للاعلان لدينا اضغط هنا


العودة   منتديات ليلاس > قسم الارشيف والمواضيع القديمة > منتدى الارشيف
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

منتدى الارشيف يحتوي على مواضيع قديمة او مواضيع مكررة او محتوى روابط غير عاملة لقدمها

 
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-08-08, 08:40 AM   المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 82165
المشاركات: 741
الجنس أنثى
معدل التقييم: عبره مقتوله عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10
شكراً: 1
تم شكره 10 مرة في 8 مشاركة

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عبره مقتوله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبره مقتوله المنتدى : منتدى الارشيف
افتراضي

 

اركبت الجوري السياره مصدومه ماهي مستوعبه تبكي بكاءيقطع القلب بكى ضياع الشرف والعفه بكى القهر والظلم ...بعدما صارت اقل من البنات ....بدر كان يسوق وهو ساكت ماتوقع ان ردت فعلها كذا وهالبكى اللي يذوب الصخر حس بالندم البسيط وياليت ..ماقدر يستحمل اكثر بكيها يانبه ضميره وقف السياره فجاءه ولف عليها وقال بعصبيه : الجوري
زاد بكيها وصارت تشهق
بدر بحنان بكيها يقطع قلبه : انا كنت .. اقصد الشيطان و ...
الجوري وهي تشهق : الله يضيعك مثل ماضيعتني .الله يضيعك مثل ماضيعتني
حس انها تدعوا من قلب وبقلب محروق .. طلع كيس وحطها بحضنها : هذا كل صورك واغراضك والله ماعندي شي لك غيرهم
انهارت بكي : وش اسوي فيهم دام ضاع المهم .. –ناظرته بعين قويه – الله يفضح حد غالي عليك ... ويحرق قلبك على من تحب
بدر طلع دفتر الشيكات وكتب فيه مبلغ مو سهل : خذي باي مكان يسوى عمليه وترجعي بنت مث
احتقرته ولفت
فتح الدرج اللي قدام وطلع فلوس كثير رامهم بوجهها بشكل مهين : خذي وسكري فمك
فتحت الباب بسرعه بعد ماخذت الكيس وششنطتها
بدر صرخ: تعالي وين
الجوري والدنيا تدور فيها صرخت : انقلع
طلع بدر يلحقها ..صارت تركض ماتدري وين تروح : انقلللللللع ماحست الا بصرخة بدر : لااااااااا
لفت شافت سياره مسرعه صدمها
بدر صرخ: لاااااااااااااااااااااااا
ماوقف صاحب السياره تركها وراح مسرع ..ركض لها بدر : الجوري الجوري
الجوري كانت مثل العروس اللي ملت منها صاحبتها ورمتها على الارض او في كرتون مع اغراض ماتبيها.....
كانت متغطيه بالدم وحوليها شنطتها اللي متناثره منها اغراضها والكيس اللي فيه كل اشرطتها .. رفعها بدر بسرعه ودخلها لسياره وعلى اقرب مستشفى
***************
بالمطار
البندري ونوره ونواره خافوا وشفيها ماترد ومارجعت من ساعتين ..دقوا عليها كثير ...
لوجين دقت على نواره : انا بالمطار متى طيارتكم
نواره: ماتوقع اننا نجي على هذي الرحله
لوجين خافت : ليه ..؟
نواره : الزفته الجوري تهاوشنا معها وشكلها تبغى تسويها فينا
لوجين : يعني كيف..؟
نواره : مادر ي صار لها ساعه ونص طالعه من البيت ومارجعت وندق عليها ماترد ...
لوجين : ليكون صار لها شي
نواره: لا ماتوقع
البندري:يله نرجع للبيت الطياره بتقلع والمحروسه ماهي بفيه
نواره : هذا حنا بنرجع للبيت لان الحلوه ماترد ..
لوجين خافت : احس ان فيها شي والا هذي مو حركاتها
نواره حست بخوف : لا انشاء الله مافيها شي لاتخوفينا ..
سكرت من لوجين ورجعوا للبيت اللي كان قريب من المطار
نوره : ليكون فيها شي
البندري وقلبها يدق : الله يستر هذي مو حركاتها
****************
دخل بدر للمستشفى وهو شايلها استقبله واحد وقال ببرود: شوفي شو صار لى
بدر متخربط وخايف ويحس ان راسه بينفجر وقلبه بيوقف قال بسرعه ويده على رقبتها مكان النبض : فيها نبض ..فيها نبض
الرجال شافها من قريب كان الدم يغطيها من كل مكان وبدر ملابسه كلها دم : تعى معي بسرعه
ركض بدر ورى الرجال ومشاعر مختلفه يحس فيها
دخله غرفه كلها ابيض ببيض وقال بسرعه : على هايدي السرير " على هذا السرير"
حطها بدر بحذر على السرير وهو شوي يبكي ..: وش بيصير فيها بتعيش
الممرض وهو يركب عليها المغذي ويتحسس مكان النبض برقبتها :هي فيى نبز "هي فيها نبض "
بدر وهو يحط اذنه على قلبها : ايوه قلبها ينبض
دخل دكتور ومعه ممرضتين
الممرض: ازا بتريد اتفزل لبره
بدر معصب : ليه ..؟
الممرض: بدنا نشتغل
طلع بدر وهو حاط ايده على قلبه ..بعد دقيقتين طلعوا بسرعه وهما يجروها بسرير
: وين وين ماخذينها
الممرض: للانعاش
: ليه وشفيها ماتتنفس
الممرض ووجه فيه ضيق ..: مع الاسف .... تواف تنفسى وقلبا بطي ..هي بمرحله حرجه كتير
بدر من التوتر صار يصارخ : كيف يعني حرجه مابتعيش .. تكفى قولي
الممرض باسف هز راسه: مع الاسف مالك الا الدعاء
بدر حس بضيقه وبذنب كبير ..رمى نفسه على اقرب كرسي ماهو قادر يوقف .. الموقف اكبر منه ..هو صحيح يلعب على بنات ويشرب ويفحط بس انه يقتل لا هذي لا ..
بعد ماراح لللاستقبال وتفاهم معهم على الاجراءت وقالهم انه جابها بعد ماهرب صاحب السياره وطلع نفسه المنقذ ...رجع لعند غرفة الانعاش ينتظر
ياشين ساعات الانتظار وياثقلها مره يوقف ومره يجلس ...لما ضاقة فيه واعصابه تلفت يبغى يعرف وش يصير داخل صار لهم ساعتين داخل وش هذا لو عمليه اطلعوا ..
واخيرا طلع الدكتور وكان مو عربي وقال كلام ماقدر بدر يفهمه مو قادر يركز لف على الممرض يستنجده
الممرض: هي بمرحلة الخطر ال12 ساعه الجايه هن الفيصل
بدر بلهفه: طيب وش فيها .. وش صار لها بالضبط
الممرض : لحد هلا يلي وزح معنا بعد الاشعه كسور بالكتف والساق ونزيف و نحنا شاكين باشي
بدر: شاكين شاكين بشنهو
الممرض: مابادر احكي لحد ماتمرى 12 ساعه
بدر ماريحه كلام الممرض وماقدر يفهم عليه
الممرض: انت هلا روح للبيت وبدل تيابك وتعى
بدر ناظر نفسه كيف مغطى بالدم وهو بالاساس كان محتاج يتروش ويكلم احد من صديقاتها او زوجة عمها لانهم اكيد هاللحين بالمطار وينتظروها
ركب السياره رفع جواله ودق على نواره: الو
نواره بلهفه : الو الجوري وينك
بدر ماعرف وش يقول : لو سمحتي نواره تعالي لمستشفى ال..... ضروري الجوري هناك
نواره: مستشفى وش فيها ..؟
بدر: مافيها الا الخير بس انتي تعالي
******************
سكرت نواره وهي مش عارفه تتصرف
البندري : كاني سمعت مستشفى وش مستشفاه ..؟
نواره : مادري دق واحد من جوال الجوري يقول انها بالمستشفى تعالوا
نوره خافت : ليه وش فيها
نواره بعصبيه : وانا وش عرفني اناجالسه معكم –حطت الحجاب على شعرها - يله على المستشفى
راحوا نوره والبندري ونواره المستشفى وهم يبكون ولا البندري كانت مقطعه نفسها بكي
بدر اول ماشافهم اختفه علشان مايشوفونه ..وراح للبيت تروش وهو طول الوقت يفكر بالجوري
البندري وهي تبكي : وشفيها وش صاير
طلع لممرض: انتو مين ..؟
نوره زوجة عمها بلهفه : حنا اخواتها
البندري : هي وينها وش صار لها
الممرض حكالهم كل شي من اول مادخل بدر لحد حالتها الخطره هاللحين و قالهم ان ال 12 ساعه الجاين هم اللي يحددو مصيرها
البندري بعد ماعرفت ان صار لها حادث شهقت : حياتي الجوري اغمى عليها
نواره مسكتها مع الممرض ودخلوها لغرفه فاضيه
نواره قوتها واعصابها خانوها صارت تبكي : البندري ردي انا فيك والا في الجوري ..
الممرض: مبتخافي هيدي من خوفاء ع اختى
نواره تبكي : انا ماقدر اشوفهم كذا
طلعت من الغرفه
نوره تبكي: نواره وشفيها الجوري
نوره بعصبيه: يعني ماسمعتيه .. كسور خطيره ونزيف
نوره : انا لازم احكي مع عمها
نواره وكانها تذكرت : ضروري
عمها خاف مستحيل تكون طيحه بسيطه تخلي هم ياجلوا الرحله ويطلبوه وسافر على اقرب طياره ...
ونواره ونوره يبكون ......وجلسوا ينتظروا مرور اربع وعشرين ساعه وهم يصلوا ويدعوا ربهم انها تعيش
دقت لوجين بعد ماطفشت من الانتظار محد دق عليها
نواره وهي تبكي : الو
لوجين طاح قلبها : نواره وشفيك وشفيها الجوري
نواره: الحقي يالوجين الجوري بتروح
لوجين نزلت دموعها غصب : كيف وليه
نواره: مادري .. بس هي محتاجتنا
لوجين بدون تفكير : انا جايه للبنان هاللحين
(هذا فايدة العز انك باي وقت تقدر تسافر بطيارتك الخاصه )
رجع بدر للمستشفى بس وقف بعيد ينتظر النتيجه .. وشاف عمها معهم هو يعرفه من كثر ماسنتر عند بيتهم
بعد الترجمه
طلع الدكتور: اين والدها
عمها بلهفه : انا انا بمقام والدها
الدكتور هز راسه باسف: تفضل معي
نواره مسكت قميص الدكتور وهي تبكي : دكتور حكي ماتت دكتور وش فيها
الدكتور ناظرها مو فاهم شي من اللي تقوله : ماذا
ابعدتها نوره : خلاص نواره عبدالعزيز بيجيب الخبر ..
نواره تصارخ : شوفي شكله مايطمن
نوره : تعوذي من الشيطان يانواره وخلي عمها يتفاهم مع الدكتور
راح عم الجوري مع الدكتور وهو طول الطريق يدعو ربه انها ماتموت والا يصير لها شي مهما كان بنت اخوه ويحبها يكفي معاملتها الحلوه لعياله ودخلتها عليه تبتسم ..وستحملته واستحملت زوجتها طول الشهرين ومشاكلهم ماتخلص " يارررب يارب مابغى فلوسها يارب مابغى منها شي يارب هذي يتيمه ومالها الا وجهك ..يارب سامحني كانت بذمتي ومانتبهت عليها يارب قومها لنا سالمه يارب " وهو يمشي يمسح دموع الرجال اللي نزلت غصبه عنه هو يتذكرها وهي صغيره تدخل مع ابوها بفستان العيد .. زاد بكي وهو يتذكر ظلمه لها ..
دخلت لوجين تركض : عمي ...
رفع راسه يتذكر هالشكل اللي مر عليه من قبل : نعم
بدر كان واقف عند الزاويه يشوفهم ويسمع صوتهم ..
لوجين والدموع مغطيه وجهها : عمي وشفيها
ماستحى من دموعه هز راسه باسف : ادعيلها ان الله يخفف عليها سكرات الموت
شهقت لوجين شهقه كانت بتموت فيها ولفتت نظر الكل لها ..
بدر رجله ماقدرت تشيله طاح بالارض وهو مو مصدق ودموعه نزلت ...
عمها مسك لوجين اللي طاحت وماسكه رقبتها وفاتحه فمها تبغى تتنفس جئتها النوبه ..: يابنتي
جئو اثنين بسرعه خذوها معهم ...
****************
لوجين
بعد ماحطولها تنفس وارجعت فيها الحياة صارت تبكي وتبغى تروح تشوف الجوري
الممرضه : لا مايصحش دنتي تعانه
لوجين : لا تكفين يمكن ماشوفها بعد كذا تكفيين
الممرضه كسر خاطرها شكل لوجين : اى بس انا حقى معاكي
لوجين : اوكيه
قامت بسرعه بس جسمها التعبان ماساعدها حست بدوخه وطاحت على السرير
الممرضه : مش التلك استريحي دلواتي وحتشوفيها
لوجين كانت تبغى تحكي بس لسانها ثقيل وجسمها مسترخي من المنوم اللي مع المغذي .. تبغى تفتح عينها جفونها ثقيله .. نامت ...
************
دخل عمها مع الدكتور وهو يحاول يتماسك :ماذا هناك يادكتور
جلس الدكتور على الطاوله وهو ماسك اوراق : هي ستعيش لانها ابتعدت عن مرحلة الخطر وجسمها استجاب لدواء
ابتسم عمها بين دموعه : الحمدلله الحمد لله
الدكتور: لكن مع الاسف تحتاج الى عمليه
عمها: ليه وش عمليته – حكي انجليزي – لماذا ..؟
الدكتور : من اثار الاصتدام كسرت يدها وكتفها ورجلها اليمنى و ستضطر الى استخدام عكاز لمدة سنه بالقليل
عمها: سنه
الدكتور: نعم و...و ...و ..و يجب التخلص من الرحم
عمها ماستوعب : ماذا
الدكتور بضيقه : نعم فوجود الرحم فيه خطر على حياتها
عمها جلس على الكرسي من المصيبه: يعني كيف بنت اخوي بدون رحم ..لاقول كلا م غير هذا يادكتور ..توها صغيره ..انت عارف يعني شنو بدون رحم
الدكتوور رفع كتوفه: لاافهم شي مماتقول
عمها : شكرا
طلع من الغرفه الدنيا سوداء بوجهه ..لحقه الدكتور : لحضه من فضلك
التف العم :نعم ماذا هناك
الدكتور: يجب ان تكون العمليه باسرع وقت ممكن ..فبالتاخير خطر على حياتها.. تفضل معي لتوقع
العم مايدري وش يسوي " تعيش بدون رحم احسن من تموت : : حسنا ساوقع
****************
بدر حالته حاله جالس يبكي وضايقه فيه الدنيا ..يحس انه مجرم وحقير ..حرام ماتستاهل البنت ناعمه ورقيقه ..
ارفعه الممرض اللي ستقبله من اول مادخل المستشفى : شوبك اعد هون
بدر ناظره نظرة انكسار نظره تهز جبال ..
الممرض: اوم واحمد رربك انا جائت لهون وان ماماتت
بدر مافهم شي يعني هي عايشه : ليه هي ماماتت
الممرض: لا بعيد الشر .. تعا معي واللك
بدر شال رجله وجرها جر مع الممرض : هي بتحتاج لعمليه ..
بدر: عملية شنو
الممرض بحزن: عمليه استاصال رحم
بدر ماستوعب الكلام صار يردد ورى كلام الممرض: استاصال رحم يعني كيف
التفكير وقف بمخ بدر تعطل عنده التركيز
الممرض : يعني مايبى عنا رحم
بدر استوعب "لوانها ماتت احسن يعني مراءه بدون رحم حس انه نذل وحقير وانه احقر انسان بالعالم تمنى انه يموت ويريح الناس منه .."
الممرض تعى معي عمى بدو يشوفك
بدر خاف : يشوفني ليه ..؟
الممرض: لاتخاف بدو يشكرك لانك انازت حياتى
بدر بلع ريقه وقرر يروح لعمها علشان يعرف اخبارها عن قرب ...
*******************
بعد ماوقف عندهم مع الممرض ..
الممرض: هيدي ياللي انقزاء
العم ابتسم شبح ابتسامه ومد ايده بحراره لبدر : مشكور مشكور ياولدي انت
بدر استحى من نفسه: شدعوه ياعمي ماسويت شي هذا واجبي
العم: سعودي ...
بدر: ايوه معك بدر البدر
العم: والله انك رجال من ظهر رجال
بدر : تسلم ..بس عذرا لتطلف ..وشصارمعها
العم تغيرت ملامح وجهه : لا سلامتك بس كسور بالايد والرجل وهاللحين بيسوا لها العمليه
عمها ماحكى لحد عن الرحم ولاشي مايبغى يفضح بنت اخوه يكفي اللي بتشوفه بالايام الجايه
بدر : الله يقومها لكم بالسلامه ...واذا ماعليك امر ممكن اجلس شوي اتطمن عليها
عمها عن حسنه نيه: ايوه ياولدي انت لك فضل كبير علي وعليها
بدر" والله مادريت ..اقسم بالله لودريت عن اللي انا مسويه مايخلصك مني الا رشاش "
*****************
البندري فتحت عيونها بكسل وهي تفكر اللي صار حلم مزعج .. بس ريحة المعقمات والاديوه اكدت لها انها بواقع واقع مر بعد ..رجعت تبكي مثل قبل وتصارخ: الجوري ..الجوري حبيبتي
ركضت لها الممرضه : شوبك
البندري تدفها وهي تنزل من السرير: الجوري بتروح مني ..الجو
مسكتها الممرضه ومعها ممرضه ثانيه رجعوها لسرير وعطوها ابره مهداءه ثانيه لانها بانهيار عصبي تام
نامت وهي تهذي باسم صديقة عمرها وحبيبتها واختها الجوري ..
******************
اطول 12 ساعه مرت بحياة كل الموجودين .... كانت ثقيله ومرت فيها احداث كثيره ..مر من هال12 ساعه 5 ساعات باقي 7 ساعات
......
بنفس هذي ال12 ساعه باكبر مستشفيات المانيا طلعت اول صرخه .. لطفل يحمل كل سمات البراءه بوجه شعره اشقر وعيونه عسليه ومعبى جسمه دم ...
صرخيتعلن وصوله لدنيا وبدايت شقاوته .. وسعادته
صرخ وكانه يقول انا هنا انا جئيت ووصلت

مسكه رجال اكثر من الطفل بياض واكثر شقوره ولحيته الشعره واصله لبدايه صدره ....
حط فمه على اذنه وقال بهدوء : الله اكبر الله اكبر .... اشهد ان لااله الا الله ...الخ الاذان ..
تطبيق لسنة الرسول فكل مولود يولد على الفطر ووالاسلام لكن والدى الطفل هم اللي يدلونه على الطريق الصحيح بعد الله سبحانه
راح نعرف وش قصة هالطفل بعدين
.........
وبنفس 12 ساعه
كان مسفر جالس في غرفته طفشاااان اهله مسافرين ياخذوا عمره وهو ماراح معهم ... واخته العنود نايمه عندهم لان عبدالله عنده دوام ليلي ومنومه معها عيال اخوهم ساره ونوف
دخلت ساره وهي تتارجح بمشيتها رفعها مسفر هلا هلا والله بالقمر والقهر
ساره صرخت تبغى تمشي ماتبغى حد يرفعها ..نزلها مسفر بعد مابوس فيها وهي تتمشى بالغربه يراقب حركاتها مبتسم وهو بعز تاملاته دق جواله : الو
رنا : هههههه وشلونها حياتك بدوني
مسفر: احس اني اتعذب واني بموت
رنا: هههههه عد النجوم واول ماتخلصهم اناراجعه
مسفر: اجل بتاخر بعدهم علشان اخليك على راحتك مع نهاااااار
رنا عصبت : وجع ان شاء الله انت ماتقول شي عدل
مسفر: ههههههههههه
رنا : انت مع ولد عمك ماتستحون
قربت ساره وهي ماسكه ورقه تمصها بفمها ورقه حمراءحفضها مسفر من كثر مايقراها ك وجع سوير وش تسوين
سحب الورقه منها بالقوه طاحت على الارض تبكي
رنا : وشفيك
مسفر معصب : اكلمك بعدين
سكر السماعه وهو يمسح لعاب ساره اللي الورقه بمبلاسه : هاللحين لك عين تبكين
طلع ساره بحفاظتها المنتفخه وهي تبكي : انقلعي
سكر الباب بقوه وضل يناظر الورقه ويقراء الكلام اللي مكتوب بجفنه وعينه قبل لايقراه
(احترت وش اجيب لك هديه لان باين عليك من النوع المثقف بعد ماجبتلي كتاب شعر لحامد زين )
مسفر للمره التللريون يبتسم على حامد زين بريطانيه وش عرفها بحامد زيد والا سعد علوش :هههههههههه
(صدق اني مافهمت منه كثير بس احس اذا قريت بعض الاشياء منه ودي ابكي ... مسفر انت كنت مثل اخو غالي اتمنى انك ماتشيل بخاطرك علي وتنسى السخافات اللي سويتها وتحللني يمكن بعدها ماتشوفني )
مسفر: بسم الله عليك ياجعله فيني ولا فيك
اختك وزميلتك : لوجين راشد الكاسر
L ……………….@hotmail.com
ملاحضه :يمكن هذا الاسم مايعنيلك كثير بس اسم ..مسفر عمر الضحام ... يعنيلي كثير

تنهد مسفر : اي مايعنيلي الا يعنيلي ويعني لي ...
من غير تفكير رفع مسفر الجوال ودور على رقمه وباعها ورسل لها رساله وكانه حاس فيها
****************
نواره ماعاد فيها احتمال ماهي قادره تتحمل اكثر ماسكه بايد لوجين وكل وحده تحاول تصبر الثانيه وهم يبكون .. لكن مع الاسف نواره ماشافت بلوجين السند اللي تبغاه والعون اللي محتاجه له وهي منهاره مثلها لفت على عم الجوري يمكن يكون سند شافته ياخذ السند من زوجته نوره ...
وقفت تمشي بقلق وماهي منتبه ببدر اللي جالس بجنب عمها بمسافه كانت تدعو ربها للجوري وتحس انها بتختنق من الجلسه .. محتاج لاحد مثل اللي كان عندها ببريطانيا يساعدها توقف قدام المصاعب مثل مقابلتها لحسام ...ايوه هذا اللي محتاجته اللي قبل لاتنزل دمعتها يمسحها اللي يدق الصدر قبل لايعرف الطلب .. بس اللي تدور عليهه مات بنظرها .. طنشة عقلها وفكرت بحاجتها .. رفعت الجوال ودورت رقم طلال ورسلة له رساله كلمه وحده بس تعبر عن اللي فيها
(( محتاجتلك ))
لما ارسلتها حست انها ارتاحت شوي بس لحد هاللحين دموعها تنزل هي مفروض تكون القويه مثل كل مره بالشله هي القويه بس هذي المره خانتها قدراتها وقوتها ... رجعت اجلست بجنب لوجين ..
لوجين كانت تبكي وتفكر باشياء كثيره وتحس بدقات قلبها سريعه مررررررره ماتدري ليه فجاءه صارت سريعه اسمعت صوت نغمة المسج مزعجه بالنسبه للبكي والانين اللي غطى المكان ..
رفعت جوالها بكسل بس وقفت لما قرت اسم المرسل " علشانك اعيش " مسفر مسفر مرسل لها هو لحد هاللحين ذاكرها افكار جديده صارت تدور براسها وقلبها يدق بسرعه وايدها ترتجف
(( مهما بعدتي عن العين
بانفاسي اشوفك ..
تخيلني انا وياك
وممسكن ايدك ...
تصبري ترى انا معك وبقرب خفوقك
ومهما صار لك
لاتتعبي نفسك ترى في ناس تحبك
وودها بكل رمشة عين تشوفك ))
بكت لوجين اكثر تحسه معها وواقفه حضنه وهو يمسح على شعرها يصبرها الرساله جئت بوقتها كانت محتاجه له ومشتاقتله ...
ارسلت له رساله كانت محتاجه تتواصل معاه باي شي تحس بروحه حولها

***************************
طلال كان جالس مع ربعه يلعبون ورق وبلوت وبلياردوا ..والسهره صباحي ...
وهو توه باول كاس وماشرب منه الادفعه وحده ... دق جواله برساله ناظرها بكسل وهو يحك خده اللي صار مسنن بالشعر عاف الدنيا وهمل نفسه بسببها
فتح عينه لاخر حد " ضحكة الدنيا " راسلته ..لا مستحيل رجع قراء الرساله (( محتاجتك )) فكر انه سكران بس لو كان سكران كان مادرى عن نفسه .. رفع جواله بعين خويه الجداوي اللي مابعد شرب تذكرونه كان مع بدر بالسياره لما شاف بدر الجوري اول مره ..: اقراء لي وش مكتوب
خويه مازن : اديني ( لغير الناطقين بالسعوديه ..اديني = اعطيني .... .هاته)
طلال: اقراء من راسله وش مكتوب
مازن : من طحكة الدنيا ومكتوب محتاجتلك
طلال وقف على طوله يعني جد نواره رسلتله.. ماكذب خبر ودق عليها
ردت نواره وهي كانت متاكده انه بيدق : طلال ...
بكت ..طلال فز قلبه حبيبته تبكي : نواره وشفيك
نواره: طلال الجوري بتروح مننا
طلال مافهم شي من اللي تقوله وطلع بره عن الازعاج : ماسمعت وش قلتي
نواره وهي تبكي :هي طلعت وحنا جلسنا ..قالوا لا.....بعد كذا..... دق علي وكان .. طلع كسور وعمليه
طلال مافهم ولاشي قال لها بحنان : حبه حبه وفهميني عدل
نواره ذابت من اسلوبه هذا الصوت والنبره اللي محتاجتهم : طلال محتاجتلك
طلال طار من الفرحه " يابعد قلبي انا اللي محتاجك مو انتي : اوكيه فهميني اول وشفيك
نواره : طلال تعال بيروت هاللحين
طلال : ها ....؟؟؟؟؟؟؟
نواره وهي تبكي قالت بدلع : مالي شغل تجي هاللحين هاللحين عندي
طلال عز الطلب هذا اللي يبغاه لا وهي من نفسها مناديته : والله اخترع طياره واجيك ...
نواره ماسمعته عدل : ها
طلال: اوكيه ..انا عندك
سكر وطيران على اقرب طياره لبيروت ومن حسن حظه انا في مكان فاضي لطياره اللي بعد ساعه ..وياثقل هالساعه على طلال
*****************
مسفر طفى النور وتمدد على السرير بينام الا دق جواله رساله تكيسل وقال بكره يشوفها ماخطر بباله انها من حبيبته وحياته .
**************
نواره جالسه مترفزه ليه تاخر وماجاء وهي محتاجته جد كانت معطيته اكثر من حجمه
وقفت البندري عندهم راحولها نواره ولوجين بلهفه ضموا بعض كانهم خوات .."قلتلكم من البدايه هم خمسه جمعت بينهم احلى واعظم المشاعر الانسانيه رغم اختلاف الدم ))
نواره : ليه قمتي
البندري : ابغى اشوفها ..
لوجين : مارضوا
وقف عمها بعد ماقالت له نوره عن معزة الجوري لهالبنت : تعال انا بخليك تشوفيها
راحت البندري مع بو عدالرحمن عم الجوري ووقفت عن القزاز تناظر حبيبتها واختها وصديقتها الجوري وتتذكر ايامهم الحلوه من الحضانه لمتوسط وبعدها الاربع سنوات بالجامعه وبعدها تحضيراتهم لمشغلها اللي جابهم لهنا ..
"""""
تذكرت موقف صار لهم باول يوم داوموا فيها بمتوسط بعد ابتدائي والمبزه واللعب راحوا لمتوسط وهم يحسوا نفسهم كبار تذكرت لما اخوها محمد وداها اول يوم للمدرسه متاخره لان الجوري سبقتها دخلت وهي تناظر البنات انهم كبار وكشخه ولمحت الجوري جالسه عند الباب حزينه ومبوزها نادتها : جورررر
الجوري تغيرت تعابير وجهها وصارت تضحك .. ركضت لها البندري وهي لابسه عبايتها بوسط الساحه وجاءه طررررررررراخ طاحت على وجهها ..تذكرت ان كل البنات ضحكوا الا الجوري راحت لها بسرعه تساعدها والبندري وجهها احمر من الفشيله وصارت تبكي بكيت معاها الجوري .."""""
زادت بكي وحست انها ماتستحمل تشوف الجوري وهالاسلاك على وجهها .. رجعت للبنات
بعد ساعتين
واللكل على وضعه عيون حمره منفخه من البكي وريق ناشف ..
دخل طلال من المطار على المستشفلى على طول ...صار يدور بعيونه ي على نواره من بين الموجودين وطاحت عينه عليها مسنده راسها على ركبتها تبكي .. جن جنونه واضح انها منهاره ..
راح لها بسرعه وجلس عندها وقال بحنان : نواره
نواره رفعت راسها شافت المنقذ: انت وينك ..؟ تاخرت
طلال وهو يوقفها : انا جئيت
نواره ماقدرت تقاوم حظنه اللي تحسه ملجاءها الوحيد ..اغراها صدره العريض لجل ترمي عليه همومها .. رمت نفسها بحضنه وغرسة وجهها داخل صدره : طلال
طلال رجع على ورى شوي من قوة رمي نفسها عليه ..ضمه وحس ان وده تدخل بداخله يحبها وكل شي فيه يصرخ يبيها ومستنجده فيه ماحس باللي حوله كل تفكيره بالكتكوته اللي متعلقه فيه ...
مسح على ظهرها وعلى حجابها وهو يهمس باذنها : لاتخافي بتقوم لك بالسلامه ... خلاص لاتعذبي نفسك بتقوم بالسلامه
اللكل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مع الوقت هدوء وصار كل تفكيرهم بالاثنين اللي حاضنين بعض ومو حاسين بالدنيا ...
ناظروا بو عبدالرحمن وزوجته نوره لوجين والبندري مستغرب ... اشرت له لوجين باصبها وهي كانها تدخل خاتمه .. يعني مخطوبه خطيبها
العم ارتاح ونواره مشت الموضوع لان مو وقت مواضيع اهم شي سلامة الجوري .. وبدر ماحس بطلال ولا دراء عنه كان سارح بعالم ثاني ...مانتبه الا وهو يشوفهم يجرون الجوري لغرفة العمليه الحمدلله يعني 9 ساعات مرت وحالتها مستقره وبيسوا لها العمليه
اللكل وقف بيلحقهم لاب غرفة العمليات
نواره وهي حاطه راسها على صدر طلال وتناظره من فوق لانه طويل : وين بيودونها ..؟
طلال: مادري بس انتي لاتخافي
بو عبدالرحمن سمعها: عمليه بساقها
البندري : انا بجلس هنا
الممرض : مابتخافوا ان شاء الله حتوم سالمى
وتوتر الجو واعصاب اللكل فلتانه قرب طلال من بدر وقاله بهمس : بدر
بدر توه ينتبه بطلال: طلال
طلال: اسكت لاتفضحنا اسمع انت ماتعرفني ولا اعرفك فهمت بعدين نتفاهم ياوجه المصايب
ترك بدر ورجع لنواره ..
نواره تمسك ايده بقوه: وين رحت
طلال مبتسم : قريب
وبالفعل مثل ماقال الممرض بتقوم سالمه .. العمليه نجحت والكل تنهد الراحه وتنفسوا بعد شدت اعصاب 14 ساعه ... قرروا يروحوا للبيت بس طبعا البندري مارضيت الا بعد اللحاح عمها رجعت للبيت تنام صار لها يومين مانامت الا بالغيبوبه والمهدئات
نواره : اقولك طلال مابغى اتركها
طلال يتنهد : لاحول وبعيدين معك
نواره بدلع تحس انها مبسوطه اذا تدلعت وهو ينفذ : لا مابغى مابغى
طلال: نواره روحي ارتاحي لك ساعتين
نواره : لا ابنتظرها تصحى ... مالي دخل
طلال وميت فيها ومايقدر على دلعها : اوكيه انتي روحي ناميلك ساعه وانا بنتظر هنا واذا صحت والله وعد امرك وتجي
نواره ناظرته بشك : اكيد
طلال بابتسامه واثقه : اكيد
وصلها للبيت وراحت رميت نفسها على المخده ومافكرت بشي وطلال استسلم للامر الواقع وجلس بالمستشفى علشان ينفذ وعده " لجل عين تكرم مدينه "
بدر مارجع للبيت ينتظر اللكل يدخل علشان يشوفها ...
طلال: على وين
بدر: طلال ...؟
طلال: شصار ليكون على بالك صدقت انك انقذتها
بدر: طلال راسي يعورني ومالي خلق احكي هاللحين اقولك كل شي بعدين بس قبل بروح للدكتور
طلال : اذا صحت ددق علي انا بالفندق
بدر: ليه وش تبي فيها ..؟
طلال: ههههه لاتخاف انا عندي اللي تكفيني
بدر تركه وراح لدكتور يتطمن على حالتها
************************
بعدالعمليه الساعه 8 الصباح قرر بدر يدخل ويشوفها لان هالوقت اللكل مو موجود علشان وقت الزياره الثانيه ...
{ في هذي الاحداث بتكون الشخصيات تعبر عن مشاعرها **
..... بدر ...
كانت الجوري نايمه او مخدره اثر العمليه وهي بالاساس بشبه غيبوبه ...دخلت بهدوء وفسخت الجزمه عند الباب وطول الوقت عيني على اللي مغطيها البياض من كل جهه ومركبين عليها اجهزه كثيره ..مشيت على اطراف اصابعي مادري ليه سويت كذا يمكن خفت انها تكون صاحيه او ان حد يحس فيني
وقفت عند وجهها كانت تعبانه مره كانها كبرت 12 سنه لقدام وجهها اصفر بعكس البياض اللي كنت اشوفه دايم فيها . .. تردد قبل لالمس وجهها ... كانت عندي رغبه قويه المسها كنت ابغى اتاكد انها موجوده قدامي والا خيل لاني بيني وبينكم فقدت الامل اني اشوفها مره ثانيه وهذا الاحساس نزل دمعات استحي منها دايم بس لجلها مستعد انوح مثل الحريم .. بتقولوا حبيتها ...لا ..بكون كذاب.... انا يمكن تعودت عليها بالفتره الاخيره كل ماصحى اصبح عليها واذا امسيت عليها شهر وانا بقربها مثل ضلها .... اويمكن انها الوحيده اللي لمستها بدون ماهي تجيني او تسمح لي ..
طلعت ايدي من جكيتكي اللي طول اليومين كانوا داخله ينتظروا الفرج ...لمست خدها وحسيت بكهرباء تعتريني ايدي دائفيه و خدها البارد .. عرفت هاللحين كيف بتكون حياتها بارده مثل جسمها هاللحين مسكينه بتعاني كثير بسبب واحد حقود واناني مثلي حسيت بمشاعر غريبه وانا اتحسس كل وجهها بايدي .. انفها صغير بارز عيونها وساع وجفونها الوحيده الحاره اما خدودها الرقيقه ذوبتني .. شفايفها صغار كانهم فروله مع ان لونهم مختفي وصاير قريب للا بيض
لمحت حركة بسيطه باصابه يدها بسرعه توجهت يدي ليدها اكيد ايدها محتاجه للدفى مثل وجهها .. حركت اصابعها بضعف ومسكت ايدي وضغطت عليها بخفه جسمها ضعيف مااتقدر تشد اكثر شكيت بالبدايه هي عرفتني والا لا ...ماتوقع انها عرفتني والا كان هاللحين رمت ايدي بدل ماتحاول تحضنها بايدها
حركت شفايفها بهمس : البندري ... بدر.... بدر
انزلت دمعه منها على جنب وجهها ضاعت على طول داخل شعرها ...حسيت بقشعريره بجسمي كله وانا اسمع اسمي بشفايفها المرتجفه ..هزتني دمعتها
زادت ضغط على يدي باصابعها الطويله والضعيفه وعقدت حواجبها : بدر .. البندري .. بدر
بدر..آه ... حسيت انها تناديني موتشتكي لي عند صديقتها .. قربت وجهي عند وجهها وطبعت بوسه خفيه على جبهتها ... لاني بطلع قبل لايجي احد .. لكن مع الاسف ماقدرت اقاوم شفايفها المرتجفه .. وهي تهمس باسمي ..طبعت بوسه خفيفه عليهم وانا امنها الله ..
"امنتك الله ياحبيبتي امنتك الله "
لبست جزمتي وطلعت وانا حاس في شي يخصني عندها بالغرفه ... قلبي خذته معها .... بعد اللي صار لي هاللحين من شفتها تاكدت اني احبها وانها ملكت قلبي ....احس انها مراح تكون اخر مره اشوفها فيه وهذا اللي بعيش علشان احققه انها تكون لي ..
*****************
الفصل السابع والعشرون

نواره صحت من النوم على صوت جوالها وكان طلال المتصل ...
تذكرت كل شي صار امس وندمت انها دقت عليه جد انها ارتاحت بقربه وبوقفته معها بس لحد هاللحين مقهوره منه ... " سكت الجوال عن الدق "
حست بضيق على حالة صديقتها اللي مايدرون وش مصيرها لهالحين ..
" رجع صوت الجوال يدق " نواره: الو
طلال: الو مساء الخير
نواره: مساء النور ...صحت الجوري
طلال: ايوه والبندري وعمها بو عبدالرحمن بالمستشفى
نواره: بالمستشفى ليه مانتظروني
طلال: ولا يهمك انا امرك هاللحين
نواره بسرعه : يله انتظرك
طلاب: اوكيه هاللحين عندك
سكرت نواره ورمت راسها على السرير تحس بتناقض بشخصيتها تكرهه وماتطيق سيرته ..بس اذااحتاجت احد تحتاجه هو وماتحب تطلب من احد غيره ..
قامت تروشت .. وهي بالحمام كان طلال يدق وهي ماتسمع دق بوري ماتسمع من صوت المويه اللي على راسها ...
طلال معصب " هذي سوتها فيني ليون هي بالمستشفى وانا مثل الثر انتظرها هنا .. خل انزل واشوف اخرتها معها ...
نزل ودق الباب .. فتحت له نوره زوجة عم الجوري
طلال: السلام عليكم
نوره تناظره من فوق لتحت : وعليكم السلام ..نعم
طلال منحرج: ممكن نواره
نوره: وليه مادقيت عليها ...
طلال انقهر من اسلوب نوره رد بدون نفس : دقيت ماترد
نوره : انت ولد خالتها ..؟
طلال: ها ..لا
نوره: خطيبها
طلال : لا
نوره: اجل باي صفه جاي تبغاها
طلال: بيننا الو وهي قالت لي تنتظرني .. علشان اوديها للمستشفى عند لجوري
نوره: اخر زمن عشنا وشفنا بقوة عين جاي تسال عنها
طلال: انت وش ليك روحي ناديها وانتي ساكته
نوره: ماعندنا بنات يطلعون مع غرب ..وعدين لاتخرب عليه هي على وجه زواج لو شافك خطيبها وش بيقول
طلال: خطيبها ...........؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نوره : ايوه وشفيك كل البنات ينخطبون ويتزوجون – ببرود قالت - ونواره لولد عمها وان شاء الله بيكون خطيبها
طلا مو مستعوب من هذا ولد عمها مامره حكت عنه : هي وينها هاللحين
نوره : رجعت لسعوديه
سكرت الباب بوجهه ..
طلعت نواره من الحمام ولبست برمودا ومعه بلوزه طويله وحجاب واستغربت وشفيه تاخر ناظرت جوالها ..4 مكالمات لم يرد عليها من طلال ..دقت عليه بسرعه
طلال ناظر الرقم وماله خلق يرد عليها (( انا عنداللزوم وهو له الحب )) بس قلبه ماطاوعه مايرد عليها: خير
نواره: ههههه اعصابك ..سوري ماشفت مكالماتك الا قبل شوي .. تدري كنت اتروش ..انت وينك
طلال: انا عند البيت
نواره: يوووه ليه مادخلت ..
طلال : وحده فتحت لي واخلاقها شينه وبعدها سكرت الباب بوجهي
نواره عصبت: اكيد هذي نوير .. انا نازله هاللحين
نزلت نواره معصب: انتي يالزفته ياللي اسمك نوير ..نوير
طلعت نوره من المطبخ: ليه الصراخ
نواره: انتي من عطاك الحق تسكري بوجه طلال الباب
نوره : اسمعي دامي انا جالسه بهذا البيت مرا اسمح بحركات العشيقه فيه انا عندي اولاد وابغى اربيهم
طلال سمع الصراخ قرب من البوابه بيدخل بس وقفه صوت نواره : ومن قالك ان بيني وبين طلال حركات عشيقه .. انا اخر شي افكر فيه طلال هو مثل اخوي
وقف طلال مصدوم من الكلام اللي قالته "اخوي" هو يحبها ويتمنى رضاها ويركض وراها وبالاخير اخوها
نوره : اسمعي انا مايهمني كل هالحكي اذا امك ماشيه على حل شعرها وانتي مثلها انتبهي مو عندي ..
نواره جرحتها الكلمه وستفزتها من داخل وركضت لنوره تضربها طاحت نوره على الارض وصاروا يتضاربون ويتماشعون
طلال سمع صراخ نواره وهي تتالم من ضرب نوره داس على قلبه ومشى لسياره وهو يفتح الباب ماقدر يترك الدبه هذي تستفرد بنواره وتخيل شكلها النحيف وفوقها نوره ..سكر الباب بقوه وضرب الكفر برجله بقوه يلعن غباءه وقلبه اللي مايقوى على الغلط عليها ......
دخل البيت شافهم يتضاربون ونواره فوق نوره تعضها والثانيه تضربها بظهرها .. والحجابات طايره من الهواش والشعور مكشوشه
بسرعه رفع نواره من نوره ... نواره عصبت : اتركي عليها الحماره
نوره وقفت بجسمها الملايان وجهها الاحمر واثار العض ليه : الله ياخذك مانتي ببنت
نواره ترفس في طلال اللي ماسكها بقوه : ماني ببنت ها .. تعالي واوريك
نوره يالمها كل جسمها من ضرب نواره ..: هذي يد الله يكسرها لك
طلال عصب: وبعدين معك لاتدعين على البنت
نواره توها تنتبه مين ماسكها : طلال ...
طلال ابتسم على شكلها المعصب وخدوها احمراء من الضرب وشعرها المنكوش رغم نعومته الزايده .. تركها تنزل لانها بدات تهدى
نواره كانها طفل طالع من هوشه تاشر على نوره بعيون مغرقه : شوفها الحقيره ضربتني
نوره: مالحقيره الا انتي خذي عشيقك وانقلعوا
نوره ركضت لها مره ثانيه: لاتقولي عشيقك
ورجعوا يشدوا شعر بعض ويتكافخون
طلال ابعدهم عن بعض وابعد نواره لعند الباب بيطلعها لبره ...
نواره وهي تحاول تفلت منه: اتركني طلال والله لاطلع عبيدي كلهم عليك
نوره: اذا فيك خير قربي
نواره استفزتها الكلامه وصارت تضرب رجلها بالارض : اتركني عليها
طلعها طلال بره قبل لاتفلت من ايده وتذبح نوره
طلال: خلاص ماعليك منها
نواره تعض على شفايفها مقهوره : ودي اقتلها
طلال ابعدها عنه : ههههههههه
نواره : ليه تضحك ان شاء الله
طلال مبتسم: مانتي بهينه
نواره: اقهرتني تصور تقول انك عشيقي والله لاذبحها
وتحركتت بتدخل ..وقف طلال قدامها: وين
نواره: تكفى فيني حره عليها بطلعها
طلال مقهور : ومازعلتك الا لانها قالت عشيقك انا
نواره: اكيد .. الهبله ماتفهم شي تفكيرها بربري ..
طلال " اكيد ولد عمك عشيقك " : ليه
نواره خذت نفس ترتاح : ماتفهم انك مثل اخوي
طلال استفزته الكلمه : ومن قالك انك اخوي
نواره معصبه : مو اخوي اخوي مثل اخوي
طلال معصب : عندي خوات يكفون ماني محتاج لخوات زياده
نواره: مثل مثل ماتعرف يعني شنو مثل ..مثل اخوي
طلال: لاقولين اخوي لاكفخك
نواره لانت ملامحها وصارت ترتب شعرها وتصرقع يدينها : ياطلال جد احسك مثل اخوي ..اليوم جلست افكر.. ليه لما حسيت اني محتاجه احد يكون معي مافكرت الا بطلال وطول مانا اتروش افكر – ارفعت راسها فجاءه - وبالاخير اكتشفت اني احسك مثل اخوي احسك عزوه لي وسند ..انت اخوي اللي ماجابته امي ..
طلال تهدمت كل اماله بالاخير يصير اخوها قالها بدون نفس: يله اوصلك للمستشفى
نواره: اوه نسيت الجوري كله من نوره الزقه
طلال مشى لعند السياره: بتجين والا اروح
ركضت نواره وراه : هههه بديت تاخذ دور الاخ يعني
طلال عصب اكثر دخل السياره وسكر الباب بقوه
نواره: ههههه اموت على الحمشين
******************
دخلت العنود : يابو الشباب يله قوم
مسفر معصب : طلعي بره وسكري الباب
العنود: هذا جزاتي اني جايه لعند كم البيت ل واحد يطردني من جهه
مسفر : والله اذا ماطلعتي ياويلك .. وينه عبيد عنك
رنا سحبت الجوال من الطاوله : شوف كم الساعه ماعندك دوام
فتح الجوال في رساله وارده وببرود افتحتها وكانت من " كتكوتة قلبي " استغربت من هذي اللي كتكوت قلبه صار عندها فضول تقراءء الرساله عدل
(( كل الهموم وكل ماكنت اعانيه
تروح بلحضة ماتخيل عيونك ...

في غيبتك قلبي فقد من يسليه
من كثر حبك حلف مايخونك ...

في غيبتك فقد قلبي تحطيم امانيه
كرهت انا العالم وحبيت كونك ...

في داخلي احساس اجهل معانيه
بس الاكيد المشاعر يبونك ))

العنود ناظرت الرقم غريب وماتعرفه وكان رقم دولي .. استغربت من هذي ليون مسفر متزوج وحده بره .. صحته بسرعه
:مسفر مسفر
مسفر: وبعدين معك متهاوشه مع رجلك وجايه تحطينها فيني
العنود معصبه وايدها على خصرها : من هذي كتكوتت قلبك
مسفر عقد حواجبه : ها
العنود:من كتكوتت قلبك اللي مرسله رساله كلها شوق وحب
مسفر سحب الجوال من العنود : انتي من قالك تفتشي جوالي
العنود: الحمدلله اني فتشته انت متزوج اجنبيه
مسفر يناظر الرساله: خير وش تخربطين ..
العنود: الرقم دولي والرساله مو طبيعيه من هذي ..؟
العنود تحب صديقة عمرها الريم وماترضى انها تشوف اخوها يخونها
مسفر: والله كيفي ان شاء الله ترسلي الكوندليسه رايس من مثلث برمودا انت وش دخلك
العنود تغير وجهه: مسفر انت ماتحب الريم
مسفر : اما صباح الواحد يصبح فيه على سوال بايخ ..احبها والا ماحبها انتي وش دخلك
العنود تهدد: اسمع هذي ريم صديقتي وبنت عمي وحماتي ومارضى انها تنذل .. سمعت واذا ماتركت هذي كتكوتت قلبك لا يوصل الخبر لابوي
مسفر عصب: ابوي مريض لاتدخخلينه بهالمواضيع
العنود وقفت وقبل لاتطلع لفت معصبه / اذا كنت خايف على ابوي فاحترم نفسك واحترم بنت عمك وعمك ..
طلعت ..مسفر تنهد بضيق : وانا مو ذابحني الا هالابو ...
ناظر الرساله وقرائها وهو متضايق : يابعدك يالوجين ..ابعد من النجمه بالسماء
******************
ذوق درت من لوجين عن الجوري وطمنوها ان مافيها شي كلمت عادل تاجلها اسبوع بعد وعادل عصب بس سكت ...دق جوالها رقم غريب ترددت ترد والا لا بس ردت يمكن وحده من صاحباتها
ذوق: الو
فيصل بلهفه وصوت مبحوح : الو ذوق
ذوق : من معي
فيصل : مبروك
ذوق ميزت صوته اللي مانسته : فيصل
فيصل: يالبيه
ذوق تكابر : نعم خير انا وحده متزوجه وم
فيصل : هان عليك قلبك تتزوجين غيري
ذوق : انت اللي ماهنت عليك وانت تضحك علي خلاص وشتبغى مايكفي انك وهمتني بحبك جاي هلحين تكمل لا ياخ فيصل انا من زمان نسيتك ... وبديت حياتي مع اللي يحبني ويقدرني
فيصل عصب : كذابه مانسيتيني
ذوق : ههههه واثق من نفسك .. اسمع ياروميو التركي .. انا ماكلم عيال خريجين سجون يامنحط يا نذل
سكرت السماعه تبكي .. ماتدري كيف جئتها الشجاعه وقالت لحبيبها اللي كانت منتظره تسمع صوته بلهفه ..
************
البندري جالسه بالانتظار مع بو عبدالرحمن عم الجوري ..
البندري: متى بتصحى
بو عبدالرحمن: مادري ..
البندري بقلق : كانها طولت مفروض من ساعه تصحى
بو عبدالرحمن : الدكتور مانع اي زيارات
البندري: ليهه العمليه مانجحت
بو عبدالرحمن : الا نجحت بس انتي عارفه هذا رحم ..
البندري : رحم يعني كيف
بو عبدالرحمن حس بزلت لسانه : لا اقصد ان
قاطعته البندري ودموعها متجمعه: العمليه كانت برحمها ..ليه وشفيها وشصاير
بو عبدالرحمن حس مافي فايده مهما تكلم مراح يرقعها : احلفي انك ماتخبري احد ... حد زوجتي ماتدري
البندري خافت نزلت دموعها : والله ماقول لحد تكلم
بو عبدالرحمن بضيق : مع الاسف اللي حصل لها من الحادث نزيف حاد اضطروا يستاصلوا رحمها لانه فيه خطر على حياتها
البندري الصدمه شلتها ووقفت دموعها :لوجين بدون رحم
بو عبدالرحمن : الله يصبرها
حط ايده على ركبتها : ماوصيك عليها ..
البندري استوعبت شوي ..ركضت بسرعه لغرفه اللي نايمه فيها الجوري وهي تبكي وتصارخ : الجوري ..الجوري
الجوري هدوء: .............
البندري وقفت عند سريرها تضمها وهي مثل الجثه مو حاسه : ياحياتي ياليته فيني ولا فيك ياليته فيني ولا فيك
ابعدوها الممرضات عنها ..
تابع ...
نواره جالسه بالسياره مع طلال وهو متضايق
نواره : تصدق اننا طول ماحنا بلبنان طول الوقت بالسوق
طلال : ليه
نواره: نشتري للمشغل المشئوم وهذا صاحبته تكسرت ..
طلال/ وش سبب الحادث
نواره : مادري
فتحت شنطتها الكبيره شوي اللي دايم تحطها على جنب لزوم التعربج : تبغى شوكلاته
طلال : ها
نواره توريه شنطتها اللي معبيه شوكولاته : ههههههه شوكلاته لزوم السهر
طلال ابتسم : ما اقول لا
نواره تفتح له الشوكلاته .. طلال مد ايده بياخذها
نواره : لا انت سق وخل مهمت الاكل علي
لفت وتربعت تناظره وهي مبتسمه ابتسامه عذبت طلال : افتح فمك وسق
طلال لف مستغرب : ها
نوره : افتح فمك
فتح فمه اكلته الشوكلاته .. : ايوه هم هم
طلال دق قلبه بسرعه يحس بمشاعر فياضه اتجاهه
نواره خدودها صارت حمراء نظراته حسستها انها فاصخه ملابسها : ليه تناظرني كذا ..
طلال ناظر قدام بسرعه وهو ساكت وكل شراين بقلبه ينبض بحبها ..
نواره استغريت" طلال هذي الايام متغير نظراته غريبه " : ها تبغى وحده ثانيه
طلال عجبه الوضع تدلله نواره وشيبغى بعد : ايوه
نواره تاكله وهي تضحك : هههه احس اني بفلم ابيض واسود ههههههه
طلال " ماتدرين وش تاثيرك عليك يانوا ره ": وانا رشدي اباضه وانتي سعاد حسني
نواره : وععععععع بطرش وش سعاد حسني انا شاديه صوتي حلو ..
طلال : غني نواره
نواره : افتح فمك وانت ساكت فاضيه انا اغني بهالجو
طلال: غني بسرعه مو انا اخوك حد يستحي من اخوه
نواره: ههههه على بالك مستحيه لا عادي بس احس ان مالي خلق
طلال فتح فمه ياخذ شوكلاته اللي يحس ان في هالشوكولاته سحر يخليه يموت على التراب اللي تمشي عليه
نواره: انت هيه خلاص بتخلص شوكلاتتي
طلال: اوكيه بشتريلك بس غني لي
نواره : هاللحين تشتريلي
طلال: وعد
نواره : لا امزح .. اسمع .. احم احم ..هههههه احس ان شكلي غلط اغني وبروح للمستشفى
طلال: لا عادي بس انتي غني
نواره تاخذ نفس : احم احم ......وشتحب تسمع
طلال: ابغى اسمع
قاطعته نواره : لا خلاص لقيتها
وغنت بصوتها الرومنسي الحلو
(( اتغير عليك ولا اسال واجيك
واقولك ماحب وانا بموت فيك
ترى طبع البنات تهوى الاهتمام
ويحيواالدلع و الغزل والغرام

على ذكرى الكلام
غروري اللي كان
ترى كل هذا ياروحي دلع بنات ))
وشرايك .؟

طلال ساكت يبغى يعرف هل تقصد بالاغنيه شي والا لا
نواره عصبت : مالت عليك وعلى اللي يغني لك
طلال: ههههه لا تعصبي يجنن صوتك
نواره: احم احم ادري ... اسمع كلمات الاغنيه حطهم ببالك زين علشان اذا قالت لك اللي تحبها بريطانيا كذا تعرف انها تكابر
طلال لف باهتمام: انتي قريتي المقاله
نواره: والله كلامك خطيرررررررررره مره .بس تعال من هذي البنت لاتقول يارا
طلال عصب " هذي من شنهو مخلوقه ماتحس ماتفهم " : لا
نواره: المهم ماعلينا منها وش تشتغل هاللحين يابن الدبلوماسي ههههه
طلال " ابذبحك يا نواره اخرتي .. هاللحين الكلام اللي بالمجله مو مهم .. اجل وشهو المهم تهزات علشانه وبالاخير مو مهم ": عادي اعمال حره
نواره : اعمال حره يعني مثلا
طلال: اي شي يخطر ببالك جوالات ..تصليح كمبيوترات
نواره بجماس: والله جد . كمبيوتر بنت اختي سناء خربان وابوها حالف مايصلحه لانها راسبه الانجليزي ..
طلال ابتسم على عفويتها : افا ترسب بالانجليزي وانتي خالتها
نواره وهي تاكل شوكولاته : واللي عافيك وشدخلني فيها ..انا مره درست ولد اختي سناء بعد ولاعت كبدي .. تخيل اشرح له من الفجر وبالاخير مو فاهم
طلال: هههه هههههه
نواره: تصدق طلال ياحلو ابتسامتك
طلال لف عليها مرتبك " هذي بتجنني "
نواره : ايوه من جدي اتكلم .. احسك اذا ابتسمت مثل مثل مثل
تدور تعبير ضاع منها ..طلال طار من الفرحه مايهه راي احد بهالكون غيرها
نواره: هههه ماعرف مثل شنهو بس المهم حلوه ...
طلال ينهد وقال وهو مرتبك : عيونك الحلوه (( ياقلبي وياحياتي وياعمري ))
نواره : والله اي حلوه واللي يعافيك صغار كانهم زيتونات
طلال : هههه لا والله عيونك تجنن
نواره ترمش بعيونها : ايه صدقتك ... كمل كمل وش تشتشتغل
طلال: خلاص بس هذا الشغل
نواره : ماعندك سالفه .. الله ماكثر من محلات الجوالات وا
طلال قاطعها : وامسك معرض السيارات حقنا العصر لساعه 7
نواره بحماس : عندكم معرض
طلال يموت عليها بسيطه وعفويه : ايوه
نواره تناظره من فوق لتحت : والله مانت بسهل ياولد حمدان
طلال: هههههههههه
نواره تقرص خده : عرفت هاللحين مثل ضحك مين ..مثل
طلال يلمس المكان الللي قرصته لاهذي مصختها بتجلطني هالحين
نواره : بلاكذب ماتعور القرصه
طلال معصب : لا تعور
نواره : يالخكري هذا اخف شي عندي
طلال ماسك ضحكته بس يمثل العصبيه لانها اذا طيحة الميانه اكثر بيقولها انه يحبها وهذا اللي مايبغاه لانها بترده على انه مثل اخوها : تبغين تجربين ..
نواره تقرب له خدها اليمين : يله اتحداك وماقول آه
طلال: اوكيه ولااسمع لك صوت
قرص خدها بخفيف مره
نواره : قلتلك خكري
قرصها بقوه مقهور منها
نواره صرخة :آآآآآآآآآآآآآآآه
طلال تركها : ههههههههه
نواره تلمس خدهاالي صار احمر : وجع مو كذا
طلال : ههههههههههه
نوراه مدت بوزها وتسندت على كرسيها بقوه : بعد تضحك
طلال: هههههههههه
نواره معصبه ويالمها خدها كانه قرصته قويه : ...............
طلال: انتي تحديتي
نواره: ..................
طلال شمتان فيها حس انه طلع شوي من قهره : ليه معصبه يعورك ..؟ هههههههه
نواره متكتفه وماده البوز :................
طلال حس انها زعلت جد : نونو زعلتي
نواره تكابر : لا عادي
طلال: اشوف خدك
كانت تناظر قدام ومايقدر يشوف الا خدها اليسار ..
نواره : مو لازم ...
طلال ماركز بالسواقه : يله نواره وريني خدك
نواره تحس ان خدها يقرصها وحار من الالم : ههههه مولازم عادي احمر شوي
طلال : اشوفه
نواره لفت خدها عنده وكان ازرق وحواليه احمر
طلال بخوف : يالله لهالدرجه
نواره ماشافته : عادي شوي ويخف
طلال معصب : شوفي كيف ازرق ..
نواره : لاتبالغ ..
طلال وقف عند اقرب سوبر ماركت ونزل من غير لايتكلم ..نواره ماتبغى تشوف خدها لانه يالمها وبتبكي وماتبغى تبكي قدامه .. او يحس انها بكت لانه ذكي ويعرف اذا بكت والا لا .
رجع طلال ومعه قارورة مويه مثلجه : حطيه على خدك
نواره : لا مايحتاج
طلال معصب : حطيه ولاتعاندين
نواره بعصبيه اكثر منه "معورها ويعصب ": لا مو حاطته تسمع
لف طلال وجهها بقوه وحط قارورة المويه المثلجه على خدها وقال بهدوء : هاللحين بيخف .. ليه ماقلتيلي انه اللمك
نواره تحس انها اذا قالت يالمني عيب شي يخدش جاعتها وطلال يدري عن تفكيرها : هو يالم شوي
طلال ابتسم بحنان يحس بقوة تاثيرها عليه وهو بقربها وماسك وجهها : سوري نواره ماكنت اقصد
نواره : لا عادي والله عادي مايالم
طلال ((ياحلو التسامح وتلوموني ليه اعشقها )) : خف
نواره : اصلا هو مايالم ..
طلال فجاءه تركها ..خاف انه اذا جلس يناظرها اكثر بيتهور وبالذات ان عيونها تبرق ماسكه دمعتها لاتنزل : اوكيه يله تاخرنا
لف وضلوا ساكتين لحد ماوصلوا ...
***********
دق جرس البيت الكبيره فتحت ناتالي الباب ...
ناصر : آنسه لوجين فيه ..
نتالي : اي تفزل .. من بالا ((ايوه تفضل مين اقولها ))
ناصر : قوليلها ناصر
نتالي طلعت للوجين اللي نامت مع البندري بغرفة رائد لان البيت صار زحمه وه مش كبير مره
نتالي : انسه لوجين ..آنسه لوجين
لوجين فتحت عيونها بسرعه : الجوري وشفيها
نتالي: مابتخافي الجوري منيحى .. بس في شاب اسمر اسموا ناصر بدو اياكي
لوحين قلبها قبضها وخفت : ناصر ..؟ غريبه وش جيبه لبنان ..؟
نتالي : شو
لوجين: اوكيه انا نازله
تروشت لوجين ولبست وهي مرتكه حتى لبست الابلوزه مقلوبه ورجعت افصختها وعدلتها ونست تمشط شعرها نزلت بسرعه : خير ناصر وشفيك ..
ناصر وقف : مرحبا طال عمرك
لوجين : هلا .. وشعندك
ناصر : لا سلامتك بس جهزي شنطك المعزب يبغى يشوفك
لوجين خايفه مقبوض قلبها : ليه ..؟
ناصر : مافي شي طال عمرك بس مثل كل مره يبغاك توقعي على كم ورقه
لوجين تنهدت براحه : بس طيحت قلبي ..مو لازم ارجع لسعوديه كان جبتهم لهنا ..
ناصر : اسف عند اوامر انك ضروري ضروري تسافري معي لبريطانيا
لوجين : ضروري ليه وش صاير
ناصر : مافيه شي بس اجراءت بسيطه وضروري تكوني حاضره
لوجين ماهي مرتاحه : ناصر وراك شي تكلم
ناصر : لا مافيه شي بس هذي اوامر المعزب
لوجين (( ومن متى يبغى يشوفي او يسال علي هاللحين صار لي 3 سنوات ماشفته )): اوكيه ابدل واجي معك .. وانا ماعندي اغراض
لوجين متعوده على السفر السريع كانها رجل اعمال .. بدلت وراحت مع ناصر للمطار لانها تحس ان ورى ابوها مصيبه كالعاده شهقت وهي بالسياه للمطار (( ليكون درى عن مسفر وناوي يتخلص منه مثل احمد .. لا ياربي لا مسفر غير .. انا لازم اوقفه عند حده وماسكت له )) صارت ايدها ترجف
تابع

*******************
وبدر واقف من بعيد يناظرهم و استنتج ان البندري درت وش في لوجين ... هز راسه باسف ..ورجع لورى يطلع من المستشفى للمطار ... ماله جلسه هنا وش جلسه هنا يهدم حياتها اكثر خلاص بيخليها تعيش حياتها بعد ماحرمها نصها ..
الا بدخلت طلال للمستشفى مع نواره ...
نواره استغربت من وجوده : انت هيه وش جيبك هنا
بدر توه ينتبه فيهم : نواره ..؟
نواره: لا وعارف اسمي بعد اسمع الجوري اللي فيها مكفيها واذا مابعددت عنها والله طلال بيتصرف معك
طلال استغرب هذي شاده فيه الظهر بزياده" ليكون على بالها اني رامبو العملاق "
بدر ابتسم باستهزاء: خليه يريح عضلاته انا طالع ..
طلال يقدم نواره لانها تسوي فضايح باماكن عامه : ماعليك منه وتعالي
مشوا وطلع بدر
نواره معصبه : تخيل هذا يلحق بالجوري مثل الكلب حسبي الله عليها حرمها النوم الملعون
طلال وقف
لفت نواره مستغربه : وشفيك وقفت يله ..
طلال ابتسم بضيق : اخليك هاللحين برجع لسعوديه
نواره: ليه
طلال : طيارتي بعد ساعه ..
نواره: وش عندك بالسعوديه ..
طلال ابتسم اكثر : وش عندي عندي شغلي واهلي ..
نواره بوزت مره ثانيه مو عاجبها
طلال: يله تامرين على شي
نواره زادت تبوز : لا
طلال يحسها بزر : ليه كذا .. وش هالبوز
نواره بدلع : مالي شغل تجلس معي
طلال دقات قلبه تخونه يحبها ومايرضى زعلها حتى لو متحبه : والله ودي يانونو بس وراي شغل
نواره بيائس : اوكيه .. روح
طلال: ههههه بدون نفس
نواره : مادري ليه مستعجل على السعوديه لاحق على الحر
طلال : ههههههههه ياحلو الحر – لمس خدها بحنان – اسف مره ثانيه نواره .. تامرين على شي
نواره حست قلبها يدق بسرعه مشاعر غريبه اول مره تحس فيها وهي مع طلال غريبه ليه ماودها طلال يروح : لا مشكور ..مع السلامه
طلال: مع السلامه ولاتنسين ذا احتجتي لاي شي اخوك موجود
قلبه عوره وهو يقول " اخوك "
نواره بابتسمه عريضه: وهذي يبغالها سوال اكيد بد عليك .. مشكور ياطلال على كل شي
طلال غمز لها: العفو .باي
نواره بحزن ماتعرف سببه : باي
طلع طلال وراحت نواره للبندري المنهاره بكي ولبو عبدالرحمن : وشفيكم
البندري تضم نواره: الجوري
نواره خافت : وشفيها ..
بو عبدالرحمن: مافيها الا الخير الحمدلله مستقره حالتها بس البندري مكبره الموضوع
****************
مو انا قتلكم ببداية القصه انهم سعوديات في بريطانيا .. وهذا اول ورده رجعت لبريطانيا
ناظرت لوجين بريطانيا من قزاز السياره وهي مشتاقه لها ولريحتها ولكل شي فيها ..حست بقشعريره بجسمها بس مو من البرد ..من شوقها لايام الدراسه ولجمعت صديقاتها ولهواشها مع مسفر ..
انفتح الباب
ناصر: وصلنا طال عمرك
نزلت لوجين وقلبها يدق خايفه من مقابلة ابوها لها ...: انسه لوجين من هنا لوسمحتي
دخلت بيت ابوها اللي بمقاطعه بعيده عن مقاطعه اللي هي ساكنتها : من هنا طال عمرك
دخلت لغرفه كان ابوها واقف بشعره الاسود ووجه الابيض اللي مافيه الا شعر حواجبه وكان وسيم جدا اكيد دامه جاب ملكة الجمال الخرافي لوجين لازم يكون حلو ...
بو لوجين بصوت مهيب : كويس انك جئيتي
لوجين خانقتها العبره ماتدري ليه يمكن من الخوف او مشتاقه لبوها مع ان قلبها قاسي اتجاهه تكره وتكره كل شي يخصه : نعم
بولوجين: انا جايبك علشان تروحي معي للمحكمه وتوقعي على اوراق مهمه
لوجين خافت: محكمه ليه "ليكون بيزوجني غصب عني "
بولوجين مد لهاملف : هذا فيه اوراق مهمه فيه عنوانين محاميني ومحامينك بنفس الوقت وارقام اخواني واللي هم عمامك
لوجين : بس انا مايلزموني عمامي
بو لوجين : خليني اخلص كلامي ...
لوجين بلباقه : تفضل
بو لوجين : وفيه ورقه مع ناصر تاخذيها بعد اسبوعين ..
لوجين مو فاهمه شي : ليه مو هاللحين وليه هذي الاوراق والا رقام وشالسالفه
بو لوجين: بعدين تفهمين بعدين
لوجين : ليه مو هاللحين
بو لوجين يحسها مثل امها عنيده ونفس طريقة كلامها وق يتاملها
لوجين: اذا كنت بتعطيني الاوراق ليه مخلي بعضهم عند ناصر وليه نروح للمحكمه اوقع هنا احسن
بو لوجين : انتي شكلك مطوله بالسعوديه ..؟
لوجين خافت يقولها عن مسفر : ايوه علشان صاحباتي هنا انبسط اكثر
بو لوجين : انتي حابه بريطانيا والا السعوديه
لوجين : مافي وجه مقارنه ..هناك راحه نفسيه وجسديه هنا مو حلو
بولوجين هز راسه: اممم .. يله نروح للمحكمه علشان يمديك ترجي لسعوديه معي
لوجين فتحت فمها وعينه لاخر حد: معك
بو لوجين: ايوه ماتبغين
لوجين : لا مابغى ...
بولوجين هز راسه : امممم
لوججين مستغربه وش يخطط له وش عنده
**************
بعد ساعات طويللللله كانها دهر
الجوري قامت من الغيبوبه بهدوء من غير لاتتكلم او تنهار او تصارخ .. تحس انها بدون حياء او لحد هاللحين تحت تاثير البنج
دخلو عمها ونواره والبندري
البندري تبكي : اسفه حبيبتي ماكنت اقصد كنت سخيفه وحماره لما دعيت عليك ماترجعين والله مو قصدي
ابتسمت بشفايف مرتجفه: انتي مالك دخل ..مكتوب
نواره تبكي : خوفتينا عليك ...
البندري: الله يطول بعمرك
الجوري تحس انها مو قادره تبكي او تصارخ تبغى تسكت وبس تبغى تطلع من هالعالم لعالم ثاني بعد مافقدت اغلى شي عليها عذريتها .. وفقدت رحمها
عمها يمسك ايدها: الحمدلله على سلامتك يابنتي
الجوري توها تنتبه بعمها : الله يسلمك عمي
بعدين صارت تناظرهم وهما يبكون ويحكون وياشرون وماهي بحاسه بشي مو فاهمه شي ... تحس انها مبنجه بس اللي قدرت تنطق فيه ابغى اطلع من هنا
نواره : الساعه 7 الليل وين تطلعي خليه بكره ..
لجوري: ابغى اطلع هاللحين
البندري: اوكيه حياتي هاللحين ..عمي بو عبدالرحمن بتكلم الدكتور والا انا بكلمه
بو عبدالرحمن مايبغى بنت اخوه تزعل وحمد رببه انها مانهارت ولاشي : اوكيه انا بتفاهم معهم
طلع عمها يتفاهم مع الدكتور والبنات يمسكونها كانهم مو مصدقين انها عايشه ويبكون ويبوسون فيها ...
الدكتور رفض الخروج .. رفض نهائي ...
****************
ذوق بالسعوديه زعلانه بعد مادرت عن الجوري بس ابوها مصر انها ماتاجل بالرجال اكثر م كذا لانه بيمل ... وهو حنون وطيب مايستاهل
ذوق جالسه تكلم عادل تلفون
عادل : كاننا اجلناها كثير اهلي دوم يسالون
ذوق : معليه استحملني اسبوع بعد
عادل: مو تقولي صاحبتك صارت احسن
ذوق :ايوه بس مو معناته اسويها بسرعه
عادل بلهجة امر : لا حبيبتي انا اجلت كثير تجهزي هذا الاربعاء الخطوبه يعني بعد بكره الخطوبه
ذوق وتحس معه حق مصختها اسبوعين اجلتها : اوكيه
عادل : يابعد عمري والله
ذوق: عادل اكلمك بعدين
عادل: وين ..؟ بدري
ذوق : بروح استعد
عادل : اوكيه باي حياتي
ذوق سكرت وهي متنرفزه منه ومقهوره .. وكلمت لوجين على طول ... ولوجين كانت حاطته صامت لانها بالمحكمه ..ارسلت للوجين رساله (( لجو خطوبتي بعد بكره الزفت عادل كلم بابا وخلاه يضغط علي وماقدر اتكلم ..... و ماتوقع ان حد من البنات تقدر تحضر علشان الجوري .... تكفين تعالي محتاجتك ... واللي يعافيك تعالي لاتخليني باقوى لحضات حياتي ))
&
بخطوية ذوق ..داخل غرفة ذوق بالتحديد
نواره ماسكه كامير الفيديو تصور
ذوق : يالله خايفه
لوجين: ليه تخافين
نواره: ههههههههههه واخيرا شفت فيك يوم
ذوق: قسم بالله احس بمغص ببطني وقلبي بيوقف
لوجين : لاتخافي مافيه شي يخوف
نواره: ابتسمي
ذوق: وانتي الثانيه لاتصورين
نواره :ههههه احسن
لوجين : تتوقعوا زحمه تحت
نواره : اسمعوا انا بنزل اشوف وارجع اقولكم
نزلت نواره وكان بيت ذوق كانه بيت ثاني طاولات متوزعه بكل مكان وناس كثير موجودين ماكانها خطوبه .. ومن بره في الحوش كان البوفيه موجود وحواليه طاولات بعد وفيه ناس كثير ...وان تصميم بيتهم انه جدارهم قزاز يطل على بره يعني اللي بره يشوفوا اللي داخل علشان كذا وزعوا طاولات بره
نواره تناظر خايفه ((معك حق ياذوق تخافي الله يعينك كيف بتنزلي كذا ))
لفت على صوت من الطاوله اللي عندالدرجه: نواره نواره
نواره رفعت فستانها الطويل بغرور ولفت : نعم
شافت بنت عمها هنادي جالسه مع رنا اخت مسفر والعنود..والريم خطيبته نواره : هنوده
هنادي: ههههههه شخبارك
نواره سلمت على كل اللي بالطاوله : هنيد وش مجيبك هنا
هنادي : المعرس ولد خالت الريم
تاشر على الريم ..نواره تغير وجهها صدفه غريبه مسكينه يالوجين بتنصدمي
الريم بحقد: انتي من طرف العروسه
نواره باحتقار : ايوه ذوق صاحبتي
رنا بحماس: والله ذوق العروسه
لفت العنود: وانتي وش عرفك بذوق ..؟
رنا تناظر نواره: نواره مو هي اللي بزواج مروه لابسه سماوي وكانت جالسه مع بنت الكاسر
نواره ناظرت رنا بعين قويه: قصدك مع لوجين ايوه هي ..
هنادي: وناسه صدفه غريبه
حسناء اخت الريم جايه مع احلام اخت عادل : بنات بره الجو يجنن
الريم: تعالي اجلسي وانتي ساكته
نواره: يله عن اذنكم ..
راحت بسرعه لفوق تقول للوجين الخبر : بنااااااااااااااااات لايفوتكم
ذوق قفزت : وجع ان شاء اللله خوفتيني
نواره تناظر لوجين بخبث : ذوذو عادل طلع يقرب لمسفر
لوجين دق قلبها بسرعه : مسفر
نواره : تخيلوا لزفته خطيبة مسفر الريم تحت وتصير بنت خالت عادل ومسفر يصير ولد عمها يعني في قرابه
لوجين تضايقت: هي تحت
نواره ماعليك منها قرويه مثل كل مره انتي احلى
ذوق: لا وع ..وش هالنسب
لوجين: ذوق وبعدين معك هذا زوجك هاللحين وابو لعيالك
اندق الباب نواره: مين
لوجين جالسه متضايقه ومهمومه كيف بتتحمل تكون مع الريم بمكان واحد ((.. يعني مسفر هنا " دق قلبها بسرعه" مستحيل كيف .. اكيد بيكون هنا علشان عيونها ))
ام ذوق : ها صبايا تفضلوا معي عادل بيدخل
ذوق: لا يمه تكفين مو هاللحين
نواره ولوجين: ههههههه باي
ذوق : اسمعوا توقفون عند الدرج مثل ماتفقنا ..
وهم ينزلون ..
نواره: لوجين لاتلتفتي لليمين الريم جالسه ..
نزلت لوجين بفستانها الاحمر اللي نص ظهرها طالع لاخر فقره فيه واللي شرحته لبداية فخذها .. والناس تناظرها باحتقار على جرائتها ... وهم من داخلهم يحسدوها على جسمها الرشيق وعلى جمالها الخرافي كل العيون توجهت لها وبعضهم فكروها العروسه بس لان مافي زفه اعرفوا انها من الضيوف
....
على الطاولة اللي يمين الدرج
رنا: مشاء الله وش حلوهاااااااا ((وينك يامسفر تجي تشوف كان جد عشقتها ))
هنادي: آآآآآآه ياقلبي مالت علينا
الريم: قليلة ادب
العنود: الله لايخفس فينا وش لابسه هذي
رنا: بس تجنن
حسناء واحلان فاتحين فمهم مفهين يناظرون اللي تتمايل بمشيتها بكل غرور
رنا: كانها مطوله شعرها
هنادي : صح كان احمر هاللحين اسود طويل ياحلوهااااااااا
رنا: هههه ل شافوها رجال وش سوو شوفي الحريم كيف بياكلونها
هنادي: مسكينه بنت عمي اختفت قدامها
الريم مقهوره : انتم وبعدين معكم استحوا
العنود: هذا وانتم بنات
لوجين سحبت الميكرفون من الفنانه المعروفه اللي حاضره الملكه ودافيعن لها الشي الفلاني ...
لوجين بدلع تبغى تقهر الريم: حبايبي .. الزفه بتبداء البسوا عباياتكم
حسناء : رزه صوتها رزه
الريم: انتي الثانيه انتقلت لك العدوى
احلام: هههههههه نفسي اشوف شكل عادل
تطفت الانوار ..
الريم بقهر: عادل بيدخل من متى ..مو هو مايحب هذي الحركات
العنود: الفلوس تخبل ..شوفي الخطوبه كذا كيف الزواج
رنا: الا هذا بيتها وانتي الصادقه
هنادي: اموووووووت واشوف بيت لوجين اذا هذا بيت ذوق
سكتوا لان صوت المغنيه بداء

الحلا يحتويها والغلا يرتجيها
شيخه الحسن ذوق الله الله عليها

الانوار توجهت كلها لبداية الدرج ..والمصوره بدت تصوير نزل عادل بالبشت والشماغ من الدرج اليسار وذوق نازله من اليمين ووقفوا بالنص .. بعدها مسك عادل ايد ذوق ونزلوا بهدوء
ذوق ساكته تدور صديقاتها ... وعيونها مغرقه ..كنت تتمنى ايد غير ايد عادل تمسكها تتمنى فيصل معها ..بس طردت هالفكره لما لف عليها عادل مبتسم بحنان: لا تخافين انا معك
الريم مقهور من داخل تحس انها تحترق ودها تذبح ذوق اللي جمالها يلفت الانظار
بعد خلصت الزفع وشغلوا الانوار وقف العريس مع عروسته عند الكوشه
نواره : الف الصلاه والسلام عليك ياحبيب الله محمد
هنادي: ههههه خبله بنت عمي
رنا تناظر لوجين: وهذي ماتعرف تتغطى بدون عبايه ولاغطى
الريم: من غذارتها
اكل المعرس عروسته الكيكه وشربته العريس ولبسوا الدبل قدام الناس
لوجين ونواره : نبغى بوسه
ذوق خزتها ..ولف عادل على لبنات
لوجين تاشر لعادل على جبينها بوسها
..عادل ماكذب خبر باسها
البنات: ههههههههه
بعض الحريم يحتقرونهم والبعض يضحك عليهم اما ذووق تتوعدهم من داخلها
العنود: وقاحه
رنا: عادي باسها مثل ماباس مسفر الريم
الريم: مافي وجه مقارنه
تقصد ان مسفر بارد وسخيف اما عادل غير
ام عادل تقرب من طاولة البنات : ها وشرايكم بالعروس
رنا: حلوووووووووه
هنادي: مشاء الله عرفتو تختارون
ام عادل كل هذا علشان تقهر الريم وامها لانهم كانوالبعض على كلام الخوات بس لان ولد عمها مسفر قال يبغاها : وانتي ريم وشرايك
الريم: حلوه
ام عادل: الله تجنن والله ان عادل يستاهل كل الخير ..يله عن اذنكم بروح اصور معاهم
الريم انقهرت بس سكتت تناظر البلابل اللي يسولفون ..وقفت بغرور
رنا: وين
الريم: حسناء ببارك لولد خالتي تجي
حسناء: لا فشله
راحت الريم وماهتمت
لوجين: شوفي القرويه رايحه تسلم على عادل
نواره: على شنهو يحبها مسفر
لوجين بقهر: لانه حمار
نواره: ههههههههههههه
لوجين: كلي تبن ..
وقفت الريم عند عادل اللي عرفها من غير لاتتكلم او احد يقوله ارتبك ب بين العكس
الريم : مبروك
ذوق حست بتغير عادل من جائت هالبنت
عادل مرتبك: الله يبارك فيك ..الريم
ذوق حست بقهر لانها الريم اللي خت حبيب صديقتها: وانا مالي مبروك
الريم: ماعرفك علشان ابارك لك
تركتهم وراحت ... عادل تغير وجهه .. وذوق بينت عليها العصبيه
عادل: ذوق حيتي ماعليك منها
ذوق: والله علشان خاطرك بمشي السالفه
عادل: يابعد قلبي والله
وقف : يله عمتي حنا بنطلع مع بعض شوي
ام ذوق : الله معاكم
مش المعرس مع عروسته لفوق .. علشان تبادل ذوق ويطلعوا مع بعض للمطعم مثل ماخططوا ...
الريم : بدري مجلسوا كثير
رنا تناظر الساعه: الساعه 10 وين بدري ..
هنادي : رنوا قومي نرقص ..
رنا : اوكييييييييييه
لوجين ونواره كانوا مع ذوق فوق ..يساعدونها تبدل
ذوق: يالله يالوجين معك حق جنتل يجنن
نواره: ههههه حركات
لوجين: احم احم قلتلك ..
دق جوال ذوق ..
نواره : انتم بدلوا وانا برد
ذوق: اوكيه ...
طلعت نواره : الو
فيصل غريب عليه الصوت : الو ذوق
نواره: من معي
فيصل: انتي اللي مين مو هذا جوال ذوق
نواره عرفت انه فيصل من لهجته النجديه : لا غلطان ..
فيصل :بس انا متاكد
نواره: انت ماعندك خوات استح على وجهك حد يغازل الساعه 10
سكر فيصل بسرعه
نواره: احسن علشان تحل عنها
رجعت دخلت وكانت ذوق لابسه عبايتها
لوجين: مين
نواره: ها ..البندري والجوري يباركون
ذوق: غريبه هم باركولي الصباح
نواره: مسكيييييين قلبهم علينا
لوجين: يله انزلي واطلعي من الدرج اللي وراء انتي وعريسك الله يووفك
نواره: وخلي الجول معي مو لازم حد يزعجكم
ذوق وهي تطلع : ادعولي
&
رنا والريم واحلام كانوا يرقصون لما نزلوا نواره ولوجين ..وصارت معركه على المسرح تحدي بالرقص ..
بعد الاغنيه ماخلصت راحوا للبوفيه ...
رنا طوال الوقت تبغى تسولف مع لوجين علشان تسحب منها كلام وتقول لمسفر .. بس ماقدرت لان الريم طول الوقت معها وتخزها بتهديد ...
******************
بالمطعم
عادل : حياتي وشرايك بالمطعم
ذوق: يجنن ..
عادل : والله انتي اللي تجننين ..
ذوق استحت : عادل
عادل: يالبيه
ذوق وتحس بمشاعر غريبه : اليوم احلى يوم بحياتي
عادل: هههههه ياحياتي انتي دوم ان شاء الله
**************
ام عادل مع ام مسفر : مشاء الله هذي اللي ترقص وش حلوها
ام مسفر: اي وحده
ام عادل : ام الاحمر وشرايك اخذها لولدي سعد
ام مسفر : ايه مشاء الله تهبل بس فاصخه
ام عادل: ههههه وشفيك ياخذها ويسترها البنت ماتتعوض
ام مسفر : وين امها
ام عادل: مادري خل اسال ام رائد – تنادي ام ذوق – ام رائد يام رائد
ام رائد عيونها مغرقه : يالبيه سمي
ام مسفر: مشاء الله بنتك طالعه قمر
ام رائد: تسلمين وعقبال رنا ..
ام مسفر: تسلمين ...الا كنا بنسالك عن البنت ام الاحمر وين امها
ام رائد بخبث: ليه وشلك فيها ..سامي ومتزوج ومسفر وخاطب
ام مسفر: هههه لسعد ولد منيره (ام عادل )
منيره: ايوه فتكيت من عادل وابغى افتك من الثاني
ام رائد: امها ميته ..
منيره:ياحياتي ... عادي تصلح لسعد
ام رائد : والله والنعم بس ترى البنت مو سهله
ام مسفر: ماعليك تقول ام عادل يسترها
ام رائد: لالالالا مافهمتو علي .. هذي بنت راشد الكاسر
افتحوا فمهم الثنتين : بنت الكاسر
ام رائد: ايوه .. اذا قبلوا توكلوا على الله وترى كانت مخطوبه من قبل بس مات خطيبها وهي بنت بنوت ...
ام مسفر: اكيد مخطوبه لولد وزير والا سفير
ام رائد: لا والله لواحد بسيط ابوه موظف بارامكو بالشرقيه وامه كويتيه والله يرحمه مات
ام مسفر وام عادل: الله يرحمه
ام عادل: هاللحين اكلم مين علشان خطبها
ام مسفر: لحي نفسك هذا الكاسر والبنت قمر
ام عادل: عادي اذا مو هي مالي الا رينوه بنتك
ام مسفر: لاعيوني رنا لنهار ولد عمها ...
&
طلعوا كل الضيوف تقريبا مابقى الا نواره ولوجين وام رائد طبعا ببيتها ...
بو رائد: احم احم
طلعوا البنات فوق لغرفة ذوق ينتظروها توصل لانهم بيناموا عندها
ام رائد: ادخل مافيه احد
رائد: خساره وين البنات
بو رائد: اعقل انت وجهك
رائد: يبه كان المعاريس تاخروا بره
ام رائد: انت اطلع نام ومالك دخل
رائد مقهور ان البندري ماجئت مهم بس قدر ظروفها ...
&
مسفر مع امه واخته رنا بالسياره وبس
مسفر: ها يام سامي مبسوطه
ام سامي : كم مره قتلك قول يمه
مسفر: ههههه يمه
رنا ماسكه لسانها بالقوه
ام مسفر : اقول رنا شفتي ام الاحمر الفاصخه
رنا تبيها من الله: ايوه لوجين الكاسر
مسفر لف بسرعه على رنا : لوجين الكاسر
ام مسفر: ايوه تخيل شفتها بزواج مروه ولا دريت انها بنت الكاسر مشاء الله تجنننن
رنا: ههه يمه اختربتي
ام مسفر : والله من جدي اتكلم صدق انها قليلة ادب متفصخه بس احلى بنت موجوده هي ..لا وام عادل ماكذبت خبر خطبتها لولدها سعد
لف مسفر معصب: سعد ..وين سعد وينها ..؟
ام مسفر: معها حق ام عادل يادوب تلحق اكيد المعاريس بالهبل عليها آآه لو عندي ولد كان خذتها له
رنا: يمه هههههه
مسفر: وانا مو لدك
ام مسفر: انت خاطب الريم هالعوبه
مسفر: هههههههه حلوه هذي لوجين يمه
ام مسفر: مشاء الله بياض وطول وشعر وملامح تجنن حتى لابسه احمر الله يحفضها حلوه
رنا: ههههههههههههه
مسفر: كلي تبن رنون
رنا: ههههههههههه
ام مسفر : حسر علي ام عادل ماخذه ذوق بنت الباقي ... وهاللحين بتاخذ لوجين بنت اكاسر ..وانا مالي الا ريموه بنت عمكم ..
مسفر عصب: اقطع ايدي اذا تزوجت هذا سعد
ام مسفر: ليه ..لاتخاف ياخذون عيال فقر كانت مخطوبه قبل لواحد ابوه يشتغل بارامكو وامه كويتيه
رنا: اسمه احمد يمه
ام مسفر: يقولون انها بنت بنوت ..بس ماتوقع
مسفر: ليه يمه حرام عليك تضلميها
ام مسفر: مو اشكك فيها استغفر الله حرام علي بس ماتوقع ان في رجال يصبرعلى راءه حلوه مثلها
رنا تسدحت من الضحك : هههههههههههههههه
مسفر رمى المنديل ورى على وجه رنا : انطمي حسابك بعدين
رنا: ههههههههههه
مسفر: انا اعرف اسكتك يمه نهار يسلم عليك وعلى رنا
رنا سكتت متفشله
ام مسفر ومسفر : ههههههههههه
***************
الفصل الثامن والعشرون

بعد اسبوع من الاحداث بالسعوديه
.........
الجوري متمدده بالمجلس ببيت عمها وهي ساكته وهاديه وماتحب تحكي كثير ..ضعفت كثير ولونها صار اصفر وجهها تشوه عن الجمال اللي قبل شفايفها متجمع فيهم الدم لحد مانتفخو .... خدها عليه خياطه وعينها الكبيره والوسيعه قبل صارت صغيره من الازرق اللي حولها ..تغيرت كثير وكانها خيال الجوري مو الجوري ...

بو عبدالرحمن مبتسم : السلام عللللليكم

الجوري بدون اي تعبيربوجهها وبصوت هامس وهي تبعد ايدها المجبسه للجهه الثانيه علشان يسلم عليها عمها : وعليكم السلام

بوعبدالرحمن باس خدها : ها حبيبة عمو كيفك

الجوري: كويسه

بوعبدالرحمن يجلس عند الجوري وبيده ملف : قولي وش جايب لك اليوم

الجوري بدون نفس : شنهو

بو عبد الرحمن : فيزاء ل4 عاملات اضافيات بالمشغل

الجوري صوتها ارتفع شوي : ومن قالك اني برجع للمشغل

بوعبدالرحمن : لا انتي مفروض اللي صار لك ماياثر عليك

الجوري تبكي: ياليتك ياعمو خليتني اموت والا اعيش ناقصه

بوعبدالرحمن يمسك ظهر بنت اخوه بحنان : وبعدين مو حنا اتفنا ان هذا الشي تنسيه يمكن الايام تداوي جروحك

الجوري: انا م

قاطعها صوت نوره زوجة عمها وكانت متعاطفه مع الجوري مره تحاول تتقرب منها : جوجو ولد عمك يبغى يقولك شي

الجوري مسحت دموعها ....قرب منها عبدالملك وهو مستحي

ابتسمت ابتسامه صفراء على شكله وهو ماسك القلم ويقرب بحذر : تعال لاتخاف

الجوري ارحمته لانه اخر مره سلم عليها صرخت بوجهه ..

قرب عبدالملك عند رجلها المجبسه ..ومسك القلم ..رفع راسه: ممكن اكتب لك شي

الجوري باهتمام تبغى تشوف وش بيخربط وهو خمس سنوات : تفضل

كتب عبدالملك بخط مرتجف " احبك "

ابتسمت الجوري من قلب فرحتها هالكلمه : ياحياتي ..

نوره: هههه ضل يحن على راسي يومين لحد ماتعلم كيف يكتبها ..

الجوري: تعال اضمك بس انتبه مو باليد المجبره

ضمها عبدالملك مبسوط بعدين راح يكتب على كل جدار ( احبك)

صارخت عليه نورره: ملوك عيب

ضحك وركض بره وهو ناوي يكمل على باقي الجدارات ..نوره تلحقه بعصبيه : والله بضربك ترى ...

بو عبدالرحمن بعد ماطلعوا نوره وعبدالملك : الجوري وانا عمك انتي لازم ترجعي لشغلك

الجوري تبغى ترتاح من هالموضوع : نواره تكفي ...

بو عبدالرحمن: لا يابنتي الحلال بدون راعي مثل ال

قاطعته بعيون مدمعه : وغلاتي عندك تسكر الموضوع

بو عبدالرحمن تنهد وسكت...... الايام كفيله تنسيها مصيبتها: اوكيه

***********

ام البندري تروح وتجي عند غرفة البندري ودها تدخل تسولف معها بس تتردد كانت تسمع صوت بكي بنتها كل مارجعت من زيارتها للجوري ..

البندري صارت تروح طول هذا الاسبوع كل يوم للجوري من الساعه 3 الى الساعه 10 وتسليها

مريم: خالتي وشفيك واقفه هنا

ام البندري: ها ..لا مافيني شي ..بس اليوم مفروض تداوم البندري بالبنك وماصحت لهالحين

مريم: ايوه ذكريتني قالت لي امس اصحيها بدري

ام البندري بخوف : هذا البنك بعيد عن البيت ..؟

مريم: ايوه يعني

ام البندري: بعيييد وشلون ..؟ مولا

قاطعتها مريم: يمه لاتخافين معها لوجين ...

ام البندري: وانا هذااللي مخوفني ان معها هذي الفاصخه

مريم تحس مع خالتها حق لوجين جرياءه وفري بزياده بس ماحبت تكبر الموضوع : لا ياخاله البندري تربيتي وثقه

ام لبندري: والله داريه بس لاتلوميني

مريم : اروح اصحيها

ام البندري : لايمه خليني انا اصحيها

مريم خافت من ردة فعل البندري : لا خالتي انتي ارتاحي وانا اصحيها

دقت ام البندري الباب ودخلت من غير لاتلتفت لمريم : بنتي وبتمنعوني ...

وقفت عن البندري تتاملها بحنان .. ((آه يابنيتي الله يحفظك ويوفقك ويستر عليك ...الله يهديك ان شاء الله ..)) ام البندري قلبها يعورها وهي تشوف بنتها بعيده عنها وماتبغاها ..

جلست جنب البندري ورفعت الغطاء بشويش : يمه البندري .. البندري

البندري: مريوم دقيقه

ام البندري : يمه اناامك مو مريم قومي لدوام

البندري فتحت عيونها : انتي ..؟

ام البندري ابتسمت : يمه قومي لدوام

البندري: انتي من سمح لك تدخلي لغرفتي ..

ام البندري خنقتها العبره وهي تشوف الكره والاشمئزاز بعين بنتها : يمه انا

البندري ترفع عنها البطانيه وتجلس على ركبتها فوق السرير : اطلعي بره اقولك اطلعي بره

ام البندري وقفت ببط علشان ركبتها تالمها : يمه انا بس قلت بتتاخري على الدوام وم

قاطعتها البندري : انا قلتلك من قبل اذا بتعيشي معنا مالك دخل فيني والا ارجعي لسجنك مع ربعك المحششين

ام البندري جرحها الكلام كثير وطلعت بدون ماتتكلم ...

دخلت مريم على البندري بعد فتره
شافت البندري بسابع نومه ...صحتها

البندري : مالي خلق دوامات

مريم: انا ماصحيك علشان الدوام انا اصحيك علشان اعرف وش قلتي لامك

البندري : آآآف لحقت تشتكي ترى مالي خلق

مريم بعصبيه : انتي وبعدين معك هذي امك

البندري: لاتقولين امي انا امي ماتت من مات ابوي

مريم مدت ايدها وضربت البندري على وجهها كف محترم : انا كم مره قلتلك هي امك

البندري مسكت خدها مصدومه هذي اول مره تمد مريم ايدها عليها

البندري : تضربيني

مريم: واكسر راسك بعد انا ماتعب واربي وبالاخير اشوفك ناكره وعاقه بامك

البندري ودموعها تنزل : انتي مالك حق تضربيني انت مانتي بامي والا علشان كم حفاضه غيرتيها لي تفكري انه يحقلك تضربيني

وقفت البندري قدام مريم ومسكت ايدها بقوه : اذا فكرتي تمديها مره ثانيه بكسرها لك – تركت ايدها بقوه - ويله اطلعي عن غرفتي

مريم وقفت مصدومه هذي البندري والا وحش تحس انها جالسه مع وحده ثاني

البندري: لاتناظريني كذا ماني بهبله كل من هب ودب يضربني
دفت مريم لحد ماطلعتها من الغرفه وقفلت الباب ..
&
مريم وقفت تناظر الباب مصدومه ... بعدها نزلت معصبه لتحت ودموعها تنزل ماتدري ليه تبكي ليه مقهوره البنت اللي ربتها تصير كذا البنت اللي حضنتها بعز يتمها وواستها ومسحت دمعتها تسكر بوجهها الباب ...

ام البندري: مريم وشفيك ليه البكي وش قالت لك البندري

مريم جلست تبكي مصدومه : بنتي ياخالتي بنتي تهددني

ام البندري مافهمت شي من اللي تقوله مريم : بسم الله عليك يمه مريم وشفيك .. ميري ميري جيبي كاس مويه

مريم : ...من يوم ماطاحت الجوري واخلاقها زفت مادري هي اللي صار لها الحادث والا الجوري ليه ليه تغيرت كذا

&

البندري جلست على السرير تبكي مقهوره من جئت امها واخوها محمد وزوجته مريم دايم يعاتبونها حتى اختها تهاني والجوري زعلانين من تصرفاتها مع امها ... دقت على الجوري بس غيرت رايها سكرت لانها ماتبغى تضايقها مسكينه ماتستاهل اللي صار لها ...

ماهتمت هي وش قالت لمريم او وش سوت لها عادي كل شي عندها عادي ...
**************

لوجين بالبنك جالسه معصبه بس ماحبت تضغط على البندري

رائد: هلا ...

لوجين بنرفزه: هلا...

رائد : وشفيك معصبه ...؟

لوجين : تخيل كل هذا علي – اشرت على اوراق كثير - لا وماحطيت بفمي شي من الصباح

رائد : وينها البندري عنك... – بلهفه - متى بتداوم..؟

لوجين : مسكينه البندري مصيبتها اكبر من الجوري

رائد بخوف : ليه

لوجين : لان البندري ماتقدر تشوف الجوري تتعذب وهي ساكته ..البندري والجوري اكثر من الخوات

رائد: مو لهذي الدرجه

لوجين : انت ماشفت كيف كانت البندري تاخذ موقف الدفاع عن الجوري ولو نسمه تعدي عليها تعصب

رائد : اها

لوجين : الا انت بدل ماتوقف تسولف تعال ساعدني

رائد بسرعه راح : بااااااي

قامت لتحت الطاوله تطلع اوراق وهي متاففه

دخل مسفر البنك وهو معصب كل يوم والثاني الاخت الريم تبغاه يحول لحسابها فلو س كانها ماتدري عن الحال ..

وقف مسفر عندالطاوله وماشاف احد بس سمع صوت تحت دق الطاوله معصب : لوسمحتي

لوجين معصبه اكثر منه : دقيقه

مسفر ومقفلة معه : يله ورانا اشغال

وكل واحد مادرى عن الثاني من هو

لوجين : قلتلك دقيقه

مسفر: مافي غيرك هنا

ارفعت لوجين راسها وقفت معصبه : ان...
ذاب الكلام بلسانها وهي تشوف مسفر ...: مسفر

مسفر فتح عينه على اخرها :لوجين

وقفوا يناظروا بعض
لوجين قلبها يدق بسرعه ابتسمت ومدت ايدها : مرحبا كيفك

مسفر متوتر وقلبه فز من مكانه مد ايده : هلا
ماتركوا ايد بعض ..

مسفر: مادريت انك تشتغلي هنا

لوجين بنفس الابتسامه : من زمان وانا هنا ..

مسفر: مرتاحه

لوجين توترت سحبت ايدها قبل لاتتهور وتبوس ايده وتقوله مشتاقتلك : ايوه

مسفر ومارفع عينه عنها يبغى يشبع نظره فيها

لوجين قلبها زادت دقاته من نظراته التامليه لها : وش عندك عندنا ..؟ انت عميل

مسفر: لا – ارتبكت يدري انها بتزعل من اللي بيقوله – الريم عميله هنا

تغير ملامحها لضيق : اممم ..-عصبت وتغيرت نبرة صوتها - اي خدمه

مسفر يناظر الاوراق اللي بيده متردد : ابغى احول من حسابي لحساب الريم

لوجين صارت تهز رجلها وانقهرت جد: اوكيه – تناظر الشاشه – ممكن بطاقتها وكلمة السري وبطاقتك ورق

مسفر: هههههه حبه حبه ..

لوجين ناظرته معصبه" ويضحك بعد": تدري اني شفت هذي الريم ..ومو حلوه

مسفر عجبته نبرة الغيره اللي بصوتها : مو حلوه ليه

لوجين حست انها استعجلت بكلامها : لا اقصد مو .. مو يعني

مسفر بحنان : خلاص حلاص فهمت ... – بتردد – عندك شي بعد بكره المغرب

لوجين مستغربه : بعد بكره لا ليه ..؟

مسفر: ممكن اقابلك ضروري ..؟

لوجين صارت مفهيه : ليه ..؟

مسفر ابتسم : ابغاك بموضوع ..

لوجين زاد فضولها : موضوع عن شنهو

مسفر: بعد بكره اقولك

لوجين : وانا وش يصبرني لبعد بكره قول هاللحين ..انا خلصت شغلي تف

مسفر قاطعها: لا ماينفع هاللحين الريم تنتظرني بالسياره

لوجين انقهرت وخنقتها العبره معه بالسياره ويقوولها بوجهي بعد : اوكيه بعد بكره اشوفك – رفعت ايدها وقالت بصوت عالي - رائد راااااائد

لف رائد من بعيد واشر بايده لحضه

لوجين لفت على مسفر وقالت له برسميه : هاللحين رائد يخلص لك شغلك

مسفر : ليه موانتي

لوجين : انا بطيئه وحرام مدام الريم تنتظر كثير بالسياره ...

مسفر ك عادي تنتظر ..... انا ابغاك انتي اللي تخلصينه

لوجين رفعت حاجبها وعينها مغرقه: ماني بمجبوره ..

احاول اخفي احساسي
لكن بالعشق مفضوح .....
تشوف الفرحه في عيني
واحبك بالعقل والروح ....
00000000
احبك حب ماقدر اعاند فيه احساسي ......
لقيت الحب شي اكبر من اني اخذ انفاسي ....
000000000

مسفر ابتسم لها بحنان : ماعاش من يجبرك

لوجين غمضت عينها وفركت جبهتها بايدها وقالت بضعف : تكفى ابعد عن عيني

مسفر تفجرت كل مشاعر الحب اللي بداخله مانتي قادره تتحملين تشوفيني وش اقول انا ..آه ياحياتي ماتهوني علي : لوجين

قاطعهم رائد : نعم لوجين

لوجين لفت وجهها لجهه الثانيه علشان مايشوفون وجهها اثنينهم : شوف العميل وش يبغى وانا بروح للحمام وبجي

رائد: اوكيه نعم يالاخو ... وش بغيت

مسفر وعينه على لوجين : تحويل ..

لوجين لفت عليه من بعيد بوجهها دموع : تكفى مسفر ابعد .. خلني انساك
*************
نواره باول يوم دوام لها بالمدرسه الاهليه .. طول الوقت تعارف ومعلومات عن التدروس وطرقه وعن .... الخخ
طلعت من المدرسه راسها يعورها بعد ماعرفوها على فصلها اللي بتدرسه وتراعيه فالروضه ومن بكره بيبداء دوامها الجد حبت شغلها وارتاحت له ..
وهي بالسياره مرت على مطعم اخذت لها وجبه قبل لاترجع للبيت وتنام ...
دخلت للبيت هلكانه شافت كل اخواتها صفاء ومروه من الامارات عندها حتى امها كنت فيه
ركضت ضمت اختها : يالزفته متى جيتي من لامارات

مروه : هههههه من 6 ساعات

نواره: وحشتيني ...

مروه: كيفك وكيف الدوام اليوم

نواره: تمممممممممام

مروه ناظرت اختها بحنان : مرتاحه

نواره تدق اصبع وتغني موال عراقي : مرتاحه ومرتاحححه ومرتاحه

مروه: هههه خلاص اجل تطمنت ... – تناظر خد نواره - وش فيه خدك

نواره ارتبكت الزراق اللي بخدها صحيح انه خف بس لحد هاللحين الاثر موجود وواضح : بعوضه بلبنان

مروه تتفحصها : يالله مره زرقاء

صفاء: هذا خفت ماشفتيها قبل

نواره:شدعوه تبالغين ..
***************

البندري دخلت للبنك معصبه

البندري : وينها هذي لجو ن مع وجهها

سمعت صوت من وراها : ياهلا والله بالحلوين ..تو مانرت السعويه

دق قلبها بقوه .. مشتاقه لهالصوت وواحشها ... لفت ..

رائد مبتسم : يالله انك تحيهم

البندري كانت متغيره كثير اسبوعين غيروها صارت ضعيفه ووجها ابرزت عظام خدوده ...والهلات غطة عيونها :نعم خير

رائد خاف : وشفيك ليه ضعفانه وعيو

سكت ماكمل كلامه ..لانها ناظرته بعين قويه : مالي خلقك

رائد مبتسم : يله على الشغل ... يكفي ماخذه اجازه على قل سنع

البندري معصبه : وين لوجين ...؟

رائد: مادري طلعت فوق

البندري: غبيه قالت بتجلس هنا ..

رائد: شكل ظرف طارق جائها

البندري: هههه بايخه وين مكتبي..؟

رائد: ليكون على بالك بترتاحي هنا انا رايسك هنا

البندري: ياسعادة الرئيس يله وين مكتبي

رائد: انت ماسكه مكتبي ومكتبي من دخلتي مافيه مكاتب هنا انت شغلتك ت

البندري: خلاص خلاص عورت راسي صوت مزعج

رائد: هههههه

البندري :ليه تضحك

رائد: هههههههه

البندري عصبت: وش اللي يضحك ..؟

رائد بهمس : شكلك حلو وانتي معصبه

البندري وجهها صار احمر : احترم نفسك

رائد: اوكيه تفضلي هنا شغلك

ووراها الشغل وعطاها التعليمات وتركها تكمل ..وهو كل شوي يجي ويروح ...

البندري: آف وبعدين معك ماني قادره اشتغل

رائد: لازم اشيك على شغلك مو تغلطين

البندري : انت هيه انا دارسه ببريطانيا مو لعبه

رائد: صحيح بسالك بريطانيا حلوه

البندري : والله مادري اسال اختك

رائد ابتسم بخبث : بس مو اختي اللي بتروح فيها شهر العسل

البندري : كيف ..؟

ماستوعبت بالبدايه بس بعدين فهمت قصده وصار وجهها طماطم ..

رائد: ههههه ياحلو الحياء

البندري وهي تفصخ الجزمه : والله اذا ماحترمت نفسك بالجزمه

تركها وهو يضحك .. وهي بداخلها ودها تصارخ ضحك . .. تحس انه ملك قلبها جرياء وحبوب .. ماقدرت تمسك نفسها ضحكت : ههههه
من طاحت الجوري هذي اول مره تضحك مثل كذا ...

رائد : شفتك

البندري : ههههههه

رائد: آآآآآآآه يمه لحقي علي

البندري :واضح عليك مغازلجي

رائد: والله للمزاين بس

البندري: عطيتك وجه

رائد: احلى ووجه

البندري تركت اللي بيدها معصبه : شكلي بروح للاداره

رائد: لالالالا خلاص

************

الساعه 6 المغرب كل البنات ببيت الجوري مثل العاده ولا وحده منهم تدري عن الرحم غير البندري اللي تحاول تصبر الجوري دايم ..
الجوري تتغير بس يكونوا صاحباتها موجودين ينزاح كل همها .. وترجع تضحك

الجوري : لا والله مايحتاج بسكر المشغل

نواره بثقه : انقلعي انا لما اقول كلمه ماتصير ثنتين ...اطلع من المدرسه وانام لحد العصر بعدها افتح المشغل

الجوري: لا والله تعب عليك

البندري وهي لازقه بالجوري وكل شوي تمسح على شعرها ... وتبوس خدها : خلاص يالجوري هي اخرتها بتتعب وبتجي تقوول مابغى يعني ماتعرفي نواره

الجوري: اخاف اثقل عليك

نواره : ههههه وش عندها الحساسه

الجوري : لا جد

ذوق وقفت : بنات بكره عادل بيتعشى عندنا وش اسوي له ..محتاره

الجوري: حركات عادل

البندري تبوس الجوري : ولا الف عادل قدامك

الجوري عصبت : اقرفتيني طول الوقت تبوسين

نواره: شكلها انحرفت وصارت شاذه ..

البنات : ههههه

البندري : كلي تبن ..

الجوري :ذوق وش مخططاتك ..؟

نواره تضم ذوق بقوه : وناسه خذوني معكم

ذوق : ووجع بشويش ..شكلك انتي والبندري انقلبتوا جد شاذات

البنات: هههههههه

البندري: انتبهي عادل بيذبحك

نواره: هههههه حلاله اصلا مايقدر لانه حبيبي

ذوق: نعم خير ان شاء الله

البندري تغمز للجوري: صح حبيبنا كلنا

ذوق لفت على لوجين: لجو شوفيهم

لوجين ماردت لانها مو معهم طول الوقت سرحانه وماتدري وش يقولون
البندري: مو معنا ....... لوجين

لوجين:........

نواره: لجوننننه

البنات بوقت واحد: لوجيييييين

لوجين قفزت : ها

البنات: هههههههه

الجوري: وين ....وين رحتي ..؟

لوجين: ولا مكان معكم

نواره تناظرها بقووه: حطي عينك بعيني حطي عينك بعيني

لوجين بدون نفس : هههه لاجد مافيني شي

الجوري: خلاص خلوها براحتها

ذوق: مالت عليكم اقولكم بقابل عادل بكره محد معطيني وجه

نواره: وش نسويلك نقابله معك ....

البندري: جايه تقهرنا ..مع وجهها

ذوق: احم احم انا المخطوبه الوحيده منكمم يالعوانس

لوجين: مع وجهك كنا مخطوبين قبلك ...

نواره: كان فعل ماضي حنا بالمضارع

لوجين: ذوق اتحداك بشي

ذوق : شنهو

لوجين : بنوتات خلكم شاهدين ...

الجوري والبندري: على شنهو

نواره: اشهدوا وانتم ساكتين

لوجين بخبث : اممم بكره اذا شفناك ببيت الجوري لازم تكون فيه بصمه من عادل ...

نواره: ههههههه ياخبيثه

ذوق استحت : وجع ان شاء الله قليلة ادب

الجوري بغباء : مافهمت وش تقصدون

البندري: ههه غريبه مافهمتي .. تقصد انه يترك لها اثر
بوسه في مكان معين

الجوري حطت ايدها على فمها وتحس كبدها لايعه تذكرت بدر وقربه منها ..ماقدرت تستحمل استفرغت اللي كلته بحضن البندري اللي لازقه فيها
البنات شهقوا وراحوا لعندها

البندري ماهمها نفسها جلست تمسك بيد الجووري: جور وشفيك

الجوري لاعت كبدها اكثر وكملت تطريش

البندري تبكي : وشفيها

لوجين تركض بسرعه لنوره زوجة عمها : نوره نوره

دخلت نوره: السلام عليكم

نواره معصبه : وقت سلامك البنت بتموت

ارفعوها اربعتهم وساعدوها تروح للحمام لان رجلها مجبسه وايدها بعد ولازم تستخدم العكاز ...

البندري جالسه ماتحركت لان الجوري طرشت عليها وكانت تبكي ..

الجوري بعد ماغسلو وجهها تنفست وقالت وهي تبكي : لاتخافون

لوجين: حبيبتي وشفيك

ذوق: وش اللي ماكلته اليوم

نوره: وش ماكله يعني ...لازانيا عاديه

نواره: اكيد انها ثقلت عليك

الجوري تبتسم: طلعوني من هنا انخنقت ..

طلعوها من الحمام الجوري شافت البندري تبكي خايفه عليها : هههههه البندري وع وش هالقرف

البندري ابتسمت وتطمنت انها خفت: هاللحين توصخيني وتضحكين

الجوري: انا اللي طرشت بس ماتوصخت هههه

نواره: احسن تستاهلين بنو

ذوق : كله من تحدي لوجين

لوجين: لا حبيبتي انا لحد هاللحين عند موقفي

الجوري تذكرت التحدي اشرت لهم وهي ماسكه فمها
انها بتطرش مره ثانيه

بسرعه قربوا لها الزباله ...واستفرغت فيها ..
العيون تناظر حال صديقتهم حزينه ..مسكينه ماتستاهل ..

الجوري(( الله ياخذ حقي منك يابدر مثل ماحرمتني النوم الله ياخذ حقي منك ..))

رجع اللكل لبيته بعد ماتطمنوا عليها وهي طردتهم بطريق غير مباشر لان راسها يعورها
** **************
الساعه 7 الصباح

ذوق مرتبشه بالمطبخ تجهز كل الاستعدادات لجيت عادل

رائد: اوه اوه ذوق بالمطبخ والساعه 7 صباحا

ذوق: هههه حبيبي على وصول

رائد:اي على وصول هو بيجي على العشاء وهاللجين سبببببببببببببببببببببببع الصباح ... ايوه من قده عادل دخلك المطبخ ..

ذوق: اعوذ بالله من الحسد

رائد: مالت عليك وش احسدك عليه على راعي الرنج

ذوق: ماسمح لك ..تغلط عليه

رائد: ماترضى عليه ..اوعدني يارب وحده ماترضى علي

جلس على الطاوله اللي بالمطبخ

ذوق: خير وين جالس ياله على البنك

رائد: لا مالي خلق ... ابهذر معك شوي من زمان ماجلسنا سوا

ذوق من كثر ماهي مبسوط صارت سخيفه وعلى اي شي تضحك : سوا والا موبايلي ههههه

رائد: احلفي قالك تستخفي دمك هاللحين

ذوق: هههههه أهبل والله اني اجنن

رائد: لا اختربتي - طلع جواله من جيبه – ابدق على عادل اساله وش خبل فيك

ذوق: ههههههه .... ههههههه

رائد عصب : ذوق استحي على وجهك وكلميني كويس

ذوق: ههههههههههه

رائد وقف معصب : وبعدين

ذوق وهي تحاول تمسك ضحكتها : تعال يالعاشق ههههههه

رائد : لا انتي سكرانه اروح للبنك احسن

ذوق سكتت من الضحك بس ابتسمت : خلاص والله خلاص بسكت ..تعال قول اسالتك عن البندري

رائد مستغرب: ها

ذوق : لاتخاف نواره قالت لي عن عمايلك مع البنيه.... وش تبغى فيها بالضبط تراها صاحبتي ومارضى عليها بس مافي مانع اذا بتحبها وتتزوجها

رائد : لا رحتي ببالك بعيد اي زواج انا مو حق زواج .. انا

قاطعته ذوق : ليه ناوي تلعب عليها حرام عليك ..مسكينه شافت اشياء بحياته لاتكمل انت عليها

رائد رجع جلس : قصدك صديقتها الجوري ازمه وتعدي واحسكم مكبيرين الموضوع

ذوق وهي تدخل اول حلى عملته بالثلاجه: لا مو عن الجوري ... انا اقصد البندري يتيمه ماعاشت مع ابوها ولا امها..... اخوها محمد اللي رباها

رائد : امها وابوها ميتين ؟؟

ذوق: لا بس ابوها مات اما امها – سكتت ماعرفت وش تقول حست انها مفروض ماتقوله بس هو اخوها ولازم تبعد رائد عنها –

رائد: وشفيها امها كملي حكي

ذوق : امممم ... مادري صح اقولك والا لا

رائد باهتمام : يله ذوق بذبحك ترى

بو رائد: افا يا رائد بتذبح حبيبتي ذوذو

ذوق: ههههه هلا بابا كيفك

رائد: يوه يبه سوالف سوالف مو ذبح جد

بو رائد: هلا حبيبتي وشلونتس

ذوق: اوه بابا قديمه هذي وشلونتس قول وشلونك

رائد: هههههه ولا بعد مليون سنه يغير حكي الوالد ..

بو رائد : ماعليكم من حكيي ........ وانت تعال ليه هاللحين مارحت الدوام

رائد وهو يطلع يتهرب من ابوه علشان مايكلمه عن الزواج مثل كل مره : هذا انا طالع ...

ذوق : بابا ماعليك منه قولي مستعد للجلسه مع عادل

بو رائد: هههههههههه انتي ماعندتس حياء

ذوق: اختصار لا ...لاني مو تبع جيلكم الحيوي ...

بورائد: والله وصرتي تدخلي للمطبخ ...؟

ذوق :اوفكورس ..انا هاللحين صرت زوجه لازم اهتم باكل زوجي وان شاء الله عيالي ابغى اكون مثل عمتي منيره مو مثل ماما

بو ذوق يتامل بنته: الله يكملتس بعقلتس ياذوقي

ذوق تقطع لابوها من الشيز كيك : افتح فمك وقول رايك

بو ذوق: لا حبيبتي معي السكر وتاخرت على الدوم ..

ذوق : يوه نسيت ... اوكيه الله معاك

بو ذوق: مع السلامه

ذوق: مع السلامه

طلع ابوها كملت تجهيز للاكل وهي مبسوطه ومندمجه ...

********************************
الجوري جالسه بسريرها متضايقه تذكرت ابوها وحست انها محتاجتله ونفسها ومنى عينها تشوفه ودها تضفض له تسولف له ياخذ حقه من بدر ويريحه من عمها وبييته وعمامها اللي جائو يركضوا علشان يمسكون فلوسها لانها تعبانه .. لفت وجهها وجسمها لجهة الجدار ومدت ايده تتحسسه وتكتب عليه بطرف اصبعها وهي تدندن بحزن

يابوي وينك عذبتني الليالي
ليتك تشوف الحال وشلون منصاب ...
ليتك تشوف الهم واوضاع حالي
ليتك تشوف الدمع وشلون سكاب .....
ليتك تشوف اللي بعدكم جرالي
حتى الفرح يبوي وياكم قد غاب....
يابوي شفت الويل وانا لحالي
تركتني للوقت ولضيم الاقراب ......
العيش دونك والزمن ماهنا لي
موحش بدونك يابعد كل الاحباب ...

نزلت دموعها حاره وحرقت خدها من حرارتهم ...
الجوري : وينك تمسح دموعي ..وينك

********************************************
لوجين و البندري جالسين بالبنك

البندري: آآآآف زهق

لوجين: اشتغلي وانتي ساكته

البندري: آآآآآآآآآآآف طفشت معها حق نواره تترك الشغل

رائد: صباااااااااااح الخير على الحلوين

لوجين: صباح النور

البندري: آآآف كملت ..انا بفطر واذا تنظف الجو ناديني

رائد قرر يستخدم اسلوب ثاني معها علشان تحترمه وتخاف منه بعدين ياخذ راحته ويضايقها
رائد يصطنع العصبيه : وين تفطرين ياآنسه البندري ..على بالك وكاله من غير بواب .. اجلسي ومسكي شغلك ..؟

البندري فتحت فمها مستغربه وشفيه عصب فجاءه جلست : ليه معصب

رائد: لانك ملزومه بعقد شغل.... مو كل مره تلعبون وحده تطلع فجاءه وتدفع الفلوس حقت العقد ..والثانيه مالها شغل بتفطر ..

لوجين ابتسمت على وجه البندري المتغير

البندري عصبت: والله جاي تحكي وانت متاخر عن الدوام

لوجين: ههههه

رائد مسك ضحكته على عصبيتها واضح انها انقهرت : انا مديركم هنا ماخذت دكتوراه علشان اخذ الاذن منك ياللي ماتملك الا بكاليورس

البندري وقفت معصبه : بكاليروس بره مو هنا يعني در

رائد بجديه: لوسمحتي اخفضي من صوتك واذا عندك اي احتجاج الحقيني للمكتب

لف وابتسم ..اما لوجين مستغربه رائد مايتعامل مع احد بهذي الطريقه ..البندري لحقته وهي تعدل حجابها ومعصبه ...
دخل رائد مكتبه مبتسم لكن لف عليها معصب : سكري الباب وراك

البندري خلت الباب مفتوح : انا كم مره سكت لك وماسمح لك تنزل من قدر شهادتي .......... والله كلها كم سنه دارسهم زياده عني وتحكي ..

رائد رفع تلفون المكتيب : يابو محمد جبلي قهوه ساده ..

البندري عصبت اكثر وضربت الطاوله بايدها : انا احاكيك هنا

رائد ناظرها ببرود : اول شي لاترفعي صوتك انتي ببنك مانتي بسوق الحراج ... وثانيا انا مديرك تحترميني ...وعلى اسلوبك هذا مخصوم عليك يومين ..

البندري انقهرت بس سكتت لانها جد نست نفسها : مره تاثرت ميزانيتي على هاليومين خلهم بجيبك

ولفت بتطلع ...رائد يتاملها وهي تمشي كانها ترقص على العبايه الضيقه وخصرها يتمايل

رائد: وبعدين عبايتك الضيقه هذي مو حق دوام حق سهره حنا ببنك محترم والبسي عبايه احسن من كذا

البندري وصلت معها وسودت الدنيا بوجها واحمر وجهها من القهر: وشقصدك ..؟ اني مو محترمه

جلس رائد باسترخاه : والله مادري ناظري عبايتك بالمرايه وتعرفين

البندري: اذا كنت تقصد اني رايحه فيها فعباية اختك مثل عبايتي

رائد: ذوق ماداوم ببنك كله رجال وعملائه رجاجيل

البندري ناظرته بحقد لكن مسكت نفسها : اوكيه يا ولد الباقي الايام بينا اكشخ هاللحين وراء المكتب بس الايام بينا

رائد مسك ضحتكه: يله تفضلي على شغلك

ورفع التلفون يكلم السكرتير وهي تناظره بحقدها بعد طلعت وسكرت الباب بقوه

رائد انفجر من الضحك : هههههههه

نزلت البندري معصبه وموصله حدها : هذا من اللي حطه مدير ...يتكلم عن العبايه هو وامي نفس الافكار يقو

لوجين تقاطعها : هههه وشفيك تتحلطمين

البندري: يعني اللي مديره رائد يكون صاحي

لوجين: انتي اللي مو محترمه المكان اللي تشتغلي فيه

البندري: انتي الثانيه ناقصتك انا

لوجين: هههههههههههه

البندري: اضحكي وش عليك ..والله والله لاخليه يركض وراي مثل الكلب والله لاخليه يموت فيني ومايقدر يعيش بدوني ..اجل يخصم علي يومين

لوجين: ههههههه

البندري: ايوه اضحكي يومين ماياثرو عندك بس انا ياثروا

لوجين: لا بنو هذا مو اسلوب تتعاملي فيه معه

البندرري: وش قصدك

لوجين: اذا كنتي بتتهاوشين كل يوم والثاني معه بيخصم عليك كل الراتب

البندري: يفكر بس ويشوف شسوي ..

لوجين ماتت من الضحك : ههههه

*********************
نواره جالسه بالفصل تنشد لبزارين علشان يحفظوا معها ..كانت مبسوطه بشغلها مررررره هذا جوها مع البزارين تطلعهم وتركض وراهم ... وكل شوي ماسكه ولد تلعب معه وتسولف ..

************************
بنفس هذا الوقت صرخ البزر يبغى حليب ..ركضت له امه الشقراء ترضعه .. وناظرهم الرجال اللي اذن باذن الطفل ..وهو حزين

بنعرف قصة الطفل هذا بعدين

***************************
بدر جالس مع طلال و فيصل

طلال: بدر والله انك خطير بالمرررره

فيصل: الا حقير حرام عليك

بدر : ههههه فصول من متى الرقه ..؟

طلال: بدر خله مسكين بحاله حبيبته انخطبت الاسبوع الي فات

فيصل: والله قهر .. انتم ماتعرفون وش احس ..؟

بدر: ياعمي الله ماكثر البنات ماعليك منها ..

طلال: ايوه يافيصل خلاص انساها

فيصل بضيق: شلون انساها وهي ببالي دايم

طلال يتنهد: صح صعبه

بدر: اقول يالعشيقه صيروا اذكياء مثلي وخذوا اللي تبغونه وارموها

طلال: لا ياعمي انت شيطان حرمتها من انوثتها

بدر : هههههههههه قصدك الرحم اصلا من يفكر يتزوج مستعمله

فيصل مقهور من بدر: والله انك نذل انا جالس مع الجوري حساسه وماتستاهل

طلال: حتى ذوق كانت حساسه

فيصل: عارف وعارف انها تحبني لهاللحين وماوافقت الا علشان تقهرني بس كيف ارجعها

بدر: مايبغالها ذكى دامها ماترد عليك ولاعطتك وجه مالك الا تخلي زوجها هو اللي يتركها

فيصل: كيف..؟

طلال: يعني يروح لرجال ويقوله انا حب زوجتك اتركها ..

بدر: لا طبعا ببساطه يعطيه الصور اللي جمعتهم مع بعض

طلال: لا حرام عليك قويه

فيصل اعجبته الفكره بكذا بيتركها زوجها وهو يروح يخطبها : والله انك ابليس يابدر جبتها

بدر: هههه اعجبك

طلال: من جدكم انت معه

فيصل: طلال من متى هالميثاليات

طلال: مو ميثاليات بس اذا فيصل قدم الصور لزوجها يمكن زوجها يوديهم لابوها او اخوها ويذبحونها

بدر : لا مو هالحين يوديهم يوديهم هدية اول ليلة زواجهم .. وبكذا بتكون زوجته ومعه ومراح يفضحها عند اهلها لانها اكيد بتترجاه ..مايفضحها

طلال: فكره غبيه

فيصل: وانا وش يخليني انتظر ليوم زواجهم ..

بدر: اذا استعجلت بتروح فيها ذوق ..

طلال وقف: انا مو معكم ابدا افكاركم غبيه ..وانت – اشر على بدر – ماكفاك وحده جاي تكمل على الثانيه والغبي الثاني اذا كنت تحبها كيف تاذيها كذا خلاص خلها تعيش حياتها

بدر: ماعليك من هذا الرومنسي واسمع كلامي

فيصل : لا تخاف انا اعرف كيف استقل هذي الصور ولمصلحتي ومن غير لاتتاذى

طلال طلع مقهور ودق على نواره علشان تنبه ذوق لكن كالعاده نواره ماردت عليه لانها منبهته ينساها اذا رجعت لسعوديه

**********************************
تجمعوا البنات ببيت الجوري مثل كل يوم الا ذوق كانت تستعد لحضور عادل

نواره: انا ابغى اعرف ليه يزورهم دام ان زواجها بعد شهر

البندري: شهر يعني ردد يالليل ماطولك

نواره: والله لو انا انخطب كان ماطلع معه ولا اشوفه الا يوم العرس

الجوري: وليه ان شاء الله

نواره: كذا علشان يموت قهر يبغى يشوفني ..ومايقدر

البنات: هههههه

لوجين: عادي بيمل وبيخطب غيرك

نواره: لا ياحبيبتي انربط بكلمه ..

لوجين: والله انتم عندكم خرابيط

البندري : الا انتي ماتدرين وش السالفه

نواره تغير الموضوع : جواره متى بيفكوا الجبس

الجوري: مادري على الاسبوع الجاي ايدي اما رجلي مطوله شوي

البندري: احس اني تعودت عليك مجبسه لاتفكيه

لوجين: تبغيها تضل كذا على طول ..

الجوري: هي تفرق انفتح والا مانفتح ..كله واحد ..

نواره: ليه التشاؤم

الجوري تتنهد : المهم نونو وش الموضوع الضروري اللي تبغي تحكي عنه

نواره: امممم ذكرتوني ... حنا بنطلع للبر يومين انا وخواتي ولوجين طبعا تجوا معنا

الجوري: لا انتي عارفه انا ماقدر

البندري: حتى انا ماقدر اولا علشان جوري وثانيا علشان الزفت رائد

لوجين تذكرت وصارت تضحك : هههههه

لف عليها: خير وش هالضحك

حكت لهم اللي صار والبندري تهددها تسكت

نواره: هههههه مو قلنالك خليه يحبك من البدايه مارضيتي

البندري: لا هاللحين صارت المساله شخصيه

الجوري: ههههههه وش ناويه عليه

البندري: ابلعب عليه وبتشوفون

لوجين: ترى ننتظر ...


*******************************
ذوق جالسه مع عادل وابوها واخوها وامها على العشاء ... وهي مستحيه عكس الصباح اللي مافيها حياء

رائد: عادل وشرايك بالفطاير ذوق عاملتهم

ناظرها عادل باستغرب لانها قالت له ماتدخل المطبخ كثير : جد ..وانا اقول فيهم طعم حلو

ذوق تناظر اخوها بحقد ومستحيه من عادل

رائد: هههه مانامت عدل من امس وهي من الساعه 7 بالمطبخ وكل اللي بالطاوله من تحت يدينها

ام رائد: تراها من النادر تدخل المطبخ بس شكلك خربتها ياعادل

ذوق ودها الارض تنشق وتبلعها من الاحراج

عادل : تسلم ايدينك حبيبتي

ذوق ماتت اكثر من الاحراج يتغزل فيها قدام ابوها واخوها وامها

بو رائد: تعال عندنا كل يوم اذا كنا بناكل تسذا

عادل: الا انا شكلي بقدم الزواج

ذوق : .....................وجهها احمرررررررررررر

رائد: ههههه خلاص اختي انحرجت شوفوا خدودها وردت ..

ذوق ( يعني هاللحين بتكحلها يا " رويد" الا عميتها .. يلعن بو الاحراج ))

ام رائد حست باحراج بنتها : الا ياعادل ووين بيصيرشهر العسل

عادل : حنا حجزنا بماليزيا بس ذوق مو عاجبها

بو ذوق: ايوه اهم شي راي دلوعتي ..

رائد: وليه مو عاجبتك ان شاء الله

ذوق اخيرا تكلمت بحياء وصوت واطي : كلها سعودين .. انا ابغى اسبانيا

ام ذوق : الصيفيه اللي فاتت كنا فيها ..

عادل: اجل اسبانيا اسبانيا

رائد يغمز لذوق " على طول وافق" ذوق طنشته وكملت كلامها معهم : عجبتني اسبانيا وحابه اسافر لها مره ثانيه

بو ذوق: الا قصدتس مع حبيب القلب احلى من الاهل

عادل ابتسم لها بخبث

ذوق ناظرت ابوها بعين قويه: اكيد

عادل ناظرها بحب : يابعدي ههههههههه

اللكل : هههههههههههههههه
انحرجت وناظرت اكلها شلون جئتها الجراءه ماتدري ...
بعد العشاء جلست مع زوجها بالمجلس ...وسوالف كثير ... عادل من الشخصيات اللي تقدر تجذب انتباه الناس بسوالفه المميزه والخفيفه ..

**************
اليوم الثاني
الساعه 11 الظهر ..
نواره ولوجين عندهم نشاط مو طبيعي متحمسين لطلعة البر ..اول شي لوجين هذي اول مره تشوف فيها الصحراء على قولتها ونواره مبسوطه لان لوجين معهم ...

نواره: يبه يله ..بنتاخر

لوجين: انا بروح مع صفاء بالسياره عمي مشعل مطول

بو نواره طالع بثوب البيت ويتثاوب : انتم كذا بدري ..وشعندكم

نواره تصارخ على ابوها ماله هيبه عندها لانها تشوفه وهو سكران : مو بدري الا انت اللي ماتطلع الا بالليل ...يله خلصنا انت وجهك

بونواره : ليكون جالسه تغلطين علي وانا مادري ..

نواره:لا امدحك

بو نواره وهو يشرب من البايسن اللي حاط بداخله خمر : زين ..وش كانت نكتتك ..؟

نواره : اي نكته هههههههههه

لوجين : هههههه انا اسفه مستحيل اامن نفسي مع عمي مشعل وهو يسوق

بو نواره : لاتخافي انا اللي بسوق مو عمك مشعل

لوجين ونواره : ههههههههههههههه

طلق ولد صفاء : خالتو ماما تقول يله بنتاخر ..

لوجين ونواره ركضوا لسيارة صفاء علشان مايركبون مع بو نواره

فهد زوج مروه : يله ياعمي تعال معنا

بو نواره : اذا وصلتوا مروني

فهد : مروه حبيبتي تفاهمي مع ابوك ...

مروه : محد يعرف له غير نوير ..نواره نواره تعالي

نواره وهي تنزل من سيارة صفاء : خير

فهد لف للجهه الثانيه لانه ملتزم ومايحب يختلط بالحريم حتى اخوات زوجته

صفاء : حنا بنحرك انتي اجلسي مع ابوي

نواره : لالحضه انتظروا ..يبه يله

قبل لايتكلم بونواره وقفوا ثلاث سيارات سود عند الباب ..اللكل سكت يناظرهم الا لوجين طلعت من سيارة زوج صفاء تتمخطر بعبايتها اللي طايره وراها ومبيناء سيقانها

نزل ناصر من السياره بهدوء وهو لابس نظارته : مرحبا طال عمرك

لوجين : اهلين ناصر

ناصر : تفضلي معي طال عمرك

لوجين: وين ..؟
&
على جنب
نواره: صفاء قولي لزوجك يتفاهم معه

صفاء: لانتدخل كيفهم
&
ناصر : ممكن تتفضلي معي ضروري

لوجين حست ان الموضوع ضروري لان ناصر جاي لها الظهر وعند بيت نواره من غيرلايحكي تلفون وجهه مايبشر بالخير : اوكيه انت اسبقني على البيت

ناصر : لا بتسافري معي لبريطانيا

تاكدت لوجين ان فيه شي اكيد مثل اخر مره ابوها يبغاها توقع على اوراق مهمه بمحكمة بريطانيا : ضروري

ناصر: ضروري

لوجين: اوكيه انا جايه – لفت على نواره وصفاء – المره الجايه ان شاء الله اطلع معكم عندي مشوار ضرووري وبرجع

نواره: لوجين وش فيه ..؟

لوجين: مادري ناصر يقول ضروري اسافر لبريطانيا بابا يبغاني

نواره: ليه ...؟؟؟

لوجين: مادري علمي علمك

نواره : اجي معك

لوجين : لا مايحتاج ..

نواره: اوكيه حنا بنسبقك واذا رجعتي حنا لبكره بالبر ..وطمنيني

لوجين: اوكيه باي

ضمتها نواره : باي

ماتدري ليه نواره ضمتها حافت اكثر صار قليها يدق بسرعه
اركبت مع ناصر مقهوره كل شوي ناط لها ومسافرين لبريطانيا .. بالايام الاخيره حتى انها تعودت ...

ناصر جلس قدام بجنب السايق وهي وراء : انسه لوجين ..في شي لازم تعرفيه

لوجين: شنهو

ناصر : انك ممكن تطولي هذي المره ببريطانيا

لوجين خافت : ناصر انت عندك شي تكلم

ناصر : كل شي بوقته حلو

سكتت لوجين لان ناصر مستحيل يحكي بدون تعليمات من ابوها ....

*********************

الجوري جالسه مع زوجة عمها نوره ..

نوره : انا اموت واعرف انتي ليه ماتحكين لهذي الدرجه ماثر عليك الحادث

الجوري ((آه لو تعرفي وش صار لي ورى هالحادث )): لا عادي

نوره تغير الموضوع لان الجوري شكلها تضايقة : طيب قولي لي هذا طلال اللي مع نواره وش يقرب لها ...

الجوري: طلال اي طلال

نوره: طلال الطويل الابيض

الجوري: اها قصدك طلال حمدان .. عادي مايقرب لها شي ليه تسالين

نوره: لا عادي مجرد سوال

الجوري: انتي من وين تعرفيه

نوره: مو من مكان بس شفته مره معها وفكرته خطيبها

الجوري: هههههه طلال خطيب نواره تمزحين ... هم مايركبوا مع بعض

دخلت البندري: هااااااي

الجوري ونوره : هاي

مريم زوجة محمد اخو البندري: السلام عليكم ..

الجوري ونوره : وعليكم السلام ..؟

مريم تحط الورد على رجل الجوري: الحمدلله على السلامه ولو انها متاخره

الجوري: مع انها ثلاث اسابيع بس سماح

نوره: حياك الله يا م مشاري ارتاحي

مريم: الله يحيك كيفك وكيف عبدالملك وعبدالرحمن

نوره: والله تمام .. وين ام البندري عنكم

البندري بكذب قالت بسرعه : ماتقدر تطلع تعبانه ..

نوره : ماتشوف شر ..مالكم حق ماشفناها ولامره

مريم: اوعدك تشوفيها المره الجايه اذا جيتم لبيتنا ..

نوره: ان شاء الله

البندري تضايقة بس سكتت ..الجوري فهمت عليها وعصبت ..: البندري تعالي ابغاك

البندري جلست بجنب صاحبتها : هلا والله سمي امري

الجوري معصبه وبصوت واطي لان مريم ونوره مندمجات بالسواليف : اكيد انتي استلعنتي عليها

البندري: كيفي مابغاها تفشلني

الجوري: والله انك حقيره .. اقسم بالله اذا ماجبتيها معك المره الجايه لاانا صاحبتك ولا اعرفك

البندري بقهر : اوكيه لاتعصبي ... واصلا مادريت ان مريم بتجي الا وهي معنا بالسياره

الجوري: غريبه ماقالت لك

البندري : سالفه طويله بعدين اوقلك اياها – لفت عليهم – يانوره وين ملوك ودحوم

نوره : فوق

****************

نزلت طيارتهم بريطانيا واول ماحطت رجلها على ارض بريطانيا وقف ناصر قدام وجهها : انسه لوجين

لوجين مستغربه : وش فيك ..؟

ناصر بتردد وخوف وهو يمسك ايدها استغربت حركته بس مامدها تفكر لانها قالها الخبر الصاعقه : المعزب عطاك عمره ... يطلبك الحل ..؟

لوجين مافهمت : كيف

ناصر : العم راشد عطاك عمره

وقفت لوجين مب مستوعبه :ابوي مات .... كيف ؟...وليه؟... ومتى ؟...وشلون؟
حست باحساس غريب ودموعها نزلت منها هي تكرهه ليه تحس بقهر وغصه

ناصر : انا اسف .. وعظم الله اجراك

اول مره لوجين تتدقق بهذي الكلمات عدل " عظم ..... الله.... جرك ..." يعني لها اجر باللي يصير حست بقوه مو طبيعيه حست انها مو لوحدها بالمصيبه اللي سمعتها .. الله معها .. تنفست ومسحت دموعها بشجاعه هو ماكان يعنيلها شي من البدايه وماكان يحبها ليه تهتم ...هي اقوى من خبر موت انسان كرها ورفضها بالحياه : اجرنا واجرك ..

ناصر بحزن :اااااا.. انا جايبك تستلمي الجثه ..

نزلت دموعها من جديد ..ضاع العزوه ضاع الغالي مهما سوا وكابرت كان عزوتها كان سندها بالحياه ..

ناصر: انا اقول ترتاحي هاللحين بعدين نت

قاطعته لوجين بقوه على الرغم من دموعها اللي ماتعرف وش سببهم مافي مره بحياتها جمعها سقف واحد مع ابوها ليه تبكي اجل يمكن الفطره : يله نروح علشان اوقع لشحن الجثه لرياض

ناصر: لا طال عمرك وصيته يندفن هنا ..

لوجين بين دموعها : اوكيه ابحترم قراره ..

راحوا استلموا الجثه
دخلت بهدوء للمكان البارد اللي فيه الجثه كانت مغاسل مخصصه لاموات المسلمين بلندن .. تلفتت قبل لاتقرب من ابوها اللي مغطيه البياض من كل جهه .. اقشعر بدنها من ريحة السدر والمويه .. بلعت ريقها بصعوبه ووقفت قبال الجثه
ابواها كان متمدد باسترخاء على كم قطعة خشب وحوله البياض كان في وجهه علمات زرقاء ..
صحاها صوت رجال اسود وكان المغسل : قبلي جبهته

هزت راسها بالايجاب وقربت منه اكثر نزلت دموعه حار على وجه ابوها
مافي مره بحياتها لمسته او قبلته وهو عايش هاللحين تقدر تمسكه مثل ماتبغى ..

ضمته بقوه لصدرها وصارت تبكي تدور على الحنان اللي ضاع منها وهو عايش وهو فيه روح ويمشي فيه دم .. يمكن هاللحين تقدر منه الحنان ..
لوجين بصوت مررتجف : بابا رد علي ..بابا انا مسامحتك...... بابا ارجع.... بابا ابغاك ..... بابا تكفى رد علي ... بابا لمين بتضايق وبزعل منه ... بابا من بيدق يهزاني بعدك بابا تكفى ارجع ... بابا والله احبك بابا والله احبك بابا محللتك رد علي ..

رفعها ناصر وعينه مليانه دموع هزه الموقف لانه كان بئر اسرار ابوها ويعرف علاقتهم مع بعض

لوجين وهي تصارخ ...
يابوي ضاقت علي اليالي
يابوي من دون انا بعاني ....
يابوي ارجع لي ثواني
ابروي روحي بصدرك حتى لو كنت جاني...
يابوي احبك والله احبك
يابوي ارحمني ولا تتركني ..

امسكها ناصر وطلعها من المغاسل ...

يصلوا عليها باحد مساجد المسلمين بلندن ودفنوه بارض فاضيه بالطريقه الاسلاميه

كانت لوجين واقفه تناظر ابوها سبحان الله الانسان حقير من التراب وللتراب و من قوه لضعف سبحان الله .. كيف كان بقوه وجبروت وهاللحين مثل اللعبه بايد الناس وسنحط داخل حفره حقيره ياتضيق عليه وياتوسع عمله هو شفيعه وين الفلوس وين الجاه وين الاراضي والارصده بالبنوك وين الفللل والعقارات وين كل هذا وهو داخل هاللحفره
... بكت اول ماحطوا التراب عليه رمت نفسها على ترابه حاولت تمثل القوه والتماسك لكن مع الاسف هي اضعف من هذا كله ...
ارفعتها ايد علي

علي: تعوذي من الشيطان مايصير جذيه

لوجين ضمته وبكت بحضنه : علي راح ..

علي مسح على شعرها : الله يرحمه ولاتخافين انا وياج


لوجين كانت محتاجه لاحد : علي ابغى بابا ..علي راح العزوه

علي هز راسه: ان شاء الله بالجنه

لوجين توها تفكر بالجنه او النار .. ابوها راح يكون من اي صنف من الجنه والرغد السعيد والا النار والعيش التعيس ... ناضرت نفسها كيف متعريه ولو انها مكان ابوها هاللحين راح يشفع لها تعريها يشفع لها حضن علي اللي مو حلال عليها ... ابعدت عن علي وتذكرات كلمات ذوق والجوري ونواره والبندري لها عن ضروره الحجاب والابتعاد عن الرجال منهم عرفت النظافه والاخلاق

علي : حبيبتي تعالي معي للبيت

لوجين راحت معه وهي تفكر بكل حياتها ووضعها وقررت التوبه والرجوع لرب العباد وترجع لسعوديه تتعلم الدين اللي تجهل نصه او كله تقريبا ..

دخلت لشقتها مع علي ورمت نفسها على اقرب كنبه تبكي تبكي كل شي حياتها ابوها مسفر علاقاتها كل شي تبغى تطلع كل هذولا من حياتها بالبكي ..علشان تبداء حياه جديده نظيفه

علي وقف عندها ومد كاس العصير : اشربي وريحي اعصابج

ناظرت العصير : ابغى مويه

علي حط العصير على الطاوله مقهور ماشربت العصير اللي فيه نسبه من المخدرات ..جاب مويه وحط قيها نفس الصنف من المخدارت ..

لوجين مسكت الكاس بيد مرتجف حتى ان بعض المويه تدفق من الكاس قربته من شفايفها المرتجفه وشربته .... شربته كله بشرب وحده ..

علي ابتسم بخبث : هالحلين نامي وارتاحي ..

لوجين حست بطعم غريب بريقها بس قالت اكيد ان تراب دخل بفمها وهي بالمقبره .. ضمت رجلها لصدرها وصارت تبكي

*************************
ذوق تدخل بيت الجوري وماكان فيه احد بالمجلس اللي صار غرفة الجوري

ام ذوق: ماما حبيبتي مافيه احد يمكن طالعين

ذوق: لا ماما انا متاكده انهم هنا كلمتهم وقالوا حنا هنا

عبدالرحمن طالع من المطبخ مع مشاري ولد اخ البندري : خاله ذوق

ذوق ابتسم: هلا والله بالدحمي ومشور

مشاري انبسط : هلا فيك

ذوق: دحومي وين خاله الجوري وماما

عبدالرحمن : بره عند المسبح

ام ذوق: ايوه معهم حق الجو المغرب يجنن اليوم

ذوق: شكرا على الخدمات دحوم ...

مشاري: وانا

ذوق: وانت يا لشاطر

طلع بره وشافوا مريم مع نوره جالسين يسولفون على الطاولات والبندري والجوري جالسين عند المسبح لان البندري حاطه رجلها بالمويه ...

ذوق: هااااااااااي

اللكل لف على الصوت

الجوري: هلا والله

بعد السلام جلست ذوق مع البنات

البندري : هلا بالمدام

ذوق: هههه اذا كان مدح فمشكوره واذا كانت غيره فاحب اقولك اني قد الوعد

واشرت لهم على رقبتها
البندري: ههههههههههههههه

اما ...الجوري فحست بمغص وصداع فضيع حاول تمسك نفسها ماقدرت : بنو بطرش

ركضت البندري لكيس وعطته الجوري واستفرغت فيه

ذوق : وشفيك حبيبتي ..؟

الجوري: لا عادي تعودت

البندري: اقولها تروح للمستشى ماترضى

الجوري عصبت: مافيني شي المهم ذوق وش صار على جهازك

ذوق : كل شي كويس انا ولوجين دايم بالسوق ولاتنسي ان ماما تساعدين ومابقالي الا الاشياء الخفيفه

الجوري: الله يوفقك يارب

البندري: وعقبالنا

ذوق: هههههه والله وناسه .. بالحلال كل شي حلو

البندري: الا ذوق بسالك عادل رومنسي

ذوق: مررررررره رومنسي ماكانه دكتور

الجوري: اوه ياحرم الدكتور ..

البندري: يعني كاشخه علينا بالدكتور سبحان الله انت واخوك نفس الطبايع

الجوري تعرف بكل سوالف البندري مع رائد : ههههههه

ذوق : وليه ان شاء الله وشفينا انا واخوي

البندري: اخوك اللحجي كاشخ بشهادت الدكتوراه اللي معه

ذوق : يحقله مو كل من هب ودب معه شهادة اخوي

البندري: تكفين لاتلوعين كبدي مادري كيف اخذ الشهاده طول وقته يناظر بالحريم ويتغزل فيهم ..

ذوق والجوري: هههههههههه

هم عارفين ان البندري تكابر لان اخو ذوق عاجبها من زمان ...

البندري وقفت مبتسمه : عن اذنكم بروح خالتي ام رائد لازم اتلزق من هاللحين

الجوري وذوق : ههههههه

البندري من جدها بدت تنفذ الخطه ..راحت جلست عند ام رائد : هلا والله بخالتي كيفك

ام رائد: الحمد لله كويسه انتي كيفك

البندري: انا الحمدلله مرتاحه ولدك بسم الله عليه الله يحفضه مريحنا بالبنك

ام رائد: كويس ... والله انه شهم

البندري: الا ماقلتيلي ياخالتي ماودك تجينا للبيت مع ذوق والله بتنبسطي وتشوفي امي بعد

مريم تناظرها مستغربه من متى البندري تبغى احد يشوف امها

ام ذوق: ان شاء الله بجي

البندري: وعد

ام ذوق : وعد

مريم زعلانه من البندري والا كان سالتها ..
رجعت البندري للبنات وقالت لهم وش سوت

الجوري: غريبه وش عندك

البندري: بعدين بتعرفون المهم هاللحين ابغى منك خدمه ياذوق

ذوق: وش هي

البندري: اممم ابغاك تخلي رائد هو اللي يوصلنا للبيت

الجوري: ليه ..؟

البندري بغموض: كل شي بوقته حلو

ذوق والجوري ناظروا بعض مستغربين حركتها من بعد لبنان غامضه ...

***************
بدر مع اخوه حسان ونواف يفحطون بالسيارات ..
بدر مع اخوه نواف بسياره و اخوهم حسان اللي من ابوهم بسياره ,.. ويتحدون بعض بالتفحيط وتجمهر شباب ووصراخ وصوت الاغاني من السيارتين لاخر حد

نواف : اللعن خير

بدر: اخوك ملعون

نواف : حشره بسيارتك

حسان طلع راسه من السياره ولف عليهم ... من غير لايناظر الطريق : اوووووووووووو يالبزارين

وقبل لايلف الجهه الثانيه صدم بالعامود اصتدام فضيع وقف شعر جسم الموجودين من فضاعته

بدر ونواف : حسااااااااااااااااان

وقفوا سيارتهم ونزلوا ركض لسيارت اخوهم .. يسحبونه قبل لاتنفجر السياره .. بس كان تحت الانقاض بالموت قدروا يطلعونه .. يجرونه بجزع وخوف وكل واحد دموعه مغطيه وجهه

نواف: حسان حسان

حسان ثوبه الابيض صار احمر تغطى كله بالدم ..

ارفعوا اخوهم ودخلوه السياره وطيران لاقرب مستشفى وكان بدر يبكي على انات اخوه وعلى زفراته

نواف يناظر ورى وهو يبكي : بدر يطلع من فمه دم

بدر زاد السرعه لحد ماوصل المستشفى وطلعوه ثنينهم لقسم الطوارى وبوجيهم هلع وجزع ..بدر يحس الدنيا سوده بوجهه اخوه بيروح منه ..

حطوه بالكرسي وجروه بسرعه لداخل الغرفه

الممرض: يحتاج دم يبغاله نقل دم

نواف: انا انا مثل فصيلة دمه

بدر بعد ماهدى شوي : اوكيه روح بسرعه

دخل نواف مع الممرض وبدر وقف بره يدعوا ربه ان حسان مايصير له شي تذكر كيف طلعوه من السياره حتى لو بيعيش اكيد بيعيش معاق .. خطر بباله او ماناظر ثوبه كيف متعبي دم ..تذكر الجوري لما شالها من الارض وهي معبيه دم
بدر يهز راسه كانه يبغى يطلعه من راسه لانها طول الاسبوعين اللي فاتوا كانت بكل كوابيسه ..واحلامه ..
طلعوا ناس يركضون من غرفة حسان ..بدر لحقهم : خير وشفيكم

الممرض فتح وحده من الغرف اللي كان فيها طاوله وراها دكتور يشرب كوفي : دكتور حاله ضروريه

قام الدكتور الملتحي بسرعه ورى الممرض وراهم بدر اللي مايدر شالسالفه ..
الدكتور: ايش فيه

الممرض :فقد دم كثير وشكله بيودع

الدكتور: مافيه متبرع

الممرض: نتيجه اخوه بتطلع هاللحين من المختبر

دخل الدكتور بسرعه للغرفه ووراه الممرض وبدر واقف مايدري وش السالفه ..؟

طلع نواف ووجه صار اصفر وماقدر يتوازن لان الدم اللي سحبوه كثير شد بدر ايد اخوه الصغير : وشقالوا

نواف: مادري بس سحبوا دم كثير

جلس بدر اخوه الصغير بحنان لان هذا اخوه وحبيبه وولده وصديقه وعنده اغلى شي بالدنيا : ارتاح هنا لحد مانعرف وش فيه حسان يقولول احتمال عيشته بسيط

طلع الدكتور ومعه الممرض ركضوا لهم بدر ونواف وقبل لايتكلم الدكتور جاء واحد عندهم واضح انه من المختبر : الدم ..

الدكتور: مايحتاج – لف عليهم بحزن- المريض عطاكم عمره... ادعوله بالرحمه

نواف رجله ماشالته طاح على اقرب كرسي ... بدر وقف مب مصدق يصارخ: شلون هو كان عايش انا شلته بيدي كان ينبض

الدكتور: مع الاسف فقد دم كثير ..

بدر: وليه ماخذتوا من نواف ليه تاخرتوا

تكلم دكتور المختبر اللي جاء يركض : لوسمحت ياخ وين نواف

بدر: هذا هو هذا اللي تبرع

دكتور المختبر :انت انت صغير .... ممكن تتفضلوا معنا شوي

بدر : ليه ..؟

دكتور المختبر : نواف ممكن تجي معنا شوي

نواف منهار علشان اخوه : حاضر

بدر: وش تبغى فيه حسان ومات

دكتور المختبر: مع الاسف بعد التحليل طلع بدمه الايدز

بدر ونواف: الايدز

نواف طاح وماحس بشي ...ركض له الدكتور مع الممرض اللي ماتحركوا متعاطفين مع المصايب اللي اصابت هالشبباب مات اخوهم وهاللحين واحد منهم معه الايدز ...

بدر: اكيد في غلط نواف صغير ..

دخلوا نواف غرفه صغيره مره وعملوا له تحليل بسيط وهو مغمى عليه علشان يتاكدون

بدر ضرب راسه بالجدار من الانهيار : الو ابراهيم الحق على نواف وحسان

****************************
الساعه 11 بالليل
صحت لوجين راسها ثقيل افتحت عينها هي بشقته ببريطانيا والظلام معبي المكان تذكرت موت ابوها وكل شي صار لها.. وعلي

سمعت صوت ازعاج بره وقفت تبغى تشوف وش هالازعاج عند باب شقتها .. جئتها دخوه القويه ارجعت جلست وضربت ايدها الابجوره اللي طاحت وانكسرت ..

اشتغل النور فجاءه .: علي

علي: مساء الخير

لوجين: وش هالازعاج ..؟

علي: انتشر الخبر واكيد هذولاء الصحافه العريبه

لوجين وتحس بالم فضيع بالراس : صحافه ليه ..؟

علي : ليه تسالين ليه لانك الوريث الوحيد لراشد الكاسر

لووجين وتذكرت ان علي مايهمه الا الفلوس واكيد هو هنا علشان فلوسها بس سوت نفسها عادي: راسي راسي يعورني احسه ثقيل

علي راح للمطبخ ورجع: خذي هذي الحبوب واشربي ماي وبيخف الالم ..

لوجين خذت الحبوب المخدره بحسن نيه ماتدري : مشكور

خذته وبعد فتره حست انها كويسه وفجاءه صارت تضحك : هههههههههه ههههههههههه

علي عرف ان مفعول الحبوب بدء : حياج الله معنا و هلا فيج بحضني

لوجين زاد ضحكها وقفت ترقص : ههههههه
تتمايل بخصرها : ماااااااااات هههههههههه

********************
رائد استغرب لما شاف ثنتين راكبين معه بالسياره وحده محتشمه عبايه راس والثانيه متلمثمه قدر يعرف الثانيه من عيونها

اللكل: السلام عليكم

رائد عينه على البندري: وعليكم السلام

ذوق: بندوره ابعدي زحمه

البندري جلست ورى رائد علشان تعذبه بعيونها

رائد: هلا خالتي شخبارك

مريم:الله يسلمك

ام رائد: ترى هذي مو ام البندري هذي زوجت اخوها

مريم: انا اللي مربيتها

رائد: الله يحيكم كلكم ..

ذوق: رائد حط لنا اغنيه حلوه

مريم: حط لها رومنسيه علشان تتذكر عادل خطيبها

البندري انفجرت ضحك اكيد ام ذوق قالت لهم عن خبال ذوق: هههههههههه

ذوق اقرصتها: وجع عجبتك هذي

رائد رفع عينه بناظر البندري اللي ميته ضحك اليوم ماشاف عيونها اشتاق لها : وانتي ياللي ميته ضحك ليه ماداومتي اليوم

مريم: ليكون انت مديرها اللي تسبك

رائد رفع حواجبه : تسبني

ام رائد: ايوه هو المدير

رائد: ايوه بس تراني ياخاله مدير طيب مررررررره ... اليوم لوجين والبندري ماداوموا وماحكيت شي ..

ذوق: لوجين ماداومت ليه

البندري: طالعه للبر مع نواره

ام ذوق: ماشاء الله البر بهالربيع ياحلو الجو ...

ذوق : ماما وشرايك نطلع للبر

مريم: ايه والله وحنا نطلع معكم

رائد ابتسم بخبث: ايوه ياخاله عز الطلب ..

البندري: لا مالنا خ

قاطعتها مريم بحده : مو على كيفك ..

البندري سكتت ونزلت راسها ناظرها رائد من النافذه استغرب زوجة اخوها تعذبها مسكينه انا لازم اعرف من ذوق وش قصتها ...

ام رائد: خلاص على بكره نروح

مريم متحمسه لان محمد مسافر ومافيه غير خالتها ام محمد والبندري : لا خلوها اليوم الفجر

ام رائد: خلاص انا اليوم احجز بخبام اخي وعلى الفجر نروح

ذوق متحمسه: الله الفجر وناسه

البندري: مريم تكفين الجوري ومان

قاطعتها مريم: لاتحاولين ..

ذوق: بنو بتجهزي اغراضك

البندري: اكيد اذا رجعت البيت ... دامهم مستعجلين ..

ذوق : وناسسسسسسسسه

ام رائد: هههه البندري وش عندك ماتبغي تطلعي الفجر

البندري : لا عادي ..

ذوق: رودي بتروح معنا

رائد: وش هذي رودي

ذوق والبندري: هههههه

رائد: استحي على وجهك ماني بزر عندك ..

ذوق :هههه مو انا والله مو انا اللي مطلعته

قرصتها البندري بقوه ذوق صرخت : آآآآآآآآآآآآآآه

رائد استنتج انها البندري اللي مطلعته : مراح اروح معكم

البندري برتياح : اوووف

ذوق: ليه بلا سخافه بقول لعادل يجي معنا وانت تصير معاه

رائد: والله حق غرمياتكم ...انا

ام ذوق: استحي على وجهك

مريم : وشفيكم عليها الحب مو عيب ..

البندري تغير الموضوع لان رائد ناظرها من المرايه مبتسم ولتقت عيونهم ..: خالتي بغيت منك سلف

لفوا عليها

مريم: الله يفشلك .. وش تتسلفين

ام ذوق : امري كم تبغين ..؟

البندري: ابغى اليومين اللي خصمهم مني رائد

ام رائد: خاصم عليها

رائد ناظرها بحقد : ماتشتغل عدل

ام ذوق: ولو هذي بنتنا ماتخصم عليها ..

رائد: لاتدخلين وسطات الشغل شغل

البندري: عادي خالتي بتسلفني اليومين صح

ام ذوق: ايوه ياوليدي الله يعافيك رجع لها فلوسها ولاتخصم عليها مره ثانيه هذي بغلات ذوق

ذوق: ههههههههه

رائد يناظرها بالمرايه وهي مبتسم : ارتحتي برجعلك الراتب واذا ماشتغلتي مره ثانيه عدل ياويلك ..
**************
صباح يوم جديد
يحمل معه امل للبعض وحزن للبعض .. الوقت ربيع بالمملكه العربيه السعوديه ..الاطفال يطلعون للمدارس والرجال والحريم لشغلهم وبعض البيوت افتحت ابوابها لاستقبال احفادهم او عيالهم ...
الدنيا متغيره في حدث تتكلم عنه الناس ..الجرايد كلها تنباع بسرعه .. جريده اليوم والوطن وعكاظ والحياه كلهم شاغلهم حدث مهم .. وفاة راشد الكاسر

"وفاة رجل الاعمال الشهير راشد الكاسر "

" وداعا ياهامور الاسهم "

" الملياردير راشد الكاسر تحت التراب "

" سوق الماليه السعوديه يودع بطلها راشد الكاسر رحمه الله "

" اين ستذهب اموال راشد الكاسر لابنته الوحيده "

" ابنة راشد الكاسر صعقت بوفاة والدها " وبجنبها صورت لوجين وهي تبكي على القبر

&

مسفر جالس مع اخوه سامي يفطرون علشان الدوام ...نزلت رنا بسرعه تركض من الدرج ..وبايدها الجريده

مسفر: يالهبله شوي شوي لاتطيحين

رنا وجهه متغير : مسفر تعال ابغاك شوي

مسفر وسامي خافوا

سامي : وشفيك

رنا: لا مافيني شي – تسحب مسفر – تعال ابغاك ضروري

راح معاه مسفر معصب : وجع لاتدفيني كذا اعرف امشي

تركت ايده ..ومشى وراها دخلوا المجلس وقفلت الباب
مسفر: وش عندك يالهبله على هالصباح

رنا تمد له الجريده :خذ اقراء

مسفر: منديتني علشان اقراء جريده جد انك سخيفه وماتنعطي وجه وم

قاطعته رنا: اقراء وبتعرف

مسفر يقراء بصوت عالي طفشان : وش فيه يعني .. " سوق الماليه السعوديه يودع بطلها المليونير راشد الكاسر رحمه الله "
رفع راسه : شنهو ي
سكت يقراء مره ثانيه : راشد الكاسر رحمه الله .. بو لوجين مات

رنا بحزن: ايوه

مسفر : كيف مات ..؟

رنا : مادري يقولون كان مريض بالسرطان واللي يقول اقتلوه ..بس المهم شوف هذا ..مسكينه تنرحم ..
" ابنة راشد الكاسر صعقت بوفاة والدها " وبجنبها صورت لوجين وهي تبكي على القبر ...

مسفر مب قادر يستوعب : هذا شعر لوجين .. لوجين هذي صح

رنا بضيق وعيونها مغرقه : ايوه هي – بكت –

مسفر ناظرها مستغرب : وشفيك ..؟

رنا: مسكينه ماتستاهل حبوبه ..شوف كيف طاحت على التراب اكيد بتنذل هاللحين ..تخيل يتكلمون عن الورث ولا راعوا مشاعرها الحمدلله انها ببريطانيا مو هنا كان نهشت الناس فيها

مسفر تضايق مره قبل يومين شافها وكانت حزين كيف هاللحين وضاع سندها ابوها : معك حق مسكينه ..

رنا : وشتنتظر روح لها

مسفر: ها .؟؟؟؟؟؟؟

رنا: ايوه روح لها اكيد هي محتاجتك

مسفر: الظاهر الافلام الهنديه والروايت اللي تقريها اثرت عليك

رنا : ليه لاتقول بتجلس هنا وتتركها لوحدها

مسفر: لا اكيد مراح اروح والريم انا خاطب و

رنا: لا يامسفر حرام عليك لاتكون انت والزمن عليها هذاك اليوم بالمطعم شفت شلون تحبك عيونها كانت عليك وودها تضمك ..حتى بالحفله لما شافت الريم كانت تناظرها بقهر وحقد ..

مسفر: والله

رنا: ايوه روح لها يامسفر

مسفر اقتنع لانه جد مفروض يكون معها: ادبر لي فلوس والحقها ..

رنا: اكثر من يومين لاتتاخر

******************

بدر واقف بالمستشفى على اعصابه ينتظر نتيجة تحاليل اخوه نواف .... طولوا وهم داخل ..هذا ثالث دكتور يروحو له يتاكدوا من صحت التحاليل وكل مره يقولهم نفس الكلام معه الايدز

بو بدرواعصابه فلتانه : ماهي بحاله هذي كل مره يتاخروا كذا يكفى راح واحد ماتحمل يروح الثاني

بدر: ان شاء الله يطلع كذب

بو بدر : ان شاء الله ان شاء الله ...

ركض اخو بدر ابراهيم لعندهم ووجهه مايبشر بخير وصوته منهار : مثل كل مره مثل كل مره

بو بدر يهز راسه: لاحول ولاقوة الا بالله.... لاحول ولاقوة الا بالله

ابراهيم شبه منهار : هذا نهاية اللعب باعراض الناس هذا نهايته

بدر ضغط على اسنانه بقهر ودموعه واقفه بعينه اخوه نواف اخوه من امه وابوه ورفيقه بالشرب والبنات ... تصير نهايته كذا راح حسان بالتفحيط وهاللحين نواف الايدز خلاص يكفي يادنيا لطختي فيني كثير .. حس انه من دعاء الجوري عليه لما قالت (( الله يحرق قلبك على كل غالي الله يحرق قلبك ..)) ضرب الجدار بكفه .. : لا يارب مو نواف مو نواف هذا صغير حرام ... مفروض انا انا اللي مفروض اموت مو هم

بو بدر منهار على الكرسي : يارب سامحه وخفف عليه

الدكتور : لو سمحت اخ ابراهيم ممكن اقابل والد نواف

لف بدر : انا ابوه ..اقصد هذا ابوه- اشر على ابوه -

كان بدر يقصد كلمة انا ابوه .. لانه جد كان مثل ابوه واخوه الكبير طول الوقت معه وكان نواف متخذ بدر قدوته ويقلده كثير ...

بو بدر : نعم يادكتور

الدكتور بحزن : ممن تتفضل معنا توقع على اوراق حجزه

ابراهيم يمسك بدر من قلاب ثوبه : انت اللي ضيعته انت اللي ضيعة نواف

بدر نزلت دموعه وتكلم من بين اسنانه وهو يصارخ : انا مالي دخل

ابراهيم لزق بدر بالجدار : والله ماسامحك يابدر

بدر ابعد اخوه : كل تبن انا مالي دخل

ابراهيم عطاه بوكس بوجهه: يالفاسق فسقت الولد معاك

بو بدر شاف عياله يتهاوشون كان يبغى يكلمهم بس خانه صوته وخانته قوته وطاح على الارض

ابراهيم وبدر ركضوا لابوهم : يبببببببه ...
الفصل التاسع والعشرون



البندري واقفه عند السياره بالبر معصبه مالها خلق تجي لان اليوم بتشيل الجوري الجبس وتبغى تكون معها ..

البندري وهي تفتح وجهها : آف حر

ذوق عند السياره : شدعوه ابتسمي

رائد وهو ينزل الاغراض : ايوه ابتسمي تطلع الصوره احلى

البندري لفت عليه معصبه : لا احلف .... انت لاتدخل فيني طول ماحنا بالبر

رائد غمز له وابتسامه جذابه: متاكده ..

البندري دق قلبها بسرعه .... تحس انه يفهمها بعيونها مو لازم تتكلم : هههههههههههه

رائد فاهمها وحاس بانها تبادله نفس المشاعر : ههههه ههههههه

ذوق مو فاهمه شي: الحمد لله والشكر انت معها ليه كل هالضحك

رائد مقهور من وجود : انا وزوجتي كيفنا انتي وش دخلك

ذوق بخث : زوجتك

البندري: هههههه خير يابو الشباب وين رايح على طول زوجتك اول شوف انا موافقه انا رافضه ..

رائد : انا متاكد انك موافقه .. مين يرد رائد عبدالعزيز الباقي

البندري: ترده البندري مشعل البرد

ام رائد تصارخ من بعيد : يارائد تعال شوف الماطور

رائد : ان شاء الله يمه ...- التفت على البندري- راجعلك ياحلوه

راح رائد عد معطاها ابتسامه عذبتها

ذوق: حركات يازوجة اخوي

البندري: احم احم طبعا انا ام عياله ان شاء الله .. –ناظرت رائد من بعيد يرفع العامود مع امه وهو يضحك .... ضربت خدودها -اخوك يجنن

ذوق بغرور: اكيد دامي اخته لازم يجنن


البندري: احلفي هو اللي مخرب عليه انك اخته

ذوق: لا لاتنسي انك جالسه مع حرم الدكتور عادل

البندري تغيرت ملامحها للجد : المهم ذوق... انا خايفه امي وتهاني بعد شوي بيوصلون

ذوق: اوكيه وين المشكله ..؟عادي ..

البندري: لا مافهمتي ... اذا عرف رائد عن امي بيغير رايه

ذوق شهقت: وانتي صادقه رائد عقله صغير ومايفكر الا بالشكليات مثل ماما

البندري خافت لانها بدت تحب رائد وتعجبها تصرفاته الجريائه : لازم اخليه يموت فيني وانتي تساعديني بعدين نصعقه بالخبر ...

ذوق: ههههه حركات يانصعقه ... اوكيه اتفقنا ....

رجع رائد وهو مبتسم يناظر البندري : هلا هلا هلا .. تاخرت عليكم

البندري: هههههههه

ذوق: وبعدين معك ليكون على بالك طول الوقت بتلزق فينا علشان زوجتك لا ياشاطر بعد شوي بتجي ام زوجتك واختها فاحترم نفسك ..

رائد: يازينك وانتي ساكته ...

البندري بدت تنفذ الخطه: هههههه

رائد يحط ايده على قلبه : يالبيه على هالضحكه

البندري :ههههه اخوك يستاهل الاوسكار على المغازل

رائد: هههههه دخيلك للحلوين بس

البندري: قلتلك بياع كلام كم و

قاطعتها ذوق وهي تناظر السياره البي ام دبليو اللي وقفت : بنو وصلوا اهلك

البندري تغير وجهها لضيق وهذا اللي حس فيه رائد ...مشت بهدوء لعند سيارة اهلها : هلا توتا كيفك ....

نزلت وحده" تهاني " ومعها بنت صغيره" نجلاء" : هلا بنو وحشتيني

البندري ترفع الضغيره " نجلاء" : وانتي اكثر ... هلا حيبة خالتو كيفك

نجلاء: كويثه وين بنلوح (( كويسه وين بنروح))

البندري: خلاص وصلتوا هذا البر حبيتي

نجلاء مو عاجبها : بث (بس )

البندري: ههههه ايوه بث

نزلت ام البندري بوقار : البندري يمه كيف حالك ..؟

البندري بدون نفس: كويسه ..

لفت تكمل حكيها مع بنت اختها : وين بابا ماجاء معكم ..

ذوق راحت لهم سرعه : هلا خالتي كيفك

ام البندري لان غطاها ثقيل ماتشوف عدل : من ذووق .......؟

ذوق: ايوه ذوق .. كيفك خاله ..؟

ام البندري: الحمدلله انتي كيفك ..؟

ذوق: تمام ... انا زعلانه منك ياخاله ..؟

ام البندري: ليه ...؟ الله لايجيب الزعل ان شاء الله ..

ذوق: انتي وتوتا ومريم يوم خطوبتي ماجيتوا

ام الندري ومريم ماحضروا لان البندري حلفت انهم مايرحون علشان ماحد يشوف امها وهم على يالهم علشان الجوري كانت بالمستشفى ...

ام البندري : كنت تعبانه .... بزواجك ان شاء الله بحضر

ذوق: ان شاء الله – تصارخ – يمه خالتي ام محمد جئت ..

جئو مريم وام رائد : لسلام عليكم

وبعد السلام

ام ذوق: حياك يام محمد ارتاحي داخل

ام البندري: تسلمين ..

ذوق تدف البندري : روحي ساعديها

البندري: مابغى مابغى

ذوق عصبت: بنو والله بكفخك انقلعي ساعديها

رائد: وراكم تتساسرون كانكم فيران

البندري : مافينا شي .يله ندخل ننام لنا شوي ..

ذوق : اي والله احس جسمي مكسر ..

رائد: وين بدري

طنشوه ودخلوا للخيام ..

رائد: مردوده يابنت مشعل مردوده ...

**********************
بدر جالس بجنب ابوه لما صحى وحواليه الاجهزه علشان ضغط دمه منخفض

بدر بصوت رايح ونفسيته شبه منهاره : يبه ماتشوف شر

بو بدر : وين نواف وين حسان ....؟

بدر ماقدر يستحمل اكثر طلع من الغرفه ضايقه فيه الدنيا ... ويمسح دموعه ...

ابراهيم : يبه ارتاح مو زين عليك الزعل

بو بدر : وين نواف ..وحسان ابغى اشوفهم هاللحين

ابراهيم : يبه وش هالحكي انت ارتاح ولاتفكر بشي
...................
الجوري طلعت من عند الدكتور اليوم شالوا الجبس من ايدها بقى رجلها .. مقهوره لان بنو بالبر مع ذوق وماصرت معها ..
فجاءه صدمت بشي خل توازن جسمها وطاح العكاز على الارض وانكشف وجهها .. اسندت جسمها على الجدار

بدر: اوه اس

ذاب الكلام بلسانه وهو يشوف شاغلة افكاره واقفه قدامه

رفعت الجوري راسها معصبه بس المصيبه شلتها .. الملعون قدامها مسبب عاهتها المجرم واقف قبالها .. : انت ...؟

بدر واثار الدموع على وجهه : الجوري –راح صوته – الجوري سامحيني

استغربت الجوري ليه على وجهه اثار بكي واضح انه كان يبكي ,,,, ويقول لها بعد كل اللي سواه سامحيني وش صاير بالناس على باله بتسامحه وتقوله عادي ضيعتني وماصار شي........ حست ان الدم كله تجمع براسها نفس ريحة العطر الكريهه اللي شمتها بهذاك اليوم المشئوم نفسها لما كانت تحت رحمته وتترجاه يتركها.. كان ودها تستفرغ عليه حست ان رجلها موشايلتها والجدار مو سند لها ..
صرخت بوجهه صاروا الناس يناظرونهم : انت حقير احقر انسان شفته بحياتي انت دمرتني وضيعتني ابغى اعرف ليه – زادت رجفتها ومعها دموعه – ليه كل هذا ليه .... انت قتلتني وانا عايشه ... ضيعتني وحرمتني من اغلى شي ...
الله يحرق قلبك مثل ماح....

بدر كلامها يقتله يعذبه اكثر ... حط ايده المرتجفه على فمها : لا تكفين لا ... اللي صار لي يكفيني عمر ..

الجوري ابعدت ايده بقوه عنها... وهي قرفانه منه ومقهوره كان كل شي فيها يرتجف ايدها رجلها شفايفها ....لفت بوجهها عنه ومن قوة لفتها اختل توازنها وطاحت على الارض صرخت : آآآه

نزل بدر يساعدها كان شكلها ينرحم: الجوري ..

شهقت بالبكي : ابعد ابعد عني .. انت ضيعتني ضيعتني

الناس تجمهروا يناظرون وكل يفسر على كيفه ..

بدر : اسمعيني انا مستعد اصلح كل شي انا اب

قاطعه رجال محترم "مطوع " و ابعده بهدوء : لوسمحت ابعد هاللحين الناس تناظر

بدر: هي تفكر اني ماتاذيت انا يو

المطوع: معليه خلها هاللحين بعدين تفاهم معها

وقف بدر وقلبه متفطر على الحاله اللي فيها الجوري بسببه .... هو سبب كل شي شين هو اللي ضيع اخوه نواف وموت حسان وقتل حلم بنت برياءه ... وهاللحين تسبب بانتكاس حالة ابوه حس انه شين ومنبوذ من الناس كلها ..

المطوع يغطي وجه الجوري ويوقفها : قومي يابنتي الله يستر عليك

الجوري كانت ترتجف وتبكي : الله يحرق قلبك مثل ماحرقت قلبي ..

المطوع : معليه يابنتي ادخلي هنا وانا بناديلك السستر ..

دخلها الرجال الطيب لغرفه لانها منهاره و مقهوره تبكي تذكرت كل شي كانه امس .. شوفتها له رجعتها للبنان والعذاب اللي عاشته هناك ...

 
 

 

عرض البوم صور عبره مقتوله  

قديم 06-08-08, 08:43 AM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 82165
المشاركات: 741
الجنس أنثى
معدل التقييم: عبره مقتوله عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10
شكراً: 1
تم شكره 10 مرة في 8 مشاركة

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عبره مقتوله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبره مقتوله المنتدى : منتدى الارشيف
افتراضي

 

بدر واقف وساند راسه للجدار عيونه بس هي اللي تتكلم الناس تمر وتناظره واضح ان احد عزيز عليه مات او مريض ... مايدرون انه مات اخوه ومرض الثاني وابوه بالمستشفى وحبيبته شبه ميته .. كل هذا بوقت واحد كويس ماينجن ...

(( انا اللي جبته لنفسي .. انا اللي مشيت وراء افكاري الشيطانيه.... انا اللي دمرت حياة نواف والجوري ...انا اللي قتلت حسان .. آآآه حاس بضيقه احس اني بموت ... ياحياتي يالجوري احبك والله احبك ))

# من قال لك اني بالبعد مرتاح
كذاب خذ مني العلوم الاكيده ...
مهموم وطول الوقت والحال ياصاح
كل يوم في ناقص ولا شي فيذا ....#




*********************************
فهد زوج مروه اخت نواره وهو جالس بالبر وبحضنه الاب توب .. وصلته بالايميل رساله ( راشد عبدالرحمن الكاسر في ذمة الله )

فهد رفع حواجبه الملياردير : مات الله يرحمه لاحول ولاقوة الا الله ..

مروه : وشفيك..؟

جئت نواره جلست معصبه وهي ماسكه الجوال: الغبيه ادق عليها ماترد ..

مروه: مين

نواره: لوجين

فهد: اكيد ماترد ..لان

سكت حس انه استخدم اسلوب غلط ...

مروه: لان شنهو ..؟

فهد مد الاب توب لنواره : اقري

نواره مستغره مو من عوايد فهد يطيح الميانه معها ناظرت الشاشه ((راشد عبدالرحمن الكاسر في ذمة الله )) افتحت عيونها لاخر حد : بو لوجين ...وشفيه – لفت عليهم مو مستعوبه – يعني كيف في ذمة الله مريض ..

مروه: في ذمة الله ...؟ الله يرحمه مسكينه لوجين

نواره وقفت : مات – حطت ايدها على فمها عدالشهقه اللي طلعت – كيف ومتى..؟

فهد وهو يدخل للمقاله بفضول : مادري الله يرحمه امس دفنوه بريطانيا

نواره نزلت دموعها: ياحياتي لجونه علشان كذا ماطلعت معنا للبر امس ناصر كان جاي يقولها عن موت ابوها يالتني رحت معها

ام نواره وصفاء : بسم الله وشفيك تبكين

مروه: بو لوجين مات ..

ام نواره: راشد الكاسر مات ....؟؟؟؟

فهد بعد ماخذ فكره بسيطه من اللي قراه : مكتوب انه كان يصارع السرطان لمدة شهرين وانه توفى بسبه

مروه : سبحان الله في يوم وليله مات ..فلوسه ماعطته العمر

نواره بين دموعها: انتم تتكلمون والمسكينه لجون ماعندها احد انا لازم اروح لها بريطانيا

صفاء: ضروري تروحين هي محتاجه لك هاللحين ..

نواره وقفت عند سيارة ابوها وهي منفعله وتبكي : يله يبه علشاان احجز لبريطانيا

*****************
بريطانيا – لندن

بالتحديد داخل فلة راشد بو لوجين

فتحت عيونها بكسل من آلم راسها الفضيع ناظرت الغرفه .... الغطاء ابيض و المخده بيضاء والجدار ابيض والانوار بيضاء والدولاب ابيض كل شي فيها ابيض ... الغرفه بيضاء × بيضاء .. سحبت المخده اللي بجنبها وضغطت فيها راسها من الالم دقات قلبها سريعه وراسها بينفجر ...
صرخت من شدة الالم : كرستينا ...كرستينا
"بعد الترجمه "
فتحت الباب كرستينا : نعم.. نعم سيدتي ماذا هناك { احس انه مسلسل مدبلج هههههه**
لوجين وهي تبكي من الالم : اريد حميده اندهي عليها ...
كريستنا طلعت تركض لان لوجين منفعله بزياده ..
لوجين ضاغطه على راسها:ياربي راسي يالله ..راسي
دخلت حميده المصريه وهي مدبرة المنزل : نعم يانسه لوجين ..؟
لوجين: ليه واقفه تحركي جيبي لي شي يخفف الم راسي ..
حميده: حازر
وبعد دقايق ارجعت بالبندول ... سحبته منها لوجين بسرعه وخذت حبيتين وشربت مويه .. لكن مع الاسف الالم ماختفى ..
لوجين من بين دموعها : خلاص بموت راسي يالمني رااااااسي ..
حميده: تحبي اندهلك ع دكتور
لوجين: لا نادي علي ابغى علي ... علي عنده الحبوب
حميده مستغربه: حبوب ايه
لوجين : مادري حبوب الراس عند علي بسرعه ناديه ... – حميده كانت واقفه تناظر لوجين .. – يالبقره ليه واقفه تناظريني تحركي نادي علي ..-سحبت جوالها من الطاوله – المشكله رقمه مو عندي هذا الحمار الثاني – شدت على راسها اكثر – دبريلي رقمه هاللحين
حمده: حازر حازر
طلعت بسرعه لان لوجين تصارخ بانفعال وشاده على راسها ..
لوجين وقفت بتروح للحمام حست ان الغرفه تدور طاحت مره ثانيه على السرير : بسررررررعه ناديلي ناصر علي اي احد ...
دخل علي وقف يناظرها كانها فراشه بعالم ابيض كانت طالعه جنان بالبيجاما البيضاء مع الغرفه البيضاء .. ركضت له بسرعه : وين الحبوب
علي : اي حبوب
لوجين: حبوب الراس عطني اياهم بسرعه احس راسي بينفجر
طلع على من جيبه الحبوب الصفراء الصغيره : خذي وادعي لي
خذتهم بسرعه وحطتهم بفمها وشربت المويه .. فجاءه ابتسمت وكان مافيها شي ..
علي: ها شلونج هاللحين
لوجين وقفت دموعها وقف كل شي فيها مخها وتفكيرها تخدرت: هههههههههههه راح كل الالم راح
علي: الحمدلله يعني ارتحتي
لوجين: ايوه .. عطني من هالحبوب كثير
علي: كان ودي بس هم غالين
لوجين: غالين يعني كيف غالين
علي: يعني سعرهم مو سهل
لوجين: هههههه ياعمي – رمت نفسها على السرير - انا هاللحين اشتريك واشتري اهلك تقولي غالين ..
علي: عيل خلاص من باجر بيبلج منهم
لوجين : اوكيه اطلع بره
علي: ليه بدري مابعد سولفنا
لوجين ارفعت نفسها مستغربه: ليكون على بالك بسولف معك تراك معطي نفسك اكثر من حجمك اطل بره
علي " تطرديني ها هين .. مردوده يابنت الكاسر بردج لي.. هاللحين انت مرتاحه على بالج خلاص والله لاخليج تبوسين ريولي .... اصلا اذا ثقلتي المعيار ماتدرين وش السالفه ولازم اتمتع بهالجمال "
** على فكره هذي قصه واقعيه قريتها باحد المنتديات ... انها ماتحس بشي اذا ادمنت وهو يستعغل هالشي **
لو جين صرخت: خير تناظر فيني كذا اطلع بره
علي: تحت امرج
طلع وهي صارت مرتاحه شغل موسيقى وصارت ترقص على انغام اغنيه "حبيبتي ترقص حافيه القدمين "...لكاظم الساهر
*****************
السعوديه – الرياض

مسفر واقف بالمطار يبغى يحجز لان المواقع مسكره للحجز بالنت ..

مسفر: يالله وش هالزحمه كل هذولا بيسافرون هذا وايام مدارس .. كيف لو انها اجازه

تركي: يمكن خيره .. انا ماني بمرتاح لسفرتك هذي ..

مسفر: لاحول قلتلك اجلس بالبيت لاتنفخ راسي بنصايحك

تركي عصب: ياخي انت خاطب لاتهدم حياتك بيدك ..انساها خلها تعيش حياتها وبكذا تريحها وانت ترتاح

مسفر: والله كلمه زياده ماتلوم الا نفسك

وقف مسفر عند الموظف : السلام عليكم

الموظف يتكلم بسرعه: وعليكم السلام .. اذا كنت بتحجز لبريطانيا او امريكا فالرحلات كلها ملغاه

مسفر: ملغاه يه..؟

الموظف من غير لايرفع راسه : انفجر بنفق قطار ببريطانيا ومانعين اي
رحلات سعوديه لهناك – رفع راسه- انت عارف حنا السعودين موقفنا حساسه بعد احداث الحادي عشر من سبتمبر

مسفر: نفق وش فجره وماتفجر الا اليوم ..طيب ضروري

الموظف عصب كانه متعود على هالاشكال : مافي رحلات يعني مافيه ..

مسفر رجع لتركي معصب ومتضايق

تركي: وشفيك غيرت رايك

مسفر مقهور: مسكينه لوجين اجل وش بيصير فيها هناك ..

تركي: مسفر وش قاعد تقول شصاير ..؟

مسفر بنظر مشتت ناظر صاحبه تركي : يقولوا تفجر قطار مادري نفق وطبعا مثل كل مره حنا المتهمن بالارهاب ومانعين اي رحلات لهنا ك – فجاءه شهق – ليكون لوجين بالنفق

تركي : لا ماتوقع

مسفر قلبه قابضه وايد ترتجف يحس ان فقلبه بيوقف من قوت الدقات : الا اكيد ... لانه القطار اللي كنا نروح فيه الجاممعه هو عند شقتها ..- جلس على الكرسي يخفف على رجله الثقل – هو بمانشستر – قال بكلمات ثقيله - ل و ج ي ن .. م ا ت ت

تركي: لا ياعمي وش هالحكي تفائل بالخير لاتسبق الاحداث .. بعدين انا قريت بالجريده من الصحافه السعوديه اللي هناك ان لوجين بلندن هاللحين ..

مسفر رفع راسه يبغى اي امل : متاكد

تركي خاف من صوت مسفر العالي: ايوه واذا مو مصدقني ادخل النت
مسفر تنهد براحه: انا لازم اكلمها ..

تركي :اوكيه اذا ركبنا لسياره كلمها
...............................
لوجين وهي ترقص دق جوالها طفت المسجل وراحت ترد اكيد نواره سمعت بالخبر وتبغى تطمن ..
2 يوم عزاء ترقص لهذي الدرجه مبسوطه انه مات .. ناظرت الشلشه " ضحكة الدنيا" يتصل بك
شهقت مستغربه : مسفر ..؟
ردت بدون ماتتكلم : ..........

مسفر بحذر تكلم ماوده يكون صديقه موجود بهذي المكالمه الخاصه .. قلبه خانه وصار يدق بسرعه : الو .. لوجين ردي علي انتي بخير

لوجين من سمعت صوته خنقتها العبره : مسفر

مسفر ابتسم من زمان ماسمع صوتها تناديها بهذي الطريقه الدلوعه : يالبيه

تركي طلع من السياره يضحك:ههههههههه

لوجين بكت وماقدرت تتكلم ..

مسفر بحنان : لا لاتبكين دموعك غاليه

زادت بكي ..

مسفر: لاتخافي ان شاء الله بالجنه ..وانا قربك حتى لو فرقتنا المسافات

لوجين : وينك ليه ماجيت محتاجتلك

مسفر ضرب السيت بيده مقهور :مو بيدي ... انا هالحين قداام اللمطار بس مانعين اي طيران لببريطانيا

لوجين عصبت وصارت : قول كذبه غير هذي خلك بجنب حبيبتك الريم ااصلا انا مو محتاجه لك عندي علي ..

سكرت السماعه.. مسفر ناظر السماعه واضح انها منهاره مسكينه لوجين تكسر الحاطر

لوجين انقهرت وعصبت ورمت الجوال على الارض لحد ماتكسر وصارخت تبكي : اكرهك اكرهكم كلكم ...

*************************

السعوديه – الرياض

البندري مع ذوق صحو من النوم بعد مارفعت عنهم البطانيات تهاني .. البر عندهم غير عن كل الناس بدل مايتبهدلوا ويناموا على الارض كان بكل خيمه سريرين وتسريحه "طلعت بر مرفهه" ..

البندري تتثاوب وهي على سريرها : فيني النووووووووم

ذوق وشوي تبكي من التعب : حتى انا

دخلت ام البندري: السلام عليكم

ذوق: وعليكم السلام

البندري لفت جسمها للجهه الثانيه : كملت ..؟

ذوق عصبت : بنيو استحي على وجهك ..؟


ام البندري مافقدت الامل وعندها عزيمه شديده لازم تحلي بنتها تحبها وتسامحها .. : لا يمه ذوق عادي هذي البندري الغاليه

البندري قامت : انا بروح اغسل وجهي واتروش احسن لي

ام البندري : يمه انتبخهي لاتروحي حمام الرجال من الجهه الثانيه روحي هذا الحمام

البندري: اي رجال الظاهر انك خرفتي مافيه غير رودي ..

ذوق عصبت جد: انتي وبعدين معك

ام البندري مسكينه تسمع الاهانات تبلعهم وتسكت ياما قاست بحياتها وعانت بس مافي كلام جرحها مثل كلام البندري الغاليه لها : الا فيه رجال بو ذوق و رائد عادل

شهقت ذوق: عادل هنا

ام البندري ابتسمت بحنان: ايوه من زمان ..؟

ذوق: والله مادق علي ..- قفزت من سريرها وسحبت الروب وركض لبره الخيام – انتي بعدين تروشي انا الاهم

البندري تلحقها: لا احلفي انا ..

ركضوا لحد ماصارت ذوق بالحمام وقفلت عليها ..

البندري: وجع انا قايمه قبلك

ذوق: ههههههه تستاهلي علشان تحترمي خالتي

البندري: كلي تبن ومالك دخل

ذوق من ورى بابا الحمام : انا اهم انا عندي من ينتظرني عدول اما انتي مين ياحسره

البندري: مالت عليك وعلى اللي ينتظرك مره توم كروز على غفله ...

ذوق تنرفزها اكثر : ههههههه عادل حمود ..

البندري رجعت للخيام معصبه .. واخذت شنطت ذوق اللي فيها الملابس مابعد تحطهم بالدولاب : انا اوريك والله لاخليك عريانه

ام البندري ومريم و ام رائد كانو جالسين على سرير ذوق
مريم: وش تسوين

البندري وهي تجر الشنطه: ههههههه بخليها بالروب علشان تتادب

ام البندري تحس البندري بزره : هههههه

ام ذوق: حرام عليك وبنيتي تجلس كذا

اليندري : علشان مره ثانيه مااتقهرني بخطيبها – تقلد برود ذوق – عادل حمود ..

ام البندري وام رائد ومريم : هههههههه

ام ذوق: ايوه حلات البر بهباله

طلعت البندري الشنطه وحطتها بسيارة رائد البعيده شوي .. ورجعت مبتسمه ...

ام ذوق: يالذكيه اذا طلعت بتاخذ ملابسك وتخبيهم ..

البندري : ايوه صح وش اسوي

ام البندري: لاتخافين انا مخبيتلك ملابس تحت البطانبه وبجلس عليهم

البندري ماتوقعت ان امها خطيره وتعرف لهلحركات ناظرتها مستغربه : متى

ام البندري: هاللحين

دخلت تهاني مع نجلاء: انتم كلكم هنا وانا ادور عليكم

مريم: شنسوي جائت امي تصحي البنات وجلست هنا جيت بناديها جلست معها انا وام رائد

تهاني: يله على خيمة التلفزيون وخلوا البنات يبدلون براحتهم

اللكل: ههههههههه

تهاني: وشفيكم ..؟

ام ذوق: فاتك البندري مخبيه ملابس ذوق علشانها دخلت الحمام قبلها

تهاني: بنيو وش هالحركات

البندري: انا ماخبيتهم لانها دخلت مكاني لا ...لانها مخطوبه ومعوره راسي بخطيبها وتحسسني بالنقص اذا كلمته

اللكل: ههههههههه

ام ذوق: خلاص اخطبك لسيد سيد عادل

البندري : وين ياحسره هذا سيد سيده

ام ذوق: ولدي رائد وش زينه

البندري استحت : لا عاد انا مو اقول علشان تتعاطفين معي وتخطبيني

ام البندري تغير الموضوع قبل لايصير خطبه رسميه : ماكان ذوق طولت ..؟

ام رائد: هي تطول بالحمام ... الا يام محمد انا بخطب بنتك البندري لولدي رائد

البندري وجهها صار احمر .. ماتوقعت انها كذا جد

ام رائد: طبعا هذي مو خطه رسميه بس علشان تسالون عن الولد ويتقدم رسمي ومراح احصل لولدي مثل اخلاق بنتكم هو يبغاها رنه عارف اخلاقها عدل ومعاشرها بالبنك

مريم ابنتسمت: هذي الساعه المباركه

ام البندري وقفت بقوه : قبل لايصير اي شي رسمي وترتبطون فينا احب اقولك معلومه يمكن انتي ماتعرفيها ..انا امها ق

قاطعتهم ذوق: الله واكبر كلهم هنا كيف ببدل انا

البندري تاشر لذوق : اسكتي امي بتتكلم

ذوق: ها ......؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ام البندري تكمل كلامها وهي واقفه بشموخ وكان اصعب موقف مره عليها طول حياتها: انا امها ام البندري كنت بالسجن لاني قتلت ابوها

ام ذوق : بالسجن ....؟؟ كيف محد قالي - مصدومه وكان حد صب عليها مويه بارد –

ام البندري بحزن : ايوه كنت مسجونه لاني قتلت بو البندري ..

ام ذوق تدارك الموقف وتمثل انها عارفه : اصلا انا عارفه ورائد عارف

البندري لفت: عارفه .. ورائد عارف

ام ذوق: ايوه عارف وهذا اللي خلاه يتعلق فيك اكثر

لفت البندري على ذوق معصبه

ذوق: والله العظيم ماكنت عارفه انه عارف اقسم بالله

ام البندري ارتاحت وكان حمل ثقيل انزاح عن صدرها ابتسمت لام رائد وهي تحسها ام بمعنى الكلمه رغم الفروقات الاجتماعيه البسيطه بينهم واللي ماتاثر بشي بس سمعتهم يمكن تتاثر بعد مايتزوج رائد البندري ماهتموا وتقدموا لبنتها

ام رائد بادلتها نفس الا بتسامه وهي حاسه ان في شي غلط بس حرام مراح تلاقي احسن من البندري وهي تكلمت ولدها عارفته اذا تعلق في شي مايتركه ...

ام رائد : اجل نتوكل على الله بعد مانرجع تسالون عن رائد ونخلي –لفت على البندري - البندري عروستنا تفكر ..

البندري استحت وناظرت ذوق بارتباك ...مسكينه ذوق ماتدري شالسالفه: شالسالفه ..؟

ام ذو: ههههه خطبنا البندري لاخوك رائد

ذوق فتحت فمها: خطبتوها

ام رائد: ايوه اخوك من رجعنا من لبنان وهو معور راسي خطبيها خطبيها واحس ان الوقت المناسب جاء امها طلعت سنعه وتنحب ...- ناظرت ام البندري- والله انك يام محمد تنشرين بالملايين

ام محمد: تسلمين والله من طيب اصلك

ذوق ضمت البندري: يابعد حي يامرت اخوي

البندري وجهها صار احمر اكثر اول مره تستحي كذا طلعت من الخيمه بسرعه...كلهم ضحكوا عليها حتى امها حست براحه وانها ماراح ترمي بنتها عند احد شين بتحطهم عند ام رائد اللي بتكون احن عليها منها.. تنهدت كان ودها تكون علاقتها ببنتها احسن من كذا بهذي الحضات البنت تحتاج امها

البندري بعد ماطلعت دقت على الجوري بسرعه .. طبعا الجوري بالمستشفى وفيها انهيار عصبي وجوالها عند عمها بس مغلق .. خافت البندري : وشفيها مقفلته مو من عوايدها يمكن رجعت نامت بعد مافكت الجبس ..
ارسلت لها رساله (( جور حلم حياتي بيتحقق طلع رودي عاشقني ..... وانا مادري واليوم خطبتني خالتي من امي اذا صحيتي دقي علي ضرورررررري انا مبسووووووووووطه مره ..احس اني طايره .. تخيلي انخطبت بالبر وانا ماغسلت وجهي ههههه لازم اكتبها بالتاريخ هذي ..علشان يصدقوا المثل اللي يقول " الحلو حلو حتى لو قام من النوم والشين شين حتى لو تروش كل يوم هههههههههه))

طلعت ذوق من الخيمه معصبه: يازوجت اخوي المصون وين ملابسسسسسسسسسسي

البندري تذكرت: ههههههههه

اركضت لها ذوق اركضت البندري بسرعه للحمام تتروش

ذوق: والله لاخلي رائد يطلقك اذا ماعطييني ملابسي ههههه

البندري: هههههه خليني اوافق بعدين طلقيني ...

ذوق: بلا ثقالة دم وين ملابسي

طنشتها البندري وملت تروش وهي مبتسمه تحب رائد وهو يميل لها وهو طيب وحبوب وخطبها مع انه عارف ان امها كانت مسجونه هذا اللي قلبها يدق بسرعه وهي تتخيل نفسها زوجة رائد : ههههههههه

ذوق لحد هاللحين عند الباب: الحمدلله والشكر ليه الضحك ..؟

البندري زادت ضحك : هههههههههه ههههههههه ههههه هههه

راحت ذوق وهي تفكر مبسوطه صديقتها بتصير زوجة اخوها رائد اخوها حبوب ومتفتحت وان شاء الله بيعوض عليها .... ورائد يستاهل وحده مثل البندري هبله وربت بيت سنعه
دخلت الخيمه

تهاني: ها رضت تعطيك الملابس

ذوق: لا دخلت تتروش ههههههه

ام ذوق: ايوه لاتزعلونها هذي زوجة ولدي

ام البندري: ياذوق راحت عليك ..؟

ذوق : ههههههههه ماما وراضيه على احد وش يفكنا منه ..
وفتحت شنطة البندري خذت منها بنطلون برمودا وتيشرت فيه وجه بنت .. : لوسمحتوا لفوا وجهكم اببدل

ام ذوق: استحي على وجهك وبدلي بره

طلعت ذوق وهي لحد هاللحين مبسوطه بدلت ومشطت شعرها بس خلته مبلول كان شكلها جنان حيوي مع انها ماحطت شي بوجهها ... راحت لخيمه الرجال اللي فيها ابوها واخوها وخطيبها : السلام عليكم

اللكل: وعليكم السلام

عادل ناظرها باعجاب واضح ..: هلا حبيبتي

رائد: صحيح حنا فري واوكيه بس اعقل

بو رائد: هههههه خلهم على راحتهم

ذوق : ايوه بابا عندك اياه هذا وان جايبه له البشاره

رائد ساح اكثر "بالجلسه العربيه المرتقعه": اقول مالي خلقك ..

ذوق : تعال بسرعه بقولك شي خطير عن اللي بالي بالك

لف عليها رائد بسرعه: شنهو

ذوق: هههههههه مالك خلق

رائد سحبها من ايدها لبره الخيمه : بسرعه تكلمي ..

ذوق: آف قول عمتي واقولك

رائد: ذوقي حياتي يله علشان خاطر عدول ..

ذوق: هههه علشان عدول بس ..احم احم (( قالت له على اللي صار )) ..

رائد: خطبتها..؟؟؟؟؟؟؟ بسرعه كذا ...؟؟ وهي شقالت ...؟

ذوق ارفعت كتوفها: مدري ...طلعت من الخيمه بسرعه ودخلت تتروش شكلها متردده كثير

رائد : متردده ليه ..

ذوق: مادري ..اسالها ..؟

رائد: لا ذكيه كيف اسالها

ذوق: تصرف وبعدين استخدم اسلوب ارقى معها علشان توافق بسرعه ..

رائد: هههههههه

ذوق: وشفيك

رائد زاد ضحك : ههههههههههه

ذوق: الحمد لله والشكر انت معها مو طبيعين ..
دخلت الخيمه .. وجلست بجنب ابوها

عادل: شخبارك ذوق

ذوق تعودت على عادل : كويسه وانت كيفك

عادل: انا تمام ..تغديتي

ذوق : لا انتظر البندري تخلص تروش ونتغدى سوا

بو رائد : امك ارسلت لي رساله انها كلمت اهل البنت والباقي علينا مع اخوها

ذوق : ايوه ..كلمتهم وبيردون بعد كم يوم ..اذا رجعنا طبعا

بو رائد : الله يقدم اللي فيه لخير يله عن اذنكم

عادل: وين عمي بدري

بو ذوق: لا بروح لشركه انا بس جيت اغير جو شوي وباتسر انا عندكم ان شاء الله

ذوق : ان شاء الله

بو ذوق ناظر بنتك غيران من عادل قبل كانت ماترضى له يطلع ويخليها بس هاللحين عندها عادل يكفيها ..طلع وهو مبتسم لان بنته مرتاحه مع عادل الرجال السنع ...

عادل وقف لعندها: ليه جالسه بعيد

ذوق وجهها صار احمر : عادي

جلس جنها : كيفك اليوم

ذوق متوتره : هههههههه عادل كم مره سالتني هالسوال

عادل : ابغى اتطمن على حبيتي

ذوق ابتسمت حنون مره معها : حبيتك كويسه دامك معها
حست ان العبره خانقتها وهي تقول هالكلام ماتصورت انها بيوم بتحب غير فيصل الكذاب المنافق ..

ناظر عادل عيونها المغرقه: لا ليه ليه الدموع

نزلت دموعها ..... عادل مسحهم بحنان : ومايرضيني ان حبيبتي تبكي ..وشفيك وشفيك ياحياتي تبكين .؟ دموعك غاليه

ذوق: مادري احس ..- شهقت بكي – احس اني ماستاهلك ..

عادل: لا ياحياتي انا اللي ماستاهل هالجمال

ذوق قررت تقوله عن فيصل وكيف انها صدقته وانخدعت فيه بس رائد دخل فجاءه

رائد بانفعال : انت معها هيه وين جالسين

ابتسم عادل وبعد عن ذوق بهدوء: انت وشدخلك هاللحين

رائد: ماتوقعتك ياذوق كذا انتي والدكتور

ذوق وجهها صار احمر ومسحت دموعها علشان ماينتبه فيهم رائد

عادل: تراها زوجتي

رائد: داري و كلها 3 اسابيع وتصير معك ليه مستعجل

ذوق وقفت بتطلع ..عادل: وين

ذوق متفشله من رائد: بروح للحريم

طلعت بسرعه .. رمى عادل المخده على رائد: اختار الاوقات العدله مره ثانيه اذا جيت بتدخل

رائد:هههههههه والله المخطوبين بينهم حركات .. – ناظر السقف – يعني اذا خطبت البندري ب

قاطعه عادل: اقول انت وجهك لاتتخيل كثير

رائد: شكلي بقدم خطوبتي ههههههه

*******************
نواره ارجعت للبيت مقهوره مافيه حجز ولوجين ماترد .. خافت ان لوجين فيها شي ..

صفاء: نواره تعوذي من الشيطان وبلا بكي ان شاء الله مافيها الا الخير

نواره: لا والله ماحسها بخير هي ماتعرف تتصرف بهذي المواقف ..

مروه : الله معاها يانواره ولاتخافي مهي بالقطار مكتوب انها بلندن بفيلا ابوها

نواره: اجل ليه ماترد علي اكيد فيها شي

صفاء : كلمي بيتهم او مدير اعمالها

نواره تذكرت : ناصر صح ناصر ..

دقت بسرعه على ناصر ..

ناصر: مرحبا نواره

نواره: ناصر وينها وين لوجين ... فيها شي ... صار لها شي... -تبكي -.. ليه ماترد علي ..وين جوالها ..زعلانه ..

ناصر : لحضه لحضه ..مافيها الا الخير وهي بالفيلا ترتاح هاللحين

نواره: عطني احكي معها ..؟

ناصر: مع الاسف انا بالمحكمه وهي بالفيلا اذا رجعت خليتك تحاكيها

نواره: اكيد تعطيني احكيها

ناصر : اكيد

سكرت نواره شبه مرتاحه ومراح ترتاح اكثر الا اذا كلمة لوجين ..

****************

طلعوا ذوق والبندري يتمشون بعد الغداء ..البندري ماطلعت بدون عبايه يمكن تشوف عادل او رائد ...

ذوق: البندري وش مشاعرك ..وان اللي تحبينه خطبك

البندري تتنهد مبتسمه : امممممم احلى حساس .
.اجمل احساس بالكون
انك تعشى بجنون
وادي حالي معاه – تاشر على خيام الرجال

ذوق: ههههههههه البنت صارت اليسا

فاجائهم صوت رائد : هي احلى من اليسا واشكالها

قفزو البنتين .. .

رائد: هههههه مساء الخير

البندري ماقدرت تكتم ضحكتها: ههههههههه

رائد: هلا بزوجتي المصون

ذوق: هههههههههه

البندري : اقول رائد نفسي اسوق سياره

رائد مبسوط : بس ماطلبتي يله

البندري افتحت الغطاء من شعرها وسحبت الشماغ من كتف رائد وحركت شعرها يمين ويسار بحيويه ورائد يناظرها فاتح فمه " ياحلوها وياحلو شعرها قمر مو بنيه " تذكر شكلها بلبنان وهي نايمه بالشورت ولما طلعت تهزاءه خذت قلبه بدون حساب ..
البندري مبسوطه وهي تشوف رائد مفهي ..حطت الشماغ عليها وتلثمت فيه بس خلت عيونها اللي تذبح
ذوق متسدحه ضحك على خبال البندري وعلى شكل رائد المفهي : ههههههههه

البندري: يله ..

رائد: ...؟؟؟؟؟؟؟

البندري: مطول الاخ يله

رائد انتبه على نفسه : هاتي شماغي لاتوصخينه

البندري عصبت وانقهرت : نعم ..

ذوق ماقدرت تستحمل اكثر ماتت ضحك وعيونها دمعت : هههههههههه بطني

رائد: شماغي

البندري: اسفه هذا صار من ممتلكاتي مو انت زوجي

رائد : يعني موافقه

البندري حست بحراره بجسمها واستحت ماردت .:....

ذوق: عن اذنكم حتى انا عندي زوج يسوقني

راحت ذوق وبقوا البندري ورائد ..

رائد مبسوط حبيبته وقدامه ومحد حوله بالبر : موافقه والا

البندري بصوت مستحي : بتخليني اسوق والا كيف

رائد رحمها شكلها ميته حياء : اكيد ..

ركبواالسياره هي وراء الدركسون وهو بالمقعد اللي بجنبها ..

رائد: سوقي بشويش

البندري: ههههه على بالك ماعرف اسوق نسيت اني عشت ببريطانيا 4 سنين ...ومفحطه بشوارعها

رائد: قصدك لندن اللي بنقضي شهر عسلنا فيه

البندري: والله اذا يتحكي طول الوقت كذا بنزل

رائد: هههه خلاص اجلسي مراح اتكلم وورينا سواقتك الفنانه ...

البندري زادت سرعه وهي مبسوطه ..

رائد: انتبهي بنغرز ترى ..

البندري: خايف

رائد: لا مو خايف ولو متناء عادي شهداء بالحب ياقلبي

البندري: ههههههه

طلعت جوالها : تكفى رودي صورني

رائد ابتسم بخبث: رودي .. ياحلوها من فمك ..

البندري توها تنتبه انها قالت رودي : ها اقصد ..

رائد: توقعت انك انتي اللي مطلعتها .... افتحي لثمتك مافي احد غريب

البندري تفتح لثمتها والعيد عنده شبع من وجهها بلبنان .. وصورها وهي ميته ضحك على جرائته وكلامه المعسول

********************

لوجين : ابغى اطلع

علي : لا مايصير الصحافه كلها بره

لوجين: واذا بره بطلع بنفجر وانا جالسه هنا

علي: خلاص هاللحين اسليج نتمشى او نرك

قاطعته لوجين بانفعال : مابغى ابغى اطلع ..

على : لا مايصير وانتي بهالحاله

لوجين : انا طالعه والي فيها فيها

علي مسكها بقوه : لا لاتخربين على نفسج اذا طلعتي مراح يرحمونج الصحفين

جلست لوجين مقهوره : نشوف اخرتها معهم ..
***************
السعوديه - الرياض
الجوري متمدده على السرير وماهي بحاسه بشي تعودوا عمها ونوره على هذا الوضع بس اللي مستغربينه وش اللي سبب لها انهيار عصبي كذا ....

بدر بعد مادفنوا اخوه حسان الفجر وتطمن على اخوه نواف وابوه اللي طلعوه وهو بالبيت يرتاح راح يتطمن على الجوري بس شاف عمها وزوجته عند الباب ..

بدر: السلام عليكم ..
بو عبدالرحمن : وعليكم السلام – رفع راسه وشاف بدر – هلا هلا والله اخ بدر كيفك

بدر حس الخجل من نفسه هو مايستاهل كل هالترحيب : هلا فيك يابو عبدلرحمن كيفك

بو عبدالرحمن بضيق: الحمدلله كل شي من ربي نعمه

بدر انه مايدري وش السالفه : سلامات سلامات وشفيك هنا ..

بو عبدالرحمن: بنت اخوي انتكست حالتها مره ثانيه انهيار عصبي

بدر: لا لاحول ولاوة الا بالله من شنو

بوعبدالرحمن : والله مادري كانت مبسوطه انها بتشيل الجبس بس مع الاسف مادري وشصار لها ..

بدر بتانيب الضمير : الله يشفيها .. الا ياعمي بغيتك بموضوع

بو عبدالرحمن :انا خير وشفيك الجوري فيها شي

بدر: لا انا وش عرفني فيها بس بغيتك بموضوع حساس شوي

بو عبدالرحمن : تفضل

بدر: لا مايصلح هنا امرك بكره بعد صلاه المغرب

بوعبدالرحمن :ابشر ..وحياك الله

بدر: تسلم يله بالاذن ..

بدر مشى لغرفه اخوه نواف وهو مقرر يصلح اللي خربه كله .. لازم يصلح غلطته .. وبكره المغرب بتصحح هالغلطه صحيح ان الوقت مو مناسب بس لازم يتحرك قبل لاتزيد حالتها وتموت جد او تنجن ...

نوره : وش كان يبغى منك هالرجال

بو عبدالرحمن: ماعرفتيه هذا اللي لو الله ثم هو كان ماتت الجوري .. هذا بدر

نوره: ايوووووه تذكرته وش يبغى فيك ..

بو عبدالرحمن : والله مادري بس بيمرني بكره المغرب

*****************
اشرقت شمس يوم جديد ..
بريطانيا – لندن

لوجين مثل العاده جئتها النوبه العصبيه بس هذي المره زايده حتى انها قلبت الغرفه فوق تحت رمت الاغراض اللي على التسريحه بالارض وهي تصارخ : عللللللللللللللللللللللللللللللللي وين علي ابغى علي

حميده : دا مايردوش

لوجين والصداع يزيد : طلعيه من تحت الارض

دخل علي مع كرستينا : حياتي وش فيج ليه كل هالصراخ

لوجين ركضته ومسكت مقدمة بلوزته : وين الحبوب

علي ببلاهه : اي حبوب

لوجين شدت عليه اكثر : لاتستهبل حبوب الراس

علي حذفها بقوه على الارض : بس انا ماعندي حبوب راس

لوجين وهي تبكي : الحبوب ..تكفى علي راسي بينفجر ..

علي ببرود: اها قصدك المخدرات

لوجين : ها ..اي مخدرات

علي: هههههه اللي تستخدميها الحبوب حقة الراس على قولتج .. هذي مخدرات

لوجين مصدومه وقفت كيف مافكرت انه ممكن يستغل الوضع و يعطيها شي مثل كذا كيف تثق فيه وهو حاول من قبل ركضت له بسرعه تضربه بقوه : يالنذل يالحقر انا كيف صدقتك

علي مسكها من كتفها ورماها بقوه على الارض اقوى من المره اللي فاتت صرخت من قوة الالم : آه

علي : لا تفكرين تمدين ايدج مره ثانيه هذاك اول يامي

لوجين على الارض منهاره طاحت بيده سوء اللي يبغاه : نا كيف صدقت انا كيف وثقت فيك ..

نزل علي لعندها ومسكها بكل قوه عنده : قتلج بتترجيني ماصدقتيني ..خلي احمد ومسفر ينفعونج هاللحين

لوجين والم راسها يزيد كل دقيقه : طيب تكفى عطني حبوب .. راسي بينفجر ..

علي: من عيوني

وقف بيطلع ..لحقته بسرعه وهي تشهق بالبكي وتضغط على راسها : وين ...؟ راسي ..؟

علي رمى الحبوب على الارض : خذي

ركضت لوجين ونزلت عند الحبوب اللي بالارض .. المخدر مايعرف الكرامه اهم شي تتخلص من الم الراس خذت الحبتين وشربتهم بدون مويه دامها تعرف ان هو مخذرات ..

علي بعد ماضمن انها مو بعقلها : ها حبيبتي وين حابه نفطر اليوم ..

لوجين وهي تبكي : اطلع اطلع بره ياحقير...

طلع علي وهو مبتسم : مصيرج تتعودين
السعوديه – الرياض

الجوري فتحت عينها بثقل ..

نوره كانت المرافق لها بالغرفه : صباح الخير

الجوري : نوره ...؟ انا وين

نوره : لاتخافي نكسه بسيطه ..

الجوري تذكرت اللي صار : بدر ..

نوره استغربت ليه تقول بدر : بدر من بدر

الجوري تداركت الموقف: ها ولاشي وين البندري .. ؟

نوره: البندري بالبر مع ذوق والا نسيتي ..

الجوري : انا من متى هنا .. كم صار لي

نوره : بس من امس العصر

الجوري عقدت حواجبها وهي تتذكر بدر : امس العصر .. ابغى اطلع من هنا

نوره : انتي ارتاحي هاللحين وانا بخلي عمك ياخذلك اذن خروج

الجوري: نوره لو سمحتي عطيني جوالي بكلم نواره

نوره طلعت الجوال من شنطتها : كم رقمك السري

الجوري : 4816

نوره بعد ماشتغل الجوال دق برساله وكانت النغمه " ايش جابك من بلادك لي بلادي ..ايش لي خلاك تسكن في فؤادي "
نوره: جئتك رساله

البندري : بعدين هاللحين دقي على نواره ...

نوره: اوكيه

دقت على نواره .. ونواره ركضت لتلفون على بالها لوجين وشافتها الجوري : الو الجور

نوره : ردت خذي

مدت التلفون للجوري .. الجوري بصوت تعبان :آلو

نواره: هلا الجوري كيفك

الجوري: الحمدلله انتي كيفك

نواره: ماشيه

الجوري: نونو وشفيه صوتك وشفيك ..؟

نواره بكت : لوجين

الجوري خافت : لوجين شفيها

نواره: مادري ماترد علي وماترضى تكلمني ومافيه رحلات لبريطانيا علشان القطار

الجوري: قطار اي قطاره .. مو انتي معها بالبر

نواره : معقوله مادريتي بو لوجين عطاك عمره

الجوري شهقت: لا ..الله يرحمه ..متى وكيف ولوجين كيفها

نواره: قبل امس مات اليوم ثالث يوم وماترد

الجوري: هي ببريطانيا

نواره: ايوه وماترد علي والرحلات ممنوعه للاسبوع الجاي علشان النفق مادري القطار تفجروا

الجوري بكت : ياحياتي يالوجين ماتستاهل

نواره: هاللحين اكلمك بدل ماتطمنيني تزييدي علي

الجوري: حنا لازم نسافر لها

نواره: انتي لا انتي مو زين علشانك ..

الجوري : نواره تكفين طمنيني عنها اول باول

نواره: اوكيه .. اخليك هاللحين باي

الجوري: باي

نوره: من اللي مات

الجوري تحس بضيقه زياده : بو لوجين

نوره منفجعه : راشد الكاسر ..؟

الجوري : ايوه مسكينه لوجين اكيد هاللحين ضايعه مو عارفه تتصرف ..

فتحت الرساله يمكن تكون من لوجين .. شافتها من "توام روحي "
(( جور حلم حياتي بيتحقق طلع رودي عاشقني وانا مادري..هههه واليوم خطبتني خالتي من امي اذا صحيتي دقي علي ضرورررررري انا مبسووووووووووطه مره ..احس اني طايره .. تخيلي انخطبت بالبر وانا ماغسلت وجهي ههههه لازم اكتبها بالتاريخ هذي ..علشان يصدقوا المثل اللي يقول " الحلو حلو حتى لو قام من النوم والشين شين حتى لو تروش كل يوم "هههههههههه))
ابتسمت الجوري مع انها تبكي .. : ياقلبي يا بنو تستاهلين ..
اختلفوا صديقاتها وحده تحزنها وتصعقها بخبر موت ابوها وحده تفرحها بخطوبتها على اللي تميل له ..

نوره عندها فضول تعرف وش في الرساله بس سكتت ..

الجوري مسحت دموعها : انا لازم اكلم بنو تخيلي انخطبت

نورره ابتسمت : مشاء الله .. مبروك

الجوري تحس انها هي اللي نخطبت : الله يبارك في حياتك ..

دقت على البندري ردت البندري وصوتها كله نوم : آلو هلا

الجوري ماقدرت تمسك نفسها بكت

البندري خافت : الجور وشفيك

الجوري: على البركه حياتي تستاهلي كل خير

البندري: وجع خوفتيني .. الله يبارك فيك ياختي وياحبيبتي وعقبالك ..

الجوري بحزن وضيقه " اي عقبالي كانها ماتدري بالحال ": تسلمين ..اقول بنو مبسوطه مع زوج المستقبل بالبر

البندري : ههههههه اخر تمام وذوق الخايسه هي وعادل خطيرين

الجوري: الله يتمم عليكم .. بس بخرب فرحتكم

البندري خافت : خير وشفيه ..؟ فيك شي ..؟

الجوري ماهي عارفه كيف تقولها : لا بس لوجين .. مسكينه ابوها مات

البندري ماستوعبت : ها مات

الجوري بضيقه : ايوه واليوم 3 يوم

البندري بكت وهي عارفه لوجين واملها ان ابوها ياخذها بحضنه ولو مره بحياتها ضاع الامل مسكينه لوجين : الله يرحمه ياحياتي يالوجين ..

الجوري بكت معها : مادري وش مسويه هاللحين بالغربه لوحدها

البندري: حنا الغلطانين 3 ايام مانسال عليها

الجوري: صح مفروض سالنا

البندري : كلمتيها تعزين

الجوري : لا نواره تقول ماترد

البندري: بحاول يمكن ترد .. يله باي ..

الجوري:وشعندك بتسكري بدري

البندري: علشان اقولهم ونرجع للبيت ... باي ..

الجوري: باي

سكرت البندري ولفت على ذوق اللي غرقانه بالنوم بعد سهر امس : ذوق ذوق لحقي

قامت ذوق مفزوعه : بنو وشفيك ليه تبكين ..؟

البندري : بو لوجين مات

ذوق : مات ..

البندري : ايوه من 3 ايام مسكينه لوجين لوحدها ببريطانيا

ذوق بكت : متى مات وكيف

البندري: مادري بس لوجين محتاجتنا ..

ذوق : ياقلبي عليك يالوجين ..

طلعوا خبروا الكل بالخبر

ام رائد : الله يرحمه سمعت من بو رائد انه كبير بالاسهم

ام البندري: الله يرحمنا كلنا برحمته ...

البندري : انا برجع للبيت لازم اكلمها او نروح لعندها

ام البندري :وين تروحي بريطانيا

مريم تضيع الموضوع علشان ماتعرف ام البندري انها كانت تدرس ببريطانيا : يله خلونا نمشي بعدين نتفاهم ..

ام رائد: يله نكلم رجال ونمشي

رجعوا لبيوتهم بعد الخبر المحزن ... ورائد معصب هذا اللي بياخرهم عن الزواج ...

بالسياره
ام رائد : ذوق حبيبتي لاتبكين

ذوق : مسكينه لوجين انتي ماتعرفينها ماتت قبل لايحضنها

رائد: هذا الدنيا موت وحياه ... وماجاء موتها الا لما خطبت البندري

ذوق عصبت: حنا وين وانت وين

رائد: انتم صديقات غريبات تاخرون افراحكم علشان افراح بعض .. مامر علي حد مثلكم

ذوق : حنا اكثر من الخوات ...

ام رائد تهمس باذن ذوق : ذوق لاتقولي لرائد عن ام البندري

ذوق استغربت : ليه

ام رائد: مو لازم انا حبيت البنت واخوك حبها وانتي عرفه عقليته وعقلية ابوك

ذوق : اها اوكيه

رائد: وشعندكم تتساسرون ...

ام رائد: سق وانت ساكت

رائد: الا يمه حبوبه ام العروس

**********
بريطانيا – مانشستر

لوجين بعد ماهدت جلست بالصاله تاكل لها شي وهي تبكي تبكي على حالها بعد ماغدر فيها علي النذل وقررت انها تقاوم المخدرات .. وماتستخدمهم لانها بالبدايه لكن هيهات ...

ناصر: انسه لوجين نواره ع السماعه

لوجين بلهفه: نواره – سحبت السماعه – الو نونو

بكت بقوه وبكت معها نواره : كيفك لجونه حياتي

لوجين: حرام عليك 3 ايام من سفرتي ماسالتي عني

نواره: اقسم بالله سالت بس ناصر مايكون بجنبك المهم عظم الله اجرك حياتي كيف حالك هاللحين

لوجين تذكرت المخدرات :حالي هههه حالي محتاجلك ...نونو تكفين تعالي لندن محتاجتلك

نواره : كنت بجي بس مافيه طيارات لبريطانيا ممنوع علشان النفق ..

لوجين " يعني مسفر صادق .. حرام انا كذبته .." : نواره انا تعبانه

نواره: يابعد هلي سلامتك من التعب .. لاتخافي كلنا معك وحاسين فيك والله كل البنات معك ..

لوجين: انتم كيفم وكيف الجوري هاللحين

نواره: ياحياة قلبي انتي كلنا بخير المهم انتي

لوجين: انا انا خلاص

نواره: لاتخافي حبيبتي اول مايسمحون لنا بالسفر انا عندك

لوجين: لا لاتجي فيه خطر عليكم هم ثايرين على السعوديين .. انا اخلص كم اجرى مع ناصر وبرجع ..

نواره : اوكيه تعالي باسرع وقت ..

سكرت لوجين وهي مرتاحه شوي اشتاقت لصديقتها ولمواساتهم لها قررت تكلم مسفر وتعتذر منه لانها كذبته ...

********************
السعوديه - الرياض

بعد صلاة المغرب ..طلع بدر من المسجد ومشى بخطوات ثقيله لبيت عم الجوري كان متردد اللي بيسويه صح او خطى وبالذات بالوقت هذا

بدر :السلام عليكم

بو عبالرحمن وكان عنده فضول يعرف سبب زياره بدر: وعليكم السلام حياك تفضل

بدر : الله يحيك ..

بعدمادخلوا للمجلس سكت بدر ماعرف وش يقول والا كيف يتكلم

بو عبدالرحمن : مشكوور مره ثانيه انت انقذت بنت اخوي

بدر زاد تانيب ضميره : العفو .. والله ماني عارف كيف اقولك وشلون

بو عبالرحمن استغرب من حيرة بدر: تفضل ياولدي بدر تكلم لاتستحي .. انت لك جميل ماننساه طول عمرنا

بدر بلع ريقه : اااا ..اانا .. انا ياعمي جاي اقولك ان قبل كم يوم مات اخوي بحادث واخوي الثاني مريض بال ... بالخبيث ..والوالد معه انخفاض بالضغط

بو عبالرحمن فكر انه يبغى يسلفه وتعاطف مع حالة بدر: الله يرحمه والانسان المومن يبتلى

بدر : انا ياعمي مو جاي اقولك علشان تتعاطف معي انا جاي وابغاك تقدر ظروفي لاني طالب ايد بنت اخوك الجوري

بو عبالرحمن انصدم : ها

بدر : انا عارف ان الوقت مو مناسب ولا المكان بس انا حاب اخطبها واتزوجها قبل لاياخذها احد غيري

بو عبالرحمن مصدوم بس ابتسم : حياك الله

بدر : لا تخاف انا عارف انها ماتجيب عيال لان الرحم استاصلوه انا عاررف كل هذا ومع كذا ابغاها ..

بو عبالرحمن ماستوعب : انت عارف كيف

بدر : من المستشفى بلبنان وبصراحه بنت اخوك جميله وشكلها محترمه ويكفي نسب انك عمها

بو عبالرحمن حس بحمل ثقيل انشال عن صدره كان خايف من اللحضه اللي يقول فيها لخطيب الجوري ب بدر طلع رجال وريحه : والله مادري وش اقولك بس ال

بدر : انا عارف ان من الاصول يجي معي الوالد او تجي معي الوالده بس انا قلتلك من قبل الظروف اخوي متوفي من يومين والوالد معه انخفاض بالضغط ويادوبه يتحرك والوالده الله يعلم بحالتها .. وانا اخترت هالوقت اخطب فيه الجوري لاني بعد اسبوع مسافر للندن علاج اخوي هناك وبسافر وابغى الجوري معي يمكن اطول بره

بو عبالرحمن مستغرب من تفكير بدر : اسبوع .. حتى لو وافقنا اسبوع مايمديها تتجهز او حتى ت

بدر : انا ابغاها مثل ماهي واذا على الجهاز تجهز بلندن ووعد مني بس نرجع لاعملها عرس محد عمل مثله قبل كذا بس ظروفي صعبه وماتسمحلي افرح هاللحين

بو عبالرحمن : لكن اسبوع قليل ..وبعدين بنت اخوي نفسيتها هاللحين تعبانه مره واذا كنت مصر تتزوجها احب اقولك عن حالتها .. تراها تقوم من النوم مفزوعه وتصارخ ودايم تبكي وتطرش ..

بدر حس بحقارته كيف وصلت البنت.. صمم اكثر على اللي يسويه: وانا لها ياعمي ابغاها

بو عبالرحمن ابتسم على اصرار بدر : هههه انا موافق والبنت موافقه وين نلقى احسن منك

بدر : بس انت ماسالت البنت

بو عبالرحمن : مالها كلمه بعد عمامها

بدر ابتسم " حتى و غصبوها لازم يعوضها " : الله يقدم اللي فيه الخير اجل على بكره التحاليل وبعده نملك لان طيارتي للندن بعد اسبوع العصر

بو عبالرحمن : انا سمعت ان لندن فيها اعمال ار

بدر ابتسم بثقه : لا لاتخاف حنا اهل لندن ونقدر نروح لها باي وقت وتاكد ياعمي انك حطيت بنت اخوك بايدي امينه

بو عبالرحمن : خلاص توكلنا على الله بعد بكره نملك اذا طلعت نتايج التحاليل

بدر : يله بالاذن

بو عبالرحمن : اذنك معاك

طلع بدر جلس بو عبالرحمن يفكر ان اللي بيسويه صح والا خطاء .." لا صح وين بتلاقي احد يرضى يتزوجها وهي بدون رحم " .. دخل للبيت شاف البندري والجوري ونوره يسولفون وطبعا البندري صارت احسن بعد طلعتها من المستشفى ..
بو عبالرحمن : السلام عليكم

اللكل : وعليكم السلام

نوره: من الرجال اللي كان عندك

بوعبدالرحمن يناظر الجوري وهو يجلس : هذا بدر اللي انقذ الجوري

الجوري صارت ترجف وخافت ....ناظرت عمها بسرعه تستفسر ... البندري عارفه كل شي من الجوري .. ناظرت الجوري بخوف ..

نوره: وش يبغى ....؟

بو عبالرحمن : جاي يخطب الجوري

الجوري فتحت عيونها على الاخير وناظرت البندري ... والبندري بادلتها نفس النظره :يخطبني

بو عبالرحمن ابتسم: ايوه رجال وماعليه كلام

البندري: كيف و

قاطعته نوره : هو يدري عن حالتها

البندري : هذا شكله مو زين و انت ياعمي وش قلتله

بو عبدالرحمن خاف ان بنت اخوه تنتكس حالتها لانها صارت ترتجف : قلتله نفكر و

الجوري قاطعته : انا موافقه

البندري تفاجات : موافقه

الجوري ناظرت للارض بعيون مغرقه (( لا زم تاخذ حقها منه لازم تدمره مثل مادمرها ))

بو عبالرحمن انبسط : هههه هذا العشم ببنت اخوي والله ماترد كلمت عمها

البندري: انت عطيته كلمه

بو عبالرحمن : ايوه وتراه يبغى يملك بعد بكره

نوره: بعد بكره ليه العجله

البندري: اصلا مايمديه في تحاليل

بو عبدالرحمن : يقول انه سوء تحاليله وبقى تحاليل الجوري وهو عنده واسطه بالمستشفى وبيطلعهم بسرعه

الجوري كانت ساكته تسمع من غير لاترد في نار داخلها اشتعلت لازم ترد له الصاع صاعين لازم . ..

كمل بو عبدالرحمن: وترى بعد الملكه يابنتي بياخذك على طول للندن علشان اخوه يتعالج وظروفه صعبه مايقدر يسوي عرس

البندري: وجهازها

نوره: ماتجهزت كيف بتروح

الجوري استغربت ليه مستعجل ليكون يبغى يكمل عليها بس هذي المره هي اللي بتنتقم ..وهي مستعجله اكثر منه

بو عبدالرحمن: ها يابنتي وش قلتي ....ابوه مريض واخوه متوفي والثاني فيه الخبيتث و بعد اسبوع طيارته علشان اخوه ويبغاك معه ..

الجوري بلعت ريقها ورفعت راسها : وانا موافقه

البندري انجنت : موافقه الجوري وشفيك انتي م

قاطعتها الجوري وهي تضغط على ايدها وبهمس ماسمعه الا البندري : قضى علي هو ولازم اقضي عليه وارجع كرامتي

البندري ماعرفت وش ترد لانها شافت القوه والاصرار بعيون صديقة عمرها .. بعد ماعاشت مع ذلها لحضه بلحضه : ...

نوره ضمت الجوري: الله يوفقك ويقدم اللي فيه الخير ..وعلى البركه ...

بو عبدالرحمن وهو يوقف : مبروك يابنتي .. وجهزي نفسك بكره علشان التحليل

الجوري: بس عندي شرط

بو عبدالرحمن عقد حواجبه : شرط .. وش شرطه

الجوري: مايشوفني ولا يكلمني الا يوم السفر

بو عبدالرحمن : بس سهله .. – وقف بيطلع – يله بالاذن

البندري: عمي وصلني انا ونوره لسووق علشان نشتري للجوري كم شغله مو عدله تروح كذا

الجوري: لا مايحتاج انا تسوقت بلبنان

نوره : لا ضروري ... في اشياء ماتسوقتيها

بو عبالرحمن : اوكيه انتظركم بره
طلع بو عبالرحمن وطلعت نوره تجيب عبايتها لفت البندري معصبه

البندري : انتي هبله كيف توافقي عليه

الجوري: انا لازم ارجع لنفسي كرامتي ابجلس معه كم شهر اكرهه بنفسه واوريه قدره وبعدها ارجع هنا لمشغلي ولبيت عمي اللي يحبني هو وزوجته انا شفت بعيونهم الحنان بعد اللي صارلي

البندري: احس انه شي مايدخل المخ

الجوري : لا يدخل .. وانتي سمعتي هو مستعجل وانا مستعجله اكثر منه

البندري: الله يوفقك ويابختك بتشوفي لوجين المسكينه ..

الجوري: صح ذكرتيني عمي يقول لندن كيف ..و

نوره تقاطعهم : يله يالبندري ورانا سوق طول الاسبوع ماتوقع نقدر نرتاح

الجوري: مو لازم يبغاني كذا والا كيفه

البندري: يله باي الجوري وانا بكلم البنات يجهزون لك

الجوري: بكره تعالي ضروري وقت التحليل وعلشان بشيل الجبس من رجلي بعد

البندري: اكيد يله باس

الجوري : باي

بعد ماطلعوا ضلت الجوري تفكر اللي سوت صح والا خطاء : انا جالسه اضر نفسي قبل لاضره ... لا لا ..اصلا انا محد بيتزوجني وجالسه كذا على الاقل اشفي غليلي فيه وارد كرامتي ومطلقه احسن من مكسره عانس ... والله يابدر لا ارد لك الصاع صاعين ))
***********************




اليوم الثاني ..

السعوديه - الرياض

ذوق جالسه مع عادل

ذوق : معليه حبيبي ناجله شوي

عادل: مايصير كذا ياحياتي كل مره وحده من صديقاتك طالعه لها ظروف وحنا الضحايه

ذوق: لا والله مانبسط وانزف الا ولوجين معي ... انت ناسي كيف تعبت معي بالتجهيز وكانها تجهز نفسها اكون ناكره للجميل وراميه الصداقه بالزباله

عادل معصب : اوكيه هي صحيح تعبت بس حنا حجزنا الفندق والقصر والفرقه والسفر

ذوق: اسفه .. ياعادل بس جد ماقدر انبسط وهي زعلانه – غطت وجهها بايدها وبكت – انت ماتعرف هي شنهو بالنسبه لي

ابتسم عادل وجلس بجنبها : خلاص خلاص مايستاهل كل هالبكي

ذوق : انا مقهوره ماقدر اواسيها بهالظروف مقهوره انها بعيده تعيش الحزن لوحدها – ارفعت راسها – انت ماتعرف ياعادل لوجين اكثر من الاخت هي طول فرحتي ودمعتي كانت معي ... تدافع عني وتشور علي .. والله مانسى وقفاتها الكثيره معي هي اغلى البنت على قلبي

عادل ضمها وهو مبتسم كانها بزر بينقلونها من جنب صديقته بالصف : اوكيه خلاص خلاص ناجلها لشهر الجاي وامري لله

ذوق انبسطت وباست خده : يابعد قلبي والله ..

عادل : يله امسحي دموعك ومابغى اشوفهم مره ثانيه

ذوق تناظر عادل " والله انك تسوى مليون فيصل يابعد قلبي انت "

******************
الفصل الثلاثون

بريطانيا – لندن
بغرفة لوجين البيضاء
لوجين ترتجف وتبكي جسمها كله يطالب بالمخدر : علي بسرعه اعطيني الحبوب
علي ببرود : اسف خلصت
لوجين : كيف كيف خلصت ..؟
علي: ايه هذي الحبوب غاليه وانا ماعندي قيمتها ..
لوجين: غاليه تبغي فلوس .. - ركضت لدرج تسريحتها طلعت دولارات كثير ماعدتهم راسها يعورها - خذ خذ كل هذولا بس عطني حبوب
علي خذ الفلوس وعطاها الحبوب :ولو انهم مايجوا ثلث قيمتها لكن لعيونج ابتنازل ... تفضلي ياقلبي
لوجين خذتهم بسرعه واكلتهم .. وبعد مارتاحت لفت على علي بحقد ..: اطلع بره ببدل علشان نطلع نسهر
علي: نسهر الصباح هههه... زين اطلع واشوف اخرتها معاج
لوجين رمت نفسها على السرير تبكي بعد ماطلع علي ... دقت على مسفر .. مسفر رد على طول كان منتظر هالاتصال طول اليومين ..
مسفر بلهفه : الو لوجين ..
لوجين صوتها متغير فيه بحه : مسفر وينك ..؟
مسفر مشتاق لها ويتمنى يشوفها : معك صدقيني معك
لوجين بكت بصوت مسموع وقلبها يدق بسرعه ويرتجف : مسفر تعبانه تعبانه مررررره ومحتاجتلك ..
مسفر قلبه فز لحبيبته : والله حاولت اسافر واجيك بس ممنوع ..وانت
لوجين قاطعته : مسفر تكفى تعال ترى والله بنتهي اذا ماجيت بنتهي جد .. مسفر انا عندي حكي كثير محتاجه احكيه لك
مسفر:انا اوعدك باقرب فرصه بكون عندك ...
لوجين تمسح دموعها وقالت له بلهفه : مسفر انت عارف الوشم اللي بظهري باسم احمد انا خلاص شلته مابغاه .. حنا تهاوشنا عليه تذكر انا شلته ..
مسفر ابتسم بحزن : انا مافكر بالوشم ..انا افكر فيك وكيفها حالك ..؟
لوجين ناظرت علبة عطر مكسوره ومرميه على الارض ... (( كسرتها قبل شوي وهي بغير حالتها)) ارفعت بقايا قزازة العطر وجرحت صبعها لحد ماطلع الدم : حالي ...؟ حالي افكر بالانتحار .... اتمنى الموت .. – ضغطت على اصباعها بالقزاز بقوه
مسفر مايحب انها تدعي على نفسها وهذي ثاني مره يسمعها تدعي على نفسها : لايالوجين وش هالحكي خلي ايمانك بربك كبير وحتى لو ماكنت معك فالله معاك وانا ب
قاطعته لوجين مقهوره هو مايدري وش فيها او وش سوالها علي : مسفر انا ..ااا انا ...انا تعبانه واتعذب
مسفر ذاب قلبه معها و صار يدق بسرعه : بسم الله عليك من التعب .. (( يادنيتي انتي وهلي ))
لوجين تبكي بزياده : مابقالي حد بالدنيا غيرك انا ماعندي حد يحميني غيرك
مسفر سكت مصدوم ا لهذي الدرجه متحطمه ومتحطمه كثير ...
لوجين تبلع ريقها وتمسح دموعها: الو مسفر وينك
مسفر: معك . .. والله معك
سكرت لوجين بوجهه السماعه لان علي دخل للغرفه ..: شقاعده تسوين
لوجين خافت لانها متاكده اذا عرف انها تحكي مع مسفر بيمنع عنها المخدرات : ها ولاشي يله نازله هاللحين
علي يناظر الجوال: من تكلمين ..؟
لوجين تخبي ايدها: مالك دخل فيني ويله انزل وانا لاحقتك
مسفر رجع يدق (( انت انسان اكثر ... قلبي مو من قلبك اصغر)) ارتبكت وعطته مشغول ..
علي : شفيج ردي
لوجين : اطلع بره .. ببدل
علي ناظرها بتهديد : تركي عنج الجوال ويله نزلي انطرج تحت ..
نزل علي .... ارسلت لمسفر رساله (( اسفه سكرت بوجهك عن جد اسفه بس غصب عني اذا حاكيتك شرحت لك كل شي اوكيه اسفه مره ثانيه )) ... ناظرت صبعها اللي يطلع دم كتبت على الجدار " مسفر " بالدم ... و بسرعه غسلت ايدها بالحمام وبدلت ونزلت تحت لعلي ..
واول ماطلعوا من البيت كانت الصحافه الخليجيه بره مثل كل يوم قررت لوجين تحاكهم وترتاح ... وحددت معهم مكان بفندق من الفنادق المعروفه بلندن ..
*********************************
السعوديه – الرياض
داخل مستشفى الملك فيصل التخصصي ..
ذوق : جد عدول هذا مكتبك
عادل وهو يناظرها جالسه على كرسيه : ايوه
ذوق تلف بالكرسي : فكرته اكبر من كذا
عادل: ههههه اذا تحبي اكبره لك علشان المره الجايه اذا جيتي
ذوق : ههههه لا يكفيني هذا خلاص عجبني
عادل جلس على الطاوله قريب منها وجر الكرسي لعنده : وصاحب المكتب عساه عجبك
ذوق ابتسمت بخجل : اكيد
عادل مستمتع بخجلها : همم ماسمعت وش قلتي
ذوق : يوووه بتاخر على البنات
عادل رجع راسه لورى وهو يضحك: ههههههههه صرفيها
&
بجهه ثانيه بالمستشفى ...
مشى بو عبدالرحمن لعند نواره والجوري : يقول بدر خمس دقايق والنتايج طالعه
نواره: وهو وينه هذا البدر
نواره كانت معارضه الفكره كلها بس الجوري مصممه بشكل مو طبيعي وتصميمها جبر صديقاتها يطاوعونها ..
الجوري تحاول توقف : انا بروح اشيل الجبس من رجلي على ماتطلع النتيجه
بو عبدالرحمن : اوكيه انتم روحوا وانا بانتظر النتيجه ..
دخلت الجوري ومعها نواره عند الدكتور السعودي اللي ابتسم لما دخلوا لان اشكالهم ملفته للانتباه عباياتهم زينه وهم بنات حلواااات وكاشفات وجههم ...
الدكتور : ايوه الجوري كيف رجلك هاللحين
الجوري: احسن بكثير
الدكتور : كويس مستعده نشيل الجبس
نواره : انت تبغى تهذر وبس يله واللي يرحم والديك شيله وخلصنا ورانا سوق وبعده عقد زواج
الدكتور ابتسم لنواره : مشاء الله زواجك
نواره : انا ههههههه لا زواج المريضه
الجوري: آف اسكتي
الدكتور ناظر لجوري مبتسم ومستغرب : مبروك محظوظ اللي بياخذك
الجوري باستهزاء: الا امه داعيه عليه
نواره والدكتور: ههههههههه
لف الدكتور علشان يجهز الادوات لشيل الجبس ... واذنه معهم ...
الجوري تناظر رجلها : واخيرا بارتاح منه
نواره: بترتاحي منه بس ... بتبتلي بالاخ بدر
الجوري تتنهد : قصدك العله عريس الغفله بدر
نواره: انتمي والبندري افكارك مادري كيف .. يعني ليه تغامري وتتزوجيه و
الجوري تغير الموضوع : المهم كان اشتريتي لك بدله لحفلة وداعي
نواره سرحانه : مايحلى الحفل ولجونه مو هنا
الجوري بضيق: يارب تكون بخير
نواره : يارب
ذوق دخلت : هاااي
الجوري ونواره : هااااي
الدكتور ابتسم اكثر اول ماشافها داخله اكملت هذي بعد معهم شكلهم بنات فله ..
ذوق : ها طلعت نتايج التحليل
نواره: لا لان الاخ بدر ماشرف
ذوق تضم الجوري : الف الف مبروك انبسطت علشانك بتصيري معنا انا والبندري
نواره: هههه اما البندري واخوك لايقين على بعض ..
ذوق: هههههه وانتي صادقه
الجوري تناظر ذوق بخبث : كيف العروس مستعده وزواجك بعد اسبوع
ذوق بضيق : لا اجلته
نواره والجوري: اجلتيه ..ليه ..؟
ذوق: ايوه علشان لوجين والله مانزف الا وهي معي
نواره غرقت عيونها لانها مفتقده صاحبتها وحاسه انها مهمومه : معك حق تستاهل لجون
الجوري وحاسه بتانيب الضمير لانها ماحكت مع لوجين ولامره : ايه والله تستاهل
ذوق تبتسم بخبث للجوري : يعني انتي بتعرسين قبلي
الجوري: واللي يعافيك لاتقولي تعرسي لانها كم شهر وبفصل
ذوق: لا كلام ع الفاضي اساليني انا
نواره تناظر ذوق بتهديد: ترى اخرتي بدوس ببطنك .. انتي وعادل هذا ..
الجوري تناظر ذوق : كيفوا مسيو عادل
الدكتور ناظرهم باهتمام كل بنت احلى من الثانيه ومخطوبات
ذوق: بعد قلبي عدول هو اللي جابني ويحتريني بره ..
نواره : هو اللي جابك ليه ماخلتيني اسلم عليه بس شفته يوم الخطوبه
ذوق: والله انه متشوق يشوفك من كثر ماحكي عنك
الدكتور رفع حواجبه هذولا رايحات فيها تسولف مع خطيبها عن صديقتها ..
الجوري: وانا ...؟
ذوق: انتي ههههههههههههه
نواره : وجع ان شاء الله ليه كل هالضحك
الجوري غرقة عيونها : ليه تضحكي كذا
ذوق :ههه لاتفهموني غلط .. .. وانتي وشفيك صايره حساسه .... عدول حاقد عليك لانوا بسببك اجلنا الخطوبه
الجوري ارجعت لها ثقتها بنفسها : هههه ايوه قولي كذا
نواره بتشائم : انا ماني بعامله خطوبه ولا زواج ... بعمل مثل الجوري بسافر معه ليه هالفه كلها ..
ذوق كانها تذكرت وقالت بحزن : صحيح بنات قبل لانسى زواج مسفر بكره
نواره والجوري: بكره
ذوق: ايوه عادل يقول ان زواج بنت خالته الريم بكره والريم الزفته زوجة مسفر
نواره: الحمدلله ان لوجين موهنا بلندن
الجوري متعاطفه مره : مسكينه لوجين هي ناقصه
ذوق: خلاص لاتحكون قدامها شي
نواره: اكيييييييييد ..
الدكتور طردهم بره علشان يعالج الجوري براحته : ماتبون شاهي وقهوه قلبتوه كوفي شوب
البنات انتبهوا على انفسهم : ههههههههههههههههههههههههه
الدكتور : لوسحتوا يابنوتات تتفضلوا بره علشان اقدر اشيل الجبس
نواره وذوق طلعوا متاففات ...
الدكتور يكحل عيونه بالجوري لانها بعد كذا بيتحول علاجها لبريطانيا : لاتخافي بسرعه بيفك
الجوري بحزن تناظر الارض سرحانه "حالها كيف كان وكيف صار .." رفعت راسها فجاءه شافت الدكتور الشاب المزيون مندمج بشغله ..
الجوري : صحيح يادكتور صار لي ساعه معك وماعرفت اسمك
الدكتور : هههههههه الا قولي صار لي اسبوعين اجيلك وماعرفت اسمك
الجوري: سوري بس لاني مانتبهت – تناظر الافته اللي على الطاوله وقرت ببطى – ابراهيم حسام البدر ... البدر اممم العايله مو غريبه علي .. وين سامعتها
ابراهيم : حسان البدر الله يرحمه لاعب كرة السله اخوي
الجوري ارفعت اكتوفها : حسان البدر ماعرفه .. ايوه وحده من صحباتي زوجها من البدر تذكرت
ابراهيم ابتسم: لايكون زوجتي مزون
الجوري: لا اسمها اماني ومتزوجه واحد اسمه اسمه يالله نسيت – فتحت عينها ع الاخير – معقوله نسيت اصلا انا ماحكيت معها من الحادث معقوله انسى لاني ماحكيتها .. – انتبهت انها تفكر بصوت مرتفع – هههههههههه تصدق يادكتور ابراهيم انا ارتحتلك مره ..
ابراهيم مستغرب من هذي البنت فري : حياك الله
سالته فجاءه : دكتور ممكن اسالك سوال ..؟
الدكتور : تفضلي
الجوري تناظر الغرفه بعيونها : اممم انت متزوج ... ؟؟
الدكتور استغرب سوالها وابتسم : ايوه
الجوري بلعت ريقها وقالت بتردد : طيب بسالك سوال ثاني ... هو حساس شوي ..
الدكتور بكل رحابة صدر : تفضلي
الجوري تناظر الارض : اممم ..اممم اذا مثلا وحده تعرضت لاغتصاب وبس تشوف يعني تناظر مو قف ... اقصد حد يقرب .. – حطت ايدها على راسها – لا لا خلاص مافيه شي
الدكتور ترك اللي بيده وناظرها باهتمام: لاتستحي اسالي
الجوري: لا لا خلاص غيرت رايي
الدكتور ناظرها بشك : انا دكتورك لاتستحي ....
الجوري: لا خلاص ماني مستعده هاللحين اسال ممكن تعطيني رقمك علشان يمكن احتاج او تجيني الجراءه اسالك بيوم
ابراهيم تردد: عندك رقم المستشفى اساليهم وبي
قاطعته الجوري: لا خلاص خلاص مو لازم
ابراهيم استغرب حالها متردده ومتوتره سالها بشك : الجوري انتي اتعرضتي لاغتصاب
الجوري ارتبكت وحست بصداع فضيع وقلبها زادت دقاته ومر هذاك اليوم مثل اللحضه قدامها ناظرت الدكتور بعيون مغرقه وايدها ترتجف ..
ابراهيم تاكد انها تعرضت لاغتصاب ... فتح الثلاجه الصغيره وطلع مويه : تفضلي اشربي لك مويه
الجوري مو معه تناظر بعيد بعيد مره لنافذه ..... لبره المستشفى لهذاك اليوم : واحد حقير ونذل حرمني من اغلى شي عندي علشان يرضي غروره .. انسان مايعرف الانسانيه ولد مدلل مايقبل ان حد يرفضه او يهينه .. – لفت على ابراهيم بعيون تدمع الدم قبل الدمع - تصور لاني بس تفلت بوجهه قدام اصحابه صار يلحقني من مكان لمكان مثل الكلب اكرهه واكره شكله .. حرمني النوم من كثرت التفكير – ارتجفت اكثر – لما جاء هذاك اليوم جبرني مثل العاده اقابله رحت معه لمكان عام مادريت انه ناويها علي .. استفرد فيني بمطعم صيني بداخل بيروت – غطت وجهها وانهارت بكي –
ابراهيم تعاطف معها مره وماعرف وش يسوي بس اللي حسه ان هذا اللي تتكلم عنه حقير .. : متى صار كل هذا ..؟
الجوري: قبل شهرين تقريبا قبل الحادث بكم ساعه
ابراهيم : بنفس اليوم صار الحادث ..؟
الجوري: ايوه ركضت – ارتجف جسمها كله – اهرب منه من صوته وشكله ومانتبهت لسياره اللي قدامي هو كان واقف ينظرني احسه كان يضحك علي .. اكرهه اكرهه اكثر من اي شي بالدنيا ...
ابراهيم : خلاص لاتبكين هو هاللحين راح وماعاد
قاطعته الجوري بانفعال : ومن قالك انه راح هو موجود - مسحت دموعها بعناد – هو نفسه اللي بتزوجه بكره
ابواهيم استغرب : نفسه ...؟ كيف ...؟ قرر يصلح غلطته والا عمك اجبره ..؟
الجوري تبلع ريقها وتتكلم بكره وعناد : لا يادكتور ابراهيم محد جبرني انا اللي اخترته بنفسي ..علشان ارجع كرامتي واخذ حقي منه .. والله والله لانتقم منه ..اقسم بالله لو اخر نبض بحياتي لازم ارد حقي منه ..
ابراهيم حس بنفس الحقد اللي تحس فيه : وكيف بتنتقمي منه بزواجك الا هو المستفيد ...
الجوري مسحت اخر دموعها وابتسمت: مادري بس لازم اعيشه اللي انا عشته ..
ابراهيم حب يخفف عليها ابتسم : ان شاء الله بترتاحي بعد العذاب وكيف نتيجه التحاليل ..؟ ...
الجوري مدت بوزها : هذا حنا ننتظر .. بس حابه اسالك يادكتور ابراهيم بما انك رجال ومتزوج وش اكثر شي يقهرك بزوجتك ...
ابراهيم :اولا بلاها هذي دكتور ابراهيم لانك بعد ماقلتيلي وامنتيني على اسرارك ما يحتاج دكتور اعتبريني صديق .....
الجوري: اوكيه موافقه انك تكون صديق وعطني رقمك
ابراهيم عطاها الرقم وهو عنده فضول يعرف بتطورات اللي بتصير لها مع هذا اللي بتتزوجه : تفضلي
بعد ماتبادلوا الارقام
ابراهيم : وثانيا - تمدد وهو يمشي عند الطاوله- اكثر شي يقهرني بزوجتي علشان تسوينه لعريسك .. لما تقولي وين كنت ومع مين ..؟ ولما اممم امم اكلمها وماترد علي قالك زعلانه .. ولما تفتش جوالي يوووه اكره ماعندي تفتش جوالي
الجوري : صدقني بتفيدني كثير يادكتور ابراهيم
ابراهيم : وش حكينا يالجوري
الجوري: ههههههه تعودت ... يا .... يا ..... يا ابراهيم
ابراهيم : يمكن انتي بعد تفيديني وافضفض ل
قاطعهم دق الباب
ابراهيم : تفضل
نواره : كل هذا تفكوا جبيره
ابراهيم والجوري:ههههههههه
ابراهيم : حلوه جبيره هههههه
نواره : يله انتي تعالي ننتظرك ..؟
*************
ذوق و نواره
ذوق تناظر يمين ويسار : وين البندري ..؟
نواره : البندري مع نوره يشترون ملابس واغراض للجوري انتي عارفه اسبوع مايكفي للجهاز ..
ذوق : ايوه صح مافي وقت اجل اسمعي انا جسمي مثل جسم الجوري ابعطيها جزء من جهازي وانا قدامي شهر
نواره تغمز لذوق: اهم شي اللي بالي بالك ههههههه
ذوق: هههههههه اكيد ..
بو عبدالرحمن : ماخلصت
نواره: الا توني داخله وخلصت
بوعبدالرحمن مبتسم: ماسالتوني عن النتايج
نواره باستعجال : بشر سلبيه ...؟
بو عبدالرحمن : النتايج حلوه
ذوق: جد الحمدلله
نواره بخيبة امل كانت تتمنى انها سلبيه : وعريس الزين وينه ..
بو عبدالرحمن: مو هنا عند اخوه يزوره وبعد شوي بيجي يملك
نواره: مو انتم قلتوا بكره بيملك
بوعبدالرحمن: انا استعجلته
ذوق : ليه استعجلته ياعمي بيضن انها رخيصه
بو عبدالرحمن : لا والله مو انا اللي ارخص بنت اخوي بس مسكين الرجال ينتظر على احر من الجمر ودامها حلوه ليه التاجيل ..
نواره: يعني خلاص مافيه امل لتراجع
بو عبدالرحمن مستغرب من اول ماجئت ونواره وهي متاففه ومو عاجبها بدر : كانك معترضه
نواره تفشلت : لا عادي شدعوه ياعمي هذا اختيارك
الجوري طلعت بعكازها بدون جبس
نواره تصفر : واخيرا رجعت الغزال
الجوري طول الوقت متضايقه ومالها خلق تبتسم ..طنشت نواره : عمي وش صار ..؟
ذوق: الحمدلله على سلامتك كذا احلى بدون جبس
الجوري طنشة ذوق بعد : ها عمي وش صار
نواره : وجع لاتطنشين ردي علينا
الجوري: مالي خلقكم عمي وش صار ..؟
بو عبدالرحمن: كل شي حلو وطلب بدر الملكه اليوم
الجوري خافت: اليوم ليه ...؟
بو عبدالرحمن : ها هو مستعجل
ناظروه ذوق ونواره " ليه يكذب "
الجوري تنهدت : اذا رجعنا للبيت يصير خير ..
ذوق : اسمعوا انا بروح لسوق معهم ..
الجوري: اوكيه وخلوا البندري تجي معي للبيت دام الملكه اليوم ..
نواره: خلاص البندري بتجي معك ... انا بروح لسوق علشان يمدينا نجهزك باسبوع
الجوري بلا مبالاه: انتم مكبرين الوضوع على الفاضي يبغاني كذا والا براحته
مشى بدر بخطوات واثقه لعندهم ..
نواره عفست وجهها : آف جاء عريس الغفله ...
ذوق ناظرته مفهيه ماتوقعته مزيون كذا من سواليف البنات عنه توقعته مو بهالجمال الفضيع احلى من عادل وفيصل ... بكثير .. هذا ينفع ممثل بالسينما ...
الجوري خافت تلف وجهها لجهته حست ان حالتها بترجع .. قلبها صار يدق بسرعه فضيعه ..
بو عبدالرحمن : هلا والله بدر كيف اخوك هاللحين
بدر وعينه على الجوري اللي معطيته ظهرها : الحمدلله احسن .. هلا نواره كيفك
نواره عطته نظره احتقار مع انها ماتعرف وش صار بينهم بس هي ماتحبه كذا : كويسه دامك بعيد
بوعبدالرحمن استغرب اكثر من معاملة نواره لبدر : يله بدر نروح نجيب الشيخ وانت تجيب شهودك ونملك
ذوق واخيرا سكرت فمها ونطقت : انت بدر ..؟
بدر ناظرها مستغرب هذي اول مره يشوفها معهم : ايوه انا بدر
ذوق تناظر فيه وبالجوري وتبتسم : اقسم بالله لايقين على بعض
لفت عليها الجوري معصبه : ................
ذوق : خلاص سكت ..
الجوري غطت وجهها وكمل طريقها قدام من غير لاتلتفت .. او تتكلم
بدر ناظرها ساكت وين بتروح
نواره تذكرت: يوووووه اكيد بنو بره الفيصليه تنتظرنا نسيتها
بو عبدالرحمن : بدرانت جب شهودك وسبقني على البيت وانا بوصل البنات لسوق
بدر : الجوري بتروح السوق ..؟؟؟؟؟؟
نواره: احسد صحبتي على ذكاء رجلها وين تروح معنا وهي مفروض توقع جد ناس ماتفكر
تركتهم ولحقت الجوري ... ولحقوها الباقي وبدر مقهور ومعصب على نواره بس سكت ....
**********
ذوق جالسه بالسياره .. مصدومه من شكل بدر وسيم بشكل ملفت للا نتباه .. (( هذولا وش بيطلعون عيالهم اكيد ايات من الجمال اذا الام الجوري والاب بدر ...
عادل : حبيبتي وين سرحانه فيه
ذوق : لا ولاشي ..
عادل : امم علي ياقلبي
ذوق : عدول اذ تزوجنا ابغى شهر علي بلندن
عادل : ليه غيرانه من الجوري
ذوق : ههههه تقريبا .. لاجد عادل انا احب صديقاتي لدرجه لاتوصف وبالذ1ت لوجين لها فضل كبير علي
عادل : وصدقيني اذا تزوجنا ان شاء الله بتحبي بنات خالاتي مثل صديقاتك واكثر
ذوق تذكرت الريم : ماتوقع ابدا وبالذات هذي الريم وعععع
عادل عصب بس سكت : ليه
ذوق : مغروره وماتعرف تحكي مثل الناس حتى مجامله ماتجامل ماعندها لباقه ابدااا
عادل : بالعكس الريم اكثر البنات لباقه على قولتك ...اجتماعيه وحبوبه
ذوق ناظرته بشك : ودامها كذا ليه ماخطبتها
عادل ضحك بتوتر : هههه اخطبها واترك هالقمر
ذوق ابتسمت ابتسامه ترضي فيها غرورها بعد حكي عادل
***************
مسفر رمى الجوال على الطاوله معصب ....ووقف يروح ويجي بالغرفه اعصابه ماتتحمل
فجاءه دق جواله نغمة مسج (( جئتك رساله ))..ركض للجوال فتحه كان من كتكوتت قلبي
(( اسفه سكرت بوجهك عن جد اسفه بس غصب عني اذا حاكيتك شرحت لك كل شي اوكيه اسفه مره ثانيه ))
مسفر تنهد : يابعد كلي انتي لاتتاسفين معذوره قبل الخطاء ...
توه بيرد لها الرساله برساله
اندق الباب .. دخلت رنابانفعال : كيف المعرس ...- ناظرت الجوال اللي بيده - اها طحت عليك ترسل للعروس
مسفر بضيق : رنون البسي عبايتك وتعالي ..
رنا : عبايتي ليه وش عندك .... – تصارخ – بتطلعني هههه
مسفر ابتسم على هبال اخته : ايوه البسي ودي اتمشى معك شوي ..
رنا : يعني اخر مشوار قبل الزواج لازم اكتبها بالتاريخ وانت توقعه ..ههههههه
مسفر : يله البسي قبل لاغير رايي
ركضت رنا بسرعه والبست عبايتها على روب البيت قبل لايغير مسفر رايه بجد... مسفر لبس ثوبه وحط شماغه على كتفه وجلس بالصاله يرسل مسج لحياته لوجين وهو ينتظر رنا
(( مسموحه ومو انتي اللي تتاسفين حتى لو كنتي غلطانه انتظر اتصالك ))
رنا : انا جاهزه يامعرسنا ..
&&&&&&&&&&&&
.... بالفيصليه .....
البنات يتسوقون ... متوزعين بمحلات علشان يلحقوا ...
• البندري تخصص بنطلونات وبلايز عمليه وملابس بحر ..
• تهاني تنانير وفساتين .......
• نوره" ام عبدالرحمن " عطورات ومكياج وكريمات .....
• مروه اخت نواره اكسوارت وشنط ....
• صفاء ملابس داخليه وقمصان نوم ....
وقفت سياره بوعبدالرحمن قبال الفيصليه .. نزلوا ثنتين ... الاولى ذوق بعياتها الضيقه تتمخطر...... والثانيه نواره بعبايتها الفراشه لزوم العرابجه { انا بصراحه احس عباية الفراشه حقت عربجيات وكان الوحده بتطير وهي لابستها ههه وجهتي نظري الخاصه مع احترامي للكل **
البندري كانت بره تنتظر وركبت السياره بعد ماطلعوا : ها كيف النتيجه
الجوري تبكي بصوت مخنوق ومنخفض ... صوت بدر ذكرها بايام كرهتها
بو عبدالرحمن مبسوط : الحمدلله حلوه وكل شي كويس
البندري كانت حاطه امل ان النتيجه تغير كل شي بس مع الاسف كل شي كويس ... قالت بخيبة امل : لا حلوه ..
بو عبدالرحمن : حتى انتي يالبندري مو عاجبك .... ليه وشفيكم على الرجال ..
البندري: لا عاجبني مالي حكي بعد حكيك ياعمي
بو عبدالرحمن يناظر بنت اخوه اللي صارت مثل بنته : الجوري وشفيك ساكته من اول مامشينا ..
الجوري بلعت ريقها ومسحت دموعها : لا عادي
البندري حاسه بالجوري تبكي من اول مادخلت علشان كذا ماكلمتها : عموا ... تقول نونو انه بيملك هاللحين
بو عبدالرحمن : ايوه سبقنا بدر للبيت
سكتوا لحد ماوصلوا للبيت ... طلعوا لبنات للمجلس ..
البندري تحاول تخفف على الجوري : افصخي عبايتك خليني اشوف ساقك من غير جبس
الجوري فصخت عبايتها ببرود وعيونها حمراء
البندري : الله سيقانك تجنن وحشتني
الجوري : استحي على وجهك وش لك بسيقاني ..
البندري: ههههههه يالغبيه تعيبر مجازي
الجوري: انا اشك فيك احيانا ...
البندري: هههههه حرام عليك
دق عمها باب المجلس اللي حطوا فيه غرفة الجوري وصارت غرفتها
البندري بضيق: اكيد هذا عمك – فتحت الباب – هلا عموا
بو عبدالرحمن الفرحه مو سايعته : هلا فيك وين العروس توقع
الجوري جالسه على الكنبه تفكر كيف تحطم بدر باي طريقه
عمها وقف قبالها مبتسم بحنان : ها ... يابنتي مستعده
الجوري بقوه مو طبيعيه مسكت الدفتر ووقعت وهي ساكته
البندري نزلت دموعها ..ناظرروها مستغربين
الجوري: ليه تبكين ..؟
البندري: مايستاهلك والله مايستاهلك
بوعبدالرحمن : ههههههه لاتخافي تراه رجال ...
البندري عوجت فمها لليسار وهي تبكي : هين
طلع بوعبدالرحمن لبدر ...
البندري تضم الجوري: الله يوفقك ياحياتي ويسعدك قولي امين
الجوري تبعدهابعيون مغرقه : خنقتيني شوي شوي
البندري تبوس صديقتها وهي ميته بكي : بشتاقلك يابعد كلي انتي
الجوري نزلت دموعها اللي مسكتهم : بنو خايفه ..
البندري وقفت بسرعه: اذا ماتبين ارجع عمك هاللحين وم
سحبتها الجوري وجلستها : اجلسي انا عند موقفي بس خايفه يالبندري خايفه بدر مو سهل والله انه ملعون
البندري: وانتي قده يابعد كلي ..
الجوري : صح انا لازم اوقفه عند حده حتى لو بموتي .. او قتله
البندري خافت وبكت اكثر : بسم الله عليك ان شاء الله هو
الجوري من الحقد اللي بقلبها.... عجبتها فكرت قتله مافي شي تخسره بس سكتت ...
********************
مسفر ورنا جالسين بستار بوكس ..
رنا : وناسه مسفر مطلعني قبل زواجك بيوم والله شي خطيررررر
مسفر بضيق : رنا انا مابغى اتزوج
رنا فتحت فمها:ها ماتبغى تتزوج ليه ..؟وكيف بره و ..؟
مسفر: لاتستهبلي انتي عارفه ان اللي بقلبي وعقلي لوجين ..
رنا : عارفه بس مو تخرب زواجك ..
مسفربضيق اكثر تنهد ..: احبها شاغله افكاري ... يا رنا انتي اختي اللي تفهمني وتحس فيني اكثر من اي احد ثاني انا ماعندي ربع كثير علشان افضفض لهم حتى عبدالله ولد عمي ماقدر احكي له لان الريم اخته وتركي اذا جبت طاري لوجين عصب وهددني مايحكي معي والعنود آآآه من اختك العنود كان الريم اختها مو انا متحيزه لها بزياده ..
رنا تعاطفت مع اخوها ودقت الصدر : فضفض ياخوي فضفض وماعليك من احد ..؟
مسفر : وبتسمعيني ..؟
رنا متحمسه : اكيد
دق جوال مسفر (( جئتك رساله ))
{ مسفر انا اقدر ادبر لك دخول لندن من غير اي مشاكل تقدر تجي ... لوسمحت رد على بمسج ... لاتنسى محتاجتلك ..** سكت يناظر الجوال بتفكير
رنا : هاااالللللللو نحن هنا
مسفر ناظرها وبعينه الحيره
رنا : وشفيك من مين المسج ..؟
مسفر : ها .. من تركي المهم رنوا ممكن اطلب منك طلب
رنا: تدلل بس لان عرسك باكر
مسفر عصب : لاتقولي معرس ولا عرس ترى اتطوى ببطنك
رنا : ههههه لا خلاص مراح افتح فمي تفضل قول طلبك
مسفر : ممكن تعطيني الريم ابغى احكي معها شوي
رنا وهي تشرب القهوه : ليه العجله بكره بتصير كلها لك
مسفر : رنا لاتتفلسفين ودقي عليها اكلمها مو لازم تعطيني رقمها ..
رنا تفتح جوالها السامسونج وضلت تناظر فيه ببرود يحرق الاعصاب ..
مسفر : رنا ابذبحك
رنا : ههههههه خلاص خلاص شوفه باسم المغروره انا بتمشى شوي على ماتخلص تلفونك
مسفر : اوكيه لاتروحي بعيد وخذي جوالي معك يمكن تحتاجيه ..
رنا : اوكيه ..
بعد ماراحت رنا جلس مسفر فتره يرتب الكلام اللي بيقوله بعقله ((الريم انا احسك ماتنفعي لي زوجه .. لالالالا وش هالاسلوب ماتنفعي زوجه ... الريم انا احب وحده ثنيه ومحد ملك قلبي غيرها وانت بالنسبه لي اخت وعزيزه .. لاااااا وش هالحكي .. بكلمها واللي فيها فيها ..
دق عليها بعد اربع رنات ردت الريم متنرفزه : الو خير عليك اوقات مثل وجهك
مسفر بس سمع صوتها تنرفز صوتها ينرفزه ...
الريم : جد وحده فاضيه انا وراي مكالمه مهما وبعدين معك ..
مسفر ماقدر يتكلم سكر السماعه خانته شجاعته اكيد هاللحين تستعد ومبسوطه

بو عبد الرحمن دحل على بدر وطلال وفيصل الشهود وهو مبتسم .... بدر لما شاف ابتسامته ارتاح وعرف انها وقعت وصارت حيلته اجمل احساس حس فيه بحياته هاللحين احساس ماينوصف مشاعر مختلطه لف على ربعه فيصل وطلال مبتسم وعيونه فيهمم لمعه غريبه ...
بو عبدالرحمن : مبروك ..
بدر وهو يبوس خشمه : الله يبارك فيك
فيصل يسلم على بدر : على البركه يابو حسام
بدر والدنيا مو سايعته : الله يبارك في حياتك وعقبالك
فيصل ابتسم على حماس صديقه
طلال يضرب بدر بقوه على كتفه : حركات يالعريس مبروك
بدر : الله يبارك فيك
بو عبدالرحمن: الله الله ببنت اخوي يا بدر ...
بدر: ابشر والله انها بمحجر العين ...
طلال: لا صار يعرف يقول كلام
اللكل: ههههههه
*********
رنا وهي تتمشى وتناظر المحلات شافت نواره واقفه ب ((aldo)) تختار جزم ... تحمست ودخلت بسرعه علشان تاخذ اخبار عن لوجين وتقول لاخوها اللي يكسر الخااطر : نواره نواره
نواره كانت مشغوله تدور مقاس لجزمتين لفت مستغربه من المتبرقعه هذي اللي تناديها لا ولابسه عبايه راس : نعم ..؟
رنا بحماس: ههه ماعرفتيني
نواره : رنون هلا كيفك ..
رنا: الحمدلله كويسه انتي اللي كيفك ..؟ وينك من ملكة ذوق ماعدنا سمعنا عنك شي ..؟
نواره : اسكتي يارنون صارت لي مصايب
رنا : ايوه قصدك وفاة بو لوجين
نواره: حتى انتي دريتي
رنا: اكيد مكتوبه بكل الجرايد والنت
نواره: ومسفر اقصد اخوك عرف
رنا بابتسامه تاكدت ان لوجين تبادل اخوها نفس المشاعر واكيد سالت عنه : ايوه وحزن عليها كثير
نواره: بس لا ماقصر ..
رنا: هههه وش قصدك
قاطعهم العامل اللي بالمحل : تفدل دا الماس كويس (( تفضلي هذا المقاس كويس ))
نواره : يوه يارنا ان ودي نجلس نهذر بس مثل مانتي شايفه صاحبتي الجوري .. عرفتيها الجوري ماغيرها اللي عيونها زرق بتتزوج بعد اسبوع وحنا مرتبشين معها مابعد جهزت ولا شي
رنا : الف الف مبروك .. والله يعينك اسبوع مايكفي
نواره: اسكتي صايرين مثل الجيش متوزعين كلنا مابين الفيصيه والمملكه وصحارى ..
رنا: هههههه تحبي اساعدك باختيار الجزم
نواره: لا مابغى اعطلك
رنا: لا عادي اصلا انا جايه مع مسفر نتمشى وتخيلي سفهني وجلس يهذر مع خطيبته
نواره: ليه هو مو زواجه بكره ..
رنا "ارتبكت كيف عرفت نواره ": الا بكره بس هو حاب يستغل كل لحظه عزوبيه بحياته
نواره بضيق الله يتمم عليه
رنا : تسلمين ..
نواره: البخيل اخوك ماعزمنا على عرسه وهو متفلسف وحنا ببريطانيا ابشروا ابعزمكم ولا زم تجوا
رنا: هههه
قاطعهم صوت الجوال .. رنا : اكيد ان هذا مسفر يبغاني ارجع ..
نواره: روحي الله معك وباركيله مكاني ..
رنا : يوصل يله اشوفك على خير
نواره : ان شاء الله باي ..
مشت رنا لبراء المحل وهب تمشي لعند اخوها انتبهت للمسج من كتكوتت قلبي .....
{ مسفر انا اقدر ادبر لك دخول لندن من غير اي مشاكل تقدر تجي ... لوسمحت رد على بمسج ... لاتنسى محتاجتلك ..**
وقفت تناظر المسج .. مصدومه اكيد ان هذي لوجين وكيف اخوها بيسافر ووالريم والزواج .. عرفت هاللحين ليه بيحكي مع الريم اكيد قاها لا وابوها وعمها راحت بسرعه لعند مسفر
مسفر: لا كان نمتي بعد
رنا حكت الجوال معصبه وساكته ....
مسفر: رنون وشفيك
رنا بعيون مغرقه : مسفر انت اناني ماتفكر الا بحالك وبس نسيت عمي وبنت عمي وابوي المريض
مسفر : وش جالسه تخربطين انتي
رنا : المسج من لوجين انت بتسافر للندن جد ..
مسفر استغرب وسكت ماعرف يرد .. بس حس انه مخنوق ومحتاج يفضفض لحد : اسمعي انا مو مستعد اقتل سعادتي علشان عمي وبنت عمي المغروره اللي كل همها شكلها ولبسها واللي اتفهم من البزارين.. انا ابغى لوجين لوجين تفهمني قبل احكي يارنا انا لما اناظر بعيوونها اشووف انعكاس للي بداخلي انا مو بس احبها اموت على لتراب اللي تمشي عليه
رنا : وابوي
مسفر: ابوي يزعل يومين بعدها بيرضى ولا تقولي مريض انت عارفه ان ابوك يتعير بمرضه علشان نصير حوله ..
رنا : ايوه بس الريم
مسفر: الريم بتحصل اللي احسن مني واللي بيحبها ويسعدها ..
رنا : يعني انت وش ناوي عليه ..؟
مسفر: مادري ماقررت ومو ناوي على شي .. واسمعي لاتحكين لحد يمكن يرجع عقلي واتزوج الريم ...
رنا جالسه مصدومه تنظر مسفر : الفلوس تغير
مسفر فتح عينه لاخر حد : لايارنا مو انا الي افكر بهالطريقه وانتي عارفه .. انا احبها هي حتى لو ماكانت تملك الا ملابسها والله يشهد علي ..
رنا تذكرت شكل لوجين على القبر : ايوه بس الريم ... الريم بنت عمي وماتمنى يصير لها هالشي
مسفر : لاتخافي انا بحل الموضوع يله هاللحين خلينا نرجع للبيت
رنا : لا خلنا جالسين هنا شوي مو طايقه جو البيت
مسفر مسك جواله وهو مرتاح بعد اللي قاله لاخته .. مسك الجوال ورسل مسج (( اوكيه كيف السفر ))
******************
بريطانيا - مانشستر
لوجين ..
لابسه نظاره سوداء كبيره مره مغطيه نص وجهها مو بس عيونها .. وحاطه غطاء او ايشارب خفيف على شعرها ..
كانت جالسه بلوبي اكبر الفنادق بلندن ومعها ناصر على اليسار وعلي جالس بعيد ..والصحفين العرب " السعوديه ..البنانيه ..الكويتيه ..المصريه " قبالها
صحفي سعودي : بما ان المليونير راشد رحمه الله ماعنده وريثه غيرك وش نيتك تسوي بهذي الاموال وانتي صغيره بالسن ..؟
لوجين تحاول تركز معهم علشان مايوضح ادمانها : اولا انا مو الوريثه الوحيده لراشد الكاسر فيه اخوانه واللي هما عمامي ...
الصحفي المصري: يعني اللي نفهموا من كلامك دلواتي انك حتدي لعمامك نص الميراس
ناصر : لا تقول كلام على كيفك قالت بتعطي كل ذي حق حقه ..
الصحفي الكويتي : حنا سمعنا ان المرحوم راشد الكاسر صفى امواله كلها من بريطانيا لسعوديه ودول الخليج
لوجين ناظرت ناصر تتاكد من الخبر هي ماتكلمت معه في امور الورث ..
ناصر : اسف ماعندنا معلومات اكيده والخبر شبه كاذب
الصحفي الكويتي : بس حنا ماخذينه من مصادر موثوقه
لوجين حطت رجل على رجل : يا اخ ..عفوا وش اسمك
الصحفي انبسط يمكن ينول الرضى وتتوسط له عند مديره بجريدة الراي الكويتيه لان ابوها عنده علاقات معه واكيد لها كلمه عنده : معاج ضاري البراك
لوجين : ياخ ضاري المصدر اللي على قولتك متاكد منه ودامك متاكد اساله هو ليه تسالنا ...
الصحفي السعودي : العفو انسه لوجين بس في كلام كثير حول هالموضوع و
قاطعته لوجين وهي توقف وتنظف تنورتها السوداء القصيره : اسفه انتهى الوقت اتوقع اللي قلته كافي ..
وقفوا معها الصحفين و ناصر ...
ناصر : بالاذن الانسه راسها عورها ...
الصحفي الكويتي معصب : ماطلعنا باللي يفيد
لوجين لفت عليه معصبه : نعم مو عاجبك
الصحفي السعودي يهدي الوضع : مشكوره على لوقت الثمين
ومشوا كل الصحفين بعيد ...
لوجين : يالله راسي بينفجر ..
علي جاء مسرع : ها وش صار
لوجين :انت مالك دخل ..
تركتهم وراحت ..... وعلي وراها ....
لوجين بانفعال : علي ابعد عني هالساعه .... ماني بطايقتك ...
رجعت للبيت وحط راسها وراحت بسابع نومه .... ومانتبهت بالجوال اللي يدق رساله لان مسفر طول بالرد توقعته مو راضي نامت ودمعتها بخدها ..
***************
يوم جديد ....واول ايام الشتاء المطر عبى شوارع وارصفت وسقوف الرياض ...
نواره تناظر النافذه والمطر الكثير ....: يالله كيف بنروج لسوق هاللحين
صفاء : بعد وش نسوي علشان الجوري كلشي يهون
نواره: ليكون صاحيتك انتي وانا مادري
صفاء : والله انها تكسر الخاطر الله عوض عليها بعد الحادث ..
مروه : ايه والله انا تعاطفت معها مره
نواره قلبها يدق بسرعه مسكت قلبها : مادري ليه اليوم احس بيصير شي
صفاء: هههه احساسك العطلان مثل كل مره
نواره تناظر المطر اللي ينزل : احس اني مابغى اروح لسوف بيصير شي ...
مروه : وجع ان شاء الله لاتخرعيني ناقصتك انا يكفي فهد يوسوس علي بالمطر
نواره: هههههه تستاهلي ..
صفاء : يله تجهزوا علشان نودي البزارين عن خالتي ام محمد ومريم ونمشي لسوق ...
بس قالت صفاء السوق زادت دقات قلب نواره (( الله يستر وشفيه قلبي كذا اليوم ))
دخل بونواره سكران: وين وين الكراسه ...؟
نواره تدفه لحد غرفته وتقفل الباب ورمت المفتاح تحته
صفاء ومروه / حرام وش جالسه تسوين
نواره: هههه باح الخير من زمان اتعامل معه كذا هذا ماينفع معه الا الحبس
مروه: والله انك قويه قبل نركض اذا شفناه كذا
نواره: ليه تركضون منه هو فيه حيل يسويلكم شي كفخوه ودخلوه بالغرفه واذا صحصح بيحصل المفتاح تحت الباب ..
صفاء تتامل نواره : والله انك عن عشر رجال صدق من قالك نوار مو نواره
نواره: ههههه اقول جيبي جوال بنتك اصلحه لها دامي رايحه اشتري للجوري لاب توب
صفاء: اوكيه
***************
لوجين صحت من النوم تروشت واخذت الجوعه اليوميه خلاص تعودت....
رفعت جوالها 6 مكالمات لم يرد عليها من ضحكة الدنيا ومكالمتين من نونو ..: مسفر يالله كيف مارديت عليه ...
وقرت الرساله اللي منه دقت عليه على طول ... رد مسفر بسرعه هو مانام الليل التفكير بيذبحه : الو لوجين
لوجين : هلا مسفر كيف ..؟
مسفر: كويس المهم انتي كيفك
لوجين مبسوطه لانه وافق : انا مرتاحه دامك بتجي ...
مسفر : ماقدرت اتركك لوحدك ..
لوجين غرقة عيونها ورح صوتها : ها العشم والله ... المهم انابخلي ناصر يكلمك ويقولك كيف تجي ...
طلت تدور ناصر
مسفر: لوجين انتي متاكده انك تبغيني اجيلك
لوجين: انت تعالى وانا بقولك كل شي
شافت ناصر واقف يهزء واحد من اللي يشتغلوا بالبيت /ناااااصر ناااصر تعالى
ناصرمشى لعندها : نعم طال عمرك ...
لوجين: مسفر هذا ناصر بيفهم على كل شي بالنسبه لسفر ... باي انتبه على نفسك
مسفر والشوق ذابحه : ابشري يله باي وانتي اللي انتبهي على نفسك ....
***************
البندري نزلت من الدرج وهي تكلم ذوق : اوكيه انا بمرك ونروح سوا ....
ذوق: خلاص انا بتجهز على ماتوصلي
البندري: مو تاخذي راحتك يادوب نلحق على السوق ...
ذوق : ليه مانتي برايحه بيت الجوري اليوم
البندري : لا نوره رجلينها تالمها وبتجلس وانا ضرووري اروح مكانها امس ماشترت كثير عطورات ...
ذوق : اها كذا الدعوه خلاص انا انتظرك
البندري: اوكيه وبسرعه الجو مطر
ذوق: اوكيه باي ..
البندري: باي
مريم لحد هاللحين زعلانه من البندري بعد هذاك اليوم لكن قدام اللكل يمثلوا انهم اوكيه اما بالبيت فلا
مريم: وين على الله
البندري تناظر امها ومريم اللي يتقهوى : بروح لسوق مع ذوق
مريم: ومن مين اخذتي الاذن
البندري: مريم تكفين مو وقتك تاخرت على ذوق
ام البندري: يمه بتروحي لبيت ام رائد
البندري ومالها خلق امها بعد : ايوه
ام البندري توقف : اجل انتظريني بروح اجلس مع ام رائد شوي ..
البدري مستغربه امها وام رائد صايرين صحبات مع اختلاف التفكير والسن والفوارق الاجتماعيه ..
مريم :والبزارين
ام البندري : خليهم عندك ..
مريم : خلاص يمه انتي روحي وانا بنتبه لهم ...
طلعت البندري بالسياره تنتظر امها تخلص وهي سرحانه بعلاقة امها مع ام رائد الطيب وكيف الناس تحب امها وترتاح لها ..اجل هي ليه ماتحب امها وتنقهر منها ... يمكن لانها شافتها تقتل ابوها قدام عينها ...
دخلت ام البندري: السلام عليكم بطيت عليك
البندري: لا عادي .. يله حرك
ام البندري: تراني حاكيت ام رائد وقتلها اني بروح عندها وقالت جيبي مريم والبزارين معك بس انا عييت علشان ماتزعلي ياحبيتي وماتقولي فشلتونا
البندري: يعني روحتك ماتفشل
ام البندري بلعتها وسكتت
حست البندري بتانيب ضمير بس كرامتها ماسمحت لها تعتذر او حتى تحكي مع امها ...
**********
ابراهيم جالس بحديقة البيت يسولف مع الجوري بالتلفون وتقوله عن مشاعرها وش ناويه عليه وتستشيره والاخ مبسوط بنوته حلوه ومعطته وجه وسد الفجوه الكبيره اللي بينه وبين زوجته مزون ... ويحس بتعاطف كبير للجوري
دخل بدر البيت يدندن ((انا ليك روحي فيك ولعينيك ..)): هاااي
وجلس قبال ابراهيم
ابراهيم : هاي .. اوكيه محمد احاكيك بعدين
الجوري: اسفه اكيد زوجتك ازعجتك يالله باي
ابراهيم: لا والله عادي بس اخوي الغثاء جالس قبالي
الجوري: باي انتظر تلفونك ..
ابراهيم : اوكيه باي
بدر: ايوه علينا محمد ها.. اقص ايدي اذا ماانت وحده
ابراهيم : وانت وش عليك ...؟
بدر يتمدد على الكرسي الخشبي : غريبه انت ماعندك هالحركات اعترف من هذي اللي طيحتك
ابراهيم: وحده وخلاص
بدر لف عليها : ومزون
ابراهيم: هييييه انتى لاتروح ببالك بعيد هذي وحده عندها مشكله وانا اعدها بحلها
بدر : هههه مشكله بظهرها تبغاك تدلكه لها والا بخدها تبغا تبوسه
ابراهيم عصب ووقف : انت على بالك الناس كلها مثلك
بدر : على العموم انايوم الاربعاء او الخميس مسافر لنواف لندن ..
ابراهيم : ايوه مو لله للحريم
بدر يتنهد : واحلى حرمه شفتها بحياتي كلها
ابراهيم بجديه جلس: بدر انت ماتبت بعد اللي حصل لحسان الله يرحمه ونواف الله يشفيه ماتبت ..
بدر: لا هذي المره غير اضمنلك ان مافيها امراض
ابراهيم حر راسه ودخل للبيت معصب : لاحول ولاقوة لا بالله مافي فايده منك
بدريتثاوب : هذا وانت مخاوي ومتزوج تقول كذا ههههههههه
نام على الكرسي تعبان وهو مغمض عينه يتخيل الجوري معه ببيت اهله وعلى نفس هالكرسي بعد كم شهر ..
******************
البندري وامها دخلوا بيت ام رائد : السلام عليكم
ام رائد : وعليكم السلام ...حياكم الله اقلطوا
البندري : خالتي وين ذوق بنتاخر على نواره وصفاء ومروه
ام رائد : اطلعي لها فو تحتريتس ..هههه اقصد تنتظرك
البندري: والله ان حكيكم ياخذ العقل ليه ماتحكين دائيما
ام رائد: ابشري ماطلبتي بس ماتسمعتس ذوق
البندري: ههه هذا انا طالعه لها ..
طلعت البندري لذوق وتركت امها مع ام رائد الحنونه ..
دفت الباب على ذوق : افتحي انا بنو
ذوق: بنو حياتي انتي انتظريني بالصاله شوي بطلع هاللحين
جلست البندري بالصاله الفوقيه معصبه على ذوق المفهيه ..
طلع رائد من الغرفه وهو لابس بنطلون خصر واطي وصدره عاري وينشف شعره بالفوطه ويدندن (( همم هههممم هممم هههها هممم ممممم ))...
البندري اول ماشافته قلبها صار يدق بسرعه وجهها احمر من الاحراج .. وحست بحراره بجسمها ومغص فضيع ...
رائد بس شافها سكت عن الدندنه ووقف عن تنشيف شعره حط الفوطه على كتفه وبين شعره المنكوش شوي بعد ماعذبه بالتنشيف وقلبه دق لها بسرعه ابتسم ابتسامه عريضه ذبحت البندري :هلا هلا والله بشيخة البنات هلا ..
البنري بلعت ريقها وصار تناظر التلفزيون وهي ساكته قلبها يوقف من كثر مايدق تحببببببه قليله هالكلمه ...
رائد: هلا والله بعمري انتي وكل هلي وينك من زمان عنك
البندري وقفت انها معصبه وضاغطه على اسنانه علشان ماتضحك على الكلام اللي هي محتاجته : احترم نفسك ..
رائد : همم ماسمعت وش قلتي
مشتت بنزل : اقولك احترم نفسك ..
رائد: يالبيه هالصوت ذبحتنيني ياقلبي انتي .. حسبي على عيونك حرمتني النوم
لفت عليه البندري كلامه عسل شافت بعيونه اللي هي محتاجته الحب والحنان والشوق واللهفه
رائد: قسم بالله صرت شاعر بسبتك ...
البندري ابتسمت وبعده انفجرت بالضحك : هههههههه
رائد يمسك قلبه : آآآآآه ياليت مثلك بالبشر ملايييين ..
لكن حلاوة الشي ندرة وجوده .....
البندري تاكدت انها مو بس تحبه الا تعشقه وهو رمنسي مثل طلبها وحلمها ((( شكلي بوافق وانا مغمضه ... )) : ههههههههه
ذوق طلعت : خلصت ... – ناظرت رائد والبندري متفاجاءه – انتي هيه وش هالضحك وانت استح على وجهك واستر جسمك
رائد مفهي يناظر ذوق : بذمتك ذوق ماتطير العقل ..
ذوق : ههههههه
البندري نزلت تحت خلاص يكفيها احراج ...
رائد لف على ذوق معصب : كويس كذا راحت
ذوق : رح بس كمل لبسك واترك البنت بحالها لحد ماتملكون
رائد: متى بس متى ...؟
نزلت ذوق وهي ميته ضحك البندري بس شافت وجهها ضحكت معها
ام رائد: الحمدلله والشكر وراكم تحكون مثل الهبلان كل وحده نازله وكشرتها شاقه وجهها
البندري: ههههههه ... سلامتك خالتي يله ذوق مشينا
*************
الجوري جالسه بحديقة بيتهم تفكر اللي سوته صح والا خطاء .. هي بتقدر على بدر والا لا ... ناظرت وجهها بالمرايه الموجوده على الطاوله بعد البندري امس .. شافت بقايا لجرح اللي بوجهها من الحادث ماراح وشفايفها اللي تشققوا .. قررت تحكي مع لوجين تعزيهاء ...
لوجين: هلا والله هلا هلا بالعروس القاطعه
الجوري: هلا فيك واللع غصب عني
لوجين : ايوه بتعرسين ومايهمك احد
الجوري تتنهد : خليها على ربك ..
لوجين: وانتي صادقه خليها على ربك
الجوري: ولو اني متاخره بس عظم الله اجرك
لوجين بمرح عادي لانها عارفه ان لوجين اللي فيه مكفيها : اجرنا واجرك .. كيفك هاللحين احسن
الجوري: الحمدلله امس شلت الجبس اللي برجلي
لوجين : اوه نواره قالت لي الحمدلله على سلامتك وعقبال ماترمي العكاز
الجوري: اميييييين
لوجين : اسمعي اول ماتوصلي للندن تجي لعندي
الجوري: اكيد مايبغالها اثنين يحكون فيها ...
لوجين: يالله واخيرا حد بيجي لي يسليني ..
الجوري: ابشري بنرجع ايام السجاير والخمر المخفف
لوجين: هههههه تذكري هم مرتين بس والله لايعودهم
الجوري: هههه راسي هذاك اليوم المني واحس رايحتي شهرين معفنه ...
لوجين: هههه والله مانساهم هاليومين
الجوري وهي تتذكر اشكالهم شبه سكارى : هههههههه وحشتيني ووحشتني سواليفك
لوجين خنقتها العبره: وانا اكثر وحشتوني كلكم ..
وقضوها سواليف عن اخبر بعض بكوا وضحكوا بهذي المكالمه اللي استمرت ساعتين تقريبا ...
******************************
مسفر ...
جلس بالطياره وقلبه يدق بسرعه ترك عروسته بفستانها الابيض وترك ابوه اللي يمكن جد يموت بعد مايعرف عن سواد وجه ولده وترك عمه اللي بينكسر من داخل بعد مايرد ولد اخوه بنته ... كل هذا علشان انسانه محطمه ومالها حد بالدنيا غيره ...انسانه تعشق التراب اللي يمشي عليه وتبغاه بكل مافيها ..
اللكل يدور عن مسفر اللي يدق ليه والدنيا مقلوبه اخوه سامي صديقه تركي ابوه عيال عمه عمامه اللكل يدوره ماعدى رنا اللي تعرف مكانه ..
الريم مارحت للمشغل لانها تدري باللي بيصير وان مسفر سافر درت من رنا الصباح وماتت بكي وصرخت وقالت لاهلها ماتبغاه علشان مايطلع هو اللي عافها تكون هي عافته قبل خلف ابوها اذا ماراحت للمشغل مافيه روحه ابد وجد جلست وعندت وماراحت .. وضلت تبكي وتبكي بقهر ..
فجاءه جئت لرنا الشجاعه ووقفت وسط عماها وابوها واخوانها وكل اللي خايفين على مسفر ومستغربين من الريم ..
رنا : انا اعرف وينه
اللكل لف عليها باهتمام وبالذات ولد عمها نهار اللي يحبها ويبغاها : وين ... تعرفين
رنا : مسفر والريم مايصلخوا لبعض علشان كذا مسفر سافر لامريكا اليوم الصباح
اللكل شهق : والعرس
رنا نزلت راسها وناظرت الارض : عافه
بو عبدالله " عمهم بو الريم " : عاف بنتي ... آفا آفا والله ياخوي
بو مسفر يصرخ : رنا وش هالحكي
ام مسفر: رنا مو وقتك خرابيطك
رنا بكت : والله انه عاف الريم وهي عافته ..
بو مسفر رجله ماشالته سود ولده وجهه : الله يسود وجهك مثل ماسودت وجهي يامسفر
بو عبدالله معصب : والله ماعاش من يرد بنت ذياب عبدلله
عبدالله اللي صدمته شالته هو الثاني ويناظر العنود منفجع وهي بعد بنفس فجعته : سم يبه
بو عبدالله : هاللحين تعوف العنود
اللكل لف عليه الا بو مسفر نزل راسه كان متوقع هالرد من اخوه
عبدالله : يبه وش هالحكي
العنود بكت : عمي حنا مالنا دخل
بوعبدالله زمجر مو صرخ : والله اذا طلعت من هنا ولا طلقت العنود لانت ولدي ولا انا اعرفك ليوم الدين
عبدالله وقف يناظر حبيبته وحلم حياته من الطفوله للمراهقه والشباب : بس ...
بو مسفر وقف : طلقها ياعبدالله طلقها وسمع كلام ابوك لاتصير قليل اصل مثل ولد عمك مسفر ...
انهارت العنود: يبه عمي حنا وش ذنبنا حرام عليكم
بو عبدالله: يام عبدالله اذا ماطلقها ولدك مانتي بام عبدالله من اليوم ورايح واذا ماعجبك بيت اهلك اجلسي فيه
نهار بانفعال: ياخوي طلقها اللي يعافون اختك مانبغاهم ...
رنا ناظرت نهار بعيون ذليله .. نهار داس على قلبه وقالها : القلب عافك يابنت العم
بو مسفر تحسب لى ولده بخاطره ..
عبدالله واقف مو عارف وش يقول او وش يسوي هو بين نارين نار ابوه وغضبه منه اللي بيبعه غضب رب العباد وطلاق امه من ابوه وبين نار قلبه وحبيبته العنود وكيف بيضلمها ويغضب ربه بظلمه لها ...
بو عبدالله فتح الباب بيطلع : يااعبدلله اذا خطت رجلي بيت عم وهي على ذمتك انا بري منك ليوم الحساب
عبدالله : انتي طالق يالعنود
العنود رجلها ماشالتها اصلا جسمها كله ماتحمل الصدمه وطاحت مغمى عليها ... ركضوا لها يساعدونها وطلع بو عبدالله ووراه عبدالله اللي دمعته متحجره بعينه ومنزل راسه وهو يشوف حبيبته وزوجته على الارض وما يقدر يقرب منها ..اما نهار اللي تحم من داخله بس رفع راسه ومثل القوه وهو بداخله منهار ..
مسفر فكك عايله كامله بتصرفه المجنون ....
وبو مسفر عارف ان هذا كله لانه غصب ولده على شي مايبغاه بس ماتمنى انه يسويها فيهم يوم عرسه ويسود وجهه ... ماقدر يغضب عليه او يدع عليه مايرجع من امريكا سالم مثل مايضن
***********************************
الفصل الواحد والثلاثون
السعوديه –الرياض
نواره تتسوق مع ذوق والبندري ...
نواره طوال الوقت قلبها يدق بسرعه وخايفه وهذي اول مره تصير معها كذا
ذوق : بنو شوفي نونو المفهيه وين رايحه
البندري: هههه شكلها سرحانه ...
ذوق: اتركيها نشوف لحد وين بتوصل
نواره مكمله مشي لقدام وهي تفكر وش قصة قلبها اليوم (( ليكون لوجين فيها شي اكيد لوجين )) بسرعه طلعت جوالها ودقت على لوجين ...
لوجين توها مسكره من مسفر اللي خبرها عن طيارته وهي بالمطار تنتظره ... : الو هاااااي نونو
نواره: هاي لوجين ... لجون فيك شي ..؟ صاير مع شي ..؟
لوجين استغربت كيف عرفت نواره ان مسفر بيجي قالت بحماس : ايوه كيف عرفتي
نواره طاح قلبها : فيك شي وشو ياحياتي كنت عارفه .. قلبي مو مرتاح من الصباح
لوجين: مسفر بيجي لندن تصوري مسفر جاء لي .ز
نواره مفهيه : جاء لك متى ..؟
لوجين: هاللحين طيارته .. باقي ساعه على وصوله .. واي نواره انا متحمسه موووووووووووت ... قلبي يدق بسرعه مشتاقتله ماني عارفه وش بقوله ... او كيف ...؟ نونو احس ان قلبي بيوقف من الفرحه
نواره : لحضه كيف طيارته بعد ساعه واليوم زواجه
لوجين مصدومه : زواجه ...؟
نواره : زواجه على الريم بنت عمه
لوجين رجلها ماشالتها جلست على اقرب كرسي : بس هو قالي بيجيني ...
نواره ماعرفت وش تسوي اكيد هاللحين صاحبتها بتبكي وتتضايق : ماعليك لاتضايقي نفسك مايستاهلك ..
لوجين طاح الجوال من ايدها وغطت وجهها بيدها تبكي
نواره : لجون ... الو .... الو .... لوجين وينك
لوجين تبكي بقهر هي متحمسه وطايره من الفرحه وبالاخير يضحك عليها كيف وليه .... اليوم بيتزوج ويواعدها بالمطار ليه يكذب لييييييه ..
نواره : لجونه لجون حبيبتي ...
سكرت السماعه لانها ماسمعت رد من لوجين : كل مني كل مني انا غبيه غبيه خربت عليها ..
لفت تقول البنات مااشافت احد : وينهم هذولا ...
البندري وذوق يناظرونها من بترينت محل وهم ميتات ضحك على شكلها واضح انها مضيعه
البندري: هههههههههه المفهيه مانتبهت فينا
ذوق: حرام شوفيها معصبه ههههه
نواره تدق عليهم ومايردون ميتين ضحك : هههههههه
ذوق: اسفيهها نشوف وش بتسوي هههه
البندري : هههه وجهها احمر هههه
طنشت نواره ودخلت محل جوالات ... دخل وقلبها زادت دقاته ((لحد هاللحين يدق ليييييه ))
طلعت من الشنطه جوالها وجوال الجوري علشان تنزل اغاني فيهم ..
تركتهم وراحت لداخل محل الجولات ومثل العاده 3 او 4 شباب سعودين بمحل واحد والمحل وسييييع مره .... اسفهتهم وهم يناظرونها بياكلونها حلوه وكاشفه ومفهيه ... راحت للهندي الوحيد
(( اذا ماوريتكم يالسعوده يالبدو من تشوفوا بنت خقيتوا ))
طلال رفع راسه يشوف من هذي اللي صوت كعبها ملاء محله .... شاف قلبه وروحه هذي سعادة جروحه : نواره ...
نواره مشت من غير لاتناظر السعوده الكثير قالت للهندي وقلبها يدق بسرعه وخايفه تلف ماتدري ليه ...
نواره : نمستي (السلام )
الهندي فكرها هنديه مثله انسط : نمستي ( وعليكم السلام )
نواره : كيسا هي (كيف حالك )
الهندي : الله شكريا .. ( اشكر الله )
اللكل يناظرها مستغرب هنديه ...طلال ابتسم عليها لحد هاللحين هبله .. (( والله ماحد يبسطني ويرسم الابتسامه على وجهي غيرك لكنت ضايق ومهموم وجيت جنبك انسى همومي ...
نواره : ابكا نام كياهي (( ماسمك ))
الهندي : راهون
نواره رفعت اكسسوار جوال وهي تكابر قلبها ودقاته وماتلف ماتدري ليه خايفه من اللي وراها : راهون كتنا ..؟ (راهون بكم هذا )
راهون : دس ريال ( عشره ريال )
طلال يتامله سبحان اللي خلقها ملاك مو انسانه ...
نواره طلعت محفضتها وحطت العشره ريال .. وخلاص ماقدرت تقاول لفت بسرعه لورى ... وطاحت عينها بعين طلال ..دق قلبها بسرعه وارتكت وطاحت منها محفضتها ارفعتها بسرعه ...
طلال ابتسم ومشى من عند الكاشير لعندها وهو بداخله يصرخ (( ياناس هذي اللي ملكة قلبي ... هذي اللي عذبتني ..هذي اللي اموت على التراب اللي تمشي عليه وبالاخير تجرحني بكلمة اخوي هذي اللي تناظرني على اني اخوها ومادرت وش تاثيرها علي مادرت اني عاشقها ...))
نواره حست بصوت خطواته لها زادت دقات قلبها شافت جزمته السوداء اللي تلمع عندها رفعت راسها وهي لحد هاللحين منحنيه نزل طلال جسمه لعندها ورفع المحفضه ... وهي عدلت وقفتها مفهيه وتناظره نفس المشاعر اللي تحسهم مع حسام هاللحين تحس فيهم وهي تناظر طلال ...
طلال مد لها المحفضه وهو مبتسم : تفضلي وانتبهي مره ثانيه ..
نواره استوعبت وبتسمت بارتباك : ماتوقعت اشوفك هنا ..؟
طلال : هذا محلي اللي حكيتلك عنه ...
الشباب ناظروا بعض اكيد وحده من خويات طلال ..
مازن : الملعون مايطيح الا واقف
محمد: شكلها بنت بطراء
مازن: شرايك يعني هذا طلال حمدان ..
نواره تناظر المحل بلمحه سريعه كان كل همها ماتناظر عينه هي تحس بمشاعر ماهي قادره تحددها ...
طلال لما شاف نظرات الشباب ...: نونو وشرايك نطلع بره المحل ..
نواره تحاول تكون طبيعيه : اوكيه بس لحضه ابنزل كم اغنيه ..
طلال: خذي راحتك وكله مجاننا
نواره لفت عند الهندي وعطته الجوالين : لا وش مجانن جهازي مافيه شي ولا جهاز الجوري على كذا بتخسر
طلال (( يفداك المحل وصاحبه )) : لا والله ماتدفعين
نواره : شلك شقردي بزياده
طلال : شقردي ...؟
نواره: هههه شقردي يعني .. رجل مواقف وشهم
طلال: هههه عارف بس مستغرب اول مره تقوليها ..
نواره : واللي يجلس مع مريو اختي لازم يقول اشياء غريبه .. تصور راحت الكويت كم اسبوع رجعت مثلهم .. راحت الامارات كم شهر صارت بنتهم حتى تفكر تسحب على الجنسيه السعوديه ههههه
طلال يناظرها وهي تتكلم ومندمجه وهو مشتاق لسواليفها ولعفويتها .. : هههههههه وبعدين وش صار
نواره لفت عليه مستغربه: ماصار شي بس هذي كل الحكايه ..
طلال انحرج هو مايدري وش تقول كان يمتع عينه فيها : ههه فكرت باقي
الهندي راهون : كيا منتا ..... ((ماذا تريدين ))
نواره : لا بس هذا الحكايه يالمفهي
تحاول نواره تتكلم معه مثل قبل علشان توقف دقات قلبها ومشاعرها المختلطه له ...
راهون بعصبيه : كيا مطلب ... ((ماذا تريد بحزم))
طلال عصب عليه : لاتصارخ انت وجهك ... تعالي نونو انا احطلك من الجهاز اللي عندي وانت مع وجهك حسابي معك بعدين
نواره : هههههه مصدق نفسه هالهندي
طلال بغيره : اكيد دامك تهذرين معه بالهندي بيصدق نفسه ..
نواره : ههه عشقي الهبال على الهنود ...
طلال وهو يروح وراء الطاوله : من وين تعلمتي الهنديه
نواره : ههه من مربيتي ..كانت هندي الله يذكرها بالخير تجنن ...
طلال : يابنت الهنديه تعالي هنا
اشر لها تدخل وراى الطاوله وتجلس على الكرسي
اللي بالمحل ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ مساكين مفجوعين ....
جلست نواره على الكرسي ولف طلال الاب توب لجهتها وهو وقف بجنبها بس مثني جسمها لانه طويل مره .: ها وش الاغاني اللي ببالك
نواره قلبها صار يدق بسرعه وهي تشم ريحة عطره الرجوليه : امم مادري
طلال يحاول مايناظرها علشان مايتهور ويقول شي يندم عليه بعد كذا : اخاف انا اختار لك تعصبي
نواره تبلع ريقها ومرتبكه : لا عادي
طلال حس بارتباكها ارتبك اكثر : اويه ابسمعك اليسا ..
نواره لفت عليه : لا وع ماحبها
طلال لف لها : ليه
نواره بارتباك اكثر لفت تناظر الشاشه: خلاص براحتك
طلال يناظرها (( يلعن عيونك حرمتني النوم .))
نواره لما شافته ساكت ويناظرها اشرت على الشاشه انها ماهي منتبهه فيه : وشرايك ب حاتم العراقي
طلال لف وهو يضحك على نفسه : اي وتحد هذا
نواره: ايوه .. اغنيه المهاجر اموت فيها
طلال (( والله انا اللي اموت فيك )): اوكيه وبعد
نواره : مادري انت اختار لي
طلال: اوكيه ..ابختارلك ...امممم
نواره : شي حلو مو تفشلني يدق جووالي وكاني لحجيه
طلال: ههههه لحجي مره وحده حرام عليك انا ذوقي مره بيعجبك
نواره (( يهبل اذا ضحك يجنن )): اوكيه ابغى اغاني مثل ضحكتك الحلوه ..
طلال ناظرها بحب يموت فيها وتمدحه : عاجبتك ضحكتي
نواره مافهمت نظرته : يوووه هاللحين بيصدق نفسه خلاص اسحب كلمتي
طلال: عيونك الحلوه
نواره حست بحراره بجسمها وقلبها يدق بسرعه : والله انك خطير تنفع مغازلجي ..
طلال ابتسم : ليه ..؟
نواره : امم صوتك رومنسي
((لا نواره ناويه علي اليوم تتغزل فيني ماتدري اني اخق عندها )): وانتي صوتك حلو ... ولو انا مكانك كان مانزلت اغاني بجهازي كان سجلت صوتي وربته نغمه ..
نواره لا مو لهدرجه
طلال: ليه والله ان صوتك عذاب
نواره استحت وهذا من النادر انها تستحي اذا حد مدحها بصوتها .. ناظرت الارض : شكرا

على جنب
محمد: تتوقع وش يقولها ..؟
مازن : وانا كيف بعرف يافالح شوفه بياكلها بعيونه تقول ماشاف بنات ..
محمد: معه حق كيكه ..
مازن : الا صاروخ اموت واعرف كيف طاح عليها ..
محمد: اكيد من جيران او اصدقاء اهله البطاره
مازن: اوعدنا يارب
طلال : اوكيه وشرايك باغلى ناسي
نواره : ماعرفها
شغلها طلال .. (وياروحي كله صار من اغلى ناسي
وياعمري كله صار من اغلى ناسي
بوسه على راسي شلته على راسي
عقب عمر والله شلته على راسي )
نواره : ايوه خلاص خلاص تذكرتها ... بايخه
طلال كان يحب هذي الاغنيه ونفسه يسمعها على صوت نواره : ليه ...؟ احسها حلوه ..
نواره : ماعجبتني
طلال لما شاف ان اللي بالمحل يناظرونه : نواره و شرياك تكتبيلي الاغاني هنا – اشر على نوته صغيره – وانا انزلهم لك واجيب لك الجوال بعدها ...وهاللحين نطلع نتمشى شوي بالمجمع
نواره : اوكيه .. لا ماينفع خواتي صفاء ومروه بالمجمع واذا شافونا مع بعض بتصير علوم ..
طلال: تصدقي على باللي اهلك فري
نواره حز بخاطرها كلمة فري تذكرت كلام البنات لها بالدرسه انها فري لان امها سمعتها شينه ..وحاولت تكون عاديه : هما عادي بس مروه اختي شوي شويتين ثلاث شويات ملتزمه ...
طلال يضحك على اسلوبها البسيط : ههههه ثلاث شويات .. وشرايك بجلفريز ماحد حولك
نواره تفكر : اوكيه واذا شافت وش دخلها انا حره بنفسي ... – وقفت – يله مشينا ..
طلال: اكتبي لاغاني قبل
نواره : يوووه خطي شين مراح تفهمه
طلال: ههه اكتبي بفهمه ...
نواره مسكت القلم وكتبت وطلال يتاملها كانها طفله متحمسه بالتلوين ...
(( بالك مع مين – وعد
حبيب اسف ازعجتك – خالد عبدالرحمن
ودعت جرحك للابد – لخالد
عيني مغرومه – دارين ))
رفعت راسها :هذي الاغنيه احبها ...
طلال ابتسم :اي وحده ...؟
نواره قلبها يدق بسرعه غنت بصوتها الرومنسي : ....
عيني مغرومه ..يامنسيني همومي ...والاصه مفهومه اخرتا معك ...
ههههههه - ضحكت بخجل -
طلال يحسها تتكلم عنه قلبه ينبض بحبها ...
اللي بالمحل يناظرونها مبسوطين
محمد: كملي ..
نواره وطلال لفوا عليه كانو ناسين نفسهم ...
طلال: كمل شغلك وانت ساكت – لف على نواره – وانتي يله كملي ..
نواره ابتسمت ابتسامه عذاب : ليه معصب ياحلو ههههه ... اسمع هذولا للجوال الوردي حق الجوري اما انا ...-رفعت جوالها اللي ملبسته لبس ازرق هلالي لزوم التشجيع – اما انا يالطيب فهذي الورقه ..
طلال : اقول غريبه نواره تكتب اغاني رومنسيه
نواره طنشته وكتبت بالورقه
((اغاني شعبان عبدالكريم كلها
اغنيه يادار و اغيه ياسلامي عليكم يالسعوديه ...
وعيال حارتنا...
والباقي على ذوقك ياطلولي ومشكور ..))
طلال: خلاص
نواره: ايوه كذا خلاص مشينا
طلال عطى مازن الورقه والجوالين وفهمه كل شي وختم كلامه : بذبحك اذا ضاعة الاوراق ..
مازن بخبث :لاتخاف بالحفظ والصون...
**********************
مسفر بالطياره سند راسه لورى الكرسي يتنهد ويفكر .. مافي مجال لتراجع اكيد رنا قالت لهم ... ياترى وش راح يصير .. وش بيصير لهم ... ندم انه فكر بانانيه ومافكر فيهم ...بس مايستحمل يشوف وجه الريم المنرفز والمقزز كلها على بعضها تنرفز صوتها شكلها ... وتخيل شكل لوجين وهي تستقبله مبسوطه وطايره من الفرحه تضمه قدام اناس مايهمها احد اهم شي تعبر عن نفسها وعن اللي بقلبها ...
ابتسم اكثر وهو يتخيل عيونها الوساع تناظره وتغمز له مثل ماكانت تسوي بالمتحف ايام البحث لما كسرت قطعه من الاثار الرومانيه لفت عليه وغمزت له بخبث ..
ناظره اللي بخنبه بالطياره مستغرب على شنهو يبتسم ...وكانت الطياره اغلب المتواجدين فيهم شخصيات هامه ...
مسفر انحرج وبتسم لرجال : مشتاق لزوجتي ..
الرجال : بريطانيه ..
مسفر: لا سعوديه بس من زمان عنها ..
الرجال : ياحليك شكلك ببداية حياتك انا زوجتي تاركها بالسعوديه الى اشعار اخر ههههه
مسفر ضحك وهو يحس انه لو جد تزوج الريم كان تركها الى اشعار اخر بس الحمدلله اللي ريح بنت عمه وريح نفسه من العذاب: هههه
الرجال مد ايده : معك لؤي الصقاه
مسفر : لؤي الصقاه .. انت صاحب جريدة ال.....
لؤي ابتسم : ايوه انا وانت من ابنه ..؟
مسفر : انا مسفر عمر الضحام
لؤي عقد حواجبه : الضحام هذي عايله اول مره اسمع فيها
مسفر قدر موقف لؤي وابتسم : ايوه انا مو من عايله مشهوره
لؤي : غريبه اجل كيف صرت هنا ..
مسفر: الحظ ..
لؤي حرك راسه : اممم شكلك ولد ذكي ولماح ..
مسفر : تقدر تقول كذا
لؤي: هههههه اسمع هذا كرتي واذا حتجت لشي انا بالخدمه ...
مسفر : اوه شكرا وهذا كرتي يمكن تحتاجني
لؤي رفع حواجبه هذا واثق من نفسه : وش ممكن احتاجك فيه
مسفر: ماتدري خله عندك الايام تدور وماتدوم لحد
لؤي: ثقتك بنفسك حلوه واحسها بتوصلك لمكان مو سهل ...
مسفر: هههه يمكن ..
الكابتن : اعزائي المسافرين معكم الكابتن هزاع شحيمان العتيبي الرجاء التاكد من ربط الاحزمه للهبوط و ..الخ
مسفر اخذ نفس عميق وابتسم لان قلبه يدق بسرعه : وصلنا ..
لؤي: مبروك وصلنا .. شكلك مشتاق
مسفر: الله يعلم وشكر مشتاااااق ..
لؤي: الله يوفقك
********************
نواره تمشي مع طلال وبجنبه وهي حاسه بشي غريب ... مبسوطه مره ودها تطير بالسماء .. احساس حسته من قبل لما كانت مع حسام ... خافت انها تكون جد حبت طلال ..(حبيت طلال لااااااااا مستحيل وش حبيته لالا وش جالسه اخربط ))
طلال: نونو غريبه ساكته
نواره ناظرته : ها تكلمني
طلال : هههه ههههه
نواره ابتسمت تاكدت انها تحبه ضحكته تعجبها نظراته تربكها : مانتبهت
طلال بضيق يفكرها سرحانه بولد عمها : من اللي سرحانه فيه ..؟
نواره ارتبكت : ها مو احد .. ولا احد ..
قربت من طلال ومسكت ايده طلال ارتبك من حركتها وحس برعشه بكل جسمه .. اما نواره كانت متهوره بشكل مو طبيعي كعادتها وهاللحين تحب لازم تتهور اكثر الحب يجراء
نواره : من زمان ودي امشي مع واحد بالسوق وامسك ايده ومالقيت غير اخوي طلال
طلال بخيبت امل مو طبيعيه ..(( اخوك ..بعينك )) : خذي راحتك
نواره شدت ذراعه لذراعها : جلفريز بعيد واخاف خواتي يشوفونا انت ماتعرف مريو معقده وبتنجن
طلال : هي اذا شافتك كذا لازقه فيني اكيد بتنجن
نواره وقفت وقف معها طلال ,و رفعت راسه تناظره لانه طويل : قربي منك يضايقك
طلال قلبه وقف من نظراتها هذي جد بتجننه يموت فيها .. ارتفعت حراره جسمه وابتسم لها : يضايقني ... انتي وشقاعده تقولني انتي نونو اتضايق منك ...
نواره : اجل ليه تقول كذا
جئت بتسحب ايدها مسكها طلال اكثر
طلال بصوت هادي : والله ماعاش اللي يتضايق من .. نونو ..
نواره بطنها مغصها صوته يجنن وكلامه حلو خبلها هالرجال ... ابتسمت وكملت مشيها وهي ساكته وصوته لحد هاللحين باذنها
طلال : نواره احسك عروسه لعبه
نواره: هههه والله وش شايفني هبله
طلال: لا ماقصد احس انك طفله لعبه – رفع ايدها ييناظرها اللي ايده صارت عملاقه قدام ايدها – شوفي انتي كتكوته ..
نواره ناظرت ايدها ببراءه : بس انا ايدي طويله
طلال: هههه طويله وين طويله – مدد ايدها على ايده – هذي بيبي
نواره : احسك تتريق ..
طلال بحنان : لا يانونو انتي يا بيبي انتي ماتريق
نواره ارتبكت اكثر لفت للجهه الثانيه وهي ساكته طلال ماشي مبتسم بس خلاص هذا اللي يبغاه من الدنيا تضل ماسكه ايده طول العمر ... سكتوا يمشون واثنينهم يفكروا بعض وعلى بالهم ان الثاني يحب غيره
...نواره فجاءه شهقت : آآآآآآ
طلال بخوف : بسم الله وش بلاك ...؟
نواره تسحبه بسرعه : بسرعه بسرعه لايفوتك ..
طلال وقف عند محل يبيع عود وقيتار ...وادوات فنيه : وش فيك ..؟
نواره تركته ووقفت قبال البترينه : الله شوف بيانو و قيتار وعود و ..
قاطعها طلال : لاتقولي بتشتري لك واحد
نواره لفت عليه وهزت راسها : شور
طلال عارف انها هبله بس مو كذا : انت صاحيه ..؟
نواره: عادي وش فيك انا اعرف ادق عود ودربكه و قيثار واعزف بيانو
طلال مصدوم : من جدك
نواره : ههههه والله ابوي علمني ..
طلال : وابوك يدق عود
نواره : يوه كان يدق عود على ايام طلال مداح بس هاللحين بطل ..
طلال ابتسم وهو يتخيل شكلها بالعود وتغني : اقسم بالله انك داجه
نواره تسحبه لداخل المحل : يله لاتضيع وقتي ...؟
************************
بريطانيا – مانشستر
لوجين جالسه على الكرسي على حالها تبكي مو كافي اللي فيها ... ((كل هذا وبعد تزيدها علي يامسفر ليه ..؟ )) ضمت رجلها لصدرها على مقاعد الرحلات وبكت ...ناظرت النافذه الكبيره اللي بالمطار الشمس بدت تغيب والثلج كثير اكثر من الصباح ...وهو ماجاء الرحله تاخرت وكانهم دارين ان حبيبها خان الوعد وتركها ..... طلعت كيسه صغيره فيها بودره لونها بيج كانت متردده تستعمل هالبودره .... بس الظاهر ان وقتها جاء وبتسخدمها .. قلدت طريقه علي بستعمالها شمت منها قدام اللكل ولا حد همها ماعاد يهمها تعيش ولا لا .. الناس تمشي من غير لاتناظرها واللي يناظرها كانه يشوف مشهد عادي ... هذي بلاد الحريه مثل مايقولون ..
راسها تعدل ومزاجها انضبط بعد اول شمه بحياتها ومسفر سببها .. لحقتها بشمتين بعدين دخلت الكيس لشنطه بدل ماتنبسط وتضحك بكت اكثر ...
ماقلت انك على وعدنا جاي ....
انا انتظرتك لين غابت الشمس ...
جمعت هم الليل مع الصبح بخطاي ...
ونسيت لك باكر وانا اعيش الامس ...
ياما دموع تعزي دموع يابكاي ...
ياما سليت وباقي الليل ماحس ..
عزفت لك لحن الافراح بالناي ...
واصرخ وصار صوتي في مسمعك همس ...
يامعذبني ان قلت على موعدك جاي ...
انا نسيت ذكراك من مولد الشمس ...
بكت بدموع مقهوره مابقالها حد بالدنيا .. مابقيت الاهي وفلوسها وحيدين .. حتى نواره وذوق والجوري والبندري مو معها .. احلى اسماء واشخاص بحياتها مو حولها ولا هم بجنبها ... تحبهم وتتمنى قربهم لكن وين هذا حلم ... كل وحده فيهم عندها اهلها وحياتها وهاللحين بيتزوجون ويستقلون بحياتهم ... ماتلومهم الناس مشغوله بنفسها وعندها هموم مالها خلق تركض وراء هموم غيرها ..
كل من حولي رحل ..........مابقى منهم احد
كلهم راحوا بعيد .....لاصديق ولا حبيب ولاسند
في الرخا ياكثرهم ...........حولي وماعدهم
بس اذا احتجتهم....... كاني ماعندي احد
تنهدت بوسط دموعها ...
مسفر نزل من الطياره يدور بعيونه على قلبه اللي شغلت افكاره طول الايام اللي فاتت ... يدور عليها واقفه تعدل كعبها مثل اول مره شافها فيها ...
لكن خاب ظنه ماشاف احد مشى يجر عربته بسرعه ويدور عليها .. قلبه يدق بسررررعه رهيبه ... وقف فجاءه ....حصل روحه و قلبه كتكوتت قلبه وحياته... شافها جالسه على كرسي وضامه رجلينها لصدرها تناظر الناس بعيون تدمع ... راح لعندها بسرعه وقف قبالها مستغرب ليه تبكي وشفيها كذا نحفانه و حول عيونها سواد ووجهها اصفر وكل شوي تحك انفها بظهر ايدها .. بالبدايه شك انها موهي ولما قرب اكثر تاكد انها ... قلبه لوجين ..نفسها .. بس ليه كذا حالها وش اللي مغيرها
حط ايده على كتفها : لوجين
لوجين قفزت وناظرته وهي مو قادره تناظر كويس : مس..مس ..سفر
مسفر ابتسم لها بحنان : ايوه
لوجين زادت بكي واسندت راسها على ركبتها .. نزل مسفر لعندها .. : لجونه وش فيك ..
لوجين رفعت راسها : ليه تاخرت ..؟ يامسفر ليه..؟
ابتسم لها بحنان ... : ماتاخرت هذا موعد الطياره .. ليه تبكين .. قومي قومي معي
لوجين: ضنيت انك ماراح تجي ...؟
مسفر وهو ينزل رجلينها : انا ماجي كان ودي اغمض عين وافتح عين واوصل لعندك
وقفها : يله قومي معي ..
لكن لما وقفت فقدت توازنها من البودره .. مسكها مسفر وسندها على صدره : لوجين وشفيك ..؟- مسك ايدها يسندها عدل و كانت بارده مثل الثلج - ليه مو لابسه عدل ليه لابسه كذا برد ...
ناظرت لوجين وهي تبكي من فرحتها ماهي بقادره تحكي ...
..مسفر فصخ جكيته الاسود الثقيل والطويل اللي يوصل لركبته حطه عليها يدفيها
كان شكلها يضحك بالجاكيت وصل لها لاخر رجلها من كبره وطوله عليها ,,,: البسي هذا يدفيك ...
لوجين زادت بكي وضمته جاء من يدفيها ويخاف عليها جاء من يحس فيها ويعطيها حنان ..جاء نصفها الثاني وكل حياتها
مسفر ابتسم على ردة فعلها علشان جاكيت تضمه كذا .. : لاتخافي ابوك ماراح انا بكون لك ابوك واخوك وعمك وخالك وصديقك ... لاتخافي
ارفعت راسها تناظره وهي متمسكه في صدره مثل الطفل ...وقالت له بصوت مبحوح : وحبيبك قولها يامسفر قولها انا محتاجتها
مسفر انشدت عضله بخده حس بتاثيرها الغريب عليها ضمها بقوه لصدره وكانه يبغى يدخلها بداخل قفصه الصدري ويسكر عليها ..: وحبيبك .. يابعد كلي انتي .. انتي حياتي كلها ...ومعزتك مارتحت انا بغيبتك ....واشتقتلك وانتي بعيده في غربتك ...انتي الحبيبه اللي ابيها ...وانتي النصيب اللي ارتجيه ...
لوجين تمسكت فيه اكثر كانت تبغى تحكي له وش كثر تحبه وتموت فيه وتتمنى قربه بس لسانها خانها ودموعها سبقتها ...
مسفر : خلاص يالوجين ليه تبكين .. ليه البكي هاللحين انا معك وبقربك .. واوعدك مالي رجعه لسعوديه الا وانتي معي ولي ... لاتبكين
لوجين بلعت ريقها وهدت شوي وصارت تمشي معه وهي متعلقه فيه وضامته .. ومسفر يحس انو نفسوا ويضحك بصوت عالي يسمع الناس فرحته
كان في محل ورد بنفس المطار .. لف مسفر عليها : لجونه دقيقه وراجع ...
لوجين مسكت فيه اكثر : وين ..؟
مسفر ابتسم اكثر على ردة فعلها صايره مثل الطفل المتعلق بامه : بشتري شي وبرجع
لوجين بعناد : لا بروح معك
مسفر كمل مشي لعند محل الورد : اوكيه ...
لوجين ماكان يهمها وين بيروحوا وليه...؟ هي كل تفكيرها ان مسفر معها وبقربها ... لما شافت الورد الكثير .. ناظرت مسفر مستغربه ..
مسفر : الورد للورد ..
واشترالها ورده وحده حمراء جوريه .. ناظرتها لوجين وماخذتها ...
مسفر : حبيبتي لك خذيها ...
لوجين: لي انا منك
مسفر : اكيد مو انا هاللحين كلي لك
لوجين ضحكت بصوت عالي : ههههههههههههههههههههههههههههه
مسفر ناظرها مبتسم نفس الضحكه اللي كان يبغى يضحكها ضحكتها .. يحبها ..ويموت عليها ...
لوجين وهي تضحك : هههه يلموني ليه اعشقك
مسفر حركت مشاعره كلمت اعشقك اول مره لوجين تقولها .. : يله يا كتكوته فيني النووووم ابغى انام
لوجين بجديه : يله بسرعه علشان ترتاح
مسفر طلع الضحكه اللي كان كاتمها : ههههههههههههههههههههههههههههه
لوجين ضحكت معه : ههههههههههههههههههههههههههههه
بالسياره الطويله والفخمه اللي تنتظرهم برى جلس مسفر وبجنبه لوجين لازقه فيه .... مسفر وده يضحك عليها مراح يطير ....
لوجين وهي تسند راسها لصدره :آآآآآآآآآآآآه واخيرا ..
مسفر: واخيرا شنو ..؟
لوجين : كذا واخيرا وبس ...
مسفر تنهد : لوجين انا اسف ماك
لوجين حطت اصبعها على فمه : اششش ولاكلمه معذور والله معذور ...-ابتسمت اكثر – احبك والناس كلها شاهده والله احبك ..لاتحكي هاللحين – بتهديد قالت له - اذا قمت من النوم نتفاهم ...
مسفر: ههههههههه اوكيه
رجعت مره ثانيه لصدره تفكر ليه نواره كذبت عليها وقالت اليوم زواجه ليه خلتها تعيش بحيره وتضن بمسفر الشينه .... كانت تسمع دقات قلبه السريعه مره وتحس ان قلبها يدق غلى دقاته اجمل احساس انك تسمع دقات قلب اللي يحبك وانت متاكد ان هالقلب ينبض باسمك ...
مسفر كان دايخ يبغى ينام يومين وهو يفكر ومانام .. غالب عيونه اللي كانت تنعس ويرجه يفتحها ... والبرد ماساعده ينام كان كل جسمه بارد الا صدره مكان لوجين دافي كان يحس بانفاسها تدفيه
*********************
تابع
السعوديه – الرياض
الجوري جالسه ومعها بالغرفه ام البندري وام ذوق ونوره ام عبدالرحمن و مريم زوجه محمد اخو نواره كل هذولا جالسين معها يسلونها مايدرون ان نفسها تجلس لوحدها
ام ذوق بعد ماطردت البزارين بره غمزت لهم وراحوا كلهم لعند سرير الجوري
الجوري: بسم الله وشفيك ..؟
ام البندري: ههههههه مافينا شي بس بغيناك بكلمة راس
البندري :كلمة راس وكلكم جايين ..
ام ذوق تحط ايدها على رجل الجوري: انتي هاللحين عروس وزواجك قريب الاربعاء لازم نعلمك وش تسوين
مريم : ايوه حنا مثل خالاتك
الجوري ضحك على اشكالهم المتحمسه مايدرون هي وش ناويه عليه : هههههه
نوره ضربتها : لاتضحكي اسمعيهم كويس والله بستفيدين
الجوري زادت ضحك : هههههه
ام البندري : هو ... وشفيك حد يدلدغك
الجوري : ههههه ...هههههه
مريم ترفع المنديل : انا اللي بذبحها هاللحين
نوره : هههه وشفيكم مستحيه علشان كذا تضحك ..
ام البندري: ماعلينا اسمعي .. من بداية الزواج لازم تكون لك شخصيه مو يقولك شي تقولي على طول ايوه .. اسمعيها من وحده دخلت السجن علشان واحد ماعرف يحترمها ...وهي ماعلمته يحترمها ...
اللكل ناظر ام البندري وهي تتكلم مقهوره ... الجوري تضحك : هههه ياحليلك ياخاله
ام البندري : لاتقاطعيني خليني اكمل ... الرجال يحب الأم . الأم فى حنانها, فى عطائها اللي ماله حدود,
يبغى أمً فى سعة صدرها معاه وفى تسامحها و عفوها اذا غلط
ابتسمت الجوري باستهزاء (( اللي يدري يدري واللي مايدري مايدري ...آه لو تدرين ياخاله لو تدرين ..))
ام فى سهرها بجنبه عند مرضه أو لما يرجع من عمله فى بشاشتها
و سعادتها في حضوره و قلقها و لهفتها لما يغيب
الرجال يبغى أمه اللي فقدها بعد زواجه و يظل يحن لها كل ما حس بحاجته لها
الجوري تضم ام البندري : هههه يابعد قلبي ياخالتو على النصايح .... اسمعي اذا احتاج ام بخليه يدق عليك ويقابلك .. هههههههه
ام البندري: ههههههه الله يقطع ابليسك
ام ذوق : جاء دوري ... اهتمي بنفسك وتسنعي له اظهري انوثتك خليه يشوفك احلى بنت بالكون .. كوني له البنت والمراءه والطفله ..
الجوري: يعني اكل مصاصه ههههه
ام ذوق عصبت : الجوري ... اسكتي
الجوري حطت ايدها على فمها : خلاص ...
ام ذوق : ايوه كذا هههه .. الرجال يبغاك الحبيبة والعشيقة التى تتفنن فى سرقة قلبه وفى إثارة رجولته .....
الجوري وجهها صار احمر : ياخاله عيب
اللكل : ههههههه عادي تتعودي ...
الجوري: لا مابغى ...
ام ذوق تكمل مو مهتمه لخجل الجوري.. : الرجال يحب المرأة العوب تبهره بقوامها و عطرها و تبهره بأنوثتها و سحرها يبغى على فراشه أنثى تثيره و تمتعه بمنظرها و لين جسمها و كلماتها يبغاها تذوب بين يديه عشق و شوق و هيام
الجوري غطت وجهها بالبطانيه تضحك وودها تبكي ياليتها جد بتتزوج واحد سنع وبتعيش معه حياة سعيده : ههههههههههههه
نوره : وشفيك هههههههه
اللكل : هههههههههههههه
ام ذوق:لاتستحي ...
مريم : يحليلها ... حرام عليك يام رائد راحت البنت وطي من الحياء
الجوري رفعت الغطاء : خلاص مشكورين على النصايح ... بنام
اللكل : هههههههههه
نوره : لحضه وين باقي انا و مريم مابعد قلنا اللي عندنا ...
الجوري : اذا مثل سوالف خالتي ام رائد مابغى
نوره : هههههه لا والله غير ... الصديقة صيري له صديقه ... اللي يقول لها همومه و يستشيرها في أموره يبغى صديقه تحفظ سره و تستر عيبه مو زوجة تنشر سره و تفضح عيبه بين جاراتها و صديقاتها و اهلها يبغى عقلك و حكمتك و مشورتك مو لسانك و ثرثرتك فاللي مايهم
يبغى اذا تكلم تسمعه مو تتكلمي وتكثرى شكاوى من البيت والعيال
و يجلس بعدها معك ساكت أو يترك البيت و يقضي معظم الوقت مع اصدقائه بره البيت ربعه اللي يفهموه و يسمعوه ...
الجوري : يطلع بره البيت ويفكني من وجهه
نوره وقفت : انا غاسله ايدي منها ...
الجوري ترجعها: ههههه تعالي تعالي والله بسكت ...
مريم: جاء دوري ...
الجوري: وبعدها خلاص تخولني انام ..
ناظروها كلهم
الجوري: هههههههههه والله والله خلاص ...
مريم : الرجال يحب المراءه اللي تجهز له الاكل بيدها حتى لو كان عندك خادمة... يبغاك ترتبى اغراضه بنفسك يبغى يشوف لمساتك أنتي فى كل البيت ... يبغاك تعتنى بملابسه و مظهره و مظهرك و مظهر اولاده
الجوري تصرخ بداخلها وهي ودها تبكي ((اي اولاد انا مافيني اولاد كل كلمه والثانيه اولاد وعيال ))
مريم: وبس الله يوفقك ياقلبي ...
الجوري: خلصتوا – ابتسمت – خلاص ابغى انام
نوره : قوموا هذي ماعندها ماعند جدتي ..
الجوري:مشكورين تسلمون والله انكم مثل خالاتي – غرقة دموعها – امي اللي هي امي .. ماسوت مثلكم
ام البندري تضمها : ياقلبي انتي اعتبرينا امهاتك ..
الجوري كانت تبغى تبكي بحضن ام البندري بس مسكت نفسها ..
مريم : يله نطلع ونخليها ترتاح ..
طلعوا مجرد ما تسكر الباب ... مسكت الجوري الكراسه وصارت ترسم .
ترسم بالفحم وهي معصبه اييدها اللي تتحرك من غير لاتفكر صارت ترسم وترسم ... لحد ماتعبت ايدها وتركت الفحم رفعت الرسمه برضا ... كانت راسمه بدر جسمه صغير وراسه كبير وفيه انياب وعليها دم ... وبالارض مرميه عروسه مقطوع جسمها من النص وكانت تشبه ملامحها .....
نزلت دمعه وهي تتذكر احلامها الورديه ومع البندري وش لي كانوا بيسونه لو وحده منهم تتزوج .. ضيعها بدر بحقده وانانيته ..
********************
البندري: نواره الهبله وينها اختفت ..
ذوق : مادري عنها هذي صديقتك ليها طلعات مثل وجهها ..
البندري: بس عسل مو ...
ذوق : احلى من العسل بعد ..- تناظر جوالها – تخيلي ادق على عدولي مايرد ...
البندري : اكيد مربتش بالعرس
ذوق: تتخيلي مسفر متزوج هذي الشينه الريم .. حرام والله حرام هو احلى
البندري: والله لجون اللي ضايعه بهذا كله
ذوق بغرور : مصيرها تنسى مثل مانا نسيت ..
البندري : تكفين ههههه
ذوق: والله عادل نساني فيصل واهله ..
البندري : ذوق وشريك بهالبدله
ذوق: مالت عليك انا اهذر وانتي شرايك بهالبدله ..
البندري : بذمتك مو تنفع لرودي ,..
ذوق: هيه انتي صاحيه اثقلي جد بنات مخترعه .. انا عارفه ان اخوي يجنن ويخبل بس مو تخقين كذا ..
البندري: تكفين اباخذها وانتي اعطيه اياها هديه منك والله مفصله على رودي تفصيل ....
ذوق : لا بيعرف رودي على قولتك مو غبي .. انا من متى اهديه مع وجهه
البندري: جعلي ماطرد... مع وجهك انتي مو هو ..
ذوق: خلاص خلاص اقتنعت ..ابعطيه ..
البندري: حبيبتي والله ذوقه يارب يوفقك انتي وعدول ...
ذوق تتنهد : خليه يرد بالاول ...
البندري ركض على محل Giordano))..وخذت البدله لحبيبها.. : يارب تعجبه ...
ذوق: مادري وش عاجب فيه ..؟
البندري: آآآآآآه ذبحني ... ياذوق اذا شفته انبسط مررررره ... حركاته تعجبني
ذوق: لانك وقحه .. رائد من يوم يومه جرياء
البندري: آآآآآآآآآآآه يلبيه قلبي جرائته هي اللي سحرتني مو هذا وليد اللحجي
ذوق: يوووه لحد هاللحين متذكرته
البندري: وكيف انساه وهو سبب حرماني من حبيبتي جور ..
ذوق: ايوه ايااااام – سرحت بعيد – كنا سخيفات وعاطفيات ...
البندري: شوفي جزمه تناسب البدله ..
وبسرعه على محلات (puma ) اخذت جزمه سبور
ذوق : الله يعين اخوي على خبالك
البندري: ههههه مثل العسل ...
**********************
نواره بعد ماشترت لها عود وناي ... جلست مع طلال بجلفريز .. يحكون عن زواج الجوري وبدر ... وطلال كان حريص مايقول لها او يلمح انه يعرف بدر .. لانها اذا عرفت بتقلب الدنيا عليه وبتعصب ومستحيل تحاكيه مره ثانيه ... خيانه بالنسبه لها بعد هذيك المره فيصل وذوق وبعد هذي المره الجوري وبدر لا وبدر على كبير ..
دق جوال طلال .. : هلا والله بركون هلا
راكان : هلا فيك حبيبي كيفك ..؟
طلال: اووووه على احلى مايكون
راكان: وينك انت ..؟
طلال: بالفيصليه ... مع نواره
راكان : نواره كيف..؟وين..؟
طلال: ههه هذي وحده اعرفها من بريطانيا
راكان: ياشيخ جديده يعني .. قولي كيف جلست مع حبيبت القلب ..
راكان ولد خالة طلال عايش بقدر ويصير صديق طلال الصدوق
طلال: انت وينك هاللحين
راكان : انا شاخط لعندكم الفيصليه والله مافوتها لازم اشوفها
طلال يناظر نواره اللي بالها معهم : ضروري
راكان : شرايك يعني ..
طلال : نونو ولد خالتي هنا بالمجمع ومتوهق مامعه احد ينتظر ربعه عادي يجي معنا
نواره: راكان صح حياه الله اذا لابس شماغ الليبتون اما غيره لا ..
راكان: صوتها يخبل
طلال: غيرت رايي لاتجي ..
راكان : هههههه لا خلاص مراح اتكلم ياحبيب نونو ..
طلال:ههههه تعال انت وجهك
سكر السماعه
نواره : هذا اللي عايش بقطر صح ...
طلال : ايوه كيف عرفتي ..
نواره : وشفيك نسيت انت قلتلي يوم كنا ببريطانيا ..
طلال ضيق عينه يناظرها معقوله ذاكره وش قتلها .. ماتوقعتها مهتمه ...
نواره : متحمسه ارجع للبيت وادق العود
طلال: ههههه انتي ساحبه جد ..
نواره : ليه .. اصلا حنا فري بزيادة يعني مو مره بس .. ابوووي عادي جدا جدا جدا ومايهمه شي اما امي ..- سكتت كان ودها تقوله اللي بقلبها وتفضفض عن حياتها وعقدتها من سمعة امها – امي عادي مثل كل الامهات .. اللي مخربه علي مروه هي وفهد زوجها ..
طلال: ليه ..؟
نواره : يووووه وش احكي وش اخلي .. بسم الله عليه محترم ورجال وماعيه كلام .. بس لو يترك عنه العصبيه والالتزام الزايد
طلال: بالعكس الالتزام حلو
نواره : عارفه واحسد مروه عليه ولو بتزوج بتزوج واحد مثله ..
طلال تضايق : شمعنا ..؟
نواره : كذا كيفي ابغى ملتزم ..
طلال اشر لواحد طويل واسمراني شوي وميل عقاله : هنا
راكان يمشي لعندهم متحمس وهو يشوف نواره ..نواره جمالها بسيط وعادي بس اللي يزيدها حلا روحها الحلوه تخليها ملكة جمال ... خاب ضن راكان تخيلها غير بس حلوه شكلها كتكوت ..
راكان : السلام عليكم ..
نواره والابتسامه معبيه الوجه : يالله ماتشبهله ابدا ..
طلال: وعليكم السلام .. ردي السلام قبل
نواره : هههههه نسيت ههههه وعليكم السلام
بعد ماجلسوا ..
نواره تناظر براكان وبطلال ..: ماكانكم تقربوا لبعض ابدا ..
راكان: من احلى انا صح ...
نواره ناظرت طلال بعناد: اكيد الفرق واضح
طلال: احلفي هذا احلى مع وجهه
راكان: اكيد قالت لك الفرق واضح .. والله اني حبيتك يانواره
نواره تفتح شنطتها وتناظر جوال ذوق اللي معها : حياك الله هههههه
طلال عصب على راكان: ركين دق على ربعك يمكن جئوا ...(( يعني انقلع ))
راكان: لا انا صرفتهم ابجلس معك ..
نواره: صحيح انك عذول بس حياك الله
طلال: هههههه
راكان: افا توني حبيتك ...
نواره : لا احس ان طليل زعل وانا مايرضيني زعله ...
راكان غز لطلال : حركات هههههه
طلال ابتسم بثقل : لا عادي مازعلت ...
نواره: عاد مو تصدق بزياده ...
راكان: ههههه سحبت عليك ....
نواره توقف : مشكور طلول على الجلسه الحلوه وفرصه سعيده راكان استاذن
طلال وقف وراها : ليه ..؟ وين ...؟
راكان ناظر ولد خالته مستغرب من متى طلال يوقف لوحده او يهتم بروحتها ....
نواره: والله كان ودي اجلس بس خواتي ينتظروني بالسياره واكيد البندري وذوق معم ...
طلال بخيبة امل : كل من هذا
راكان: وانا وش دخلني
نواره: هههه ماله ذنبه والله يله باي ابمر هاللحين اخذ الجوالات اكيد خلصوا ...
طلال: اوكيه الله معاك ...
نواره وماودها تروح : فكر فيني قبل لاتنامم علشان تحلم فيني ...
راكان(( هو بيحلم من غير لايفكر ... هذا مجنونك يالهبله ..))
طلال: بس ابشري ماطلبتي
نواره: ههههه لاني اكيد بحلم فيك ...
طلال: ليه شمعنا ..؟
نواره لاني اذا حطيت راسي على المخده بفكر طلال هاللحين وش يسوي صاحي والا نايم ..
طلال يموت على عفويتها وبرائتها : ومن متى معك هالحاله ..
نواره: من اليوم حتى انت ياراكان بحلم اني معك بقطر .. نركب امواج
راكان: هههه حياك الله انتي تعالي قطر وركبك صقور مو امواج ...
نواره: اوعدك لي لفه ...يله باي .. انتبه على طلول ياراكان ..
طلعت وتركت طلال واقف يناظر زولها او ظلها
راكان: انت هييه وين رحت
طلال جلس وهو مبتسم : بربك ماتذبح ...
راكان : لا عاديه مره ..
طلال: وماذبحتني الا عفويتها وبساطتها ..
راكان: شكلها هبله ...
طلال : ابحلم فيك ... والله انا اللي احلم فيها واناا صاحي وانا نايم ...
راكان يقلد طريقة نواره العربجيه : انت على طلول ياراكان .. احسها تحبك
طلال : لا مافهمت تعتبرني مثل اخوها ...
راكان: يالعمي عيونها تنطق عشق لك ...
طلال : اقول يله قوم نحاسب ونمشي وراي شغل
راكان: هاللحين لما راحت صار عندك شغل انت وجهك ..
طلال وهو يمشي : والله كيفي صرت مشغول ...- وقف عند الكاشير – لو سمحت كم الحساب
راكان: انا بدفع
طلال: لا مشكور المره الجايه خل شهامتك بعدين
راكان: براحتك حبيت اساعد
الكاشير : حساب مدفوع
طلال: كيف ..؟
الكاشير : ايوه في مراءه لابسه زبيريه دفعت الحساب ..
طلال يناظر راكان ...
راكان: ههههه خطيره ام الزبيريه
طلال: هذي عليها طلعات ...
*******************
بريطانيا – مانشستر
لوجين دخلت مسفر غرفه كبيره مره مقسمه لاقسام كثيره فيها صالون ومكتب وقسم سرير نوم وتلفزيون كان الغرفه من النوع المرفه جدا بالنسبه لمسفر ماحلم بحياته يدخل غرفه مثل كذا ...
لوجين تحكي مع الشغاله وهي تفصخ الجاكيت وتحطه على الشنط .. : خلاص حطي الشنط واطلعي بره
الشغاله : مسيو علي بره بدو اياكي ...
مسفر مبهور بالغرفه ماسمع الشغاله ولوجين ..
لوجين ودها تذبح الشغاله على غبائها : خلاص انقلعي هاللحين وانا نازله ...
طلعت الشغاله .. لوجين: خلاص مسفر انت هلحين ارتاح وناااام وبعدها نتكلم ....
مسفر لف عليها مو عارف شلون يتكلم يحس انه يستقلها : لوجين في شي ضروري تعرفينه ..
لوجين وهي تمشي لعند الدولاب : تكفى مسفر الحكي بعدين ...
طلعت بيجامه من الدولاب وحطتها على السرير ودخلت للحمام ومسفر يناظرها مستغرب .. شغلت المويه بالجاكوزي وهي طايره من الفرحه ...طلعت وشافته واقف بمكانه ..راحت لعنده وهي تضحك : ههههه ليه واقف كذا مستحي مني ..
مسفر ناظرها بخبث : انا مستحي
لوجين: هههه الجاكوزي جاهز ريح فيه شوي وهذا بيجامتك جاهزه واذا طلعت ناد علي ..رقم 7 ..
مسفر : رقم 7
لوجين ركضت وقفزت فوق السرير وهي تضحك : ايوه 7 – ارفعت التلفون – كذا 7 وانا ركض
لعندك ....
مسفر يتامل مرحها وكيف انها تستاهل من يبيع الريم علشانها ..
جيتي خفيفة الظل مثل الفراشه ...
كلك فرح مايلمس الارض مطاك ...
جيتي ورفرف خافقي انتعاشه ...
ياللي حضرتي مرحبا والف حياك ...
انتي لعمري ياحياتي ماعاشه ...
كل النهار انتي انا كيف بسناك ...
لا يا سبات العمر لا ياحشاشه ...
قلبن الا جاء الليل بالنبض ناداك ...
ماللفكر غيرك حديثه نقاشه ....
مع الخفوق وصاروا اثنين ملاك...
يسعون دايم شوفتك في بشاشه ...
لاخافك فكري ولا القلب يعصاك ..
لوجين مبتسمه : وشفيك تناظرني كذا شعري مكشوش ..
مسفر:ههههههههه لا تخبلين
لوجين استحت وقلبها يدق بسرعه :مسفر خلاص ..
مسفر:ههههه خلاص ..تدرين وش كنت افكر فيه
لوجين بحماس : وشو ...
مسفر: ليه متعبين اعماركم وحاطين نظام فنادق
لوجين تمددت على السرير وهي مبتسمه كانت تصرقع اصابعها وتمدد جسمها : طاااااال عمرك هذا راشد اللي هو بابا الله يرحمه يطلب حريمه بالارقام هههههه
مسفر مشى لعندها بضيق وهو يناظرها بحنان : لجونه وش مشاعرك لما عرفتي ان ابوك مات...
لوجين تغيرت ملامحها وعدلت جلستها قالت وهي تناظر الارض ..: ارتحت منه ..
مسفر لما شاف ضيقتها غير الموضوع: انا بتروش وبطلع انام داااااااايخ مره لي يومين مانمت ....
لوجين مشت لعند الباب: اوكيه خذ راحتك وهذا الكارد (المفتاح ) تبع الغرفه - حذفت له مثل الكارد - امسكه كويس لايطيح انت تلعب سله لاتفشلنا ...
مسفر مسكه كويس وهو يضحك :هههه اوكيه ...
بس سكرت لوجين الباب مسفر تنهد وصار يناظر العز اللي هو فيه ...[ وينكم يابنات تجوا تشوفوا اخوكم وين بينام … وينك يارنون تدفعي نص عمرك وتشوفي بيتها تعالي تعالي وشوفي ... ]
دخل تروش على السريع لانه كن بينام داخل الجاكوزي وانتبه بالخمر اللي معبي المكان [ اكيد هذي كانت غرفة بو لوجين ] مسكين مادرى ان كل حمام وغرفه فيه مثل هالقزايز كثير ....
لوجين نزلت لعلي ماحصلته : ناصر وين علي
ناصر :انا صرفته ..
لوجين: يكون احسن ...
ناصر: ترى قلتله انك بالهند كم يوم ..
لوجين فكرت ان عندها مخدرات تكفيها لاسبوع : ايوه كذا صح …
طلع مسفر بعد مالبس البيجامه المريحه .. وحط راسه على المخده وتغطى بينام تذكر لوجين دق رقم 7 على قولتها ..
لوجين ركضت للغرفه وفتحت الباب من غير لاتدقه : اوه سوري ههههه ..مالي خلق ادق الباب
مسفروهو شبه مغمض عينه : عادي ..
لوجين تطفي كل الانوار : احلام سعيده
طلعت وسكرت الباب وهي مبتسمه مو مصدقه ان مسفر هنا مسفر معها بنفس البلد والمكان والبيت … فتحت الباب بشويش تناظره وهو نايم ماوضح شكله عندها دخلت بشويش على اطراف اصابعها …
مسفر بصوت واطي : خليني انام
لوجين قفزت: هههه خفت انك مو متغطي كويس …
مسفر رمى البطانيه : ايوه بردان مو متغطي
لوجين حطت ايدها على فمها تضحك بخجل: هههههه احسن ابتركك كذا
مسفر: اوكيه تصبحين على خير
لوجين راحت لعنده مرتبكه غطته بسرعه وبعدت : ها هاللحين تدفيت ..
مسفر وهو يتثاوب : ايوه
لوجين: لا جد جد مسفر نام وانا بطلع …
مسفر يلف للجهه الثانيه علشان مايشوفها و يقاومها : اوكيه سي يو
لوجين كسر خاطره شكله دايخ جد ويبغى ينام : اوكيه باي
طلعت بعد ماسكرت الباب … ووقفت عند الباب تتنهد
وكل شوي تدخل تشوفه وهو نايم مايدري عن الدنيا نومه مريحه بمكان مريح .. تتامله بقلب العاشق وتطلع اربع او خمس مرات سوتها لحد مانامت ….
*********************************

السعوديه – الرياض
يسعد صباحك ياحلى سعوديه..
صباح معطر بالورد والحنيه..
صباح جديد وحلو على العشاق وكائيب ومظلم على المهمومين …
ذوق تدخل الغرفه : صباح الخير
رائد : صباح النور
ذوق : كيف الحلو اليوم
رائد: وش هالرضى حلو مره وحده ..لا وجايه غرفتي من متى هالتواضع
ذوق : هذا مو حكيي حكي حبيبة رودي ..
رائد ابتسم : وكيفها حبيبة رودي
ذوق تحط الاكياس على طاولته : حبيبة رودي مشتريه لرودي هدايا …
وقف رائدلعند الاكياس : متى …؟
ذوق: من البارح ونسيت لاعطيك اياهم
رائد: يالظالمه من البارح وماحيتي …
ذوق : يله باي بروح اكلم عدول
رائد مو فاضيلها يشوف الاكياس … طلع البدله ورفع حوجبه انها تدري انه يحب اللون البرتغالي اللي يعطي بشرته حيويه اكثر ..عجبته البدري ولبسها يقايسها
ذوق جالسه بالصاله تحاول تحكي مع عادل اللي مقفل جواله غريبه البارح مايرد واليوم مقفل عسى المانع خير ارسلت له رساله (( حبيبي ليه ماترد خوفتني عليك بليز اول ماتفتح جهازك تدق علي … حبيبتك ذوق ))
طلع رائد من غرفته وكن شكله جنان بالبدله البرتغالي والبيج هو ابيض والبرتغالي ززاد من بياضه ..: ها وشرايك
ذوق فاتحه فمها : الملعونه بنو وش دراها انه بيناسبك
رائد: لانها تحب والحبيب يعرف كل شي يناسب حبيبه ..
ذوق سرحت وهي تتذكر كيف ان فيصل عرف انها تحب عصير الفراوله من غير لاتقوله … كانت تشوف الحب بعيونه كان يحبها وبالاخير طلعت تتوهم وكل هذا
رائد صرخ بوجهها معصب : ذوييييييق
ذوق اخترعت : ها
رائد: صار لي ساعه احاكيك
ذوق: ماتبهت خير شتبغى ..
رائد: البندري كيف قالت لك عطيها رائد
ذوق: والله مادري ماذكر
دخلت غرفتها معصبه …
رائد استغرب وشفيها كذا فجاءه دق الباب …
ذوق دخلت تبكي تحس انها مشتاقه لفيصل ولايامه : نعم وشتبغى
رائد: ذوذو وشفيك
ذوق: مافيني شي بنام …
رائد: اوكيه براحتك
نزل رائد لعند امه يوريها البدله وكانت نوره مرت عم الجوري جالسه معها .. لان البندري من امس نايمه عند الجوري …
رائد: صباح الخير
ام رائد: رائد اطلع المراءه فيه
رائد: اوه مانتبهت فكرتها ام عادل
ام رائد: لا هذي غير اطلع فوق
رائد طلع معصب يعني لانه حبوب معهم يطردونه لازم يتصرف معهم ووقفهم عند حدهم …
***************************
بريطانيا – لندن
ناصر : تفضلي طال عمرك هذي اوراق من المعزب "الله يرحمه"
لوجين من تاثير المخدر راسها يعورها : ليه وش اوراقه ..؟
ناصر رفع كتوفه العريضه : مادري
لوجين خذتهم :شكرا
خذتهم وجلست في غرفة الجلوس اللي فيها مدفاءه كبيره بهذا البرد وهي ماسكه الاوراق بتردد تفتحهم والا لا ..فتحت كانت مجموعة اورق واول ورقاء زرقاء ومكتو ب فيها بالاسود بخط سريع وكلام كثير ..
سمت بالله وقراءة
((الى ابنتي العزيزه لوجين ...
- نزلت دموع لوجين : ابنتك من متى –
-كملت قراءه - اعلم اني لم اقل لك يوما بحياتي ابنتي ولم تسمعي من شفاهي كلمة حنان او لمسة ابويه .. ولكن الله يعلم مابي قلبي من حب لك مهما كابرت وتجبرت ورفضت فانا اعلم انكي ابنتي وابنتي الوحيده ايضا ..لم اكن اريدك ان تخرجي لهذه الحياة واجبرت والدتك ان تجهضك وهي لم تمانع بل رحبت بالفكره اعلم انكي تعلمين هذا ولكن الذي لا تعلمينه لماذا فعلت ذلك .... ربما هذه اول مره ستعلمين ان والدتك لم تكن عربيه او حتى تدين بالاسلام .. والدتكي بازازيليه تدين المسيحيه
- لوجين فتحت عينها الممتليه دموع فتحتهم لاخر حد : برازليا ومسيحيه ..- كنت قد تزوجتها كغيرها من الملايين الذين اتزوجهم واتخلص منهم .. تزوجتها بعد ان كانت تعمل لدي مدبرة منزل لم نفكر حتى الانجاب وعندما علمنا بحملها بك .. عرضت عليها الاسلام رفضت قررنا التخلص منك " اسف ياصغيرتي اني اكتب كلماتي هذه بقلب ينزف فلم اشاء ان ارى ابنتي تعتنق المسيحيه "
- لوجين انهرت بالبكي ..: وينك .. ليه رحت ..؟ -لم تشاء ارادت الخالق ان تموتي بل زاد نبضكي الى الاسبوع الثاني من الشهر التاسع .. وحانت الساعه لم اذهب الى المستشفى الا بعد عملي بوفاة والدتك وهي تلدك بسبب الحبوب التي حاولت التخلص فيها منك .. ذهبت وانا كاره لنفسي ضننت انكي ستولدين مشوهه او قبيحه ولكني رايت وجهكي الطفولي البرياء مغمضت العينين مملوءه بالشعر شديدة الحمره .... ابتسمتي لي كحالكي دائما تبتسمين وانا ابعد وجهي عنك
– شهقت لوجين : يعني كنت عارف كنت حاس –
– رميتكي على موضي وشيخه مربياتك كانو محل الثقه كنت قد عهدتهم عندما كانت تجارتي بحدود السعوديه وودبي ولكن بعد عشر سنين
– بلهفه ارفعت لوجين الورقه الثانيه ورمت هذي بحضنها –بعد عشر سنين ياصغيرتي .. انا ارفض روياتك الا بالاعياد لاعلم لماذا اخاف رويتك لماذا لااتحمل ان ارك .... ربما لاني كنت ولدا مدلل لم اتحمل مسوليات نفسي لاتحمل مسولية فتاة صغيره .. عندما اراكي بثيابك الانيقه تركضين ناحيتي اتذكر والدتك وواشعر بالذنب فاصد بوجهي عنك ..حتى اعتدتي جفائي واصبحت تبكين عند روايتي ...
ذهبت الى بريطانيا عند عمي وتوسعت تجارتي بشكل لايوصف حتى اصبحت مليونير وسارت الايام والسنين فاصبحت الملياردير راشد الكاسر ولم يتغير شي لازلت اكره رويتك وانتي تبكين حين روايتي .. حتى لم اعد اراكي وارفض سماع صوتك وكان تواصلي بكي عن طريق ناصر .. الان ان جاء ذلك اليوم شهر يوليو من هذه السنه استيقظت وانا اشعر الم في يدي وكتفي واجزاء من ساقي ومعدتي .. احضرت طبيبي الخاص طلب مني عمل فحوصات لشكه بشي ولم يخبرني ماهو شكه .. مع مرور الوقت زادت الالام ..ولم استطع التحمل سافرت الى بلد الطب والتطور المانيا واجريت الفحوص الشامله لاطمئن على صحتي فانا منذ ايام لست على مايرام .. ونزل علي الخبر الذي كان كالصاعقه .. " سرطان الدم " ولاول مره اشعر بحقارت الانسان يابنتي ... لاول مره والدكي يبكي خشوعا لله ... ويسجد خضوعا له .. بكيت لانه ليس لي رصيد اذهب به لرب العباد على امتلاء ارصدتي بالبنوك لم املى رصيد ربي حمد او شكر .. .. سجدت لربي واملات سجادتي الدموع ... ولكن عد ماذا عد قضاء 65 سنه بالظلال .. ذهت الى مكه اديت العمره ذهبت الى المدينه زرت قبر الرسول "صلى الله عليه وسلم وعلى اله وصحبه اجمعين ".. بنيت عدة مساجد في كل مكان تصدقت ...عدتوا الى ربي ولكني نسيت شي نسيت شخص ..نسيت فتاتي الصغيره ((كلكم راع وكلكم مسؤلا عن رعيته )) حاولت نسيانك لم استطع احضرتكي الى بريطانيا لاراكي بعد 3 سنين .. وقفتي امامي بكل شموخ وعزه كوالدتك لم تكوني لوجين الصغيره بملابسها الانيقه تركض اتجاهي ..بل لوجين الناضجه ملكة الاحزان .. رايت الحزن بعينيكي ولم اجراء على لمسك ولا احتضانك وقفت اتاملك اخذتكي معي للمحكمه لاتنازل عن كل ماملك لكي وحدك بعت جميع املاكي لعل ذلك يشفع لي عندك وعند رب العباد .. رايت فيك الحزن والخوف احسست بدقات قلبك السريعه وتنفسك العالي وانت بعيده بمسافة لاباس بها داخل السياره .. آه يالوجين لم اندم على شي في حياتي كما نتدمت على بعدي عنك .. سامحيني ياغلى من ملكه قلي ..
لوجين ضمت الورقتين بقوه وصارت تبكي : مابغى فلوسك ابغاك انت
- كملت بالورقه الثالثه ...- اعلم ان اعتذاري لن يفيدك ولن يرجعنا لايام حرمانك ونقصك .. صغيرتي اتركي ثقتك جميعها على ناصر فهو بمحل الثقه ... انه من سيحميكي بعدي ولا تدعي احد يطمع بك كاحمد او علي ... لاتثقي بعلي ابدا ...
بكت : توك تحكي توك بعد شنو ...؟
والممتلكات ..بالنسبه للاموال جميعها لكي وحدك نقلت جميع اموالي بيع وشراء لكي ..زحتى لايقاسمكي بهم اخوتي فاعمامكي جشعين ولا يامن لهم جانب ربما ترينهم لاول مره بحياتك بايام عزائي ليس لتصبيركي ياصغيرتي بل للمطالبه بالميراث ... لايحق ريال واحد لاحد غيرك وغير اخيك الصغير الذي ينتظر منك التسميه ..
لوجين انصدمت : اخوي انا عندي اخ
هذه اول مره اقول لك او لاحد عن اخيك ابن الالمانيه الصغير لم يتجاوز عمره الشهر ان ..
طاحت الورقه من لوجين : اخوي ..
مسفر توه صاحي من النوم كان نومه مريح مره نزل تحت اكيد لوجين نايمه .. مشى بالبيت لحد ماشاف الشغاله اللبنانيه : وين لوجين
الشغاله تاشر علىلوجين قدام المدفاءه اللي بالجدار : ليكا هونيك ...
مسفر: يناظرها: شكرا
طلع لعندها وكان ظرف بجنبها واوراق بحضنها والاهم من هذا كله تبكي ... راح لعندها بسرعه : لجون وشفيك
لوجين بشفايف ترتجف : اقرء اقرء..
مسك الاوراق وصار يقراء وهي تبكي ..
************************
السعوديه -الرياض
رجعوا البنات من السوق وكالعاده جلسوا بغرفة الجوري ...والاكياس بكل مكان على السرر على الارض فوق التسريحه ..وفاتحين الشنط حقتها يرتبون بداخلها الاغراض ..وهي جالسه تناظرهم بدون مشاعر تحسهم هم اللي بيتزوجون مو هي ليه متحمسين .. ماتحس ان بكره زواجها ابدا ....
نواره ترفع تنروه قصيره مره فوشيه ومقلمه بوردي وفيها كسرات :وشرايك بهذي انا مختارتها ... اذا جلستي مع بدر لوحدكم شغليله ياللي تاصر تنوره وارقضي
الجوري تضحك على احلام صديقتها الورديه : هههههه
ذوق تطلع روج : شوفي هذا انا اشتريته لجهازي ماما اختارته لي تقول ينور بالظلام
الجوري: وانا وش لي بروج ينور بالظلام
نواره والبندري وذوق:هههه
البندري: يالغبيه لليالي الخاصه ...
نواره : ذكرتوني وين شنطتي عندي كتاب خطير
ذوق: ليكون "رومنسيات زوجيه "اللي عطيتيني اياه
نواره: ايوه هو نفسه فيه سوالف تقول مريو اختي خطيره وتفيد ..
البندري: اقريلنا نستفيد علشان رودي
الجوري: لا واللي يعافيك مشكوره لاتقرين
نواره طنشتها ووقفت على كرسي التسريحه : اولا الليله الشاميه .. البسي له شامي وتكلمي مثلهم ... يعني مثلا ابن عمي تابرني شو بدك
البنات يضحكون على طريقة نواره وهي تتكلم شامي : هههههههه
الجوري: تكفين يابن عمي ياكل تبن اصير شاميه علشانه
البندري متحمسه مرررره : ايوه وبعد
نواره : ادبكي انتي معه لوحدكم مثل المجانين ههههههههه
الجوري: ههههه ادبك وانا رجلي بالموت امشي عليها
ذوق تغير الموضوع : انا عن نفسي بطبقها مع فيصل
لفوا عليها وش فيصله .. انحرجت ذوق لان لسانها زل : اقصد عادل
نواره : مانسيتيه يالقرويه
ذوق عصبت : الا نسيته كملي وانتي منثبره
ذوق مقهوره من نفسها لان من الصباح بعد ماقالها رائد عن الحب وهي ماراح فيصل وايامهم الحلوه من باله ..ومشتاقته موت
الجوري والبندري ناظروا بعض مسكينه ذوق لحد هاللحين فيصل شاغل بالها
نواره تكمل لان ذوق كانت معصبه وشوي تبكي : اطبعي نسخه من عقد الزواج وارسليهاا له بالبريد واكتبي عليه ...هل تذكر هذا اليوم ...
الجوري ماتت ضحك : هههههه اللهلايعوده من يوم من حلاة هاليوم علشان ارسله ..
البندري: فكره بسويها لرائد بس برسله شهادة التخرج اول مره شفته فيها وبكتب له ... هل تذكرت هذا اليوم ...
نواره: ههههه خلاص وانا ادفع للمطبعه الفلوس
ذوق : لاتتريقون بالعكس افكار حلوه
نواره: انا عن نفسي يحمد ربه انه تزوجني يبغاني كذا والا براحته
الجوري: يوه نونو انتي الرومنسيه بشارع وانتي بشارع
نواره: خلاص يام الرومنسيه طبقيهم على بدر بعدين ارسلي لي النتايج وبالذات الروج اللي يلمع
الجوري عصبت : ومن قالك اني بسوي هالسخافه
البندري وذوق يناظروا بعض ساكتين الافكار عاجبتهم وبالعكس تقرب بين الزوجين .. وهذولا مهما فهموهم مراح يفهموا ...
الجوري كانت الافار عاجبتها بس ماتنفع مع بدر ومو هو اللي يستاهل ترضيه او تدور راحته ...
نواره : اسمعوا اسمعوا .. امشيا سويا تحت المطر .. والله ماعندهم سالفه بزكم وبمرض
البنات ضحكوا عليها جد ماعندها رومنسيه : ههههههههههههه
*******************
الفصل الثاني والثلاثون

بريطانيا – مانشستر
مسفر بعد ما خلص قرايه الورقه التفت على لوجين اللي مقطعه نفسها من البكي : من هذا اخوك ...
لوجين ومشاعرها متخربطه : مادري مادري ..
مسفر مب قادر يسوعب اي اخو ومن وين طلع وينه..؟ : متاكده ماتعرفي عن اخوك ...
لوجين وقفت فجاءه : ناصر ناصر يعرف كل شي ...
راحت لغرفة ناصر اللي بره القصر -: ناصر ناصر ..
مسكها مسفر من ايدها : وين وين رايحه ...
لوجين تمسح دموعها : لناصر ..ناصر يعرف كل شي ...
مسفر : لا ماتطلعي كذا برد عليك انا اخلي ناصر يجي لهنا ..
لوجين وهي تجلس على الكرسي :يله انتظر ..
مسفر يناظرها من فوق لتحت : بتقابليه كذا
لوجين ناظرت شكلها لابسه شورت وبدي بسيط ..: ليه وش فيه
مسفر : هاللحين بالبرد لابسه شورت
لوجين : عادي البيت دافي.. مسفر مو وقتك هاللحين ابغى اعرف انا عندي اخو هههه عندي اخو
مسفر ابتسم : مبسوطه ..
لوجين تهز راسه بنعم : شوووووور ... يله مسفر ناد على ناصر ..
مسفر : اوكيه
طلع ونادى على ناصر ...
لوجين واقفه تروح وتجي بالغرفه ...طلعت من جيبها البودره وحطت منه على ظهر كفها وسدت فتحت انفها اليمين واستنشقت من اليسار اخذت الجرعه بسرعه قل لايجي حد من ناصر ومسفر ... جلست على الكر سي على اعصابها
دخلو ا...
ناصر : نعم طال عمرك
لوجين ركضت لناصر : ناصر .. انا عندي اخو ..
ناصر طالع مسغر شالسالفه : اخو .. ها
لوجين: ايوه – رفعت اوراق – اخوي بابا كاتب اخوك انا متاكده اقرء
ناصر بلع ريقه : ايوه عندك اخ
مسفر ولوجين ناظروا بعض ...
مسفر : وينه... وكم عمره ..؟
لوجين : كم عمره ..؟ وش اسمه ..؟ ومن امه ...؟و
ناصر : لحضه .. لحضه ..ابقولكم الحكايه ... المعزب راشد الله يرحمه لما سافر لاالمانيا علاج قبل سنه تعرف على دكتوره هناك وهي المانيه وتزوجها بعد مااسلمت على ايده لانه التزم شوي بالفتره الاخيره ..و
لوجين ضحكت : هههههه تزوجها هههه حتى وهو مريض يتزوج
مسفر: لجون الله يرحمه ..
لوجين تسوي حركتها المعتاده وحركة المدنين عموما (( تحك انفها بظهر ايدها )) : هههههههه خلاص خلاص كمل
ناصر : تزوجها وصارت حامل ... وقبل كم اسبوع ولدت طفل صغير ...
لوجين : يعني عندي اخو صغير
ركضت لمسفر : مسفر انا عندي اخ ههههه يعني انا مو وحيده ...
مسفر استغرب من ردة فعلها لهذي الدرجه كانت تحس انها وحيده .. لهذي الدرجه هي ضايعه ..
ناصر : لحد هاللحين ماسموه لان وصيت ابوك انك انتي اللي تختاري له الاسم ..
لوجين مبسوط: هههه انا انا بسمي بيبي وامه امه وينها
ناصر : امه وخاله جالسين بشقتك بمانشستر مع اخوك الصغير وتنتظر انها تقابلك
لوجين : ليه بمانشستر ليه ماجاءو هنا ..
ناصر : توقعنا انك ماتبغيه او
قاطعته لوجين: مابغاه انت وش جالس تقول ..هذا هذا اخوي ..تعرفون وش معناة اخوي
مسفر انبسط لها : وش راح تسمينه ..
لوجين: مسفر مايبغالها كلام بسميه مسفر
مسفر ناظرها مستغرب : مسفر كيف وا
لوجين: ناصر وش رايك تتوقع يرضوا يسموه مسفر
ناصر ابتسم : مادري هذا اذا قدروا ينطقونه ..
لوجين : لا بينطقونه مسفر انا مبسوطه مبسوطه مره
مسفر : دوم ياحياتي ..
لوجين: مسفر هاللحين تجيبهم عندي هاللحين يجي مسفر الصغير ..
ناصر : حاضر طال عمرك ..
********************
السعوديه – الرياض
عادل دق على ذوق ... ردت عليه بلهفه : عادل وينك وشفيك ماترد ..؟
عادل: هههه لحضه لحضه ..كنت بالشرقيه
ذوق: بالشرقيه وش عندك..؟ وليه ماقلتلي
عادل سافر لانه ماتحمل يحضر زواج الريم بس بما انه انفصلت عن مسفر رجع : عندي شغل ..
ذوق: حرام عليك عدول خوفتني عليك ..
عادل: لاتخافي مافيني الا الخير ... حياتي ذوق عندي لك خبر جنان
ذوق : وشو ..؟
عادل: واجنا بنقدهم ..بعد اسبوعين ..
ذوق تذكرت كيف ان لوجين ودتها تحضر زواجها وماله داعي التاخير وزعلت لانها اجلته : اوكيه
عادل مستغرب: موافقه
ذوق: ايوه ليه لا ... خلاص مصخناها ..
عادل: يابعد قلبي والله ابشري بعرس تتكلمه عنه الرياض كلها ..
ذوق انبسطت : ههه حياتي والله عدول
****************************
بريطانيا – لندن
مسفر يدق على اهله وبالذات رنا اخته ...
رنا ناظرت الجوال " عزوتي " يتصل بك ..
نزلت دموعها غصب عنها .. هذا العزوه والسند هو اللي ضيع اختها وسود وجه ابوها قررت ترد عليه بصوت مبحوح : الو
مسفر بلهفه : الو رنا
رنا تبكي : مسفر انت ليه سويت كذا ليه
مسفر : غصب عني ياختي غصب عني
رنا: كذاب والله كذاب انت ضيعتنا
لوجين جايه بتفتح الباب علشان توريه لبسها وانها احتشمت ..
مسفر : حبيبتي لاتبكين خلاص والله ماقدر على دموعك ..
لوجين وقفت مصدومه اكيد يكلم الريم..
رنا : هذي لوجين مومس تسحب الرجال من اهلهم بفلوسها
مسفر : وبعدين وش هالحكي ..
رنا : راكض وراها علشان فلوسها
مسفر عصب وحب ينرفز اخته لانه متاكد انها اكثر وحده عارفه انه يحبهالنفسها مو طمع فيها : ايوه علشان فلوسها .. مسافر لها طمعان فيها ..
لوجين حطت ايدها على فمها تمنع شهقه قويه ماتطلع ..(( مسفر يستقلها .. مسفر مايحبها .. مسفر مثل احمد ... لا مستحيل .. )) ركضت بسرعه لغرفتها قبل لاينتبه فيها مسفر
رنا: مسفر العنود تطلقت ططلقها عبدالله بسببك
مسفر انصدم : كيف تطلقت ...؟
رنا: ايوه عمي حلف مايصبير عبدالله ولده الا بعد مايطلق العنود كله منك ومن انانيتك .. والريم مسكينه نفسيتها تعبانه ..
مسفر مايقدر يمسك اعصابه اكثر : لاتقولي مسكينه . .. اساليها من ارقامه اللي بجوالها .. وشعلاقتها بعادل ولد خالتها ..
رنا: مسفر وش هالحكي لاتحاول تدور لنفسك اعذار وتتبلاء على الريم هذي بنت عمك ..
مسفر: ههههه صباح الخير يابنت عمي ... يارنا الريم تخوني .. ماتبغى تكلمني فتر ة الخطوبه لان عادل يكفيها ..
رنا بتنجن : عادل خاطب ذوق والريم مستحيل
مسفر : لا جد انا عارف من اول مارجعت لسعوديه وتاكد شكي لما خطب عادل .. تذكري كيف كانت الريم معصبه بالسياره وكانت تبكي عطيني مبرر لبكيها ...
رنا: بس هذا مو دليل ابدا
مسفر: خلاص انتي دوري بجهازها ودقي على كل رقم مشبوه لحد ماتتكدي ..واوعدك اني ارجع لسعوديه اذا طلع كذب
رنا: اوكيه اذا كلامك صحيح انا بوقف معك بوجه ونهار وعمي ..
مسفر : لا وش ناويه عليه ... هذي بنت عمك لاتفضحيها والله ان نهار يذبحها
رنا: انا هذا نهار بيذبحني اكرهه تخيل لما درى قال ..القلب عافك يابنت العم
مسغر : آسف يا رنا خربت عليك زواجك من نهار ..
رنا : يمكن هذا الشي السنع والحلو من كل اللي صار ...ماتتصور يامسفر كيف اكرهه اكثر من اي انسان بالدنيا
اندق الباب ...
مسفر : اوكيه قولي لي اخر التطورات ...و انتبهي على نفسك باي
رنا: باي ..
مسفر : تفضل ..
الخدامه: مسيو مسفر وناصر ومعوا زيوف بدو اياك لتحت ... (( ناصر ومعه ضيوف يبغاك تحت ))
مسفر : اوكيه ... ولوجين وينها معهم ..
الخدامه: الانسه باودتها التلي اللك وهي لاحاتك... (( الانسه بغرفتها قالت اقولك وهي لاحقتك ))
مسفر وهو يطلع: اوكيه ...
اما حالة لوجين صدمه ... جلست تناظر الورده اللي من مسفر امس وهم بالمطار .. ناظرتها كيف بدت تذبل .. اكيد تذبل لانها مو من قلب ..تحطمت كل احلامها وامالها ... صارت ماتثق باحد حتى بنفسها ....
مسحت دموعها بعناد وقررت تنزل وتشوف اخوها اللي بيملى عليها الدنيا بعد ماغاب اللك عنها ... اما مسفر فهو حياتها كلها وقلبها ماتقدر تستغني عنه مراح تبين له انها درت عن شي .. لازم تسعده بفلوسها اذا كان هذا اللي يبغاه .. عذرته وسامحته وبتعطيه عيونها لو يطلب مو مهم يحبها المهم يكون بقربها ومعها ..ويدافع عنها حتى لو كان كذاب ..
نزلت تحت بهدوء .. لاحظ مسفر انها كانت تبكي راح لعندها ووقف بجنبها همس باذنها : حبيبتي وشفيك ..
ناظرت عيونها تتاكد هو كاذب والا لا .. ومثل ماتوقع لها قلبها مايكذب الخوف واللهفه اللي بعينه صادقه .. اجل كيف .. ماعادت فاهمه شي ..
لوجين ابتسمت له : مافيني شي
لفت على رجال ملتحي بس لحيته شقراء ومعه مراءه طويله مررررره وشقراء وبيدها طفل يلعب ..عرفتوا الطفل اللي تكلمت عليه قبل .. اللي اذن باذنه الرجال الملتحي هذا هو هو نفس الطفل الاشقر اخو لوجين ...
{بعد الترجمه **
لوجين مشت لعن الام ووقفت عند الطفل الصغير مره ابتسمت : اتسمحين
المراء الشقره بعصبيه : اكيد .. خذيه اني لااريده
لوجين وقفت مبلمه تناظر بالمراءه ..
الرجال الملتحي : مرقريتا ليس هذا وقت الحديث .. دعيها ترى اخاها ..
مرقريتا رمت الطفل بقسوه بيد لوجين المبلمه : خذيه خذي اخاكي لااريد منك ولامنه شيئا
لوجين اول ماصار الطفل الصغير بين ايدينها ناظرته بحنان حست بمشاعر قويه وجياشه له .. استغربت كيف قدرت تشيل طفل وهي ماتحب الاطفال ابدا ..هي تكرهم وتصارخ اذا شافتهم بس هذا غير هذا بكاها ...يمكن لانها بس شافته تذكرت نفسها وهي طفله اكيد ابوها رماها بيد موضي وشيخه كذا .. نزلت دموعها وضمت اخوها لصدرها ..
مسفر حط ايده على كتفها بحنان : لجون بيموت كذا ..
لوجين بعدته شوي عن صدرها وصرخت على مارقريتا : ومن قال لكي اني سادع اخي بين يديك عندما تتعلمي الامومه اضعه لكي
مرقريتا ابعدت خصل شعرها بغرور : لا اريد ان اراه ابدا قولي له حين يكبر والدتك توفيت .. واذا ذهبتي لزيارت والدك بقبره قولي له مرقريتا عادت الى البوذيه وتركت الاسلام ..
الرجل الملتحي مسك مارقريتا : هي لنخرج ..
مشت الشقراء بغرور لبراء القصر ..
الرجل الملتحي مشى وراها وقبل لايطلع راح لطفل وباسه : وانتي يالوجين ... جوليان امانة برقبتك ..اني لااستطيع ان ادعه بين يديها فهي محنونه .. – ابتسم – انشائيه على الاسلام فهذا اجمل دين رايته بحياتي .. ولاتنسي ان تختاري له اسم يليق به وبوالدك ...
لوجين : اعدك ..
طلع الرجل الاشقر وهو يودع الطفل بعيون مدمعه ...
مسفر: ها ..
لوجين: وشو ..ابربيه ...
مسفر: وانا معك ..
لوجين تغير وجهها : اكيد ...
ناصر: عن اذنكم ..
بعد ماطلع ناصر جلست لوجين على الكرسي تنااظر بالبزر البرياء اللي نام ..كيف بتربيه وهي وقت المخدرات ماتعرف احد .. هي يبغالها من يربيها ...
ناضرت بمسفر ودموعها متجمعه بعيونها: انا مو قد المسوليه ..
مسفر لقاها فرصه مناسبه ... ارتبك وعرق وتوتر ..: لوجين من زمان ودي اقولك من اول ماجيت من السعوديه .. لوجين تتزوجيني ..
لوجين فز قلبها وصار يدق بقوه ... كانت تتمنى هالشي بفارغ الصبر بس بعد ماكتشفت مسفر على حقيقته انقتلت الفرحه من قلبها وناظرت تدور على الصدق ومشاعر الحب ... ومع الاسف شافت بعيونه مشاعر اكبر من مشاعرها حب وعطف وحنان .. بكت ..
مسفر مشى لعندها ليه تبكي ماتبغاه ماتحبه ..: ليه ليه الدموع ...؟
لوجين: اكيد موافقه مايبغالها كلام ..
*****************************
السعوديه – الرياض
نواره ماسكه الورقه وبيدها الجوال وقبالها الجوري تشرب عصير .. والبندري ترتب شنط الجوري ترتيب اخير ..
نواره : بما اننا بالشفاء فاقرب المشاغل عندنا . .. مشغل المشاعل تبغوا احجز لكم فيه
البندري : خساره ياليتنا ماسكرنا المشغل كان هاللحين استفدنا ...
الجوري وهي تشرب العصير : كيفكم احجزوا اللي تحبوا ..
نواره : انت مالك دخل ماعندنا بنات بيتزوجوا يحكون ..
الجوري: ههههههه
البندري:يقولوا مشغل معالي ... خطير و
الجوري: لا هذا كان ينافسنا مانبغاه ..
البندري: اوكيه مشاعل مشاعل ..
نواره : لحضه في مشغل رحنا لعنده انا ولوجين بالاجازه قبل سنتين شغله جنان وبيعرفوا لفستان الجوري لانه ذهبي
الجوري: اهم شي المكياج ناعم ..
نواره : ايوه انتي بنفس بياض لجون واكيد راح يطلعوك تجنني مثلها اسم المشغل .. نسيت خليني ادق على لجون تعرفه ..
البندري: بالمشمش تعرفه اذا انتي ياللي ساكنه بالرياض ماعرفتيه هي بتعرفه ..
نواره: لا لجون بسم الله عليها ذاكرتها قويه ..
دقت على لوجين ...
*************
بريطانيا – لندن
ولوجين على حالها تناظر اخوها ومسفر وهي تبكي ..ومسفر يحاول يهديها مو راضيه تبكي من غير لاتحكي لما دق جوالها اللي كان بجيبها ..مسكين مسفر الصغير صار يبكي من النغمه العاليه ..
مسفر رفع مسفر الصغير عن لوجين : ردي ..
لوجين ناظرت الرقم : هذي نواره
مسفر : اوكيه ردي
لوجين: ماينفع بتعرف
مسفر: وش تعرفه ..
لوجين : بتعرف اني ابكي يالله وش اسوي
مسفر: حياتي لجون ليه كذا متوتره وترتجفي وشفيك ..
لوجين بكت اكثر ..مسفر عرف ان فيها شي غير الطفل ..: كرستينا كرسيتنا
كريستينا : نعم ماذا هناك
مسفر: خذي الطفل يبدو انه جائع
كرستينا خذته وهي مستغربه من طفله وش يسوي هنا : حسننا
مسفر جلس بجنب لوجين اللي ذابحه نفسها بكي من الصباح : لجو حياتي وشفيك
ناظرته لوجين بعتاب وقلبها يدق بسرعه
مسفر : حبيبتي وش اللي مضايقك ..
لوجين رمت نفسها بصدره وهي تبكي بزياده .. ضمته ودها تقوله كل شي وكل اللي صار لها بحياته واللي جالس يصير .....: انا ماحب البزارين بس مسفر غير اول مره اشيل طفل مسفر غير ..
رجع جوالها يدق مره ثانيه ...
مسفر: حرام ردي اكيد خايفه عليك ..
لوجين :ماقدر ماقدر اكلمها بتعرف
مسفر: وش اللي بتعرفه ..؟
لوجين ..((انك كذاب ونصاب وغشاش وطماع ومثلك مثل احمد وعلي ...))
مسفر تنهد : خلاص براحتك
دق الجوال مسج " لجو حياتي انتي اذا قمتى من النوم دقي علي ضروري ابغى اعرف اسم المشغل علشان زواج الجوري .. انتبهي على نفسك والبنات كلهم مشتاقين لك ويسلموا عليك .."
ابتسمت لوجين بين دموعها وضيقتها : ياحياتي يانونو دايم تدق وانا متضايقه كانها تحس ...
مسفر ضمها بقوه لصدره حسها محتاجه لصدر تبكي عليه وتقوله اللي فيها
****************
السعوديه – الرياض
نواره : السخيفه حد ينام الساعه 11 بالليل
البندري: هيه مع وجهك اي 11 بالليل هاللحين
نواره قاعتها : قبل لاتتذاكي هي ببريطانيا مو هنا
البندري بفشيله : ايوه صح ..
الجوري تناظر جوالها مكالمتين ابراهيم : بنات اطلعوا لبره شوي
البندري ونواره عصبوا : ليه ان شاء الله
الجوري: ابغى احس بالخصوصيه شوي
نواره: لاحياتي هذي صارت غرفت اللكل ومو ان زواجك قرب خلاص تتامري علينا
البندري: استحي على وجهك ومافيه خصوصيات
فتحت ذوق الباب من غير لاتدقه وبيدها اكياس : هااااااي
الجوري: كملت
البندري: هههههه حياك الله اقلطي معنا
نواره : هلا والله بذوذو
ذوق: هلا فيكم وش عندكم ترحبوا
الجوري معصبه : من الادب يانسه ذوق تدقي الباب
ذوق: هههههه في حد يدق باب غرفته
البندري ونواره : ههههههه
الجوري: جد كملت
ذوق: ووشفيكم احس ان فيكم شي
نواره: هههه ماعليك منا وقولي وش جايبه ..
ذوق بحماس رفعت الاكياس: توني انا وعدولي راجعين من السوق ومرينا على المشغل وخلص الفستان ..- لفت على الجوري- فستانك ياعروس
الجوري انقبض قلبها لما قالت فستان حست بالضيقه ..
البندري ونواره ركضوا لعند ذوق
نواره : والله وينه
البندري: طلعيه بسرعه ..
طلعت ذوق فستان ذهبي طويل وببدايته شريطه ذهبيه يعني تكون مثل القصه تحت الصدر وعاري من الظهر لنصه يعني مو عاري مره ...
نواره : ليه ذهبي ماحسه لعروس
البندري: بالعكس يخبل
ذوق: جور قومي قيسيه ..
الجوري مسكت عكازها ومشت لسريرها وهي ساكته ومن غير لاتناظر الفستان .. تمددت على سريرها وعطتهم ظهرها وتغطت بتنام : تصبحوا على خير اطفوا النور وسكروا الباب معكم
نواره توها بتنطق اشرت لها البندري تسكت : يله بنات نخلي جور على راحتها ...
حطت البندري الفستان على الكنبه وهي متاكده ان الجوري تبكي هاللحين وطعتم وسكرت الباب ..
نواره وذوق سكتوا ولاناقشوا الموضوع جلسوا يسولفون شوي بعد كذا كل ووحده راحت لبيتها ..
الجوري بعد ماسكروا الباب صارت تبكي كان نفسها يكون زواجها غير غير كل هذا ومالقت غير ابراهيم تحاكيه ...
******************
ابراهيم وبدر واخوهم سعود جالسين بالخيمه اللي مسوينها بالبيت مثل اغلب بيوت السعوديه ..
بدر: رد ياعم اكيد خويتك دقت
ابراهيم : تسلملي هي وعيونها ..آلو
الجوري بصوت مخنوق :الو
سعود : اوه شعنده الدكتور بايعها وصار يخاوي
بدر: مادريت اخوك عشقله مريضه يقول طرانه وفري
سعود : ومزون ..؟
بدر : مسكينه بنت عمي سحب عليها .
ابراهيم : جيجي دقيقه ... انتم وبعدين معكم
بدر: اسكت سعود نشوف كيف يصيع اول مره ههههه
سعود:ههههه
ابراهيم : الو كيفك
الجوري: متضايقه متضاايقه مره ياابراهيم
ابراهيم حس من صوتها انها تبكي : وشفيك .. ليه تبكين .. سوالك شي ..
الجوري: لا انا ماشوه بس اليوم جابوا فستاني ..
ابراهيم: طيب وشفيها ..
الجوري: ابراهيم موهذا الزواج اللي انا ابغاه مو هو الشخص اللي حلمت فيه وكتب ه اشعاري ايام المراهقه ..
ابراهيم : حنا وش حكينا هو صار زوجك وانتي اللي اخترتي ..
بدر: متزوجه ههههه
سعود: الطيور على اشكالها تقع ..ههههههه
ابراهيم: دقيقه اطلع من هذولا القلق ماني قادر اسمعك ..
بدر يمسك التكايه ويضمها : جيجي لحضه ماني قادر اسمعك ..
سعود:هههه هذا مايدل الرومنسيه
طلع ابراهيم وتركهم .. بدر المسكين مادرى ان هذي زوجته اللي يحاكيها اخوه ...
*****************
يوم الاربعاء
بيوم الزواج اليوم الموعود ...الزواج كان ببيت عم الجوري مراعاة لظرروف بدر لان ماصار على وفاة اخوه حسان الا اسبوعين
البنات (( نواره والجوري والبندري وذوق )) ... جالسين بغرفة الجوري ... والعاملات يزينونهم خلصت البندري اول وحده لانها بتزين الجوري ...لانها رفضت تحط اي مكياج كثير وطلبت من البندري تحط لها ..... علشان تصير اخر ذكرى لهم مع بعض ...
نواره بفستانها الاسود واكسسوار الشعر الذهبي تناظر نفسها بالمرايه :جور ماعندك سالفه تخلي البندري تزينك
البندري: والله وشفيها البندري ...؟ مو عاجبتك ..؟
الجوري مقفله معها وعلى اعصابها تصارخ : انتي معها راسي يعورني ومالي خلقكم
البندري : احمدي ربك انها رضيت بمكياجي كانت بتروح لرجلها كذا .. وبالموت اقتنعت
الجوري وقفت: خلاص مابغى مكياج
البندري بسرعه: لالالالالالا تعالي بقي المسكرا والروج بس ...
الجوري جلست وطاحت شنطة المكياج على الارض
البنات والعاملات شهقوا ..
الجوري معصبه : لحول من امسك شي يطيح وش السالفه
ذوق: حصل خير خلاص خلاص سليمه ...
البندري : اجلسي بقى المسكرا تكفين خلينا نخلص
جلست الجوري وهي تهز رجلها ...
ذوق بعد ماخلصتها الكوافيره : ها وشرايكم
نواره: ياي تجنني وين عادل عنك
ذوق تناظر نفسها بالمرايه مبتسمه وفجاءه كشرت كانت تتمنى فيصل يشوفها وهي حلوه كذا مو عادل ...
نواره وهي واقفه عند شنطتين الجوري تاشر لذوق تجيب قمصان النوم وتجي
ذوق وقفت قبال شنطتين الجوري اللي مارضيت تاخذ غيرهم خلت نص الاغراض اللي شرولها طول الاسبوع و مارضت الا بكم قطعه ..
نواره وذوق يتغامزون لبعض وهم يحطوا قمصان النوم من وراها ..
لفت عليهم الجوري بعد ماخلصت : وشرايكم ..- لما شافتهم يضحكوا عند الشنط - ليه الضحك ..؟
ذوق ونواره سكروا الشنطه بسرعه: هههههههه
الجوري فتحت الشنطه بعصبيه : كنت عارفه حركاتكم انا حلفت بالله ماودي معي ولاشي من هالاشياء -رمت القمصان على الارض - ولاتضنوا بحركاتكم هذي بسكت لكم
البنات سكتوا لان الجوري واضح عليها متوتره مره ...واعصابها فلتانه وكل شوي كاسره شي ... او مطيحه شي بدون ماتقصد ..
البندري: خلاص حصل خير ..
جلست الجوري على السرير تبكي ..نواره والبندري وذوق راحوا لها ...
البندري غرقة عيونها وجلست بجنبها : ليه تبكين ..
نواره : حبيبتي الجوري لاتبكين اليوم فرحتك
زادت الجوري تبكي ...
ذوق : لاتبكين هاللحين يخترب مكياجك
الجوري: خايفه ..
ضمتها البندري وهمست باذنها بعيد عن البنات : الجوري توكلي على الله ولاتبكين واعرفي اني معك واذا حد ضايقك دقي علي .. صدقيني انا معك يالجوري ومراح اخليك
الجوري شهقت بالبكي ...
البندري علت صوتها : اللي داعيه عليه امه يقرب منك ياقمراي
ضحكت الجوري من قلب بين دموعها على جملة البندري كانت تقولها دايم اذا حد ضايق الجوري او خوفها ...: ههههههه
نواره : يالملعوونه ماتعرفلك الا هذي
ذوق : يله انا شكلي بنزل لضيوف ..
..............
بدر جالس بالمجلس بالبشت وسط بوعبدالرحمن وعمامها الباقي .. ورائد .... وبونواره ..... ومحمد اخو البندري .. وطلال وفيصل ربعه اللي كانوا شهود على الزواج واللي ماجئوا الا علشان حبيباتهم ... وطبعا عادل .. وازواج خوات نواره فهد وماجد ....
بدر كان متوتر اكثر من الجوري خايف من ردة فعلها معه بعد كل اللي سواه ...
طلال على جنب : فيصل شف اللي لابس ثوب ضيق مره وجالس بجنب المعرس ..
فيصل : ايوه وشفيه
طلال بابتسامه خبيثه : هذا زوج ذوق
فيصل لف مو مصدق : هذا زوجها
طلال : ايوه وازيدك من الشعر بيت هذا اخوها رائد ..اللي بجنبه
فيصل يناظرهم مو مصدق : انت وش جالس تقول ..
طلال : اذا مو مصدقني اسالهم
فيصل بحقد : ودي اقتله ...
دخل عبدالعزيز بو رائد : السلام عليكم
اللكل ماعدا فيصل : وعليكم السلام
بعد مارتاح عبدالعزيز ناظر الحضور وانتبه بفيصل حس بدمه يغلي .. ناظره فيصل بتكبر وحقد ...
بدر كان بعالم ثاني كان شايل هم الجوري وكيف بيتعامل معها وكيف بيعتذر ويفهمها كل شي ..
بو عبدالرحمن : حياك الله يابو رائد
بو رائد: الله يحيك ..
بو عبدالرحمن : تو مانور المجلس
بو رائد : بوجودك وعالبركه يابو عبدالرحمن
بوعبدالرحمن :الله يبارك فيك وعقبال رائد وذوق ..
بو رائد: تسلم ..مبروك يابدر
بدر مشغول باله ابتسم مجامله : الله يبارك فيك
دخل عبدالملك البزر ووقف باول المجلس : وين عادل ..
مشاري يكمل معه : من فيكم عادل
عادل مبتسم : انا
فيصل يحتقره مقهور
بو عبدالرحمن : انت معه وش هالصراخ يله ارجعوا عند الحريم ..
مشاري بحماس يصارخ : الحريم هم اللي راسلينا وتقول خاله ذوق قولوا لعادل باذنه ليه مايرد على الجوال تبغااااااااه ضروري
اللكل ضحك الا فيصل اللي صار يهز رجله من القهر والعصبيه ... وعادل انحرج .. وطلال ماضحك موازره لفيصل ... بدر ناظر فيصل المعصب.. عرف ان خويه مقهور من عيونه
رائد: ههههه قالت باذنه مو قولوا كذا
عبدالملك : المهم تراها زعلانه ومعصبه تقول خلوه يرد ضررررررررررررررررروري
عادل وهو منحرج : زين
رائد: قالت كذا ضررررررروري
مشاري يقلد برود ونعومة ذوق : لا قالت ضروري
عادل : اقول روحوا احسن لكم .. بس
اللكل ماعدا طلال وفيصل : ههههههههه
عادل خذ جواله من الطاوله وطلع من المجلس
بو رائد: ههههه حركات مخطوبين
رائد: اوعدنا يارب
بو نواره: عندك المهر عندي العروس
رائد: كان ودي بس انا محير
بو نواره: راحت عليك اجل
طلال عصب من بو نواره اللي مو صاحي يعرض بنته بالمجالس ..
كان شكل طلال وفيصل يموووت ضحك معصبين ومقهورين على الفاضي ..
بوعبدالرحمن : ها يالمعرس ماودك تشوف عروستك
بدر بتردد : اكيد ..
بو عبدالرحمن : يله
قاموا بو عبدالرحمن وبدر لبره المجلس
***********
ام نواره: نوير ابوك فيه
نواره : ايه وشتبين فيه مالنا خلق مشاكل ..؟
ام نواره: لا مو مشاكل بس اخاف يفشلنا بتصرفاته القرعه
نواره: ماعليك منه ...
راحت نواره تقول للبنات ان بدر بيدخل ..
الجوري: لا مايدخل قدام الحريم
البندري : ايوه مايدخل
نوره " ام عبدالرحمن " : وش هالحكي وش اقول لعمك
تهاني : صح اطلعي معه
الجوري: لا يعني لا وبلاها هالزواجه كلها
رمت الورد على السرير وجلست ...
البندري خايفه مثل خوف الجوري انها يمكن تنهار : خلاص انا بحل الموضوع ..
&
بدر مع بو عبدالرحمن واقفين بره ينتظرون اشارت الحريم يدخلون ..
طلعت البندري بعبايتها الضيقه وواضح انها مستعجله ماسكرتها وتلثمت : عمو الحريم يبغونك داخل ضروري عند باب المطبخ ...
بو عبدالرحمن : اوكيه
راح بقت البندري مع بدر .. ناظرت البندري بقوه وكره : اسمع ليكون على بالك انها صارت مجنونه ووافقت تاخذك ... تاخذ راحتك ...بليز لاتحرج نفسك ولاتحرجها وتدخل عند الحريم .. – قربت من وجهه اكثر وكالعاده خذت موقف الدفاع عن الجوري- بسببك صارت تخاف من كل شي وانا اخف يصير لها شي اذا شافتك قدام اللكل .. بليز لاتحرجها ..
بدر ابتسم على شكل البندرري العدائي جدا : كان قلتي لاتدخل بسهوله ومايحتاج كل هالموجز
البندري: تدري معها حق الجوري اول ماشافتك تفلت بوجهك ... انا بخليك هاللحين وانت قول لعمها انك ماتبغى فاهم
دخلت داخل وهي معصبه مرت بجنب الحريم بعبايتها
ام رائد: وين المعرس
البندري: خجلان يدخل اللي بيسلم عليها يسلم بيسافرون هاللحين ..
بدت زفت الجوري انها تطلع من ممر غرفتها لصاله على طول ويكونوا مشاري وعبدالرحمن لابسين دقله " زي سعودي مثل العبايه يلبس فوق الثوب ينتشر بكثره ايام الجنادريه " وماسكين سيوف يرقصون فيها مثل مادربتهم نواره ... ومن وراهم الجوري بفستانها الذهبي كان شكلها بسيط جدا بالنسبه لعروس .. البندري ماسكتها تساعدها توقف بدل العكاز
ومن شعاع النور ليسالني
الفت النجمه مع ضياها
........
زفتها نوال الكويتيه ..
الحريم اصابوا بخيبة امل المعرس مو موجود ... والعروس فستانها مو ابيض يعني كانها من الضيوف مو عروسه .....
نوره بكت وهي تشوف الجوري تنزف تعودت عليها كثير بالفتره الاخيره وصارت اقرب لها من خواتها واهلها ..
المصوره تصور وهي معصبه كانت تبغى زفه للمعرس مو لها ولصديقتها ..
البندري تمسح دموعها بايدها الثانيه تحس بالخوف اللي تحس فيه توامها الجوري ..
جلست الجوري على الكوشه اللي هديه من ذوق وهي مصممتها كانت بتحطها بزواجها بس قدمتها لصديقتها وحبيبتها فدوى لعيونها ...
ام البندري تحس بحزن بعيون بنتها وضنها ماخاب لان البندري بكت وراحت عند ذوق ...
ذوق: والله انك هبله حنا ماصدقنا سكتت
البندري بانفعال : مايستاهلها والله مايستاهلها
ذوق: خلاص هو هاللحين زوجها
الجوري كانت خايفه ترتجف بالكرسي وتدور بعيونها على البندري من الموجودين مالها الا االبندري امها واختها وحبيبتها وبنتها ..
ذوق: حرام عليك روحي الله تدورك ..
راحت البندري وهي مبتسمه : مبرروك ياقمرراي
الجوري بس تسمع قمراي تموت ضحك بس هذي المره ابتسمت... الخوف كان مسيطر على كل مشاعرها ..
قمرااي هي اغنية خالد عبدالرحمن كانوا يتهاوشون عليها ثنتينهم انه مغنيها لها.. وبالاخير فازت البندري وصار مغنيها لها ..بعد ما ضربت الجوري ضرب مو صاحي .. وكل ماتذكروا شي يزعلهم قالوا قمرااي وصارت مثل النكته ..
الطقاقه صيته كاانت هديه نواره للجوري ...
صيته : هاللحين هذي الاغنيه اهدى من اخت العروسه البندري ..
الجوري نزلت دمعتها مسحتها نواره بسرعه : لاتحربين المكياج لاكفخك هاللحين ..
ابتسمت الجوري لنواره بشفايف مرتجفه ....بتشتاق لعربجة نوير همست لها : بتوحشيني ..
نواره: سهله ناظري السماء وبتشوفي القمر هذي انا
الجوري : هههههه
صيته :
وانا وياهم بالمحبه ..
البندري قامت ترقص لوحدها .. والانوار عليها هي وبس ... لانه اهداء للجوري ..
صيته :
وانا وياهم بالمحبه
صرنا الهم احلى غنوا ...
قوه قوه ...
جبرانانتفارق قوه قوه ...
هي بديره وانا بديره ..
قلبي بحيررره
قوه قوه
كنت احبها وهي تحبني ...
والعشق لايق علينا ....
البندري تاشر على الجوري وهي ترقص وتغني مع كلماتها .... : كانت تسميني حبيبتي ..
بعد كذا اشرت على نفسها وقالت مع صيته : وانا اسميها الحنونه ...
وانا وياهم بالمحبه
صرنا الهم احلى غنوا ...
بعد ماخلصت الاغنيه رجعت البندري عند الجوري وهم يضحكون ثنتينهم ...
(( ملاحضه : البندري والجوري جمعت بينهم صديقه برياءه نادره بهذا الزمن ... ))
نواره غارت وصارت ترقص هي وذوق ... والبندري والجوري يضحكوا عليهم ..
اما عند الحريم ..
ام رائد: شفتي يام عادل اللي رقصت لوحدها
ام عادل وعيونها بتطلع على البندري: ايووه ام الوردي بسم الله عليها
ام رائد: هذي اللي يبغاها رائد ..
ام عادل: هذي مشاء الله تهبل ..
ام رائد: وهذي امها .. – اشرت للام البندري – يام محمد تعالي
جاءت ام البندري: هلا يام رائد سمي
ام رائد: هذي ام عادل زوج ذوق
ام محمد : هلا والله كيفك ..؟
ام عادل : الحمدلله انتي اللي كيفك ..؟
ام محمد: انا كويسه ..ولله الحمد
ام رائد: هذي ام البندري الله يحفضها يام عادل
ام عادل: بسم الله مشاء الله تبارك الله تهبل بنتك
ام محمد: تسلمين عيونك اللي تهبل
ام عادل : حسافه كنت ابيها لسعد ولدي بس ام رائد سبقتني ..
ام محمد: هههه النصيب
ام رائد راحت لعند البندري شغل امهات زوج : البندري البندري
البندري كانت واقفه عند الجوري : هلا خالتي سمي
ام رائد: تعالي حبيبتي شوي
البندري: دقيقه جواره
الجوري: ايوه روحي ضبطي مع ام زوجك
البندري: هههههه
راحت لعند ام رائد : هلا خالتي سمي
ام رائد: تعالي بوريك خواتي وبناتهم
البندري مسكت ضحكتها : ان شاء الله ..
ذوق واقفه مع بنات خالااتها تعرفهم على الموجودين بالاشرات : هذي ام البندري اللي بناخذها لرائد
سماح بنت خالة ذوق: ههههه هذي البندري اللي عور راسنا فيها رائد طول السياره
ذوق دق عليها عادل : خلاص هذا امي جايه بتعرفكم عليها عن اذنك ..
طلعت له ذوق بالحوش
ذوق مستعجله : هلا عادل وش بغيت ..؟
عادل يناظر فستانها الفوشي من فوق لتحت : وش هالحلاء ...
ذوق : ههههه عادل اخلص بتطلع العروس هاللحين
عادل: ناديتك اشوف هالحلاء كله .. امر يخواتي لبس طرحه
ذوق : ههههه بس انا مو لابسه طرحه ...
عادل : انتي قمر فيها وبدونها ...
ذوق : عدول مو مناديني علشان كذا... بسرعه وشتبغى
فيصل كان طال لبره جائه تلفون ضروري .. الاسمع صوت ضحكت ذوق قلبه دق بسرعه .. مشى لمكان الصوت بشويش ... شاف ذوق واقفه ومستنده على الجدار واقف قبالها عادل وهي تلعب بازارير ثوبه وتضحك ... ثار الدم بعروقها .. مشى بسرعه لعندهم من غير لايفكر ... ولف عادل لجهته وعطاه بوكس محترم ..
ذوق لدقايق ماستوعبت بعد كذا ميزت انه فيصل رجلها انشلت وقفت مو قادره تتحرك .. عادل لف معصب : انت شتبغى ...؟
رد لفيصل البوكس ببوكس بعينه رجعه على ورى .. ركضت ذوق لعند فيصل : عادل انت شتسوي .. – تتحسس عين فيصل وقالت له بخوف - فيصل صار لك شي
فيصل ناظرها لحد هاللحين تحبه وماتحب هذا العادل تركته وركضت له عينها تحكي مشاعرها .. شاف الخوف بعيونها ...
عادل وقف مستغرب ليه رايحه لرجال غريب ...: ذوق من هذا
ذوق حست على نفسها وبعدت عن فيصل مرتبكه : هذا .. هو ..
فيصل قدر موقفها المحرج وقلب الموضوع انه مايعرف عادل : انا اللي اسالك انت مين
ذوق فهمت على فيصل من نظرة عيونه : فيصل انت فاهم غلط هذا زوجي ...
فيصل يمثل : اوه انت زوجها سووري مادريت
عادل معصب : ومن انت علشان نبرر لك وش جالسين نسووي ... ذوق من هذا ...؟
ذوق بلعت ريقها : ها .. هذا هذا
عادل: اسالك من هذا
فيصل: انا ولد عمها من الرضاعه وبمكان اخوها
-بحقد قال - ..وانا اسف فهمت غلط
عادل هدى شوي : لا عادي حصل خير معك حق تعصب مامره شفتك
فيصل:انا ادرس بره علشان كذا ..ماشفتني ..
عادل يناظر ذوق اللي تناظر فيصل : انت لحد هاللحين واقفه ادخلي داخل حتى لو كان ولد عمك البسي عبايه على الاقل ..
ذوق واقفه متصنمه تناظر فيصل ..
عادل صرخ مستغرب : ذوق ادخلي
انتبهت ذوق واركضت بسرعه لداخل .. بعد كذا لف عادل على فيصل اللي يناظر المكان اللي دخلت فيه ذوق .. : فرصه سعيده ياخ فيصل
فيصل: انا الاسعد واسف على اللبس مره ثانيه
عادل: ههه حصل خير ...حصل خير
فيصل ووده يقتل عادل : الا ماقلتلي وشرايك ببنت عمي حلوه صح
عادل تنرفز : اسمحلي صحيح انها بنت عمك بس ماسمحلك تحكي عنها هي مو محرم لك
فيصل طنش عادل وطلع من البيت ارتاح لما عرف انها مانسته لهاللحين .. انها تحبه ومتعلقه بهواه
&
ذوق دخلت ترجف وقلبه يدق بسرعه .. شوفت فيصل انعشت الحب اللي ضنته مات واختفى ... عادل ماهمها كثر فيصل ..
سكتت ماحبت تخرب فرحة الجوري ببكيها اللي بيفجرها من داخل (( من وين طلع فيصل....؟ ومن عازمه... ؟وش يبغى ..؟ ))
ام البندري: ذوق .. ذوق
ذوق: همم
ام البندري بابتسامه عريضه : بيزفونها روحي ساعديهم ..
ذوق : ان شاء الله خالتي ..
راحت معهم .. وكانت زفه وداعيه للجوري ودخلوا غرفتها علشان تبدل لانهم على طول على المطار
البندري تفتح السحاب لجوري المرتجفه ...: جوري انتي اقوى من كذا
الجوري خذت نفس عميق ..
نواره ترفع الشنتطين من السرير للارض : من يصدق باسبوع وكم يوم جهزانك وهاللحين بنودعك ...
الجوري : شفتي كيف .. لفوا ببدل ..ذوق اقفلي الباب
ذوق كانت واقفه عند الباب مسرحه ..
نواره صرخت : ذوق يالفاهيه اقفلي الباب ..
ذوق : وجع سمعتك ..لاتصارخي ..
البندري كانت تعبي شنطت الجوري اليد شوكلاته وحلاو تعرف خويتها مستحيل تطلب من بدر شي او تاكل قدامه ..
الجوري بعد مالبست بنطلون جنز وبلوزه بسيطه : خلاص التفتوا ...
نواره : يله عمي يدق جوال اكيد يقول يله ..
ذوق: ليه بدلتي الفستان كثير يسافروا فيه
الجوري: كذا اريح لي وبعدين انا مابغاه يشوفي متزينه له وينبسط
البندري تتنهد : يله مشينا
نواره: جور اخذتي الجواز ...
البندري : ايوه حطيته
نواره: انتي وش دخلك انا احاكي جور
البندري : احم احم حنا واحد ..
ذوق: انا ماقدر اروح معكم بسلم عليك من هنا
الجوري: ليه
ذوق: ماقدر اخلي نوره لوحدها هنا مع الضيوف على الاقل وحده تجلس معها
البندري: صح كلامك
ذوق تضم الجوري : انتبهي عل نفسك ومهما صار لاتضايقي
الجوري غرقة عيونها: ابشري ..
ذوق: وسلمي على لجونه وقوليلها مو تنسي انتي معها زواجي بعد اسبوعين
الجوري: انشاء الله يوصل ..
ذوق فتحت ايد الجوري وحط فيها سلسله : هذي هديتي لك
الجوري فتحت عينها على الاخير وهي تبكي : اي هديه ياقلبي يكفي الكوشه ..
ذوق بكت معها : انتي غاليه
نوره تدق الباب : يله المعرس ينتظر
الجوري ضمت ذوق بقوه كانها ماتبغاها تروح..
نواره تدف شنطه : يله وانتي ذوق ساعديني على شنطه ..
.&.&.&.&.&.&.&.&
بدر فصخ البشت وحطه بالسياره وكان الاتفاق ان طلال هو اللي يسوق.. بدر كان متوتر مره وهو واقف مع عمها ينتظرونها تطلع ...
بدر كانه خايف انها ماتطلع: ياعمي وينها تاخرت ..
بوعبدالرحمن : هههه لاتخاف بتجي بس تسلم قبل ..
.&.&.&.&
الجوري ضمت نوره من قلب : بفقدك يام عبدالرحمن
نوره تمسح دموعها: وانا اكثر ... واول ماتوصليين حاكيني
الجوري : ابشري ..
عبدالملك وعبدالرحمن ومشاري قطعوا من الورد اللي بالكوشه وعلى الطاولات وصاروا يركضون يعطونها اياه ...
عبدالملك : انا اول
مشاري: فكرتي انا
نواره بعصبيه مصطنعه : انت معه صيرورا رجال وبالدور واحد واحد يعطيها الورد كل واحد وعمره الاكبر ثم الاصغر ثم الاصغر
الجوري ناظرت نواره وقالت بشفايف ترتجف: متاثره من المدرسه
اللكل: هههههه
نواره: ماينفع معهم الا كذا ...
الجوري خذت الورد وباستهم واحد واحد ...و البست عبايتها على الجينز والتيشرت
طلعت الجوري والبندري ماسكتها بس وقفت عند السياره مشت البندري لوراء علشان تركب سيارة بو عبدالرحمن ... جاء بدر يساعدها تركب علشان العكاز بعدت عنه ونادت على البندري: بنو بنو تعالي ..
البندري ونواره راحوا بسرعه لها : هلا
الجوري ساسرت البندري ..والبندري طول الوقت تهز راسها ..بعد كذا لفت على بدر: تقولك الجوري ادخل السياره وهي تعرف تصرف امورها ولاتدخل فيها
بدر ناظرهم حركات بزارين ماكانهم متخرجات من الجامعه : اوكيه ..
نواره انتبهت بطلال جالس بالسياره قدام شهقت : طلول ..
راحت له عند النافذه دقتها.... طلال رفع راسه شاف نواره متلثمه : نواره ..؟؟؟؟؟
فتح النافذ وناظرها بشوق وقلبه يدق لها : نواره كيفك
نواره قلبها يدق بسرعه (( ياحلوه وهو كاشخ) ) : صاير تشتغل سواق زواجات
طلال ارتبك : هههههه
بدر تكلم وهو ناوي يخرب كل شي على طلال لان طلال نذل ويستاهل من يردله نذالته : لا مو سواق طلال خويي وصديق عمري واخوا دنيا وكان معي بكل اللي صار مع الجوري علشان كذا حب يصلح غلطته ويوصلني يوم عرسي ...
طلال لف على بدر معصب ..بدر ناظره ببراءه : شفيك
نواره باشمئزاز : بدر ماغيره ..- انصدمت – طلال انت صاحبه – صرخت - جد انك واحد نذل ياطلال انت حقير - ناظرته بقهر- لوجين صادقه ذيل الكلب عوج دايما .. كيف مافكرت انك زباله وماتترك حركاتك
ناظروهم اللكل لان صوتها على وكانت تتكلم بانفعال
نواره دخلت السياره اللي ورى معصبه وطلال انقهر من بدر ونواره زعلت وطاح من عينها للمره الثانيه ... هاللحين هو ماصدق تثق فيه مره ثاني ترجع تزعل ..
البندري بعد مادخلت الجوري: يله مع السلامه
الجوري: وين ..؟ مراح تروحي المطار ..؟
البندري: الا حنا بالسياره اللي وراكم
الجوري: كويس .. وشفيها نواره ..؟
دخل بدر من الجهه الثانيه وهو مبتسم يستاهل طلال من بعد مشورته الحلوه ونصايحه الجوري تعذبت ...
البندري تناظر بدر بقهر : مافيها شي مثل العاده مع طلال ...يله باي انتبهي على نفسك
الجوري وماودها البندري تروح ضغطت على ايدها: باي
سكرت البندري الباب وراحت لسياره الثانيه ..
نواره داخل السياره مقهوره تبكي ...
((كذب كانت سواليفك...
وكل كلمه على كيفك ...
وانا اللي احسبك روحي ..
والقلب اقرب احبابه ....
وانا اللي احسبك روحي ..
والقلب اقرب احبابه .... ))
بو عبدالرحمن ركب السياره ..... والجوري مع بدر بسياره وتحركت السيارات
والسكوت كان سيد الموقف ...
الجوري ساكته مو مستوعبه هي عروس لبدر بالحلال وبعد دقايق بتصير معه بالطياره من غير لايحميها عمها من وراها او تدافع عنها البندري .... حست بخوف مو طبيعي وقلبها يدق بسرعه ..
بدر يناظرها و يحس بمشاعر غريبه هو معرس وبجنبه عروسته اللي حطمها وولد فيها الخوف .... ((ياترى وش تفكري فيه يالجوري .. ))
مو هم المهمومين الوحيدين بالسياره بس .. طلال ضايق صدره على نواره واكيد هاللحين الافكار تاخذها وتجيبها ... ويناظر بدر بحقد وده يسوي حادث ويرميه من السياره ويخلص الناس منه بس سكت علشان مشاعر الجوري يكفيها مافيها ...
طلال: الجوري الله يعينك على مابلاك
الجوري توها تفكر بطلال غريبه وش مجيبه هنا وليه هو اللي يسوق ليكون بدر اخو بدر .. صحيح هي ماتعرف بدر وش عايلته وقعت على العميان ...
بدر: هههههه يازينك وانت ساكت ..
طلال ماقدر يمسك نفسه اكثر : مردوده
الجوري: ..................؟؟؟؟؟؟؟؟
&
نواره جالسه تهز معصبه وتبكي : انا كنت عارفه انه حقير وماعنده مروه
بو عبدالرحمن: مو هذا خطيبك
نواره: يخسي الا هو خطيبي قليل الخاتمه مايستحي
البندري : نواره وشفيك وليه تبكين وشسوالك طلال علشان يبيك ويعصبك كذا
بوعبدالرحمن : ايوه وش سوى الك
نواره: آه وثقت فيه وماطلع قد الثقه
بوعبدالرحمن: وش يربطك فيه علشان تثقين فيه
البندري: نواره واللي يعافيك تكلمي مثل الناس
نواره :خلاص مو مهم خلوني لوحدي
بو عبدالرحمن يحاول يغير جو : بشروا كيف الحفله
محد منهم له خلق يرد لانهم يحسون انهم بعزاء مو زواج ..
بو عبدالرحمن: وشفيكم ماتردون
البندري باختصار : حلو ياعمي ..
بو عبدالرحمن: والجوري كيف مبسوطه
البندري: ايوه
&
وصلوا للمطار ونزلوا من السيارات والبندري بسرعه طلعت تساعد الجوري لحد ماوصلتها لداخل المطار والباقي ووراهم ... بدر يحس انه عطاهم وجه بزياده ولا كانه معرس او يحقله يتكلم يعني لان محد من هله جاء يسكت لهم ..
بدر: خلاص مشكوريين لحد هنا بنتاخر على الطياره ..
الجوري ودعت البندري وهم يبكون ضموا بعض من قلب وبدر قاط
الجوري: بشتاقلك
البندري: لاتخافي شهر عسلي بسويه قريب منكم
ضربتها الجوري على كتفها : يالهبله اركدي
البندري: جوجو ابغاك توعديني
الجوري: امري
البندري: اذا ضاق صدرك تدقي علي باي وقت او تروحي للجون ...
الجوري: اوعدك بصداقتنا ..وانتي وعديني
بدر صار عنده فضول يعرف وش وعدها للبندري
البندري: اوعدك مهما كان
الجوري: عيشي حبك مع رائد لحضه بلحضه تراه حبيب ويستاهل
البندري: ههههه ابشري ياقلبي وحياتي انتي
بدر: يله الطياره
تركتها وضمت نواره ..ونواره ماكانت معها كانت مع اللي واقف مع بو عبدالرحمن ومقهوره منه : الله معاك .. ياقلبي وسلمي على لجون ..
بوعبدالرحمن باس جبين بنت اخوه وودعها وهو يحط بيدها مبلغ محترم جدا" جدا" جدا" اول مره يدفع لها مثله ..
الجوري: لا ياعمي مايحتاج
بو عبدالرحمن: يالغاليه مايغلى عليك شي واذا حتجت لاي شي دقي وانا بالشوفه
الجوري: تسلم ..
بو عبدالرحمن لف على بدر : ماوصيك عليها يابدر
بدر : ابشر تراها بعيوني
بوعبدالرحمن حط ايد الجوري بايد بدر وهذا اللي عص الجوري وقشعر جسمها ايده ذكرتها بلمسته لها هذيك المره ضغطت على نفسها علشان عمها كان يتكلم وماتدري وش يقول ....
بو عبدالرحمن : حطها امانه برقبتك تراها يتيمه ...
بدر : ابشر .. بعيوني ...
سحبت ايدها بسرعه ومشت مع بدر وهو يجر عربة الشنط مشت وعيونها ورى على البندري ونواره اللي يبكون وويودعونها بايدهم .. وهي بعد تاشر لهم بايدها ..
طلال مشى لعندهم : نواره ممكن ..؟
نواره : لا لا لا انت ..
سكتت مقهوره ولفت وجهها ومشت لعند البندري وبوعبدالرحمن
بو عبدالرحمن راح لعند طلال : طلال وش صايرلك مع نواره .. وشنهو علاقتكم بالضبط
طلال: لا سلامتك مافيه شي
بو عبدالرحمن : اجل ليه تبكي وتسبك بالسياره من شوي
طلال عوره قلبه اكثر عليها : لا مافي شي سلامتك بس سلملي عليها ..
راح لسيارته وهو يناظر نواره الحاقده والمعصبه ..
البندري وهي ماشيه بعد ماختفت الجوري عن عيونها صارت تردد
قلبي عليك التاع
مايحتمل غيبتك ولا ليله ...
نواره: شفتي الحقير جائي يتكلم بكل قوات عين
البندري ضايق صدرها على الجوري اللي تنتظر المستقبل المجهول بعد الحاضر الكائيب .. . : تعالي نركب عموا سبقنا
نواره: مالت عليك وعلى اللي يشتكيلك وينها لجون تحس فيني ...
***************************
بالطياره
اول مكان تنفرد فيه الجوري مع بدر بعد ماملك عليها وصارت زوجته
جلست الجوري حاسه بالندم وانها تسرعت كثير بقرارها غبيه يوم انها فكرت بهالطريقه
بدر لف عليها قبل لايجلس : عطيني عكازك ارفعه
الجوري عطته نظره وماردت
بدر كان متوقع اكثر من كذا ... سكت وجلس بجنبها
الجوري اول ماشمت ريحة عطره راسها صار يعورها وغمضت عينها بقوه وهي تتذكر هذاك اليوم ..حست بكبدها لايعه (( لا مو وقته مو هااللحين توني بدري ..))
بدر لف عليها خاف من شكلها وهي ماسكه فمها ومغمضه عينها .. بحنان قرب منها : الجوري وشفيك
الجوري اشرت له وهي تفتح عينها بقرف: ابعد ابعد عن وجهي
بدر استغرب : اوكيه اوكيه بس وشفيك مابعد طرنا
الجوري: ابغى كيس .. بسرعه كيس
كان فيه اكياس مخصصه لمثل حالات التطريش بوسط الطيران ....طلعها وعطاها اياه استفرغت فيها وهي تحس ان روحها بتطلع مع لاكل اللي طلعته .. ماكلت شي من الصباح الا كروسان واغصبتها عليه البندري ..
بدر حس ان حالتها جد صعبه مثل ماقال عمها والبندري : الجوري وشفيك .. ؟
الجوري ناظرته بحقد ولفت .. هو سكت
الكابتن : معكم الكابتن هزاع شحيمان العتيبي الرجاء من الساده المسافرين ربط الاحزمه و ...الخ
الجوري ترتجف وتلف وجهها وانفها بعيد عنه قد ماتقدر
بدر ناظرها وسكت مالها خلق تتكلم اوكيه اكيد مو من البدايه بتسامحه او تتقبل وجوده بحياتها .. دور شي يتكلم معها يمكن يطيح الحطب او تخف نظراتها شوي ..
بدر : تخافي من الطيارات ..؟
الجوري: ...........
بدر يبغى يجبرها تحكي : شكلك ماتخافي متعوده على السفر صح ..
الجوري تحس ودها تصرخ بوجهه اسكت مابغى اسمع صوتك بس هي مقرره ماترد عليه وكانه مو موجود وهذي بركات ونصايح اخوه ابراهيم : ...........
بدر سكت يتاملها على جنب يتامل وجهها الصافي وبشرتها الناعمه وعيونها الزرقاء اللي ترمش كل شوي......... وانفها الحاد وشفايفها الصغيره.... مع ان في وجهها فيه بقايا جروح واثار للحادث .... بس ملكة جمال جمالها اخاذ ... يحس انه محضوض فيها قمر
الجوري قلبها خايف ويدق بسرعه تحس بالغربه معه خايفه منه صوته يذكرها باشياء تتمنى تنساها .. تجمعت الدموع بعيونها وهي تناظر السواره الفضي الضعيف اللي بيدهاومكتوب عليها اسمين .. "البندري والجوري "..
بدر ناظر وين ماتناظر شاف السوار ولمعته لمح كتابه بخط صغير كان فيه حرف الباء والراء خمن انه اسم البندري قال لها : شكل البندري لها معزه بقلبك
الجوري لفت عليه ((هذا ساحر كيف عرف اني افكر فيها )) تنرفزت لما شافت انه كان يناظرها من زمان ويتاملها نفس النظرات الشيطانيه هي نفسها ارتجف كل جسمها فجاءه ولفت عن وجهه
بدر حس بخوفها منه : من متى وانتم تعرفوا بعض ..؟
الجوري مطنشته ....
بدر يحس حركاتها تربكه كلها على بعضها توتره .. واللي قاتله اكثر انها ماترد عليه لو انها ترد كان احسن من سكوتها .. قرر انه يجبرها على الكلام : السفر طويل بتضلي ساكته كثير كذا
الجوري مسحت دمعه نزلت مسحتها بسرعه .. ابتسم بدر بحنان لهذي الدرجه متعذبه بقربه .. ماتوقع انه حطم انسانه بهالشكل .. كسرت خاطره مال بجلسته لعندها وقالها بهمس : لاتخافي والله مراح اذيك
الجوري نزلت دموعها وحاولت تمسحهم بس عاندوها دموعها ونزلوا لحد ماتكلمت بهمس وبصوت ضعيف مره : اتركني لوحدي ..
بدر سكت ..لما حكت تبغاه يتركها سكت بناظرها ..هذي وحده ثانيه غير اللي لحقها من شهور وكان ملازمها مثل ضلها .. لحقها يبغى ينتقم منها عشقها وماقدر يتكرها وبانانيه منه ضيع شرفها علشان ماياخذها غيره لكن حكمه الاهيه حرمتها من رحمها تعذب طول الشهر وهي بعيده عنه كان يغمض عينه يشوفها تترجاه يفتح عينه يتخيلها تبكي ...
الجوري لفت وجههاوسمحت دموعها بعناد لازم تكون قويه مثل ماقال لها ابراهيم لما حكت معه اليوم ..
البكي لازم تودعه لانه طول الفتره الاخيره لازمها ... الحزن دولتها ودموعها السكان .. تكره قطعة اللحم اللي بدون قلب وجالسه بجنبها .. تكرهه اكثر من اي شي ثاني بالدنيا ..
بدر سحب المجله اللي قدامه قرر يتركها على راحتها..
كانت المجله شبه سياسيه .. غلافها عليه صورة لوجين بالتنوره السوده القصيره والايشرب القصير اللي على شعرها والنظارات السود الكبار ...
بدر شبه عليها وحده كانت بالمستشفى مع الجوري وتاكد ضنه لما قراء العنون (( كيف تامن اموال الكاسر الطائله بيد مراهقه منحرفه )) ....
بدر حصل شي يحكي فيه معها: الجوري ...- وهي مطنشته ..مد لها المجله - شوفي هذي تعرفينها ...
الجوري مالها خلقه لفت شافت لوجين حست انها مشتاقه لها مره وودها تضم المجله اللي فيها صورة حبيبتها
بدر : مو هذي بنت الكاسر صاحبتك
الجوري : بليز لاتحاول معي انا اكرهك واكره صوتك ... فبليز لاتحاكيني ولا احاكيك ... ماتفهم ..
بدر : الجوري ممكن تسمعيني انا عارف وم
الجوري لفت وجهها بعيد عنه وحطت السماعات على اذنها يعني اسكت
بدر عصب بس مسك اعصابه يحق لها تسوي اكثر من كذا اللي سواه مو قليل ...
*********************
لوجين كانت طول الوقت بهذا اليوم بالذات بغرفتها قافله على نفسها البودره خلصت وعلي مايرد عليها كانت تكسر كل شي مثل المجنون ومعطيه المفتاح لكرستينا ومهددتها ان مسفر مايدخل ولا حتى يقرب وانها مهما صرخت عليها ماتفتح الا اذا جاء علي
مسفر: تستهبلين انتي خليني ادخل ..وليه ماتفتح ..
الخدامه: هي هيك ازاء اختلت بحالا مابتحب حدن يتفل عليا
مسفر استغرب / من متى كذا ..؟
الخدامه : من زمان هيك
جلس مسفر على اعصابه ماترد عليه جوال ولا براضيه تفتح ..من الصباح يحاول وهي معنده ...
فجاءه مر ناصر بسرعه بيدخل الغرفه
مسفر: لاتحاول من الصباح مو راضيه
ناصر توهق هذا وش مجيبه هنا : هذي طبايعها
مسفر : اول مره اعرف
ناصر ابتسم: شكلك ماتعرف شي..
ناصر مشى لعند الخدامه وحط بايدها البودره : انا بنزل مع مسفر وانتي على طول تدخليه للمس
الخدامه: حازر
ناصر: يله ننزل جلستنا مامنها فايده ...
نزلوا وراحت الخدامه بسرعه تفتح الباب لوجين ركضت بسرعه لها : ياحماره ليه ماتفتحي الباب ..انتي
الخدامه خافت ومدت البودره للوجين ... لوجين سحبتها بسرعه وكبتها على الطاوله وصارت تشم ...
*********************
الجوري بعد فتره .. غلبها النوم وغمضت عينها ونامت ..
بدر ابتسم وهو يسمع تنفسها الهادي واضح انها نامت ماحب يصحيها علشان تصلي الفجر يصلونها بالفندق مره وحده ..
***********************
البندري صلت وتمددت على السرير بتنام .. بس عياء النوم يجيها تتقلب الجوري هاللحين اكيد بالطياره يعني كم دقيقه وتصير ببريطانيا .. قامت من السرير ولبست جلالها وصلت ودعت ربها "" ياررررررب يارب وقف الجوري وسهل عليها يارررب انت اعلم بحالها وش كثر عانت بحياتها .. يارب ووفقها واسعدها ورجعها لهنا سالمه يارب "
ام البندري كانت ماشيه تطفي انوار البيت بعد صلاة الفجر ..
والجو شتاء يعني هدوء مافيه مكيفات مشغله سمعت صوت من غرفة البندري راحت بسرعه شافت البندري لابسه الجلال وساجده تدعو الله وتبكي (( يارب ياسميع وفقها ورجعها سالمه ... ياربي انت عارف ان احبها فيك لاتحرمني منها ...يارب يامجيب ياسميع ))
ابتسمت ام البندري على بنتها اللي تحب صديقتها اكثر من اي احد بالدنيا جلست على السرير تنتظر ها تخلص..
البندري حست باحد جلس على السرير خلصت صلاتها ومسحت دموعها ولفت ..: يمه ...؟
ام البندري مبتسمه: وشفيك مانمتي
البندري: كنت بنام
ام البندري وقفت : يله نصبحين على خير
ومشت بتطلع ...
البندري: يمه ..
ام البندري لفت بسرعه: هلا حبيبتي
البندري غيرت رايها : اطفي النور وسكري الباب معك
ام البندري خاب املها: ان شاء الله ...
***********************
الفصل الثالث والثلاثون

بريطانيا – لندن

الجوري وبدر دخلوا لشقه اللي ماجرها بدر قريب المستشفى علشان اخوه نواف .... الشقه كانت كلاسيكيه مره انارتها صفراء ورايقه يعني لمعاريس جد د
حط بدر الشنط على الارض بعد مافتح الباب ...

الجوري وقفت تناظر الشقه بقرف : المكان مقرف ....

بدر ناظرها وقلبه يدق بسرعه صاروا لوحدهم مع بعض وحلاله محد جاب راسه الا هذي المتذمره وواقفه هنا :ليه مقرف ..؟

الجوري لفت عليه باستهزاء وميلت فمها لليسار : لانك فيه ... لازم يكون مقرف

بدر ابتسم لها : جوعانه

الجوري رجلها مو قادره تستحمل ضغطت عليها كثير : لا..

بدر واقف مو عارف كيف يتصرف معها : الجوري ممكن احكي معك شوي ..

الجوري لفت عليه باستحقار : على اي اساس نحكي

بدر : انا عارف انك تكرهيني وان اللي صار

الجوري قاطعته : انا راسي يعورني وبدخل انام ...
مشت لعند اقرب غرفه ..

بدر بحلم :اوكيه ... صلي الفجر ..

الجوري ادخلت غرفه صغيره كانت بتنام فيها بس غيرت رايها وراحت للغرفه اللي فيها سرير لشخصين .. دخلت وسكرت عليها الباب ...واول ماسكرت تنفست بصعوبه ورمت العكاز بجنبها وتمددت على السرير ترتاح خذت نفس وهي تناظر الغرفه الكيوت مرره السقف فيه رسومات تنور اذا طفت النور واناره هاديه بالمره كانت تبغى تقوم تصلي بس جفنها ثقيل وغمضت عينها
..دق بدر الباب بعدين فتحه وبيده الشنط ..
قامت الجوري مفزوعه تناظر ببدر اللي وقف مبتسم لها وهو حاط ايده على ظهره : وش حاطه بالشنط حمل اثقال انكسر ظهري

الجوري : ياليته ينكسر .. اسمع لاتفكر تدخل هنا مره ثانيه هذي غرفتي ..

بدر ابتسم : صلي ونامي واذا صحيتي يصير خير ..
وطلع ..

الجوري فتحت شنتطتها اليد اللي معها وفتحت جوالها المغلق ودخلت تتوضاء وكان طوال الوقت يدق بصوت مسج (( انا ابي الزمن يرجع ورى والليالي تدور ... ويرجع وقتنا لاول وننعم في بساطتنا ))
من اختيار طلال ونواره .. الجوري كانت جالسه على البانيون تتوضى لانها ماتقدر توقف ..بس سمعت الجوري النغمه .. غرقت عيونها وتذكرت ايام الجمعه والهبال وكل صديقاتها ..

طلعت وجلست على كرسي تصلي لانها ماتقدر توقف ..

بدر جلس بالصالون مهموم ومتضايق عينه على الغرفه يتمنى انه ماطلع وتركها لوحدها نفسه يعرف وش صار وش جالسه تسويه ..
تعبان من السفر تمد على الكنب لكن هيهات ينام تقلب يمين يسار طار النوم اللي بالطياره ...
انقلب لليمين وهو يناظر الشباك الثلج ينزل والوقت فجر .. احلى ايام السنه ببريطانيا هذي الفتره ...
(( لازم لازم اعوضك يالجوري عن كل اذى سببته لك .. متى متى تسامحيني و تنسي كل اللي سببته لك متى ...؟ وكيف ))
سمع صوت اغنيه " (( انا ابي الزمن يرجع ورى والليالي تدور ... ويرجع وقتنا لاول وننعم في بساطتنا )) ...
يعني هي مانامت اكيد صاحيه تسمع اغاني ليه مانامت وهي دايخه تبغى تنام..

فتح الباب بشويش شافها جالسه تصلي .. ابتسم وسكر الباب ....

الجوري حست فيه وهو يفتح الباب بعدين يسكره ... خلصت صلاتها وجلست على السرير بتنام ....
شافت الرسايل ...اللي ازعجوها قبل شوي ...
8 رسايل وارده ..
2 من "اعيش لجلك "->البندري ...

الاولى ...((جور ياقلبي حر السعوديه مايسوى بدونك ....داريه انك معلقه بالهواء هاللحين هههههه وداريه انك ماتخافي من الطيارات الله يوصلك للندن سالمه ياحياتي ..))

الثانيه ..(( نسيت لاقولك بتوحششششششششششششششيني ..اول ماتوصلي طمنيني عليك ... والله مراح انام لحد ماتدقي ))

الجور ابتسمت وقررت تدق تطمنها ...

البندري بلهفه:هلا هلا والله بهالصوت

الجوري: هههه خليني احكي وتسمعي صوتي بعدين هلي ورحبي

البندري: مو مهم المهم اسمع صوتك او نغمتك اللي بجوالي ..

الجوري : ياقلبي انتي والله ..

البندري: وصلتي الف الحمدلله على السلامه ..

الجوري: الله يسلمك

البندري: وين رحتي شقه والا فندق

الجوري: لا شقه

البندري: حلوه لشقه والا ضيقه ..

الجوري : الشقه ذوق مع وجهه يعرف يختار ...

البندري : جد ذوق .. مع وجهه جد

الجوري : بصورها وبرسها لك . ... الا انتي معها ليه نسيتوا الاب توب حقي ..

البندري ناظرت طاولتها : يوووووه تراه عندي ...

الجوري: خلاص ابنزل اشتريلي اليوم ..

البندري: اكيد تعبانه وودك تنامي

الجوري: ميته من التعب وانا اتوضى احس اني في جهاد ..

البندري غرقة عيونها : ياحياتي والله .. كان خليتي هالعجل يساعدك

الجوري: لا احلفي تخيلي دخل للغرفه واثق من نفسه طردته ..

البندري: حرام عليك

الجوري: هههه يستاهل لا واخترت اكبر غرفه انام فيها على باله بترك له الغرفه المريحه ..

البندري: ههه خطيره جور

الجوري بحقد : اصبري هذا ولاشي ...

البندري: والله مادري وش اخرتك على هالهبال ...

الجوري تتثاوب: بنو اذا صحيت من النوم احاكيك ...

البندري : اوكيه .... باي

سكرت الجوري وصورة الغرفه ورسلتها للبندري وصورت شكلها باليبجامه السماويه والصفراء ورسلتها .. هي تثق بالبندري ثقه عمياء ...
وجلست تكمل الست الرسايل الباقين ...

1 - من الدكتور ->ابراهيم
((اذا وصلتي طمنيني ...))

ابتسمت تحس براحه كبيره لما تحاكي ابرهيم او تسمع صوته ..

ثاني رساله من نواره

((يامبعدن عن ارض احبابك ...
شكللك تقوى الهجر واطنابه ....
روح معذور ومسموح ...
جعلك ترجع لنا سالم ..))

الجوري حست انها محظوظه بصديقاتها اللي كنهم خواتها ..

ثالث رساله من نواره بعد
(( يارب تطيح فيكم الطياره ... ويموت بدر علشان ترجعيلنا ))

الجوري: ههههه هبله والله هبله ...

رابع رساله من نوره ...ام عبدالرحمن
(( الجوري المجلس بدونك شين ... الله يرجع بالسلامه ... وترى عبدالملك وعبدالرحمن ناموا على سريرك .. حاولت امنعهم مارضوا ))

الجوري: ههههه حلالهم ....

خامس رساله ..من ذوق ..
((جوجو وش احساسك وانتي بالطياره بجنب زوجك وناسه صح ...هههه عقبالي يارب ... اسمعي اوفيني بالموجز اذا وصلتي بالسلامه ... بنشتاقلك ))

سادس رساله لوجين ...
(( ليه مقفله جوالك ... اذا فتحتيه حاكيني ضروري ... ومتى طيارتك للندن علشان استقبلك ..))

الجوري: ياحياتي لجون ماتدري وش السالفه؟...

دقت الجوري على ابراهيم ...

ابراهيم كان بالمستشفى : هلا والله .

الجوري بخمول فيها النوم : هلا فيك تراني وصلت ..

ابراهيم : الحمدلله على السلامه ...تخيلي اخوي معك بنفس الرحله ..

الجوري: جد خساره كان قلتلي اجلس معه بدل القرف اللي بجنبي ..

ابراهيم: انا مادريت الا من شوي دق علي وقال انه بلندن علشان اخوي ..

الجوري: كيف علشان اخوك

ابراهيم : بدر مسافر لنواف لانه يتعالج بلندن ...

الجوري: بدر ونواف .. انت عندك اخ اسمه بدر ..

ابراهيم : ايوه انا اكبر منه بسنه .. بس تراه صديقي واخوي ..واكيد مو بدر زوجك ههههه

الجوري راسها بدى يعورها من الصدمه ..: ههه اكيد هذاك مجرم ..

ابراهيم بغرور مصطنع : ايوه حنا عيال البدر ...مو مثل هذا المجرم

الجوري رنت عائلة البدر باذنها : دقيقه ابراهيم ..

ابراهيم : خذي راحتك

وفتحت الدرج بسرعه طلعت عقد لزواج ..((بدر حسام البدر )) ..لا مستحيل ابراهيم اخو بدر .. وقفت لدقايق مصدومه .. بعدها ابتسمت بخبث " والله ولقيت الطريقه اللي اردلك فيها الصاع صاعين يابدر ..."

الجوري: سوري بيهو تاخرت عليك ...

ابراهيم: هههه من هذا بيهو

الجوري: انت ... صار لي اسبوعين احاكيك ولا دلعتك ...

ابراهيم مستغرب : ولا تدلعيني ..

الجوري: بس الغالين على قلبي ...

ابراهيم ابتسم: يعني انا غالي على قلبك ..

الجوري كانت خايفه وترتجف من اللي تسويه : اكيد ...

ابراهيم: وين زوجك عنك ..

الجوري: مادري عنه يمكن بره .. المهم بيهو انا بنام هاللحين واذا صحيت احاكيك اوكيه .. سي يو ...

ابراهيم: تصبحي على خير وانتبهي لنفسك ..

سكرت الجوري وهي ترتجف هي ماسوتها وهي بنت بتسويها هاللحين ... لا زم تسوي كذا علشان ترد له الكف كفين ...

*************************

بنفس المكان بلندن لكن جاده ثانيه .... صباح ليوم الثاني

مسفر جالس يفكر طول امس ماشاف لوجين وكانت حابس نسها بالغرفه غريبه من متى هي كذا ... يمكن تبغى تجلس لوحدها بعد ماعرض عليها الزواج ... تفكر وتقرر من اي ضغوط ...

قرر يروح لها طلع فوق شاف باب غرفة مسفر الصغير مفتوحه .. مشى لعند الباب .. شاف لوجين بيدها مسفور الصغير وبيدها رضعه صغيره ...
دق الباب بهدوء ..: صباح الخير

لوجين ارتبكت : صباح النور ..

دخل وجلس ساكت .. ولوجين ارتبكت وتوترت بوجوده وشلون تقوله او تفهمه على اللي صار امس ..: افطرت

مسفر : لا ..انتظرك ..

لوجين: امم شوي ونازله ..

مسفر : لا وش رايك نفطر بره ...

لوجين : اوكيه ..

حطت مسفر الصغير على السرير ونزلت مع مسفر بتروح للمطعم ....
وفطروا بمطعم هادي وكان السكوت سيد الموقف ..لوجين كانت ساكته احترم مسفر رغبتها وسكت ...

**********************
السعوديه – الرياض

الساعه 4 العصر ...المطر خفيف بالرياض بس ينزل ...
... صحت البندري من النوم متضايقه ومعصبه مشتاقه للجوري موت ومالها الا نواره عندها الحل اكيد ...

نواره : خير ...

البندري: يلعن بو النفسيه الناس تقول هلا ..السلام

نواره: هههههه سوري كنت مشغوله وانتي دقيتي ...

البندري: وش عندك مشغوله ...

نواره: سلامتك من اول مارجعت من المدرسه مانمت اسوي هدايه للبزارين مابقى شي على نهاية الدراسه .. وكنت اكلم الخياط وقالي خلصت الثياب ..

البندري عقدت حواجبها : اي ثيابه ...

نواره: الثياب ليه انتي ماقلتلك ..؟

البندري: لا وش ثيابه انتي خرابيطك كثير

نواره : هههههههه انا وذوق فصلنا ثياب على مقساتنا وانتي معنا وشرينا شماغ كشخه وعقال وطاقيه لزوم الصياعه

البندري بحماس : ليه ...؟

نواره: ياطويلة العمر ومصحوبة السلامه مقررين نسوق بشوارع الرياض

البندري: ههههه وناسه بس الرخص ...

نواره: ماعليك ادبرها وانا بنت امي وابوي ...

البندري رراح الكسل اللي فيها : ومتى التنفيذ ..

نواره: مابعد نقرر ذوق تقول بكره ...

البندري بخيبة امل : ليه بكره ... ليه مو اليوم

نواره: لا ياحبيبتي انا اليوم تعبانه ومانمت.... وذوق عازمه عادل على بيتهم

البندري: يالسخيفات وانا طفشاااانه

نواره: والله محد قالك تماطلي بالرجال

البندري: اي رجال

نواره: علينا رائد .. قولي لذوق تقول لاهلها يجو وان ماعندك مانع تتملكي هالفتره

البندري: شورتك وهداية الله ابكلمها هاللحين يمكن انشغل شوي اذا جاء رودي لبيتنا ...

نواره: عاد ماوصيك تجهزي بكره لزحاف

البندري: آفا عليك ...

سكرت نواره وهي تفكر بطلال جد انه حقير واناني وحمدت ربها انها توها مكتشفه من اسبوع انها تحبه يعني بتنساه .... وهذ المستحيل بعينه ...انها تنسى طلول وايامه الحلوه ...

************************

ذوق طلعت من الحمام ووقفت عن الدولاب تدور شي حلو تلبسه على كثر ملابسها محتاره ... عادل بيجي بعد شوي لازم تتكشخ ...
تذكرت امس كيف ان امنيتها تحققت كانت تتمنى فيصل يشوف كشختها وجد شافها بس كيف ... وش راح تقول لعادل لدرى ان ماعندها ولد عم بالرضاعه ...

قطع تفكيرها صوت جوالها " انا بعشاك انا ..."
ركضت لسرير اكيد عادل يتصل وهي نسيت نفسها ردت بسرعه من غير لاتناظر الرقم ..

ذوق : سوررررررري والله سوري حبيبي عدول عن جد سوري ... حياتي نسيت نفسي بالحمام هاللحين ابخلي نادبه تفتح لك الباب

فيصل بصوت فيه بحه : ذوق

ذوق انفجعت صوت فيصل ناظرت الرقم .. رقم غريب : الو

فيصل : وحشتيني ..

ذوق متللت عيونها دموعها يالله مشتاقتك يافيصل مشتاقه لصوت لهمسك لكلامك الحلو مشتاقه لكل شي فيك ...

فيصل : ماشتقتيلي مثل مانا اشتقتلك ... سوري حبيبتي امس احرجتك بس ماقدرت استحمل اشوفك تدلعي على هذا الدلخ

ذوق مسكت اعصابها : هذا الدلخ زوجي وماسمحلك تحكي عنه كذا ...

فيصل : اوكيه اوكيه لاتعصبي ... انا عارف انو مو من حقي ادق عليك بس لما شفت امس بعيونك الشوق اللي ذابحني امس عرفت انك مانسيتيني الا حبي زاد بداخلك .. امس تراني مانمت افكر فيك ...

ذوق: تراك واثق من نفسك بزياده يافيصل

بس قالت فيصل نزلت دموعها ... ماتدري ليه كانت تبغى تبكي

فيصل عوره قلبه : يا حيات فيصل انتي لاتبكين ماتهون علي دموعك ..

ذوق استغربت كيف عرف انها تبكي وهي كاتمه صوتها : ومن قالك اني ابكي ..

فيصل : ذوق انا مو بس احبك انا ابيع عمري كله فدوى لك .. تبغيني ماعرف اذا تبكين والا لا ..

ذوق شهقت بالبكي خلاص مو قادره تتحمل البعد والجفاء

فيصل : جعلي اروح بحادث ولا ارجع منه اذا كنت انا سبب هالدموع

ذوق بسرعه وبعفويه : لا بسم ال – حست على نفسها – نعم شتبغى

فيصل ذاب قلبه منها وقال بجديه : اوكيه ابغى اقابلك

ذوق: نعم .....؟؟؟؟؟؟

فيصل: ضروري ضروري اقابلك ... وواعدك بعدها مراح تشوفي وجهي خير شر

ذوق : لا انسى

وتوها بتقفل
فيصل : ذوق تكفين اخر طلب ...

ذوق ماهان عليها حبيبها : وش تبي فيني علشان تقابلني ..

فيصل : اذا قابلتك قلتلك .. تعرفي مطعم دارين بطريق الملك عبدالله

ذوق: ايوه اعرفه

فيصل: بكره الساعه 5 اشوفك هناك ...اوكيه

ذوق بقلة حيله : اوكيه

فيصل : يله باي وانتبهي على نفسك

سكر فيصل وهو مبسوط اللي براسه بيصير ... اما ذوق جلست تناظر الجوال وهي تسمع صدى صوته ..وكيف تحبه وتموت فيه ...

******************

بريطانيا – لندن

بدر قرر يدخل يصحيها تاكل شي اكيد هي مثله من غداها امس ماذاقت شي ..
فتح الباب بهدوء شافها نايمه بالسرير بس بالعرض كانت نايمه على بطنها

قرب من السرير بهدوء وقال بصوته الفخم : الجوري الجوري

الجوري عقدت حواجبهاوحركت رجلينها لقدام : اممم

بدر: الجوري صلاة الظهر والعصر ..

الجوري فتحت عيونها بكسل لما شافت انه بدر سكرتهم بقوه : اطلع بره

بدر : يله خمس دقايق اذا ماطلعتي بدخل

طلع

الجوري فتحت عينها بعد ماطلع ياكرهه وياكره وجهه ..مسكت عكازها وراحت للحمام بهدوء وهي متعذبه كيف بتتروش لازم حد يساعدها علشان رجلها (( وينك ياام عبدالرحمن حسيت بقيمتك هاللحين )) غسلت وجهها وتوضت وصلت .. ومسكت التلفون تكلم نوره والبندري وحشوها ..

بدر بعد ماطولت دخل الغرفه بهدوء شافها تكلم بالجوال

الجوري : انا الحمدلله بخير وانتم

نوره : حنا تمام المهم انتي ..

الجوري: وعمي ودحوم وملوك كيفهم

نوره : عمك بخير بس مارضى يتقهوه الا بغرفتك

الجوري: هههه ياحليله عمو

نوره: اما الاثنين بهدلوني تخيلي ههههه كل شوي يسالوا عنك وينها خاله وينها خاله وبلاخير اقتنعوا انك رحتي قرروا يناموا على سريرك

الجوري: هههههههه ايوه قريت رسالتك انهم ناموا على سرير ياحليلهم بيوحشوني

نوره: توحشك العافيه ياقلبي

الجوري: اليوم قبل شوي تذكرت بالخير يام عبدالرحمن ماعرفت اتروش تذكرت كيف كنتي تسااعديني يابعد عمري انتي احلى شي بحياتي ..

بدر هز راسه " تحتاج من يساعدها بالتروش "

نوره غرقة عيونها : تسلمين ياقلبي وسامحيني اذا في يوم ضايقتك ..

الجوري: لا والله مسموحه ياحياتي ..

نوره : تسلمين لي والله اجل بدر وينه بجنبك

الجوري: ها... بدر ......... لا يتروش

نوره : يوه خساره كنت بسلم عليه

الجوري : ابشري يوصل ...

نوره : يله مع السلامه بحفظ الرحمن

الجوري: بحفظ الكريم ...هلا والله مع السلامه

سكرت الجوري وتنهدت مادرت عن اللي واقف عند الباب ... الا بعد مالفت

بدر ابتسم لها : جوعانه

الجوري : لا..

بدر وقف مو عارف كيف يتصرف معها : الجوري ممكن احكي معك شوي ..

الجوري : لا

بدر : انا مقدر موقفك وم

الجوري قاطعته : انا راسي يعورني ومالي خلق الكلام الزايد ..

بدر :اوكيه ... بس اطلعي تغدي انا متاكد انك جوعانه ...

الجوري : تفضل بره .. ومابغى منك شي

مشى بدر بهدوء لحد ماصار قدامها بالضبط .. رجع لها الالم بالراس والريحه ريحة عطره تكرها ..

بدر : تحبي اساعدك

صارت ترتجف وشفايفها ترتجف : ابعد ريحة عطرك

بدر قرب اكثر : انا عارف انك ماتبغي تحكي معي بس لاتعاندي بطنك ..

الجوري مسكت فممها واشرت له يبعد بيدها الثانيه ... قرب اكثر استفززته طريقتها بابعاده ..
لفت وجهها وهي تسد فمها بقوه بس الريحه كانت اقوى استفرغت كل مافيها عليه وهي تبكي وترتجف .. تعودت على هالشي بس الي ماتبغاه يكون معه وقدام عينها

بدر ناظرها خايف وناظر ثوبه مسكها من ايدها : وشفيك ..؟

الجوري اول ماقرب منها تذكرت كل اللي صار بلبنان وحسته يتكرر اغمى عليها بين يدينه

بدر ماعرف كيف يتصرف مددها على السرير وغطاها.. شافها كيف نايمه بسلام وهدوء هو عارف انه اغمى مو نوم طبيعي بس خلاها ترتاح
دخل تروش بسرعه .. وماحط من العطر اللي تكرهه او اللي ماتبغاه وخمن ان هذي ردة فعل طبيعيه بعد اللي صار ..
طلع من الحمام شافها جالسه على السرير وهي تضغط على راسها

بدر وهو يفرك شعره بالفوطه ولا كان شي صار : كيف اهلك كويسين

الجوري وهي تغطي نفسها عن عيونه : اطلع بره وسكر الباب

سكت وطلع بره ..
بس طلع ..قررت تتروش و تطلع تاكل شي وقررت انها ماتبكي بعد اليوم لازم يشوفها قويه ... مو ضعيفه ... بس المشكله تخاف منه ومن صوته ...

تروشت بصعوبه ذاقت العذاب وهي تتروش ..... طلعت من الحمام ...
شافت عربة الاكل بجنب الكنب وماكان بدر فيه ... اكيد هو اللي جابها ناظرت الاكل كيف جوعان مررره ...بس خافت انه يدخل ويشوفها تاكل ... طلع بطنها صوت
طنشت وجلست تاكل ...

بدر دق الباب ودخل بهدوء ارتبكت وكانها تسرق ماكانت تبغاه يشوفها تاكل ... ابتسم بدر لها وهو يشوف البيجامه الثقيله اللي لابستها معها حق برد موت : تبغى كافي والا كابتشينو

الجوري عصبت من ابتسامته : ولا شي ...

بدر : الكابتشينو احسن لك فيه فائيده اكثر ...

الجوري: قلتلك مابغى شي ...

طلع بدر اتنفست الجوري ومامداها تكمل تنفسها رجع مد لها كوب كابتشينو : تفضلي .. ..

الجوري رمت الكوب على الارض وتصارخ :اطلع بره مابغى منك شي

بدر يناظر بقايا الكوب اللي على الارض والبخار اللي يطلع من اكابتشينو الساخن ... حاول يضبط اعصابه لانه عصبي مررررررره : ليه كذا ..؟

الجوري وقفت وهي تستند على العكاز : انت ماتفهم مابغى منك شي اكرهك اكرهك ...

بدر خاف انها تنهار او يصير لها شي : اوكيه اوكيه ... كملي غداك انا بطلع وبخليك على راحتك ... بروح لنواف المستشفى وبرجع بسرعه اذا حتجتي لشي دقي علي ...

الجوري : باللي مايحفضك

بدر ضغط على نفسه اكثر وطلع ..

*******************
السعوديه – الرياض

نواره: لاااااااا يالسخيفه وش عندك حنا متحمسات مره ...

ذوق : بقابل فيصل ..

نواره فتحت فمها: ها ..

ذوق: ايوه بقابل فيصل حكى معي اليوم وطلب يقابلني لاخر مره بحياته ...

نواره: وانتي وافقتي

ذوق: ايوه ..

نواره: وين بيقابلك ان شاء الله ..

ذوق: بمطعم دارين ...

نواره شهقت : اللي بطريق الملك عبدالله

ذوق: ايوه وشفيك

نواره: هناك كثير هيائه

ذوق: وش علي منهم

نواره: ياسلام واذا انصدتي

ذوق: انا ماسويت شي غلط جالسه مع زميل دراسه

نواره: ولاخ فيصل وش يبغى فيك

ذوق محتاره : والله مادري انا مستغربه

نواره: الله يستر لايقلب راسك وتتركي عادل

ذوق: لا ياحبيبتي مابقى الا اسبوعين واتزوج ومافي شي يردني

نواره: تبغي اروح معك

ذوق بسرعه: لا .. انتي متهوره وبتفضحينا ..

نواره: اوكيه مقبوله منك اسمعي بعد بكره بستهبل مالك حجه ...

ذوق: اوكيه اوعدك ...يله باي عدول وصل

نواره: والله انك تلعبي بالنار ..

ذوق بطفش : باي ...

*********************
بريطانيا – لندن

لوجين مثل امس دخلت وسكرت على نفسها الباب ومسفر مستغرب منها .. ليه تسوي كذا لهذي الدرجه مستحيه تقوله ماتبغاه ...

اندق باب القصر افتحته الشغاله : نعم

الجوري: هاي وين لوجين ..؟

الخدامه: من بالى

الجوري: الجوري صاحبتها ...

الخدامه : حاضر

مسفر عرف صوت الجوري طلع من الغرفه /: الجوري

الجوري: مسفر .....؟

مسفر: هلا متى جئيتي لهنا ...؟

الجوري: مسفر .. غريبه وش مجيب هنا ..

مسفر تردد: انا .. لوجين تحكي لك

الجوري ومو فاهمه شي: لوجين هنا وينها

مسفر : فوق بغرفتها ...سلمات وشفيها رجلك

الجوري: حادث بسي

قاطعها صوت لوجين وهي تنزل من الدرج ركض : الجوري

الجوري : ههه لجونه

وصلت لوجين لعند الجوري وضمتها بقوه .. ضمو بعض وصاروا يبكون وكل وحده بفمها حكي لثانيه ....

مسفر : خلاص بتذبحوا بعض

لوجين: مسفر مشتاقه لها ... تعالي تعالي معي وحكيلي وش صار لك ...

الجوري تمد ايدها اليسار: صرت زوجه

لوجين: هههه عارفه .. حكيلي كيف زواجك ومتى ..؟

مسفر : دخلوا هنا ...

دخلهم غرفة الضيوف وطلع وسكر الباب

الجوري: مسفر كيف هنا ...؟

لوجين تتنهد :سالفه طويله ..؟

الجوري: احكيلي ...

لوجين حكت للوجين كل اللي صار من وفاة ابوها لمسفر الصغير وليوم سمعت مسفر يحاكي الريم حكت وهي تبكي طلعت كل اللي بصدرها ..الا المخدرات طبعا ....

الجوري بكت معها كسرت خاطرها صاحبتها ... صارت تتحسس وجهها وايدها : لجل كذا ضعفانه مره ... ياله يالجونه كبرتي 20 سنه لقدام

لوجين : خليا على ربك واحكيلي انتي وش صار وماصار ...

الجوري: قبل كل هذا ابغى اشوف مسفور الصغير ...

لوجين بفرح: انادي كرستينا تجيبه لك ..

************

بدر رجع شقه يدورها ماحصلها .. خاف ان صار لها شي رجع يدور مره ثانيه ماحصل احد ... وشاف بيجامتها الثقيله اللي كانت لابستها بسلة الملابس يعني بدلت ملابسها بس وينها وين تروح باول يوم ...
سال رسبشن العماره قالوا له انها طلعت بعد ماطلع بشوي ...
خاف انها ضاعت جلس يفكر وين ممكن يدورها حتى لو دورها مافيه فايده .... طلع يدور بالمطاعم القريبه والحدايق ...

******************
السعوديه – الرياض

ذوق جالسه على العشاء سرحانه تلعب بالاكل كل تفكيرها بفيصل وموعدهم بكره ... عادل لاحظ شرودها بس سكت ...

بو رائد : حبيبتي ليه ماتاكلي

ذوق: هذا انا اكل

ام رائد : رائد ماودك نخطب لك البندري كل الحريم بيخطبوها لعيالهم امس اخاف تروح عليك

رائد غص بالاكل : كح كح كح

بو رائد: شوي شوي لاتموت

ام رائد: يمه وليدي خذ مويه

ذوق اول مره تضحك من جلسوا: هههههه الدعوه فيها بنو

رائد بعد ماتنفس : والله ياليت ياماما

ام رائد: خلاص بكره بعد صلاة العشاء نروح نخطب

بو رائد: اول كلمي اهلها

ام رائد ابتسمت بخبث : كلمتهم وقالوا اوكيه حياكم الله بعد العشاء

ذوق: انا ماني برايحه معكم

بو رائد: ليه ...؟

عادل : صح ليه ...؟

ذوق ارتبكت بس مابين عليها : خلاص بروح معكم .. بس كان عندي زبونه مهمه بالمشغل اميره تبغاني اسويلها كوشة التخرج

رائد: خلاص حنا بنروح وانتي الحقينا بالسواق

عادل : خلاص انا امرها ليه السواق

ذوق : لا لاتتعب نفسك بروح مع امي واهلي ابقدم موعد الاميره

بو رائد : خلاص ..الا ماقلتيلي يام رائد حنا نروح لمحمد اخوها والا مره ثانيه

ام رائد: لا اكيد تروحوا ...

رائد: انتي كلمتي خالتي ام محمد والا مابعد

ام رائد: من هاللحين خالتي ...كلمتها ..

عادل: مفروض تقول عمتي و خالتي

رائد: والله يالنسيب شكلها هي اخر مره اتعشى فيها معك بصير انا خاطب وبرابط ببيت خطيبتي

بو رائد: اقول اثقل لاتفشلنا ...

ذوق: سو ملكتك الخميس الجاي

ام رائد: ليه بدري ..؟

ذوق: يمه يسونها الخميس لان زواجي الثلاثاء وانا بصراحه ابغى احضر ملكة اخوي وماني مستعده اقطع شهر عسلي علشانها

رائد: صح يمه انا اعرف واحد بالمستشفى بيخلص لنا التحاليل بسرعه ... ونسويها الخميس وذوق تختار الكوشه ببلاش من مشغلها

ذوق: لا والله ليه ببلاش

رائد: هديه لاخوك فلوسك زايده.... اميره مسويه عندك

بو رائد: انتم شوفوا اخوها يوافق والا لا بعدين يصير خير

ام رائد : لا من هالناحيه تطمن .
..
*************
بريطانيا – لندن

لوجين : هههه الله ياخذك ليه كذا ...؟

الجوري: يستاهل اكثر من كذا بعد

لوجين : مسكين ينرحم ...

الجوري: علشان يعرف مره ثانيه لجاء يخطب ...

لوجين: مسكين مسفر جالس لوحده

الجوري ابتسمت ان صديقتها مو معها مع مسفر : احس انه مستحيل يكون نصاب مسفر حبوب

لوجين تنهدت : وهذا اللي قاتلني ....

الخدامه: انسه لوجين ... العشاء جاهز ...

لوجين: اوكيه نادي مسيو مسفر وحنا جايين

الخدامه: مسيو مسفر خرج من شي ساعتين

لوجين : خرج وين راح غريبه

الجوري: معه حق حنا نهذر هنا اكيد طفش

لوجين (( ياحياتي لاني طنشته طول اليوم )): يله نتعشاء ..

**************
بدر رجع البيت عجز وهو يدور 4 ساعات يدور ماحصلها وجوالها ماترد عليه اكيد هربت اويمكن طاحت بمكان وماقدرت تقوم جلس على الكنب بالشقه والافكار توديه وتجيبه وهو متوتر وقلبه مقبوض خاف عليها خاف يكون صار لها شي يحبها ويخاف عليها من الهواء الطاير " والله لو يصير لها شي اقتل نفسي مو كافي اللي سويته قبل فيها " عوره راسها من كثر الافكار ومارتاح الا لحد مافتحت الجوري باب الشقه لف .. شافها قدامه.. كان وده يركض لها ويضمها هي بخير

الجوري طنشته وكملت مشي للغرفه

بدر صرخ باعلى صوته : وين كنتي ..؟

الجوري احتقرته وقالت ببرود : مالك دخل ...

بدر : كيف...؟ وش قلتي ماسمعت ؟

الجوري: مالك دخل فيني سمعت انا حره

بدر: لا مانتي بحره صارلي 4 ساعات ادورك بالشوارع مثل المجنون .. خفت عليك

الجوري باستهزاء: لا اجل لاتخاف انا اعرف ادبر نفسي ..

بدر : وين كنتي انطقي هاللحين ..؟

الجوري لفت عليه وناظرته بعين قويه : كنت بالي كنت فيه انت مالك دخل فيني ليكون على بالك اني بجلس بالشقه انتظرك تشفق علي وتتعطف بزياره بسيطه لجل اتفرج فيها معك على لندن اللي انا حافظتها لا يابابا مو انا اللي اخذ اذن من احد لجيت اطلع بطلع ... انا حره نفسي ..وانا ماني مثل غيري يابدر اجي مع دقت الاصبع ...انا مهره بلا فارس عجز من يروضها

بدر وقف يناظرها : بس انا اللي روضتك

الجوري ضحكت : هههههه روضتني على قولتك ... لا يا بدر انت صحيح كسرت اشياء كثير بداخلي بس والله ماذليتني انا الجوري بنت المرخ وماعاش من يذلني ...

بدر : ان

قاطعته الجوري: قبل لاتحكي وتتفلسف اسال نفسك انا ليه وافقت اتزوجك وانت مو غبي علشان تضن اني ابغى استر على نفسي عن طريقك ...

بدر مستغرب اول مره يشوف الجوري تحكي مثل كذا : انا معك انك اتزوجتيني علشان تردي كرامتك بس كيف بترديها

الجوري: والله وكل له طريقته ...- مشت بتدخل للغرفه – قبل لانسى لاتفكر او حتى يخطر ببالك تقفل علي الباب اذا رحت تزور اخوك ..

بدر عجبه تفكيرها ذكيه وفهمه عليه : ومن قالك اني بقفل الباب

الجوري لفت عليه : هههه مايبغالها تفكير انتم يالسعودين اذا ماقدرتوا على المراء حبستوها ...

بدر: السعودين ليه انتي من اي قائمه تنضمي

الجوري : المهم لاتكثر حكي ولاتقفل الباب لان عندي مشوار الصباح

بدر رفع حواجبه : والله وين بالله ..؟

الجوري : مو شغلك المهم لاتقفل

بدر : تراك واثقه من نفسك بزياده

الجوري: لازم اكون واثقه من نفسي انا بريطانيه وانت سعودي وهنا اذا رحت اشتكي باسخف سبب بيكونوا معي واحلم ياشاطر ترجع لهلك ..

بدر ناظرها مصدوم معقوله فكرت كذا معقوله طول الوقت تجاريني علشان كذا ... وانا اللي مفكرها مسكينه ...

الجوري: تراني نبهتك تصبح على خير يا مسيو بدر ...

بدر جلس والصدمه لحد هاللحين على وجهه ...لعبتها صح هي من اهل بريطانيا .. واللي هنا معها وهما متحملين على السعودين ..: لا ياالجوري ماهقيتك كذا ابدا ...

الجوري جلست بغرفتها تتنهد من وين جئتها هالقوه ماتدري ...

*********************************
.. احلام البنات بين مد وجز ...حياتهم تتغير مثل فصول السنه يوم جديد ومواقف جديده ..

مسفر رجع للبيت عصر اليوم الثاني ..كان مع بشار خوي فيصل ايام قبل ... شاف لوجين جالسه عند المدخل تنتظره

مسفر: لوجين ....؟؟؟؟

لوجين : مسفر انت وينك تاخرت ..

مسفر: كنت مع الشباب

لوجين:دقيت عليك ماترد خفت ان صار لك شي او .. او – ناظرت الارض – او رجعت لسعوديه وتركتني

مسفر : ياحياتي انتي انا اتركك ...

لوجين حست انه متضايق او زعلان : مسفر انت لحد هاللحين تبغى تتزوجني ...

مسفر : اكيد

لوجين : ليه ...؟

لف عليها مسفر مستغرب وشاف عيونها مغرقه : تساليني ليه ..
راح لعندها جلسها وجلس بجنبها : لحد هاللحين ماعرفتي ليه ..

لوجين نزلت دموعها قربه منها يحسسها بالامان وهذا اللي ماتبغى تضيعه .. نزلت راسها : لا ماعرف ...؟

مسفر : تساليني ليه ومانتي عارفه ليه ......... انا بنفس اليوم اللي جيتك فيه كان يوم زواجي على الريم ...

لوجين رفعت راسها : يعني نواره صادقه

مسفر : انا مادري وش قالت لك نواره بس انا تركت بنت عمي وجيتلك.. واختي تطلقت بسببي واختي الثانيه ضاعت احلامها الورديه مع ولد عمي .. وابوي وعمي بينهم قطاعه وانتي تساليني ليه

لوجين ناظرته مبلمه ومصدومه ...

مسفر مسك ايدها : يالوجين انا احبك مو بس احبك الا اموت بالتراب اللي تدوسه رجلك

لوجين احتقرت نفسها كيف تشك فيه وهو سوى كل هذا لشانها هي جد ماتستاهله ..اذا كان صادق

مسفر شد على ايدها : انا عارف انك انصدمتي كثير بحياتك وانك ماتثقي باحد بس تاكدي ياحياتي اني لو فكرت بيوم استقلك

قاطعته لوجين وهي توقف وترتجف : انا ماستاهلك يامسفر انا ماستاهلك

مسفر ناظرها مستغرب : انا اللي ماستاهلك

لوجين انهارت بالبكي : انت مو فاهم شي ولا عارف شي ...

مسفر : ممكن تفهميني ...؟ طيب ...

لوجين سحبت ايد مسفر لغرفتها اللي اول مره يدخلها ... : انا بعطيك اوراق تحافظ عليهم وماتعطيهم لحد ...

مسفر ناظرها مو فاهم شي ..

طلعت لوجين من الدرج اوراق كثير وهي متوتره : قبل لاتتزوجني ابغاك توقع على هذولا

مسفر عقد حواجبه : وش اوراقه هذي

لوجين ناظرته (( حتى لو كنت طمعان بفلوسي وماكنت تحبني ومقرر تخوني اا ابغاك وبحاول اسعدك )) : هذي اوراق بيع وشرى بيني وبينك ...

مسفر : بيع وشراء ليش ...

لوجين جلست مسفر عللى اقرب كنبه وجلست قبله وهي تحط الاوراق بحضنه : هذي اوراق بابا باعني كل املاكه وانا بعتهم عليك

مسفر فتح عينه على الاخير: ها ...

لوجين : انا هاللحين ماملك دولار واحد كل الفلوس لك ...- رجعت تبكي - انا مالي حد بالدنيا غيرك

مسفر مو قادر يستوعب : وليه كل هذا ..؟ انا مستحيل اوقع على هالخرابيط .. انت وش جالسه تخربطي

لوجين تبوس ايده وقربت تبوس رجله بس هو رفعها ووقفها : لوجين وشفيك

لوجين تبوس ايده وهو يسحبها : تكفى لاتتركني تكفى وقعهم تكفى

مسفر خاف عليها وجلسها وهو ماسك ايدها بقوه حابسهم بيده : لوجين وشفيك

لوجين بين شهقاتها : وقعهم وبقولك كل شي ...

مسفر : م

لوجين : والله اذا ماوقعتهم بقتل نفسي والله ..

مسفر ناظرها مستغرب وش فيها قرر يوقع بعد كذا يرجع لها كل شي بس يعرف وش فيها قبل ...

وقع الاوراق ولوجين ارتاحت لما وقعهم صارت تضحك وتضم مسفر : يابعد كلي انت

مسفر زاد استغرابه اكيد لوجين مو صاحيه .. ياشربه شي او ماكله شي : لوجين وشفيك

لوجين : هاللحين ارتحت اس

انفتح الباب فجاءه وبقوه

علي: ياسلام ياست لوجين وانا اقول ليش ماترد علي ...

مسفر : انت وش مجيبك هنا

لوجين ارتبكت بس تذكرت ان مسفر هنا وقفت قبال مسفر كانها تحميه : اسمع ياحشره ياللي اسمك علي انا ومسفر بنتزوج قريب ..

علي: ههههههههههههه ضحكتيني ..

مسفر: لوجين انتي كيف تخليه يدخل لهنا وم

قاطعه علي : كنت عارف انج ذكيه وبتسوين شي بحالتج بس احب اقولج انتي و المملوح اللي جنبج انج ماتقدرين تتزوجين لانج متزوجه ..

مسفر ولوجين : متزوجه

لوجين : الظاهر المخدرات ماثره عليك اطلع بره قبل لانادي ناصر يطلعك بمعرفته ..

علي: هههه بودي اطلع بس ماقدر اترك زوجتي المصون من وراي تلعب بذيلها

مسفر : اي زوجه انت صاحي

علي طلع ورقه : زوجتي يابابا زوجتي وهذا عقد زواجنا

مسفر سحب الورقه وهو يناظر لوجين

لوجين : كذاب ماعليك منه هذا حشره ..

مسفر وكان حد صاب عليه مويه بارده العقد صحيح وتوقيع لوجين فيه .. كيف كذبت عليه غشته ...

لوجين : مسفر ليه ساكت يكذذذذذذب انا مو زوجته

مسفر : العقد صحيح

لوجين سحبت الورقه بقوه العقد جد صحيحح بس كيف ومتى .. اكيد لما كانت تحت مفعول المخدر خلاها توقع : ايا الخسيس النذل
ركضت لعنده تضربه : استقليتني ياحقير ياواطي ..

مسفر واقف يناظر مو مستوعب شالخرابيط اكيد انه يحلم ..

علي : ابعدي عني يانجسه ..-رماها على الارض -.. مو انتي اللي ترجيتيني اتزوجك جايه هاللحين تتهجمي علي .. نسيت هذا السرير نفسه اللي جمعنا مع بعض جايه تجيبي هذا الضحيه الثالثه علشان يتزوجك وتقتليني مثل ماقتلتي احمد ...

مسفر لف على لوجين مصدوم : لوجين ..

لوجين وقفت لعند مسفر وهي تبكي دم بدل الدمع : والله كذاب اقسم بالله يكذب انا ماكنت بوعيي اكيد هو

مسفر تكلم بين اسنانه وناظرها كانها شي نجس : خساره يالوجين ماتستاهلي حد يضحي علشانك

لوجين : لا مسفر لات

دفها وطلع بره بسرعه قبل لايضعف ويصدقها .. كذابه حقيره كيف صدقها وحبها كيف باع اهله علشانها ...

لوجين جلست على الارض تبكي رجلها مو شايلتها الخسيس تزوجها من غير لاتدري ومسفر صدقه ووتركها

علي رفسها برجله : ههههههههه تستاهلين يا بنت الكاسر .. وزوجتي المصون ..

لوجين ماتحركت من مكانها ولا ردت عليه ولاشي كانت مصدومه مره ...
&
مسفر نزل والدنيا بوجهها سوداء وقبل لايطلع من باب الفيلا وقفته الشغاله اللبنانيه بعد ماسمعت كل شي : لحزه ابل ماتخرج من هون وتصدى الكذب ياللي انال ع الانسه لوجين في حكي لازم تسمعوا مني انا ... انا اللي عشت مع الانسه لحزه بلحزه ودائيئه بدايئه
(( لحضه قبل لاتطلع من هنا .. وتصدق الكذب اللي انقال على الانسه لوجين في حكي لازم تسمعه مني انا ... انا اللي عشت مع الانسه لوجين لحضه بلحضه ودقيقه بدقيقه ))

مسفر ابعدها عن وجهه : ملعوب غيرها انتي وانستك

طلع وتركها ...

لحقته الشغاله لحد ماعرفت هو باي فندق راح ...

***********************
لوجين جلست على الارض تبكي .. الدنيا قاسيه مره عليها يوم جاءت تضحك وتنبسط .. قتلت الدنيا فرحتها .... خلاص الصبر عافها من كثر ماصبرت ..

علي ناظرها وهو مرتاح اللي يبغاه وصار مستحيل بعد اللي صار مسفر يرجع اكيد بيسافر على اقرب طياره لسعوديه ....مادرى ان لوجين تنازلت كل شي لمسفر : انتي طالق ياحلوه ..

ناظرته ...درت انها تزوجت وتطلقت بيوم واحد.. طلع من الغرفه وهو يضحك ضحكه شيطانيه ...
جرت رجلها جر وطلعت ورقه وكتبت فيها كلام بسرعه وحطتها على لطاوله ..... ومشت لداخل الحمام ... ومسكت قزازت الخمر الموجوده على المغسله ناظرت وكبت كل اللي فيها وكسرتها ... لحد مابقى بيدها نص القزازه المكسوره ...

الطيف اللي اعزه .... نظر لي وابتعد ..

غاب عني ابتعد .... والاكيد انه رحل ...

افتقدنا للابد ... وانتهينا للابد .......

رفعت القزازه ومدت ايدها المرتجفه ..وقطعت شراين الحياه اللي فيها ...هي من زمان مفروض ماتعيش من اول ماكلت امها الحبوب .. الموت مفروض يجيها باول صرخها لها بهالدنيا ..... الموت ارحم لها من الحياه بدون مسفر ومع علي ...

الدم صار ينزل بغزاره قطعت شراين اليد الثانيه ورمت نفسها على الارض تبكي لحد ماحست ان راسها بينفجر وان عينها بدت تغمض كتبت على جدار الحمام بالدم ... " مسفر احبك "

***************************
مسفر جالس بالفندق يدور حجز لسعوديه وطبعا مافيه حجوزات للاوضاع الامنيه الصعبه ...والمتوتره
مسك ورقه وقلم وصار يكتب ...وهو مقهور وقلبه ينزف من جوى ..

((خلها بنت الاكابر تتهني ...
دام قدري دونها يبقى كبير ...

وكان تبغى تذلني ماتذلني ....
وش تني بي لاغدى قدري صغير ...

انحني لاوالله مانحني ...
في رجاها لو يصير اللي يصير ...

في شموخي الاشياء تنثني
وماتنازل دام انا حيي الضمير ....))


رمى مسفر الدفتر مقهور ماتستاهل من باع اهله علشانها ...جد ماتستاهل ...

*****************************

السعوديه – الرياض

ذوق طلعت من البيت الساعه 4 قبل الموعد بساعه عشان اذا جاء يشوفها موجود ه ماتتاخر عليه .. تكشخت وتعطرت واختارت الشنطه بعنايه تامه هذي اخر مره تقابل فيها الحبيب ....

دخلت لمطعم دارين المشهور بالاكلات البحريه سالت الويتر عن حجز باسم فيصل التركي ...اشر لها الويتر على مكان بارتشنات(حواجز يعني ): مثل كل مطاعم السعوديه

دخلت ذوق بعبايتها المخصره والشنطه الفضيه كانها بزواج ... شكلها ملفت للانتباه ... دخلت وانصدمت لما شافت فيصل جالس يلعب بالجوال ..

فيصل شم ريحة عطر نسائي وصوت كعب توقع انها وحده غلطانه بالطاوله رفع راسه شاف ذوق واقفه تناظره مستغربه : ذوق ..؟

ذوق ارتبكت كانت جايه قبل الموعد بساعه شافته ينتظر قبلها ...

فيصل ابتسم هي مشتاقه له مثل ماهو مشتاق لها : تفضلي اجلسي ..

ذوق زاد انحراجها وجلست ..: كنت بدق عليك تجي قبل بوقت لاني مشغوله بعد العشاء ...

فيصل : مراح اعطلك اوعدك ... وش تشربي

ذوق: مو لازم

فيصل نادى على الويتر : واحد شاي واحد عصير فراوله ..

ذوق حاولت تخفي ابتسامتها على عصير الفراوله ..

فيصل: تذكري عصير الفراوله

ذوق تعاند الحب اللي بقلبها : ليكون جايبني لهنا علشان تذكرني باكره ايام بحياتها ...

فيصل تغير وجهه للجد : اسممعي ياذوق انا بقولك حكي يمكن اول مره تسمعيه بس هذي الحقيقه حبيتي تصدقيها اهلا وسهلا ماحبيتي مكانتك بلقلب ولا حد يقدر يغيرها

ذوق: لاتحاول مراح اصدقك انت نذل م

فيصل قلبه عوره وهي تقوله هالحكي : : لا تكملي حافظهم والله حافظهم ..اسمعي كلامي انا اول ماتعرفت عليك اذا تذكري والا لا كنت جاي وناوي انتقم منك ..

ذوق: تنتقم مني انت تعرفني ..

فيصل : لا ماعرفك الحكايه قبل لانولد وتنولدي انتي

قاطعهم الويتر وحط العصير والشاهي ..

ذوق : كيف قبل لاننولد

فيصل : والدك كان صاحب والدي الروح بالروح ..هم كانو اكثر من الاخوان اذا حد قال محمد التركي لازم يربط معه عبدالعزيز الباقي ... مرت الايام والسنين وكانوا رايحين مع بعض للامارات وكان بجنبهم عايله سعوديه وبين هالعايله بنت خذ قلب الاثنين بس كان ابوي محمد سباق وراح خطبها بعد مارجعوا لسعوديه ..ابوك سكت ومشى الموضوع وبالفعل تزوج ابوي امي وعلاقت ابوي مع ابوك كويسه حتى انهم دخلوا بالتجاره سوا واقنع ابوي ابوك يبيع البيت والمزرعه ونقلنا حنا لشقه صغيره تزوج ابوك بنت خالته ونقل لشرقيه ... وماكان فيه اوراق بينهم لشدة ثقتهم ببعض

ذوق مستغربه : وانا وش علي بكل هذا

فيصل ابتسم ابتسامه جذابه جبرت ذوق تسكت : اصبري جايلك بالزبده ... ابوك انكر ان ابوي دفع فلوس المزرعه والبيت واتهم ابوي انه يختلس ويسرق لحد مادخله لسجن ...

ذوق: بابا يتهم حد ظلم انت وش جالس تقول ابوك اللي دخل لسجن

فيصل بجديه : والله خلقني وخلقك هذا اللي صار ولماتوفى ابوي بالسجن رحت لابوك وكنت 9 سنوات هذيك الايام . امي اشتغلت خياطه من الحاجه ومالها احد .. طردني من عنده واحرجني ... ومره جاء يزورنا بالبيت وخطب امي وقالها ان كل اللي سواه انتقام من محمد علشانه اخذ ندى منه ..ندى امي

ذوق وقفت معصبه : انا ماسمحلك تغلط انت كذاب ..

فيصل جلسها : والله ماكذبت بشي

ذوق باستهزاء تاخذه على قد عقله : وانت شفتني قلت انتقم لابوي وارجع فلوسه من هذي الغبيه – غرقت عيونها – اوهمها بحبي واضحك عليها وتدفعلي اللي تقدر واتزوجها اخليها توقف بوجه ابوها اللي ماعندها حد اغلى منه ..

فيصل : لا كنت بضحك عليك وبتركك بس مع الاسف لعبت بالنار وحرقتني ..حبيتك ياذوق شفت فيك البنت المودبه الرقيقه الحنون والحساسه .. ماقدر اقولك لاني عشقتك

ذوق مصدومه من اللي سمعته : طيب وهذي اللعبه اللي لعبت فيها صدقتك وبكل غباء وشتبغى هاللحين انا متزوجه

رفعت له يمينها توريه الخاتم الغالي واللي برقت احجاره تضرب بالعين

فبصل ر بلع ريقه بضيقه وقال بهدوء: ذوق انا بسافر لبريطانيا على طول عندي عقد هناك وكنت حاب تكوني معي

ذوق فتحت عينها على الاخير هذا مهبول والا من جده يحكي

فبصل : لا مو كذا انا مابعد اوقع على العقد اذا تركتي هذا عادل وتزوجتيني ابلغي العقد واهله وبعيش معك هنا اما اذا تزوجتي هذا العادل بوقع وبعيش هنا بالغربه بعيد عنك لاني ماتحمل اسمع اخبارك وانتي معه

ذوق قلبها دق بسرعه يبغى يتزوجها وش هالجنان اذا جلست معه اكثر بتوافق ياثر عليها وجوده بشكل جنوني :؛ انت اكيد تمزح ... اولا هذا العادل يكون زوجي ومارضى لك تحقر اسمه بهذي الطريقه ثانيا لوانت اخر رجال بالعالم ماتزوجتك .. ثالثا انا ابوي اشرف من انه يكون يعرف خريج السجون ابوك ..

فيصل عرف ان مافيه امل مصممه على رايها ومستحيل تتراجع ابتسم بحزن ::اجل بوقع العقد .. الله يوفقك ويسعد ك يارب مع اللي اختاره عقلك لاني متاكد ان قلبك مومعه ..

ذوق سحبت شنطتها بتوقف

فيصل طلع كيس لمحل "زارا ": تفضلي اخر ذكرى مني

ذوق : لا خلها لك – وقفت –

فيصل: كثير انذال اقنعوني ادمر حياتك وارسلهم لعادل بس اناقررت اعطيك اياهم .. خذي صورك ياذوق ...واقسملك ان ماعندي صوره تخصك كلهم بهالكيس ...

ذوق ناظرته مستغربه : ليه مارسلتهم لعادل

وقف معها فيصل ووقفه اربكها لان الطاوله صغيره والمكان شوي ضيق ..: ذوق تهقين اني اضرك او افكر بيوم ااذيك

ذوق قلبها صار يدق بسرعه فضيعه قررت تطلع قبل لاتعترفله عن اللي بقلبها ..سحبت الكيس وطلعت

فيصل: انتبهي على نفسك ..مو علشانك علشان الناس اللي تحبك ..
الفصل الرابع والثلاثون


السعوديه – الرياض

البندري جالسه بالغرفه مع نواره

البندري: يالله محتاره البس الاحمر والا الموف ..

نواره : يعني او مره بتشوفك ام رائد شبعت من وجهك البسي اي شي ...

البندري: لا والله وش اي شي كل يوم بنخطب انا

نواره: خلاص البسي الاحمر مش بطال ...

البندري: اوه انا ماسالتك الا انتي وينها هذي الخايسه ذوق رايح تقابل حبيب القلب وناسيتني ..

نواره : تتوقعي وش يبغى منها

البندري تناظر البدلتين الحمراء والموف : احس ان الاحمر احلى الموف قروي ...

نواره: مالت عليك انا وين وانتي وين ...

البندري: ايوه لقيتها مالي الا الجوري هي اللي تفهمني بعد قلبي ...

نواره : استحي على وجهك ...البنت عروس وانتي كل شوي داقه عليها ...

البندري: انتي وش دخلك ...

ودقت على الجوري ....

******************

بريطانيا – لندن

الجوري من بعد امس وهي جالسه بغرفتها... طفشانه صحت من النوم واجلت الطلعه لسوق علشان تاخذ لها لاب توب ... جلست تناظر نفسها بالمرايه وكيف ان الجروح قرب تروح ... يعني ممكن بيوم من الايام تختفي جروح اللي بقلبها وتنسى اللي سواه بدر ..

الجوري: آآآآآآف وش هالطفش.. اكلم لجون احسن لي ...

دقت على جوال لوجين محد يرد : غريبه ليه ماترد يمكن طالعه مع مسفر ...

سمعت صوت الباب يتسكر اكيد بدر طلع من البيت .. طلعت من غرفتها .. وقفت عند باب الشقه المفتاح موجود ماخذه يعني نفع فيه التهديد ...
ابتسمت بانتصار وراحت للمطبخ تسويلها شي تاكله مالها مزاج تنزل تشتري شي ...

دق جوالها (( انا ابي الزمن يرجع ورى ... والا اليالي تدور ويرجع وقتنا لول وننعم في ......))

بسرعه رفعت الجوال : اكيد بنو داقه ...

البندري: الو ...

الجوري: الو هلا هلا والله بالغلا كله ...

البندري : هههههه هلالا فيك ... كيف الصحه ..؟

الجوري تتنهد : كويسه ومن احسن مايكون انتي كيف الاستعدادت عندك

البندري: يالله يالجوري محتاره وش البس ...

الجوري: البسي اممم شفتي التنوره والبوت اللي عطتك اياهم لجون هديه يوم التخرج ..تذكري

البندري: لا قديمه ...

الجوري: حرام عليك وين قديمه الا كشخه

البندري: لاتنسي انا بدخل العصير له يعني لازم يشوفني حلوه

الجوري: احلفي يشوفك حلوه ...هو ميت فيك يالهبله ..

البندري: ههههه يابعد قلبي محد يرفع من معنوياتي غيرك

نواره تصارخ : مالت عليك وعلى اللي يجلس معك

الجوري: هههه هذي نواره عطيني احاكيها ..وانتي صديني بتعجبيه هو يحصله مثل حلاك ...

البندري : اوكيه ابقولك اخر التطورات

الجوري: انتظرك بسرعه ...

البندري ترمي الجوال على نواره : يالبومه خذي حاكيها ...

نواره : انا بومه ماسمعوك طلبتي بالمدرسه كان ذبحوك ....الو هلا والله يالعروس

الجوري: هههه هلا فيك يالبومه

نواره: اقول بتحاكيني مثل الناس والا ضفي وجهك ..

الجوري: لا لا والله بحكي مثل خلق الله كيفك ياقلبي

نواره: عايشه المهم بسالك انتي كيف مستحمله البندري الموسوسه ...

الجوري: آآآه الزمن حدني عليها

البندري مو فاضيه تطلع الملابس وتعطرهم علشان تتروش وتلبسهم ...

نواره : هههه ماهي بفاضيتلي دخلت تتروش

الجوري تتنهد : الله يوفقها ويسعدها

نواره: آمين ...اخليك هاللحين يمكن بدر يبغاك

الجوري: تكفين يالمودبه ماعليك منه طالع لاخوه المستشفى

نواره: طالع وتاركك بشهر العسل

الجوري: ههههه اي عسل واللي يسلمك المهم لجون تسلم عليك

نواره: ياقلبي هي كيفها شفتيها امس قالت لي ....

الجوري: يالله يانونو لو تشوفيها كيف نحفانه حتى عظام ظهرها بارز تخوف صايره هيكل عظمي

نواره : ايوه اللي شافته مو قليل الا انتي كلمتيها اليوم او رحتي لها

الجوري: لا ماترد

نواره: غريبه حتى انا ماردت علي

الجوري: يمكن سهرانه امس ومانامت كويس

نواره: غريبه مو من عوايدها تنام لساعه 8 بالليل

الجوري: حنا عندنا 5 بتوقيت جرينش مو 8

نواره: يوووووه د ايم انسى

طلعت البندري من الحمام : وجع ماسكرتي خسرتينا ...

الجوري: هههههه قوليلها بطلي بخل

نواره : ماعليك منها كملي

البندري: ترى اغار يالجوري

حطت نواره سبيكر

الجوري: ههههه عندك رجلك غاري عليه مو انا

البندري: ههههه بعدي رودي ..يله سكروا علشان تستشوري لي يانونو

نواره: صادقه يالجوري هذي بخيله ...

البندري: وجع ان شاء الله هذا جزاتي اللي بعطيك ثقه بنفسك وبسلمك حالي

نواره : هههه خلاص اكلتينا ..يله باي جور

الجوري: باي وانتبهوا على انفسكم

البندري ونواره : اوكيييييه ...باي

سكرت الجوري من صاحباتها وهي مبسوطه مره ..غيروا نفسيتها هم دوائها ....

*****************

 
 

 

عرض البوم صور عبره مقتوله  
قديم 06-08-08, 08:46 AM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 82165
المشاركات: 741
الجنس أنثى
معدل التقييم: عبره مقتوله عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10
شكراً: 1
تم شكره 10 مرة في 8 مشاركة

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عبره مقتوله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبره مقتوله المنتدى : منتدى الارشيف
افتراضي

 

لوجين كانت بالحمام وعلى الارضيه تنزف دم ... وماحد درى عنها ... نزفت حول الربع ساعه دم كثير ونسبه كبيره ....

اللبنانيه تحكي لناصر كل شي ...من اول مادخل علي لحد ماطلع ...ناصر طلع بسرعه لفوق يشوف لوجين وتصرفاتها المتهوره كيف تتنازل لمسفر كل شي ... دق الباب مرتين وثلاثه محد رد ... دخل الغرفه بهدوء .... ماشاف احد بس شاف اوراق على الارض رفعهم كانت تنازل من لوجين لمسفر واوراق صححيحه بس ناقص تتصدق من المحكمه كمل مشي بعد مادخلهم بجكيته ... : لوجين انسه لوجين انسه لوجين
مافي رد مشى يدور بغرفة الملابس بالحمام ..
دخل الحمام شافها على الارض والدم حولها بكل مكان ... ركض بسرعه لعندها : آآآنسه لوجين ...لوجين
حط ايده على رقبتها فيها نبض بس ضعيف ...
رفعها بسرعه من غير لايفكر ونزلها تحت وعلى اقرب مستشفى ...

&

بنفس هذا الوقت كان مسفر في المطار حصل حجز لايطاليا ومن ايطاليا على البحرين بعدها السعوديه ...

وقف بالمطار وهو يتنفس جاء للبريطانيا وطلع منها بغمضة عين .. 4 ايام بس قضاها مع لوجين وانصدم فيها كثيييير اصلا من المستحيل يتوافقون اختلاف بالتفكير والطبقه حتى بالشخصيات اختلاف كبير ...
لوجين مدلله ومتعوده على العز ... تحب تجلس مع نفسها كثير ماتعبر عن اللي بداخلها بسهوله ... نظراتها غامضه وتصرفاتها اغمض منها ... الواحد مايعرف هي بايش تفكر ... والمشكله الادهى والامر طلعت كذابه ونصابه تضحك عليه صدقت رنا لما قالت له انها مومس تسحب الرجال لعندها وتفرقهم عن اهلهم ... اول واحد كان احمد لحد ماقتله ابوها وبعدها علي واكيد ملت منه قررت تلف على مسفر بس الحمدلله انقذه منها واكتشفها على حقيقتها قبل لايتزوجها ...
اعلنوا عن الرحله المنطلقه لايطاليا ...
ناظر بريانيا لاخر مره مستحي يرجع مره ثانيه و شصير يحبها بس كرامته اكبر من الحب .... ماقد دخل احد بقلبه مثلها يعشقها ...
بس مجرد مايركب الياره وتطير بيطوي هالصفحه من حياته ...
لوجين ماتت بنظره خلاص ابوه وعمه وخواته اهم من هذا كله ضحى علشان وحده ماتستاهل ناظر بوجهها اصلا

*************************

السعوديه - لندن

ام ذوق وذوق دخلوا لصالة بيت البندري .... ورائد وبو رائد لمجلس بيت البندري

ام البندري : حي الله من جائنا

ام رائد : الله يحيك ويخليك

مريم : حياكم اقلطوا ...

ذوق: اقول ياتهاني وين البنات ..؟فوق

تهاني: ايوه فوق اطلعي لهم ينتظروك ...

ام البندري: هلا والله بام رائد تو مانور المكان

ام رائد : الله يحيك ...

طلعت ذوق فوق بسرعه للبنات : هآآآآآآآآآآآي

نواره والبندري : هآآآآآآآي

ذوق تناظر البندري باعجاب كانت مرررره كشخه وحلوه بجسمها الطويل الرشيق وشعرها الناعم وكانها عارضة ازياء مثيره : يييييييييياااااي واااااو خيال مره كيوت بنو

البندري مرتبكه : جد حلو ...

ذوق ترفع التنوره علشان تشوف البوت كويس : حلو انت وش جالسه تقولي جنان ...مسكين يارودي راحت عليك

البندري: هههههه

نواره : الحمد لله والشكر من ساعه وانا اكلمها وهي بس تضحك ..

البندري: ههههههه

ذوق : ماسالتوني وش صار مع فيصل

نواره: صحيح وش صار

ذوق بحزن : قضبته الباب

البندري: ههههههه حلوه هذي قبضته الباب ههههههههه

ذوق : لاجد خويتك حالتها صعبه

نواره : ماشفتي شي

البندري : ههههههههههه

ذوق ونواره ضحكوا على هبال صديقتهم واضح انها مبسوطه مررره علشان كذا تضحك ...: ههههههههه

تهاني فتحت الباب : دوم هالضحك ان شاء الله

البندري على صوتها وماتت ضحك : هههههههههه

ذوق ونواره ضربوها :......

تهاني : هيه بتطلع لمعرس .... يله ام رائد تبغى تشوفك ...

البندري زادت ضحك : هههههههههه

تهاني ابتسمت على اختها : اقول انزلي وانتي ساكته ...


*************************

بريطانيا – لندن

ناصر جالس بالمستشفى بره الغرفه ينتظر الدكتور يطلع على اعصابه ... ومو مهتم للصحفين اللي يسالونه ..عن الانتحار وسببه ... طنشهم اعصابه فتانه خائن الامانه اللي امنه عليها راشد الكاسر .. (( ليه يالوجين ليه سويتي كذا مافي احد يستاهل تقتلي نفسك علشانه )) ...
مدامها تعدت مرحلة الخطر وماماتت ليه هم عندها كذا ..

**********************************

السعوديه – الرياض

نزلت البندري ومعها ذوق ونواره عندالحريم ... والبندري بطنها مغصها وقلبها يدق بسرعه تحس انها اول مره تشوف ام رائد ...

ام رائد : هلا هلا والله بشيخه البنات

البندري : هلا فيك

ام رائد : تعالي يمه جنبي ...

البندري ابتسمت كان ودها تنفجر من الضحك ام رائد تنفع لهالمواقف

ام لبندري: تفحصيها عدل يام رائد مو تقولي خدعناكم

ام رائد: ههههههه لاتووصين حريص

نواره وذوق: هههههههه

البندري تخزهم اسكتوا

نواره وذوق زادوا ضحك : ههههههههههههه

تهاني : ها كيف بنتنا عجبتك

البندري تحس انها فستان او بضاعه مو بنت يخطبونها

ام رائد وهي تمسح على شعر البندري : الله يحفضها تهبل تشبه امها ..

البندري رفعت راسها تناظر امها هي صحيح تشبه لها والا لا ...

ام البندري خافت ان بنتها تعصب : يووووه حرام علك بنو احلى

مريم : لا والله ياخالتي محد طلع يشبهلك كثر البندري ...

البندري اول مره تلاحظ انها تشبه امها او ان حد يشبها فيها حس انها مبسوط لان امها ملامحها حلوه ونعومه وهي عاجبتها من صغرها

نواره وذوق : هههههههه

ام رائد : هو يابنات وش جاكم

نواره : تعادينا من البندري قبل شوي بالغرفه بس تتكركر

ذوق تكمل نذاله : ومارضت تسكت الا لما نزلنا

ام رائد : عليها بالعافيه مرت ولدي ...

دق جوال مريم ... ردت : هلا والله محمد ... ان شاء الله ... ابشر ...

سكرت ولفت على البندري بخبث : يله المعرس يبغى يشوف عروسته

هنا ذوق ونواره تسدحوا من الضحك : ههههههههههههههههههههههههه

البندري وجهها صار احمر وازرق واخيرا نطقت : وجع كلوا تبن ...

ام رائد ابتسمت .. والبندري تفشلت هذا بدايتها الفاظ مثل كذا ....

ام البندري : يله يمه خذي العصير وادخلي لرجلك ...بالمجلس الداخلي

البندري قلبها دق بسرعه بس قالت رجلك .../ ان شاء الله ...

ومشت بالصينيه للمجلس ومعها نواره وذوق بعد ماسكتوا عن الضحك ...

البندري : خير خير وين على الله ...

نواره : لاتخافي بنساندك

البندري: لا ارجعوا ...

ذوق تدفها : يله ادخلي وبلا دلع ...

دخلت البندري هي منزله راسها وماسكه العصير ... وقف رائد : هلا هلا والله .
وقف يناظرها مبهور بجمالها طالعه ولا ملكة جمال ... قلبه يذوب بحبها ...

محمد ابتسم : خمس دقايق وراجع ...

البندري رفعت راسها وين بيروح ويتركهم لوحدهم مابعد ملكوا ...

رائد مشى لعندها بعد ماطلع محمد : هلا بالزين كله ..

رفع عنها صينيه العصير وحطها على الطاوله ...

البندري رفعت راسها وهي ماسكه ضحكتها وانبهرت لما شافته كاشخ بالثوب والشماغ الرزه وحالق بس سكسوكه وشنب خفيف ..

رائد: اقسم بالله انك احلى بنت شفتها بحياتي ..

البندري كان بيغمى عليها من الكلام الحلو بس ماقدرت ترد لان القلق نواره وذوق يناظرونهم من الباب ...

رائد جلسها وجلس بجنبها : ليه ساكته ...؟

البندري رفعت راسها تناظرهاوهي ترتجف : ...........

رائد: اموت على الخدود الورديه ليه مستحيه ...

البندري واخيرا طلع صوتها : لا عادي ..

رائد : يالبيه هالصوت ... اسمعي بعد ماتطلع التحاليل نملك ووالخطوبه الخميس وش رايك ..؟

البندري: اوكيه

رائد طلع من جيبه سلسال صغير وبنهايته قلب مكتوب عليه رائد يحب البندري
البندري فتحت عيونها على الاخير ...

رائد بجديه : ياغلى انسانه بحياتي ممكن البسك اياه

البندري هزت راسها ايوه من غيرلاتتكلم ...

ذوق ونواره كاتمين ضحكتهم بايدهم وهم يناظروا من فتحت الباب ...جائتهم تهاني : وش تسون ...حسبي الله على بليسكم

نواره : آص اسكتي وتعالي تفرجي ...

تهاني ضغطت على ظهر نواره علشان تناظر : وشو ..

بعد مالبسها رائد السلسال وصار يلمع بنحرها من الالماسات اللي فيه وهي جسمها وصلت حرارته للمليون ...: عليك احلى ..

البندري: تسلم لي ..

رائد: لا والله ماقدر على هالكلام

ذوق الضغط زاد عليها لان مريم وام رائد وام البندري وقفوا عند الباب معهم
ذوق: آه ظهري

وفجاءه طراخ انفتح الباب وطاحو كلهم على بعض .....لفوا رائد والبندري اللي مو حاسين باللي حولهم لفوا مفزوعين ...

اما الباقي من الفشيله كل وحده تقوم بسرعه

رائد والبندري ناظروا بعض : ههههههههههههههههههههههههههه

اللكل يضحك
..محمد جاء شافهم بالغرفه : خير وش صاير ...

راح اللكل بسرعه متفشلات ....


رائد: ههههههههههه حادث بسيط هههههههههههههه

البندري: ههههههههه

محمد : اقول يالنسيب كان الجلسه عجبتك ..

رائد وهو يضحك على الاشكال اللي طاحت قدامه ومن ضمنهم امه وذوق : هههههه والله ودي اجلس اكثر

محمد: لملكتوا اجلس معها للفجر ... يله البندري تفضلي

مشت البندري بتطلع وعلى وجهها اكبر ابتسامه من زمان ماشافها محمد مبسوط كذا فرح لها ولفت انتباهه العقد اللي يبرق " رائد يحب البندري " ابتسم اكثر وحب يحرجهم : اقول البندري من وين لك هالعقد يوم دخلتي ماكن فيه

البندري مسكينه يكفيها احراجات : ها ...هههههههههه

طلعت بسرعه من الغرفه ...

محمد : ههههه الله يوفقكم

رائد من قلب : اللهم آآآآمين


بريطانيا – لندن

الجوري جالسه تناظر التلفزيون طفشانه .... خلاص طول اليوم بتقضيه بالشقه ودق عليها ابراهيم .... كانت ناويه تكمل اللي تفكر فيه وتشبك معاه بعدين يكتشف بدر وتضحك عليه انتقام ... بس ماهانت عليها نفسها هي ماسوتها وهي بنت تسويها وهي متزوجه ...وكرهت ابراهيم بس عرفت انه اخو بدر ....
بينفجر راسها من التفكير ...: آف بنجن اذا جلست اكثر ...

دخلت غرفتها وبدلت ملابسها بتطلع صحيح الساعه 9 بالليل بس طفش بتروح للوجين ....

طلعت من غرفتها .. شافت بدر واقف بالمطبخ يحط اغراض شاريهم من السوبر ماركت ... ماتدري ليه خافت وش بتقوله وهي طالعه الساعه 9 بالليل ...

لف علييها بدر وهو ياكل ايس كريم باسكن روبنز ... : وين على الله

الجوري: مالك دخل

بدر يناظر ساعة ايده : الساعه 9... قلتي بتطلعي الصباح لوحدك قلنا اوكيه ومشيناها لك بس الساعه تسعه لوحدك اسمحيلي لو "بلير" يكلمني ماتطلعي ...

الجوري ارتبكت خافت منه نظراته كذا تخوفها اضغطت على اعصابها : والله طفشانه وضايق خلقي بنزل اتمشى شوي وعندي شي ابغى اشتريه ...

بدر: اوكيه بنزل معك ..

الجوري : لا مشكور ابغى اطلع لوحدي ..

بدر : لاتعاندي ابنزل معك

الجوري ناظرته تخليه يروح معها والالا هو معها احسن الشوارع تخوف .: اوكيه بس مالك دخل فيني

بدر يجاريها : اوكيه يله اتروش وابدل ونطلع ..

الجوري: اوكيه بسرعه والا بطلع

ناظرها هذيك النظره المرعبه : ....

لفت تدخل المطبخ خافت منه ....

بعد دقايق طلع وهو كاشخ اول مره يطلع معها لازم يكشخ لها ويبسطها ....

الجوري جالسه تناظر التلفزيون وتاكل فراوله مسلسلها المفضل هي والشلف " فريندز "

بدر : يله مشينا

الجوري احترقته بعد يعرف يكشخ : يله ..

نزلوا يتمشون من غير هدف يمشون وهم ساكتين ... بدر يفكر بالعنيده اللي تمشي بجنبه كيف يلين راسها ويخليها تحبه مثل مايحبها ... الجوري ماشيه بجنبه تحس باحساس غريب ليه مو قرفانه منه ... 4 ايام امدك تنسين يالجوري ..

بدر : وش كنتي حابه تشتري ...

الجوري: لاب توب ...

بدر : تعالي اعرف محل عند

قاطعته الجوري: شكراداله طريقي ..

بدر باستسلام : حيبت اساعد

الجوري صدمة بواحد يجر عربة بزر : اوه سوري ..

الرجال رفع حوابه : الجوري

الجوري بابتسامه عريضه : وليد ..

لفت المراءه الحامل اللي بجنب وليد تناظرهم ..

وليد مد ايده : هلا هلا والله كيفك

الجوري ناظرت الطفل والمراءه ومدت ايدها : كويسه انت اللي كيفك

بدر عصب بس مسك اعصابه : الجوري ماعرفتينا

الجوري نست بدر كان كل تفكيرها بوليد والطفل اللي معه وزوجته والايام القديمه رجع تفكيرها قبل كم شهر مروا ...: اوه وليد هذا بدر زوجي

وليد ابتسم لبدر وسلم عليه : تزوجتي ... مبروك ... هلا والله ياخ بدر .... ومبروك الجوري

بدر : هلا فيك ...

الجوري: الله يبارك بحياتك .... اكيد انتي زينه بنت عم وليد وزوجته

زينه ابتسمت : ايوه وانتي مين

الجوري: انا زميلة وليد يوووووه ايام ..كنا سوا بالكلاس

وليد : شوفي يالجوري هذا ريان ولدي والبنوته بالطريق

انزلت الجوري لعنده بالعربه تناظر بعيون مغرقه ... ياليتها قبلت بحب وليد لها وتزوجته كان ارتاحت هاللحين من بدر وخرابيطه

بدر لما طولت تناظره حط ايده على كتفها : يله مشينا ..

رفعت راسها ووقفت : فرصه سعيده وليد

وليد : انا الاسعد اشوفك على خير

الجوري: ان شاء الله ...وانتبهي على البيبي يام رين

زينه : ابشري ...

مشى وليد وزوجته وطفله تنهدت الجوري وهي تتاملهم .....

بدر يضيع الموضوع : وين حابه تتعشي

كملت مشي من غير لاتتحكي ولا كلمه ...

بدر : في مطعم قريب عنده اكلات خفيفه ..

الجوري : قلتك اذا بتمشي معي لاتحكي معي ..

بدر : اوكيه وصلنا للمحل اختاري على راحتك

الجوري: غيرت رايي ابرجع لشقه ...

بدر احترم رغبتها : اوكيه .. .ناخذ سفري من بيتزاهات

الجوري وهي تضم جكيتها لها لان نسمة هواء بارده مره مرت عليهم : انا شبعانه ..

بدر : بس انا جوعان ...

رجعوا لشقه بعد ماخذله سفري واول مادخوا راحت بسرعه لغرفتها لحقها : تعشي ..

الجوري وهي تتغطى بالبطانيه : مابغى

بدر لف عليها كيف منكمشه تحت البطانيه وترتجف : ماسمعت وش قلتي حكيتي معي ..

الجوري : :اطلع بره وسكر الباب

بدر مشى لعند الباب فتحه وسكره وهو ماطلع .. بس تسكر الباب شهقت بالبكي تفكره طلع ..

بدر كسرت خاطره وقلبه دق بسرعه ليه تمثل القوه دامها ضعيفه ليه .. اكيد هذا وليد كانت تحبه واضح من شافته اكتائبت وتخربطت ..

مشى لعندها بخطوات مسموعه ... حست فيه الجوري و سكتت فجاه ووقف تنفسها من كثر ماسكتت رفع الغطاء بهدوء.. ناظرته مفزوعه جلس عندها بهدوء : ليه البكي ..

ابعدت عنه اكثر تخاف منه صوته يرعبها ...

بدر وفي مسافه بينهم :لاتخافي والله مراح اذيك

الجوري ضمت رجلينها لصددرها وزادت بكي .. بدر تردد يقرب منها ولا لا نفسه يواسيها ياخذها بحضنه يقتل الحزن اللي خلقه بداخلها .. قرب لكنه رجع بسرعه خاف من ردت فعلها قام من السرير وطلع من غير لايتكلم ناظرها نظره اخيره وهي تبكي بسكات وسكر الباب

الجوري جلست على حالها تبكي لحد ماتعبت.. ونامت ..

**************************

اليوم الثاني

السعوديه – الرياض

البندري بالمستشفى تسوي التحاليل ومعها اخوها محمد ..ورائد ..

رائد: وش حابين اجيب لكم معي من الكافتريا ...

محمد: انا كروسان

البندري:..................

رائد: وانتي يالبندري وش تامرين عليه


البندري مبتسمه (( ياحلو اسمي من فمه )) : لا مشكور ..

محمد: ماعليك منها وجيب لها دونات شوكلاته هي تحبه ..

رائد : من عيوني ...

راح رائد ولف محمد على البندري : بنو انتي هاللحين بتتزوجي صح

البندري : ايوه

محمد: يعني لازم تحني اوضاعك مع امي والا عاجبك الوضع

البندري : اذكر شي حلو على هالصباح ..

محمد بحزم : البندري

البندري: اوكيه خلاص بحاول ...

محمد: لا مافيه تحاولي ابغاك تحسني معاملتك لامي ولمريم والا فاكره اني مالاحضت ان مريم زعلانه منك ...

البندري تناظر برائد وهو ماسك الكابتشينو والدونات والكروسان : اوكيه بحاول اسكت هاللحين رودي جاء ...

محمد ناظرها وش هالوقاحه تدلع الرجال وهم ماصار لهم امس حاكين مع بعض ..

رائد بابتسامته المميزه : تاخرت عليكم

محمد: لا عادي ... بس واللي يرحم والديك حاكي خويك يخلص لنا التحليل راسي وجهني من ريحة المعقمات ..

رائد: من عيوني ماطلبت يالنسيب

محمد: ههههه لاجل عين تكرم مدينه

************************


الساعه "11 "الظهر من اليوم الثاني رجع مسفر لبيتهم ..دخل بهدوء ...

دخل غرفته وسكر الباب واخذ منوم ينومه 14 ساعه ونام .. من غير لاحد يحس فيه .. كان عنده هروب

*******************

بريطانيا – مانشستر

"بعد الترجمه "

يد الممرض البريطاني على كتف ناصر : لو سمحت ...

ناصر بعد ايده عن عيونه وهو يحس بالم بكل جسمه : نعم ..

الممرض : مالذي تفعله هنا ..

ناصر تذكر كل شي : لوجين انسه لوجين ...

الممرض : يبدو ان احدهم يهمك امره هنا

ناصر وقف ومشى لعند الغرفه اللي كانت تتعالج فيها لوجين شافها فاضيه مشى لغرفة الدكتور المسئول عن الحاله ...دق الباب

الدكتور الامريكي : تفضل

ناصر : انا اود ان اسال عن المريضه لوجين راشد الكاسر

الدكتور فصخ نظارته باهتمام : التي حاولت الانتحار ... تفضل بالجلوس ذا سمحت ..

ناصر حط ايده على قلبه وبلع ريقه : ماتت

الدكتور : لا لم تمت ولكن كان من الصعب علينا اسعافها .... لدي سوال صغير لك

ناصر : تفضل

الدكتور: هل تعلم انها مدمنه مخدرات

ناصر رح عن باله انهم ممكن يكتشفوا او يعرفوا :..........

الدكتور : لقد راينا ان دمائهاتحوي على نسبه من الهيروين والكافيين ...

ناصر حس انه مافي مجال لتراجع : نعم اعلم

الدكتور هز راسه هزه بسيطه : انا سمعت انها ذات صيت ليس بسهل واسم مشهور فالبلاد العربيه وان الصحافه تبحث عن اشاعة بسيطه او خبر كهذا لتلتهمها ... وانها من اكبر المساهمين هنا ....

ناصر : نعم فوالدها كان مساهم فعال بلندن

الدكتو وهو يدور قلمه ويناظره : انا اقدر موقفكم لذلك ساحولها على مستشفى لعلاج الادمان في المانيا انه مشفى متخصص ولدييه اشهر الاطباء

ناصر انبسط : شكرا يادكتور شكرا لااعرف كيف اشكرك

الدكتور بخبث وهو يحط القلم بقوه على الطاوله : لكن لدي شرط

ناصر : تفضل اشرط ...

الدكتور : اريد خمس مائة الف دولار ...

ناصر بالسعودي عصب : كيف خمس مائه الف دولار صاحي انت

الدكتور مافهم عليه : ماذا تقول

ناصر : ولكن كما تعلم انها المتصرفه الوحيده بالاموال وهي بحاله لاتسمح لها بالتوقيع ...

الدكتور رفع كتوفه : هذا مالدي امهلك اربعة ايام والا ....

ناصر وده يكفخ الدكتور يهودي نجس يستقل الفرص : حسنا سوف تكون لديك الاموال باقرب فرصه ... والان كيف حالتها ..

الدكتور : انها لم تستيقظ بعد ولن من الموكد انها حينما تستيقظ ستكون منهاره فاغلب حالات الانتحار يتبعها انهيار عصبي ... ولا تنسى انها مدمنه فذلك سيضاعف الصدمه عاليها بالحاجه للمخدر والصدمه التي ادت لانتحارها

ناصر طلع من الدكتور وهو محتار وش يسوي طلع الملف من جيبه اذا صدقهابالمحكمه تتعالج لوجين بعد مايوقع مسفر بس تتحول كل الفلوس له وتحت ايده ... واذا ماصدقها وقطع هالاوراق ترجع فلوس للوجين واخوها

*************************
السعوديه – الرياض

نواره بعد ماكوت الثياب اللي طلعوا من الخياط .... كانت اكثر وحده متحمسه لطلعه والصياعه ... خذت مفتاح سيارة ابوها الجيب لانها تعرف تسوقه بسهوله ....

نواره: هلا والله بنو ازغرط

البندري: ههههه زغرطي

نواره: والله وانا من الصباح لحد هالحين على اعصابي على البرررررررررررركه ياقلبي ...

البندري: وناسه الملكه والخطوبه يوم الخميس

نواره: جد الله يتمم عليك ...

البندري: عقبالك ياحياتي

نواره: لا واللي يسلمك انا ماحب هالطاري

البندري: هههه عارفه المهم جهزتي للي بالي بالك اليوم ..

نواره تستهبل : وشو

البندري: نوير بلا دلاخه

نواره: ههههه بجنبك محمد

البندري: ايوه اخلصي ...

نواره : تطمني كل شي جاهز .... من تغديت وانا اكويهم علشان نطلع المغرب ..

البندري: لا المغرب صعبه العشاء احسن

نواره: اوكيه اكلم ذوق واقولك

البندري: ذوق مو فاضيه رودي كيد يبشرهم

نواره: ههههه اتوقع ان محمد يسال من رودي

البندري: لا يعرف

نواره: انا اشهد انك زاحفه .. هههههههه

البندري: هههه باي اببشر الجور ...

نواره: اوكيه وانا لجونه باااي

***********************

السعوديه – الشرقيه (( الدمام ))

جالس ورى مكتب فخم مره جالس بهيبته رغم صغر سنه 26 سنه وهيبته توحي كان عمره 66 سنه ... شاب مزيون مره شديد الوسامه ...ملامحه حاده فمه خط مستقيم مايملك هذي الشفايف الا اصحاب الشخصيه القويه ...

اندق الباب بهدوء

تكلم بصوته الفخم والمهيب : تفضل ...

دخل السكرتير السعودي : استاذ منصور الجرايد وصلت ..

منصور من غير لايرفع راسه : حطهم هنا ...

حطهم السكرتير على الطاوله وطلع بنفس الهدوء اللي دخل فيه ...

واخيرا رفع منصور راسه من الاوراق الكثيره ومسك الجريده بكسل ... رفع سماعة التلفون ..: ياشاكر جيب قهوه سائد

وسكر من غير لايناقش احد او ينتظر جواب لانه من الشخصيات اللي تعطي اوامر وتجبر اللي حولها تنفذ وهي ساكته ...

ناظر الجريده ممله مثل كل يوم .. الاقتصاديه والرياضيه تتكلم عن نفس المواضيع كل يوم رفع جريدت اليوم العامه ... لفت انتباهه رجال وجهه مالوف بالنسبه له ورافع مراه او بنت بيره شوي بين ايده وماكانت واضحه ملامح البنت ... لان وجهها على صدر الشاب الابيض ... (( يالله وجهه مو غريب علي )) قراء العنون ...
{ بنت الكاسر تحاول الانتحار ... هل اموالها لم ترضيها **
رجع دقق مره ثانيه على العنوان اللي قراءه صحيح والا لا ..بنت الكاسر يعني لوجين ومافي غيرها ... يعني لوجين بنت عمه اللي مات .... ماتت حاولت تموت ..

رفع سماعة التلفون بنفس الهدوء جاءه صوت سكرتير ابوه : يا حسن حولني على الوالد بسرعه

حسن : حاضر طال عمرك

بعد ثواني معدوده طلع صوت ابوه وكان معصب : كويس انك دقيت كنت بدق عليك هاللحين ...

منصور : يبه لاحق انت قريت جريدة اليوم

بو منصور وكانه بركان وانفجر : وها اللي كنت ابغاك فيه هاللحين تروح على اقرب طياره للندن وتداري فضيحة بنت عمك ...

مننصور : ابشر طال عمرك ..

بو منصور : والله لو تقتلها بس تسكت الصحافه لاتتردد ..

منصور : ابشر ...

وقف منصور بهيبته ومشى بهدوء لبراء المكتب : يا شاكر

وقف السكرتير بسرعه : نعم

منصور وهو يكمل مشي ووراءه شاكر : خلهم يجهزون السياره وحجز على لندن بسرعه والا قولك جهزوا الطياره الخاصه للندن بسرعه انا طالع للبيت وراجع ...

السرتير : حاضر طال عمرك

منصور مشى لعند الاصنصيل وهو يفكر بحل لهذي المصيبه اكيد بتصير شوشره بالسوق ... مايكفي موت عمه اللي نزل من السوق بعد هاللحين هذي المدلعه وخرابيطها .....

***************************
بريطانيا – لندن

بدر دخل بهدوء يصحي الجوري ..ويتطمن عليها بعد امس .. ماشاف احد على السرير..خمن انها بالحمام وقف يناظر التسريحه كانت حاطه كرتونه متوسطت الحجم وبارضيتها ورد مجفف وشموع وصوره لها بداخلها وهي بالمتوسط تقريبا وموقع عليها البندري صداقه للابد ... حس بقهر وغيره من هذي البندري بكل شي البندري ...

دق جوال الجوري (( انا ابي الزمن يرجع ورى ... والليالي تدور ويرجع وقتنا ..))

طلعت الجوري بسرعه من الحمام وهي لافه الفوطه على جسمها وشعرها مبلول ينقط منه المويه ...كانت تعرج شوي لان مو معها العكاز ,,,, مشت ومانتبهت ببدر اللي واقف عند التسريحه ...:: دقيقه بحاكيك على التلفون العادي ماعندي رصيد

سكرت ومسكت التلفون وهي لحد هاللحن مو حسه ببدر ومعطيته ظهرها: الو بشري ..

البندري: قولي مبروك واخيرا بصير زوجه مثلك

بدر فتح فمه وهو يشوفها حلوه بكل الاشكال حلوه بس شكلها هاللحين احلى بكثير

الجوري: ههههههه الف الف مبروك ياحياتي ... يعني اجهز شنطتي الثلاثاء عندك

البندري: اكيد الثلاثاء انتظرك والا والله مانزف لرودي

الجوري: ههههه اثقلي .... قولي امس مين شفت

البندري: مين سعد علوش يولوا ان عنده امسيه بلندن

الجوري : لا اي سعد علوش انتي وجهك اثقلي هاللحين بتعرسي وسعد علوش ...

البندري: اجل مين

الجوري تغني : انما الحب للحبيب الاولي

البندري: وليد ..؟

الجوري: ايوه وليد وتصوري طلع متزوج من ايام الدراسه عنده طفل سنتين تقريبا بسم الله عليه يهبل وزوجته حامل ...

البندري: اي الملعون لعب علينا ها

الجوري : شفتي آآآآآآه

بدر مثل ماتوقع كانت تحبه قبل لان شوفتها له قلبت نفسيتها بسرعه .....طلع بهدوء من غير لاتحس فيه ومسك سماعة الصاله يكمل المكالمه وهو يسمع الثنتين

البندري: هههههههه كان قلتي له بنو تسلم عليك

الجوري: ماقدرت احكي معه كويس زوجته معه وانا الشيخ معي

البندري: تكفين جور وش حسيتي لما شفتيه ...

الجوري تتنهد : آه يابنو ماهزني شي غير البزر اللي بالعربه وشكل زوجته بالبطن الكبير ... بنو تمنيت اني وافقت عليه ايام قبل ولا قيلت هذا بدر ولا عرفته بحياتي ..

البندري: لاتندمي على شي احمدي ربك انك ماوافقتي .. كان اخذتيه من زوجته وعياله

تمددت الجوري على السرير : وانا ماذبحني غير هالعيال ... اقولك لما شفت ولده ريان نايم بسلام كان نفسي ابكي واضمه كنت ابغى اخذه من اهله علشان يصير لي طفل ... مادر لييه حسيت كذا يمكن لان ماعندي

سكتت

البندري خنقتها العبره : جوري حبيبتي الله ماينسى احد ...وهاللحين انا مبسوطه تخربي فرحتي

بدر عوره قلبه عليها فهمها غلط مادرى انها حست بالنقص ...

لجوري تكابر: صحيح قبل لانسى وش حابه اجيب لك معي من بريطانيا

البندري: جييبي قلبي للي سرقتيه

الجوري: ههههه خلاص هاللحين جاء رودي اللي بيحرمني من هالحكي

البندري: صحيح ذكرتيني توقعي حنا وش ناوبن عليه اليوم

الجوري: وش ناوين ...؟

البندري: انا ونونو وذوقي ناوين نسوق بشوارع الرياض

الجوري بحماس: كذابه خسااااااره ياليتني معكم ناوين ترجعوا ايام الدجه

البندري: والله من قالك تسافري وبعدين حنا فصلنا لنا ثياب كشخه ونواره تخصص دبرت لنا شماغ البسام البصمه اللي هي والله ماعرفها هذي خبرة تواره

الجوري: كذابه والله قهر ..

بدر انصدم من اللي يسمعه الجوري من هذولا البنات اللي يعرضون انفسهم بالثياب وعلى بالهم محد يدري عنهم

البندري: ههههههه احسن انتي متزوج اعقلي

الجوري: تكفون خلوها ليوم الثلاثاء

البندري: لا ياماما حنا جهزنا كل شي اليوم ... وبعدين انتي ووجهك عندك بريطانيا فحطي فيها لحد ماتسبعي

الجوري: لا خالف تعرف بالثياب والتمرد احلى ... بنو لاتقولي في سجاير والله اموت

البندري: آف عليك سجاير وشيشه وكلها على ذوق

الجوري: والللللللللللله قهر مالت علي

بدر عصب وماقدر يستحمل سكر السماعه بهدوء ومشى لعند غرفتها دق الباب وهو موصل حده : الجوري

الجوري ارتبكت : : بدر .....؟ احاكيك بعدين اوكيه

دخل بدر عدلت من جلستها وهي تحاول تلملم الفوطه تغطي جسمها

بدر: صباح الخير ...

البندري سمعت صوته خافت على صديقتها : جور فيك شي ..؟

الجوري وهي توقف : لا مافيني شي احاكيك بعدين ...باي

الجوري سكرت و كانت كارهه نفسها واقفه بهالمنظر وهو قبالها
الجوري تحس قلبها يدق بسرعه وجود بدر مربكها بعكس كل مره يخوفها

بدر واقف يتاملها وراحت كل عصبيته اللي قبل شوي .. شكلها الانثوي بالفوطه والشعر المبلول .. نساه قهره ..

الجوري زادت دقات قلبها من نظراته ومشت بسرعه للحمام ..

بدر كان اسرع منها ووقف بوجهها ..: الفطور

الجوري رجع خوفها القديم م كل شي قدامها مثل لمح البصر حست برجفه بكل جسمها : ابعد

بدر حس برجفتها وخوفها من تنفسها السريع مسك ايدها يهديها : ليه ت

مامداه يكمل كلامه صرخت وكان شافطها كهرب .. د اذنه بيدها وصارت تصرخ ودموعها تنزعل : ابعد ابعد عني ابعععععععععد

بدر عاند ومسكها يهديها : الجو

رجعت لورى لحد مالصقت بالجدار وهي تصرخ وتبكي : لاتلمسني ابد عني الله يخليك ابعد .. – نزلت بالارض وطاحت فوطتها وهي شبه غيبوبه او لا وعي تضن انها بالمطعم وان بدر بيغتصبها ...ضمت رجلها وصارت تبكي

بدر وقف يناظرها بلا حول ولا قوه مو عارف كيف يتصرف واضح انها مو حاسه بشي .. يضربها ويصحيها لا ... بيزيد الطين بله ... تجمعت الدموع بعينه وهو يشوفها ترتجف وتبكي كذا وهو متاكد انه هو سبب كل هذا .. طلع يمكن تهدى اذا بعد عنها يناظرها من فتحت الباب ... رمت راسها على الارض وصارت تبكي مثل الطفله ... لحد ماسكتت او استسلمت لنوم ... دخل بهدوء ورفعها عن الارض وهي تتمتم بكلمات مو مفهومه (( ابعد – الله يخليك اتركني – لاتلمسني )) حطها على السرير وغطاها بغطى ثقيل .... تذكر هالكلمات لما سمعهم اول مره منها ...
غطاها وباس جبينها وضبط حرارة الغرفه ... وطلع ببساطه تامه
********************

بريطانيا – لندن

ناصر سكر التلفون من عند بو منصور ورجع للبيت بسرعه علشان يجهز مكان لمنصور .. لان منصور مافي تفاهم معه وهو اكثر واحد يعرف هالشي ...
ناظر الاوراق اللي بيده : كرستينا كرستينا
ماردت عليه : وينها هذي

طلعت الشغاله اللبنانيه : نعم مسيو ناصر

ناصر : وين كرسينا ؟..

الشغاله اللبنانيه : كرستينا خرجت ومابدى ترجع لهون ... ال هي ماتعود بمترح الناس بتاتل حاله في ..
(( كرستينا طلعت وماتبغى ترجع لهنا ... قالت هي ماتقعد بمكان او بيت الناس تقتل نفسها فيه ))

ناصر معصب : وهذا وقتها هذي الثانيه ... اسمعي يا ...الا انتي وش اسمك

الشغاله اللبنانيه انبسط اول مره من جاءت على هالبيت حد يسالها عن اسمها ... : انا مايا مايا يامسيو ناصر

ناصر: اوكيه يامايا انتي هاللحين مدبرت المنزل على ماترجع الانسه لوجين ... هاللحين جهزي اكبر غرفه هنا لان في شخص مهم جدا بيجي لهنا انتبهي تراه مهم ومايرضى باي شي

مايا الفرحه مو سايعتها : اي حازر ....

دخل ناصر لمكتب المرحوم راشد يشيل اي اوراق ضد مصلحة لوجين .. وبرز الوصيه واوراق البيع للوجين وان مال عمامها شي ...
ناظر الاوراق : غبيه والله غبيه ...
رماهم في النار وصاروا خبر كان ... الشي الوحيد اللي تركه راشد بحياته كويس ... هو ثقته بناصر اللي تثبت انه محل الثقه يوم بيوم ...

*********************
**********************


صحت الجوري من النوم وهي تحس حلقها ناشف تبغى مويه ... ناظرت الغرفه ببداة الظلام خمنت انه وقت المغرب ... رفعت الغطاء علشان تقوم شافت نفسها "شبه عاريه " خافت ليكون قرب منها ليكون ........ تذكرت كل اللي صار الصباح نزلت من السرير ولبست اقرب ملابس منها بيجاما سوداء ثقيله مكتوب بوسط بلوزتها شلة مانشستر كانت عندها من ايام الدراسه وتحبها مره ....... طلعت تشرب مويه

شافت بدر نايم على الكنبه والبطانيه على الارض كان عاقد حواجبه تذرت انه ماينام الا على الكنبه او بالاصح توها تنتبه انه ينام على الكنبه لان هذيك الغرفه سيراميك بسيراميك ..يالله اسبوع وهو يام بهالكنبه الضيقه اللي واضح انها مو مريحه ابدا ...احسن يستاهل ..

دخلت للمطبخ المكشوف على الصاله وشافت على الطاوله علب ادويه كثيره وابر ومعقم بكيس لصيدليه ..: غريبه علب ادويه يمكن لاخوه المريض ...

فتحت الثلاجه شافت الفطور اكيد هذا اللي الصباح واضح انه ماتحرك ياعني ماكل ...: جعلك تجوع دوم...

صبت لها مويه ووشربت تروي عطشها

بدر تحرك بالكنبه لحد ماطاح : طراخ

بدر وهو يمسك رقبته آه

الجوري مسكت ضحكتها شكله تحفه وهو يطيح ... وماقدرت ضحكت : هههههههههه

بدر لف للمطبخ وهوو يجلس على الكنب وقال بصوت كله نوم : ايوه اضحكي هذا اللي تبغيه

علت ضحكتها اكثر شماته : هههههههههههه

بدر وقف وشعره منكوش وبيجامته مفتوحه ازاريرهاوابتسم : دام طيحتي بتضحكك كذا والله لعيونك اطيح كل يوم

الجوري لفت وجهها عنه وفتحت المرتديلا تاكلها

بدر توجه لدرج مكتبت الصاله اللي صار درج ملابسه : لاتشبعي كثير بنطلع نتعشى ,,,

الجوري : ومن قالك اني بطلع معك

بدر عارف وش كثر هي ضعيفه وكل هذا تمثيل وانها بداخلها ترتجف ..، لابتروحي معي مامليتي من هنا

الجوري : لا ولاتضن ان بطلعتي معك بنبسط بكره حياتي

ابتسم لها بضيق وهو يدخل للحمام : عارف

الجوري وقفت تناظر وين مادخل : احسن يستاهل ....يوووووووه نسيت اسله عن السفر ... لازم اتعشى معه علشان اكلمه ولو مارضى بالغصب

*************

السعوديه – الرياض

اجتمعوا البنات بعد صلاة العشاء ببيت نواره ...

نواره : انا بسوي شماغي العجره علشان اقدر اتحرك ...

البندري وهي تضط الشماغ خبره بعد اخر مره شافها رائد بالشماغ : ها وشرايكم بنات

نواره: خطييييييييييره مره

ذوق شوي وتبكي : ماني قادره اضبط شي ...

نواره والبندري: هههههههههه

نواره : تعالي اصلحه لك انتي شكلك واحد كشخه .. لازم ترسمين

ذوق: وشعري

البندري : احلفي ... طلعيه نص الشباب هذي الايام شعورهم اطول من البنات

نواره : انا مرتاحه ... الله يخلي الامراتين ريحونا بشماغهم ...

ذوق: احسه بيطيح ..

البندري: ههه خكريه

نواره: اسمعوا يبغالنا اسماء حركيه

البندري: انا رائد ...

ذوق: خير يالهبله مو زوجك يعني خلاص

البندري: لا علشان اذا اخترت رائد ابنتبه وبلف لان هاللحين بس اسمع اسم رائد يفز قلبي ...

نواره : العقل نعمه ...انا مشعل ... هههههه الاسم الحركي ايام الدراسه

ذوق: وانا ..

نواره تضرب على كتفها بقوه :ا نتي ذيب بنت بو ذيب

ذوق: وع وش ذيبه ...

البندري: بصراحه ياحماتي العزيزه انتي اللي بتفضحينا ..

نواره وهي ترفع مفتاح السياره : يله مشينا ...

دخل بو نواره البيت وهو بحالت سكر كالعادده : هلا شباب

نواره: هلا يالطيب

بو نواره : اذا ماعليكم امر احصل عندكم سيجاره

البندري وذوق متجمدات بمكانهم ...اما نواره ولاكانها مسويه شي

نواره: اقول محمد يالطيب نحصل عندك بطل خمر

بو نواره: اول ابغى بنيه بعدين البطل

نواره تفتح الباب : بالاذن تاخرنا على الموعد

بو نواره: ايه لاتبطون السهره صباحي اليوم ... ناوي اجيب مغربيه كيكه ..

البندري وذوق طلعوا بره بسرعه

نواره: ابشر دقايق وحنا هنا

طلعت وسكرت الباب : هههه مو صاحي ههههههههههه

ذوق والبندري: هههههههههه

نواره ركبت الجيب هي اللي تسوق : يله

البنات بحماس: يلللللله ..

انفتح كراج البيت البنات صارخوا اثاره

مشت نواره بمهاره : هااااااااا وش تبون وين الصياعه .. البديعه.... السويدي... العليا... الرحمانيه...

ذوق بحماس غير العاده وكانها وحده ثانيه : وييييين مافيه شباب ... نروح

البندري ونواره: هههههههههه ..

نواره : ذيب خفف الحماس

ذوق بدلع : وع وش ذيبه

اللبندري بعربجه : اقول يامشعل رجعه البيت هذا خكري

البنات: ههههههههههههههههههههههه

نواره : ها وشرايكم بستار بوكس اللي بشارع الملك عبدالله

ذوق : يللللللله هههههههه

نواره: هههههههههههه ذوق مصخره

ذوق: انا ذيب انت وجهك

البندري: حركاااات هههههههههههه صرنا وتصورنا ...

سائقة نواره بمهاره في شوارع الرياض ... اشكالهم ماتبعث على الريبه ابدا ....صوت الاغاني لاعلى شي وطبعا اغية انجليزيه لفرقتهم المفضله " بلو "

بالاشاره كان بجنبهم سياره همر من النوع الراقي جدا جدا ... وبداخلها حول الاربع شباب ...

وطبعا حركات الشباب صار يعشق بسيارته يعني تتحدى

البندري: وانا ولد ابوي هذا يتحدى

نواره: اوريك فيه هاللحين ...

ذوق كانت متحمسه مره عجبها التمرد من زمان ماسوت كذا ... طلعت من النافذه : لاتتحدى انت وجهك

نواره: ايوه يالذيب عندك اياه ...

من الشباب اللي ورى وكان مزيون مره خقق البنات : تتحدى

البندري طلعت ايدها من السياره واشرت قدام يعني ...

احمر ......... اخضر ..........

انفتحت الاشاره ..وبسرعه يتسابقون والشباب تقدموا على البنات ... ونواره معصبه ومتحمسه ....

ذوق : يله بيسبقنا ..

نواره: ابن الكلب هذا وهمر يسوق كذا

البندري: والله بنروح وطي خففي السرعه الشرطه هنا

نواره خففت السرعه مقهوره ...والشباب عدوهم وهم وقفوا على جنب عند سوبر ماركت ...: يله ننزل الشرطه هنا ...

البندري: يله يا مشعل اصوتكم فخموها ....

نزلوا البنات بالسوبر ماركت ...... وكان المحاسب سعودي ....

ذوق : ياي سعودي يجنن

البندري: الله يخسك لاتفضحينا

المحاسب احتقر اللي يناظرونه وكمل شغله

نواره : بنات بنات

البندرري تضربها : يالفضيحه شباب

نواره: شباب شباب تعالوا بسرعه في محل جنوط سيارات هنا

ذوق: جنوط يعني شنو جنوط ...

نواره وهي تطلع من السوبر ماركت : جنوط ياطويل العمر

بنت لابسه عبايه ضيقه معاها وحده : في واحد مايعرف جنوط هههههههه

الثانيه : شكله خكري هههههههه

نواره: اقول ضفي وجهك يالعبده

البندري: وع وجهك يقرف ويقطع الخميره

البنت شوي وتبكي لانهم شباب مزايين مره وهزئوها : احترموا حالكم

نواره : اقول ادخلي بس وانت ساكته ... ذيب رائد يله ...

البندري: يله ....

نواره: وين ذيب

البندري: ها هالهبله وينها ...

نواره : ندق عليها تلحقنا السياره

البنت: من خويتك ..؟

البندري: شتبغى هذي

نواره: مادري عنها ههههههه

البندري وعندها قمة السخافه لانها تحس الشباب سخيفين : كانها صفحه من كتاب قديم هههه

نواره تكمل سخافه معها : هههههه الا من مدحف مطلعينها ...

يطلعوا من السوبر ماركت وينتظروا ذوق داخل السياره

ذوق كانت بدنيا ثانيه ... جالسه عند الكريمات حصلت الكريم اللي تدوره من زمان ... واشترت لها كثيييير مره دق جوالها :
(( يطبطب .... ودلع ..... جاي ياولي انا تغيرت عليه ... انا ازعل اولع ... ))

لفوا عليها اللي بجنبها ارتكبت وطلعت جوالها ترد وهنا المصيبه الجوال كله كريستالات واكسسورات : الو خير

نواره : تعالي بسرعه عند الباب ...

جاء شاب طويل شوي وحنطاوي لعندها وهو يناظرها من فوق لتحت : مساء الخير ..

ذوق تخشن صوتها : هلا

الشاب : الاخو بكم جوالك ..ههههههه

نظرت جوالها وانتبهت : مو لي للاهل ...

الشاب : اها – يناظر السله اللي بيدها وكلها كريمات – شكلك رقيق والا هذا بعد للاهل

ذوق توهقت وعصبت مشيت لعند الكاشير : قليل الادب ...

لحقها لعند الكاشير على باله خكري : اذا جاب اشيلها عنك شكلك ماتقوى ثقل العربه

حطت السله عند الكاشير : لوسمحت الحساب .. وانت يالشيخ تامر على شي

الشاب : مشكله انتم يالخكاره لاانتم بنات ولا شباب

المحاسب بجفاء عكس الاسلوب اللي يعاملونها فيه وهي بنت : 190 ريال

ذوق تطلع البطاقه من الجيب وهنا جد المصيبه حاطه مناكير فوشي عليها ..

الشاب تاكد انها بنت : اقوول يالطيب احاسب عنك

ذوق خلالاص اعصبها فلتت : اقول خلوا اغراضكم عندكم ...

طلعت ... ركبت السياره

ذوق: وجع ان شاء الله وحنا بنات مارتحنا وحنا شباب مارتحنا ...

نواره: وينك مع وجهك

ذوق: واحد نشب فيني ولحقني هذا وانا بالشماغ وكذا

البندري: اقول حركي شكل المفهيه كشفتنا ...

)***********************

بريطانيا – لندن

وصل منصور للقصر ....

ناصر : اهلا وسهلا اس

منصور اشر بيده بغرور : خلاص خلاص بدون مجاملات زايده خذ زياد والشباب وورهم غرفهم بسرعه وانا بطلع اشوف هذي ..

ناصر : الانسه لوجين بالمستشفى ..

منصور : عارف شي جديد يعني ... رح للي قلتلك وانت ساكت ...

ناصر : حاضر طال عمرك ..

طلع ناصر ووقف منصور يتفج على البيت الضخم هذي اول مره يدخل فيها قصر عمه ... هم صحيح اغنياء لكن راشد كان اذكائهم واغناهم وكون له اسم برى الدول العربيه ... بنت مدلله عائيشه بهذا العز ليه تفكر تنتحر ...

مايا : مرحب مسيو منصور شو بائدر اخدمك ...

منصور : وين مكتب راشد ....

مايا : تفزل من هون ..

وهي تطلعه فوق.. كان باب غرفة بيضاء مفتوح ...شدت انتباهه بياض الغرفه بكل مكان .. : ايش هذا

مايا بحزن : هاي غرفت الانسه لوجين ...

مشى لعندها ووقف عند الباب : غرفتها غرفتها

مايا: ايوه وهوني حاولت تنتحر ...

منصور استغرب توقع انها مثل كل البنات الغرفه ورديه او فوشي بس هذي بيضاء وش معنى بيضاء ... دخل لداخل الغرفه ... يناظرها : وين حاولت تنتحر

مايا : هي اطعت شراين ايدى بالحمام هون ... – اشرت على الحمام – بازازت خمر ...

منصور مشى بيدخل للحمام ناظر التسريحه الزحمه مثل كل البنات .. وشاف علبه كبيره بعرض الطاوله ومغلفه بتغليف شفاف وداخل الصندوق الكبير المفتوح بزاويته دبدوب كبير وماسك عطر ماركة ( ايف سان لوران ...اسمه سينما ) كان العطر اكبر حجم مثل اللي يحطونهم بالا علان وعلى الزاويه الثانيه صورة الشله بدون لوجين .. ومقابله علبة صغيره فيها خاتم ذهب مو الالماس ذهب وفيه ساعه تبرق الالماس ومنثور على ارضيته ورد عنابي ووردي ..وفي ظرف كبير على الهديه
قرب اكثر لعند الصوره وضيق عيونه علشان يشوف ..كويس صورة الاربعبنات الشديدات الجمال وكانهم عارضات ازياء كل وحده تقول الزين عندي .. مصورين بحديقه منصور يعرفها عدل هي الحديقه بمانشستر ...

مايا: يي اكيد بدك تعرف من هيدولا هيدولا صحباتى لست لوجين ..

منصور يناظر فيهم كلهم حلوات : واي وحده فيهم لوجين

مايا: هههه منى معن هيدولا الاربعى صحباتى ... وكلن سعوديات

رفع حواجبه مستغرب: هذولا سعوديات ..

مايا:: ايه ...

منصور رفع راسه و شاف ورقه بجنب الكرتون ..رفعها : الا الا نسه لوجين – ناظر الغرفه – ماشوف لها ولا صوره ...

مايا : هي الا صور كتير باودت مسيو مسفر

منصور عقد حواجبه : مسفر من مسفر

مايا: صدياء للانسه

وقف لحضات منصور يتامل مايا .. بعدها دخل للحمام ...وشاف دم كثير على الارض : هذا دمها

مايا: ايه مسكينه ست لوجين انظلمت كتير

ناظر منصور الجدار (( احبك مسفر )) : من هذا مسفر وينه ...؟

مايا: اصه طويله ...

منصور مشى لبرء الغرفه وبيدهالورقه : وين المكتب..؟

مايا: من هون

دخل منصور المكتب ومثل ماتوقع اكثر مكان فخامه هو كانت الارفف عاليه جدا اللي فيها الكتب وينصعد لها بالسلم ..واضحه لمسات راشد الكاسر فيها ...
جلس على المكتب وحط الورقه اللي رفعها من غير سبب ... جلس بالكرسي المريح جدا وشاف الصوره اللي على جنب المكتب وحده سمراء حمراء وطويله مره شعرها اشقر شكلها برازيلي مره .. يد هذي لوجين بنت عمه لان امها برازيليه .. ماتوقعها كذا فكرها احلى مثل صديقاتها ..مادرى انها تغطي بجمالها وانوثتها على بنات الجامعه كلها ...
فتح الدرج يدور على اوراق يقدر يستخدمها ضد بنت عمه اللي مو قدر الملاير اللي تحت ايديها ... في حد عاقل ينتحر وهو يملك كل هالفلوس ...
ناظر الورقه ولفت نظره اسم مسفر فيها ...

(( مسفر حبيبي والله انا مالي ذنب هذا علي ...
مسفر يكذب لاتصير انت والزمن علي ... انا مانم طول الليل افكر كيف بقولك او بكلمك عن الموضوع والله والله مادريت اني متزوجته الا من ساعه وطلقني بنفس الساعه ....
مسفر انا اموت على التراب اللي تمشي عليه تكفى سامحنني
ودام انك رحلت ماعد لي حياه وكيف اعيش وانت بعيد عني .. مسفر انا قتلت نفسي علشان تعرف اني احبك واريحك مني انا هم على كل اللي حولي ... مسفر انا مدمنه مخدرات

منصور عقد حواجبه اكثر : مخدرات ... شي طبيعي وتحصيل حاصل

وتعرف مين السبب انت ... انت تركتني بين ايد علي ولوحدي ماكان حد حولي الا هو .. هو اللي اخذ بيدي ومسح دمعتي ومع الاسف صدقته لحد ماضيعني .. مسفر تذكر حامد زيد تراه لحد هاللحين عندي مارميته حفظت كل اشعاره ...
مسفر وصاتي لك بعد موتي تتزوج اللي يحبها قلبك وتتهنى بفلوسي وماتذكرني الا بالخير ..وصاتي لك تنسى ملامح وجهي وتنسانى .. طلبتك يانبض قلبي .. طلبتك لكفنوني انت من يحب راسي واذا ماحبيته انت مابغى غيره يحبه ابغى اموت وحيده غريبه مثل ماعشت غريبه وحيده
قول لعلي اني مسامحته ومحللته...
مسفر انساني ... انسى انسانه ينبض قلبها بسمك ويتحرك جفنها بصورة عيونك ... مسفر سامحني اذا في يوم اخطيت عليك او زعلتك بكلمه .. انا اكيد هاللحين بالتراب وانت تقرائهاا ... بس حبيت اكتبلك اخر كلمه اكتبها بحياتي
...... احبك يامسفر ...

منصور : مايا مايا ..

مايا دخلت بسرعه : نعم مسيو

منصور وقف : وين هذا مسفر ...

مايا: مسيو مسفر منو هون سافر

منصور : سافر ليه ووين ...؟ طيب وين علي .؟

مايا: علي من مبارح مابين ...

منصور نزل لتحت : ناصر يله على المستشفى

ناصر : اوكيه ...

******************
الخامس والثلاثون


السعوديه – الرياض

نواره وهي تعدل شماغها او العجره على قولتها بالمرايه : هههه وناسه بنات ندخل ونطلع ومحد حولنا

البندري: آآآآآآآآآآه ياليتني جد ولد

ذوق: استغفر الله الحمدلله اني بنت ..

البندري : الساعه 7 من 4 ساعات وحنا ندور بالشوارع ولا سوينا شي يسوى

ذوق : وشرايكم نروح لمجمع ونغازل شباب ..

البندري : هيه قولي بنات ..هههههههه نستهبل وناسه

مروا على شباب عند ماكدونالز يرقصون ....

نواره : واووووووو رقص

البندري قرت افكار نواره : لانونو تكفين داخله على الله ثم عليك بلا افكار تودينا وطي

ذوق: لاتقولوا نرقص

نواره : انتم متزوجات وتخافوا الفضايح اما انا بايعتها ..

صفطت السياره ...

نواره : اللي بتنزل تنزل واللي مو نازله كيفها

البندري وذوق ناظروها وناظروا بعض نواره مجنونه ..

نزلت نواره : هااااي شباب

الشباب مستغربين : هااااي

نواره : ابعدوا لي .. برقص معكم

واحد من الشباب : حياك ...

نواره تلثمت علشان يمكن فيه تصوير او يطيح الشماغ وتنفضح عدل ...

ذوق: مشعل تعال

نواره: انقلعوا ... – تبعد واحد - شوي يالحبيب

وبدت ترقص رقص عرابجه مخربط شوي ...
واحد من الموجدين شك فيها جسمها فيه معالم واضح انها بنت قطع الشك باليقين وشغل " ال ايه "لنوال ..

لاشعوريا من نواره صارت تنزل وتحرك يدينها بحركات انثويه ..

الشباب ناظروا بعض ..

واحد من الشباب :هذا الخكري عليه رقص

الشاب الذكي اللي غير الشريط : مثل ماتوقعت بنيه

الشا ب الاول : بنيه .. مروان بديت تخربط

مروان بذكاءه المعتاد :... اسمع جواد روح لثنتين اللي بداخل السياره وانا اتفاهم مع هذي ..

راح لعند نواره لان كل الشباب وقفوا يناظرونها .. واحد جسمه حلو ورقصه انثوي ... صار يجاريها بالرقص ..

نواره تناظره بعيونها الباقي متلثمه فيه ...وهو يناظرها بمكر ..ويقرب منها انهم يسون ثنائي بالرقص ... وهي تحاول تتوهه وتبتعد لحد ماقرب ومسك خصرها وصار ينزل معها بالرقصه ...
مروان بهمس : واضح انك بنيه

نواره وقفت العروق اللي بدمها وصار وجهها احمر وارتفعت حرارة جسمها اما قلبها فعرس بداخله من كثر مايدق .. وقفت عن الرقص .. ضغط عليها مروان : كملي لاتفضحي نفسك ...

كملت وهي قلبه ببطنها حتى رقصها قلة حركته : كيف عرفت

مروان بخبث: ميلان جسمك نعومتك ريحة عطرك ... كلها انثويه ..

نواره وهي تحاول تتخلص منه : وقف الرقصه بروح عند اخواني

مروان لزق فيها اكثر : هههه حلوه منك اخواني ... قصدك خواتك ... خواتك خايفين اكثر منك ..

نواره : طيب ابعد عني ليه لازق

مروان : عليك جسم يذبح ...

نواره وقفت وارفعت .. : خلاص شباب تعبت

مروان بصوت عالي: لا لاكمل معنا رقصك حلو

كملوا الباقي: ايوه بس هذي الرقصه ... يله يامشعل الشديد

نواره بلعت ريقها ...

الشباب : مروان شكلك حصلت لك ثنائي

مروان يقرب منها اكثر انه يرقص : شفت واخيرا ..

نواره ناظرت بعيونه وهي ترقص...... غصب عنها غرقة عيونها : تكفى خلني امشي

مروان : يلعن بو عيونك ياشيخ ...

اما عند البندري وذوق
دق جواد النافذه فتحت له البندري النافذه وعيونها على نواره اللي مشى لعندها مروان ..

جواد: هلا شباب

البندري وهي تدخن سيجاره : هلا فيك

جواد: حياكم انزلوا معنا

البندري تنفث الدخان بمهاره : لا ياخوي مشكور ننتظر مشعل ورانا مشوار

جواد فتح الباب: لا والله تنزلون

ذوق ساكتتتتتتتتته لان صوتها ناعم مهما حاولت تخشنه

البندري: لا وقت ثاني

مروان اشر لجواد حركتهم المعتاده يعني طلعوا بنات ...
ركب جواد الجيب من جهة الدركسون ...: معليه اجلس معكم شوي

البندري من ربكتها رمت السيجاره وحطت ثانيه بفمها بس ماشغلتها : حياك ...

جواد سكر النوافذ وقفل ابواب السياره .. ذوق والبندري ناظروا بعض بس حاولوا يكونون طبيعين ..

جواد مد ايده : انا جواد ..

البندري مدت ايدها البارده من الخوف : معك رائد

ومثل ماتوقع جواد الايد قطنه من نعومتها بنات وبنات مو سهلات بعد ...: هلا تشرفنا ياخ رائد ...

مد ايده لذوق : وانت يالطيب ماسمعنا صوتك ..

ذوق هنا الطامه انعم بنات الشله ايدها خلقه اسفنجيه وناعمه : احم احم معك ذيب ..

جواد ماوده يترك ايدها بس تركها : هلا والله بالذيب ورائد .. معكم جواد

البندري :ايوه قلتلنا من شوي

جواد : ههههه نسيت ... ممكن سيجاره

البندري مدت له البكيت : تفضل

جواد فز من مكانه سحب السيجاره اللي بفمها باسنانه مسك طرفها الثاني وسحبها ... البندري خافت من حركته وصار قلبها يدق بسرعه ... وقف ثواني يناظر بعيونها بعدين رجع مكانه : سوري بس اشتهيت السيجاره اللي بفمك

البندري وتحس ان عروق جسمها كلها تنبض : لاعادي ...

جواد بخبث ناظرهم : ها بنات وين حابين تروحون ..

هو بس قال بنات كل وحده طاح قلبها ببطنها ..

جواد يناظرهم : قسم بالله هالحلى حلا بنات ونجديات بعد ..

البندري بلعت ريقها : انت شارب شي ...

جواد : ههه علي يالحلوه واضح انك بنيه واحلى بنيه بعد

ذوق من الضغط النفسي بكت وفضحتهم ...

جواد : يابعد قلبي ليه البكي

البندري لفت على ذوق معصبه : يالغبيه كنت عارفه انك بتفضحينا ..

جواد : انتم فاضحات نفسكم بنفسكم ...

البندري: لوسمحت انزل وخلصنا ...

جواد: ههه واثقه ..

البندري: اوكيه بتجلس خذ راحتك (( والله ماتطلعنا من هالورطه الا نواره ))
&

قربت الاغنيه تخلص على الاخير ..

مروان: خويي عند خواتك بالسياره اركبي وركبيني بهدوء احسن لك ..

نواره : اوكيه فهمت بس فكني من هالشباب هاللحين ..

خلصت الاغنيه وراحوا لعندهم الشباب : ايش هذا خطير يارجال

واحد ثاني : يبغالك تجي السمره الليله

نواره : بالاذن شباب مستعجل

مروان : لاتخفوا باخذ رقمه ...

مشت لعند السياره ودخلت نواره وبعدها مروان ...

والجو في السياره متوتر حده .. ذوق تبكي والبندري تهز رجلها وجواد يستفزها ...

مروان : هااي صبايا

جواد : والله الكيكه اللي معك ...وش هالرقص ياشيخه ... اطربتينا

نواره فتحت الثمه : لا تنكت .. اقول انزلوا انت معها

مروان: ههههه بدري .. اول نتعرف

نواره لفت عليه وقالت بقوه : اسمعوا انت معه هذولا الثنتين متزوجات اعتقوهم لوجه الله واي تفاهم معي ...

مروان : لا رجاله والله

البندري: نواره ماعليك منهم هاللحين بينزلوا

مروان : نواره لا اسمك عليك لابق ..

نواره لفت على ذوق متنرفز ه : انتي يالبزر يالخوافه انطمي لاكفخك هاللحين

ذوق: كله من افكارك السواده

البندري: نشوفك انبسطتي ... ومتحمسه

نواره تتكلم بصوت واطي مع مروان : اسمع يالطيب مروان مو

مروان مستغرب من قوتها ولا هامها شي : ايوه مروان ...

نواره: حنا ورانا ظهور جامده يعني لو تسوا لنا شي ودايناكم لورى الشمس ......

مروان ناظر جواد ...: هههههه


نواره حطت رجل على رجل ورجعت لورى تكمل حكيها : انت معه ترى حنا بنات شوارع صايعات ضايعات مانعرف الاخلاق ابدا ... ومانخاف شي ... حنا بنات سعوديات عشنا طول عمرنا ببريطانيا يعني ماتفرق معنا جلسنا مع رجال والا لا .... واهلنا عارفين ان حنا كنا بدون عبايات هناك ... يعني لو تبلغوا عنا والله مايحرك من راسنا ...

جواد : انتي تعجبيني

مروان يناظر فيها : وش اقول انا وانا اللي راقصه معي

جواد: خلاص حنا نرجع المتزوجات ونبقي هذي ...

البندري: لا وش هالهبال

ذوق: خذونا كلنا ..

نواره: حلو الكلام .. يله نزلوهم عند البيت وانا احلف اني ماتحرك من مكاني ..

ذوق: والله مانزل

نواره: ياحماره انزلي عادل نسيتيه

ذوق: ولعنتين بعادل واهله والله مانزل واتركك ..

نواره: لاتخافي انا برجع سليمه انتي انزلي ..

البندري: لا اضحكي علينا والله ماننزل ونتركك ..

نواره: والله ادق على رودي هاللحين يجي يشوفك مع جواد انزلي وانتي ساكته

البندري وذوق : لا

نواره : ذوذو فكري بابوك والله تجيه سكته قلبيه ...

ذوق : لا اااااااااا

مروان خلاص ولا وحده تنزل اجلسوا معنا السهره طويله ...


نواره: اسمعوا انت معه خذونا لشرطه ...

جواد: جد فكره بصراحه بس بعد مانروح لشقه ...

ذوق سكتت واستجمعت قوتها : والله اذا حد قرب مني اقسم بالله لاشرب من دمه ..

جواد : ياقلبي حكيتي ..


نواره: انت معه رجعونا للبيت مو يعني تتمشوا فينا بالشوارع ..هذي تعتبر خطف

مروان: ههههههه وحنا خاطفينكم

نواره: ايوه خطف

البندري : نزلونا هاللحين

وقفت السياره الجيب عند مركز الشرطه ...

مروان فتح الباب وصرخ : يله قدامي ..

نواره : اووووووبس فيها شرطه ...

نزلوا البنات ..

ذوق: بدق على بابا ... يتفاهم معهم ...

جواد : قدامي يا بابا ..

نواره وهي تمشي لدخل المركز : سوال مهم وصريح انت ليه معصب ....؟

جواد: لانكم بنات فاصخات الحياء ومايادبكم الا علاء اخوي

البندري: وع ماطحنا الا بيد اخ شرطي

ذوق : شفتوا عاد

مروان وجواد مستغربين هذولا البنات مو هامهم شي ...


************************************
بريطانيا - مانشستر

الجوري متحمسه تجهز شنطتها علشان تسافر لسعوديه ... واخيرا بتشوف البندري وذوق ونواره ... وخساره ان لوجين بالمانيا كان هاللحين معها ...
(((من بعد الغداء وبدر عند اخوه بالمستشفى يمكن لانه يسافر بكره لازم يجلسوا مع اخوه وانا وش لي فيه مع وجهه ... يالله بكره اكيد بالتقي بابراهيم اخوه ... وش اسوي ... لازم اطنشه والا ايش اسوي لا بكلمه عادي انه دكتوري .. ))

لبست بيجامة النوم وتمددت على السرير وهي تناظر الشنط ومبتسمه بكره برجع لعيوني السعوديه .. ياحلو الواحد ببلاده ... آآآآآه متى يجي بكره متى ...

غمضت عيونها وهي متحمسه لبكره ...

فزت فجاءه ومسكت جوالها .. ارسلت (( طيارتي الساعه 9 بكره انتظركم بالمطار ))
مرسل الى اكثر من هاتف ..
البندري
نواره
ذوق
ام عبدالرحمن.....

رجعت حطت راسها وهي مبسوطه ... متفائله لبكره

****************

في نفس الولايه لكن بمكان ثاني وقف منصور عند النافذه يناظر الثلج وهو يسمع قصة بنت عمه ...مع علي ومسفر من لسان مايا الخدامه اللبنانيه ... وقالت له عن ولد عمه من الالمانيه .. وكيف انها كانت بتسميه مسفر لكن ناصر سماه جوليان ...

منصور وهو لحد هاللحين يناظر لثلج الابيض : اسمعي هي هاللحين فوق وبحالة غيبوبه يعني المده يمكن تطول علشان كذا ابغاك تنتبهي لها فهمتي ...وهذا علي انا اعرف اتصرف معه... اما عشيقهاا الوقح فابغاك تدليني على مكانه

مايا: يي مسيو مسفر سافر لسعوديه ..

منصور لف بهدوء: سافر كيف يسافر وهو عارف كل بلاوي الوقحه بنت عمي ...

مايا: لا هو ماعد كتير كل ياللي اعدوا كم يوم وبعد حصل ياللي حصل وحمل حالوا وسافر حتى انو ماعرف انى مدمنه ..

منصور : اممم انا ابغاك تكتبيلي اسمه بالكامل ...اوكيه

مايا : مابعرفوا

منصور: وناصر ...؟

مايا: مابعرف يمكن بيعرف اشي

منصور : ناديلي ناصر

مايا: حازر مسيو منصور ممكن اسالك سوال

منصور حرك راسه ايوه

مايا: انت لشوا جبت الانسه لهون وماتركتا عند الحكيم ... ولشوا لحد هالا ماشفتى مو هاي بنت عمك

منصور تكتف ورفع حاجبه : اشوف السول صاروا اثنين نادي ناصر وانتي ساكته

مايا انحرجت وطلعت وهي ساكته (( على شو شايف حالوا ... مفكر انو مكان مسيو راشد الله يرحمه .. وينك يامسفر تجي لهون وتتفرج على هيدي المغرور ... آيه ياانسه لوجين ماتركك بيك الا لمتل هيدي الاشكال ..))

*********************
السعوديه – الرياض

دخلوا الثلاث بنات غرفة الضابط ومعهم جواد ومروان ...

جواد: علاء هذولا هما البنات ....

علاء بنظرة احتقار واشمئزاز : تغطي بالشماغ انتي معها ..

نواره : اسفه ماعرف اتغطى

ذوق: صح ينفع لثمه ..

الضابط علاء : عطيني اسمك انتي معها ...

البندري ببرود افتحت الشنطه وطلعت منها ثلاث بطايق احوال : هذي بطاقاتنا ....

علاء مشمئز من وقاحتهم : ومبسوطه بنفسك ...

نواره: حنا ماسوينا شي غلط

علاء: انكتمي مابغى اسمع صوتك ولا وحده تحكي سامعين ... بنات قلة ادب طالعين بهذا الشكل ملعونات متشبهت بالرجال وبالاخير تقولي ماسويتوا شي ..

ذوق : لانكم ماتعطونا فرصتنا ببريطانيا الح

علاء وقف بعصبيه : قلتلكم انكتموا ...
ناظر الثلاث بطايق الاحوال وقراء بصوت مرتفع : الباقي ..البرد ...السامي ...
رفع راسه : لا ومن عوايل معروفه بعد هذا اللي يجي من وراكم يابنات العز ...

نواره : انتم مات

علاء صرخ صرخه افزعت البنات : انتم يبغالكم تربيه من جديد ..

ذوق: لو سمحت لاتصرخ عليينا كذا محنا بعبيد عنك ..

البندري: على فكره انا اخوي يقلعك من منصبك بالراحه ...سمعت

علاء عطاهم نظره سكتتهم : انا عارف اخوك الركن اول محمد مشعل البرد ... واتوقع انه لو عرف انك هنا مراح يفرح ..

البندري تذكرت امها والله لاتذبحها : والله مادري بحاكيه واشوف ....

الضابط علاء : هاللحين يجوا اهلكم ونتفاهم معهم ..

البندري طلعت جوالها من الشنطه ودقت على اخوها محمد ..

محمد رد بصوت كله نوم: الو ...

البندري: هلا محمد نايم ...

محمد: البندري..؟ ايوه نايم ...

البندري: اسمع انا بالشرطه ... عند واحد من اللي تحتك اسمه علاء جالس يصارخ ومش عارفه ايش

محمد يضن انه نايم هالحين: بالشرطه ...؟

البندري: ايوه بالشرطه تعال هاللحين ...

اما بجهه ثانيه نواره احتارت تدق على مين ابوها وفاقد وزوج اختها صفاء متخلف بيطلق صفاء ... ايوه مالها الا هو .....دقت بجوالها ...

طلال بسرعه رد : الو نواره ..

نواره: طلول حنا بمركز الشرطه شرطة ال ..... تعال بسرعه

طلال: الشرطه ..؟؟ اي شرطته وش فيك

نواره: انت تعال وتعرف كل شي .. حنا بشرطة ال ....

اما ذوق فما كلمت احد بعد مشوة البندري علشان مايعرف رائد ويهون ...

الضابط يناظر كل وحده وهو مميل فمه : انتم اوقح بنات شفتهم ... بحياتي ..

البندري: ليه صايدنا بشقه مع شباب كل اللي سويناه رقصنا عند المطعم

الضابط: على العموم حنا مانحل هذي الامور الهيئه هي المسئوله عن اشكالكم ....

خمس دقائيق الا داخل محمد اخو البندري وقف له علاء احترام : مرحبا

محمد وهو ياظر اخته ونواره وذوق بالثياب : ايش صاير ...

علاء: تفضل وحنا نفهمك بكل شي ..

البندري: محمد ماسوينا شي لبسنا ثياب وطلعنا نتمشى ..

محمد ووجه اسود من الفشيله هذا وهو ركن اول واخته كذا : ممكن يا ضابط علاء تفهمني بالموضوع وانتي اسكتي

نواره: محمد ليه تسكت ماقالت شي غلط .. حنا بمانشستر ماكنا نلبس عبايات وانتم عارفين ومبسوطين بس لان بالسعوديه تحكون

محمد: نواره اسكتي لو سمحتي

نواره : سم ...

علاء: اثنين شباب جابوهم لنا لانهم كانوا يرقصون قدام ماكدونالز..وهم بهذي الاشكال ...

محمد: اممم ... ياضابط علاء انا مستعد اتعهد بنفسي انهم مايعيدوا هذي الحركه

علاء : اسف انتظر اهلهم والله

محمد قاطعه بشوية حزم : انت عارف ان الموضوع ممكن ينتهي عند تعهد مني فلا تكبر الموضوع علشان ماتكبر انت براسي ...

علاء يناظرهم : يامحمد انت رجل امن يعني مفروض تكون اختك اول وح

محمد وقف: حنا محنا بموضوع اختي انا جاي اطلع اختي وصديقاتها .. ومستعد اتعهد لهم كلهم ....

علاء ببرود: اسف الموضوع طلع من ايدي ... علشان تنتبهو لبناتكم مره ثانيه ...

محمد بحقد : اوكيه ياضابط علاء انا لي تصرف ثاني ..

علاء: تفضل انتظر ... وهذولا ببدى الاجراءت معهم ..

طلع محمد بره معصب ...

البندري تساسر ذوق: الله يلعنه هالشرطي كريه

نواره تكلم : شكلك مخترع بنفسك ... توك معين ضابط

ذوق والبندري: ههههه

علاء: كلي تبن ياقليلة الحياء اذا كان هذا ولي امركم اكيد بتطلعوا كذا

نواره : الضابط اللي مثلك مفروض يحافظ على الفاظه

دق تلفون مكتب الضابط علاء ..

علاء: الو ...
مرحبا طال عمرك ..
ايوه عندنا ..
لا بس ....
هو كان.....
ايوه طال عمرك .....
لافهمت ....
شكرا طال عمرك ...
اوكيه مع السلامه .......

سكر ولف عليهم عطائهم نظره خافوا منها كلهم ...

دخل محمد اخو البندري : ها ياضابط عند كلامك ...

علاء يمد اوراق على الطاوله بعصبيه : تفضل وقع ..

البندري ونواره وذوق : هههههه

محمد: اسكتي انتي معها وشغلكم بعد كذا ...

اسكتوا والابتسامه على وجههم ...

اما الضابط علاء مقهور بس ساكت ...بعد ماوقع محمد مد ايده : مشكور ياعلاء على تعاونك

علاء جلس من غير لايمد ايده : ربوا بناتكم احسن من النجوم اللي تزرونها على كتفكم

محمد: ههههه تعجبني ثقتك بنفسك بس بتضيعك

طلعوا البنات وكل وحده الابتسامه على وجهها انتصار من هالضابط الكريه ..

محمد: اركبوا سود الله وجهكم

البندري متفشله من اخوها اخر عمره يدخل لشرطه يطلعها هي وربعها ...


نواره : محمد مشكور نردها لك بالافراح ... خل مفتاح سياره ابوي الجيب معك بكره باخذها من البندري ... باي

ذوق ومحمد : وين ..؟

نواره : مع طلال ... – اشرت على طلال واقف عند المركز وبيده الجوال – ولد خالي ..

البندري: والله انك حماره ..

محمد: انتي انطمي وادخلي ...

البندري: ليه معصب عادي حنا مانلبس عبايات ونسوق سيارات

محمد: اكثر من مره قلتلك هنا غير وبريطانيا غير

ذوق دخلت السياره وهي ساكته هذ محمد الفري والايزي قال كذا كيف اخوها رائد او ابوها ...

لحقوها محمد والبندري داخل السياره ...ومحمد يهاوش البندري لحد ماحست انها بتبكي .. وذوق نزلت دموعها من الضغط النفسي اللي تعرضوله ..

*******************************
بريطانيا – لندن

بدر رجع للبيت بعد ماودع اخوه نواف وانها كم يوم وراجعين ... ووصاه اخوه على امه وابوه وامنه يوصل لهم سلاماته ...
دخل لشقه ديخ يبغى ينام وجوعان مره .. ناظر الشقه مافيه احد وهدوء .. اكيد طالعه مثل كل مره دخل للغرفه بسرعه وفتح الباب من غير لايدقه وهو متاكد انها مو فيه ... شافها نايمه على السرير والشنط بجنب الدولاب .. ابتسم لهذي الدرجه متحمسه لسفر ... اكيد في ناس ينتظرونها ويحبونها مو مثله تزوج وسافر وماحد سال فيه ...
سكر الباب بهدوء وتمدد على الكنبه يناظر التلفزيون وهو باله مع الجوري ... لهذي الدرجه ماهي مصدقه ترتاح منه .. تنهد (( آه يالجوري لوتعرفي كيف غيرتي حياتي .. ))

.........
تحس بكتمه بانفسها جسمها يعرق ايدها ترتجف .. رجع الكابوس لها مره ثانيه ... بدر يقرب منها وهي تترجاه وتصرخ .. وهو يقرب اكثرب لحد مايهتك عرضها تصرخ تبكي تستنجد محد معها .. محد يسمعها بس بدر معها وهو يضحك ..

بدر فتح الانوار بسرعه راح لعندها : الجوري الجوري

الجوري كانت نايمه وتصرخ:........الله يخليك اتركني ......ابعد ... تكفى بدر اتركني ... البندري .. ابعديه ..

بدر تاكد انها تحلم بهذاك اليوم .. ضربها على وجهها بخفه : الجوري اصحي .. هذا حلم ... الجوري

الجوري فتحت عيونها مفزوعه وترتجف ..

بدر : الجوري كنت تحلمين ...

الجوري نزلت دموعها وضمت بطانيتها وبعدت لاخر السرير وهي ترتجف .. تكرهه تكره كل شي فيه ... اكثر مخلوق ماتطيقه بالارض هو : اكرهك .. اكرهك ..

بدر ابتسم بضيق : اقري لك قران لحد ماترتاحي شوي اكيد هذا حلم شين .

طلع ... ناظرته وهي ترتجف .. حست بكرهها له ينولد من جديد بعد مانطفى الايام اللي فاتت .. الايام نتها اللي سواه بعد كم ابتسامة حنان وهمسه رقيقه .. لكن هالحلم رجعها لايام لبنان ايام فاتت لكن جرحها لحد هاللحين ينزف

رجع بدر وبيده كاس مويه حطه على الكومدينه ومشى لعند الباب وتركه مفتوح : ابتركه مفتوح لاتخافي مراح اجي بس للاحتياط ...
مشى من غير لايزيد كلمه ثانيه ...طفى كل الانوار علشان ماتزعجها وهي نايمه .. ماعد نور شاشة التلفزيون .. ورجع تمدد على الكنبه وهو يناظر السقف ويتنهد بضيق كلمة اكرهك لحد هاللحين ترن باذنه ...

اما الجوري جلست على حالها تبكي .. خايفه تحس ان قلبها بيوقف من الخوف غطت نفسها بالبطانيه وهي خايفه مرره ...حاولت ترجع تنام ماقدرت غمضت عيونها بقوه يمكن تقدر .. مافي فايده احساسها انه ممكن يدخل اي لحضه مرعبها .. رمت البطانيه ومشت على السيراميك البارد وقفت عند الباب وهي تشوفه حاط راسه على ايده ويناظر السقف ... لف عليها وهو يشوفها واقفه تناظره عندالباب ... عدل جلسته : بغيتي شي

ناظرته بخوف وسكرت الباب بقوه وقفلته قفلتين ...

*********************


نواره عدلت شماغها ومشت لعند طلال : لوسمحت

طلال مشغول يدق عليها مارفع راسه : خير

نواره: ممكن اعرف ليه واقف هنا

طلال رفع راسه: وانت وش دخلك

نواره: ضروري اعرف

طلال شك هذي نواره والله وجه نواره هي حتى صوته مستحيل وش فيني من كثر ماحبها اتخيلها : نعم ماسمعت

نواره : لي دخل لانك – غمزت له وابتسمت ابتسامتها العريضه والمعتاده اللي من حلاتها كانها باعلان معجون اسنان – تدور علي ههههههههه

طلال: نواره ...؟؟؟؟؟

نواره تدور: وشرايك

طلال: ايش هذا

نواره تمسك ايده وتمشيه معها : تعال وين سيارتك بعيد عن الشرطه ..

طلال : وش لابسه وليه مسويه كذ ... انتي هببله عارفه لو عرف احد انك بنت وش بيصير لك

نواره: ههههه لا وش بيصير ...

طلال دخلها بسرعه لسياره ومشى بعيد عن مكان الشرطه وهو ساكت ومعصب

نواره : وشرايك بالحركه ...

طلال لف عليها معصب : جد ان وحده هبله ... وش هالتصرفات هذي انتي عارفه لو درى عنك احد وش بيصير ..

نواره تبتسم : ليه معصب ..كنت بالشرطه من شوي انا وذوق والبندري وطلعنا محمد اخو البندري ... وناسه فشلنا الشرطي

طلال وقف سياره على جنب وصرخ عليها : انتي كيف تفكري ماعندك عقل ... متى بتتركي تصرفاتك الهبله هذي ... طالعه بالثوب كذا وصايدينك الشرطه وانتي تضحكي

نواره عصبت : لاتصرخ ... ماني باصغر عيالك ...

طلال : انتي العيال يفهموا اكثر منك ... ت

نواره قاطعته : قلتك لاتصرخ علي انا نواره ومو انت اللي

قاطعها كف قويه على خدها تحس بصدى صوته من قوته : اسكتي ...

نواره حطت ايدها مكان الكف مصدومه تناظره مو مصدقه طلال الحنون الحبوب يضربها طلال اللي تحبه وماتنام من كثر ماتفكر فيه يضربها... تذكرت مواقفه مع بدر وفيصل ضد صديقاته هي ماكانت مصدقه انه نذل مثل مايقولوا بس هاللحين تاكدت

طلال ناظر فيه مو مستوعب انه ضرب نواره ... نواره حبيبته وقلبه وحياته كله يضربها ... ناظر ايده اللي عورته من قوة الكف ونار خدها الاحمر ... تلون بسرعه من بياض بشرتها ...: نواره انا

نواره تحس بالاهانه تجمعت الدموع بعيونها : اسكت مابغى اسمع صوتك ...
لفت وجهها بسرعه لقدام تقاوم دموعها اللي تحرق عيونها .. وفتحت الباب بتطلع

طلال : نونو حياتي انا

لما قال حياتي جاءت على الوتر الحساس للاثنين .. طلال زل لسانه ونواره نزلت دموعها اللي مسكتها . ... : انا الغاطانه اللي احتاج امثالك .. انا اغبيه يوم اني وثقت فيك ...... – لفت عليه بدموعها – المشكله ماحب اشتكي لحد غيرك واذا كنت بمشكله اول من يخطر ببالي انتي ... ليه ياربي ليه ... انت اكثر واحد اكرهه بس لما احط راسي بالمجده مافكر في احد غيرك ... اذا سمعت اغنيه تطري على بالي ...اكرهك ياطلال

طلال لانت ملامحه نواره تحبه بس مو عارفه واخيرررررررا تحبه ... : تكرهيني ليه دقيتي علي ...

نواره : يالغبي اذا قلت اكرهك يعني احبك .. طلال والله احبك

غطت وجهها بيدينها وبكت بكت من قلب ... مقهوره منه ...

طلال قلبه فز لها : نونو ..

نواره : لاتحكيني ....

طلال ابتسم على شكلها مثل البزر مغطيه وجهها تبكي وتحكي ...حتى بالبكي هبله ..: نونو

نواره تبكي مو معه .. قرب من عندها وحط ايده على كتفها نونو تكفين لاتبكين ...

نواره رمت ايده / ودني للبيت ...

طلال : نواره

نواره بانفعال : والله اطلع هاللحين رجعني للبيت ...بسرعه

سكت ومشى لعند البيت اذا حكى معها هاللحين بتزعل بقوه لازم تهدى علشان يتفاهم معها

نواره حاولت تكون قويه مثل عادتها مسحت دموعها بس دموعها تعاندها وتنزل اكثر ... كان نفسها تغني تغني اي اغنيه بس تغني ...
ناظرت طلال بحقد لحيته بدت تطلع .. ناظرته وهو يسوق ناظرت كل شي فيه انفه المستقيم العنيد شفايفه المليانه شوي عيونه الصغيره تحبه وتموت فيه كل شي فيه يعجبها .. فيه مواصفات الرجل اللي تبغاه كل بنت ... رجولته تبهر ..

طلال يحس فيها تناظره بس ماف عليها كان مبسوط بالاعتراف اللي اعترفته اليوم .. خلاص دامها تحبه بتنسى كل شوي ونواره قلبها ابيض

وصلوا لعند البيت نزلت بسره وسكرت الباب بقوه .. كان يناظرها وهي تمشي بالثوب والشماغ هبله ومجنونه وقلبه بينهبل عليها ...
قبل لاتدخل للبيت لفت تناظر فكرته راح .. شافته واقف بالسياره يناظرها ..
اشرت له وهي تصرخ : انقلع
ودخلت للبيت

طلال تنهد (( انا الغبي كنت اضن سبها لي كره وحركاتها اشمئزاز مني .. اثاريها تحبني ..

*********************************************
&&&&&&&&&&&&&&&&
**************************************************

بريطانيا – لندن

الساعه 5 الفجر
تجهزت الجوري وطلعت شنطتها ماشافت بدر موجود بالشقه ليكون بعد اللي صار امس يتركها تجلس هنا ومايسافرون عادي هذا كل شي يسويه .. دق جوالها (( بدر يتصل بك )) ردت بعد ترد : خير ...

بدر بتحفظ مانام من امس : يله انزلي انا تحت ...

الجوري (( الغبي هذا كيف انزل والشنط ماقواهم )) : اوكيه قول لواحد من الرسبشن يطلعوا يشيلوا الشنط ..

بدر : اوكيه ..
السعوديه – الرياض

الساعه 9

نواره وذوق والبندري مكبرين المخده بعد مجهود امس كل وحده منهم دايخه وموصله حدها ... الضغط العصبي اللي تعرضوله امس نساهم الجوري وطيارتها ..

ام عبدالرحمن مع زوجها بالمطار ينتظرون على اعصابهم ...

ام عبدالرحمن : وكانهم تاخروا

بوعبدالرحمن يناظر الساعه: لا ماتاخروا ولاشي الساعه تسعه

عبدالرحمن وعبدالملك وهم ماسكين الورد : متتتتتتى

ام عبدالرحمن: ههه حتى انتم ...

بوعبدالرحمن : الله يرجعهم بالسلامه ....

نزلت الجوري مع بدر من الطياره وعيونها تدور صحباتها وعمها وزوجته وعياله ..مشتاقه لهم سرعت بالمشي لقدام وتركت بدر يدف عربة الشنط .. اما بدر متاكد ان مافيه حد راح يستقبله لو قالهم من ليوم للفجر مايقطعوا نومتهم علشانه

ومن بعد امس وكل واحد منهم يتحاشى الثاني .. ويحاول مايحتك فيه .. بدر مانام ويبغى يرتاح ومتضايق من ردة فعلها امس ..اما الجوري فتبتعد عنه قد ماتقدر كرهها له تجدد

عبدالملك بفرح يقفز : ماما بابا الجوري هذه الجوري ...

ام عبدالرحمن وين

الجوري انتبهت فيه غرقة عيونها مشت بسرعه لعندهم ...هي تدور البنات بعيونها

بو عبدالرحمن اكبرت ابتسامته : هلاااا هلاااا والله

الجوري وقفت لعندهم ..وال ماضمت ام عبدالرحمن وبكت بحضنها ...مع ان الحديد يفصل بينهم بس ضمتها

نوره ودموعها ممليه النقاب : الحمدلله على السلامه

الجوري تبكي : مابغاه مابغى ارجع معاه ...

نوره ضمتها اكثر

بدر وجهه تغير انحرج

بو عبدالرحمن حس فيه وجهه كان تعبان غير ن قبل اسبوع وثلاث ايام : الحمدلله على سلامتك يابدر

بدر لف على بو عبدالرحمن توه ينتبه فيه كانت عيونه على الجوري ونوره..... مد ايده : الله يسلمك

بوعبدالرحمن: خلاص انتي معها فضحتونا ..وابعدي خليني اسلم على حبيبتي

الجوري تركت نواره وهي تبتسم لعمها : هلا عمي وحشتني

بوعبدالرحمن : ايوه لو وحشتك دقيتي سالتي مو نوره والبزارين وبس

الجوري تبوس راس عمها: السموحه ياعمي انشغلت ...

عبدالرحمن وعبدالملك عطوها الورد وقالوا بوقت واحد : الحمدلله على السلامه

الجوري تمسح على شعرهم وهي تاخذ الورد: الله يسلمكم ياقلب الجوري انتم

عبدالملك اخذ منها الورد حقه : هذا مو لك

الجوري ابتسمت: ليه مو لي

عبدالملك مدها لبدر : لعمو

بدر استغرب وابتسم له واخذ الورد بعد ماضمه : مشكور

عبدالرحمن عصب : انت يالغبي هذا مو اخونا الجوري بس اختنا

عبدالملك: لا هذا صار اخونا ماتشوف الجوري سافرت معه

عبدالرحمن: اها وانا اقول ..

بدر : ههههه يله مشينا ..

الجوري وهي تمشي : نوره وين البنات

نوره: مادري كل ماديت على احد قالوا اهلهم نايمين ومقفلين على انفسهم اما نواره ماترد خير شر ..

الجوري تنهدت : اوريهم الزفتات ...

ركبوا السياره وبدر جلس مع عمها قدام وهي ورى ... كانت مشغوله بالسوالف مع نوره عن لوجين وكيف شافتهها وانها كانت بتجي بس ظروف .. وبدر كان يناظرها من مراية السياره الخارجيه ..واضحح انها متضايقه معمها تحاول تسولف وتخفي مع الاسف فشل وفشل قوي بعد انه يسعدها او ينسيها جروحاتها
قاطع تفكيره بوعبدالرحمن ..

بوعبدالرحمن: اجل يابدر وين اهلك

بدر: ها .. ينتظرونا بالبيت ..

نوره: يوه يابدر لاتقول بتروحوا هاللحين لبيت اهلك

بدر: اكيد امي وخواتي ينتظروا لعروس ..

الجوري: بس انا ابغى اروح لبيت عمي ...

بدر ناظرها من المرايه : لاحقه اهلي ينتظرونا ..

الجوري: مشكلتهم انا ابغى اروح ارتاح ببيت عمي

بدر مسك اعصابه : الجوري لاتعاندي

الجوري توها بتنطق الا قال عمها : خلاص حنا ياحبيبتي بتشبعي مننا هاللحين روحي لاهل زوجك ..

نوره: صح اكيد امه وخواته متحمسين يشوفوك .. بس قبل تفطروا عندنا مجهزه لكم فطور يجنن

بدر : والله ماردك ابشري بس نفطر ونمشي لبيت اهلي ..

الجوري حست ان بيت عمها مايبغونها سكتت وناظرت النافذه وشاف بدر يناظرها بضيقه من المرايه لفت وجهها للجه الثانيه معصبه ...

*****************


مايا طلع بسرعه: جوليان البيبي مابعرف شبو

ناصر : جوليان وش فيه

مايا : مابعرف ممابيرد ...

نقلوه للمستشفى بسرعه ...


ناصر تنهد العيال الاثنين بالمستشفيات (( الله يرحمك ياعم راشد امانه ثقيله تركتها باكتافي ... وهاللحين طلع لنا هذا المنصور بعد ...))

منصور : انت روح معهم للمستشفى انا طيارتي هاللحين لشرقيه وبعرف اخر التطورات منك

ناصر : اوكيه

بالمستشفى جوليان معه تشنج حاد ... وماقدروا يسعفوه لحد مامات ..

******************

السعوديه – الرياض

صحت نواره من النوم وهي حاسه بضيقه ... ضيقه مو طبيعيه ... قلبها مقبوض ...
تعوذت من الشيطان ودخلت تروشت يمكن تخف الضيقه .. مافي فايده ... لبست الجلال وصلت .. وبعدها قراءت قران .. ارتحات من الضيقه بس قلبها مقبوض ..

نزلت لتحت شافت ابوها مثل العاده نايم على الارض بالصاله وبجنبه قزايز السم الهاري الخمر .. تنهدت وزادت ضيقتها اكثر ... خلاص اليوم بتروح تنام عند امها كم يوم تغير جو ...

تحس بالوحده وحده فضيعه لو ان لوجين هنا.. بس لوجين بالمانيا مثل ماحكت الجوري .. لان لوجين ماترد على جوالها ...

رفعت تلفون البيت دقت على بيت امها ..محد رد ... اكيد نايمه بعد سهراتها الزفته مع واحد من ربعها ..

اشغلت نفسها بتجهيز الغذاء لنفسها ولابوها ... آف وحده تقتل مع كثر اللي حولها تحس انها وحيده لانها جد وحيده ..

رسلت للوجين رساله يمكن تفتح جوالها اليوم وتتذكرهم
(( ابد لاتغرك
ضجة الناس ...
والخلايق
وهرجي
وضحكتي ...
ولمة الناس من حولي ....
انا
اكثر بشر بالكون ...
يكتم احزانه
واذا قلت لك طيب ...
فلا تاخذ بقولي
دامك
مانت بجنبي انا ياصاحبي


" تعبانه"

انا
بحاجتك لو كان كل العرب حولي..
انا
مالي غنى عنك ياغلى الخلان ...))

****************
دخلت الجوري مع بدر لبيت اهله بعد مافطروا عند عمها ... كان باستقبالهم بنتين قاصين بوي ويتشابهون مررررره ولابسين نفس الملابس برمودا وبلوزت كات وحاطين طوق لولو على شعرهم
بدر وهو يساعدها اسحبت ايدها بقوه وهمست : اذا ماتبغى تفشل نفسك لاتقرب مني ...
تكلمت وحدده من التوم : ههه لاتخافين حنا مانخوف
الثانيه : ومن قالك انها خايفه
الاولى: ماتشوفيها تتساسر مع بدوي
بدر وهو مبتسم لخواته بحنان : الجوري هذولا خواتي – اشر على الاولى – هذي رناد
رناد ركضت مدت ايدها : هاااااي
الجوري بابتسامه صفراء : هاي
بدر : وهذي رنده..
رنده دفت اختها لحد ماطاحت على الكنبه من الدفاشه : هااااي
الجوري ابتسمت غصب عنها على حركات الهبلان تذكرها بالبندري وهي ايام المتوسطه : هاي
رند هوهي تبتسم بفخر لرناد : شفتي انا عطتني ابتسامه محترمه مو انتي ..معها حق تحبني من البدايه
رناد وقفت ودفت رنده على بدر : خذها فكني منها .. من قال حبتك قال ...- ناظرت الجوري - حبتيني انا صح ..
الجوري ابتسمت ماعرفت وش ترد : لا ولا وحده
لفوا كلهم يناظرونها ارفعت كتفها : ماعرفكم
بدر : هههه تستاهلون
احتقرته ولفت على البنات : هاللحين ماعرفتكم من رناد ومن رنده
رناد : انا رنده
رنده : انا رناد
بدر يقرص رنده: ياكذابه ماعليك منهم جوارتي هذي رنده..والحلوه الثانيه رناد
الجوري: هلا رناد ورنده
رناد : هلا فيك
رنده: تصدقي مادرينا الا قبل امس ان بدر متزوج
رناد : كذابه امس
رنده: لا ياحياتي دامه الفجر يعني قبل امس ..
رناد : مشاء الله دقيقه
الجوري تناظرهم يعورون الراس هالمهبل
بدر: اقول يامتوسط وين امي
رنده: كانه غلط علينا
رناد : لا مدحنا مو حنا متوسط
رنده: لا احسه قالها بمسبه
بدر: رنوده رنونه اخلصوا وين امي
رناد : امنا والا امك
رنده: صح خالتي والا امك
الجوري استغربت هم مو خواته من نفس الام
بدر: انا وش مجلسني معكم يمممه يمه
طلعت وحده وجهها منفخ وحواجبها مطيره خط واحد ولابسه تنوره قصيره : بوبو انت جيت
بدر : ايوه
الجوري رفعت حواجبها واحتقرت ام بدر .. مع ان نوره زوجة عمها اصغر من هذي بكثير بس ماتسوي اللي مسويته هذي
بدر ياشر على الجوري : هذي الجوري -ومسكها يسحبها معه- وشرايك بختياري
المراء تناظر الجوري من فوق لتحت : ابراهيم قالي انك ماخذ سعوديه
الجوري اخيرا نطقت وبتعالي مثل تعالي المراءه : ايوه بس مامي بريطانيه ..
رناد قفزت قدام الجوري: يعني هذي عيونك موعدسات
قبل لاتتكلم الجوري قفزت رنده: والله حتى انا فكرتهم عدسات
رناد : لو ان امي بريطانيه بتكون عيوني زرقاء
رنده: طبعا لا لاني مراح ارضى تكون عيوني زرقاء
رناد: والله هو على كيفك
رنده: اجل على كيفك انتي
رناد : ايوه ياحياتي انا لما
تكلم بدر: بنات وبعدين
رناد : تهبل عيونك مشاء الله
الجوري ابتسمت : تسلمين ...
بدر يجاري خواته : رناد رنده ...اسمعوا اعتراف خطير ..
لفوا عليه باهتمام : وشو جايب لنا عرسان
ضربها بدر على راسها : بلا هبال .. شفتوا عيون الجوري
رناد ورنده: ايوه
بدر يحط ايده على قلبه :آه ماذبحني غير هالعيون
رناد ورنده: هههههه
الجوري تاففت مع انها حست بتوتر من نظراته ...
المراءه: بوبو امك وينها عنك
بدر : انتم قلتولها
رناد : ايوه برهوم قال لها
رنده: وزعلت كثير
الجوري (( اها يعني مو هذي امه هذي زوجة ابوه وش وراك يابدر من اشياء ماعرفه بعد ... شكل امه مو سهله بعد .. زعلانه بعد انا فيه والا باهله .. ))
رناد : اسكتي مو قدام الجوري
رنده: ايوه صح
بدر تنهد : يله الجوري تطلعي ترتاحي
دخل واحد طويل بطول بدر .. بس ملامحه تختلف عن بدر ..وكان فيه لمحه منه : هاااي
بدر : هر
الشاب يناظر الجوري من فوق لتحت : من الحلوه
بدر بنزره : زوجتي
الشاب : ايوه تذكرت انت تزوجت صح
بدر : سعود مالي خلقك
ام بدر : سوسو ..وين بابا
سعود: بابا بالطريق
بدر مسك الجوري ودخلها للاصنصيل
زوجة ابوه: وين الغداء
بدر : حنا بنرتاح تعبانين من الطياره
سعود بخبث يناظر الجوري وبدر : وين بدري ..؟
بدر ضغط على فوق
بس تسكر المصعد تنفس بدر : الله يلعنك..
الجوري وحللت انها يازوجة ابوه او اخوه .. بس وقفت بعكازها ساكته
قرب منها بدر وقال بحنان : الجوري
الجوري: بليز لاتقرب
بدر عاندها : وشرايك برناد ورنده
تقدمت قدام : دامهم اهلك اكرهم
بدر تعود على هالكلام ببريطانيا وقرب منها ومسكها مع خصرها ولزق صدره بظهرها وهمس باذنها : بس انا متاكد انهم حبوك
وقبل لاتبعد عنه انفتح الاصنصيل وكانوا ابراهيم مع واحد مع بنت واقفين عند الاصنصيل ..
البنت تغطي عينها : لا بتخربوني
ابراهيم وقف يناظر الجوري مصدوم ..
بعد بدر بهدوء عنها وساعدها تطلع والجوري وجهها احمر
بدر :ههههه انت خربانه من الله
البنت : انت جيت متى ..؟
بدر: تونا واصلين
البنت وعجبتها الجوري: مشاء الله انتي العروس
الجوري وكل شوي طالع لها احد : ايوه
البنت: تهبلين احلى من وصف بدر ..
الجوري استحت وبالذات قدام ابراهيم والشاب الثاني : تسلمين
بدر : جوجو هذي حبيبتي واختي لمياء
لمياء حطت ايدها على فمها تضحك بخجل : هههه
الجوري: هلا لمياء ..
لمياء مدت ايدها: هلا فيك
وبعدها راحت لبدر وحضنته وباست خده : الحمدلله على السلامه ومبروك ..
بدر وهو يحرك اصبعه بطرف انفها: الله يبارك فيك وعقبالك
تكلم الاسمراني : احم احم نحن هنا
بدر: ههههه – اشر على ابراهيم - ...جوري هذا اخوي الكبير واخو رناد ورنده ابراهيم
ابراهيم بخبث : ويدلعوني بيهو ..
بدر: احلف
الجوري خافت تذكرت لم دلعته بييهو ... جائتها الفرصه تبغى تقهر بدر باي طريقه وتنزل قدره عند اخوانه : بيهو جنان .. بيهو حلو الدلع يابيهو ... ماتوقعتك كذا يادكتور ابراهيم
ابرهيم ارتبك وبالذات عند اخوه : ولا انا ماخطر ببالي ان بدر نفسه
بدر ناظر الجوري: انتي تعرفي ابراهيم
الجوري: ايوه دكتوري هنا
لمياء: سبحان الله وش هالصدف
ابراهيم يناظرها مستفسر اللي قلتيه كذب والا جد بدر اغتصبك ..
الجوري طنشته وناظرت لمياء : الدنيا صغيره
بدر حس بشي بين نظرات زوجته واخوه ..بس طنش
ناظرها بدر بقهر : وهذا اخوي من امي وابوي نادر
الجوري مستغربه : ليه وهذولا مو اخوانك
لمياء بلقافه : لا انا احم احم لمياء وبدر ونواف الله يشفيه وحسن الله يرحمه من ام
.... وسعود ورناد ورندهو برهوم من ام
الجوري : ابوكم متزوج ثنتين
نادر واخيرا تكلم : انت يالملحوس ماقلت لزوجتك
بدر غمز لاخوينه : لا ماكنا فاضين
الجوري : عن اذنكم تعبانه
ماكانت قادره توقف على رجلها اكثر ووجود ابراهيم مربكها
بدر: يله انقلعوا باي ...
ابراهيم وقف يناظر كانت تعرف والا لا .. وشالسالفه ...
دخلوا جناحهم
بدر يبتسم: تفضلي
الجوري: ليكون على بالك بيتغير شي .. لا ..حتى لو سكنت معي الصين كلها مراح يتغير شي ...
بدر: هههه قصدك اخواني كثير حرام عليك ثلاث شباب وثلاث بنات
الجوري تناظر الغرفه والبيت واضح ان مستواه مو سهل ... من الطبقه الفوق المتوسطه هنا ... دخلت اقرب غرفه لها . .. وسكرت الباب بقوه وقف بدر يناظر الباب تنهد فتح الباب من غير لايدقه شاف الجوري جالسه على السرير وراميه العكاز على الارض وتدلك رجلها وهي تبكي بسرعه مسحت دموعها بس شافته

راح بدر لها بسرعه : الجوري وشفيك

الجوري تبعده عن وجهها :مالك دخل

بدر جلس عند رجلها وقال بحنان : تالمك

الجوري : ابعد ابعد عن وجهي اكرهك.. ليه ماخليتني ببيت عمي ..

نزلت دموعها من جديد..طنشها وصار يدلك رجلها : قلتلك خليني اشيلك مارضيتي

سحبت رجلها بالقوه : ايوه انا حماره مافهم انت وش دخلك

بدر حس الكلام معها ضايع : تحبي اجيب لك الغداء لهنا والا بتنزلي معهم ..

الجوري: مابغى منك شي مابغاك اتركني

بدر عصب قرب منها ومسكها بقوه من اكتوفها : انت كيف تفكرين

الجوري بشفايف ترتجف :آه ايدي

ضغط اكثر على ايدها : وبعدين مع تصرفاتك الهبله ..؟
الجوري تصارخ بوجهه:ايوه هاللحين بينت على حقيتك مو حلو التمثيل عليك لما رجعنا لسعوديه بين وجهك الحقيقي – على صوتها اكثر – كنت عارفه انك تكذب
تنهد وهو يناظرها بضيق متى بتفهم انه يموت عليها وانه ندم على كل شي ... : لاحول ولاقوة الا بالله
رماها على السرير بقوه طلع وسكر الباب

الجوري من بين دموعها: انتظرت لحد ماوصلنا هنا وبين على حقيقته ..

بدر كان تعبان مانام من امس .. راح لغرفته القديمه غرفته الزرقاء ... اللي بوسها سرير شخص ونص ... رم نفسه بملابسه ونام ماكان فيه مجال يفكر نام وبس ...

***************
الفصل السادس والثلاثون

السعوديه – الرياض

ذوق دقت على عادل من يومين ماسمعت صوته ولا دق غريبه لانها طنشته يوم ومالها خلقه بعد ماشافت فيصل .. خلاص ماصدق على الله وطنشها ..

عادل : هلا هلا بحياتي

ذوق ببرود: هلا فيك

عادل : وينك يومين ماسمع صوتك

ذوق: اسال نفسك

عادل : حرام عليك ادق وانتي ماتردي

ذوق بجديه : عادل وشفيك من يوم رجعت من الشرقيه وانت متغير

عادل : لا ياحياتي مو متغير ولا شي انتي اللي متحسسه

ذوق تتنهد : يمكن ... المهم انت كيفك ...؟

عادل : انا كويس وانتي ..

ذوق: الحمدلله ...

رائد دخل للبيت : هاااااااي

ذوق: هلا ..

رائد وبيده ثوب وشماغ : وصل المعرس وثوب المعرس

عادل : حياتي شكلك مشغوله اتركك براحتك هاللحين

ذوق تاكدت ان فيه شي يطنشها ويصرف لازم تعرف وش فيه بس تخلص من خطوبة رائد والبندري وتفضاله ...: اوكيه باي

رائد يطلع الثوب من اكياس المغسله : وشرايك

ذوق: ياااااي فيه نقشات

رائد: ايوه مثل ثياب جواد العلي لكن علي اكيد احلى

ذوق: هههه يواثق البس ونشوف ...

رائد دخل اقرب غرفه عنده بسرعه

ام رائد : وش هالازعاج ...

ذوق: في غيره ولدك ... هذا الولد من حب البندري وهو صاير اهبل ..

ام رائد: ذوق وجع مالهيله الا انتي تقولي لاخوك الكبير هالحكي

ذوق: ليه انتي حاسه انه اكبر مني ب5 سنوات هذا بزر

طلع رائد : وشرايكم

ذوق افتحت فمها : على قولة نواره يلعن بو الكشخه ... خطيييير

ام رائد تقرء المعوذات : الله يحرسك من العين ...

رائد / هههه يعني حلو ...

ذوق: والله ان البندري لو تشوفك يغمى عليها ... هي خاقه من غيرشي بعد بهالكشخه ..

ام رائد غرقة عيونها : الله يسعدك ... انت تستاهل مثل البندري ..

رائد: لا البكي لبعد بكره مو اليوم ...

دخل بو رائد: السلام عليكم

اللكل : وعليكم السلام

بو رائد يناظر رائد من فوق لتحت : وين رائد عند زواج الليله ...

رائد: لا يبه هذا ثوب الملكه

بو رائد: اها ..

رائد: وشرايك

بو رائد : يناسبك ...

ذوق: ههه اسلوب تحطيم بصراحه ...

بو رائد: المهم لاتنسى اليوم تروح للامارات وتجيب بريم ورشا ... خواتك من المدرسه ... واخوانك نواف ونايف

ذوق/ بابا خلصو دراستهم

بوذوق: ايوه الامارات اجازتهم تخلص قبلنا .. اليوم دقت مديرة المدرسه الداخليه حقتهم وتقول سكن الطالبات بيفضى تعالوا خذوهم .. حتى سكن الطلاب حق اخوانك ..

ام رائد: وحشوني

رائد: وانا اكثر هالشياطين هذولاء ...

ذوق : يالله من زمان عنهم اي صف صاروا

ام رائد: ثالث ابتدائي ..خواتك .... واخوانك خامس ...

*******************
البندري صحت من النوم معصبه لانها مالحقت على الجوري بالمطار ... دقت بسرعه على ذوق وسبقتها لبيت نواره الملتقى دائم ...
لان ماعندها ام تسال ولا اخ يغث ....

**************
الجوري صحت الساعه 7 المغرب صلت ورجعت نامت وبعدها صحت الساعه 9 على صووت بدر وهو يحركها برقه: الجوري ..
فتحت عينها ..
بدر: مساء الخير
الجوري ارفعت الغطاء على جسمها حاسه بخوف ..
بدر ابتسم: يله البسي وانزلي نتعشى
الجوري: مابغى شبعانه
بدر : لاتعاندي نفسك انزلي معنا ماكلتي شي
الجور: قلتلك شبعانه ..
دق جوالها ارفعه بدر من الطاوله على طول وعقد حواجبه :من ( اعيش لجلك ..)
الجوري سحبته منه وردت على طول: هلا والله هلا بالغلا كله
البندري تبكي: الحمدلله على السلامه
الجوري ماسكه دموعها: احلفي وينك يالخايسه انتي والفساد ماجيتولي المطار انا زعلانه مره ...
بدر : يله بسررعه
الجوري عطته نظرت احتقار: ايوه كملي البندري
البندري: مشغوله كاني سمعت صوته
شددت على البندري علشان عقله المريض : لا والله فاضيه ماوراي شي .. تعالي مشتاقتلك ..
بدر ياشر لها : وين تجي هاللحين ..؟
البندري : اوكيه بجي انا والشله وانا بنام عندك والله لاكرهه فيني
الجوري: ههههه اموت عليك
بدر: انتي تكلمي بنت والا مين
حطت السماعه عند اذنه
البندري: اسمعي بجبلك الام ام امز اللي تحبيه
بعدت السماعه : ارتحت
بدر : تعالي العشاء
البندري: حنا بالطريق دامه ملعون كذا
الجوري: هههه انتظر.. باي
بدر: هذي كيف تجي هاللحين وبيتنا كله شباب
الجوري: بتكون معي بالغرفه وبعدين انا ماامن انك معنا فباليت تدور لك مكان ثاني
بدر يجاريها : اوكيه بس تنزلي تاكلي
الجوري: ماني بنزله البنات بيجوا هاللحين
******************
بعد نص ساعه
البندري ونواره وذوق دخلوا شافوا ناس على طاولة طعام كبيره مره توهقوا وش يسووا
اللكل على الطاوله ناظروا بعض من هذولا البنات الحلوات والفري اللي داخلين .. وحده عبايتها الفراشه وشنطتها على الجنب وملاحها ناعمه .. وثنتين عبايات مخصره كانهم بزواج .. باختصار رايحين فيها

ابراهيم عرف انهم ربعها : هلا بنات حياكم

سعود: وناسه وش هذولا غلطانين بالبيت

بو بدر : نعم يابنات شكلكم غلطانين بالبيت

اما رناد ورنده ولمياء ومزون فعيونهم على البنات يناظرونهم باستغراب ..وانبهار

نادر وسعود لولا لحياء كان رقموهم ...

ابراهيم وقف : تفضلوا ...

مزون ناظرته بقوه

.. واخيرا الجوري بعكازها طالعه من الاصنصيل ومعها بدر

الجوري مشت بسرعه مطنشه اللكل : هلا والله

اركضت البندري وضموا بعض .. بس مابكوا هذا الاتفاق ..البندري تضمها بقوه: وحشتيني مررره

بدر جلس على السفره من غير ولا كلمه

الجوري: انتي اكثر

نواره تضمها : حليانه يابنت الزواج يحلي كذا ...

البندري مغرقه عيونها : ههههه وحشتيني

ذوق تضمها: صح حليانه ..

البندري: هلا بالعروس لجديده ههههه

نواره : اوعدني يارب ..

البنات :ههههه

رناد ورنده القافه راحوا بسرعه لعندهم : هااااي

البندري ونواره وذوق ناظروا الجوري شالسالفه

الجوري: خوات بدر رناد ورنده

رناد: من الحلوات

الجوري: خواتي ...

نواره: واكثر بعد ..

عجوز بالسفره كانت تناظرهم بتامل بعد كذا ناظرت بدر بعتااب ...

زوجة ابوه ام سعود عجبوها البنات ستايل مثل ماتحب: تعالوا معنا حياكم

الجوري: لا مشكوره

نواره بس شافت شكلها لفت على ذوق وضحكت : هههههه

البنات فاهمينها بس مسكوا نفسهم ...

الجوري: عن اذنكم

سعود : وين بدري ...؟

بدر فاهم عليه : كلهم مرتبطات

ابراهيم بهمس مايسمعه الا بدر : الله يعينك امك مقهوره

البندري :..يله عن اذنكم

طلعوا كلهم معها فوق .. والعيون عليهم .. اجسامهم خياليه كانهم يعرضوا لعبايات ازياء ...

رنده : مايشبون لها

شموخ: هذي العربجيه بدويه ملامحها عربيه جنان .زاما الجوري انجليزيه

رناد: يمكن من ابوها

بدر وهو يلعب بالاكل : مو ختواها صاحباتها وبلا لقافه

رنده و رناد يناظروا بعض: صاحبتها

سعود: تصدق بدر زوجتك كيكه

بدر عطاه نظره: كل تبن

سعود: هههههه ياملعون طحت واقف .. ربعها شي

بدر: سعود كل تبن

ابرهيم: هذي زوجة اخوك يالحجي

سعود: صديقاتها كلهم متزوجات

بدر: وعندهم بزارين

ام سعود تقهر ام بدر : ام بدر وشرايك بزوجة ولدك

ام بدر مثل الاب تاكل وهي ساكته ..

لمياء: صديقاتها شي

مزون: الا وقحات

رناد بذكاء: اكيد هي قبل لاتتزوج كانت مثلهم

بدر عطاها نظره حست بقيمة كلامها ...

&

الجوري دخلتهم جناحها

نواره تصفر : جنننننان

البندري: يهبل ماتوقعتك كذا ساكنه

ذوق : ماشاء الله متعوب على الديكور ...

الجوري: احلفي انتي معها اجلسوا بس اجلسوا ...

بعد ماجلسوا ..

البندري : اذا ماكرهته حليب امه

الجوري : هههههههه

نواره : ههه وناسه عندهم لمه حلوه

ذوق : الا الدكتور معهم ..

الجوري:ايوه اخوه الهم ماعلينا ..وحششششششششتوني ..

نواره: والله حنا اكثر

البندري: لاتخافي بننام عندك اليوم

ذوق: لا انا بعد امس سوري

الجوري: ليه وش صار امس

نواره : يووووه قصه طويله

الجوري: قولها بالتفصيل بس قبل كذا جووووووعانه

البندري : اوه نسيت الكيس بالسياره

الجوري : لاتخافي بدق على الخدم يطلعوه فوق
.&
..........
مرت ميري قدامهم بكيس مطعم هارديز

رناد : لمين

رنده : صح لمين

لمياء: من بقى مو معنا

ام سعود: شكلها للعروس

اللكل ناظر بدر

بدر : بتحتفل بصاحبتها

بو بدر : مفروض تاكل من البيت مو حركات مطاعم

بدر : والله ماني مستعد اتهاوش معها علشان كيس مطعم

ترك الشوكه وطلع لفوق ..

اللكل : لاتعليق

وام بدر ناظرته وهو يطلع الدرج .... مايترك الاصنصيل و يطلع الدرج الا وهو متضاق تعرف ولدها اكثر من نفسها ...

بدر بنص الدرج : بنات تجهزوا بطلعكم شوي

&

البندري: كلي شكلك ميته جوع

الجوري: تخيلوا ببريطانيا اذا طلع اهجم على الاكل

نواره : هههه الله لايعذبني عذابك

الجوري من قلب : امين

ذوق: جور احس ان بدر يحبك

الجوري غصت باكلها : كح كح كح

نواره: هههههههه بسم الله عليك جيبولها مويه ...

البندري تناظرها بشك : في شي جديد ماعرفه

الجوري بعد ماشربت من البيبسي ...الحمدلله والشكر تالفون على كيفكم

ذوق بحماس : بذمتك نواره مانتبهتي كيف بدر يناظرها

نواره بغباء: لا

ذوق: مالت عليك ..

البندري وقفت بعيد : الا انا انتبهت وانا عارفه من تصرفاته معك انه يحبك ... وياويلك اذا حذفتي شي

نواره: ههههههه شوفي كيف تناظرك الجوري بتقتلك

الجوري تكمل اكلها ولا بهامها شي من اللي يقولوه .. هذا اللي باين اما هي بداخلها تفكر بحكيهم .. هي حست ببريطانيا انه يخاف عليها .. (( لا وش قاعده اخرف حسبي الله عليهم بيجننوني ))

نواره تصفق .. لفت عليها الجوري

نواره: هههه وين رحتي

ذوق: صار لنا ساعه نحاكيك

الجوري تفشلت : معكم يالبدو

بدر عند الباب:: الجوري الجوري

الجوري: آف ..خير

بدر : تعالي شوي

ذوق : ليكون يشتغل لنا كل شوي تعالي

الجوري: مصدق نفسه - بصوت عالي – بتعشى وبجي

بدر مقهور : ضروري

قامت الجوري : قفلوا عليكم بعد ماطلع ولا تفتحوا الااذا انا قلتلكم انا فاهمين..

نواره : شدعوه وليه كل هذا..

الجوري: قفلي وانتي ساكته ..

طلعت الجوري لبدر وكانت نفسيتها غير في بريق بعيونها مختلف هذا بس شافت صديقتها شوي تعدل نفسيتها كذا ..كيف لو جلست معهم على طول بالسعوديه ..:خير

بدر : انا طالع مع خواتي شوي ...تامرين على شي

الجوري تتامله صدق كلام البنات والا انا اتوهم ..

بدر : الجوري انتي معي ..

الجوري: ها .. ايوه بتروح روح براحتك انا وش دخلني ...

جئت بتدخل الغرفه مسكها من ايدها : الجوري فيك شي

الجوري وقفت تناظره خايف علي والايمثل

بدر استغرب وش فيها كل شوي تسرح : الجوري .. تعالي معي ..

جلسها على كنبه بالصاله ..: الجوري فيك شي

الجوري تبعد عيونها خايفه تناظره ماتدري ليه : لا وهاللحين بتاخر على

قاطعهم ركض رناد ورنده لفوق وهم يضحكوا :ههههههه

رناد: حركات جالسين هنا ومبسوطين

رنده : شكلك بتكنسل الطلعه يابدر

بدر: هههه اقول اجهزوا لاغير رايي

فتح الاصنصيل وطلعت لمياء : اوه العرسان هنا

رنده ركضت لغرفتها او جناجها مع رناد : يللللله يارنود قبل لايغير رايه

رناد لحقتها وقبل لاتدخل لفت عليهم : الجوري انتبهي يمكن يطلع واحد من اخواني فوق وانتي كذا بدون غطاء ..

الجوري ناظرت في بدر مستغربه

بدر : اوه راح عن بالي – مشاها لعند الجناح – نسيت ان اخواني ... هنا .ههههههههه –دخلها – لاتنزلي الا ومعك عبايتك مثل قبل شوي لما جئوا البنات

الجوري: ليه اذا هم متضيقين مني ابروح لبيت نواره هالكم يوم

بدر : لا لاتخافي محد متضايق منك

نواره : بددددددددر

بدر ابتسم صديقتها هذي نواره هبله وش تبغي فيه هاللحين : نعم

نواره : الييييييوم انسى الجوري هههههه

البندري وذوق: هههههههه

الجوري انقهرت من نواره : اقول على شحم

بدر : ههههه حلالك ... اليوم وبس

نواره : لاااااااااا .... طول مانتم بالسعووديه انساها

بدر : اقول نواره كاني عطيتك وجه

نواره نست نفسها وكانت بدف الجوري وتطلع وجهها تتهاوش معه ..

الجوري مسكتها: خير على وين

نواره: هههههههههه غارت هههههههه

البندري وذوق : هههههه

بدر ابتسم

الجوري عصبت من جد : نواره وبعدين معك والله بزعل جد

نواره: لا والله سوري امزح ...

بدر : بالاذن تامرون على شي

ذوق تبغى تقهر الجوري: سلامتك

الجوري لفت عليها بسرعه ودها تقتلها ..حست بقهر ماتدري ليه

البندري: هههه بتذبحك اليوم

بدر (( اللي يدري يدري واللي مايدري مايدري ))
اكيد ماتهوني موانتي الجوري الغاليه ..حبيبة بدر هههههههههههه

**************
&&&&&&&&&
*************
بقاعة واحد من الفنادق الضخمه بالرياض ... ملكة البندري ...

عند المدخل

نواره بالبنطلون والبلوزه الفخمين واقفه وبيدها الجوال : يالله لجون ماترد

ذوق وهي ترتب شعرها الكريزي بالمرايه : اكيد مشغوله وماتقدر ...

نواره: قاهرتني من زمان عنها ... ومطنشتنا – حطت التلفون على الطاوله – الا وينهم الجوري والبندري ماجوا من المشغل ....

ذوق تناظر الساعه الالماس اللي بيدها : الساعه 8 ومابعد وصلوا

نواره : اسمعي انتي روحي للضيوف هاللحين مع امك وخالتي وانا برتب غرفة المعارس ...

ذوق: لا انتي روحي للضيوف وانا برتب الغرفه ..

نواره: اوكيييييه

مشت نواره بالقاعه وهي ماهي قادره تناظر كويس من العدسات ...

ام رائد: نواره نواره

نواره: هلا خالتي .

ام رائد: نسيت الدخون اذا ماعليك امر تروحي مع السواق تجيبيه ...

نواره : ابشري ...

مشت شوي الا تمسكها ام البندري: نواره نواره

نواره: هلا خالتي

ام البندري: دقي على البندري وقولي لها يله خل تخلص ..

نواره : يوووه خالتي انا مستعجله هاللحين ابروح ل لبيت اجيب الدخون

ام البندري: ليه انا عندي دخون بالشنط اللي بغرفة التبديل

نواره: الله يفرج عليك ياخاله ...

مسكينه نواره ماعدت خطوتين الا سالتها وحده : وين ام رائد ... ؟ يابنيتي

نواره مشغولها : ها ام الاسود هذي ..

المراءه بخبث: وانتي من يابنتي ..؟

نواره: انا نواره صديقة العروس

المراءه: اها قولي تسذا ..

نواره: تامرين على شي ياخاله

المراءه : لا تسلمين يانواره

&

ذوق دخلت للغرفه اللي بيقص فيها المعرس مع العروس الكيكه .. كانت كلها شموع باحجام مختلفه ..واضائتها خافته الغرفه الوانها عنابي وذهبي يعني قمة الرومنسيه وهذا من تنسيق ذوق طبعا ....

عدلت ذوق الورد اللي منثور على الطاوله ورتبت التول وكل شي .. وشغلت فواحات العطر علشان اذا دخلوا تصير ريحه جنان ...

&
نواره: الو انتم وينكم ...؟

الجوري: يووووه بالطريق يالمصفوقه ..

نواره: اقول بسرعه تعالوا عرس مو ملكه الساعه جايه تسعه ولا دخلت

البندري تكلمت وهي متوتره وماسكه الورد بحضنها : نواره زحمه

نواره: مووووووت كانه زواج

البندري خاف اكثر:يالله وش هذا

الجوري: هههههه لاتخافي ...

نواره: يله باي بسلم على اهل عادل

البندري مغصها بطنها : ام رائد مو صاحيه مابقى حد معزمته

نواره: هههههه ماسمعتك باي

الجوري: باي

سكرت الجوري ولفت على البندري : ليه خايفه


البندري: جور توني احس باحساسك ... يمممممه خايفه

الجوري: لاتخافي والله انك طالعه قمر بالفستان

البندري تذكرت خلاعة الفستان : ههههه لو شافته امي انتحرت ههههه

الجوري: هههههههه من قالك

دق جوال الجوري: لاحول اكيد نوير – بعصبيه ردت من غير لاتناظر الرقم – الو

بدر : هلا الجوري

الجوري وطت صوتها غصب عنها : هلا بدر ...

البندري :ههههه شوفي البنت كانت بتذبح نواره وها

قاطعتها الجوري وهي تاشر اسكتي : بغيت شي

بدر : ايوه اهلي بالطريق ولازم تستقبليهم

الجوري نست انها اعزمتهم : طيب هذا انا وصلت للفندق توني راجعه من المشغل ... هم وصلوا

بدر : لا على وصول

الجوري : خلاص ابنتظرهم عند المدخل ...

بدر : الجوري انسي اللي بيننا شوي واستقبلي اهلي

الجوري: يووووه خلاص قلت بستقبلهم باي

سكرت من غير لاتسمع الرد

البندري: جور ليه كذا

الجوري : انتي خليك بحالك بس

البندري : جور خايييييفه

الجوري: وصلنا انزلي ولاتخافي توكلي على ربك ...

البندري شوي تبكي : آآآآآف

نزلت الجوري وبعدها البندري وكانت ذوق بعبايتها واللثمه تستقبلهم ... : ادخلوا من هنا من ورى ...

دخلوا معها ...

&

نواره المسكينه لوحدها مرتبشه مع الضيوف ...وماسكه الدخون

مريم : وصلت العروس ...

نواره: واخيرا ...

الجوري مشت لعندهم : نواره يبغونك داخل

نواره : واخيرا افراج خذي الدخون

مريم: لاعطيني اياه انا ...

ام البندري : وينها جاءت

الجوري ابتسمت : ايوه داخل وتنتظرك

ام البندري بشك : تنتظرني

الجوري: ايوه ...

نواره وام البندري راحوا داخل ..

مريم: الجوري تعالي ساعديني انا وام را

قاطعتها الجوري وعيونها على الباب : لا مشغوله اهل زوجي بيجوا ..

مريم: اها اجل روحي ...

مشت الجوري بفستانها الارتكوازي اللي يجر وراه ذيل وضيق مع الصدر والخصر كانت مثل الحوريه جسمها جنان وابيض مع اللون الارتكواز وعيونها الزرقاء ... ورافعه شعرها بتسريحة غجريه طالعه احلى من يوم زواجها ...

دخلوا 5 حريم بعبايات راس وبراقع ... وبس شافوا الجوري فتحوا غطائهم ...
الجوري ابتسمت ومشت لعندهم :هلا هلا والله ...

انبهروا بجمالها وكانها وحده ثانيه غير الجوري

لمياء : هلا فيك ...

مزون : الف مبروك

الجوري: الله يبارك فيك ...

رناد ورنده بعد مافصخوا عباياتهم : يااااااي تخبلين

رناد: لو شافك بدر

رنده : انتبهي على اخوي

الجوري: ههههه هلا والله ماتوقعتكم تجوا

ام سعود: ليه مايجوا ...؟

الجوري: هلا ام سعود ...

ام سعود: هلا فيك

الجوري: لا قلت عندهم اختبارات ..

رنده تغمز لها اسكتي

رناد تضيع الموضوع : اي اختبارات باقي اسبوع

الجوري: ههه حياكم الله ...تفضلوا

ام رائد: هلا والله هلا

الجوري: خالتي اهل بدر

ام ذوق بترحيب وتهليل : هلا والله واخيرا شفناكم

ام سعود : هلا فيك ... انتي عارفه الظروف

ام رائد: معذورين تفضلوا ...

لمياء مسكت الجوري : هذي خالتك ..

الجوري ابتسمت :لا ام رائد بس بمكان خالتي

لمياء : اها

رناد : وش تحكون

لمياء : مالك دعوه

الجوري ضحكت من قلب لانها بهاليومين صحيح ماجلست معهم بس محد عاملها شين الا ام بدر اللي تطلع من المكان اللي فيه الجوري

دخلوا وجلسوا على طاوله ... وهم يناظروا المكان والحضور ... طبقت البندري تجاري طبقتهم ..

&&&&&&&&&&&&&
ام البندري دخلت بهدوء : السلام عليكم

البندري: يمه

ام البندري تناظر بنتها بانبهار وفخر : ليه جالسه بالعبايه

البندري توهقت : هاللحين بفصخها

ام البندري تبوس بنتها بحذر : الف الف مبرو يمه

البندري غرقت عيونها : الله يبارك فيك ...

نواره: هاللللللو نحن هنا يله تجهزي المعرس بيدخل وبعده انتي ...

البندري : يوووووه فشله خلوه بعدي

ام البندري : مشاء الله طالع قمر رجلك

البندري استغربت من صياعة امها : هههههههههههه

&

ذوق تتفاهم مع رائد على الدخله ...

رائد واقف معصب : وليه ماتدخل معي

ذوق: امها مارضت

رائد: ياسلام وهي بعد

ذوق: مادري ماسالنها المهم اسمع مثل ماتدربنا نواف ونايف قبل بعدين انت ..

رائد: والله انتم عليكم حركات مثل وجهكم

ذوق: رائئئئئئئئئئئئئد

رائد: اوكيه خلاص جاهزين ...

ذوق : يله بعطيهم خبر وانتم ادخلوا ....

&

مشغل الديجيه تكلم من الغرفه المخصصه له .../ هاللحين زفة المعرس ...

الناس جلست واللي بتغطي تغطت والبنات طلعوا من عند البندري وجلست لوحدها ...
المصوره وقفت باول الجسر تصور ..
اشتغلت موسيقى اماراتيه لليوله .. ودخلوا اثنين صغار شعورهم لكتفهم وهم توم ((نايف ونواف )) وماسكين سلاح بيدهم ويرقصون

((آه ياويله قلبن صويبن بانت اقداره ..
صدفه في ليله كان القمرهيب على داره ...))

الزفه للوسمي ..
طلع بعدهم رائد وهو لابس البشت وثوب المزحرف كان شكله جنان ...مشى وراء خوانه وهو مبتسم ...وبجنبه ابوه بالبشت ... يحب الاستعراض بس ماتوقع ان كل هالحريم موجودين حس بربكه وعرق ....

(( قلة الحيله ضايع انا في جنته وناره
من له اشكيله من لي دعى هالعين محتاره ...

بو رائد ويله .. قلبه يهيب عيون جباره ...))

والشعب السعودي طبعا كلهم وراه .. "الشعب السعودي هم -> عادل وياسر صديق رائد وبدر وعيال عم رائد كلهم وعمامه كلهم حتى خواله وعيالهم ..ومن جهه ثانيه عيال خوال البندري وخوالها وزوجات خلاتها ... "
عرس مو ملكه .... كانت ملكه كبيره ...

المصوره تصور رائد مع خوانه التوم ...

رنده : واااااااااو حركتهم جنان ...

رناد: الله من اللي ورى المعرس يخبل

رنده : قصدك بو السكسوكه ...

لمياء : مشاء الله المعرس حلو

رناد: ماكان ثوبه مثل جواد العلي

رنده: اييييييييييوه جبتيها وانا اقول وين شفته ..

ام سعود: شوفوا بدر معهم هههههههههه

رناد: شكل كل اللي عند الرجال دخلوا ...

مزون : يمكن عوايدهم ..

.............

بطاوله ثانيه ..

سماح بنت خالة ذوق : مشاء الله ولد خالتك طالع شي

سميه بنت خالهم الثانيه : الا شوفي كشرته شاقه الحلق ...

سماح: ايوه خذ اللي يحبها

سميه: مالت عليه من حلاته مصدق حاله

سماح: شوفي زوج ذوق بنت خالك مو حلو بالنسبه للموجودين

سميه: ههههه من غرورها خذت شين ...

سماح : وشرايك بعد شوي نستهبل عليها ...

سميه: اكيد ولازم نشوفه وهو يلبس البندري

سماح: مالت عليهم ماكانها ملكه كشخه

سميه : وانتي صادقه كيف العرس اجل

سماح: انا كنت اقول على ملكة ذوق كشخه بس بعد ملكة رائد غيرت رايي

سميه : الا وينها صاحبتهم بنت الكاسر ماشفتها

سماح: مادري ماشفناها ولا مره

................

شغلوا الغنيه اللي بعدها يادار ...
هم بس حطوهامن هنا وتعبى المسرح من هبال ورقص الشباب عليها واولهم بدر اغنيته المفضله ... كانت الجوري باخر الصاله واقفه بعبايتها وتناظر بدر وهي تتنهد

((يادار
يادار لاهنتي ولا هان راعيك ...
ولاهان شعبا كرموا راية الدين ...

حنا لاآل سعود ذروعن لاراضيه ..
وحنا اذا صاح المنادي نلبيه .....

شوفي عيالك بالحارب تربيه ...
حنا لبومتعب ذروعن لاراضيه ..

وكل آل سعود خياله ..
وعليهم رزة الرايه ...

وهم لروس راميه ...
وهم لاجاهم العاني..

وترى نوره وراها رجال ...
وسمعوا لولوه وش تقول ...
ورى العنود وراهم رجال ...
وياحليلكن يال بنات ...
بنات شج ومعرفه ...

صرخوا كل بنات ذوق ونواره والجوري من ورى ... : ووووووووووواااااااااوووو

لفوا على البنات الحريم اللي بالصاله ...حتى الرجال ...

البنات زادو : وااااااااووووووووو

وياحليلكن يال بنات ...
بنات شج ومعرفه ...

وآل سعووووووود
خياله خياله ...))

خلصت الغنيه ...ووقف الرقص ...

..............

رناد : قلتلكم تراها رايحه فيها ...

مزون: استحي على وجهك وش هالحكي

رنده: شوفي اشكالهم ماكان العبايه عليهم ويصارخون ..

ام سعود: بالعكس يابنات فري هما ...

...............

طلعوا لشباب واللكل من الصاله ومابى غير رائد ... لان البندري بتدخل ..

ام رائد وقفت على المسرح وهي فاصخه لعبايتها : لووووووووووووول ..

ام البندري مشت عند رائد : مبروك ياوليدي

رائد: الله يبارك فيك خالتي .. بس وين العروس

ام رائد: لاتستعجل هاللحين هههههههه

ام البندري: هههههه

...............
نواره دخلت على البندري اللي ماسكه لورد وسرحانه : يله زفتك

البندري: وينكم ...؟

نواره: فاتك دخلوا رجال كثير ورائد طالع يخبل

البندري حطت ايدها على قلبها : اسكتي بيطيح قلبي ...

دخلت ام البندري مبتسمه : مستعده

الجوري : يله

البندري : ايوه ..

ام البندري عصبت على الفستان خالع مره بس سكتت... ماتبغى تخرب فرحت بنتها ..

البندري: يمه وين محمد ...؟

ام البندري بحنان : هذا هو جاي ..
ومسكت ايد بنتها وقريت عليها المعذات من العين

البندري: هههههه يمه وشفيك

ام البندري بعيون مغرقه : اخاف عليك من الحسد

البندري تجمعت الدموع بعيونها:.........

الجوري ونواره طلعوا علشان يدخل محمد ....

...........

كل القاعه سكتت .. وانعرفت موسيقى رومنسيه بعكس دخلت رائد مزعجه ...
كانت ..


((من تكون السندريلا
غيرك البندري
والله البندري ...

من ملك هالحسن كله غير البندري ...
والله البندري ...

انتي اللي اخجلتي القمر ...
من طلعتي ماظهر .... ))

مشت البندري بفستانها الناري اللي موصل لنص فخذها ..قصير مررررررره وصدر عاري ...وظهرها كله مبين وفيه حركة X وبجنبها بيدها اليسار محمد اخوها وبيدها اليمين الورد ..

رائد وقف وهو مبتسم ومايناظرها الا هي ... هي اللي ملكة قلبه وروحه جميله بكل شي يحس بهاله عليها ... قلبه يدق عشق لها

البندري قلبها يدق بسرعه وزاد المغص علييها وهي تشوف رائد واقف مبتسم لها ...
محمد: الله يهداك جننتي الرجال بخلاعتك

البندري وقف قلبها من كلام محمد بدل مايصبرها يزيد عليها .. الله يسامحك ياالجوري على هالفستان ...

وصلت العروس عند العريس وسلم محمد رائد البندري : الله الله فيها

رائد مسك ايدها : في عيوني ...

اما البندري فقلبها بيوقف وتحس بقشعريره بكل جسمها وهي ماسكته ..
وقفوا المعرس والعروسه

ام البندري ورائد: لوووووووووووللللللل

نواره ببداية المسرح: الف الصلاه والسلام عليك ياحبيب الله محمد

الجوري وذوق بجنبها : لووووووووول

البنات: هههههههههههه ههههههههه

الجوري وذوق ونواره : نبغي بوسسسسسه بوسه بوسه
كانوا مستهبلات مره متعودين على رائد ومحمد كانه اخوهم

رائد باس جبينها وهي خلاص ميته خوف : مبروك ياقلبي

البندري اول مره تحس انهامستحيه كذا سكتت ..

... جلست وجلس بجنبها رائد لان تصميم الكوشه كرسي طويل ..

محمد مسك السيف وهو يضحك ...

نواره: عاش بو مشاري والله ...

الجوري: يالله انك تحي السنافي ....

محمد : هههههههه – مد السيف الثاني لرائد

رائد مسك السيف وهو يغمز للبندري ..

ورقصوا على ..

(( ياسلامي عليكم يالسعوديه..
يادار الشيم يادار الاوطاني ..

ياالسعودي نحي روحك الحيه ...
اشهد انك اصيل وطيب الفالي ...))


ارقصوا بالسيف مثل الجنادريه ...

الجوري ونواره وذوق يصفقون ويصارخون مسوين جو ...

.............

رناد: يالله الستره زوجة اخونا شفطه

رنده: امها بريطانيا وشتبغي

ام سعود: وين ام بدر تجي تشووف من مناسب ولدها ...

مزون : لا وابراهيم يقول خوش بنت

رنده: يوووه لو درى بدر

رناد: علقها بالمروحه

لمياء: اسكتوا لاتحكون لبدر شي مو ناقصين حنا يرتفع عنده السكر بعد ...

ام سعود ابتسمت بخبث كيف تفوت عليها الشماته بام بدر ...

...................

سماح: الله يحفظه يهبل

سميه: والله اني اقول على ذوق فاصخه بس يوم اني شفت صاحباتها عذرتها ..

ام رائد جائت : ها بنات وشرايكم بالعروس

سميه وسماح : حلوه ...

ام رائد: ههههه عيونكم الحلوه ..

.................

طلع محمد وجلسوا شوي ...

رائد: الله يحفظك من العين والحسد .. طالعه قمر

البندري : تسلم ...

رائد: الله يسلمك من كل شر ياحياتي

البندري: رائد خلاص والله استحي

رائد: يالبيه قلبي اللي يستحون

البندري زاد حيائها قالت بدلع : رودي

رائد : ذوق ذوق يله ابغى اجلس معها لوحدنا

البندري وجهها زاد حمره لحد ماصار طماطم ...

ذوق: ان شاء الله .. بكلم الديجيه لزفه الوداعيه

الجوري: هههههه ماجلستوا كثير

رائد: انتي متزوجه وعارفه

الجوري وجهها صار احمر

ذوق ونواره والبندري ماتوا ضحم عليها سكتها : هههههههههههههه

الجوري: مع وجهك مبسوطه اكيد لازم دام رودي حبيب القلب اللي قال

البندري تفشلت وانقهرت من الجوري

رائد: هههههههه ...

زفوهم لحد الغرفه اللي بيلبس فيها رائد البندري الخاتم " الشبكه "..

.....................

دخلوا للغرفه ... وكانت جنان وقمة الرومنسيه كلاسيكيه لاخر درجه ... ودخل معهم البنات كلهم مع امهاتهم وخواتهم .. واهل رائد خالاته وعماته وبناتهم ... وباقي الحضور بالقاعه ومعم صفاء ومروه خوات نواره ....

رائد لما شاف جمال الغرفه مشى لعند اخته ذوق قدام الكل وباس جبهتها : الله لايحرمني منك ياختي ..

ذوق غرقة عيونها : ولامنك ..

رجع لعند زوجته بنو ..قرب منهايلبسها الشبكه ... البندري قلبها يدق بسرعه وحرارتها ارتفعت ...
ام البندري عطته الخاتم قبل ... لبسها الخاتم وهو مرتبك وهي ارتبكت لربكته ابتسم بتوتر وقالهابهمس : داخل على الله ثم عليك بنودي لاترتبكي لاني خلقه مرتبك

البندري ضحكت بخفيف زوجها خبل : هههههههههههه

نواره : اعقلوا انتي معه حنا هنا ...

رائد: ههههه مالكم دخل زوجتي وبكيفي

لبست البندري الخاتم وهي متوتره ....

وبعدها لبسها باقي الشبكه العقد والحلق وتوهق بالحلق .. لحد مالبستها امها اياه ..

ام البندري والجوري بكوا ...

ذوق: هيه اتعوذوا من الشيطان..

طلعوا بسرعه علشان مايبكوا البندري ..

قصوا الكيكه اللي باسمهم وشكلهم .. طبعا من ورى الكل راحوا لاستديوا صوروا بس ذوق كانت محرمهم .....

طلعوا وتركوا العرسان براحتهم ........

................

الجوري راحت عند اهل بدر : وشفيكم ماقمتوا للعشاء

رناد : الاخ بدر يقول يله

الجوري: يله وين بدري حتى ماشفتوا زوجة عمي وعيال عمي ...

رنده: والله هذي اوامر العزيز رجلك ...

لمياء : مشكوره على لعزومه

الجوري: والله ماتطلعون واذا على بدر انا بكلمه

مزون: لا مانبعى نسببلك احرج مع بدر هو عصبي واذا قال شي خلاص

الجووري مستغربه: بدر عصبي ...؟

رناد: ممصيرك بتجربي عصبيته

رنده: وع ماينطاق

ام سعود سوسه: جربي حاكيه

الجوري: وهذا اللي بسويه ... بس انادي ام عبدالرحمن اعرفكم فيها قبل ... نوره نوره

نوره لفت وهي تكلم الصبابات : نعم

الجوري: تعاي شوي

نوره جئت : هلا ...

الجووري بابتسامه ريضه : هذولا اهل بدر

نوره: اهل بدر ....؟؟ هم جئوا الله يسامحك ليه ماقلني من اول ...هلا والله هلا فيكم تو مانور المكان ...

ام سعود: منور بوجودك ..

الجوري: هذي ام سعود زوجة ابو بدر

ام سعود : انتي ام سعود هلا والله الجوري تمدح فيك

ام سعود صدقت نفسها اكثر :من ذوقها والله

الجوري: وهذولا رناد ورنده ولمياء خواته ... وهذي مزون زوجة اخوه ابراهيم

نوره: حياكم الله هلا ومسهلا

باصوات متفرقه: هلا فيك ...
الله يحيك .....

راحت الجوري وتركت اصول الضيلفه على نوره .. دقت الجوري على بدر مايرد : يالله ليه مايرد اكيد الجوال مو معه او مطنشني ... بس انا لك يابدر ... دحمون دحموني

عبدالرحمن: نعم الجوري ...

الجوري: اسمع روح لبدر ووقرب من عنده وقول باذنه سمعت باذنه ... الججوري تبغاك بره ضروري ...

عبدالرحمن : ان شاء الله

الجوري ناظرت نفسها بالمرايه اللي عند المدخل وزادت الروج اللي بداء يروح وحطت عطر ..

,..........................

رائد فسخ بشته ولزق بالبندري اللي منزله راسها من الحيء

رائد : مبروك علينا ياقلبي

البندري بهمس : الله يبارك فيك

رائد: ماتتصوورين فرحتي انا معك ..- باس ايدها – الله لايحرمني من هالوجه ...

البندري ابتسمت بخجل عذري .. هذي اول مرخ حد يقرب منها كذا ..

رائد: ياحلو هالبتسامه ...الله لايخليني منك

البندري كانها مخدره تحس انها جد مبسوطه الله عوضها برائد اللي يحبها .. بعد ماعاشت القهر بحياتها قالت له من قلب : ولا منك ...

رائد: حرام عليك لابسه ناري والله ماقوى هالحلى كله

رائد باس جبينها وخدها وخشمها الصغير ... و ... و... و.. وماقتصرت على البوس على اشياء اكبر لحد ماصرت يوم دخلتها ..

................

ذوق معصبه : تصوري ينواره السخيف طلع وترك بابا لوحده مع الضيوف

نواره : هدي اعصابك اكيد عنده مشوار.. وبعدين ابوك عنده ياسر وعيال عمامك ..

ذوق : انتي مو عارفه هو متغير هذي الايام ..

نواره: انتي متوتره من قرب الزواج علشان كذا تقولي كذا

ذوق تنهدت : يمكن معك حق ...

......................

بدر جالس يتقهوى مع ياسر صديق رائد ... كان حبوب واجتماعي درجه او وبدر ارتاح له نفس ميوله وتفكيره

ياسر : يوووووه ولك من العلوم الطيبه بعد

رائد: هههههههه والله انك زاحف

ياسر : جد تحس باهل الشرقيه طيبه تجذب مواللي عنده

بدر: وط صوتك لايقوموا عليك الشايب والله انك تصير ت

قاطعه عبدالرحمن بصوت واطي مايسمعه الا بدر وياسر : تقولك الجوري تبغاك ضروري

بدر يقلد صوته الواطي : وليه مادقت ..؟

عبدالرحمن رفع اكتوفه : والله مادري اسالها مو انت اخذتها مننا اكيد بتقولك

ياسر: هههههههه يلعن الاسلوب

بدر : شفت هذا النسيب الصغير

ياسر: ههههههه رح لزوجتك قبل لاتصير قضية الامه ...

بدر : ههههههه عندك خبره يالعازب ههههه

ياسر : ههههه من اخواني

مشى بدر لوين ماشر له عبدالرحمن .. الجوري كانت واقفه تناظر الجوال .. بدر اول مره يشوفها بالحلا جد انها حلوه بس مو كذا تنهد وهو يحس بمشاعر غريبه كان وده يلعب بخصل شعرها اللي مرميه على كتفها من التسريحه .. الفستان كان خيال عليها .. قلبه انتعش وهو يشوفها

الجوري كانت كذا لعانه مالبست عبايه ... تبغاه يشوفها حلوه ماتدري ليه ...؟ عندها رغبه قويه تشوف ملامح وجهه .. وخاب ضنها كله وتحطمت لما شافته يمشي لعندها ويناظره ببرود ...قلبها دق بسرعه بس شافته وهي كذا مشاعرها تلخبطت ...

بدر : ها بغيتيني ..

الجوري ارتبكت ودقات قلبها زائدت : ايوه .. ليه ماترد على الجوال ..

بدر بخبث : ليه دقيتي علي ..

الجوري: ايوه ...علشان ..كنت .. انت صحيح قايل لاهلك يله

بدر : ايوه الساعه 12 لمتى يعني

الجوري بسرعه من غير لاتفكر قالت : وليه ماقلتلي مو انا من حسبت اهلك ..
بعدها ندمت على كل كلمه قالتها ...

بدر ابتسم وقرب اكثر منها : الا كل هلي انتي ..

الجوري ارتبكت اكثر وارتفعت حراره جسمها (( لا لاتقرب اكثر تراك تاثر علي )): المهم خلهم شوي بدري..

بدر : اوكيه بس بشرط

ارفعت راسها مستغربه : وشو

وياليتها مارفعت راسها تلاقت العيون

بدر عطاها خده : بوسيني واخليهم

الجوري كان شي قارصها : لا احلف

بدر : انا عند كلمتي

الجوري: لا لو ايش

بدر بضيقه : لهذي الدرجه .. – بعد عنها - اوكيه قوليلهم لحد الساعه 1 ونص ومافيه زياده وانتي اذا حبيتي تجي معهم حياك ..

الجوري تضايقت حست انه تضايق اول مره تضايق لزعله :بدر

بدر مشى وتركها ...

الجوري انقهرت من نفسها ماتدري ليه ودخلت تقول لاهله رضى لوحده ونص

رناد: والله اني قايله من زمان محد جاب راسه الا انتي ..

رنده: وانا اشهد

نوره كانت مندمجه مع مزون لانها بمثل عمرها تقريبا ولمياء اصغر من جوري بسنه بس ركبت معهم ...
الفصل السابع والثلاثون



بعد يومين من الملكه ..

بريطانيا – لندن

لوجين صحت من الغيبوبه .. فتحت عيونها وكان راسها ثقيل والم بكل جسمها تحس بضعف بكل جسمها .. لفت راسها للجهه اليمين شافت عامود وعليه المغذي وموصل بيدها ... رفعت ايدها بهدوء وضغطت على راسها اللي يالمها انتبهت بالشاش الابيض الملفوف بايدها .. حست بوخزة الم بيدها... تاوهت كل شي فيها يالمها ....ناظرت حولها هي بغرفتها البيضاء .. وعلى سريرها وببيتها الكبير والباره بيتها الموحش بالنسبه لها .. بلعت ريقها تبغى مويه تحسس بجفاف بحلقها نادت بوهن : مسفر مسفر..
مافي رد رطبت شفايفها بلسانها : مسفر
تذكرت شكله وهو يطلع وكانت طلعته بدون رجعه : مسفر ... م...س..ف..ر

نزلت دموعها غصب عنها وراح صوتها : مسفر لاتتركني ..مسفر احبك ..
بكت بكت وهي تحس بحرقان بخدودها تحس الدنيا سوداء حواليها تبغى تتكلم تنادي احد ... لكن مثل العاده هي وحيده وبتضل وحيده ...

رفعت جسمها بالم .. داخت وطاح جسمها : يمه يمه
هذي او مره تحتاج فيها امها مثل كذا .. : يمه يم.. – راح صوتها ..غمضت عيونها بقوه تحس بالضعف بالوحده ياليتها ماتت ولا تعيش كذا وحيده حتى مسفر تركها تخلى عنها في اصعب ظروفها ..

نادت بصوت هامس ومتقطع : يمه تكفين ردي علي يمه محتاجتلك يمه
بكت من قلب قلب محروم .. وين الامان وين الحنان . وينها اللي تحت اقدامها الجنه ..وينها تبغاها هاللحين ...

قطعت انبوب المغذي ورجعت تحاول توقف اسندت ايدها على المكومدينه .. طاحت صورة ابوها على الارض وقالت بشفايف مرتجفه / يبه ..
سحبت الصوره بسرعه بين القزاز ضمتها بقوه : بسم الله عليك ... بسم الله عليك يالغالي ... والله والله احبك اقسم بالله اموت فيك ومسامحتك .... بس انت ارجع ...مابغى منك ولا دولار بس ارجع لي محتاجتلك ..

وقفت بتوازن مختل زاد الم راسها .. تمسكت بالصوره اكثر ومشت لعند الباب وهي تترنح ماهي قادره تشوف عدل الغرفه من حولها تدور ... بجهد متعب .. مسكة مقبض الباب حطت كل قوتها فيه انفتح بسرعه من قوة الضغط
اسندت اايدها على مدخل الباب .. وقفت بجسمها المرتعش : يبه – نزلت دموعها اكثر - .. يبه ..؟

مايا انتبهت فيها وشهقت: انسه لوجين

لوجين بس شافت مايا ضاعت كل قوتها جسمها استرخى وتخدر .. طاحت على الارض

اركضت لها مايا تمسكها ..

ولوجين تبكي بضعف وتهذي : يبه ..وينك ... يبه ضاقت فيني الدنيا ...يبه تكفى ارجعلي – اشهقت بالبكي - لو ثواني .. يبه محتاجتلك ...

مايا نزلت دموعها غصب عنها حالها يكسر الخاطر .. ارفعتها من ايدها بسرعه لانها كانت خفيفه .. حطتها على السرير وهي لحد هاللحين تهذي .. لوجين تبغى ترفع ايدها تقوولها ابغى مويه بس ايدها ثقيله وجسمها مخدر من قلة الاكل ..

اذا حاولت تقول مويه تقول مكانها : يبه ...

مايا رفعت التلفون بسرعه ودقت على ناصر بفرحه وحزن : الانسه صحيت الانسه لوجين صحيت

ناصر ترك الاوراق اللي بيده وطلع لفوق بسرعه : الحمد لله الحمدلله

مايا ودموعها تنزل على خدها : والله صحيت ..

ناصر يناظر لوجين ..
اللي بس شافته بكيت اكثر وحاولت تحكي عطشانه وجوعانه اسبوع مادخل جسمها اكل طول الوقت على المغذيات

ناصر قرب لعندها : الحمدلله على سلامتك طال عمرك

لوجين مسكت ايده بضعف : يبه .. – زادت بكي – يبه

ناصر بلع ريقه اكيد هي منهاره مثل ماقال الدكتور ...: مايا كلمي الدكتور يجي هاللحين بسرعه ...

لوجين تحس بالالم يتضاعف بجسمها ماهي قاره تحكي ولا احد فاهمها ..ماعندها الا البكي وسيلتها الوحيده كانت تصرخ بداخلها (( تعبانه تعبانه مررررره .. تكفون ابغى مويه بس قطرة مويه .. تكفون ))

ناصر ابتسم : لا تخافي الدكتور على وصول ..

لوجين سكرت عيونها مافيه فايده مهما حاولت محد يسمعها ...

ناصر خاف انه اغمى عليها من جديد : انسه لوجين .. انسه لوجين

لوجين فتحت عيونها بضعف : مسفر ..

ناصر هز راسه ودق على الدكتور يستعجله ...

بعد دقايق الدكتور وقف قدام لوجين يعاينها ..

(بعدالترجمه )
د: من الضروري ان تنقل الى المستشفى باسرع وقت ممكن ..

ناصر : انقلوها

د: ولكن اوراقها ليست لدينا

ناصر : حسنا الطائره جاهزه هل تستطيع التحمل ريثما ننصل لالمانيا

د: لا اظن ... سوف اذهب معكم بالطائره ...واحاول ماقدر عليه ..

ناصر ناظر الدكتور وخبثه يستغل المواقف علشان الفلوس جد ناس ماعندها احساس ولا ضمير ناس خاليه من جوه عبد فلوس ...: حسننا ولكن الان مابها ..

د: انها تحتاج الى المخدرات بالتاكيد فجسمها قاومه بالفتره اللتي سبقت ذلك بحالة الغيبوبه ولذلك هي بخمول واسترخى تام ... ولكن هذا قد يودي الى وفاتها يجب ان تنقل فورنا الى المانيا ..

لوجين ناظرت الدكتور ودموعها تحكي : مسفر

الدكتور : يبدو انها تريد ماء ..

لوجين بكت بقوه وشهقت تايد كلامه ..

مايا جابت لها المويه وشربتها اياه ..
اكره شي عند الانسان العجز حتى المويه مايقدر يطلبها ..شربت من المويه بسرعه

نقلوها بالكرسي لطياره ومعهم الدكتور والممرضه ..ولوجين اول ماتمددت على السرير تذكرت مسفر وعلي والمخدرات تذكرت كل هذولا ارتجفت وكثرت دموعها اللي ماسكتت من اول ماصحت ..

الدكتور : دعوها تاكل في بحاجه للغذاء ..

لوجين بعد كم لقمه قالت بشفايف مرتجفه : تعبانه

ناصر : لماذا لاتحقنونها بمنوم

د: مع الاسف جسمها لايستجيب لاي منوم او بنج من الادمان ..

ناصر تنهد : لاحول ولاقوة الا بالله ..

***************
السعوديه – الرياض

نواره اليوم بعد قلبها مقبوض من ثلاث ايام وهي على هالحاله ..(( يالله وش هذا احس بضيقه وقلبي مقبوض ..ياررررب ريحني ))

بو نواره بين الصاحي والسكران : شفيك جالسه هنا لوحدك وين اخواتك عنك ..؟

نواره : آف مالي خلقك اروح بيت امي احسن

بو نواره بانفعال : امك المومس القذره الخاينه

نواره وقفت بعصبيه : ماسمحلك مهما كان هي امي

بو نواره : روحي لها بتشوفيها بخضن واحد قذر مثلها

نواره: لاحول منك اطلع احسن لي ..

طلعت فوق جهزت لها شنطه صغيره ليومين تروشت وبدلت ..ونزلت ..: بتوصلني والا اروح مع السايق

بو نواره: لا اااااااااا مراح اوصلك للقذره هذي ...وبعدين كيف تطلعي والجو كذا ضباب ...

نواره فكرته سكران ويخرف وطلعت ...بس جد كان الجو ضباب حطت الشنطه ونادت على اكبر" السايق " ..: على بيت ماما كبير بسرعه

وصلت لبيت امها والضباب كان كثيف مره وكان الجو ليل مو ظهر .. نزلت من السياره وحطت الشنطه عند ..الباب وطلعت لامها فوق اكيد نايمه لازم اخوفها فتحت الباب بقوه وبسرعه : بووووووووم

شافت امها مع طلال بوضع مخل للادب والحياء ... لفوا عليها الاثنين مخترعين .. فنحت عيونها مو مستوعبه : طلال

طلال اقوى من صدمتها : نواره

امها بسرعه لملمت نفسها بالشرشف : نواره وش جابك ..

نواره حطت ايدها على فمها مو مستوعبه .. صار عندها مثل موت للسانها وهي محتاجه تتكلم وتصرخ تكذب اللي تشوفه ..وموت قلبها لما تحتاج للحياه والحب ....وجفاف عيونها لماتحتاج اللبكي ...وانها لوحدها مثل اغصان الخريف لما تحتاج اللكل والناس ..

اللكل لثواني معدوده وثقيله .. كان واقف مكانه مصدوم ...

طلال وقف : نواره انا

نواره ركضت بسرعه لتحت لبره هذي الغرفه لبره البيت بعييد عن هالمكان ..

طلال بسرعه يلبس بنطلونه ويكلم نفسه بصوت مرتفع : كيف جئت لهنا ..؟ وكيف تدخل كذا ..؟ ليه ليه جئت

ام نواره بضيه : هذي بنتي

طلال لف عليها بسرعه لثواني ماستوعب وش قالت : كيف ...؟

ام نواره بكت : ايوه بنتي .. هذي اخر بناتي

طلال تفل بوجهها وطلع بسرعه يلحق نواره ..

نواره طلعت من البيت تركض من غير دموع من غير كلام كانت تركض بوسط الضبااب ماتفكر وين بتروح ولاتدري وين بتروح كل اللي تشوف شكل طلال مع امها ..

طلال تلفت يدورها ماشاف احد ..
اكيد ارجعت لبيتهم مع السايق ..
ركب سيارته بسرعه لبيت نواره دق الجرس من غير لايفكر ...

نواره مشيت و مشيت لحد ماوصلت لحديقه ماتدري وش حديقته جلست على اول كرسي صادفهاا ... جلست وشافت المكان فاضي من الضباب محد يجي ..حست برعشه اهتز لها جسمها ..نزلت دموعها دموع قهر وظلم ..


واخيرا بعد 6 رنات على الجرس انفتح باب البيت

بونواره : خير

طلال: وين نواره

نزل المطراللي مستكه الغيوم طوال الوقت ...

بو نواره: والله خوش واحد جاي عند بيتي و يسال عن بنتي

طلال: انا .....ان ........ ا اخو ذوق ... ذوق تعبانه وتبغاها

بو نواره: اها ... نواره ببيت امها مو هنا

طلال: مارجعت

بو نواره: لا السايق رجع لوحده ..

طلال بسرعه دخل سيارته اجل وين راحت حس بحقارت نفسه وطيشه لوين وصله ... لعن نفسها وامها بخاطره .. حس بخوف عليها وين راحت هاللحين

نواره جالسه بالحديقه وفوقها المطر الغزير ..تحس بنار بقلبها.. طعنات قويه بصدرها ..ارفعت راسها لسماء واختلطت دموعها بالمطر : يارررررررررررب يارررررب ارحمني يارب ...

طلال بسيارته يدور وعيونه على اللي بره وين راحت ..؟ يارب مايصير لها شي .... يارب احفظها واحرسها ... يارب بعينك اللي ماتنام اغفرلي ..- نزلت دمعه حاره من عينه – يارب خذني انا واحفضها ... يارب اموت ولا يصير لها شي ... خذ من عمري وواعطيها اياه .. دق عليها

*******************

الجوري جالسه بغرفتها ومعها رناد ورنده ..

رناد : ماتوقعت ان بدر يتزوج بحياته كلها

الجوري : ليه وش معنى ..

رنده : يووووووووه انتي ماشفتيه قبل لايموت حسان ويمرض نواف وع تلوع كبدك ..

رناد: تخيلي كنت ماطيقه اذا جلس بمكان اطلع منه

رنده: وعععععع تقولي دراكولا المرعب .محد يقدر يحاكيه

رنده : حتى بابا تصوري ... بابا ماله كلمه عليه اي شي براسه يسويه من غير لايفكر

الجوري : مو لهذي الدرجه

رنده وهي تقطع البسكوت : تصوري مره ضرب ماما ....

الجوري فتحت عيونها : امك ....؟

رنده : ايوه لانها باختصار تلبس عبايه كتف ..

الجوري: طيب انا البس عبايه كتف وماحكى معي شي

رناد: انتي زوجته غير وبعدين انتي بنت البريطانيه يعني يحمد ربه انك لبستي عبايه..

الجوري: شكلكم فاهمين غلط انا صحيح ماما بريطانيه بس ماعشت معها عشت كل حياتي هنا .. وبس 4 سنوات الجامعه و4 سنوات الثانويه انتقلت لمانشستر ولاية ببريطانيا لانو بابا توفى وماعندي غير ماما ومع الاسف سفرتي على الفاضي درست بمدرسه داخليه لان ماما باختصار قالت ماتبغاني

رناد ورنده : ماتبغاك ..؟؟؟

الجوري: ههههه لاتستغربوا عادي ماما اجنبيه والاجنبيات كذا دمهم بارد او نقول ازرق

رناد متعاطفه معها : عادي الدنيا كذا

رنده : وبعدين لما رجعتي لسعوديه وش جارلك ..

رناد : ههههه حلوه هذي وش جرالك ذكرتيني بابلة العلوم

رنده تغمز لها : تراني اعجبك

الجوري: ههههههه ...- تضيع الموضوع – الا بنوتات وشرايكم بالبندري تقطع القلب صح ..

رنده : مشاء الله مزيونه

رناد: وبيضاء ..

رنده: مسكينه اختي عندها نقص من البياض

رناد : لااااااااا مو انتي اللي عندك نقص وتقولي دايم ياليتني بيضاء ..

رنده :لاااااااااا متى قلت

رناد: لاااااااااااا تقولي دايم

رنده: لااااااااا متى دايم

الجوري: واللي يرحم والديكم خلاص فجرتوا راسي

بدر دخل : ها وش مسوين بحبيبتي ..

الجوري استغربت من متى وهو هنا الله يستر ليكون سمع ..

رنده ورناد : ههههههههه سلامتك

بدر : اقول شقل ومنقل ..هونا .. يعني انقلعوا
(( شنقل ومنقل شخصيات رسوم متحركه على قناة سبيس تون ))

رنده : ضروري

رناد : بدري مابعد سمرنا

بدر بعصبيه : شنقل منقل بسرررررررعه

وقفوا بسرعه بيطلعوا وهم يتحلطمون ...

رناد: هذا وانت راجع من الشرقيه وشايف البحر اخلاقك كذا

رنده : يقولوا مويه البحر تذوب الحجر وانت قلبك ماذاب

رناد : انتي شوفي وجهه تقولي عدو مو اخو

رنده : بدل ماياخذنا بالحضن يعصب

لحد ماطلعوا وسكروا الباب ..

الجوري ماسكه ضحكتها على اشكالهم التحفه .. لفت عللى بدر يومين ماشافته بعد الملكه ماجلس بالبيت راح مع ربعه لشرقيه ...

بدر : جهزي شنطك بنرجع بريطانيا

الجوري : ليه ... تو ماصار لنا شي هنا ..

بدر : نواف لوحده هناك

الجوري وقفت بعصبيه : لا ماني مسافر

بدر لف عليها : نعم

الجوري: ماني متحركه من هنا

بدر جلس بهدوء على الكنبه : ليه ..؟

الجوري : بس كذا

بدر : قولي اسبابك يمكن اقتنع ..

الجوري : اول شي زواج ذوق بعد يومين وانا واعدها احضره ... ثاني شي مانمت ببيت عمي ولايوم وهو دايم يكلمني ويعزمني .. وثالث شي بنو تبغاني بكم هاليوم اختار معها فستان الزواج وكروت الزواج

بدر ماقتنع باسبابهاضل يناظرها ...وعلى وجهه عدم الاقتناع ..
الجوري حست انه ماقتنع ابدا قالت بتهور : وبعدين لحد هاللحين ماشفت امك وماعرفتني عليها

بدر استغرب: امي .. ليه وش لك بامي ..

الجوري: عادي ابغى اشوفها ماقد شفتها ..

بدر : الا شفتيها كانت معنا بالسفره اول ماوصلنا

الجوري: مانتبهت فيها ..

بدر وقف : اجل تعالي اوريك اياها

الجوري: هاللحين

بدر : ايوه هاللحين علشان نسافر بكره

الجوري عصبت : يالله مابغى اسافر ماتفهم ماحب لندن ماحب بريطانيا بكبرها ..

بدر استغرب فكرها تحب بريطانيا لان امها منها : وليه ماتحبيها ..؟

الجوري : كيفي ماحبها

بدر : غريبه امك من هناك فاتوقع انك بت

الجوري قاطعته معصبه وهي تمشي لغرفتها : ومن قالك اني احب ماما علشان احبها .. خلاص بجهز الشنط ..ومابغى اشوف امك

سكرت الباب بقوه .. بدر تافف الواحد راجع من السفر بدل مايشوف حد يستقبله كويس هذي تصرخ

*************************
المانيا

اول يوم للوجين بالمانيا كان الدكتور مسلم وعربي من مصر ... انبسطت كثير ماتدري ليه يمكن انها بايديي امينه ..
جسمها لحد هاللحين خامل حركتها شبه مشلوله .. الدكتور بدى معها مسيرة العلاج .. وهي كانت ساكته مثل المصدومه تحس انها مبنجه ..
وهذا حالها طول ايام العلاج

*******************

نواره شافت رقمه وبكيت اكثر سكرت بوجهه الظروف علمتها تكون قويه واللي شافته هزها من جوه بس قدرت تمسك نفسها دقت على اكبر وبين دموعها قالت : تعال بسرعه عند الحديقه اللي عند بيت الحقيره الكبيره ..

اكبرا: مافي معلوم هذا حديقه

نواره بانفعال: ماما كبير

اكبر: اها اوكيه ..

سكرت منه ومشت لعند مدخل الحديقه وهي مقرره تمسك هذي الدموع لانها لاشخاص مايستحقونها .. بس دموعها كانت مثل المطر تنزل بعناد ..

طلال يتنهد وهو يدورها ... وكل شوي يمر على بيتها مارجعت حس نفسه مخنوق مرره الدنيا ضايقه فيه ..خلاص حبيبته وحلم حياته ضاعت منه ...

نواره : وقف عند بيت ماما ايوه هنا بالضبط ...

ام نواره جالسه على السرير تبكي تمنت الموت ولا تشوفها بنتها باللي شافتها فيه .....

دخلت نواره على امها قبل لاتتحرك امها او تنطق ركضت لعندها نواره وضربت امها ... ضربت امها من كل قلبها طلعت قهر سنين ..... تنزيلت الراس والذل فيها اضربتها وهي بدون وعي ..وماتصورت انها بيوم تضرب امها ... ضربتها وامها تحاول تتخلص منها كان ضوب نواره يالم مره طلع الدم من انفها وفمها بس نواره لا ماهتمت ماتشوف قدامها تضرب وتضرب بامها : ياحقيره ياواطيه انتي اللي ضيعتي ابوي .. انتي ماتستاهلي تعيشي ...ياقذره

دخلت الخدامه من صراخ ام نواره وسحبت نواره مع خدمه ثانيه من على امها ...
نواره تفلت بوجهها امها : انتي ماتستاهلي تكوني ام ... انا امي ماتت من اليوم ورايح سمعتي .. ماتت ... – نزلت دموعها اللي مسكتها - والله اذا شفت وجهك عند بيتنا والله اقتلك ولا تدقي علي ... انسي ان عنك بنات سمعتي .. واذا مت مابغاك تزوري قبري سمعتي ... لاتنجسي قبري بوجودك .... – شهقت بالبكي – اكرهك يانجس وحده شفتها بحياتي ... الله لايسامحك ...الله لايسامحك ...

طلعت بسرعه لسيارتها ..وتركت ام نواره منهاره مو من الضرب من الكلام اللي سمعته من بنتها ..

طلال لحد هاللحين يلفلف ببينجن لكن انتبه بسيارة السواق تدخل للبيت نزل من السياره للبيت من غير استاذان : نواره نواره

نواره شافته مسحت دموعها ونزلت من السياره حست بقوه فضيعه ماتعرف مصدرها .

طلال ركض لعندها : نواره انا م

قاطعه كف من نواره على وجهه : انت انجس انسان شفته بحياتي ... اطلع بره مايشرفني تكون هنا

طلال : نواره انا احبك والله ماكنت عارف انها امك

نواره : ههههههههه وفر كلامك لامي واشكالها .. واطلع بره من هنا .. على كثر ماحبيتك كرهتك – تفلت بوجهه – يانذل ..

طلال مسح تفلتها : اضربين هاوشيني بس لاتقولي اكرهك

نواره : ههههه لا رومنسي والله ... اكبر اكبر اقلع الحشره هذا من البيت .. وانت لاتفكر تعدي هنا ... والله والله اذا شفت رقعت وجهك ماتلوم الا نفسك ...

دخلت للبيت ببرود ولاكانه صاير شي ..

طلال وقف يناظرها تحت المطر ببنطلون من غير بلوزه .. خلاص مستحيل ترجع له نواره .. سامحته كثير بس هذي غلطه ماتتصلح ..

بس سكرت الباب طاحت على الارض تبكي هذي القوه كانت ظاهريه ..قناع تحطم بسرعه بكت بشهقات

بو نواره خاف : نواره وشفيك

نواره ضمت ابوها : يبه احبك يبه ماتستاهل ضيعت نفسك علشانه يبه هذي احقر ماخلق ربي ... يبه سامحني اذا زعلتك بيوم علشانها ...

بو نواره ضم بنته بقوه حسها منهاره مع انه مو صاحي ومو سكران بس حس بضعف بنته الول بالنسبه له وجرح قلبها ...

بو نواره: لا يانواره انتي قويه مهما كان ماتبكي ..

نواره: يبه اترك هذا الخايس علشاني يبه تعال نروح لبريطانيا ونترك كل هذا ... يبه تكفى .. خلنا نطلع من هنا ..

بو نواره غرقة عيونه : بس ياقلب ابوك دموعك تقتلني ..

نواره ضمته بقوه : بسم الله عليك انا مالي غيرك

*********************

البندري نزلت عند اخوها محمد وامها ومريم : السلام عليكم

اللكل : وعليكم السلام

محمد: اوه من وين طالعه الشمس البندري نازله عندنا ... وينك من بعد الملكه ماشفناك

البندري مستحيه تشوف اخوها محمد بعد الملكه واللي صار لها مع رائد مع انه بالحلال بس مستحيه مره : ههههه كنت مشغوله

مريم: ايوه جاء من يشغلك عننا

البندري على غير العاده محترم نفسها ولسانها قصير : شدعوه انتم الاصل

ام البندري: الله يوفقك يابنتي ان شاء الله

البندري: ان شاء الله

محمد :ههههههه لو ندري زوجناك من زمان ...

البندري طاح وجهها من الفشيله : ..............

ام البندري : لا هي من زمان شيخة البنات

دق جوال البندري (( حياة قلبي )) يتصل بك ..ابتسمت

محمد: اوه اوه النسيب يدق

البندري: لا هذي ذوق

مريم : آها علينا ردي بس ردي على الرجال

البندري قامت بسرعه لداخل المطبخ : آلو

رائد: هلا هلا بكل هلي انتي ...

البندري مستحيه : هلا فيك

رائد وكانه يحاكي بزر : كيف قلبوا انا اليوم

البندري: مم كويسه ... وانت

رائد : انا بخير دام نور الدنيا كلها بخير .. ها حبيبتي وين جاهزه تطلعي معي اليوم

البندري من الربكه تفتح بالثلاجه وتسكرها : وين..؟

رائد: لمحلات الاثاث علشان تختاري اللي بحبيته بقفصنا الذهبي

البندري: اوكيه

رائد وهو يدخل بيتهم لان الخدامه افتحت له : خلاص ربع ساعه وانا عندك

البندري: لا وش ربع ساعه مايكفي اتجهز

رائد: خذي راحتك ياقلبي اجل مع عمتي ومحمد على ماتخلصي ..
اشر لهم السلام

البندري (( الله لايحرمني من الحنون انا )): خلاص حياك الله ..

رائد وهو ياشر لهم وينها : الله يحيك ويبقيك ياعمري
مريم وام البندري متحمسين ياشروا له على جهة المطبخ

البندري لحد هاللحين تسكر وتفتح بالثلاجه : تسلم ..

رائد : والله انتي اللي تسلمي لي .. الا بنودي بسالك ..

البندري : تفضل

رائد: ليه تفتحي وتسكري بالثلاجه

البندري ماستوعبت : ها

رائد: ههههههههههههههههههه

البندري لفت عليه منحرجه : ههههههههه

رائد يقرب لعندها : مساء الخير

البندري متفشله :مساء النور

رائد : وش هالحلاء كله

البندري ناظرت شكلها بالبيجامه الشتويه : يووووووه اطلع بره

رائد: هههههه والله بكل الحالات قمر

البندري تمشي بسرعه لبره المطبخ : ياحبك للاحراج

رائد: هههههههههههههههه

طلعت بسرعه فوق ومحمد وامها ومريم ميتين ضحك على شكلها ماتناظرهم متفشله ...طلع رائد من المطبخ وجلس معهم .. رائد شخصيته خفيفه على النفس اللي يجلس معه يرتاحله وياخذ راحته بالحكي معه وكانه يعرفه من قبل ..

******************
*
ذوق معصبه : ماما لاتحاولي قاهرني مطنش

ام رائد: ياحبيبتي شي طبيعي زواجكم الثلاثاء يعني بعد يومين اكيد بيختفي شوي

ذوق : قولي لامه اذا مايبغاني والله ان في الف من يتمناني ..

ام رائد : ياحبيبتي وش هالحكي انتي اعصابك تلفانه لان زواجك قرب ..

ذوق تتنهد : يمكن ... الا وش الموضوع الخطير اللي تحكين فيه مع ام عادل

ام رائد : اها الموضوع ... هذا الريم بنت خالة عادل انفصلت عن مسفر رجلها قبل العرس بيوم وهو ولد عمها يحاول يرجعها مو راضيه ..

ذوق باهتمام : ايوه مسفر انفصل عنها ليه

ام رائد: والله مادري اللي يقول انهم كانوا مغصوبين وعلشان كذا ماقدروا يكملوا ...

ذوق : مغصووووووووب لا كان معنا بالجامعه وكان مبسوط بالملكه

ام رائد : والله كان معكم حلو ..وسيم يعني

ذوق: يمه وش هالحكي استحي شوي انا بنتك

ام رائد: هههههه لا تفهميني غلط يابنت.. بس ام عادل تقول عنه حلو ...وعورت راسي فيه

ذوق تناظر السقف : اممم على ماذكره كان حلو بس فيصل اكيد احلى ..

ام رائد : من فيصل

ذوق توهقت شلون نسيت نفسها وثالت كذا : ها .. لا اقصد هذا واحد كان معناويايمه وش مزيون يخبل ..

ام ذوق : والله طويل

ذوق: اممممم تقريبا طول رائد يعني قدامه تصيرين نمله

ام ذوق: دامه مثل رائد وش زينه

ذوق: مو عادل مع وجهه

ام ذوق: هههههههه هذا مابعد تتزوجيه وتعيشي معه ..

ذوق : آه يمه احس اني استعجلت مرررررررره

ام ذوق : لا صدقيني تراه رجال سنع وامه صاحبتي من سنتين ..

ذوق: ياليتني ماوافقت

ام ذوق: ههههههههه كل العرايس يقولوا كذا ...

دق جوال ذوق ..((عادل )) كانت كاتبته عادل وبس لانها مو متاكده من مشاعرها له ...

ام ذوق: وراك ماتردين ...

ذوق: مالي خلقه

ام ذوق مستغربه من بنتها : لا يابنتي انتي باول حياتك ومايصير كذا .. ردي عليه حرام يمكن بيشرحلك ظروفه ...

رمت الجوال على الكنبه : انا من يوم يومي عزيزة نفس ومحد ذلني ولما فكر احد يذلني ندم هاللحين قد شعر راسه .. وماعاش هذا عادل علشان يذلني

ام ذوق: لا يابنتي الدلع ماينفع بالزواج انتي هاللحين مراءه كبيره اترك دلعك وانسي يعاملك عادل مثل مايدللك ابوك ...

رجع الجوال يدق ..
ذوق: لاحول ..الو خير

عادل: هلا والله بحبيبتي

ذوق: نعم عادل في شي ضروري

عادل : لا القمر زعلان مره والله سوري حياتي انشغلت بهالكم يوم

ذوق: وش اللي ممكن يشغلك عني

عادل: انتي ياقلبي اسمعي مجهزلك مفاجاءه تاخذ العقل بيوم زواجنا

ذوق نست زعلها : وشو ..؟

عادل: نو .. نو .. مفاجاءه

ذوق بدلع وهي تلعب بخصل شعرها : عدولي

عادل: لا ماقدر على دلعك والله ماقدر احكي بعد يومين ان شاء الله ...

ذوق: امم ابصبر بس ودي اعرف

عادل: لا لاتضغطين علي شي جنان بيبسطك

ذوق الفضول قاتلها : مثل شنو لمح مثلا ..

عادل : لا ماقدر قبل لانسه ذوذو حياتي ابغاك بيوم الزواج تفتحي شعرك

ذوق مستغربه : افتح شعري ليه ..؟

عادل: بس علشان المفاجاءه ..

ذوق تناظر شعرها الطويل لاخر ظهرها مطولته علشان الزواج : لا عدول ماينفع

عادل: واذا قلتلك علشان حاطري

ذوق : لحضه عادل دقيقه بس...

عادل: اوكيه خذي راحتك

ذوق: ماما

ام ذوق تناظرها بخبث وعلى وجهها ابتسامه لعوب : هلا

ذوق فهمت على امها : مااااااااااما

ام ذوق: هههههه ها

ذوق: ماما عادل يقول يبغاني افتح شعري واحط الطرحه ينفع

ام ذوق مستغربه : يوه تفتحيه كيف ..والتسريحه اللي متفقين عليها

ذوق مدت وزها : بس عادل يبغى كذا

ام ذوق : لا لاتخافي جو رعد خبير بتصفيف الشعر واكيد بيحصل لك شي مثل طلبك

ذوق رفعت السماعه لاذنها : اوكيه عدول تامر امر

عادل: يابعد قلي والله ... تامرين على شي بروح للفندق علشان الحجز ..

ذوق عصبت بيسكر بسرعه : مايامر عليك ظالم .... باي

لما سكرت امها انفجرت بالضحك : ههههههههههههههههه

ذوق : ماااااااااااااااااااااما

ام ذوق : ايوه هاللحين باي ومايامر عليك ظالم ... وعدولي ..

ذوق : هههههههه قلب المراءه يامامتي ..

ام ذوق : المهم هاللحين ندق على جو نساله اذا يعرف لتسريحه مفتوح فيها الشعر ..

ذوق : وانا بجرب ادق على لوجين يمكن ترد هي وعدتني تحضر زواجي ..
بدر جالس مع امه وخواته ...

بدر : شدعوه يالغاليه وانا يهمني غير رضاك

ام بدر : ايوه صدقتك اجل تراب اخوك مانشف وانت رايح متزوج لي هذي الفاصخه

بدر : يمه الله يهداك وش فاصخته انت عندك بنات لاتتهميها بشي

ام سعود وهي تشرب الكوفي ببرود : هي ماغلطت اجل واقفه على المسرح عند الرجال بعبايتها الفاصخه

رناد : يممممممه هي ماتعرف لسعودين

رنده : كويس انها لابسه عبايه

بدر عصب : كيف يعني هي وقفت مع رجال بدون عبايه

رنده : لا والله الشهاده لله بعبايه

ام بدر : عبايتها الفاصخه والمخصره ..

بدر : على العموم حنا بنسافر بعد يومين يعني مابغى مشاكل

ام سعود : الله معاكم

ام بدر : وين تسافر توك جاي

بدر : يمه علشان نواف

ام بدر غرقة عيونها : الله يشفيه ..

طلعت الجوري من الاصنصيل بعبايتها وعكازها ...

بدر استغرب : على وين ..؟

الجوري : هااااي

اللكل ماعدا ام بدر وبدر :هااي

بدر وقف ومشى لعندها : على وين ..؟

الجوري: بروح لبيت عمي نوره عازمتني

بدر : وليه ماحكيتي لي ..

الجوري: ماتوقع انه ضروري بودعهم قبل السفر ..

بدر : بنسافر بعد يومين ..ارجعي مايحتاج تروحي لهم

الجوري : لا ماراح ارجع

ام سعود تزيد النار حطب : ارجعي لاتعصين امر زوجك ... هو رجلك مو طرطور ..

الجوري: لو سمحتي خليك بحالك اوكيه ..

بدر : الجوري ارجعي

الجوري : ماني براجعه وبروح لبيت عمي ..

بدر : ارجعي ..

الجوري مقهوره ناظرت باهله وفيه : انا حكيت معهم وبروح

بدر مسك ايدها : اقول مافي طلعه من هنا

ام بدر عارفه ولدها اذا عصب مجنون مايشوف قدامه ..مسكينه مادرت انه عند الجوري ولا شي : بدر خلاص خلها تروح لاهلها ..

رنده ورناد متخيلين الباقي بيضربها قدام الكل ولا راح يهتم مثل ماضربهم من قبل طلعوا لفوق بسرعه ...علشان مايحرجونها ..

الجوري سحبت ايدها : ماني راجعه سمعت

بدر بعصبيه : الجوري اطلعي غرفتك احسن لي واحسن لك ..

الجوري خافت من نظراته عيونه تخوف بجد وهي ماهي متعوده تدافع عن نفسها البندري هي اللي كانت تدافع عنها هي ماقد مره فكرت ترد على صراخ احد ((وينك يابنو كان هاللحين وقفتيه عند حده ..))
قلبها يدق بسرعه وخايفه ..طلعت لفوق وهي ساكته ...

بدر عوره قلبه عليها شاف الخوف بعيونها بس لازم يسوي كذا والا بتتمادى اكثر .. رجع جلس عند امه ..

ام سعود : زين ماسويت علشان تعرف حدودها

ام بدر ساكته تفكر ..

وبدر بعد جلس ساكت ندم على اللي سواه ..

اما الجوري طلعت لفوق معصبه ومقهوره ودمعتها على خدها سكرت الباب بقوه وقفلت باب الجناح كله ماتبغى تشوف وجهه ..(( مسافر يومين وبالاخير راجع بشره الله يهده ))

دقت على البندري ..

البندري وهي بالسياره مع رائد : هلا ولله الجور

الجوري وهي تبكي : بنو قهرني تصوري قالي مافيه روحه لبيت عمك

البندري: بسم الله ليه تبكين وش فيه النذل وش مسوي قولي حبه حبه علشان افهم

الجوري: انا قلت بروح عند نوره ولما نزلت بطلع قالي ارجعي وصارخ علي قهرررررررررني ..

البندري : ماعليك منه حياتي ولاتنقهري هو هذا اللي يبغاه يبكيك صيري قويه ووقفي بوجهه ...

الجوري: لااااااااا اخاف اخاف منه اذا صرخ يخوف

البندري: يالهبله وش يخوفك منه

الجوري ترتجف : مادري اخاف من صوته العالي ..

البندري : ولا عليك ولا تهتمي طنشيه وبينقهر

الجوري: المهم ماعلينا .. تعالي عندي

البندري: هههههه والله بودي بس انا مع رودي حياتي

الجوري بغيره : من هاللحين ماتقدري تجي علشانه كيف اذا تزوجتي ..اجل

البندري: ههههههه انتي ببريطانيا ياعمري

رائد بصوت مرتفع : هلا الجوري كيفك ...

الجوري: رجلك والله انه زاحف

البندري: رودي سوق بس سوق بلا هلا بلا بطيخ

الجوري: هههههه تغارين مني

رائد: ههههههه تغارين

البندري : انت معه يله باي الجوري

الجوري: ههههه باي ياحبيبة رودي

البندري سكرت من الجوري ولفت على رائد : احلف اسمع حبيبي اللي اوله شرط اخره نور انا ابغاك تتغطى عن الناس كلهم بالعربي لاتحاكي ولا مراءه

رائد: هههههههه ياقلبي انا اللي يغاروا ..

البندري بدلع : اذا ماغرت عليك اغار على مين

رائد: لا لاتحاكيني كذا والله اغير رايي من محل الاثاث لاقرب شقه ..

البندري: لااااااا خلاص

رائد: والله دخلت بمزاجي وشرايك نروح لشقه مفروشه شوي

البندري : لااااااا لااااااا خلاص بحكي كويس

رائد غير طريقه لاقرب شقه من جد ومع احتجاجات البندري بس اقنعها بطريقه الخاصه ...ورضت تنزل مع هذا المهبول لاقرب شقه ...

****************

نواره طلعت لغرفتها وسكرت الباب شافت العود على السرير وبجنبه الناي ... مسكت العود وكسرته وهي تبكي وتصرخ : كذااااب .... حقير ...... نذل ... كذااااااب

كسرته لحد ماطلعت القهر اللي بصدرها ودخلت الحمام غسلت وجهها من دموعها وتوضة كل اللي كانت محتاجته مجتمع نظيف ..ناس امينين اخلاقهم اعلى كذا ... ام تمنع بنتها عن الغلط وتنصحها مو ام هي ماعندها ذرة اخلاق ولا تعرف الادب والاحترام والا الحلال والحرام ...

لبست جلالها وصلت صلت بخشوع اول مره تصلي مثل كذا بكت وبكت دعت ربها لجائتله طلبت منه العفو والمغفره ... دعت ربها يفرج كربتها ويخفف عنها مصيبتها .. سجدت وهي تشوف كل حياتها غلط في غلط ... بكت تتمنى تمسح دموعها اخطائها .. دعت ربها بضعف وانكسار شكتله همها .. وهي عارفه ومتاكده ان الشكوه لغير الله مذله ..

***************************
بزواج ذوق ...

لبست الطرحه بعد مافتحت شعرها بس نفخه بسيطه تثبت التاج ...

البندري كانت تشع فرحه وجمال وقفت عند المدخل تستقبل الناس وتهني وكانها تقول هذا انا زوجة رائد ... اصلا ام رائد ماتركتها كل شوي معرفتها على احد ...

البندري تضم الجوري : هلا الجوري حبيبتي كيفك

الجوري: ههههههههه هلا فيك وحشتيني ..

البندري: وانتي اكثر

الجوري مستعجله تمسكها وتجلسها على اقرب طاوله : بسررررررعه قول وش هو الشي اللي ماتقدرين تحكين فيه بالتلفون

البندري وجها صار احمر وارتبكت :...

الجوري: ههههه حركات تستحي بسرعه انطقي

البندري بهمس : دخل علي

الجوري فتحت فمها من الصدمه : ها

البندري اندمت انها قالت : يوووووه ياليتني ماقلتلك ..

الجوري ضحكت بصوت عالي على هبال صديقتها ورائد: هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههه

البندري تضربها : وجع ان شاء الله

الجوري: هههههههه اقسم بالله انكم لاسعين على قوله رنده ورناد

البندري: يالله يالجوري ماقدرت احكي ولا اقول شي – ناظرت السقف وقالت بصوت حالم – آآآآه بيجنن امووووووووووووت فيه

الجوري انبسطت مره لفرح صديقتها : الله يوفقك يارب وصديقني رائد رجال ويستاهلك ...

البندري : اي رجال هذا مرهق والله اذا صرت معه اصير هبله يجيني جنان واصير جرياءه ..

الجوري بحماس : كيف يعني ...

البندري: امممممم احس اني احب اناظر بعيونه

الجوري: عيونه حلوه

البندري: لاااااااا مو كذا ...

البندري : اذا كيف يعني اقولك ... جربي ناظري بعيون بدر يمكن تلاقي احساسي

الجوري: ههههه احلفي عاد

البندري ابتسمت :لامن جدي اذا ناظرت بعيون رائد اشوف فيهم الحب الشوق الوله احسه يخاف علي يحسسني بالامان وانا معه اسلمه كل نفسي لاني واثقه ان يخاف علي اكثر من نفسي

الجوري غرقة عيونها وومسكت ايد البندري: الله يوفقك ويدوم عليك هالسعاده

البندري ابتسمت لها بحنان وعيون مغرقه : وانتي بعد ياقلبي ...الا قبل لانسى قررت اتغطى ..

الجوري: تتغطي ..؟

البندري: ايوه رائد قالي البسي برقع او نقاب مايبغى احد يشوف وجهي

الجوري: وانتي وش رايك

البندري: اكيد وافقت ليه اخلي شي بسيط يسبب مشكله مع حبيبي

الجوري ابتسمت : اهم شي انتي مقتنعه

البندري : اي

نواره : ايووووووه غراميات وايادي اقول بس قوموا العروس وصلت ...

البندري: يوووووه نسيت خالتي ام رائد قالت اكلم رائد علشان عادل ...

نواره: انتم اذا شفتوا بعض تحسون بشي

الجوري: عن الحسد يالهبله ..

راحت البندري تحكي مع رائد ..

نواره تاشر على رناد ورنده : ههههه هذولا زاحفات مررررررره وناسه معهم ..

الجوري: يوووه ماشفتيهم بالبيت تقولي هاربين من مستشفى المجانين

نواره: ضبطت معهم حتى اذا سافرتي بزورهم

الجوري: ههههه والله انك مو هينه ...

رناد ورنده ياشروا لنواره والجوري تعالوا ...

راحوا لعندهم ...

لمياء : الجوري بدر يبغاك بره

الجوري: انا .. وليه مادق علي

لمياء: مادري يمكن مارديتي

الجوري تذكرت : صح جوالي بالشنطه .. هذا انا طالعه

الجوري بخطوات ثقيله طلعت له لانها بعد هذاك اليوم طوال الوقت بغرفة رناد ورنده الا اذا جئت تنام دخلت وسكرت عليها الباب من غير لاتشوفه ...

نواره : رنودات اسمعوا ابوريكم عدوتنا اللدوده

رناد بحماس : وينها ..؟

رنده : بنت عمك

نواره : لا بنت خالة المعرس تعالوا شوفوها ...

*************************

ذوق جالسه لوحدها بالغرفه تنتظر صديقاتها تنهدت وهي تناظر الورد اللي بيدها ماهي حاسه انها مبسوطه ولا زعلانه تحس انها عادي بدون احاسيس تخيلت لو انها تنزف هاللحين لفيصل كان الموضوع مختلف ..اكيد كان صارت مبسوطه وطايره من الفرحه ..

اندق الباب بهدوء : تفضل ..

انفتح الباب ودخلت وحده قصيره شوي وبيضاء لابسه فستان ازرق مع سماوي .. ذوق استغربت اول مره تشوفها : نعم ..

البنت ابتسمت : هههه اكيد ماعرفتيني انا "جنا "

ذوق على وجهها استفهام كبير..

جنا مدت ايدها : انا جنا اخت فيصل ...

ذوق فتحت عيونها على الاخير وتذكرت سوالف فيصل عن هذي جنا كيف انها هبله و خفيفة ضل

جنا : مبروك

ذوق : الله يبارك فيك

جنا مدت علبه صغيره ذوق توها تنتبه فيها : انا جايه اوصلك سلام فيصل لك وهذا هديته لك .... ويقولك الله يوفقك ويسعدك ..

ذوق ماعرفت وش ترد تجمعت الدموع بعيونها واخذت العلبه بايد ترتجف ..

جنا: مشاء الله تبارك الله احلى من وصف فيصل ... الله يوفقك

جاءت بتطلع واخيرا حكت ذوق : هو وين هاللحين

جنا لفت وابتسمت لها بحنان : ببريطانيا يكمل الدكتوراه .. من سالفه عنك تمنيتك تكوني زوجة اخوي بس النصيب ... والايام بتبين لك انه ماكذب عليك ..

طلعت وتركت ذوق بعيون مدمعه مسكت دموعها علشان مايخترب مكياجها (( ليه يافيصل ليه ابغى انساك ,))

فتحت العلبه شافت خاتم صغير وفيه جوهره وحده صحيح انها ماكانت الماسه بس حجر كريم .. وفيه ورقه صغيره بداخل العلبه . فتححتها وهي ترتجف ..

(( كنت اتمنى يكون خاتم خطوبتنا .. بس الله يوفقك مع الللي اختاره عقلك ... لاني متاكد انه مو بقلبك ... اخر طلب اطلبه منك لاتفصخي هذا الخاتم الا لما تحسي انك نيسيتيني .. فيصل ))

نزلت دموعها وخربت اللي خربت بس نزلوا .. لبست لخاتم بسرعه هذا اللي تحبه وتبغاه ومنية حياتها يكون بقربهها ......

البندري : ذووووق وش مسويه خربتي الميك اب

ذوق حطت الورقه بسرعه بصدرها ولبست الخاتم ..

البندري احترمت رغبتها انها ماتبغى تحكي ونادت على جو رعد يعدله لها ...

**********************
نواره ورتهم الريم اللي لابسه فستان موف وترقص على المسرح ولا بهامها شي ..وكانت مبسوطه عللى الاخير ولاكانها معلقه لان مسفر ماطلقها لهاللحين بس رافضه تتزوجه و طالبه الطلاق .. ومن بعد رجعته من السفر قال يبغاها بس ابوها مارضى ... هو قال كذا لان عنده ياس من كل شي صدمته بلوجين كانت كبيره ...

رناد: مملوحه

رنده: وع قرووويه

نواره: اي مملوحه ابوريكم عدوتها صاحبتي لوجين الكاسر وقولووا من احلى

رنده: لوجين معك صورتها تكفين ورينا

رناد: طول الوقت الجوري تحكي عنها ولاقد شفناها

نواره : ثواني ابجيب والي وبجي ..

رناد ورنده : اوكيه

نواره : وشرايكم تجوا معي وتشوفوا العروسه بعد

رنده: لانستحي

رناد: انتي تستحي مشكلتك والله مافوت معي الشوفه قبل الناس

نواره : يله بلا حياء بلا بطيخ ...

*******************
الجوري طلعت لعند بدر : خير

بدر : كيفك ...؟

الجوري: مالك دخل .. وش تبغى ...؟

بدر : الساعه 2 تصيري جاهزه مو مثل ملكة البندري تروحي لبيت عمك

الجوري: كان حاكيني تلفون مو لازم اطلع

بدر كمل حكي : الساعه 3ونص طيارتنا

الجوري: كيف ..؟ اليوم

بدر: ايوه مصخناها هنا خلاص ذوق وعرست وش اللي نجلس له بعد

الجوري مقهوره : مابعد جهزت شنطي

بدر : الشغاله جهزت كل شي والشنط بالسياره ....

الجوري بضيقه : اوكيه

بدر ضل يناظرها فتره بعدها مشى ..

الجوري دخلت مبوزه ....(( السخيف يبغى يحكني بالامر الواقع يالله مابغى اسافر مابغى ..))

نوره "م عبدالرحمن " : يالله وش هالبوز ..؟

الجوري : بسافر الليله

نوره: ليه بدري

الجوري: اوامر ...

نوره :هههههه لازم ولا مايصير رجال – ضمتها – تروحي وترجعي بالسلامه

الجوري بضيقه : الله يسلمك ..

***************

راحوا البنات لعند الغرفه مستحين ونواره دخلت : هاااااي

ذوق معصبه و معها امها والبندري ..

الللكل : هاااي

نواره: ذوق هذولا صحباتي الجدد رناد ورنده يبغوا يسلموا

ذوق وهي معقده حواجبها : هلا بنات كيفكم ..

رنده ورناد : هاي كويسين ..

نواره: وشفيكم .. ذوذو ليه معصبه

ذوق: الزفت عادل مو راضي يدخل

البندري: ذوق وبعدين

نواره: ليه مو راضي

ام البندري: الولد خجول يستحي ...

نواره : ذوق وسعي صدرك يمكن جد يستحي

ذوق ماسكه دموعها بقهر : يعني انزف لوحدي والله قويه

رنده ورناد قرروا يطلعوا مكانهم غلط ...

نواره: وين ..؟

رنده : خلاص بعدين نشوف الصوره ...

نواره طلعت الجوال ممن الدرج : خذوا داخل الصور موجوده .. مكتوب عليها حبيبتي ..

رناد: اوكيه

خذوا الجوال وطلعوا لبره بسرعه ...

نواره : ذوق عادي في رجال كذا يستحوا وياما زفات جنان من غير المعرس

ذوق: الغبي حنا متفقين جد مايفهم ...

ام ذوق طلعت لانها بتقول كلام يعصب بنتها اكثر يكفي هي مقهوره من حركة ام عادل وولدها ...

البندري دق جوالها : هلا حبيبي ..

رائد: ياقلبي تجي نهرب من العرس

البندري مسكت ضحكتها ومثلة العصبيه : رودي مو وقتك ..

رائد: هههههههه اوكيه ... اسعي قولي لهم مو راضي يدخل خلوها تنزف

البندري: ن شاء الله

رائد: يابعد قلبي انا

البندري: هههههه رودي باي ...

رائد: باي ..

البنندري: يقول رائد مو راضي خلاص انزفي ...

ذوق وقفت معصبه : بعمره مارضى يله ... وين بابا يدخلني ..

البندري: بره ينتظرك ..

 
 

 

عرض البوم صور عبره مقتوله  
قديم 06-08-08, 08:48 AM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 82165
المشاركات: 741
الجنس أنثى
معدل التقييم: عبره مقتوله عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10
شكراً: 1
تم شكره 10 مرة في 8 مشاركة

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عبره مقتوله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبره مقتوله المنتدى : منتدى الارشيف
افتراضي

 

بدت زفت العروسه ((انت مانت انسان اكثر ))

كانت ذوق متضايقه وهي تنزف بس ابوها مسك ايدها بقوه ومثل العاده موجود بقربها هذي حبيبته وداوعته كان ماسك دموعه وهو يزفها ... ورائد من وراهم كذا رزت الفيس علشان البندري

ذوق ابتسمت لابوها : الله يخليك لي

بورائد: وانا ابوك اسكتي راني ماسك دموعي

ذوق زادت ابتسامتها وغرقه دموعها ... هذا الغالي هذا العزوه هذا تاج راسها وحبيبها ..

وصلها للمسرح والبنات واقفين على الجنب مثل العاده ويصفقون ...

خلصت الزفه والناس عيونهم بتطلع على ذوق ... عروس من الف ليله وليله بفساتنها الابيض اللي يتخلله اللون الفوشي مع التاج الالماس اللي يرق على راسها وشعرها الحرير البني ..كانت مثل الملكات الاسطوريات ...

الريم بقهر تناظرها وكانت لوحدها ماحضروا رنا والعنود ... لان علاقاتهم شبه معدومه ...
هنادي بنت خالة نواره كانت واقفه عند راس الريم وتبغى تقهرها لان رنا قالت لها كل حكي مسفر عن الريم وعادل : مشااااااااااااء الله الله يحفضها تهبل ...

الريم ناظرتها بقهر : ايوه حلوه

هنادي : الا تخبل الله يحفضها .. والله ان عادل بينجن عليها الليله

الريم ضحكت :ههههههههه ماتوقع

هنادي : ليه في حد يناظر القمر يفتكر بالنجوم

الريم عصبت وش تقصد هذي :........



الفنانه فطومه كانت هي اللي محييه العرس وهذا هدية البندري ورائد والجوري لذوق ...

((بو رائد سرى ليله هل الدمع من عينه ..
يجرح كما الهجره ...
حبيبي وحبيته .. مروا لي ببيته........ ))

بو رائد صار يرقص ومعه رائد ..

بعدها سحب رائد البندري ورقصة معهم دون عبايه طبعا ... والبنات متين ضحك على المهبل ..

نواره : والله لارقص ...

راحت رقصت بعبايتها وسحبت الجوري معها وصاروا يرقصون بهبال ..

ام سعود: لا هذي زودتها

لمياء : والله لو درى بدر دفنها هنا

رناد: ياويلي ترقص مع غرب

رنده: قلنا فري بس مو كذا ...

ام سعود : والله ماسكت ...

رناد: لا يمه تكفين بدر معه السكر ومو ناقص

لمياء : لا لازم نقوله هذي كل يوم عن يوم تتمادى

رناد: والله حركات ...ماعندهم وقت رقصوا مع رجال ...

رنده: الله يستر اليوم بتصير حريقه بالبيت ...

رناد: مسكينه الجوري ترقص هاللحين ولاتدري وش منتظرها ..

رائد مسك ايد اخته يرقصها رفضت بس البنات جروها .. وقفت ترقص مع اخوها رقصتهم المعتاده بجنب بعض ..بس الخوف والفستان ماساعدوا ذوق ...

بعدها دبكت العروسه ذوق ..مع رائد والبندري والجوري ونواره وكل هذا بالتصوير كل هالستهبال بالتصوير ,...

بعد الرقص طلعوا رائد وابوه وضوا الحريم .. والريم طوال الوقت تتعمد ترقص قدام ذوق .... وذوق مو شايفتها اصلا بس الجوري والبندري ونواره هبلوا فيها يدزونها انهم مايدروا وضحك ...وصوروا البنات مع ذوق .. وهي نست شوي عصبيتها وقهرها من الرهبه .. الخوف نساها كل شي وصارت تضحك وتستهبل ...

راحت نواره لرناد ورنده : يله ارقصوا

رناد : لا بعرسك ان شاء الله

نواره: اقول بس بلا حياء ..

رنده: والله الرقصه اللي بعدها بنرقص بس انتي تعالي نبغاك

نواره: هلا

رناد تطالع لمياء وامها : لا ماينفع هنا تعالي لطاوله الثانيه

نواره: ليه هههههه

راحوا لطاوله الثانيه ..

رنده تمد لها الجوال: وااااااااااااو هذا يخقق يخبل بذمتك من هذا

نواره ناظرت الجوال من يقصدون اختفت ابتسامتها وتغير وجهها كانت صوره لطلال بالطراد البحري ببريطانيا ..

رناد : يهووووووه وين رحتي

نواره : ها .معكم

رنده : تكفين وش اسمه هالقمر

نواره : هذا مات ..

رناد ورنده : مات ...

رناد: والله ماندري سوري

رنده: الله يرحمه ...

نواره : ماعليكم هاللحين شفتوا لوجين

رنده غيرت الصوره على لوجين وهي لابسه شورت وبلوزه : لاتقولي هذي

نواره ابتسمت مغرقه عيونها شتاقه موووت للوجين / ايوه بعد قلبي والله هذي

رناد: مشاء لله فكرتها ممثله جنبيه ..

نواره: لا بالطبيعه احلى

رنده ورناد يناظرو لوجين بانبهار قليلق فيها ملكة جمال حسوا بالنقص مع انهم حلوات واحلى بنات المدرسه بس لوجين تغطي عليهم ..

بعد كذا نزفت ذوق لعريسها اللي ينتظرها بره والناس راحوا للعشاء ..

رائد كان يوصلهم وجالس بالسياره

عادل ساعد ذوق تدخل لان فستانها ثقيل ... والبنات ودعوها من عند السياره ..

بعد فترة سكوت بالسياره .. كان عادل ماسك ايدها

رائد: عيب اترك ايد اختي مابعد وصلتوا للفندق

عادل: ههههه اقول استريح ..

رائد: ذوق قوليله يترك ايدك

ذوق ساكته وتدعي على رائد بداخلها مايكفي انها بتموت من الحياء والخوف ...

رائد: آآيه هذا بس مسك ايدك مارضيتي تهاوشينه كيف لو شي ثاني

ذوق عصبت : راااائد

رائد وعادل : هههههههههههه ..

وصلهم رائد للفندق هما مشوا قدام وهو ورائهم بالشنط ..

كان باللوبي تبع الفندق شباب جالسين ..

شاب 1 : اوووووه المعرس على البركه

شاب 2 : شد حيلك

الشباب : هههههههه

عادل طنشهم ومشى وذوق ماتت من الحياء زياده

رائد: عقبالكم ههههههههه

الشباب : امين ....

وصلهم رائد للغرفه وهنا جد رائد حس انه بيفقد صديقته وحبيبته ذوق اول مره ماوده يتركها ... جلس على السرير يقفز : لا ممتاز سريرهم

عادل : مشاء الله شكللك ناوي تعاين جودة اثاث الغرفه

رائد: هههههه تقريبا

لمعت عيونه ومشى لعند ذوق اللي واقفه من الحياء : مبروك ياختي

ذوق نزلت دموعها الللي مسكتها طوال الوقت رائد مايقول ياختي الا عند الشديد : الله يبارك فيك

رائد: الله الله تيجان وحركات كانك اميره يابعد قلبي ..

ذوق ضمت اخوها يالله حنون ماقد شافت ااحد بحنانه حنون وطيب وينحط على الجرح يبرى ...

رائد نزلت دمعه من عيونه مسحها بسرعه ورجع لهباله : خلاص عادي لزقتي فيني خلي شوي لعادل

ذوق ضربته على خفيف : رائد ...

رائد لف على عادل اللي واضح عليه طفشان من وداعهم : ها النسيب ماوصاك تراها غاليه واغلى من عيوني ..

عادل : لاتخاف بعيوني ...

وقف شوي رائد بعد جر رجوله جر وطلع ماوده يترك اخته ...طلع وسكر الباب بهدوء ...

فضت الصاله تقريبا طعوا اغلب المعازيم ومابقى الاخوات عادل وامه وصاحبات ذوق واهلهم ..

الجوري ناظرت الساعه 2ونص : ياويلي بيبذحني

نوره : وشفيك ..؟

الجوري: نسيت بدر ايد هالللحين يدق ... البندري
البندري : هلا

الجوري بضيق : بسافر ...

البندري: بتسافري ..؟

الجوري بضيقه : ايوه طيارتي بعد ساعه .. – ضمت البندري – اشوفك على خير ..

البندري : ان شاء الله انتبهي على نفسك وعلى بدر ..

الجوري: ههه بلا ستهبال ..

بعدت عنها وسلمت على نواره ..

نواره ضمتها من قلب : بتوحشيني يالدبه

الجوري حست ان نواره فيها شي .. من اول ماجئت وهي مو طبيعيه : وانتي اكثر .. اسمعي بس اوصل بحاكيك مانتي عاجبتني وراك شي ...

نواره غرقة عيونها : لا مافيني شي تتوهمين

الجوري : والحزن اللي بعيونك

نواره : بس مشتاقه للوجين تكفين اذا رحتي سلمي لي عليها وقوليلها ترد علي

الجوري : ابشر ي...

طلعت الجوري وومثل ماتوقعت بدر بره يدق تلفون ومعصب حده ..

بدر بصراخ : اخيرا تكرمتي وطلعتي ..

الجوري مشت لعند السياره ببرود وركبت ماتبغى فضايح زياده يكفي الناس اللي لفوا .. غطت وجهها اول مادخلت من الفشيله ...

دخل وسكر الباب بقوه : مو انا قايلك

قاطعته الجوري: لا تصرخ ماني بعده عندك ...

بدر : انتي كيف تفهمي اقولك اطلعي 2 تطلعي هاللحين المساله مسالة عناد هي

الجوري تخاف منه اذا صرخ غرقة عيونها :لاتصرخ

بدر مسك يدها بقوه : انتي على بالك الدنيا لعبه كيف ترقصي مع رجال غريب

لفت مستغربه : اي رجال ..

بدر : مادري اسالي حالك م من راقصه الليله ..

الجوري: اها الدعوه كذا ام سعود والا خت لمياء ماقصروا بنقل الموجز بس نسيوا يقولوا لك اني انا حرة نفسي وم

قاطعها بعصبيه وهو يضغط على ايدها اكثر : لا مانتي بحره واللي هو انا مين طرطور عندك

الجوري شوي وتبكي : اترك ايدي تراك تالمني

ضغط عليها اكثر لحد ماحس ان اظافره دخلت بلحمها : اذا شفتك او سمعت انك راقصه مع رجال غريبم ماتلومي الا نفسك

ترك ايدها ... امسكت ايدها بالم ومقهوره : لا ابرقص ومحد له شغل فيني ليكون نسيت نفسك وعلى بال

بدر صرخ من اعلى راسه : اسكتي يالجوري احسن لك ...

الجوري تخاف من صراخه لفت للجهه الثانيه تناظر السيارات والطريق اللي دلته كثر ماتروح للمطار ...نزلت دموع القهر على خدها ...

بدر حس فيها تبكي حس بانفاسها سريعه .. ضرب ايده بالدركسون بقوه ماكان يستاهل كل هالصراخ كان ممكن تنحل بهدوء وبساطه (( الله يلعنك يابليس ويلعنك يام سعود )) قال بهدوء وهو يحط ايده على كتفها : الجوري

الجوري ابعدت ايده عن كتفها ............

كمل سواقه وهو مقهوور من غبائه من جاء لسعوديه وهو عصبي وقاسي معها .. اكيد كرهته اكثر هاللحين ...

وصلوا للمطار وركبوا الطياره بهدوء من غير لايحكي احد مع الثاني ......

******************
دخل رائد القاعه بعد ماوصل ذوق ...

ام ذوق : ها وصلتها

رائد بمرح: ايوه ...

نواره : الله يوفقها

رائدراح لعند الفرقه : لوسمحتوا ابغى موسيقى رومنسيه رقص سلوا ..

فطومه : من عيوني ...

رائد مشى لعند البندري : بنو تعالي

البندري وجهها صار احمر : لاااااااااا

ام رائد: روحي

ام البندري: ههههههههه لاتستحين

نواره تدفها : يله ..

البندري مشت بفستانها المشمشي لعنده ومسك ايدها برقه قربها لعند صدره ورقص معها "سلو " ...سندت راسها على صدره وغمضت عيونها زز كانت تحس بدقاق قلبه وهي على صدره كانت تدق بسرعه يعني مو بس هي المتاثره من قربه منها حتى هو ..
همس لها باذنها وهو منزل راسه لعندها : الله لايحرمني منك
البندري ابتسمت تحس معه بالامان هذا اكثر من اللي تمنت الله عوضها ..

نواره جالسه على الكراسي تناظرهم وهي تحس بالحد المذموم .. (( البندري حبوبه وطيبوبه وتستاهل رائد اللي يموت عليها ومايستحي يبين للكل ... الجوري مع زوجها بدر رجعت تكمل شهر عسلها وتكمل مشوارهم مع بعض ..وذوق هاللحين مع زوجها مبسوطه باول ايام حياتها ... لجين ماتدري عنها بس مسفر معها ومبسوطه معه بالمانيا وناسيه الدنيا ...وهي هي لوحدها هنا ..آه يانيا قاسيه – طلعت جوالها وناظرت صورة طلال مالها قلب تمسحها – ليه حبيته ياربي ليه هو نذل ..))

قاطع افكارها تصفيق ام رائد وام البندري وام عبدالرحمن لثنائي الرائع ..

رائد: هههه انتم هنا

ام رائد: لا يالشيخ من بيرجعنا للبيت ..

نواره : الله الله بنو حركات اجانب

البندري: هههههههههههههه

ام البندري غرقة عيونها واضح على بنتها الراحه ووانها مبسوطه مع رائد ...

************
بالفندق

جلست ذوق على السرير وهي منزله راسها من الحياء وكانها تشوف عادل او مره

عادل باستهزاء : اول مره تشوفيني ليه مستحيه

ذوق رفعت راسها وهي خجلانه منه كاشخ مررره

عادل طنش دخل تروش

ذوق (( وش فيه هذا يتروش جد ماعنده سالفه يمكن خجلان... يالله احس اني استعجلت من جد ... – ناظرت الخاتم اللي من فيصل – ياليتك فيصل مو عادل آه يافيصل يارب اقدر انساك .. اتغفر الله انا وش جالسه اقول حرام هاللحين اخون عادل استغفر الله – فصخت الخاتم بس قلبها ماطاوعها ورجعت لبسته – يالله ماقدر يارب اشفيني من حب فيصل واحب عادل

طلع عادل من الحمام : لحد هاللحين جالسه

ذوق ناظرته مرتبكه ..

عادل وقف يتاملها حلوه ملكة جمال : افصخي التاج ابغى اشوف شعرك كذا من غير شانيون .. اساعدك

رفع التاج من على راسها : على بالك اميرة زمانك لابسه تاج ههههههه

ذوق ناظرته يمزح هذا والا من جده .. جد شي يقهر : كذا يلبسوه علشان البرستيج

عادل ناظرها بنفس الاستهزاء : اها قلتيلي برستيج يابنت الباقي

فصخها التاج وحطه بحضنها بهدوء ..طلع مقص من الدرج وبلمح البصر قبل لاتفكر وش بايده وليه ... كان شعرها على الارض متناثر
قص شعرها لحد رقبتها وقفت من الصدمه تناظر شعرها اللي بالارض : انت مجنون وش سويت

رمى بقايا الشعر اللي بيده على وجهها : انتي بنت ماتستاهلي حد يطالع بوجهك حتى ..

ماكتفى بالقص ضربها كف قوي على وجهها ...مسكت خدها وتجمد كل شي فيها..والكلمه الوحيده اللي تعبر عن حالتها ... مصدومه ..

عادل: ههههههههه هذي مفاجاتي لك يابنت عبدالعزيز الباقي ... يابنت اكبر نصاب وحقير على الارض ... انتي طالق ياذوق انتي طالق

لا صدمات كثيره ورى بعض كيف يتحملهم قلب ذوق الصغير : انت وش جالس تقول عادل انت صاحي

عادل ناظرها بقسوه وقال : واكثر من الصاحي بعد .. اخيرا ياعبدالعزيز ذليتك وحرقت قلبك

ذوق تناظره مبلمه تحس انها بكابوس نزلت دموعها حاره على خدها ليه كل هذا وش فيه ...

عادل : اكيد تسالين ليه انا بقولك والا اقول اسالي ابوك وهو يقول ... لااااااا لا لا اكيد ابوك نسى لان الظالم يمسى المظلوم لكن المظلوم بعمره ماينسى ظالمه ... ابوك اللي انتي مرره مبسوطه فيه وميته عليه واسمه ابيض من الورق ... دمر ابوي وشله ابوي مشلول بسببه .. ابوك يا تافهه نصب على ابوي وخسره كل اللي فوقه وتحته لحد مانجلط ونشل ابوك اكبر نصاب شفته بحياتي ..

ذوق : انت النصاب والنذل .. كيف قدرت تمثل الفتره اللي فاتت وليه خطبتني و

عادل قاطعها ببرود : باختصااااااااار شديد انتقم ومحد بيحرق قلب ابوك الا فيك يا غبيه .. والا انا اخطب وحده عطرها يسبقها اذا مشت بمكان عام وماتستحي مليون واحد شاف وجهها ... انا اذا جيت بتزوج بتزوج بنت تصون نفسه موانتي .. انا كيف اامن عيالي على وحده بحقارتك ... لا وجدهم الباقي الحقير

ذوق انهارت على الارض تبكي بجنب شعرها المرمي على الارض كلام فيصل صحيح وعادل مايكذب معقول ابوها كذا ليه ليه يجرحون قلبها هي علشان اابوها .. ليه يقتل حلمها الوردي ويطلقها ..ليه كل هذا ...

طلع عادل من الغرفه وكلم حبيبته الريم يبشرها ..

لا شعور منها اخذات جوالها ودقت على رائد

رائد جالس على سريره يفكر بحبيبته البندري ويتمنى انه يسعدها ...دق جواله ذوق يتصل بك (( غريبه داقه )) :الو

ذوق وصوتها كله بكي : رااائد الحقني ..

رائد: ذوق هههه الله يهداك وش فيك

ذوق تبكي من قلب وتشهق : رائد بيقتلني رائد انا اموت الحقني

رائد خاف من جد: ذوق وشفيك

ذوق : رااااااائد تفكى تعال

ورجع للفندق وفتح الباب بسرعه من غير استاذن شاف شعر اخته على الارض وهي فوقه تبكي بقوه

رائد نزل لعندها بسرعه : ذوق وش فيك وش صار

ذوق ضمت اخوها بقوه والكحل سال من عيونها : ط..ل ...ق..ن..ي

رائد: كيف.............؟ طلقك ..؟

ذوق: مايبغاني تزوجني ينتقم من بابا .. انا اكره بابا اكرهه ..

رائد : لا وش هالحكي قومي معي قومي هو وينه النذل

ذوق: مادري طلع

رائد حط اخته على السرير وحاول يسكتها بس هي تبكي منهاره وهو غرقة عيونه على حال اخته وتوعد عادل بداخله .. جلس لعندها لحد مانامت ...ودمعتها بعيونها .. جلس على الكرسي ودق على عادل مرد انتظر الصباح يطلع علشان مايخوف اهله ...

*******************
نلف لشباب شوي ...

مسفر ..
اكيد كلكم تسالون وينه اختفى مافي اي خبار وعلوم عنه ...
مسفر باطهر بقعه على الارض يناجي ربه بداخل الحرم المكي الشريف .. كان محتاج ينفرد مع نفسه كم يوم او بالاصح كم اسبوع جلس بالحرم يدعو ربه ويستخيره انه مايكون ظلم لوجين مثل ماظل الريم ... ويدعو لريم برجال يحبها ويسعدها احسن منه ويدعو من قلب الاخو المقهور بظلم اخته .. يدعو للعنود ترجع لعبدالله ..ولرنا الله يسعدها ولابوه يسامحه ويرضى عليه ...

طلال ..
جالس على السرير من كم يوم وهو محموم .. صابته حمى قويه جسمه حر ودرجت حرارته بالاربعين .. كان يهذي باسم حبيبه النوري .. وابوه واخوانه خايفين عليه .. ورافض يروح للمستشفى ...
الفصل الثامن والثلاثون...

بعد شهرين

المانيا

لوجين واقفه قبال النافذه اليوم اخر يوم لها بالمستشفى بالمانيا ... جهزت اغراضها ترجع لابريطانيا ...

اندق الباب .. لفت بابتسامه تشع صحه : تفضل

ناصر : ها ياطويلة العمر جاهزه

لوجين بابتسامه عريضه : ولو اكيد جاهزه ..

مشت من درجات المستشفى وهي ناويه تنسى الماضى وراها .. تنسى مسفر مثل مانسيت احمد ...ا للي مايبغاها ماتبغاه .. اعلنت ولاده جديده لنفسها وان مافي شي بينفعها مثل شغلها ...واموالها لازم تدير اموالها ... تعلمت من الدنيا درس بس مع الاسف تعلمته متاخروبعد خساير كبيره .. تعلمت ترفع راسها وماتوطيه لاحد تعلمت ان الغرور هو الحل الوحيد توقف كل واحد عند حده ...

"ياترى يالوجين راح تقدرين "

هذا السوال اللي سالته نفسها وهي جالسه بمقاعد الطياره ..

****************************
بريطانيا – لندن

الجوري مثل ماهي مع بدر لا وزاد نفورهم من بعض اكثر بعد مارجعوا من الرياض ...

وهي جالسه بغرفتها ملجائها الوحيد من هذي الشقه الخنقه ... تقلب بالمجله بطفش ...
شمت ريحة طبخ حلوه وهي جوعانه .. : يالله وش حلاة هالريحه ...اممم جوعااااااااانه

فتحت الباب بشويش شافت بدر واقف عند الفرن يطبخ ويقطع خضروات وهو طربان ويغني ...

بدر : مهما امثل فرحتي
وامشي واعيش بدنيتي......
تبقى ملامح بسمتي
فيها علامات الالم ...

بسمة الم
بانت على وجهي نعم......؟؟

الجوري جوعانه مره مشت لعنده انها بتشرب مويه ..

بدر انتبه فيها لكن .. ولا كانها موجوده كمل غنى وطبخ ..

الجوري فتحت الثلاجه وصبت لها عصير ...

بدر على وجهه ابتسامه (( تبغاني اقولها تبغين والا لا .. طيب يالجوري اذا مادبتك )): همممم همممم هممممم

الجوري سندت ظهرها لثلاجه : آف حشرتنا بالريحه ..

بدر : كلها ثواني والا كل يجهز واكل وبعدها تختفي الريحه ..

الجوري : الله والاكل اللي يسمعك يقول ستيك ..

بدر لف عندها وزادت ابتسامته : عاد والله انا حر اكل اللي احب واكلي بنظري احلى من الستيك

الجوري دق قلبها بسرعه ياحلو شكله كذا وجهه احمر من الطبخ ... : اشتريت من المطعم بدل البهدال

بدر : فلست .. ابوي بيتاخر بالفلوس كم يوم يعني صبري نفسك بالاكل اللي بالبيت

الجوري : ماعرف اطبخ

بدر بخاطره ((ولا راح اقولك تعالي كلي )) : عاد واللهي مشكلتك دبري حالك

الجوري : ماني محتاجه لفلوسك عندي اللي يكفيني ..

بدر حط السباكتي بالصحن : براحتك ...

ومشى عندها وهي تناظر المكرونه وعليها الصلصه ريحتها خيال : شوي باخذ البيبسي

ابعدت ببرود .. اخذ الببسي وجلس على الكنبه ياظر التلفزيون وياكل ومطنشها ...

الجوري مشت لعند القدر فاضي مافيه ولا حبه (( كله بصحنه هالدب يالله وش هذا نذل ..))

بدر ابتسم بس خفى ابتسامته : تدورين شي

الجوري: لا جالسه افكر اني شبعانه ..

بدر : لا خساره كنت بقولك كلي معي ..

الجوري مشت وجلست على يساره : اثق من نفسك بزياده ومن قال اني باكل من هالخرابيط اللي انت مسويها ...

بدر يرفع السباكتي الحاره بشوكته ويحطها بفمه : ياسلام همممم لذيذ

الجوري وقفت معصبه : لوعت كبدي

بدر ماقدر يمسك نفسه اكثر انفجر بالضحك : ههههههههههههههههههههههه

الجوري طلعت عيونها من العصبيه والقهر وحطت ايدها على خصرها : ليه الضحك ...؟

بدر : ههههههه

الجوري ضربت الارض برجلها اللي ماتعورها : ليه الضحك ..؟مافي شي يضحك ؟..

بدر : كيفي مشتهي اضحك ..

الجوري طلع صوت بطنها جوعانه ...

بدر زاد ضحك لحد مغرقت عيونه : ههههههههه

دخلت غرفتها معصبه وسكرت الباب بقوه

بدر : هههههههه

الجوري تسب وتلعن فيه معصبه مررررررره ..

بدر دق الباب بهدوء

الجوري : خير ....؟

بدر : تجهزي بعد شوي بنطلع للحديقه .. بروح للمستشفى وبرجع اشوفك جاهزه ...

الجوري: مو على كيفك يابو السبكتي

بدر: هههههه – يمثل العصبيه – يله كلي شي وتجهزي
****************************************

ذوق جالسه مع امها بداخل غرفتها ..

ام رائد : ياماما ياحبيبتي مايصير كذا ماتبغي تشوفي ابوك ....

ذوق : انا قلتلك كم مره اذا تحبيني لاتجيبي طاريه على لسانك

ام رائد : لا ياذوق هذا بابا ومايصير تعامليه كذا نسيتي وش كثر يحبك ويدللك

ذوق تقاطعها بعصبيه : هو سبب كل شي هو السبب ...

ام رائد: وش سببه فهميني ماعليك من كلام عادل وامه المريضه نفسين .. هذي مناقصه ورسيت على ابوك يعني هو ماله دعوه

ذوق ناظرت خاتم فيصل : المشكله موبس عادل وابوه في كثير مثله

ام رائد : مثلا .. من هالناس يابنتي ايصير ابوك تعبان وبسببك

ذوق نزلت دموعها : هو سبب طلاقي هو اللي جرحني مرتين هو السبب

ام رائد طلعت من الغرفه وهي متضايقه على حالة بنتها اللي من بعد ماتطلقت وهي عصبيه ومحد يقدر يحاكيها : حسبي الله على اللي كان السبب

بورائد نحفان وتعبان يموت على بنته اللي بس تشوفه تصد وماتعطيه وجه وماتبغى تسمع صوته : : : ها وش قالت

ام رائد : مافي فائده فيها ..

بو رائد جلس على الكنبه بقلة حيله : لاحول ولاقوة الا بالله ..

ذوق لما طلعت امها وقفت عند الباب تسمع صوت ابوها اللي وحشها .. ابوها اللي اقرب منها من روحها .. حبيبها الاول والاخير .. احن ايد تمسكها وارق شفايف تبوسها .. بس سمعت صوته بكت اكثر بكت بحرقه : ماقدر والله ماقدر .. انت السبب ...

ضلت تبكي لحد مانامت ..

************************************************** ********

بعد صلاة المغرب

ام البندري ونوره "ام عبدالرحمن " ومريم وصفاء ونواره و البندري و عبدالرحمن وعبدالملك ومشاري .. بالجمس في عز الحر ... متوجهين لبيت ام رائد ..

ام البندري : لا ام رائد تقول لحد هاللحين مو راضيه تشوفه ..

مريم: الله يهداها ان شاء الله ويعوض عليها ...

صفاء : سمعت انه عادل هذا ملك

نواره بحقد : ايوه على بنت خالته الريم ...

مريم : الدنيا دين وين بيروح من عقاب ربه ...

نواره : المهم ترى رنده ورناد وام سعود بيجوا

ام عبدالرحمن : حياهم الله ومزون ولمياء

البندري : تقول مزون ان ابراهيم اليوم "اوف "ماتقدر تجي اما لمياء ورى امها...

ام عبدالرحمن : مع ان ام سعود منافقه بس تنبلع اكثر من ام بدر ...

ام البندري: ليه شفتي ام بدر ..؟

اام عبدالرحمن : لااااااا ولا ابغى

اكبر السايق : مامات في يوصل

نواره : اسمع لاتطس من هنا ادخل مع "ثريد " وخمس دقيقه يروح بيت بابا بدر يجيب رناد ورنده ...

اكبر: ان شاء الله نواره .. يروه خمس دقيقه يجيب ميرندا رندي ..

اللكل: هههههههههههه

نواره: رناد ورنده ...ههههههه

انزلوا الموكب لداخل البيت

ام رائد: هلا هلا والله تو مانور المكان يالظالمين اسبوعين وماتنشافون ...

ام البندري : والله مع مرة ولدك بالسوق زواجها عقب شهر ...

نواره ::وهي شاريه لستين سنه قدام

البندري: والله ياقلبي رودي يستاهل

ام رائد: حلالها مره ولدي
ضمت البندري ...

البندري تحب ام رائد كثير وتحترمها : تسلمين يمه ..

ام البندري غرقت عيونها .. بنتها تقول لغيرها يمه من قلب وهي كانها مغصوبه تقولها ....

نواره: وين الحلوه فوق صح

ام رائد بضيقه : نايمه ...

راحوا البنات لعندها فوق والحريم جلسوا يهذرون

*********************

بريطانيا – لندن

لوجين خذت نفس عميق وهي تناظر الفيلا من بره ..اول مره دخلتها كانت بحاله حزن وتبعها حزن وحزن الا كم يوم حلوين جاء فيهم مسفر ...

فتحت لها مايا الباب : اهلا وسهلا ست لوجين اهلين ...

لوجين : هلا فيك ...

منصور كان موجود بالفله وهو عارف انها بتوصل اليوم تخيل ان الشقراء والسمراء البرازيليه هي بنت عمه ... قرر يشوفها بعد مايرتاح شوي بعد الغداء ....

لوجين مشت بالقصر تدور واخيرا رجعت طبيعيه وقفت بالصاله الوسطيه اللي عند المدخل تدور وتدور : هههه

طلع منصور من غرفته وهو يسمع اصوات ضحك طفوليه تحت استغرب .. شاف بنت تدور ..
وقفت للحضات مصدوم ملاك هذي ولا بنت حقيقيه ... لوجين تمك جمال خرافي يجمع بين الانوثه الصارخه المثيره وبين الطفوله البرياءه .... جميله بكل ماتحمله الكلمه من معنى طويله وبيضاء ورديه عيونها وساع تجذب انفها صغير حاد شفايفها ممتليه شوي ومتمرده ..اسنانها مثل ماقالوا حب الرمان .... كان انفها احمر من البرد وشفايفها ورديه ..

نزل منصور من الدرج يبغى يعرف من هذي الملاك ..

ناصر لف لعنده : مرحبا استاذ منصور ..

لوجين وقفت دوران ..ولفت على وين مايناظر ناصر والخدم ... فتحت فمها من المزيون مره اللي واقف قبالها طويل عيونه فيهم لمعه غريبه شنباته خفيفه وسوداء مره بالنسبه لبياضه .. فيه شبه كبير من وسامة ابوها اكيد هذا من عيال عمامها

منصور : من هذي ..؟

لوجين ستوعبت شوي وسكرت فمها وقالت بعائيه : انت اللي مين ...؟

ناصر : انسه لوجين هذا منصور ولد عمك خالد

منصور ناظرها : اها انتي لوجين ...؟

لوجين تقلد اسلوبه : ايوه انا لوجين ..... نعم خير ..

منصور : الحمدلله على السلامه

ناظرت ناصر ..

ناصر : عنده علم بكل شي طال عمرك ..

لوجين : الله يسلمك ... تفضل ..

ومشته لعند غرفة الضيوف .. مشى وراها وهو مصدوم ان هذي القمر هي لوجين كيف هذا الغبي مسفر يعوفها ..
ولوجين ماشيه خايه من جئيت ولد عمها اكيد وراه مصيبه ابوها قال لها تنتبه منهم ..

منصور : توقعتك اكبر من كذا

لوجين جست وحطت رجل على رجل : انا عمري 23 سنه ماتوقع ان اللي بعمري صغار مثل ماتقول

منصور جلس بغرور وتحرك فمه العنيد لليسار : 23 سنه امم يعني ماتقدري تديري ولا دولار من

لوجين قاطته : اسمع ياخ ابن عمي انا الوريثه لوحيده لكل هذا بيع وشراء يعني انت وعمامك ووالده مالكم دولار واحد ولا لكم وصايا علي انا بالسن القانونين فوق العشرين اق

منصور : حيلك حيلك وش هالحماس .... ومادامك دجلتينا بالقانون – وقف ومشى لعندها - احب اقولك ان السن فوق العشرين الا اذا ماكان يدمن او – مسك ايدها – فكر ينتحر

لوجين سحبت ايدها ببرود: اعلى مابخيلك اركبه ..انت وعمامك

منصور وقف يناظرها : لا وتعرفي تردي

لوجين وقفت وصارت قصيره قدام طوله هي المشهوره بالطول ...وقفت وانفها مرفوع لفوق وهي تنظف ايدها مكان لمسته : لا تحاول ماتقدر علي ..

منصور يناظر بانفها المرفوع وكانها دميه حلوه بكل شي يكفي ريحة عطرها ونعموت ايدها : كيف ...؟

لوجين مشت لمكان بعيد عنه : ببساطه حنا ببريطانيا مو بالسعوديه يعني لو كنت ان شاء الله اتاجر بالمخدرات او اسرق بنكي محد له كلمه علي .. فهمت ..

منصور ابتسم ذكيه : ليه نويه تكملي حياتك هنا لانك ماتقدري تكوني بالمكان اللي فيه عشيقك مسفر

ولاول مره تستفز وتعصب من اول ماشافته : انت كيف عرفت مسفر ..

منصور : ولو هذا عشيق بنت عمي ... وزوج الريم ههههه

لوجين انفهرت منه بجد: تفضل اطلع بره ..

منصور حس انه جرحها بقوه لان عيونها صار فيهم لمعه غريبه ... بس هذي اول مرهه احد يقوله اطلع بره ... قرر يعلمها درس كيف تعامل الناس جلس على اقرب كنبه وحط رجل على رجل وشغل سيجاره ولوجين تناظره مقهوره : اطلع لبره

منصور : انا اللي اقرر متى اطلع مو انتي ..

لوجين رمت الفازه الكبيره على الارض : اوكيه اجلس وانا بتصرف ...

منصور جلس يناظرها وهي تطلع ومعصبه : مشكله البنات الحلوات والمدلللات ..

لوجين: ناصر ناااااااااااااصر

ناصر : هلا طال عمرك ..

لوجين : طلع هذا الزفت من هنا

ناصر : ها لا ماقدر

لوجين: كيف ...؟

تاصر: هذا متصور خالد الكاسر ,,..

لوجين : يالغبي هو خالد الكاسر وانا راااااااااشد الكاسر

طلع منصور من الغرفه وهو مسند نفسه على حافة الباب ويدخن : ليه معصبه

لوجين انقهرت وطلع بسرعه لفوق وهي تهدد وتوعد : انا اللي بربيك يامغرور ..

منصور ابتسم ياحلوها حتي وهي متنرفزه : اسمع ناصر قولهم يجهزوا شي تاكله اكيد جوعانه ..

ناصر : حاضر ,,

لوجين دخلت لغرفتها ومر كل شي ببالها بسرعه حركت راسها يمين ويسار كانها تنفض الافكار منه : خلاص نسيتك يامسفر – ناظرت يدينها – وقطعت اخر عروق فيها حبك .........

شافت صورة البنات بالهديه نزلت دموعها: وحشتوني ......

فتحت جوالها ورسااااااااايل كثير واصلتها كلها من البنات وفيها اخر الاخبار واكثر الرسايل من نواره.......ز وفي رسايل مارضيت تطلع الا بعد ماتفضي الجهاز لانه زحمه دقت عليهم بسرعه ...........

************************************************

بريطانيا – لندن


بدر والجوري بالحديقه
كانت الجوري تناظر بزر يلعب من بعيد ويطيح تبتسم على حركاته ... وتضحك مع ضحكه ...
بدر ناظرها بضيقه حرمها من الطفل ..

التفت عليه كانها حاسه انه يفكر فيها ...
نست نفسها وزعلها على الغداء ابتسمت بحزن اكبر منه و بضقه : خلنا يمشي من هنا

بدر : ليه الجو حلو

الجوري بعيون مدمعه : احس اني مخنوقه

بدر قدر مشاعرها بس حب يخليها تفضفض : لا الجو حلو هنا بزارين و بحيره

الجوري سكتت وناظرت الارض بذل ..كره شكلها كذا قالها بحنان : الجوري

الجوري بلعت ريقها وناظرت بعيد عنه : نعم ..

بدر : وعسى ان تكرهوا شياء وهو خير لكم

الجوري مالفت عليه : شقصدك

بدر قام وجلس بجنبها : شفتيا هذولا البزارين نمكن
مريضين نمكن مايبروا بامهم

الجوري لفت عليه وعيونها مغرقه : تكفى خلنا يمشي من هنا حاسه نفسي مخنوقه

بدر وقف وساعدها توقف معه : اوكيه نمشي

الجوري ماشيه وعينها على البزارين تبتسم لهم بحزن حط بدر ايده على كتفها وقربها منه : لاتخافي الله بيعوضك

لفت عليه وهي تكابر : اصلا ما تمنى اجيب عيال وبالذات منك

بدر ضمها اكثر لصدره : انتي لوحدك تكفيني عن عيال العالم كلهم

الجوري انتبهت انه بعد بينحرم من العيال مثلها بس اكيد انه مراح يهتم بيتزوج غيرها وبيجيب عيال ... هو وحد اناني ومايفكر الا بنفسه ... لا وامه وام سعود مراح يقصروا

بدر مشى بجنبها ساكت ومتضايق هو السبب بكل هذا بس لو ما هذا كلها كان ماتعرف عليها ولا حبها او صارت بقربه ..

الجوري تناظر البزر اللي قبل وطاح فجاه شهقت : بسم الله عليك ..... ... .....

ناظرها بدر بحنان وابتسم ... بعدت عنه ومشت لقدام ....

بدر بجنبها: وين حابه تتغدي

الجوري: مو جيعانه ..

بدر : مافطرتي وهاللحين ولا تتغديتي

الجوري : لا جد مالي خلق

بدر: مايصير كذا بتمومتي اذا ضليتي على هاللحال

الجوري انا اكلي كذا من صغري

بدر : كنتي بالسعوديه من صغرك والا هنا

الجوري متضايقه من نفسها : ماتوقع ان هذا يهمك بشي ..

بدر: ليه كذا توك حببه

الجوري قربت من بدر وهي دايخه : راسي يعورني

بدر : اكيد من الجوع وقلة النوم ...

الجوري: لا يمكن بس من – رجعت لها الدوخه – يمكن فيني النوم

بدر اخذها لمطعم
وجلست تاكل وهي حاط ايده على خده يناظرها ووده يشيل كل هالحزن عنها ... : حاكيتي البندري

ناظرته مستغربه ليه يسالها عن البندري : لا

بد ر : علشان كذا متضايقه احكي معها وبتخفي

الجوري طنشته وكملت اكل وهي تتذكر شكل الطفل كيف حلو وبرياء

بدر: انت عارفه ان رناد ورنده مع صحباتك هاللحين

الجوري ببرود : ايوه امس حاكيتهم وقالوا بيروحوا لهم اليوم ..

بدر : كيف رجلك هالايام

الجوري بدون نفس : كويسه بس لحد هاللحين استخدم العكاز ماقدر اجهدها كثير .. الحمدلله ابغى ارجع لشقه ...

بدر :شبعتي

الجوري: ايوه خف راسي

بدر : اوكيه يله ...

************************************************** *******************



السعوديه – الرياض

نواره والبندري قفزوا فوق سرير ذوف بقوه : ذوووووووووووق

ذوق حطت المخده على راسها ......... : اطلعوا لبره

نواره والبندري كنوع من الازعاج صاروا يقفزون على السرير بقوه

ذوق : وبعدين

نواره والبندري يزيدوا تقفيز : لحد ماتقومي

ذوق رفعت المخده معصبه : نوير بنيو وج

وقبل لاتكمل حكي ..طراااااااااااااااااااااااااخ
انكسر السرير وطاحوا ثلاثتهم .. اول شي خافوا بعد كذا انفجروا ضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

دق جوال نواره وهي ميته ضحك ......

طلال يتصل مثل العاده ناظرت الشاششه اخر الرقم 33 يعني طلال سكرت بوجهه

ذوق: هههه على بالكم بنات بنوت ...

البندري: هههه انكسر

نواره: مههههههه يالدبه من الثقل اللي انتي فيه حتى ماقدر يتحمل شوي

ذوق : لااااا هههههه

رجع دق جوال نواره .. وهي عصبتت: لاحول ...
بس لماشافت الرقم شهقت : لوجين

البنات: لوجيييييييييين ..؟؟؟؟؟

نواره ردت وعيونها مغرقه : الو

لوجين بصوت مبحوح: هلااااااااا والله هلااااا بكلي

نواره بكت : لجونه حياتي ...

البندري سحبت الجوال : حراك عليك ثلاث شهور مانسمع صوتك ولانشوفك ... ملكتي ماحضرتيها

لوجين : ملكتي مبررررررررروك

نواره سحبته وحطت سبيكر

ذوق: هلا – بكت –

لوجين: هلااااا بالعروس ترى حاسبتهم لك شهرين عسل

ذوق زادت بكي : .......

نواره : انتي وينك وكيفك ...

لوجين : انا ببريطانيا وقريب انا عندكم بس في مشاكل يالورث

نواره : لا حنا اللي بنجيك علشان زواج البندري الشهر الجاي وتجي

لوجين: كيفكم الا وين الجور

البندري: بعد قلبي عندك ..

البنات اشكالهم مره تضحك هم يبكون اربعتهم وماهم قادرين يحكون

لوجين : الا يادبه من عريس الغفله

البندري: هههه رودي

لوجين : ذوق راحت على اخوك

ذوق: لا والله عسل ماشفتيهم سوا

نواره: ههههه مهبل

البندري: لوجين تراه دخل علي

البنات: هههههه

لوجين: والله ....؟ وناسه

البندري: يييييييوه عالم ثاني

نواره: استحي انتي معها ..في عوانس هنا

ذوق: ومطلقات

لوجين مستغربه : كيف عرفتوا اني تطلقت ...؟

البنات: تطلقتي ...؟

لوجين بضيقه: ايوه تزوجة وتطلقت وانا مادري وبيوم واحد

نواره: نفس ذوق

لوجين : ذوق ...؟ تطلقتي

ذوق بحزن: طلع كلب وخسيس

البندري: لجون من تزوجتي مسفر

لوجين: لا علي

البنات: علي..............؟

ذوق :علي ماغيره

لوجين: يووووووووه حكي وسواليف كثير تعالوا واحكي لكم ..

نواره: نشوف ونتفق من يجي الثاني ...

اندق باب غرفة لوجين : مين

مايا: انا ياستي

فتحت لوجين الباب شافت منصور ووراه مايا

منصور: دخلي الاكل هنا

لوجين: بنوتات احاكيكم بعدين ....

البنات: اوكيه باي ...

لوجين: خير

منصور : كلي اكيد جوعانه

لوجين : ومن انت علشان تدخل غرفتي ..لا وبعد يتامر

منصور بحنان: يالوجين انا ولد عمك وماني جاي طمعان فيك او ابغى اضرك انا عندي اللي يضاعف فلوسك .. وتراني مو عدوك انا وانتي يجمعنا دم واحد

لوجين اول مره تحس انها مو لوحدها وان لها ظهر وراها وعزوه عندها عمام وعيال عمام احساس حلو لماتعيش الوحده والغربه وفجاءه تشوف ايد من لحمك ودمك تنمد لك ....: طيب باكل

ابتسم لها والله طفله بكلام بسيط اقتنعت حس انها ضايعه وهو من بيرجعها ...اخذه عهد بينه وبين نفسه ... : اوكيه تفضلي ....

لوجين جلست تاكل بهدوء وهو واقف يناظرها ابهرته من اول لحضه شافها فيها ..

لوجين: بتوقف كثير اذا تبغى تعال كل

منصور: هههههههه ليه لا علشان يصير بيننا عيش وملح ..

لوجين كملت اكلها بهدوء تام تفكر بصديقاتها حتى ذوق تطلقت ذوق الحساسه تطلق هذي مثل القزاز شفافه وتنكسر بسرعه معقوله تنجرح مرتين كذا والبندري انخطبت – ابتسمت وهي تتخيل شكل البندري الرومنسيه عروس - ..

منصور يناظر طي الابتسامه اللي على وجهها حب يحكي معها يشيل الحواجز اللي بينهم : تصدقي هذي اول مره ازور فيها بريطانيا - كان يكذب بهذي بس كذبه بيضاء ماتاثر -

لوجين : اول مره ... شكلك ماتعدي حدود السعوديه ..

منصور : بالعكس احب اسافر بس ماخطر ببالي اسافر لبريطانيا

لوجين: اممم

سكتوا ...

منصور : ممكن يابنت عمي اطلب منك طلب

لوجين: ههههههه

منصور ناظرها مستغرب : وش فيك

لوجين: هههه عيدها

منصور : وش هي .. اطلب منك طلب

لوجين: ههه هههه لابنت عمي

منصور ناظرها ببراءه : بنت عمي ..

لوجين: هههه حلوه تعجبني

منصور : بس كذا .. بنت عمي

لوجين تحس فيها بالامان والعزوه : ههههههه دايم قولي كذا بنت عمي ..

منصور : ابشري

لوجين: همم وش كان طلبك ياولد عمي ..

منصور: نسيتيني اياه

لوجين تتريق ايوه من حلاتي نسيته هههههه

منصور تنهد اي والله : هههههه تقريبا

لوجين: لاجد وش طلبك

منصور : تفرجيني على بريطانيا

لوجين: بس ماطلبت والله لاوديك اماكن تنسيك السعوديه ...

منصور : نشوف ..

لوجين ناظرت منصور ...
( سبحان الله غريب امر الانسان بس يجلس مع اقاربه ويضحك شوي ينسى كل شي صار وينسى انه لوا مره يشوفه صدق من قال " العرق يحن "...)

******************************

السعوديه – الرياض

رناد : لاااااااا غش والله غش

البندري تجمع اوراق الاونو مره ثانيه : لا حبيبتي وين الغش ...

رنده: .والله ان نواره تغش

نواره:ههههههههههههههه

رناد : شفتوا ضحكتها دليل الغش ..

نواره: اقول ميرندات احترموني ...

ذوق كانت تلعب معهم وهي سرحانه مررره مو معهم تفكر انها تسافر لبريطانيا وتقابل فيصل ...

البندري دق جوالها : رركود رائد موجود

نواره: اقول انقلعي

رناد : تكفين حطي سبيكر

البندري حطت سبيكر : الو

رائد: هلا وغلا بحبيتي هلا ..

البندري استحت : هلا فيك

رائد: وانا اقول البيت منور ليه

البندري: لانك فيك - غمزت لهم – يابعد هلي

رائد: والله انتي هلي واهل اهلي ... ياقلب رودي انتي ....
حياتي انتظرك بالمجلس ياقلبي

البندري: اوكيه

رائد: لاتتاخرين اوكيه بنودر تي

رناد ورنده : بنودرتي ههههههه

حطت البندري على العادي : يالفضيحه

رائد: اها حاطه لى السبيكر والله عارف يله انزلي مشتاقلك ...

البندري وقفت : اوكيه بس بشرط بادب

رائد: وعد ...

سكرت والاربعه ميتين ضحك

البندري: هذا اللي يعطي البزارين وجه ...

رناد : بنودري كانه يقول كندرتي بالعراقي ...

اللكل : ههههههه

البندري: انقلعوا ..

الخدامه طلعت فوق : يله اللاساء ..

دخلت البندري عند رائد المجلس .. / هلا بطوايف جدي انتي

البندري ابتسمت له وجلست بعيد ...ناظرها رائد بخبث وقرب منها
البندري : ها بادب لاتقرب

رائدجلس بجنبها وتكلم بجديه : بنودري ممكن نتكلم شويه جد

البندري خافت : ايوه

رائد مسك ايدها : البندري انتي عرفه ان زواجنا بعد شهر واني احبك واموت فيك ..

البندري: ايوه ...

رائد: علشان كذا ماعرف اجلس عاقل

البندري: هههه طيحت قلبي

رائد يبوسها : والله اني اعشقك وماقد حبييت حد كثر ماحبيتك ...

البندري: ولا انا .. انت علمتني كيف الحب الحقيقي والله اني احبك موت ..

رائد: بسم الله عليك من الموت جعله فيني ولا فيك ...

البندري: لا بسم الله عليك

رائد: قولي امين ...

البندري: امين ...

رائد: بعد عشرين سنه نجلس بنفس هالمكان بس حوالينا احفادنا

البندري: ههههه امين ...

..............................

ام البندري: وين بنو

ذوق: مع رائد بالمجلس ...

ام رائد: ههههه ها حركات رودي على قولة بنو ..

ام سعود: تجلس مع خطيبها لوحدهم

مريم: ايوه عادي زوجها

رنده ورناد: غريبه

نواره: انتم غير

ام سعود : ايوه حنا لازم واحد من اخوانها موجود او بلاها هالجلسه

صفاء : اختلاف تقاليد

نواره: ذوق روحي ناديها تتعشاء ..

ذوق: خلوهم على راحتهم

نواره: ههه بنام عندكم اليوم خالتي

ام رائد: حياك الله

مريم : وين السرير مكسور

ذوق : هههه بغرفة ريم ورشا ...

نواره نامت مع ذوق بغرفة رشا وريم بما انهم بالامارات ... والبندري رجعت مع اهلها للبيت ..ورنده ورناد رجعوا مع ام سعود لبيتهم طبعا ...

************************************************** **************

بالليل

الجوري صحت من النوم وراحت للحمام من غير عصايه تحس انها مو محتاجتها وطلعت من الحمام وفجاءه فقدة توازنها وطاحت الابجوره وهي طاحت وراها ...

بدر سمع صوت شي طاح راح يركض شافها طاحت على الارض تبكي راح لها بسرعه: بسم الله عليك وشفيك

الجوري تبعد وجهها عنه علشان مايشوف دموعها: مافيه شي

بدر وهو يرجع وجهها لعنده : حياتي ليه تبكين ..؟

الجوري زادت بكي وصارت تشهق

بدر ضمها لصدره بخوف : ليه ليه كل هذا ..؟

الجوري تبعده عنها بايدينها وتحاول توقف ..ساعدها دفته : اعرف

وقفت وهي تحس بالم فضيع لانها ضغطت على الرجل : خلاص رح نام انا مافيني شي

بدر قرب منها واسندها عليه : لا ماخليك وانت كذا من اليوم ورايح بتصيري معي بالليل بالغرفه

الجوري: لا

بدر شالها غصب عنها وحطها على السرير: لاتخافي بجيب سريري المتنقل هنا ...

الجوري: مابغى مابغى ارجع لمكانك

رمى الشبشب على الارض ومددها كويس وغطاها ببطانيته .. وفتح شعرها.... وهي تحس بدقات قلبها سريعه وهو بقربها ...

الجوري : شعري

بدر ابتسم بحنان : خليه كذا علشان تاخذي راحتك

قبل لاتتكلم باسها بخدها ...وطفى الانواره

الجوري تشم ريحة عطره بمكانها وتسمع صدى صوته تكره وتكره كل شي له علاقه فيه .. بس تحس بقلبها يدق بسرعه اذا قرب منها .. قررت تناظر عيونه مثل ماقال البندري ..

بدر دخل السرير الخفيف والمتنقل بهدوء وتمدد فوقه بعد ماسكر الباب

الجوري خايفه هذي اول مره يتسكر فيها الباب عليهم وهم لوحدهم غير يوم المطعم الصيني ...غريبه ماهي بخايفه مثل قبل كل اللي تفكر فيه انها تحس بانفاسه بالغرفه بوجوده قريب منها ...

بدر حاله اردى من حالها يفكر انهم بغرفه وحده ومن غير حواجز : يمتي

الجوري ماردت انها ناييمه ..

بدر : هههه كذابه صاحيه ..

الجوري : ..................

بدر بضيقه لف للجه الثانيه : تصبحين على خير ....

الجوري : ....................
.
*************************************
الفصل التاسع والثلاثون ..



الساعه 11 الظهر ..

نواره صحيت من النوم على صوت دقات باب خفيفه .: صفويه ادخلي .. – تذكرت انها ببيت ذوق وعلى سرير رشا – اوه ادخل

ام ذوق : مساء الخير

نواره: اوه خالتي كم الساعه ...

ام ذوق : الساعه 11 الظهر يله قوموا اليوم نوره عازمتنا على الفيصليه ... وعلى الغداء ...

نواره : جد وناسه ...

ام ذوف ناظرت ذوق ولانت ملامح وجهها : ماوصيك اقنعيها

نواره: ياحياتي مانامت امس طوال الوقت تتقلب بالسرير ..

ام ذوق بحزن : هذا حال من اللي صار ولا هي براضيه تطلع من البيت

ذوق كانت صاحيه بس مثلت النوم ...

نواره : خالتي انتم ماعرفتم ليه الحيوان عمل كذا ..

ام رائد : الا بكل وقاحه امه جاءت وقالت قولي لرجلك انه سرق المناقصه من بو عادل ولما قلت لبو رائد قال سالفه قديمه وماتوقع انهم بيحقدون عليه لليوم وافتكر انهم اخطبوها يصلحوا الامور بينهم لان امه صارت صديقتي فتره لكن حسبي الله عليهم ..

نواره فتحت فمها يعني فيصل على حق علشان كذا ذوق ماتبغى تحكي لهم عن شي

ام رائد: حبيبتي نواره لاتنسي وتقول لاحد انتبهي ترى ذوق بتزعل

نواره اابتسمت : تطمني سرك ببيئر ..

ام رائد : يله صحي ذوق ام عبدالرحمن وام محمد وممريم يحترونى بالفيصليه ...

طلعت ام ذوق من الغرفه وهي تدعو لبنتها ن الله يهدي سرها ..

نواره : ذوق اصحي داريه انك مو نايمه ...

ذوق رفعت الغطى عن راسها وهي تناظر السقف : سمعتي فيصل معه حق فيصل ماكذب ببابا بابا جبان ونذل

نواره : لا تحكين عن عمي كذا والله لو ان ابوي يحبني مثل حبها لك ان مايهمني شي بالالم كله الا بابا ...

ذوق تتنهد : هو السبب بكل هذا .. – غرقة عيونها – كل ماحاولت ارجع اكلمه في شي يمنعني علشان كذا قررت اهاجر معك لبريطانيا عند لجون

نواره: تهاجري صاحيه وامك وابوك

ذوق: على عيني ولى راسي بس هنا خنقه ...

نواره : ذكرتيني احاكي لجون عن السفر لعندها ...

ذو: وقلي لها تحسب حسابي معها ..

نواره : اوكيه ...

دقت نواره على لوجين اللي كانت بسابع نومه / الو

نواره بدفاشه : الللللللللللللللو اصحي بسرعه

لوجين: هههههه صباح الخير

نواره : صباح النور ياقلبي ...

لوجين : يالله يانونو انا مبسووووووطه مره ..

نواره: دوم ياحياتي .. بشريني وش اللي باسطك ...

لوجين : طلعوا عيال عمي وبالذات منصور كيوت مررره يالله خفيف دم تصوري جلسي معي امس بعد ماحكيت معكم لحد المغرب وحنا نسولف بعد كذا نمت وماصحيت الا هاللحين ..

نواره: عيال عمك عندك

لوجين: لا بس منصور ... ومدري يقول ان اللي الباقي مايبغوني وهو ماكان يبغاني بس لما لما .. صحيح ماكملي لما ايش

نواره: مزيون ..

لوجين : ياخذ نبضات العقل بس تراه شكله متزوج مادري خاطب ..

نواره: لااااااا خساره ..

لوجين : اسمعي ابساله واذا ماطلع خاطب او متزوج بشور عليه ياخذك

نواره: لا احلفي ...المهم صوريه وارسلي لي صورته ..

لوجين : اوكيه ماطلبتي .. الا متى ناوين تشرفوا

نواره: بكره ان شاء الله انا وذوق عندك وبنو ماندري عنها ...

لوجين : واااااااااااااوووووووووووو .... وناسه

ذوق رجعت تمددت تناظر السقف وهي مو مع نواره بكره بتروح لبريطانيا وين مايكون فيصل يمكن نساني او مايبغاني او تزوج ...

نواره: ذوق ذووووووق وجعه صارلي ساعه انادي عليك ...

ذوق : ها مانتبهت ...

نواره توقف : يله نتروش علشان نطلع للمجمع ..

ذوق: لا مالي خلق

نواره: نعم .. مالك خلق اقول قومي بس خلصينا ..

ذوق : لا والله جد نونو مالي خلق

نواره جلست على السرير وتكلمت بجديه : ذوق ترى كلنا عندنا هموم واللي فينا مكفينا بس الحياه ماشيه وتستمر ....

ذوق بضيقه : ماضن ان فيه احد مثل همي ...

نواره ابتسمت بحزن : احمدي ربك انتي تخلتي من عادل قبل لايصير شي .. وهذا انتي بكره بتروحي لعند الحبيب

ذوق افتحت عيونها للاخير كيف عرفت هذي نواره اني ناويه اروح لعند فيصل

نواره: هههه لاتناظريني كذا انا عارفتك مايرضيك تظلمي حد وانتي قلتي كلام كبير لفيصل مع انه كان صادق وماكذب ..

ذوق تلعب بطرف البطانيه : تهقين نساني

نواره: مين ..؟ فيصل ...؟ ههههههه يابنتي هذا يموت عليك مرسلك خاتم بيوم عرسك وانتي تقولي تهقين نساني ...

ذوق : خايفه يجرحني او

نواره: من ...؟ فيصل ...؟ لاااااا تمزحين .. نسيتي كيف ظرب عادل لما درى او حس انك مانسيتيه تبغيه يدري انك انفصلتي وانك اكتشفتي انه ماكذب ويجرحك ..

ذوق تناظر الخاتم : يااارب يارب مايكون خطب او تزوج ..

نواره تبغى تخوفها اكثر لعانه : واذا خطب وش راح يصير يعني انتي كنتي بتتزوجي اصلا تزوجتي و

ذوق : لا وجع انا كنت غبيه فكرت اني بنساه .. وهذا عادل كان حبوب معي ..و ماخطر ببالي انه جاي يرد كرامته مادري

نواره تقاطعها : طلبتك ذوق اطلعي معنا ..

ذوق: لا جد نواره مالي خلق ..

نواره : اوكيه براحتك انا من لفيصليه على البيت على طول لاني بشيل كل شنطي لبريطانيا خلاااااص عفت الرياض واهلها ..

ذوق : صحيح نواره ليه كذا ..؟ ليه كل هذا ...؟ وابوك وامك و

نواره وقفت بعصبيه : محد يستاهل بهذي الدنيا مني حتى نظره ...

دخلت للحمام وسكرت الباب بقوه

ذوق تتنهد : اموت واعرف وش وراك ..؟

********************************************

بريطانيا – لندن

لوجين بعد ماتروشت نزلت لتحت متحمسه تشوف منصو حدث جديد شي غريب بالنسبه لها يكون هعندها ولد عم ..

منصور جالس بغرفة السينما بناظر فلم اكشن من اللي تحبهم لوجين وكان مندمج مره ...

لوجين فتحت الباب ناظرته وكان الجو بالغرفه ليل وريحة السجاير معبه المكان والفوشار على الارض وعلى حجره وهو مندمج عايش جو الاخ ...
لوجين ماتوقعت كذا شكله جدي مره مو حق هالحركات ...

لوجين مشت لعنده وسحبت الريموت من الطاوله وهو موحاس .............و طفت الشاشه

لف منصور بسرعه

لوجين: هههههههههه عايش جو

منصور تفشل : هههههه خبرك اخذ راحتي دامي ببريطانيا قبل لاارجع لضغط الشغل ..

لوجين جلست وشغلت التلفون : خذ راحتك وخلني اشوف وش تتابع يمكن تشوفلك شي مخل للادب

منصور : ههههه احلفي ... ؟

لوجين : منصور صحباتي بكره بيجو لعندي انا مبسوطه كثير

منصور : صحباتك اللي بالصوره ...

لوجين : ايوه .. اموت فيهم ...

منصور : وكلهم سعوديات

لوجين : اكيد وفي وحده منهم اسمها نواره تراها تدور على عريس سعودي ومدير اعمال

منصور : هههههه ليكون اسمه منصور ..

لوجين : تقريبا

منصور : قوليلها منصور محجوز ...

لوجين تحمست : جد تحب كنت عارفه من هي ..؟

منصور : تراني ماشفتك الا امس وتبغيني احكي معك ..

لوجين ناظرته بخبث : سعوديه ..؟

منصور : ايوه واحلى سعوديه

لوجين: من بنات عمي ..

منصور : اممم تقريبا هي من الكاسر .. انا مابعد حبيتها بس مافكر اني اتزوج غيرها

لوجين : من هذي ..؟ طيب وش اسمها ..؟

منصور : اسف قلت كثير ... يله ماودك تفرجيني على لندن

لوجين: اكيد يله ...

*************************************************

بريطانيا – لندن

الجوري بعد ماصحيت من النوم ماشافت بدر بسريره ... وكان سريره مو مرتب وهي ماتحب الشي المخربط .. تذكرت لوجين وصخها اضحكت ... رتبت السرير لااريدي منها ماتحب الخربطه ....

تروشت وصلت وطلعت من الغرفه لان بهذا الوقت بدر عند نواف بالمستشفى ...: آف وش هالزهق ..

دق جرس البيت ...

(غريبه بدر عنده مفتاح )): مييييييين ..؟

لوجين بدقه طربيه : افتحي انا لجوووون

افتحت الباب بسرعه : لوجين

لوجين : هههههه مفاجاءه

الجوري: يالخايسه وينك ...؟

لوجين : هههه عايشه انتي اللي وينك

الجوري ضمتها : ياحياتي وحشتيني ...

لوجين : انتي اكثر ...كيفك وكيف عريس الهناء اللي ماشفته لهالحين ..

الجوري: اوه كويس – تناظر منصور – وانتي كيفك وكيف مسيو مسفر

لوجين تعودت على غياب مسفر بحكي الناس معها مثل ماتعودت على غياب ابوها واحمد وامها وتركي وددادا موضي ودادا شيخه وكل اللي تعرفهم الدنيا علمتها كيف تنسى او تتناسى : اوه لحد هاللحين ذاكرته ..

منصور واقف يناظرهم ...

الجوري: ليه مو هو معك بالماني

قاطعتها لوجين بضيق : ماعليك منه واعرفك ولد عمي خالد .. منصور

الجوري فتحت فمها : ولد عمك ...؟

لوجين : ايوه مو بس انتم عندكم عيال عم

الجوري : و ..(( سكتت مصدومه ))

لوجين تناظر الشقه : ياااااااي كيوت حياك منصور تفضل

منصور يناظر الجوري المفهيه تناظره : لا وقت ثاني شكل صاحبتك ماتبغاني

الجوري تداركت نفسها باحراج : لا شدعوه حياك تفضل

دخلوا منصور ولوجين ومثل العاده لوجين تتعلق باي شي جديد وكانه لعبه جديده او اختراع حديث جلست بجنب منصور : وين بدور ...

الجوري: ههه بدور .. حلوه تدلعينه طالع للمستشفى

لوجين تقشعر جسمها بس قالوا المستشفى تكره هالاسم وحس فيها منصور ...

لوجين: يالله لحد هاللحين يتعالج

الجوري : انتي عارفه السرطان وسواليفه ..الله يشفيه

ودخلت الجوري وراء الطاوله بداخل المطبخ علشان تجهز عصير

لوجين : منصور وش تشرب ..؟

منصور : قهوه ساده ...

الجوري : يوه نسيت اني ماعرف اسوي قهوه تطلب شي ثاني

منصور ابتسم : عصير

لوجين : ايوه عصير برتغال اكيد يحبه لاني احبه مو ولد عمي

منصور بينرفزها : لا ماحبه ..

لوجين : حسافه ... جيبي له عصير طماطم

منصور : ههههه احلفي

الجوري وقفت تناظرهم لابقين على بعض مره . دخلت للغرفه تبدل بيجامة البيت ...: خمس دقايق وجايه خذوا راحتكم

لوجين تسحب الريموت : اكيد

منصور : هذي سعوديه متاكده

لوجين: اقول غض البصر تراها متزوجه

منصور : ههه داري والبيجامه اكبر دليل

لوجين بعدت عنه بسرعه : اعوذ بالله مايفوتك شي

منصور: هههههه وش فيك

لوجين وقفت لعند الادراج تفتحهم بلقافه : غريبه ملابس هنا

منصور فتح عيونه على الاخير : وانتي وش دخلك

لوجين حطت ايدها على خصرها : والله بيت اختي ...

انفتح باب الشقه

بدر : الجوري جوجو ... جوار

ذاب الكلام بلسانه وهو يشوف لوجين ومنصور بالصاله منصور ولوجين ناظروه مستغربين ...

بدر حط الاكياس على الطاوله : لوجين هلا والله

لوجين ماعرفته : انا ..؟

بدر ابتسم ذيك الابتسامه ... : انا بدر ..

لوجين وقفت : اها هلا والله انت زوج الجوري

بدر يناظر منصور : ايوه ...

لوجين :هلا والله برجل اختي

بدر: هلا فيك ...- ناظر منصور –

لوجين : اوه نسيت .. هذا ولد عمي ...منصور

منصور بهيبه : مرحبا

بدر : هلا

الجوري سمعت صوت بدر من ورى الباب خافت سحبت اقرب غطاء وتحجبت فيه ولا طعت ولا شعره ولفت يشارب طويل على بنطلونها ...عارفه انه بيعصب اذا طلعت كذا ..

بدر : اهلا وسهلا حياكم ... واخيرا شفتك يالوجين الكاسر

لوجين: هههههه وانا بعد اخيرا شفتك ...

منصور عصب هذي بنت عمه وقحه تقط الميانه على طول

الجوري طلعت من الغرفه : اوه بدر جيت

بدر ابتسم اول ماشاف شكلها : ايوه واخيرا التقيت بلوجين ...

الجوري حست بكذا شي نقدر نقول عنه غيره : عادي واذا شفتها .. المهم ب

لوجين شهقت : الجور التزمتي

الجوري مسكت ضحكتها على شكل لوجين : لا عادي

منصور استغرب من دقايق كانت بالبيجامه وهاللحين محتشمه ..(( شكلنا فاجائناها من شوي ..))

بعد ماجلسوا

الجوري قدمت العصير وهي مرتبكه ماتدري ليه خايفه من بدر مع انها ماعملت شي لكن خايفه ....

لوجين مثل العاده سيدة الموقف هي اللي تتكلم : الجور بتنزل لسعوديه بزواج البندري

الجوري : ا يوه ان شاء الله ..

بدر : ومتى زواج البندري هذي ..

الجوري انقهرت : وش هذي اسمها البندري...

لوجين : هههههه المعرس يغار ...من بنو ...

منصور: .........................

بدر: لا عادي ب

الجوري: لا مايغار لجون تعالي ابغاك معي لداخل

لوجين : يووووووه ضروري ماشبغنا من رجلك

ناظروها مستغربين اما الجوري ضحكت تعرف خبال صديقتها : لاحقه تقزين فيه على قولتك

بدر يناظر منصور ومنصور نظراته غامضه من غير رد ..

لوجين : اذا حتجتوا لنا نادوا علينا

الجوري: تعالي بس تعالي بلا كلام زايد ..

دخلوا للغرفه

الجوري: اف ياكرهه

لوجين: من نصوي حررررررام عليك والله حبوب ومابعد شفتي شره من خيره على

الجوري: حيلك حيلك احكي عن – قالت مستحيه - بدر

لوجين تقلد طريقتها وهي متحيه : بدر

الجوري : ياشينك ..

لوجين: ههههه واضح عيونكم فاضحتكم .. الله يهنيك يارب تستاهلي مثل بدر

الجوري: خير لحضه على كيفك خليتينا نحب بعض ومبسوطين ..

لوجين: واضح والا وش مخليك جالسه معه لهاللحين والله لو انك كارهته مثل ماتحكين ماجلستي معه دقيقه صاحبتي وعارفتك حرية الراي قبل كل شي ..

الجوري تضايقة من كلام لوجين شبه الصحيح : المهم غيري السالفه ..

لوجين: اوكيه بس هذي المره اما ا

الجوري شهقت : قبل لانسى ابقولك ذوق ياحياتي عا

لوجين تقاطعها : عارفه حكولي كل شي ويقولوا هاللحين شعرها بوي ..

الجوري : عاد ذوق وبوي مايركب ماتخيل شكلها بالبوي ..

لوجين : يالله هي كانت تعصب اذا طاحت شعره من راسها وماترضا تقصه كيف بوي

الجوري: الله يذله مثل ماذلها

اما عند منصور وبدر فكان السكوت يعم المكان منصور جالس ساكت اما بدر فباله مع الجوري وكيف انها تغطت وش قصدها من هذي الحركه

**********************************************

السعوديه – الرياض

بمجمع الفيصليه

نواره : يوووووه يام عبدالرحمن مامداك تتعبين

نوره : والله رجولي هذي الايام تالمني

البندري : الفيصليه كبيره اكيد العجايز مايستحملون

نوره: لا وش قصدك ..؟

البندري: هههه ماقصد شي

ام البندري: اسمعوا حنا بنرتاح بالكافي وانتم تسوقوا

البندري: شو رايك نونو

نواره : والله اريح بس ام ذوق لحد هاللحين بالحمام دقوا عليها

نوره : اوكيه

نواره وذوق يتمشون بالمجمع وهم مبسوطين بكره بيسافروا لعند الحبيبه بريطانيا ولعند لوجين ...

نواره : يوووه يا البندري شكلك غلط بالبرقع ..

البندري: انقلعي والله انه احسن من اني اطلع وجهي .. ..

نواره: غريبه وش اللي اقنعك ..

البندري: كتابك رومنسيات زوجيه

نواره: ههههههه كتابي والا رودي ...

البندري: بعد قلبي ذكرتيني بشتري له جهاز حلو قبل لاسافر ...

نواره: وانتم ماتملوا من الهدايا كل شي يانتي مهد

البندري تقاطعها : قولي لا اله الا الله

نواره: لااله الا الله

البندري : تعالي هذا المحل

نواره وقفت تناظر المحل اللي اشرت عليه البندري محل طلال اكيد هو داخله دق قلبها بقوه وصارت ترتجف ..: لا نروح لمحل ثاني احسن

البندري: لا هذا ديكوره كشخه اكيد عنده شغلات احلى

نواره مغرقه عيونها : قلتلك مانبغى هذا

البندري: ليه..؟

نواره لفت عليها : هذا محل طلال

البندري استغربت وش فيها عيونها مغرقه : نونو وش فيك واذا محل طلال م

نواره ماسكه دموعها لاتنزل وتكلمت بين اسنانها : اكرهه

البندري ناظرت نواره (( وش فيها وليه انفعلت كذا ليكون تحب طلال .. اكيد تحبه .. يالله كيف مانتبهت انا غبيه .. يوه يالبندري رائد نساك صديقاتك وهمومهم صرتي بس تفكري بنفسك )) : نواره تعالي نجلس شوي

نواره : لا ابغى ارجع للبيت ..

البندري : لا مراح ترجعي الا لما اعرف وش فيك مع طلال ..

نواره : اوووووه
تركتها ومشت ...

البندري: نونو وش فيك نو
سكتت وهي تشوف طلال واقف قبال نواره ..

نواره كل شي فيها وقف من الصدمه ماعدا قلبها اللي يرجف من كثر دقاته ..

طلال وشكله مبهدل وضايع فيها كان نحفان مره حتى ان الثوب عليه وسيع مره .. قال بصوت مبحوح : تكفين نواره اسمعيني

نواره : لا لا لا انقلع من وجهي هاللحين

طلال: نو

نواره صرخت : ياهيئه ياناس .. يارجاجيل شوفوا قليل الادب هذا ..- ارفعت اصبعها بوجهه – انت ماتستحي ياوطي ياقليل الادب تتحرش ببنات الناس

طلال وقف مصدوم ليه نواره تسوي كذا اما البندري ركضت لعندها : نونو اسكتي فضحتينا

نواره علاء صوتها اكثر : هذا الواطي يتحرش

ثواني معدوده الا الناس متجمعه ودقايق الا واحد من رجال الهيئه عندهم و سكيورتي

المطوع : خير ياختي وش فيه

نواره: هذا يامطوع ملاحقني من اول ماتسوقت ويتحرش و- بكت بكت من قلب ماتبغى تكون مع طلال بمثل هالموقف ولا بهالمكان .. ماتبغى تجرح قلبها ونصفها الثاني بس لازم تادبه –

طلال اخيرا نطق وهو يناظر نواره بعيون كسيره : دام هذا يررضيك والله مستعد ابات بالشرطه ...والله لو موتي هو راحت ياجعلني ماعيش ساعه ..

المطوع : لا وتتحرش قدامنا جد ناس ماتربت يله قدامي
تابع

نواره ناظرته بعيون قويه وهي تمسح دموعها : يامطوع ابغى حقي منه

البندري: لا يامطوع مافيه شي ماعليك منها

السكيورتي : خلاص تفضلوا معنا نتفاهم

راحوامع السكيورتي و المطوع طلال وهو يحس ان نواره مستحيل تسامحه وتصرفها هذا اكبر دليل يعني خسر حبيبته للابد وكان وده يضحك بهالموقف دايم تحاول تكون قويه وهي بالاساس ضعيفه من داخل اكيد هاللحين قلبها يدق بسرعه وخايفه ناظرها كانت ترتجف مثل ماتوقع تمثل القوه .....ونواره كانت تمشي وهي معصبه وشويه مرتاحه تحس انها طلعت شي من قهرها.. كانت تبغى رد لكرامتها تذكرت شكله مع امها زاد حقدها شهرين ماقدروا يطفوا النار اللي بقلبها ..
البندري تناظر بطلال اللي يناظر نواره وهي مو فاهمه شي ..

المطوع : خلاص يابنت انتم روحوا هالللحين وحنا بتفاهم مع هذا

السكيورتي : انتي متاكده انك ماتبغي تتنازلي ..او

نواره معصبه : لا ابغى حقي منه لو تقتلوه يكون احسن

طلال يناظرها بتامل وهي تتحاشى تلف عليه او تناظره ماتدري ليه خاايفه من عيوونه ونظراته

طلال: خلاص اتركوا البنات يروحوا وانا خذوني معكم

السكيورتي : لا شهم والله اكيد بنتركهم وانت لنا تصرف ثاني معك

البندري على جنب : نوير بلا هبال وتركي طلال يرجع ل

نواره صرخت فيها : انتي مالك دخل خليك برودي حقك احسن

البندري انصدمت من كلمة نواره وليه تحاكيها كذا هذي اول مره تسويها نواره ..: .............................

طلال عارف ان نواره معصبه مره وانها بدت تغلط على البندري تكمل اللي سوته معه : خلاص انتم روحوا وانا ب

نواره ناظرت بعينه بقوه واشمئزاز : انت مالك وجه تحكي وماني متحركه من هنا الا لما اعرف وش ناوين يسوا معك يا نذل

طلال : والله ماكنت عارف ان غاده هي امك ..

نواره : لاااا.... امي والا غيرها .. انت اللعن انسان شفته بحياتي وماتستاهل اني اطالع بوجهك حتى .. يامطوع ترى هذا سوالفه كثيره اكشفوا عليه يمكن فيه الايدز والا الز

البندري عصبت : نواره خلاص اسكتي

نواره : قلتلك اطلعي لبره الموضوع وكل شي بخير .. اصلا انا ماشيه للبيت

تركتهم ومشت لعند اقرب تاكسي ..

البندري : خلاص يامطوع مايحتاج حنامتنازلين

السكيورتي بسرعه /: يكون احسن مشكوره اختي

المطوع / احمد ربك نفذت هذي المره ...

طلال مو معهم يناظر التاكسي اللي موقفته نواره وتتفاهم معه معصبه

مشت البندري بتدخل المجمع ...مقهوره من نواره ..

راح المطوع مع السكيورتي بعد ماطردوا طلال وهددوه ..

طلال : البندري البندري

البندري لفت عليه : خير

طلال: بتتركي نواره كذا لوحدها مع التاكسي و م

قاطعته البندري : ماعليك منها عن الف رجال

دخلت لداخل ...

طلال واقف يناظر نواره وهي لحد هاللحين تتفاهم مع السايق وده يساعدها لكن خايف من ردة فعلها ..

نواره واقفه عند التاكسي : اقولك للعليا مو الملز

التاكسي : انا ودي ملز....... مافي ودي الياء هذا مو جين

نواره : مو على كيفك انت تاكسي وتنفذ غصب عنك

التاكسي : انت مافي يصارخ

سكر النافذه وحرك لقدام

نواره معصبه : مالت عليك هندي

دقت على اكبر : يله تعال للفيصليه بسرعه من غير ولا كلمه

لفت تناظر المجمع وهي مقهور ه ومعصبه والتاكسي زاد عليها ... شافت طلال واقف يناظرها .. حست بدموعها تتجمع بعيونها وهي تشوفه تحببببببه وتموت عليه وامنيتها لحضه بقربه.....
بس اللي بينهم اكبر من كل هذا ...

طلال يالبيه هالعيون والوجه ياحياتي كلها انتي ..الله يلعنك يابليس ماحطيت بدربي الا ام حياتي ..

نواره لفت لقدام عن عيونه تنتظر اكبر ...

طلال عارفك زعلانه ومعصبه واضح عليك ياحياتي انا السبب بكل هذا عارف ..
قرر يبيعها ويكلمها مشى لعندها بتردد

نواره حست بحد وقف قريب منها بس سكتت وطنشت عكس قلبها اللي دق بسرعه ريحة عطره هذا طلال .. تكلمت بصوت مبحوح وهي تغالب دموعها : تكفى طلال اتركني

طلال : كيف اتركك وانا والله والله ... والله يانواره ماقد حبيت حد مثلك والله والله ماتمنى بحياتي الا ساعه معك نوا

نواره لفت عليه وهي تبكي : طلال انت مانت عارف وش سويت او المصيبه اللي صايره انت قتلتني ..

طلال : انا ماكنت عارف انها امك انا ضني

نواره قاطعتهه : انا في شغلات كثيره مشيتها لك وقلت معليه حبيب ومايقصد كان قلبي يسامحك قبل لاتسوي شي بس هذي ياطلال قويه وكبيره مره وانا ماقدر اسامحك عليها ..
وقفت سيارات اكبر قدامهم

طلال : هذي المره بس يانواره هذي اخر خطيه اوعدك والله بعد اللي صار تركت كل سواليفي ..

فتح لها اكبر الباب ..و قبل لاتركب السياره : كويس علشان اذا تزوجت تحترم زوجتك وماتخونها .. – بعد ماركبت وسكر اكبر الباب - قبل لانسى انا مسافره لبريطانيا على طول .. ابرتاح منك .. وتقدر تاخذ راحتك – راح صوته – مع امي .. عليك بالعافيه

سكرت النافذه ..

طلال : بتسافري ليه ..؟

اشرت لاكبر يحرك

طلال دق النافذه : لحضه نواره

مشت السياره وتركته واقف مكانه مو عارف يحكي او يتصرف كل تفكيره ان نواره بتسافر على طول لبريطانيا وهو ..

**************************************

بريطانيا – لندن

جلست لوجين بالسياره تناظر ايدها مكان العرق للي قطعته لما فكرت تنتحر .. كانت بعالم ثاني

منصوور : مسفر صح

لوجين ارفعت راسها : اشتقت له ...

منصور : مايستهلك

لوجين باستهزاء : مره الف من يتمناني .. هههه ... انا اللي ماستاهله .. بسس وحشني

منصور يناظرها (( انا ضروري اقابل هذا المسفر )) : مصيرك بتنسيه ..

لوجين ناظرت القزاز من النافذه : ومن قالك اني ابغى انساه .. انا حتى عرقي اللي ينبض له قطته ولا نسيته

منصور بضيقه : كلنا قلنا كذا وبالاخير تناسينا

*************************

السعوديه – الرياض

البندري ماسكه الجوال وتكلم رائد بالمطبخ

البندري: لا يارودي قهرتني ماكان له داعي كلامها

رائد : يمكن كانت معصبه اعذريها

البندري : لا انت ماتعرف نونو اذا بتحكي تكون قاصده اللي قالته وتفكر قبل لاتقوله ..

رائد: لا انتي اللي ماتعرفي نواره انا اشتغلت معها بالبنك وبالعكس كانت عفويه ولاتفكر بالكلام اللي تقوله

البندري انقهرت من رائد : وليه ماخطبتها هي ان شاء الله

رائد: هههههههههه حبيبتي تغارين

البندري: لا .. انت معي والا معها

رائد: معها لانها كانت معصبه والمعصب مثل الطفل ماناخذ على حكيه

البندري : اوووووووه رودي تراك تقهر احاكي الجوري احسن

رائد: افا افا والله ماهقيتها منك ..

البندري : بدل ماتقولي كلام حلو لاني مسافره بكره تنرفزني

رائد: الله يرجعك بالسلامه ياحياتي ..

البندري : الله يسلمك

رائد: آآآآآه الله يصبرني على فراقك ياقلبي ..

البندري: وانا بعد ...

***********************************

نواره جالسه بحديقة البيت تفكر من اول مارجعت وهي جالسه بعبايتها ما تحركت من الكرسي ........ و ماسكه جوالها تناظر صور طلال ..وهو يضحك بالثلج دق قلبها بسرعه هذا اللي تحبه هذا الوحيد بعد حسام قدر يحرك مشاعرها وبالاخير طلع خاين اكثر من حسام .. ياليته تزوج ياليته خانها مع اي وحده بس مو مع امها ليه مالقى الا هذي العجوز الوقحه ...- غيرت الصوره لصوره ثانيه وهي واقفه معه بجنوب بريطانيا قدام البحر كانت الشمس قويه بهذاك الوقت وهو لابس شورت حلوعليه وهي بالبنطلون والحجاب الشفاف - آه ياطلال الله يسامحك خليتني اعشقك وانت ماتستاهل ..

طلع ابوها من المجلس اللي بره وهو سكران : انتي وين طالعه ..؟

ناظرت شكلها بالعبايه مافصختها من امس ..: توني جايه مو طالعه ..

ابوها وهو يترنح ناظر ايده اللي مافيها ساعه : توك جايه والساعه 9 المغرب انتي طالعه تنبسطي مع امك وربعها

نواره سحبت شنطتها ومشت لداخل من غير لاترد ليه اللي فيها مكفيها ماهي ناقصه هبال ابوها بعد ... دخلت لغرفتها ورمت نفسها على السرير كانت بلحضة تامل او صدمه هذي اول مره ماتكون فيها قويه ليه كذا ضعفانه قدام طلال كيف قلبها قسى على امها وماقسى عليه كيف ..؟

فصخت عبايتها وناظرت شكلها..شعرها طولان كثير كانت طالعه حلوه ..ايدها كلها مناكير .. مر ببالها اول ماشافت عيونها كلام طلال عن عيونها (( بلعكس انا تعجبني العيون الصغيره .. كل شي فيك يعجبني انتي مثل البيبي نونو انت فيك براءة النونو )) غمضت عيونها بقوه : ايوه لاني هبله وحبيتك هذا البراءه اللي عاجبتك

دخلت للحمام تتروش غسلت كل شي شعرها ووجهها وجسمها كانت متامله بهذا الحمام تغسل معها مشاعرها المقهوره والمندفعه لطلال لكن مع الاسف زاد وزاد الشوق فيها .. لبست الروب وجلست فيه على السرير تناظر السقف ...(( بيجي اليوم اللي انساك فيك مثل مانسيت حسام .. )) لكن هيهات انساه هذا الشخص الوحيد اللي اهتم فيني لي انا لاني نواره وعاملني مثل اخته كان يخاف علي واذا حتجت لاحد يسال عني وهو ماذاني بشي بس كان مع فيصل وبدر وش ذنبه ان ربعه حقيرين لكن مع الاسف هو طلع اللعن منهم بامها ...... هو ماله ذنب امها الوقحه وماتفرق بين احد .. حتى اللي تحبه اخذته منها مو كافي ان ابوها حالته حاله بسببها واختها صفاء يعايرها زوجها فيه والا مروه منعها ابوها من شوفتهم او زيارت السعوديه الا بالضروره الله يسامحك يايمه انتي السبب بكل شي شين صار لي ..

سحبت جوالها وناظرت الصور مره ثانيه مهما حاولت تقاوم ماتقدر .. تحاول تكرهه ماتقدر ...

**************************************************

طلال : اقولك ياراكان بتسافر تقول احسن لي ولها

راكان : اكيد احسن انت لازم تنساها ..

طلال ضرب كفر السياره برجله بقوه: رجع وقالي انساها انت كيف تفكر هذي نونو هذي نواره .. آه يا اركان حياتي بدونها ماتسوى

راكان : بلا كلام مسلسلات وصدقني تنساها انت بس هال

طلال ركب السياره معصب : بتركب والا اترك بهالبر بلحالك

راكان : لا بركب ..

بعد خمس دقايق وطلال داعس بسيارته على الاخير

راكان: خفف ياعمي بنطير ..

طلال : .............- زاد السرعه –

راكان: والله اذا مت ماني محللك

طلال خفف وهو موصله معه حب يغير السالفه : ابدق على بدر اساله عن احوله من شهر ماحكيت معه

راكان : اوه بدر قبل يومين مكلمني ويقول ان نواف زادت حالته ..

طلال بهدوء : الله لايبلانا اللي بلاه

راكان: والله دامك على طريقه بتنبلي

طلال ناظره من طرف عيونه : كنت كنت مثله

راكان : كل هذا علشانها ياليتها من زمان طايحه عليك ..

طلال : شكلك مشتهي تنرمي من النافذه على هالفجر

راكان يناظر بدايت الشروق من النافذه : طلال بسالك سوال

طلال: اخلص

راكان : تتخيل نفسك تجيب عيال من وحده نايم مع امها

طلال: والله امها نايمه مع غيري .. يعني مو اول مره تشوفها بهالوضع بس انا اللي قاهرني اني اول مره اعطيها وجه وبالاخير تصير ام نواره ...

راكان : طلال هي تحبك ولو ماتحبك كان ماتركت السعوديه واهلها وراحت لبريطانيا

طلال : وهذا اللي قاهرني

**************************

بريطانيا – مانشستر

الجوري مدخلت تنام لانها انتظرت بدر ينام وجلست على النت ومن اول ماجلست مانامت ,,,, من موقع لموقع ودخلت معها ذوق وجلسوا يسولفوا ...

بدر لف للجه الثانيه وانتبه بسرير الجوري فاضي ناظر الساعه 9 الصباح وهي مانامت ماتحرك السرير نفس قبل خاف عليه طاع بسرعه

شافها غرقانه بالاب توب ناظرته شعره منكوش ومبهدل : ههههههه

بدر : وش فيك ..؟ ليه مانمتي ...

الجوري وهي تمسك ضحكتها : لاتتحرك من مكانك

بدر خاف : وش فيك

الجوري صورته بجوالها وهي تضحك : هههههههه

بدر ابتسم : من زين الشكل علشان تصورين

الجوري : وش فيك قمت

بدر يتاملها وش عندها تسولف معه وتضحك وتصوره لا وامس متحجبه من منصور : انتي مصخنه

الجوري: انا .. لا ليه ...؟

بدر : سلامتك .. فطرتي

الجوري: لا .... تفطرني ..

بدر : الجوري متاكده مافيك شي

الجوري : لا والله مافيني شي ..

طلع صوت بجهازها : اووووه نسيت ذوق ..
اكتبت لذوق (( بدر صحى بسوي بنصيحتك ))

ذوق: (( والله بتدعين لي الله الله بالدلع والدلا ل..))

الجوري :( اوكيه برب ))

سكرت الجوري ولفت على بدر المفهي يناظرها ...

بدر : يله ابتروش ونطلع نفطر ...

الجوري بابتسامه عريضه : اوكيه ..

بدر رد لها الابتسامه وهو على وجهه علامة استفهام كبيره ...

****************************************

السعوديه – الرياض

بالمطار ...

مسفر : لو سمحت اخوي طم باقي على الرحله ...

الموظف : 3 ساعات ..

مسفر : اوكيه مشكور

قرر مسفر يسافر لبريطانيا بعد ماقابله منصور الكاسر قبل اسبوع بالرياض وحكى له كل شي وخيره يانه يصدق ويرجع للوجين او يجلس هنا ويفكر .... كان طوال الاسبوع يفكر محار مره ابوه لحد هاللحين زعلان ... والعنود مستحيل ترجع لعبدالله ... ورنا خطبها ولد صديق ابوهم وهي تفكر توافق ..


*******************************************

نواره نايمه بعد ارهاق .. اندق بابها بهدوء بسرعه حست لانها مانامت عدل : ميييييييين

انفتح الباب بدون رد ..

ارفعت الغطاء عن وجهها : مي -سكتت لما شافت امها - نعم خير

ام نواره وهي تبكي : يمه نواره سامحيني انا

نواره بانفعال : اطلعي لبره ا

ام نواره تقاطعها : ابوك يقول انك بتسافري لبريطانيا لى طول جد يابنيتي انتي

نواره تقاطعها وهي تدزها لبره الغرفه : انتي مالك حكي معي انسي ان عندك بنات اللي ماتصون نفسها ماتستحق تعيش حتى تكون ام اطلعي لبره ..

ام نواره تبوس ايد نواره : يمه بنيتي انا

نواره تسحب ايدها بقسوه : انسي اني بنتك ..

سكرت الباب وجلست على الارض تبكي

ام نواره : يمه ياقلبي انتي الله يخليك افتحي الباب

نواره : انقلعي انقلعي

ام نواره دفت الباب بصعوبه ودخلت

نواره وقفت : نعم قلتلك اتركيني ...

ام نواره : نواره انتي حبيبتي والله م

نواره ضمت امها بقوه : يمممممه ليه ...؟ ليه ...؟

ام نواره : والله يابنيتي انتي صحيتيني من شي كنت لاهيه عنه ... يمه انتي حبيبتي ومن يومك احن خواتك سامحيني ولاتقسين علي ..

نواره : وانا اقدر ازعل عليك انتي امي لو فيك عيوب الدنيا كلها ...

ام نواره : انا برجع لابوك و بترك كل شي ياونواره انتي علمتيني شي مستحيل انساه

نواره : بس انا اللي دفعت الثمن ,..

ام نواره ضمت بنتها بقوه : الله بيعوضك

بو نواره مبسوطفتح الباب : نواره امك ق

نواره ركضت لعند ابوها وضمته وكل هذا مارجعها عن قرارها شعره

*****************

وبدر يتروش الجوري جلست تفتح دروج المطبخ شافت ابر بدرج المطبخ : وش قصة هذي الابر ... دايم اشوفها .. – شهقت – ليكون مخدرات لا .... جد الحقير حقير ...

دخلت الغرفه بسرعه وبدر توه طالع من الحمام ...

الجوري معصبه : ايش تسمي هذي يامدمن - رمت الابره على وجهه ...- جد الحقير حقير

بدر ناظرها معصب : انتي كيف شفتيهم ..؟

الجوري : ايوه اكيييييييد ماتبغاني اعرف يامدمن يامنحط ابر ابر ياخسيس

بدر طنشها وطلع من الغرفه للمطبخ يصب له مويه

الجوري لفته بقوه من كتفه لجهتها : انا احاكيك هنا

بدر : نعم ..؟

الجوري: انا بعد اللي اكتشفته مستحيل اجلس مع مدمن هنا ابرجع لبيت عمي بالسعوديه ...

بدر صب له كاس مويه و رجع لغرفتهم وهي تلحقه معصبه .....: ليه بترجعي علشان الابره

الجوري لحقته : ليه تبغاني اجلس بعد اللي شفته ..

بدر رفع القزازه الصغيره اللي مع الابر معصب : اقري انسولين انسولين يعني لمرضى السكر .. هذي ابري حقة السكر ...

الجوري ناظرت مبلمه وملامحها اللي كلها عصبيه وشر من دقايق صارت استفهام : انت معك السكر

بدر ابعدها عند ووجهه متضايق : ايوه شكل ثقافتك الانجليزيه خانتك ..

طلع من الغرفه وجلس بالكنبه على الصاله

الجوري وقفت مصدومه (( بدر معه السكر )) حست بضيقه وحزن (( ياحياتي من متى ))من جد زعلت عليه وخافت عليه كان ودها تبكي بس ماتركت لنفسها فرصه ..طلعت من الغرفه ... بدر بس شافها لف وجهه.. الجوري بكل تهور ... راحت وجلست بجنبه بالضبط ..
لف بدر يناظرها مستغرب ... الجوري باسته على خدها بهدوء : سوري والله ماكنت عارفه

بدر تفجرت كل مشاعر الحب اللي بداخله من حركتها هذي ضل يناظرها ...

الجوري حست بمشاعر قويه بقربه قامت بسرعه مخها ترجم لها انه شي غلط تجلس بقربه ...

بدر ابتسم وكمل شغله بالابره

الجوري سكرت على نفسها الباب وبكت لانها اكتشفت انها تحبه مع الاسف حبة بدر ....(( صادقه يالوجين احبه والله احبه ))
بالسياره قبال مستشفى الملك فيصل التخصصي

ياسر : رائد الله يهداك متاكد من اللي تسويه

رائد: والله ودي اقطعه باسناني النذل انت ماشفت وشصار باختي الله يلعنه اذا ماخليته يزحف

ياسر : انا احس انه اليوم ماداوم بالمستشفى

رائد: لا داوم من الصباح وانا واقف هنا

ياسر : خلاص اتركه ماعليك منه هو توه معرس ماصار له اسبوع واكيد داوم كذا مو دوام كامل وم

رائد : هذا هو هو طلع

يااسر : ترك هبالك

رائد: اسكت ... وتلطم خلصنا

تلطموا بشماغهم ...

مشى عادل بالشارع يدندن مبسوط اخيرا وافقوا له على الاجازه .. يعني بسافر مع الريم لشهر العسل واخيرا ...

وهو بنص الشارع ... رائد زاد السرعه وصدم بعادل وهو كله حقد ....

عادل ماقدر يتحرك من مكانه وهو يشوف السياره اللي تصدمه وفجاءه ماحس بشي

ياسر و عادل .. بسرعه مشوا بالسياره قبل لاحد ينتبه فيهم ..

عادل تجمعوا عليه الناس ..

******************************
(( الفصل الاربعين ))

السعوديه – الرياض

مسفر ..: لو سمحت اخوي كم باقي على الطياره

الموظف بعصبيه : يااخي كم مره سالت هذا السوال ... باقي ساعتين ...

مسفر : اوكيه اوكيه اعصاب ...

مشى بالمطار وهو متوتر وايده معرقه كلها ساعات ويشوف لوجين ... يلعن نفسه بداخله كيف تركها كذا .. كيف ..؟حتى ماسمع مبرارتها او ماسمعها معقوله تنتحر علشانه معقوله ماتدري عن زواج علي لها ... وهذا منصور وش مصلحته يقوله يجي ...

وقف قبال كشك يبيع هدايه او تذكرات
شاف تذكار مشغل بنت لابسه فستان ورافعه رجلها وموسيقى رومنسيه مع حركاتها

الهندي : هزاء باشرين ريال بس

مسفر رفع راسه يناظر بالهندي وكانه يساله بتعجب لوجين ...: عطني وحده

الهندي مبسوط : هازر ...

دفع مسفر العشرين واخذ العروسه يناظرها تذكره بلوجين كثير ..

(( الله يحنن قلبك علي يالوجين ...

****************************************
بريطانيا – مانشستر ..

لوجين تدق الباب على منصور ..
منصور غرقان بالنوم .....
فتحت الباب شافت نايم بعمق : اووووه نصو نايم لا ومركز بالنوم بعد قوم

منصور .: z z z ......؟

لوجين : نصوووووووووووووو

منصور فتح عيونه بكسل : لوجين

لوجين : نصووووووو بسرعه بنتاخر على المطار ....

منصور : اي مطار

لوجين قفزت على السرير بجنبه : يييييييييييييييييوه منصور صحباتي اليوم بيجوا نسيت

منصور : اوه راح عن بالي

لوجين : والله احلف – ترفع الغطاء - يله قوم

منصور بعصبيه : اول شي انزلي عن سريري

لوجين : ها ......؟

منصور : انزلي عن السرير انتي ماتستحي تجلسي بسرير فيه شاب غ

لوجين ببراءه : عادي انت ولد عمي ...

منصور : لا مو عادي وومره ثانيه لو سمحتي لاتدخلي غرفة اي واحد مو محرم لك

لوجين: يالله حتى سوالفكم هنا

منصور : تفضلي بره

لوجين عصبت : تراني مو ميته عليك مصدق حالك بزياده انت

طلعت وسكرت الباب بقوه
منصور تمدد على السرير مبتسم : انا اللي بربيك ...يابنت عمي

لوجين نزلت لعند السياره بسرعه تمشي لمطار .. دقت على الجوري ..

********************************************
السعوديه – الرياض

نواره : خلاص انا وعدت البنات بسافر يعني بسافر ...

ام نواره : لا يمه جلسي معنا انا رجعت علشانك

بو نواره : يهون عليك تتركيني مع امك لوحدنا

نواره: ههه لا والله ماتهون تجلس لوحدك معها

ام نواره رجعت بكيت : ليه انا م

نواره: ههههه والله نمزح اقسم بالله .. بس اسمعوا انا قررت ومالي رجعه لهنا ... اصلا انا مانخلقت اعيش بالرياض انا انخلقت لمانشستر ..

ام نواره بحزن : والله يابنتي اني تركت كل س

بو نواره قاطعها : خلاص يا غاده اتركيها على راحتها ودام ان راحتها بقرب صاحباتها تروح

ام نواره بضيقه : الله معاك وسامحيني يانواره بضل طول حياتي اشيل ذنبك برقبتي ..

نواره بضيقه اكثر من اي وقت فات : خلاص يا يمه كل شي انتهى وانا مسافره بدون رجعه ... لاتخافون معي فلوس لوجين ماني بمحتاجه لشي ..

ام نواره تلبس عبايتها : يله بنوصلك للمطار

بو نواره : انا ماقدر مواعد الشباب على الغداء ..

نواره تنهدت مهما تغير الزمن والناس ابوها بييضل كذا ..: اوكيه ممع السلامه يبه

ضمت ابوها من قلب تحبه بكل عيوبه تحبه اثر من اي احد بالدنيا هو اللي بقالها من الدنيا ...

بو نواره: انتبهي على نفسك وسلمي على لوجين

نواره: ان شاء الله يوصل

ام نواره : يله لانتاخر على الطياره ...

**********************************

بريطانيا – لندن

الجوري جالسه لحد هاللحين بغرفتها مقهوره من الاكتشاف الخطير اللي كتشفته ... كرهت نفسها من اكتشافه وقررت تطنش قلبها وتتعامل معه مثل قبل لازم ..
دق جوالها وكان صامت ماحست فيه .. دق تلفون البيت

الجوري بهدوء : هلا

لوجين مقهوره : هلا .. ليه ماتردي على جوالك

الجوري ماسمعته يمكن سايلنك

لوجين بدون نفس : ايوه قلتيلي

الجوري: وش فيك

لوجين : هذا اللي ينقال له ولد عمي بيعلمني كيف اتعامل مع الناس ... على ايش مصدق حاله

الجوري: حبه حبه ليه معصبه كذا

لوجين: قال ايش قال : لاتركبي فوق سرير اي شاب .. انت قولها كويس شاب مو واحد شاب

الجوري: ههههه واضح انك مقهوره ...

لوجين : المهم انتي كيفك ..؟ وكيف العريس بعد امس ..؟

الجوري : آه ........آآآآآآآآآآه ........ من هالمعرس معذبني

بدر رجع من المستشفى بس راح نص ساعه يشوف اخوه ويشيك على اكله .. رجع للبيت ومثل ماهو هدوء : ايوه اكيد ماطلعتي من غرفتك لهاللحين – ابتسم وهو يتذكر شكلها وهي مستحيه حط ايده على خده وين ماباسته – يالبيه قلبك ياعمري انتي ..

مشى لحد الغرفه وقبل لايدق الباب سمعها تقول : آه .......آآآآآآآآآآه من هالمعرس معذبني

وقفت اصابعه قبل لاتدق الباب من المعس من اللي معذبها افكار كثير تدور بباله ...

لوجين : لاااا واخيرا اعترفنا

الجوري: والله مادريت اني مو بس احبه الا اموت فيه

بدر كان بيفتح الباب ويضربها ويلعن خيرها بس مسك اعصابه ومشى لعند التلفون رفعه بهدوء

لوجين بصوتها الناعم الفخم : قلتلك من امس حسيت عيونكم فضاحه يابنت

الجوري : اليوم اليوم بس تاكدت لما حكى لي معه السكر حسيت بضيقه و

لوجين تقاطعها : معه السكر

الجوري: تصوري ياقلبي هو طلع معه السكر وانا الغبيه فكرته يتعاطى شي

لوجين ارتبكت بس جابوا التعاطي : لا اكيد انه السكر المدمنين يوضح عليهم

الجوري: ايوه عارفه ... ولما حكالي حفت مادري ليه خفت عليه مرهه وكان بودي ابكي واضمه

بدر جلس على اقرب كنبه تحكي عنه تحبه هو ..

لوجين : يابختك بدر مزيون وشكله حبيب

الجوري : المشكله خايفه..؟

لوجين : خايفه خايفه من ايش

الجوري: مادري اذا ناظرت بعيونه والا حكيت معه احس بخوف مادري وش سببه بس قربي منه يخوفني .

لوجين : يمكن من اللي حصل قبل كذا بالمطعم

الجوري ارتعش كل جمسها : تكفين لاتذكريني احس ان شعر جسمي وقف .. الله لايعودها من ايام

لوجين تغير الموضوع: صحيح يالعاشقه مانتي بناويه تطلعي معي للمطار نستقبل البنات

الجوري : والله بودي لكن ماتوقع ان بدوي بيرضى وخصوصا بعد اللي صار من ساعات

لوجين : لا تكفين لاتشتغلي لي بدوي كنا برودي وهاللحين بدوي ... البندري طول الايام اللي فاتت ومن احكي معها ماعندها شغله الا رودي هذا وانت هاللحين والله انتحر

الجوري: هههههه يحقلنا ياختي دام حبايبنا مثل كذا ..

بدر سكر التلفون بهدوء مثل مرفعه سمع اللي يبغاه جلس دقايق ييناظر بالنافذه مو مستوعب اللي سمعه لا وتدلعه بعد ((بدوي ياحلوه من فمك ياشيخه )) ابتسم ..وبعد ثواني انفجر بالضحك : هههههههههههههههه

الجوري: بسم الله الرحمن الرحيم وش هالصوت

لوجين: وش فيك

الجوري: ها لاولاشي بس صوت بدر

لوجين: طيب عادي

الجوري: بدر بالمستشفى وتهايالي صوت ضحكته

لوجين: امم من الحب ماقتل

الجوري: انقلعي واسمعي لاتجيبي طاري ل البندري

لوجين: داريه انها بتمصخرك ها هههه

الجوري: الا بتغثني بالنصايح ومغامراتها مع الشاطر حسن الرودي

لووجين: هههه تنفع عايله

بدر يدق الباب : ممكن ادخل

الجوري دق قلبه بسرعه : ياويلي بدر

لوجين: اوكيه اخليك

الجوري بسرعه : باي

سكرت التلفون

بدر : الجوري نمتي

الجوري مشت لعند المرايه تعدل شكلها : لا صاحيه بس دقيقه ...
عدلت شعره وحطت ايدها اليسرى على قلبها واليمنى تهف فيها وجهها لان حرارة جسمها وصلت للمليون (( ياويل قلبي كيف بشوفه هاللحين ))

بدر : اذا خلصتي اطلعي الفطور وصل

الجوري فتحت الباب بسرعه : اصلا جالسه ماسوي شي

بدر اول ماطاحت عينه عليه غصب عنه صار يضحك : هههههههههههه

الجوري شكت بشكلها وجهها صار احمر : وش فيك ..؟

بدر طاير من الفرحه تنهد : سلامتتتتتتتتتتك

الجوري مرتبكه : وين الفطور اللي تحكي عنه

بدر : ضحكت عليك البسي وتعالي ننزل نفطر

الجوري : يكون احسن ...- تحاول تبعد عن جو البيت احسن لانها بعد اللي اكتشفته تخاف على بدر من نفسها منها هي ...-

بدر : بتناظريني كثير يله

الجوري انحرجت كانت تناظر ولاهي داريه .. دخلت تبدل علشان تفطر هذا وقت غداء مو فطور ...

********************************

السعوديه – الرياض

الناس مجتمعه حول عادل ونقلوه لداخل المستشفى على طول وهو بغيبوبه مو حاس بشي ...

الدكاتره عرفوه يشتغل معهم خبروا اهله انه عندهم ..

.............................

ياسر : ليه تهورت ..؟

رائد: والله القهر اللي فيني للحد هاللحين مانطفى ... كان بودي اقتله مو بس كذا

ياسر : انا كيف طاعتك جد اني غبي هذي حركات مرراهقين

رائد: شهرين وانا ماسك نفسي واقول اكيد بيعتذر بيعرف غلطه بيرجع الامل لذوق اكيد انه يتوهم هو وامه خسارت ابوهم من سنين ومش عارف ايش خرابيطهم بس لما سمعت انه تزوج حسيت وش كثر هو نذل

ياسر : اسمع ان حاجز على مصر ولازم تروح معي نبعد كم يوم يمكن مات ..؟

رائد: ياليته يموت ..

ياسر : لا ان شاء الله حنا اللي بنروح فيها ..

رائد: وسفرتك هذي اللي على مصر مايبغالها حجز لي ..

ياسر : لا اسمع حنا بنروح بالعباره ..بالبحر

رائد: اها عبارة السلام اوكيه خلاص توكلنا على الله ... بس هاللحين انا بروح للبيت اتروش علشان الحق على البندري واوصلها للمطار

ياسر : اوكيه وانا بروح للمستشفى اشوف حالته هذا العادل

******************************************

ذوق ترتب ملابسها بالشنط

نديبه الحبشيه : ها يازوق هزي السفره بدون رقعه

ذوق تناظر صوره ابوها اللي على الجدار : ايوه ... بدون رجعه ...

نديبه : ماتحسي انو لازم تخبري ماما وبابا

ذوق: لا انتبهي يا نديبه لاتحكين لاحد

نديبه : بفتقدك يابنتي

ذوق: وانا اكثر يانديبه .. – غرقة عيونها – ماوصيك على بابا قولي له اني احبه اوكيه ..

نديبه : ليه كا هدا ليه ماتحبي ان ابو

ذوق قاطعتها : خلاص نديبه قولي لرائد تراني جهزت

نديبه: استاز رائد خارج

ذوق : طالع وين وليه ..؟ اها اكيد عند البندري ههههه الله يخسهم هههههههههه

******************************************

البندري واقفه بالمستشفى قبل لاتروح للمطار

السستر : البوندري البوندري

البندري : ايوه هنا ...

ودخلت لعند الدكتوره : مرحبا دكتوره ناره

الدكتور ناره : مرحبتين ,... كيفك البندري

البندري : كويسه لكن سني يالمني وطيارتي بعد ساعه

الدكتور ناره : مابتخافي شغلة نص ساعه ربع ساعه ويكون سنك منيح

البندري : اوكيه يكون احسن ...

***********************************************

بريطانيا - لندن

لوجين وصلت للمطار تنتظر صاحيباتها بفارغ الصبر

&

بدر والجوري يمشون بالشارع ساكتين ...

بدر قطع الصمت : وين حابه تفطري

الجوري : عادي اي مكان ..

بدر : وش رايك بستار بوكس

الجوري : اوكيه ... اي مكان عادي ...


بدر قرب من عندها وحط ايده على خصرها بوقاحه عرف انها تحبه وش يبغي بعد : ليه ساكته ...؟

الجوري انصدمت من حركته الجريئه قلبها صار يدق بسرعه : لا عادي

بدر همس باذنها : تفكرين بمين

هنا الجوري جد كان بيوقف قلبها حاولت تبعد عنه : عادي ولا احد

بدر تمسك فيها اكثر : آه ياليتني مكانه اللي تفكري فيه

الجوري خافت وش فيه جرياء اليوم بزياده ليكون سمعها : لاتحلم حتى اني افكر فيك

بدر مسك ابتسامته : شدعوه عارف العين ماتعلى على الحاجب

الجوري قدرت تفلت منه ومشت قبله بمسافه ...


مشت وهي كل تفكيرها مع بدر وقلبها يدق بسرعه ماناظرت الطريق مشت
ماحست الا بصرخة بدر وهو يركض : لااااااااا لجوري


لفت شافت سياره مسرعه وقفت وهي تضغط على اذنها بايدينها كل شي صار لها قبل الحادث ولبنان كله رجع قدام عيونها لكن الاحداث تغيرت والاشخاص تغيروا .... صاحب السياره وقف باخر لحضه وبدر بثواني كان قبالها وهو يصرخ من الخوف : الجوري ... حياتي الجوري حصل لك شي

الجوري نزلت دموعها وقالت بشفايف مرتجفه وايد مرتجفه : بدر

بدر : لاتخافي تعالي معي

الجوري ضمت بدر بقوه وهي خايفه ضمته تبكي ...

بدر فتح لها ايده وقلبه مسح على شعرها يهديها وهو يبعدها عن الطريق : لاتخافي حياتي .. خلاص حصل خير لاتخافي

الجوري كانت متمسكه فيه وتبكي

بدر يمسكها من قلبه : لاتخافي ماحصل شي بسم الله عليك ياعمري حصل خير ....

رجعها لداخل الشقه وهي سانده راسها على صدره تبكي ... فتح الباب ودخلها لداخل وهي ترتجف من الخوف اللي صار كانه الحادث القديم ...

جلسها بدر على اقرب كنبه وجلس بجنبها ضامها خايف تضيع هاللحضات خايف انها تصحى من صدمتها وتبعده عنها

الجوري شهقت بالبكي : بدر ان

بدر همس باذنها : تعالي نامي بحضني ...حرام ينام به غير ك...تعالي حطي همومك ....بوسطه واخذي افراحي ... تعالي خلي انفاسي ....تعانق منك تصويرك تعالي راسك بصدري ....والراحه على الراحه ...تعالي طيوري بالهوى .... تعانق طيورك ...تعالي خلي ايامي
معك بالحب راحه ...ابي وانتي على حضني ... يخونك وصف تعبيرك ...ابي حزن سكن قلبك .. ابدد باقي اشجابه .. تعالي كل هالعالم ابد مابه احد غيرك يستاهل دفى صدري .....وياخذ لحضة افراحه ...

الجوري تمسكت فيه اكثر : بدر انت م

بدر : اوششششش خلاص لاحقه على الحكي ...

الجوري ضمته اكثر واكثر وكانها بتدخل فيه : انا

بدر ابتسم وهو من داخله يرقص ...
يتبع

البندري مع رائد بالسياره

رائد كان ساكت مو بالعاده وهادي بزياده

البندري: يوووووه ماعندها سالفه وانا خايفه ماقدرت انام

رائد: ..............

البندري: رودي رودي

رائد: ها تحاكيني

البندري : لا احاكي السياره وش فيك ..؟ مانت بمعي

رائد: سوري حياتي وش كنتي تقولي

البندري مسكت ايده اللي عند القير وقالت بحنان : رودي حبيبي وش فيك

رائد تنهد : لا مافيني شي بس اهون عليك تتركيني وتسافري

البندري: والله ماودي بس البنات كلهم ناوين ومن زمان ماشفت الجوري ولوجين

رائد لف وابتسم لها بحنان : الله يرجعك سالمه ..

البندري: آمين ... ويخليك لي ياقلبي.. يله نمر على ذوق علشان الطياره

رائد: اوكيه يله ..

************************************************** ***

الساعه 7 المغرب ..

وصلت طيارة الخطوط الجويه السعوديه لمطار لندن ...

نواره وذوق والبندري نزلوا وهم ساكتين كل وحده بهمها سرت ...

البندري تحس انها تركت قلبها بالسعوديه تعودت على رائد وماتقوى فراقه .. وطول الطياره ماحكت مع نواره لانها مقهوره من حكيها امس
نواره همها بامها وطلال ماقدرت تزعل على امها اكثر ودعت ان الله يثبتها على توبتها ويسعد ابوها بعد الحب اللي ضيعه وضيعهم بسببها ... وماحست بالكلام اللي قالته لبنو اصلا نستها واستغربت منها ليه زعلانه ..

ذوق همها اللي حملته من شهور وايام ثقيله ... وفيصل ببريطانيا وخايفه من شوفته لها ..

بنفس المطار كان مسفر واصل راح للفندق بسرعه علشان يتجهز ويروح لمنصور قبل مايقابل لوجين ...

لوجين صرخت بوسط المطار : نوووووووووووووونو

نواره لفت عليها وبكت : لجونه

ركضوا لبعض والناس تناظرهم

لوجين : وحشتيني وحشتيني وحشتيني ...

نواره : وانتي اكثر ياعمري ...

ذوق ركضت لعندهم : لجووونه قلبي وعمري

لوجين ضمتها وبكت اكثر : حتى بطلاقي قلدتيني

ذوق: هههه وحشتيني ..

لبندري : وانا مالي ضمه

لوجين : انتي شيختهم وحشتوني ياحبيباتي وحشتوني

البندري: والله انتي اكثر

************************************************** ****************

لوجين بالسياره طايره من الفرحه كانت تضحك على اي شي يقولوه صديقاتها .. اما نواره مثل العاده ماشيه على اللي يقول ((اضحك مع الناس ويحسبوني من الهم خالي ...افرح واسعد قلوب الناس وانا من الهم باكي )) والبندري تسلوف لكن كل تفكيرها برائد وش فيه متلخبط لما اخر مره شافته .. وذوق آه من هم ذوق اكثر وحده بالبنات تعرضت للخاينه من الاحباب ... وطعنتين بالقلب تتجرح ... كانت ساكته وماتحكي وتناظر شوارع بريطانيا اللي ذكرتها بحبيبهافيصل تذكرت كل كلمه كل حرف حكوا فيه مع بعض كل همسه ولمسه .. لاخر لحضه كانوا فيها احباب يوم التخرج ..


(( ذوق: فصول وراك اليوم ساهي
فيصل:ههههههه طلع الكلام القصيمي هذا ومابعد ترجعين لسعوديه
ذوق:هههههههه لازم اتدرب قبل
انتبهت باخوها رائد يمشي : باي حبيبي اخوي جاي ...
راحت بسرعه و رجعت لانها نست تعطيه الهديه
طلال:اشوف الهبله ذوق صدقت انك تحبها
فيصل :الا صارت تحبني بعد هههههههههه الهبله على بالها اموت فيها
طلال: اهم شي القرنقش الفلوس قدرت تاخذ منها
فيصل: شوفت عينك كلها كم ساعه وسياره
طلال: يله عقبال الكبيره
ذوق وقفت مصدومه مستحيل اللي تسمعه لا اكيد هي بحلم ...الصدمه شلتها عن الحركه حتى الدموع عيت تنزل ...طاحت الهديه من ايدها لفوا الاثنين
فيصل: ذوق
ذوق مدت ايدها وعطته كف : يانذل ياحقير ( نزلت دموعها)
فيصل مصدوم ماعرف وش يقول وطلال بعد
ذوق: انا اللي صدقتك وخ
ماقدرت تكمل راحت تركض للحمامات ))

هذي كانت اخر ذكرى حلوه بينهم ...

نواره : لا وماشفتي هذا الشرطي كيف ناظر محمد حاقد عليه

لوجين: ههههههه ياليتني معكم ...

البندري : لا احسن لك مو معنا ذلونا

نواره: ههههههه الشرطي مسكين وده يقتلنا

لوجين : هههه اما حكاية الشيعه الله يخصك يا نواره ليه كل هالتعصب

نواره: وش فيك نسيتي بالبحرين اللي ضرب ابوي لما كنا نشتري ذهب لنجلاء بنت

لوجين: اهااااااا تذكرت علشان كذا تعقدتي ...

وقفت السياره عند فله بحي راقي ومحترم كانت طيراز غربي وكبيره

نواره: ونااااااسه بنسكن هنا

البندري : ياما تمنيت مثل كذا

نواره : كانه بيت بوب ساقيت

لوجين : لا هذا اكبر

البندري : شوفوا ناصر يووووه من زمان عنه

نواره: آه يالبيه قلبي هالمزيون هذا ...

فتح ناصر للوجين الباب والباقي فتحوا لانفسهم ...

نواره : هلا والله نصور كيف الحال

ناصر : نصور ههههه تمام

نواره: يوووه الله يخسك حليان بزياده

ناصر : شكل السفر ماثر عليك

نواره: ههه تقريبا ...

ناصر : هههه

لوجين : يله بنات تفضلوا داخل

دخلوا داخل وهم يضحكون على ناصر و نواره ..: ههههههههه

منصور واقف عند الدرج وساند ظهره على الجدار ..: الحمد لله على السلامه

البندري وذوق ونواره فتحوا فمهم من هذا المزيون اللي واقف كل اللي يعرفونهم من الشباب ينباعون بالسوق قدام حلاه

لوجين معصبه : بنات هذا منصور ولد عمه

نواره مثلت انه بيغمه عليها : لحقوني يابنات

البندري: ههه فشلتينا

ذوق : هههههه

لوجين : منصور هذولا صحباتي نواره

نواره مبسوطه : هلا هلا والله

منصور يناظرها مستغرب هذي خفيفه مره بس شكل روحها حلوه ابتسامتها جذابه : اهلين ...

نواره : ياويلي

لوجين : ههههه اثقلي يالهبله

نواره: مشاء الله انت متاكد انك من نفس دم لوجين

لوجين: لااااا وش قصدك

نواره: بسم الله مشاء الله مشاء الله عليك وجه يفلق القمر ..

منصور مستغرب من جرائتها بس تذكر بنت عمه اكيد صديقاتها على شاكلتهم ...: شكرا

لوجين : اسكتي عاد ابعرفه على البقيه .. وهذي ذوق

ذوق : هاي

منصور ناظر فيها بنت واضح عليها ناعمه وخجوله بعكس نواره اللي قبلها هذي حياءها محليها ويجبر اللي قدامها يستحي منها : هاي

لوجين : وهذي البندري .. صاحبة الجوري الروح بالروح ...

منصور : اها الجوري اللي بدر

لوجين : ايوه

البندري : هلا

منصور ناظر فيها حلوه لكن بعيونها لمعه غريبه نظراتها حالمه وجهها مشرق اكثر البنات : مرحبا

نواره رميت شنطتها على الارض : ترااااني ميته من الجوع يه وين غداك ..؟

لوجين : اول ارتاحي بعدين

نواره: اسمعي انا حاجزه غرفة اوك بلا منازع ...

لوجين : بس غرفته مقفله وم

نواره: اقول بلا اعذار ... يااااااااااارا يارا حطي الغداء ...

البندري مشت لغرغفة الضيوف : ابكلم رودي باي

نواره مشيت لعند المطبخ وين ماشرت لها لوجين

كانوا البنات ماخذين راحتهم بالبيت لانه مثل بيتهم وبالذات ان الاقامه ابديه بتكون فيه ..

منصور واقف يناظر .. متفرج ...

ذوق : انا بطلع ارتاح ولا حد يصحيني اوكيه

لوجين : لا وين اجلسي اهذري معي عن عادل و

ذوق: مالي خلق واسمعي انا بروح لمانشستر عند فيصل تجي معي

لوجين : فيصل......؟ليه .....؟

ذوق بضيقه : ابعتذر له ... اذا قمت من النوم حكيت لك كل شي

لوجين :اوكيه

طلعت ذوق بالاصنصيل ومابقى الا منصور ولوجين

منصور : لوجين

لوجين: اذا بتعتذر اسفه ماقبل

منصور : ومن قالك اني باعتذر انا ماغلطت وبعيد لك كلامي مليون مره على العموم من اليوم ورايح انا مالي كلمه عليك لان في احد ثاني بيكون مسول منك

لوجين: احد ثاني من ...؟

منصور ابتسم بخث: مادري بس اوعدك بتعرفيه قبل لارجع لشرقيه

لوجين:: لشرقيه وش عندك

منصور : هناك ببيتي

لوجين : بيتك.............. ليه انت متزوج ...؟

منصور : متزوج من ثلاث سنوات ... – زادت ابتسامته – شيماء

لوجين : عندك بنت ...؟ ومتزوج لكن انت قلتلي انك مو مرتبط

منصور : لا ماقلت كذا انتي سالتيني انت خاطب قلتلك لا مااقلتي انت مرتبط او متزوج

لوجين : طيب وين الخاتم مافي شي بيدك

منصور : لوجين انا سعودي وبالسعوديه يعني اكيد اني ماهتم لهذي السخافات حتى ام شيماء ماتهتم فيهم ..

لوجين: طيب انت ليه ..؟ تاركهم وجالس معي هنا

منصور :هههههههههه صدقتي انا عزابي ومستحيل اتزوج وبعدين في مههمه وامانه برقبتي لازم اخلصها بعد كذا برجع برجع مراح اجلس هنا ...

لوجين بانفعال : وانا ...؟ بتتركني ...؟

منصور ..: نعم ..؟

لوجين : انت ولد عمي وانا ماصدقت طلع لي سند به

قاطعتهم نواره وهي ماسكه سندويتشات تاكل : وش تهذرين مع الوسيم

لوجين ابعدت عيونها المغرقه عنه : ولا شي .. تعالي نونو نجلس بالحديقه نهذر ..

منصور : لحضه لوجين ابغى احكي معك شوي

البندري: يااااااااالله رودي مايرد علي

نواره: احسن تستاهلي اتركي الرجال يرتاح منك شوي

البندري: انتي بليز لاتتدخلي

لوجين : وقت ثاني منصور

منصور : لا هاللحين

نواره : اوكيه لجون انا بطلع انام بس قبل وين غرفة عمو رشودي

لوجين : مادري المفتاح مع ناصر ...

نواره : واو نصوري

البندري: خذيني معك

طلعوا البنات لفوق

&

البندري طول ماهي تمشي مقهوره (( ليه مايرد علي ... انا قلتله بدق ...يالله يارائد وش فيك الله يستر بس ليكون ار لك شي ..

&

نواره : هلا والله بنصور توني بناديك

ناصر ابتسم: خير

نواره : ابسالك وين مفتاح غرفة راشد الكاسر ابنام فيها ههههه

ناصر : نعم ..؟

نواره: ايوه حكيت مع لوجين واسمحت لي انت مالي شغل ..

ناصر : لا اسف

نواره: ليه ..؟ انت وش دخلك بعدين خلني اعيش بالعز ساعه

ناصر ابتسم نواره تدخل القلب بسرعه بعفويتها وبراءتها : اوكيه تعالي معي ...

نواره بحماس : yes

ناصر فتح لها غرفة فخمه لكنها مو غرفة راشد .. المسكينه انبسطت على بالها غرفة راشد


&

منصور : انا مافهمت وش قصدك من اللي

لوجين قاطعته : ياليتك ماجيت يامنصور ولا عرفت ان لي عيال عم .. ليه خليتني انبسط واحس اني لي احد بالدنيا من لحمي ودمي ... ياليتك ماجيت

منصور: اذا حابه ترجعي معي لسعوديه واعرفك على باقي عمامك و

لوجين: لا واللي يرحم والديك لاتلوع كبدي عمامي ... وش بيصير اذا عرفتني على عمامي كل واحد بيدق الصدر انه احق بادرات الفلوس واني بنت ماينفع اتصرف بشي وتاخذوني اعيش بيت واحد منكم اللي تطلع لي وحده من زوجاته ماتطيقه والا بناته اقطع عليهم التطفل واعيش قصة سندريلا العرب ا السعوديه ... لا مشكور تقدر تسافر الله معاك اصلا هذا اللي تعودته اللكل يرحل ... ولا تخاف ابذكرك بالخير ..

منصور سكت يناظرها مايدري ليه حس بتانيب الضمير وقرر انه ينفذ اللي خطط له بحاذافيره ..

لوجين ابتسمت : خلاص نصوي صرنا سمن على عسل الله معاك

منصور هز راسه وطلع من البيت من غير لايحكي ولا كلمه

لوجين مشت لاقرب كنبه وجلست عليها خلاص الم الفراق ماياثر فيها صار عندها بنج منه هي ماحبت منصور ولا عزته حتى هي كانت محتاج لسند وهو كان هذا السند بس هذي كل الحكايه ... الدموع حرمت تقرب عيونها بعد مانزلتها لناس كثير فقدتهم ... صارت قويه اكثر من قبل الدنيا علمتها كيف تعيش لوحدها ...


&

منصور دخل للوبي الفندق المتواضع وعنده فضول يشوف مسفر اللي بنت عمه ملكة الجمال بنظره عافت دنيتها علشانه .. كان اسمراني شوي ملامحه حاده وسيم ... وسامة اهل شبه الجزيره .. : مرحبا انت مسفر

مسفر كان متوتر مره وقف بسرعه : ايوه هلا انت منصور

منصور : ايوه تفضل

جلس منصور بهيبته وحس مسفر بتوتر اثر ماتوقع ان منصور فيه هذي الوسامه وهالهيبه .. حس ان اي كلمه غلط بتنحسب عليه وتحرمه من لوجين لان القرار بيد منصور ...

منصور: تشرب قهوه

مسفر يفرك ايده : لا شكرا

منصور : ندخل بالموضوع على طول

مسفر حس بثقه بنفسه جائته من ابتسامة منصور المتعجرفه اللي ذكرته بابتسامة لوجين اول ماتعرف عليها نفس الملامح جد عيال عم ... اللي يدقق بلوجين فتره وبمنصور يطلع التشابه الفضيع بينهم حس بثقه من حب لوجين له : اوكيه ندخل بالموضوع انا ابخطب منك بنت عمك ... وموافقتها مضمونه بس يبغالها تلينت راس

منصور ماحب يرخص ببنت عمه : اسمع انا اذا فتحت معها موضوعك تعصب وتقول انها ماتبغى تتسمع اسمك مادري ليه ..؟ تتوقع تكابر ..

مسفر : اكيد

منصور : احب اقولك انها بالفتره اللي قبلت تتنازلك كل شي واعترفت لك بكلام كثير كانت تحت تاثيرالمخدرات مثل مانت عارف يعني مادري ردت فعلها هذي ندم والا حب

مسفر حس بشك وان كلام منصور صحيح : يعني ...؟

منصور : يعني انت بتقابلها وردت فعلها بتحدد اذا كانت جد تبغاك والا تبغاني

مسفر : تبغاك ...؟

منصور : ايوه بنت عمي وابغاها واحبها وافكر ارجعها معي لسعوديه

مسفر عصب : ودامك تحبها ليه ناديتني وقلتلي كل هالسواليف وك

منصور : اولا علشان انبهك انها يمكن ماتحبك وتنساها او العكس يمكن تحبك وتضل معها ..وثانيا انا اذا بتزوجها او اقولها اني احبها مابغاها تكون على ذكرى احد ثاني

منصور كان حاب من كلامه هذا يستفز مسفر ويخليه يتمسك بلوجين اكثر ونجح بهذا الشي ...

مسفر : اوكيه بنشوف اذا هي ماتبغاني والا لا

منصور : خلاص بعد بكره تجي للبيت اتوقع تعرفه وتقابلها هناك

مسفر : وليه مو اليوم ...

منصور : اليوم هي مشغوله بصحباتها والا تبغاها توقف على الاطلال وماتعيش حياتها

مسفر ثقته بنفسه اهتزت منصور اوسم واغنى منه حتى له هاله خاصه حوله وين تناظره لوجين بعد ماجست مع منصور ..(( لا وش هالتفكير يا مسفر انت ماتعرف لوجين اذا فكرت كذا ..))

منصور وقف : الوعد بعدبكره اتوقع انك دال البيت

مسفر ماوقف : ايوه ...

منصور مشى وعلى فمه ابتسامة نصر حطم مسفر وتركه مو واثق من نفسه نص اللي يبغاه صار باقي النص الثاني وهذا لوجين اللي بتحدده ياترخص نفسها يا تعلمه قدره ...

************************************************** *********************
يتبع


البندري ماسكه التلفون على اعصابها وبهدبها الدمع : يالله رد ...

مع الاسف مافي رد ...

دقت على بيت ذوق يمكن حد يريحها : الو

نادبه : الو

البندري: هلا نادبه وين رائد

نادبه : مرحبا انسه ذوق كيفكم وصلتوا

البندري: ايوووووه وين رائد

نادبه : رائد مشي لمصر

البندري: مصر ....؟

نادبه : ايوه حكى لست الكبيره وقال لها انو ماشي يومين لمصر .. وكانت حالتوا مماتسر

البندري بعصبيه : كيف يمشي لمصر من غير لايحكي لي .. ايوه بدء يلعب بذيله

نادبه : لا ياست البوندري هو عايز يسافر مع اصحابوا

البندري : زين اذا شفتي وجهه بعد مايرجع قولي له يحكاني

سكرت بوجه نادبه السماعه معصبه ...: هذا كيف يسافر من غير لايقولي ... والا على باله سافرت خلاص ... يالله يارائد انت كيف تفكر ...

تمددت على السرير تنام .. بس النوم جفاءها ...

دقت لوجين الباب : ممكن ادخل

البندري كانت محتاجه تحكي مع احد : ايوه

لوجين : خير ليه الحلوه من جاءت معصبه وانا اللي توقعت اكثر وحده بتجي مبسوطه

البندري: البركه برودي تص

قاطعتها لوجين وهي تتمدد بجنبها: ممكن احكي مع بصراحه

البندري : ايوه

لوجين: من غير زعل ولا عصبيه ..ولا نرفزه

البندري تتنهد : آف ايوه

لوجين : وعد

البندري : وعد ...

لوجين : مانتي ملاحضه انك متغيره بالفتره الاخيره كل حكيك عن رائد حتى ماتعطي حد فرصه يحكي معك على طول تحكين عن انجزات رودي معك وكيف انه رومنسي وحبوب .. ماعاد جلستي مع البنات طول وقت معه وحتى لو جلستي معهم ماتفكري الا فيه وماتحكي الا عنه ...

البندري وكان حد معطيها كف على وجهها معقوله هي صارت كذا

لوجين: بذمتك متى اخر مره سمعتي لذوق والا لنواره حتى الجوري لما تحكين معها ماتسمعي وش فيها تقولي لها عن اللي فيك وهي تسمعك وماتسمعيها .. وحتى اول ماجينا مانشدتي الجوري والا تروحي لها على طول حكيتي مع رائد

البندري: بس رائد زوجي وان

لوجين: انا ماقولك اتركيه او لاتحبيه وطنشيه والا لاتحكين معه ... لا بالعكس بس اللكل له حق عليك والجوري شهرين ماشفتيها وماشتقتي لها

البندري سكتت تفكر بحكي لوجين معقوله هي صارت سلبيه وماعندها شخصيه وكل شي بحياتها رائد .. معقوله خسرت حياتها الاجتماعيه علشانه .: اها عرفت هاللحين نواره ليه عصبت بالنمجمع وش كان قصدها

لوجين : المهم فكري بكلامي بعدين – بحماس جلست – قولي لي وش صار مع رائد ..

البندري: عادي مسافر .. وش رايك نطب على الجوري

لوجين : نامي هاللحين وبعد ماتصحي نطب عليها ...

البندري : اوكيه تصبحي على خير

*******************************************

ذوق نامت من التعب بعد ماقررت تمر على فيصل خلال هذي الايام

**********************************

نواره اول ماتمددت على السرير الكشخه على قولتها فكرت بصاحب هذا البيت راشد ابو لوجين .. كيف عاش بعيد عن اهله واصحابه هذي الديره وانه يهرب من شي .. يمكن ان سفره هروب مثلها لكن وش نهايته قسوه على بنته وماحد بكاه ..الا قليل .. خافت خافت تكون نهايتها مثله محد يبكيها ...

************************************************** ***

مرت الايام والبنات ببريطانيا .. رجعوا الخمسه الحلوين لوطنهم الروحي لاحلى مكان يهربون فيه من مصايبهم ... يمكن تطول اقامتهم ....فيه .. يمكن يحنوا لاول تراب مشيوا عليه خطواتهم الاولى

نواره : يلللللللله يالبدو بنتاخر على الجوري

البندري : صار لنا يومين وحنا طاقين عندها واذا تاخرنا شوي ...

ذوق : انا جهزت باقي لجون

نوراه : لاحول اذا عليها ماطلعنا الا الفجر

لوجين : وجع ليه الحش خلاص جهزت .. يله

طلعوا البنات لسياره

منصور : ها ياحلوين على وين ...

نواره : واللله مالحلو الا اللي ببالي

منصور : ههههه

لوجين : لبيت الجوري تجي معنا

منصور : لا هذا بدر مو شي

البندري: هههههه وانت صادق

ذوق : ...........................
ذوق مثل ماعرفنا انطوائيه شوي وماتحب تختلظ بالرجال كثير ...

منصور : اوكيه الله معكم

***********************************************

الجوري جالسه مع بدر تشوف التلفزيون وعيونها وقلبها معه ماتدري وش تشوف ...

اما بدر فكل دقيقه يناظرها بطرف عينه علشان ماتنبه له ...

بدر : مانتي بجوعانه

الجوري: لا عادي ..

بدر : وش رايك تساعديني ونعمل كبسه

الجوري: ههه كبسه مره وحده

بدر : ايوه .. يله وش راي

الجوري (( يعني بضل قربك طول الوقت )) : اوكيه يله ...

راحو للمطبخ

بدر : انتي حطي البصل بالخلاط وانا بركب على اللحم

الجوري ابتسمت : انا وبصل هههه

بدر : ايوه يله بلا دلع

الجوري : اوكيه يله ... ههههههه والله لو شافوني البنات لاصير مصخرتهم

بدر : ماعليك اخدمي نفسك بنفسك هذا شعار التفليس

الجوري: ليه ..؟ انت مفلس

بدر : وانا من متى مافلست

الجوري مندمجه بشغله : مشكله اللي مايعرفوا يتصرفوا

بدر عقد حواجبه وهو يمشي لعندها : ها

الجوري: هههههههه

بدر دزها خصره بخصرها : وش قلتي

الجوري : بدر ههه هه بتطيحني بالخلاط

اندق جرس الباب

بدر : اكيد هذي السلطات وصلت

الجوري: هههه ان طلبت لبن بعد هههه

مش بدر لعند الباب : لا تتريقين بعد

فتح الباب البنات واقفين مبتسمين واضح انهم سمعوا وش قال

الجوري: ههه هههه اجل يا حلو كبسه ببريطانيا

بدر اشر لهم اسكتوا وادخلوا : الجوع ياحياتي ومايسوي

الجوري لفت عليه مستغربه قال لها يياحياتي وقبل لاتنطق شافت البنات واقفين يناظرونها

البنات وبدر : هههههههههه

الجوري كانت بالمريله وماسكه البصل تحطه بالخلاط ...: لا ااااا تضحكون

نواره تصورها : والله بمليون ريال

بدر سحب الجوال من نواره : لا هذاك اول هاللحين لا

الجوري: هههه ادخلوا وتفضلوا

لوجين: ياي وش تطبخون ..

ذوق : آه ريحة الكبسه

البندري: يالخاينه تطبخي من وراي

نواره مقهوره سحبت الجوال من بدر : خلاص مسحتها ارتحت

بدر : ايوه ...

الجوري فصخت المريله : تونا مابعد بدينا بالكبسه

لوجين : بليز كملوها ..

الجوري ناظرت بدر وهو يدخل للغرفه يتركهم على راحتهم : من جدكم انتم انا وش عرفني هذا بدر

البندري بعد ماراح بدر : حركات كبست ومش عارفه ايش رومنسيه سعوديه

الجوري: ههههههههه

ذوق : اوعدنا بكبه وورق عنب يارب

لوجين : ليه ناويه على لبناني

نواره : ايوه البنت تفكيرها خربان ...

الجوري سكرت النار على المويه : قبل لاطلع من المطبخ وش تشربون ..؟

نواره: عارفين المطبخ مايحتاج

صبت لهم عصيرات وجلسوا ..

البندري : نواره هزائك بدر كويس

الجوري: هههه بعد حيي يغار

نواره: مالت عليكم انتم الاثنين جد وافق شنن طبقه

الجوري: مسكينه المدرسه اثرت عليها

نواره: اييييييه راحت ايام المدرسه وخرابيطها

الجوري : بنات خمس دقايق وجايه

البندري بخبث : ايوه روحي لعنده

ذوق : مسكين يمكن مايعرف يبدل ملابسه

لوجين: ههههههه

الجوري وجهها احمر : انقلعوا ...

استاذنت من البنات ودخلت غرفتها تبغى تشوف بدر وش يسوي ... فتحت الباب شافت بدر متمدد على بطنه بالسرير فكرته نايم وقفت تتامله وبعدها حطت عليه الغطاء .. صوت تنفسه عالي ..

بدر : صاحباتك طلعوا ...

الجوري قفزت ماتوقعته صاحي : لا موجودين ...

بدر لف عليها وابتسم : وليه تاركتهم

الجوري ارتبكت : كنت ادور على ...جايه لجوالي .. ماشفته

بدر : جوالك ..؟ مادري - بخبث - وش عندك

الجوري بسرعه : انا مافي شي

بدر : اكيد

الجوري: ايوه اكيد يعني وش بيصير عندي ...؟

بدر جلس واسند ظهره على قاعدة السرير يناظرها

الجوري: وشفيك ...؟

بدر :ههههههه سلامتك

بدر وقف قرب منها

لما يقرب منها بدر تنكمش على نفسها : لا بعد ابعد عني ابعد ...

بدر رفع ايده وبعد عنها : اوكيه .. اوكيه .

بدر قرب منها اكثر : ابغى اعرف ليه ماتخلينا

الجوري كانت تحس بمشاعر قويه له ولكن تعكسهم علشان تقاوم : اكرهك اكرهك اكرهك

بدر استفزته الكلمه ومسكها بقوه من ايدها : لاتقوليها بوجهي مره ثانيه

الجوري خافت عيونها بين فيها الخوف .. ناظرته ببراءه ..
خفف على ايدها : سوري استفزتيني .. لا تقولي اكره مره ثانيه كذا

هزت الجوري راسها بخوف : اوكيه

ضمها بدر بقوه : لا تخافي مابغى اشوف هذي النظره بعيونك

الجوري ترتجف بين ايده خايفه وقرفانه تبغى تبعد قالت بضعف انقلب ضدها " بدر

بدر ابعدها شوي : هلا

الجوري : بدر انا ... بدر – تبكي –

بدر لا اسمي لاتقوليه كذا ماقوى عليك ..والله ماقدر على دموعك ..: لاتبكين – مسح دموعها -

و جلسها على الكنب وجلس على الارض عند رجلها : قولي وشفيك

الجوري تحاول تتماسك بس كل جسمها تعبان نفسيتها متحطمه : بدر انا تعبانه

بدر : يابعد كلي انتي وش متعبك وليه تعبانه

الجوري تناظر عيونه : انت انت سبب كل اللي فيني ..

بدر : عارف والله عارف ..

الجوري : رجعلي مثل قبل رجعلي كل شي اخذته مني ..

بدر ناظرها باسف : ياليت

الجوري : ليه رجعهم انت اخذتهم بسرعه رجعهم بنفس السرعه

بدر وقف ووقفها معه : انا راجع اعوضك ...

الجوري : تقدر ترجع لي امومتي تقدر ترجعني مراء مثل باقي الحريم انت قتلتني يابدر قتلتني

بدر : والله بودي بس مو بيدي

سمعوا ضحك البنات بره : ههههه

بدر مسح دموعها: انتي هاللحين روحي لصحبات واذا طلعوا نتفاهم

الجوري ناظرته وهي بايعه الدنيا ومافيه واذا عرف انها تحبه وش بيصير

بدر باسها على جبينها : انا هاللحين طالع تامرين على شي

الجوري : وين ...؟

بدر : بتمشى

الجوري بحياء : طيب ابغى كم شغله للبنات نتسلى فيها لان الش

بدر : اوكيه ماطلبتي ..

طلع بدر بعد ماغلست الجوري وجهها ..

نواره بحقد تناظر بدر وهو يطلع ...

البندري: ههههه نونو اعلنته عدو رسمي

الجوري: من ...؟

نواره: رجلك هذا قاهرني

الجوري: لا كل شي ولا بدوي

لوجين ك قلتلكم كنا بواحد صرنا باثنين هههه

البندري: هههههاي بايخه

الجوري ضحكت معهم وكانت مبسوطه تحس انها مو مستحيه تقول لبدر عن مشاعرها او حتى يدري هو او يحس

بعد دقايق دق بدر الباب

الجوري : ايوووه تفضل

بدر حط الاكياس على الطاوله : ها فاتني شي

نواره: لا

البنات: هههه

بدر طلع علب ايس كريم باسكن روبنز كبيره : يله بنات فيه توفي وشاكلت وق

نواره : ايس كريم باسكن ... كني بديت استلطف ك يارجل اختي

لوجين : لا رضينا عليك

بدر: ههههههههه

عطى كل وحده علبه وهو مسك علبه : كلكم كلوا الا البندري ...

البندري عصبت : ليه

بدر : لانك سمنانه مرره ..

البندري : لا – تناظر نفسها

الجوري: الا والله سمنانه

نواره : خلي عندك شخصيه ماتصيري ورى رجلك ..
الجوري انحرجت : لا والله جد سمنانه

بدر مسك الجوري من كفها لانه اطول منها بكثير : بعد قلبي مرتي معاي دايم

الجوري وجهها صار احمر

البنات بحماس يصفقون ويصارخون

نواره: حركاااات

الجوري: اقول كلي وانت ساكته

بدر اخذ الايس كريم ودخل فيه الغرفه ..
الجوري ودها تلحقه بس البنات ....

ذوق: يالهبله روحي شوفيه يمكن بينام علشان مانزعجه – غمزت لنواره –

نواره: ايوه شوفي اذ بينام نعلي على الصوت ونقلقه

الجوري: اوكيه شوي وبرجع

لوجين: ماصدقت على الله ههههههههه

الجوري: آه الشوق ذباح

البندري : اسالوني انا ...

راحت الجوري لغرفه ....

بدر ياكل وهو يناظر الاب توب

الجوري قلبها يعورها كل هالسكر بياكله والله بيموت ..: وش جالس تسوي

بدر : اشوف فلم .. وبعد دقايق بيمرني كتور نواف نروح له

الجوري سحبت منه الايس كريم : بلا دلع ولاتاكل هذا الايس كريم انت معك السكر ...

بدر ابتسم : عادي بحرقه بالمشي

الجوري: ولو ...

خذت الايس كريم وطلعت بسرعه ....

بدر ابتسم : ياعيوني اللي يخافون علي ...

طفى جهازه وتمدد ونااااااام .. ماحس بالبنات وهبالهم ...كانوا بايعينها رقص واستهبال وسوالف كل وحده تبغى تزيح همومها بهذي اللمه ...

لوجين: عاد الجور جينالك مرتين .. استحي على وجهك وتعالي لنا ...

نواره: ايوه الفله اوسع واحسن

الجوري : اوكيه ....

************************************************** *

اليوم الثاني ..

لوجين صحت من النوم بعد مانادى عليها .. منصور ..
تروشت ونزلت معصبه من الصباح يبغاها لا ومستعجل جد ماعنده سالفه كانت مرتاحه من غير اهل ..

نزلت جلست بالحديقه مثل ماقال لها شافت مجلات على الطاوله ومفتوحه صفحت الكلمات المتقاطعه ...خذتهم وجلست على الارض بين الورود جلست ماسكه القلم تحل مندمجه على مايتنازل الاخ منصور ويجي لها

&

مسفر متوتر حده اليوم بيقابل لوجين بعد دقايق بيكون عندها ..كيف وبعد ماجرحها وتركها وهو ماصدقها وصدق شكوكه .. قلبها كبير وتحبه اكيد بسامحه تفال فيها الخير ....

وقفت السياره قبال البيت ومشى وهو يسارع دقات قلبه اللي بتوقف ...

دخل للبيت وكان منصور قباله

منصور اشر لمكان لوجين : هناك ومايحتاج اذكرك تراها قربت تنساك

مسفر : انا ناقص دخيلك اسكت

منصور حس ان مسفر متوتر مره ابتسم مثل ماتوقع انه يحبها ويستاهلها والا ماكان باع اهله علشانها ..

مشى مسفر وهو عينه على لوجين اللي جالسه بين الورد وهي احلى ورده ..كانت حاطه القلم بفمها ومندمجه بالجريده دق قلبه بسرعه وحس بحرارةجسمه ارتفعت حياته وقلبه قدامه لا وحليانه اكثر من قبل سمنانه وشعرها مقصرته لكتفها ..

لوجين حست بحركه على الاعشاب توقعت انه منصور من غير لاترفع راسها قالت : نصوي لاتحاول زعلت ساعه وانا انتظرك

مسفر كلماتها وقفته او بالاصح صحت من اللقاء الرومنسي اللي كان منتظره

لوجين رفعت راسها من سكوت منصور .. شافت مسفر قبالها كان شكله متغير نفس الجسم نفس الشعر بس العيون غير ... العيون ذبلانه ومهمومه ... دق قلبها بسرعه وحست بمغص قوي ببطنها .. رجلها ماشالتها ضلت تناظره وشكت هو طيفه والا مسفر

مسفر : هاي

لوجين وقفت بصعوبه وهي تناظر بيدها اللي قطعة عرقها على شن ليه جاي وش يبغى خلاص هي بتنساه ليه جاي يعذبها ..

مسفر سكت وهو يناظرها ..

لوجين ارفعت انفها لقدام بحركتها المعهوده اذا كانت معصبه : نعم خير ...

مسفر : كيفك

لوجين تكتف وميلت فمها باستهزاء : مايخصك ... نعم وش تبغى ..؟

مسفر : لوجين انا ماكنت عارف شي انتي ماوضحتي لي .. لوجين – بقلة حيله – اسف ..

لوجين : ايوه شكرا قبلت اعتذار مع السلامه

مسفر : لوجين انا عارف انك زعلانه وم

لوجين عصبت : زعلانه بس هذا اللي قدرك عليه تفكر اني بس زعلانه ... مع الاسف يامسفر انت ماقدرت تفهمني ولا قدرت اني كنت احبك

مسفر : كنتي .. لوجين انا اسف انا عارف اني اخطيت عليك كثير وجرحتك .. والله يال

لوجين قاطعته : اسفه وفر كلامك لنفسك انا كملت حياتي بدونك وماتخيل اني اكون معك .. سوري يامسفر -اشرت على يدينها - انا قطعت كل عرق كان ينبض لك .. سوري انت واحد ماتستاهلني

مسفر :لا يالوجين كل واحد فينا يفكر انه مايستاهل الثاني – ارتفع صوته – انا ضحيت باهلي بنت عمي الريم وب

لوجين : روح لها وش اللي ماسكك

مسفر : خليني اكلم كلامي ...انا تركتها وزعلت عمي وتطلقت العنود من اخوها واخوها الثاني ترك اختي رنا .. وقطعت العوايل بعض

لوجين اول مره تدري مافكرت ان كل هذا صار وماحكى لها واول مره تشوف مسفر معب ويصارخ كذا ...

مسفر يكمل عليها وهو يمشي لعندها : ليه تتوقعين سويت كل هذا ليه ... وهذا بالنسبه لي انتحار مثل انتحارك - فرقع "دق " اصبعه بوجهها – اصحي يالوجين اصحي مو بس انتي المقهوره والمتضرره كلنا كلنا نعاني ونضحي

لوجين الكلام اللي كانت مجهزته لمثل هالموقف ذاب بلسانها القوه اللي كانت فيها من دقايق ضاعت .. كل شي تبخر .. ردت فعل مسفر صحتها وخلتها تحن له بشكل مو طبيعي ناظرت بعيونه وكان تعبان تعبان بالحيل .. تعرف حبيبها اذا متضايق وهو هاللحين بيموت من الضيقه ...

مسفر : اسمعي انتي بنت مدلله وعلى بالك الدنيا كذا ... – ناظرها بتهديد – انا حكيت مع ولد عمك وخطبتك منه وبعد بكره بتروحي معنا لسعوديه نملك – صرخ فيه بقهر – وانتي ساكته سمعتي ...

لوجين مصدومه تناظره

مسفر : ها سمعتي

لوجين ابتسمت بعدها انفجرت بالضحك : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هه

مسفر لف على منصور : تقدر تسافر

لوجين توها تنتبه بمنصور

منصور : على البركه يابنت عمي حابه تملكي هنا والا بالسعوديه

لوجين :ههههههه

مسفر : هنا ....

لوجين ضمت مسفر بقوه: انت حبيبي وحياتي . مسفر احبببببببببببببببببببببببببببك

منصور: استحي على وجهك ...

مسفر ضمها من قلب : وانا اكثر ياقلبي

لوجين مشت لداخل بسرعه تبشر البنات ... ومنصور ومسفر على بالهم استحت مساكين ماعرفوها لهالحين ...

لوجين: نواره نواره قومي بسرعه

نواره : ها وشفيك

لوجين: ملكت

نواره: ها

لوجين : بملك .. ملكتي بكره

نواره: بتملكي لمين ..؟منصور ...

لوجين: لا مسفر تحت وخطبني من منصور

نواره مفهيه تناظر في لوجين

لوجين : وشفيك بملك على مسفر حياتي وقلبي واخيييييييييرا يا نونو واخيرا

نواره : ههههههه للللللللووووووولللللل انتي سواليفك كثيره وحياتك ملخبطه حتى زواجك مادري ملكتك غير

لوجين طلعت سرعه : ببشر ذوق وبنو

لحقتها نواره فتحوا على ذوق الباب بدفاشه وكانت البندري جالسه معها يحكون عن سفر رائد لمصر بالعباره المستعجل ...

لوجين ونواره : للوووووووووللللللل

ذوق : بسم الله وش فيكم

نواره: مسفر تحت يخطب لوجين من منصور

ذوق والبندري فتحوا فمهم : ها

لوجين : ماعليكم منها ... بكره بملك على مسفر وبعدها بكم يوم نعمل الحفله ..

البندري: كذا بدقايق قررتوا

ذوق : وش هالخرابيط مافهمت شي

نواره : يوووووه على المخ السميك اللي مثل كذا

************************************************** ********

صحت لوجين من النوم وهي نايمه بالصاله لان بدر نام على سريرها امس وماحبت تزعجه ...

دق جوالها اللي بجنبها : الو

تتوقعون من اللي داق ..: هلا هلا والله بالعروس

الجوري ناظرت الشاشه من بيقولها عروس وهي من خمس شهور تقريبا متزوجه كانت (( اماني يتصل بك )) ماني اللي هي دانا

الجوري: اماني ...؟

دانا : ايوه اماني ..

الجوري : وينك ...؟ تو مافتكرتي ...

دانا : سوري ياقلبي ماعرفت رقمك الا من وحده اسمها دانا من كم يوم وقالت لي ان تزوجتي

الجوري : دانا من هذي دانا

دانا : والله مادري بس هي تقول انها تعرف زوجك واخذت منه الرقم

الجوري: تعرف زوجي ..من هذي

دانا : مادري اسمها دانا داود .. المهم ماعلينا انت كيفك ومن اخذتي

الجوري: ههه اخذت –فجاءه ذاكرتها اسعفتها اماني متزوجه من بدر البدر كيف وزوجها بدر البدر حست براسها ثقيل وماهي مستوعبه شي ...

دانا : الو الجوري وينك وين رحتي

الجوري: امونه انت وش قلتيلي اسم زوجك ...

دانا حست ان الجوري توهقت : بدر وش فيك نسيتيه

الجوري غرقه عيونها : بدر البدر صح ..

دانا : ايوه وش فيه من زوجك ..؟

الجوري : شوي واحاكيك اوكيه

دانا : اوكيه لاتنسين ههههه

الجوري مصدومه : وعد ...

سكرت ورمت التلفون على الارض وضمت رجلها لصدرها تبكي ....

بدر نام لحد ماشبع من النوم اريح نومه نامها بحياته هذي .. طلع من الغرفه وهو مستغرب وين نامت الجوري ...
شافها تبكي وهي ضامه رجلها لصدرها .. راح لعندها بسرعه : جور وشفيك

الجوري : ابعد ابعد عني يانذل

بدر : الجوري وش اللي جاءك وم

الجوري دفت ايده وسالته بسرعه : انت تعرف وحده اسمها اماني وحده اسمها دانا داود

بدر تغير وجهه وناظرها : ها ..؟

الجوري عرفت من ملامحه انه يعرفهم : ليه ليه ..؟ ياحقير ...

بدر تذكر دانا وانها كانت تقول ان اسمها ماني للجوري علشان ماتكتشفها بس وش اللي ذكرها فيها هاللحين ..: الجوري فهميني وش صاير ..

الجوري : مو لازم ... اسمع من اليوم وطالع مابغاك تحكي معي اعتبرني مو موجوده فهمت

دخلت لغرفتها وسكرت الباب بقوه ... بدر مو فاهم شي : الجوري افتحي فهميني وش صار

الجوري مافتحت ومن غير رد : ..........................

********************************************
الفصل الواحد والاربعين – –

لوجين : انا متحمسه بالمره ابروح تحت بس منصور موجود

نواره : واذا وش دخله فيك ...

لوجين : يوووه ماتعرفينه كلامه كثير وبينشب لنا

البندري: انتي روحي وانا ونواره بنلهيه

نواره مستغربه من البندري حكيت معها غريبه وهي لاخر فتره معصبه : لاااا هاللحين نواره

البندري تبوس نواره بخدها : والله انتي الغاليه انتي نونو سوري اسفه ..

نواره ..؟؟؟؟: على ايش

البندري: كذا على كل شي

نواره : خلاص ابدرس الموضوع يمكن مارضى

البندري: لا احلفي ...

لوجين اتركتهم ونزلت لتحت عند مسفر ومنصور : هاي

مسفر : هاي هلا

منصور : اطلعي يابنت

لوجين: ههه تنكت .. انت اللي اطلع ابغي اجلس مع حبيبي شوي

منصور تنهد تربية بريطانيا : اوكيه اتركم براحتكم باي

مسفر : باي

لوجين بعد ماطلع منصور جلست وحطت رجل على رجل : اسمع انا صحيح قبلت نملك بس قبل كذا في كلام كثير لازم تعرفه

مسفر استرجى بجلسته وناظرها لحد هاللحين ماخذه على خاطرها : تفضلي

لوجين : كل شي توقعته الا انك تتركني وتسافر .. ليه ماسمعتني ..؟

مسفر عدل جلسته : لاني ماكنت متاكد من راري اللي اخذته وحسيتك متغيره وانتي ماصارحتيني عن المخدرات وعلي كن

لوجين : ولو مفروض تكون واثق فيني توقف معي بصراحه انا مستحيل انسى حركتك هذي

مسفر مشى لعندها وجلس بقربها : لاتزوجتيني بتنسيها وبتنسي جدها ...

لوجين ابتسمت تحس ان مافي شي بيفرقهم عن بعض : تذكر فستان اختك العنود ابلبسه بزواجنا

مسفر: لا انتي ماتلبسي حد لابسه قبلك .. انتي مفروض تلبسي

خانه تعبيره وناظر فيها بعيون حزينه : اوعديني نكون مع بعض على طول

لوجين : اوعدك ...

مسفر : تعالي نطلع نرقص ونستهبل ابغى اقضي وقتي كله معك ...

لوجين : اوكيه .. ابشر طال عمرك

مسفر : معك ان شاء الله والله لايفرقنا

لوجين مسكت ايده : مسفر ممكن اطلب منك طلب

مسفر : عيوني وعمري كله فداء لك

لوجين بجديه قالت له وعيونها مغرقه : لاتصدق علي شي الا لما تسمعني .. ابغاك تثق فيني مثل ثقتك بالعنود ورنا

مسفر : مايبغالها وعد اذا شكيت فييك بعد اليوم تاكدي اني مو مسفر

البندري لابسه ومتكخشه : هااااااااي

لفوا عليها الاثنين : هاي

لوجين بعصبيه : انتي ماتستحين طلعتي وانتي ساكته

البندري: خربت الجو صح ... ابروح مع الجور لصالة البولينق تجوا معي

مسفر : لا حنا بنطلع لسينما

البندري : اها ههههه الظلام احسن

لوجين: مسيو ماعليك منها هذي تفكيرها خربان مثل رجلها ..

مسفر : حلوه هذي مسيو

لوجين: شفت ههه عرف ادلع صح

مسفر : كل شي من قلبي يجنن

البندري: هاااايه نحن هنا
مسفر : لاحووول نعم روحي وش اللي موقفك هنا ..

البندري: ههههههه اول مره مسفر يعصب ..

مسفر : انتي تطلعي الواحد من جلده

البندري: باي ياكناري قبل لاتقتلوني

******************************************

السعوديه – الرياض


الريم : الحمدلله على سلامتك ياعادل

عادل : الله يسلمك ...

رنا واقفه مقهوره ماودها تجي بس امها غصبتها تروح ومن ورى ابوهم : الحمدلله على السلامه

عادل : الله يسلمك

عبدالله بضيق : رنا وين العنود ليه ماجاءت معك

رنا بدون نفس : مادري عنها ومايحتاج انت تعرف

ام مسفر : رنا عيب استحي على وجهك

رنا : قبل لانسى ترى مسفر بيملك قريب

الريم : لا على البركه وعقبالك انتي والعنود

رنا : انا لابدري مع اني كنت بملك قريب ب النصيب لكن اتوقع ان العنود يمكن

لف عبدالله بسرعه : كيف يمكن ...؟

ام مسفر : ماعليك منها ياوليدي تخربط

رنا : لا ماخربط وبتشوف

عبدالله وقف : بالاذن

رنا : تفضل وسلم على اخوك نهار بطريقك

عادل : من بياخذ مسفر

رنا : بنت رجال وبطرانه ... لوجين الكاسر

عادل يعرف لوجين عن طريق ذوق والريم عداوه قدايمه : ها ..؟

رنا : ههههه وش فيكم خقيتوا ايوه وريثت راشد الكاسر

الريم : كفوه

رنا : وانتي كفوك هذا

طلعت معصبه بعد مارمت كم كلمه كانو بخاطرها وماجئت الا علشان تقولهم ... شافت بدالله واقف قدام قزاز كبير بالمستشفى كسر خاطرها ولد عمها يمكن هو متعذب اكثر من اختها ... مشكله اللي ماعندهم شخصيه هم الوحيدين اللي يدفعون الثمن .. ممشت ووقفت عنده : عبدالله كان كلامي ثقيل صح

عبدالله مستغرب رنا ماكانت جرياءه كذا كانت تستحي تسلم عليه وهاللحين تسولف معه

رنا تكمل : لازم يعني تتزوج والا تضيع منك علشان تركض وراها .. تكلم مع عمي رجعها لو غصصب عن اللكل شوف ابوي زعل من مسفر كم شهر ورضى عليه هالللحين لا وبيروح يخطب لها بعد كم يوم ... والريم تزوجت عادل ومبسوطه معه وماحد ضايع بهذا كله الا انتم وكل هذا علشان ايش لان عمي بلحضة غض جبرك تتركها .. الدم مايصير مويه وانتم بينكم حب اكبر من خرابيط الاهل ..والله ياعبدالله ان العنود طول هذي الشهور تموت باليوم مليون مره

عبدالله بصوت مبحوح : يعني انا اللي مرتاح

رنا : اسمع القرار بيدك .. وانت اللي تحدد

قرب منهم نهار وهو مبتسم : ها عبود وريما ليه مادخلتوا عند عدول

رنا سكتت معصبه ماقد كرهت احد مثل نهار

عبدالله بخبث : هذي مو الريم هذي رنا بنت عمي عمر

نهار اختفت ابتسامته : رنا ..؟

رنا : لاتنسى عبدالله اللي قلتلك ومع السلامه

مشت بسرعه ملها خلق ثقالة دمه ... نهار ناظرها وهي تروح وهو مقهور من مسفر اللي فرقه عن حبيبته بنت عمه

 
 

 

عرض البوم صور عبره مقتوله  
قديم 06-08-08, 08:51 AM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو راقي


البيانات
التسجيل: Jun 2008
العضوية: 82165
المشاركات: 741
الجنس أنثى
معدل التقييم: عبره مقتوله عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 10
شكراً: 1
تم شكره 10 مرة في 8 مشاركة

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عبره مقتوله غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عبره مقتوله المنتدى : منتدى الارشيف
افتراضي

 

السلام عليكم شلونكم سوري عالتاخير بس امتحانات وعفسه تدرون بعد بالصيفي ولوعة الجبد كا عوضتكم نزلت لكم كذا بارت حق اسبوع لوووووووووووووول
حبيبتي نكهه خاصه انا دورتها مالقيتها بالمنتدى يمكن كانت موجوده وشالوها لان انا متاكده ومجيكه قبل لا انزلها

 
 

 

عرض البوم صور عبره مقتوله  
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
سعوديات في بريطانيا للكاتبة شمس السديري .شمس السديري .سعوديات
facebook



جديد مواضيع قسم منتدى الارشيف
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 03:23 PM.


حواء

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية