منتديات ليلاس

منتديات ليلاس (https://www.liilas.com/vb3/)
-   القصص المكتمله (https://www.liilas.com/vb3/f717/)
-   -   حسايف تذبل الضحكة و هي بين الشفايف / للكاتبة رجاوي (https://www.liilas.com/vb3/t140481.html)

dlo 14-05-10 04:23 PM


مدّت لها كرتين " تفضلي .."




ناظرت فيها ببلاهه " إش دا ؟"



مشاعل مبتسمه " دَعوتك لزواج ولد عمي وبنت عمّي .."



شاطت عيونها " ولد عمك حيتزوووج ؟"



عقدت جواجبها " إيه !"



سحبت الكرت بسرعه وفتحته .. وبلعت ريقها أول ماتأكدّت من الإسم ..



حفل زفـاف إبننا الشاب " تركي بن عبدالرحمن الـ ............ "



على كريمـة " مـاجد بن محمد الـ ............"



هزت راسها بالنفي وهي مو مستوعبه ..!



تركي .. تُـــركي حيتزووج ؟!!!!



مشاعل بإستغراب " خير رؤى فيك شي ؟"



رفعت عيونها لمشاعل " إنتي متأكدّه من دا يلي قاعد يصيير ؟"



فتحت فمها " نعم !"



هزت راسها وكإنه تقول " ماعليك .."



سكتت شوي وهي ترجع تقرا المكتوب وكإنها تبي تتأكـد ..



ثم رجعت عيونها لمشاعل وإبتسمت " أوكي يشرفني أحضـر .."



إبتسمت " جد !"



رؤى " أيواا .. بس ماقولتيلي الكرت التاني لميين ؟"



مشاعل " لأمك ..!"



ضحكت " إش يجيب ماما معاياا ؟!"



مشاعل " هههه لا بس عشان مايحز بخاطرك .. أنا طلبت من ليان كرتين وهي أعطتني ماقصرت .."



رؤى " ليـان ؟! العروسه ؟"



إبتسمت " إيه .. بس زي ماقلت لك إحضري بليز .."



قفلت الكرت يلي كان سنبل مره وراايق .. وإبتسمت بمكر " أفاا عليكي وليه ماأجي ؟"




::::




دخـل عليه المكتـبْ وشافه جالس يكتب ع أوراق كثيرة داخل ملف أسود كبيير ..



فيصل وهو يجلس " السـلاااام .."



رفع راسه وإبتسم " هلا والله وعليكم !"



فيصل يمد رقبته ويناظر بوسط الملف" وش تكتب ؟"



قفل الملف بقوة " هـ الشي يلي معطيّيني إياه مدري شلون أحس .. "



ضحك " شلون تحس ؟"



فارس " ههه لا يعني تقـدر تقول حوسه ويبي له شغل من قلـب .."



فيصل يتثاوب " الله يعييينك .."



طلع الحلاو يلي بجيبه ورماه ع الطاوله " خذ كلْ طلع مع خشمي ذا المكنتوش مايسوى علي .."



أخذ له وحده ورجع سند ظهره ع الكنب الجلدي .. وبخمول " هههه وش الله حاادك لاتاكل !"



فارس " المشكله ما أقــدر .."



فيصل وهو يناظرها " هي الله يهديها كثرتها تحوّم بالكبـد "



فارس " ههههههه بس بعد تضل حلووة .."



فيصل وهو يتمطط " أقول قم بس خل نطلع نفطر في مكان هادي والله إني بموت من الجوع .."



فتح ملفه ورجع يمسك القلم " وإنت ماعمرك شبعتْ ؟ حشى "



فيصل " ياخي والله من جد جااايع .. قووم يالله عاد "



فارس " سوري أنا بزي .."



وقف " لا بزي ولاغيره .. يلا بس قم وإن رجعنا كمل شغلك .."



رفع راسه وناظره " وأبوك ؟ كافي إني متأخـر والله ."



فيصل وهو يسكر المف بقوة ويسحبه " أبوي خله علي يلا إمشش .."



نزلوا من الشركه .. وركبوا بسيارة فارس بما إن فيصل " عجااز " أهم شي و " جوعان " ومافيه حيل يسوق ..



فارس وهو يشغل السيارة " حشى لو إنك بتسوق طيارة !"



فيصل وهو يرخي الكرسي " وش يدريك إنت السياقه فن .."



فارس مشى " إيه فن أجل ! وين ودك نروح بس ؟"



ضحك وهو يغمض عيونه " أرض الله واسعه نروح أي مكان عادي .."



هز راسه وسكت .. سند يده ع الشباك وإصبعه عند دقنه يفكر ..



إشتغل التكييف وطلع هوا بارد وصوت هادي يقطع هدوء السيارة ..



دق جوال فيصل بنغمـة مزعجـه بقوة .. طلعه من جيبه وهو مغمض ورد " هاه ؟"



" ألو فيصل ويينك ؟"



فتح عيونه وناظر برا وهو للحين على نفس الوضعيه " خير وش تبغين ؟"



" شلون وش أبغى ؟ إنت ناسي اليوم إنك المفروض تجيبني من الجاامعه ولا كيف ؟"



فتح عيونه بقوة " ليه وش اليووم ؟"



" الجمعـه !؟ وش بيكون يعني السسبت .."



" يووووه والله نسييت .. أففف طيب ليه ماذكرتيني اليوم الصباح ؟"



" وش أسوي عاد نسيت توقعتك تعرف .. من يومني وإنت تجيبني كل سبت .. يلا تكفى تعال وقسم فطست من الحرر .."



" أنا بعييد الحين .. إرجعي مع فرح وسلطان .."




تأففت " فرح عندها أُف اليوم .. فيصل مابقى أحد غيري يلا الله يخلييك .."



كان بيقول كادي بس تذكر إن كادي في جامعة فيصل مو مع فجر ..



فيصل " أففففف منك خلاص طيب إنتظري .."



فجر " بسسرعه ."



سكر وناظر الجوال " وش ذا المصيييبه ؟"



فارس يلي كان قاط إذن من أول حرف .. لف له " خير ؟!"



فيصل بضيق وهو يعتدل بجلسته " فجـر .. اليوم سبت يعني المفروض أمرهاا بما إن السواق هذا يوم إجازته .. "



فارس يكمل بإستنتاج " وحظرت جنابك نسييت .."



فيصل لف له " إيييييه مو شايفني مرتز جنبك فيـذا ؟! .."



فارس " وش بتسوي الحين ؟"



فيصل " رجعني الشركة باخذ سيارتي وأروح لهاا .. يلا ولا بتذبحني تأخرت مره .."



ضحك ، ياقلبي يافجـر " ماراح يمديك تروح تجيبها ثم تروح تجيب إختك .. بيطّول الوقت زيااده بعدّنا عن الشركه كثيير .."



فيصل " أجل خذ لك لفه من هنا وإنطلق لكلية العلووم لو سمحت .."



سرّع وقلبـه أسرع بكثيير " ننطلق ، ننطلق أبشششر .."




::::



أنادي لكْ ...


وَ جدرانيتردْ الصوت "

وَ أدري أنكْ بديره

وَ أنا بآخر حدود الكونْ~ ..
وَ لكنيأنادي لكْ .!







،‘



× فهـد ×



.



نزلت من مركز السجن يلي كنت فيه .. وأنـا أسأل عن صاحبت الرساله يلي تركتها لي ..



أنا عارف من هي أصلاً .. لكن يلي ماكنت أعرفه ويلي بغيت أعرفه إنها جات هناا ..



وكـانت لابسه عبايتهاا .. ومتحجبه يعني مو زي ماتوقعت إنها تكون جايه بلبسها العادي يلي



تعودت عليه بأسبانياا ..!



تدرون هذا وش معنااه ؟ معنااه إنهاا خلااص .. تركت المكان بيلي فييييه !



سألتهم إن كان في أحـد جاا معها لكنهم قالوا ماأحد غيرها .. وقبلها بيوم جا واحد ووقع ع التناازل !



ركبـت البااص وأنا أزفـر .. وش ذا يامرام وش ذا ؟



ليييييه تسوين فيني وفيك كذا لييييييه ؟



صح كلام ساامي .. مشكله الصحوة لا جات متأخــر ..



ومتــأخر واجد بعـد !




سندت يدي ع الشباك .. خصوصا إن الباص ممتلي يعني مستحييل ومن سابع المستحيلات بعد ألقـى لي مكان ..



ناظرت براا وإبتسمت .. هي راحت من هنا أدري بس لوين هذا الشي يلي لايمكن أدري عنه !



تذكرت شي ووسعت إبتسامتي ..



طلعت جواالي من جيبي بسرعه ودقيت على رقم حافظة غيب ..



إنتظرت شوي وماجاني رد ..



دقيت من جديد ونفس الشي محد رد ..



أفففف ياربي مو وقته ..



فتحت ع الرسايل وكتبت رساله :



زياااد دق علي أبيييييك ضروري تكفَى ..



وقفلته وحطيته بجيبي .. يارب يصير يلي في بالي وألاقيها وأخلصْ !



يااااااارب !



::::




وقف سيارته قدام باب الكليه بالضبط .. وقلبه يرقع يرقـــــع من الخووف ..



والتوتر .. والربكّـه ..



دق عليها فيصل .. إنتظروا شوي ثم طلعت ..



تلفتت حولها وهي ماتشووف أحد .. جات بتدق عليه مره ثانيه لكنه فتح الشباك وقال والسيارة قدامها بالضبط " هنا يالمفهيــه .."



نقزت بذعر وخوف .. لأنها ماتوقعت يكون هو .. هذي مو سيارته خيير ؟!



فيصل يأشر قدامها " يلا إركبي ولا بنمشي ترا .."




نمشـي ؟ من جايب معه ذا السبهه ؟



شافها مطوله بالوقفه .. نزل من مكانه وراح جرها من يدها وجلسها بالكرسي يلي وراه وسكر الباب ورجع لمكانه < وصف هنود هههه ..



رفعت بؤبؤها وناظرت بالإنسان يلي ماتمنت تشوفه أبد .. ع الأقل في الفتـرة ذي ..



هي هربت بس عشان تبعد عنه .. وتمنع هـ الأعاصير تعصف داخلها من جديد ..



بس الظاهر إنه ملاحقها ملاحقها حتى بأحلامها !



تنهدت بضيق ولفت راسها للشباك تهرب من عيونه يلي تناظرها بالمرايه ..



.



شد ع الدركسون بقووة .. وهو حاس فيه ممكن يتقطع بين يدينه بأي لحظـه ..



رفع عيونه للمرايا ورجع نزلها بسرعه .. يكفي يافارس يكفي إحترم أخوها ع الأقـل ..



ماقـدر .. وكإن في شي يمنعه من داااخل دااااااااااااخل أعماقه إنه يتحكم بحركة عيونه ..



رجع رفع راسه كله هـ المره وناظر فيها .. شافها صاده براسهاا للمرايه ..



تنهد بصوت مسموع ورجع يناظر قدامه ..



الظاهر إني تعلقت فيها وتوهمت بأشياء مالها داعي ..



قال بعد فترة وصعوبة " آآ.. إحم مبرووك خطوبتك .."



.



لفت راسها لمصدر صوته .. إبتسمت بحزن وتكدست الدموع بعيونهاا ..



قالت بصوت يرجف ماينسمع أبد " الله .... الله يباارك فيك .."



إبتسم .. لكن مايدري وش نوع هـ الإبتسامه بالظبط .!



كمّل طريقه وهو يزيـد من سرعته .. وكإنه يحط حيله وقهره كلّه في الطريق ..



فيصل " وِّدنـا للشركه باخذ سيارتي وأرجعها أنا .. يكفي تعبنااك معناا .."



هز راسه من غير لايعلق .. خاف يتكلم وتبان الرجفه بصوته ..



ويسمع صوت ضعفـه يلي يهـرب منه ..!



::::



يوم الأربعـاء ..



.



دخلـت لغرفتهاا بعـد يوم مدرسي " ممل " كـ العااده ..



رمت شنطتهاا بقوة ع السرير وشالت عبايتها وهي تتأفف ..



جات بتفصخ مريولها لكن إستوقفها صوت جوالها .. لفت ناظرت فيه وهو يهز ع التسريحه وعقدت حواجبهاا ..! خير من ذا يلي داق في هـ الوقت والحيين بعد ؟!



سفهت وماردت وكملت تبديل ملابسها .. يوم جات بتطلع من الغرفه دق من جديد ..



لفت له ورفعته .. شافت إسم مشاعل وإستغرب " هلاا .."



مشاعل بزفرة " أفففف أخيرا رديتي !"



لمى " هههه معليش بس يختي عليك أوقـات .. ألييييييييييييمه "



ضحكت " جزاي داقه أسأل عنك يابنت عمي ؟ بس قالوها جزا المعرووف .."



لمى " ههههههههه مشيعلووة وش وراك إعترفي "



مشاعل " ههههه من الآخر يعني ؟؟؟"



لمى " هههههه ايه من الآخر .."



مشاعل " تعالي اليوم نامي عندي .."



لمى " أنام عندك ؟"



مشاعل " إيـه .. وربي البيييت ضايق علي مره طفشش .. دقيت على إختك قالت لي إنها بتروح موعد الدكتور مع ليان .. وليان قبلها قالت عليها كويز يوم السبت .. مابقى لي غيرك .. "



لمى " يعني وشو محطيتني بديل مع ذا الوجه ؟!"



مشاعل " ههههههه لا والله إنك إنتي الكل بالكل بس يعني للسن أولوياات .. إنتي تدرين إني ماأقدر أدق على شموخ وأطلب منهاا صح ؟ والله مابقى لي غيرك تكفيين لمى لاترديني .."



لمى " والله ودي بس .."



قاطعتها برجا " طلبتك الله يخلييك .. والله لا أونسك وأمشيك وأعيشك أحـلى ويك إند بالعالم .."



لمى " ههههههههه لوإني رايحه لديزني لاند ياشييخه .."



مشاعل " وتخسي ديزني عند ترفيهي يلي بعيشك إيااه .. يلا عاد مابقى غير أجي أحب رجيلاتك .."



لمى بنذاله " ماأقول لأ هههه .."



صرخت " نعــــم ! أقول أهاا بس الخلا ، بتجين بالطيب وإن ماجيتي بجي أنا وأمعطك من شوشتك وأشوفك تنطقين بحرف .."



لمى " هههههه وتبغاني أجي .. "



مشاعل بملل " يووه يعني ؟"



لمى مبتسمه " يعني الساعه 4 تماما أوقفي عند الباب لأستقباالي هههه "



::::



( 6 المغـرب )



وقفت من ع الكنب وهي تتأفأف .. راحت عند الدرج وصارت تصاارخ " ليــــااان ..



ليان يلا تأخرناا تراا بيروح موعدك .."



" أي موعد ؟"



لفت لتركي يلي قال جملته وأتبعها بصوت الباب يلي تسكر ..



" موعـدها عند الدكتور .. اليوم مرااجعه .."



ناظرها وهي بعبايتها " ومن بيروح ؟ إنتي وياها ؟"



شذى " إيـه ..[ رجعت تصارخ ] يلاااااااااااااااااا "



تركي " وعند أي دكتور إن شاء الله ؟"



شذى بحذر " دكتورها القدييم .."



هز راسه " إيه يعني ميين ؟"



ناظرت فيه وبتردد " مش.. مشعل .."



رفع حاجب " وهي للحين ماألغت مواعيدها معه ؟"



شذى " شلون تلغيها ياتركي ؟ هو الوحيد يلي يدري بحالتهاا .."



تركي " مافي شي إسمه هو الوحيد . ماظنتي هو الوحيد يلي يشتغل بالمستشفى بذاك التخصص .."



شذى " يعني ؟"



تركي " يعني إفصخي عباايتك ومافي طلعه .."



شذى " بس شلوووووووووون .؟؟؟ إن مارااحت اليوم بيكون هذا 5 موعد يتأجل لهاا .."



تركي " ومن قال إنها ميب رايحه .. "



شذى " ؟؟؟ "



تركي " أنا بوديها .. إطلعي قولي لها تنزل بسرعه وترا بغيّر الدكتور .."



شذى " تركي ل"



قاطعها " بسرعه لو سمحتي .. ولا ترا مافي روحه وخليها تصير ستْ وش بيصيير يعني ؟"



شذى " ترررررركي حرام علييك .."



بصرامه وهو يفتح عيونه بقوة " شــذى .. "



طلعت الدرج " اففف منك أففففففففففففففف "



أول ماوصلت الدور الثاني قابلتها ليان " ليه طالعه يلا إمشي تأخرناا .."



شذى بضيقه " منب رايحه .. تركي عيّا .."



ليان " وتركي وش دراه ؟"



" أنا قلت له .. إنزلي يحترريك تحت .."



فتحت عيونها " وش يعني أروح معه بروحي ..؟"



شذى " إيه وش فيهاا .. يلا ترا والله إنه معصب لا وبعد يقول بيغير مشعل .."



فتحت عيونها بقوة " وشووو ؟ ليييييييه ؟"



شذى " مدري عنه .. يلا بسرعه إنزلي قبل لا يهون ويخليك ماتروحين المستشفى أبد .."



بعدتها من طريقها ونزلت بقهر " اففف ياربي الله يعنّي على مزاجية أخوك "



::::



رد على طول " أخيرا مابغيت تدق .."



" وعليكم السلام "



فهد " هههههه السلام عليكم .. وينك ياخي صار لي أكثر من 4 أيـااام أدق عليك ولاترد .."



زياد " أبد إنشغلت شووي .. خير وش عندك ؟"



إستغرب النبرة بس ماعلق " أبييك بمهمه وأتمنى ماتردني يازياد .."



زياد " آمر وشو ؟"



فهـد بهدوء وهو ينطق الحروف بتركيز " أبييك تدّور لي على وحده موجوده عندكم بالسعوديـه .."



زيـاد " ........... "



::::



× نهايـة الفصـل الرابع والعشرون ×

dlo 14-05-10 04:24 PM

الفصل الخـامس والعشرون ×.


وابتدا فيني انتظار ، مايهدّ الحيل لأنّه : مابي حيل !


قـالت وهي تفصخ نقابها " السلام عليكم .."
مشاعل " أخيرا شرفتي آنسه لمى ؟"
لمى " وجع إن شاءالله سلمي ع الأقل .."
حضنتها بقووة " هلا وغلا وعليكم السلام شخباااااارك ؟"
دفتها بقوة " آآآي يالدبه كسرتيني .."
مشاعل " هههههه توك تقولين سملي .. يلا هذاني سلمت .."
لمى تجلس " سلام محترم موب كذا وقسم لو إنك هريدي بزمانه "
مشاعل " ههههههههههه لا جد ليه تأخرتي مو على أساس العصر ومدري وشو ؟"
لمى " إسكتي أصلا فااتك ماتدرين وش صار .."
بإهتمام " خير وشو ؟"
لمى " تركي طب على شذى وليان يوم جاو بيروحون المستشفى .. وقالت له شذى إن ليان عندها موعد مع مشعل .."
مشاعل " مممم ؟"
لمى " قال لها إطلعي مافي روحه وأنا يلي بوديها ... وغير لهاا الدكتور بعد ."
مشاعل " أماا ..."
لمى " والله العظيييييم .. أصلا فاتك ليان مره معصصصصصصصصبه .."
مشاعل " ليه يعني عشان تركي بيوديهاا ؟"
لمى " لأ إنتي مو فاهمه .. شذى تقول معنى حركته إنه شاك فيها ومحسبها ماخذه الموعد عند مشعل بس عشان تشوفه .."
مشاعل " لا مستحييل ماأتوقع تركـي مايسويها أبد .."
لمى " والله مدري الله يستر والله إني خايفه لا يصير شي لها المسكينه والله مو ناقصه "
مشاعل بهلع " فال الله ولا فالك .. إن شاءالله مايصير شي .. طيب شذى ليه ماجات معاك ؟"
لمى " مدري يختي مره ماتتخاطب "
مشاعل " ليه وش فيها هي بعد ؟"
لمى " علمي علمك .. المهم وينهم أهلك ؟ وين عمي بسلم عليه ؟"
مشعل تستهزء " وجيبّه من يومك .."
لمى تستهبل " إحم إحم .."
مشاعل " هههههه أبوي الله يسلمك من يومين وهو ماينام بالبيت الظاهر عنده شغل .. وأمي عند خالتي من أمس تعبانه .. ومشاري كالعاده مسافر .."
لمى " ليه وش فيها خالتك تعبانه ؟"
مشاعل " مسوية عملية لوز وأمي عندها يقال إختها الوحيده .."
لمى تتريق " يووه لوز مره وحده ! صراحه مره خطيرة الحمدلله العمليه نجحت .. شلون ماماتت ؟"
مشاعل " ههههههههههههههههههههههههههههه من جد مكبرة الموضوع ع الفااضي .."
لمى " يعني إنتي الحين صار لك يومين لحالك هنا ؟"
مشاعل " شفتي شلون ؟ ماغير أنا والخدامه مقابل خشش بعض .."
لمى " ياقلبي ! طيب وراه مادقيتي على وحده فينا أقل شي ياجيناك أو جبناك عندناا .."
مشاعل " وين أدق ياحسرتي ؟ شموخ تدرين ليه ماأكلمها وااجد .. وإنتي وشذى وليان دراسه .."
لمى " يالله وضعك متأزم .."
مشاعل " كإنها تريقه ؟!"
لمى " ههه لا وش تريقه أعوذ بالله .. أهم شي الحين إحمدي ربك جيتك .."
مشاعل " خيير ؟!"
لمى " ههههه أمزح معك وش فيك ؟"
وقفت " إيه على بالي بعد .. ياكثر ماتمزحين مالت ..!"
رفعت حواجبها " مناديتني عشان تكسرين مجاديفي ولا وش سالفتك إنتي ؟"
مشاعل " أقول قُمي بس عندي لك سوااااالف خطيرة .. يلاااه بسرعه .."
وقفت وهي تضحك " يلا يلا قمت "
::::
من ركبت معه السياره وهي ساكته مانطقت بحرف ..
وصلوا للمستشفى وطلعوا للقسم المطلوب ..
طلب رقم ملفها وغير الدكتور ووداها عند واحد ثاني وهي مو مستوعبه ..
كانت تظنه يستهبل مادرت إنه صاااادق !
خلوها تنتظر ساعه كامله والسبب حضرته الأخ ..
نادوا على إسمها إخيرا .. دخلوا عليه وشافت وجهه والإبتسامه يلي إرتسمت على شفايفه بعد مارد السلام ..
كل شي صار بسرعه .. لدرجة إنها هي نفسها مستغربة .. شلون يلي يشوفها يقول داخله عند دكتور أطفال مهوب دكتور عيون وأعصاب ..!
فتح الملف وبدا يشوف وش السالفه وتوه يفطن الأخ ..
فتح على ورقة الأدوية " الله إيه الأدويه دي كُلهاا ؟"
سكت شوي وبدا يناظر ثم قال " الدوا ده بتوأفيه خالص .."
ليان تمد راسه تشوف" أي دواا ..؟"
أشر عليه مكان المكتوب بالقلم " ده .. الحبة يلي بتخديها الصُبح ع الريق والمسا أبل العشاا .."
فتحت عيونها على وسعها " ولييه أوقفها ؟"
د . " من غير ليه يامداام .. "
ليان " ب"
قاطعها تركي " يعني يادكتور إن وقفته ماراح يضرها ؟"
د . " لأه يضرها دا إيه ؟ بالعكس دي إن إستمرت عليه حتنضر أكتر .. ده كان من المراحل الأولى للعلاج يعني المفروض توأفو من زماان .. "
ليان " بس شلون أوقفه هذا أهم دوا ؟"
د . " أهم من أي ناحيه بالزبط ؟ يامدام دا مُمكن يُنكس حالتك ويإلبك من قديد .. معرفش الزاي يلي أبلي كتبوا ليكي ؟!"
تركي " شفتي شلون إن هذا أحسن من مشعل ؟"
ليان " ؟؟؟؟؟؟ "
د . وهو يناظر باقي الأدويه " آآه والأدويه التانيه يلي كنتي بتخديها مرتين فاليوم بتأللي منها وبيصير مره وحده بس .."
ليان " وش تقول إنت ؟ عفست الدنييا مره وحده !"
تركي " وش عفس الدنياا ؟ هو دكتور وأدرى منك .."
ليان " ........ ؟"
كمل كلامه هـ الدكتور " الخربوطة "
وصار يشيل أدويه ويقلل من أدويه ومن جد عفس الدنياا ..
وهي طول الوقت ساكته ماتتكلم .. بتشوف وش آخرتها معهم .!
خلصوا وأخيرا .. وماصدقت إنها تطلع ..
طول ماهم في الطريق كان السكوت مخيم ع الوضع ..
وباين إنها معصبه خصوصا من أنفاسها السريعه ..
تركي يكسر حاجز الهدوء " ليان أ.."
لفت عليه وقاطعته بصوت يرجف " تركي بس ... خلاص بصييح !"
تركي " كل ذا عشان مشعل ؟"
لفت بقوة للشباك .. وحاولت تمنع الرجفه يلي بيدها ودموعها المتكدسه بعيونها " إنت ليه مصر إن مشعل ورا السالفه لييييييه ؟ لذي الدرجه مالك ثقه فيني ؟ [ لفت عليه وبدت تصيح غصب ] لذي الدرجه تشك فيني ؟ تششششششك فيني ياتركي ؟"
إرتاع " لا ماأشك ومستحيل اشك فييك فاهمه ؟!.. بس مستغـرب !!"
ليان وهي تمسح دموعها بيدين ترجف " ثاني مره لو سمحت لا تستغرب .. لأن إستغرابك ماله أي مبرر .."
إبتسم " خلاص أبشري ماعاد أستغرب .. بس فكي النونه وإضحكي .."
ليان " ........ "
تركي " إضحكي ولا برجع أستغرب ترا .."
بالغصيبه " هههه "
تركي براحه " أيوااه كذا خلينا نسمع قهقهاتك .."
ليان " قهقهاتي ؟ مع من تمشي إنت ؟"
تركي " ههههههههههه "
::::
زيـاد " مهبول إنت وش قاعد تقول ؟"
فهد بنفس الهدوء " زيااد .. تكفى سو هالخدمه ومستحيل أطلب منك شي ثاني .. تكفى زياد .."
زياد إنهبل " أي بنت وأي خرابييط ؟ فهد صاحي إنت ولا شارب شي ؟؟؟؟ ترانا بالسعوديه مناب بأسبانياا .."
فهد " زياد تكفى طالبك ."
زفر " بنت مين ؟"
إبتسم " وحده إسمهااا مرام "
زياد " لا ياشيييييييخ ..! تصدق بلاقيها على طوول !! مرام إيش ؟ ياكثر البني يلي بذا الاسم "
فهد " طيب أعصابك لا تناافخ ! .. إسمـع .................."

::::

فـي بيت أبو عبدالإله ( أبو كادي )
كانوا مسويين عزيمه صغيرونه .. بمناسبة إن أبو عمر بيجي من القصيم والسبب إن الأخ عمر بيشوف فجر الشووفه الشرعيه قبل لا يملكون ..
المفروض تكون في بيت أبو حمد لكـن لأن أبو عبدالإله أصر على ذلك وافقوا وصار في بيته ..
.
فوق بغـرفة كـادي ..
كانت لابسه تنوره جينز طولها حاير يعني لاهي طويلة ولا هي قصيرة توصل لكعب القدم تقريبا ..
على بلوزة حمـرا كمها ثلاث أرباع .. ممسوكه ع الجسم ومن ورا مكتوب عليها بالأنقلش ..
فاتحه شعرها وحاطه شريطه حمره ستان من قدام ومكحله عيونها مع شوي مسكرا وشوي بلاشر وقلوس بلمعة الكرز وإنتهينا ..
كان شكلها هادي ورايق مع وضوح بالهالات السودا يلي تحت عيونهاا بشكل قوي والمناقض لبيااض بشرتها ..
جلست ع الكنبه الوحيده الموجوده بغرفة كادي وزفـرت بإرتباك .. وهي تحاول بقدر المستطاع تسيطر ع النفضه يلي تعتري جسمهاا .. عمر تحت يعني ممكن بأي لحظه يقولون لها تنزل له ..
ودهاا تعرف شكل فارس شلون وهو يشوفه ؟ متضايق ولا مبسوط ولا غيران .؟
ولا ولا واحـد من ذولي !
هي ليه مُصـره إن فارس يحبها ؟ يمكن يكون مايطيقها بعيشة الله ..!
يارب يكون كذا عشان لايصير فيه زي يلي صار فيهاا ..!
كادي مبتسمه " ياهنياله عمر فيك والله .."
إبتسمت بضيقه " تسلمين .."
كادي " والله كاان ودي لو تصيرين لعبدالإله بس .."
فجر " النصيب يابنت الحلال .. عاد إنتي تلحلحي وخلينا نخطبك لفيصل قبل لاتطيرين .."
كادي حمّرت " وش أتلحلح فيه ؟"
ضحكت بخمول " مدري وشو بس إنتي تلحلحي وماعلييك ههه .."
كادي " ههههه خايفه ؟"
فجر " إيه مره .."
ضحكت " واضح !"
فجر بعد فترة " تهقين فارس تحت ؟"
كادي بزفرة " قلت لك ماتبغين عمر لا تظلمين نفسك وتظلمين الرجال معك "
تنرفزت " وش دخل عمر بالسالفه ؟"
كادي " هو أساس السالفه كلها ، خلاص بعد ماتطلعين من عنده إحلمي تفكرين بأحد غيرة .. بتصير خيانه له ولنفسك ولأهلك .. إذا ماتبغينه يافجر إرفضي قبل لا تتورطين أكثر .. وإنتظري وبيجيك نصيبك .."
فجـر دق قلبها بضعف .. كلام كادي لامس الوتر الحساس من جد ..
من متى وهي صاينه تفكيرها ؟ من متى وهي ماخانت نفسها وأهلها وثقتهم ؟
طول ماكان فارس يتردد في بالها كانت تخونهم خيانه علنيه .. تدري حرام بس ماتقدر ..
خلااص الموضوع طلع برا براا حدود سيطرتهاا .. لو كان كل شي بيدها كان حاولت تساعد فارس ترجع له ذاكرته وإرتاحت ..
ماودها تلوم أخوهاا .. بس هو السبب في كل شي ..
فيصــل غلطان من البدايه .. من يوم ماجاب فارس لبيتهم وسكنه وسطهم ..
بس وش تسوي ؟ تكلمت وماأحد سمع .. على بالهم هـ الحركه من الأصول وحركات وسلوم العرب ..
وهـ الشي على قولت أبوهاا متربيين عليه من يومهم أطفال يكرمون الضيف ومايخلونه أبد ..
تنهدت وهي تسمح لتوأمهاا تعرف وش داخل هـ القلب ع الأقل يمكن ترتاح " كادي خلاص تعلقت فيه مو قادره .. أخاف أغلط بإسم عمر وأنادييه ساعتها وش بسوي ؟"
كادي " إنتبهي يافجر إنتبهــي .."
فجـر " لو بيدي كاان منعت نفسي أتعلق فييه .. بس كل شي صار غصبا عني .. كل شي صار بالغللط .."
كـادي " تعوذي من أبلييس يافجر .. إنتي حتى ماتعرفين فارس عشان تتعلقين فيه .. مو زي عمر عاش معنا وعشنا معه .."
فجـر " صح بس .."
كادي " لابس ولا شي .. قومي ننزل تحت شوي ويقولون عمر بيشوفك "
نزلت راسها وهي تلعب بأصابيعها " تهقين أعجبه ؟"
رفعت حاجب " تحبين المديح يالحمااره .."
ضحكت " لا والله يعني بعجبه ولا إن شافني بيهوّن ..؟"
كادي " يلاقي وحده مثلك ؟ يحمد ربه أصلا .."
وقفت " تدهنين سيري ياكديييه ؟"
كادي تتوجه للباب " لا والله من جد .. إمشي بس لا يشرهون علينا ساعتها وش بيقولون صدق ؟"
.
نزلوا تحت وإنتبهوا لحريم القصيم الموجودات ويلي هم خالات عمر وأخواته وأمه ..
أم عمر وهي تناظر فجر " هلا والله ببنيتي تعاالي جنبي تعاالي .."
حمر وجهها وجلست جنبها وهي تشد يدينها بقوة ..
مسحت على شعرها " لا إله إلا الله وش هـ الزين ترفقّي على وليدي .."
فجر بهمس وااااطي مايسمعه أحد " تسلمين ."
أم عمر وهي تناظر أم حمد " والله ونعم ماربيتي وجبتي يا آمنه .."
إبتسمت " ماعلييتس زود ياأم عمر .."
أم عمر " ها يا يمه فجر للحين بالكليه ؟"
هزت راسها بحيا " إيه خالتي .."
أم عمر " أهاا .. الله يوفقك ياربي "
جلسوا شوي ثم دقوا على فجر وقالوا لها تجهز عمر يبي يشوفها ..
إنقلب حالها وصارت هي وبلوزتها واحد !
وقفت ووقف معها قلبها .. بعد شوي بس بتودع فارس .. وبتنسى هـ الإنسان يلي فكرت فيه وماتدري هو يفكر فيها أو لأ ..؟ بتودع بحتّه .. وضحكته .. وكل شي لمحته فيه من بعييد لبعيد ..
راحت لقسم المجالس ووقفت عند الباب .. شوي وجاها أبوها وهو مبتسم ..
مسك بيدها ودخلها معه للمقلط ..
شافت واحد جالس ولابس ثوب وشمااغ .. نزلت راسها للأرض وقلبها يدق ومو راضي يهدا ..
جلست بعيد عنه شوي .. ودها ترفع عيونها وتشوفه بس مو قادره ..
أبو حمد يجلس جنب بنته " وهذا حنا جبنا لك العروسه .."
وصلها صوته " هههه ماتقصر ياعمي .."
رفعت عيونها له تسترق النظر ..
آخر مره شافته ودققت في ملامحه يوم كان عمرها 15 سنه قبل لاتغطي علييه ..
حتى يوم زواج فرح ماشافته زين أو ركزت في ملامحه ..
كان عاادي لاهو حلو حلوو ولا هو شين شين ..
ملامحه جدا عاديه يغلبها الجمود .. لابس نظارات طبيه كلاسيك معطيته شكل جِّدي أكثر ..
عمر " شلونك فجر ؟"
وعَت على سؤاله ولفت لأبوها تبي تستوعب ..
أبو حمد " وش بلاتس ردي .."
لفت لعمر ورمشت " الحمدلله ........................ – وقفت – يلا عن إذنكمـ "
وقف عمر " لا خليك أنا بطلع .."
وماأمداها تنطق إلا وهو برا المقلط ..
لفت ناظرت أبوها " وش فيه هذا ؟"
ضحك وهو يوقف " أبد خق معتس .."
إستحت " يبااااااااه من جد أتكلم وش فيه ؟"
مشى للباب " مابه إلا العافيه .. "
أول ماخلا المكاان .. وقف شعر جسمها وحست بقشعريره تسري بأطرافهاا ..
بتتزوج ؟ يعني بتروح من بيت أهلها .. بتترك أمها وأبوهاا وفيصل ؟
حست بالصيحه تدغدغ عيونهاا وبنفس الوقت فيها الضحكه ..
مو متخيله نفسها عروووس وبفستان أبيض بعد هههههه ..!
::::

dlo 14-05-10 04:26 PM



بينما كانت تضنه بالمجلس .. هو كان بمكان ثاااااني وبعييد عن البيت يلي هي جالسه فيه ..
.
فارس وما أدراك مافارس ؟ جالس بصالة بيته بحكم إنه مو قادر يجي لبيت أبو عبدالإله بسبب إن ماله مكان على قولته .. وسبب حب يخفيه على غيره بس هو وااضح وضوح الشمس بقرارة نفسه ..
مايبي تطيح عينه بعين عمر .. وتبدا فيه الهواجس ويزداد تفكيرة بفجر ..
خلاص من بكره أو لا ليش من بكره ؟ من اليوم فجر صارت ملك عمر .. عمر ولد عايلتها وبس ..
وهو .. ياإنه ينتظر يعرف نفسه .. أو يتّمي كذا إلى إن يمووت ..

مسك الريموت بملل .. وعلبة البندول يلي شرب نصها قدامه ..
الظاهر يبي له شي أقوى من ذا عشان يخفف صداعه ..
بدا يغير بالقنوات وعيونه كل مالها تتقفل تلقائي ..
وده لو يناام ومايصحى إلا وهو عاارف وش حقيقته ..
بس الظااااااااهر بيطول هـ الموعد يافااارس وبيطوّل واااااجد ..

::::


ناظرت برا .. ثم رجعت ناظرت فيه ببلاهه " لييه جايبني هناا ؟"
إبتسم وهو يقفل السيارة " إنزلي .."
تأكدت من لافتت المحل " وش عندك في كيكا ؟"
تركي فتح بابه وبضحكة " أبد .. بس أبيك تساعديني أختاار أثاث لبيتي .."
رمشت أكثر من مره .. وماخفى على تركي نظرة البلاهه يلي في عيونها وكإنها مو مستوعبه أو تحاول تستوعب يلي قاعد يصيرر ..
تركي " ههههههههههههه ياهوووه وين رحتي يلا خلينا ننزل .."
ليان " لا لا لحظة لحظة .. فهمني وش نااوي علييه ؟"
تركي " يالله ياليان يالله يختي إنزلي وبتفهميين .."
نزلت معه .. بييت أي بيت ؟
عنده بيت غير بيت أبوه ؟ > ؟؟؟؟ وداخله طب بعد ههههه .
دخلوا كيكا يلي هو عباره عن محل أثاث مفتوح بتوسة مجمع الظهران ..
من طقة إيكياا ونقدر نقول نفسه لكن اللهم إختلاف الأسعار والألواان ..
وقريب بإذن الله بيفتحون إيكياا جنبه بس إنتوا إدعوا لنا ههههههههه ,,

تجـرأ أخونا في الله ومسك يدهاا عند الباب ..
لفت ناظرت فيه وشهقت بصوت عااالي ..
تركي "ههههههههههههه شوي شوي كم مره قلت لك إشهقي بصوت واطي ؟ قسم بالله بغيتي تبلعين حلقك .."
ضحكت بخجل وحمر وجهها " إنت يلي مدري وش فييييييك ؟ ليه جايبني هناا ؟"
تركي " قايلك أبي أأثث بيتي .."
ليان " أي بيييييت ؟"
تركي " كم بيت عندي أنا ؟"
ليان " ماعندك بيوت إنت حدك غرفتك يلي في بيت أبووك وتخب بعد .."
تركي " أفا طاايح من عينك هههههههه !"
ليان " ههههههههههه لا والله ماعمر أحد طاح من عيني .."
تركي يستهبل " أجل الحمدلله ضامن مكااني .."
إبتسمت وهي تتلفت تشوف الأشيااء ..
يعني ياتركي نقدر نقول صلحه بس بطريقه غير مباشرة ؟!..
ناظرت فيه بنص عينها عشان ماينتبه .. وشافته مبتسم ويناظر بكنب راايق وبسييط ..
ليان " عاجبك ؟"
تركي " نقدر نقول كذاا .."
::::
جلست ع الكنب بحماس بعد مابدّلت ولبست بيجامتها يلي جابتها معها ..
قالت لها يلي ودها تقوله لأي أحد من زماان ..
وماإستغربت أبدا ردة فعلهاا ..
لمى " وشوووو ؟ مشااعل من جدك ؟"
مشاعل " إيه .."
لمى " مستحييييييييييل .. مستحييل إنتي تسووين كذا "
مشاعل " سويت وخلصت .. والحين أعطيني الدبرة وش أسوي الولد ماصار يدخل .."
لمى بإنفعال " أعطيك دبرة في وشوو ؟ مشاعل يالمجنوونة وش سويتي ؟ تدرين وش معناته يلي سويتييه ؟ لييه ترخصين نفسك وتسمحين للغريب يتدخل في مواضيعك الخااصه ؟ لييه أصلا من الأساس سمحتي لنفسك تكلمينه وإنتي تدرين إنه حرام وعييب ؟"
مشاعل " ماقدرت .. جاتني الإضافه منه وقبلت بشوف مين .. وشوي شوي إلى إن تعلقت فيه وطلب مني أقوله وش فيني .. وأنا ماصدقت على الله وقلت له . كنت تعبانه يالمى تعباانه ومحتاجه حد يسمعني .."
لمى بعصبيه " ومالقيتي إلا الغريب ؟ الغرييييييب يامشااعل ؟ "
مشاعل بإندفاع " الغريب يلي مو عاجبك هو الوحييد يلي رضى يسمعني في الوقت يلي إنتوا خليتوني فيه .."
قاطعتهاا " مالك حق تلومين أحد .. الملامه كلها علييك .. كنا كلنا حولك ومايبعدنا عنك شي .. كنتِ تقدرين تقولين لأي وحده فيناا عن هـ اللي مضايقك من غير لاتروحين للغرب .. مشاعل إنتي كنتِ تكلميين ولد ..
ولد عارفه وش يعني ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟"
مشاعل " لمى تكفين يلي فيني مكفيني .. يكفي إنه من درى بموضوعي صار مايدخل .."
لمى " لأنك غلطانه .. الغلط راكبك من راسك لين ساسك يوم سمحتي له إنه يعرف عنك هالموضوع بالذات وحنا إتفقنا إنك تنسينه وتقفليينه وماكإنه صاار .. أكيد هو إستحقرك من درى عنك إنك تقولين كل شي وأي شي سواء كان مهم أو غير مهم .."
طاحت دموعها غصب " إنتي ليه مو راضيه تفهمين ؟ يلي مرييت فيه صعب ومحد شافه وذاقه يالمى ..
تخيلي أتخون من الإنسان الوحييد يلي خلاني أتعلق فيه .."
قاطعتها " الإنسان الوحيد يلي تعلقتي فييه ماسوا لك شي غير إنه طلقك .. ونساااك والمفروض إنك إنتي بعد تنسينه وتبدين من جديد .. حيااته شوفيها ماشيه ماكإنه سوا شي وإنتي هناا تتبكبكين وتقولين لكل من هب ودب مشاكلك .."
مشاعل " خلااص يكفي .. يكفي شذى يلي أكلتني من درت لا تجين وتزيدين إنتي بعد .."
لمى " شذى تدري ؟!"
مشاعل تمسح دموعها " تدري إني كنت أكلم واحد إسمه راائد .. وغيره ماتدري عن شي .."
" طيب وش قالت ؟ "
" هزئتني .. وحلفت تعلم أبووي "
لمى " تستاهلييييييين "
مشاعل " لمـى !"
لمى " وأنا صادقه .. يعني وش توقعتي منها تصفق لك ؟"
مشاعل " خلاص إسكتي الشرهه علي علمتك .."
لمى " شفتي إنك إنتي ماتحبين تتكلمين للي حولك .. هذاك تندمتي لأنك علمتيني والمشكله إني أنا ماسويت غير الصح ونصحتك .."
مشاعل " الولد وماعاد يدخل زين ..؟ "
لمى " لا مو زييين .. ماراح أرتاح إلا إذا حذفتيه أو غيرتي إيميلك بكبرة .."
مشاعل " إيه يصير خير "
::::
" عمووو تركي .."
لفوا ليان وتركي يلي كانوا " منهمكين في إختيار الكنب للصوت الطفولي يلي تعالى في المكاان ..
ضحك " ريااان .."
جاهم وليد وعياله ومعهم نجلا " أشووف العرسان هناا ؟"
تركي " هههههه وأشووف الشاايب مع ورعانه هنا وش عندك ؟"
وليد " هههههه أنا معذور جاي أشتري غرفه لتوم وجيري بس إنتوا وش تسوون [ وحرك حواجبه ]"
تركي " ههههههههه يلي تسويه إنت جايين نسويه حنا .."
وليد بإندهاش " أمدااها تحمَّـل ؟!!!!!!!"
شهقت ليان وبعدت من عندهم ولحقتها نجلا يلي بتموت ضحك ..
تركي " لا وجع وش تحمل إستح على وجهك .."
وليد يسلم " هههههههههه أمزح أمزح يَّه "
تركي " وش فايدته مزحك ناظرها المسيكينه بغت تبلع حلقها من كثر ماشااهقت .."
وليد " هههههههههههههههههه "
.
ليان شوي وتصيح " تدريييييييييييين مع إحترامي زوجك سخييييييف .."
نجلا " هههههههههههههههههههههه من جد ماألومك ههههههههههههههه ياحبي له بس .."
ليان تتنافض " مو منه من الثاني يلي معه .."
نجلا " ههههههههههههه حصل خير يختي .."
ليان " إيه مره حصل خير ناظري شلون يديني تتراجف بغيت أمووت .."
نجلا " بسم الله عليك هههههههه .. صدق وش عندك إنتي وياه هناا ؟"
ليان " يقول يبي يأثث لبيته .."
نجلا " حركاات !"
ليان " ههههههههه وش حركاته إنتي الثاانيه ؟"
نزلت لروان يلي ماسكه بعباية نجلا وسلمت عليها ..
روان تعطيها الموجز كالعاده " أنا وماما اليوم رحنا المدرسه .. والأبلاات قالوا روان شاطرة وحلوة وطيبه و..."
نجلا " هههههه والعكس صحيح .."
وقفت " هههههه جد ؟!"
نجلا " إيه والله اليوم مجلس أمهات رحت بشوف وش مسويه قالوا أبد ذبانه ماغير تحوس وتتحرك ماعمرها ثبتت في مكان واحد .."
ليان " هههههههههه حرام عليك وش هالتشبييه ؟"
نجلا " وأنا صادقه .. عاد هذا غير أخبار البيت يلي عندهم .. ورب المصحف ماتركت شي صار إلا
وقالته .. حتى سالفة المسبح .."
" أي مسبح ؟"
نجلا " سالفه طويله ماتنقال .. وبنت ولييد راحت وقالت كل شي للأبلات وربي تمنيت الأرض تنشق وتبلعني .."
ليان " هههههههههههههههههههههه على المكشوف بنتك ماعندها وقت .."
.
وليد " وجااي هنا تشتري لبيتك أجل ؟"
تركي " إييه .."
وليد " بس أثاثهم عملي ترا .."
تركي مبتسم " عز الطلب .. بشتري من هنا كنب للقعده بس وباقي البيت أفكر أسأل عن محل زوين وأثاثه يدوم وفخم .."
وليد " بتروح بيت لحالك ؟"
تركي " مدري أفكر .. وساعات أقول أتّمي في بيت أبووي وأخلي جناحي شقه لي ولهاا أحسن ."
وليد " أهاا .. طيب شووف نصييحه روح الهبيتاات مره شي ترا أنا مشتري لبيتي من هناك .."
تركي " فكرت فييه بس مدري محتار بيه وبين الأنصاري .."
وليد " الأنصاري حلو بعد بس الهبيتات أمريكي يدوم وفخم وحلو بعد .."
تركي " يعني تنصحني فيه .؟"
وليد " إيه والله ، حتى طلال أظن أثث بيته من هنااك .."
تركي " أجل الهبيتات الهبيتات شورك وهداية الله "
::::
كـادي مبتسمه " عجبك ؟!"
فجر وهي تجلس ع السرير " مو مهم يعجبني .. أهم شي أعجبه أناا "
ضحكت " لاااااااااااه قايله أنا تحبيين المديح .."
فجر تمددت " لا والله .. عمر هو عمر يلي نعرفه ماتغير أبد .."
كادي " مرتااحه ..؟"
غمضت عيونها تخفي دموعها " عادي ........... فيني نوم تصدقيين ؟"
كادي " بدري إجلسي تو الناس تجي .."
فجر " من جد كادي تعبانه وفيني نوم من رجعت من الكليه مانمت .."
كادي " فجيييره عاد بليز إجلسي معاي .."
فجر " ................. "
كادي تهزها " أمدااك تنامين ؟ قوومي فجر ..!"
فجر " .......... "
وقفت " هين شوي برحمك وبخلييك تناميين بعدين بجي أصحيك تراا .."
غطتها زين وطلعت وهي تطفي الأنواار ..
أول ماسمعت صوت تسكير الباب .. فتحت عيونها الملياانه دموع ..
قلبت على ظهرها وحاسه الكون كله ضايق فيها الكووون كله مو بس الدنياا ..
يارب ماأكون غلطت وتسررررعت ياااربي ..!
يـاارب إنت أدرى وأعلم بلِّّي يصير فيني .. يااااااااارب ..
رفعت جوالها يلي كان ع الكوميدينه .. ضغطت ع القائمه وطلع النور يلي شع وسط ظلام الغرفه الداامس ..
دقت ع الرقم الوحيد يلي متأكده إنها بتلاقي بصاحبه الراحه ..
شوي بس " ألووو ..... هلا والله .."
إبتسمت بين دموعها " هلا شذى .."
شذى " الله من قدي فجر داقه علي يوم الأربعاء !"
فجر " ههههههه شفتي كيف ؟ شخباارك ؟"
شذى " تمااام الحمدلله .. إنتي وش مسوية ؟"
طلع صوت صياحها غصب .. قالت بضعف " تعباانه يا شذى تعبااانه .."
إرتاعت " وش فييك بسم الله علييك ؟ فجررررررر تكلمي .."
فجر " قبل شوي شافني عمر الشوفه الشرعيه .."
شذى " كذاااااااااااااابه "
فجر " والله العظييم .."
شذى " يووه فششله ! طيب عشان كذا زعلانه يعني ؟"
فجر تمسح دموعهاا " لا والله .. بس مدري متضاااايقه ..!"
شذى " تعوذي من أبليس وش هالضيقه يلي تتكلمين عنهاا ؟ وينك الحين ؟"
فجر " في بيت كادي .."
شذى " كادي جنبك ؟"
" لأ ...."
شذى " طيب علميني شلون شكله هـ العمر ؟"
إبتسمت وهي تمسح دموعها من جديد " أبد عاادي ، له عينين وخشم وفم .."
شذى " لااااه الحمدلله طمنتيني هههههههههه .."
::::

dlo 14-05-10 04:30 PM



" أبي بيتزاا ."
لمى " لا خييييير بيتزا ماأحبهاا .."
مشاعل " بس والله مشتهيتهاا .."
لمى " ومالقيتي تشتهينها إلا يوم جيتك ؟"
مشاعل " عاااد أنا من بيدفع وأنا من بيطلب .."
لمى " خيير إن شاء الله وين يلي تقول بترفهني وتونسني ولا كإني فدزني ..؟ أشووف قلبت الحكير على غفله ؟؟"
مشاعل " ههههههههههههههههه خلاص خلاص أعوذ بالله أكلتيني بقشوري ..! وش تبغيين ؟"
لمى " وش عندك رقم مطاعم زينه ؟"
مشاعل تشوف القائمة بجوالها وتبدا تعدد " ماك ، برجر كينج ، كودوو ، كنتاكي ، و مشووار و .."
قاطعتها " بااااااس خلاااص أففف حشى لو إنك الإستعلامات .."
مشاعل " إذكري الله ياكلبه .."
لمى تستهبل " لا لاااا السالفه مصخت .. برووح بيتنا وش الله حادني جالسه فيذا ماغيير أتهزأ ..؟"
مشاعل تجلسها بقوة " أقوول إنثبري .."
لمى " بعاااااااد !! خلااص وين نوور سعيد يجي يرجعني بيتي إيه ده مايصحش كداا .."

وصلهم صوت عاالي ثالث ماكان موجود " مشاااااااااااااعل .. ميششششششش وينك يابنت .."
لفت لمى لمشاعل بقوووووووة .. ومشاعل فاتحه فمها بصدمه ..
لمى بخوف " يمااااه من هذا ؟"
مشاعل توقف " لحظة لحظة .."
وقبل لاتعدي خطوه وحده دخل عليهم واحد الصاله والبسمه شاااااقه الوجه ..
" إنتي هناا وأناا أدووو............... [ شهق بصوت عالي ] لمَــى !!"
شالت المخده الصغيره يلي جنبها وغطت وجهها على طول " مشااااااااااااااااااعل ياكلببببببببببببه .."
ركضت بسرعه ودفّت أخوها لبره الصاله وهو في حالة لا وعي فااتح فمه يبي يستوعب ..
مشاعل " مشاااااري ! ليه ماقلت إنك بتجي ؟"
مشاري " هااه ؟"
" وش فيييييييييييييييك ؟ ياربييه ياويلي من لمى بتذبحني والله قلت لها إنك مساافر ! هذي ثاني مره تسويها فيني ياويليي .."
توه ينتبه " وش تقولين إنتي ؟"
مشاعل ترجع تدخل للصاله " الله يستر بس .."
شافت لمى واقفه وتلبس عبايتها " وييييين لمى ؟"
لمى " إنتي سخيييييفه .. لا إنتي أسخف من السخيييييفه .. ولا أقوولك إنتي السخف نفسسه كلبه قلتي لي مساافر وهذا هو قداامي ؟ "
مشاعل " عن الهباله حتى أنا ماكنت أدري .. أففف منك ماسوى شي تراا .."
لمى تتنقب " إيه أبد ماسوا شي اللهم دخل وشافني بالبيجامه وحالة أمي حاااله كني سيرلانكيه .."
ضحكت " إجلسي بس والله لا أطلب لك من المطعم يلي تبين .."
مشت بتطلع من الصاله " خليي المطاعم لك مااااالت عليييييييييييييك [ أول ماشافت مشاري قدامهاا توهقت فقالت بصوت هادي غير الصراخ يلي قبل شوي ] أغصاان الجنه إحم .."
مشاعل تلحقها " آميييين يااارب الله يسمع مننك .."
مشاري " آآ.. هلا لمى !"
لمى تلعب بأصابعها وعيونها بالقااع " أهلين .. "
مشاري مبتسم " شخباارك ؟"
لمى " الحمدلله .. الحمدلله ع السلامه .."
مشاري " الله "
قاطعته مشاعل بقوة " الحيييييييين الحمدلله ع السلامه وداخل مكذبتني مو راضيه تصدقيين ؟"
مشاري " أفاا تكذبين مشاعل ؟ ماهقيتها منك يالمى !"
لمى توهقت ناظرت فيه وصارت تأشر " لأا من يكذبها أنا ماعمري كذبت أحد بسس .."
مشاعل " أي أبد ماعمرك كذبتي أحد .. علمييه ليه لابسه عباايتك ؟"
لمى تستهبل في ظل وجود مشاري " رايحه أشتري خبز .."
مشاري " ههههههههههههههههههههههههه خبز ..!"
مشاعل " هههههههههههه حلوووووة منك والله ودمك خفيف يالميووه ."
بصوت واطي " لميوة بعينك يامالها الفقع إن شاء الله .."
مشاري مبتسم " سم ؟"
لمى " لا سلامتك .."
مشاري " إفصخي عبايتك بس .. "
لمى للآن تستظرف " والخبز ؟"
مشاري " هههههههههه الخبز خليه علي .."
لمى وهي تدخل للصاله مع مشاعل " خلاص بس قيدّه ع الحسااب .."
مشاري " هههههههه مجنوووونة "
جلست ع الكنب وبزفرة " والله لولا الحيا يامشيعيل كان دقيتها كعابي لين بيتناا .."
جلست جنبها " ههههههههههه لولا الحيا و لاا ؟؟"
لمى تتريق " لولا الحيا ولا ؟ ولا وشوو مع ذا الوجه ووووجع منحرفه ، بس الشرهه ميب عليك الشرهه علي أنا يلي رضيت أنام عندك بتخربيين أخلاقي .."
مشاعل " يوووووه بالعداال عاد يا أم أخلااق .."
مشاري من براا " يا مشاااعل !"
مشاعل " إدخل إدخل .."
لمى إرتااعت " وش يدخل وأناا ؟"
مشاعل " أنا محرمك عااااادي .."
لمى برطمت " سخييييفه !"
جلس على الكنبه يلي عند الباب " وين أهلي ؟"
مشاعل " أبد كلن لاهي مع نفسه ."
مشاري " وإنتي لمى شخباار دراستك ؟"
لمى " هه يعني هذاني أطقطق ماشي حاالي .."
مشاري " شدي حيلك عااااااد مابقى شي وتجي الإمتحانااات .."
مشاعل " لا لاتخاف على لمى دافوورة .."
لمى " إحم شكرن .."
مشااري " ههههه .. – ناظر إخته – في عشا ولا أروح أناام ؟"
مشاعل " ليه جايع ؟"
مشااري بقوة " بمووووووت !"
لمى في نفسها " وه بسم الله علييك جعله فيذا المخفه يلي بجنبي ولا فيييك .."
مشاعل " كنا ناويين نطلب من المطعم قبل لاتجي وتقطع علينا النقااش .."
مشاري " وش كنتوا بتطلبوون ؟"
مشاعل " أنا كنت أبي بيتزا بس الآنسه لمى ماأدري مابعد تقرر الإخت ؟"
لف للمى " وش تبغين ؟"
حمرت من الفشله " عاادي أي شي .."
مشاعل " وااااااااي بس ، في الناار على راسك .."
لمى " وجع ."
ضحك " خلااص وش تبغون أناا بروح أشتري .."
مشاعل " توك جااي بنطلب توصيل .."
مشاري وقف " لا توصييل في هالحزة ماأظن .. يلا إنتي واحد بيتزا بس لمى وش تبغى ؟"
لمى " عادي والله أي شي "
ضحك وهو متوجه للباب " خلاص أجل بجيييييب لك مثلي .."
أول ماإختفى من قدامها .. حطت يدها على قلبها وصارت تتنفس بسرعه ..
مشاعل " ليت مشاااري جاي من زماااااان .."
لفت لها وقالت بعصبيه " لييتك مثل أخووك مالت عليك .."
::::
مها تجلس جنبه " ههههههههههههههه لا حلوة ذي ..!"
طلال مبتسم " والله إنهاا فكرره بطله ..! ليه مانسافر أنا أكمل ماجستير وإنتي تدخلين جاامعه !"
رفعت حواجبها " أنا ماصدقت إني أخلص الثانوي تبغااني أبلش عمري بالجااامعه ؟ "
طلال " هههههه هذا وإنتي داخله أدبي أجل وش بتسوين لو كنتي علمي وداارسه كيمياا وفيزياا ومدري وشو ؟"
مها " شفت شلون أنا أحب أختصر كل الطرق .."
قبصها مع خدهاا " ذكيييييييييه من يوومك .."
وصلهم صوت دق الجرس .. لف ناظرهاا وبإستغراب " عازمة أحد ؟"
ناظرت ساعتها بحيره " لا والله من بيجي فيذا الوقت ؟"
وقف وتوجه للحوش يفتح ..
أول مافتح الباب نط بوجهه ريان يلي تعلق فييه ..
ضحك وهو يرفعه " أهلااااااااااااااااااااااااان بأبوو ولييييد .."
سلم عليهم وقلط وليد للمجلس ونجلا بدورها دخلت لمها يلي كانت واقفه عند الشبااك تنااظر ..
مها وهي تسلم " ياهلا والله أخيراا طرينا على بالك ؟"
سلمت عليها بضحكه " والله إنك دوم في بالي بس تدرين لهينا بذا الدنيياا .."
مها " وش أخبارك طيب وأخبار وليد والعياال ؟ وينهم ماجبتوهم ؟"
نجلا تجلس وتفصخ النقاب " لا تبغين روان تفضحناا ؟ تلاقينهم بالمجلس عند أبووهم ورب البيت طلّعوا لي نخل برااسي .."
جلست جنبها " ههههههههههه ياحبي لهم والله .."
نجلا تهف بالنقاب على وجهها " إسكتي ودينااهم كيكا يبغون غرفه يقالك كبرنا ومدري وشو ..
ونشوف ذيك الغرف يلي ورب البيييييت تيبسّوا عندهاا ركبت روسهم يا ياخذونها كلها يا مايطلعون من المحل فشلونا قسم بالله خصوصا ذا العربجيه رواان ماغير تسّدح بالأرض وتصاايح ...."
مها " هههههههههههههههههههههههههههههه حرام عليك وربي إنها ملح .."
نجلا " ملح ماقلنا شي بس ترتقي بتصرفاتها شووي .. أففففف وربي صمغ مارضت تفك إلا لما قلنا لها بنجيبك بكره ناخذ لك الغرفه الثانيه .."
مها " طيب شريتوا لها ولا ؟"
نجلا " لا شرينا وشو كارهين أعمارنا حنا نطلع بدون ماناخذ شي ..""
مها " ههههههههه أهم شي إستانسوا أطفال يختي .."
نجلا " على قولتك .. إلا صحيح ماقلتلك مين شفت هنااك ؟"
إبتسمت " ميين ؟"
نجلا " تركي ولياان .."
عقدت حواجبها " وش يسوون بكيكاا ؟"
نجلا " مدري الظاهر بيأثثون لهم بيت .. ياحبي لها والله زايدها النص وتركي معهاا أول مره أشوفها مستانسه .."
مها " ليه ناوي يطلع من بيت أبووه ؟"
نجلا " والله مدري .. المهم بسألك شريتي شي لزواجهم ؟"
مها " لا والله لقيت موديل بس مابعد آخذ شي .."
نجلا " بكره أنا والولييد بنروح السووق تعالي معناا .."
مها " لا والله أخاف أثقل عليكم ولا شي .."
نجلا " أقول إسكتي لا بالشنطه على راسك .."
مها " هههههه عنيفه أعوذ بالله !"
نجلا " أجل ذا كلام ينقال ؟ وش تكلفين عليننا ؟ وليد أخوك وأنا إختك على ماأظن ! وغير كذا ريان وروان بيكونون معناا يعني أبد لا ثقل ولاهم يحزنون .."
مها " خلااص أجل بشوف طلال وأرد لك خبر .. [ وقفت وبشهقه ] وااي واخزيااه خذتنا السوالف وماسألتك وش تشربيين ..؟"
نجلا " شدعوى مهاا مافيهاا فشله إجلسي يختي بس .."

::::

بجندولآ ..
ماسكين لهم طاولة ع الزاويـه وجالسيين بهدوء ..
هي تناظر صحنها وتأكدت 100% إنه حس بغلطته و يبي يصالحهاا ..
وجايبها في هالمكاان يقالك عشوَه عاديه بما إنهم مروا من جنبه ..!
وهو يناظر يدينه وسااكت خصوصا إنه ماتعود يسولف معها كثيير ..
قال بعد فترة " عجبك المطعم ؟"
تلفتت تناظر بعيونها " مممم حلوو أول مره أجيه تراا .."
رفع حواجبه " أول مره أول مره !!!!"
إبتسمت " إيه أول مره أول مره .. أنا متعوده على مطااعم الريااض وإن جيت هناا حدي ماك .."
ضحك " تحبّين مااك ؟"
ليان " لا يعني مو مره .. أنا ككل أصلا ماأحب الفاست فوود كثيير .."
تركي يستهبل " لأنك دكتورة يعني ؟"
ليان حمرت " هههه لا وش دخل ؟"
تركي " هم كذا الدكااترة مايحبون غير المفييد .."
ليان " لسى مابعد أصير دكتوورة .."
تركي " بتصييرين بس ترا هااه لي شرووط .."
ضحكت " وش شرووطك ؟"
تركي بجديه " إذا ودك فعلا تصيرين دكتورة النقاب ماينشال من على وجهك .. طوول منتي في المستشفى ماتفتشيين أبد .."
إبتسمت " أصلا أناا من نفسي ماراح أشيل الغطا عن وجهي .."
تركي يقال يختبرهاا " طيب وإن طلبوا منك إدارة المستشفى تشيلينه وش بتسووين ؟"
ليان " مستحييل أوافق حتى لو كان على حسااب إني ماأشتغل أبد .."
ضحك " ماتلعبيين والله ... داامك كذا بطله وممتازة خلااص قررت أبني لك مستشفى خاص فييك .."
ليان " ههههههه خلاص أنتظرهاا .."
تركي بعد فترة " جهزتي للزواج شي ؟"
ولع وجهها ونفضه إعترتهاا " يعني .. إخترت موديل للفستان وقمااش وحطيته عند الخيااط ومابقى لي غير أشيااء شوي بس .."
حرك حواجبه بمرح " عاااد أهم شي الأشيااء الشوووي .."
بصوت هامس بس حااااار " ترررررررررررررركي .."
::::
نـاظر بوجه أسيل البارد ويلي بايين مليون بالميه إنها تحااكيه من طرف خشمها " قلت لك ماأدري عن شي .."
فهد بقهر " شلوون يعني ماتدرين ؟ مرام ماكانت تعرف أحد غيرك هناا وأكييد للحين تكلمك .."
أسيل " يافهد قلت لك إنها من ساافرت ماعااد سمعت صوتها .. حتى إني أدق على جوالها مغلق ."
فهد " يعني شلوون خلاص إختفت ؟"
الهنوف بغيرة بسيطه " وإنت وش عليك فيهاا ؟ خليهاا هي حره بنفسها تتصل ولا حتى تمووت .."
فهد بقوة وهو يناظر الهنوف " هنوف لو سمحتي لا تدّخلييييين .."
فتحت عيونها بصدمه وماقدرت تعلق أبد ..
أسيل " طيب ممكن أعرف وش سر إهتماااامك الغرييب و ...... المتأخر هذا فيهاا ؟"
فهد بعد فترة " أبد ولا شي .. بس حبيت أشكرهاا .."
أسيل برفعت حااجب " تشكرهاا ؟ وعلى وشو إن شاء الله ؟"
سامي " خلاص أسييل ..!"
ناظرت فيه وبقوة " لا مو خلااص .. يعني عاجبك يلي كان يسويية فيهاا ؟ طول عمرها ساكته له ليه حتى بعد ماتروح نخليها تسكت .."
فهد " مافهمت ؟ وش قصصدك ؟"
أسيل بقهر " وإنت متى فهمت بالله ؟ طول عمرك لاهي بنفسك وشايف نفسك عليها مدري لييه ؟
وش شاايف فيك زود عنهاا ؟ ................. كلمه وقالتهاا مرام قبل لاترووح ......... منيب راجعه أبد !"
::::
مشاري عند باب المطبخ " يامشاااعل تعاالي "
تركت يلي بيدها وراحت له .. وبحماس وهي تشيل الأكياس " يعطييك العااافيه .."
مشاري " الله يعافييك .. بطلع أبدل تكفين بسرعه جيبيه لي فوق منيب متحمل جاايع بفطس .."
مشاعل " خلاص طيبب بس إنت إطلع وماعليييك .."
أول ماحطت الأكياس ع الرف نقزت لمى تشوف وش جاب لهاا على ذوقه ..
فتحت عيونها بقوة " واااااااااااااااااااااااااااااو كودوو .."
مشاعل " هههههههه من الصبح وأنا أقول لك عنه وإنتي سااحبه أبد تتغلين مع ذا الخشه .."
لمى وهي تفتح الوجبه " للمعلومية بس .. تدرين إن أخوك ذوووق وهـ بس "
مشاعل وهي تشيل كيس مشاري وبغرور " أخوي وش إنتي متوقعه ؟"
لمى وهي تنتبه لظل مشاعل يلي إختفى " لبى كلك يامشاااري وهـ بس أجل كودو .. من اليوووم غداي وعشاي وفطوري كله كودوو .."
غسلت يدينهاا عشان تبدا تاكل .. جلست وقررت تنتظر مشاعل يوم شافت كرتون بيتزا هت موجوود ..
وقفت وراحت لجوالها يلي كانت شابكته بالشاحن 220 لعل وعسى يمتلي ..
ناظرت فيه ولاحظت إنه مايشحن .. وبحركه نقدر نقول إنها غبيييييييه جداا حطت يدها على الفيش تبي تعدله ..
وماحست بنفسها غير بكهرب يمشي بجسمهااا وصرخه وبعدهاا غابت عن الوعي !
::::
جدّه ..
.
سجى وهي تناظر وجه ولاء بتفحص " يعني حفلة إيش هيا بالضبط ؟"
ولاء بمكر " أبداا .. كُلهاا بناات مره فله ودي جي .."
سجى " متأكده بس بناات ؟ أخاف يصير فيا نفس ماصار بالحفله يلي فاتت ."
ولاء " ههه يعني مايمنع وجود كم كدش وسطناا يزيد الجو صح ولا لأ ؟"
سجى " متى طيب ؟"
ولاء تحسب بيدينهاا " ممممممـ تاني أسبوع من بداية إجازة الصييف .."
سجى " أوووف كل دا وجايه من اليوم تبلغيني !!!!! "
ولاء " مابقى حاجه ع الإجازة غير يمكن شهـر .. يعني عشان تجهزي نفسك كوّيس ترى زي ماقلتلك الحفله دي بالذات لازم تكووني على سنقّة عششرة .."
سجى " ولييه إن شاء الله ناوية تخطبيني ؟"
ولاء بتريقه " والله يمكن ليش لأ ؟"

::::
شذى مبتسمه " يعني زين دكتورك ؟"
ليان " عااااادي يعني مافيه شي وااو .. اللهم حذّف لي نص الأدويه "
شذى " وش يدريك ياشييخه يمكن إنه خيره .!"
ليان " على قولتك .."
شذى " تعالي صحيح تو الخياط داق علي .."
تحمست " وش قال ؟"
شذى " يقوول خلاص البروفه تماام بس ينتظر مدام لياان يجي يسوي مقاس آند تشيك علييه إذا كان أوكييه يبدا يخيط وإذا لأ يصلح قبل لا يتأخر الوقت أكثر "
ليان " بدري أحسسس "
شذى " وين بدري مهبولة إنتي ؟؟ خلاااص زواجك مابقى عليه غير يمكن مممممممممـ .. 3 أسابيع وشوياات "
:::

dlo 14-05-10 04:31 PM


عنـد باسمه ..
.
تعرفون لا قالوا الحبْ يطلع على بذره ؟ هذاا مثااال بسيط بس .
.
بضيقه " إنتي ليه مصره تحطين اللوم علي يعني ؟ اليوم يومها ومقدر أمنعه ياأمي .."
أمها بقهر " آآآه هذي إلي بذبحهاا .. شلون يومها ومدري وشوو ؟ ليه تخلينه يروح لها وهو ماله حاجه عندهاا ؟ إربطيييييه جنبك يالهبله لا يروح لها ويتركك .."
باسمه " يتركني ؟ لا مستحييييييل طلال مايسويهاا ."
أمها " إيه أبدن مايسويها أقص يدي ......... المهم سويتي يلي قلت لك عليه ؟"
عقدت حواجبها " وشوو ؟"
بصبر نفذ تقريبا " التحلييل .."
باسمه " آآآه إيه سويته .."
" هاا وش طلع ؟ حامل ؟"
باسمه " لأ .. ماافي ولا خط .."
أمها " لييه طيب ؟"
" وش يدريني ؟"
بعد فترة تفكيير مطّولة " شووفي أنا أعرف وحده كانت تاخذ حبوب جلست يمكن 4 أو 5 شهور وبعدهاا حملت على طوول .."
عقدت حواجبها " حبوب ؟ وش حبوبه يمه ؟"
أم باسمه " حبوب وبس إنتي ماعلييك تعالي لي بكره وأعطيك إياهاا .."
باسمه " لا يمه وش هذا تبغيني آخذ شي مو من طبيب ؟ مستحييل وبعدين وش هالخرافاات ؟ لو الله كاتب لي حمل بحمل .."
قاطعتها " تبغينه ياخذ عليك الثالثه يعني ؟"
شهقت " لا يمممه بسم الله علي .."
" خلاص أجل داام كذا مرّيني بكره الصباح أعطيك إياهاا .. بس هااه ماأبي أحد يدري فاهمه ؟!!!"
بخوف " طيب فاهمه !"
::::

حسّت بضرب خفيف على خدَهـا .. وريحـة عطر قويه داااخله مخها ..
فتحت عيونها ولمحت وجه قدامها خلا الدم يتجمع بوجهها كله ..
رجعت غمضتهم والأنفااس ضايقه فيهاا .. ميب قادره تتنفس وهي حاسه بيدينه على خدهاا وراسها على فخذه ..
" لمــى .. ياالمى تسمعيني ؟؟؟؟ يااربييه مشاااعل وش فيها ماترد ؟"
شووي بس وقلبها يطلع من مكاانه .. فوق ماهي مستحيه وميته حيا إلا إن ودها لو تنقز وتطاامر والله ..
مين يصدق إنهاا مع مشاااااااري ..!
أستغفر الله وش ذاا الكلاام ..!
عقدت حواجبها بقوة يوم شمّت ريحة البصل قريب من خشمهاا .. وكإنه قطع عليها ريحة عطر مشاري الرجاالي ..
فتحت عيونها وشافته بوجهها .. شهقت بصووت عالي يقالها توها تصحى وتنتبه ..
ولا لو عليها كان مثلت طول عمرها لكن خاافت تختنق من ذا البصل ..
أول ماشافها تفتح عيونها بعد راسها عن فخذه بسرعه .. وإعتدل بجلسته ...
لفت ناظرت مشاعل يلي باين إنها خايفه .. ثم لفت راسها بسرعه وناظرت مشاري ..
حست نفسها بتصييح .. لا وش تصيح شوي الصياح في مثل هالموقف الباايخ ..
مشاعل " خلاص مشاري موب حلاو هو ، يكفي على عملية الإنقاذ يلا ضف فيسك لو سمحت .."
وقف وعيونه على لمى " حمدلله على سلامتك وش كنتي ناوية عليه في أحد يكهرب عمره ؟"
لمى بصوت يرجف " ماكهربت شي هو تكهرب .."
مشى بيطلع من المطبخ " وشو يلي هو تكهرب ؟ عمرك ؟ هههههههههههه "
مشاعل وهي تحضنها من الجنب " طييييرتي قلبي يالخاايسه .."
دفتها بعيد والدموع بعيونها " أنا وش جاابني هناا ؟ الله يفشلك وش كان يسوي أخوك هناا ؟"
مشاعل " أبد سمعنااك تصارخين بصوتك كله نزلنا وشفناك متمدده ع الأرضيه .."
لمى تمسح عيونها بقوة " طوّلت وأنا كذا ؟"
مشاعل " إيه يعني !"
إنعفست ملامحهاا " كم تقريبا ؟"
مشاعل " مممم ربع ساعه يمكن .."
لمى " لااا .. ربع ساعه ومشااري يحاول يصحيني ؟"
مشاعل " إيه .. تخيلي أصلا كان يبي يوديك المستشفى .."
لمى بفشله وش بيقول ألحيين ؟ " وإنتي مالقيتي تجيبين غير مشااري ؟"
مشاعل " هو الوحيد يلي كاان عندي ولا تبغيني أروح أناادي لك السوواق ؟"
لمى " والله السواق أرحم من الموقف السخيف يلي إنحطيت فيه .."
مشاعل " أقول بدل ماإنك تتحلطمين كنك إندنوسيه تبي إجازة إحمدي ربك إنك مامتي ..! بالله في وحده صااحيه تمسك فيش 220 ويدها مبلله ؟ وشو ، ودك تنتحريين يعني ؟"
لمى " إسكتي أنا بإييش وإنتي بإييش ؟ ياربييييه والله فشله قدام مشااري .."
مشاعل توقف " لا فشله ولا شي حسبة أخوك .. يلا قومي بس أقل شي كلي ورمي عظمك ذا يلي تنافض .."
إيه مرره حسبَت أخووي .. وقفت " ومن له نفس ياكل بعد ذا البصل يلي دخلتوه مع خشمي .. أفففف مالقيتوا إلا هو يعني ؟"
مشاعل تدخل الأكل الميكرويف عشان يسخن " عاد مالقينا إلا ذا وش نسسوي لك ؟ "
::::
لم ثيابه المتناثره بكل مكـان .. وقفل شنطته المتوسطه وهو يزفر وإبتسامه أو نقدر نقول طيب إبتساامه على وجهه ..
إستقام بوقفته وضرب ظهره بقبضة يده لعل وعسى ينفك الوجع شوي ..
من أصرّت عليه أمه يناام بالفنادق وهو مااغير يهوجس ..
بعد ماتأكد إنه شال كل شي نزل تحت وسلّم مفتااح الغرفه ودفع مبلغ 7 أيام بمعنى إسبوع بالتمااام ..
ركب سيارته وناظر بالمرايه .. حط يده على دقنه وإبتسم .. يبي له يمر الحلاق الحيين ويقص ذا الشعر ويضبط السكسوكة .. وممممممـ وش بعد ؟
إيه يبي له يروح محل الثياب وياخذ ثوبه يلي رجعه بسبب إنه كان واسع وماجا تماام ..
الظاهر نحفان هههه !
حرك من مكانه وطلع جواله دق أرقام رديفه لرقمه ..
شووي وجاه صوت ضاحك " هلاا والله بالمعرسس "
إبتسم " أهليين طلِيييل .."
طلال " هاا وش الأوضاع عندك ؟ طلعت من الفندق ولا لسى ؟"
تركي "لا توني طالع .. إنت وينك أسمع إزعااج !"
طلال " أناا عند الحلاق بحلق .."
تركي " أي واحد بجييك .."
طلال " مابعد تحلق ؟"
تركي " لااا .. باقي لي أجييب ثوبي بعد .."
بصدمه " من جددددددك ولا تستهبـــــل ؟"
تركي " ههههههههههه لا والله من جد .. الثوب توني مرجعه أمس يخب فيني وااسع .. والحلاقه قلت اليوم يصير فريش أحلى ههه "
طلال " يابرودة أعصاابك .. الساعه 4 وزواجك مابقى عليه غير يمكن 5 ساعاات إذا ماكان أقل وإنت خبر خيير "
تركي " وش أسوي يعني ؟ "
طلال " روح تحرك سو أي شي مو كذاا ثلـج .."
تركي " يووه خلاص طيب .. عند أي واحد إنت بجيييك إحجز لي .."
طلال " أنا عند بشير التركي تعاال قبل الزحمه .."
::::
لمى " خلااص شذى قلتلك كل شي معاي بالكيس بس إنتي خلينا نرووح .."
شذى " لحظة لحظة طيب فستان لياان معك ؟"
لمى بنفاذ صبر " إيييه معي يعني إنتي وش رايك مثلا ؟"
شذى تطلع عبايتها " خلااص يلا السواق تحت صح ؟"
لمى " إيه صار له سااعه ينتظر وأنا متْ من الحر فيذا يلا تكفيين .."
شذى " أمي راحت ؟"
لمى " إييييييييه من زماان .. يلا شذى بيفوتنااا الحجز يلاااااااه .."
شذى تتنقب " خلاص يلا أفف منك .. روحي نادي ليان بس .."
.
قفلت ألبوم الصور يلي بيدها بدموع ملياانه ..
إبتسمت بضيق وفي قلبها جمله وحده بس " ليتكم معي اليوم "
إنفتح الباب بقوة وجاها صوت لمى " يلااااااااااااا لياان خلقه متأخريين بسسرعه .."
وقفت وقلبها بين رجولها من الخوف والربكه .. الشهر مر بسرعه ..
لدرجة إنها تحس نفسها مابعد تهيء نفسها ..
لبست نقابها وقالت بصوت يرجف " يلاا الحين بنزل .."
لمى بحماس كإنها هي العرووس " بسسرعه ."
::::
شـادن " يمممه ماكإنه تأخر ؟"
أم إبراهيم " لا وين تأخر توه أخذه .."
شادن " وش توه يمه صار له أكثر من 5 ساعاات وللحين مارجعه . آخاف يكون سوا فيه شي .."
أم إبراهيم " وش بيسوي به يعني ؟ ترااه أبوه وماظنتي في أبو بيأذي ولده .."
زفرت بخوف .. وهي تشد من قبضة يدهاا ..
تدق على خالد ومايرد .. ومن الساعه 11 ونص تقريبا وهو ماخذ نايف وللحين مارجع !
بدا الوسواس والشك يااكل قلبهاا ..
خالد مجنون ومحد يعرفه كثري ..! ماأستبعد يسوي أي ششششي ..!
أم إبراهيم " لا تخافين يمكن إنه مو عند جواله ولا شي .."
شادن وهي تتحقرص بمكانها " مدري الله يستر .. [ وبسرعه أول ماشافت فؤاد نازل من الدرج قامت له ] فؤااااااااااد الله يخلييك شف لي وين نايف !"
شك بعمره إلا بغى ينهبل ! شادن تكلمني أنا ؟ لا بعد تدعي لي !!!
شادن تهزه من كتوفه " فؤاااد أكلمك أناا ."
فهى " وش ؟"
شادن شوي وتصيح " خالد الظهر جاا وأخذ نايف يقول أهله يبغون يسلمون عليه وبعدين مدري وين راح للحين مارجعّه !!!!!!!! "
فؤاد " يمكن إنه يمشيه ولا شي .."
شادن تصيح " لا والله أنا أعرف خاالد .. تكفى فؤااد رجعه .."
فؤاد " شلوووون أرجعه وهو مع أبوه ؟ مالي حق ألمس فييه شعره !"
شادن " أنا أعطيك الحق .. تكفى رح جبه من ذاك قبل لايسوي شي بولدي .. والله إن سوّى شي بنهبل والله العظيييم .."
مسكها من يدينها " خلاص إنتي إهدي الحييين و.."
قاطعته بإنهيار " ماراح أهدى إلا إذا شفت ناايف قداامي .. تكفى فؤاد هو قال لي ماراح يتأخر كلها ساعتين وبيرجعه بس الحين طول كثيير !"
بعدها عن طريقه " خلاص طيب إنتظري شوي وأجيبه لك .."
أم إبراهيم " وين رايح ياااولد ؟"
لف ناظرها شوي .. ثم كمل طريقه " لخالد ياجده لخاااااااالد !"
::::
طلال " وش فيه شكلك كذاا ؟"
تركي يتفحص وجهه بالمرايا الكبيرة قدامه " وش فيه وجهي وش زينه يهبل !"
طلال " وش شاام هيرويين ولا ؟"
ضحك " ليه صدق وش فيه وجهي ؟"
طلال " أبد وش ذا السواد تحت عيوونك ؟ نعنبوو ماتنام إنت ؟"
تركي يجلس جنبه " لا والله ياخي من طبيت الفندق مانمت غير يمكن 50 سااعه ومتققطعه بعد "
طلال " وإمي من جدها طردتك ؟"
تركي " إييه شفت شلون أمهاات آخر زمن ! يقال وشو مايصلح تشوفهاا قبل الزواج بفترة مايطلع لها نوور .."
طلال " وهي صادقه مو زين "
تركي " والله إنها تفاهات وإنتوا تعلقتوا فيها يالعرب .."
طلال " إنت والله يلي مدري بأي عقليه تفكر .. هذا الشي معروف عند الكل .. أصلا إحمد ربك إنها طردتك إسبوع بس مو من أول أيام الملكه !"
تركي يتثاوب " أماا من أيام الملكه ! إذا أناا إسبوع وماقدرت شلون كم شهر والله لا أمووت "
ضحك " فيك نوم !"
رجع تثاوب " مرره ماأبي غير السرير .."
طلال " غلطان ولا في عريس يجي موااصل ؟"
تركي " إيه فيه أنا ههههه .. متى دوري بس .؟"
ناظر قدامه " رقمك 4 إنتظر باقي أنا وواحد .."
::::

ع الساعه تسعه بالضبط .. بدأوا الناس يجون ..
فوق .. بالغرفع يلي جنب غرفة العرووس ..

لمى بحماس " الله تررررررررركي بيتزوج مو مصدقه !!!"
شذى تقفل سير كعبها " من جد أحس مو لايق أبد .."
مشاعل عند المرايه تعدل روجها " ليه والله بالعكس أحسن يعقل شوي !"
لمى تتخوصر " وش قصصصدك أخوي مهوب عاقل ؟!!!"
مشاعل ناظرتها " لا أبد أعووذ بالله أنا أقصد كذاا ؟!!!!!!!!!!!!"
تناظر إختها " مو كنهاا تتريق ؟"
شذى بضحكه وهي توقف على حيلها " كإنها بس مو متأكده .."
لمى " حتى إنتي ؟!!!!!!! هين والله أعلم لياااااااان عليكم !"
مشاعل " ياقلبييه ياليااان ماغير تتناقض تقول حد ماسكها بكهرب .."
لمى ماتدري ليه قلبها بغى يطلع من مكانه وكإنه تذكرت حادثة مشاري وفيش أبو 220 ^.^ " يختي عرووس وش ودك تسوي تتريقص مثلا ؟!"
مشاعل " لا بس تركد شوي .. تخيلي الكوافير ميب عارفه تضبط الكحل تقول عيونها تدمع وتراامش .."
شذى " ههههههه ترامش !؟!"
مشاعل " إيه يعني كذاا ..[ وببساطه قامت تسبل بعيونهاا ] "
لمى " حاااااااااااااامت كبدي واااااااااااع "
شذى " أقوول يلا بس خل ننزل أمي بالحالها تحت .."
لمى " لا تخافيين معها عماتك أعوذ بالله !"
مشاعل " لمـى !"
لمى " وشو ؟ ولا وحده من بناتها هنا عادي خليني أحش أفففف "
..
ليان وهي تمسح عيونها بالمنديل " معليش والله آسفه .."
إبتسمت " ههههههه ترا هذي الثالثه .. الرابعه بشيل عفشي وبطلع .."
ضحكت ويدينها ترجف " لا مافي رابعه إن شاء الله .."
الكوافير " ترا والله السالفه ماتحتااج خوف هدي أعصابك مابعد يصير شي تراا "
ليان بتلقائيه " إذا الحين وصار فيني كذاا أجل بعدين وشو ؟"
ضحكت وهي تبري الكحل " لا تخاافيييييين ماراح يصير شي .."
غمضت عيونها " الله يسهل بسس "
..
عند مشغل من المشاغل ..
باسمه بتأفف " وييييييينه هذا خسنا من الحر والمكيااج خرب !!"
مها بهدوء " الغااايب عذره معه "
باسمه بتأفف وهي تناظر العاملات يشتغلون " عن الحكم الزايده ودقي عليه خليه يجي ..! تراا مره طوّل .."
ناظرتها ببرود " وش عندك مستعجله ؟!"
باسمه " ماعندي شي بس مو حلوة بحقنا نجي آخر الناااس !"
مها وهي تطلع جوالها من الشطنه " يلا هذا هو دق ....... الووو .. طيب يلاا "
وقفت " هذا هو برا إمششي .."
نزلون من المشغل ويوم جات مها بتركب قدام ..
باسمه " لا هالمره دووري .."
لفت ناظرتها " نعم ؟"
باسمه تفتح الباب " دوري أركب قداام إنتي بالجيّه وأنا دوري الحيين .."
هزت راسهاا ببرود وماإهتمت .. ماحبت تسوي مشكله ، هي أكبر من إنها تتنرفز عشان بااب و مكاان لا راح ولا جاا ..
طلال مبتسم وهو يناظر المرايه ويعدل شماغه " حيّا الله حريمي !"
باسمه " الله يحييك .. وينك تأخرت ؟"
لف ناظرها وهو للحين مبتسم " أبد والله على ماوصلت تركي للبيت ورحت أبدل وزحمة الشوارع .."
مها " نعيماا .. محلِّق ؟!"
طلال يناظرها من المرايه ومتشقق " إييييييييييييييييييييييييه "
باسمه نقدر نقول تتريق " وش حالق ؟ محدد السكسوكه بس ..!"
مها " حدد السكسوكه ولا ماحددها يهبل .."
طلال " هههههههههه ترااي أصدق بسرعه "
مها تناظر برا " لا والله محلوو وش مسوي بعمرك ؟"
طلال مصدق " أبد بعضا مما عندكم .. [ توه يحرك من مكاانه ] هاا شلون طلعتوا ؟"
باسمه تشيل طرحتهاا بما إن السياره مضلله " ناااااااااااااااظر .."
لف عادي بيشوف .. لكن أول ماشااف وجهها وشعرهاا مسك برييك خلاها ترتااع وتشهق ..
مها بخوف " بسم الله طلاال شوي شوي .."
إرتبك " هاا إيه بس كان فيه بسه بتمر حرااااام أدعسهاا ..."
باسمه .. بسه أجل ياطلول هااه !" وش رايك حلوو ؟"
طلال يتصنع البرود " إيه حلوو .. [ إبتسم بقوة ] وإنتي مه مه وريني .."
إبتسمت على مه مه ورفعت طرحتهاا " هااه شوف ."
إبتسم .. " حلوو بعد .. "
باسمه بلعانه " مين أحلى أنا ولا هي !"
طلال رجع يمشي " والله كل وحده أحلى من الثانيه .. إقروا على أنفسكم إحتيااط .."
مها " إن شاء الله .. هااه ماقلتلي وش أخبااره تركي ؟!"
طلال " يوووووه مشتط الله لا يورييك .."
باسمه " بيسكن في بيت أبوه ؟"
طلال " إييه .. رمم الجناح وصار حلو يقول مؤقت إلى إن يلاقي بيت زوين .."
::::
فزت ووقفت قدام الباب أول ماسمعت صوت سيارته ..
فتحت بسرعه ووقفت بترقب تناظر .. إلا إن طل لها وبحضنه ولدهاا ..
طارت له وشالته بسرعه وهي تحضنه بقوة ..
فؤاد مبتسم " العفو لا شكر على واجب .."
سفهته ودخلت لداخل البيت وهي شااااااده على نايف بقوة ..
أول مادخل .. جاته الأسئله ..
أم إبراهيم " من وين جبته ؟"
إرتمى ع الكنب " من حضن خاالد ورب البييت من حضنـه "
أم إبراهيم " وراه طولت طيب طالع من العصر ؟!!!! وين وديت الولد ؟!"
فؤاد فهم " ماوديته مكاان .. توي رحت لبيت خويلد وجبته ولا أنا من طلعت رحت كان عندي مشواار بسييط .."
أم إبراهيم " فؤااااااااااد "
ضحك " والله العظييم ما أكذب .. "
وتحركت عيونه لشادن يلي طلعت فوق من غير لاتعبره بكلمه وحده ..
يلي يشوفها مايقوول هي يلي قبل كم ساعه بغت تبوس رجلينه بس عشان يجييب لها ولدهاا !

::::
" هاا كيييف شكلي بالله ؟"
مشاري يضحك " يالله منك تركي إثقل شوي وش فيك مخفوف كذاا ؟ "
تركي بعد ماسلم ع الجماعه يلي جت " أببببببد متوتر ناظر يديني شلوون !"
مشاري " ههههههههههه لو إنك ليان والله !"
يستهبل " إحتترم نفسك وإسسسكت لاتجيب طاري المدام على لسانك .."
مشاري " ليان ليان لياااااان مرت تررر...."
وماأمداه يكمل إلا ويجيه كوع محترم من تركي ..
مشاري ويده على جنبه الأيسر " آآآآآي كليتي .."
تركي " عيدهاا وشف وش بيصيير بكليتك الثانيه .."
ربع ثانيه يمكن وبعدها طل عليهم وجه خلاهم يشاهقوون ..
أحمد وهو يمد يده لتركي " مبرووك ياعريسس .."
لف ناظر مشاري بصدمه .. ثم لف وناظر بأحمد ويده الممدودة ..
أحمد " أقل شي قداام النااس ياتركي .."
مد يده غصب أقل شي قدام الناس على قولته ..
تركي ببرود " الله يبارك فييك .."
أحمد بضحكه " أفاا مافي عقبالك ؟"
تركي " ماودي آخذ ذنب يلي بتبتلي فييك .."
أحمد " لأنك عريس بعديهاا بسس .."
مشاري " وحنا يعني يهود ماتسلّم ..؟"
أحمد يقاله توه ينتبه " أوووه الكابتن هناا ؟!"
مشاري " وش شايف حضرتك ؟"
أحمد يسلم " خلااص خلااص أففف .."
تركي " أمك جات ؟!"
أحمد " أي أم ؟!!"
تركي " وكم أم عندك ؟"
أحمد " عمتك تقصد ؟!"
تركي بملل "إيه عمتي أقصد ! جااات ؟"
أحمد " لأ ..."
رفع حاجب " أفاا لييييه ؟"
أحمد يمشي " تعباانه .."
تركي " تعبانه أجل ..! الله يشفيهاا ."
::::
فجر " هههههههههههههههههههههههه يلا عقباالك .."
شذى " إلا تعالي ليه طولتي ؟!"
تضايقت إنها سفهتها بس مابينت " أبد بس فيصل على ماجابني وكذاا .. هاا كيف لياان ؟"
شذى تجرها من يدها " تعاالي شوفيها بنفسك .."
فجر " لا لا والله فشله أخاااااف تتضايق .."
تطلع معها الدرج " وش تتضاايق عااادي تعالي بس .."
.
نجلا " يلا عاد لمى قومي والله الإغنيه حماس .."
لمى تتغلى " لا والله لحالي منيب أبي حد معي .."
مها تضحك " نااظري الكوشه ملياانه .. يلا عاااااد بلييييز .."
لمى " نو ."
مشاعل " لو هي فيفي عبدو والله مايسوى عليناا .."
لمى " عمى بعيوووونك بسم الله علي .."
نجلا "بعااد شايفه نفسك .. قومي يلا بس والله بتخلص وإنتي مارقصتي .."
جاتها روان " قووومي أنا وإنتي أحبهاا أناا ترا .."
لمى توقف وتجر روان معها " عشان ذا المزيونه أبشرووا .."
نجلا " شف الخايسه صار لنا ساعه نترجا وفي النهايه كذا !!!!!"
.
فجر " ياحبيلك وربي تهبلين ليه خايفه ؟!"
ليان تناظر شكلها بالمرايه وتتنفس بسرعه " مدري قلبي بيوقف .."
شذى " ههههههه أجل تركي وشوو ؟"
إرتجفت زياده " متى الزفه بس ؟!!!!!!"
شذى بضحكه " مستعجله !!!!!!!"
ليان " ياكلبــه مو نااااقصه أناا .. متى ؟!"
شذى " مدري أظن بعد ساعتين .."
جلست ع الكرسي تريح أعصابها " الحمدلله يعني فيه وقت .."
.
شوي بس وقالوا لها إن تركي بيدخل للتصوير فقط ..
هي أساسا تصوير ولا غيره من سمعت بالخبر إرتبشت وصارت تدور بالغرفه مرتااااااعه ..
ليان " يماااه شذى لحظة لايدخل .. أبي شااااااااال أبي طرحه أبي أي شي بغطِّي جسمي ناظري شلوون .."
لمى تحط روج " يابنت بي إيزي .."
وقفت مكانها شوي وتصييح " يماااااااااااااااااااااااااااااه .."
أم محمد تدخل بالبخور " يلا يابنات تركي عند الباب "
ليان بصوت يرجف " لحظـة لحظـة لا يدخل .."
لمى بنذاله وهي تطلع من الغرفه " إلا بجيبه لحظـه بس .."
ناظرت شذى تستنجد لكن شذى مدت لها لسانها عناااد ..
ليان بشفايف تتحرك بس من غير صوت " أكرهـــــك "
.
ناظر لمى شلون تجره وهو ثابت مكانه " وش فيك إهدي .."
لمى تسحب فيه بس هو أبد مايتحرك " تعاال بسرعه بوريك شي في ليان تكفى تركي إدخل ..."
تركي " بدخل بس إنتظري شووي .."
لمى مصره " لا الحيين ولا مايصلح .. يلا بس .."
هز راسه وهو تقريبا فاهم وش تبغى ..
دخل المره هذي وهو رافع راسه .. وأول ماشافها واقفه وتناظر شذى إرتبـك ..
كانت شي ماينوصف .. فستانها بكتوفه النازله بدون أكماام أبيض أكييد وكله كرستاال ..
وطرحه صغيره ماسكه شعرها المفتووح ومافيه غير بُف من قداام ..
مكياجهاا كان درجات الوردي ومانسب مع مسكتهاا مره ..
تنحنح ولفت إنتبهت له ..
طاحت المسكه من يدها بدون قصد وهي ماكانت حاسه فيه أبد ..
شكله طالع غييير غيييييير بالبشت الأسود ..
طاالع رزه أكثر من أول .. محدد السكسوكه ومخففها شوي ..
وعيونه بإستثناء الإرهاق يلي فيها إلا إنها تلمع بقوة ..
شذى بضحكه وهي تنزل بجسمها ترفع المسكه " وعليكم السلاام .."
ضحك وإنتبه لهاا ووسعت إبتسامته على شكلهاا " ههههههه السلاام معليش .."
سلمت عليه بما إنها ماشافته صار لها إسبووع .. والمسكه للحين بيدها " مبرووك .. عقباال ماتزف عيالك .."
حضنهاا تلقائي " الله يبارك فييك ياااااارب وعقبالك .."
إنحرجت ومدت له المسكه تصرف " رح عطهاا عروستك مدري وش صار فيها من شافتك .."
لمى " خقت من شافت إخوووي وه فدييييييييته طالع علي .."
نظرة ناريه صاروخيه من ليان خلتها تسكت ..
مشى لها ومد لها المسكه وهو مبتسك وكسرت ملحه واضحه بقووووووووووة ..
ترددت تمد يدها ولا لأ .. لكن قبل لا تقرر إنمدت يدها بقوة وغصب ..
لمى " أفففففف ياشينهاا لا صارت مستحيه "
سحبت يدها بقوة من يد لمى ومدتها لتركي .. سحبت منه المسكه ورجعت عيونهاا للأرض ..
إبتسم " مبرووك .."
رفعت عيونها وناظرت فيه وقلبها شوي ويطلع " يب..يبـارك فيك .."
تنهد على دخلت أمه ومعها المصورة ..
بدأو يتصوروون .. وليان ساكته ماغير تخز بعيونها على أي حركه غير لائقه ..
جلس تركي على واحد من الكراسي ..
وناظر بشذى يلي كانت ترتب فستان ليان من ورا إستعدادا للزفه " لا تخاافين يابنت الحلال ماغير إمشي سيده إلى إن تجلسيين .."
ليان بصوت يرجف " أخااف أطيح من ع الدرج .!"
إبتسم بقوة " أطلع معك ؟!"
لفت ناظرت فيه " لا شكرا .."
لمى عند الباب " هي بـ لحالها ويالله تمشي ..!"
أم محمد " خلااص عاد حرام عليك .."
لمى " ماقلت شي يمااااااااه ناظريهاا شلون تتنافض تقول جارينهاا لساحة القصااص .."
تركي " لمــــى وجع .."
برطمت " أفف خلاااص سكتْ .."
:::


الساعة الآن 04:07 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية