للاعلان لدينا اضغط هنا









العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > منتدى قصص من وحي قلم الاعضاء > القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء

بين الأمس واليوم

بين الأمس واليوم (حصريا على ليلاس.. لا أحلل ولا أبيح نقلها خارج ليلاس بأي صورة)

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack (29) أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-03-10, 05:20 PM   25 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP




البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 117447
المشاركات: 734
الجنس أنثى
معدل التقييم: #أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1063
شكراً: 4
تم شكره 2,117 مرة في 360 مشاركة

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#أنفاس_قطر# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Icon Mod 44 بين الأمس واليوم

 

بين الأمس واليوم





(حصريا على ليلاس.. لا أحلل ولا أبيح نقلها خارج ليلاس بأي صورة)




عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


روابط أجزاء بين الأمس واليوم


الجزء الأول

انزلوا شوي تحت في نفس الصفحة هذي

الجزء الثاني
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء الثالث
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء الرابع

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الخامس
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء السادس
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء السابع
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الثامن
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء التاسع
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء العاشر
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الحادي عشر
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الثاني عشر

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الثالث عشر
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الرابع عشر
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الخامس عشر
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء السادس عشر
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء السابع عشر
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء الثامن عشر
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء التاسع عشر
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء العشرون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



الجزء الحادي والعشرون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الثاني والعشرون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الثالث والعشرون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزئين الرابع والعشرون والخامس والعشرون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء السادس والعشرون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء السابع والعشرون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الثامن والعشرون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء التاسع والعشرون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الثلاثون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الواحد والثلاثــون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الثاني والثلاثون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الثالث والثلاثون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الرابع والثلاثون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الخامس والثلاثون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء السادس والثلاثون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء السابع والثلاثون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الثامن والثلاثون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء التاسع والثلاثون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الأربعون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الواحد والأربعون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل




الجزء الثاني والأربعون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الثالث والأربعون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الرابع والاربعون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء الخامس والأربعون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء السادس والأربعون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء السابع والأربعون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء الثامن والأربعون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء التاسع والأربعون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل
الجزء الخمسون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل
.الجزء الواحد والخمسون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل
.
الجزء الثاني والخمسين
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء 53

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء 54
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الخامس والخمسون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء السادس و الخمسون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء السابع والخمسون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء الثامن والخمسون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء التاسع والخمسون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الستون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء الحادي والستون/ جزء يوم العيد :)

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الثاني والستون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الثالث والستون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء الرابع والستون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الخامس والستون


عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء السادس والستون


عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء السابع والستون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الثامن والستون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء التاسع والستون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء السبعون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء الحادي والسبعون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء الثاني والسبعون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الثالث والسبعون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء الرابع والسبعون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل
.
.الجزء الخامس والسبعون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل
.
.الجزء السادس والسبعون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء السابع والسبعون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الثامن والسبعون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء التاسع والسبعون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل
الجزء الثمانون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الواحد والثمانون


. عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء الثاني والثمانون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الثالث والثمانون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل.


الجزء الرابع والثمانون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الخامس والثمانون <== جزء تاريخي لأنه كان في نفس ليلة تنحي حسني مبارك عن السلطة


عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء السادس والثمانون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء السابع الثمانون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الثامن والثمانون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء التاسع والثمانون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



الجزء التسعون


عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء الواحد والتسعون


عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



الجزء الثاني والتسعون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


بين الأمس واليوم/ الجزء الثالث والتسعون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

االجزء الرابع والتسعون
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



الجزء الخامس والتسعون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



الجزء السادس والتسعون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



الجزء السابع والتسعون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



الجزء الثامن والتسعون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء التاسع والتسعون

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء المئة
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


الجزء المئة وواحد

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

الجزء المئة واثنان

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


واللي مايطلع معاه على هالرابط


عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



الجزء المئة وثلاثة

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



الجزء المئة وأربعة

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


البارت المائة وخمسة (105)

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



الجزء المئة وستة


عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



الجزء المئة وسبعة


عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



الجزء المئة وثمانية


عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل
.
.
.
.
.
.

لـ تحميل الرواية كاملة /

على وورد /
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل ..
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل ..



على تكست /
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل ..
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل ..



.
.
.
.


 
 

 


التعديل الأخير تم بواسطة #أنفاس_قطر# ; 08-03-11 الساعة 05:14 AM
عرض البوم صور #أنفاس_قطر#   رد مع اقتباس
1,024 أعضاء قالوا شكراً لـ #أنفاس_قطر# على المشاركة المفيدة:
#سووما#, #قنوع#, $أوركبدا$, $بأي القلوب سأنساك$, $فتو$, $همس المشاعر$, %snowy rose %, ✖.. عڜآنڪ بس ¦»♠, Яєєм, яσσζ мтғâ&#, ٵبَڪِيڪَ, ŜăƦƌ, ღ‏قــلب طفْلہ ღ, Ǻήƒăŝ άℓώn, ἤǿǿ∂ẻ-179, ΑĽžαεяαђ, ☜şσⓜό, ♪Ńαγ ♪, ♫ معزوفة حنين ♫, & ملاك الورد $, &&حلا وكلي غلا&&, &&غــارقه في خيالي&&, &hno0ofh&, &جوري&, <لــؤلــؤة قــطــر>, "ميشو", "أنفااس الورد", "الريم", (الكادي), (حنين الشوق), (وهايب), * همس *, **ملكة زماني**, **عربجيه**, *محمد المنصوري*, *ليان*, *الدوقة*, *حنـــالروح ـــايا*, *روح نجد*, *شموخ *, *سدووووووووووووم*, *R*, *rim*, *^^*مجرد إنسانه*^^*, *طبعي الوفاء*, *قطرية ماتهاب*, .,. صرقوعه .,., .. hooOoя °• .,~, ..,, 101 White Angel, 2smee!!, 6HR.., A.M.H, a7b nonie, a7la ro7, أم الجماجم, أم الحلويين, أم النوف, أم بناتها, أم يسوري, أم عيوش, أم عروة, أم كشتين, ألم111, مماتي حياتي, ملاكـ الروح, مليت لانتظار!!, أمير السمو, أميرة الذووق, أميرة القانون, أميره كويتيه, أميرهـ ..~, آآحسآآس آنثى, لميشه, aamneh, آلرمش آلخجول, لمسة غلا, لآزوردي, لمعة الماسة, آلعشق آلمج ـنون, أمـيـرة الـحـلا, آمــال, ألـــق, ملهمة شاعر, آلنَـوآيَـفْ, آآووف ميرر, أمووووونة, مآطآلهآ بشر, ملكة بدلالي, abrar77, ما بقى لي قلب, ما يميزني لقب, لا جـواب!, لامارا, مابقى بي بقايا, مارجريت 2010, ماشيه بعزها, لافندار, لانا 2009, متابعة بشغف, أبي قليلك ولاحصلت, متيمة الزعيم, متغابية .., متفائلة دوما, afh, أجمل المعاني, أحلآمي كبيرة, أحآآسيس, أحلام الوادي, ليلاس انتى الاساس, مدام هامورة, ليالي ماطره, ليالي الود, لياااان, أحاااسيس مجنووونة, محبة أنفاس قطر, آحترتـ فيني, ميثه2000, أحبني, أحبك يالبحر, لحد يشوفك, محدن قدي, مجرد روايه, ميريام انفاس, مدرسة هوجوورتس, أحساس طفله, airoka, AITHAMADI, مخــ انا مخ, لين متى عيني تهل, لحن الخفجي, لينا محمود, لينالي, لينالين, ليندا, مجنونة منتديات, مجنونتك, مجنونه جونان, ليوووووونه, لحضة صمت, مج’ـنونة آنفآآس ..~, ajz, al-m7roomh, ALMOSTABEDA, Aloosh~, alwasn, AL_Sultanah, amalyss, amany.ward, amertalgorob, مر مثل العسل, an0, مرافئ, مرافئ النسيان, مراكب, angel smile, مريم عبدالعزيز, أرياف, مس ريما, مشاعرمحبة, أساور, لست أدرى, مُتْرَفَةُ الأوجَاَع, مستوتو, أسيرة زماني, أسيرةبحرالأماني, مصدوووومه, مسززفيتا, مسك العطور, apatia, asamii, Asus, atees, Athba, atmin, معليث, معدني ذهب, awan, مـ الاحلام ـلاك, لـζــن جرحـي ♫, أفترقنا من سنين, مـغــرورهـ, مـــــــي, مــــــــــــرام, لــولــي, مها 175, مهابة الصمت, مهاتي الكويت, مهاو, مهاوي والقلب هاوي, مهاوو, مهرة مطير, مهسترة بس اخلاق, مهوب كيفك, من بين النآس !!, من جنبهآ, من غدر الأيام جيتك, لوليتا الجنوب, لولو الشرقيه, لولو نادرة, مناير الكويت, مناير نجد, منار القمر, منتهى آلرقه, منتهى العذوبه, لوجين2009, لندن ،*, موينا, لوشآآ, آنفاس السعوديه, أنفاسك دخون, أنهار, مون فلور Q8, مونمن, منوني, موووووون, موكاتشينو, أطيـــــاف, baby face, BaNooTa Q8TeYa, Bdoor, bedon esem, beshoo200022, best freind, best-memo, Blue.Glue, bmrريتال, bushra}~, butterfly-Q8, ام مشمش, ام مسك, ام معوذي, ام البنين, ام الجوجو, ام الشيوخ534, ام الشهد, ام العسووول, ام سلاف, ام سلطانه, ام صخر, ام عمر1, ام عنان, ام هنا, ام نآصر, المملكه كل دنيتي, الماس العتيبي, الليدي رورو, الليزري, الأجوديه, المصرقعه, المغتربه, المــــزن, اللؤلؤه الورديه, الأوتار الحزينة, المنتظره, المنقذ البشري, الاميره الناعمه, الاميره روزي, الابتسامة عنواني, الازديه, الانــــــواف™, الت, امة الله, البارونة رنا, البتـول, الترف المغنج, الجلنار, الحان الحريه, الدانه التميمي, الحب 1414, الحياه بعدك ممله, اميرة الروح, اميره الحلا, الجُودْ ؛, الجــادل, الجنية السمراء, الجنراله, الجوري., الجوهرة السوداء, الجووودي, الرمش الحلو, الراجيه عفو ربها, الرائعة, الصمت حكمه800, الشمعة الوحيدة, الشمعة تحترق مرة, الزاجله, الساحره الصغيره, الشيخه, السر الغامض, الشـريفهـ, السهيلية, السنبله, Carnation1, cat80, العامريه, العذبة, الغيمة, العجازة, العنود بنت عبدالله, العنود بنت ناصر, العطا, الفاتنه, الهاشميــة, الهيله, الناى الازرق, النبع الصافي, النبضة الحنونة, امورري, امورهـ, النسمات, الوزيره, الوعد, الوعد2010, الوفاء الحقيقي, الضوء الهادي, ام^عزووز, الطفله المغروره, القم الفضي, القلب العليل, القلب يجبرني, القمرين, القمـــري, ااامل, ابله هبله, اتاوي, ابتسامة بريئة, اتعبني زماني, ابنة سيرياس, CHANCE, احلام 2, احلى الكائنات, احلى وردة, احلى ضحكه, ايمـــيليا, احاسيس منسيه, احاسيس طفله, احب الليل, اخت حمود, احسساس فرشاه, classicoofou, اربيلا, اربعينية, ارتواء وجدان, ارجوانة الياسر, coast, اساس الاحساس, coco-shinwa, اشتوران, اشواق الروح, اسورة فل, crazy idea, اغلى الطروش, انا لك ماني لغيرك, انا شي, انا~, انثى المتناقضات, اوجان, انسى العالم, انفاس السعوديه, انفاس القصيد, اطياف راحله, اقسي كلامي, ذآت العيون السودآء, dalaa, dali2000, Dark Star, darkeyes, ذابحهم غروري, dew, dl3pink, dlo, Dm3t AL3MR, DODYADODO, dominos, don-don, doodo, Dorra, Dr.no, dream night, ذهب, ذهبيه, ذوق غير, تلميذة الساهر, ثلاثي مرح, تمر هندي, ثمووري, ebab1989, بارعه, بذره, بت الشيخ, تباعه, بدويه ولي الفخر, بحورهـ, بدووره, بينك 2007, elktman, emaa, Eman, emimhd, emn, براء20, براعم, ترانيم الصبا, eng_saleh, برجى ربي, بريق الماس, بروفسوره, ترضي غروري, بسمه شوق, تستاروسيسا, تســنيم, بسومه.^, بشووشه, بسكآتي آذلكـ, تعبت من بعدهـآاآ!, بعثرة وهم, بعثره احسسآآس, تفاحة فواحة, بــوح~, بنلتقي, تولين تولي, بنت أبوي أبوي بن جدي, بنت مغطي, بنت المطــر, بنت الدماني, بنت العزيزية, بنت العصفورة, بنت خالة أنفاس قطر, بنت شامخ, بنت عبدالعزيز, بنت قابوس, توتة 22, توته الموره, توتو2009, بوح, بنيه بريئه, بندقة, توري, بوسعود q8, تووت نجد, بنوته الدلوعه, بنوته كول, بقايا سراب, بقاياأمل, بقايافتاه, بقشه هانم, fadi azar, fajer, fama, fantasy girl, fatiy, fisal08, Flowery, foo0ooz2010, gazal-albowadi, Gouriye, hadelosh, Hana127, hatpanda, HEART WHITE, hinata, Hissa, hna, hooor20009, HSOoOoOoSa, I just, i missed what we had, ي عيوونــه, يآ دفـعْ البلآ ~, حلم انسان, حلم حقيقي, حلم فتاة, حلا الكويت, حمام الحجاز, دمي سعودي, دليل الامل, جليد الصيف, جمر, جمرة الم, جمرة غضى, خلصني, دلع فرنسي, دمعة غربة, دمعي هدر!ضحكي ندر!, دلوعة مامي, دلوعة أبوي, دآنــه, يا رب الجنه, يالله الخيره, خالة توتي, يالبى وجودي بينكم, ياحظ ركز شوي, جاره الحرم, ياعزوتي ياخوي, دانة ماليزيا, دانة ليبية, دانة العرب, خانني الزمن, خاطري لاتجرحونه, جاكلين, خذني بقايا جروح, حب فهد, خبآل على دلع, حبات اللولو, يتيمة جابر العز, حبيب حسن, حبيت قطر, حبيبت ألبي, حبيبة اخوها, حبيبةعلي, خجل الورد, ديمهـ, خيال السراب, حياته انا, حديث الصمت, جيهان المطيري, جين آير, جين ايير, خجولة المبسم, درة مضيئة, درة العالم, حرير وردي, جرحها كايد, حروف الحب, جُ ـنۉכּ أنْثىَ-, حزاميه, حُبي المدينة, دُرَّةُ آلْكُوَيْتِ, حسن الخلق, حزن النبلأ, دفا الليل, خفوقــ~ الشوقــ~, يوم ممطر اخر, يوم اقبلت, جنان عبدالله, جنى الورد, دنيا المحبه, دنيا خذت قلبي, دوديـ, جويريه, حويرش, حنين الليالي, حنين الذكرى, حور دبي, جنون جده, جنوون الحب, جننوني, حوووور, جوووووودي, حِسان, حكآية غيمه, حكايا الروح, Jάωђάrά49, jaida, jasmine87, jello, jeT'aime, Jewely, jordan_man, joudia80, kafy, KataKa, kitkat_AD, kuku14, kwthar, la luz de la luna, La PrInCeSsE De NuIt, laila12345, Lee Ha Yoo, lee teuk, lenaaa, lile, lo0o memorial 0o0ve, loubana, m&ms, m.qatar, m2nsetak, ma3aaaly, Mâhà>, MahaSwari, malak nour, malikaflowrs, maroOom, marro, mazyonah, me me, Me too, Meeram, MetCHi, mhga, Miss Memo, miss nonie, miss nora, MiSs. Pink, miss.Red, missliilam, MjNnThM, mlooka, mno0o0r, mno0ol, moon1422, moonbride, moonhime, morano2, Ms.huda, Ms.S, n.f, nadal 1, naigt rose, natasha, naterivers, رذاذ حلم, رب اغفرلي, رتاج89, ربروبة, nermen.fozy, رتووله, ريم الغلا كله, ريماس مصطفى, رحاب الهدى, ريتآل, nightmare, رحيل ّّّ, no0o0na, رسلاان, nono23, NoOoF, Nostalgia, رسولي قدوتي, رعشة غلا, رفيف, رفيقة السهد, رفووو, رومنسية زمانها, روح الامس, روح التفائل, روح الوطن, روحي حرة, روحي رهينة, رودينيا, روزالروز, رووح االغـــلآ, روووح دبي, روووح عبودي, روووونق, روضــه, روضه علي, رضاعة, رقة مشاعر, o0oميمي o0o, سآلفة عشآق, سما-الحب, سماء العاشقين, سمانور, صمت البحر, صمت البوادي, صمت الغروب, صمت القلوب, سمرووره, شمس البحرين, شمس صافيه, شمـgggخ, سمو المشآعر, سمو روحي, شموخ المحبة, شموخ العالمي, شموخي اسلامي, شموخي ذاتي, شموع الخيال, سالي مراد, ساحل المحيط, صاحبي يا حبني لك, زادي الهوى, صادقة الوعد, سايقتها, شارلوت برونتى, زارا, ساسابراون, ساندرآ, ساندراااا, زبادي, صبى الاوراق, شبيهة القمر, شيمآ, سحآبه, سيمفونية الحنين, سحابه الماضي, زجاجة عطر, زيتونه, شيخة العرب, شيختكم, سجينة ذكرياتي, سحر صمتي عذاب, شيزكيك, شيهانه عالكف صقار, زين الحلا, شجن الروح, صدووود, oliv, om abderahman, سراب الامل, ons_ons, سرور~, سساندرا, شغب أحساس, سعدونه, oumniya, صعـ المنال بـه, شعوله الرجه, شفافه كالمطر, زفرة بوح, ســـاندي, شــــموخـ.., ســوزاان, سهيلة, شهيده, شهيدوه, شهرازد, زهرة الماس, زهرة المشمش, زهرة البنفسج2, زهــ المطر ــرة, زهور, زهور السوسن, سوارفسكي, صوت الاحزان, سنتا كروز, سودة العين, سندريلا بدويه, سنيوره 111, شورآ, سوسو2000, سنوويت, سنونوة, شووقهـ, شوكليت, شقاوة طفل, شقاوية, شقية, park hae in, pearly, Pearly Queen, penelope, pink---flowers, Princess-Loly, pure white, Qatar20, queeeeen, queens, rahmouna, Rain Whisper 1, reem99sh, Remas, remas2007, RFH, riam, Riarika, ripe lady, Roooza, Roronoo, rosette_libre, rs-ss501, SAADIA, sada__asdaf, samar, Samoona, sansona, sara2011, sara21, SaToOoF, sh.21, shahad1988, shawa5y, shecamara, Shirley-San, shosho0, siempe1990, smma, soma32, some-one, soo, soooze, sosee, soso-3asal, SOZI, star5, sweet gilr, sweetsallo1, tek took, tender_whisper, the moody heart, the secret88, TheNAZIPart, ظل الليل, غلا بلادي, غلاي امي, غلاي سمور, غلاها غير, علي آل عذبة, عمر همس الدموع, عمران عباس, غلـآ آلروح~, عمـــ الزهور ـــر, عآفك آلخآطر, علوووووش, غموض, ظلكـ مآت يآظلي, عالم خيالي, ظامي غلاك, عالية الهمة, غاااده, عابرين, غادتي, عازفة على وتر الغلا, عاشقة أنفاس, عاشقة اللافندر, عاشقة التحدي, عاشقة اليل, عاشقة شدا, عاشقة نجد, عاشقة_المستحيل, عافكـ الخاطر, عذب السديم, عذبة الشعور*, عذبتني بصمتك, عبلة زماني, عبير قائد, غيمة الشتاء, غدا أجمل, عيــــــــوش, عين الظبي, عين الوفا لاهل الوفا, غدوشآإ, عيون الـ غ ـلا, عيون تائهة, عيون دانه, عيوني عذبتهم, عيوون الشوق, um 5alid, Um keshaa, غرام الكادي, عراق انت في دمي, غريبه بين اهلها, غرس الألم, عسل الاتي, غزلان البدو, غزال نجد, عصابت راسي اخواني, عساها تبطي سنينك, عزتي بشموخي, عزتى فى نفسى, عصفورة قلبة, عزوه اخيها, غــــلا روحــــي, غــــسق, عفوا ؟!, عهد Amsdsei, عهد شمر, عهود سالم, عواطف22, عطر البنفسج, virsachy, wafaaoukaili, wartrs, waw2009, فمان الجرح, yasmeenalsham, yasmine, yassmin, فارس الشرقية, فتاة ميلان, فتاة الامواج, فداك الروح, فداك الروح يا غاليها, فيتامين سي, فيحا, فديتني أنا, فيفي55, فراشة الوادي, فــديــتــنــي, فوز94, فووز, فطيييم, فقط000نقط, zeinabadel, ZoOoZa, zoubaida, zozozo, [ تسوآهن ~, هلالية تشلساوية, همس الامل, همس الذكـرى ينااجيني, همس الشرق, همس القلوب25, همسات وردة, همسة شتاء, همسةاحساس, همسه ود, هموم, هانت, هذآك آول, إبتسامه طفل, إيلآف, هداوة الروح, إحترت أسميني, هديل محمد, [جيمي, إحسآس الورد, إحســــاس, إرادة, إشراقهـ, هَــتآن, هـلا, هناك في السماء, هند ابراهيم, ولآء, نمله فصفوريه, وما زال في القلب غصة, ولاشي, نااادين, ناريزا, ناعمة, ناقوس الذكريات, نبع, نبع الحب, نبض الوفاا, نبض قطر, نبضة, نبضة فرح, نبضي فـ بعدك يختلف, نجمة بعيده, ندى الغيم, ودي اسجل, ندى ندى, وجـن, وجه الصباح, نجوم, نجوم الثريا, وجودي يكفي, وربي أحبكـ, ورد .., ورد احمر, ورد!, وردة الدلووعة, وردة دجلة, وردة زابلة, وردة زرقاء, وردة وردية, نرجس الروح, وريف الحزن, ورده منسيه, ورده بيضاء, ورده ناديه, ورود زرقاء, ورق, نسمة امل, نسمة طيبة, نسج الخيال, نسيم ~, نسيج الخيال, وغابت الشمس, نظرة متفائلة, وعـود, وفاء.., نــــــgggفـي, وهج القمر, نوارس حب, نور المحبة, نور11%, نوردانه, نورسي, نوٍرٍهـ, نوف بنت نايف, نوفـ الصغيرة, نونااااا, نونو, وضيحه, وضوووح, وقار الصمت, نكهة فرح, ضجة الصمت, ضيونة, ضحكتك في عيوني, ضويته, ^انا^, {غالي اللاثمان}, {{roooz}}, ~ Amoَrat Nَajed ~, ~منـــآآير*, ~الغريب~, ~shahad, ~× لمسات أنثى ×~, ،،همسات أنثى،،, ¸♥ŊάγŸârâ♥¸, » мαяαм . . ✿, ×..Mo0o0on..×, طموحه القنوعه, طيف الأحباب, طيفك يناديني, طيوبه, طفله حآلمهـ, طـير, قلب متمرد, قلبي خذاه اللي يحبهـ, قلبي يحبك, قلبي رهيف, قاردينيا, قصة انسانه, قناصه وعيوني رصاصه, قطرية ذوق, كأس العالم, كادي :), كاسرة, كان ياما كان, كح ؛, كيان انثى, كيانـ, كيوي, كرزة شتاء, كومة مشاعر, كويتيه واحب الكويت

قديم 07-03-10, 05:20 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
VIP




البيانات
التسجيل: Jan 2009
العضوية: 117447
المشاركات: 734
الجنس أنثى
معدل التقييم: #أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم#أنفاس_قطر# عضو جوهرة التقييم
نقاط التقييم: 1063
شكراً: 4
تم شكره 2,117 مرة في 360 مشاركة

االدولة
البلدQatar
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
#أنفاس_قطر# غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Icon Mod 44 بين الأمس واليوم

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

نبضات القلب.. همسات الروح..صديقاتي ومسامرات أفكاري


اشتقت لكم بلا قياس للاشتياق.. شيء يتجاوز قياسات الشوق المحدودة.. اشتقت لأيام نقاشاتنا وتواصلنا الدافئ الحميم

اشتقت لحمائم أرواحكم تحلق بين سطوري..اشتقت لوقع خطواتكم على دفق شراييني

اشتقت لتواصل قلوبكم مع روحي المولعة باسم كل واحدة منكم

لكل واحدة منكم مكانها الأثير الذي لا يزاحمه عليها أحد..

لكل اسم من أسمائكم حكاية ود ضربت بجذورها إلى أقصى عروق قلبي

لا حرمني الله منكم ومن مودتكم ومحبتكم وتواصلكم

.[/CENTER]

.

هأنا أعود.. عدنا.. والعود أحمد
لا أعلم إن كنت أعود بشيء أفضل أو أسوأ..ولكن بالتأكيد أعود بكل الحب والمودة التي لا حدود لها
أعود لكم بخليط فكري وعاطفي عاصف...أعود لكم بـ "بين الأمس واليوم"
ابنتي الثالثة التي أخذت من روحي وتفكيري الكثير
قد تعجب البعض.. وقد لا تعجب الآخرين..وهكذا حال كل عمل إنساني: نقصه أكثر من كماله
ولكن رجائي الحار ألا يقارنها أحد بأختيها الأكبر منها.. حتى وإن رأيتم أنها هي الأفضل أو الأسوأ بينهما
لكل رواية ظروف.. ولكل رواية أحداث وشخصيات وروح
هاجموها هي بذاتها.. دللوها هي بذاتها.. انتقدوها هي بذاتها.. امتدحوها هي بذاتها..

تعلمون أنني أرحب بالقدح قبل المدح.. لكن مقارنتها بعمل اكتمل وانتهى ليس من الموضوعية في شيء





















"بين الأمس واليوم"

سأقول فقط أني كتبتها عن عشق لما أكتب.. وأنا هكذا دائما: عاشقة أبدية للكتابة.. وروحي دائما مخلصة لما أكتب

فهذا الولع بسكب الكلمات يحتويني.. ويغذيه تواصلكم الرائع وتذوقكم الرفيع لما أكتب وتوجيهه وتصويبه

منذ أن انتهيت من "أسى الهجران" لم أتوقف عن الكتابة..أحيانا في اليوم لا أكتب إلا سطرين

لكن لا يمكن أن أتوقف عن ممارسة هذا العشق الأزلي

أتمنى وأنتم تقرؤون أن تشعروا برائحة هذا الوله المصفى يعبق بين سطوري..

كان لدي الكثير من الأفكار.. وكنت قد بدأت قبل أن أنتهي من أسى الهجران بفكرة رواية تاريخية عن تاريخ قطر منذ أواخر القرن الثامن عشر

ولكن هذه الفكرة احتاجت كثير من المراجع والدقة

فوجدتني أنزلق لفكرة أخرى تدور الأحداث فيها بين الأمس واليوم..أحداث حدثت في الأمس وبقي أثرها لليوم

بقي الأثر فيها مشنقة يُنصب عليها أبطال الرواية ومشاعرهم وتصرفاتهم

الشخصيات عديدة.. لا يوجد لدي البطل الأوحد بمعناه المجرد
قد يزداد ظهور بعض الشخصيات وفقا لمقتضيات الحدث وأهميته ليس إلا
اليوم سنتعرف على عائلة واحدة فقط .. ثم نتعرف على البقية تدريجيا
.
.
هذه الرواية أخص بها منتدى ليلاس حصريا
وأعتذر بشدة وعمق لكل صديقاتي الأثيرات الغاليات في المنتديين الأخريين اللاتي كن خلفي بكل حماس وإخلاص ومحبة
سامحنني إن لم أستطع أن أتواصل معكم هناك
ومطلقا ليس لنقص في معزتكم المتعاظمة في روحي ولا لاشتياقي المتزايد لكم
ولكن لم يعد بي طاقة فكرية للقفز بين عدة منتديات
قررت أن أستقر حيث أشعر بالراحة والاحتضان والاحتواء والتبادل الفكري الراقيمنتدى ليلاس الثقافي
وأتمنى أن أراكم جميعا حولي هنا قريبا
فالانترنت فضاء مفتوح.. لا يحد التواصل فيه أي حواجز أو قيود
.
.
أعترف لكم أني جبنت كثيرا عن إنزال القصة
وساوس.. خوفا ألا تليق بمكانتكم الشامخة عندي..
خوفا من العودة لدوامة الكتابة والضغط والتنزيل وخصوصا أني مازلت أكتب الرواية
ولكني فوجئت بجنوني يستحكم هذا الصباح.. حاولت مقاومته كثيرا
ولكنه انتصر أجبرني أن أفتح ذراعي "بين الأمس واليوم" لكم.. علكم تفتحون أذرعتكم لها
وتحتضنونها بدفق مشاعركم وفكركم واحتواءكم
سيكون لقاءنا 3 مرات أسبوعيا صباحا مبكرا إن شاء الله
الأحد والثلاثاء والخميس
وللعلم الأجزاء طويلة لحد ما.. أي 3 أجزاء أسبوعيا توازي 7 إلى 9 أجزاء مما كنت أنزله يوميا سابقا.
ولكن هذا الأسبوع فقط ستكون لقاءاتنا مسائية
.
.
افتحوا قلوبكم الأنقى وأحضانكم الأدفأ
واستقبلوا "بين الأمس واليوم" في جزئها الأول
اللهم أعطنا من خير هذا المجلس وإكفنا شره
.
قراءة ممتعة مقدما
.
لا حول ولا قوة إلا بالله
.
.
.

بين الأمس واليوم






















دروب هذه الحياة المتشابكة والمتعرجة

فوضى الأفعال والكلمات

ثــم.. طريق اللا رجوع!!!







قد تتصرف تصرفا ما.. ثم لا تستطيع التراجع عنه أو رأب صدعه

أو قد تتفوه بكلمة ما.. ثم لا تستطيع درء أوجاعها وكبت سمومها





فانتبه للقلوب التي ستطأها بقدمي أفعالك أو حروفك

فالسنوات ستمر.. وستبقى أنت وماصدر عنك من قول أو فعل مشنوقين

بين ماض لم ينته.. وحاضر مضطرب.. ومستقبل مجهول

فهل أنت مستعد لكل هذا؟!!!









منتدى ليلاس الثقافي


قبل أربع سنوات...




"تكفى يبه.. تكفى..

طالبك طلبة.. طالبك ماتخليها تدخل ذا الكلية"





نبرة باردة صارمة تفيض صقيعا مدروسا: أظني إني عادني حي.. وشورها في يدي

وأنا قلت لها إذا جابت ذا النسبة .. بأخليها تدخل اللي هي تبي





ينهار على ركبتيه..وينكب على يد والده يقبلها.. ويهمس باستجداء موجع.. موجع حتى عنان السماء..

موجع حتى نهايات الوجع الموغلة في اليأس والألم والتشبث بمعاني رجولته البدوية الغالية:

تكفى يبه لا تخليها تفضحنا.. تكفى..

والله ماعاد أطلب منك شيء في عمري كله

بس لا تردني.. تكفى.. تكفى

طالبك يبه.. طالبك طلبة

يبه تكفى.. ما تهمك سمعتنا بين الناس؟!!















والده ينتزع يده بحدة وهو يحترق ألما لهذا الجاثي المبعثر عند قدميه.. يود أن ينتزعه من الأرض ليزرعه بين النجوم.. أن يمحي نظرة الإنكسار الذابحة في عينيه فهو الذي علمه ألا ينكسر ولا ينحني ولا يتردد..

تركه جاثيا في مكانه وابتعد عنه ليهمس بثقة صارمة.. مرعبة.. نبرة من لا يهمه في الحياة سوى قناعاته هو:

أنا ما يهمني حد

وهي بتدخل اللي تبي

ولا حدن بقاهرها وأنا رأسي يشم الهوا










منتدى ليلاس الثقافي

كسره..

كَــسَــرَه..

كَــــــــسَــــرَه!!

كان الشرخ الأول.. والأضخم بينهما!!

كان حدثا فارقا بين أحداث فارقة مرت.. وأحداث فارقة أخرى ستمر!!

ولكنه كان وجعا صِرفا صافيا لكليهما

وإن صرّح أحدهما بوجعه حتى البكاء

وأنكره الآخر حتى النسيان!!!



















************************


منتدى ليلاس الثقافي

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

قبل واحد ثلاثين عاما

عالم غير العالم

ودنيا غير الدنيا

وبشر غير البشر










بحر ممتد.. وشاطئ عذب.. وأحلام تبدأ : لـتنمو.. أو لـتُـنحر!!



يجلسان على بحر منطقة دخان.. شابان غضان.. للتو يعبران حاجز التاسعة عشر عاما

يفرق بينهم الأصل والقبيلة

ويجمع بينهما الفقر والصداقة والرجولة

الكثير منها ثلاثتها

كثيرٌ من الفقر

وكثير من الصداقة

وكثير من الرجولة!!!
















"زايد.. هونها وتهون يأخوك"



" قهرتني ياخليفة.. قهرتني"



خليفة بشبح ابتسامة: أبي أدري بس وش عايبك فيها..لسانها طويل



يبتسم زايد وهو ينظر للأفق خلف البحر الرائق: مهرة ياخليفة مهرة.. مهرة محدن عسفها



يبتسم خليفة: وانتي اللي تبّي تعسفها مع هالويه..؟؟!!



زايد يلتفت له بحدة.. ويهمس بغضب خفيض: وش فيه وجهي يابو وجه أنت؟!!



خليفة يهمس بنبرة حذر: تبي الصج وإلا ولد عمه؟!!



زايد بغضب مكتوم: خليفوه خلصني قدام أعصب



خليفة يبتسم وهو يلمس قفاه بحركة مقصودة: لا يأخوك كله ولا تعصب.. توني ماسلمت من تعصبيتك المرة اللي فاتت



زايد بذات الغضب المكتوم: تبي تقعد تغزل فيها وأسكت لك



خليفة يضحك ضحكته المجللة المغلفة بصفاء روح ما لوثتها المدنية: وأنا شعرفني إنها حبيبة القلب



زايد بغضب أكبر: هي أو غيرها.. احشم الناس اللي أنت جايهم



خليفة مازال يضحك ذات ضحكته التي تمنى زايد ألا تنطفئ من حياته يوما:

وهي ليه ماتغطي ويهها مثل باقي حريمكم.. أعرفكم تغطونهم من 12 سنة..

هذي صارت بقرة وهي كاشفة ويهها وتدور ببخنقها







زايد يلتفت ناحيته بحدة مهددة.. وخليفة يقفز ويبتعد عنه وهو يهمس بمرح: خلاص السموحة السموحة

هدي هدي خل نتفاهم

أنت الحين من جدك تبي تتزوج هالشمحوطة المزيونة اللي أطول منك يالقرد؟؟







زايد يحاول أن يهدأ: إيه.. وش فيها؟!! ولاعاد تقول المزيونة فقعت عيونك الثنتين

وقرد في عينك.. الرجال مخابر مهوب مناظر

وإلا يمكن بتقول لي مثل ماهي قالت لي.. إنه إبي كان راعي إبل عندهم قبل سنين.. وهي ماتزوج ولد الراعي







خليفة يبتسم بخبث : يمكن.. ليش لأ؟!!



زايد يعود للغضب الممزوج بكرامته المهانة هذه المرة: خليفة لا تقهرني مثلها..

أنت أكثر واحد عارف إنه إبي كان ضام حلالهم مع حلالنا.. يعني حن اللي متفضلين عليهم

لأنه إبيها جابها على كبر..وماعنده غيرها ولا يقدر على الأبل.. فأبي مساعدة منه كان مخلي حلالهم مع حلالنا

يعني سالفة الراعي ذي ما أدري من وين جابتها اللي ما تستحي؟؟









خليفة يهمس بهدوء يحاول به امتصاص غضب زايد: هذا أنت قلتها بنفسك.. يعني زود على أنها أنكرت فضلكم عليهم

تسبك وتقول ياولد الراعي.. يعني خلتكم إنكم جنتو ترعون عندهم وجنها هي بنت الشيخ

مع إن هذا موب صحيح والناس كلهم عارفين.. وش تبي فيها؟؟ هذي ناكرة يميل







زايد بألم شفاف.. شفاف.. شفاف.. مغرق في الشفافية وكأنه يحدث نفسه المتيمة في هواها:

كبرت قدام عيني.. وكل يوم يزيد غلاها.. لين ماعاد لغلاها محل

أحبها ياخليفة.. أحـــبــهــا







خليفة ببعض غضب: حبتك قرادة.. قول آمين.. خلها تولي



زايد بذات الألم الشفاف: تدري ياخليفة: لو أنا أخطبها من إبيها.. صدقني بيوافق علي على طول.. إبيها شايل همها عدا أنه يعزني واجد

تخيل إني تيك المرة يوم أنت شفتها ضربتها قدامه.. وهو ماقال شيء لأنه يدري إنها غلطانة

بس أنا كنت أبي أشوف رأيها قبل.. هذي بنية يتيمة.. وماعندها أم ترد لها الشكيا

ويمكن أحلامي صورت لي إنه يمكن في قلبها نفس اللي في قلبي

صدمتني بقسوتها.. ما تخيلتها كذا











خليفة يحاول أن يتكلم بمنطقية: زين خلنا من إنها تبيك أو ما تبيك

أنت واحد طفران.. ماعندكم إلا ذا الابل اللي أصلا كلت اللي وراكم وجدامكم





زايد بهدوء: جماعتنا كثير منهم مثلنا.. وش حن عايشين عليه إلا على ذا الابل؟!!



خليفة ينظر للبعيد: والله يازايد أنت والابل.. مثلي أنا والبحر والسمج

مالقينا فايدة.. لا تعليم تعلمنا ولا فلوس حصلنا

ثم همس بما يفكر به منذ وقت وكان ينتظر الوقت المناسب لمصارحة زايد به: زايد امش معاي للدوحة

الشباب هناك يقولون خير ربي.. الشغل وايد.. وفيه مدارس العصر

الناس كلهم راحوا للدوحة ماعاد باقي الا احنا اللي ساكنين في مناطق برع (برا) الدوحة.. وش ناطرين؟؟

خل نشتغل الصبح وندرس العصر.. وبعدين احنا درسنا عند الكتاتيب ونعرف نقرأ ونكتب زين.. يعني بنطوف لنا كم صف













زايد يهمس بخفوت كأنه يخاطب نفسه والفكرة تدخل إلى رأسه وتسيطر.. فلطالما كان ينفذ ما يقتنع به دون تردد: ليش لا..؟؟






بعد ذلك بشهرين





بيت قديم مُستأجر فيما يعرف اليوم بمنطقة الأسواق

بالقرب من سوق واقف





يدخل بتثاقل كأن أقدامه مغروسة في الأرض ..يعاني نزعها.. ليعاود غرسها مرة أخرى..

يلقي غترته على السرير الحديدي المفرد

ليلقي فوقه بأشلاء جسده الممزق ذهولا وألما

أي هم هذا؟!!

أي ألم يمزق روحه الشابة بمناجله المسمومة الصدئة؟!!











خليفة الذي كان يكتب واجبه أزاح الدفتر جانبا وهمس لزايد بقلق: زايد أشفيك؟؟



زايد يــنـــزف.. يـــنـــزف..

يشعر أنه لابد أغرق الأرض بنزيف روحه

همس وكأنه يتقيأ الوجع:







مـزنـة...... تــزوجـت


منتدى ليلاس الثقافي


" آه يامزنة.. آآآآآآآه

أما آن لك أن تقتربي

مزنة ياحلمي الذي حلمت به حتى ملَّ الحلم مني

يا أبجديات الحلم التي ماعرفتُ يوما سواها

كيف استطعتِ أن تكوني قاسية هكذا.. ومتوحشة هكذا؟!!

أ هان عليكِ قلب زايد المتيم؟!!

أ هان عليكِ دمه المسفوح تحت قدميكِ؟!!

أ هان عليكِ أن تبعثري ما بقي من روحه المعلقة بأهداب عينيك؟!!

هل سيحبك هو كما أحبك أنا؟!!

هل ستشرق شمسه مع ابتسامتكِ؟!!

هل سيهذي باسمكِ كما أفعل؟!!
هل ستغرد روحه إن وصلت همساتكِ إلى أطراف سمعه حتى لو من بعيد؟؟
تعبت من الآهات.. تعبت
ماعادت آهات.. بل سهام تنغرز في روحي الثكلى لتبكي على مابقي من أطلالكِ
وداعا يا حلمي.. وداعا

وداعا يا مزنة !! "
























بعد أقل من عام




زايد يأخذ خليفة من عمله على سيارته الجديدة GMC موديل 1980



خليفة يلتفت له وهو يهمس بحماس حقيقي: ها بشر؟؟.. وافقت عليك ؟؟



زايد يقلب شفتيه وهو يثبت يديه على المقود ويهمس بحياد: لا



خليفة يهمس بغضب عميق: إش عندها ذي.. أرملة وعندها ولد.. لا وويه نحس بعد.. ريلها مات وهي حامل

على شنو شايفه حالها؟؟!! أنت بس اللي معطيها ويه!!

أنت الحين ماشاء الله وضعك صار زين واستأجرت بيت في الدوحة

تزوج زايد.. تزوج شيختها اللي تسواها وانساها.. هي الخسرانة









زايد يهمس بثبات وعيناه تبحران.. تبحران: ماحد عندي يسوى أم امهاب



خليفة باستغراب: نعم؟؟ شنو اسم ولدها؟؟



زايد بهدوء موجوع: امهاب اللي المفروض يكون ولدي أنا..

مُهاب على قولت مدرسين العربي.. هي اللي اختارت ذا الاسم لولدها.. من يومها وهي غير وتفكيرها غير





خليفة يبتسم: بصراحة اسم غريب وايد.. بس حلو

ثم يردف في محاولة لإبعاد زايد عن أفكاره المرة: و على طاري مدرسين العربي.. ترا المدير يقول مستوانا متقدم وايد على مستوى اللي معنا

نقدر ندرس سادس هالصيف ونطلع أول إعدادي مع فتح المدارس

وندرس ثاني اعدادي الصيف الياي












بعد عدة أشهر




صفوف مدرسة قديمة.. كانت جديدة في حينه.. شباب صغار مثقلين بالحلم يجاورهم شيوخ مثقلين بالأمل..

وشتان بين حلم باللحاق بمستقبل قبل أن يمضي

وأمل في تصحيح ماض مضى!!








خليفة وزايد يجلسان متجاورين في انتظار المدرس..زايد يتنهد ويهمس بنبرة محايدة جافة كأرض بور: خليفة أنا خلاص بأتزوج



خليفة يبتسم بسعادة حقيقية وهو يشعر بصدمة حقيقية "أ يعقل أن هذا المجنون قد شُفي من هوسه المستعصي المسمى مزنة؟!! " : وأخيرا خلصنا من خبال مزنة



زايد بابتسامة هازئة مرة.. ابتسامة أشبه بالبكاء: ماخلصنا.. هي اللي خلصت

مزنة تزوجت مرة ثانية..عيّت مني وخذت واحد مثل الأولي والله مايستاهلون ظفرها

بس شأسوي.. مالي إلا القهر!!

أنا خلاص ياخليفة بأعرس وأجيب لي بنت وأسميها مزنة.. أبي على الأقل أدعي اسمها في بيتي










" هل هذا ما أردته يا مزنة؟!!

هل هذا ما أردته؟!!

تنتقلين من أحضان رجل لأحضان آخر

لتتركي أحضاني تحتضن خيالا مرا شاردا يبعث برودة أشبه بصقيع الموت في أوصالي

ثم لتسكن هذه الأحضان المنبوذة امرأة أخرى سواكِ

يصبح أقصى أمنياتي أن تنجب هي لي مزنة..

صغيرة أهمس باسمكِ حين أناديها.. وأرى في أطيافها بعضا من أطيافكِ الهاربة"


















بعد ذلك بـ 8 سنوات وقبل 22 سنة من اليوم




خليفة بابتسامة أخوية صافية: مبروك جاتك مزنة أخيرا عقب كسّاب وعلي



زايد بفرحة حقيقية وروحه تغرد.. تغرد: الله يبارك فيك

والله يافرحتي بذا البنت مثل فرحتي بعشر عيال

بس تراني ما سميتها مزنة.. سميتها مُـزُون

مابغيت أجرح مرتي إني أسمي بنتها على اسم اللي كنت أحبها حتى لو ماكانت تعرف

ومن ناحية ثانية قلت إذا دلعتها بيكون نفس دلع مزنة

أبرد قلبي شوي.. ولو أن قلبي عمره مابرد

عــمـــره مــــابـــــرد

















**************************





قبل أربع سنوات من اليوم




الدوحة

منطقة رأس أبو عبود

كلية قطر لعلوم الطيران

مكتب رئيس الكلية تحديدا










يجلس خلف مكتبه العريض بطلته المهيبة وهو يرتدي لباس الطيارين المعتاد رغم أنه توقف عن قيادة الطائرات منذ سنوات

ولكنه تقليد برتوكول الطيران العتيد





يقلب الأوراق أمامه ويعيد النظر للشابة الواقفة أمامه والتي لا يظهر أي شيء منها بتاتا وهي مغطاة بشكل كامل بالسواد

وبالكاد تظهر رفات رموشها من خلف فتحات النقاب الضيقة

يهمس باحترام ممزوج بالتهذيب والحنان الأبوي: يابنتي هالتخصص ما يناسبج

أنا أقولها لج مثل بنتي









الشابة بصوت خافت فيه رنة الحياء الطبيعية ولكن يصدر معه روح ثقتها الواثقة:

هل معدلي ما يسمح؟؟





القائد يتنهد ويهتف وهو يعرف سبب سؤالها: لا.. وأنتي عارفة إنه معدلج أكثر مما يسمح بعد.. أعلى معدل بين كل الطلاب المتقدمين



بنفس الثقة الخجولة: هل فشلت في أي من اختبارات القبول التحريرية أو العملية أو حتى اختبار قمرة القيادة؟؟



يبتسم القائد: يابنتي ليش تسألين أسئلة أنتي عارفة إجابتها؟؟



الشابة بثقة: وأنت ليش تبي تثنيني عن شيء أنا قررته خلاص؟؟



القائد بابتسامة أبوية: يا بنتي أنا في مجال الطيران لي أكثر من 25 سنة وأقول لج بكل صراحة وموضوعية إنه ما ينفع لمرة اطلاقا

وخصوصا لما تكون وحدة مثلج





الشابة تتنهد: أنا أعرف إنه فيه بنات قطريات في التخصص سابقيني.. وش معنى أنا؟؟



القائد تعب من الجدال معها ولكنه هتف بثقة: هم موب مثلج.. هم وضعهم غير.. حتى أشكالهم غير.. تسمح لهم بحرية حركة أكثر



الشابة ببعض عتب: يعني عشان أنا منقبة؟؟



القائد بصراحة: ممكن يكون هذا أحد الأسباب.. الشيء الثاني أنتي معدلج عالي وايد.. وأنتي بنت زايد بن علي آل كسّاب الـ

يعني يا بنتي ماشاء الله تبارك الله أبوج ريال معروف وخيره وايد يقدر يوديج أي ديرة تدرسين اللي تبين

عدا إن معدلج إييب لج أحسن بعثة لو بغيتي







مزون بثقة: وأنا ما أبي إلا ذا التخصص





بعدها بساعة

في أروقة الكلية





مزون مع أخت صديقتها التي هي في السنة الثالثة من تخصص المراقبة الجوية

والتي ساعدت مزون على انهاء إجراءاتها

تهمس لمزون بحذر: مزون ترا للمرة الأخيرة أقول لج الفرصة قدامج تراجعين

صدقيني ماراح يمشي حالج مع شروطج

ما تبين تركبين مع الطيّار في القُمرة بروحج

ولازم المساعد الثاني يكون مرة بعد

وما تبين تسافرين لديرة غير الخليج ولا رحلة تضطرين تباتين فيها

يعني من أساسها شروط كلها ما تنفع لوحدة تبي تصير كابتن طيران

والكلية لولا واسطة أبوج الكبيرة ماكان قبلوج أساسا مع شروطج



















مزون تنظر للبعيد: أبي أسوق طيارة لو مرة وحدة في عمري.. بس مرة

وعقبها أنا بأطلب العمل مع الطواقم الأرضية أو في عمل مكتبي

لأني عارفة إنه مجال الطيران ما ينفع لوحدة مثلي لا شرعيا ولا اجتماعيا

أبي بس أحقق أمنيتي بدون ما أرتكب أي ذنب









أخت صديقتها بدهشة عميقة: تضيعين عمرج عشان أمنية غريبة مثل هذي؟!!



مزون بشبح ابتسامة: مثل قصة البنفسجة الطموح لجبران خليل جبران.. تكفيني ساعة وحدة أحقق فيها طموحي




غير بعيد منهما

شابان يقفان يهمس احدهما للآخر بخفوت: أنت عارف البنت المنقبة بنت من؟؟





الشاب الآخر بعدم اهتمام: بصراحة هيئتها مهيب هيئة بنات الكلية بالمرة

هي وش جايبها؟؟





الشاب الأول بهمس خافت: بنت زايد آل كسّاب

لا وجايبة أعلى نسبة بين المتقدمين الجدد.. وتبي تخصص قائد جوي





الشاب الآخر يلتفت للفتاة بحدة محرقة وهو ينظر لها نظرة تقيمية: من جدك؟؟

بنت زايد آل كسّاب ماغيره؟!!

ثم أردف بغضب حقيقي: اللي ضاعت علوم العرب ومراجلهم؟!!







الشاب الأول بشبح ابتسامة: يعني عشانها من جماعتك؟!!



الشاب الآخر بغضب مكتوم: على شحم ومهوب شغلك



ثم مشى باتجاهما وهو يجره معه ويهتف بصوت مسموع جمع فيه كل الاستهزاء والبرود رغم أنه كان يغلي كمرجل مشتعل تستعر ناره:

اللي رخصوا الرياجيل

إذا زايد آل كسّاب مخلي بنته تدرس مع الرياجيل عشان تدور عقبها من ديرة لديرة

وش خلو لمضيعين أصلهم؟!!

ياخسارة النقاب والأصل اللي ماعاد لهم معنى ولا حشمة!!











حينها شهقت مزون بعنف وهي تلتصق بالحائط

بينما أنعم عليها صاحب الكلمات المسمومة بنظرة احتقار

تكاد تقسم أنها شعرت أنها شطرتها شطرين.. من صدرها حتى آخر سلسلة ظهرها.. شطران متهاويان وجعا وإهانة

تجاوزها ..وهو يعلم أنها أصاب كرامتها في مقتل دون أن يهتم أو يرف له جفن

ما يهمه أنه أشفى بعضا من غضبه وغيظه حين علم أن واحدة من بنات جماعته دخلت معه إلى ذات تخصصه المرفوض بشكل قاطع لأي امرأة











همست أخت صديقتها بمساندة: ماعليج منه مزون.. هذا مُهاب معروف إنه مستحيل يخلي كلمة تقرقع ببلعومه



مزون بصوت مختنق: بس هو ما يعرفني عشان يهيني كذا

أشلون باستحمل منه كلمة ثانية يقطها علي





الشابة الأخرى بذات المساندة: إن شاء الله ما تصدفينه مرة ثانية

هذا الفصل آخر فصل له أصلا

هو ترا كبير عن كل طلبة الكلية حتى طلاب سنة رابعة هو أكبر منهم بوايد

لأنه تأخر ثلاث سنين قضاهم نقاهة من حادث

تكسّر فيه تكسير

وتوه رجع السنة اللي فاتت وخلاص هذا هو بيخلص ويروح














ولكنها لم تكن المرة الوحيدة التي تخترق مسامعها كلماته المسنونة

لم يتحادثا مطلقا وجها لوجه

ولكنه لم يترك فرصة واحدة طوال فصله الدراسي الأخير لإسماعها كلمات مغموسة بالتحقير والاستهانة وأبشع أنواع الأهانة

هكذا أراد الله أن يبتليها به

أن تُجبر على سماعه

وتجد نفسها عاجزة عن الرد أو حتى مجرد الشكوى

ابتلعت الإهانة على مضض وروحها تذوي وجعا مرا

فتجرع الإهانة دون القدرة أو الرغبة على الرد هو أشبه ما يكون بسم بطيء المفعول..

يقتلك شيئا شيئا

وفي رحلة القتل هذه لابد أن تعاني أبشع الآلالم بصمت متوحش حتى تذهب روحك إلى الفناء....

الـــفــنـــاء!!





















كانت تلك الشهور هي الأسوأ في حياتها ضمن السنوات الأسوأ التي بدأت منذ ذاك الحين

تمنت أن تقيم احتفالا حين تخرج مُهاب وغادر الكلية بعد أشهر قليلة

ولكن الاحتفال يعني فرحا من نوع ما..

وهي فقدت الإحساس بطعم الفرح الحقيقي أصلا.. فلِـمَ الاحتفال؟!!












**************************





اليوم....




ضحى يوم سبت

الجو مشبع برطوبة خانقة شعرت بها وهي تخرج من باب المطبخ الخلفي وتنزل جلالها على وجهها رغم أنها تعلم يقينا أنه يستحيل أن تصل عين متلصصة إلى عمق منزلهم ولكنها اعتادت على هذا

ومن ناحية أخرى لا تريد أن تسمع كلمة ما من والدها أو شقيقيها







"آآآآآآه " تنهدت بوجع

أي شقيقين؟؟!!

قبل أربع سنوات كان لها أبوان وشقيق واحد..

ولكن الآن هناك أب وشقيق.. وثالث ماعادت تعرف له تسمية









وصلت بعد عدة خطوات لمبتغاها

فيلا صغيرة أنيقة تقبع خلف القصر الضخم ومعه في ذات السور

دخلت دون أن تطرق الباب

ألقت بجلالها على المقعد الأقرب للباب

وهي تدلف للبهو البالغ الأناقة المؤثث بذوق أنثوي شديد الرقي

عدلت من هيئتها في مرآة المدخل

وملامحها الحزينة تنعكس على صفحة المرآة لتعكس ماهو أعمق وأكثف من جمال شديد التواضع يبدو لثقة صاحبته معدوما تماما

تنهدت.. ثم رفعت صوتها وهي تنادي بحماس رقيق: خالتي

خالتي عفرا

خالتي وينش؟؟





















خرجت عفراء من المطبخ وهي تجفف يديها وتهمس بحنان: تريقتي وإلا تريقين معي؟؟



مزون تحتضن خالتها بحب كبير وتهمس لها وهي تقبل أذنها:

أنتي عارفة إنه ريوق السبت ماله حلا إلا معش





ابتعدت مزون وهي تنظر لخالتها باستحسان: حلوة القصة عليش خالتو



عفراء تعيد شعرها خلف أذنيها وتهمس بمرح حنون: أدري



مزون تقلب شفتيها: عشتو.. صدقت أبلة عفرا العجوز



عفراء بابتسامة: عجوز في عينش.. توني 37 سنة يا كابتن مزون



مزون تضحك: ويعني 37 منتي بعجوز؟!! وبنتش اللي صار عمرها 19 نعطيها للجيران عشان ندس عمرش؟!!



عفراء تدلف إلى المطبخ ومزنة خلفها وهي تبتسم وتجيب (بعيارة): لو أني عجوز ماكان يجيني خطّاب أصغر مني



مزنة غمزت بعينها وهمست بخبث رقيق: وليش ما وافقتي على الخطيب اللي أصغر منش؟!!



عفراء تصف أواني الفطور على الطاولة الصغيرة في زواية المطبخ وهي تهمس بذات المرح: لا تستعبطين

شاب عمره 32 سنة يتزوج وحدة في عمري!!!

هذا على فرق العمر اللي يبان على المرة ومايبان على الرجّال.. بعد عشر سنين عاده في عز شبابه وأنا بأكون خلاص أقول يا الله حسن الخاتمة

هذا المسكين شيسوي.. يبي يتقرب من كسّاب ومالقى قدامه حد غير خالة كسّاب









تنهدت مزون في داخلها بحسرة وأمران موجعان يتبادران لخاطرها

أولهما كسّاب ذاته

وثانيهما أنه صديق كسّاب سيخطب خالة كسّاب ولكن هي لم ولن يخطبها أحد

فمن سيريد فتاة دميمة مثلها؟!!

بل وعلى وشك استلام عملها في مجال قيادة الطائرات!!











ولكن مزون حاولت تجاوز كل هذا.. فهذا الحزن وخصوصا مع ذكرى كسّاب ذاته شيء بات يتغلغل في روحها واُجبرت على التعايش معه

لذا همست بمرح خبيث: زين ويوم إنش ما تبين اللي أصغر منش

كان خذتي اللي أكبر منش







عفراء أنزلت الصحن الأخير على الطاولة وجلست وهي تهمس بحرج:

مزونتي قلبي.. كم مرة قلت لش لا عاد تفتحين ذا الموضوع





مزون تمد يدها لكأس الكرك الذي صبته لها خالتها وترتشف منه وتهمس بهدوء:

ولا عمرش اقنعتيني بأسبابش

أنا بصراحة ما أشوف السبب اللي خلاش ترفضين إبي عقب ماتوفت أمي







عفراء تقضم طرف قطعة الخبز وتهمس بمودة: خلاص هذا موضوع انتهى من سنين

وأنا خلاص خلصت من العرس كله.. ما تزوجت وبنتي صغيرة

أتزوج الحين عقب ماصارت هي عروس







ثم أردفت بحزن عميق وكلمة عروس تقلب الكثير من المواجع:

أنتي عارفة إنها كانت قبل مرضها ذا تخطب مني.. لكن الحين ؟!!

الله يشفيها لي بس







مزون أنزلت اللقمة التي كانت على وشك تناولها لأنها خشيت أن تغص بها وهي تهمس بحزن مختنق:

خالتي والله حرام تخلين جميلة على ذا الحال

سافري فيها مع كسّاب وإلا علي

هذا هم اثنينتهم يحنون عليش









عفراء تنهدت بحزن: يا قلبي يا مزون.. جميلة ما عاد هي بصغيرة.. صارت مرة

ولا علي ولا كسّاب حلال عليها يكشفونها

لو كان مرضها غير ذا المرض كان قلت عادي أنا معها

لكن هي الحين حتى ما تقدر تغطي وجهها ولا حتى فيها حيل تغطي أي جزء ينكشف من جسمها

الشيء الثاني.. أنا أملي بالله كبير إنها تتحسن إن شاء الله











مزون تعلم أن هذه الأسباب وإن كانت من ضمن الأسباب إلا أنها ليست كلها!!..

لذا صمتت وهي تقف ثم تهمس بحنين: زين أنا بأروح أطل عليها.. بتوعى فيني؟!!





عفراء وقفت معها: أصلا هي واعية.. أنا طليت عليها قبل شوي..

عصبت علي وعصبت عليها عشان الريوق





الاثنتان تتجهان للأعلى ومزون تهمس: زين والجامعة بترجع الفصل الجاي وإلا لأ؟!!



عفراء بألم عميق: قولي إن شاء الله..



مزون تحاول تغيير دفة الحديث من أجل الحزن الذي فاض من عيني خالتها: والمدرسة وش أخبارها؟؟



عفراء بسخرية مرة: لا تسألين لأنه هذي ماعادت دراسة ولا مدارس.. هذي مأساة من مآسي ذا الزمان

خلينا من ذا الموضوع الغثيث الحين.. وصلنا غرفة جميلة







*****************************





قلب الدوحة

ذات ضحى السبت

بالقرب من شارع حمد الكبير المعروف بـ"شارع البنوك"








يوقف سيارته في موقفه الخاص

ويصعد إلى مبنى شركته الصغيرة الأنيقة التي تحمل في كل جنباتها رائحة ذوقه وطرازه.. وحتى جموده!!





يخلع نظارته الشمسية وهو يدلف من الباب الزجاجي الضخم لتبرز عيناه المتيقظتان كعيني والده تماما

هاتان العينان هما الشيء الوحيد الذي ورثه من والده

وفي بقية ملامحه كان شيئا مختلفا..

ملامح حادة مرسومة بدقة.. توحي بحنان مندثر أصبح ذكرى منقرضة

جسد استثنائي التكوين بعضلات نافرة متحفزة تظهر بوضوح بارز تحت الانسياب الأنيق لثوبه الأبيض.. عضلات لم تكن موجودة مطلقا قبل أربع سنوات..

فلو لم يفرغ كل طاقة غضبه حينها في رفع الأثقال يوميا حتى كان يوشك على الانهيار من التعب في نهاية اليوم

أو ربما كان انهار وقتها من الغضب والحقد والخزي والانكسار!!!

ثم بعد ذلك بأشهر.. سفره الغامض الذي استغرق عاما.. عاد بعده بشهادة الماجستير

وعاد كذلك -ويالا غرابة التغيير الجذري- ببنية جسدية مفرطة في القوة لدرجة مرعبة.. وروح مغرقة في القسوة لدرجة أكثر رعبا!!




















وصل لمكتبه

ألقى سلاما باردا على سكرتيره

ثم دلف إلى مكتبه

لحق به سكرتيره وهو يضع ملف المراسلات أمامه ويهمس باحترام مهني:

سكرتير عمي زايد اتصل ويقول عمي أبو كسّاب يبيك تمر عليه











التفت له بحدة وهو ينظر له بقسوة متوحشة: نعم وش قلت؟؟



ابتلع السكرتير ريقه.. فهو يعرف هذه النظرة وليس مستعدا لتبعاتها التي يعرفها جيدا: فيه شيء طال عمرك؟!



همس بنبرة محرقة: أظني في ذا الشركة مالك إلا عم واحد هو.. أنـــــا..

مفهوم؟!!!





السكرتير يتراجع وهو يحاول الخروج بأقل الخسائر: أكيد طال عمرك.. أكيد



خرج السكرتير

بينما عاد هو لإرخاء جسده المتصلب

الحالة التي لا بد أن تصيبه كلما سمع اسم والده

لماذا رباه على كل هذا الاعتزاز والحمية والأنفه إن كان هو من سيكسره في النهاية؟؟

لـمـاذا؟!!

لـــمـــاذا؟!!

يحاول أن يتناسى الذكرى الموجعة التي تأبى الانزياح

همسات الرجال المحتقرة في المجالس (هذا اللي أخته العوبا تدرس طيران)

اضطراره لبدء حياة جديدة ابتعد فيها عن كل أصدقائه القدامى.. وأغرق نفسه في العمل

حصر علاقاته في علاقات العمل فقط

وغلف روحه بكل البرود والجمود الممكنين
حتى يستطيع التعايش مع هذا الخزي الموجع كما يراه هو
لولا خشيته من فضيحة أخرى أو كان ترك بيت والده وسكن في مكان آخر
وهاهو يعيش معهم بالاسم فقط.. بينما هو بعيد.. بعيد
بــــعـــــــيـــد جدا!!!

أو..... ربما يظن نفسه كذلك!!!
























************************







مزون تنزل الدرج وهي تمسح دموعا لا تريد أن تراها خالتها

رغم أنها تطل على ابنة خالتها كل يوم ولكنها كانت تجدها غالبا نائمة

اليوم كانت مستيقظة.... بدت لها غاية في الضعف

وجهها الذي كان في مضى غاية في الرقة والعذوبة كان اليوم خاليا من الحياة وعظام خديها تكاد تبرز من وجنتيها

عيناها غائرتان في فجوتين من هالات سوداء مرعبة أخفت حسنا كان لا يخفى..

شفتاها مشققتان جافتان على طرفيهما بقايا دم متخثر بعد أن كانتا أشبه في توردهما بفاكهة صيف ندية

اخضرار عروقها كان يعبر بوضوح مساحات قاحلة من ضمور جسدها المتهالك

فجوات كثيرة برزت في مفارق شعرها بعد أن تساقط الكثير من شعرها الذي كان رائعا بكثافته ونعومته


















مزون جلست في الصالة السفلية وهي تخفي آثار دموعها

تبعتها خالتها بعد دقائق بعد معركة أخرى مع ابنتها جميلة

جلست الخالة وهي تنتفض غضبا:جننتني.. جننتني.. مارضت تأكل شيء.. وفي الأخير غصبتها على لقمتين







مزون بمساندة: هدي خالتي.. هدي.. أنتي عارفة إنها تصير عنيدة في موضوع الأكل



انتقلت عفراء من النقيض للنقيض من الغضب العارم للحزن المقيم وهي تهمس بوجع مستشرٍ:

مزون أنا صايرة عايشة في رعب إني بجي أصيحها يوم بألاقيها جثة

أنا الحين ماعاد أقدر أنام وأنا كل شوي أحط يدي على قلبها عشان أتأكد من دقات قلبها

وأحطها قدام خشمها عشان أتاكد إنها تتنفس









انتفضت مزون بجزع: بسم الله عليها خالتي.. لا تفاولين عليها



همست عفراء بألم عميق.. عميق: الله يخليها لي



مزون تقترب من خالتها وتحتضن خصرها وهي تهمس بمرح مصطنع لإبعاد خالتها عن التفكير المؤلم:

يعني أنا ما يخليني لش؟!!





عفراء احتضنت مزون وهي تهمس بحنان: أنتي عارفة إنه كلكم أنتي وجميلة وكسّاب وعلي كلكم عيالي وغلاكم واحد



مزون همست بخفوت وهي تبتعد عن خالتها قليلا: خالتي كسّاب أشلونه؟؟

ما يقول لش إنه يبي يتزوج؟؟ بأموت نفسي أشوف عياله هو بالذات





عفراء ابتسمت وهي تقرص خدها بحنان: وعلي المسيكين.. ماتبين تشوفين عياله يعني؟!!



مزون همست بألم: أقول يمكن كسّاب لو تزوج وجاب عيال.. يطلعون حنانه

ويرجع كسّاب القديم

يا الله يا خالتي وش كثر مشتاقة له

أربع سنين مروا مايقول لي الا كلمتين كل كم شهر









صمتت خالتها.. فهي في هذا الموضوع بالذات تقف على الحياد ولأسباب كثيرة!!



أكملت مزون بذات الألم: الله يأخذ ذا الدراسة اللي بعدته عني

والله لو دريت إن ذا كله بيصير إني ما أدخل ذا التخصص

وليتني قعدت على اقتناعي حتى

يالله يا خالتي وش كثر ندمانة !!









خالتها بمؤازرة: خلاص يا بنتي اللي راح راح



مزون بألم أكبر: أنتي عارفة ياخالتي إني بعد شهر واحد بس.. كنت أبي أطلع من الكلية عشان كسّاب واللي شفته صار له

ما توقعت إن كسّاب بيتأثر بذا الطريقة.. قلت بيعند أسبوع وإلا أسبوعين ويتقبل الموضوع وتمشي السالفة

ما توقعت حياتنا تتعقد كذا بسبت دراستي..جيت بأطلع عشانه لكن إبي حلف علي

تدرين خالتي واحنا بزران كل طفل دايم يحلم حلم مجنون.. إنه بيكون رائد فضاء مثلا

مشكلتي إني حلمت حلم غير معقول كان المفروض إنه ما يتحقق.. لكن لاني بنت زايد آل كسّاب.. الحلم تحقق

جيت بأتراجع عنه.. زايد ما خلاني..

والله العظيم لو خيروني بين كسّاب وكل تخصصات الدنيا.. كفة كسّاب ترجح

كسّاب ماكان إخي بس.. كان إبي وأمي

من عقب ذا التخصص لا بارك الله فيه.. الكل تغير.. وحياتنا كلها تغيرت



















حينها ماعادت تحتمل.. ماعادت تحتمل

انخرطت في بكاء حاد موجع..فمشاعرها كانت مستنزفة تماما

ابنة خالتها أولا..ثم موضوع كسّاب ثانياً

خالتها انتفضت بجزع وهي تحتضنها بحنو وتهدئها:

بس يا قلبي.. بس

تراني ماني بمستحملة.. لا تبكين...أخورها الحين معش















*****************************





قبل 17 عاما




يجلس على سريرها منحنيا عليها بجذعه النحيل.. يمسح على رأسها الصغير الذي أرخته على ساقيه الهزيلتين اللتين تصلبتا من الألم لطول ما طواهما تحته

تأخر الوقت.. ونامت الصغيرة.. والألم في ساقيه يتزايد ولكنه يتحامل على نفسه

وهو يحاول احتمال الألم الذي يزيد عن طاقة احتمال طفل في الثانية عشرة بكثير

كان لا يريد سحب قدميه من تحتها خوفا أن تصحو من نومها..

فهي نامت للتو بعد ساعات طويلة من البكاء والسؤال الذي لم يتوقف عن والدتها











تطل عليهما بوجهها المتورم من البكاء وعينيها الذابلتين بعد أن ذهبت آخر المعزيات.. لينقلب إرهاق وجهها الحزين إلى صدمة ألم وهي تقترب من الجسدين الصغيرين:

كساب حبيبي أنت على قعدتك ذي من عقب المغرب؟؟





كساب برجاء طفولي: تكفين خالتي قصري صوتش مابغت تنام.. قطعت قلبي من كثر ماسألت على أمي



عفراء تمد يديها لترفع مزون عن ساقيه.. ويشير كساب الصغير بيديه لا:

تكفين خالتي خليها.. إذا قامت وما لقتني بتبكي





عفراء ترفعها بحنو وتضعها على سريرها وهي تهمس له بحنان موجوع: جعل مزون ما تذوق حزنك ياقلبي

قوم يأمك تعشى وعقبه كلنا بنام عندها..





يحاول كساب الوقوف ليتهاوى ساقطا من ألم ساقيه المتصلبتين.. تنحني عليه عفراء بجزع لتجلس جواره على الأرض وهي تمسك به بحنو: وش فيك ؟؟



يهمس بألم وهو يحاول منع دموعه من الانحدار: أرجيلي توجعني..



حينها لم تستطع عفراء منع نفسها من الانفجار في بكاء جنائزي مكتوم وهي تحتضن كساب بكل قوتها

فكساب بالذات طوال اليومين الماضيين كان هو من يثير أقسى أوجاعها.. بين إدعاء رجولة مبكرة وهو يتلقى مع والده التعازي في وفاة أمه

وبين دور أمومة جديد وزعه بين علي ومزون وخصوصا مع مزون التي بدأ بقضاء أكثر وقته معها حين رأى سؤالها الدائم عن أمها

وهو في كل هذا يستهلك طاقة جسده الصغير.. ويمنع نفسه من الانهيار في حزنه الطفولي اليائس

كانت تعلم أنه أكثرهم حزنا وإن أخفى حزنه ودموعه.. فهو ابن وسمية البكر.. وللبكر دائما قربا خاصا من روح والدته.. وبينما خيط تواصل عصي على التفسير

وهو كان من قضى معها الوقت الأطول.. وهو الأكبر سنا والاكثر استيعابا بين أشقائه.. يعرف معني اليتم وكيف ستكون الحياة مرة قاسية بدونها.. لذا هو من سيحس فعلا بمرارة فقدها وخلاء المكان والروح بعدها













سالت دموعه بصمت في حضن خالته.. وشعرت عفراء أن البلل الذي بدا يغرق صدرها.. كما لو كان يغرق روحها في دوامات عاتية من حزن أسود سرمدي

همست عفراء بحنو ذائب وهي تمسح على خصلات شعره الناعمة: أنا بأشلك حبيبي وأنزلك تحت تتعشا





حينها تصلب جسده وهمس بصوت مبحوح حاول أن يخفي رنة البكاء فيه وهو يصرخ مستنكرا: تشليني؟؟ ليه أنا عويق؟؟

ثم أردف بثبات: دقيقة وأقوم معش.. بس ما أبي عشا

أبي أروح أشوف عليان تعشى وإلا لأ







همست عفراء بحنان: عليان تعشا وراح مع أبيك لغرفته.. وأنت لو ما تعشيت والله لا أزعل عليك

ثم أردفت بحنان أرق وهي تنزل نقابها المرفوع فوق رأسها على وجهها:

أمش أنا وياك نتعشى ونعشي جميلة.. خليتها تحت تبكي عند الخدامة









************************





سويسرا

مدينة جنيف حيث المقر الدائم للأمم المتحدة

توقيت أبكر بساعتين









يصحو من نومه ويتجه للحمام ليغتسل ويتوضأ ليصلي ضحاه

اليوم إجازة لكل منسوبي القنصلية وهو ومن ضمنهم

ينظر في المرآة الطويلة لانعكاس صورته.. لوجهه الطفولي النحيل

لطالما كان في شكله مناقضا لشكل كسّاب

كان أطول من كسّاب وأنحف وأكثر وسامة..ولكن ملامحه فيها طفولة غريبة على عكس ملامح كسّاب المثقلة بالرجولة

يبدو للرائي كما لو كان في السادسة عشرة مع عارضه الخفيف ونظرة البراءة المتلألة في عينيه الواسعتين رغم أنه يعبر أبواب السادسة والعشرين

وعلى طرف الطباع كان دائما أكثر هدوءا واتزانا وعمقا من كسّاب المشتعل الصاخب

كانا على طرفي نقيض شكلا ومضمونا

















حينما أنهى صلاته.. تناول هاتفه ليتصل

حينما وصله الصوت الفخم على الطرف الثاني همس باحترام حماسي:

حيا الله أبو كسّاب

ها.. تجيني وإلا أجيك ذا الصيفية؟!!!











*****************************






مزون تمد يدها لكأس الماء أمامها ترتشف منه وتهمس بشفافية: بس جد خالتي ماشاء الله عليه كسّاب

شاب مثله وشركته مالها ثلاث سنين.. صارت محققة ذا النجاح كله.. وباعتماده على نفسه





حينها ضحكت عفراء ضحكة قصيرة: ليه أنتي صدقتي التمثيلية ذي؟؟



مزون باستغراب: أي تمثيلية؟!!



عفراء بابتسامة: أنه كسّاب حقق ذا النجاح كله بروحه بدون مساعدة



مزون بتساؤل مدهوش: أجل؟؟



عفراء بذات الابتسامة: حبيبتي كسّاب نجح لأنه ولد زايد.. حتى لو كان يوم سوى شركته سواها من ورثه من أمه وماخذ من زايد ريال واحد

فلمعلوماتش ولو ما كنتي تعرفين.. زايد كان يدفع من عنده الفرق عشان الشركات تعطي مشاريعها لشركة كسّاب اللي كانت شركة صغيرة جدا ومهيب معروفة

حتى في المواد الأولية اللي كان يشتريها.. زايد يطلب منهم يعطونها كسّاب بأقل من سعرها وهو يدفع الباقي

لحد ما وقفت شركة كسّاب على أرجيلها خلال فترة قياسية مستحيلة لولد في عمره وشركة في إمكانية شركته اللي كانت بدون امكانيات اساسا









مزون بدهشة عميقة: وأنتي اشدراش؟؟



عفراء هزت كتفيها: لي مصادري.. والمهم إن كسّاب مايدري عن شيء من ذا الكلام

ما نبي نكسر اعتزازه بنفسه وفرحته بنجاح شركته واعتماده على نفسه





مزون بثقة رغم عجزها عن تصديق كل هذا: أكيد خالتي

ثم اردفت بحنان عميق: فديت أبي ياناس.. نعنبو لايمني في حبه

ثم أردفت بحماس: بس والله إن زايد مخ.. شوفي إبي مامعه إلا ثانوية وكسّاب معه ماجستير إدارة أعمال

ومع كذا شوفي أشلون إبي حقق ذا النجاح كله باعتماده على روحه بس.









عفراء تبتسم: إبيش ماشاء الله مخه نظيف.. وعنده حاسة اقتصادية عجيبة

والشيء الثاني ترا إبيش يوم بدا شغله بدا برأس مال مهوب شوي

يعني زايد باع أكثر نصيبه من إبل أبيه اللي كانت كلها من الابل الطيبة وجابت له مبلغ مهوب بسيط أبد







ضحكت مزون: بس عقب سنين رجع واشتراهم..



ضحكت عفراء: البدوي أعز ماعليه حلاله.. غلاها من غلا عياله..

تدرين وسمية الله يرحمها كانت تقول إنه تيك السنين كان مثل اللي مضيع له شيء وفيه حزن لين رجعهم





مزون بحنين وحزن: الله يرحم أمي.. مالحقت أعيش حنانها ..

ثم أردفت بحب غامر وهي تضع رأسها على كتف خالتها: والله يخلي اللي ماخلتني أحس بغياب أمي وكانت هي أمي وأعز..





عفراء بتأثر: أنتو وصات وسمية الغالية لي.. والله لو تبون عيوني ماغلت عليكم..



مزق أجواء حديثهما المنسجم صراخ الخادمة من الأعلى: مـــامـــا مـــامـــا

تعالي شوفي جميلة





عفراء قفزت وهي تتعثر برعبها وجزعها على صغيرتها وهي تركض صاعدة للأعلى ومزون تجاوزتها لتركض أمامها

حين دخلتا وجدتا الخادمة تحاول رفع جميلة عن أرضية الحمام

حينها انخرطت عفراء في بكاء هستيري: شفتي يا مزون شفتي!!

راحت ترجع اللقمتين اللي غصبتها عليهم

شفتي!! شفتي!! تبي تموت ذا البنت!! تبي تموت











مزون همست بتهدئة وثبات وهي تقترب من جميلة: هدي خالتي فديتش.. مافيها إلا العافية وأظني صرتي متعودة على كذا



كانت مزون تحاول التجلد وهي تمسح وجه جميلة وتنظفه ثم تحملها بخفة كما لو كانت تحمل طفلا

فكل ما بقي من عود جميلة الريان هو وزن طفل في السابعة من عمره

حوالي 28 كيلوجراما مازالت في تناقص

كل مابقي من ذلك الجمال الملائكي العذب هو خيال شاحب لمومياء توشك على مغادرة الحياة..

عروق بارزة وعظام ناحلة وجسد خالٍ من كل معالم الحياة











مزون وضعت جميلة على سريرها ثم همست في أذنها: جميلة حرام عليش اللي تسوينه في نفسش وفي أمش



جميلة أدارت جسدها الجاف كغصن ذاوٍ..وهي تهمس بصوتها المختنق الضعيف الذابل:

تكفين مزون اخذي أمي وخلوني في حالي







*************************





الدوحة

منطقة الأبراج بالقرب من الكورنيش

مقر مؤسسة ضخمة من أكبر مؤسسات قطر تضم تحت لوائها عدة شركات وتحتل بمجمل شركاتها برجا ضخما







الطابق الأخير من البرج




مكتبه الضخم البالغ أقصى حدود الفخامة والأناقة

يراجع عدة أوراق أمامه.. بحسه المتيقظ دوما.. لا يمكن أن تفوته صغيرة ولا كبيرة..

ذكاءه الفطري متحفز دوما.. وهاهي شركاته تمر بمرحلتها الذهبية التي صنعها هو أولا وأخيرا

طلته مهيبة رغم أنه للقصر أقرب.. وكأنه بهذا يلغي مقولة عاشت في الأذهان وتجذرت "الطول هيبة"

غزت الشعيرات البيضاء رأسه ولكن عارضيه مازالا يقاومان الغزو الأبيض مع شدة سوادهما

رن هاتفه.. رأى الاسم وابتسم...كم اشتاق لهذا الفتى الغائب!!

مع علي يشعر براحة عميقة..فلهذا الفتى قدرة هائلة على الاحتواء

معه لا يشعر بتحفز كسّاب ولا حزن مزون

بات عاجزا عن تفهم الشابين اللذين يساكنونه...ويشتاق لهذا الساكن بعيدا عن حناياه

يشتاق لعلي الذي كان يفهمه بدون لغة الكلمات الممجوجة

حينما كان أولاده صغارا..كان ارتباط كسّاب ومزون ببعضهما أكبر
بينما علي كان مرتبطا به هو..رغم مشاغل زايد المتعددة كان دائما ملتصقا به
ومع ذلك كان علي بعد كل هذا من أصرَّ على الابتعاد والعمل في وزارة الخارجية

رغم رفض زايد لعمله الذي أجبره على التنقل من بلد إلى بلد منذ التحاقه به منذ أربع سنوات





















"هل أردت أن تهرب من أحضاني يا علي؟!!

أفقد الولدين وفي وقت واحد!!

كسّاب فقدته وهو يسكن معي في بيت واحد..وعلي فقدته بالبعد

وحتى مزون ماعادت مزونا..حزن عميق يغلف نظرة عينيها الغالية

مابهم أولادي؟!!

ما بهم؟!!"













أشجانه طاردته مع اسم علي المضيء على الشاشة

فتح الاتصال وهمس بصوته الثقيل العميق الموغل في الفخامة.. صوت من اعتاد أن يأمر فيُطاع:

هلا والله إني صادق!!







صوته المرح العميق: حيا الله أبو كسّاب.. تجيني ذا الصيفية وإلا أجيك؟!!



ابتسم بذات الفخامة: إلا تجيني أنت و أنت سنافي ونشمي..

ولو أنك تخليني أكلم الوزارة كان ريحتك من ذا الشحططة من ديرة لديرة..وتقعد في الدوحة





يبتسم علي: أنا مرتاح كذا



تنهد زايد في أعماقه بحرارة

لا يريد أن يستجديه.. رغم أنه يتمنى أن يستجديه..ويستجديه ويستجديه

يستنزفه الاشتياق له

فمهما يكن هو أب وهذا صغيره

أتعبه هذا الاشتياق وهذا البعد الذي بات يحيط بروحه إحاطة السوار بالمعصم











همس زايد بهدوء حازم: جعلك مرتاح دوم

ثم أردف: وها متى جاينا إن شاء الله؟!!





علي باحترام ودود: شهر شهرين.. في ذا الحروة



زايد بجزع لم يظهر في صوته الثقيل: ياكبرها عند الله يأبيك..قد لي 3 شهور ما شفتك



علي بمودة: سيّر عليّ جعلني فدا عينك



زايد يتذكر شيئا ثم يهمس بحزم أبوي: أنا الأسبوع الجاي عندي سفرة لفرنسا

تعال لي أنت هناك





علي بحماس: من جدك؟!!

أبشر.. أبشر أنا اللي باستقبلك في المطار.. بتلاقيني بايت في ديغول من قبلها بليلة





زايد بذات الحزم الأبوي: لا لا تعطل شغلك.. تعال لي في الويكند حقك المهم أشوفك..



علي برجاء لطيف: يبه تكفى جيب مزون معك.. هي قالت لي أمس إنها خلصت امتحاناتها خلاص



زايد يبتسم: أنت عارف إن مزون مستحيل تطلع من الدوحة وكسّاب وراها.. تقول أخاف يحتاج شيء



علي بألم لم يظهر في صوته: ويعني لو أحتاج بيطلب منها أو من غيرها؟!!



زايد بذات طريقة الرد ..الألم المختبئ خلف حزم صوته: المهم هي مرتاحة كذا





***************************





بيت زايد آل كسّاب

أروقة الطابق العلوي الشاسعة والممتدة

الساعة الحادية عشرة ليلا








تقف أمام باب غرفته منذ أكثر من عشر دقائق

ليست المرة الأولى التي تدخل غرفته حتى تعاني هذا التردد الذي يقتلها

فهي تدخل غرفته بشكل يومي

فهي لا ترضى أن ترتبن الخادمات ملابسه أو ملابس علي أو والدها.. فهي من اعتادت على فعل هذه المهمة يوميا...ولكنها كانت ترتب في غرفة خاليا من حضوره

مرت أشهر متطاولة لم يتبادلا فيها حوارا بالمعنى المفهوم للحوار

فكيف بهذا الموضوع الذي جاءته به الليلة؟!!













تنهدت بعمق وهي تستجمع كل قواها الخائرة وكل ثقتها التي توشك على الهرب خوفا من سطوة كسّاب

كساب منذ مراهقته المبكرة وهو حاد الطباع وسريع الغضب.. ولكن شتان بين حدة الطباع مع طيبة قلبه البالغة سابقا.. وحدة الطباع مع شخصيته القاسية المتحفزة الجديدة التي برزت في السنوات الأخيرة





طرقت الباب

وصلها صوته الحازم فيه رنة غضب " نعم؟؟"





ابتلعت ريقها وكانت على وشك الهرب من أمام الباب لولا أنها فُجعت بالباب يُفتح وكسّاب يقف أمامها في فرجة الباب المفتوح بكامل اتساعه

لا ينكر أنه تفاجأ أن تكون هي الطارقة

ولكن تفاجئه لم يظهر لصوته الحازم البارد: "نعم؟!!"







مزون تبتلع ريقها: ممكن أتكلم معك شوي؟!!



همس بذات الصوت البارد الحازم: آسف ماعندي وقت



ثم أغلق الباب في وجهها بصوت مسموع..

وقفت مصدومة لثوانٍ.. ولكن صدمتها تبددت قسرا

فليس هذا أسوأ ما قد يفعله تجاهها!!

فطوال السنوات الماضية مارس ضدها صنوفا مختلفة من التجاهل الموجع

وحين يقرر بعد أشهر أن يخترق أسوار التجاهل ليشعرها أنها قد تكون مخلوق مرئي يسكن على مقربة منه

يكون اختراقه للتجاهل أكثر قسوة من تجاهله.. كلمات جارحة قاسية حادة وقصيرة.. لكن أثرها عميق.. متوحش.. وطويل.. طــويـــل !!














تنهدت وهي تقوم بمحاولة جنونية لم تقم بمثلها مطلقا

فالموضوع الذي تريد محادثته فيه لا يحتمل التأجيل





لذا فتحت الباب ودلفت للداخل..ام تجده في الصالة حيث توقعت أن تجده

فتجاوزت صالته لغرفة نومه بخطوات مترددة وجلة وهي تدفع كل القوة في عروقها المتهاوية وجلا

كان يتمدد على سريره ويقرأ كتابا

حين رأها دخلت.. قفز وهو يهتف بغضب حقيقي: أشلون تجرأين وتسوين كذا؟!!









حاولت أن تهمس بهدوء واثق مصطنع: فيه موضوع مهم أبيك فيه



كسّاب بذات الغضب المحرق: صدق مافي وجهش سحا

بس وش نتوقع مع وحدة تدرس مع الرياجيل كتف بكتف؟!!

وبكرة بتروح تهيت من ديرة لديرة..

إذا جا العيب من أهل العيب ما يكون عيب









شهقت بعنف..شعرت أنها عاجزة عن التنفس..

كانت طعنته مؤلمة.. مؤلمة حقا!!

تكاد تقسم أنها شعرت بملمس نصل طعنته وهي تخترق لحمها بقسوة ثم تشعر بدمها يفور ويتدفق لزجا ساخنا ملتهبا

ولكنها لم تعلم أنه بطعنته آلم نفسه قبل أن يؤلمها.. ونصل طعنته انغرس في روحه المثقلة الموجوعة

وكلماته جرحت رجولته قبل أن تمزق بقايا أنوثتها











تنهدت بعمق موجوع..

التحسس من هذا الموضوع بات ترفا ماعاد يليق بها

ولكن ماذا تفعل.. لا تستطيع منع نفسها من الاحساس بكل هذا الألم

ولكن بما أنها الآن تتألم.. ويستحيل أن تتألم أكثر من هذا

فلن تسمح له أن يثينها عما جاءت من أجله

همست بهدوء كانت روحها تتمزق خلف متاريسه: ماني برادة عليك

تدري ليش؟!!

لأني شعرة من شعر وجهك

هيني.. هيني مثل ماتبي.. لأنك بتهين نفسك معي منتدى ليلاس الثقافي



















أصابته في الصميم

الـــصـــمـــيم

هذا وهي لا تريد الرد عليه فكيف لو كانت سترد؟!!







تقلصت قبضته التي كان يكورها ويعتصرها بينما أكملت مزون حديثها وهي تهمس بذات الثقة:

أنا أدري إني ما أهمك في شيء..وأنا ماني بجاية عشان موضوع يخصني

أنا جايه عشان خالتي عفرا..وأدري إن خالتي لها معزة كبيرة عندك







قاطعها كسّاب بحدة: خالتي عفرا طيبة وبخير وتوني مكلمها

ووريني عرض مقفاش الحين





لم تهتم لطرده له وأكملت: وبنتها بعد طيبة وبخير؟!!



بذات النبرة الحادة: والله بنتها اللي جابت ذا كله لنفسها



شهقت مزون: يعني عاجبك حالها؟!!



عاد كسّاب للجلوس على السرير وهو يهمس ببرود: على قولت الشوام.. اللي من إيده الله يزيده



شهقت مزون بعنف أكبر: حرام عليك



حينها التفت لها كسّاب بحدة: واللي تسويه هي في نفسها مهوب حرام

تدرين بنت خالتش هذي لو ماتت بتكون من أهل جهنم والعياذ بالله





انتفضت مزون بجزع كاسح: أعوذ بالله.. أعوذ بالله.. استغفر ربك.. استغفر ربك



كسّاب يرفع حاجبا وينزل الآخر: بنت خالتش لو ماتت بتكون منتحرة

والمنتحر وش مصيره عند ربه؟!!





مزون بدأ صوتها بالاهتزاز: حرام عليك.. هذي وحدة مريضة



كسّاب بسخرية: مريضة؟؟

هذا والله مرض البطرة!!

جميلة عشان الله رزقها شوي صحة وجمال.. ماقالت الحمدلله على النعمة.. تبطرت

لو عرفت وش معنى إنها تشتهي الأكل ولا تلاقيه؟؟

لو عاشت في فقر وحاجة؟!!

لو حتى بس شافت الأخبار وشافت الناس اللي عايشين في المجاعات كان عرفت قيمة النعمة اللي كانت فيها قبل تضيع من يدها













مزون بصوت مختنق: حرام عليك كسّاب.. مرض فقدان الشهية مرض نفسي في المقام الأول



كسّاب بذات السخرية:نفسي؟!! حلوة ذي!!

وويش كان سبب المرض النفسي على قولتش في البداية؟!!

لإنها كانت تبي تضعف مع أنها ما كانت متينة أساسا..







مزون بارتجاف: لا مهوب كذا ..وهذا مهوب موضوعنا.. أنت ماتبي تساعدها؟!!



كسّاب بثقة حازمة: أنا عشان خالتي عفرا مستعد أسوي أي شيء

لكن جميلة ما تستاهل

وأظني أني أكثر من مرة قلت لخالتي خل نسفرها برا هي اللي عيت

وخالتي ما تبي وسيط بيني وبينها

عشان كذا اقصري الحكي اللي طال أكثر من اللازم.. وهوينا

ماني بطايق شوفتش قدامي













مزون تنهدت بعمق أكبر والكلمات تخرج من بين شفتيها مرتجفة متقطعة خائفة:

كـــسّـــاب

تكفى عشان خالتي اللي غلاها عندنا كلنا مثل غلا أمي

تكفى...تزوج جميلة.. تكفى










#أنفاس_قطر#

.

.

.

مابعد انتهت عايلة زايد.. باقي واحد ..شخصية مثيرة جدا منتدى ليلاس الثقافي

بنتعرف عليها بعدين

الحين خطرت ببالي قضية جدل طريفة جدا

هذا الجزء قبل تنزيله قرأه شخصين

أختي الصغيرة وبنت خالتي خوخة

غزالتي الصغيرة على طول ربطت إنه قصة حب بتصير بين مزون ومهاب.. معركة وبعدين حب على طريقة الأفلام الهندية

خوخة قالت مستحيل.. لأنه قالت هذا توقع ظاهر جدا ومستحيل أني أجيبه بهالطريقة المكشوفة ومن أول القصة كذا
نشوف أرائكم ولو أنه هذا كلام سابق لأوانه بكثير.. بس حبيت أحطكم في صورة المعركة اللي صارت بينهم منتدى ليلاس الثقافي
وعلى فكرة هذا أول وأخر جزء يقرونه قبلكم!!
.
همسة: اشتقت لكم والله العظيم بشكل ما تتخيلونه
.

.

 
 

 

عرض البوم صور #أنفاس_قطر#   رد مع اقتباس
6 أعضاء قالوا شكراً لـ #أنفاس_قطر# على المشاركة المفيدة:
قديم 07-03-10, 05:29 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو فخري
عاشقة ليلاس
عضو في فريق الترجمة



البيانات
التسجيل: Jun 2006
العضوية: 7104
المشاركات: 53,470
الجنس أنثى
معدل التقييم: Eman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميعEman عضو مشهور للجميع
نقاط التقييم: 13016
شكراً: 5,343
تم شكره 19,355 مرة في 6,479 مشاركة

االدولة
البلدFrance
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
Eman غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
Icon Mod 44

 

يا أهلا وسهلا فيكي عزيزتي..
ببيتك ومكانك منتديات ليلاس الثقافية,,
شكرا الك على الحصريات الرائعة برواياتك المميزة دوما..
موفقة بتألق دائما ان شاء الله,,

إدارة ليلاس..

 
 

 

عرض البوم صور Eman   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ Eman على المشاركة المفيدة:
قديم 07-03-10, 05:33 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق



البيانات
التسجيل: Nov 2009
العضوية: 152163
المشاركات: 6,643
الجنس أنثى
معدل التقييم: طيف الأحباب عضو متالقطيف الأحباب عضو متالقطيف الأحباب عضو متالقطيف الأحباب عضو متالقطيف الأحباب عضو متالقطيف الأحباب عضو متالقطيف الأحباب عضو متالقطيف الأحباب عضو متالقطيف الأحباب عضو متالقطيف الأحباب عضو متالقطيف الأحباب عضو متالق
نقاط التقييم: 2828
شكراً: 1,468
تم شكره 2,724 مرة في 875 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
طيف الأحباب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

هلا ومرحبا والله ما صدقت يو م شفت اسمك

رائعة قبل ما اقرا شئ

 
 

 

عرض البوم صور طيف الأحباب   رد مع اقتباس
قديم 07-03-10, 05:36 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متالق


البيانات
التسجيل: Apr 2008
العضوية: 70654
المشاركات: 1,997
الجنس أنثى
معدل التقييم: باسكن روبنز عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 12
شكراً: 0
تم شكره 2 مرة في 2 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
باسكن روبنز غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : #أنفاس_قطر# المنتدى : القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
افتراضي

 

حياك الله وبياك وجعل الجنة مثوانا ومثواك.
هلا وغلا ومرحبا بانفاس تو مانور المنتدى ..
حبيت اسلم عليك قبل لااقرا روايتك اللي بتكون روعه مثل كاتبتها
وربي فرحت يوم شفت اسمك ..ماصدقت انك نزلتي ..اعتبريني من متابعينك ..

 
 

 

عرض البوم صور باسكن روبنز   رد مع اقتباس
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ باسكن روبنز على المشاركة المفيدة:
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مـــ كاسره ــزنه زايــ كسـاب ــد", آه يا قلبي ،أحلى رواية رومانسية ، رواية تجنن ،رواية خطيرة موت, أنفاس ليلاس العطرة في رائعتها الثالثة, أنفاس قطر+بين الأمس واليوم, الجزء الحادي و العشرون صـ 256, الجزء السبعون ص 1181, الجزئان 24، 25 في ص293, احبج في الله انفاس قطر :), اشتقنا لطلتك الحلوة أنفاس, انفاس قطر, اكرهك يا عبد الحمن ~> لا تلمونها يذكرها بواحد .! :(, بين الأمس واليوم/ الجزء الثالث والعشرون ص279, بين الامس واليوم, بين الامس واليوم احلى رواية, جميله " إنكسار (w) ", خليفة يطلب من جميلة بالتلفون تنساه وتحب فهد, جونااان ..حور, رابط قصة بين الامس واليوم بدون ردود""http://www.liilas.com/vb3/t158045.html"", روايات, روايات أنفاس قطر, رواياة بين الأمس واليوم, رواية # أنفاس_قطر #, رواية أنفاس قطر الثالثة بين الأمس واليوم, رواية أنفاس قطر الجديدة, رواية الكاتبه القطريه انفاس قطر, رواية انفاس قطر, رواية رائعة, سمانآ, فهد وجميلة بيصيروا أحلى عشاق ~فديت نفوسة أناا
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله من وحي قلم الاعضاء
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: http://www.liilas.com/vb3/t137476.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ظ…ط¯ظˆظ†طھظٹ ط§ظ„ط¨ط­ط± ط§ظ„ط¹ظ…ظٹظ‚ ط§ظ„ط£ط±ط´ظٹظپ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ ط¹ط±ط§ظ‚ ط§ظ„ظ†ط¨ظ„ط§ This thread Refback 16-08-14 11:50 PM
ط¨ظٹظ† ط§ظ„ط£ظ…ط³ ظˆط§ظ„ظٹظˆظ… liilas This thread Refback 05-08-14 01:26 PM
ظ…ظˆط¶ظˆط¹ ط­طµط±ظٹ ط¨ظٹظ† ط§ظ„ط£ظ…ط³ ظˆط§ظ„ظٹظˆظ… This thread Refback 04-08-14 11:08 AM
ط±ظˆط§ظٹظ‡ ط¨ظٹظ† ط§ظ„ط§ظ…ط³ ظˆط§ظ„ظٹظˆظ… , ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط§ظ„ظ…طھط§ظ„ظ‚ظ‡ ط§ظ†ظپط§ط³ ظ‚ط·ط± This thread Refback 24-07-14 01:24 AM
روايه# لا تفتكم بالروابط ........... This thread Refback 14-07-14 01:11 AM
[ طلب اعلان ] : مطلوب مواقع نسائية كبيره للاعلان - :: TRAIDNT FORUM :: This thread Refback 01-02-11 07:15 PM
ط±ظˆط§ظٹظ‡ ط¨ظٹظ† ط§ظ„ط§ظ…ط³ ظˆط§ظ„ظٹظˆظ… , ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط§ظ„ظ…طھط§ظ„ظ‚ظ‡ ط§ظ†ظپط§ط³ ظ‚ط·ط± This thread Refback 29-12-10 05:27 PM
ل¹‚ؤڈل»™ر•ؤ§ (mdaaaa) | Formspring This thread Refback 08-12-10 01:31 AM
[ طلب اعلان ] : مطلوب بانرات وفتحة اجبارية للأعلان عن لعبة www.7adharat.com - :: TRAIDNT FORUM :: This thread Refback 03-12-10 09:54 AM
[ طلب اعلان ] : مطلوب فتحتين اجبارية y-nas.com - الصفحة 2 - :: TRAIDNT FORUM :: This thread Refback 26-11-10 09:19 PM
[ طلب اعلان ] : مطلـوب فتحهِ آجبـآإريهـِ ِ 7syf.com - الصفحة 3 - :: TRAIDNT FORUM :: This thread Refback 26-11-10 06:35 AM
[ عرض اعلان ] : ترتيب الموقع 2000 عالمي وسعر الفتحه 500 ريال ... يا بلاش!!!! - :: TRAIDNT FORUM :: This thread Refback 24-11-10 11:35 AM
[ عرض اعلان ] : منتدى ليلاس liilas.com الترتيب 2000 فتحه اجباريه مشتركه ب 1000 ريال عض لفتره محدوده - :: TRAIDNT FORUM :: This thread Refback 20-11-10 09:36 PM
مختارات شبكة ليلاس - liilas.com - جروب شبكة ليلاس | مجموعات Google This thread Refback 07-11-10 11:28 AM
joOOOojoOO (joOOOojoOO) | Formspring This thread Refback 05-11-10 05:40 AM
روايه بين الامس واليوم , للكاتبه المتالقه انفاس قطر This thread Refback 30-10-10 08:52 PM
ط±ظˆط§ظٹظ‡ ط¨ظٹظ† ط§ظ„ط§ظ…ط³ ظˆط§ظ„ظٹظˆظ… , ظ„ظ„ظƒط§طھط¨ظ‡ ط§ظ„ظ…طھط§ظ„ظ‚ظ‡ ط§ظ†ظپط§ط³ ظ‚ط·ط± This thread Refback 12-10-10 10:20 AM
روايه بين الامس واليوم , للكاتبه المتالقه انفاس قطر - منتديات مكسات This thread Refback 12-07-10 04:32 AM
منتديات غرام - محادثة ما بين البنت الذي كويسة و ~حزن العيون~ This thread Refback 23-05-10 08:08 PM
روايه بين الامس واليوم , للكاتبه المتالقه انفاس قطر - منتديات مكسات This thread Refback 19-05-10 03:17 AM
Twitter Trackbacks for ط¨ظٹظ† ط§ظ„ط£ظ…ط³ ظˆط§ظ„ظٹظˆظ… [liilas.com] on Topsy.com This thread Pingback 16-05-10 02:19 AM
بين الأمس واليوم This thread Refback 14-05-10 11:05 PM
روايه بين الامس واليوم , للكاتبه المتالقه انفاس قطر - منتديات مكسات This thread Refback 03-05-10 09:55 PM
روايه بين الامس واليوم , للكاتبه المتالقه انفاس قطر - منتديات مكسات This thread Refback 27-04-10 07:35 PM
روايه بين الامس واليوم , للكاتبه المتالقه انفاس قطر - منتديات مكسات This thread Refback 15-04-10 02:31 PM
روايه بين الامس واليوم , للكاتبه المتالقه انفاس قطر - منتديات مكسات This thread Refback 13-04-10 12:34 PM
روايه بين الامس واليوم , للكاتبه المتالقه انفاس قطر - منتديات مكسات This thread Refback 12-04-10 10:07 PM
روايه بين الامس واليوم , للكاتبه المتالقه انفاس قطر - منتديات مكسات This thread Refback 11-04-10 08:46 AM
nono (nooral2mal) on Twitter This thread Refback 28-03-10 01:46 PM


الساعة الآن 01:48 PM.


حواء

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية