لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-01-16, 01:59 PM   المشاركة رقم: 81
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2015
العضوية: 308783
المشاركات: 132
الجنس أنثى
معدل التقييم: روتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 388

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روتيلا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 


يا ابنة البدر
وينبوع الشذا العطري
وملهمتي وساحرتي بعينيها
وروح كالسنا يسري
وبالبسمات من ثغر
شهي بالهوى يغري
وباللفتات من جيد
به ماء الصبا يجري
وبالوجنات فيها الضوء
يلهب لونها الخمري
فتحسب أنها شفق
تلفع هالة البدر
وداجي الليل من شعر
يهيم بها ولا تدري

.......الفصل السادس والعشرون ..........

.......يوم جديد في جناح الصقر .......

: أيوة يا ماما هي الحمد لله بقت ترد على مكالماتي لها
العمة منيرة : طيب الحمد لله ...عموما أنا عندي فكرة كمان تخرجها خالص من الحالة دي
: فكرة أية
: بفكر إني لما أنا وخالد ننزل القاهرة أجيبها معايا منها تغير جو ومنها أقنعها تكمل دراستها ..يعني تنزل الجامعة تشوف ناس جديدة ومجتمع جديد
روتيلا بعدم إقتناع : مظنش فكرة الدراسة تكون مناسبة ليها عايزاها تغير جو أوكي لكن دراسة ومجتمع جديد كمان يبهرها وهاتلغي مخها
العمة بإدراك للحقيقة تقاطع روتيلا : صح يا روتيلا ...أنا مش عارفة غاب عن بالي إزاي دي مخها طاقق
تضحك روتيلا :....
: الحمد لله يا بنتي أنك بتفكري معايا ...أصل عمتك كبرت
: أنت الخير والبركة يا ماما منيرة
العمة منيرة : سيبك من النجع وأخبارة ..خليني فيكي
روتيلا : أنا الحمد لله كويسة
: عرفتي حاجة عن نزولك النجع
روتيلا بهدوء وحالمية : لأ.خالص ..بس أنا متأكدة إنه هايوفي بوعدة ليا
تضحك العمة : طيب كويس يالحبيبة بقى صقر هايوفي بوعدة ليكي
روتيلا بجدية : أيوة إن شاء الله
منيرة : خلاص ...خلاص ...إن شاء الله .....عموما إحنا في إنتظارك
روتيلا: إن شاء الله
منيرة : يالا يا حبيبتي .....مع السلامة ...لا إله إلا الله
روتيلا : محمد رسول الله


........بيت محمود وريهام .......


: السلام عليكم
ريهام تقترب من زوجها طابعة قبلة حانية على خدة : وعليكم السلام والرحمة
: غريبة جيتي بدري من عند ماما أنهاردة
ريهام تداري وجهها وهي تمسك يد زوجها وتتجة لغرفة نومهم : هاقولك بعد ما تاخد شاور واتغيرهدومك
يقف محمود ويدير ريهام ناحيتة : مالها عينك ...في حاجة حصلت
: مفيش يا محمود
: لأ,يا ريهام متكذبيش عليا
ريهام وتعود الدموع لعينها : كالعادة يا محمود ...أنت عارف كلام كل زيارة وكمان متفقة مع مامتك علينا ...أعمل أية يا محمود
يتركها محمود ويجلس : مش عارف ...يا ريتنا ما عملنا التحاليل دي
تضحك ريهام بسخرية وحزن : كنا بنفتتح المركز الطبي اللي عملناه ومبسوطين بإنجازنا
محمود يقف ويأخذها بحضنة : ده قرارنا وأحنا اللي نقدر بس نحدد رغباتنا محدش له عندنا حاجة
ريهام وهي تبتعد عنه و بإصرار وعيون دامعة : لأ يا محمود
: يعني أية ؟؟
: أحنا ما دمنا مقتنعين فعلا بقرارنا يبقى من حقهم يشاركونا فية
مش شرط يوافقوا بس لازم يشاركونا .....ثم تنظر لزوجها بقوة ....إلا إذا كنت أنت مش واثق من قرارك
يشدها محمود ويحضنها بشدة : أنتي بتقولي إية أنا إذا كنت متردد فأنتي السبب خايف يقنعوكي بالإنفصال عني
: مش ممكن ...ابدا مش ممكن
يبتسم محمود : خلاص حبيبتي خلينا نستخير وبعدين نقولهم وأفضل طريقة نجمعهم عندنا هنا ونقولهم مع بعض ...إيه رأيك
: أنا موافقة ...ربنا يخليك ليا يا حبيبي
يقبلها محمود : ويخليكي ليا


.......الهول في قصر الجارحي .......

: هاتوحشوني
سارة : وأنتي لأ ...بس الكتاكيت دول بس هم اللي هايوحشونا
مي : يا ساتر عليكي أنا قلت بعد خطوبتك لظابط هايتظبط لسانك
ساره :.....
يضحك الجميع على سارة
صقر يضحك : الشئ الوحيد اللي بيخلي لسان سارة يوقف هو عمر..عمر..عمر
أدم وهو يقفز ويقلد خاله :أمر ..أمر...امر...
سارة تحمل أدم وبهمس : هو فعلا أمر ...وتقبلة بشدة وتعضة من خدة كعادتها فيبكي ادم ...
تقف روتيلا التي كانت تجلس بجانب صقر : كفاية كدة حرام عليكي هاتية ...تأخذة روتيلا من يد سارة تهدية وتقبلة وتجلس مرة أخرى : عايز تاكل حبيبي
صقر بهمس لها : روتيلا أنا قلت أية
: أية ؟!
: كلمة حبيبي
: يا ربي يا صقر ..حتى لأدم
صقر وهو لا زال يهمس بجانب أذنها : حتى لو كان ابني ..فاهمة
تحمر روتيلا :.....
يضحك صقر عاليا : ....أه ...يا ربي
أم صقر : صقر حرام عليك قاعد جنب البنت بتعمل فيها إيه
صقر يكمل ضحكة على خجل روتيلا وصمتها بعد جملته : لو عرفتي هاتوافقيني صدقيني ......ثم يحمل صقر أدم من حضن روتيلا : مي تعالي خدي أبنك بدل ما أرمية
مي وهي تأخذ أدم من صقر : حرام عليكوا أبني ..بهدلتوة ..الحمد لله إني مسافرة
الجميع بصوت عالي : الحمد لله
ويعم الضحك المكان
: السلام عليكم
أم صقر بحنيتها : أهلا ..أهلا ..بحبيبي أهلا
صقر واضعاً ساق على الأخرى : أهلا ..أهلا بالحاضر الغائب حضرتك جيت من السفر ولا لسة
مروان وهو يجلس بجانب أمة : صدقني وحياتك كل يوم أقوم الصبح وأقول انهاردة خلاص أخر يوم في اللعب وهابدأ الشقى بس أعمل أية في صديقات السوء
صقر بتحذير : مروان ..
مروان : أف ..أف ..روتيلا هنا سوري مرات أخويا لحظة أحط الفلتر ..وهابدأ في صياغة الجملة مرة أخرى ...يفكر مروان قليلا ...الحقيقة الجملة كلها صحيحة ما عدا أخر كلمة بدل صديقات يبقوا أصدقاء ..خلاص أتحلت المشكلة
روتيلا : لأ ..غير صحيح
مروان ينتبهة لروتيلا : أزاي ..أنا بعرف عربي كويس مش مذكر صد...
روتيلا تقاطعة وهي تهز رأسها : لأ.. أقصد لما قلت ..وحياتك ..حرام لا يجوز أن تحلف بغير الله
يصمت مروان وقد سهم تماما أمامها : أنا الحقيقة منتبهتش ..أنا بجد معرفش أني قلت وحياتك
روتيلا ببساطتها : عادي لأن لسانك متعود ...انت خلاص انتبهت فأكيد مش هاتكررها تاني
تحول الصالون للهدوء بعد كلام روتيلا ..مروان المرح جدا وجد نفسة في نقاش لا يحولة إلى تهريج كعادته
صقر يقطع الصمت مستغلا هدوء أخوه : مروان ...هاتبدأ شغل أمتى
: زي ما تحب
صقر : إحنا هانسافر النجع يوم الجمعه الجاية إن شاء الله ..يبقى لما نرجع
مروان : بس أنا مكنتش عايز أسافر
صقر بإصرار : كلنا هنسافر ...مفهوم
مروان : إن شاء الله
صقر : عمر هايجي بعد شوية هانتظرة في المكتب ....روتيلا
تنظر له روتيلا :....
صقر : بسبورك معاكي ولا مع بابا
: أيوة معايا ..بس هاتحتاجة ليه ؟؟
صقر : كنت هاعطية لعمر يغير في البيانات وأعملك تأشيرات مهمة يمكن نحتاجها الفترة الجاية
أم صقر : أنت مسافر
: يمكن كمان شهر
روتيلا : مش يحتاج
صقر بضيق : مش عايزة تسافري معايا !!
روتيلا بابتسامة : لأ..هاسافر معاك لكني مش هاحتاج تاشيرات لأن معايا جواز فرنسي
صقر ينظر لروتيلا طويلا
روتيلا تضع يدها بتردد على يد صقر : في إية ؟!!....صقر
يقف صقر : ولا حاجة ...هانتظر عمر في المكتب
يمشي صقر وترك روتيلا تبحث في كلامها عن شئ قالته أثار سكون زوجها


....مكتب صقر .....

يدخل فيجد صديقة يقف يطل من نافذة مكتبة ولم يشعر به
يضع عمر يدة على كتف صقر الذي انتفض : السلام عليكم ...أية مالك
صقر يعود لمكتبة : أهلا عمر ..وعليكم السلام
عمر : أهلا عمر ...أية المقابلة دي ..أنا حتى جوز أختك يا أخي
: اقعد
:قعدنا خير .مالك
صقر بتنهيدة وهو يمسح وجهة بيدة : كتير بحس إني معرفش حاجة عن زوجتي ..انهاردة عرفت أن معاها جواز فرنسي ..مش غريبة
عمر: عادي أنتوا مش من زمان متجوزيين وأنت دايما مشغول
صقر: لأ..مش مبرر..هو موضوع مش مهم ولكن ..
: انت متضايق أنها مقلتش ليك قبل كدة ...الأحسن أنك تسألها
صقر : إن شاء الله..عموما أنا اللي غلطان كان المفروض استنتج ده لوحدي .... ينهي الحوار...... : عمر خلينا في المهم ..أنت ناوي تيجي معانا النجع أنت وعمتي
عمر بتردد : إن شاء الله ...صقر في حاجات توصلتلها في قضية ماجد
يمسح صقر على وجهه بعصبية : ماجد ..ماجد قلنا ليك خلاص
عمر بتأكيد : أنت وخالي كنتم دايما عارفين
صقر بحدة : أيوة....... أستريحت
عمر بحزن : كنت عارف ..كنت دايما حاسس ..أنكم عارفين الحقيقة ..لكن ...معقولة أنت ..وينظر عمر فجأة وبحدة لصقر ..
صقر الذي قرأ الأتهام في عين صديقة ليظلا يتبادلا النظر بصمت لينزل في الأخير عمر عينة بألم : أسف إني شكيت أنك تكون مشارك في نفس الشغل ...
يقف صقر ويتجه للنافذة ينظر منها لبعيد ليقص لعمر بهدوء: البداية كانت تجارة الأسلحة وبعدين اتطورت لسلاح ومخدرات
أنا كان شغلي دايما بعيد عن شغل عمي صحيح لكنه في الأخر كان كلة شغل واحد وبأسم الجارحي ...بعد وفاة بابا عمي حرص أنه ياخد مكانة وأنا عن نفسي مهتمتش ..في الأخر معايا شغلي الخاص وعمي الأولى بعد بابا
عمر:كنا دايما مستغربين التقسيم اللي حصل في المجموعة ..دلوقتي فهمت
صقر يكمل : وقعت تحت أيدي معلومات مؤكدة على أستغلال اسم الجارحي في أعمال مشبوهة ..اتأكدت من موضوع الأسلحة ..أجتمعت بعمي وقدرنا نلم الموضوع ونوقف المهزلة دي
ولكني صممت على الأنفصال ..عمي في المقابل حمل ماجد المسئولية وطردة من الشركة
وماجد بطبيعتة مستحملش قرر أنه يستمر وفي داخلة مجموعة من الاتهامات ضدي أني السبب في كشفة وكمان في المقابل عمي بطبيعتة محتواش ماجد وتمردة مكنش يعرف أنه باستمرارة في تجارة بدون غطاء قوي زي أسمنا يخلية ورقة محروقة بالنسبة لهم ...في أول عملية فاشلة اتخلصوا منه ..
عمر : وخالي بالمقابل يغطي وفاتة بقضية الثأر ..والله برافو ..كلنا صدقنا
: أمرنا أنا وياسين أن أحنا نغطي على غلط ماجد
عمر : وانت وافقتة
يرتد صقر بقوة ناحية عمر ويقابلة : أنا هنا كنت بحمي اسم له تاريخ من الشرف ..أنت متعرفش كمية الاتفاقيات والصفقات اللي بنعملها كل سنة حاجة زي دي كانت تقضي على اسم وشرف عيلتنا ...حتى أشتراكي في الإنتخابات ..أنت عارفني من امتى كنت عايز يبقى ليا أي علاقة بالسياسة لكني اضطريت ليها
عمر : انا عارف لكن أنت مش شايف أنهم كانوا لازم يتقدموا للمحاكمة ..
صقر: أنا مش هاصلح الكون أنا راجل أقتصاد
: في الأول والأخير أنت إنسان المفروض ...
صقر يقاطعة وبحدة : متكلمنيش عن المفروض كلمني على أرض الواقع ..عايز تقولي وأنت راجل أمن متعرفش أن تجارة الأسلحة في بلادنا لها تاريخ ويديرها أسماء يشيب لها شعر راسك
عايز تقولي وهي التجارة الغير مقننة محدش منكم يقدر مع ذلك يحاربها ...يا أخي رجال أعمال في الظاهر بنعاملهم على أنهم رجال خير وشرف وهم تجار موت ..
عمر بعدم أستسلام : ده مش معناه أن أحنا منقفش في وشهم
صقر بإصرار : عمر ..اتفاقنا معاهم ننساهم وينسونا
انا طول النهار ببزل مجهود خرافي علشان أحمي المجموعة من أي أتفاقية مشبوهة يحاولوا يمرروها علشان يورطونا ..وأنت لازم تريحني وتقفل القضية دي ..على الأقل أوعدني أنك تفكر ..
عمر :...هافكر ..لكن مش هاقدر أوعدك

.........لميس............

: السلام عليكم
لميس تجري ناحية يوسف : وعليكم السلام ..يوسف أتأخرت أوي
يوسف ياخذها في حضنة : معلش يا حبيبتي ..اتضايقتي ..
: محبوسة طول النهار لوحدي ..
يوسف يجلس ويجلسها بحضنة : لية ..كنتي نزلتي تحت
: بس هاقعد مع مين
: عندك ماما ومرات جمال وجمانة أنتي أكيد عارفاها
: يعني مش أوي
: فرصة تعرفيها أكيد هي من عمرك وممكن تتفقوا
لميس بدموع محبوسة : يوسف أمبارح قعدت معاهم ..وجمانة كمان زي زهقانة من هنا وبتقولي إية اللي جابك ..أنت لازم تفكر تاني صدقني
يوسف يقبلها : أنسي جمانة وانسي كل حاجة وتعالي ألبسي هاوريكي حاجة هاتعجبك اوي
: حاجة أية
يقف يوسف ويوقفها معه : : تعالي بس

تجهز لميس نفسها وتخرج مع يوسف للمكان المنشود ...

لميس وهي تقف مبهورة : يوسف ..دي جميلة أوي
يضحك يوسف : جميل مش جميلة
تضحك لميس وهي تضع يدها علية :فرس
: أيوة ..الحاج وصى لما أتولد أنه محدش يديلة أسم ....يالا يا حبيبتي سميه
لميس تنظر ليوسف فجأة : معقولة لكن أخاف عمي ...
: دي هدية بابا ليكي ..عرف أنك بتحبي الخيل ولما أتجوزنا الفرس ده أتولد ...فقرر أنه يكون ليكي ..
تضحك لميس بفرحة وهي تفكر : ده فرس جميل جدا ..حقيقي جميل ...وتصمت قليلا لتفكر ....: ايجويست
يوسف : أيه!!!
: إيجويست ..
يضحك يوسف عاليا ويأخذها في حضنة وهو متأكد من إجابتها : ولية ؟؟
لميس تنظر لعين يوسف مباشرا" : لأنه زيك حلو فاكيد هايبقى مغرور


........جناح صقر .......

يدخل صقر المرهق تماما من عملة من ناحية ومن مناقشته لعمر من ناحية أخرى ينظر لفراشته فيبتسم لها
: السلام عليكم
: وعليكم السلام ورحمة الله
يجلس صقر المجهد بجانب روتيلا على الأريكه : بتعملي أيه ؟؟
روتيلا تدير اللاب لصقر : تصميمات
يبعد صقر الجهاز عن رجلها ويريح رأسة مكانة في حركة فاجأة روتيلا ..وشعرت معها بالخجل
فيمسك صقر يدها يقبلها ويضعها على رأسة : تعبان رورو دلكي راسي
روتيلا بهمس : سلامتك
وبدأت روتيلا على استحياء في البداية ثم بدأت بتلاوة القرأن بصوت هامس شعر معه صقر بالراحة مما جعله يغمض عينة ويسبح في نوم عميق ظلت روتيلا مكانها تمسح على رأسه ووجه وسرحت في تلاوة القرأن ولم تشعر بمرور الوقت حتى ذهبت هي الأخرى في النوم ...
بعد مرور الوقت يستيقظ صقر ..يفتح عينة فيرى فراشته الرقيقة نائمة ..يبتسم على شكلها البرئ ..يقبلها ويحملها فتفتح عينيها : أسف حبيبتي تعبتك
تعدل روتيلا رأسها على صدر صقر : لأ ,..حبيت ده.. وعادت لنومها الهادي مع أبتسامة صقر وقبلته لها على جبينها : بحبك
روتيلا النائمة بهمس سمعة صقر : وأنا كمان


.............نهاية الفصل السادس والعشرون .......................



قول المظلوم: "حسبنا الله ونعم الوكيل" ليس من قبيل الدعاء على الظالم، ولكنه اعتصام بالله
كما أنه سبحانه يجيب دعوة المظلوم كما في الحديث: يقول الله عز وجل: "وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين" رواه أحمد والترمذي وابن ماجه عن أبي هريرة.
وقال صلى الله عليه وسلم: "واتق دعوة المظلوم، فإنها ليس بينها وبين الله حجاب" رواه البخاري ومسلم.

 
 

 

عرض البوم صور روتيلا   رد مع اقتباس
قديم 09-01-16, 02:35 PM   المشاركة رقم: 82
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17223

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 
دعوه لزيارة موضوعي

خير ان شاء الله روتيلا نزل فصل واحد .في انتظار الباقي

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
قديم 09-01-16, 02:45 PM   المشاركة رقم: 83
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2015
العضوية: 308783
المشاركات: 132
الجنس أنثى
معدل التقييم: روتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 388

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روتيلا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 


يا سيِّدتي:
كنتِ أهم امرأةٍ في تاريخي
أنتِ امرأةٌ لا أحسبها بالساعاتِ وبالأيَّامْ.
أنتِ امرأةٌ..
صُنعَت من فاكهة الشِّعرِ..
ومن ذهب الأحلامْ..
أنتِ امرأةٌ.. كانت تسكن جسدي
قبل ملايين الأعوامْ..
يا سيِّدتي:
يالمغزولة من قطنٍ وغمامْ.
يا أمطاراً من ياقوتٍ..
يا من تسبح كالأسماكِ بماءِ القلبِ..
وتسكنُ في العينينِ كسربِ حمامْ.
يا سيِّدتي:
أنتِ خلاصةُ كلِّ الشعرِ..
ووردةُ كلِّ الحرياتْ.
يكفي أن أتهجى إسمَكِ..
حتى أصبحَ مَلكَ الشعرِ..
وفرعون الكلماتْ..
يكفي أن تعشقني امرأةٌ مثلكِ..
حتى أدخُلَ في كتب التاريخِ..
وتُرفعَ من أجلي الراياتْ..



.......الفصل السابع والعشرون ........

........مي........

من أول وصولنا وهو مشغول مع سكرتيرة تركنا في البيت وخرج لمكتبة
ياسين على الهاتف : حبيبتي غصب عني هاتأخر شوية كمان
مي بدموع : عادي يا ياسين ....بس...أرجوك حاول ترجع بدري أنا ...
ياسين باهتمام : خير؟؟
مي ببكاء : خايفة ...خايفة أوي ....مش عارفة كل ما أسمع صوت أجري أتأكد إن الباب مقفول ..ولا الشباك
: حبيبتي أنتي في الدور ال15
تضحك مي ودموعها تنزل : مش عارفة بقى..هو ده اللي جة معايا
: خلاص سيبيني أشتغل وأوعدك إني أجي بدري ...وأنتي حاولي تروحي تنامي ..
مي بتردد : طيب أنا هاحط الموبايل جنبي ..وهادخل أنام بس هاقفل باب الأوضة بالمفتاح علشان أحس براحة ..وأنت لما تيجي أتصل بيا وأنا أصحى أفتحلك ..أوكي
يضحك ياسين : أوكي يا خوافة ..أعملي اللي يريحك ...مع السلامة
مي بهدوء وهي تمسح عينها : الله يسلمك ...
تغلق الهاتف وبتنهيدة وهي تنظر حولها بمشاعر خوف من المكان أو خواء من غياب الحبيب المشغول
: الحمد لله


......عزومة ريهام و محمود ......

بعد عزومة عشاء رائعة تفننت فيها ريهام كسيدة بيت من الطراز الأول وضيافة كريمة من محمود
محمود يمسك يد ريهام بقوة ويقف أمام جمع يضم أم محمود وأم عمر وعمر
محمود وهو ينظر لريهام ثم لضيوفة : أنا وريهام أنهاردة قررنا نعرفكم حقيقة ..تخصنا في المقام الأول وأنتوا اللي صممتوا تعرفوا سبب تأجيلنا للأطفال ..لكن بعتذر منكم لأني قررت أحذركم من التدخل في قرارنا ....احنا مش بالطريقة دي بنقلل من أحترامنا ليكم ولكن بنطالبكم إحترام رغبتنا بأنكم تحتفظوا بأي رأي مخالف لنا
عمر : محمود أسمحلي إذا كنت مش عايز رأينا جمعنا ليه ؟
ريهام : لأنكم اللي عايزين تعرفوا السبب ..مش إحنا فلو كنتم مش عايزين خلاص بلاش نقول
يسود الصمت المكان فترة يتبادل فيها الضيوف النظرات لتتكلم أم محمود : أنا عايزة أعرف السبب ..توافقها أم عمر ...ويصمت عمر
محمود : عمر !!
عمر: لوكان السبب يخص أختي الوحيدة ويخص صديقي فأنا ملزم أقول رأي ..
ينظر محمود لريهام فتشير له بنعم : أسمعونا ...
بعد جوازنا قعدنا فعلا سنة باختيارنا عدم الإنجاب علشان ريهام كانت في الإمتياز ..وأنا مشغول في تجهيز المركز الطبي ..بداية قرارنا كانت لما قررنا بمناسبة إفتتاح المركز إجراء لإختبارات خاصة بالمقبلين على الزواج ...الوراثية منها على الخصوص
يصمت محمود لتكمل ريهام : كنا مبسوطين بالإفتتاح كنا بنضحك على نفسنا أحنا مفيش بينا قرابة من قريب أو بعيد وبنجري الأختبارات دي وكنا متأكدين من نتائجها وإن أحنا متطابقين تماما لبعض ..لكن للأسف
النتيجة كانت صادمة لينا ...مفاجأة ..أعدنا الأختبار كذا مرة والنتيجة واحدة ...نتيجة مبتحصلش إلا نادرا بس حصلت معانا
لم تستطع ريهام أن تكمل عندما خنقتها العبرة
ليضمها محمود له ويكمل عنها : أكتشفنا مرض وراثي عندي وعندها وبالتالي في أحتمال لظهور المرض على الأقل في طفل من أطفالنا
فقررنا عدم الانجاب ...
أم محمود : مش فاهمة ..وباستنكار ...علشان احتمال أنجاب طفل عنده مرض منكم ..أنتوا كويسين أدامنا أهو إزاي ابنكم يبقى مريض
محمود يشرح : أنا حامل للمرض بس ميظهرش عندي ونفس الشئ ريهام ولكن الطفل هايخدة منها ومني فاهيظهر علية المرض
عمر : لكن في أحتمال وجود أطفال سليمة موجود
ريهام : أيوة ..بس احتمال الطفل المريض كمان موجود
عمر يهز رأسة بعدم أقتناع : أسمحولي ..انا مش مقتنع
أم عمر : وأنا كمان دي حاجة في علم الغيب
أم محمود : وأنا كمان : وبعدين هو أية المرض ؟؟
محمود : أنيميا البحر المتوسط ..ومن النوع اللي يحتاج نقلل دم شهري من أول الولادة ..مع أدوية ومراقبة دايمة يوميا
عمر : ولو محصلش المتابعة دي لي سبب
ريهام : تشوهات ..تأخر نمو عقلي وجسدي ..وكتير غيرها ..وأظن الأعراض دي كفاية تخلينا نتردد
أم عمر : لا حول ولا قوة إلا بالله
محمود : أنتوا دلوقتي عرفتوا كل حاجة وعرفتوا سبب قرارنا ..
أم محمود بتحدي لرأيهم : أنت وهي لازم تنفصلوا ..أنت أبني الوحيد ..وأنتي كمان مش هايجي اليوم اللي تتمني فيه حد يقولك يا ماما
محمود : ماما أرجوكي ..أحترمي قرارنا
تقف أم محمود وبهستريا تقريبا : لأ..القرار ده يخصني أنا كمان أنت أبني الوحيد ومن حقي أشوف ولادك وأفرح بيهم
عمر : أهدي يا طنط ..أصبري أنا متهيألي في حل
ينظر له الجميع :...
عمر : أنتوا دكاترة وأظن أنكم ممكن تعرفوا ده ..أنا سمعت أن برة بيعملوا فحص للكروموسومات بيغيروا أو يختاروا الصفات اللي عايزينها و بيتحكموا في صفاتهم الوراثية
محمود : مستحيل ..مستحيل ....إحنا طبياً مش محتاجين نعمل العمليه دي وكنا ممكن جدا عمرنا ما نعرف لأننا كنّا ممكن نجيب أطفال أصحاء
ريهام بتأيد : أيوه طبعا حرام
عمر :لكن الشيوخ قالوا إنها مش حرام
محمود ينظر لريهام وبتردد :أنا عارف ولكن ..أنا وريهام مش مستعدين ..نفسيا على الأقل
أم عمر بصبر : يعني مش حرام اللي أنتوا بتعملوه
ينظر الجميع لها :...
ريهام : تقصدي إيه يا ماما أنتي بردة هاتقولي نتطلق
تقف أم عمر وبقوة : لأ يا بنتي ..لكن أنتوا ما دمتوا قررتم الأستمرار مع بعض فلازم عليكم أنكم تخوضوا التجربة للأخر زي ما بتحبوا بعض لازم تحبوا أنكم يكون ليكم ذرية ..لازم تثبتوا سواء جاكم طفل سليم أو مريض انكم فعلا بتحبوا بعض وتحبوه كمان وتتحملوا مع بعض رعايته
إلا إذا كنتم بتمثلوا على نفسكم قبل ما تمثلوا علينا الحب


........جناح صقر ........

يدخل صقر الجناح ليجد روتيلا كالعادة مشغولة بالحاسوب
: السلام عليكم
روتيلا بابتسامة : وعليكم السلام ورحمة الله
: نفسي أعرف كل ما أدخل ألاقيكي أعده على الجهاز ده
تضحك روتيلا وهي تبعد اللاب : غيران منه كمان
يجلس صقر ويقربها منه ويقبلها وبهدوء : يمكن أكون غيران ..هاتعملي أية ؟؟
روتيلا تبتسم لعينة :ولا حاجة ..مفيش حاجة تخليك تغير ..كلها تصميمات جرافيك
يضيق صقر بعينة : جرافيك !!
روتيلا تعد على أصابعها بفرح وهي تحرك رأسها يمين ويسار : أيوة ..هوايتي الأولى ..وتخصصي إن شاء الله في الكلية ..وشغلي بعد كدة
صقر الذي كان يبتسم بحب لحركة يدها ورأسها ...توقف فجأة عند كلمة شغلي
وجه صقر المتجهم ..أنعكس على وجه روتيلا وساد الصمت فترة فيما بينهم ...
يقطع الصمت وقوف صقر مشرف على روتيلا التي ظلت مكانها واضعا يدة في جيبة : قولي تاني
روتيلا بخوف : أأقول ..أأيه
يمسح صقر على وجهه عدة مرات متتالية بعصبية وبحدة : أنتي عارفة ...قولي
روتيلا :...
صقر بحدة أكثر : سامعاني ؟
روتيلا بصوت هامس : أيوة
صقر : منتظر أجابة
روتيلا تبلع ريقها : شغلي
صقر : أنتي أظن وصلك جوابي دلوقتي على الكلمة دي
روتيلا : أيوة
ولكنها تقف أمامة بتحدي : أنا مصممة
يبتسم صقر بسخرية : عيدي
: أنت مش هاتمنعني إني أشتغل الحاجة اللي بحبها
صقر : صدقيني جربي أنك تقوليها تاني يا روتيلا
روتيلا ترفع رأسها بتحدي أكبر : أنت مش هاتمنعني إني أشتغل الحاجه اللي بحبها
يسود صمت ولا يقطعة سوى نظرات تحدي من فراشة رقيقة وعيون الصقر الحادة
يقرب صقر أكثر من روتيلا وينزل رأسة ببطئ شديد حتى تلامست شفاهه أذنها وبهمس : كان ممكن دلوقتي تشوفي قسوة عمرك ما شوفتيها في حياتك لكن يمنعني بس ..بس ..حبي ليكي ...متختبريش صبري مرة تانية ....يصمت قليلا وهو يسمع صوت أنفاسها العالي ....فهماني روتيلا ....
تهز روتيلا رأسها بنعم وهي تكاد تسمع صوت قلبها : أيوة ..أيوة

ولكنها تبتعد قليلا وتنظر لعينه وبصوت رقيق هامس يسمعه صقرها : لكن أوعدك انك أنت اللي هاتطلب مني إني أشتغل

ثم تترك له المكان تحت أنظار الصقر الساخرة من تحديها ووعدها
صقر ضاحكا من جرأة فراشتة الصغيرة : سبحان الله


.........نهاية الفصل السابع والعشرون...........




في صحيح البخاري عن شداد بن أوس رضي الله عنه، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: سيد الاستغفار أن تقول: اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك علي، وأبوء لك بذنبي فاغفر لي، فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، قال: ومن قالها من النهار موقناً بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة، ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة.

 
 

 

عرض البوم صور روتيلا   رد مع اقتباس
قديم 09-01-16, 03:00 PM   المشاركة رقم: 84
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2015
العضوية: 308783
المشاركات: 132
الجنس أنثى
معدل التقييم: روتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 388

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روتيلا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 

يا حبيبي، لك روحي، لك ما شئت وأكثر
إنَّ روحي، خير أفق فيه أنوارك تظهر
كلَّما وجَّهتُ عيني نحو لمَّاح المحيَّا
لم أجد في الأفقِ نجماً واحداً يرنو إليَّ
هل تُرى يا ليل أحظى منكَ بالعطف عليَّ
فأغني وحبيبي، والمنى بين يديَّ

.........الفصل الثامن والعشرون .........


........على مائدة إفطار الصقر ........

بعد ليلة إنتهت بتسلية الصقر بتحدي روتيلا له يبدأ صقر يومه
: مروان لسه نايم
أم صقر : أنت عارف يا حبيبي يسهر طول الليل وينام طول النهار
صقر : صدقيني كل ده هايتغير بمزاجة ....وينظر لروتيلا ...أو غصب عنه إنتي عارفه يا ماما إن مفيش حد يقدر يتحداني
تنظر أم صقر لروتيلا الهادية جدا ولصقر :......
صقر بحدة : روتيلا
: أيوة
: أنا ملاحظ إنك مبتروحيش للمرسم خالص
روتيلا ترتشف العصير بهدوء ثم تضعه أمامها وبإصرار : مش دايما بحتاجه أنت عارف إني بهتم بالجرافيك أكتر
صقر بصوت عالي : أم عبير
تحضر مديرة المنزل بسرعة : أفندم صقر بيه
صقر وهو ينظر لروتيلا مبتسما : مرسم الهانم ...يتقفل ويجيلي المفتاح ..مفهوم
شهقة سارة هو ما قطع الصمت بعد جملة صقر
أم عبير :....
ينظر صقر لأم عبير وبحدة : منتظرة إية ..نفذي حالا
: حاضر ..أوامرك
تكمل روتيلا طعامها بهدوء تحت أنظار أم صقر وسارة الحزينة
وبعد فترة تأتي مديرة المنزل بالمفتاح وتسلمه لصقر
صقر وهو يأخذ المفتاح : لو عرفت إنه إتفتح بغير المفتاح ده ..متقعديش في البيت دقيقة واحدة فاهمة
: أيوة يا بيه حاضر
: أمشي
بعد أن تمشي
أم صقر : ليه كده يا ابني
صقر :....
سارة بتحدي وغضب لروتيلا : عموما هي مش محتاجاة
يسود الصمت قليلا بعد جملتها كان يرتشف صقر خلالها قهوته الصباحية : لسانك ده هاقطعه ليكي في يوم صدقيني يا سارة
سارة :...
ثم ينظر لها بحدة : أعتذري
سارة وهي تقف : أسفة ...ممكن
: أتفضلي
صقر وبسخرية لروتيلا : مش عايزة تحصلي صاحبتك
روتيلا :....
أم صقر : لا حول ولا قوة إلا بالله ..ليه كده بس تعكنن عليهم البنات كانوا مبسوطين وقايمين يجهزوا للسفر من بدري
صقر :....
وعندما لم تجد رد من أبنها تحاول تغيير الموضوع : طيب حبيبي إحنا هانطلع بكرة الساعة كام
صقر : كلكم بدري يستحسن بعد صلاة الفجر
لكن أنا وروتيلا هانيجي في أخر الليل
تترك روتيلا ما بيدها ولكنها تظل تنظر لطبقها بحزن
أم صقر تلاحظ روتيلا التي أخيرا استطاع صقر بقرارة هذا عقابها على شئ لا تعلمة ..ولكنها تعلم تماماً إن هذه الصغيرة لا تعرف إغضاب أحد
أم صقر بإصرار : روتيلا هاتيجي معايا
صقر ينظر لأمه بحنية : ماما لو سمحتي أهدي أنا فعلا عندي شغل مهم وصدقيني أسألي عمر الترتيبات دي من زمان ...وبعدين ..مراتي مش هاتسافر إلا معايا إسمحيلي
روتيلا التي لم تتحمل أكثر من ذلك قامت فجأة : بعد أذنكم ..وجرت إلى جناحها
أم صقر : حرام عليك ..ليه كده
صقر وهو لازال نظرة مع روتيلا التي أختفت بالفعل من أمامة فيقف متجهما : أطمني يا ماما محصلش حاجة ..أنا رايح عندي شغل مهم ..السلام عليكم
أم صقر : وعليكم السلام ..ربنا يهديك يا ابني ويرزقك بالذرية الصالحة يا رب


.......جناح صقر ........

حيث تجلس روتيلا تقرأ القرأن الذي يملؤها بالهدوء والسكينة
: السلام عليكم
: صدق الله العظيم ..وعليكم السلام والرحمة
سارة بحزن وهي تجلس بجانب روتيلا : أخبارك ؟؟
تضحك روتيلا : أخبارك إنتي
: إنتي بتضحكي ..يبقى أكيد صالحك صح
روتيلا ولا زالت باسمة : هو الحقيقة لأ..لكن تعالي هنا إنتي لازم تتدخلي ! كام مرة قلت ليكي أنا وآنتي متدخليش
سارة باستنكار : يا سلام ..يهزأني علشانك وفي الأخر تغلطيني
تحضنها روتيلا : حبيبتي ..متزعليش
سارة : أف , مش زعلانه بس مش فاهمة ماله انهاردة مبيعملش الحركات دي إلا لو كان معبي من حد
تضحك روتيلا :....
: أنتي هاتجننيني ..وأنا اللي كنت فاكرة هاجي ألاقيكي مموته نفسك من العياط
روتيلا بجدية : لأول وأخر مرة هاعطيكي رد لأسألتك ..بس لأني شايفاكي متسرعة أخاف تتصرفي نفس التصرفات دي مع عمر
سارة :...
روتيلا تكمل : زوجي راجل عنيد عايزاني أعاند قصادة و...
سارة تقاطعها : لأ ,بس قولي رأيك
روتيلا : دي مشكلتك قولنا ليكي بتدخلي بحسن نية ..أنا فعلا بقول رأي ..وفعلا هو بيسمعني
: لكن بينفذ اللي في دماغة
:مش صحيح ..
سارة :...مش فاهمة ..يعني هو بيعملك كل اللي أنتي عايزاة
:لأ.مش كدة ,لكن على الأقل بيوافق بطريقته
سارة :زي أيه أديني مثال
روتيلا تقف لتضع المصحف في مكانة :كفاية أنك تعرفي إني مش زعلانه ...وتغمض عينيها وفي نفسها (وإني فهمته وإني بحبة )....
ثم تعود لسارة :بس أنتي عرفتي أخر الأخبار ؟؟
سارة : كالعادة أتهربي ..أيه يا سيتي أخر الأخبار ؟؟
:مش هسافر معاكم الصبح هاسافر مع صقر أخر الليل
سارة تقف :أيه ؟! طيب ليه
روتيلا تقبلها من خدها وتضحك : أوامر الصقر


........مي .........

وهي تضع الأكل على طاولة الطعام منتظرة زوجها الذي وصل منذ قليل
: السلام عليكم ..الله ..الحمد لله كنت زهقت من أكلهم
مي ضاحكة : وعليكم السلام ..بالهنا والشفا ..الحمد لله بقى إني بعرف أطبخ
ياسين وهو يأكل : طبخك الحقيقة بيعجبني جداا
مي وهي تجلس : الحمد لله ....وبهمس ..ان فيا حاجة بتعجبك
ياسين : بتقولي حاجة
:لأ يا حبيبي ..
ياسين : صحيح أخبار ضيوفك أيه ؟؟
:ضيوفي !!
ياسين وهو يضحك :مش انهاردة كان عندك وفد من زوجات المصريين اللي بيشتغلوا عندي في الشركة بيرحبوا بيكي
مي بعدم إهتمام :..أه..أوكي
ياسين يترك طعامه قليلا :أوكي ,بس
مي تكمل طعامها وبعدم إهتمام : ليه منتظر شئ تاني
ياسين : يعني اللي كنتي بتعمليه دايما ..رأيك فيهم ..تصرفاتهم ..كل حاجة وأي حاجة
مي : بيعجبك ..وتصمت قليلا ..عايزني أحكيلك عنهم
ياسين : مكنش مهم عندي قبل كده وأكيد مش مهم عندي دلوقتي بس كنت بلاحظ أنك بتحبي ده فكنت بسيبك تحكي
مي وفي نفسها علشان كنت غبيه :.......
ياسين ينظر لها من وقت لأخر : مبسوطة ؟؟
مي تترك ما بيدها : لو كنت بتسألني إنتي هنا مبسوطة ولا لأ ..فجوابي لأ
: أنا بتكلم عن اللقاء
: ليه بتهرب من إجابتي لسؤالك
ياسين بضحكة وثقة : لأني عايز أجابة سؤال أهم
مي تحرك راسها باستفهام :...
ياسين ينظر لها مباشرا:ليه وافقتي تيجي هنا ؟
مي بسخرية :إيه رأيك
: رأي وافقتي لأني هددتك بحقي بالزواج بواحدة تانية
تضحك مي عاليا مظهرة عدم المبالاة خلافا بما يدور داخلها : لو عايز تتجوز خد راحتك
ياسين بتعجب : أخد راحتي !!مش مهم عندك
: الشرع يسمح ليك بدة
: وأنتي
: أنت بتسألني عن حقك ولا عن حقي
:حقك!!!
مي تقف تحضر العصير وتضع منه لياسين : أيوة ..حقك أنك تتجوز ..وحقي الأنفصال لو ما قدرتش على تحمل وجود زوجة تانية
يضحك ياسين وينظر لمي التي تصب له العصير : مين إن شاء الله اللي هايطلق ...أنا اللي هايتجوز وأنا اللي مستحيل يطلق
مي بدلع وهي تنظر لعينية : الخلع حبيبي
يمسك ياسين فجأة يد مي بقسوة لتفلت من يدها زجاجة العصير وهو يجز على أسنانه : أنطقي بكلمة طلاق أو خلع مرة تانية يا بنت عمي وهاتشوفي أدامك واحد تاني خالص غير ياسين اللي تعرفية ..ثم يترك يدها بعنف ويخرج من المطبخ : صديتي نفسي
مي ممسكة معصمها الذي يتألم من قبضة ياسين ..وهي تنظر ساهمة له وهو يخرج ..تجلس أمام طبقها وتمسك الشوكة وبدأت بالأكل بنهم : يا خبر على أكلي طعمة يجنن ..يجنن ...
ثم تنظر للباب مرة أخرى وتضحك : الله يرضى عليك يا ابن عمي ...فتحت نفسي


.......ريهام ومحمود ........

من وقت العزومة حوط بهم الصمت يديروا حياتهم بطريقتهم المنظمة ظاهريا ولكن داخلهم في فوضى أفكارهم
فقد عجزت ثقافتهم وعلومهم مواجهة مخاوفهم
ريهام التي تجلس مع زوجها في مكتبة : محمود
محمود دون أن يرفع نظرة عن البحث الذي يقرأه : نعم
: لو سمحت بصلي
: أيه !!
تقف ريهام أمامة تماما : حط عينك في عيني
يترك محمود ما بيده ناظرا لها فترة ثم يسحبها فجأة ليجلسها في حضنة وينظر لعمق عينيها : لو كنتي فاكرة إني معرفش أقولها تبقي غلطانة
: تقول أيه ؟؟
: عايز منك أولادي
عايز أولادي وبس عايزهم بأي شكل هانرعاهم مع بعض سواء كانوا أصحاء أو مرضى
أنا بفكر دايما أيه اللي يضمن لنا نفسنا وصحتنا أنهارده أحنا سلام بكرة الله أعلم صحتنا ومرضنا وحدة بيد الله ...ريهام أحنا غلطنا
تبكي ريهام : خايفة ...كنت ولسة خايفة
محمود وهو يقبل عينيها : أنا كمان حبيبتي لكن اللي عملناه غلط استسلمنا لأحتمالات في علم الغيب ..أستغفر الله العظيم ..أنا بالذات غلطت لما أستسلمت لخوفك ..أنا الراجل اللي المفروض كنت أصمم على أنجاب الأطفال ..أنا الرجل اللي كان لازم أزرع جواكي الثقة ...سامحيني يا ريهام ..لأني مش قادر أسامح نفسي
تدخل ريهام في حضن محمود تستمد منه القوة والثقة واضعة يدها فوق قلبه : وأنا سامحني لأن أنا للي زرعت الخوف ده هنا
محمود وهو يرفع وجهها له ويبتسم : يبقى أتفقنا
تضحك ريهام : إن شاء الله
: أيوة يا حبيبتي ..إن شاء الله ..


......جناح صقر ......

يدخل صقر جناحة لتقابلة روائح البخور التي تتفنن روتيلا في أستخدامها ..ولكنه لم يجدها في أنتظارة كما أعتاد في صالة جناحة ولمح الحاسوب مغلق على المكتب البعيد ..شعر بفراشته داخل غرفتهما ..يبتسم عندما يجدها مشغولة في تجهيز حقائب السفر تتنقل بخفة بكامل أناقتها كعادتها تضع سماعات بأذنها تحرك شفاها معها : السلام عليكم
ولكنها لم تسمعه فاقترب ببطئ حتى لا يزعجها لتشاهدة روتيلا بمفاجأة وترفع السماعة : السلام عليكم
صقر وهو يأخذ السماعة ويضعها على أذنه : سرحانه مع أيه ؟؟
يغمض عينه ويرفع رأسة للسماء وهو يأخذ نفس عميق ملأه بالهدوء:الله ...الله ...

﴿ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ﴾
الرَّحْمَـنُ ﴿1﴾ عَلَّمَ الْقُرْآنَ ﴿2﴾ خَلَقَ الْإِنسَانَ ﴿3﴾ عَلَّمَهُ الْبَيَانَ ﴿4﴾ الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ ﴿5﴾ وَالنَّجْمُ وَالشَّجَرُ يَسْجُدَانِ ﴿6﴾ وَالسَّمَاءَ رَفَعَهَا وَوَضَعَ الْمِيزَانَ ﴿7﴾ أَلَّا تَطْغَوْا فِي الْمِيزَانِ ﴿8﴾ وَأَقِيمُوا الْوَزْنَ بِالْقِسْطِ وَلَا تُخْسِرُوا الْمِيزَانَ ﴿9﴾ وَالْأَرْضَ وَضَعَهَا لِلْأَنَامِ ﴿10﴾ فِيهَا فَاكِهَةٌ وَالنَّخْلُ ذَاتُ الْأَكْمَامِ ﴿11﴾ وَالْحَبُّ ذُو الْعَصْفِ وَالرَّيْحَانُ ﴿12﴾ فَبِأَيِّ آلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ ﴿13﴾
صدق الله العظيم


تغلق روتيلا هاتفها وتضعه جانبا : صدق الله العظيم ...
حمد لله على السلامة
صقر وهو ينظر للشنط ثم لها :الله يسلمك حبيبتي ...ليه كل الشنط دي
: ثلاثة بس
: أوكي تلاته ليه ؟ّّأحنا هانقعد بالكتير أربع أيام
تجلس روتيلا وبخيبة أمل : أنا كمان
صقر وهو يراقبها : روتيلا أنتي عارفة شغلي ..وأنتي عارفة حبيبتي كمان أنا مقدرش أستغنى عنك
روتيلا تنظر للأرض :...
يقرب منها ويرفع رأسها له ليشاهد دموعها التي تجمعت بعينيها : بلاش دموعك رورو ..شوفي أنتي أكيد عارفة بموضوع ترشحي للمجلس صح
تومأ روتيلا له بنعم :...
: فاهننزل على طول للنجع على فترات قريبة ..وقبل الإنتخابات بشوية هانقيم في النجع بصفة دايمة لغاية لما تخلص الإنتخابات فاستحملي الفترة دي معلش .....أوكي ...
روتيلا وهي تمسح عينها : أوكي ..طيب ممكن أأعدهم مع بابا الأربع أيام دول
يصمت صقر قليلا وهويمسح على وجهه : لأ ,
روتيلا تحاول تقاطعة فيشير لها صقر : لحظة قبل ما تعترضي ..هاسمحلك بأكبر وقت ممكن معاه لكن تباتي لأ ..خلاص حبيبتي أتفقنا ..
: أيوة إن شاء الله ....هاقوم أقلل شوية من اللبس
: لا سيبيهم وبلغي أم عبير تبعت حد يوضبهم
تقف روتيلا متجهه للحقائب : لأ , عادي أنا بحب أعمل كل حاجة تخـ ....صـ.....ك...... بنـ...فسي
صقر يمسكها من خصرها مقربا ظهرها لصدرة هامسا لأذنها : مسمعتش قولي تاني ..وعندما لم يجد رد ..هـ.حبيبتي قولي
روتيلا :...
يديرها صقر لتواجه وهو يحرك شعرها لخلف أذنها : رورو ..ردي عليا ...طيب ...زعلانه مني للي حصل الصبح
تحرك روتيلا رأسها يمين ويسار بلا :.....
يضحك صقر محاولا إغاظتها لترد عليه : طيب اللاب مقفول ليه أعتبر إنك أقتنعتي بأن مفيش حد يقدر يتحداني
ترفع روتيلا رأسها بتحدي : لأ...طبعا
يضحك صقر عاليا أخذا فراشته في حضنه : حبيبتي خدي راحتك صدقيني أنا هابقى في منتهى السعادة لو فوزتي بالتحدي


.........نهاية الفصل الثامن والعشرون ............



عن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما على الأرض أحد يقول لا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله إلا كفرت عنه خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر. رواه الترمذي وحسنه هو والألباني.

و عن أبي ذر قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة، قلت بلى يا رسول الله، قال لا حول ولا قوة إلا بالله. رواه أحمد وابن ماجه

 
 

 

عرض البوم صور روتيلا   رد مع اقتباس
قديم 09-01-16, 04:02 PM   المشاركة رقم: 85
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري


البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 277449
المشاركات: 12,473
الجنس أنثى
معدل التقييم: همس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميعهمس الريح عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 17223

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
همس الريح غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 
دعوه لزيارة موضوعي

حبيبتي روتيلا ..

مشكووورة علي البارتات الثلاثه ..

الصقر و روتيلا و تحدي ..انا في صف روتيلا اكيد ..
و الصقر ذا يبيله من يكسر راسه ..وش التملك ذا ؟؟

لميس و يوسف .زطالما لميس تحس بالغربه ما بيسعدون ..
لكن الفرس كان لمحه حلوة لاجل تشعر بالانتماء

ساره ..حليلها البنت ذي دوم تاكل هذبه و اهي تدافع عن رورو

مي و ياسين ..باقي ياسين ما شاف شي
بترد مي من ماليزيا و ياسين يحبها من كل قلبه

السالفه ظهر فيها تجارة سلاح ..يا خوفي من عاطف

تسلمين يا قمر
في الانتظار علي نااار

 
 

 

عرض البوم صور همس الريح   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الفراشــــــــــــــــــة،صقر ،روتيلا،ثأر،غيرة ،حب،, اجتماعية, رومانسية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:47 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية