العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > منتدى الروايات الرومانسية > منتدى روايات عبير > منتدى روايات عبير المكتوبة
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية


منتدى روايات عبير المكتوبة روايات عبير المكتوبة

145 - امرأة بلا مخالب - آن هامبسون - عبير القديمة ( كاملة )

أنا عندي رواية اسمها امرأة بلا مخالب وأنا دورت في القسمم مالقيتة راح اكتب المخلص اذا اعجبكم راح انزله ولامانة هي منقولة الملخص يشعر الانسان بالمراره و

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-07-09, 10:54 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38965
المشاركات: 356
الجنس أنثى
معدل التقييم: مجهولة عضو له عدد لاباس به من النقاطمجهولة عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 140
شكراً: 6
تم شكره 242 مرة في 84 مشاركة

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
مجهولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى روايات عبير المكتوبة
افتراضي 145 - امرأة بلا مخالب - آن هامبسون - عبير القديمة ( كاملة )

 

أنا عندي رواية اسمها امرأة بلا مخالب وأنا دورت في القسمم مالقيتة
راح اكتب المخلص اذا اعجبكم راح انزله
ولامانة هي منقولة

الملخص

يشعر الانسان بالمراره و الانكسار عندما يفرغ قلبه فجأه من أحلامه .....هكذا شعرت تارا عندما تخلى عنها ريكي من أجل زواج مصلحه و دعى قلبها لحضور حفل زفافه ...لملت تارا حطامها و قررت صونا لكرامتها ان تذهب .....و كي لا تكون محط شفقة الآخرين اصطحبت معها خطيبا وهميا ...الشاب اليوناني الوسيم بول دوركاس الذي لبى نداء اعلانها المبطن .
و كاد كل شيء ينتهي في هدوء و لو لم يظهر في الصوره شقيق بول المتسلط ليون الذي كشف القناع عن جراحها و سلط الأضواء على أوجاعها ..... و علقت تارا بين الأمواج العاتيه و لم تكتشف الا متأخرة عمق المياه تحتها .عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

انا بانتظار ردودكم

امرأة مخالب هامبسون عبير القديمة flowers2.gifامرأة مخالب هامبسون عبير القديمة flowers2.gifامرأة مخالب هامبسون عبير القديمة flowers2.gif

 
 

 

عرض البوم صور مجهولة   رد مع اقتباس
قديم 28-07-09, 11:52 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Nov 2006
العضوية: 16483
المشاركات: 17
الجنس أنثى
معدل التقييم: sarsourita عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 11
شكراً: 8
تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

االدولة
البلدMorocco
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
sarsourita غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مجهولة المنتدى : منتدى روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

الرواية حلوة كتييير

 
 

 

عرض البوم صور sarsourita   رد مع اقتباس
قديم 29-07-09, 12:32 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38965
المشاركات: 356
الجنس أنثى
معدل التقييم: مجهولة عضو له عدد لاباس به من النقاطمجهولة عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 140
شكراً: 6
تم شكره 242 مرة في 84 مشاركة

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
مجهولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مجهولة المنتدى : منتدى روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

امرأة بلا مخالب / آن هامبسون

1- الخطيب الوهمي

)مطلوب شاب وسيم لبضع ساعات في مهمه سهله . المكافأه مغريه(
الاعلان الذي نشرته تارا مين استرجعته أثناء سماع جرس الباب ، عينا شقيقها التفتتا اليها و حدجتها باستخفاف و لكنها لم تكترث لنظراته بل قالت في لهجه حاده : هل تفتح الباب ؟
و التفتت الى المرآه تتأكد من مظهرها ، هي تقيم مع شقيقها المتزوج في الضواحي و قبل رن جرس الباب كانت قد استمعت الى محاضره من شقيقها عن تصرفها الصبياني لكنها لا تزال مصممة على حضور حفلة زواج ريكي و فريدا على ان يرافقها شاب وسيم بمثابة خطيب ، سوف توهم ريكي ان حبها له كان سطحيا مثلما كان حبه سوف تضحك و تبدو سعيده مع هذا الرجل الذي استجاب لاعلانها و تدحض زعم كل من يقول : مسكينة تارا لقد خدعت ريكي تزوج أعز صديقه لديها لا بد انها تشعر بالتعاسه .
ستيورات شقيقها لم يتحرك لفتح الباب هو يكبرها في الثلاثين من عمره متزوج ووالداها غادرا انكلترا قبل سنتين لعمل والدها في امريكا الجنوبيه و لم يوافقا على الذهاب الا بعد ان وعدتهما تارا ان تعيش مع شقيقها و كانت تارا سعيده بهذا الوضع الى ان حدث ما حدث مع ريكي .
قال لها شقيقها : لا تستسطيعين ان تفعلي ذلك كيف تفسرين اختفاء خطيبك بعد أيام قليلة من الحفل .
شعرت تارا ان مشاعرها تكاد تفضحها لا أحد غيرها يحس بجرحها من ريكي كان حياتها لكنها لن تسمح لأي رجل بجرحها بعد اليوم ، الرجال سيكونون خارج حياتها ردت على شقيقها : انا ساسافر الى شمال انكلترا و لن يعرف احد هناك اني مخطوبه .
حدق فيها غير مصدق : و من تعرفين هناك ؟ لا بد انك فقدت عقلك .
- لا أحد ، لن أبقى هنا لاتلقى شفقة الناس .
- ماذا عن وعدك لوالدينا ؟
- سوف يفهمان .
- لن اسمح لك .
كادت ان تصرخ عليه لكنها ضبطت اعصابها انها تحبه هو وجوان : انا في 25 من العمر و استطيع تولي نفسي .
- و ماذا عن وظيفتك ؟
- لقد ناقشت الموضوع مع السيد بريستو و قدمت طلبا للعمل في ليفربول .
- لم تخبريني بذلك كيف يمكنك ان تعاملينا هكذا انا وجوان ؟ انا اعرف انك مجروحه لكن لا تسمحي لذلك بقلب حياتك اننا نحبك لا تتركينا تارا .
تذكرت تارا القساوه التي عاملها بها ريكي والده يملك مصنع ثياب و قبل 4 أشهر دمج مصنعه مع مصنع والد فريدا أعز صديقه لها خلا ايام من ذلك شعرت تارا بالضغوط التي يواجهها ريكي من والده و خلال اقل من شهر انسحب من خطوبتهما و قبل اسبوعين استلمت تارا بطاقة دعوة منهما لحضور حفل الزفاف .
عاد جرس الباب ليدق قالت تارا : سوف يظن انني لست هنا .
فيما هي تتحرك لفتح الباب علق شقيقها : في كل حال ان فكرة اصطحاب خطيب سخيفه .
- ارجوك ستيورات انتهينا من الموضوع اذا ذهبت وحدي سيحدقون بي بشفقه و هكذا ساذهب مع خطيبي ساشعر بالسعاده القصوى عندما اتصل بفريدا طالبة منها دعوة اضافيه لخطيبي .
- ما زلت عند رأيي أنا سافتح الباب لارى اي سخيف استجاب لاعلانتك .
استمعت لشقيها يفتح الباب و يرحب ببرود بالشاب رفعت الرساله الموقعه من بول دوركاس و هي تفكر ان اليونانيين ذوي طلعة هيبه و اناقه .
و خلال لحظات دخل الشاب وو قف في مواجهتها فوجئت بطلعته البهيه و طوله الفارع و اتساع صدره رغم عمره اليافع و ارتباكه تركهما شقيقها جلست تارا مع ضيفها : انت يوناني ؟ و اسمك يدل على ذلك .
- نعم هل يعجبك الشاب اليوناني ؟
تجاهلته : كم عمرك ؟
- 20 سنه .
بدا اكبر من عمره : افضل شابا اكبر سنا .
- هل استجاب كثيرون لاعلانك .
- لم اكترث للآخرين انت لا تبدو بحاجة للمال هل يمكنني ان اعرف لماذا استجبت للاعلان ؟
شعرت انه تضايق فتجاوزت السؤال لتطلب منه ان يقوم بدور خطيبها لليله واحده فقط .لا حظت دهشته قشرحت له باختصار قصتها بدا متأثرا و هو الآتي من بلد يعتبر فسخ الخطوبه فيها اهانه لعائلتي الخطيبين .
- لا أستطيع ان اتصور ان أحدا يفسخ خطوبته منك انت جميله جدا و في عيناك سحر احبه و ايضا تملكين شعرا كستنائيا جميلا ..كلا لا اصدق ان احدا يمكن ان يهملك فكيف الذي يخطبك ؟
- و مع ذلك تخلى عني هل تقبل بالدور الذي عرضته عليك ؟
- كم ستدفعين ؟
- 10 جنيهات هل تكفيك ؟
- نعم تكفي .
شعرت تارا بحيره انه يبدو غنيا : هل انت في اجازه هنا ؟
- انا ادرس بالجامعه .
- و لماذا تحتاج للمال ؟
- لان مصروفي الشخصي انتهى منذ زمن بعيد و لا أجرؤ ان اطلب من شقيقي اي مبلغ .
- هل المال من شقيقك ؟
- انه مالي لكن ليون يضع يديه عليه .
- لماذا ؟ كم عمره ؟
- 34 سنه .
- انه يكبرك ب14 سنه فارق كبير .
- انه نصف شقيقي والد ليون مات وهو في السابعه والدي احبه ووجد ان لا أحد مثله في تحمل المسئوليه الماليه فاعطاه الحق في التصرف بمالنا ان و شقيقتي اندرولا انها في 23 من العمر تدرس بجامعة أثينا هي على علاقة جيده مع ليون لانها لا تفعل شيء يغضبه اما انا دائما تحت مجهر لان تصرفاتي لا ترضيه و هو قاس معي فكرت مؤخرا ان اكون اكثر حذرا معه لان لا استطبع ان احصل على ميراثي عندما اصبح في 21 من العمر دون رضاه اذ قد يمدد أهليتي للميراث الى ان اصبح في 25 من العمر .
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل
- ان شقيقك دكتاتور لا يستطيع ان يمنع ميراثك عنك .
- بلى يستطيع لقد قررت ان لا يعرف شقيقي بأي تصرف خاطئ حتى ايلول المقبل لاني لا استطيع ان اعيش بفقر حتى يصبح عمري 25 سنه مع اني لا افهم لماذا يتصرف معي ببخل شديد .
- ماذا عن شقيقتك هل يتباخل عليها ؟
- نعم لكنها قانعه .
- هل ستنتظر هي طويلا قبل ان ترث مالها .
- عليها ان تنظر الى ان تصبح في 25 من العمر و يستطيع ان يمنع مالها عنها حتى الثلاثين .
- ذلك كثير .
- هذا صحيح لكن ليون لن يؤخر ميراثها لانه يعتقد انها حسنة السلوك .هو لا يعرف انها ...لست ادري لماذا اخبرك هذه الاشياء في كل حال اشك انك ستقابلين اشقائي يوم لذلك لا بأس ان اخبرتك من اسرارنا ان اندرولا تصاحب شابا بريطانيا فقيرا و كونه بريطانيا و فقيرا هذا سيغضب ليون لكنها تتصرف بذكاء و لا تجعله يعرف سرها الى ان تضع يدها على مالها .
شعرت تارا انها تتسلى باخبار بول العائليه : لماذا لا يحب شقيقك الانكليز ؟
- ابنا عم لليون تزوجا من فتاتيين بريطانيتين خانتا زوجيهما و انتهى الزواج الى طلاق وهو يعتقد ان زواجهما فشل لارتباطهما بامرأتين انكليزيتين و الطلاق عار في بلدنا .
- و هكذا يعتبر شقيقك ان كل الانكليز خونه و غير صالحين للزواج .
- نعم و اكثر انه يعتقدهم ماديين و يركضون خلف المال لان زوجات ابنا عميه كانتا تسعيان للحصول على مال زوجيهما .
- ان ذلك صدفه لا يمكن ان تكون سيئة لكل فتاة او فتى بريطانيين .
- هذا صحيح لكنه عنيد .
شعرت تارا بانزعاجه من الموضوع فابلغته بموعد الزفاف بعد 9 ايام سالها خجلا: هل يمكن ان احصل على المال مسبقا ؟
- يمكن ذلك لكن كيف اضمن رؤيتك ثانية .
- اعطيك كلمة شرف لن أخذلك صدقيني .
اعطته المال وودعته فقال لها : هل برانتيينغهام بلده كبيره ؟
- قليلا لماذا ؟
- عند اندرولا صديقه تعيش هنا التقتها عندما اتت لتعلم اللغة الانكليزيه سوف تمض اجازة اسبوعين مع اندرولا و من معها تذهب اندرولا لقضاء الصيف عند ليون في الجزيره يوما ستأتين اليها و نريك الضيافه اليونانيه .
ضحكت تارا متأكدا انها لن تحصل ابدا وودعته و فيما راحت تارا تراقبه انه اكثر الرجال اناقه كم ستشعر بالفخر في الحفله ؟ لا شك انها ستشعر بالغيره و هي ترى ريكي وفريدا محط انظار الجميع ان ريكي لا يستأهل ذرة تفكير منها لطالما حذرها شقيقها منه لكنها حتى الآن لا تستطيع الا ان تفكر فيه .

 
 

 

عرض البوم صور مجهولة   رد مع اقتباس
قديم 29-07-09, 05:19 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38965
المشاركات: 356
الجنس أنثى
معدل التقييم: مجهولة عضو له عدد لاباس به من النقاطمجهولة عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 140
شكراً: 6
تم شكره 242 مرة في 84 مشاركة

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
مجهولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مجهولة المنتدى : منتدى روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

و مثلما توقعت خرجت تارا منتصره من الحفله بول كان محط اعجاب الجميع و هي شعرت بحسد بعضهن لتمكنها من الحصول على هذا الخطيب الوسيم و عندما قدمته لريكي و فريدا لاحظت ان ريكي لم ينبس ببنت شفه و تسالت أن كان ريكي و فريدا يحبان بعضهما أم ان زواجهما لمصلحه فقط.
حضر الحفله مندوب جريدة البلده و في عدد نهاية الأسبوع قرأت تارا في الجريده عن الحفله مقطعا يتناولها كالآتي :
و من بين المدعويين كانت الآنسه تارا مين مع خطيبها بول دوركاس ثري من اليونان و ردا على سؤالنا قال انه يدرس الحقوق و انه هو و عروسه سيقيمان عندما يتزوجان في جزيرة بوروس .
انزعج ستيورات من الخبر و أنبها على تصرفها الطائش ، شعرت بارتباك و غضب لكن وجدت الخبر ليس مؤذيا لذلك طردته من تفكيرها كان هناك أمور أهم ، سفرها لليفربول و مقابلة العمل الجديده و استئجار بيت لها زوجة شقيقها فوجئت بقرار رحيلها و لكنها تفهمت الأمر أكثر من زوجها ربما لانها امرأه و تفهم ما تشعر به تارا .
قبل 3 أيام من موعد تركها العمل أبلغتها جوان ان بول اتصل و كان منزعجا و انه سيأتي مساءا لمقابلتها . ترى ماذا يريد الشاب ؟ ربما يريد مالا ...لكن بول لم يأت لطلب المال بل مساعده من تارا تختلف تماما ، أخبرها ان خبر الجريده قرأته صديقة اندرولا و أخذته معها الى اثينا و اعطته الى اندرولا التي صدقت الخبر و ارسلته الى ليون في بوروس و ليون كتب الى بول رساله مان استلمها حتى اتصل بتارا .
- يريد ان يراك . خذي اقرأي الرساله .
- يريد ان يراني ؟ اعتقدت انه لا يحب الانكليزيات .
- هذا لا يهم اذا كنت خاطبا فتاة فهذه علاقة رسميه انا لا افهم لماذا بعثت له اندرولا بالخبر و هي تعلم انه لن يكون مرتاحا للامر .
- هل تقصد انه هو الذي يختار زوجتك .
- كلا لكنه يتوقع من ان انهي دراستي اولا ثم الزواج .
-في كل حال انت لست مرتبطا بي و انا لا افهم لما كل هذه المشاكل .
تناولت تارا الرساله ورقه واحده فيها جمل قصيره جافه يختتمها بالقول : اتوقعكما بعد 15 يوم .
وجدت كاتب الرساله قاسي و مستبد من الخط و المضمون هل توقع ان تتخلى الخطيبه عن كل شيء و تذهب للجزيره لأنه يرغب ؟
هل تتوقع فعلا ان ارافقك .
- اكون ممتنا لك انا مررت بظروف صعبه و هو لا ينظر لي نظره محترمة و اذا فسخت خطوبتي ساجلب لعائلتي العار .
- انت لن تفسخها لانه لم تكن هناك خطوبه .
- ارجوك فكري بالامر قبل الرفض تعالي معي فقط لمدة اسبوعين .
- و ما نفع ذلك .
- عندما يراك ليون سيوافق على اختياري مع انك انكليزيه هو يعتقد اني غير ناضج اما انت ناضجه و حساسه و مدبره ناجحه سوف يلاحظ ذلك و اذا قبلت الذهاب لن يؤجل ميراثي أما العكس فستكون خساره كامله لي و نقطة سوداء كبيره لي ..... تعالي معي قلت انك ستمضين اجازه قبل عملك الجديد ، اجعلي اجازتك في بوروس ستحبينها .
- و ماذا بعد ذلك ؟ انت مجبر على قول الحقيقه عاجلا ام آجلا .
- هذا صحيح لكن ليس قبل حصولي على الميراث في ايلول اذا ذهبت معي ثم عدت لبلادك يمكن ان نتراسل الى ان اعود للجامعه و بعد اسبوعين من عودتي اصبح في 21 من العمر و ليون سيعتقد انا سنتزوج و يمنحني حريتي .
- لا استطيع ان اتظاهر اني خطيبتك .
بل تقدرين ارجوك تعالي معي عندما اتحرر من وصاية شقيقي عندها احررك و اقول وداعا .
- و كيف تفسر اختفائي ؟
- ساقول انك فسخت الخطوبه ، و لا يعود الأمر مهما اذا غضب لاني ساكون متحررا من وصايته .
بقيت تارا صامته و هي تفكر بالرساله الآتيه من ليفربول و تتضمن ان الوظيفه لم تعد شاغره .انها حره الآن جدد بول الحاحه و تدريجيا بدأت تروق لها الرحله الى اليونان قرأ بول في وجهها علامات الاقتناع فقال فرحا : ستاتين ؟
- لا اعرف بول سافكر بالموضوع و أجيبك .
- متى انه يتوقعنا بعد اسبوعين .
- غدا ابلغك قراري
.

 
 

 

عرض البوم صور مجهولة   رد مع اقتباس
قديم 29-07-09, 05:58 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:

البيانات
التسجيل: Aug 2007
العضوية: 38965
المشاركات: 356
الجنس أنثى
معدل التقييم: مجهولة عضو له عدد لاباس به من النقاطمجهولة عضو له عدد لاباس به من النقاط
نقاط التقييم: 140
شكراً: 6
تم شكره 242 مرة في 84 مشاركة

االدولة
البلدBahrain
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
مجهولة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : مجهولة المنتدى : منتدى روايات عبير المكتوبة
افتراضي

 

2- الامتحان الصعب

من ضباب انكلترا الى شمس اليونان هبطت الطائره في أثينا استقلا بول و تارا سيارة تاكسي الى مرفأ البيريه و من هناك في زورق الى جزيرة بوروس و أخيرا دخل الزورق الى خليج دائري للجزيره حيث أشجار الصنوبر و الحمضيات تتعالى على جبال الجزيره و بيوت مربعه بيضاء تغمر السفوح و من بعد تظهر القريه الجميله غالاتا بفنادقها و محلاتها و زوارق صغيره تنتقل بين مرفأ بوروس و قرية غالاتا .عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل
لدي وصول بول و تارا الى البر كانت اندرولا في استقبالهما وجدتها تارا غير ما توقعت كستنائية الشعر رمادية العينين و ليست سمراء بالقدر الذي توقعته تتحدث الانكليزيه بطلاقه .
قالت : كنت دائما متحمسه لان تكون عندي شقيقه و لكن لم اتوقع ان يصبح عندي واحده بهذه السرعه .
هنا بدأت تشعر تارا بأول مشاعر الحرج .
قادت اندرولا السيارة الى فيلا ذات طراز حديث تطل على مشهد خلابه للشاطئ و البحر الممتد . توقفت السياره و حضر خادم لحمل الحقائب و دلف الثلاثه للبيت ، على الشرفه الخارجيه تعارفت الفتاتان أكثر كانت اندرولا تظهر شخصيه قويه فكرت تارا ان هذه الفتاة لا يمكن ان تتزوج الا من تختاره بنفسها قلت اندرولا منزعجه :
اتمنى ان يحضر ليون كان منزعجا لانه اضطر ان يذهب الى عمل في الوقت الذي كان يتوقعك قال انه سيعود بالخامسه أي الآن .
حدق بول بتارا لاحظ في عينيها ثقه لكنها بداخلها كانت تشعر ببعض الانزعاج نتيجه ترقبها وصول ليون و فكرت ان لا شيء يجب ان يخيفها هي هنا تلعب دورا لمدة اسبوعين و بعد ذلك لن ترى هؤلاء الناس مطلقا .
استأذن بول لينصرف لغرفته ، تأملت تارا البيت وجدته مفروشا على الطراز الغربي لا تماثيل او ايقونات و أخذت اندرولا تسألها عن عائلتها و حدثتها تارا عنهم و هي تنظر لخاتم الخطبه الذهبي في اصبعها الذي استعارته من جوان فكرت ان كل ما تفعله هو غش و خداع قالت اندرولا : احب ان ازورك في بلدك انا سعيده بخطوبتك من بول لانك مناسبه له كان عندي تصور اني لن أحب زوجة شقيق لكن مختلفه اما زوجة ليون المستقبليه فلن احبها لانها ستشبهه . انت ستكونين واحده من العائله و لا باس ان عرفت مسبقا عن طباع ليون انه بارد و جلف و متفوق و هو سيختار زوجه مثله .
حرصت تارا ان لا تظهر اي رد فعل كانت ما تزال منزعجه من الخداع الذي تمارسه .
رأت تارا سياره مرسيدس تدخل الى الممر اما البيت و تتوقف سألت تارا : هل هذا شقيقك ؟
وجدت تارا نفسها مأخوذه بشكل الرجل القادم كان يسير كالطاووس على الفسحه الخضراء فارع الطول نحيل تملأه ثقه استمدها من زيوس رمز الاغريق اسمر اللون مثل بول لكن يتجاوزه في جمال الطلعه و سلاسة الحركه صعد درجات الشرفه بخفه و نظر الى تارا بعينين سوداوين كالفحم و بوجه لا مبالي مد يده يصافحها بعد التعارف الذي تولته اندرولا .
- اعتقد ان رحلتك كانت مريحه .
هزت تارا راسها و هي تريح اصابعها من قساوة يده بعد مصافحته : نعم شكرا .
- كنت ارغب باستقبالك لكن ضغوط العمل منعتني و انا اعتذر .
لاحظت تارا ان فكه مشدود و فمه قاس نظراته تنزلق من على جسمها حتى رجليها و فكرت ان لو كان الأمر له لجعل شقيقته ترتدي رداء اسود طويل لكنها كانت في تنورة قصيره تظهر ساقيها بجرأه . لمحت تارا بعينيه عدم ارتياحه لها
قال ليون لاندرولا : احب ان اكون وحدي مع تارا لبضع دقائق هل يمكن ان تنسحبي ؟
- طبعا ساذهب لأرى ماذا يفعل بول ؟
راقبها ليون وهي تغادر الغرفه ثم التفت لتارا و بدت نظراته تحدق ليس في شكلها لكن في اعماقها حاولت ان تبدو هادئه لكن امتقاع وجنتيها كان خارج سيطرتها فكرت انه من الصعب خداع رجل مثله .
- لا حاجة ان اوضح لك ان هذه الخطوبه كانت مفاجئه تامه لي منذ متى تعرفين شقيقي .
- منذ بضعة اسابيع .
- بضعة اسابيع ؟ اين التقيتما ؟
بول اخبرها ان ليون يعرف انهما التقيا بحفله لذلك اعادت الروايه و هي تنظر الى اسفل انها اول محاوله لها في الخداع شعرت باحراج تحديقه كاد يخرقها لكنها بقيت تنظر للاسفل و لم يخطر ببالها ان تجنبها النظر بعينيه سوف يجعله يعاديها أكمل : حسنا انتما لم تقررا بعد موعد الزواج .
- لا ليس قبل ان ينهي بول دراسته .
- كم عمرك ؟
شعرت ان سؤاله كان مقصود ان يأتي بالبدايه لكنه أجله كي لا يكون وقحا .
- 25 سنه .
- اكبر من بول ب 5 سنوات الا يزعجك فارق العمر .
و عاد وجهها يمتقع و مع ذلك احابت بلا مبالاه : لا اعتبر ذلك امرا مهما .
- ان شابا بالعشرين هو لا شك اقل نضوجا من فتاة بعمره فكيف الحال مع فتاة تكبره ب5 سنوات لا بد انه طفل بجانبها .
تبادلت و اياه نظرات محتقره مذا يقصد ؟ هو قرر سلفا انها تسعى وراء ماله ؟ غضبها كاد ان يتحول الى رغبه بالضحك لكنها تمالكت اعصابها : انا لا اعتقد انني افهمك يا سيد....يا سيد..
كررت كلمة سيد متوقعه منه ان يطلب ان تناديه باسمه لكنه قال : انا متأكد انك تفهمين ماذا اعني انا كنت واضحا تماما .
- هل تقصد اني كبيره على بول ؟
- اليس هذا صحيحا ؟
رفعت تارا راسها : انا لا اعط موضوع العمر اي اهميه عندما اقع في الحب .
لوهله بدا ليونانه كاد يبتسم : حب؟ هل انت واقعه في الحب ؟
شدت على اسنانها كيف يمكن ان تضبط اعصابها : و ماذا غير ذلك يجعلني ارغب بالزواج من بول ؟
- سؤال جيد لماذا ترغبين بالزواج من بول .
- قلت لك انا احبه اعتقد ان كلامي كان واضحا .
الكلمات التي اختارتها و لهجتها كانت بلا دبلوماسيه او لطف لكن صبر تارا كان بلغ حده لو يدخل بول و يخفف عنها بعد صمت قصير سألها : انت تعرفين ان بول غني جدا ؟
اعتقد انه سيكون غنيا في يوم من الايام لكن اؤكد لك بانني لا اتزوجه من أجل ماله .
- اذن اخبرك عن ثروته ؟
و استرخى بمقعده ووضع رجلا على رجل و شعرت تارا ان دمها يغلي في عروقها نظرت تارا الى عينيه و اجابته : بول ذكر امامي انه سيرث قريبا مبلغا كبيرا من المال .
لاحظت ارتفاع حاجبيه و هو يقول : سيرث قريبا ؟
شعرت انها تسرعت بالكلام : هو كان ذكر انه كان يأمل ان يرث المال عندما يصبح في 21 من العمر .
- ان الآمال لا تتحقق دائما انا اضع يدي على ماله و اذا ارتأيت انه غير ناضج كفايه لتسلم ماله سأؤخر ذلك 5 سنوات أخرى هل أخبرك بول عن ذلك ؟
- نعم اخبرني .
- انت لا يزعجك ان تبقي فقيره مدة 5 سنوات ؟
- انا و بول لا نفكر بالزواج قبل انهاء دراسته اي ليس قبل سنتين .
- ماذا لو وهبته ماله ان تزوج في اي وقت .
- لن نتزوج قبل انهاء دراسته و نحن لن نحتاج المال الى ان نتزوج .
- بالطبع لن تحتاجاه المال الذي يتلقاه بول الآن برأيي أكثر من كافي و اتوقع ان تتابعي انت عملك .
كيف يكون ذلك تساءلت تارا قررت ان تصدمه بالحقيقة ما دام قد قرر سلفا تأخير الميراث لكن بول دخل للغرفه نظرت الى بول بمحبه و قالت بنعومه : غبت طويلا يا عزيزي اجرينا انا و شقيقك حوارا لطيفا .
قال بول : هل صرتما صديقين حقا ؟
عينا ليون بقيتا على تارا التي تجنبته لتنظر لبول : تعارفنا لا يمكن لاثنين ان يصبحا اصدقاء خلال 10 دقائق .
- و مع ذلك اعتقد ان كل شيء على ما يرام .
اجابت تارا مبتسمة : طبعا كل شيء على ما يرام انا سعيده جدا باهلك يا بول، بول كان متخوفا من ان لا ترضى عني لاني انكليزيه و لكني قلت ان لا يقلق لانني ارغب ان اتأقلم بسرعه مع حياتي الجديده في اليونان .
لاحظت امتعاضا على شفتي ليون الذي قال : آمل ان تكوني على علم بنظامنا الاجتماعي ان النساء الشرقيات يتحتم عليهن اطاعة ازواجهن اي الرجال المسؤولين عنهن .
لم تقل تارا شيئا لكنها شعرت برفض لهذا النوع من الطاعه نظرت الى ليون عبر اهداب خادعه و قالت : انا اعرف الكثير عن تقاليدكم و انا احب بول و مستعده لاطاعته و تابعت وهي تنظر لبول : سأطيع بول دائما و مع ذلك لا اعتقد انه سيكون مستبدا اليس كذلك يا حبيبي ؟
- كلا أبدا .
و تابع بول مازحا : انت يمكنك ان تعامل المراه بقساوه يا ليون اما انا فابدا و اذا بقيت تخبرها اشياء كهذه فسوف تقلبني تارا راسا على عقب و تتخلى عني .
و هنا اجادت تارا التمثيل : كلا ابدا يا عزيزي لا يمكن ان اقلبك أو اتخلى عنك و الا اموت .
و خيم على الغرفه الصمت ، نظرات ليون على تارا جعلتها تمتقع مره أخرىو اذا به يقول : اعذريني يا تارا عن كل الأسئله التي طرحتها عليك انا اشعر ان لي الحق بحماية شقيقي لان ماله اوثق بي انا مقتنع الآن بحبك لبول و اعتقد انه اختار الاختيار السليم .
و مر صمت آخر و فكرت تارا .....أخيرا انتهت المواجهه انه لم يكن صعبا لا شك ان تمثيلها كان متفوقا لاحظت انه يستمر بالتحديق فيها فقالت : اشكرك لانك لطيف انا كنت خائفه الا ترضى بخطوبتنا .
- انا يجب ان ارضى عن اي فتاة تبدو مثلك مخلصه لشقيقي و محبه و اتمنى لكم السعادة و التوفيق .
شكرته بابتسامه ادركت سلفا انها ابتسامه رائعه

 
 

 

عرض البوم صور مجهولة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
anne hampson, آن هامبسون, امرأة بلا مخالب, روايات, روايات مكتوبة, روايات رومانسية, روايات عبير القديمة, stormy the way, عبير, عبير القديمة
facebook



جديد مواضيع قسم منتدى روايات عبير المكتوبة
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 01:51 AM.

للاعلان لدينا اضغط هنا

حواء

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية