لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com





العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء


إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-01-16, 12:22 AM   المشاركة رقم: 51
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2015
العضوية: 308783
المشاركات: 132
الجنس أنثى
معدل التقييم: روتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 388

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روتيلا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 

بنت أرض الكنانة
أولا بحيكي على اختيار اسمك
الفراشة تجربتي الأولى والوحيدة في حياتي ....وحلم الكتابة لم يراودني يوماً
لم أحاول أن أدخل مجال الكتابة الذي أنا بعيدة عنه كل البعد حتى في دراستي لأن دراستي علمي وتخصص كيمياء
ولكن فعلتها فقط لأنها كان علاج لنفسي التي فقدت روح هامة في حياتي ونجحت الحمد لله في ذلك
فحقيقي خذي راحتك
الوصف هاتتعجبي لو قلت لكي لقد قصدت تماما أن لا أصف اي جماد ولكني مثلا
(تجلس روتيلا أمام البحر تشاهد أروع منظر تراه العين - بحر وسماء صافية تغمض عينيها وتتنفس بعمق فتشم رائحة الرمل المبلل ورائحة عطر لم يمسسة بشر في صنعة
وهكذا ستجدي الوصف طوال الرواية للنهاية
أم حديث النفس ستجدي أمثلة كثيرة مثل


.......صقر ........

هل هذا الصوت حقيقي ..صوت خطوات تنزل على السلم مترددة نعم مترددة ولكنها تنزل ...هل هي الأن تتجة لي .نعم وقفت مرة أو مرتين ولكنها تتجه لي ...هل هي الأن تقف أمام بابي ..نعم وقفت ..وقفت ..وقفت -هي خائفة- ولكني أنا أيضا يا فراشتي أكثر رعبا

وينطلق صقر للباب خائفا من تراجعها ويفتحة ويشد فراشته إلى حضنة .
صقر بفرحة .: الحمد لله ...صدقيني مش هاتندمي
.

أخيراً
أشكرك لإهتمامك بمشاركتي أفكارك
جزاكي الله خيراً

 
 

 

عرض البوم صور روتيلا   رد مع اقتباس
قديم 06-01-16, 01:00 AM   المشاركة رقم: 52
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
قارئ مميز


البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 174082
المشاركات: 4,062
الجنس ذكر
معدل التقييم: fadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسيfadi azar عضو ماسي
نقاط التقييم: 4492

االدولة
البلدLebanon
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
fadi azar غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 

روعة اعجبتني روتيلا وايمانها انها قادرة على تغير الأشخاص وحل مشكلاتهم بايمانها القوي

 
 

 

عرض البوم صور fadi azar   رد مع اقتباس
قديم 06-01-16, 08:48 AM   المشاركة رقم: 53
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2015
العضوية: 308783
المشاركات: 132
الجنس أنثى
معدل التقييم: روتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 388

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روتيلا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة fadi azar مشاهدة المشاركة
   روعة اعجبتني روتيلا وايمانها انها قادرة على تغير الأشخاص وحل مشكلاتهم بايمانها القوي

شكراً
وتابعوا معي الأن الفصلين 18 و 19
أتمنى أن ينالوا إعجابكم

 
 

 

عرض البوم صور روتيلا   رد مع اقتباس
قديم 06-01-16, 08:50 AM   المشاركة رقم: 54
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2015
العضوية: 308783
المشاركات: 132
الجنس أنثى
معدل التقييم: روتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 388

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روتيلا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 


لنفترق قليلا..
لخير هذا الحب يا حبيبي ...وخيرنا..
لنفترق قليلا
لأنني أريد أن تزيد في محبتي
بحق ما لدينا..
من ذكرٍ غاليةٍ كانت على كلينا..
بحق حبٍ رائعٍ..
ما زال منقوشاً على فمينا
ما زال محفوراً على يدينا..
بحق ما كتبته.. إلي من رسائل..
ووجهك المزروع مثل وردةٍ في داخلي..
بحق ذكرياتنا
وحزننا الجميل وابتسامنا
وحبنا الذي غدا أكبر من كلامنا
أكبر من شفاهنا..
بحق أحلى قصة للحب في حياتنا
أسألك الرحيلا ..لنفترق أحبابا..
فالطير في كل موسمٍ..
تفارق الهضابا..
والشمس يا حبيبي..
تكون أحلى عندما تحاول الغيابا
وباسم أحلى قصةٍ للحب في زماننا
أسألك الرحيلا..
حتى يظل حبنا جميلا..
حتى يكون عمره طويلا..
أسألك الرحيلا

.......الفصل الثامن عشر .........

تقف سارة : شوف يا أبية أنا موافقة بس عندي شرط
صقر يقف أمامها : شرط.. أية هو ؟؟

سارة بثقة : شغلة ..يا أبيه شغلة خطر وأنا معنديش استعداد إني أعيش معاه حياتي مودعة له ..أسألة لو وافق يبقى توكلنا على الله ..لكن لو رفض يبقى نفضل أهل
يجلس صقر : إنتي مجنونة
: إيه ! ليه يا أبية
: أذا أردت أن تطاع فاطلب ما يستطاع يا مجنونة إنتي من يوم ما اتولدتي تسمعي إية غير إن عمر عايز يبقى ظابط ..أنا مش فاهم الحقيقة أنتي معتقدة إني ممكن أطلب الطلب ده من عمر
سارة : يا أبيه ..
: أسمعيني كويس الراجل وعارفين كل حاجة عنة واتقدم ليكي أما توافقي أو ترفضي
تقف سارة وبهدوء وخجل : طيب اللي تشوفة
: يا سبحان الله ..يعني موافقة
: معرفش ..اللي تشوفة
يضحك صقر : أخيرا عشت وشفت اليوم اللي صوتك يهدى وتتكسفي
يقف صقر ويقبلها من جبينها : ربنا يسعدك أنا متأكد أن عمر هو الشخص المناسب ليكي على الأقل هايقدر على جنانك
سارة وقد نسيت خجلها : أبية ..وبعدين معاك هاتخليني أرجع في كلامي
صقر وهو يجلس على مكتبة : لأ حرام عليكي أنا ماصدقت ..روحي قولي لماما علشان تفرح وسيبيني عندي شغل
: طيب
: أه سارة
: أيوة يا أبية
: بتكلمي أختك لميس
سارة بتوتر : أأيوة ..
يقف صقر ويقرب منها : في أيه ؟؟
: ولا حاجة
: متكذبيش وشك بيقول في مصيبة
سارة : الحقيقة يا أبية لميس متخانقة مع يوسف من فترة وبتشتكي ليا من حاجات كتير وأنا بصراحة في الأول قلت هاتقدر تحل مشاكلها
لكنها زادت أوي الأسبوع اللي فات
صقر وقد فهم إنه قد يكون السبب : حكت ليكي إيه بالظبط ..أقعدي
سارة تجلس تتكلم بجدية أحيانا وبمرحها أحيانا أخرى : بتقول يوسف متغير عليها بس بيني وبينك يا أبيه شكل أختك منيلة الدنيا معاه وهو واخد جنب منها وبيخلص أوراقة ولا همه ومصمم ينزل مصر
صقر : ودراستها
: أبية دراسة إيه لميس أول ما سافروا وقفت قيدها بالرغم من إعتراض يوسف
: لا حول ولا قوة إلا بالله ده اللي كنت عامل حسابة
: متزعلش هي مش دي مشكلتها ..بس بتقول هاتخليها الورقة الأخيرة
صقر بتعجب : مش فاهم
سارة : أصل يوسف عايز يعيش في النجع فهي بتقول لو صمم على كدة هاتتمسك بورقة دراستها
صقر يقف وبحدة : سارة قولي لأختك أخويا صقر بيقولك كلامي قبل الجواز متغيرش والكل شاهد علية طلاق مع يوسف تنساة
الزواج مش بس حب ولما تزهق منه تسيبة يبقى متعرفنيش خليها تحافظ على بيتها أحسن لها
سارة تقف وهي خائفة من غضب صقر : أبية أهدى مين قال بس طلاق بعد الشر
صقر: أمال يا هانم من أول مشكلة وبتشتكي وبترسم خطط معناه إية ..الزوجة المحترمة تصون بيتها وزوجها ومتخرجش أسرار بيتها بره .
.وبعدين المكان اللي جوزها يعيش فية هي تعيش فية وتحط لسانها جوة بقها وتسكت
سارة بمرحها تحاول إمتصاص غضب صقر : زي رورو كدة
وكأن ذ ّكر أسمها بلسم له فيبتسم : إنتي مش معقولة ..خلي أختك تتعلم منها بس
سارة بسقطة لسان : يا خبر إنت عايزها تقتلني وتقلب عليا زي ما عملت مع يوسف
: مش فاهم
تتوتر سارة : لأ..لا أنا طالعة
: سارة إنتي عارفة إنك مش هاتخرجي من هنا إلا وأنا عارف
: معلش يا أبية بقى أصل أهتمام يوسف بروتيلا هو سبب المشكلة
يعود صقر لمكتبة ويمسك أوراقة ويبدأ في شغلة : أه ...طيب قولي لها سلميلي على الشيخ سالم
سارة : يعني أية !!
: هاتفهم ..أطلعي ورايا شغل
: أبية
ينظر لها صقر بحدة منهيا الحديث فتخرج سارة وهي متعجبة وتردد : يعني إيه سلميلي على الشيخ سالم

أما صقر أخذ يحرك يده على وجهه بعصبية وفي نفسة : كنت عارفك يا لميس ..ربنا يستر


..........مي ............

حبست نفسها في بيتها على غير عادتها وقد قتلها الهم وتتذكر ياسين في أخر زيارة له لمصر
ياسين : يعني مفيش فايدة يا مي
: ياسين أفهمني أنا معنديش استعداد للسفر وبعدين أنا هنا وسط أهلي
: وسط أهلك ولا وسط الحفلات والنوادي
تقف مي : قبل كدة كنت بتبقى سعيد باهتمامي بواجهتنا الأجتماعية أيه اللي حصل دلوقتي
: اللي حصل إني زوج وأنتي نسيتي ده وبطلب منك إنك تكوني معايا
: لأ يا ياسين أنا مش مستعدة لخنقة وحبسة أنا مش متعودة على كدة
يقف ياسين : على راحتك ..بس مترجعيش تزعلي
: يعني إية
: يعني لو فاكراني هاتحايل عليكي تبقي غلطانه يا بنت عمي
أنا راجل ومتهيألي مش هاكون أول ولا أخر راجل يتجوز
مي بصراخ : إيه بتفكر تتجوز
ياسين بهدوء : ولعلمك أنا عرفت صقر وهو موافقني .....ده حتى سألته عن أسم كدة مش عارف قريبة مراتة ..أنتي كنتي قلتي عليها حلوة صح
مي تجلس وقد ألجمتها الصدمة : لأ
: هو إيه اللي لأ مش حلوة
مي تنظر لزوجها الذي يتكلم بجدية هي تعرفة جيدا غير مستفز وجاد وعندما يقرر قرار ينفذة ..لكن صقر ..صقر ..أكيد كلة من روتيلا أيوة أكيد مرات عمي عندها حق هاتفرقنا من بعض كلنا ومخلية صقر لعبة في أيدها - هي بتعمل كدة إزاي بس لأ مستحيل أسمح لها .


........جناح صقر ........

من بعد الفجر لم تستطع روتيلا النوم ممسكة بهاتفها وتجلس متوترة منتظرة أتصال -خرج صقر من الغرفة فيجدها على هذا الوضع وغير منتبهة لوجودة
يقترب منها ويقبلها على خدها
روتيلا تنتفض : أه..
صقر بخوف عليها : بسم الله الرحمن الرحيم : إية يا حبيبتي خوفتك
ويمسك يدها الباردة ويرفع شعرها من على عينيها : مالك يا رورو
روتيلا بتوتر : النتيجة بتاعتي ظهرت ..وخالد إتأخر عليا
صقر : طيب يا حبيبتي مقولتيش ليه وأنا كنت جبتها ليكي من الكنترول
روتيلا بهدوء : مش مهم هي خلاص نزلت ..انا أصلي نسيتها خالص ..مع كل اللي مر ...و..
صقر وقد أدرك ما تريد أن تقولة : أنا متأكد إن فراشتي شطورة
تضحك روتيلا : بس نفسي أجيب تقدير أعلى من خالد
يجلس صقر أمامها وهو يريد أن يشغلها بالتفكير بالنتيجة : خالد في كلية أيه
: هندسة
: ولية مدخلتوش كلية واحدة
روتيلا ترفع كتفها عادي : ميولنا مختلفة هو من البداية عايز هندسة وأنا فنون جميلة
يقطع حديثهم هاتف روتيلا وتتحدث تحت عين الصقر المراقب لها
: أنت فين قول النتيجة ومتكذبش
: .........
تقف روتيلا وبدلعها الطبيعي : خالد أنت وبعدين معاك
: ....
: كدة أف منك كل نتيجة تعمل معايا كده طيب إية رأيك لو مقولتش مش هاكلمك تاني ..قول يا حبيبي
صقر المراقب و المتوتر من حديثها ودلعها مع خالد صدمته كلمة حبيبي وقف وأخذ الهاتف من يد روتيلا بعنف: أنت يا بني أدم قول النتيجة
يغلق خالد الهاتف
: الغبي - قفل الخط ..أنا اللي غلطان وامسك هاتفة واتصل بمدير مكتبة في الأسكندرية وطلب منه إحضار نتيجة روتيلا ولم ينتبة لروتيلا التي بعد خطفة لهاتفها غادرت الصالة بل الجناح بأكملة


.......غرفة سارة .......

دخلت روتيلا غرفة سارة وأغلقت الباب جيدا بالمفتاح وجلست بجانب سارة النائمة وقد أصابها الإحباط من طريقة صقر المستفزة
: سارة ..سارة
: سيبيني أنام
:قومي عايزه أستعمل تليفونك
: عندك خدية
تأخذ روتيلا الهاتف وتجلس بعيدا حتى لاتزعج سارة وتتصل بخالد
خالد بضيق : بتكلميني منين
روتيلا بتنهيدة : من تليفون سارة - النتيجة إية
خالد : الحمد لله -جيد جدا
: الحمد لله ..وأنت
: زيك
روتيلا : مبارك
خالد : روتيلا لأمتى ..؟
: لأمتى إية
خالد بعصبية : سكوتك على طريقتة مش أول مرة تصرفاته دي
روتيلا : متكبرش الموضوع
: الموضوع كبير هو مش واثق فيكي
روتيلا برفض : هي مش عدم ثقة
: أمال تسميها إية
روتيلا : سميها تملك مثلا
خالد : يعني إية تفرق هي كلها حاجات مرفوضه
روتيلا بتأكيد : تفرق معايا أنا -لأني لو شكيت واحد في المية إنه شك وعدم ثقة صدقني كنت أخدت موقف وبعدين على فكرة هو عارف.. صحيح مش بقولها بالكلام بس بعطية انطباع إني متضايقة فهمت
يضحك خالد بسخرية : يا عاقلة ...جوزك ده عايز دكتور نفساني
: عيب أنت عارف إنك بتزعلني
: خلاص ..خلاص إلا زعلك ..بس ربنا يسامحة ضيع فرحتنا
روتيلا اسمعيني هومفيش أمل يسمحلك تيجي تكملي هنا
روتيلا : من غير ما أكلمة أكيد لأ
خالد : عموما أنا عندي مفاجأة
: قولها
: وتبقى مفاجأه إزاي
تضحك روتيلا : طيب عروستي
خالد : سيبيني أتصل بأمهاتنا أخبرهم بالنتايج وروحي أنتي قولي لبعلك
: أوكي سلملي عليهم
: الله يسلمك ..لا إله إلا الله
: محمد رسول الله

تغلق الهاتف مع خالد لتسمع صقر يطرق الباب ..ولكن روتيلا التي أرادت أن يكون رد فعلها الرافض لتصرفة أقوى هذه المرة لم ترد
فاتصل على هاتف سارة ولكن لا روتيلا ولا سارة النائمة ردوا على الهاتف بعد قليل سمعت روتيلا نغمة رسالة وشاهدت على الشاشة أسم الصقر ولكنها لم تفتحها ونامت بجانب سارة بهدوء
: أخيرا أرتحت من ناحية النتيجة الحمد لله - ربنا يهديك يا صقر

وفي الخارج صقر الذي يدري أن فراشته تعاقبة الأن فهي ليست المرة الأولى التي يتعدى فيها على خصوصياتها ...هي لا تفعل شئ خاطئ لكن : أه المشكلة فيا أنا
وينزل صقر لأسفل ليجد أمه في انتظارة كالعادة
: السلام عليكم
أم صقر : وعليكم السلام حبيبي ..روتيلا فين
: نايمة
: غريبة ..دي يا حبيبتي بتصمم تفطر معاك دايما قبل ما تخرج لشغلك الصبح لتكون تعبانه
صقر : لا يا ماما الحمد لله ..وفي نفسة : ابنك اللي تعبان وتاعبها معاه
أم صقر : مالك يا صقر ...إنت زعلان مع مراتك
صقر يبتسم : روتيلا متعرفش تزعل حد ...للأسف أنا اللي زعلتها
أم صقر تضحك : أنا متأكدة هو أنت غريب عليا
معلش صالحها ..قولها كلمتين حلويين أنا هاعلمك بردة البنت طيبة وهاترضى على طول
: ولو كنت كل مرة أصالحها واقولها مش هاعمل كدة تاني وبردة أعملها تاني
أم صقر : تبقى يا حبيبي مبتفهمش وانا اللي هاقول لها معتيش تسامحية
يضحك صقر : وأنا كنت عايز مساعدتك
: من عنيا يا حبيبي
: روتيلا نجحت وعايز أعمل لها حفلة صغيرة انهاردة إية رأيك
: ألف مبروك طبعا يا حبيبي تحب تعزم حد
صقر بتفكير : لأ مش عايز غرب عيلة عمتي ومي أختي وبس
: خلاص أتوكل أنت على شغلك وسيب ليا الموضوع ده بس على فكرة الحفلة مش كفاية علشان تصالحها بيها
صقر يضحك ويقبل رأس أمه : اطمني جايب ليها هدية حلوة كنت موصي عليها أه وياريت أعزمي ومتقوليش السبب عايز أنا بس اللي أهاديها أوكي
أم صقر تضحك : ربنا يهنيك ويرضيك يا حبيبي بالذرية الصالحة اللي تفرح قلبي وقلبك
صقر وهو يهم بالخروج: أمين يا ماما الله يخليكي - مع السلامة
: الله يسلمك يا حبيبي الله يسلمك
وتجلس أم صقر تفكر في تنظيم حفلة نجاح روتيلا في المساء


.......غرفة سارة .........

سارة التي استيقظت أخيرا على صوت الهاتف
: إية كل ده نوم
سارة التي تحاول فتح عينها : خير يا أبية عصبي ليه
: روتيلا نايمة عندك
: فين ..لحظ... أيوة يا أبية أصحيها
: أوعي ثم يصمت قليلا ..لما تصحى .خليها تفطر وتاخد علاجها اوكي
سارة تضحك : إيه يا أبيه شوية شوية أتقل
: بنت إية أتقل دي ....وبعدين ما أشوف هاتعملي أيه لما تتخطبي
سارة التي عادت لخجلها : يوه يا أبية كدة
: الحمد لله لاقيت اللي يسكتك على طول ....المهم متنسيش
: إن شاء الله ..أوامر تانية
صقر : لأ .بس .. مع السلامه
سارة : الله يسلمك
تغلق الهاتف وتلتفت لصوت روتيلا
: السلام عليكم
سارة : صح النوم يا ريتني كنت اخدت بالي أنك صحيتي علشان تكلمي ابية
روتيلا تقوم من السرير : مفيش مشكلة هاكلمة بعدين
سارة : اعترفي اية اللي نيمك عندي
: أولا أنا نايمة هنا بعد ما صقر مشى لشغلة
ثانيا وحشني النوم جنبك
: يا سلام ...بتكذبي
: انا
: أمال أيه بقولك أعترفي
روتيلا تتجة للباب : ياه الساعة كام أتأخرنا أوي حرام سايبين آنتي لوحدها
سارة : يا سلام يا هرابة الواحد ميعرفش يخليكي تعترفي أبدا ..تعرفي الأسهل أروح أسأل صقر
تضحك روتيلا : ودانك كبروا
تجري سارة للمرأة : صحيح إنتي شايفة كدة وتنظر لورائها في المرأة لتجد روتيلا تضحك ....طيب هاوريكي وخلي صقر ينفعك
تجري روتيلا لخارج الغرفة وهي تضحك على سارة وتذهب لجناحها تتصل بوالدها وأخوها يوسف تخبرهم على نجاحها


........جناح صقر .........

روتيلا في جناحها مع صقر
: ماكنش له لزوم
: هو أية
روتيلا : الحفلة
صقر وهو يقرب من فراشتة التي تجمع شعرها حتى تضع حجابها ويمسك بيدة عقد ألماس يضعة لها وبصوت هادي: من يوم جوازنا وأنا عايز أهديكي حاجة خاصة بيكي ..طلبتة مخصوص علشانك فراشات على أسمك والأحجار بلون عنيكي ...و يقبلها على عينيها
روتيلا نظرت للعقد في المرأة ودمعت عينيها ثم ضحكت لعين زوجها : جميل أوي
صقر : لأ ..لأ روتيلا ليه الدموع أنا قلت إيه مش عايز أشوفها أبدا
روتيلا وهي تمسح عينيها : دي دموع فرح
صقر يضمها : حتى لو فرح يا حياتي مش عايزهم ...سامحيني حبيبتي لأني دايما السبب فيهم
روتيلا : لأ خالص أنا اللي دمعتي قريبة
يضحك لها الصقر وظل يتأملها قليلا : إنتي نعمة


......نهاية الفصل الثامن عشر ........


عن أبي سعيد الخدري ـ رضي الله عنه ـ عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ألا عسى أحدكم أن يخلو بأهله يغلق بابا ثم يرخي سترا، ثم يقضي حاجته ثم إذا خرج حدث أصحابه بذلك، ألا عسى إحداكن أن تغلق بابها وترخي سترها فإذا قضت حاجتها حدثت صواحبها، فقالت امرأة سفعاء الخدين والله يا رسول الله إنهن ليفعلن وإنهم ليفعلون قال فلا تفعلوا فإنما مثل ذلك مثل شيطان لقي شيطانة على قارعة الطريق فقضى حاجته منها ثم انصرف وتركها. رواه البزار وله شواهد تقويه، وحسنه الشيخ الألباني.

 
 

 

عرض البوم صور روتيلا   رد مع اقتباس
قديم 06-01-16, 09:10 AM   المشاركة رقم: 55
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Dec 2015
العضوية: 308783
المشاركات: 132
الجنس أنثى
معدل التقييم: روتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداعروتيلا عضو على طريق الابداع
نقاط التقييم: 388

االدولة
البلدEgypt
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
روتيلا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : روتيلا المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي رد: الفراشة

 


لم أعد داريا .. إلى أين أذهب
كل يومٍ .. أحس أنك أقرب
كل يوم .. يصير وجهك جزءاً
من حياتي .. ويصبح العمر أخصب
وتصير الأشكال أجمل شكلا
وتصير الأشياء أحلى وأطيب
قد تسربت في مسامات جلدي
مثلما قطرة الندى .. تتسرب
.. اعتيادي على غيابك صعبٌ
واعتيادي على حضورك أصعب
كم انا .. كم انا أحبك حتى
أن نفسي من نفسها .. تتعجب
يسكن الشعر في حدائق عينيك
فلولا عيناك .. لا شعر يكتب


.......الفصل التاسع عشر ........

.......حفلة روتيلا ........

عندما نزلا صقر وروتيلا للحفل ريهام ذهبت لها فورا وضمتها وتحدثت لها بهمس: عاملة إية دلوقتي
روتيلا باسمة : الحمد لله ..زي ما إنتي شايفة
: يعني بتاخدي علاجك مزبوط
: لو أنا نسيت مستحيل صقر ينسى
ريهام : طمنتيني ..لو احتجتي أي حاجة في أي وقت أنا موجودة
روتيلا وهي تشعر لها بالإمتنان : شكرا
صقر مبتسم ومراقب لهم من بعيد : سيبيها خليها تيجي تسلم على عمتي

...على طاولة الطعام ...

مي : مين صاحب فكرة أن أحنا ناكل في مكان والرجالة في مكان
أم صقر : صقر
مي تنظر لروتيلا : أنا أقصد صاحب الفكرة الحقيقي
سارة : صقر
تضحك مي : والله يمكن !!
في جانب من طاولة الطعام يتحدثان دون أن يسمعهما أحد
أم عمر : بنت حلال أوي البنت دي ربنا يبارك لها ويعوضها هي وريهام يا رب .. زعلت أوي لما عرفت إنها سقطت
أم صقر : الحمد لله المهم هي تبقى كويسة ..أنا اترعبت عليها لما عرفت بس شوفيها بقت منورة يا حبيبتي صقر مسبهاش
أم عمر : عمر ومحمود بيدعولها خصوصا بعد حجاب ريهام وسارة ما شاء الله شوفيهم حلويين إزاي عقبال مي ومها
أم صقر : صحيح ومن غير ما تقولهم ألبسو ا الحجاب ..شافوا تصرفاتها ورقتها فية لبسوة على طول .....وتضحك أم صقر .....بس أوعي تقولي لصقر إن عمر ومحمود جابوا سيرتها
أم عمر : يا أختي غيرتة عليها فظيعة كدة يخنق البنت كلمية حرام - دي مبتخرجش إلا معاه ولا تعالي وشوفي ريهام يوم عمليتها كانت هاتجنن ..لأ حرام يخف شوية
أم صقر : بكلمة على طول ..وهو عارف يا حبيبي وبيحاول - والحمد لله إن البنت هادية وصبورة وإلا كانت حياتهم نار بعد الشر عنهم
: بعد الشر
أم صقر : ربنا يصلح حالهم ويهديهم لبعض ويرزقهم يارب بالذرية الصالحة وريهام يارب
أم عمر : أمين يا رب وأفرح بعمر
أم صقر تضحك : قريب ..قريب
يقطع حوارهم فجأة صوت مي : ماما
أم صقر : أيوة يا حبيبتي
مي : مش ده العقد اللي كنا جبناة لجمانة ولا غيرتية
الصمت يعم على الطاولة حتى إنهم تركوا جميعا الأكل ونظرهم يدور ما بين مي والعقد وروتيلا
سارة تقطع الصمت بحدة : إيه الكلام ده يا مي عقد إيه اللي جبناة لجمانة
مي بإصرار خبيث : إنتي مكنتيش معانا دي الشبكة اللي كنا جبناها أنا وماما لجمانة
روتيلا بهدوء وهي تكمل أكلها : العقد اللي بتتكلمي علية فوق متغيرش العروسة بس اللي اتغيرت

سارة وريهام انفجرا في الضحك عندما راوا رد فعل مي على كلام روتيلا التي فتحت فمها
في حين أم صقر وأم عمر نظرا لمي بعتاب


...صقر .....

عمر : ها سارة ردت
صقر بتأثر : مش موافقة ..أسف يا عمر
عمر وقد غمرة الحزن : الحمد لله على كل شئ أحنا في الأول والأخر أهل
صقر : طبعا أنا كمان موافقها
عمر : !!!
محمود يداري الضحك : أنا كمان لما ريهام قالت ليا وافقتها
عمر بتأثر شديد : ليه يا جماعة هو أنا منفعش خالص كدة
هنا صقر و محمود انفجرا في الضحك
محمود : حرام عليك يا صقر الواد هايموت مننا
صقر : أيوة ..ويوجة كلامة لعمر : يا عمر يا ابني تقدر تجيب الوالدة وتتفضل في أي وقت تطلب ايد بنتنا
عمر يقف وهو ممسك بتكاية صغيرة : والله بتتكلم جد
محمود : إيه يا ابني واقف كدة ليه أيوة أصلا احنا عارفين من امبارح
عمر يضربهم بالتكاية : بقة كدة عامليني لعبتكم طيب هاوريكم
ويعم الضحك الغرفة ثم يخرج الجميع للصالة حيث أعلن خطوبة وقرءة فاتحة عمر وسارة التي بعدها طارت على غرفتها وتبعتها روتيلا
في حين ظلوا الباقيين يتفقوا على تفاصيل حفل الخطبة
عمر برجاء : أنا بقترح إن يكون عقد قران على طول إيه رأيك يا صقر
صقر والذي يفضل هذا أيضا : اتفقنا الخميس الجاي
أم صقر : لأ يا حبيبي خليها الخميس اللي بعدة
أم عمر : لية بس نأجلها
أم صقر موضحة : لميس ومروان هايكونوا وصلوا فيحضروا مع أختهم
صمت الكل ولم يعترض أحد
صقر : خلاص اتفقنا الخميس اللي بعدالجاي إن شاء الله
الجميع : إن شاء الله
ويخرج بعدها بيت عمة صقر وتظل مي مع والدتها وصقر
أم صقر وهي لازالت متأثرة من كلام مي على طاولة الطعام : صقر خليك معانا شوية في موضوع لازم أكلم فية مي وأنت لازم تحضرة
صقر وقد لمس جدية الموضوع جلس : خير يا ماما
مي مرتبكة : ماما أنا اتأخرت وعايزة أروح بيتي
أم صقر بحدة : تروحي إن شاء الله لما أقول اللي عندي...صقر يا ابني مي قالت كلام لروتيلا مكنش المفروض ذوقيا إنها تقوله لكن رد روتيلا لفت نظري لحاجة
صقر وهو ينظر لمي المرتبكة : خير يا ماما
أم صقر : مي كلمتني عن الشبكة اللي جبناها
صقر وقد تعجب من كلامهم : مش فاهم
أم صقر وقد تأكدت من ظنها : كنت متأكدة أن روتيلا مش هاتقول حاجة ..ونظرت لصقر..... أفهمك
لما في الأول قلت إنك طلبت واحدة من بيت الشيخ ومش عارف أسمها قالت لميس لنا أنه أسمها جمانة
والحقيقة كنا فكرنا أن يوسف اللي قايل للميس علشان كدة ..
بس لما حصل اللي حصل نسينا خالص
صقر يقف متوتر : مش فاهم الشبكة واحدة نسيتوا إية !!
أم صقر : بصراحة كانت الشبكة فيها عقد قلبة ألماس منقوش عليها الحرف الأول من أسم جمانه وكمان كان معاه سلسلة قلب صغير
..فيها أول حرف من أسمك وأسم جمانه أحنا حطينا الهدايا في الأوضة ونسينا ...
صقر ...صقر ..
لم يسمع صقر باقي الكلام كل همة أن لاتكون روتيلا رأت الشبكة ولكن كيف ..كيف ..
انطلق لجناحة ودخل مسرعا لغرفتة حيث وجد فراشتة وقد غيرت هدومها ومرتدية أسدالها
: السلام عليكم
: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة
روتيلا وهي تفرد سجادة الصلاة : هدومك مجهزاها ووضبت لك الحمام ...لو عايز حاجة تانية قبل ما أصلي
صقر ينظر لها وقد تعجب من هدوئها : لأ..لأ..إنتي كويسة
روتيلا وقد تعجبت من سؤاله : الحمد لله ..خير صقر شكلك متغير
صقر يجلس : صلي روتيلا وتعالي عايز اتكلم معاكي
: طيب
بعد انتهاء روتيلا من الصلاة كان صقر أيضا قد انتهى من حمامه وغير ملابسة وجلس ينتظر روتيلا
: تعالي يا حبيبتي
ذهبت روتيلا لتجلس أمامه ولكنه شدها بلطف ناحيتة لتجلس بجانبة وقبلها على جبينها : حبيبتي أنا أسف ...حقيقي أسف
روتيلا وقد توترت من طريقتة : صقر في إية ؟
: ممكن أسألك سؤال وتجاوبي عليا بصراحة
: طبعا ..اتفضل
: فين الشبكة بتاعتك
أحمر وجه روتيلا ولم تستطع النظر لصقر وتلعثمت :: أأناأ
: حبيبتي ردي عليا
روتيلا بتردد: أنا ..عنتها ..لحظة
: رايحة فين
: هاجيبها ليك
تركها صقر وقام وقف ورائها حتى أحضرت علبة المجوهرات الخاصة بشبكتها والتي كانت مخبأة بعيدا عن العين ..مد يدة صقر وأخذها من يدها بسرعة ليفتحها ويجد المفاجأة الغير متوقعة له طقم مميز بأسم جمانه في كل قطعة
أخذ صقر نفس عميق ونظر للسماء وهو يغلق العلبة : يا الله يا روتيلا كل يوم بعيشة معاكي بحس أد أية كلنا صدمناكي
روتيلا بهدوء وقد لمعت عينيها بدموع شفافة : محصلش حاجة ..أنتم كلكم حكيتوا ليا اللي حصل من وجهة نظرة ..والطقم ما هو إلا إكمال للصورة
....والحقيقة طقم الفراشة اللي قدمتة ليا انهاردة اعتبرتة هو شبكتي وهديتي ..
نظر لها صقر مطولا ولكنه ولأول مرة لايستطيع أن يتكلم لا يستطيع أن يكون الرجل المسيطر ..فأمامه رأى مثال لفتاة تحمل كل معاني الرقة وكل معاني الأنوثة وكل معاني العقل
: في يوم سألتيني أنت إزاي بتبقى كل الشخصيات الكتيرة دي فاكرة جاوبتك بأية
أومأت روتيلا برأسها وهي تبتسم من وراء دموعها بنعم : ....
صقر وقد مسك وجهها ويمسح بيديه دموعها الرقيقة : أنا دلوقتي اللي عايز أسألك انتي إزاي بتكوني كدة ..واثقة ..رقيقة ..أنثى ..ضعيفة ..قوية ..وعاقلة جدا
روتيلا تصمت ولكنها لم تكن تبحث عن إجابة فهي لأول مرة تكتشف الحقيقة ولكنها لم تنطق بها فأحمر وجهها بشدة ونظرت للأرض وفي نفسها : لأني أكتشفت إني بحبك
صقر وقد قرأ في خجلها وصمتها الإجابة التي جعلتة يحملها ويدور بها ثم يقبلها وبصوت عالي



يا فراشتي بحبك



.......غرفة أم صقر........

أم صقر وقد حاوطت أبنتها الكبيرة بحنية
:تعالي يا مي تعالي نقعد هنا أحسن بعيد عن دوشة العيال
مي وهي تقاوم البكاء : ماما علشان خاطري سيبيني أروح بيتي ... أنا عارفة أكيد صقر زعل مني
: وروتيلا
مي بعصبية: مهمه عندك روتيلا ،أهم مني
: أهدي يا حبيبتي محدش عندي أهم من التاني كلكم ولادي
مي وهي تبكي : لأ ، أنا بنتك يا ماما بنتك مش هي بنتك أنا ..وتشهق مي بالبكاء ....
لتأخذها أم صقر في حضنها : وأنتي أغلى ولادي إنتي أول بناتي مريحاني من يوم مولدتك تربيتك كانت سهلة وكنتي لأخواتك أم تانية حنيتك وطيبتك كانت تساع الناس كلها ،...
وتضحك أم صقر: فاكرة بيتنا في النجع كان مليان قطط وعصافير كنتي كل ماتلاقي قطة تعبانه ولا عصفور متعور تجيبيه البيت
كنتي مجنيناني من الموضوع دة بس كنت بسيبك
تضحك مي وهي تُمسح دموعها : فاكرة ، أنا ..مش بكرة روتيلا بس ..
أم صقر : عارفة يا حبيبتي بس مستغربة ليه بتعامليها كدة
: ياسين
أم صقر بقلق مما ستقوله مي : خير يا حبيبتي ماله
مي تضحك بسخرية : عايز يتجوز
: أيه ؟؟يتجوز اتجنن دة ليه ؟
مي تنظر لأمها بتعجب : ماما لازم يكون في سبب يعني لو في سبب يتجوز عليا عادي
أمها بحكمة : يا بنتي إحنا مش هانحرم الحلال إنتي عارفة ،بس في نفس الوقت لازم يكون قال ليكي السبب
مي بتردد وخجل : علشان ..مش عايزة أسافر معاه
أم صقر تعتدل في جلستها وتبعد مي من حضنها وتأخذ نفس عميق : شوفي يا مي طول عمرك كبيرة وهبلة
مي : ماااما
: متتكلميش ولا تقاطعيني ،قلت عليكي طيبه ولكن مكنتش فاكراكي طيبة للهبل ، لما كنتي صغيرة أخواتك كانوا يعملوا حاجة غلط كنت ألاقيكي معاهم فاضربكم معاهم
وأقولك يا مي إنتي كبيرة ليه عملتي كدة تقولي ياماما أخاف يزعلوا ودلوقتي جوزك وحبيبك يقولك تعالي معايا تقولي له لأ ليه فهميني

مي وهي تحيط نفسها بذراعها: أقولك أيه يا ماما حبيت ياسين وانتظرت كتير يحس بيا ويحبني ويعبر عن حبه أبدا ، عملت كل اللي يرضيه ماعترضتش على أي حاجة
قلت علشان يحبني محسش بيا أهتميت بحياتنا الإجتماعية علشان شغلة ومفيش فايدة ،قلت لما أهتم بالولاد ويحس أد أيه تعبانه معاهم هايحس بيا بعد أكتر ، قلت أجرب أتقل علية
: أية ، إنتي يا بنتي هبلة ،لأ هبلة رسمي أنا قلت أحنا ستات زمان كان عندنا هو برنامج في التليفزيون والتاني في الراديو ومجله كنّا بنتعلم منهم فكنا هبل كدة
لكن أنتم ،جيل عندكم ميت طريق تدوري بيه ازاي تحافظي على جوزك وإزاي تحببية فيكي في الأخر ألاقيكي بتهببي إية فين يا بنتي شخصيتك فين اللي يرضيكي كزوجة وكربة بيت وكأم ،دورتي يا بنتي على اللي يرضيه ، حصل أية
: يا ماما مها قالت الرجاله لما نتقل عليهم يـ...
: مين مها!!!! بنت عمك ،ومها تعرف إيه عن الحياة بين الزوجين ،مها أخرها النادي والمول
: يا ماما
: اسمعي يا بنتي خلاصة تجربة سنين عشتها أرضي ربك في جوزك ،،،،إرضي ربك في جوزك لو عملتي كدة صدقيني هاتفوزي بياسين
مي : مش فاهمة ، !!
أم صقر : يعني تسمعي كلامه فيما يرضي الله مش في حفلة ونادي وتقولي حياة إجتماعية ، يعني تبقي وسط في البيت تحافظي على ولادك وفي نفس الوقت تراعي جوزك ، إنتي يا بنتي فاهمة ......بس تعرفي إيه علاقة روتيلا بجوزك
مي : ما هو بيقولي إن صقر موافقة وكمان سألة عن جمانة علشان بيفكر يتجوزها فأنا قلت أكيد.. يعني ..روتيلا
تضحك أم صقر حتى دمعت عينها :ربنا يسامحك على كذبتك يا ياسين وهو قابل إمتى صقر علشان يقول ويسأل ؟؟
مي وكأنها تتذكر :في أجازته اللي فاتت
: اللي أخوك صقر كان فيها مع روتيلا في الساحل الشمالي
مي :............
أم صقر وهي تحضن ابنتها : حبيبتي فكري في كلامنا ومتخديش النصيحة من واحدة معشتش ظروفك الرجاله غير بعض وكلمه في سرك بقى ياسين بيموت فيكي
ومش عارف يعيش بعيد عنك والدليل كل يوم والتاني بيعطل شغلة ويجيلك كأنه جاي من الفيوم مش من أخر الدنيا
مي برجاء وتصديق : صحيح يا ماما
: أيوة يا حبيبتي صدقي أمك اللي بتحبك ويهمها سعادتك واللي يتقل يا مي يتقل يا حبيبتي جوا بيته وهي مع جوزها مش هي في وادي وهو في وادي
الله يصلح بالك يا بنتي ويهدي سرك
وأرجعي يا مي لطبيعتك وشخصيتك وأجبري يا بنتي بخاطر اليتيمة اللي جرحتيها
مي بحزن : أسفة يا ماما
: خلاص يا حبيبتي الحمد لله على كل شئ ، ما أقولك إية خليكي باتي في حضني إنهاردة إيه رأيك
مي وهي تحضن أمها : أيوة يا ماما ،أيوة


........نهاية الفصل التاسع عشر .........



قال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا ‏كَثِيراً مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضاً أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ ‏أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتاً فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ) [الحجرات:12]‏

 
 

 

عرض البوم صور روتيلا   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الفراشــــــــــــــــــة،صقر ،روتيلا،ثأر،غيرة ،حب،, اجتماعية, رومانسية
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:16 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية