العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > منتدى قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

KSA AR Women Dresses 728x90
القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (5) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-08-12, 05:49 AM   المشاركة رقم: 866
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Apr 2012
العضوية: 240973
المشاركات: 17
الجنس أنثى
معدل التقييم: موكاتشينو عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 29
شكراً: 19
تم شكره 19 مرة في 14 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
موكاتشينو غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Flowers

 

اقتباس :-   المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طِيشْ ! عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل
   يا أهلاً فيكمْ ()
صباح الجمالْ و الإيمان❤

البارت وصلت للصفحَة 14 بالوورد وَ مازِلت أكتبْ فيه كم حدَث مُهم.
لذلك 3 ساعات يبي ليْ غير ساعة لمُراجعة البارت تقريبًا الساعة 7ونصْ الصباح إن شاء الله
أهم شيء لا تلتهُون فيها عن ذِكر الله.

و تسحرُوا كويس :p مابقى شيء على الآذآن وأذكرونا بدعوة بين الآذان و الإقامة :$
يعني أبد ماعندِي مُشكلة أنكم تقولون :$$ " يالله سهِّل على ملاك حفظ قرآنك الكريم و كرِّمها بان تكُون من اهلِك و أهل ملائِكتك "

و نُوم العوافِي للي بينامُون , و سهرة ممُتعة للسهرانين :p



كيييييييييييييفك يا جمييييييييييييييله ،
وربي اشتقت لروايتك ولك ولكل ابطال الروايه ...
والله وطلع اسمك ملوووك <<وحده بتتسطر خخخ
يارب يا رحيم انك تيسر لملاك حفض كتابك وان تسهل عليها العمل بما فيه

نجي الاحداث الروايه الكثيره الي فاتتني ..
البارتين الي راحو قرات كل واحد في يومين
كل شوي اقرا مقطع وارجع انشغل
والحمد الله اليوم فضيت قلت مايصير اسحب على طيوش بعد الحماس والاجرام الي سوتو فينا خخ ..
ايش القفله هذي يا طيوش لعبتي في اعصابي
انا متاكده عزوز عرف انو رتيل هي زوجتو ..
ولا لايمكن يسوي هالحركه
بالنسبه للجوهره يا الله لحضت اعترافها اخيرا جات
وانا اقرا تشوفين في وجهي انواع الحمااااااااس
واختي كل شوي تمر وتتطقطق علي
ولاااا فاتك تاثرت معها قعدت ابكي يوم انشحطت
امم رؤى صحت توقعاتي وطلعت مو امها
مدام انها جارتهم فاكيد عندها مشكله نفسيه خلتها تتعلق في رؤى
او انها بالفعل مهددينها ..

مهره & فيصل

ما كانت مواقفهم كثيره في اخربارتين ،
يمكن عشان الجوهره واعترافها غطى عليهم
بس برضو اشتقت لمضارباتهم

مجهول عبير اتاكدنا انو من شغل ابوها
بس ايت واحد فيهم والله ما ادري
لاني صراحه ما اهتم لاسمائهم احس انو ادوارهم في الروايه فرعيه ..






تسلم يدك طيوشتي
وشسمه صيام مقبول ان شاء الله
وتراني عازمتك على الفطور اليوم الجو من امس يجنن مطر وبراد
والي يبي يتفضل بعد حياه الله (:

انتضر البارت على احر من جمر

 
 

 

عرض البوم صور موكاتشينو   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ موكاتشينو على المشاركة المفيدة:
قديم 04-08-12, 07:17 AM   المشاركة رقم: 867
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق



البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 240258
المشاركات: 752
الجنس أنثى
معدل التقييم: طِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالقطِيشْ ! عضو متالق
نقاط التقييم: 2610
شكراً: 984
تم شكره 2,397 مرة في 375 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طِيشْ ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 




السلام عليكُم و رحمة الله وبركاتهْ.
عساكُم بخير يارب و السعادة ترفرفْ بقلُوبكمْ ()"

سعيدة جدًا بكم وبكل عين تقرأنِي من خلف الشاشَة ممتنة لها وممتنة لوقتْ سمَحْ بِه قارئِي مهما بلغ عُمره أو جنسيته أو كان من يكُون .. ممنونَة جدًا لهذا اللطفْ الكبيرْ الـ تغرقونِي بِه في كل لحظة.
مُتابعتكُم شرف لي وشرف كبير .. أحمد الله وأشكُره على هؤلاء المتابعينْ .. والله ولو تابعنِي شخصُ واحد لـ قُلت : يابختِي .. كيف بـ كل هذه المتابعة الفاتِنة لقلبي وجدًا.

الله لايحرمنِي منكم و اعرفُوا أنكم تحلُون بـ جزء كبير من قلبي ()
شُكرًا كبيرة لهذا الدعمْ و من خلف الكواليس شُكرا على هذا الكم من التقييماتْ.



رواية : لمحتُ في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية , بقلم : طيش !
الجزء ( 35 )


قفي! فالليل بعدك من عذابي-

يضج.. و كان يطرب من مراحي

و أنكر حين ما تمضين حلمي

و أهزأ بالمدجج من طماحي

و أعجب كيف يغريني طريقي

و موتي فيه أقرب من نجاحي

قفي! فالكون لولا الحب قبر

و إن لم يسمعوا صوت النواح

قفي! فالحسن لولا الحب قبح

و إن نظموا القصائد في الملاح

قفي! فالمجد لولا الحب وهم

و إن ساروا إليه على الرماح

*غازي القصيبي.



تضحكٌ و الدماءُ على شفتيها و بعينِها رمادُ أسوَد تبكِيه .. بشرتُها داكِنة بعيدة عن بياضها المُعتاد ، واقِفة بالعُتمة و رداءٌ أسود فضفاضُ عليها ، جامعة كفيَّها و تنظُر إليه بإنحناءٍ مكسور ، تشعُر بأنَّ بعضُها بدأ يتبخَّر و لن يرَى من أمامها سوَى العدَم.
أقترب منها ليضغط على صدرِها و كأنهُ يُريدُ قتلها ، هي أختُه كيف يقتلها ؟ كأن عظامُها تلينُ بقبضته , كأنها تسيلُ الآن و يصعبُ جمعها.
فاق من نومِه متعرقًا وَ أنفاسه تتسارع برهبة : اللهم أني أعوذ بك من همزات الشياطين ومن أن يحضرون
نظر للباب الذي يُفتح و نُور الشمس يتسلل مِنه , هو الآخر كالعادة قبل أن يتوجه للعمل يأتيه : عبدالعزيز ؟
عبدالعزيز أخذ منديلاً ومسح وجهه وهو ينزع بلُوزتِه المتبللة , خرج لـ بوسعود
بوسعود : ليه نايم لحد الحين ؟
عبدالعزيز : ما أنتبهت للمنبه
بوسعود وينظُر لعُريِّ صدرِه : أبعد عن المكيف لا يدخلك هوا
عبدالعزيز رجع بخطواته للخلف
بوسعود : لا تتأخر
عبدالعزيز : إن شاء الله
بُوسعود تركه ذاهِبًا للعمل.
هوَ بقي واقِفًا ، مدهُوش من كابُوسِه ، غادة تبكِي الدماء و هو يقتلها بيديْه ، بداية صباح الإثنين كئيبة جدًا ويبدُو أن الضيق بدأ يرتسم بين ملامِحه و سيطُول فعلاً مزاجه السيء هذا اليوم.

,

يركُضْ تحت شمسٍ حارِقة على أرضٍ غير مستويَة ، فِكره متوقف لا شيء يُفكِر به , لاشيء سوَى الوحدة التي يراها أمامه ، لم يجيء في بالِه كم من الوقتِ مضى و هو تحتِ هذه الشمس ، لم يُفكِر بشيء مازال يركُض دُون توقِفْ ، لِبسه العسكرِي تبلل من ياقتِه و وجهه تغسَّل بعرقِه ، ملامِحه في هذه اللحظاتْ تنفُر كل شخصٍ أمامه " هيبةً ".
وقف و صدرِه يهبُط ويرتفع ينظُر لمن حولِه , بعيدًا جدًا بخطواتٍ عديدة بعضُ من يتدربُون بالتسلُق , نظَر لهُم نظراتٍ و هذه النظرات تسللتْ لنظرةٍ أخرى نظرَة للماضيْ.

في ساحةٍ بيضاء تخلُو من كُل شيء عدا الحيطان القصيرة للرميْ.
سلطان العيد : ركِّز معاي
سلطان بدر بتعب : مركِّز
سلطان العيد بحدة : ركِّز
سلطان بدر : مركِّز
سلطان العيد يوصل : لا منت مركِّز
سلطان بدر : مركِّز
سلطان العيد يهز رأسه بالنفي : ماش منت معاي
سلطان بدر : والله معاك
سلطان العيد : مين اللي مركِّز معي
سلطان بدر ببرود : أنا مركز معاك
سلطان العيد : أنت مركز ؟
سلطان بدر : إيه
سلطان العيد : طيب ... مع أني أشك أنك مركز شغَّل مخك وخله ويانا
سلطان بدر صمت لثواني يمتص بها غضبه ثم أردف بهدوء : مركِّز
سلطان العيد أبتسم إبتسامة عريضة :برافو هذا اللي أبيه تحط لإنفعالاتك كنترول
سلطان بدر أبتسم وهو ينظر للجهة الأخرى : مُستفز
سلطان العيد بإبتسامته : مين مستفز ؟
سلطان بدر : أنت
سلطان العيد : مين ؟
سلطان بدر : قلت أنت
سلطان العيد : ماسمعت
سلطان بدر ومسك نفسه من أن يحتَّد بصوته : أنت
سلطان العيد : هههههههههههههههههههههههههههههههههه أيوا بالضبط ماشي بالسليم
سلطان بدر وقف : قول أنه تدريب اليوم أنتهى
سلطان العيد : تدريب أيش ؟
سلطان بدر : والله أعرف أسوي كنترول لإنفعالتي وصعب أحد يستفزني و عارف كيف أضبِط نفسي .. قضينا من هالتدريب !
سلطان العيد : أيّ تدريب
سلطان بدر تنهَّد
سلطان العيد يُقاطعه بحدة : تدريب أيش ؟
سلطان بدر يصطنع البرود : تدريب اليوم
سلطان العيد ويتبدَّل وجهه لإبتسامة مرةً أُخرى : بكرا بتتعلق هناك *أشار له لبُرجٍ عالٍ*
سلطان بدر : أتحمل كل شي إلا تدريباتك النفسية
سلطان العيد بإستفزاز واضِح : تدريبات مين
سلطان بدر سار مُبتعدًا وهو يقول بصوتٍ عالٍ : سقى الله أيام عبدالله اليُوسف *والِد منصور عندما كان يمسك التدريبات قبل أن يترقَّى في عمله ثم يتقاعد*
صخب سلطان العيد بضحكته وهو يسمعه
أفاق من ذِكرى تدريباته و أولُ أيامه و كيفْ وصَل لمنصبٍ كان يُعتبر بالنسبة له مُحال و كيف أنه أعتلى من هُم أكبر منه سنًا ولكن – من هُم أكبر سنًا – رشحُوه و وافقوا عليه .. هذا بحد ذاتِه يُشعره دائِمًا بعظيم نعمة الله عليه.
توجَّه نحوَ دورات المياه ليستحِم و يعُود لمكتبه و يراقب أوضاع اليوم.

,

مدَّت ذراعها بإستقامة بعد أن تعِبت من حشوِ الأوراق البيضاء بالكتابة ، نظرت لأفنان الآتية لها
أفنان تضع بجانبها كُوب قهوة : وهذي القهوة سويناها لأحلى ضيووو
ضي أبتسمت : تسلمين
أفنان : إيوا كذا ورينا إبتسامتك ! هاليومين أبد ماغير مكشرة
ضي : لا بس كنت متضايقة
أفنان جلست على الطاولة أمامها : ترى أنا جمبك إذا أحتجتي أي شي
ضي : ماتقصرين والله
أفنان : على فكرة الكتمان يقصِّر العُمر
ضي : الأعمار بيدِ الله , مافيه شي مُهم أنا أحيانا أتضايق بدُون سبب
أفنان تنهَّدت : براحتِك .. *وقفت* فيه مُحاضرة بعد ربع ساعة راح تبدأ ؟ بتحضرينها ؟
ضي بتهرُب : لأ مالي مزاج
أفنان : زي ماتبين .. وأبتعدت عنها مُتجِهة لقاعة الإجتماعات.
ضي فتحت جوالِها للمرة اللاتدرِي هذا الصباح , كل دقيقة و ثانية تنظُر لشاشتِها علَّهُ رد عليها , على الرُغم من أنّ هاتِفها على الوضعِ العام و بمُجرد " رسالة " سيهتَز ويُصدِر صوتًا إلا أنها تفتحه بكل لحظة لتتأكد .. أترَى كيف أشتاق لك ؟

,
لا ضوء في غُرفتِها سوَى من شُباكَها الخجُول الذي يُغطِي ملامحه الستارة البيضاء الخفيفة ، على أُذنِها الهاتِف و بنصفِ عقلٍ تتحدَّث أو رُبما لاعقل : إيه
ولِيد : حطيتي أغراضك المهمة
رؤى : كل شيء
ولِيد : طيب حبيبتي عدِّي لين الثلاثين و بعدها أطلعي
رؤى : طيبْ
ولِيد : عشان أصرِّف جارتكم
رؤى : مدري ليه جالسة عندنا
وليد : ماعلينا منها , المهم لا تنسين عدي لين الثلاثين وبتلقيني تحت أنتظرك
رؤى : طيب
ولِيد أغلقَه مِنها ليُرسِل البائِعة بالدُكان القريب مِن شقتِهم على أمل أن تنزِل أم رُؤى و تختفِي هي الأخرى أيضًا
رؤى تعُد و عقلُها في جهةٍ مُخالِفة : 18 .. 19 .. 20 .. 21

ناصِر : 22 .. 23 .. 24 .. 25 .. 26 .. 27 .. 28 ..29 ..30 ههههههههههههههههههههههههههههههههههه .. ويسحبُ الورقَة بين كفوفها
غادة : طيب عطني 5 ثواني يا بخيل
ناصِر : فاشلة ولا نقاش في الموضوع
غادة : كان ناقصني النبات .. وش فيه نبات بحرف الواو ؟
ناصِر : وردة
غادة : راح بالي للفواكه والخضروات جلست أعصر مخي أدوِّر بينهم بحرف الواو
ناصِر : لا ترقعين و المرة اللي طافت راح عقلك للفواكه و الخضروات
غادة بضحكة : لآ المرة اللي طافت كنت أدوِّر بلاد بحرف الهاء وماعرفت
ناصِر : سهلة الهند بس مخك مقفِّل
غادة بإبتسامة : مااعرف من الأوطانْ غير ناصر
ناصِر بضحكتِه الرجُولية اردف بعينيّ تتشكَّلُ بالحُب : و كل هالدنيا منفى إن خلَت مِنك

همست : ثلاثين
خرجتْ بخطواتٍ حادَّة و كأن قلبُها ينزف بكل خطوة ، نزلت من الدرَج وهي تسيرُ مُسرِعة وَ اللهفة تسكُنها لـ وليد
قالت بصوتٍ تحشرج به الشوق : وليد
وليد وهو يُحرِّك سيارته هادِئًا , موجُوع و رُبما أكثر مِنها يعرف معنى الضياع تمامًا و يعرف كيف تنطق إسمًا وفي داخلها إسمًا آخر , تعيش بين الحاضِر و الماضي
رُؤى : وليد
وليد ألتفت عليها لثواني ثم نظر للطريق : هلا
رؤى : وش قاعد يصير ؟
ولِيد : بس نوصل أقولك
رؤى تنهَّد وهي تنظُر لطريقٍ بين جنباتِه أرضُ خضراء : برا باريس ؟
ولِيد : بنروح دو فيل
رؤى توسَّعت محاجِرها بصدمة
وليد : يا رؤى أسمعيني صارت أشياء كثيرة بشرحها لك بس نوصل
رؤى : أنت ليه تآخذيني كذا !! وليد رجعني ماراح أبعد أكثر
وليد تنهَّد : بس أستحملي الطريق ساعتين وبعدها سوِّي اللي تبين
رؤى : ليه مطلعني برا باريس ؟
وليد : تتذكرين شيء من أمس ؟
رؤى تأفأفت : بعد أنت تشك في عقلي !
وليد : مو قصدي كذا بس أبي أعرف
رؤى تكتَّفت وهي تستند على المقعد بجانب وليد
وليد : رؤى
رؤى : صاير تضايقني زيّهم
وليد نطقها من أعماق قلبه , يُناجي : يالله رحمتك
رؤى : بعرف وش صاير من وراي ؟
وليد والطريقْ شبه فارغ في يوم لا يُعتبر عطلة للفرنسيين : أمك
رؤى : وش فيها ؟
وليد : وش تحسين إتجاهها ؟
رؤى : وش هالسؤال ! يعني أكيد أمي
وليد بصوتٍ مُتعب : رؤى ماهي أمك ! كيف أمك عمرها 39 ؟
رؤى : أمي عُمرها 47
وليد : كذب يا رؤى أنا بنفسي شفت الأوراق , هي ماتحبك تبي تضرِّك . . تدرين أنك أمس كلمتيني عنها وقلتي أنها ماهي أمك
رؤى : كذاب
وليد : والله قلتي أنه أمك أسمها سارا
رؤى : مين سارا ؟
وليد بوجع على حالها , ركَن سيارتِه جانبًا و مطرٌ خفيف يهطِل , ألتفت عليها : هي فترة و أنتِ تحددين طولها إما قصيرة أو طويلة .. بإيدك كل شيء
رؤى و دمُوعًا تُعانق خدها
ولِيد بحنيَّة يتقطَّعُ صوتِه : ماهي أمك يا رؤى .. ودِّي أقولك هذي أمك ولا تزعلينها بس ماهي أمك والله ماهي أمك
رؤى ببكاء تضع كفوفها على شفتيها و كأنها تمنعُ أن تنطِق الغصَّات مُتتابِعة
ولِيد : ماتبين ترجعين لرؤى قبل الحادث ؟
رؤى هزت رأسها بالإيجاب
وليد : خلاص أنسي كل اللي صار من قبل ، تصالحي مع نفسك و أبدي من جديد .... رؤى حبيبتي أنتي قاعدة تسترجعين ذاكرتك لكن بدون وعي منك ..
رؤى بهمس : يعني ؟
وليد وبنفس الهمس : خايف عليك من الإنفصام
رؤى و أخذت شهيقًا وكتمت زفيرًا مصعوقة من ما تسمع
وليد : عشان مايتطوَّر عِندك الوضع راح نبتعد عن باريس وكل اللي فيها , بنجلس هنا فترة و بترتاحين أنا متأكد


,
*الرابِعة عصرًا
في الصالَة الداخلية ، تتربَّع بصخب : عرسها قرَّب ومايصير تطلع للناس لازم تختفي وتفاجئهم بعرسها
رتيل : ههههههههههههههههههههههههههه أنا من يوم الملكة بسوي مسيرة
هيفاء : يختي عليهم عادات وتقاليد تجيب الكآبة
رتيل : أنا مواطنة عندي حموضة من هالأشياء
هيفاء : والله أجلس قبل العرس زي الجربااء ماأطلع ولا أشوف أحد
رتيل : وش يحدِّني عاد الله أكبر يالعرس الأسطوري اللي بيصير
هيفاء : ثلث ساعة تدخل العروس ويجيها الكلب الثاني يقول طلعوا لي حُرمتي
رتيل : هههههههههههههههههههههههههههههههههه والله أنك جبتيها وتقعد تندبل كبدها بتسريحة ومكياج وطرحة وزفت
هيفاء : أنا خلاص عقب ماشفت تجهيز ريم قررت ماأسوي عرس وشو له أكلِّف على نفسي وآخر شي بجلس على الكوشة ماأتكلم وأسوي نفسي أستحي
رتيل : لآ غصبا عنك تستحين ولا بتطلعين قليلة أدب قدامهم
هيفاء : أذكِر عرس أخت صديقتي رقصت
رتيل بضحكة أردفت : أنا برقص في عرسي والله الناس رقصتي مارقصتي ماتسلمين من لسانهم
هيفاء : تخيلي ترقصين ولا فستانك وش طوله و حالتك حالة ماينفع أبد
رتيل : وتحسبيني بلبس فستان أبيض زي اللي نشوفهم لآ انا أحب فساتين عروس الأجانب يختي تحسينها عروس صدق و أنتي تمشين بدون ماتتعثرين مو فساتينا شوي 4 أمتار ورانا
هيفاء بصوت حزين : لا تفكرين بالزواج كثير يجيك هم
رتيل : ما أفكر فيه الا لما أشوف وجهك
هيفاء : وش قصدك يا كلبة
رتيل : وش أسوي تفتحيني أنا البريئة على الزواج ومدري وشو
هيفاء : يممه منك أنتي من تحت لتحت تعرفين اللي أشنع مني
رتيل : مُتعتي أقعد أقرآ سوالف المتزوجات هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

,

مقرن : بريئيين مررة والله كسروا خاطري وأنا أكلمهم عاد قلت ينحبسون يوم عشان مانتساهل معهم وبكرا نخليهم يجون هنا
سلطان : و الشركة كلمتها ؟
مقرن : إيه و أرسلوا خطاب إعتذار لكن أنا بشوف كيف نطلع من العقد
عبدالرحمن : خلهُم يجون بكرا
سلطان : إيه خلهم يجون هنا
مقرن : بس آ
سلطان قاطعه : عادي نسولف معهم شوي
مقرن : طيب زي ماتبون .. وخرَج
عبدالرحمن ينظُر من الزُجاج العريض المُطِّل على ساحة التدريب و هُناك عبدالعزيز
سلطان ألتفت لما ينظُر عبدالرحمنْ
عبدالرحمن : بس ينتهي موضوع روسيا وبينرسل هناك
سلطان ألتفت على عبدالرحمن
عبدالرحمن : لا تكلمني في هالموضوع واللي يرحم والديك ماينفع تروح هناك
سلطان : أنا أعرف مصلحتي و أعرف وش ينفع وش ماينفع ! و راح أروح
عبدالرحمن : لو عبدالعزيز ماهو فيها بتروح ؟
سلطان : إيه لأن أنا أبي هالتدريب
عبدالرحمن تنهَّد : باقي عليها كثير لا جت يصير خير
سلطان : حط في بالك أنه ماراح يردّني عنها شي .. وقفْ .. بروح أتدرَّب مع عبدالعزيز دام الدوام أنتهى
و خرَج مُتجِهًا لساحة التدرِيبْ الخاصَة.
عبدالعزيز تُغطِي كفوفه القفازات السوداء و حول خصرِ مُلتَّف حزامٍ أسود عريِض من الأمام تتدلى مِنهُ قطعة حديدية تربُط الحبل المتينْ فيه ليتسلق البُرج العالِيْ
سلطان يرتدِي هذا الحزامْ ويُثبِّت به الحبالْ ليتسَلَّق هو الآخر خلفْ عبدالعزيز ، كأنَّ الحقد بين أجسادِهُم يتحدَّث الآن.
عبدالعزيز وقفْ في مُنتصف البُرج وهو يُثبِّت كفِّه اليُسرى و يحاول أن يُثبِّت قفازُ الكفْ اليمنى ، وقوفه هذا جعَل سلطان يصِل نحوه و يقترب مِنه.
عبدالعزيز فلتت كفِّه اليُسرى من أعمِدة البُرج ليسقط مِن مُنتصفٍ يُعتبر إرتفاعٌ عالٍ جدًا ، تعلَّق في الهواء ليس قادِر على مُلامسة الأرض ولا قادِر على إمساك شيء يُصعده للأعلى.
سلطان واصَل تسلقه دُون أن ينظِر إليه نِصف نظرة ، يجب أن يعتاد كيف يُساعِد نفسه
عبدالعزيز مسك الحبل المُعلَّق فيه و تسلَّق عليه بصعُوبة و هو يسقِط كثيرًا ويتعثَّر ، وصَل للحبليْن اللذيْن يربُطان بُرجان في بعضهُم البعض ، مسكه لتسقطُ قفازتيْه على الأرض و الحبالُ ملمسُها خشنٌ ذات نتوءات حارِقة ، لم يُبالِي و سحب نفسه زحفًا ليصِل للبُرج الآخر في وقتٍ كان فيه سلطان على بُرجٍ ثانٍ.
عبدالعزيز عندما وصَل البُرج الآخر وقف عليه ينظُر لباطِن كفوفه الممتلئة بالدماء ، تجاهلها وهو يُثبِّت حبلاً آخر في خصِره ليصِل للبرُج الذي يعتليه سلطان ، قفز بقوة حتى تمسَّك بأعمِدة البُرج من المُنتصَفْ.
سِلطان و قفز مرةً أُخرى ولكن قوتِه لم تكُن كفايةً ليتعلق تماما كما تعلَّق عبدالعزيز قبل قليل ، تسلَّق على حبلِه ليصِل لمُنتصف البُرج السابِق ، صعده و كان عبدالعزيز للتوَّ وقف على قِمتِه ، بوقتٍ واحِد قفزوا ليتمسكُوا بأعمدَةِ البُرج الرابع ،
تسلقُوه ولا أحد يسبق الآخر ، وصلُوا لقمتِه و كان آخر بُرج ينتظِرهُم
بأنفاسٍ مُتعالية : لا تقفز أمش على الحبل
عبدالعزيز ألتفت عليه بإستغراب
سلطان يسبقُه و هو يسِير على الحبال الرقيقة بالنسبة لأقدامِه ، يحاول أن يتزِن في سيرِه حتى يصِل للبُرج الخامس.
عبدالعزيز ربط الحبلُ المُتعلق به في عمُود البرج الرابع حتى يتمدد وهو يسير على الحبال ، سَار وهو الغير مُعتاد و لا يعرف كيفية الإتزان .. سار لرُبع الطريق حتى سقط قريبًا من الأرض
سلطان ألتفت عليه من على قِمة البُرج الخامس بإبتسامة فيها من السُخرية الكثير
عبدالعزيز تسلق البُرج الرابع مُجددًا ، ووقف على قِمته ليُقف على الحبال مُجددًا و هو يخطُو الخطوة و إثنتين و ثلاث ، وصل للمُنتصف فـ سقط مرةً أُخرى و مازال سلطان واقِفًا ينتظُره.
تسلَّق و كفوفه تسيل دماءً حتى صعد لقمة البُرج للمرةٍ الثالثة ، وصَل لرُبع المسافة و أهتَّزت قدمه اليُمنى و تعثَّرت باليُسرى ليسقط بين الحبلين ليتجرَّحُ وجهه بـ وكزِ الحبل
سلطان بصوتٍ عال : ركِّز و أعتبره جسِر
عبدالعزيز يتسلق البُرج مجددًا ويقف على قمتِه ، أخذ نفسًا عميقًا و سَار على الحبلينْ بأولِ خطواته ثم على حبلٍ واحِد ، سَار 3 أرباع المسافة ولم يتبقى سوَى القليل ، أقترب جيدًا و لكن سلطان وضع قدمِه على طرف الحبل و هزِّه ليسقُط عبدالعزيز مرةً أخرى
سلطان : خلك رجَّال و عندِك قوة تحمل
عبدالعزيز ويبدُو على تسلُقه الغضب ، وصَل لقمة البُرج الرابع و سَار بخطواتٍ خفيفة على حبلٍ واحِد و أكمل خفةً حتى وصَل لسِلطان ، نزع الحبل حتى يعُود مُلتصِقًا في البُرج الرابع و ربط حبله بالبُرج الخامس
سلطان يربطُ حبله الآخر في إحدى أعمدةِ البُرج أيضًا و يقفز خلفْ عبدالعزيز الذي سبقه ليصِلان إلى المُكعبْ الصغير المصنوع من الخشبْ القوِي و طُولِه قصِير جدًا ، وقفوا عليه و نزعوا أحزمتهُم ليقفزون على الأرض.
سلطان بأمر : كل يوم تتدرَّب ماهو يوم و ترك
عبدالعزيز المُستاء : طيب
دخلُوا لدوراتِ المياه الخاصة بالتدريبْ ليستحِمَا.

,

أم ريـان : والحين كيفك ؟
من المستشفى يُحدِثها : بخير الحمدلله لا تشغلين بالك
أم ريان بضيق : يعني محد كلَّف نفسه يطمِّنا ! حتى الجوهرة مستغربة منها ماأتصلت ولا قالت وبعد ماترد على جوالها
عبدالمحسن : يابنت الناس قضينا سكري على الموضوع
أم ريان : متى بتجي ؟ ولا أنا أروح لك
عبدالمحسن : وش تروحين لي ؟ أنا طالِع اليُوم خلاص
أم ريان : عاد قِل لريان معزِّم يمشي الرياض اليوم
عبدالمحسن : أمسكيه ولا يجي
أم ريان : ولدِك وش كبره كيف أمسكه وأمنعه
عبدالمحسن : عطيني إياه
أم ريان كانت ستقُول غير موجود ولكن لمحته لتُناديه : ريااان تعال أنا مدري وش هالمصايب اللي تتحذَّف علينا
ريان يُحادث والِده : هلا
عبدالمحسن : أنا بكرا جاي ماله داعي تجي
ريان : لآ و
عبدالمحسن يُقاطعه بحدة : أنا أأمرك ماأخذ رايك
ريان تنهَّد : طيب يايبه تآمرني أمر .. وأعطاه لوالدتِه
أم ريان : والجوهرة وينها ؟
عبدالمحسن : مشغولة في حياتها يمكن جوالها طافي ولا خربان و أنا أمس مكلمها أصلا
أم ريان : أسألك بالله فيه شي صاير ؟
عبدالمحسن بعصبية : يعني وش بيكون ؟
أم ريان : خلاص خلاص أهدأ لا ترفع ضغطِك
عبدالمحسن معقُود الحاجبيْن : مع السلامة .. وأغلقه.
دخل عليه عبدالرحمن بإبتسامة : تروح بيتي وترتاح وبكرا من المطار لبيتكم إن شاء الله
عبدالمحسن : لآ أول بشوف الجوهرة
عبدالرحمن : الجوهرة لاحق عليها أنا اكلمها أخليها تجيك بس لا تتعب نفسك
عبدالمحسن : مافيني الا العافية بس أبي أشوفها
عبدالرحمن : أنا اكلم الجوهرة الحين وأخليها تسبقنا للبيت ! بس وشو له تعنِّي نفسك
عبدالمحسن بضجَر صمت
عبدالرحمن يُخرج هاتفه و هُم يسيرَان بإتجاه بوابة المستشفى : ماترد الجوهرة , أكلم لك سلطان
عبدالمحسن بمُقاطعة : لآ خلاص أنا اكلمها بليل
عبدالرحمن : براحتِك .. وأدخل هاتِفه

,

: طيب شوف لي حبيبي الله يخليك
دخَل على هذه الجُملة التي تخرجُ من شفتيها الزهريَة ، ألتفتت عليه وهي تُغلق الهاتف
يُوسف : مين كنتي تكلمين ؟
مُهرة : ماهو شغلك
يُوسف : ردي على قد السؤال ! مين ؟
مُهرة تجاهلته و هي تجلس
يُوسف أغمض عينه يحاول أن يمتص غضبه قبل أن يفلتَ مِنه , تقدَّم إليها يُمسِكها من زِندها ويُوقفها مُقابلاً لها وبحدة : لما أكلمك ماتلقين ظهرك وتروحين
مُهرة ببرود : مالك دخل فيني لك حياتك ولي حياتي
يُوسف ويغرِز أصابعه في ذراعِ مُهرة : أخلصي عليّ مين هذا ؟
مُهرة بإستفزاز واضِح له : أدوِّر عن رجَّال
يُوسِف و يصفعهَا ليسقِط الهاتِف من كفِّها , شدَّها من شعرها لينطِق في أذنِها : أنا أعلمك كيف تدورين زين
حاولت مُقاومتِه بأن تفلت من يداه ولكن تعثَّرت بالكنبة لتسقِط بجانبها ، يُوسف و في وجهٍ مُختلفْ ، صفعها مرةً أُخرى و لم يتردد بأن يضرِبها ، بُعنفٍ مسكَ جسدِها الرقِيقْ ليُسقِطه على السرير
وبلفظِ كأن الجحيمُ تُبصَر بين شفتيه الغاضبة : أنا أوريك أنه الله حق
مُهرة و والضعفُ يتلبَّسها من أطرافها حتَى رأسِها ، تحاوِل أن ترِّدُ هذا الجحيم الذي سيقبُل عليه ، ثبَّت كتفيْها بكفوفِه و جمَّد مُقاومتِها له !
كم من الحُزن يجب أن أتحمَّل ؟ لا أُلام أبدًا بـ أن أكره هذا الرجُل , لا يهمهُ أحدًا سوَى نفسِه الأنانية ، لا يرى سوَى نفسِه ، تُضحِكه أحزانُ الآخرين ، يتسلَّى بيْ كما يحلُو له و يتسلَّى بحُزنِي حتَّى.
قُلت أنَّ البُعد سيأتِي ، كيف يأتِي وأنت تلهتمُ جسدِي الآن ؟ أأبكِي على موتُ الوطنَ الذي كُنت أنتمي إليه أم أبكِي على قلبِي الذي كان يُشارك جسدِي وحدتِه.
أغمضت صدفَة عيناها ، و الألمُ يُرعِشها.
لوَ أنَّكِ أحترمتِي مابيننا حتى وإن كان لا يذكُر ، لو أنَّك وقفتِي على حدُودِك دُون أن تستفزِي غضبِي المُتجمِّد أمامِك ، صبِرت كثيرًا ولكِن ملّ الصبرُ مِنك ، لا تُريدين فِهم شيء إلّاك ، لو بذلتِي حسنةً في حقِي لمَا ترددت في الإستجابة لطلباتِك.
أبتعَد عنها و أخذ - الشرشفْ – ليُغطِي جسدِها الشاحِب.

،

مُرتبِكة نظراتِه ، للمجهُول الذي ينتظرِه ، للضياع يبكِي .. ينظُر , الضياع كيف يرسُمه ؟ هذا الضياعْ القبيح ينُظِر إليه برجفةِ يخلُّ بها توازنه.
رفع عينِه للأعلَى و قلبِه خاوٍ جافْ ينتظِرْ شيئًا من الخُرافة أن تحدِث.
أحبها كما لم أُحب من قبل و لن أحب ، الجُوهرة تتمركَزُ في قلبِي و تقفْ بين أهدابِي ، كيف يُغمض قلبِي عيناه لأخسرها ؟
لن يحبها أحدًا مِثلِيْ ، * تحشرج صوتِه و بكى حُزنًا علىيها و مِنها.
بعيُونٍ راجيَة يلفظُ في قلبه ماهو مُستحيل ، لو أننا نخرُج من هذه العُتمة و نقِف على ظلال الهوَى و نُجاهِر عن حُبِنا ؟ لمَ الحُب يكون عصيٌ علينا ؟ لِمَ الحُب لا يجيء إلا بالعذاب.
أنـا أحبك و أنتهتْ حياتِي السابقة لأبدأ حياةٍ سماويَة لا ألتفتْ بِها إلاك.
و أنتِ تُحبينني لِمَ نترِك لهُم مجال أن يقف أحدًا بيننا ؟ لِم نتركهُم يا حبيبتي ؟
سلطان لن يفهم معنى البياضُ في عينِك ؟ لن يفهم.
ضغط على الجرَسْ ، لتأتِي الخادمة مُتخصِرة : نأأأم *نعم
تُركي : ماما موجود ؟
عائشة : إيه فوق شنو يبي أنتاا ؟
تُركي : أنا عمها
عائشة : أخو بابا حق هيَا
تركي : إيه
عايشة وتفتح له المجال أن يدخل : يبي شاي قهوة ؟
تُركي ويُريد أن يُصرِّفها : إيه قهوة
عايشة أتجهت للمطبخ و تركته
تُركي ينظر للخادمة الفلبينية التي تخرُج من المصعد متوجِهة لغُرفة الجلوس ، أستغل الهدُوء وصعد بخطواتٍ تائِهة لغُرفتِها ، بابُها مفتوح قليلاً .. دخَلْ وعيناه تبحثُ عنها.
خرجت من الحمام و المياهُ تُبلل وجهها ، رمشت و كأنَّ قلبَها وقفْ في عُنقِها ، وضعت كلتَا يديها على صدرِها والخوفُ يُزرَع في وجنتيْها.
تُركِي وعيناهُ تهطِل دمعًا : قلتِي لهُم ؟
الجوهرة أبتعدت بخطواتِها للخلفْ لتلتصِق بالجدارْ , وضعت كفَّها الأيمن على شفتيها تخافُ " الشهقة " أن تسلِب رُوحها.
تُركِي بصوتٍ مخنوق : ليه سوِيتي كذا ؟ لا تقولين أنك ماتحبيني ! أنا أعرفك والله أعرفك أكثر من نفسك
الجوهرة والبُكاء يلتهِم صوتَها ، بإنكسار جلست على رُكبتيْها وهي تُغطِي سيقانِها بذراعِها
تُركي : سلطان !! حاطة أملك فيه ! تحسبينه بيسوي لك شي ؟ .. مايحبك والله مايحبك كيف يقدر يحبك أصلاً ؟
الجُوهرة أبعدت كفوفها عن شفتيها ليخرُج أنينها , وضعت يدها على إذنها لا تُريد أن تسمَع شيئًا مِنه
تُركي يقترب بخطواتِه منها : أحبببك ليه ماتفهمين ، أنا حياتك كلها .... *لم يُكمل و هو يبكِي أمامها.
الجُوهرة تتصاعدُ شهقاتِها ، قلبها يتآكل بِفعل الحزن.
تُركِي بصوتٍ هزيل : تعالي معاي أقدر أسوي لك جواز مزوَّر ونروح بعيد عن هنا ، أنا بمشي عن طريق الكويت ومن هناك بسافَر لبعيد . . . . بعيد عن هنا .. بس أبيك معايْ
الجُوهرة صرخت من جوفِها المبحوح : رووووووووووووووووووح
تُركِي سقَط هو الآخر على رُكبتيه بجانِبها و يجهشُ ببكائه : لآ تقولينها ، طالعيني قولي أنك تحبيني .. قولي
بغضب صرخ : قوووولي أنك تحبييييني قوووولي
الجوهرة : أكرررررهههك
تُركي ببكاءه يعُود طفلاً : أحببببك .. قولي أحبببك ماأسمعك ... قوليها
الجُوهرة لفظت جحيمها : آآآآآآآآآه ...
تُركي يضع كفوفه على إذنه , إلا الوجع لا يُريد أن يسمعه مِنها
الجُوهرة : قولهم الصدق قولهم ... روح لأبوي وقوله
تُركي بضُعف : أحببببببك
الجُوهرة وأنفاسُها تتعالى : ماتحبني ! تدوِّر أيّ شي عشان تضايقني .. أنت ماتحبني
تُركي : أبييك .. خلينا نروح والله بعدها مايصير الا اللي تبينه
الجُوهرة ويتحشرجُ صوتِها بالبُكاء : مجنوون أنا بنت أخوك
تُركي : سلطان ماراح يصدقِك ! ضربك صح ؟ أكيد ضربك .. أكيد بعدها بيطلقك ويرميك .. أهانك ؟ أكيد أنه بيهينك ! .. ماتقدرين تثقين فيه مين هو عشان تثقين فيه !! مقدَر يلمِسك و لا راح يقدَر .. أنتِ ليْ بس
الجُوهرة تجهشُ بالبكاء وهي تلتوِي حول نفسِها : أطلللع .. أطللللللللللللللللع
تُركي : ماهو زوجك ! أنا زوجك و حبيبك و حياتِك .. سلطان ولا شيء
الجُوهرة تضع يديْها على أذنيْها : خللاااااص حرام عليك
تُركي : أحبببك .. أنا بس اللي أحبك .. هُم لأ
الجُوهرة صرخت : يببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببه
تُركِي : محد محد جمبك .. أنا بس ... أقترب مِنها ليضع كفوفه على شعرِها
الجُوهرة أبتعدت و أنفُها ينزف دماءً
تُركِي ينظرُ للدمّ و يضع باطن كفِّه على خدِها : أنا أحبك
الجوهرة ولا مجال أن تبتعِد أكثر فهي بالزاوية و تُركي يُحيطها بذراعِه.
تُركي : والله أنِي أحبببك .. خلينا نروح

عند الإشارة الأخيرة القريبة من بيتِه واقِف , فتح هاتِفه لينظُر لرسالة بـوسعود في الواتس آب " عبدالمحسن عندي في البيت شف الجوهرة وخلها تجي له "
تضايق و جدًا ، لن يسمح لها بان تخطُو خطوة واحِدة خارج المنزل ولن يسمح لنفسه بأن يُكلِمها.

تُركي يُمسك كفَّها الممتلئة بدماءِ أنفِها : خلينا نروح ونتركهم
الجُوهرة تنظُر إليه وعيناها تبكِي.
تُركي يُبادِلها البُكاء : مين راح يبقى لك ؟ أنا ولا سلطان ؟ ولا ريان ؟
الجُوهرة سحبت يدها مِنه ورفست بطنِه لتركِض تُريد الخروج مِن مكانٍ يجمعها معه
تُركي وقبل أن تفلِت خارجة من الباب شدَّها من يدِها ليُثبت كتفها على ظهرِ الباب ويقترِب منها اكثر
الجوهرة تُحرك وجهها يُمنةً ويُسرى لتمتلأ قُبلِاته على عُنقها ،
تُركِي يهمس في إذنها : لا تمنعيني منك محد بيصدقِك غيري أنا
الجُوهرة صرخت بقوة تُريد لو أن الخادمات يسمعونها ويأتون ليشهدُوا
تُركي وضع باطن كفّه اليمنى على شفتيْها : أبيك تعرفين شي واحِد أني أحبك .. وتركها خارِجًا للاعلى و سمع صوتْ سلطان من الصالة الخلفية , ركَض للباب الخلفِي خارِجًا للشارِع الآخر ، وركض دُون توقف ليبتعد عن البيت.
الجوهرة جلست بجانب الباب وهي تبكِيْ بشدةٍ تُليِّن الحديد.

دخَل وهو يرمي مفاتيحه على الطاولة القريبة ، صعَد للأعلى و لعَنها مراتٍ عديدة دُون أن يُعِي حتى ضميره الذي أستيقظ " لا يدخل الجنة لعانًا "
تنهَّد من أنها مازالت موجودة بالجناح ، فتح الباب بهدُوء وهي كانت قريبة منه , نظر إليها ومن منظرِها سأل : وش صاير ؟
وقفت بخوف وتتجه بخطواتٍها للخلفْ
سلطان ينظُر لرقبتِها المُحمَّرة في بعض الأجزاء : مين كان هنا ؟
الجوهرة ببكاء تحبسُ صوتِها
سلطان بصرخة : كان موجود!!!
الجُوهرة و رجفةُ تُصيبها من الداخِل والخارج
سلطان ويشدَّها من ذراعها : مين كان هنا ؟ مييين ياللي تعرفين الله
الجوهرة و لا صوتَ لها سوَى الأنين
يكاد يُجَّن يكاد يفقِد عقله من مايحدُث ، صفعها بقوة حتى لو صفعها لرجُل لسقَط كيف لو كانت برقَّةِ الجوهرة
كادت تسقِط على الأرض لولا أنه سحبها من شعرِها : ميييين تكلمي !!! لا تخليني أذبحك الحين
الجوهرة بصوتٍ مُتقطع : تـ .. تركــ .. . لم تُكمل من صفعةٍ أخرى نزفَت بها شفتيْها
أبعد يديه عنها لتسقِط على الرُخام البارِد ، ينظُر لها يحاول أن يستوعِب أن هذه الجوهرة ؟ كيف تتجرأ بأن تختلي معه ؟ وعينه الساقِطة على رقبتها مرةً أُخرى أوقَدت في داخِله براكين لن تهدأ.
أمسكها بكلتَا يديه ليضربَها بقسوتِه وهو يلفِظ : أشتقتي له ! مقدرتي تصبرين عنه !!!!! الله حسيبك الله حسيبك يالجوهرة عساه ما يسلمك يا *****
و هذه الكلمة أنصفَت قلبِها قطعًا ، كيف يلفُظها ببرود كيف يقذفنِي بسهولة دُون حتى أن يتحشرج صوتِه من هولِ مايقُول.
ما كانت تنطُقْ شيئًا ، ماكانت تجرأ أن تقُول شيئًا ، كُل مافي الأمر الآن أنها تبكِي و تُجيب على أسئلته بالأنين.
سلطان الغير متحكِم بغضبه ، مسكَها من شعرِها وهو يُقرِّبها منه : وين راح ؟
الجوهرة هزت رأسها بالجهِل
سلطان وغضبه و قهره جعله يضرِب رأسها بالجِدار وهو يتجِه لجوالِه الآخر الموجود هُنا ويرسِل بهاتِفه " تركي بالرياض شف ليْ أيّ زفت هو فيه " ... رجع للجوهرة التي سيُغمى عليها من ضربتِه على رأسها : خسارة خسااارة تكونون عايشين !! انتم الذبح يكرم عنكم .. أنتم نار تحرقكم و شويَّة بعد
الجُوهرة و عينها تبحثُ عن رحمتِه
سلطان و فيه من الغضب الذي يجعله غير قادِر على الصمُود دُون أن يضربَها : تحبينه ؟ تحبين عمِّك يا حقيرة !! و مبسوطة فيه وتنافقين عليّ ببكيْك و خايفة طبعًا أنه جاء هنا !! بس والله لا أحرق قلبك أنتي وياه و أعلمكم كيف الغدر يكون !
مسك ذقنها بكفِّه ويكاد ينطحِن فكَّها من شدةِ قبضتِه : أنا لو أذبحك ماراح تطفي النار اللي بصدرِي
الجوهرة وبإجهادٍ تنطُق : والله آآ
سلطان صرخ عليه صرخَة أوقفت قلبها لثواني : لا تحلفين !! إسم الله لا تجبينه بقذارتِك ,
أبتعد عنها بتقرُف على ملامِحه : تحسبنيي مبسوط أنك هنا !! أنتظر اليوم اللي تفارقين فيه .. وقريب بس قبلها نصفي حساباتنا و تذلفين لجهنم إن شاء الله .. خرج تارِكها تُلملم جِراحها.
بيومٍ واحِد يتسلَّط عليها سُلطان و تُركي ، أيّ عذابٍ هي بقادِرة على تفكيك شِفراته حتى تخرج مِنه.
و الحزنُ يتغلغلُ بين أطرافِها و يهوَى الإستقرارُ بِها ، تبكِي دماءً و ماءً مالِح يُحرقها أكثر
فهِم أنني راضِية ، بعد كُل هذا يظن أنني راضية .. كيف لعقله أن يتوقع أنني هكذا ؟
لستُ مُحتاجة بأن تُصدقنِي بعد الآن ، أنا محتاجة فقط أن أعيش بعيدة عنك.

,

في إحدَى أسواقِ الرياض.

رتيل : بنت الكلب وش زينها
هيفاء : أنا قلت لك من قبل ؟ أنك تنفعين عربجي يغازل !
رتيل وقفت مُتخصِرة في المحل : كل هالأنوثة و عربجي !
هيفاء : اقول شوفي الفستان هذا بس ولا يكثر
رتيل : ماأحب هالألوان أحب لون الفتنة
هيفاء : وش لون الفتنة ؟
رتيل : الأسود ياهو مغري يختي يحرِّك الأحاسيس
هيفاء : أنتي مشكوك في أخلاقِك .. وهي تسير مُتجِهة لجهةٍ أخرى من المحل
رتيل : ههههههههههههههههههههه لو عمليات التجميل حلال كان سويت لي غمازات يختي محلاها وأنتي تضحكين تطلع لك
هيفاء : يارب صبرك على الشطحات .. الحين مين اللي يبي الفستان أنا ولا أنتي ؟ أنا أدوِّر وأنتي تفكرين بالغمازات ومدري وشو
رتيل : أنا من شفت الحمارة ذيك أم غمازات تذبح و أنا مشتهية غمازة
هيفاء : يقولون أضغطي على خدِّك كل ماتصحين وبتطلع لك غمازة
رتيل : صدق ؟
هيفاء بضحكة : إيه والله كثرة الضغط تميت الخلايا أنتي جربي يمكن تطلع لك وتفكينا
رتيل : طيب مافيه شي ينعِّم الشعر بسرعة
هيفاء : إيه عاد هذي مشكلة
رتيل : ليه ؟
هيفاء : لأن فيه كثير بس لشعرك لأ
رتيل : حرام عليك والله أنه مع الخلطات يمشي بس نافش
هيفاء : شعرك جنون تحسين أحد مكهربة
رتيل : والله متعقدة حتى صايرة أربط كشتي أول ماأصحى ماأحب أحد يشوفني و لا عبير تجلس تتطنَّز
هيفاء : دوري لك من النت ياكثرهم عاد
رتيل : جربت كذا خلطة بس كلاب .. منهم لله حقين المنتديات طلعوا شينات جياكر يحطون حرتهم فينا يبون يخلونا شيون زيُّهم
هيفاء : بس تدرين شعرك حلو يعني ماهو حلو مررة بس يعني مقبول
رتيل : مين علّمك تجاملين ؟ حلو و ماهو حلو ؟
هيفاء بضحكة أردفت : يعني قصدِي الكيرلي حلو مانختلف ولونه بندقي وعلى بشرتك بعد التان صاير جميل بس مررة أوفر الكيرلي
رتيل : ههههههههههههههههههههههههه والله يا أنا صايرة غيورة بشكل ماهو طبيعي كل ماشفت وحدة شعرها ناعم أنقهر
هيفاء : أصلا اللي شعورهم ناعمة ودُّهم بالكيرلي
رتيل : ويسوونه
هيفاء بترقيع : إيه يسوونه
رتيل : طيب واللي شعورهم من الله كيرلي وودهم ناعم ؟ يقدرون يسوونه بعد
هيفاء : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه للأسف لأ


,

يُلصِق لصق الجرُوح على جرحِ وجهه من بعدِ تدريب اليومْ , ويدِه يلفُّها الشاش.
بوسعود : بتتعوَّد على هالإصابات
عبدالعزيز تنهَّد وجلس
بوسعود بإبتسامة خبث : ماودِّك تسأل عن شي
عبدالعزيز : دامك خططت وقضيت وش له أسأل !!
بوسعود : ولا راح تقدر تسأل
عبدالعزيز عض شفتيه و الغضبْ يتجمعُ في وجهه
بوسعود : أنت مين ودِّك ؟
عبدالعزيز بصمتْ
بوسعود و يُريد أن يستفِزه أكثر وبسخرية : لايكون ماتعرف أسمائهم ؟
عبدالعزيز بحدة دُون أن يُدرِكها : عبير ولا رتيل ؟
بوسعود : طيِّب وش رايِك لو زوَّجتِك وحدة من برا ؟
عبدالعزيز ولن يستغرِب هذا الفعل أبدًا : يعني ماراح أعرف
بوسعود : تمامًا
عبدالعزيز بقهر يتكلم : أصلا وش اللي أعرفه أنا ؟
بوسعود : لأنك أنت ماتبي تعرف
عبدالعزيز بغضب : إلا أبي أعرف ! ولا تبيني أذِّل روحي عندِك وأقولك تكفى قولي
بوسعود : لآ ترفع صوتِك عليّ
عبدالعزيز تنهَّد وهو يسنِد ظهره على الكنبة
بوسعود : كل أفعالك تعاندنا فيها طبيعي ماراح نقابل سيئاتك بالإحسان
عبدالعزيز : وأنتوا ماتعمدتوا تستفزوني !
بوسعود : لأ
عبدالعزيز : لا تكذب , كم مرة أنت وسلطان تستفزوني بتصرفاتكم ! كل شيء ماتعرفونه ماشاء الله !! أضحك على غيري ماهو عليّ
بوسعود بإبتسامة : مقتنع بنفسِك وأنت تكلمني كذا !!
عبدالعزيز شتت أنظارِه ولا يُعلِّق
بوسعود : قولي مقتنع !! تكلِّم واحِد كُبر أبوك بهالطريقة ؟
عبدالعزيز وفعلا تصرُفه مُحرِج بحق من هو يكبُره ولكن قهره يستولِي على قلبِه
دخل مقرن وَ طلال – رجُل أمن لا أكثر - ومعه الشيخ : تفضَّل حياك
الشيخ : زاد فضلِك ..
وقف عبدالعزيز و معه بـوسعود ليُصافِحُوه ،
عبدالعزيز و شعُور غريب يجتاحه ، إختناق أو شيءٌ يُشبهه .. أنظارِه على الطاولة التي بالقُرب من الشيخ ، شعَر بضيِقْ على حالِه هذا ، و صورتِه ترى ما كان ماضِي

يُسلِّم عليه وبضحكة : مبروووك يا عريس
ناصِر بإبتسامة : الله يبارك فيك
سلطان العيد : ألف مبرووك يا ولدي و الله يتمم على خير
ناصِر : آمين تسلم عمي
سلطان خرَج مع الشِيخ مودِعًا
عبدالعزيز : بروح أشوف حبيبة ألبي
ناصِر بلهفة : أبد مانمانع من نظرة شرعية ثانية
عبدالعزيز : هههههههههههههههههههههههههه أثقل حتى لو هي أختي خلها هي اللي تتعنَّى وتجيك
ناصِر : أحب روح الأخوة هذي
عبدالعزيز بضحكة اتجه للغرفة المجاورة عند غادة ليجِدها تبكِي
عبدالعزيز : الناس تبارك وهذي تبكِي ، يالله خلصِي دموع الفرح بسرعة
غادة تمسح ملامِحها المُحمَّرة بالمنديل : أنقلع
عبدالعزيز يمسكها برِقة ليُعانقها بِضحكة : ههههههههههههههههه وفديتهُم انا وفديت حرم ناصِر
غادة تبتسم بين دموعها : يالله أحس بشعور غريب
عبدالعزيز يُبعدها : وشو ؟
غادة بوصفٍ يخُونها : كأنَّه أحد يبشرني بالجنة
عبدالعزيز أبتسمْ : الله يتمم هالفرحة على خير

عاد مع سؤال الشيخ : وهل تقبلها يا ولدي زوجة لك ؟
عبدالعزيز وعينه على الورقة و كأنه يبحث عن الإسم ولكن مقرن مستنِد على الطاوِلة قد تكُون بعفوية ولكن عبدالعزيز متأكد بأن يدِه وضعت على إسمها ليس عبثًا : نعم
تمَّ العقدَ بهدُوء وقَّعوا الشهُود و وليْ أمرَها و عبدالعزيز.
هي دقائِق طويلة أو رُبما أكثر من دقائِق ليخرُج الشيخ ومعهُ طلال و مقرنْ.
أستوعب ، ما حدثَ فِعلاً وهو ينظُر بإندهاش مما حدث , أخذ نفسًا عميقًا ليُصدق و بفهاوةٍ شديدة توسَّعت محاجره : يعني كيف ؟
قابله بإبتسامة : مبروك يا عريس
عبدالعزيز : ما راح أعرف مين ؟
بوسعود بضحكة : معليش حبيبي بس عندي طيارة ومقدر أتأخر عليها بس أوصيك ببنتي إحسانًا .. أردف كلمته بسخرية لأنه يعرف تماما أنه لا يعرف أيّ إبنة وكأنه يتعمَّد إستفزازه.
خرَج تارِكًا عبدالعزيز في حيرةٍ من أمره ،

،

تغتسِل و المياهُ البارِدة تُبلل جسدِها ، ودمُوعها تختلِط على خدِها ، تُريد ان تتطهَّر من بقاياه .. من باقاياه في حياتِها أيضًا ،
لن تنسَى أبدًا يومًا كهذا و لن تنسى أبدًا كيف أحرق قلبَها ألمًا ، وَ كأنِي لستُ من البشَر حتى يرخصُني هكذا.
لفَّت المنشفَة حولها و أرتدتْ ملابِسها بالحمام وَ خرجتْ.
تنهَّدت بعُمق وهي ترَى الغُرفة بارِدة من التكييفْ و خاليَة لا أحد سوَى ظِلها , خالية من يوسف وهذا هو المُهم الآن.

هو الآخر في الأسفَل : بعد رمضان لو أنقلع للمريخ إن شاء الله راضي ولا هالسفارة المضروبة
منصُور : متلهف على السفَر مررة يخي بتخلص إجازتك وأبوي بيخليك تداوم غصبًا عنك
يوسف يُفرك عيناه : والله مليت ماعاد أطيق نفسي
منصور بنظرة لها معنى في نفسِ يُوسف : مليت من مين ؟
يُوسف : مليت من نفسي
منصور وواضح عليه عدم الإقتناع : آهااا
يُوسف : وش آهاا ؟ صدق أبي أسافر و أرتاح 3 شهور بعد عن الكآبة بالرياض
منصُور بجدية : يوسف اصدقني القول
يُوسف بعصبية : ترجع تفتح الموضوع من جديد ! يخي الله يرحمك لاتقعد تفتح لي اياه على الطالعة والنازلة
منصُور : لأني حاس فيك
يوسف : لآ منت حاس فيني لو حاس بتشوف عرس في قلبي
منصور : يوسف لا تتمصخر أتكلم جد أنا
يُوسف : أستغفر الله العليّ العظِيمْ ..
منصور : يُوسف
يُوسف : لحول خلاص أنا مرتاح كذا لا تشغل نفسك فيني
دخل والِدهم : قايمة حرب الخليج بينكم
يُوسف بإستهبال :أستغفر الله يايبه يعني أنا الحين معصب مقدر أتقبل السماجة وأضحك عليها
والده يرميه بالمخدة ويجلس :ماتستحي يالكلب
يُوسف : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
منصور : يخي أستغرب كيف تمثِّل على الكل بضحكتِك
يُوسف بسخرية لاذعة : تعبت أمثل الضحكه وأعيش الوقـت بالنسيان
والِده يوجه حديثه لمنصور : وش لِك فيه ؟ خله
يوسف : أسمع من أبوك
والِده : بس وش فيك اليوم نفسِك قافلة ؟
يُوسف ويضع لومُ عصبيته اليوم على شيء لم يُعيره أيّ إهتمام : من الفيزا !! أنا شكلي بآخِذ زولية وبروح أصيِّف مع قرود الطايف
منصور أبتسم : يا أنك تلتوِي بكلامِك مدري على مين طالع !
يوسف : الله يسلِّمك يالواضِح
منصور : على الأقل ماني غامض بشعوري مثلك
يوسف : غامض وتمثل الضحكة .. والله أنك متأثر بشريط قناة الـ......
منصور ضحك ليُردف : والله أنك تطلع من الموضوع بسهولة
دخلت هيفاء : مساء الخير شباب
منصور : من وين جاية إن شاء الله ؟
هيفاء : طيب قول مساء النور يا احلى أخت يا أحلى زفت على الأقل
يُوسف : مساء الورد و الفُل و الياسمين و كل شيء معفن يا كلبة فيه أحد يرجع الساعة 9 ونص !!
هيفاء وطول حديث يوسف مبتسمة حتى تحولت إبتسامتها لشيءٍ آخر : يعني الناس ترجع متى ؟ تبيني من الساعة 7 أقابلكم
منصور : لا بس إذا كنتي طالعة بدون أمي ترجعين قبل 9
هيفاء : وإذا مع أمي ارجع الفجر عادي
منصور : لآ تراددين لا أتوطى في بطنك الحين
هيفاء : يبه شوفهم
أبومنصور : خليهم يتكلمون لين بكرا
هيفاء ضحكت : يسلم لي قلبك ويسلم لي هالشيبات
منصور : لآ والله يبه تقعد تهين كلمتنا قدامها
هيفاء : لأني مستأذنة من أبوي لا صرت ولي أمري ذيك الساعة حاسبني
منصور : أشوف لسانك طايل
يوسف : طايل ونص بعد !! هذا وأنا قايل خلني أحجز لي أنا وهيفا نسافر وننبسط وندخل بارات نتفرج بس خلاص خلاص لاتحاولين عقب اليوم !
هيفاء بتلهف : صدق !! آسفة والله خلاص مااطلع بس قول أنك بتسفرني
يُوسف يوجه حديثه لمنصور : قايل لكم الحيوانات أعرف كيف أربيها
هيفاء تحذف عليه علبة الكلينكس : أنا حيوانة يامعفن .. وخرجت حتى لا يلحقها
منصور : يبه لاتعوَّدها تطلع بدون أمي
بومنصور : طالعة مع بنت بوسعود
يوسف : بناته متزوجات ؟
بومنصور: لأ
يوسف بضحكة يحك ذقنه : شكلي بخطط على وحدة فيهم
منصور : وتقول مررة مرتاح
يوسف: أمزح لحول وش يزوجني بعد !! يخي الواحد صدق ماعاد يطيق نفسه


,

نجلاء : بس هذا حلو بعد
ريم : يالله أحترت وش ألبس ؟ يعني هذا ولا هذا
نجلاء : أنا أشوف اللحمِي أحلى يعني خصوصًا عروس وكذا ماينفع تلبسين أسود
ريم : أنا بحط حساب العزايم اللي بتصير هناك أخاف من النوع اللي جيران وماأعرف أيش
نجلاء : خلي هيفاء تسأل رتيل كيف نظامهم
ريم : لآ فشلة
نجلاء : وش فشلة !! عادي والله
ريم : لا مستحيل أسألها
نجلاء : ياماما هيفاء تسأل وكان الله غفور رحيم
دخلت هيفاء الغرفة : لحول لا يكون تسولفون عن العرس يخي راعوا شعور العزابية
نجلاء : ههههههههههههههههههههه أصلا هذي الأيام اللي قبل العرس تكون مقدسة
ريم : طيب أخاف هو من النوع اللي مايحب القصير
نجلاء : ماهو قصير ! يعني لتحت ركبتك بشوي
ريم : إيه بس ماأدري عنه
هيفاء : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه آآآخ متى أقول كِذا والله لعيونه ألبس عباية قدام الحريم
نجلاء : هههههههههههههههههههههههههههههههه أنا كنت أقول أنه كل اللي يحبه منصور بسويه بعدين أكتشفت ليه أقهر نفسي وأقعد ألبس على مزاجه ! هو يقتنع بلبسي وبكيفه
هيفاء تُخرج صوت الرفض المُستغرب من تصرف نجلاء *تؤ تؤ تؤ * : آفآآ هذا وأنتي ميتة عليه
نجلاء : بس الواحد له شخصيته ، أسمعيني ريوم ماعليك لاتخلينه من أول يوم يتحكم فيك حاولي تفرضين شخصيتك و لبسك وإن علَّق قولي أنا تعودت كذا
ريم : لا مايصير من أول يوم أجلس أعانده لازم أسايره
هيفاء : والله لو تسمعين نصايح نجول بتضيعين تراها كلبة لا تصدقينها ..كانت متخرفنه عند منصور يقولها قطي نفسك بالنار تقط نفسها
نجلاء : أنا كِذا !!
هيفاء : نعم نعم .. نسينا أيام أول و أيام المسجات و العيون اللي ماتنزل عن الجوال أبد كل شي وله شهوده
نجلاء : والله انتي اللي تشوفين على كيفك

,

من سوءِ تغذية و تقرُف و أشياءٍ كثيرة حزينة جعلتها تتقيأ ، فرشت أسنانِها وتمضمضتْ .. لتمسح وجهها بالماء , خرجت و الجرُوح على وجِهها لا تختفِي ، نظرت لعائشة مع الخادمة الفلبينية الأخرى و هُم يصعدُون للدُور الثالِث لغُرفةٍ أخرى حتى تستقِر بها الجُوهرة.
عائشة أتت إليها : فيه شيء تاني ؟
الجوهرة هزت رأسها بالرفض
عائشة بشفقة : طيب ماما يبي شي ؟ يبي آكل ؟ يشرب ! هرام مافيه يآكل شي من سُبه *صبح*
الجُوهرة ببحة موجعة : لأ ... أخذت هاتِفها و صعدت للدُور الثالث دُون أن تلتفِتْ لغُرفة سعاد التي لا تعلم عنها شيء سوى إسمها وبعض حكايا عائشة المشكوك في مصدرِها.
دخلت الغُرفة وتبدُو صغيرة و أصغر مما أعتادت ، ولكن البُعد جيِّد عن سلطان .. أنّ لا يرانِي فهو رحمة من الله.
أستلقت على السرير وكفِّها الأيمن أسفل خدِها ، دمُوعها تُعانق الفراش الأبيض ، تسترجِع بعض من الذكريات النادِرة بينها وبين سُلطان ، لا شيء بينها وبينه يستحق الذِكر ولكن رفعت سقف توقعاتِي به حتى أنهار بخيباتِه.

الجُوهرة : أفكِّر قد إيش ممكن تصبر عليّ ؟
سلطان أبتسم , هذه الإبتسامة تبدُو غريبة على الجوهرة .. هذه الإبتسامة شاحِبة جدًا
الجوهرة : جد أتكلم
سلطان أسند ظهره على السرير وعينيه على السقف : أنتي متأملة بأيش ؟
الجوهرة لا تعرف بأي إجابة تليق على هذا السؤال : مو كثير
سلطان ضحك وأردف : أحسني الظن

ليتنِي لم أُحسنه , من بعدِ كلمتِك هذه جلستُ أُخيط احلامًا واسِعة تجمعنا ، تأملتُ بِك كثيرًا.

,

في إنشغالٍ كبير ، تنشغِل به ,
في غُرفتِها المُعتمة تعدُّ تصرُفاتِها السيئة إتجاهه.
لو أنها لم تقُول كلمةٍ و لو أنها صمتت عن كلمة و لو أنها لم تُخبره بشيء .. و لو – كثيرًا تقولها حتى تعوَّذت مِنها و من باب الشيطان الذِي يُفتَح من بعدِها.
فتحت هاتِفها لتتصِل عليه حتى تجِدهُ مُغلق ، نظرت لآخر دخول له في الواتس آب كان الساعة 5 المغرب في توقيت باريسْ.
أرسلت له رسالة نصيَّة – أفتقدِك –
و سالتْ دمعتِها على الشاشة و هي تعلم جيدًا أنه قادِر بسهولة أنه يستغنِي عنها ، و لا تصرُف منه يُثبت عكس ذلك ، يزعلُ عليها بالشهُور و كأنه يبحث عن زلتها حتى ينقطِع عنها ويتحجج بذلك.
عبدالرحمن هو الوطنْ الذي ألتفتْ لغيرِي في أشدِ إحتياجِي لـِ واحِد يسقِي أرضِي.

,

في مزرعتِه الكئيبة ، يُصوِّب بإتجاه علبْ المشروبات الغازية الفارِغة : طيب وبعدين
الآخر يقف بجانبه : والله يابو بدر ماتركت مكان إلا وبحثت عنه حتى جواله يوم شفنا إحداثياته عندنا لقيناه في جدة
سلطان : والحين !
الآخر : شكله مطلِّع شريحة جديدة و يبي يضيِّعنا لأن مثل ماقلت لك الجوال مصدره جدة وأنت تقول انك متأكدة انه بالرياض هذا يعني أنه عنده جوال ثاني
سلطان ألتفت عليه وبنبرة غضب : ماهي مُشكلتي طلعه من تحت الأرض ! تراه ماهو مطلوب أمني عشان أقول والله صعبة نلقاه وأكيد مآخذ إحتياطاته , أقصاه كلب مايدري وين الله قاطه
الآخر سكت أمام غضبِه وملامِحه تميل للتوتَّر
سلطان : أنا أقدر أبلغ عليه و يوقفونه بسهولة بس ماأبي فضايح لأنه يقرب لي من بعيد
الآخر : فاهم وأدري انك تبيه بموضوع عائلي لكن والله أحاول أسوي كل اللي أقدر عليه
سلطان : طيب شف لك حل , بلغ ربعك اللي بالمطارات ولا أيّ زفت يعرفه
الآخر : إن شاء الله
سلطان : لا يطلع برا السعودية , فاهم
الآخر : إن شاء الله طال عُمرك .. تآمر على شي
سلطان وهو يصوِّب مرةً أُخرى و يغمض عينه اليُسرى : لأ
أنصرَف و ترك سُلطان يعيشْ عُرسًا من طلقات النار في ساعات مُتأخِرة من الليل.

,

على الشاطِىء جالِس معها تحت ضوءُ القمر و لا أحَد هُنا سواهُم ، فهذه المدينة بعد مغيب الشمس تهدأ وجدًا.
رؤى : الحين وش أسوي ؟
ولِيد : مدري أنا أحاول أتفاهم معك و أقدر لكن مع سارا مقدر
رُؤى بضِيق وبكلماتٍ مُتداخلة : طيب كيف أعرف أنا يعني كيف أحس أنه ماهي شخصيتي
ولِيد : صعبة يا رؤى ، لكن بس تداومين على الأدوية و ترتاح نفسيتك , كل شي بيصير تمام
رؤى : يعني رجعت ذاكرتِي , طيب قولي وش قلت ؟ عن أبوي و أمي و اخواني ؟
ولِيد : قلتي أشياء كثيرة
رؤى برجاء : قولي وشو طيب ؟
وليد : تسولفين عن عبدالعزيز كثيرْ
رؤى : وش أقول عنه
وليد و يتضايق أكثر مِنها وينظُر للبحَر وعيناهُ ضائِعة : تشبهينه بعيونك
رؤى و عيناها تهطِل الدمُوع وبلهفة : و إيش بعد
ولِيد بنبرة موجعة : أقرب لروحك .. قلتِي لي .. تصدق أني أشتقت لك .. تحسبيني عبدالعزيز
رؤى ببكاء و تنظُر للبحَر مرةً أُخرى : ليه مقدر أتذكَّر أشكالهم ؟
وليد : باقي كثير عشان تتذكرين هالتفاصيل
رؤى بعد صمت لدقائق طويلة : ليه سوَّت فيني كذا ؟
وليد : خسارة تكون أم !! ضيعتك بس باقي طريقنا طويل وماراح نستسلم , أستعيني بالله وإن شاء الله ماراح يخيب رجانا
رؤى : يارب

,

فجر الثلاثاء.
الساعة الرابعة والنصفْ فجرًا – بقِي القليل و رُبما الجمعة أو السبت رمضان.
شعرَ بأصواتٍ بالخارِج ، تقدَّم لشُباكه المُطِّل على الحديقة و نظَر إليها وهي تسيرُ خلف القصِر ، رُغم أنه لم يرى سوى ظهرها إلا أنه مُتأكِد أنها هِيْ من شعرها المعقُود و تخرُج منه الخصلات الملتوية مُتمرِّدة.
لم يتبقى في داخلِه ذرة إحترام لأيّ أحد , القصر شبه خالي مادام بـوسعود ليس هُنا.
خرَج وَ تبِعها للخلفْ ، ينظُر لها وهي تُصفصف الألواح الخشبية , أقترب قليلاً مِنها
قلبها يتسارعُ بنبضاتِه من الظل الذي تراه ، شعرت بأن احدًا خلفها ، يكاد يُقطَع نفسها من شدةِ رُعبها
ألتفتت بخوف : بسم الله .. أنت وش جايبك
عبدالعزيز لم يُجيبها
رتيل بعصبية : أبعد عن وجهي وش تبي !!
عبدالعزيز بإبتسامة ذات معنى : مين اللي يبعد عن وجهك
رتيل وصدرُها يهبط ويعتلِي بخوفْ : أنت
عبدالعزيز ويقترب : مين ؟
رتيل خافت : أنت وش صاير لك ؟ أنهبلت ولا عشان أبوي ماهو فيه تـ
لم تُكمل وهو يضع ذراعه حول خصرِها و يشدُّها نحوِه لترتفع قليلا عن مستوى الأرض وهي تقف على أطراف أصابعها و صدرُها ملاصِق لصدرِ عبدالعزيز.
رتيل وقلبها يسقُط في بطنها : يامجنون أبعد لا تخليني أصرخ و يجون الحرس
عبدالعزيز : أصرخي بس قبلها . . . . . قبَّلها و كأنَّ المكاتِيبُ و الرسائل تخرُج من شفتيه لشفتيها
رتِيل تحاول مُقاومتِه حتى خانتها سيقانها وجلست و مازال عبدالعزيز مُستمِر لتستلقِي على الأرض و تضربُه على صدرِه فيبتعِد.
أبتعدت وهي مصدُومة مما حدث , صدرها يهبِط ويرتفع بقوة غير مُصدقة تمامًا : حقييير
عبدالعزيز وقف و بإبتسامة خبيثة وشديدة الخُبث
رتيل أرتجفت فكوكها ، خشيت أن تُخسف الأرض بها مما يحدُث بينها وبين عبدالعزيز , وبأنفاسٍ مُرتبكة بحروفٍ تخرج متوتِّرة و تُقال سريعًا : تحسبني بسكت والله بس يرجع أبوي لأقوله عن حركتِك
عبدالعزيز : وأنا ماراح أقصر بعد
رتيل : تهددني !
عبدالعزيز يقترب بخطواتِه مُجددًا مِنها
رتيل أبتعدت للخلف : أبعد ... وأشارت للسلاح الذي بيدِها
عبدالعزيز : هههههههههههههههههههههههههههه أنتي أعرفي كيف تمسكينه بالأوَّل
رتِيل بعصبية : أبعععععععععد عن وجهِي
عبدالعزيز أبتسم : وإذا مابعدت
رتيل : أنت مجنون !! تجلس تحكي وتنافق وتقول الدين والله و تقرِّب مني في غياب أبوي
عبدالعزيز : ديني لا تتدخلين فيه ! على الأقل ما أرخصت نفسي لأحد
وكأنها تتلقَى صفعةً تحرقُ خدَها ، إهانتِه الثانية لها ، كأنهُ يهين حُبها , هو بالفعل يهين حُبها له و يذُّلها عليه أيضًا
رتِيل رمَت السلاح على الأرض وهي تسير مُتجهة للدخُول ولكن يدِ عبدالعزيز وقفتْ بالمرصاد و تمسكت بذراعِها وبصراخ : أتركني مالك حق تلمسني فاهم !!
عبدالعزيز : أشششششش ماهو زين عليك العصبية ... قبَّل خدها وهو يهمُس بإذنها .. تصبحين على خير
رتيل وقفت و خدَّها يتفجَّر بالحُمرة ، و دمعةٌ محبوسة في محاجرها ، ونبضاتِها ترتفع لحدٍ غير طبيعي
عبدالعزيز أبتسم بخبث : أدعي ربك يغفر لك قبل شهر الصوم
رتيل ضربت صدرِه بقوة ولكن هذه القوة تعتبر لا شيء أمام عبدالعزيز ولم تؤلمه ولو قليلاً حتى : أنت اللي أدعي ربك يغفر لك يا وصخ يا حقيير
عبدالعزيز ببرود : أنا قلت دامها خربتها أخربها زيادة
رتيل بغضب كبير : ماتخربها عليّ فاهم ! مين أنت أصلاً عشان تقرِّب مني .. صدقني إن حاولت تلمسني مرة ثانية ماتلوم الا نفسك يا معفن ..
عبدالعزيز : مافهمت كيف مفهوم اللمس عندك ؟
رتيل : تبغى تعرف كيف مفهوم اللمس !!!
عبدالعزيز يمسك ضحكتِه : علميني أخاف أني أجهل هالأشياء
رتيل وتشِّد على شفتيها لتُجمِّع ريقها وتبصق عليه : هذا اللمس
عبدالعزيز أنفجَر بضِحكته ليُردف : عسل على قلبي
رتيل و دمعتها المحبوسة سقطت
عبدالعزيز بطرف كمِّه مسح وجهه من بصاقِها
رتيل سارت مُتجهة للباب الداخلِي وهي تتفجَّر غضبًا ، تُريد أن تُكسِر كل شيء أمامها حتى تشفِي بعض غضبها
غير قادِرة على التخيُّل حتى أن عبدالعزيز يقترب منها بهذه الصُورة ، جسدِها يرتعشْ و أصابعها لاتتزِن بحركتها من هولِ صدمتها ، دخلت غُرفتها وهي تُغلق بابها ثلاثًا ، أرتمت على السرير وتدفن وجهها بالمخدة و تبكِي بصمتْ.
خيباتِها بدأت تتكاثَر حولها ، كيف يهيني هكذا ؟ تشعُر بخُزيٍ و خجل شديد , تنتابُها رغبة في البُكاء ولا غير البُكاء وَ أن تبصُق عليه كل هذا الحزن الذي أتَى بِه , وعدَت نفسها بأن تُهينه كما أهانها.
عاد لفراشِه و عينه على السقفْ غارق في تفكيره ، و لسانِ حالِه يقُول " بتشوف يا بو سعود مين عبدالعزيز "



في صباحٍ جدِيدْ , الساعة الثامِنة بتوقيت باريسْ.
أخرج هاتفه ليتصِل عليها وهو في طرِيقه سيرًا بين أرصِفة باريس ، أتاه صوتُها النائم : ألو
عبدالرحمن : صباح الخير
ضي فزَّت من فراشها وهي تنطق بلهفة : عبدالرحمن ؟
عبدالرحمن : صحيتك ؟
ضي بإستعجال : لا عادِي
عبدالرحمن : طيب ألبسي بسرعة قبل لا يبدأ دوامك وتعالي شارع فورسي اللي وراكم .. لا تتأخرين
ضي شهقت بصدمَة : أنت هنا
عبدالرحمن ضحك ليُردف : ماشفتي الرقم ؟
ضي أبعدت الهاتف عن إذنها لترى الرقم الباريسي يُزخرف شاشتها : ثواني وبكون عندِك
عبدالرحمن : أنتظرك .. وأغلقه
ضي ركضت للحمام لتستحِم في ظرفْ 7 دقائِق بالتمام ، أرتدتْ دُون وعِي وهي تُسابق الوقت وكأنه سيطِير عنها ، تعثرت في أغراضها بخطواتِها السريعة ، نشفت شعرها ولم " تُمشطه " رفعته بأكمله على هيئة ذيل حصان ، أرتدَت حذائها و اكتشفت أنها لم تلبس الجوارِب بعد.
نزعتُه مرةً أُخرى لترتدِيه ، نظرت لنفسها و تأفأفت وهي تنظُر لمعطفها المقلُوب , عدلته واخذت حقيبتها وخرجتْ وهي تعبر كل خطوتين بخطوة.
سَارت و تشعُر برغبة في الضحك المتواصِل ، هذه الفرحَة لا تُقدَّر بثمن عندما تشعرُ بشخصٍ واحِد يُغنيك عن الجميع ،
عبرت الطرِيق لتصِل للمُراد ، بحثت في عيناها عنه
من خلفها يمدُّ باقة الورد الباريسية البيضاء
أخذتها ضي وهي تُعانقه : أشتقت لك ,
لم يتعوَّد أن يقُول أيّ لفظٍ جميل لأنثى بعد وفاة أم عبير و رتيل
لذلك يصمُت دائِمًا أمام ضي.
أبتعد عنها : قولي لي وش أخبارك ؟
ضي تمسح بعضُ الدموع التي ألتصقت بخدِها : ماهي بخير دامك تسفهني ولا حتى رديت عليّ بحرف وطول الوقت أحسب أنك زعلان عليّ
بوسعود يسير معها ليجلسَا : أنشغلت كثير الأيام اللي طافت و ماكنت أرجع الا متأخر وأنام
ضي : على الأقل قولي أنك منت زعلان ! وأنا كل الوقت أفكِّر وأعاتب نفسي وأقول ليتني ماقلت له شي
عبدالرحمن بصمتْ يتأمل المارَّة
ضي بإبتسامة عريضة : ماعلينا المهم وحشتني حييل , وش هالمفآجئة الحلوة
عبدالرحمن أبتسم ليلتفت عليها : توحشك الجنة
ضي : ماوحشتك ؟
عبدالرحمن أخذ نفسًا عميقًا و عيناه تهرب مرةً أخرى
ضي بضحكة : طيب أدري أنه عيونك تقول وحشتيني حيل
عبدالرحمن أبتسم ليُردف بعد ثواني : متى دوامك بالضبط ؟
ضي : بسحب اليوم مستحيل أداوم
عبدالرحمن : لا ماينفع
ضي : وش اللي ينفع وش اللي ماينفع أنا اليوم كله بقضيه معاك ، جايين رتيل وعبير ؟
عبدالرحمن : لأ
ضي : غريبة ليه ما جوّ ؟
عبدالرحمن : لأن ماهي سفرة شغل وبطوِّل
ضي : أجل ليه جيت ؟
عبدالرحمن : عشانك
ضي غير مُصدقة : جد ولا تضحك عليّ
عبدالرحمن : إيه والله جيت عشانك أسبوع وبرجع
ضي : يابختي والله يابختي ... وين سكنت ؟ بشقتك ولا رحت أوتيل ؟
عبدالرحمن : لآ أوتيل
ضي بشوق : بجي معك
عبدالرحمن : هههههههههههههههههههه ودوامك ؟
ضي : أسحب هالأسبوع أنا من متى أشوفك والله أتقطَّع عشان ألقى لي وقت معك .. كيف عاد لو أسبوع !! مين داعي لي بس
عبدالرحمن و لهفتها تُسعدِه بمدَى لا ينتهي : و اللي معك بالشقة
ضي دُون وعي هي في إغماءة حُب : تولِّي

,
يُصحيه بماءٍ بارد : أصحى يالله أبوك يبي يكلمك
هوَ بغضب : فيه مليون طريقة عشان تصحيني ماني عبد عندك
الآخر ببرود : أقول لا يكثر و ترى لوحاتك رميتها في الملحق ريحتها صدَّعت راسي ولا أستخدم ألوان فلوماستر *أردف كلمته بسخرية*
تجاهله وهو يتجه للهاتِف ويرد على والِده : ألو ......... طيب .... لأ .... يبه بس .. ألووو .. الوو .. أغلقه بغضب : أنت وش قايله ؟
#: الله يعلم مين قايله
هوَ : تستهبل معي !! أخلص علي مين
#: روق لا تطلع الشياطين و تجلس ترسمهم
هو : أنقلع عن وجهي ولا تتدخل فيني فاهم !! .. دخل غرفته مُغلقًا الباب.
نظر لهاتِفه ، أشتهى أن يسمَع صوتِها ،
أتصَل عليها وهو يجلس بجانِب إحدى لوحاتِه الخريفية والتي من الفحم.
هِي تتقلَّبُ في سريرها من صوتِ الهاتف ، ردَّت بصوتٍ ممتلىء بالنوم : ألو
سكَت لم ينطِق شيئًا ويبدُو أنها لم ترى الرقم
عبير والمتأكدة أن لا أحد يتصِل عليها في وقتٍ مثل هذا سوَى أحدٌ يعرفها , رُبما حتى رتيل , تأفأفت : مين
بصوتٍ رجُولِيْ زلزل أعماقها : صباحي عبير
عبير فزَّت وهي تنظُر لشاشتِها , رقمه .. لعنت غبائِها كيف لم تنتبه.
تسارعت ضرباتِ قلبها , ترتجفْ أطرافها برعشةِ الحُب.
هوَ : مقدرت إذنِي تصوم عن صوتِك
عبير أغلقت هاتِفها لا تُريد أن تسمع حديثه الذي يُربكها.
طار النوم و هي تمسحُ على وجنتيْها , تلمسُ حرارتها كيف حرارة وجهها أرتفعت من صوتِه.

,

تكتبُ له " غادة هربت مع وليد "

.
.

أنتهى ، مافيه قفلة حماسية :P

أتمنى ينال إعجابكمْ و يروق لكمْ , و الحمدلله أنّ هذه الأعيُنْ تقرأنيْ جدًا ممنونتكم ()

نلتقي بإذن الكريم - الثلاثاء - *بجزئية بسيطة جدًا يعني بارت قصير وبعدها نوقفْ إن شاء الله

لاتحرمونِي من صدق دعواتكمْ و جنَّة حضوركمْ.
و لا ننسى أخواننا المسلمين في بُورمـا و سُوريــا , كان الله في عونهم و اللهم أرنا في بشارٍ و أعوانه عجائِب قُدرتكْ.

*بحفظ الرحمن.
























 
 

 

عرض البوم صور طِيشْ !   رد مع اقتباس
قديم 04-08-12, 01:48 PM   المشاركة رقم: 868
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Jul 2010
العضوية: 177743
المشاركات: 68
الجنس أنثى
معدل التقييم: عزيزة النفس عضو له عدد لاباس به من النقاطعزيزة النفس عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 118
شكراً: 68
تم شكره 82 مرة في 44 مشاركة

االدولة
البلدKuwait
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
عزيزة النفس غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

ماقصرتي ياحياتي وممنونه لج بتنزيل هالبارت
عزوز ماعجبني تصرفه لانه مومتاكد من زوجته يعني فرضا تجااوز الحدود مع رتيل وفي الاخير ماطلعت زوجته ولا الاخ بيطبق الحركه مع عبير بعد من باب الضغط ع ابو سعود بس بما انه بدا برتيل وتوقع تكون هي الزوجه أكيد انها امنيه داخل نفسه ويكن له شعور غيير حتى لو ماوصل لدرجاات الحب الكبرى …
الجوهره قاااااهرتني الحين اعترفتي بالاكبر وقدام اكثر اثنين تعزينهم وعجزانه تصريخين بوجه سلطان وتدافعين عن نفسج قولي اهو جاني وهددني…الخ خليه يفهم انج رافضه تصرفات هالحيوان (وأي انقهر من اسمه حرام اسم ولدي وأقربهم لقلبي)
يوسف ياحلو الشمالي يا عرب اخر واحد بالقصه توقعت أتعاطف معه وكنت استثقل دمه بس سبحان مغير الأحوال بالع المر عشاان اخوه وهالمهره
المفروض ماتستغلين صبره وتطويل باله عليج بس استفزيتيه وحصلتي ماكرهتي ولاننسى اتق شر الحليم اذا غضب …
وريييم لاتتحمسين حيل ماقدامج الا ريانوه حتى الخيشه خسااره لبسها قدامه وهو أكيد غير مشكلته مع زوجته السابقه يمكن كان راعي مغازل لان عندي قناعه الرجل الشكاك هذا طريقه دايم على مبدأ كلا يرى الناس بعين طبعه •
ونصوور فقدناه ياحلو وفائه وإخلاصه انا راحت علي بس ياارب ترزق بنوتي بواحد مثل مشااعر ناصر حب حتى الثمااله واخلاص وفاء ولج ياطيوش اذا مابعد ارتبطتي ياارب…
يارب يوفقج ويسعدج بالدارين مثل مااسعدتينا ولا وصيج متى ماحسيتي انج فاضيه نزلي لنا بارت لو صغنون/ههههههه امزح أدري ودج تكفخيني الحين مقدره لج والله التزامج مع متابعينج وخاصه بالشهر الفضيل الالتزامات كثيره ...........دمتي بصحه وعااافيه

 
 

 

عرض البوم صور عزيزة النفس   رد مع اقتباس
4 أعضاء قالوا شكراً لـ عزيزة النفس على المشاركة المفيدة:
قديم 04-08-12, 02:57 PM   المشاركة رقم: 869
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرفة قصص من وحي الاعضاء
مشرفة المنتدى العام للقصص

البيانات
التسجيل: Mar 2012
العضوية: 237614
المشاركات: 7,997
الجنس أنثى
معدل التقييم: نجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميعنجلاء الريم عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 10692
شكراً: 8,360
تم شكره 10,445 مرة في 4,486 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
نجلاء الريم غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

روايه لا استطيع نقدها لانني اقراها بمشاعري وحواسي قبل عيني واستمتع بها لاخر حرف ....هل حكمي سيكون عادل روايه اشتاق لها كصديقه او رفيقه اتناجى واياها بسحر الكلمات لالالالالالالالالالالااظن
طيش يقوللك شي كل روايه تحمل رساله وانا انتظر رسالتك لان وصلني واجد رساله عن الحب والثانيه عن الايمان وحده
عن الانتقام او عن الشر وصراعه مع الخير وحده ثقافيه وحده سياحيه اهنيك بجد على ثقافتك القليله ولا نادره ببنات هالوقت والاهم الموهبه وسحر نثر الاحرف شكراااا على المتعه .....
متعة روايه حلووووه نسبح فيها في بحر من السحر والروعه غرقنا بحبها من ىغير ما نحس وغصنا وحنا نضحك شفتي انا فاشله بنقد روايتك .......

رتيل وعزيز علاقه ؟؟؟انتقام؟؟؟تحدي ؟؟حب!!!اكيد الحب واحد في كل عصر وزمن... بارت اليوم انزرع الحزن بصدري على رتيل ..اشد انواع عقاب الحبيب التلاعب والاستهتار والتجاوز .......
رتيل بطبعها مانخلقت علشان يعبث فيها عزيز اللي محتقن بالنرجسيه والساديه شلون اجتمعت فيه ماادري يحميها ويفديها بروحه واول واكبر من يضرها هو .....وين الصلاة وين الدين وين الايمات وين حفظ الامانه وين وين وين
شلون انعميت عن الحلال والحرام الاااا اذا كان بطرقك عرفت ان رتيل زوجتك ؟؟؟؟؟؟
عزيز اخاف ااننا بدينا نكرهك بعد الاعجاي يشخصك ونتوه بمشاعر اخوتك وبرك وصداقتك و.و.و. بس اعجابي بدأ يضعف ويشيخ بسرعه في الاجزاء الاخيره

عبير: شخصيه تستفزني اقصى حد ضعيفه بس ارحمها وهي الي وصلت نفسها لهالمرحلة بس يلمكن القلب لا حركنا ما نقدر نوقف اتني عارفه شغل ابوك الحساس تتعلقين بانسان غامض وهمي والبدايه والمبادره منه ما شكيتي
الحين انتي منعميه بس في البدايه وين عقلك احيانا اعذرها الحبيب المجهول محاصر كل حواسها وحتى عينها تتامل رسمتها وتحس انها تشوفه الله يعينها والله يستر منه

ابو سعود
وش هالتناقض تخاف على بناتك وتخليهم مع هال.....بغيت اسب مع هالاسد الهايج ولحالهم في البيت
ضي تاركها كل هالمده وفي اشد الاوقات تروح لها وتترك بناتك وين العقل ...الحكمه..التصرف.....نقطه ضدك ميه بالمبه

الجوهره..الجوهره.ضحية الروايه ابي اعرف ليه الضعف ولمتى لمتى ... اذا جتك الشجاعه وقلتي اعظم مصيبه قدام اشرس
متحكمين فيك وش قصة ضعفك مع تركي جد بديت اشمئز منك خلاص مافيه شي تخسرينه كل شي راح ثوري تنمري اضربي سوي اي شي لاا تصيرين نعامه وش فادك ضعفك ضيع حياتك.راحتك.استقرارك..زوج الكل يتمناه....بيت
ليه هالانكسار الي راح راح وما يتعوض فكري تطلعين باقل الخساير انتي خسرتي الحرب والمعركه والعده والعتاد
ترجين سلطان وش ترجين ؟؟؟لازم يكون انفصالك بمأساة اكثر من هالمأساة تطرين سلطان واجد تتلذذين بأسمه وهو يتلذذ بضربك وش المعجزه االي تبينها تصير وتحنن سلطان ...وهو رجل شرقي حتى النخاع حبك لسلطان بمكن حقيقه
بس حبه لك وهم لو صار هو بيخليه وهم ؟؟؟اطلعي من دائرة حياته اللي مالك مكان فيها مره مره وحده اكسبي نفسك

مهره ويوسف دايم اذا وصلتهم اتعب واليوم اشد من يوسف ومن طول لسان مهره

شكراااااااااااااااااااا طيش طولت ادري بس والله فيه كلام كثير بس يالله الجايات اكثر ان الله احيانا

 
 

 

عرض البوم صور نجلاء الريم   رد مع اقتباس
3 أعضاء قالوا شكراً لـ نجلاء الريم على المشاركة المفيدة:
قديم 04-08-12, 04:49 PM   المشاركة رقم: 870
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 218696
المشاركات: 154
الجنس أنثى
معدل التقييم: أبداع أنثى عضو له عدد لاباس به من النقاطأبداع أنثى عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 119
شكراً: 193
تم شكره 108 مرة في 44 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
أبداع أنثى غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طِيشْ ! المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 


مساءك خييييير وشـــوووق ..مســاءك لهــفـه طيوووش

وكـــل عـــام وأنــتــي بألــف خييير قلبــي ..ومبـــارك عليــك الشهــر ..

تواجــدي هــنـا مســيــر بأجبــار من قلبــي ...

تذكرتــك وتـذكرت أني لم أهنــئـك بهذا الشهر الفضيل ..فما كـانت الا كبست زر لروايتــك ..



......................


أفتخـر كثيييراا أنك أبنت بلدي ..

حقاًَ نحتاج لـ كومةة كبيرة لأشخـاص يذكرونـا دومـا بحمـاهـ الوطـن بعد الله ..أقويـاء لآيخـافون في الله لومه لآئــم

هم أهم ركيــزهـ بروايتــك ..بارك الله بك حبيبتي

.......................

جوااااهـــــر ..نصف أنثى بنصف مشــاعــر تلبسهـا الخــوووف حتى أسدل ستــــارهـ عليـهـا

فلتـزداادي تمسكـا بالله ..

ربنا الطف بنا من عبادهـ .... رجــوتي أن يعفو عنك سلطـان وأن يحمييك ويقف بجانبك لكن رحمه ربنا اوسع

فهيأ لك والدك ..من تربيتي على كتفه ..

هو الطف بك من رجل اشـقـاهـ أحوااال غيرهـ فبــات بركـان ثــائر على حالـه ..

أصبح لآيرضى ان يلطخ ولو خطأ بسيط مسيرتــه ..كيف وأنتـي تفجعيـه بحمــل يدمي القـلب


جــواااهــ ==وجرعة مضاعفة من الصبر فَ صبرك يحتــاج للمـزيد ف أنــت بأول الطريق


.................


تحملي ردي البسيط ....سأتــواجــد حين تسنــح لي الفـرصــه


حبي لــك




أذكـــرينــــي ^_*

 
 

 

عرض البوم صور أبداع أنثى   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ أبداع أنثى على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
. قصص و روايات, لمحت في, للكاتبة طيش!, أبو سعود, ليلاس, معصية, منتدى قصص من وحي قلم الأعضاء, مقبرتي, الثغر, العم مقرن, تجسس, حكايات, رتيل و عبير, روايات خليجيه, روايات سعوديه, رواية لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية, روايه مميزة, شرطة, شفتيها, عبدالعزيز, طيش, طيف
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: http://www.liilas.com/vb3/t174470.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
&#x202b;ط´ط¨ظƒط© ظ„ظٹظ„ط§ط³ ط§ظ„ط«ظ‚ط§ظپظٹط©- ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ ظ…ظ‚ط¨ط±طھظٹ .wmv&#x202c;&lrm; - YouTube This thread Refback 20-10-14 09:35 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ This thread Refback 14-08-14 05:11 PM
ظ‚طµط© ظ…ظƒطھظ…ظ„ط© ظ„ظ…ط­طھ ظپظٹ ط´ظپطھظٹظ‡ط§ ط·ظٹظپ This thread Refback 05-08-14 09:23 AM
[قصة مكتملة] لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية - القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء This thread Refback 15-07-14 02:20 AM
[قصة مكتملة] لمحت في شفتيها طيف مقبرتي تروي الحكايات أن الثغر معصية - الصفحة 117 - القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء This thread Refback 13-07-14 05:00 AM


الساعة الآن 09:10 PM.

للاعلان لدينا اضغط هنا

حواء

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية