للاعلان لدينا اضغط هنا


العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 15-02-13, 07:56 PM   المشاركة رقم: 201
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,174
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1045
شكراً: 304
تم شكره 1,073 مرة في 469 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 


بعد صراع طويل مع المرض انتقلت ام سعود الى رحمه الله تعالى الصدمهكانت كبيره على سعود وحده بما ان منصور كان ماهو هامه حتى لما اتصل فيه ولده وترجاه يرجع حتى يكون معه بس ما كان في امل.. زل في سفره مع العروس الجديده وماعاديهمه الماضي واللي منه كانت ام سعود، ديما كانت مثل اللعبه يسلم عليها الناس ويعزونهها لكن ما في فايده كان الصمت و الهدوء هو مصابها اكثر شخص كان متاثر هو امفارس لانها كانت حزينه على حالها لانها ماتت و ما شافت بنتها ندى اللي مازالت فيالغيبوبه و لا ولدها فيصل اللي انمنع يروح لعندها و خصوصا ان ام فارس كانت عارفهشعور فقد غالي لما فقدت ولدها خوات ام سعود اللي نادرا ما كانوا يجونها حضروا اوليوم بس و رجعوا لمناطقهم بكل وقاحه ما همتهم بنت اختهم المريضه و اللي ما عندهااحد لكن ساره اللي كانت من عمرها تعتبر وحده من بناتها ظلت معاها
ايمان من جهه ثانيه كانت حاسه بالاسى على ندى و ديما لكن في نفسالوقت حاسه بنوع نن التوتر ما كانت عارفه ليش لان هند اللي طبعا كان ضروري تكونموجوده طول الايام الثلاثه كانت ترميها بنظرات تفحصيه ايمان بتنهد كانت تقول فينفسها: هذي شنو فيها .. من جم يوم و هي عيونها علي ... ماهو كافي اني من رجعتلنواف ما شفته
من يوم اللي توفت فيه ام سعود و هم كلهم يبيتون في بيت ام سعود حتىيكونون موجودين في حاله احد يعزيهم طبعا بما ان غرف البيت كثيره كل وحده منهم اخذت غرفه و من اهمقرارات ساره ان تفصل غرفه ايمان عن هند بمسافه و روان و عواطف بمسافه ما كانت تبيمشاكل حتى ينتهي العزاء على خير
بعد ما طلعوا اخر مجموعه من النسوان لاخر يوم العزاء قدرت ام فارستتنفس براحه : ما قصرتوا يا بنات و جزاكم الله خير
روان : حق وواجب يا خالتي
عواطف حتى تبان احسن من شريكتها : خالتي ام سعود وحده من العائله ولازمرعلينا نلتزم بالعزاء احسن من ناس
روان عطت عواطف نظره و عواطف كانت بترد عليها لما قالت ساره : عواطفبس
سديمفي محاولها منها انها توقف اي شجار ممكن تكبره الحين ساره : يمممه فيوحده العصر عطتنا سيدي تقول انه لداعيه دينيه و طلبت مني اشغله في العزاء حتى نسمعللدرس
ام مشاري : سيدي؟؟؟ ام مشاري : و انتي كيف تاخذين السيدي منها افترضيكان فيه كلام غلط و بدع
سديم تنهدت بسبب هجوم امها المعتاد على الامور الدينيه: انا يا يمه ما اخذتهالشغاله اسلمته من بطاقات التعزيه و قلت خل نشغله نسفيد
ايمان : خليها تشغله يا ام مشاري اذا فيه شيء غلط سكرناه
ام مشاري تنهتد و اشرت لبنتها اللي بسرعه تحركت للمشغل الديفيدي الليينعرض على شاشه الالسيدي الكبيره و اشتغل الشريط
ماكانت الا لحظات و ارتسمت الابتسامه على وجه هند من غير ينتبه لها وصرخه طويله من فاااطمه : لاااااا طفيييه
سديم كانت بتطفي لما لمحت شخص تعرفه : فااطمه ماهي هذي طباختك روزليا
ايمان بعيون متوسعه: روزليا؟؟؟؟؟؟
فاطمه بترجي و هي تحاول تسحب التحكم من سديم : بللليز عطيني اياه
سديم كانت بتطفيه لما صرخت ايمان: لا يا سديم ساره بعصبيه : فاااااطمهانتي من شنو خايفه
فاطمه كانت بترد لما انكشف كل شيء و ظهرت الحقيقه فاطمه و هي تعطيالكرت لرزوليا و توصيهل بكل دناءه شلون تغري نواف ايمان كانت حاسه برجلها ما عادتشايلتها نظرت لفاطمه بحقد و كراهيه و طبعا ما كانت الوحيده ساره كانت تنظر لبنتهابقرف ام فارس و ام مشاري و سديم و روان كانوا ينظرون لها بغضب و عواطف كانت حاسهبغضب كبيييير .. فاطمهحركتعيونها لهند اللي كانت تبتسم
قبل لا تقول فاطمه شيء هجمت عليها ايمان و عطت كف كفييين ثلاثه ودفعتها للارض : يااااا كلبه ياااا حقيررررره ياااا حقييييييره ....
ايمان استمرت تضرب بفاطمه لحد ما تقطع وجهها من الضرب::: ماهو انا ...هذذذي
قبل تتكلم فاطمه ايمان بغضب من غير تفكير خنقتها : خربتي بيتي دمرتيحياتي و ثقتي بزووجي دخلتي وحده ***** لعنده ياااا سافله يااا حقيره
ساره ركضت تحاول تفك بنتها من ايمان بس ما كانت قادره لان ايمان كانتاقوى و هو الشيء اللي دفع سديم و عواطف للتدخل : بسسسس يااااا عممممه
ايمان ما كانت راضيه تفك فاطمه من يدها و استمرت تخنقها: انتي لااازمتمووووتين لاازم تموووتين يااا فاطمه...
بمحاوله من عواطف انها تفك اختها مسكت ايمان من خصرها لكن ايمان منغير لا تحس رفعت يدها يقوه و ما حست فيها الا وهي مستقره و بقوه في بطن عواطف الليصرخت من قوه الضربه
ايمان على صوت صرخه عواطف بعدت عن فاطمه و انصدمت من عواطف اللي سقطتعلى الارض تصرخ بالم: الحقييييني ياااا يمممممه
ساره بسرعهركضتلبنتها تمسكها: عووووووووواطف
ام مشاري بصدمه حركت عيونها لروووان: روااان اتصلي بمشاري بسرعه
روان بخوف و توتر بسرعه ركضت و اتصلت بمشاري اللي بسرعه كبيره هرعلعندهم ايمان كانت مصدومه و في نفس الوقت خايفه الكل طلع مع عواطف الا هي و فاطمهبعد ما عطت ايماننظره حقيره اخيره : حسبي الله عليج حسبي الله عليج ان جانج دمرتيحياتي و حياه اخووووج
فاطمه كان ودها تتكلم بس ما كان عندها شجاعه تتكلم و لا ايمان عندهااستعداد تسمعه بسرعه طلعت و تركتها لحالها في البيت الكبير...
ايمان رجعت لبيتها لغرفتها و لذكريات جمعتها مع نواف بهذي الغرفهنفسها.....
في هذي الغرفه سمعت من نواف كلام الحب ... في هذي الغرفه سمعت منهكلام الشوق .. في هذي الغرفه تبازلت معه العشق و الغزل لكن في المقابل كان يتلقىمنها الاهانات و الصراخ و الشكوكما صدقته بعد ما حلفه لها ملييييييييون مره انه بريء كذبته رغم انالدلائل كلها كانت معه حلف لها انه ماهو غبي حتى يجيب وحده لغرفتها و هو عنده قصرو فوقه قصووور ما صدقته و هو حلفه انه لا يمكن يجيب وحده لعنده وحده و هو عارفهانها بتجي الحييييين بس علشان كبرياءها و رغبتها انها تبتعد عنه و فوق هذا اتهمتهاكبر اتهام اتهمته انه ذبح ولدها و هذي هي طلعت غلطانه انهارت على الارض تبكيبحسسسره ::::لييييييييييييش لييييش يااا نواف
ايمان زاد قهرها اكثر لما تذكرت انه لصق في نفسه تهمه الخيانه حتىيخفف عنها في موضوع شكها فيه
قال انه خانها و اخطء كثييييير حتى ما يبين لها ان غلطها كان شيءعادي و هو كان بريء من التهمتين ايمان صارت تشهق و تشهق بالم كبيرين
بعد دقيق رن موبايل ايمان بسرعه كبيره ردت عليه و تفاجأت بمشاري: عمتي!!
ايمان بخوف: ممممممشاري
مشاري بصوت حزين: عواطف سقطت الجنين
ايمان بعيون متوسعه: سسسسسسسقطت؟؟؟؟؟
مشاري: يقول ان الضربه على بطنها كانت كبيره .. عمتي ساره تقول انهاسقطت على الارض بس الموضوع ماهو داخل بالي عمتي... قولي لي ايش اللي صار بالضبط..فياحد ضاربها ارجوووك
ايمان وهي ترجف قفلت الخط في وجه مشاري اتصل بعدها اكثر من مره بس ماقدرت ترد عليه تكورت على تفسها و صارت تبكي دموع لدرجه انها ظنت الدموع راح تجف منكثر نزولها : انا شنو سويت زين في حياتي....ضربت عواطف و حرمتها ولدها وهي كانتتسعى انها تحمس اختها ..... عذبت نواف و اتهمته ابشع اتهامات وهو كان بريء منه ويطلب السماح مني وانا المجرمه.. اهنت عايلتي و هربت لديره بعيده و تزوجت من وراهم،دخلت محاميه ناجحه و سعيده في حياتها بمشاكل مع احقر مخلوق و النتيجه كانت انهاطريحه الفراش في غيبوبه من مده طويله...يطلق اخوي النار علي و اتجنبها حتى تذبح ولده و ترمل انسانه بريءهمالها ذنب ، اصرخ في وجه ولد اخوي الثاني يوم عرسه و احرجه و احرج اهله كلهم ،ادخل انسانه بريءه مأمره كبيره و اتسبب بموتها..... اااي ... اي انا اللي ذبحت نوف...انااا... انا ذبحتها و ذبحت فيصل و ذبحت اسامه و ذبحت ابوي و ذبحت ام سعود معقولهيكون التالي هو نواف.....لا ... نواف لا...
للحظه مرت كلمه ساره في بال ايمان يوم عزاء فيصل: انتت تسببينالمصايب لنا كلنا.... اطلعي من حياتنا
ايمان في لحظه ضياع حست ان كلمتها هي المنجأ الوحيد: انا لازم اختفي......صح....كل شيء كان ممتاز لما اختفيت اخر مره... ابوي كان مرتاح مع جسار و فواز... فوازكان سعيد مع ريم، ندى كانت تحب عبدالعزيز.. فيصل كان يدرس، فارس ما كان في السجن،ساره كانت سعيده مع بناتها ، و نواف ....نواف كان عايش حياته من غير انسانه تنكدهاعليه....صح... هذا اللي لازم يصير...
من تردد ايمان سحبت ورقه و قلم و ابتدت تكتب رسالتها... رسالتهاالاخيره لنواف....
نواف انا عرفت الحين كل شيء.... عرفت اني عمري ما استحقيت السعادهلاني دايما كنت اشك في من حولي من سنين تنكرت بشكل مضحك حتى ما ابين للناس انيانسانه جميله يطمع في احد.. كنت اشوف نظرات طمع البنات في اخواني بسبب وسامتهم ولهذا السبب كنت اقول مثل ما طمعوا فيهم في احد بيطمع فيني.. كنت اتمنى اني اعيشقصه حب مثل اي بنت لكن لاني ما كان عندي احد احبه و ما كانت اصدق العلاقه بين اللياسمها صداقه بين رجال و حرمه هربت من هذا الشيء و صنعت لي منتدى خاص اعيش فيه هذيالحياه الرومانسيه و كانت النتيجه لقائي فيك... او بالاحرى لقاء نوف...دخلتها لعبهما كانت قدها و النتيجه موتها على يد الظالمه الحقيره... نواف هند احقر مخلوقه علىوجه الارض....هند تقتل و تسرق و تاخذ اللي تبيه بس حتى تقهرني وانت ما طمعت فيكالا لاني احبك..اي احبك ... احبببببببببببببببك كثير لكن الحين وبعد ما عرفت انيظلمتك ظلمتك لما قلت انك ذبحت ولدي... ظلمتك في كل كلمه قاسيه قلتها لك.. ظلمتكلما صدقت كذبتك في انك خاين ظلمتك لما قلت انك خاين و شكيت فيك.. انا عرفت كل شيءالحين و تقدر تسال ساره عن السيدي اللي فيه تصوير فاطمه وهي تعطي مفتاح الغرفهلروزليا... نواف بسببي خسرت عواطف اختك و بسببي الحين بتخسر فاطمه و بسببي ماتوا وانهانوا ناس كثير و لهذا السبب انا لازم اخذ عقابي و ان كان في عقاب استحقه فهواني ما اشوف الانسان اللي احبه مره ثانيه و هذا العقاب مناسب تماما لي...
خصوصا بعد كل اللي سويته لك... انت عاملتني بالطيب و انا عاملتكبالقسوه
كنت تقول الصدق وان كنت اكذبك دون وجه حق..
حبيتني بصدق وانا صرخت باعلى ما عندي بكرهي لك...
حبك لي كان عذاب لك و لهذا السبب لازم اعاقب نفسي باني اجرب البعد عنالانسان اللي احبــــه
انا راحله .... لكن هذي المره ... لايمكن اسمح لك تلقاااني
مع السلامه ياااا حبيبي نواف
من كااااااااااااانت محبوبتك يوما
ايمان تركت الرساله على سريرها و فصخت العقد ( magi (
ايمان بضحكه ساخره: سيده الحب ....هذا ما عاد اسمي ابدا.....اتركه لكيا الغالي... يا سيد الحب...
ايمان تركت العقد و الرساله و جمعت اهم الاشياء اللي كانت محتاجتها وطلعت بسرعه من البيت و للابد...

-
-
مشاري حس بان في شيء ماهو طبيعي بعد ما سكر الخط من ايمان و هيمتوتره كثثير جرب يتصل فيها اكثر من مره بس ما كان في رد قرر يرجع لعمته سارهواللي كانت جنب عواطف الراقده على سريرها ولا حاسه باللي حولها و تنهد: عمتي...
ساره بتوتر: هلا يا مشاري
مشاري وهو رافع حاجبه: عمتي انا ماهي داخل مخي ابدا سالفه الطيحه منواللي ضرب حرمتي
ساره بلعت ريقها بتوتر و كانت بدور عذر لما رن موباليها بابسم فاطمه:عن اذنك
مشاري : اذنك معك
ساره حمدت ربها ان اتصال فاطمه انقذنها من كلام مشاري بس في الوقتنفسه ما كانت تبي تكلم بنتها اللي اتكشفت انها اكبر حقيره على وجه الارض: خير
فاطمه بصوت واضح ان صاحبته بكت كثير: يمه ...شلونها عواطف
ساره: وتسالين عنها بعد سواد الوجه اللي سويته
فاطمه: يمه... واللي يسلمك انا مالي ذنب هند هي اللي ضحكت علي قالتان بنـ......
ساره: فاااطمه تذكبين علي بعد اللي شفته.... الشريط واضح انتي عطيتيروزليا المفتاح.. انتي اللي عينتيها عندنا وين كانت هند كانت في بلاد ثانيه تشتغللحالها ...
فاطمه: بس يا يمه هي اللي خططت وهي اللي ارسلت لي روزليا اقسم لك
ساره: وفري قسمك لابوك لاعرف بالموضوع
فاطمه: ابوي؟؟
ساره: ولا لجساااار لما يعرف هو و ابوه و اخوها عن سواد الوجه الليسويته في اختهم و خراب بيتها
فاطمه بتوتر بتدت ترجف جسار ذلها كثير يوم عرف بس اكيد ما يقدر يستمربالسكوت ان عرف ابوه اكيد بيطلقها
ساره في الختام قالت: ولا لنواف... اللي متاكده ان عقابه لك بيكوناكبر بكثير من عقابه لعواطف.... انتي الذبح فيج حلال
فاطمه صارت تشهق و تشهق لحد ما سكرت امها الخط في وجهها فاطمه صارتتدور في بالها ضرب نواف لعواطف كيف كان هي اكيد عقباها بيكون اكثر و جسار اكيدبيطلقها وين تروح الشارع؟؟؟ شنو بيكون مصيره كانت على وشك الصراخ لما خافت انهاتصحي الموجوديت في البيت و تتواجه معهم و هي ما تبي تشوف احد.. بخطوات مذلوله صارتتمشي لحد ما وصلت للبلكونه الكبيره و صارت تتامل السماء و تشم نفس طويل عسااااااهيريحها دموعها و بكاء ابدا ما نبها على الخطوات اللي كانت تمشي بهدوء من وراها وفجأه وبين ما كانت في صراع مع نفسها
دفففففففففففففففففففففففففعت بقوه
فاطمه حست بجسمها وهي يسقط حركت راسه و شافت وجه اللي دفعها وهو يضحكبغرور و صرخت بجنون / آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآه...
لكن هذي الصرخه كانت الاخيره بمجرد ما ارتطم راسها بالارض الصلبه منبعد السسقوط من بيت اربع طوابق انكسرت رقبتها و ما كانت الا تمتمات قليله من بعدهافارقت الحياه ...
القاتل البارع ضحك على تصرفه ابتعد بسرعه حتى ما يشك فيه احد و هويقول: انتهيتي يااا فاطمه ..
-
-

في الطياره ايمان كانت جالسه على الكرسي في الدرجه الاولى تنتظرتحليقها و هروبها من هذا البلد وهذي الحياه اللي انفرضت عليها لسبب ما كانت عارفهليش عيونها كانت على الكرسي اللي جنبها و تنزل الدموع من عيونها ...صوره نواف وهوجالس جنبها يدلع وهي نايمه في الرحله ما تفارقها : وداااااااااااعااااا يااانواااف..

من غير لا تحس في نفسها سندت راسها ايمان و دخلت في عالم ثااااااني
-
-
-


يتبع
....

مرحباااا شلووونكم الحين


ان شاء الله يكون البارت عجبكم ياا حلووات

اهم شيء انتظر توقعااتكم اليوم ما ابي احط مقتطفات ... حلالكم انتوااكتبوا اللي تبونه

انتظررررررررر راااااااايكم ياا عسوولا

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
4 أعضاء قالوا شكراً لـ اسطورة ! على المشاركة المفيدة:
قديم 16-02-13, 02:27 PM   المشاركة رقم: 202
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
♪ مُخْمَلٍيةُ آلعَطّآءْ ♦


البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 157123
المشاركات: 30,233
الجنس أنثى
معدل التقييم: ♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع♫ معزوفة حنين ♫ عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 12647
شكراً: 6,749
تم شكره 11,898 مرة في 3,228 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
♫ معزوفة حنين ♫ غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 

بارت يحبس الانفااااااااااس من جد
ويقهررررر ..

عوافي اسطورة ..
متى البارت الجاي ؟

 
 

 

عرض البوم صور ♫ معزوفة حنين ♫   رد مع اقتباس
قديم 16-02-13, 11:49 PM   المشاركة رقم: 203
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,174
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1045
شكراً: 304
تم شكره 1,073 مرة في 469 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 

والله مدري يا قمرر

احيان يكون السبت واحيان الاحد

على حسب ظروفها

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
قديم 17-02-13, 10:06 PM   المشاركة رقم: 204
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,174
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1045
شكراً: 304
تم شكره 1,073 مرة في 469 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 


السلام عليكم

اتمنى البنات اللي زعلاااااااانين لانهم ضيعوا وقتهم ينتظون البارت وانا ما حددت يوم له

ما يزعلون لاني في النهايه مستحيل انزل شيء انا مو راضيه عليه و بسبب ان عندي مناقشه مشاااريع هذا الاربعاء

ماني قادره اكتب براحه بسبب اني اشتغل في المشاريع و اجهز العرض و فوق هذا مريضه

لهذا السبب سامحوني



البارت راح ينزل لكم عن بارتين يوم السبت الجاي

مثل المره اللي فاتت

بلييز من غير ردود انتظااار علشان ما تتسكر الروايه

ولا كلام جارح اللي اخره تكتبون من غير لا تزعلين كاريسا



^


اعتذار من الكاتبة

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
3 أعضاء قالوا شكراً لـ اسطورة ! على المشاركة المفيدة:
قديم 25-02-13, 02:36 AM   المشاركة رقم: 205
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: May 2011
العضوية: 224710
المشاركات: 3,174
الجنس أنثى
معدل التقييم: اسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييماسطورة ! عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1045
شكراً: 304
تم شكره 1,073 مرة في 469 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اسطورة ! غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اسطورة ! المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي رد: الموت ما هو أنك تكتفن بترابك ! الموت أنك تحب حي ويفارقك ، للكاتبة : }{!Karisa!}{

 


البارت الخامس و الخمسين:
-
-
في بيـت بو سعود:
بعد ما طلع الكل مع عواطف للمستشفى ظلت فاطمه لحالها هنالك بسبب خوفها من الرجوع لبيتهم .... و بعد كم ساعه و بعد ما عرفوا بخبر اجهاض عواطف رجعت روان و هند و اسماء و سديم للبيت حتى ما يتركوا ديما لحالها مع الممرضه...
الكل كان قاعد في غرفه التلفزيون روان تقرا قرآن سديم على موبايلها تحاول تشغل نفسها ، اسماء كانت تغفي كم دقيقه و ترد تصحى بسبب التعب اما هند فكانت تقرا بالمسجات و تبتسم و لكن فجأه ضحكـت بصوت عالي: ههههههههههههه
سديم بسرعه و بصوت عالي: خبببببببببله انتي!!!
هند بسرعه طارت عيونها : شنو قلتي
اسماء: ممكن افهم ليش تضحكين جذي يا مدام
هند: كيفي... سمعت شيء يضحك و قررت اضحكككككك فيها شيء؟؟؟
روان بتنهد سكرت المصحف: لا حول ولا قوه الا بالله ...
هند وهي تتلوى: هييييييي انتي ليش تتكلمين وجانج شايفه جني... انتي اكثر وحده فرحانه باللي صار
روان بصدمه: خير؟؟؟؟
هند: بصراحه يعني اكيد بما انك شريكتك الحامل اجهضت اكيد انتي وضعك احسن بكثير الحين
سديييييييييم: هننننننننننننند سكري فمك يا تتكلمين عدل يا
هند وهي توقف و تتخصر :ماني مسكرته... شنو بتسوين
سديم كانت بتتهاوش مع هند لما مسكتها اسماء بتنهد: سدييييييم بليييز...راح تصحين ديما...
سديم تراجعت وهي تحرك عيونها لهند بانقراف لما سبقتها و قالت: ههههه وهي المجنونه ممكن تصحى من شويه صراخ
سديم: اسكتييييييييييييييييي
هند عطتهم ظهرها و طلعت على طول من الغرفه روان نزلت راسها: انا ابدا ما خطر في بالي اني افرح لان عواطف اجهضت ..
اسماء: محد مصدق هذا الكلام لا تخافي يا روان..هند انسانه مريضه و حقيره
سديم بعصبيه: ماهي احقر من فاطمممممه .. انا ما ادري كيف سمحت لنفسها تسوي اللي سوته لعمتي ايمان حرام عليها
اسماء بتنهد: يكفي يا سديم.... انتي مالك دخل.. ايمان و نواف و جسار هم اللي بيتصرفون معها و لهذاك الوقت اتركينا منها...
روان: ما تلاحظون ان فاطمه ما سالت عن عواطف بعد ما رجعنا ولا حتى جت لعندنا..؟؟ اخاف فيها شيء
اسماء: معك حق...انا بروح اشوفها ...
اسماء عطت البنات ظهرها و طلعت على طول تدور على فاطمه في ارجاء البيت سديم التفتت لروان اللي قاالت: تعتقدين ما كان من الاحسن لو ظليت مع عواطف و مشاري؟
سديم: لو انك ظليتي كان قالت انك متشمته فيها و وهذا الشيء راح ياثر على علاقتك في مشاري اللي ممكن تدخل الفكره في باله..
روان بعد تفكير قليل ابتسمت لها: معاك حق
روان قررت ترجع للمصحف حتى تقرا من جديد و ما مرت الا دقايق و صراخ اسماء ملأ المكان: اههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههه
سديم و روان بسرعه فزوا و صاروا يركضون باتجاه الصوت من جهه البلكونه قربوا و لقوا اسماء تشهق و تصرخ وهي مسنده راسها بحاجز البلكونه : اسسسسسسسسسسسماء !!! ايش اللي صار
اسماء وهي تصرخ و تبكي رفعت يدها و صارت تاشر على الحاجز المطل على الحديقه : فااااااااااطمه !! فاااطمه
سديم بسرعه نظرت و انصعقت من المنظر فاطمه على الارض متمدده بكل برود و غرقانه بدممها : فاااااااااااطمه!!!1
سديم ركضت بسرعه من المكان اللي كانت فيه الى السلام حتى تفحصها و تشوف ان كانت فعلا ماتت ولا لا.. اسماء اللي كانت تبكي بالم مسكت في روان وصارت تحضنها حتى تخفف عنها ..
الشغالين و ممرضه ديما صارت تمشي مع مريضتها باتجاه الصراخ و انصدموا من المنظر.. بعد ثواني مشت هند و توسعت عيونها من غير اي احساس: انتحرت
الكل انصعق من استنتاج هند السريع و البارد في الوقت اللي كان الكل فيه يصرخ و يبكي بس هند ما وقفت وكملت: حرام ... توقعتها تهرب مو تنتحر..الله يرحمها... عن اذنكم باتصل بالاسعاف
اسماء كانت مصدومه من برود تصرف هند و عدم اهتمامها رغم انها كانت مقربه كثير من فاطمه: كيف تتكلم عنها و كانها لعبه عندها ما عادت شغاله...........
صحيح ان تصرف هند كان بارد وغير مقدر للوضع اللي كانوا فيه الا انه الشيء الوحيد اللي كان زين فيه هو انها اتصلت بالشرطه و بالاسعاف اللي نقلوا جثه فاطمه اللي فارقت الحياه حتى يفحصوا اسباب الوفاه و باقي افراد العايله حتى يحققوا معهم..
-
-
من جهه ثانيه :
ايمان سندت راسها باستراخاء تام لوسادتها الناعمه الدافئه كانت معتاده انها تنام بسرعه بمجرد ما تركب الطياره وهو شيء كان يضحك عليه نواف دايما لكن السؤال اللي بسرعه كبيره رن في بال ايمان هو كيف هي نايمه على وساده ناعمه وهي في الطياره... بسرعه كبيره ايمان فتحت عيونها و اكتشفت ان راسها كان في حضن شخص بسرعه كبيره رفعت راسها و شهقت : هاااااا
قبل لا تكمل ايمان صرخت تسكر فمها بسرعه: اششششش ايمان..
ايمان توسعت عيونها بقوه و رجعت لورا بس اليد ما زالت على فمها بعد ما تاملت وجه الشخص اللي كان ماسك فمها خفت الصدمه شوي.
نـواف بابتسامه: سوري على المفاجأه..
ايمان رجعت ترمش بعيونها من جديد و تلفت حولها فعلا كانت في الطياره اللي ركبتها بس كل اللي تذكره انها كانت بروحها على كرسيها : شلون؟؟؟
نواف ابتسم ورجع ظهره للكرسي اللي وراه : هند اتصلت و فهمتني اللي صار
ايمان بصدمه: هند؟؟
نواف: ما قالت لي انك ناويه تهربين تطمني ماهي بهذي الطيبه لكنها قالت عطتني سبب حتى اعرف انك ناويه تهربين..
ايمان: سبب؟؟
نواف بعيون تحاول تخفي غضب كبير في داخله: بكل حماس زفت لي خبر شجارك مع فاطمه و ايش كان سببه...من بين كل الناس ما توقعت ابدا ان فاطمه تسوي هذا الشيء
ايمان نزلت عيونها بالم: وانا مثلك
نواف مد يده و لمس خد ايمان بحنان: بعد ما عرفت باللي صار طلبت من الحارس اللي يراقبك يشوف اخر اتصالاتك واللي اكتشتفت منها انك حجزتي للكويت باسم ماغي و الى نيويورك باسم لارا ياغمزي و الى باريس باسم ماري انطوانيت..و باسم ايمان الى لندن
ايمان بعيون واسعه: شلون عرفت وانا مستخدمه اكثر من جهاز
نواف وهو يحط اصبعه على راسه: هنا في عقل يفكر اسرررررررع من البرق ... كنت متوقع ان بيجي يوم و بتهربين فيه بعد كل الضغوط اللي تصيبك.. بما انه اسلوبك في التهرب من الاشياء اللي ما تقدرين تعالجينها...
ايمان: وشلون عرفت اني بكون مسافره على هذي الرحله..
نواف : لو كنت شخص عادي كان توقعت انك راح تكونين متوجهه للكويت على ماغي فعلا لانك مانتي غبيه حتى تستخدميه وانتي ناويه تهربين و لو كنت شخص اذكى بقليل كان توقعت انك ما سافرتي و ظليتي في الرياض لكن بما اني نواف ...... عرفت انك راح تروحين لفواز...
ايمان بابتسامه هاديه: ماشاء الله بنيت كل افكارك على هذا التخمين؟
نواف هز راسه : لا طبعا انا كنت عارف لانك مستحيل تروحين لشخص ما توثقين فيه
ايمان وهي ترفع حاجبها: ها؟
نواف : لما رحلتي المره اللي فاتت لجأتي لمبارك و تزوجتيه وهو شخص كنتي مختبرته من اول و تعرفين طيبته و حنانه و كل شيء عنه اما الحين فانتي مقهوره و حزينه من اللي سوته فاطمه انتي حاسه انك غلطتي في مشاعرك اتجاها وانك عطيتها الحب و الاهتمام و حرمتيني منه في الوقت اللي كان من حقي و ماهو من حقها و لهذا السبب قررتي تروحين لفواز.. بما انه اكثر مخلوق توثقين فيه يا ايمان
ايمان طلعت نفس طويل و رجعت ظهرها للكرسي: يظهر اني عشت معك اكثر من ما تصورت لدرجه انك صرت تقدر تدخل راسي و تقرا اللي فيه ..
نواف بعيون كلها حزن ركز عليها: وليش تعاقبين هذا الانسان يا ايمان
ايمان وهي تتظاهر عدم الفهم: اعاقبك؟ انا؟
نواف : شنو معنى سفرك و وهروبك هذا الا عقاب لي... تعاقبني لان فاطمه هي السبب في اللي صار لنا
ايمان نزلت دموع عينها اللي كانت تحاول تخفيها بالم: انا ما استحقك.....انا ما استاهل اني اكون سعيده معك بعد كل اللي سويته لك
نواف مد يده و مسح دموعها و حاول يترك صوته منخفض كثر ما يقدر: وانا اشتكيت لك؟؟
ايمان رمشت بعيونها : شنو؟
نواف: انا عمري قلت لك انك تستحقين عقاب على اللي سويته؟ انا كل اللي طلبته انك تصدقيني و هذا هي الحقيقه انكشفت .. و انتهى الموضوع...
ايمان: بس انا غلطت في حقك كثير و اهنتك...جرحتك بكلامي الحقيره و اتهاماتي السئيه ..نواف انا خايفه انطر في عيونك و اتذكر نظرات الالم اللي كانت فيه من كلامي اللي كله سم
نواف مسك ايد ايمان و بابتسامه سحبها وباسها بحنان: كله عسل على قلبي...
ايمان : نواف بليييييييز بلا كلام ماله معنى تبي تاكد لي انك ما كنت تتضايق
نواف بنظره ساحره: ما راح اكذب عليك يا ايمان.. انا فعلا كنت اتضايق و كثير بعد...بس تتوقعين يا ايمان انه لو ما كانت بينا هذي المشاكل و هذي الاتهامات كان اغرمت فيك بهذا الشكل يا سيده الحب
ايمان بسرعه انفجرت للون الاحمر و حاولت تبعد عنه بس نهايه ظهرها صارت على شباك الطياره نواف قرب منه و صارت مسافه بينهم سنتيمترات صغيره: احبـــــــــــــك يا ايمــــــــان..... و مستعد اتبعك لاخر الدنيا زحف ان بغيتي...
ايمان كانت منذهله من تصرفااته بعد اخر موقف و الشجار بينهم يوم عرسه من هند كانت تتظن انها نهايه حياتها مع نواف و ان اتفصالهم تحدده اول مشكله تقابلهم بس كلامه اللي قاله يوم عرفت ببراءته من قتل ولدها و الكلام الجميل اللي تسمعه الحين نقلها الى مستوى ثاني من الراحه
ثلاث طرقات على كرسي نواف اجبرته انه يرفع راسه للراكب اللي وراه واللي كانت حرمه مع ولد صغير نايم : لو سمحت يا اخوي.. بتصحون الولد..
نواف ابتسم لها و رجع جلس بس سحب ايمان باجبار حتى تسند راسها على رجوله بعد ما ازال سنادات اليد : احمدي ربك ان في طياره عاديه وماهو على طيارتي و لا ما كان بيخطر على بالك اللي كنت ابي اسويه فيك
ايمان بصوت كابته ضحكته: يااا وحش...
نواف نزل راسه و همس في اذنها: الوحش ناوي يقطع لقطع صغيره بمجرد ما يوصل لفيلاته في لندن
ايمان حركت راسها و نظرت له بدلع: بس انا ابي اشوف فواز..
نواف : ياا ربي من شريكتي هذااا ههههه تطمني بنشوفه و بنسلم عليهم و بعدها نروح في حالنا اوكي انا ما صدقت ترجعين لي تقولين لي فواز
ايمان ضحكت على تشبيهه : الا على طاري شريكتك شريكتي انا ادوارد وينه؟
نواف: تركته في الشركه .. اصلا محد يعرف اني مسافر معك...حتى موبايلي قافله
ايمان بخبث: حرام الست هند يطير عقلها جذي
نواف: ايمان ... انسي هند بلييييييييييز و خلينا نفكر في اعمارنا و بس ...خل نغير جو عن الكآباه اللي عشناها
ايمان دفنت راسها في حضن نواف و حاولت تنام: معاك حق يا روح ايمان..
ما كانت الا دقايق و ايمان غرقت في نومها العميق نواف ابتسم و صار يمسح على راسها بحنان وهو يقول في نفسه: باقي شوي ..شوي بس يا ايمان.. و ماراح يعكر حياتنا شيء ..اوعدك...اوعدك بهذا الشيء..
-
-
-

 
 

 

عرض البوم صور اسطورة !   رد مع اقتباس
2 أعضاء قالوا شكراً لـ اسطورة ! على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الموت, الكاتبة, الكاتبة karisa, اقسام الروايات, بترابك!, تكتفن, روايات مميزة, روايات مكتملة, روايات خليجية, رواية الموت, رواية الموت ما هو أنك تكتفن بترابك الموت أنك تحب حي ويفارقك كاملة, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب, رواية الموت ما هو انك تكتفن بتراب كاملة, رواية الموت انك تحب حي ويفارقك, ويفارقك
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 04:57 AM.


حواء

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية