
رغد : مبروك
ميثه : الله يبارك فيك
سمر : خلوني أكمل وهذي فرح بنت عمي إبراهيم مملك عليها محمد ولد عمي سعد فرح أخت خالد .. وهذي عذاري بنت خالتي فضه وأختي بالرضاعة لا مخطوبه ولا متزوجة وترجي الله يرزقها
عذاري (تحط يدها على خصرها) : مشتكيه لك ولا طياحه بكبدك
سمر : هههههههههههههه أدعي لك خلاص أسحبها
الكل : ههههههههههههههههه
سمر : عاد هذي توأمتي أنا وهي توأم دنيا بالروح مي
مي : هلا برغد
رغد : هلا فيك
سمر : وهذي لمى بنت خالي عبدالكريم يشتغل بسفارة السعودية بسوريا بيجلسون أسبوع ويسافرون
لما : هلا
رغد : هلا
سمر : وناقص بنتين ليالي تعبانه شوي ما حضرت ووضحه ما ردت من القرية الأسبوع هذا تجي
رغد : طيب ليه جالسات في المطبخ
عذاري : الله يسلمك أحنا نحس بالراحة في المطبخ أحيانا يسمونا قطاوت مطابخ
دخلت خوله .......
خوله : حشى قطاوت مطابخ
البنات (طالعن بعض) : ههههههههههههههههههه
خوله : وش فيكن مو هذي الحقيقة
مي : خالتي تونا نقول حق رغد هذا الكلام
خوله : رغد رغد من
سمر : رغوده هذي أحلى وارق وأجمل عمه بالدنيا هذي عمتي خوله وذي رغد أخت الدكتورة سهام والدكتور مشاري
خوله (تسلم عليها) : هلا رغد كيفك
رغد :تمام
خوله : ضيفن البنت وش تقول عنا ما نكرم الضيف
ميثه : سمعي رغد ضيافتك 3أيام وإذا زرتي أحد فينا ثاني مره تخدمين نفسك بنفسك
رغد : خلاص
خوله : صدقت
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ميثه : أمزح ههههههههه
رغد (استحت) : صدقت
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه

مرت الليلة بسلامه والبنات حبو رغد كثير ورغد حبتهم ورغد حبت خوله أكثر من أي شخص تعرفت عليه بملكة أخوها ومنى يوم راح مشاري صعدت أخذت دش واتصلت على ليالي على الوعد ونامت واهي تتكلم معها ..................



===================================




في اليوم الثاني ..

في بيت أبو خالد ..

أم خالد : ألو ..... هلا أم وليد هلا ...... إحنا بخير أنتي كيفك ....... لا والله رجولي مهن زينات خابره الروماتيزم .... لا الملكة ما شاء الله حلوه وعلى مستوى بعد منى مهي قليله عن البنات وفرحتها كبيره بقلوبنا ... أنتي شفتي عمتها فاطمة باين حليلة أم مشاري تنحط على الجرح يبرى ... أيه وش علامة أخوي محمد ... لا والله متى أن شاء الله ... اها يجون بالسلامة ... طيب أمي وأبوي بيجون معه ... يعني بس بنته واهو الباقي على عرس خالد يجون بالسلامة .. إلا صدق ليه ليالي ما حضرت العرس البارح ... ما تشوف شر عساها أحسن اليوم ....الحمد لله ........ لا نايمات ما بعد صحن رغد و فرح تو الناس ما نروح إلا الساعة 10 ... ما ولدن حريم وليد ....... هههههههه حتى أنا كاسر بخاطري وش حده على الثنتين فالح والله و الثنتين بالثامن الظاهر بيتسابقن من تولد أول ههههههههههههههههه .... لا والله سلامتك سلمي على الأهل .. يوصل مع السلامة (لفت بتحط السماعة إلا اللي بوجها)
: بوووووووووووووووووووووه
الأم (ترمي السماعه ) : بسم الله علي وووووووجع زين
: ههههههههههههههههههههههه
الأم (تصد عنه) : والله لأقول لأبوك قلبي بيوقف
فهد (يبوس رأسها) : يا حلوك يا مهره وأنتي متروعه (خايفه – متخرعه)
الأم : مهره بعينك أستح أمك أنا
فهد : خفتي
الأم : كان قلبي بيوقف وتقول خفتي
فهد : بسم الله عليك وعلى قلبك بعيد الشر عنك .. إلا وين أبوي اليوم الجمعة والكل في بيت عمي أبو إبراهيم
الأم : أبوك تفطر وقال يبي ينام شوي .. إلا فهد
فهد : يا عيون فهد آمري
الأم : خالك محمد بكره بيجي
فهد : يمه يمه يمه الله يرحم والديك لا تقولين وضحه معه
الأم : إلا معه
فهد : ياااااااااااا كبدي
الأم : وش بلاك
فهد : وش يجيبها هذي
الأم : من
فهد : وضحه وضيحه
الأم : وضيحه بعينك علامها وضحه وش زينها
فهد : أيه بنت أخوك طايحه مدح
الأم : ألحين أهي وش سوت لك عشان تكرها
فهد : ما أحبهاااااااااااااااااااااااا ما تنزل من بلعومي
فرح (نازله) : يالله صباح خير من اللي ما تحبها ولا تنزل من بلعومك
فهد (لف لها) : وضحه
فرح(ركضت لأمها بفرح) : وضحه بتجي يمه
الأم : بكره أن شاء الله
قامت فرح تنط (تنقز) من الفرح جت رغد نازله
رغد : الحمد لله والشكر وش فيك تتحضرين لعرس خالد من ألحين
فرح(مسكت يد رغد) : وضحه بتجي بكره
رغد(بصراخ) : أحلللللللللللللللللفي
فهد : الحمد لله على شنو فرحنات كلها وضحه بينت محمد شنو قالوا الملك عبدالله
رغد (راحت لفهد وباست خده بقوه) : فهودي هذي وضحه على سن ورمح
فرح : هذي زينه بنات العائلة
فهد : ووووووووووووع وأنتي طسي عند أمك لا أذبحك (ومسح خده)
الأم : فهد وجع لا تتكلم عن بنت خالك كذا
فهد : أنا بروح أغير ملابس الدوام وبروح بيت عمي فهد يلا باي
الكل : مع السلامة
رغد : يمه متى يجون ووين بتقعد وضحه عندنا ولا عند خالتي صيته ترى شوفي أبي تكون عندنا مالي دخل تصرفي
فرح : والله مدري قبل الاجازه قالت لو ارجع بروح عند ليالي من عمايل فهد تقول ما لحقنا ندرس كرهني فيها
الأم : صدقتي لولا دراستها كان ما تجي وكله من أخوك يجنن في المسكينة وأبوك ما يرضى تروح لبيت أخوه أبو وليد حالف مالها جلسه إلا في بيته
رغد : بابا يحب وضحه كثير بس فهود ما يحبها
فرح : عادي لا يحبها بس تجلس عندنا ونااااااااااااااااااااااااااسه
الأم : بس بس كل هذا فرحه لوضحه
رغد + فرح : نموووووووت عليها
الأم : جعلها من نصيبك يا فهد
فهد (نازل وبصرخة ) : لااااااااااااااااااااااااااااااا
الأم (لفت له مخترعه) : علاااااااامك اليوم طايح فيني تخرع ما تعقل
فهد : وأنتو تخلون فيني عقل بس تطرونها وضحه لا لا
فرح : وأنت تطول مثلها يا حظك لو رضت فيك
رغد : ما أظن ترضى في فهد أصلا فهد يسبب لها رعب وخوف وحش مثل ما أهي تقول
فهد : أحسسسسسسسسسن جعلها ما رضت
الأم : روح لبيت عمك روووووح
فهد : يمه أن خطبتيها ولا فكرتي تخطبينها ترى بقول لك من ألحين لأطلع من البيت لا مو البيت بهاجر من السعودية كلها سامعه
الأم : لا إله إلا الله شايفني خطبها روووووح الله يعافيك (بعد ما طلع فهد لفت للبنات) يله ما تبن نروح لبيت عمك تجهزن
البنات : حاضر
فهد (واقف عند سيارته وفي نفسه) : وحش يأكلك يا وضيح أففففففف هذي ما تجلس في قريتهم وتفكني المتخلفة لا لبس ولا أسلوب ولا حتى جمال الله يقلعك يا وضحه ويفكني منك يالبدويه عكرتي مزاجي ياااااااااااااارب خلني أتحمل هالسنه وتنقلع لقريتها بين الغنم والمزارع والحشرات هذي العيشة اللي تليق فيك مو الرياض وبنات الرياض اللي كل وحده تقول الزين عندي

شغل سيارته واتجه لبيت عمه


=========================================

dali2000 10-05-10 05:48 PM



في بيت مشاري ..

الأم : والله يا أبو محمد أن أهلها ناس أجواد
الأب : ما كذبتي ما تملين من جلستهم ومحترمين كثير سواء الجد ولا عياله وحتى الأحفاد بعد
الأم : والله أم إبراهيم حرمه سنعه ومنى لا إله إلا الله قمر
الأم : ما كنت معترضه على منى عشانها بعكازه
الأم : صدقت بس والله أنها كاملة والكامل وجهه
مشاري (نازل) : من الكامل
الأب : تعال يا معرس شف أمك من الصبح تمدح بنسباك وزوجتك
مشاري (يبوس رأس أمه وأبوه) : صدق يمه
الأم : أيه يا زين من أخذت وناسبت الله يهنيكم
الأب ومشاري : آمييييييييييييين
رغد(فجاه ) : آمين
مشاري (ألتفت ) : متى صاحيه
رغد : توني صحيت
الأم (تطالع ساعتها) : قاعدة بدري الساعة 11 وعلى العادة تقعدين 1 أو 2 الظهر
رغد : من فرحتي ما نمت
مشاري : على خبري أنا المعرس البارح و الفرحه لي
رغد : ليه الفرحه مو لك بروحك أنت ناسبت ناس عسل
الأب : عسل ليه وش عندك أنتي بعد
رغد(لفت لأبوها) : أنا بعد من تقصد يبه
الأب (يأشر على الأم) : أمك من الصبح تمدح فيهم
رغد : والله ما ألومها منى تهبل و أمها وعماتها وخالاتها وبنات خوالها وبنات عمامها و
مشاري (يقاطعها) : بس بس أنتي جبت شجرة العائلة كلها ناقص خداماتهم وسواقهم
الكل : ههههههههههههههههههههههه
رغد : أسمحولي كلهم كوم وخوله بجهه تهبل يبه
سليمان : السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
رغد : هلاااااا بخالي كيفك
سليمان : بخير إلا مني اللي تهبل
رغد(تقعد جنب خالها) : هذي عمة العروس
سليمان : حلوه صغيره ولا كبيره
مشاري : هيييييييييييه يالحبيب هذولا أنسبائي وش تبي فيهم
سليمان : ولا شيء أذا حلوه يمكن تكون من نصيبي ويصيرون أنسباي
مشاري : فال الله ولا فالك أبعد عنهم
سليمان : ليه ما نشابه
الام : ههههههههه سليمان الله يهداك وأنا أختك بلا أنت من معارضين الزواج
سليمان(يطالع مشاري وبخبث) : أممممم أحس انفتحت نفسي وأبي أقلد ناس مو أحسن مني
مشاري : يا شين الغير إلا ما عندك دوام في المستشفى
سليمان : لا أخذت أجازه
مشاري (عقد حواجبه ) : من وقعها
سليمان : أبو محمد ما قصر وقعها لي
مشاري : يبه الله يهداك ليه أنا قايل لهم يكرفونه بالمرضى حتى طلبت من رئيس قسمه ما يطلعه اليوم
سليمان : هااااااااااااااااااه حشا ما كأني خالك ولا لأني يتيم معنديش بابا ولا ماما ماتوا كلهم تستفرد في أهئ اهئ
الكل : ههههههههههههههههه
الأم : أفاااا سليمان هذا آخر العنقود وما أرضى عليه يا مشاري هذا ولدي الثالث
سليمان(يروح لها ويضمها) : أنتي أمي وأختي وأبوي وأهلي كلهم
رغد(بغيره لما ضم أمها) : خاااااااااااااااااالي أنا آخر العنقود
الكل : هههههههههههههههه


بعرفكم بأهل مشاري ..

أبو محمد(بدر): دكتور جراحه و عنده مستشفى خاص
أم محمد(فاطمه)

أبنائهم::

محمد (32س)..متزوج من سناء(26س)حامل بالشهر الرابع و عنده بدر خمس سنوات
مشاري(29س): دكتور تخصص طب اطفال
سهام (25س): متزوج من عادل(استشاريه ودكتورة نفسيه و صديقه منى الروح بالروح) .....عندها غلا (5س)...عبدالله(3س)
رغد(20س): تدرس في الجامعه
سليمان (30س) : دكتور جراحه

سليمان أخو فاطمه أم مشاري آخر العنقود من أمها جابته على كبر لأن ولاداتها كله بنات توفت أمه بعد ولادته مباشره وربته أخته فاطمه ورجلها أبو محمد هو أكبر من مشاري بسنه تخصص طب لحبه لعائلة أبو مشاري
في بيت أبو إبراهيم ...

الكل مجتمع إلا ليالي اللي رفضت تحضر تعذرت بالمرض وسالم اللي أوامر الدكتور يبقى في السرير 4 أيام لين يستعيد جسمه العافية
سمر و لمى نزلن للمطبخ يحضرن للبنات ضيافة والبنات كلهن في غرفة سمر كالعادة

سمر(ألتفت للمى اللي ساكتة) : وش فيك
لمى(رفعت نظرها لسمر وسكتت) : ...............
سمر : لمويه
لمى : شيء حاسة فيه من فتره بس ودي أتأكد
سمر : شنو
لمى : أنتي تكرهيني
سمر (أنصدمت وحطت صحن الحلى من يدها) : شنو
لمى : يعني صح شكي صار لك سنتين متغيره علي قبل أنتي مو كذا ليه تكرهيني أنا لمى
سمر(لفت لها) : لمى أنا ما أكرهك أنتي بنت خالي الوحيد بس أكره أسلوبك طريقة لبسك اللي ساعات ما تكون محتشمه
لمى : لبسي عادي دايم ألبس كذا في سوريا وش الغريب
سمر : قلتي سوريا مو المملكة هل ممكن ألبس هذا اللبس عند عمر أخوك ضيق ويبرز جسمي طبعا لا
لمى : ................
سمر(قربت لها وحطت يدها على كتفها) : أنا حاولت أقول لك كل هالسنين بس أنتي ما تسمعين لي صح أن خالي تاركك على حريتك وأنتي تعرفين عاداتنا وتقاليدنا هنا صح أصلا لما تشوفين الشباب ما تعدلين اللفه (الشيله) تحطينها بشكل مهمل شعرك باين ووجهك ما تغطينه
لمى : ليالي نفس الشيء ليه ما تقولين عنها مثل الكلام
سمر : ليالي تكشف عند سالم بس أما الشباب فتتغطى عندهم لانها مرتبيه معه بس هي تكشف وجها ولا تلبس لبس ضيق ويبين جسمها لبسها محتشم كثير حتى لو تطلع وجها ما تطلع شعرها
لمى : سالم ولد عمتي
سمر : كيفك أكشفي عند عيال عماتك بس عيال عائلتنا ما يحق تكشفين صح
لمى : ............................
سمر : يا لمى والله ما أكرهك بس ما أحب احد يتكلم عنك بالسوء أو همز ولمز عشان كذا تشوفيني كثير اعصب أو اتنرفز منك بس مو معناها أكرهك (دزتها (دفعتها) في كتفها) أنتي بنت خالي الغالي وأنا أسفه على اللي سويته أو قلته وقللت من احترامك
لمى(أبتسمت) : وأنا أسفه اعتقدت أن مسموح لي باللي أسويه لأني عايشه في سوريا وأختلط دايم مع الشباب بالجامعة وفي الشارع يعني شيء عادي نسيت أن هنا المملكة فيها عادات وتقاليد تحكمنا
سمر : في دين يحكمنا قبل يكون في عادات وتقاليد الإسلام أمرك بالستر مو الستر في بلد والبلد الثاني تنزعين الحجاب يالغاليه .. وبعدين في سوريا كثير بنات محجبات ومحتشمات حتى لما يتعاملن مع الشباب أو الغرب كلن وأسلوبه في اللبس والتربية يعني مثل بعض البلدان في البنت اللي تكشف وفي البنت اللي تتغطى ما اقصد أن كل البنات هنا تتغطى أنا لي دخل في بنت خالي الوحيدة مالي دخل في بنات الناس
لمى : فهمتك
سمر(ضمتها وباست خدها) : والله أسفه
لمى : وأنا بعد يالغاليه (بعدت عنها وابتسمت) سمسم
سمر : خليني أجهز الصينية
لمى : طلب أخير
سمر(اتجهت للصينية) : آمري
لمى : أبي اكلم ليالي
سمر(لفت لها) : ليه
لمى : أحس أنها زعلانه مني ومن تصرفي ذاك اليوم بس أنا ما قصدت شيء
سمر(ابتسمت) : اللي صار تخطيط من سالم وناصر
لمى(رفعت حاجبها) : ما فهمت
سمر : عادي المهم وش تبين في لولو
لمى : أبي أوضح لها أن ما كنت اقصد وأعتذر
سمر(طلعت جوالها) : خذي كلميها ولما تخلصين تعالي للغرفة تراه مخزن باسم لولو
لمى(تأخذ الجوال) : اوكيه (اتصلت وسمعت رنت الجوال وبعدها صوت ليالي تقول هلا سمسم تشجعت) هلا ليالي أنا لمى
ليالي(بصدمه) : لمى !!


************************************************** ****************


في المجلس ..
أبو وليد : يبه
الجد : هلا
أبو وليد : يبه فيك شيء من يوم ردينا من الصلاة وأنت نايم
الجد : لا وأنا أبوك بس راسي شوي يوجعني
أبو إبراهيم : خلنا نوديك المستشفى
الجد : لا ما يحتاج ألحين آكل دواء وأطيب أن شاء الله
الكل : أن شاء الله
بوخالد : خذ يبه الماء عليك بالعافية (ألتفت لأخوه أبو وليد ) إلا صدق أن أبو خليفه بيجي
أبو وليد : أيه كلمونا الصبح بكره أن شاء الله عندنا
الجد : ما شاء يعني أبو محمد بيجي
أبو وليد : لا يبه أبوه مو جاي بيجي مع بنته عشان الدراسة اللي كبر سمر ومي مسجله معهن
أبو إبراهيم : حسب علمي أنهم باعوا البيت اللي هنا قبل سنتين أو ثلاث
أبو خالد : أيه
أبو إبراهيم : أجل وين يبون يسكنون بيشترون غيره
أبو خالد : أنا ما سمعت أنهم بيشرون
الجد : كان ساكن هنا من زمن
أبو وليد : أيه محمد أول كان شاري بيت هنا عشان دراسة عياله ومدارس أحس والتعليم هنا أحسن ويوم كبروا وأهو كبر قرر يبيع البيت اللي هنا ويرجع للقرية ولده خليفه درس في كليه قريبه من القرية وما شاء الله تخرج و وخطب من القرية يقول ما يبي المدينة والرياض القرى أهدى له ويشتغل هناك أما بنته فسجلت هنا مع بناتنا وهذي ثاني سنه لها بالكلية وكل سنه أبو خليفه يجيبها عند عماتها لين تخلص الدراسة يجي ويأخذها يقول ما يبي يحرمها من الدراسة مثلها مثل أخوها خليفه
الجد : من خليفه
أبو خالد : يبه خليفه ولد محمد بن عبدلله
الجد : أيه أيه
أبو إبراهيم : طيب دام ما يبي يسكنون هنا ليه بيجي عنده شغل ولا يسلم
أبو وليد : وأنا وش أقول أقول يجيب بنته الوضحه تكمل الكلية هذي سنه ثانيه لها مع بناتنا
الجد : إلا وين تجلس لا يكون يجلس بشقه مع بنته قولوا له ما عندنا هذا الكلام عنده أي بيت يختاره وأهو وبنته معززين مكرمين
أبو خالد : لا يبه هو يجيب بنته ويرجع القرية بنته بتجلس مع فرح بنتي
أبو وليد : وليه ما تجلس معنا بالبيت
أبو خالد (طالع لفهد ولده) : أولا السنة اللي فاتت كانت عندكم في البيت السنة هذي أبيها عندنا وثانيا البنت والله أحبها مثل فرح وأكثر
فهد فهم نظرات أبوه وش يقصد وعفس وجهه وكتم غيضه
فيصل (بهمس) : فهد من قدك الخطيبه جت
فهد(يصر على ضروسه) : كل تبن وتقلع عني لا أذبحك
محمد : ليه يالنسيب
فهد(يخز محمد) : تنكت أقلب وجهك
فيصل : يا أخي أنا مو عارف ليه ما تحبها
محمد (بخبث) : أنا سمعت أنها مزيونه
فهد : أنا عساني آخذ شيفه قرده بس الوضحه لا
فيصل : عشان قرويه صح
محمد : الظاهر تفكيره هالمتخلف
فهد : أيه ما أبيها يا ناس ما تنزل لي من حلقي(بلعومي) وقرويه قرف
فيصل : عاد ما شاء الله اللي يسمع كلامك يقول شفتها
فهد : لا
محمد : اجل ليه
فيصل : يمكن خايف على أحساس معجباته
محمد : عاد صراحة فهد أنت ما خليت بنت بالرياض إلا شبكتها
فهد (يطالعهم) : عن الحسد اللهم زيد وبارك لي فيهن وأحد يعاف الجمال
محمد : صدق يوم قالت عنك مغرور
فهد : من تقصد
محمد : وضحه
فهد : المتخلفه صدق يوم قلت قرويه أنتو فاهمين وش قرويه
فيصل : يعني ما تعرف اللبس والأناقة
فهد : أيه
محمد (يكتف أيديه عند صدره) : لا عاد بهذي غشيم وضحه والله كشخه وسوالفها حلوه والكل يعزها ويحترمها
فهد : ليه ما تأخذها
محمد : خلاص بقول لفرح فهد يقول لي تزوج الوضحه وتصير لك ضره
فهد : يووووووووه نسيت أنك مأخذ أختي (لف لفيصل وبخبث) فيصل فصولي فص فص
فيصل (رفع خشمه يدعي الغرور) : احم أحم آسف أنا محجوز
محمد وفهد : محجوز
فيصل : يس
محمد : مو خابرك مثل فهد راعي حركات
فيصل : لا لا بسم الله علي أشابه هذا
فهد : مقبولة هذا بعديها هذي المرة بس قل لنا السالفة
فيصل : هذي الله يسلمكن صار لي سنه وشوي ........ (وبدأ يقص عليهم كل شيء عن البنت والهدايا البسيطة والأقل من بسيطة)
محمد : يا عيني على الرومنسيه
فهد : قصه عجيبة ولا عرفت من أهي
فيصل : لا مره مسكت الولد اللي يجيبهن بس عضني وهرب
فهد ومحمد : ههههههههههههههههههههههههههه
فهد : طيب لها وقت محدد ترسل فيه
فيصل : بالمناسبات ويوم الجمعة
محمد : اليوم الجمعة
فيصل : صح يلا بطلع يمكن نلقاه نفذ صبري أعرف من أهي
محمد و فهد : يلااااااااا
فيصل : نعم وش دخلكم
فهد : فضول
محمد : حب استطلاع

طلعوا ينتظرون الولد يتلفت يمين ويسار يمكن يشوفه ..

السائق : بابا فيصل
فيصل : هلا منير
السائق : أنت يوقف بره سمس وازد
فهد : وش دخلك
السائق : بابا فيصل هدا مال أنت
فيصل (يطالع الورد الكرت بيد منير) : خسارة ملحقنا عليه
محمد : هذا منها
فيصل(يأخذ الوردة والكرت) : أيه
فهد : يا عيني يا عيني ورد جوري وكرت يله أقرى تحمست
فيصل : يا شين اللقافه
فهد : شوف يا تقراه يا آخذه وأقراه
محمد : ترى صادق نأخذه غصب عنك
فيصل : خلاص خلاص (بدا قرأ الكرت)


شفتك حلم ~
متى بآشوفك حقيقة . . !
آلشوق مآيرحم آذآ جآ بـ / آلآحلآم
وٍحشتني
يآ أغلى مشآعر رقيقة . . !
وصرت آتحرى شوفتڪ قبل مآنآم . .
غمضت عيني وشفتك دقيقة . . !
بس آلدقيقة ...
بهذلت حآلي آيآم . . !

فيصل (فجأه) : ههههههههههههههههههه
فهد : وش فيك
فيصل : كاتبه لي ملاحظه أسمع تقول ملاحظه لك لو سمحت لا تمسك المرسل
محمد : رهيبه البنت هذي
فهد : زاد فضولي أعرفها
فيصل : أنا أكثر أمي تحن علي أتزوج وأنا هايم فيها كيف أتزوج وقلبي مع الجوريه
فهد : الجوريه تعرف أسمها
فيصل : لا بس سميتها الجوري عشان ورد الجوري اللي كل مره (ألتفت وراه) يله إبراهيم نادي للغداء أسبقوني بحط الأشياء بالسيارة (أتجه للسيارة ورجع قرى الكلام اللي ما قاله لفهد ومحمد ) لو سمحت لا تمسك المرسل فيصل ثق أن اليوم اللي تعرفني فيه هو آخر يوم بينا أنا ما أرسل لك تسلي جايز ما تعرف من أنا بس أنا أعرفك وأعرف أشياء كثيرة عنك جذبتني بعطفك بقلبك وشخصيتك من كلام الكل عنك و يمكن ما تعرف أن أسمك دايم ينذكر و نفسي تسبقني عشان أعرف عنك أكثر وأكثر ولكن أنا مو لك خله دوم في فكرك يوم تعرف الحقيقة و من أنا تكون النهاية بينا فلا تتعرض له مره ثانيه ولا ما أرسل أذا لي معزه عندك نفذ طلبي (تسند على الدركسون(المقود) ) آآآآآآآآه يالجوري خذتي تفكيري وش قصدك أنك تسمعين ذكرى أسمي دايم معناها تعرفيني ولا تعرفين أهلي مستحييييييييييييييييييييييييل أنتي قريبه ولا أقدر أوصل لك (نزل من السيارة وقفلها) معناها أنتي قدام العين ولا اعرف من أففففففففففففف أبي شيء يوصلني لك الولد ما أعرفه يقرب لك مرسال ولا أي ولد والسلام بس يوصل لي هديتك (عقد حواجبه) وش النهاية أنا لو عرفتك غصب عنك لي لو أحارب العالم لأجلك مستحيل أذا عرفت من أنتي ينتهي كل شيء الجووووووووووووووووووووووووووووووووورررررررررررررر ي أحسك قريبه مني بس وين (دخل المجلس وبدا الغداء ولكن الفكر برسالة الجوري كما سماها)


بعد الغدا ....



منى : ياه يايمه تعب اليوم
الأم : أيه والله وسلمى ما قصرت
منى : صدق يمه اليوم أتصلت علي نوير
الأم : نوير من
منى : صديقتي من أيام الكلية حابه تزورني أهي وبعض البنات يباركون لي على الملكة
الأم : حياهن الله برسل منير يجيب لكن حلى وفطائر إلا كم أهن
منى : 4 يمه
الأم : على خير الساعة كم تبينه
منى : أهن الساعة 4 ونص خليه 4 موجودات ما يجلسن وقت طويل ساعة كذا صدق ترى بنت العم منصور بتجي معهن
الأم(ابتسمت بفرح) : يا حبي لهذي البنت وأهلها وكيف أمها عساها بخير
منى : بخير يمه
الأم : طمنيني كيف أحوالهم
منى : آآه وش أقول لك حالهم ما يسر بس صابرين
الأم : الخال بعد
منى : الخال أهله وعهد تجتهد بالكلية بس عشان تتخرج وتشيل عن أمها الحمل نوير تقول أن أم عهد تخيط للحين عشان مصاريف عهد بالكلية
الأم : الله يساعدها يا رب وأنا بقول لأبوك لخاطر يساعدهم هذولا عايلة الغالي الله يرحمه منصور بس كأني سمعت من سمر بيجن لها صاحباتها
منى : أيه كم صاحبه استحيت أقول لنوير لا تجي بروح أقول لسمر أني بستقبلهن بغرفتي لأنها أكبر وسمر وصاحباتها أكيد بالصالة العلوية عشان يأخذن راحتهن
الأم : روحي وبقول لمنير يجيب الأغراض بزيادة

سمر بغرفتها تكلم ليالي أنطق الباب ...

سمر : ادخل
منى : سمسم مشغولة
سمر : لا حياك اكلم لولو بس
منى : طيب ما أبي أعطلك العصر بيجون لي 4 من صاحباتي الخاصات يباركون لي
سمر : يوووه مناي ليه ما اعتذرتي عارفه صاحباتي بيجن
منى : استحت لما كلمتني وأنتي عارفه صاحباتي وظروفهن اللي ما تتشابه
سمر : لا يا قلبي ما قصدي كذا أقصد عشان من يخدمهم ما اقدر أترك صاحباتي خلاص أتصرف الساعة كم يجن
منى : 4 ونص
سمر : أوكيه صاحباتي يجن 4 يمدي أجلس معهن وأجهز لك كل شيء الساعة 4 وربع
منى : ما أنحرم أخليك مع ليالي وسلمي عليها
سمر : اوكيه (رفعت السماعة لأذنها) ألو سوري كنت اكلم مناي وتسلم عليك
ليالي : الله يسلمك ويسلمها
سمر : منى عازمة صاحباتها وأنا عندي صاحباتي تعرفينهن وش رأيك تجين بتصل بمي تجي تساعدني ما اقدر أضيف الاثنين
ليالي : سمر الله يعافيك بيتكم لا لا
سمر : ليه سالم وأعتذر وانتهى الموضوع
ليالي : عارفه بس لا
سمر : يالدوبه واحشتني كل هذا تغلي
ليالي : تعالي لبيتنا حياك وبعدين قرب عرس ميثه وخالد وراح أشوفك فيه
سمر : ما اقدر لأن بكره اتفقت مع مي وعذاري أروح للسوق أشتري فستان جاهز والله حابه تجبين معنا
ليالي : وإذا قلت بجي
سمر (بفرح) : أحلفي
ليالي : أيه حتى وضحه راح نأخذها معنا
سمر : فرح قالت لي اليوم أنها بكره بتجي
ليالي : أمي قالت لازم نشتري لها فستان مثلنا
سمر : بصراحة هي تحلي الفستان مو الفستان يحليها ما شاء الله
ليالي : أوكيه الوعد بكره
سمر : أخليك بتصل بمي تجي العصر باي
ليالي : باي


على الساعة 4 وصلت مي اللي ما ترفض طلب لسمر وبعدها ب10 دقائق وصلن صاحبات سمر ميس وبدور وثريا ومع مي صارن 4 بنات جلسن بالصالة العلوية قريب من غرفة مني في حال احتاجت شيء



البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بدور : وليه تضحكن والله هالقصاصه هزأني ذاك اليوم
ميس : مع أن أخوك حسن عمره 9 سنوات إلا أنه مو هين
بدور : ما تسوى علي أرسلته بخدمه رجع علي ينافخ وعصب قال لي مره ثانيه لا عاد ترسليني مع هالوجه ألعب بلاستيشن أحسن لي من هبالك
ثريا : ترى عادي اللي صار معك ما شفتي عمادوه أخوي يا بنت مره أرسلته في شيء ضروري ورجع لي متهاوش ومبهدل عمره ويوم قلت وش فيك قال من مراسيلك
مي : يمكن تعب وطفش منك
ثريا : أنا ما أرسله دايم بس أحب أرسله لأنه كتوم يعني 5 ريالات تسكته ولا يقول وش أبي فيه
بدور : 5 ريالات زين أنا حسن 10 وبالغصب يا أختي ذاك اليوم بغى يفضحني عند بنات عمي ويقول وين أرسلته بس الله ستر عطيته 20 وأنطم
سمر(توقف) : وش و عندك أنتي وثريا باين بلاوي على سر وأسرار
ثريا(تلعثمت) : هاه لا بس تقدرين تقولين شيء شخصي
بدور : أما أنا سر وأحلى سر بعمري ولا يمكن أقول عنه
مي(ابتسمت) : الكل في أسرار في حياتهم بس مرات إذا السر أنتشر ما يكون له معنى
سمر : حتى أنتي يا مي مخبيه عني اسرار
مي(أبتسمت) : ما اخبي عنك بس مرات نضطر نخبي عن أعز ناسنا
بدور : إلا أخوانك مو هنا
سمر (تقدم الحلى) : هم بالصالة تحت خذن راحتك
ميس : بصراحة أخوانك يجنون
سمر : شوي شوي أذكري الله
ميس : ما قلت شيء ما شاء الله
ثريا : بصراحة كلهم كوم وفيصل ما شاء الله كوم
مي(رفعت حاجبها) : ليه بالذات
ثريا : غرامي العسكريين
بدور : بهذي صدقتي أذكر مره جانا بالكلية يأخذ سمر نزل من السيارة وكان راد من الدوام عذاااااااااااااااااااااب
ميس : أيه بتذكر أتجننت يوم شفته بس سالم بعد ما شاء الله عليه
بدور : وإبراهيم رزه لا إله إلا الله
سمر : لا تسمعك سلمى تذبحك
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مي : أقول سمور بخري أخوانك لا يعطونهم عين
سمر : لخاطرك ما راح أخليهم يجون الكلية مره ثانيه خصوصا فصولي أساسا أنا الخبله أسولف عنه بكل مكان بس وش أسوي أموت فيه
بدور : لا نذاله ما نشوفه ولا تسولفين عنه
ثريا : صدق أنه شخصيه بس مو لهذي الدرجة
ميس : لا تقولين كذا ثريا وأنتي ميتة على سماع سوالفه ولا نسيتي
ثريا (بخجل) : ميسوه وجع أيه (ارتبكت) ميتة على سوالفه لان حياته أكشن ومغامرات
ميس (بخبث) : وبس
ثريا (بحيا) : ولأنه حلو
سمر : عشتوووووو وش فيكن ميتات كذا على أخوي
بدور (استحت لما طالعت لها سمر ) : مو قصدي امزح
ثريا : أنا إلا قصدي يا ناس لو يجي يخطبني أوافق
مي : بلاك عانس
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه

أما في غرفة منى ....

منى : نور البيت بحضوركن
نوير : لأني الأكبر فأرد الله يبارك فيك والبيت منور في وجود منى فيه
منى : بس وش فيكن تأخرت مو قلتن الساعة 4ونص
الهنوف : من سوسن وأخوها العله
منى : أخوها من
سوسن : علاوي
منى : علاوي أي واحد ترى ما أعرف أخوانك أذكر شفت أخوك اللي عمره 7 سنوات شادي
سوسن : لا هذا ما عمرك شفتيه اللي أكبر منه عمره 10 سنوات علي
منى : وش فيه
الهنوف : نقعنا برى بيتهم يمكن 10 دقائق
سوسن : تكذبين كلها 7 دقائق والله
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههه
مني : طيب وش اللي أخرك 7 دقائق
سوسن : كان بيجي معي ويقول بروح معك وأنا قلت لا
منى : ليه ما جبتيه يا شينك يا سوسن طلول هنا كان يلعب معه
سوسن : هاه أجيبه هنا لا لا
منى(تعجبت) : ليه ما جبتي معك شادي قبل فتره وعلي وش يختلف
سوسن : علي أقصد علاوي ما يجلس في مكان عكس شادي الهادي لا وش أجيبه انجنيت أبي آخذ راحتي أقول خلونا من سيره علاوي
منى (رفعت كتوفها) : على راحتك (لفت لنوير) إلا ما جت عهد
سوسن : أنتي عارفه ما عندها جوال
منى : بس نوير يوم اتصلت علي قالت بتجي
نوير : أيه يا قلبي بحكم أنا جيران أرسلت علي أنها بتجي معي مع السواق ولما ضربت الباب عليهم وقلت لها يلا قالت أسبقيني وبتجي
سوسن : عسى ما يصير لها مثلي
منى : خير
نوير والهنوف : هههههههههههههههههههههههههههههههه
منى (تعجبت) : صاير شيء
سوسن : يا حمارات
منى : لا أمانه قولن
سوسن : والله إحراج بس بقول هذا يوم وصلنا ضربت الجرس و قالن لي الهنوف ونوير نتحداك تحطين يدك على الجرس وما تشيلينه لين تعدين ل10 بصراحة صاحبتك خبله لك شوي على مخها وقمت أضرب وأنا مستنده ومكيفه وأعد برواقه حسبالها الأخت بيت أهلها طلع لي واحد معصب وأنا من الروعة وخرت أيدي وما توازنت وبقيت أطيح لولا ستر الله ومسكتني نوير
منى : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ومن طلع عرفتيه
سوسن (بحيا) : ومن ما يعرفه فيصل دوم تسولفين فيصل وفيصل وبس
منى : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه يا عيني يالرقيقه (تقلدها) فيصل وبس هههههههههههههههههههههههه
سوسن (ضربتها على يدها) : حماره ترى أستحي وبعدين وش عليك أعرست من أنا
منى : الله يرزقك
سوسن : أميييييييييييييييييييييييييييييييييين
الهنوف : الحمد لله والشكر اللي يسمعها تقولها من قلب ما يعرف أن كل يوم جاينك خطاطيب وترفضين
سوسن(تحط يدها على قلبها) : القلب وما يهوى
الهنوف : ألحقن الأخت عشقانه
نوير : يا ويل حالي عرفنا طريق العشق
سوسن : من زمااااااااااااااااااان
الهنوف : مراهقه
سوسن :وش وراك تقولين عني مراهقة لأنك تخرجتي وخلصتي تسمين اللي يدرسن مراهقات
الهنوف : أنا اكبر منك سنه ودخلت قبلك الكلية وبعدين صدق مراهقة
نوير : سوسو ما عليك منها ترى ما خلصت دراسة طلعت لما ملك عليها
منى : صح بس خسرانه دراستك كل هذي السنين وما تكملين
الهنوف : رجلي ما يبيني أشتغل وش له أكمل واتعب نفسي
سوسن : يعني بس بقيت أنا و عهد أما انتن خلصتن
نوير : عهد فديتها هذي آخر سنه لها الله يسعدها
سوسن : طايحه من عينك يوم ما تدعين لي
نوير : يمه منك روحي جعل الله يسعدك ويزوجك
سوسن : إيه أدعي يطلع فيصل
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههه
سوسن : هيه ترى امزح مو جد منى سولفي لنا عن زوجك
منى : هههههههههه طيب أهو دكتور أطفال أخو صاحبتي سهام تعرفونها
نوير : أيه شفناها كذا مره
الهنوف : لا تقاطعينها يله كملي
سوسن : صدق كملي
منى : حاضر



في الصالة تحت ...



سالم أضطر ينزل تحت بسبب أن البيت فوق كله بنات
الأم (ألتفت له) : تبي شيء أجيبه لك تآكل أو تشرب
سالم : لا يمه
فيصل : يمه عن الدلع من اليوم
إبراهيم : تغار منه
فيصل : أيه أغااااااااااااااااار كثير مو قليل
الكل : ههههههههههههههههههههه
الأم : كلكم غالين بس درجات
سمر (داخله) : يمه من أكثر تغلين
الأم : وش جايبك عن ضيوفك
سمر (تجلس) : مي معهن ثواني وبروح يله جاوبي
الأم : كلكم غالين
فيصل : لا أبي أنا أكثر واحد لا تجمعين
سمر : مشكلة الأناني هههههههههه
فيصل : أنتي وش تبين روحي فوق ولا عند سلمي بالمطبخ
سمر (تحط رجل على رجل) : قاعدة على راسك
فيصل : لا على الكرسي خخخخخخ
إبراهيم : يا حبك للكلام قم أفتح الباب
فيصل : شنو خدامتكم أنا
إبراهيم : لا بس سالم تعبان وأنا الكبير وسمر ما تفتح أخاف يكون السواق والخدامات مشغولات مع سلمى بالمطبخ وكلها خطوتين يلا قم
فيصل (بعصبيه) : زيييييييييين بابا أنا يلوح يفتح هدا باب
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
: السلام عليكم
فيصل (يطالع لها من فوق لتحت) : وعليكم السلام خير أختي
(استحت يوم يطالع لها نزلت عيونها وبهمس) : لو سمحت منى موجوده
فيصل : أيه لحظه سمررررررر سمر
سمر(طلعت من الصالة) : هلا
فيصل : تعالي وحده تبي منى شكلها طراره
سمر : قصر صوتك
فيصل : والله شكلها تبي صدقه
سمر(تتجه للباب) : يا ربي منك روح أنا أشوف من (بإحراج عرفت البنت) هلا هلا عهد
عهد : هلا سمر (سلمت عليها) كيفك
سمر : بخير حياك منى موجوده فوق وعندها البنات
عهد : معليه تأخرت عليهن
سمر : البيت بيتك
صعدت سمر مع عهد اللي سلمت على صاحباتها أول وبعدها وصلتها لغرفة منى اللي فرحت كثير بشوفتها وجلست سمر مع صاحباتها
بدور (تطالع ساعتها) : صار لازم نروح
سمر : بدري بنات
ميس : نشوفك بكره بالكلية بس حبينا نمر نبارك لمنى تستاهل كل خير
سمر : خسارة والله تمنيت تجلسن أكثر
بدور : معليه ممكن عباياتنا لان أخوانك تحت ما نقدر ننزل
سمر : ثواني أجيبهن
ثريا : بنات ودي أشوف فيصل
مي : تشوفينه
ثريا : أيه بشوف اللي جالسين تحت بالصالة من غير ما ينتبهون
بدور : كيف حمستيني
ثريا : تعالن نوقف عن الدرج ونطالع محد بيشوفنا إلا اللي يرفع عينه
مي : وافرضن رفع أحد عيونه يشوفكن
بدور : إذا فيصل راضيه
ضحكن البنات إلا مي اللي سكتت قربن البنات من الدرج بس تراجعن يوم أنفتح باب غرفة منى
منى : هاه بنات وش عندكن
ثريا : هاه لا ننتظر سمر تجيب عباياتنا
منى : طيب عن أذنكن بوصل صاحباتي
سمر (طلبت من الخدامة توصل العبايات للبنات ) : أفففففففففففففف
الأم : علامك
سمر (تجلس جنب أمها) : أففففف من هذا (وتأشر على فيصل)
إبراهيم : وش سوى بعد
سمر : فشلني قدام عهد
فيصل : والله ما اعرف أحد أسمه عهد
سمر : الطراره اللي قلت تبي صدقه
الأم : يا ويلي منك وش سويت ما تعرف تمسك لسانك
فيصل : وش فيكن من عهد هذي
الأم : عهد هذي بنت ولا كل البنات أبوها كان أغنى رجال وخوي أبوك مات أبوها وخالها أخذ الحلال كله بالغصب وحط عهد وعايلتها بالملحق وأمها ما تقدر تقول شيء
سالم : يمه من خالها نعرفه ومن أبوها
الأم : أبوها يعرفه إبراهيم
إبراهيم : العم منصور الله يرحمه كان صاحب أبوي أخوه التوأم بدنيته بس حسبي الله على خالها وولده
سالم : طيب من خالها عاد
الأم : هذا صالح محسن
فيصل (وقف مصدوم) : لا يكون اللي ولده محسن السكير
إبراهيم : أيه
فيصل (كتف أيديه ورفع حاجبه) : ألحين هذي عهد اللي ذبحتونا فيها
فيصل ما أنتبه للبنات اللي وقفن بنص الدرج يوم ذكر أسم عهد و البنات اللي يراقبن من فوق الدرج ولكن العيون يراقبن عهد اللي تصنمت من اللي تسمع
فيصل : محسن هذا السكير اللي كل مره ماسكينه ولا أبوه أذا جاء المركز مسواكه في فمه وريحته والعياذ بالله تبن ومخلفات غنم يقول هاه وش بلاكم ماسكين ولدي لعنة الله عليك وعلى ولدك سكير وش ماسكينه نلعب معه ورقه ولا بلوت يعني
الأم : بس يمه أم عهد حرمه عارفه ربها وربت عيالها على حب الله
فيصل : يمه الله يعافيك ألحين اللي عايش في بيئة سكارى وش يكون زين طيب ألحين في أحد فكر يتقدم لها ويتزوجها
الأم : عهد ألف من يتمناها أخلاق وجمال بس أهي ترفض عشان أمها
فيصل : تقصين على راح تعنس وتتحجج بأمها محد يبيها بيئه كلها قرف وسكارى يالخال يالولد نمسك والأب متوفي والخال يربي زين الزبال يرضى بها
إبراهيم (عصب ) : فيييييييييييييييييييصل أستح على وجهـ..
قطع الكلام صرخت منى
منى : يمااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
الكل أتجه للدرج وكانت الهنوف وسوسن ماسكات وحده مغمى عليها
منى : يمه ألحقينا ما ادري وش حصل لعهد
الأم : نزلنها تحت وحطنها على الكرسي سمر جيبي ماء
الأم (شالت غطاء عهد) : يمه عهد عهد
إبراهيم وسالم اتجهوا للصالة الثانية وفيصل أنصدم من الجمال اللي كشفت أمه عنه ولا قدر يتحرك
سمر(تعطي أمها الماء واتجهت لفيصل أسحبته من أيده) : أستح أطلع
طلع فيصل من البيت ونزلت مي وبدور وسوسن وثريا من فوق لتحت ...
الأم : وش صار لها
منى : من لسان ولدك عهد سمعت كل شيء قالها
الأم : يا رب يا ويلي منه عهد بسم الله عليك
ثريا (تطالع لعهد بحزن وفي نفسها) : بصراحة انصدمت هذا فيصل


عـلى النيـه مشيــت و ما عرفت أمشي معاه لـوين ؟
إليـن الوقت بيـّن لـي نوايـا غدر مخفيــّه


بدور(عضت على شفايفها تداري دمعتها وفي نفسها) : كلامك مثل السم يا فيصل والله قهرتني كنت أفكر أنك كتله من الإحساس والمشاعر طلعت غير


كم لي أدوّر له عـذر وأغفـر ذنــــوب
حتـى وصـل بالـذنـب حــد الوقـاحـة


ميس (منصدمه والدمع بعيونها وفي نفسها) : ماله حق يقول كذا عنها جرحها مو هذي الصورة اللي رسمتها له


على كثر السنين اللي عرفتك ما عرفتك زين
تمنيت إني ما شفتك ولا لحظة ولا شويه


مي (غمضت عيونها تداري غضبها وفي نفسها) : صدمتني يا ولد خالي آآآآآآه


مجبور نضحك يازمن العجايب ....
دام البشر صار بوجه وجهين....

الأم : بدت تصحي عهد عهد
عهد (فتحت عيونها) : وش صار
نوير (تمسح دمعتها ) : أغمى عليك خوفتينا
عهد تذكرت اللي صار وانتبهت للي حوليها حست بالإحراج والأهانه الكل سمع الكل عرف أنها عهد المقصودة عدلت غطاها تداري دمعتها ومالها وجه تشوف أحد
عهد : أسمحولي
طلعت قبل تسمع رد من أحد تتمنى تختفي عن الناس والعالم أنصدمت يوم شافته قدامها لمت نفسها بأيديها
فيصل(محرج كثير منها) : أنا آسف
عهد (حطت أيديها على أذونها) : ما أبي أسمعك كفاية اللي أنقال أنت مستحيل تكون إنسان مستحيل (رفعت عيونها له كلها دموع أهانه ذل ألم قهر انكسار)


أنا بشـر مثلـك لـي احسـاس وشعـور
واغـتــاظ لا مـــس الـكــلام بـ كـيـانـي
حتـى وأنا فـي قـمـهـ الغـيـظ مقـهـور
بـعـض الحـكـي عـيـا يقـولـهـ لسـانـي


طلعت من البيت وما همها وين أو كيف توصل البيت المهم تبعد عن المكان اللي فيه فيصل وترجع للحظن الدافئ أمها




سوسن : خلنا نلحقها
نوير : يله
منى :طمنوني عليها
نوير : حاضر يله الهنوف سوسن
ركبن السيارة وطلبت من السواق يسوق بشويش يمكن يحصلونها
الهنوف : الله يسامحه على الكلام اللي قاله
سوسن (اللي أنصدمت من فيصل مسحت دمعتها) : حسبي الله عليه أهانها وجرح فيها اللي صار اليوم صدمه والكلام صدمه وفيصل مو مثل ما منى تتكلم عنه صورته غير وطلع غير وين نلقاها ألحين


زمن قاسي بشر أقسى قلوب مابها إحساس
زمن حلـل قتـل طفله وطفـل لاهي إفـ بيتـه
زمن فيه الوفا كلمه تخط بـ أبيـض القرطاس
زمن لـو نزل دموعي يسمعني زغاريـته


نوير (ضمتها) : اهدي بنلقاها البيت

أما في البيت ...
سمر (جلست جنب أمها) : ............
الأم : وصلتي صاحباتك
سمر : أيه

الصمت ساد الجو الكل جالس سمر ومنى وسلمى وإبراهيم وسالم الكل يفكر باللي صار اليوم ودخل فيصل

الأم (رفعت نظرها له بحزن) : ليه ما عمرك جرحت بإنسان حتى الحيوان ما عمرك جرحته ليه تجرح أنبل وأرق بنت عرفناها
فيصل (قعد على الأرض أمام أمه بندم) : يمه والله آسف ما قصدت كنت أسولف
منى (تمسح دمعتها) : سوالفك جرحتها الكل سمع وش أنقال صاحباتي وصاحبات سمر ومي بعد هذلن ما يعرفنا ولا يعرفن بحقيقة اللي قلتها أنا ونوير بس نعرف لأنها بنت جيرانهم أنت دمرتها الكل بيتكلم عنها آآآآآآآآه ليتني ما قلت لها تجي

دخل بهذا الوقت الأب والجد والكل سكت

الأب : وش فيكم
الكل : .........................
الأب (بعصبيه ) : وش صاير وشفيها وجيهكم
الأم : ما فينا شيء قاعدين
الأب(يأشر على فيصل) : وهذا قاعد على الأرض ليه
الجد : وش بلاكم ردوا
الكل خاف أبوهم عصبي والأم خافت تقوله لأنها عارفه ردت فعله وخافت ما تقول ويعرف في يوم و تكون ردت فعله اشد ويقلب الدنيا عليها قررت تقول له وبدت تقول له اللي صار كله
الأب (بعصبيه لف لفيصل) : فييييييييييييييييصل مالقيت غير بنت منصور تغلط عليها
فيصل (وقف قدام أبوه يبرر) : يبـ...
طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ
كانت الصدمة كف على وجه فيصل من أبوه الأم حطت يدها على قلبها الكل تفاجئ فيصل رجال وينضرب أمام الكل طلع فيصل من البيت
الأم : فييييييييييييييييييصل
الأب (بعصبيه) : خليه يولي
الأم (بدت تبكي) : ليه يا فهد ليه
الأب(بعصبيه) : هذي بنت المرحوم بنت الغالي تنهان في بيتي كيف ما أصدق أن ولد من أولادي يتجرأ ويهين عيال منصور
إبراهيم (حس أمه ضاق النفس قام لها) : يمه أهدي سلمى جيبي ماء
الأب : طلعوا أمكم لغرفتها
الجد : وأنا عمك فيصل رجال وهذا أبوه ما يزعل منه روحي ارتاحي
طلعت الأم سمر وإبراهيم يسندونها لغرفتها وطلع سالم لغرفته ومنى اتجهت لغرفة طلال وسلمى للمطبخ وبقى الأب والجد
الجد : فهد
الأب : هلا يبه
الجد : ما كان له داعي تضربه فيصل رجال
الأب : عارف يبه بس والله اللي سواه عصبني هذي بنت الغالي منصور الله يرحمه
الجد : أنا عارف بس تتفاهم معه تمسك أعصابك مو تضربه قدام الكل
الأب : ليتني مسكت أعصابي ولا ضربته
الجد : خلاص اللي صار صار رح شف ميثه وطيب خاطرها

في غرفة الأم ..

إبراهيم : يمه اهدي
الأم : أخوك طلع متضايق الله يستر
سمر : يمه مو صاير شيء
الأم : إبراهيم أتصل على أخوك قله يرجع
إبراهيم : قافل جهازه
الأم : يا قلبي على ولدي
سمر : يمه اللي سواه فيصل والكلام اللي قاله قوي يستاهل ماجاه
الأم (بعصبيه) : أنتي جب إبراهيم طلعها برا
إبراهيم : سمر روحي لمنى
سمر : طيب
إبراهيم : يمه أهدي لا يرتفع الضغط وفيصل بيرجع محد يزعل من أبوه

طلعت سمر واتجهت لغرفة مني ضربت الباب ودخلت شافت منى تتكلم بالتلفون أشرت لها منى تجلس

منى : أيه والله ......... لا حول ولا قوة إلا بالله .... طيب كيفها ألحين .... يا ربي والله منحرجه منها وأخوي ما كان يدري عنها مدري كيف أعتذر مالي وجه أشوفها .....
عارفه أنها متفهمه أني مو السبب بس هذا أخوي و أهي ضيفه عندي ...... خلاص بكره أتصل واهتمي فيها ..مع السلامة

سمر : هاه عرفتي عن عهد شيء
منى (تحط الجوال على الطاولة) : إيه هذي نوير تقول لقوها مثل التايهه كانت مصدومه من الكلام ومن اللي سمعوه وبالغصب وصلتها للبيت
سمر : كيفها ألحين
منى : تعبانه نفسيا أنحرجت وأنجرحت وبس تكرر كلام فيصل وترد تقول أنا مو كذا
سمر : الله يسامحه
منى : ما رجع
سمر : لا
منى : وأمي وأبوي
سمر : أمي تبكي بس يوم طلعت دخل أبوي لها وطلع إبراهيم لجناحه


في غرفة سالم ..
سالم : ألحين أبوي عرف عن كلام فيصل عن عهد وعطاه كف يا ويلي يا ويلي لو عرف باللي قلت لبنت أخوه هذي عهد بنت صاحبه وعصب وأنا غلطت على بنت أخوه والغاليه ليالي أغلى بنت عنده بعد سمر أكيد راح يذبحني يا رب ما يعرف يا رب والله ينحرني بمكاني أبوي أذا عصب ما يعرف اللي قدامه من



في تلك الليلة ما كان أحد له نفس يأكل ولا يقابل احد كل واحد تم بغرفته والفكر بعهد وفيصل وين وليه ما يرد ومغلق جهازه بعد التعب ناموا

إلا شــــخـــصـــيـــــن

عــــــــــــهـــــــــــــد & فــــــيــــــصــــل


عهد اللي تبكي على فراشها كلام فيصل يرن في أذنها أنجرحت حست بأنها مجرد قذارة تمشي بالأرض إنسانه حقيرة منبوذة قررت تأخذ دش لعل وعسى تحس بأنها أزالت القذارة كانت تفرك جسدها بقوه ودموعها على خدها وتكرر جملة (لازم أشيل القذارة ) رغم أن عهد معروف عنها أطهر قلب وأنبل إنسانه ممكن الشخص يقابلها رقتها طيبتها أخلاقها لكن فيصل قال لكلام قوي وشكك بطهارتها وعفتها


ما اقول الا قسم بالله ظالمني
الله حسيبك يجي لك يوم بحسابك
تهتم بإنك تكون إنسان متهني
وما تحس غيرك يذوق المر بأسبابك

أما فيصل اللي يحس بتأنيب الضمير والندم على كلامه عن عهد الأنسانه اللي ما يعرفها بدا يتساءل ليه جرحتها وأهنتها قدام الكل حط يده مكان كف أبوه أنا أستاهل هذا الكف ليتك ذبحتني يا بوي ولا زعلت مني نبهه صوت الأذان لصلاة الفجر تعوذ من الشيطان وأتجه للسيارة يقصد المسجد للصلاة


لو الزمن مره يجينى على الكيف
مقدار ما يفهم لبيب الا شاره
بشرت غلطاتى بحسن التصاريف
واخذت من نفسي لنفسي بشاره
وش يحرج الرجال غير المواقيف
اللي تنزل هيبته واعتباره
والله لو تعرض رقبتى على السيف
أهون علي من الندم والخساره !!!


إبراهيم وأبوه وجده رجعوا للبيت بعد الصلاة بالمسجد القريب من البيت والصمت سيد الموقف والتفكير في فيصل وين يكون ألحين انتبهوا لسياره توقف أمام البيت الكل أبتسم سيارة فيصل اللي أول ما نزل وطاحت عينه بعين أبوه أسرع له وحضنه وباس رأسه
فيصل : يبه سامحني لا تزعل مني ما أتحمل
الأب (باس رأس ولده) : مسامحك أعذرني رفعت يدي عليك وأنت رجال كبير
فيصل : والله يحق لك يبه تذبحني على ما قلت بس والله ما قصدي أغلط
الجد (أبتسم) : تعوذوا من الشيطان وخلونا ندخل
إبراهيم : يله يبه يله فيصل مو حلو وقفتنا في الشارع
دخلوا الكل واتجه كل واحد لغرفته وأتجه الأب لغرفته و انتبه لزوجته على سجادتها تقرى قرآن
الأب : أم إبراهيم ترى فيصل رجع
الأم : والله الحمد لله على سلامته يا قلبي يا ولدي بروح أشوفه
الأب : لا خليه ينام العصر عنده دوام ونامي الساعة 8 عندي شغل في المعرض عشان أرد مبكر لغدى أخوك
الأم : نوم العوافي



*****************************************

في بيت أبو خالد ...

الأم : فرح فروحه
فرح : يمه تو الناس
الأم : وين تو الناس الساعة 10 وبعدين ترى وضحه تحت مع خالك
فرح (فزت من السرير) : والله وضحه وصلت
الأم : أيه
فرح : ببدل ملابسي وأنزل ونااااااااااسه وضوح وصلت
الأم : أنا بنزل لهم أذا لبستي صحي أختك وانزلي
الأم (نازله من الدرج) : هلا والله من حضر نورت الرياض فيكم
محمد أخوها : هلا فيك منور فيك كيفك وكيف العيال وأبو خالد
الأم (تجلس) : بخير بأشغالهم إلا كيفك يا وضحه
وضحه : بخير يا عمه
فرح (تنزل بسرعة من الدرج) : وضووووووووووووووووح
وضحه (توقف وبفرح) : فرووووحه (ضمتها) اشتقت لك كثير
فرح : وأنا بعد ليه قطعتي
وضحه : والله مو مني تعرفين ما عندي جوال و خليفه ومساعد دوم مشغولين أستحي أطلب منهم الجوال وأبوي ما يحبه
الخال : فرح ما تبين تسلمين علي
فرح (بإحراج) : يوووه نسيتك
الأم : من لقى أحبابه نسى أصحابه أو العكس
الكل : ههههههههههههههههههههههه
فرح (تقرب وتسلم على خالها) : ما عاش من ينساك يا أبو خليفه هلا والله
الخال : كيفك يا فرح
فرح : بخير وأنت كيفك وكيف جدي وجدتي والكل
الخال : بخير ويبجون قريب على عرس خالد
فرح : الله يحييهم
رغد : أنااااااااا جيت السلام عليكم
الكل وعليكم السلام
وضحه : هلاااااا رغوده
رغد (بفرح) : وضحه اشتقت لك ( ركضت لوضحه تضمها)
الخال : يا ربي بناتك ولا يشوفن غير وضحه نسني الظاهر برد فيها القرية
رغد وفرح : لاااااااااااااااا
الخال : امزح يخوفن
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
وضحه : يبه تحسد بنتك على محبة الناس لها
رغد : خالي ما نسيتك ( واتجهت له وسلمت عليه)
الخال : هذي بنتي رغد الحلوه
فرح (تهمس لوضحه) : عاد كل الناس تحبك إلا واحد ما يواطنك
وضحه (لوت فمها) : عساه ما حبني ميتة على محبته ورضاه علي
فرح : ههههههههههههههههههههههه
الأم : فرح ما تبين تغدينا من أيديك اليوم
الخال : لا تطورنا فرح تطبخ
رغد : مو لله هذا لخاطر محمد تبيه ما يتحسف
فرح (أستحت) : رغد
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
فرح(توقف) : تستاهلون الغداء السنع
وضحه : أنا بروح معك المطبخ
فرح : يلا
الأم : رغد أتصلي على خالتك وقولي أن خالك محمد وصل واتصلي بأبوك وأخوانك لا يتأخرون على الغداء
رغد : أن شاء الله
الخال : مهره ترى أمي أرسلت لك سمن ولبن وقالت لي أقول لك عطي جماعتك منه لا تخلين أحد
الأم : يا حليلها أمي خلاص أبشر بعزل لكل بيت منه وأرسله مع خالد أو فهد
رغد (تكلم) : ألو فهودي
فهد : فهودي بعينك تكلمي عدل
رغد : أفف زين هذا وأنا ببشرك بشيء حلو
فهد : بشارة لا تقولين لا حول ولا قوة إلا بالله أن وضحه ماتت واهي جايه بالطريق لنا
رغد(عصبت) : بسم الله عليها فال الله ولا فالك
فهد : هذي البشارة الحلوه عندي
رغد : لا في أحلى
فهد : أخلصي
رغد : وضحه وصلت عندنا
فهد : لاااااااااااااا ... أي محمد لا تضرب لا أعطيك كف
رغد : محمد معك
فهد(عصب) : وش دخلك اقلبي وجهك ما راح أتغدى بالبيت معزوم عند واحد
رغد : ززززززززين لا تصارخ (وسكرت التلفون بوجهه)
في سيارة محمد..
محمد : خالي وصل
فهد (مبوز) : أيه
محمد : طيب خلنا نروح نسلم عليه
فهد : لا لا مالي خلق
محمد : فهد أذا ما رحنا ألحين أبوي وعمي بيزعلون
فهد : محمد والله خايف أبوي يفتح موضوع الخطبة مع خالي أذا شافني
محمد : أبوك ما راح يغصبك أنت مو بنت ولك رأيك وبعدين وضحه ألف من يتمناها
فهد : قلت ألف وأنا مو من هذولا الألف وبعدين هي مثل السمن على الكبد محمد تكفه
محمد (يرد على جواله) : ألو هلا يبه .. خالي الحمد لله على سلامته ... ببيت عمي ... فهد (ألتفت لفهد)
فهد (يأشر له ) : لا لا
محمد (بخبث) : فهد معي
فهد (يضرب جبينه) : يا ربي نذل
محمد : جايين يبه .. مع السلامة
فهد (عصب) : نذذذذذذذذذذذل أن ما طلقت أختي منك ما أكون فهد
محمد : ههههههههههههههههه والله أنك نكته عشان وضحه وبعدين فرح ما ترضى
فهد : أخلص خلنا نروح يالخاااااااااااايس
محمد : ههههههههههه البيت ترى قريب شوي ونوصل (وبخبث) كل هذا شوق لهم
فهد ( ضغط على يده وصر على ضروسه) : لا تخليني أتهور جعل سيارتك تخرب
محمد : هههههههههههههههههههههههههههههه


***************************************

في بيت أبو إبراهيم ...

في المجلس ..

أبو إبراهيم : حياك الله يا أبو عمر
أبو عمر (الخال عبدالكريم) : الله يحييك
أبو إبراهيم : كيف شفت الرياض بعد الغيبه
أبو عمر : والله ما شاء الله الرياض كل مالها وتتطور وتكبر
أبو إبراهيم : صادق
أبو عمر : إلا وين الشايب
أبو إبراهيم : نايم والله أبوي الأيام مو عاجبني الله يستر
أبو عمر : السن له أحكام
إبراهيم : إلا عمر توظفت
عمر : أيه بالسفارة مع الوالد منت خابر دراستي بالسلك الدبلوماسي
سالم : يعني سياسي
عمر : الابن سر أبيه مو جايبه من بعيد
سالم : ومرتاح بشغلك
عمر : كثير
إبراهيم : منت ناوي تتزوج وتستقر
عمر(أبتسم) : ما تشوف الدبله أنا خاطب
سالم : ما شاء الله ومتى الزواج
عمر : بالصيف عشان تقدرون تحضرونه
إبراهيم : من معارفكم
عمر : لا هي سوريه تشتغل معنا في السفارة سكرتيرة الوالد
إبراهيم : الله يتمم لكم بخير
عمر : إلا فيصل وينه
إبراهيم : عنده دوام بس أهو قال لي أسلم عليك
عمر : الله يسلمه
سالم : عمر راح تحضرون عرس خالد
عمر : أيه أبوي مقرر نجلس أسبوع بس لما عرف عن عرس خالد مدد الاجازه لين يوم الجمعة الظهر طيارتنا
إبراهيم : زين كذا أحسن

أما في مجلس النساء...

أم إبراهيم : كيف اهلك
أم عمر : أهلي مناح كتر خير الله << سورية الأصل
أم إبراهيم : أنتو بتحضرون عرس خالد ولد مهره
أم عمر : أيه أبو عمر آل عنو وأنا كتير كنت حابه أحضر عرس سعودي وأهو جاه عرس خالد
أم إبراهيم : تنورونا (ألتفت للمى) لمى ما شريتي ثوب للعرس وأنا عمتك
لمى : لا يا عمه ما كنت حاسبه حساب أنا بنحضر عرس
سمر : خلاص تعالي معنا أنا والبنات العصر بنروح للسوق نشترى لنا فساتين وباقي نواقص العرس
لمى : أقول لعمر يوديني ماني حابه أزعجكم معي
منى : لمى وش إزعاجه
سمر : يلا لمووو وش قلتي
لمى : أذا البنات ما عندهن مانع خلاص أروح
سمر : بروح أتصل فيهن تعالي معي نروح لغرفتي
لمى : يله
دخلن الغرفة ....
لمى : غرفتك روعه
سمر (تجلس وتأخذ جوالها) : هذا ذوقي وذوق بابا ما أستغني عن رأيه بتصل بفروحه أول
فرح والوضحه جالسات في المطبخ ورن جوال فرح
فرح : ألو هلا سمسم
سمر : هلا فوفو كيفك
فرح : تمام عندي لك مفاجئه روعه
سمر : وش يله بسرعة قولي
فرح عطت الجوال وضحه
وضحه : ألو سموره
سمر : منوووووو وضوووووووووووح يا قلبي كيفك
وضحه : هههههههههههه بخير كيفك أنتي
سمر : تمام متى وصلتي الرياض
وضحه : صار لنا ساعتين غريبة اليوم مو أول يوم دراسة
سمر : دراسة أنتي كل شغلك دراسة أيه يا ست اليوم أول يوم بس تعرفين ما فيه شيء مهم وبعدين اتفقت مع مي ننتظرك ما نبي نداوم وأنتي مو معنا
وضحه(ابتسمت) : يا قلبي عليكن
فرح(تأخذ الجوال منها) : الو لاحقين على السوالف فاتورتي بتزيد وش بغيتي
سمر : ههههههههههه صدق بخيله سمعي لمى بنت خالي بتروح معنا السوق العصر بس قالت أول إذا ما عندكن مانع
فرح : لا حياها
سمر : اوكيه الموعد العصر
فرح : أوكيه باي
سمر : باي


سمر اتصلت على عذاري ومي وليالي محد عارض وجود لمى معهم علاقة البنات تحسنت وتقبلن لمى ووجودها خصوصا لما لمى طلبت من سمر بعد اللي صار تكلم لليالي وتعتذر منها وتفهمها أن ما قصدها أي شيء ولأنها عايشه في سوريا فهي متعوده تأخذ وتعطي مع الشباب بالجامعة مثل البنات وأنها تتعامل مع عيال خالاتها وخوالها مثل ما تتعامل مع سالم وناصر وبذاك اليوم أنقبلت عضوية لمى كعضوه في شلتهن


*****************************************

نعود لبيت أبو خالد ....

الأم (في المطبخ) : يله حطن الأكل بالصواني خالد وفهد بياخذونهن للمجلس
وضحه (سمعت أسم فهد) : عمه بروح للغرفة لما تخلصون نادوني
فرح(بهمس) : هههههههههههههه يا خوااااااااااااافه
وضحه : هاهاها سخيفه
طلعت وضحه بسرعة والأم مستغربه من تصرفها
الأم : فرح وش بلاها
فرح : هههههههههههههه هذا يمه فهد مسبب لها رعب
فهد (يدخل) : كأني سمعت أسمي
الأم : أيه علامك على وضحه
فهد (يرفع رأسه ) : لاحووووووووووووووول وأنا جيت صوب البرنسيسه
الأم (بتحذير) : فهيد أعقل ولا أقول لأبوك سامع
فهد : يعني شنو صار لها ساعتين وصاير لي مشاكل بسببها
خالد(يدخل ) : سبب شنو
فهد : هذي وضحه
فرح : هههههههههههههههههه والله يا خالد يوم سمعت أسم فهد أهربت لغرفتي
خالد : ههههههههههههه يمكن مستحيه من الخطيب
فهد (عصب ) : خاااااااااااااااااااااااااااااااااالد
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فهد : تعال دغدغني مالي نفس أضحك بايخ
الأم : أخلصوا شيلوا الغداء للمجلس
فهد (يأخذ الصينية) : يا جعلك يا وضحه ما تقدرين تنزلين
الأم (تضربه بكتفه) : لا تدعي أخلص الله يهديك
فرح وخالد : آميييييييييييييييييييييييييين
الأم : فرح روحي لوضحه تنزل هي ورغد يتغدن
فرح : أن شاء الله
صعدت فرح لغرفتها وضربت الباب
وضحه : من
فرح : ههههههههههه عليك الأمان أظهر وبان
وضحه : رغد فتحي الباب
رغد : حاضر
فرح (دخلت ) : ههههههههههههههههههه يا خوافه
وضحه : أخوك مسحوب لسانه يخوف عصبي ويرمي الكلام وما عنده مانع يمد يده
فرح : والله حبوب بس الصراحة يصير عصبي إذا ذكرنا أسمك هههههههههههههههههههههههه
وضحه تضرب فرح بالوسادة (المخدة) على وجها
وضحه (بعصبيه) : ماصخه
رغد : ههههههههه حطي سكر
وضحه : بااااااااااااايخاااااااااااات أنا وش جابني عند بيت الرعب كان رحت لخالتي صيته وليالي
فرح : وتتركين الحبيب
وضحه : من
فرح : فهد ههههههههههههههههههههههه
وضحه (عصبت) : ياهووووووووووووه حبكم برص أنتم واهو
سمعت صوت خارج الغرفه معصب
: عاد أنا اللي ميت عليك
وضحه جمدت وفرح ورغد ميتات ضحك على شكله
فرح : هههههههههههههه وش بغيت فهد
فهد : أمي تقول تعالن تسممن اقصد تغدن
وضحه (بهمس) : سم لما تأكله
فهد(بصوت عالي) : سمعتك هين يا وضيح خلي أبوك يروح ولي حساب معك
وضحه(شوي وتصيح) : هذا مركب سماعات ما أبي اجلس عساني ما درست أكون جاهلة ومتخلفة ولا مجنونه من أخوك
فرح : ههههههههههههههههه خلاص مو قادرة فهد روح المجلس ألحين هههههههههههههه بننزل لأمي
فهد : لا تتأخرين عنها
فرح : حاضر يله وضحه
وضحه : لا أخاف موجود شوفي أول
فرح : رغد هههههههههههه شوفي الطريق
رغد طلعت ورجعت لهن ...
رغد : الدنيا أمان خلنا ننزل
بعد الغداء غسلن المواعين وصعدن الغرفة يكملن السوالف رغد و وفرح ووضحه أنضرب الباب
وضحه : لا تفتحين
فرح : وش فيك خايفه هذي أمي أكيد
وضحه : وش عرفك
فرح : فهد وخالد يعرفون أنك هنا ما راح يصعدون لهنا
وضحه : أصدق بخالد بس فهد لا نسيتي أنه توعد فيني
فرح : بس أسكتي (قامت وفتحت الباب وابتسمت) هلا يمه
الأم : هلا فروحه وضحه
وضحه : هلا عمه
الأم : أبوك تحت بيمشي لديره قبل الليل تعالي سلمي عليه
لبست وضحه لفتها ونقابها ونزلت مع فرح وعمتها قربت من أبوها ومسكت دمعتها لا تنزل
وضحه : يبه خلاص بتمشي
ابو وضحه : أيه قبل يمسي الليل ما أوصيك على نفسك وعلى دراستك
وضحه(ما قدرت تمسك دموعها) : أن شاء الله يبه
ابو وضحه(يضمها) : وليه الدموع أنا مخليك عند أمك وأبوك الثانين وبين أخوانك
وضحه (تمسح دموعها وتبوس رأسه) : طلبتك أذا وصلت أتصل علي من جوال خليفه طمني عليك
ابو وضحه : أن شاء الله خليني أسلم على فرح ورغد
وضحه تتلفت حولها شافت عمها أبو خالد وشافت خالد وفهد مكتف أيديه ومستند على الجدار وعلى فمه ابتسامه تدل على الخبث مسكت ثوب أبوها من الخلف
ابو وضحه : علامك
وضحه : هاه هونت هونت خذني معك
أبو وضحه : وشو ودراستك
وضحه : ما أبيها والله ما اقدر اجلس من دونكم
ابو وضحه(يضمها) : وضحه علامك مو أنتي اللي من أمس تقولين يبه تأخرنا الكلية بدأت
وضحه (تضم أبوها والخوف متمكن منها) : خذني يبه أنا ما طلعت أغراضي بروح معك
أبو خالد : أفااااااا يا بنتي أحد زعلك فيك شيء بتتركينا وما صدقنا توصلين لنا و تنورين بيتنا
ابو وضحه (يهمس لها) : بيضحكون عليك صرتي بزر
وضحه (تبتعد شوي بس تمسك يد أبوها بترجي) : طيب أروح بيت عمتي صيته
فرح ورغد شهقن وفهد أبتسم بفرح ملحوظ وخالد كتم ضحكته على شكل أخوه اللي سمع بس أنها بتروح ارتسمت ابتسامه من الأذن للأذن
فرح : وضحه أهون عليك
وضحه : ما أبي أجلس هنا خذي معك أو ودني لليالي
الأم : وضحه من ضايقك
أبو خالد : قولي لي من مزعلك حصل شيء
فرح(خطر في بالها فكره) : أفااا يا وضحه عشان السرير زعلتي
الأم : وش سريره
فرح (تغمز لوضحه) : هي تبي سرير جهة الشباك وأنا أقول لا خلاص ياست خذيه الله ينور لك حياتك
أبو وضحه : ههههههههه بس هذا السبب فرح تنازلت لك من حبها لك
أبو خالد : خلاص رضيتي أنت بس آمري وكل اللي تبينه يصير كم وضحه عندي
وضحه(تنهدت ) : خلاص الله يعين
خالد كتم ضحكته على وجه أخوه اللي أنعفس وبانت العصبية عليه
خالد : يله يا خال مو أنت تبي تمر على عمي فهد تسلم عليه وعلى جدي قبل تمشي
ابو وضحه : أيه عشان يمديني أسري قبل الليل
أبو خالد : نمر نصلي بالمسجد ونروح لهم فهد تجي معنا
فهد (يطالع وضحه) : لا يبه عندي شغل بلحقكم
وضحه بلعت ريقها وفهمت وش يقصد
خالد : وش شغله
فهد (لف لخالد) : بلبس عندي دوام قل لفيصل أني بمر عليه نروح مع بعض
خالد : زين
طلع الأب والخال وخالد والأم اتجهت للمطبخ وبقت فرح ووضحه ورغد
فهد : من قال سم يأكلني
رغد : أنا
فرح (غمزت لوضحه تروح فوق) : فهد الله يهداك
فهد (رفع حاجبه) : أنا موتي واللي يدعي علي من قال
فرح : أهئئئئئئئئئئئئئ أمي
فهد لف خلفه ووضحه هربت لفوق ورغد وفرح ميتات ضحك
فهد : آآآآآآخ حضها عندي دوام اليوم
فرح : متى تطلع
فهد : بكره الصبح ليه
فرح(بخبث) : عشان نطمن وضحه أن ممكن تتجول في البيت بأمان ههههههههههههههههههههههههه
رغد : هههههههههههههههههههههههههه
فهد : خخخخخخ بايخات أذا ما صدتها اليوم (بخبث) عندي السنة كلها
فرح : يمه منك تخوف
فهد : يلا أنقلعن بصعد أبدل
صعدت فرح ورغد لغرفة فرح يضحكن ...
وضحه(معصبه) : تضحكن وربي مجنون شنو ذابحه أحد من أهله
فرح : ههههههههه تهبلون كأنكم توم وجيري
وضحه : هبل يصيبك أنت وأخوك (بهمس) أهو هنا
فرح : هههههههههههههههههههههه لا راح للدوام بكره يطلع دام تخافين ليه تقولين كلام اكبر منك هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وضحه : قومي يالبقره الضاحكة نصلي
فرح : يله نصلي ونلبس أنا مواعده البنات الساعة 4 نطلع ما باقي شيء
وضحه : يلااااااااااا

***************************

نايم وبسابع نومه ما نام إلا متأخر وما يحب أحد يزعجه بس الرنين يتكرر

أبو سلطان (يرد بعصبيه) : ياحماااااااااااار ليه داق
عزيز : حمار مقبولة أقول رد نام هذا وأنا ببشرك بس أنت مو وجه بشارة
بو سلطان : أقلب وجهك أنت وبشارتك (كان ناوي يسكر بوجهه بس تراجع يوم سمع)
عزيز : والريميه
أبو سلطان(يتعدل) : وش بلاها الريميه
عبدالعزيز : ولا شيء مو تبي تنام ولا تبي البشارة
بو سلطان : عززززززززززززززيزززززززززززز
عبدالعزيز : كم لي
أبو سلطان : عشاء بالمكان اللي تختاره
عبدالعزيز : أسمع عندك 10 دقائق تلبس بمرك
أبو سلطان : ليه
عبدالعزيز : مو تبي تشوفها
أبو سلطان (بفرح) : إلا
عبدالعزيز : اتصلت على مها أسولف معها وقالت لي أنها بتطلع مع البنات للسوق وبسوي لها مفاجئه أشوفها هناك
بوسطان : يعني ما قلت لها اجل كيف تعرف أنها معها
عبدالعزيز : هي قالت كل البنات وإذا هي مهي معهن يمكن تشوف وحده أحلى
بوسطان (يوقف) : أنا أبيها أهي بس 5 دقائق وأمرك أنا يلا باي
عبدالعزيز : باي
بوسلطان (يغير ملابسه بسرعة ويوقف يسرح شعره وبأبتسامه خبث) : أسبوع ما أشوفك يالريميه لازم أصيدك اليوم اليوم يومك يا أبو سلطان ههههههههههههههههههههههه

=========================

وصل السائق ونزلن البنات دخلن المجمع وبدن يلفن المحلات يدورن فستان لسمر وفستان لوضحه و ذوق سمر وذوق لمى صعب وذوق وضحه أصعب وضحه تبيه ساتر وله أكمام وسمر تبي له قصه غريبة وشكل مميز ولمى تقول حابه يكون قصير ما تبي طويل في الطابق الثاني انتبهت سمر لشخصين يلاحقونهن ما عطت الموضوع بال قالت بيملون ويروحون بس لما استمر لحقهم للبنات ألتفت سمر وانتبهت لواحد منهم اللي بكل جرأه أبتسم لما ألتفت وغمز لها عصبت
سمر : حيوان
ليالي (لفت لها) : من
سمر : هذا اللي يلاحقنا مع صديقه من دخلنا المجمع
ليالي(لفت) : متأكدة
سمر : أيه بس الحيوان بكل جرأه يغمز لي
ليالي(رفعت حاجبها) : تحبين أأدبه لك ترى حاضرين لسمسم
سمر : مالي خلق مشاكل بيملون ويروحون بس لا تقولين للبنات عشان يأخذن راحتهن
ليالي : طيب بس شوفي ما بمسك نفسي أذا تجرئ
سمر : خليهم يالله نكمل ودي أخلص تعبت
ليالي : من ذوقك الصعب ما يرضيك شيء
فرح (وقفت عندهن) : كذا ما نخلص سمر ما هي راضيه بشيء ووضحه ألعن منها
ليالي : طيب خلونا نفترق سمر خذي مي وفرح وأنا بأخذ لمى ووضحه وعذاري أقدر على لمى ووضحه بس أنتي ما اقدر على ذوقك غثيثه
سمر : ترى كذا تجرحين كبريائي
ليالي : طسي كبرياء الناس تقول مشاعري
فرح : يالله سمر خلينا نخلص أنا ناقصني أشياء كثيرة
ليالي(مسكت فرح وبعدت شوي) : فروحه سمعي
فرح : هلا
ليالي : في أثنين يلاحقونا من دخلنا
فرح(بخوف) : يمه صدق وين أهم
ليالي(وقفتها لا تلتفت) : أصبري يا بقره وش تلتفتين اسمعي هم واقفين عند محل العبايات واحد اسمر والثاني ابيض لو اعترضوا لكن أتصلي علي مو تنتظرين فاهمه أتصلي على جوالي
فرح(لفت بشويش) : يا زينه
ليالي(صرت على ضروسها) : وجع يمسكك يا زينه
فرح : قسم بالله انه مزيون ويهبل يا ويل حالي
ليالي : لا بكره أنتي مطلقه
فرح(شهقت) : شنووووووو ليه
ليالي : نسيتي أن مملك أخوي عليك كيف تتغزلين في واحد بقول له
فرح : لا لا ما قصدت وش اتطلق لا تصيرين نحيسه
ليالي(بخبث) : مالي شغل بقول حمودي فروحه تتغزل
فرح(تقاطعها وتلعب بخبث بحواجبها) : يا جعلك يا ليالي لو قلتي له يخطبك سالم
ليالي(عصبت) : يا حمااااااااااااااره والله أنك نذله على هالدعوه
فرح : أسحبها لو ما قلتي لمحمد
ليالي : ههههههههههه حلوه تسحبينها استغفر الله صدق خبله طيب ما بقول له كيف تسحبينها
فرح(سوت نفسها كأنها تسحب هواء ) : .................
ليالي : وش اللي تسوين
فرح : أسحبها
ليالي : هههههههههههههههههههههههههه حسبي الله علي أبليسك خبله تسحبينها هههههههههههههههههه
وضحه(قربت) : هبله أنتي تحسبين نفسك في بيت اهلك
ليالي : ههههههههههه (تسندت على كتف وضحه) وش أسوي ههههههههه بنت خالتي خبله تقول اسحب
فرح : ضحكتي بلا ضروس في عرسك
سمر : ليالي خلصونا بلا ضحك (لفت لفرح) وأنتي وش سويتي لها تدغدغينها ولا شنو
فرح : قسم ما قربت منها هي بلا شيء خبله و أنخبلت زيادة
ليالي(تأخذ نفس وتمسح دموعها من الضحك) : أعوذ بالله
مي : وش صاير لك
لمى : فيك شيء
ليالي : ما اقدر أقول لك ألحين لا تموتن من الضحك بس نطلع من المجمع أقول هههههههههههههههههه
عذاري : على راحتك بس يالله نخلص برجع البيت عشان أمي ودواها ترى طلعت وأهي تعبانه
ليالي : يالله ننقسم
البنات : يالله

أفترقن البنات ولما شافوهن الشباب مشوا وراهن أكيد عرفتوهن عبدالعزيز وعبدالرحمن

عبدالرحمن : يالله
عبدالعزيز : بس أنا أبي مها واهي في المجموعه الثانية
عبدالرحمن : أقول مها عندك رقمها أنا أبي الريميه
عبدالعزيز : وش أسوي لك
عبدالرحمن : عززززززززيززززز
عبدالعزيز(شافه معصب) : طيب بس الله يسامحك ضيعت علي شوفتها
عبدالرحمن : الجايات أكثر (مسك يده) يالله قبل تضيع
عبدالعزيز : طيب بس لا تسحبني تقول عنز

*********************************

في مكان آخر في أحد محلات الحلويات المشهورة في الرياض دخل خالد وناصر وسالم ومحمد ..

خالد : السلام عليكم
صاحب المحل : وعليكم السلام
خالد : معك خالد إبراهيم الـ.. اتصلت عليك قبل يومين عشان طلبيت الحلويات
صاحب المحل : أهلا كل شيء جاهز تحب تذوق وتختار الأصناف
خالد : أيه لو سمحت
صاحب المحل : تفضلوا بخليهم يجيبون أصناف الحلويات وكل طلباتك أوامر
سالم : وناسه بناكل
ناصر(يطلع من جيبه 10 ريالات) : زين اليوم يعني بشبع و مو لازم أصرف فلوسي
سالم(سحب الفلوس) : وأخيرا شفتها
محمد(رفع حاجبه ) : وش
سالم : فلوسي أنا أطلب أخوك 10ريالات
ناصر (يحاول يأخذها) : والله رجعتها لك جب العشرة
خالد : الله يفشلكم أجلسوا
سالم(وقف على الكرسي ورفع يده اللي فيها الفلوس فوق) : اجلس يالقزم
ناصر(يحاول يوصل ويأخذ فلوسه) : جب الفلوس
سالم(يمد رجله ) : أقول أصعد يمكن توصل
ناصر(يضرب رجله) : وجع شايفني طرزان جب الفلوس اقسم بالله أخر شيء عندي
خالد : يا ربي أنا وش خلاني أجيبهم معي
محمد : ما جبتهم معك هم ركبوا سيارتهم و اعزموا نفسهم بنفسهم رامين وجيهم دائم
خالد(طلع من جيبه فلوس) : خذ هذي 100 ريال بس أجلس تقول في روضه أطفال يا مال المرض
سالم(نط ووقف قدام خالد) : لا والله أخاف ماني ولد عمك وبس نصور ولد عمك
خالد : وش بعد
سالم : أبي مثله ولا والله أصيح واجمع عليك الناس
خالد(أنصدم) : شنو
سالم : أيه مالي دخل ليه اهو 100 وأنا معي 10 ريالات
خالد : طيب ناصر عطه 100 وخذ 10 ريالات حقك
ناصر(حط الفلوس بجيبه وحط يده على جيبه) : ليه مجنون ولا مجنون ولا قالوا لك أني مجنون
خالد (ضرب جبينه) : لا أقسم بالله أنا المجنون يوم جبتك أنت وهالخبل
سالم(لف له) : يالله عطني خالد قال عطني يا مال المرض
ناصر : أحلف أنا ناصر سعد لما يدخل جيبي شيء ما يطلع لو تموت إلا لبطني أيه أطلعه
خالد : يا جعل بطنك للبط
سالم(لف له) : بسم الله عليه
خالد : نعم
سالم : أيه لا تدعي عليه
خالد : منت دعيت عليه
سالم : مو من قلبي ربي يعلم وبعدين كيفي ادعي عليه
خالد : قلعتك أنت وياه
سالم : هيه لا تضيع السالفة عطني مثل ناصر (ومد له الفلوس) وخذ 10 ريالات حلال عليك ما أبيها بس جيب 100 ريال
خالد(أخذ الفلوس وطالع لسالم) : لا فيك الخير يعني تعبت نفسك
سالم : أيه شوف هذي أحتفظ فيها تذاكر لان نصور وسلوم تهاوشوا عليها وجيب 100 لا أخرب عليك عمري شوف عمري عمري ما كان في جيبي أقل من ناصر
ناصر(يطالع له بنص عين) : من الحسد والغيره
محمد(عصب منهم وأهو يعرف أنهم يستهبلون على خالد) : خذ هذا 100 ريال بس خلاص أسكت منك له وهات 10 ريالات أنا آخذها
سالم(أخذ 100 وحطها في جيبه وأخذ 10 من خالد وحطها في جيبه) : لا أخاف تتهاوشون أنت وخالد على 10 ريال ومنعا للمشاكل ومنعا لزعلكم ومنعا للحوادث رضيت أنا سالم فهد وتجنبا لكل ما ذكرنا سابقا أتقاسم مع نصوري 10 ريالات 5 لي و5 ريالات له بس والله كأني اطلبه خمسه بحطها في جيبي لين أتذكر أنا أطلبه ولا لا
ناصر(شهق) : حموووووووود تعطي الغريب 100 وأخوك ما تعطيه
محمد(حط يده على رأسه) : بذبحكم بـــــــــــــــــــــــــــــــس
ناصر : بس بس فشلتنا
سالم : نصور خلاص جاء الرجال بالحلويات خلهم صدق يفشلون ما يعرفون يسكتون وتصرفات بزران أمش خلنا نذوق الحلى عشان ما ندفع الليلة وأسمع وأنا أخوك جمع فلوسك ترى الفلس الأبيض ينفع في اليوم الأسود
ناصر : وأنت صادق الله لا يحرمني منك
سالم (تقابل مع ناصر بالخشم) : ولا منك يا وجه السعد حصلت على 110 ريالات في يوم واحد من قدي
ناصر(حط يده ورى رقبه سالم مثل البزران) : كل يوم تعال إلا وش نذوق الأول تبي كاكاو ولا كيك
سالم : مدري تعال نشوف
محمد(طالع لخالد ) : خلود
خالد وأهو يشوف سالم وناصر اللي يأكلون من الحلى ويذوقون بعض ويأخذون رأي بعض في الحلى و يوافقون على اللي يعجبهم ويرفضون اللي ما يعجبهم كان العرس عرسهم والمعاريس أهم مو خالد اللي موصي على الحلى
خالد(يصر على ضروسه) : حمود أظن هبط السكر عندي من التوأم المختلف بذبحهم
محمد : هههههههههههههههههههههه أقول زين هبط ولا لو أرتفع مت قهر ما تذوق الحلى
خالد(لف له معصب) : تنكت انت
محمد(رفع أيديه) : هيه ترى أنا محمد مو ناصر وسالم أذا تبي تستقوي حيلك فيهم
خالد(فسر أيديه وبعصبيه) : والله لأوريك فيهم اليوم بذبحهم وأوديهم لطباخين يطبخونهم ويحطونهم على البوفيه للعرس
محمد : وووووووع
خالد يقرب من ناصر وسالم اللي بس شافوه وشافوا وجهه طلعوا من المحل بسرعة ومحمد يضحك عليهم وصاحب المحل مو فاهم شيء بس أنه مرتاح أنهم طلعوا لأنهم صدعوا رأسه وطبعا بعد ما أكلوا من الحلى وشبعوا وأخذوا بأيديهم منه واهربوا محمد ميت ضحك كان شكل سالم وناصر مثل البزران اللي يسرقون كاكاو وحلويات ويهربون ركبوا سيارتهم وابتعدوا خالد هدأ شوي لما اختفوا وبدأ يختار الحلى مع محمد اللي ذوقه حلو واختياره أحلى وخالد يعجبه ذوق محمد كثير وبعد الاتفاق ودفع الفلوس وتحديد وقت وصول الحلى فتح خالد البوك
خالد : كم العربون
صاحب المحل(بعد ما حسب) : 1300 ريال
محمد : ليه 1300 أحنا طلبنا مو كبير
صاحب المحل : لا طلبكم قيمته 2000 ريال
خالد : اها يعني 1300 ألحين ويبقى لك 700 ريال
محمد : لا اتفقنا نص المبلغ وعند التسليم نصف الثاني
صاحب المحل : صح
خالد : اجل وش له 300 ريال
صاحب المحل : هذا طلب الشباب اللي وصونا عليه
خالد(رفع حاجبه) : أي طلب وأي شباب
صاحب المحل : اللي كانوا هنا طلبوا مني كم صحن حلى وطلبوا نوصلهم لأستراحه (طالع الورقة) أستراحه ........
خالد(بعصبيه) : ألغي الطلبيه
صاحب المحل : أسف الطلبيه طلعت
محمد : من متى إحنا ما تحركنا من هنا
صاحب المحل : طلعت من 10 دقائق يوم كنت أنت والسيد خالد تختارون الأصناف
خالد(ضرب جبينه وصر على ضروسه) : بذبحهم
محمد(كتم ضحكته) : أنا بدفع 300 ريال
خالد(مسك يده) : لا أنا بدفع ولكن والله لاطلع 300 من عيونهم و 200 ريال ليجيبونها مهم كفو الواحد يعطيهم
محمد : هههههههههههههه بس عطني 100 حقتي مو تحطها في جيبك
خالد(لف له بعصبيه) : قالوا لك ناصر وسالم
محمد : العرق وأنت ولد عمهم (شافه وقف وقف وباس خشمه) امزح والله امزح هههههههههههههههه
خالد : والله ماني رايق لا انفجر فيك
محمد : أقول بنتظرك في السيارة لين تخلص لا تنفجر وتفجر في المحل مع السلامة
خالد : طيب بلحقك
محمد ركب السيارة وأرسل لسالم وناصر وقال لهم عن خالد اللي معصب عليهم وأرسلوا له أنهم طلعوا من الاستراحة والحلى معهم يخافون إن يرتفع سكر خالد ومحمد ضحك عليهم يعرف حججهم ويعرف سوالفهم ركب خالد بعد ما دفع الحساب وقاله محمد عنهم خالد قرر يرد البيت بعد ما عرف أنهم مو في الاستراحة وتحلف فيهم إن صادهم ليذبحهم ومحمد يضحك عليه



*********************************


صار لهن نص ساعه يفرفرن وكان بينهن تلفونات ووضحه ولمى حصلن فساتين تعجبنهن وبدأن ينسقن عليه إكسسوارات و مستلزمات الباقية وسمر للحين ما حصلت فستان يعجبها

سمر : وووووووووع هذا حلو
مي : أيه حلو وش رأيك فرح
فرح : سموووووره ذوقك صعب
سمر : أففف والله أنا اللي بلبس بعدين قصته مو حلوه بتسمني
مي : سمر صار لنا نص ساعة بالمجمع
فرح : ليتني رحت مع ليالي ومجموعتها صدعتي راسي
سمر : والله مو حلو مو حلو شوفنه
: وأنتي صادقه مو حلو

فرح وسمر ومي التفتن مع بعض مي وفرح أنصدمن من جماله ورزته وسمر أنصدمت فيه وفي جرأته أكثر وعصبت زود ما هي معصبه

أبو سلطان (تأملها من فوق لتحت) : أممم تصدقين ما راح يصير حلو عليك
سمر (عصبت): وش دخلك
أبو سلطان (أبتسم) : ليه نسيتيني
سمر (بعصبيه) : تنساك أمك أن شاء الله
أبو سلطان : ليه بزر وبعدين عادي تنساني يكفيني تذكريني
فرح : أعتقد يالأخ اللي يسوي حركاتك هذي بزر
عبدالعزيز : عيب يا ماما
سمر(خزت عبدالعزيز ) : تعلمها العيب وأنت والحقير هذا ما تعرفون العيب الظاهر انك ما تعلمت من المرة اللي فاتت

عبدالعزيز عصب وقرب بيعطيها كف بس أبو سلطان مسكه

أبو سلطان (صر على ضروسه) : حدك هذي زوجتي ما أسمح لأحد يمد يده عليها
مي (عصبت) : هييييييييييه أنت وش هالكلام الحمد لله والشكر
سمر : شنو زوجتك طس عني ترى الأخلاق قفلت لا ألعن شكلك وأخليك ولا تسوي ريال وخذ معك هالسخيف اللي بيعلمنى العيب أهو ما يعرفه
فرح اتصلت على ليالي لأنها حست أن المسألة ما راح تمر بخير وخبرتها وين أهن
أبو سلطان : لا بس هذي حقيقة
سمر : حقيقة بعينك ليه لعبه عندك بنات الناس
أبو سلطان : ما همني بنات الناس المهم أنتي وبس
فرح : يا أخي أستح الناس قامت تطالع لنا لا تخليني أجيب لك الأمن أحسبنا خواتك عيب والله اللي يصير
أبو سلطان : أعدكن خواتي كلكن أما هذي (يأشر على سمر) لا
وصلت ليالي وباقي البنات بهذي اللحظة أنصدمت عذاري لما شافت عبدالعزيز اللي ابتسم لما شافها ولا اهتم في البنات ولا بالناس ....
ليالي : أخوي في شيء
أبو سلطان (يطالع لها) : من أنتي وش دخلك
ليالي (تمسك أعصابها) : الله يطول لك يا روح أنا أختها بغيت شيء
أبو سلطان (طالع لسمر وأبتسم): ببساطه رقم تلفونها واسمها فقط
البنات شهقن وأنصدمن من جرأته الكبيرة ..
سمر (بعصبيه تخزه) : حقيررررررررررررر
عبدالعزيز : مسكي لسانك ترى سكتنا لك لخاطر أبو سلطان
وضحه (عصبت) : لما أنت وهالعنز تثمنون كلامكم لا اللي برجلي يعلمك كيف تكلم بنات الناس
عبدالعزيز : عنز بعينك وبعدين لا تسون نفسكن العفيفات الشريفات ترى (لف لعذاري) فاهمين كلكن من طينه وحده فبلا هالحركات
ليالي (عصبت) : ينطحك أنت وياه الظاهر الكلام الزين ما يمشي معكم لازم فضيحة
عبدالرحمن : اللي قدر يجيب رأس وحده فيكن يقدر يجيب روسكن كلها وبالنهاية خلونا حلوين ومثل ما قال عزوز بلا هالحركات
عذاري(أنصدمت وفي نفسها) : معقوله هذا عبدالعزيز هذا اللي احبه ما اصدق
سمر (عصبت) : أنا شفت وقاحه بس مثلك لا لا
أبو سلطان : وأنا شفت بنات بس مثلك لا لا
سمر(أشرت عليه بعصبيه) : اسمع وأفهم العلم

ياهيه أنا بنت الرجال اللي يضدون الرجال
وفر كلامك وأبعد عن الدرب ياولد الحلال
ماتدري إني بنت قوم ٍ مايحبـون الهـزال
سبعان في وقت اللزوم تفرق الجمع الغفير
المحترم في كلمتـه يفـرض علـي الاحتـرام
وراع الهروج الناقصه مااعطيه لو ربع اهتمـام
من عادتي مااحب أفتش فـي تفاهـات الكـلام
من داس عرض الناس داسوه ولقى نفس المصير
ابوي رباني وأنا بنته على العز أعتزيـت
ومع الدروب المايله ماقد تمايلت ومشيـت
واليا حكى راع الجهل قفيت عنه ولاحكيت
من عادتي مالد عيني يم أبو هرج ٍ حقير

أبو سلطان (أبتسم) : والنعم
فرح : خلوه يولي يله نرد البيت بلاها فضايح
ليالي : جاك الرد يا ولد الناس وأحفظ كرامتك الباقية وترى ما تعرفنا وأحسن لك تقصر الشر وتروح في حال سبيلك
أبو سلطان (ببرود) : أسمحي لي فهمي صعب
سمر : رح الله يهديك
أبوسلطان : على يدك
سمر (تلتفت لليالي وتصر على ضروسها) : بذبحه خلاص ما اقدر أمسك نفسي
أبوسلطان : واهون عليك
ليالي (تمسك يد سمر) : لا تلتفتين يلا نروح
أبو سلطان : بشوفك قريب يالريميه
عبدالعزيز (بجرأة) : مها انتظري بكلمك
ابتعدن البنات وسمعن واحد منهن ينادي بأسم مها
عذاري( غمضت عيونها ولا ألتفت له) : ....................
مي : صدق حمار يحسب إن معنا وحده اسمها مها
لمى : الظاهر انه يا شارب شيء يا محشش وش هذولا
ليالي(اللي ماسكه يد سمر اللي معصبه وكان ممكن ترد تتضارب معهم) : طنشوهم يالله نطلع
سمر(تصر على ضروسها) : حقيرررررررررررر ودي اذبحه
وضحه : والله لو خليتني لأني انزل اللي في رجلي وعلى رأسه أهو واللي معاه قال مها قال الظاهر أنه على قول لمى سكران أعوذ بالله
عذاري (تمشي معهن واهي بصدمه وتفكر) : أنا الغلطانة اللي عرفتك أساس كيف نزلت نفسي لمثل هذي السوالف كيف لو قال أنه يعرفني ناداني مها يعني ولا اهتم لي ولا لسمعتي يبي يثبت لهن أنا نفس الطينة وبنات هايتات وقليلات أدب (رفعت بصرها لسمر وليالي تحاول تهديها ) الظاهر أنهم يظنون أن سمر مثلي آآآآآآآآآآآآه لو يعرفن البنات أني أعرفه واني مها اللي يقصدها لا أهو شارب ولا اهو محشش ولا سكران وش بيصير بطيح من عينهم كنت بطيح في هاوية مالها قرار الله ستر اليوم علي ولا فضحني وكأنه سبحانه ينبهني أني كنت قريبه من الفضيحه بس هو حليم ستار

البنات اتجهن للبوابة للخروج الأعصاب تلفت باللي صار والسكوت سيد الموقف وفي السيارة رن جوال عذاري كان عزيز
عذاري (في نفسها ) : ياقوتك بعد اللي صار وتتصل (سكرت الجوال ولا ردت ولفت لسمر اللي تهز رجلها بعصبيه)
ليالي : سمر سمر
سمر : نعم
ليالي : من هذا
سمر : واحد حقير مو أول مره يتعرض لي بس وش هالصدف بوجوده
عذاري(في نفسها) : لو تعرفين أني السبب بوجوده هذا أكيد يوم كلمت عبدالعزيز وقلت له بطلع للسوق أستغل الفرصة وطلع آآآآآآه صدق أني حماره كيف صدقته كيف وكنت أظن انه يهتم لي أثره يتسلى ولا أهتم لنظرت الناس لي لو حتى عرفوا أني أكلمه المهم اهو تسليته أيه مو لاقي بقره يسولف وكذب عليها واهي تهيم في أحلامها وكلامه كنت بضيع نفسي وأضيع أختي وأضيع عائلتي بتهوري وتعرفي ومخالفه الله يا رب أستغفرك يا رب سامحني يا رب
فرح : قولي لإخوانك عنه أو عمي بيتصرف
سمر : ليه ما سمعتي المثل اللي يقول القافلة تسير والكلاب تنبح خليه ينبح محد راد عليه
لمى : بصراحة جريء
مي : صراحة وقح أهو واللي معه
عذاري : سمر انتبهي شكله مو هين
سمر : لا تحاتين ما راح يصير شيء مره ثانيه الرياض كبيره ومو سهل يعرف من أنا منير
منير : يس
سمر : وصل لمى أول شيء
منير : حازر
وصلت سمر البنات واتجهت لغرفتها كانت مرعوبة صدق واجهته بس كانت ترجف من الداخل وما حبت تبين للبنات ما عمرها صار لها شيء مثل هذا بالوقاحة الجريء
أندق الباب
سمر (تعدلت) : أدخل
منى : رجعتي
سمر (ابتسمت رغم عنها) : هلا مناي حياك
منى (تجلس جنبها) : هاه يله وريني فستانك
سمر (بحزن) : ما شريت
منى : ليه ما أعجبك شيء
سمر : أيه مالقيت(في نفسها) لو أقول لك اللي صار بتصير مصيبة أسكت أحسن
منى : وش فيك سرحانة
سمر : سرحانة بالعرس بعد 4 أيام ولا شريت فستان البنات خلصن وأنا لا
منى : لا تحاتين شيء قومي توضأ وصلي المغرب وخلي كل شيء على الله ثم علي
سمر (ابتسمت بحب لأختها) : حاضر



*******************************


في بيت عذاري فتحت الجوال وتنهال الرسائل من عزوز عليها يطلبها ترد وضروري ترد وليه ما ترد .. منها ..

مهاوي ردي علي طلبتك

ورسالة ثانيه ..

حبيبتي طلبتك ردي بفهمك

ورسالة غيرها .. وغيرها وغيرها ..



عذاري : وش يبي هذا قلعته أنا لازم أنهي كل شيء بس ما راح أتصل أخاف أضعف بكلامه الحلو وأسلوبه يا رب أنا تبت لوجهك الحمد لله أن الخط ما هو بأسمى طلعت الشريحة وكسرتها ورمتها بالزبالة وركبت شريحتها اللي ما يعرفها عبدالعزيز وطوت أو تمنت أنها طوت صفحه من ماضي أسود ودعت إن يغفر لها ربها توضأت وصلت ركعتين لله وحطت رأسها ونامت



***************************************

في بيت أبو خالد ...

فرح (تتثاوب ) : وضوح صارت الساعة 12 خلصي الفستان حلو والله حلو
وضحه (تطالع نفسها بالمرآة) : مو كأنه عاري
فرح(تتغطى باللحاف) : شنو عاري تبينه فستان بكم طويل
وضحه : أيه وش فيها أحلى وأستر
فرح : وجعيه فستانك يهبل يله بدلي وخلينا ننام
وضحه (اتجهت لغرفة التبديل ) : فرح الساعة كم تصحين
فرح (تسكر عيونها) : الساعة 11 الظهر
وضحه (تشهق ) : أهئئئئئئئ 11 الظهر
فرح (تخرعت) : يا حمااااااااااااره روعتيني الساعة كم ست الحسن تصحى
وضحه (تسكر لمبة الغرفة وتتجه لسريرها) : الساعة 6 الصبح
فرح : ليه مع الدجاج
ليالي : لا يالخبله نخبز ونحضر الفطور لجدي وجدتي وأبوي وأخواني
فرح : نامي نامي قالت 6 تصحى لا تصحين ولا تفكرين بالفطور وغيره الحمد لله انك ما تداومين بكره تصبحين على خير
وضحه : كان ودي أداوم بكره لأني فات علي أول يوم دراسة بس البنات تعبانات من التمشي بالسوق وقالن ما يدخلن بكره الكلية أقول نامي نامي أحسن

وضحه مثل ما تعودت الساعة 6 صحت ولبست دراعتها ولفتها ولثامها يمكن تصادف واحد من عيال عمتها نزلت ولا حصلت أحد الكل نايم نزلت لثامها وطلعت المواد الخاصة بالعجين وبدأت العجن اللي تستمتع فيه خبز ناس يسمونه قرصان وناس يسمونه خبز رقاق وما حست إلا باللي يمسكها من شيلتها بقوه بسرعة عدلت النقاب ويدها عجين ولا اهتمت انه يتوسخ
: منو اللي سم يأكله
وضحه (عرفته) : فهد أتركني آآآآآآآي
فهد : لا والله أنا مو محذرك لا تتعرضين لي
وضحه (بلعت ريقها وترتجف) : خلاص توبه والله توبه
فهد : أنا اوريك وتعرفين تدعين أنتي ولا تتوبين
وضحه (في نفسها) : يا ربي هذا ولا يستحي بعدين أنا الهبله يعني بنت جيده أصلح خبز وهذا نسيت جيته وينك يا عمه تعالي شوفي ولدك وش يسوي الله يستر منك أنت خلقه ما تطيقني خير شر
(طالعت يدها كلها عجين خطرت على بالها فكره مجنونه لفت له) وافركت (لطخت ) وجهه بالعجين هدها فهد يسمح وجهه وهي استغلت انه تركها وهربت بسرعة لغرفة فرح
فهد : ياحيواااااااااانه والله ما أخليك يا وضيحه هين ربك يحبك كل مره تهربين بس صايدك
وضحه ما صدقت دخلت الغرفة قفلت الباب وأسرعت لسريرها ترجف يدها عجين ونقابها بس مو مهتمة أخذت منديل ومسحت يديها تلحفت ونامت واهي تضم نفسها وترجف بعد الموقف
بعد كم ساعة صحت فرح واستغربت أن وضحه نايمه بلفتها ونقابها ملطخ ووصخ قربت منها وهزتها
فرح : وضحه وضحه
وضحه (صحت متروعه) : هاه توبه والله
فرح : بسم الله عليك علامك وضحه
وضحه (بدت تبكي) : فرح أرجوك بروح بيتنا أبي أمي ما أبي أجلس هنا
فرح (تجلس جنبها وتضمها) : وش فيك
وضحه علمت فرح كل اللي صار ...
فرح : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
وضحه (عصبت) : تضحكين وأنا ميته خوف أخوك ما يستحي يمسكني أنا مو محرم له والله لو تجرأ وقرب مره ثانيه لأعلم أخوي خليفه واللي فيها فيها
فرح : يستاهل اللي سويتيه فيه
وضحه : والله ما أتحمل فرح
فرح : هذي حركات يسويها فيك بعد ما أمي قالت بتخطبك له أهو يسوي كذا عشان تهجين وترفضين انك تبقين هنا وتصيرين تفكير أمي طول الوقت
وضحه : وش أنا آخذ فهد لو كان آخر رجال والله لتشوف يا فهد ما راح أخاف منك بعد اليوم
فرح : خلينا ننزل صارت الساعة 11 أبي أساعد أمي
وضحه : بغير لفتي(شيلتي) والنقاب وننزل
فرح : بنتظرك

***********************************************

dali2000 10-05-10 05:49 PM


في بيت فهد ...

منى : سمر سموره يلا أصحي
سمر : مناي يا قلبي خليني أنام تو الناس
منى : الساعة 11 ونص كفاية نوم يله شوفي وش جبت لك
سمر (تتعدل وتفرك عيونها) : خير وش جبتي
منى (تأشر على الدولاب) : شوفي وش معلق على الدولاب(الكبت)
سمر (فتحت عيونها ) : هذا من له
منى (ابتسمت) : لك هذا فستان العرس
سمر : وااااااااااااااااو يهبل بس من وين
منى : مني هديه لك أعجبك
سمر : روعه روعه مناي(ضمت منى بقوه)
منى : يلا شوفيه مضبوط ولا لا أتمنى يكون قياسك بس ترى مالحقت أجيب له وإكسسوارات روحي أنتي وأشتري
سمر : المهم أنحلت أهم مشكله
منى : وش أهم مشكله
سمر : الفستان
قاست الفستان طلع مضبوط وحمدت ربها وقررت تتصل على صاحباتها بس ماقدرن يروحن معها مشغولات وبنات عمامه ما قدرن تذكرت واتصلت وحده من صاحباتها تعرفها وقريبه منها بعض الشيء يعني من شلتها بالجامعة وطلبتها تروح معها ما مانعت واتفقن الصبح يروحن للسوق كان طلب صاحبتها يروحن الصبح أكيد ما راح تصادف شباب بالمجمعات وبأخذ راحتي وخصوصا من أبو سلطان

غيرت لبسها ونزلت للصاله شافت أمها ومنى وسلمى وطلال الصغير
سمر : صباح الخير
الكل : صباح النور
سمر (باست منى ) : مشكوووووووووره الفستان مضبوط
منى : ملبوس العافية
سلمى : وأنا
سمر : آمري وش
سلمى : مالي بوسه ترى أنا رحت معها واخترت معها الفستان
سمر (قربت منها وباستها) : الله لا يحرمني منك ولا من مناي بتصل على البنات وبشرهن أني لقيت ثوب لي
الأم : لا يمه لا تروحين فوق هذا وقت الغداء وأبوك على وصول
منى : اتصلي بعد الغداء
دخل الأب و إبراهيم : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الأب : حطوا الغداء جوعان
الأم : يخسى الجوع ألحين نحطه يله يا بنات
البنات : أن شاء الله
الأب : العيال موجودين
الأم : أيه نحط الغداء وينزلون
تجمعت العائلة على المائدة وبعد دقائق دخلت الخدامة بيدها ورده جوري بس باين ذبلانه الوردة ومعها كرت الكل ألتفت لفيصل واستغربوا أن البنت أو مثل ما يسميها فيصل الجوري أرسلت بهذا الوقت وأن الوردة ذابلة وصلت الوردة والكرت لفيصل وشكرها
سمر(تهمس لسالم) : غريبة مو الجمعة ولا مناسبة عشان ترسل
سالم : والوردة ذبلانه خلينا نشوف
فيصل (بانت الضيقة على ملامح وجهه ووقف) : أسمحولي
الأم : وين يمه الغداء
فيصل : شبعت يمه العذر
محد علق ولا تكلم لأن ممنوع على الغداء الكلام رغم الفضول ذابح الكل بعد الغداء الأم والأب اتجهوا لغرفتهم والجد الكل اتجه لغرفة فيصل دق الباب إبراهيم
فيصل (بضيق) : منوووووووو
الكل : نحنووووووووو
فيصل : تعالوا يالمهبل ههههههههه
الكل : السلام عليكم
فيصل : وعليكم السلام خير وش جابكم
إبراهيم : بصراحة
سالم : وبدون
سلمى : مقدمات
سمر : أذا ما عندك
منى : مانع
الكل : وش أرسلت
فيصل (غصب ضحك على شكلهم) : ههههههههههههههههههههه يا مؤدبين ولا شيء ما أرسلت شيء
إبراهيم : والمعنى
فيصل : أنساها
الكل (أنصدموا) : شنوووووووووووووووو
فيصل : علامكم اللي يشوفكم يقول تعرفونها عشان الحزن
سمر : بصراحة أنا حبيتها
سلمى : أيه حقيقة كلام سمر نحس نعرفها وتعرفنا
سالم : صح
إبراهيم : صارت روتين بالنسبة لنا ننتظر مناسبة ورسائلها لك
منى (حست أن فيصل تضايق وقفت) : يله خلوه بروحه
إبراهيم : يله
فيصل رجع يتأمل الوردة الذابلة ويقرأ الكرت والكلام

والله مـا أدري كيف أبـدأ و أتكلـم
أحـس اللـي صـار فيني شي كبيـر
جرحـك خلاني أسكت مثل الأبكـم
جرحـك صدمه وشلّت فيني التفكيـر
كنت منيتـي وكنت دايم فيك أحلـم
وكنت جناحي و كنت دايم بك أطيـر


أتمنى تكون بخير وبطلب منك تنساني لأني بغصب قلبي على نسيانك لا تبحث عن مبرر ولا سبب مثل ما عرفنا بعض وأنا مجهولة عنك بتركك وأنا لازلت المجهولة



اعذريني لو على الفرقا قويـت
ماتركتي باختياري حـل ثانـي
كل شي فيه ضحيت ورضيـت
وللاسف قلبك باحاسيسه أنانـي
جيت لك غيمه من الحب وهقيت
اني القى أبوسط قلبك لي مكاني
والله انـي يعلـم الله مانويـت
غير كل الخير ولك قلبي دعاني
اعذريني لو عن ايامـك سليـت
ويش قلبك لو بغيت اندم عطاني


فيصل : آآآآآآآآآآآآه يالجوري دخلتي حياتي مجهولة وطلعتي مجهولة ولكن بالأول بعد ما شلت كل مشاعر وأحاسيس مثل اللي انتشرت بقلبي وتعلقت فيك لو أعرفك بس لو أعرفك آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ يا قلبي الألم فيه والحزن كاسيه ليه الفرقا وش صار وخلاك تتنازلين وتنهين اللي بينا ليه يا رب مو قادر قلبي من الوجع بيذبحني ما أتحمل صبرني يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااارب

اليوم كان كئيب ومر بصمت بعد فترة الغداء فيصل اللي جالس بغرفته وفكر ليه وش السبب أنه يوصل للفراق ومنى اللي انشغلت بطلال واتصال مشاري وهي مستحيه ترد وكل شخص مشغول بهمه ودنيته


في غرفة إبراهيم ....

سلمى : إبراهيم
إبراهيم (نائم على السرير ومسكر عيونه) : همممم
سلمى : إبراهيم وش تتمنى
إبراهيم (فتح عين وسكر عين مسيطر النوم عليه) : ما فهمت أتمنى بشنو
سلمى (تلعب بشعره) : تتمنى بنت ولا ولد
إبراهيم : كلهم واحد أذا حملتـ..
سلمى (حطت يدها على فمه) : لا تقول إذا
إبراهيم (شال يدها وتعدل بالجلسة) : سلمى أنتي
سلمى (أمتلئ عيونها دمع) : أيه
إبراهيم (دمعت عيونه) : والله متى
سلمى (ما قدرت تمسك دموعها) : والله حامل صار لي شهرين ولا عرفت حسبت شيء عادي بس أخيرا العلاج نفع الحمد لله
إبراهيم (يضمها) : بيجي فهد أخيرا فهودي جاي للدنيا
سلمى : أنت فرحان
إبراهيم (نزلت دمعته دمعت الفرح) : فرحااااااااااااان فرحاااااااااااااااااان لازم الدنيا تعرف أني بصير أب وراح ينادوني أبو فهد وأنا أقول نعم وآخذه وأشتري له علبه لا علبتين شوكولاته ويقول لي بابا وأخذه أفصل له ثوب وأنا وأهو نفس الشيء ويقول بابا لا لا يقول يبه أحلى (قرب وضم سلمى وباس يدها) أمي وأبوي والدنيا لازم تعرف
سلمى (مسكت يده) : نايمين خلها العصر تعرف الكل مأخذ قيلولة
إبراهيم : اليوم ما فيه نوم وش اللي يصبرني
سلمى : يا ربي منه خليني أنزل معه بيفضحنا
نزل إبراهيم وقعد يصارخ وسلمى تحاول تسكته
إبراهيم : ياهوووووووووووووووه ياااااااااااااااا أهل البييييييييييييييت يا نااااااااااااااااس أصحوووووووووو
الكل طلع من غرفته واستغربوا إبراهيم واقف على كرسي و بالبجامه و يصارخ والكل ينعس والأخلاق زفت لأنه صحاهم
الأب(بعصبيه) : وش فيك إبراهيم
إبراهيم : أنا مو إبراهيم
فيصل : أنهبلت سلمى وش صاير لرجال لك
إبراهيم : أعتقد أنهبلت
الأم : بسم الله عليك يمه وش فيك
سمر : أقرو عليه يمكن صابته عين
إبراهيم (قرب من أمه وحضنها وبكى وما همه دموع الرجل عيب قدام الكل ) : يماااااااااااااااااااااااااااااه
الأم (تضمه) : بسم الله تبكي وش فيك يا قلب أمك
سلمى (بكت) : إبراهيم تعوذ من الشيطان
إبراهيم : يمه فهد بيجي أنا صرت أبو
الكل : سلمى حاااااااااااااااااامل
إبراهيم (مسح دمعته وأبتسم) : أيه
الكل بارك لهم والدموع نزلت لفرحتهم ولفرحة إبراهيم الأب والجد والبنات والأم سالم وفيصل تماسكوا رغم أن قلبهم يبكي فرح لأخوه اللي ربه رزقه على صبره
أنشروا خبر حمل سلمى والتلفونات والتهاني والدعاوي لهم مستمرة والمساء الشباب تجمعوا بالمجلس والكل فرحان لإبراهيم اللي صار ينادى أبو فهد والشباب لزموا عليه يطلب لهم عشاء على حسابه وكلفوه شيء وشويات لكن إبراهيم من فرحته يبي يفرح الكل ولا تركوه إلا الساعة 1 بالليل وما صدق صعد لجناحه مثل ما توقع سلمى صاحية ما نامت
إبراهيم : ليه ما نمتي
سلمى (تمسح دمعتها) : أنتظرك
إبراهيم : ليه الصياح (قرب ومسح دمعتها)
سلمى : فرحانه لفرحك
إبراهيم (باس جبينها) : الحمد لله
طلع من جيبه صندوق مخمل فيه أسواره ذهب
سلمى : هذي لي
إبراهيم : هذي لأحلى أم فهد بالدنيا
سلمى : الله يخليك لي ولا يحرمني منك
إبراهيم : يله بنام عني دوام الصبح
سلمى : نوم العوافي


************************************

اليوم الثاني ...

الساعة 9 الصبح نزلت سمر تحت شافت أمها وفيصل اللي يحاول يخفي حزنه بس واضح لها قربت وباست رأسه وابتسمت كأنها تقول خلك قوي رد لها البسمة
فيصل : سمر بنت فهد صاحية مبكر
سمر : أيه وش أسوي الحاجة
فيصل : وش حاجتك
سمر (تحط عباتها وشنطتها على الكرسي) : السوق يا خوي العزيز
فيصل : كذا الصبح ليه وبعدين ما عندك كليه
سمر : الصراحة صاحبتي ما تقدر تروح إلا ألحين
فيصل : ما تشوفين أنك مستهترة في الدراسة
سمر : لا والله بس أول الأيام ما يكون في شيء مهم بس خلاص من بكره بداوم واهتم
فيصل : ترى كله ولا مستقبلك انتبهي
سمر : حاضر
الأم : طيب بتمرينها ولا تمرك
سمر(تطالع ساعتها وصبت لها حليب) : لا أنا أمرها أحسن
فيصل(يشرب حليب) : ومن صاحبتك
سمر : يا شين اللقافه
فيصل : تقولين ولا ما فيه طلعه
سمر : يمااااااه شوفيه
الأم : فيصل أعقل أنا أعرف البنت مو لازم تعرفها
فيصل : ومن أهلها يمه بتطمن
الأم : خالها يصير أبو سيف الـ...
فيصل : ونعم والله
سمر : كملوا سوالف وأنا بطلع لا أتأخر يالله باي
الأم : بحفظ الله
فيصل : انتبهي لنفسك
سمر(تغمز له) : لا تخاف أنا أخت فيصل مع السلامة
فيصل(أبتسم) :مع السلامة

أما في غرفة منى .........

منى (ترد على تلفونها) : ألو
: نايمه يا كسوله
منى : من
: أنا
منى : ترى مالي خلق
: أنا أفااا
منى : أفا بعينك أخلص
: منى علامك
منى (تتعدل) : منو مشاري
مشاري : يعني من
منى : آسفه حبيبي
مشاري : عيديها
منى : آسفه
مشاري : الثانيه
منى (بحيا تذكرت اللي قالت) : مشاري
مشاري : هههههههههههههه أموت على اللي يستحون
منى : خير متصل وش عندك
مشاري : ووووول ما تجامل شنو ما تبيني اتصل على زوجتي أخاف ضايقتك
منى : لا لا مو قصدي والله بس
مشاري : بس شنو ترى عادي أتصل من حقلي مادام أنا مآخذ الزين
منى : ................
مشاري: هههههههههههههههههه يالحياويه ههههههههههه
منى : تضحك
مشاري : خلاص هههههههه لا تعصبين سمعي أنا متصل أطلب منك شيء لا ترديني
منى : ما عاش من يردك
مشاري : أنا طلبت من عمي فهد أني آخذك ونتغدى في بيت أهلي ووافق
منى : خلاص دام وافق متى تمرني
مشاري : الساعة 11 ونص أوكيه
منى : أوكيه
مشاري : مناي لا تنسين طلال
منى (بفرح) : أن شاء الله
مشاري : مع السلامة
منى : مع السلامة
قامت منى تتجهز لروحه لبيت أهل زوجها وتجهز طلال معها


****************************************

أما في سيارة سواق سمر

مشاعل (صاحبت سمر) :هاه سموره تصدقين فرحانة ما صدقت أخيرا رضيتي نطلع مع بعض
سمر : قلت لك ميشو تعالي معي بس ترفضين بس ليه ما خليتي طلعتنا العصر عشان الكلية
مشاعل : لا أنا أبي أنا وأنتي بس مو مع بنات قرايبك ولا مع بنات الكلية والصبح ما فيه أحد يعني زحمه وشباب وإزعاج
سمر : والله متعجبه وش يختلف
مشاعل : هاه بآخذ راحتي بس (وابتسمت وفي نفسها) لو تعرفين يا سمسمه انك الكرت الرابح اليوم ما رحتي معي أنا ما صدقت اتصلتي علي إلا وجهزت كل شيء
سمر : يله وصلنا ترى ما راح نتأخر ساعة بالكثير
مشاعل : أوكيه يلا
نزلت سمر ومشاعل للمجمع وقدرت تخلص مستلزمات العرس بسرعة لأنها كذا مره تجي مع بنات عمامها وخوالها عارفه وش تبي
سمر : مشكورة يله نمشي
مشاعل : سمر لحظه
سمر : خير
مشاعل : شفت ولد خالي بسلم عليه
سمر : عيب مجنونه أنتي
مشاعل : لا عادي أحنا متربين مع بعض يلا سمسم ما نتأخر
سمر : روحي سلمي عليه وش دخلني
مشاعل : تعالي معي
سمر : نعممممممممممم مشاعل روحي سلمي ولا خلينا نمشي
مشاعل (في نفسها) : هذي اللي بتخرب علي أنا قايله له بطلع مع صاحبه جديدة واهو متحمس أففففف (ابتسمت) طيب بروح ما بتأخر
سمر : بجلس هنا لا تتأخرين على ما أشرب ماء
مشاعل : حاضر
سمر (في نفسها) : ووووووجع يأخذك أروح معك لولد خالك مدري عمك هذا اللي ناقص قالوا لي عنك يا مشاعل وعن تصرفاتك بس ما صدقت قلت صديقتي من زمن ومعاي بالشلة لا يمكن تغدر فيني بس الظاهر إني غلطانة آآآآآآخ لو ماني بحاجه لك ما تنازلت بس البنات كل وحده تقول بدوام بالكلية مقدر وأنا ما يصير أروح لوحدي أفففف (صبت لها ماء بالكوب وقطع عليها صوت رجل ومشاعل قريب منها )
: مشاعل قالت لي أنك ما حبيتي تسلمين قلت أجي أسلم أنا
مشاعل : هذي صاحبتي
سمر(بلعت ريقها تعرفت على الصوت) ....
: كيفك أنا عبدالرحمـ...
قبل يكمل وقفت سمر وخزته وعيونها تدل على غضب شديد
عبدالرحمن (أنصدم ) : انتي
مشاعل : تعرفها
عبدالرحمن : هلا وغلا بالريميه أبو سلطان
سمر (خزته بعصبيه) :

مب كل ذيب على الغزلان قاوي
ولا كل غزال يجذب الذيب صوبه

(وألتفت لمشاعل وبنظره كلها غضب ولوم )

ولا كل جرح له طبيب ومداوي
ولا كل مذنب تنقبل منه التوبه

سمر : وأنتي أذنبتي يا مشاعل
مشاعل (تدعي البراءة) : وش سويت
سمر : قالوا لي أنك كل بنت تعرفينها تعرفين ولد خالك مدري ولد عمك عليهن بس مو كل بنت تعرفك وتصادقك تبي تعرف أو تتعرف على ولد خالك خسارة صداقتي ومعرفتي لأشكالك
مشاعل : سمر حبيبتي عادي
سمر(أخذت كوب الماء ورمته بوجها كل الماء) : يمكن تصحين وتفكرين بكلامي وان هذا مو عادي أذا بالنسبة لك ولأشكالك فعندي لا
عبدالرحمن(أبتسم) : طيب ليه معصبه يا ...... سموره
سمر (ترفع أصبعها بعصبيه) : لا تنطق أسمي على لسانك القذر ولو تعرضت لي مره ثانيه لتشوف شيء ما عمرك شفته بحياتك
طلعت سمر من المجمع للسيارة أمرت السائق على البيت كانت في حالة صدمه اللي صار خيال تطلع مشاعل تعرفه واهي تتمنى ما تقابله بحياتها معناها ممكن يستغل كل اللي صار أما مشاعل معصبه من اللي صار عبايتها ولفتها ولثامها كله ماء أما عبدالرحمن اللي بنفس الوقت يسمى بأبو سلطان على أسم أبوه كان في حاله فرحه يحس الدنيا مو سايعته من الفرح يبي يصرخ أخيرا عرفتها من أهي أدورها بالسماء لقيتها بالأرض ما صدق يوم اتصلت فيه بنت عمته مشاعل وقالت بتروح للسوق مع صاحبه لها جديدة حلوه إذا حاب يتعرف عليها بتسوي الأمر على أنها صدفه شافته بالمجمع ومن الأدب يجي يسلم وتغمز السناره له بس ما صدق يوم اللي قصدتها مشاعل هي الريميه أو بالاصح سمر يا حلو أسمها وأخيرا صارت بتناول أيديه صحاه من سرحانه صوت مشاعل المتذمر
مشاعل (تحاول تنظف عبايتها) : مغروره على شنو
عبدالرحمن (بابتسامه) : يحق لها الغرور
مشاعل : من
عبدالرحمن : سمر
مشاعل : كأنك تعرفها
عبدالرحمن : صادفتها هنا كذا مره بس أهي ما تعطي وجه
مشاعل : طبعا بنت فهد مغروره ما تتنازل
عبدالرحمن : فهد شنو أسم عائلتها
مشاعل(رفعت حاجبها) : شنو تبي فيهم
عبدالرحمن : يعني فضول
مشاعل : مو لازم تعرف (حست بغيره أول مره عبدالرحمن يهتم بوحده لهذي الدرجة)
عبدالرحمن يعرف مشاعل تموت بالفلوس والذهب مشاعل بالنسبة لعبدالرحمن مثل الدلال تعرفه على بنات حلوات وكثير منهن أذا شافن عبدالرحمن اللي عليه جمال غير طبيعي ويعرفن ولد من ما يرفضن التعرف عليه لقلة الوازع الديني وغياب الأهل والأخلاق ضنن منهن إن هذا التعرف يتكلل بالزواج لأنه ولد عز ودلال مشاعل دائم تأخذ مقابل منه على التعرف إذا كانت حلوه وجميله يزيد لها المكافئة فلوس أسواره لبس اللي تطلبه عبدالرحمن حدود التعرف عنده التلفون أو مقابلات بس ولا مره تعدى الحرام أو أتجه له رغم إغراءات البنات هي تسليه بالنسبة له ولكن ممكن تعكس عليه بالسوء
عبدالرحمن : مشاعل
مشاعل : هلا
عبدالرحمن : انتي مره قلتي لي أن في طقم عاجبك بس ما عندك الفلوس الكافية
مشاعل (بفرح) : بتشتريه لي
عبدالرحمن : وأنا عندي أعز منك بشتريه بس بشرط
مشاعل : موافقة
عبدالرحمن(رفه حاجبه) : ما تبين تعرفين الشرط شنو
مشاعل : اللي تبي المهم الطقم
عبدالرحمن : أبي أعرف عن سمر كل شيء
مشاعل : كل شيء
عبدالرحمن : أيه شنو قلتي
مشاعل : طيب بس خلني أشتري عبايه ولثام ولفه بدل الغرقان ماء وأعزمني على الغداء وكل اللي تبي تعرفه بتعرفه اليوم حتى لو أسم خدامتهم
عبدالرحمن(أبتسم في نفسه) : طمااااااااااعه بعتي صاحبتك بالفلوس مالك أمان لا ومفكره أني لك روحي يا شيخه ممكن تبيعيني بكره أذا شفتي أغنى مني
عبدالرحمن نفذ طلب مشاعل أو طلبات مشاعل بالحقيقة بس لخاطر عيون الريميه مشاعل مهي مزيونه بس مملوحه هي وحيده أمها و دلوعه و في نفسها واثقة أنها بالنهاية لعبدالرحمن مهما شاف من بنات وعرف بعد ما عبدالرحمن عرف كل شيء عن سمر حب يعرف رقمها بس مشاعل رفضت رغم محاولاته إلا أنها أصرت بالرفض أخيرا قرر يترك الأمر لمحاوله ثانيه وصل عبدالرحمن مشاعل المحملة بالهدايا والشيء والشويات وأتجه لأستراحه وين ما عبدالعزيز موجود يبي يبشره باللي صار وعرفها أخيرا


بعرفكم بعائله عبدالرحمن ..................


أهل عبدالرحمن...

أبو سيف(سلطان): رجل اعمال كبير
ام سيف(نجوى) سيده حنونه وطيبه كثير

ابنائهم::

سيف(39س): متزوج من بنت عمه خلود ويشتغل في شركة الوالد
عندهم ...
هاجر(19س) أول سنه كليه
فجر(17س) آخر سنه لها دراسيه
ولدان تؤام(سلطان ..سلمان).. 8س)

سحر(36س): متزوجه من ولد خالتها حمد
عندهم...
عيسى(18س) آخر سنه له دراسيه متأخر سنه بسبب رسوبه في مرحله دراسية
ود(16س) ثانيه ثانوي
وجدان(5س)

بشاير(25س): متزوجه من صديق سيف حامل بالشهر السادس
عبدالرحمن(24س):شاب صايع مهنته الدوران بالشوارع والمجمعات مزيون كله على بعضه حلو البنات ينهبلون عليه عنييييييد كثير ما يحب شئ اسمه شغل وعمل وشعاره نوم و مغازله طول اليوم
ضاري (30 س) أخوهم من أأبوهم امه توفت وأهو صغير له سنتين وأم سيف ربته مثل عيالها وتغليه كثير لدرجه مرات أخوانه يغيرون منه يدرس في الخارج في كندا من زمان وعايش فيها فتره طويلة


العمه خديجه ..
الزوج عايد

مشاعل عايد البنت الوحيده لهم عمرها 20 سنه


********************************

في غرفة سمر ..

تفكر وهي ترتعش أخيرا عرفها وبيعرف كل شيء عنها مشاعل بترد لها الصاع صاعين رن الجوال ففزت من الخوف طلعته من شنطتها بأيدين ترجف وابتسمت براحه لما شافت رقم بنت عمتها ميثه
سمر : هلا بالعروس
ميثه : هلا فيك أخبارك سمسم
سمر : بخير وأنتي
ميثه : تمام يالغاليه سمعي سموره يوم الأربعاء البنات بيجتمعن عندي وبينامن عندي وحبيت أخبرك تقولين لخالي وتجين معهن
سمر : والله مدري بقول لبابا وأرد عليك يا قمر
ميثه : أوكيه سلمي على الكل
سمر : يوصل وسلمى على ميوش وعمتي
ميثه : مع السلامة
سمر : مع السلامة

غيرت سمر ونزلت تتغدى مع أهلها وهي تسرح بين فتره وفترة باللي صار اليوم الكل موجود بس طلال ومنى في بيت أهل مشاري

سمر : يبه ممكن أطلب شيء
الاب : بعد الغداء
سمر : حاضر
كملوا الغداء ووقف الأب وألتفت لسمر
الأب : سمر جيبي لي كوب شاي لغرفتي بعد ما تخلصين
سمر : حاضر
بعد فتره أخذت كوب شاي لأبوها وضربت الباب
الأب : تعالي
سمر (ابتسمت ومدت الكوب لأبوها) : تفضل بالعافية
الأب : الله يعافيك سموره أنتي عارفه أن وقت الأكل ممنوع الكلام
سمر : أسفه
الأب (يشرب قليل من الشاي) : هاه شنو تبين
سمر : كل بنات عمامي بيروحون يوم الأربعاء بيت عمتي عائشة وبينامون هناك ميثه اتصلت وقالت لي إذا حابه أروح بعد أذنك طبعا
الأب : ما عندي مانع بس لا تزعجون عمتك
سمر (تبوس راسه وبفرح) : تأمر آمر بروح أتصل عليها
طلعت سمر وهي طالعه مرت من غرفة فيصل وتنهدت
سمر(في خاطرها) : يا قلبي يا خوي أحسك كبرت من الجوري تركتك وكأنك صرت ما تهتم ولا تبالي وصرت تطلب شفتات بالدوام بس تشغل نفسك تفتكر أنك بهذي الطريقة تنسى الله يرزقك باللي تنسيك الجوري
اتصلت على ميثه وخبرتها بأنها بتجيهم

&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&

في بيت مشاري ..

الأم : يمه منى أسمحي لي بروح ارتاح
منى : خذي راحتك خالتي ويعطيك العافية على الغدوه الحلوه
الأم : ما سوينا غير الواجب وتستاهلين
منى : تسلمين
الأم : يا ربي عنه نام
منى (تمسح على شعر طلال اللي رأسه بحضنها) : هذا وقت نومه ينام ساعتين ويصحى
الأم : يمه مشاري خذه غرفة غلا خله ينام براحه
منى : لا ماله داعي ألحين بصحيه بنمشي
مشاري: شنو تمشين يمه روحي ارتاحي
الأم : طيب
منى (تلف لمشاري) : مشاري بروح البيت
مشاري : لا حبيبتي أحنا من جيتي وأنتي مع أمي ولا طلال وحتى أبوي وأنا ولا جلست معك
منى (بحيا) : مره ثانيه
مشاري (يقرب ويشيل طلال) : أبودي طلال وأرجع
طلع مشاري فوق يوصل طلال لغرفة غلا الموجوده عندهم إذا جت لأهل أمها وتسندت منى على عكازها وطلعت للحديقة لفت نظرها بيت من الزحاج مصمم على شكل جلسه عربيه ومكيفه وحلوه كثير مشت لين وقفت عند بابه تأملته كثير راقي
مشاري (من خلفها) : أعجبك
منى : كثير حلو
مشاري : بس أنتي أحلى
منى (ارتبكت هو خلفها وقرب منها لأول مره) : مشاري
مشاري : هههههههههههه فديت الحياوي تعالي (وأخذ يدها وساعدها على الجلسة) مرتاحة
منى : أيه
دخلت الخدامة جابيه عصير وحلى لهم
مشاري : شكرا ليزا
منى : ما اقدر آكل
مشاري : شنو ما تقدرين تأكلين قبيل لاحظت أنك ما أكلتي شنو مستحيه
منى : لا والله بس هذا أكلي
مشاري : بتصيرين ضعيفة وأنا ما أحب الضعف
منى (طالعت جسمها) : ضعيفة بالعكس جسمي حلو الكل يقول
مشاري : بس أنا أشوفك ضعيفة
منى : مشااااااااااااااري
مشاري : ههههههههههههههههه لا أمزح والله (صدت عنه مبوزه يموت فيها مد يده ومسك يدها وباسها وقعد يلعب بأصابعها) : أمزح
منى (استحت وحاولت تسحب يدها بس أهو رافض ومعند) : مشـ...
مشاري (حط أصبعه على فمها) : أششششششش خليني مستمتع (وحط رأسه بحضنها ويدها على رأسه) : لعبي بشعري مناي
منى(طالعت بنص عين) : لا تقول غرت من طلال
مشاري (رفع نظره لها) : بصراحة أيه وكثيررررررر مو بس منه من كل واحد له علاقة بمناي
منى(غطت عيونه بيدها تربكها نظراته ) : لا تطالعني كذا تخجلني
مشاري (مسك يدها وباسها ) : ههههههههههههههههههههههههههه طيب لعبي بشعري ما أطالع لك أغمض
لعبت له بشعره وكانت مستمتعه وبعد صمت وأهو على حاله مغمض عيونه
مشاري : منى
منى : عيونها
مشاري : فديت العيون وصاحبتها حبيت أقول لك أني أدور على شقه تكون قريبه من أهلي
منى : ليه الشقه
مشاري : أنتي قلتي تبين لك سكن خاص
منى : أنا بتكلم معك بصراحه بتسمعني
مشاري : أسمعك
منى : أنا طلبت نعيش بسكن مستقل لأني مريت بتجربه مررررره مع عمر وأمه أنا انهنت وانذليت كانت امه تلفض علي بأبشع الكلمات واهو كان دائم معها ما كان يقول لي مثل كل الأزواج ما يقولون لزوجاتهم حبيبتي عمري حياتي لا كان يقول المعاقه أم العكاز المشوهه وأمه ما كانت تترك فرصه إلا تهيني فيها حتى قدام أصحابها وقرايبهم والخدم كنت احسب إن الكل بيكونون عمر وأمه (دمعت عيونها ) بس أنا ما شفت أمك مثل أم عمر ما أبي سكن مستقل بعيش هنا معهم وبينهم (مشاري رفع رأسه يوم حس بدمعه طاحت على خده ) أنا حبيتهم وحبيتك وأبي اللي يريحك
مشاري (ضمها) : بس يا قلبي هذا ماضي وانتهى وأنا صرت الحاضر والمستقبل والله لأسعدك وأعوضك
: وش تسوووووووووووون
مشاري(فزع من الخرعه وبعصبيه) : غربلك الله روعتينا
منى ابتعدت عنه وماتت حيا دخلت عليهم سهام ومشاري ضامها
سهام : هههههههههههههه شكلكم تحفه
مشاري : وش جابك أنتي
سهام(تقرب وتسلم عليهم) : قالت لي رغوده انك عندنا فجيت بس خساره مالحقت على الغداء
مشاري : أحسن وش يكفيك أنتي بزرانك
سهام : أذكر الله وبعدين تهيني قدام المدام
منى : ههههههههههههههههههههههههه
سهام : ترى هذي حركات بس قدامك
مشاري : لا تفضحينا هذا وأنا مسوي ثقيل وعصبي
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
سهام (غمزت له) : يا أخي وش هالحركات اللي قبل شوي
مشاري (يهمس لمنى اللي مستحيه) : شافونا لازم نسكر فمها
منى : كيف
مشاري (بخبث) : نقدم العرس الأسبوع الجاي
منى : لا والله هذا اللي تبيه جاك من الله
منى تنبهت للي قالت ونزلت رأسها خلاص تتمنى الأرض تنشق وتبلعها
سهام ومشاري : ههههههههههههههههههههههههه
مشاري : قويه زوجتي هههههههههههههههههههههه
منى(تضربه على كتفه) : مشاري
سهام : تستاهل أقول قوم قوم عادل بالمجلس ينتظرك
مشاري : وش يبي
سهام : ما تبي تروح ترى سليمان عنده
مشاري (يحط رأسه بحضن منى) : أنا اليوم خارج منطقة التغطيه مو فاضي عندي الأهم
سهام : يمه منك منى ما بتطير شف سليمان كل شيء عادي عنده يدخل عادي لا همه حرمتك ولا خارج منطقة التغطيه كيفك حذرتك
مشاري (يوقف) : بهذي صدقتي بروح أوزعهم وأرد
سهام ومنى : هههههههههههههههههههههههههه
سهام : وينه طلال
منى : نايم فوق خالتي قالت لمشاري يحطه بغرفة غلا
سهام : تلاقين غلا ألحين تصحيه يوم عرفت أنكم هنا جنت علينا يله بسرعة بنروح ويله ويله
منى : يا حبي لها
سهام : كيف اهلك
منى : بخير ويسلمون عليك (رن جوالها وابتسمت) ألوووو هلا وغلا ..... أنا القاطعة ولا أنتي .......... إيه زعلانه ملكتي ما حضرتي ....... مالي دخل عيالك مريضين مو عذر ......... لا تحاولين ما أرضى ....... آآآآآي مسكتيني من اليد اللي تعورني هههههههههههه ........ خلاص وغلاة مشاري مو زعلانه ............ أيه لهذي الدرجة وزود ........ (بحيا ) لا والله مو موجود بالمجلس مع الشباب بس كيف عرفتي أني مو بالبيت ومع مشاري .... امي اها ..... (طالعت ساعتها) والله مدري متى أرد للبيت خير تبين شيء ... (بفرح) حللللللللللللفي متى وصلتوا ....... يالخاينه ليه ما قلتي لي ...... وربي أحلى مفاجئه ........ أيه خلاص بقول لمشاري يوصلني للبيت مع السلامة
كان مشاري طول الوقت متسند على الباب يسمع لما خلصت أبتسم
مشاري : أنتي تأمرين مو تطلبين تدللي يا مناي
منى (رفعت نظرها) : أنت هنا
سهام (توقف) : خليني أروح أحسن
مشاري : يكون أحسن (قعد جنبها ) مناي
منى : هممممم
مشاري : أنا غالي عندك
منى (استحت منه ومن قربه ونزلت نظرها) : .............
مشاري (بخبث) : سمعتك تقولين وغلاة مشاري وش قد أنا غالي تراني طماع
منى خلاص أحترق وجها واهو قريب وكل ماله يقرب وقطع عليه تخطيطه دخول
طلال : مااااااامااااااااااا
منى (ابتسمت ورفع نظرها له ) : صحيت حبيبي
طلال : وين كنت صحيت ومالقيتك
منى(تفتح له أيديها) : كنت قاعدة مع مشاري
مشاري (يهمس لها) : فكك ربك بس لي جلسه معك
منى (كتمت الضحكة) : طلال عارف من ينتظرنا بالبيت
طلال : من
منى : خاله نجود
طلال (بفرح) : وحمد ومحمد وأحمد بعد
منى : أيه
طلال : يلاااااااااااا نروووووووووووووح
مشاري : شنو ما تبينا
طلال : لا بس أبي أشوفهم هنا ما عندكم أحد ألعب معه
مشاري(يطالع منى بنظرات أحرجتها) : قريب بجيب لك أحد تلعب معه
منى(تغير الموضوع) : طلال قول للخدامة تجيب عباتي وشنطتي
طلال : حاضر
مشاري (يوقف وشافها تحاول توقف بس شوي صعبه بالعكاز نزل وشالها) : كل مره يخربون علي وأنا عصبت
منى (انحرجت) : مشاري نزلني
مشاري : أممممممم وش تعطيني ونزل لك
منى : ولا شيء نزلني لا يجي طلال ويشوفني
مشاري : خليه يشوفك ويسولف ماما شالها مشاري
منى : يووووووووه مشاري وربي أزعل منك
مشاري : مالي شغل عطيني شيء وأنزلك
منى : طيب وش تبي
مشاري : مابكون طماع (بخبث) أبوسه
منى(شهقت وحطت يدها على فمها) : .........................
مشاري : ههههههههههههههههه بوسه بريئه
منى (ضربته على كتفه ) : نزلننننننننننننننننننننننني
مشاري (باسها على خدها ونزلها) : أنا أبوسك هههههههههههههههههههه
منى : بذبحك
مشاري : راضي هههههههههههههه يالله نروح
منى : يالله

وصلها مشاري لبيتهم وسلم على رجل نجود ورجع لبيتهم ........

منى (دخلت البيت) : نجود قلبي
نجود (وقفت تسلم عليها) : هلا بعروستنا القمر
منى : لا يعني تقصين علي بكلمة قمر مو راضيه
نجود : عاد لا تتغلين كفاية غلاتك عند ميشو
منى : ويه فديت ذكره لا مو زعلانه (اتجهت لامها وباست رأسها) اشتقت لك
الأم : وأنا بعد هاه كيف أهل رجلك
منى : بخير ويسلمون عليك يمه أبيك بسالفة
نجود : ومن ورآنا
منى : لا بس أبي رأيها
سلمى : ما عليك منها روحي
الأم : نجود مالك شغل تعالي تبين نروح غرفتك ولا غرفتي
منى : نروح لغرفتي عشان ببدل
سمر : نجوده صدق ما عرفتي أخر الأخبار
نجود : شنو
سمر : راح أصير عمه وأنتي بعد
نجود (بفرح) : سلمى حاااااااااااااااااااااااااامل
سلمى (ابتسمت) : إيه
نجود : ألف مبرووووووك يا قلبي بأي شهر
سلمى : الثاني
نجود(تتجه للتلفون) : الخايس إبراهيم أسلم عليه واسولف عليه ولا قالي بروح أتصل أبارك له

أمااااااا عند منى وأمها ......

الأم : والله يا منى مدري شنو أقول
منى : يمه أهل مشاري حبوبين وطيبين عكس عمر وأهله فرق كبير ومرتاحه منهم
الأم : الله يهنيك خلاص إذا يريحك خلاص
منى : بتقولين لأأبوي
الأم : أذا حابه وأنا أفضل نقول له
منى : على راحتك يوووووه يا يمه مشاري بيموتني يحرجني بحركاته
الأم : هههههههههههههه فرحان فيك (قطع كلامهم دخلت سالم ) هلا الغالي
سالم : هلا يمه ترى أبوي يقول عمامي وعيالهم بيتعشون عندنا اليوم
الأم : في غيرهم ولا بس عمامك وعيالهم
سالم : يعني كم رجال من عرفوا إن أبو محمد صالح موجود
الأم : اجل بروح أجهز العشاء لهم
سالم : على راحتك يالله تشاو تشاو
الأم : شنو قال
منى : ههههههههه يعني مع السلامة
الأم : الله يصلحه أنا بنزل تنزلين
منى : بغير ملابسي وأصلي وأنزل
الأم : على راحتك
طلعت الأم و توضأت منى وفرشت السجادة وجلست على الكرسي تصلي لأنها ما تقدر تثني رجلها بالسجود دخلت نجود وبهدوء جلست على طرف السرير تنتظر منى تخلص الصلاة
منى : هلا نجوده
نجود : يا قلبي عنك محد جاب راسك غير مشاري
منى (رفعت حاجبها) : ما فهمت (وقفت وجلست جنبها)
نجود : ههههههههه قلبك ما أنفتح غير له
منى : هههههههههههههههههه بهذي صدقتي
نجود : مرتاحه منى معه
منى : كثير مشاري طيب وحنون حتى مع طلال
نجود : صدق لو تزوجتي طلال بيكون وين
منى : معاي أنا كلمت مشاري واهو ما عارض حتى خططنا لغرفته وشكلها
نجود : تصدقين منى لما قالت لي سمر أن أبوي كان غاصبك على الزواج زعلت كثير حتى صالح لاحظ وكان واقف بصف أبوي بقراره وزعلت منه تصدقين 3 أيام ما أتكلم معه وأنام مع التوأم
منى : هههههههههههههههههههه مسكين أبو محمد
نجود : تزاعلنا بسبتك وتضحكين
منى : وأنا شنو خصني إلا أنتي اللي بتشوفين غلاتك عند صالح وأخذتي موضوعي عذر
نجود : ما هنت عليه وراضاني
منى : منتي هينه يا بنت فهد سولفي لي كيف
نجود : ابدا ودي العيال لامه وطلعني عشاني برى وأشترى لي خاتم يهبل
منى : أكيد لما وصلتوا لخالتك كان الشيب برأسها منهم
نجود : لا الشيب موجود بس طلعوا لها قرون
منى ونجود : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
منى (سكتت عن الضحك) : عارفه رغم الفرح اللي أحس في شيء ناقصني
نجود : وش ناقصك زوج يحبك واستقرار
منى (قاطعتها) : منال أنا طول حياتي ما أحس بالفرح إلا معها وهالمره إحساسي ناقص مدري فاقدتها ودي أضمها اشتقت لها ولضحكتها واشتقت لغمازاتها لما تضحك تبان أحب ليالي فيها منها الكثير وأحب ضحكت ليالي تذكرني لما أشوف قمازاتها كأني أشوف منال (لفت لنجود) في وجع بقلبي أضحك معكم وأنا الوجع كبير خايفه من بكره وش محضر لي خايفه من حياتي مع مشاري بيتحمل طلال طول عمره ولا لما يجي ضناه يتغير شعوره أتخيل طلال مع الوقت لو عرف الفرق بين الخالة والأم وش بيكون شعوره وتصرفاته وتقبله لي هل بكون أمه على طول ولا بيجي وقت ويقول أنتي خالتي وتتغير كلمت ماما لخاله أفكر بكثير أشياء وتعبت تعبت كل ما كبر طلال كبرت مسؤولية طلال وحياتي الجايه خايفه وكاتمه بقلبي ألم وحزن وأحس بفراغ لو كلكم حولي منال هي نصفي الثاني
نجود (بعد صمت) : منال الله يرحمها وأنتي مو ناقصك شيء إلا على ذكر منال ترى اليوم عم طلال كان عندنا
منى(بصدمه تلف لها) : شنو عم طلال من فيهم
نجود : حامد
منى(تسندت على عكازها ووقفت بصعوبة) : وش جابه هذا عايش في بريطانيا وش رجعه
نجود : مو هذا اللي طالبك بطلال من توفى أبوه
منى : صح اهو وحتى قال لي تزوجيني ويكون طلال بينا بس أنا رفضته أعرفه إنسان مو قد المسؤولية ولا اهو إنسان سوي وما يعرف الله بس وش رجعه مو قالوا هاجر وتزوج من هناك
نجود(بلعت ريقها) : سمع انك تزوجتي وقال أنا أحق من الغريب بولد اخوي وبأخذه
منى(لفت لها بصدمه واختل توازنها من الصدمة بس نجود مسكتها قبل تطيح) : يأخذه
نجود(تجلسها على السرير وتجلس جنبها) : أيه وصار في شد بالكلام لدرجه وصلت أصواتهم لهنا
منى(لازالت في صدمه ولا تسمع نجود وش تقول بس كلمه تتردد في عقلها) : يأخذه
نجود(تكمل ولا انتبهت لمنى اللي مصدومة) : وأبوي عصب وقال تحلم تأخذه أهو حفيدي وبعدين كان فيصل معصب وبغى يضربه بس جدي حلف عليه يطلع وبعدها إبراهيم رفع صوته وقال بعد السنوات جاي تأخذه مو أنت اللي بعته بالفلوس ورضيت بالورث مقابل تتنازل عنه وعمه قال برفع عليكم قضيه بس شفنا أبوي طلع من المجلس وصعد غرفته ونزل واهو معصب وبيده أوراق كثيرة وسمعناه يقول خذ هذي أوراق حق الحضانة لنا أبوك الله يرحمه عطاني حق الوصاية عليه من قبل يتوفى ما وثق فيك ولا في إخوانك ويعرف عياله وش يبون الفلوس وبس وأنت لما رفضتك بنتي وقومت الدنيا علينا أبوك عطاني حق الوصاية الكاملة على طلال ومنعا للفضايح عطيتكم وتنازلنا لكم عن كل شيء له الفلوس والمال والجاه ما يساوي ظفر طلال الصغير فاهمني وبعدها أبوي طرده (شافت عيون منى ودموعها على خدها) مناي
منى : يأخذه مستحيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييل
نجود(تقرب وتضمها) : تعوذي من الشيطان مناي
منى (تصيح) : لا ما يأخذه مستحيل اللي خفت منه يحصل يبعد طلال عني لااااااا هذي وصيت منال وصيت المرحومة ما يأخذها قولوا له أموت ولا يبتعد طلال عني آآآآآآآآآآآآآه منااااااااااال تعالي شوفي بيبعدون طلال عني بيبعدون نبض قلبي ويقسمون روحي وينتزعونه مني كل ما فرحت صار شيء وسلب مني الفرحة حرام عليكم أبي أفرح بحياتي مثل كل البشر ليييه عشان فرحانة بحياتي يجي ويبي يحرمني منها آآآه بمووووووووت يا منااااااااااااااال إلا طلال يا ناااااااااااس إلا اهو اخذوا عمري حياتي كل اللي تبون إلا طلال لا يقربون منه آآآآآآآآه
نجود(بدت تصيح) : منى وش جري أهدي أنا معك الكل معك
دخلت الأم وسلمى وسمر وشافوا منى تصيح ونجود تصيح
الأم (تقرب وأول ما شافتها ضمتها منى) : منى وش فيك
منى(تصيح) : يمه قولي لهم لا يأخذون طلال يمااه طلال أمانه عندي تعبانه يمه ماني قادرة أستوعب كيف يأخذه مني أنا أمه اماااااااااااااااااه طلال أيه طلال بياخذونه مني يمه بيقولون تزوجت خلاص الولد لنا خلي مشاري يطلقني ما أبي أتزوج طلال أهم عندي قلت لكم (ضربت وجها بأيدها بعصبيه واهي تبكي ) قلت لكم ما سمعتوني أن تزوجت بياخذون طلاااااااااااااااااال بس أنتوا ما صدقتوا شوفوا وش صار عمه بياخذه مني لييييييييييييييييييييه حرام والله حرام طلال ولدي لو يبعد امووووووت
سمر : منى وش هالكلام منال ما تبي غير الرحمة والدعاء لها (وحست بدموعها تنزل ) تعوذي من الشيطان وطلال معاك على طول لا تخافين أنتي الوصية عليه
سلمى : وش فيك نجود وش صار
نجود (تمسح دموعها) : مدري كنا نسولف ونضحك و قلت لها عن عم طلال اللي جاء اليوم وتغيرت
الام(بعصبيه) : ليه قلتي لها أنا قلت لا تقولون لها شيء أهو جاء وراح بخيره وشره
نجود : قلت
الأم(قاطعتها) : لا قلت ولا قلتي اطلعوا وخلوني معها (مسكت يدين منى وضمتها لها واهي تبكي وترفض أنه يأخذونه منها) أهدي طلال محد يقدر يبعده والله محد يقدر منى أهدي رضاي عليك لا تخافين طلال بخير
سمر طلعت من الغرفة ما قدرت تتحمل وقعدت على الدرج ودموعها بعيونها بهذي اللحظة كان إبراهيم صاعد تعجب أنها جالسه على الدرج وتصيح خاف ركض لها وجلس جنبها
إبراهيم : سمر وش صاير ليه تصيحين
سمر : منى تبكي
إبراهيم : ليه صار شيء بينها وبين مشاري
سمر (تبكي) : لا تصيح تبي منال أنا خايفه عليها منى تسولف وما تركز ترتعش تخاف يأخذون طلال منها بعد ما تزوجت
إبراهيم (يضمها) : بسم الله عليك لا اهدي سمسم افاااا لازم تكونين قويه مو بزر قومي غسلي وجهك أنا بشوفها ومنال الله يرحمها وطلال محد يقدر يلمسه ويبعده عن أمه منى الوصاية لأبوي وعمه لو يرفع بدل القضية ألف ما يقدر يحصل على طلال
سمر(توقف) : حاضر
تعوذ من الشيطان وقام أتجه لغرفة منى وأول ما يبي يفتح الباب طلعت نجود وسلمى
إبراهيم : أنتو بعد وش صاير ليه الصياح الدموع
نجود : ما فيه شيء منى شوي تعبانه
إبراهيم : تعبانه ولا سالفة منال الله يرحمها وعم طلال
سلمى : من قال لك
إبراهيم : لقيت سمر تصيح على الدرج ولما سألتها قالت لي
سلمى : تعال نجلس بالصالة وأقول لك
نزلوا متجهين للصالة السفلية ..
نجود : الله يسلمك منى لها فتره ما فرحت كثير والظاهر اليوم تضاعفت الفرحة واهي مسكينة متعودة تشارك منال الله يرحمها بأفراحها وأحزانها (ألتفت لهم وبعدها كملت) وتحس أن المسؤولية بدت تكبر عليها هي داخله على زواج والكل عارف أن مهما كان الزوج طيب ومحب له متطلبات وطلال بدا يكبر وأكيد بيعرف أن منى مجرد خاله مو أم هي خايفه من دخولها للحياة الزوجية وخايفه من الحياة الجديدة إذا بترتاح فيها هي وطلال ولا تتغير
إبراهيم : منى خلال الفترة 5 سنوات عاشت بس لطلال حياتها طلال روحها طلال شغلها الشاغل طلال وبس دخول فرد ثاني لقلبها سبب لها ربكه خوف وتردد تخاف تفشل توفق بين الاثنين فكرة أن تقلل من شأن واحد فيهم أقصد طلال أو مشاري معناها هدم حياتها المستقبلية (ألتفت لنجود) واليوم كملتي عليها لما ذكرتي عم طلال أنهدت حصون منى اللي تدعي بقوتها قدامنا وأنها مسيطرة لما حست بان الخيوط بدت تنسحب من يدها ويضيع منها طلال اهتزت وفقدت تركيزها وانهارت بس الحمد لله عمه ماله أمل في انه يحصل على حضانة طلال لو يدفع اللي ورآه وقدامه لو منى تتزوج 10 بدل واحد ما يقدر يحصل عليه
نجود(دخلت سمر بهذا الوقت ألتفتت لها وبعدها طالعت لإبراهيم) : وأظن أنها تخاف تواجه أحد من أهله يتخذ الاعاقه همز ولمز وسالفة بين المجالس وتتوتر العلاقة بينها وبين مشاري مثل ما صارت بينها وبين عمر
إبراهيم (يوقف) : بس لازم تذكرن أن عمر أخذها كذا يعني بنت من واهي من ومشاري أخذها لأنها منى ومناه ولأنها قلبه وحبه
سمر : ما فهمت كيف حبه
إبراهيم : يمكن ما تعرفن أن مشاري يحب منى (وبخبث يبتسم) ومن زمااااااااااااااااااااااااااااااااان بعد
سمر وسلمى ونجود : شنووووووووووووووووو
إبراهيم : هههههههههههههههههههههههههههه
نجود : كيف هذي سالفة جديدة
سلمى : إبراهيم صدق ولا تمزح
سمر : أبو فهد طلبتك قل لي كيف عرفت وكيف
إبراهيم (يطالع ساعته) : العذر وقتكن خلص وأنا رجال وراي التزامات
سمر : لاااااااااااا برهوم
سلمى : إبراهيم حبيبي أنا قل لي
نجود أخوي الغالي سولف لي
إبراهيم : شاو شاو
نجود (بعد ما طلع إبراهيم ) : يمه منه نحاسه
سمر (تعضض أظافرها) : يووووه ذبحني الفضول
سلمى : آآآآآآآخ وش يصبرني لليله
سمر : وش دخل الليلة بالسالفة
سلمى : الليلة بعرفها
سمر : روحي زين شكله ما راح يقول
سلمى (تغمز) : تراهنين
سمر (تطالع نجود) : شكلها واثقة
نجود : ههههههههههههههههه يالخبيثه وش ناويه عليه
سلمى : هههههههههههههههه مالك شغل بس بجيب السالفة
سمر : شكلك بتذلينا مثل رجلك عشان السالفة
سلمى : ما عاش من يذل بنت الفهد (رفعت حاجبها) بكره السالفة عندك
سمر : عاااااااااااااشت أم فهد قدها
نجود : راح فيها أخوي
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
نزلت الأم بعد فتره وطمنتهن أن منى نامت بعد ما هدت وما تبي أحد يصحيها
نجود : إلا بسألكم فيصل وش فيه أحسه هادي كثير مو مثل أول
سلمى(تطالع لسمر وبعدها طالعت لنجود) : أنتي تعرفين بسالفة الجوري
نجود : أيه
سلمى : الجوري وقفت رسايلها عن فيصل
نجود : لا احلفي متى
سمر (تكمل) : تذكرين لما قلت لك عن فيصل واللي سواه في بنت العم منصور الله يرحمه يارب
نجود : طيب وش دخل
سمر : والله صار لنا فتره نفكر في اللي صار ونحلل
نجود : تحللون في شنو ومن انتو
سمر : أنا وسلمى ومنى نفكر الجوري عمرها ما قطعت عن فيصل وبعد اللي صار قطعت وكانت رسالتها كأنها تتألم مجروحة
نجود : طيب بس وش اللي تحللونه ترى ما فهمت
سمر : نحلل أن ممكن الجوري وحده من صاحبتي
سلمى(تكمل) : أو من صاحبات منى أو بالأصح صاحبت منى سوسن شاكين ممكن تكون أهي الهنوف متزوجة ونوير مخطوبه لا يمكن بس سوسن تموت في سيرة فيصل على كلام منى
نجود : تحبه
سلمى : مو حب بس تحب سيرته هي تحب المغامرات شوي ترى عربجيه بس حبوبه وتموت في سوالف الشرطة لأن أبوها كان الله يرحمه المسؤول عن فيصل أول ما دخل الشرطة ولما عرفت أسمه قالت لأبوها أن أخو صاحبتها منى وأبوها كان دائم يذكر فيصل بالخير هذا طبعا قبل تصيبه الجلطة ويتقاعد وتوفى قبل سنتين الله يرحمه
سمر ونجود : الله يرحمه
نجود : طيب وش دخل المغامرات بنات ترى صدع راسي ولا فهمت شيء
سمر : شوفي بفهمك فيصل يسولف لنا دائم وش يسوون من اكشن ولا اليوم مسكوا من وداهموا المكان الفلاني وجاهم بلاغ أو صار حادث وأنا أسولف لصاحباتي عن فيصل لما نكون في الكفتريا وما عندنا محاضرات نتسلى وصاحباتي يعشقن الأكشن ومرات بضحك يقولن زوجينا فيصل طلبناك ومرات يتحدن بعض من تأخذه خصوصا ثريا وبدور وكنا نضحك بس ما ضنيت أن ممكن وحده فيهن صادقه أو وحده ممكن تكون الجوري
سلمى : قلنا لفيصل نخطب لك وحده فيهن طبعا بعد ماقلنا له عن تحليلنا لأنها قالت له أسمع عنك دائم وينذكر أسمك بالجلسة
نجود : طيب أنتن قلتن اللي كانن موجودات هذا اليوم هن ميس وثريا وبدور ومي وبعد سوسن والهنوف ونوير وعهد صح
سلمى : صح
نجود : ليه ما قلتن ميس و عهد وخصوصا أن البنت واضح من هداياها أنها على قدها
سمر : بخصوص ميس هي مملك عليها ولد خالتها ولا عمرها قالت شيء عن فيصل هي تضحك بس ما تشوف مثل ولد خالتها وتحبه حب كبير ولان أكثر من يجيب سيرته هي ثريا وبدور وبخصوص إنهم على قدهم لا حالتهم ميسوره صح شوي بدور حالتهم مو كل هذا بعد وفاة أبوها لكن إنسانه تحمد وتشكر ربها وبخصوص سوسن والله مدري عن حالتهم وعهد نعرفها ونعرف حالتها
سلمى : بنات يمكن هدياها البسيطة والرخيصة بس حركه يعني عشان ما تنكشف ويظن أنها على قد حالها
نجود : الجوري راحت لحالها ومعها سرها لو اكتشفنا من أهي زين بس لو خطبنا وحده من اللي قلتن واكتشفنا بعدها من الجوري بنظلم فيصل والبنت وبنظلم الجوري وحبها لفيصل
سمر : صح وصدقيني حاولت أعرف من البنت بس ما قدرت آخذ منهن شيء كتومات
نجود : ومي ممكن تسويها
سمر(عقدت حواجبها) : وشفيها
نجود : مو ممكن تكون أهي يعني يوم قلتي أن لها أسرار مثل ما قالت
سمر : عشان عمتي تنحرها هنا ما اعتقد أن مي ممكن تتجرأ هي تخاف من عمتي عايشه وتحاسب على كل شيء
سلمى : صدقني لو مي طلعت الجوري يا حظ فيصل مي ما في مثلها بالعالم
سمر : صدقتي والله فديت قلبها الغالية بروح أكلمها شوقتوني لها
نجود : ليتنا ما جبنا سيرتها أقعدي يا بنت
سمر(توقف) : ما اقدر سوري باي
سلمى : عند مي لا تحاولين هههههههههههههههه
نجود : صدقتي ههههههههههههههههههه

***********************************

قبل يوم الزفاف الأربعاء ...

صحت منى تحس نفسها أحسن رغم الصداع الخفيف اللي معها طالعت الساعة 8 الصبح توضأت وصلت ونزلت للصالة ما كان موجود غير أمها وأبوها صبحتهم بالخير وجلست تفطر صبت لها أمها شاي بالحليب وطلعت للمطبخ وأخذت منى لها توست ولبنه
الاب : كيفك اليوم
منى : بخير الحمد لله
الأب : امك قالت لي عن أمس
منى (في خاطرها) : يوووه ألحين وش بيقول عني بزر تصيح أففف ليه قلتي يمه له
الأب : شوفي يا بنتي اللي سويتيه صح وأنا معاك فيه
منى (في خاطرها) : صح ومعاي بالصياح ما اصدق
الأب : قرارك أنك تعيشين مع أهل زوجك قرار ممتاز أنا كنت حاب اطلب منك تسكنين معهم بس ما حبيت اضغط عليك وأنتي ما شاء الله حبيتيهم وأرتحتي لهم صح
منى (فرحت بخاطرها) : خخخخخ هذا الموضوع واعتقدت الصياح
الأب : منى مناي
منى : هاه
الاب : علامك سرحتي
منى : لا لا معاك فرحانه لأنك راضي عن اللي سويته
الأب (مسك يدها وأبتسم) : أنا دايم راضي عنك
دخل إبراهيم وفيصل وسالم وسلموا وجلسوا يفطرون
الأب : ما شاء الله نشيطين
إبراهيم : دايم هذا وقت صحياني يبه
الأب : ما اقصدك أقصد شخص ثاني
سالم : ههههههه الوالد يقصدني يبه الله يخليك لي أنت بتروح وإبراهيم معك وفيصل عنده دوام طيب أبو محمد صالح من يجلس معه عيب يجلس بروحه
الأب : ما شاء الله عليك هذا عين العقل
الأم (تدخل) : سالم خذ الفطور لصالح بالمجلس تأخرنا على الرجال
سالم (يوقف) : حاضر يمه
فيصل : إلا نجود وينها ما تصحى تقابل رجلها ولا خلاص راحه لها وافراج
منى فرحت لأنه تكلم قليل صاير يتكلم بعد سالفة الجوري
إبراهيم : ما صدقت أظنها تحمد ربها كل يوم خدم وخدمه وش وراها
الأم : حاسدينها على هالنومه يمه خلها تدلل عندي لين تروح كيفها ما تشوف شر
الأب : يله خلونا نتوكل على أشغالنا مع السلامة
إبراهيم (باس يد أمه) : ادعي لي
الأم : الله يحفظكم
بعد ما طلعت الأم ألتفت منى لفيصل حس أحد يطالع له رفع رأسه وابتسمت له ورد الأبتسامه
فيصل : وش فيك
منى : فرحانه من زمان ما سمعت صوتك
فيصل : صرت هادي (وأبتسم بحزن) أحلى صح
منى : يا خوي خل الدنيا تمشي الجوري خلاص انتهت لا تفكر
فيصل (حط الكوب) : مو قادر أنا يا منى ما عندي سوالف الشباب مثل فهد أو سالم أو ناصر أنا أذا حبيت حبيت بتملك مو بسهوله إنسانه ظهرت على سطح حياتي ملكة قلبي صدق بتقولون ما عرفتها ولا تعرف شكلها بس أحسها الهواء اللي أتنفسه والله حاولت أنساها بس مو قادر
منى : تزوج
فيصل (ألتفت بصدمه لها) : أتزوج
منى : أيه تزوج بتحب زوجتك وتنسى الجوري إذا تبي من عايلتنا عندك ليالي بنت روعه
فيصل : لا ليالي
منى : ليه فيها شيء
فيصل : لا بس في ناس يأبونها
منى (ابتسمت) : يوووووه نسيت سالم زين ما سمعني هههههههههه
فيصل : هههههههههههه أحمدي ربك
منى : طيب عندك وضحه بنت قويه مؤدبه وخلوقه
فيصل : هههههههههههه هذي خطيبة فهد
منى (رفعت حاجبها) : من قال هذا الكلام
فيصل : عمي أبو خالد يبيها له برضاه ولا غصب يحب هالبنت حب جنون لو والله عمي مو متكلم بسالفة أن يخطبها لفهد لأقول أخطبوها لأنها ونعم التربيه ونعم الزوجه هاه خلصن ولا بعد اعتقد فرح متزوجة وميثه بكره عرسها إلا إذا قصدك مي
منى : عز الطلب مي محد متكلم عليها ولا محيره أخطبها
فيصل يذكر يوم صدم فيها في بيت خالة فضه يوم غداء خاله عبدالكريم وأبتسم
منى : وش قلت نتوكل على الله ونخطبها
فيصل : ما أبي أظلمها القلب ما يبي غير الجوري لو عاشت فيه بس بطيفها ومي ونعم البنت بس
منى : بس
فيصل : مدري من يومين صادفتها وأنا طالع من بيت عمتي عايشه بصراحة تعجبت من أسلوبها معي كأنها مالها خلق لي ولا تتمنى تشوفني وطالعتني في نظره كلها حقد وغضب
منى : تذكر اللي صار مع عهد
فيصل (بحزن) : وكيف أنساه اليوم صارت حياتي نحس الظاهر دعت علي وربي استجاب لها انقلب حياتي فوق تحت والدنيا مسكره بوجهي والجوري تركتني
منى : تعوذ من الشيطان لا تقول كذا .. مي ذاك اليوم قالت أكره اللي صار كنت أظن أن فيصل إنسان يقدر ولا يمكن يجرح بس كيف يتجرأ ويجرح إنسانه ولا يعرفها أهانها بأسلوبه الساخر وش يحسب نفسه
فيصل (أنصدم) : صدق قويه
منى : ههههههههههههههه مي تربية عمتي عايشه بس قلبها طيب هي بس انفعلت باللي صار وما تحب تشوف إنسان ينجرح
فيصل : ودي أعطيها كف هالبزر وش شايفتني
منى : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه فيصل لا تلومها أنا عن نفسي كنت بذبحك يوم اللي صار بس ما تهون علي
فيصل ( أبتسم) : الحمد لله ما أهون عليك منى ودي أعرف الجوري من تضنين ممكن تطلع مي بنت عمتي
منى : مدري مي كتومة بس ما أظن أنها تتجرأ وتسويها
فيصل(يوقف) : تعبت من التفكير يالله باي
منى : وين رايح
فيصل : بروح عندي كم شغل وش تبين
منى : بسألك أنت كيف عرفت عن سالم و ليالي
فيصل(لف لها وأبتسم) : أول أنتي كيف عرفتي
منى : سمر قالت لي
فيصل : يوم غداء خالي عبدالكريم كنت بطلع من المجلس وسمعت أصوات كان سالم وناصر وباين معصبين قلت أكيد مثل حالتهم دائم مقالب بس لما سمعت ناصر قال تحبها وقفت وسمعت سالم يذكر ليالي وأنها يحبها
منى(توقف جنبه) : انصدمت
فيصل : كثيررررررر كنت أظن أن مجرد أخت إنسانه متعود عليها أصلا قلت مستحيل سالم يعرف الحب
منى : مو هين سالم
فيصل : تظنين ليالي تحب سالم مثل ما يحبها
منى : مدري بس لو سالم آخذ ليالي بتكون فرحتي غير البشر كلها
فيصل : عشان المرحومة
منى : صدقت
فيصل : اوكيه أنا بروح تأخرت باي يا قمر
منى : باي
فيصل (أتجه لسيارته وأبتسم) : كيف يتجرأ صدق بزر وتقول لي منى خذها تطلع عيوني لو عاشت هي وسمر في بيت واحد هههههههههههههههه


***********************************************


في بيت عذاري ...

الأم : كح كح
عذاري : يمه خليني أوديك المستشفى طلبتك أنتي تعبانه
الأم : لا يمه كح لا تخافين كح كح كح
عذاري : طيب تبين دواك
الأم : شربته كح بس الحـ كح كح ألحين تهدى الكحه
عذاري : الله يهداك يمه خليني أتصل على احد أخواني يوديك
الأم : إذا تعبت نروح .. طيب أنتي مو لازم تجهزين تروحين بيت خالك
عذاري : وين أروح يمه وأنتي بهذي الحالة أنا حتى الكلية ما داومت
الأم : أنا بخير الحمد لله لا تحاتين
عذاري : لا يمه ما أبي أتركك حتى بكره ما بروح للعرس
الأم : كيف ما تروحين لا يمه جدتك معي
عذاري : يمه جدتي حرمه كبيره ما تعرف وسلطان مسافر بكره يرجع
الأم : خلاص يمه لا تعورين قلبي شوفي من ألحين لين بكره العصر إذا تحسنت تروحين
عذاري : يكون خير
الأم : وعد
عذاري (ابتسمت) : وعد
الجدة (تدخل) : السلام عليكم وش الوعد
عذاري والأم : وعليكم السلام
الأم : عذاري ما تبي تروح لبيت عايشه تشوفني تعبانه قلت لها إني بخير بس ما تسمع
الجدة :يمه عذاري روحي ووسعي صدرك لا تخافين أمك برعاية الله قبل رعايتك طيب أنا عندها ما اكفي يعني
عذاري (تحب رأسها) : لا تكفين خلاص بروح بس بتصل كل شوي يمه خلي التلفون عندك أذا ما رديتي برجع ترى
الأم : أن شاء الله

***********************************

dali2000 10-05-10 05:53 PM


في بيت العمة عايشه ..

نزل بندر وكانت أمه وخوله جالسات

بندر : صباح الخير
الأم وخوله : صباح النور
الأم : ليه صاحي متأخر عن دوامك
بندر : والله كنت سهران يمه وراحت علي نومه وبعدين أخذت اليوم أجازه
الأم (تصب له قهوة) : وش مسهرك
بندر : كنت سهران مع وحده قمر يمه تهبل و أموووووت فيها يا قلبي قلباه (تضربه أمه على كتفه) آآآآآح يمه
الأم : ووووووووجع من وراي تكلم ما سويتها وأنت ولد تسويها يوم كبرت ولا اشتهيت العرس إذا تبي قلي أزوجك بنت حمايل وناس مو بنت شارع وتلفونات
بندر : يمه وش كبرت ترى توني داخل 30 سنه وبعدين هي تكفيني عن كل البنات تصدقين أنها تكلمني كل يوم والبارح نامت عندي وبغرفتي وبين أيدي
الأم وخوله (شهقن من الصدمة) : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
الأم (عصبت ووقفت) : ياللي ما تستحي وجايبها البيت
بندر (وقف) : يمه وش أسوي مالها غيري بهذي الدنيا
الأم : الشارع
خوله (وقفت) : عايشه أهدي مو كذا
الأم : ما تسمعينه يقول لك جابها هنا ونامت عنده بحضنه ما تستحي
بندر : .........................
خوله : مو كذا نتفاهم (رجعن وجلسن ) هي وين
بندر (منزل رأس) : تنزل ألحين أنا قلت لها بنزل وتلحقني عشان نفطر
الأم (خزته) : تنزل بيذبحني عازمها تفطر
بندر : أموتها جوع يعني هي ما أكلت من أمس
خوله : طيب
الأم (وقفت وبعصبيه) : تقولين طيب يا برودك والله لأنزلها بشعرها قليلة الأدب أنت ما تستحي رجال وش كبرك وعندك بنت وتجيب لي بنت شوارع
بندر : أحبهاااااااا
الأم : تحبها (وعصبت زيادة) حبكم برص مالك جلسه في البيت تطلع أنت ما فكرت عندك خوات وعندك بنت ما تخاف الله الحمد لله أن شوق مهي هنا تشوف سوات أبوها يوم كبر أنخبل
: أنا جيت
خوله وعايشه التفتن بصدمه من اللي شافنها
بندر (أبتسم ) : هلا حبيبتي تأخرتي قلت لك بنزل أفطر
الأم (بصدمه لفت له) : هـي اللي تسولف عنها
بندر(أبتسم ووقت وباس رأس أمه) : حبيبتي اللي نامت معي البارحة
الأم (أضربته على كتفه بقوه وبعصبيه) : حمااااااااااااااااااااااااااااار تلعب علي ما تقدر تقول أنها بنتك (لفت لشوق وفتحت أيديها) تعالي يا قلبي
بندر (يحك كتفه) : آآآآآآآآآآآآآآآآح يمه
خوله : هههههههههههههههههههههه والله أنك تستاهل كف على الكلام اللي قلته
شوق (تضم جدتها وتبوسها) : اشتقت لك كثير
الأم : متى وصلتي
شوق : الساعة 2 و أنتي نايمه فنمت عند بابا بس قال لي اليوم ما أروح المدرسة عشان جيت من السفر
خوله : معليه شوق يومين أو ثلاث ما يضرون غياب
الأم (خزت بندر) : نمتي عند بابا هاه
بندر (قرب من أمه) : ماما كنت أمزح
خوله : ماما ههههههههههههههههه مو لايق
الأم : هييييييييييييين يا بندر تلعب بأعصابي على الصبح
بندر : أمزح معك
الأم (بخبث) : وأنا بمزح معك بس مزحتي بتكون ثقيلة
بندر (ما ارتاح من أسلوب أمه) : وش ناويه
خوله : جاك الموت يا تارك الصلاة
الأم : أنت اللي فتحت الموضوع مو أنا
بندر : لا يكون تفكرين
الأم (صدت عنه لشوق اللي بحضنها) : هاه شوق كيف أمك وأهلها
شوق : بخير وتسلم عليك
بندر (قرب وجلس جنب أمه) : يمه وش تقصدين بالموضوع
الأم (ما لفت له) : أيه وأستانستي عندهم
بندر : يماااااااااااااااااه
خوله : عايشه
شوق(تراقب الكل وردت على سؤال جدتها): كثير
بندر(رص على ضروسه) : شوق روحي لعماتك ميثه ومي وسلمي عليهن
شوق (وقفت) : حاضر
الأم ببرود صبت لها فنجان قهوة وتشرب
بندر : يمه ردي علي وش تقصدين
خوله : عايشه ردي على الولد
الأم : كل شيء بوقته حلو
بندر : يمه طلبتك لا تلعبين بأعصابي
الأم (خزته) : ويوم أنك تلعب بأعصابي هاه
خوله : يمزح عايشه
الأم وقفت وصعدت غرفتها ولا ردت عليهم يوم كلموها
بندر(ألتفت لخوله) : وش تقصد
خوله : والله مدري بس شكلها ناويه
بندر (قاطعها) : تزوجني
خوله : .....................
بندر (بعصبيه) : مستحييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييل
خوله : بندر أهدي
بندر (وقف وبعصبيه) : والله كنت أمزح معها وهي استغلت الأمر لصالحها واتخذته عذر
خوله (تنهدت ووقفت) : والله أمك من زمن تبيك تتزوج وأنت رافض مدري ليه بس هالمره أمك متمسكه
بندر : خوله والله ما أبي أتزوج ما شكيت لأحد أنا مرتاح
خوله : خلاص أنا بحاول معها
بندر (برجاء) : خوله لا تخلينها تسوي اللي في رأسها ما أقدر والله
خوله : لا لا ما راح يصير شيء ضد رغبتك
بندر : الله يعين يالله أنا طالع
خوله : طريق السلامة يا ربي أنا لو مداومة مو أحسن لي أففففففف (طلع بندر وهزت رأسها ورفعته يوم سمعت عايشه ) أنتي هنا
عايشه (تنزل وتجلس ) : أيه وسمعت كل شيء
خوله (تجلس جنبها) : عايشه
عايشه : .......................
خوله : والله شكلك مبيته له النية
عايشه (لفت لها) : بذمتك عاجبك شكله بدون زواج
خوله : طيب اللي صار هو السبب
عايشه : هههههههههههههههههههههه لا والله هو لعب بأعصابي يقول مزح بس أنا لعبت بأعصابه بس مو مزح
خوله : والقصد
عايشه : بيتزوج
خوله : لا
عايشه : غصب مو برضاه وبخطب وأحطه قدام الأمر الواقع وبقوله تخجلني قدام الناس يرضى
خوله (عصبت) : لاااااااااااااااا كذا شيء ما يطاق شوفي يا عايشه أول زوجتيه انتصار أم شوق واهو كان رافض الزواج تم معها سنه وما أرتاح وتطلقوا حتى يوم عرف بحملها ما ردها ويوم ولدت رمت عليه البنت وتزوجت بعد انتهاء العدة بكم شهر وسافرت لجده واهو ما تزوج له 6 سنوات كذا بتهدمين حياته مره ثانيه
عايشه (عصبت) : يعني تقصدين أني السبب بحالته
نزلت مي وميثه وشوق على الأصوات ونزلت ميثه تهديهن ومي وشوق وقفن على الدرج وشوق خايفه ومتمسكة بمي
ميثه : يمه خاله وش صاير
عايشه (بعصبيه) : وخري يا ميثه خليني اعلمها الأدب
خوله (أنصدمت) : شنو
عايشه : أجل تقولين أني أهدم حياة ولدي وأنتي وش عرفك (بسخرية) أيه لو متزوجة كان عرفتي أن الأم ما تدور إلا على مصلحة ولدها
خوله تألمت لكلام عايشه وعرفت أنها تقصد أن عمرها 26 سنه ولا تزوجت واللي كبرها متزوجات وعندهن عيال كبر شوق
ميثه (بعتب ) : يمه
عايشه (بعصبيه) : محد يتدخل اللي يجلس في بيتي يتحمل كلام واللي مو عاجبه الباب يوسع
خوله غمضت بصدمه و بألم وميثه ومي شهقن بصدمه أول مره الأم تعصب وتوصل لهذي الدرجة تطرد خوله اللي من كانت صغيره و أهي ما تشوف عايشه إلا أخت وأم لها ولما مات أبو بندر من 15 سنه جت وعاشت معها وصار لها في بيت أختها 11سنه دايم هي شد ربط بالكلام بس ما يزعلن من بعض ثواني ويردن مثل أي أختين ولكن أول مره توصل للطرد خوله طلعت لغرفتها و أغلقت الباب وتسندت عليه وبكت بصمت وكلمات عايشه تتردد بعقلها ( الباب يوسع ) بعد 10 دقائق وقفت و أخذت جوالها ومسحت دموعها واتصلت
خوله : ألو وينك ... طيب تعال .. ألحين .. لما تجي أقول لك .. مع السلامة
أتجهت لدولابها(كبت) وأخذت شنطه صغيره وحطت فيها كم لبس لها وأخذت عباتها ونزلت تحت
مي وميثه وشوق قاعدات مع أمهن وشافن خوله تنزل من السلم ومعها شنطه صغيره
مي(وقفت) : خاله
عايشه(رفعت رأسها وتفاجئة في خوله) : ..............
ميثه(لف لامها) : يمه تكلمي قولي شيء
عايشه : ...............
ميثه(وقفت لخالتها) : خالـ..
خوله(تقاطعها) : ولا كلمه ما أبي أسمع كلمه من أحد
مي : وش ما تسمعين وين رايحه
خوله (تطالع لعايشه اللي منزله رأسها) : والله أنا ألف بيت مفتوح لي وأنا بنت سالم ما أنطرد
مي : ومن طردك أمي قلبها طيب ما تقصد شيء
خوله : مي لا تدخلين وما يحتاج تتكلمين عن أحد
ميثه : طيب وعرسي أهون عليك
خوله : بكره قبل تفتحين عيونك أنا في البيت
عايشه(توقف) : خوله وين رايحه
خوله(يرن جوالها وتلبس لفتها) : كلامك وصل يا أم بندر و السموحه ما دريت أني مثقله عليك
عايشه(تقرب لها وتمسك الشنطه) : وش فيك ما صدقتي قلت شيء أخذتي شنطتك وعباتك
خوله : معليه لما يزيد الشيء عن حده خلاص ويوصل للكرامة أنتي مو ناقص إلا ترميني أنا ما جبرتك أعيش معك (دمعت عيونها) والله أني ما قصدت يوم قلت عن بندر صحيح إني مو أم بس أنا مربيه عيالك مع مو الأم بس اللي تحمل
مي : طيب وين بتروحين ومن يتصل عليك
خوله : بروح بيت أبوي وأخوي أبو إبراهيم إبراهيم برى
عايشه : شوق روحي لإبراهيم وقولي له يروح
خوله : لا (مسكت الشنطه ولبست اللثام(نقاب)) أنا طالعه له مع السلامة
طلعت خوله و البنات طالعن لامهن نزلت رأسها وصعدت لغرفتها بصمت وسكرت الباب عليها
مي : وش اللي صار
ميثه : مدري بس دائم أمي وخوله يتناقشن ويزعلن بس عمرها ما طلعت من البيت
شوق : يعني خالوه ما ترجع
ميثه : لا بترجع بس خالوه عشان البنات بيكونن هنا راحت بيت جدي وبكره تجي
شوق : طيب رغد تجي ولا لا
مي : إلا أنا قلت لفرح تجيبها عشانك
شوق(بفرح) : تنام عندي في الغرفة
مي : طيب البنات بيسألن عنها وش نقول لها لو عرفن أنها راحت بيت خالي فهد
مي وميثه عجزن يضرب الباب على خوله وما ترد وأمهن نفس الشيء دخلت غرفتها وقفلت على نفسها وردن هن غرفتهن يفكرن باللي حصل اليوم ويفكرن كيف راح يتصرفن اليوم البنات كلهن بيتجمعن هنا أكيد بيلاحظن والكل بيعرف باللي صار
ميثه : مدري نقول لهن أنها راحت عشان منى أفففففففف مدري وش الحل
مي : بروح اكلمها يمكن أذا هدت ترجع
ميثه : أمي سكتت ولا تكلمت وأخاف اكلمها تعصب
مي : خليهن للعصر البنات ما راح يجتمعن إلا المغرب بنشوف وش يصير

أما في سيارة إبراهيم ....

إبراهيم : بتنامين عندنا
خوله : مدري
إبراهيم : صاير شيء
خوله : ليه تقول كذا
إبراهيم : البنات اليوم عندكم غريبة بتنامين عندنا
خوله : والله مالي خلق صداع من دوشه البنات قلت بنام عندكم وبعدين خاطري أجلس مع نجود من زمان ما شفتها
إبراهيم : خوله
خوله(تقاطعه) : إبراهيم إذا ما ودك أنام عندك وصلني لبيت أبو خالد
إبراهيم : افا إن ما شالتك الأرض نشيلك على روسنا
خوله(شافت جوالها يرن ) : ألو ... هلا مي .. أنا مع إبراهيم .. لا بنام في بيت خالك فهد اليوم ... لا (همست عشان إبراهيم ما يسمع) مي ما أبي ارجع لا تحاولين .. أنا موصيه على العشاء اليوم لكن وكل شيء ... لا بنام اليوم في بيت أخوي .. مي وصلت للبيت أكلمك بعدين .. خلاص قلت لك مع السلامة
إبراهيم : يأخذ شنطه عمته نورتي البيت
خوله(تنزل وتسكر الباب) : منور بأهله زوجتك هنا
إبراهيم : لا من أمس عند أهلها
خوله : واليوم
إبراهيم : إيه غصب عني تقول بتساعد أمها
خوله : ههههههههههه شكلك متضايق
إبراهيم : زوجتي يومين ما أشوفها
خوله : ويوم العرس
إبراهيم(يدخل معها البيت) : معصي عاد قلت لها بكره أنا بأخذها من الصالة
خوله : ههههههههههههه يا قوي طيب وش أخبار الوحام
إبراهيم : أسكتي أيدي على قلبي أقول يوه لو تصير مثل زوجة صاحبي
خوله : وش فيه
إبراهيم : توحمت على رجلها تكره قربه ومن يدخل تقول أف يا ريحه واهو المسكين يسبح ولا ينفع ووداها عند أهلها واهو عند أهله له 4 شهور
خوله : ههههههههههههههه
إبراهيم : يا أهل البيت
الأم : حياك بالصالة
خوله(تدخل وتبتسم) : السلام عليكم
الأم(توقف) : يا هلا بخوله (تسلم عليها) حياك
خوله(تجلس) : الله يحييك
إبراهيم : سونيا سونيا (حط الشنطه وجلس عند أمه)
سونيا : يس
إبراهيم : خذي شنطة مدام خوله لغرفه
الأم : بتنامين هنا
خوله : إيه إذا ما عندك مانع مالي نفس لدوشه البنات
الأم : إن ما شالتك الأرض نشيلك على الرأس كم خوله عندنا
خوله(تبتسم) : جعل راسك سالم
إبراهيم (يوقف) : عاد أنا بروح للاستراحة
الأم : أجلس تقهوى معنا
إبراهيم : الشباب ينتظروني
الأم : طيب والغداء
إبراهيم : مثل ما قلت لك يالغاليه غدانا والعشاء في الأستراحه الشباب مضبطين لكل شيء
الأم : ما تشوف شر (طلع إبراهيم وألتفت لخوله) منوره البيت يالغاليه
خوله : منور في وجودك إلا وين البنات
الأم : سمر رجعت من محاضرتها قبل شوي ودخلت غرفتها تقول بنام تقول عشان السهره في بيت عمتها ومنى ونجود طالعات للسوق
خوله : أبوي موجود
الأم : أيه بغرفته
خوله(توقف وتحط عباتها ولفتها وتعدل لبسها وشعرها) : بروح أسلم عليه
الأم (توقف) : بقول لهم يسوون لنا قهوه وشاي
خوله : طيب



أما بندر اللي ما حس بالعاصفة اللي صاير بالبيت جالس بالاستراحة مع الشباب أول ما وصل ماله خلق أحد وهذا اللي حسوا فيه أسألوه شنو فيك بس ما قال تعذر وتحجج بأنه متضايق وين ينام الليلة والبنات بالبيت محتلاته .. تجمعن البنات وأنواع الفله والضحك والهبال ولما سألن عن العمه خوله قالت ميثه أنها ما حبت الأزعاج وقالت بتروح عند بيت العم فهد وبكره تجي




&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&




يوم الزواج ..

دخلت خوله البيت على الساعة 12 مثل ما وعدت مي وميثه ووصلها أبراهيم وقالت له بعد العرس يوصي سالم يوصلها مره ثانيه بيت أخوها فهد ولما سألها قالت لا تسأل عن شيء هي بس تبي ترتاح مده وما حبت يسألوها وش فيها .. الكل حس أن في شيء حتى أبوها ولما سألها قالت معليه هي تعبانه شوي وسوء فهم .. أبوهم دائم متعود زعل خوله وعايشه بناته الوحيدات وكان ما يتدخل بس يحس هالمره أن خوله متضايقة وقل ما تلجأ له دائما تكون مع عايشه صعدت غرفة ميثه اللي كانت فوضى والبنات نايمات في كل مكان


خوله (فتحت الستائر) : بنات يله بسكن نوم
محد يرد عليها النوم مسيطر البنات نامن الساعة 5 الصبح بعد الضحك واللعب والسوالف والمزح
خوله (عصبت) : قووووووووووووووووومن يا ربي منكن أخلصن ولا كأن اليوم عندنا عرس ( محد رد رفعت صوتها) والله لأجيب ماي بارد وأصبه قووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووومن
البنات صحن وكل وحده تتأفف واللي عافسه وجها واللي كشتها وشعرها حايس واللي تتأفف وتبعد رجل الثانية عنها ومحد مهتم كيف شكله
خوله (مسكت نفسها لا تضحك على شكلهن ) : اخلصن الساعة 12 ألحين متى تأخذن دش ومتى تلبسن وتأكلن ونروح الصالون يا حظي على عروسنا
ميثه(تتثاوب) : وشفيها عروسكم
خوله : أنا خابره العروس ما تنام من التوتر وأول وحده تصحى خلصي متى نروح للصالون ورآنا أشغال كثيرة
ميثه (حضنت مخدتها) : خالتي والله نعسانة وش رأيك نأجل العرس لبكرة
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههه
مي : أختي انهبلت النوم مؤثر عليها ههههههههههههههه
خوله : صدق ولا يهمك نأجل (بكل خبث طلعت جوالها واتصلت ) ألو هلا بالمعرس هلا بخالد
ميثه (فتحت عيونها وبهمس لخوله) : وش تسوين
خوله (وخرت الجوال شوي وهمست لميثه) : مو تبين نأجل حاضر كم ميوثه عندي (ردت تكلم) هلا خالد حبيبي ميثه تقول وش رأيك نأجل العرس لبكره ...... اممممم تقول تعبانه من السهر
البنات يضحكن على شكل ميثه اللي تصفق خدودها من الفشله وتتوعد لخوله وفجاه حطته خوله على السبيكر
خوله (تطالع ميثه وبخبث) : حطيت تكلم
خالد (معصب) : ميثووووووووووووه ووجع على كيفك تأجلين والله لأوريك أنا ما صدقت وأنتي ولا همك تعبانه هاه من السهر والله لأعلمك السهر إن ما طلعته من عيونك فزي أخلصي
ميثه مصدومة والكل يضحك ووجها صار احمر وعضت على شفايفها من الفشله
خالد : قامت عمه
خوله : لا
خالد : طيب فتحي الباب أنا بره ألحين لأخليها تصحى فتحي الباب أنا صرت تحت
ميثه (وقفت تناقز وبصراخ) : لا لا تجي خلاص قمت
خالد : ههههههههههههههههههههههههه عمه إذا ما خلصت قولي لي أنا بجلس بالمجلس لين تروح
خوله : ههههههههههههههههه خلاص مع السلامة
ميثه بسرعة وقفت عند الشباك تشوف أذا سيارته تحت من الخوف أنه ما يكذب والكل يضحك عليها
ميثه (بوزت) : غبي خوفني وفشلني ليه تتصلين عليه خوخه
خوله : أحسن تقومين ولا أرد أتصل له
ميثه : لا لا خلاص ولد أخوك يسويها ويجي تزوجت مجنون
فرح : أحم أحم مجنون ميثه بس بصراحة أقول لك خالد ممكن يسويها
خوله (تطالع ساعتها) : عندكن نص ساعة اتصلت على ناصر وسالم ونروح معهم
عذاري :طيب بس بتصل على أمي وآخذ دش
خوله : أوكيه يالله بنات استعدن نص ساعة تأخذن دش وتلبسن وتأكلن وبعدها ما انتظر احد
البنات : حااااااااااااااضر
عذاري : ألو صباح النور يا أحلى قلب ...... يمه كيفك اليوم ....... توني صحيت .......... راحت نومه علينا ........ تقول خوله بيودينا ناصر وسالم ....... صدق رجع متى ............ لا ما اصدق أهل حمدان بعد .......... خلاص يمه بلبس ونروح الصالون وبتصل عليك ... مع السلامة

على الساعة 2 طلعن البنات للصالون بسيارة ناصر وسالم ...

والصالون كان محجوز لهن اليوم وما فيه أحد غير عائله أو عائلتين وأهن أكثر الزبائن وبدو بالبنات وحده خلف وحده والعروس لها اهتمام خاص وخدمه مميزه اللي حست صاحبة المكياج ودها تضربها كف من كثر ما تبكي والكحل يسيح وعلى الساعة 7 خلصن البنات وطلعن كلهن إلا خوله وميثه اللي ما بعد خلصت طلعن البنات ومتجهات للصالة لاستقبال المعازيم والاهتمام بالعرس أما عذاري اللي صممت قبل تروح للصالة تمر البيت تشوف أمها وسالم ما رفض كانت أمها تعبانه وعذاري بعد حالة أمها رفضت
روح من خوفها لكن الأم والجدة وسلطان أصروا تروح وتفرح وبعد إصرارهم طلعت مع سلطان اللي وصلها للصالة وقلبها مع أمها

ابتدأ استقبال المعازيم والمهنيين للعرس

البنات كانن قمة بالاناقه والجمال وكل وحده تقول الزين عندي ولكن تغير ليالي ولبسها كان أكثر شيء ملفت بالحفلة وهي مستحيه كثير رغم إن معروف عنها الجرأة بس ما في يوم مر بحياتها كانت محط أنظار الناس والبنات يضحكون عليها و اندهشن من تغيرها اللي حبوه كثير وأثنوا عليها كثير
سمر : ههههههه وش فيك منكمشه
ليالي : وربي محرجه ما أحب يطالعوني كذا
سمر : وش عليك مأخذه الأضواء عنا
ليالي : سموره وربي مو ناقصتك رجولي مو شايلتني من الإحراج لا يغمى علي
لمى (تضربها بشويش على كتفها) : وين مخبيه هالجمال كله يا بت
ليالي (بإحراج) : من بعض ما عندكم
مي : أتمنى سالم وناصر يشوفونك بهذا الشكل واااااااااااو أبي أعرف رأيهم
ليالي (ابتسمت وفي خاطرها) : ناصر شافني بس سالم ههههههههههههه أعتقد أنه بيصير له شيء صديقة الطفولة ورفيقة الشارع والطلعات تحولت وتغيرت ههههههههههههه صدقتي ودي أشوف شكله من زمان ما شفته لا لا لحظه وش أقول وليه أشوفه وش همني برأيه يولي لا تكذبين على نفسك أنتي تتمنيه يشوفك تبينه يعض أنامله ندم على اللي قال ويعرف أنك أنثى غصب عنه
عذاري : سمر تعالي أبيك سوري بنات
سمر (ابتعدت هي وعذاري) : هلا عذوره
عذاري : أنا برجع البيت اتصلت بالسواق
سمر(تطالع ساعتها) : أنتي من صدقك شوفي صارت الساعة 11 وميثه على وصول وتبي تبدأ الزفة
عذاري : مو قادرة أتصل ولا يردون بالبيت
سمر : تعرفين جدتي وأمك ينامن من الساعة 8 ونص
عذاري : بروح وبارك لميثه نيابة عني
سمر : طيب بقول لأمي تروح معك
عذاري (تمسك يدها) : لا حلفتك بروح بدون لا يحسون
سمر : طيب طمنيني
عذاري : اوكيه

طلعت للبيت واهي قلبها يدق وتدعي أن أمها نايمه ولا صاير شيء فيهم وكل شوي تقول للسائق يسرع وتحاول تهدأ ولكن ما في مجال وصلت وقالت للسائق يروح مالها نفس ترجع تبي بس أمها وتهدى بحضنها

***********************************

أما عند الشباب

خالد جالس بين ناصر وسالم ومرتز في البشت (المشلح) سالم غمز لناصر

سالم : بسم الله على ولد عمي تف تف
خالد : وجع سويلم وش تسوي
ناصر : خله يقرى عليك
خالد : يقرى ليه
سالم : عمتي عايشه قالت أنتبهوا لرجل بنتي وأقروا عليه لا تصيبه عين
خالد : ولازم تف تف
سالم : شفت مطوع ما يتف
ناصر : أصلا التفه تسبق القراءه ووووول عليهم على الناس يتفلون وعلى الماء والزيت
سالم : تقول مو تفال بركات منهم
خالد : أقول لا أعطيكم بركات جزمتي طس أنت وأهو
ناصر : قم قم سلوم ما نبي بركاتك
فهد(يقرب منهم) : ههههههههههه وش فيك معصب
خالد(يعدل شماغه) : سويلم ونويصر طايحين فيني تفال لوعوا كبدي
فيصل(يجلس) : تصدق أنا قلت هالمهبل ما راح يتركونك
خالد : يقولون هذي وصات عمتي عايشه
بندر(يقرب لهم مع إبراهيم) : وصات وش
خالد : عمتي عايشه قايله يقرون علي من العين
بندر : ههههههههههههههه على وش على الجمال ولا على وش
فهد : والله طايح من عينك أخوي
أبراهيم : لا تخاف يتعلق في خشمه
بندر : عاد من كبر خشم خالد خشمه أفطس (صغير)
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههه
خالد (يصر على ضروسه) : والله صرت مصخره لكم
شافوا سالم وناصر مسرعين لهم ...
ناصر : خالد ألحق ألـــــــــــحــــــــــــــــــق
خالد(وقف بخوف) : وش فيه
ناصر(بكل برود) : عمي يقول تجهز بيزفونك
خالد(بعصبيه) : والله لأذبحهم
بندر(يوقف) : لا بذبحهم انا عنك أنا عاد مالي خلق أحد بذبحهم وأدخل السجن أحسن آخذ فيكم أجر وأفككم من هالمهبل
سالم : لا لا كل الناس عادي إلا انت يا أبو شوق
محمد : يالله نزفك يا أبو وليد
فيصل : صدق خالد امي تقول الروعه تقطع الخلف
خالد(كان يعدل شماغه ولف له فجأه) : صدق أحلف بربك
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
أبراهيم : يمزح والله ههههههههههههههههه
خالد : الله يعلنك أذلف ما ألومك أخوك سالم وولد عمك ناصر منين تجيبها مو من برى
فهد : خلونا نزفه أبوي يخز فينا
محمد : يالله
الشباب : يالله


**********************

نعود لعذاري ...

طلعت المفتاح وفتحت الباب دخلت وسكرت الباب ويوم لفت تخرعت

عذاري (تحط يدها على قلبها ) : بسم الله جده خرعتيني
الجدة : بسم الله عليك سمعت صوت الباب و قلت أشوف من
عذاري : وربي كان قلبي بيوقف
الجدة (تطالع الساعة وترد تطالع عذاري) : راده بدري خير
عذاري (تحط المفتاح بالشنطه) : اتصل على تلفون أمي ما ترد قلبي يأكلني عليها
الجدة : مالها شر نايمه أمك
عذاري : خذ دواها يا جده
الجدة : أيه بس
عذاري (خافت) : بس شنو
الجدة : تعبت شوي قلت بتصل بسلطان قالت لا
عذاري : خلاص بروح لها
الجدة : منتي راجعه للعرس
عذاري : لا بغير ملابسي وبنام عند أمي الليلة أخاف تحتاجني وأكون قريبه منها
الجدة (تدخل غرفتها) : أجل تصبحين على خير
عذاري : وأنتي من أهل الخير
واتجهت لغرفة أمها فتحت الاضاءه وشافتها نايمه وتبتسم ابتسمت
عذاري : ربي لا يحرمني منك يا رب

قربت وباست جبينها وحست الزمن وقف بهذي اللحظة ما قدرت ترفع رأسها ولازالت شفاها على جبين أمها دمعه سقطت
من عيونها على جبينها حست جسمها يرتخي وأختل توازنها بس ثبتت جسدها قبل يهوي للأرض كما هوت الحقيبه وتبعثرت أشياءها
تراجعت تحس الغرفة كبيره وصلت للحائط وسندت عليه ظهرها لمت يديها لقلبها اللي يخفق بسرعة فتحت فمها بتصرخ


يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااه


أبت الكلمات بالظهور اختنقت الأحرف المشاعر تعتصر حزن جسد أمها بارد فاقد للحياة الروح صعدت للخالق سقطت للأرض لم تحملها قدماها تحس رغم بعدها للزاوية أنها قريبه من سرير أمها تدافعت الدموع دون توقف لم ترفع يدها لتمسحها أطلقت العنان لها حزنا ألما يعتصر قلبها فقدت الصدر الحنون فقدت نور العيون فقدت القلب الرحوم فقدت

امهااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااااااا

رجف جسدها حست ببرد لمت عباتها عليها بقوه تبي الدفء طالعت لامها بحزن ومالت برأسها وسندته بكتفها ونظرها لامها ذاك الجسد الباقي بدون حركه هادي كهدوء البيت إلا من صوت

دقات الساعة


كل دقه من دقات الساعة يقابلها دقه من دقات قلبها وكل دقه من قلبها يردد لسانها


يـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمـــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــه



آه يا أمي

لـقد حان الفراق يا نبـــض أحساسي .. أفتسمعين أهاتي وتشعرين بالأمي

الحزن أصبح يطرق بابي .. فقد سلبوا مني أجمل أحلامي ..

أود النظر إليك وأخشى أن ترتد عينيك عن عيناي .. وقلبي موجوعا يود ضمـك بحناني

آه يا أمي

لا تقطعي الانفـــاس .. فقد تقطعت أوصالي وأغتصبت أحلامي

دعي اليد على الخدي لا تنزليها .. لأستشفي منها آخـر قطرات العمر عللي أداويها

آه يا أمي

أمي حدثيني ...كلميني ... أنهريني .. أرحمي أنيني وأهاتي
يا صدرا حمل همومي لاعواما...وسقى عيوني فرحـا وسرورا.
أمي
لا أخشى الحياة بعد فراقك سـهوا .. بل أخشى اني ظلمتك أيام المشاغباتي

فسامحيني لكل هفواتي ..

أه يا أمي

كلمــة أحبك غصت في حنجرتي .. ما عدت أقوى على النطق بها يا ملاكي

أمي الحنونة .. يا أمي المصونة

يد البغي قد نالت من فؤادي.. مزقت جذور أعماقي

حبا بالله لا تموتي فروحي فداكي

آه يا أمي

اليــوم نفترق فلا كنا ولا كان ..و ما تبقى لي ألا الذكرياتي

(( ففي جنات الخلد بإذن الله ألقاكي ))


بالعرس زفت ميثه بدت و سمر تتصل على عذاري اللي قالت لها بتروح وترد قبل الزفة بس ما وصلت سمر بدا الشك يسري لقلبها ما عرفت كيف تتصرف اتصلت بالسواق قال لها وصلها للبيت تطمنت أنها بالبيت بس ليه ما ترد كلمه تتردد بعقل سمر حطت احتمالات كثيرة أنها تأخذ دش أو الجوال بعيد عنها أو نامت حتى بس ابتعدت عن فكرت إن مكروه حصل لخالتها أو عذاري أو جدتها قررت بعد زفت خالد وميثه تقول لامها لان صار لها فتره تتصل ولا ترد عذاري و ما كانت تبي تخوف أمها
سمر(قربت من الطاولة ) : يمه
أم إبراهيم : هلا
سمر : يمه أبيك شوي
أم إبراهيم : ما ينتظر الأمر
سمر : هاه
أم إبراهيم (تأملت وجه سمر ووقفت) : علامك
سمر ( بهمس ) : يمه عذاري صار لها ساعتين طالعه
أم إبراهيم (بخوف) : وين راحت
سمر : البيت كانت تحاتي خالتي
أم إبراهيم : اتصلتي عليها
سمر : ما ترد واتصلت على جوال خالتي ما ترد
أم إبراهيم (أخذت جوالها) : بتصل بجدتك يا رب ترد (اتصلت وقلبها يحاتي) ألو يمه نايمه ...... لا بس بسألك فيكم شيء ....... لا سمر تحاتي عذاري ردت البيت ولا لا ....... طيب ليه ما ترد على التلفون ......... اها فضه زينه ....... الحمد لله لا يمه كنت أحاتي وسمر كلت قلبي كملي نومتك تصبحين على خير
سمر : هاه يمه
أم إبراهيم (بعتب) : خوفتيني على الفاضي جدتك قالت شافت عذاري رجعت وقالت لها ما بترجع العرس وبتنام عند أمها
سمر : الحمد لله المهم أنهم بخير
أم إبراهيم : الحمد لله
سمر : خلاص برد عند البنات

الكل لاهي بالعرس والرقص والأغاني والضحك والبسمة والفرح بالقلب ولكن هناك قلب يعتصر ألم انمحت البسمة تمزقت الروح أمام ذاك الجسد بلا حركه وتمر الدقائق والساعات وكعادة الجدة قبل وقت صلاة الفجر بقليل تصحى وتتوضأ وتصلي ركعتين لله اتجهت للحمام ( انتو بكرامه) وهي تذكر الله بسم الله والحمد لله لفت نظرها أضاءت غرفة بنتها
الجدة (دخلت وشافت عذاري ) : بسم الله عذاري
عذاري لم تشح بنظرها عن جسد أمها ولم تتحرك بل بقت ساكنه والدمع ساكن قد جف من البكاء والنحيب الصامت لساعات وتوقف شعورها بالعالم من حولها لا ترى جدتها ولا تشعر بها فقط تنظر لأمها ذاك الجسد الناحل بسبب المرض ونهشه لها
الجدة : عذاري وش فيك جالسه هناك ( لم تجبها عذاري واتجهت لتوقظ أبنتها لترى حال حفيدتها ما بها وما بالها ) فضه فضه قومي شوفي بنتك وش فيها قاعدة هناك فضه يمه فضه (قربت ولمست كتفها وهزتها برقه وحنان ) يا فضه أصحي بنتك مدري وش علامها فضه ردي علي يمه علامك صرتي مثل بنتك ما تردين علي فضه (رفعت يدها اللي ترتعش لجبين أبنتها فتحسست أنها قد أصبحت باردة لا بل شديدة البرودة دمعت عيناها ) أنا لله وأنا له لراجعون أنا لله وإنا له لراجعون
هنا فقط عرفت بأنها فقدت غاليتها جلست بجانب السرير لم تقوى قدمها النحيلة وعظامها الهشة بأن تتحمل صدمه فقدان الضنى (الأبنته) مدت يدها لهاتف أبنتها بجانب رأسها وأخذت تردد ((الحمد لله إنا لله وإنا له لراجعون))
اتصلت بسلطان اللي بعد العرس قرر اهو والشباب يوصلون أهلهم ويتجهون لاستراحتهم يجلسون ويسولفون عن العرس وخالد وكيف اليوم طفروه ويضحكون لين وقت صلاة الفجر يصلون ويتجه كل واحد لبيته ينام
فهد : ههههههههههههه والله منتو صاحين
فيصل : لو أعرس هالأثنين ما يدخلون العرس بحط امن وأعمم صورهم وأقول هذولا لا
سالم : واهو يحصل لك سالم يدخل العرس
ناصر(يضربه بجنبه بشويش) : وأنا
سالم : إيه وناصر بعد
محمد : إلا وين إبراهيم وبندر
فهد : إبراهيم في البيت (وغمز له) حلف أن أختي ترد معه وما صدق المسكين ههههههههههههههه
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فيصل : 3 أيام ههههههههههههههههههههه
محمد : طيب هذا وعرفنا وبندر
فيصل : بندر من أمس مو كل هذا معصب
ناصر : إلا كبريت يخرف
سالم : بندر يخوف خلقه وأمس محد يقرب له
سلطان : بس حركتكم خطيرة اجل العمة عايشه قايله أقروا عليه تخاف يصيبه عين عشان بنتها
الشباب : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ناصر : بلا ما تعرف وش سوى فينا
محمد : ههههههههههههههه أحسن
سلطان : وش فيه
فهد : أنت كنت مسافر يوم صار الحدث المهم
سلطان : وش صار
محمد : اللي صار أن رحنا لمحل الحلويات و سالم وناصر عذبوا بخالد المسكين وكان بينجن منهم تقول مأخذ بزران و بالنهاية الأخوان التوأم المختلف مختارين حلويات 300 ريال ولا طالبين توصل للاستراحة والدفع على المعرس ههههههههههههههه
سلطان : ههههههههههههههههههه وووول عليكم منتو هينين طيب وش سوى فيهم
فيصل : جابهم لهنا وقال لعامل اللي بالأستراحه عندك اليوم أجازه وخلاهم يخدمون الكل وقال هذا بدل 300 ريال ويا حرام تصدق من التعب ناموا هنا بالاستراحة نصحيهم ورافضين مو قادرين يوقفون من التعب ما صحوا إلا لما عمتي خوله اتصلت عشان يوصلون البنات
سلطان : والله انه قوي كيف قدر عليهم
فهد : منت مو فاهم خلودي مقفل باب الاستراحة وما يقدرون يطلعون
محمد : ولا تنسى طلب خالد من النسيب بندر خدمه
سلطان : أووووف بندر دخل في السالفة كملت هههههههههههههههه (يشوف جواله يضوي باسم الحنونه أبتسم ورد ) أكيد فقدتيني معليه يمه طلعت مع الشباب برجع ألحين يالغاليه
الجدة (بصوت مبحوح باكي ) : سـلطان
سلطان ما عرف الصوت بالأول ولا يسمعه بوضوح وقف وأبتعد شوي عن الشباب
سلطان (طالع لشاشة الجوال الاسم الحنونه بس الصوت من) : ألو من
الجدة : أنا جدتك
سلطان(بخوف) : جدتي وش صار
الجدة : أمك ماااااااااااااااااا تت تعال سلطان (وبكت ) بنتي رااااااااااااااااحت وأختك ما اعرف وش صار فيها سلطااااااااان فضه عطتك عمرها آآآآآآآآه يا قلبي بنتي ماتت
كان آخر ما سمعت أسمه وأصوات كثيرة حوله ينادي
سلطاااااااااااااااااااااااان سلطان وش صار سلطااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااان شيلوه ألو من سلطـ...

الشباب أخذوا سلطان للمستشفى بسرعة لأنه أغمى عليه من صدمت اللي سمع وكان معهم فهد وناصر وإبراهيم أتجه للبيت يعلم أبوه وجده يوم كلم جدته وقالت له إن خالته توفت أما فيصل وسالم ركبوا بسيارة وحده وطيران على بيت خالتهم

إبراهيم يوم وصل البيت كان حاط شماغ على كتفه جده وأبوه كانوا طالعين من البيت متجهين للمسجد وعند الباب

الأب : زين جيت يله خلنا نروح للمسجد لأجل الصلاة
إبراهيم(وعيونه دموع) : يبه
الأب : وش بلاك
إبراهيم : خالتي فضه عطتك عمرها
الجد والأب (بصدمه) : إنا لله وإنا له لراجعون
الأب : وين إخوانك وسلطان عرف
إبراهيم(يمسح دمعته) : سلطان طاح علينا وأخذه فهد وناصر للمستشفى وسالم وفيصل اتجهوا لبيت خالتي يبه أمي (ونزلت دموعه)
الأب حضن ولده يهديه مهما كان الرجل يبقى له قلب يبكي على أحبته لم يستطع أن يمسك دمعته حزنا على فراق خالته وعلى حال سلطان عندما رآه
الأب : تعوذ من الشيطان خلك قوي الدمعة ما تردها لو تردها كان كلنا بكينا
الجد (حط يده على كتف إبراهيم) : إبراهيم أصبر يا ولدي هذا يومها خلك قوي عشان أمك وجدتك وأختك عذاري مالها غيرنا وسلطان لازم يشوفنا حوليه هو محتاجنا
الأب : تعال خلنا نصلي الفجر وبعدها نرد نعلم أمك وخواتك عشان نروح لبيت خالتك

وصل فيصل وسالم اللي ركضوا للباب وضربوا الجرس فتحت لهم الخدامة تبكي وتأشر على غرفة فضه دخل فيصل وسالم والمنظر اللي شافوه بكاهم رغم أنهم رجال إلا أن العين تدمع له
الجدة : يمه راح ادخل لك شعرك لأنك طول عمرك حرمه مستورة ما يصير يوم تقابلين ربك يبان شيء من جسمك لا تخافين أنا جبنك (وتمسح دمعتها بكفها المليء بالتجاعيد) يمه فضه ألحين استريحي ولا تخافين عذاري وسلطان بيكونون بخير وبخليهم يدعون لك وذكرك بتكونين دايم يرطب لسانهم بعد ذكر الله .. يا قلبي لا تخافين ما في شعره تطلع للناس و بغطيك عشان جسمك ما ينكشف على الناس (وباس يد بنتها وضمتها لصدرها وبكت ودموعها تسيل على يد بنتها ) آآآآآآآآآه يا حرقت قلب الأم على ضناها سامحني يا ربي
فيصل (قرب ودموعه على خده وقعد جنبها وباس رأسها) : تعالي جده خالتي مستورة خلينا نطلع
الجدة (قامت وتمشي معه وعيونها كل شوي تطالع للخلف ) : أيه يمه لازم ما يظهر منها شيء
جلسها فيصل بالصالة وطلب الخدامة تجيب لها ماء طلع سالم بسرعة من الغرفة
سالم : فيصل ألحقني
فيصل (وقف) : وش فيك
سالم (بدموع) : عذاري ما تتحرك بس تطالع لخالتـ.. (وما قدر يتحمل وصاح)
فيصل (قرب وحضن أخوه ودمعه على الخد) : تعوذ من الشيطان تعال خلنا نشوفها (دخل وغطى وجه خالته وقرب لعذاري ونزل لمستواها) عذاري ..... عذاري .. تعوذي من الشيطان أنا فيصل عذاري
سالم (سند ظهره للحائط ورفع رأسه ودموعه على خده) : مااااااااااا ترد وش صار لا يكون ماتت فيصل ما أبي افقدها طلبتك يا خوي
فيصل (رفع رأسه ) : أسكت هي بس بصدمه ما فيها شيء (لف لعذاري ) طلبتك ردي عذاري
بهذا الوقت سمعوا أصوات كثيرة وبكي وصوت أمهم وأبوهم وأهلهم معناه الخبر انتشر وأول من وصل عائلتهم
الأم (تدخل وتصيح) : وينها يا قلبي يا أختي
منى (تدخل والدمع على خدها ): يمه ادعي لها بالرحمة
الأم اتجهت لسرير أختها ورفعت الغطاء عن وجها باست جبينها وضمتها وبكت الكل بكى أختها الوحيدة ماتت فقدت نصفها الثاني قربت منها منى وحطت يدها على كتف أمها
منى (مستنده على العكاز) : يمه
الأم (رفعت رأسها) : عذاري وين
فيصل : يمه عذاري هنا بس ما تتحرك وما ترد بس تطالع للمرحومة
الأم (تقرب بخوف) : وش فيها عذاري ردي يمه عذاري منى تصرفي البنت ما تتكلم ولا تتحرك
منى (طلعت من الغرفة واتصلت بمشاري وبصوت كله بكي) : مشاري .......... لا تخاف أنا بخير ...... أصيح لأن لان خالتي ماااااااااتت مشاري محتاجه لك ...... مشاري أرجوك أتصل بسهام وجيبها خلها تجي لبيت أخوي سلطان ......... عذاري ما تتحرك بس ساكنه مدري ........ قلت مدري مشاري لا تتأخر .... مع السلامة
بهذي اللحظة دخل سلطان أتجه له أبو إبراهيم وضمه وعزاه والعيال والجد كل واحد يحاول يخليه يتماسك واهم محتاجين من يعزيهم
سلطان (بصوت مبحوح وباكي ) : وينها
أبو إبراهيم : على فراشها أدخل يا ولدي عشان ننقلها الواجب أكرام الميت نبي ندفنها ونصلي عليها
سلطان : حاضر
دخل سلطان والدمع يغلبه لم يهتم بأنه رجل جل اهتمامه توديع ذاك الجسد قبل أن يوارى تحت الثرى أن يلقي عليها آخر نظره نبع الحنان الصدر الرحب الأم والأخت والدنيا وما بها أقترب من السرير وجلس بيد ترجف أزال عنها الغطاء تدافعت الدموع واحده تلو أخرى أقترب وقبل جبينها ورأسها وقبل وجنتاها ضمها له جسد بلا حركه
سلطان : آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا يمه رحلتي ولا ودعتك يا قلبي ليت ليت ليت الزمن يرجع لو دقائق لوووو ثواني بقولك يـــــــــــــــــمـــــــــــــــه أحبك بقولك يمه لاااااااااااااا ترحلين يمه انا محتاج لك يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااه أنا بعدي أمشي بدرب الدنيااااااااااااااااااااا محتاج لدعوتك للمستك محتاج لك تفداااااااااااااااك الدنيا خذ يااااااااااااااا رب عمري بس ترد أسمع صوتها يمه يماااااااااااااااااااااااااااااااااااه
يمه من يهتم يمه من يسمع لي يمه من أقول له هالكلمه بعدك يماااااااااااااااه أنا رجل بقلب طفل أناااااااااااااااااا صرت اليتيم ما حسيت باليتم من رحيل أبوي عوضتيني عنه وعن الدنيا اللحين حسيت بمعنى

كــــــــــــــلـــــــــــــمـــــــــــــة الــــــــــــيـــــــــــــتــــــــيـــــــــم

يمه ما أبيها هذي الكلمة محتااااااااااااااجك يالصدر الحنون عندي كلام كثير لك أبيك تسامحيني لو في يوم زعلتك لو تعبتك هم على صدري قلبي يعتصره الألم من يخفف آآآآآآآآآآآآه عني محد يسد مكانك يمه يمه يمه يماااااااااااااااااااااااااااااااااااه تسمعيني ردي علي بس لا تسكتين صرت ووووووووووووووحيد بدونك يمه لا تتركيني توني بأول الحياه أبيك قريبه مني حولي أنا ولدك أنا سلطان ردي ردي يالغاليه


يمة دخيلك قومي ضميني

اسكنيني بين كفوفك برموشك غطيني

يمه خل تسمي يمينك لجيتي تناوليني

تجلى الليل والصبح في ذكراك فاقديني

فقدت الصدر الرحيب اللي عليه أرتخي صدقيني

اني احبك يايمه من قبل ماتولديني

حبك سكن بالقلب والشريان يمه لا تتركيني

لا تتركيني وحيد في دنياك كفنيني

يمه قومي سمعيني

سمعيني حكاياتك الحلوه مثلك سمعيني

ياما صحيت في حضنك لما كنت صغير تذكرتيني

يمه لا تموتي لا تطعنيني

لاتطعنيني بموتك لا تطعنيني

يمه اصحي من غفلتك لا تهديني

يمه اصحي واسقيك من ماي عيني

يمه انا ولدك تذكرتيني

إبراهيم (مسح دموعه بشماغه وأقترب من سلطان) : قوم يا خوي أطلب لها الرحمة
سلطان (يضم أمه لصدره ويبكي كالطفل ) : يمااااااااااااااااه آآآآآآآآه يا قلبي يالغاليه سامحيني
إبراهيم (نزل له وغلبته الدموع وضمه من كتوفه) : تعوذ من الشيطان يا خوي دموعك نار عليها تعالي شف عذاري
سلطان (لف له ) : عذاري
إبراهيم(قرب منه ونزل جسد خالته على السرير وغطاها) : ما تتكلم شفها وراك
سلطان(لف وانصدم أخته جامدة كالتمثال وعيونها لأمها) : عذاري (قرب منها وحضنها وبكى) عذاري أصحي ما بقى لي غيرك محتاج لك يا أختي لا تتركيني
الكل بكى وإبراهيم طلع وسلمى ومنى ما قدروا يبقون وسمر جلست وغطت عيونها تبكي على الحال اللي وصلوا له وفيصل وسالم يبكون ويحاولون يهدون سلطان
عذاري حست بحضن دافئ شمت رائحة أمها رائحة كلها حنان دوم يوم أمها تحضنها تشم هذي الرائحة غمضت عيونها تخيلت أن أمها اللي تضمها ما حست انه سلطان أخوها ما تبي تحس بالعالم بس تبي تبقى قرب حضن أمها نزلت دموعها ما تبي تفتحهن وتنصدم بواقع أليم
عذاري (بهمس ) : يـ ..... ـمـ..... ــه
فيصل (أبتسم ومسح دموعه) : تكلمت يمه تعالي عذاري بخير
عذاري(لازالت مغمضه والدمع يغلبها) : يمه لا ترحلين خليك معي
سمر : مهي صاحية هي بصدمه أنا بشوف منى لازم تتصرف قبل يصير لها شيء
سلطان : عذاري انا سلطان تعوذي من الشيطان أمي ماتت
عذاري : .................
سلطان : أدعي لها بالرحمة
عذاري (تشاهق من البكي ) : أنا السبب أنا تركتها
سالم : لا يا عذاري هذا يومها
عذاري (تمسكت بسلطان بقوه ) : ليه خليتني أروح قلت لك ما أبي قلبي مو مرتاح ليه طعتك
سلطان : هذا يومها محد يرد الموت

في هذي اللحظة وصلت سهام اللي ضمت منى وعزتها وعزت الكل وسألت عن عذاري

فـــــــــــــــــــــــــجـــــــــــــــــــــــ أه

يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااه


لااااااااااااااااااااا يـــــــــــــــــــــــمـــــــــــــــــــه

لا لا تتركيني دخليك يمه سامحيني تركتك طعتهم وتركتك لا تعاقبيني وتتركيني يمااااااااااااااااااااه هنت عليك يالغاليه لا تنامين فتحي عيونك قولي لي مسامحتك بس لا تغفين يمه كل ما فيني يناديك تسمعيني يمه ولا لا أنا عذاري أنا هنا لااااااااااااااااااااا طلبتك قومي أبي أسمع صوتك أبيك تضمنيني تضمنيني قولي أنك هنا قولي أنا أمك يا بعد امك بس لا تسكتين لا تقولوووووووون
مااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااتت
لا تقولون رحلت (مسكت وجه سلطان أخوها ولفته لجسد أمها ) شفها هذي أهي أمي هنا ما ماتت لا تبكي يا خوي أمي هنا شفتها بتقوم وتقول رجعتوا أيه يمه (حبت مثل الطفل على ركبها لين وصلت لسرير فتحت عن أمها وباست جبينها وخدها ومسكت وجها بين أيديها بحنان ودموعها على خدها) يمه ردي علي قومي أنا عذاري يمااااااااااااااااااااه انا رجعت قومي طلبتك تسمعيني (لفت لسلطان ومسحت دموعها بكف أيدها مثل الطفل وبترجي) قولوا لها تصحى تفتح عيونها قول له يا سلطان أمي تسمع لك
فيصل (قرب منها وغطى خالته وبصوت باكي) : عذاري حرام عليك ترحمي لها لا تعذبينا وتعذبين نفسك
عذاري (صرخت قبل فيصل يغطي وجها) : لاااااااااااااااااااااااا (قربت وبعدت الغطى ) لا لا تغطيها بتختنق خلها هي نايمه بتصحى
(حطت رأسها على صدر أمها) يمه تسمعيني تراهم كذابين أنتي هنا صح يمه هم كذابين مثل ما كذبوا يوم قالوا أنك بخير وخلوني أروح ترى هم السبب أنا ما كنت بروح بس سلطان قال روحي أيه أيه سلطان أنا زعلانه منه يمه ليه يمه ساكته لا تغمضين عيونك امووووووووووووت من بعدك يمه
(قربت وباست يد أمها ودموعها نزلت) طلبتك أصحي ردي علي لا تروحين يمه
(لفت لسمر) سمر ما ترد أنا السبب أناااااااااااااااااااااا السبب ذبحت أمي يماااااااااااااااااااااااااااااااااااه ندمانه يمه (وبدت تضرب خدودها ونفسها) أنا الغلطانه تركتك يمه ندمانه أصحي تسمعيني يمه رجعوهاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا لا تخليني يماااااااااااااااااااااااه (قرب سلطان يبي يبعدها عن أمه ويمنعها من ضرب نفسها)
أكرررررررررررررررررررهك أنت السبب قلت لي ما عليها شر قلت أنها بخير شفها مااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااتت وأنا مو جنبها مااااااااااااااااااااااااااتت مدري قالت الشهادة ولا لا ماااااااااااااااااااااااتت مدري سامحتني ولا غضبانه مااااااااااااااااااااااتت وصرت يتيمه يا خوي صرت يتيماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اه

دخلت منى وسهام وانصدموا بشكل عذاري كانت تصارخ ويحاول سلطان يهديها ويضمها و أهي تضربه على صدره بقوه وتدفه عنها بعيد ما تبيه يقرب منها

سلطان ما قدر لها خارت قواه بحالتها وصدمتها وصدمته بموت أمه خارت قوتها وما قدر يهديها نزلت دموعه بحزن وألم

فيصل (حاول يهديها) : يا عذاري حرام عليك أدعي لها لا تصيحين الصياح ما يردها
عذاري (بصراخ ودموع) : يمه لا تموتين لااااااااااااااااااااااااا خلوني يماااااااااااااااااااااااااااااااه
فيصل : سالم ساعدني
سالم وفيصل قربوا لها ومسكوها يبعدونها عن أمها واهي تضربهم وتصارخ وتحاول تضم أمها لصدرها وتقول
عذاري : خلوني قربها حراااااااااااااااااااااااااااااام عليكم هذي امي هذي الغاليه لاااااااااااااااااااااا

اضطرت سهام تعطيها أبره مهدئه بمساعدة فيصل وإبراهيم لان سلطان ما كان قادر يقرب لها بحالتها بعد ما بدأ مفعول المخدر قام فيصل وشالها واتجه لغرفتها وطلعت معه منى وسمر عذاري مو حاسه بالدنيا غيرت منى وسمر فستان العرس لعذاري و بدت سمر تمسح كل المكياج اللي كان ملطخ وجه عذاري بسبب الدموع والكل يترحم لحال عذاري ويترحم للخاله

وما أن بدأت شمس الرياض بالشروق وقد أعلن خبر وفاة أم سلطان الحزن عم العائلة كلها على الساعة 9 الصبح كانت العائلة قد اجتمعت في بيت سلطان
واتفقوا أن إكرام الميت دفنه تم الدفن وان العزاء يقام في بيت العم أبو إبراهيم حتى يبعدون عذاري عن جو الحزن والجو الكئيب اللي ممكن يخلقه وجود النساء المعزيات ونظرات الشفقة لها سمر ومنى وبنات العائلة مع عذاري ما قدرن يتركنها أما نجود فأجلت السفر لبعد العزاء وكذلك أهل وضحه وأهل الأمارات رغم المحاولات لتهدئه عذاري من نوبات الحزن ما كانت تنام إلا بعد المهدأ وسهام وعائلتها كانوا سند لهم في محنتهم
الجد كان أكثر شخص يجلس معها يكلمها يهديها يخفف عنها هي حفيدته بالرضاعة عذاري بعد أسبوع بدت تتقبل فكرت موت أمها رغم أنها تحس بطيف أمها حولها أيامها كانت حزينة والبسمة قله ما ترتسم على شفاها من أحاديث البنات والجو اللي يتمنن يطلعنها منها غرفة أمها أغلقت بطلب من الخالة ميثه مراعاة لعذاري اللي كل ما تشوف أشياء والدتها تدخل في نوبه بكاء قررت الخالة أن أغراض الأم يتبرعون فيها وتفضى الغرفة من كل شيء ومنعوا عذاري تدخلها حتى لا تأخذ شيء للذكرى وتعود للحزن مره أخرى في يوم عذاري قدرت تدخل الغرفة قبل يطلعوا كل أغراض أمها وأخذت شيء من رائحتها جلال الصلاة ضمته لها كما تضم الأم وليدها هربت فيه عن أعين الكل لغرفتها قفلت الباب وتسندت عليه

عذاري (تشم الجلال وتضمه ودمعت عيونها) : اشتقت لك يالغاليه ....... اشتقت لدفئ حضنك لصباح الخير ....... يمه مو قادرة أتعود أكذب على الكل بس مو قادرة أحس فيهم وأنتي مو معاي يمه ...... مالها طعم الدنيا مو غيرك يالغاليه آآآآآآآآه يالزمن لو ترد وبس أضمها وأقول أحبك يمه ...... صوتك يرن في إذني ما نسيته (ابتسمت) اشتقت لكلمه أنا أمك يا بعد أمك

دثرينــي .، وارحلي ..لملمي شعثا ً مذاب .،
اعجني من حزني الملتـآع ألوان العذاب .،

احضنينــي وارحــلي كـ الأمس يخطـو في ارتيـآب .،
أنت ذكرى أنـت طيف ُ عــآبر .، يحـكـي سراب .،

كلمـآ ناديت أمـي .، داعبت جفنــي الدموع .،
داهمتنــي في الدجــى والشوق يجتـآح الضلوع .،

فـ تندي القلب يستجدي من الشمس السطــوع .،
لكن الشمس .، تنـآهت .، غادرت دون الرجــوع ..،

أنضرب الباب

عذاري (مسحت دموعها ) : أحم أحم من
: أنا ليالي
عذاري : هلا لولو ثواني بس بفتح قاعدة أغير ملابسي (اتجهت للدولاب (الكبت) وحطت الجلال تحت الملابس وسكرته واتجهت للباب وفتحت ) هلاااااااا
ليالي (تضمها) : هلا فيك كيفك
عذاري : أنا بخير أنتي كيفك تعالي حياك
ليالي : الله يحييك أنا بخير هاه جالسه لوحدك فيك شيء
عذاري : لا كنت أغير ملابسي من جاي معك
ليالي : أمي حمده بس تحت مع خاله ميثه وجدتي أممممم عذاري كنت تبكين صح
عذاري(تمسح دموعها) : لا هذا شيء طاح بعيوني
ليالي : لك أسبوع من وفاة أمك الله يرحمها ما تبين تردين الجامعه
عذاري: لا أحس نفسيتي ما راح تساعدني بعد فتره برجع أذا الله أراد
ليالي (حست أنها ما تبي تتكلم فحبت ما تضغط عليها) : عارفه الأسبوع اللي فات بعرس خالد وميثه وش صار
عذاري : شنو
ليالي : سمعي سمعي صارت بلاوي معي
عذاري : بلاوي لا يكون يقرب لخلاوي
ليالي : خخخخخخخ سخيفه بس سمعي
عذاري : نسمع قولي
ليالي : يوم الخميس اللي فات بعرس خالد وميثه بعد ما زفوا المعاريس أمي حمده تعبت وصدع رأسها قالت لي طلعي شوفي ناصر وصل لأنها اتصلت يجي يأخذها بترد البيت وفيها نوم لبست عباتي ولفتي وطلعت قلت يمكن ألقى طلال أو احد العيال الصغار مثل عيال اخوي وليد يشوف لي ناصر وسيارته لفيت الشيله (اللفه) على وجهي ما غطيت عيوني قلت بالليل محد بيشوفني قمت أدور يمين يسار مو فيه قلت برجع أقول لامي ما جاء ونتصل عليه لفيت وعباتي مسكت بالكعب كنت بطيح على وجهي مو متعودة على الكعب تركت(فلتت – هديت) لفتي (شيلتي) اللي ما سكتها على وجهي ومسكت الباب بسرعة لا أطيح على وجهي ولا يوم رفعت نفسي ورفعت راسي أنصدمت كان سااااااااااااااااااااااالم قدامي وجهي بوجهه كان جاي يشوف أمه إذا برجع البيت معه ولا مع أحد أخوانه
عذاري (شهقت) : أهئئئئئئئئئ حلفي وش صار
ليالي : ههههههههههههههه شكله تحفه تحفففففففففففففه طول عمره عينه زايغه خخخخخخخخخخ أبد مبقق(فاتح) عيونه هههههههههههه وأنا بغيت أموت صار لي فتره طووووووووووويله مو شايفته ومتغيركثير ضعفان (نحفان) وبعد ما تغطيت عنه ولا تقابلنا أو جلسنا مع بعض ولا هالمره متزينه لفيت وجهي وتغطيت يوم رجعت أطالع له للحين متصنم على حاله فاك عيونه وفاك فمه كأنه بزر هههههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري : ما عرفك
ليالي : أبدا
عذاري : كيف يعرفك على كل هالزين اللي كنتي فيه بالعرس وبعدين وش صار
ليالي : هههههههههههه قال يوم أستوعب وشبع طالع (تقلد صوته) أحم احم آسف أختي ما كنت أقصد السموحه
عذاري : ههههههههههههه مؤدب أخوي
ليالي (تطالع لها بنص عين ) : أحلفي بعد ما طالع وشبع شوف تقولين مؤدب
عذاري : ههههههههههههههه طيب كملي
ليالي : غيرت صوتي عشان ما يعرفني وقلت له لا أخوي معذور وتذكرت أهل حمدان يوم يقولون الشيخ عاد ما صدقت قلت أختم جملتي بالسموحه الشيخ عاد قال لي (تقلد صوته) أحم الأخت إماراتيه قلت له هيه أسمح لي الشيخ خلني أطوف أمايه تزقرني ( خلني أمر أمي تناديني)
عذاري : هههههههههههههههه مسكين أخوي
ليالي : رجعت داخل ويوم لفيت وراي لقيته واقف مكانه والله يا عذاري ما صدقت أختفي عنه جلست على أقرب كرسي وقعدت أضحك ههههههههههههههههههههه لا هذا عادي شوفي وش سوى بعدين
عذاري : خير بعد وش صار
ليالي : قلت للبنات اللي حصل وضحكن وحلفتهن ما يسولفن عن اللي صار أثر طلع مو سهل هالسالم رجع البيت وسأل سمر عن بنت إماراتيه لا وبعد وصف شكلي لها طبعا بعد الخز وسمر قالت أني بنت أقرب لأهل حمدان صديق أخوك سلطان من أهل الإمارات وأسمي نوره ما تدري بنت عمهم ولا خالهم
عذاري : هههههههههههه مسكين يا خوي طحت ولا حد سمى عليك
ليالي : مو تقولين له أدري فيك مسحوب لسانك عاد هذا سالم
عذاري : حراااام لولو تكسرين بخاطره
ليالي : لا والله وأنا ما اكسر الخاطر يوم يرمي الكلام بعدين جـــــــــب أنتي معه ولا معي خليه يندم على اللي قاله
عذاري : جــــــــــب أنتي أنا مع أخوي تصدقين لو قلت له من بكره شنو بكره الليلة يخطبك من أبوك وغصب يتزوج كالزين والجمال
ليالي (شهقت) : أهئئئئئئئئئ تسوينها والله اخاصمك ولا أكلمك لا تسوينها عذوره
عذاري(تلعب بحواجبها) : اخاصمك آه آه أسيبك لا لا خاصميه آه آه تسيبينه لا لا
ليالي : لا لا
عذاري (بخبث) : عيني بعينك
ليالي (فتحت عيونها وطالعت لعذاري) : أطالع لعيونك وابطهن لك وش أحبه يا هبله سالم أخوي وبس
عذاري : لا تكابرين يا حماره أنتي تحبينه
ليالي (عصبت ) : حبك برص أنتي وأخوك يالخبلللللللللللللللللللللللللله
عذاري : اجل وش تغير فيك ليه مو راضيه عنه
ليالي : أنتي مجنونه يا بنت قبل ليالي شيء والحين شيء تبيني يوم صرت بنت أجلس مع العيال سالم صار مو مسموح آخذ وأعطي معه وش فيك أنتي
عذاري : ليالي صدق تغيرتي وصلتي أحلى بس في شيء مختلف اللي أهو عيونك في شيء مفقود والكل لاحظ قبل كان عيونك تحسين فيها حياه وشعور وسعادة والحين فيها حزن من زعلتي من ناصر وسالم ليالي إذا عقابك له عشان الحب بسكت لين تتأكدين من مشاعرك ناحيته
ليالي : لا حب ولا شيء قولي له ما يهمني أساسا أساسا يوم الثلاثاء جاني خاطب
عذاري : شنوووووووووووووووووو لا تكونين وافقتي
ليالي : وش فيه وولد ناس والكل يمدحه
عذاري (تضربها على كتفها) : أخووووووووووووووي
ليالي (تدلك كتفها) : آآآآآآي ووووووجع وبعدين وش فيه أخوك
عذاري : أنتي عارفه لا تتغيبين
ليالي : لا غبيه فهميني وش دخل سالم في الموضوع
عذاري (وقفت قدامها) : يحبك
ليالي (وقفت وكتفت أيديها قدام عذاري) : يحبني ومتى أكتشفتي هذا الشيء وعلى فكره أنا بالنسبة له أختك لا تخلطون بين حب و الأخت ترى متربين مع بعض و أنا ما أحبه هو مثل ناصر حسبة أخ وبس ولما أبي أتزوج ما آخذ سويلم لو شنو صار
عذاري : الكل صار يعرف تقريبا أنه يحبك ويتمناك و سالم يسوى كل الشباب بعدين لا تلعبين بالنار
ليالي : ما فهمت
عذاري : سالم لو عرف أن أحد متقدم لك بيولع الدنيا نار ويقلبها
ليالي : ههههههه على رأسه لا يحلم وعلى العموم أبوي عطاني أسبوعين أفكر وأخوك جاه الوقت اللي يعرف أن كلامه غلط
عذاري : ما فهمت
ليالي : يوم قال أن ما فيني أنوثة ولا أحد بيطالع لي شوفي الكل يتمناني ولا بحلى بعينه وأكون أستحق حضرت جنابه بعد ما تزينت
قطع الكلام دق الباب ...
عذاري : أدخل
الخدامه : ماما يبي ليالي يلوح
عذاري : أوكيه (لفت لليالي) بنزل معك أسلم على خاله حمده
نزلن البنات وسلمت عذاري ولفت ليالي لفتها وتنقبت وطلعت مع أمها حمده ويوم طلعت شافت سالم اللي ما كان يعرف بوجودها وكان جاي يأخذ أمها اللي صار لها أسبوع في بيت المرحومة خالته يوم قرب سحبت اللفه على عيونها وخبت عنه ومرت من جنبه وسبقت أمه ولا عبرته ولا سلمت عليه وكأنه ولا موجود أبتسم سالم صار له 3 أسابيع مو شايفها وتمنى بس يشوف زولها وشافها سلم على الخالة حمده ووقف يطالع السيارة يتمنى يلمحها لو شوي يتمنى يمسكها ويكسر غرورها وشموخها يقول مو على سالم حبيبك لما غابت السيارة تنهد وهز رأسه على عنادها وصرخ قلبه
أحبهاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااا

في الفترة اللي فاتت كانت سمر تتلقى رسائل كثيرة من مشاعل أنها ترد عليها واتصالات البعض منها من مشاعل والبعض من رقم غريب بس ما ترد ولا تلتفت للأرقام الغريبة تخاف يكون عبدالرحمن أو مشاعل تتصل من رقم غريب
وهي بغرفتها جاها مسج من مشاعل
سمر (تطالع المسج مصدومه) : ردي يا سمر أحسن لك تعتقدين بتهربين مني ما أنا وأنتي بنفس الكليه يعني بشوفك بشوفك لا وتهدد هي وجها أنا لازم أغير رغم تلفوني بس وش أقول لأخواني يا ربي أقول أحد يضايقني يووووووه يتصل فيه وأتأذى أنا ولا الحماره مشاعل تقول شيء ما سويته وأنذبح أدري الحيوانه تسويها لمصلحتها يمه يمه وش أسوي لا بقول لأبوي ولا جدي (أنضرب الباب) أدخل
الخادمه : سمر مدام يجي تحت
سمر : ماما تحت من جابها
الخادمه : مستر سالم
سمر(سكرت الجوال ورمته على السرير) : أنا نازله
أما عند مشاعل اللي معزومة في بيت خالها هي وأمها
مشاعل : عجزت ما ترد والحين سكرته
عبدالرحمن : ما عليه أصيدها
مشاعل : أشوفك مهتم فيها وما عدت تهتم في غيرها حتى صديقتي حبت تتعرف عليك بس لأول مره رفضت لا تكون حبيتها
عبدالرحمن : وأن كنت حبيتها وش دخلك
مشاعل : لا والله حبيتها طيب وأنا
عبدالرحمن (رفع حاجبه) : أنتي شنو
مشاعل : ما تحبني
عبدالرحمن (باشمئزاز) : احبك ليه أنهبلت أصلا ما عمري حبيتك وأنتي عارفه نوع العلاقة بينا مصالح فقط
مشاعل (بدلع) : بس أنا أسوي كل اللي تطلبه مني
عبدالرحمن : بمقابل يا بنت عمتي مو رغبه منك كل اللي تقدمينه تحصلين على أجرك
مشاعل (في نفسها) : ما عليه تقول حبيتها حب مثل ما تبي بس أنت لي غصبن عنك أنت ملك مشاعل تسلى مثل ما تبي بس يوم يجي الجد بترد لي وبكسر غرورك يا ولد خالي أما سمر بعرف كيف أخليك تكرها وأجيب خشمها بنت فهد بالأرض أنا مشاعل من يتحداني يندم يا حبيبي
عبدالرحمن : هيييييييييه وين سرحتي
مشاعل : هاه معك خير فيه شيء
عبدالرحمن : اللي ماخذ عقلك بس أمي تنادي على العشاء ما تبين
مشاعل (توقف) : إلا بس تفكيري بالدراسة
عبدالرحمن (يوقف) : أيه صح شدي حيلك شكلك مو مع الدراسة كم يوم تغيبين تونا أول الدراسة
مشاعل : الله يعين يالله تأخرنا عليهم
عبدالرحمن : يالله

بعائلة عبدالرحمن تجلس مشاعل مع عيال خالها عادي بدون غطاء بس لفه على الرأس بشكل مهمل تعبترهم أخوانها بس عبدالرحمن حبها من الطفولة

أما سمر اللي نزلت يوم شافت أمها حضنتها ودعت ربها يخليها لها ولا يحرمها هالصدر الحنون وتسمع سوالفهم و أهي ضامتها وما تركتها وجالسه بينها وبين عمتها خوله اللي صار لها أسبوع في بيت أخوها مشتاقه لعايشه وللكل بس مو قادرة تحس بجرح في قلبها معهم بالجسد بس فكرها مع أمها الثانية اللي ربتها من كانت صغيره أختها وأمها وأهلها عايشه تحس ودها تبكي اشتاقت لصوتها ولها وما صحت من تفكيرها إلا يوم قالت سمر لأبوها شيء

سمر( وقفت بصدمه) : شنوووووووووووو
الاب : اللي سمعتيه
سمر : يعني بنطلع البر ونجتمع كلنا
الأب(أبتسم) : أيه كلنا
سمر : وناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااسه (لف لأبوها) مو تكذب علي

سمر( وقفت بصدمه) : شنوووووووووووو
الأب : اللي سمعتيه
سمر : يعني بنطلع البر ونجتمع كلنا
الأب(ابتسم) : إيه كلنا
سمر : سمر : وناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااسه (لف لأبوها) مو تكذب علي
الأب : عيب عليك رجال وش كبري تكذبيني
سمر (بإحراج) : أسفه مو قصدي
سالم : ههههههههه انهبلت البنت
سمر : اسكت أنت أبي اسمعها يمكن مغلطه بالسمع
فيصل : هيييييه كلنا سمعنا أنتي طرشه (صمخه)
الأب : سموره والله صدق اللي سمعتيه
سمر(بفرح تبوس رأس أبوها) : فرحتني يعني راح نطلع البر كلنا مع بعض
الأب : إيه
الأم : قلت لسلطان وعذاري
الأب : إيه ما رضوا بإلأول بس بعدين وافق سلطان واقنع عذاري
خوله : عذاري كاسره خاطري مهي إلأولى الفرفوشه
سلمى : الأم غالية الله يصبرها
الكل : أمين
سمر(تنط وبفرح) : ونااااااااااااسه يا ناس من فكرته هذي ببوس راسه على إلافكار الجهنمية
سالم (يقرب رأسه منها) : أنا
سمر(تبعد رأسه وبقرف) : ووووووووووووع
الأب : هههههههههه لا صدق فكرة سالم عشان يغير سلطان ويطلع من حالة الحزن والكآبة ونفسيته ترتاح
سمر (قربت من سالم) : تستااااهل من يبوس راسك تعال
خوله : ههههههههه من قدك سمر تبوس راسك
سالم(رفع أيديه لفوق) : الله يخليك لي يا عبدالرحمن
سمر (وقفت ) : من عبدالرحمن
الأب : ولد صاحبي سلطان أبو سيف
سالم (لف لأبوه) : لولا فكرة عبدالرحمن ما تنازلت سمر تبوس راسي يالله ما تبين تبوسينه
سمر(بعصبيه) : لا
الأب : فيك شيء
سالم : ليه معصبه
سمر(تكتم غيضها) : هاه لأنك قلت فكرتك وما طلعت وش له أبوس راسك له يالله بروح غرفتي
الأم : ما تبين عشاء
سمر : لا يمه بنأم تصبحون على خير
طلعت بسرعة وهي معصبه حتى يوم تحأول تنساه هو والزفته مشاعل يطلع بكلام أهلها
منى (تعجبت من حالها) : شنو فيها فجأه تغيرت
خوله : هذي سمر هههههههههه
سالم : خبله مثل الطقس كل شوي غير
فيصل : الله يعين اللي بياخذها
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
الأم : إلا يا حظه ويا هنيه أمه داعية له
سالم : قصدك داعية عليه
الأب : بس أنت واهو طايحين تريقه وطنازه عليها أشوف إذا هي هنا ما تتكلمون هاه تخافون ولا شنو
فيصل : بنتك لسانها شبر ونص ما ينقدر عليها
سالم : ويا ويل اللي يطيح بيدها يكره عمره
خوله : طيب أناديها وأقول لها وش تقولون
فيصل وسالم : لااااااااااااااااااااااا
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الأب : المهم هذي بنت الفهد محد يتعرض لها ويسلم تربيتي وأنتو سمعتوا يوم الأربعاء يطلع ناصر وسالم يضبطون المخيم لان ما عندهم شيء وبعد صلاة العصر نطلع البر عشان البنات بالكليات نجلس الخميس والجمعة بعد المغرب نرجع
الأم : صدق محتاجين تغيير
الأب : ما تبين تعشينا فقدنا طبخ أسبوع
الأم : وليه البنات ما كانن يعشنكم
الجد : الله يديمها نعمه ما في مثل طبخك يا أم إبراهيم
منى : افااااااااااااا وينك يا سلمى تعالي اسمعي تعبي أنا وأنتي أسبوع نطبخ وننفخ لهم ولا عاجبهم
الجد : اشوي مهي هنا ورجلها ولا سكتونا هي تعترض واهو يدافع عنها
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
خوله : يبه ترى أنا بعد طبخت شنو ما حبيته
الجد : والله حبيته يا قلب أبوك (وقف ) خوله تعالي ابغاك
خوله(تطالع الكل وتوقف) : حاضر السموحه
الأب : مسموحه إلا صدق وين سلمى وإبراهيم
منى : طالعين يتعشون برى يبه
فيصل : عقبالي يوم اعشي مرتي مثله
الكل : أمييييييييييييييييييييين
خوله(تدخل غرفة أبوها وتجلس قدامه على الكرسي) : خير يبه
الجد : خوله وش صاير بينك وبين عايشه
خوله(نزلت عيونها) : ...............
الجد(يكذب عليها) : عايشه قالت لي
خوله(رفعت عيونها وبصدمه) : قالت لك
الجد : إيه قالت لي و بصراحه مدري وش أقول
خوله : وش تقول يبه أنا اللي غلطت يوم تدخلت بينها وبين ولدها بندر
الجد : أنتي خالته
خوله (بضحكة استهزاء) : بس مو أم بنظر عايشه إني ما اعرف مصلحة العيال لأني ما اعرف الأمومة
الجد(يطالع لها بنظرة حزن) : ....................
خوله : قالت لي (حست الدمع بعيونها) قالت أنها بتعلمني إلادب وقالت اللي مو عاجبه الباب يوسع جمل أنا عندي كرامه ما باقي إلا تطردني
الجد : ما عاش من يطرد بنت سالم وأبوها عايش يا بوك إذا تبين من بكره لك اكبر و أحلى فيلا ولا عيونك تعرف الدمع
خوله(قربت منه وضمته) : يبه أنا مشتاقة لعايشه حتى لو قالت وش تقول هي تمون بس كرامتي والله مو قادرة
الجد(يضمها) : بس يالغاليه سمعي طيب وش رأيك تروحين تزورينها وتشوفينها هذي أختك
خوله : ما أبي خايفه ترمي علي الكلام
الجد : خوله يا بوك ترى أنا لا شفت عايشه ولا كلمتها وقلت اللي قلت عشان اعرف وش في بناتي
خوله(تبعد عنه) : يبه
الجد (ابتسم) : سمعي خليك هنا لمتى ما تبين وبيوت إخوانك مفتوحة لك ولو تبين يا خوله من بكره اشتري لك فيلا واسكن أنا وأنتي فيها (أنضرب الباب) الجد ادخل
سالم : جدي العشاء
الجد : طيب جاي (لف لخوله وباس جبينها) يالله نتعشى وخلينا نشوف إلايام وش تسوي



بعد العشاء الكل صعد لغرفته .......



مني (قبل تدخل غرفتها سمعت احد ينادي التفت) : هلا فيصل
فيصل (وقف جنبها) : حاب أتكلم معك
مني (تدخل وتفتح الباب) : حياك نتكلم داخل
فيصل(دخل وجلس على الكرسي ومنى جنبه ) : أممممم مدري كيف ابتدي الموضوع
منى : أسمعك تكلم
فيصل : لا تفهميني غلط بس كيف عهد
منى (تعجبت) : عهد ليه تسأل
فيصل(حك خشمه بأرتباك) : لا بس أحس بتأنيب ضمير من يوم اللي حصل
منى : بس
فيصل : لا بس ولا شيء صدقيني مني يوم شفتها في إحساس داخلي بقلبي مو قادر افهمه و ما قدرت أنساها كل ما تذكرتها أحب التفكير فيها صارت قريبه ومرتاح لها سبحان من صورها
منى : نسيت الجوري
فيصل : الجوري بقلبي هي فؤادي وإلانسانه اللي حبيتها وما راح أحب غيرها بس عهد مدري كيف اشرح لك اهتم لها أبيها أحسها تتغلغل بقلبي غصب عني مو رغبه مني في شيء يشدني لها شيء قوي بس مدري شنو
منى : حب
فيصل : يمكن
منى : اسمع يا خوي عهد من بعد اللي حصل ما تطلع ولا تشوف الناس حتى الجامعة ما راح تروح لها صاحبتي بنت جيرانهم وهي قالت لها ما تبي تقابل احد تحس نفسها حقيره بين الناس قذره كلامك حقرها حتى بعينها ما عاد لها ثقة بنفسها تغيرت صارت ضعيفة مهزوزة كانت تتحدى ظروفها وتوقف بوجه الصعوبات اللي تواجها من ولد خالها خصوصا ونظره الناس لها اللي تتمنى تنهش فيها عهد يا فيصل كانت بتفقد شرفها وعذريتها أكثر من مره لولا قوتها وإرادتها
فيصل (بصدمه) : شنوووووووووووووووووو
مني : إيه عهد مظلومة وأنت ظلمتها هي اشرف بنت تحافظ على نفسها رغم إلاغراءات اللي حولها الكل يبيها لجمالها لاسم أبوها اللي كان في يوم معروف مركز وجاه البعض يبيها بالحلال والبعض بالحرام وأولهم ولد خالها محسن اللي حاول أكثر من مره يسلبها اعز ما تملك البنت شرفها أنت طعنتها ولا تعرفها فما بالك بالناس اللي ما تعرفها وسمعت باللي أنقال وش بيقولون البنت انجرحت جرح عميق من يوم اللي صار تغيرت صارت تتحمم قبل كل صلاه تقول أنها قذره ولازم تتطهر للصلاة
فيصل (يوقف ويداري دمعته) : كفايه كفاااااااااااااايه ما أبي اسمع شيء
طلع فيصل من غرفة مني لغرفته وقفل على نفسه
منى (بحزن على حاله) : سامحني يا خوي لازم تعرف الحقيقة هذي ما جنت يداك عليها لازم قلبك يحس إن إذا طعنت صعب تداوي

بهذا اليوم الكل نام إلا اثنين ناموا وهم مهمومين سمر اللي تفكر بسالفة عبدالرحمن ومشاعل وتسب فيهم ومو عارفه لمن تلجا وتبي تعرف وش سبب ظهوره بحياة إخوانها وعيال عمامها وصداقته اللي يبي يتمسك فيهم ويقرب منهم شنو يخطط له بقربه منهم واقحام نفسه بحياتهم تحس إن قلبها مو مرتاح وانه يخطط لشيء كبير
وفيصل : اللي بكى حال عهد واللي سمعه واللي زاد حزنه انه اهو سبب باللي حصل لها لعن نفسه وكره طبعه العصبي وكره غروره أنصدم لوين وصلت بحالتها وقرر يمد لها اليد ويطلعها من المستنقع ويحميها من الذئاب اللي حولها وخصوصا ولد خالها محسن قرر يتزوجها في قرار نفسه ما عرف ليه قرر يتزوجها هل اهو ارتاح لها أم شفقه ما يعرف اللي يحس في ويشعر انه أصبح مسئول عنها بيكلم أبوه ويخطبونها والوالد ما راح يعارض هي بنت صديق الطفولة وأكيد بيفرح كثير له وبيبارك هذا الزواج نام واهو يدعي ربه أنها تكون نصيبه


بديت اغليك واشتاق لحضورك واكره غيابك

بديت احس انا صوبك شعور يهز وجداني

احس انك امل روحي وروحي تسكن اهدابك

احس اني معك بنسى هلي وربعي وخلاني

احس الحب منثورة عباراته على بابك

احس انك بتسعدني وتاخذني من احزاني

تعال وخلني انقش حروف الشوق بثيابك

تعال اعزف على اوتار السعاده اعذب الحاني

في اليوم الثاني ..



ما صدق فيصل يطلع الصبح عشان يكلم أبوه تردد أول بالكلام بس تشجع كل ما تذكر كلام منى عن عهد


فيصل : يبه أبي اطلب طلب ممكن
الأب (وقف عن الأكل) : ما يتأجل
فيصل (يطالع ساعته) : لا أنا وعندي دوام وبقدم على أجازه لطلعت البر وأنت بتروح الشغل
الأب (يوقف) : حاب تتكلم هنا ولا بالصالة
فيصل(يوقف) : بالصالة لو سمحت
الأب : أم إبراهيم جيبي لي قهوة
الأم : إن شاء الله
فيصل(قرب لجده) : جدي تعال معنا أبي رأيك
الجد : وأنا بعد
الكل تعجب من حالة فيصل اليوم والاجتماع المفاجئ
فيصل(ابتسم) : ما استغني عنك أبيك معي
الجد : وأنا معك
خوله : سلمى عطيني الحليب
سلمى : حاضر تفضلي
سمر : وش عنده فيصل
منى (ابتسمت) : ..........
سمر(طالعت لها) : أقص يدي إذا ما عندك خبر
منى(ترفع حاجبها) : فضوليه انتظري
سالم : طيب قولي لي أنا سلوم
منى (تأخذ قطعة خبزه ) : فضوليين ههههههههههههه
خوله : منى تلعبين في الأعصاب
إبراهيم : هاه خوله صرتي منهم فضوليه
خوله : حرام عليك بس كاسرين خاطري
إبراهيم : وأنا أقول منين جايبينها مو من بعيد من عمتهم
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههه
اتجه الأب والجد وفيصل للصالة الثانية وزادت حيرة الباقين بعد ربع ساعة طلع فيصل
فيصل : يله تأخرت على الدوام مع السلامة
الكل (فتح عيونه ) : مع السلامة
الأب (بصوت عالي) : أم إبراهيم تعالي وجيبي معك منى
دخلت الأم ومنى وسكرن الباب وبعد 5 دقائق سمعوا صوت الأم
الأم : كلووووووووولوووووووش للوووووووووش
نط سالم وسمر ماسكين يدين بعض وقعدوا يغنون
سالم وسمر : مباركين عرس الاثنين ليه ربيع
إبراهيم(يطالع لهم ) : الحمد لله والشكر وش بلاكم انخبلتوا
سلمى (ابتسمت) : ما فهمت
إبراهيم : لا
سلمى : فيصل يبغى يتزوج عمتي ما تشوف مثل زواج عيالها واللولشه (يباب – زغاريط ) لعيونه
إبراهيم : احلفي من
سلمى(ترفع كتوفها) : هذي مدري عنها
سمر (تنطط من الفرحة) : صدق من بنات عمامي ولا غريبة وااااااااااااااااو فرحاااااااااانه
سالم : مو مهم المهم يصير في بيتنا عرس
سمر(لفت له) : إيه إيه وأنا يشاورون علي ويأشرون ويقولون أخت المعرس (قعدت تحرك شعرها ورأسها يمين يسار)
سالم(سند ظهره على ظهرها ) : وأنا اخو المعرس الصغير
خوله : منتوا صاحين هههههههههههههههههه
لف سالم وسمر لبعض ومد يده وصافحها
سالم(يبتسم) : الله يبارك فيك هاهاها إيه الفال لي إن شاء الله شرف العرس يمين حياك
سلمى وإبراهيم و خوله يشوفون حركاتهم ويضحكون انخبلوا ......
سمر : الله يبارك فيك يا خاله خجلتيني إيه أنا أخته الصغيرة هههه لا ما أعرست بعدي صغيره
سالم(يقلد صوت حرمه ) : لا يا بنتي لازم تعرسين العرس ستر للبنت
سمر : لا
سالم : لا لا أنا بخطبك لولدي
طلع الجد والأب ومنى والأم وشافوهم وقعدوا يضحكون عليهم
سمر (نزلت رأسها يعني مستحيه) : تخطبيني لمن من عيالك يا خاله(وتحرك رجلها على الأرض دليل الحياء)
سالم : ولدي ينقال له عبدالرحمن بن سلطان
سمر (صرخت يوم سمعت اسمه) : لااااااااااااااااااااااااا عبدالرحمن لا لا
على صرختها الكل سكت وسمر تفاجئة من نفسها ليه قالت كذا بس عصبت من سمعت اسمه وفقدت أعصابها
سمر (لفت حولها وارتبكت) : ههههههههههه وش فيكم اتغلى على أم المعرس
الكل ضحك يعتقد أنها تمزح وهي ضحكت عشان محد يشك فيها أو يسألها استأذنت تبي تروح للكلية وصعدت لغرفتها تأخذ عباتها وكتبها والأب وإبراهيم طلعوا للشغل وسالم طلع مواعد أصحابه والأم خبرتهم إن فيصل بيخطب عهد والأب اتصل على الخال واخذ منه موعد بعد صلاة العصر يزوره والجد اتصل على عايشه تجيه البيت يبيها ضروري

**************

dali2000 10-05-10 05:54 PM


$$$$$$$$$$$$$$

في بيت مي ..

عايشه من اتصل أبوها واهي تفكر عرف ولا لا تعرف ان خوله غير عند أبوها وتعرف انها غلطانه بالكلام بس ما تقدر تعترف بخطئها هذي عايشه وهذي صفتها مي وميثه جالسات عندها
مي(تهمس لميثه) : وش يبي جدي
ميثه : اعتقد عشان خالتي وأمي وزعلهن من يوم العزاء ما شافت بعض بس سلمن يوم العزاء وكل وحده بروحها
مي : صدقتي تعرفين لاحظت أن كل وحده تطالع للثانية بدون لا تعرف ولما ترفع نظرها الثانية تنزل نظرها أو تسوي نفسها مشغولة بشيء
ميثه : البيت أول حركه والحين الصمت اففففف ولا كأني عروس استغفر الله
مي : عرسك نحس ماتت خاله فضه و زعل أمي وخالتي
ميثه(عصبت وضربتها ) : ووووووووجع عرسي نحس
الأم (لفت لهن) : أنتن ما تعقلن بزران وش خليتن لشوق
ميثه : يمه تقول عن عرسي
الأم (تقاطعها وتوقف) : بس بس ما أبي اسمع شيء مي قولي لفيروز تقول للسائق يجهز السيارة بروح بيت خالك فهد وجيبي عبايتي
مي : خذيني يمه
الأم : وين
مي : بيت خالي
الأم : رايحه العب أنا بروح أشوف جدك وش يبي
مي(بوزت) : والله لو رايحه للكلية مو أحسن
ميثه : من استهتارك
مي : عندي محاضره غثيثه مالي خلق
الأم : قومي خلصيني
مي : حاضر
عايشه(في نفسها) : الله يستر وش يبي أبوي فيني لا يكون خوله قالت له يوووووه
ميثه(توقف جنب أمها) : يمه وش فيك
عايشه : هاه
ميثه : مي جابت العبإيه وأنتي سرحانه
عايشه(تلف لمي وأخذت العبإيه) : ولا شيء إذا تأخرت خلن السائق يجيب شوق من المدرسة لا تنسنها
مي وميثه : حاضر
ميثه(بعد ما طلعت أمها) : جدي يسبب رعب
مي : والله حبوب بس شديد مرات أقول بروح أكمل نومه
ميثه (تمسك يدها) : وش نومه وأنا تخليني بروحي وأنا قلت لخالد بروح لأهلي
مي : بسم الله عليك ترى البيت بيتك خذي راحتك من رحتي ما غيرنا مكان شيء فيه
ميثه : ميوووووووووه يالزفته تخليني والله لو جالسه مع خلودي أحسن
مي(تقلدها) : خلودي وووووووووووع أقول لا تصدعين راسي بنام قبل تجي أمي عارفه ما تجي من عند جدي إلا معصبه
ميثه : والله اصب عليك ماء لا تنامين وتخليني اجلس لوحدي
مي : تعرفين انك لزقه كان جلستي عند فرح
ميثه : طيب يا ميوه والله لأوريك (طلعت جوالها واتصلت على خالد) الو هلا خالد تعال خذني برجع البيت ... لا ما فيه شيء بس محد فيه مي في الكلية وأمي طالعه .. زين انك قريب طيب طالعه .. مع السلامة
مي (منصدمه) : وش سويتي يا خبله أمزح
ميثه (تلبس عباتها) : اجلس عند فرح أحسن
مي(مسكت يدها) : أمزح والله
ميثه : أقول طسي زين والله يا ميوه الشرهه علي اللي جايتكم أمي طلعت وأنتي بتنامين
مي(ابتسمت بخبث) : أقول ميوث لا تتحججين وقولي اشتقت لخلودي تراك من أمس عندنا
ميثه : على تبن زين طبعا اشتقت له يا خيشه النوم (رن جوالها وابتسمت) خلودي برى سلمي على أمي (وصلت للباب ) ميمي لا تنسين شوق مو تنامين وتنسينها
مي (طالعت للساعة وشهقت) : لااااااااا وش أنتظر ميثه تعالي أسفه والله
ميثه(ترفع يدها و تمد لسانها) : باااااااااااااي
مي(جلست وتتافف) : افففففففف طبخ طبختيه يالرفله أكليه أنتظر كل هذا الوقت الست شوق والله نعسانه(طالعت لجوالها وابتسمت) أوقت ساعة الجوال وأحط راسي وأنام
فعلا وقتت الساعة ومسكت المسند وحطت رأسها وغمضت عيونها ولا همها شيء ^_^


**************************************************

في بيت ليالي ...

نزلت وما حصلت احد بالصالة واتجهت للمطبخ

ليالي (شافت قهوة وشاي) : هذي لمن
الخدامة : بابا ناصر في مجلس
ليالي : من عنده
الخدامة : ما يعرف بس يقول سوي شاي قهوة
ليالي (اتجهت للثلاجة وأخذت توست وجبن) : طيب ماما وين
الخدامة : يطلع مع ماما همده أسنين سوى
ليالي : صبي لي حليب وعطينياه (حست بيد على كفتها طاح التوست وصرخت ) يمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
ناصر(حط يده على فمها) : سكتي فضحتيني أنا ناصر
ليالي (لفت معصبه وضربته على كتفه) : يا حماااااااااار خوفتني
ناصر : هههههههههههههههههه وأنتي صميتيني احد يصحا الظهر شوفي الساعة 11 بدري يا خيشه النوم (لف للخادم ) خلص شاي قهوة
خدأمه : ون منت مستر
ليالي(شالت التوست وحطته على الطاوله ) : ناصر
ناصر: يا عيونه
ليالي : من عندك
ناصر : عبدالرحمن صديقي
ليالي : بس
ناصر : وخلدون صاحبي
ليالي(عرفت انه فاهمها بس يستعبط) : بس
ناصر (حط يده على راسه يعني يفكر) : أممممممممم وسااااااااااااااااااامي ولد جيرانا
ليالي (صرت على ضروسها وكتمت غيضها) : كات جيبي لي حليب بالصالة
ناصر(يشوفها تبي تطلع من الباب على صوته) : وسااااااااااااااااااااااالم ولد عمي
ليالي(وقفت وابتسمت بدون لا تلف ) : للحين عايش ما مات
ناصر : هههههههههههههههه بعد عمر طويل
ليالي : .....................
ناصر (بخبث) : تبين أقول له شيء (والتفت يأخذ الصينية)
ليالي : إيه قل له أني اسلم عليه و اعزمه على عرسي
ناصر (لف متفاجئ لها بصدمه) : شنووووووووووووووووو
ليالي : اللي سمعت باي
ناصر : ليااااااااااااااااالي ليلووووووووووووووووه تعالي (عقد حواجبه) وش عرسها محد قال لي هي من صدق ولا تمزح يا ويل حالي وسالم بتصيبه جلطه لو عرف هالبنت بتجيب نهايته الله يعينك على ما بلاك ياولد عمي ههههههههههههههه
دخلت الصالة وشغلت التلفزيون وجلست تشوف القنوات شافت أغنية نجوى كرم زودت على الصوت

الحلم الابيض

موال:
بقلب الضجيج سمعت صوتك جيت
بطلت اسمع بس وحد بسمعك
دشرت بيت الاهل مطرح ما ربيت
افرح معك ابكي معك ابقا معك

بالحلم الابيض والطرحة والمحبس يلمع بايدي
وبعينيي دمعة فرحة عم ترسملي دنيي جدديدة

بدي قول لكل الدنيي حبيتك
بدي قول لكل العمر نقيتك

يا هلا يا هلا يا هلا

ياورود شتي لضيوفنا ملو ديارنا وحبابنا كلن
قلن يا قلبي ال ما مشوا مشوارنا ع قبالهن قلن

يا بنات هنو عروسنا
يا شباب هنو عريسنا
وعقبال العزابيي كل شب يلاقي صبية
عليي ردوا ردوا ردوا عليي
ليالي (تشوف جوالها يرن ردت بعد ما قصرت الصوت) : هلا بالصوت وش هالصباح الحلو هلا بوليد بحبيبي
وليد : هلا لولو كيفك و كيف الكل
ليالي : بخير أنت كيفك و كيف حريمك من ولدت بشر
وليد : توهن وإحنا بخير تعالي ما تبين تجين الشرقية كم يوم
ليالي : لا ما اقدر بنطلع البر 3 ايام وبعدين عندي جامعه ما اقدر إلا أنت وش رأيك تجي وتخيم معنا
وليد : أتمنى بس أخاف تولد وحده من حريمي هناك
ليالي : هههههههههههههههههههههههه يا خوي ارحمهن كل سنه يحملن
وليد : اااااخ مو بكيفي هن مهبل يتحدن بالعيال
ليالي : ههههههههههههه بلاك الله بخبلتين
وليد : الله يعين إلا صدق أبوي قال لي انه كلمك بموضوع الخطيب
ليالي : إيه
وليد : وش قرارك
ليالي : للحين أفكر ما اتخذت القرار
وليد : شوفي أنا مو حاب اضغط عليك بس اهو ولد زين ورجال والنعم فيه فكري يا خوك تراني أبي مصلحتك ولو انه ما يستاهل كان ما كلمت أبوي انه يبي يخطبك
ليالي : طيب
وليد : يالله سلمي على الكل
ليالي : يوصل مع السلامة
وليد : مع السلامة
ليالي(سكرت الجوال ورفعت رأسها وسندته على الكرسي وغمضت عيونها) : يا ربي وش أسوي أوافق عليه ولا لا اسمع لقلبي ولا عقلي لكرامتي وكبريائي ولا لروحي ااااااااااااااااااه بتجبرني يا سالم على شيء ما تمنيت أسويه بس أنت السبب أنت (وقفت) أروح أصلي صلاة الاستخارة يمكن ارتاح ولو ارتحت له بوافق والله
في المجلس ....
ناصر(يطالع لسالم وفي نفسه ) : أقول لك ولا لا أخاف ليالي تكذب وأحط نفسي في موقف وأخاف صدق وسالم يكرهني لو صارت لغيره وش أسوي يا رب
عبدالرحمن : سالم الظاهر أن ناصر معجب فيك
سالم(يبتسم ويطالع له ) : تبي الرقم يالحبيب
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
ناصر : اذلف من زينك
سأمي : اجل وش فيك تطالع له
ناصر : معجبني
سالم(حط أيديه على خده ) : أمبيييييييه استحي (قرب منه وحط راسه على كتفه بدلع) حبيبي أنت
ناصر(يدفه عنه) : طس الله يقرفك لو احد يشوفنا يقول أعوذ بالله شبهه
الكل : هههههههههههههههههههه
سالم : نصور فيك شيء
ناصر : هاه
سالم : كنت حلو بس دخلت رجعت بشكل ثاني في شيء صار لك داخل
ناصر(غمز له) : ما صار داخل إلا كل خير
سالم(ابتسم) : صدقت داخل كل الخير
ناصر( يمسك كوب الماء) : سلوم خلك معنا مو تحلم لا بقلاص(كوب) الماء
سامي : هههههههههههههه احلام شنو
سالم : أنت مالك دخل يالله خلونا نلعب ورق ونويصر نزل القلاص لا تجي دولكت (ترمس) على راسك
ناصر : خلاص ما احد يمزح معك
سالم : اجل نلعب
الكل : يالله





**********************************************



في بيت سمر ....


منى (تبتسم واهي تطالع لخوله) : روحي لها
خوله : هاه
منى : بسك قطعتي أظافرك لا تأكلينهن
خوله(طالعت لأظافرها) : طيب
منى : يعني صدق زعلانات
خوله : من
منى : أنتي وعمتي عايشه
خوله : لا
منى : خوله
خوله (توقف) : أنا بغرفتي
اتجهت للسلم ولما بتصعد انفتح باب الغرفة لفت شافت أبوها وأختها وطاحت عيونها بعيون عايشه دمعت عيون خوله اشتاقت لأمها الثانية عايشه ابتسمت لها وحشتها كثير بوجهها الطفولي وعيونها الناعسة فتحت أيديها لها وخوله كأنها تنتظر اشاره بس ترمي نفسها بحضنها قربت منها ورمت نفسها في حضن الغالية عايشه ضمتها لها
عايشه(بهمس) : فقدتك
خوله : وأنا بعد (باست رأسها و ضمتها) وأنا والله فقدتك
عايشه : سامحيني
خوله : أنا أسفه ما كان لازم ازعل منك أنتي أختي الكبيرة وحسبت أمي
عايشه : وليه زعلتي وتركتي البيت دام أنا حسبت أمك
خوله : ..........
عايشه (ابتسمت) : لأني زدتها هالمره ترى والله ما فرق بينك وبين بناتي أنا مربيتك معهم لو اعصب عليك وأضايقك بكلامي لأني اعرف انك لا يمكن تزعلين مني
خوله(باست خدها ومسحت دموعها) : لا يمكن ازعل بس هي لحظه غضب
عايشه : يعني منتي زعلانه مني
خوله (ابتسمت) : ما ازعل عليك لو ازعل على كل الناس
عايشه : اجل ارجعي معي البيت
خوله : البيت
عايشه : بيتك وبيت أختك
خوله(رفعت نظرها لأبوها اللي يبتسم) : بس
عايشه : لو ما رجعتي بعرف انك للحين زعلانه مني
خوله : لا والله
عايشه(ابتسمت) : اجل يالله جيبي عباتك وأغراضك خلينا نرجع البيت يا نوارة البيت الكل مشتاق لك بخليها مفاجئه لهم
خوله : يبه
الأب : روحن الله لا يفرق بينكن (لف لعايشه) عايشه
عايشه : مثل ما تحب يالغالي خوله بعيوني
خوله(ابتسمت) : تسلم عيونك بروح أجيب أغراض وانزل
منى : خوله خونتي فينا وين الصداقة ووين السهر ولا من شاف أحبابه نسى أصحابه
خوله : وش أحبابه وأصحابه خلي الطابق مستور
مني : وش طابق ووش مستور
خوله : تكونين معنا والقلب مع الحبيب ولما يتصل لا تعرفين أصحاب ولا أحباب
منى (انحرجت) : أقول عمه خذيها وفكينا منها أحسن لنا ولها وللكل وللجيران
خوله (تكمل) : و لميشو
منى( تمثل العصبية) : خووووووولووووووه (رفعت عكازها) بتجي على راسك
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههه
خوله : خلني أروح لبيتنا أحسن
عايشه(تشوفها تصعد) : بنتظرك في السيارة
خوله (لفت لها وابتسمت) : أوكيه


دنيتي من غيرحسك
سطر خالي من الحروف
ينتهي الاحساس فيني
كالجسد من غير روح
لاتظن صمتي غياب
اوتجاهل اوظروف
انت شي في حياتي
مايتعوض ولا يروح


الأب : تغدوا معنا وبعدها روحن
عايشه : لا يبه ما قلت لهم وبعدين أخاف ينسن بنت بندر والسائق معي بمر مدرستها أجيبها ونروح
الأب : على راحتكن ما أوصيك يا عايشه
عايشه(تبوس رأسه) : لا تحاتي يبه بإذن الله ما يتكرر الأمر هي زلت لسان
الأب : الزلة كانت بتقطع علاقة اقل ما يقال عنها علاقة أم وبنتها
عايشه : تبت يالغالي يالله مع السلامة
الأب : مع السلامة
عايشه(تأخذ عباتها من الخادمة) : منى سلمي على الكل
منى : يوصل يا عمه مع السلامة
عايشه : مع السلامة


طلعت عايشه وخوله طلعت بعد فتره و راحت لمدرسة شوق اللي أفرحت بشوفت خوله كثير ورجعن البيت مي لما صحت تخرعت كانت نايمه وفرحت كثير حتى بندر فرح أكثر منهن لأنه طول الأسبوع كان معصب لما يفكر انه السبب في زعل أمه وخوله وحلف إلا يطلعهن الليلة عازمهن على عشاء الصلح
في بيت أبو خالد ...


فرح : يبه حياك الغداء جاهز
الأب (يوقف) : يله إخوانك وينهم
فرح : بتناديهم رغد
الكل جلس يأكل بهدوء
الأب : ما شاء الله الأكل طعمه غير اليوم
فرح : إيه والأصناف متغيره صح يبه
الأب : صح وهذا أنا متعجب منه
رغد : بابا هذا طبخ وضحه كله سوته اليوم
الأب (ابتسم) : تسلم أيديك
وضحه (استحت) : الله يسلمك يا عمي
فهد : لا حول ولا قوة إلا بالله
خالد : علامك
فهد : ليت قلتوا لي بالأول أنها مسويته الله يديمها نعمه وش هذا عسانا بس ما نتسمم اليوم
وضحه حست ودها تصرخ وتبكي خلاص مو قادرة تتحمل
خالد : لا الصراحة الأكل روعه تسلمين يا بنت خالي
فهد : إي روعه شف الحمد لله شنو تجرب فينا
ميثه : لا والله أكلها لا يعلى عليه هذا وأنا اعرف اطبخ ما طلع أكلي مثل هذي الحلاوة
وضحه(ابتسمت) : بالعافية عليك هذا بعد الله ثم أنتي وتعليمك لي
ميثه : اتقنتي الدرس يا تلميذتي
فهد : الظاهر لازم دروس خصوصية لأنها طلعت فاشلة بالتطبيق اففففف يعني لازم اطلب لي أكل
الأب (يحاول يمسك أعصابه) : فـــــــــــــــهــــــــــد يا تأكل يا تقوم
فهد : ................
وضحه( وقفت ) : اسمحوا لي
الأم : وضحه وين اجلسي ما عليك من فهد
الأب : يا بنتي أنتي الجالسة واهو الطالع والأكل والله حلو
وضحه(ابتسمت بمراره) : بالعافية بس شبعت العذر
صعدت وضحه أما فهد ما رفع رأسه يعرف أبوه يبغى يعصب منه
الأب(بعصبيه) : أنت ما ترتاح لين تزعلها ما تقدر تمسك لسانك
فهد : يبه أنا ما سويت شيء قلت رأي بس
خالد (بقهر من أخوه) : البنت تعبانه وتزين لنا وتضبط وأنت بس تعطيها من الكلام اللي يسم البدن
فرح(توقف وبعصبيه) : أنا مو فاهمه ليه تسوي كذا حرام عليك قلنا ما تحبها أمنا بالله بس مو كل مره تقهرها وتستفزها بروح أشوفها أحسن
الأم(بعصبيه) : فهد رجال وش كبرك تسوي سوات البزران
رغد(والدمعة بعينها) : حرام فهد كل مره تصيحها كذا راح تروح لعند ليالي وتتركنا ما احبك أنا أحب وضحه (ركضت تصعد لغرفة فرح)
الأب (يوقف و يحاول يسيطر على أعصابه) : شوف أنا عارف حركاتك عشان تطفشها بس يكون بعلمك أنا فاهمك واللي أبيه بيصير غضب عنك فاهم غضب عنك أم خالد جيبي لي ماء للغرفة بأخذ دواء الضغط قبل يجلطني
الأم(بنظرة عتب لفهد) : بسم الله عليك رح وأنا جايه
فهد(مطنش الكل ولا مهتم ويكمل أكل وفي نفسه) : يلعن شكلك يا حلو طبخها هذي لو تفتح مطعم تكسب
خالد(رفع حاجبه) : فهد
فهد : هاه
خالد : هويت في بير ما تطلع مو تقول مو حلو الأكل أشوفك لحست الصحن
ميثه : بصراحة قضى عليه كله
فهد(يوقف) : يا أخي نعمه الله هذا تبذير حرام يغضب الله علينا وبعدين الكل ما أكل يبقى الأكل ويرمي بالزبالة حرام بعدين اذكر الله أنت وحرمتك لا أغص من عيونك أو يصيبني شيء
خالد : صدق انك عديم إحساس
فهد : خلينا الإحساس لك بروح أنام قولوا لأمي تصحيني الساعة 5 عندي شغل
خالد : نشتغل عندك رح قل لها أنت إذا تحب
فهد : يصير خير (صعد فهد ومر جنب غرفة فرح وسمع صوت وضحه معصبه وابتسم بخبث) هين إن ما جننتك وخليتك تكرهين فهد وأبوي يغير رأيه ما أكون ولد أبوي
فرح : شنو
وضحه : اللي سمعتي خلاص مو قادرة
فرح : لا وضحه لا تفكرين كذا كيف تبين تتركينها وترجعين القرية
وضحه : ما أبي اجلس هنا تعبت أخوك لا يرحم ولا يخلي رحمة الله تنزل ليه يحسب إني ما اقدر أرد عليه لا أنا وضحه بنت محمد اسكت عشره من أشكاله بس احترام لأمه وأبوه
فرح : واهون عليك تتركيني
وضحه(بعصبيه) : ما يحس حيوان أنا بشر بشر ما صار عندي احتمال زيادة خليني أروح قبل أسوي شيء اندم عليه
فهد(فتح الباب وبعصبيه ووضحه عدلت نقابها بسرعة) : من الحيواااااااااااان
وضحه (لفت له وخزته عصبت من حركته البايخه كيف يفتح الباب فجاه) : اللي على رأسه بطحه
فهد(يقرب وبعصبيه) : وتقولينها
فرح(وقفت قدامه) : فهد اطلع
فهد : وخري
فرح(بعصبيه) : رووووووووووووووح لا أنادي أبوي
فهد : هيين بروح مو عشانك عشان تعبان وعندي دوام والأيام بينا
وضحه (دخلت الحمام وسكرت الباب بعصبيه) : ...............................

والا يا كبر القهر لا صـار مـا باليـد حيلـه.
والجروح من القرايب والخطا مني وفينـي!!
ان نويت اشفي غليلي ما لقيت اية وسيلـه..
كيف ابلقى دام جرحي سبته طعنـه يمينـي؟!
وان نوت تبكي عيوني صارت الدمعه بخيله!!
كبرها لامن تجمع هم قلبـي وهـم عينـي..
ياهموم(ن) بي تعدت حدها صـارت ثقيلـه..
اخذي مني كم سؤال ولو سمحتي جاوبينـي..
ليه من بعد الوفا والطيب وفعول(ن) جليلـه..
من يدين اللي حشمته اول طعونـي تجينـي؟؟فرح (طالعت فهد وبعتب) : فهد كفايه إذا ما تبغاها لا تجننها
فهد(بعصبيه) : تحترم نفسها أحسن لها
فرح (طالعت له وباستهزاء) : وأنت احترمتها يوم دخلت الغرفة بهذي الطريقة تخيل أنها مو متغطية ولا مو متحجبه ترى عيب هالطريقه
فهد(حس انه غلط) : .....................
فرح : اسمع يا خوي أنا بقول لأبوي انه يغض النظر عن زواجك منها
فهد(رفع حاجبه) : ليه وش غير رأيك
فرح(تجلس على السرير) : لأنك ما تستحقها أظن كفاية
فهد(أنصدم) : نععععععععععععععععم
فرح : اللي سمعت واعذرني يا خوي على صراحتي بس أنت ترفس النعمة وصدقني بتندم كثير كثير والحين لو سمحت اطلع عشان الوضحه تعبانه كثير
طلع بعد واهو يفكر بكلام أخته لكن أكثر شيء أعجبه بكلامها بكلم أبوي يغض البصر عن زواجه منها هذا كل اللي يهمه دخل غرفته ينام قبل الدوام ووضحه طلعت ولا تكلمت مع فرح خافت أنها تنفجر بوجهها وهي مالها دخل بالسالفة نامت وهذي أول مره تنام الظهر يمكن من التعب الجسمي بعد ما أنها سوت الغداء لأنها طلعت بدري من الكلية ما عندها محاضرات متاخره قررت تسوي الغداء وطلبت عمتها ووافقت أو من تعبها النفسي ومواجهة فهد اللي دائم تخاف منه لكن خلاص وعدت نفسها ما تسكت تعبت كاتمه وتشيل هم الناس وفهد مو محترم احد أما فرح ولعت اللابتوب تسولف مع بنات عمامها ويخططن لطلعت البر

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

بعد صلاة العصر .................

جالس متوتر ويطقطق أصابعه وعن يمينه أخوه إبراهيم ويساره سالم وأبوه جنب إبراهيم وقرر اهو اللي مسك زمام الأمور في الكلام للخطبة

الأب : والله يا أبو محسن إحنا جايين لك اليوم نخطب منك بنت أختك وبنت صديقي الله يرحمه منصور لولدي فيصل
أبو محسن (مسواك بفمه يحركه) : والله هذي الساعة المباركة اللي نناسب ناس مثلكم اسمحوا لي دقائق
الأب : من طيبك تفضل
سالم (يبي يخفف التوتر عن أخوه همس له) : الله يلوع كبده من جلسنا ومسواكه بفمه أحسه كله سعابيل (زعابيل) ووووع
فيصل(صر على ضروسه ) : الله يقرفك لازم تدقق
إبراهيم (لف وهمس لفيصل بعد ما سمعه) : صراحة ونعم النسب
سالم : صدقت بكره عيال فيصل يدخلون و المسواك في فمهم يبه يبه أمي تبغاك
إبراهيم : عاد العرق نساس والخال يلحق
فيصل(اشمئز يوم فكر يصير صدق) : الله يقرفكم ممنوع المسواك في البيت من الحين وووووووع مقرف هإلانسان
سالم و إبراهيم : هههههههههههههههههههههههههههههههه
الأب : بس يا عيال لا يجي يسمعكم ويهون عن العرس
فيصل : لا لا أنا ما صدقت أخطبها
فجاه سمعوا أصوات علت بعد ما كان هدوء
: نععععععععععععععععععععععععععععععععععععععععم
أبو محسن : اللي سمعتيه
عهد : لا
أبو محسن(عصب) : تقولين لي لا
عهد : إيه أقولها لاااااااااااااااااا
أبو محسن(عصب) : مو كيفك يا بنت منصور غصب عنك
عهد (بعصبيه) : والله منت ولي أمري وفيصل ما راح أخذه لو انطبقت السماء على الأرض ( مسكها خالها بشعرها) ااااااااااااااااه يماااااااااااااه
الأم : أترك بنتي يا محمد
أبو محسن : والله لأربيها تعرف ترفع صوتها علي
عهد(تحاول تفك نفسها) : رب ولدك بعدين تعال ربني
فيصل اللي يسمع صراخها وما قدر يمسك أعصابه وقف بس أبوه وقفه ومسك يده
فيصل : يبه والله لأذبحه
الأب : أهدى يا بوك أنت مالك حق تدخل عليهم وتتدخل فيهم ما صارت بعد زوجتك لو هي أقولك اذبحه بس منت وليها
فيصل(بغضب) : قهر أشوفها تنضرب ولا اقدر أسوي شيء
أبو محسن :غصب عنك يوم الخميس العرس فاهمه
عهد(قدرت تبعد عنه ووقفت خلف أمها وبعصبيه) : لو تموتون ما أخذت فيصل فهد لا لا أسمعني يا فيصل لااااااااااااااااا ما راح تكون زوجي أتزوج الزبال ولا أتزوج فيصل اهو لااااااااااااااااااااااا
فيصل عض على شفايفه يكتم الغضب عرف أنها ما نست الموضوع وللحين مجروحة منه

أخلفت في وعدي والله ما ودي
كل الظروف ضدي في عالم مجهول
غلطة وأنا المسؤول

لا تبتعد غاضب من حقك تعاتب
حقك علي واجب كل مشكلة بحلول
غلطة وأنا المسؤول

إحنا بشر نخطي بس ناخذ ونعطي
هالزعلة لا تبطي الانتظار مــملـــــــول
غلطة وأنا المسؤول

لوما الغلى ماجيك عل العذر يكفيك
باللي تبي أرضيك آمر تدلل قــــــــــول
غلطة وأنا المسؤول..الأم(تبعد أخوها عن بنتها و واقفة بينهم) : تكفه يا خوي خل البنت ما تبغى العرس خلها
عهد(بكت) : يمه تكفين ما أبي فيصل ماااااااااا أبيه يمااااااااااااااااه
أبو محسن(باستهزاء) : ومن براسك يالحيوانه حاط براسك تأخذين من
عهد : أنا مو حيوانه كلن يرى الناس بعين طبعه
سالم (ابتسم ) : أعجبتني والله بنت رجال
إبراهيم : الله يرحم أبوها صدق عرف يربي
فيصل : هييييييييييييه أنت واهو طايحين سوالف ومدح فيها تراها حرمتي
أبو محسن (قدر يمسكها ونزل عقاله وبعصبيه) : أنا حيوان يا بنت الكلب
عهد( بغضب) : لهني وبس أبوي اشرف منك واطهر لا تجيب سيرته ولا تنطق اسمه على لسانك ولا تقول كلب هذا أبوي لو هو ميت مسموح لك كل شيء تأخذ الحلال تضرب تهيني بس تتلفظ عليه بالألفاظ السيئة لااااااااااااااا لااااا لا
كانوا يسمعون صراخها ورجاء أمها وصوت الخال المعصب وصوت أناتها وضرب العقال وفيصل مو قادر يتحمل لولا أبوه وإخوانه اللي ماسكينه كان دخل وذبح الخال اختفت الأصوات لدقائق وبعدها دخل الخال للمجلس وكأنه جاي من مارثون مسح جبينه بشماغه وحط مسواكه في فمه
أبو محسن : إذا حابين الملكة الأسبوع هذا يا أبو إبراهيم حنا حاضرين
الأب : أنا حابها الخميس الجاي الملكة والحفلة بتكون بسيطة عائليه وش قلت الأسبوع هذا بنطلع للبر نخليها الأسبوع الجاي تأخذون وقتكم بالتجهيزات
أبو محسن : مثل ما تحب
الأب (يوقف) : خير إن شاء الله على بركة الله يالله يا عيال
طلعوا فرحانين أن الأمور تمت رغم أنهم يفكرون بعهد وش صار لها واختفى صوتها ورغم أنهم عارفين رفضها بس متأكدين أنها لما تعرف فيصل على حقيقته بتحبه وتغير فكرتها عنه

وصلوا للبيت و سالم قال اللي حصل للكل

سمر(بعصبيه) : عسى يده الكسر الظالم
سلمى : عفيه عليها بنت رجال
الأم : ما تدرون وش حصل لها هي بخير ولا لا
فيصل : والله يمه ما نعرف كنت أتمنى بس ما ادري كيف اتطمن عليها خصوصا أنها سكتت فجاه
إبراهيم( بخبث) : الأخ قلبه على الغالية
فيصل (ابتسم) : لا مو قصدي بس أحاتي اسمحوا لي بتوضأ للصلاة
منى (وقفت) : اسمحوا لي (طلعت ورى فيصل ) فيصل
فيصل(كان يرفع أيدين ثوبه بيتوضأ لف) : هلا
منى (ابتسمت) : تحاتيها
فيصل : كثيرررررر
مني : واللي يطمنك عليها
فيصل : اللي يطلبه أعطيه
منى(رفعت حاجبها) : خلك عند كلمتك أنا بطمنك عليها
فيصل(بفرح) : صدق والله كيف ومتى
منى : عاد مالك دخل كيف ومتى بس ترجع من الصلاة تحصل المعلومات
فيصل : عاشت مرت مشاري
منى : افااااا عليك أعجبك يالله روح


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

في بيت عذاري ......

كانت في غرفتها تسمع انشوده حزينه بس تحبها . . .

عذاري : اااااه يا يمه كنت ماليه علي حياتي ورحتي (نزلت دمعتها ومسحتها) الله يرحمك يا رب


اليك إيها القلب المكتوم
اليك إيها القلب المهموم
كفاك حزنا واسى
كفاك دمعا والم
كفااااااكـ
كفاك إيها القلبــ
**
إلا ياقلب لاتحزن ترا دنياك ماتسوى
ولا ياعين لاتبكين كفاية لوعة الذكرى
**
ويكفينا الم وجروح واحزان بها نكوى
نبي ننساك يإلاحزان ونفرح في أمل بكرى
**
تراه الهم وان طول يجيله يوم وبه يطوى
ودايم خلها فبالك وكل العسر له يسرى
**
إذا بتطأوع الدنيا تراك بنارها تصلى
نصيحة ابتعد عنها وعن ازماتها الكبرى
**
غريبة حالة الدنيا تبي صبر وتبي تقوى
تراقب ربك المعبود وفي درب النبي المسرى
**
إذا تقدر تعيش بخير وتنسا الحزن والبلوى
في ظل الدين نتعأون ونقهر دنية قشرى
**
إلا ياربنا عفوك وغفرانك لك الدعوى
إلا ياالله نبي قربك وجناتك لنا مأوى

قررت تطلع من غرفتها و تتمشى بالحوش وأهي تحاول ما تفكر بالوحدة اللي عايشتها اتجهت للمجلس وأهي تفكر من شغل الأضاءه



: احم احم
عذاري (أنصدمت لما سمعت صوت غريب قبل تلف غطت وجها) : أنت من
(ابتسم) : أنتي عذاري
عذاري (عقدت حواجبها ونست نفسها) : أنت من وش عرفك فيني
(طالع لها من فوق لتحت) : كبرتي
عذاري(انتبهت هي تكلم غريب) : أنت كيف تتجرأ وتدخل البيت
(طالع حواليه) : أنا بالمجلس أنتي اللي داخله غلط
عذاري(عصبت) : تستخف دمك
: طيب روحي قبل سلطان يجي
عذاري (شهقت) : أنا كيف اسولف معك ومأخذ راحتك ولا نبهتني
(رفع حاجبه) : ههههههههههههههههههههههه لأني حبوب وحلو
عذاري(عصبت) : أنت أنت حماااااااااااااااااار فاااااااااااااهم
طلعت عذاري معصبه ومتفشله ونست نفسها من حزنها على أمها ودخلت المجلس فيه رجال غريب وتسولف معه حمدت ربها أن متغطية يوم سمعت الصوت دخلت الصالة تمسح دموعها و اصدمت بسلطان
سلطان(مسكها قبل تطيح) : بسم الله عليك
عذاري(أول ما شافته حضنته وبكت) : انـ ـ ـ ـا
سلطان(حضنها ومسح على ظهرها) : بسم الله عليك اهدي عذوره
عذاري(مسكت بثوبه ورفعت رأسها تطالع والدمع بعيونها) : سلطان لا تتركني طلبتك لا تروح مثل أمي أنا مفتقدتها كثير لا تخليني
سلطان : تعوذي من الشيطان ما راح أتركك بإذن الله اهدي( حس أنها هدت بعد دقائق مسح دموعها وابتسم) هاه أحسن
عذاري : إيه الحمد لله
سلطان : يووووووه تأخرت على الرجال
عذاري(تسوي نفسها مو فاهمه شيء) : ليه عندك احد
سلطان : إيه هذا عـ ... (سكت فجاه و ارتبك) هذا صاحبي
عذاري : اها
سلطان(قرص خدودها ) : سوي لنا عشاء وعلى فكره هو بينام عندي اليوم
عذاري(رفعت حاجبها) : لهذي الدرجة قريب لدرجه ينام عندنا ما عنده أهل
سلطان : هاه لا عنده بس اهو جاي من جده بشغل
عذاري : جده
سلطان : لا هو كان من أهل الرياض بس أنتقل جده من فتره أمممم أسألتك كثيرة يالله سوي لنا عشاء وخلي الخدامة تجيب له بطانيه ومخدة (لحاف ووسادة)
عذاري : تأمر أمر (في نفسها) وش ورآك يا سلطان ومن هذا اللي لهذي الدرجة مهتم له لا وبعد تخليه ينام عندنا ومأمن له يا عيني والله أن ورآك أن وبعد أن وهذاك قوي عين (تقلد صوته) أنتي عذاري ... طيب روحي قبل سلطان يجي .... لاني حبوب وحلو جعلك للمرض ويطالع بعد إيه وش عليه مو أنا الحماره وقفه قدامه وقوية عين اتهاوش بعد هههههههههههههههههههه الله يستر ما يعرف سلطان أروح فيها يالله أسوي لهم العشاء ويتسمم هو شمه إيه ما قال قال بس عـ .. وش عين يمكن عبدالله يمكن عبدالرحمن أو عبداللطيف ويمكن عبيد أو عبسي خخخخخخخخ حلوه عبسي على شعره الناعم وعيونه الواسعة وعلى طوله يا ويل حالي قمر يمشي بالأرض يوووووووووووووووه انهبلت الله يلعنك جننتني هههههههههههههههههههههه

$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$

نعود لبيت أبو إبراهيم ...

بعد الصلاة رجعوا للبيت وتأمل فيصل الوجيه اللي ما تبشر بخير
فيصل : خير حصل شيء
منى (بحزن) : عهد
فيصل(جلس جنبها) : ماتت
سمر : فال الله ولا فالك
الأب : اجل وش فيها اللي يشوفكم يقول مات لكم احد
الأم(بحزن) : لا بس المسكينة من ضرب خالها و أخذوها للمستشفى
فيصل(بصدمه) : مستشفى

خطاك الشر يا عمري خطاك
عسى عمرك تفاريح و ربيع
و تصحبك السلامة في خطاك
و فال السعد لك دايـم ربيـع

منى(حطت يدها على ركبته تطمنه) : لا تخاف بس كدمات الله ستر ولا جاها انهيار منه
سمر : الله يكسر يديه
الجد : لا حول ولا قوة إلا بالله اللهم أنا وكلناك عليه أنت وكيلنا
الجميع : أمين
إبراهيم(حط يده على كتف فيصل وابتسم) : لا تخاف كلها كم يوم وتكون عندك أهي بخير
فيصل(ابتسم رغم الألم) : الله لا يحرمني منك (وقف) يالله أنا طالع
الأب : وين
فيصل : بروح للشباب بمجلس واحد من أصحابي
الأب : طريق السلامة
سالم : اجل أنا بعد بطلع
الأب (لف له) : أنت بعد
سالم : معزوم يبه أنا وناصر على عشاء
الجد : من الغبي اللي عزمك أنت وناصر
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم(بوز) : ما نستاهل يعني على العموم عبدالرحمن هو اللي عازمنا بس مو غبي كريم
سمر كتمت غيضها من ذكره تكره ذكره ولازم ينذكر دائم اففففففففففففففففف
الأم : وليه عازمكم
منى : أخاف قاطين نفسكم عليه
سالم : لا لا قويه إن سالم فهد أقط فيسي نو نو نو مستحيل
سمر(وقفت) : بروح غرفتي
سالم : لا يكون زعلتي لان محد عزمك
سمر(رفعت خشمها) : من زين العازم ولا المعزوم مالت عليكم أساسا أنا مسويه رجيم
إبراهيم : الصراحة وزنك زايد هذي الأيام
سالم : وأنا أقول الأكل يخلص بسرعة من البيت
سمر(بعصبيه تضرب برجلها الأرض ) : اففففففففف يباااااه شف عيالك
الكل : هههههههههههههههههههههههههههه
الأب(يتصنع العصبية) : خلاص اسكتوا عن حبيبتي سموره
منى : أحسن يبه خلهم يسكتون عنها
سالم : والله من الدلع
سمر(رفعت حاجبها) : والله يحق لي الله يخليه لي (وباست رأس أبوها)
الأب (ابتسم) : ويلوموني فيها يوم ادلعها
سمر : تصبحون على خير (طلعت غرفتها ومسكت الجوال تتصل) اففففففففف وينها هذي ....... الو وينك يالخبله
مي : الخبله أنتي وين يعني على البحر تحت بالصالة
سمر : يعني اضحك
مي : لا ابكي اخلصي وش تبغين
سمر : اخلصي أنتي وين كنت لي وقت اتصل ولا تردين رحت صليت ورجعت اتصلت ولا رديتي
مي : كنت اتعشى مع حبيبي
سمر (بعصبيه) : تستخفين دمك ومن حبيبك هذا بعد
مي : وش دخلك هو حبيبي ولا حبيبك
سمر : حبك برص وخنافس سود
مي : ههههههههههههههههههههههههههههه
سمر(تصر على ضروسها) : ليه تضحكين قايله نكته
مي : لا الأخلاق قافله اليوم وأنتي معصبه بس مو السبب أنا
سمر : أنا معصبه إلا بنفجر من العصبية
مي : أووووف لهذي الدرجة خير
سمر : أول من حبيبك
مي : هههههههههههههههههههه فضوليه طيب بندر حبيبي وروحي واخوي وأبوي ودنيتي كنت اتعشاء معه
سمر : غبيه كان قلتي من أول قلت البنت أعرست ولا انخطبت وأنا مدري
مي : فال الله ولا فالك وش فيك سمسم
سمر (تنسدح على السرير) : عبدالرحمن
مي : من عبدالرحمن
سمر : هبله أنتي
مي : بسم الله شابه نار اليوم وبعدين إذا أنا هبله طالعه على توأمتي اللي أهي أنتي
سمر : جب جب وبعد جب
مي : طيب لا ينط لك عرق من حمني هذا
سمر(عصبت) : لاااااا تدلعينه الله يأخذه
مي (خافت منها) : يمااااااااه أسفه والله أسفه وش بلاك اليوم وصدق من عبدالرحمن
سمر : عبدالرحمن هو أبو سلطان
مي : لحظه ليكون الشاب اللي في المجمع
سمر : إيه اهو
مي : وش جابه لك وش عرفك باسمه
سمر : ما جاني أنا
مي : ما فهمت
سمر : جاء لناصر وسالم صار صاحبهم القريب
مي : لاااااااااااااااااا طيب أممم ما اذكر مره قالوا عنه أو سولفوا
سمر : يوووووه سؤال ورى سؤال اسكتي وأنا أقول لك طلع أبوي صاحب أبوه وبينهم صفقات وشراكه وكان يحضر العزايم ويجي للمجلس اهو وولده الكبير سيف بس عبدالرحمن ما كان يجي جاهم أول مره يوم عزاء خالتي فضه وبعدين فجاه فجاه صار صاحبهم ولا يفترقون وين رايح يا سالم قال مع ناصر وعبدالرحمن منين جاي من عند عبدالرحمن
مي (رفعت حاجبها) : يعني حبهم لله في لله
سمر : سألت سالم قال بقدرة قادر
مي : ما تدخل المخ عرفهم أو تعرف عليهم وخالي يعرف أبوه من زمان ولا مره جاء عندهم وشافهم
سمر : ...................
مي : سمر
سمر : ...................
مي : معي ولا سكرتي
سمر : معك
مي : من قال هاه سمع وش فيك حصل شيء ما اعرفه
سمر : بصراحة إيه
مي : وجع افاااااا تخبين علي
سمر : والله ما حبيت أضايقك لا تزعلين
مي :..................
سمر : ميمي ردي علي
مي : أسفه سمر صار لازم اسكر وأنام باي
سكرت مي بدون لا تعطي مجال لسمر ترد عليها
سمر(تضايقت) : مي ليه كنت محتاجه لك افففففففففف كله من يا عبدالرحمن
رمت الجوال وتغطت وهي تحس تبي تبكي مي زعلت عليها وهذا شيء يضايقها إلا مي ما تزعل


$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$


يوم آخر بحياة أبطالي .......

منى : إيه ...... أسمعك وكيفها الحين ..... أمممم الله لا يسامحه ... وعهد

فيصل كان توه طالع من الدوام وداخل البيت بيصعد غرفته تعبان بس سمع كلمة منى آخر شيء عهد وشده الكلام لأنه بيعرف شيء عن عهد
منى (طالعت فيصل بنظرة حزن) : زين الحمد لله ...... بكره إحنا طالعين للبر يومين بينا الو ......... انتبهي لها نوير يله مع السلامة (لفت لفيصل) توك طالع
فيصل (يجلس جنبها) : إيه
منى : شكلك تعبان
فيصل : شوي خذيت اليوم عن واحد من الربع عشان اقدر اخذ يوم الأربعاء والخميس والجمعة أجازه جاهزين لبكره
منى : لا كل شيء جاهز
فيصل (يلتفت حوله) : محد هنا البيت هدوء وسكون
منى : إبراهيم بعد ما صلى العصر اخذ سلمى وسمر وطلال للسوبر ماركت يجيبون شغلات للطلعة تسليات يعني أمي في بيت خالتي فضه الله يرحمها تجهز أغراض جدتي وتساعد عذاري في اللي ناقصهم سالم طالع كالعادة مع ناصر وأبوي وجدي زايرين صاحب لهم أظن اسمه أبو علي والشغالات في المطبخ وأنا هنا وانتهى الموجز
فيصل : ههههههههههههههههههه ودمتم سالمين يا حليلك
منى : ما جبت شيء جديد
فيصل : يا عيني على الغرور الله يعين مشاري
منى : إلا يا حظه (انتبهت انه سرح) خير
فيصل(بجده طالع لها) : منى عهد كيفها
منى(تبتسم) : العروس بخير نوير تطمني عليها بس
فيصل : بس شنو حصل شيء
منى : ما تبغاك
فيصل : هههههههههههههههههه قديمه أنا عارف بس ما خذها ما خذها غصب عن خشمها
منى : نوير تقول أنها مو موافقه عليك وقالت تبلغني عشان أبلغك تبعد عنها وتنساها
فيصل(يوقف) : اااااااه خليها تقول اللي تقوله اهي لي وأنا لها يله بروح أنا قبل يأذن
مني : نوم العوافي يا عريس
فيصل(ابتسم) : حلوه عريس مع السلامة
منى : مع السلامة (رفعت سماعة التلفون واتصلت بسهام) الو السلام عليكم
سهأم : وعليكم السلام هلا بمناي
منى : شخبارك وشخبار خالتي ورغد
سهأم : بخير بس ما سألتيني عن أخباره
منى(تتغبى ) : من
سهأم : مشاري
منى : يا علني فداه مشمش ما اصحى إلا على صوته ربي لا يحرمني من حبيبي
: من حبيبك
منى (انصدمت) : هاه مشاري
مشاري(ابتسم) : مشاري ولا حبيبك
منى (استحت) : هلا
مشاري : يا ربي من حياك سولفي معي
منى (في نفسها) : يا ربي إحراج ما عمري قلت له من ملكتنا حبيبي أو عمري ياااااااااه ويسمعها فشله الله يخسك يا سهام وش أسوي الحين
مشاري : منى بسك حياه تكلمي معي
مني : .....................
مشاري(تضايق) : خلاص على راحتك إذا مو حابه تتكلمين خذي
منى : مشاري
سهام : الو منى
منى : سهام وش فيه مشاري
سهام : مدري شكله زعل وطلع وش صار بينكم
منى (بحزن) : ما قلت شيء ليه ما قلتي انه عندك
سهام : اهو طلب يكلمك يوم شاف رقمك
منى : طيب وينه
سهام : طلع
منى : ما تعرفين لوين
سهام : مدري
منى : أوكيه اخليك الحين بتصل أصالحه
سهام : ههههههههههههه الله يعينك مشاري عاد يتغلى كثير
منى : على قلبي مثل العسل يالله باي
سهام : باي

اتصلت عليه ولا يرد أرسلت عليه مسج يمكن يرد

قالوا تحبه... قلت واحب ماطاه
.................... واحب إلارض اللي وطتها مواطيه
قالوا توده... قلت وأود موتاه
........................ وأود حيه مع اهله مع عوانيه
قالوا يشوقك ... قلت يأناس ويلاه
...................... زود اشتياقي له بقلبي مواريه
قالوا يحبك... قلت مدري عن اقصاه
............................. ولدري لو ان حبي معنيه
قالوا يودك... قلت مااعلم خفاياه
........................والظاهر انه مثلي الود كأويه

انتظرت ولا اتصل قررت تتصل بعد الصلاة وصعدت صلت ونزلت تحاول يرد بس اهو عند لا رد أرسلت له مره ثانية وصار لها أكثر من ساعة تحاول لا يرد

اغليك حتى لوتباعدت باغليك
اغليك لو كل البشر عارضوني
اغليك حتى وان تناسيت شاريك
واهواك لوكل البشرضايقوني
انساك كيف وعالمي تإيهن فيك
وانساك كيف وأنت حياتي وعيوني


منى : اففففففففففففف يا حبك للتغلي رد
شوي وتبكي من القهر من حركته وتماسكت يوم شافت إبراهيم وسمر وسلمى ابتسمت غصب عنها
إبراهيم وسمر وسلمى : السلام عليكم
منى : وعليكم السلام
إبراهيم : والله آخر مره ثانية ما أوديهن
سلمى وسمر : شنوووووووو
منى : خير وش فيكم
إبراهيم(يجلس) : خسرني حسبي الله على إبليسهن
سلمى : هاه شنو قلت ما أنا زوجتك مسئوله منك حبيبتك
سمر : يا عيني يعني ضبطتي حالك وأنا اطلع الغلطانة أنا أختك آخر العنقود
إبراهيم : يا ربي
منى : ما راح تقدر عليهن ههههههههههههههههههه
الجد : من اللي ما يقدر عليهن السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
منى : يقصد سلمى وسمر خسرنه
الجد (يجلس) : حريم يا حبهن للتخسير
إبراهيم : ههههههههه وشهد جدي
منى : جدي أبوي ما جاء معك
الجد : إيه بس سلطان يغيه بموضوع ودخلوا للمجلس
سمر : وش عنده
الجد : يا لقافتك شايفتني جالس معهم
إبراهيم : ههههههههههههه لقطي وجهك
سمر : خخخخخ بايخ منى أمي جت
منى : لا ما جت
سلمى : ما كأنها تأخرت
إبراهيم : إيه
الأب(يدخل) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
سمر(وقف) : بروح اتصل على أمي أشوف ليه تأخرت
الأب(يجلس) : لا تتصلين أمك بتنام في بيت جدتك الليلة
الجد : عسى ما فيهم شيء
الأب : لا بس سلطان لازم يسافر الليلة لجده عنده شغل ضروري وأمك وسالم بينامون عندهم
إبراهيم : وش شغله بجده
الأب : لما يرد اسأله هو بيقول لك
الجد : هاه ما تبون تعشونا يا بنات
سلمى (توقف) : دقائق يا جدي
سمر : أنا بساعدك
منى(تستند على عكازها) : تصبحون على خير
الجد : ما تبين عشاء
منى : لا كلت المغرب
الأب : خلاص روحي نوم العوافي
منى ما كان فيها نوم بس تحاول تتصل على مشاري لين تعبت منه انتظرت يتصل لين حوالي الساعة وحده بس اهو عنيد و يتغلى كثير وهذا الشيء عصب منى لأنها خافت صاير عليه شيء وقررت إذا هو عنيد هي اعند منه وبترد له هذي الحركة لولا يتجرا ويخليها على أعصابها مره ثانية كذا أغلقت جهازها ونامت بعد ما بكت لأنها تضايقت أنها زعلته وتضايقت انه ما يرد عليها ومطنشها .. مشاري كان طالع مع أصحابه ويشوف اتصالاتها ومسجاتها وحب بتغلى عليها يمكن تفك عقدت الحياء وتسولف معه مثل ما يسولف معها وتعبر عن حبها وشوقها
يوم الخروج للبر ^_^ .............

ما صدقوا يأذن أذان العصر ويصلون ويطلعون للبر يستغلون كل دقائق للاستمتاع وصلوا للمخيم كان عبارة عن خيمة كبيره للرجال و خيمة للنساء والبنات حطوا لهن خيمة لوحدهن كبيره وفي حمامات متنقلة (وأنتو بكرامه) وطبخ وفي خيمة للخدامات والخيام مكيفه كلها بصراحة ناصر وسالم ما قصروا روعه المخيم بنظر الكل
في خيمة البنات
سمر (تحأول ترضي مي) : مي خلاص
مي (معطتها ظهرها) : .....................
سمر : ميووووووووووووه يا قلبي ردي
دخلن ليالي وعذاري وفرح ووضحه وأنتبهن لهن
ليالي : علامكن
سمر : مي زعلانه مني صار لها يومين ما تتكلم معي
وضحه : ليه صار شيء بينكن
مي(تلف لهن) : اااااه يا زمن
فرح(بهبل) : إيه هذا مسلسل أنعرض برمضان
ليالي : محد يعطيها كف هالخبله
وضحه(لفت لها) : لعيونك أعطيها كف
فرح(حطت أيديها على رأسها) : خلاص خلاص اسكت
عذاري : مي ما عمري شفتك زعلانه من سمر 10 دقائق كيف يومين عاد
وضحه : هذي عين ولا صلت على النبي
الكل : اللهم صل وسلم عليه
سمر : يووووووه خلاص مي والله ما أعودها سامحيني
مي (ابتسمت) : بسامحك بس على شرط
سمر : اااااااأمري
مي : تقولين لي سالفة عبدالرحمن
البنات : عبدالرحمن من
سمر : يمه منك لازم فضايح كان خليتيها بينا
البنات خزن سمر اللي خافت منهن
ليالي : نعم نعم مو أنا بنت عمك
فرح : وأنا بنت عمك
عذاري : وأنا اختك وبنت خالتك
وضحه : وأنا اقرب لكم من بعيد
الكل: ههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر : طيب طيب أمزح والله بس ما حبيت تتضايقن بقول لكم كل اللي حصل عارفات ليه
البنات : لييييييييييييه
سمر : كسرتن خاطري سمعن هذا أبو سلطان
البنات : مـــــــــــــــــــــــــــــــــن
سمر : لا تقاطعن أبو سلطان اللي شفناه بالمجمع الوقح طلع عبدالرحمن صاحب ناصر وسالم
ليالي : وووووووووووووع هذا اللي فقع ناصر مرارتي في سيرته عبدالرحمن وعبدالرحمن
سمر : إيه اللي حصل لي مره ثانية شفته (وحكت لهن كل السالفة وعن مشاعل واللي انقال وتهديدها بالتلفونات والمسجات)
وضحه : يخسى هذي مهي سوات رجال
عذاري : بس أبوه واخوه ينشهد لهم بإلاخلاق
فرح : أمي تمدح أمه و خواته
مي : اجل هذا طالع على من قليل ادب
سمر : مدري (لفت لليالي) وش تفكير فيه
ليالي : أنا مو ذابحين غير مشاعل الحيوانه ااااخ يا من يمسكنياها لأمسح بوجها البلاط
البنات : ههههههههههههههههههههههههههه
ليالي : خسارة ما اقدر أوصل لها
مي : لا تفكرين احنا معها ومشاعل بنعطيها درس
وضحه : لا و أنتي الصادقة دروس وخليها تعتدل
ليالي(ابتسمت) : كفوووووووووووووو
البنات : كفوك الطيب
دخلت خوله خيمة البنات وهن يسولفن ....

خوله : بنات صليتن
البنات : لا
خوله : لواء زين يالله قومن صلن وألحقني لخيمة المطبخ
البنات : ليييييييييييييييييييييييييه
خوله : وجعيه خلني أشوف وحده تتأخر لأقسم ظهرها فاهمات
مي : يااااااااااي خالتي متوحشه
سمر : الله يعين اللي بياخذك يا عمه
خوله (ترفع حاجبها) : مثل ما الله يعين اللي بياخذك أنتي ومي يالله بلا كثر كلام قومن
فعلا صلن البنات واتجهن للخيمة المخصصة للمطبخ
البنات (دخلن) : أحنا جينا
خوله (ألتفت) : يا فرحتي أسمعن العشاء عليكن اليوم وافهمن وش بقول عدل وضحه وعذاري تصلحن المرق قطعن الخضره وأحمسنه عدل أبيه مو ماء أبيه مضبوط ولا تنسن البهارات والملح وسمر وليالي ضبطن العيش (الرز) وزيننه بالزعفران والهيل ومي وفرح السلطات قطعنها صغار مو كبار
ليالي : ليه عمه والخدامات وش عليهن
مي : جايبينا نوسع عن نفسنا ولا نخدم
فرح : ما أبي أشتغل أبي أمي أبي أبوي أهئ اهئ ظلم
وضحه(تضربها على كتفها) : تكفين يا حليمه أبي أمي أبي أبوي أبي محمد
البنات : هههههههههههههههههههه
فرح : ووووووووووجع أستحي
خوله : أيه موت الحياء مقطعك أساسا لو نعصركن ما نلقى نقطه حياء بنات إخواني وأعرفكن (لفت لسمر) صدق خاتون سمر ما سمعنا حسك
سمر(تبتسم وتستهبل) : قاعدة أفكر من يطبخ اللحم
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ليالي : هذي صدق اللي بذبحها اليوم أحنا نعترض على الشغل وهذي تفكر من يطبخ اللحم
خوله : بروح نص ساعة وارجع ألقاكن مخلصات فهمتن
البنات : حاضر يا أبله
طلعت العمة والبنات يشتغلن بالطبخ وما كانن عارفات أن الشباب من دخلن الخيمة قعدوا ورى(خلف) الخيمة يبون يتسمعون لهن والبنات حش وهواش والشباب يضحكون بس بدون صوت وبهمس عشان البنات ما يلاحظن وجودهم
عذاري (لفت لوضحه) : كم احط طماط
وضحه : 6 طماطات
عذاري (لفت ثاني مره) : طيب كم بطاطا
وضحه : 5 بطاطات قطعي
عذاري(لفت مر ثالثه) : كم
وضحه(وقفت معصبه) : يا هووووووووووه أول مره تسوين عشاء وتشتغلين (قربت السكين من رقبة عذاري) أذبحك يعني وأفتك
عذاري (تبلع ريقها) : النجدة النجدة
سمر(تحط يدها على رأسها) : يا ويلي ويلاه وضحه يا بنت محمد أتريدين قتل أختي وااااااااااااه أختااااه الفزعة يا عرب الفزعة يا أمة محمد
فرح(تستهبل) : من قال محمد
ليالي (عصبت ) : بدت الخبله من قصد محمد اخوي(قربت منها) أذبحها هذي بعد وأخلص منها
مي(تحط يدها على صدرها) : لا لا ما تأت ليهاش حرام عليك يا آسيه في ناس عوزينها
فرح :آآآآآآآه في ناس عايزيني
ليالي : مالت ومن يبغيها هذي
محمد(من ورى(خلف) الخيمة) : أنا ابغيهااااااااااااا
البنات سكتن من سمعن صوته
ليالي (بهمس) : أكيد سمعنا يا فشله
فهد : وضحه يا بنت محمد لا تلعبين بالسكين تجرحين أحد خبله أعرفك
وضحه رمت السكين وانصدمت فهد ومحمد
سالم : عذاري تبين أنقذك تراني لعيون أختي
ناصر : مي ما تخفيش أنا هنا إزا عايزه حاقه ومحتاقه
محمد : ليالي ترى أنا أبي فرح يهون عليك أترمل وأنا بعدي ما فرحت بفرح
فرح(حطت يدها على فمها قبل تشهق) : .........................
ليالي(استجمعت قوتها وبعصبيه) : وأنتم ما تستحون تتسمعون لنا
سالم : والله قاعدين في أرض الله
مي : يعني ما فيه مكان إلا هنا يمه يالعذر
محمد : ريحه الطبخ جابنا لهنا
ليالي (تهمس لمي) : روحي نادي عمتي خوله والله لأرد الصاع صاعين
طلعت مي وركض لعمتها وقالت لها عن الشباب وش قالوا
فهد : وضحه ديري بالك لا تلمسين الأكل أخاف أتسمم منك
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : سمر أمانه وأنا أخوك البهارات لا تحطينهن أخاف تكثرينهن أعرفك ما تعرفين المكيال عدل
الشباب : هههههههههههههههههههههههههه
ناصر : مي هالله هالله غسلي الخيار والطماطم عدل عن التراب
الشباب : ههههههههههههههههه
محمد : فرح لا تخذي دروس طبخ منهن أذا تبين أنا أعلمك الطبخ
الشباب : ههههههههههههههههههههههههه
خوله (اللي طلعت لهم فجاه) : ها ها ها ها صدق والله فرحانين
الشباب (منصدمين) : عـــــــــــــــــــــــــمـــــــــــــــــــــــ ـــــه
خوله : عمة عين العدو ياللي ما تستحون وش جابكم هنا
الشباب كل واحد يطالع الثاني ويغمز له أنه يتكلم ويبرر بس محد عارف وش يبرر
خوله : أقول قوموا قوموا
ليالي : شاطرين
سمر : الطلاب
مي : المجتهدين
فرح : يا حلوهم يسمعون الكلام
وضحه(باستهزاء) : بنات تصفيق
البنات يفقن ويصفرن استهزاء بالشباب
عذاري : يستاهلون ممتازين
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
الشباب(اعترضوا) : ليه يضحكن
خوله (تخزهم) : البادي اظلم انتو اللي بديتوا يلا قدامي لخيمة الرجال
الشباب : ليييييييييييييييييييييييييه
خوله : بلا كلام يله قدامي أمشوا
البنات (بصوت واحد) : أمشووووووووووووووووووووووووووووو
خوله قالت لأبوها الشباب وش سوو والجد عاقبهم إن دام البنات طبخن هم يغسلون المواعين والبنات ضحكوا عليهم يوم يغسلون الأطباق وبعد الاستهزاء فيهم ورفع ضغطهم قررن ينامن بعد المجهود اللي سونه في العشاء



***************************************

dali2000 10-05-10 05:55 PM



في بيت عبدالرحمن ..

عبدالعزيز ( بصدمه) : عذاااااااااااااااااااااااااري
عبدالرحمن : قصر صوتك فضحتنا أبوي داخل
عبدالعزيز : مهي مها
عبدالرحمن(يشرب عصير ويتسند على المسند(مركى)) : قلت عذاري مهي مها
عبدالعزيز : كيف عرفت من بنت عمتك
عبدالرحمن : لا من أمي
عبدالعزيز : كيف سألتها
عبدالرحمن : مجنون أنا أسألها
عبدالعزيز(يوقف يجلس جنبه) : أجل
عبدالرحمن : كنا نتقهوى مع أمي وأبوي وخواتي المهم قالت أمي بيت أبو إبراهيم بيطلعون البر سأل أبوي كلهم قالت أمي أيه قال كان خلوها في العطلة أفضل قالت أمي لا أم إبراهيم تقول الطلعة عشان عيال أختها المرحومة يغيرون جو والنفسية التعبانه خصوصا بنتها عذاري تقول البنت تكسر الخاطر مهي الأولى سألتها أختي يمه هي ما عندها إلا أخت صح قالت أمي أيه أخت وحده الله يرحمها وبنت أختها تصير بنتها بالرضاعة سألت أنا أختي بس بدون أحد ينتبه بس بنت وحيده قالت أيه ما عندهم غير وحده واسمها عذاري
عبدالعزيز(أبتسم) : عذاري حلو أسمها
عبدالرحمن : عزوز
عبدالعزيز : وحشتني (لف لعبدالرحمن) أبي رقمها
عبدالرحمن : مو عندك
عبدالعزيز : لا كل ما أتصل يعطيني مغلق من صار اللي صار في المجمع ما كلمتها
عبدالرحمن : طيب
عبدالعزيز : وش طيب
عبدالرحمن : وش أسوي لك
عبدالعزيز : جيب الرقم
عبدالرحمن : شايفني شركة الجولات
عبدالعزيز : لا شايفك عندك مشاعل
عبدالرحمن : مشاعل ما عطتني الرقم لسمر تعطيني لعذاري
عبدالعزيز : زيد لها العطايا بس أبي الرقم
عبدالرحمن : صدقني حاولت بس هي رافضه تصدق هذاك اليوم جات عمتي واهي المهم قدرت آخذ الجوال وأفتش فيه عن أسم سمر بس أبي أوصل لها وما انتبهت أنها واقفة لما رفعت نظري شفتها تبتسم وباستهزاء قالت رقمها مسحته من جوالي لا تفتش عنه أنا أوصلها لك بس أنت تكلمها لا
عبدالعزيز : طيب قل لها إذا عندها رقم عذاري تعطيني طلبتك
عبدالرحمن : والله ما أظن تعطيني
عبدالعزيز : أتصل يمكن تعطيك
عبدالرحمن(يأخذ الجوال) : بتصل وأشوف (أتصل عليها) ألو
مشاعل (بفرح) : حمني
عبدالرحمن (في برود) : كيفك وكيف عمتي
مشاعل : بخير عمتك بس أنا (بدلع) مو بخير
عبدالرحمن(رفع حاجبه) : وش فيك
مشاعل : من زمان ما شفتك ليه تتغلى
عبدالرحمن : مشاعل
مشاعل (بدلع أكثر) : لبيه
عبدالرحمن : بسألك سمر
مشاعل(قاطعته وبعصبيه) : أففففففففففففف للحين ما نسيتها كل مره تسولف عنها الله يأخذها من طلعت بحياتنا واهي قالبتك جعلها للمرض
عبدالرحمن(قاطعها بعصبيه) : جــــــــــــــب بسم الله عليها في عدوينها يا رب
مشاعل (عصبت) : ما تهون عليك
عبدالرحمن (عصب زياده) : مشااااااااااااااااااااااااعل لا تخليني أجيك وتكرهين عمرك انطمي وأسمعيني
مشاعل ( لازالت على عصبيتها من سيرة سمر) : وش أسمع التغزل فيها ولا انك مشتاق لها لا ما أبي اسمع(سكرت الجوال بوجهه ولا انتظرت رده عليها)
عبدالرحمن(طالع الجوال ورماها على الكرسي وبعصبيه) : حيوانه تسكره بوجهي هين يا مشاعل بس أشوفك والله لأوريك
عبدالعزيز(عصب) : وأنت ما تعرف تسوي شيء لازم تذكر سمر وتخرب علي كل شيء
عبدالرحمن (لف له معصب) : واهي عطتني مجال كن بقول لها بسألك سمر عندها بنت خاله بس هي ما عطتني مجال سمعت أسمها تقول مقروصة
عبدالعزيز : والحل وش أبي رقمها كيف
عبدالرحمن : اشرب عصيرك وأهدى رقمها بيوصلك
عبدالعزيز(باستهزاء) : إذا وصلت لرقم سمر توصل لرقم عذاري
عبدالرحمن : هههههههههههههههههههه تستهزئ مقبولة بس أوصل لسمر ما راح أعطيك رقم عذاري
عبدالعزيز(بخبث) : أخاف أنا أوصل لرقم عذاري وأنت ما تحصل رقم سمر
عبدالرحمن : نشوف
عبدالعزيز : نشوف إلا منت معشيني ترى جوعان
عبدالرحمن(يوقف) : تستاهل دقائق ويكون العشاء جاهز
عبدالعزيز(يفكر بعد ما طلع عبدالرحمن) : طلع اسمك عذاري لي شهور معك على أساس أنك مها آآآآآآآه يا عذاري يا حلو اسمك بس ليه قطعتي علاقتك فيني ليه أنا ما سويت شيء يزعلك بس أبي أكلمك أبي أسمع صوتك آآآآآآخ

قولوا لها تكفون اني لها مشتاق
قولوا لها قلبه تحرق به الاشواق
قولوا لها عن حالتي والي جرى من بعدها
قولوا لها ياصحبتي اسهر اناجي طيفها
قولوا حياته في جلد ماغير شوفك مايبي

قولوا لها تكفون اني لها مشتاق
قولوا لها قلبه تحرق به الاشواق

عيشتي صارت ملل مابها شي جديد
تايه وضاع الامل وماتحقق ماابيه
عمري حرام والله حرام ماتسألي يوم علي
ماظنتي تقسي علي وانا الرجى لو ارتجيه

قولوا لها تكفون اني لها مشتاق
قولوا لها قلبه تحرق به الاشواق

دخل عبدالرحمن ومعه صينيه عشاء وحطه وقرب عبدالعزيز وسم بسم الله وبدأ العشاء



***********************************************



ثاني يوم بالبر البنات صحن بدري الساعة 8 طلعن بعد مالبسن وأخذن جلالاتهن لقن أمهاتهن جالسات في ظل الخيمة

البنات : السلام عليكم
الأمهات : وعليكم السلام
أم إبراهيم : أيه عفيه بناتي نامن مبكر وأصحن مبكر
سمر : لا يمه الليلة سهر
ام إبراهيم : إيه تعجبت السنع كيف نزل عليكن فجأه
عذاري(لفت لسمر) : صدق جبتي المسجل والأشرطة
سمر : أول ما حطيته اهو
الأم حمده : تبن ترقصن
البنات : أيييييييييييييييه
أم خالد : ما تبن تفطرن
ليالي(توقف) : بروح أجيب لنا فطور
سمر(توقف) : بروح معك
دخلت المطبخ و سمر تسوي شاي وليالي تسوي توست لها وللبنات بهذي اللحظة دخل سالم
سالم(أبتسم يوم شافها) : صباح الخير
ليالي(حطت جلالها ولا ردت) : ....................
سمر : صباح النور يا خوي
سالم : أيه والله فيك الخير مو مثل بعض الناس الله يعافينا
ليالي(تصر على ضروسها وفي نفسها) : الحقران يقطع المصران
سمر : فطرت يالغالي
سالم (يطالع لليالي تحشي التوست) : لا بعدي (قرب واخذ توسته حطتها ليالي بالحصن بعد ما حطت فيها جبنه وقعد يأكلها)
سمر(تمد له كوب حليب) : خذ أشرب بالعافية
سالم : مشكورة
تم الحال أن ليالي تخلص التوست وتحطه بالصحن وسالم يأخذها ويأكلها وسمر تضحك عليهم وسالم ساكت وبكل برود يأكل اللي تسويه وليالي بس تردد في نفسها الحقران يقطع المصران بعد 6 توسته خلاص ليالي مو مستحمله
ليالي(لفت له وبعصبيه) : ســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـم
طلعت ليالي معصبه وسمر تضحك وسالم مسك بطنه وجلس على الأرض
سالم : آآآآآآآآه يا بطني كثرت بالاكل
سمر : هههههههههههههههههههه من قالك تعاندها (قربت تجهز فطور للبنات وتضحك على سالم اللي ماسك بطنه من التخمه) جزاك وأقل من جزاك 6 توستات انت 2 يالله يالله
سالم (أبتسم ) : أحبها وأموت فيها وربي ليالي حلم الطفولة أنا أغايضها وأعاندها أبي اسمع صوتها إن شاء الله تسب بس أبي أسمع صوتها وحشتني ووحشتني وأبي اجلس معها مثل قبل اسولف واضحك أبيها ترد ما تتغطى عني عشان أراقب ملامح وجها ضحكتها أحبها لما تضحك وتبان غمازاتها


" الغـــاليــه " ودي ابوح بغلاها
لاشك يمنعني عن البوح غير العادات
قلبي متيم ياهلــــي في هواها
بس الحيــا .. له سلطه تقهــر الذات
هناي ياهل الـــهوى من هناها
بس انتظر ليل واجي لاهلها بالمسرات
ياما تخيلت الحـــلا من حــلاها
وياما عليها صوت القلب بســـكات
وياما تصورت الســـعاده معاها
وطرزت شوفتها قصــايد وابيـــات
قولوا لها "قلبـــي" سبقني وسبق هلــي وجاها
حتى ولو كان الحكـــي فيه غصـــات
وقولوا لها اني "امــــوت "بغــــــلاها
واوقات عمري دونها ما هــــي اوقات


سمر(شايله الصينيه) : يمه يالخيانه خليتيني ورحتي
ليالي : فيك الخير والبركة
خوله(كانت عند خيمه الرجال) : السلام عليكم يوووه منين طالعه الشمس اليوم البنات صاحيات بدري
البنات : أيوه يا أبله
خوله : شاطرات يالله قومن
سمر : لااااااااااا تقولين الغداء بعد
ليالي : الساعة8 ونص
عذاري : نطبخ مندي إحنا
وضحه : ما أبي تعبت أمس
مي وفرح : وإحنا بعد
خوله : هههههههههههههههههههههههههههه لا ما قصدي ما تبن تلعبن الجو حلو كثير وفي هواء
البنات(وقفن) : إلا
الجدة : أجلسن افطرن وبعدين روحن
خوله : طيب وين منى
أم إبراهيم : راحت تغير لطلال توه صاحي من النوم
مي : وميثه وسلمى وينهن
خوله : هههههههههههههههههههههه الخوات سهرانات البارح مع رجالهن على ضوء القمر مثل ما قالن لوقت متأخر وبعدهن خيشات نوم
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر(تسمع منى تنادي) : جايه أعذروني بس لا تروحون من غيري (اتجهت للخيمة ودخلت) هلا
منى (تمد جوال سمر لها) : سمعي هذي رغد أذا سألتك عني قولي نايمه بعد ما صحيت سامعه وإذا قالت تلفوني قولي ناسيته
سمر : مع أني مو فاهمه بس تأمرين (أخذت جوالها) ألو ... صباح النور يا هلا برغوده ...... تمام وأنتي .... وناسه كثير يا ليتكم جيتو معنا .... منى (لفت لمنى) نايمه بعدها ما صحت ....... ههههههههه لا نايمه بدري أنا والبنات ... أيه تلفونها نسته في البيت من الحوسه والأغراض نسته ....... خير فيه شيء ضروري ... مشاري .. طيب أبلغها مع السلامة
منى : هاه وش حصل
سمر : أول انتو زعلانين من بعض
منى : أيه وش تقول رغد
سمر : تقول مشاري يقول أتصلي عليه أول ما تصحين
منى : يجيب الله مطر
سمر : يعني ما بتتصلين
منى : لا خليه يبي يعند أنا اعند منه
سمر : ههههههههه يا قويه طيب تبين شيء
منى : لا (أبتسمت ) يبيني أتصل عليه ههههههههههههههه توك يا مشاري أنا منى مو أي أحد

قلت اخليه يومين .. لازم اثقل عليه
خله يعرف انا مين .. انا مو لعبه بإيديه

خوفي يتمادى ويزيد .. ويعود عيوني الألم
الشر برى وبعيد .. مو انا اللي انظلم
ماني باللعبة جديدة .. انا لما ازعل عنيده
خله يعرف انا مين .. انا مو لعبه بإيديه

مانفع طيبي معاه .. صبره عليه بالشوف
والله العظيم والله .. ليصير عبره للألوف
ماني باللعبة جديدة .. انا لما ازعل عنيده
خله يعرف انا مين .. انا مو لعبه بإيديه

سمر (طلعت للبنات) : آآآآآآآم باك
البنات (بصوت عالي) : أحلى باااااااااااااااااااااااااااك
سمر(رفعت أيديها) : بسم الله خرعتوني
خوله : يلا بنات نبي نتسابق من الأسرع
ليالي : وش الجائزة
خوله : اللي تختارنه
البنات(تجمعن وتشأورن ولفن لخوله) : اتفقنا
خوله : أسمعكن
ليالي : لأني اكبر وحده بتكلم سمعي يا عميمه أذا فزتي نسوي العشاء أما إذا فزنا عليك تعفينا من الطبخ الأيام اللي بنبقاهن هنا بالبر
خوله (ابتسمت) : تم طيب من الحكم
منى(طلعت تستند على عكازها) : أنا
حددوا البنات نقطة الانطلاق ونقطة النهاية كانت منى بعكازها واقفة وتأشر لهن يستعدن الشباب والرجال كانوا يراقبون السباق اللي بدا من غير علم البنات وكل بنت تبذل جهدها وعند نقطه النهاية
وضحه (جلست من التعب) : انـ انـ أنـــ أنا فزت (تأخذ نفس وتطلعه من الجهد ) يماااااااه أووووه تعب
البنات (بفرح) : عاشت وضحه الحمد لله فزنا وافتكينا
فهد : يا هب يالبدويه سبقت عمتي هذي أول مره احد يسبقها دائم هي الفايزه
وضحه (سمعته ووقفت ورفعت حاجبها) :

ايه بدويه ريحتي بن وبهار
٠٠٠٠٠٠٠هذا شرف ماهو بحقي خطيه
أنا بدويه بنت حر من أحرار
٠٠٠٠٠٠٠فزعات ربعي بالشدايد قويه

فهد (باستهزاء) : لا صدق عارف منتي بدويه
أبو خالد(صر على ضروسه) : فهد
الجد : أستح على وجهك
فهد : ما قلت شيء هي قالت أنا بدويه
وضحه : معليه يا جدي أنا قلت بدويه هو صادق (أشرت على نفسها)



بنت البدو يابنت مضرب للأمثال

غير الجمال وطاعة الله خجولـه
زينه على كل المزاييـن تختـال

مثل القمر ينشاف محدن يطولـه

ماحطت اصباغ ولا حطت ضلال

ولاسيرت في السوق سير مهبوله

ماتنخدع في كل ماكـر ومحتـال

اللي لهم في السوق صوله وجوله

تحمي شرفها خوفة القيل والقـال

درب الدنس والشين ماهي بحوله

ريميـه ماصادهـا كـل ختـال

حتى من نسام الهبايـب جفولـه

وضحه : وسلامتكم (وفي نفسها) يا أني أكرهك يا فهد تعتقد أني بدويه واني ما أعرف الزين والمكياج واللبس و تقارني في الحقيرات اللي ما يخافن الله اللي تعرفهن طس الله يقلعك
الكل : صح لسانك
البنات : للووووووووش عاشت وضوحه
وضحه : تسلمون
فهد (أبتسم باستهزاء ولف ودخل الخيمة) : ...............
الرجال رجعوا للخيمة والحريم لخيمتهم والبنات كانن متجهات لخيمة الأمهات لأنها اكبر وبيجلسن معهم يسولفن وضحه انتبهت أن أحد يناديها
وضحه(ألتفت) : هلا جدي
الجد : حبيت أتكلم معك
فرح : حنا بنسبقك للخيمة
وضحه : طيب
الجد : سمعي يا بنتي لا تأخذين بخاطرك من فهد هو كذا مسحوب من لسانه
وضحه : لا يا جدي عادي
الجد : أنا عارف هو كثير يضايقك حتى أبوه شكى لي منه وأنا أوعدك أني أوقفه عند حده تراك بحسبت بنت من بنات عيالي وبمعزتهن بس إذا قال شيء قولي لي
وضحه (انحرجت من طيبت الجد) : ما أنحرم منك يا جدي تأمر على شيء
الجد : لا روحي الله يحفظك
دخلت وضحه عند البنات وتسمع سوالفهن وتبتسم لهن وهي من داخل متضايقة حاسة بضيق بقلبها ودائم تكتم بس هالمره تحس قلبها مكتوم كثير بس عزة نفسها ما تخليها تشكي ما تعودت تشارك احد همومها أو مشاكلها غير أخوها الكبير اللي يفهمها حست محتاجه له بهذي اللحظة تبي تكلمه بس ما عندها جوال تكلمه وتستحي تطلب جوال من عماتها أو فرح فضلت تسكت كعادتها كل مره بهذي للحظه رن جوال سمر واهي مو عارفه ترد على رغد بشنو تطالع لمنى اللي تهز رأسها بلا تقصد ما راح تكلمها وسمر حايره
الجدة : سمر صدعتي راسي بجوالك سكتيه
سمر(تهمس لمنى) : يهاوشوني بسبتك آآآآخ سمر فهد تنهان
أم إبراهيم : سمر ما تسمعين جدتك من اللي يتصل
سمر : رغد
الجدة : من رغد
عذاري : يمه هذي أخت رجل منى
الجدة : منى ليه أخت رجلك تتصل
منى (أبتسمت تدعي البراءة) : وأنا وش عرفني يا جده
أم إبراهيم : طيب ردي ولا ردي يا منى
منى(جالسه على كرسي عشان صعب تجلس على الأرض تتسند على عكازها) : بروح أصلي الظهر
سمر(توقف) : صح حتى أنا بروح أصلي أعوذ بالله حرام آخر الصلاة
أم إبراهيم( تعجبت) : علامهن مهن صاحيات (أخذت الجوال) ألو هلا رغد .... بخير كيفك وكيف أمك ... الحمد لله البنات راحن يصلن الظهر .. منى بخير ...مدري والله قالت لها ولا لا... لا صاحية من بدري ... طيب الله يسلمك سلمى على أمك وسهام .. مع السلامة
الجدة : وش عندها
أم إبراهيم : تسلم يمه يالله خلنا نصلي الظهر قومي
الجدة : يالله بتوضأ
أم إبراهيم (بعد الصلاة دخلت الخيمة مع منى وسمر وجلست) : اجلسن وقولن لي الحركة اللي قبل شوي ليه
سمر : يمه ما دخلني هذي منى السبب
الأم : منى
منى(خزت سمر) : ما تعرفين تسكتين وتمسكين لسانك سيده دو دو دو دو سولفتي تقولين سيلانيه
الأم (تضربها على يدها بخفيف) : أمك يالخبله مو قايله لأحد قريب أهي (لفت لسمر) خلينا بروحنا
سمر (وقفت) : حاضر
الأم : هاه قولي لي ليه ما رديتي على رغد وتتهربين وليه كذبتي أنك صاحية متأخر وبعدين ما قالت لك سمر أن رغد تقول مشاري اتصلي عليه
منى : كل هذي أسأله طيب وش اجاوبك عليه ولا أقول لك خليني على راحتي
الأم : لا احلفي يا بنت فهد
منى : يمه لا تتطنزين أنتي مو عارفه وش السالفة واهو وش سوى فيني
الأم : قولي
منى قالت لامها وش صار بالضبط وأنها سوت هذا الشيء عقاب له لأنه خلاها على أعصابها وإنها تعمدت تترك التلفون مو نسته
الأم : ههههههههههههههههههههههه
منى : ليه الضحك أنا معصبه وأنتي تضحكين
الأم : يا خبله يتغلى بعدين أنتي ما تعطينه ريق حلو
منى :مالي دخل خليه يتغلى أنا بعد اتغلى مو ميته عليه
الأم :يا غبيه أتصلي وراضيه
منى (بإصرار) : لا أسمحي لي أقول لك لا
عذاري(دخلت) : العذر يمه بس حطوا الغداء يالله
الأم : جايين حبيبتي (لفت لمنى) يعني ما راح تتصلين
منى : لا
الأم (توقف) : على راحتك يالله نتغدى
منى : يالله



بعد الغداء الرجال ناموا شوي والحريم الكبار بعد أما البنات تجمعن في الخيمة لان برى حر وسون لهن شاي بالزعفران وشاي بالنعناع وشاي أعشاب عشان يهضمن الغداء ومكسرات << ذكرني بطلعت البر أنا وخواتي ههههههههههههههههه
وطلعن مانابولي وبدن يلعبن فرح ولليالي وسمر ووضحه أما عذاري ومي يتابعن وميثه وسلمى يسولفن على جهه
سلمى : هاه كيف خالد معك
ميثه(بحيا) : الحمد لله خالد طيب
سلمى : ما جاب لك موضوع عن السفر
ميثه : سفر شنو
سلمى : شهر العسل المؤجل
ميثه : لا وفاة عمتي أثر فينا بس خالد وعدني بعمره
سلمى : الله يهنيكم يا رب ويرزقكم بالذرية يارب
ميثه : لا شنو أنتي تو الناس
سلمى : شنو تو الناس في بنات من ليلة العرس يحملن
ميثه(استحت وضربتها على يدها بخفيف) : أسكتي يا حبك للفشله
سلمى : هههههههه أعلمك بس آآآآآآآآح شكلي بعلم خالد عليك
ميثه(ابتسمت) : عادي ما يقول لي شيء
سلمى : يالواثقه

سمر : أووووف زهقت أنا بوقف لعب
مي : لا لا يوم أنهزمتي كملي سميروه
سمر : سميروه بعينك اللي انغلبت وضحه شوفيها بالسجن
وضحه : اهئ أهئ طلعوني تكفون توبه مظلومه يا بيه
فرح : لا لا كسرت خاطري
ليالي : بنات خلنا نسامحها حرام
عذاري : لا والله عشانها بنت خالك تدافعين عنها
فرح : لا حرام
سمر : أيه تدافعين عنها أنتي الثانية عشان مصلحتك
فرح : أي مصلحه
سمر : لأنك تبينها لفهد
مي : ما تبين عليها سوابق وتصير خريجه سجون
وضحه(ضربت مي وسمر وعصبت) : حماااااااااااااارااااااااااات حجزوكن رجالك يا رب وانتن ما تبنهم ووووووووووع فهيد لا تتفاولن علي
سمر(تدلك كتفها) : أأأأأأأأي فال الله ولا فالك
مي : إيه إيه أمييييييييييييين بس أعرس ادعي بعد
البنات : هههههههههههههههههههههههههههه
ليالي : بنات وش رأيكن بقهوة ونطلع حلى من أغراضنا
وضحه(توقف) : أنا بزينها(بسويها) تبشرن
فرح : عاد يا بنات أنتن أول مره راح تذوقن قهوتها ما شاء الله عليها
وضحه(تبوسها على خدها) : فديتك يا بنت عمتي محد مقدر مواهبي غيرك
سمر(بخبث ترفع حاجبها) : أيه تفديها مو أخت زوج المستقبل
وضحه(تقرصها بكتفها) : ووووووووووووجع زين
سمر : آآآآآآآآآآآآآح يا شريره يا شرسه عسى فهد يأخذك يا رب آآآآآه تعور
وضحه(ترفع يدها) : شنووووووو
سمر(تحط يدها على رأسها) : توبه توبه يا ربي أستغفرك
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
وضحه : ناس ما تجي بالطيب



اما عند الشباب ........



إبراهيم : يا أخي ملل أففففففففف
بندر : أعوذ بالله (يتثاوب) أنام أحسن
فهد : طيب خلونا نلعب
فيصل(تعدل بالجلسة) : شنو نلعب نتسابق يعني مثل البنات
ناصر: ليه قالوا لك ضبان نطلع بهذا الحر
سالم : دايم يقولون ضبان عادي نتحمل
فهد(باستهبال) : لا لا
سالم(ببراءة يستهبل) : أجل
فهد : أحنا تماسيح
سالم(رفع يده) : كفك صح
إبراهيم : الحمد لله والشكر أبتلينا بخبول
فيصل : خلونا نلعب ورقه
بندر : أذا كذا بلعب بس خلونا نلعب قبل الصلاة
محمد : أنا ما أبي ألعب
سالم : أفااا أبو جاسم ليه
محمد : بنام شوي قبل الصلاة
فهد : خلوه على راحته وزعوا الورق (رفع رأسه وانتبه لوضحه متجهه لخيمة المطبخ أبتسم بخبث) أقول شباب تبون قهوة
الشباب : أيه تكفه
محمد : أيه يالنسيب تكفه يمكن تطير النوم من العين
فهد(يوقف) : تبشرون دقائق بس
طلع فهد وأهو يبتسم ويخطط لوضحه وقرب من الخيمة سمعها تغني


قويه .. لأسيل عمران

أنا في داخلي بنية ******قوية ما هي شيوية
بريئة وطيبة وحبيبة******بس ماني على النية
صغيرة يمكن ف عمري****بس بعقلي يا كبري
وأسأوي منهم مية*******قوية ماني شوية
حكيتوا من ورا ظهري ****وقلتوا اني ما أدري
وهيه ماهي مخفيه******وهيه ماهي مخفيه
حسبتوها علي أسرار ****وصارت كلها أخبار
تجيني عندي يومية*****قوية ماني شوية
وكل اللي تشيعونه*****حكي وأفكار مجنونة
ماهي فيني مو لية*****ماهي فيني مو ليه
أنا امشي ورا إحساسي*****وأسوي اللي في راسي
مادام الروح ذي حية*****قوية ماني شوية


فهد(دخل يصفق) : شاطره برافوا ترى حتى أنا قوي وفي داخلي مو شويه يا بدويه
وضحه(تبلع ريقها يوم سمعت صوته) : خير فهد بغيت شيء
فهد : قهوة
وضحه : لك
فهد : لي ولشباب
وضحه (تبي الفكه منه) : خلاص أخلص و أصلح لكم
فهد : لا
وضحه(لفت له ) : لا
فهد : أيه لا ما أبي انتظر وما أحب انتظر أبي اللي تسوينها ألحين
وضحه(رفعت حاجبها) : بس هذي لي وللبنات
فهد(يقلد صوتها) : بس هذي لي وللبنات أقول أخلصي حطي فناجين وعطينيها وما أحب اكرر الكلام
وضحه : بس أنا قلت للبنات بسوي لهن قهوة بوديها وبرد أسوي لك وللشباب
فهد : ينتظرن
وضحه(عصبت من طريقه كلامه وكأنها جاريه عنده) : وليه ما تنتظر أنت ولا إذا مستعجل أخدم نفسك أنا ما راح أسوي
فهد(عصب ) : نععععععععععععم ما سمعت
وضحه خافت منه خصوصا أنهم لوحدهم وفهد ما يتفاهم وهي تعرفه إذا عصب ما يحترم احد سواء غريب ولا قريب
وضحه : خلاص خذ (في نفسها ) سم عساك ما تبلعها مرض يمرضك وش الله بلاني
فهد(كتم ضحكته على عصبيتها وخزها) : ناس ما تفهم إلا بالعين الحمراء
وضحه( باستهزاء) : يا حظي الناس تقول ناس ما تجي إلا بالعين الحمراء
فهد(رفع حاجبه) : لا فيه تقدم مثقفه يالبدويه
وضحه(خلاص مو قادرة تتحمل بعصبيه) : بدويه وافتخر واللي مو عاجبه ينتحر بس تصدق ما يذبحك إذا شفت حضري يتبدوى اللي يذبحك أذا شفت بدوي يتحضر
فهد(يحط الصينية) : يعني طنازه بعلمك الذبح كيف
وضحه شافته قرب منه طلعت من باب الخيمة ركض ولا لفت خلفها خافت انه وراها عادي عند فهد ولا يهتم بالعادات والتقاليد ولا همه الناس تعرف إذا طاحت تحت يده أكيد نهايتها يالضرب بالذبح وما صدقت تدخل خيمة البنات اللي تفاجئن من شكلها تركض وتلهث من التعب تحاول تأخذ نفس أنسدحت (نامت) على الأرض وحطت يدها على صدرها تحاول تهدي دقات قلبها
ليالي : علامك تركضين كذا
سمر : لاحقك ذئب
وضحه(جلست عدل) : لا كلب لاحقني
مي (بخوف) : يمه وينه ألحين
وضحه : راح لخيمة العيال
فرح(بخوف) : يا قلبي عليهم لا يعضهم خلني اعلم أمي
وضحه(مسكتها قبل تقوم) : جلسي
فرح : والكلب
وضحه : الكلب فهيد
فرح(ضربتها على كتفها وبعصبيه) : كلب يعضك أخوي مو كلب
وضحه : أخوك خايس وحمار وكلب ولا يحترم أني بنت خاله مو محرم له ما يعرف يحط حدود بينا بالكلام مأخذ راحته
فرح(عصبت) : وضيح لا تغلطين عليه عيب
وضحه(بعصبيه) : لا والله واللي يسويه مو عيب
عذاري(تهديهن) : يا بنات أهدن قولي لنا وش صار
مي : صدق وين القهوة
عذاري(تخزها) : والله فاضيه حنا وين وأنتي وين
وضحه : خذاها
سمر : من
وضحه : الحمااااااااااااااااار
ليالي (تتغابى) : عندنا حمار في البر محد قالي
وضحه : آآآآآآه وش أقول بعد ما يفهم حمار وبقره بقول لكن وش صار رحت أسوي قهوة ...... ( وبدت تقول لهن وش صار وهي منفعلة يوم تذكرت وش صار)
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فرح : ههههههههه والله مو هين اخوي
عذاري : أعرفك قويه كيف تنهزمين قدامه ههههههههههههههههههههه
وضحه(عصبت) : تستهزئن أيه أقدر أرد عليه وعلى عشره من أشكاله بس أنا حاطه حساب لامهم وأبوه وأنتن ماخذات الشغله ضحك وتريقه علي
البنات : آسفين هههههههههههههههههههههه
وضحه(وقفت وبعصبيه) : خلاااااااااااص أنا تعبت مو قادرة أتحمل وانتو عديمين إحساس (طلعت وضحه من الخيمة معصبه)
فرح : وضحه تعالي
عذاري : وضووووووووح
ليالي : بنات خلنها لين تهدأ ونروح لها

أما عند الشباب .......

محد قدهم مكيفين على القهوة ومستمتعين فيها كثير

إبراهيم : ياااااه يا فهد تسلم أيدك
خالد (يشرب من الفنجان) : صراحة كنت نايم وشميت ريحه القهوة بالزعفران قعدت
ناصر : صب لي ما نشبع منها
فيصل : أنا أشرب قهوة وأتلذذ فيها بس مثل هذي لا
محمد(يطالع الفنجان) : تذكرني بقهوة خالي محمد يوم نروح للقرية
فهد(يبتسم) : صدقت
خالد(يطالع فهد بنص عين) : لا تقول أنك
فهد : هههههههههههههههه وضحه مسويتها
الشباب : شنووووووووووووووو
فيصل : كيف سوتها
فهد(بهبل) : يعني تبي المقادير
فيصل : حمار اقصد كيف أقنعتها
فهد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد : فهييييييييييييييد وش سويت لها
فهد(رفع حواجبه) : والله ولاشيء
بندر : ههههههه منت صاحي أعرفك العقل خبر خير الله يعينها وضحه
فهد : يعينها
بندر(بخبث يطالعه) :عليك
فهد(فهمه وعصب اخذ منه فنجان القهوة) : جيب والله ما تستاهل
بندر(آخذه منه) : لا لا خلاص توبه
فيصل : فهد منت هين تخوف
ناصر : بصراحة لو البنات معها ما كنت تقدر عليها بس استفردت فيها لعبتها صح
محمد : لا اعدل لك لو ليالي موجودة ما تقدر تقرب وترد لنا صفر اليدين
سالم(أبتسم على طاريها وفي نفسه) : فديت طاريها وزولها ربي لا تحرمني منها
إبراهيم : مسكينه هالوضحه الله بلاها بولد عمه مهبول ههههههههههههههه
سالم : أقول فهد
فهد : هلا
سالم(يطالع بعيد) : مدري بس مو كأنها وضحه دخلت خيمة المطبخ مسرعه
فهد(يلف للخيمة) : والله
خالد : بس كأنها متضايقة أو معصبه لأنها بعصبيه تمشي (انتبه لفهد وقف ) فهد مالك دخل فيها والله لأخبر أبوي لا تقرب لها
فهد(يتجه برى الخيمة) : ما راح أقول شيء أسكت بس
بندر : الله يستر
خالد : هذا بيجلط أبوي من فعايله
إبراهيم : هو يبيها ولا لا
خالد : ما يبيها
فيصل(يتكي على المسند) : شكله بدى يتعود عليها
محمد : وإذا تعود بيتعب
فيصل : فهد صاحبي يموت بالعناد واللي يعانده يحب التحدي وإذا كسر خشم احد ونزل غروره يحس بالانتصار أما إذا أحد عانده يصير عصبي يحب تثبت نفسه تعالوا شوفوه بمركز الشرطة الربع ما يتحدونه بشيء مره تحدوه يصرخ في وجه رئيسنا بمكتبه
بندر : سواها
فيصل(يأخذ الدله ويصب قهوة) : أيه دخل وقام يصرخ بصوت عالي لدرجه أنا نسمعه وإحنا بمكتبنا
إبراهيم : أكيد رئيسك هزئه
فيصل : لا يدري مو صاحي فهد
الشباب : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : لا صدق وش صار
فيصل : قال بصوت عالي تسمح لي سيدي أن أطلع اليوم قاله الرئيس ماني أصمخ قال فهد بصوت عالي هاااااااااااااااااه أحنا كنا نضحك ونسمعه وش يقول قال الرئيس وأهو معصب ما تسمع وش قلت ليه تصارخ قال فهد بصوت عالي سيدي اليوم سبحت(دش) الصبح ودخل ماء في أذوني وما أسمعك عدل قال الرئيس طيب أنت ما تسمع ليه تصارخ أنا اللي سابح ولا أنت
فهد رد عليه بصوت عالي لأني ما اسمع اصرخ عشان اعرف وش قلت لك الرئيس طفش منه سمح له يطلع عشان يفتك
الشباب : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خالد : والله غاسل يدي منه هههههههههههههههههههههههه
أما فهد اللي أنصدم يوم قرب من الخيمة سمعها تبكي دخل وشافها جالسه على الأرض وضامه رجولها لها ومحاوطتها بأيديها وسانده رأسها على ركبها
فهد : وضحه
وضحه : ......................
فهد : ليه تبكين وش فيك
وضحه : ......................
فهد : أنا السبب عشان القهوة ويوم عصبت
وضحه : ......................
فهد : آسف ما كنت اقصد أنك تبكين ردي علي قولي شيء
وضحه وقفت تبي تطلع ونزلت لفتها على عيونها تغطيهن عنه بعد ما تأكدت أن نقابها عدل وقبل تطلع مسك يدها فهد لفت له ورفعت رأسها وخزته بس فهد ما شاف عيونها لأنها تحت الغطاء فهد هد يدها حس انه تمادى طلعت وضحه واتجهت لخيمة الحريم مو خيمة البنات

ماعليك إن طحت ياحظي ملام
وان بغيت ألوم.. قلي من ألوم

ضاقت الدنيا و لا عندي كلام
يا هي صعبه .. ضيقة الشخص الكتوم

من يلوم ان صار باحساسه زحام
و السهر عيا عن احزانه يقوم

ضايع ٍ وسط الهواجس و الظلام
في عيونه ياااه .. يا كثر الهموم


وفهد رجع للشباب وحاول يكون طبيعي رغم انه يفكر انه السبب وان وضحه كانت صامدة بوجهه وقويه فجاه شافها منكسرة وتبكي صدمه القوه اللي هي تتصف فيها اختفت يسمع لهم بس يفكر كيف تمادي لهذا الحد واهي جبل ما يهزه ريح بس قدر يهزها أبتسم بينه وبين نفسه معناه اللي يبيه حصل معناه مستحيل توافق عليه وبهذي الحال ما راح ياخذها وااااااااااااااو قالها بنفسه أخيرا صخره وانزاحت عن طريقي لو أبوي شنو يسوي أو أبوها يحاول يقنعها فيني ما راح توافق لو 1% هههههههههههههههههههههه يا فرحت قلبي أنتبه لسرحانه بجده يناديه
فهد : لبيه
الجد : لا إله إلا الله لي ساعة أناديك ما تسمع
فهد : هاه لا اسمع عونك يا جدي
الجد : أعانك الرحمان رح للحريم وقل لهن يسون لنا قهوة مضبوطة
فهد : تأمر يا جد ألحين أروح (أتجه لخيمة الحريم وبصوت) يمــ.. (ما كمل يوم طلعت وضحه بوجهه)
وضحه(طلعت ويوم شافته تعجب) : بغيت شيء فهد
فهد(أنتبه لعيونها وفي نفسه) : مشاء الله ياحلو عيونك يا ويل حالي معقول هالزين لحظه لا يكو سالفة يا ما تحت البراقع ضفادع خخخخخخخ
وضحه(بدت تفقد أعصابها لاعتقادها انه قاصد يطنشها) : تبغى عمتي
فهد : هاه
وضحه : لا حول ولا قوة إلا بالله شوف يا أبن الناس مو ناقصتك أذا ما تبي شيء وخر خلني أمر مو واقف مثل الجدار
فهد(رفع حاجبه) : لا صدق تعالي أعطيني كف أحسن
وضحه : اللهم طولك يا روح وبعدين
فهد(صر على ضروسه) : طسي نادي أمي
وضحه : بزر عندك تقول طسي ماني مناديتها
فهد : وضيح لا تستفزيني
وضحه : أف طيب عمتي نايمه
فهد : وضحه
وضحه : والله نايمه وش تبي
فهد : آففففف جدي يبي قهوة ومدري من أقول له
وضحه : قل من الصبح أنا أسوي قهوة جدي
فهد : قصدك جدي مو جدك
وضحه : .........................
فهد : إذا خلصت ناديني آخذها
وضحه(نزلت رأسها وبهمس) : زين بقول لخالد إذا خلصت
فهد : لا قلت أنا مو خالد
وضحه : فهد وربي مالي خلق لك زين بقول لأي أحد إلا أنت
فهد(رفع حاجبه) : ليه
وضحه(رفعت رأسها) : كيفي والحين أبعد بروح
فهد : أنتي ليه ما تفهمين إذا قلت شيء
وضحه(بصوت عالي) : عممممممممممممممممه
فهد : يا حماااااااااااااره هين الأيام بينا
وضحه تطالع فهد اللي راح يوم نادت عمتها وتضحك عليه خاف من أمه اتجهت لخيمة المطبخ تسوي قهوة وشاي يوم دخلت شافت البنات داخل ابتسمت
وضحه : خير مجتمعات تسوين العشاء
سمر : الله لا يقوله بس جينا نشوفك
وضحه(اتجهت وأخذت أبريق القهوة وصبت ماء وحطته على النار) : تشوفني
ليالي : طلعتي وخليتينا
وضحه(انتبهت لوجيه البنات وابتسمت) : بنات ترى مو زعلانه منكن
فرح : طيب ليه طلعتي
سمر : ووين رحتي
مي : والله مو زعلانه
عذاري : آسفين مو قصدنا نضحك بس الموت يضحك
وضحه : كنت متضايقة شوي ومشتاقة لأهلي فرحت وطلبت من عمتي مهره أتصل بس هي كانت نايمه وخوله ما قصرت عطتني جوالها واتصلت وارتحت
ليالي(تقرب وتحضنها) : اعذرينا
وضحه : لا عادي تمونن ههههههههههههه (دمعة عينها وتبي تغير السالفة) حسبي الله على عدوينكم نسيت قهوة جدي
ليالي(تطالع لها) : خلينا نساعدك
وضحه :ما عندي مانع إذا خلصت اتصلي على واحد من إخوانك يجي يأخذهن لجدي
سمر : بنات لا ما نتصل أنا عندي فكره
البنات : وش
سمر : إذا سويناها أحنا نوديها لهم ونطلب من جدي نجلس معهم أنا مشتاقة لهم
فرح : والشباب
سمر(بخبث) : أحنا الداخلين وهم الطالعين
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
خلصن البنات واتجهن بالقهوة والشاي لخيمة الرجال بعد مالبسن نقاباتهن وعدلن لفاتهن
البنات : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الجد(أبتسم) : حيالله بناتي
أبو إبراهيم : هلا بسموره وخوياتها
سمر : هلا بالغالي (باست رأسه)
بندر(في نفسه) : افففففففف يا كثر دلع خالي لك
قربن البنات وحطن القهوة والشاي وتمن واقفات
فهد : وش باقي حطيتنهن بتخدمنا يالله صبن
الجد : فهد ووجع
أبو وليد : هذا جزاهن يتعبن نفسهن ويسون لنا
أبو خالد : أستح وأحشم
سمر(رفعت حاجبها) : والله مع احترامي محنى خدم لأحد (قربت من جدها وهمست له ) وش قلت
بندر(رفع حاجبه وبنفسه) : لا والله
الجد : والله صعبه
سمر : أفاااااا كذا بزعل مالي خاطر يا جدي
أبو إبراهيم : خير
الجد : هههههههههههههههههههههه ما تهونين علي (لف للشباب) قوموا اطلعوا
الشباب : نـــــــــــــــــــــــــــــعـــــــــــــــــــ ـــــــــم
أبو إبراهيم : خير فيه شيء يبه
أبو خالد : سمر مسوين شيء العيال قولي لي بالعقال والله
أبو وليد : لا أكيد شيء كبير أجل ليه ينطردون والله يكون حسابكم معي لو صدق مسوين شيء
إبراهيم : ول ول وووووووول أهدوا ما سوينا شيء بعدين لا تجمعون رجاء ساس البلا هم محمد وفهد وسالم ناصر وإذا تبون فيصل معهم بعد
فيصل (لف عليه) : مالت عليك أخو طلعت نفسك يعني
إبراهيم(يلعب بحاجبه) : كلن ومصلحته
البنات (يطالعن بعض وكاتمات الضحكة) : ......................
الجد : أهدوا يا جماعه ما فيه شيء والعيال ما قالوا شيء بس البنات حابات يجلسن معنا صار لهن مده ما شافن جدهن وبيسولفن معي ووجود الشباب ما يأخذن راحتهن
بندر (رفع حاجبه وباستهزاء) : وهذي من فكرته لا تقولون سمر
سمر(رفت حاجبها مثله ) : أيه
بندر : اهاا
إبراهيم : بس مشتهي القهوة نقعد ساكتين يا شباب صح
الشباب : أيه
الجد : لا أعرفكم واعرف تنقزكم وكلامكم يالله فارقوا
مي : جدي والله شاربين قهوة قبل نص ساعة
أبو خالد : متى
فرح : يبه هذا فهد
فهد(في نفسه) : لا لا يالخبله يالفتانه يا ويل حالي لو عرف أبوي لا جدي عاد اليوم قايل لي ما أقول لها شيء
وضحه(تقاطعها) : هذا فهد طلب منى قبل شوي نسوي لهم قهوة وتقهوى هو والشباب
فهد(رفع حواجبه مندهش في نفسه) : دافعت عني وش حاصل بالدنيا اليوم
الجد : اها مالكم حجه يالله
بندر : آسف ما راح أطلع يا جدي
الكل ألتفت له منصدم من رفضه لطلب جده
الجد : خير
إبراهيم(همس له) : بندر وش فيك اليوم أعقل
بندر(يهمس ويصر على ضروسه) : أختك تقهر اجل ننطرد بسببها
إبراهيم : بندر تعرف أن لهن حق بجدي واهن يحبن يجلسن وخصوصا سمر ما تشوف مثله بالدنيا فلا تأخذ الأمور بحساسية
بندر : لا
إبراهيم : عنيد بس أنا اعرف لك (لف لهم ووجيهم مصدومه ) ههههههههههههههههههههههههههههههههههه الله يقطع شرك يا بندر ترفض تطلع أذا ما ذوقوك من القهوة أها قل أنك غرت من الشياب ههههههههههههههههههههههه
بندر لف له بيرد بس إبراهيم ما ترك له مجال مسك يده وقام معه ولا عطاه مجال يرفض
إبراهيم : خلو لنا شوي من القهوة عشان بندر هههههههههههههههههه
طلعوا الشباب وبندر يتوعد بإبراهيم وحركته وان حس انه أنكسر قدامهن وخصوصا سمر اللي يوصفها بالدلوعة اتجهوا لعند الحريم بعد ما تنحنحوا
الجدة : تعالوا يا هلا بعيالي وش فيكم كلكم مره وحده عندنا
بندر(يبوس رأسها) : هذلن البنات الله لا يبارك فيهن
الجدة : وش سون قل لي وهذي عصاتي جنبي لأخليها تعلم على جنوبهن
بندر : ههههههههههههههههههه كفو جدتي
سالم : أيه صدق حيلك فيهن يا جده الملعونات
أم إبراهيم : كل هذا شايلينه عليهن قولوا وش سون
فيصل (يلف لفهد) : عائله غريبة جدي يدافع عن البنات وجدتي عن الشباب
فهد : وش رأيك نزوجهم لبعض ولا تصير تفرقه
فيصل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه تخيل تصير حروب
فهد : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
محمد : وش عندكم تضحكون
فهد(غمز له ) : أقول شفت المصخره فرح تشارك في جريمة طرد زوجها هذا واهي ما تزوجوا طردته اجل لو تزوجوا وش بتسوي خخخخخخخخ
محمد : خخخخخخ بايخ
الجدة (لفت لهم ) : اسكت أنت وأهو قولي لي وش سون
خالد : قال لجدي يطردنا
خوله : أبوي طردكم ليه
منى : وش مسوين هذي المره بعد
إبراهيم : مناي لا تجمعين
خالد : أمس كان فهد ومحمد وسالم وناصر
الجدة : أخلصوا بلا كثر كلام قليلات الخاتمة اعرف سوالفهن وتميعهن عاد جدكم ما يصدق
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بندر : ابدا البرنسيسه سمر طلبت من جدي يطلعنا عشان يقعدن معه
أم خالد : وإذا أكيد بياخذن راحتهن
الجدة : بهذي مالي كلام
أم وليد : بس هذي السالفة
أم بندر : والله مكبرينها
إبراهيم : والله ما كبرها غير ولدك
بندر(صر على ضروسه) : مكبرها مصغرها نطلع والسبب بنات
إبراهيم(غمز له وهمس) : بنات ولا بنت هههههههههههههه
بندر : طس أحسن لك
خوله(غمزت لسلمى وميثه ومنى) : يلا بنات
أم بندر : وين
خوله : أنا غرت بنروح لهم لي حق في أبوي مثلهم
منى (تتسدن على العكاز) : وأنا بعد بروح
خالد(يلف لزوجته) : وأنتي بعد
ميثه : طبعا
إبراهيم : سلمى وين بتخليني بروحي ترى أخاف
سلمى : هاه
أم إبراهيم(حست بأن إبراهيم يبي يحرجها) : روحي يمه وإذا خاف بقرى عليه
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم بندر : روحن والله ما ألومكن الجلسة هناك حلوه
إبراهيم(طلع جواله اللي يرن) :.................
بندر : من
إبراهيم : ملقوف
بندر(أخذ منه التلفون لقى مكتوب النسيب يتصل) : ألو
إبراهيم (يطالعه منصدم) : والله عينه قويه
بندر(بعد التلفون وهمس له) : أمون اعرف هههههههههههه
فيصل(هز رأسه) : أنت اللي معطيه الخيط والمخيط لو أنك ممشيه على عجين ما يلخبطه كان ما طلع عن شورك
بندر : ليه شايفني زوجته يا حمار يمشيني
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
إبراهيم(أخذ من بندر الجوال بسرعة) : جيب زين منقع الرجال على الجوال .. ألو
بندر : من قرده أنه نسيبك
سالم : ترى آخر شيء بيقوم عليك
بندر : يخسي هذا أليف
إبراهيم(لف عليه وصر على ضروسه) : شايفني حيوان تقول أليف
بندر : محشوم خخخخخخخخ بس تشابه
إبراهيم : لا بذبح ولدك اليوم يا عمه
ام بندر : والله غريب اليوم ما عمري شفته كذا
إبراهيم(بخبث) : أيه بلاك ما تعرفين مرارته شابه ميت غيض
بندر : أقول أعقل وكلم نسيبك
إبراهيم(يمد الجوال لسالم) : ود الجوال لمنى مشاري يبي يكلمها وخلني أشوف شغلي معه
سالم(يأخذ الجوال) : تأمر بس انتظروني
الجدة : على وش ينتظرونك
سالم : قبل يتضاربون أبي أشجع
بندر : شايفنا بزران أحنا عقال
إبراهيم : عقال ولا شماغ
بندر : خخخخخخخخخخخخ يعني أضحك
إبراهيم : ههههههههههههههههههههههه والله قدرت عليك
بندر : أنــــــــــــــــــــــــــــطـــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــم
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههه
أم بندر : بندر علامك اليوم معصب
إبراهيم (بخبث) : ولدك بيعرس يا عمه دوري له على عروس
بندر (أنصدم ) : .....................
أم بندر : والله صدق
الجدة : ألف مبروك كلولووووووووش أخيرا عقلت وقررت تعرس
بندر : وليه أول مجنون يا جده
الجدة : لا يا ولدي أنت زين العقل بس الزواج أخير للرجال
بندر(يوقف) : تراه يكذب ما قلت بعرس ولا شيء وشيلوا هذي الفكرة من عقولكم (وأبتعد متجه لسيارته فتحها وجلس يسمع أغنيه للوسمي )

حرك مشاعر وجدي بو خد ناعم وردي .. يازين هونك هدي حاسب علينا شويه
فاتن مولع روحي أوقدت لهيب جروحي .. وانا كثير طموحي عاشق بصدق النيه

في سحرك عينك هايم مابستمع بك لايم .. للعشق مبدأ قايم عندي روح وفيه
ليتك تقرب خطوه واعطيك عيني فدوه .. انا اطباعي النخوه وانت لقاك هديه


إبراهيم(يضرب على الزجاج ويأشر أفتح الباب) : ........................
بندر(يهز رأسه بلا ) : .....................................
إبراهيم(يصر يفتح له) : .............................
بندر(معند ويقول لا) :............................
إبراهيم(اخذ صخره وأشر له أذا ما فتح بيكسر الزجاج) : .....................
بندر (فتح له) : أذبحك فاهم
إبراهيم(يرمي الصخرة) : هههههههههههههههه ما تجي إلا بالعين الحمراء
بندر : وش تبي ياللزقه وراي وراي
إبراهيم : ما تهون علي أحبك
بندر : تراني ماني سلمى لا تضيع
إبراهيم : وووووووووع تقارن القرد بالغزال وش جاب الزين للشين
بندر : طيب طس خلني بروحي
إبراهيم : لا تحاول أخليك
بندر : إبراهيم
إبراهيم : يا اخي وش فيك كل هذا عشان أختي
بندر : .................
إبراهيم : والله تتشابهون عنيدين ومغرورين
بندر : بس مو مدلع مثلها
إبراهيم : ههههههههههههههههههههههه قل أنك غيران تبي ندلعك ندلعك كم بندوري عندي يا حلو
بندر : ههههههههههههههههههههههههه حمار أستح على وجهك
إبراهيم : يسلم لي هالضحكه العسل
بندر : ههههههههههههههههههههههه إبراهيم انطم
إبراهيم : وووووويه يا حلو أسمي بفمه
بندر : هههههههههههه يلعن شكلك لا يسمعك احد
إبراهيم : أسكت أذا قلت أنك رضيت ولا زعلت علي
بندر : خلاص زين رضيت
إبراهيم : كنت عارف أن حبيبي ما يزعل علي ما أهون عليه
بندر(نزل من السيارة) : والله لأذبحك يالخايس
إبراهيم(هرب منه وبندر يلحقه) : خلااااااااااااااااااااااااااااص توبه توبه
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

أما منى يوم جاب لها سالم الجوال وقال لها مشاري يبيها وجها عطى ألوان والبنات والشياب علقوا استأذنت وطلعت عنهم عشان تأخذ حريتها وتعرف ترد عليه

منى : ألو
مشاري شغل أغنية لها كاظم الساهر ست الحلوات

من زعل ست الحلوات ..وخلاها بدموعها تبات
تمطر مطرها الدمعات .. وتبللت المخدات
ويلي ويلي ويلي ويلي ويـــــل
من زعــــل ست الحلــــــــوات ....

أبعتلك أربع وردات وياهن أربع بوسات
الأولى على أحلى جبين والثانية على طرف العين
( والبوستين اللي فاضلين
آه خبيهم وين تحبين عالخدين أو أو أو
ويلي ويلي ويلي ويلي الويـــــل
من زعل ست الحلـوات ....

أكتبلك على كل وردة أحبك ... أحبك..
وأهمس في أذنك همسة لاتخبرين اللي بجنبك
أحلى بوسة لأحلى جبين والثانية على طرف العين
والبوستين اللي فاضلين
خبيهم وين تحبين ... عالخدين أو أو أو
ويلي ويلي ويلي ويلي الويـل
من زعل ســت الحلـوات ....

منى (استحت وابتسمت ) : ...........
مشاري : فديت ست الحلوات
منى : يعني تعترف أني نمت ودموعي على خدي
مشاري : عارف
منى : وهنت عليك
مشاري(بهمس) : آسف
منى : .............
مشاري : واشتقت لك
منى(استحت) : مشـ..
مشاري(يقاطعها) : وأحبك
منى (بكت) : ..................
مشاري : ليه الدموع أنا السبب صح
منى (تصيح) : كنت خايفه عليك اتصل ولا ترد ليه أنت تعرف (تشاهق من الصياح) أني خفت كثير وكنت ابكي وأدعي ربي مو صاير لك شيء وسهرت للفجر واتصلت على سهام وقالت لي أنك مع أصحابك وأنا أحترق وأعصابي تعبت
مشاري : منى أهدي أنا آسف يالغاليه
منى(تمسح دمعاتها ) : غالية أيه هين لو غالية ما أرخصتني
مشاري : أنا ما أرخصتك كيف أرخص قلبي
منى(تصيح) : .................
مشاري(عوره قلبه عليها) : لا تصيحين يالغاليه لا تخليني اجيك
منى :..............................
مشاري : والله لأجيك
منى : لا مشـ..
ما عطاها مجال ترد وسكر الجوال
منى (ردت تتصل بس لقته مغلق الجوال) : مجنون
سمر افتقدت منى وطلعت شافتها جالسه على الأرض وتلعب بالرمل وشكلها تفكر
سمر(جلست جنبها) : أشتقتي لأيام الطفولة
منى(ما رفعت رأسها ابتسمت ) : صدقتي اشتقت للطفولة وأيامها لا هم ولا دموع ولا حب
سمر(رفعت رأس منى بأيديها ) : تبكين وش فيك مشاري فيه شيء
منى (تمسح دمعتها ) : لا هو بخير
سمر : أجل ليه تبكين
منى (ابتسمت بحيا) : لان حبيبي مجنون
سمر : مجنون ليه
منى : كلمته وصحت(بكيت) على اللي سواه فيني وأهو حلف أنه يجي
سمر(تصفق بعربجيه) : يااااااااهووووووه لا ما اقدر على الحب
منى : هههههههههههههه أسكتي فضحتيني
سمر : أيوه يا عم ما يرضى على اللؤلؤ ينزل من عيونك
منى : قل أعوذ برب الفلق عسى ما يصير له شيء بس
سمر : ما شاء الله ماني حاسدتك يجي بالسلامة كم صار له مكلمك
منى : تقربا له نص ساعة
سمر : أوكيه بتقابلينه
منى : لا
سمر(أنصدمت) : احلفي
منى : ههههههههههههههههههههههههههه إلا يالخبله تعب وجاء لهنا عشاني وما أقابله
سمر : هههههههههههههههههههههه إن كيدكن عظيم هاه بتدخلين ولا بتجلسين هنا
منى : ليه بترجعين عند الشياب
سمر : أيه
منى : بسألك ما لاحظتي نظرات بندر لك
سمر : هههههههههههههه ولد عمتي هذا نكته
منى : يعني لاحظتي
سمر : يس ولا همني
منى : يكرهك
سمر : لا ما اظن بس على قولته ما يحب دلعي على جدي وأبوي والكل
منى(رفعت حاجبها) : عشتو ما اهو يدلع مي من قال لك هذا الكلام
سمر : مي
منى : وليه
سمر : ما عليك منه اللي ما يطول العنب حامض عنه يقول
منى : مو مرتاحه سموره شكله شايل عليك ما سمعتيه يوم يسولف عند جدتي
سمر : تكفين هذا بروحه معقد تعقد من زوجته الأولى لولا زعل مي كان عرفت أرد عليه بس محشمه شيباته اللي طالعه بوجهه
منى : بندر مو كبير
سمر : مالي شغل فيه البلا يحلل على نفسه يدلع أخته ويحرم بنات الناس تتدلع على أهلها أهو اللي قاهره أن جدي واقف معي وطلعه صدقيني لو طلبت مي ما بيقول لا اعرف أنه يغليها أكثر وحده بالدنيا بس مدري الظاهر مريض نفسي الأخ
منى : ههههههههههههههههههههههههه شكلك تعرفين كل شيء عنه
سمر(ضربتها على كتفها وبعصبيه) : حماره ما همني والله بس مي مالها سولف غيره أففففف
منى : الظاهر حاطه عينك عليه
سمر (بغصب) : ما بقى غير أهي لو كان آخر رجال بالدنيا بندر ما آخذه
(صر على ضروسه بعصبيه): ولو كنت آخر بنت بالعالم ما فكرت فيك
سمر ومنى لفن وأنصدمن كان باين على وجهه الغضب وأنه سمعها
منى (بلعت ريقها) : هلا أبو شوق
بندر(وللحين يطالع سمر بنضرات تدل على الغضب) : هلا أم طلال
سمر(رفعت حاجبها ووقفت) : أتركك مناي بروح أجلس مع جدو وباباتي باي
بندر(يراقبها واهي تتجه للخيمة وفي نفسه) : لا زودتيها الظاهر يبي لك كسرت رأس يا بنت فهد أنا لك والأيام بينا (لف لمنى) أعذرني بروح للشباب
منى : مسموح (وفي نفسها) يا فشله أكيد سمعنا وووووووويه الله يستر من الجاي نظراتك يا بندر تخوف يمه هذا كيف جاء ولا حسينا فيه
سمر دخلت الخيمة هي صدق ما بينت أنها خافت بس ترتعش من نظرته ومنى وقفت بصعوبة بسبب رجلها واتجهت للخيمة تغير لبسها وتنتظر مشاري واهي تبتسم وتدعي ربها يخليه لها ويسلمه وبندر رجع للشباب و متنرفز ومعصب وأهو يتذكر سمر ويصر في ضروسه لدرجة حس ممكن يطحن ضروسه من العصبية
سمر ومنى لفن وأنصدمن كان باين على وجهه الغضب وأنه سمعها
منى (بلعت ريقها) : هلا أبو شوق
بندر(وللحين يطالع سمر بنضرات تدل على الغضب) : هلا أم طلال
سمر(رفعت حاجبها ووقفت) : أتركك مناي بروح أجلس مع جدو وباباتي باي
بندر(يراقبها واهي تتجه للخيمة وفي نفسه) : لا زودتيها الظاهر يبي لك كسرت رأس يا بنت فهد أنا لك والأيام بينا (لف لمنى) أعذرني بروح للشباب
منى : مسموح (وفي نفسها) يا فشله أكيد سمعنا وووووووويه الله يستر من الجاي نظراتك يا بندر تخوف يمه هذا كيف جاء ولا حسينا فيه
سمر دخلت الخيمة هي صدق ما بينت أنها خافت بس ترتعش من نظرته ومنى وقفت بصعوبة بسبب رجلها واتجهت للخيمة تغير لبسها وتنتظر مشاري واهي تبتسم وتدعي ربها يخليه لها ويسلمه وبندر رجع للشباب و متنرفز ومعصب وأهو يتذكر سمر ويصر في ضروسه لدرجة حس ممكن يطحن ضروسه من العصبية
ليالي(لاحظت شرودها وهمست لها) : سمسم فيك شيء
سمر(لفت لها) : بندر
ليالي : وش فيه
سمر : بعدين بقول لك
ليالي (مسكت يدها وضغطت بخفيف) : ليه ترتعشين
سمر : تعالي نطلع
ليالي (وقفت) : يالله يا شياب أقصد يا شباب زودناها بنطلع ونخلي الشباب يرجعون
فرح : وش هالكرم الحاتمي المفاجئ
ليالي(رفعت حاجبها) : والله الكرم من زمان من يوم تكرمت عليك وخطبتك لأخوي
الكل : هههههههههههههههههههههههههههه
مي : لا بهذي ما صدقتي إلا تكرمتي على خالي وخليتي أخوك يخطبها بدل تعنس عنده
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
أبو خالد (ما حب يحرجن بنته) : اجل بتكرم على أمك يا مي وأخطبك لناصر مهو حسبت ولدي وأتكرم على أخوي أبو وليد وأخطبك لسالم يا ليالي
مي وليالي : شنوووووووووووووووووووووووووو
أبو خالد(لف لاخوه أبو إبراهيم) : ما عندك مانع صح
أبو إبراهيم : ما عندي قول بعد قولك انت خيط وأنا ألبس
الجد(حب يجاري عياله) : صح البنات لعيال عمهم
ليالي (جلست جنب جدها) : جدي ترأنا أصحاب أفاااااا تخون فيني عشان عيالك
الجد : والله أبوك ما قال شيء بدليل أنه موافق
ليالي(لفت لأبوها) : باباتي
أبو وليد(حب يلعب بأعصاب بنته أعجبته الشغله) : مالي كلام بعدهم
مي : شوفوا هذي ضبطت نفسها هيه الأخت ضبطيني أنا اليتيمة
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مي : طيب أنا أصغر من عذاري ليه تزوجوني قبلها وبعدين سمر أكبر مني بأسبوع هي أحق بالعرس
سمر(ضربتها على رأسها) : يا حماره وش قالوا لك أدور على معرس مالك شغل فيني
عذاري : ميوه وش دخلني أنا تلفين علي
مي(بخبث) : أخاف تعنسين
عذاري : لا والله أقول اليوم أنتي مذبوحة
ليالي(بخبث) : لا لا تذبحينها تراها صارت خطيبت أخوي
مي (لفت لها ) : هيييييييييه تراه مزوح لا تصدقين وبعدين أنا ما أبي ناصر
عذاري(بخبث) : اجل عندك سلطان يا هذا يا هذا
مي (بعصبيه) : بذبحكن اليوم أذا أنتي ميته آخذ أخوك أجل (لفت لجدها) زوجها ناصر عشان ما تغير مني وتعنس
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
الجد : بس هههههههههه تراه مزح ومحد يغصبكن على شيء ما تبنه وراسي يشم الهواء
سمر(بخبث) : خسارة قلت بروح أفرح أخوي إن خطبنا له
ليالي(طالعت لها بنص عين) : أحلفي وش رأيك نبشر بندر أقصد بدور بعد انك قريب بتنخطبين
سمر(صرت على ضروسها ) : حماااااااااااااااااااااره أنا طالعه اللي تبي تجي تجي
ليالي : هههههههههههههه تعالي يالخبله يالله مع السلامة يله بنات

طلعن البنات ورجعوا بعض الشباب لعند خيمة الشياب ..............

سمر وليالي ابتعدن عن البنات شوي ..

ليالي : هاه وش فيه بندر
سمر (قالت لليالي وش صار) : وهذا اللي صار
ليالي : مغرور أفففف طبع عيالنا الغرور بس ليه وعلى شنو مدري
سمر : أنا مو مرتاحه له ولنظراته وسمعت من مي إن أمها تقوله يتزوج واهو رافض
ليالي (تجلس على الرمل وتمسك يد سمر وتخليها تجلس) : وأنتي وش دخلك
سمر : بربك مو يمكن يعند
ليالي(تكمل عنها) : يخطبك يعني
سمر : يمكن ما شفتي صاحبتي الجازي أجبرها على ولد عمها يوم رفضته وحلف أن ليسكر خشمها وفعلا تزوجها
ليالي : بس الجازي حبته بعد ما كانت تكره
سمر : تقصدين أن ممكن أحب بندر لو آخذته وووووووووووووع الله لا يقوله
ليالي : وش ووووع
سمر : فكرت أني وبندر متزوجين يا أختي هذا ما ينبلع
ليالي : أشربي وراه ماء ههههههههههههههه
سمر : كر كر كر سخيفه (لفت تشوفه يلعب مع بنته وإبراهيم مع طلال )
ليالي : وش فيك تبحلقين فيه
سمر : مدري
ليالي : سمر لا تفكرين فيه خليه
سمر : نظرته تخوف وبندر إنسان عصبي وعنيد
ليالي (غمزت لها) : مو اعند منك وهذا ما عنده غير السوالف
سمر : أتمنى لأني ما اقدر أتقبله والله انه شخصيه غريبة ما يحب دلعي بس عادي مي تتدلع
ليالي : مي لأنه يحاول يعوضها عن أبوها فيدلعها
سمر : طيب بس ليه أنا لا
ليالي : لأنك الوحيده اللي مأخذه حقها ولان الغاليه خصوصا عند جدي
سمر : مو عذر له جدي يغلي الكل يمكن أنا أكثر شوي حقيقه لأن بنفس البيت بس مو كذا
ليالي : مدري
سمر : أففففففف يحير بس الله يكفينا شر
ليالي : هههههههههههه أمين
سمر : خلينا ندخل الظاهر يطالع لنا
ليالي (لف تشوفه) : يماه وش هالنظره صدق حاقد هههههههههههه
سمر : وجع خلنا ندخل
ليالي : قومي ههههههههه
بندر يطالع لهن وما انتبه إلا لما بنته شدت بنطلونه
شوق : بابا
بندر(ألتفت لها) : هلا بابا
شوق : شوف عمو برهوم رفع طلال وانا
بندر (ابتسم وشال بنته فوق كتوفه) : شفتي انتي أعلى من طلال
طلال : خالي شوف شوق أكبر
إبراهيم : هههههههههههه والله لو ارفعك زياده هذا بندر وحش جثه وانا يا دوب معصقل
بندر : قول أعوذ برب الفلق
إبراهيم : ما بحسدك ههههههههههههههههههه
شوق : بابا نزلني نزلني
بندر : وش فيه
شوق : بروح لرغد تناديني
طلال : وانا بعد
إبراهيم : لا ما تروح للبنات أنت مع الرجال
طلال : ليه بروووووح
بندر : خله يروح
إبراهيم : لا وش يبي مع البنات خلنا نروح للخيمه
بندر : طيب
إبراهيم : إلا صدق اللي سمعته
بندر(حاط يديه في جيبه) : وش
إبراهيم : أنك بتخطب
بندر : لا كلام فاضي ماله أساس
إبراهيم : بس عمتي قالته ولما عمتي تقول يتنفذ
بندر : لا هي تتمنى وانا أأخر
إبراهيم : لمتى
بندر : لين ربك يحلها
إبراهيم : يا ولد أعرس وجيب لبنتك أخ ولا أخت وش فيك أنت
بندر : رجاء لا تفتحون لي سيرة العرس
إبراهيم : وليه ترى طلقت من زمان وأهي صارت لها حياتها
بندر : الله يوفقها
إبراهيم : ويوفقك باللي أحسن منها طيب أخطب من بنات خوالك إذا حبيت بس نفذ طلب أمك
بندر(أبتسم) : بنات خوالي
إبراهيم : شكلك ناوي علي شيء
بندر : هههههههههههههههههههه لا والله بس بناتنا دلوعات وأنا ما أحب الدلع
إبراهيم : أشوفك تدلع أختك ما قلنا شيء
بندر : والله يا خوي أنها كاسرة خاطري تحس بفراغ بعد موت أبوي وأحاول أعوضها
إبراهيم : طيب وأختي وش فيك عليها تراني مو أعمى
بندر : أختك
إبراهيم : أيه تغابى أختي سمر
طلال : خالتوه سمر
بندر : لا حلو عشان لو تكلمت الحبيب بأذن خالتوه
إبراهيم : هههههههههههههههههههههه تصدق نسيت
بندر : لا تنسى ماني بايع عمري بس تأكد أن ما أكره أختك وانها حسبت مي والله
إبراهيم : حسبت مي متأكد
بندر(أبتسم) : متأكد ولا تحاول تتخيل أشياء زين هههههههههههههه
إبراهيم : حسبت أخت حسبت أخت (نزل طلال عن كتوفه) يالله ندخل
طلال : يالله
بندر : يالله


على المغرب .....

أبو وليد : صوت سيارة تقرب شف الأضاءه
بندر : يمكن يا خال واحد مضيع
سالم (وقف) : أنا بشوف (طلع سالم ورجع) يالله حيه تفضل حيالله النسيب
مشاري (ينزع نعاله وانتو بكرامه) : الله يحييك السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
مشاري(يسلم عليهم ويقعد عند عمه فهد بعد ما قال له) : كيفكم عساكم بخير
الجد : بخير وأنت كيفك و كيف من يعز عليك
مشاري : الكل يسلم عليكم وشخبار البر معكم
إبراهيم : أما يالنسيب ما ناقصة غير وجودك
مشاري : والله يبيلها بس المستشفى ما يعطيني مجال
فيصل : أجل كيف عطوك اليوم
مشاري (أبتسم) : رحموني
إبراهيم (بخبث) : ولا رحموا عيون المشتاق
مشاري : هههههههههه لا تلومني
الجد (أبتسم) : ما تنلام هذي المنى ومحد مثل مناي
خالد : لا تقول جاي تشوف مناك وبتمشي
مشاري : والله ما اقدر أبقى بس بشوف الغالين واسلم عليكم وامشي
ابو إبراهيم : بتسوق بهذا الليل لا والله بتنام هنا وبكره تمشي معنا
مشاري : لا يا عم لا تحلف والله عندي شغل
الجد : ليه يا بوك مستغنين عنك البر خطر ومو قريب من الشارع الرئيسي
مشاري : ربي يحفظ
أبو إبراهيم : والله وحلفنا أتصل وقل لهم
مشاري : والله لولا حلفك بس بتصل وأحاول وإذا ما وافقوا أسمحوا لي
أبو إبراهيم : بحال ما وافقوا تتسهل والله يحفظك
سالم(يصب له قهوة) : تفضل
مشاري(يأخذه) : زاد فضلك
الجد : ناصر قل لهم يجهزون العشاء وعندنا ضيف
ناصر : تبشر يا جدي

البنات بالخيمة مجتمعات وعذاري تكلم أخوها سلطان اللي باين منفعه بس مو فاهمات شيء
عذاري (بعصبيه) : لا لا ...... سلطااااااااااااان قلت لك لا ما أبي لا تشرح لي ... (صرت على ضروسها تكتم غيضها) ومن قال لك تقرر عني ...... لا منت أخوي أخوي ما يغدر فيني ........ لا ماني هاديه فاهم بعد اللي سمعته منك أكرررررررررهك فاهم ولا أبي أشوفك (وبدت تبكي) في حياة أمي ما تجرأت تفتح الموضوع ويوم ماتت استفردت فيني لا مو كيفك ولا كيفهم والله والله يا سلطان ما صير اللي تبيه لو على جثتي فاهم وبلغهم اللي قلت بنت فضه ما تنحني الرأس وفضه حيه بعدها ما ماتت في قلب عذاري فااااهم ........... لا لا تتصل مره ثانيه ما أبي أشوفك (سكرت الجوال بوجهه ورمته وضمت رجولها وبكت) آآآآآآآآآآآآآه يايمه يوم رحتي قدروا علي


على كف الرحيل يمه وينك
يارحيل الشوق يمه
يــــمــه
وينك يايمه أتهجى رحيلك
وهمومي يمه ماتت بإدينك
دخيلك يمه أسمعيني
أنا صفحه بلا عنوان
عايش بضيقه وحرمان
ودرب بنكران
بعد موتك يمه
بللت تراب المقابر
دموع وأهآآآت
أحضنيني يم
ه وأسمعيني
يالقلب الحنوووووون
جاوبيني يمه وخذيني بين
محاجرك وعيونك
مليت يمه من دموعي
مليت وأنا أشم ريحتك
وجمرة الحرق بشوقك يمه
أحرقتني .. !!
يـــمــــه
تسمعيني ..!!
جاوبيني قولي إيه ياوليدي ..
يمه أنا ميت من زمان من رحلتي
ولبست ثوب الرحيل
وتكفنتِ بجنازة الفرآآآآق
وأنا ميت من همومي
ومن عذابي
كفنتها بمقبره تحت التراب
يمه صرت يتيم والشوق لك عذابي
ياجمرة الشوق يمه ..!!
أنا بلا إحساس من دونك
من صفالي غيرك يارحيلي
خلاص يمه صار الوداع ..!!
صار الفرآآآق ..
ماعاد أشوفك يمه
أنا عزوتك
وأنا غلاك
وينك يالصدر الحنون
ياغيم ينبض بالمشاعر ..!!
من إللي أقبل راسها
وأقولها أنا وليدك
صرت رجال ..!!
يشيلك بين رمشه وعينه
مين إللي أصبح بوجهها كل صبح
في فجر الرحيل يمه ..!!
بين تابوت الظلام
تحت التراب بوحدتك يمه
أنذبحت بنزعة روحك يمه
أمشي يمه في هالمكان فوق
التراب وأنتي تحته
أبي قربك وأحضن أطيافك ..!!
بعد موتك يمه أنا غريب
يارحيل الشوق يمه
علميهم وخبريهم إني وحيد بلياك
في جنازة الألم تبخرت أفراحي بدونك يمه
سامحيني أنتي بين الضلوع
يـــمـــه
رحلتي وكل الفصول خريف
تساقطت أورقها حرقة شوق الشمس يمه
..!!
يمه تسمعيني جاوبيني
دخيلك يمه
أصرخي بوجهي يمه وعاتبيني بس
لاتخليني ..!!

أنا فقيدك يمه من رحلتي
وسافرتي بين شمس وغروب
وأنا وحيد
أعتراني الحزن وتكبلت بين
أسوار وقضبان الوحده يمه
..!!
وينك يمه وينك
أحتري كل ليله همسك وريحتك
أبحضنك ياعزوتي ..!!
نامي يمه لايهمك شي
ذكراك في صحرى الضمى
بين جمر العناد
..!!
نامي يمه أنا برحل
من هالمكان وأرقدي
تحت الثرى
..!!



سمر(دمعة عيونها) : عذاري
عذاري(تشاهق) : خلاص بنات أتركوني بروحي أنا ما فيني شيء
ليالي(جلست جنبها) : كيف نتركك عذاري تكلمي وش قال لك سلطان خليك تنهارين
فرح : تبين تتزوجين
الكل أنصدم وعذاري رفعت رأسها لفرح اللي نزلت دمعتها على حال عذاري
مي(بصدمه) : شنوووو سلطان بيغصبك تتزوجين
سمر(بعصبيه) : مستحيل سلطان ما يسوينها عذاري لا تخافين بقول لأبوي
وضحه : نوقف ضد الكل عشانك دموعك غالية عندنا
عذاري(مصدومة) : هاااااه
فرح : ليه كذا (بكت) ما ضنيت أنه قاسي
عذاري : أيه قاسي
ليالي : عذاري لا تبكين أنتي سمعتي جدي محد يغصبنا على شيء ما نبيه وأنتي حسبت حفيدته حنا بنقول له
عذاري(مسكت ضحكتها وحبت تلعب بأعصابهن) : ما تعرفون سلطان أذا يبي شيء يسويه غصب
سمر (بعصبيه) : لا والله وعلى كيفه ولا شاف مالك أم قال أمشيها على كيفي خلاص أنا والله زعلانه منه سلطان الحنون يسوي كذا
وضحه : يا عيب على الرجال اللي كذا
فرح : والله لأقول لجدي
سمر : لا تروحين بيتكم تعالي معنا لما نرجع لين أبوي يتفاهم معه
عذاري(ما قدرت تمسك نفسها) : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مي (تعجبت) : الظاهر ضرب العقل عندها
وضحه : يا ويل حالي البنت الظاهر صار لها صدمه
سمر : عذاري وش صاير لك
عذاري : هههههههههههههه الله يسعدكم ضحكتني وغيرتن نفسيتي يا حلوات أنتن تظن إني أبكي عشان سلطان بيزوجني
فرح(تمسح دموعها) : اجل
عذاري : لا هذي سالفة ثانيه بينا
ليالي : أجل تضحكين علينا
سمر(تقلدها) : ما تعرفون سلطان أذا يبي شيء يسويه غصب
عذاري : هههههههههههههههههه وش أسوي انتن قلتن
وضحه(بعصبيه) : من الخبله فرح قالت الكلمة وإحنا دخلنا جو بس أنتي يا حماره تصيحين وإحنا صدقنا زيادة هين والله مخليك
فرح(بعصبيه) : وأنا أبكي هين والله لأخلي دموعك تنزل
طلعت عذاري ركض والبنات وراها وحاولت تعدل نقابها بس ما انتبهت وصدمت قبل تدخل الخيمة اللي فيها جدتها عشان تحميها من البنات وطاحت على الأرض رفعت رأسها
عذاري : خالتي
أم إبراهيم : بسم الله عليك تعورتي
عذاري : لا أخاف عورتك
أم إبراهيم(تمسك يدها) : قومي يمه بسم الله عليك وش فيك تركضين
عذاري(توقف وتنفض التراب عن ملابسها) : الحمارات متحلفات فيني
: أحم أحم
عذاري(بعصبيه) : أسمعن أقسم بالله هذي خالتي وما راح تخليكن تلمسني (لفت لهن وبعصبيه) فاهماااااااااااااااااااتـ... (فتحت عيونها بصدمه وبهبل) من أنت
أم إبراهيم : عذاري تراه ناصر مهو سالم تغطي
عذاري(تتغطى وتدخل خيمة جدتها وهي ترتجف) : ...........................
أم إبراهيم : هههههههههههههه لا تشره عليها تراها خبله
ناصر(مسك ضحكته) : لا ما صار شيء عمه قولي لهم يضبطون العشاء عشان مشاري هنا
أم إبراهيم : ما شاء الله وصل
ناصر : أيه ما صار له 5 دقائق تأمرني على شيء
أم إبراهيم : لا رح الله يحفظك
ناصر(أتجه للخيمة وأبتسم يوم تذكرها وفي نفسه) : ياااااه أثرك حلوه يا العذاري أففف لا إله إلا الله أنا أعرف أن سلطان مزيون وأحلى واحد طبعا بعد فيصل بس فيها شبه من الاثنين أنهبلت وصرت مثل سالم هههههههههههههههههههههه مجنون ليالي لا لا يا قلب لا تنبض أنت حلف ما تكرر حالة الحب خلك راكد من سنوات وش خلاك تحن آآآآآآآآآآآآه منك وآآآآآآآآه منك يا عذاري شكلك يا بنت طيرتي عقلي
عذاري(اللي ترجف وجدتها تسمي عليها وتضمها) : ..................
الجدة : بسم الله عليك يا قلبي وش صاير لك
عذاري(ودموعها على خدها دفنت رأسها بحضن جدتها) : ضمني يا يمه محتاجه لك ضميني أنا تعبانه
الجدة : قولي لي وشفيك أحد مزعلك قولي لي والله لأكسر رأسه
البنات(دخلن) : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الجدة : وش فيكن تضحكن وبعدين وش فيها عذاري
ليالي : ما فيها شيء بس يمكن خافت يوم صدمت بأخوي ناصر ههههههههههههههههههههه
الجدة : صدمت بناصر
عذاري(رفعت رأسها) : تكذب يا جده والله ما صدمت فيه
وضحه : ههههههههههههه لا بس (قلدها ) من أنت
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري : يالحمارات ضحكتن من سركن بلا
الجدة (طالعتها بنص عين) : وأهو شافك متغطيه ولا كاشفه
عذاري(بخجل) : والله ما دريت عنه يمه أسفه
الجدة : ههههههههههههههههه أمزح (ضمتها) أعرفك أنتي تربيني ما تطلع العيبه منك
ليالي : يا قلبي على أخوي أكيد تخرع من شكلك يحسبك جنيه
فرح : لا لا لازم نقرى عليه أكيد تروع من اللي شافه
عذاري(رفعت راسها) : جب جب أنتي واهي أنا اللي تخرعت مو أخوك
سمر (تقرب من عذاري وتضمها) : فديتك قمر ما عليك منهن أخوها شيفه القرد في عين أخته قرد بسم الله عليك
عذاري (تمد لسانها لهن) : أيه تخرعت أقري علي سموره الله يخليك لي
ليالي : جب أيه من يمدح العروس أختها مالت عليكن
الجدة : صدعتن راسي قومن برى (رفعت عصاها والبنات أهربن كلهن) ههههههههههه منتن صاحيات الله يعين اللي بياخذكن
البنات(سمعنها) : الله يا حظه يا جده
الجدة : هههههههههههههههههههههههههه ميتات على العرس يا مال الصلاح
في الخيمة المخصص للطبخ....

سلمى : ههههههههههههه كل هذا حياه
منى : أسكت وربي إحراج
خوله : والله خبله روحي له من متى مرسل لك تجينه
منى (شهقت) : أروح له عشان التعليقات من كل صوب لا استحي
ميثه : تحبين يطلع برى الخيمة
منى : يا ويلي يعني تكحلينها بيطلعون أعرفهم فضوليين
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههه
منى : كملت هذلن وش يسكتهن
سمر(تحط يدها ورى ظهر أختها وتغمز لها) : خلينا نتفرج شيء جديد لقاء منى ومشاري بعد فتره
منى(تضربها على كتفها ) : عيييييييييييييييييييب
وضحه : صدق عيب أستحي
فرح(تغمز لوضحه) : يا اللي يستحي أحلفي ما ودك تشوفينهم
وضحه(شهقت) : يا حماره وش أشوف
فرح : هههههههههههه يالتفكير أقصد يوم تسلم عليه
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
خوله : شوفن يا تطلعن يا تكملن العشاء
البنات : لاااااااااااااا
ليالي(بخبث) : عذوره انتبهي لا تصدمين وأنتي طالعه
عذاري(عصبت) : والله ما أخليك
هربت ليالي وعذاري وراها والبنات يعلقن ويضحكن
خوله(قربت من منى ومسكت يدها) : تعالي نتمشى
سلمى(طالعت خوله وغمزت وابتسمت) : ........................
ميثه : يا حليلها منى دوم حياويه
سلمى : ههههههههه نسيتي يوم أخوي يجيكم ما كنت تطلعين
ميثه : صح بس والله متندمة أحلى الأيام كانت وضيعتها بخبالي
سلمى(تطلع جوالها) : شوي شوي تتعود
ميثه : وش تسوين أنا حسيت أن و راك شيء أنتي وخوله
سلمى : ههههههههههههههه بتصل على إبراهيم عشان يطلع مشاري ومنى تشوفه ولا تتراجع
ميثه : ههههههههههههههههههههه حلوه والله منتن هينات
منى : أنا مستحيه
خوله : ولا تتغلين للحين علي
منى (ابتسمت وبمكر) : ما أكذب عليك لو قلت أتغلى بس والله أستحي منه أنتي ما تعرفين مشاري جريء ودائم يحطني في مواقف محرجه
خوله : هههههههههههههههههههه فديت اللي يستحون عادي تراه زوجك
منى(رفعت حاجبها) : تصدقين ما دريت (أنتبهت أن خوله رفعت نقابها وتغطت) ألحين ليه تتغطين الناس المساء وما فيه احد
خوله : تحسبا أذا أحد طلع فجاه
منى(رفعت حاجبها) : الكل محارمك إلا أذا تقصدين
: مشاري
منى(لفت وراها يوم سمعت صوته وشوي تطيح ) : ............
مشاري(مسكها قبل تطيح وثبتها بأيديه) : بسم الله عليك
خوله(ابتسمت وحبت تنسحب بهدوء ما تبي تحرجهم) : .................
منى(رغم الظلمة إلا أن لمعت عيونه بانت دمعت عيونها) : مشاري
مشاري( أبتسم) : قلبه وروحه وعمره طلبتك بلا دموع
منى(أنحرجت يوم حست أنها بين أيديه واستندت على عكازها وابتعدت عنه) : شخبارك
مشاري : صرت أحسن يوم شفتك ما تبين تسلمين علي (ومد يده يسلم)
منى(ما عرفت وش تسوي وتردد بس مدت يدها) : ...........
مشاري(مسك يدها وقربها له وباس خدها ) : كذا يسلمون على أزواجهم
منى(بلعت ريقها وأنحرجت بس تدعي محد يشوفهم) : متى جيت
مشاري : لي وقت طويل
منى(تطالع للأرض) : اها
مشاري(يتأملها مو قادر يشوف ملامحها لأنه ظلمه) : ما تبين تشوفيني ولا للحين زعلانه مني
منى : ............
مشاري (بخبث) : اها يعني تبين أراضيك بطريقتي الخاصة
منى : لا لا راضيه
مشاري : أخاف بس تضحكين علي
منى : لا والله رضيت
مشاري : طيب تعالي
منى : هاه وين
مشاري : لسيارتي
منى : ليه
مشاري : هههههههههههههه ما فيه شيء وش فيك خايفه بس في شيء بعطيك أياه
منى : جيبه
مشاري(رفع حاجبه) : أجيبه وين
منى : هنا مو تقول حاجه بتعطيني إياها بنتظرك هنا
مشاري (أبتسم) : خايفه مني
منى : لا
مشاري(مد يده) : أجل تعالي خليك واثقة فيني ترى ماني مأكلك وبعدين ترى مو حلوه أمد يدي كذا والكل يطالع
منى(بصدمه لفت حولها) : أحلف
مشاري : هههههههههههههههه يا خوافه
منى : يا شينك
مشاري(بخبث) : شوفي والله لو ما رحتي معي لأشيلك(ومسك يدها يوم بعدت) لا لا على وين
منى (بلعت ريقها) : مشاري لا تتهور الكل حولنا
مشاري : محد يمك الشباب بالخيمة والبنات بالخيمة وأنا وأنتي وبس
منى(في نفسها) : بذبحك يا خوله هين (ابتسمت) طيب روح بس
مشاري : هههههههههههههه ما راح أخطفك تعالي بس بعطيك شيء وتردين يا ربي يا ناس زوجها وتستحي مني
منى : من فعايلك تخوف
مشاري : ههههههههههه منك ما تخلين فيني عقل لما أشوفك أنسى كل شيء
منى(استحت) : خلنا نروح
مشاري(حاوط خصرها بأيده ومشى معها) : طيب إلا بسالك لازم عشان نشوفك نخطط وواسطة يا عمري خليتيني مضحكه لهم
منى(عضت على شفتها وابتسمت) : اممممم
مشاري(أبتسم) : ما عندك مبرر صح
منى : أتغلى وبنفس الوقت استحيت منك ومن الكل
مشاري : أول مره تعترفين (وبخبث) ياليت تعترفين باللي في قلبك لي
منى(واهي تمشي رفعت عيونها تطالع له) : في قلبي كله لك
مشاري : مناااااااااااااااااااااي لا تخليني أتهور
منى(حطت يدها على فمه) : أشششششششش قصر حسك بتفضحنا هههههههههههههههههه
مشاري(مسك يدها وباسها وحطها قريب من قلبه ) : وأنتي خليتي فيني عقل (قرب من سيارته وشالها وحطها على مقدمة السيارة) خليك هنا
منى : ههههههههه ليه
مشاري : أخاف ألتفت ما ألقاك هنا أضمن ما تروحين
منى : ههههههههههههههههههه
مشاري فتح السيارة وطلع منها أشياء وقرب وجلس جنبها على السيارة
مشاري(مد لها بوكيه ورد) : هذا اعتذاري وأتمنى تقبلينه وما راح أكررها ولا أزعلك
منى(أخذت الورد وابتسمت وما رفعت النظر له ) : أنا ما زعلت بس أمممم تضايقت شوي و اممممم حاتيتك (دمعة عينها) وخفت كثير عليك
مشاري (أبتسم) : ...............
منى(تكمل) : ولأني خفت أنام ويجي لي خبر أن صاير فيك شيء خفت أحط راسي اللي كل مره فكر يودي وفكر يجيب(نزلت دمعتها) خفت بعد ما لقيت السعادة تضيع مني
خفت يقولون مالك حق في السعادة ومثل ما مسكتيها بأيدي تسللت منها وصارت سراب أنت أحرجتني مع أختك أتصل عليها آخر الليل وأسأل عنك (شاهقة من الصياح) تعرف أنا كرهتك (أنصدم مشاري) أيه كرهتك لأنك الوحيد اللي قدر يضعفني ويهزمني ويخليني أحبه بعد ما كنت مغلقه قلبي عن الحب
مشاري(ضمها وأبتسم) : تحبيني يا منى ليه ما قلتيها يا ما تمنيتها وتمنيت أسمعها منك
منى(تبعد عنه وتضربه على كتفه بخفه) : مو لازم كلمة الحب تنقال هي كلمه تحس فيها في نظرتي همستي في وجودك
مشاري(بخبث) : لو كنت عارف أن اللي سويته يخليك تعترفين كان سويته من زمان
منى(تصر على ضروسها) : عشان أذبحك لا تسويها يا مشاري أنت ما حسيت بالعذاب اللي حسيته طول الساعات اللي انتظرك تحن وترد تطمني
مشاري :

:... كل شي في دنيتي له طعم ثاني ...:
:... الليالي طولها طول الثواني ...:
:... والعمر مره وأنا عمري معاك ...:
:... ياعساني ماانحرم شوفك عساني ...:

:... ابتدى عامي وشمسك ماتغيب ...:
:... لو يغيب الكون كله ماتغيب ...:
:... من خريف القلب لك ببني قصور ...:
:... تآمر وكل الاماني لك تجيب ...:

:... في شتاء عمري الاقي بك دفا ...:
:... ياللي نظراتك تعلمني الوفا ...:
:... و آخر فصولك ربيع مزدهر ...:
:... مايل بغصنة لوردك تقطفه ...:

:... يدري إن اسباب ضعفي نظرته ...:
:... يدري إني ما اقاوم ضحكته ...:
:... يدري إن الروح ما تغلى عليه ...:
:... لو دعاها جت تلبي دعوته ...:


منى(ابتسمت بحب له همست) : أحبك
مشاري : أسهري معي الليلة لا تروحين
منى : ما راح ترجع وبتبقى هنا
مشاري(أنسدح وحط أيديه تحت رأسه ويطالع للسماء والنجوم) : لا عمي فهد حلف ما أرجع بالليل واتصلت على المستشفى وطلبت بكره أجازه وحاب أجلس معك
منى : والشباب
مشاري(مسك يدها بيد ووحده تحت رأسه) : ما أبي غيرك خليهم
منى (ابتسمت) : تأمر
مشاري(طلع جواله وتعفس وجهه) : اففففف وش هالنشبه
منى : ههههههههه الشباب
مشاري : أيه هذا إبراهيم النذل يعرف أني معك ويبي يخرب
منى : هههههههه طيب رد عليه
مشاري : ما أبي أرد خليه
منى : ترى يجيك هنا
مشاري(يعتدل ) : والله يسويها أقول بروح لهم وأنتي رجعي للبنات ونلتقي بعد العشاء
منى(بخبث تتثاوب) : أخاف أنام
مشاري(يقرب منها ويحاوط أيديه برقبتها) : عشان أذبحك
منى(تمسك أيديه) : ههههههههههههههه أمزح أمزح وأنا في ذاك الوقت اللي أسهر معك
مشاري(نزل ومسكها بخصرها ونزلها وصار قدامها) : منى
منى(استحت) : هممم
مشاري : ما ودي تغيبين عن عيوني وتبعدين
منى : مشاري لا تنسى وين أحنا
مشاري(باس جبينها وأبتسم) : قلت لك أنسى الدنيا معك يله نروح
منى(تسند بعكازها) : يالله مشاري
مشاري : هلا
منى : الله لا يحرمني منك
مشاري(أبتسم) : ولا يحرمني منك (وصلها لخيام البنات وأتجه لخيمة الرجال وما حس إلا بشيء يضربه) آآآآآه
سالم : العذر أسمح لي
مشاري(قطب حواجبه) : سالم علامك يووه يا هذا مارد علي
ناصر(وراه) : العذر يا أخوك أعذره
مشاري : وش فيه شكله معصب على الآخر
ناصر : هاه لا تشغل بالك خلني أروح أشوفه الله يستر( أسرع ناصر الخطاوي وقدر يمسك يد سالم) سالم أهدي
سالم(يصر على ضروسه) : نويصر أتركني أحسن لك
ناصر(يوقف قدامه) : طيب بتركك بس طلبتك أسمعني
سالم : ناصر ما راح أسمع لك بسمع أهي شنو تقول
ناصر : سالم طعني ليالي للحين تفكر بموضوع اللي متقدم لها ما وافقت
سالم(بعصبيه) : لا والله بعد تبي تفكر هذا اللي ناقص أهي ترفض رضت ولا غصب عنها
ناصر : طيب لو أنت قلت لها هذا الكلام بتعاند وتوافق
سالم(بعصبيه أكثر) : بيكون موتها على يدي هي لي وأنت عارف أنا وش كثر أحبها بالساهل تروح لغيري
ناصر : لا حول و لا قوة إلا بالله الله يسامح أبوي اللي فتح الموضوع
سالم(عصب ولف أيد ناصر ورى ظهره) : وأنت يا حمار ما تقول لي ليه أنت عارف لو راحت أستخف كيف تخبي هذا الشيء المهم
ناصر(يتألم) : آآآآآي سالم كسرت يدي خلني
سالم(صر على ضروسه) : يعني لو عمي ما فتح الموضوع وقال لجدي عن المتقدم وان ينتظر الرد ما دريت لين يجيب المملك ويملك ويلبسها الشبكة هاااااااااااااااااااااااااااااااه
ناصر : طيب نتفاهم هد يدي كسرتها
سالم (تركه) : صدمتني فيك يا ناصر ولا (رفع حاجبه ) ما تشوفني مناسب لأختك قلت دام جاها اللي أحسن تأخذه أفضل من سالم
ناصر(رفع أصبعه وبعصبيه) : حـــــــــــــدك أنت عارف أني ما أتمنى لأختي غيرك لكن دام هذا تفكيرك (طالع له من فوق لتحت) أفضل أنها ما تأخذك لأنك منت كفو
سالم قرب منه بيعطيه كف بس وقفه صوت يعرفه ويحبه
ليالي(بعصبيه) : سااااااااااااالم
سالم(لف لها وباستهزاء) : هلا هلا بعروسنا
عذاري : سالم فيك شيء
ناصر : ليالي دخلي وخلينا
ليالي : كيف أخليك وأهو رافع يده بيضربك
ناصر : مالك دخل بينا دخلي وتركينا حنا نتفاهم
سالم : لا انتظري
ليالي(طالعت له وطالعت لناصر) : وش السالفة
ناصر(مسك يدها وصر على ضروسه يخفي عصبيته) : قلت لك مالك دخل دخلي
ليالي(أنصدمت من مسكت ناصر لها طالعت له) : ......................
سالم(مسك يد ناصر اللي ماسكه يدها وطالع لعيونه مباشره) : أتركها
ناصر(شال يد سالم بعصبيه) : مالك دخل فاهم
ليالي وعذاري أنصدمن من اللي قاعد يصير في ناصر وسالم
سالم(أبتسم بألم) : لأني مو كفو ما راح أتدخل بس لا تعيدها تفهم
ناصر(رفع حاجبه وبسخرية) : لا ما أفهم وش تبي تسوي
عذاري (عصبت) : لحد هنا وبس أسمع أنت وأهو أعتقد باني فهمت أن كل هذي العصبية السبب فيه (لفت تأشر على ليالي) ليالي
ليالي(أنصدمت) : أنااااااااااااااا
عذاري(مسكت يد سالم) : سالم صح
سالم(بألم) : خلاص يالغاليه أمر وانتهى (باس رأسها) أنا رايح للرجال دخلي
سالم أتجه للخيمة و يحس رجولة مو قادرة تشيله صدمته من خطبة ليالي اللي طلعت فجاه وكمل عليه زعله من توأم دنيته ناصر وأنه كان على وشك أن يضربه لولا تدخل ليالي حس بنغزه في خاصرته وعض على شفاه يداري الألم اللي جاه من الصبح وأبتعد
ناصر(حس بيد تمسكه لف وشاف الدموع بعيونها ) : لولو
ليالي : أنا سبب زعلكم صدق
ناصر : لا لا يا بعد قلبي أنتي تعرفيني أنا وسالم عادي نتزاعل ونرضى
ليالي : أكذب بعد أكذب أنا أعرف سالم ونظرته سالم زعلان كثير وش السالفه ناصر
ناصر (باس جبينها) : طيب لا تبكين السالفة أن أبوي قال لجدي وعمامي أنك انخطبتي
ليالي(شهقت) : وسالم
ناصر(أبتسم) : سالم كان موجود وطلع مثل المجنون يدور عليك
ليالي(عقدت حواجبها) : يدورني ليه
ناصر(بخبث أبتسم) : كان بيقول لك أنك له وأن مستحيل يرضى يأخذك غيره راح يذبحك
ليالي(بعصبية) : مو على كيفه ألحين فهمت عصب يوم شاف أني بروح لغيره ههه
ناصر : لولو
ليالي(لفت عنه) : قله ماني له وقله عمر الزمن ما يبري الجروح وجرحه وسم على قلبي قله لا يخلط مشاعر الطفولة والمراهقة ويفرق بينهم (لفت له ودموعها بعيونها) قله مستحيل


القــلب طعنته وخنـجرك كــان مسموم

والجرح غاير والمــشــاعـر قتـــيلة

وفيني الألم أكبر من احساس مـظلوم

يمنع دموعــي .. كــبرياء ثـقيلة..

انت عاهدت الغــدر والوفــا صـار معدوم

وأنا زرعت الوفـأ وكلن بيجني حصيله

ناصر(مسك يدها قبل تروح) : سمعي يا ليالي بقول لك شيء قبل تروحين وفكري فيه سالم يحبك وهذا مو وليد هذي اللحظة سالم يعشقك فوق المدى وفوق التصور أنت بالنسبة لسالم ضوى عيونه دفا قلبه نبضه همسه أنتي الروح اللي في صدر سالم لا تتهورين وتركبين العناد فكري يا بنت أمي وأبوي ما راح تلقين مثل سالم (أبتسم وغمز لها) صديق الطفولة والمراهقة والشباب وتراه يقول لي دائم .....

ابيها بس هذي الي ابيها ..هذيك الي أنا عيني عليها

خذت عقلي وروحي من حلآها .. وأنا المسكين قلبي راح فيها

احاول كل ما حنت بنظرة .. ابين وش كثر ودي اجيها

تفرج ضيقة الدنيا بضحكه .. بعمري وبحياتي اشريها

حياتي قبل اقابلها شقية .. ولا لي حظ من قبل التقيها

تعلق فوق نجمات الليالي .. وأنا من شفت نجمه تعتليها

بسببها ينولد للناس شاعر.. بداياته قصايد يشتكيها

لها عين تعذب كل عاشق ..عسى الله في غلأنا يبتليها

ليالي(مدت يدها وفكت يده عن يدها) : أعرف يا خوي أني مو خبله لدرجة العناد باني أوافق بس عناد فيه على فكره أنا صليت وارتحت له
ناصر(متعجب) : يعني بتوافقين عليه
ليالي : أيه
ناصر : وسالم
ليالي : ما تشوف يا خوي أنك تجاوزت أشياء كثيرة ومنها عاداتنا بالحب والحبيب اللي محد يقبله
ناصر : وما تشوفين يا أختي أنك نسيتي أن عاداتنا كفلت له يتقدم لك ويتزوجك غصب عنك وأعتقد يسمى هذا التحيير صح
ليالي(حطت يدها تحت ذقنها) : أبي أفهم شيء أنت وش تبي توصل له
ناصر : أبيك تعقلين ولا تتهورين
ليالي(باستهزاء) : أممم أيه وبعدين آخذ سالم صح اللي أهو توأمك وحبيبك اللي ما تشوف مثله طيب لنفرض وافقت عليه وين بيسكني كيف بيصرف علي ولا أنت بتتكفل يا خوي
ناصر : تستهزئين
ليالي(سوت نفسها منصدمه) : لا حشى لله أستهزئ بس خذها من الآخر لا اللي في بالك وبال سالم بيحصل ماني ليالي القديمة اللي تودونها وتجيبونها ليالي زمان ماتت وظهرت لك ليالي قلبها أقسى من الحجر أسمح لي بروح للحريم بس لا تنسى صاحبك
ناصر(أبتسم وفي نفسه) : ههههههه يا قدر دائم آخر كلامك عنه وتقولين ما تهتمين حتى لزعله تحاتين هههههههههههههه
ليالي : بلا هبل وأمسح هالأبتسامه ترى أعرفك
ناصر حط أيديه في جيوبه وألتفت عنها متجه للخيمة وأهو يصفر ويغني بخبث وبصوت عالي

عصام كمال ( لو تعاني)


لو تعاني مثل ما اعاني في غيابك
لو تشوف اشلون مشتاقة لحنانك
انت مو عادي ولا انت مثل غيرك
واللي فيني لك ولامر بحياتك
لو تعاني مثل ما اعاني في غيابك


أنت يأغلى من عيوني وحياتي
ألفرح غايب في بعدك ياغناتي
أنا مو عاشق ولاني حيل أحبك
أنا ميت فيك ياأغلى من غلاتي


صعبه ألقى شي فيني مايحبك
أنت في قلبي مثل ماأنا في قلبك
روحي تسئلني متى ترجع حبيبي
ياضوء العالم أنا أحبك وربك


ليالي ألتفت له بعد ما كانت معطيته ظهرها ورفعت حاجبها وابتسمت وحست إلا باللي يضربها على كتفها لفت وأنصدمت
ليالي : عميمه
خوله(بخبث) : اعترفي تبينه ولا لا
ليالي(تستهبل) : من
خوله : اممممم جدي من بعد روميو العشقان الولهان أنا قيس وأنتي ليلى ... وأنا عنترة وأنتي عبلة ... أنا روميو وأنتي جولييت ... أنا جاك وأنتي روز... كل العشاق لهم لحضات في جميلة في حبهم فأين اللحظات الجميلة التي عشناها معا. أيتها المستبدة
ليالي : هههههههههههههههههههههههه اليوم منتو صاحين علامكم ترى ما بينا شيء هذا سالم سويلم صديق الطفولة وبس
خوله(بجديه) : بس مو هذا رأي سالم
ليالي(تقلدها بجديه) : ما همني وش يفكر فيه أعتقد تعرفين من ليالي أنا ما اركض ورى سراب ولا اركض ورى جرح وجراح أنا بنت ما تنسى الألم الله خلقني شامخة ما أرضخ لعواطف مراهقة من طرف واحد فالأحسن تشيلون هذا الفكر الغبي من روسكم وخلوه يصحى على واقع أني كنت وخلاص وكنت وكان فعل ماضي الزمن عافه أنا رايحه للبنات كدرتوا خاطري ومزاجي بأفكاركم الفاضيه أنتي وعيال إخوانك المهبل
خوله(تطالع لها واهي رايحه) : طنشتني والله قويه بس مو منك مني أنا اللي معطيتك وجه يا بنت أخوي (لفت لخيمة الرجال وانتبهت أن سالم وناصر بعاد عن بعض) وش اللي وصلكم لهذي الحالة فجاه زعلتوا بس المرة هذي زعل مو عادي الله يستر أنا شفت عنيدين بس مثلكم يا أصدقاء الطفولة مثل ما تسمون نفسكم قبل لا بس بالنهاية ترضخون وتنكسر الخشوم وتعترفون باللي في القلوب

كانت هذي آخر ليله في طلعت البر البنات سهرن والشباب اللي شكوا في ناصر وسالم حالوا يفهمون شيء بس واحد معاند وما يبي يتكلم ولا أحد نام مرتاح ولا بيرضخون ويعترفون أنهم اخطوا بحق بعض ليالي كانت مع البنات بالجسد بس روحها وقلبها وعقلها مع سالم وناصر تبي تعرف وش صاير لهم تبي تعرف تصالحوا ولا زعلانين قلبها معورها أنها السبب في خصامهم وما تبي تتدخل تخاف أنها تواجه حقيقة هي تحاول ما توضحها وتكذب شعورها بوجودها حقيقة
عصافير الحب مشاري ومنى سهروا مع بعض ولكن ما خلت الجلسة من تطفل إبراهيم وفيصل اللي كان يعصب مشاري ويضحك منى وتحلف مشاري لهم وتهدأ منى له لين أستسلم وقرر ينام بدل العذال ووجودهم اللي أزم نفسيته وسهرته اللي خربوها

اليوم الثاني على الساعة 9 كان الكل محمل أغراضه ولوازمه في السيارات ناصر وسالم اللي جو بسيارة وحده مع فهد رفضوا يركبون مع بعض وكل واحد راح مع أهله ناصر مع أخوه محمد وسالم اللي رجع مع فيصل الكل متعجب لحالتهم وليالي دمعة عيونها أنها السبب قررت تتصرف وتكسر الاثنين اتصلت على ناصر واتصلت على سالم

ناصر متعود أنها تتصل عادي بس سالم أنصدم برقمها على شاشة جواله

فيصل(انتبه لوجه سالم) : خير من متصل قلب وجهك كذا
سالم : ليالي
فيصل(ألتفت له منصدم ورجع يطالع الطريق) : ليالي
سالم (بهدوء يخفي توتره) : هممم
فيصل(أبتسم) : رد ولا تبيني أرد
سالم : خايف
فيصل (عقد حواجبه) : خايف ليه ترى كلها اتصال
سالم : أخاف أنصدم بعد صدمتي البارح بخبر خطبتها بأنها اليوم وافقت
فيصل : اهاا ألحين اللي قالب كيانك البارح هذا الخبر
سالم(طالعت الزجاج والمناظر الخارجية) : ..................
فيصل : طيب بعد هذا زعلك أنت وناصر بعد بسبب نفس الموضوع (ظل صامت وتأكدت شكوكه) هذا أهو سكر عن الرنين كان رديت وسمعتها
سالم(غمض عيونه) : أفهمني يا خوي ما اقدر أخسرها ما أتحمل أهي رفضت ترد علي وصار هبوط بالضغط وكنت بموت أجل أسمع بموافقتها بيكون نهايتي
فيصل(حط يده على كتف سالم) : هذا قدر ومكتوب لا تستعجل ( وصل رنة رسالة من جوال سالم) شف منين
سالم(فتحها بلا مبالاة بس أنصدم يوم قرى المكتوب) : ههههههههههههههههههههههههههههههه
فيصل : وش فيك مرسلين لك نكته
سالم : هذا من ليالي أسمع وش تقول .. أنت قد هالحركه تراك منت قدي يا سويلم يوم تزعل اخوي منك كله ولا نويصر
فيصل(رفع حاجبه) : تهدد
سالم(أبتسم) : لا هذي كلمتها من كانت صغيره لما ازعل ناصر تقول كذا
فيصل(أبتسم) : ولما ناصر يزعلك
سالم(غمض عيونه) : تقول إلا صديق الطفولة
فيصل : رد عليها هذي أهي تتصل الظاهر أنها بتراضيكم بس بدون لا يكون لها تدخل كبير وأتمنى يا خوي طفولتها ما تضايقها أكثر من كذا
سالم(أخذ نفس ) : لا
فيصل : تحبها لهذي الدرجة
سالم : أكثر من روحي أكثر من نفسي بس هي حمااااااااااااااااااااااااااااره تحب تعاند الشوق باين بنظرتي بلهفتي لشوفتها
فيصل : عارف صدمتني ولا فكرت يوم تحبها كنت أحسبها أخت وبس
سالم : تشوفوني أضحك وأجامل وأنا احترق تعرف تشوف قدامك دواء روحك بس ما تقدر تقرب له
فيصل : وليه ما تخطبها ترى للحين على البر وأنت ولد عمها وأولى فيها من الغريب
سالم : أنا توني متخرج وما عندي وظيفة أبوي ما راح يوافق
فيصل : طيب خطبه بس
سالم : تعرف يا خوي ليالي أذا شمت خبر أني فكرت أخطبها بتوافق على المعرس عناد فيني
فيصل : قل لي وش صار وخلاها تتغير
سالم : بقول لك أول شيء صار
وبدأ يقول له اللي سواه مع ناصر فيها وكيف انصدمت وأنه طاح بالمستشفى بسببها ومحاولاته عشان ترضى عنه وغطاها عنه واستفزازها له
سالم : آآآه ولا عارف وش أسوي
فيصل : تعرف أفكر بشيء غريب
سالم (ألتفت له ) : شنو
فيصل : ليه ما رضت للحين رغم أنها دائم ترضى عليكم بسرعة
سالم (رفع كتوفه) : عادي
فيصل : اللي مو عادي يا ولد أمي وأبوي أنها هذي المرة رضت على ناصر بس
سالم : لان أخوها
فيصل : لأنها تتغلى معناها تفكر فيك معناها تحس تجاهك معناها
سالم : تحبني
فيصل : نو نو نو انتظر
سالم(عقد حواجبه) : وش فيك قلبت ما كنت حلو
فيصل : ما اقدر أسميه حب يمكن يكون تعود على وجودك مثل تعرف منكم صغار مع بعض
سالم(عصب) : حطمتني لا تتكلم فاهم أسكت
فيصل(كتم ضحكته) : طيب
سالم(سمع رنة جواله برسالة) : خلني أشوف من من قبل أذبحك
فيصل : ههههههه شف يالعاشق الولهان
سالم : لااااااااااااااااااااااااااااااا ما اصدق
فيصل(تخرع ولف له) : سالم وش فيك
سالم(بصدمه يلف له) : مستحيل هذي من من .....


-----------------------------------------
سالم : لااااااااااااااااااااااااااااااا ما اصدق
فيصل(تخرع ولف له) : سالم وش فيك
سالم(بصدمه يلف له) : مستحيل هذي من من .....
فيصل (عصب) : من من أخلص
سالم(ببرود) : من شركة الاتصالات يقولون أدفع الفاتورة
فيصل(وقف السيارة على جنب الطريق ولف له) : يا حمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااار
سالم(بسرعة فتح الباب وهرب) : ههههههههههههههههههههههه أحسن
فيصل(نزل يلحقه معصب) : تلعب بأعصابي تعاااااااااااااااااااااال
سالم(يبعد عنه ويقلد صوته) : ما اقدر أسميه حب يمكن يكون تعود على وجودك مثل تعرف منكم صغار مع بعض
فيصل(يأخذ صخره ويحذفها عليه بس سالم تجنبها) : اقسم بالله ما أركبك معي يا تبن
سالم : هههههههههههه أظن لو احط فوق راسك بيضه بتستوي من كثر منت معصب
فيصل : يعني تمزح
سالم : طيب خلنا نروح
فيصل : وقف لك تأشيره أو أي سيارة توصلك قلت ما راح أركبك
سالم : طلبتك توبه
فيصل(معند) : لا تحاول
سالم(بخبث) : ولعيون عهد
فيصل (أبتسم): .....................
سالم : ولأجل الجوري
فيصل(غمض عيونه وأبتسم) : أنطم
سالم : ما راح تسامحني لخاطر حبايبك أفاااااااااااااااا
فيصل : ............................
سالم(جلس على الطريق ) : طيب جعلك يا فيصل تخطب عهد وتعرف من الجوري وتصير محتار بينهم ياااااااااااااااااارب
فيصل : عادي
سالم : إلا صدق يا فيصل لنفرض تزوجت عهد وبعدها بفتره اكتشفت من الجوري وش بتسوي
فيصل(عقد حواجبه) : ما فهمت يعني وش بسوي
سالم : يعني بتترك حبك عشان زوجتك ولا تترك زوجتك عشان حبك
فيصل : مدري صدق أتمنى أعرف الجوري من هذي البنت اللي تملك كل هذا الإحساس هذي المشاعر ليه في كلامها شوي حزن وقصائدها اللي تختارها تحس فيها نداء شيء غريب فيها
سالم : بس تبي تعرفها بس عشان من أهي
فيصل(لف له) : شكل متسول بالشارع ههههههههههههههه
سالم(رفع راسه له) : إيه تهزأ بس لو فيك خير كان يوم شفت المتسول مديت يدك عطيتني المقسوم
فيصل : حرام عليك الزكاة
سالم : طيب لا تضيع السالفه ليه تبي تعرف الجوري
فيصل : أنت ما تنسى أبدا
سالم : نو
فيصل : أبي أعرفها كذا خاطري بس
سالم(وقف وبعصبيه) : كذاااااااااااااااااااااااااااااااب
فيصل(رفع حاجبه) : ...........
سالم : شكلي حلو و أنا معصب صح ههههههههههههههههههههههه
فيصل(عض على شفته ورفع رأسه يداري عصبيته) : يارب بليتني بأخو مو صاحي لا تبلى خلق الله بمثله
سالم : يا خراشي يحصل لك زي (رفع أيديه للسماء) يااااااااااااااارب فيصل يتزوج عهد ويااااااااااااااارب يوم زواجه يعرف الجوري ياااااااااااااارب يبتلش في الثنتين ويصير زوج الثنتين ويطلعن في شعره الشيب
فيصل : قاهرك شعري
سالم : ما شفت مثله ناعم (لف وعطاه ظهره) مالت عليك
فيصل : جعلك لضربة الشمس أحس بصداع من سوالفك
سالم حس بوجع بخاصرته اليمين وغمض عيونه يخفي وجعه اللي صار له فتره يجي ويروح عنه
فيصل : فيك شيء
سالم(فتح عيونه ما حب بخوف أخوه) : لا (وأنتبه لأبوه اللي نزل من السيارة) هذا باباتي بعلمه عليك أهئ اهئ منقعني بالشمس
الأب و إبراهيم نزلوا بما انهم بسيارة وحده
الأب : خير وش فيكم
فيصل : سلامتك
إبراهيم : سيارتك فيها شيء
فيصل (لف لسالم) : إلا أخوك اللي فيه شيء
الأب(لف بخوف لسالم) : وش فيك تعبان
سالم : هاه
الأب : سالم فيك شيء
سالم : من قال إيه يبه آآآآآآه
الأب(زاد خوفه) : لا يكون الضغط بعد
فيصل(صر على ضروسه) : والله أنا اللي بفقع من الضغط (ومسك حصاه(حجر صغير) ورمى فيه سالم) يا حمار لا تخوف أبوي
سالم(ضربت الصخره رجله) : آآآآآآآآآآآآح يالخايس يعور
الأب : فيصل علامك
إبراهيم : والله أن من هالخبل جننك صح
فيصل : أقسم بالله لو بنت طلع لي قرون أقول أنا حلفت ما يركب معي شوفوا له صرفه
الأب : وين نركبه يعني بحضني
سالم (ببراءه مصطنعه) : إيه حنيت باباتي
إبراهيم : فيصل أنت خذ أبوي وأنا باخذ الخبل
الأب : منتو صاحين علامكم عليه
سالم(صفق) : عاااااااااااش أبوي إيه والله والله ما سويت شيء بس عيالك يحقدون
فيصل : أقول بمشي قبل أرتكب جريمه يبه تعال معي
الأب : لا رح أنت وإبراهيم بسيارتي وخل سيارتك برد فيها أنا وسالم
فيصل(بصدمه) : شنوووووووو لا لا إلا سيارتي لا وبعد سويلم لا عز الله ما ردت سليمه
الأب : هههههههههههههههههه لا أنا معه يله أمكم تنتظر
فيصل(يرمي المفتاح على سالم) : اقسم بالله أن صار فيها شيء لأذبحك
سالم(أبتسم بخبث) : أفا عليك لا توصي حريص
فيصل(يلف لإبراهيم) : مو ضامن
إبراهيم(يمشي معه للسيارة) : هههههههههه لا أبوي معه لا تهتم
سالم(يلف لأبوه) : مشينا
الأب(أبتسم) : مشينا
سالم(شغل السيارة) : هاه وش تحب تسمع
الأب : ما أحب الأغاني وأنا أبوك
سالم (يدور في الأشرطة) : يبه في أناشيد دينه تسمع
الأب : نسمع
سالم سحب شريط وحطه

اعذروني فاض همي واشتكى قلبي وناح
اعذروني لا تلوموني بياض الشيب لاح

عقب خلانِ الشدايد عطرهم بالمسك فاح
عقب ما زانت ليالي وارتوينا بالجراح

يا طيور الوقت نوحي لا تغني بارتياح
ضاقت الدنيا ومالي في مغانيها مراح

غير ساحات المعارك ما لقى قلبي انشراح

****

اعذروني يا رفاقه يوم فاضت بي هموم
اعذروني لا تلوموا ضاق صدري بالهموم

من يلوم اللي غريقٍ في بحوره ما يعوم
من يلوم اللي كثيرٍ غيرت حاله سهوم

آه يا دنيا العجايب كم تساقينا سموم
طير طاير وش علامك في السما دايم تحوم

طير طاير مرحبا بك كان في صدرك علوم

* * *
اعذروني يا رفاقه عقب شديت الرحال
اعذروني لا تلوموا سال دمع العين سال

سالت العبرات مني في كنيني الهم جال
ما على الدنيا حسوفه عقب ميدان القتال

ما على الدنيا حسوفه يا صناديد الرجال

***

سِعد من نال الشهاده من نعيم الخلد نال
في جنان الخلد داره يكرمه رب الجلال

في جنان الخلد يسرح مع رفيقات الدلال
يهتني بالحور دايم يهتني باحلى وصال

لو تمنى ما تمنى من نعيم الخير طال
سِعد من نال الشهاده سِعد من وفّا ونال


الأب (مد يده وقصر على الصوت ولف لسالم) : وش فيك
سالم( طالع أبوه وأبتسم ورد يطالع الطريق) : سلامتك
الأب : أحنا لاحظنا أنك أنت وناصر ما تتكلمون من أمس وعلى ما اذكر يوم طلعتوا من الخيمه ويوم رجعتوا كنتوا غير
سالم : لا ولاشيء سوء تفاهم بينا
الأب : طيب وليالي
سالم(انصدم بس حأول يضبط توتره) : وش فيها
الأب : ما فيها شيء بس منتو مثل بعض مثل ما نسميكم أصدقاء الطفوله مع بعض
سالم : ههههههههههه يبه صرنا رجال واهي أمراه يعني ما يصير كل شيء يتغير
الأب(رفع حاجبه) : سبحان الله أكتشفتوا هذا الشيء متى
سالم(عقد حواجبه) : ما فهمت
الأب : يعني أكتشفتوا بعد 22 سنه أنكم صرتوا رجال واهي امرأه ولازم ما تتقابلون وتقعدون مع بعض
سالم : .............................
الأب : وش رأيك بالمعرس المتقدم لها
سالم : مدري الرأي مو لي إلا اهو من طرف من يعني من أهله
الأب : هو من أهل الشرقيه
سالم(لف له) : معقوله عمي رضى بنته الوحيده تبعد عنه
الأب : هو رجال زين والبنت وين ما يكون زوجها تكون أهي
سالم : ما هو زوجها أقصد ما بعد صار( وفي نفسه) والله لأذبحه قبل يملك عليها هي لي لي غصب عن الكل لو يبونها حرب أنا لها
الأب : وش فيك
سالم : ما فيني شيء بس أفكر
الأب : بشنو
سالم : أقول أسرع ولا لا ههههههههههههههههههههههه
الأب : يا ويلك فاهم
سالم : خواف يبه ههههههههههه ترى أمزح
بعدها ساد الصمت والأب بين فتره وفتره يتأمل ولده وأهو حاس أن في شيء بس مو عارف شنو يبيه يتكلم بس يتكلم بس سالم كتوم وينخاف مرات منه
الأب(مد يده لكتف ولده وحطها عليه) : تبيها
سالم (يتصنع الهدوء) : من
الأب (يتأمله) : بنت عمك ليالي
سالم(أبتسم بألم) : هي ما تبيني
الأب : يعني صح اللي أفكر فيه
سالم(عض على شفايفه متندم كشف نفسه) : أممم وش اللي تفكر فيه
الأب : أنت تبي ليالي
سالم : لا


إن كنت تنشد يارفيقي عن الحال .. مالي على كتمانها عنك حيلة
الصبر عن بوح الأحاسيس قتال .. والبوح في بعض المواقف فشيلة
لو كل مايطري على البال ينقال .. ماكان شفت إن الثقيلة ثقيلة !!


الأب : سالم بنت عمك انخطبت وللحين على بر قل لي إذا تبيها اكلم عمك واخطبها لك
سالم : بس أنا ما اشتغل
الأب : أنا ما قلت بزوجك ألحين قلت بنخطب الكل يعرف أنها لك
سالم : لا
الأب : ترى بتجلطني لمتى تكابر قل وخلصني يعني إذا عن الوظيفة تعرف صاحبي أبو عمر هو طلب مني أكلمك تشتغل معه يقول أنه يثق فيك ولان ما عنده عيال كبار يساعدونه وأنت حسبت ولده أنت بس وافق ومن بكره تشتغل بس أنت اللي ماخذ الدنيا لعب ومزح على قولتك انت وناصر بنرتاح شوي أشوف طالعت الراحه هاه وش قلت أخطبها لك
سالم : يبه ليالي أخت وبس
الأب : سالم تراها بتروح منك
سالم(في نفسه) : عارف يالغالي ممكن تروح بس أنا مستحيل آخذها ضد رغبها وأعرف يالغالي أني مستحيل أتنازل عنها مستحييييييييييييييييييييييل بس والله مو قادر أجبرها وهي تعاند اعرفها خلني كذا بعيد اخطط كيف أخليها تخضع وتعترف لي وتكون لي برغبتها غصب عن خشمها وثق يالغالي يوم اللي يصير الكلام جد أنا لي تصرف ثاني بس أنا ولدك يا فهد محد يأخذها غير ولدك لو على قص الرقاب وغصب عن شنب الرجال الليالي لسالم
الأب : لا حول ولا قوة إلا بالله الله يهديك لا تقول أبوي ما قال لي تراه خطاطيبها كثروا
سالم(بهدوء مصطنع للعاصفه اللي بداخله) : الله المعين (رن جواله وحمد ربه أنه أنقذه بهذي اللحظه من استفسارات أبوه) ألو هلا .. ههههههههه طيب طيب مالت عليك زين ... يووووووه يا ولد خلاص .. أقول مع السلامة
الأب : من
سالم : من غير الغبي فيصل يقول لا تسرع
الأب : هههههههههههههه يخاف على سيارته ( أنتبه أنه رفع جواله) على من تتصل
سالم : على ناصر بطلع أنا وياه (فجاه توقفت أصابعه عند الرقمين الاخيرات ونزل الجوال)
الأب : يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ((" لا يحل لرجل أن يهجر أخاه فوق ثلاث ليال يلتقيان فيعرض هذا ويعرض هذا وخيرهما الذي يبدأ بالسلام "))
سالم : يبه ناصر غلط علي
الأب : وأنت
سالم : أعرف أني مو قليل شر مثل ما تقول أمي ههههههه بس كنت معصب
الأب : ناصر ما يحبك تعصب واهو يعرف كيف يمتص عصبيتك بس الظاهر هالمره عصبيتك أعمتك انك واقف قدام ناصر وأهو صار في وجه المدفع
سالم : ...............
الأب : توكل على الله أنا شفتك أمس ما تعشيت واليوم ما فطرت لأنك تعبان من فكرت إن ناصر زعلان منك وترى اهو بعد ما أكل
سالم(مسك خاصرته يحس بوجعه يزيد) : تطمن
الأب(حس فيه) : سالم فيك شيء
سالم(يبتسم رغم الألم) : ما فيه بس تعرف مو مأكل من أمس ويوجعني بطني
الأب : أنت من أمس وجهك مو عاجبني
سالم : يبه عادي بس (يحس خاصرته بتتقطع بس يحاول يتماسك قدام أبوه) تعرف مو متعود على الشمس والحر والظاهر أخذت ضربته شمس
الأب : متأكد
سالم : إيه لا تحاتي بكون أحسن بس آخذ دش وأريح
الأب : إذا ما خف رح للطبيب
سالم(وصلوا للبيت ولف لأبوه) : تأمر أمر وصلنا يالغالي نبي فلوس التوصيله (ومد يده وأبتسم مثل الأطفال) أيدك
الأب(أبتسم ودخل يده لجيبه) : خذ هذي 500 ريال كل ولا تنسى تفكر بكل اللي قلت لك
سالم(أخذ الفلوس وباس خشم أبوه وراسه) : بخصوص ناصر ألحين بروح له وما تغفى عيني لين أصالحه وأعشيه على حسابي أقصد حسابك
الأب : وليالي
سالم : ببارك لها إذا تزوجت (وغمز له) هي تستاهل
الأب : هههههههههههههه والله خايف من هدوئك يالله توكل بس مو بسيارة فيصل
سالم : هاه إيه أبشر
الأب(مد يده وأخذ المفتاح ودخله بجيبه) : هاه إيه أبشر أعرفك خسيس
سالم(ينزل وراه) : يبه يبه نتفاهم (ومسك يد أبوه) سيارة فيصل كشخه بروح أراضي ناصر وآخذه لمكان حلو
الأب : لا عشان (غمز له) البنات
سالم : أفاااااااااااا تشك فيني بعدين ما اعرف هالسوالف والخرابيط
الأب(ألتفت ورى سالم وأبتسم) : وفيصل وش أقول له
سالم : قل أنك أرسلتني أخلص لك شغله وبعدين خيشة نوم بيصعد ينام ما هو قاعد إلا بكره (ما حس إلا اللي يمسك رقبته من ورى) يباااااااااااااااااااااااااه
فيصل : خيشة نوم هاه
الأب(مد المفتاح لفيصل) : هههههههههههههههههههه خذ وصلت الأمانه لك
سالم : لا يبه تعال والله أزعل
الأب : قلبك أبيض ترضى
سالم(لف لفيصل) : حبيبي أنت
فيصل : شوف أنا مصدع ومتضايق وبحط حرتي في أحد
سالم : فيصل منير جايب جوريه والظاهر معه رساله بعد
فيصل(من الفرحه لف وعقد حواجبه ) : وين منير
سالم : .................
فيصل(لف لسالم بس مالقاه فص ملح وذاب) : هههههههههههههه يا حمار آآآآآخ يالصداع خلني أصعد آخذ دش وأنام (دخل البيت وأهو يحس بصداع شديد شاف منى تتكلم) من
منى (بحيا ابتسمت) : مشاري
فيصل : ما شبع البارح كله معك
منى : ههههههههه يقول سمعك وش دخلك أنت
فيصل(رفع حاجبه) : لا والله لا يخليني أقعد له تراك للحين في بيتنا
منى : هههههههه يقول ما تقدر لأنك حنون
فيصل : يقول هاه ههههههههههه لا والله أنتي أعرفه لسانه طويل يالله بروح أنام صحوني على الصلاة
منى : حاضر .. هلا مشاري
مشاري : وينه الدب
منى : راح ينام أنت مشيت بدري اليوم صح
مشاري : أصلا ما نمت واصلت ويوم صليت الفجر مشيت
منى : للحين ليه
مشاري : عندي دوام
منى : ما عطوك أجازه
مشاري : لا .. منى بتكلم معك بموضوع وأبي رأيك
منى : آمر
مشاري : لا ما يصير بالتلفون بكره بزوركم
منى : لا ما يصير بكره الجمعه العائلة تتجمع هنا
مشاري : خلاص بعد بكره بكون موجود الساعة 7 أوكيه
منى : يحييك
مشاري : بتركك ألحين جاني مريض
منى : أوكيه تبي شيء قبل اسكر
مشاري : كلمتي
منى : كلمتك ما فهمت
مشاري : ما تسكرين لين تقولين لي كلمه حلوه يالله اختاري حبيبي عمري حياتي نور عيوني الغالي شوقي عشقي
منى(تقاطعه) : بس بس ههههههههههههه ما خليت شيء ترى كلهن أنت
مشاري : ها هاها تضحكين علي قولي وحده ولا ما اسكر والمريض يتعب ويموت ويصير ذنبه برقبتك
منى : أف أف خليت الذنب علي وش سويت أنا ترى أنت اللي تعالجه
مشاري : بس حبيبة اللي تعالجه هي اللي أخرته
منى : طيب بس بسكر فجاه مالي شغل
مشاري : راااااااااااااااااضي بس قوليها
منى(بخبث) : حبيبي مشاري وقلبي وعمري وحياتي وبعد وش نسيت شوقي وعشقي ودنيتي (وبدلع) أحبك
مشاري : مناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااي
منى : ههههههههههههههههههههه باي

سكرت الجوال عنه ووصلت لها رسالة منه

مدري تصدق والا تقول عني مبالغه
خافقي الى الحين ينبض بحبك
ودائم شاغل فكري
وبداخلي أهوجس بأسمك

منى : هههههههههههههههههههههههه أحسن مو تبي كلمات حب وعشق خلها مره وحده
وأرسلت له


تدري حبيبي من اسمع
بأسمك ينخطف لوني
وقلبي تتسارع نبضاته
ودي تكون جنبي واخطفك بأحضاني
واخليك تسمع نبضات حبي لك
ومن يمر طيفك انسى نفسي
واسرح فيك ياهواء بالي

مشاري أرسل لها رسالة وبأخيرها كتب لو ما تردين بذبحك فاهمه


في عِيوني صورك ربي
ملآك
كيف أخآلف رغبة آلرب الخلٌوق
لو نوى لِي غِير حُبك مآلقآك
قلبي آللي ملآ دنيآي
شوَوٍوَوٍوَوٍِوَق
مستَحٍيل أتخَيل آلدنيآ بَلآك
أنت لي
مآدآم لي قلب
خفوٍوٍوٍوٍوق


منى أرسلت له و النهاية كتبت أشوفك بعد بكره البطارية خلصت ^_*


'' إذا شفت المطــر''~.
أفـتح أيـدك وأجمع اللي تقدر عليه!!
شـفت اللي جمعته؟؟
هذي غــلاتي عـندك!
تبي تعرف شنو غــــــلاك عندي؟؟
باقي
المـــطر
اللي
ماقدرت يدك تجــمعه

أغلقت جوالها وتسندت على عكازها وقررت تأخذ دش لأنها ما تبي تنام قرب وقت الصلاة مرت على غرفة سمر دقت الباب وفتحته

منى : سمسم نايمه
سمر متسنده على الكرسي ومرجعه راسها للخلف عدلته يوم سمعت صوت منى
سمر : لا تعالي
منى (تقرب وتجلس على السرير) : وش فيك
سمر : ..................
منى : سموره لك فتره مو على بعضك في شيء مضايقك قولي لي
سمر : منى وش تسوين لو أكتشفتي إن لك صاحبه تلبس قناع قدامك ومن وراك قناع ثاني وأكتشفتي حقيقتها
منى : القناع اللي اكتشفتيه شيء ولا جيد
سمر : قناع حقاره و دناءة وخبث وهلاك
منى : تتركها لان ما يشرفها طريق تمشي فيه مثل هذي الأشكال
سمر : وان رفضوا يتركونا حتى لو تركناهم ويترصدون لنا مسببين لنا إزعاج وقلل وخوف
منى : عرفي يا حبيبتي أن الضعيف بهذا الزمن ما فيه خير القوي ينخاف منه لا تبينين لها جانب الضعف
سمر(ضمت رجولها لها وسندت راسها بركبتها) : أنا مو ضعيفه بس هي خبيثه مثل الأفعى اللي يشوفها ملساء وملفته للنظر بألوانها بس تغرز أنيابها تفرز السم حولها
منى : خليك قويه واقطعي رأس الأفعى قبل تنفث سمها وحصني نفسك يوم تشوفيها يبعدها ربك عنها ويجنبك إذاها
سمر(أبتسم ووقفت قربت من منى وضمتها) : ربي لا يحرمني منك
منى (توقف وتبتسم) : أوكيه خليني أروح آخذ دش أحس قرفانه من نفسي
سمر : وش رأيك بشاي بالنعناع
منى : خلاص جهزيه وبس أخلص بنزل
سمر : أوكيه


****************************************

dali2000 10-05-10 05:57 PM


****************************************

في بيت عذاري ...

عذاري جالسه مع جدتها في الغرفة وسرحانه في المكالمة اللي كانت بينها وبين أخوها قبل يوم نزلت دمعه منها ورفعت يدها تمسحها بس في يد أسبقتها ومسحت الدمعه قبل تنزل رفعت راسها وشافت أعز ابتسامه بالوجود عندها وزادت دموعها وتعلقت عيونها بعيونه ضمها له
عذاري(ضمته ) : سلطان
سلطان : عيونه وقلبه بس لا تبكين
الجده(مسحت دموعها) : ليه الدمع هذا اهو قدامك بس يا بنتي
سلطان : أنا جيت
عذاري(همست بأذنه عشان جدتها ما تسمع) : ليتك ما جيت
سلطان أنصدم وأبتعد يطالع لوجها و اللي باين الحزن وفي نظرتها قهر و ألم قامت بهدوء وطلعت من الغرفه لغرفتها
الجده : علامها أختك
سلطان : مدري
الجده(مسكت يده وبنظره حانيه) : قايل لأختك شيء أختك صار لها يومين مهي على بعضها تسرح وتبكي قل لي
سلطان(باس راسها وأبتسم بألم) : أفاا يمه هذي نور عيوني أزعل نفسي ولا ازعلها (رن جواله وحمد ربه جاء في الوقت ) يمه برد على جوالي وأرد
الجده : طيب أنا بروح أصلي العشاء
سلطان (يوقف) : تقبل الله (طلع عن الغرفه للحوش الخارجي) ألو هلا عبدالله
عبدالله : هلا سلطان سلامة الوصول متى وصلت
سلطان : ما صار لي 10 دقائق داخل البيت
عبدالله : شفتها
سلطان (بحزن) : إيه
عبدالله : قلت لها
سلطان : ما عطتني فرصه تعرف أنا أكره نفسي
عبدالله : وش صار
سلطان : قلت لها أنا جيت تعرف وش ردت قالت
عبدالله (أبتسم) : أكيد فرحت
سلطان(بألم) : قالت ليتك ما جيت
عبدالله (بصدمه) : معقوله ليه
سلطان : نظراتها ألم قهر وغضب ما تعودت منها إلا نظرات الحب والحنان
عبدالله : معليه الظاهر إنا غلطانا لما قلنا لها الموضوع ولا مهدنا لها واعتقد انصدمت
سلطان(يأخذ نفس ويطلعه) : عارف إني ندمت
عبدالله: سلطان لا تقول كذا عذاري بتتغلب على نفسها هذا خوف بس
سلطان : لا هذا قهر أنا صدمتها
عبدالله : شوف مو تتراجع فاهم لا تحدني أجيك
سلطان : وش تجي مهبول أنت
عبدالله : اجل أعقل مو تهون يوم تشوف عذاري
سلطان : يا أخي ما تشوف مأخذ راحتك
عبدالله: كيف
سلطان : عذاري عذاري قل أختك على الأقل أحشم
عبدالله: هههههههههههههههههه أقول لا تخليني أجيك فاهم تغير يعني
سلطان : من أغير منه أنت أنا سلطان وش جابنك لي عبدالله يالله طس
عبدالله : هههههههه طيب بس بتصل فيك رح لها
سلطان(عصب) : عــــــــــــــبــــــــــــــــدالـــــــــــــــ ــلـــــــــــــــــــــــه
عبدالله : ههههههههههههه أوكيه مع السلامة
سلطان : طس مع السلامة
سكر عنه ورفع نظره شافها بس أهي شافته عدلت الستار هز راسه وقرر يخليها اليوم ويتكلم معها بكره
منسدح في الصاله على الكنبه وممد جسمه عليها وداخل عالم بس أهو ومن سرقت عقله بحلاتها بشموخها وقوتها أبتسم

ودي أعرف وش اللي خلاني أحبك ؟

ودي أفهم ليش عقلي منشغل فيك رغم بعدك ؟

ليه أحلامي تذكرني بقربك ؟

ليه كل ماامشي دروب ترجعني لدربك ؟

هاجر : فجر شوفي عمي يبتسم
فجر : منتي صاحيه و إذا
هاجر(تلف لها) : يا خبله العم بعالم ثاني
فجر : يمكن في بنت جديده هذا عمك عبدالرحمن راعي بنات
هاجر : جب والله لو سمعك ليذبحك
فجر : طيب صار عندي فضول بعرف وش يفكر فيه
هاجر : بحاول تعالي
فجر(تمسك يدها) : وش بتسوين يا مجنونه
هاجر : تعالي العم سرحان بنستغله ونسأله أسأله الهيمان ما راح يحس (قربت وهمست بأذنه بعذوبه) تحبها
عبدالرحمن(أبتسم) : مدري
هاجر : وش أسمها
عبدالرحمن : هاجر
هاجر(شهقت بصوت عالي) : على أسمي
عبدالرحمن(لف ومسكهن من شعرهن) : يا حمارات يعني بتطبقن علم النفس علي هاه
فجر : عمي والله هويجر اللي قالت
هاجر : كذابه قالت عندي فضول فما حبيت أختي تموت بفضولها (وابتسمت ببلاهه) حنونه صح
عبدالرحمن(مسك ضحكته) : لا والله بعدين ليه ما رحتن لبيتكم وش مجلسكن هنا
فجر : أمس الخميس واليوم جمعه وكل خميس وجمعه ننام في بيت جدي
عبدالرحمن : صدق نسيت
هاجر(بخبث) : الله يخلف اللي ماخذه عقلك
فجر(غمزت لأختها) : إلا الصدق أن عمك أول مره يجلس ولا يطلع ويتعرف على عادات العائله وتقاليدها
عبدالرحمن(عصب يستهزئن فيه ) : أشوف أخذتن راحتك
هاجر : دردشه يا عمي العزيز
عبدالرحمن : شوفن أنا خرب مزاجي فأختارن وحده تسوي العشاء لي ووحده تسوي لي حلى وقهوة
فجر : لا والله وش فايدة الخدامات
هاجر : هزلت بنات سيف سلطان الـ.. يدخلن المطبخ
عبدالرحمن(شد على شعرهن) : وش قلتن
هاجر : أنا الحلى آآآآآآآه
فجر : آآآح رضيت بالعشاء
عبدالرحمن(فكهن وأبتسم) : 10دقايق وأبي كل شيء خالص
هاجر (تعدل شعرها) : يا متوحش
فجر : والله لأقول لبابا قطعت شعري ما ترحم
عبدالرحمن (قرب) : شكلكن ما تفهن بالطيب
هاجر(مسكت يد أختها ) : خلاااااااااااااص بنرووووووووووووووووح
عبدالرحمن(جلس) : ههههههههههههههههههه مجنونات (طلع جواله وأتصل وسمعها ترد بدلع ) تعدلي زين
مشاعل (بدلع زايد): حمني
عبدالرحمن : مشاعل أقول ردي عدل لا أجيك البيت أعطيك كف فاهمه
مشاعل : زين وش تبي متصل بس تزف
عبدالرحمن : بسالك كلمتيها
مشاعل(تتغيبا ) : أممممم من
عبدالرحمن(صر على ضروسه لا ينفجر من برودها) : مشاعل
مشاعل : طيب طيب لا تعصب ما كلمتها
عبدالرحمن : ليه وش موصيك أنا
مشاعل : وش أسوي أنا اتصل بس ما ترد أرسل رسايل وما ترد بعد
عبدالرحمن : طيب تشوفينها بالكلية
مشاعل (بدون نفس) : إيه أشوفها مع شلتها
عبدالرحمن : طيب عطيني الرقم أنا بتصل
مشاعل : لا
عبدالرحمن(رفع حاجبه) : نعم
مشاعل : الرقم لا
عبدالرحمن : أول مره ترفضين لي شيء وبعد ترفضين تعطيني رقم اللي أذكره إذا أبي رقم تعطيني إياه بسرعة
مشاعل : إلا هذي
عبدالرحمن : ممكن أعرف السبب
مشاعل : ما يخصك أنت تبي تعرف كل شيء عنها وأنا انقل لك كل شيء أما تكلمها لا بسألك أنت حبيتها
عبدالرحمن : ما يخصك ورقمها بجيبه يا مشاعل وأعرف كيف أردها لك (وأغلق جواله وما أنتظر ردها وصر على ضروسه ) ترفضين
هاجر : عمي
عبدالرحمن(لف وبعصبيه) : نعم
هاجر(طالعت فجر بخوف من عصبيته) : الع.. العشاء
عبدالرحمن(أنتبه أنه خوفها تعوذ من الشيطان وابتسم) : مشكوره
فجر : عمي فيك شيء
عبدالرحمن(يأخذ الصينيه ويحطها ويجلس) : لا يالله تعالن نتعشى
هاجر(تجلس وتأخذ الملعقه) : من كنت تكلم وخلاك تعصب لهذي الدرجه
عبدالرحمن(رفع حاجبه وطالع لفجر) : أختك ملقوفه كثير
فجر : ههههههههههههههه عادي تعودنا
هاجر (عصبت) : يا حماره بدل ما توقفين معي
عبدالرحمن(ضربها بشويش على رأسها) : قصري صوتك وأنطمي وكلي
هاجر(بوزت) : زين
عبد الرحمن : إلا عمتك سحر ما جت
هاجر : لا في عشاء اليوم في بيت أهل زوجها وأمي وجدتي راحن لهم وبقينا بروحنا
عبدالرحمن : وأنا أشوف ودوده (ود بنت سحر) مو هنا
فجر : والله فقدتها
هاجر : إلا عمي ضاري ما راح يرد للسعوديه
عبدالرحمن (يأكل ) : من قال
هاجر : لا أشوف خلص دراسة وبعده ما رجع
عبدالرحمن : لا بيرجع بأذن الله
فجر : وناسه يوم يرجع بنزوجك أنت وأهو بيوم واحد
عبدالرحمن(شرق وقام يكح ) كح ك ك ك ك ككح
هاجر(تضرب ظهر عمها وتعطيه ماي) : بسم الله عليك أشرب
عبدالرحمن(يشرب الماء) : الحمد لله كح (ولف لفجر اللي خافت من نظراته) وش قلتي
فجر : ما قلت شيء أمزح
عبدالرحمن : كح ك ك كح ح أقول كلي بتزوجن ضاري كيفكن أنا أبعدني عن شر البنات
هاجر(بخبث) : شرنا إيه يوم تكلم ما فينا شر بس يوم تبي تكمل نص دينك صار شر إيه شر البنات يختلف
فجر : ههههههههههههههههههههههههههه
عبدالرحمن عصب بس فجر وهاجر ركضن لغرفتهن قبل يمسكهن واهو صدق عصب يوم يستهزئن بس قعد يضحك ودعا ربه ما يحرمه منهن هن ضحكته ودنيته خصوصا هاجر هي الأغلى عنده قعد يكمل عشاء وبعدها طلع ينام يحس نفسه ماله خلق يسهر مع أحد وبقى يخطط كيف يوصل لسمر ويجيب رقمها !!




*******************************

طالع ساعته صارت الساعة 9 وله 4 ساعات يفتر بالشوارع ضايقه نفسيته من أتصل على ناصر ورفض يكلمه ويوم راح بيتهم ما نزل له يسلم وأعتكف ناصر في غرفته ما تخيل في يوم يفقد الاثنين الغالين على قلبه ليالي وناصر والسبب تهوره يحس ممكن يبكي ويحس بضيقه شديدة

وحشـنـي صـوتكـ وقلبكـ .. يـآغـآلي وينكـ ووينـي ؟؟
وعن قلـ/ ـبي تـروح شـون ؟ وآنـآ آللي عمـري مآخونكـ
على صـوتكـ آنـآ آغفى .. وعلى صوتكـ تصحيني ,
آبسـآل : كيف آنـآ آحيـآء وآعيش بـ ع ـآلمي دونكـ !!!

ما قدر يسوق أكثر يحس نفسه مخنوق وبحراره وجبينه كله عرق وألم شديد فضطر وقف سيارته على طرف الطريق ومد يده وأخذ منديل (كلينكس) ومسح جبينه بس يحس مو قادر على الألم اللي زاد عليه عض على شفته يكتم صرخة من شدة الألم اللي زاد ونزل راسه على الدركسون وفك زراير ثوبه العلويه وكان هذا آخر شيء يحس فيه بعد ما غمض عيونه ما حس انه أغمى عليه أساسا

فتح عيونه بشويش وتأمل المكان حوله كل شيء أبيض وأنتبه ليده فيها مغذي وراسه يوجعه حس في من يكلمه بس ما ميز الصوت لف وأنصدم أبوه وعمه أبو خالد(إبراهيم) وعمه أبو وليد(سعد)
سالم : يبه
الأب(أبتسم) : الحمد لله على السلامة
سالم : الله يسلمك أنا وين وش جابني هنا
الأب : عيال الحلال لقوك في سيارتك مغمى عليك ما تذكر
سالم(عقد حواجبه) : لا ما اذكر كنت أحس بحراره شديده وأحس بطني كثير يعورني وهذا آخر شيء
الأب(مسح على شعره بحب) : الحمد لله
أبو خالد : ما تشوف شر
سالم : ما يجيك الشر
أبو وليد (أبتسم) : تتغلى علينا تراك غالي
سالم : الله لا يحرمني منكم
الأب(أبتسم) : ............
سالم : بس وش صار
الأب : ..............
سالم : يبه
الأب : ..............
سالم : يبه تكلم ليه أنا بالمستشفى
الأب : ألحين بيجي الدكتور ونشوف وش يقول
سالم : ليه أنا وش فيني
دخل الدكتور بهذا الوقت مع ممرضه
الدكتور : صحيت
أبوخالد : أنا وأبو وليد بنكون برى لين تخلص الفحص
الأب : طيب بس يخلص بقول لكم
سالم : وش فيني
الدكتور(قرب منه وحط يده على خاصرت سالم جهت اليمين) : ولا حاجه
سالم(حس بوجع) : آآآآآآآه أبعد يدك آآآآه
الأب (بخوف) : دكتور وش صاير
الدكتور(يكلم الممرضه) : خليهم يجهزوا غرفة العمليات وخذي منه تحليل وقياس الحراره كم
سالم والأب(أنصدموا) : عمليااااااااااااات
الأب : خير
الدكتور : بصراحه أنا شاك أنها الزايده بس حاب أتأكد بنعمل له تحاليل ونشوف
سالم(توجع) : طيب آآآه ليه العمليات إذا شاك بس
الدكتور : هو أنا شاك 80 % بس زياده حرص ولما فحصتك تألمت من الجهة اليمين طيب ممكن تثني رجلك اليمين شوي
سالم(ثني الرجل بس ردها بسرعة) : آآآآآآآآآآآآه ألم شديد يا دكتور
الدكتور : أوكيه بنتخذ منك عينه دم ونسوي لك أشعه وبعدها نشوف وربنا يستر
سالم (لف لأبوه) : يبه
الأب(أبتسم رغم خوفه) : تطمن
الدكتور : العمليه سهله وكتير بتنعمل حتى للاطفال ما تخفش
سالم(رفع حاجبه) : الخوف مو من العمليه من اللي يسويها آآآآآآه
الدكتور : إيه
الأب(كتم ضحكته) : ولا شيء يالله سو الأشعة وخلنا نشوف
طلع الدكتور وبقى الأب وسالم
سالم : يبه قلت لامي
الأب : لا أنا كنت معزوم وجاني اتصال من المستشفى وطلعت وشافني عمك سعد وعمك إبراهيم وطلعوا معي ولا احد يعرف أنك هنا وأنا يحسبون أني بالعزيمه
سالم : يبه راضي عني
الأب : راضي ليه تسأل
سالم : أخاف آآآآه ما أشوفك وأبي أكون متطمن انك راضي
الأب : بس يابوك لا تقول وتوقف قلبي العمليه بسيطه بأذن الله دائم يسونها بس أنت خواف ههههههههه
سالم : أن شاء الله يبه بكلم ناصر وأعتذر منه أخاف
الأب(يقاطعه) : ساااااااااالم
سالم : معليه يبه حقق لي رغبتي عطي جوالي ترى في كثير أخطاء طبيه بعمليات بسيطه والناس تموت
الأب : بتخوفه
سالم : لا ما بقول له بس عطني أكلمه أبي اسمع صوته قبل ادخل غرفة العمليات
الأب(يطالع للممرضة) : طيب خلها تأخذ عينة الدم وبعطيك الجوال
سالم(لف للممرضة) : يالله سترك ما لقى الدكتور اجكر من هذي
الأب : ههههههههه سالم أعقل
سالم : يبه بأمانه ما تسد النفس
الأب : ههههههههههههه وأنت بتآكلها ولا تسوي عمليه
سالم(مد يده وغمض مثل الأطفال) : بسم الله بسم الله آآآح جعلك للصلع
الأب: ههههههههههههههه حرام عليك
سالم : أوووووه تعور يبه
الأب : بزر طول عمرك بزر ههههههههههههه
الممرضه : أنا يودي مختبر
سالم : طيب (وهز راسه معها) الله يقويك بس لا تضيعين دمي مو كل مره تسلم الجره
الأب : ههههههههههههه منت صاحي أسكت
سالم : آآآآآآآآه يبه قل له يعطيني مسكن ألم فضيع
الأب : ما يصير الدكتور مانع
سالم(يعض شفته ويداري دمعه لا تنزل من شدة الألم) : طيب عطني أكلم ناصر يمكن وأنسى الوجع
: وناصر جاك بكبره
لف الأب وسالم لف وأنصدم كان ناصر واقف وسط عمه سعد وعمه إبراهيم يبتسمون
سالم : ناصر
ناصر(يقرب منه ويضمه) : يا قلب ناصر سلامات يالغالي
سالم(همس له) : سامحني يالغالي كنت بمد يدي عليك سامحني
ناصر : مسامحك وما بزعل من اخوي
الأب(أبتسم ومسك نفسه لا يبكي على المشهد) : تعوذوا من الشيطان ناصر سالم ما فيه غير العافية
ناصر : وش صار طمنوني
سالم : أبدا عيت ترضى علي رشيت الدكتور يدخلني
ناصر(ضربه بكتفه) : يا حمار
سالم(يتوجع من أقل حركه) : آآآآآآآآآآآآه
الأب(خاف عليه) : تتألم
سالم(يتوجع كثير) : يبااااااااااااااااه ما اقدر اتحمل آآآآآآآآه
ناصر(يقرب منه وبخوف) : ساااااااالم وش فيك سالم عمي
أبو وليد : بنادي الدكتور
ناصر : لا أنا بناديه
سالم مسك يده ومغمض عيونه ودمعه على خده من الألم وماسك خاصرته اليمين
سالم : خلك معي لا تروح ناصر لا تروووووح
ناصر :بنادي الدكتـ..
ابو وليد : خلك يا ولدي معه
أبو إبراهيم : تكفه يا خوي ناده الولد يتوجع
أبو سعد(قرب من أخو ومسك يده) : فهد أهدى الولد ما فيه إلا كل خير ترى الزائدة بس مو بسم الله عليه مرض خطير
أبو إبراهيم : سالم هذا الغالي شفه يا خوي يتوجع ولا اقدر أسوي شيء
سالم(يضغط على يد ناصر من شدت الوجع) : يبه أنا بخير بس هذي الدوده ههه مو حابه جسمي
ناصر(دمعة عيونه أول مره يتوجع صديق عمره ولا بأيده شيء) : إيه لا تلومها منقرفه منك تقول يا رب فكني من هاللزقه
سالم : ههههههه يا خايس وأهي يحصـ .. آآآه .. ــل لها سالم فهد
ناصر : اللي يسمعك يقول بتتزوجك هههههههههه
سالم(يحرك شفايفه لناصر بس محد منبه له غيره) : بمووووووووت من الوجع يا ناصر بموت أنتبه لأبوي لا يصير له شيء طلبتك
ناصر : بتكون بخير يا رب
دخل أبو وليد والدكتور والممرضة بسرعة
الدكتور : فيه إيه
ابو أيراهيم : سالم كثير يتوجع ما يصير كذا شف حل
الدكتور (يقرب ويلمس خاصرت سالم اللي صرخ من الوجع ولف للممرضه) : جهزوه للعمليه بسرعة
أبو خالد : ما طلعت التحاليل والأشعه
الدكتور : على ما نجهزه يوصلن أنا متأكد انها الزايده وممكن إذا تأخرنا تنفجر
الممرضه : حازر بليز كلوا برى نبي نغير اللبس
سالم : ناصر خلك معي آآآآه
ناصر : دكتور خلني
دكتور : معليش خليك يله يا جماعه طلعوا
طلع الأب والعم سعد والعم إبراهيم اللي قرر يتصل على الشباب لأنهم خافوا على أبو إبراهيم يصير فيه شيء


********************************

في بيت أبو وليد ...


الأم حمده : وش فيك رايحه جايه من اليوم احولتيني
ليالي(تجلس جنبها) : مدري ما شفتي ناصر طلع فجاه وقلبي ناقزني في شيء
أم ليالي : وش فيها ما قال لك صاحبه خربانه سيارته وطلع له
ليالي : والله بهيمه قدامك يوم اصدق نويصر هذا وراه بلا
أم ليالي : أقول والله انك بهيمه يوم رديتي المعرس
ليالي : والله أنا آخر سنه وما أبي أضيع على نفسي خليني أخلص أول
الأم حمده : وش معجلك خليها توها صغيره
أم ليالي : والله ما فيه غيرك تارسه راسها ومخليتها عنيده من تدليعك
ليالي(تضم أمها حمده) : فديت أمهاتي (لفت وضمت أمها) يمه والله ما أبي أتزوج
أم ليالي : يا بنتي اللي كبرك أعرسن وأنتي بس ترفضين فيهم أخاف يجي الوقت اللي محد يبيك
ليالي : يووه يمه أنا ما وافقت عليه لأنه بالشرقيه بصير بعيده عنكم
الام حمده : والله ما تمنيت توافقين عليه وتبعدين عنا
أو ليالي : البنت مصيرها الزواج ووين ما يكون زوجها تكون أهي
ليالي : طيب أنا ما أبي وأبوي ما قال شيء ونصور مثلي
أم ليالي : طيب أبوك فهمنا ناصر وش دخله
ليالي : محد قال لك تجيبين معي توأم والله ما اقدر ابعد عنه كيف أسكن بالشرقيه ولا أشوفه كل يوم
أم ليالي(تطالعها بنض عين) : والله عياره عذر مهو مقبول
ألام حمده : ههههههههههههههههههههه
ليالي : ماما والله مو عياره
أو ليالي : إيه بنشوف وش براسك يا بنت سعد
ليالي(تبتسم وتقف) : ما براسي غير قلاص شاي بالنعناع تبن معي
الأم حمده : إيه جيبي معك
ليالي(تبوس رأس أمها) : وأنتي يمه
أم ليالي : إيه وجيبي معك مكسرات
ليالي(تأخذ جوالها) : أوكيه دقائق
اتجهت للمطبخ وقالت للخدامة تجهز الشاي والمكسرات وطلعت للحديقة واتصلت على ناصر
ليالي : أففففففففف ما يرد (رجعت واتصلت) يوووووووووه هذا وينه يالله أستر (فجاه رن الجوال ونقزت من الخرعه) يماااااه بسم الله علي .. ألو هلا سمسم
سمر : هلا لولو شخبارك
ليالي : تمام وأنتي
سمر : أوكيه إلا شخبار الجامعة
ليالي : ماشي تعرفين آخر سنه الله يستر بس والله منقرفه
سمر : من شنو
ليالي : ذيك البنت اللي اسولف لك عنها
سمر : للحين وراك ما هزأتيها
ليالي : يختي نظراتها لي قرف
سمر : هي مسترجله صح
ليالي : أيه أستغفر الله بويه بس سوالفها والعياذ بالله منتشرة بالجامعة هي وشلتها
سمر : يختي ما احد يفصلها وتفتكون من قرفها
ليالي : الأدهى أنها تلمح علي وتقول بين صاحباتها اللولو لي
سمر(بعصبيه) : الحيوااااااااانه وش شايفتك
ليالي : مو أول أنا ما أهتم بلبسي وكنت شوي مو انثويه واهي تفكر استغفر الله أني من هالصنف ولما تغيرت وصرت أهتم وأنتبه لنفسي والكل لاحظ شياكتي وطريقتي المختلفه وحبوني بشكلي الجديد قلت يمكن تبعد بس الحقيره تقول هي أعجبتني أكثر ألحين
سمر : قررررررررررررف لولو عطيها كف تخلي عن أنوثتك ورقتك ثواني و وريها ليالي على أصولها وتتوب
ليالي : هههههههههههههههههه الظاهر لو ما أبعدت عني بوريها الوجه الثاني لي
سمر : كفو والله بنت عمي طيب أنتي ليه شاغله التلفون
ليالي : أتصل بنصور ما يرد علي
سمر : مثل حالتي أتصل بسالم ولا يرد
ليالي : اجل يمكن تصالحوا
سمر : أتمنى إلا تعالي بسألك وش صار على العريس
ليالي : أسكتي رفضته وأمي عصبت علي يوووووووووووه
سمر : رفضتيه (بخبث) عشان سالم
ليالي(عصبت) : لاااااااااااااااااااااااااااااااااا
سمر : زين فقعتي أذني
ليالي : أنا رفضته لأنه بعيد بالشرقيه وما أبي ابعد عن ناصر وأهلي
سمر : إيه إيه صدقت
ليالي : سموره لا تخليني أذبحك
سمر : بسم الله علي ترى أهلي يبوني
ليالي : غلاي صدق إن عذاري ما بتكمل دراستها
سمر : إيه تقول مالها طاقه
ليالي : تغيرت بعد وفاة أمها كثير
سمر : صدقتي ولكن أحس فيها شيء أكبر من موت أمها نفسيتها تعبانه
ليالي : صح من مكالمتها مع سلطان يوم كنا بالبر ما تعرفين وش صار
سمر : لا سألتها بس حسيت أنها مو حابه تتكلم أقول بروح أنام نعسانه
ليالي(تدخل المطبخ) : أممم أقول لمى وش أخبارها من سافرت ما اتصلت
سمر : هههههههه مشغولة بخطوبتها اللي بنص السنه
ليالي : ما شاء الله الله يهنيها
سمر : والفال لك
ليالي : ههههههههه يجيب الله مطر أوكيه سموره بروح أودي الشاي لأمهاتي فديتهن
سمر : طيب سلمي عليهن
ليالي : يوصل سلمي على الكل
سمر : أوكيه باي
ليالي : باي






*********************************************


على سرير المستشفى يدزونه(يدفونه) الممرضين متجهين لغرفة العمليات والدكتور سبقهم يجهز نفسه للعملية وناصر رفض يخليه لين يدخلونه غرفة العمليات وماسك يده يخاف ما يقدر يمسكها مره ثانيه

سالم(أبتسم رغم إحساسه بالألم) : ناصر
ناصر(طالع له) : لبيه
سالم : قل لهم يوقفون أبي اطلب منك طلب قبل ادخل العمليات
ناصر : لو سمحت أنتظر
الممرض : الدكتور ينتظره لازم ندخله
ناصر : ثواني بس (لف لسالم) آمر
سالم : بقول لك أني أحبك
ناصر(أبتسم ومسك نفسه لا يبكي) : وأنا أحبك
سالم : تعرف ليه أحبك
ناصر : ليه
سالم : مو لسواد عيونك عشان أنك شبه القلب
ناصر(صر على ضروسه ويشوف سالم يضحك) : لو ما أنت تعبان لأذبحك يا حمار تحطيم عشان الحب بس أني أشبه
سالم : هههههههههههههههههه أمنتك ليالي إذا صار فيني شيء لا تزعلونها لا تضايقونها ولا تجبرونها
ناصر(نزل وباس جبينه ) : ليه تقول كذا تراها بس عمليه الزائدة
سالم : ما تدري وش يصير قل لها أني آسف وأني أحبها لا لا لا تقول أحبها أخاف أموت وتتعذب من بعدي
ناصر(في نفسه) : ليتك تعرف أنها تحبك وتموت فيك بس تكابر
سالم : أحرص عليها وتذكروني بجلساتكم
ناصر : بديت تضيع الظاهر الدودة متضايقه منك
سالم(مسك يده وضغط عليها ودمعه على خده) : أحلفك بالله لا تنساني وليالي خلها تسامحني واذكروني إيه لا تنسى تسمي أول ولد على أسمي تراك وعدت
ناصر : ههههه قلت لك بسميه سالم والثاني سويلم والثالث سلوم وحتى البنت بسميها سالمه على أسمك
سالم : ههههههههه آآآآآه ناصر لا تضحكني
ناصر (قرب وهمس بأذنه) : شد حيلك وأطلع و لك وعد مني إن ليالي لك بساعدك لين ترضى وتأخذك أنا عارف أني بالأخير بتندم انك رجل أختي بس وش أسوي أحبك
سالم : وعد
ناصر(رفع رأسه للممرض) : خذوه لا تتأخرون
سالم يشوف ناصر واقف والممرضين يتجهون بسريره لغرفة العمليات
سالم(بصوت عالي) : وعـــــــــــــــــــــــــــــــــد
ناصر : وعد يالمجنون
جلس ناصر على الأرض والخوف على رفيق عمره وخوف أكثر من كلام سالم وكأنه يودع ودعى ربه أنه يشفيه ويقومه بالسلامة
الممرض : يا خوي وش مجلسك هنا
ناصر : بنتظر أخوي لين يطلع من العمليات
الممرض : يبي له ساعة أو ساعة ونص تقريبا رح لغرفة الانتظار
ناصر : لا خلني بجلس أبي أول واحد أشوفه وأتطمن عليه
الممرض : على راحتك
ناصر جلس وكل الوقت يراقب الساعة ويحس الدقائق تمر ببطيء وأنتبه لعمه فهد متجه له مع الجد وفيصل ومعاهم أبو ناصر و بندر وفهد
أبو إبراهيم : هاه ما طلعوه
ناصر : لا مرت بس 45 دقيقه تو الناس
الجد : الله يقومه بالسلامة يا رب
ناصر : بلغتوا خالتي أم إبراهيم
فيصل : لا للحين تعرف أمي بتقعد تحاتي واتصالات وبكي ويرتفع ضغطها قررنا إذا طلع نجيبها تشوفه بأذن الله
أبو ناصر : قلب الأم ما تتحمل يالله سترك ما كأنهم تأخروا
فهد : لا ما تأخروا
ناصر وقف يوم شاف الدكتور يطلع بس ما تطمن يوم شاف وجهه وبلع ريقه وحس رجوله ثقيله وأهو يمشي متجه له
ناصر : دكتور وش صار
دكتور : مدري كيف أبلغك بس أنت إنسان مؤمن بقضاءه الله ولكن آمر الله آسف
أبو إبراهيم(دمعة عينه) : ولـــــــــــــــــــــــدي
فيصل جلس من الصدمه يوم سمع أسم اخوه ووجه الدكتور على الأرض وفهد تسند على الحائط يحس انه بيفقد الوعي وأبو ناصر مسك ابوه اللي ماقدر سند نفسه
ناصر (صرخ ) : ســــــــــــــــــــــــــــــــــالـــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــم

جروح القلب ( عبدالرحمن الغامدي)


جُرُوحِ القَلبِ تَرْسِمّْنِي
وِفِي عِيّنِي أَثَرْ دَمْعي
**
دُمُوعِي دُومِ تِسْأَلْنِّي
بِكِيْتُمْ مِثِلْ مَا نَبْكي
**
تُمُر بِقَلْبِي الذِكْرَى
تُمُرْ أَصْوَاتَهَا سَمْعي
**
تِذَوَقْتْ الفِرَاق المُرْ
تِعِبْتْ لِوحْدِتِي أَشْكِي

--------------------------

ناصر : دكتور وش صار
دكتور : مدري كيف أبلغك بس أنت إنسإن مؤمن بقضاءه الله ولكن آمر الله آسف
أبو إبراهيم(دمعة عينه) : ولـــــــــــــــــــــــدي
فيصل جلس من الصدمه يوم سمع أسم أخوه ووجه الدكتور على الأرض وفهد تسند على الحائط يحس إنه بيفقد الوعي وأبو ناصر مسك أبوه اللي ما قدر سند نفسه
ناصر (صرخ ) : ســــــــــــــــــــــــــــــــــالـــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــم
جروح القلب ( عبدالرحمن الغامدي)
جُرُوحِالقَلبِ تَرْسِمّْنِي
وِفِي عِيّنِي أَثَرْدَمْعي
**
دُمُوعِي دُومِتِسْأَلْنِّي
بِكِيْتُمْ مِثِلْ مَانَبْكي
**
تُمُر بِقَلْبِيالذِكْرَى
تُمُرْ أَصْوَاتَهَاسَمْعي
**
تِذَوَقْتْالفِرَاق المُرْ
تِعِبْتْ لِوحْدِتِيأَشْكِي
ناصر دموعه على خده مسك الدكتور من ياقة قميصة وبعصبية هزه
ناصر : وش سويت ذبحته
الدكتور (خاف من ناصر وعصبيته) : والله أنا قلت لأخوك قبل ادخل إن قلبه يمكن يوقف بأي وقت
ناصر(مسكه من رقبة) : وش اخوي وش قلبه سالم توه شباب قلبه ما فيه شيء حسبي الله عليكم دخل يسوي عمليه الزايده وذبحتوه بالقلب تكذب على من أنت
الدكتور : زايدة إيه وسالم مين ومين اللي شباب داه واصل 80 سنه
أبو إبراهيم (بعد ناصر عن الدكتور) : دكتور وش صاير ولدي فيه شيء
الدكتور (يحط يده على رقبته) : أبنك مين هو مين أبن الثاني
ناصر(يقرب منه بعصبيه بس فيصل مسكه ) : أترررررررررررركني يستخف دمه صدق يقتل القتيل ويمشي بجنازته
الدكتور : يا جماعه في لبس في الموضوع
أبو إبراهيم : ناصر أسكت خلنا نفهم وش الموضوع دكتور لو سمحت أنا أبو المريض سالم فهد ودخلتوه قبل ساعة تقريبا يسوي عمليه الدودة الزايده وأنت تقول قلب و80 سنه
الدكتور : أنا أتكلم عن سعيد رضا دخلناه نعمل له عمليه قلب ومات ما قلت سالم
الجد : يعني سالم ما مات
الدكتور : ما اعرف سالم ولا أحد بالاسم
ناصر : يعني أنت مو دكتور اللي سوى لسالم العملية الزايده
الدكتور : يا بني أنا دكتور قلب ما ليش شغل بالجراحة
ناصر : ويوم تطلع وتقول لي مدري كيف أبلغك بس أنت إنسان مؤمن
الدكتور : شفتك جاي لي قلت إنك من أهل المريض
ناصر(رفع حاجبه ومسح دموعه) : يعني أي احد تشوفه قدامك تهفه بخبر حتى لو يخرع أو يصدم بس لأنك شفت واحد واقف برى غرفة العمليات
الدكتور : وأنت عطيتني مجال أتكلم
ناصر(يقرب ويصر على ضروسه) : أنت مع المثل اللي يقول مع شينه قوات عينه
فهد ركض له اهو وفيصل ومسكوه لأن ما صار عنده أعصاب ومن العصبية ممكن يذبح الدكتور
فهد : تعوذ من الشيطإن تراك أنت غلطإن بعد ما عطيته مجال يكمل صرخت ســـــــــــــــــــــالــــــــــــــــــم وخرعتنا
الدكتور : يا بني والله ما كنت أقصد حاجه
الجد : الله يهديك يا ناصر مشكور يا دكتور والله يصبر أهل المريض يا رب رح الله يجزاك الخير
أبو ناصر : هذا أهو الدكتور طلع
فهد : متأكد يا عم طلبتك ما نبي خرعه ثانيه كفاية وحده
أبو إبراهيم : إيه هذا الدكتور (قرب منه) طمني يا دكتور ولدي كيفه
الدكتور(أبتسم) : الحمد لله هو بخير ترى عمليه بسيطة الزايده وبنعملها كثير حتى لأطفال
ناصر(يقرب و باس رأسه ويبتسم) : أحــــــــــــبـــــــــــــــــك أحلف سالم بخير
الدكتور : ههههههههه والله بخير وبعد 15دقيقه بنطلعه لجناح تطمن
ناصر(مسك رأسه الدكتور وباسه ) : يا حلوه هذا الدكتور اللي يجيب الأخبار الزينة مو الثاني يجيب الهم أعوذ بالله
الدكتور : ههههههههههههههههه خلاص يا ناصر سالم بخير تطمن
الجد : الله يبشرك بالخير يا رب
الدكتور : واجبنا يا جدي أسمحوا لي (مسك يد ناصر) تعال أبيك
أبو ناصر : خير في شيء
الدكتور : لا بس أنا وعدت ناصر أول واحد يشوف سالم وهذا طلب سالم وبدخله غرفة الانتظار
الجد : وش هالغرفه
الدكتور : هذي غرفة لما نخلص العمليات نطلع المريض لها لين يصحى من البنج وبعدها نطلعه للجناح
فيصل : يبه خلنا نحجز لسالم غرفه ونبلغ أمي
أبو ناصر : أنا أقول لا تبلغونها ألحين الوقت متأخر خلوه الصبح لا تخوفنها ومثلكم عارفين ما فيه زيارة وما راح تصدقكم
الجد : وأنا مع سعد بالكلام الوقت متأخر
أبو إبراهيم : وإن أسألت عنه وش نقول
فيصل : أقول لها سهران مع ناصر لأنهم كانوا متزاعلين وبقول إن عندي دوام وبنام بغرفة سالم وأقفلها هي تعرف إن لازم يقفلها إذا نام ونومه ثقيل لين الصبح ونقول لها
فهد : خلاص هذا أحسن حل يله خلونا نروح ونرتاح
أبو إبراهيم : لا بتم مع سالم لين يصحى
الجد : بتنام عنده يعني
أبو إبراهيم : إيه عشان إذا احتاج شيء بكون جنبه
فيصل : يبه أنت تعبان أنا بتم عنده
فهد : لا أنت ناسي إنك بتنام بغرفة سالم أنا بكون عنده
ناصر : لا أنا
الكل لف له
أبو إبراهيم : هاه بشر كيفه
ناصر (أبتسم) : بخير يا عمي ما عليه مو ناقصه شيء غير إنك تزوجه
أبوإبراهيم (أبتسم) : هو بس يقوم بالسلامة ويأشر على أي بنت وأزوجه لو تطلب مهرها من الصين لأجيبه لعيون سالم
فيصل : أحم احم ترى نغير
أبو إبراهيم : ههههههههه أنت خلصت سالفتك بس يطلع سالم ونملك لك بأذن الله
ناصر : طيب لو سمحتوا يالله مسوين زحمه على الفاضي بالمستشفى
الجد : ولد أستح
ناصر : امزح يا جدي
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الكل رجع للبيت ويوم طلعت شمس اليوم الثاني كان الكل تبلغ في اللي صار لسالم سمر ما قدرت تروح للكلية كثير تأثرت بسالم وبكت و قالت ما تقدر تركز على المحاضرات واتصلت بمي ووضحه وقالت ما تقدر تروح اليوم للكلية واهن حضرن المحاضرات على أساس سمر تنقلهن منهن لما أتفقن يزورنها العصر ويتحمدن لأهل سالم على سلامته
في بيت ليالي ..
نزلت ليالي متأخر وأهي شايله عباتها وشنطتها تبي تطلع للجامعة عندها محاضرات بس مو بدري لهذا تأخرت في النوم صبحت على أمها وأمها حمده وقالت للخادمة تجيب لها حليب بالشاي ما تبي تأكل ما لها نفس
أم ليالي(طالعت حمده) : لولو وش فيك
ليالي : ما فيني شيء
أم ليالي : اجل ليه ما تأكلين
ليالي : مالي نفس(أخذت الحليب من الخدامة) شكرا
الام حمد : شكلك زعلانه
ليالي : أيه (شربت من الحليب شوي) من ناصر
أم ليالي : ناصر وش فيه
ليالي : من أمس أتصل عليه ما يرد علي
أم ليالي : ما يرد يمكن بغرفته
ليالي : لا قبل أنزل رحت أشوفه مو فيه (توقف) بروح أحط سكر الحليب ما فيه سكر
الأم حمده : أقول هي ما تعرف عن سالم صح
أم ليالي : لا شكلها ما تعرف
الام حمده : ما تعرف عنه نقول لها ولا نسكت
ام ليالي : مدري سالم أعرف أنه عزيز على بنتي حسبت أخوها وتخاف عليه
الأم حمده : صدقتي من كانت صغيره بدال ما يكون عندها 3 أخوان كانت تقول عندي 4 أكثر وحده في بنات العائلة عندي أخوان
ام ليالي : تهقين نقول لها
الام حمده : يعني بنات العائلة عرفن هي ما تعرف
طرااااااااااااااااااااااااااااااااااخ

أم ليالي : بسم الله وش انكسر
الام حمده : بالمطبخ هذي لولو
أم ليالي (بصوت عالي) : ليالي فيك شيء
ليالي(تبعد الجوال وبصوت عالي) : لا يمه طاح مني القلاص لا تحاتين
ليالي (رجعت تكلم) : والحين كيفه ناصر لا تكذب علي
ناصر : بخير مثل الحمار .. آآآح
ليالي : وش فيك
ناصر : سويلم ضربني
ليالي : ليه ما قلت لي من أمس مقفل جوالك أنت الحمار مو سالم
ناصر(رفع حاجبه ويطالع لسالم) : أنا حمار والله قمنا ندافع ياللولو عن سويلم
ليالي (بلعت ريقها ) : أيه مو أهو حسبت أخوي ليه ما أدافع عنه وبعدين توه طالع من العمليات أنتظر أيام وألعن شكله ما بقول شيء
ناصر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه حلوه
ليالي : سخيف تعرف
ناصر : لا عن جد حلوه يا توأمتي طيب (بخبث) تبين تكلمين سالم يعني أخوك
ليالي : لا ما أبي
ناصر : ما تبين (جلس جنب سالم وقرب السماعة بينهم) ليه
ليالي : أنت غبي كيف أكلم رجال غريب
ناصر (يشوف سالم يعض على شفته ويكتم غيضه) : سالم مو غريب
ليالي (تطلع من المطبخ ) : إلا غريب ولد عمي مو محرم لي
ناصر : طيب وش رأيك نخليه محرم لك
ليالي (رفعت حاجبها) : ما فهمتها كيف
ناصر : أزوجك سالم ويصير محرم وزوجك
ليالي (وقفت من الصدمة وكأن أحد صب عليها ماء بارد) : .............................
ناصر : لولو
ليالي : ............................
ناصر : ليالي ردي علي فينك
سالم : وش فيها
ليالي (يوم سمعت صوته شهقت) : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
ناصر : بسم الله عليك ليالي وش فيك
سالم(أخذ الجوال) : اللولو وش فيك صار فيك شيء
ليالي (دمعت عيونها وهزت رأسها بلا كأنه يشوفها) : .....................
سالم : ردي علي لا تخليني أطلع من المستشفى على مسؤوليتي
ناصر(يأخذ الجوال) : وش تطلع غبي أنت هات الجوال (بصراخ عشان يرعب ليالي وترد عليه) اللولو البسه (القطوه) يويلك بسه كبيره شوفيها ورااااااااااااااااااك
ليالي (صرخت) : ويييييييييييييييييين (لفت حولها تدورها) يماااااااااااااه
أم ليالي (قربت منها) : بسم الله عليك وش فيك
ليالي (نست الجوال ومسكت امها) : يمه قطوه كبيره
أم ليالي(ضمتها ومسحت على ظهرها) : بسم الله عليك ما فيه قطوه من قال لك
ليالي : ناصر يقول في بسه (قطوه) كبيره
أم ليالي (عقدت حواجبها) : ناصر وناصر وش عرفه مو أهو عند سالم من أمس ما رجع
الأم حمده : ههههههههههههههههههههه الظاهر ضحك عليك وأنتي ما صدقتي إذا السالفة فيها بسه(قطوه)
ليالي(بعدت عن أمها) : يعني يكذب
ام ليالي(ابتعدت وجلست جنب حمده) : إيه يكذب الله يصلحكم
ليالي تطالع الجوال وعصبت رفعته عند أذنها تسمعهم يضحكون وانحرجت زيادة سمعت ناصر يناديها ألو لولو ليالي ردي بس هي طنشته وسكرت الجوال بوجهه قررت ما تروح للجامعة أخذت عباتها وشنطتها وصعدت لغرفتها رمتهن على السرير وجلست على الكرسي غمضت عيونها اللي دمعت
ليالي : سالم سالم سالم آآآآآآآآه كنت بين الحياة والموت تألمت وأنت اللي تعودت تشيل ألم غيرك دمعت عينك وأنت اللي تعودت تمسح دموع اللي حولك لما تنشك بشوكه تلقاني أنا وناصر حولك هذي أول مره أنت تمرض وما أكون معكم لا لا هذي ثاني مره المرة الأولى كانت لما تزاعلنا ودي أفهمك يا سالم وأفهم نفسي وش إحساسي لك أخوه ولا تعود ليه الكل يظن انك تحبني ليه الغباء لازم يفرقون بين الاخوه والترابط وبين الحب والحبيبة (مسحت دمعتها) دخلتوني بدوامه ما لها قرار كيف تبوني افهم وأنا مو قادرة استوعب كيف تبوني اعرف وأنا ما اقدر أتخيل
ســـــــــــــــــــــــــــالــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــم
ما اقدر ما اقدر
صــــــــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــــــ ـــب

~ .. لع‘ـِنبـوو هـ الضيقـہ لـآجآت فجأهـُ ..~
تآڪل عروِوِق آلقلـب .. وَ آلقلـب سآڪت
( حطت يدينها على وجها تبكي واهي تتذكر كلام ناصر)
أزوجــــــــــــــــــك ســـــــــــــــــالـــــــــــــــــم ويــــــــصـــــــــيـــــــــــــــر مــــــــحــــــــــــرم وزوجــــــــــــــــــك
زوجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي
زوجــــــــــــــــــي
زوجي
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

أما عند سالم وناصر
الصمت سيد المكان قطع الهدوء تنهيدة سالم
ناصر (رفع رأسه بعد ما كان يطالع للجوال) : وش فيك
سالم : ..............
ناصر (وقف وقرب منه ) : سلوم شيء يوجعك
سالم (رفع عيونه وطالع لناصر) : ...................
ناصر(خاف عليه ومن صمته) : وش فيك يالغالي تكلم أنادي الدكتور لك
سالم : لا
ناصر : اجل
سالم : ودي أنقل لك شعوري وأستريح
من وجع في القلب تاعبني معاه
لو تجرب شوقي مره من صحيح
كان قلبك ضمني داخل حشاه
ناصر : سلامتك من الوجع
سالم : انت حاس في اللي ودي أقوله لأنك حبيت من قبل
ناصر (وقف مصدوم) : ................................
سالم : أيه حبيت بس افترقتوا
ناصر : هههههههههههههههه
سالم : لا تضحك علي ولا تكذب أنت حتى ما نسيتها أحلف أن الدرج(الدولاب) اللي جنب سريرك ما فيها آخر رسالة منها أحلف
ناصر : ...................
سالم : أنا آسف ما قصدت أفتح جروحك اللي من سنين بس حبيت أعلمك وش أعاني منه والسبب أختك
ناصر (أبتسم) : انت وليالي حاله نادره وانا وحبيبتي ما كتب لنا القدر هي صارت بطريق وأنا بطريق
سالم : انت تعرف أخبارها
ناصر(صد عنه وعطاه ظهره) : أيه أعرف أخبارها عايشه وعندها بنتها
سالم : لو انك متزوجها كان هذي بنتك
ناصر : بنتي كانت لحظات طيش ومراهقة أقول كنا في لولو صرنا فيني
سالم(نزل رأسه) : لولو
كان آخر كلمه لولو بينهم وبعدها كلن سرح في خياله وذكرياته
ناصر
مِثلْ طيرٍ كِسَرْ بُعْدِكْ جَناحَه وما قِـدَرتْ آطيـر
أحَاولْأبْتِسِمْ وأنْسَى ولكنْ وشْ ينسينـي..؟!
سالم
قـلبـنـتـلاقى ولـو بـعديـن وأتـحـرّى
هـات الأمل يـا رفـيـق الـدربوأنـتـظرك

لا تـحـسب إنك لـيا من غـبتبـأتـبرّى
خـذ عـام وارجـع وتـلـقـاني عـلى خـبرك!!
******************************
بعد مرور أسبوع ..
في بيت عذاري ...
------------------
صراخ وعصبيه وجو متكهرب بين لأثنين في بيت عذاري
عذاري (تسحب يدها منه بعصبيه) : يووووووووووه تراني طفشت منك خلاص
سلطان(معصب) : أنتي ليه متغيره وقفي وأسمعيني
عذاري : ما أبغى أسمعك ما تفهم أنت خلاص فكني منك
الجدة : يا عيال خلاص وش صار لكم
سلطان : أبيها تسمع لي أسبوع أترجاك تسمعين لي رافضه كل ما أحاول تصعدين لغرفتك ولا تطلعين
عذاري : ومن سوء حظي شفتك ألحين
سلطان : لا والله من حظي إن أبوي فهد مسوي عشاء عشان سلامة سالم ولا ما شفتك إلا بسألك أنتي ليه ما تروحين للكلية
عذاري(تطالع ساعتها) : والله الدراسة وتركتها ومالي خلق لها ولا أبي أكمل ومحد يحاسبني سامع ما أبي احد يحاسبني أنا حرة أكمل ما أكمل أفففففف ترى أخرتني بروح الكل ينتظر
الجدة : يا بنتي علامك صايرهـ عصبيه
عذاري : ما فيني شيء بس ما أبي اسمع كيفي كيفي فاهم وخصوصا منك يا سلطان كيفـ..
ما حست إلا بكف على وجها
طراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااخ


الجدة : سلطاااااااااااااان
سلطان(بعصبيه مسك يدها) : سمعي يا عذاري هالمره بتسمعين غصب عنك تراني تركتك الأسبوع هذا على راحتك وكل يوم وأنتي في بيت أبوي فهد وحجتك إن سالم بتشوفينه بعد ما طلع من المستشفى وأنا عارف إنك تتهربين من الواقع
الجدة : اتركها سلطاااااااااااان (حاولت تفك يد عذاري المصدومة منه) أترك البنت أنت انهبلت والله لأقول لأبوك فهد
عذاري(بصدمه وهمس) : تضربني
سلطان : دلعتك كثير وصار لازم تصدقين الواقع
عذاري(سحبت يدها وصاحت وبعصبيه ) : اكررررررررررهك واكرهه من يوم طلع بحياتنا تغيرت ليييييييييييييييييه سلطان رد علي فجاه حبيته وتبيني أحبه لا مو غصب قله عذاري تكرهك وما أبيه ولا اقبل بوجوده بحياتي
الجدة : من هذا محد بيغصبك على شيء يا بنتي اهدي
عذاري(تلبس عباتها) : أنا طالعه جده تبين تجين تعالي السواق برى

تدري متى تصير من كثر الحزن تضحك ..؟
لآجآك يسأل عن جروحك [ مسبّبهآ ] ..!

طلعت عذاري ولا ألتفتت لسلطان وبعد دقائق طلعت الجدة وعذاري مو قادرة تمسك دموعها قهر سلطان يضربها اللي عمره ما رفع يده عليها يضربها لهذي الدرجة صار مالها وجود بحياته وصلت لبيت أبوها بالرضاعة فهد اللي مسوي عشاء بمناسبة سلامة سالم دخلت من الباب الخلفي ما تبي يشوفون وجها ولا حالتها وخلت غطاها على عيونها بس اللي ما حسبت حسابه إنها تصادف أبوها فهد اللي تكن له مكانه كبيره بقلبها ما عرفت أب غيره ولا حست بحنان مثل حنانه
أبو إبراهيم : يا هلا وغلا ببنتي
عذاري(حاولت إنها ما تبين إنها تبكي) : احم هلا يبه(باست يده وخده) كيفك
أبو إبراهيم(ما ارتاح لصوتها وأستغرب ما نزلت الغطوه عنها) : بخير كيفك أنتي
عذاري : الحمد لله أسمح لي بدخل قبل يجون الشباب
أبو إبراهيم(مسك يدها قبل تروح) : لحظه
عذاري(لف له) : خير يبه
أبو إبراهيم(سحب غطوتها وانصدم من عيونها اللي واضح إنها تبكي) : من بكاك وليه
عذاري(ابتسمت) : محد هذا من الكحل مسوي حساسية لعيوني
أبو إبراهيم : تكذبين على أبوك
عذاري(باست رأسه) : ما عشت بس سلطان زعلني شوي
الجدة : وضربها
أبو إبراهيم(لف وراه شاف عمته) : ضربها صدق
عذاري : لا لا اهو بس يعني
الجدة (تقرب) : إيه ضربها أنا بشكي لك منهم لهم أسبوع بس زعل وخناق وعصبيه وما يقعدون مع بعض واليوم يوم شافها تهاوشوا ومد يده لأول مره سلطان عليها
أبو إبراهيم(قرب وباس رأسها) : خلاص يا عمه أدخلي أنا بشوف وش صاير
عذاري : يبه طلبتك لا تفتح الموضوع ما اقدر امسك نفسي
أبو إبراهيم : خلاص ما راح أتكلم ألحين بس بعد العشاء ما راح أتركك لين أعرف وش صاير سمعتي إلا إذا ما معتبرتني أبوك
عذاري : لا والله إنك أبوي ولا عرفت غيرك
أبو إبراهيم : لا تأكليني بهذي الكلمتين الحلوات لنا كلام بعد العشاء
عذاري(انتبهت لسالم وناصر وغطت وجها) : خلاص حاضر
سالم وناصر : السلام عليكم
أبو إبراهيم وعذاري : وعليكم السلام
عذاري(قربت وسلمت على سالم) : كيفك يا خوي .. كيفك ناصر
ناصر(عرف صوتها وابتسم من داخل ) : بخير
سالم : هلا بعذوره شخبارك
عذاري : بخير أسمحوا لي بدخل
أبو إبراهيم : روحي سالم سلطان وصل ولا توه
سالم : شفته يوقف سيارته بالممر
أبو إبراهيم : خله يجيني بالمجلس الصغير
سالم : حاضر ألحين
دخلت عذاري وصعدت لغرفة سمر ولا مرت على المجلس وانصدمت سمر من شكل عذاري والمكياج خرب من الدموع قدرت تهديها وضبطت لها المكياج ونزلت هي وياها وقالت لها تتصرف طبيعي ولا كان شيء صاير أما في المجلس الصغير
سلطان(جالس جنب أبو إبراهيم) : يا يبه ما أبيك تزعل مني أنا عارف غلطان بس والله فقدت أعصابي منها
أبو إبراهيم : هذا ما يعطيك الحق تمد يدك عليها
سلطان : ............
أبو إبراهيم : أسمع يا ولدي عذاري مهي متقبله الموضوع وأنا عارف إنك تبي مصلحتها بس يا ولدي هي مضغوطة ونفسيتها سيئة بس هذا ما يعطيها الحق إنها على الأقل تقابله مو لازم تسمع له إذا ما تبي مو لازم تقبل بوجوده بحياتها رغم إن وجوده واقع
سلطان : صدقني أبوي حالته الصحية خطيرة ومرضه ماله علاج طلبه يشوفها بس أهي رافضه وتقول اكرهه
أبو إبراهيم : لا تنسى إنه له 23 سنه ما شافته من كانت أمك الله يرحمها حامل فيها والكل عارف يوم طلق أمك انصدمت أمك وصارت حالتها النفسية سيئة وأخذت فنره طويلة تتعالج من الاكتئاب أبوك كان صديقي وبينا تعاملات
(وقف وأبتعد وكانه يسترجع ذكريات الماضي)
وطلب أبوك أمك مني لإنها كانت تعيش عندنا هي وجدتك وكنت حسبت أخوها ووكيلها بعد ما سافر خالك عبدالكريم يوم عينوه بالسفارة في لندن قبل يصير في سوريا صدقني فرحت كثير بإنه خطبها لإني أعرف إنه رجال يستاهل بس صدمتي كبيره فيه يوم طلقها واختفى فجأه ولا قال لي وش السبب
(ضغط على يده وكأنه بيسدد لكمه لأحد وأهو يتخيل شكل أبو سلطان قدامه)
حسيت بقهر وانقهرت كثير وأنا أشوف حالتك أمك اللي حسبت أخت كل يوم تذبل ومرضها يزيد لين قلبها ما تحمل وصابتها جلطه في شبابها وهي صغيرة
( اخذ نفس وغمض عيونه )
صدقني دورت عليه لين لقيته وعرفت إنه مسك شركه أبوه الله يرحمه بجده بس اللي قهرني إنه باع أمك بسبب ورث أبوه ساومه إن ترك فضه اللي مو من مستواه وقبيلته يكتب له كل شيء وإذا أبوك رفض ينحرم من كل شيء ويعتبر ولد غير بار وأبوه ما يعترف فيه
(ألتفت لسلطان وبنبرة حزن)
تنازل عن حبها ومشاعرها صم أذنيه عن صوتها ورجاها يرد لها ولعيالها رفض يعترف بحقيقة إن عنده ولدين وإن كان متزوج .. لا تظن إني حاقد للحين لا والله بس للحين شايل بخاطري عليه بس ولا مره قالت بحقه شيء غلط لا بوجودكم ولا من وراكم بس عذاري مهي طفله وتعرف كل شيء صار حقدت عليه لأنها ما تنعمت مثل كل طفله بحضن أمها كانت تتمنى تضمها بس تخاف تألمها أو تزيد الهم على قلبها كانت تتمنى أمها تطعمها بأيدها مثل كل طفل وتتدلع عليها وتراضيها بس أمك الله يرحمها ممنوع الحركة عليها من صابتها الجلطة والقلب حتى أيام المدرسة اجتماعات وسؤال عن مستواها كانت خالتك ميثه هي اللي تروح تفوقت عذاري ولا قدرت أمك تروح تستلم معها شهادة التقدير وش تحس بعد كل هذا تبيها تقبل وجود أبوك فجاه وتنسى كل ألم وحزن وكل هم وكل دمعه و أهي تشوف أمك وتعرف من السبب في مرضها
(جلس جنبه ومسك يد سلطان بحنان أبوي) يا بوك ما يصير تفرض عليها شيء خلال مده قصيرة واهي 23 سنه كيفت نفسها إنه مو موجود لازم تصبر عليها
سلطان : صدقت يا يبه صح أنا عشت معانات أمي الله يرحمها بس هذا أبوي والله وصانا في الوالدين صدق أبوي فضل المال علينا بس والله مقدر أكرهه

(دمعة عيون سلطان)

ودي افضفـض بـس ويـن التعابـيـر
ودي أعـبّر بس ويـن المعانـي ..؟

حـاولـت أبـرّر صمـتـي بــأي تبـريـر
وعجزت ابرّر صمتي اللـي غشانـي ..!

بس ما أقدر أتحمل أبوي مريض يا يبه هده المرض صار ضعيف جسمه نحيل المرض فتك فيه السرطان منتشر في جسمه بس يبي يعيش آخر أيامه معنا أبوي ما تزوج بعد أمي رفض والله رفض قال ما اقدر أتزوج وحافظ على المال عشانا
(أشر على نفسه) عشاني وعشان عذاري ما يبينا نحتاج هو يظن أنا نبي المال ما يعرف إني أتمنى يرجع الزمن أبيه معي خطوه بخطوه يوم دخل المدرسة تمنيته يمسك يدي ويقول تشجع يا ولدي كنت أبيه يوقع على شهادتي ويقول شاطر ولدي أبيه يروح معي للنادي ويشجعني ويقول هداف يا ولد أبوك يوم تخرجت كنت أبيه جنبي ويقول هذا ولدي أفتخر إنه من صلبي
يا يبه كنت أبيه يقطع شريط أول مشروع لي ويقول مبروك أفهموني أنت ما قصرت معي والله ما قصرت و بفضل الله ثم فضلك وصلت للي أنا فيه بس وش أقول يوم يقولون وين أبوك صرت أكذب وأقول أبوي مسافر ويوم يبونه قلت كان موجود البارح بس اضطر يسافر تعبااااااااااان أبيه وما اقدر اكسر بخاطره يبيها كل يوم يسأل عنها يخلي عبدالله ولد عمي حسن يتصل فيني ويكلمني ويبي يعرف وافقت ولا لا أنا خايف على عذاري تغيرت تركت الكلية رفضت تكمل مع إنها آخر سنه لها بس تقول ما أبي تعبت أقول لها هذا مستقبلك بس ما تسمع تقول مالي مستقبل ومحد يحاسبني وأنا حرة عذاري صارت قاسيه مو عذاري الحنونة المجتهدة الضحوكة صارت باردة ما تهتم ولا تراعي ولا تحترم
أبو إبراهيم (ضم سلطان) : اهدي يا ولدي ولك مني أقنعها بس شوف إذا ما اقتنعت ما اقدر اجبرها وأبوك لازم يحترم قرارها وبالنسبة للدراسة خلها توقف هذي السنة وتكمل السنة الجايه بأذن الله مثلك تعرف صار لها ضغط نفسي من ظروفها أمها وأبوها ما راح تقدر تتخرج بمعدل صدقني خلها على راحتها
سلطان : يبه فهمها مو ملزومة تعيش معه بس يبي يشوفها وبنسافر له أيام بس إذا حابه
أبو إبراهيم : خلاص يا ولدي قم أغسل وجهك وأنا وخالتك بنكلمها
سلطان( باس رأسه) : الله لا يحرمني منك يا رب
أبو أبراهيم (يطالع لسلطان وفي نفسه) : يَاربْ هَوّن عَلىْ المَحزُونْ ضِيقآتَه .!
********************************
في المطبخ ...
منى ماسكه كوب الماء وسارحة بالفكر ما حست إلا باللي يمسكها من جنبها وينغزها
منى : يماااااااااااااااه (وطاح الكوب وتكسر ولفت ) خولوووووه وجع خرعتيني
خوله : أنكسر الشر وش فيك سارحة
منى (تبعد عن الزجاج ولفت للخدامات) : نظفن المكان (ومسكت يد خوله واهي تسند على العكاز) تعالي للحديقة نتكلم
خوله(تمشي معها) : يالله سترك شكل في مصيبة
اتجهن للحديقة وجلسن على الكراسي
خوله : خير
منى : بصراحة أنتي عارفه أنا مقررين نملك لفيصل الأسبوع هذا
خوله(ابتسمت) : الله يهنيه
منى : قولي الله يعينه ويصبره
خوله : يا ساتر وش صاير
منى : صديقتي نوير جارتهم اللي قبل شوي جالسه عندي المهم قالت لي إن ولد خالتها رفض الخطبة وملك عليها لأن أبوه الوكيل عليها والمسؤول عنها
خوله(انصدمت) : تزوجت
منى : إيه غصب عنها وقالت لنوير تنقل الخبر لنا عشان ما نسبب لها مشاكل تعرفين عقليه ولد خالها المتخلف والشكاك
خوله : أعوذ بالله الله لا يوفقه خالها هدم حياتها مع سكير وكسر بنفس فيصل
منى : فيصل ما كان يحبها بس يحس شيء يشده لها من شافها تغير
خوله : يمكن شده جمالها عهد جميله كثير ما شاء الله
منى : ألحين أنا محتارة كيف أقول له أخاف ما تقبل الأمر
خوله : والله مدري تحبين أبلغه أنا
منى : مدري بس ماني حابه أحطك بهذا الموقف بقول لامي هي أو أبوي يقولون له
خوله : على راحتك
منى : تنامين عندنا اليوم
خوله : امممم على حسب
منى : مو فاهمه
خوله (بخبث) : اللي فهمته إن مشاري قال لإبراهيم إنه يبي يجلس معك بعد العشاء معناها مو فاضيه لي
منى(استحت) : يمه من سلمى ما تمسك لسانها أنا ما راح أجلس معه كثير بس هو موضوع كان يبيني فيه بس تعب سالم وانشغلنا فيه وبعدها زيارات وروحات ولا قدرت أقابله وأجلناها بس اليوم قال بيجي
خوله : أجل أتسهل لبيتنا أحسن
منى : لا أجلسي خوله والله مشتاقة لك
خوله : سوري والله عندي دفاتر طالبات بصحح والله مشغولة
منى : أففف من درستي ولا أشوفك
خوله : خلاص مناي أنا كل وقتي هنا بس ما سويت حسابي وجبت معي الدفاتر وخلصت شغلي خليها مره ثانيه
منى (ابتسمت) : أوكيه وعد
خوله : وعد (وقفت) يالله خلينا ندخل عشان الضيوف
ما صدق مشاري يخلص العشاء مشتاق لها ويبي يشوفها طلب من فيصل يناديها للمجلس الصغير اللي له بابين واحد خارجي وواحد متصل بالبيت فيصل قال لها تقفل الباب الخارجي للمجلس وتفتح الباب الداخلي عشان محد يدخل عليهن من الرجال منى تحس قلبها طبول دخلت واهي تستند على عكازها وسلمت عليه بخده ومشاري ما ترك يدها يعرف إنها للحين تستحي منه ضمها له
مشاري : اشتقت لك
منى(استحت ونزلت عيونها) : ..........
مشاري : ما أشتقتي لي
منى(ابتسمت) : ............
مشاري(رفع حاجبه وبخبث) : شوفي يا تتكلمين يا أسوي شيء يعبر عن مدى شوقي
منى( رفعت النظر ولا فهمته ويوم شافته يقرب منها ) : إيه
مشاري(كتم ضحكته) : إيه شنو
منى : ............
مشاري : لا شكلي بسويها ومالي شغل
منى : أشتـ. أشـ.. اشتقت لك
مشاري : ههههههههههههههه طيب وأخيرا أجل من ألحين ورايح أعرف كيف أخليك تقولين الكلام الحلو يا خوافة
منى(ضربته بخفه على صدره و استحت منه) : ...............
مشاري جلس وجلسها جنبه بس ما ترك أيديها باس أيديها وضمها بحب بين أيديه
مشاري : كيفك
منى : تمام
مشاري : عسى رجلك ما تألمك من الوقفة اليوم
منى : لا ما وقفت كثير
مشاري : منى أنا كنت بكلمك قبل أسبوع بس الظرف اللي صار و تعب سالم أجلته
منى : خير
مشاري : كل خير بصراحة أنا أبي أستقر معاك
منى : منت معاي
مشاري : في بيتنا
منى : ما فهمت
مشاري : أبي أحدد معك يوم العرس
منى انصدمت ما فكرت بهذا اليوم وتدافعت الأفكار في عقلها طلال منال الوعد تقبل مشاري وجود طلال أنتقالها لحياه جديدة
مشاري : مناي فيك شيء
منى : هاه لا بس تو الناس يعني ما تشوف إن الوقت بدري
مشاري : صار لنا شهر خلاص بستقر منووه
منى(نزلت عيونها) : …………
مشاري : بعطيك شهرين تتجهزين
منى : شهرين ما يكفي الوقت أتجهز
مشاري : أنا كنت بعطيك شهر بس أمي رفضت ههههههه
منى : هههههه لا فيك الخير
مشاري : لأن عندي تجهيز أوراقي للخارج بعثه بعد شهرين
منى(توقف مصدومة) : لا ما اتفقنا
مشاري(يوقف) : شنو اللي ما اتفقنا
منى : بعثه للخارج
مشاري : إيه بعثه وش المشكلة
منى (لفت له) : وطلال
مشاري : وش دخل طلال
منى : أنت قلت يبقى معي و أنت وافقت على هذا الشيء
مشاري : طلال معنا بيكون
منى : ومدرسته
مشاري : خلاص يبقى مع عمتي لين نرد
منى : هذا كلام جديد أنت عارف ما اقدر أبعد عنه وأنت ما قلت لي عن البعثة من قبل ليه تبي تحطني قدام الأمر الواقع
مشاري : ما فهمت
منى : أنا قلت لك طلال معي وأنت وافقت ويوم صرت زوجتك تبيني أتركه
مشاري(عقد حاجبيه) : ما قلت اتركيه بس هالبعثه مهمة لي
منى : وطلال مهم لي عندك خيارين يا أنا يالبعثه
مشاري(أنصدم) : تخيريني
منى(تسندت على عكازها ووقفت مبتعدة عنه) : أنت كان خيرتني مو أنا شريكة حياتك ليه ما قلت عنها من الأول ولا يوم صار لك قلت أحطها قدام الأمر الواقع
مشاري : أنت فيك شيء واعية للي تقولين
منى : إيه
مشاري(عصب بس كتمها ) : أنا ما فكرت باللي تقولينه بس البعثة مهمة لي كثير هالسفر
منى : خلاص سافر ولما ترجع تسوي العرس
مشاري : بس يبغى لي تقربا 4 أو 5 شهور
منى : أجهز نفسي على راحتي بهذي الفترة
مشاري : بس أنا أبي أروح مع زوجتي منها أخلص البعثة ومنها شهر عسل
منى : بس أنا ما أبي أروح
مشاري : والسبب
منى : ما أقدر اخلي طلال
مشاري : يعني تقدرين تخليني بس طلال لا
منى (لفت له منصدمه) : لا ما كنت أقصد إنـ..
مشاري(يقاطعها) : خلاص مو مهم وش تقصدين أسمعي يا منى أنا طالع ألحين وأبي قرارك بكره بالكثير يا موافقة يا... (وسكت)
منى : يا شنو نفترق
مشاري (صد عنها) : أنت وش رأيك واحد يقول لزوجته بنحدد العرس تقول لا وش يسوي ينتظر يعني ولا شنو
منى : بس أنا ما قلت لا
مشاري : ما قلتيها صريحة بس كلامك يدل على إنك مو مهتمة لي
منى : مشاري
مشاري(اتجه للباب) : تصبحين على خير وسلمي على عمتي
منى : مشاري مشاري مشـ..
طلع مشاري ولا رد عليها جلست منى على الكرسي مصدومه وش صار بينهم أول مره يختلفون والمشكلة مشاري طلع زعلان كثير وفهم كلامها بمعنى هي ما تقصده هي فعلا تحب مشاري وتحب طلال بس هي ما تقدر تترك اليتيم وين ومع من وأهو ما يعرف غيرها نزلت دموعها وجلست لوحدها بالمجلس
أتهمني في غلآتهـ أتهمني
وقاآل أني مآأحبهـ وقاآل عني
وأني بآأخل في ودآدي
وهو عندي شي عآدي
وأللهـ يعلم أنهـ عندي
أغلى مني
خبروهـ وكلموهـ عقلوهـ وفهموهـ
لآيزيد أسبآاب تجريحي ووني
ويش أسوي في غيآابهـ ويش أسوي
عكر حبيبي بضنونهـ صآآفي جـوي
وأناآ توي باألهوى مرتآاح توي
خبروهـ وكلموهـ عقلوهـ وفهموهـ
لآيزيد أسبأآب تجريحي ووني
لـو يبيني أعتذر لهـ لو يبينـــــــي
أنآا أهدي لهـ حيآاتي ومآآي عينـي
خآايف أنهـ يصير عقبهـ شي فيني
خبروهـ وكلموهـ بس عشآأآني فهموهـ
لآيزيد أسبآاب تجريحي وونـّي
تفكر وش تسوي محتاجه للنصيحة مو قادرة تتخذ القرار رفعت سماعة التلفون واتصلت على الرقم الداخلي للصالة
منى : ألو هلا سلمى
سلمى : هلا مناي هاه ما صدقتي تجلسين معه
منى : هههه حاسديني
سلمى : أعوذ بالله لا والله ما قصدت أمزح
منى : عارفه يا قلبي بس امزح سلمى أمي عندك ولا صعدت تنام
سلمى : لا عندي خير في شيء
منى : هاه لا بس مشاري يقول يبي يسلم عليها قولي لها تجي للمجلس الصغير
سلمى : حاضر
بعد دقائق دخلت الأم وما شافت غير منى
الأم : وين رجلك
منى : راح
الأم : يوووه أكيد تأخرت عليه فشله طلع زعلان
منى (أخذت نفس وأشرت على الكرسي جنبها) : لا يمه ما تأخرتي بس اتصلوا عليه بالمستشفى واهو قال أسلم عليك
الأم : منى فيك شيء
منى (ابتسمت عشان أمها ما تشك بشيء) : لا بس متضايقة شوي
الأم : حصل شيء بينك وبين مشاري
منى : لا يمه أنا ومشاري بخير
الأم(تقعد) : يالله سترك وش الموضوع
منى : فيصل
الأم(بخوف) : فيصل وش فيه أخوك فيه شيء
منى : لا يمه أهدي بقول لك
الأم : قولي يمه قلبي مو متحمل
منى : يمه أنتي عارفه إن فيصل خطب عهد ونهاية هذا الأسبوع بيملك
الأم : إيه صح اجل هذا موضوعك ما عندك سالفة أحنا أجلنا الملكة بعد خروج سالم وبسبب اللي صار وخوفنا عليه
منى : يمه عهد تزوجت
الأم(بصدمه) : تزوجت أنتي من قال لك
منى : صاحبتي نوير اليوم قالت لي يوم جت على العشاء
الأم : وش قالت بالضبط
منى : عهد تزوجت ولد خالها من كم يوم
الأم : وفيصل والاتفاق بين خالها وبين أبوك
منى : عارفه إن الخال من الأول يبغاها لولده وعهد كانت مجروحة من فيصل كثير ورفضته بس محد سمعها ويوم خيرها خالها بين ولده وبين فيصل وافقت على ولد خالها
الأم(بحزن) : فيصل بيزعل كثير أنتي عارفه لو ما مرض سالم كان الأسبوع اللي فات مملك عليها
منى : مو فاهمه فيصل يحبها ولا تأنيب ضمير ولا شنو
الأم : أنا سألته يوم راحوا بيخطبون قلت له منت ملزوم إذا إحساسك تجاها تأنيب ضمير لا تخطبها لأنك ما راح تتعايش معها كزوجين بتكون النظرة لها شفقه طول الوقت قال لا يمه أنا أحس شيء تجاها بس مدري شنو وكيف أعبر بس مو شفقه أبدا
منى : بتقولين له
الأم : بقول لأبوك أهو يقول له أنا ما اقدر قلبي يعورني عليه
منى : الله يعوضه يا رب ويوفق عهد
الأم : أنا بصعد لغرفتي وأنتي
منى(ابتسمت) : بجلس شوي وأصعد بعدها
طلعت الأم للصالة و شافت سمر جالسه لوحدها
الأم : وين البنات عنك
سمر : سلمى صعدت مع إبراهيم قبل دقائق وعذاري مع أبوي في المكتب
الأم : بالمكتب
سمر : إيه قال يبيها بموضوع وتلحقه للمكتب
الأم : طيب أنا بصعد ما تبين تنامين
سمر : لا بنتظر عذاري وبعدها بصعد
الأم (ابتسمت) : من الفضول يالله تصبحين على خير
سمر : وأنتي من أهله يا رب
بعد فتره طلعت عذاري تمسح دموعها ويوم شافت سمر أرسمت ابتسامه زائفة على شفاها ما تبيها تفكر أو تتضايق
سمر(قربت منها ) : خلصتي
عذاري : يس
سمر : يالله ننام أنا تعبانه
عذاري(تصعد معها) : ما تبين تعرفين ليه أبوي فهد يبيني
سمر(تتثاوب) : نو إذا بينك وبين أبوك وش دخلني والحمد لله بكره عندي دوام وأنتي متفرغة وراسي مصدع بنام
عذاري(وقفت وضمتها) : أشكرك
سمر(ابتسمت) : أقول خلينا نصعد لا أنام على الدرج من كثر ما فيني نوم
عذاري : أوكيه
صعدت لغرفتها المخصصة لها لأن فهد معتبرها بنت من بناته ففي البيت غرفة لها خاصة وغرفة لخوله اللي هي بحسبة بنت أكثر منها أخت بدلت لبسها ولبست بجامه وطلت من نافذة الغرفة شافت القمر مكتمل هذا منتصف الشهر كان ضوء القمر بس اللي يتخلل الغرفة تفكر بكلامها مع أبوها فهد وكيف إنه يحاول إنها تتقبل فكرت وجود الأب الغائب بحياتها مره ثانيه
وإنها تقابله طلبت فتره تبي تتعود على رجوعه بعدها تقرر إذا تقابله ولا لا تذكرت أمها كيف تذكره بالخير رغم إنه جرحها وتركها بس ولا مره ذكرته بالسوء وكانت دوم تقول لو الزمن جمعكم قولوا له إني مثل ما ذكرني ومرات تضحك عليهم وتمثل إنها معصبه وتقول يا ويلكم إذا قلتوا له إني شيبت أو شعري بيض ابتسمت والدمع بعيونها على ذكرى حلوه تحاول تتذكر ملامحه بس يوم ترك أمها كانت بعدها ما انولدت كيف تبي تشوفه بس مو واقع للحين مو متكيفة على وجوده اتجهت لسريرها وقرأت أذكار قبل النوم
***********************
اليوم الثإني ...
الكل على أعصابه من دخل فيصل وأبوه المكتب والكل يدعي ربي يستر بعد ما عرفوا السالفة من الأم ومنى ...
فيصل(طلع وأبتسم يخفي الألم يوم شاف أشكالهم) : وش فيكم
الأم : فيصل
فيصل : لبيه يالغاليه
الأم : الله يرزقك يا قلب أمك يا رب
فيصل(أبتسم بألم) : ويهنيها
سمر : يعني منت زعلان
فيصل : هذي قسمه ونصيب
إبراهيم : الله يرزقك يا رب
الأب(طلع) : أمين وأنا بوصي أمك و خواتك يدورن لك إذا حاب من العائلة ولا برى
فيصل : عادي اللي تشوفونها زينه أخطبوها
سالم : ما يصير غير زينه يعني حمده ما يصير
فيصل أبتسم لأخوه اللي يعرفه يحاول يخفف عنه بنكته وقرب منه وحط يده على كتفه
فيصل : يصير ليش لا بس أنا أبي زينه عشان نذالة بنحول
سالم(حس بألم أخوه ) : فيصل
فيصل(لف عنه يخفي الألم وأبتسم) : ههههههههههههههههههههه يمه منى سلمى وسموره ما أوصيكم أبي أحلى عروس في الرياض لا في المملكة سامعين
الكل ساكت لأن بهذي اللحظة لاحظوا الانكسار والألم والدمعة اللي يحاول يخفيها
الأم(ودمعتها على خدها) : أحلى عروس لك يا يمه أحلى بنت لأحلى معرس
سمر(دمعت عينها) : بختارها لأخوي وأتشرط ما تطلع أحلى مني
سالم : الغيرررررررررررررررره
سمر : يحق لي الغرور دامي بنت الفهد
الأب : والنعم والله
الكل ضحك على شكل سمر واهي تمثل الغرور بالمشي كانت بتطيح لولا ستر الله
منى : ما طار طير وأرتفع إلا كما طار وقع هههههههههههههههههههه
فيصل(أخذ جواله وقبعته(طربوش)) : أنا طالع عندي دوام و ما بتأخر (لبس القبعه ونزلها شوي على عيونه) مع السلامة
آغيْيييب لأجـل اخْفِي شُحوب انكساري
واصْمت لأجَـلماطيْح كلّي من اقصَاي

اضحكـ و اعّبر عـن قَـوِيَّانتصـــارِي
و اخْفِي أَنيني وَ [ اقتله ] فيحنـــايــاي
الكل : مع السلامة
سمر(طالعت ساعتها) : يووووه بطلع قبل أتأخر على الكلية باي
بدو يتفرقون كل واحد وشغله الأب وإبراهيم للمعرض وسالم طلع مواعد ناصر والأم وسلمى جلسن بالصالة ومنى اعتذرت منهن بتصعد شوي لغرفتها الأم ما فاتها لمحت حزن بيوم بنتها بس فضلت لين يكونن لوحدهن تسألها وجلست مع سلمى
**************************
في بيت مي ..
-----------------
الأم : هاه وش قلتي
مي(تحط الخبز) : قلت لا إله إلا الله
الأم : ميوه أخلصي
مي : ما عجبني زين
الأم : ووجعتين وأنا قلت أعجبك ولا لا
مي(توقف) : لا حول ولا قوة إلا بالله ألحين من بتعرس أنا ولا أنتي
الأم(بعصبيه) : مي اعتدلي لا يجيك كف
مي : يمه أنتي بتزوجيني والسلام بالعقل آخذ واحد مطلق 3 مرات وين صارت هذي
خوله(نازله) : أعوذ بالله يالله صباح الخير مصبحه البنت بمعرس
الأم : دامك ما تبينه قلت مي أولى من الغريب
مي(بصدمه) : ألحين تعطيني فضلت غيري
خوله(ضربتها على رأسها) : ووووجع أنا خالتك مو غيري
مي (تجلس جنب أمها) : صدق يمه خطب خالتي ورفضت
خوله تحط عباتها وشنطتها وتجلس تفطر
خوله : إيه وتراه من عند أم عصام
مي : ووووووووووووووع أم عصيم طرف بهذا الزواج عز الله لا أعرسنا ولا تهنينا
الأم(تمسك أذنها) : أستحي على وجهك وش أم عصيم الحرمة ما قصرت جزاها الله كل خير تبي لنا الزين أنتن عارفات إنه عنده معرضين سيارات وإذا وافقت وحده فيكم بيهديها فيلا باسمها
غير المهر اللي ما تحلمن فيه
خوله(تشرب حليب) : متنازلة
مي : وأنا بعد
الأم : والله وجه فقر
خوله(لفت لها) : أقول عايشه أنتي ناسيه بنت من أنتي ترى أبوي مو هين وأخواني ما شاء الله عليه تجار وما علينا قصور بالفلوس ولو أبي فله من بكره عندي أحلى وأغلى فله في الرياض
الأم : يا خوله أنا عارفه بس محد دائم الزوج عز و سند
مي(توقف يوم سمعت صوت سيارة سمر) : سموره برى سمعي يمه رديهم ترى ماني قابله ولا تحلمون آخذ واحد مطلق 3 مرات يمه هذا ماله أمان أعوذ بالله أعرس وبعد فتره أرد مطلقه يالله باي ( طالعت لامها وأهي تلبس عباتها وفي نفسها)
يآرب , آنا طآلبك لطفك وعونك
تلطف بـ / حآل آللي سجد يطلب
رضآك . .
يآرب ماآبغى فزعة الخلق , دونك
آنت [ العزيز ] آللي كريم بـ / عطآيآك !
الأم : ومن بيرد عليك
خوله(توقف وتلبس عباتها) : أقول ترى بنت صادقه
الأم : طيب يمكن الغلط من حريمه مو منه
خوله : لا احلفي وكيف عرفتي سألتي عنه .. تراني سألت عنه قبل أرفضه عشان ما تقولين إني ظالمته تراه راعي سفرات و حركات (غمزت لها) ولا يعرف صلاه ولا عباده ونصيحة لا تسمعين للمطفوقه أم عقل ناقص أم عصام اللي بس تبي تبلينا برجال أعوذ بالله بس عشان تقبض الأجر الكبير
الأم : يكون خير
خوله : يالله مع السلامة لا أتأخر على الحصة الأولى
الأم : مع السلامة (حطت يدها على خدها تفكر في كلام خوله) راعي سفرات وحركات ولا يعرف صلاه ولا عباده أعوذ بالله هييييييييييين يا أم عصيم على قولة مي أنا تبين بنتي تأخذ واحد لا يعرف ربه ولا أخلاق والله لأوريك وتكذبين علي (قامت واتجهت للتلفون ناويه على تهزئه لام عصيم على قولة مي ^_^)
************************
في بيت فهد ..
نزلت وضحه وماسكه عبايتها بعد ما لبست نقابها عشان عيال عمتها وماسكه كتبها انتبهت لفهد اللي يصعد ارتبكت بس حاولت ما تبين له
فهد : صباح الخير
وضحه(كملت طريقها) : صباح النور (في نفسها) أفف الحمد لله ما قال شيء أروح أحسن
فهد (لف لها) : اممم يالبدويه
وضحه (في نفسها) : استغربت والله هدوئك بس ماني لافه لك حريمتك
فهد : بالله لا تروعين بنات الكلية أعرفك جيكره
وضحه(صرت على ضروسها) : إن شاء الله أي أوامر
فهد : لما أكلمك لفي صوبي
وضحه : أخاف أروعك ما تقول جيكره
فهد : ها ها ها بايخه لا عادي أنا تعودت والحمد لله إنك ما تنزلين النقاب
وضحه : .................
فهد : أنا وش قلت لك بزر عندك ردي علي
وضحه حست بخطواته متجهه لها نزلت بسرعة واتجهت للمطبخ باست رأس عمتها وجلست جنب رغد اللي تتفطر عشان تروح للمدرسة
وضحه : صباح الخير
رغد والأم : صباح النور
الأم : يالله أفطري
وضحه : ما عندي وقت يا عمه بس بأخذ لي حليب وأفطر مع البنات بالكلية
الأم : على راحتك (لفت العمه وأخذت جوال من على الطاولة و عطته وضحه) خذي
وضحه (طالعت للجوال) : ليه الجوال
الأم : هذا جوال عشانك حالك حال البنات إذا تبين تكلمين فيه وإذا صار شيء تتصلين علي
وضحه : بس أنا ما أحتاجه ومي وسمر معاي لو أبي شيء أتصل من عندهن ما يقولن شيء
الأم : لا خذيه يالله تردين عمتك
وضحه (أخذته وباست رأسها) : ما عاش من يردك بس صدق ماله داعي
رغد : بتروحين مع سواقنا ولا مع سمر
وضحه : لا سمر ومي بيمرون علي يالله أنا طالعه هذا وقتهن
طلعت وضحه وتتأمل الجوال شكله روعه كثير وموديل جديد وأحلى ما فيه إنه بناتي شافت فهد قاعد في الصالة وحاط رجل على رجل ومسند ظهره قررت ما تكلمه وحطت الجوال في شنطتها
فهد : موتي إذا شفت بدوي معاه جوال
وضحه : ............
فهد : أقول أسمعي الخضراء تراها تشغل الجوال والحمراء تغلق الجوال واجد عليك تعرفين هذا
وضحه : ....................
فهد : بصراحة أنا ما حبيت أقول لك بس مدري فيني حكه إذا ما قلت أمي قالت لي أجيب لك جوال أحدث شيء صراحة مدري وش الفايده أحدث جوال لك مستعمل وكثير عليك بصراحة شكل الجوال غلط معاك مدري شكلك يذكرني بالمثل اللي يقول يا شين السرج على البقر
وضحه (ألتفتت له بعد ما كانت معطيته ظهرها ) : أنت جبته يا فهد
فهد(باستهزاء) : عمك فهد جابه لك تصدقين عاد يوم جبته بدلته مع جوال السائق اعرف إنه يستخدمه أحسن منك لأنه متعود عليه وجوال سائقنا من مستواك بس أمي الله يخليها لي حلفت علي إلا أرجع جوال السائق له وأجيب الجوال الجديد يعني تبغاك تكشخين مثل البنات يله حسنه وصدقه لوجه الله ويجعلها ربي في ميزان حسناتي
وضحه طلعت الجوال من الشنطه و تأملته و أهي للحين مصدومة من كلام فهد صحاها صوت فهد من تفكيرها وسرحانها
فهد : هييييييه ترى سمر وصلت ما تسمعين صوت السيارة
طلعت وضحه و أهي في الحوش الخارجي وقفت تفكر بكلام فهد مو قادرة تحس بنار في قلبها أهانه وجها فهد له ما قدرت ترد عليه لخاطر عمتها فهد أنتبه إنها واقفة بالحوش طلع وتسند على الباب ورفع حاجبه وابتسامه استهزاء يوم شاف وضحه لفت تطالع له وترد تطالع الجهاز اللي فيدها رفعت يدها اللي فيها الجوال وبكل قوتها ضربته في الجدار (الطوفه) ومن شدت القهر والغضب اللي فيها كانت الضربة قويه لدرجه إن الجوال تفكك والشاشة انكسرت والكرت طاح صار قطع
فهد (شهق بصدمه) : لييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييه
وضحه لفت لسمر ومي اللي واضح الصدمة بعيونهن وردت لفهد تطالع له وكتفت أيديها وباستهزاء
وضحه : أنا ما آخذ شيء فوق مستواي ما يهون ما يهون علي فهد إبراهيم يدفع مبلغ كبير على جهاز حديث عشان حسنه لا تخاف بأذن الله صدقتك مقبولة عند الله يجعلها ربي في ميزان حسناتك يا ولد عمتي
فهد(بعصبيه) : وليه ما رجعتيه لي يوم ما تبينه أنا دافع عليه مبلغ كبيررررررر
وضحه(حطت يدها على خدها تستهبل) : امممم ليه أنت قلت لي إذا ما أبغيه أرجعه لك شفت الغلط منك مو مني (رفعت حاجبها) نصيحة يا ولد عمتي لا تشتري مره ثانيه شيء إلا إذا أنت عارف إنه من مستوى من تقدم له الهدية يالله سمر ومي ينتظروني مع السلامة
فهد(قرب من قطع الجوال وبعصبيه) : الله لا يوفقك خسرتيني أنا قايل لامي منتي وجه جوال بس ما تسمع وضيييييييييييييييييييييييييييييييح والله ما أخليك
وضحه دخلت السيارة و أهي تضحك أخيرا ردت الصاع له
سمر : وضحه وش اللي سويتيه لا وتضحك بعد
وضحه : بقول لك كل شيء بس خلونا نمشي لا نتأخر
قالت وضحه كل اللي صار لمي وسمر اللي ضحكن على فهد وحالته
سمر : ههههههههههههه والله مسكين بس حسافه الجوال باين غالي
مي : رحمة فهد شكله يكسر الخاطر هههههههههههههههه
وضحه : يستاهل لا ويقول لي فوق مستواي خليه يعرف قدري
سمر : مستواك عالي يا وضحه
وضحه : تسلمين لي يا رب
مي : لا تهتمين له
وضحه : والله ولا اهتميت وقلت لعمتي ما أبي بس هي أصرت يالله حسنه لوجه الله ومن يصدق إن فهد يدفع صدقه
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههه
********************************
في بيت أبو إبراهيم ..
----------------------------
في غرفة منى اللي صعدت بعد ما خلصت الفطور وفضلت تجلس لوحدها وكانت أمها وسلمى تحت من البارح جافاها النوم اتصلت على مشاري ما يرد على اتصالاتها ولما أرسلت له رسالة أرسل لها قررتي ولما قالت لا بتتفاهم معه قال انه مشغول عرفت أنه يصرفها وتضايقت كثير من حركته هي تبي تتناقش معه مو يخلي القرار لها لوحدها يا طلال يا مشاري زفت بألم ودمعتها بعينها تبي حل تبي شخص تتكلم معه بس ما تبي أمها تتضايق
يا ضيقة الصـدر .. لاهنتـي
روحي عن الصدر.. لو ساعه
كـل ماظهـرتـي.. وبينتـي
القلـب زادت بـه ..اوجاعـه
أخذت عكازها واتجهت للباب وكانت تبي تفتحه وانفتح رفعت عيونها شافت أمها تبتسم
منى : يمه
الأم : هلا على وين
منى : كنت بنزل لك ولسلمى
الأم : سلمى صعدت لجناحها تبي ترتاح شوي
منى :................
الأم : خلينا ندخل بتكلم معك
منى : حياك
جلست منى وجنبها امها على السرير
الأم : منى وش فيك
منى : سلامتك
الأم : منى أنا أمك واعرفك انتي مو طبيعيه وش صاير من طلع مشاري منك أمس وأنتي مو طبيعيه ضنيت أن سالفة عهد وفيصل بس مدري قلبي وقلب الأم دليلها مو هذا السبب مشاري صح
الأم مسكت يد منى اللي ترتعش وانتبهت لشفايفها اللي ترجف والدمعة اللي على رمشها اللي تقاوم النزول
الأم : يعني ضني بمحله وش صار
منى(ماقدرت تمسك دمعتها ونزلت) : يمه مشاري أمس طلع زعلان مني و يبينا نفترق
الأم(شهقت) : شنوووووووووووووووو
منى(حضنت أمها ودفنت رأسها بصدرها وتبكي) : ....................
الأم : منى أهدي يمه فهميني وش صار وخلى مشاري يوصل لهذا القرار
منى (لازالت تبكي على وضعها) : .....................
الأم : منى بس بكي قولي لي
منى(وهي على وضعها) : يخيرني يمه بين أقبل نتزوج ولا نفترق
الأم(تبعدها وتمسح دمعتها) : طيب هذا فهمته بس ليه يعني عادي يحدد العرس وش المشكلة أنتو بالنهاية حالكم حال أي أثنين مصيرهم الزواج
منى : عارفه بس
الأم : منى كذا ما راح أفهم شيء أنتي تتكلمين بالكلمات المتقاطعة قولي لي بالضبط وش صار بينكم
منى بدت تقول لامها كل شيء صار بينهم من كلام وكيف طلع زعلان وإنها ما كانت تقصد إنها تتنازل عنه أو إنها ما تحبه
الأم(بعد ما انتهت منى) : منى تثقين فيني
منى (عقدت حواجبها) : وش السؤال يمه
الأم : ردي علي
منى : إيه أثق أنتي أمي
الأم : اجل كيف ما تثقين فيني إني أقدر أرعى طلال
منى : يمـ..
الأم(قاطعتها) : سمعيني للنهاية وبعدها تكلمي طلال ترى حفيدي ولد بنتي وأنا أحق فيه من كل الناس لأنه من ريحه الغالية الله يرحمها بس أنا ما عارضتك يوم حبيتي تهتمين فيه وترعينه يا يمه المثل يقول ما أغلى من الولد إلا ولد الولد (دمعة عيونها) أنتي مو ملزومة توقفين حياتك ومستقبلك عشان طلال تراه بيكبر ويتزوج وبيلتهي في حياته وأنت تبقين بروحك ولوحدك واهو بيكون له زوجته وحياته اللي أنتي مو عارفه للحين بتكون زوجه صالحه ولا تكون سبب في فراقكم وبعدين مشاري ما منعك عنه جزاه الله خير قال لك اهو راضي يعيش معكم بس جدت أمور والتزامات والبعثة هو مستقبله ومستقبلك ومستقبل عيالكم بأذن الله كيف تبينه يتخلى عنه ويوم طلب منك تتزوجون عشان يأخذك هو يبي يصون نفسه عن الملذات اللي حوله ترى الشيطان وأعوذ بالله منه ما يترك الإنسان هو يبي لما يرد يلقى أكله حلوه ووجه جميل ورعايته وحب كيف تكونين أنانيه وتفكرين في نفسك وفي من تحبين ولا تفكرين في من يحبك طلال ما راح ينقصه شيء أنا جدته وأمه وعندك سلمى تحبه رغم إنها حملت بس ما تعتبره إلا ولدها اللي ما جابته وعندك سموره وأبوك وجدك و و و كل اهلك حوله و معاه ما راح يكون يتيم بس مو معناها إنك تتهمين مشاري بأنه فكر وقرر وحطك أمام الأمر الواقع أنتي تفكرين إنه ينتظرك طول العمر يا يمه اللي ما عندهم بعثات ولا شيء يعرسون خلال فتره قصيرة يعني شهرين 4 شهور فكري فيها
منى : بس ما قصدت أزعله
الأم (ابتسمت) : اجل راضيه
منى : كيف أراضيه
الأم(توقف) : كيف تراضينه ما تحتاجين أقولك شوفي قلبك وش يقول لك وأنا بروح أشوف عذاري
منى : وش فيها عذاري
الأم : من سالفة أبوها البنت متغيره
منى(تستند على عكازها) : يمه خلي عذاري لي أنا اعرف لها
الأم : طلبتك يا منى البنت مو كل هذا كلميها
منى : حاضر بروح لها ألحين
الأم : ومشاري
منى : برسل له رساله موافقه
الأم : كلميه أحسن
منى(أبتسم وبخبث) : مو يقول مشغول ما أبغى أشغله
الأم : هههههههههههههه ننتظر بس قولي لسلمى عن هالخبر الحلو
منى(تأخذ جوالها) : بتصل عشان تنزل واجلس معها ونشوف وش نسوي شهرين قليل بس مشاري وظروفه
الأم(ضمتها) : مبروك يا بنتي بأذن الله ما تندمين بقرارك
منى : أمين (مسكت جوالها وأرسلت لمشاري وبعدها قفلت جوالها)
لـف هالعالـم ولا ~ تقـدر ~ تلاقـي
واحـد | مثلـي | يبـي يكسـب : رضـاك
جابنـي لـك } حبـي و زود اشتياقـي {
و ( انـت ) ماكنهـا أبـدتفـرق معـاك !
مواااااااااااااااااااااافقه يا قلب منى
بعدها قفلت الجوال ترد له الحركه اللي ما تعلم منها أول يوم البر وطلعت لغرفة عذاري
صار لها فتره صاحية بغرفتها بس ما لها نفس تنزل ولا تشوف أحد
سمعت دق الباب تعدلت

( گمْـ " عبّرةٍ "لآ غفيتْ.. آگنّهآا بـ " صدّري " ! )
مير " آلبلآ " .. لآ قعدّت آلصبّح / ( مآرآحتْ) ..!
عذاري : ادخل
منى (دخلت وابتسمت) : صباح الخير
عذاري : صباح النور
منى : توك صحيتي
عذاري : لا من زمان بس مالي نفس أنزل
منى : ما تبين تفطرين
عذاري : مالي نفس
منى(تجلس جنبها) : أبوي قبل يروح للمعرض قال لي عنك وأمي تحاتيك
عذاري : عن كل شيء قالوا لك
منى : إيه وطلبوا مني أتكلم معك بس أنا حابه نتكلم بعد ما تفطرين نطلع للحديقة ونتكلم
عذاري : معليه والله مالي نفس لشيء
منى : عذوره هذا وأنا جايه أبشرك بشيء
عذاري : خير
منى(ابتسمت ) : حددنا العرس أنا ومشاري
عذاري(بفرح) : والله متى
منى : بعد شهرين بأذن الله بس باقي أتصل وأقول له
عذاري : الله يتمم لك يا رب
منى (مسكت يدها) : عقبالك يا رب .. يالله تعالي بنفطر سلمى تنتظر تحت نبي نسجل وش نحتاج له لأن العصر بنروح للسوق عشان طلبات العرس
عذاري : منـ...
منى (تقاطعها) : لا منى ولا شيء يالله قومي وبعدها بنتكلم بموضوعك
عذاري : طيب
نزلت عذاري ومنى وما حصلن احد الأم في غرفتها وسلمى ما نزلت اتجهن للمطبخ و قالت منى للخادمات يجهزن فطور لعذاري وقررت يطلعن للحديقة تغير عذاري جو شوي
منى : جلسي بكلمك على ما يجيبون الفطور
عذاري : منى أرجوك والله ماني حابه أتكلم بأي موضوع
منى : سمعيني يا عذاري أنا كلمت سهام عنك أمس وقالت إنها تستقبلك وحابه تتكلم معك
عذاري : سهام و أهي شنو دخلها وأتكلم معها عن شنو
منى : سهام دكتورة نفسيه
عذاري(وقفت مصدومة) : وش شايفتني مجنونه
منى(تمسك يدها وتجلسها ) : اجلسي وش مجنونه
عذاري : يعني بقابل دكتورة نفسيه وش تسمين هذا
منى : لا حول ولا قوة إلا بالله ترى الدكتور النفسي مو معناه إنك مجنون لمتى هذا التخلف تراه دكتور حاله أي دكتور بطن جراحه قلب حتى دكتور الأطفال الفرق إنه هذا يفحص بعدين يتكلم ويشخص بس الدكتور النفسي يتكلم معك ويحاول ويفهمك
عذاري : أدري
منى : والله متعجبة أنتي دارسه ومتعلمة تقولين مثل هذا الكلام أسمعي أنا قلت لها تقابلك
عذاري : منى والله لو عرفوا ما يقولون إن هذي دكتور مثل كل الدكاترة بيقولون عذاري إنهبلت
منى : وأنتي وش عليك من كلام الناس (شافت الخدامة جايبه الفطور) حطيه وروحي
عذاري : ليه عايشه بروحي ترى اللي حولي ناس وش يقولون إذا شافوني داخله عيادتها
منى : طيب مشكلتك العيادة خلاص بقول لها تقابلك بالبيت كأنك رايحه زيارة عذاري لا تحطين أعذار أنتي محتاجه تتكلمين أنتي رافضه تتكلمين معنا وترى الدكتور عنده قسم بينه وبين مرضاه لا يمكن يتكلم عن اللي يقولون وأنا ما أثق كثر ثقتي في سهام وخصوصا إنك تعرفينها يعني ما راح تترددين بالكلام والبوح باللي في نفسك
عذاري(نزلت نظرها للأرض) : ليه شكيت لكم ولا لأني رافضه أقابل أبوي تعتقدون إني مريضه نفسيه
منى(مسكت يدها وبحنان طالعت لها) : لا ما قصدنا بس أنتي كاتمه بقلبك ورافضه تتكلمين معنا يا عذاري أنتي من ماتت أمك لا من ليلة وفاة أمك وأنتي متغيره أنتي جلستي معها كم ساعة مصدومة لازم تتكلمين تطلعين اللي بقلبك
عذاري : ...............
منى : عذوره سمعي أنا اطلب منك تروحين لها بس مره وحده وشوفي إذا أنتي ارتحتي أستمري معها وإذا لا والله ما راح اطلب تروحين لها مره ثانيه وبعدين إذا عن العيادة أنا اطلب تقابلك في البيت وهذا الموضوع بيبقى بيني وبينك وأبوي وأمي وسموره عشان ترتاحين أوكيه
عذاري(وقفت) : سوي اللي تبين أنا طالعه لغرفتي
منى : الله يهداك (شافت سلمى تقرب لها وابتسمت) هلا بأم فهودي
سلمى (أبتسم) : هلا فيك أشوف عذاري طلعت وكأنها متضايقة فيها شيء
منى : لا بس مصدع رأسها شوي
سلمى : سلامتها ترى أنا قلت لإبراهيم العصر بنروح للسوق
منى : لا يكون بينزل ترى أستحي
سلمى : ههههههههههههه لا بيحطنا ويرجع لنا لما نخلص
منى(تأخذ جوالها وتفتحه(تشغله)) : اجل بتصل في خوله تروح معنا
سلمى : أوكيه على راحتك بروح للمطبخ بقول يجيبون لنا عصير
منى : اوكيه (قطع الكلام صوت مسج وصلها فتحته وأبتسمت)
{.أحيآن ,,‎ ‎من شدة الفرحه معگ‎ ‎.‎ ‎.
.... وٍدي أرسم للأرض فم وٍأقوٍل/ آضحگي‎ ‎‎~
أحبببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببك يا قلب مشاري
**************************************************
كعادتهم فيصل وفهد ما يفترقون في الدوام حتى بمكتب واحد مصرين مع بعض... وفيصل سرحان ويفكر
حَسافَـهـ ْ يا مَلامِحهُمْ سَكَنتَيْ دَاخِلْ البِروآزْ
حِزن يرسُمكْـ بـِ أوجانيْ وَدَمّعـَيْ يَتقنْ التَلويّنْ
فهد : فيصل فيك شيء
فيصل : لا ليه فيني شيء
فهد : من جيت من البيت وأنت سرحان
فيصل : شوي مشغول بالي
فهد (يسحب كرسي ويجلس جنبه) : خير يا خوي
فيصل(مسك القلم يلعب فيه) : اليوم جاني خبر ضيق خلقي كثير
فهد : ضيق خلقك عمي فيه شيء أخوانك أمك
فيصل : لا لا ما فيهم شيء الخبر يخصني مو أهم
فهد : يا خوي ترى أشغلتني قل تتكلم في ألغاز
فيصل : عهد تزوجت ولد خالها قبل كم يوم
فهد(بصدمه) : تزووووووووووووجت
فيصل(حط يده على فم فهد) : أسكت فضحتنا
فهد(يبعد يد فيصل) : ووووووووع لا تحط يدك فيها طعم ملح
فيصل : ههههههههههههههه ليه ذقتها
فهد(أبتسم) : إيه أضحك لا تتضايق ترى هذا نصيب ويمكن لك خيره بأنك ما تتزوجها
فيصل : وش أقول لك تكيفت على وجودها صارت تشغل عقلي وتفكيري صرت أفكر يوم أتزوجها وش بقول وكيف بتصرف
فهد : ههههههههههههه هذي نظره وطحت (غمز له) أجل لو ما شفتها يوم أغمى عليها في بيتكم ما شغلت تفكيرك
فيصل : لا ما اقصد كذا أنا شفت بنات كثير وكانن يتمنن نظره مني جمال وغنى بس يا خوي فيها شيء أحس إني ارتحت لها إني أبيها ما اقدر أستغني عنها مدري كيف أشرح لك بس أحساس إنها بقلبي وإنها قريبه كثير مني كثير يا فهد
فهد : والله حالتك صعبه ما ضنيت إنك تفكر فيها ضنيت إنك تبيها عشان مشفق عليها
فيصل(لف له) : أنتو علامكم كل واحد يظن بأخذها شفقه
فهد : ما فهمت أنتو من
فيصل : أنت وأمي ومنى وأبوي الكل الكل يا ناس فيها شيء غريب هذي البنت أفهمني يا فهد أحس كنت قبلها مشتت بس يوم طلعت بحياتي حسيت نفسي سعيد أملك الدنيا مثل اللي فاقد شيء ولقاه بس يوم عرفت اليوم بخبر إنها تزوجت حسيت إني ضعت و متشتت ما اقدر ارسي على شاطئ
فهد(حط يده على كتف فيصل) : ادعي ربي يسعدها إذا تعزها ويرزقك بالخير قم ورآنا شغل
فيصل : الله يوفقك يا عهد ويسعدك يالغاليه
هذا انا ماقد صفالي بـ دنيتي غير الحسآيف
ابتسم قدام حظي . . وحظي أعمى ما يشوف
********************************************
في الكليه ...........
-----------------
وضحه (تشرب عصير) : وفهد يخلي أحد يفطر أعوذ بالله توقف اللقمة في البلعوم
سمر ومي : هههههههههههههههههههههه
وضحه : إيه اضحكن وش عليكن
سمر : والله راحمتك فهد صدق حار بس تراه طيب
وضحه(شرقت) : كح كح ك ككك حح كح
مي : بسم الله عليك خذي نفس
وضحه : طيـ. كح ككح ـب فهد كح طيب
مي : هههههههههههه البنت جتها صدمه
سمر : هههههههههههههه صدقتي
وضحه (تطلع كلينكس(منديل) وتمسح فمها وأيديها اللي صارن عصير) : إيه الطيب تقطر منه بس قدامي تجف أعوذ بالله
سمر ومي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر : وضحه كفاية والله ههههههههههههههه بطني يوجعني من الضحك
وضحه ومي سكتن فجاه وعيونه على اللي خلف سمر
سمر(تعجبت هدوئهن فجاه ولفت) : افففففففففففففففف (لفت مره ثانيه لوضحه ومي وكملت عصيرها وسفهت(طنشت) اللي ورآها)
مشاعل : علامك تتأففين مو عاجبتك
سمر(وقفت ولفت لها وبتحدي) : أففففففف بعد زين ومو عاجبتني كيفي بعدين أنتي وش تبين لازقه ورى ظهري
مشاعل : أبي أكلمك في موضوع بينا
سمر(ترفع حاجبها) : ما بينا مواضيع
مشاعل(مسكت يدها) : تعالي وأنتي بيعجبك الموضوع
سمر(سحبت يدها وبعصبيه) : لو لمستيني مره ثانيه بذبحك فاهمه
عم الهدوء فجاه المكان والكل وجه نظره لمشاعل وسمر
مشاعل(بهمس) : بلا فضايح وتعالي بتكلم معك وتردين (وبغمزه) أحسن من أقول قدام الكل
سمر(بتحدي) : ما هميتيني يا مشاعل ويقول المثل و إن بليت بشخص لا خلاق له .... فكن كأنك لم تسمع و لم يقل
مشاعل(لفت حولها وبعصبية) : وش تطالعن فيه كل وحده تلتهي بنفسها فاهمات (ولفت لسمر) أنا مو فاهمه وش عاجبه فيك خليك أيزي
سمر : أنتي صدق مسكينة تحسبين الناس مثلك ما تستحي ولا عندها أخلاق ولا تخاف ربها
مشاعل : وش دخل الأخلاق هو أنا قلت اطلعي معه قلت كلميه
سمر : عساهم يكلمونك وأنتي ما تردين ميتة
مشاعل : بسم الله علي فال الله ولا فالك
سمر : أنا أبي أفهم وش مصلحتك أنتي أتعرف عليه ما أنا عارفه إنك تموتين على الأرض اللي يمشي عليها
مشاعل : ولا شيء الصراحة الدنيا مصالح وعبدالرحمن وعدني بطقم ألماس إذا كلمتيه
سمر(عصبت) : صدق حقيرة
مشاعل ( مدت الجوال لسمر وبابتسامة خبث) : خذي إذا مو حابه تكلمينه من جوالك جوالي تحت أمرك
سمر (كورت قبضتها تستعد لضربها وفجأة ابتسمت وأرخت يدها) : هاتي
مشاعل(متعجبة) : تكلمينه
سمر : طبعا
مشاعل : تفضلي وصدقيني ما تندمين
سمر (أخذته وقربت من الطأولة وابتسامه خبث) : أكيد ما بندم ولكن أنتي بتندمين (مدت الجوال لوضحه) طلبتك يا بنت محمد
وضحه(فهمت عليها و وقفت وابتسمت ) : لعيون بنت فهد اللي ما تنرد
مشاعل : وش تسوين
وضحه(تطالع للجوال بنظرة استهزاء ) : خسارة والله
ونفس حركتها مع فهد بجواله صار بجوال مشاعل الغالي والي مزين بحبات ألماس وتحب التباهي وعليه حرفها وحرف عبدالرحمن وتحول في ثواني لقطع صغيره بعد ما ضربته الوضحه في الحائط بكل قوه عسى إنها تقدر تشفي غليل سمر منها
مشاعل : لاااااااااااااااااااااا (لفت لسمر وبغصب ) والله تندمين
سمر(طالعت لها من فوق لتحت) : سمعي يا مشاعل

خلقت لي شموخوهامه
ماطالها طويلين الانفاس
وكونت لي عرش رفيع
مقامه مايوصله جن ولا يوصله
ناس ورفعت نفسي فوق هام
الغمامه اشوف زلات البشر وارفع
الراس واليوم كلن خصني
بإحترامه واللي معاديني بالاقدام
ينداس...

مي (أبتسمت) : كفو يا بنت أبوك

سمر : هذا درس لك وأنا اعرف قيمه الجوال مو من الحبيب ههههههههههههههههه باي (دزتها(دفتها) بقوه وطلعت من الكفتريا)
وضحه قربت من مشاعل ومسكتها ببلوزتها وصرت على ضروسها وطالعتها من فوق لتحت
وضحه : شوفي يا بنت الناس أنا من شفتك ما ارتحت لك وبقولك نصيحة أبعدي عن سمر لا يكون شغلك معي أنا فاهمه والجوال بيكون درس لك هو تفتت وتكسر لا تلحقينه فاهمه
ودزتها بقوه لدرجة إن مشاعل طاحت على الأرض و انحرجت وطلعت وضحه مع مي يلحقن سمر اللي معصبه و جلسن يهدنها هي تسمع لهن بس مع أفكارها سارحة
سمر(في نفسها) : حقيررررررررررره حيواااانه الشرف عندها والسمعة تنثمن بألماس وفلوس عادي عندها تبيع البنات والصداقة بس عشان المصلحة طماعة أنانيه معدومة الأخلاق نست صداقتنا نست كيف كنا لييييييييييييييييييه الجشع وعبدالرحمن وش يبي ليه مصر علي ما عنده بنات وش كثر أنت وش تبي مني لدرجة إنك توعدها بطقم الماس بس عشان تكلمني الحقيرة صايره دلاله للبنات عكرت مزاجي وصدعت راسي الله يقلعك يا مشاعل أنتي وعبدالرحمن أففففففففففففففف ارجع للبيت مالي خلق محاضرات
سمر(لفت للبنات) : بنات برجع للبيت بترجعن ولا لا
مي : فيك شيء
سمر : لا بس مالي مزاج أكمل اليوم
وضحه : خلاص أنا بعد مالي مزاج عندي محاضره وحده ومو مهمة
مي : أجل وش يجلسني أرجع معكم وخصوصا ودي ارتاح قبل ميثه تجي
وضحه : إيه صح أمس قالت تبي تزوركم
مي : والله مشتاقة لها من تزوجت الدب خالد ما يجيبها تنام عندنا
سمر: هههههههههههه خليهم معاريس
مي : اشتقت لها
وضحه : الله يرزقك بعد
مي (أبتسم) : وياكم يا رب
وضحه (طالعت لسمر وغمزت لها) : لا تهتمين أسمي هذا الشعر
سمر(أبتسمت) : وش
وضحه : وحده تقول

حبيبي راكب الددسن
وانا ببريقعي جنبه
ياليته يشتري لكزس
واغير برقعي لثمه

مي وسمر : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

سمر: مجنوووووووووونه هههههههههههههههه (وقفت وطلعت جوالها وهي تفكر) كيف أرد كيدك يا مشاعل كثير تماديتي لأني ساكتة عنك بس خلاص العين بالعين والسن بالسن والبادي اظلم أنا لكم بأذن الله

------------------------------

نزل بسرعة وأهو يسكر أزرار ثوبه مر على الصالة أمه جالسه باس رأسها

الأم : بسم الله عبدالرحمن وش مصحيك بدري مو عادتك
عبدالرحمن(يعدل شماغه) : بروح للشركة متأخر ( رن جواله رقم غريب ماله خلق يرد حطه صامت وكمل يعدل شماغه)
الأم : أبوك فيه شيء
عبدالرحمن : لا بسم الله عليه بس أنا نسيت أقول لك البارح كلمت أبوي بدأوم معه ومع سيف
الأم(ابتسمت بفرح) : ما شاء الله إيه هذا الكلام العدل صار عمرك 24 وقريب بتدخل 25 أترك عنك حركات المراهقين وخلك رجال
عبدالرحمن : هي فتره وراحت
الأم : الحمد لله انك عقلت بهذا بفضل ربي
عبدالرحمن : الحمد لله (في نفسه) ثم بفضل الريميه لازم أتغير عشان إذا تقدمت لها مالهم حجه يرفضوني
الأم : ما تبي فطور قبل تروح
عبدالرحمن(يطالع ساعته) : لا متأخر بس مره ثانية يمه صحيني مع أبوي ( وصلت رسالة من مشاعل تقول رد علي أنا مشاعل)
الأم : حاضر
طلع عبدالرحمن وشغل سيارته وطلع جواله ...
عبدالرحمن (اتصل على الرقم) : ألو
مشاعل (بعصبية) : عبدالرحمن أنا من اليوم ورايح مالي دخل بهذي اللي أسمها سمر
عبدالرحمن(رفع حاجبه وحرك سيارته متجه للشركة) : اهدي وش فيك معصبه وبعدين خير وش صار
مشاعل : أقسم هزأتني وخلتني ما أسوي كله من تحت راسك وكملت الحيوانه قريبتها البدوية
عبدالرحمن : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
مشاعل(عصبت) : تضحك أقول اقلب وجهك ولا تتصل
عبدالرحمن(طالع جواله) : حيوانه سكرته بوجهي هههههههههههههههههههههههههههههههههه كفو يا بنت فهد خليك كذا قويه ولا تضعفين طلبتك أبيك رغم الضغط إلا انك ما تهتزين
(طالع بالمنظرة ينتبه للسيارات وحط يده على الباب وسند خده يفكر) من كثر ما شفت بنات وتعرفت على أشكال وأنواع ما شفت بنت تصدى لي ولو سوت نفسها شريفه كم يوم وتخضع إلا أنتي لا ومن حظك طلعت مشاعل تعرفك افففففففف ولا تحرك فيك شعره ولا أهتميتي ولا خفتي أني اعرف عنك كل شيء ضليتي على منتي عليه أتمنى تبقين يا سمر مثل منتي

حب يسمع أغنيه حط له شريط وابتسم يوم سمع

رابح صقر

... متميزه ...

متميزة في كل الصفات الليل نور يوم جات ما هي مثل باقي البنات
حكمه وقايلها صدق الله خلق والله فرق
من شافها عقله يطير يفرح ولو همه كبير ومن غيرها تفرق كثير
تاه العقل معها وحار نور القمر منها يغار وقت المساء كأنه نهار
بعيوني ما تشبه أحد منها الحكي مثل الشهد تحكي وأقول أحكي بعد

عبدالرحمن(أنتهت الاغنيه واهو يقول بنفسه) : صدقت والله إنها متميزة الريميه ههههههههههههههههههههههههههه

**************************

dali2000 10-05-10 05:59 PM


**************************

سمر أول ما وصلت البيت قالت لها منى أن العصر بتطلع مع عذاري تزور صديقتها سهام وفهمت سمر شنو السبب بس الكل يحسب أنهن طالعات زيارة لرغد على الساعة 4 طلع إبراهيم مع منى وسمر وسلمى وعذاري على أساس يوصل سمر وعذاري لبيت الدكتورة سهام بما أنه فاهم أنهن مواعدات رغد هناك ويطلع مع منى وسلمى للسوق إذا خلصوا بدري يمرون عليهن ويأخذونهن وإذا لا يتصلن بالسائق يجي يأخذهن ............

دخلت سمر وعذاري وسلمن على سهام طلبت سهام من عذاري تجي معها للمجلس الثاني على أساس يأخذن راحتهن ورغد أخذت سمر للمطبخ تسوي قهوة للكل

سهام أنتبهت إن عذاري كثير متوترة بس تطقطق أصابعها وتبلع ريقها وعيونها ضايعه حبت تبث شوي طمئنينه لقلبها

سهام : عذاري لا تفكرين إني دكتورة فكري إني صديقه لك أو أخت كبيره وتكلمي
عذاري : ما عندي شيء أقوله
سهام : طيب كلميني عن نفسك
عذاري : ما عندي شيء أقوله عن نفسي
سهام ابتسمت تعرف أن عذاري أول مره وبحكم إنها دكتورة تقدر خوف المريض وأنه يؤمن لشخص ويفتح له قلبه
سهام : طيب أنا عرفت أنك تركتي الكلية وأنتي بآخر سنه ليه
عذاري : مو مهم
سهام : العلم ولا التكملة
عذاري : كلهن قبل كنت أكمل عشان أفرح أمي بنجاحي واجتهادي كنت أحب البسمة على شفاها والدمعة الفرح من عيونها كنت أحب دعاها لي وأنا عندي اختبار وضمتها لي تطمني وأنا خايفه من أني ما قدمت عدل (ما كانت حاسة إنها تتكلم الكلمات صارت تندفع تبي بس تفرغ ودمعت عيونها على أحلى ذكرى أمها) وش الفايده لمن أجتهد ومن أركض له أفرحه بنجاحي ومن أضمه وأحس بالأمان ومن يقول لي أنا أمك يا قلب أمك شفتي أنه مو مهم لا العلم ولا التكملة
سهام : والناس اللي حولك ويحبونك ويفرحون لنجاحك واجتهادك وينتظرون يوم تخرج وأحضانهم مفتوحة لك كل هذا مو مهم
عذاري(رفعت أصبعها بالعدد واحد) : واحد كان يهمني وراح ما أبي الناس أبيه هذا بس
سهام : هذا أمر الله وهذا يومها ما يجوز لازم تدعين لها وتترحمين عليها مو تبكي أنتي عارفه أن بكاء مو زين للميت
عذاري : ................
سهام : طيب أبوك اللي رافضه تقابلينه
عذاري(رفعت رأسها بعد ما كانت منزلته ) : منى قالت لك
سهام : إيه قالت لي يا عذاري الكل مقدر غضبك وعصبيتك بظهوره بحياتك فجأة بس أنتي أسمعيه وأسمعي تبريراته
عذاري(لفت لها وبعصبية) : تبيني أسمع له وين كان يوم أمي تناديه ما سمع لها وينه يوم كانت محتاجه له يواسيها بمرضها ويحمل عنها يحتويها بحبه وعطفه وينه عني أنا بنته يسمع لي يوم أبوي فهد يسمع لمغامراتي ويسمع لي شكواي من البنات ويمسح دمعتي وينه يمسك يدي أنتي أنتي عارفه لو يمشي جنبي ما اعرفه كيف تبيني أسمع له أنا مو قادرة أنسى أنه السبب في موت أمي وأنتو تقولون حرام عشانه مريض طيب أنا مو حرام عليه أطلع للدنيا أبوي عايش والناس تلقبني باليتيمة يتمني واهو عايش لا سأل ولا ألتفت ولا فكر أن في بنت وولد محتاجين له وانه يمرون بمراح مراهقة ويكبرون يبون من يشد عليهم وينتبه لهم لولا الله ثم أبوي فهد كان أحنا حالنا يعلم فيه الله .. أعلمك شيء بتنصدمين منه عارفه أهله كل أهله ما يعرفون بوجودي ولا بوجود سلطان بس أمه وأبوه و أخوانه وولد عمي مدري وش قال اسمه سلطان أظن عبدالله اسمه بس فاهمه يعني مالنا وجود بحياته كيف تبوني أقابله والناس لو قالت هذولا منين طلعوا وش بيكون موقفي أقول أبوي ما اعترف فينا عشان الفلوس يلعن الفلوس على اللي أخترعها وسبب بفراق الأب وعياله (غطت وجها بأيدها وبكت بألم وحرقه) آآآآآآآآآآآه يا يماااااااااااه وينك محتاج لك خذيني يالغاليه لصدرك الدافئ خذيني وخبيني عن الدنيا يماااااااااااه مو قادرة أتحمل تعبت أنا ما أبي أعرفه ما أبيه مثل ما كان مختفي يختفي من جديد ماله وجود ما اعرفه ولا أبي اسمع له مثل ما أهو ما سمع لي طول هذي السنين(طالعت لسهام اللي ما ترددت و ضمتها لها بحب الأم وشفقه لحالها و عذاري تهمس)

أنا في دنيتي مثل الغريب اللي بلا ديره
حياته بالشقا تبدا ولا يعرف نهايتها
وأنا في دنيتي مثل اللي ضاعت مشاويره
أنا صوت الالم والآه .. في جوفي تعاستها
أنا صرخة عذاب بقلب يشكي طول تفكيره
أنا صمت السنين اللي كثير الهم موتها
أنا ونة وحيدٍ تاه .. يعاني كثر تكديره
أبد ماعاش في الدنيا ولا يعرف حلاوتها
أنا دمعة عيون تعيش في غربه وفي حيره
على خد الأسى يرسم عزير الدمع قصتها
أنا جرح غدا ينزف وكسر صعب تجبيره
أنا رحلة قلوب ما درت حتى بوجهتها
أنا ماضي.. أنا حاظر .. خليط من تعابيره
على كف القدر تبدا رياح العمر رحلتها
أنا اللي يرسم الفرحه وهي تمشي إلى غيره
ولا أيامه .. ولا أحلامه.. ولا الآهات ردتها
أنا حلمٍ .. نعم يصعب على دنياي تفسيره
أنا دنيا من الآمال .. ما تفرح بلمتها
أنا حظي من أيامي سراب وصعب تصويره
أنا لو كانت أيامي مع الأيام .. ملتها
قدر من ربي وعشته .. ولا في اليد تغييره
حياتي والله العالم .. وش اللي في نهايتها

عوض النعيمي
سهام عورها قلبها يوم تسمعها ودموعها بس حاولت تتماسك إلا إنها خأنتها دمعتها ونزلت مسحتها بسرعة قبل تنتبه لها عذاري
سهام : أنا بجيب ماء وأنتي أهدي شوي
قامت سهام واتجهت للباب بس انصدمت من الواقف مبلم عند الباب وعيونه للبنت حمدت ربها إن عذاري ما أنتبهت له وبسرعة سحبته وطلعت من المجلس ودخلت للمكتب

سهام (بعصبية) : أنت مجنون كيف توقف كذا تطالع البنت كيف لو شافتك أو أختها أنتبهت لك وش يكون موقفي قدام منى ( حست أنه للحين شارد ولا حس مسكت يده وهزته ) سيلمانوووووووووووووووووووه رد علي
سليمان (هز رأسه ) : هاه أقول من القمر اللي كنتي قاعدة عندها
سهام (زادت عصبيتها) : هذا اللي بيجنني (قعدت على الكرسي وتهز رجلها بعصبية) أنا بعرف كيف تسمح لنفسك عيب
سليمان (قعد جنبها) : والله ما قصدت ولا عرفت عندك أحد أنا اعرف أن رغد هنا وواعدها أطلعها يوم رحت البيت أمي فاطمة (أخته الكبيرة بس لاحترامها يقول لها يمه) قالت لي إنها هنا ويوم دخلت سمعت بنت تبكي والله ضنيت إنها رغد ولا أنتبهت للصوت ويوم دخلت المجلس كنت بطلع بس القمر اللي شفته شلني ما شاء الله والله و الله ما كنت بطالع بس هي حلوه
سهام(ما استحملت يبرر مثل الأطفال) : هههههههههههههه والله احمد ربي إنها ما شافتك ولا شنو بيكون موقفي قدام منى
سليمان : هي أختها
سهام (حبت تلعب بأعصابه ووقفت) : أقول البنت تنتظرني
سليمان (وقف ومسك يدها) : قولي لي هي من طيب ليه تبكي
سهام(رفعت حاجبها) : وش دخلك
سليمان(أرتبك) : هاه مو قصدي بس شكلها يحزن و أهي تبكي
سهام(ابتسمت) : أقول لا تلعب علي هاه مو تقول جاي تأخذ رغد بنادي لك رغد وخذها وروح
سليمان : لا مو قبل تقولين لي وش يبكي القمر
سهام(تستهبل وحطت يدها على جبين سليمان) : سليمان بسم الله عليك تراني بعدنا بالنهار القمر ما طلع وبعدين القمر ما يبكي يا حلو
سليمان(بدا يعصب) : سهام قولي لي ولا والله ما اطلع اليوم من بيتك بلزق لك هنا
سهام(اتجهت للباب ولعبت بحاجبها) : عادي حياك بجهز لك وساده وغطى
سليمان : أسويهاااااااااااا (سهام طلعت وهي تضحك على سليمان اللي عصب وأهو يفكر في القمر اللي شافه)

ياقمر بالله قل لي من تكون ووش تكون
بعدما حيرت فكري ياقمرنا من دهاك

سافرت يمك حروفي بعد ظللها الجنون
وسلمتني لرمش عينك يتلاعب بي حلاك

وتهت بين الرمش مدري تهت مابين العيون
حسبها الله ياعيونك سببت لي ارتباك

جيت باوصفهم لقيت الوصف لايمكن يكون
لانهم فوق الوصوف وسرهم فيه الهلاك

حيرت شعري وفكري كيف باوصف سحر نون
هد ياقلبي دخيلك .... بعدما ربــي ابتلاك

جابت ماء لعذاري اللي هدت شوي وبعد فتره طلعت عذاري وسمر للبيت يوم مر عليهن إبراهيم ووعدت عذاري سهام ترجع لها مره ثانية لإحساسها بالراحة يوم تكلمت ولان سهام تحاول تفهمها أما سليمان كان عنيد ونفذ اللي قاله لسهام ولا رضا يطلع من البيت وأتصل على السواق يجي مع الخدامة ويأخذ رغد اللي يئست منه وتعبت تبي ترد البيت لان الوقت متأخر ووجلس على الكرسي متربع ومكتف أيديه ومبوز مثل البزران وعيال سهام غلا وعبدالله يوم شافوه قلدوه أما عادل اللي متعود على سليمان وخباله خصوصا انه حمد ربه أن مشاري مو هنا ولا كملت مع تيمون وبمبا وخبلوا فيه زيادة قعد عادل يضحك على شكل سليمان اللي رافض يتحرك من بيتهم قام واتجه لسهام اللي تحضر العشاء في المطبخ
عادل(يفتح الثلاجة ويطلع ماء) : الحين من صدق سليمان صار له فوق 3ساعات ما تحرك
سهام(تقطع السلطة) : عنيد هههههههههههههههه
عادل(يأخذ خس من الصحن وضربته بخفه على يده) : ااأأح ليه
سهام : ما تنتظر يعني
عادل(بخبث) : معليه مستقويه علي يوم سليمان هنا بس يروح أعلمك
سهام(استحت) : عادل
عادل(قرب منها وبهمس) : يا عيون وقلب وروح عادل
سهام(وقفت تعرفه متهور) : هييييه يالأخو علامك ترانا مو لوحدنا
عادل(حط الخس وقرب منها أكثر و أهي تبعد) : مالي شغل أنتي ما خليتي فيني عقل وبعدين (بخبث يبتسم ويحرك حواجبه)

قلبي عليك زعلان حاول تراضيه
لو تحبه صدق راح يــــــــرضى

سهام استحت أكثر وخافت يدخل سليمان عليهم وصارت تبعد لين صارت محصورة بين الجدار وعادل
سهام : عادل حبيبي أعقل سليمان والله ما يمسك لسانه قلبي أنت
عادل(قرب منها وصار جبينه على جبينها) : قلبي وحبيبي وتبيني أخليك
سهام : يا ربي منك أنهبلت اليوم إيه ما ألومك جالس مع سليمان انعديت
سليمان(واقف ومكتف أيديه وبعصبية مصطنعه) : وش فيه سليمان هااااااه
سهام(شهقت يوم شافته واستحت ولفت وجها للجدار) : .....................
أما عادل مات ضحك على شكلها وسليمان مسك نفسه يعرف جرأه عادل وحياء سهام رغم أن صار لهم أكثر من 5 سنوات متزوجين بس للحين تستحي
سليمان : طايحين لي هنا غزل وأنا ملطوع بالصالة أقول يا ربي العشاء تأخر أثر الناس مو صوبي
سهام(بصوت خفيف ما سمعها غير عادل القريب) : دوووووووووووووب قلت لك لازم تحطني بموقف محرج كذا
عادل(قرب من أذنها واهو خلفها) : قلت لك أنتي ما خليتي فيني عقل
سليمان(بخبث) : يالعاشقين ترى عندكم عزابيه لا تخربوني ترى أعلم أمي فاطمة
سهام سوت نفسها مو مهتمة مع إن وجها احمر ولفت ودزت(دفت) عادل اللي يضحك واتجهت تكمل السلطة
سهام : خل غلا وعبدالله يغسلون أيديهم 5 دقائق وبحط العشاء (ولفت لسليمان) وأنت بعد غسل أيديك
سليمان (بخبث يلعب بحواجبه) : وعادل ولا يبغى من يغسل له أيديه
عادل : هههههههههههههههههههههههههههه
سهام(لفت له وصرت على ضروسها) : تضحك بعد طيب نام اليوم مع عيالك ولا بالصالة
سليمان(ضحك على شكل عادل اللي فتح عيونه وفمه مصدوم ) : ههههههههههههههههههه أنطرد بروح أقول لعيالك يخلون لك مكان تنام عندهم مع انك عملاق ما أظن يكفيك السرير ههههههههههههههههههههههه
طلع سليمان يضحك وصار صوته عالي يغني أهو وعيال سهام اللي يحسبون لعبه ويرددون ورآه بابا أنطرد ويك ويك بابا أنطرد ويك ويك سهام مسكت نفسها لا تضحك وقعدت تكمل تقطيع السلطة وعادل قرب منها وحط رأسه على كتفها وبهمس
عادل : أهون عليك يا وحشه
سهام : أحسن حطيتني بموقف محرج
عادل : وتجزيني بالطرد افاااااااا سهومتي
سهام : ................
عادل(يقرب ويهمس بعذوبه) : أحبك
سهام(قلبها يدق ومتوترة ) : عادل
عادل(كمل بهمس ) : سماح هالمره حرام عليك أنام في الأرض سرير غلو وعبودي ما يكفيني ترى أنا مثل ما قال سلمانوه عملاق وظهري يوجعني إذا نمت على الأرض
سهام (ابتسمت) : عادل خلاص روح خلهم يغسلون أيديهم
عادل : والنوم
سهام(توقف تبي تبعد عنه) : يكون من الله خير ألحـ.. (ما كملت لقت نفسها مرفوعة عن الأرض) عااااااااااااااادل
عادل(شالها وبخبث) : قولي سامحتك ولا ترى بطلع فيك كذا قدام سليمان وما راح أنزلك لين تسامحيني
سهام غطت وجها وزاد إحراجها وخوفها من سليمان يدخل
سهام : نزلني خلاص والله مسامحتك عااااااااااااااااادل خلاص
عادل : وما راح أنام عند غلو وعبودي
سهام : لا ما راح تنام
عادل : أحلفي
سهام(تصر على ضروسها) : واللللللللللللللللللللللللله (وفي نفسها) هيييييييييين يا عدوله أنا والله اللي بنام وبخليك تحرم تحرجني كذا مره ثانية بس خل سلمانوه يروح
عادل (نزلها و أهي ما صدقت نزلت وطلعت من المطبخ ) : ههههههههههههههههههههههه أموت فيها وبحياها
تعشا سليمان عندهم ولا رضا يطلع لين تقول له عن البنت اللي تبكي اضطرت تقول إنها أخت منى بالرضاعة ورفضت تقول أسمها لان مو من حقه ورفضت تقول ليه كانت تبكي لأنها أسرار بين مريضه ودكتورتها وعلى الساعة 1 طلع سليمان أما سهام قررت تعاقب عادل على الموقف المحرج قدام سليمان ونامت هي بغرفة عيالها مع غلا وعبدالله بعد ما قفلت الباب عشان ما يجي وغصب يخليها تنام بغرفتهم أما عادل حاول و أهو يضرب الباب بخفيف بس هي رفضت وقالت لا تصحي الأطفال من النوم و ضحكت على نبرة صوته اللي تدل على غيضه وغضبه هههههههههههههههه


***********************************



بـــــــــــــــــــــعـــــــــــــــــــــــد شـــــــــــــهــــــــــــــــريــــــــــــــــن.......... .....
يمكن تتعجبون كيف عديت الأيام بسرعة أو ليه ما ذكرت عيد الأضحى بس مو كثير مهم لأن الجاي أهم وتعذروني إني عديت بسرعة الأشهر أوكيه حبايبي

مر شهرين على أبطالي وتغيرت كثير أمور في حياتهم بقول لكم تفاصيل صغيره عن التغير ^_^


منى ومشاري

طول الشهرين يجهزون للعرس مشاري بين الحجوزات وبين تجهيز شقته في بيت أهله وتجهيز غرفة طلال بعد ما كانت غرفة سليمان و منى الكل ساعدها
حتى أختها نجود في آخر أسبوع جابها زوجها صالح لأهلها تساعد منى واهو رد لجده عشان شغله وخبرها أن بعد العرس يرجعون وعياله لأنها مدارس كانوا عنده وعند أمه اللي من حبها لنجود طلبت تبقى أهي معهم لين نهاية العرس ..

سليمان

اللي قرر يطلع من البيت عشان زوجة مشاري تأخذ راحتها وأستأجر شقه بس أبو مشاري رفض وأم مشاري والكل عارض إلا أنه أصر وأهو أساسا عنيد كثير فقرر أبو مشاري يشتري له شقه ويأثثها من عنده هديه له ولا قال له لين خلصها وحطه أمام الأمر الواقع وما سمح له يرفض سليمان كان تفكيره طول هذي المدة بعذاري اللي ما يعرف شنو اسمها ودائم يسأل سهام عنها ويقول لها القمر لين مره قرر يسأل مشاري بطريقه غير مباشره باليوم اللي كان خوات منى يرتبن أغراضها في الجناح المخصص لهم من جاء قال مرت أخوها وخواتها قال أنا اعرف أن عندها أخت وحده قال مشاري لا أختها بالرضاعة عذاري في يومها عرف من أهي بس إحساسه ما كان يتجاوز الشفقة عليها وعلى حالها من يوم سمعها مو أكثر ولا أقل هذا اللي يقوله عقله وما نعرف قلبه وش يقول

سمر

نفستها سيئة بسبب مشاعل والأقاويل اللي تسمعها والإشاعات اللي مشاعل تنشرها بالكلية كله تبي تضغط عليها تكلم عبدالرحمن وسمر صارت عصبيه حتى في البيت ولكن تحاول تضبط أعصابها

عبدالرحمن

ما كان يدري عن حال سمر ولا عن أخبارها اللي انقطعت عنه لان من فتره طلب من مشاعل تترك سمر لحالها قرر يخطبها ويتقدم لها بعد ما حبها وحب عزتها وحفاظها على نفسها وخفف من حركات المراهقة وأبتعد عن المكالمات يحاول يستقيم عشان سمر تحس أنه أعتدل و ترك الخرابيط والبنات وما تفكر انه يخونها و صار يشتغل مع أبوه بالشركة ومع اخو سيف وينتبه لكل شيء ويحرص على أنه يثبت لهم إن تغير وانه جدير بسمر يوم يتقدم لها

مشاعل

ما سمعت له كل همها طقم الألماس ومقهورة من عبدالرحمن اللي يرفض يتعرف على البنات وقال لها بتغير وبترك الحركات عشان سمر وزاد حقد مشاعل على سمر و حست إنها السبب في معرفة عبدالرحمن بسمر اللي ضنت إنها علاقة عابره وتحدي بين عبدالرحمن وسمر ومن يكسر خشم الثاني ما عرفت إنها وصلت عبدالرحمن لطريق سمر اللي احتلت قلبه وصارت تخطط كيف تبعدها عن عبدالرحمن اللي هي تظن انه ملكها لأنهم من يوم صغار تسمع أمها تقول عبدالرحمن لك وصارت هذا حلمها اللي تعيش فيه وتشوف نفسها هي وياه مع بعض على الكوشه و إنها سلمت انه زوجها وضمانها للحياة بفلوسه وفلوس أبوه


إبراهيم وسلمى

فرحانين كثير بقرب المولود سلمى صارت بآخر الخامس وبدت تجهز غرفة المولود وتختار له هي وإبراهيم الدكتورة خبرتهم بالسونار أن المولود توأمين بأذن الله وصار إبراهيم وسلمى يختارون أسماء لهم ويختارون كل التجهيزات ولكن قرروا الأمر يبقى سر بينهم لين تولد سلمى بالسلامة


سالم

تغير كثير صار جدي أكثر وصار يشتغل في شركة واحد من أصحاب أبوه اللي يعز سالم كثير فقال له انه حاب يكون له سند بالشركة بما انه ما عنده شباب كل ذريته بنات سالم بحكم انه تخصصه مطلوب وان معرض أبوه ما يحتاج أثنين يعني إبراهيم يكفي وبعد ما شاور الوالد والجد اللي رحبوا بالفكرة لان صديق الوالد رجال معروف وإنسان حنون وطيب وان سالم ممكن يستفيد من خبرته واهو بحسبة ولد له


فيصل

اللي طول الشهرين يحاولون فيه يتزوج وياما قالوا له عن بنات عوائل وبنات عليهن جمال سواء من صديقات منى أو سمر أو عن طريق سلمى وصديقاتها وجيران أهلها وحتى عمته عائشه قالت له عن بنات شافتهن بس اهو كل مره يرفض إما قصيرة إما مو حلوه إما مو متعلمة إما نحيفة أما عصله وهكذا وهكذا صار يقارن البنات بعهد ويشوف أن ما يجن ربع جمالها وحلاوتها بس الصراحة إن قلب ما يبي غير عهد عرف بعد ما خسرها إن انجذابه لها مو شفقه إن حب وتمكن في قلبه من يوم شافها بس ما كان فاهم هذي الذبذبات اللي تجي بقلبه لما يسمع طاريها


عذاري

تصالحت مع سلطان أخوها ورجعت البيت بعد يومين من الزعل منه لأن سلطان قابلها في بيت أبوها فهد وفهمها أن لا يمكن يغصبها على شيء بس لأنه يبي ينفذ وصيت أمها في حال أبوهم في يوم رد ما يكرهونه ويحاولون يفهمونه وان هو معها لو هي ما رضت ما يجبرها عذاري لها شهرين تقابل الدكتورة سهام في بيتها يومين بالأسبوع أول تروح معها سمر أو منى أو خالتها بس بعد 4 جلسات طلبت من سهام تقابلها في عيادتها لأنها آمنت بان اللي تسويه مو عيب في إنها تقابل دكتورة نفسيه حالها حال الدكاترة الثانين ..

سلطان

فاتحته خالته ميثه بأنها بتخطب له لأنه ما يختلف عن عيالها واهو ولدها بس سلطان طلب تأجل الموضوع شوي لين تتحسن صحة أبوه شوي الخالة قدرت الظرف رغم إنها تتمنى تفرح فيه مثل عيالها بس قالت أن الفكرة للحين في بالها وتبحث له بين بنات العائلة على بنت وإذا حاب من خارج العائلة هي راضيه


ليالي

لازالت تتحجج في الدراسة وترفض من يتقدم لها واللي يتمنون يناسبون أبو وليد في بنته الوحيدة والغالية .. ما صارت تشوف سالم لان انشغل وصار قليل يزورهم في البيت عند ناصر وما تعرف إن سالم يحاول يبتعد قد ما يقدر عشان الشوق ذبحه واللي ذبحه أكثر أن يعرف ما يفصل عن شوفتها إلا الجدار(الحائط) ولا يقدر يوصل لها العنيده كما يسميها

ناصر

أشتغل في بنك رغم إلحاح أبوه يكون معه ويساعده في المكتب بس أهو يبي يبني نفسه من الصفر وقد أوراقه لأحد البنوك وانقبل فيه ..

محمد

يحاول في أبوه يكلم عمه في انه يحدد العرس يبي يعرس ويستقر بس الوالد يقول له اجل شوي بس نجهز لك شقه عبارة عن غرفتين وحمام وأنتو بكرامه ومطبخ تحضير فتره ..

وليد

حريمه ولدن و رزقه بنات وش حلوهن^_^ صار عنده 6 أبناء ماشاء الله .. وقرر ينتقل الرياض يكفيه بعد عن أهله ووصى أخوه محمد يبحث له عن بيت كبير أو فيلا له ولأهله بس قريب من بيت أهله


فهد ووضحه

لازال على حالهم حرب وتعصيب ووضحه صارت ما تخاف منه رغم أن مرات ترتجف إذا شافته بس تحاول تستقوي بس فهد يعرفها ويعرف كيف يخوفها ويؤثر عليها واهو مستمتع كثير لما يشوف حقيقتها بضعفها وكل اللي يبيه يبعدها وأنها تكرهه هذا شيء يضمن فيه أن لا يمكن تقبل فيه ووضحه وفهد كل واحد يخطط يبعد عن الثاني واهم ما يعرفون بتخطيط الأهل لتقريب الأثنين من بعض أكثر فأكثر فأكثر

فرح

عرفت من ليالي إن محمد يحاول يقنع أبوه يتزوج ومن يومها وهي تخطط لعرسها هي تعرف محمد عنيد وممكن يسوي العرس فجأة فما تبي تكون مثل ميثه يوم حددوا العرس في أسبوعين وصارت فوضى

خالد وميثه

الله تمم فرحتهم وحبهم بحمل ميثه لها شهرين حامل والمسكين خالد متأذي من وحامها الوحام للحامل غريب تشم ريحه مهي زينه إذا موجود وبس تتأفف وخالد متضايق ويعتقد بأنها تكرهه بس هي قالت له مو منها ومرات كثيرة تروح لبيت أمها يومين ثلاث بسبب هذا الشيء ومرات تطلب من خالد يروح ينام مع فهد وفهد ما يرتاح بس طنازه واستهزاء عليه وخالد معصب ههههههههههههه << تري حقيقة الوحام هذي صديقتي وحامها بعيالها جذيه تكسر الخاطر وزوجها يكسر الخاطر أكثر هههههههههههههههه تكفون عندي أغلى أصدقاء عمري متزوجات والصدفة سبحان الله كلهن حاملات في آخر شهر أدعوا يا من تحبون سكوبه وتعزونها يقومهن ربي بالسلامة لخاطري ترى ما اعرف مثلهن بحياتي خارج إطار المنتديات طلبتك ^_^

بندر

لازالت تصر على بندر يتزوج واهو رافض بس اللي ما يعرفه أن أمه بتنفذ تهديدها وتخطب له وتحطه أمام الأمر الواقع وبندر يهدد لو سوتها يطلع من البيت ويأخذ بنته ولا يعرس بس عايشه عنيده واهي تتمنى له الخير والولد اللي يسنده بالكبر هي مقدره خوفه على بنته من زوجة الأب بس أهو كبر ولازم يتزوج لأنه يحتاج زوجه سند له

مي

المسكينة كل مره جايبه لها أمها معرس وهذا عن طريق أم عصيم مثل ما تسميها مي و أهي ترفض الأم خيرتها يا توافق يا أن الأمر يصير غصب عنها تبي لها الستر والبنات اللي حولها أعرسن ولا أنخطبت والناس تسأل ليه بنتك ترفض رغم كثير تقدموا لها وكثرت الأقاويل للعجز أن بنتها يا أهي مو صاحية يا إن بقلبها شيء عايشه بحكم تجمعها مع الحريم وجلسات الحش والسوالف بدت تشك رغم أن كلمتها خوله إلا أن عندها مبدأ الزمن هذا ينخاف منه بسبب الاجهزه والتطور الحديث للشباب والبنات ومي تحس بضغط نفسي من شكوك أمها من كثر ما تسمع قصص وجرائم وسوالف عن بنات وشباب ضاعوا

خوله

تعبت من حنت عايشه في إنها تعرس يعني يا تمسك خوله يا مي يا بندر وتحن فوق روسهم إلا يعرسون والثلاثة مصدعه روسهم بندر يطلع من البيت وخوله تتحجج بزيارة إخوانها وما ترجع إلا متأخر والمسكينة مي هي الضحية بس تضطر تقول عندها امتحان وتطلع لغرفتها وما تنزل إلا إذا خالتها ردت عشان الأم ما تقدر على الثنيتن هههههههههه


هذولا أهم شيء وتكلمت لكم عنه تفاصيل مو بالتفصيل ^_^

*****************************************


في بيت بندر ..

----------------------------

ميثه جالسه مع أمها في الصالة يشربن قهوة ..

ميثه(تحط الفنجان) : يا ويلي يمه تصدقين أم علي تعوذي من إبليس
الأم (بعصبية) : وليه يوم إنها ترفض اللي يتقدمون هاه
ميثه : البنت صغيره ولا نسيتي يوم خالد يقول لك أبي أرس له سنتين وأنتي تقولين البنت صغيره وعمري 22 سنه يوم ملك علي
الأم : زمنك غير هذا الزمن
ميثه : أقول لا يوسوسن الحريم المهبل بعقلك بنت تربيتك والله لو يسمعك جدي ليزعل عليك
الأم(طالعت لها بنص عين) : والله كيف بيعرف إلا إذا منك يالخبله تسولفين لخالد واهو ما يقصر بأذن جدك
ميثه(خافت) : لا لا وش أقول خبله كيفك بس ترى بنصحك يمه لا تضغطين على بنتك كل شيء غصب إلا العرس والزواج
الأم : والله أبي مصلحتها ومحد يعرف مصلحة البنت إلا أمها ....(بعد صمت) إلا وش صار في وحام
ميثه حطت يدها على بطنها اللي بعده صغير وابتسمت
ميثه : كاسر خاطري خالد يقول إذا ولدت ما يبي غير بعد 5 سنين مطلعه برأسه الشيب ههههههههههههههههه
الأم : ههههههههه يحسب إن جيبت العيال عادي صدق أن الحرمه تولد وتحمل بس الرجل يبتلش بالوحام ويوم تولد بالطلبات إلا قلتي له أن إذا ربي أحيانا تولدين هنا
ميثه : قلت يالله يالله اقتنع يقول ليه ما تولدين هنا عند أمي مهي مقصرة معك
الأم : الشهاده لله أم خالد حرمه سنعه وطيبه بس الأم أولى في ضناها
ميثه : ترى ما راح أتعشى هنا اليوم
الأم : ليه
ميثه : خالد يقول نطلع نتعشى برى
الأم(تأخذ صينية القهوة وتوقف) : بروح أشوف فيروز وش سوت على الغداء
ميثه : هي مي بتأخر اليوم
الأم : إيه عندها محاضرات كثيرة الله يوفقها
ميثه(توقف) : اجل بروح لغرفتي أتاح لين تجي خالتي خوله
الأم : على راحتك


*******************************

في بيت أبو إبراهيم ..

رجع فيصل من الدوام ويحس بتعب ما صدق يدخل البيت شاف أمه بالصالة هي ومنى وسلمى ونجود مجتمعات
فيصل : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الأم (بحنيه لحال ولدها): وش فيك تعبان
فيصل : شوي يمه كان علي البارح مناوبة استلام وما نمت للحين مواصل بحط راسي وأنام لحد يصحيني إلا للصلاة
منى : والغداء
فيصل : مالي نفس والله
نجود : فيصل تغداء وبعدها اطلع نام
فيصل : والله أكلت في الدوام
الأم : يمك شف صرت نحيف ما تأكل مثل الناس ولا تنام وش فيك
فيصل(يوقف ويبوس رأس أمه) : ما فيني شيء أنا بطلع أنام
صعد أول درجه وفجأة الباب ينضرب بقوه وينضرب باستمرار
الأم : بسم الله وش هالضرب
فيصل(شاف أمه تتجه للباب) : يمه أنا بروح انتظري
طلع فيصل بس ما رجع بسرعة الأم ومنى وسلمى ونجود خافن
منى (تسندت على عكازها) : تأخر
الأم : خلنا نطلع ونشوف من
نجود : يالله سترك
سلمى(حطت يدها على بطنها ووقفت) : خذوني ما اقدر اجلس بروحي
الأم : يله
طلعن عند الباب شافن فيصل ماسك ولد ويحاول يسأله وش فيه بس الولد يأشر في أيديه لفيصل اللي مو فاهمه وملابس الولد دم ووجهه
فيصل : تكلم وش فيك مو فاهم
الأم : فيصل من هذا
منى (شهقت) : فوااااااااااااااااااااااااااااااااااز
فواز ركض لها وحضنها وأهو يبكي ويأشر لها تروح معه
فيصل : منى تعرفينه
مني(ضمته) : هذا أخو عهد
فيصل(بصدمه) : عـــــــــــــــــــــــهـــــــــــــــــــــــــ ـد
الأم : الولد حالته ما تطمن يمه تكلم وش فيك
منى : فواز ما يسمع ولا يتكلم أكيد عهد فيها شيء أو أمه
الأم : خلونا نروح لبيتهم نجود خليهم يجيبون عباتي
منى : وأنا بعد
نجود : ثواني بس
سلمى : طمنونا
طلع فيصل رغم التعب اللي ما همه بس المهم يوصل لعهد وصعد فواز عند فيصل وأمه ومنى خلفهم والكل يدعي ربه يستر فيصل يسوق بسرعة جنونية ويتخطى السيارات وكل اللي بعقله يردد

أهي أهي عهد ما أصدق يااااااااااااااااارب رحمتك
الــــــــــــــــــــجـــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــوري
مــــــــــــــــــــســـــــــــــــتـــــــــــح ـــــــــــــــيـــــــــــــــــــــــــــــل

وصلوا للبيت وركض فواز و ورآه فيصل وأمه ومنى تحاول تسرع ما همها ألم الضغط على رجلها المهم تتطمن دخلوا على صراخ بنت والوحيدة الموجودة هي عهد فواز ركض للي ماسك عهد ولد خالها محسن وضربه فواز وأهو يبكي يبيه بس يبعد عنها ولكن محسن أقوى دفه بعيد عنه وخلاه يضرب بالجدار فيصل حس بنار في كل جسده غضب شديد واهو يشوف محسن يحاول يمزق ثياب عهد وهي تصرخ بأبشع الكلمات وتحاول إنها تبعده طوق رقبة بيده ولكن محسن أقوى بنيه من فيصل وحاول يبعد يد فيصل اللي نظرة لوجه عهد المليء بالدموع والدمع والذابل كوردتها الجوريه اللي بقت ذكرى عنده بآخر رسالة منها وملابسها الممزقة ونظره لعهد التي تحاول تلملمها لجسدها تستر أعين الكل عن جسدها ولكن خرت قوى عهد وغابت عن الوعي كأنها يوم رأت فيصل شعرت إنها تستطيع الآن أن تستريح بعد الجهد اللي بذلته بأن تحمي نفسها شعرت بالأمان يتسلل لقلبها من نظرته فيصل تهمس لها

طلبتك بس لو تسمح ... تناسى غلطتي واسمح
ترى والله مب قصدي ... أكدّر خاطرك وأجرح
أنا أحبك أنا أغليك ... أنا كلي متيم فيك
يا كيف ازعلك مني ... وأنا اللي همي بس أرضيك
تأكد أني ما أقدر ... على بعدك ولا أصبر
إذا تبعد أنا بجيك ... وإذا تزعل أنا أتكدّر
أوقّع وأعترف وأبصم ... بأنك في عروقي الدم
وفي كوني وتكويني ... حبيبي حبك الأهم
تقبّل يالغلا عذري ... جرحتك دوم ما أدري

ما قدر يقاوم أكثر ضرب محسن بمسدسه من الخلف اللي للحين معاه وغاب محسن الثاني عن الوعي أبعده عن جسد عهد الضئيل وحط يده قريب من أنفها يبي يعرف عايشه ولا فارقت الحياة
منى(تبكي) : فيصل طمني
فيصل : لا حيه بس غايبه عن الوعي الله لا يوفقه (طلع جواله وأتصل) ألو فهد أنت بالدوام .. لا أنا طالع .. فهد أسمع خذ هذا العنوان وتعال أنت ودوريه وكلم المستشفى يجيبون لنا إسعاف ... لا مو في بيتنا في بيت عهد .. إيه عهد .. مو عارف وش صار أنا بس بلغ أعتقد إنها محاولة قتل أو اعتداء.. فـــــــــهــــــــــــد كفاية أسأله إذا جيت أقول لك طيب العنوان هو ...

خلال أقل من 10 دقائق وصل فهد مع دوريتين شرطه وإسعاف اللي نقلت عهد للمستشفى بعد ما غطاها فيصل بعبايه وأمه ومنى طلعن معها دخل فهد وأصحابه
فهد (يسلم على فيصل) : خير وش صار
فيصل(يمسح العرق بعد المجهود) : مدري اللي صار أن أخو عهد جانا البيت يبكي وباين مضروب وملابس ممزقه وبعدها طلعنا أنا وأمي ومنى ويوم وصلنا لقينا ولد خالها جالس فوقها يضربها ويحاول يمزق ملابسها وهي تحاول تبعده وتصارخ
فهد(ألتفت لمحسن اللي على الأرض) : حطيت له الأصفاد (الكلبشات)
فيصل : ما قدرت عليه ضربته على رأسه وكبلته
فهد : بس اللي أعرفه هو زوجها
فيصل(عض شفته يكتم غضبه على ذكر انه زوجها) : الظاهر أن المسألة مشاكل عائليه خصوصا أن كله ريحه خمر الظاهر الأخ واصل
فهد(ألتفت لفواز اللي جالس يرتعش وأهو يشوف محسن بالأرض) : وأخوها ما قال وش صار
فيصل : مدري شنو صار المشكلة أن أخوها ما يتكلم ولا يسمع و أهي الوحيدة هي وأمها يفهمن على كلام منى يعرف له بلغة الأشاره
فهد : ما يعرف يكتب يعني يشرح لنا وش صار
فيصل : ما فكرت مخي أنشل
فهد( أبتسم بألم) : فيصل
فيصل(بنظرة حزن) : عارف إنها زوجته بس حسيت بغضب يوم شفته يؤذيها فهد أنا بروح للمستشفى
فهد : ليه بتروح المسألة طلعت من تحت يدك
فيصل (أشر لفواز يجيه ومسك يده) : بوصل فواز لها وأمي ومنى معها وأمها مو موجودة
فهد : والتحقيق ولا أقوال
فيصل : تصرف بس لا تجيب سيرة أمي ومنى عشان التحقيق ما يطلبونهم أما عن عهد بس تصحى أكيد بتقول وش صار يمكن مشكله أزواج وتنتهي
فهد : بس الخمر والسكر له عقوبته يمكن تتنازل أهي بحكم إنها زوجته ويمكن تتطلق وتفتك من هالقرف
فيصل : مخك كبير وخيالي أقول بروح وبعد ما أوصل أمي ومنى البيت برجع للمركز عشان أقوالي أوكيه
فهد : أوكيه (ألتفت للعناصر) خذوه للمركز هالثور
الشرطي : حاضر سيدي


****************************************

على الساعة 1 في بيت أبو إبراهيم ..

دخل الأب وإبراهيم وشافوا سلمى ونجود والجد جالسين يشربون قهوة بالصالة

الأب و إبراهيم : السلام عليكم
الجد وسلمى ونجود : وعليكم السلام
الأب : نجود قولي لامك تحط الغداء لنا
نجود : أمي مو هنا
الأب : خير وينها
الجد : في المستشفى هي ومنى
الأب(وقف) : شنو وش فيهم
سلمى : عمي ما فيهم شيء
إبراهيم(يطلع مفتاحه) : أنا رايح لهم هم بأي مستشفى
الجد : أجلس يا ولد علامك كبريت
الأب : يبه سلمى وش صار منى فيها شيء
الجد : لا حول ولا قوة إلا بالله سلمى جيبي ماء لعمك
الأب : وهذا وقت ماء لعبتوا بأعصابي قولي لي وش صاير
سلمى : يا عمي والله عمتي ميثه ومنى ما فيهن شيء بس مع عهد بالمستشفى
إبراهيم : أحس عقلي مقفل وش دخل عهد في السالفة
سلمي(توقف وتمسك يده) : تعال أجلس وأقول لك وش صار اللي صار أن زوج عهد ضربها وهي طاحت عليهم ونقلوها للمستشفى
الجد(يكمل) : تبون تقولون و كيف عرفتوا اللي صار أن أخوها الصغير فواز جانا قبل ساعتين وكان يضرب الباب ويبكي وثيابه مقطعه ومضرب وجه مخضر ومزرق وكان فيصل توه راجع من الدوام وطلع لبيتهم مع أمه ومنى وقدر على ولد خالها وأبعده وبعدها هي غابت عن الوعي وانقلوها للمستشفى أمها ما كانت موجودة عندهم فأمك ومنى راحن معها للمستشفى ما يقدرن يتركنها لين ترد أمها
إبراهيم : لا حول ولا قوة إلا بالله مجنون هذا كيف يسوي كذا بزوجته والطفل اللي ذبحه من الضرب
نجود : على كلام فيصل يقول انه كان سكران
الأب : والله إني مقهور بنت أعز إنسان علي الله يرحمه تنهان بس الشكوى لله مالي أمر عليها ولا طلقتها منه الله لا يوفقه
الجد : حسبي الله عليه والله يا بوك أني مثلك منصور كان حسبت ولد من عيالي ما يعرف غيرنا أهو كان وحيد
إبراهيم : يعني صداقه من الصغر
الأب(ابتسم على ذكرى صديق عمره) : الله يرحمه كان الكل يحبه ويحترمه أذكر يوم جاني خبر وفاته بجلطه طحت عليهم هنا ولا صحيت إلا بعد يومين
الجد : الكل بكاه الكبير والصغير حتى أنا بكيته حسيت أني ودعت ولد من أولادي
الأب : بعدها عرفت أن اخو زوجته باع كل شيء بعد ما اجبر أخته تعطيه توكيل وسكنها في ملحق بيته وصرف الفلوس على خرابيطه
سلمى : وكيف تعرف كل هذا
الجد : أنا بجاوب أم إبراهيم كل شهر تزورهم وتعطيهم المقسوم أحنا نعتبر أهل لفواز و عهد
إبراهيم : ومحد يعرف
الأب : منى تعرف وهي كان تقول لنا إذا حست أنهم محتاجين بس كرامتهم ما تسمح يطلبون .. اللي يزيد قهري أني ما اقدر أسوي لهم شيء حتى يوم عرفت بزواجها من ولد خالها ما قدرت امنع بس هالمره بقول لها هي تعدت السن القانوني وتقدر تتطلق منه والله لأشتري لها هي وأمها وأخوها فيلا باسمهم بس ما تنضر بنت الغالي
إبراهيم : ما قصرت يا بوي ويجزاك الخير
الجد : المهم إنها تقول بسلامه ولا تدخل في صدمه
الأب : صدمه
نجود (بحزن) : الدكتور يقول يمكن اللي صار والضرب اللي جاها يدخلها في صدمه (دمعت عيونها)
الأب : لا حول ولا قوة إلا بالله (طلع جواله) بتصل على فيصل أشوف وش صار معهم

فيصل اللي كان ينتظر أمه وأخته اللي بعدهم داخل عند عهد والدكتور وغفى من التعب والجهد بدون لا يحس صحاه صوت جواله بعيون ناعسة شاف الشاشة مكتوب الغالي
فيصل(بصوت كله نعاس) : هلا يالغالي
الأب : هلا فيصل نايم
فيصل(يتعدل) : غفيت بس آمر
الأب : أنا عرفت باللي صار طمني على عهد
فيصل(يطالع ساعته) : ما فيه شيء جديد أهي نايمه بعدها على حالها (يحك عيونه ويتثاوب) بس ننتظر تصحى يبون يتطمنون انه ما صار لها صدمه
الأب : طيب أرجع أنت وخل إبراهيم ولا سالم عند أمك ومنى
فيصل : لا ما يحتاج اللي عرفته أن أمها زايره وحده تقرب لها والجيران بلغوها و أهي جايه بالطريق بس توصل بأخذ أمي ومنى واردهم وبعدها لازم اطلع للمركز عشان أقوالي
الأب : وأمك ومنى
فيصل : لا قلت لفهد ولد عمي ما يذكر وجودهن
الاب : وزوجها لا بارك الله فيه
فيصل : بالمركز لين يصحى من خمرته و أهي تصحى ونعرف ليه ضربها يبه معي خط ثاني برد عليه هذا فهد وبعدها اتصل عليك
الأب : طيب مع السلامة
فيصل : مع السلامة( رد على فهد) هلا
فهد : وينك وليه شاغل الجوال
فيصل : فهد شوي شوي صوتك راسي مصدع وش تبي قاعد اكلم الوالد يتطمن على عهد
فهد : فيصل بقول لك شيء بس أمسك أعصابك محسن مو زوج عهد
فيصل(بصدمه) : نــــــــــــــــــــــــــــــــعــــــــــــــــ ـــــــــــــــم
الممر كان فيه ناس كثيرة الكل وجه نظرة لفيصل يوم صرخ بنعم وممرضه قربت منه
الممرضة : إيه ده يا أخ أنت في مستشفى مش بالشارع تصرخ كده لو سمحت
فيصل(منحرج) : آسف آسف (رد يكلم فهد) عيد ما سمعت
فهد (بعصبية) : يا مال الصمم زين أذني تطوي من صرختك يا حماااااااااااااار طس ما راح أقول شيء
فيصل : لا لا لا فهد طلبتك فهودي عيد اللي قلته صدق
فهد : إيه صدق
فيصل : كيف عرفت ومن قال وش صار
فهد :الحيوان محسن صحى ويوم أنتبه لنفسه سأل وش جابني هنا قلت له أنك ضربت زوجتك وبغيت تذبحها قال زوجتي ما اذكر أبوي زوجني والله مو صاحي
فيصل : طيب كمل
فهد : قلت لها بنت عمتك عهد قال أنا ما تزوجتها طيب أهي من متى رضت علي هالخبله
فيصل : والله
فهد : والله بس ترى يمكن مضيع الأخ وللحين آثار الخمر برأسه
فيصل : خلاص خلاص أنا بتأكد
فهد : كيف
فيصل : أشوف خالها يقرب ومعه وحده الظاهر أمها يالله باي
فهد : طمني باي
فيصل (أول ما شافهم يقربون وقف) : هلا يا خاله
ام عهد(بدموع) : أنت من
فيصل : أنا فيصل أخو منى
أبو محسن : إيه هذا فيصل ولد فهد قل يا ولدي وش حصل
أم عهد : بنتي وينها فيه
فيصل(يأشر على الغرفة) : أدخلي هي هنا (مسك يد الخال) لا تدخل
أبو محسن : علامك هذي بنت أختي بتطمن عليها
فيصل : أمي وأختي داخل وبعدين بتطمن عليها ولا بتطمن على ولدك
ابو محسن : ولدي وش دخله
فيصل : ما قالوا لك أن محسن كان يبي يعتدي على عهد
ابو محسن (بصدمه) : يعتدي كذب ولدي ما يسويها هذي حسبت أخته
فيصل : يعني مو زوجته
ابو محسن : متى تزوجها عهد مهي زوجته واهي رافضته
فيصل حس بفرح يعني صدق بس أخفى ابتسامه الفرح و أدعى ملامح الجدية
فيصل : لا هذي فيها موته
أبو محسن : وش تقصد
فيصل (يجلس وببرود) : بصراحة عقوبته شديدة لو أثبتت عهد انه كان يحاول يعتدي عليها لا وبعد سكران
أبو محسن(جلس بصدمه) : عقوبة اعتداء وخمر
فيصل(كتف أيديه) : إيه المركز ينتظرون مني اتصال أقول فيه إنها صحت عشان أقوالها وولدك يروح في ستين داهية
أبو محسن : عهد ما راح تتكلم هي تعرف أن مصيرها بيدي
فيصل(لف له بتحدي) : ومصير ولدك بيدي
ابو محسن : وأن وش دخلك في الموضوع
فيصل : أنا الشاهد اللي حضرت الجريمة وأنا اللي فكيتها منه واتصلت على المركز
أبو محسن : والقصد
فيصل : القصد نفعني وأنفعك
أبو محسن : يعني تبي فلوس حلال اطلب وش تبي
فيصل : فلوس ههههههههههههههههه يا حليلك فلوسك ما تهمني عندي خير ولا ناسي من ولده أنا (لف له وبنظرة كلها إصرار ) عهد
أبو محسن : عهد
فيصل : بالحلال
أبو محسن : خلاص هي لك أنا أنا أنا الوصي عليها أزوجها لك
فيصل : اليوم
أبو محسن : اليوم ما يمدي التحاليل والشيخ
فيصل : قبل نهاية هذا اليوم بيكون كل شيء جاهز بس انك توقع بالموافقة
أبو محسن : وعهد
فيصل : تطلع من ذمتك وتصير بذمتي وأنا مسؤول عنها هي وأمها وأخوها
أبو محسن : ومحسن والقضية
فيصل : بيطلع منها بتصير الأقوال إنها هي تعرضت لحادث عادي وان محسن مسكوه في حالة سكر وعقوبة السكر ينفذها ويطلع
أبو محسن : تم بس المهم ولدي يطلع
فيصل : بس شوف ولدك يطلع مو من المركز بس من الرياض كلها
أبو محسن : كيف
فيصل : من الرياض ينقلع لأي منطقه بالمملكة بس بالرياض لا
أبو محسن : راضي بأخذه ونطلع بس المهم يطلع
فيصل(يطلع جواله) : قبل صلاة العشاء بيكون كل شيء جاهز وقبل نهاية اليوم بأذن الله بتكون عهد زوجتي (أتصل ) ألو أنا برى الغرفة طلعي أنتي وأمي وخلي خالتي أم فواز تطلع بكلمها بشيء ضروري خال عهد بيدخل مع السلامة
ابو محسن : بنتظرك
فيصل : شيء ثاني ما أبي عهد تعرف عن شيء لين يتم كل شيء
أبو محسن : وأمها
فيصل : خالتي بعلمها أنا وما بتعرف عهد لين يصير كل شيء
طلعت أم عهد وأمه ومنى وعلمهم فيصل باللي خطط له أمه ومنى انصدمن أن عهد مو متزوجة وفهمن أم عهد بان عهد مفهمه الكل إنها تزوجت محسن أم عهد قالت لهم إن عهد بلغتها أن فيصل خطب وحده تقرب له وأني ما أسأل وش صار لأني بحرجكم فيصل كتم غيضه من حركت عهد كيف ردت أهانته له طلب موافقة أم عهد اللي فرحت كثير بطلب فيصل لعهد من جديد وصل فيصل أمه ومنى البيت بعد ما طلب من أم عهد تكتم الموضوع عنها لين يتم كل شيء فيصل بلغ أبوه وجده وإبراهيم وسالم باللي حصل ويبي حل كيف عهد توقع إنها قابله في عقد الزواج بدون لا تعرف طبعا سيد الدواهي سالم خطرت على باله فكره مجنونه كانوا في المجلس جالسين الجد والأب وسالم وإبراهيم وفيصل والحريم داخل
سالم : أنا عندي الفكرة اللي تخليها توقع بدون لا تعرف
فيصل : ألحقني ولك مني اللي تطلبه بس هي توقع
سالم : أسمع طبعا أنت خلاص أرسلت التحاليل وبقى تطلع بعد وقت قصير طبعا بسبب معارف باباتي
الجد : سويلم أخلص بلا باباتي وجباتي
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم : هههههههه حاضر يا جدوو اللي يصير أن الشرطة تأخذ أقوالها طبعا بعد ما أمها تطلب إنها ما تذكر محسن ومحاولة الاعتداء والمعروف أن لازم توقع على الأقوال نحط ورقة الزواج تحت ورقت الأقوال ويطلب منها العسكري توقع أقوالها وإحنا بدورنا نطلب من اللي بيوصل لها الأوراق يخليها توقع على الورقة الثانية بس ما يكشفها بس يرفع طرفها وتوقع وش رأيكم
فيصل(باس رأسه وبفرح) : والله وجبتها هههههههههههههههههههههههه
الأب(بفرح) : كفو ولدي الله يسعدك
أبرهيم : ما شاء الله ما هو مخ لا إله إلا الله
الجد : قل أعوذ برب الفلق الله يكفيك الشر يا ولدي
سالم (حط أيديه على وجهه) : مكسووووووووووووووووووووووووووووووووووف
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

تم الأمر كما اهو مخطط بعد طلعت التحاليل أتجه فيصل وأدلى بأقواله بأنه وجد المتهم محسن سكران

تغير كل شيء وأقصد الأحداث فيصل فصل حادثه وخلاها جزئين انه عهد تعرضت لحادث في بيتهم طاحت من الدرج وأخوها أستنجد فينا وأن وأهو راد شاف محسن سكران بالطريق وبلغ المركز وبهذا طلع محسن من تهمة محاولة الاعتداء على عهد وبهذا سجن محسن على أساس عقوبة السكر فقط لا غير أما عهد كانت في حالة الوعي واللاوعي وتحس بتعب جسدي ونفسي واهي تجاوب على أسئلة الضابط اللي واقف خلف الستار وما صدقت انتهت وبناء على كلام أمها اللي حذرتها تتكلم في محسن ما تبي خالها يزعل بعد ما وعدها يبعد محسن عنها نهائي واهي صدقت بس عشان أمها وترجيها وافقت إنها تقول طاحت واهي تنزل من الدرج في بيتهم ومحد تسبب لها بهذي الضربات طلب الضابط من أم عهد تعطيها الملف توقع عليه طبعا عهد وقعت على ورقتين الأقوال وورقة عقد زواجها اللي ما انتبهت له بس تبي تخلص وترد تنام من التعب
أخيرا تنفس فيصل الصعداء والفرح أنتشر بقلبه حبيبته صارت بالاسم زوجته حليلة له أخيرا من بحث عنها لقاها أبتسم والكل يبارك له ولا اهتموا أنهم بالمستشفى الكل فرحان لفيصل والكل يقول عرسه علي والأب حلف يمين من فرحته بان بنت اعز أصاحبه صارت لولده أخيرا قدر يقول أرتاح يا صاحبي بقبرك بنت بالحفظ والصون ومثل ما تمنيت بدنيتك صارت لولدي الحمد لله والشكر
فيصل(قرب من أبوه) : الغالي ليه الدموع
الأب(يمسح دموع) : من الفرح يا فيصل أنت ما تعرف أن حلمي إن واحد من عيالي يأخذ عهد
فيصل(يبوس رأسه) : ترى بغير من عهد كل هالحب لها
الأب : والله يا ولدي إنها غالية بغلات أبوها أمنتك يا فيصل ما يوم تهينها أو تجرحها حلفتك ما تزعلها وتبكيها
فيصل : بعيوني عهد والله بعيوني (أنتبه فيصل لباب غرفة عهد انفتح وأشرت له أم فواز أنه يجي) يبه بروح أشوفهم وارد
الأب : ننتظرك
فيصل : لا أسبقوني للبيت الكل ينتظركم هناك لا تنسى العائلة كلها مجتمعه
الأب : يا حليل عمامك كلهم جو وكل واحد يقول أنا أشهد على العقد هههههههه
فيصل : والله احمد ربي أن جدي قال للشباب محد يجي بس رضا على إبراهيم و فهد اللي نشب له وغصب يوقع والكل بقى في المجلس
الاب : اجل أحنا بنروح لا تتأخر
فيصل : حاضر (طق الباب ودخل) السلام عليكم
أم عهد : وعليكم السلام على البركة يا ولدي
فيصل(قرب وباس رأسها) : الله يبارك فيك يا خاله هاه بشري
أم عهد : نايمه مهي حاسة بشيء حولها
فيصل : بشوفها
أم عهد : من حقك يا ولدي أنت صرت زوجها
فيصل : بتبقين معها الليلة
أم عهد : محتارة مدري أبقى ولا أروح عشان فواز
فيصل : اهو وينه ما أشوفه
أم عهد : نايم على الكرسي من التعب
فيصل : خلاص رجعي للبيت عشان فواز وعهد مالها شر بطلب من الممرضات ينتبهن لها
أم عهد : وإذا صحت
فيصل : بيكون الممرضات حولها لا تحاتين بوصلك بس بشوفها وأشيل فواز
أم عهد : بصحيه
فيصل : ما يحتاج يا خاله وعلى فكره ما راح أوديك بيت أخوك بآخذك بيتنا
أم عهد : وليه
فيصل : ماله داعي تروحين هناك محد فيه وأمي وصتني أجيبكم البيت هم مجهزين لكم كل شيء
أم عهد : والله يا ولدي ما يحتاج ومعنا الله سبحانه
فيصل : أنتو صرتوا أهلي خلاص أنا مسؤول خليك اليوم لين تطلع عهد بالسلامة وبعدها أوديكم وين ما تبون
أم عهد : مثل ما تحب
فيصل دخل وشافها عوره قلبها من وجها اللي مزرق ومخضر من الضرب وعينها اللي مورمه بس الدكتور طمنه ما تضررت باس عينها وخاف لا يصحيها مد يده في جيبه وطلع ورده جوريه وحطها على الوسادة جنب رأسها وهمس برقه في أذنها
فيصل : عهد يا جوريتي أنتي لي أحبك

طلع فيصل ووصل أم عهد لبيتهم اللي أمه جهزت لها غرفة الضيوف لها ولفواز فيصل نام في هذي الليلة وأهو ينسج الأحلام ويصفف الكلام اللي بيقوله لعهد بس تصحي فرحته ما يوسعها العالم وما يحتويها يتمنى يطلع النهار ويروح لها و نام وأهو ما حس بالضوء يتسلل على أرجاء المملكة


---------------------------------------

بدت تصحى وتفتح عيونها تحس في حركه بالغرفة جسمها يؤلمها وعينها ما تقدر تفتحها إلا شوي والثانية أفضل ألتفت حولها

عهد(بهمس) : يمه
الممرضه : الحمد لله على السلامة
عهد(تتعدل في جلستها ) : الله يسلمك
الممرضه : تبين تفطرين
عهد : أمي وين وأخوي
الممرضه : البارح رجعوا للبيت
عهد : من معه والساعة كم
الممرضه : الساعة 8 ومن معه معرفش بالضبط عيزه تفطري
عهد : أبي أصلي اول
الممرضه : أساعدك
عهد : لا مشكورة أقدر
الممرضه : على راحتك
دخلت عهد تتوضأ والممرضة طلعت رقم فيصل اللي موصيها اول ما تصحى عهد تتصل عليه ومعطيها المقسوم عشان تنتبه لها
الممرضة : ألو صباح الخير .. أيوه أنا سوزان المدام صحيت .. آه لسه دلوئتي دخلت تتوضأ .. تأمر حكون معاها لين توصل .. مع السلامة

فيصل صحى وبعد ما صلى وغير لبسه لبس بنطلون جنز و تي شيرت أسود ماسك عليه وكاب أسود اخذ نظارته ونزل للمجلس بعد ما تنحنح عشان سلمى تتغطى إذا موجودة دخل

فيصل : صباح الخير
قرب وباس رأس أمه ورأس خالته أم عهد وجلس جنب أمه
الأم : بالمبارك يا ولدي
فيصل : الله يبارك فيك
أم عهد : الله يهينك
فيصل : تسلمين يا خاله
أم عهد : بشر يمه ما اتصلوا من المستشفى
فيصل : إلا عهد صحت وقاعدة تصلي وبعدها بتفطر
أم عهد : طلبتك خذني لها
فيصل : تأمرني بس اول بروح أنا
أم عهد : ليه في شيء
فيصل : لا والله بس
الأم (فهمت له) : تبي تقول لها أنك صرت زوجها وخايف من ردت فعلها لو عرفت
فيصل(أبتسم) : فديتك يمه محد يفهمني غيرك
منى(تدخل ) : صباح الخير
الكل : صباح النور
منى(تجلس معهم على الطاولة) : بهذي الحال لازم ما تروح لها اول خلنا نمهد لها الأمر ما يصير فجاه تدخل عليها وأنت حسبت غريب ممكن تصرخ وتلم الناس
الكل : هههههههههههههههههههههههههه
أم عهد : ههههههههههه تسويها
فيصل : كنت اعتقد زواجي منها أصعب بس عرفت ألحين إن نقل الخبر أصعب بكثير
أم عهد : أنا بقول لها وهي بترضى خلاص أنت صرت زوجها وولي أمرها
منى : بس ممكن تتعرض لصدمه اسمح لي بس عهد من سابع المستحيلات تفكر مجرد فكره إن اسمها صار مرتبط باسمك
فيصل : والله صعبتيها
الأم : لا يا ولدي بتنحل بأذن الله
منى : ألحين خل خالتي أم فواز تروح لها ولا تجيبون سيره لها أبدا عن فيصل والزواج لين تتحسن صحتها وبعدها نمهد للموضوع
أم عهد : هذا رأيك
منى : معليه عهد مرت بتجربة فضيعه وما راح تتحمل خبر يعتبر صدمة عمرها
فيصل : أجل يله يا خاله اوصلك وأمر على الدكتور اسأله عنها
الام : فيصل ترى أبوك يقول مر عليه المعرض ضروري
منى(توقف بعد ما أستندت على العكاز) : خلاص فيصل أنا بروح مع السائق وآخذ خالتي أم فواز أنت رح للمعرض
أم عهد : والله تعبناكم
أم إبراهيم : لا تعب ولا شيء أنتو صرتوا أهلنا رح فيصل وبعدها مر على المستشفى
فيصل : حاضر يالله مع السلامة
الكل : مع السلامة


***********************

في الكلية ...

مي : والله شيء ما يدخل المخ
سمر : والله مسكينة
وضحه : بس فيصل جته من الله هههههههههه
سمر : صدقتي بس بنات لحد يعرف باللي صار والله صعب عليها
وضحه : لا تحاتين بس بسألك هي إذا طلعت بترد بيت خالها ولا بتروح عندكم
سمر : ما اعرف بالضبط أمس ما لحقت أسأله وصل وما صدق يسلم وبعدها طلع لغرفته ونام
مي(في نفسها) : الله يسعدك يا فيصل ويعوض عهد فيك يا رب
وضحه : مي ميو مييييييي
مي (لفت لها) : نعم
وضحه : نعامه ترفسك وش مخليك سرحانة
سمر : الظاهر معرس جديد
مي(تشرب البيبسي) : وأنا خلصت من القديم عشان أتفرغ للجديد
وضحه : بصراحة مصخت غصب الزواج أمك مدري كيف تفكيرها
مي : وأنا بعد بس كله من صحبت السوء حش ونفاق ونميمة وأم عصام كملتها
سمر : خاطري أدوس في بطنها الأم عصام
مي : خلنها تولي الله لا يوفقها
بدور و دلع : السلام
البنات : وعليكم
بدور : ردن عدل يا مال المرض
وضحه : لو سلمتي عدل ردينا عدل يا مال البرص
بدور(تجلس) : أعوذ بالله فالك ما قبلناه
سمر : وين باقي الشلة
دلع : توهن ما خلصن صدق خذي هذا اللي طلبتيه مني بس لا تكسرينه لوا يخرب
مي : وش هذا
سمر(غمزت لمي ) : بسوي مقلب بشخص بعدين أقول لكن
دلع : أمممم سمر ما شفتي مشاعل اليوم
سمر : قطعت وقطع سيرتها أذكري شيء سنع
بدور(بتنبيه) : دلع
سمر : وش صاير
بدور : ولا شيء ما عليك من دلع
سمر(لفت لدلع) : دودو وش فيه
دلع : بصراحة ما اقدر اخبي عليك بس اللي صار أن في كلام مو كويس يدور بين البنات
سمر : كلام
مي : عن من
بدور : عن سمر
وضحه : ومن قليلة الأدب اللي تسولف
بدور : مشاعل
سمر : وش قالت مشاعل
دلع(بلعت ريقها) : عنك وعن عبدالرحمن ولد خالها
البنات (شهقن) : اهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ


**************************************

دخل المعرض وحط نظاراته في جيبه رفع يده وسلم على إبراهيم من بعيد واهو مشغول مع العمال وأتجه لمكتب أبوه أبتسم السكرتير يوم شافه وقاله يدخل لان عنده اوامر اول ما يوصل يدخل طق الباب ودخل

فيصل : السلام عليكم
الأب : وعليكم هلا فيصل كيفك اليوم
فيصل : تمام
أنطق الباب ودخل الفراش معه فنجانين قهوة حط واحد قدام فيصل وواحد قدام أبو إبراهيم وطلع
الأب : شخبار عهد
فيصل : تمام صاحية وأمها ومنى وأمي راحوا لها للمستشفى (شرب من القهوة شوي ونزلها) أمي قالت تبيني خير
الأب : اليوم اتصل خال عهد بلغني أنه باع البيت ويبي يسافر للشرقية أهو مرته لين يطلع ولده من السجن
فيصل : الخسيس طيب عهد وأمها وأخوها
الأب : قال أن أنتو أهلها طلعت من ذمته
فيصل : والله أنه ما يعرف الذمة سلب فلوسها وأملاكها وورثها عساه ما يتهنى
الأب : لا تعصب ما يستاهل
فيصل : طيب يعني تعيش عندنا المشكلة ما بعد عرفت أني زوجها
الأب : ما قلت لها
فيصل : لا منى تقول خلوها لن تطلع لأنها ما راح تستحمل صدمات
الاب : عين العقل أنا من يوم عرفت أن خالها باع البيت وسافر وأنا أفكر بحل صعب نخليها تجي للبيت و أنت فيه
فيصل : إذا أنا المشكلة عادي اطلع عند احد عمامي او اسكن في شقه من شققنا لين أتزوج
الأب : أم عهد وأخوها ما راح يأخذون راحتهم فواز عمره 10 سنوات تقريبا يعني كبير بيجلس طول الوقت بالمجلس ما يشوف أمه وأخته
فيصل : هذي ما فكرت فيها والحل
الأب : أنا قلت لخليل بواب العمارة يرتب لي شقه كبيره عبارة عن 4 غرف وصاله وحمامين ومطبخ كبير وقلت لإبراهيم يؤثثها ويهتم بتجهيزها
فيصل : ما أنحرم يالغالي (قام وباس رأس أبوه ورجع وجلس)الله يخليك لي
الأب : أسمع يا ولدي أنا وافقت على زواج من عهد بهذي الطريقة اللي ما في احد يقبلها وأنت عارف إن يعتبر غش وسلب حقها في القبول بس من خوفي عليها وخوفي أن تنضر وحبي لأبوها المرحوم قبلت ( بعد صمت رفع رأسه لولده) أعرف يا فيصل إذا عهد رفضتك بجبرك تطلقها
فيصل(أنصدم ) : أطلقها مستحيل
الاب : لا بتطلقها ولا ازعل عليك
فيصل(يقرب منه ) : يبه أبوس أيديك ما صدقت ألقاها
الأب : أسمعني يا فيصل للنهاية
فيصل : أسمع وش أسمع الله يخليك أنت عارف أنها ما ترضى فيني بعد ما أهنتها و أهي رافضتي وقالت أنها متزوجة ولد خالها عشان أبعد عنها وأنا الغبي صدقتها
الأب : طيب أسمع أنا مو جايب الشيخ أقولك طلق ألحين أسمع
فيصل : أسمع آمر يبه
الأب : بالأول أنا وافقت على هذي الطريقة بعد اللي صار وكنت أفكر أن لو طلعت من المستشفى بيتكرر اللي صار لها وولد خالها ما راح ييأس لين يحصل على اللي يبيه ولما أنت قلت انك تبي تتزوجها قلت تحققت أمنيتي من سنوات إن عهد تكون لأحد عيالي من فرحتي نسيت أن عهد لها حق القبول ونفذت خطتكم يا ولدي أنا من البارح ما نمت كله من خوفي إني ظلمت المسكينة واشتركت بشيء هي غافله عنه والله حسيت أني غدرت في صديقي المرحوم
فيصل : يبه الله يخليك فكر بالمنطق عهد ما راح ترضى وبكذا أنت أعطيتها فرصه لرفضي وأنا ما اقدر أنت ما تعرف عهد صارت بالنسبة لي شنو لا تهد حياتي بسبب شك
الأب : شك إحساسي أني ظالمها شك إلا أنت اللي معمى على عينك وما تطالع إلا من جانبك جانب الأنانية
فيصل : وش أنانيته أني أبي عهد صار أنانيه
الأب : طيب أهي فكرت فيها لا بديت نفسك على رغبتها
فيصل : معليه يبه أرجوك طلاق ما راح اطلق
الأب : بتطلق يا فيصل لو كانت رغبة عهد وغصب عنك
فيصل (وقف) : لا حول ولا قوة إلا بالله أنت عارف أنك لو تطلع من هذا الباب وتروح لها وتقول تبين فيصل بتقول لااااااااااااااااا كذا أنا ما أتحمل لا تقسي يالوالد فكر فيني مثل ما تفكر في عهد أنا ولدك
الأب(وقف وأتجه له ووقف أمامه) : طيب وش الحل بتعصيني
فيصل (فيصل باس يد أبوه) : ما عاش يالغالي بس لي رجاء
الأب : أسمعك
فيصل : عطني فرصه عهد مأخذه فكره سيئة عني خلني أحاول أغير فكرتها عني وبعدها أسألها لو طلبت الطلاق والله أطلقها بس أبي فرصه فرصه يالغالي
الأب سكت ورجع لكرسيه خلف مكتبه
فيصل : يبه طلبتك فرصه لا تحرمني فرصه وحده
الأب(رفع رأسه) : طيب
فيصل(باس رأسه) : أنا رايح للمستشفى تأمر بشيء
الاب : بتقول لها
فيصل : لا بنتظر يومين بس بتطمن عليها من الطبيب
الاب : والفرصة
فيصل : بأذن الله بتصير فرصة العمر مع السلامة
الأب : مع السلامة(في نفسه) سامحني يا ولدي مجبور والله عهد أمانه الله يعينك ويوفقك يا رب ويهديها لحبك وتقبلك
إبراهيم(دخل بعد ما طلع فيصل) : السلام عليكم
الأب : وعليكم السلام
إبراهيم : قلت له
الأب : أيه
إبراهيم : وش رده
الأب : ما يبي يطلق بس ما يعصيني وقال يبي فرصه حتى هي تغير فكرتها عنه يمكن ترضى فيه
إبراهيم(يجلس) : أنا قلت لك بس أنت الله يهداك مدري منين طلعت بفكرة أنهم يفترقون كثير بنات ما وافقن على أزواجهن بس بالعشرة تقبلوهم
الأب : لما هي تعرف من زوجها مو زوجها من غير علمها
إبراهيم : من صدق بتطلقها منه
الأب(أبتسم) : أنا صادق بس (غمز له) فيصل بيقدر شكله عاشق
إبراهيم : ههههههههههه صدقت الله يوفقه طيب تجي معي تشوف الأثاث اللي اخترته للشقة
الأب : خلصوا التنظيف
إبراهيم : على المغرب واليوم ما ينتهي إلا بأذن الله الأثاث منزل فيها ومركب
الأب(يوفق) : توكلنا على الله


******************************************

تحس بالغل الناس القهر بدمعه بطرف العين بس شموخها وكبريائها ترفض نزولها تتخطى البنات ونظرها لوحده جالسه مرتاحة البال ولا همها السموم اللي تنفثها في أذان البنات كل شيء يهون إلا السمعة كل شيء تسامح إلا إن أحد يمس بسمعتها خبطت بقوه على الطاولة اللي جالسه عليها مع صاحباتها والكل ألتفت لها

مشاعل(رفعت حاجبها) : اوووه سمسم موجودة يا هلا
سمر(تصر على ضروسها) : خلنا بروحنا قومن
مشاعل : على كيفك من أنتي عشان تأمرين
سمر : مشاعل أبي أتكلم معك ومو من صالحك أحد يسمع ترى عادي عندي بس عندك بيصير ملون
مشاعل خافت من نظرتها واهي تعرف هالنظره لما تكون سمر فاض فيها الكيل
مشاعل : سوري بنات خلنا شوي خير يا سمر
سمر : بفهم وش فايدت الكلام اللي تقولينه عني واني أتلزق فيك أبي ولد خالك واني عاشقته حتى الثمالة وان زعلي منك بسبب إني عرفت أنه يبي يتزوجك وانه مو لي ويوم شفت إن ما من وراك فايده تركتك طبعا طبعا بعد ما سرقت رقم جواله واتصل فيه فجاك وأشتكي من إزعاجي له وأنتي حذرتيني وقلتي لي عيب بس أنا ما اعرف العيب وما استحي أركض ورى الرجال وحبيب قلبك
مشاعل(سوت نفسها مصدومة) : أناااااااااااااااا
سمر(تقلدها) : أنااااااااااااااااااااا
مشاعل : كلام فاضي أنا ما قلت هذا الكلام كذب
سمر (قربت منها ومسكتها من بلوزتها) : سمعي يا ماما مو على سمر فهد أنا أعرفك حيه حربايه
مشاعل(توقف وتبعد يد سمر) : بعدي روحي ألعبي بعيد يا شاطره تراك منتي قدي
تجمعن البنات وأصحاب سمر وأصحاب مشاعل
مي : سمر خليها هذي وحده ما تستحي
وضحه(بعصبيه) : لا لا تخلينها عطيها كف يعدل عقلها المضروب
زينب(صديقه مشاعل) : وش كف أنتي على العقل يالبدويه
وضحه(لفت لها) : بدويه ولي الفخر ولا إذا منتي عارفه أعلمك طسي لا أعطيك كف يالمتخلفه
بدور : بس يا وضحه جايين نهدي سمر ولا نشعلها وأنتي يا زينب لو سمحتي محد كلمك سمر تعالي
سمر : لا قبل أحط النقاط على الحروف
مشاعل : شو نقاطه وش حروفه شايفتنا حصة لغة عربيه
سمر : يا حليلك قمتي تنكتين يعني نضحك
مشاعل (قرب ودزتها بكتفها) : أقول بعدي خليني أمر الكلام معك فاضي
سمر(مسكتها من يدها وقربت لها وهمست بأذنها) :شوفي يا ماما دام عبدالرحمن يبيني خلاص بآخذه وأربح أنا
مشاعل(شهقت) : شنوووو
سمر(بخبث) : مو تقولين أن طقم ألماس خلاص أنا أحق فيه وأنا أعرف انك تحبينه بجنون بس اهو من يبي أنا بتعرف عليه وأخليه يتزوجني وأنتي تخيسين بالأول كنت رافضه بس ألحين حلت لي اللعبة بكلمه وبتزوجه
مشاعل(بعدت بصدمه) : ما تسوينها
البنات كل وحده تطالع الثانية ما فهمن وش صار لان الكلام صار همس
سمر(طالعت لها من فوق لتحت) : أنتي اللي بديتي الحرب والبادي اظلم بنشوف يا مشاعل
مشاعل : ليه دام ما تبينه
سمر(تأشر عليها ) : عناد فيك عشان تثمنين كلامك
مشاعل : سمر خلاص وربي أنا غلطت والله ما راح أكلمك ولا اجي صوبك بس خلاص
مي(تهمس لوضحه) : وش بلاهن
وضحه : مدري بس شكل الشغله قلبت على مشاعل
سمر(تبعد يد مشاعل اللي مسكتها) : لا تلمسيني فاهمه
مشاعل : سمر سمررر
سمر طلعت وطلعن صاحباتها ورآها وهن كل وحده فوق رأسها علامة استفهام وش صار وقلب الحال

بدور : بفهم وش قلتي لها
سمر : .....................
مي (لفت ورآها) : سمر البنت تصيح
وضحه : عساها بهذي الحال وأردي
دلع : لا هذي قويه مشاعل تصيح
سمر : خلنها قريب بتموت
البنات : بتذبحينها
سمر (لفت لهن) : وووووووجع وش قالوا لكم مجرمه
مي : تقولين بتموت
دلع : قولي لنا وش قصدك
سمر(تجلس على طاولتهن ) : عبدالرحمن
البنات : وش فيه
سمر(ببرود ) : بتزوجه
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر : علامكن تضحكن
مي : كم تدفعين مهره
وضحه : تأخذين له شقه ولا تسكنين مع اهلك
ثريا : سموره آخر الشهر لا تنسين المصروف تعطينه بيده
دلع : ديري بالك لا يكثر الطلعة تراها تخرب الرجال
سمر : كر كر كر كر بااااااااااايخااااااااااااااات
بدور : بنات هذي من صدقها تتكلم
دلع : من صدق
سمر(تكتف يديها) : أيه
مي : تحبينه
سمر(تضربها على يدها وبعصبيه) : حبك برص مهبوله أنتي
وضحه : اجل تتزوجينه
سمر : عناد في مشاعل بس
دلع : هي تحبه
سمر : تموت بتراب رجليه
بدور : تحرقين قلبها بزواجك منه طيب وأنتي
سمر : وش فيني
بدور : أنتي ما تحبينه عشان الانتقام تدفنين نفسك
سمر : هههههههههههههههههههههههههههههههههه صدق مخفه أنا أتزوج عبدالرحمن ليه مهبوله
وضحه : وش مخفه أنتي تقولين بتتزوجينه
سمر : أفهمن يا عزيزاتي مشاعل ما راح تقول لعبدالرحمن الكلام اللي قلته وهذا يخليها تبعد عني وتحسب حساب لكل كلمه تقولها عني أو تتكلم فيها عني هي هبله تخرب على نفسها بتشيلني من مخها وتحاول تشيلني من مخه اهو بعد عشان يصير التفكير فيها وبس
دلع : يعني تأكل في نفسها
وضحه : وتحرص ما تقرب لك
سمر : صح عسى الله يهني سعيد في سعيدة بس بعيد عني
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههه
دلع : يالله خلنا نلحق على المحاضرة
البنات : يله


***********************************************


وصل فيصل للمستشفى وأتجه لغرفة عهد وتفاجئ إن أمه وأمها ومنى برى الغرفة وأم عهد تبكي أسرع لهم والخوف يتسلل لقلبه

فيصل : وش فيكم عهد صار لها شيء
منى : عهد بخير الدكتور عندها داخل
فيصل : طيب وش صار
أم إبراهيم : اللي صار أن في وحده من الممرضات باركت لها على زواجها واهي تعجبت زواج فقالت تمزحين قالت لا أمس كان موجود و ملك يوم كان الضابط موجود ولما وصلنا سألت أمها وحلفتها وخالتك قالت لها كل شيء واهي عصبت وبدت تصرخ وطلبنا الدكتور وطلعنا بس مو عارفين وش صار تأخر
فيصل : أنا داخل
منى(مسكت ذراعه) : وين رايح أنتظر بتتأزم الأمور
فيصل : خليني أدخل اللي خايفين منه عرفته (على حطت يد فيصل على المقبض طلع الدكتور فتراجع فيصل) خير يا دكتور
الدكتور : أنت مين
فيصل : أنا زوجها وش صار لعهد
الدكتور : أهلا خلنا ندخل المكتب وبعدها نتكلم (دخل المكتب اهو وفيصل وجلسوا) والله عهد بخير دالوئتي بس شوي زعلت الظاهر في خبر وحش سمعته
فيصل : أيه زواجها مني
الدكتور : إيه
فيصل : ولا شيء هي كيفها ألحين
الدكتور : نايمه أضطريت أديها مهدئ
فيصل : طيب في ضرر عليها لو طلعناها
الدكتور : لا ما أظن هي على العموم كنت بخرجها اليوم بس حالتها بتخليني أفكر تبقى
فيصل : لا اكتب لها خروج ألحين أنا بأخذها
الدكتور : طيب خلها تصحى وبعدها خذها
فيصل : لا أبي قبل تصحى لو سمحت
الدكتور : ليه
فيصل : رجاء بلى أسأله لو سمحت وقع لي خروجها
الدكتور : زي متحب أنا حوقع لها خروج بس عايز أنصحك حاجه
فيصل : آمر
الدكتور : عهد مرت بضروف سيئة كتير وعاشت تجربه أسوء أنا عايزك تعرضها على دكتور نفسي
فيصل : عهد مو مجنونه
الدكتور : الدكاتره مش للمجانين هي تنفس عن نفسها تطلع اللي قواها لازم تعيش حياتها وما تبقى في الماضي وذكرياته
فيصل : أنت شايف كذا
الدكتور : أنت ما كنت معنا لما كانت بتصرخ وهي بتسمي نفسها بالقذرة الزبالة وليه راجع وكلمات ما فهمتها زي غشوني جرحي حاقه زي دي
فيصل (في نفسه) : آآآآآآآآه يا عهد الظاهر ما راح تنسين
الدكتور : حكتب خروج وسلامتها
فيصل(يوقف) : شكرا أنا 10 دقائق وأجي آخذه (طلع فيصل واتجه لغرفة عهد طق الباب ودخل) السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
أم عهد : فيصل وش قال الدكتور
فيصل(يقرب من السرير ويمسح على رأس عهد النايمه) : ما فيها شر راح يكتب لها خروج هي بس سمعت الخبر وانصدمت
منى : خروج واهي للحين تحت تأثر المهدئ
فيصل : أنا قلت له قبل تصحى راح نأخذها
الأم : ليه
فيصل : عهد ممكن ما تتقبل وجودي وأنا مو ناقض بالمستشفى تسوي لنا فضايح هي للحين معصبه والغضب محتويها
منى : بس الشقه بعدها ما خلصت أبوي قال بالليل تخلص
فيصل : بنروح للبيت وبكره تكون الشقة خالصة يالله جهزوها على ما أروح للدكتور وآخذ ورقة الخروج ودواها
ام عهد : فيصل لا تزعل يمك بس عهد
فيصل(يقاطعها ويبوس رأسها) : لا يمه أنا مقدر يالله خلونا نطلع قبل تصحى وأنا بتصل في أبوي أقول له
منى : وأنا بتصل في نجود تجهز غرفه لها
فيصل(باس جبين عهد ) : الله يعين أنا طالع

عهد نايمه تحت تأثير المخدر لو حاسة في لمسات وقبلات فيصل كان قومت الدنيا وقعدتها أتصل فيصل وقال لأبوه كل شيء واتصلت منى وتم تجهيز غرفه لعهد أمام غرفة أمها وأخوها اللي ما يفصل بينهم غير جدار فيصل شال عهد وحطها في سيارته وأمه ومنى وأمها معاه وصلوا للبيت ودخلها للغرفة المجهزة والمخصصة للضيوف جابت منى بجامه حرير من بجاماتها الجديدة وغيرت أم عهد لبس عهد المخصص للمستشفى وغطتها وطلعوا بعد ما أم إبراهيم لزمت يطلعوا يتقهون لين تصحى



*********************************

في بيت بندر .......

دخلت مي بعد ما خلصت محاضرات لقت أمها وخالتها جالسات يسولفن سلمت عليهن وجلست

مي : مجتمعات على الخير
الأم : وياك
مي : وش آخر أخبار العروس وش صاير
خوله : اليوم طلعت من المستشفى هي في بيت خالك فهد
مي : ههههههههههههههه والله نكته زواج فيصل طيب ما قالوا إن خالي أخذ لها هي وأمها وأخوها فواز شقه وش يوديهم لبيت خالي فهد
الأم : من قرادة ولد أخوي اللي نصيبه وحضه الردي
خوله : وش حضه حضه حلو اللي عهد بنت منصور نصيبه
الأم : يعني رافضته قلنا معليه بعد تفضح بالمستشفى
مي : والله ولد أخوك اللي غلطان هذي طريقة زواج
الأم : ميوه أنطمي أحسن لك وش فيه رجال ما ناقصه شيء
ميثه(تدخل وتسلم عليهم) : شخباركم
الكل : تمام
مي(تقرب وتحط رأسها على بطن أختها) : كيف حبيبي
ميثه : ههههههههههه بخير بس توه نتفه ما كبر
مي : بأذن الله يكبر فديته
الأم : شلون عمك ومرته وشخبار خالد
ميثه : تمام ويسلمون عليكم إلا صدق وش صار على مرت فيصل
خوله : بخير ما فيها شيء
ميثه : عمتي أم خالد بتروح لهم هي وعمتي أم وليد المغرب تبارك لهم وقالت لي أقول لكم إذا بتروحون
الأم : نروح هذا فيصل يستاهل والله
مي : أنا ما بروح تعبانه ومالي خلق أروح لهم بوقت ثاني
ميثه : أجل بجلس معك الوحام تاعبني ومالي خلق وأنتو سلموا لي عليها
الأم : وخوله
خوله : أيه بروح بس بطلع بدري ما بنتظرك
ميثه : وش عندك
خوله : أبدا فيصل بيمرني العصر بروح معه للسوق أنا ومنى ونجود
مي : وااااااااااااي سوق روعه
الأم : مو توك تعبانه بس سمعتي السوق تنشطتي
مي : هذا سوق لو على الفراش اصحى إلا وش عندكم عشان تجهيزات عرس منى
خوله : لا منى مخلصه أغراضها ونقلناها لبيتها تعرفين العرس بعد كم يوم
ميثه(تنسدح على جنب) : اجل
خوله : فيصل يبي منا نشترى أغراض لعهد
مي(شهقت) : أهئئئئئئئئئئئئ حدد العرس ما لحق هذا فيصل حار بحار وبعدين سمر ما قالت لي الخاينه كنت معها طول اليوم
خوله(سدت فم مي بيدها) : وووووووول عليك لسان
الأم : أذكري الله لا تحسدينها عاد ما فيها غير العظم واللسان
خوله(تبعد عنها) : ما شاء الله ما قلت شيء بس دو دو دو ورى بعض عطيني فرصه أتكلم
مي : طيب سكت يله قولي
خوله : عهد بعد ما خالها باع البيت رمي كل أغراضهم في الشارع
ميثه : الله لا يعطيه عافيه
خوله : جيرانهم ناس طيبين جمعوا الأغراض الزينة وحطوها في شناط وبلغوا أم عهد بس فيصل عرف باللي صار قال كل شيء ينرمى دام كان بالزبالة وعهد من جديد ينشرى لها كل شيء لأنها عروس
الأم : يعني من مهرها
خوله : إيه وعلى فكره فيصل يفكر يحدد الزواج خلال شهر أو شهرين بالكثير
مي : قلت لكم فيصل حار بحار
الأم : والله حال البنت يكسر الخاطر حسبي الله على خالها أخذ فلوسهم وآخرها يرميها في الشارع
ميثه : الطمع يا يمه وأعوذ بالله
خوله : يا عايشه أنتي تظنين إن البنت تتكبر على النعمة بان الله أرسل لها فيصل ترى أنتي خابره فيصل وش قال عنها
مي : ألزم ما على الواحد كرامته وولد أخوك داس كرامتها وأهانها أنا كنت موجودة كان خاطري أعطيه كف
الام (عصبت) : يا جليلة الخاتمة تعطينه كف
مي(تخبت ورى خالتها) : قلت كان كاااااااااااااااااااان ماقلت صاااااااااااااااار
الأم : والله لو كان يعني في نفسك يا بنت
مي : صدق في نفسي
الأم : هذي اللي بذبحها
خوله : أقول ميوه روحي خذي لك دش قمتي ترمين خيط وخيط
ميثه : وأنا أنصح بعد
مي : تضنون
الكل : أييييييييييييييييييييييييه
مي : صدق زعلوا أيه هذا فيصل ما يهون عليكم هههههههههههههههههههههه
الأم (عصبت) : ميووووه تقلعي لا تجيك الكاس براسك
مي(أخذت عباتها وأغراضها) : بتقلع طيب
ميثه : لسانها بيوديها في بلاوي
الأم : أقصه لها لو فكرت تغلط خصوصا على الرجال
خوله : تراها تمزح لا تأخذن الأمر بحساسية (حبت تغير السالفة) إلا للحين طارده خالد بسبت الوحام
ميثه(بحياء) : لا رضيت عليه
الأم وخوله : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
الأم : من قده
خوله : وش سوى
ميثه : ما سوى شيء بس يقول بيعشيني برى بمناسبة الصلح
خوله(غمزت له) : يا عيني تتهنون
الكل : أمين


*******************************************



في بيت ليالي ....

نزلت بعد ما بدلت ملابسها توها راجعه من الكلية وجلست جنب أمها حمده

ليالي : وش الأخبار
أمها حمده(تصب قهوة لليالي) : ما صار غير سالفة مرت فيصل وتعرفينها
ليالي : صدق والله سالفة غريبة بس ربي قسم لها فيصل لخيره لها
الام حمده : يالله يهنيهم يارب
ليالي : أمين إلا وين أمي
الام حمده : في غرفتها تكلم أخوك وليد
ليالي : هههههههههههههه وليد نكته والله وش مسوي مع حريمه
الام حمده : ما مسوي شيء الثنتين زعلانات منه وأهو تعبان مع عياله ما شاء الله 6
ليالي : والله نكته اخوي ههههههههههههههههههههه
الأم حمده : أستحي على وجهك تقولين كل شوي نكته
ليالي : أجل توه صغير ما صار له 35 سنه ما شاء الله عنده 6 أكبر واحد عمره 10 سنه وحريمه مخبل كل ما حملت وحده الثانية راحت للمستشفى تفحص تقول بحمل بسرعة يتنافسن
الأم حمده : ما فيها شيء أهن ما شاء الله توهن صغار وشباب وأهو الله معطيه
ليالي (تأخذ تمره) : ما شاء الله معطيه الشباب والصحة والفلوس والمركز بس شكل العقل بيطير من عمايل حريمه
الأم(تجلس) : السلام عليكم
الأم حمده وليالي : وعليكم السلام
الأم حمده : هاه وش صار
ام ليالي : ما صار شيء بسافر بعد يومين للشرقية اجلس كم يوم عند وليد
ليالي : اوووه شكل المسألة هالمره كبيره
أم ليالي : خبال حريم
الام حمده : عرس منى بعد كم يوم وش تسافرين بتتعبين خليها بعد العرس مو بيحضرون
أم ليالي : إلا بس وليد صدع راسي يقول أبي حل
ليالي : والله من الدلع اللي مدلعه لهن لو يعطي الوحدة كف تتعدل
أم ليالي : أستحي على وجهك هذي حريم أخوك
ليالي : وأنا صادقه تعرفين المشكلة أنه مأخذ من الشرقية يعني لو زعلت وحده تروح لأهلها قراب وتخلي العيال عنده وليد طيب بزيادة لو يشد عليهن والله ما يعصنه
الأم حمده : بهذي صادقه هي طيبات وحبيبات بس وليد معطيهن وجه إلا أقول لك خلي لما يجون من الشرقية يحضرون العرس يعدها إذا تبين تسافرين سافري
أم ليالي : والله ما أبي أسافر بس وليد صدع راسي يقول لما أكون موجوده حريمه ما في مثلهن يعني كل وحده تبي توريني أنها أحس من الثانية
ليالي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه خطير يعني بيبسط نفسه على حسابك طيب واللي يخلي حريم وليد يردن لا ويدللنه ولا عاد يزعلن وش تعطونه
أم ليالي : اللي تبين بس تفكيني من صدعته هو وحريمه كل شوي متصل علي كرهت أرد والسبب اهو
ليالي : أنا أتصرف ( طلعت جوالها واتصلت) ألو السلام عليكم هلا أبو سعد
وليد : وعليكم السلام هلا وغلا بلولو شخبارك
ليالي : تمام وشخبارك أنت وحريمك
وليد : والله زفت
ليالي : هههههههههههههههههههه قالت لي أمي
وليد : وتضحكين على أخوك
ليالي : والله ما قصدي هههههههههه بس لمتى تبقى كذا مسيطرات عليك
وليد : والله عشان عيالي
ليالي : واللي يخليك أنت مسيطر وش تعطيه
وليد : اللي يبي
ليالي : تم اسمع وش بيصير أبيك تسكر جهازك وإذا رديت البيت تشيل فيشه التلفون فاهم
وليد : وليه
ليالي(بخبث) : أبدا برسل مسج صغنون لحريم وما يجي الليل إلا هن في البيت بس هاه تتصل علي وتقول لي وش صار
وليد : والمسج وش فيه
ليالي : برسل وأقول وليد اتصل على أمي ناوي على الثالثة يقول يبيها من أهل الرياض أهو تعب من زعل حريمه يمكن إذا اخذ من بنات الرياض يختلفن عن بنات الشرقية
وليد : بتخربين بيتي
أم ليالي : أنهبلت البنت
الأم حمده : لا تستعجلين
ليالي : بعمر بيتك حريمك ما راح يتحملن الثالثة وخصوصا أنها من أهل الرياض معناها كل فتره ملزم تجيبها للرياض وبكذا تسافر للرياض كم يوم وتبدى غيرت الحريم أكيد طلعها ووين نايم أكيد بفندق عشان ما يضيق على أهلها واستغلته بأنها اشتاقت لأهله عشان تبعده عنا
وليد : وإذا قلبن ضدي
ليالي : سوها وبترتاح على الأقل إذا زعلت منهن تجي لنا أنت والجديدة ويتعدلن هههههههههههههههههههههههههه
وليد : لا والله تحطينها في راسي وأنتي عادي تضحكين
أم ليالي(أخذت الجوال) : وليد ما عليك من هالخبله لا تسمع لها
ليالي : والله يمه مو خبله بس حريم اخوي مدلعات
او ليالي(لفت لها) : وتظنين بحركتك ذي بيتعدلن
ليالي(غمزت) : بتشوفين بيدللهن ويطيعنه
أم ليالي : والله يصير ليه لا (كلمت وليد) وش قلت
وليد : نجرب لو أنعكس علي أقول ليالي هبله
أم ليالي : ليالي هبله هههههههههههههههه
ليالي (بوزت ) : أفاااااااا خلاص ماني مرسله وخلك مع حريمك متأذي
وليد(سمعها) : يوووووه زعلت الخطابه أقصد ليالي عطينياها يمه
أم ليالي : كلمي أخوك
ليالي(تأخذ الجوال) : هلا بالأبضاي << كلمه سوريه تتابع باب الحاره خخخخخخخخخخ
وليد (تكلم بالشامي) : ليك على الوعد نفزي وإزا رضين نسواني ببعت لك أحلى هديه
ليالي : هههههههههههههه تم يالله تأمر بشيء
وليد : سلمي على أبوي ومحمد وناصر
ليالي : يوصل مع السلامة
وليد : مع السلامة
الأم حمده(تشوف ليالي تكتب مسج لحريم وليد) : شكل حريمه بيشيلن أغراضهن وسبق للبيت
أم ليالي : يمكن ما يصدقن
ليالي(تكتب) : والله بيصدقن هن عقل ما فيه كيف أن وليد بيعرس وخصوصا إني بحياتي ما كذبت عليهن
الأم حمده : والله منتي هينه
ليالي(تلعب بحواجبها) : أنا بنت أبو وليد بنته حريم يستقون على أخوي
الأمهات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه


*******************************


في بيت عذاري .....

كانت قاعدة مع جدتها تهمز رجولها اللي تاعباتها من الروماتيزم وجدتها تسولف لها عن الماضي ويوم عذاري صغيره كيف أهي وسمر يسون المقالب في سلطان وفيصل وكان سالم صديقهن الصدوق رن التلفون وطلعت عذاري من الغرفة للصالة وردت

عذاري : ألو
: ألو السلام عليكم
عذاري : وعليكم السلام
: عذاري
عذاري(استغربت ) : تعرفني
: أيه أعرفك
عذاري : من أنت سالم ولا فيصل
: ههههههههه لا سالم ولا فيصل بعدين من هذولا
عذاري(تعجبت مأخذ راحته الأخ ) : عيال خالتي بس أنت وش دخلك وبعدين من أنت
: عيال خالتك متعودة تسولفين معهم
عذاري : نعم
: أسألك عيال خالتك عادي مأخذه راحتك معهم تسولفين
عذاري(عصبت) : وش دخلك وبعدين كيفي أسولف أخلص من أنت
: كيف تسمحين لنفسك تسولفين مع غرب
عذاري : غرب
: أيه أقصد سالم وفيصل
عذاري(وقفت وزادت عصبيتها) : أنت أنت أنت وش دخلك وبعدين من أنت عشان تحاسبني أتكلم مع فيصل وسالم ولا حتى مع إبراهيم
: بعد طلع في إبراهيم لهذي الدرجة مستهترة
عذاري : أنت وش دخلك صدق ناس فاضيه بتقول من ولا بسكر التلفون بوجهك
: بعد لا لا تبين لك تربيه من جد وجديد ما تعرفين الاحترام يا ماما
عذاري(خلاص فقدت أعصابها) : يا حقير أنا متربية غصب عنك وعن اهلك روح رب نفسك يا شاطر يوم تكلم بنات الناس ومهن محارم لك رووووووووح الله يلعنك وبعدين مالك دخل اكلم سالم أو فيصل أن شاء الله اكلم راعي البقاله طس الله يقلعك (سكرت التلفون وهي ترجف من العصبية ) حيوااااااااااااااااااااااان
الجدة(تنادي لها) : عذاري يا عذاري
عذاري : جايه يمه (تبي تدخل الغرفة رن التلفون رجعت ورفعته) ألو
: لو سكرتي التلفون بوجهي مره ثانيه يا ويلك
عذاري(رفعت حاجبها) : خير بعد يا ويلي
: سمعي يا عذاري أنا حذرتك لا تخليني أسوي شيء تندمين عليه
عذاري : أنت وش تحسب نفسك ما وراي رجال والله لو اتصلت لأقول لإخواني فاهم
: أخوانك أساسا ما عندك غير أخو واحد سلطان
عذاري(أنصدمت) : أنت وش عرفك
: أنا أعرف أشياء كثيرة عنك فوق ما تتصورين
عذاري : أقول أنت فاضي وإذا جاء سلطان بقوله في واحد حمار وقليل أدب وحقير يدق والحين طس وبسكر بوجهك ونشوف وش تسوي (وسكرت التلفون وسحبت الفيش ) ووووووول ويهدد بعد الله يقلعك (دخلت الغرفة) هلا يمه
الجدة : علامك تصايحين أخوك فيه شيء
عذاري : بسم الله عليه لا يمه هذا واحد متصل غلط ويستخف دمه وهزأته
الجدة : عفيه بنتي أتصلي على أخوك شوفي وينه
عذاري : يمه سلطان في جده نسيتي سافر اليوم الصبح
الجدة : يوووه والله نسيت الذاكرة لك عليها طيب تعالي همزي رجلي
عذاري(تجلس جنبها) : حاضر
الجدة : عذاري
عذاري : لبيه
الجدة : لبى قلبك ما قلتي لي وش صار على أبوك
عذاري : أبوي فهد بخير
الجدة : أنا أقصد أبوك الحقيقي
عذاري : امممم أبوي أحمد بخير يمه أنا سألت سلطان عنه
الجدة : وما تبين تجبرين بخاطره وتشوفينه
عذاري : تو الناس بعدني مو مستعدة
الجدة : صار لك شهرين وأنتي تأخرين
عذاري : طيب أبي لي وقت والله مو قادرة
الجدة : لا بتقدرين بس هذي عياره أنا بقول لسلطان يوديك بعد عرس منى
عذاري(أنصدمت) : بعد عرس منى اللي باقي له كم يوم لا لا يمه طلبتك
الجدة : اجل متى تبين لين يموت
عذاري : بعيد الشر عنه لا يمه خليها لوقتها
الجدة : بنشوف يا بنت أحمد متى بيلين راسك إلا ما قلتي لي وش أخبار مرت فيصل
عذاري : مدري والله بروح أتصل على خالتي وأشوف وش صار
الجدة : وعلميني
عذاري(توقف ) : حاضر (طلعت عذاري وركبت الفيش(واير) وتبي ترفع التلفون رن) ألو
: أنا مو قلت لك بتندمين
عذاري : ول ول ووووووول أنت للحين تنتظر نعم ما عندك غيرنا وش هالبلوه يا ربي
: أيه ما عندي غيرك
عذاري : يالأخو أستح وأحترم حرمة البيت الله يقلعك عيب ما عندك خوات
: لا عندي
عذاري : طيب عدني أختك عيب ترى
: كيف أعدك أختي وأنتي صرتي بقلبي
عذاري : الله يقلعك أنت وقلبك
: أهون عليك يا عذوره
عذاري(عصبت) : ويتغزل بعد يا حمااااااااااااااار ترى وصلت حدي (سمعت ضحك وخافت) أنت من وفاتح السبيكر بعد
: عذورتي ما عرفتيني
عذاري : وش شايفني أكلمك كل يوم عشان تقول تعرفني أخلص من أنت
: أنا سمر
عذاري(أنصدمت) : تخسي هذا صوت رجال
سمر : هاه هذا صوتي ولا لا
عذاري(أنصدمت) : يا حماره هذا صوتك صدق كيف سويتي كذا
سمر : هذا جهاز يغير الأصوات دلع جايبته من مصر يوم سافرت مع أمها وقلت عطينياه بسوي مقلب في عذاري
عذاري : ههههههههههههه والله خليتيني اعصب
سمر(تقلدها) : طيب عدني أختك عيب ترى ههههههههههههههههههههه
عذاري : صدق حماره وتضحكين بعد بعدين من معك أنا سمعت ضحك
سمر : عندي سلمى و نجود و منى
عذاري : سلمى عليهم
سمر : يسلمون عليك إلا ما طفشتي ما قلتي بتجين
عذاري : إلا بس سلطان سافر الصبح وما عندي من يجيبني
سمر : بخلي السواق يجيبك
عذاري : لا أمي ما ترضى نروح معه
سمر : طيب بشوف سالم إذا يجيبك وشوفي ما راح تروحين بتنامين عندنا سلطان ما راح يرجع اليوم
عذاري : إذا أمي رضت اوكيه إلا صدق شخبار زوجة فيصل
سمر : طلعت من المستشفى عندنا
عذاري: اووه تطورات وش حصل ما قالوا بيخلونها يمكن يوم
سمر : تطورات بس تجين بقول لك
عذاري : لا لا لا وش يصبرني قولي لي لين يجي سالم
سمر : ما تبين تلبسين قبل يجي
عذاري : لا لابسه وما يحتاج يالله قولي
سمر : السالفة أن ........


بالوقت اللي تسولف سمر لعذاري عن السالفة اتصلت منى بسالم يجيب عذاري وبنفس الوقت صحت عهد واهي تتأمل المكان حولها غرفة بيج بعنابي بذهبي راقيه كثير ألتفت وشافت خادمه جالسه على كرسي وابتسمت لعهد

الخادمة : أنتي يسحى
عهد : أنتي من
الخادمة : أنا ماريا
عهد : أنا وين
الخادمة : في كرفه
عهد : عارفه غرفه بس هذا بيت من
الخادمة : أها هزا بيت بابا فهد
عهد(تعتدل وتمسك رأسها) : بابا فهد من
الخادمة : ما يعرف سنو يقول أنتي
عهد : أففففففف وين ماما
الخادمة: كلوا يجلس برى
عهد : أنتي ليه جالسه هنا
الخادمة : بابا فيسل يقول أقعد هنا لين مدام يسحى بعدين يقول
عهد(كأنها صحت وتنبهت هين وين لفت حولها) : هذا بيت فيصل
الخادمة : يس
عهد(عصبت) : الحيواااااااان كيف يجيبني هنا
الخادمة(خافت ووقفت) : أنا أنا في ينادي مستر فيسل
عهد(بعصبيه) : لاااااااا يا ويلك تروحين لماما أنا ويقول عهد يبي مو يقول لفيصل فاهمه
الخادمة(هزت رأسها وطلعت واهي تمشي في الممر وتفكر) : يقول ما يقول وس يسوي أنا
: ماريا
ماريا(رفعت رأسها) : مستر فيصل
فيصل : أيه وش مطلعك من الغرفة ما قلت خليك مع عهد
ماريا : أنا بيقول بس أنت لا يقول حق مدام عهد
فيصل(رفع حاجبه) : عهد وش دخلها
ماريا : مدام يسحى ووازد يعسب بس أنا يقول ينادي مستر فيسل هي يقول لااااااااا أنا يبي ماما مو يقول حق فيسل
فيصل(أبتسم) : معصبه
ماريا : كسير بس في هي يقول مو أنا والله مو أنا هي يقول هيوااااان
فيصل : ههههههههههههههه طيب روحي
ماريا : يقول حق ماما مدام
فيصل : لا لا تمرين الصالة وإذا احد يسأل قولي ما يعرف مستر فيصل يقول روحي اوكيه
ماريا (أبتسمت) : اوكيه
دخل فيصل غرفة الضيوف اللي فيها عهد وشافها تمشي بتوتر وتعض أظافرها وباين عليها الغضب والعصبية أبتسم وذكر الله على جمالها ورشاقتها وعلى جمال شعرها الأسود كسواد الليل وحمد ربه أنه من نصيبه انتبهت عهد لأحد معها بالغرفة وانصدمت إن فيصل قدامها سحب غطاء السرير الأبيض الخفيف وتحجبته فيه وتغطت ما كان عندها شيء تستر نفسها فيه وعليها بجامه حرير نص كم وعبايتها وغطاها على شماعة (معلاق) خلف فيصل ما توصل له
فيصل : ههههههههههههههههههههههههههه
عهد(عصبت) : لا تضحك أطللللللللللللللللللع برى
فيصل : ههههههههههههههه لا أحلفي
عهد : ما أبي أشوفك أتركني
فيصل(يجلس) : طيب أجلسي خلينا نتكلم
عهد : مااااااااااااااا أبي اطلع أبي أمي وأبيك تطلقني فاهم
فيصل : أنا ما صدقت أحصلك تقولين طلقني حبيبتي أسمــ..
عهد(قاطعته) : لا تقول حبيبتي لا تقول أنا مو حبيبتك طلقني ما أبيك
فيصل : لا حول ولا قوة إلا بالله طيب شيلي هذا الغطاء لا تختنقين وأجلسي
عهد : لا والله احلف أجلس معك بدون غطاء وش شايفني ما استحي
فيصل : أنا زوجك
عهد : بالخداع والغش
فيصل : بس صرت زوجك رضيتي ولا لا
عهد : لاااااااااااااااااااااا (من عصبيتها رمت عليها مزهرية على الطاولة بس فيصل تفاداها) طلقني
فيصل(أنصدم وعصب) : أنتي مو صاحية
عهد : واللي تأخذك صاحية أنت تبي تجنني أكررررررررررررررررررررهك (ودمعت عيونها وأنبح صوتها) أكرهك يا فيصل
فيصل(بهدوء) : الجوري
عهد أنصدمت وما حست إلا بأيدها ترتخي والغطاء نزل عن رأسها ووجها صار على كتوفها
عهد(بهمس) : وش قلت
فيصل(أبتسم) : الجوري صح
عهد(هزت رأسها لا) : ...........
فيصل(قرب منها) : إلا أنتي الجوري اللي ترسل هدايا لي صح
عهد(هزت رأسها لا وتبعد كل ما قرب) : ...........
فيصل : أنا عرفت من فواز لما شفته وسألته كتب لي أنك كنت ترسلينه
عهد (بصوت مبحوح) : كنت
فيصل : وش تغير وليه فقدتك وفقدت إحساسك زعلتي عشان الكلام اللي أنقال تكلمي ليه يالجوري
عهد : ....................
أنفتح الباب ودخلت أم عهد اللي من شافتها عهد تركت الغطاء وركضت لها وضمتها وبكت
عهد(تبكي) : يماااااااااه
أم إبراهيم : فيصل وش سويت
فيصل : ولا شيء كنا نتكلم بس
أم عهد : عهد يمه عيب وش يقولون عنك بزر
عهد(تضم أمها أكثر) : يمه خلينا نروح البيت ما أبي أكون هنا خليه يطلقني ما أبيه اكرهه
أم عهد وأم إبراهيم أنصدمن ودخلت نجود ومنى وسمر وسلمى اللي سمعن صياحها
منى : عهد تعوذي من الشيطان إذا فيصل مزعلك قولي لي وشوفي وش أسوي فيه
عهد : خلوه يتركني
فيصل(بدا يفقد أعصابه) : عهد بس ما أبي اسمع كلمة طلاق كفاية طلاق ما فيه فاهمه
عهد(لفت له وبعصبيه) : بتطلقني غصب عنك غصب فاهم
فيصل(قرب وبعصبيه يبي يمسكها بس أهي صارت و خلف أمها) : تعالي بكلمك
عهد(بخوف) : لا يمه
فيصل : والله ماني مسوي شيء ليه خايفه
نجود : فيصل خلها شوي
أم إبراهيم : فيصل اطلع يمه البنت للحين تعبانه
عهد : لا خلوه يبقى
الكل تعجب تبيه يبقى وفيصل أبتسم بس اختفت الأبتسامه يوم قالت
عهد : أنا اطلع بعد ما يقول أنتي طالق
فيصل(بعصبيه) : عــــــــــــــــــــــــــــــــــــــهــــــــــ ـــــــــــــــــــد
نجود وأمها مسكن فيصل وطلعنه من الغرفة وسكرن الباب ويسمعون صراخ عهد تبيه يرجع طلقها وبعدها يروح وان غشها وتكرهه وتعاتب أمها كيف رمتها هي ما تصلح له هي زباله بالنسبة له قذرة كيف هانت على أمها وصدق الغشاش الكذاب فيصل تمنت الموت وتمنت أنها ما صحت لعنت خالها على اللي سواه
فيصل(عصب) : سكتوووووووووووووهااااااااااااا خلاص ما أبي أسمع هي تذبحني بكل كلمه كيف تتمنى الموت وهي حياتي يماااااااااااااااااه خليني أدخل اتركوني
نجود (تمنعه يدخل) : يا فيصل هد عهد مو بوعيها عهد تحت ضغط مو حاسة باللي تقول
فيصل : أم محمد وخرررررري خلني ادخل لها
أم إبراهيم (لما شافته يقرب وقفت على الباب) : ما تدخل أطلع من البيت ما يصير كذا ما راح تتفاهمون اطلع لين تهدى الأمور
فيصل(زادت عصبيته) : ما اقدر اتركها يماااااااااااه بعدي خليني أشوفها والله بس أشوفها فهموني يا يااااااا ناااااااااااااس
أم إبراهيم(عصبت) : رضاي عليك تطلع لين البنت تهدى يا فيصل لا تعقد إن الأمور بتتصلح بسهوله البنت مجروحة فاهم مجروحة
فيصل(هدى شوي وصر على ضروسه) : أنا طالع بس طلاق مراح أطلق قولي لها هذا بيتها وبيت زوجها وأنا صرت واقع أنا بطلع أرد أتمنى تكون عقلت ولا بتصرف تصرف ثاني ما يرضيها ولا يرضي الجميع
نجود : وش تبي تسوي
فيصل(وأهو يتجه الباب) : بخطفها وببعد عن الجميع لين يطيح اللي برأسها وتلين وتتقبل وجودي ببعدها وتكون لي وحدي
نجود(شهقت) : مجنون تسويها
فيصل(بعصبيه) : ما خلت فيني عقل ما صدقت أني ألقاها تبي تضيع مني مستحييييييييييييييل
طلع فيصل من باب الفيلا وصفق الباب بقوه لدرجه تردد صداه في البيت كله
أم إبراهيم : الله يستر
نجود : يمه أهو صادق ولا يمزح
ام إبراهيم : والله مدري بس نظرت عيونه تقول صدق خلينا نشوف البنت وش صار لها
دخلت وشافت عهد هدت بس تعضض أظافرها وتمسح دموعها ابتسمت أم إبراهيم
عهد(رفعت رأسها واهي للحين دموعها على خدها وتشاهق) : راح وين
نجود(تبي تغير الجو غمزت لها) : وحشك
عهد(كانت تبي تدعي عليه بس رحمة أهله باستهزاء) : كثير أهو وين
أم إبراهيم (جلست جنبها على السرير وأمها الجهة الثانية) : طلع قلت له يطلع لين تهدين وبعدها نتكلم
عهد(وقفت واتجهت لعباتها) : ما بينا تفاهم قولي له يا خالتي إني أنتظر ورقة طلاقي في بيت خالي
أم عهد : يمه عهد خالك باع بيته وسافر
عهد(أنصدمت) : باع بيته وإحنا
ام عهد : لنا الله مدري يا بنتي
عهد : الله لا يسامحك يا خال الله لا يسامحك
سمر(اللي تكلمت بعد صمت) : عهد خليك هنا في بيت زوجك معززه مكرمه
منى : وين بتروحين مالكم غير الله وإحنا
سلمى : وفيصل مسؤول عنكم اهو تكفل
نجود : ترى فكرتك غلط عن فيصل يعزك
عهد تحس أنهم يتكلمون بوقت واحد وتتزاحم الكلمات الحروف في عقلها حطت يدها على أذنيها
عهد (بهمس) : بس بس (رفعت صوتها ورفعت عيونها لهم وبدموع على الخد) كفاية أنتو ما عشتوا اللي عشته أنا لو أسكن بالشارع لو أشتغل خدامه بس ما يجمعني سقف مع فيصل أنا سامحوني بس اكررررررررررررهه أركررررررررررررهه (قربت من أم إبراهيم وباست رأسها ويدها) سامحيني يا خاله بس فيصل جرحني خليه يطلقني ويعتقني في اللي أحسن مني
أم إبراهيم(وقفت وضمتها) : عهد والله ما شفتي حالت فيصل مثل اللي لقى كنز يا بنتي ما يرضى ما يرضى
عهد(بعدت عنها ومسكت يد أمها) : يالله يمه خلينا نروح
أم عهد : وين يا بنتي ما عندنا مكان نروح له
عهد : أي مكان بس أبعد قبل يرجع فيصل
أم إبراهيم(غمزت لأم عهد تسايرها لين تهدأ) :خلاص يا عهد بيصير اللي تبين
عهد (ابتسمت ومسحت دموعها) : يعني اطلع
نجود : يمه
أم إبراهيم : بس محد له دخل
عهد لبست لفتها وعبايتها وطلعت مع أمها أم إبراهيم طلعت جوالها يوم طلعت عهد وأمها للصالة لان الغرفة بالطابق السفلي ونجود ومنى وسمر وسلمى يحاولون أنها تغير رأيها وطلعوا ورآها
عهد(ماسكه غطاها بيدها ) : يمه يالله
ام عهد : طيب أخوك وين نطلع من غيره
عهد : هاه أكيد برى ما راح يبعد لأنه ما يعرف أحد نأخذه ونأخذ لنا تاكسي
أم عهد(تلبس عباتها) : طيب ألبس عباتي اطلع كذا مو مستورة الله يهديك يا عهد
عهد ترفع غطاها تبي تلبس انفتح الباب ويوم شافت اللي دخل وشهقت عهد وطاح الغطاء منها وعيونها دمعت

الجد (دخل) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الجد(أنتبه لعهد اللي لابسه عباتها) : على وين يا الغالية
عهد(عضت على شفايفها ) : .................
سمر(قربت لجدها) : جدي عهد ما تبي تجلس هنا معنا بتطلع
الجد : وين يا عروسنا الغالية يا بنت الغالي
عهد(نزلت أخذت الغطاء و أرفعته) : أذا أنا غالية خلني تكفه
الجد : أنتي غالية يا عهد بس وين بتروحين أمك ما قالت لك عن خالك
عهد(تلبس غطاها وترفعه) : إلا قالت بس أنا بتصرف وغلاة أبوي المرحوم تخليني أطلع والله مو قادرة أحس مخنوقة
الجد : عشان فيصل
عهد : .............
الجد : فيصل رجلك
عهد : يطلقني
الجد : ما تبغينه
عهد : لا
الجد : فيصل وين
عهد : هاه
الجد (يلتفت لمنى) : أخوك وين
منى : طلع
الجد : يدري عن حرمته بتطلع
الام(توصل لهم وغمزت للجد) : لا يا عم ما يعرف واهو قال ما تطلع (همست لأم عهد) اتصلت بأبو إبراهيم وكان بعيد قلت يمكن عمي يقدر يمنعها من الطلعة
أم عهد(بحزن لحال بنتها) : زين ما سويتي عهد ما هي عارفه وين تروح بس تبي تطلع
الام : يا رب يقدر عمي عليها أو على الأقل لين يرجع أبو إبراهيم ويكلمها أكيد بتسمع له ما راح يتأخر
الجد : ليه يا بنتي ترى الحرمة لازم تطيع زوجها وأنتي حرمته ومسؤول عنك
عهد(تقاطعه) : لا تقول حرمته خلني أروح طلبتك قبل يجـ.. (شهقت يوم شافت فيصل يدخل) فيصل
فيصل(أنتبه لعباتها وغطاها) : على وين يا عهد
عهد(رجفت) : بـ بـ بروح مع أمي
فيصل : وأمك وين رايحه
عهد : هاه
فيصل(يصر على ضروسه) : ما قلت لا تطلعين نجود مو قلت لك قولي لها مالها طلعه
نجود(خافت من شكل فيصل) : إلا قلت
الأم(شافت عهد ماسكه يد أمها وخايفه) : فيصل قصر صوتك علامك معصب على البنت
فيصل(بعصبيه) : انا ما قلت مالها طلعه ليه ما تسمع الكلام
منى(بعصبيه) : فيصل ما له داعي كل هذي العصبية
الأب (يدخل) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الأب (بنظرة عتب) : فيصل أهدى يا ولدي خذ حرمتك لغرفتها وتفاهموا بهدوء وأنتو واقفين عند الباب
عهد(شهقت ومسك بأمها) : لا لا لا يمه ما أبي أروح
أم عهد : يا بنتي هذا رجلك أسمعي له
عهد : مااااااااااااا أبي يمه خلينا نطلع طلبتك
الأم : شف وش سويت البنت خافت منك
فيصل(يأخذ نفس ويحاول يهدى) : أعوذ بالله
الجد : ما تنفع العصبية شوي شوي ترى توكم متزوجين
فيصل : حاضر (ألتفت لعهد) عهد تعالي ندخل بتكلم معك لوحدنا
عهد : لا ما أبي أروح معك ما أبي أسمعك بس أبي كلمه وحده طالق
الأب : عهد
فيصل(يقرب منها) : خلها يبه أنا بتفاهم معها
عهد شافته يقرب صارت تتخبى(تهرب) مره خلف أمها مره خلف منى أو سمر ومره خلف سلمى اللي مسكت بطنها
فيصل : عهد وقفي وربي تعبت خلينا نتفاهم
عهد (بعصبيه) : قلت ما أبي أتفاهم معك بس أبي تعتقني اتركني
فيصل : طيب أسمعيني وبعدها كيفك وأنا أوديك وين ما تبين تعالي معي (قدر فيصل أخيرا يمسكها) وقفي يا عهد
عهد(حست بعصبيه وحست إنها تعرق ومخنوقة من لمساته تهز رأسها بلا ) : أبعدددددددددددددددددددددددددد يمااااااااااااااااااااااااااااه لا تلمسني لااااااااااااااااااااااااا يمييييييييييييييييي طلبك لاااااااااااااااااااااااااا هــــــــــــــــــــــــــــــدني لا لا لاااااااااااااااا
الكل أنصدم بصرختها لما مسكها فيصل لعهد
فيصل مسك أيديها الثنتين لأنها بدت تضربه وكأنها فقدت الواقع ومهي حاسة في اللي تسويه
أم عهد(قربت خافت على بنتها) : عهد
منى : نجود مسكي خالتي باين عهد مو حاسه بأحد
نجود(مسكت يدها) : لا تروحين يا خاله
أم عهد : علامها هذي بنتي فاهمين وش بنتي تناديني بنتي
منى : لا يا خاله انتظري
عهد( تحاول تفك نفسها و) : لااااااا أبعد يماااااااه لا يلمسني يماااااااااااااااااااااااااااااااه
فيصل(لفها وصار خلفها وكتف أيديها بأيده يحس برجفتها بين أيديه وبغضبها اللي تفاجئ فيه) : عهد أهدي أنا فيصل عهد
عهد(تحاول تقاومه وتبعد عنه وبدموع وغضب) : أتركني حراااااااااااااام تـــــــــــــعـــــــــــــــــــــبـــــــــــــ ـــت أبعد عني لاااااااااااااااااااااا تلمسني انا مولك فوااااااااااااز يمااااااااااااه ساعدووووووووووووووووووووووووني آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه لااااااااا
الأب(بعصبيه) : اتركها يا فيصل
منى : لا يبه عهد مو وعيها سمر روحي اتصلي على سهام من جوالي خليها تجي بسرعة قولي لها عن عهد بسرررررررررررررررعة
سمر(منصدمه من حال عهد) : حاضر
فيصل(يتألم عهد عضته بذراعه بقوه لدرجة حس يده أدمت) : آآآآآآآآآآآآآه عهد بس عهد كفاية أصحي
عهد( تصارخ وتبكي ) : لا تلمسني آآآآآآآآه يماااااااااااااه لااااااااااا لحقينـ..
أنقطع صوت عهد وارتخت بين أيدين فيصل وغابت عن الوعي فيصل شالها وأتجه للغرفة
أم عهد : بنتي يا ويل حالي (وبدت تبكي) عهد يا عهد
منى (قربت وحطت يدها على يد أم عهد) : اهدي يا خاله أرجوك لا يصير فيك شيء عهد ما فيها إلا كل خير
أم عهد : بنتي طاحت وتقولين بخير
منى : أنا اتصلت بصديقتي هي دكتور دقائق وتجي لا تحاتين أنا بروح أشوفها ارتاحي
أم إبراهيم : تعالي يا أم عهد أهدي
الجد : إحنا بنروح للمجلس طمنونا عليها
منى : حاضر

رن الجرس ..

عذاري والجدة : السلام عليكم
الكل(يسلم) : وعليكم السلام
الأب : لا تنسين تطمنينا يا منى على عهد
منى(ابتسمت) : ما أنسى أن شاء الله
الجدة : علامها عهد
أم إبراهيم(تمسك يدها) : تعالي يمه ما فيها شيء حياك يا أم عهد نجود خليهم يجيبون لنا القهوة والشاي بالصالة
نجود : حاضر
عذاري(تقرب لسلمى) : علامها عهد
سلمى (بهمس) : طاحت علينا
عذاري : بسم الله وش صار فيها ما صارت بخير
سلمى : والله مدري وش صار
عذاري : تعالي قولي لي وش صار بالتفصيل
سلمي : بروح أساعد نجود هذي سمر جايه تقول لك
سمر(تسلم على عذاري) : شخبارك
عذاري : تمام إلا وش صار عهد وش فيها طاحت
سمر(مسكت يدها) : تعالي نجلس بالصالة وأقول لك على ما تجي سهام
عذاري : سهام لهذي الدرجة خطير اللي صار
سمر : خطير وبس صدمه عهد فقدت أعصابها وصارت تصرخ ولا تلمسني
عذاري : اجل تعالي قولي لي
في غرفه عهد حطها فيصل على السرير وجلس جنبها يبعد خصلات شعرها عن وجها
منى(حطت يدها على كتفه) : تطمن عهد بخير
فيصل(ببسمة ألم) : عهد عانت يا منى أخاف أفقدها فيها شيء الحالة اللي وصلت لها قبل شوي شنو بفهم
منى : أنا اتصلت على سهام بتجي
فيصل : ليه طلبتي سهام كان طلبتي دكتورة متخصصة
منى : سهام أفضل شيء في حالة عهد
فيصل : حالة عهد ما فهمت
منى (تجلس جنبه وتقابله نظرت لعهد وبعدها له) : عهد مرت في حالات محاوله للاغتصاب لما أنت لمستها فقدت الإحساس بالواقع أعتقد أنها بخيالها ظنتك محسن وتحاول تهاجمها حاولت تهرب منك وتستنجد في أمها وأخوها أنا أعرف حالات كثيرة مثلها من سهام والأعراض اللي صارت تشبه
فيصل(مسك يد عهد الغايبه عن الوعي بحنان باسها) : عارفه يا منى تمنيت عهد وتمنيت الجوري
منى(ابتسمت) : للحين تتذكر الجوري
فيصل(رفع نظره لمنى وأبتسم) : لقيت الجوري
منى(بصدمه) : احلف وين ومن أهي
فيصل(طالع لعهد) : قدامك
منى(طالعت لعهد بصدمه) : عهد
فيصل : اكتشفت أنها والجوري واحد
منى : مو فاهمه
فيصل : لما شفت فواز تذكرت أنه من كان يوصل الهدايا والورد اللي عضني تذكرين
منى : وقلت لها
فيصل : أيه أنكرت ودخلت أمها وأمي بهذيك اللحظة وما قدرت أسألها وبعدها حصل اللي حصل منى تأخرت صاحبتك
منى : لا على وصول بس أنت أطلع للمجلس ما يصير تجي وأنت هنا
فيصل : وعهد
منى : بتكون بخير بطمنك بس عشان سهام بتنحرج من وجودك
فيصل (باس جبين عهد ووقف) : طمنيني أول ما تطلع بكون بالمجلس
منى : حاضر
بطلعت فيصل وصلت سهام ودخلت بعد ما وصلتها سمر وعذاري للغرفة وأهن انتظرن برى وسهام ومنى داخل مع عهد ...........
سهام بعد ما عرفت السالفة بدت تصحي عهد من الإغماء وتطبطب على خدها بشويش
سهام : عهد عهد أصحي عهد
عهد(صحت وأبعدت يد سهام وضمت رجولها) : أبعد لااااا تلمسني
سهام : بسم الله عليك أنا سهام وهذي منى
منى : عهد أنا منى
عهد(فتحت عيونها وغمضت ) : أنا وين وش صار
منى : أغمى عليك
سهام : وش تاعبك في شيء يعورك
عهد(مسكت رأسها) : راسي شوي يعورني أنتي من
منى : هذي صديقتي وحماتي أخت مشاري دكتورة جايه تتطمن عليك
سهام(تطلع أبره وتقرب من عهد) : مدي ذراعك
عهد : هذي وش
سهام : أبره مهدأة للأعصاب
عهد (مدت ذراعها) : ما شيء يهدي آآح تعور يهدي أعصابي غير طلاقي من فيصل
سهام(ترد الأبره وتقرب من عهد) : طلاقك من فيصل عشان أهو فيصل ولا شيء ثاني
عهد : كيف ما فهمت
سهام : يعني لأنه رجل ولا فيصل بن فهد
عهد : ......................
سهام : وش صار يا عهد لما فيصل لمسك ليه صرختي وقلتي لا تلمسني أعرف أن زوجك وما سوى لك شيء غير أنه مسك يدك ليه فقدتي أعصابك
عهد : مدري (غمضت عيونها تبعد أفكار بدت تتزاحم) مدري وش صار فقدت الإحساس حتى ما انتبهت أني أصارخ وما حسيت باللي حولي
سهام : وشنو شفتي
عهد(رجفت وضمت نفسها) : محسن
منى (تأكدت من شكها) : ................
سهام : من محسن
عهد : ولد خالي
سهام : اعتدى عليك
عهد(فتحت عيونها وبعصبيه) : يخسي ما قدر يلمس شعره من راسي كنت كل مره أقدر عليه بس لما ......
سهام : لما شنو
عهد : لما اهرب منه ما أحس بنفسي وأغيب عن الوعي
منى : ومن يصحيك
عهد : مرات أصحى بعد فتره من نفسي وأتعجب من المكان اللي أنا فيه ومرات أخوي فواز يصيحيني أهو وأمي
سهام : اوكيه يا عهد أنتي نامي ألحين وأنا بشوفك بوقت ثاني
عهد(رفعت رأسها لها) : أنا وش فيني
سهام(ابتسمت) : كل خير لا تحاتين أنا أستأذن
منى(تتسند على عكازها) : بوصل سهام وأرجع لك
عهد(هزت رأسها) : ..............
منى(طلعت من الغرفة وسكرت الباب) : وش مجلسكن هنا
سمر : نبي نتطمن على عهد
عذاري (تسلم على سهام) : شخبارك
سهام : تمام هلا بالغائبة
عذاري(أنحرجت ) : انشغلت
منى : خير لا تقولين ما تروح الجلسات
سهام : 4 جلسات تقريبا من شهر ما شفتها
منى : وأنا أسألك تقولين أروح
عذاري : انشغلت والله
سمر : بشنو العيال ولا أبوهم ههههههههه
عذاري(قرصتها في جنبها) : ................
سمر : آآي
منى : طيب لنا جلسه يالله توكلن بتكلم مع سهام
سمر : طيب وشلون عهد
سهام (ابتسمت) : بخير هي بس الفترة اللي فاتت خلت أعصابها تعبانه
منى : يالله ألحين خلنا بروحنا (لفت لسهام) طمنيني
سهام : بصراحة حالتها شوي صعبه
منى : مو فاهمه
سهام : عهد ما راح تقبل أن فيصل يقرب منها أو يلمسها مجرد لمس حتى لو بيدها
منى : والسبب
سهام : اللي فهمته منك أنها أمس تعرضت لحالة محاولة اغتصاب من ولد خالتها واللي عرفته أن مو أول مره وتكرر
منى : طيب وش دخل فيصل بمحاولات الاغتصاب أو ولد خالها
سهام : السبب أن فيصل رجل وولد خالتها رجل يعني كل رجل تشوف فيه ولد خالتها تغيب عن الواقع للذكريات يتهيأ شكله وتشوفه ما تشوف غيره
منى : يعني
سهام : أنا أنصح فيصل يبعد عنها في الفترة الحالية
منى : فيصل بيرفض
سهام : هذا مو طلب هذا أمر عهد راح تتأزم حالتها كل ما قرب منها وتزيد بكرها لجنس الرجل وتنفر منه و يزيد غضبها وعصبيتها وتنعكس على حياتها سواء معه أو مع اللي حولها
منى : طيب فيصل فهمنا ليه تكرهه أو تعصب عليه اللي حولها وش دخلهم يعني اقصد المرأة
سهام : بيكون شعورها إن أنتم وقفتوا في صف فيصل وخدعتوها ولا نبهتوها للي يصير
منى : سهام مرت عليك حالات كذا
سهام : أيه في حالات مرت علي لحظه أنتي تبين أعالجها
منى : أيه أنا أبيها تتحسن عشان عهد نفسها ترد عهد الواثقة عهد الشموخ وعشان فيصل لأني عرفت اليوم إن مو يحبها انه يموت فيها ويمكن يصير له شيء لو بعدت عنه أو فقدها
سهام : أنا ما عندي مانع بس لازم هي توافق على العلاج يكون نابع من قرارها مو إجبار
منى : عطيني يومين وبشوف أحاول أقنعها والحين نجي حق عذاري وش صار
سهام(ابتسمت) : عذاري تحسنت كثير وبدت تتقبل وجود أبوها برغم الحذر اللي تحاوط نفسها فيه لما تتكلم عنه وتكتم مشاعرها لا تندفع وتعترف بمدى حبها وشوقها لشوفته
منى : يعني تقدر تشوفه
سهام : هذا تسألينه لها أنا كطبيبه أشوف أنها ما تحتاج جلسات علاج ثانيه هي تقدمت وقهرت الخوف وحطمت الفكر اللي كانت حاطتها عن والدها
منى(ابتسمت) : تعبتك معي
سهام : كل شيء يهون لعيونك يا عروس هاه مستعدة
منى(ابتسمت بحياء) : مرتاحة الحمد لله
سهام(تبتسم) : ترى مشاري يسلم عليك
منى : الله يسلمه
سهام : ترى اهو اللي جابني عندكم
منى(رفعت رأسها) : والله
سهام(بخبث) : والله بس مو لعيوني لعيون عروسه يتأمل يشوفك
منى : هههههههههههه قلت له ما فيه ليوم العرس خل ينتظر كم يوم
سهام : يعد الأيام ليوم العرس مع انه يتحلف فيك
منى : ليه
سهام : يقول كيف تحرمني من صوتها وشوفتها يتصل ولا تردين
منى : ههههههههههههه خليه
سهام(تكمل) : على نار الشوق
منى وسهام : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه



******************************************

dali2000 10-05-10 05:59 PM



******************************************


في بيت بندر ..


بندر(نازل معصب وأمه وراه) : يوووووووووووووه يمه خلاص
الأم(بعصبيه) : لا مو خلاص وأهو على كيفك
بندر(لف لها) : يمه زواج ماني متزوج
الأم : لا بتتزوج أنا كلمت الناس وقلت له ولدي بيشوف بنتكم
بندر : والله حاله قررتي وأخترتي لا وبعد حددتي اليوم
الام(تجلس على السلم وتدعي البكى(الدموع)) : أيه رح لو أنت ولد بار في أمك كان سمعت كلامي
بندر(ما هانت عليه أمه رجع وجلس جنبها) : طيب ليه الدموع
الأم : خلني أبكي على شبابي اللي ضيعته أربيكم كان ممكن أتزوج حالي حال الحريم اللي ترملن صغار بس قلت لا عيالي أولى فيني ما دريت إن عيالي يبون يجيبون لي الموت
بندر(يبوس رأسها) : بسم الله عليك
الأم : ابعد عني تقول بسم الله علي وفعايلك عكس كلامك
بندر : يالغالية والله صعب أتزوج بعدين من اللي ترضى بواحد مطلق وعنده بنت بعد
الأم(ابتسمت) : موجودة أسمها الجوهرة واهي مدرسه صديقة خوله هي مطلقه
بندر(أبتسم بداخله لقى عذر مطلقه) : لا لا مطلقه لا يعني متزوجة واحد غيري لا أبيها بكر بنت
الأم (أفرحت وابتسمت) : أهي بنت
بندر : بس تقولين مطلقه
الأم(تبتسم بخبث) : هي تطلقت قبل يدخل زوجها عليها طلقها قبل زواجهم بأسبوع
بندر(بصدمه) : بنت
الأم (توقف) : لوووولوووووووووش وأخيرا بيتزوج بندر كلوووووووووووولوووووووووش بروح أتصل على أم الجوهره أقول نبي نزورهم
بندر حط وجهه بين أيديه أنقلب كل شيء ضده يبي تكون الأمور لصالحه صارت ضده ما حس إلا بيد على كتفه رفع رأسه وأبتسم
بندر : ميووه
مي(باست رأسه) : مبروك يا بندر تتهنى يا رب
بندر : عزيني بدل تباركين لي
مي(جلست جنبه) : ليه يالغالي
بندر : أمي تبي تزوجني وأنا ما أبي
مي : قل لها
بندر : قلت بس تقول أني أبي موتها أذا ما وافقت
مي : اجل صل صلاة الأستخاره إذا لك خير بتتزوج يا خوي وإذا مالك خيره ما يتم الزواج لو أمي موافقة
بندر : أتمنى ما يتم حرام اظلمها
مي : ليه تظلمها
بندر(وقف) : لا تهتمين يالله بروح تبين شيء
مي : لا سلامتك
بندر(طلع من البيت وطلع جواله ) : ألو وينك
إبراهيم : وعليكم السلام وش فيك معصب سلم
بندر(بعصبيه) : أخلص ترى مو ناقص
إبراهيم : خير يا خوي وش فيك يا أبو شوق
بندر (بعصبيه) : قدرت علي أمي
إبراهيم : ما فهمت
بندر : خطبت لي
إبراهيم(بفرح) : مبروووك يا رجال
بندر : غصب غصب حطتني أمام الأمر الواقع
إبراهيم : بندر وش فيك معصب
بندر : مخنوووووووووووق
إبراهيم : خلاص هد أنا جايك
بندر : بسبقك للأستراحه
إبراهيم : لا لا تسوق وأنت معصب أنا جايك بالطريق
بندر : طيب يكون أحسن
إبراهيم ما أخذ عشردقائق إلا وصل له سلم عليه وصعدوا السيارة وعم الصمت إبراهيم يعرف بندر إذا عصب ما يعرف احد وممكن يغلط بالكلام ويتهور
بندر(يفكر بصمت) : كيف أتزوج أنا بعد هذي السنين (لف نظره خارج السيارة) سبحان من نجاك يا سمر كنت ناوي نيه عليك اكسر خشمك هههههههههه بس سبحانه يحبك وطيحني بشر أعمالي ..... آآآآه كيف بعيش معاها زوجة الأب ما تستحمل عيال زوجها كيف بتعامل شوق أفففف الله يسامحك يايمه بتجنين علي وعلى بنتي .. طيب هالجوهره وش جابها لحياتي كله من خوله ليه تسولف لامي بنجن والله عقلي طار .. هي جنت على عمرها أتمنى ترفضني لأنها لو قبلت بتدخل حياتي وتكره عمرها .. آآآآآآآخ خلاص بس طلعي من مخي (حس بيد إبراهيم على كتفه ألتفت له)
أبراهيم : وصلنا يا خوي
بندر : رجعني للبيت
إبراهيم (ألتفت له واهو جالس) : نرجع تونا وصلنا
بندر : مالي خلق أشوف احد متضايق أخاف أعصب وأغلط
إبراهيم : انزل لما تهدى بنسولف
نزلوا ولقوا شباب العائلة موجودين سلموا وجلسوا
سالم : طيب وش السواه هالمعامله يبي لها وقت في البنك
ناصر : خلاص بكره تعال للبنك وأخلصها لك
سالم : كفو
ناصر(بخبث) : بس أبي العمولة
سالم : قلت ما تسوي خير
ناصر : مو من جيبك ومن جيب العم أبو عمر
سالم : من صدق تتكلم
ناصر(ضربه على كتفه ) : افااااااا اخذ من اخوي مستحيل
سالم (يلف لناصر) : أيه بياع كلام إلا أقول وش رأيك تسوي مثل فيصل
ناصر : كيف
سالم : تخطب وحده
ناصر : وليه ما تخطب أنت
سالم : أكون نفسي
ناصر(غمز له ) : تكون نفسك ولا تضبط بنت المعزب
سالم : هههههههه والله مهي في بالي
ناصر : والاتصالات
سالم : تعرف أن أبو عمر رجال ما عنده أولاد كبار هو عنده ولد واحد عمر وعنده 4 بنات متزوجات 2 وثنتين وحده 21 سنه والثانيه 16 سنه هي تتصل لما أبوها يحتاجني أمر عليه ولا تنسى إنها دارسه بالخارج أدارة أعمال
ناصر : يعني بحلفك بالله ما مره شفتها
سالم(حك خشمه) : والله بناته فري ما يتغطن أول ما اشتغلت معه كنت مرات أزوره البيت عشان أوراق أو صفقه نبي ندخلها شفتهن بس مره قلت لبنته بس بطريقه ما تحرجها تتغطى على الأقل شعرها ما يبان
ناصر(منصدم) : جرئ كيف قدرت
سالم : والله من معزة أبوهن يطلعن قدام السواقين والخدم بدون غطى و عيب اللي يصير يعني لو هي دارسه بالخارج ما تترك العادات والتقاليد وتنسى الدين والحشمه
ناصر : وطاعتك
سالم : أسكت كانت بتعطيني كف ذاك اليوم وقالت يا وقح ومتخلف قليل أدب يعني قليل أدب يوم نصحتها أجل اللي سوينه مو قلت أدب يوم ما تستترين
ناصر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
الكل ألتفت لناصر والجلسة عمها الهدوء وسالم حس بالإحراج وممكن ناصر يقول وينفضح ويعلقون عليه
خالد : ضحكنا معك
محمد : شكل سالم قايل نكته
سالم : هاه
ناصر : ههههههههههههههههههه فضيعه قووووووووووووويه
فهد : وش القوية
ناصر : سالم قال
سالم( حط يده على فم ناصر) : الله يبلشك أسكت بلا فضايح
محمد : شكل السالفة قويه
فهد : أقول نمسك سالم وناصر يقول
محمد : صار
سالم : ياويلكم أذا قربتوا (مسكه فهد ومحمد) نويصر
ناصر(بخبث) : هه نويصر هاه
سالم(بيفك نفسه) : لا تصير نذل يا ولد
فهد : يالله قولي
أبراهيم : شكل اخوي في شيء قوي صاير له
بندر(تحمس ونسى سالفة العرس) : قول ناصر
ناصر : هذا الله يسلمكم
سالم : ناااااااااااااااااصر
ناصر(رفع حواجبه ولف لهم) : سالم صار مطوع شاف وحده قال لها يا أختي أستري عيب ردت عليه واهي معصبه يا وقح ومتخلف وقليل أدب
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم(وقف) : حمااااااااار هين يا نويصر والله ما أقول لك
بندر : هههههههههههه تعال صرت مفتي ههههههههههههه
سالم : روووووووح زين أنا راجع البيت شف من يوصلك
ناصر(يمسك يده) : تعال
سالم(سحب يده وبعصبيه) : وووووووووووول والله ما أسولف لك (طلع مفاتيحه وتركهم)
إبراهيم : ههههههههههههههه جزاك
ناصر(يجلس) : انتو سألتوني
فهد : هههههههههههههه إلا أنت نذل تبي تحرجه
خالد (يوقف) : وأنا راد البيت توصون على شيء
ناصر : خذي معك
خالد(يطالع له من فوق لتحت) : عندك أخوك وش دخلني فيك يالله مع السلامة
محمد : لا تطالع لي أنا جاي مع فهد
ناصر(يقرب من فهد) : فهودي حبيبي أنا
فهد(يبعد يده) : تخسي ألحين مخون في خويك واخو دنيتك آخذك والله تفضحني
ناصر : وش دخل اجل عندك شيء مخبيه أعترف
فهد : أقلب وجهك
ناصر : طلبتك ترى أنا ومحمد نعيش في بيت واحد
فهد(باستهزاء) : أحلف لا جديدة كنت أظن أنك في بيت وأهو في بيت طمنتني
ناصر : تأخذني
فهد : لااااا
ناصر : ليييييييه
فهد : عشان زعلت ولد عمي
ناصر : أجل وش أنا ولد الجيران
فهد : لا بس أحس نفسي قريب من سالم أكثر
ناصر(بنظرة خبث) : لا يكون تبي تناسبه
فهد(يلعب بحواجبه) : منت عارف يمكن
ناصر(يبعد عنه) : ووووووول زين ما باقي غير تأخذ سمر تحلم
بندر : لا يكون تبيها
ناصر(بلع ريقه) : هاه لا ما قصدت كذا
فهد(بخبث) : اجل
ناصر(يطالع ساعته) : سمر بحسبة أخت فقط بس أنا أنا أقصد أن فهد عصبي ونار واللي أعرفه أن سمر عصبيه وبعدين (بخبث) أنت لك وضحه
فهد(بعصبيه) : انطم
ناصر(يلعب بحواجبه) : لا تخون بالمسكينة ترى عيب هي حرمك
فهد : نويصر كل تبن وأسكت ترى النفس شينه
ناصر(بخبث) : أيه طرينا زوجة المستقبل(ركض يوم شاف فهد قرب من وصار خلف إبراهيم) بوجهك يا أبو فهد
إبراهيم : بوجهي
فهد : خله يطلع والله لو طحت في أيدي لأذبحك اليوم
ناصر(يمد لسانه) : عشان وضـ..
فهد(يقاطعه) : نااااااااااااااااصر
إبراهيم(يلف له) : اسكت شفه كنه ثور هايج وش يوقفه
ناصر : عادي نجيب له ماء ههههههههههههههههههه
إبراهيم(يشوف فهد يقرب وقف وحط أيديه قدامه) : طلبت هد تراني أبو الغالي سميك
فهد(بعصبيه) : هذا لازم ينضرب عشان يحرم يا خوك حتى خويه ما سلم منه
ناصر : مالك شغل بيني وبين سالم خلك مع (ما حس إلا اللي يمسكه بيده) هيييه
بندر : إبراهيم أنا سابقك للسيارة بنوصل ناصر تأخرنا
ناصر(بفرح) : بتوصلوني
بندر : أيه أخاف تسبب لنا جريمة مع الثور الهايج انا أعرف الثور يهيج أذا شاف خامة حمراء أو شيء أحمر هذا فهد يهيج ويثور أذا جبنا في سيرة وضحه
ناصر : ههههههههههههههه نكته
بندر(ضربه على رأسه) : أسكت واركب خلنا نوصلك
ناصر : روح عسى يا رب يرزقك بخير ونبارك لك بالزواج والولد
بندر(لف له) : ليه سامع شيء
ناصر : ليه في شيء صاير أنا على خبري أول من يعرف الأخبار أنا
بندر : والله من جلست الحريم
ناصر : وش الحريم انا ما أجلس إلا عند الرجال
بندر : أنت تسولف كثير ما تسكت
ناصر : إلا بسكت بس قل لي أنت بتعرس
بندر (كتم غيضه) : وش دخلك
ناصر : بفصل فستان أقصد ثوب للعرس
بندر(رفع رأسه للسماء) : لا حول ولا قوة إلا بالله إبراااااااااااااهيم
إبراهيم(يطلع المفتاح) : جيت يالله أركبوا وأنت(لف لناصر وبعصبيه) لو فتحت فمك أنزلك بالشارع فاهم
ناصر(حط يده على فمه خاف يستفردون فيه) : ......................
بندر وإبراهيم : هههههههههههههههههههههههههههههه

*********************************
نعود لبيت أبو أبراهيم ..

فيصل(بعصبيه) : مستحيييييييييييييييييل
منى(تمسك يده وتجلسه) : قصر حسك وش فيك اليوم صاير نار
فيصل (ينافخ) : أففففف يا منى والله مقدر أبعد أبي أشوفها أبيها دوم قدامي
منى : من متى هالحب
فيصل : الحب كان لجوري قبل أعرف بعهد ولما عرفت عهد حبيتها لدرجة نستني جوري ولما عرفت إنهن واحد أنصدمت ما صدقت أني ملكت الثنتين بوقت واحد تبين بسهوله أبعد لاااااااااااااااااااااااااااااااااا لا أنتي ولا دكتورتك تقرري عهد بتكون دوم قدامي
الأب(يدخل) : لا
فيصل(لف لباب ) : يبه
الأب (يسكر الباب ويجلس) : اجلس يا ولدي
فيصل (يقعد) : خير يبه
منى(توقف) : بتركم
الأب(يمسك يدها) : أجلسي منتي غريبة أبيك تشهدين على اللي بقوله
منى : خير
الأب : أنا قلت لك عن عهد الصبح صح
فيصل : لا يبه لا تقول حتى 24 ساعة ما مرت علي
منى : وش قلت
الأب : يطلق عهد
منى(بصدمه) : شنووو
فيصل : ما راح أطلقها سامحني صعب يا ناس والله صعب
الأب : أنا سمعت شنو رأي الدكتورة وما أبي البنت يصير فيها شيء
فيصل (عصب وقف) : يوووه يا ناس عهد في حاله عصبيه يعني هي حكمت علي من موقف خلوها تعرفني بتتغير نظرتها فيني لا تجنون علي بسبب محسن
منى : هد يا فيصل
فيصل يفك زرار ثوبه العلوي ويجلس ويحط رأسه بين أيديه
الأب (حزن لحال ولده) : طيب يا فيصل اهدي والله يا بوك مو عارف وش أسوي عهد كاسره خاطري اللي صار اليوم وقدامي خلاني في دوامه
فيصل (لف لأبوه) : يبه بقول لك شيء تذكر البنت اللي كانت ترسل لي الورد الجوري والأشياء
الأب : وش ذكرك فيها
منى : لان عهد هي نفسها الجوري
الأب(بصدمه) : هي أخاف تكذبون علي
فيصل : والله ما اكذب وواجهتها والله يبه أهي البنت تحبني أقسم بس في سر فيها
الأب : فيصل
فيصل (يبوس يد أبوه) : اقسم ما أكذب هي اللي لها تقريبا سنتين ترسل بس ليه أنا مدري
الأب : بقول لك شيء حصل قديم في حياة أبوها
منى : وش يبه
الأب : الفرق بين فيصل وعهد كم
منى : أظن سنتين أو سنه كذا
الأب : أيام زمان كنت حاب أناسب منصور إبراهيم كان خاطب سلمى كنت أقول فيصل لعهد وعهد لفيصل وعلى أساس أذا الزمن كتب لنا عمر أخطبها وأزوجها لولدي بس صار اللي صار ويوم توفى وخالها أخذها رفض اللي أنقال بينا وقال ما أعترف فيه أبو عهد الله يرحمه كان دائم مزح مع عهد ويقول لما يجي فيصل بتنسيني تقول لو يأخذني بأخذك معه
فيصل(مصدوم) : يعني كنت خاطبها لي
الأب(أبتسم) : أيه كانت مسميه لك
فيصل : ما قلت لي
الأب : لا قلت لك بس أنت رفضت قلت ما تخطبون لي أبي أختار ما أبي أكون مثل إبراهيم بستمتع في حياتي
فيصل : انااااااااااااااااااااااااااا
الأب : تعرف أول ما تخرجت من الثانوية قلت بخطبها قلت صغير دخلت العسكرية قلت أوكيه ننتظر لين تتخرج بعد ما تخرجت زدت عناد ورفضت انحرجت من منصور كثير بس اهو قال هذا النصيب وإذا له نصيب بياخذها
منى : عجب والله اللي كان رافض ألحين يبيها
فيصل : كنت غبي غبي يبه أنا أبيها
الأب : راحت منك
فيصل(لف له) : شنوووووووووووووو
الأب : أنا خيرتك
فيصل : لا لا أنت عطيتني فرصه وأنا بستغلها
منى : يبه أسمح لي بقول شيء
الأب : شنو
منى : سهام قالت ممكن تعالجها وتتحسن بس يبي لها فتره أنتظر يبه
فيصل : سمعت يبه يعني هي فكره في بالها مو أنا السبب يبه أنت وعدت عمي منصور الله يرحمه طلبتك لا تخلف
الأب : موافق بس ما فيه زواج لين أحس أنها متحسنه إن شاء الله تأخذ العمر كله
فيصل : موافق المهم ما أطلقها بس لي طلب
الأب : اطلب
فيصل(بخبث) : مهما أسوي ما تتدخل
منى : ههههههههههههههههههههههههههههههه
الأب : وش تقصد
فيصل(يبتسم) : زوجها كيفي
منى : ههههههههههههه بطني
الأب : يا ويلك لا تقرب منها ومالك دخل فيها
فيصل : وش لا اقرب هذي زوجتي شوف يبه أنا ما أبي أهددك بس يا تخليني على راحتي يا أخطفها اليوم وانتو نايمين
منى : صدقني يسويها هههههههههههههه
الأب : موافق بس أذا اشتكت منك بحرمك تدخل الشقة
فيصل : وش الشقة
الأب : شقتها هي باسمها وبتسكن فيها هي وأمها
فيصل : مستحيل تعيش بعيد عني
الأب(طالع لمنى وبعدها طالع له) : وش بعيد عنك ترى شقتهم ما تبعد 10 دقائق عن سكنا من أرقى الشقق لها وباسمها بعد
فيصل : شوف يبه عهد تسكن برى لما نتزوج مو ملكه بس دام مو متزوجين هي بتكون قدام عيوني
منى : بتشل حركتها وش فيك صاير أناني خلها
فيصل : يوووه أنا مو أناني بفهمكم اللي صار أن ولد خالها محسن هدد وهددني مباشر لما عرف أني تزوجتها قال والله ما تتهنى فيها
الأب : كلام ما عليك منه وبعدين هو بالسجن
فيصل : وش يضمني ما يرسل أحد من ربعه تراه مو هين
الأب : يسويها
فيصل : أيه يبه أنت ما تعرف له وبعدين فواز صغير وما يحميها وخالتي مره كبيره من يحميها
منى : نوصي البواب عليهم
فيصل : طيب فكروا لو أحد أرسل البواب واستغلوا فرصة غيابه وش نسوي
الأب : صح
فيصل(في نفسه أبتسم) : والله ضبطت الوالد وصدق وعهد بتكون قدامي أصلا عارف لو سكنت بعيد ما تفتح الباب لي لو أموت
منى : إذا سكنت هنا بتكون في أمان بس ما راح تأخذ راحتها وأخواني بعد
فيصل : بصراحة أنا عندي رأي لو توافق
الأب : لا تقول أتزوجها لا تفكر بالوقت الحالي
فيصل : لا لا هههههههههههههه ما قصدي عندنا ملحق غرفتين ومطبخ تحضير وصاله وحمام(أنتو بكرامه) مسكر من يوم سافر السواق القديم وزوجته محد سكنه يعني أفكر ننظفه ويسكنون فيه
الأب : مدري صغار عليهم
فيصل : مؤقت
منى : صدق أبوي صغار عيب
فيصل : لا لا مو صغار المهم هي بتكون بأمان من ولد خالها يبه أنت ما شفته يخرع (طلع جواله) أتصل لك على فهد كان حاضر يوم التهديد حتى لو الضابط ما مسكني كان ذبحته
الأب (يوقف) : لا يا بوك مصدقك خلاص بخلي شركه تنظيف تجي بكره تنظفه يومين ويكون جاهز بس أنت لا تقرب منها مالك شغل
فيصل(يوقف ويحب راس أبوه) : تم (وفي نفسه) أخيرا ارتحت هين يا عهد لأخليك تعرفين إن فيصل غير محسن وأني أبي لك الخير يالغالية يالجوريه
منى (تهزه) : يالاخ يالأخ
فيصل (أنتبه) : هاه
منى : الاخ حالم وطاير أبوي راح ما تبي تتوكل أنت بعد
فيصل : إلا بروح أنام تصبحين على خير
منى (ابتسمت) : وأنت من أهل الخير

****************************

في بيت ليالي ....


ليالي دخلت المطبخ تشرب ماء واهي طالعه صفقت بواحد قبل صرخ حط يده على فمها

(بهمس) : لا تصرخين يالخبله أنا ناصر
ليالي(بعدت يده ووقفت وبعصبيه) : يا حمار خوفتني
ناصر : وش منزلك في هذا الوقت
ليالي : أشرب ماء إلا أنت ليه متأخر
ناصر : جيت مع بندر وإبراهيم
ليالي : غريبه مو رايح مع سالم
ناصر : زعلان مني
ليالي(رفعت حاجبها) : زعلان ليه
ناصر : أبدا سولف عن وحده قالت لسالم وقح
ليالي (فتحت عيونها بصدمه) : وحده
ناصر(انتبه لها وحب يلعب في أعصابها) : خلاص مو مهم بروح أنام تصبحـ..
ليالي(مسكت يده) : تحلم تنام لين تقول لي وش سالفة الوحدة
ناصر(كتم ضحكته) : تبين سالفة الوحدة ولا سالفة أخوك اللي خلاه سالم يترجى الرجال يوصلونه
ليالي (ارتبكت) : هاه
ناصر(بخبث) : وش فيك
ليالي : يعني السالفة أنه ولد عمي وعنده خوات وأخاف يلعب ويدور الزمن
ناصر : السالفة أن قال لوحده تتغطى وقالت له وقح
ليالي : مفتي الأخ
ناصر : ههههههههههههههههههههههههه
ليالي(حطت يدها على فمه) : هيييه يالاخ أهلي نايمين تقول شرشبيل
ناصر(وخر يدها) : زين
ليالي : إلا البنت يعرفها
ناصر(رفع حاجبه) : وش دخلك
ليالي : يعني اللي فهمته أنه يهتم لها يعني إذا لها معزه المثل يقول يا موفق راسين بالحلال نكلم عمي يخطبها له
ناصر(أبتسم) : صدق فكره خلاص بقول له صدقتي يا موفق راسين بالحلال يالله باي(صعد ولا عطاها فرصه ترد)
ليالي (أنصدمت) : حماااااار صدق لحظه وش دخلني أن شاء الله يحترقون (صعدت غرفتها وهي متضايقة جلست على سريرها) والله حاله وش دخله تتغطى ولا لا ملقووووووووووووووووووووووووووووف يا سويلم طيب وش يحسب نفسه يمون عليها لا السالفة فيها أنه (طالعت ساعتها) يوووه سمر نايمه ألحين وش ينيمني بعرف السالفة حسبي الله على عدوينك يا سالم أنت وناصر طيرتوا النوم من عيوني أفففففففففففففف
ناصر في غرفته بعد ما غير طلع جواله يتصل بسالم
ناصر : يوووه منك أذا زعلت رد يا أخي (حاول مره مرتين ولا رد أرسل رسالة ودقائق رن جواله باسم توأمي رفع خشمه) نعم
سالم : أقول تكلم عدل
ناصر(مسوي نفسه مو مهتم) : وش تبي
سالم : أقول صدق اللي أرسلت لي
ناصر(يلعب بأعصابه) : مدري وش أرسلت
سالم (عصب) : ناااااااااااااااااااااااصر
ناصر : يا عيون وقلب وكبد وأمعاء الدقيقة والرقيقة لناصر
سالم : تكلم
ناصر : أيه صح
سالم : ألحين اللولو عرفت عن بنت العم أبو عمر
ناصر : لا
سالم : تستعبط
ناصر : السالفة أنها عرفت أنك كلمت بنت
سالم : هذي السالفة
ناصر : لو شفت وجها
سالم : وش قالت
ناصر : قالت مفتي الأخ
سالم : ههههههههههههههههههههه
ناصر : لا ويوم قلت لها وش دخلك قالت يا موفق راسين بالحلال نكلم عمي يخطبها له
سالم : هههههههههههه
ناصر : اقوووول انت متى تكلم أبوي وتخلص الموضوع
سالم : مالك دخل وأقلب وجهك
ناصر : صديقك وولد عمك ونسيبك قريب بأذن الله لا تخليني أقلب عقل أختي عليك
سالم : عقل أختك مقلوب خلقه بس تبشر باللي يعدله هههههههههههههه
ناصر : لا تستهزئ أختي اللي مقلوب عقلها قلبت عقل أكثر إنسان معروف بدهاء مخه
سالم : صدقت ألحين بنام عندي دوام بكره
ناصر : الدوام في الشركة ولا البيت عند العم عمر
سالم : هههههههههه مالك دخل طسي
ناصر(طالع جواله) : حمار سكر بوجهي هين يا سويلم بكره أشوفك وأتصرف معك (طفي النور ونام)
سالم في غرفته طفى النور وحط يده تحت رأسه وأبتسم لما تذكر مسج ناصر
(ألحق ليالي غارت عليك )
سالم : هههههههههههههههههههههههههههههههه يا حلوك يا اللولو يا بعد قلبي أخيرا تكلمتي ووضح المخبي ألحين عرفت لك يالغالية وعرفت الوسيلة اللي افجر فيها أحاسيسك ومشاعرك وأخليها تنطق ذبحني الشوق لك يالغالية تصبحين على خير

صدقت باللي حكالك
ورحت أبد عني
ماظني أنسى عقب
فرقاك وغيابك
ما اقول الا قسم بالله ظالمني
الله حسيبك يجيلك يوم بحسابك

تهتم بإنك تكون انسان متهني
وماتحس غيرك يذوق المر باسبابك
حديت روحي على عيشتك لكني
لقيت اكثر بعيد(ن) دربي من بابك

جرعتني من الم فرقاك مع اني
افدابك العمر .. وكل العمر يفدابك
والله خسارة بعد هالعمر تتركني
ارخصت باللي رخص دنياه اسبابك


نام سالم واهو ينسج أحلام تتداخل بها صورة ليالي .......



************************
في بيت بندر ..

الناس تصبح بالخير والبسمة وبندر عفاريت الدنيا راكبته نزل وباس رأس أمه وباس رأس خوله رغم أنها أصغر منه بس يحترمها لأنها خالته الوحيدة

خوله(ابتسمت) : لا تبوس راسي تكبرني توني صغيره
بندر : لك احترامك يالغالية
خوله : الله يسعدك
الأم (ابتسمت) : يسعده بأذن الله مع الجوهرة
بندر(كشر) : لازم على هالصبح تجيبين السيرة
الأم : وش فيك قلبت وجهك يوم جبت سيرتها
بندر(يشرب قهوة بعد ما أعطته خوله) : مشكوره .. ما فيها شيء بس طلبتك لا تجيبين سيرتها
الأم : لا بجيب سيرتها ترى ردوا علينا وبنشوفها اليوم
بندر(شرق بالقهوة) : ك ك كـ كـح ح ح شنوووووو
خوله : بسم الله عليك
الأم : اللي سمعت
بندر : شو سمعت ما صدقوا الظاهر بنتهم طايحه بكبدهم
خوله : أحم احم لا تتكلم عن الجوهره كذا هي زينة البنات
بندر : طبعا صاحبتها أكيد بتمدحينها
خوله : الله يسامحك
بندر : ما قصدي والله بس متضايق
الأم : الواحد يفرح أذا يبي يعرس مدري وش فيك أنت
بندر (لف لها) : شكيت لك يمه ما شكيت يا ناس أنا مرتاح
الأم : إلا قل منت قادر تنسى أم شوق أنساها الحرمة تزوجت وجابت عيال ما شاء الله وأنت جالس كذا على الماضي
بندر(وقف وأخذ شماغه) : أنا رايح للدوام
الأم : بندر علم يجيك ولا يتعداك اليوم نملك لك
بندر(لف وبصدمه) : نــــــــــــــــــــــــعـــــــــــــــــــم
خوله (أنصدمت) : شنو من صدق
الأم : أيه عرس منى بعد بكره وما نقدر نسوي حفله الكل مشغول نملك عائلي بس أهلها وأهل بندر
بندر : بأمر من
الأم : جدك
بندر(جلس بصدمه) : جدي من متى
الأم : أمس لما بلغته أنك موافق قرر تملك اليوم وحدد مع عمها كل شيء
خوله : ما قالت لي
بندر : وش دخل عمها
الأم(تصب لها قهوه) : الله يخلف بتاخذ وحده ما تعرف عنها شيء
خوله : الجوهره يتيمة الأب
بندر : ما عندها أخوان
خوله(ابتسمت) : لا عندها بس خوات صغار
بندر (يوقف) : أحسن ما عندها أخوان
الأم (رفعت رأسها له) : وش تخطط له يا ولد بطني
بندر(أخفى ابتسامته وعدل شماغه) : ولا شيء أنا طالع
الام : الساعة 6 نكون في بيتهم
بندر : يكون خير مع السلامة
الام وخوله : مع السلامة
الأم : والله ماني مرتاحه لكلامه
خوله : أجل دام اليوم ملكته ماني رايحه للمدرسة بتصل واعتذر واخلي صاحباتي يأخذن عني الحصص
مي(نازله في بجامتها) : وأنا بعد ما راح أروح
الأم : وليه أخاف أنتي العروس
مي(تجلس وتصب لها حليب) : أخت المعرس وبعدين يمه الله يهداك حددوا في يوم وليله ولا عندي شيء ألبسه زين طلبت من دلع وبدور يرسلن لي من لبسهن
الأم : والله ما كان قراري
خوله ومي : أجل من
الأم : أبوي لما قلت له عن اللي سواه بندر وكيف كان معصب قال نملك له خاف يفشله مع أهل الجوهره بعد ما نقول الرأي وتعرفون بندر يسويها
خوله(تطالع جوالها يرن) : هذي جوجو
مي : ومن جوجو
خوله : الجوهره لحظه بكلمها (ترد) ألو هـ.. لحظه وش فيك طيب أهدي الجوهره أسمعـ.. (وقف) بكلمها في غرفتي أسمحوا لي(أخذت شنطتها وعباتها وطلعت للغرفة وسكرت الباب) ألو
الجوهره : هلا
خوله : وش فيك معصبه
الجوهره(بعصبيه) : معصبه لا لازم أفرح وافقوا غصب عني وقرروا رغم مني وبالنهاية أنصدم اليوم ملكتي زين يخبروني في موعد العرس
خوله : والله ما عرفت إلا تو من أم بندر
الجوهره : خوله كلميه خليه يأجل والله مو مستعدة طلبتك
خوله(في نفسها) : لو تعرفين انه ما يبغاك من الأساس وش تسوين
الجوهره : معي ولا نمتي
خوله : ههههههههههههه لا معك
الجوهره : هاه بتكلمينه
خوله : ما اقدر أتدخل وبعدين والله اهو ما عرف إلا تو مثلك
الجوهره : ههههههههههههههههههه والله نكته وش هالحظ
خوله : ليه ما تبينه
الجوهره : .................
خوله : جوجو أنتي من طلقك ولد عمك وأنتي متغيره صار جايك اكثر من 7 عرسان قبل بندر ولولا عمك حلف يزوجك أي واحد يطق بابه كان ما أخذتي بندر
الجوهره : لان عمي طماع وجشع وأناني ولا يعرف رحمة الله تزوج أمي غصب عنها بعد وفاة أبوي ويوم رفضته هدد يحرمها مني ومن خواتي وقبلت فيه زوجه ثانيه ويوم كبرت حليت بعيون ولده وبأمر أبوه زوجني الحقير طلقني قبل أسبوع انتقام مني لأني ما أعطيه وجه وعطيته كف في يوم حاول يقرب مني والحين جاي يزوجني على كيفه الله لا يهنيه ولا يحلله
خوله : يمه تخوفين
الجوهره : أذا تبين ولد أختك خليه يهون عند 9 ساعات يتراجع تراني شريه ولا أعرف الاحترام ولا أفهم العلم وعنيده وعصبيه
خوله : ههههههههههههههههههههههههههههه
الجوهره : هيييييييييه أنتي ترى أقول الصدق ليه تضحكين
خوله : هههههههههههه كل اللي ذكرتيه في بندر الله يعينك
الجوهره(شهقت) : تكذبين
خوله : ههههههههههههههههههههههه لا
الجوهره : يا مامي ومسويه نفسي قويه
خوله : هههههههههههههههههههههههه
الجوهره : أمي أكيد داعية علي آخذ هذا شسمه يماااه من الخوف نسيت أسمه
خوله : هههههههههههههههههههههههه
الجوهره : بس خولتي صدق بصيح ألحين أبي أفتك من عمي الشري يطلع زوجي شري ما أبي خلاص هونت
خوله(وقفت عن الضحك) : لا لا جوجو صدق انه كذا بس قلبه طيب
الجوهره(بدت تصيح) : لا تحسبين أني غبية ترى أنا صديقتك من كنا في الأبتدائيه واعرف عائلتكم وأعرف بندر المعقد العصبي حتى لما تزوج استغربت انه تغير وبعد ما طلقها خبرتيني تقولين لي عن تغير حاله(وزادت البكي) ما أبيه أخاف منه والله أخاف
خوله(تحاول تهديها) : جوهره بسم الله عليك اهدي والله بندر حبوب هو مزاجي بس أنتي بتغيرينه
الجوهره :أغيره بندر ههههههههههههههه
خوله : جوجو والله بتقدرين أنتي ما صليتي صلاة الأستخار
الجوهره : لا
خوله : قومي صليها شوفي لو مالك خيره في هذا الزواج الله ما بيتممه ولو لك خيره بيتم
الجوهره : ونعم بالله خلاص بروح أصلي
خوله : لحظه جهزتي لبس لك ولا ما عندك إذا ما عندك أنا أتصرف
الجوهره : لا عندي وبعدين عائلي أي لبس إلا أحم أهو أقصد أحم بيدخل ولا لا
خوله : هاه مدري ما سألت
الجوهره : ما أبيه يدخل
خوله : من صدق
الجوهره : أيه والله يالله بروح أصلي وأشوف أمي
خوله : سلمي عليها مع السلامة
الجوهره : مع السلامة




***************************

في شركة العم أبو عمر ...


------------------------------


سالم يدقق في أوراق لصفقه أنضرب الباب ودخل السكرتير

محمد(السكرتير) : أستاذ سالم العم أبو عمر وصل وطلبك
سالم : اوكيه جاي وراك
محمد : تأمر
ترك سالم الأوراق والقلم وطلع من المكتب لمكتب العم أبو عمر طق الباب ودخل صبح عليه وجلس
أبو عمر : ما شاء الله مبكر
سالم : عندي صفقه أراجعها
أبو عمر : أيه يا ولدي طلبتك الصفقة مهمة
سالم : حاضر تبي شيء عمي
أبو عمر : أنا عرفت انك تبي أجازه
سالم : أيه عرس أختي بعد بكره بكون معها وأبوي أكيد عزمك
أبوعمر : أيه وأم عمر كلمتني إن الوالدة عزمتها هي والبنات
سالم(أخفى ابتسامته) : الله يحييهم موافق على الاجازه
أبوعمر : بكره وبعده و بعده أكثر من 3أيام ما اقدر أستغني عنك خصوصا أن في صفقه كبيره لازم نجهز لها
سالم(يوقف) : تأمر أستأذن بمر ولد عمي عشان نطلع للبنك ونخلص المعاملة
أبو عمر : لا مسموح يا ولدي
بعد ما طلع سالم رن جواله ولما شاف الاسم مكتوب صغيرونتي أبتسم
سالم(ابتسم) ألو هلا سمسم
سمر : هلا سالم مشغول
سالم(يدخل مكتبه) : لا آمري
سمر : أمممم اليوم قالت لي أمي إن ملكت بندر الليلة
سالم : اوكيه
سمر : وبصراحة حابه أنك توصلني للصالون
سالم : بتروحين لوحدك
سمر : لا أنا وعذاري هي عندنا والبنات بيسبقنا الصالون لين نوصل
سالم : كلهن
سمر : أيه كلهن
سالم : طيب ما طلبتي فيصل
سمر : فيصل هههههههههههههههههههههههههه
سالم(رفع حاجبه) : وش يضحكك
سمر : تعال شف توم وجيري أقصد فيصل وعهد نكته
سالم : لا أحلفي ما راح الدوام
سمر : لا أخذ أجازه أسبوع بعد عرس منى بكم يوم يداوم
سالم : ههههههههه ضبط أموره طيب وش يسوي ألحين
سمر : يا أخي ناشب للبنت إلا تأكل وهي ما تبي تشوفه
سالم : هههههههه خسيس أبوي ما يدري عنه
سمر : لا
سالم : وين جالسين
سمر : هي بغرفتها مقفلة على نفسها واهو جالس عند الباب وبس يقول لها كلام
سالم : وش
سمر : أستحي أقوله أخوك جرئ
سالم : ما أصدق فصول هههههههههههههههههههههههه أثره مو هين إلا وين أمي وخالتي أم فواز وأنتي وش مجلسك في البيت
سمر : كنت بداوم بس لما قالوا اليوم ملكت بندر قلت ما اقدر أروح وأرد تعبانه وأروح بالليل قلت اليوم ما بداوم وأمي وخالتي أم فواز راحوا للسوق يشترون الناقص للملحق
سالم : هههههههههههه والبنت ما طلعت من طلعوا صح
سمر : ههههههههههههههههههههههههه كأنك عندنا
سالم : بخرب عليه بتصل على النجدة أقصد أبوي وأقول له
سمر : هههههههه لو سويتها وعرف فيصل ليذبحك
سالم : ما عليك منه بسويها حرام لازق للبنت خليها تتنفس شنو محد أعرس غيره
سمر : الفال لك
سالم(تذكر شيء وأبتسم بخبث) : إلا سموره بسالك
سمر : آمر
سالم : تعرفين بنات العم أبو عمر
سمر : ما اعرفهن شخصيا بس وحده اعتقد ساره الكبيرة والصغيرة أروى ليه تسأل
سالم : أبيك تهتمين فيهن ترى بيجن لعرس مناي وخصوصا ساره
سمر(رفعت حاجبها) : نعم وش هالأهتمام
سالم (سوى نفسه مرتبك) : هاه لا أبدا تعرفين بنات العم أبو عمر في الشغل وأبيك تبيضين وجهي قدامه بس
سمر : غريبة العم أبو عمر يعرف قدرك يعني بيهتم أذا اهتمينا في بنات ولا لا
سالم : إلا أقول وراي شغل تبين شيء
سمر : والصالون
سالم : الساعة كم تبين
سمر : الساعة 4 ما فيه زبائن كثير وبنخلص بسرعه
سالم : اوكيه تأمرين يالغالية
أتجه لمكتبه واخذ أوراق مهمة للبنك وطلع بعد ما أتصل على ناصر وقال له انه جايه
ناصر نازل السلم ويسكر أزرار ثوبه ويعدل شماغه باس رأس أمه حمده وأمه وليالي رفعت رأسها يبوسه مثلهم ضربها عليه

ليالي : آآآي يا حمار
ناصر : الحماره أنتي وش رافعه راسك لي
ليالي : تبوسه تقدير لأختك
ناصر : أكسره ما أبوسه يمه عطيني حليب
الأم (صبت له) : خذ يمه
ليالي (بعصبيه) : تخسي لا أنت ولا عشره من أشكالك
ناصر(يلعب بحواجبه) : بيجي اليوم اللي يكسر فيه راسك
ليالي(فهمت بس تستعبط وخزته) : من
ناصر : اللي بالي بالك يالعنيده
الأم حمده : ومن اللي في بالك
ناصر : واحد الله يرزقه
ليالي : صدق الله يرزقه ويعقله
ناصر : زين العقل أهو
الأم : من هذا
ناصر : اللي بيكسر رأس ليالي
ليالي : والله ما ينكسر راسي ولا ينحني وإذا أنت مغمض عيونك عن فعايل هالواحد اللي الله يرزقه بس بعيد عني أنا مفتحه عيوني كبر الفنجان عشنا وشفنا آخر زمان يفتون واهم ما يعرفون الدين وين
ناصر : ههههههههههههههههههههههههههههههههه
الأم : وش فيك شابه نار
الخدامة : بابا ناصر بابا سالم أوت
ناصر(أبتسم بخبث لليالي) : خليه يدخل
ليالي (شهقت) : ............
الكل ألتفت لها
الأم : وش بلاك
ليالي : هاه ولا شيء(لفت لناصر) وش يدخل هنا ناسي وجودي
ناصر(يشرب برواقه الحليب) : لا بس أنتي متغطية مو لابسه عشان يوديك محمد للصالون
ليالي : وش عرفك أنا ما قلت لمحمد قدامك
ناصر : اتصل علي وقالي أوصلك لأنه مشغول
ليالي : شنوووووووو
الأم حمده : إيه يمه ودها للصالون
ناصر : خلاص وأنا رايح أنا وسالم (شدد على كلمة سالم) بناخذها
ليالي : مستحيل
الأم : علامك اليوم تقولين لامسك كهرباء
ليالي : ما أبي اروح هونت
الأم : وشعرك والعرس
ليالي : بسويه أنا (قالت آخر كلمه وسمعن صوت نحنحه )
ناصر : حياك يا سالم محد غريب (لف لليالي اللي خزته) مو حسبت أخوك عادي هههههههههههه
ليالي(صرت على ضروسها ولبست النقاب) : كل تبن هين يا نويصر بردها لك بيوم
ناصر(يطالع لسالم) : تعال يا رجال محد هنا غريب
سالم(يدخل) : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
الأم : هلا بسالم هلا بالغائب وينك يا ولدي ما تمر تسلم قطعتنا
سالم : مشاغل وتعرفين يا خاله من اشتغلت أخذني عن أشياء كثير
ناصر (كتم ضحكته) : صدق أشياء كثيرة
سالم(طنش ناصر) : يمه حمده كيفك
الأم حمده : بخير يمك وأنت كيفك
سالم : تمام الحمد لله

جيتك ولا غيرك ذكرته بمسراي
جيتك وكل انسان غيرك نسيته
جيتك وقلبي دقته تسبق خطاي
جيتك أقول مفارقك ما قويته
وإن مر يوم بالعمر منت وياي
أشتاق لك شوق المسافر لبيته

ألتفت لها وشافها منزله عيونها وساكته اشتاق لنظرتها حك خده واشر لناصر واهو يغمز برجاء ناصر رفع حاجبه وهز رأسه لا سالم رجع طلبه بعيونه بس ناصر اشر له بدون لا احد ينتبه لا ردا على حركتك البارح سالم صر على ضروسه ويتوعد فيه بس أبتسم وابتسامته لاحظها ناصر وعرف إن خويه مهو هين
سالم : يمه حمده ترى شفت بسه (قطوه) عند الباب لا تدخل هنا (وثبت نظره لليالي ) و تراها كبيره
آخر كلمه قالها كان اللحظة اللي يتمناها فعلا مثل ما توقع رفعت عيونها تلتفت تدور على القطوه حولها حست بعيون تراقبها ألتفت له وانتبهت لنظرته وابتسامته اللي تدل على خبث عرفت إن كذبه منه
الأم حمده : يووه ليالي ما تحب القطاوه ليالي نادي الخدامة تسكر الباب لا يدخل
ليالي : يمه الخوف مو من القطوه الخوف من العتوي (العتوي قط اكبر من القطه العاديه ) << ياعيني على الشرح ههههههههههههه
سالم(زادت ابتسامته لما نست نفسها و أهي تخزه) : لا لا تحاتين تراه قطوه صغيره يبي لها ترويض مو عتوي
ليالي (عضت على شفتها من القهر ما تقدر ترد أمها تذبحها أخذت جواله تتسلى فيه لا تقوم وتذبح سالم واللي فيها فيها) : .................
ناصر( أعجبته السالفة) : بس انتبه لا تشمخك (تخربشك) وتجرحك القطوه
سالم : لا تحاتي تجرح وتداوي هالقطوه
ناصر : تربية يدك وأنت اخبر فيها
سالم (طالع لليالي وبعدها نزل عيون وبهمس) : صدقت تربية يدي
ليالي (طالعت لامها حمده متجاهله ناصر وسالم) : يمه
الأم حمده : هلا
ليالي : بسألك ألحين مو عيب لما نشوف اللي ينصح الناس بالدين واهو ما يعرفه
الأم حمده مو فاهمه شيء وناصر وسالم تبادلوا النظرات وأفهموا وش تقصد ناصر بيتكلم بس سالم غمز له يسكت بيعرف لوين بتوصل
الأم حمده : والله عيب
ليالي : يمه البلا أنهم يدعون الدين والاهتمام بس ما يطلع إلا على ناس غير ناس ناس من اللي تسر النظر
الأم : كيف يمه
ليالي (ألتفت لامها) : والله يمه يعني تشوف لك وحده وتبي تلفت نظرها فتقوم وتقول لها كم كلمه عن الدين والحياء
ناصر(صد شوي عنها وكتم ضحكته على شكل سالم اللي منصدم منها ) : ......................
الام : يعني حركات
ليالي(طالعت لسالم ورفعت حاجبها) : صدقتي يمه حركات وحركات نص كم وياليت يحفظون ماء الوجه ترى مساجدنا كثيرة إذا حابين يدلون بخطب ويفتون
ناصر (ما قدر يتحمل) : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
سالم(أبتسم ونزل عيونه يكتم ضحكته وفي نفسه) : آآآآآآآخ منك طحتي ولا أحد سمى عليك وهذي أو حصونك تنهدم قدام الغيرة وباقي قدامي حصون كثيرة لين أسيطر على مملكة قلبك ههههههههههههههههههههههه حركات انتظري علي بتشوفين حركات مو نص كم إلا كم كامل هههههههههههه
ناصر : ههههههههههههههههه لا حلوه صدق حلوه
سالم (يوقف) : ناصر يالله تأخرت تأمرون على شيء
الأم : سلامتك ولا تقطعنا
الأم حمده : الله يحفظك يا ولدي ويرزقك الخير
سالم : مشكورة يمه يالله ناصر نروح
ناصر(يوقف) : يالله اللولو تبين اوصلك
ليالي (صرت على ضروسها) : لا
ناصر : ترى ما يصلح شعرك كيفك
ليالي : عادي حلوه من غير ما أعدله
سالم (في نفسه) : أنتي حلوه بكل حالاتك يا قلبي
الأم حمده : روحي يمه
ليالي : لا يمه ما بروح مالي مزاج
ناصر : كيفك كذا ترى الحريم ما يعجبهن شكلك و بتعنسين طعيني سويه عشان يخطبونك وتتزوجيـ..
ما حس إلا بضربه قويه على ظهره ألتفت لسالم اللي مبين من عيونه الشرار والعصبية وأن مو راضي على الكلام
ناصر (بخبث) : وش فيك يالحبيب
سالم(صر على ضروسه) : أبدا يالحبيب امش قدامي على رجولك لا تمشي على حماله
ناصر : هههههههههه لا أمشي أحسن يالمتوحش يالله مع السلامة
الكل : مع السلامة
طلع سالم وناصر ولما وصلوا عند الباب الخارجي
سالم : يووووه نسيت الملف داخل
ناصر : روح جيبه
سالم : رح أنت لين اشغل السيارة اللي كان معي
ناصر(أخذ المفتاح ) : وربي مالي خلق أنا طالع
سالم : حمار (رجع سالم وأول ما كان بيدخل باب الصالة)
ليالي (طالعه تنادي) : سالـ..
سكتت لما شافته قدامها يوم فتحت الباب وضاعت الكلمات بنظرته سالم أبتسم لها
سالم : لبيه
ليالي (بلعت ريقها وبارتباك) : ام أم أمي أنـ أحم أنت نسيت ملفك وأمي قالت أعطيك إياه
سالم (ميل رأسه ناحية كتفه وبهمس) : بس
ليالي : بس شنو
سالم (لازال على الهمس) : بس قالت عطيه الملف
ليالي (طالعت للملف ) : بس خذ
سالم(أخذ الملف ولما ألتفتت بتدخل ) : ليالي لحظه
ليالي(ألتفت له) : هلا
سالم (أبتسم وطالع للملف وما رفع عينه لها) : بطلبك طلب
ليالي : طلب
سالم : أيه
ليالي : وش
سالم (رفع عيونه لها وأبتسم بخبث) : أبي منك خدمه وخدمه مهمة كثير لي محد يقدر عليها إلا أنتي
ليالي رفعت حاجبها وتسندت بكتفها على الباب نست أن الزمن تغير ورجعت ليالي اللي شالت الحواجز بينها وبين سالم صديق الطفولة نست أنها منقبة و إن حطت حدود بعلاقتها بسالم
ليالي : مهمة
سالم : كثير أنتي طبعا تعرفين سالم
ليالي ( باستهزاء) : لا ما اعرفه من هذا راعي البقاله
سالم : هههههههههه حلوه بس لا تعيدينها
ليالي : حلوه لا تعيدينها اخلص وش تبي
سالم(طلع جواله ) : بتصل لك على ساره بنت العم أبو عمر اعزميها لملكة بندر يعني أنتي اكبر بنات العائلة وكلميها وقولي يشرفنا حضورك
ليالي (فتحت عيونها بصدمه وأنخرست عن الكلام) : .....................
سالم (كتم ضحكته على شكلها) : هاه وش قلتي
ليالي : هاه
سالم : أتصل لك عليها ترى أنا حافظ رقمها يعني تعرفين بحكم شغلي مع أبوها تتصل علي بس هاه لا يروح فكرك لبعيد شغل كل اللي بينا شغل
ليالي (هزت رأسها تطرد الفكرة) : أتصل على من و شنو
سالم : يوووه وش فيك قمتي تضيعين يالله وراي شغل ولو أني مو واثق في ليالي وأنها راعيه واجب ولو إني مو حاسب ساره من العائلة وصارت من الأهل كان ما طلبت تتصلين عليها
ليالي : حاسب ساره من العائلة
سالم : طبعا هي من العائلة
ليالي (صرت على ضروسها) : ليه أبو عمر طلع عمنا بالرضاعة وأنا ما أدري
سالم : هههههههههههههه كان زين لو أهو عمنا كان ما لقيت صعوبة في (انتبه لها يوم شدها الكلام سوى نفسه مرتبك وسكت) أممم
ليالي(كتفت أيديها) : كان ما لقيت صعوبة في شنو
سالم : ولا شيء
ليالي : امممم أنا أقول لك كان ما لقيت صعوبة في أنك تتصل عليها بنفسك وتتكلم معها وتعزمها صح
سالم( سوي نفسه مرتبك أكثر وبلع ريقه) : لا لا لا ما قصدي اللي فهمتي (رفع حاجبه وأبتسم) مو أنتي بنت عمي الحقيقي ولا اقدر أكلمك ولا اتصل يعني لو هي طلعت بنت عمي نفس الحالة
ليالي : ههههههههههههههههههههه لا مو نفس الحالة
سالم : كيف
ليالي : الحالة إني أنا ليالي واهي ساره
سالم (أبتسم) : ما فهمت مو كلكم بنات
ليالي : بس ساره مهي تربيه سالم مثل ما قال ناصر تربية يدك وأنت اخبر فيها (مدت يدها) هاته
سالم(طالع لها) : وشو
ليالي : جوالك أتصل عليها وأنا بكلمها طبعا لازم تحضر صارت مهمة للعائلة وبتصير من الأهل قريب
سالم(أنصدم من موافقتها) : هاه
ليالي : يالله اتصل ما أبي أعطلك عن شغلك يالله
سالم : أنتي تتكلمين جد بتكلمينها وتعزمينها بنفسك
ليالي : هههههههه وش فيك أيه عادي هذي ساره الغالية على أخوي (شددت على كلمتها الأخيرة)
سالم : غالية على من
ليالي : أخوي
سالم : أخوك من ناصر تقصدين
ليالي(رفعت حاجبها) : ليه ناصر طلع يعرفها بعد ضنيت أنت بس تعرفها
سالم (أشر لنفسه) : تقصديني أنا أخوك
ليالي : اممممم أيه أخوي مو متربين مع بعض يعني حسبت أخوان
سالم (صر على ضروسه) : بس
ليالي(بتحدي طالعت له ) : بس والحين تبيني اتصل عليها
سالم (صر على ضروسه وأهو يعطيها ظهره عشان يطلع من البيت قبل يذبحها ) : لا
ليالي ( ابتسمت ورفعت كتوفها واهو يطلع) : كيفك

ولكن اختفت الأبتسامه بمجرد ما أغلق سالم الباب وجلست على عتبت الباب تفكر كان فوق احتمالها اللي صار لها شهور ما شافته ولا كلمته واليوم عينها بعينه وتسولف ابتسمت باستهزاء واهي تفكر
ليالي : الله يالدنيا يبيني أتصل على ساره أعزمها لملكة بندر تعالوا شوفوا اللي تقولون يحبك ويموت فيك تعالوا وشيلوا الغشاوة عن عيونك قلت لكم ما صدقتوا سالم يعتبرني أخته وأهو حسبت أخوي اللي متربية معه هههههههههههههههههههه تبون توهموني بحبه لي تبون أصدقكم وأكذب أحساس قلبي بأني مجرد أخت له إنسانه متعود عليها وبس لو صدق يحبني لا يمكن يتكلم قدامي عن بنت ثانيه هذا ما تكلم هذا أعلنها صريحة مهتم لوجودها ما أهتم لمشاعري لحظه وش تقولين يا ليالي وش مشاعره اهدي وخذي نفس (فعلا أخذت نفس شهيق وزفير) هذا سالم أخ وبس فاهمه سالم أعتبره أخ رابع مثل ما كنت وأنتي صغيره لا تمشين ورى سراب وأوهام سالم يبي ساره مو ليالي

ضاقت عليك وما لقيت الا انا
تقول وش رايك في محبوبي الجديد
تبقى تعنيني وانا ناقص عنا
اموت واعرف بس انا وش تستفيد

مستكثر اني عشت بعدك في هنا
ولا سمعت و ضايقك اني سعيد
احس لما قلتها لي واكيد انا
دقات قلبي وقتها قامت تزيد

حاولت اجرب وانهي اللي بيننا
بس العواطف راسها دايم عنيد
انا على حطت ايديك هذا انا ما
اكذب عليك ان قلت فرقاك عيد
انتبهت لظل يحجب الشمس عنها رفعت رأسها وأنصدمت

ليالي (وقفت وبفرح) : ولوووووووووووودي
وليد (أبتسم وضمها) : هلا بقلب وليد
ليالي (تسلم عليه وتبوس رأسه) : نورت الرياض هلا وغلا
وليد : منوره في أهلها
ليالي : يالدوووب ما قلت أنك بتجي
وليد : (حط يده حول كتفها وأبتسم) : أتصل علي محمد قال لازم أجي أشوف البيت إذا مناسب أشتريه وأبدأ أأثثه
ليالي : لوحدك يعني
وليد (يدخل معها للصالة) : أيه بكره مدرسه ما قدرت مع إن سعد وسعود والله زعلوا علي لما قلت ما أقدر حتى النتفه نصور بوز مثلهم وقال ما أحبك
ليالي (ابتسمت) : فديت سمي الغالي ليتك جبتهم يوم ما يضر
وليد : أنا أقابلهم لا أقابل البيت لازم الليله ارجع
ليالي : لا وش ترجع خلك معنا اليوم طلبتك وربي واحشني
وليد : لما أجي الرياض بتملين مني وين أمهاتي
ليالي : حياك في الصالة والله بيفرحن فيك (لفت لما سمعت أمها تقول)
الأم (بفرح) : يا هلا وغلا
وليد(ترك ليالي وقرب لامه ضمها وباس رأسها) : هلا بالغالية
الأم : فديت هالطول الله لا يحرمني منه
الأم حمده وليالي : أمين
وليد(لف لامه حمده) : هلا بأمي
الأم حمده : هلا بقلب أمه الحنون
الأم : ليالي خليهم يصلحون لنا قهوة وشاي
ليالي : والله ما يصلحها غيري لأبو سعد يستاهل
وليد : الله لا يحرمني منك
الكل : أمين


_____________________________

في بيت أبو إبراهيم ..

عهد : روووووووووووووووووووح
فيصل(يكتم ضحكته) : طيب خلينا تفاهم عهوده
عهد(صرت على ضروسها) : لا تدلعني أسكت
فيصل : كيف زوجتي حبيبتي عمري حياتي قلبـ.
عهد(عصبت وقطعت كلامه) : بااااااااااااااااااااس والله لأخليك تندم
فيصل (يلعب بحواجبه) : يله طلعي وخليني أندم
عهد : هااااااااااااااه ههااااااااي فاهمتك
فيصل(بهمس) : أفففففف ما تفتح (بصوت عالي) عهد فتحي بكلمك قبل تجي أمي وأمك
عهد (سندت ظهرها على الباب وجلست) : وش تبي يا فيصل تعبت منك
فيصل(حس فصوتها حزن ونزل وجلس عند الباب) : ليه خايفه مني
عهد : ................
فيصل : طيب ليه كنت ترسلين لي
عهد : ................
فيصل : جوريتي
عهد : لا تنطق هالأسم أكرهه
فيصل : تكرهينه
عهد : أكرهه كلمه قليله
فيصل : ليش وقفتي الرسائل والورد
عهد : لأني اكتشفت ما تستحق
فيصل : عهد تحبيني
عهد(بصراخ) : لااااااااااااااااااااااااا (وحطت أيدها على وجها تبكي) ما أحبك أنت مو فيصل
فيصل(حط يده على الباب) : لا تبكين طلبتك
عهد : أهمك يا فيصل
فيصل (أبتسم) : تهميني كثير كثير فوق الوصف
عهد : أذا أهمك طلقني
فيصل : مستحيل
عهد : أكرهك
فيصل : تحبيني
عهد : أكرهك أكرهك وأكرررررررررررررررهك روووووووح ما أبغى أشوفك
فيصل(تسند على الباب وابتسم) : بس أنا أبي أشوفك شوفي يا تفتحين يا أجيب المفتاح الثاني وأفتح بنفسي
عهد(شهقت) : مفتاح ثاني
فيصل : يس وأمك وأمي محد فيه وسمر بغرفتها ومنى ونجود وسلمى طالعات للمشغل وش رأيك
عهد(ابتسمت وركضت للتلفون) : أنا حذرتك
فيصل : ما فهمت
عهد(طلعت الجوال ودقت أرقام) : ألو ... أنا عهد (وسوت نفسها تبكي) فيصل أهئ عمي أنا مو متحملة ماني قادرة اطلع أهئ أهئ جالس برى أقسم ترى أنا أستحي منه أهئ أهئئئئئئ أيه طيب ......... الله يخليك لي ......... مع السلامة (سكرت الجوال) هاه رحت
فيصل : يا قلبي مهتمة لي فتحي الباب والله بسولف بس (رن جواله) الوالد .. ألو هلا أنا في البيت لا يبـ.. .. طيب أسمعـ.. هاه ما قلت شيء لها .... (ألتفت حوله) لا مو عند بابها كذب .. أنا في الحديقة ... طيب حاضر ... لا لا لا المعرض .. يووووه يبه طلبتك تعبان وبنام ... طيب وش دخلني في بندر وملكته ...... يعني يا أجي المعرض يا أروح أشوف طلبات عمتي للملكة ..... لا ما اقصد زين ... حاضر خلاص طالع ..... مع السلامة (ألتفت للباب) عهد متى لحقتي تتصلين
عهد : هههههههههههه ويك ويك هزأه عمي فديته
فيصل : بس عمك فديتيه
عهد(بعناد) : بس
فيصل : تراني ولده وزوجك وحبيبك وحياتك
عهد(حطت يديها على أذونها) : بسسسسسسسسسسسسس
فيصل(بخبث) : تبين أكثر حياتي روحي عمري
عهد : أقسم أتصل على عمي روووووووح
فيصل (يوقف) : خلاص خلاص كله ولا عمك باي يا قلبي و فؤاد فيصل
عهد(تصر على ضروسها) : حمار خايس وصخ أحس بستفرغ (برجع) وووووجع أحس كبدي توجعني حياتي عمري فؤادي (قربت من السرير وجلست) أف وين راحوا خلوني بروحي ما اقدر أطلع أخاف (أنقزت يوم دق الباب) م م من بسم الله
نجود : أنا نجود فتحي
عهد(قربت من الباب وحطت أذنها) : أول فيصل موجود
نجود : ههههههه لا فيصل راح
عهد : حلفي
نجود : عيب حرمه مصليه وخايفه ربي مو مصدقتني
عهد : هاه لا بس في صوت عندك مو بروحك
نجود : معي منى وسمر يالله فتحي
عهد(فتحت الباب) : حياكم أسفه بس خفت
سمر : ههههههههه صدقتن قلت لهن انه ما تحرك من طلعت أمك وأمي
عهد(تجلس على السرير) : أحس صدع راسي الله يسامحه ما راح لين اتصلت على عمي وقلت له
منى(تجلس جنبها) : وأنا أقول ليه طلع معصب حتى لما مريت أنا ونجود ما سلم
عهد : وين سلمى مو معكم
منى : وصلناها لبيت أهلها تبي تتغدى عندهم
نجود : سمر جيبي الكيس اللي معك وعطيه عهد
سمر (تقرب من عهد) : تفضلي ومبروك عليك
عهد(تفتح الكيس وتطلع فستان أخضر قصير شوي) : هذا شنو
منى : طياره شنو تشوفين فستان
عهد(تحط الكيس وتمسك الثوب وتوقف) : من له
نجود : لك
عهد(لفت لها) : ليه عمي قال ما يسوي عشاء ولا ملكه ولا شيء
سمر : ههههههههههههه علامك تخرعتي هذا فستان عشان اليوم ملكت بندر ولد عمي
عهد(تجلس وتحط الفستان على السرير) : طيب أنا وش دخلني الله يهنيه
منى : شفيك مو لازم تروحين ترى الكل بيروح
عهد : عادي أجلس هنا
نجود : وش تجلسين بروحك حتى أمك بتروح البيت بيفضى
عهد : رجاء ماني صغيره وبعدين بنام
سمر : تو الناس دجاجه أنتي (وبخبث) ولا حابه يجلس فيصل معك ترى لو عرف بتجلسين بروحك ما عنده مانع يترك الملكة ويجلس معك
عهد : فصييييييييييييييييييييييييل مستحيل
منى(فهمت سمر) : اجل من يبي يجلس وأبوي ما راح يوافق تجلسين بروحك صح فيصل محرم لك
عهد(لفت لها) : محرم
نجود : اختاري يا تروحين يا فيصل
عهد : لا أروح
البنات : ههههههههههههههههههههههههههه
عهد(بوزت) : أضحكن وش عليكن
نجود : هههههههه والله نكته كل هذا خوف
منى(غمزت لنجود) : خليها عهوده قومي شوفيه عليك مضبوط ولا لا
عهد : بس قصير وعاري
سمر : شنوووووووو قصير وعاري ترى عادي يناسب سنك وبعدين كله ربط خلف الرقبة
عهد : أستحي مو متعودة
نجود : قصير عادي شريت لك كعب ربط على الساق والفستان معه شال وشعرك ما شاء الله طويل بيغطي
منى : بشوفك أحلى بنت في الملكة
سمر : أبي أقول هذي أحلى عروس مرت أخوي
عهد : هههههههههههههههههههههه ماني أحلى منك يا سمر ما شاء الله
سمر : يا ويل حالي شوفوا الذوق تعلمن بس تحطمني وش شايفه نفسك عفية مرت أخوي
عهد(توقف) : بروح أقيس الفستان وأرجع
نجود(بعد ما راحت) : اففف ما بغت بس شاطره سموره وفكرتك خطيرة
سمر : تخيلي فيصل لو يعرف بيذبحني لزمت عليها تروح وكان له فرصه يقعد معها
البنات : ههههههههههههههههههههههههه
: من له فرصه يقعد معها
البنات(لفن للباب) : فييييييييييييييييييييصل
فيصل(متسند على الباب) : أيه وش صاير
منى : ما كنت رايح وش ردك
فيصل : من قال لكم
سمر : عهد
فيصل : ههههههههههههه يوم طلعت تذكرت فهد ومحمد يوم قالوا لي بيروحون يتمشون إذا بروح معهم وقلت مقدر عندي شغل اتصلت عليهم قلت لهم أبوي يقول روحوا لعمتي
نجود : هههههههههههه خبيث لو يعرفون يذبحونك هم توهم رادين من الشغل وأنت جالس مرتاح
منى(تكمل) : بس جالس عن الباب
فيصل : وليتهم يفتحون هههههههههههه بس حظــ .. (سكت يوم شاف عهد طالعه واهي ما انتبهت له بهمس) ما شاء الله
البنات التفتن لعهد اللي منزله رأسها تطالع الفستان عهد تتأمل الثوب وما انتبهت لفيصل
عهد : ما كأنه قصير ..... (طالعت يديها) طيب الشال أبي له بروش ما اقدر امسكه طول الوقت (لفت حول نفسها) كثير أعجبني اللون
فيصل(أبتسم) : حتى أنا
عهد(وقفت وشهقت) : يماااااااااااااااااااااه
منى(وقف وقربت منها وتسندت على عكازها) : بسم الله عليك
عهد(أشرت لفيصل) : هـ هـ هـذا فـ فـ فـ فيـ
نجود(قربت ومسحت على ظهرها) : بسم الله عليك عهد علامك أيه فيصل
عهد(حست جسمها يرتخي والدنيا تظلم) : ..................
فيصل(ركض لها ومسكها قبل تطيح وشالها) : بسم الله
نجود(بعصبيه) : مو حاله يا فيصل
منى : بس يا نجود حطها على السرير يا فيصل سمر عطيني عطر
سمر :حاضر
فيصل(يحطها على السرير ويبعد شوي) : ما كان قصدي
منى : اعتقد شرحت لك حالتها بس أنت متهور
سمر : خذي
منى : عطيه نجود (لفت لفيصل ) فيصل أطلع لو سمحت البنت بعدها ما تعودت
فيصل(كتف أيديه) : ماني طالع يا ناس كيف تبي تتعود علي أذا كل مره تطردوني
نجود(تمسك يده) : تعال يالعنيد أففففف
فيصل : نجـ..
نجود : ولا كلمه منى أذا صحت قولي لي
منى (ترش على يدها عطر) : حاضر (قربت يدها ما حست إلا اللي يمسك يدها) بسم الله عهد
عهد(تتعدل) : ما فيني شيء
سمر : والإغماء
عهد(تعدل فستانها وتضم رجولها لجسمها) : تعمدته
منى (تجلس جنبها) : عشان فيصل
عهد : أنا خفت بالأول لما شفته وخفت أكثر يوم تذكرت لبسي حسيت أني مو قادرة أوقف ولما شالني ما قدرت أفتح عيوني خفت أصرخ
سمر(ابتسمت) : صدقيني اعتقد إن اللي سويتيه أحسن شيء خصوصا أن فيصل ما كان بيتركك (بخبث) أمام الجمال الطاغي في اللون الزمردي
عهد(ضربتها على يدها بعصبيه) : حماره (ونزلت عن السرير) ما أبي هذا الفستان أعوذ بالله شكله من الأول نحس علي
سمر ومنى : هههههههههههههههههههههههههههههه
عهد : بروح أغير بنات لا يدخل والله مقدر
منى (توقف) : أنا بطلع له ارتاحي ترى طلبت صاحبت مشغل على الساعة 4
عهد (لفت لها) : اوكيه
سمر : عهوده تبين شيء بروح لغرفتي
عهد : لا بس بنام شوي أحس نفسي تعبانه
سمر(تبوس خدها) : سلامات يالله باي
عهد(ابتسمت) : باي
منى (تطلع للصالة ونجود وفيصل جالسين جلست) : السلام عليكم
نجود وفيصل : وعليكم السلام
فيصل : هاه كيفها صحت
منى (ما حبت تقول عن اللي سوته عهد) : أيه بس نامت تحس بتعب
فيصل : أجيب لها دكتورة
نجود : فيصل نتكلم بصراحة طيب
فيصل(لف لها ) : شكله متفقات علي
نجود : أمس قالت لي منى كل شيء وبصراحة أنا مو أبوي أصدق أعرفك يا فيصل واعرف سوالفك
فيصل : ما فهمت
نجود : أنا خليت سلمى تسأل فهد عن سالفة ولد خالة عهد قال أنه ولا قال شيء وكان مرعوب منك لأنك كنت عصبي ولا قال شيء من اللي قلت
فيصل(أبتسم وعض على شفته) : قلتوا لأبوي
منى : لا
فيصل : ههههههههههههههههه بتقولون له
نجود : وش بيقول لو عرف أنك كذاب
منى : بيزعل ويمكن يخليك تطلقها
فيصل (بصدمه) : مستحيل
نجود : طيب أسمع يا فيصل عرس منى بعد بكره بأذن الله وأنا ثاني يوم بسافر وهي بتسافر مع مشاري عهد من عندها سمر وسمر بدراستها يا خوي ما يصير حرام عليك البنت صارت ترتعب وتخاف تخطي برى الغرفة
فيصل : طيب أنا أبي أشوفها أتكلم معها أبيها تعرف أني غير عن محسن
منى : كيف غير يا فيصل عهد عارفه انك غير بس عهد مو قادرة تتخطى اللي صار لها منك أعتقد أبوي قال لك عن عهد كيف تفكر فيك وحياتها من خلال كلام أبوها الله يرحمه مع أبوي وفجاه كل شيء تغير من كلامك عنها حست أن مالك أمان كانت تفتكرك الأمان وصرت الخنجر لها
نجود : بكره بجلس معها بنتكلم على أساس تتعالج عند سهام
منى : ترى عهد ما فيها شيء بس هي خوف داخلي وسهام متمرسة تعرف لها
فيصل(كتف أيديه وسند ظهره على الكرسي) : طيب وش أسوي أنا
منى : أبتعد شوي لين تأخذ فتره بالعلاج
فيصل : ................
نجود : فتره بس
فيصل : وإذا بشوفها
نجود : من بعيد لبعيد
فيصل : لا والله احلفي
منى : قلنا فتره خلها تعدي وبعدها كيفك
فيصل(رن جواله) : ألو ....... ههههههههه طيب ليه معصب ...... لا احلف ما سمعت كنت أظن قال خلهم يروحون لعمتهم ............ ههههههههههههههههههههههههههه خلاص طيب بجي أقلب وجهك(سكر الجوال ووقف) أنا بروح بفكر بكلامكم بس ما أوعدكم قلبي وما اقدر أحكمه
نجود : عنيد
فيصل(قبل يطلع لف لهن) : أيه صدق قولن لعهد فيصل يسلم عليك ويقول لا تمثلين الإغماء مره ثانيه
منى(شهقت) : أهئئئئئئئئ وش عرفك
نجود : تمثل
فيصل(بخبث غمز لها) : وهي بين أيدي كانت ترتعش وما أعتقد اللي مغمى عليه يحس في أحد هههههههههههههههههههههههههه
منى ونجود : هههههههههههههههههههههههههههههه
منى : والله منت هين روح الله يوفقك
فيصل : باي
نجود(لفت لمنى) : صدق
منى : أيه بس ما كانت تقصد تمثل خافت تفتح عيونها وتشوفه وتصرخ
نجود : حسبي الله على خالها وولده عقدوها حسبي الله عليهم
منى : تعالي ترى أنا ما أروح
نجود : ليه
منى : عرسي بعد يومين ورازه وجهي أسولف مع هذا وأضحك مع هذا وش بيقولون الناس عني
نجود : صادقه أجل عهد لو عرفت بتجلس معك
منى : لا ما بتعرف هي تعتقد أني أتجهز بغرفتي وبيطلعون هي وسمر وأمي وأمها قبلنا وإحنا بنلحقهم
نجود : اجل بجلس معك مالي خلق روحه
منى(بخبث) : بتجلسين ولا بتكلمين صلوحي
نجود : وهـ اشتقت له ولعيالي
منى : ما قال متى بيجي
نجود(بوزت) : قال بيجي يوم عرسك الصبح ما يقدر يجي قبلها أففففف لي فتره عندكم
منى : هههههههههههههههه صدق خاينه يعني حنا السبب
نجود : أنتي وعرسك
منى : محد قال لك تجين
نجود(بحيا) : أبيه يشتاق لي
منى : يا ولد هههههههههههههههههههه
نجود : بس سكتي عربجيه مو بنت ههههههههههههههه (رن جواله ) فديته .. ألو هلا .. بخير يا عمري (تلعب بحواجبها لمنى اللي ابتسمت وسكتت) صلوحي ..... ههههههه أيه اشتقت كثير لـــــــــــــــــ .. عيالي ...... ههههههه لا أنتظر ليه زعلت (شافت منى توقف وتأشر لها بتصعد لغرفتها هزت رأسها أوكيه) حبوبي .. أفااا رد على النونو نجودتك .. صلوحي زعلت ......... ههههههههههه يمه فديت اللي يغار هذولا عيالك ..... طيب اشتقت لك ووحشتني وأحبك ومتى تجي ........ أيه متى تجي أهم ههههههههههههه (شهقت ) أهئئئئئئئئئئئ كذاااااااااااااب .. أنت هنا بالرياض ....... وينك ..... لا لا تمزح ..... والعيال ........ بعد جبتهم ..... ليه ما قلت أنكم بتجون اليوم افتكرت بعد بكره ........(ابتسمت) أحلى مفاجئه
........... بنتظرك مع السلامة (باست الجوال) يا ناس أحبه الله لا يحرمني منه (طالعت للبسها ومسحت على شعرها) بروح آخذ دش وألبس لبس عدل من زمان ما شفته بكشخ له ووويه يا يمه حبيبي هنا بالرياض (حطت جوالها وصعدت لغرفتها تتجهز لزوجها)

______________________________

في بيت عذاري ..

سلطان(دخل الغرفة) : عذوره
عذاري(مسحت دمعتها وابتسمت) : يا قلب عذاري آمر
سلطان(يقرب) : ليه تبكين
عذاري : احم ولا شيء بس رمش داخل عيني
سلطان(يعرف أنها تكذب وابتسم) : مستعدة
عذاري : أيه متى يجي
سلطان : اليوم
عذاري(لفت عنه) : وين
سلطان(حط أيديه على كتوفها) : في فندق ......
عذاري(غمضت عيونها) : نروح له
سلطان : أيه بكره الصبح قلت يرتاح اليوم من السفر
عذاري : من معه لوحده
سلطان : لا معه عمامي وعيالهم
عذاري(ابتسمت) : شكل القبيلة كلها
سلطان : جدتي كانت تبي تجي بعد بس رفضوا
عذاري : جدتي
سلطان : جدتي كبيره عمرها 60 بس ما شاء الله عليها قوه
عذاري : جلست معها يوم تروح لهم
سلطان : إيه حاطه لي غرفه جنب غرفتها والجهة الثانية مخصصه لك غرفه
عذاري (لفت له) : غرفه لي ليه هم يظنون بروح وأعيش معهم
سلطان : هاه
عذاري : وش هاه سلطان وش مخططين له
سلطان : يعني قلنا نزورهم من فتره لفترة
عذاري : لا
سلطان : بس
عذاري(تقاطعه) : ما فيه نقاش رضيت أقابلهم بس مو معناه راضيه عنهم هم السبب في أن أبوي ترك أمي وأبوي السبب في مرض أمي أنا اللي أسويه لوجه الله أولا ثم طلب أبوي فهد ثاني غير لا لا فاهم ووصل الكلام لهم أزورهم أجلس ربع ساعة واطلع وبعدها ما أبي أشوفهم ما أبيهم بحياتي
سلطان(تنهد) : طيب أهدي مو حلو تروحين للملكة وأنتي معصبه
عذاري : أعوذ بالله
سلطان : نمشي لا نتأخر عاد جدتي فرحانة تقول ماني مصدقه بفرح ببندر
عذاري: ههههههههههههه بندر يشبه خالي الله يرحمه وما تشوف مثله يالله نمشي
سلطان : خذي عباتك وأنا بسبقك مع جدتي للسيارة
عذاري : حاضر

كان آخر الواصلين عذاري وجدتها الكل سبقهم لبيت العروس اللي كان عبارة عن ملحق أم الجوهره ساكنه في ملحق البيت وزوجته الأساسية هي لها البيت الرئيسي يعني الملحق 4 غرف وصاله كبيره وحمامين (أنتو بكرامه) ومطبخ وخصوصا المطبخ لان البنات ملن من الرقص ولما كثروا الناس اتجهن للمكان المفضل عندهن المطبخ ما كان في كراسي ولا شيء طلبن من خوات الجوهره إذا ممكن يجلسن فيه ما رفضن و اعتذرن أن ما في مكان للجلوس البنات جابن زوليه (فرشه – بساط) كبير وجلسن وخوات الجوهره أرتاحن لهن لعفويته قامت وضحه وصلحت قهوة من أيديها وجابت الدله والفناجيل وبدأ يتقهون ويسولف وكأنهن يعرفن بعض من سنين ما كان في ترفعات كان على طبيعتهن الفطرية ليالي سانده ظهرها على جدار المطبخ ورجولها على طولهن فوق بعض مادتهن كانت لابسه تنوره واسعة عنابية ولابسه بلوزه ربط خلف الرقبة ذهبي وجمعه شعرها على جنب بعد ما جعدته بنفسها وحطت ورده جوري عليه بعد فتره خوات الجوهره طلعن يضيفن الضيوف ويستقبلن مع أمهن و حفيدات الجد سالم هن موجودات بس في المطبخ


وضحه : ههههههههههههه وربي ما اكذب
مي : بالبانيو
فرح : وكله ماء ههههههههههههههه
عذاري : فرحانة مغرقك ماء وتضحكين
فرح (طالعت لوضحه ) : مو ما تعرفين وش سوينا
عذاري : وش
فرح : كان يكلم أمس بالحوش يتمشى والأخ هيمان حبيبتي وعمري ويا قلبي
ليالي : وش بكل وقاحة يتكلم كذا قدامكن
وضحه : أيه أسكتي زين ما أرسل لها بوسه
البنات : ووووووووووووووووووووووع
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مي : سولف بالضبط وش صار تحمست
وضحه : اللي صار أمس أنا وفرح قلنا بنتمشى شوي بالحوش الجو حلو وشفنا فهد يسولف ولا همه وجودنا
فهد : لا زعلانه علي .. أفاااا يهونون الكل يزعلون إلا قلب فهودي
فرح(همست لوضحه) : يا قلبي ما تهون عليه
وضحه : ههههههههههههه يخاف الله
فرح : يخاف الله فيها وأنتي لا
وضحه : أنا بنت البطة السوده هههههههههههههه
فرح : أقول شوفي رغوده معها بالونه
وضحه : وش تبين تسوين
فرح( بخبث) : اممم بسوي شيء بفهودي
وضحه : وش
فرح : أفقع البالونه واهو ما يعرف
وضحه (بخبث) : لا في أحلى
فرح : وش
وضحه(مسكت يدها) : تعالي
فرح : وين
وضحه : بنروح لرغد (وقفت جنب رغد) رغودتي
رغد : هلا
وضحه : كم بالونه معك
رغد : كثير
وضحه : تعطيني 4 منهن بس أكبر شيء
رغد(أبتسم) : لو تبغين كلهن حاضره
وضحه(باست خدها) : مشكورة 4 بس
رغد(عطتها 4 بالونات) : تفضلي
وضحه : يالله فروحه
فرح(تمشي ورآها) : وين
وضحه(دخلت المطبخ) : امسكي وحطي فيهن ماء أبيها تنتفخ من الماء
فرح (أخذت منها وحده) : ههههههههههههههه فهمتك بس كيف
وضحه (أشرت فوق) : بالسطح
فرح : شريرة ههههههههههههههههههههههه
ليالي (تحمست) : وبعدين
وضحه (لفت لها) : صعدنا كان الساعة تقريبا 8 المساء
عذاري : وبعدين
فرح : كان معنا 4 بالونات وكلها ماء ثقيلة ووصلنا للسطح وقربنا نشوف فهد وين بالضبط
وضحه : فرح شوفي نرمي 4 بوقت واحد أوكيه
فرح : أخاف يمسكنا والله يذبحنا
وضحه : ننزل قبل يصعد
فرح : أوكيه يالله شوفي واقف للحين
وضحه : حلو يالله واحد أثنين ثلاثة
فرح (لفت للبنات ) : ههههههههههههه والله يا بنات تحفه شكله تخرع وصار كله ماء
وضحه(تكمل) : حتى جواله والظاهر الحبيبة غرقت بسبب الماء
البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
مي : واااااااو والله حركات
فرح : إيه بس طلع الحركة من عيوني
سمر : كيف
وضحه : نزلنا قلنا على ما يستوعب الصدمة نكون في غرفتنا ولكن ما وصلنا لآخر درج إلا نشوف عزرائيل قدامنا أقصد فهد
ليالي : وبعدين
فرح : أنا كنت بعملها على نفسي شكله كان يخوف كثير
عذاري : يالمقرفه
وضحه (لفت لها) : لا تلومينها ما شفتيه يخوف
مي : طيب كملن
فرح : المهم مسكني قبل أحط رجلي واهرب
ليالي : وأنتي يا وضحه مسكك
وضحه : لا صرفت نفسي شفت جناح خالد وميثه بدون ضرب الباب رفسته ودخلت وسكرته
البنات : ههههههههههههههههههههههههه
وضحه : مسكينة ميثه تخرعت يوم دخلت عليها
مي : زين أختي ما سقطت داخل عليها ثور لا أحم ولا دستور
وضحه : ثور ثور بس ما أطيح بيد فهد والله يذبحني
ليالي : عسى بس لابسه ساتر هههههههههههههه
وضحه : أيه الحمد الله هههههههههههه
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههه
فرح : بكمل لكن المهم قلت له توبة
فهد (بعصبيه) : بزر شايفتني
فرح (بكذب) : كنا نقصد رغوده ما قصدناك
فهد : لا والله اكذبي بعد أعرف حركاتك بس أقص يدي إذا مو البدوية
فرح : لا لا
فهد : لوااااااااه ووجعااااااااه صرت كلي ماء وتلفوني كله ماء
فرح (ابتسمت) : عادي أشتر جديد
فهد : والأرقام اللي ضاعت علي كلها مهمة
فرح( تلعب بحواجبها) : أرقام ولا رقم واحد مهم
فهد : تستخفين دمك دمك ثقيل
فرح : صب علي ماء يصير خفيف خخخخخخخخخخخ
فهد (أبتسم بخبث) : صح مويه
فرح : وش تفكر فيه ترى ما أبي أشرب ماني عطشانة
فهد : تصدقين من حظي وحظك إني قبل انزل اكلم خليت الماء
فرح : ماء وش
فهد : البانيو يا فروحه
فرح (حاولت تفك نفسها) : لا لا لا
فهد (شالها) : والله لأطلعه من عيونك والبدوية والله لو طاحت في يدي لتترحم على نفسها
فرح (بوزت واهي تسولف للبنات) : وفعلا ما شفت نفسي إلا بالبانيو وكلي ماء
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههه
وضحه : أما أنا ما طلعت من ميثه إلا لما رجعت عمتي وعمي وفهد متحلف إلا يردها لي وأنا حريصة ما أبعد عن عمتي
ليالي : خليك كذا وما يقدر يوصل لك ترى فهد عادي عنده لو انك من تكونين إلا يرد الحركة وإذا فيها فيها تعالي عندنا في البيت
وضحه (تطالع لفرح) : والله و أبغى فهد خانقني بس فرح رافضه
فرح : أذبحك أنتي طول السنة اللي فاتت عند ليالي وبعدين لولو مو تحطينها في مخها وأبوي رافض تروح
ليالي : عارفه بس صدق خانقين البنت وولدكم زودها
وضحه : إيه وربي بس مقدرته وساكتة عشان عمي أبو خالد
فرح : فهد بس كلام
وضحه(باستهزاء) : أتمنى بس كلام ( وسكت)

الناس في بسمة المجروح منخدعه !!
كم بسمه من وراها النار بأنفاسي ؟؟
بعض المواجع لها ما تنفع الفزعه !!
وبعض المواجع وجعها من وجع ناسي !!
عودت نفسي على الصدمات و الفجعه !!
ولو دست جمر الزمن ما ينحني رأسي !!!

سمر(انتبهت لوجه وضحه باين أنها تكدرت وحبت تغير السالفة) : ما شاء الله خطيرة لولو بس ليه ما جيتي للصالون
ليالي : إخواني انشغلوا وبعدين لودي جانا من الشرقية فديته ما كان ودي أخليه
وضحه(تمد لها القهوة) : بس تهبلين يا سعد من يأخذك
ليالي : هههههههههههه تكفين كأنك ناصر اليوم
وضحه : وش فيه
ليالي : يقول روحي سوي شعرك كذا ترى الحريم ما يعجبهن شكلك و بتعنسين طعيني سويه عشان يخطبونك وتتزوجين
سمر(طالت لها على طرف) : يحلم تنخطبين وتتزوجين
ليالي : ليه ما أشبه آنسه سمسم
سمر(تشرب من الفنجان) : لا تشبهين وست الكل بس نصيبك محدد لا تفكرين يا بنت سعد بغيره
ليالي : بغير من سالم
سمر : يس
ليالي : هههههههههههه ليه ما قلت لك إني شفت سالم اليوم
البنات (بصدمه) : شنووووووووووووووو
ليالي (ببرود) : و تكلمنا مع بعض ولا أزيدكم من الشعر بيت كنا لوحدنا عند الباب لوحدنا
فرح : تكذبين
ليالي : لا والله ما اكذب
سمر : شكله صار شيء
ليالي : أيه اليوم انحطت النقاط على الحروف وكل شيء وضح
عذاري : كيف أعترف لك بالحقيقة وشنو أنتي بالنسبة له
ليالي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
عذاري (تعجبت مثل البنات) : علامك
ليالي (دمعت عيونها من الضحك) : لا أمانه حلوه ذي عيديها وش اعترف أنا ههههههههههههههههههههه يا ماما أنتوا ما تعرفون سويلم مثلي حلوه ذي أنا بالنسبة له مو مثل منتوا فاهمين أصلا لو أقول لكم وش طلب مني ما تصدقون
مي : طلب تكلمينه مره ثانيه
ليالي (هزت رأسها بلا) : ...............
سمر : طلب تسامحينه
ليالي (هزت رأسها بلا) : ................
وضحه : أخاف طلبك للزواج
ليالي(رفعت لها وبعصبيه) : بسم الله علي فال الله ولا فالك
فرح : اجل وش خلصي
ليالي : اكلم ساره وأعزمها للملكة بنفسي
البنات (شهقن) : شنووووووووووووووووووو
سمر : تكلمين بنت أبو عمر
وضحه : وبنفسك
عذاري : صدمه أنتي تمزحين
ليالي (باستهزاء) : لا والله حتى قال كلميها من جوالي وأعزميها وحتى قال (تقلد سالم ) أتصل لك عليها ترى أنا حافظ رقمها يعني تعرفين بحكم شغلي مع أبوها تتصل علي بس هاه لا يروح فكرك لبعيد شغل كل اللي بينا شغل
مي : قويه وربي هههههههههههههههههههههه شر البلية ما يضحك
سمر : وش سويتي فيه
ليالي (رفعت كتوفها وببرود ) : ما سويت شيء قلت عطني اكلمها
عذاري : أنتي هبله تكلمين غريمتك
ليالي : غريمه
سمر : أيه هذي بتاخذ سالم منك كيف تعزمينها بدل ما تعصبين وتنفجرين بوجهه تقولين عطني اكلم يا برودك
ليالي : لحظه لحظه هيه يا خوات سالم وش مفكرات انتن انه يحبني يا ماما أصحن هييييييييييه صح النوم سالم ما يحبني أنا أخته وبس وقلتها ألف مره أنا بالنسبة له مثل ما اهو بالنسبة لي إخوان وبس
فرح : والله بنجلط منهم
ليالي : الحمد لله والشكر غصب يعني تدخلون في مخي انه يحبني هاه الدليل قدامك وبلسانه محد قال يا بنات لو شفتوا شكله كيف مهتم لوجودها كان قلتوا ولا في قلبه ذرة أحساس لليالي اعتقد اللي يحب ما يجرح مشاعر محبوبه هذا لو معتبرني محبوبته بس سكرن على السالفة (دخلت رغد الصغيرة وهمست في أذن ليالي اللي ابتسمت بخبث) مشكورة يا قلب لولو خلاص روحي
رغد : طيب
فرح : وش عندكن
ليالي (توقف وتعدل تنورتها وشعرها) : السموحه بنات بروح أستقبل ضيفه مهمة وصيت رغد أول ما توصل تقول لي
مي : من
ليالي (رفعت حاجبها ) : ساره
طلعت ليالي والبنات طالعن بعض بصدمه وقامن بسرعة ولحقنها يشوفن كيف الاستقبال وش ناويه عليه ليالي أنصدمن لما ليالي استقبلت ساره وأمها وأختها الصغيرة وكأنها تعرفهم من سنين وقامت بالواجب وزيادة والأبتسامه مرسومه على شفاها ولا تغيرت بس البنات يعرفن ليالي ويعرفن نظرتها كان فيها شيء غريب غريب غريب ويخوف قررن يطلعن ويسلمن على ساره مو حلو أنهن ما يقومن بالواجب



عند البنات هدوء نسبي والجو ضحك وسوالف حلوه ولكن الدنيا قايمه قاعدة عند الشباب والكل على أعصابه والتوتر كبير والانتظار صعب

فهد(طلع من المجلس) : يوووووووه هذا وينه
خالد : جدي معصب وعمامي
فيصل : طيب إبراهيم ما يعرف شيء
محمد : يتصل بس ما يرد عليه
سالم : والله ما كنت متطمن من الأول
ناصر: جدي بيرتفع معه الضغط والسبب أهو
سلطان : شوفوا إبراهيم كاسر خاطري بس هواش فيه يسألونه وينه وكأنه ولي أمه
فيصل : صراحة بندر زودها صارت الساعة 6 ونص والشيخ والشهود والكل ينتظر
سالم : تصدق قلت يبون يعصبون ويقولون ما عندنا بنت للزواج
خالد : يا عم وأهم يطولون يناسبونا
فيصل : أنت شفت نظراتهم أعوذ بالله ونفاق وكلام كرهت الجلسة داخل
أبو وليد(بعصبيه جاهم) : وينه الحمار ما بعد جاء
خالد : هد يا عمي
أبو وليد : قايل لأبوي لا تغصب الولد ما يعرف لا إلا يزوجه من حنت أمه وين نودي وجيهنا من الناس
محمد : يبه أدخل وإحنا نروح ندوره
أبو وليد : جيبوه لو مربوط أبوي متحلف فيه
سالم (بهمس لناصر) : بندر يربطنا كلنا ولا نقدر عليه
ناصر : هههههههههه صدقت
إبراهيم(طلع من المجلس معصب وطلع جواله) : ألوووو ... وين يالخايس ...... (بعصبيه) أقسم بالله يا بندر لو خلال دقيقتين منت هنا تنسى إبراهيم ....... مالك دخل أنا نلعن شكلي بسبتك .......... تجي على صاروخ على دبابة مشي خلال دقيقتين هنا ....... انتظر
محمد : بيجي
إبراهيم(كتف أيديه وتسند على السيارة) : أيه
سلطان(بعد دقائق هذي سيارته) : أخيرا وصل
بندر(ينزل بكل برود ويرفع يده) : هاي شباب
الشباب : ....................................
إبراهيم : سالم قل لأبوي (باستهزاء) المعرس وصل
بندر : أففففففففف يا شينك
إبراهيم : خالد لو سمحت أشهد على الزواج
بندر : منت داخل
إبراهيم(طالع له وبعدين صد عنه) : لا
بندر(طالع للشباب وبعدها قرب لإبراهيم) : بس أنت قلت محد يشهد على الزواج غيري
إبراهيم : لما تكون قد المسؤولية مو تسبب الشيء وينرمي فوق راسي
بندر : ترى تأخرت شوي
فيصل : أنت تأخرت ساعة وزود وجدي معصب
محمد : وأبوي وعمامي
ناصر : وعمتي عايشه
سلطان : وجدتي
إبراهيم : أنت مستهتر فاهم والحين رح عشان يعقدون الزواج
بندر : بس أنا أبيك تشهد ولا ما يتم الزواج
إبراهيم(صر على ضروسه) : بندر ترى ما عاد فيني أعصاب روح وخالد يسد مكاني
بندر : لا يا أنت يا بلا زواج
الكل : نـــــــــــــــــــــــــعـــــــــــــــــــــــ ـــــــــم
محمد : الظاهر تبغاها من الله
سلطان : بندر عيب البنت وش ذنبها تسوي فيها كذا
بندر : البنت وش ذنبها أنها وافقت علي هاه برهوم تجي ولا نكنسل الزواج
سالم(قرب من إبراهيم) : إبراهيم طالبك يا خوي رح وأشهد والله أن بيقص وجيهنا قدام الناس العنيد
إبراهيم(ينزل ويمشي قدامه) : أنا أعرف لك يا بندر
بندر(يمشي ورآه ويبتسم) : ما ننحرم يا أبو بندر
إبراهيم(لف له وبعصبيه) : تخسي لو تموت ما أسمي واحد من عيالي عليك يا ويل حالي بكره يطلع سميك عليك وأبتلى يوم أخطب له
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
بندر(قرب منه وضمه وهمس له) : سامحني
إبراهيم(ضمه وهمس له) : يا خوي البنت وش ذنبها خوله تقول أن ضايقوها بسبتك
بندر(بعد وبصدمه) : كيييييييييييييييييف
إبراهيم(لف عنه ) : مالك شغل
بندر(مسك يده) : لا لي شغل
إبراهيم : ما يهمك يالله شباب
بندر: إبراهيم إبراهيم تعال
ناصر : وش قال له قلب حاله
سالم : مدري يالله خلنا ندخل ونخلص من هالأزمه ههههههههههههه
ناصر : الحمد لله ما احتجنا أمريكا تفكك ههههههههههههههههههههههه

أما في غرفة الجوهرة ........

خوله : طيب وقعي
الجوهره(على سريرها تبكي) : أوقع توه يجي
أم الجوهره : يا بنتي الرجال عذره معه
ميثه : وقعي يا جوهره الشيخ ينتظر
الجوهرة(تتعدل وبإصرار) : ما أوقع ما أوقع قولوا له الجوهرة ما تبيك الله لا يسامحك على اللي سويته فيني يا بندر
أم الجوهره : عيب يا بنت هذا رجلك
الجوهره(تغطي وجها في أيديها) : ما صار زوجي ولا أبيه
أنطق الباب ودخلت أم بندر اللي متفشله من حركه بندر ودخلت أم إبراهيم وسلمن
أم بندر : هاه يا عروس وقعتي
الجوهره(هزت رأسها بلا وهي تبكي) : ...............
أم بندر(خجلانه من حركة بندر) : وقعي يا بنتي وبندر صدقني ما راح أخليه على اللي سواه يا بنتي
أم إبراهيم: تعوذي من الشيطان يا عروسنا وخلينا نفرح
الجوهره : فكوني منه ما أبيه مااااااااا أبيه حرام عليه أنا وش سويت فيه يسوي فيني هذي الحركة أنا ما بعد صرت زوجه وسوى كذا اجل لو زوجته وش بيسوي ما يبيني لا يجرحني حرام عليه أنا بشر بشر (ورجعت تبكي )
خوله : لا حول ولا قوة إلا بالله الجوهره طلبتك وقعي عمك ينتظر
أم الجوهرة : يا بنتي عمك ما يحرم والله يطلع ويخليك توقعين غصب ما يعرف العيب
خوله : والكل يبي يتكلم ويتشمت
الجوهره : يعني ما تشمتوا ما سمعتوهم وش يقولون المعرس هرب ما يبي الجوهره ما سمعتي بنات عمي وش قالن أيه الله لا يبلانا هذا أولها هربان أجل التالي وين ما سمعتوا تعليقاتهم حتى البزران كملوا حسبي الله عليهم أنا ناقصة
الكل هز رأسه بلا على اللي سواه بندر بأنانيته أنعكس على الجوهره بشكل سيء .........
أم الجوهره(قربت منها) : أبوس أيديك يا بنتي وقعي مو ناقصة مشاكل عمك ما يرحم

الكل لحظه صمت ودموع أم الجوهره وسكون الجوهره يوم سمعت أبوس أيديك كيف تهون عليها أمها تبوس يدها بدل لا الجوهره تبوس يد ورجل أمها الحنون مسكت القلم ووقعت وبعدها دخلت الحمام(وانتو بكرامه) وقفلت الباب عليها وصلوا الكتاب للمملك وتم الزواج والجوهرة رفضت تطلع وتقابل أحد بعد ما خرب المكياج من الدموع وخوله احترمت قرارها وتركتها وعلى الساعة 10 كل واحد طلع لبيته وبندر أخذ أمه وأخته مي وخالته خوله للبيت والصمت سيد الموقف في السيارة وكأنه الهدوء قبل العاصفة دخلوا البيت

بندر(ابتسم) : ما تباركون لي
الأم وخوله ومي نظروا له نظره تدل على غضب ألم حسره وقهر
مي(بهمس) : مبروك أنا بصعد أنام تصبحون على خير يالله شوق نصعد
شوق : حاضر تصبح على خير بابا(باس خده وصعدت)
بندر(تعجب ما جت تسلم عليه تعدت وصعدت لفوق) : مي
الأم (طالعت له نظره ولفت لخوله) : أنا بنام راسي مصدع تصبحون على خير
بندر(رفع حاجبه وطالع لأمه اللي ولا عبرته) : افاااااا وش صاير (لف لخوله اللي كتفت أيديها لصدرها وعيونها دموع) خوله
خوله : غلطت يا بندر
بندر : وش غلطت فيه زواج وتزوجنا وش تبون أكثر
خوله : تهينها
بندر : من
خوله : الجوهره
بندر : تحمد ربها أنها صارت زوجتي
خوله (طالعت له من فوق لتحت) : يا غرورك (صعدت الدرج ما حست إلا بيد بندر تمسك يدها لفت له بعصبيه) أترك يدي ترى مو رايقه
بندر : ليه معصبه
خوله(سحبت يدها وبعصبيه) : لا سؤال سخيف يالأخ ليه اعصب والمسكينة اللي لازم تفرح أن اليوم ملكتها بدل تبكي من الفرح بكت من الاهانه اللي حست فيها بكت من تعليق الناس عليها حتى البزران ما سلمت منه بكت لين رفضت تقابلنا خربت مكياجها وخرب فرحتها بتهورك أنت أهنتها فاهم خليتهم يتكلمون عنها بدل أن يغيرون منها ومن فرحتها كسرت فرحتها
بندر : ........................
خوله : م اراح تحس لأنك أناني يا بندر ما فكرت أن هذي بتصير زوجتك عنيد لأنهم أجبروك ما فكرت هي وش بيكون موقفها خصوصا بين ناس ما ترحمها ولا تحبها ولا تحب لها الخير صاروا عيال عمها وبناتهم يستهزئون فيها شماته فيها حركتك حطتها في موقف سيء مدري بتغفر لك ولا لا والحين خلص الكلام يا (باستهزاء) معرس تصبح على خير
بندر أنصدم ما حسب حسابها ما فكر أن ممكن يجرحها احد أو ينتظر لها الضرر هو صدق ما فكر إلا في نفسه ولا حسب النتائج حتى جده رفض يبارك له وبس وقعوا طلع مع إبراهيم اللي زعلان من بندر كثير وخواله كان واضح عتبانين بس لا تلومونه يا بشر ما كان متقبل كل شيء حصل بسرعة ضاقت فيه كان يبي يبقى شوي لوحده خاف يقابلهم ينفجر فيهم وتطلع عصبيته بس ما فكر في المسكينة زوجته لا حول ولا قوة إلا بالله أنا وش سويت أنا وش سويت لازم أتصرف الكل زعلان مني
(صعد لغرفته وأخذ دش ونام بعد تفكير بحل للمشكلة)


_____________________________

dali2000 10-05-10 06:01 PM


اليوم الثاني ...

في بيت ليالي ...

ناصر(نازل) : صباح الخير
الكل : صباح النور
ناصر : صبي لي حليب
ليالي(ما حست فيه وسارحة في فكرها) : ....................
ناصر(بصوت أعلى) : لوووووووولووووووووو
ليالي(فزت وبعصبيه) : ووووووووجع خرعتني
الكل : ههههههههههههههههههههههههههه
ناصر : علامك سارحة
ليالي : مالك دخل وش تبي
ناصر : حليب
الأم حمده : أخوك يقول صبي له منتي حاسة
ليالي : هاه إلا بصب لك( أخذت وصبت له) خذ
أم وليد : أقول حمده شفتي بنت أبو عمر ساره
ليالي(شرقت ) : كح كـ كـ كـ حححح كح
ناصر(يمسح على ظهرها وأهو يضحك) : بسم الله عليك هههههههههههههههههه
أم حمده (تعطيها ماء) : بسم الله عليك أشربي
ناصر : ههههههههههههههههههههههههه
ليالي(عصبت) : كح ليه تضـحـ كح ــك
ناصر : ولا شيء هههههههههههههههههههههه
أم وليد : علامك
ليالي(صرت على ضروسها) : ولا شيء
ناصر : احم يمه من ساره
أو وليد : وش دخلك
ليالي(تلعب بحاجبها) : صح وش دخلك
ناصر : أبدا هذي بنت العم عمر رئيس ساااااااااااااااااااااااااااااااالم يمه هي حلوه
الأم حمده : ما شاء الله قمر
ليالي : لا مو كثير
ناصر : وش دخلك أنتي (لف لامه حمده) حلوه كثير
أم وليد : قمر عليها رزة لا إله إلا الله
الأم حمده : تمنيتها لك يا ولدي
ناصر : لي لا يمه أحم القلب ما يهوى
ليالي : وش عرفك بقلبها
ناصر(يشرب الحليب ويلعب بحواجبه) : ......................
ليالي : نويصر أكلمك
أم وليد : خلي أخوك يشرب حليبه عشان شغله
ناصر : الحمد لله يالله بمشي تبون شيء
ليالي (توقف) : ما جاوبت
ناصر(باستهبال) : على شنو
ليالي : وش عرفك بقلبها
ناصر : من
ليالي : نويصر قلب ساروووووووه
ناصر (يمشي للباب وليالي تلحقه) : هههههههههههههههه طلعت ساروووووووووووه وش عرفني بقلبها وش قالوا لك طبيب قلوب
ليالي : اجل كلامك
ناصر : أنا أقصد قلب ناس ثانين
ليالي : من
ناصر(طالع ساعته) : سوري لولو وراي شغل (باس خدها ) باي
ليالي(صرت على ضروسها) : حمار (رجعت وجلست على الكنبة تفكر بنفسها) وش يقصد القلب وما يهوى قلب أهو ولا قلب سويلم أبو عيون زايغه أفففف أكيد شافها وأعجبته مهي مزيونه بس أنا أحلى معقولة يبيها شكل البنت حلوه وسالم مرتز عندهم كل حزه بحجة أبوها والشركة يعني مخطط يأخذها أجل أهو اللي يقصده ناصر القلب وما يهوى هاويها وعاشقها يا سويلم (وقفت وبدون شعور) يوووووووووووووووووه أطلع من مخي
الأمهات : بسم الله
أم وليد : وش فيك
ليالي(انتبهت لنفسها) : هاه لا نسيت شيء توني أتذكره
الأم حمده : وش
ليالي : عندي محاضره الساعة 9
أم وليد : مو عارفين وش الجديد
ليالي : لا كنت ناسيه بروح ألبس قولوا للسواق يجهز السيارة يمه لو سمحتي
الأم حمده : دوم متسرعة روحي بنقول له
ليالي : أسمحوا لي (في نفسها) حسبي الله على إبليسكم جننتوني أروح قبل أنجن أففففففففففففففف

طلع وجهك الثاني يا أناني
وبعت قلبي الوفي بحسبة ثواني
أسف مانفع لازادي ولاملجي
بطريق الندم أتعكز بجرحي
علي اثنينكم انت وزماني
أنا بعز الأسى والصدمه والنار
ولا أعرف أجرحك رغم ماصار
أهدي ثورتي وأصنع لك اعذار
لكن مستحيل نعود ثاني
طلع وجهك الثاني يا أناني
بعتني ومن يبيع العشرة بالمال
بالنسيان أبيعه وراحة البال
دمعك ما يغير شيء بالاحوال
تجرحني وتقللي لا تعاني
طلع وجهك الثاني يا أناني

____________________________


في المدرسة البنات ..


________________


في غرفة المدرسات جالسات سوالف وضحك وهي صامته طول الوقت ما عليها الحصة الأولى والثانية عليها الثالثة عكس خوله اللي عليها الحصة الأولى تلعب بالقلم وتخط على الورق
ما حست إلا باللي يأخذ القلم منها رفعت رأسها وابتسمت تخفي حزنها

الجوهره : خوله
خوله(تسحب كرسي وتجلس عليه) : بسك تفكير
الجوهرة : خلصتي حصتك
خوله : صح النوم أنت ما تحسين بالوقت
الجوهره : لو أذرف دموع القهر دم وش عاد .. بالموقف اللي بشعر صعب وصفه
خوله(حزنت لحالها وحطت يدها على يد الجوهره) : ليه داومتي كان عندك أجازه
الجوهره : أشغل نفسي عن التفكير
خوله : وش تفكرين فيه
الجوهره(سحبت يدها وطالعت لدبلتها) : ولاشيء (نزلت يدها) عندك حصة
خوله : لا وأنتي
الجوهره : أيه سميرة طلعت عشان عندها موعد لولدها وأنا أخذت حصتها (وقفت وعدلت لبسها ) بروح ألحيـ.
قطع الكلام رن جوال خوله اللي شافت الرقم وطالعت للجوهره وبعدها طالعت للاسم
الجوهره : علامك ردي
خوله(ردت) : ألو .. هلا بندر
الجوهره لفت لها بس سمعت أسمه وحست بغضب لدرجة بان في عيونها لخوله اللي حست فيها طلعت الجوهره من الغرفة وصفقت الباب وخوله حمدت ربها ما فيه غيرها
خوله : هلا معاك
بندر : وش صوت الضربة
خوله : الباب
بندر : ما فيه هواء
خوله : بصراحة هذي الجوهره
بندر : من الجوهره
خوله(بعصبيه) : منت صاحي من الجوهره الخدامة الجوهره حرمتك اللي البارح مالك عليها
بندر : ههههههههههههه والله نسيت طيب وش فيها صفقت الباب
خوله : أقسم بالله أنت بتجنني
بندر : وأنا وش سويت
خوله : أقول وش تبي متصل تراني مشغولة
بندر : أول قولي وش فيها صافقه الباب
خوله(تأخذ نفس) : بسبتك
بندر : قسم بالله ما سويت شيء
خوله : بندر
بندر(بهدوء) : ما نست
خوله : لا
بندر : هي عندك
خوله : لا
بندر : طيب عطيني رقمها
خوله : لا
بندر(عصب ) : كل ما أقول شيء تقولين لا لا
خوله : وش تبي يا بندر
بندر : رقم الجوهره تراها زوجتي
خوله : هههههههههههههههههههههههههههه أقول لا احد يسمعك بعد اللي صار أمس ويضحك عليك
بندر(زادت عصبيته) : يوووووووووه الكلام معك فاضي
خوله(تطالع للجوال يوم سكر بوجهها بندر) : هههههههههههههههههههه ما يستحي خالته ويسكر بوجهي خلني أروح أشوفها يالله سترك


_______________________________


وقفه قدام الباب ترجف أيديها في أيدي أخوها وأهو راحم حالها يوم ترجف أنفتح الباب وشافت أخوها يسلم على الرجال الطول بالعرض انتبهت إن في يوم شافته بس ما تدري وين صحاها من تفكيرها صوت أخوها

سلطان : عذاري هذا ولد عمي حسن عبدالله
عذاري(رفعت نظرها وتذكرته اهو اللي شافته في مجلسهم الوقح مثل ما سمته وبصوت قريب للهمس) : هلا
سلطان(ضغط بخفه على أيدها وأبتسم يوم طالعت له) : تعالي
عذاري : حاضر
دخلت مع سلطان ماسكه يده وضاغطة عليها وترجف وطالعت الموجودين رجال كبار وفي غير عبدالله اللي فتح الباب شابين نقلت نظرها بين الشياب تبي تعرف من أبوها بس هي تعرف أن أبوها على كرسي ما يقدر يمشي انتبهت لصوت خلفها يهلي باسمها لفت وشافته وبعدها ما حست بشيء إلا أنها بين أيدين أخوها غيابه عن الوعي
سلطان : عذاري
عبدالله : سلطان حطها في الغرفة عامر جيب دكتورة لنا
عامر : كيف أجيب ما أعرف للرياض
سلطان (يشيلها ويدخلها الغرفة اللي قال عبدالله عنها) : .........
عبدالله : إحنا بنطلع شيل عنها غطاها
سلطان : عبدالله أبي ماء يا خوي
عبدالله : ثواني
سلطان(نزل غطوتها وطبطب على خدها) : عذاري عذوره
عبدالله كان خايف عليها لان سلطان كان يشرح له حالتها واخذ ماء ودخل عليهم ونسى أنه طلب من سلطان ينزل غطوتها وأنصدم من جمالها ونسى نفسه يطالع لوجها فجاه حس أن غلط وقفته طلع وضرب الباب
عبدالله : سلطان خذ الماء
سلطان أخذ الماء ومسح على وجها وهي بدت تصحى أبتسم ..
عذاري (فتحت عيونها وحست الدمع يتجمع وبهمس) : سلطان
سلطان : عيونه
عذاري(جلست وضمته وبدت تبكي) : شفته بعد سنين شفته ما اعرفه يا سلطان خذي ما أبي اعرفهم هو غريب آآآآآآآآآآآآآه ما أبي اجلس ودني لأبوي فهد
الكل يسمع لها والأب قلبه يعوره
سلطان : وش فيك أهدي
عذاري(تشاهق وهي تتكلم) : أنا ما اقدر أنت ما قلت لي بشوفه بهذي الحال صدق تعبان بس ما اقدر خذني للبيت ولا والله اتصل على أبوي فهد ما أقدر والله أنت ما قلت انه تعبان كثير طلبتك بروح أحس مخنوقة شفته بعد سنين بس ما اعرفه ما أعرفه سلطان
سلطان : عذراي أصبـ..
قطع الكلام صوت دق الباب
عبدالله : سلطان عمي يبيك
سلطان : جاي (حس بيد عذاري تمسكه لف لها) بروح وارجع
عذاري : لا تخليني
سلطان : برجع لك بشوف أبوي
عذاري : طيب


كــــلــــن تمــــنى في حيــــــاته اماني
وانا اتمنى امـــنـــيه انــــي امـــــــوت

مـــظــلــوم في دنيا بــــــــها الله بلاني
عايش ولكن عايش انـــــســـان مكبوت

عايش يـــتـــيـــمٍ مـــــــاعرفت الاماني
غصبٍ على اقبل انا الظلم بســــــــكوت

الــحــظ ضدي والبــــشر والـــــزماني
باسبابهم همي بدى يــلـــــوتنــــي لوت

حسره طوت قلبي وحـــــــــزنٍ طواني
الين حزني صار بالـــــــصدر منحوت

طلع سلطان وبعد 5 دقائق حستها عذاري ساعات رجع ومد يده لها
سلطان : يالله نروح
عذاري (وقفت) : نروح البيت
سلطان : أيه يالله تغطي
عذاري تغطت ومسكت يده ويوم طلعت للصالة ما شافت احد بس انتبهت للي فتح الباب لهم أول ما صلوا ينقال له عبدالله انتبهت لنظرته كلها شرار والنظرة لها موجهه غضب حست بغضبه موجه لها وأهو يهز رجله دليل على عصبيه ما اهتمت المهم أنها بتطلع من المكان وما صدقت ركبوا السيارة ويتجهون لبيت أبوها فهد بطلب من عذاري لأن جدتها فيه وتبي تجلس مع خالتها نعود للفندق السويت الكامل

عبدالله (حس بيد على رجله رفع نظره للواقف) : شخبار عمي
عمر : عمي بخير نام
عبدالله(وقف معصب) : قسم بالله تمنيت أذبحها
عامر : وش تذبحها ما ورآها أهل وعزوه
عبدالله : والله مالي خلق لك شف عمي وش صار له من أمس يبي يشوفها ويوم جت ما تحملت أغمى عليها ورفضت تشوفه
عامر : لا تلومها أعتقد ما شافته من انولدت وشافته بمرضه مو بصحته وش تتوقع صدمات عمك يا عبدالله إحنا يالله يالله متقبلين حالته هزيل كثير كأنه جلد وعظم بس البنت خافت صدمه ترى مهما تكون تحس بس لين تتعود وعمي مقدر حالتها و صدمتها وقال أنا ماني طالب أكثر من أني شفتها
عبدالله : واللي يرحم والديك لا تقوم تحلل لي مو لأنك دكتور نفسي تحلل
عامر : الله يخليك يا رجل الأعمال أنت ما تعرف تتفاهم وخصوصا مع البنات
عبدالله (لف له بعصبيه) : وش دخل التعامل في دلع بنت عمك
علي : ههههههههههههههه يا أخي وش فيك والله مالوم البنات يوم يرفضن أنهن يتزوج منك
عامر(يهز رأسها يؤكد الكلام) : مع انك رجل 32 سنه تقريبا جمال ومال ومركز بالسوق بس عصبي ونار
عبدالله : صاير خطابه أقول أنا طالع قبل انفجر
علي : هههههههههههه لا يا أخي أخاف تنفجر ويتهمونا بأنا إرهابيين
عبدالله : خخخخخ سخيف مع السلامة

طلع عبدالله واهو متضايق عمه شيء كبير له ودموع عمه غالية يوم بكى وقال لسلطان يطلعها من هنا ويوم قال بنتي ما تبيني أنا الغلطان هي معها حق ما ألومها هي بعدها صغيره وعمرها ما شافتني ولا تعرف عن حالتي الصحية شيء البنت أكيد بتخاف كأني شبح ما أبي يصير لها شيء طلعوها يكفيني أني شفتها وبس يكفيني أنها رضت تشوفني وأنا مرتاح حتى لو مت خلاص أخيرا شفت الغالية بنت الغالية ما أبي شيء ثاني
عبدالله(يرد على جواله) : هلا علي ...... خير وش تبي ......... نعم ومن قال أحجزوا ....... ليه عمي صار فيه شيء ....... أففففف كله منها طيب أنا راجع ... مع السلامة
رمي جواله وضرب يده بالدركسون(المقود) معصب اليوم حجزوا يردون جده رغم أن متوقع يجلسون أسبوع أو 10 أيام عشان عمه يبي يجلس مع عذاري بس هي بدلعها على ظن عبدالله خربت كل شيء لدرجه عمه أصر يرجعون اليوم الجلسة ما منها فايده ..


___________________________


في بيت عبدالرحمن ..

هاجر (تلعب بجوالها بالصالة) : ...........
فجر(رمت القلم) : افففففففففف
هاجر : علامك
فجر : طفشت المسألة صعبه
هاجر : والله راحمتك خلصت ودخلت كليه
فجر : طفشت ماما وبابا مسافرين وما عندي من يساعدني
عبدالرحمن (دخل ) : وأنا وين
فجر : عمي بتعرف
عبدالرحمن(ضربها بخفه على رأسها) : وش شايفتني معاي روضه رجال وش كبيري متخرج من الجامعة إدارة أعمال
هاجر : ما شاء الله جديدة هذي
عبدالرحمن : انطمي وأنتي تعالي خليني أشوف المسألة (أخذ الدفتر يطالع لها) وووول غيروا المنهج
هاجر : ههههههههههههههههههههههههه احلف وين عايش أنت
عبدالرحمن : هويجر أنطمي
فجر : ههههههههه شكلك تورطت
عبدالرحمن(جلس جنبها على الأرض ورفع كمومه ) : وأنا أبو سلطان اليوم بحلها بحلها غصب
هاجر(غمز لفجر وبعدوا) : أقول تعالي في فيلم على اكشن نشوفه
فجر : وعمي
هاجر : أبو سلطان بجلس اليوم كله غاطس في المسألة خليه ما بيحس
فجر : طيب وش أسوي يا فهيمه لو ما حلها بتهزأني الأستاذة بكره
هاجر : أحلها لك وأنا بنت سيف باتصال
فجر : مالت حسبت أنك بتحليها بنفسك
هاجر : هبله أنا قسم أدبي وش نقزك وخلاك تدخلين قسم علمي
فجر : العلمي أحلى و أنا أبي أدرس بالخارج بابا قال لو جبت نسبه عاليه بيخليني أدرس بالخارج
هاجر(مسكت يدها وصعدن الدرج للصالة العلوية) : بس جدي ما يرضى وبيعترض
فجر : لا بابا قال يتصرف
هاجر : بابا غريبة مع أنه معارض سفر عمي ضاري كيف يرضى بنته تسافر
فجر : لا تخوفيني
هاجر : لا ما قصدي والله تعالي يمكن بابا تغيرت نظرته
فجر : أوكيه يالله بس إذا عمي عصب بقول أنتي السبب
هاجر(ضربتها على كتفها) : وجع هذا وأنا بساعدك بحل المسألة
فجر (تلعب بحواجبها) : يمكن عمو حمني يحلها
هاجر(تجلس وتأخذ الرموت وتحط رجل على رجل) : يحلها لا تضحكيني عمي ما يعرف غير النوم والمغازلة بس له فتره معتدل يشتغل مع جدي ومخفف التلفونات .. قبل عنده 3 تلفونات مخصصه للبنات والحين واحد يعني تدين هههههههههههه
فجر : هههههههههههههه والله متعجبة من حالته تغير
هاجر : الظاهر نوى يعرس ويعقل
فجر : ههههههههههههههه عمي عبدالرحمن أثنين ما أظن يعرسون عمي عبدالرحمن وعمي ضاري
هاجر : ووويه اشتقت له
فجر : قريب بيرجع بأذن الله
هاجر(تلف لها) : جدتي تقول بس يوصل بخطب له وبتخطب لعمي عبدالرحمن وتزوجهم بيوم واحد
فجر : ههههههههههههههههههههههه مساكين
هاجر : بس بس بدا الفيلم أقول أتصلي يجيبون لنا كيك وعصير
فجر (ترفع السماعة الداخلية) : حاضر .. الو كرشنا
أما عند عبدالرحمن يحك رأسه مو فاهم للمسألة وحالف يتغلب عليها ومو حاس أنه صار بروحه والبنات صعدن يتونس ويطالعن فيلم رن جواله أخذه وحطه عند إذنه
عبدالرحمن : هلا
عبدالعزيز : هلا بالقاطع
عبدالرحمن(حط القلم) : ههههههههههههه عتبان علي
عبدالعزيز : كثيرررررررررررررر
عبدالرحمن : كيفك
عبدالعزيز : الحمد لله وينك ما تنشاف
عبدالرحمن : مشغول في الشركة وأنت
عبدالعزيز : أفففففف طفشت من الدوام
عبدالرحمن : قلت لك تعال أشتغل معي بالشركة بس أنت رافض
عبدالعزيز : يا خوك ما أبي أثقل عليك
عبدالرحمن : والله ازعل منك اسمع قدم أجازه من شغلك وتعال اشتغل معي إذا أعجبك الشغل قدم استقالتك وإذا لا أرجع شغلك الأول
عبدالعزيز : نشوف إلا مالك نيه تجينا في الأستراحه في موضوع حاب أتكلم فيه معك
عبدالرحمن(باهتمام) : موضوع بخصوص شنو
عبدالعزيز : بخصوصي وخصوص مها
عبدالرحمن : مها من
عبدالعزيز : مها اللي عذاري أخت الريميه
عبدالرحمن : اهاه فهمت طيب وش السالفة
عبدالعزيز : لما تجي أقول لك بس يالله تعال لا تتأخر
عبدالرحمن : والله يا خوي احل لبنت أخوي مسألة رياضيات (أنتبه لولد أخته يدخل وقف وسلم عليه) هلا عيسى أخبارك
عيسى : بخير يا خال أخبارك أنت
عبدالرحمن : تمام (أنتبه لعيسى وأبتسم) ألو عزوز أنا جايكم انتظروني
عبدالعزيز : أوكيه وسلم على عويس
عبدالرحمن : يوصل مع السلامة (لف لعيسي اللي يلعب بجواله) عويس عزيز يسلم عليك
عيسى : الله يسلمه
عبدالرحمن : بأي صف أنت
عيسى : آخر سنه
عبدالرحمن : وقسمك
عيسى : علمي
عبدالرحمن : حلو يعني تفهم في الرياضيات
عيسى : الحمد لله
عبدالرحمن : مو لازم انك أول جامعه هذي السنة
عيسى : وش فيك يا خال لما صار الحادث وأنا بالمتوسطه بسبب فجر قعدت سنه بالبيت
عبدالرحمن : صح أذكره الله لا يعيده من يوم
عيسى : الله لا يعيدها من ذكرى
عبدالرحمن : اجل حل لي هذي المسألة
عيسى(ألتفت له ) : خابرك مخلص الدراسة عطني أشوف
عبدالرحمن(مد له الورقة) : لا هذي لفجر
عيسى(نزل الورقة على الطاولة رجع يطالع جواله) : آسف
عبدالرحمن : افا عليه
عيسى : كان ودي أساعدك بس إذا شيء يخص فجر مالي دخل بتاتا
عبدالرحمن (رفع حاجبه) : وليه فجر بالذات ما قلت هاجر
عيسى : لا هاجر تستاهل بس فجر لا
عبدالرحمن : وأنا عم فجر عمها فجر ما تستاهل
عيسى : أيه بالنسبة لي
عبدالرحمن : ليه ما كله حلالك ولا عدوتك
عيسى(رفع نظره له) : صح عدوتي
عبدالرحمن : عويس نعنبوا إبليسك مو قادر تنسى
عيسى : لا
عبدالرحمن : طيب حلها هالمره عشان خالك حمني
عيسى : سوري خلها عشان تسقط و يعصبون عليها مثل ما كل مره يعصبون علي والسبب أهي
عبدالرحمن : شايل بقلبك عليها ههههههههههههههههههه
عيسى : أيه كثير وما كنت بجي لبيتكم اليوم يوم عرفت أن بنات خالي سيف هنا بعد ما سافر مع زوجته بشغل بس أمي لازم أمر عشان آخذها معي
عبدالرحمن : والله فجر حبوبه بس أنت وعنيد
عيسى : من فعايلها صدق مدلعه أففف
عبدالرحمن : لخاطري
عيسى : لا حول و لا قوة إلا بالله طيب عطني يا رب ما اعرف لها وترسب
عبدالرحمن : ههههههههههههههه لا بتعرف أنت دافور ما شاء الله عليك
عيسى (يضرب جبينه) : آآآآآآخ ما اعرف لها
عبدالرحمن(يحذفه بالكوشية(مخده) وبعصبيه) : حلهااااااااااا يا حمااااااااار
عيسى(يمسك الكوشية اللي ضربت بوجهه يوقف ويرمي الورقة) : ما اعرف زين و فجير هذي ما احل لها لو تموت
: ومن قال ميتة تحل لي
عيسى لف للباب وكان فجر ومتخصره وباين معصبه فجر وهاجر ما يتغطن عن عيسى بس يلبسن لفاتهن متعودات عليه ومتربيات معه
عيسى : عمك يقول أنك ما تعرفين ويبي يتوسط لك أحلها بما أني دافور
فجر : مالت عليك والله مأخذ مقلب بنفسك
عبدالرحمن : هييييه علامكم
عيسى : وش أسوي من بنت أخوك ولسانها الطويل
فجر : عدال يا لسانك ينقط سم
عيسى : من فعايلك
فجر : بسم الله عليك أنت يا أبو الفعايل الزينة
عيسى : أقول طسي
فجر : طس أنت أنا بنت سيف محد يقول لي طسي
عيسى : أقول ترى مأخذه مقلب في نفسك لا كف على وجهك
فجر : تخسي تعطيني كف ما باقي إلا أهي
عبدالرحمن (صرخ ) بسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسس (بعصبيه) أجلس أنت واهي
جلست فجر على كنبه منفردة وجلس عيسى على كنبه ثانيه منفردة وكل واحد يطالع للثاني بتحدي
هاجر(نزلت تركض) : وش صاير
عبدالرحمن(بعصبيه) : من فجر وعيسى
هاجر(تجلس) : توم وجيري بعد
عبدالرحمن : صدق توم وجيري والحين وش صاير
عيسى : ما أحل لها المسألة
فجر(طالعته بطرف عينها) : ومن قال تحلها لي مو محتاجه لك
هاجر : خليه يحلها أذا يعرف
فجر : آخر واحد اطلب مساعدته أنت
عيسى : و آخر شخص أساعده أنتي
عبدالرحمن : ووووووول عليكم
فجر(وقفت وأخذت الورقة والقلم وبدت تكتب) : أنا أعرف كيف الحل و هالمساله تافه بالنسبة لي وأنا بنت سيف
هاجر : أنتي تقولين ما تعرفين
فجر(حطت القلم ورفعت الورقة بوجه عيسى) : خذ وتأكد أذا تحب (لفت لهاجر) كنت أبيك تسولفين معي لأنك بس ساكتة
عبدالرحمن : وطيب أنا وش موقعي يوم طلبتي احل
فجر : أبدا شفتك متحمس وقلت فرصه نجلس معك بس هاجر قالت نتابع فيلم لين تخلص
عيسى(رفع نظر ورمى الورقة ووقف) : صدق غبية ودائم أسلوبك في جذب الناس غباء
فجر(عصبت) : نعم
عيسى(يطالع لها من فوق لتحت) : عشان تجلسين مع أختك ما تعرفين تطلبين لازم تتحججين صدق هبال وعباطه تسري في دمك
فجر(طالعت له من فوق لتحت) : ..................................
هاجر(شافت أختها تطلع ) : فجر فجوره لحظه
عبدالرحمن (بعصبيه) : أنت ما تستحي تستهزئ فيها لأنها تحاول تقرب من الناس
عيسى : ...............
عبدالرحمن : فجر ما تعرف تطلب الناس هي حساسة تخاف أن يردون عليها رد ما يعجبها أنت غبي فاهم (أخذ شماغه وجواله وطلع من البيت)
عيسى : الحمد لله والشكر مأخذين مقلب بهذي النتفه الحساسة قال حساسة قال هذي ما فيها ذره الحساسية تتقلع ( طلع جواله) ألو هلا يمه وينك ........ يمه أنا في بيت جدي بتجين ولا خلي السائق يوصلك للبيت ........... مواعد الشباب بنطلع ...... أوكيه 5 دقائق وبعدها بطلع مالي شغل ....... مع السلامة



___________________________________



في بيت أبو إبراهيم ....

جالسين بالصالة يسولفون ويتقهوون سمعوا تنحنح تغطت سلمى وتغطت عهد وتغطت أم عهد

سمر : حياكم
دخل الأب وفيصل وإبراهيم وسالم وسلموا وجلسوا
الأب : كيفك يا عهد
عهد (بحيا) : بخير يا عمي
إبراهيم : مبروك يا عهد لو متأخر
عهد : الله يبارك فيك
سالم : بصراحة مبروك يا عهد بس وأنا أخوك والله راحمك عاد ما أخذتي إلا فيصل الله يعينك(ما حس إلا بيد تضرب على ظهره) آآآآآآآح
عهد(رفعت نظرها وانتبهت إن الضربة من فيصل ابتسمت) : أنت أخوه و أبخص فيه
فيصل(لف لها ورفع حاجبه) : أفاااا
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر : لا والله فيصل ما مثله أحد
فيصل : تسلم لي سمسم
عهد : صدقتي ما مثله أحد
فيصل(حس أنها تستهزئ) : أذا تشوفيني ما مثلي أحد يا حظي
أم إبراهيم : والله يا يمه ما أبي امدح فيك يقولون أمه بس الله يرزقك بالخير والولد الصالح اللي مثلك علي
فيصل(حس في عهد أنها انكمشت وبخبث) : أميييييييييييين يمه كثيري من هالدعوه الحلوة
عهد(وقفت) : اسمح لي
أبو إبراهيم : عهد ترى فواز في المجلس إذا تبين تشوفينه
عهد : إذا سمحت عمي
أبو إبراهيم : روحي
فيصل أبتسم واهو يشوفها تطلع لوحدها ولف لأخوانه اللي كتموا ضحكتهم واهو يبتسم بخبث ويلعب بحواجبه
طلعت عهد من عندهم وهي تمشي في الممر اللي يوصل للمجلس وهي فرحانة بتشوف فواز صار لها يومين تقريبا مو شايفته ما حست إلا بيد تمسكها وهي شهقت من الخرعه
عهد : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
سمر : بسم الله شوي شوي العصير
عهد(تحط يدها على صدرها وتتسند على الجدار) : بسم الله خوفتيني
سمر : بسم الله عليك تحسبين انه فيصل صح هههههههههههههههههههههه
عهد : أيه
سمر : لا هههههههههههههه فيصل انتبه له أبوي واهو بيطلع ورآك كاشفه قال والله ما تروح قال يبه فواز يبي عصير طالبني بس نسيت قالت أمي سمر قومي ودي عصير لفواز لو تشوفين فيصل مقهور وتعود لي يوم وافقت واهو يأشر لا
عهد : هههههههههههههههه الله يجزاهم الخير وربي أخاف منه
سمر : طيب خذي العصير لفواز أمي قالت
عهد(تأخذه) : مشكورة يالغاليه
سمر : يالله باي
عهد : باي
دخلت عهد وسمر واهي راجعه انتبهت لعيال نجود وطلال يلعبون ابتسمت بس اختفت ابتسامتها يوم شافتهم
سمر : يا حماااااااااااااااااااااااااار أنت واهو
مسكت تنورتها وبعصبيه اتجهت لهم يوم شافوها عيال نجود هربوا قربت لطلال
سمر : طلال من سوى فيك كذا
طلال : حمد ومحمد واحمد
سمر(تفك رباطه) : الحمير يربطونك في الشجرة ليه
طلال : يقولون إني حرامي وأهم شرطه آآه
سمر : نعم يعني يتجمعون عليك يالضعيف هين والله اوريهم
طلال : عوروني
سمر (تمسك أيديه اللي حمرت من الخيط وتبوسها) : يا قلبي طيب ليه ما ناديت أحد ولا قلت ما أبي ألعب معكم
طلال : قلت بس أهم ما خلوني
سمر : شياطين (لفت حولها وبعصبيه) هين والله لأمسكم و أوريك فيهم
محمد(بهمس لأخوانه) : سميروه هذي ما راح تخلينا
حمد(يضربه على رأسه) : سميروه بعينك أمك قالت قل لها خاله
محمد(رد له الضربة) : شايف أمك عندنا
أحمد : سيبك من هدا
حمد(لف له وضربه) : أحلى يا جداوي كم مره قلت لا تتكلم كذا
أحمد : أي
محمد(ضرب حمد) : هيه أنت وخشتك وش شايفنا كل مره تضرب
حمد : شف كيف يتكلم
أحمد : أيوه أشبك
محمد : وجعوه لا تقعد تلوي ألسانك لا أقطع
أحمد : وش تقطع لا تنسى أكبر منك أنا
محمد(رفع رجله) : لا أرفسك أكبر مني
أحمد : قسم بالله أكبر أجل الدقيقة مهي محسوبة
محمد(ضربه بجبينه(جبهته) : تقلع طلعت قبلي يوم الدكتور الحمار سوى العملية الا حول بدل يطلعني طلعك أنت
أحمد(يلعب بحواجبه) : لأني أحلى
حمد : وش احلي هذي للبنات يا بنيه
أحمد(عصب) : لا تقول بنيه
حمد(بخبث) : بنيه أحلى
أحمد(مسك حمد وتهاوشوا) : قلت لك لا تقول
حمد(يمسكه يتطارحون(يتهاوشون) : أشبك يا واد ههههههههههههه اتركني لا اذبحك
محمد(جالس يطالعهم) : الله بلاني بمجنن
أحمد(لف له وأهو ماسك حمد من بلوزته) : بلاك اللي بلاني فيكم
حمد : بسم الله يا واد ههههههههه
محمد : بسكم شوفوا من جاء
اتجهت للمجلس ودخلت و يوم شافها فواز ركض لها وضمها واهي حطت العصير وضمته وباسته جلسته وجلست جنبه وأشرت بيدها عشان يفهم لها
عهد : كيفك
فواز(يأشر) : بخير وحشتيني
عهد(تأشر) : وأنت بعد تآكل عدل
فواز(يأشر) : أيه عمي فهد وعياله مو مقصرين وفيصل مهتم فيني حتى يعطيني مصروف
عهد : زين
فواز(يأشر) : أبي أجلس معك اشتقت لجلستنا
عهد : بكره على كلام عمي فهد يجهز الملحق ويكون لنا
فواز : عهد بتعيشين معنا ولا مع فيصل
عهد (تأشر) : معكم من قال بعيش مع فيصل
فواز : مو زوجك
عهد(بصوت مسموع) : أيه بس مو لوقت طويل
فيصل(تسند على الباب) : ومن قال مو أنتي تقررين
عهد(أنصدمت يوم شافته) : فيصل
فيصل : أيه فيصل
عهد(وقفت) : بروح تبي شيء فواز
فيصل(أشر لفواز) : تعال
فواز(وقف قدام فيصل ) : ..............
فيصل كان حريص أن فواز يعطي عهد ظهره عشان ما ينتبه لها يوم تأشر له يجي لها فيصل قال له يروح يبي يتكلم مع عهد فواز فهم فيصل من مراقبة شفايفه وطلع
عهد : فواااااااااااااز
فيصل(سكر الباب ودخل) : جلسي بتكلم معك
عهد(بخوف) : فك الباب ونتكلم
فيصل : لا
عهد(أشرت له) : لا تقرب خلك بعيد لا اصرخ تعرف عمي وش قال لك
فيصل : أقرب كيفي فاهمه وبعدين عمك داخل البيت ما يسمعك وعشان تتطمنين بجلس هنا جنب الباب وما راح أقرب لك زين
عهد(ترتعش وجلست) : طيب
فيصل : طيب أنا بعرف أنا أشبه محسن بشيء
عهد : لا .. أيه .. أقصد لا .. ما اعرف ما اعرف
فيصل : بس أنا اعرف أنا فيصل واهو محسن أنا رجال أخاف الله وأهو رجال سكير ما يخاف الله أنا زوجك وأهو ولد خالك
عهد : زوجي غصب عني
فيصل : أنتي اضطريتيني أسوي كذا
عهد : إلا أنانيتك وحبك للتملك يوم شفت ضعفي استغليت الفرصة اللي قدمها لك محسن على طبق من ذهب
فيصل : ليه تفكرين كذا أنتي عارفه من زمان أنك ليه من كلام أبوك الله يرحمه وأبوي
عهد : قلت زمان
فيصل : الله جمعنا بالنهاية وتحققت رغبة أبوك الله يرحمه وأبوي ليه معترضة
عهد : عليك
فيصل(عقد حجانه(حواجبه) : معترضة علي
عهد : أيه
فيصل : ليه
عهد : أنا بسألك ليه بعد كل هذي الفترة تبيني ليه تعتقد ما كنت اعرف برفضك لي تعتقد ما كنت اعرف بغرورك ورفضك وعنادك لرغبة أبوك وأبوي جاي ألحين توريني شهامتك في أنك تزوجتني وخلصتني من تحكم خالي وأبعدتني عن ولد خالي عشان تحميني على من تضحك
فيصل : يعني تعتقدين أن اللي سويته منظر قدام الناس
عهد : أيه
فيصل : يعني ما حسيتي أني سويته حب لك
عهد(رفعت نظرها له وباستهزاء) : من متى الحب أنت تعرف تحب أنت تعرف تجرح بس
فيصل (كتف أيديه لصدره وتنهد) : الظاهر صدق لازم تتعالجين
عهد(بحده) : أتعالج شايفني مريضه
فيصل : إلا عقلك المريض وتفكيرك الغبي
عهد(عصبت) : الغبي أنت فاهم
فيصل(عصب) : أقصري صوتك وتكلمي عدل تراني زوجك
عهد(باستهزاء) : ما يشرفني وبعدين زوج غصب
فيصل(زادت عصبيته) : الظاهر تبين من يأدبك من جديد
عهد : روح أدب نفسك بالأول بعدين تعالـ.
ما حست إلا اللي يمسكها بقوه من أيديها ويوم انتبهت لوجه كان دليل على غضبه عرفت أنها عصبته بلعت ريقها وهي تشوف عيونه
فيصل(صر على ضروسه) : أنتي زوجتي لا تحديني يا عهد أتصرف معك تصرف ثاني
عهد(بلعت ريقها ) : أ أ أ أ ن أن
فيصل قاطعها وهو مركز بعيونها عشان تعرف أنه جدي باللي يبي يقوله
فيصل : سمعي تعرفين الدكتورة سهام صديقه منى بناخذ لك موعد معها
عهد : دكتورة ليه وبعدين أتركني لا تلمسني
فيصل(دفعها عنه وطاحت على الكرسي) : ألمسك ما ألمسك كيفي فاهمه أنا كنت بتعامل معك بطريقه حلوه وطيبه بس الظاهر ما تنفع معك
عهد(توقف وبعصبيه) : أوووووووه أبعد خلني اطلع
فيصل(رجع دفها على الكرسي وبعصبيه) : جلسي لا كف على وجهك ما خلصت كلامي
: فيييييييييييييييييييييييصل
ألتفت فيصل ووقفت عهد لما شافوا اللي عند الباب
فيصل : يبه أنـ
الأب(بعصبيه) : أنا ما قلت لا تتعرض لها
فيصل : بس كنت أبـ
الأب(يقاطعه) : وبتعطيها كف يا فيصل هذي واهي مهي زوجتك تبي تمد يدك عليها
فيصل : يبه رجاء أنت مو فاهم شيء
الأب(عصب) : ما افهم شيء ياللي ما تستحي تقول لي
فيصل : يبه طلبتك لا تتدخل
الأب(زادت عصبيه) : من أنت عشان تقرر أتدخل ولا لا
فيصل : هي زوجتي
الاب : وأنا مسؤول منها
تغطت عهد يوم شافت سالم وإبراهيم دخلوا مع أمهم وسمر ونجود لما الصوت أحتد بينهم
الأب : طلقها يا فيصل
الكل شهق حتى عهد انصدمت
فيصل : لا
عهد(لفت له وشافته يطالع لها وعيونه غضب) : ................
الأب(بعصبيه) : تقول لي لا
إبراهيم (يقرب لأبوه) : يبه أهدى سمر نجود خذن عهد لداخل خلونا بروحنا
نجود(قربت وأخذت عهد اللي تحس بيغمى عليها) : تعالي عهد ندخل
عهد(تفكر وعقلها يرسل أشارات مو قادرة تستوعب وبنفسها) : فيصل عمي عصب طلاق أنا أنا وش سويت بين الأب وولده صراخ بس صراااااااااااااخ وعصبيه
إبراهيم : يبه أجلس خلنا نتفاهم أجلس يا فيصل
الأب(بعصبيه) : ماله جلسه في بيتي الولد اللي يقول لي لا ما أبي أشوفه
سالم : يبه لا الله يهديك
الأم : فهد وش هالكلام هذا ولدك ما يعصاك
الأب(بإصرار) : يطلقها
فيصل : ما اتفقنا كذا
الأب : كنت بالأول بصدقك بس لما شفتك بتمد يدك هونت منت كفوا تأخذها
فيصل : عهد لي وما أطلقها
الأب(بعصبيه) : يعني تقول لا ما أبي أشوفك في بيتي فاهم الولد اللي يعصاني ما أبيه اطلع
فيصل : ان طلعت بأخذ عهد معي لو خطف سامعين عهد لـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي
الأم(قربت من فيصل) : وش تقول هذا ولدك
فيصل وخر يد أمه وطلع ولا رد على أمه يوم تناديه
الأم : إبراهيم شف أخوك
الأب(بعصبيه) : لا محد يطلع ورآه خلوه ينقلع
الأم : لا تقول كذا
الأب(يطلع ودخل البيت وصعد غرفته بلا كلمه) : .....................
الأم : بروح أشوفه
سالم(قرب لامه وباس رأسها) : لا يمه أبوي معصب خليه يهدى وبعدين نكمله
إبراهيم : أنا من رأي سالم روحي يمه شوفي عهد الظاهر البنت خافت
الأم : وفيصل
سالم : فيصل بنعرف وين إلا أنا عارف وين بيروح
الام : وين
سالم(طالع إبراهيم وأبتسم) : فهد
الأم : متأكد
إبراهيم : أيه يمه فهد ومحمد رفقه فيصل بس فهد أكثر واحد يعرف فيصل وفيصل يلجأ له إذا عصب
الأم : اتصلوا عليه طمنوني قلبي ما يرتاح وولدي مو هنا (وبكت)
سالم(طلع جواله وأتصل ) : اهدي يمه .. ألو هلا فهد أخبارك .. تمام إلا أسألك فيصل جاك .... ما جاك
إبراهيم(حضن أمه يوم زادت بكي) : .................
سالم : ما فيه شيء بس شوي عصب منه أبوي وزعل وطلع ...... طيب إذا جاء لك طمني الوالدة تحاتيه مع السلامة (لف لامه) لا تبكين وفهد قال يبي يشوفه ويطمنا عليه
الأم (تمسح دموعها) : الله يهديه
سالم : خلونا ندخل وشوفي البيت لازم أبوي يهدى بكره زواج منى ما يصير فيصل غائب عن عرس أخته
إبراهيم : لبكرة يحلها حلال فيصل لا يمكن يفوت عرس مناي يالله ندخل
الأم : يله


******************************************

في بيت فهد ..

فهد كان حاس انه بيجي له طلب من فرح تجهز له قهوة وشاي وحلى ووقف عند باب بيتهم يترقب وصوله أبتسم لما شافه يوقف بسيارته فيصل تردد ينزل بس فهد قرب وفتح الباب مد يده وطفى السياره وأخذ المفتاح قبل يعترض فيصل اللي باين منفعل كثير من حركة صدره المتكررة وأشر لفيصل يدخلون دخل فيصل وحاس بغضب شديد من اللي صار وألزمه فهد يدخل وتوضأ ويصلي ركعتين يمكن تهدى عصبيته شوي رفض فيصل بس إصرار فهد العنيد خلاه يرضخ

فهد(دخل المطبخ) : خلصتن
فرح : أيه من عندك
فهد : صدق حشرية
فرح : أفااا
وضحه : صدق ما فيه أسلوب
فهد(لف لها) : من تقصدين
وضحه(تأكل برتقاله) : كلمتك
فهد : نعم
وضحه : نعم الله عليك (وقفت وغسلت أيديها) فرحوه بروح اتصل على خليفة وراجعه أبي أخلص الحلى عشان أهلي لما يوصلون بكره يكون جاهز لهم
فهد(وقف قدام الباب) : سمعي أنا نفسي برأس خشمي وإذا تكلمت على تعطيني ظهرك
وضحه : ومن أنت عشان تتحكم أنا حره ما أبي أتكلم
فرح(وقفت بينهم) : هيه علامكم فهد رح لضيفك وضحه توكلي وروحي أتصلي على خليفة
وضحه(تأشر على فهد) : قولي لأخوك يبعد
فهد : وأخوها ماله أسم
وضحه : وش أبي باسمك يسبب لي حساسية لو أنطقه
فهد : بسم الله عليك لو ينطق أسمك يصيبه جرب
فرح (كتمت ضحكتها) : خلاص
وضحه(بعصبيه) : جرب يحك جسمك ما يخليك
فهد(بعصبيه) : من
فرح : العدو خلاص فهد طلبتك روح
وضحه : أفففف
فهد(بعصبيه) : لا تتأففين بوجهي
وضحه : لا حول ولا قوة إلا بالله ومن تأفف في وجهك أنت بس تحب تحط عقلك بعقلي وش هالحاله
فرح (مسكت الصينية ومدتها لفهد) : خذ تأخرت على ضيفك
فهد(يأخذهن واهو يخز وضحه) : راجع لك ويا ويلك يا وضيح مني
فرح(لف لها بعد ما طلع فهد) : علامك
وضحه : ما علامي أخوك السبب
فرح(تطلع معها) : لا احلفي ترى أنتي ورآك شيء
وضحه(تجلس جنب التلفون) : والله لا وراي ولا قدامي بس أهو يركبه عفاريت بس يشوفني
فرح : ههههههههههههههههههههههههه
وضحه : بتصل بخليفة وأسأل متى يوصلون
فرح : خليه يسلم على خالي والكل أنا بصعد غرفتي بسوي لي قناع للوجه وأضبط نفسي عشان بكره أذا خلصتي تعالي
وضحه : لا برجع للمطبخ بخلص تزيين الكيكه عشان الكريمه تضبط
فرح : خلاص أجل بخلص وانزل لك ما راح أتأخر
وضحه : اوكيه
فهد(يدخل المجلس ويحط الصينية) : اففففففف
فيصل(يلف له ويبتسم) : وضحه بعد
فهد(يصب قهوة له ويمدها) : ودي أذبحها ما تنزل لي من بلعوم
فيصل : هههههههههههههه يا حلوك يا فهد جيت أوسع صدري عندك لقيتك ألعن مني
فهد : والله الناس صوب واهي صوب وبعدين أفا عليك يا أبو فهد عاد سمي نوسع لك الصدر
فيصل(يأخذ قطعت حلى ويأكلها) : ما أنحرم إلا حمودي ما جاك
فهد : لا مشغول بيودي أخته السوق تجيب فستانها عشان عرس بكره
فيصل : تصدق نسيته يوووه
فهد (بهدوء) : وش صاير بينك وبين عمي
فيصل(نزل فنجانه) : من قال لك
فهد : سالم أتصل يسأل عنك وقال أنك طلعت معصب لان أبوك زعلان منك
فيصل : يبيني أطلقها
فهد : عهد
فيصل : أجل كم انا متزوج
فهد : هههههههههههههههههههههه نسيت وش فيك عصبت
فيصل : تفكير والله عليك يجيب المرض ما ألوم وضحه فيك
فهد(صر على ضروسه) : لا تقول أسمها
فيصل(بخبث) : تغار
فهد(عصب) : وش أغار عليه بنت الفقر والغنم أنا قصدت لا تجيب أسمها قدامي
فيصل : ههههههههههههههههههههههه أخاف تجيب راسك بنت الفقر والغنم
فهد : تخسى
فيصل : ههههههههههههه
فهد : طيب بتطلقها
فيصل(وقف عن الضحك) : مستحيل صارت جزء مني
فهد : وأبوك الزعلان منك
فيصل : ........................
فهد : معقولة يا فيصل عشان بنت تزعل أبوك
فيصل : يا فهد هذي زوجتي تعرف هذي الجوري
فهد : وش الجوري ما اسمها عهد ولا غيرته بعد
فيصل : ههههههههههههههههههههه لا هذي البنت اللي كانت ترسل لي
فهد(مصدوم) : أحللللللللللللللللللللف
فيصل : أقسم أهي
فهد : وووووووول عليك حظ أخذت الثنتين اللي تتمنى
فيصل : قل أعوذ برب الفلق لا تحسدني
فهد : صراحة موقف لا تحسد عليه
فيصل : أيه شنو أسوي قلي يا فهد أبوي زعلان مني وأنا ما أبيه يزعل
فهد(يصب له قهوة) : طيب خذه بالهداوه أشرح له أبوك ظن أنك بتضربها قل قصدك تتعالج
فيصل : وأبوي يسمع أبوي ما مثل عهد عنده من طلعت بحياتنا واهو ما يشوف مثلها
فهد : لا تنسى أنها بنت الغالي
فيصل : برجع البيت أبي أكلمه قبل ينام ما أبيه ينام زعلان علي
فهد : تعش عندي وبعدها روح
فيصل : لا أبوي ينام بدري
فهد : حسافه كنت أبي انتقم من وضحه
فيصل(يوقف) : يالخسيس هههههههههههههههههه
فهد : أفففففف وربي قاهرتني ولا أمي محذرتني يا ويلي
فيصل : حرام عليك خل البنت بحالها
فهد : هالبنت عقرب انتو ما تعرفونها
فيصل : أنا بروح الله يعين وضحه عليك
فهد : ويعين عهد عليك
فهد وفيصل(طالعوا بعض ) : ههههههههههههههههههههههههههههه
طلع فيصل متجه للبيت وفهد دخل الصالة وسمع حوار بين فرح ووضحه
فرح (بعصبيه) : مجنونه
وضحه : ..................................
فرح : أنا ما اصدق ليه يا وضحه
فهد(يفكر) : وش فيها فرح معصبه على وضحه هالكثر
وضحه(بهدوء) : أهدي
فرح (تجلس جنبها) : وش أهدى يا وضحه كيف تبين توافقين عليه ومستقبلك
وضحه : مالي مستقبل إلا مع زوجي
فرح : وضحه أنتي بتتغربين بتسافرين 4 سنوات كيف نهون عليك
وضحه(ابتسمت بألم) : أبوي يمدح فيه وخليفة بعد
فهد(أنصدم بهمس) : تتزوج
فرح : بس أنتي ما تبينه تبين دراستك
وضحه(وقفت) : انتهى يا فرح ما ابي شيء بكره أبوي يجي وبقول له موافقة ويمكن بعد بكره نروح نعمل التحاليل (لفت لها وابتسمت تخفي الوجع من حقها المسلوب) ما تباركين لي
فرح(وقفت وبعصبيه) : مجنوووووووووووووووونه
دمعت عيون فرح وصعدت لغرفتها ووضحه نزلت رأسها واهي واقفة نزلت دمعه منها فهد تعجب ليه تبكي وضحه ما نزلت نقابها كانت تخاف أحد يدخل واهي مو منتبه وما تبي تخالف ربها كانت حريصة على سترها دخلت مسحت دمعتها يوم حست في أحد دخل الصالة لفت وأنصدمت في فهد آخر من تتمنى تشوفه شاهد على دمعتها
فهد(أبتسم) : بتتزوجين
وضحه(صرت على ضروسها تعرفه يتشمت) : .......................
فهد : أخيرا هم بيروح عني الحمد لله ههههههههههههههههههههه
صعد فهد لغرفته واهو يضحك وجلست الوضحه واهي تهز رجلها من العصبية يتشمت فيها فرحان واهي تحس أنها مكسورة مالها قرار وأبوها موافق على الخطيب المتقدم لها باقي التحاليل واهو مستعجل يبي عشاء بس للملكة ويأخذها ويسافرون متضايقة مخنوقة مهمومة اتجهت للمطبخ تبي تشغل نفسها بشيء وبدأ تزين الكيكه اللي يحبها أبوها كثير بالكريمة البيضاء وانشغلت وأهي تغني بصوتها المبحوح الرنان للأذن كان حريصة ما تنزل النقاب إلا بغرفتهن تعرف فهد ما يهم عادات ولا حياء يدخل بدون أستاذان عكس خالد اللي يراعيها ويراعي مشاعرها



ولشدت انشغالها ما حست بفهد اللي دخل المطبخ يتسحب بشويش على أطراف أصابع رجليه بعد ما نزل أنعاله(حذاءه _ جزمته) واللي زاد الطيب بله أن فهد كان شايل سطل ماء فوق رأسه يبي يرد لها اللي سوته فيه يوم البالونات بعد ما تأكد إن أمه مو هنا وفرح فوق وهي لوحدها وقرب منها وضحه حست بظل خلفها اعتقدت إن فرح شالت الكيكه ولفت واهي تبتسم
وضحه : فروحه شوفي الكيكـ (أنصدمت منه وأهو قريب وسطل الماء)
فهد(أبتسم بخبث) : مساء الخير
فرح(اللي كانت نازله شافت فهد والسطل ) : فـــــــــــــــــــهـــــــــــــــــد
فهد لف لها بعصبيه ووضحه تلفتت حولها ما تعرف وش تسوي طالعت الكيكه وأول ما لف فهد لها يستعد يصب الماء عليه
وضحه(ابتسمت بخبث ) : مساء النور
وطرررررررررررررررررررررررراااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااخ
فرح شهقت وحطت أيديها على فمها وفهد ما يشوف شيء صارت الكيكه بوجه فهد كلها ووضحه حطت رجلها وهربت خارج المطبخ فهد يبي يبعد الكيكه عن وجهه طاح منه السطل الماء كله على الأرض وأول ما تحرك
طرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ
زلق على الأرض وطاح المسكين والماء غرقه
فرح(ما تحملت وقعدت على الأرض) : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فهد (بعصبيه) : وضــــــــــــــــــــــــــــــــــــــحـــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه
وضحه تشوف شكله واهي واقفة عند الباب وتحاول تكتم ضحكتها لما شافته يوقف ويمسح عيونه عن الكريمة هربت و فرح هربت معها تعرف فهد يحط حرته في أي أحد ما تبي تكون بوجه المدفع قفلن باب الغرفة عليهن وجلست فرح تضحك ووضحه كل ما تذكرن شكل فهد والكريمة على وجهه وبقايا الكيكه وضحه استغفرت ربها لعبت بالنعمة بس ما كان قدامها إلا هالحل فجاه أنضرب الباب بقوه صوت فهد يرعد في البيت و معصب ومتحلف في وضحه اللي رغم الرجفة والخوف إلا أنها ما قدرت إلا تضحك
فرح (بهمس واهي تسمع فهد معصب) : ليتنا صورناه
وضحه : يا ليت هههههههههههههههههه
فرح : كيف قدرتي يا قوتك هههههههههههههههه
وضحه : وربي ما قصدت بس كان الحل الوحيد ههههههههههههه
فرح : يعني لو في أمل انه يسامحك
وضحه : صار معدوم ههههههههههههههه عنه ما سامحني
فرح : ههههههههههه بطني يعورني من الضحك والله
وضحه (تطالع نفسها ) : ههههههههههههههه صرت كلي كريمه أستغفر الله بروح أغير
فرح : هههههههههههه أنا مو قادرة أوقف بنسدح (بنام) على الأرض شوي لين أهدى والله تحفه يا فهد ههههههههههههههههههههههه
فهد طلع من الحمام(وانتو بكرامه) بعد ما غسل وجهه رمي الفوطة (المنشفة) على التسريحة بقوه من العصبية وصار مثل الأسد في غرفته يصر على ضروسه لا ينفجر من الغضب
فهد : حيوااااااااااانه كيف قدرت علي كيف آآآآآآآآآآآآآآه يا وضيح أنا فهد أصير مصخره لك أنا فهد لعبتي فيني بدل لا ألعب فيك قبل أقلب الطاولة قلبتيها علي بمووووووووووووووووووووووووووووووووووووووت القروية تستهزئ فيني والله ما أخليها تمر بسلام اللي سويتيه قويه قووووووووووووووووووووي يا بنت البدو (ضرب الطاولة من القهر بالجدار وتكسرت بسبب غضبه اللي مشحون ويبي يفرغه قبل يموت) ذاااااااااااااااااااااااااااااااااااابحك يا وضحه مووووووووووووتك على يدي أن ما ربيتك والله ما أكون فهد
حيواااااااااااااااااااااااااااااااااااانه
قرر يطلع من البيت قبل يتهور ويكسر باب غرفة البنات ويسحبها من شعرها ويقطع العقال اللي على رأسه عليها سحب شماغه وطلع من البيت


*******************************************


في السوق ..

محمد : لولو خلاص تعبت
ليالي : حمودي أقسم ما جهزت شيء يا دوب طلعت الفستان وما شريت أشياءه
محمد : وليه ما خلصتي من أول
ليالي : كان عندي اختبار مهم وما قدرت وتعرف أمهاتي الله والذوق
محمد : تصدقين اشتهيت أكلم أبوي يقول لعمي بعرس
ليالي : علامك مستعجل
محمد : فروحه ما تدرس وأنا جاهز والجناح بعد وش أنتظر زيادة بعرس
ليالي : اوكيه شف هذا أحلى ولا الخاتم الثاني
محمد : هذا كبير خذي شيء خفيف (حس محمد احد ناداه باسمه لف وأبتسم) زيد
زيد(يسلم على محمد) : هلا محمد أخبارك
محمد : تمام
زيد : من زمان عنك
محمد : مشاغل يا رجال
ليالي(لف لمحمد ما انتبهت للي معه ) : حمودي هذا أحـ (انتبهت للي لف لها ولفت بسرعة عنهم)
محمد : أنت لوحدك
زيد (أخذته عيون ليالي للأحلام) : هاه لا معي عامر بس شفتك قلت اسلم
محمد : الله يسلمك
زيد يبي يعرف هذي زوجة محمد ولا لا لأنه يعرف انه مملك بس ما يدري تزوج ولا بعده
زيد : تعال صدق أعرس ولا بعدك لا تقول أعرست ولا عزمتني ترى أزعل
محمد : ههههههههههههههههه لا ما أعرست بس قريب وبتكون أنت أول العزومين
زيد(أبتسم براحه ) : أيه تراك غالي وصرت أغلى
محمد(ما فهم عليه وأبتسم) : تسلم
زيد : يالله مع السلامة
محمد : مع السلامة
زيد أبتعد بس قبل يبتعد سمع محمد يقول لولو فشلتيني مع صاحبي تقولين حمودي أصغر عيالك سمعها تضحك وضحكتها سحرته وقالت والله أخوي وأدلعه كيف أبتسم وعرف أن أخت محمد بس ما يعرف عنده غيرها ولا لا واسمها لولو دلع ولا اسمها رجع لأصاحبه وجلس
عامر : وينك
زيد : أسكت ما تصدق من شفت
عامر : من
زيد : محمد
عامر: من محمد
زيد : محمد سعد الـ..
عامر: أوووووه زمان كان ناديتني أسلم عليه يالخاين
زيد : زين ما ناديتك كانت معها أخته
عامر(رفع حاجبه) : وش عرفك أنها أخته يمكن زوجته
زيد (أبتسم بخبث) : لا سألته وسمعتها تقول اخوي لولو
عامر : لحقت تعرف أسمها بعد
زيد : لا هو قال لها لولو بس ما يعرف أني سمعتها
عامر : وش ناوي عليه ترى محمد صاحبك
زيد : وش شايفني ما استحي
عامر : لا محشوم أعرفك عيونك زايغه
زيد : هههههههههههههههههههه لا ما اقصد بصراحة لي فتره أفكر أستقر وجات الفرصة ونسب محمد ما يتفوت بس ما ادري هي أسمها لولو ولا دلعها أخاف أقول لامي تخطبها تغلط بينها وبين خواتها
عامر : محمد ما عنده إلا أخت وحده
زيد(لف عليه) : وش عرفك
عامر : هي عمتها الصغيرة مدرسه مع أختي وأنا أعرفهم بس لما سافرت أدرس بره انقطعت أخباري عن محمد وما لحقت أسأل عنه
زيد : وش أسمها
عامر : ليالي
زيد : حلو ولولو دلعها وتستاهل الدلع أم العيون الناعسة
عامر : هههههههههههههه ول عليك بحلقت
زيد : هي نظره سلبت عقلي أجل لو تكون لي وش بسوي
عامر: ما تطلع من البيت هههههههههههههههههههههههه
زيد (أبتسم وبهمس) : اللولو
ليالي مع محمد بالسيارة بس سرحت في الولد اللي كلم أخوها وانتبهت له ثواني كان مزيون كثير بس نظرته لها ما أعجبتها فيه شيء يخلي جسمها يرتعش لفت لمحمد اللي يكلم بالتلفون وانتبهت أنه يكلم فهد على أساس يبون يلتقون في الأستراحه طلعت جوالها وأرسلت لسمر رسالة وبعدها دخلت جوالها لشنطتها مره ثانيه وسرحت بنظرة الولد

سمر جالسه هي ونجود في غرفتها تشوف الفستان وصلها المسج وطالعت له وحطت الجوال مره ثانيه

نجود : من منه
سمر : لولو
نجود : تبي شيء
سمر : لا بس تقول بتصل عليك لا تنامين بس أوصل البيت
نجود : سمر ما قلتي لي وش ردك
سمر : على شنو
نجود : ليه أبوي ما كلمك بخصوص اللي متقدم لك
سمر(ترتب أغراضها) : مدري مترددة ومتخوفة بعدين أنا ما أبي أعرس
نجود : طيب واخو زوجي تراه يبي القرب منا
سمر : من حماك
نجود : سعد
سمر : ههههههههههههههه يا أختي هذا قلبه وش فندق
نجود : أستحي على وجهك
سمر : والله مغازل وآخذه بروحي عصبيه آخذه يكمل بذبحه بعدين وش صار على بنت خالتهم
نجود : تزوجت
سمر(تقعد جبنها) : ألحين تزوجت يعني بياخذني تعويض عنها
نجود : لا
سمر : سعد ضعيف شخصيه بصراحة أنا ما أبيه مو رفض له رفض لأني ما أبي أتزوج بكمل دراستي وموافقتي عليه معناها أني انتقل من الرياض لجده وأنا ما أبي ابعد عن أهلي
نجود : يعني
سمر : نجود الله يرزقه بأحسن مني
نجود : هذا قرارك
سمر : أيه
نجود(توقف) : بروح أشوف عيالي وأخبر صالح يقول لأخوه يالله مع السلامة
سمر : مع السلامة (طالعت جوالها) بأخذ دش قبل تتصل لولو
نجود(طلعت وشافت فيصل يصعد الدرج) : هلا فيصل
فيصل(يبوس رأسها) : هلا نجوده أبوي وين
نجود : من طلعت دخل غرفته
فيصل : وأمي
نجود : عند عهد وأمها
فيصل : ليه عهد فيها شيء
نجود :لا تطمن بس
فيصل : شنو
نجود : كانت مرعوبة من اللي صار خصوصا عصبيتك اللي انصدمت فيها
فيصل : أنا بتصرف بس أروح لأبوي وأشوفه بعدها أشوفها
نجود : الله يوفقك
فيصل(أبتسم) : محتاج دعوتك يالغاليه
طق(دق) الباب ودخل لقى والده جالس على الكرسي وقدامه أوراق مشغول فيهن
فيصل : يبه
الأب (رفع رأسه له وبعدها نزل يطالع أوراقه) : .....................
فيصل : يبه أبي أتكلم معك
الأب : اطلع
فيصل : يبه أسمعني
الأب : قلت اطلع
فيصل(قرب وجلس جنبه) : أسمعني والله قلبي يعورني يوم انك زعلان مني
الأب : .........................
فيصل(يكمل) : يبه أنا ما كنت بضرب عهد تنقص يدي قبل أسويها
الأب (طالع له وبحنان الأب) : بسم الله عليك
فيصل(أبتسم) : يبه عهد لازم تتعالج أنا كنت أتكلم معها عشان العلاج بس هي عصبتني شوي ما قصدت أرفض طلبك بس لو طلقتها واهي في بيتنا وإحنا ما بعد سوينا عرس وش بيقولون الناس أكيد في شيء صاير وعافها ورماها .. هذي وصات صديقه زوجها ولده وخلى ولده يطلقها .. وبيكثر الكلام عنها أنا ما أبيهم يجيبون في سيرتها أبي أصونها أبي تكون الزوجة الوحيدة اللي في حياتي أرجوك أنت صاير عصبي كل ما كان أسم عهد في السالفة ترى كل الأزواج يزعلون ويتناقشون مو بس أنا وعهد يبه نجود تتناقش هي وصالح وأنت قلت لها لا احد يتدخل بينكم حلو مشاكلكم بنفسكم هي ملح الحياة عشان تفهمين زوجك ويفهمك ليه لما الأمر يجي عند عهد تتغير
الأب : لأني خايف ظلمتها بطريقه الزواج
فيصل (باس يد أبوه) : أنت زوجتها لولدك اللي عارف تربيته أنا بكون لها الزوج والأب والدنيا بعوضها بس لازم تعطيني فرصه أتفاهم معها
الأب : يا بوك أنا أعرفك بس الخوف هي كانت أمانه عندي بس خالها رفض ولان القانون معه بأنه الوصي حرمني من أني أكمل الامانه
فيصل : أنا بكمل الوصاية وأنا بكون الوصي عليها لا تخاف يبه
الأب : ...................................
فيصل(جلس جنبه وباس راسه) : طلبتك
الأب : موافق روح لها
فيصل (أبتسم) : ترى بلغي الخطوط الحمراء
الأب(لف له) : فيصل
فيصل : هههههههههههههههههه أنت قلت وانتهى
الأب : ههههههههههههههههههههههههههه ترى مو متعودة خل الخطوط بينكم
فيصل(يحك راسه وبخبث يبتسم ) : امممممممم ما أوعدك ههههههههههههههههههههه يالله بروح أشوفها
الأب : روح
فيصل : راضي عني
الأب(أبتسم) : راضي الله يرضى عليك
فيصل نزل تحت لغرفة عهد ودق الباب سمع أمه تقول أدخل
فيصل : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
عهد أول ما شافته ركضت للحمام (وانتو بكرامه ) بس فيصل لمحها وكان أسرع منها مسكها قبل تدخل وتسكر الباب
عهد(بعصبيه) : اتركني
فيصل : خلونا بروحنا
عهد : لا يمه خليك
فيصل : بتكلم معك
عهد(تحاول تفك يدها منه وضربت أيده بعصبيه) : ما أبي أتكلم معك
أم عهد : بنخليكم
أم إبراهيم : تعالي
فيصل لفها وصار خلفها ومسكها وهي تضرب فيه بعصبيه وتحاول تبعده
فيصل : عهد اهدي بتكلم معك
عهد : ما أبي اتركني أرجوك لا يصير شيء مثل المرة اللي طافت أتركني
فيصل : والله ما بسوي شيء لك (ما قدر لها رماها على السرير وجلس جنبها وثبت يديها ) عهد والله تعبان مالي قوه
عهد : اتركني اقسم أحس بيغمى على وكبدي برجع
فيصل : والله أتركك بس تهدين ونتكلم
عهد : راضيه (بس حست أنه أرخى قبضته تحركت ونزلت عن السرير وبعصبيه) حيوااااااااااااااااان
فيصل(مقدر عصبيتها ما تحب رجل يلمسها ) : ههههههههههههه طيب مقبولة
عهد : غصب عنك لأنك ما تحس
فيصل (جلس على السرير) : طيب مقبولة تعالي
عهد : وين أجي
فيصل(يأشر جنبه) : هنا
عهد(فتحت عيونها) : تخسي
فيصل : هههههههههههههه بتكلم بس ما أبي أسوي شيء أخاف تتعبين من الوقفة
عهد(تكتفت) : .....................
فيصل(بخبث) : ولا يغمى عليك عاد لحد يلومني
عهد(عصبت) : أسكت وش تبي
فيصل : هههههههههههههههه ما تبين تجلسين
عهد : شكيت لك أخلص
فيصل : أول بعتذر لأني عصبت عليك وبعدين ما قصدت أني أرفع يدي بس أنتي عصبتيني
عهد : خلصت
فيصل : نار مو بنت طيب أبيك تراجعين عند الدكتور سهام
عهد : لا
فيصل : عهد
عهد(صرت على ضروسها وضربت برجلها الأرض) : أنا مو مجنونه
فيصل (مسح على شعره) : من قال أنك مجنونه بس أبي
عهد(قاطعته) : ما يهمني اللي تبي دام ما أهتميت باللي أبي
فيصل(كتف أيديه) : طيب وش اللي تبين ورفضته ولا اهتميت له
عهد : طلاقي
فيصل : عهد مجتمعنا لا يقبل بالمطلقة الناس ما ترحمك وخصوصا مالنا فتره متزوجين
عهد : خلني أنا أواجه الناس أنت مالك دخل خلنا على الأقل لو طلقتني محد بيفكر يتزوجني وكذا افتك من كل الرجال
فيصل : ليه تحملينا خطأ رجل ما يقال له رجل شبه رجل
عهد : كلكم نفس الشيء
فيصل : إذا أحنا نفس الشيء انتو يا النساء نفس الشيء
عهد(نزلت رأسها) : ......................
فيصل : أصابع يدك مو نفس الشيء أرجوك يا عهد أقبلي تتعالجين وألتقي في الدكتورة سهام و إلا
عهد(رفعت رأسها بعد ما سكت) : إلا
فيصل(ينسدح وبخبث) : بتكونين زوجتي من اليوم
عهد(شهقت) : شنووووووووووووووو
فيصل(غمض عيونه) : اللي سمعتي محد يقدر يمنعني واللي أبيه بيصير
عهد(عصبت) : لا
فيصل(لف لها وسند رأسه بيده) : من بيسمع لك ترى أنتي زوجتي بس أنا قلت بعطيك وقت تتأقلمين معي دام أنتي رافضه وش يخليني أأجل وبلا عرس
عهد(دمعت عيونها) : تكذب
فيصل يوقف ويقرب منها واهي تبتعد لين صارت بين أيديه والحائط(الجدار) خلفها ضمت جسمها بأيديها واهي ترتعش وعيونها دموع
عهد(بهمس) : فيصل
فيصل(أبتسم) : عيونه
عهد(هزت رأسها) : لا
فيصل(مد يده بيلمس وجها) : لا شنو
عهد : طلبتك
فيصل(قبل يلمس وجها وقف يده وطالع لعيونها) : بتروحين للدكتورة
عهد(بلعت ريقها ودموعها على خدها) : أروح
فيصل : بتسمعين الكلام
عهد(هزت رأسها نعم) : ....................
فيصل(أبتعد عنها ووقف عند الباب) : شاطره عهد مع إني كنت أتمنى ترفضين و تكونين لي
عهد عصبت وأخذت الكوشية وحذفتها(رمتها) عليه بس أهو طلع قبل تضربه الكوشية واهو يضحك عهد جلست على الأرض وضمت رجولها لها وبكت
عهد(في نفسها) : حيوان آآآآآآآآه حقير من يظن نفسه هين يا فيصل تحسب ما عندي سند والله لأخليك تندم
فيصل(شاف منى في الممر متجه لعهد) : مناي
منى(تبتسم) : هلا فيصل
فيصل : بخصوص علاج عهد ترى وافقت رتبي لها المواعيد مع الدكتورة
منى(متعجبة) : وافقت أنا لي ساعة أحاول أقنعها رافضه
فيصل(أبتسم وغمز لها) : لي طرقي بس أذا صار شيء بلغيني
منى( ابتسمت) : الله يعين عهد عليك خلاص أكلمها اليوم لأن أنا مسافرة بكره أو بعده
فيصل(باس رأسها) : الله يهنيك يا رب تصبحين على خير
منى : بدري تنام
فيصل : شوي تعبان يالله مع السلامة
منى : مع السلامة
فيصل صعد و لما قرب من غرفة نجود وعيالها سمع صراخها جننوها عياله قرر يدخل يمكن يهدون لا يجيبون لأخته الجلطة فتح الباب وانصدم
فيصل : بـــــــــــــــــــــــــس
نجود : فيصل طلبتك تعبت معهم
فيصل (يطالع لهم وأهم بدون بلوزات بس شورتات) : شو هذا
محمد : طرزان
فيصل : طرزان وش
أحمد (يضرب على صدره ) : طرزاااااااااااااااااااااااااان
نجود : تعتب أمسك واحد يهرب الثاني أبي أغير ملابسهم وينامون ولا ينفع
حمد (واقف فوق التسريحه ): وش نومه تو الناس
فيصل : وش نومه
حمد (يضرب صدره مثل طرزان) : آآآآآهوووووه (وينط على السرير )
فيصل(فتح عيونه) : حمووووووووووود
محمد وحمد وأحمد (التفتوا له) : هلا
نجود(حطت أيديها على رأسها) : أفففففففففففف
فيصل : وش هلا أنا قلت حمود
أحمد : الحمد لله والشكر نعرف بس أحنا كلنا نفس الدلع (لف لامه ) يعني لازم نتشابه بالسحنة(الشيفة) وتكمل الأسماء يعني مطقمين
محمد : إلا صدق لو أمك ولدت تظن تجيب ثلاث بعد
حمد : وش أمك دجاجه هي حلاوة كل مره تجيب
فيصل يشوفهم يسولفون ولا كأنهم 7 سنوات أكبر من عمرهم ويطالع نجود اللي ترفع كتوفها له وكأنها تقول وش أسوي كتف أيديه سمع لهم ومحمد وحمد واحمد قعدوا على الأرض ولا كأن أحد عندهم
أحمد : أقول بغير اسمي
محمد وحمد : شنو
أحمد : مازن ولا فؤاد
حمد : ووووووع وش الأسماء الله يقرفك فؤاد رح وأنت تشبه اللي طاش بطاش
أحمد : بسم الله عليك يعني ما تشبه رقيه اللي معهم أنكتم زين
حمد : رقيه تآكلك أنا أشبها
محمد : ما تشبها بس فيك منها مع هالشعر (مسك شعر أخوه اللي لكتوفه) تقول بنت عيب
حمد : أأي لا تلمسه كأنك جدتي أم صالح
أحمد : تذكر يوم زرناها مره ويوم شافت شعر حمد طويل راحت تجيب المقص
محمد : هههههههههههه يوم هرب واهي ورآه يا حمد تعال يا حمد بقصه لك ومن حوش لحوش ومن سطح لسطح
حمد(بوز) : لا تذكروني يقطعه من يوم خلت أبوي صالح يوديني غصب للحلاق ويقص شعري
أحمد : يوم تبكي مثل البنات
محمد : وخشمك مقرف وووووووع ودموعه بس تصب تقول حنفيه خربانه
أحمد وحمد : ووووووووووووووصخ
محمد : وصخ بعينك أنت وأهو مو حقيقة حتى حسبوا جاينا فيضان من دموعه
أحمد (يكمل كذبت أخوه) : يوم وزير مدري وش يتصل على أبوي يقول حرام عليكم بيصير فيضان والسبب حمد
حمد : وش وزيره اللي اتصل أمك يوم تبشر أبوك حامل و أبوي كانت بتجيه جلطه وأهو يجلس على كرسي الحلاق (قلد أبوه) ثلاثة ثلاثة يكفي ثلاثة
محمد : ههههههههههههه أيه أذكر وربي الهندي الغبي يحسب أبوك يبغاه يحلق شعره بماكينة الحلاقة على نمره ثلاثة وحلقه
أحمد : هههههههههههههه أيه و أبوي لعن شكله والهندي يقول سوري بابا سوري بابا ويهز رأسه
محمد : تصدق بعدت عنه مع هالدهن خفت يصيح منه على الأرض و أطيح على راسي
حمد : هذيك دعوتي يومن ما يسمع لي دعيت انه يصبح وما عنده شعر وربي ما يخيب العبد
محمد : وووول حمد ينخاف منك إذا أبوك ما سلم منك أجل أنا بتخون فيني
حمد (بخبث) : على حسب
أحمد : ما عليك منه هذا كلام لو أمك ما اتصلت عليه كان أبوي بخير
نجود فتحت عيونها بصدمه وطالعت فيصل اللي أبتسم ونجود حطت يدها على فمها تكتم ضحكتها على سوالفهم
فيصل (يتنحنح ) : أحم
محمد (رفع رأسه وشافه فوقهم) : أنت هنا للحين
فيصل : نعم
حمد : احسب نمت
احمد : ينام كيف
محمد : كيف ينام يعني واهو متعلق في الجدار مثل الوطواط زي الناس
أحمد (ضربه على راسه ) : شايف ما عندي مخ أخاف جزمه هنا (يأشر على رأسه)
محمد : لا تضرب لا أحط بالدولاب فاهم
أحمد : زين زين أسكت
فيصل : طيب يا أخ أحمد كيف تبغاني أنام
أحمد (كتف أيديه وحط يده تحت ذقنه ) : ألحين أمي وأبوي متزوجين وينامون مع بعض صح
فيصل (يأخذه على قد عقله ) : صح
أحمد : وعهد مهي زوجتك ليه تنام تحت وأنت فوق (رفع رأسه وبخبث) مزعلها أخبر أمي لما تزعل على أبوي ينام في المجلس
نجود شهقت وحطت يدها على وجها من الفشله والصدمة من ولدها وفيصل مو أقل منها صدمه
حمد (ضربه على كتفه) : منت هين صدق
محمد : أقول العائلة هذي غريبة رجالها بس ينطردون وش تحسون فيه
حمد وأحمد (طالعوا بعض وبعدها طالعوا محمد) : الله يعين
فيصل : أقول قم أنت معه قوموا
محمد : مرتاحين يا خال
فيصل (صر على ضروسه) : قوموا
محمد وحمد واحمد (بتأفف) : نعم
فيصل(لف لنجود اللي وجها محمر من الحياء) : وين ملابسهم
نجود(ما تكلمت أشرت لأحد السراير) : ...........
فيصل (كتف أيديه) : دقيقتين وتلبسون ولا أعرف كيف أعقاب
محمد(كتف أيديه مثله) : عقاب وش
فيصل (سوي في أصابعه حركته المقص) : أوديكم الحلاق يقص شعركم
حمد ( لمس شعره) : تقصه
أحمد : ما يسويها
فيصل : إلا وأخليكم على الصفر يعني قرعان عاد أنتوا يالله يالله مقبولين بشعر بدونه وش ما تكونون طرزان بتكونون شيته اللي مع طرزان
محمد : أبوي ما يرضى
فيصل( طلع جواله وأتصل وحطه على سبيكر) : ألو السلام عليكم
صالح : هلا وعليكم السلام
فيصل : كيفك يا أبو محمد
صالح : بخير وأنت
فيصل : بخير إلا أقول يا خوي عيالك عندي وجننوني وإذا تسمح بعاقبهم
صالح : اللي تحب سوه
محمد وحمد وأحمد : يبه بيقص شعرنا على الصفر نطلع قرعان
صالح : كيفه
أحمد : بيقولون لك أبو الصلعان
محمد : عيبه ترى
حمد : بيستهزأون فيك
صالح : هههههههههههههههههه عادي موافق يمكن تنزل جنونكم لو صلعتوا
فيصل : بس إذا ناموا ما أسويها
محمد : تم يالله ننام اصلا أنا نعسان (يتثاوب)
حمد (غمض عيونه) : شفني نمت
أحمد : تراني احلم
نجود وصالح وفيصل : هههههههههههههههههههههههههههههههه
صالح : هههههههههههههه والله أشكرك يا فيصل لقيت نقطه ضعفهم
فيصل : يالله مع السلامة
صالح : مع السلامة
نجود (توقف وتغطي عيالها بعد ما لبسوا وطفت النور وطلعت مع فيصل ) : الله يوفقك وأشوف عيالك
فيصل : الله يعين
نجود : حليت الأمور
فيصل : أيه بروح أنام تبين شيء
نجود : ما تبي تتعشى
فيصل : لا بنام تعبان
نجود : نوم العوافي يارب

( على فكرة التوأم يمكن البعض يقول أبالغ في سوالفهم وأهم عمرهم 7 سنوات تقريبا بس والله من خلال مراقبتي للأطفال حولي سويت الكلام هذا مع بعض التداخلات يعني تخيلتهم الأطفال اللي حولي وبهذا الزمن حتى اللي عمره سنتين ما شاء الله لسانه وتفكيره يذهل ^_^ )


************************************************

dali2000 10-05-10 06:02 PM


************************************************


يوم الزفاف ........

في بيت بندر


الأم تنزل ومعها عباتها بعد ما قالت لمي تنزل بسرعة تأخروا على بيت خالها وتبتسم لما شافته واقف بهيبة يذكرها بخاله زوجها المرحوم قرب وسلم عليها وباس رأسها

أم بندر : كيفك يا سلطان
سلطان : بخير يا عمه كيفك أنتي
ام بندر : الحمد لله
سلطان : شو هالزين شكلك بتاخذين الأضواء اليوم عند البنات
ام بندر (ابتسمت ) : والله انك سوالف وبس وش زينه الزين راح
سلطان : لا والله انتي مزيونه من يومك يالغاليه
ام بندر : العذر يا ولدي أخرناك بس مي توها وصلت من الصالون وتلبس
سلطان : لا عادي والله وبندر قال لي أنتظركم لأنه أنشغل في بيت أبوي فهد
أم بندر (تحط عباتها) : أجلس بروح أشوف الشغالة عشان تسكر البيت ونطلع
سلطان (يجلس) : خذي راحتك
يراقب ساعته ويطقطق أصابعه ما يبي يتأخر بس ما يبي يتكلم يكره سوالف البنات وتأخرهن انتبه لصوت كعب على السلم ينزل بسرعة وتأفف رفع نظره للي مو منتبه له ولا شافته
مي : يماااااااااااااااااااه يمه تعالي عقدتني هالأسواره
تحاول تسكر السواره وسلطان منصدم فيها شعرها فستانها رسمت عيونها جمال طاغي يأثر على الحجر كيف على البشر
مي : لا حول ولا قوة إلا بالله هذي ما تسكر واهي بس تقول سلطان وسلطان تحت طيب وش أسوي في سليطين تحت ولا فوق يمااااااااااا
بترت آخر كلمه عند حرف الهاء لما شافت اللي جالس قدامها شقهت ومسكت الفستان بحركة عفويه وصعدت السلم للأعلى بسرعه لدرجة كانت راح تقع منه ولكن تمسكت فيه
سلطان(عدل شماغه وتنحنح يوم شاف عمته) : هاه أحم عمه كل شيء جاهز
أم بندر : أيه يا ربي من هالبنت
سلطان (في نفسه) : بنت هذي حوريه مو بنت ما شاء الله
أم بندر : ميووووووووووووووووووووووووووووووه أخلصي العرس ترى اليوم مو بكره انزلي لا أجيك يا شين دلع البنات
بعد دقائق نزلت مي لابسه عبايتها ولفتها لمحها سلطان بس ما حب يحرجها
سلطان (وقف) : أحم أنا في السيارة يا عمه
أم بندر(أخذت عباتها) : طيب يالله يا بنت خلصينا
مي مو قادرة تتكلم تحس صوتها ضاع بس تهز رأسها وتمشي وتحس الأرض مو متوازنة خلت الخدامة خلف سلطان واهي خلف أمها رغم المسافة إلا أنها تحس أنها قريبه منه بحسده العريض كأنه مكتسح المكان له وحده صارت لازقه في الباب وساكتة واهي تسمعهم يتكلمون مع بعض ويضحكون
سلطان يسولف مع أم بندر واهو عقله بعيد أول مره يشوفها بعد ما كبرت اختلاف جمال رقه حلوه فوق التصور
مي بس تدعي تقصر المسافة ويوصلون وتبتعد تحس بالأحراج من الموقف البايخ اللي صار كانت تظن إن أمها يوم قالت سلطان تحت أنه في المجلس بس ما اعتقدت إن ممكن يكون في الصالة الداخلية لمحت بيت خالها فهد ابتسمت
مي (في نفسها) : وصلت

-------------------------


في غرفة منى

اللي تستعد لحفلها كانت صديقة عمرها معها ما تركتها ولا لحظه من فرحتها فيها ومن فرحتها أنها أخذت أخوها تساعدها منى رفضت تروح للصالون وحبت تتجهز في البيت على يد خبيرة تجميل تحب تتعامل معها وتثق في شغلها البنات كلهن أتفقن يلتقن في الصالون وفعلا تم الأمر منى كل الوقت متوترة وسهام بس تضحك عليها

منى : وش عليك ضحكي
سهام : ههههههههههههههه منى ترى أخوي ما يعض ليه خايفه كذا
أم ياسر(الصالون) : آه والله مدام سهام معها حق أسبتي لو سمحتي شوي
منى (توترت وتسندت على عكازها) : يوووه خلوني
أم ياسر : منى يا مدام منى
سهام(مسكت يد أم ياسر) : خليها شوي هي بترد ألحين
أم ياسر : يا مدام الساعه6 أمتى نخلص
سهام : عندنا وقت معليه أعصابها شوي تعبانه
منى طلعت واتجهت لغرفة أمها ودقت الباب ......
منى : يمه
الأم(جالسه على السرير) : هلا منى تعالي
منى(دخلت) : مشغولة يمه
الأم (ابتسمت) : لو انشغلت عن الناس كلهم ما أنشغل عن مناي تعالي
منى قربت وجلست جنب أمها بهدوء وحطت رأسها بحضن أمها وغمضت عيونها الأم ما تكلمت حطت يدها على رأس منا تمسح عليه وتقرى قرآن هي عارفه منى مضغوطة وخايفه وتعرف بنتها تفكر في توأمتها منال وتتمنى لو كانت جنبها منى هدت لما سمعت صوت أمها تقرى عليها وحست في راحة تتخلل قلبها وروحها

منى : يمه
الأم : هلا
منى : أحس بخوف
الأم : ههههههه خوف ليه
منى : من كل شيء
الأم : أي شيء
منى(دمعت عينها) : يمه طلال بيزعل لو ما شافني أنا ما تعودت اتركه كيف
الأم : طلال حفيدي وأنا معه انتي لا تفكرين إلا بهذا اليوم اللي تمنيته وتمنيتيه
منى : تمنيته بس يوم صار خايفه أنا مرعوبة
الأم(حطت يدها على قلب بنتها اللي يضرب بقوة) : بسم الله عليك أهدي يمه ليه كل هذا
منى(تعدلت) : يمه احضنيني ما أعرف وش أسوي أنا بين نارين يمه
الأم(ضمتها لما شافت دمعتها على خدها) : منى
منى : أمانه يمه طلال أمانه يمه لا تزعلونه عشان ما أخون الامانه خلوه يكلمني كل يوم كل دقيقه لا يعصب
الأم (دمعة عينها) : ما خنتي الامانه بزواجك ما خنتيه يا قلب أمك
منى : يمه أقدر أتراجع
الام : ههههههههههه جايه ألحين يوم صار الموضوع جد شوفي إذا قمنا نسولف ما راح تجهزين ومشاري بيذبحنا
منى(مسحت دموعها واهي تضحك) : هههههههههههههههههه طيب
الأم(تبوس جبينها) : الله يبارك لك وعليك
طلعت منى من غرفة أمها وشافت خوله معها ليالي سلمت عليهن
خوله : للحين ما خلصتي
منى : كنت عند أمي ألحين أخلص
ارتاحت نفسية منى وبدأت فيها الخبيرة تعدلها وتكمل لبسها وعلى الساعة 7 خلصت كل شيء
خوله : في شيء ناقص
منى(تطالع نفسها) : مدري
سهام : عقدك
منى : صح عند أمي
خوله : ليالي روحي وقولي لام إبراهيم نبي العقد
ليالي : عميمه أخاف في احد من الشباب
منى : لا كلهم طالعين أمي منبه لا أحد يدخل البيت اليوم عشان البنات يأخذن راحتهن
ليالي : اوكيه بروح
طلعت ليالي ونزلت للصالة وسلمت على أم إبراهيم ..
ليالي : عمه نبي عقد منى عشان يبدون تصوير
أم إبراهيم : تعالي معي أنا حطيته بغرفتي فوق
ليالي : يالله حياك
كانت ليالي مع عمتها صاعدات ويسولفن بس ما أنتبهن للشخص الثالث اللي يتأمل بالحورية اللي تصعد سالم اللي رجع البيت يبدل ثوبه بعد ما توسخ بالشاي من عيال نجود قال للخدامة في احد قالت محد جاء لأنها ما شافت خوله والبنات يوم صعدن
سالم (في نفسه) : يا ويلي على وش هالجمال والشعر هذي من قلبي يدق أنا شفت جمال بس مثل هذا لا خل أطلع قبل أمي تذبحني لو عرفت أني دخلت يا زينك

على الساعة 8 البنات كلهن موجودات ..........
في الصالة كل شيء جاهز اللي صار أنهم شالوا كل الأثاث و جابوا كراسي وطاولات وفي الكوشة للمعاريس ودي جي البنات كل وحده متجهزه تبي ترقص وتكون الأفضل

أم إبراهيم تهمس لسمر في أذنها وتروح عنها

مي : وش بعد لا تقولين حضرت حرمه جديدة وتبيك تسلمين عليها
سمر : هههههههههههه لا تقول خليهم يوزعون العصير

سمر طول الوقت كانت مشرفه على الحفلة وتبي تكون أحلى حفله لأن فرحتها في منى كبيره كثير والبنات ما يقصرن معها ...

عذاري : سمر تعالي رقصي
سمر : اوكيه جايه بس أقول لها توزع الشاي مع الفطائر بعد ما يوزعون العصير بربع ساعة
عذاري : بسرعة لا تروح الأغنية عليك
سمر : أي
عذاري : هشام عباس الجديده
سمر : واااااااااو خلاص جايه لا تبدون من غيري اوكيه
عذاري : 3 دقايق بس
سمر : اوكيه

بدت الأغنية وتحزمت سمر بخصرها وليالي نفس الشيء لان معروف حبهن للرقص المصري وركضت ليالي لخوله وحزمتها بخصرها رغم رفض خوله إلا أن ليالي قدرت لها ومسكت يدها لوسط الصالة وخوله كانت مستحيه كثير من الحريم وبدن البنات تصفيق وتشجيع أما مي وفرح ووضحه ما ارقصن لأنهن يحبن الخليجي أكثر صديقات سمر وقفن معهن وبدن تصفيق إلا دلع حزمت خصرها وبدت ترقص معهن لأن أمها مصريه ونقطت ضعفها المصري

ماتبطليش

ماتبطليش حب فيا
ده انتي الدنيا ليا
وما تشيليش لحظة عيونك دوله من عليا
ماتدلعيش حد غير اه دي انانية
يا انا يا اما مافيش

على الله حد يشاركني فيكي لو ثانية
وماتشغليش اي لحظة في حاجة تانية
انا عايز اكون اغلى حاجة ليكي في الدنيا
غيرك انتي ماليش

نار غيران واكلة قلبي النار
وانتي فبالي ليل ونهار
لو تنشغلي عني انهار

لو حد يشهد مابنا والله مايرضى
يبقي في مكاني وميغيرش زي النهارده
ده ظلم ليكي شبه القمر ده
ده انتي احلى كتير

واهو ده اللي لخبط كياني وخلاني احاوطك
مش لاقي كلمه توصف مدى غلاوتك
حافضل ملاحقك وهافضل طول عمري خاوتك
خليتي عقلي يطير

بعد الرقص سمر ما حست إلا اللي يمسك يدها لفت وشافت أمها مع حرمه كبيره شوي

أم إبراهيم : سمر سلمي على أم سيف
سمر(سلمت) : هلا خالتي
أم سيف : هلا كيفك يا بنتي
سمر : بخير أخبارك أنتي
ام سيف : الحمد لله مبروك عرس أختك والفال لك
سمر : الله يبارك فيك
أم سيف : ما شاء الله كبرتي يا سمر
سمر : تسلمين
أم إبراهيم : شفتي كبروا العيال وكبرونا
أم سيف(تطالع سمر) : ما شاء الله وين مخبيه كل هذا الزين يا أم إبراهيم
أم إبراهيم : من طيبك
أم سيف : أنتي زوجتيهم كلهم
أم إبراهيم : باقي سمر وسالم الله يرزقهم مع إن سالم متعبني ما يبي يعرس
أم سيف : والله مثل حالي مع عبدالرحمن كل أخوانه وخواته معرسين بس باقي أهو مع إن أبوه قال لو تبي بنت عمتك مشاعل قل ونزوجك
أم إبراهيم (لفت لسمر) : مشاعل مو أهي صاحبتك بنت عايد تراها جايه هي وامها هناك مدري سلمتي عليها ولا لا
أم سيف : يا حليلها قالت بروح معكم هذا عرس أخت الغاليه وصديقة العمر سمر
سمر انصدمت يعني هذي أم عبدالرحمن أبو سلطان ومشاعل هنا كيف ما شافتها لدرجة نست نفسها وهي فاتحه عيونها وفمها وتطالع لام سيف بصدمه
أم إبراهيم : سمر سمر
سمر(انتبهت) : هاه
أم إبراهيم : فيك شيء
سمر : هاه لا آسفة بس العذر تبون شيء مني أشوف البنات يأشرن لي
أم سيف : لا الله يحفظك يا رب
سمر(باست رأسها) : تسلمين يا خاله
طلعت سمر من الصالة للحديقة تحس مخنوقة البنات انتبهن لها وطلعن ورآها كان سمر رافعه رأسها وتحاول تأخذ نفس تحس يوم تشوفها إن الأكسجين ما يوصل لقلبها قربت ليالي ومسحت على ظهرها بشويش
ليالي : بسم الله عليك وش فيك
سمر : أبي هواء
وضحه : بروح أجيب ماء لها
مي : علامك سمر أمك قالت لك شيء
سمر : لا الحرمة أهي
ليالي : قالت لك شيء
سمر(تهز راسها) : لا هي أهي
فرح : طيب اجلسي وأهدي هذي وضحه جابت لك ماء أشربي واهدي نفهم السالفة
سمر(شربت الماء) : أعوذ بالله والله كان قلبي بيوقف من الصدمة
مي : زين ما تسوى كل هذا الخوف ترى كلها سلمتي على الحرمة
سمر : والله جتني رجفة
فرح : كل هذا من الحرمة عاد شكلها حبوبه
سمر : البلا أنها تصير مرت خال مشاعل
البنات (شهقن) : عبد الرحمن
سمر : ههههههههههههههههههههههه أيه أنا يوم عرفت أنه أمه كان قلبي بيوقف
مي : لا والمرة طايحه خز فيك
فرح : الظاهر نوت عليك
سمر : فال الله ولا فالك
ليالي : يمكن تبيك لغير عبدالرحمن يمكن لولدها ثاني
سمر : ما عندها غيره الكل معرس
ليالي : مطلعه على ملف العائلة هههههههههههههههههههههه
سمر(بوزت) : حماره
فرح : واهي صادقه كيف عرفتي
سمر : أمه توها قالت لامي ما عندها غيره ما أعرس
وضحه : هههههههههههههه طحتي يا سموره ولا أحد سمى عليك
سمر(توقف وتعدل فستانها) : بسم الله علي أنا آخذ أبو عيون زايغه وبعدين تطمني عنده مشاعل الظاهر أهله يبونها له كفوه قدر ولقى غطاه مالت عليهم وعلى سيرتهم
صدق أمي تقول مشاعل هنا كيف ما شفناها
عذاري : مشاعل هنا
سمر : ماني مرتاحة تقول أم سيف قالت بروح معكم هذا عرس أخت الغاليه وصديقة العمر
وضحه : مدري أشم ريحه نية شينه
فرح : أبي أشوفها هالمشاعل ترى كبدي فاقعة منها
ليالي : لازم ننتبه لها عدل حضورها مو لله
سمر : وش تقصدين
ليالي : لا تهتمين خلونا ندخل ما بقى شيء عشان الزفة
مي : يالله بنات ما نبي نترك الحفلة خلنا نولعها و نزيد الفرح
البنات : يالله

رجعن البنات وشغلن أغنية طقاقه وبدأن يرقصن وعذاري وقفت على طرف بعد ما شافت مشاعل بس اللي لفت نظرها لما ركزت جوال مشاعل حست بنقزه في قلبها من حركتها لما أنتبه مشاعل لها سوت نفسها تكلم و انمحت ابتسامه على فمها تدل على الخبث غمزت لليالي اللي ترقص وألتفت واهي ترقص تشوف مشاعل رفع حاجبها لعذاري و غمزت بدون لا احد ينتبه لها وأهي ترقص قربت من مي وكتفها على كتف مي بحركة

ليالي : ميوه
مي (تتحرك وتضرب كتفها بشويش بكتف ليالي بحركة خفيفة) : لبيه
ليالي : أبغى تطلعين و تكونين ورى كرسي مشاعل مدري قلبي مو مرتاح لها إذا تقدرين تشوفين الجوال وش تسوي فيه
مي : اوكيه

طلعت مي بدون لا أحد ينتبه ولأنها أضعفهن قدرت تدخل بخفه بين الحريم لين صارت خلف كرسي مشاعل تبي تشوف الجوال وش فيه حركة رأسها يمين ويسار تبي تشوف وش تتابع و أهي تبتسم أنصدمت لما شافت وكانت تبي تصرخ حطت يدها على فمها ورفعت نظرها لليالي اللي فهمت إن في مصيبة من نظرت مي أشرت لها ليالي تبعد بسرعة عشان مشاعل ما تلاحظ بحركة سريعة بنظرة اليوم البنات يفهمن بعض اتجهن للمطبخ سكرن الباب وكان في بس الخادمات
ليالي : شو فيه
مي (تضرب على خدودها ) : مصيبة مصيبة
فرح : أعوذ بالله وش صاير
ليالي : شو شفتي في جوال مشاعل
مي : سمر
البنات : كـــــــــــــــيــــــــــــف
مي (جلست وحست الدموع تتجمع ) : مشاعل الحقيرة مصوره سمر واهي ترقص
البنات (بصدمه) : شنووووووووووووووووو
مي : سمر لو عرفت بتحرقها
فرح : الحقيرة كيف تسوي كذا ما تخاف ربها
وضحه (بعصبيه) : والله لأوريها الحيوانه
عذاري (مسكت يدها) : انتظري
وضحه (بعصبيه) : خليني اكسره فوق رأسها
عذاري : لو شافتك جايه وبحركة نذاله أرسلته لأحد نذالة وش بنسوي
ليالي : صح هي تفكر أنا ما كشفناها لازم نتصرف
مي : لازم سمر تعرف
ليالي : لا سمر لازم ما تعرف بالوقت الحالي لا تخرب علينا
فرح : وش السواه هذا عرضنا ومشاعل ما همها شيء ولا عليها ممسك
مي : هذا في موت سمر وضياع الكل
عذاري : لازم نأخذ الجوال من غير ما تدري
وضحه : هذي ممكن تسوي لنا فضيحة لو قربنا

صــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــمــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــت

في مكان آخر خوله ابتسمت يوم شافت اللي دخلت مع أمها وخواتها اتجهت تسلم عليها

بعرفكم بعائلة الجوهرة الأساسية في عائلة عمهم اللي مو مهم وجودها

(الأم بدرية / الجوهره 26 سنه / هديل 20 سنه / مزون18 سنه)
(عائلة العم سعيد / الزوجه دلال / عليان 35 / نجلاء 25 )


خوله : حيالله عروسنا
الجوهره(تسلم) : هلا الله يحييك ألف مبروك لمنى وعقبالك يا رب
خوله(تسلم على أم الجوهره) : تسلمين أخبارك خالتي
أم الجوهره : بخير وين أم إبراهيم
خوله : حياكم موجودة (همست للجوهره) نخلي أمك عند أم إبراهيم والبنات عند ليالي ونصعد لمنى
الجوهره : اوكيه
خوله بعد ما وصلت أم الجوهره لام إبراهيم استأذنت منهن وصعدت مع الجوهره لمنى اللي سلمت عليها و ذكرت الله على جمال الجوهره ومثل ما يقولون سيماهم في وجوههم حست إن الجوهره حبوبه
خوله استغلت انشغال منى وسهام في السوالف وهمست للجوهره
خوله : جوجو
الجوهره : هلا
خوله : ترى بندر يسلم عليك
الجوهره(خزتها) : ما قلت لا تجيبين سيرته
خوله(كتمت ضحكتها على شكلها) : طيب اهو يبي رقمك
الجوهره (شهقت) : يا ويلك
منى وسهام التفتن لهن ..
منى : فيك شيء الجوهره
الجوهره(أستحت) : لا
خوله : لا ما فيها شيء بس أقول الفال لك واستحت
الكل : ههههههههههههههههههههههه
الجوهره : خوله وربي سخيفة (وقفت ) ألف مبروك منى
منى : وين اجلسي
الجوهره(خزت خوله) : بنزل ما باقي شيء على الزفة
منى(أستحت) : الله يبارك فيك ومشكورة
خوله(وقفت) : ثواني وراده لكم (بعد ما طلعن مسكت يد الجوهره) انتظري
الجوهره : خوله لا تخسريني بسبب ولد أختك
خوله : افااا
الجوهره : أنا أبي أفتك منه تقولين بيكلمني
خوله : والله انه متحلف فيني يبي رقمك
الجوهره : يبطي وش شايفني ما عندي كرامه
خوله(بعتب) : طيب ليه تعصبين علي وش دخلني أنا
الجوهره(باست خدها) : أسفه بس سيرته تنرفزني
خوله : ههههههههههههههههههههه بتتعودين
الجوهره : الله يستر يالله ننزل
خوله (رن جوالها طالعت الاسم أغلى من عيوني ) : سبقيني بجي ورآك (ردت) ألو هلا بندر
بندر : هلا خوخه أخبارك
خوله(ابتسمت) : بخير
بندر : اممم عمتي أم الجوهره جت
خوله : ليه تسأل
بندر : لا أبدا أشوف أذا ما جت ولا عندها احد يجيبها بروح أجيبها أنا صرت حسبة ولدها
خوله : جت
بندر : و
خوله : هديل ومزون جن بعد
بندر(صر على ضروسه) : خوله
خوله : جت
بندر : قلتي لها
خوله : رفضت بندر أرجوك لا عاد تدخلني بينكم
بندر: كيف رفضت
خوله : يعني قالت لا
بندر : افهم قالوا لك ياباني أنا اقصد من أهي عشان ترفض
خوله(رفعت حاجبها) : نعم
بندر : الرقم بأخذه غصبن عنها قولي لعمتي أم الجوهره أني أنا بوصلها
خوله : بندر
بندر : قلت لك يالله مع السلامة
خوله : مجنون وش أسوي لو عرفت الجوهره بتقلب علينا العرس وعادي تستأجر تاكسي وتروح يووووووووووه بروح أقول لامها

فعلا راحت خوله وقالت لأم الجوهره اللي قالت لها لا تقول للجوهره شيء أبدا وهي تبي تتصرف خوله ارتاحت من حيث الخبر بس خافت من ردت فعل الجوهره

نعود للبنات ..

فرح (بعد صمت) : بنات
البنات (رفعن رأسهن لها) : .............
فرح : عندي طريقه نأخذ الجوال منها بس الأمر يتم في وقت الزفه والناس عيونها بس للعروس عشان ما نلفت النظر
ليالي : كيف
فرح : رغد
مي : رغد أختك
فرح : لا رغد أخت مشاري هي اللي بتجيب لنا الجوال
عذاري : كيف
فرح : هي ما تعرف رغد وبنقول لرغد كل شيء وتساعدنا
وضحه : طيب كيف ما فهمت
فرح : تقول تبي تتصل و جوالها ما فيه شحن
ليالي : تضنين بتعطيها
فرح : نحاول وإذا ما جت بالطيب علينا وعلى أعدائنا
عذاري (وقفت) : بروح أجيبها ونقول لها ما باقي شيء على الزفة

فعلا اشرحن البنات لرغد كل شيء وانصدمت وعصبت كيف تسوي كذا وعلمنها وين مشاعل لما طفت الأنوار والنظر كله للسلم والعروس منى واقفة على أول العتبات قربت رغد من مشاعل
رغد : السلام عليكم
مشاعل (تطالع لرغد من فوق لتحت) : وعليكم
رغد (في نفسها) : الله والنفس (ابتسمت) ممكن طلب
مشاعل (تطالع لمنى وسمر وبعدها لرغد ) : نعم
رغد (ترفع جوالها بعد ما طفته) : جوالي ما فيه شحن ممكن جوالك
مشاعل : نعم جوالي
رغد (تدعي الحزن) : أيه وربي بس مكالمة وما أتأخر ساعديني
مشاعل : وش قالوا لك أقدم مساعدات
رغد : يعني قلت حبوبه بس دقائق
مشاعل (رفعت حاجبها) : من بتكلمين لهذي الدرجة مهمة المكالمة
رغد : أيه انا أخت المعرس وقايل لي متى ما زفوا العروس اتصل بس ما انتبهت لجوالي والشحن
مشاعل (في نفسها ) : المعرس تتصل عليه لحظه يقولون دكتور ومزيون والله شيء (لفت لسمر ومنى واهي تفكر ) هالعرجاء المعاقة تأخذ دكتور زين وجمال ومركز آآآآآآخ حظوظ طيب ليه ما أستغل الفرصة جتني على طبق من ذهب يعني يمكن يطيح في شبكي و لو الغبي عبدالرحمن مو لي ما أخسر كسبت دكتور وولد عائله ومزين بعد
رغد : هاه وش قلتي
مشاعل (تمد لها الجوال في ابتسامه مصطنعه ) : ولو أحنا في الخدمة
رغد (أخذت الجوال وابتسمت ومدت يدها عند كتفها) : وإحنا في الخدمة
مشاعل (انتبهت ليد طلعت من عند كتف رغد وتأخذ الجوال عقدت حواجبها) : وش اللي يصير
عذاري (طلعت من خلف رغد وصارت جنبها) : ما بيصير إلا كل خير
مشاعل(بصدمه) : عذاري
عذاري (صرت على أسنانها لا يعلى صوتها من العصبيه) : أيه يالحقيره صورتي سمر عشان شنو تبين تنشرينها وتنتقمين منها
مشاعل (ارتبكت) : هاه وش تقولين أنتي
عذاري (أشرت لخادمه تقرب منها بصينية عصير) : عندي أحساس انك عطشانة
مشاعل : لا
عذاري : لا طيب سوري لفت للصينية عليها قلاصات عصير أنواع حطت جوال مشاعل في كوب كله عصير فراولة وأخذت القلاص (كوب) ولفت لمشاعل اللي مصدومة وتشوف ثاني جوال لها مره انكسر ومره مغرق بعصير وعصير فراولة يعني كثيف
عذاري (تخزها) : تعرفين لولا أني مو حابه فضايح كان هالقلاص (كوب) فوق راسك كله بس حشيمه لأمك و أم سيف اللي ما يعرفن بحركات العقرب اللي جابنها ودخلنها لهذا البيت اللي سمعته تسواها وتسوى عشره من أشكالها ولا يمكن في يوم تدنسينها فاهمه أمسكي جوالك أقصد هههههههههههه بقايا جوال

لفت عذاري ورغد بس عذاري حست ما برد حرتها رجعت لمشاعل بعد ما أخذت قلاص(كوب) عصير فراولة من الخادمة انتبهت للأنظار للعروس ومحد يشوفها والصالة تقريبا ظلمه قربت منه ومسكت فستانها من عند رقبتها وبحركة خلت مشاعل تشهق بس صوتها ما أحد انتبه لها يوم تشهق لان أغنية الزفة للعروس بدأت وصوتها يصدح في المكان كان صبت ( كبت – أنثرت) العصير داخل ملابس مشاعل اللي يسيل من رقبتها إلى الأرض مشاعل تطالع لعذاري بصدمه أكبر من صدمتها يوم حطت الجوال في الفراولة

عذاري (مسكتها بفستانها من الرقبة ) : اتق شر الحليم إذا غضب وآخر مره كل الناس في كفة و أهلي في كفة

تركتها بحركة وكأنها قرفانه من قربها ولمسها وابتعدت واتجهت واهي تغمز للبنات وتبتسم إن الأمر تم ورغد معها

رغد (بهمس) : كفو يا بنت احمد
عذاري (بهمس) : كفك الطيب
الابتسامة على وجه البنات وتبادل نظرات الرضى تم الأمر والحين يرتاحن

منى طلبت اللي يزفها ولدها طلال اللي يوصلها للكوشة بس عيال نجود طلبوا يكونون مثل طلال سمر ضبطت الزفة على الأربعة يكونون حولها ومعها ولما يوصلون لآخر السلم توقف منى وطلال وعيال نجود يتجهون للكوشة كانوا رسميين ثوب وشماغ وعقال رجال بالقلب وأطفال بالجسم إلا طلال رسمي ثوب وشماغ وحتى مشلح (بشت) كان الكل يذكر الله عليه والبعض دمعة عيونه لما عرف إن أمه متوفيه تمنوا لو تشوف ولدها وجماله اللي فيه من أبوه وأمه المرحومين ومن خالته وأمه الثانية منى كانت يدها بيده الصغيرة ماسكها ويبتسم ولكن بثقة يمشي مثل ما علمته سمر منى تحس الدمعة بطرف العين كل ما تذكرت إن اليوم أول ليله لها من توفت أختها بتكون بعيده عن طلال تحس قلبها يبكي ويصرخ لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا طلااااااااااااااااااااااااااااااااال خايفه يا قلب ماما خايفه
تحاول تتماسك وتنفسها سريع تمشي وأنتبه له يرفع النظر لها ويبتسم
منى(بهمس تحرك شفاها) : احبك
طلال (زادت ابتسامته) : وأنا يا ماما أحبك

قالوا اقبلت بدر الليالي وشمسها
قلنا : من اقبل علينا من بعييييد

قالوا : اقبلت اخت القمر بنفسها
تختال بالطرحه كما الطلع النظير


قلت : هي من جن الارض او انسها
قالوا : ملاااااااك بس نورها يزيد

قالت : اذكروا لي اسمها او شخصها
قالوا : لي كم نزيييد فيها وكم نعييييد

خذ في الحكي يزدان بس من حسها
من صوتها تسمع مع الحرف النشيد

فاقت على كل البنات من جنسها
بالدين والاخلاق والقول السديد

وقتها الحاظر يغار من امسها
لانه عرفها من قبل وهو جديد

قلت القسم واحلف وابصم خمسها
من حازها لاشك يصبح بها سعيد

عرسها ذا اليوم محلى عرسها
والله صبرت ونلت الليلة يا عريس

والله صبرت ونلت الليلة يا عريس
والله صبرت ونلت الليلة يا عريس

للمنشد احمد المنصوري (قالوا اقبلت) << روعه بس سكوبه اليوم سمعتها أول مره أتمنى تعجبكم ^_^

جلست منى بعد ما دخلوا إخوانها وأبوها وعمامها وجدها وسلموا وصوروا معها كانت جميله وكانت مسكتها ورد جوري ملفوف على عكازها بشكل منسق كثير وخيالي ثوبها أبيض ستان رغم بساطته إلا أنه ملفت كثير ما حبت يكون ثقيل عشان الضغط على رجلها بعد نص ساعة دخل مشاري مع أبوها وأبوه بس رفض أبو إبراهيم العيال يدخلون عشان خوات مشاري يأخذن راحتهن ولا يتغطن


محلاك يا ليل جمع كل الأحبــــــــــاب
( مشاري ) زاين جمالة نهــــــــــــــــــــاره

ليلة عمر وفيها الفرح ينســــــــــــــاب
( منى ) زينها وزانت ( مشاري ) نور دارهــــا

غنوا معي في فرح ذيك الأنســـــــــاب
( مشاري ) اللي دائما ً في الصــــــــــــداره

وهنوا قمرنا كان نور القمر غــــــــــاب
( منى ) شريكة حياته واختيــــــــــــاره

تستاهله يوم الهوى شرح البــــــــــــاب
وتستاهل اللي نالها في جــــــــــــداره

غنوا معي بأفراحنا والهنا طــــــــــــاب
الفرح غالي والمحبه شعــــــــــــــــــاره

( منى ) زادت بحسن واعجــــــــــــــــاب
صارت هي الكوكب وحنا مـــــــــــــداره

قرب من الكوشة مسك يدها لما تسندت ووقفت بمساعدة خوله باس يدها وجبينها وبارك لها وبهمس ردت عليه الله يبارك فيك باركوا لهم وخلوهم على الكوشة لوحدهم مشاري كان فرحان بس اللي مضايقه إن طلال جالس بينهم ورفض يتحرك ومنى كاتمه ضحكتها على شكله المتنرفز وعلى عناد طلال اللي عاجبها

مشاري : طلولي ما تقوم
طلال(هز رأسه لا) : وأخليك مع ماما لا
مشاري : أف
منى(ابتسمت) : ............
مشاري : تبتسمين هين يا منى
أم إبراهيم (أنتبهت لهم قربت) : طلال تعال
طلال : لا أبي ماما
أم إبراهيم(تفشلت منه) : ماما بتكون هنا بس أنت ما شفت اللي مع سمر
طلال : شنو
أم إبراهيم : يوووه جايبه كيكه تحبها تقول بس حق طلال تعال ترى ولا ترى غلا بتآكله كله
طلال : غلا لا ما أحبها لا تعطيها (لف لمنى) ماما بروح وأجي لا تروحين طيب
منى(مسكت دمعتها وهزت رأسها لا) : ........................
مشاري (حس فيها) : مناي بلا دموع
منى : طيب
مشاري : منى أنتي طالعه قمر يا حظي
منى(استحت وابتسمت بخجل) : ................
مشاري(مسك يدها) : منى لازم نطلع قبل يرجع طلال ويشوفك وبعدها تعرفين طلال وش ممكن يسوي
منى : تو الناس
مشاري : مناي بأخذ راحتي العيون كلها علينا أحس بضيق
منى : طيب
مشاري(أشر لسهام وهمس لها) : سهوم لبسوا منى عباتها بنطلع
سهام : تو الناس مشاري
مشاري : عشان طلال ما راح نقدر نطلع لو شافها وبيبدى صياح ومنى ما راح تتركه واهون عليك أخوك أبات ليلة عرسي بدون عروسي ترى صدق والله تسويها وتقول عشان طلال مقدر أروح وأرتكب جريمه
سهام(انتبهت لمنى اللي استحت من كلام مشاري) : هههههههههههههههههههه طيب

طلعت منى بعد ما لبسوها عباتها متجهين للفندق في سيارة إبراهيم اللي معه سلطان

إبراهيم(يسوق) : مبروك مناي
منى : الله يبارك فيك
سلطان : ألف مبروك يالغاليه
منى : الله يبارك فيك وعقبالك يا رب
سلطان : على يدك
منى : بس أنوي
سلطان (أبتسم) : لما ترجعين بالسلامة بقول لك (لف لمشاري اللي ماسك يد منى بحب) مشاري
مشاري : سم
سلطان : سم الله عدوك لا أوصيك على منى ترى كل الناس في ناحية وأخت الرضاعة بناحية
مشاري : أفاااا يا أبو أحمد توصيني على عيوني
منى(استحت ونزلت عيونها وفي قلبها ) : فديته يا ناس ربي لا يحرمني منه
سلطان : هاه منى أذا زعلك أتصلي علي ترى حذرته
مشاري : افااا والله قوي تصدق خفت
الكل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
إبراهيم : إلا متى سفرتك مشاري
مشاري : بس توصل الأوراق نسافر
سلطان : ليه من زمان دزيتهن ما ردوا عليك
إبراهيم : للظاهر أنها صعبه
منى (تنقل نظرها بين الثلاثة ومو فاهمه وش يسولفون عنه) : ...................
مشاري(انتبه لشرودها وبهمس) : وين سارحة
منى(استحت) : معاكم
مشاري(أبتسم) : معانا وين معانا ترى وصلنا للفندق (لفت منى تطالع للفندق وأبتسم) ترى أنا رجال غيور تفكرين فيني مسموح في غيري لا
منى(نزلت رأسها وسكتت) : ....................
مشاري : يالله ننزل
منى : يالله
دخلوا الجناح المخصص لهم بعد ما ودعت إخوانها منى وبدت دموعها على خدها مسك مشاري يدها وجلسها على الكرسي وجلس جنبها
مشاري : ليه الدموع يالغاليه
منى : بيوحشوني
مشاري : وأنا وين تصدقين مو مصدق أنا وأنتي لوحدنا ومن دون احد خصوصا طلال
منى(سمعت أسم طلال وزاد بكيها وحطت أيديها على وجها) : ..............................
مشاري(في نفسه) : غبي لازم أجيب أسمه غبي (حب يغير السالفة) مناي قومي غيري بطلب لنا عشاء ترى جوعان
منى : بشتاق لطلال يا مشاري بيزعل إذا ما رجع وما شافني
مشاري : منى (ضمها له واهي تبكي ومسح على ظهرها بحنيه لين هدت ورفعت رأسها وأبتسم) هديتي
منى(في نفسها) : هبله وش هبله إلا حماره أبكي مثل البزران لا وعلى صدره بعد وش يقول عني (نزلت نظرها لثوبه اللي توسخ بكحلها)
مشاري(طالع ثوبه) : ههههههههههههههه تحفه أقول قومي غيري شوفي كيف لطختيني
منى(بحيا) : آسفة
مشاري (باس جبينها وأنتبه أنها نزلت رأسها بحيا) : فداك الثوب وراعيه يالله نغير ترى صدق جوعان
منى(تسند على عكازها) : حاضر

*********************************************

تحس مخنوقة وبتطحن أسنانها من القهر وهي تشوفه يسوق ويسولف مع أمها وكأنه يعرفها من سنين تحس الدمعة بطرف رمشها بس غرورها وكبريائها رافضه أنها تنزل سبت خواتها في سرها أنهن يعرفن وسون حركه كرهتها وعصبتها تعمدن تجلس بالكرسي اللي خلفه انتبهت أن المرآة موجهه عليها وشموخها جبرها تناظر مباشره في عيونه ولا تنزلها وتكسر عينه واهو اللي أول مره ينتبه لجمال عيونها بالكحل الأسود عيون واسعة جريئة غامضة وحزينة ما شده قدر الحزن هل أهو السبب ولا من زمن تمنى يسألها وش فيك فيك شيء غامض ليه النظرة المغرورة أنا ما تهزني أمراه أنا ما تكسري نظرتك اللي تزيد فيني التحدي اللي أعشقه بعدك ما عرفتي بندر يا الجوهره

بندر(كلم عمته ومازال مثبت النظر للطريق وللجوهره في المرآة) : عمه
ام الجوهره : لبيه
بندر : أقول منتي حابه تشرفينا وتتغدين عندنا بكره
أم الجوهره : والله يا ولدي أنتو أجواد عيال أجواد وراعين واجب
بندر : هاه موافقة
أم الجوهره : أوافق لو أنك جيت وتغديت عندنا بكره ترى صرت ولدنا وعزيمتك تتأجل الحق حنا نبدي فيها
الجوهره(شهقت) : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
أم الجوهره (لفت عليها وبخوف) : بسم الله عليك فيك شيء
الجوهره (ما قدرت تتكلم وهزت رأسها لا) : ..........................
بندر : والله يا عمه بكره جمعه ومتعودين نجتمع عند خالي فهد
الجوهره(في نفسها) : أحسن درب يسد ما يرد
بندر(غمز للجوهرة بالمرايه ) : بس ما عاش من يردك ياليت تخلينها بعد بكره غداي عندكم هاه عاد بشري زوجتي تعرف تطبخ ولا لا
الجوهره(صدت يوم غمز لها وفي نفسها) : حقيررررررررررررررررررر
أم الجوهره : خلاص بعد بكره بأذن الله وبخصوص الطبخ والله من يشهد للعروس تعال وذوق طبخها
بندر : اووووه دام الحبيبة بتطبخ خلاص بصوم لين غداكم
هديل(همست لمزون) : يا ويل حالي شوفي رجل أختك يقول الحبيبة
مزون : يا حظها طالع رومنسي
بندر(أبتسم بخبث) : أجل أخاف أذوق طبخها وما اقدر أقاوم وأحدد العرس مبكر
أم الجوهره : ههههههههههه والله هذي الساعة المباركة أنت وزوجتك أحرار
الجوهره(تكتف أيديها) : وأخاف تذوق طبخي وما تقدر تقاوم وتطلقني أن شاء الله يا رب
أم الجوهره وبناتها أنصدمن من كلامها أما بندر أنصدم من كلمتها تطلقني إن شاء الله يا رب وصر على ضروسه وضغط على الدركسون وعيونه بعيونها اللي تدل على غضبه وهي تدل على تحديها له وكلن يناظر الثاني
بندر(في نفسه) : شكلك ما تجيبينها لبر بعدك ما تعرفين بندر مو بندر اللي تعيفه حرمه هو يعيفهن وإذا طاب خاطره طلق وبستين داهية بعدك يا شاطره ما عرفتي أبو شوق هين أنتي تطلبين الطلاق تبين تصغريني يا جويهره إن ما يعيفتك بعيشتك وبعد ما اشفي غليلي وأكسر نظرتك هذي ما أكون بندر
أم الجوهره حمدت ربها إن الأمر صار لما وصلوا للبيت لفت لهديل ومزون وغمزت ينزلون بس الجوهره حست فيهم يوم نزلوا بس بندر أسرع منها وقفل الباب عنها ولف عليها بعصبيه ومسك يدها بقوة
بندر(صر على ضروسه عشان ما يصرخ) : الجوهره
الجوهره حمدت ربها إن الأمر صار لما وصلوا للبيت ألتفت لهديل و مزون وغمزت ينزلون بس الجوهره حست فيهم يوم نزلوا بس بندر أسرع منها وقفل الباب عنها ولف عليها بعصبيه ومسك يدها بقوة
بندر(صر على ضروسه عشان ما يصرخ) : الجووووووووووهررررررررره طلاقك هاه
هديل(تمسك يد أمها) : يمه الجوهره
أم الجوهره : مهي مع غريب مع زوجها
هديل : بس
أم الجوهره : مالك دخل
مزون (بهمس) : هدوله أنا خايفه على الجوهره شفتي نظرت بندر لما قالت مو تطلقني
هديل : يا ويل حالي والله كنت بعملها على نفسي من الخوف الله يعينك يالجوهره
الجوهره(تصر على ضروسها) : أفتح الباب
بندر(يخزها وبعصبيه) : كيف تسمحين تردين علي بهذا الأسلوب
الجوهره(تحاول تفتح الباب وبعصبيه) : كيفي فاهم كيفي أفتح الباب لا أكسره
بندر(لف ومسك يدها وشد عليها وبعصبيه) : دام صرتي حرم بندر مو كيفك فاهمه
الجوهره تتألم من مسكته بس ما انكسرت عينها ركزت في عيونه
الجوهره : لو أنك احترمت أني صرت حرمك تعال وكلمني وحاسبني
بندر (بعصبيه) : أكلمك وأكسر راسك أنا خابر الوحدة تستحي من زوجها ما صار لنا يومين مملكين وأنتي عينك قويه
الجوهره(بعصبيه) : أنت وش تحسبني ما أحس ولا تبيني أستحي وأموت حيا لما أشوفك يا أخي أنت مأخذ مقلب في نفسك أنت حتى كسرت فيني فرحت العروس وحياها
بندر أنتبه إن في أحد يقرب لهم انتبه أن عمها وشاف الجوهره لما ألتفت له وبنظرتها اشمئزاز وحقد لعمها أستغل الفرصة وسحب شنطتها منها
الجوهره(بعصبيه) : هيييييييييييييه جب شنطتي
بندر(يدور في الشنطة) : وين جوالك
الجوهره (تحاول تأخذ شنطتها منه) : وش تبي في جوالي لا تفتش جيب الشنطه
بندر(لقى الجوال أخذه ورمي الشنطه عليها) : بتصل على جوالي من جوالك عشان الرقم وخزني جوالي عنك
الجوهره : لا أنا ما أبي أعرف رقمك
بندر(يدق الأرقام) : غصب عنك وبتصل وكلميني
الجوهره(بعصبيه) : تحلم
بندر(لف ومد الجوال ويوم مدت يدها مسك يدها) : أنا حذرتك أذا اتصلت ردي
الجوهره(تسحب يدها وتدخل الجوال بالشنطه وتنزل) : تحلم يا بندر تحلللللللللللللللللللللللللللللللم

يا | جرح | ..!
لو تلتهب ماهي على كيـفك
الحاجه اللي تذل النفس
مابيها ..}
يا | جرح | ..!
لو في خفوقي ماكنٍ سيفك
العزة اللي براسي منت قاويها
يا | قلب | ..!
ياللي جروحك من مواليفك
ناسٍ سعت في {عذابك}
ليش تغليها ..؟!!

سكرت الباب بعصبيه ومرت من عند عمها ولا عبرته ولا حتى بسلام بندر عقد حواجبه على حركتها وكتم غيضه ورسم بسمه يوم شاف عمها يقرب نزل احترام له وسلم عليه
العم : كيفك يالمعرس
بندر : بخير
العم : عساك فرحان مع الجوهره
بندر(أبتسم) : الحمد لله
العم : ما تجي تتغدى عندنا بكره
بندر: والله مشغول يا عم بس لخاطرك وخاطر عمتي خلاص بجي بعد بكره (طالع ساعته) أسمح لي بروح لبيت خالي عشان أهلي فيه بس حبيت أوصل عمتي والبنات بالأول
العم : مسموح بس هاه ترى العزيمة بعد بكره وما في أحد في البيت بس أنا وعمتك أم الجوهره وبناتها الباقي مسافرين للشرقية وأنت صرت من أهل البيت
بندر : تسلم يالله مع السلامة
العم : مع السلامة

عم جواهر متزوج أمها مثل ما قلت بعد ما توفى أخوه وغصبها تأخذه لأن أمها جميله بعد ما تزوجها سكنت مع بناتها في ملحق البيت والبيت الرئيسية لزوجته أم عليان ولدها الكبير ما عنده غير ولد واحد و بنت

*****************************************

نعود للحفل أم إبراهيم توصل أم سيف للباب وتودعها بعد ما شكرتها لحضور الحفلة وتشريفها اللي تفتخر فيه أم سيف رغم أنها مو على علاقة متينة مع أم إبراهيم عكس العلاقة بين أبو سيف وأبو إبراهيم إلا أنها ارتاحت لها وحبتها

أم إبراهيم : زورينا مره ثانيه مو بس بالعروس نشوفك
ام سيف : والله مشاغل بس أوعدك أزورك ترى صرتي غالية
أم إبراهيم : الله يعزك
أم سيف (بهمس) : إلا بسالك هي خوله مخطوبه لأحد
أم إبراهيم(ابتسمت) : لا ليه ليكون حطيتي عينك عليها
أم سيف (ابتسمت) : لا ما اقصد شيء الله يرزقها يا رب بس بيني وبينك حبيتها هالبنت
أم إبراهيم : والله خوله بنت تنحب وهي تربيتي وتربيه أختها أم بندر
أم سيف : ونعم التربية وسمر هي خطوبه ولا محيره لأحد عيال عمامها
أم إبراهيم : لا
أم سيف : الله يرزقهن يالله مع السلامة
أم إبراهيم : مع السلامة (لفت وشافت ليالي تلبس عباتها) بدري وين
ليالي : هلا عمه والله مصدعه اعذريني
أم إبراهيم : العادة تنامن هنا أذا خلص العرس
ليالي : لا هذاك أول تذكرين يوم عرس نجود قبل 6 سنوات كان عمرنا صغير لا ونمنا 3 أيام بعد ما صدقنا هههههههههههههه
ام إبراهيم : هههههههههههههه كان يوم عمك ما نام منكن
ليالي( باست رأسها) : بطلع ناصر ينتظرني تأمرني على شيء
ام إبراهيم : سلامتك وسلمي على ناصر
ليالي : يوصل مع السلامة
أم إبراهيم : مع السلامة (في نفسها) ما شاء الله والله كبرتي وأحلويتي يا ليالي إلا صرتي جمال لا إله إلا الله الله يرزقك يا رب ويسعدك
ليالي طلعت بعد ما حطت غطاها على وجها ابتسمت يوم شافت سالم عند الباب الخارجي ويشوف جواله ما قدرت تمر لأنه واقف في الممر
ليالي : السلام عليكم
سالم(انتبه للبنت) : وعليكم السلام
ليالي : ممكن يا خوي تزيح ماروم أسير برى
سالم : نعم وش ماروم
ليالي : هيه ماروم يعني عدكم بالسعودي ما اقدر
سالم(عقد حواجبه ) : اممممم أنتي إماراتيه
ليالي : هيه
سالم : مو أنتي فوزيه
ليالي : تذكرني للحين
سالم(أبتسم وفي نفسه) : يا ويل حالي وانا أقدر أنسى جمالك اللي سلب عقلي يوم شفتك بعرس خالد
ليالي (تطالع جوالها يوم رن) : هاي أخوي ممكن أطوف هو برى ينتظرني ما أباه يرتبش علي
سالم(أبتعد) : طوفي
أنتبه سالم لأسواره وأن شافها على البنت اللي كانت مع أمه وتسولف يوم دخل يغير ثوبه هي نفس الأسوار اللي لفتت نظره بشكلها ولمعتها القوية قرر يشوف من أخوها طلع سالم وشافها تتجه للسيارات الكثير وركبت(صعدت) سيارة أنصدم يوم شافها سيارة ناصر بس ما يعرف وش دخل البنت الاماراتيه بناصر خاف إن ناصر يعرفها أو متواعد معها وتعوذ من الشيطان وقرر يتصل
سالم : ألو
ناصر : هلا
سالم : وينك ما لقيتك بالمجلس
ناصر : أبدا بس ليالي رأسها يعورها شوي اتصلت أوصلها للبيت ما بتأخر برجع عشان نروح للأستراحه عند الربع
سالم (أنصدم بس ضبط نفسه) : ليالي هو معك أحد غيرها
ناصر : لا ليه تسأل
سالم : لا قلت يمكن عمتي بتروح
ناصر : لا بس لولو معي بوصلها وارد
سالم(أبتسم) : بنتظرك (سكر الجوال وتذكر شكلها) هذا أنتي ما شاء الله فرق وجمال قلبي خلاص ما اقدر تغيرتي يا لولو وصرتي أجمل نساء المملكة وش المملكة العالم كله ههههههههههههههه ياويل حالي على الإماراتي يا حظك يا ناصر جالس جنبها يا ليتني أنا اللي جنبها كان ما أخليها تنزل واترك الدنيا لخاطر عيونها وليه ياليت قريب بيكون حقيقة وواقع ادخل قبل انهبل هي جننتني قبل أشوفها وجننتني زيادة يوم شفتها لا إله إلا الله وين مخبيه كل هالجمال يا عيون سالم

لو الديار تحس ب / إحساس الأصحاب ..
حست معي كل الرياض بغلاكم ..
ولو العيون ليا { غفت / .! شافت أحباب .. }
نامت عيوني لجل ... تسهر معاكم ,,
ياللي غلاهم ساكن عيون و أهداب
الله يعين [ القلب ] حتى لقاكم ,,


****************************

يحس الفضول ذابحه يبي يعرف هي حلوه ولا بس عيونها وما يبغى أمه تشك فيه

سيف : يمه عسى عرسهم زين
الأم : ما شاء الله والله حلو وعلى مستوى
سيف : الحمد لله والله إن نسيبهم وجه يبشر بخير
عبدالرحمن : الدكتور مشاري ونعم الرجال
سيف : تعرفه
عبدالرحمن : أيه كذا مره أتواجه معه في بيت سالم لما أكون عندهم ويجي مرات الأستراحه عند الشباب
سيف : هذي آخر بناته
عبدالرحمن(أبتسم وبغى يبوس أخوه أنه فتح المجال له) : .....................
الأم : لا في أصغر منها
سيف : مزيونه
الأم : وش تبي فيها مزيونه ولا شينه
عبدالرحمن : علامك لا يكون ناوي على الثانية
سيف : لا واللي يرحم والديك أم سلطان مكفيتني الله يخليها لي
عبدالرحمن : هههههههههه الله يخليها لك أخاف من الخوف لا تعرف انك تسأل عن البنات
سيف(خزه) : نذل
الأم : ما شاء الله والله حفيدات سالم مزيونات
عبدالرحمن : ومن الأزين فيهن
الام : وش لك فيهن
عبدالرحمن(أرتبك) : هاه ما اقصد سؤال
الام : لا تسأل باللي مالك فيه إلا أذا تبي منهن قل وأنا أخطب لك نسبهم ما ينعاف
عبدالرحمن : إذا أبي أقول لك تو الناس (في نفسه) انتظري يالغاليه آخ محاوله لي مع الريميه إن اجتازت هي لي بأذن الله وأن طاحت في الحفرة اللي حفرتها لها تصير مثلها مثل غيرها هههههههههههههههههههه
الأم : على راحتك يمه سيف تعال أنت وخلود والعيال تغدوا عندنا بكره
سيف : تأمرين يالغاليه يالله وصلنا سلمي على الوالد
عبدالرحمن : وانا بعد أتسهل
سيف : وين
عبدالرحمن : بروح الأستراحه مواعد الشباب
سيف : أوصلك
عبد الرحمن : لا بروح بسيارتي ياليتك تجي الجلسة والله حلوه مع سالم وناصر والشباب
سيف : تعرف وراي زوجه وبيت ما اقدر
عبدالرحمن : قل خلود تذبحك
سيف(صر على ضروسه) : أذللللللللللللللللف
نزل عبدالرحمن يضحك على أخوه وركب سيارته وأتجه للأستراحه عند الشباب بكره عطله ويبون يسهرون ويفلونها

وصل وسلم كان مو موجود غير محمد وفهد و خليفة(أخو وضحه) وعبدالعزيز صديقه قرب وجلس جنبه

عبدالرحمن : تعوذ من الشيطان
عبدالعزيز : اعوذ بالله منه
عبدالرحمن : وش فيك للحين
عبدالعزيز : ولبعدين تعبت أحاول أقنعها رافضه
عبدالرحمن : تعرف زين ما قلت لأمك كيف تعرفت على عذاري
عبدالعزيز : من صدقك أقول لها عشان تنشرها مهما كان عذاري لها مكانه خاصة بقلبي
عبدالرحمن : تحبها
عبدالعزيز (أبتسم) : مدري شنو أسميه بس لما أذكر أسمها أحس براحة
عبدالرحمن : طيب أمك ما سألت تعرفها
عبدالعزيز : إلا قلت أخت صديقي وشفتها بالغلط في بيتهم
عبدالرحمن : ههههههههههههههه منت هين يا ولد
عبدالعزيز : هههههههههه
عبدالرحمن : وش قررت
عبدالعزيز : أخطبها
عبدالرحمن : وتغضب أمك اللي حالفه ما تآخذ غير بنت خالك
عبدالعزيز : أمي مو فاهمه تبي تفرض ما فيه لي رأي حتى البنت المسكينة عرفت من خواتي أن خالي اجبرها علي
عبدالرحمن : بس أمك
عبدالعزيز : بحاول وبحاول لين تقتنع بس لو لا مالي إلا رضاها ويعوضني في بنت خالي ويسعد عذاري مع اللي يستاهلها بس ما راح أفقد الأمل
عبدالرحمن : يا خوفي تكون حالتي مثلك و أنجبر على بنت عمتي
عبدالعزيز : لو حصل
عبدالرحمن : اقعد بلا زواج أو اقلب عاليها واطيها بس ما آخذها
عبدالعزيز (غمز له) : ما فيه أخبار عن الريميه
عبدالرحمن(ابتسم) : إلا هي بخير و على كلام أمي كل حفيدات سالم مزيونات
عبدالعزيز : هههههههههههه تخيل نأخذ خوات أنا وأنت
عبدالرحمن : هههههههههههههه صدق تخيل

كنت أحسب الــ حُ ــبْ ’’هـمـْ ‘‘
شي .. مبـ هـم ..!!
لا لــه تعريف و مكـ’‘ـآن
في زمـن كلّه .. كِــذب ’’
ليـن جــِيتْ ..
ومادريت إني ’’ أــ ح ِــبْ ..!

وأهم يسولفون دخل ناصر وسالم كان واضح العصبيه على ناصر وسالم يضحك جلس سالم وناصر بعد ما سلموا ولازال سالم يضحك

ناصر (بعصبيه) : بسك يا حماااااااار
سالم : هههههههههههه وربي مو قادر انت نكته
محمد : وش فيه
ناصر : ما فيه شيء ما عليك من الخبل
سالم (يهز رأسه) : لا فيه
ناصر : ما تسكر فمك أنت
سالم(بخبث يحرك حواجبه) : تذكر البنت اللي قلت استتري لما قلت لك تسكت
ناصر : يالنذل تردها لي وأنا صديقك
سالم : ليه قبل كنت شنو مو صديقك
ناصر : طيب خلاص أسكت
فهد : لا والله ما يسكت ردها له سالم وقل السالفة العين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم
ناصر : يالخسيس تقومه علي وتحرضه
فهد : ههههههههههههه حلوه تحرضه بالله وش متابع أي قناة تحرضه
الشباب : ههههههههههههههههههههههههه
ناصر : فهودي أسكت وربي مالي خلق
سالم : هههههههههههههههههه من اللي صار وجهك يعطي ألوان
خليفة : شوقتنا قول
ناصر : هييييييييه خليفوه بدل ما تقول أسكت وأستر على ما واجهة أنا ولد عمتك
خليفة : ههههههههههه اجل قسم أن موقف ما ينطوف
سالم : صدقت والله تحكي لأجيال ولأجيال
ناصر (همس لسالم) : سلوم لو عرف بندر بيقلبها فكنا يا ولد
سالم : تضيع ولا حجه
ناصر : لا حجه ولا عمره والله بيصير شيء مهو زين وبندر عصبي وهذي أخته
سالم : أقنعتني ههههههههههههههههههههههه
فهد : هاه قلها
سالم (لف لناصر وبخبث) : اللي صار أن الأخ ناصر
ناصر (خزه) : أسكت
سالم : وش فيك عادي كل الناس تزلق (تطيح)
ناصر : تزلق (تطيح)
محمد : ألحين هذي السالفه طيحه
سالم : إيه طيحه بس معتبره ما تصدق وين طاح
ناصر(منصدم يسمع تأليف سالم وقلبه للسالفة) : ...........
فهد : خير وين
سالم : عند باب بيتنا صعد الدرج يبي يمسك يد أمه حمده واهو صاعد كان يزلق ويصير نصه داخل البيت ونصه برى لان الباب مفتوح والشماغ بجهة والعقال بجهة وبدل يمسك أمه حمده مسكته أهي وكل البنات شافنه وما تسمع غير الضحك
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
ناصر(أبتسم وفي نفسه) : فديتك يالغالي الله لا يحرمني منك
وتذكر الموقف اللي صار والفشله اتصلت عليه أمه حمده وقالت له بترجع البيت وقال بوقف السيارة عند مدخل الحريم ولما وقف مسك يدها تنزل السلم البيت
الأم حمده : عمته أم بندر بتروح معهم
ناصر :بيروح معها احد
الأم حمده : لا البنات بينتظرن بندر ويسهرن شوي
ناصر : خلاص بوصلك للسيارة و بروح للمجلس نسيت نظارتي واجي
الام حمده : طيب
دخل المجلس واخذ نظارته وشاف وحده واقفة عند أمه حمده ولان الأضاءه خفيفة ما لمحها اعتقد أنها عمته لان أمه قالت عمتك ما قالت أحد معها قرب منها ومسك رأسها وباسه حس إن الجسد اللي قدامه انكمش واستغرب ألتفت لامه حمده اللي تضحك
ناصر (أستغرب ضحك امه ) : عمه كيفك
الأم حمده : نصور هههههههههههه هذي مي مو عمتك عايشه
عايشه حس بإحراج وتمنى لو الأرض تنشق وتبلعه وما شاف غير غبرت مي يوم تدخل البيت وأهو منحرج ويسمع أمه حمده تضحك عليه واهو يبرر
ناصر : والله ما كنت اعرف يمه أنتي قلتي أن عمتي بس بتروح اعتقد أنها أهي
الأم حمده : أيه قالت بس أهي بس مي جتني لما انت رحت وقالت لي بنروح كلنا معكم بندر أتصل وقال ما اقدر اجيكم شوفوا أحد العيال وقالت أمها نروح مع ناصر كلنا
ناصر : يووووووووه وربي أحراج بس رأسها
الأم حمده : هههههههههههه ما تعرف يمكن تكون حليلتك وتشبع بوس في رأسها
ناصر : يمه وش حليلتك أقول لا تركبينها في عقلك أعرفك
الأم حمده : وش فيها مي شفها وش حلوها وتوك بايس رأسها يعني مقدم المهر
ناصر : يماااااااااااااه
الأم حمده : ههههههههههههه خلاص خلاص البنت اليوم ما راح نشوفها المسكينة
ناصر : وربي موقف الله يلعن إبليس كيف ما انتبهت
الأم حمده : عادي يا ما تصير مثل هالموقف وانت ما قصدت يمك
ناصر : يمه ما أبي أحد يعرف طلبتك
الأم حمده : وش فيها
ناصر : يمه بندر ما يتفاهم بروحه يخوف
الأم حمده : صدقت والله زين خلاص شف عماتك عايشه وخوله وهذي مي شفها كيف تتخبى ورى أمها يا قلبي عنها ما ألومها باسها وحش
ناصر : يماااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
الأم حمده : هههههههههههههههههههههههههه
سالم (أنتبه لناصر يوم أبتسم) : نصووووووووووووور خلك بالواقع لا تعيش أحلام الطيحه ههههههههههههههه
ناصر : الله يقلعك زين هههههههههههه كيفي
سالم(غمز له) : صدقت كيفك
ناصر وسالم : هههههههههههههههههه
والكل سكت عنهم لأنهم مو فاهمين شيء وكملوا السهر للفجر وبعد الصلاة كلن توكل لبيته

(على فكره الموقف هذا حقيقه وحصل لناس كثير ^_^)

*******************************

اليوم الثاني في غرفة سمر ..

الام : يوووه يا سموره قومي
سمر : يمه والله تعبانه وش أقوم له
الأم : أنتي ناسيه اليوم الجمعة من يقابل البنات لما يجن
سمر(تغطي رأسها) : أنا أرسلت للبنات رسائل قلت لا تجن حدي تعبانه ومثلك عارفه طلال يالله يالله نام البارح تعبني لين نام
الأم : يا فشله يعني طردتي البنات
سمر : الله يخليك ترى عادي عندهن كأنه العيد
الأم : إلا من لسانك زين نامي
سمر(بعدت الغطاء عنها) : يمه منى بتجي
الأم : أيه بس توها
سمر : إذا وصلت وأنا نايمه صحوني
الأم : إن شاء الله
سمر : ماماتي سكري اللمبه والباب
الام :لا حول ولا قوة إلا بالله زين عمتي سمر
سكرت الباب والأضاءه وطلعت تشوف طلال صاحي ولا بعده نايم نام البارحة وأهو يبكي ويقول وين ماما لين تعب ونام وتقول الله يستر هذي ليله وما سكت أجل الباقي الله يستر


*******************************

في الفندق ...

صحت منى وانتهت أن في أحد جنبها فتحت عيونها شافت اللي جالس وساند وجهه في أيديه ويبتسم لها ابتسمت بحيا

مشاري(أبتسم) : صباح النور والبلور على أحلى عروس
منى (تعدل نفسها) : صباح الخير متى صاحي
مشاري : يعني من وقت
منى : ليه ما صحيتني
مشاري : بصراحة شكلك حلو وأنتي نايمه
منى (ابتسمت) : يعني ما أعجبك وأنا صاحية
مشاري : أفااا من قال تبيني أثبت لك انك تعجبيني بكل حالاتك
منى : لا لا مصدقتك إلا فطرت
مشاري : لا قلت انتظرك لين تصحين عشان تنفتح نفسي للأكل
منى : اوكيه أطلب بأخذ دش لين يجي الفطور
مشاري(ابتسمت) : حمام الهنا يا قلبي

تسندت على عكازها وأخذت لها روبها واتجهت للحمام (وأنتو بكرامه ) وأخذت دش ولبست ثوب قصير أزرق كم قصير وعليه لولو أبيض و شعرها جمعته بكريستال تعطرت وحطت قلوس وكحل عربي وتنسدت على عكازها وطلعت للصالة الخارجية ...

مشاري : يا أرض أحفظي ما عليك بسم الله
منى (استحت وابتسمت) : ...............
مشاري(أشر جنبه) : تعالي هنا ما أبيك تجلسين بعيد عني
منى جلست جنبه وبدت تفطر ومشاري كل شوي يصر يأكلها في أيديه
منى : مشاري
مشاري : عيونه
منى : بعد الفطور وين بنروح
مشاري(يشرب حليبه) : ما نروح مكان بنبقى هنا
منى : لا مشاري
مشاري : يعني لا وش ما تبيني
منى : لا أبيك (انتبهت لابتسامته ووقف مشاري ) وين رايح
مشاري(يبتسم بخبث) : بجيك ما تقولين تبيني
منى(ابتسمت بحيا) : أيه أبيك بس أجلس أنا أتكلم من جد
مشاري(زادت الأبتسامه) : ادري
منى : مشاري
مشاري(يضحك) : ههههههههههههههههههههه
منى : مشاري
مشاري(يمسك يدها ويبوسها) : عيونه وقلبه وروحه
منى (بهمس) : تسلم عيونك
مشاري : أرفعي صوتك ( لما نزلت عيونها بحيا ابتسم) طيب وش تبين
منى : ..................
مشاري : مناي ترى أضيع مع الحيا ترى كيفك
منى : خلاص بتكلم بس انتظرك تسكت
مشاري(حط يده على فمه مثل البزران) : ..............
منى (شكله يضحك) : ههههههههههههههههههههه
مشاري : يا ويل حالي من هالضحكه
منى : هههههههه شفت ما تسكت
مشاري : خلاص خلاص بسكت قولي
منى : ما أبي أسافر
مشاري : ليه
منى : يعني ما أحب الغربة والبعد عن أهلي وطلال
مشاري : ههههههههههههههه منى يا قلبي 15 يوم شهر العسل أما سفرت ألمانيا يبغى لها وقت
منى : طيب وش له سفرت ألمانيا
مشاري : يعني شغل عندي فيها
منى : طيب أنا
مشاري : معي بتسافرين
منى : ما يصير اجلس عند أهلي لين ترد بالسلامة يعني تخلص شغلك ماله حاجه لي
مشاري : إلا أنتي الأهم
منى(عقدت حواجبها) : أنا الأهم ما فهمت
مشاري : أقصد أنتي الأهم كيف أروح واترك عروسي اللي ملكت قلبي وروحي ترضين أروح جسد بدون روح محد يبعد عن روحه وأنتي روحي
منى (ابتسمت) : الله يخليك لي ويسعدك
مشاري(بخبث) : وش يسعدني
منى : مشاري أمممم أقول صارت الساعة 11 ما تبي تروح للصلاة اليوم الجمعة
مشاري (فهم عليها ) : هههههههههههههههههه طيب بروح أصلي
منى : طيب أجهز لين ترد
مشاري : تجهزين ليه
منى : بنروح لاهلي
مشاري: أهلك وش عندك
منى : عشان طلال
مشاري : آه لا مناي بعد صلاة العصر نروح أوكيه حبيبتي
منى(ابتسمت) : مثل ما تحب
مشاري : أيه صدق لا تطلبين غداء أنا لما ارجع بطلب لك على ذوقي
منى : حاضر
طلع مشاري ومنى أخذت جوالها واتصلت على سمر اللي بسابع نومه وعادت الاتصال كذا مره
منى : افففف خيشة نوم .... ألو
سمر(وصوتها نوم) : الو من
منى : الحرامي
سمر(عرفت الصوت وتعدلت وبفرح) : منااااي قلبي
منى : هلا سموره
سمر : الف ألف مبروك يا عروسنا كيفك
منى : الله يبارك فيك عقبالك أنا بخير
سمر : كيف العرس حلو
منى (بحيا) : أستحي يا بنت
سمر : لا صدق
منى : تجربينه وتشوفين إن شاء الله
سمر : وووووووع فال الله ولا فالك وش تبين متصلة وينه عريسك عنك
منى : مشاري راح يصلي قلت أتصل عليكم إلا طلال كيفه
سمر : سكتي تعبني البارح ما نام إلا بعد طلوع الروح
منى : يا عمري هو وينه
سمر : والله مدري توني صاحية أكيد عن سلمى ولا أمي
منى : نايمه اجل وين البنات عنك
سمر : البارح قلت لا يجن مالي خلق والله لبس وجمعه وهن بعد ما صدقن
منى : ههههههههههههه صدق لسانك متبري منك
سمر : اففف علامكم علي ترى عادي عندنا حنا البنات إلا صدق متى تجين
منى : مشاري يقول بعد العصر
سمر : يا عيني يا عيني
منى : جب زين إلا أمي قريب منك
سمر : لا تحت عند أهل عمامي ليه تبينها ضروري
منى : لا بس كنت حابه اكلمها وأسلم عليها
سمر : لا لا لا تستحين اللي تبين تقولينه قوليه لي وأنا أقول لها
منى : لا خلاص أنا بجي اليوم وبقول لها
سمر : لا مناي طلبتك قولي ترى فيني فضول
منى : يا حبك للسوالف أقلبي وجهك عيب
سمر : مالت عليك
منى : أوكيه مشاري جاء أتركك
سمر : سلمي عليه
منى : يوصل مع السلامة
سمر : مع السلامة (حطت الجوال وانتبهت للساعة) أعوذ بالله طافتني الصلاة وقراءه آية الكهف الله يخزيك يا شيطان أقوم أصلي أحسن لي

*********************************
في بيت فهد .............

وضحه صحت وصلت وغيرت ملابسها بعد ما أخذت دوش تبعد تعب جسمها اللي تحسه بعد عرس البارح

وضحه : فروحه يالله أصحي
فرح(تتغطى) : خليني أنام
وضحه : صارت الساعة 1 طافتك الصلاة قومي اليوم الجمعة يوم مبارك بأذن الله
فرح : أعوذ بالله الظاهر الكل راح بيت عمي يالله نصلي
وضحه(تلبس نقابها ولفتها) : لا سبقتك وخلصت الحمد لله أقول وش رأيك نسوي لنا غداء
فرح : صدق جوعانه بس مالي خلق أطبخ أحس بتعب والله
وضحه : طيب خذي دش أنتي بعد ما تصلين وأنا بسوي لنا نودلز(أندومي) أسهل حتى أنا عجزانه أسوي
فرح(تحب خدها) : ربي لا يحرمني منك خلاص أخذ دش وأنزل
نزلت وضحه وسوت لهن نودلز ولما حطتهن بالصحون نزلت فرح وهي تنشف شعرها بالفوطة
وضحه(ابتسمت) : حمام الهناء يا رب عقبال حمام صباحه العرس يا رب
فرح(ابتسمت بحيا) : ههههههههههه الله يهنيك و عقبالك
وضحه : هههههههه يكون خير تعالي بس كلي قبل يبرد وما يكون لها طعم
فرح تخلي شعرها طايح على كتوفها ينشف وحطت الفوطة على طرف الكرسي وتجلس
فرح : ما فيه أحد
وضحه : لا الكل في بيت عمك
فرح : وضحه
وضحه : هلا
فرح : وش صار على موضوع الخاطب
وضحه : اوكيه
فرح : وقرارك
وضحه (رفعت رأسها لها) : موافقه
فرح (نزلت رأسها بحزن) : ليه
وضحه : نصيبي وأبوي قال لي أن بيقول لعمي أبو خالد يوديني أسوي التحاليل
فرح : طيب
وضحه(أنتبهت لها ولحزنها حبت تغير السالفة) : إلا صدق وش صار لما سمر عرفت عن مشاعل لأني طلعت قبلكم ورجعت مع إخواني وأمي لهنا
فرح : هههههههههههههههههههههههههه يوم عرفت انفجرت فينا وزعلت علينا
وضحه : لا صدق
فرح : أقسم بالله
وضحه : ليه زعلت
فرح : تقول كيف تتصرفن كان قلتن لي مو إحنا شله ولا أنا همشتوني على الرف صرت
وضحه : أوووف لهذي الدرجة
فرح : أيه سمر متضايقة من مشاعل كثير واللي سوته مشاعل ضايقها أكثر كيف تتجرأ
وضحه : زين ما أمسكتها ولا مسحت فيها بلاطهم
فرح : صدقتي
وضحه : اجل بكلمها
فرح : لا تتعبين نفسك
وضحه : ليه معقولة ما ترد
فرح : لا رضت بس أمس طاردتنا تقول يا ولكم إذا جيتن بكرى بنام
وضحه : الحماره تطرد ههههههههههههههه
فرح : شفتي قوة عينها ههههههههههههههههههه
بهذا الوقت دخل فهد اللي توه راجع من الدوام
فهد : السلام عليكم
فرح : وعليكم السلام
وضحه(في نفسها) : أعوذ بالله وش هالصباح مالت عليك
فهد(ينغزها في كتفها) : هيييه ردي السلام ترى السلام لله
وضحه(بدون نفس ) : وعليكم السلام
فرح : توك راجع من الدوام
فهد (بدون نفس) : لا توني بروح للدوام خبله أنتي ما تشوفيني جاي ولبس العسكري علي
فرح(تغير السالفة عرفت إن نفسيته زفت) : تغديت
فهد : لا ومشتهي آكل
فرح(مدت له صحنه) : خذ بالعافية
فهد : لا
وضحه( في نفسها) : أحسن
فهد(مد يده وأخذ صحن وضحه) : أبي هذا
وضحه : هيييييييه ليه كذا أختك قالت خذ صحنها ليه تأخذ صحني
فهد(حط أصبعه على رأسه) : كيفي
وضحه(توقف وبعصبيه) : يعني نذالة وحقارة
فهد(حط الصحن ووقف) : نعم أنتي قد اللي قلتيه
وضحه(بتحدي) : أيه قده وأنا بنت محمد
فهد كانت نفسيته سيئة وماله خلق شيء ووضحه طاحت فيها
فهد (قرب ولف يدها ورى ظهرها) وتقولين بعد أيه يا مال الوجع
وضحه : آآح عورتني فروحه فكيني من هالمجنون
فرح(تقرب) : يا ويلي منك يا فهد هدها
فهد(بعصبيه رفع يده) : وأبعدي لا أعطيك كف أنتي الثانية أشوف لسانك صار طويل ولا يوم شفتي اهلك قلتي عادي قادرة على فهد بعدك ما عرفتي فهد يا ماما
وضحه : يا مهبول أستح واتركني ما يحق لك تلمسني والله لأقول لجدي ليكسر عصاه على ظهرك تحسب آآآح ما وراي رجال
فهد : طيب خليني أشوف من يوقف ضدي وأنتي بطلع جنون فهد عليك مو تقولين مجنون بوريك الجنون على أصوله يالبدويه
ام خالد(تدخل) : يا ويل حالي فهيد وش تسوي اترك البنت
فهد (بعصبيه) : بكسرها وأعلقها في رقبتها أجل تقول لي مجنون
الأم (تقرب وتبعده عنها) : علامك منت صاحي ترى هذي وضحه مو فرح مهي محرم لك تلمسها عيب عليك
وضحه(بعصبيه) : والله يا عمه ما قلت له شيء وأنه ما عاد يستحي ولا يراعي حرمات الله والحلال والحرام هين والله لأقول لأبوي عن سواياك
فهد : رووووووووووحي زين درب يسد ما يرد
الأم : يتفضحني عند خالك تبيه يقول إني ما عرفت أربي ولدي وأنه ما يعرف إن اللي يسويه حرام وان وضحه مهي محرم لك لو محرم لك محد يقول لك شيء لو تذبحها خلني اورح أكلمها قبل تقول لهم وتسبب لي مشكله
فرح(تشيل الصحون عشان تغسلهن) : صدق منت صاحي متهور
فهد(رفع حاجبه) : تظنين تقول لخالي
فرح (حطت يدها على خصرها ) : لا احلف ترى زودتها توصل فيك تمسك يدها وكأنها حلال عليك لمسها والكلام معها
فهد : ما قصدي بس هي تعصبني بتصرفاتها لدرجه أنسى كل العادات والتقاليد
فرح(بخبث) : تصرفاتها ولا أهي نفسها تعصبك (لفت تغسل الطبق ) بصراحة مدري أنت تحير يا فهد وتصرفاتك بعد مع إن مي وسمر كانوا يعصبونك أنت وفيصل دائم بس ما تتصرف معهن مثل مع وضحه
فهد : وضحه ما تخاف مني سمر ومي يخافن لو عصبت وصرخت يسكتن وبس وضحه شيء
فرح(رفعت حاجبها وكتمت ابتسامتها) : كيف
فهد(بعصبيه) : يعني عينها قويه أقول أمشي بشوف وش يصير قالت لهم ولا لا
فرح : طيب بغسل أيدي انتظرني
فهد : بطلع قبلك
فرح : يالخائن
دخل فهد ولا أنتظر فرح وشاف وضحه جالسه جنب جدها وتساسره(تهمس له)بأذنه
الجد(بعصبيه) : فهيدوه وووجع
فهد(بلع ريقه) : هلا
الكل سكت ولف صوب الجد وفهد
فرح(من ورى فهد) : جالك الموت يا تارك الصلاة
فهد(بهمس) : شكلها قالت للجد يا ويلي طحت ولا احد سمى علي لو قايله لخالي يهون حبت خشم ويصدق الجد ولا بوس الرجل يصدق عاد وضيح الغاليه حسبي الله عليها هالبدويه ودتني في خبر كان
فرح : يا ويلك والله معصب
الجد : أنت تسمع ولا لا
فهد : سم
الجد : تعال تعال
فهد : جاك يا جدي
الجد(يأشر بعصاه ) : أجلس هنا قدامي يا مال الوجع
فهد(يجلس ويطالع للوضحه) : وأنا وش سويت
الجد : ليه (قاطعته الوضحه وهمست بأذن جدها اللي أبتسم) خلاص لخاطرك بس
فهد(رفع حاجبه) : وش اللي خلاص
الجد : وليه اللقافه
فهد : قلت الأمر يخصني
الجد : سامحناك يالله قم
فهد : لا بعرف أول معصب والحين تبتسم
الجد (لف للوضحه) : كيف ما أبتسم والغاليه عندي ربي لا يحرمني منها
فهد(في نفسه) : ربي لا يخليني إن خليتها هالغاليه
الجد (لف له) : بعدك جالس قم قلت لك
فهد : واللي خلاك تعصب
وضحه(تبوس رأس جدها) : خلاص جدي خله سر بينا طيب (ورفعت حاجبها واهي تطالع لفهد)
الجد : طيب طاب حالك تم
فهد قام وجلس جنب خالد وأهو يعض على شفايفه وميت غيض الدوام أول متعبه وكملت الوضحه بعد عليه خلاص بينفجر وش الأمر اللي صار بين الجد والوضحه خلاه يعصب وبعدها بكلمه منها خلته يبتسم ويسكت وش قالت له بالحالتين وقلبت عقله من نفسيه لنفسيه

خالد(بهمس) : وووووول أحس بحرارة طالعه منك كل هذا عصبيه
فهد(يصر على ضروسه) : خويلد أسكت أحسن لك ترى مو ناقصك
خالد : أعوذ بالله بقوم قبل تاكلني حرمتي تبيني
فهد : طس قبل أخليها تترمل
خالد : فال الله ولا فالك
فهد(ألتفت له وبعصبيه همس) : خالد
خالد : خلاص قمت
أم خالد : يمه ما تبين تنامين شوي قبل صلاة العصر ورآكم طريق
الجدة : أيه والله ودي أنام شوي بس ركبي توجعني وضحه وضيح
وضحه : لبيه
الجدة : قومي جيبي لي زيت وشوي ملح وتعالي ادلكي ركبي
وضحه : تأمرين ألحين بجيبه
أم وضحه : والله يا عمه من الرقص البارح نقول لك اجلسي تقولين لا
الجدة : والله شسوي عرس منى الغاليه
فرح : عرس منى ولا تبين تثبتين أنك للحين شباب
الجد : أيه أم محمد شباب عشان كذا ما أخذت عليها
الجدة : تبي تعرس علي ولا تفكر فيها بعد ما ركبت طقم سنون يالشايب
الجد : طاحت سنونك بلا ماني شايب يالعجوز اللي تشكي ركبها المرضانه انتي ما شفتيني يوم أرقص بوسط الرجال البارح محد قدر يرقص مثلي قل لها يا أبو خالد
أبو خالد : عمي أمس ما شاء الله عليه رقص رقص ولا ولد في العشرينات
الجدة : أهو أبو العشرينات يعني مراهق
الجد : مراهق مراهق اجل بدور لي مراهقه مثلي
الجدة : أنت بس فكر وشف وش بيصير فيك صدق بعد ما شاب ودوه الكتاب
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه
أم خالد : الله لا يحرمنا منكم
الكل : أميييييييين
الجدة : يا وضحه وينك ترى قلت لك زيت ما قلت شاي أخلصي علي
وضحه (تحرك الزيت في الصحن وتجلس عند جدتها) : جيت يالغاليه
الجدة : ادلكي ركبي عدل يمكن تهون عن وجعها
وضحه : تأمرين
أبو وضحه : يا ما شاء الله على عرس البارح ومشاري ولد ما شاء الله عليه أجودي تحس يوم تشوفه إن قلبك ينشرح له وكأنك تعرفه من زمان
فهد : صدق يستاهل مشاري رجال كفو والله ومنى تستاهل كل خير يوم ربي عوضها بمشاري الله يهنيهم
أبو وضحه : الفال لك يا رب
فهد ألتفت يم الوضحه اللي تدلك ركب جدتها وتذكر كلامها (ما يحق لك تلمسني) وألتفت لأمه (وضحه مهي محرم لك لو محرم لك محد يقول لك شيء لو تذبحها ) وألتفت لفرح وتذكر يوم قالت (تمسك يدها وكأنها حلال عليك لمسها والكلام معها )
فهد أبتسم بخبث وأهو يرد يطالع لوضحه اللي ما انتبهت لك كل همها ترضي جدتها المتذمرة من تدليكها لركبها
فهد : قريب يا خال
أم خالد(بفرح) : يعني عزمت تتزوج وأنا أمك
فرح : والله خلاص بتترك العزوبية وتعرس
فهد(أبتسم) : أيه الله يهنيني ويهنيها معاي
وضحه(في نفسها) : قل الله يعينها اللي بتاخذك أكيد مهي بنت باره في أهلها وداعين عليها بواحد مثلك
الجدة : علامك صرتي رخوة يوم جيتي المدينة وش هالتدليك ادلكي عدل يا بنت
وضحه : حاضر
أبو خالد(أبتسم) : والله يا ولدي هذي الساعة المباركة يوم تعرس
فهد(باس رأس أبوه ورجع مكانه) : الله لا يحرمني منك يا رب
الجده : خلاص يا مال العافية عطيني قلاص ماء
وضحه(تقوم وتخذ الصحن) : حاضر يا جده
فهد(يوم شاف وضحه جايبه للجدة ماء أبتسم ولف لأبوه) : خال ما سألتني من بخطبها
أبو وضحه : ما عاش من يردك الكل يتشرف فيك يا ولد أختي
فهد(طالع لوضحه) : تعتقد يا خال
وضحه عقدت حواجبها يوم شافته يطالعها وعلى وجهه ابتسامه ما طمنتها
الأم : حاط في بالك وحده يعني
فهد(يوقف) : لا يمه ما عندي هالسوالف يالغاليه بس هي فجاه دخلت مخي واللي يدخل مخ فهد الله يعينه
الجد : داخل حرب ولا زواج
فهد : الزواج والحرب واحد في الفائز (لف لوضحه وبخبث) وفيه الخسران يالله بروح أنام شوي قبل الصلاة مع السلامة
الكل : مع السلامة
صعد فهد واهو يطالع لوضحه ويغني أغنيه

يايمه قومي أخطبي لي قمر سهرني في ليلي

وضحه(جلست جنب فرح وهي شاردة في كلام فهد ونظراته وتفسيرات في مخها تجي وتروح أول مره يطري العرس رغم أنه معارضه وكيف يطالع لها ولا أهتم بالموجودين وكيف محد انتبه لنظراته اللي تدل على قلت الأدب وكيف وكيف قطع سرحانها ضربت فرح على كتفها
وضحه(تدلك كتفها) : وووجع وش تبين عورتيني
فرح : تكفين يالحساسيه ساعة أكلمك ولا تسمعين وين سرحتي
وضحه (تفرك أيديها ببعض) : ولاشيء إلا وين الكل
فرح : هههههههههههه والله منتي معنا أمك وأمي وجدتي راحن ينامن شوي وأبوي وأبوك راحوا للمجلس عند خليفة ومساعد وخالد صعد مع زوجته فوق وجدي انسدح وتغطى في عباته(بشته- مشلحه) ونام قال صحوني قبل صلاة العصر بيصلي في المسجد
وضحه : تعالي نسوي قهوة لهم أنا سويت أمس الصبح تشيز كيك بالفراولة عشان أبوي وأخواني من زمان مشتهينه من أيدي وسويت للكل عشان يذوقونه طبعا غير الكيكه اللي راحت بوجه فهد
فرح : تشيز كيك أمس
وضحه(تمسك يدها) : تعالي بتشوفينه يهبل ويشهي تعبت فيه بس لخاطر أبوي فديته وخليفة وعلي
فرح تدخل المطبخ وتبلع ريقها وتقول الله يستر
فرح(تمسك يدها) : أقول تعالي بعدين أشوف وش رأيك نسوي نسكافيه
وضحه : طيب بس شوفيه يهبل
فرح(بهمس) : الله يستر يا رب الله يستر
وضحه فتحت الثلاجة وقعدت تدور صحن التشيز كيك وسكرت الثلاجة ولفت لفرح
وضحه : وين الشيز كيك أنا حطيته أمس وقلت للخدامة محد يلمسه
فرح : هاه
وضحه (تأشر على الثلاجة) : انا حاطته بنفسي والله هنا
رغد(تدخل) : أقول لك من أخذه
فرح(تصر على ضروسها ) : رغود مالك دخل
وضحه(حست في شيء لفت لرغد) : قولي وأعطيك أيس كريم
رغد(بفرح) : أقسم فهودي أخذه أمس لما كنت في الصالون مع البنات
وضحه : متأكدة
رغد : أيه حتى قلت له انه لك قال أنه أنتي راضيه يأخذه وبعد قال يعلن شكلها البدوية تعرف تسوي غير اللقيمات شيز كيك ترى فهد اللي يعلن مو أنا
وضحه(لفت لفرح وصرت على ضروسها تكتم غيضها) : خلاص خذي الأيس كريم وروحي ولا تقولين له انك قلتي لي عشان ما يضربك زين
رغد : خبله أقوله هذا أيده والقبر يالله بروح أشوف سنو وايت على سبيس تون
فرح : حسبي الله على إبليسك من بنت
وضحه : كنتي تعرفين
فرح : لا والله بس شكيت ما أنا كنت معك طول الوقت
وضحه : هين يا فهد أنت بديت والبادي أظلم
فرح : تعالي جلسي بسوي لك أحلى نسكافيه
وضحه تجلس وتردد في سرها أستغفر الله تحاول تهدأ قبل ترتكب جريمة في فهد اليوم
فرح(تجلس جنبها) : خذي أحلى نسكافيه لأحلى وضوحه
وضحه(تأخذ الكوب) : تسلمين
فرح : صدق وضوح وش قلتي لجدي قبل شوي خلاه يعصب على فهد
وضحه : بقول لك بس لا تقولين لأحد خصوصا فهد توعديني
فرح (تشرب وترد الكوب) : أوعدك
وضحه : ههههههههههههههه قلت إن فهد أخذ مني غداي ولا خلاني آكل وجدي زعل
فرح : بس ههههههههههههههه
وضحه : بس والله جدي دائم يهاوش خليفة يوم يأخذ مني أكلي ويصير نحيس
فرح : والله رحمت فهد قلت انك قلتي له عن مسكه لك وهواشه
وضحه(في نفسها) : أقول له ليه مجنونه خليها بالقلب تجرح ولا تطلع تفضح
دخل فهد وأهو يعدل شماغه ..
فرح : ما نمت
فهد : لا طار النوم
وضحه(يأستهزاء) : يا حرام وش خلاه يطير يمكن يوم حظه السعيد يوم طار
فهد(يقرب منها ويشيل كوب وضحه) : اللي شاغله تفكيري
وضحه(تخزه) : هييييه أنت ترى سكت لك
فهد(يذوق كوبها ويرده) : ووووع الله يديمها نعمه خذي
وضحه : تحلم أشرب بعدك
فهد(رفع حاجبه) : لك الشرف
وضحه : بسم الله علي بايعه عمري
فرح : ليه أخوي جربان
وضحه(رفعت حاجبها ) : لا مو جربان بس ينفث سم والعياذ بالله
فرح : قصدك انه ثعبان
وضحه : أيه
فهد(بعصبيه) : ثعبان يلدغك يا رب
وضحه : بسم الله علي عدويني يا رب ان شاء الله اللي يكرهني
فهد(أبتسم) : الحمد لله ماني منهم
وضحه(عقدت حواجبها ما حبت نظرته ووقفت) : أروح أصحي جدي للصلاة أحسن
فهد : روحي
وضحه(وقفت عند الباب ولفت لفهد) : اممممم فهد
فهد(لف لها) : نعم
وضحه : أعجبك التشيز كيك أمس
فهد(يمسح على بطنه) : يم يم كان روعه
وضحه : بالعافية أنا بروح لجدي ( في نفسها) هين يا فهد والله لأخليك تتوب ولا تلمس أشيائي أعلنت الحرب يا فهد ويا خاسر يا رابح
فهد(لف لفرح) : غريبة
فرح : وأنا بعد متعجبة ضنيتها تذبحك
فهد : بصراحة ماني مرتاح
فرح : يمكن قالت ما ينفع معك شيء أسكت عنه أحسن
فهد : هاه يمكن أنا بروح للمجلس حاب أجلس مع خليفة قبل يمشون ونسولف
فرح : أجل أنا بطلع أتوضأ وأنزل أسوي مع وضحه قهوة وشاي
******************************************

dali2000 10-05-10 06:03 PM


في بيت سالم ..

سمر لبست بعد ما صلت العصر وقررت تنزل رن جوالها وشافت الرقم ابتسمت أخذته وطلعت من الغرفة وردت

سمر : هلا بأهل الشام
لمى : هلا بأهل المملكة أخبارك سمسم
سمر : بخير أخبارك أنتي وأخبار خالي والكل
لمى : تمام بس ناقصنا شوفتكم
سمر : كنت أظن بتجون لعرس منى
لمى : عندي امتحانات و مشغولين بتحضير عرس ولد خالك إلا شخبار العروس
سمر : بخير هذا أحنا ننتظر جيتها
لمى : ويه يا حلوها سولفي لي وش صار
سمر : كان حفله روعه رغم أنها في البيت بس كانت على مستوى بس تعبت أمس من الكعب والشغل
لمى : هههههههههههههه نردها لك بعرسك يا رب
سمر : فال الله ولا فالك
لمى : هههههههههههه للحين رافضه الزواج
سمر : أيه يا أختي أبي أكمل وش أتزوج كل صاحباتي اللي تزوجن تركن الدراسة لا واللي كملت ذابحها الحمل ولا غيرت زوجها ولا تذمره من قلت الاهتمام فيه ومقابله كتبها وبحوثها
لمى : بس بس هههههههههه أجل بتصيرين عانس
سمر : عانس عانس
لمى : طيب نجود عندكم
سمر : لا يا قلبي عليها سافرت بعد العرس مباشره يا دوب بدلت ملابسها وأخذها زوجها وسافروا
لمى : يوووه الله يهديه ليته انتظر لين ترتاح واليوم جمعه على الأقل أجازه
سمر : مدري صدق متهور
لمى : أوكيه أتركك سلمي على الكل وعلى البنات أذا شفتيهن
سمر : يوصل سلامي للكل
لمى : يوصل مع السلامة
سمر : مع السلامة (سكرت الجوال وابتسمت يوم شافت عذاري وجدتها وسلمت) هلا وغلا
الجدة : هلا فيك وينك من اليوم
سمر : بغرفتي كنت أدرس لاختبار متى جيتو
عذاري : يعني ما صار لنا 10 دقائق
سمر(تجلس جنبها) : ليه ما صعدتي
عذاري : لما وصلت كانت عهد وخالتي أو عهد وأمك جالسات ما حبيت أتركهن
سمر(تلتفت حولها) : وين راحوا
عذاري : عهد دخلت المطبخ تجيب القهوة والشاي و خالاتي قالن بيصلن ويجن
سمر(توقف) : بروح أشوفها
دخلت وانتبهت لعهد مبوزه ولفت شافت فيصل متكتف عند الطاولة ويبتسم
سمر : علامكم
عهد(بعصبيه) : قولي لأخوك أنا ما علامي شيء
سمر(لفت لفيصل) : فيصل وش فيك على عهوده
فيصل(ببرود) : ولا شيء
عهد : لا شيء وشيء أنا تعبت منك
فيصل : أنت وش كلام الليل يمحيه النهار وش تكلمنا فيه قبل أمس
عهد : ما أذكر نسيت
فيصل : الظاهر تبين لك قرصة تذكير (لف لسمر) تبين شيء
سمر : هاه أيه بآخذ القهوة والشاي لجدتي
عهد : انا بوديهن
فيصل (أشر لها) : لا سمر توديهن أنتي خليك بتكلم معك
عهد : اجل الكلام
فيصل : عشان تنسين سمر خذي الصينية وأطلعي
سمر : حاضر(وبهمس) الله يعينك يا عهد
عهد : ..................
فيصل : اجلسي
عهد : ما أبي عاجبتني الوقفه
فيصل : طيب على راحتك بكره موعدك الأول مع الدكتورة سهام
عهد(لفت لها ) : بكره
فيصل : أيه
عهد : متى أخذت موعد
فيصل : أمس
عهد : بس أنا مو مستعدة وأنت ما قلت لي
فيصل(رفع حاجبه) : وش تستعدين له عرس أهو ترى موعد بس
عهد(بلعت ريقها) : بس أنا ما أبي
فيصل : من شاورك
عهد : نعم ترى أنا اللي بتعالج
فيصل : عارف بس ترى أنا اللي أعرف لو تركت الأمور بيدك ما أخذتي موعد ولا شيء و تؤجلين
عهد : أنت ليه كذا
فيصل : ليه كذا وش تقصدين
عهد(دمعه عيونها) : أنت كل شيء تقرره أنت تختار لي أنت اللي تبيه يتنفذ ليه ما تسمع لي لي أناني تبي كل شيء مثل ما تخطط له أنا بشر تعبت من الضغط تعبت حس شوي فيني خنقتني حرام عليك
طلعت عهد من المطبخ وفيصل مصدوم إن فكرتها عنه إن اللي يسويه بسبب أنانيته ما تعرف أن يبي يشوفها أحسن إنسانه لما انتبه أنها مو موجودة طلع ورآها الكل كان في الصالة وانتبه لعهد يوم طلعت تبكي وانتبهوا لفيصل لما طلع ورآها بس عهد وصلت للغرفة وقفلتها قبل يوصل وتسندت على الباب تبكي فيصل دق الباب


ألم .. بيني وبين نفسي ..!!
يقول لي .. عطــــــني آمــــالک وخــــذ يـآسـي
وســـــوي من بقايا الحزن في ليـلـک
قصايد // تصبح وتمسي ..!!
وودعهم بعدــه الناس .. تراهم // ما يحبونک ..!!
ترى // ماعاد يبـونــک
لأنــــک .. تختـــلف عــــنهـم
وتلبس ثوبــک الأسود ..!!
مطرَّز بــ الحزن .. والخوف
لأنك تنظر لــ أبعد .. من حدود الــــنظر .. والشـــــوف
وأقـــــــول أحسـن ..!!
أودِّع ناس }
وتبــــکِ نــآس
لأن عيون .. بعـــــض الناس
ماتبــــکِ ..!!

فيصل : عهودتي أفتحي
عهد(تصيح) : ما أبيك رووووح
فيصل : طيب قلبي أنتي فتحي بكلمك بفهمك لا تبكين يالقلب

خلي دموعك في عيونك وانا ابكيك:
خلي الحزن لي وانسي الحزن تكفـى ..}

عهد (تحط أيديها على أذونها) : روووووووووووووووووووووووح
فيصل(يدق الباب) : عهد فتحي (أنتبه لأحد يكلمه لف وأبتسم) مناااي
منى(تسلم عليه) : هلا فيصل أخبارك
فيصل(يبتسم بحزن ويطالع للباب) : ما تسرك
منى(انتبهت للباب) : عهد
فيصل (يأخذ نفس ) : عهد تظن أني أناني
منى : ليه وش صار
فيصل : قلت لها عن موعد الدكتورة سهام قالت أن اللي أسويه عشان إني أناني ما سألتها ولا أهتميت لها
منى : أنت تسوي كل هذا عشان تشفى وتكون طبيعيه
فيصل : أنتي عارفه بس هي تفكيرها غير
منى : طيب أنا بتصرف روح للمجلس عند أبوي ومشاري
فيصل(أبتسم) : صدق نسيت أنك عروس
منى(ابتسمت واستحت) : .............
فيصل : الله يسعدك أنا بروح أسلم على المعرس
منى : خلاص روح وما ترجع إلا وتكون الأمور بخير
فيصل : صدق ما تسمع لأحد غيرك كلميها
منى : لا تحاتي (دقت الباب) عهد
عهد(تبكي) : خليني منى لو سمحتي
منى : أفااا ما تفتحين لي
عهد : والله تعبانه
منى : طيب فتحي رجلي تعورني تعرفين ما اقدر أوقف كثير
عهد(فتحت الباب وضمت منى) : تعبت
منى(تمسح على ظهرها) : اهدي عهوده اهدي تعالي نجلس
دخلت عهد ومنى وجلست جنبها على السرير وحطت العكاز جنبها
منى : سمعي يا عهد أنا تكلمت معك عن سالفة الدكتورة سهام والعلاج وأنتي وافقتي وبخصوص الموعد لأن سهام كثير مشغولة بين عيادتها الخاصة وشغلها في المستشفى وهي لخاطري قبلت في زيارتك لها ومراجعاتك ولا والله عليها ضغط كبير .. بخصوص الموعد فيصل ماله دخل بالسالفة أنا خبرته أمس وأنا اللي أخذت الموعد وقلت له يخبرك .. ليه يا عهد زعلانه
عهد(بهمس) : خايفه
منى(عقدت حواجبها) : خايفه من شنو
عهد : خايفه من كل شيء
منى : مثل
عهد : ما أبي أتكلم عن ذكرياتي ما أبي أعيش مرارة الواقع ولا ألم الماضي ما أبي أعترف بأحداث مريت فيها خايفه (أرتعش جسدها) ما أبي فيصل يعرف عني ولا يعرف عن اللي أمر فيه ما أبي يعرف على ذكرياتي ولا يعرف وش تعرضت له ما أبي أحبه ما أبي أعيش معه ما أبي ما أبي وبالنهاية يتركني مثل كل اللي أحبهم يرحلون صعب (وحطت أيديها على وجها تبكي ) صعب أرد الماضي
منى(حضنتها ) : بس عهد اهدي (قررت تسكت لين تهدأ وبعد ما حست أنها هدت ورفعت رأسها ابتسمت منى لها) هديتي
عهد(هزت رأسها وهي خجلانه من منى) : .....................
منى : عهد
عهد(رفعت رأسها لمنى) : .................
منى : كلنا لنا ماضي لازم نمر فيه ونتخطاه وفي يوم نضطر نرجع لهذا الماضي بس لازم نكون أقوى منه أنا كنت متزوجة قبل مشاري (شافت علامات الصدمة في وجه عهد ابتسمت وكملت) صار لي 5 سنوات مطلقه منه وراني ألوان العذاب أهو وأمه واخته وعائلته من ضرب أهانات نفور زوجي مني وكره لقربي تحملت وقلت هذا اختياري لين تمادي وعرفت انه بيتزوج ذيك الليلة ما أنساها طردني من البيت ما علي إلا جلال الصلاة ما اهتم إني زوجته كان متسلط حقير حتى الدين ما راعاه ربي أرسل لي إنسان سوى لي جميل كبير لولا الله ثم اهو كان الله يعلم أكون عايشه ولا أكون مخطوفة او .. او .. او يمكن تتخيلين البنت لو طاحت في أيدي ناس ما ترحم ولا تراعي الله وش يصير لها عشت في عالمي بعيد عن الكل كنت اكتم واكتم في قلبي واشكي لربي انهرت في يوم ودخلت الطب النفسي .. هناك عرفت إن اللي سويته خطأ كان لازم اطلع من المكبوت وأتكلم بكل اللي أحس فيه بس أنا ما كنت اعرف إلا سهام صاحبتي وأختي منال الله يرحمها بس هم أقرب الناس منال ماتت وسهام صديقتي كانت تدرس بالخارج مع زوجها طب نفسي وتكمل الدراسة .. بعد ما تعالجت صرت أنام على المهدئات والمنومات وأبوي ما عجبته الوحدة اللي أعيش فيها وابتعادي عن الناس بعد سنه حلف أبوي أكمل دراستي وتعرفت على نوير والشلة واللي أسعدني انك تعرفين نوير وأنا التقينا بعد ما انقطعت العلاقة بينا بسبب خالك الله يسامحه تغيرت كثير شوي شوي ابتعدت عن المنومات والمهدئات صرت اجتماعيه ولما رجعت سهام قدرت بخبرتها كصديقه وخبرتها اللي اكتسبتها كدكتورة تعرف مني أحاسيسي ومشاعري همومي و وين الألم ساعدتني أطلع المخبي واشكي .. ترى مو لازم تحسين بالخجل اعترفي باللي تحسين فيه أنا لو كان عندي أمل تسولفين لي لكنت قلت فضفضي لي بس أنا أبقى أخت زوجك وتبقى حواجز سهام دكتورة حالفه القسم بحفظ أسرار مريضها لو ما أرتحتي قولي لي وأنا أوقف الجلسات
عهد : وفيصل
منى(ابتسمت) : أنا أتصرف معه
عهد(هزت رأسها بلا) : أنا ما قصدي عن الجلسات أنا قصدي بيحضر الجلسات بيعرف عنهن
منى : أنت وش تبين
عهد : ما أبيه يسمع لي
منى : ليه
عهد : لان كثير أمور لو تكلمت فيها ممكن يكرهني
منى : مستحيل يكرهك فيصل
عهد(دمعت عيونها) : لا بيكرهني أهو أصلا ما يحبني عشان يكرهني بس ما أبي يكون موجود
منى : طيب بقول له
عهد : لا لا تقولين أنتي أصري عليه
منى : فيصل عنيد
عهد : مالي شغل أنا ما أبي يعرف شيء
منى : خلاص أنتي لا تعصبين وأنا بتصرف (ابتسمت) يالله خلينا نطلع لهم أنا بسافر بعد شوي ولما جيت جيتك أنتي أول يالله هم ينتظروني
عهد(ابتسمت) : طيب بغسل وجهي وأجي
منى(أخذت عكازها وتسندت عليه) : أنا سابقتك

جلست منى نص ساعة عند أهلها وبعدها طلعت من عند أهلها لأهل مشاري يسلمون ويودعونهم عشان يسافرون وبنفس


***************************

في بيت أبو خالد ....

أهل وضحه يجهزون الأغراض في السيارات عشان يتجهون للقريتهم وضحه طلعت تسلم على أخوانها اللي دخلوا المجلس بعد ما خبرهم خالد إن وضحه تبيهم وضحه بكت يوم سلمت عليهم و خليفة أخوها حس فيها شيء من بكاها يعرف أخته
خليفة : وضحه وش فيك
وضحه(حاضنته) : خليفة أنتبه لأبوي وأمي
مساعد : وأنا نسيتي توصينه علي
وضحه(ابتسمت ومسحت دموعها) : أنت رجال ما يحتاج أوصي أحد عليك
مساعد( نفخ صدره) : تسلمين
خليفة : مساعد كمل الأغراض وأنا بلحقك
مساعد (سلم على وضحه) : لا تهملين نفسك و ادرسي يالغاليه
وضحه : الله لا يحرمني منك
خليفة(يطالع وضحه) : فيك شيء
وضحه(تبتسم) : لا
خليفة : أنا أعرفك (مسك يدها وجلسها وجلس جنبها) تكلمي
وضحه : شوي بعدكم مضايقني أممم خليفة بطلبك طلب
خليفة : عيوني لك
وضحه (تغمز له) : خل عيونك للعنود الله يحفظها
خليفة(أبتسم) : عين لك وعين لعنود آمري
وضحه (تلعب بطرف شيلتها (لفتها)) : إذا اتصلت تجي تأخذني
خليفة : افاااا ليه
وضحه(دمعت عينها) : لان بيكون الشوق ذبحني لكم
خليفة(رفع رأسها بأيده) : بس
وضحه(ضمته وزادت دموعها) : بس يالغالي
خليفة (مسح على ظهرها بحنيه) : خايف عليك
وضحه : أنا بخير(ابتعدت ومسح دموعها وتبي تغير السالفة) إلا ما قررت تعرس
خليفة : بعد شهر تقريبا
وضحه(تشهق) : أهئئئئئئئئئئئئئئ
خليفة : علامك
وضحه(تحط يدها على خصرها) : لا والله احلف ومتى كنتوا ناوين تقولون لي أذا راحوا المعازيم ولا أذا جبت أول ولد
خليفه : ههههههههههههههههههههههه والله ضنيت قالوا لك
وضحه : والله زين سألتك ولا ما عرفت
خليفة(يبوس رأسها) : طيب آسفين
وضحه (استحت أخوها الكبير ويبوس رأسها) : تسلم يا تاج راسي
مساعد(يدخل) : خليفة أبوي يقول يلا مشينا
خليفة (يوقف) : جاي

سلموا على وضحه وعلى أهل أبو خالد و توكلوا على الله واتجهوا لقريتهم وضحه طول اليوم جلست في الغرفة ما كانت تبي تشوف أحد تحس في ضيقه وتحس إن وجودها غلط وتصرفات فهد تتعبها و الكلام اللي يدور حولها والحوار اللي سمعته بين أمها وعمتها أم خالد خوفها لما رجعوا البارح من العرس نزلت وضحه بعد ما غيرت ملابسها تبي تسهر مع أمها وتسولف معها قبل يسافرون ووقفت لما سمعتهن يسولف عن فهد شدها السالفة


أم وضحه : وفهد ما تبين تزوجينه
أم خالد : والله فهد ما هو راضي يعرس
أم وضحه : ترى العيال كذا اخطبي له مثل ما سوينا في خليفة وكاهو يبي يعرس ويدعي لنا يوم خطبنا له و العنود ما شاء الله عليها تهبل وفرح بتعرس والبيت بيفضى عليك زوجيه خلي حرمته تساعدك لما فرح تروح لبيت رجلها
أم خالد : والله ماني رافضه وأنا في خاطري بنت وحده لفهد
أم وضحه : من
أم خالد : وضحه
وضحه حست أنها تجمدت يوم سمعت إن ممكن تكون لفهد أكره الناس في الوجود وانصدمت أكثر يوم سمعت كلام أمها
أم وضحه : والله فهد ما ينرد خير الرجال وكفاية أن ولد عمتها بس يا أم فهد
وضحه(صحت من سرحانها بدق الباب مسحت دمعتها) : من
رغد : رغوده
وضحه : تعالي
رغد : وضحه أمي تقول تعالي تعشي
وضحه : ما أبي بنام
رغد(انتبهت لعيون وضحه) : طيب
نزلت رغد وقالت لأمها إن وضحه بتنام وجلست تهمس فرح انتبه فهد أن في أحد يطالع له رفع رأسه شاف فرح ورغد يطالعن له وباين في عيونهن الغضب عقد حواجبه فرح ورغد نزلن رأسهن يوم شافنه يسألهن وش فيهن ولا ردن عليه بان في وجهه العصبية بعد العشاء فرح أخذت الصحون للمطبخ تغسل دخل فهد وأستند على الباب
فهد : فرح
فرح(معصبه ولا طالعت له) : ............
فهد (عصب) : أكلمك ما تسمعين
فرح : ...........
فهد(قرب منها ولفها له بعصبيه) : فرح ما تسمعـ.. (أنصدم بدموعها) تبكين
فرح(سحبت يدها ولفت عنه) : اتركني
فهد(رد لفها له) : ليه تبكين أحد زعلك أحد قال لك شيء قولي لي وشوفي وش أسوي فيه
فرح (رفعت عيونها له وبعصبيه) : ووضحه
فهد : وضحه وش فيها هي مزعلتك
فرح : وضحه من يأخذ حقها منك
فهد(أنصدم) : مني
فرح( اتجهت للباب) : ما أبي أتكلم معك
فهد(اتجه لها وسد الطريق عليها) : كلميني وش فيك تبكين وش دخل وضحه
فرح(ضربته بعصبيه على صدره وأهي تبكي) : حرام عليك بتذبحها صارت ما تأكل ولا تشرب صارت تسكت طول الوقت وجالسه في غرفتها صارت ما تذاكر ومهمله صارت ما تكلمني أنت السبب ارحمها ليه تكرها
فهد(مسك أيدها وضمها له) : اهدي
فهد مسك يدها وجلسها على الكرسي وسحب كرسي وجلس قدامها
فهد : أنا ما أكره وضحه وتصرفاتي لأني تعودت عليها ما أحس بينا حواجز
فرح : بس وضحه
فهد : وضحه بنت ولا كل البنات بس هي شوي تعصبني وأنا إنسان عصبي طيب ليه قبل شوي أنتي ورغد تطالعون لي وكأني مالك حلالكم
فرح : مو مأكل حلالنا بس مزعل أغلى ناسنا
فهد(أشر لنفسه) : أنا ومن هو أغلى ناسكم
فرح : وضحه
فهد : لا يكون قصدك اليوم الظهر
فرح (تمسح دموعها) : وضحه شافتها رغد تبكي
فهد : تبكي
فرح : أيه دموع وضحه صار لها فتره ما توقف تحسب إني ما أحس فيها بس هي تبكي ومرات تقوم بالليل وتنزل للمطبخ وتجلس تبكي بروحها
فهد : أنا السبب
فرح : أنت أحد الأسباب السبب الثاني .........
فهد : كملي ليه سكتي
فرح : فهد أنت خطبت
فهد : لا
فرح(طالعت لعيونه) : فهد
فهد : هههههههههههههههههههه وش تبين وشنو دخلك ودخل وضحه بخطبتي
فرح(وقفت) : لان وضحه سمعت أمها وأمي يتكلمن عن موضوع خطبتكم
فهد (أنصدم) : مستحيل ما عندي خبر وبعدين أنا آخذ وضيح ليه قلن البنات عشان آخذ البدويه
فرح(لفت بعصبيه) : أنت لمتى كذا مغروووووووووووور
فهد(شاف فرح تطلع وضحك) : ههههههههههههههههههههههه ياحلوك يا فرح

فرح صعدت وفتحت الباب بشويش وشافت وضحه متغطية ونايمه غيرت لبسها ونامت بعد ما صلت ركعتين لله وضحه أول ما حست أن فرح نامت عدلت نفسها ومسحت دمعتها تفكر للحين باللي صار هي ما عندها غير عمتها أم خالد وأم وليد ولو يطلبن من أبوها إن تأخذ واحد من عيالهم ما يرفض ولو طلب أبو خالد أن وضحه لفهد ما راح يعارض وهذا اللي استنتجته من اللي سمعته من كلام أمها مع عمتها (وقفت واتجهت للشبك تطالع للشارع وأنواره) كيف تتخلص من فهد هي ما تقدر تعيش معه وليه خطبها ولما سألت فرح حلفت لها ما تعرف شيء عن الموضوع أجل متى تم وأنا مالي قرار نسيت أن أبوها وجدها عقليه قديمه ما فيه رأي للبنت أنا ما أبي أخالفكم بس بفهد ما تقدرون تجبروني فففففففففففففففففهههههههههههههههههههههههههدددددددد دددددد أكره إنسان أناني مغرور متهور قليل أدب أنا وضحه آخذه يا ربي كيف أتصرف كيف تعبت من التفكير أنا لو أبوي طلبني ما اقدر أرده خصوصا أن فهد بالنسبة لأبوي شيء له مكانه خاصة بقلبه أفففففففف لو أبوي يحب خالد أو محمد أو ناصر ممكن أصدق بس فهيدوه وش ينحب فيه (انتبهت لشخص يطلع من البيت و بانت ملامح الغضب والغل يوم عرفته وفي قلبها) عسى روحه بلا رده عسى يجي خبرك يا رب لي أعووووووووووووذ بالله أعوذ بالله وش قاعدة أقول الله يخليه لأهله يا رب ويبعد عني يا رب ما أبي فهد أنا وأهو ما يصير وربي راسي يذبحني من التفكير بروح آخذ حبه قبل ينفجر حسبي الله ونعم الوكيل

لبست لفتها ونقابها ونزلت للمطبخ تدور لها عصير و علاج لرأس نفسها مسدودة وقفت تشرب عصير وحست بحركة قامت ترجف خافت انه فهد إلا متاكده انه فهد لأنها شافته يوم طلع أكيد رجع نسى شيء ويوم لفت شهقت من الخوف

اهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ

ما حست بنفسها إلا واقفة فوق الطاولة وترتعش

وضحه : يمه يمه وش هذا القطوه وش كبره تتت روووووح يمااااااه (شافت القطوهه يعوي مياااوي ويقرب منها) لا لا لا تقرب يا ويل حالي حسبي الله على عدوك يا فهيد أكيد انك فاتح الباب ودخل مجنون منت صاحي
فهد(اللي مستند على الباب وماسك ضحكته على شكلها) : مجنون يسطرك زين
وضحه رفعت رأسها يوم سمعت الصوت من الخوف قطوه وفهد كانت بتطيح وقدرت تثبت نفسها على الطاولة
فهد : انتبهي
وضحه ( وقفت من جديد) : فهد طلبتك أبعد القطوه
فهد(أستغرب وقال) : تخافين من القطاوه
وضحه : أيه طلبتك و أبعدها بروح
فهد(لازال لا وضعه) : غريبة ههههههههههههههههه
وضحه (رفعت حاجبها) : وش الغريب
فهد : ساكنه بالقرية وتخافين من قطوه عاد ما حط الله كثر القطاوه والكلاب عندكم
وضحه : طيب و أبعدها هذا أنت عرفت
فهد : أخاف أشتغل عندكم بصراحة (يسوي نفسه يتثاوب) بروح أنام ومالي خلق أشيل قطوه أو ألمسها
وضحه (شافته يطلع والقطوه تتحرك بالمطبخ) : فهد تعال فهد
فهد طلع من المطبخ ووقف عند الدرج قرر يترك وضحه على أعصابها شوي وبعدها يرجع ويطلع القطوه
فهد(في نفسه) : خليك توك هذا رد على سالفة البالونات والكيكه هههههههههههههه
فجأه سمع صرخة فهد دخل للمطبخ شاف وضحه طايحه على الأرض والقطوه من قوة الصرخة طلعت من الطبخ
فهد : وضحه
وضحه(رفعت عيونها له وكلها دموع) : قلت لك تعال ما سمعت
دخلت أمه وأبوه وفرح وخالد أم خالد وفرح راحن لوضحه اللي طايح في الأرض وأبوه لف له معصب
الأب : وش سويت في البنت
فهد(أرتبك) : ما ما سويت شيء
الأم(طالعت له وبعصبيه) : وليه تبكي
وضحه(تصيح) : ......................
فهد : أقسم ما سويت شيء لها
وضحه(طالعت لعمتها ومسحت دموعها) : فـ هـد أهئ ما سوي شيء أنا جـ.. جـيـ.. جيت للمطبخ وشفت قطوه ونطت علي أهئئئئئئئئ فهد ما سوى شيء
فهد طالع لها كسرت خاطره وندم على اللي سواه فيها أول مره يشوف وضحه كأنها طفله تبكي وأيدها على عيونها حسها رغم قوتها اللي تدعيها إلا أنه طفله
فرح : بسم الله عليك طيب خلينا نصعد
وضحه(وقف ) : آآآآآه (رجعت وجلست) آآآه عمه
الأم : بسم الله وش فيك
وضحه(تمسك رجلها وتصيح) : تعورني يا عمه
فرح(حطت يدها على المكان) : هنـ.
وضحه(تمسك يدها) : لا تلمسينها توجعني فرح
الأب : الظاهر انكسرت
خالد : فرح جيبي عباتها ولبسي بنوديها المستشفى
فهد : أنا بوديهن
الأب : لا أنت ولا اهو أنا بوديها أم خالد لبسي بنروح
فهد(غمز لخالد عشان يساعده) : ................
خالد : يبه خل فهد يأخذهم للمستشفى وبعدين ما باقي شيء على الصلاة
الأم : خلاص يا أبو خالد خل فهد يوديهم
فهد(لف لفرح وما انتظر جواب أبوه) : فرح يالله أنا بنتظر في السيارة
لبست فرح وجابت عبات وضحه اللي تتألم من رجلها وطلعوا للمستشفى فرح جلست عند اخوها قدام ووضحه وراها ووصلوا للمستشفى والدكتور قال أن ألتواء خفيف في القدم ولفها لها وقال لا توقف كثير عليها وبعدها رجعوا للبيت وعند الباب فرح سانده وضحه وقبل يدخلون
فهد : وضحه
وضحه(ماسكه يد فرح ومستنده عليها لفت له) : نعم
فهد : أسف
فرح (طالعت للاثنين متعجبة) : وش فيه
وضحه(رفعت حاجبها) : فهد يتأسف والله دنيا
فهد : والله ما قصدت
فرح : فهموني وش صاير
وضحه(لفت لفرح) : أبدا أخوك المحترم فتح باب البيت ودخلت القطوه ويوم شفتها ووقفت على الطاولة دخل أهو ولما طلبت منه يطلع القطوه قال ما له خلق يشيلها أو يلمسها ونطت على القطوه وطحت
فرح(أنصدمت) : معقولة فهد ليه
فهد : ........................
وضحه : فرح خلينا ندخل رجلي توجعني من الوقفة
فهد : وضحه
وضحه(ما لفت له صرت على ضروسها) : أكرهك
أنصدم فهد وفرح اللي جمدوا هم يعرفون أنها تكرهه بس ما ظنوا أنها ممكن في يوم تقولها صراحة وعلى الملأ وضحه تركت يد فرح اللي وقفت تطالع فهد وتسندت بخفيف على قدمها وصعدت لغرفتهن
فرح(لف لفهد المصدوم) : فهد
فهد : دخلي أنا بروح أصلي الفجر بيقومون للصلاة
فرح (حزنت يوم شافت ملامحه وبهمس) : طيب

أم خالد رفضت إن وضحه تروح للكلية اليوم ووضحه طول اليوم نايمه من ألم رجلها اللي ما يسكن إلا مسكن وفرح ما قالت لأمها عن اللي عرفته إن فهد سبب لوي قدم الوضحه سمر ومي عرفن باللي صار للوضحه وبلغن عذاري وليالي اللي أتفقن بعد صلاة العصر يزورنها .......

***************************

في بيت الجوهره...

الجوهره بلغتها أمها الصبح عن بندر غداء عندهم وهي من الصبح نفسيتها زفت وكل المدرسات والطالبات لاحظن حتى خوله ولما عرفت السبب عذرتها الجوهره مو قادرة تنسى حركه بندر في الملكة .. الجوهره تعمدت تتأخر في المدرسة طلبت من مدرسه تأخذ مكانها في الأشراف على خروج الطالبات لين تروح آخر طالبه وكل ما اتصلت أمها تقول وش أسوي فجأه غابت مدرسه وأضطريت أمسك مكانها وهي من داخلها فرحانة وكل شوي تتصل على أختها هديل وتسأل وش صار وعلى الساعة 2,15 رجعت للبيت ودخلت نزلت اللفة عن رأسها وحطتها على كتوفها وعبايها طايح وهي ماسكتها وتلعب في شنطتها وتغني

رجعت لحبي الاول
رجعت لقرة عيوني
انا غلطان من اول
تركت اللي يحبوني
ورحت لناس ما ترحم
ولا تقدر ولا تهتم
صحيح ان البشر يخطي
ومع كل جرح يتعلم
حبيبي دنيتي عمري
انا مالي احد غيره
عرفت ان الهوى الاول
صعب يا ناس تغييره
وحشني موطن احساسي
وحشني همسه وعطره
انا محتاج اشكيله
واحط راسي على صدره

حبي الأول
عبد الله رويشد

الجوهره دارت على نفسها مبسوطة يوم اتصلت أختها وقالت أن بندر راح وباين عليه زعلان ويوم وقفت شافت أمها جالسه بالصالة وابتسمت لها بس اختفت البسمة يوم شافت اللي جنبها أنصدمت بندر وكان باين انه معصب يهز رجله بعصبيه صحاها صوت امها

الأم : تعالي سلمي
الجوهره(هزت رأسها بلا وطلعت تركض لغرفتها) : ...................
الام (انحرجت من بنتها) : السموحه يا ولدي
بندر(أبتسم يخفي غضب قلبه ) : معليه يا عمه يمكن تعبانه (يوقف) طيب أسمحي لي
الأم : اجلس ألحين تجي
بندر(يتحجج) : معليه سلمي عليها هذي طلعتي من الصبح بروح أرتاح
الأم : لا تزعل
بندر(يبوس رأسها) : ليه ازعل يالله سلمي على عمي لما يصحى
الأم : الله يسلمك وسلم على الوالدة
بندر : يوصل مع السلامة
الام : مع السلامة
طلع بندر وصعدت أم الجوهره للجوهره معصبه ودخلت كان عندها هديل ومزون
الأم(بعصبيه) : وش اللي سويتيه
هديل(تحاول تهدي أمها ) : يمه شوي شوي هي ما عرفت انه هنا
الأم : عارفه هي تحسب انه راح كل شوي تتصل عليك وأنتي تقولين لها كل شيء ورحت وأجبرت مزون تقول انه راح اجل طول الوقت عناد يا الجوهره
الجوهره(توقف) : مو فيك يمه فيه
الام : أنتي بتذبحيني وش هالحركات أستحي على عمرك هذا زوجك
الجوهره(بعصبيه) : قلت لك البارح ما راح أقابله وش انتو على كيفكم كل شيء يتحكم فيني عمي يتحكم فيني ولد عمي ويوم افتكيت منهم يتحكم فيني هذا
الأم(بعصبيه) : بـــــــــــــــــنـــــــــــــــــــــت
الجوهره(نزلت رأسها ) : ............
الأم : هذا زوجك تكلمي في احترام عنه والحين تتصلين عليه وتعتذرين عن تأخرك وعن الطريقة السخيفة اللي تركتيه فيها
الجوهره(رفعت عيونها مصدومة) : اتصل
الأم : أيه أتصلي
الجوهره : مستحيل
مزون(انتبهت لامها عصبت) : بتتصل يمه
الجوهره(لفت لمزون بتتكلم بس مزون غمزت لها) : بتصل
الام : يالله أتصلي
الجوهره(بلعت ريقها) : بعد شوي
الأم(تصر على ضروسها) : ألحين يا جويهر ألحين
الجوهره(بترجي) : يمه
الأم : ......................
الجوهره(شافت إصرار أمها) : يمه طلبتك اجليها
الأم : لا تبينه يقول إني ما عرفت أربي
الجوهره(نزلت رأسها وبعدها أرفعته وابتسمت) : بس أنا ما أعرف رقمه
الام : جوهـ..
الجوهره(تقرب منها وتحب رأسها) : أقسم بالله ما أعرف بكره بسأل خوله عنه وبتصل وأعتذر منه (في نفسها) يحلم والله
الأم(هزت رأسها) : لا حول ولا قوة إلا بالله الله يهديك أنا بروح أرتاح
هديل(بعد ما طلعت أمها ابتسمت) : خطيرة ما تعرفينه
الجوهره(ترمي نفسها على السرير وتبتسم) : أنا صدق ما أعرفه لان من سجله أمس بتلفوني ما شفته والله ومسحته يوم جيت هنا ههههههههههههههههههههههه
مزون(تجلس جنبها) : مجنونه مو خايفه
هديل(تستند على الجدار وتكتف أيديها) : بندر ما راح يعديها لك
الجوهره(تغمض عيونها) : هذا أذا وصل لي دام بعيده ما علي منه (رن جوالها نغمة رسالة) هدول فتحي الرسالة مالي خلق أفتح عيوني أو أتحرك
هديل(مدت يدها للشنطه وفتحت الرسالة ويوم قرتها شهقت) : أهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
الجوهره و مزون : شنووووووووووووووووو
هديل : هههههههههههههههه ولا شيء بس شركة الجوال تقول سددي الفاتورة
الجوهره(رمتها بالمخدة بعصبيه) : حماره خوفتيني
هديل( تلعب بحواجبها) : دام خايفه منه ليه سويتي فيه كذا ههههههههههههههه
الجوهره (رجعت وغمضت عيونها) : مو خايفه
هديل(تمد لها الجوال) : اجل خذي و وريني شجاعتك
الجوهره(تمد يدها وتاخذ الجوال) : ورينا وش الشجاعـ..(وسكتت واهي مركزه على الرسالة)
هديل(تغمز لمزون إنهن يطلعن) : ....................
مزون(بعد ما طلعن وسكرن الباب عليها) : بندر
هديل : أيه
مزون : شنو كتب
هديل : بندر قال انه ما راح يعدي اللي صار بخير وأن عرف أن الحركة مقصوده بتأخرها وما تبي تشوفه
مزون : بس
هديل : قال إن قريب بيرد لها اللي سوته مو بندر اللي ينتظر وينهمل
مزون(رفعت حاجبها) : عشتو وش يقصد أهو وش يحسب نفسه
هديل : أسكتي أنتي ما تعرفين شيء
مزون : فهميني
هديل : خليني أفهم وبعدها أفهمك بس قلبي مو مرتاح بندر اللي أعرفه عنه انه عصبي كثير
مزون : وش عرفك عنه
هديل : دائم أسمع من خوله لما تزور الجوهره وتسولف معها عنه
مزون : يعني تقصدين يضربها على حركتها أو يطلقها
هديل : فال الله ولا فالك عشان مرت عمي وبنتها يفرحن لا الله لا يقوله تعالي عندي بحث بسوية وأنتي ادرسي وخلي الجوهره تحل أمورها
مزون : الله يستر
الجوهره (لازالت عيونها تقرى الكلمات مره وثنتين ) : يماااااه وش يقصد هذا (فجاه رن الجوال في أيديها من الرعب رمته واعتدلت واهو يرن) أكيد أهو لا لا ما أبي أرد والله يذبحني ( انقطعت الرنة ورجعت مره ثانيه قررت ترد واللي فيها فيها شالت الجوال ويوم شافت الرقم على الشاشة ابتسمت وردت) هلا خوخه
(بعصبيه) : خوخه هاه يا جويهر أنا بندر
الجوهره من الخوف سكرت الجوال بوجهه وجلست على السرير تحس رجولها ما تشيلها صورته وعصبيته خلت قلبها يرجف رن الجوال شافته رقم خوله قررت أنها تسكره نهائي ما تبي تواجه أو ترد عليه توها حست بتهورها هذا بندر ويا ما تسمع عنه وعن عصبيته بس ما فيه مجال للتراجع قررت تنام شوي بعد ما تصلي العصر وفعلا صلت ونامت


بندر في غرفة خوله يروح ويجي مره يمين مره يسار واهو مقطب حاجبيه وينفخ دليل على عصبيته مي وخوله يطالعن له و أهن كاتمات الضحكة بعد ما رجع وقال لهن وش سوت الجوهره فيه
بندر (لف في عصبيه) : ليه ماسكات الضحك
مي وخوله : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
مي(توقف) : وربي هههههههه نكته يا خوي
خوله(تغمز لها) : بس مي
مي : هههههههههه أنا بروح أتجهز عشان بروح بعد الصلاة لوضحه أسمح لي هههههههههههههه
خوله(توقف قريب من بندر) : ليه معصب
بندر(لف لها وبعصبيه) : قهرتني أنا بندر انتظر البرنسيسه وش شايفه نفسها
خوله(تكتف أيديها) : مو أنت خليها تنتظرك يوم ملكتك ولا حرام عليها حلال عليك
بندر(رفع حاجبه) : اهاااا السالفة كذا توني فهمت يعني ترد لي الحركة
خوله : هاه لا ما قصدت اللي فهمته
بندر : لا قصدتي أنتي أقرب وحده لها وفاهمه لها هين يا الجوهره (طلع من الغرفة) يماااه
خوله : يا ويل حالي هذا وش بيسوي خلني أشوف أحسن (نزلت ورآه وأهو بالصالة ينادي أمه) وش تبي في أمك
بندر : بتعرفين ألحين يماااااااااااااااااااه
الأم(طلعت من المطبخ) : علامك تصارخ
بندر : بعرس
الأم وخوله : شنوووووووووووووو
بندر : اللي سمعتيه بعرس خلال أسبوعين
خوله : أنت صاحي وش أسبوعين
الأم : ما تقدر تتجهز البنت
بندر : عنها ما تجهزت
خوله : وش تصرفات البزران هذي بندر أعقل
بندر(صر على ضروسه) : هي بدت بكره بعطيك المهر تودينه لهم يمه وتقولين عندها أسبوعين وأنا بجهز القاعة وكل شيء وعيال خوالي ما يقصرون
الأم : على بركة الله
خوله(لفت لها) : عايشه من صدقك تطاوعين هالمتهور هذا عرس مو عشاء
بندر(يطلع جواله ويبتسم بخبث) : عادي زمان ما كان يسوون عرس بس لخاطركم بسوي ولا أقدر أجيبها من شعرها لهنا
خوله : وش هالتهور أعقل يا بندر حرام عليك الجوهره ما راح تستحمل طريقتك لا تزيد الضغط عليها
بندر(بعد ما كتب شيء وأرسله دخل جواله بجيبه) : ههههههههههههههههه من يلعب مع بندر كأنه لعب بالنار خليها تحس بالنار اللي لعبت معها يالله أنا طالع بروح مجلس خالي فهد وأبلغهم
الأم : على راحتك
خوله : بندر وش تبلغ على الأقل شوف ظروفهم يمكن ما يرضون
بندر(وقف عند الباب) : خليها بس ما ترضى وربي اليوم تكون في بيتنا هي زوجتي شرعا وقانونا والزواج أشكال بس يعني مظاهر
خوله : بندررررررررررررررر (لفت لعايشه اللي جلست ومسكت التلفون) عايشه أنتي موافقة على كلام ولدك
عايشه(ماسكه النوتة(المذكرة) وتشوف الأرقام) : وش فيها هذا يوم المنى يوم يعرس أنا ما صدقت
خوله(تقعد جنبها) : يا عايشه ولدك مسويها عناد مو حب في البنت والعرس حرام
عايشه : وش حرام هي زوجته خليه
خوله : عايشـ.
عايشه(ترفع يدها يعني بس) : ألو السلام عليكم .. هلا أم الجوهره أخباركم
خوله(وقفت وبعصبيه صعدت لغرفتها أخذت جواله ) : ألو هلا إبراهيم .... معصبه إلا بنفجر من بندر وعمايله .. بقول لك أسمع وش صار





******************************************


: اهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ
فيصل(ألتفت لها) : بسم الله وش فيك
عهد(ضمت يدها لها و قربت في الباب) : هاه ولا شيء
فيصل(يحاول ينتبه للطريق واهو يسوق) : علامك
عهد : لا لا تلمسني
فيصل(صر على ضروسه) : ألمسك يا ماما أنتي زوجتي وبعدين تحسبين متعمد الحركة لي ساعة أكلمك ما تردين على وش فيك سرحانة
عهد(تعدلت بس ضمت أيديها) : ولا شيء
فيصل : وش قالت لك الدكتور سهام
عهد(بلعت ريقها) : عادي
فيصل : وش العادي اللي خلاك تسرحين من طلعتي منها
عهد(طالعت لخارج الزجاج) : عادي
فيصل( رفع حاجبه) : عادي يا عهد زين عادي عادي مصيري أعرف
عهد(في نفسها) : آآآآه يا فيصل وش تبي تعرف أني مو مثل منت فاهم يا رب أرحمني ما اقدر خلاص أتحمل (انتبهت إن هذا مو طريق البيت) وين رايحين
فيصل : عازمك على العشاء
عهد : برجع للبيت
فيصل : بعد ما تنعشى نرد
عهد : فيصـ.. (قطع كلامها صوت جواله)
فيصل (يرد على جواله) : هلا .. بخير تسلم أخبارك أنت .... فيك شيء (ألفت لعهد ورد طالع الطريق) طالع مع الأهل أتعشى برى آمر ... فهد صوتك مو عاجبني .. طيب نتقابل في الليل في الأستراحه اوكيه سلم على الأهل ... مع السلامة
عهد : فيصل
فيصل : قلت بتعشى برى يعني بنتعشى ما أبي نقاش
عهد : ..............



********************************


في بيت فهد...

-------------------------

وضحه(بعصبيه) : آآآآآآآآآآآآآي ميوه
البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
فرح(تصب لهن قهوة وتقدم الحلى) : ههههههههههه وربي نكته
ليالي : ما ضنيت فهد قاسي خصوصا على (غمزت لها) القلب
وضحه(سحبت مخدة ورآها وحذفت ليالي اللي تفادها وبعصبيه) : حمااااااااااااااااااااره
ليالي : هههههههههههههه وش فيك
سمر : صايره عصبيه وضحه علامك
وضحه(كتفت أيدها وبوزت) : انتو مو فاهمين شيء
مي : طيب فهمينا
وضحه(غمضت عيونها تخفي دمعتها) : ولا شيء
عذاري (حست وضحه مو قادرة تتحمل حبت تغير السالفة) : بنات
البنات ألتفتن لها حتى وضحه فتحت عيونها وطالعت لها
عذاري : اممممممم ترى بسافر
سمر(سكتت تعرف السالفة كلها) : .....................
مي : وين
عذاري : لأبوي
ليالي : أخيرا قررتي تشوفينه
فرح : فرحتيني بقرارك خصوصا لما عرفت وش صار آخر مره
وضحه : عذاري
عذاري(رفعت رأسها لها) : ......
وضحه : صدقيني شوفتك له بتسعده وخصوصا لما تسامحينه وتنسين الماضي
عذاري(بهمس) : الماضي
ليالي حست عذاري بتدخل بدوامه أفكارها والماضي قررت تقطع عليها وابتسمت
ليالي : كم بتجلسين
عذاري : يومين أو ثلاثة
البنات انصدمن بس يومين أو ثلاثة بالكثير
مي : يومين بس تظنين بيكفي تجلسين مع أبوك
عذاري : أجلس أنا رايحه أشوفه بس مو اجلس
فرح : يعني شوفته مو مثل الجلسة معه
وضحه : أنا ضنيت تجلسين شهر يعني بما انك ما عندك جامعه ولا كليه وبعد قلت من زمان ما شفتيه
عذاري : شهر ههههههههه وربي قويه لو أسويها
سمر(بهدوء) : بس هذا أبوك
عذاري(ابتسمت) : عارفه
مي( انتبهت لعيون عذاري تحس الدمعة على طرف الرمش ابتسمت) : بنات سمعتن آخر خبر
فرح : لا وش صاير بعد
مي : بندر قرر يتزوج بعد أسبوعين
البنات : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااا
مي(خافت) : ووووووووجع خرعتني وش صاير
سمر(تصر على ضروسها) : أخوك هذا ما عنده حس بالمسؤولية
مي : وش فيه
سمر : داخلين على اختبارات
ليالي : صادقه سموره وقته غلط صراحة
وضحه : وليه مستعجل
مي(ما حبت تقول عناد في الجوهره) : أبدا الظاهر أعجبته الجوهره وقرر يتزوج
فرح : الظاهر الغداء عندهم أثر عليه ميثه قالت أن راح اليوم لهم
مي(ابتسمت) : إيه الله يسعدهم يا رب
البنات : أمين
ليالي : ما نلحق نفصل الفساتين
فرح : هالعائله نكته بصراحة كل شيء فجأه أذا بيعرسون
سمر : إلا بلغتوا العروس وأهلها
مي : أيه أمي بلغت أمها وأمها قالت ما عندها مانع و خالتي خوله قالت بتروح لها أذا محتاجه شيء
عذاري(رن جوالها) : ألو .. هلا سلطان .. أوكيه طالعين .. مع السلامة (لفت لسمر) سلطان يقول أطلعن
سمر(تلبس عباتها) : وينه سالم
عذاري : يقول أنشغل (لفت للوضحه) ألف سلامه عليك
وضحه : الله يسلمك
سمر(تغمز لها) : انتبهي من القطاوه مره ثانيه
وضحه(تغمز لها) : القطوه بقطع ذيلها وأنا بنت محمد
البنات (فهمن عليها ) : ههههههههههههههههههههههههههههههه
سمر وعذاري : باي
البنات : باي
فرح : تتعشون عندنا
ليالي(تطلع جوالها) : لا أنا مشغولة ما أقدر
وضحه : وش ورآك شركات ولا بنوك
ليالي : ها ها ها سخيفة وراي سوق وعرس بندر الفجأه بروح لنصوري أتحايل عليه يمكن يوديني
مي : ما تأخذيني معك
ليالي(لفت لها) : والله
مي : مهبوله عشان بندر يذبحني
ليالي(ابتسمت بخبث واهي تتصل في ناصر) : تعالي يمكن نويصر يشوفك ويأخذك وتصيرين مرت أخوي واطلع عيونك
مي : ووووجع آخذ نويصر بعيد الشر عني
ليالي (سوت نفسها معصبه) : نعم نعم وش فيه ناصر
ناصر(يطالع جواله ويسمع صوت ليالي) : ألو ليالي
سالم(معه) : وش فيك
ناصر (يرجع الجوال على أذنه) : مدري بس كان ليالي تقول نعم وش فيه ناصر
سالم(أشتاق لصوتها ) : حطه سبيكر
ناصر : حاضر (شغل السبيكر)
سالم(رفع حاجبه ) : هذي مي
ناصر : اووص خلنا نسمع (أبتسم يوم تذكر الموقف معها)
مي : وش فيه كأنك ما تعرفين أخوك
ليالي : لا علميني
مي : ليه منتي عايشه في الرياض ما شاء الله عليه رقمه منتشر
ناصر(أنصدم وطالع لسالم) : .................
ليالي (شهقت) : وش تقولين
مي (توقف وبعصبيه) : ليه تتغيبين ولا ما تعرفين
ليالي : صح كان كذا بس تغير يعني كل الشباب لهم حركات بس يتغيرون مع الوقت
مي : ما يهمني وناصر مهو اللي أحلم فيه
سالم(طالع ناصر ) : ناصر
ناصر(صر على ضروسه) : ولا كلمه لو سمحت
ليالي : مي
مي(رفعت خشمها بغرور) : لو كان أخوك آخر رجال مي ما أخذته
ليالي(سكرت الجوال) : أفاااا يا مي
مي : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
البنات طالعن بعض ما فهمن وش فيها فجأه انقلبت تضحك
فرح : يمه وش فيها هذي
مي : هههههههههههههههه
ليالي : مي
مي(قربت وضمتها) : لا يكون صدقتي وربي أمزح معك
ليالي : تمزحين
مي : سوري لولو وربي ما قصدت شيء بس شكلك تحفه ههههههههههههههههههههه
وضحه : قطعتي الرجال وتقولين مزح الحمد لله ما سمعك كان ذبحك
فرح(تبتسم) : صدق ناصر حبوب بس هدوءه يخوف الله يصلحك يا مي وربي صدقت
مي(بحيا يوم تذكرته) : لا وربي ناصر ما شاء الله بندر يمدح فيه أهو وسالم لو مرات لهم حركات بس رجال ينشد فيهم الظهر و ما يعيبه شيء وألف بنت تتمنى مثل ناصر زوجه له ويا حظ من تكون نصيبه صح له حركات بس هذي طبيعة الشباب و مو أنا اللي أقيمه بس شفت أن الجو هدوء قلت أسوي نفسي معصبه وأني البنت المتمردة آسفه هههههههههههههههههه
ليالي (في نفسها) : أنا وش سويت كنت أبي أحرج ناصر بعد سالفته معها يوم عرس منى من قال لي وأنا أتحلم إن مي من نصيبه وأتمنى وأسولف له عنها عشان يفكر فيها بس الظاهر جبت العيد يووووووووه ناصر سمع كلامها بس ما يعرف أنها مزح (طلعت الجوال بسرعة)
فرح : وش فيك
ليالي : بتصل بناصر
مي(شهقت) : لا يكون تقولين له وربي امزح أقسم بالله
ليالي (ترفع الجوال وتقول لها) : أصصصصص ... ألو ناصـ.. .... أسمع ....... أنت فهمت غلط ..... ناصر لا أسمع وربي إني كنـ... هي ما قصدتــ.. (لفت لمي) لا بس أسمعـ..
مي(حست بنظرتها شيء ) : ............
ليالي : طيب بلبس وأطلع مع السلامة
مي : شنو صار
ليالي(تلبس عباتها) : مي يله لبسي
مي : وش دخلني
ليالي : عمتي عايشه طلبت من سالم وناصر يوصلونك البيت
مي : بندر بيجي
ليالي : لا مشغول
مي(تأخذ جوالها) : بتصل بأمي أخاف تسوين فيني مقلب(اتصلت وكلمت أمها وبعدها سكرت) طيب بلبس يالله مع السلامة
فرح وضحه : مع السلامة


طلعت مي و ليالي وركبن السيارة كان فيه سالم وناصر سلمن وردوا السلامة كان الهدوء هو سيد الموقف ووصلوا لبيت العمة عايشه نزلت مي ووقفت عند الباب تطلع المفتاح ناصر ما تحمل نزل رغم طلب سالم وليالي
مي (حست خلفها أحد لفت شافت ناصر واستحت منه) : هلا ناصر تبي شيء
ناصر(يكتم غيضه لا يعطيها كف) : حبيت أقول لك الكلام اللي قلتيه بحقي مردود عليه
مي : الكلام
ناصر : لو كنت آخر بنت يا مي ما قبلت فيك فاهمه
مي (من الصدمة طاح المفتاح منها ووقفت تطالع له) : .........................
ناصر : و أذا ناصر مو عاجبك يمكن يعجبك الرجال اللي عمتي عايشه تدور لك على واحد يأخذك منهم يمكن يقبل فيك وما أكون آخر رجال بالدنيا و لأني ما أتمنى آخذ وحده كل ما جلست أمها بين الحريم تدلل عليها وتمدح فيها يمكن وحده فيهن تتعطف عليها وتأخذها لولدها والحين أتمنى ما تجيبين أسمي على لسانك لان ما يشرفني مثلك تنطق أسمي فاهمه ..
مي أنصدمت وأنجرحت كرامتها حست بدوخة مسكت باب البيت قبل تطيح حست الباب انفتح كان الخدامة دفتها ودخلت البيت تركض
ناصر(نزل اخذ المفاتيح و عطاهن للخدامة) : عطيهن مي وسكري الباب
الخدامة : حازر
ناصر(دخل السيارة) : السلام عليكم
ليالي وسالم : وعليكم السلام
ليالي : ناصر
ناصر : ما أبي أسمع شيء
ليالي (بعصبيه) : لا بتسمع مي ما كانت تقصد
ناصر(لف لها قبل يتحرك وبعصبيه) : ما أبي أسمع أسمها فاهمه
ليالي(بصراخ ) : مي كانت تمزح أقسم بالله وتقدر تسأل فرح هي كانت موجودة والله تمزززززززززززززززززح
ناصر(سكت وطالع لسالم وبعدها لليالي وبهمس) : تمزح
ليالي(لفت للشباك تشوف بيت عمتها) : والله مزح وما كانت عارفه إني بسوي فيها مقلب كنت بحرجها بس انقلبت الأمور مي دائم تحب المزح وقالت بسوي نفسي جديه ولو مره أقسم بالله ما كانت تعرف ولا تقصد ( ألتفت له بعصبيه) أنت مجنوووون وغبي ومتهور أعرفك
ناصر(لف يطالع البيت) : ...............
سالم(بهدوء) : ناصر عطني بسوق عنك
ناصر ما عارض عطاه المفتاح وجلس مكان الثاني وخلي مكان السائق
سالم(يسوق) : ليالي
ليالي(بعصبيه) : نعم
سالم : ووول عليك ترى أخوك اللي مزعل مي مو أنا
ليالي : أوووه اخلص علي وش تبي فيني
سالم(صر على ضروسه) : تكلمي عدل لا كف بعدين وش أبي فيك أتصلي عليها الظاهر أخوك خربها
ليالي(تطلع جوالها تتصل) : ما ترد
سالم :حاولي مره ثانيه
ليالي : طيب (حاولت ما ترد)
ناصر(بهمس) : لا تتعبين نفسك
ليالي : وش قايل لها ترى مي وربي حساسة كثيرة ووش قلت يا ناصر
ناصر : .................
ليالي (بصراخ) : ناصر
سالم : بس خليه لما يروق يقول لك
ليالي(صرت على ضروسها) : اكلم ناصر مو سالم
سالم(أبتسم) : لك الشرف والحين بس
ليالي(عصبت) : لا تقول لي بس
سالم (بخبث) : على قول أخوانا في الإمارات بسك رمسه (غمز لها لأنها كانت خلف السائق يوم أخوها يسوق)
ليالي (بهمس) : الأمارات
ناصر(بهمس) : لولو بس
ليالي (نزلت عيونها يوم شافت سالم يطالع لها من المراية ولاحظت ابتسامته) : زين
سالم مروق رغم الإعصار اللي في قلبه من هدوء ناصر وقرب ليالي اللي جالسه خلفه وكل شوي يطالع لها من المرايه وشغل أغنية


فـكـونـي مـنـه .. احلام

فكوني منه لا أموت
صرت مدمن شوفته
لو دقايق غاب عني
قلبي تضعف دقته
ليتني غمضت عيني
قبل عيني شافته
انا جرحة عندي رقة
والحنان بقسوته
وناره بالنسبه لي جنه
وكيف عندي جنته
أمنعوني من غرامه
كرهوني بسيرته
حاولوا تشوهون اسمه
في عيوني وصورته


ليالي تحاول تشغل نفسها عن سالم والأغنية اللي تعرف يقصدها فيها تكتب رسالة لمي ترد عليها وتدعي ربها يستر من الجاي وصلوا ليالي وطلع سالم مع ناصر لكوفي شوب يحاول يطلعه من صمته وصلوا ونزلوا طلب لهم كابتشينوا ناصر ساكت ويفكر ليه تهور وسالم يحس أن لو ناصر كتم بينفجر
سالم : ناصر تحبها
ناصر(أنصدم رفع لها رأسه) : وش قلت
سالم(أبتسم) : ليه مصدوم شكلك وتصرفك يقول تحبها
ناصر(بلع ريقه ) : مي
سالم : لا خدامتهم فيروز مدري زمرد
ناصر : ههههههههههههههههههههه الله يقطع شرك
سالم : أيه أضحك والحين رد على سؤالي
ناصر : لا ما أحبها
سالم : طيب
ناصر : أسمع عنها دائم وبندر دوم يسولف عنها يعتبرها بنته
سالم : متأكد
ناصر : متأكد أنا عصبت لأنها قالت الكلام قدام أختي والبنات حسيت بأهانه وعصبت بس حبيت أرد لها الكلام
سالم : وأنت ما قصرت
ناصر(أبتسم بألم) : فوق ما تتصور
سالم : وش قلت
ناصر : اسمع دائم من أمهاتي عن أمها وان تسولف عنها وتبي تزوجها وكأنها تعرض بضاعة على الناس ومي كثير منزعجة من حركات عمتي عايشه وقلت لها وإذا ناصر مو عاجبك يمكن يعجبك الرجال اللي عمتي عايشه تدور لك على واحد يأخذك منهم يمكن يقبل فيك وما أكون آخر رجال بالدنيا و لأني ما أتمنى آخذ وحده كل ما جلست أمها بين الحريم تدلل عليها وتمدح فيها يمكن وحده فيهن تتعطف عليها وتأخذها لولدها
سالم(أنصدم) : مجنووووووووووووووون
ناصر(يطالع الكابتشينو) : صح مجنون بس كنت معصب كل ما أتذكر كلامها وقمت أتكلم بدون وعي ما قصدت والله ما قصدت
سالم(أبتسم) : تذكرني بمجنون ينقال له سالم سوى مثلك وخسر بس الفرق إني خسرت قلبي وأنت خسرت بنت عمتك الوحيدة
ناصر(طالع له) : تظن تقول لبندر
سالم : هههههههههه يعني كل هذا خوف من بندر مو من شعور مي
ناصر : صدقني مي عزيزة علي هي بنت عمتي وأخت بندر بس بندر إعصار يخوف
سالم : اجل أنصحك لا تطلع من بيتكم لا يكون ينتظرك عند البيت
ناصر : هههههههههههههههههههههه تخيل تذكر سالفة خالد وميثه
سالم : هههههههههههههه أذكر يومين ما طلعنا خفنا منه ومن عمتي لين عطانا الأمان
ناصر : صح بس عقب ما لعن شكلنا وقال لو تدخلنا يا ويلنا
سالم : والحين يا يولك أنت ههههههههههههههه
ناصر : هههههههههههههههههههههه




************************************



في بيت الجوهره ..

اللي حبست نفسها من سمعت خبر الزواج وان أمها ما عارضت حتى لما خوله زارتهم ما قابلتها وكانت بس تبكي من القهر كيف يسوي كذا فيها ليه أناني ليه مغرور تحسب أن الله عوضها عن ولد عمها بس لقت إن ولد عمها أرحم من بندر ...
أم الجوهره : الجوهره فتحي يا يمه
مزون : فتحي بكلمك
هديل(تبكي) : ما يصير حرام اللي يصير بندر ما يحس حرام بيذبحها
مزون : ليه يمه الجوهره تعبانه
أم الجوهره : يا يمه ما اقدر أقول شيء والله هذا زوجها
هديل(تبكي) : والله لو ما تكلمينه لاتصل على أمه حرام أسبوعين هي للحين مو قادرة تتقبله يجبرها على العيش معه
مزون (بدت تبكي) : يمه طلبتك حرام الجوهره ممكن يصير فيها شيء تصرفي
الجوهره تسمع لهم وهي مو قادرة تتكلم مقهورة منه انتبهت لجوالها ومسكته وبقهر أرسلت له رسالة تحاول تطفي قهرها منه


بندر جالس مع إبراهيم يحاول يقنعه يتراجع على طلب خوله اللي اتصلت وقالت له كل شيء وبعدها اتصلت وقالت له عن الجوهره يوم عرفت بالخبر وصله المسج وفتح جواله قرى الرسالة وبعدها ضحك
إبراهيم(سحب الجوال منه وقرى الرسالة وبعدها طالع له) : مجنون
بندر : ههههههههههههه مهي هينه
إبراهيم(يحط الجوال على الطاولة) : تقول لك حقير وطلقني وتضحك
بندر : معناها ههههههههههه وصلها الخبر وهذا اللي أبي تعرفه
إبراهيم : بندر وش السالفة ليه تسوي في البنت كذا حرام عليك ترى مو كل الحريم مثل أم شوق يا أخي أنت بتوصل البنت الانهيار
بندر : ما عليها شر والله كثر المستشفيات الطب النفسي
إبراهيم(صر على ضروسه) : بندر
بندر : نعم
إبراهيم : أذا لي معزه أجله
بندر : بعد أسبوعين
إبراهيم : طيب يعني اللي يشوفك ما يقول فشلنا في ملكته ما يبي يعرس
بندر : عادي
إبراهيم : طيب أنا بطلب منك طلب (شافه بيقاطعه ) لا تتكلم اسمع أبي اطلب منك تأجل العرس (رجع بندر يبي يقاطعه) انتظر أنا ما أقول أجله سنه اجله على الأقل شهر طلبتك أذا لي معزه عشان خاطري وخاطر خوله اللي متضايقة بسبب رفيقتها طلبتك بندر أنت ما بلغت عمامي ولا الشباب قل بأجله وافق عشان أبو فهد
بندر : .................
إبراهيم : طلبتك
بندر(زفر وبعدين أبتسم) : إبراهيم والله صعب أنا خلاص قررت وبعدين ما أقدر أأجله ناسي عرس خليفة ولد محمد(أخو وضحه)
إبراهيم : يعني مصر
بندر : مصر ولا سوريا ههههههههههههههههه
إبراهيم(يصر على ضروسه ولا أهتم له يتصل) : مجرم وعنيد الله يعين حرمتك عليك ببلغ خوله إني ما قدرت أفففففففف منك
بندر(أبتسم وسكت) : ......................



*****************************************


دخلت عذاري وسمر مع سلطان البيت ..

بعد السلام جلسوا مع والأم و الجدة

سلطان : خالتي وش أخبار منى
الأم : بخير لله الحمد تسلم عليكم
سمر : يوووه يعني أتصل وأنا مو فيه
الأم : لا بس قالت وصلوا بالسلامة
الكل : الحمد لله
الجدة : عذاري فيك شيء
عذاري : هاه لا يمه ما فيني
سلطان : صدق ترى حجزت تذاكر السفر بعد بكره
عذاري : بسرعة
سلطان : وش سرعه صار لنا أسبوع متكلمين بالسالفة
عذاري : من يروح
سلطان : أنا وأنتي
عذاري : وأبوي فهد
الأم : أبوك فهد مشغول شوي
عذاري(لفت لها) : اجل نؤجل لين ينتهي
سلطان : افااا يعني ما أكفي
عذاري : ما قصدت بس أبي أبوي فهد معي
أبو إبراهيم(دخل على آخر كلامها) : وهذا أبوك فهد آمري
عذاري وسلطان سلموا عليه وجلسوا بس عذاري جلست جنبه
سمر(بوزت) : لا ترى أغار كذا
الأب(أبتسم وأشر جنبه الثاني) : تعالي هنا
سمر(ابتسمت وجلست جنبه) : الله لا يحرمني منك
الاب : ولا منكم (لف لعذاري) آمري
عذاري : أبيك تروح معي لجده
الأب (لف لسلطان) : سلطان معك
عذاري(قربت من أذنه وهمست) : يبه خايفه
الأب(لف لها وبهمس) : من شنو
عذاري (طالعت لسلطان وبعدها له وبهمس) : يتركني عندهم
الأب (رفع حاجبه) : ومن قال سلطان قال لك شيء
عذاري : سمعته مره يقول لولد عمي ما اقدر أخليها تبقى بس أنا أخاف يقنعونه لما نكون عندهم وسلطان ما يرد لأبوي أحمد شيء طلبتك أبيك معي تأخذني وتردني أعرفك ما تخليني هناك (باست يده وحست الدمع بعيونها) يبه
الأب(ضمها) : أهدي خلاص لعيونك بأجل الشغل لا تخافين لو الكل ضدك أنا معك
سلطان(طالع لهم وبعدها لجدته) : وش فيه
الجدة : مدري
سلطان : عذاري فيك شيء
الأب(أبتسم) : تتدلع بس سلطان أحجز لي بسافر معكم
الأم : ما تقول عندك شغل
الأب : بروح أغير جو الشغل بأيد إبراهيم
الأم(تطالع له بنص عين) : تغير جو أخاف ناوي على شيء
سلطان(بخبث) : يمه أخاف ناوي يعرس ترى يمدحون بنات جده
سمر(بخبث طالعت سلطان) : وش عرفك في بنات جده أخاف روحاتك عطتك خبره في البنات
سلطان : وووووول عليك قلبتي علي
الكل : هههههههههههههههههههههه
سمر(مسكت يد أبوها) : اللي يقرب صوب فهد أقلب الدنيا عليه
الأب(باس خدها) : ويلوموني فيها يا ناس
الأم : أيه محد يلومك دائم هي معاك بنت أبوها صدق
عذاري(ابتسمت براحه وفي نفسها) : الله لا يحرمني منك ويستر من الجاي

وحنا بعد نقول لك يا عذاري الله يستر من الجاي ^_^

*******************************

dali2000 10-05-10 06:04 PM


في اليوم لثاني في الجامعة ...


البنات يسولفن ويضحكن ومي في همها وتحس بالخنقه سمر منتبه لها وسألتها قالت ولا شيء بس تفكر في عرس بندر .. اللي فجأه قرر ولا حسب لقصر الوقت بس عناده يبي يكسر الجوهره ويعاقبها ..

مي (وقفت) : بنات أنا رايحه
بدور : وين
مي : بسبقكن على المحاضرة
سمر(توقف) : بروح لها بنات انتبهن لوضحه ترى سلحفاء مع رجلها
وضحه(بعصبيه) : سلحفاء تعضك
سمر : ههههههههههه ما عندها سنون (انتبهت لمي اللي ابتعدت) باي
مي ماسكه كتبها وضامتها لها ما حست إلا بيد تمسك يدها لفت وابتسمت
سمر(بهمس) : ناصر
مي(وقفت وطالعت لها بصدمه) : وش عرفك
سمر(تضربها بشويش على كتفها) : كنتي بتخبين علي
مي(تكمل مشيها) : وش تبيني أقولك لك أقول كلام مثل السكين صدمني فيه ولا أقول لك عن أمي وكيف تعرضني عل وعسى أحد يقبل ببنتها كأني بايره ولا دائره على حل شعري ولا عانس مو بنت 20 سنه ولا أقول سيرتي على كل لسان من فعايل أمي آآآآآآآآه يا سمر آخر شيء أتوقعه إن رجل أين كان قريب ولا بعيد يستهزأ فيني
سمر : ناصر كان معصب وقام يتكلم وأهو مو حاس
مي : من قال لك عن السالفة
سمر : ليالي قالت إن تتصل فيك بس ما تردين و رحت وسألت سالم وقالي أن ناصر متندم ويتمنى تسامحينه
مي(ابتسمت باستهزاء) : فضيع يحسب واحد من ربعه أسامحه ولا وش شايفني عادي أنجرح وأقول مسموح يا ولد خالي وش يظن ما عندي كرامة إذا القريب قال هذا الكلام اجل البعيد وش يفكر فيني
سمر : مي
مي : رجاء سمر لا تتكلمين بالسالفة وناصر اعرف أرد عليه وش شايفني صدق ما عرف مي للحين
سمر : يمه تخوفين وش بتسوين بتقولين لبندر
مي : امممم يمكن أسويها وتعرفين بندر
سمر : لا مي حرام عليك بندر ما يرحم
مي : خليه يعرف إن كلامه مردود عليه ولا يفكر ما عندي رجال يردون عليه
سمر : بس أنتي قلتي كلام قوي والرجال ألزم ما عليه كرامته
مي : مو غلطانة الغلط من أخته اللي حبت تحرجنا بس أنقلب الأمر
سمر(تطالع لكتبها) : الظاهر إن لولو تفكر أنك تصلحين لناصر وتتمناك زوجه له
مي(ضحكت بألم) : هههههههههههههههههههه ليه قلوا الرجال آخذ ناصر وبعدين ماني محتاجه يا كثر الرجال اللي يتمنون مي ما عرفتي أمي وش تقول سطر رجال ينتظرون أشارة مني (دمعت عيونها وبهمس) الله يسامحك يا يمه صرت مهزأة للي سوى واللي ما يسوى
سمر وقفت مكانها مصدومة وانتبهت لمي تبعد قررت تخليها شوي بروحها خافت تنزل دموعها قدام البنات

*****************************

في المكتب ..

سالم(يرد على جواله) : الو هلا أبو سلطان
عبدالرحمن : هلا سالم أخبارك
سالم : تمام وأنت
عبدالرحمن : بخير مشغول
سالم : شوي آمر
عبدالرحمن : والله اشتهيت أروح للشرقية وقلت إذا حاب أنت وعيال عمك تروحون معنا
سالم(حط القلم وتسند على الكرسي) : من انتو
عبدالرحمن : عبدالعزيز و في من عيال عمي بعد و إخوان عزيز
سالم : صدق مشتهي شوي أرتاح من الشغل شوف بطلب أبو عمر أجازه وبشوف الوالد إذا وافق بقول لعيال عمي صار
عبدالرحمن : صار إلا وش رأيك تجون اليوم عندي في المجلس
سالم : ليه فيك شيء
عبدالرحمن : لا بس حاب انتو هالمره تجون بدل اجيكم
سالم : خلاص بقول لناصر والشباب وهالله هالله في القهوة
عبدالرحمن : تستاهلون يالله أخليك مع السلامة
سالم : مع السلامة
عبدالرحمن(لف لعبدالعزيز) : تم
عبدالعزيز(جالس معه بالمكتب) : مجنون من صدق بتسويها
عبدالرحمن : جننتني مشاعل مو راضيه تعطيني الرقم ولأنها حافظته مسحته من جوالها
عبدالعزيز : تقدم لها ونخلص من هالسالفه
عبدالرحمن : باقي آخر شيء أنا دائم أجي عن طريق مشاعل بشوف أذا أنا أجبرتها بتخضع ولا تستمر على عنادها
عبدالعزيز : اخاف ينعكس الأمر عليك وتندم يا عبدالرحمن
عبدالرحمن : ما عليك اليوم بجيب رقمها ومن أخوها بعد
عبدالعزيز : كيف
عبدالرحمن : بيجي اليوم وخليه يتعشى ولما يطلع يغسل أيديه بأخذ جواله واطلع الرقم منه
عبدالعزيز : طيب وش عرفك برقمها أكيد مو كاتب أسمها
عبدالرحمن : شيء طبيعي بنقل الأسماء لتلفوني وبعدها أتفضى لها
عبدالعزيز : صدق مجنون
عبدالرحمن(أبتسم) : مجنون سمر هههههههههههههههههههههههههههههههههه
عبدالعزيز : والله خايف ينقلب الأمر عليك
عبدالرحمن : ما عليك إلا وش سويت بسالفتك
عبدالعزيز : آآآآآخ لا تذكرني وربي متضايق وأمي رافضه تسمع لا و هذاك اليوم حطوني في موقف مع بنت خالي على أساس أشوفها صدفه وأنا طالع من غرفتي
عبدالرحمن(غمز ) : حلوه
عبدالعزيز : على تبن زين
عبدالرحمن : ههههههههههههه عصب يا أخي يعني أقول يمكن حلوه تقبل فيك
عبدالعزيز : ليه شايفني قرد
عبدالرحمن : لا مزيون ما شاء الله
عبدالعزيز : أعرفك لما تستهزئ بس روح عساك تذوق اللي أذوقه في مشاعل
عبدالرحمن(أشمئز من أسمها) : لا تذكر أسمها والله كنت بذبحها لولا تعوذت من الشيطان
عبدالعزيز : تذبحها ليه
عبدالرحمن : أيه
عبدالعزيز : متى وليه
عبدالرحمن : امس عمتي كانت عندنا في البيت وقالت لي فجر انهم فيه قلت مالي خلق لمشاعل و سوالفها البايخه قررت ادخل من الباب الخلفي ولما وصلت سمعتها تكلم وحده من صاحباتها
مشاعل(بعصبيه) : حيوانه .. ما شفتي شكلي كلي فراولة ووووووووع .. والله ما اخليها تمر والسلام أهانتني ... آآآآخ اللي مقهوره منه أن التصوير اللي صورته ضاع ... هههههههههه وحياتك كان ما تطلع الشمس إلا وموزع ......... فضيحة ههههههههه سمر فهد سالم الـ.. بحفلة وعادي تركيب وحركات (ما حست إلا باللي مسكها بكتفها ولفها بعصبيه شهقت) عبدالرحمن
عبدالرحمن والغضب أعماه من اللي سمعه وعطاها كف
طرااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ
مشاعل(مسكت خدها وأهي طايحه على الأرض) : .........
عبدالرحمن(قرب منها ومسكها بكتفها بقوة وبعصبيه) : صورتي سمر يالحيوانه تبين تنشرينه
مشاعل (خافت) : أن أن
عبدالرحمن : حقيرة كنت تبين تضيعينها ليييييييييييييييييييييييه وش سوت لك البنت أنتي مجنونه مو بس تضيعينها تضيعين عائله كاملة قبيلة
مشاعل (تبعد يده) : تألمني أتركني
عبدالرحمن(صر على ضروسه) : تعرفين لولا إني خائف أدنس يدي كان أذبحك وبمكانك هنا أدفنك
مشاعل (قدرت تبعد يده وتوقف وبعصبيه) : تذبحني إيه مو سمر هذي ما ترضى عليه
عبدالرحمن (بصراخ) : مو القصه هذي سمر ولا مو سمر القصة إن هذي سمعت ناس وبنات ناس أنت وش تحسبين كل البنات مثلك
مشاعل : وش فيني
عبدالرحمن : وش فيك قولي وش ما فيني هايته ومن مكان لمكان سهرات وأرقام شوفي أنا ساكت لك عشان أمك وأذكر آخر مره تكلمت قلبت أمك علي وقالت مالك دخل
مشاعل : صح مالك دخل والله هالكف لأرده لك
عبدالرحمن : نعم
مشاعل : وش تظن أنا مشاعل
عبدالرحمن : وأنا عبدالرحمن وحطيها حلق في أذنك لا أقطع أذنك سمر تبعدين عنها والله يا مشاعل لامحيك من الأرض فاهمه
مشاعل : لا
عبدالرحمن( قرب منها وأهي هربت داخل وصر على ضروسه) : حقيرة
عبدالعزيز : بصراحة صدمني كلامك لهذي الدرجة بايعه كل شيء
عبدالرحمن : مشاعل ينخاف منها وما أظن سمر تقدر عليها وخصوصا أن أفكارها شيطانيه
عبدالعزيز : الله يستر منها
عبدالرحمن(يطالع ساعته) : يالله هذا وقت رجوعها
عبدالعزيز : عبدالرحمن
عبدالرحمن(مسك يده) : أمش
عبالعزيز : وش عرفك بوقتها
عبدالرحمن(أبتسم ) : عارف


******************************



في باريس ....

منى فرحانة وتحس الدنيا مو سايعتها وخايفه من هالفرحه

منى(طالعت لمشاري وابتسمت) : الأكل حلو كثير
مشاري : تستاهلين تحبين بعد الأكل نتمشى ولا نرجع للفندق
منى : مثل ما تحب
مشاري : الجو حلو نتمشى وبعدها نرد كلمتي أمك
منى : كلمتها تسلم عليك
مشاري : الله يسلمها ويسلمك يا رب أممم منى
منى : هلا
مشاري : حاب أتكلم معك بشيء
منى(ابتسمت) : آمر
مشاري : بخصوص الأطفال
منى(استحت) : تو الناس
مشاري(مسك يدها) : لا أنتي فهمتيني غلط أنا أقصد ما أبي أطفال
منى(رفعت رأسها مصدومة) : شنو
مشاري : فهميني ما أبي أطفال
منى (سحبت يدها) : ما تبي أطفال
مشاري : منى
منى(تقاطعه) : ليه في شيء فيني عشان ما تبي أطفال مني
مشاري : لا أقصد
منى : اجل
مشاري : ما أقدر أقول لك بالوقت الحالي
منى : لا فاهمتك
مشاري : وش الفاهمه
منى : انت ما تبي مني (دمعت عيونها) لأني عرجاء
مشاري(أنصدم) : لا
مني(تسند على عكازها) : لو سمحت رجعني للفندق
مشاري(يمسك يدها) : جلسي نتفاهم
منى(تسحب يدها منه) : تقولي ما تبي اطفال مني ولا تبي تقول السبب لي وتبيني اجلس أتفاهم
مشاري(يوقف) : قصري صوتك
منى : اقسم بالله إن ما خليتنا نمشي لا يصير شيء صدق بتندم عليه يا مشاري
مشاري(عصب) : منى
منى(تركته وطلعت برى المطعم) : ......................
رجع مشاري ومنى بعد ما مشاري وقف تاكسي والصمت طول الطريق ومنى تحاول تتغلب على دموعها لكن محال صدمه واهي بشهر العسل يقول لها ما يبي منها أطفال حلم كل زوجين مشاري رفضه ليه لأنها معاقة تذكرت زوجها عمر اللي وصاها ما تحمل وتستخدم الموانع الحمل تذكرت أنها تعجبت منه ليه يرفض وفهمت مع الوقت أنه رفض لأنه ما يشوف المعاقة مؤهله أنها تكون أم وإنها امرأه ناقصة ما صدقت وصلت للفندق ما انتظرت مشاري تسندت على عكازها وطلعت من السيارة ودخلت الفندق انتبه لها مشاري وأهو يدفع الأجرة لصاحب التاكسي دخل الفندق واتجه للجناح أنتبه أن عبايتها وشنطتها على السرير واهي مو موجودة وسمع صوت بكاها وشهقاتها بالحمام جلس وحط رأسه بين أيديه وتنهد وش الحل يا مشاري هذا كل اللي يفكر فيه

(نترك منى ومشاري شوي لين منى تهدأ ومشاري يفهمها ليه طلب منها هالطلب وإحنا نفهم بعد ^_^)


********************************

نعود للرياض

--------------------

تحس بصداع وودها بس توصل البيت ترتاح مرجعه رأسها للخلف على مسند السيارة وما فيه صوت الوضحه ومي هاديات كلن يفكر بهمه حست السيارة وقفت فجأه فتحت عيونها

سمر : منيررررررررررررررر وجع كيف وقفت كذا
منير : ماما
سمر : ماما بعينك كبر عيالك أنا
منير : سوري بس هزا نفر
سمر(تعدل وطالعت السيارة قدامها) : وش هذا
مي (بخوف) : يمه هذولا وش يبون
وضحه : لا يكون بيخطفونا
سمر(عقدت حجانها) : مدري لحظه منير أرجع بالسيارة
منير : في نفر يسكر سيارة ساني ورى
سمر ووضحه ومي لفن وتفاجئن بسياره ثانيه ورى سيارتهن
مي : وش نسوي
وضحه : خلونا نتصل على العيال يجون
سمر : هاه لحظه (أشرت لهم يعني وش تبون ) الله يستر
نزل عبدالرحمن اللي كان متلثم عشان منير ما يعرفه أهو وصاحبه عزيز اللي طلب من واحد من أصحابه يساعده ويوقف خلف سيارتهن يمنع رجوعها

وأشر لها وأهو يرفع جواله يبي يكلمها

سمر(شهقت) : حيوان هذا يبي نتكلم بالجوال

مي : من يبي بالضبط

سمر(عصبت) : والله فاضيه تفكرين باللي يبي ياربي وش هالمصيبه

وضحه : وش نسوي

سمر(كتفت أيديها) : سوات الله أبرك خليه يخيس في الشمس ويمشون منير قفل البيبان ولو شفت أحد يقرب من السياره حرك لو تدوسه فاهم

منير : بعدين نفر يموت

وضحه(بعصبيه) : يموت قلعته بس ما يصير فينا شيء

عبدالعزيز : عبدالرحمن وش نسوي البنت الظاهر ما تبي

عبدالرحمن : مو كيفها أوصل لهنا و ما أستفيد

عبدالعزيز : لاحول ولاقوة إلا بالله وش هالمصيبه ياولد بلا حركات بزران وخلنا نوخر أفرض مر أحد وعرفنا

عبدالرحمن : من يبي يعرفنا متلطمين والسياره مستأجر محد بيعرفنا

عبدالعزيز : والشمس

عبدالرحمن : ههههههههه لا تحاتي صبغتك ما تتغير

عبدالعزيز(عصب) : يا حمار تتطنز

عبدالرحمن : هههههه مو أنت خايف على لونك وبشرتك (لف لسيارة سمر) شكلها معصبه وتتكلم في الجوال

عبدالعزيز(خاف) : اخاف تتصل باخوانها

عبدالرحمن : ممكن لو شفنا سياره قريب أو تقرب على طول نهرب

عبدالعزيز : يعني جيمس بوند يا خيو الله يستر علينا من هبالك اللي مدري وين بتودينا أفكارك المجنونه

عبدالرحمن : كل خير إلا تذكر سميه اللي قعدت أسبوع ألحقها من مكان لمكان لين رضخت وقعدت تقول يوه شفتك مصر رضيت أتعرف عليك وكل ضنها أن اللي سويته حب لها مع أن كان تحدي بينا تذكر

عبدالعزيز : أذكر طيب هذي بعد تحدي

عبدالرحمن(لف لسمر) : هذا تحدي بين عقلي وقلبي العقل يقول أنها مثل كل البنات بترضخ وقلبي يقول أنها غير عن كل البشر والبنات

عبدالعزيز(لف لها) : ياليت يمكن هالبنت تجيب راسك وتكسر غرورك ويمكن تكون السبب الرئيسي في أنك تعقل

عبدالرحمن : هههههههههههههههههههههههههههههههههه

سمر(أنبهت لجوالها يرن قالت للبنات يسكتن) : ألو هلا يمه .... مافيه شيء بس منير يغير التاير (دولاب السياره) .. لا يمه لا ترسلين أحد من العيال أشوفه كأنه خلص ... طيب مع السلامه

مي : يووووه صدق تأخرنا

وضحه : ليه ما قلتي لها ترسل واحد يلعن شكل هالمستهتر ويعلمه ما يتعرض لبنات الناس

سمر : طيب أقول لهم ويجون طيران يا يسوون حادث لا سمح الله ولا هالانسان المستهتر يكون خريج سجون يطعن أحد منهم وتصير جريمه (خطرت في بالها فكره) منير

منير: يس

سمر : لا تلتفت معاك جوالك

منير : يس

سمر : طيب عطي جوالك من تحت الكرسي أو من جنب مو ترفعه

منير : شنو يبي في زوال في زوال أنتي

سمر(بعصبيه) : يا جعلك للزوال من زين جوالك اخلص علي لا أكسر راسك

منير : زين زين انا يعطي زوال بس مافيه يكسر أو يخرب انتي

سمر : طيب عمي

وضحه : بتكلمينه

سمر(تاخذ الجوال) : وش أسوي باين مهو صاحي على الأقل نعرف وش يبي

مي : نعرف نعرف المهم يبعد ويخلينا في حال سبيلنا والله لو أمي تعرف ما تخليني أعتب الباب من بكره وش من بكره من اليوم ما أشوف الشارع لتحبسني

عبدالعزيز(يجلس على مقدمه السياره) : حمني إلا بسألك اللي خلقها ما خلق غيرها يا أخي ألف بنت تتمناك

عبدالرحمن(يتسند على السياره) : ألف وحده تتمناني وأنا أتمني وحده اللي أهي هذي

عبدالعزيز : الظاهر راسها ناشف

عبدالرحمن : وهذا اللي عاجبني فيها

عبدالعزيز : يعني اللي عرفتهن ما يعجبنك

عبدالرحمن : أنا أبي أسألك لو أنت تبي تتزوج تاخذ من اللي عرفتهن وتعرفت عليهن

عبدالعزيز : طبعا لا

عبدالرحمن : طيب ليه
عبدالعزيز : اللي ترضى تكلم واحد ما تعرفه ترضى تكلم ألف واحد واللي تسلم نفسها لولد وتثق فيه كيف أثق فيها أهي ما حافظة على نفسها وامانة أهلها وربها كيف أثق مستحيل

عبدالرحمن : هذا قصدي أبيها وقوره محترمه محافظه على نفسها حتى لو ضايقتها أو هددتها أبيها شامخه ومعتزه في نفسها .. اللي أسويه نوع من الاختبار أشوفها تخضع ولا لا

عبدالعزيز : تخضع

عبدالرحمن : أذا خضعت لي بقضي الوقت تسليه ومكالمات وبعدين يصير حالها حال البنات اللي عرفت وأذا رفضت من بكره أخطبها لو تبي

عبدالعزيز(رفع حاجبه) : خذ البنت تأشر لك بالجوال الظاهر رضخت على بالي راسها ناشف

عبدالرحمن(يطلع ورقه كبيره من السياره) : كلهن نفس الشيء يسون نفسهن عفيفات ومحترمات بس يرضخن

عبدالعزيز : وش تسوي

عبدالرحمن : أكتب الرقم لها عشان تتصل

عبدالعزيز : ما تخاف يعرف منير الرقم ويعطيه الشباب

عبدالرحمن : خبل أكتب رقمي هذا الرقم الثاني

عبدالعزيز : ههههههههههههههه رقم الحلوات

عبدالرحمن : ههههههههههههه صح رقم الحلوات

مي(تلف لسمر) : هذا وش يسوي

سمر: مدري يرسم ولا يكتب

مي : شنو

وضحه : يعني شايفتنا جنبه يا خيه

سمر : والله فاضي صدق خبل

البنات : ههههههههههههههههههههههههههههههههه

وضحه : شوفن رفع اللافته هذا رقم جواله الظاهر

مي : من اللي رقمها

وضحه : أنتي

مي(بخوف) : ياويلي ويلاه وش انااااااااااااااا

وضحه : يالخبله أنطمي يالله سمر خلصينا منه

سمر: زززززين بتصل

مي : قولي له يتحرك

سمر : وش شايفتني وليه أمره خليني أتصل .. ألو

عبدالرحمن : هلا وغلا

سمر : أنت ما تستحي وخر السياره

عبدالرحمن : تامرين أمر كم سمر عندي

سمر(انصدمت) : تعرف أسمي

عبدالرحمن(يركب سيارته) : وأعرف كل شيء عنك بعد مو زوجة الستقبل

سمر(بخوف) : انت من

عبدالرحمن : أفاا ما عرفتيني يالريميه

سمر : لا تكون

عبدالرحمن(يقاطعها) : عبدالرحمن

سمر(عصبت) : يا غبي يا حمار ياللي ما تستحي تحسب تملكني في هذا الأسلوب وخر السياره لا أقول لأبوي والله لأقوله

وضحه(بهمس) : من

سمر(تهمس وتبعد الجوال) : الزفت عبدالرحمن

مي ووضحه(شهقن) : شنوووووووووووووووووووووووو

سمر : اوووووووص .. ألو

عبدالرحمن : أحلى ألو في الدنيا سمعتها

سمر(عصبت) : سمعت الرعد بأذونك خلص أبعد تاخرنا على أهلنا

عبدالرحمن : طيب طيب لا تعصبين ,,طيب بسالك هذا رقمك

سمر(بطنازه) : لا رقم سايقنا (بعصبيه) وخرررررررررررررر

عبدالرحمن : ههههههههههههههههههههههه طيب طيب بس لا تعصبين بتصل فيك الليله

سمر(بستهزاء) : انتظر اتصالك على أحر من الجمرررررررر

عبدالرحمن : باي حبي

سمر سكرت الجوال بدون لا ترد أبعد عبدالرحمن سيارته وتبعهم لين وصلت وضحه ومي اللي أتفقن ما يتكلمن بالموضوع وهددت منير لو تكلم تذبحه تخاف تصير مصيبه ويمنعونهن من الدراسه بسبب الخوف عليهن من اللي صار والخوف الاكبر على مي اللي سمر متأكده ان عمتها عايشه ممكن تظن شيء حتى لو مو حقيقه من كثر ما تسمع من الناس وسوالف البنات نزلت من السياره وشافت سيارة عبدالرحمن وقفت رفعت الجوال تتصل

عبدالعزيز : الظاهر الأخت أشتاقت تبي تتصل

عبدالرحمن : يا ربي مو قادره على فراقي هههههههههههههه .. ألو هلا قلبي

سمر : قلبك للبط زين

عبدالرحمن : أفا ماكنا حلوين

سمر : عسى أيامك ما تحلى أنت بهذي الحركه اللي سويتها بينت انك حقير وما تربيت وما عندك أخلاق ولا غيره على بنت بلادك ما تستحي عيب

عبدالرحمن : طيب ليه الغلط لو تعرفيني تتغير نظرتك من صوبي وتعرفين اللي سويته لأني أحبك اليوم بتصل عليك بالليل

سمر(رفعت حاجبها) : تتصل الليله

عبدالرحمن : الله يصبرني لليل

سمر : أجل تسلى مع سايقنا

عبدالرحمن : وش دخل السايق

سمر : على بالك مجنونه أتصل عشان هددتني من جوالي هذا جوال سواقنا يا بابا

سكرت الخط بوجهه وعطت منير الجوال وعطته 200 ريال ودخلت البيت

عبدالعزيز : عطت الجوال السواق وش السالفه

عبدالرحمن : ههههههههههههههههههههههه أموووووت عليها

عبدالعزيز : وش صار انهبلت

عبدالرحمن (يحرك السياره ويفك اللطمه عنه) : البنت أتصلت من جوال السواق تقول لي مجنونه أتصل عشان هددتني من جوالي

عبدالعزيز : صدق مجنون خلصنا خلنا نبعد قبل ينتبه أحد لنا

عبدالرحمن(أبتسم) : بعشيك على حسابي

عبدالعزيز : هذي بركات الريميه والله لأخسرك بسبب الخوف اللي حسيت فيه اليوم من جنونك

عبدالرحمن : بس صدق مغامرة

عبدالعزيز وعبدالرحمن(طالعوا بعض) : هههههههههههههههههههههههههههههههه

عبدالرحمن (أبتسم وأهو يفكر فيها ) :

ياما نصتني نظرة العشاق وأقفيت

ماهو غرور بس ماتهتويني

ولنظرتك ياعزوتي وقفت وأمليت

حسيتها بكاملي تحتويني
*******************************************

في بيت الجوهره ...

عَهْدٍ على ذِكْرَى الأَلَم والْمَهَآنه

........ لآخذْ بثَـآر دمُوعنـآ يآخفوقي

جَرْحٍ بجرح وكل خيآنه بخيآنه

......... حقّي وَجَرْحي له مِن ابسط حقوقي

أم الجوهره(دقت الباب) : الجوهره

الجوهره(تمسح دمعتها) : أحم أدخلي يمه

أم الجوهره (جلست جنبها على السرير) : كيفك ألحين

الجوهره(غمضت عيونها تداري دمعتها) : مثل أمس مثل بكره مثل كل يوم بس الحمد لله

أم الجوهره : على فكره ترى بندر حط في حسابك المهر

الجوهره : ما أبيه

أم الجوهره : هذا مهرك كيف بتتجهزين

الجوهره : ما بنجهز مثل ما أنا

أم الجوهره : وش تبين الناس يقولون عنا كل عروس لها تجهيزات ولبس ومكياج وعطورات

الجوهره : كل عروس مو العروس المغصوبه

أم الجوهره : مغصوبه

الجوهره (قربت من أمها) : يمه قولي له ما أبيه حرام أنا تعبت أول ولد عمي وألحين بندر يمه أنا (دمعت عيونها) أغضبتك في يوم وعاقبني ربي على تقصيري معك

أم الجوهره(ضمتها) : بسم الله عليك لا والله يابنتي أنك باره فيني

الجوهره(ضمت أمها) : اجل ليه يعاقبني ربي في بندر

أم الجوهره : تعوذي من الشيطان ما يجوز هذا الكلام هذا قسمه ربك وعسى أن تكرهوا شيء وهو خير لكم بندر مو بالسوء هذا

الجوهره : أجل أنا السيئه أكرهه يمه أكرهه ليه يسوي كذا فيني حرام عليه

أم الجوهره : تعوذي من الشيطان وقومي صلي ركعتين لله وادعي وتعالي مزون مسويه لنا قهوه و خلت السايق يجيب لنا كيكه تعالي يا بنتي لا تحبسين نفسك وخواتك فرحانات لك ويخططن لزواجك يبوه أحلى من زواج ريم بنت عمك ويتحدن

الجوهره (مسحت دموعها وأبتسمت بمراره) : هذا اللي كاسر ظهري خواتي يمه كيف بتدبرون أموركن مع عمي وعياله

أم الجوهره : الحمد لله لا تحاتين ألحين لنا سند

الجوهره : سند

أم الجوهره(أبتسمت) : بندر صار زوجك وحسبت ولدي

الجوهره (توقف) : اعوذ بالله هذا كل سالفه طالع لي فيها

أم الجوهره(توقف) : روحي صلي ركعتين وتعالي للصاله طيب

مآتشين إلآ تزيــن بـ " قـدرة الله "

و مآتضيق .. إلآ على ربـك فرجهــآا

الجوهره(حبت راس أمها) : حاضر يمه

*****************************************

في بيت سالم ...

دخلت سمر وسلمت وجلست جنب جدها وتلفت حولها ..

سمر : أمي وين

الأب : عند خالتك ام فواز تساعدها في البيت

سمر : خلاص بينامون في الملحق

الجد(يشرب قهوته) : خلها على الأقل البنت ترتاح من فيصل وجنونه

سمر: ههههههههههههه جدي لا يسمعك فيصل

الجد (أبتسم) : لا تحاتين عنده دوام اليوم

سالم(يدخل ويسلم) : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

سمر(تصب له قهوه) : تفضل

سالم : زاد فضلك

الجد : إلا صدق هالمهبول بندر حدد عرسه

سمر : أيه مي قالت لنا بعد أسبوعين

الأب : وليه ما أجله شهر

سالم(يشرب القهوه) : يبه يقول عادي عاد تعرفه عنيد

الجد : الله يعين البنت عليه

الأب : الله يعين الكل عليه

سالم(يحط الفنجان) : يبه بطلب شيء

الأب : آمر تبي تعرس بعد

سالم(أبتسم) : لا تو الناس الشباب يبون يطلعون الشرقيه كم يوم بطلع معهم

الأب : من عيال عمك

سالم : أنا ومحمد وفهد وناصر وأصحاب لنا

الجد : يا ولدي وين تبون تجلسون

سالم(لف لجده) : في شاليه عبدالرحمن سلطان

سمر(من سمعت أسمه عصبت بس سكتت) : ..................

الأب : ومن فكرته

سالم : فكرت عبدالرحمن

سمر(وقفت ماهي مستحمله تسمع عنه) : أسمحولي بروح أساعد عهد

الجد : روحي (لف لسالم) وعرس ولد عمك بندر

سالم : بنجي قبل العرس

الأب : ما تساعدونه

سالم (سند ظهره) : اليوم حجزنا القاعه وطبعنا الكروت على المغرب بيطلعوا ونوزعهن أنا وناصر وبعض الشباب وأهو ما يبي عرس كبير وفيصل وأبراهيم وخالد وسلطان معه

الأب : وشغلك

سالم : طلبت من العم أبو عمر ووافق وطلبت من سلطان يمسك مكاني ووافق

الجد : سلطان ماعنده شغل

سالم : إلا بس قال بيمر بين فتره وفتره ويساعد العم أبو عمر

الأب : طيب موافق

سالم(باس راس أبوه وأبتسم ) : مشكور بروح أبلغ الشباب

الأب : الله يحفظك

سالم(طلع وطلع جواله) : ألو هلا حمني أقول عندك شيء المغرب ... طيب أسمع بمرك نروح نوزع كروت عرس بندر .... ناصر بيطلع مع محمد أخوه وفهد مع واحد من أصحابه يالله نلحق نوزع كل الكروت .. هههههههههه أيه وافق خلاص نتفاهم لما نلتقي .. مع السلامه

سمر(دخلت الملحق وسلمت) : السلام عليكم

الكل : وعليكم السلام

سمر : تبون مساعده

الأم : أيه تعالي ساعدي عهد في المطبخ ترتب الاغراض

سمر : حاضر(دخلت المطبخ) هاي عهودتي

عهد : هلا سمسم

سمر : اساعدك

عهد : تسلمين خلصت كنت بسوي لي نسكافيه تبين معي

سمر : ما أقول لا اليوم ماخذه راحتك

عهد(أبتسمت) : الحمد لله

سمر : ههههههههههههه عشان فصول مو هنيه

عهد : صدق أيه (أبتسم وفي نفسها)

الضيقه ألي تلـوف الصـدر وتحوفـه

في كل ليله وروحي صـرت أنازعهـا

ياليتهـا بيـن كـل الخلـق مصروفـه

ولاّ ليا جات صـدري قمـت أوزعهـا

مير البـلا بالضلـوع العـوج محفوفـه

ما أقدر عليها ولانـي قـادره أمنعهـا

سمر : هههههههههههههههههههههههههههه صريحه (رن جوالها وجلست على الكرسي) لحظه هذي عذوره .. ألو هلا عذاري

عذاري : هلا سموره وينك

سمر : عند عهد فيك شيء

عذاري : بروح للسوق تجين معي

سمر : وش عندك

عذاري : بكره مسافره جده وماني عارفه أجهز شنطتي متوتره

سمر : خلاص بقول لأمي وبخلي سالم يوصلني لعندك

عذاري : سمر قولي لخالتي تنامين عندنا طلبتك

سمر(أبتسمت) : حاضر يالله مع السلامه

عهد : خير فيها شيء

سمر : عذاري بكره بتسافر تشوف أبوها وهي متوتره تبيني أبات عندها اليوم

عهد(تمد لها النسكافيه) : بعد 20 سنه الله يعينها يارب

سمر : بس فتره وتعديها لما تقابله بترتاح اوكيه بروح أشوف سالم أذا بيوديني بنام عندها

عهد : والكليه

سمر : باخذ معي أغراضي في شنطه وبقول لمنير يمر الصبح علي مثل كل يوم عادي

عهد : سلمي عليها

سمر (تحط النسكافيه وتبتسم) : يوصل يالله مع السلامه

عهد : مع السلامه


********************************

في باريس ...

منى ما تكلمت مع مشاري إلا في أيه ولا ,, ولا تجلس معه ,, إذا جلس في الصاله راحت للغرفه وأذا دخل الغرفه طلعت

مشاري شوي يفقد أعصابه على الوضع بس ماهو عارف وش يسوي لها ويرضيها وحتى الاكل تاكل بروحها قرر يتكلم معها طلع من الغرفه شافها جالسه تتابع التلفزيون و اول ما شافته يقرب تسندت على العكاز تبي تقوم بس مشاري سحب العكاز منها وأبعده عنها

منى (بعصبيه) : جيب العكاز

مشاري : بتكلم معك

منى(تمد أيديها تبي تاخذه) : ما بتكلم معك

مشاري : مو كيفك ,, منى سمعيني بس

منى(تسند على الكرسي وتوقف) : تحسب ما أقدر أتحرك من غيره ( تحركت بس ما توازنت وطاحت) آآآآه

مشاري(يقرب لها ) : بسم الله عليك

منى(تبكي وتدف يده) : لا تلمسني

مشاري(أبتسم وشالها) : عنيده

منى (حطت أيديها على وجها تبكي) : اكرهك

مشاري(همس ) : بس أنا أحبك حرام عيك تكرهيني

منى(تدفه عنها وبعصبيه) : نزلني هين تحبني

مشاري(جلسها على الكرسي وجلس قدامها على الأرض) : طيب سمعيني

منى(تسكر أذونها بأيديها) : ما أبي أسمع

مشاري : طيب أنتي فاهمه غلط

منى(تصر على ضروسها وتبكي) : لا مو فاهمه غلط تحسب ما اقدر أهتم في ولدي لأني عرجاء صح تشوفني ناقصه

مشاري : لا

منى(ضربته على صدره) : ليه مثل عمر ما يبي مني عيال لأني عرجه

مشاري(عصب ومسك أيديها ) مـــــــــــــــــــــــــــنـــــــــــــــــــــ ــــــى

منى(بكت وسحبت أيدها منه) : ......................

مشاري(جلس جنبها وحضنها ومسح على شعرها) : منى أنا ما كنت بقول لك بس سبب أني ما أبيك تجيبين عيال أن أرسلت لمستشفى ألماني أوراق عن حالتك وحالة رجلك وعندنا موعد بعد رمضان عندهم قالوا أن ممكن يسوون تصحيح لعظمة الرجل وتمشين عادي بدون عرجه خفت أن تحملين وتتأجل العمليه

منى(أبتعدت عنه مصدومه ) : شنو

مشاري(أبتسم) : .............

منى : عمليه وألمانيا

مشاري : أنا ما اتمنى يكون أطفالي إلا منك بس انا سألت طبيب عظام عندنا في المستشفى لما ملكت عليك وعرضت عليه الاوراق والأشعه اللي عطاني ايها أبراهيم وقلت له هل عادي حالتك لما تحملين يعني لها تأثير

منى(أستحت لما قال تحملين ونزلت راسها) : ...............

مشاري(أبتسم وكمل) : العظمه ما تتحمل ثقل الجنين وممكن تضطرين طول فتره الحمل للنوم على ظهرك عشان ما تسببين ضغط على رجلك وانا يا منى مو مثل عمر هو مهو رجال على اللي سواه فيك

منى(رفعت حاجبها) : الظاهر تعرف عني كثير

مشاري : اكثر مما تتصورين يا مني وألحين عرفتي ليه رفضت تحملين

منى(هزت راسها ) : أيه

مشاري : ولازلتي تكرهيني (لما شافها ساكته قرب منها ) مناي

منى : لبيه

مشاري : تكرهيني

منى (هزت راسها بلا ومستحيه منه) : ...........

مشاري(أبتسم) : يا بعد عمري وروحي

القلب يمك يامنا الروح ينساااق

ياللي ليا شفتك يزيد إشتيااقي

وصبري ترى يازين ماعاد ينطاااق

ماعاد لي بدنيتي شي باااقي

منى (أبتسم وطالعت لعيونه ) : ........

ياطول بالي ياحبيبي ياطوله،،

أثر المحبه تحرق أهل الهوى حرق..

عز الله إني ماأطيح بسهوله ،،

لكن معاك الطيحه أسرع من البرق ..

مشاري : فديتك

منى : أحم مشاري جوعانه

مشاري : هاه

منى : جوعانه

مشاري : ألحين

مني : أيه

مشاري(يرجع شعره) : يعني لازم ألحين ما يتأجل

منى(هزت راسها لا) : .............

مشاري(وقف ) : طيب أمرى لله بغير لبسي وتغيرين ونطلع ناكل

منى(ترفع نظرها له) : طيب عطني العكاز

مشاري(يلف لها) : ليه

منى : بقوم أغير لبسي نبي نطلع

مشاري(قرب منها وشالها) : ما يحتاج العكاز انا أوصلك

منى(أبتسمت) : كيفك من بيتعب أنت وبالنهايه بتقول توبه وتعطيني العكاز

مشاري (باس جبينها) : تعبك راحه خلينا نروح نغير قبل أغير رأي

منى : اوكيه

**************************************
في بيت ليالي ...

ناصر (يلف لها ويكتم ضحكته ) : طيب ليه مبوزه

ليالي : قهر

ناصر : لا غيره

ليالي : أنا أغار

ناصر : أيه لاني بروح للشرقيه وأنتي تجلسين هنا

ليالي : مالت عليك بس البيت بيفضى أنت ومحمد بتروحون أنا وش أسوي

ناصر : أدرسي

ليالي : كررررركرر يعني قاط نكته

ناصر : طيب بعرف وش اللي مزعلك

ليالي : بجلس بروحي

ناصر : تبيني آخذك معنا
ليالي(تصفق بفرح) : تاخذوني والله

ناصر(رفع يده) : طسي لا كف صدقت الخبله

ليالي : الخبل أنت

محمد(نازل) : وش فيك

ناصر : معصبه أن نبي نروح للشرقيه وتبقى لوحدها

ليالي : البيت يبي يفضى علي من أقابل

محمد : طيب هذي طلعت شباب وبعدين أنتي عندك دراسه لو ماعندك كان أخذت سيارتي وأخذتك معنا

ناصر(فتح عيونه) : معنا

محمد : يا غبي ناسي أخوي وليد في الشرقيه نحطها عنده

ليالي : أففففففف صدق الدراسه السبب

محمد(قرب منها ومسح على راسها) : طيب وش رأيك أطلعك نتعشى

ليالي (وقف) : نطلع

ناصر : خذوني معكم

محمد : لا رح مع فهد توزعون البطايق

ناصر : مو على أساس أن انت تروح معه

محمد : لا بطلع لولو رح أنت

ليالي : بروج أجيب عباتي

محمد : انتظرك

ناصر : لا صدق صرت انا المقهور تطلعون وانا أدور على البيوت

محمد(غمز له) : وبكره تدور في الشرقيه يالله بطلع أشغل السياره

ناصر : اجل خذني معك لبيت عمي عشان فهد

محمد : اوكيه يالله مشينا

ناصر(يلبس شماغه) : مشينا

****************************************

في سيارة سالم أهو وعبدالرحمن أخذوا الكروت العرس ويوزعونها على حسب العناوين اللي بالورقه

سالم(يسحب كرت من الصندوق) : بوصل هذا الكرت أعتقد هذا البيت الصح بيت متعب خلدون الـ...

عبدالرحمن : تحب أنزل أنا

سالم : لا خلك مرتاح

عبدالرحمن مد يده ويشغل المسجل على أغنيه

ماأقول

عبدالله رويشد

..

ما قول انا كلمة حبيبيواناديلك
خايف اذا تسمعها تغترعلي
وابداخلي ودي انا انتحرفيك
لكن اقول بنفسي أصبرشويه

فيني العواطف صبرها خلصوتبغيك
وخايف ابوح ابيوم سرالعاطفية
ودي اقول اشعار بعيونكواغنيك
بس مابي تدري عن غرامكاللي في

سمع تلفون سالم يرن قصر على المسجل ورفع الجوال يطالع من أذا كان الوالد بينزل يعطيه بس أنتبه أن مكتوب آخر العنقود وقعد يفكر من يقصد ومو مكتوب أسم أذا بنت ولا ولد بس يمكن يقصد أخته لأن يعرف هي آخر وحده طلع جواله وسجل الرقم ونزل الجوال مكانه وأبتسم أخيرا قد يجيب الرقم بنتظر ويجرب لين يرد البيت ويتأكد أذا مو أهي يمسح الرقم وأذا أهي معناها الفرصه جته لحد مكانه مد يده وزاد على صوت المسجل يستمتع مع صوت عبدالله رويشد

بمنع شعوري عن شعورك ليناخليك
تقدم فؤادك بالهوى ليهدية
وان قلتلك اني احبك لااوصيك
حط بالك تصد وتخلينيبأذيه

ماحس وأهو يسبح في عالمه الخاص ويفكر فيها إلا بمن طفى المسجل تعدل بجلسته

لي قلب ماحد هز عرشه ولاجاه

وماحد تجرا يطلع في كتابه

كم مر من عنده حبايب بدنياه

وكم واحد ينثر لقلبي إعجابه

لكن قلبي ماحد منهم أغراه

كل الوجوه اللي تمره تشابه

إلا أنت صوتك كل ما قلت ابنساه

أحس لك وحشه و قدر و مهابه؟

سالم(أبتسم) : عايش جو الأخ

عبدالرحمن(يبتسم له) : الأغنيه روعه وصوت عبدالله أروع إلا صدق ترى دق جوالك وانت مو فيه لين سكت

سالم(يحرك السياره ويمد يده لجواله وشاف الرقم) : هذولا الاهل بتصل أشوف وش فيه .... ألو هلا ... آمري ....... هههههههه طيب بجيكم بس سلطان وين .... أها لا خلاص العشاء على حسابي .... لا ما يحتاج أعرف وش تحبين تاكلين 24 ساعه بوجهي ........ ههههههههههههه لا خلاص سحبتها طيب بعد ساعه ونص أمر عليكم هالله هالله بالقهوه والشاي ... لا لا ,, منك لا

الله يخلي لنا مي تسويهم لو أنتي كان ما ذقتهم

فديتها أعرفها أخوها ما يهون عليها تجربين أنتي فيني خليها تسوي لي ... طيب لما أجي مع السلامه

عبدالرحمن(يخفي أبتسامته وفي نفسه) : أهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي عرفتها صح أهي متأكد انا يوم تأخر علي قلت وش فيك تأخرت قال وديت أختي بيت جدتي وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااو كأني كاسب مليون أخيرا عرفت رقمك ههههههههههههههه قلعتك يا مشاعل ماني محتاج لك

سالم : تصدق عرس بندر سبب لنا لخبطه وحوسه

عبدالرحمن : صدقت مدري كيف قرر فجأه توه من يومين مملك

سالم(غمز له وأبتسم) : الظاهر العروس خذت قلبه وعقله

عبدالرحمن : هههههههههههههه عقبالك

سالم ( أبتسم بحزن واهو يتذكر ليالي) : تو الناس علي الفال لك (وفي نفسه)

خل الحـزن في خافقكـ وادفن الهم

لالا تبيـن للخـلايـق بلاويـكـ

دام الحـزن في داخل القلب ملتـم

كف الحكي يكفي من الهم مافيكـ

عبدالرحمن : يوووه لا تذكرني ,, في البيت بس ينتظرون أخوي ضاري يرد يبون يزوجونا مع بعض

سالم : ضاري أول مره أسمعك تسولف عن أخ أسمه ضاري دايم سيف

عبدالرحمن (أبتسم) : ضاري أخوي من أبوي

سالم : ما شفته أذا جيتكم

عبدالرحمن : مسافر يدرس بكندا أدارة أعمال وهذي آخر سنه له عمره 30 سنه
سالم : ماشاء الله يعني أبوك متزوج 2

عبدالرحمن : أيه أم ضاري توفت يوم كان عنده سنتين...

أمي ما قدرت تحمل بعد ما جابت أخوي سيف وأختي أم عيسى مشاكل صحيه وخلت أبوي يتزوج بس زوجته كانت سوريه مو سعوديه ويوم طلبت من أبوي تروح تزور أهلها لانها من تزوجت وجابت ولدها ماراحت لهم قال أبوي تسافر بالطياره بس أهي قالت بترافق أخوها اللي كانت يشتغل بالسعوديه رفض ولما أصرت قال ما تاخذين ضاري هي وافقت لانها تحب الوالده وتعرف أن أمي تحب ضاري كثير بس الله شاء وأنقلت السياره فيهم ماتت أهي

وأخوها صابته كسور وتعافى وبعدها أمي أهتمت بضاري وبعد 5 سنوات حملت باختي وبعدها انا وضاري يحبها كثير ما يرفض لها طلب بس أهو يبي يدرس بالخارج يتمكن من أدراة الاعمال

سالم : بس معقوله ما خلص للحين وعمره 30 سنه

عبدالرحمن : لا خلص بس كمل دراسات و أشتغل عشان يكسب خبره بالميدان

سالم : صدق طموح وناوي يرد ولا لا

عبدالرحمن : قريب بيرجع ما باقي شيء

سالم : وأحنا بعد ما باقي شيء على الكروت إلا تحب تجي معي لبيت جدتي

عبدالرحمن : لا نزلني بيتنا باخذ سيارتي للأستراحه

سالم : طعني قهوه وشاي وحلى

عبدالرحمن : بالعافيه مواعد عبدالعزيز في الأستراحه

سالم : على راحتك

وصل سالم عبدالرحمن للبيت وطلع لبيت جدته بعد ما أخذ من المطعم لهم عشاء ووصل وأستقبلنه سوالف وضحك لين الساعه 12 قرر يرجع البيت بعد ما وصل سلطان ولأن بكره سفر وسمر عليها جامعه

*****************************************

اليوم الثاني ..

وضحه من سمعت البارح من فرح ان فهد بيطلع مع الشباب للشرقيه كم يوم وأهي داخله المطبخ من رجعت من الكليه دخل فهد بعد ما رجع من الصلاه يشرب ماء

فهد : هاي

وضحه : .............

فهد : ليه ما تردين

وضحه(مشغوله) : ما سلمت عشان أرد عليك

فهد(بأستهزاء) : الأخت متدينه السلام عليكم يا أخت البدو

وضحه : وعليكم السلام

فهد(في نفسه) : هذي وش تسوي حتى مالفت لي وانا وش دخلني خلني أطلع أنتظر الشباب برى نمشي قبل صلاة المغرب

وضحه(أنتبهت بيطلع) : فهد

فهد(يلف) : نعم

وضحه(تمسك صحن ) : أنعم الله عليك أقول مو انت تحب الجيز كيك

فهد : هاه

وضحه(تطالع الصحن) : حبيت أسوي لك ولأصحابك جيز كيك ولنا صحن

فهد(رفع حاجبه) : ليه

وضحه : أممممم كذا واحد لنا وواحد لكم

فهد طالع للصحن اللي في يدها وطالع الصحن الثاني اللي على الطاوله

فهد : ليه مو الصحن الثاني ليه هذا

وضحه(رفعت كتوفها) : عادي

فهد(بتشكيك ) : اخاف منك لك كل يوم هاديه هذا الهدوء قبل العاصفه

وضحه(تلف عنه وتحط الصحن) : كيفك يا ولد عمتي ما تبي لا تاكل آكله انا وعمتي وعمي والبنات وأمممم أرسل هذا الصحن لخالد وميثه (أخذت لها قطعه واكلتها وآخذت ثانيه واكلتها) والله شيء طعم الفراوله

فهد أشتهى ياكل خصوصا يوم شافها أرتاح أن مافيه شيء مستحيل تضر نفسها قرب وسحب الصحن منها وبدأ يأكل

فهد : صدق حلو باكله قبل يجون عيال عمي

وضحه(تبعد عنه ورفعت حاجبها) : ماتبي تنتظرهم

فهد : ليه

وضحه : عشان يذوقونه

فهد : لا حاب آكله أنا

وضحه(لفت عنه وأخذت كوب تشرب منه وفي نفسها) : كله يا فهد بالعافيه عليك جاك الموت يا تارك الصلاه على يد البدويه

فرح(تدخل) : واااااااو جيز كيك وفراوله أكيد وضوحه مسويته

فهد : لا تقربين

فرح(بوزت) : يمه اناني أبي شوي قطعه

فهد(يأشر على الصحن الثاني) : خذي قطعه من هذا الصحن

وضحه : فهد لا تكون أناني خلها تاكل قطعه والثاني لما يجي عمي

فهد : من كبر الصحن ما يكفي خصوصا أنا ما أقاوم الجيز كيك

فرح : أناني

وضحه : ترى الانانيه مو زينه

فهد : كيفي

فرح(بعصبيه) : عساك الاسهال زين يا بطين

وضحه(أبتسمت وفي نفسها) : ههههههههه قريب يا فروحه

فهد (عقد حجانه وحط يده على بطنه) : علامي بطني

وضحه(بأستهزاء) : يمكن اكلت كثير

فرح : هذا لو ياكل صينية جيز كيك عادي

فهد(يوقف ويطلع بسرعه) : ..........................

وضحه : هههههههههههههههههههههههههههههههههه

فرح : وش فيه

وضحه : هههههههههههههههههههههههههههههههههه

فرح : وضحه وش مسويه

وضحه(جلست ما قدرت تجلس ونزلت نقابها) : هههههههههههههههههههههه

فرح : وضحه وش سويتي يالهبله بفهد

وضحه : أخوك راح فيها

فرح(تحط يدها على صدرها) : سممتي أخوي يا بنت محمد

وضحه : وش سممت ماني مجرمه بس حققت لك أمنيه

فرح : شنو

وضحه : هههههههههههههههه هذي دعوتك بالأسهال

فرح : أسهال

وضحه(ترفع أصبعها للسماء) : من الله حقق امنيتك يا فروحتي

فرح (تجلس جنبها) : لا صدق وش سويتي وش حطيتي في جيز الكيك

وضحه : مسهل

فرح(تشهق) : مـــــــــــــــــســـــــــــــــــهـــــــــــــ ــل

وضحه(أبتسمت بخبث) : أيه

فرح : ليه وكيف

وضحه قالت لها كل شيء وأنها تنتقم منه وسوت الجيز كيك وحطت فيه مسهل

فرح : بس أنتي كلتي منه كيف ما صار فيك شيء

وضحه : أبدا شفتي هذا الكوب

فرح : وش فيه

وضحه : فيه ليمون أسود وقرنفل وسكر وماء يريح البطن

فرح : أعشاب بدويه

وضحه : صح وهي وصفه مجربه زين وبعدين أكلت قطعتين مو كل الصحن مثله هههههههههههههههههههههههه

فرح(طالعت الصحن الثاني) : وهذا فيه شيء

وضحه : ههههههههههه لا والله مافيه شيء بس صحن فهد

فرح(توقف) : ينخاف منك بروح أشوف وش صار بخوي

وضحه : ههههههههههههه تعرفين وين تلقينه

فرح : هههههههههههه يمه منك (دخلت غرفة فهد) فهد فهودي

فهد(بصوت عالي) : بالحمام انقلعي

فرح(تكتم ضحكتها) وش فيك

فهد : ما أدري

فرح(أنتبهت لجواله يرن) : جوالك يرن

فهد : شوفي وش مكتوب فيه

فرح(تطالع وأبتسمت) : مكتوب النسيب

فهد : هذا محمد طيب بطلع أرد

فرح نزلت وحصلت وضحه تغسل الصحون

فرح : هههههههههههه تخفين معالم جريمتك

وضحه : ههههههههه لو قدر يثبت على شيء إلا شخباره

فرح : بالحمام
وضحه : ههههههههههههههه يستاهل

فرح : منتي هينه يا بنت محمد سكتي لين جاك الوقت الصح وضربتي ضربتك

وضحه : أخوك تعبني كثير خليه يذوق شوي من العذاب بس بطريقه ثانيه ههههههههههههههههه

فرح : ههههههههههه (توقف بعد ما سمعت جرس البيت) بروح أشوف من بالباب (لفت اللفه وقربت من جهاز البيت وضغطت الزر) مين

: فهد موجود

فرح : أيه أخوي

: ما أصلح أخوك الله يصلحك

فرح : نعم

: هههههههههههههه والله صادق

فرح (عصبت) : تقلع قال صادق قال

: عيب عيب هذا الأسلوب معي

فرح : لا والله جايني تعلميني العيب

: أقول روحي نادي فهد

فرح (عصبت) : ما راح اناديه وأنطق بالشمس زين

(بهمس): فروحتي أهون عليك

فرح(تشهق) : تعرف أسمي

: ههههههههههههههههههههههه

فرح(بعصبيه) : ضحكت بلا ضروس

: وشلون أصور معك يوم العرس فشله معرس بلا ضروس

فرح(أنصدمت وبهمس) : محمد

محمد : يا قلبه
فرح(حطت وجها بين أيديها متفشله وتكتم شهقه) : .....................
محمد : وينك الشمس حرقتني ما تبين تدخليني ترى أصير مضحكه لسالم وناصر تراهم معي

فرح(أبتسمت ولفت اللفه وتغطت فتحت الباب) : حياك

محمد(دخل وأبتسم وسكر الباب) : السلام عليكم

فرح : وعليكم السلام

محمد : شخبارك فرح

فرح : بخير وأنت

محمد(يتلفت حوله) : تمام وين فهد

فرح : في غرفته يتجهز

محمد(أبتسم) : وحشتيني ليه متغطيه أنا زوجك

فرح(أستحت ) : أسمح لي بنادي فهد

محمد(مسك يدها ) : وين خلي فهد على راحته ما صدقت أشوفك

فرح(تحاول تسحب يدها مستحيه منه ومن فهد لو شافهم) : طيب هد يدي

محمد : بشرط اول شيلي الشيله

فرح (بهمس) : طيب أترك يدي عشان أشيلها

محمد(أبتسم وترك يدها) : وهذي أيدي خليني أشوفك قبل أروح الشرقيه

فرح أول ما ترك يدها ركضت للمطبخ مستحيه منه

محمد (أبتسم) : تضحكين علي يا فروحه

فرح(دخلت المطبخ ترجف) : يماااه

وضحه(تقرب لها ) : شنو فيك

فرح : محمد محمد

وضحه : محمد من راعي الدكان

فرح(تضربها على كتفها) : وجع محمد زوجي وحبيبي وعمري

وضحه : وش فيه صاير شيء

فرح(بخجل) : لا بس واقف برا

وضحه : بالحوش

فرح(تبتسم وتهز راسها نعم) : ..............

وضحه : وش يبي

فرح : يسأل عن فهد

وضحه : يا حليله ماطلع من الحمام

فرح : وضوح لو عرف فهد يبي يقلب عليك البيت

وضحه(خزتها) : من يبي يعلمه

فرح : هاه

وضحه : والله يا فرح لو عرف لأتصل على أبوي يا خذني من عندكم ولا أرد

فرح : لا لا ما بقول شيء والله ... يوووه نسيت محمد

وضحه : روحي له

فرح : أروح

وضحه : زوجك روحي له نقعتي الرجال في الشمس

فرح : أخاف فهد يطلع ويشوفني ويهاوشني

وضحه : ههههههههه تطمني فهد بالحمام

فرح : وضوووح (صعدت غرفة فهد ) للحين في الحمام

فهد : اذلفي عني

فرح : جوالك يرن

فهد : من مكتوب

فرح : النسيب

فهد : هذا محمد ردي عليه وقولي بنزل

فرح(تاخذ الجوال) : ألو

محمد(يطالع جواله) : هذا مو جوال فهد الظاهر غلطت

فرح : محمد

محمد : فروحه

فرح(أبتسمت) : أيه

محمد : ليه هربتي

فرح : ..........

محمد : ليه ياعمري هذا وأنا حاب أشوفك قبل أسافر

فرح(تضيع السالفه) : تبي فهد

محمد : فهد مقابل وجهه كل يوم شبعان ما تبين تنزلين تسلمين قبل أروح

فرح : فهد بالحمام وأنت بكرامه

محمد : بس دقايق دام فهد مشغول تعالي والله بسلم

فرح : فهد محمد يبيك

محمد(عصب) : خلاص ما أبيك ولا أبي فهد

سكر الجوال وأهو معصب من يوم ملك عليها ماشافها عمه رافض مبدأ المقابلات وفهد مثل أبوه بس خالد متفتح أكثر منهم دام زوجها راضي بس أبوه رافض مرات يشوفها لما تكون في بيت أهله طبعا بمساعدت ليالي أخته تحط فرح في مواقف محرجه وتحرجها وفرح قليل تروح لبيت عمها أبو وليد تعرف محمد وليالي يخططون لمواقف تلتقي فيه بس مرات الشوق يسبقها وترضى تشوفه حتى مع وصات فهد لها << نشوف يا فهد تتمسك بمبدأ ما نشوف الخطيبه ولا لا ^_^

فرح حست انه زعل طالعت باب الحمام وفكرت فهد مشغول ههههههههه ليه ما أشوفه بعدين ما يصير يروح واهو زعلان مني << يا حنونه هههههههههههه

نزلت للمطبخ بعد ما مرت على غرفتها حطت كحل وغلوس خفيف تعطرت وشافت أن دراعتها مناسبه وضحه أبتسمت يوم شافها و مدت لها صينيه فيها عصير وقطع حلى جيز كيك كأنها متأكده أن فرح ماراح تفوت فرصة شوفته أخذت الصينيه وطلعت شافته قريب من الباب بيطلع

فرح : محمد

محمد(أبتسم يوم سمع صوتها بس ما ألتفت) : ....................

فرح : أفااا زعلان مني

محمد : ...............

فرح(عقدت حواجبها وقربت بعد ما حطت الشيله على كتوفها) : محمد

محمد : هلا

فرح : بكلمك لا تروح

محمد : مستعجل قولي لفهد ننتظره بالسياره

فرح(بوزت) : مستعجل تقعد مع فروحه

محمد(لف لها وأبتسم) : لأجل فروحه أخلي العالم بس فروحه ما تقدر تترك العالم لأجل حمودها

فرح(بحيا) : أترك الدنيا مو العالم لأجل حمودي

محمد : لمن العصير

فرح : لك حياك نجلس لين فهد يطلع

محمد : يطلع ليه وينه

فرح : هاه يسبح

محمد(قرب وأخذ الصينيه منها ) : خلينا نجلس في المجلس

فرح(أبتسمت) : مثل ما تحب

في السياره .......

ناصر : اففففففف وش فيهم تأخروا

سالم(جالس ويلعب بجواله) : مدري أتصل عليه

ناصر (يطلع جواله) : بتصل وشوف وين طسوا صار لهم نص ساعه

سالم : يمكن يساعد فهد

ناصر : لو بيهاجر كان خلص الشنطه .. ألو وينك

محمد : ويني في بيت عمي

ناصر : احلف لنا نص ساعه منقعين وين فهد

محمد : في غرفته

ناصر(رفع حاجبه) : وانت وين

محمد : في العسل ههههههههه

ناصر : يعلن شكلك أنت مع الحبايب

محمد : هههههههههه أيه

ناصر : انت بالعسل وأحنا في البصل

سالم : هههههههههه العم عايش جو بس فهد وينه عنه

محمد(اللي سمع سالم) : فهد ياخذ دش ما نزل

ناصر (يلف لسالم) : يقول ياخذ دش

سالم(رفع حاجبه) : والله لو معرس كان خلص نص ساعه يتسبح

ناصر : محمد ترى طفشتنا تبون تجون ولا والله أحرك السياره وأخليكم هنا

محمد : خلاص خلاص طالعين يالله مع السلامه

ناصر: مع السلامه

محمد(يوقف ويلف لفرح) : فرح وش فيه فهد

فرح : مدري

محمد : طيب خذي لي درب بصعد لغرفته

فرح : حاضر(قامت بس لفت يوم محمد مسك يدها) محمد

محمد(أبتسم وقربها باس جبينها) : انتبهي لنفسك

فرح : حاضر

محمد : صدق لا تشترين فستان لعرس بندر

فرح(عقدت حجانها) : لا يكون ما تبيني أروح

محمد : هههههههههه لا بس حاب أجيب لك فستان من الشرقيه على ذوقي

فرح(أبتسمت) : الله لا يحرمني منك

محمد : تبين لون محدد

فرح : يكفي اللي تختاره يكون محدد لي أنا

محمد(ابتسم) : فروحه شوفي الطريق لي أحسن لي ولك

فرح : هههههههههه حاضر

محمد صعد أهو وفرح لغرفة فهد لقاه منسدح على السرير

محمد : أنت نايم وأحنا ننتظرك تحت

فهد(مغمض عيونه وحاط أيديه على بطنه) : هلا محمد

محمد(قرب منه) : وش فيك

فهد : بطني يوجعني

محمد : من شنو

فهد : مدري والله مغض فضيع

محمد : قوم نوديك الطبيب

فهد : لا تتأخرون عشاني روحوا أنتوا

محمد : لا وش نروح نوديك للمستشفى وبعدها نروح

فهد : والله مو قادر أروح

محمد : الروحه من دونك ما تسوى (مد يده وسند فهد) تعال فرح شوفي لي درب

فرح (حزنت على أخوها) : حاضر

تغطت وضحه يوم شافتهم ينزلون وتندمت يوم سوت بفهد الانتقام خصوصا انه كان شكله تعبان يوم محمد يسنده طلع محمد وفهد وفرح دمعت عيونها

فرح : يا قلبي يا فهود شكله تعبان

وضحه(نزلت راسها) : .........................

*****************************

dali2000 10-05-10 06:05 PM


*****************************

في مطار جده .....

سلطان وأبو أبراهيم وعذاري توهم وصلوا لجده وعذاري ماسكه يد أبوها فهد وترجف وأهو يبتسم لها يحاول يخفف توترها

الأب أحمد

الجده علياء

العم حسن

عبدالله 32 سنه / علي 28 (متزوج الهنوف بنت عمه عندهم ولدين يوسف و ياسر 4 سنوات وسنه) /عامر 25 ( مملك على بنت عمته تغريد) /سعاد 30 (متزوجه ولد خالتها يوسف عندها آيه 12 سنه وعندها نواره 8 سنوات وحامل بالشهر 6 /ريما 23 /وداد 21/معاذ 10

العم سعود/

زينه 22 /الهنوف 26 /منيره 18 /أحمد25 (مملك على بنت عمه ريما)

العمه هيا

/ حسين 30 (متزوج بنت عمه حنان وعنده ولد حمود 8 سنوات وبنت أسماء 5 سنوات /حسن 28 / تغريد 24/فيصل 10

( على فكره ترى مو كل الشخصيات أساسيه في منها ثانويه وبس ^_^)

سلطان : هذا عبدالله ولد عمي (قرب منه وسلم عليه) هلا عبدالله

عبدالله : هلا بسلطان (لف لأبو أبراهيم) نورت ياعم جده

أبو أبراهيم : منور بأهلها

عبدالله : حياك الله يا بنت العم

عذاري(مارفعت عيونها وبهمس) : الله يحييك

عبدالله : حياكم

سلطان : والشناط

عبدالله : السواق ينتظرهم الكل متشوق لكم

عذاري(تهمس لأبوها فهد) : يبه خايفه لا تخليني

أبو أبراهيم : ما أخليك يا قلب أبوك

وصلوا للبيت أنبهرت عذاري في الفيلا كبيره كثير وبوابه حديديه مذهبه وشافت سيارات كثيره

أبو أبراهيم : ما شاء الله

عبدالله اللي جالس قدام مع سلطان وأبو أبراهيم جلس خلف مع عذاري رغم أن الشباب طلبوا يجلس قدام أحترام لسنه إلا أنه رفض عشان عذاري

عبدالله : هذي فيلا عمي أحمد و جنبها فيلا أبوي وفيلا عمتي أم حسين بعد كانت فيلا جدتي بس جدتي سكنت مع عمي أحمد ويوم ترملت عمتي عطت الفيلا لها ولعيالها وعمي سعود ساكن بعيد شوي بس كل يوم واهو عندنا

سلطان : الكبيره لأبوي ومافيها غيره أهو وجدتي يعني بتاخذين راحتك عذوره

عبدالله : حياكم وصلنا سلطان دخل اختك وانت ياعم فهد حياك في المجلس أبوي فيه

أبو أبراهيم(لف لعذاري يوم ضغطت على يده وهمس لها) : أنا بالمجلس والله يا أبوك ما اتحرك لين تقولين

عذاري(باست راسه) : الله لا يحرمني منك
نزلت معهم ومسك سلطان يدها وأهي تمشي معه كل شوي تلف تشوف أبوها فهد وأهو يبتسم لها خايفه ما تعرفهم خايفه من شوفته خايفه من أستقبالهم لها وكيف بتكون مشاعرها سمت وقرت الفاتحه وكل آيه تذكرها تحس تبي تبكي صحاها من شرودها صوت سلطان لما قال درب لفت له وبعدها أنتبهت وين دخلوا لصاله كبيره وكانت كلمة روعه قليله فيها فخمة رغم أن بيت أبوها فهد فخم لكن هذا البيت أفخم وطرازه مو خليجي طراز أوربي أكثر أنتبهت للي يهلي فيهم لفت وشافت حرمه كبيره ولكن مو كبيره كثير ترك سلطان يدها وقرب وسلم عليها وباس راسها أنتبهت أن قال لها ياعمه قربت بأشارة سلطان وسلمت عليها تحس أنها مخدره تسوي كل شيء مو حاسه تتحرك بالريموت بعدها دخلوا غرفه كانت ريحة المعقمات فيها تصورت أنها دخلت مستشفى مو غرفه لفت شافت حرمه كبيره بالسن تجلس على كرسي تلبس لفه وتسندت على عكازها قرب سلطان وسلم عليها وسوت مثله عرفت انها جدتها ماحست تجاها بشيء مو مثل جدتها مزنه ماتدري ليه يمكن ما تعودت عليها لفت له آخيرا شافته جسم هزيل موصول بمغذي (دريل) دمعه في طرف عينه وأبتسامه رغم الألم على وجهه حست بقلبها ينبض بسرعه تحس ان ما فيه هواء تذكرت لما قالت لها سهام أذا توترتي خذي نفس وطلعيه قرب سلطان وسلم عليه

سلطان : يبه كيف حالك

الأب(بتعب) : بخير نورتوا جده

سلطان(أبتسم) : بوجودك (لف لعذاري) عذاري تعالي سلمي وبعدين ليه متغطيه ترى ما فيه أحد

عذاري نزلت غطوتها وقربت بخوف وسلمت عليه بس بعدت عن السرير ما جلست

الأب : كيفك يا عذاري

عذاري(بهمس) : ب بـ بـ بخير

العمه : ما شاء الله يا حسن بنت حلوه وين مخبي هذا الزين

الأب(يطالع لعذاري) : صدقتي بنتي حلوه ما شاء الله

سلطان : طالعه على أخوها

العمه : ههههههههههه صدق ماخذ بنفسك مقلب

الأب : سلطان مزيون

سلطان(قرب وباس راسه) : على أبوي من وين آخذ كل هذا الزين غلا منه

عذاري انتبهت أن أبوها وعمتها وسلطان يسولفون بس وفي شخص ساكت في الغرفه لفت لها وشافت ان النظر موجه لها أهي ولا كأن في أحد غير عذاري في الغرفه وشافتها توقف بعد ما تسندت على العكاز

الجده : حياك يا بنت أحمد أنا بغرفتي يا هيا

العمه : بوصلك يمه

سلطان : انا بروح للمجلس

عذاري (لف له) : وانا

سلطان (لف لها وأبتسم) : وين تبين تروحين المجلس معي

عذاري : لا ما اقصد بس

سلطان : جلسي هنا عند أبوي وبتجي عمتي والبنات وحريم عمامي ما اقدر أجلس هنا

الأب : تخافين مني

عذاري (لف له بتقول أيه بس شافت نظرته رأفت لحاله) : لا

الأب(أبتسم) : خلاص تعالي جلسي جنبي

عذاري شافت الكرسي اللي كانت جالسه عليه جدتها جلست عليه وانتبهت لسلطان يطلع كانت بتصرخ تقول لا تطلع خذني أبوي فهد نزلت راسها وما رفعت النظر تطالع لأيديها مو قادره تطالع له رفعت راسها لما سمعته يقول

الأب : تدرسين يا عذاري

عذاري : لا

الأب : ليه

عذاري(في نفسها) : وش أقول انت السبب ولا أقول موت امي وظهورك في حياتي في قلبها وش أقول لمن انجح وأجتهد ولمن أهدي نجاحي

الأب(عاد السؤال) : ليه يا عذاري ما كملتي دراسه

عذاري رفعت نظرها له بس لفت للباب اللي أنفتح ودخلت جيش بنات فتحت عيونها من هذولا حست بخوف هي بروحها ما تعرف أحد والبنات بعمرها تقريبا حمدت ربها يوم شافت العمه هيا تدخل

العمه : يا مال العافيه ما قلت لا تدخلن كلكن تخرعن البنت

أنتبهت لوحده تقول لها يمه معناها بنتها

تغريد : يمه نقعتونا ما صدقنا طلع سلطان نشوف بنت خالي

الأب : ههههههههههه اقربن هذي بنتي (لف لعذاري) هذلن بنات عمامك

عذاري وقفت تسلم عليهم كانت العمه هيا تعرفها بالبنات وأهي تسلم

العمه : شوف يا خوي بناخذ بنتك ونخليك ترتاح

الأب : خذيها بس أنتبهي للغاليه بنت الغاليه

العمه : بعيوني (لفت لبنتها) تغريد خذي من بنت خالك عباتها وغطاها وحطيها بغرفتها وقولي للخادمات اذا وصلن الشناط يحطونها في غرفتها

عذاري : مافيه أحد

العمه : لا محد بيدخل ,, تبينهم يدخلون وهالقطيع موجود

أبتسمت يوم سمعت أعتراض البنات على كلمة قطيع نزلت عباتها كانت لابسه بنطلون مع بلوزه شيفون لتحت الساق طلعت معهن وجلسوا في المجلس بس اللي أنتبهت له أن الطابع الخليجي هو الغالب على المجلس حتى الجلسه أرضيه قدوا القهوه والشاي والحلى الفاخر حست نفسها اميره (رن جوالها فتحت شنطتها وأبتسمت يوم شافت الرقم)

عذاري : ألو .. هلا يمه

الجده : هلا عذاري كيفك

عذاري : بخير يمه كيفك أنتي

الجده : بخير متى وصلتوا

عذاري : من نص ساعه شلون خالتي وسمر

الجده : بخير خذي خذي هالخبله لازقه عند أذني

عذاري : ههههههههههه أعرفها عطينياها

سمر : ألوووووووووووووووو

عذاري : بطيتي أذني هلا سمسم

سمر : أشتقت لك

عذاري : ماصار لي 3 ساعات مودعتك

سمر : انتي توحشيني في الرياض كيف وأنتي في جده هاه بشري كيف أبوك واهله

عذاري(لفت حولها الكل يطالع لها أنحرجت) : بخير

سمر : وكيف أستقبلوك

عذاري : بخير

سمر : امممممممممم عندك أحد

عذاري : أيه

سمر : اوكيه أكلمك الليله مو تنامين

عذاري : طيب سلمي على خالتي والعيال

سمر : يوصل مع السلامه

عذاري : مع السلامه

العمه : أهلك

عذاري : أيه جدتي تسلم عليكم

الكل : الله يسلمها

وداد : تقولين لها يمه عبالي امك

عذاري(تذكرت امها حبست دمعتها) : لا جدتي حسبت أمي الله يرحمها

الكل : الله يرحمها

: يمااااااااااااااااااااه

العمه : وصمه تصم العدو

عذاري : هذا صوت رجال أبي لفتي

البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

العمه(عصبت) : وجع ضحكتن من سركن

عذاري : وش فيه

تغريد : هههههههههههه تقولين رجال والله لو فصول يسمعك لا يتشقق من الوناسه رجال

العمه : فيصل رجال غصب عنكن

وداد : لا أسمحي لي عمره 10 سنه نص نصيص ياعمه

عذاري : عمره 10 سنه

فيصل : يمااااااااااااااااااااااااااه

العمه : تعال محد غريب

فيصل : وبنت عمي احمد
عذاري(رفعت حاجبها وأبتسمت) : ......................

العمه : هذي حسبت اختك

فيصل : اخاف تعجبني عاد اخطبها

الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههه

فيصل : آآآآآي

العمه : وش فيك

فيصل : يمه هذا عبدالله ضربني

العمه : تستاهل لسانك طويل

عبدالله : عمه تعالي بسلم عليك

العمه(توقف) : جايه لك

طلعت العمه ودخل ولد عمره 11 سنه أبتسمت يوم شافته منزل راسه والبنات ضحكن

زينه : يا جعل دوم الحياء يا سيد فيصل

فيصل : طول عمري حياوي (رفع راسه وفتح عيونه وفمه)

تغريد : ياويل حالي فيصل وش فيك (لفت لعذاري ) الظاهر أخوي ما عمره شاف بنات يوم شافك

عذاري(أبتسمت ونزلت راسها مستحيه) : ........................

دخل ولد قريب من طول فيصل ووقف جنبه ما لف للبنات

معاذ : فصيل تعال نلعب كوره (مارد عليه) فيصل وش فيك فيصل ( لف للبنات مسوي نفسه معصب) وش سويتن في فيصـ (سكت يوم شاف عذاري) مزيونه منين جبتوها

البنات : هههههههههههههههههههههههههههههههه

سعاد : تسلفناها من بيت الجيران

معاذ(عقد حجانه) : ما عندنا جيران لحظه انا شفت يوم نزلت من سيارة عبدالله لا يكون أعرس وفكنا من حنت عمي

البنات كتمن الضحكه يوم شافن وجه عذاري اللي يعطي ألوان من الأحراج

سعاد : لا هذي بنت عمي أحمد أخت سلطان

فيصل(اللي صحى من مطالعتها) : يا ويل حالي خالي عنده مزيونه

الهنوف : بتنضلون البنت قل أعوذ برب الفلق

وداد : هذي عذاري (لفت لعذاري) وهذولا التوأم المتخلف فيصل ومعاذ

البنات : هههههههههههههههههههههههههههههه

عذاري(وقفت وسلمت عليهم مصافحه وأبتسمت) : تشرفت بشوفتكم

فيصل ومعاذ استحوا وطلعوا من المجلس لفوا لعبدالله اللي يكلم العمه وكلموا الطريق يسولفون

فيصل : أقول والله ماني غاسل يدي

معاذ : ليه

فيصل : المزيونه عذاري سلمت علي اقول كم الفرق بيني وبينها

معاذ : لحظه بحسب

العمه : وش عندك تحسب

فيصل : يعني اذا مافيه فرق بخليك يا يمه تخطبينها ما تتفوت هالمزيونه

العمه : يالله سترك تبي تعرس

فيصل : إلا يمه هي طالعه على من ,, كل بنات العائله يخرعن إلا هذي تهبل

عبدالله(رفع حاجبه) : فصيل طس ولا تقعد تسولف بسوالف اكبر منك

فيصل(بخبث) : أقول مو معناها جبتها يعني لك تغير من سوالفنا عنها

معاذ : تصدق الظاهر كل من جاب له احد صار له

فيصل : لا كل من جاب أحد صار وراه الاثنين

معاذ وفيصل يضحكون والعمه كتمت الضحكه وعبدالله عصب عليهم ويوم شافوه انحاشوا منه

العمه : هههههههههههه الله يقطع شرهم

عبدالله : مهبل منين يجيبون هذي السوالف

العمه : بزران

عبدالله : بزران متي يكبرون المهم مثل ماقلت لك بكره في عشاء كبير أعزموا من القرايب أبوي يقول يبيه عشاء فخم يليق في عيال عمي و العم أبو أبراهيم

العمه : إلا كم يوم بيجلسون

عبدالله : بيجلسون 4 أيام عشان العم أبو أبراهيم عنده شغل لازم يرد

العمه : طيب يروح اهو ويخلي عذاري وسلطان

عبدالله : سلطان بيرد الليله الرياض يقول عنده شغل ماسك شغل أخوه بالرضاعه اللي مسافر الشرقيه وموصيه

العمه : طيب عذاري لو بقت عادي بين أهلها

عبدالله(يصر على ضروسه يكتم غيضه) : البلا اهي اللي قايله

العمه(رفعت حاجبها) : ماتبي تجلس معنا يعني رافضتنا

عبدالله(كتف أيديه) : والله ماني قادر انسى اول مره شافت عمي وكيف حالته كانت احس بالقهر ودي اعطيها كفين هالدلوعه

العمه : صدق أذكر يوم رجعتوا من الرياض وبقى مريض أيام بس لحظه وش تعطيها كفين

عبدالله : قهرتني عمي فرحان بشوفتها واهي ماتبي تشوفه

العمه : ههههههههههههههه الله يستر من عصبيتك

عبدالله : بروح احسن قبل انفجر وهالمخبل يبون يخطبونها

العمه(بخبث) : ما شاء الله ما صار لها ساعه و بدو الخطاطيب يهلون عليها تستاهل بنت أحمد

عبدالله : عمه روحي شوفي من تبين تعزمين وانا بروح المجلس إلا وين جدتي

العمه : في غرفتها

عبدالله : بروح اسلم عليها

اتجه لغرفة جدته دق الباب ودخل شافها جالسه عند الشباك الكبير قرب وسلم عليها

الجده(أبتسمت) : هلا بولدي

عبدالله : كيفك يا جده

الجده : بخير

عبدالله : علامك جالسه هنا بروحك

الجده : أفكر

عبدالله : بشنو

الجده : بعمك أحمد يوم جاه خبر ان بنته بتجي اليوم وبس فرحان ويبتسم نسى حتى المرض

عبدالله (ابتسم) : صدقتي يا جده الدنيا مو سايعته من الفرحه

الجده : عبدالله

عبدالله : لبيه

الجده : أذا طلبت منك شيء تسويه

عبدالله : انتي ما تطلبين انتي تامرين ياجده

الجده : تتزوج عذاري

عبدالله (بصدمه) : شنووووووووووووووووووو

------------------------

دخل فهد ومعه كيس علاجه سلم على أمه وأبوه وجلس على الكرسي
فهد : آآآح
الأم : بسم الله وش فيك
فهد : الأبره توجع يا ثقل أيد الدكتور
وضحه وفرح كتمن ضحكتهن
رغد : أكيد بكيت
فهد : أبكي
رغد : أيه الأبره توجع
فهد(يسوي نفسه يبكي) : أيه قلت ما أبي قالت أبي أمي أبي أبوي بس قال لا
رغد (كورت يدها مثل الملاكمين) : كان عطيته بقس وهربت
فهد(يحك رأسه) : نسيت خلاص مره ثانيه أتذكر
الكل : ههههههههههههههههههههههههه
الأب : وش قالوا لك
فهد(يطالع الكيس) : قال يمكن مأكل أكل مو نظيف بس أنا ما أذكر مأكل شيء غير (رفع نظره لوضحه) تشيز كيك
الأم : كلنا أكلنا منه
فهد : ما صار لي شيء إلا يوم أكلته
فرح(انتبهت لوضحه اللي نزلت عيونها وفهد يخزها) : يتخيل لك كلنا اكلنا منه
الأب : إلا ما تبي تسافرون
فهد : إلا فرح جيبي لي شنطتي
الأم : تقدر تسافر
فهد : أحس اني أفضل بعد الابره الحمد لله وعلاجي معي يالله يا فروحه قومي الشباب ينتظروني
وضحه(وقفت) : عمه أبيك شوي
الأم(توقف) : طيب
دخلن المطبخ
الأم : فيك شيء
وضحه(مستحيه) : أبي أقول لك شيء
الام : وش
وضحه قالت لعمتها وش سوت في فهد والعمة ضحكت تعجبت وضحه أن العمة تضحك فكرت تزعل أو تهاوشها
الأم(تجلس) : يعني حطيتي له مسهل هههههههههههه
وضحه : اقسم كنت بس بنتقم منه على اللي يسويه فيني ما قصدت إن يوصل لحد المستشفى
الام : هههههههههههههههه الظاهر كثرتي المسهل ههههههههههه
وضحه(ابتسمت) : الظاهر
الأم (وقفت وغمزت لها) : خليه درس له
رغد(تدخل) : ماما فهد يقول تعالي بسلم عليك قبل يروح
الأم : طيب
طلعت العمة ووضحه وسلمن على فهد اللي طلع مع الشباب متوجهين للشرقية بعد ما صلوا المغرب مشوا لها والدعاوي معاهم بان الله يحفظهم يا رب


*****************************

في بيت سالم ..

سمر تحضر قهوة لجدها رن جوالها ما شافت الرقم رفعته

سمر : ألو
: ألو
سمر : من
: أنا
سمر(رفع حاجبها) : لا اللي جنبك
: ههههههههههههههههههههه
سمر : فاضي تضحك ( في نفسها) لا يكون سلوم يسوي فيني مقلب يا ويله
: سمر
سمر(بلعت ريقها ) : من أنت أنت سالم
: لا أنا عبدالرحمن يالريمية
سمر شهقت من الخوف و سكرت الجوال مصدومة كيف جاب رقمها رن مره ثانيه شافت نفس الرقم خافت وقفلت الجوال تخرعت يوم لمستها الخادمة
سمر(تلف) : بسم الله خرعتيني
الخادمة : سوري بس قهوة فنش
سمر(تأخذها) : عطني أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
طلعت سمر وجلست جنب جدها وصبت له بعد دقائق دخلت عهد وسلمت وجلست
سمر : عهد
عهد : هلا
سمر : ما باقي شيء على العرس وأنا ما شريت شيء له أبي أروح السوق وش رأيك تجين معي
عهد : ما عندي مانع بس فيصل
سمر : وش دخل فيصل
الجد : كيف وش دخله رجلها لازم تقول له
سمر : ما قصدت طيب فيصل في الدوام كيف ننتظره يعني
عهد : اتصلي عليه وقولي بأخذ عهد معي
سمر(بخبث) : وليه ما تتصلين
عهد : هاه
الجد : قومي أتصلي على رجلك وإذا رفض عطينياه
عهد : بعدين جدي اتصل عليه
الجد : روحي عشان تلحقن تروحن
عهد(تتوعد سمر بعيونها) : حاضر
أشرت لسمر بدون لا يشوفها الجد كم رقم فيصل سمر عقدت حجانها وأشرت ما تعرفينه هزت رأسها لا أشرت لها بالأرقام كم اتصلت عهد واهي تتمنى ما يرد بس رد
فيصل : ألو
عهد : .............
فيصل : ألو
عهد : أحم ألو
فيصل : من سمر
عهد : لا أنا
فيصل(أبتسم عرفها) : أنت من
عهد : أنا أنا عهد
فيصل : اوووووه أنتي عهودتي قلبي حبيبتي زوجتي حياتي
عهد(تقاطعه) : بس
فيصل (بهمس) : أحبك
عهد(استحت) : ف ف فـ فـيصل
فيصل : عيونه
عهد(في نفسها) : والله فاضي
فيصل : اشتقتي لي
عهد(رفعت حاجبها نست هي مو بروحها وفي نفسها) : واثق
سمر(تهمس للجد) : الظاهر ولد أخوك مأخذ راحته
الجد(أبتسم) : الله يهنيهم ويرزقك
سمر(بوزت) : جدي
الجد(مسك أذنها) : أبي أفهم ليه عنيده
سمر(تبعد أيد جدها بشويش وتفرك أذنها) : والله مطيعه ماني عنيده
الجد : إلا عنيده وراسك يابس
سمر : بشنو
الجد : أبوك قال لي رفضتي متعب ليه
سمر : مو اللي عرفته أن ما يبي أكمل دراسة اجل ليه تعبت 12 سنه وبعدها دخلت الكلية وش هالفكر المتخلف
الجد : متخلف كان ممكن تجلسين معه وتتفاهمون
سمر : بذمتك لو صرت حليلة له ما راح يرضى خلاص صرت زوجته لا خل على البر أحسن
الجد : بتعنسين أو تخلين أبوك يزوجك غصب عنك
سمر : غصب عني لا أبوي ما يسويها وبعدين توني صغيره ليه مستعجلين على زواجي توها مناي متزوجة
الجد : وأخو صالح
سمر : ما اقدر أبعد عن الرياض اللي أبيه يأخذني أبيه بالرياض
الجد : اجل متعب ما عليه كلام أنا اقدر أقنعه يخليك تكملين دراسة تراه رجال زين وأنا جدك
سمر تحس تورطت بس فرج الله لها يوم عهد جتهم والجد لف لها ونسى الجواب اللي ينتظره من سمر
الجد : هاه وش قال
عهد : قال طيب
سمر(بفرح) : واااااااااااو
عهد : بس أهو يبي يودينا
سمر : عليه دوام
عهد : قال يبي يستأذن ويجي
سمر : لو أنا اللي طالبته كان قال تقلعي مع السائق بس أنتي غير
عهد(ابتسمت) : غيرانه
سمر : موت ههه
بعد 10 دقائق دخل فيصل وسلم على جده وجلس جنب عهد
الجد : صبي لرجلك قهوة
عهد : حاضر(صبت له وحاولت يدها ما تلمس يده) تفضل
فيصل(انتبه لطريقة مسكت الفنجان فمسكه متعمد يلمسها ) : زاد فضلك
عهد(حست أن الفنجان بيطيح منه بعدت وضمت يداها) : ......................
سمر(ابتسمت) : ...........................
فيصل : هاه ما تبن تروحن
سمر : بلا بنروح
فيصل : صدق لزقه ترى سألت عهد
سمر : أفااا قويه بحقي
فيصل : مو أذا ما راحت عهد ما فيه روحه عشان كذا أسأل عهد
عهد : أذا سمر تحب نمشي ألحين
سمر : فديتك (وابتسمت)
فيصل : لولا خاطرك ما طلعت المهم أنتي وش تحبين وخلي سمر عنك مو مهمة حتى لو ما راحت يكون أحسن من وجود العواذل
سمر : هذي ثاني مره
الجد : فيصل وش فيك
فيصل : ولا شيء بس أسوالف
سمر(طالعت فيصل) : الظاهر الأخ مو حاب أني أروح
فيصل : من قال
سمر(توقف) : محد لازم يقول أسمحوا لي
عهد : سموره ما تبين السوق
سمر(طالعت فيصل) : مو لازم
الجد(لف لفيصل ) : فرحان يوم زعلتها
فيصل : كنت امزح والله ما قصدت أزعلها
الجد : مزحك ثقيل تقول لها خلي سمر عنك مو مهمة
عهد(توقف) : وأنا ما أبي أروح اسمحوا لي
فيصل(يطالع لها) : الحين طلعت من الدوام عشانكم ويوم وصلت تقولون ما تبون تروحون
الجد : فيصل
فيصل : لبيه
الجد : مرات المزح يضايق يعني تكسر خاطر أختك عشان تبين حبك لزوجتك حتى لو مزح يؤثر عليها وتحسب أنها مو مهمة عند أخوها وما يشوف مثل زوجته على حساب أخته أنا عارف تحب عهد وتحاول تقرب منها بأي طريقه بس طريقتك غلط حاسب على مشاعر أختك وزوجتك
فيصل(أبتسم) : حاضر بطلع لسمر أراضيها وبعدها بشوف عهد
الجد(أبتسم) : روح
فيصل(صعد ودق الباب) : سموره ... سمر فتحي بتكلم معك ..... سمر (ما ترد عليه قرب أذنه) سمر والله أمزح فتحي ... فتحي سمسم والله كنت أمزح
سمر كانت تسمعه بس ما تبي ترد عليه مهما كان يمزح ما يقلل من قيمتها قدام أي أحد حتى زوجته هي استغربت كيف أن سمر اللي مهمة عند فيصل صارت مو مهم بوجود عهد تحس بشوي غيره بس ما تكره عهد تعرف أن فيصل يبي أي طريقه يقرب منها بس مو على حسابها أهي لازم يعرف أن سمر تحس مو حجر الواحد يستهزأ فيها أو يقلل من وجودها بحضور اللي أهم منها بقلب أي شخص
فيصل يأس من أنها ترد نزل ويوم شاف جده رفع له كتوفه بمعنى عجز طلع للملحق عهد رفضت تسمع له وتحججت أنها تبي تأخذ دش أضطر يرجع دوامه ويتفرغ لعهد وسمر لما يرجع من دوامه

********************************************

جده ..

---------------

نعود لجده ولصدمه عبدالله في طلب جدته

عبدالله(يوقف) : مستحيل
الجدة : ليه هذي بنت عمك
عبدالله : عمي على عيني وراسي بس هالدلوعه مستحيل
الجدة : عبدالله
عبدالله : جدتي طلبتك ألحين عشان راحة عمي تطيح بكبدي
الجدة : وش تطيح في كبدك البنت ما شاء الله عليها مزيونه
عبدالله(يأخذ نفس ويجلس جنب جدته) : سمعي الزين كل بنات عمامي مزايين وبنات خوالي بعد بس هذي دلوعة وما تحترم ولا تحس لو تحس وعندها قلب كان حست في أبوها المريض كان حست في أهميتها عنده باست رأسه أحضنته مو قلب عندها حجر أشك أنها تحس

اللي ما حس فيه عبدالله إن معاذ وفيصل يسمعون وش يقول ^_^

الجدة : مو مهم تحس المهم إن عمك يحس في راحة ويفرح
عبدالله : ما فهمت
الجدة : خذها ولو تبي يا عبدالله أزوجك اللي تختارها بس تأخذها وتكون قريبه من عمك (دمعت عيونها) عمك يموت أبيه يفرح و أهي ولا حاسة ولا حاسة بس لما تكون زوجتك ما لأحد أمر عليها غيرك
عبدالله (باس رأسها وضمها) : اهدي يا جده ما يصير إلا اللي تبينه
الجدة : يعني وافقت والله يا عبدالله لأزوجك اللي تبيها غصب عن الكل بس تأخذ عذاري وتصير قريبه من ولدي وقدام عيونه
عبدالله(أبتسم) : أنا أوعدك تكون قريبه بس أني آخذها صعب أنا ما وافقت
الجدة : ليه
عبدالله : ما اقدر أنا ما أتقبلها ولا أحبها ولا أطيق وجودها بمعنى أكرها
الجدة : طيب فكر عشان جدتك بالموضوع
عبدالله : بفكر بس ما أوعدك بشيء اتفقنا
الجدة : الله لا يحرمني منك أنت بس فكر ويكون خير
عبدالله(باس رأسها) : بروح المجلس
الجدة : الله يحفظك يا رب

فيصل ومعاذ طالعوا لبعض بعض الكلام فهموا وش معناه وبعضه لا وانسحبوا بشويش لا يحس عبدالله فيهم

فيصل : معاذ فهمت شيء
معاذ : شوي شوف الظاهر جدتي تبي عبدالله يتزوج المزيونه
فيصل : بس عبدالله يقول أنها دلوعة طيب وش معنى يوم تقول تأخذ اللي تبيها
معاذ : مثل خالي سعيد عنده زوجتين
فيصل(فتح عيونه) : شنووو يعني يبيها ويبي وحده ثانيه ما يشبع
معاذ : لا عبدالله ما يبيها طيب وش القلب والحجر ما فهمت
فيصل : ولا أنا أقول أمش ندخل المجلس قبل يشوفنا
معاذ : صدقت أمش

طلع عبدالله معقولة جدتي تطلب مني آخذ الدلوعه اللي قست قلبها على أبوها مهي كفو تكون زوجتي تخسي
جدتي المهم عندها تكون قريبه من عمي بنفذ اللي تبين بس بعيد عني بعيد عن حياتي

دخل عبدالله وجلس جنب حسين صديق عمره حسين لفت انتباهه إن عبدالله متغير لف له
حسين : عبيد وش فيك
عبدالله : عبيد أصغر عيالك عبالك حمود ولدك
حسين : هههههههههه ندلعك وش فيك
عبدالله : ما فيه شيء
حسين : في شيء صاير داخل
عبدالله(عقد حواجبه) : ما فهمت
حسين : تبتسم
عبدالله : أبتسم وش الغريب ليه ماني من البشر عشان أبتسم
حسين : أنت المرعب كيف تبتسم أصلا لو عبدالله حسن الـ.. أبتسم نسوي حفله
عبدالله ضحك على تعليق حسين لدرجه إن الكل ألتفت له في المجلس وهذا أحرج عبدالله اللي ضرب حسين في كوعه
عبدالله (بهمس) : الله يخسك فشلتني
حسين(لف له) : قسم بالله صاير شيء وما راح أتركك لين تقول لي وش صاير
عبدالله : أخاف أم حمود تخليك تنام في الصالة أذا تأخرت
حسين : عادي أروح لامي مشتاق لها بس تقول لي وش اللي صار داخل
عبدالله(لف يطالع قدامه وبهدوء أبتسم) : جدتي بتزوجني
حسين نسى وينه ومع من جالس وشهق لدرجه الكل ألفت ثاني مره بس هالمره النظر لحسين اللي أنحرج وعبدالله كتم ضحكته على ولد عمته
حسين(أبتسم) : فشله ههههههههههههه
عبدالله : ملقوف هههههه
حسين : ومن تعيسه الحظ اللي بتزوجك أيها جدتي
عبدالله : أفاااااا قويه
حسين : والله صادق بتاخذ المرعب
عبدالله : ماسكين علي المرعب
حسين : يا أخي أنت دايم عابس و معصب محد يقدر يخالف أمرك تخرع وتخوف حتى البزران صاروا يعرفون المرعب بس يشوفونك يهربون
عبدالله : أف أف صدق أني جدي كثير بس مو لدرجه أخوف
حسين : لا لدرجه كبيره أنت ما تبتسم أبدا إلا أذا عند جدتي وخالي
عبدالله : إلا على طاري عمي ترى هي اللي جدتي حاطه العين عليها
حسين حس كأن ماء بارد غرقه فتح عيونه عبدالله أستغرب هدوئه يوم لف له أبتسم وضرب خده بشويش
عبدالله : حسين حسونه سكر عيونك كأنك خبل
حسين(رمش بعيونه) : نعم من قلت
عبدالله(كتف أيديه وسند ظهره على الكرسي) : بنته
حسين : ومن متى هالحب نعنبوا إبليسك اليوم شفناها
عبدالله : .......................
حسين : عبيد وش السالفة
عبدالله(يوقف) : كل شيء بوقته حلو أنا بطلع أكلم السموحه
حسين(في نفسه) : بيتزوج ومن بنت خالي أحمد كيف ومتى فكر فيها لا يا عبدالله يا خوفي تخفي شيء مستحيل الأمر كذا فجأه نبض بقلبك يا ويل حالي وش ناوي عليه ومن شفت داخل معقولة خالي طلبك لا لا لا مستحيل
طلع عبدالله وجلس على الكراسي في الحديقة يفكر طلع سيجاره و أخذ له نفس ونفثه وأهو يفكر
عبدالله (في نفسه) : أففففففف منين طلعت لي هالعله مو مرتاح لا زواج ولا هم الله يسامحك يا جده حطيتيها براسي والله ما ابي ارتبط وتصير تسألني وين رايح ومنين جاء وبكي ودلع ماصخ (رفع نظره شاف ولد عمته حسن ) لحظه أنا ليه ما أقول لجدتي يأخذها حسن أفتك حسن الوحيد اللي ما تزوج ولا خطب وأفتك أنا وأفك عمري من هالبنت (أبتسم ) والله وجبتها يا أبوالعبد حسن يأخذها وعلى الأقل تكون قريبه من أبوها وأشيل نفسي من هالسالفه والله لو أخذتها لتشوف أيام سوده أنا مو قادر أنسى حركتها السخيفة اللي كانت السبب في أزمة عمي كان بيموت من حزن قلبه يوم صدته آآآآآآخ لو أعطيك كف الظاهر ما تربيتي والدلع اللي عشتي فيه خربك يا بنت احمد (طالع ساعته) يوووه حسبي الله على عدوينك من كثر ما أفكر نسيت صلاة العشاء خل أقوم أتوضأ وأصلي

****************************************

في باريس ...


-------------

منى ومشاري طلعوا يتمشون ورن جوال مشاري شاف الرقم وأبتسم

مشاري : هلا والله سليمان
سليمان : بنجور
مشاري : هههههه