للاعلان لدينا اضغط هنا


العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > منتدى الروايات الرومانسية > منتدى روايات احلام > منتدى روايات احلام المكتوبة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

منتدى روايات احلام المكتوبة روايات احلام المكتوبة

424_ درس في الحب_ كاثرين سبنسر ( كاملة )

مسائكم صباحكم معطر بااااريج الورد ياحلوين اليوم راح انزل رواية حلوة كتيرررر وروعة وكلي امل انو تنال اعجابكم ياامورات المنتدى للامانة الرواية منقولة اسم الرواية:درس في

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-06-11, 11:50 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,652
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسي
نقاط التقييم: 4520
شكراً: 1,302
تم شكره 7,905 مرة في 2,789 مشاركة

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى روايات احلام المكتوبة
Newsuae 424_ درس في الحب_ كاثرين سبنسر ( كاملة )

 

424_ الحب_ كاثرين سبنسر كاملة liN28539.gif

424_ الحب_ كاثرين سبنسر كاملة 8xA28233.gif

مسائكم صباحكم معطر بااااريج الورد ياحلوين
اليوم راح انزل رواية حلوة كتيرررر وروعة وكلي امل انو تنال اعجابكم ياامورات المنتدى
للامانة الرواية منقولة
اسم الرواية:درس في الحب
الكاتبة:
كاثرين سبنسر
424_ الحب_ كاثرين سبنسر كاملة liilas.gif
قراءة ممتعة للجميع



 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس

قديم 11-06-11, 11:53 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,652
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسي
نقاط التقييم: 4520
شكراً: 1,302
تم شكره 7,905 مرة في 2,789 مشاركة

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : منتدى روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 

درس في الحب
الملخص



" عندما وصلت ناتالي كافانوف الوريثة الوحيدة لثروة جدتها الطائلة إلى فيلا روز اموندا على الشاطئ الإيطالي .
لم تكن تضع في حسبانها الوقوع في غرام رجل ينحدر من عائلة مجرمين , رجل يبدو خطرا بكل ما للكلمة من معنى .
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل
ديميتريو برتولوزي شاب طويل القامة , أسمر , ذو وسامة خانقة , يعمل بمفرده في ترميم منزل عائلته القديم .
ظل هذا الرجل غامضا تماما كغموض امواله , إلا أن ناتالي وجدت نفسها منجذبة إليه كانجذاب الفراشة إلى ألسنة النار , رغم إحساسها أن حبها لهذا الرجل سيحطم قلبها و سيضعها في دائرة الخطر ! "




 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
3 أعضاء قالوا شكراً لـ اماريج على المشاركة المفيدة:
قديم 11-06-11, 11:55 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,652
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسي
نقاط التقييم: 4520
شكراً: 1,302
تم شكره 7,905 مرة في 2,789 مشاركة

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : منتدى روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 


1- وجه في الظلام



كان ديميتريو يقف على السطح ، ما سمح له أن يرى بوضوع السيارة التي يقودها السائق بمهارة ليوقفها تحت رواق مدخل الفيلا المجاورة .
إنها سيارة مرسيدس أنيقة ، قوية ، تعكس شخصية المرأة التي تملكها .
باربرا وايد هي أسطورة في عالم الأعمال على المستوى الدولي ، و مصممة للحلى المرصعة بالماس .
لم يكن في حياتها زوج واحد بل أزواج ، فقد قرأ ديميتريو في مجلة فورنبر ، و فورتشن و مجلات مشابهة ، إنها أرعبت زوجيها الأولين و أبعدتهما عنها ، أما الثالث فقد أودت به إلى القبر .
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل
في ذلك الصباح ، لم تخرج من السيارة باربرا وايد ، بل امرأة بالكاد تخطت سن المراهقة . رشيقة ، أنيقة ، ذات بشرة بيضاء كالرخام ، شعرها البني اللامع يتدلى بانسياب فوق كتفها .
استنتج ديمتريو أنها حفيدة باربرا ، فقد سمع عمال الحديقة المجاورة يتحدثون عن توقع وصولها .
و كأن المرأة أحست أن هناك من يراقبها ، فتوقفت في منتصف الطريق بين السيارة و الباب الأمامي للفيلا ، ثم رفعت رأسها و نظرت مباشرة إلى عينيه .
لو أن أي عامل عادي ضبط متلبساً بالتصرف بوقاحة في تلك المقاطعة الإيطالية الواقعة بين بوستيانو و أملافي ، لراح ينظر إلى البعيد متظاهراً بأنه يستمتع بالمناظر الطبيعية ، لكن ديمتريو برتولوزي يفتخر بأنه إنسان غير عادي ، لهذا استمر في التحديق بها .
إنه يعرف نفسه جيداً ، فهو ليس أكثر من شخص عنيد ، و قد زادته كبرياؤه الجريحة عنادا ، لكن موقفه هذا سيبدو بلا شك وقاحة في نظر تلك المرأة . بدا ذلك واضحاً في انحناء رأسها ، و التصلب الرقيق لعمودها الفقري .


 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ اماريج على المشاركة المفيدة:
قديم 11-06-11, 11:56 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,652
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسي
نقاط التقييم: 4520
شكراً: 1,302
تم شكره 7,905 مرة في 2,789 مشاركة

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : منتدى روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 


من المستعبد أن يقدم أحد العمال الإيطاليين الذين يتصببون عرقاً على النظر بوقاحة إلى فاتنات المجتمع الأميركي ، وهو يرفع المطرقة بيده و الجزء العلوي من جسمه عارٍ ، إذا كان يرغب في الاحتفاظ بعمله .
لكن ما لا تعرف تلك المرأة بالطبع ، هو أنه ليس مسوؤلاً أمام احد ، بل هو سيد نفسه ، وحر ليحدق طوال النهار إن رغب بذلك .
وهذا ليس كل شيء . ظهرت إبتسامة صغيرة مرحة على وجهه . لا بد أنها ستشعر بالمهانة أكثر عندما تعرف المزيد من التفاصيل . بإمكانه أن يتخيل ما سيحدث .
- ذلك الرجل في المنزل المجاور ، جدتي ... من يكون ؟
- آه ! إنه شخص كريه جداً ، ابنتي الغالية ، وهو بالطبع ليس من الأشخاص الذين تريدين التعرف عليهم .
يمكن أن يراهن أنها لا تعرف عدداً كبيراً من الرجال . من المؤكد أنها لم تحصل على حبيب يوماً ، فهي تنضح بهالة مجردة من العاطفة ، وهذا واضح جداً .
في تلك اللحظة تقريباً ، أشرقت الشمس أواخر حزيران من السماء الصافية ، و قد امتد تحتها البحر التيراني الذي يصل حتى صقيلة . و بينهما ، على رأس منحدر صخري ، انتصبت فيلا ديلفني ، التي سميت كذلك على اسم جدته ، والتي هي الأن ملك له .
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل
انحنى ديمتريو و التقط زجاجة الماء الموضوعة تحت ظل إحدى المداخن ، ورفعها إلى شفتيه من دون أن يبعد نظره عن الفتاة . أخيراً شعرت هذه الأخيرة بالهزيمة ، و أخفضت بصرها لتنظر بعيداً عنه .
وجالت بعينيها على الجدران الباهتة اللون و النوافذ المليئة بالغبار و الأوساخ .
عرف ديميتريو تماماً ما الذي رأته ، مضى أكثر من أربع عشر عاماً على إخلاء المنزل ، و هو مهمل منذ ذلك الحين . كما مرت تسعة أعوام على وفاة جده ، أوفيديو برتولوزي ، في السجن .
إنها النهاية الملائمة لرجل جمع حوله المجرمين الذين نشروا الرعب و الخوف في قلوب الناس ، فحصل على كرههم و احتقارهم له . في البداية ، لم يرغب ديمتريو بأي شيء لمسه أوفيديو ، فقد ترك هذا الأخير بصماته على كل جدار من الجدران .
أخيراً أدرك أنه سمح للرجل العجوز بأن يسيطر عليه حتى وهو في قبره , عندئذٍ سمح ديمتريو للمنفعة الشخصية أن تتغلب على كبريائه ، ووافق على الحصول على حصته في الميراث . لكن ذلك لم يشمل الفيلا الواقعة على شاطئ آمالافي ، فالذكريات هنا مؤلمة جداً ، و الجروح ما زالت تنزف .
إحتاج إلى السنوات قبل أن يتمكن من مواجهة ذلك ثانية ، وحتى الأن ، ما كان ليرجع لو لم يكن لرجوعه علاقة بجدته .

الفيلا و حديقتها كانتا ملاذها ، فقد أحبتهما و أحبت ديمتريو . إنها الإنسانة الوحيدة التي أحبته . لذلك عاد في نهاية الأمر ليعلن ملكيتهما مدفوعاً باحترامه و حبه لها . ل
ا شك أن قلبها كان ليتحطم لو رأت انتهاك حرمة منزلها من قبل المخربين ، و الخراب الناتج عن الطقس و القوارض و عوامل الزمن .
استدارت الأميرة الأميركية مبتعدة ، و قد بدت مرتعبة مما شاهدته في المنزل المجاور . لا يلحق الخراب بالفيلات المنتشرة على شاطئ آمالافي إلا إذا كان أصحابها من أفراد العصابات . عندها تصبح هدفاً سهلاً لأي شخص يرغب في تدميرها ، بينما تغض السلطات النظر بكل فرح و رضى .
اختفت ابتسامته ، و هو يمرر ذراعة فوق فمه ، قائلا بصوت ناعم :
(( لكنني لست مجرماً كما أنني لن اذهب إلى أي مكان أيتها الأميرة ، لذلك من الأفضل أن تعتادي على وجودي )) .

- اعتقدت إنني سمعت صوت السيارة تقترب! عزيزتي ! لماذا بحق السماء ما زلت واقفة هنا في هذا الحر الشديد ، بينما أنا بإنتظارك على الشرفة مع شراب بارد ؟
نزلت جدتها الدرج و هي تختال بعباءة طويلة من الحرير البرونزي اللون يصرخ بالثراء ، و ضمت ناتالي في عناق عابق بالعطر .
تماما كما تختار أفضل مصممي الأزياء ، و تنتقي المجوهرات الفريدة ، تفضل باربرا وايد عطر (( ديفا )) .
من المؤكد أنه العطر الوحيد المناسب للمرأة التي تستأثر بمركز السلطة فلا تهتم لأي شخص آخر . بالإضافة إلى أنها تملك عقلاً مدبراً للأعمال يجعل كل رجال الأعمال المميزين يلهثون وراءها ، تملك باربرا أيضاً قلباً لا حدود لقدرته على الحب و العطاء ، و هو النجم الهادي لناتالي منذ نعومة أظافرها .
طوقت ناتالي جدتها بذراعيها و قالت :
(( لا تتصوري مدى سعادتي لأنني قررت أن أمضي الصيف هنا ! أنت لم تتغيري أبداً ، و أشعر بالإمتنان كثيراً لذلك )).
أبعدتها جدتها عنها قليلاً لتتمكن من النظر إليها جيداً .


 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ اماريج على المشاركة المفيدة:
قديم 11-06-11, 11:57 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري

البيانات
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 141319
المشاركات: 11,652
الجنس أنثى
معدل التقييم: اماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسياماريج عضو ماسي
نقاط التقييم: 4520
شكراً: 1,302
تم شكره 7,905 مرة في 2,789 مشاركة

االدولة
البلدSyria
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
اماريج غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : اماريج المنتدى : منتدى روايات احلام المكتوبة
افتراضي

 


- سمعت بشأن لويس ، عزيزتي . هل تشعرين إنك محطمة ؟
ضحكت ناتالي بصوت مرح و قالت :
(( ما من امرأة ترغب في أن يتخلى عنها أي رجل ، لكنه لم يكن يوماً حب حياتي . صدقيني جدتي ، كنت لأنهي علاقتنا بنفسي ، إلا أنه سبقني إلى القيام بذلك . هذه هي كل القصة ))
- أعتقدت أمك أنك ستتزوجينه .
- أملت أمي أن أتزوج به ، و أنسى تماماً أي عمل له علاقة بشركة وايد العالمية ، وهذا أمر مختلف !
- نعم ، أعتقد أن ما تقولينه صحيح .
عادت جدتها تتأملها بإهتمام و حذر و هي تتابع :
(( ألهذا السبب لا تبدين كعادتك ؟ ألأنك تشاجرتِ مع ابنتي؟))
- لا !
نقلت ناتالي نظرها مرة ثانية إلى السطح المبنى المجاور . كان لا يزال هناك ، متكئاً على أحد أعمدة المداخن ، وهو ما زال يحدق إليها بوقاحة !
شعرت جدتها بالفضول لتكتشف ما الذي أثار إنتباهها ، فرفعت نظرها و سرعان ما قلبت شفتيها مظهرة اشمئزازها .
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل
قالت بنبرة ملؤها الانزعاج :
(( انتقلت ملكية المنزل إلى الكلاب ، و هذا ما كنت أخشاه )) .
حثت ناتالي خطاها لتدخل إلى الفيلا بعيداً عن تحديق الشاب الوقح .
- تمنيت أن يعرض المكان للبيع ، علّ شخصاً محترماً يشتريه ، لكن ذلك لم يحدث .
لم تتمكن ناتالي من مقاومة النظر مرة أخيرة من وراء كتفها إلى الرجل .
- أتعنين أن ذلك الرجل يملك المنزل ؟
- لسوء الحظ ، هذا صحيح عزيزتي . لكن لا تشغلي بالك . لا أحد يرحب به في هذه المنطقة ، و هو يعلم ان من الأفضل له ألا يعترض طريقنا .
لكنه تعمد أن يفرض نفسه على ناتالي ، و إن يكن عن بعد. بدأ كأن نظرته الوقحة تخترق سترتها وتنورتها المصنوعتين من الكتان ، فتصل مباشرة إلى جلدها و عظامها .
شعرت ناتالي كأنما تمكن هذا الرجل من أختراق أعماق نفسها ، و وصل إلى أسرارها ، و آمالها و أحلامها التي لم تشارك بها يوماً أحد .
سألت و هي تتبع جدتها عبر المدخل :
(( لماذا تقولين إنه غير محترم ؟ )) .
- إنه من عائلة برتولوزي ، و أتمنى أن يكون أخر أفراد تلك السلالة السيئة . قدمت هذه العائلة من كروتون في الأساس ، حيث اشتهر أفرادها هناك بتورطهم في الجرائم المنظمة . تصوري أن والده توفي مقتولاً برصاص رئيس عصابة ، ثم وجد هذا الأخير مقتولاً ، معلقاً في مخزن لللحوم بعد مرور عدة أيام . لكن ما الذي يتوقعه المرء غير ذلك من أناس تدور حياتهم كلها حول الابتزاز و الاجرام ؟
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل
رأت ناتالي المراوح تدور ببطء في السقف العالي ، حيث علقت الثريا المصنوعة من الكريستال اللامع فوق الدرج الدائري ، كما وضعت أوانٍ ضخمة من البورسلين استوردت خصيصاً من الصين و قد ملئت بالزهور التي قطفت من الحديقة هذا الصباح .
نظام العمل في منزل جدتها يبقى على حاله ، بغض النظر عن عدد الضيوف الذين يأتون للإقامة عندها ، فباربرا وايد تستطيع تقديم أفضل الخدمات لضيوفها ، و هي لا ترضى بأقل من ذلك ، مع ذلك ها هي الأن قد ابتليت بجار أقل ما يقال فيه إن علاقاته مريبة .
سالت ناتالي بفضول :
(( منذ متى تعيش تلك العائلة هنا ؟ ))
- منذ أكثر من خمسة عشرين عاماً ، اشترى جد هذا الرجل تلك فيلا.
- لا بد أن ثمن المنزل يوازي ثروة صغيرة حتى في ذلك الوقت ، فكيف استطاع تأمين ذلك ؟


 
 

 

عرض البوم صور اماريج   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ اماريج على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
احلام, دار الفراشة, درس في الحب, روايات, روايات مكتوبة, روايات احلام المكتوبة, روايات رومانسية, كاثرين سبنسر
facebook



جديد مواضيع قسم منتدى روايات احلام المكتوبة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 11:58 AM.


حواء

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية