لمشاكل التسجيل ودخول المنتدى يرجى مراسلتنا على الايميل liilasvb3@gmail.com






العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله


الدم اللي انطبع فوق خدي ما أنمحى والكسر ماينفعه تجبير للكاتبه دمعة الم وابتسامه

بسم الله الرحمن الرحيم روآية الدم الي انطبع فوق خدي ما انمحا .. والكسر ما ينفعه تجبير دمعة الم وابتسامه كنت احلم

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-07-09, 11:10 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
Newsuae2 الدم اللي انطبع فوق خدي ما أنمحى والكسر ماينفعه تجبير للكاتبه دمعة الم وابتسامه

 

بسم الله الرحمن الرحيم


روآية الدم الي انطبع فوق خدي ما انمحا .. والكسر ما ينفعه تجبير


دمعة الم وابتسامه




كنت احلم اني لابسه فستان مثل سنادريلا الي يقولو عنها صديقاتي .. والبس تاج وردي وبيدي عصا ملياانه فصوص ورديه .. كنت اتخيلني اميره .. امشي بمملكتي الطفوليه الواسعه .. دباديب تضحك هناك.. واحصنه بيضا لها قرن بنص راسها .. كنت اخاف منها شويه
وبيت بعييييييد كان في الغابه .. بيت جدرانه شوكولاته وسقفه ايسكريم عليه حلويات كثيره ..مثل الي اشوفه في التلفزيوون على قناة سبيستون عند الجيران
كان يسكن هالبيت .. ماما وبابا .. الله يرحمهم .. كانت ماما تلبس فستاان احمر منفوووش مره .. ودايم تعطيني حلويات .. وبابا كان دايم يركبني في العربه الذهبيه ويخليني اشووف مملكتي الكبيره ...
كانت مملكتي ... احلامي يمكن ... خيالي الواسع نسجتها بعقل طفله صغيره .. انا .. كان عمري تسع سنين .. تقول جدتي اني صرت حرمه ..
على طول يوم جا عيد ميلادي قالت لي عن شي يصير يخلي الوحده تصير حرمه .. وقالت لي ان عندي ماما وبابا ..
ما كنت ادري ان عندي ماما وبابا ؟؟ انا كنت احسب ان البنات يشترونهم من البقاله الي في جده .. بقاااله كبيره برا السعوديه لازم نسافر لها ونجلس شهرين نطير عشان نوصل جده .. بس بعدين انا عرفت ان جده في السعوديه وان جدتي تكذب علي عشانها ما تبيني اروح للبقاله الكبيره واشتري لي ماما وبابا ..
بس الحين خلاص اصلا انا صار عمري تسعه واعرف ان البابا وماما لازم يصيرون معي من يومني بيبي ولا ما يصير عندي
بس المشكله اني ما اتذكرني يومني بيبي ولا كان خليت استاذه نوره تصير ماما وزوجها يصير بابا ..
كل هذا وانا احلم وافكر فوق سريري الوردي .. بعدين سمعت صوت يقول طعععع .. انا قمت وانا مرتاعه مره .. وش هالصوت الي يروع .. يمكن الوحش الي تقول جدتي انه ياكل الاطفال اذا ما صارو يسمعون الكلام ؟
تمسكت بشرشفي وغطيت راسي بخووف .. وبديت اصيح وانا انادي جدتي وهي ما تسمع .. بعدين نمت من غير ما احس بنفسي
قمت وانا على نفس حالتي وناظرت شباكي بسرعه .. الحمدالله الوحش ما يجي في النهار .. قمت من سريري بسرعه وانا احاول ابتعد عن غرفة جدتي عشان ما تكفشني وتقول روحي غسلي وجهك وفرشي اسنانك
نزلت المطبخ بسرعه وبحماااس عشان افتح علبة الكورن فليكس .. ازعجت جدتي لين ما شرته لي .. يقولون صديقاتي ان طعمه زي البسكوت .. رحت للدرج وطلعت الكورن فلكس .. رجعت على ورى بشويش وانا اسكر الدرج ..
احححححححح وطيت على شي حاد .. التفت اناظر رجلي بعدين .. شفت ..
لقيت دم .. كانت جدتي منسدحه وراسها عليه دم .. ولقيت الصحن الجديد الي شريناه امس .. الصحن الازرق انكسر ؟؟
اكيد جدتي بتعاقب نفسها ؟؟ رحت لها وجلست جنبها وهزيتها بشويش
انا : جدتي .. ترا انتي كسرتي الصحن الازرق الجديد .. ترا مالي دخل والله انتي الي كسرتيه
بس جدتي ما ردت علي .. كانت مفتحه عيونها بس ليش ما ترد ..
انا : طيب احسن انتي زعلانه ؟؟ خلاص انا اسفه يا جدتي منيب ماكله الكورن فلكس الحين .. جدتي ترا راسك فيه دم .. اجيب لك لزقة جروح ؟؟
ما ردت جدتي علي .. ليش ؟؟ كل هذا زعلانه عشاني اخذت الكورن فلكس من غير استأذان ..
حاولت اداعبها .. انغزها من خصرها .. بس ليه ما تضحك .. لازم اقبصها
اول ما لمست خدها البارد بعدت يدي بسرعه بروعه ..
انا : جدتي انتي كنتي داخله الثلاجه ؟؟
امتلت عيوني دموع بخوف .. جدتي مو طبيعيه .. جدتي فيها شي ... ما استوعبت .. وش بيصير لها يعني ؟؟
انا كنت طفله فقيره .. ماما وبابا ماتو في حادث لان بابا كان يسرع .. الله يهديه .. دايم جدتي تقول الله يهديه بس هي غبيه ما تدري انه خلاص مات
دايم اقول لجدتي وشو يعني مات ؟؟ تقول يعني نحطه تحت التراب وما نشوفه ابدن
كنت اخاف اني اموت لاني ماابي اصير تحت التراب لحالي .. تقول جدتي لو بغيتي يصير معك احد تحت التراب دايم صلي .. كنت اصلي دايم
ارتعت وناظرتها بسرعه
انا: جدتي يا الدوبه انتي صليتي الفجر ؟؟ احسسسسسسسن بكتب عندك اكس في ورقة اوقات الصلاة
طرت على غرفتها .. كنت متلهفه .. هذا اول اكس بكتبه لجدتي عشانها تأخر الصلاة .. اول اكس .. ياااااااي باقي خمس اكسات واتعادل انا وجدتي وتشتري لي فستان جديد
فستان وردي مثل حق العنود بنت جيراننا
العنود دايم تقول عني فقيره وغبيه .. طيب انا وش دراني ؟؟ تقول العنود ان مفروض يصير عقلي اكبر من كذا بس ما كنت افهم عليها .. قلت لها ايه يا اللعابه عشان عندكم تلفزيون انتي تعرفين اكثر مني
مدري بس الظاهر ان السالفه مو سالفة تلفزيون .. يمكن لان جدتي بس دايم يا تصلي ولا تقرا قران هذا الي تسولف لي عنه .. ولا تجلس تقص علي قصص القديمين .. عشان كذا تقول العنود انا غبيه ؟؟
نزلت بسرعه وانا مبسوطه .. ابي اقهر جدتي .. بس المشكله ما رضت تنقهر .. يوم طفشت منها فتحت علبة الكورن فلكس ومديت يدها وانسدحت عليها وجلست اكل بهدوء.. كنت دايم احب انسدح على يد جدتي لما تنبطح على الارض ...
الله هذا هو الكورن فلكس .. مافيه لبن او حليب ولا كان صبيته عليه يقولون يطلع طعمه احلا .. بس عادي جلست اكل .. حاولت اذوق جدتي بس هي عيت ..شكلها لين الحين زعلانه ..
افلل شي ان اليوم الخميس مافيه مدرسه .. بس حسافه منيب شايفه استاذه نوره .. بس ولو فله يوم الخميس جدتي تخليني اروح بيت الجيران اناظر التلفزيون ..
بس الباب مقفول وجدتي لين الحين مو راضيه تعطني المفتاح ولا تسولف معي و مو راضيه تحط لزقة جروح على راسها ومو راضيه تقوم تنظف المطبخ من الدم ؟؟
اصلا انا جلست افكر شلون جا الدم .. كل هذا من راس جدتي ؟؟ يا ويلها وصخت كثير ..
جلست اناظر .. دم كثيييييير وهي على الارض وراسها كله دم وبقايا زجاج ازرق عليه .. والدرج الي فوق مفتوح ..
ناظرتها شويه وانغرقت عيوني بالدموع .. يمكن جدتي تعبانه ؟؟ انا اتذكر اخذنا في العلوم شي عن الدم .. اكيد كريات الدم البيضا جالسه تسد الجرح في راس جدتي
بس تقول استاذه عفاف لازم نحط لزقة جروح
طاحت دمعتي .. مسكينه جدتي لازم احط لها لزقة جروح .. رحت واخذت وحده وفتحتها وحطيتها على راسها وانا ابكي
قومي بالسلامه يا جدتي .. والله لا اسوي لك الشوربه البيضا الي علمتيني عليها بس قومي .. لا تنامين كثير
ونمت جنبها ..
تدرون ما كنت ادري انها ماتت ؟؟ ما كنت ادري اني يتيمه ؟؟ ما كنت ادري وش هالعالم ؟؟ كنت دلخه ..
كنت ساذجه بكل معنى الكلمه
ما كنت اعرف اي شي في هالحياة لان بإختصار انا اعيش بقريه .. بمكان صغير .. ماعرف شي بهالدنيا الا من عيال جيراننا ..
ما كنت اعرف وشو الفلوس ؟؟ ولا اعرف وشو العرس ؟؟ ولا اعرف وشو مايكل جكسون الي تسولف عنه العنود
كنت بس اعرف اني بالسعوديه .. قريتنا الصغيره اسمها ****** ..
اعرف الملك فهد .. شفت صورته في الكتاب حقنا .. واعرف الامير عبدالله .. حبوب مره على قولى الاستاذه .. اعرف اطبخ شويه واعرف اصلي واصوم وارتل قران
مفاهيمي كانت محدوده جدن .. نمت على ذراع جدتي الميته وانا اكل كورن فلكس .. وافكر بمملكتي الواسعه .. مملكتي الورديه ..
مر وقت ووقت ووقت وانا جوا البيت محبوسه .. مرات اجلس اهز جدتي بعنف وانا اصيح ومرات اروح انطط على السرير لان جدتي تحت ما تقدر تشوفني .. لحد ما بدت تتعفن جثتها ..
صرت اجلس بغرفتي واتمسك بفراشي وانا ابكي مره .. اكيد الوحش سوا بجدتي شي .. مر يوم لي وانا ابكي بسريري بخوف .. اشرب من موية البزبوز واكل من التمر الي في الباديه بغرفة جدتي .. صرت اخاف انزل تحت .. ريحه خااااااايسه مره وجدتي لونها صار وع .. وبعدين اخاف الوحش يجيني ..
كنت بس لما اقرب لطرف الدرج واناظر الدم الناشف وشعر جدتي منثور من فوق ارجع ابكي واقفل علي بغرفتي وابكي من الخوف ..
كنت مجرد طفله .. مجرد ..... طفــــــــــــــله .. بقريه بعيده ...
بديت ابكي .. وينها العنود الحماره ليش ما تجي تعلم الشرطي عن الوحش ويمسكونه وترجع جدتي زينه وريحتها حلوه زي اول
فتحت الدريشه بعد محاولات كثيره .. كانت ثقيله اوانا .. مجـرد طفله ضغيفه قدامها
فتحتها ودموعي على خدي كثييره .. طلعت وجهي وبديت اصرخ
العنـــــــــــــــــود ... ماما نــــــــــوره .. يا شرطــــــــــــــــــي فيه وحش في بيتنا .. وانا ابكي وابكي .. ليه محد يسمعني
اخيرا وقف اخو العنود .. حمد .. ناظرني ثمن صرخ بأعلي صوته : شجــــــــــــــون وش فيــــــك ؟؟
حطيت يدي حول فمي عشان يوضح صوتي: حـــــــــمد الوحش اكل جدتي
هز حمد راسه .. كان بثاني متوسطه .. نحيس مره .. ودايم يقول عني يا الغبيه .. مدري ليش يكرهني مدري ..يمكن لان عقلي صغير
قلت له : حمد الله يخليك ناد الشرطي ناده ..
وبديت ابكي بكى مو طبيعي واهز الشباك بعنف .. جدتــــــــــــــــي مريــــــــــــضه .. الله يخليكم لا تتركون الوحش ياكلها .. بعدين يمكن تحطونها تحت التراب
بديت ابكي بهستيريا لحد ما تجمعت الناس .. فتحو الباب .. دخلت الشرطه .. دخلت الاسعاف بعد فوات الاوان .. كل هذا وانا بحظن ام حمد ..
كانت حاظنتني بقوه بقوووووووه مره وهي تبكي .. وتقول لي خلاص حبيبتي ما صار شي خلاص
طيب هو صار شي اصلا ؟؟ وش صار ؟؟ ليش الشرطه يصورون جدتي ؟؟
رحت بسرعه ومسك ذراع الشرطي :وخر عن جدتي هي ما تحب احد يصورها .... وبديت اصرخ ... وخخخخخخخخخخخخخخر
بعدوني عنه بقوه وانا ابكي واقول حرام عليكم وين بتاخذونها هي ما تحب المستشفى .. وما تحب احد يلمسها وهي ما لبست حجابها .. وما تحب احد يصوروها .. وش هالنحااسه .. ليييييييييييش تسوون كذا فيها مسكينه جدتي ...
مسكينه جدتي ..
مسكينه ..


ومرت ايام ..
رحت لدار الايتام .. اسبوع .. شفت اطفال كثيرين .. مكان حلوو .. انا دخلت الرياض وانا نايمه ..بس يوم طلعت من الدار .. كنت مفتحه عيوني عالاخر اناظر البيوت الحلوه .. وايدي تحتضن ايد سعاد .. ماما سعاد .. الي اختارتني من بين كل الاطفال في اسبوع واحد بس
ابتسمت بإنتصار ... كنت عارفه انه فيه بقاله ثانيه غير البقاله الي في جده تبيع بابا وماما .. بس حقت الرياض احلا ..
ركبت السياره ووجههي لاصق مررررره بالقزازه ..
اناظر بدهشه .. اسئله كثيره .. وش هذا ؟؟ وليش هذا كذا ؟؟ ومتى صار في الدنيا زي كذا ؟؟
لكن الي خلاني اصيح من الخوف .. الفيصليه .. لما شفتها افتكرتها وحش .. وحش كبييييييييير مره يبي ياكل ماما سعاد مثل ما اكل جدتي ..
بس ماما سعاد قالت لي انه فندق كبييييييير حلو مو شرير .. طيب وشو فندق ؟؟ ايه فندق المكان الي ينامون فيه الناس الفقيرين الي ما عندهم فلوس ..
ناظرت شوارع الرياض بفضووول كبير .. وين انا عن هالاشياء ؟ ليش جدتي ما جت توريني الرياض ؟؟ لازم اقول لالعنود عن الاشياء الي شفتها ..
وقفت عند بيتنا .. بيتنا الجديد

وش بيصير في بيتنا ؟؟ انتو تفتكرون انو بيصير شي مهم في حياتي الجديده ؟؟
قصتي من خيالي لكن تحكي عني كثيييييييييييييييييييييييييييييير ..
اتمنى من كل قلبي .. احس مجرد احساس ان قصتي .. ان حياتي عفوا .. مهمه بالنسبه لاحد ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس

قديم 16-07-09, 11:13 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الثاني

وقفت عند بيتنا .. بيتنا الجديد
الله .. كل هذا بيت .. لا اكيد هاذي المدرسه حقتنا .. سألت ماما سعاد بفضول
انا : ماما الحين فيه استاذه نوره جوا
نزلت ماما سعاد لمستواي .. كانت مرررره حبوبه معي .. كانت تقول لي في السياره انها اختارتني لاني انا مؤدبه وجالسه لحالي .. ولاني حلوه بعد .. سألتها مثل سندريلا قالت ايه .. وعطتني ببسي وعلك وحلويات .. جدتي كانت تشتري لي شي واحد في الاسبوع بس ..
قالت لي ماما سعاد : منهي استاذ نوره ؟
انا:الي في هذي المدرسه
ماما سعاد:لا يا حبيبتي هذا بيتنا ..
بيتنا ... يعني صدق هذا بيتنا مثل ما توقعت ؟؟ يعني فيه ناس عندهم بيت زي المدرسه كبير ؟؟
طيب شلون عندهم حديقه جوا البيت ؟ هم شلون شالوها وحطوها هنا ؟؟ وليش يدخلون السياره جوا البيت
يمكن الي في الرياض يسوون كذا .. الله الرياض ... احلا من مملكة احلامي بكثيييييير .. احلى من عالمي الوردي .. والفرق يمكن كان في الطعم الواقعي ما بينهم ..
بيتنا كان لونه سكري كبييييييير فيه شبابيك كثيره وشكلها حلوه .. وكانت الحديقه فيها مرجيحه زي الي في الدرسه .. وفيها كرسي يتحرك مثل المرجيحه .. يمكن انها مرجيحة الكبار ..
والسياره كانت حلوه موب زي سيارة ابو جيراننا .. بعدين جت وحده لابسه زي الالفلام كرتون الي في سبيستون .. لابسه احمر وحاطه شي على راسها لونه ابيض .. سألت ماما سعاد من هذي .. قالت هذي شغالتنا السعوديه خلود
ضحك بيني وبين نفسي .. اكيد بتصير سعوديه اجل وشو .. ؟ اصلا في احد في السعوديه يصير مو سعودي ؟؟ غبيه ماما سعاد ..
مسكت يدي ودخلت انا وياها البيت .. اول ما دخلته حسيت بلفحة هوا مرت علي .. حركتتني بهدوء .. اخذت نفس طويل وانا ابتسم واناظر حولي .. انبهرت بكل شي ... كل شي كان راقي لدرجه مخيفه بعد .. ناظرت الكنبات .. شكلها يجنن .. وناظرت البلاط .. اللوحات الستاير
ناظرت التلفزيوون ..... عندهم تلفزيون ..! سحبت يدي من يد ماما ورحت عنده وولعته على طول .. بس ما طلعت لي سبيستون
ضحكت علي ماما وجت عندي وجلست :عاجبك التلفزيون ..
انا بحزن :لا ... عشان ما فيه سبيستون
قامت ماما وحطت يدها على كتفي :هاذي احلا من سبيستون .. هاذي ديزني ؟
انا ناظرت ميكي ماوس الي بالشاشه وقلت : بس سبيستون احلا
هزت راسها ماما وقالت :تعالي فوق اوريك غرفتك
مشيت معها وانا عيوني متعلقه بالتلفزيون الكبير المعلق على الجدار ؟؟ ليش علقوه على الجدار ؟؟ يمكن عشان الحرامي اذا شافه يحسبه لوحه وما يسرقه ؟؟
رقيت الدرج الرخامي ووصلت للطابق العلوي .. ودخلت غرفتي .. اخذت نفس طويل مره .. عالمي الوردي ؟؟؟ سرير وردي مثل سرير الاميره النائمه .. وودولاب وردي عليه ورود بنفسجيه .. والارض الرخاميه ورديه وعليها سجادات ملونه ومنوعه .. ستاير حلوه .. وتسريحه روعه ... مشيت للتسريحه بفضوول وبقلبي فرحه لا توصف .. مشط وردي .. اغراض بنات .. روج وعطر وشباصات ..
كان عقلي الصغير مو مستوعب هالحياة .. تسآئلت .. فيه شي حلو سويته عشان استاهل اني ادخل الريــــــــــــاض .. وادخل هالغرفه .. وتصير عندي ماما .. وتصير عندي العاب ..
العاب ...؟ قالت العاب وهي تتطلع للباب الي بالغرفه .. ومعلقه عليه صورة فكاهيه لمهرج صغير
ماما:ادخلي الغرفه شوفيها
رحت للغرفه ودخلت بسرعه وسكتت من الصدمه .. جباااااااااااااااااال العاب كلها عشاني؟ ؟؟ عشاني انا بس ؟؟ مو غلطانين وهذي العاب العنود وعطوني اياها ؟؟
ناظرت الباربيات على الرفوف والدببه بكل مكان والعاب والعاب الى مالا نهاية .. تتركتني ماما في غرفة الالعاب استكشف بفضووول كبير مره مره .. وراحت فتحت الدولاب وطلعت لي ملابس وفوطه .. ماما سعاد تقول روب .. الحين كيف تسميه روب والروب ناكله ..
جيتها وانا اناظر غرف الالعاب وعيوني تلمع .. ما كان ودي اطلع ابدن .. بس كنت اسمع الكلام الى حد غريب .. يمكن لاني استحي ..
دخلت الحمام الكبير وانا فاتحه فمي .. ماما سعاد قالت لي لازم اتروش عشان بيجي بابا ولازم يشوفني حلوه ونظيفه .. جلست وقت طويل بالحمام العاب بالصابون والشامبو والرغوه .. كنت اضحك واكبب مويه في كل مكان .. كنت فرحانه .. فرحانه مره مره .. اول مره ادخل حمام حلو كذا
يوم طلعت .. جت خلود تمشط شعري .. خلود مره حبوبه .. خلتني البس الروب حقي وحطت على شعري شباصات ورديه .. ولبست فستاني الجديد .. كان احلا من فستان العنود .. كان لونه وردي وطفولي خلاني اطلع ملاك صغير فيه .. ناظرت نفسي لاول مره بإعجاب .. تحقق حلمي .. حسيت اني صرت مثل ساندريلا .. صح ساندريلا .. لازم اقول لماما توريني اياها
نزلت وانا اركض بسرعه :مااااااااامااااااااااااا
اول مره اقولها من قلب .. طرت لحضن ماما وهي تضحك على هبالي وحركاتي .. طلبت منها توريني ساندريلا .. راحت للفديو
وشو الفديو ؟؟ سألت خلود قالت هذا شي يحطون فيه شريط ؟؟ طيب وشو الشريط ؟؟ زي الشريطه البيضا الي نلبسها في المدرسه بس هذا رجال؟؟
ما اهتميت مره ورحت جلست على الارض وانا اناظر قصة ساندريلا كانت مثلي ما عندها ماما وبابا .. وراحت شرت لها ام مثلي ..
بس هي امها شريره وانا ماما سعاد طيوبه .. بعدين جا بابا .. رحت سلمت عليه وانا خايفه .. كان شكله شرير
كان عملاق ولونه اسمر وشعره اسود مره .. ابتسم لي وعطاني حلاوه .. ارتحت له شويه
بابا خالد : اهلين شجون وشلونك حبيبتي ؟
ارتحت اكثر لما سمعت نبرة صوته الدافيه .. هذا بابا .. اخيرا صار عندي بابا زي الي بمملكتي الورديه ..
سألته ببراءه :بابا انت بتصير مثل بابا الي في خيالي وتركبني العربه الذهبيه وتوريني الاشياء
اببتسم على برائتي .. واضح انه ما كان فاهم بس انه سلك لي شويه .. مره انبسطت معهم على الغدا .. كان فيه اكل مره حلو .. موب جريش و رز وشوربه بيضا .. وكانت خلود هي الي تطبخ .. كلهم كانو حبوبين
بعد الغدا اخذني بابا وقال انه يبي يطلعنا وقال لي وين تبين تروحين .. قلت له على طول ابي اروح الملاهي .. ابي العب لين ما يجيني النوم .. غيرت ملابسي .. اول مره اغير ملابسي في اقل من ثلاث ساعات .. لبست بنطلون جنز .. اول مره البس مثل كذا .. وجزمتي كانت ورديه وحلوه .. وخلود سوت لي جديلتين على شعري ولبستني حلق جديده عطتها ماما سعاد عشان تلبسني اياها ..
رحت للملاهي وجلست العب وماما وبابا يناظروني بفرح .. وشرو لي دبدوب بني صغير سميته قوزقوز .. مثل الفار الي مع ساندريلا ..
بعدين يوم جا المغرب رجعنا البيت وصلينا وقال بابا انه بيطلعنا مره ثانيه عشان اشوف الرياض ..
كل ما يقولون لي الرياض لازم اشق وجهي من الفرح .. الريـــــــاض مملكة احلامي .. مابي اطلع منها ابدن لو وش يصير ..
قالت ماما سعاد تبي تروح الفيصليه تشتري لها تنوره .. انا خفت وقلت لا مابي اروح لا ..
بس ماما سعاد اقنعتني اني اروح .. وورتني الفيصليه من قريب .. كانت حلوه مره مره .. وفيها لبمات تولع وتطفي عشان ما تجي طياره تصدم فيها .. وكان فيها كوره كبيره مره فووق .. شلون حطوها فوق من غير ما تطيح ؟؟
دخلت سوق الفيصليه .. واااااااااااو اول مره اشوف مكان زي كذا .. اول مره اشوف ناس زي كذا .. اول مره اشووف مجاميع بهالعدد ..
خلاص مابي العنود ولا ابي جدتي ولا ابي ماما وبابا الله يرحهم بس ابي ماما سعاد الجديده وبابا خالد ..
خلوني آكل من ماك .. كان ابو حمد دايم يجيب لعياله برقر وانا اناظرهم من بيتنا واقول لجدتي تقول لا ما يصلح تاكلينها ..
ليش ما يصلح اكلها ؟؟ هي حلوه .. ليش ما تبيني اكلها ؟؟ حتى يعطوني هديه معها .. شوربة جدتي مافي هديه معها .. البرقر احلا ..
ويوم خلصت شرو لي ايس كريم احلا من ايس كريم العنود ابو عود الي لونه احمر .. وشرو لي دونات بس قالو لا تاكلينها الا اذا رجعنا البيت
نمت ذيك اليوم بسريري وانا ابي اقوم والاقي نفسي لحد الان هنا .. نمت وانا اقول .. برقر .. دونات ايس كريم .. الفيصليه .. الرياض .. الرياض .. الرياض ..
وسنين .. وسنين وسنين .. والرياض صارت كرهي الازلي .. كنت ما اصدق بس اسافر واطلع منها .. تحوول عشقي لجزر المالديف وباريس ولاس فيغاس .. كبرت وصرت اناظر الدنيا بعين ثانيه .. مملكتي الورديه تلاشت من زمان لما صار عمري 16 سنه ..
خلاص صرت اعرف .. تراني مو غبيه الحين لا تقولو عني بزر .. صرت استحقر كل شي متعلق بالماضي الا شي واحد ..
غريبه توني بس الحين اكتشف انه كان اوسم ولد قابلته بحياتي .. اول ولد عفوا .. حمد .. شباب الرياض كلهم كلا* وكذابين .. صحيح حلوين .. ما وصلو لوسامة حمد ابدن .. كيف كنت غبيه وما خليته البوي فرند حقي .. اووو صح نسيت كنت دلخه وقتها ..
كنت ابي اي وسليه بس تربطني بالعنود .. كيف صار حمد الحين .. كم عمره الحين .. اكيد كبر واحلو .. مع انه نحيس معي ويقول عني غبيه بس انا عارفه لو صار البوي فرند حقي ما راح يكذب علي زي عيال الرياض الحمـ* *
تنهدت ورحت اخذت جوالي الوردي .. كان ثقيييييييل مره .. عليه فصوص ورديه عليه كله واشياء بنوتيه كثيره معلقه عليه ..
دقيت على سلطان .. يا مصله .. بس وش اسوي طفشااانه مووت .. رد علي : هلا حبيبتي
تنهدت وتصنعت ابتسامه :هلا .. بتطلع اليوم ؟
سلطان:والله حبي ما اقدر انا مع الشباب في الثمامه ..
اووف كالعاده كل الشباب كذا يحبون يصرفون .. ينقلع هو ووجهه .. سكرت من عنده ورحت بدلت ملابسي نزلت تحت
انا:هلا ماما
ماما:هلا شجون .. صليتي الظهر ؟
قلت وانا اتنهد :ايه .. ماما طفشانه ترا بطلع ..
ماما:لا تطلعين عبدالله عندنا
طرررت من الفرح .. واااو عبدالله ولد عمي عندنا .. رحت فوق وغيرت ملابسي بسرعه .. صحيح توني مغيرتها بس الحين لازم انلبس بنطلون واسع وبلوزه اوسع عشان الهبال والفله مع عبيد ..
جمعت شعري تحت القبعه السودا ولبست البلوزه الواسعه بالهاي نك وبنلطون وااسع .. اخذت جوالي ونزلت بسرعه .. لقيت عبود بالحديقه جالس ..
انا:هاي عبدبد نطلع
عبدالله كان اكبر مني بسنتين .. مره كان صديقي .. صديق فلاوي بقوه .. كننا دايم نركب دباب هارلي حقه وندور بالحاره واحيانا نتعدى هالحدود ..
وقف عبدالله: هلا شجوووون .. وش نطلع الله يسلمك كل يوم طلعه طلعه ما تشبعين
انا بدلع وانا اسحب يده لبره :عبودي عشااني الله يخليك والله طفشانه
تنهد بإبتسامه وهو يركب دبابه:اركبي ..
ركبت وراه ولبست الخوذه حقتي وتمسكت فيه .. انا عارفه انه يحبني من زمان عشان كذا كنت دايم اريش فيه .. يعني اقوله انت حلوو واسوي له حركات عشان يسوي الي انا ابيه ...
رحنا لماك .. مطعمي المفضل .. وقفنا هناك وطلبنا .. وجلسنا ناكل .. الفتره كانت فترة ظهر .. يعني وقت غدا كان ماك التخصصي بهالوقت يمتلي ناس .. اغلبهم شباب عزاب عشان كذا كنت احب اروح هناك .. عبدالله كان يتضايق بس عادي بكيفه اهم شي اني اوسع صدري بدال الهم الي عايشته ..
مر جنبنا واحد وعرف اني بنت من جوالي الوردي .. هذا غير ان جسمي شويه صغنون .. ابتسم وقال :يااهو ما يمديني عالـ
ما كمل كلامه الا وعبدالله يسكته .. اووووووف عبدالله دايم يحب يخرب علي عشان كذا ماحب اطلع معه
بس المشكله اني ما اقدر اطلع الا معه .. على قولة ماما توني صغيره وما اقدر اطلع مع السواق لوحدي ..
جلست اسولف مع عبدالله شوي ..
انا:عبود خلنا نروح للمملكه ..
عبدالله:لازم نرجع .. شجون يا ويلي من عمي ..
انا:وش يا ويلك يا خواف يا جبان يا بزر ..
عبدالله تنرفز :انتي ليش دايم حركاتك حركات بزران .. يختي خلاص اركبي مشينا
قلت له بدلع :زعلت ..
وبكذا وافق ورحنا للمملكه ..
عبدالله:ما راح يدخلونها ..
نزلت من الدباب وشلت الخوذه الي على راسي بعدها شلت القبعه ونثرت شعري على اكتافي
عبدالله انصدم:وش تسوين .. ترانا بالشارع ..
انا:ياخي فلها بس يدخلونا لاني معك حرمه وارجع البسها ..
عبدالله:لو شافك احد نعرفه
انا:فلهاااااااا
عبدالله عصب: شجن البسي قبعتك وخلاص كذا كافي .. والله ما يصلح خلي حركات المراهقه ذي لبعدين
انا اسحب يده:والله لا ازعل
تأفف ولحقني ..
دخلونا طبعا بس انا ما رجعت البس القبعه .. يعني فله احنا بالمملكه المملكه مافيها هيئه .. لو احنا بالفيصليه كان صار الوضع غير
كنت مره مبسوطه .. واو فله كل الناس كانت تناظرني .. كان شكلي غريب .. وكل ما يتكلم عبدالله ويعترض اسكته بأي حركه ..
امسك يده مثلا او اقوله اي شي يخليه ينثبر ويكمل معي ..
شريت لي اغراض كثيره بعدها طلنا ورجعنا البيت .. ماما كانت نايمه وبابا في الشغل .. واااااااااو فله لازم اسوي كذا كل يوم
عبدالله شافني ارقى الدرج قال :بتخليني تحت يا الدوبه
قلت له وانا ارقى:امش فوووق معي ..
رقى لغرفتي وجلس يطالعني بإستعجاب وانا اطلع البلايز والحاجات من الكيس
عبدالله ناظر التسريحه:بتفتحين لك محل كامل على الاغراض
انا:عبدالله اسكت .. وش رايك بهالبلوزه .. روعه صح
عبدالله:وانا وش دراني .. يلا خلينا ننزل ..
انا:اصبر اصبر اليوم اختك عازمتني ... اليوم بالليل فيه باربكيو بارتي .. ما تدري انت
عبدالله:الا طبعا قالت لي ..
انا :افف اختك مغروره ماحبها .. عشان كذا ابي اكسر عينها واصير احلا منها ..
عبدالله ابتسم:انتي دايم احلا منها لو تلبسين خيشه
انا بعدم اهتمام:عارفه .. بس ولو هي نظراتها دايم بايخه وانا هالمره ابي اكسرها .. اجلس اجلس بدخل ابدل وقولي وش رايك ..
جلس وهو مستغرب وانا دخلت ابدل .. صرت كل شوي البس شي واطلع اسأله عن رايه .. لاحظت بنظراته شي غريب ...
شكله ما توقع مني هالشي ..؟ بس عادي هو متعود علي مو حركه غريبه ..
اخيرا قام وهو متنرفز وقال : نادي خلود وخذي رايها ..
انا:افففففف يا مصلك بتقول لي يعني انك الحين استحيت مني .. انا ما استحي منك يا شيخ
عبدالله يصك الباب : استحي من نفسك ..
اففف هذا هو عبدالله دايم كذا كلامه تجريح ..
انا تغيرت حياتي بالسبع سنين الماضيه .. تغيرت جذريا .. صرت دلوعه مره ومافي شي يملا عيني .. صديقاتي بالمدرسه علمووني اشيااء كثيره وحتى عبدالله .. عبدالله كان جزء كبير من حياتي .. بس كصديق .. هو مو راضي يفهم وش اسوي له يعني ..
من يومنا صغار وهو يعلمني كل شي كل شي .. اتفه شي واهم شي .. لو اشوف طريقين واحد خطر والثاني لا واختار الخطر بمشي معه .. بس هو احيانا ينرفزني يسوي حركات بايخه مره
كل هذا يغار يعني ؟؟ بس ولو انا مستحيل اكرهه .. هذا عز اصحاااااابي .. الله يخليه لي انشالله .. في السبع السنين هو كان اقرب الناس لي .. اخته التوأم كنت اكرهها وهي تكرهني .. كانت تغار مني بشكل غريب .. كانو عماني اخوان بابا خالد مره يحبوني ويقدروني .. وحتى خوالي اخوان ماما سعاد ..
تكلمت كثير عن الناس ونسيت نفسي .. نسيت اكتب وش صار لي بهالسبع سنين .. كيف كبرت وكيف قدرت افهم اني يتيمه وماما وبابا اتبنوني ..
تذكرت لما كان عمري 11 سنه كان بابا يناظر فلم هواشات .. وكنت جالسه بجنبه وشفت نفس ذاك المنظر .. المنظر القديم مره ..
شفت رجال منبطح عالارض وحوله دم .. جدتي ... جدتــــــــــــــي ..
يعني وشو ؟؟ فهمت وش صار خلاص .. فهمت اني كنت مع جثه ميته يومين كامله .. فهمت ان بشرتها لما كانت بارده ما كانت داخله بالثلاجه ؟؟؟ عرفت ان الصحن طاح على راسها وادماه وطاحت .. وبعد فتره توفت الله يرحمها .. خلاص فهمت كل شي
فهمت اني انا وحده يسمونها يتيمه .. عشان كذا بقيت ادور على الحنان .. صحيح ماما سعاد ماهي باخله علي ابدن بس انا استحي منها في هالامور ونفس الشي مع بابا خالد ..
منهم الي ما راح استحي منهم ؟؟ عشان كذا انحرفت شويه .. صار عندي اصحاب اولاد كثير .. كنت ادور شوية حنان عند واحد منهم ..
ادور حنان بطريقه غلط .. بس على الاقل كنت ادور ما يأست .. لكن كلهم كذابين .. كلهم نصابين .. واحد منهم بس يبي يترزز بخويته قدام اصحابه والثاني يبي يوسع صدره والثالث الله اعلم وش الي في باله ..
مو بس شباب الرياض .. كل المملكه .. رحت لجده .. حلمي اروح لها .. حسيت انهم متفتحييييييييييييين بكثيييييير
غير عن الرياض .. هناك فله وسعه صدر بس ... كانو شبابهم اتبـ* من شبابنا .. كانت مقاصدهم اوصخ بكثير .. ورحت الشرقيه ونفس الشي .. كل المملكه الظاهر شبابها مريضين .. رحت الامارات رحت الكويت رحت البحرين .. الخليييج كله نفس الشي
لا وبعد كانت افكارهم اشين من افكار شبابنا شويه .. اخيرا رحت امريكا رحت فرنسا ورحت لدول العالم بس ما حصلت شخص يرضى يكون بوي فرند لوحده سعوديه .. عشان كذا لفيت لفيت لفيت لمن رجعت لقريتي .. مسقط رأسي .. قريه ********
مافيه الا حمد .. بيصير مثلهم يعني ؟؟ كل افكاره بايخه ووصخه ..
كرهت كل الاولاد .. كلهم كذا ... حطيت قاعده لي بحياتي .. لا تثقين بأحد .. الا عبدالله وبابا ..
رحت الحفله بالليل كانت مره ممله .. البنات وسواليفهم البايخه .. مافي شي جديد .. انا شريت شنطه من المحل الفلاني انا سافرت الصيف الي راح للبلد الفلاني والخ الخ ما تتغير .. دايم الجو كلاسيكي وهادي .. انا ماني عربجيه بالعكس احب اشياء البنات لدرجه لا توصف بس احب الهبال برضووو
كنت اخطط اسوي حفله دي جي فله واخربها بس بنات عايلتي ما ينعطون وجهه .. اجل ابعزم صديقاتي بالمدرسه ..
بعد ما رجعت من الحفله فتحت صناديقي القديمه ادور اي شي مميز اقتبس منه فكره .. يااااااااي لقيت دبدوبي قوزقوز
من زمان وانا ادوره .. اثره بأخر الدولاب .. فله يا ليتني منبشه بأخر الدولاب من زمان
حضنته بقوه وبفرح .. دبدوب شريته بأول يوم لي في هالبيت .. انبسطت مره .. ورجت طلعت بقي الاشياء الي جوا
تتغيرت ملامحي .. اوو ماي قاد هاذي بعض الاغراااض لي يومني بالقريه
فتحتهم بلهفه كبيره مره .. ولقيت اخيرا دفتري الصغير .. بغيت ابكي .. مدري من الفرح من الصدمه او من ايش .. ؟
كنت متأكده ان هالدفتر فيه رقم .. رققققققققققم .. يا ترا هم لحد الان بالقريه ؟؟ ما تحظرو وجو الرياض ؟ او اي مكان ثاني .. ؟
ماقدرت امسك نفسي وجلست اناظر الرقم المكتوب بخط طفولي جدن .. تحته ( صديقتي العنود)
واااو .. لازم ادق عليها ..
مسكت جوالي وبديت اضغط هالارقام .. طوط طوط .. وقلبي يرجف مع كل رنه .. طوط طوط ..
يأست .. باللهي ما راح يغيرون تلفيونهم سبع سنين ؟؟ باللهي ما طلعو من القريه المخيسه .. اكيد اني انهبلت .. ما راح يردون لو ايش
نزلت الجوال من يدي وضغطت على الزر الاحمر وانا شوي وابكي من القهر ..
من الطرف الثاني : الووو .. الـــــــــــــووو ..
قالت البنت الي جنبه : مين الي داق ؟
رد عليها وهو يرجع التفلون:مدري يستهبلووون ..

ما كنت ادري .. حسيت اني سمعت صوت من التلفون يقول الو .. بس قلت اكيد اهلوس من مخي ..
انسدحت على سريري بيأس .. بجرب ادق بكره الصباح .. ما يصلح افقد الامل بدري ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 16-07-09, 11:14 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 


البارت الثالث

انسدحت على سريري بيأس .. بجرب ادق بكره الصباح .. ما يصلح افقد الامل بدري ..

وما امداني انسدح الا نمت على طووول ..
الصباح قومتني ماما صليت الفجر ورحت اتروش وطلعت .. ناديت سوزان شغالتنا عشان تجعد شعري
دخلت خلود تنظف الغرفه:هلا شجن صباح الخير
كانو كلهم يدلعوني شجن .. مدري ليش بس كذا يدلعوني .. رديت عليها:صباح النور .. خلود خلود اتركي من يدك وتعالي حطي لي مناكير .. ايش رايك الوردي ولا الاسود
خلود قربت لي: والصلاة؟
قلت وانا اتأفف:حمسحه في المدرسه .. يلا خلووود بلا فهاوه
ومديت يدي .. ضحكت علي وجلست جنبي واخذت المناكير وبدت تحط لي .. كنت اناظرها بإبتسامه .. مره حبوبه هالانسانه .. لها سبع سنين تخدمني انا لحالي .. تترك عيالها 12 ساعه في اليوم عشاني انا .. صحيح كنت استغرب انو فيه ناس كذا تستحمل تترك شي غالي عليها عشان الفلوس .. ما استوعبت بدري ان هالفلوس بس عشان تعيش خمس ايتااااام .. كنت دايم اخذ من مصروفي شوي واعطيها والزم عليها تاخذ بعد
واي لبس يقدم او يصغر علي او ما يروق لي او يصير واسع .. اعطيه اياه .. واحيانا اشتري دونات لعيالها
كنت مره انبسط لما اقدم معروف لغيري.. احيانا احس اني داشره على قولة اخت عبدالله فاتن بس كنت ارفع راسي بالفخر بيني وبين نفسي لاني اعرف ان كلامها ماهو صح .. لاني اعرف اني مهما سويت قلبي ابيض .. انا تربية سعاد وحصه الله يرحمها جدتي
وهذولا مو اي ناس عشان يقولو عني داشره .. كنت اكثر شي احب وانا واثقه من نفسي ما يهمني احد غير ربي ... يمكن اسوي اشياء تغضبه احيانا بس كانت فيه اشياء ثانيه تقتنعني بالعكس .. لاني عمري ما اخرت صلاة او نسيت فرض او ما صمت وتصدقت ..
رحت لبست تنورة مريولي .. ولبست بلوزه من الي شريتهم امس .. ما هموني المدرسه .. اصلا ما يقدرون يقولون لي شي لان بابا يدفع لهم 15 الف بالترم الواحد .. كنت بمدرسة ********
مدرسه مررره فله وكل البنات فيها فللله ما كنت احب اغيب ولا يوم .. كنت دجه بنفس الوقت دافوره شويه خخخخ .. مدري الدفاره صفه متأصله فيني معيه ترووح .. لبست عباتي اللميعيه .. كنت اسميها لميعيه لان قماشها فيه لمعه .. هههههه مو لماااع
اخترت بين العبايات العباية المطرزه بالوردي عشان تجي مع لون المناكير .. لفيت طرحتي بشكل غير ساتر كعادتي ولبست جزمتي الورديه وبخيت بختين عطر وطلعت .. اي بختين يا ناس اباخذ العطر بكبره ... قلت بنرفزه
انا:خلووووووود ليش حطيتي الكتب بالشنطه الزرقا انا ابي الورديه
خلود جت وهي مرتاعه:انتي امس قلتي لي احطهم بالشنطه الزرقا؟؟
انا:افف اوكي خلاص شيليهم وحطيهم بالورديه مابي ارقع بملابسي .. بنزل افطر نزليها طيب
خلود تاخذ نفس:طيب
نزلت لقيت فطوري المعتاد .. بان كيك وراوخ تفاح .. انا كذا احب المشروبات الغازيه بكل وقت .. مزاجي غريب شويه بس كذا عادتي
شغلت التلفزيون على قناتي المفضله وجلست اناظر بإندماج وانا اكل البان كيك .. نزلت ماما
ماما:شجن تأخرتي عن المدرسه .. الساعه سبع الحين
قمت بسرعه وانا اكل البان كيك .. كنت اتكلم وبفمي اكل : بقوم بقوم ..
يما الحمدالله انحشت منها ماما كل شي عندها عادي الا الصلاة والمدرسه .. رحت ركبت السياره .. ورزيت نص جسمي قدام عند السواق عشان ادخل شريط اغاني ايفرل لافين مغنيتي المفضله .. كنت الاحظ على السواق دايم انه يناظر يدي وانا اشغل .. ما يناظرني انا ههههههههههه
يمكن لان يدي من المعصم لحد الكوع وهي مليانه اكسسوارات وربطااات وحاجات مدري كم لها عندي بصراحه .. وه بس وه مررره احب الاشياء هاااذي الي على يدي .. وصلت لمدرستنا ورفعت الطرحه على وجهي ونزلت .. دخلت الحصه متأخره بس عادي عندنا انقلش يعني افللللللها بقوه .. استاذه هناء غبيه وشخصيتها ضعيفه وانا دايم اسكتها
جلست بمكاني وطلعت المرايه اعدل وضعي .. طشيت عطر .. وقمت نزلت المكيف علي وحطيت رجل على رجل
قالت لي صديقتي ليلى:شجن وش مخططاتك اليوم ؟؟
انا:اووما ما دقيت عليك امس وقلت لك ؟ انا بطلع من المدرسه بعد الفسحه بتجيني ماما دايركت بروح اشتري اغراااض بسوي حفلة دي جي اليوم
ليلى:واو فله طيب ليش؟
ناظرتها:يعني ليش ايش رايك .. عشان نوسع صدورنا .. انا مره مره ابي اكسر خشم فاتن ابي اسوي حفله ماهي عاديه ابدن كل بنات المدرسه يتحكون فيها .. اول شي شووفي
وطلعت كيسه مليانه بطاقات
انا:هاذي امس اخترتها وقلت لماما تطبعها يمكن حدود ثمانين بطاقه بعزم كل الي اقدر اعزمهم .. بعطين خمس طعش والهنوف خمس طعش ورغد خمس طعش اعزمو الي تبون .. بس اسمعي مابي اي بطاقه ترجع .. ابي ثمانين بنت في بيتنا تماما ..
ليلى:اوكي حلوو .. صبر بقول للهنوف ورغد ..
جت الفسحه .. طلعت بسرعه وانا متحمسه بديت امشي واوزع بطاقات .. طبعا للي اعزهم بس .. نص بنات المدرسه كانو صاحباتي او امون عليهم لحد ما .. فوق كذا كنت دايم احس اني وحيده مدري ليش .. افف مابي ازعج نفسي الحين ابي اركز بتفكيري على حفلة اليوم .. مريت عند فاتن .. كنت انا بأول ثنوي وهي بثالث .. مره تنقهر لو شافتني داخله قسمهم واكلم بنات من عندهم .. وزعت على صديقاتها كلهم بطاقات الا هي .. طبعا لقافتها ما تركتها خلتها تناظر ببطاقة زميلتها .. اول ما لمحتها رجعت بسرعه لها
انا:فاااتن حبيبتي اوو ماي قاد معقوله نسيتك .. امم بشووف اذا باقي معي بطاقات اصبري
فاتن انقهرت وبين على عيونها:انا اصلا مرتبطه اليوم بالليل
انا:اوكي مو مشكله بس حسافه احظر حفلتك واترك كل ارتباطاتي وانتي ما تجي حفلتي.. عادي براحتك حبيبتي .. بتكون البارتي مرره ممله من دونك بس وش نسوي .. اممم خذي لقيت بطاقه .. اذا حبيتي تجي يعني
مسكتها بإبتسامة قهر وقالت: لا هنتي شجون
انقهرررت مره هي عارفه اني ما اطيق اسم شجون .. يذكرني بذكريات شينه .. الماضي ابي اغير فيه كل شي .. يسموني شجن يعني شجن حتى مديرة المدرسه تسميني كذا بس هي متقصده تقهرني ..
جت ماما واخذتني من المدرسه .. ركبت السياره بلهفه :مااامااا ممكن نستاجر شاليه
ماما:انا ما عندي مانع يا ماما بس ما تحسين انها بتكون احلا في البيت
ما فهمت عليها:كيف يعني احلا؟
ماما:تبين شي مميز انتي
تحمست:ايييه
ماما:خليها حفلة دي جي .. وبعد الدي جي خلي صديقاتك الي انتي مره مره تحبينهم يجلسون بالبيت يسبحون وبعدها ينامون عندنا .. اليوم اربعا يعني بكره ويك اند
سكتت شويه وانا افكر .. والهي فكره مش بطاله .. اي فكره مش بطاله الا فكره روووعه مره .. وبعدين ليش بس اخليها صديقاتي ؟؟ افرش الصاله الي فوق وغرف الضيوف وجناحي واخلي كل البنات يسبحون وينامون عندي . حسيتها فكره مجنونه شويه بس ولو فله انا ابي اي شي غريب عشان حفلتي
دقيت على كل بنت عزمتها وتأكدت ميه بالميه انووو اقولهم كلهم على الاشياء الي خططت عليها .. رحنا انا وماما وشرينا اغرااض للحفله وخرابيط كثيره مره اول ما رجعت البيت كان على اذان العصر .. يالله يمديني اجهز شعري وارتب عمري .. بدت خلود تركب البمات الملونه واللمبات البيضا الي تولع وتطفي بسرعه .. شبكنا الاستريو ووزعنا السماعات بكل مكان .. جهزنا المسبح وفرشنا الدور الفوقي كله .. وطبعا قلت لبابا يبات بره البيت ..
كنت بغرفتي مره متوتره اول مره اعزم هالقد بنات واول مره اسوي ثلاث حفلات بنفس الوقت .. حفلة دي جي وحفلة سباحه وحفله نوم
كنت عند التسريحه وخلود تضبط لبسي ومناكيري وسوزان تستشور شعري وليلى ورغد والهنوف بغرفتي .. كانو جايين بدري عشان يساعدوني.. كنت اناظر كل وحده فيهم .. لابسين ملابس مرره تجنن .. لو صار لبسي شين .. لالا ما اتوقع انا ذوقي دايم حلووو .. كنت لابسه تنوره مره مره قصيره وسودا وبلوزه ورديه من غير اكمام وكعب مره عالي صار شكلي مره كيوته مع الاكسسوراات والحاجات هاذي .. خقيييييييت على نفسي بقوه .. وقفت اصور نفسي والمتو صديقاتي حولي يصورو معي
بدو البنات يجون وانا مره متحمسه متوتره بنفس الوقت .. كان الاستريو مشغل على اغنيه لـ آشر .. اسمها yaeh
مره فله هالاغينه رقصو عليها كل البنات .. كننا نرقص بهبال انا شوي شوي دخلت بجو الحفله ونسيت التوتر هذا شوي .. كننا نرقص جنب المسبح مره .. كل البنات جايبين مايوهاتهم وبيجاماتهم وبعضهم جايب وسادته وشرشفه .. وبعضهم اعتذر ما يقدر ينوم عندي خخخ اكيد لان السعوديين ياخفون على بناتهم .. اففففف حسيت ان اهل رغد متخلفين لما دقت عليها امها الساعه 12 وقالت لها ارجعي .. تحطمت من جد حتى ما امداها تسبح معنا .. بغيت اصيح .. رغد والهنوف وليلى مره صديقاتي .. والحين رغد بتروح وش اسوي بعمري
هدتني ماما سوي والهنوف وليلى بعد .. بعد الرقص والهبال حطينا العشاا .. ماما طلبت طلب خاص بوفيه مره روعه وانا كمان اصريت تجيب ماااك .. طبعا صارت حوسه شوي وبغيت اصيح بعد بس كل شي مشى تمام .. وقفت اناظرهم من بعيد وهم يتعشون .. كنت بروح البس مايوهي لحد ما يخلصو .. مرت جنبي فاتن:حفلتك روعه
انا ابتسمت:مشكووره .. يلا بروح ابدل ..
فاتن:بلبسي مايوهك؟
انا:ايييه لانوو بنسبح بعد العشا
فاتن:صح ما يصلح نسبح واحنا تونا ماكلين
مشيت عنها وانا اطالعها بإيستحقار واضح: فليها
فاتن:اووكي اجل جربي اول بعدين قولي لنا
التفت بسرعه لمى حسيت فيها ترميني بالمسبح .. ما فهمت كلامها بالبدايه .. صرخت صرخه قويه وتجمعو كلهم حولي .. وانا خلاص وصلت معي بغيت اصيح من جد .. ناظرتني الهنوف فتره وعرفت اني خلاص وصلت معي وشكلي بصيح من الفشيله .. رحت بعيد وفصخت جزمتها وجت ركض وهي تصرخ وطبت بالمسبح .. ضحكو كل البنات وكانت هي تضحك كمان وانا مو مستوعبه الي سوته قبل شوي ..
جت بعدها ليلى وعملت نفس الحركه وشوي شوي قامو المهبل من البنات يطبون بملابسهم .. ناظرت فاتن وانا من المسبح وقلت :عمرك ما حتقدري تفشليني حبيبتي ..
فاتن ابتسمت : زين جربتي الوضع .. قولي لي اذا اقدر اطب وانا توني ماكله ولا لا ..
انا:صحيح فاتن جيتي وانتي عندك ارتباطات .. ؟
فاتن انقهرت وبان عليها لكن قالت:عبدالله لزم علي .. لانه يعزك .. وانا بعد ما حبيت احرجك ..
انا:لا حبيبتي مافيها احراج ابد .. انا حفلتي ضامنه ان كل بنت بعزمها بتجي فماراح تفرقين معي
كنت اقصدها بالكلام لان حفلتها كانت بايخه وكثير ما جو لانها ماصله .. اصلا كانت عازمه بنات عايلتنا اما انا فعزمت بنات المدرسه
هذاولي هم راعين الدجه والهبال .. بعدها طلعنا واحنا مره مبسوطين ونمنا .. كانت الفرحه الي بقلبي ما تنوصف.. بعد كل حفله لازم افرح مره ..
نمت .. وبديت اسرح بأحلامي وخيالي الواسع .. ما كانت احلام ورديه مصبوغه بلوني المفضل .. ما كانت احلامي عن المملكه الكبيره حقتي والدباديب والاحصنه البيضاا .. كان كابوس .. كابوس ما رضيت اصحى منه الا وانا اتعرق واصرخ .. شفت جدتي وهي عالارض تذكرت شكلي وانا اهزها بعنف واطالبها بالنهوض .. تذكرت الدم .. ولون جدتي .. وكل شي .. كان قلبي يدق بسرعه لما اتذكر هالاحداث .. قمت بصرخه وانثر شعري على وجهي وقطرات العرق تتساقط من جبيني وعلى ملابسي وعلى فراشي علارض .. قامت ليلى من جنبي ونادت ماما بسرعه .. جت ماما وهي خايفه وتهديني وانا متصنمه .. خذتني وطلعتني من عند البنات وانا حاظنتها وابكي بهدوء .. بهدوء مره .. واهمس .. الله يقومك بالسلامه يا جدتي .. الله يقومك بالسلامه يا جدتي
فيه بنات قامو وهم مرعوبين ويطالعون فيني وفيه بنات بقو نايمين ... ليلى والهنوف عدلو الوضع ورجع كلن لفراشه اما انا رحت مع ماما المطبخ ..
جلستني على الكرسي وهي تهديني .. عطتني مويه ..شربت شوي وحطيتها وانا اناظر قدامي ومو راضيه اترك يد ماما
قالت وهي شوي وبتبكي :شجن حبيبتي جاك نفس الكابوس؟
هزيت راسي بهدوء وانا اطالع قدامي .. الكابوس هذا له سبع سنين يلاحقني .. سبع سنين وراي وراي وين ما روح يجي معي .. لازم احلم به دايم .. ابي انسى ما اقدر .. رجعت ابكي بهدوء وانا اتذكر المنظر
طلعت امي من المطبخ لانها ما تبي قلبها يتقطع مره ثانيه .. دقت على بابا .. كنت اقدر اسمع همسها وهي تتكلم
كانت تقول : جاها نفس الكابوس يا خالد
وبدت تصيح .. ومن ردودها فهمت انه يهديها .. فجأه قالت :لا بنتي ما تروح لدكتور نفسي بنتي مو مجنونه ..
انا انصدمت .. معقوووله بابا يبي يوديني دكتور نفسي ؟؟ يبي يتركني بمستشفى المجانين .. ؟؟ انا مو مجنونه انا بس احلم .. بس احلم يا ناس يعني مو ذنبي اني احلم
رميت الكاس عالارض وركضت لغرفة خلود الفاضيه وانا ابكي .. قفلت الباب وراي ورحت انسدحت على سريرها وانا اشاهق من الصيح .. كنت عارفه انهم ما يبوني .. كنت عارفه انهم ما يبوني لاني مو بنتهم .. انا طول عمري بفضل يتيمه لو وش سويت ..
ما قدرت استحمل فكرة اني عاله على احد .. استرجعت ايام طفولتي وايام ما كانت جدتي تعلمني
كانت دايم تقول لي الايتام مساكين لازم نعطيهم فلوس في العيد ولازم نحبهم ونربيهم .. كنت اتذكر حديث الرسول : انا وكافل اليتيم كهاتين .. وحط اصابعه مع بعض
يعني هم سوو كذا عشان يدخلون الجنه وعشان يجيهم اجر مو لانهم يحبوني .. ولا لو انهم يبون طفله كان سوو المستحيل عشان ماما تحمل .. بس خلاص ما قدرت استحمل اكثر
وجلست ابكي وابكي وقلبي يعتصر الم كبييير مره .. وماما وليلى والهنوف يضربون الباب وانا ازداد بكي ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 16-07-09, 11:15 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

البارت الرابع ..

وجلست ابكي وابكي وقلبي يعتصر الم كبييير مره .. وماما وليلى والهنوف يضربون الباب وانا ازداد بكي ..

ما حسيت بنفسي الا وانا نايمه وسط دموعي .. ما مرت الا ساعه بعدها بدت اشعة الشمس الذهبيه تسلل بشويش للغرفه ..
كنت شبه منسدحه عالسرير .. كنت جالسه بس راسي عالوساده ورجولي على الارض .. بدت عصافير حديقتنا تغرد مثل كل صبااح .. مره مره مره احب اسمعهم .. يحسسوني بالامان .. اول ما سمعت اصواتهم ابتسمت وانا احرك عيوني بشويش .. وش صار امس ؟ وليه انا بغرفة خلود ؟؟ ايه تذكرت .. امس اكتشفت انهم ما يبوني ... يارب احفظني واسترني ولا تحوجني لحد يا رب .. طيب انا الحين وش اسوي بعمري؟ مو اول مره يجيني هالاحساس المزعج .. تعوذت من ابليس وقمت اطلع من الغرفه
عندي مجموعة بنات لازم اجلس معهم .. عيب علي اسفههم .. بس الحين الساعه ست يعني محد قام .. دخلت غرفتي وبعدها لحمامي الوردي .. وناظرت نفسي بالمرايه .. معقووله كل هذا صياح امس .. عيوني مفقعه .. توضيت وصليت الفجر ورحت المطبخ اخذ لي ثلجه ومنديل ثقيل عشان عيوني .. مابيها تصير كذا قدام خلق الله ..
دخلت خلود المطبخ .. التفت وانا مبتسمه :جيتي بدري اليوم ؟
خلود ابتسمت لي : انا هنا من الساعه خمس .. امك دقت علي ..
نزلت راسي بحزن .. يعني لهادرجه مهتمه .. كل هذا مو خوفن علي كل هذا بس عشان اجرها يصير كامل .. يا حليلها ماما .. يارب ارحمها واغفر لها مره حبوبه هالانسانه وتدور رضاك .. تركت خلود بالمطبخ حيرانه شوي ورحت بدلت ملابسي .. حطيت كحل وقلوس وبلشر على خفيف .. طبعا لبست بيجامه لان الحفله حفلة نوم وابي اي بنت تقوم تلقاني مثلها خخخ
ثواني بعدها جتني ماما .. تبادلنا النظرات من غير كلام .. بس انا سهلت الموقف وابتسمت .. راحت بسرعه حظنتني .. جلسنا دقايق حسيت فيها تبكي بهدوء بس انا حافظت على ابتسامتي لما النهايه .. طالعتني بهدوء وقالت ... سمعتيني امس صح ؟
هزيت راسي بنعم وانا في قمة الهدوء .. خلاص الله يحللهم ويعافيهم انهم استحملوني سبع سنين .. الله يعيني يبيلي انتظر كم سنه لين يجي واحد يخطبني واوافق ويفتكون مني .. طبعا ماما كانت تتكلم بسرعه وانا مو فاهمه ولا حرف.. دايم اذا ارتبكت تصير كذا .. الله يصلحها
مسكتها مع كتوفها وانا مبتسمه .. قلت لها وانا اخذ نفس : ماما خلاص .. بروح اقوم صديقاتي ..
بسرعه رحت عنها وتركتها .. مدري وش ردة فعلها .. مو مهم انا الحين ابي انسى الي صار امس .. كان ودي اقوم البنات .. فكرت كيف .. بس تونا الساعه ست وربع وهم ما نامو الا الساعه ثنتين ونص .. يلا معليييش بروح اقول لماما تخلي الفطور يجهز واصحيهم ..
دخلت مكتب بابا .. واخذت الطيران حقته هههه .. كان يخليها لجمعات اصحابه يومه شباب من زمان بس الحين حطها عنده لمجرد الذكرى .. كنت عارفه انه بيذبحني لو عرف اني محركتها من مكانها لا ومستعملتها بعد بس يلا .. فلييييييييها
دخلت الغرفه وتذكرت طقوس عبدالله اذا جا يصحي اخوياه كيف يسوي .. يقول انه يفتح اللبمات .. فتحتهم .. يطفي المكيف .. طفيته .. يفتح الشبابيك .. فتحتهم .. كل هاذي عاديه بس افلل شي اخر جزء من هذا كله .. الطبووول .. ناديت خلود معي جت وهي تضحك على هبالي ..
واحد اثنين ثلاثه طع طع طع طع طعطعطعطع طع طع طع طع طعطعطع ..
بعضهم فزو من مراقدهم وبعضهم غطو اذانيهم وبعضهم بدى يسبني ههه والبعض الاخير ما حس بشي .. الله يخلف على هيك بنات والله .. المهم شلتهم من مراقدهم شيل وحده تتأفف ووحده شاقه الوجهه بإبتسامه والثانيه مكشره ومالها خلق شي .. طرت على كامرتي وصورتهم وحده وحده .. اشكاااااالهم روعه .. بعد الفطور والحاجات هاذي راحو كلهم .. على حدود الساعه عشر .. ما كان ودي انهم يروحون .. الحين بطفش مالي الا عبدالله .. قمت وارسلت له رساله .. فكرت كثير وش اكتب له .. حاسه اني صايره اتلزق فيه هاليومين .. وبعد خير يحصل له .. مو هو يحبني ؟؟ باااين عليه حتى لو انكر .. ليش ما اسأله ... ؟؟ حسيت في البدايه انو قرار بايخ
بس بعدين تحمست .. ارسلت له رساله بسرعه .. بس مرت نص ساعه ما جا .. ولا رد ولا اتصل .. احنا في حاره وحده ليش بيتأخر يعني .. ؟
شكله طنش ولا الجوال بعيد عنه .. خلاص بكيفه .. وش بسوي الحين .. جلست ادور بغرفتي وانا طفشاااانه مره مره .. افف مافي ولا شي اسويه .. المشكله اليوم الخمييييييس .. اااه يا يوم الخميس .. كنت احلا يوم عندي بالدنيا .. قبل سبع سنين طبعا .. كان هذا هو اليوم الي اروح فيه لعند جيراننا اناظر التلفزيون .. اناظر سبيستون .. كانت هالقناة شي غريب جدن بالنسبه لي ؟؟ كانت احلا من كل شي بالنسبه لي .. كان التلفزيون فيما مضى جزء كبير من حياتي انتظر يوم الخميس بفارغ الصبر بس عشان اناظر المحقق كونان وريمي ..
ريمي .. كانت مثلي .. عشان كذا كنت دايم احب اناظرها واغني اغنيتها . فجأه لقيت نفسي جالسه اغنيها وانا على السرير ..
انتي الامان .. انتي الحنان .. من تحت قدميك لنا الجنان .. عندما تضحكين .. تضحك الحياة تزهر الامال في طريقنا ..
نحس بالامان ... ضحكت على نفسي .. حلوه نحس بالامان .. ولا مره حسيت به .. ولا مره ولا مره ..
يمكن لان ما عندي ام .؟ لا مو يمكن اكيد .. ما احس بالامان الا مع عبدالله .. بس الي يقهرني انه يحسب ان علاقتنا مفروض تكون اكثر من صداقه ..
حرام عليه طيب ؟؟ يبيني احبه .. انا مو مستعده اني احب انا قفلت قلبي من سبع سنين .. اخر شخص دخله كانو ماما وبابا سعاد وخالد بس .. وحتى هم كانو على الزوايا البعيده ... ماكانو بالنص .. اما النص سكنوه ناس غالين .. تذكرت بسرعه .. على طاري هالناس الغالين .. ما دامني طفشانه وش بيضرني لو جربت واتصلت عليهم .. ما راح اخسرر شي ..
دقيت الرقم .. حفظته اصلا .. طوط .. طوط .. ما كنت اسمع صوت الرنات .. كان صوت دقات قلبي اعلى .. مدري ليش خايفه .. لو ردت علي العنود ....... ولا حمد .. ولا اي احد .. يا ربي .. غمضت عيوني .. مره مره خايفه ومره مرتبكه .. متحمسه .. فجأه سكت صوت الرنات حسيت قلبي خلاص راح يوقف .. اشتتتتتتتتتتتتتتقت لهم موت .. كانو هم اشبه بعايلتي صحيح معاملتهم مو احلى شي بس ولو .. انا خلاص حسيت نفسي انقطع وصدري ضااق فيني مره وقلبي يدق بسرعه مدري ليش خايفه .. رد علي صوت طفولي مراهقي شوي
الولد :الوو ..
اخذت نفس وقلت بخوف :السلام عليكم
الولد:وعليكم السلام ..
بلعت ريقي وقلت :هذا بيت العنود
تووني بكمل كلامي الا قاطعني الولد
الولد:العنود نايمه دقي بعدين ..
انا انصددددددددددددمت ..يا ربي يعني هم لين الحين موجودين .. قال لي العنود نايمه يعني هم .. مره تلحوس مخي وما عرفت اجمع ..
قلت له بحماس:طيب .. وشو يعني انتو لحد الان فيه ؟؟ من انت حمد ولا عبدالله ... ووو امكم وشلونها .. وعمي كيفه مره اشتقت له .. طيب من سكن جنبكم .. ووو انت اي وااااحد ؟
الولد انصدم .. حسيته سكت فجأه ثمن قال:انا لا عبدالله ولا حمد .. يعني صوتي رجال يعني هذولا ثيران .. وبعدين وش كل هالاسئله من انتي
سمعت صوت من وراه يقول:ثور انت .. جب جب من الي يكلم
وقف قلبي خلاااص مره خايفه .. منهو هذا ومين الي تكلم وراه .. خلاص انلحست ..
فجأه الصوت صار اقرب:الوو .. السلام عليكم
انا بلعت ريقي من جديد :... وعليكم السلام .. من معي ؟
قال بسرعه :حمد من معي ؟؟
ابتسمت وانا اتنفس بسرعه .. مو مصدقه اببببببببدن .. حطيت الجوال جمبي وانا مبتسمه .. هذا هو حمد .. يااا الله هذا صوته .. على صوته اكيد شكله بيصير حلوو .. امممم طيب بيطلع مثل ما انا توقعت ولد ناس وكذا .. ومنهو هذا الولد الي رد علي .. لا يكون جاهم اخو صغير ..
كنت اقدر اسمع صوت حمد وهو ينادي من التلفون .. لكن اكتفيت بالابتسامه من غير ما اتحرك .. مدري وش صار لي هاللحظه فرحه كبيره .. اول مره من زمن طويل احس بإحساس زي كذا .. اهلي .. معقوله لقيت اهلي .. اوكي ماهم اهلي ولا اتوقع يذكروني بس المهم اني اعتبرهم اهلي واذكرهم .. فجأه سكت صوت حمد .. التفت للجوال بحزن شويه لكن فيني امل .. داخلي نبتت زهرة امل صغيره .. من سكن بيتنا الي جنب بيتهم الحين ؟؟ اكيد احد يقرب لي .. وهم .. جيراننا وش صار حالهم الله .. ياللله ماااااني قادره استوعب الي صار .. مسكت الجوال وطفيته ونزلت وانا مره فرحانه فجأه وانا على الدرج دخل عبدالله
عبدالله:انتي ارسلتي لي مسج .. اتصلت عليك بس كان مشغوول ..
سفهته وطرت عليه وحظنته وكأني مو حاسه بأي شي .. فرحانه لكن ببرود غير طبيعي .. حظنته بقوه وعلى وجهي انرسمت ابتسامة امل .. حلقى اهلي يعني ؟؟ ياااربي ماني قادره استووعب ..
ماكنت لحظتها افكر بردة فعل عبدالله لاني حظنته .. بس ما حسيت بيديه تحظنني .. اكيد ما رفع يديه .. اكيد منصدم .. ما كان اكبر همي اهم شي اني فرحانه يا ناس .. والي قاهرني اني مدري ليش ما جلست اصرخ وانطط وامشي وابوس كل شي زي ما كنت اسوي زمان لما افرح .. سمعت صوت .. ماما كانت تتنحنح من ورانا .. بعدت عن عبدالله وانا ابتسامتي من الاذن للاذن .. ناظرت وجه عبدالله كانت عليه علامة استفهام كبيره .. كان ينقل عيونه بيني وبين ماما الي كانت وراي .. كنت حاسه فيها على الاقل ..
كان يناظر بإندهاش كانو مو مصدق اني حظنته .. التفت لماما ناظرت وجهها زين .. كان الشرار يتاطير من عيونها .. عبدلله كانت امه اخت ماما وابوه اخو بابا .. يعني ماما تفتش عنه بس ولا مره رضت اني اجلس معه من غير ما اتغطى .. الحين انا زدت الطين بله ..
لكني ما اهتميت .. رحت لها وحظنتها بهدوء وبفرح .. يمكن هدت هالحركه الوضع شوي لكن ماما لحد الان معصبه .. واذا صار .. خلاص يا ناس انا فرحانه افهمو ما عاد فيه شي يهمني ..
ناظرتني ماما وبعدين قالت من بين اسنانها وهي تحاول صوتها يكون قصير عشان ما يسمعها عبدالله
ماما:شجن وش كنتي تسوين ؟...
اخذت نفس وقلت بفرح .. ماكنت مهتمممه ابببببدن بكلامها .. قلت بحماس:ماما كلمت جيراننا
ارتسمت على وجهها علامة استفهااام وقالت:واذا كلمتيهم .. ؟
قلت بسرعه:لا لا لا مو جيراننا .. جيراني انا لحالي .. جيراني انا وجدتي ..
فجاه ماما تغير وجهها وقام يعطي الوان .. مدري ليش فجأه بدت تصرخ :شلووون كلمتيهم ومتى ووش الي ذكرك فيهم .. من وين جبتي رقمهم اصلا .. ؟؟؟
كانت مره مره معصبه ووجهها احمر واول مره تصرخ علي بهالطريقه .. اصلا هي ليش جالسه تقول هالكلام .. ليش تضايقت؟؟
من الصدمه بدت دموعي تتجمع .. من الخوف بدى قلبي يرجف .. اوووووول مره تعصب كذا والله ما قد شفتها كذا وش صار لها ..
قلت بخوف:رقمهم ... في .. رقمهم في الدفتر الصغير حقي ..
ماما قالت وبغضب اكبر خلاني ارجع خطوتين على ورا:وانا مو قلت لك ارمي الدفتر التبن هذا ومن متى قايله لك .. قايلة لك من ستتتتتتتتتت سنين ارميه .. ليش ما رميتيه ..
انا خلاص وصلت معي .. بديت اصيح ركضت لغرفتي فوق وجلست على سريري وانا ابكي والف سؤال وسؤال ينطرح في بالي
اولهم .. ليش صرخت علي بهالطريقه .. انا مره اخاف من الصرااااخ مره اخاف منه .. عمري ما قد شفت شكلها كذا معصبه .. مدري وش صار لها فجأه .. ليييش ؟؟؟
فجأه انضرب الباب ما رديت .. دخل الي ضرب الباب وجا وجلس جنبي .. مدري مين .. كنت شبه منسدحه وانا ابكي
بدت افكاري تتحول لـ .. ليش ما تبيني اكلمهم وليش عصبت يوم قلت لها الدفتر الصغير ؟؟
جلست اتذكر .. تقول ست سنين .. متى يعني متى ؟؟ ذيييييييييك اليوم .. كننا جالسين نبي نغير ستايل الغرفه وماما تبي ترمي الاشياء الي مالها داعي لان غرفتي كانت زحمه .. وو .. ويوم شافته تضايقت وقالت لي ارميه بغيت اصيح عند رجولها واقنعها اني ما ارمي حاجاتي الي من القريه بس هي ما رضت .. كنت اقولها مستحيل ارميهم هذولا هدايا من العنود .. لو شفتها بعدين وسألتني وين الهدايا الي اعطيتك اياها وش اقول لها .. اتذكر ان ماما قالت لي انتي اصلا ما راح تشوفينها .. مدري ليش قالت كذا ..
جمعت الاغراض بصندوق وحطيتها بآآخر الدولاب وتوني القاهم واتذكرهم .. يعني باقي اشايء بالصندوق .. بس .. حراااااام عليها
رجعت ابكي حسيت بيد تمسح على راسي .. رفعت راسي بقهر وغضب وانا ابكي:بعدي عني روحي عني مابيك مابيك خلاص
ناظرني عبدالله بتعجب .. اجل هذا عبدالله .. اكثر انسان محتاجته بهاللحظه .. رجعت ابكي وحطيت راسي على رجله سكت وما قال شي .. بس جلس يناظرني .. دخلت ماما عبدالله بسرعه وقف وانا رفعت راسي اناظرها .. انتظر وش تبي تسوي بعد ..
قالت على طول .. بملامح عجزت احللها:عبدالله اطلع
طلع من غير ما يعقب او يقول شي .. سكر الباب وراه .. مدت يدها وقالت:عطيني الدفتر وعطيني جوالك ..
مسحت دموعي .. كنت توني بعترض على اخذتها للجوال بس .. خلها تاخذه هي شرته من حلالها .. فضلت اني ما اسألها عن شي .. خلاص هي بكيفها الهل يحللها مو لازم اعرف هي ليش عصبت ولا ليش صرخت علي .. مو لازم اخرب عليها الاجر ..
قمت وعطيتها الجوال .. كنت ملاحظه عليها انها مستغربه اني ما اعترضت لكن ما قالت شي
كنت منننننننننقققققققره مره كل هذا تسويه فيني وانا ما قلت شي وما سويت شي ... ليش طيب ابي سبب مو لاقيه ..
قالت بلهجه صارمه:مافيه طلعه الا من البيت للمدرسه ومن المدرسه للبييت ناقصك ملابسك اجيب لك كتلوجات محلات الملابس محلات الاكسسوارات محلات الجزم ابجيب لك الي تبين بس طلعه مافيه مفهوم ..
سكتت .. ليش طيب ليش .. طاحت دموعي بس حاولت احبسها كنت احس انها انسانه شريره .. مافي مبرر لحركاتها .. بس اكثر شي اهمني بموضوعها هذا لمتى بتحبسني يعني؟؟ انا عارفه انو الاعتراض ماله داعي .. قلت لها ... كم ؟
قالت وهي تطلع : لين ما ربي يستر عليك ..
رجعت اصيح .. وقلت بصوووت مره باااكي:زين ليش انا وش سويت الحين ؟؟ قولي لي وش سويت الله يخليك ..
لاحظت نظرات الشفقه بعيونها .. طلعت اول ما بدت تطيح دموعها وهي تقول:سامحيني غصبن عني يا بنتي ..
اصلا عمري ما كنت بنتها كذااااااااااابه .. كذاابه .. اكرههها واكره كل شي .. وش سويت بس ابي اعرف وش سويت ..
تطبق قانون حظر التجول .. كنت ما اكلم ماما ابدن .. ودايم اروح لبابا اسأله واترجاه وشوي ابوس رجله يقول لي ليش تركههم لكن مو راضي يقول .. دايم يصرفني .. كنت كل يوم ابكي وجلس بره بالحديقه من اول ما ارجع من المدرسه لحد الليل وما ارضى ااكل معهم .. ااه يا ذا الحديقه كل ما يضيق صدري اسنتر فيها ... جا احد فجأه وجلس جنبي .. هذا عبيد .. ابتسمت بسرعه ومن قلب بعد ... حتى صديقاتي ما اشوفهم الا بالمدرسه .. كنت اطفش لحد كبير مره مره .. بس اسكت .. مصيرهم بيقولون لي او انا راح اعرف .. والي مخليني ساكته انهم متفضلين علي بخيرهم .. الله يجزاهم خير بعد ..
عبدالله:هلا يا الدوبه
على طول انسدحت على رجله:عبييييييييد ..
عبدالله وهو يمسح على راسي:عيونه ..
بديت ابكي بشويش:لمتى بفضل كذا؟؟ قلي انا وش سويت .. ؟
عبدالله يتنهد:والله علمي علمك كل شي صار قدامك صار قدامي انا بعد ..

جلست اكمل بكي بهدوء ... مرت السنين .. وسنين وسنين ماهي طويله مدتها بقد ما الطفش والهم الي فيها طويل
سنتين .. ما اطلع من البيت الا بالموت ..سنتين يا ناس كنت ابكي عند رجل ماما عشان ترجع لي الجوال .. او عشان تتركني اطلع .. او عشااان اكثر طلب اتمناه .. ليش ما تبيني اكلمهم .. في هالسنتين تغيرت مره .. تعلقت بعبدالله مره .. وهم نسيتهم حسيتهم مثل امالي وامنياتي وانا صغيره ببيتنا الطين وغرفتي البارده وصوت جدتي تقرا قران وانا احلم اعيش بقصر وردي واصير مثل ساندريلا ..
عشت هالسنتين مدري كيف .. تصير تحولات غريبه .. على قد ما كنت فرحانه طول السبع سنين على قد ما كنت حزينه طول سنتين كانت بأيامها ومحتواها اطول من عشر سنين . .معقووله يا ناس سنتين محبوسه كني دجاجه ما اطلع الا للمناسبات المهمه محرومه من الجوال والتلفون الثابت الا لمن الناس تدق علي ؟؟ كانت كل وسائل الترفيه موجوده عندي طول هالسنتين الا وسائل الاتصال بالناس ..
لهادرجه ما تبيني اكلمهم .. زين ليش خلاص مستعده اتخلى عن نقطة الامل الي طلعت لي في حياتي اني اقدر عن طريق العنود واخوانها اوصل لشخص من اهلي .. مستعده اطقع نبتة الامل هاذي الي نبتت بقلبي عادي والله بس ابي اعرف ليش كذا هذا
حاولت كثير وصدقوني يمكن بارت واحد ما يكفي اصف فيه مجهوداتي بس اختصرت هالستنين .. لأهم حدث صار فيها
بمثل ذاك اليوم الي كنت ابكي فيه على رجل عبدالله بحديقتنا كنت الحين بنفس حالتي .. بس كنت اكبر بسنتين ..
قلت بحزن وانا على رجله وانا امسح دمعتي:ليش بيغطوني عنك ؟؟
عبدالله يرفع راسي:كبرنا خلاص يا بنت .. عيب هههههه
ناظرته : بدري .. تو الناس يوم صرت ثور وانا بقره قالو بيغطوني عنك ..
حظنته بقوه وانا اقول:مستحيل اتخيل ان هذا اخر يوم بكون قريبه لمك .. عبيد ما اقدر اتركك ..
حط يده على ظهري بهدوء .. مدري هو مبسوط ولا زعلان ولا كيف وضعه .. بالنسبه لي انا مو مستعده افقد اعز اصحابي .. كنت اعتبره مجرد صديق لا يروح فكركم بعيد .. بس هنا عاداتنا وتقالدينا ما ترضى لنا نسوي كذا .. انا يمكن تعديتها شوي .. هذا الانسان كل شي بالنسبه لي مره مره بـ .. بـ .. حتى مو لاقيه التعبير المناسب بحالتي لو خلوني اتغطى عنه .. حرام عليهم خلاص ما دامنا كبرنا انا 18 وهو 20 سنننننه .. كبببببببببببببير مره بالنسبه لانو افتش له بس خلاص ما دام انها خاربه خاربه وهو حافظني وعارفني حبكت الحين الا يغطوني عنه .. ؟
يوم عن يوم بديت اكره ماما على قد ما كنت اعشقها .. الله يسامحها بس الله يسامحها ..
وقف عبدالله ووقفت معه
عبدالله:يا مصلك يا شجن انتي ودموعك ذي الي مالها داعي .. هههههههه والله عادي مافيه فرق
انا:لا فيه فرق ما راح اقدر اقعد معك زي اول واسولف معك واشكي لك .. عبدالله انت تعرف حالتي كيف صايره لا اروح ولا اجي ولا اشوف احد ولا اكلم احد حتى صديقاتي علاقتي بهم صارت بايخه .. عبدالله والله حرام عليهم ..
سكتت عبدالله وما عقب باين عليه ما وده بس هذا قرار بابا .. كان من زمان يبي يغطيني بس يوم ماما وقفت معه .. خلاص لازم ..
عبدالله:يلا شجونه .. بي باي ..
انا:يعني اخر مره تشوفني بدون حجاب يا الدوب ..
عبدالله يمسح دمعتي ... مره ارتاح لما يسوي كذا:ايه .. لا تكبرين السالفه
انا بحماس:طيب بسألك سؤال في خاطري ..
عبدالله ابتسم:يلا ..
انا: انت تحبني صح ؟؟
تغير لون وجهه وارتبك مره .. يمكن من سؤالي حس اني ابادله نفس المشاعر لكن لا .. انا ما انتظرته عشان يجاوب او عشان يفهمني غلط على طول قلت له ..... عبدالله ترانا مجرد اصدقاء اوكي ..
ناظرني بإبتسامه .. كانه ارتاح شوي .. :اوكي ..
حظنته بسرعه وعطيتهه بوسه ورحت عنه .. الله من زماااااااااااااان ما قد عطيته بوسه .. صراحه مدري وش ردة فعله الحين بس انا ..
اكيد رحت ابكي على سريري .. كل شي بيحرموني منه .. ما دام خلاص مافيه عبدالله انا لازم اعرف لييييييييييييش ما يبوني اشوف العنود او اكلمها ..
نمت وانا ابكي .. نمت وانا احس اني نكره في هالعالم .. نمت وانا احس ان مافيه احد بهالدنيا انا مهمه بالنسبه له .. قهر ان الواحد يحس بهالاحساس .. قهر ..

وليه ماما مسوية كل هالزحمه .. ؟

نمت وانا ابكي .. نمت وانا احس اني نكره في هالعالم .. نمت وانا احس ان مافيه احد بهالدنيا انا مهمه بالنسبه له .. قهر ان الواحد يحس بهالاحساس .. قهر ..


نمت ويا ليتني ما نمت .. الكوابيس صار لها فتره تلاحقني كثيييير .. خصوصا هالاسبوع .. كنت افكر كثير بجدتي وبقريتنا وبحمد والعنود واسباب تصرفات ماما المجهوله .. حلمت اني كنت موجوده .. هناك ببيتنا .. حلمت اني كنت منسدحه على يد جدتي .. هالمره ما كان معي كورن فلكس وكنت صغيره .. حلمت اني بعمري هذا منسدحه بجنبها .. كنت اناظر السقف وانا مبتسمه .. والتفت على جدتي .. نفس الصوره الي انطبعت بعيني ذاك اليوم .. كانت جدتي تناظر فوق وفاتحه عيونها وشعرها منثور عالارض والدم حول راسها .. كل ما اتذكر هالموقف خلاص ما اتذكر وش يصير بعده .. كل اللي حسيت به بعد هالكابوس الفضيع .. صوت ماما تذكر الله وتمسح على جبيني الي كان كله عرق .. مدت لي المويه:سم الله عليك يا بنتي ما تشوفين شر سم الله .. سمي بالله وتعوذي من ابليس . كنت لحظتها فاهيه ولا ادري وش صار .. كنت مثل كل مره يجيني هالكابوس .. اعرق مره ويصير سريري كله مويه .. وكل مره اصحى القى ماما جنبي تبكي من الخوف وبابا واقف عند باب الغرفه يطالعني بملامح غريبه عجزت من تسع سنين اني اعرف ملامحه هذي وش تعني .. تقول ماما انها جت يوم سمعتني اصرخ .. كنت اصرخ ؟؟ اخذت المويه من يد ماما وشربتها .. كنت خايفه شوي بس مابي اخوف مااما معي
قلت لها بهدوء :ماما خلاص روحي نامي ما صار شي ..
لكن ماما ما رضت تقول تبي تجلس معي افففف وليش تجلس معي .. ماني بزره .. تأففت وغطيت نفسي ولفيت وجهي عالجهه الثانيه حسيت فيها قامت وجلست بالكرسي الي عند التسريحه .. اول ما بابا راح وعم السكون بديت استرجع احداث الكابوس ..
مره كنت خايفه ابي افكر بشي ثاني مو عارفه .. جلست ابكي وابكي من غير ما ماما تحس فيني .. لحد ما اعلنت الشمس عن الشروق وبدت العصافير كالعاده تغرد وتصحيني من نومي مبتسمه .. لكن هالمره لا .. كانت ماما تهزني بشويش
شجن .. شجن قومي يا ماما تأخرتي على صلاة الفجر ..
تنهدت وقمت اصلي وبعد الصلاة نزلت للحديقه اغير جو .. تصير مره روعه في الساعات الاولى من الصباح .. رفعت بنطلون البيجامه وجلست على حواف المسبح العب برجولي بالمويه وافكر .. هل انا بزر عشان يعاملوني كذا ؟؟ ابي اعرف وش سر كل هالاشياء وليش ماما تكرههم او ما تبيني اكلمهم اصلا ليش حارمتني من كل شي .. تخاف اني اتصل فيهم بطريقه ثانيه يعني ..؟
طلعت ام سلطان .. العجوز .. شغالتي الجديده عقب خلود .. الله يذكرها بالخير .. انخطبت وتزوجت وضفت نفسها وعيالها .. لو جوالي معي او التلفون قدامي عشان اقدر ادق كان كلمتها .. اففف مو معقوووله لهدرجه طفش .. قمت بسرعه ودخلت البيت برجولي الرطبه وانا اركض لفوووق .. اخذت الاب توب ونزلت من جديد وجلست بالكراسي قدام المسبح وبالحديقه .. اروع قعده .. بس الحين الساعه ست وربع يا رب يصير عبيد داخل عشان اخليه يجي .. لاااا نسيت .. صرت اتغطى منه .. افف اكره نظرة اهلي لهالموضوع ..
عفوا .. نظرتهم .. ما اقدر اسميمهم اهلي ..ما شغلت بالي كثير وفتحت المسن .. كالعاده طفش بلا حدود .. فتحت الشات ودخلت بأسم ولد .. خل استهبل شوي .. نكد هالبيت .. دخلت روم منطقة الـ ***** وبديت اسبهم واتريق عليهم شويه جتني ماما ..:وش مقومك ليه ما نمتي ..
انا كنت مندمجه بهالواش فما رديت عليها .. عادت علي سؤالها .. التفت من غير اهتمام:هاه .. ما جاني النوووم .. ماما بفضوول:طيب وش تسوين ..


قلت بحماس:استهبل على خلق الله ..
ماما وهي رافعه حاجب:يعني هنا تكلمين الناس؟؟
احيانا احس ان ماما غبيه .. جاوبتها بنعم من غير نفس .. فجأه لقيتها تسكر الاب توب .. قلت بتعجب:وشو؟
ماما:عطيني الاب توب
جلست فتره اناظرها بحقد .. مو لهادرجه عاد كل شي له حدود .. على الاقل تقول ليش تبي تاخذه وتحرمني من تسليتي الوحيده في هالبيت .. قمت ورميته على الارض بقوه وانا معصبه والدموع متجمعه بعيوني .. ورحت دخلت بسرعه لغرفة ماما وبابا فتحت الباب بعنف وانا خلاص جالسه اصيح :باابا ..
رفع بابا غطا السرير عنه بروعه:وش صاير ..
رحت له وجثيت (يعني جلست بركبتي) عنده وانا ابكي:بابا قول لي انا وش سويت عشان تحرموني من كل شي اذا انتو بتعاملوني كذا كان ما اخذتوني من الاساس والله حرام عليكموحطيت راسي عالسرير وانا ابكي .. حسيت يده تمسح على راسي وهو يتنهد .. بعدين قال:وش خذت منك؟قلت وانا على نفس حالتي:الللاب توب ..
رفع راسي وطالعني بإبتسامه .. قام من السرير وقال:خليك هنا بجيبه لك .. وقفت وانا امسح دموعي ورحت وقفت عند الباب وانا اطالعه ينزل من الدرج .. ياحبي له دايم ياخذ حقي .. مع ان علاقتي فيه مش ولا بد .. بس ولو احبه واموت فيه ما يزعلني ابدن
بعد دقايق رقت ماما معصبه ومرت من جبني من غير ما تتكلم .. يمكن بابا هزأها .. ههههههههههههه هزأها مره وحده .. ابتسمت بنصر ورحت غرفتي .. اللاب توب مستحيل يرجع لان شكلو تكسر خلاااص .. اااه يا هالهم السبت الجاي اختبارات .. وبعدها الاجاازه .. بخلص الثنوي بهالسرعه .. الله يا الدنيا الايااام تمضي من غير ما احس .. كأني امس جالسه العب اول مره بحمامي بالرغوه والصابون والبس فستاني الوردي واناظر ساندريلا .. انسدحت على السرير بتنهيده وانا مبتسمه .. ايام الطفوله جدن جميله ..
حسافه خليتها تعدي علي كذا .. بس انا وش بإيدي اسويه عشان اسويه .. هذا حكم القدر ولازم ارضى .. كنت دايم اقتنع انو الي يصير لي الحين لان ربي يحبني .. ربي ما يبتلي شخص الا اذا حبه .. اوووف زمان عن ايام المراهقه والاستهبال .. مدري فجأه تغير موضوع تفكيري خخخ .. اااه الله يعيني .. مروو اسبوعين الاختبارات عالسريع عالسريع مثل البرق ..
صبااح يوم السبت الي بعد الاختبارات كنت قدام المرايه اتكحل واحط القلوووس عشان اروح استلم نتيجتي .. مره متحمسه هاذي نتيجة ثالث ثنوي .. اول مره احس بشعوور زي كذا .. اوو ماي قاد احس اني صرت كبيره .. مدري مو قادره استوعب اني بعد ثلاث شهور او اقل بصير في الجامعه .. واااو تجربه حلوه غريبه شويه بس بتضل حلوه ..نزلت من سيارة بابا هالمره اصر انه يوصلني المدرسه ويفرح معي بالنتيجه .. شفت وانا ادخل مهند .. اه يا ذا المهند مقلقني في حياتي .. من اول الترم الثاااني وهو يناظرني .. باب الثنوي بنات كان بجنب باب الثنوي اولاد فكانو اذا طلعو يمرون هناك .. كنت افرح .. واو فله ودجه وصياعه واستهبااال ..
طبعا اذا رقمني واحد ما اخذ الرقم والسبب بسيط وجدن واضح .. اكتفي بالايميلات بس .. الحين ما عندي لاب توب خخخخ .. لازم اشتري لي واحد بدال الي كسرته بعد ما يشوووف بابا النتيجه .. لاني طبيعي بجلس طووول الصيف احرس الرياض وخلق الله يسافرون ويروحون ويجون .. على الاقل الدمام ولا جده .. لا مافي .. قلدت صوت ماما وهي تقولها وانا اضحك .. اشرت لمهند يرووح لان بابا هنا ومابيه يشوووفني اكلمه او هو يكلمني والافضل بعد اني اصلا طفشت منه .. اوووف ترم كامل وانا معه .. العن ام الطفش .. صحيح على نياته بس ولو ما تعجبني الي شخصيته ضعيفه انا احب عزيز النفس الي ما يذلها ابد .. مثل نمر بن عدوان يا لبى قلبه .. ههههههه دخلت واخذت نتيجتي .. بغيت اركض بالشاااارع من الفرحه .. مو معقوووووله 95 فاصله 66 .. نتيجه ولا اروع صرااحه .. بالنسبه لي طبعا .. فرحت بابا .. وحتى ماما فرحت مع ان اخلاقها قاافله هاليومين .. وريتها النتيجه بفخر .. ابتسمت وربتت على كتفي وراحت .. مره تضايقت كنت ابي مدح او اي شي .. مو هذا الي استحقه .. بعد ما كدرت ماما خاطري انسدت نفسي عن الغدا فرحت غرفتي .. جلست اناظر درجاااتي .. يا رب وفقني هذاني بأول الطريق ارسم خط لحياتي .. هاليومين اهوجس كثير في موضوع الزواااج مدري ليه .. هل لاني ابي اهلي يفتكون من حملي ولا ايش؟؟ ادور عن الحنان مثلا؟؟ ههههه احيانا اضحك على نفسي .. حنان مين والناس نايمين .. اصلا اسم حنان صار قديم ومحد صار يسمي بناته ... حنان ..
وكذا ولا كذا انا وش يضمني اساسا ان الي بتزوجه حنون .. اوووف مشالله علي قمت اخطط لبعيد .. الي بتزوجه .. حركااات متى صار الزواج اخر همي .. هههههههه الله يجيب الي فيه الخير .. الله يجيب الي فيه الخير .. كنت انسانه من غير طموح بهالحيااة .. مافيه شي افكر فيه في حياتي من كثر الطفش الي انا عايشته .. احس ان مخي فاااضي ومافيه اي شي عشان كذا اعيد الذكريات واجلس انبش بأشيااء قديمه .. طيب ليش ما افكر في المستقبل ؟ ليش لا .. وش مستقبله طيب الي الحين قدامي؟؟ اووف مستقبل كبير لا ومحتااااااج تفكير كثير .. الجامعه .. مفرووض من الحين اقدم اوراااقي وابدى احدد طموحي مو اووقف كذا .. لازم اشاور ماما وبابا .. قمت من سريري متحمسسه موووووت ... تجربه جديده وشي جديد .. ودي ادخل طب اسنان او صيدله عشان اصير بجامعه مختلطه .. هع هع تفكيري سعودي من جد .. هههه رحت لغرفتهم وتوني بضرب الباب .. بس استوقفتني كلمه ..
: ولو يا خالد لو اني مو ملزومه اخاف عليها هالقد بس شجون بنت اختي وانا اولى من الغريب وكفايه ان ما عندي عيال تبي تحرمني من سعادتي بتربيتها انا ما صدقت على الله جدتها ماتت عشان تجي معي ..
كان صوت ماما وهي تبكي وتصرخ .. انا ما استوعبت شي .. اصلا ما قدرت اركز عالكلام بعد ما سمعت ( بنت اختي ) وش السالفه ؟؟ ووش صاير ؟؟ يقصدوني ولا يقصدون شجون ثانيه؟
بدى قلبي يرجف من الخوف .. سمعت بعدها صوت بابا يهديها .. : يا سعاد ولو مو تروحين تحكرين البنت بهالطريقه ما يجوز هذي يتيمه .. تدرين ان ام منصور هي تاسع وحده ترفضينها وولدها ما يعيبه شي .. تسعه يا سعااااد تسعه جو يبون البنت وانتي رفضتي من غير سبب مقنع .. والله مو حاله اتركي البنت تعيش حياتها حرام عليك انتي.. يا ربي وش جالس يصير الكلام كله عني .. انا متأكده .. دموعي تجمعت وانا واقفه تصنمت مكاني كان ودي اروح ارجع لغرفتي .. اقل شي اسكر اذني لكن ماني عارفه فيه شي موقفني .. كنت انتظر رد ماما ..
قالت بعد وقت طويل من البكي : خالد .. انا ما سويت هذا الا لمصلحتها ..
قال بابا بسرعه .. : مصلحتها ؟؟ وانتي وش دراك .. من اليوم وطالع مالك دخل فيها انا بحسبة ابوها ولا بتقولين انا غريب بعد .. خلي هالاجازه تعدي على خير الله يرحم والديك .. اسمعي .. انا والله تعباان وانتي عارفه زين ان المرض الي معي ماهو هين .. مو مفروووض انا اللي اوصيك على نفسي مفروووض انتي الي تبعديني عن ضيقة الخلق يا سعاااد .. الله يصلحك .. الله يصلحك
كان يقول الله يصلحك بصووت مخنووق .. وانا خلاص راسي انزحم بالاسئله الكثيره كل واحد يطرح الثاني كانت افكاري بحالة فوضى غير طبيعيه مدري وش استوعب مدري وش اخلي .. تخاف علي من وشو ؟؟ وكيف انا بنت اختها ؟؟ وبعدييييييييين وشو ما صدقت على الله جدتها ماتت ؟؟ ماما تعرف جدتي اصلا .. ما صدقت على الله ماتت ...!!!!!! عشان تاخذني ..؟؟!؟! ..
جلست بالمكان الي كنت واقفه فيه وتسندت على الجدار وانا ماسكه راااسي .. خلاص بصيح وش صاير ؟؟
سمعت بسرعه بابا يقول بهدوء:ترا حجزها تأكد .. مسكينه البنت لها اجازتين ما سافرت بره الرياض .. اتركيها تروح مع عيال عمها بريطانيا .. منها تغير جو ومنها اكمل بقية فترة علاجي بالمستشفى من غير ما تحس ..
قالت ماما بإعتراض: هذولي مو عيال عمها كم مره قلت لك .. وبعدين معهم عبدالله .. والبنت تمون عليه ومابيها تجلس معهقال بابا وهو يحاول يقنعها:سعاد لا تبينين للبنت ان الوضع مو طبيعي صحيح هي تدري انه مو ولد عمها بس عدته كذا خلاص .. وبعدين اخوي انا مكلمه من شهر والفيزه طلعت .. خلها تروح تغير جو وفكينها يا سعاد من هالسالفه .. البنت كبرت وانشالله بتتزوج قريب ..
بتزوج قريب ؟؟ فيزه وسفر لبريطانيا ؟؟ هييييييييه يا ناس اسكتووو شوي عقلي مو راضي يستوعب الكلام الي قبل عشان يستوعب الكلام الي الحين .. يا ليتني ما سمعت شي مو انلحس بهالطريقه انا لازم اعرف اجوبة كل هالاسئله لازم .. قررت اقووم وقفت لكن يوم ماما تكلمت تراجعت من جديد .... ماما:لا يكون بتوافق على ..قاطعها بابا:ايه ليه لا وش الي يمنع .. ؟؟ الولد وشجون محجوزين لبعض من زماااان وابو الولد يوم كلمني كان متعلق بشجون ويبي يلم الشمل من جديد .. خلاص يا سعاد اعتقد تسع سنين بعيد عن اهلها كافي .. ماما بغضب:سو الي تبي انا ما عاد يهمني .. اتعب واربي واسهر الليل عشانها وهذا جزاتي .. حسبي الله عليك وعليهم ..
انا خلاص بديت اصيح ؟؟ وش صاير ووش يتكلمون عنه يا ربي ؟؟ ركضت لغرفتي وانا منصدمه سكرت الباب وراي وانا حاااااااايره مره من الي سمعته ؟؟ بقيت بغرفتي طوول النهااار افكر .. مره ابكي مره ابتسم .. مدري ليش بس ابتسم فرحه بالي سمعته يمكن ..! وابكي صدمه ؟؟ انا تعقد تفكيري خلاص لازم اعرف وش مرض بابا هذا الي يحكي عنه ؟؟ وليش ماما تنتظر جدتي تموت ؟؟ وما تبي اي اتصال بيني وبين ابو حمد وعياله ..؟؟ والسؤال الاهم ... ليش قالت عني .. بنت اختها .. ؟؟؟!!
انا لازم احط حد لهامهزله الي عايشتها .. والله لو اني خرووف كان ما سووو فيني كذا .. لازم اعرف ما راح اسكت ..
نزلت لقيت ماما وبابا بالصاله الي فوق عند التلفزيون .. ماما كانت حاطه رجل على رجل وتهز رجلها بسرعه .. يووو اكيد معصبه .. وبابا حاط يده على خده وكل جسمه على يد الكنبه .. اكيد موو رايق بعد .. اووف وش هالحاله .. بس ما علي بسألهم لازم ..
جيت وجلست كنت خايفه من المقدمه الي بطرحها .. ؟ هل ابدى ابكي واقووولهم فهموني وش جالس يصير بحياتي ؟؟ ولا اقول تراني سمعتكم وعرفت كل شي ؟؟ عشان يعترفون يعني .. ااه يا ربي وش اسوي ..
قلت ببشاشه وانا ابي الطف الجو:مسااااااء الخيير ..
لكن السكوت كان سيد الموقف .. بابا تكلم بعد عشر دقايق يوم لاحظ .. قال من غير نفس: ..مساء النور
تنهدت بضجر .. ماهي حاله والله لازم واحد منهم على الاقل يسمعني .. يفهمني ويفهمني .. تنحنحت بشويش وقمت عدلت لبسي وجلست من جديد واخذت نفس .. قلت بصوت شبه مسموع:بابا ... ماما ..
رفعت ماما راسها ومن بعدها بابا الي التفت بسرعه .. ناظرتهم كويس .. طالعت بعيونهم وبعدها نزلت راسي ..
انا:ولا اقولك يا خالتي ؟؟
ماما بان عليها الارتباك لانها تكلمت بسرعه : من يومك صغيره تسميني ماما عاقت على الحين يا حبيبتي .. ؟وبعدها وجهت ماما نظراتها لبابا وعلى وجهها علامة استفهاام وخووف ونفس الحاله مع بابا ..
انا ابتسمت وطاحت من عيني دمعه .. ما كانت دمعه فرح ابدن .. كانت دمعة الم .. دمعة الم كبييير عشته بحياتي .. الياء ياء الملكيه صح .. يعني حياتي انا .. حياتي المجهووله بالنسبه لي .. قلت بعد ما تركت الحريه لهادمعه بالنزول .. على خدي .. وعلى رقبتي .. واستقرت اخيرن على شكل بقعه صغيره ببلوزتي .. قلت : لا يا خالتي .. مو لقب يدل على الاحترام ابدن .. هذا ما يعني انو ما فيه احترام .. لا اكيد فيه .. بس انا اقصد ان كلمة خالتي على لساني واجبه .. يا ..... ماما .. ما تسنت لي الفرصه ارفع راسي واشوووف وشهي ردة فعلهم .. ضليت منزله راسي خايفه من ردة الفعل هاذي كيف بتكون .. هل حبس اقسى من الان ام طق ام وشو ؟؟ اصلا انا وش سويت شي غلط .. راااسي بينفجر خلاص .. احس اني مظلومه من غير ظالم فيه شي مخليني حزينه مدري وشو فيه شي منكد علي .. حياااااتي المجهووله عني .. فضلت على حالي وما غيرت وضعي ..
قال بابا:براحتك يا نور عيني تبين تسمينها خالتي سميها .. الافضل ماما .. من وين جتك هالافكار .. بدري توك تبين تغيرين لقبها على لسانك .. كنت متأكده الا عارفه ان بابا وماما درو اني سمعت .. لكن .. شكلهم مو متأكدين و يبون ينهمون الموقف .. فسكتت ما عرفت كيف ارد او وش اقول .. اشرح له بعد اكثر واقووله اني سمعت كلش ؟؟ ..
لكن ما امداني افكر الا وتكلم:على فكره يا شجن بعد يومين طيارتك مع عيال عمك زياد بو عبدالله بيرحون بريطانيا وجنيف وانا حجزت لك معهم تغيرين جو .. يلا انقزي جهزي شنطتك انتي وام سلطانالله عليك يا بابا .. دايم تسوي شي او تقول شي يقلب السالفه مره وحده .. عارفه يا بابا عارفه انو بسافرى معهم عشان تصير عندك فرصه تدخل وتتعالج من المستشفى .. مهما كان المرض الي فييك اعفيني اني اسألك .. الافضل اني ابقى اتكلم مع نفسي واكتب هالكلام بهالسطور يقراها غيري .. مهما كان المرض .. الله يشفيك .. الله يشفيك من كل شر ويحفظك ويبقيك يا رب ..
قمت من غير ما اعقب بولا كلمه .. تركتهم بين الحيره والخوف .. خليتهم يذوقون طعم ذقته قبلهم بكم ساعه وهم مخفين عني احداث كثيره بحياتي .. مابي بابا يتضرر الحين انا مدري وش المرض الي معه .. لكن الافضل اني اسكت .. على الاقل لحد ما ارجع من اوروبا ويصير خير .. افففف بروح مع فاتن .. الله يعيني على هالرحله .. ويصبرني لحد ما ارجع والاقي اجوبه لكل الاسئله المتجمعه براسي .. يا رب صبرني ..






حاولت قد ما اقدر اني اتغاظى نظرات بابا وماما واتحاشى الجلوس معهم .. لاني لو جلست معهم بمووت من القهر ويمكن يصير لي شي لو شفتهم قدامي وما سألتهم واصريت على السؤال .. جا وقت السفر .. وصلني بابا للمطار نزلت لقيت عمي مع عياله هناك .. اول ما دخلت المطار ابتسمت .. اموووت بهالمطار وامووت بالدفتر الاخظر الي بيدي .. بالنسبه لي الجواز والمطار شي ثاني .. وسيله تخليني اتعرف على مجتمعات غير .. بنفس الوقت .. متنفس من الحجاب شوي
اكره الي يقول ( يعني الله هنا ومو هناك ) انا خايفه من ربي بس ابي اعيش حياتي توني صغيره اذا كبرت ما راح افتش .. السبب الي يخليني اتغطى بالسعوديه المجمتع ومعتقداته البايخه .. ما اشغلت بالي .. رحت لعمي وتحطمت حيل لمى شفت فاتن .. اكيد بتكون فيه .. افف منها .. لكم على طوول رجعت لي الابتسامه لمى شفت عبدالله .. فله اشتقت له موت واشتقت لسواليفه .. فله 9 ساعات بجلس معه بالطياره .. الا صدق هم تسع ؟؟ ما يهمممممممممني اهم شي اشتقت له مووت ..
اول ما شفته ابتسمت بقوه بادلني الابتسامه .. لكن دخلت فاتن بالجو كالعاده:اهلن شجون
اف يا مصلها .. حتى صوتها متقصده تبين فيه انها قالتها من طرف خشمها هي وخشمها الي كنه زحليقة نمل .. ماني راده عليها .. سويت عمري ما انتبهت وطبعا بدى وجهها يصير اصفر على احمر على اخظر من القهر .. حررره ..
ركبنا الطياره انا بدون نقاش مسكت يد عبدالله ورحت ادور على مكاني .. كنت بجنب الشباك فله .. بس المكان الي جنبي كان فيه حرمه .. التفت على عبدالله:يلا خلها تقوم
ناظرني:خير وش دخلني.. استحي
تأففت منه .. ينرفز هالانسان:انت طول عمرك تستحي مو شي جديد ..
مسكت يده هالمره بقوه وسحبته لعند الحرمه :السلام عليكم
كان شكلها على نياتها ولابسه عباية راس ومدري ايش .. ههههههه كل هذا وبتروح لندن ..
قالت:وعليكم السلام
انا قلت بكل ثقه : انا وزوجي بنسافر شهر العسل من هالطيار و ... ما حطونا بجنب بعض
طبعا انا ما التفت على عبدالله عشان اشوف ردة فعله .. ولا انا عارفه انه رااح وطي
قامت الحرمه بسرعه وانا ابتمست
قالت:مشالله مبروك .. خلاص انا بقوم بس هو وين كان جالس
التفت بسأله لقيت وجهه احمممممممر .. يا بعد عمري يستحي .. سألته :وين مكانك حبيبي ؟
بصراحه رحمته بعد هالكلمه .. هههههههههههههههههههه حسيت ان الفكره نحيسه بس عيب اقول للحرمه ابي ولد عمي يجلس جنبي خخ .. طبعا عبدالله قام يتءتء وهو يأشر لكرسي بجنب فاتن اخته .. الحرمه راحت وانا جلست وعلى طرف فمي ضحكه لو طلعت فجرت الطياره كلها ..
قال عبدالله:يا كلبه
انا خلاص انفجرررررررررررررت ضحك بطني تقطع وهو يناظر بقهر لكن بنفس الوقت مستحي وبنفس الوقت بعد كان مبتسم على شكلي الغريب .. لي زمان ما ضحكت بهالشكل .. الله يخليه لي ويخليني له ونبقا دايم اصحاب وحبايب يا رب ..
بعد الضحك والعتاب منه والحوسه هاذي مشت الطياره .. احذت نفس عميق .. بودع ارض السعوديه بعد شوي فله ..
فجأه سمعت صوت فاتن عندنا:عبوودي كح كح .. انت تعرف فيني ربو واخاف يجيني شي انا سألت الحرمه الي كرشتوها تقول ما تعرف تتصرف ..
ومسكت يده : انت اخوي تعال اجلس جنبي تعرف وش يصير لي بالطيارات ..
انا ناظرتها بقهر مره .. هي وكحة الدلع هاذي .. وجهت نظرات استفهام لعبدالله عشان اشوف وش رده ..
عبدالله:ااا .. اوكي جايك الحين انتي روحي اربطي الحزام
راحت ورمت علي نظره خلتني اموت من القهر :اوكي
اف غبيه اكرهها اكرهها مووت
ناظرت عبدالله وقلت بقهر واضح:الحين هي فيها ربو اصلا ؟
عبدالله:خفيف
انا:ولازم تقوم .. ياخي والله لي فتره ما قعدت معك
عبدالله كشر بوجهه:شجن اخاف تروح لابوي وتتدلع .. واصلا انا اخاف عليها بالطيارات يمكن يصير لها شي
تسندت على المرتبه بقوه:اوكي انقلع ..
قلتها بقهر واضح .. هو قام وراح لها وجت الحرمه ذيك من جديد .. كلمتني .. انا مدري وش قالت كنت في قمة القهر منها .. ومنه هو بعد ليش يسمع كلامها .. اف الله يلعنها يا ربي مو راضيه تخليني في حياتي الكلبه ذي
لفيت بوجهي وانا اناظر الطياره تبتعد شوي شوي عن الارض .. هالارض .. هالرمال الغاليه .. اول مره احس بقيمتها .. صحيح قبل دقايق كنت بتقطع من الفرح اني بطلع عنها واتنفس شوي .. بس ... هالمره بالذات حسيت اني اذا رجعت ما راح تكون زي قبل ..راح يتغير شي فيها .. هذانا الحين طرنا لفوووق وبدينا ندخل بوسط الغيوم .. ابتعدت عنها لكن قلبي تمسك بأخر حبة رمل لمستها عجلات الطياره .. شي فيني كان يقول لي .. لا تطلعين منها لانك راح ترجعين غير .. ااه يا قلبي قلباه مدري وش جالس يصيرلي .. ما اقول الا فديت ترابك يالسعوديه لو ايش ما اكرهك ..
السعوديه احيانا احس انها هي امي .. لاني اشكي لقمرها لا عجزت انام .. واشكي لبحرها وطيورها وسماها لا ضاقت فيني الوسيعه .. وعبدالله .. اقصد الملك عبدالله طبعا .. حسيت انه ابوي بشكل من الاشكال مدري كيف .. ومن جد هو ابوي .. يكفي بس اني اذا شفته بالتلفزيون الاحظ بعيونه نظرات ما الاحظها بعيون اي احد .. هالانسان يتهم فينا .. ويخاف علينا .. يسهر الليل لاجلنا وكل هذا مو عشانه يبي الاجر .. زي بعض الناس الي في بالي ..
مشينا ومشينا وكل مالها الرياض تبعد عننا لحد ما تلاشت خلاص وتعديناها .. انشالله ارجع لها بخير .. انشالله ارجع لها ويكون كل شي تمام ياااارب .. يا رب .. مدري وش هالاشيااء الي برااسي .. اعوذ بالله من ابليس ..
ما حسيت بعمري الا اني نمت .. اخر شي شفته وانا اغمض عيوني لون الغيم الابيض .. نفس اللون انطبع بحلمي .. احب عالم الاحلام احس ان روحي تاخذ راحتها وتطير لخيال واسع .. مثل مملكتي .. ترا لحد الان اتمنى اعيش بهالمملكه الطفوليه .. مافيها حزن ولا هم .. واهم شي .. فيها ماما وبابا ..
لكن حلمي هذا كان غير .. اللون الابيض بدى يتلاشى .. وظهر من وراه شخص .. شخص مبتسم .. ناداني بحنان عمري ما حسيته بصوت انسان من قبل .. قال .. شجووون .. حسيت بسعاده كبيره .. صحيح اكرهه اسمي هذا لكن .. هالمره فيه شي يميزه .. النبره .. نبره اول مره اسمعها .. قربت لهالشخص .. يا ترا من يكون .. كان بقمة الجمال والروعه .. ولابس ابيض في ابيض .. وكان .. كنت .. هذا ..
قمت فجأه .. كان صوت المضيفه تمد لي وساده
كرهتها يعني بالله وش تحس به شايفتني نايمه تقومني عشان تعطيني وساده .. مسكتها وذبيتها بوجهها بقهر .. لكن تلاشت ملامح القهر بسرعه لأستفهام .. هالشخص .. حسيت بشي براسي .. ذكرى قديمه .. اتذكر شي لكن وش هالشي ..
هاله شوفيها يا عمري عليها .. تبين بابا يشيلك .. تعالي ..
شجون بابا مشغول الحين روحي خلي ماما تفتح لك الحلاوه
الله يخليك ويحفظك يا رب .. ويحفظك يا رب .. ويحفظك يا رب
هاذي كلها ذكريات .. صوت وملامح مغبشه لنفس الانسان ... بابا ؟؟؟
امتلت عيوني بالدموع ماني مصدقه هاذي اول مره في حياتي احلم فيه .. اوول مره اشوووفه اشوف كيف وجهه مافي ولا صوره ولا ذكرى تذكرني فيه غير قليل قليل مره ..
حتى ببطاقة العايله صورته مو موجوده ؟؟ انا خلاص ابتسمت وخنقتني العبره مدري ابكي مدري اضحك .. هذا بابا يا ناس شفته
لو انه مجرد حلم بس .. يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ان اكثر الرؤيا الحقيقه تكون بنومة القيلوله .. فرحت كثير كثير كثير .. يا رب اغفر له هو وماما ودخلني معهم اشوفهم واجلس معهم .. اللهم امين يا رب امييين
تكلم كابتن الطياره .. يطلب مننا نربط الاحزمه .. بالله انا نمت طول الطريق ؟؟ ما حسيت .. قمت للحمامات افصخ عباتي .. وانا راجعه لقيت عبود قايم .. طبعا من القهر سويت روحي ما شفته
عبدالله:شجينه صح النوم ..
التفت بسرعه:مشالله جيت شفتني يعني ؟
عبدالله:ايه يوم نامت فاتن جيت ابقعد معك لقيتك في سابع نووومه ..
ناظرته بأبتسامه وتوني بمشي الا مسك بلوزتي من طرفها
عبدالله:تعالي وين رايحه
انا:برجع مكاااني بربط الحزام
عبدالله:والله لو شافت ابوي بهلـ
توه بيكمل كلامه بس انا كنت اسرع منه وقاطعته .. كنت عارفه اانه بيقول يا ويلك لو شافك بهالبس
انا:عبود ما راح يقول شي .. وما يقدر اصلا ..
سكت عبدالله ومشى .. وانا رجعت بمكاني بكل فخر .. يعني افف وش هالتخلف بنطلون جينز وبلوزه كت فيها شي ؟؟ ابدن ما فيها شي بس هم كذا متخلفين
وهـ يا لندن وصلت .. بنزل مطار هيثرو يا ناس احبه مووت .. اول ما وقفت الطياره وجينا ننزل ناظرني عمي بنظرات بايخه .. ياكل كت كات وش علي منه .. يخلي رايه على بنته .. مسكينه مسويه متحجبه ومطلعه نص شعرها .. تفتش مره وحده احسن لها بكثير
وصلت عند باب الطياره ومرت علي نسمة هوا بارده .. يوو برررد .. وانا لابسه كت ..
عبدالله:الحمد الله على السلامه
قلت وشفايفي ترتجف:الله ... يسلمك
عبدالله ضحك :هههههههههههه وش فيك؟
كنت انزل وانا حاطه يدي حولي عشان اتدفى اكثر:برداااآآااأأنه
ركبت الباص وعبدالله كان وراي ما حسيت الا بشي ينحط على اكتافي التفت بسرعه
خوذي جاكيتي ..
ناظرته ثواني وبعدين قلت:طيب انت لابس نص كم ؟
عبدالله يأشر عالمطار:الحين بناخذ شناطنا ..
فصخت الجاكيت:اوكي يعني خذ حقك واذا جا الحين واخذنا شناطنا انا بطلع لي جاكيت
وكلمه منه وكلمه مني جا عمي بالوسط وسحب الجاكيت:وبعدين معكم
ورماه بوجهي:خذيه انتي واذا جت الشنط طلعيهم .. عشنا وشفنا
انا انصدمت .. من يكون هالحقير عشان يرميه بوجهي .. لا ابو قرابه ولا ابو بطيخ هذا انسان حقير بكل معنى الكلمه .. بس هين .. مو الحين اذا رجعت الديره يصير خير
ههههههههه ضحكت على نفسي شوي .. شكلي نسيت اني انا ولا شي ومجرد يتيمه عايشه على صدقة غيرها امثال ابو عبدالله .. نسيت من انا ومن هو .. الله يعين هههههههههه
ما دقت عالموضوع كثير وخليته يمر مرور الكرام مع اني عارفه انه حز في نفسي كثير .. بس يالله وش نسوي .. لو بأيدي شي كان .. هذا شي ربي كاتبه علي اني اعيش منذله ... احيانا استغرب من نفسي لاني اصلا مو منذله ؟؟ ماديا يعني .. لكن معنويا .. كثييييييير

هذاني وصلت خلاص .. وش بيصير ؟

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 16-07-09, 11:16 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 14,167
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 4972

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثاني

البارت الاول

ما دقت عالموضوع كثير وخليته يمر مرور الكرام مع اني عارفه انه حز في نفسي كثير .. بس يالله وش نسوي .. لو بأيدي شي كان .. هذا شي ربي كاتبه علي اني اعيش منذله ... احيانا استغرب من نفسي لاني اصلا مو منذله ؟؟ ماديا يعني .. لكن معنويا .. كثييييييير
دخلت الفندق وانا مره فرحاااانه .. طبعا نفس الفندق الي نحجز به كل ما نرووح .. يعتبر افخم فندق بلندن تقريبا .. ما كان يهمني افخم فندق اتبن فندق المهم انو تكون عندي غرفتي وشرشف نظيف ووساده ... ايه وحمام خاص خخ
رقيت ما التفت لاحد ولا انتظرت احد يقولي هاذي غرفتك او شي دخلت وقفلت الباب واخذت نفس عميق .. خلاص انا حره لمدة شهر كامل ولازم استغل هالحريه .. فصخت الجاكيت وفتحت شعري وانسدحت على السرير بقوه .. زي ما كنت اسوي اذا فرحت مره .. طبعي من يومني صغيره ومتعوده عليه .. اححححس بالرااااحه الحين .. خمس دقايق حصلت نفسي بساابع نومه .. صحيح نمت بالطياره .. بس نومة بعد السفر يصير طعمها غير خخخخ
قمت على صوت ضرب بالباب .. ماكنت مستوعبه شي ومتنحه وتوني قايمه .. جلست ومغطت نفسي وتثاوبت دقايق .. جلست اناظر قدامي من غير اي هدف يذكر بعدها رديت على اللي يضرب الباب من ورا خشمي : وججججججججججع
عبدالله من ورا الباب : شجن قمتي ؟
تأففت وانا اقوم افتح له :يعني لك ساعتين تدبج على الباب يا مال القرف .. اكيد بقوم ..
اول ما فتحته شفت عبدالله شااق الابتسامه .. لكن اول ما شاف كشتي وتكشيرتي شكله غير رايه ..
انا :مشالله وجهك بشوش
عبدالله ابتسم:طيب اغسلي وجهك بننزل نتغدا
قلت وانا اتثاوب:طيب كم الساعه ؟
عبدالله:هنا .. ولا بالسعوديه
اف احس ان هالانسان غبي احيانن : لا بتوقيت الصومال
عبدالله :ههههههههههههههه ..
مالي خلقه جالس يتميلح من الصبح :عبيد الساعه كم خلصني
عبدالله:مدري والله يمكن 2
تأففت .. يعني قد اذن الظهر خلاااص .. وش هالهم الي اعيشه .. ناظرته بعد تتنيحه طويله : مابي اتغدا ..
وسكرت بوجهه ورحت للحمام ..
شكلي ابخذ لي دش طويييييييييييييييييل .. عبيت الجاكوزي وجهزت الرغوه واسترخيت لآخر حد .. كذا الاسترخاء ولا بلاش .. وجالسه اغني ومندمجه وداااخله جوو من جد ..
والله اعلم انا مدري وش صار .. بس اني سمعت صوت عبدالله من جديد .. انا قفلت باب الغرفه ولا نسيت ؟؟
اول ما سمعت صوته انزعجت .. اف مو راضي يفك عني شويه .. جا وطق باب الحمام :انتي رايقه جالسه تتروشين
قلت بغضب .. اف مني رايقه له :وانت مو عيب عليك جاي تضرب علي باب الحمام
شكله استحى على وجهه وفارق .. الله يقرفه خرب علي جوي ... المهم بعد خمس دقايق رجع ضرب الباب:شجن ابووي يبيك معصببببت مرره .. يقول لا تنزل الا وهي معك
انا :مابي ..
فجأه سكت عبيد .. اخيرن ما امداني اتهنى شويه .. لازم ينكدون علي هالناس .. المهم بعد نص ساعه قمت ولبست روبي وطلعت .. ولقيت عبدالله مستنر عند باب الغرفه ..
ناظرته بنص عين :قليل ادب
ناظرني من تحت لفوق:والله مو اول مره اشووفك طالعه من الحمام ..
ابتسمت بسخريه : من قبل سنتين
مشى لي شوي وانا لحد الان اناظره بنص عين .. قال : ليش معصبه علي طيب ؟؟ من الصبح وانتي تعامليني على اني مسوي جريمه
التفت من عنده وفتحت شنطتي وقلت بكل برود : ماحبك ياخي .. غصب
رجع لعند الباب وقال:اوكي استعجلي ..
ضحكت عليه .. هالانسان قللللبه ابيض من اللون الابيض نفسه .. من الصبح وانا اهزء فيه ولحد الان ما تنرفز او فار دمه او عصب .. احسه ملاك مشالله عليه .. حبوب لدرجه ماهي طبيعيه ..
طلعت لي كل شي يوم جيت لملابسي الداخليه حسيته واقف .. ايش هالميانه .. رحت له ودفيته لبرا من كتوفه :يلا اطلع بلبس ..
قال وهو يرجع على وره :ههههههههههه اوكي شوي شوي
سكرت الباب ولبست وجلست استشور شعري .. واللهي احس اني مروقه وهالمسكين جالس برا ما تغدى عشان حظرتي .. يؤ ما صليت ؟؟
مش لازم اصلي اذا رجعنا .. رجع ضرب الباب للمره الالف:خلصتي؟
فتحت الباب بعصبيه:عبيد على فكره اقلقتني .. خلصت اصبر البس جاكيتي
عبدالله:اووكي يلا ننزل ..
مسكت شنطتي وشيكت على وضعي بالمرايه وقلت له :بنتغدا بالفندق ..
عبدالله:ايه .. يلالاااا
قلت له بنرفزه:طيب طيب والله العظيم بنزل وش فيك امش يلاا ..
عبدالله:ههههههههههههه
ناظرته بعلامة استفهام:وش تضحك عليه؟
مشى قدامي:ولا شي ههه
طلعنا من الجناح الي هو حقي انا وفاتن وعبدالله والجناح الثاني عمي وزوجته .. فله مع عبيد بنفس الجناح .. بس ما احس انو فله لذيك الدرجه لاني توني مزبدته مسكين
ركبنا الاصنصير واحنا ساكتين .. قلت من غير ما اناظره :اسفه
الفت:على ايش؟
انا:جننتك قبل شوي
رجع يضحك .. ليش يضحك مدري .. نرفزني مررره
قلت بعدم صبر :ممكن تقول لي ليش تضحك ؟
عبدالله: ههه بس .. كذا يعني شكلك مره خطير وانتي معصبه
انا سكتت شوي وابتسمت .. اجل ابعصب دايم شكلي هههههه .. عقدت حواجبي فتره وقلت :طيب قبل شوي قلت اسفه ليش ضحكت
عبدالله : هههههههههههههههههههههه
انا:عبيد
عبدالله:لانو كمان وانتي تعتذرين شكلك حلوو
وش يحس به باللهي ؟؟ كل ما اسوي شي يصير شكلي حلو .. حشا ... لحظه انا ليش زعلانه ؟ الولد يمدحني لازم افرح .. بس لا اكيد يجامل. .. خخخ كبر راسي الظاهر ..
وصلنا لعند عمي .. كان جالس عالطاوله ومشبك يديه وحاطها عند فمه ومنزل راسه ومرته قدامه بنقابها وفاتن بحجابها البايخ
اف مرة عمي مدري وش احساسها وهي كذا ؟؟ ليش لابسه النقااب في لندن ؟ قرررف وتخلف بقوه مو لهادرجه .. لا ويبوني اجلس معهم بعد ..
رفع عمي وناظرني وعيونه احسها تطلع شرارات نار خخخ .. قال وشكله كان ماسك اعصابه : ارجعي غطي شعرك وتعالي تغدي
انا وقفت دقايق افكر وش اقول له اوافق يعني.. لا مستحيل خير مو على كيفه .. سكتت شوي ومديت يدي وقلت : ممكن تعطيني جوالك بكلم بابا
طلع جواله وعطاني وقال من غير نفس :ماهوب ابوك .. مدري شلون اخوي مستحمل وحده مثلك عاله على قلبه طول هالسنين .. بس مو منك والله من الي ربوك .. كلميه وانجزي وارقي البسي لك شي ولا لا تنزلين
انا وقفت بمكاني من الصدمه .. كلام جدددددددددددددددددددددن جارح .. خلاص ببكي .. مره بدت اطرافي ترتجف وجلست اتنفس بسرعه وخنقتني العبره خلااااص .. يمكن انتو ما تحسون ان السالفه تسوى بس هالكلام مره جرحني .. اول ما طاحت دمعتى ما قدرت اوقف دقييقه وحده
طلعت بره الفندق وانا ابكي مره .. مدري من لحقني ولا ادري انا وين قاعده امشي له ومدري افكر بإيش بس مقهوووره ومجروحه بنفس الوقت
احس اني ابكي غصب عني ما اقدر اوقف دموعي تنزل من غير ما احس ومره العبره خانقتني .. مشيت بنص الشارع والسيارات تمشي والبواري والناس والصجه وكل شي احسه بس صوره ابيض واسود من غير صوت .. تعديت الشارع ووقفت عند سور يطل عالبحر وجلست ابكي .. مو مقعووله فيه انسان بهادنيا لئيم لهادرجه .. كيف يقدر يقول لي هالكلام كيف ؟؟
لو انه عمي صدق كان ما قال لي كذا ... انا وش ذنبي اذا ناس ما يخافون الله متبنيني .. يا ليتني مت جمب جدتي ولا جابوني دار الايتااام يا ليتني كنت ببطن امي وقت الحااادث .. اكره كل شي كل شي
بعد فتره حسيت بيد على كتفي .. كنت عارفه انه هو .. ومن غيره يحس فيني بهالدنيا هاذي كله .. شخص واحد بس .. عبدالله .. التفت ومن غير ما اناظره حظنته ورجعت ابكي بقوه .. لكن هالمره بكاي كان غير .. ما حسيت بنفسي اني كنت امشي معه للنفدق من جديد .. ما ناظرت حولي ولا اهتميت بالمطر الي اختلط مع دموعي .. اهم شي اني مع عبدالله الانسان الوحيد في هالدنيا الي محسسني اني موجوده على هالارض ..
اول ما دخلت جناحنا لقيت فاتن واقفه وتناظرني وتضحك .. وانا مره ابكي .. ما ادري وش تحس به هالبنت مرررره حيو*** .. حركات وسخه الي تسويها يعني ليش تضحك مافي شي يضحك .. بس من جد كل**
اول ما دخلت غرفتي ناظرت عبدالله : خلاص بجلس لحالي
عبدالله مسح دمعتي .. يا ربي مره ارتاااح نفسيا كذا .. قال : طيب مو ترجعين تبكين ترا السالفه ما تسوى
انا عارفه انو تسوى بس هو مو عارف .. ابتسمت له يعني تسكيته عشان يروح .. الحين مو رايقه لاي احد ابدن .. رحت جلست على سريري .. حتى هنا نكد وصياح ... يا رب صبرني
جلست اناظر الناس من الشبااك .. ابي اطلع .. طفش ونكد وهم وملل .. ااه يا ربي .. بدلت ملابسي ولبست بيجامتي ولميت شعري وطلعت .. لقيت عبدالله عند التلفزيون ..
ناظرته كويس .. كان مندمج .. :عبود غريبه ليش ما طلعت ..
ناظرت الجناح كويس:فاتن مو هنا ما رحت معهم ؟
عبدالله التفت:واتركك .. ابوي قال اقعد معها
رحت جلست جمبه:طيب حرام تجي هنا وما تطلع .. وبعدين كان قلتو لي حتى انا ابي اطلع ترا
ناظرني وسكت .. وبعدها ابتسم .. ما فهمت قصده .. بس ما دققت كثير وقفت ومسك يده ووقفته معي
قال وهو يسحب يده:وشووو ؟؟!؟!
قلت له:قم بدل ملابسك خلنا نطلع
رجع جلس:ايه عشان انجلد .. ابوي يقول لا تطلعون لحالكم ..
رجعت اجلس جمبه:بس عادي نجلس هنا لحالنا
ناظرني فتره : تتوقعين اسوي لك شي يعني ؟؟ لا هو عارف انو عادي نجلس مع بعض
قلت بقهر ونا اطالع التلفزيون:ايه بس بره بتسوي شي .. مره اسمح لي يعني ابوك تفكيره غبي ووصخ
سكت .. انا ما التفت له .. بعد فتره حسيت انو عيب علي الكلام الي قلته .. مسكت يده من غير ما اطالعه:عبود اسفه
على ايش
ناظرته شويه .. يا ربي ذا عمره ما يزعل .. من جد غرييييييب .. وبصراحه طيبته ذي هي قاهرتني فيه ابيه يعصب مره وحده بحياته .. وش هالانسان .. حتى لو عصب يمكن تصير عليه ذبات بس مو لذيك الدرجه مثل اي انسان ثاني معصب ..
طيب وش الحل االحين الاخ معيي يطلع وانا الحين بلندن ومحبوسه بالنفدق ؟؟ بظل طول عمري محبوسه يعني ؟؟
اف بس متى اتزوج وافتك .. فجأه تذكرت .. ذاك الي يقول بابا كنا محجوزين لبعض ؟؟ مييين هو ؟؟ ويقول ابوه يبي يلم الشمل ؟؟ معقوله يصير من عايلتي الي ما اعرفها .. ؟ كل شي جااايز .. حاولت اني افكر بشي ثاني لاني ما ابي اشغل بالي بكلام مااما وبابا ذاك اليوم .. مو وقته الحين .. انا مسافره اوسع صدري وبوسع صدري غصبن عن الكل بعد
قمت وبدلت ملابسي ومشيت سيدا للباب
عبدالله قال بسرعه:وين رايحه ؟
التفت عليه:بطلع .. بتجي حياك منت جاي شي راجع لك
وقف ولحقني:صبر صبر صبر ابوي والله العظيم قايل لا تطلعون
قلت بلا مبالاة:دق عليه وقله .. باي
ومشيت وسكرت الباب ..
نزلت تحت واخذت نفس طويل .. الحريه اخيرن .. ناس وشارع وزحمه وانا لحالي .. فللله
بس كللله عرب .. خصوصا سعودييين .. فجأه سمعت صوت عبدالله :شجججججججججججججججججن
التفت كااان معصب مره ...

الجزء الثاني

البارت الثاني

نزلت تحت واخذت نفس طويل .. الحريه اخيرن .. ناس وشارع وزحمه وانا لحالي .. فللله
بس كللله عرب .. خصوصا سعودييين .. فجأه سمعت صوت عبدالله :شجججججججججججججججججن
التفت كااان معصب مره ...
حطيت عيني بعينه على طوول .. مره كان شكله يخوف ويروع .. بلعت ريقي وقلت له :عبدالله شفيييييك ؟
سكت ثواني وهو يناظرني وعيونه شوي وتطلع .. بعدين نزل راسه وهو يتعوذ من ابليس .. فجأه كذا رفع راسه وهو مبتسم
وقال:وش فيك ما انتظرتيني ابدل .. يلا وين تبينا نروح ؟
جلست ثواني استوعب .. بعدين ابتسمت بفرح كبير مره .. عبود جاي يطلع معي .. ياحبي له يا نااس
قلت له بحماس:اي مكان ..
سكتت شوي بعدين تذكرت:وابوك ؟ ... سكت عبدالله شوي بعدها ابتسم وقال:لا تشيلين هم بكلمه وبقوله انوو بنطلع .. يلا
جلسنا نمشي ونسولف .. اشوف الناس تمشي .. وحده شقرا وراها وحده متحجبه .. اسمر وابيض .. عربي وغربي .. ناس كثيره منظر صار لي زمان ما شفته .. من زمان ما مشيت وسط الناس ومحد يقول لي لا تروحين منا ولا تلفين مناك .. من زمان ما حسيت بهالحريه .. تنهدت .. عبدالله كان يتكلم ويتكلم وانا بس امشي بجنبه وافكر وسرحااانه ..
فجأه مرر يده بسرعه قدام عيوني:شجن تسمعيني ؟
بديت ارمش بعيوني بسرعه وانا استوعب:هاه .. ايه وشو ؟
عبدالله اشر على بياع الايسكريم:تبين ايسكريم ؟
ابتسمت وانا اسلك:هاه ايه اوكي ..
راح يجيب لنا ايسكريم .. انا اتجهت للسور الي على البحر .. مو بحر بالضبط اكيد هذا النهر الي عند لندن .. السور هذا كان ممتد من الفندق لحد المكان الي احنا فيه الحين .. ولا احس انو بعدنا كثير بعد .. رحت وقفت .. سمعت صوت بنت صغيره
mome .. i want my Lollipop back
على طول فهمت وش تعني البنوته .. كانت تقول لامها ابي مصاصتي .. ناظرت الارض لقيت مصاصتها طايحه .. الام كانت تسحب بنتها معها وتقول
No .. Its dirty now
حرااام .. كانت امها تقول لها خلاص توصخت المصاصه والبنت متقطع قلبها عليها مرره مره كسرت خاطري .. فجأه جا عبدالله: شجونه خذي
التفت عليه وناظرته ماسك الايس كريم .. اخذته بسرعه ورحت للبنت ..
Take this ice cream sweety
ناظرتني امها كأنها ما ودها انها تاخذه .. شوي ابتسمت وقالت :
Thank you but we have some of the ice cream at home
قالت لي انو عندهم ايس كريم بالبيت ؟ بالله هاذي تصريفه .. نزلت للبنت وقلت لها
do you want it?
يعني قلت لها تبينه ... البنت ناظرت امها بخوف وهي مبوزه بفمها .. ناظرتني وهزت راسها بنعم وهي منزله راسها .. حطيت الايس كريم بيدها وعطيتها بوسه ووقفت .. الام ناظرتني بإبتسامه وشكرتني .. وانا رجعت وكنت مره فرحانه حسيت اني سويت شي عظييم مره .. البنت انبسطت وانا ما خسرت شي .. شعور جميل
كان عبدالله يناظرني وحده من يديه كانت بجيبه ويد ماسك فيها الايس كريم .. يناظرني بنص عيون وابتسامه صغيره .. رفعت حاجب وقلت:وش فيك؟
كبرت ابتسامته:يا المتوااااااااااضعه .. توني ادري انك تحبين البزرااان
نزلت راسي وانا مستحيه .. يعرف يحرج هالانسان:ما سويت شي بس عطيتها الايس كريم ؟
عبدالله مد ايسكريمه:اوكي خذي حقي
ناظرته:لا حقك
وكلمه منه وكلمه مني اخذته .. مسكته وما سويت شي جلست اطالع المويه والشمس مطبووعه عليها بشكل جذاب
ناظرني:ليش ما تاكلينه
قلت بأسلووب تأكيد:شفففففت يعني انت تبيه يا اللعاب
ضحك دقايق بعدين قال:مو هذا المقصد بس اذا ماع يصير مو حلوو ..
كشرت وقلت:عبود مالي خلق ايس كريم يا تاخذه انت يا برميه ..
ناظرني ثواني وقال من غير اي اهتمام:ارميه ..
ابتسمت وقلت:احسن ..
رميت الايس كريم بنهر التيمز .. نهر لندن .. تكون مكان الايسكريم دائره تكبر وتكبر وتجي وراها دائره اصغر وتكبر ووراها دائره بالمويه .. صار شكلها مره حلوو .. مع لون الشمس الذهبي والمويه تتحرك بشويش .. منظر روعه
تنهدت وقلت:منظر رومنسي ياخي
تنهد عبدالله:ياعيني بس توني ادري انك تعرفين للرومنسيه
حطيت راسي على كتفه:اسكت انت .. وه بس متى اعرس
تنهد:يمكن قريب
شلت راسي من كتفه بسرعه:الله يخلف عليك .. وش رايك نمشي ودي اشتري هدايا لصديقاتي ..
سكتت شوي وابتسمت
مشى هو :يلا
ناظرته :كل ما اسافر .. سكتت شوي وتنهدت وكملت ... كل ما اسافر تعودت اشتري هدايا لصديقاتي بس .. الحين
نزلت راسي بحزن .. دموعي بدت تتراكم بعيوني .. كنت اناظر جزمتي مغبشه من كثر الدموع .. ويد عبدالله تمتد لذقني .. رفع راسي وناظرني:متهاوشه معهم ؟
ابتسمت وانا احاول احبس دموعي:لا .. ما عندي اساسا .. وشقهت بشويش... ما عندي اصلا صديقات
قال:وين اختفو كذا فجاه يعني؟
تنهدت:وحده سافرت بره السعوديه وثنتين نقلوو .. وو .. لان ماما خذت جوالي صرت ما اكلمهم ..
شكله تألم .. لاني ناظرت بعيونه .. لكن على طول ابتسم : وانا مو صديقك
شكله يحاول يلطف الجو .. يا حليله .. ما عندي غيره اشكي له ولا اعتبر الي قلته قبل شوي فضفضه .. لانو هذا شي من بين اشياء .. كل شي كاتمته بقلبي .. واضغط على نفسي ولا اقول .. يارب صبرني بس
فجأه حسيت بعبدالله يتكلم:شجن صايره تخوفين بصراحه .. يعني ما سمعتيني وانا اكلمك ؟ شفيك كل شوي تسرحين وش تفكرين به
هزيت راسي بشكل طفولي خلاني اضحك على نفسي .. احيانا احس اني مجنونه .. قلت وانا مبتسمه :ولا شي
ضحك عبدالله علي .. دااايم يضحك وينرفزني .. ياربي عليييه .. فجأه كذا اشتغلت نغمة جوال ..
يا خفيف الروح ...... رفع عبدالله جواله وقال بسرعه : هلا يبااا
انا ارتعت .. اكيد ما قال له اننا طلعنااا .. وش هالوهقه اكيد بيهزأه ابوه بسبتي .. واكيد انا بتهزأ .. اففف يا ليل القلق والقرف وش ذا؟ يعني حالف بس ينكد كل شي ترا ما صار لنا نص ساعه من طلعنااا اف اف احس انه انسان متخلف .. عبدالله بعّد عني شكله ما يبيني اسمع وش يقولون .. تنهدت وجلست امشي بطريقه تبين اني طفشانه .. كنت اودي رجولي يمين ويسار وماده بوزي .. من يصدق اني بأوروبا بريطانيا لندن وحولي كل هالناس والمحلات وكلش .. و طفشاااانه .. يمكن مو طفشانه .. قلقانه اكثر .. يا ويلنا بس
جا عبدالله وهو مكشر .. ناظرني ثواني وقال:يلا نرجع ..
حطيت عيني بيعينه وقلت له:وش قالك؟ زعل ؟؟ .... تنهدت ونزل راسه وقال:لا ما زعل .. يقول ارجعو .. يلا
وابتسم وهو حاط يده ورا كتفي عشان امشي .. باين انه كان يسلك .. الله يستر بس والله اني اخاف من عمي اذا عصب .. وخصوصا لسانه .. مدري ليش ما طلع زي اخوه .. الي هو بابا .. فجأه كذا حسيت بصدى براسي ( ماهوب ابوك .. ماهوب ابوك ) .. صوت عمي ضل صداه يرن براسي .. من قال انه عمي بعد .. اقصد ابو عبدالله .. صادق يوم يقولها .. صادق ما كذب .. وانا عاااله عليهم .. اكره يجيني هالشعور بس وش اسوي ..
رجعنا وكلن ساكت كنا نمشي ومحد يناظر الثاني .. كنت اناظر الناس .. سعوديين كثير .. اعرفهم بالسوالف الطويله .. واللحيه الكثيفه نوعا ما عالذقن والشنب الخفيف .. وبعضهم اعرفهم من حريمهم .. قلييييييل اشوف متنقبه بس اعرف السعوديه بحجابها البايخ .. زي فاتن تمام ..
فجأه التقت عيني بعين واحد مملوح .. خقيت خقتن ماهي صاحيه .. الولد يجنن .. كان طويل مشالله واسمر شويه .. اممم يمكن حنطي .. ما دققت فيه كثير بس كان حلووو .. ابتسم لي ورفع يده بشويش وحرك اصابعه .. انا وقتها صرت مثل .. اي غبي بالدنيا انت جالس تكلمه نص ساعه بالنهايه يأشر على نفسه ويقول .. انت تكلمني .. ؟
بعد تتنيحه طويله رفعت يدي مثله وانا مبتسمه .. مشالله الله لا يضره حلوو .. ويرن جواله .. نغمتة عربيه .. يا حليله شكله مو اجنبي .. كنت جالسه امشي واناظر وفاهيه .. فجأه .. حسيت بشي كذا قدامي اول ما رفعت عيني لقيت عمود الاناره ما بيني وبينه الا شبر .. لو اني ما وقفت كان خشمي راح فيها
وقفت دقايق استوعب الموقف بعدها ناظرت عبدالله:الحين وش كان بيضرك تقول لي ترا قدامك عمود؟
ضحك شوي وهز راسه وهو منزله:ما كنت ابي اخرب الجو الي كنتي عايشته قبل شوي ..
خخخ شكله لاحظ اني خااقه على ابو شعر .. ههه فجأه سميته كذا ابو شعر لان شعره كثير وكيرلي يجنن .. حاولت امشي كويس .. مو ناقصه فشايل مع عبيد .. هذا جني يشوف ويسمع كلش شكله .. فجأه لقيتنا عند الفندق .. وقفت وانا مكشره ماودي ادخل .. بس وش اسوي اااااه وش هالهم الي اعيشه .. دخلت ورفعت جاكيتي الصوف الخفيف على اكتافي كان نازل .. ماني ناقصه تهزئ اكثر من الي بيجيني الحين ..
ركبنا الاصنصير وانا ودي انه يوقف فجأه خايفه من عمي .. لكن حدث ما كنت لا اتمناه وانفتح الباب .. شكلي ملزومه اوجهه بو عبدالله واتهزأ تهزئ ماني ناسيته .. دخلت جناحنا بعدها اخذت نفس طوييييييييييل وانا فرحانه .. ماهو هنا يعني شكلي بروح غرفتي من غير هواشات .. خلني ادخل بسرعه قبل ما يجي ويمسكني .. دخلت غرفتي بسرعه وقفلت الباب .. جلست ادور حول نفسي ورميت الشنطه .. وفصخت الجاكيت .. وشوي شوي وانا ادور فصخت الكعب الوردي .. لازم وردي .. احلا لون بالدنيا .. فجأه وقفت وانا اناظر المرايه .. انتثر شعري على كتوفي وغطا سيور الفستان الوردي .. احس اني مثل قبل تسع سنين .. بمكان غريب علي واقفه بفستان وردي اطالع نفسي بالمرايه .. سنادريلا .. عمري ما نسيت اميرتي المفضله .. بيني وبينكم .. لا تقولو بزر بس لحد الان عندي طموح اني اصير ساندريلا .. دايم البس طوق والم شعري مثلها اذا صرت بالغرفه لحالي .. دايم ارسم فيران على اغلفة كتبي الدراسيه .. دايم بس افكر بألامير الي بيمسك جزمتي .. ويجي ويتزوجني واعيش بسعاده بعد الهم هذا .. خربت افكاري فجأه يوم سمعت صوت عمي برا .. رحت للباب وحطيت اذني كان يصرخ على عبدلله .. ما كان لعبدالله هس بس انه اكيد يصرخ عليه هو .. يا عمري يا عبدالله طيب هو وش ذمبه .. من كثر ما صوت عمي عالي ويخوف انا ما عرفت اركز هو وش جالس يقول .. كل الي استوعبته دبجه بالباب وهدووء .. شكله طلع .. حطيت يدي على قفل الباب عشان افتحه واشووف وش السالفه الا سمعت صوت فاتن
:ما قلت لك انت ثور يعني لمتى بتتحمل كل هالتهزئ عشانها .. من يومك بالمتوسط هي الي تهبب وانت الي يجي كل شي على راسك
يا ربي حما** هي وش دخلها يعني وش لقفها فينا انا وياه ... بس يا عمري عليه شكل كلامها صح من زمان وانا الي اسوي وهو اللي ياكل التهزئ .. سمعت صوته يقول :فاتن .. روحي عني .. انا مبسوط كذا اوكي خلاص فكيني
كان يقولها بقهر .. باااين انه قهر .. طيب لو طلعت وكلمته الحين ؟؟ لالا ما اتوقع انها فكره كويسه لانو ... مدري بس كفايه الي جاه قبل شوي ابروح له الحين و .. بصراحه مدري وش بيصير بس الاحسن اجلس بغرفتي .. افففف باقي وقت طويل على ما يجيني النوم ..
وش هالطفش بس .. رحت وفتحت شنطتي ورميت كل الملابس عالسرير .. يلا اذا ما عندي شي اسويه خل اصف ملابسي بالدولاب .. جلست اصف واصف وانا طفشانه بس وش اسوي .. بكل مكان حبسه .. خلاص تعودت على الطفش ..
قضت الملابس .. والحين وش اسوي ؟ ارقص مصري واقول يا ناس طفشانه ؟؟ خخخ .. فيه تلفزيون هه نسيت .. رحت انسدحت عالسرير وجلست اناظر .. واناظر .. واناظر ..
صوت عصافير وشي مزعج غير ملموس خلاني افتح عيوني ببطء .. التلفزيون مولع ونور الشمس فوق عيني خلاني اكشر .. قمت وانا اتثاوب وناظرت حولي .. شكلي نمت امس من غير ما احس .. فجأه سمعت صوت .. آآي هذا بطني ... امس لا تغديت ولا تعشيت .. ناظرت الساعه .. كانت ثمان ونص ..
يا حليلي قايمه بدري .. رحت اخذت روبي ودخلت اخذ لي شاور عالسريع وطلعت جعدت شعري وبدلت بسرعه .. مرررره جايعه .. اول ما طلعت لقيت عبدالله طالع من غرفته ويحك عيونه .. شكله خطير وهو توه قايم .. شعره كشه وعيونه مفقعه خخخ
ناظرته وانا مبتسمه :هااااي صباح الخير
قال بصوت كله نووم:صباح النور ..
ضحك عليه بيني وبين نفسي :عبود ترا بنزل افطر ؟
التفت بسرعه وقال:طيب بس مو برا الفندق
انا ارتعت منه .. بس ما ينلام صادق هو .. لو طلعت هو الي بيتهزأ .. قلت بتقبل :اوكي ..
عبدالله:بالعاافيه
وانا اسكر الباب:الللله يعااافيك ..
نزلت تحت ورحت اطلب لي شي يوكل .. اععععععع جاايعه .. لو يعطوني حصان بنفسجي عنده جنحان ذبانه باكله ... ههههههههههه كان تيموون الي بتيمون وبومبا دايم يقولها .. مش بالضبط مره صح علي بس ههه احب هالعباره .. والله انه مفهي ..
فجأه كذا ... انتو تعرفون كيف شعور انكم تحسون ان فيه احد يناظركم .. انا التفت وانصدمت .. يا ويييييل قلبي هذا هو الانسان الخوقاقي الي شفته امس .. جالس يطالعني .. وش جابه هنا هو وخشته .. وه بس وه .. يجنن مشالله الله لا يضره شكلي بنظله ..
كنت احاول اتجنب اني اطالع فيه .. وجالسه انتظر الطلب يجي .. افففف طوووولو .. ابي اروح اجلس مابي اناظره يا ناس حلوو
اخيرا جا طلبي رحت جلست وانا اجرجر رجولي .. اول ما جيت باكل جا هذا الانسان بصينيته : ممكن اجلس معك .. ؟

يؤ يؤ يؤ وش اسوي ؟؟

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الدم اللي انطبع فوق خدي ما أنمحى والكسر ماينفعه تجبير للكاتبه دمعة الم وابتسامه
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:02 PM.


مجلة الاميرات 

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية