للاعلان لدينا اضغط هنا








قديم 11-02-08, 12:51 AM   4 links from elsewhere to this Post. Click to view. المشاركة رقم: 16
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 63115
المشاركات: 273
الجنس أنثى
معدل التقييم: شمس السديري عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 31
شكراً: 0
تم شكره 37 مرة في 21 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شمس السديري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شمس السديري المنتدى : القصص المكتملة (بدون ردود)
افتراضي

 

الفصل الثالث عشر

ريان جالس وهو يدخن سيجارته


عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


ويسمع اغنية


بين ايديا واحس انك بعيييييد....ذوب باحظاني مثل قطعة جليد...
علم العشاق كيف الحب يكون؟؟؟....بلا حواجز... احلى طعم الحب اكيد...
زيد ناري...خلي بجروحي ملح...خلنا نسهر ليلنا حتى الصبح...
لا تفكر حبنا غلطة ولا صح..وش ماا يعدي العمر...حبنا يظل جديد...

اقترب مني...ترى الدنيا فرص...خذ من شوقي...اذا شوقك نقص...
خلي احجيلك مواويل وقصص...ش مايعدي العمر حبنا يظل جديد...
زيد ناري خلي بجروحي ملح...خلينا نسهر ليلنا حد الصبح...
لا تفكر حبنا غلطة ولا صح..شمايعدي العمر حبنا يظل جديد....


كان مع شموخ بافكاره اكيد نفسيتها لحد هاللحين تعبانه وحابسه نفسها بالغرفه انهيارها كان يخوف ..... لانها اقوى من كذا ...

قاطعته منى وهي تجلس بجسمها المرتجف : ها حبيبي وش اللي شاغلك باللك .. وحنا بالمزرعه الحلوه هذي ...؟

ريان لف عليها (( مع وجهك شعره والقبر وتقولي حبيبي استحي على شيباتك شوي ))

منى : هههه ليه تناظرني كذا ...؟

ريان ماقدر يمسك لسانه اكثر : منى كم عمرك ..؟

منى احرجها السوال ومافهمت وش وراه : 47

ريان انتبه على نفسه ومسك اعصابه : جد....؟

منى: ايوه ..ليه تسال..؟

ريان بدهاء : شكلك اصغر بكثير ياقلبي اللي يشوفك يقول بعمر شموخ اختي

ريان عصب بداخله (( ياذي الشموخ اللي ماني قادر انساها ساعه على بعض ..هاللحين وش مدخلها بالسالفه يعني لام اطريها ))

منى : ياقلبي والله تسلم

...... مسكينه على بالها قايل لها تشبهي شموخ مو بعمرها ....

منى : كويس انك قلتلنا نطلع شوي ونغير جو من زمان ماجلست معك

ريان (( وهذي اكبر غلطه عملتها لكن محتاجك للانتخابات الجايه )) : وانا اكثر ياحياتي لوو تعرفي كيف اقضي الوقت بالبيت وانا نفسي اكون معك ...

منى : ياحياتي والله

ريان: الا منمونتي مابغاك تقصري معي كل اللي تعرفيهم واللي ماتعرفيهم ابغى وقفتهم بالانتخابات ...

منى : اي انتخابات هذي ..؟

ريان : انتخبات وكيل وزارة التجاره يعني تخصصي وشغلي الجديد بعد توسع شركاتي وماكبر اسمي حاب اجرب حظي يمكن ..؟

منى: حلو وتاكد اني بدعمك قد ماقدر

ريان بجديه: لا مو محتاج فلوس اللي ابغاه بس الاصوات ..

منى: ومتى بتبداء ..؟

ريان: الشهر الجاي بيعلنوا عن المساهمين ..كلام ماتعرفيه ..؟

منى: هههه اعرفه لكن مالي خلق اسمعه ...

قاطعهم جوال ريان ...ريان عقد حواجبه ابوه متصل .. جد ماله خلقه

منى: وش فيك رد عليه ..؟

ريان ضغط على الاخضر : الو ...

**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************






الرجال اعتذر بلطف وهو يرفع لينا منها : شكلنا ازعجناك ..جد سوري

هواجس ابتسمت ماله داعي ردت فعلها العنيفه : لا سوري بس انا متنرفزه شوي اسفه ..

بهذا الوقت كان بو ماهر واقف بعيد يناظرها هو خايف عليها وهي مع عشيقها مقرب منها ياخذ البزره وهي تضحك له ...

مشى بسرعه لعندها وصرخ : هواااااااااااجث

هواجس وجهها تغير وخافت من صرخته والرجال توقع ان ابوها فاهم غلط ..

هواجس بتردد : سعود انت قمت...؟

بو مااهر ضبط اعصابه : من هذااااااااااااا.....؟

بو لينا : ياحجي انت فاهم غلط بنتك كانت جال

بو ماهر عصب عليه: ماتثمعها تقول ثعود كيف بنتي هذي زوجتي انت مين ...؟بثرررررعه

بو لينا : انا لينا بنتي ركضت لعندها و

لينا ببراء ضحكت : بابا يتلم ديي .. (( بابا يتكلم مثلي ..))


هواجس بهدوء: لو سمحت اخوي رح انت وبنتك انت مالك شغل بكل هذا زوجي شوي مو واثق فيني

بو ماهر : وين يروح تبغي عثيقك يهرب

هواجس عطته نظره مقهوره كانت تحس بالقهر والظلم فسر الموقف على كيفه ...؟كفايه كل شي يطلع شكاك بعد ...

بو ماهر : لاتناظريني كذا انطقي

هواجس ناظرت الناس اللي تناظرهم بلعت ريقها بقهر علشان لاتبكي .. ومشت بسرعه لعند الاصنصيل ...

بو ماهر ناظر بابو لينا حاقد عليه : انت حثابي معك بعدين ...؟!

ناظره بو لينا مصدوم وسكت ..

لحقها بو ماهر للسويت

دخلت هواجس للسويت وهي موصله معها كيف يخطر بباله او يفكر اصلا يشك فيها هذا هو ماكل وشارب معها .. هي اللي حفظت نفسها وهي بنت يشك فيها هالشايب ...

جلست على السرير متكتفه تحاول تهدي اعصابها وماتنفعل هي بغربه ومالها الا هو لا اهل ولا ظهر غيره من الغباء تنفعل وهي دايم حكيم مع ابوها وتصرفاته

دخل بو ماهر وهو معصب : هواجث هوااااجث ...

هواجس وقفت بثقه : خير ..

وقف عندها وعطاها كف حمر وجهها لكن ولا دمعها ولا شعره براسها اهتزت ...

بوماهر: من هذا ..؟ انطقي

هواجس احتقرته : انت وش رايك...؟ وش اللي شايفه ..؟

بو ماهر : انا اللي ثايفه انه عثيقك ...

هواجس رفعت كتوفها بلا مبالاه : اوكيه دامك شايفه كذا امش وراء افكارك ...

بو ماهر هزته ثقتها بنفسها .. كانت واثقه لدرجه تشككه بكلامه وتصرفه : الحركات هذي مو علي من يكون

هواجس جلست لان رجلها مو شايلتها لكن حطت رجل على رجل تخفي خوها وكرهها لابو ماهر وكانه ابوها : والله مادري انت تقول عشيقي يمكن عشيقي وانا مانتبهت فيه ولا اعرف حتى اسمه ....

بو ماهر سكت يناظر بعيونها شاف الصدق والقهر : اذا قلتي من يكون تفاهمت معك ...؟!

هواجس : مانت براضي تصدق براحتك لكن انا ابغى ارجع لسعوديه عند اهلي مالي مكان مع واحد ميثق فيني لانه مو واثق من نفسه .. لو انك واثق من نفسك واثق من حبي ومشاعري لك كان ماخطر ببالك هالتفكير كله ..

بوماهر طلع من الجناح يفكر بعيد عن تاثير ها وتاثير حكيها الكبير يوم عن يوم يكتشف ان عندها حكمه اكثر منه رغم فروقات السن ..

هواجس اول ماطلع سندت جسمها بالسرير وتغطت مابكت وحلفت ماتبكي غمضت عيونها والعبره خانقتها ونامت وهي ماتبغى تفكر بشي ..

بو ماهر كان متاكد من ضنونه لكن خاف يظلمها لانها مسكينه وطيبه قرر يرسل حد يراقبها بهالكم يوم اللي هم فيه وبعدها يتاكد لكن هاللحين هو لازم يربيها ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




سامي كان مشغول تفكيره بمنال الممرضه الحقيره وكيف يتخلص منها لانها واضح وجه مشاكل صار له ثلاث اسابيع يحاكيها ومافيه اي تجاوب ابدا .. هي رضت تحاكيه بداية الخير حلو ...وناوي عليها ناوي ...(( والليله يامنال صبرك علي )) ..

ركب لسياره وهو طفشان حياته وندى مو قادر يوصل لها لان شمس ماتبغى تساعده وتبغى فلوس كثير ...


دق جواله استغرب من الاتصال ابوه داق وش صاير يمكن مات احد : الو ...

بو ريان برسميه : سامي

سامي: هلا يبه كيفك

بو ريان : كويس .. اسمع الليله تفضي حالك وتطلع للمزرعه في عزيمة رجاجيل مهمه ابغاك انت واخوك تحضروها ...

سامي (( آآآآآآآآآآآآآآآآف هذا وقته الثاني )): ريان مو هنا طالع لجده ...

بو ريان: داري وقالي بيحاول يجي لانها عزيمه مهمه ...

سامي: اوكيه على المغرب انا هناك ...

سكر سامي من عند ابوه ونفسه يكسر الجوال يكره الجلسه بين الرجال الكبار وسواليفهم المغثه عنده القز بالراشد المعفن ...ارحم له ...

: ياااااااااااااااااالله هذا الشايب عليه طلعات مثل وجهه ...هاللحين كيف ابنفذ من هالعزومه هذي ...



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




صحت شموخ من النوم وهي تحس راسها ثقيل صحيح امس ماكانت الخطوبه مزعجه وهي مابذلت مجهود لاكن راسها ثقيل ..

وقفت من السرير ومشت بخطوات ثقيله وهي تحس جسمها حار وعيونها تالمها ...تذكرت وسط المها ان ريان مو فيه ابتسمت وتحمست للخطط اللي حطتها مع سجى امس لان اخوها مو فيه

دخلت تروشت بسرعه وهي مبتسمه ريان مو فيه يعني الوناسه كلها ...

جففت شعرها بالاستشوار كويس علشان تزيد نعومته ولمعته اكثر ... وحطت مناكير فوشي زينوا اصابعها الرشيقه ..

نفخت عليهم يجفوا : آآآآآآف جفوا جفوا مو كل يوم يسافر الهم ..


رجع الالم لجسمها وراسها طنشت ..و سحبت الريموت ..و شغلت الستريو الكبير اللي على طاولتها وصوت نوال ملاء الغرفه ...

(( غبت عني والشوق جااااااابك ...
عمري الغايب هلا بك .....))


اخذت فرشات المكياج وحطت شدو بالالوان الصيفيه الصارخه الاخضر والسماوي والفوشي .. مع ان الشتاء بدى ييدخل لكن لهاللحين حر ...

... كانت مبسوطه لاخر درجه وكان ريان مو راجع تتمايل على الاغنيه وتردد معها تحب نوال وتعشقها بعد دامه تتكلم عن الغياب والراحه من ريان ..

قالت بصوت عالي مع افكاره ...
: يعني لو يطلع من حياتي بكون مبسوطه مره ... يله كم يوم حلوين ...

خلصت مكياجها وباست شكلها بالمرايه : الله يحفظ هالحلى كله ههههههه


وركضت لدولابها تضحك : ههههههههه فكه منه ومن وجهه ..

سحبت عبايتها الضيقه المبخره ومعها غطاء ملفت للانتباه وجوالها الموتريلا الفوشي جوال الصياعه ...

ولبستها فوق البرمودا والبلوزه الستان الفوشي ..

شموخ تناظر دروج تسريحتها : اممم اممم اي نظاره ..

سحبت نظارتها قيفنشي الفوشيا ...وهي مبسوطه مره ارتاحت من ريان هاللحين تقدر تطلع وتروح وتجي دامه مو فيه هاللحين بتعيش الحريه ..ومراح تاخذ معها روز لاي مكان تبغى تصيع مع سجى لوحدهم ...

لبست النظاره على شعرها الكستنائي وقالت بغرور وهي تناظر شكلها : هو في مثلك ياللي الحسن ضلك ههههههه اخذ العقل ...

اخذت محفظتها والكروت لزوم الترقيم .. وطلعت من غرفتها مبسوطه مرررره مرتاحه من ريان وغثته

شهقت : اوه نسيت الجزمه ..

رجعت بسرعه اخذت اعلى كعب عندها هي طويله مره بس حبت تطول نفسها اكثر ......

لبست الصندل الفوشي اللي برز بياض ونعومة رجلها : اتحدى سعودي مايشق لشاف حلاتي هههههههههه

فجاءه رجع لها الصداع وخلل توازنها مسكت راسها بايدها واسندت الايد الثانيه على الطاوله علشان ماتطيح : يالله شكلي جوعانه من امس ماكلت شي ..

طلعت لسياره بسرعه قبل لاتشووفها امها بهالمنظر ...

دقت على سجى تاكد عليها تكون بمجمع الظهران ...

لكن ماردت : الهبله شكلها بعيده عن الجوال ...


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




سجى بدلع : دادي حبيبي خلني اطلع مع صاحبتي ..

بو رياض: لكن هذي الشرقيه مو الرياض

سجى: دااااادي عادي

ام رياض : وليه معقد الموضوع اتركها تطلع

بو رياض : هنا من وين تعرف الاماكن ...
ام رياض: اتركها تروح بلا عقد عيال الفقر (( تقصد بو رياض واهله ))

سجى : هممممم دادي اطلع ..

بو رياض مانفسه لكن مايقدر دام زوجته وافقت : ايوه

باسته سجى بقوه : ثااااااااااااااااانكس

ركضت برجاجه تلبس عبايتها لانها كاشخه ...

بو رياض : ماتخافي تضيع والا يصير لها شي

ام رياض: لااا معها جوالها وسجى ابليس مايفوتها شي بتدق وبتتصرف ... بعدين زوجة متعب بتروح معها


بو رياض: اها قولي كذا انتي تبغيها تقنع بنت الخيال قبل لاتردك امها

ام رياض وقفت بلا مبالاه : ايوه كذا وبعدين ماعاش من يرد متعب وليدي ...

بو رياض تنهد : مشكلته رجولته زايده


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




ام هواجس : ليه مستغربه انتي مو ناقصك شي والف من يتمناك

نور : انا انخطب لولد تاجر وشباب بعد ...

ام هوجس: ههه ليه مستغربه كذا ايوه انخطبتي لجواد على قولت امه – تقلد ام جواد بغرور – ولدي مليون يتمنوه ويدور رضاي علشان اخطب له لكن انا ماعجبتني ومادخلت لمزاجي الا بنتك ام الاحمر ..

نور كان نفسها تقول لامها (( وراكان ولد خالي كيف ..؟ وهو يبغاني صحيح اني ماحبه وميل من اولاد اخوالي لكنه يحبني ودايم يسلم علي .. مستحيل اكون لغير راكان ..))

ام هواجس تبتسم : يابنتي روحي بنصيبك وارتاحي من نار ابوك والله بكره يجرك من شعرك ويزوجك لشايب مثل هواجس ..

نور: طيب انا صغيره على الزواج والمسئوليه .. وهذا جواد وش قصته قبل نسائل .. وبعدين كيف اعرس وندى مابعد تتزوج ...

حجة ندى سخيفه لكن هذا اللي طلع معها ماتتصور نفسها لغير ححبيبها اللي تستحي تنطق باسمه بصوت هالي راكان ..

ام هواجس : هؤؤؤ وش لك بندى ندى بيجي لها نصيبها وانتي اكبر منها .. وافقي يابنتي وخذي مثل بنت عمتك واختك تجار ودعوا هالفقر ..

نور : يمه مابغى لاتحاولي ..

ام هواجس: ليه اذا خايفه من الولد ...لا لاتخافي امه تقول دارس بامريكا وشهادته كبيره ...واذا وافقتي بيتزوجك قريب لانه مستعجل ..

نور بتفكير بدت تقتنع علشان ترتاح من الجوع ونار ابوها لكن تعوذت من الشيطان راكان هي حلمه وهو حلمها :لاااااااااا لا انسي يمه ... وبعدين هذا كم عمره ..؟

ام هواجس : مادري بس هي قالت بتزورنا بكره هي واختها يشوفك عدل ..

نور رفعت تلفون البيت : لاااااااااا لايتعبوا اعمارهم مابغى ....... وبعدين لااااااااااازم اكلم ندى ووعود ..

ام هواجس : تعالي خليني اخلص كلامي بعدين دقي عليهم ..

نور تاشر لامها بعدين : الو هلا نواف عطني ندوووووش بسرعه ...


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




وعود : وليه ان شاء الله معصبه ومطنقره ...

ندى تناظر التلفزيون : مالك دخل انتي الثانيه

وعود : نديه ماصارت هذي مصر قالوا مافي روحه يعني خلاص

ام نواف: اصلا حنا من متى عندنا هالحركات ..؟ومن ضحك عليك وقالك ان بعوايلنا بنت تسافر لوحدها تدرس

ندى رمت الريموت وقفت بصراخ : ومن متى انتم عندكم شي سنع يفي الفقر اللي حنا فيه ... مالت علي وعلى حضي بنات بعمري بيوتهم قصور .. وغرفهم ملاعب وانا الله يخلف علي بيتنا عشه ومايمديك تمشي فيه .. لا ولما قلت بطوركم وبسافر لبره اخذ شهاده واجي ارفع الراس قلتوا عيب ومش عارفه ايش ..؟

بو نواف دخل معصب : مايستاهل كل هالصراخ وقلنا لك روحه مافيه اكبري عاد والله يلعن النسبه اللي جبتيها وكبرت راسك كذا ...

ندى : اصلا انتم عايشين على الاحلام اذا جاء لوعود واحد بطران وبتعيش وتتهنى يمكن انا مايجيني ليه ماتتركوني اجرب فرصتي

بو نواف اول مره يعصب كذا : ندى انقلعي لغرفتك

ركضت ندى لسطح تتحلطم : انت اهل انتم مايجي منكم الا الفقر والهم ..

وعود : يبه ماعليك منها معصبه شوي

بو نواف: اذا في احد بيموتني قبل وقتي هذي

الجده جاءتهم خايفه : وش هالصراخ من مات ..؟

ام نواف: لا يمه مافي شي بس هذي نديه وخرابيطها ...

الجده : خرايطها من جايب خرايط ...؟

بو نواف جلس مهموم .. وعود رجعت تلف الفطاير علشان تدخلهم للفرن ويبيعونهم لان بالاجازه ماتنزل لهم رواتب .. وابوها حالف عليها ماتحرك مهرها .. مع انه كثير بالنسبه لها وماهي عارفه كيف بتصرفه...

الجده : وراكم انخرستوا مره وحده من خرايطه هذي

ام نواف: يمه ارتاحي ..

نواف : السلام عليكم ...

اللكل: وعليكم السلام

نواف رايق مره :ابشركم فزنا بالمباره

اللكل ناظره باستخاف مسكين جاء بوقت غلط ...

نواف: ايش فيكم ..؟

وعود : مافينا شي بسرعه رح تروش ريحتك طالعه ..

نواف : آآف برتاح منك لاتزوجتي

دق التلفون ..

وعود: اقول اذلف بس ..

نواف رد على التلفون :آآالو ..

........................

ندى جالسه بالسطح على سجادتها الحبيبه ايام الاختبارات
(( والله قهر يوعدوني بعد كذا يخلفون الوعد ... ليه يعطوني امل كذا ..والله لاروح للمياء افضفض لها ..هي اللي فاهمتني ...))

صرخت بصوت عالي : لاااااااااااا اللي يقهر حنا ماعندنا بنات ليه من انتم الا بنات فقر لارحتوا ولا جيتوا مصدقين حالهم ...

آه ياهوجد لو انك هنيه كان محد حلها الا انتي .. وليه هواجس انا عندي مخ وافكر ...

........
وقفت على الطابوقه تناظر الشارع والناس الرايحه والجائيه ... وزحمت الاولاد على صراف البيبسي ...: جد عيال فقر ...

سمعت صوت نواف يناديها : ندووووووووووش

صرخت عليه : ندوش بعيونك قل ندى

نواف: تعاااااااااالي نوير على السماعه تبغاك ..

ندى : شتبغى هذي بعد ..

نزلت معصبه شافت اللكل يناظرها معصب : ليه تناظرون كذا غلطانين ويحتقرون

بو نواف بهدوء: ردي على بنت خالك احسن لك ...

ندى رفعت السماعه وقالت بدون نفس: خييييير

نور : وجع ان شاء الله اذني

ندى: ههههههه هههههه

نور: لا مبسوطه مع وجهك

ندى: كل ماتذكرت شكل سجيه امس لما شافت فستاني اضحك ..

بو نواف وقف لعند بنته : ايييوه تعرفي من تضحكي له

ندى ناظرت ابوها غيران من نور : ههههه الحقي ابوي غيران منك نوير



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




نجلاء طلعت من احمد يعد مانام .. ومرت على المستشفى تتاكد قبلوها بالشغل علشان تقدر تطلع احمد لشقه القريبه ..

الدكتور مصعب ملتزم ومحترم : ااناا اسف ياانسه نجلاء حنا ماعندنا وظايف

نجلاء : ليه ...؟!

الدكتور مصعب : والله ماقدر اقول السبب اخاف احرجك

نجلاء تاكدت انهم سائلوا المستشفى اللي قبل واكيد بو مشعل ماقصر فيها .. مسكينه مادرت ان مشعل هو السبب : اوكيه على العموم مشكور


طلعت من المستشفى نفسيتها بالمره تعبانه .. تحس الدنيا سوداء بوجهها .. وماتدري كيف بتكون ردة فعل احمد لما يقولهم اصلا هي وش بيكون شكلها لما يسالوها ليه ماتبغى اهلها يعرفون ... وكيف نظرتها لنفسها وهي اللي عرضت عليه الزواج .. لا وسامي لودرى وهو بيتاكد بحركتها هذي من حكي الممرضه منال – ضربت خدها وشهقت – ريان ريان لو عرف والله مايتردد لحضه يقتلها اجل تتزوج من ورى اهلها وتسكن مع زوجها وهي تصرف عليه هذا وهي بنت الاصول والحسب والنسب واللي تسويه باعت نفسها برخيص كيف مافكرت قبل لاتتهور وين كان عقلها وثقلها وجديتها بهذيك الساعه والا شكل احمد نساها كل هذا .. الالم والتعب والانكسار بعيونه نسوها من بنته ومن تكون ..؟ ... شهقاته وكانه يودع جرئتها وطلعتها من عقلها ومجتمعها وتفكيرها ...

غمضت عيونها بقوه وهي تدخل السياره : خذني للمستشفى ..؟

شوبار : هازا اي هوسبيتل ..

نجلاء بملل : مستشفى ال ****

شوبار كان طفشان من مشاويرها لكن اكيد مايقدر يحكي ...

وصلوا للمستشفى ترددت نجلاء تنزل والا لا .. تقدر تقول لاحمد انها خلاص رجعت عن فكرتها الغبيه وكانت بلحضة اندفاع وتهور ..

شوبار : ماما في يوصل

نجلاء بهدوء : اوكيه لا تتحرك راجعه انا بسرعه

شوبار هو راسه بحاضر ..

نجلاء مشت بخطوات ثقيله وهي تحسب للخطوه مليون حساب وتفكير .. هي ضايعه ماتعرف الصح من الخظاء .. كيف جاءتها هاللحضه اللي يضيع فيها تفكيرها وحكمتها .. وهي العاقل الذكيه اللي ماتتردد عن قرار اخذته لانها ماتقول قرار الا بعد تفكير طويل .. هي نجلاء اللي ابوها مايفكر بالكلام اللي تقوله كثير لانه عارف انها احسن اخوانها بالتفكير ...

وقفت عند باب الغرفه متردده بشكل يشكك فيها تركت احمد العصر وهاللحين رجعت له ..

مسكت مقبض الباب وقبل لاتفتحه سمعت صوت احمد التعبان : انا قد قراري تكفى يا مالك ... خلني اعيش حياتي ولو مره صح .. ابعدوني عنكم وعن مشاكلكم ..

صوت يشبه احمد لكن اكبر منه قال بعصبيه : احمد انت مريض وماتدري وش تقول وهذا تعلق طبيعي بدكتورتك لانها عالجتك...

احمد بصوت مرتفع شوي لكن تعبان مره : انا مو متعلق فيها بس انا ماقدر انام من كثر مافكر فيها ....... يا مالك .. اسمعني كويس الاهتمام اللي انحرمت منه هي عوضتني فيه .. وبعدين انا مابقى لي الايام قليله اعيشها حرام ارتاح فيها ..

مالك بقسوه : ومن وين راح تاكلون وكيف بتقدر تجيب ثمن علاجك ها .. لاتضن اني اقدر على مصاريفك علشان اقدر على مصاريف هذي مادري شسمها اللي بتتزوجها ...

احمد بنفس العصبيه : اسمها – قال برقه ونعومه – نجلاء ...واذا على مصااريفي مشكور ياخوي كفيت وفيت انا ادبرها

صوت كرسي رجع وارتفع صوت مالك لصراخ : انت بزر وماتعرف مصلحت نفسك لاتضن ان هذي اللي بتطلع من هنا بتقدر تستحملك امك اللي هي امك ماتحملتك وشالت قشها لبلدها

احمد تنهد ولف وجهه عن اخوه بضيقه : بليز مو وقته انا احاكيك عن زواجي هاللحين

مالك باستهزاء : ههههههههه يعني اانت قادر على الزواج ..اصحى يا احمد حرام تظلم بنت الناس معك انت لو تمشي خطوتين تطيح على وجهك ..انت م

قاطعه صوت الجهاز تزيد دقات قلبه ..فتحت نجلاء الباب بسرعه رهيبه وعيونها مدمعه تحت الغطاء ...

ناظرها مالك مستغرب واحمد ياشر عليها عرفها كان ماسك قلبه حالته تنرحم واخوه واقف بكل قسوة الارض يناظره ..وكانه مايعني له ..

نجلاء سوت الازم علشان تهدي احمد وترجع نبضه طبيعي وهو يشوفها بعيده ...قال ببطء: لاتتركيني ..

نجلاء شهقت بالبكي الغبيه كانت بتتركه مسكت ايده : معك يااحمد معك ...

بعد دقايق معدوده رجع نبض احمد طبيعي لكن كان مغمض عيونه بتعب اليوم مرتين تعب غمض واستسلم لنوم حس انه متطمن ان نجلاء فيه نام يرتاح ...

مالك باحتقار : انتي نجلاء ...

نجلاء لفت ناظرته من اول مادخلت مانتبهت فيه رجال كبير مره ماتوقعته شايب كذا واضح انه مربي احمد او شي مثل كذا ...... قالت و صوتها يرتجف : ايوه

مالك : انتي اللي ضحكتي على احمد ....

نجلاء ماتدري احمد وش قاله بالضبط هي قالت له والا هو اهله يدرون والا لا ...

مالك : ليه ساكته ..؟ مو عيب عليك دكتوره بسنك تضحك على بزر

نجلاء بقهر : احمد مو بزر عمره 32 سنه رجال

مالك : يادكتوره يافاهمه يامتعلمه احب اقولك احمد مايملك ولا ريال علشان تطمعي فيه والا تفكري تتزوجيه

نجلاء خافت حسيت بالبرد بجسمها هذا اكيد ماعنده قلب كيف يفكر كذا هي الخسرانه بهالزواج .

مالك لما شافها ساكته : على العموم انا عارف ان احمد مراح يطول اكثر من اسبوع وتترملين علشان كذا بوافق اطلعه من المستشفى وبسلمه لك ومراح ادفع لك مهر ولا قرش .. اطلعه من هنا واجيب الشيخ يزوجكم ولا ابغى اشوف وجهك سمعتي خذيه وابتلي فيه .. – طلع كرت من جيبه – وهذا كرتي واذا مات دقي عي علشان الدفن ..

نجلاء الصدمه لجمتها وقفت مصدومه هذا من لحم ودم والا ايش ..

مالك مشى بيطلع وقبل لايفتح الباب قال باستهزاء : متى تحبي نملك ياعروسه

نجلاء كانت ضعيفه مرره اضعف من استهزاءه وتهديده وقسوته على احمد قالت ببطء : مادري اذا صحى احمد قلتلك ..

مالك : مادري احمد كيف يفكر ببنات الشوارع

انتظرها ترد لثواني وبعدها طلع ..

نجلاء تنهدت كل شي علشان احمد يهون ومستعده تسمع اكثر من كذا ..

جلست ساعه كامله واحمد ماصحى من النوم ناظرت ساعتها الوقت متاخر اكيد امها بتحس بغيابها وبالذات انها بعد ماطلعت من المستشفى دائيم بالبيت ...

ناظرت بملامح احمد التعبان مره كان شكله يكسر الخاطر وكانه بالسبعين مو بالثلاثين .. شكله ينرحم سواد تحت عيونه وعظام خده بارزه هو كان كذا اول مشافته لكنه هاللحين تعبان اكثر بعد الاسبوعين ..(( الله لايحرمني منك ))

خذت شنطتها وكتبت على منديل بقلم الروج الجديد اللي ماستخدمته ولا مره (( انا بجي بكره انتبه على نفسك .... ولا يهمك حكي احد .... ))



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




ماجد : بو رمش انا مو اي احد

تركي : تكفى لا تلوع كبدي من ساعه وانت معور لي راسي بو رمش وبو رمش واخرتها مانت قادر تكمل نص الكبري

متعب رمى شماغه على تركي : اخس وعقب يا بو صنعه بو رمش قال بيعملها يعني بيعملها ...

تركي: اقول لايكثر ورح وقف مع Boxing ولد عمك ..

متعب يحك لحيته اللي تغزز : لا ابجلس هنا مالي خلق نفسي ...

ماجد: لا الظاهر الولد عشقان هع هع هع هع هع ...

متعب : هع هع هع هع حللللللللللللللللوه بس لاتتكرر ..

تركي : بو الهش شف بو رمش كيف يقول عشقان بس هع هع هع هع ....

متعب : هع هع هع هع ....... سامع كانه غاز ينسم من الانبوبه ..

تركي : هع هع هع هع هع ..

ماجد : تكفى انت معه ابعدوا عن السياره بس ابعدوا بفحط لي شوي ...

بعدوا متعب وتركي وهم يضحكون على الماجد اللي يتهرب ويصرفها ....

متعب تذكر شكل شموخ القطعه قمر ماقد شاف بنت مثلها تاخذ العقل تنهد (( ياحلوك يالناقه الصفراء والله لو تكوني لي لعطيك القمر بيد والشمس بيد ))



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




سجى وشموخ يتمشوا بالمجمع وكل وحده غطاءها على كتفها والسماعات باذنها وبسسهم بحضنهم .. اشكالهم دلع وملفته للانتباه ..

سجى : هذا بيك وش رايك فيه ..؟

شموخ : نووو مره ماصخ وماعنده سالفه

سجى : تراك طفشتيني ولا شي عاجبك ..


شموخ : اوكيه هذا وش رايك فيه ..؟

سجى باستنكار : لك ...

شموخ : مايناسب لي صح..؟

سجى هزت راسها بقوه : نوووووووووووووو ولا باي شكل من الاشكال ....

شموخ : شفتي ولاشي حلو كلهم قرف ..

سجى : انتي كيف تتسوقي للجامعه من هنا ..؟

شموخ : امم مو مهم عندي الشكل كثير اهم شي السعر ...

سجى بلا مبالاه : يعني مثلي تصوري بينك مره كنت لابسه بلوزه بالجامعه ولبست مثلها بنت بالمدرج اخذتها 670 .. قهرتني كان نفسي اقتلها

شموخ : ههههه احراج وفشله ..

سجى : صح كرهت نفسي هذاك اليوم ...

جلسوا عند المطاعم وشغلوا البلتوث
سجى (( سوسو ..))
شموخ برقمها .. ((******* 055 ))

جلسوا يشربوا كوفي ويستقبلوا سجى ببراءه تستقبل صور وتمسح الارقام .. اما شموخ تاخذ بس الارقام وتمسح الصور ...

سجى : آآآف ملينا هنا تعالي نتمشى ..

شموخ : سجو انتظري وبعدين ماقدر اشتري شي لان روز مو معي وماقدر اشيل الاكياس ..

سجى : ليه يعني بينك بلا دلع بس ..

شموخ : من جدي سجو .. مستحيل امشي وانا شايله اكياس بيدي وش بيقولوا الناس عني

سجى اول مره تحس ان شموخ جد مغروره بزياده : اوكيه انا بشيلهم بس تعالي انتي ..؟

مشوا لمحلات كثيره وانتبهت شموخ بسامي اخوها جالس مع وحده بالكوفي (( ياويلي والله بيذبحني ..))غطت وجهها بسرعه وتمنت انها اخذت معها النقاب او البرقع ..

سجى : وش فيك ..؟

شموخ : ياويلي سام هنا والله ان شافني قتلني جد ..

سجى: ليه..؟

شموخ : من جدك انتي على بالك اخواني مثل متعب ورياض لا هذولا متخلفين ... وماعندهم تفاهم ..

سجى: وين اي واحد فيهم ..؟

شموخ تاشر : شوفيه اللي لابسه بلوزه فيها شكل جيفارا ..

سجى شهقت : هذا سامي.. يجننننننننننننن

شموخ : وش فيك انهبلتي ..؟

سجى: يالله حلو كثيررررررررر ياخذ العقل اكيد ريان بمثل هالحلى هاللحين ...

شموخ : آآآف تعالي نطللع بس تعالي ..

سجى : دقيقه ابتمقل فيه .. مشاء الله ياخذ العقل عيونه ناعسه آآه شكلي برمي عمر وبحول عليه ..

شموخ انقهرت تحسها تمدح ريان الكريه : سججججججى والله بذبحك يله

سجى واقفه مكانها : شوفي انفه وش طوله تقولي سيف .. ياويلي حواجبه مرسومه رسم وابيضاني انا اشهد ينفع شاعر ...

شموخ تركتها معصب ومشت لبره المجمع ...

سجى قزت بسامي كويس ماتوقعته بهالحلى : معهم حق البنات يموتوا عليهم ...



لفت ماشافت شموخ ...انقهرت ولحقتها لعند السيارات ..: شيموووووووو

شموخ لفت عليها بغرور : بينك بينك وش شيمو هذي ..

سجى : ليه عصبتي تغاري على اخوك ...

شموخ دخلت لسياره وماردت عليها ..

سجى جلست بالسياره : رح لمطعم ... كوبر شندي ...

شموخ بتفكير : تتوقعي من اللي معه ..؟

سجى: اكيد خويته

شموخ : اذا ماوريك ياسام لو انا فضحتني ..

سجى: بسم الله عليه مزيون ..بالمره

شموخ : اكيد اخوي هههههه

سجى: ياشينك يابنت ..

شموخ : ههههههههههههه

دخلوا للمطعم لكن تركوا البسس عند السايق ..

شموخ : انا لك ياسام جالس مع وحده وتضحك ..

سجى : يعني ماتدري ان اخوك يخاوي

شموخ بخبث : اكيد اعرف لكن هذي اول مره اشوفه مندمج بالمره ...

سجى : ههههه يمكن يحبها

شموخ انقهرت من كلمة سجى وحست بغيره مالها معنا : لاااا مو سام اللي يحب خويته ..

سجى ماسكه المنيو تختار طلب وتذكرت راكان : يحليله طباخنا نفسي اتحرش فيه

شموخ مو معها تفكر بسامي وش بتسوي معه الليله وكيف تقوله انها درت عن طلعاته مع المحجبه ام الشعر الاحمر اللي معه :.........

سجى : بينك احاكيك وش تطلبي ..؟

شموخ : مادرري – رفعت المنيو تدور وتفكيرها مشغول بمتعب الثاني معقوله بعد ماشافها امس ماخطبها جد ماعنده ذوق لكن هي بتوريه شغله ...

**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



سامي كان مندمج مع منال ومحسسها ان الكون والدنيا بعيونه هي وبس .. وماناظر البنات حوله .. وهي تسولف وتضحك معه ومبسوطه مزيون عطاها وجه ..

منال : وهذي كل الحكايه ياراكان

معطيها اسم راكان ..

سامي: جد هذي الدكتوره غبيه وتترك المستشفى علشان كذبتك ..

منال: شفت كيف ههههههه لاااا والدكتور مشعل الغبي الثاني انصدم انها طلعت

سامي : ليه يبغاها تجلس اكثر بعد

منال : الحلو بالموضوع كله انه مايقدر علي هاللحين بايدي سره

سامي (( ويالغبيه انتي بيدي وملعون ابوه وجده اللي يفكر يطلعك مني )): هههههههه حلو حلو

منال : اترك من هالمستشفى الهم وبلاويها – بدلع – وقلي وش هديتك لي بعيد ميلادي ..

سامي: اممم مفاجاءه .. والا اقولك بقول عاملك حفله كبيره باستراحه

منال فتحت عيونها : كيف ..؟

سامي: ايوه بارتي كبير باستراحتنا هي حقتي – ابوك يالكذب – لكن ماتغلى عليك بهذاك اليوم مرتب كل شي

منال عيونها لمعت : ياحياتي واقدر اعزم اللي ابغى ..

سامي: اكيد وبكتب لك عنوانه تعزمي ابوك وامك لو تبي

منال : وليه باستراحه كان عملتها بشاليه

سامي (( جد قوات عين الطراره هذي ... تخسين اخسر عليك شاليه )): الشاليه اختي ندى حاجزته ..

طلع معه اسم ندى كذا وتذكر انه ساكت لندى لهالحين ومابعد طاحت بيده ... مرت عيون ندى بباله وهي تضحك وتتمصخر عليه مع البنات ...

منال : يااحياتي انت ..

سامي بهدوء : كم منال عندي ..

هذي منال بشعه ومافيها حلى كل شي بوجهها كبير ونحيفه بالمره يعني الجمال بجهه وهي بجهه لكن لعيون نجوله اخته ...


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




سكرت ندى السماعه ولفت لامها وعود ونواف مبسوطه وكانهانسيت زعلها ...

ندى : مرررررررراح تصدقوا

وعود بحماس : هواجس رجعت ..؟

ندى : لاااااا الجميله نور انخطبت مشاء الله امس شافوها اليوم خطبوها

ام نواف وعود : انخطببببببببببت ...؟

ندى: ههههه تصدقوا الثلاثه مره وحده بالجمله ولعيال ناس بعد...

وعود بسرعه: من من خطبها ..؟

ندى: امم ينقاله جواد ودارس بامريكا والسنه هذي رجع وبعد بكره بيجوا لهم ويجطبوها رسمي وعازمتنا نتفرج خخخ ..

وعود : لوووووووووللللل

ام نواف: مشاء الله بتجيلنا عين ..

ندى باستهزاء : وش عينه بعد ..؟

ام نواف قاطعتها : نديه لاتبدين لابعصى جدتك والله ...

ندى: هههه لا بسكت .. انا العانس هاللحين ..

وعود: عقبالك .. وهواجس وش قالت ..؟

ندى: يقولوا دقوا عليها ماردت ..

ام نواف: الله يوفق هواجس بعد مسكينه بالغربه والله صعبه

وعود : ههههه يمه اي غربه شهر العسل

ندى : تعودوا من هاللحين لاني بروح لمصر بالغربه

جدتهم كانت نايمه وقامت على هالكلمه : قرفه عطوني قرفه ..

ام نواف بعصبيه : والله يانديه ان ماتركتي عنك هالموضوع لاتصرف معك عدل

ندى عصبت : تراها مراح توافق اقصد نور نسيتوا راكان ماتوقع توافق ..

طلعت من الصاله لغرفتها وسكرت الباب بقوه .. تبكي بقهر حتى فرحتها ببنت خالها خربوها عليها ..

.............

وعود ناظرت اختها تطلع وماخذه مصر بجديه استغربت منها كيف تفكر ..؟ ناظرت بامها المشغوله مع جدتها وتسحبت لسطح مكانهم المفضل يشكون للقمر والنجوم همومهم ...

جلست على السجاده المفروشه بعدها مددت جسمها عليها وناظرت السماء الصافيه والنجوم تلمع بوسطها تنهدت : آآه ...

ماتحس انها مخطوبه وامس اللي شافته يكون زوجها – طلعت دبلتها وناظرتها مكتوب اسمهم عليها وعود ورياض ...
رياض اسم ارتبط فيها خلاص انسان بارد ومغرور هذا اللي استنتجته امس بجلستها معه ... حست بخوف وهي تذكر نظراته لشاميه اللي جالسه مع سجى وناظرها رياض اغلب الوقت (( شكل عيونه زايقه بعكس يعقوب ..)) ضاق صدرها وهي تذكر يعقوب كان حلم بالنسبه لها ولما تحقق صار كابوس سنه وحده جمعتهم وكانت اقسى سنين حياتها .. الحب اللي بينهم ماقدر يوقف قدام مشاكل اهل يعقوب وقصص خواته وامه ناس قاسيه ماتفكر الا بنفسها ..

نواف : توقعت انك جالسه هنا ...

وعود: اوه بو النوف من متى هنا ..؟

نواف: توني داخل ..

جلس عند اخته فرق العمر بينهم كبير مره ..

وعود : وش عندك ..؟

نواف بضيقه : وعود انا خايف عليك

وعود ابتسمت نواف كبر وصار يفهم : ليه ..؟

نواف: رياض ماينفع لك ..

وعود : ليه ..؟

نواف: مغرور وشايف حاله وموعاجبه حد .. وكانه متفضل علينا انه خذك .. لو انك متزوجه العربجي متعب كان وناسه

وعود : طيب مو شرط يمكن يصير بعد ماتزوجه رجال سنع ..وسنافي

نواف رفع كتوفه : ماتوقع لانك ماشفتيه كيف يناظر ابوي ويناظرني كان متكبر

وعود دق قلبها بسرعه معقوله تتزوج واحد يتكبر على ابوها وويحتقره تذكرت كلمته وكان مبتسم بتعالي : اها فراش توني اعرف منك اللي اعرفه انه بوظيفه عادي مره مو فراش ... ماقصد التحقير لكن انا تزوجتك ومايهمني وش وظيفتك او وظيفة عمي انا ادور على النسب السنع ))

ابتسمت لنواف بحنان : مو شرط يانواف انا تزوجت يعقوب وكان – سكتت شوي كانت بتخرب افكاره وهو صغير وتقول احبه ويحبني لكن بتطيح من عينه .. لانها قبل لاتتزوج يعقوب كان دايم ببيتهم ويسلم عليها من ورى الباب –

نواف باهتمام وبراءه : كان ايش ..؟

وعود: كان يعني مو شايف نفسه ولا مغرور لكن ماقدر يستمر معي سنه .. وبعدين رياض غني وطبيعي يشوف نفسه يعني مو يشوف نفسه يكون واثق من نفسه بزياده ..

نواف : اخاف يذلك يا أختي

وعود: هههههههه – ضمت نواف – يهبل ياناس

نواف بعد عنها معصب : انا رجال مو بزر ..

وعود تقرص خدوده وعيونها مغرقه: هههه باشتاق لك مووت

نواف باس راسها : الرياض بتنور بروحتك لها ..

وعود : عاد نواف ماوصيك ذاكر وارجع للبيت بدري واسمع كلام نديه ولاتزعل امي وجدتي

نواف وقف : ياهؤؤؤؤؤؤؤؤه بروح انام احسن

وعود: هههههه ...


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




هواجس صحت من النوم على صوت بو ماهر يدخل السويت غمضت عيونها انها نايمه ...

بو ماهر ناظر الظلام وشافها نايمه ... بدل ملابسه وتمدد ...

هواجس كانت معطيته ظهرها لاسباب بسيطه جدا تكرررررررررررهه وتشمائز منه .. لا وقاهرها هاللحين ..

نزلت دموعها من عيونها ماطلعتهم الظهر تفجروا هاللحين بالظلام حطت ايدها على فمها تمنع شهقاتها يطلعون .. تحس بغصه بحلقها ونار القهر بصدرها

سمعت صوته ينافخ او يشاخر جد شي مقرف .. تسحبت من السرير للجزء الثاني من الغرفه .. تبغى ترجع لسعوديه من اليوم قبل بكره وماتبغى تشوف وجهه ..
(( آه لو عندي ظهر وسند يضفني ..
آه بس آه لو ابوي يعزنا ويكرمنا مثل زوج عمتي .. مارضى لوعود تجلس مع يعقوب وهو واهله يذلونها ..
وعود وينك يا صديقتي وبنت عمتي محتاجتك ودي نسولف نضحك مثل قبل ..
والله حوبت سامي طلعت فيني هاللحين – تذكرت سوالفهم مع سامي وابتسمت – يؤؤؤه كانها اسنين مو كم اسبوع اشتقت لامي ولبكي ملاك ولنواف زوج بنتي هههه ...
وين ياحسره زوج بنتي وانا متزوجه هذا والله لاستخدم حبوب لو وش يصير يخسي اجيب له عيال ..
لما يتعدل حاله ويصير خاتم بيدي ومايفكر قبل لاقوله انا .. ابقوم ارتب شنطي واخليه غصب عنه يرجعني بكره لسعوديه ..))

صارت ترتب شنطها وملابسها الكثيره اللي ماكفت شنطها وبتشحنهم وراها صحيح ماشبعت بهال 17 يوم هنا لكن كرامتها فوق كل شي ..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل




سامي جالس بجنب ابوه بمجلس الرجال الكبير ..وهو مقفله معه طول حكيهم كان بالسياسه لو انه ماخذ معه خويه وليد لكن تذكر ان وليد سبقهم لمصر على الاتفاق وهو مطنش قل حماسه لسفرت مصر ..

كان جالس ببدله وكاب وابوه تفشل منه وعطاه نظرات تهديد وكان نفسه يقتله ..
سامي طنش يكره الثوب وسواليفه ...

بو ريان : لا احس ان فيها تلاعب كبير ..

وزير من الوزره قال بهدوء : بالعكس الانتخابات هذي بتكون صارمه ..

بو رياض : هو يعتمد على من بيدخل فيها ..؟

ولد عم بو ريان اللي رمى ريان بوجهه الاوراق : كبارية التجار كلهم بيدخلوا

الوزير : وانت اولهم اكيد ههههههههه

..............

بنفس المجلس من الجهه الثانيه

تركي : ماتحسوا بخنقه

متعب: اسكت بنفجر ..

ماجد: هذي سوالفك انت وابوك ..

متعب : وش اسوي كبارية الرجال هنا .. وهو ملزم علي علشان اتعلم ..والاخ رياض مبسوط مادري كيف يفهم عليهم ..

تركي: ابتلزق فيهم يمكن اطلع بشي صحفي كبير ..

ماجد: ههههه كل شي صحافه انت ..؟

متعب : على قولت اختي سجى .. سوفااج سوفاج ..

تركي: اقول بو الهش ورى مانعرف خواتنا على بعض ..

ماجد : ياليت عندي خوات كان زوجهتم اياكم ..

تركي ومتعب : الحمد لله ماعندك هع هع هع هع

ماجد : امحق عليكم حوج ..

متعب : لااا احس ماينفعوا ابدا ربى مملكه وانطوائيه اما سجى صدق انها اجتماعيه لكن مغروره ومصدقه حالها صحفيه ..

ماجد : اختك صحفيه ..

متعب بلامبالاه : ايوه بالجريده مع تركي – يتريق – فنجااااان قهوه هع هع هع هع مصخره ..

تركي كان بيطيح منه فنجان القهوه لو ما مسك نفسه سجى هي نفسها سجى اخت متعب كيف ماربط كيف مافكر جد ماعنده سالفه وين مرجلته ونخوته يحاول يخاوي اخت صديق عمره ويطعنه بالظهر حتى لو كانت اخته خفيفه ورايحه فيها بس مو هو اللي يخون ويغدر ..

طلع جواله ومسح رقمها بسرعه وكل الرسايل اللي ارسل لها علشان ماتجيه لحضة شيطان ويحاكيها

متعب : يييععع شوفوا من جاء ...

ماجد: وين ..؟

دخل ريان نافخ ريشه ويمشي ولا مشيت ملك له هيبه بمشيته...

دخلته وهو تاجر المعروف ... هابوه .. اكبر رجال لانه باختصار مدعوم ..

الوزير وقف : هلاوالله بريان هلا ..

ريان شبه ابتسامه وبرزه : هلا فيك ..

بو ريان وسامي ناظروا بعض من وين يعرف الوزير ريان ويوقف له ...
كل التجار اهتزوا لوجوده لانه حوت بالسوق ومايرحم ..

بو ريان نفخ ريشه ورفع راسه مفتخر بولده مادرى ان كل هذا مص فيه دم الفقاره المساكين ..

متعب : شوفوا الفرق بين الاخوان بس..

تركي: بس سامي يعجبك بالتضبيط..

ماجد ببلاهه: يتشابهون ..

متعب: يالدلخ توام ..

ريان باس راس ابوه وجلس رجل على رجل وكل اهتمام الموجودين له والسبب مجهول عند سامي وابوه

سامي يكره ريان اذا حد اهتم فيه واهملوه مثل العاده ريان الناجح والرجال وهو الكخه والوع ...

ولد عم ابوه ناظره حاقد عليه ..بعد حركته بالمكتب (( كان يشتغل عندي ومايسوا قرش .. وهاللحين الوزير يوقف له ))

ريان : ايوه انا داخل هالانتخابات ..

الوزير بهدوءه : لااا شي طيب ومن هاللحين صوتي لك ..

الموجودين صاروا يتهامسون ايش سر اهتمام هالوزير بريان مادروا ان منى تقرب لها الوزير وموصيته على ريان علشان كذا وصل بسرعه ...

اغلب الموجودين من غير التجار الموجودين عطوه كلمه بيعطونه اصواتهم ...

رياض ناظر بريان شاك فيه لكن ابتسامته لابوه وهو يوقف للعشاء اكدت له ضنونه ..

وقت العشاء طلع اللكل الا رياض تقدم لريان : السلام عليكم ..

ريان مستغرب : وعليكم السلام ...

رياض : هههههه بذمتك ماعرفتني صحيح انك ضعفت كثير بس انا ماتغيرت

ريان مشى وتركه : شكلك واحد رايق وانا من امس مانمت ..

رياض : ههههههه شدعوه يابو دعيج عطنا وجه ..

ريان لف عليه مبتسم محد يعرف بو دعيج الا ربعه رياض وبكر وهذولا سافروا يدرسون بره ..واساسا انقطع عنه من 7 سنه تقريبا ..ناظر رياض من فوق لتحت ..

رياض غمز له : داري حلويت ..

ريان وكانه شاف كنز او حصل شي ضايع عليه من سنين : ريااااااااااااااض ...؟

رياض: واخيرا ياعم ريان ..

ريان: ههههههههه يالله من وين طالع انت ..

رياض : داري انك ماتحب هالحركات بس – فتح ايدينه - بالحضن يالغالي ..

ريان : ههههههههههه
غرقة عيونه من كثر ماضحك من قلب .. وضم رياض وهو مشتاق له مره اصلا نسى شكله من فرقتهم الايام هو داري ان اخته صديقة شموخ لكن توقع انه لحد هاللحين عايش بره لانه كان يحلم بالهجره على قولته ..

جلسوا رياض وريان ونسوا العشاء والناس وكل شي كانوا ربع 15 سنه من ايام الروضه لمتوسطه وبعدها راح رياض لرياض وسافر يكمل بره والايام فرقتهم ..

ريان : بالمررررره متغير ماعرفتك ياشيخ

رياض: هههههه العرس ومايسوي ..

ريان : عرست

رياض بخبث: ثنتين ..

ريان وكانه انسان ثاني : هههههههه مانت بصاحي ..

رياض: اقول كان الجو هنا يخنق وماقدر احكي كثير تعال معي لمطعم او مقهى نجلس نقرق على راحتنا ..

ريان وقف : افا والله عندنا بالشرقيه وتاكل من مطعم تعال معي للبيت وبات عندي ونسولف سوا

رياض : لاااا الاهل وك

ريان قاطعه يضحك: هههه اي اهل تعال وانا احكي لك كل شي

اخذ ريان رياض معه لبييته اللي بالجبيل ..

منى مستغربه : تقول ليته ان عندك ضيوف

ريان مستعجل : ايوه واحد من اخواني لاتخافي مايدري انك هنا قلتله ماجر البيت اسمعي قولي للخدامه تجهز غرفة الضيوف وتحسبني معه – قبل لاتنطق كمل – قلتله اني لوحدي هنا يعني طبيعي انام معه

منى بهدوء : اوكيه انا كنت طالعه لبيت ولدي اصلا ..

ريان " فراقك عيييييييييد " : اوكيه ..

رياض جلس بالمجلس الواسع بداخل القصر الفخم وعلى وجهه اكبر علامة استفهام حتى لو جمع ريان من اليوم للقرن الجاي فلوس ماقدر يعيش بهذا العز وامه يادوب موجهه وابوه دكتور جامعه .. هو كان بالدراسه فاشل بس يعديها من بكر صاحبهم .. (( من يومك خبيث وذكي وماكر يا ريان .... مادري وش وراك ..؟ ))

ريان: ها بو الشباب وين رايح فيه

رياض: لا سلامتك ..

ريان اشر للخدامات يحطوا الاغراض وينقلعوا : العشاء على وصول ..

رياض: قلتلك ماله داعي

ريان: اقول بلا رسميات وطمني عنك ياخوي

رياض ابتسم .. جد ماقد عرف احد ودخل قلبه مثل ريان : والله وش اقولك ماشيه .. الا انت كيفكم يارباعي هههه بصراحه – قال ينرفزه لانه عارف غيرة ريان على اهله - اللي اشتقتلهم جد خواتك اللي عيونهم رماديه الهبلان .. هههههه

ريان تغيرت ملامح وجهه وتنهد بضيق : قصدك شموخ ومروج ..

رياض استغرب ليه ماعصب عليه ريان لانه تكلم عن خواته وقبل يدخلهم للبيت اذا هو جاء مع انهم بالابتدائيه : .......

ريان : يؤؤؤ يارياض يا اني محتاج احكي .. وشكلك انت اللي بتسمع

رياض : قل وانا اخوك والله ان هالسنين مانستني صداقتك ..

.............................

سامي: ها يبه هذا اللي شاد فيه الظهر طلع من غير لايسلم على الرجال

بو ريان عطاه نظره : على الاقل هابته المجالس ووقفت له الرجال .. مو انت الله يسود وجهك بهالبدله ..

سامي بلا مبالاه : ولا يهموني هالرجاجيل وش ماخذ منهم يعني ..

بو ريان سكت لان سامي وجهه مغسول بمرق ولا يستحي من اي كلمه تنقال عنه ..

اساسا سامي كان جالس والجوال بحضنه ماغير يتبسم ويرسل لخوياته ...وبنفس المكان كان متعب دم ضروسه سامي وسمعته الزفت لكنه ساكت وماتكلم عنه قدام الشباب علشان خاطر الناقه الصفراء..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


اليوم الثاني

سجى : ربى احسك سطحيه وماتعرفي شي

ربى : لاااا مابقى الا البزر تعلمني ...

سجى: لا من جدي .. مفروض تقولي لعمر يجي لفندق وتجلسي معه

ربى تناظر الجناح اللي اخذوه ومافيه الا جلسه وحده : وين ادخله هنا وانتي

سجى ببرود عكس اللي بداخلها : لااا انا عادي وش علي منه بعدين هو مثل متعب ورياض ..

ربى بخبث : الا سجو ماشفتي حامد لحقنا لشرقيه

سجى بلامبالاه : وش دخلني فيه

ربى: لااااااا علينا

سجى: اسمعي ربى هذي افكار ماما ... الكثيره انا مستحيل افكر بحامد مادري Boxing وبعدين انتي وماما كيف تفكروا هذا حامد مثل اخوي متعب همجي ومتخلف وماعنده اسلوب انا مستواي عالي واللي باخذه بيكون نادر او مثل ع – مسكت لسانها باللحضه الاخيره وغرقة عيونها اللي تسويه خطاء واللي تتمناه بعيد زوج اختتتتتتتتتتتتتها الوحيده ..اختها اللي جالسه اقبالها تسمع احلامها برجابة صدر ..-

ربى : سجوووووووي ليه سكتي واحد مثل مين ..؟قولي لاتستحي ههههههه

سجى ارتبكت : مثل .... ريان اخو شموخ شخصيه وكشخه ومزيوون

ربى بحماس وبصوت واطي علشان ماتسمعهم امهم اللي تحكي مع ام نواف تلفون : سجى انتي تحبي صح ..؟

سجى خافت وتوترت : ها ...؟

ربى بخبث وهي مبسوطه : والله كنت عارفه اللي فيك حالة حب ههههه يله بسرعه قولي من هذا ريان وش قصته ..؟

سجى توهقت اي ريان هي مو ساله عنه اصلا بس حبت تضيع افكار اختها وتخليها تطمن من جهتها وماتفكر بلحضه او تشك انها تحب عمر زوج اختها :: ايوه احبه .. يالله ياربى اذا شفته احس بشي غير مشاعر ثانيه قلبي يدق بسرعه وجسمي يصير حااااار وارتجف ونظراته تعجبني

ربى مستغربه : انت وين شفتيه ..؟

سجى كانت تحكي عن مشاعرها مع عمر : ها .. ماشفته كثير بس مرتين ببيت بينك..

ربى : والله انك خطيره حابه لك واحد وطايحه فيه قز وماتحكين ..؟

سجى : ههههه هو ثقيل هذا اخوها وماعنده حركات بطاله ..

ربى عقدت حواجبها : ليه انتي تدوري على الحركات البطاله ..؟

سجى بسرعه : اكيد لااااااااا بس بينك تقول م

قاطعتهم امهم : اسمعوا جهزوا شنطكم الطياره بعد ساعه ..

ربى وسجى هزوا راسهم خايفين لاتكون امهم سمعت شي ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




نجلاء صحت من النوم .. وبسرعه للحمام تروشت علشان تروح للمستشفى ..تاخرت على احمد دمعتها متحجره بعيونها وهي حاطه ببالها انها بتدخل للغرفه وماتشوفه ..

سكرت المويه بسرعه وافكار كثيره معذبتها..مسحت دموعها اللي طلعت لو تتخيل بس ان احمد مو موجود ..

طلعت من الحمام شافت شموخ واقفه بغرفتها البيضاء وقبال الدولاب

شدت على الفووطه اللي لافتها على جسمها ومسحت دمعتها بسرعه قبل لاتنتبه شموخ : بينك وش تسوين هنا

شموخ وهي ترمي الملابس من الدولاب بملل : بطلع وابغى من ملابسك اللي اشتريتيها

نجلاء(( ماتحب تشوف عندي شي كويس لازم تاخذه والله ماني برايقتلك ياشموخ )): ...........

شموخ لفت عليها وايدها على خصرها كانت متسببه : ليه منطمه كان مو عاجبك

نجلاء مشطت شعرها : لا خذي توني ادري ان ذوقي القروي يعجبك انسه مشاكل ..

شموخ ترمي بالملابس اكثر : لااا مو عاجبني بس كذا مزاج حابه اجرب اكون قرويه

نجلاء عصبت اللي فيها مكفيها : بينننننننننننننننك اطلعي بره

ناظرتها شموخ ورفعت حواجبها وهي تبتسم : ليه معصبه كذا وتصارخي ها ..؟

نجلاء غرقة عيونها : بليز اطلعي ماني برايقه لك ..

شموخ بعد مارمت كل اللي بالدولاب لفت لدرج الاكسسوارت ..: ليه تبكين لانك فاشله يعني ..وجهك احمر ..

نجلاء اخذت ملابس ودخلت للحمام تبدل شموخ وحده دمها بارد وماتحس ..

شموخ بعد مادخلت نجلاء (( غريبه دكتور قرويه تبكي وش وراها من بلاء ..لهالدرجه المستشفى ماثره عليها .. اجل ليه تغير ستايلها كذا وراك شي يانجيله لازم اعرفه .. ))

نجلاء مسحت دموعها بالحمام وطلعت بعد مالبست بنطلون جنز وبلوزه زرقاء بدون اكمام كانت لابسه ومو هامها البس المهم تروح لحبيبها المستشفى ..

شموخ رمت نص الاكسسوارت على الارض علشان تستفز نجلاء اكثر وتخليها تصرخ عليها بعد كذا تبكي شموخ وتركض لامها تشكي كره اختها اللي هي بنت عمها لها ...

لكن نجلاء ماهمها كل هذا لبست عبائيتها واخذت شنطتها ..

شموخ انقهرت : انا بطلع هاللحين مع شوبار دوري لك احد يوديك ..

نجلاء: اوكي ..

شموخ انقهرت اكثر من استسلامها : دكتوره قرويه ... لاتطنشي كذا انا احاكيك .

نجلاء استغربت : وش فيك مقهوره قلتلك اوكي ..

شموخ : لا لاتقولي اوكيه عانديني نجلاء انتي وراك بلاء وبلاء كبير بعد

نجلاء (( ياللللله من زمان ماسمعت اسمها بلسان شموخ المايع والدلوع )) : شموخ اقسم بالله فيني اللي مكفيني

شموخ خافت على نجلاء كان وجهها اصفر وشكلها مو طبيعي : نجلاء وش فيك انتي مريضه

نجلاء فتحت عيونها على الاخير هي سمعت لهفه بصوت شموخ والا تتوهم :............

شموخ مسكتها وجلستها : نجلاء وش صاير معك ..؟ معك الخبيث اعوذ بالله

نجلاء : اذا الخبيث بيخوفك علي كذا ياليته معي بسم الله علي ؟...

شموخ حست على نفسها : لا تصدقي نفسك بس اسال

نجلاء : شموخ من جد مستعجله وراي مشوار مهم ..

شموخ : بروح معك

نجلاء ( لاااااااااا من وين طلعت لي هذي )): نعم ..؟

شموخ : ليه خفتي بروح معك

نجلاء تحاول تكون بارده : اوكيه وتراني رايحه ادور وظيفه بمشغل ..

شموخ باستنكار : مشغل ...؟ مانتي بصاحيه وش لك بهالشغله وايش اللي حادك عليها انتي تبغي تفشلينا ..؟

نجلاء: ادوري لي شغله بدل الطفش اللي بيقتلني (( يابنت عمي وراي ايجار شقه هاللحين ودواء احمد ))

شموخ رجعت شعرها لورى بغرور : ولو مو بنت الخيال اللي شتغل بمشغل اساسا انت وش عرفك بالمكياج والاستشوار

نجلاء انجرحت من تحقير شموخ اللي مضيعه وقتها : بشتغل محاسبه وتراك والله انتي ماخرتني على الفاضي

شموخ بعصبيه : لا حتى لو طفشانه ماتخربي برستيجنا من دكتوره ل.... لشي ماينقال ..

نجلاء : آآآآآآآآف

شموخ :ليه مصره تشتغلي رواتبك اللي جمعتيها طول سنين شغلك وينها لامكياج ولا ملابس ..ومصرفك على بابا

نجلاء(( من كل عقلي انا جالسه اتناقش مع هذي المغروره )) : انتي وش تبين هاللحين ..؟

شموخ : احساسي يقول ان وراك مصيبه كبيره .. اجل وش لك بهالوظيفه الخايسه قدمي على مستوصف احسن لك

نجلاء (( جبتيها يالداهيه شموخ وهي ضايعه )) : بشوف ..
وقفت وعدلت غطاءها ..

شموخ ناظرتها مقهوره تموت وتعرف ايش فيها حاولت باللين مافاد معها لازم تعرف بطريقه ثانيه ..

نجلاء كانت تكذب بالمشغل صحيح فكرت بشغل لكن مو مشغل وقالت كذا تضيع شموخ ...
ركبت مع شوبار وطنشتها (( بزر وتحكم ))

شموخ ركضت لغرفتها ولبست عباءيتها وطلعت تدور شوبار علشان تلحق نجلاء ماشافته ..: الحقيره الغبيه القرويه اخذته انا لك يانجلاء ..

نزلت نجلاء عند المستشفى و بسرعه لغرفة احمد وايدها على قلبها ماتشوفه .. فتحت الباب من غير استاذان .. شافت احمد جالس ياكل ... لاشعور منها ابتسمت تحت الغطاء وقلبها صار يدق بسرعه : صباح الخير ..

احمد حس ان الدم رجع فيه وقلبه ينبض بالحياء من جديد لما شافها لكن استغرب من طريقة دخولها : صباح النور وش فيك ..؟

فسخت نقايها وجهها كان مورد.. جلست بالكرسي اللي بجنبه : لا مافي شي بس – سكتت وش تقول خفت تموت وماشوفك –

احمد تركت الملعقه وقال باهتمام : بس ايش وش فيك – ناظر وجهها كله بتفحص – ليه عيونك حمراء كذا وجهك احمر – بحنان - كنتي تبكين

نجلاء توترت وشفايفها ارتجفت كاشفها لكن ضحكت برقه : ههه مثل العاده تهاوشت مع بينك ماعليك كيفك اليوم

احمد عرف انها تبكي : احسن بشوي ..- سكت ورجع يناظر الاكل بعدها قال بتردد – ايش صار مع مالك امس

نجلاء ارتبكت لكن ماوضحت : اتقفنا ..

ناظرها احمد مستغرب : اتفقتوا

نجلاء ابتسمت تطمنه : ايوه وقالي اختر موعد نملك علشان ياخذ اذن خروج من المستشفى ..وعطاني رقمه لاحتجنا شي

احمد : وعلى مسئولية من ..؟

نجلاء ناظرت بعيد عن عيونه : مسئوليتي انا ..

احمد : انتي .....اجل بلاها هالفكره الغبيه انا كم يووم وات

نجلاء : لاتخاف ومسئوليتك انت بعد .. وبليز احمد – لفت عنده – اذا تحبني لاتتشائم كذا علشان خاطري ..

احمد اشر على عيونه الذابله : من عيوني

ابتسمت نجلاء وقلبها بيطلع من مكانه تحبه اقل من شهر لكن تعشقه وماقد نبض قلبها لغيره ..: متى حاب نحكي مع ملاك ..

احمد بضيقه : نجلاء انتي متاكده من قرارك ..؟

نجلاء بثقه : ايوه ومتحمسه بعد اليوم باخذ ايجار الشقه لكن انتظر يصير يعني يكون معي بطاقة العائله علشان ادفع لهم وننتقل وجهاز القلب معي بالبيت اشتريته

احمد ابتسم وطلع ورقه من الدرج بصعوبه : تفضلي

نجلاء عقدت حواجبها : ايش هذا ..؟ - اخذت الوقه وفتحتها كان شيك ب45 الف ريال ..

احمد لمعت عيونه بجاذبيه : مهرك ..

نجلاء شهقت : مهري ..؟؟؟؟

قبل لاتفتح فمها وتحتج اندق الباب

احمد : تفضل نجلاء تغطي

نجلاء غطت وجهها والشيك بايدها مصدومه من وين دبر المهر والفلوس اصلا هي مو سائله عن دراهم ..

سمعت صوت مالوف افتقدته الايام اللي فاتت كلها

دكتور مشعل : ها كيف الصحه

احمد : كويس

مشعل : يقولوا تبغى تتركنا

احمد : ايوه جلستي هنا مالها داعي اروح للبيت احسن

نجلاء سكتت لايفضحها صوتها ماتبغى مشعل يعرفها خافت ماتدري ليه .. واتوقعت ان مشعل بيعترض على احمد يطلع لان حالته ماتستحمل بره المستشفى دقيقه وحده بدون مايكون فيه مختص معه ..لكن رد مشعل صدمها

مشعل ببرود : ايوه يكون احسن لان صحتك ماتستحمل مستشفيات تقدر تطلع غيرك احق بهالعنايه والسرير

نجلاء لفت عليها بسرعه ولا شعوري ... كان نفسها تصرخ بوجهه وتقطعه باسنانها الحقير غير احمد احق بسريره الا يالملعون ..

احمد هز راسه : مشكور يادكتور بصراحه ماقصرت معي طول الفتره اللي مرت

مشعل بغرور : واجبي بعدين كل شي بقيمته ..

نجلاء مسكت شهقه كانت بتطلع منه قالولها مشعل مغرور لكن ماتوقعته كذا قالوا سمعت مدير المستشفى وولده ماتطمن ضحكت بوجههم وقالت انتم ماتعرفونهم.. لكن هاللحين تاكد لها كل شي ..

طلع مشعل مثل مادخل بارد ومغرور ماكانه يتعامل مع مرضى عندهم يائس بالحياه

نجلاء وهي تفتح غطاها : اكررررررررررررهه

احمد : لا يانجلاء لاتكرهي احد خلي قلبك ابيض مهما عمل لك ..

نجلاء ابتسمت له : اوكيه

احمد : لا مو اوكيه كذا ابغى وعد انك ماتكرهي احد وتسامحي وتتغاظي وتتقربي من الناس بقلب ابيض

نجلاء : وعد ..

احمد : هههههههه نجوله

نجلاء انبسطت على دلعه لها اصلا محد يطلعها كلن يناظرها الكبيره المثقفه الجديه .. حمرت خدودها وقلبها وصل لحلقها : يالبيه ..

احمد ابتسم اكثر : مستعده نملك اليوم

نجلاء توترت واطرافها بردت : ايوه ..

احمد توتر اكثر منها : اكيد ..

نجلاء : ايوه اكيد .. دام كل شي جاهز وعلشان اقدر اخذ الشقه ..

احمد : خلاص انا بحكي مع مالك اليوم

نجلاء : احمد ..

احمد : عيونه

نجلاء استحت : بسالك سوال ممكن ..

احمد : اكيد انت تامرين وتدللين مو بس تسالين

نجلاء وجهها صار احمر وتضيعها : لا ملكنا قل اللي تبي خلني اعرف اسالك هاللحين ..

احمد : ههههههه اوكيه

نجلاء : امم اهلك يدرون اقصد ب

احمد قاطعها : لا لانهم مايهتمون .. لكن بنت اخوي مالك ..لمى تدري وبتجي اليوم ..مع ابوها

نجلاء خافت من بنت اخوه هذي اكيد مثل ابوها : اها ..

احمد دق على اخوه يجي علشان يخلصوا الاجراءات ويملكوا

بعد دقيقه كانت نجلاء ساكته تفكر مالها الا مروه صديقتها تخلصها من الموضوع

احمد ناظر بنجلاء كانت سرحانه وبعالم ثاني
قال بهدوء :حبيبتي وش تفكري فيه

نجلاء ابتسمت له : لا بس خايفه شوي

احمد : هههههه اكيد عروس

نجلاء استحت وقالت تتهرب : احمد عندي كم مشوار وبرجع ..

احمد : عندك ساعه وحده بس علشان اخوي والشيخ ..

نجلاء : اوووه من هاللحين بدنيا

احمد مافهم : كيف ..؟

نجلاء طلعت مستحيه وجهها احمر اول مره تحس كذا كانت ترتجف وتحس قلبها بيوقف من قوي دقاته ..

احمد فهم قصدها لماا طلعت وانفجر بالضحك : ههههههههههه

كان يحسها فراشه ترفرف بحياته وتعطيها طعم لون ..
كان عايش بكائبه وصحته تتراجع لكن بس من ظهورها امس تغير كل هذا صحى الصباح يحس نفسيته ممتازه ..
ومن النشاط اللي فيه نفسه يطلع يركض في الممشى مثل قبل المرض ..
يحس بقربها انه بالجنه ..

..................

نجلاء ترددت قبل تحكي مع مروه لكن بشجاعه ماتدري مصدرها قالت لمروه كل شي وطلبت منها مساعدتها علشان تستلم هي الاجراءات لما توقع مسئوليتها بحالة احمد ماتبغى مشعل يدري انها تزوجته ..

مروه كانت تسمع لنجلاء مصدومه وكانها مو نجلاء الثقيله العاقل اللي تعرفها : ..........

نجلاء تمسك ايدها : تكفين لاتتخلي عني كفايه ريماس تخلت عني

مروه : مادري وش اقولك نجلاء احسك مجنونه

نجلاء: ايووووووووه مجنونه بحبه اموت فيه ..

مروه : واهلك وريان اذا درى

نجلاء : محد يهمني لو اموت المهم احمد تكفين مروه تكفييييييييين ابوس ايدك ساعدين

مروه بجديه بعيده عن طبعها : لاااا يانجلاء مو انتي اللي تترجي وتذلي نفسك اعتبري الموضوع منتهي

نجلاء بلهفه : كيف ..؟

مروه : رحاب صاحبتنا بالجامعه تذكريها

نجلاء عقدت حواجبها : ايش فيها ومو وقته اعرف اذا تزوجت والا تطلقت او اخذت الاوسكار على اخر اخترع عملته هذا اذا كملت دراست الطب اصلا

مروه : يمه يمه حبه حبه .. اتركيني احكي رحاب هي اللي مسكت مكانك بعد ماطلعتي

نجلاء فتحت فمها : كيف ..؟



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


هواجس انتظرت بو ماهر لحد ماصحى من النوم وجلست وقبالها الشنط وكانت لابسه بالتنوره القصيره والبلوزه العاريه لزم تخليه يتعذب ويندم ويحس انه فقد النعمه اللي هو فيها ..

بو ماهر بعد ماخلص صلاته ناظرها باعجاب : ايث هذا ..؟

هواجس بدون نفس لكن بدلع علشان تخليه يندم انه مزعلها : شنطي ابغى ارجع لسعوديه ..

بو ماهر عقد حواجبه : ليه ان ثاء الله ماثار لنا ثلاث اثابيع هنا

هواجس رجعت شعرها بدلع : وانا مستحيل اجلس معك بعد هاللحين اللي مايثق فيني مابغاه ... انا بنت اصول مرضاها على نفسي والله حتى مارضاها لحد اكرهه .. صحيح اننا على قد حالنا لكن متربين ومحد يشك في تربيتنا لحضه ..

بو ماهر استحى على وجهه من كلامها وحس انه جرحها وهي مظلومه .. جلس بجنها بيحاكيها .. وقفت بسرعه وقالت بانفعال : لاتقرب مو انا اللي ماتربتي وماعندها اخلاق واقفه مع صديقي مادري وش قلت خلاص لاتوصخ نفسك فيني

بو ماهر باسف واضح : حبيبتي هواجث انا ثفتك معه وانقهرت

هواجس بعصبيه : عاد تصرخ علي قدام الناس وتضربني - بدلع – ماهقيتك والله تطلع منك وانا اقول لو احد يمسني بشي حبيبي سعود هو اللي بيوقف معي لكن يا بوماهر طلعت حتى مو واثق فيني ..

بوماهر وقف : اثف ياحبيبتي والله اثف اوعدك ماتتكرر ولا تنعاد ولا بثكل من الاثكال ..

هو اجس لفت بوجها عنه : لااا وش بيفيدني اسفك رجعني لسعوديه مراح اجلس معك ثانيه وحده شقة ابوي اللي ضفتني 23 سنه تضفني هاللحين

بوماهر : يابنت الحلال ياهواجث انتي هاللحين معثبه وزعلانه تعوذي من الثيطان وتعالي ابوديك للمكان اللي تبينه

هواجس كانت كابره بمخها كاابره وحالفه قسم ماتعديها كذا : ماني بزر عندك تقول اخذك اي مكان تبينه شايفني هبله تشكك بعفتي واول ماتقولي اسف اصدقك واسامحك

بوماهر قرب من عندها : قلتلك اثف وث تبين وث اللي يرضيك

هواجس حسته من جد ندمان لكن لهاللحين ماردت كرامتها : مابغى منك ولا تبغى مني شي – لفت عنده وعلى وجهها علامات البراءه ونظره مسكينه تكسر الخاطر - خلاص مابيك النفس عافتك ..

بوماهر بحنان : عارف انا غلطت وزعلتك لكن اثف وث هلحكي الكبير حنا باول زواجنا لازم تثير مثاكل

هواجس (( وعععععععع ياشينها متك يالشايب متزوجين قال استح على وجهك ))

بو ماهر : لااااا لاتزعلين مني وتثكتين كذا ...تعذبيني

هواجس بدلع زايد : ولو عدتها..

بو ماهر بسرعه وهو مبسوط : افا والله وان رجل هواجث ماتعودها

هواجس : واذا عدتها ..

بوماهر : مالي وجه اعودها اثلا .. هاللحين حياتي وين تبين تروحين ..

هواجس بدلعها وهي تلعب باظافرها : امم مكان انت ماتحبه

بو ماهر بتفكير : وين ..؟

هواجس : اقرب مدينة اللعاب

بوماهر بانفعال : وتصارخي قدام الناس وت

هواجس قاطعته : خلاص خلاص لاتكمل صدقتك انك تتعذب وتحبني وانا بتوفي بوعدك ..

بو ماهر سند ايده على كتوفها : يله حبيبتي بدلي واوديك لاكبر مدينه العاب تامري امر .

هواجس : سعوووووودي

بوماهر: هلااا والله

هواجس : امم ابفى منك طلب صغنوووون بالمره

بوماهريموت على دلعها : امررري تدللي مو بث تطلبي ..

هواجس : تسلم لي سعودي اذا رجعنا لسعوديه ابغى اهلي يرجعوا معي للبيت ..

بوماهر بانفعال : هاااا...؟

هواجس بدلع مدت بوزها : ماتبي اهلي ..

بوماهر : لاااا اهلك والنعم فيهم بس انا معاي شباب في البيت وما

هواجس بجديه : اوكيه خلاص مو لازم دامك ماتبي

بوماهر حس انها بتزعل : اوكيه اوكيه انا عندي حل احسن علشان ناخذ راحتها واهلك ياخذوا راحتهم انا عندي دوبلكس نمجمع سكني نعطيهم واحد مجانا

هواجس نفسها يكونوا اهلها معها لكن هانت هاللحين هو عطاهم بيت بكره يرضى يعيشوا معها ..: اوكيه حياتي بعد قلبي والله سعودي يله دقايق واجهز ..

ركضت لحمام تتروش وهي تضحك (( جد الرجال اغبياء احيانا عند المياعه مايصدقوا يارررررررب زد سعود بلاهاء وتسبه ..))

بو ماهر جلس وهو يبتسم (( قلبها ابيض بثرعه ترضى ثحيح قلبها ثغير قلب عثفور الله لايجليني من ضحكتها العذاب ))

طلعوا لمدينه الالعاب وش حالات الولاده اللي عملتها هواجس من الصراخ والا الهبال اللي سوته طبعا دخل 24 لعبه وبو ماهر بكل لعبه واقف ينتظرها

بو ماهر : خلينا ناكل ثي من الغداء ماكلنا ثي وهاللحين المثاء

هواجس: لاااا تبغاني اكل واطرش وانا اللعب لازم يكون بطني فاضي

بو ماهر : طيب نا جوعان

هواجس وهي بتدخل للعبه الجديده : خذ لك نقانق اي شي لاحق على الاكل حياتي ...

بو ماهر / من قال ان اللي ياخذ صغيره يتهنى ..

وقف انتظرها لحد ماطلعت من اللعبه وهي يبتموت من الضحك والوناسه : هههههههههه

بو ماهر ابتسم بتعب واح طنشته هواجس : انبثطتي

هواجس : بالمره حياتي .. صورتني

بو ماهر : اكيد

هواجس شافت كوشك فيه غزل البنات : سعودي غزل البنات مادري شعر البنات ابغاه

بو ماهر بحلم : ماتبينى نتعشى مولا

قاطعته بدلع وجهها كله حيويه : سعووووودي ابغاه وبعدها نتعشى ..

بو ماهر : ابشري

جلست على الكراسي وهو راح يشتري ..

كانت هواجس تناظر بو ماهر وهي تحس انه جد حنون لكن خرب عليها احساسها لما مروا من عندها اثنين وحده مع واحد واشكالهم شباب وكانوا يتغزلون ببعض ويضحكون مبسوطين متكافئين بالتفكير والعمر والاهتمامات ..اما هي ياحسره دمعت عيونها وهي تشوفهم مسحتها بسرعه لان بو ماهر جاء وهو يبتسم لها :طلبك وثل

هواجس اخذته وكلته بدون شهيه بعكس الحماس اللي قبل شوي ..

مشوا لعند المطاعم ومروا بلعب التصويب المسدس وتطلع الهديه دبدوب او حلاو .. على حسب المهاره : سعودي ابغى هذا الدبدوب

بو ماهر : ها...؟

هواجس تاشر على دبدوب بيج وماسك قلب كاروهات : هذااااا

بو ماهر هو حاسها بزر من زمان بس مو كذا : من جدك

مشت تسبقه للمكان: ايوه وانت بتجيبه ..

مشى وراها بو ماهر باستسلام (( لا واضح مافي عشاء الليله يارب عطني الصبر مسكينه ماقدفرحتت كذا ..))

هواجس كانت واقفه وبجبها واحد طويل عامل شعره سبايكي ناعم والله ماعرف اوصفه عدل بس هذولاء حركات الشباب الكشخه هاليومين .. طبعا هواجس هي وندى يموتوا على هالحركات وبالذات اذا كان طويل ومزيون مثل هذا ناظرته وهي على بالها ايطالي لانه احمر بزياده ابتسمت .

ابتسم لها بهدوء ..

جاء بو ماهر وهو يجر رجله جر : مالعبتي

هواجس بحماس: لا لسه انت العب لي

ابتسم بوماهر : هههه ماعرف اذا تبين ثاوالف القنث..

هواجس: ايوه المهم اخذ الدبدوب ..

بو ماهر : اجل الدبدوب لك ...

اخذ المسدس وهواجس بالمره متحمسه شوي وتقفز من الحماس ...

صاب بو ماهراول وحده

هواجس قفزت من الحماس: ايوووووه حلوه هذي

الرجال اللي بجنبه : لا شكل ابوك ماهر

هواجس فتحت فمها ورمشت بعيونها : سعودي
سكتت من الصباح وهي تتبسم له وبالاخير سعودي يافشيلتها والله

الرجال غمز لها : ومن الرياض ..

هواجس خدودها ولعت ناظر ت ببوماهر وحمدت ربها انه مشغول ويركز بالطلقات والا كان علوم ..

بوماهر جاب الثانيه بمهاره : ها هواجث وثرايك

هواجس مرتبكه وقلبها يدق بسرعه ابتسمت بتوتر ودعت ربها ان بو ماهر مايحس بشي: حبيبي والله كنت عارفه رجلي سبع ..

بو ماهر : اعجبك باقي الثالثه والدبدوب البيج لك ...

الرجال بهمس طيح قلبها : حرااام هذا زوجك

ابعدت عنه هواجس قد ماتقدر ولزقت بسعود

بو ماهر: ماني قادر اركز ابعدي ثوي

هواجس ناظرت الرجال بخوف تمنت انها تلبس عبائيه وغطاء مثلها مثل باقي السعوديات لان هذا جرياء وقح : لا حبيبي خلني بجنك علشان تجيبها

الرجال ابتسم بخبث واطلق برصاصته غمضت هواجس عيونها بقوه لانها خايفه موت ..

بوماهر : ثوي حبيبتي علشان تاخذي الدبدوب

هواجس بعدت شوي : اوكيه

الرجال كانت هذي اخر طلقه له ولما ساله وش يختار نذاله منه اخذ الدبدوب البيج ..
هواجس شهقت من نذالته يسمعها ساعه تبيه وياخذه .. بو ماهر ناظره بحقد ويضنه ايطالي ..

هواجس مسكت بكم بو ماهر كانها طفله : سعووووودي اخذه

بو ماهر : اختاري شي ثاني ..

هواجس غضت شفايفها بقهر وهي تناظره يبتسم بفخر وكانه مخترع الذره : اوكيه مابي شي يله نتعشى وتشتري لي احسن منه

بو ماهر : من عيوني بس لاتضايقي نفسك ..

الرجال : ياعم اذا بنتك – وشدد على بنتك نذاله – تبي الدبدوب خذوه مايغلى عليكم

بو ماهر انقهر من كلمة بنتك : لا ماتبيه مشكور ...

هواجس : خله لك اشبع فيه ..

الرجال: معكم - قال بهدوء وصوت يجذب – فهد ... ياعم شكلك مدلل بنتك بزياده خذه علشان شكلها زعلانه ..

بو ماهر ناظر بوجه هواجس المعصب : ها حبيبتي تبينه

هواجس احتقرته : لا دامه لمسه توصخ ..

ومشت وتركتهم لحقها سعود بعد ماشكر فهد ..

فهد : والله حرام بنات قمر لهالشياب اقسم بالله ماتجي بعمر احفاده ..

طول الطريق وهي تتحلطم ودخلوا لمطعم وجبات سريعه بمدينه الالعاب وهي معصبه وبو ماهر يهدي فيها لحد ماروقت وبدت تاكل ...
بعد فتره غصت بالاكل لما شافت فهد جالس بالطاوله اللي قبالهم يشوفها وتشوفه لكن بوماهر مايشوف ..
لا ومن وقاحة هذا الفهد ابتسم لها ورفع ايده يسلم : هاي ...

بو ماهر مد لها الببسي : بثم الله عليك كل ثوي ثوي ولاتنرفزي

هواجس بهدوء وجهها احمر بعد الغصه : ان شاء الله

فهد ماكان يكل كان جالس وساند وجهه على يدينه ويتمقلها وهي منزله عيونها وراسها علشان يطيح شعرها ومايقدر يشوفها ... لكن بحركتها هذي زادت من اصراره يجلس لان شكلها طلع احلى ..

بو ماهر : وراك منزله راثك كذا ..

رفعت راسها ورجعت جهه من شعرها بنعومه وهي تحاول ماتناظره لانه قبالها بالضبط : لا مافي شي بس شببعت يله نمشي .

بوماهر: ثبعتتتتتتتي وانتي ماكلتي ثي .. كلي بث كلي ..تعبتي اليوم

هواجس كان قلبها يدق بسرعه خائيفه يلتفت سعود ويشوفه ويفهم اللي يفهمه كانت بتبكي ناظرته حاقده شافته ماسك ورقه كبيره وقلم ويناظرها ويرجع للورقه كل دقيقه عرفت وش يسوي يرسم ..طلع رسام . علشان كذا يلحقها ارتاحت ورجع الدم بوجهها الاصفر ..

ماصدقت يوم خلص بو ماهر اكله : يله مشينا ..

بوماهر وقف : يله ..

فهد حرك راسه يمين وشمال مايقدر يشوفها وتوه بنص الوجه كان نفسه يصرخ ابعد لكن خاب ضنه وهو يسمع صوت كعبها وهي تمشي بالاخصر والجنز من غير لاتلتفت له طلعت من المحل وزوجها يحاسب تردد يطلع والا لا .. ترك اغراضه وطلع قبل لاينتهي زوجها لان في زحمه شوي ..

هواجس تنفست وسندت جسمها على جدار المطعم القزاز كانت بتروح فيها اليوم


فهد : ليه طلعتي بعدي ماخلصت الرسمه

طاح قلبها من الخوف .. ارتجفت كلها ورجلها ثقلت هذا مو صاحي لو طلع سعودوشافهم ناظرت من القزاز بخوف: ياويلي انقلع من هنا لو جاء وشافك رحت وطي

ابتسم لها فهد : عارفه عيونك فيهم لمعه جذابه

لفت ناظرته مغازل علني : خير ان شاء الله ياخ وين جاي انت استح على وجهك

ناظرها فهد من فوق بنظره وقفت شعر جسمها : انا اشهد انك خساره بذا الشايب ..

هواجس : ياويلي جاء رح رح من هنا

فهد: انا متاكد الليله بحلم فيك ..

لف ظهره وكانه يشتري بالون من اصحاب البوالين المتجوله ...

سعود ابتسم : يالله زحمه تاخرت عليك

هواجس بخوف الدنيا كله : لاااا عادي ..

سعود: وث فيك وجهك اصفر كذا ولونك مخطوف قلتلك كلي بتتعبي تعالي نرجع لرافايي

هواجس (( لا ياربي ليه تقول اسم الفندق انت الثاني قل الفندق وبس لازم باسمه )) :اوكيه

مشت مع بو ماهر وغصب عنها من الخوف لفت عليه شافته واقف وبيده بالون يناظرهم واشر لها باي ..

هواجس (( جعلك الضربه... والوجعه..... يامال الماحي ان شاء الله ..... الله يهدك ان شالله .. ياجعل الله يبليك بمراءه شكاكه وحده تغثك مثل ماغثيتني ..))


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


ريان كان طائير من الفرحه وهو مع رياض حصل اللي يقدر جد يحفظ عنده كل همومه واوجاعه ونفس الشي رياض حكاله كل شي عنه وظلوا سهرانين لليوم الثاني وبعدها ناموا مرتاحين الباب احسن دواء وشفاء للصدور حد تفضفض له ويسمع لك ويامنك على اسراره ...

بعد ماصحوا من النوم المغرب وتغدوامادري تعشوا رجعوا لسوالف

رياض : هاللحين وبعدين معك خنقتني من سجايرك

ريان : هههه كانك الوالد

رياض: ليه يارين كل هذا .. يسمونه هذا الانتحار البطياء ..

ريان تنهد وهي يطلع هواء من سيجارته : من بعد هذاك الحادث وانا مدمن عليها يمكن انسى والغريبه لاشفتها ادخن وحده ورى الثانيه من غير لاحس علشان تهدى اعصابي

رياض : تهدى اعصابك والا يتخدر مخك ...الا ذكرتني محكيت مع كات ..

ريان : والعرس الجديده ههههه

رياض: اتركها على جنب هذيك ..

قام للحوش ..و دق على كاترين ردت عليه بصوت الناعم : فينك يازالم (( وينك ياظالم ))

رياض: افا والله افا كتكوتي انا ظالم وهذا انا مانزلت عيوني عندك قبل امس ..

كاترين : لاتحاكيني انا زعلانه منك كتير لكان تجلس مع اربع ساعات وانا عم احترى جوا

رياض: سلامتك ياقلبي ..جعلها هي اللي تحترق ولا تضايقي نفسك وعد لارجعنا لرياض اعوضك ..

كاترين : اي ادحك ع علاتي (( ايوه اضحك على عقلي ))

رياض: لا والله وحياتك كتوتي ماملكت القلب الا انتي ويله جهزي نفسك نقضي شهر عسل هنا الشرقيه على الشاليهات

كاترين : لاااا مابيرديني هيك بدي تسفرني ع باريس ..

رياض: باريس وجد باريس في اغلى من كتكوتي .. اوعدك يقلبي اجهز اجازتي بالشركه ونطير على باريس

كاترين : ازا صرنا هونيك تركت زعلي باي

سكرت كاترين ورياض عوره قلبه عليها (( ياحياتي زعلانه مره ))

::::::::::.......:::::::::::.......

ريان ابتسم وهو يشوف رياض يطلع ورفع جواله بتردد دق على امه يبغى يعرف وش صار على شموخ وكيفها هاللحين ..

: الو هلا يمه

ام ريان بلهفه : هلا حبيبي ريان زعلان صح تروح ولا تسال وامس ابوك يقول انك هنا لابجده ولاهم يحزنون حرام عليك خاف الله فيني مايكفي اختك اللي مادري وش حالها هالايام

ريان ببرود : خلصتي ..

ام ريان : لاماخلصت بنسافر ويله تعال لاتمصخها مو حلوه السفر بدونك ابوك بيزعل


ريان : وين بتسافرون ..؟

ام ريان : لمصر

ريان : مصر عاد وكلنا بنروح

يقصد شموخ بتروح ..

ام ريان : ايوه الا نجلاء تعرف رجعت للمستشفى والشغل زاد عليها وماتقدر

ريان : لاااا انا مالي خلق المغروره هذي

ام ريان : ريان حنا وش حكينا هذي برقبتنا امانه

ريان بممل وراه لهفه : الا وش اخبارها ..؟ بعد هذاك اليوم

ام ريان : لاااا مرتاحه ومبسوطه وهذا هي تترقص قدامي ..

شموخ وهي ترقص بمرح لانها معزومه بعد شوي على الهابي لاند : من تحاااااكين مامي

ريان (( يالبيه قلبي انا هالصوت الله لايحرمنا من دلعك ))

ام ريان: ريان

شموخ : ووووع ..ماما قولي له لايرجع يفكنا

ريان سمعها وكان طعنات بقلبه جد مو وجه حد يخاف عليها هو خايف وهي ترقص وتسب فيه : قوليلها الوعد لارجعت

ام ريان طنشت : ها يمه نحجز لك تذاكر معنا ..

ريان بخبث : ايوه ..

سكر وهو يفكر كيف بيجلس مع شموخ بمصر لا وبيطولون اكيد .... سامي اكيد طول وقته مع خويه والبنات وامه وابوه مشغولين ببعض مايبقى الاهم وبس ..

دخل رياض مبتسم : ها كيف الاهل – غمز –

ريان بضيقة وبرود : لاتغمز وتتعب حالك قالت – يقلد مياعة شموخ – وععع ماما قولي له لايرجع يفكنا ..

رياض : لاماعليك منها تكابر ترى هذا حركات البنات اذا يحبون واحد والا يميلون له وش قالوا وععع مابقى الا هذا اناظره .. لو اخر رجال مافكرت فيك .. ماسمعت اغنية مرام دلع بنات

ريان: لا انت اللبنانيه لاحسه مخك

رياض : هههههههه

ريان: يابرودة اعصابك ياشيخ ...

رياض : اكيد بصير بارد دامي بسافر على باريس مع حبيبة قلبي

ريان : اوه نويت شهر العسل مع الجديده ..بنت العم

رياض : من وعود تخسي انا طالع مع قلبي كات ..

ريان: الله يهنيك ..

رياض: اقول قم لشركتك ياعمي عطلتك عنها

ريان: لا عادي راسلتهم وفهمت الموضوع خلني هاللحين اطلع لعجوز النحس اخذ لي كم ريال اعطيهم لشموخ بمصر

رياض: هههه اقسم بالله ريان انت مادري كيف تفكر .. طايح على كنز لا وتاخذ منه لعيون بنت العم

ريان وقف يتثاوب ويتمدد : ههه خبرك اللي عندي تموت على كل شي تشوفه ومدلعه حرام ..

رياض: ياليت اسمي شموخ

ريان: هههههههههه.. المره الجائيه


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


دخلت نجلاء للبيت مستعجله ودقت الباب بهدوء على امها

اام ريان : تفضل ..

نجلاء : هاااي

ام ريان: هلا نجوله وينك لا امس ولا يوم مبينه لاانتي ولا شموخ ماصدقتوا ريان سافر ..

نجلاء: هههه لا مو كذا يالغاليه بس جالسه ادور لي وظيفه مليت من البيت ..

ام ريان : جد ماعندك سالفه في احد يمل من الكسل والا جازه وبعدين ليه متعبه نفسك كلها اسبوع ونسافر لمصر

نجلاء : لااااااا مصر

ام ريان: وش فيك ..؟

نجلاء: لا سلامتك بس انا يمكن اتوظف بالمستشفى ماقدر اسافر معكم

ام ريان ببرود : اكيد بتجلسي ببيت جدتك مثل كل سفر

نجلاء جائتها جاهزه : ايوه .. ماما

ام ريان : هلا ..

نجلاء : امم بغيت منك طقم الماس ناعم

ام ريان عقدت حواجبها : ليه ..؟

نجلاء: كذا اليوم مروه صديقتي عازمتني على بيتها واهل زوجها فيه حابه اكشخ ..

ام ريان : هههه والله وصرنا نكشخ يانجلاء

نجلاء استحت (( لعيون احمد اسوي اي شي ))

فتحت ام ريان خزنتها وطلعت طقوم كثيررره من الالماس والذهب والفضه الخالص : يله اختاري

نجلاء احتارت وش تختار ..؟
وبعدها اخذت طقم ذوقه عادي واقل من العادي ذوقها كذا ..



ام ريان : هذا هديه من خالتك ريماس سبحان الله نفس الذوق ههههههههه

نجلاء فهمت تلميح امها لكن عاجبها ...: يله ماما باي لااتاخر على الناس ..

ام ريان : ليه متى العزومه ..

ناظرت نجلاء ساعتها باقي ربع ساعه على الساعه المحدده : يووه ماما يادوبني اتروش باي ..

طلعت لغرفتها بسرعه تتروش علشان تملك صحيح ان ماصار لها شي من تروشت لكن لازم تكون نظيف وبالذات ان مالك وبنته لمى بيكون هناك ياهي خايفه من هالمى بس ساكته علشان ماتضايق احمد ..

طلعت من الحمام بسرعه ولبست عبايتها السنعه لطلعات الكشخه مزخرفه وحركات علشان تبيض الوجه قدام لمى ..

وهي بالطريق للمستشفى وقفت عند الصراف تسحب لها فلوس علشان تاجر الشقه مع المكتب العقاري المتفقه معه حست انها قويه ومادرت انها كذا الا هذي الايام لكل شي عندها حل ..
دخلت الرقم السري او الباسورد خطاء مرتين من توترها وخوفها بعد دقايق بتدخل باكبر تحدي بحياتها
اخذت نفس وحطت الرقم كويس ..

وصلت للمستشفى ودقت الباب بهدوء لانها سمعت صوت ضحك من غرفة احمد اكيد اهله وصلوا ..

احمد : ادخلي نجوله ..

نجلاء (( كيف عرفني ياويلي نجوله وقدام اهله ..))
دخلت بتردد كبير شافت بنت جالسه على سرير احمد وعنده كانت مثل الصوره للبنت الصغيره هذاك اليوم لكن هذي اكبر واسمر بشوي يعني واضح انها نفسها لكن كبرت ..

: السلام عليكم

اللكل ماعدى مالك : وعليكم السلام ..

البنت اللي هي لمى ابتسمت : هلاااا والله هلاااا وغلا بوجه عمي ههههه

نجلاء ناظرت بنقابها احمد وهي خايفه : هلا فيك ..

وقفت لمى بمرح وكانت قصيره شوي : انا لمويه سنه ثاني تاريج كليه الاداب

احمد : هههه احلفي ..

لمى مشت لعند نجلاء بفضول تموت وتشوف شكل اللي ميت عليها عمها : ترى عمي نسونجي ونصاب انسحبي من هاللحين احسن لك

احمد : هههه – مسك قلبه – قلبي ههههه والله بتذبحيني ترى ..

نجلاء ناظرته بلهفه لكن وقفت فشيله تركض له قدامهم ...

لمى حست فيها وقالت بخبث : ماعليك منه يتدلع ..

نجلاء ابتسمت وكان لمى تشوفها : .......

مالك بقسوه : يله اقول لشيخ يدخل وانتي لموي انتظري بره

لمى : نووو دادي بيبي انت اتركني اتفرج بليييييز

مالك بحنيه : زين بس مو تقلدين – احتقر نجلاء - انتي بنت ناس

احمد تضايق وهو يشوف رجفة نجلاء من حكي اخوه : يله مالك دخل الشيخ ..- بحنان قال – نجوله معك اوراقك الخاصه

نجلا بصوت خايف : ايوه حتى اوراق التحاليل ..

احمد اشر لها تجي لعنده : تعالي ..

مشت ومرت عند لمى اللي لحقتها وقفت عندها بعد ماتغطت وحطت عبايتها على راسها ومابان منها الا ايدها السمراء ... نجلاء تفشلت وهي كاشخه بالعباءيه المزخرفه

احمد بهمس : خائيفه ..

نجلاء : بموت من الخوف ..

احمد : اذا تحبي ن

نجلاء بسرعه قبل لايكمل : لاااا مو كذا بس غصب عني ..

لمى كانت تسمعهم ومبسوطه لعمها مره

دخل مالك ومعه الشيخ وملك فيهم على سنة الله ورسوله .. وكانت هذي اكبر غلطه سوتها نجلاء بتندم عليها طوال حياتها ..

لمى بصوت واطي : لووووووووووووووولللللل الف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد مبروك عموا

احمد كان مبسوط مره : الله يبارك فيك .. – لتفت لنجلاء وقال برقه – مبروك حياتي

نجلاء وهي تحس باحساس غريب خلاص صارت زوجة احمد الناعم الحبوب الرومنسي اللي اخذ قلبها .. زوجته للابد : الله يبارك فيك

لمى : ههههه عقبالي ..

مالك كان معصب حده : خلاص لهنا وانا مشكور .. ورني يا استاذ احمد كيف بتكمل حياتك .. يله لمى ..

لمى : لا بابا بجلس شوي

مالك ودلوعته لمى : ارجعي مع السايق ولا تطولي – باستهزاء – اتركي العرسان على راحتهم ...

طلع مالك ..

لمى : لاتزعل من بابا عمو هو كذا ..

احمد : والله مو انا اللي ازعل من اخوي الغالي ..

نجلاء كانت ساكته ماهي عارفه شلون تتصرف

لمى بحماس : نجلاء وريني وجهك

نجلاء استحت وهي ترفع غطاءها وكانها اوول مره تشوف احمد كيف هي عادي لكن هاللحين هو زوجها .. فتحته وكان وجهها احمرررررررررررررررر

لمى شهقت ماتوقعتها حلوه كذا ملامحها فيها طيبه تجذب ورقه : مشاء الله بعذره عمي تخبل

نجلاء وجهها زاد حمررره

اما احمد كان شمتان فيها ويضحك : ههههههههه

لمى : تهبلين بصراحه عرف يختار احمدوه ..

احمد : احمدوه ها لميه ....

لمى بطفوله : ههههههه

نجلاء كانت مبتسمه لهم وساكته ..

احمد التفت لنجلاء : حبيبتي نجوله ليه ساكته

نجلاء بصوت واطي وين الجراءه اللي كانت تكلمه فيها والا لانه صار زوجها ماتقدر تحاكيه : لا عادي ..

لمى : تراني جهزت شنطة المعرس وسالت الدكتور قال بس توقعون على مادري وشو ويقدر يطلع

نجلاء : مشكوره .. وانا بكره الصباح بوقع عقد ايجار الشقه – وقفت تتهرب من الفشله ونظرات احمد – انا هاللحين برجع للبيت

احمد بسرعه : ليه ..؟

نجلاء بتوتر مع حياء : لانك مفروض هاللحين تاخذ الدواء وتنام ..

لمى : حررررررررركات من هاللحين تخاف عليه

احمد ناظرها بحب وقال بصدق : اصلا قلبي وحياتي هي تهتم فيني من قبل لاخذها ..

نجلاء مشت بسرعه تطلع مستحيه خلاااص احراج ..: باي

طلعت اما احمد ولمى ماتوا ضحك لانها استحت هذا الواضح

احمد : خطيره والله نجوله بس شغلها عندي بكره ..

.........

نجلاء : ها مروه وش صار

مروه بهمس : انتي وش صار نقول مبروك

نجلاء ابتسمت وهي تتذكر احمد : ايوه

مروه بفرحه ناقصه : مبرررروك ..

نجلاء: الله يبارك فيك

مروه بحسره : ياقلبي عليك حتى من غير شبكه او دبله ..

نجلاء: المهم احمد مو ذهب

مروه تنهدت : وانتي صادقه ياما ناس عرسوا بافخم الفندق ومايدروا عن بعض شي من كثر الجفاء ..

نجلاء: لهالحين يضربك

مروه : اتركيها على ربك وروحي رحاب تحتريك داخل

نجلاء ضمت مروه من قلب : مشكوره حياتي ..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



شموخ بعد اللي صار مع نجلاء صارت تتنطط وتنبسط ولا بهامها شي صحيح ماقدرت باللين والخوف تخلي نجلاء تحكي لكن مصيرها تعرف ...

طلعت ترقص مع امها لان سجى بتمرها بعد شوي يطلعوا لبارتي بدل الطفش ولان سجى بكره بتكون بالرياض ...

طبعا هذا البارتي كانت فيلا ماجرينها شلة بنات وبس فيها بنات وبوفيه وديجيه وباربكيو وهبال وهم فوق 9 بس

تجهزت وكشخت ..

دقت عليها سجى وهي بالسياره : يللللله تاخرنا مره ..

شموخ : انتظري شوي بس باقي البس وبنزل

سجى : ياااربي مو انا قايله لك من بدري ..

شموخ : سجووووووووو وبعدين يعني خلاص ابنزل هاللحين

سكرت بوجهها معصبه : خير تصرخ علي ...

لبست ونزلت ببرود ودلع لسياره : هاي

سجى : هاااااااي يله حرك ..

شموخ : لاتكشري كذا علشان المره الجايه ماتصرخي علي ..

سجى تحب شموخ كثير ولها معزه غير عن اللكل بقلبها : اوكيه تعادلنا بكره برجع لرياض خلينا ننبسط

شموخ (( اكيد بننبسط لان البارتي خمسين بالميه فيه شباب ههههههه ))..


..**** نكمل وش بيصير عليهم في البارتي الجائي .. :..****
متكحله بدم خاينها
94 : 1 ص ..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************

 
 

 

عرض البوم صور شمس السديري  

قديم 11-02-08, 12:56 AM   المشاركة رقم: 17
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 63115
المشاركات: 273
الجنس أنثى
معدل التقييم: شمس السديري عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 31
شكراً: 0
تم شكره 37 مرة في 21 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شمس السديري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شمس السديري المنتدى : القصص المكتملة (بدون ردود)
افتراضي

 

الفصل الرابع عشر

سامي : هاااي

ام ريان : هاي

سامي : بالمرررررررررررررره عطشان

ام ريان بصوت مرتفع شويه وهي ترمي المجله بجنبها : رووووووز هاتي عصير

سامي باشمئزاز ويحس بطنه يمغصه لما تخيل شكل الشغاله جايبه له العصير من ايدها المقرفه .. يكره الشغالات لابعد حد وجسمه يقشعر من شوفتهم : لاااا اجل مابي ..

ام ريان طنشته : هاتي اثنين ...

سامي جلس وقال بحنان : لاااا ام سام ضايق صدرها ليه ..؟

ام ريان تنهدت : طفشت اخواتك بره ومحد حولي وكل صديقاتي وجيراننا سافروا ..

سامي : هانت بعد كم يوم سفرتنا وبتنبسطي وعاد صيعي مع الوالد

ام ريان: هههه الله يرجك ..

سامي بجديه : يمه في شي محيرني ...

ام ريان : وش هو اللي محيرك ..

روز اعطتهم العصيرات

سامي قز روز من فوق لتحت بشمائزاز يكره الشغالات وجسمه يرتعش اذا شافهم يحس انه بيسترجع كل اللي ببطنه ..ماخذ منها شي ..

ام ريان عصبت : اعوووذ بالله انت لو تشوف ضل مراءه تنهبل اعقل ..وقلي وش المحيرك

سامي كانه تذكر : ايوه صحيح يمه اللي محيرني مره بالشاليهات لما كنا فيه سمعت شموخ وريان يتهاوشون مثل العاده لكن قالوا كلام صدمني ومافهمته

ام ريان بخوف : وش قالوا ...؟

سامي : قالت شموخ لريان ياولد عمي وهو قالها مانتي باختي .. و..و وكلام ماذكر لكن غريب

ام ريان ارتبكت وجهها انخطف لونه و طاح العصير من ايدها الا سامي لايعرف لايعرررررررررف كل الناس تدري الا سامي .. ماهي ببايعه شموخ .. والله يضيعها ولا يهتم ..: يؤؤ انكسر

سامي عقد حواجبه : يمه .....؟

ام ريان بارتباك : وش هالخرابيط انت من وين تسمع ها شكلك غلطان

سامي عقد حواجبه وتاكددت له شكوكه ربكت امه وخوفها .. ومرض شموخ المفاجاء وكره ريان لها يدل انها مو اختهم .. لكن امه ليه ماتبغاه يعرف وش السبب ..؟

ضحك يمشي الموضوع وهو من جوا يموت ويعرف الحقيقه : ههههه جد شكلي اتوهم على خرابيط احيانا

ام ريان ارتاحت لان سامي رجع مثل قبل وترك الجديه ...: ها متى طيارتنا

سامي يحاول يركز بسوالها لثواني معدوده سكت ويحس الفهم عنده بطياء شوي لانه انصدم انه مكان يتوهم وشموخ مو اخته لكن كيف ومن تكون وش القصه ..؟: مادري على الحجز ..

ام ريان : يعني انت ماحجزت ..؟

سامي : الا اكيد بس – كان مضيع وماقدر يجمع كلمتين على بعض ..- هو الحجز – ضرب راسه وانه تذكر شي –اؤؤؤؤه ذكرتيني ماكدت الحجز و – وقف ومشى مستعجل لغرفته – اباكد الحجز وبرجع ..

ام ريان تنفست بعد ماطلع (( يالله كننا بنطيح بورطه الحمد لله ان سامي يطنش ومايدقق مثل ريان والا كان رحنا فيها ... ياقلبي ياسامي ليه صرت كذا اللي لايسامح اللي كانت السبب ويحرق قلبها وجعلها تتعذب ليل مع نهار ))

سامي دخل لغرفته يفكر مصدوم شكوكه كلها طلعت صح لو شموخ مو اخته اجل من وكيف اسمها معهم وهذا اللي لازم يعرفه ومن شموخ بالضبط ..جلس يفكر بمنال بعد بكره بينفذ اللي بباله ..

فتح درج بدولابه وطلع اشرطه كثيره كانت تصوير فيديو للبنات وهو معهم كل بنت اسمها وقبيلتها وفضيحتها .. ضغط على اسنانه وبلع ريقه : ليييه ياسامي ليه تسوي كل هذا ..؟ ليه تضيع بنات الناس وش بتستفيد ....؟ ليه يتخله عن انسانيته بس يشوفهم ...؟ ليه يطير عقله ..

حس ان الضيقه بتجي له من جديد رمى الاشرطه من جديد بالدرج وقفله مرتين بقسوه .. حاول يضبط تنفسه : لاااااا مو وقته مو وقته ابدا ...

مسك حلقه ومشى من غرفته يهرب من اايش مايعرف لكن مايبغى يجلس لوحده طلع لشباب الدوانيه من زمان عنهم : والا ليه الشباب عندي شي احسن ههههههه

ضحك بشيطانيه مخيفه وطلع من البيت ..

ياترى ايش ورى هالضحكه الخبيثه ياسامي ؟..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



(((((( يقولوا ايام قبل واثبتت الايام ان قولهم صحيح
/ أمن لعدوك مره ولصديقك الف مرررره )))))))))

لبست ونزلت ببرود ودلع لسياره : هاي

سجى : هاااااااي يله حرك ..

شموخ : لاتكشري كذا علشان المره الجايه ماتصرخي علي ..

سجى تحب شموخ كثير ولها معزه غير عن اللكل بقلبها : اوكيه تعادلنا بكره برجع لرياض خلينا ننبسط

شموخ (( اكيد بننبسط لان البارتي خمسين بالميه فيه شباب ههههههه ))..

سجى : وش سر هالابتسامه الخبيثه ..

شموخ : عادي جالسه اتخيل شكل بارتي بنات الهاد .. كيف بيكون

سجى : اكيد كشخه لانه بفيلا على البحر ..

شموخ : مو شرط عندنا مثلا شاليهات – بحقد - ريان على البحر وبالمررررررره مو حلوه

سجى باستهبال : واااو رجلي عنده شاليهات

شموخ باحتقار : كفوك ..

سجى تكمل هبالها : على قلبي مثل العسل ..

شموخ بخبث: وعمر ..؟؟

سجى تنهدت وقالت بغصه : لا هذاك نجم سهيل بعيد مرره

شموخ بوقاحه : لاتقولي انك طفشتي ويائستي ..

سجى بسرعه ومن قلب : لاااا امل من الناس كلهم الا عمر ..- ابتسمت تتخيل عيون عمر وهو يناظرها لما قدمت له العصير – ياويللللللللللللللللللللللللي ياخذ العقل...

شموخ بغرور : مادري وش عاجبك فيه لااسم ولافصل ولا شكل حتى

سجى بجديه : بينك اذا تحبيني لاتغلطي عليه ..

شموخ ببرود : طيب لاينط لك عرق ..

لفت شموخ عيونها على الطريق وشافت كيف الحياه حلوه بعيد عن ريان وانها تقدر تعمل اي شي بعيد عنه ولو انه مو موجود كان هي هاللحين مدللة ومبسوطه وماشيه على حل شعرها .. : شغل لنا اغنيه ..

شغل المسجل على اقرب شريط ..(( رحلتوا من بقى وياي ..
يحس بضحكتي وبكاي ))

كانت اغنيه للجسمي .. حست شموخ ببروده باطرافها وارتجف جسمها مانتبهت فيها سجى لانها كانت سرحانه بعمر . .. حست شموخ بغصه بحلقها وناظرت القمر اللي بالسماء (( ماما بابا مروج وينكم مشتاقه لكم نفسي اشوفك مرره وحده نفس بصورتك ماما .. لو انك عايشه كان هاللحين ماتركتيني اروح اي مكان وسالتي عني .. بابا لو انك فيه كان اخذتني بحضنك وابعدت ريان بقساوته عني ..مو مثل عمي البارد ..مروج حياتي وحشتييييييييييييني بالمره ماشتقتيلي .. بس انا اشتقتلك موت عارفه اني كل والله كل يوم اناظر صورك واكتب لك سوالفنا وكانك معي مفتقدتك بالمره لاتخافي ريان مايدري عن شي ..))

كانت الدمعه بهدبها لكن ماسكتها ..قاطعها صوت سجى الطفولي الناعم

سجى بتفكير : بينك تتوقعي فستاني بيطلع حلو ..

شموخ : لحد وين هو ..

سجى : امم لنص فخذي ولبست معه صندل يشبك وعملت شعري كيرلي

شموخ : اكيد مو احلى مني هههه ..

سجى بعفويه : اكيد انتي اصلا حلوه من غير شي مشاء الله ...الا وش لبستي

شموخ بخبث: اكيد ساتر مره ناس ماعرفهم (( وش يضمني من يكون فيه ))...

سجى : ليه عادي كلنا بنات من متى انتي معقده ..

شموخ بمكر مثل الثعالب والثعابين : اذا وصلنا بتعرفي ...


بعد ماوصلوا دخل السايق الفيله الواسع وقفهم عن الباب وبعدها صفط سيارته بمكان مخصص لها ..


عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



نزلوا سجى و شموخ يتمخطر ون وكلهم حماس للحفله لان صوت الاغاني يحمس

سجى على نياتها : شكل البنات فالينها ..

شموخ : هههه ادخلي ونشوف ..

دخلوا وعلى طول لغرف التعديل يعدلوا اشكلهم

شموخ كانت مبتسمه بالمره من زمان نفسها تحضر خفلات مختلطه الاضاءه خافته ريحة الجو عطورات الموسيقى ماليه المكان الشباب الكشخه والحلوين وعيال التجار بكل مكان .. ومع الاسف كانوا كل البنات الموجودين بنات اصل وقبايل ..

سجى على نياتها بالمره تفكر بنات ولمه حلوه مثل اللي تروحها بالرياض ..

طلعوا من الحمام للقاعه الكبيره اللي بالفيله .. شموخ انبسط وهي تشوف عيون الشباب عليهم اكيد مثل العاده بتلفت الانظار ..

مسكت ايدها سجى وهي تشهق : شموخ ايش هذا ..؟!

شموخ ببرود : ايش فيك لمة شباب وبنات

سجى غرقة عيونها وقلبها صار يرجف بخوف قالت ببلاهه : وحنا ليه هنا

شموخ اخذت كاس فيه خمر على الاخير لربعه بس وبوسطه زيتونه : تعالي بس انبسطي وخليكي فري ..

سجى مسكت فمها وصارت تبكي من الصدمه ماتوقعت شموخ بالوقاحه والنجاسه هذي ترخص نفسها وكانها بنت ليل ..

شموخ بملل: آف ليه تناظريني كذا وكاني قتلتلك احد

سجى بانفعال لفت انظار مجموعه بسيطه من الموجودين : ليه ضحكتي علي ..؟ ليه تعملي كذا وانا اعزك اكثر من ربى

شموخ بنجاسه : والله مو انا اللي ضربتك على ايدك وقلتلك تعالي انتي اللي كنتي متحمسه بزياده

سجى تفلت بوجهها : خسيسه نذله حقيره

ركضت لمكان الحمامات تبكي كانت تدور على الامان تحس انها بغابه كلها وحوش وشموخ اللي تموت فيها وتدور رضاها وكانت مستعده تشتريها وتبع الدنيا كلها ..


قــلــي بــربــك يابعد..عمر..مـغـلـيـك
وشلـون خنـت اللـي مـحـرم يخـونـك
وشلون هانت رجوتي يوم انا ارجيك
وشلـون هانـت دمعتـي فــي عيـونـك
وشلون بعت اللـي بهالنـاس شاريـك
قـلـي عـلامـك بـعــت نـــاسٍ يـبـونـك

مشت تركض لبرى الفيله وصدمة برجال اقشعر جسمها كله من الصدمه وقالت بين موعها : سوري سوري

....................

شموخ مسحت وجهها باقرب منديل عندها وفي نار تشتعل بصدرها وحلفت تخرب الليله على اللي فيها من حركة سجى السخيفه اجل تذلها قبال الكل ..

لحقتها وهي ماسكه جوالها وتحترق ..

......................

تركي: يوووه ياعمي مالي خلق اروح .. ماحب هذي السوالف اكلم اوكيه لكن بنات لا ...

مشاري ولد خالته : يله تروك فرفش عن نفسك رقص وناسه .. ليكون خايف

تركي: خايف من ايش بخاف ..؟

مشاري: يعني مايعطونك وجه والا تصير مصخرتهم ..

تركي : كل تبن تخسى من تردني وانا ولد امي وابوي ..يله سرينا ...

دق جوال تركي ..(( بو الهش يتصل بك ))

تركي : ارحبوووووو بو الهش

متعب : وينك يالحجي ..؟

تركي : سلامتك بس طالع مع مشاري مشوار ..وش اسوي شبك فيني الا اطلع معه

متعب : اوكيه بو صنعه اتركك مع صلة الرحم وترى بكره راجعين لرياض

تركي : اوكيه ..؟

سكر تركي ولف على مشاري : متى بنطلع ..؟

مشاري: هههه السهره صباحي

وصلوا للفيله الفخمه اللي على البحر ودخلوا سيارتهم واخذها واحد يوقفها لهم


وكان صوت الاغاني عالي لدرجه انك تحس ارض تهتز ..

تركي وهو كاشخ على الاخير : لا شكلها صباحي جد ..هع هع هع ..

مشاري : تعال ياعم رز نفسك واثقل على البنات ..

دخل تركي ومسك فمه لابنفتح ويصير شكله ابله كانوا البنات اشكال والوان وكثير وكانهم مو بالسعوديه ابدا لا ومعهم شباب يضحكون ويسولفون ... وفي شله بنات جالسين يتفرجون ويضحكون ...

ناظر تركي وهو اول مره يجي هنا توقع انه بيحس الجو عادي وكانه يناظر التلفزيون لكن كذا بالفسق هذا ماتصور واشكال ماقدر اوصفها لكم ومع الاسف في منهم كثير ويدعون انهم من المجتمع الراقي ..

حس تركي باشمئزاز لابعد حد وكانه بهايد بارك بدوله اجنبيه لكن الفرق هنا بنات وشباب عوايل وشيوخ واكباريه ...

هو من طبقه اقل من المتوسطه لكن مع جلسته عند متعب صار معروف عند هذي الطبقات ويضنوه مثلهم .. مادروا انه يشتغل شغلتين علشان خواته وامه واخوانه ..

تركي (( يارب لاتخسف فينا سماء ولا ارض ))

طلع بسرعه من عند البوابه وصدم ببنت جايه مسرعه وتتحلطم : الله يضيعك مثل ماضيعتيني ..

ناظره تركي بعصبيه ..لكنها بسرعه اعتذرت : سوري سوري

تركي لاشعوري منه نطق باسمها شافها مره وحده صدفه ولف بسرعه لكن صورتها بباله : سجى ...

سجى وهي خايفه وتمسح دموعها : انت من وين تعرفني لهاللدرجه الفضيحه انتشرت

ناظرها باحتقار الارض حتى اخت متعب هنا والله لو درى عنها لذبحها : انتي وش مجيبك هنا

قبل لاتتكلم سجى شاف وحده بفستانها الوردي وحواجبها معقده لفت سجى بقوه لجهتها وعطتها كف على وجهها : مو انا اللي تتفلي بوجهي ياغذره ياضايعه ..دوري مع معين ضيعت نفسك انت وعمر حبيب القلب بعدين حاكيني جد انك زباله ..

سجى كانت مصدومه بشموخ لدرجه جمدت لسانها وايدها وكل شي فيها ماعرفت وش ترد بس بكت اكثر ...

شموخ رفعت فستانها ورجعت شعرها بغرور وكانها بذلة مجهود كبير ومشت لعند البوابه : جد ناس زباله انتي اختك ماتركتيها بحالها وطايحه غرام بزوجها عمر – ناظرت تركي اللي لها الحين ماسك ايد سجى بعد ماصدمته وماتركها لانه كان يسالها – خذها ترى بليله مجانا الزباله ماتخسر ..

طلعت لسيارات ..
..

اما سجى طاحت على الارض مغمى عليها مسكها تركي بسرعه وهو يحسها امانه برقبته حتى لو اخت متعب غذره وزباله مستحيل يتركها هنا مع ناس سكارى ماتدري عن ارضها و سماءها ..

دخلها لسياره بعد ماسحب اقرب عبائيه مايعرف هي لمين وطلع من هالفله الفخمه او القصر المشئوم ..

مايدري وين يروح وش يسوي ياخذها لمتعب والله يقتلها صحيح حلال فيها القتل لكن متعب اللي بيروح فيها وبيضيع مستقبله وتتشوه سمعتهم ..

ضرب الدركوسون مايدري وش يسوي ماتصور انه بيجي لشرقيه وبتصير له هالمصيبه ..


شموخ قالت لسايق يرجعها للبيت وهي متنرفزه مره تسب وتلعن بسجى وتدعي عليها كانها المظلومه .. شافت امها بوجهها تاففت من قلب مالها خلق ثيابها اللي عليه لا وهاللحين امها جائيه تزيد عليها باسائلتها جالسه بالبيت وفاضيه لهم ...

ام ريان : بينك غريبه رجعتي بدري ..؟

ششموخ بطفش : ام البنت ماتت وتنكسلت العزومه ..

ام ريان بتاثر : لاااا الله يرحمها مسكينه غدت يتيمه

شموخ باسلوب تجريح : يعني هي اول واخر يتيمه ياكثر الايتام هنا

كانت تقصد نفسها وفهمت عليها ام ريان وحز بخاطرها اللي قالته ماقد حسستها انها مو بنتها اصلا كانت تغليها عن كل عيالها واهملتهم بسببها وبالذات بعد المرحومه مروج : ماما ليه تقولي كذا مضايقك شي ...

شموخ بعصبيه : ايوه مضايقني اني مو بالمكان اللي مفروض اصير فيه .. – كملت بغرور وثقه زايده - وحده بجمالي وجاذبيتي مفروض ماخذها ويتمناها ملك مو اي احد وكل اللي يجون اعيال تجار او تجار صغار
انا ابغى هامور ابغى بطران يركبني سيارات احدث موديل تكون فساتيني كلهم من ديور وشانيل وقيفنشي وفندي ومحد عنده مثلها .. ابغى كل شي يوصلني قبل لاتمناه ... ابغى الخدم والحشم حولي وينتظروا اششاره مني ...- نفخت نفسها اكثر - اللي بجمالي مفروض يكونوا من مليرديرات العالم لكن وش اقول حسافه على جمال ضاع بهالبيت ..والله قهر – قربت من المرايه تناظر جمالها الجذاب وملامحها المرسوومه رسم – انا مفروض اكون مثل التحفه النادره ممنوع اللمس لاني جد نادره ومافي مثلي بالوجود ..خساره والله جساره

ام ريان كانت مصدومه من غرور شموخ وثقتها بنفسها اللي بدت تدمرها وتصغر كل شوي حولها قالت لازم تجرحها : في بجمالك واجمل منك كثير ..

شموخ بثقه وغرور ماتهزهم جبال : يمكن لكن مافي بجاذبيتي واناقتي ورشقاتي لاتحاولي ماما محد يقدر يوصل لبينك ...انا فيني كل شي الذكاء الجمال والاناقه والحلاء والجاذبيه والدلع والثقه ..

ام ريان لحد هاللحين مصدومه وحست ان شموخ جد جمالها يدمرها وصارت بدون اخلاق .. حست من بعد ماقالها ريان انها مو بنتهم صارت ماتهتم تطلع معها وماتحب الا تجلس لوحدها اكثر ودايم تهتم بجمالها بشكل وساسي بخوف ... وثقتها بنفسها تعدت اشواط : ياماما الجمال فتره ويروح ومو دايم ..

شموخ : الا انا .. سحري بيروح معي لاخر نفسي لي هنا ..-

سامي : وانا اشهد شموخ انتي مزيونه بزياده .. وآآآآه لو انك مو اختي – شدد على اختي علشان يشوف ردة فعلهم لكن البرود ولا شي تغير -

لفوا شموخ وام ريان على سامي اللي بيده باقة ورد كبيره واكياس بالهبل ..والشغاله رافعه وراه شويه من الاكياس ...

شموخ بغرور وهي تبعد شعرها : عارفه اني قمر .. مايستاهل تقول .. – ناظرت بالاكياس – وش هذا ..؟

سامي غمز : سر ...؟

شموخ بدلعها لكن بزياده شوي : سامو حبيبي ايش هذا ..؟

سامي : لاتحلمي حتى ..

ام ريان : جد وش هالاكياس

سامي ابتسم بثقه : قلتلكم سر ..

شموخ بخبث : ماما اتركيه علي – بدلع ناعم وغجري وملامح وجهها البرياءه - سامووووو بيبي .. ايش هذولاء ..

سامي : ههههه ما اقنعتيني لا تحاولي ...

ريان رجع للبيت لان ابوه يبغاه بموضوع ضروري الا شاف شموخ تقرب عند سامي بقستانها الوردي وهي تناظره بدلع : ساموو اكيد لي صح ..

سامي حس بمشاعر غير لشموخ وبالذات انها مو اخته هز راسه من فكرته الغبيه مره : لاااااا لاتحاولي

صدمه ...
اسلوب العقارب ...
ثعبانه ...
حقيره ....
ياشموخ تحاولي بسامي لاي حد وصل فيك تفكيرك المريض ..
سحب ريان سيجاره وهو متوتر ويحس بضغط باذنه من كثر ماهو يغلي من جوا تقرب منه بكل وقاحه وترفع الكاب من شعره بدلع وتترجاه قدام عيون امه وهو داريه انها بنت عمهم مو اختهم

شموخ وهي تلوح بالكاب قدام عيون سامي : سموووي قلي من وين لك كل هذا ..؟ ولمين ..؟

سامي ابتسم بارتباك وهالشي مافات ريان : بينك ضفي وجهك هناك هذولاء مو لك حقي ...

شموخ بخيبة امل مصطنعه : لااااا خساره
سحبت منه الكيس والورد بقوه ..

سامي صرخ : جيبيها ..

ركضت بعيد عنه وهي تضحك لكن فستانها الطويل ماسعفها وكانت بتطيح على وجهها ..

الا وايده البارده باصاعبه النحيفه .. تمسكها باخر لحضه ماقوى يناظرها تطيح وتتعور .. مايقدر يسمعها تتالم ..ويوقف يناظرها

شموخ كانت مغمضه عيونها هي طايحه طايحه انتبهت بايده دائفيه .. وريحة سيجارته وعطره وكل شي تكرهه ماسكها .. وقريب منها ...حست بالقرف والاشمئزاز ياناس تكرهه ..وصوت انفاسه السريعه الكريه قريبه من خدها ..

بعدت عنه وكانها ملسوعه : آف انبسط ماطحت على وجهي ...

ريان بنار الشوق واللهفه بداخله نبضات قلبه ... تعوره من كثر ماتدق ... مشتاق لها يومين وكانهم دهر اشتاق لوجهها اللي ماغاب عنه لحضه وحده .. لكن هذا ريان مو اي احد ناظرها ببرود وجهه بارد وكانه مايحس : انتبهي واثقلي المره الجائيه – بهمس – والا مشغوله بسامي ..

ناظرته بصدمه واحتقرته ..

ام ريان : هلا والله بريان متى جئيت ..؟

ريان : من زمان وانا اناظر المصخره

احتقر شموخ وسامي ...وجلس بجنب امه .. يسلم عليها ....

سامي (( محتاجك ياخوي ضايقه فيني الوسيعه حاس ان موتي قريب )) ...

ريان ناظر بعيون سامي وقراء اللي فيهم ...
لكنه بعيد بعيد مره بينه وبين اخوه ...
حواجز واسوار مستحيل يقدرون يحطمونها مع انها بضمه خفيفه وصادقه ينكسر كل شي لكن الحقد والماضي والغرور والكبرياء يمنعونهم ...

شموخ كانت واقفه مكانها لكن مقهوره وقررت تجلس علشان مايضنها تهرب : اي مصخره ..؟ انا وسموووي نستهبل انت وش دخلك ..؟

ريان ناظرها مكشوفه ياشموخ والله واضحه ..
ابعدي عن سامي الا ساامي ..
والله اقتلك وادفن قلبي معك لكن سامي مايتعذب او يتاذى ..هو روحي وتومي : مادري عنك اسالي حالك ..؟!

سامي بحركه مفاجاءه سحب الورد والكيس من شموخ : هههههه الحلال مايضيع

شموخ وجود ريان مضايقها لكن طنشته ورفعت فستانها من الجهتين ومشت بسرعه لسامي : قلي بسرعه لمين كل هذا لحبيبتك اللي بالكوفي

سامي عقد حواجبه : اي حبيبه ..؟

شموخ مشت لعنده وناظرت بامها : ماما سجى – حست بكره وهي تقول هالاسم كررره فضيع يقطعها تكره سجى وتتمنى لها المذله بدون اسباب هذا الظاهر لكنها تغار منها بكل شي – اقول سامي

سامي ابتسم ولمعت عيونه الناعسه : قولي ..؟ خلينا نسمع ..؟

شموخ تخصرت بدلع ورجعت شعرها لورى بغرور : الشيج سام جالس مع وحده تلوع الكبد بالكوفي شوب بمجمع الظهران لا ومندمجين ويظحكون ...سجى قالت لي ..

سامي : ههههههههههههه قصدك منال الحقيره ماعليك منها بس ضنيت عندك سالفه ..

ريان ..(( تسالين عنه ..
تضحكي معه ..تدلعي عليه
تركضي وراه ...
تهتمي باخباره ..
وكل هذا قدام عيوني ...قدامي انا والله شي يخنق ويضيق الصدر يقتل اكثر من الطعن
وانا مانام من الضيقه عليك ..
انا اللي خاويت نجوم الليل علشانك))

طفى السيجاره بعصبيه بالطفائيه واخذ ثانيه يدخنها .. ويناظرهم لابقين لبعض وكانهم انخلقوا يكونوا لبعض .. سامي اطول منها وهي قدامه اثنى .. تخيل شكله لو وقفت جنبه ...

ام ريان : يله سامي اترك عنك سوالبف البنات هذا و انت عندك خوات

سامي عض اسنانه ولف على شموخ بعصبيه مصطنعه : ارتحتي هالللحين

شموخ بدلع :نووو .. لحد ماخذ الورد اللي بيدك وتقلي من مين ..؟او لمين ..؟

سامي لف على امه وريان وهو مبتسم على دلعها : ها يمه قولك برتاح من هالنشبه ..

ام ريان : ماتوقع

شموخ كانت تتناسى وجود ريان اللي مضايقها برجوعه المبكر ... مضايقها بالمره توقعته يسافر شهر مو يومين ..: هههههه.. ههههه

سامي جلس على الكرسي وقرب الاكياس كلها منه وهو يناظرهم : والله ياختي ضحكت على خوياتي كلهم وقلت لهم بكره عيد ميلادي ماصحيت اليوم الا كل وحده معطيتني موعد ومعها هديتها عاد انا مثل مايقولوا غني واحب الهديه هههههههههههه

شموخ جلست قباله معطيه ريان جنبها : من جدك انت والله وناسه .. – مسكينه عامله نفسها برياءه ماتعرف هالسوالف – في بنات يعطونك ليه ..؟

فتحت الاكياس بحماس وتختار اللي يعجبها ..

سامي : الحب ومايسوي ههههه

ريان (( ابعدي عن وجهه قومي من قباله ليه تقتربي منه كذا .. من متى واهتمامك بسامي كذا ..؟ ))
: يمه وين ابوي تاخر ..

ام ريان : ابوك نايم بس ننتظر نجلاء ربع ساعه واصحيه نتعشى

سامي : غريبه نايم مو بعادته

ريان عقد حواجبه : لا وداق يبغاني ضروري ..

شموخ رفعت ساعه وشهقت : وااااااو ساعة روليكس ... هذي جنان بالمره هذي بعشر الالف انت عارف انها تششتغل بدم وحرارة جسم الانسان ..

ريان عرف انها ماتبغى سامي يحكي معه وحركتها هذي علشان تجذبه لعندها مايدرري كيف تفكر ولحد وين تبغى توصل

سامي ابتسم وقال بصدق ومن قلب : ماتغلى عليك تفداك

شموخ حطتها بحضنها بتملك : ومن قالك اني سائله فيك اصلا باخذها هههههههه

سامي : ياشين الغرور يابنت ..

شموخ لفت على ريان انها تبعد شعرها مو قصدها تناظره : مو انت قلتلي قمر يحق لي اجل اغتر ..


(( قمر
قالها قمر
لا شكلي من زمان لاهي عنهم ومادري وش يصير بكل غباء ناسي من يكون سامي ومن الثعبان شموخ ...)) : اتركي عنك الغرور اللي مايلبق لك ..

شموخ تنرفزت : لاااا لابق لي انا بينك .. ويحق لي ..

ريان : لااا مشكلتك ماخذه مغلب بنفسك ..

شموخ بنرفزه وعصبيه : انت وش عرف لوانك شايف عيون ال..- باخر لحضه مسكت لسانه كانت بتقول شي يدفونها فيه اليوم
عيون الشباب اليوم ..
قويه ياشموخ ..
والله قويه كويس انك مسكتي اعصابك ..

ناظرها باستهزاء : عيون ايش ..؟!

سامي: خلااااص تراكم تقرفونا انتم بس هوشات عورنا راسنا

شموخ كانت تهز رجلها من العصبيه سحبت الورد بقوه لحد ماجرح اصبعها شوك الورد : حتى هذا لي آه

رمت الورد وضغطت على اصبعها ..كان فيه دم قليل لكنه جرح ..

ام ريان قامت بخوف : انجرحتي يالمك

سامي وريان ناظروا بعض اراديا امهم تعشق شموخ عن اللكل وهذا شي يقهرهم لانها مو بنتها ..حس ريان من نظرات سامي انه يعرف انها مو اخته ..


شموخ وقفت : لاتخافي ماما مافي شي ..- ناظرت ريان بحقد – مافيني شي ..

ريان تنررفز من دلعها الزايد ..

سامي: يمه وش فيك جرح بسيط ..؟

ريان باستهزاء : لا اتركها هذي بينك الجرح يبكيها ..هههههه .. وش فيك ناسي هذي دلوعة الماما ..

ام ريان ناظرتهم معصبه بنظرات غريبه مافهمومها ..

شموخ : هههه صدق بزر تغار من مااااااااما حبيبتي ماعليك منه ماما – سكتت لانها حست بشوية دوخه بسيطه لكن فاجاءته خافت تطيح او تتالم قدام ريان قالت وهي تحتقره - انا طالعه ابدل ماما اذا صحى بابا قولي لي علشان العشاء ..

سحبت اكياس سامي كلهم وطلعتهم معها فوق بدون استاذان

سامي : هههههههههه والله خطيره يابنك لكن ماخذهم ماخذهم ..

طلعت الدرج وهي رافعه فستانها تركض : اييييوه قابلني ..

ريان ناظرها لحد ماختفت من عيونه وظل يناظر طيفها وسرابها ..لحد مانبهه صوت امه المعصب : ريااااااااان .. ساااااااامي .. انتم ماتفهمون ها ..

ريان : وش فيك يمه ..؟

سامي : خير ..؟ ليه معصبه بعد ..؟

ام ريان تنهدت ولمعت عيونها بحزن : جرح مثل هذا يموتها ناسين ان عندها نقص مناعه كبير ..

شهقوا الاثنين كيف نسوا شلون ماخطر ببالهم ..

ريان كيف تنسى معقوله ناسيه انها باي لحضه ممكن تروح منك .. ناسي انها بلحضة عين وهزت رمش بجرح بسيط تصير تحت التراب ..

طفى السيجاره معصب كيف بغباءه نسى ..

سامي : يالله نسيت .. هي ماتدري صح ..

ام ريان بحده : اكيدلاااا

سمعوا صوت اشياء تطيح لفوا لدرج شافوا الاكياس كلها تتناشر قدام عيونهم ..

اول من وقف ريان وطلع بسرعه وثوبه مايساعده رفعه وراه امه وسامي ..

ريان مشى مايشوف قدامه وايده على قلبه واعصابه مشدوده كان خايف .. خايف لايفقدها كذا مهم كانت عيوبها يحبها واكشف بهالثواني اللي يطلعهم الدرج انه وصل لعشقها

شموخ كانت واقفه عند الدرج بدايته وايدها على فمها ..

كلهم وقفوا فجاءه وهم يشوفوها ليه متصلبه كذا سمعت عن مرضها او تحس بالم

ريان بكلمات بطيئاه يحسها تحرق جوفه وتغص بحلقه وكانه بطلعت الروح يقولها : ش..مو..خ .... ايش ... ف...يك..؟

شموخ ناظرتهم وقالت بغرور : وش فيكم ..؟ طاحت الاكياس مني

دخلت لغرفتها بدلت وهي تتحمد عليهم ليه يركضون ويفكرون فيها شي بس يبغون الفكه منها .. وناااامت كانت تعبانه وشوفت ريان الهم ضايقتها كثير ...

ريان ابتسم باستهزاء: قلتيلي تموت هذي تموت بلد

دخل غرفته متضايق ليه ركض له ليه خاف عليها – ضرب الطاوله – غبببببي ..

سامي : هههههه العبله خوفتنا ..
نزل من الدرج : يمه انا طالع شوي اعتذري من ابوي بايش شي مالي خلق العشاء ..

ام ريان تنهدت : اجل ماصحيه احسن .. نجلاء نايمه – شفتوا الام ماتدري ان بنتها مابعد رجعت – وريان وشموخ اكيد هاللحين بيناموا ..

دخلت ببرود لغرفتها .. تتوقعون لو شموخ مو بالبيت بتنام بهالبرود ..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


بمجمع مارينا مول ..

ندى : يوووه وعود والله مالي خلق ادور جزم ابغى بيجامات

وعود: يمه شوفي بنتك السخيفه تاركه الجزم وتدور بيجامات

ام نواف بطفش : ايش فيه بعد ...

ندى : والله من اول مادخلنا وهي اختاري الجزم الاكسسوارات قالك ماعرف الا هالتناتيف

نور عصبت : آآف انتم مادري كيف بتجهزوا وهذا حالكم الله يهدكم من اول مادخلنا هولش

ام هواجس : وهي صادقه خلاص تفرقوا كل وحده تنقلع بمكان لحد ماتخلصوا ..

وعود : هههههه

ندى : ههههههههه


ام نواف : انهبلتوا انتم وش فيكم

ندى : لا لو فينا المجمع مو مع بعض بنرجع بنفس الملابس باختصار الذوق واحد ..

وعود : يييييييييس ..

ام نواف جلست على الكراسي وجليت معها ام هواجس: اجل انتم لفلفوا براحتكم وحنا بنجلس هنا عند المطاعم لحد مايلعب نواف ملاك ..

نور : حلو بنات بسررررررعه دام مافي عجز ياخرونا

ام نواف: ههههه عقبال مانتعب لجهازك ..

نور فهمت تلميحها يعني وافقي حمرت خدودها وسكتت ..

ندى: الله واكبر انا ساحبين علي بس هانت كلها كم اسبوع وشهر وانا بمصر ادرس ..

وعود طفشت وسحبتها قبل لايبدون الهوشه مع امها وتتضايق وويرجعون لبيتهم

البنات تسوقوا بطريقه غريبه ياخذون اي ملابس بس المهم المقاس مادققوا كثير بالملابس العاريه لها ساتره ولطلعات ..كيف مو هي عروس وهالرجل وش تكشخ له راح عن بالهم لان يعقوب ماكان يدقق كثير لانه ساكن مع اهله وطول وقتهم تحت مايقدروان يتنفسون ..

لكن لعانت ندى ماقصرت للبيجامات ...والملابس الخاصه تموت على هالشغلات = تذكرني بنفسي مع زوجات عمامي خخخخ ..

القاعه ونحجزت والزواج تحدد بعد شهر لازم يخلصوا بدري ..

ورحلت التجهيز طويله ويبغالها صبر وطولت بال وقلة ضغوطات ..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



تركي ...سمع صوتها تبكي لف شافها متكوره على نفسها وتبكي من قلب وترتجف .. صرخ باعلى صوت يطلع راسه : هاللحين تبكي هاللحين لما نزلت روس اهلك للارض والله لو درى متعب لاذبحك اليوم

سجى زادت بكي وصارت تشهق بكى يقطع القلب وكانها بتموت من كثر البكي ..

تركي : غطي شعرك ووجهك الله يسود وجهك وش اسوي فيك هاللحين ها وانا مبتلي فيك وين اوديك يالز...استغفر الله بس كنتي بتخليني اقول كلام شوارع ... هذي الحريه اللي تبونها مانتي عارفه ان اللي تعمليه يسبب الايدز وامراض خطيره ..

سجى ودها تحكي لكن تبكي اكثر وماغير تقول : م....ا......م....ا ....

تركي : والله انك بلاء هاللحين وش اسوي معك ...

سجى تبكي من قلب وترتجف وكانت خايفه موت ماتعرف من هذا اللي راكبه معه لكن متاكده انه رجال سبع لا ويعرف متعب اخوها : م.تع...ب ... لا.. يعـ..رف ...

تركي مالقى الا هالحل وقفها عند باب الفندق ...وفتح الباب : يله انزلي ..

سجى هزت راسها بقوه : لااااااا

تركي جرها مع ايدها بقسوه : ليه ناويه تبليني فيك ...

مشت سجى معه وهي تبكي اكيد بيقول لامها وهذا يوم موتها جد ....

سجى بكلام متقطع بين دموعها : قل .. لد..ا..دي ..م..ام...ا ... ن...ووو

تركي : لااا ناوبه على ايش انتي ابوك يبتليني ..

دق الجناح اللي جالسين فيه امها وربى وهي ..

ام رياض : yes

تركي ضغط على يدها اكثر ودزها على الباب : انطقي ..

سجى بصوت بالموت طلع : ..ا..نـ..ـا

ام رياض عقدت حواجبها مستغربه : من انتي

تركي : سجى ..

ام رياض خافت من الصوت الغريب وسجى معه يمكن سجى تعبانه فتحت الباب شويه ..
تركي دز الباب كله ورماها على الارض بقسوه ..تزحلقت لداخل الغرفه ..

ام رياض شهقت : سجى ..

تركي : خاله انا تركي بن خالد خوي متعب تغطي وابيك بموضوع

ام رياض مو فاهمه شي : تركي وش مجيب سجى عندك .. ايش فيه

سجى ضمت رجل امها وصارت تبكي : مامااااااااااااااا

ام رياض طاح قلبها اخذت عبايتها ودخلت تركي ..

تركي وهو لاف وجهه بعيد عنهم لان سجى جسمها كله بان والعبايه طاح نصها وامها ترفعها وهي رجلها مو شايلتها تطيح

ام رياض بعصبيه : وش فيه وش فيها

تركي : بنت هذي مفروض تدفنوها وهي عايشه ..

...................................


بعد ماحكى تركي لام رياض كل اللي صار وطبعا لمح لها ان بنتها شرفها ضايع مع واحد من الحفله وهي صديقتها متهاوشين عليه قال اللي شافه وفهمه عقله ..

ام رياض بجنون وعصبيه صارت تضرب سجى وترافس فيها : ايا الحماره التبن كنت داريه والله انتي مايجي منك الا المصايب ياويلي ويلاه على تربيتي اللي مابانت فيك

سجى كانت تبكى وتترجاء ظلموها كل اللي يفكرونه كذب هي لكن ماتقدر تحكي زاد الم من ضرب امها القوي لها كانت تستنجد بصديق اخوها الشهم لكن هو قال كلام ماصار وبيضل شهم طلعها من هذاك المكان ..

تركي لما شاف الدم يطلع من فم سجى وانفها خاف تموت بين ايد امها بدل ماتلم امها الفضيحه سوت اقسى من اللي ممكن يسونه اخوانها يقتلونها ..

بعفويه سحب ام رياض منها : بتموت بيدك خالتي .. ماتستاهل توصخي نفسك علشانها

كانت كلمات تركي مثل الخناجر تقطع فيها اكثر من كذا هي مظلومه ماتنكر انها كانت تحب عمر حب محرم لكن ماقد طلعت قدامه بدون عبائيه او فكرت تغريه هذا وهو اللي تحبه كيف اجل بتبيع نفسها لاي احد ..

ام رياض : آآه لو اني قاتلك قبل تطلعي من بطني كان احسن ..

سجى كانت ضامه نفسها على جسمها وتتاوه وتتحسس فكها اللي طاحت اسنانها من الضرب .. طلعت الدم اللي بفمها مع سنين طاحوا قدام عيون قاسيه مثل الحجر .. الظلم قاسي ..

ام رياض جرتها للحمام : انقلعي لهنا لحد ماتقدري توقفي على رجلك مابغى ابو ك واخوانك يشوفونك كذا ..حتى ربى مابيها تعرف وانا بتصرف يابنت الكلب ...

سكرت عليها الباب واخذت المفتاح معها وتركي واقف وكله تايد لام رياض

ام رياض بانكسار ماقد حست فيه : والله مادري وش اقولك ياولدي – دعت ربها من قلب – الللللله يستر عليك دنيا واخره ويستر على خواتك ..

تركي بقهر لانه يحس ان عرض متعب من عرضه : تسلمين خالتي والله ان خوات متعب خواتي واللي يمسهم يمسني ..

ام رياض بكت ورجلها ماقدرت تشيلها جلست على الارض تبكي مقهوره : مادري ليه تسوي كذا دايم تسود وهي كل شي نبغاه نعطيها اياه مدللةاخر دلال حتى سيارات اشترينا لها بسواقهم مزارع وكتبن باسمها – ضربت خدوها – وش تبي اكثر ليه تنزل راسنا بالارض

تركي النخوه خائته : ماعاش من ينزل راس اخوي متعب واهله للارض لاتخافي ياخاله محد بداري وانا بلم الموضوع

ام رياض بجزع اكبر بنتها سودت وجهها : كيف نلمه والناس اللي شافت وسيرتنا اكيد على كل لسان .. بكره تتزوج ويدري زوجها انها حقيره ورخيصه واني ماعرفت اربييها ..

تركي : انا مستعد اتزوج بنتك كم شهر استر عليها بعد اسرحها

ام رياض وكانه معطيها كنز تهلل وجهها ورجع الدم فيه : جد ياوليدي

تركي بثقه : قلتلك ياخاله ماعاش من ينزل راس متعب للارض ..

ام رياض : والله انك رجال من ظهر رجال - وقفت ببطء – لاتشيل هم المصاريف والبيت كل شي علي بس استر عليها الله يستر عليك ..

تركي ضاقة فيه الدنيا ورط نفسه بس لعيون متعب اللي وقفاته ماتنعد من ثرهم ياما باع سيارته علشان يسدد تركي ديون ابوه المرحوم ياما فزع له بنص الليل ياخذ اخته المطلقه تولد مواقفه مواقف رجال جد :خلاص ياخاله اتركي الموضوع لحد مانرجع بكره لرياض وانا وامي وخواتي نجي نخطب مثل الناس ولا كان شي صار

ام رياض تمسح دموعها : والله ان متعب عرف يحتار ربعه جد انك اخو دنيا ..

تركي مشى بيطلع : تسلمين ..وماوصيك لاحد يعرف باللي صار والله يقتلها متعب وهو يروح فيها ..

ام رياض حمدت ربها ان ربى طالعه مع عمر والا كان هاللحين ماسكتت : ان شاء الله

طلع تركي وركب سيارته واخذ خط لرياض بهالوقت من الليل لكن محتاج يهرب مايقدر يواجه متعب او يناظر بعيونه لحد مايخلص من سالفة اخته ..
...مايدري يحمد ربه انه راح مع مشاري علشان يطلع اخت متعب من القذاره اللي هي عايشه فيها ضيعة نفسها وضيعة اهلها معها ..
رمى علبة الببسي الموجوده بسيارته بعصبيه هوو ناقص هم ياده مايكفي امه وخواته لكن هو وش خسران شهرين بعدها يطلقها من غير لايفضح صديقه واخوه متعب .. اما هي فشغلها عند امه ..وخواته محد بيربيها من جديد غيرهم ..

تذكر كلمات ام عيون رماديه اللي هي شموخ ((جد ناس زباله انتي اختك ماتركتيها بحالها وطايحه غرام بزوجها عمر )) : عمر نسيبهم وصلت فيها الوقاحه تخاوي زوج اختها عن جد هذي شيطان مو بنت ...لكن انا اوريك ياقذره ..

......................

سجى بعد ساعتين قدرت تجمع قوتها وتوقف على رجلها غسلت وجهها وفمها وهي تحس بالالم غلست وجهها وتذكرت كيف ضربتها امها وانذلت من شموخ اخس خلق الله غسلت وجهها بالمويه يمكن تخفف دموعها الكثيره

دقت الباب على امها ..: ماما

ام رياض قدرت تجمع قوتها المعتاده بعد ماطمنها تركي وريح بالها ... قامت فتحت الباب لسجى وقالت بقسوه : لاتقولي ماما على لسانك يالفاجره انا ماعندي بنات الا ربى سمعتي قدام اخوانك وابوك ..واختك عادي لكن بيننا لاتفكري تحاكيني او ترفعي عيونك بعيوني

مشت سجى لعند السرير تترنح وتتميل من شدة الالم والضرب ودها تقول لامها كل شي لكن لاجاءت تنطق بكت ...وحست لسانها ثقيل ماتقدر ترفعه




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************





رجعت نجلاء للبيت وحطت راسها على المخده بتنام .. ضمت المخده وابتسمت ودقات قلبها سريعه ...هي هاللحين زوجه لاحمد بالشرع والقانون ..ناظرت بصورته اللي مع ملف المستشفى وهي سرقتها من زمان وطلبت منه يجيب صوره ثانيه علشان تاخذها ..
تحسست وجه باصابعها وكانه حقيقه مو صوره .. اسرها هالوجه من اول نظره احتقار ناظرها فيها .. كان يحرك مشاعرها وهي المتفلسفه والجديه اللي ماتحب تنجرف ورى مشاعرها وعصبت على ريماس لانها تميل لمشعل اللي كانت تكرهه ..مافكرت بمشعل كثير
...
تحسست خشم احمد المكسور شوي من حادث صاار لي قبل كم سنه وعيونه اللي فقدت حلاها هاللحين وصارت ذبلانه ..


اسمعت صوت مسج بجوالها رفعته بملل وهي لحد هاللحين تبتسم ابتسامه حالمه مع احلامها الورديه ..

((مجروح وين أروح وإنت الروح
يامن الحلا والغلا فيك ثاير
في بعدك ينوح قلبي المذبوح
ولما أشوفك أجيلك بأشواقي طاير
يا وردة بحسنها بعطرها تفوح
يا من جعلت قلبي فيك هايمٍ وحاير
يا من جعلت عشقي للناس مفضوح
يا قمري يا دليلي وبليلي ناير
إن جرحتني وعذبتني أقول مسموح
إنت الهنا وعمري أنا وفرحة الضماير
يا سعد قلبي وحبي ويا بلسم الجروح
يا أجمل ضيفٍ على قلبي وزاير
تغلا وتدلل لكن عني ما تروح
يا من تتغنى بحسنك كل العشاير
وهذا قلبي بين إيدينك كتابٍ مفتوح
وإنت فيه كل المعاني والسراير
إن رحت عني روحي تلوح
بالهم والحرمان والأحزان والعساير
إنت صاحب القلب السموح
وأنا عشقي لك فاضحٍ وهادر
أحبك يا منا قلبي وبعشقي أبوح
إنت الشوق والذوق وأجمل البشاير
مجروح وين أروح وإنت الروح
يامن الحلا والغلا فيك ثاير ))

المرسل : احمد ..

ابتسمت اكثر وضحكت بنعومه : هههه يابعد قلبي ..ذاكرني هاللحين

نجلاء بشخصيتها ثقيله لكن تحس انها غير مع احمد مصفوقه وماتصدق تشوفه قاومت ماتدق عليه وترسل له .. ماقدرت دقت ..

احمد ماصدق طلعت منه لمى بوقت متاخر لكنها حالفه تنشب فيه قبل لايسافرون لنيوزلندا ..
رسل لنجلاء رساله هو كتبها بسرعه من غير لايصلح كلماتها ضغط ارسال ..
بعد ثوواني دق جواله اللي كان تهريب لانه ممنوع عنده رد باول دقه ..: الو

نجلاء كانت ضامه مخدتها البيضاء والغرفه غرقانه بالظلام ماعدى نور الابجوره الصغيره قالت بهمس : مساء الخير

احمد : مساء الاشواق ياروحي ..كيفك..؟

نجلاء: كويسه - بدلع - حمودي ليه مانمت لهالحين

احمد تنهد: ياويلي انا حمودي لا مااقواها والله يانجلاء ..

نجلاء خدودها ولعت : ....

احمد بهدوء يذبح : اللللو نجوله معي

نجلاء : احم احم ايوه ...

احمد: اليوم لموي نشبت فيني تمدح فيك وبحلاك بصراحه نبهتني لااشياء ماكنت اشوفها ..

نجلاء: مثلا ..

احمد : ان بنت برقتك ونعومتك مستحيل تقراء لهتلر

نجلاء: هههههههههههههههههههههه

سامي توه راجع للبيت وسمع صوت نجلاء تضحك استغرب لا وبغرفتها ..دق الباب بفضول

نجلاء بهمس : دقيقه حمودي ابشوف مين يدق ..- رفعت صوتها – تفضل ..

سامي دخل وهو مبتسم : مساء الخير

نجلاء طاح قلبها جد لكن قالت بثقه : سام ..؟ مساء النور

سامي : سمعت صوت ضحكك واصل قلت اشوف كود البنت انهبلت

نجلاء: كود هههههه لا مانهبلت – ارفعت الجوال – احاكي تلفون

احمد كان يسمع لاسلوب حكيهم كيف هادي ورايق بعكسه مع اخواته واخوانه صراخ على الفاضي .. لا ونجلاء اذا كانت مقتنعه بشي تعمله بقوه وثقه ..

سامي : اوووه اللي يشوفك يقول تحاكي خطيبها على هالجو الرومنسي .. ترى انا ماشغل النور الخفيف كذا الا اذا بحكي مع خوياتي

نجلاء : اقول سموي فضحتني مع البنت

سامي : اذا حلوه عطيني رقمها ..

نجلاء: هههه تهبل تاخذ العقل - حطت السماعه باذنها – يقولك يا مي انتي حلوه ..

احمد : هههههه قولي له اشبه نجلاء القمر ..

سامي : دامك قلتي كذا اجل جيكره ويله نامي بلا تلفونات رومنسيه بهالليل

نجلاء (( ياويلي كانه يدري )): اوكيه سكر الباب معك ..

سامي قبل لايسكر الباب : الا نجوله صحيح مانتي برايحه معنا لمصر

نجلاء : لا مرتبطه بشغل السفره الجايه

سامي : اول مره اشوف وحده تكره السفر مثلك .. ترى مراح ازوجك الا واحد يموت على السفر علشان تتربي ههههه .. اجل في بنت بالعالم تكره السوق والسفر لو

سكر الباب يتحلطم ..

احمد: هذا اخوك ..

نجلاء: ايوه اصغر مني سامي

احمد: انتي اكبرهم صح

نجلاء : ايوه صحيح ذكرتني ماقلتلك عن بينك طلعت مو اختنا بنت عمي ثامر مادري ياسر ..

ولحديث الليل والعشاق بقيه ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


... اليوم الثاني ...


بداخل الطياره

جى عند النافذه وبجنبها امها تناظرها باكبر نظرات الاحتقارعلى وجه الارض ..

من امس ماكلت شي ولا شرب شي عطشانه مرت تحس بجفاف بحلقها من كثر البكي وكانت مغطيه وجهها على غير العاده ..

امها صرخت فيهابصباح هاليوم : من اليوم وطالع مالك طلعات ودخلات الا ورجلي على رجلك لحد ماياخذك تركي لبيته...

سجى شهقت وقالت بصراخ هستيري : مابغاه انا ماسويت شي ... مابغاه كذااااب والله يكذب ..

ام رياض: لا واضح جد اني ماعرفت اربيك لو انك ميته هاللحين مو اشرف لنا سود الله وجهك .. – رمت بوجهها عبايه راس وغطى ثقيل – خذي غطي نفسك والبسيها مابغى حد يشوفك ويعرفك لانك – تفلت بوجهها – مشهوره يال

...."محذوووف " ..." مشفر " ... " رقابه " .......

سجى بلعت الاهانه والمذله مالها وجه تحكي خافت خافت من امها كثير ياما تهاوشت معها لكن بالاخير تنهم هي هذا وامها ماعندها شي دها كيف ورجال غريب مدخلها عندها ...

لبست العبايه وغطت نفسها اصلا حتى لو ماقالت لها امها تغطي هي بعد بتغطي نفسها لان عيونها مورمه وجهها احمر ومجرح من البكي .. واسنانها تنزف من امس لا نهم تكسروا .. شفتوا بايش اهتمت فيه محد يشوف جمالها وهو متنفخ بس

..........

سجى بهمس وصوتها مبحوح من البكي : ماما

ام رياض بين اسنانها : قطع بلسانك لاتقولي اسمي على لسانك

سجى (( جعلك السم والسرطان والايدز والزمهري والضربه والوجعه والشلل ياشموخ .. حسبي الله عليك دمرتيني وهدمتي احلامي ومستقبلي )) : ابغى مويه ..

ام رياض بقسوه وهي تنا ظر المجله اللي بيدها : كلي خراك ماتستاهلي المويه ولا الاكل ..

متعب التفت لهم وهو بالكراسي اللي بجنبهم قال وهو يتثاوب ويحك شعره وبنفس الطريقه العربجيه : ايييش فيكم ايش فيكم تتساسرون ..؟وكانكم من تنظيم القاعده انت وهالسواد اللي بجنبك هع هع هع هع هع

هاللحين الالتزام والحشمه صار ارهاب وتنظيم قاعده جد ناس فاهمه الدين غلط .. ناس جاهله متخلفه ..عندها الحشمه عيب وفشيله ..الله يلعن افكار علمانيه مثل كذا ..


تركي كان جالس بجنب متعب لان متعب لزم عليه يروح معه وام رياض بدات مكان ربى مع تركي علشان يجس عنده سبحان الله بعد مماكانت تعايره وتهاوش متعب لايحاكيه هاللحين تفضي له مكان بجنب ولدها يغير ومايتغير ..

سجى كانت بتنطق لكن خافت من امها وتركي اللي جالس عند متعب لايقوله شي ..

ام رياض: مافي شي بس ورى ماخليتنى نحاكي اهل شموخ هاللحين دامنا بالشرقيه ..

بانفعال سجى : متعب لا شموخ لا ...بينك لااااااااااا
غطت وجهها بيدها تبكي ..

متعب خاف : يمه وش فيها سجى ..

جاء بيوقف لعندها ام رياض اشرت له : اجلس مافيها شي بس متهاوشين مثل العاده وبيرجعون

مادريتي يام رياض انها هي اللي اخذت بنتك لهناك

تركي (( ياشين دموع التماسيح ياشينك .. والله لو دريت ياخوي يامتعب وش هي مسويه كان ذبحتها وهي تبكي ماوقفت تشوفها ... ))

سجى بصوت ضعيف متهجد ويرتجف : عطشانه ..

ام رياض ناظرت بالمجله ولا كان حد يحاكيها

سجى بلعت ريقها وقالت بشجاعه ارتجفت منها وقلبها كان بيوقف : متعب عطشانه

متعب وتركي لفوا عليها ..

متعب مستغرب : كان طلبتي مويه ..
نا دى المظيفه تجيب لهم مويه ..

اما تركي ناظرها باحتقار وعوج فمه بجهة اليسار (( نجسه حرام فيك المويه ))

شربت سجى مويه بلهفه ونظرات امها تحرقها كان نفسها تقتلها على حركتها السخيفه

ام رياض سحبت المويه منها : الوعد بالرياض ..

..............

اما ريااض كان ضحكه معبي الطياره مع كاترين حبيبة قلبه ..

رياض من قلب : هههه تابرني والله

كان معطي كل الناس ظهره وعيوونه عليها هي وبس حركاتها هي.. رمشة عيونها يرف لها قلبه .. ابتسامتها تساوي عنده الملايين .. يكفيه عن العالم وجودها هي وبس كان متضايق لانه بغباء ربط نفسه بوعود ونسى زعل كات حياته لكن مستحيل يزعلها او يضايقها على حساب هذي الوعود ..لكنه قسم ولازم ينفذ حلفه ليذلها ويعلمها من رياض ولد فهد اللي ترده ..

كاترين وهو كانوا طول وقتهم يتهامسون ويضحكون ..

وبو رياض وامه كانت مقفله معهم صحيح ام رياض مشغوله بسجى ومصيبتها لكن مستحيل تنسى عدوتها اللدوه النصابه كاترين ..

سجى كانت تبكي بدموع حاره تحت الغطى ياليتها ماراحت لهالحفله ولا عرفت شموخ بحياتها كلها .. لو ان الزمن يرجع كان ماعرفت شموخ ولا امنتها على سرها ...

عمر كان جالس قدام بكم مقعد وعلى اعصابه بالمره سجى مغطيه نفسها كذا ليه وليه ماعطته وجه وصوتها كان تعبان (( يمكن مزكومه مت هواء الشرقيه بس قبل كم يوم مافيها شي .. غريبه ليه مغطيه وجهها ولا جلست عندنا .. احس انها فيها شي ياقلبي ياسجى عساك مو تعبانه جعله في اختك ولا فيك ياشمعة قلبي .. والعمر كله يفداك .. لا والاغرب جالسه بغير مرحها المعتاد قلبي فيها شي

((ياليت مابيننا مسافات وقيود ..
ياليتني اقدر اسالك وبالحاح ..
وبين لهفتي وشوقي بوضوح ..
وترى نفس على نفس ماتنجبر ..
هويتك وعطوني قطعه من دمك ...
طلبتك ذبوحني يومن قالوا اخذ اختك ..))
" للمبدعه : همس الندى "


ماقدر يستحمل اكثر وقف بعصبيه

ربى بهدوءها المعتاد : وين ..؟

عمر بارتباك واضح : ها ... الحمام ..

ربى ابتسمت بنفس الهدوء ورجعت تناظر المجله تتسلى لانها قليلة حكي وعمر بعد ...تهقون لو زوجته سجى بيكون الخطيب الصامت مثل هاللحين ..

مشى عمر وطول الوقت عيونه على سجى مر من عندها وتركي ناظره بحتقار كيف يناظرها ذا علني وهي رفعت راسها بسرعه وكانها حست بوجوده .. جد الوقاحه توصل الناس لابعد حد ..

سجى تنهدت بصوت مرتفع لما دخل عمر الحمام ماغابت التنهيده عن تركي وحس بالاشمئزاز منها كيف بيوصخ اسمه وعائلته بهذي البنت الوقحه ..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


دق جوالها بصوت مسج تقلبت سريرها بملل مانامت من امس والسبب احمد ماتركها الا عند صلاة الفجر ..

احمد......... ابتسمت وتحس ان صوته لهاللحين باذنها : آآه زوجي وحبيبي وتاج راسي والله

ارفعت جوالها تشوف كم الساعه لان الغرفه كانت بظلام من الستاره الثقيله بالغرفه البيضاء ...
حست قلبها يدق بسرعه رهيبه ماتصورت انه صحي هاللحين او مشتق لها كذا ..

حمرت خدودها وبعدت البطانيه عنها لانها فجاءه حست بالحراره ..كيف تكون حياة الانسان اللي فاقد الحب لسنين .. ..لما يدخل عليه شخص يضيع كل سنين الجفاء ..بمعامله رقيقه ناعمه تداعب مشاعره برقه .. لمشاعر حب صادقه تشهق باسمك لاقبلت ..كيف بيكون حال المحروم من اشياء كثيره وفجاءه يحصلها مره وحده من ايد مثل البلسم الشافي للهوداء والروح ..

قرت المسج بعيونها للمره السابعه

((ان غاب عن عيني من الناس غاليين ..
ماسال ..
واقول :اللي يبيني يجيني ..
الا انتي يسال عنك كل العناوين ..
معقوله انسى نور قلبي وعيني ..))

ابتسمت ابتسامه حالمه وهي تحط الجوال بنعومه على الكومدينه وكانها خايفه على رسالة احمد تضيع اذا رمت الجوال .

بدلت وتروشت وصوت ضحكك شموخ واصل لعندها اكيد تحاكي صاحباتها بالتلفون : آآآف ماتمل وهي بس رافعه التلفون - غمزت لنفسها بالمرايه – لو انهامثلي عندها حمودي حياتي كلها فدااه ... كان وش سوت ..هههههههههه

..........:::::::::::..........

اما عند شموخ كانت متمدده بالصاله وبحضنها بيسو وتحاكي جوال وصوت ضحكها معبي البيت ..

شموخ : ههههههه وحشتني موت ووحشتني سواليفك
كانت بايعتها وتبغى امها تسمعها وتهاوشها علشان تبكي وتكسر خاطرها كذا مشتهي فلمي هندي الليله

فيصل : والله لو اني واحشك جد قابليني اتركيني اشوفك

شموخ (( ايوه هين )) : اممم انت ضيعتها على نفسك انا لما دقيت عليك امس كنت ابغاك تجي وتشوفني لكن انت مارديت

فيصل انصدم معقوله بعد سنه بتقابله لا من جدها هذا غبي ليه طنشتها امس : لااا العبي علي

شموخ بدلع وهي تلعب بشعرها : والله من جدي كان في بارتي عاملته وحده من صحباتي يعني شباب وبنات ورقص كنت بعزمك

فيصل : بارتتي شباب وبنات لاااا افا والله لو اني داري حنا فيها اقابلك اليوم

شموخ : لااااا ماقدر اتركها على الظروف

فيصل تاكد انها كانت تكذب وتتلاعب فيه وهو مل منها : صحيح مروجتي مابركتي لي ..

شموخ : مبررررررررروك ياقلبي بس على ايش ..؟

فيصل : خطبت ..

شموخ باستهزاء : لاااا على البركه ومن سعيدت الحظ لاتقول بنت عمك اللي تحبها ..

فيصل بصوت مرح واضحه فيه الفرحه : ايوه هي واخييييرا ..

شموخ : هههه مبروك عند جد تستاهل بس وش اسمها

فيصل بتردد كبير ك مو لازم ..

شموخ : هههه لاتخاف عليها والله ماحسد وبعدين بيبي الاسم الاول مايضر

فيصل : على قولتك .. – برومنسيه – رسل اسمها رسل

شموخ كتمت شهقتها (( مااااارسيل ...مارسيل الحقيره )) .... وعدلت من جلستها حتى ان بيسو تضايقه : مييييو ..

فيصل بهدوء :الو ..

شموخ بقهر : ليه تخطب ..؟ ليه تبغى تتزوج ..؟

فيصل استغرب منها ليه معصبه يعني تحبه لا مو مروج اللي تحب وتنحب وهي من اول ماكلمته قالت لها انها ماتهتم بهالمكالمات بس تتسلى ومراح تغار عليه وتعمل له حركات البنات السخيفه... حتى انه ارتاح لها وسولف عن بنت عمه اللي يحبها لكن ماقد قال اسمها ...

شموخ بعصبيه مشت الغرفتها وسكرت الباب بقوه وصرخت فيه : وكيف تتزووووووووووج ها ..؟

فيصل : مروج لاتصرخي فاهمه ..

شموخ اخذت نفس وامتلت دموعها عيون تحس بنار تحرقها ومن داخلها ليه هم ياخذوا اللي يبغونها وهي لااا حتى متعب المقرف مابعد يفكر يخطبها وهي جمالها يذبح تكررررررررهم وتكره اي احد احس منها ... قالت بصوت ضعيف مو صوتها : ليه يافيصل ليه ...؟

فيصل جمدت ايده بالسماعه شكلها زعلانه بالمره متضايقه .. معقوله تكون تحبه ...

كملت شموخ : الله يوفقك باي .. امسح رقمي ولا عاد تتصل

سكرت السماعه ورمتها على السرير وهي شعله من النار تحترق .. قلبها اسود حقوده تكره احد ينبسط وهي لا ..

ضغطت على راسها بعصبيه فكري ياشموخ فكري لازم ماتتهنى مارسيل بفيصل .. اللي يعشقها وعلى ايش يحبها ... لازم تتحطم يا فيصل ويضيع حلمك منك ..

دق جوالها متاكد انه فيصل .. لزوم الخطه ماترد لازم ماترد لازم تقنعه انها ماتبغاه ونسته علشان يكمل حياته

وقف الرن رفعته وهي مقهوره تناظر خلفية الشاشه صورتها بالبيجامه : هذا انا قمر والف من يتماني لكن ماحصلت من اتمناه ... من ياشموخ من ..؟

رجع دق بايدها مره ثانيه ونفس الحكايه فيصل .. رمته داخل الدرج : آآآآآآآآآآف ...

طلعت جوالها الثاني ودورت رقم كلثم كلثم ...

شموخ بدلعها الرباني : الو ..

كلثم بصوت مصدوم : الو .. بينك ..؟؟؟؟

شموخ : ايوه مرجبا كلثم كيفك ..؟

كلثم بنفس الصدمه : انا كويسه وانتي ..؟

شموخ : انا بالمره مرتاحه بشري كيف نتيجتك ..؟ هي طلعت النتايج اصلا ..؟
(( يالله كيف نسيت النتيجه كيف..؟ ))

كلثم مبسوطه ان شموخ تحاكيها : ايوه اخذتها ناجحه الحمد لله..

شموخ بفرح مصطنع : مبرررروك
(( ياكرهي لهالكلمه مبروك اليوم قلتها كم مره . .. مع وجهها هذي الكلثم اذا مانجحت من اللي بينجح ))

كلثم : وانتي ماخذتني النتيججه ...؟

شموخ : لاااا وين بدري مابغى اضايق نفسي اذا رجعت من مصر اخذتها

كلثم : مشاء الله ناوين على مصر

شموخ بغرور : ايوه دادي وماما مصممين عليها .. علشان كذا حبيت اعمل لمه للبنات قبل مصر وحشتوني

كلثم بلمت لثواني من متى شموخ تهتم فيهم اذا هي ماتجلس معهم الا نادر ..: اها اوكيه حلو

شموخ : امانه كلثم امنتك ماتجي الا ومعك مارسيل ..

كلثم : مارسيل لا صعبه شوي انتي عارفه اخر مشكله و

شموخ بتفهم : اكيد علشان كذا حابه اعتذر منها

كلثم فتحت فمها : تعتذررررررررري ..؟

شموخ : ايوه جلست معها سنه مو سهله .. وحشتني وندم اني زعلتها . انتي جيبيها معك ولا تقولي انا اللي عاملتها علشان ترضى اخاف مارجع من مصر مابغى احد يزعل علي

كلثم : لااا ان شاء الله بترجعي بالسلامه .. قبل لانسى ترى مارسيل ملكة

شموخ بصدمه مصطنعه : مبررررروك لا عن جد فرحت لها .. اجل اسمعي بكره ببيتنا الجمعه عندي علشان نحتفل فيها

كلثم بمرح : اوكيه بكره بكره ببشر كل البنات ..

شموخ : اوكيه سي يو ..

سكرت شموخ على وجهها ابتسامة انتصر مابعد تكمل بكره الوعد يا رسل وفيصل .. قال عشاق قال ..

طلعت لامها : ماما مااااما

ام ريان كانت لابسه عبايتها وراها روز شايله صواني الحلا : ايوه عند الباب

نزلت شموخ تركض بسرعه : مااااما طالعه

ام ريان : ايوه بيت جدتي خواتي مجتمعين وعزموني

شموخ عوجت فمها من صغرها يكرونها وتكرهم لانها مو بنتهم : غريبه متى تذكروا انك بنتهم

ام ريان: مادري عنهم والله ماودي اروح بس ريان الح علي علشان خواله يعطونه اصواتهم بالانتخابات ..

شموخ : انتخابات وش انتخاباته ..؟

ام ريان وهي تلبس برقعها على العبايه المطرزه بالذهبي والسماوي : مادري .. وش كنتي تبين

شموخ تذكرت : بكره عامله بارتي بعمله بالملحق بنااات وبس يعني ماما لاتجي وقولي لسام وريان مايجوا لحد مايخلص

ام ريان استغربت من متى شموخ تعزم بنات بس هي مستعجله هزت راسها وطلعت ..
اول ماطلعت كان بوجهها سامي وجهه اصفر ...: بسم الله ريان وش فيك ..؟

سامي رمى الشماغ على كتفه : يمه انا سام ..

ام ريان : سامي وش عندك لابس ثوب وجهك مايبشر بالخير

سامي : واحد من الربع متوفي وكنت بالدفن

ام ريان بضيقه : لاااا الله يرحمه .. عظم الله اجرك

سامي : اجرنا واجرك ..

دخل للببيت دفشان حياته وكانت شموخ عند الدرج ترقص وعلى اذنها سماعات .. بس شافته ابتسمت : هاااي سامووو..

سامي : للمصالح امس سارقه مني اليوم تتبسمين والا كان هاللحين ساحبه علي

شموخ رفعت سماعه وهي تصرخ لكن بنعومتها ودلعها المعتاد : تحاكينيييييي

سامي رفع السماعتين منها وصرخ : ايوووه

شموخ دفته وهي تسد اذنه : وجع من محمد عبدو لسامي شاكر

سامي : هههههه بس لاتعيديها ..

طلع الدرج ..وكانت نجلاء نازله مستعجله : هااي

ماسمعت ردهم وطلعت من البيت بسرعه ..

شموخ : ايش فيها هذي منهبله ..

سامي : في احد بهالبيت صاحي

شموخ : اكيد انا ..وين بتطلع ..؟

سامي ابتسم بخبث : يالله يابينك ياني متشمت بهذي اللي شافتها صاحبتك معي بالكوفي لان اليوم يوومها ..

شموخ :مافهمت

سامي ك مو ضروري

طلع فوق وترك شموخ مقهوره تحرق باعصابها اللكل يطلع ينبسط الا هي جالسه طفشت من الاماكن اللي تروح لها ... حياتها ممله ينقصها اكششن وهالاكشن بكره لكن اليوم وش تسوي مالها الا بيت ريوف تستهبل عليهم .: يؤؤؤ نسيت هم انقلوا وجاءو جيران جدد ..بس الجيران هاديين ومالهم صوت يمكن عرسان ... اروح والا لا .. ابجرب .. والا اروح لبيت جدتي تخسي جدتي هاللحين هي مو جدتي بس لازم اسايرهم واكمل المشوار ...لاااا والله يخسون ابطلع اتجهز لبارتي بكره احسن ...بس وين اروح اي مجمع ...

وبدت شموخ تفكر بالبارتي والاشياء السطحيه المهمه لها ولبرستيجها .. والابتسامه على شفايفها وهي تتخيل وش بيصير بهالبارتي ..
احلامك واحقادك كبيره وكثيره ياشموخ لحد وين بتوصلك ..؟!!!

..........................................

(( احبك كلمه تقصر لاصار الحكي عنك ))

نجلاء وصلت لشقه بعد تشوفها كانت صغيره كثير ... عقدت حواجبها لكن عجبتها بانوارها الررومنسيه حالمه ..لون الاضاءه بنفسجي ..وديكورها عصري



نجلاء : يارب تعجب احمد ...
حطت ملابسها بالدولاب والاغراض بالثلاجه وبعضها بالمخزن ..بسرعه علشان تروح لاحمد المستشفى وتاخذ اذن الخروج ..

عدلت تهوية الغرفه والشقه كلها علشان تناسب احمد ..صحيح ان التهويه تكتم تنفسها شوووي يعني منخفضه لان احمد ماقوى التعرض لهواء قوي او تنفس اعلى من تنفسه ..هو قلبه ضعيف مرره بسبب العمليات اللي ماكان محتاجها

نجلاء عقدت حواجبها وهي تتذكر انه كان ممكن يطلع من المستشفى كيف عمليتين كبار وخطرين يعملون له ..هاللحين مو وقته ابدا بكره لما ترجع لاحمد صحته بتشوف وش القصه ..

متاكده يانجلاء ان هالبكره اللي يتحسن فيه احمد بيجي ..والا ..بيكون بكره ليوم محزن وكئيب تفقده فيه ..

ناظرت نجلاء الشقه للمره الاخيره كل شي جاهز صحيح الشقه مطبخ وغرفه وصاله صغيره وحمام بس لكن عجبتها وهذا اللي كانت تحلم فيه مع اللي تحبه ..طلعت نجلاء من الشقه وراحت للمستشفى شافت لمى جالسه عند احمد ومعها شنطه صغير

احمد لف عند الباب بلهفه كانيعد الثواني علشان تجيه "" 1 2 3 4 5 6 7 8 9 .." انفتح الباب وشافها داخله بخدودها الورديه وجهها البرياء الرباني : السلام عليكم

احمد ابتسم بحنان : وعليكم السلام

لمى وقفت تسلم عليها : وعليكم السلام وينك تاخرتي في ناس كانوا بيبكون علينا

نجلاء واحمد ناظروا بعض: ههههههههههه

لمى : ها بيطلع هاللحين والا

نجلاء تحس انها ذااايبه من احياء كل ماشافت احمد ..: ايوه هاللحين ..

مشت لعند احمد مدت ايدها تسلم : كيفك اليوم

احمد سحبها وباسها بخدها بجراءه : كويس ..

لمى غطت وجهها بيدها : حررام عليكم تخربوني ههههه

نجلاء استحت من جرائته وقلبها صار طبول من داخل .. ابعدت وجهها الاااحمر ورفعت الشنطه : يله مشينا ..

لمى : لاااا والله ماتشيلينها يالعروس انا اشيلها

واخذت الشنطه الصغيره من نجلاء ..

نجلاء من الحراج لبست برقعها علشان يطلعون: يله ..

احمد ببطء قام من السرير .. نست نجلاء انها مفروض تساعده .. بسرعه مسكته من ايده ونزلته ..

احمد ابتسم لها وغمز ..*_^

نجلاء ناظرته معصبه : خلالالالالاص ..

احمد : هههههههههههههه

نجلاء ناظرت بالارض بسرعه وساعدته

ولمى ماسكه فمها بيدها وتضحك عليهم ..

احمد بهمس بينهم : وحشتيني ..

نجلاء غضت شفايفها بالمره ماتعودت على هالشي لا وهي قريبه منه بعد .. : تسلم

احمد ضحك بهدوء: صرفيها تسلم ..ههههه

نجلاء تضيع السالفه : لمى قوليلهم يجبوا كرسي اريح لاحمد ..

احمد توتر: لا كرسي لا .. اذا تعبتي اقدر امشي لوحدي..

نجلاءك لااا اتعب منك من جدك انت بس ..- سكتت -

احمد: بس ايش

لمى وهي تفتح لهم الباب : افهمها ياخي مستحيه منك وانت مو مقصر معها

احمد ناظر بنجلاء : جد هههههههههه

نجلاء ناظرت بلمى : والله ان عمك بيذبحني ههههههههه

لمى : ماعليك منه تراه بياع كلام قالها لميون غيرك

احمد : احلفي ههههههههه

نجلاء بجراءه هي ماعرفت نفسها فيها : عادي قالها قبل لكن هاللحين هو لي ومايقولها لغيري

احمد لف عليها وهم يمشون وابتسم ..: والله مانقالت الا لك ومايستاهلها غيرك ..

نجلاء ندمت على تهورها .. اما لمى ماقصرت فيهم لحد ماوصلوا لشقه ..

لمى : واااو ستايل ..

نجلاء : عارفه مو حلوه بس هذي احلى وحده وباحلى سعر ..

احمد بتعب شوي لانه بذل مجهود : ومن احلى نجلاء ..

نجلاء (( ياررررررررربي الا يحرجني عند لمى )): احمد تعال ارتاح داخل اكيد تعبت من المشوار

احمد يكابر : لا عادي ابجلس معكم ..

لمى ناظرت بنجلاء يكذب : اقوول حنا مانبغاك ادخل وبجي عندكم

احمد: لا من جد طفشان من السرير بتمدد هنا ..

جلست نجلاء وفصخت عبايتها وكانت لابسه برمودا وبلوزه بينك طبعا هذي الملابس طبق الاصل عند شموخ هي مقلدتها لانها حلوه على شموخ

لمى ناظرت بعمها وهو يناظر نجلاء من فوق لتحت بانبهار ونجلاء كانت مشغوله تصفط عبايتها ..: قسم بالله محد بيموت عمي ويوقف قلبه غيرك يانجلاء

نجلاء بصدمه ناظرتها : انا وش سويت ..؟

احمد : لموي وش هالحكي

لمى غمزت له : وش هالحكي ارحم البنت ياعمي اكلتها بعيونك ..

نجلاء ابتسمت غصب عنها واخذت شنطت احمد وعبايتها تحطهم داخل من الاحراج بس مامنعها تسمع صوت ضحكته العاليه بالنسبه لشقه الصغيره : ههههههههههه الله يرجك يالمى حرام عليك احرجتي نجوله

لمى : يله بس طس هناك .. اي انحرجت انت زوجها ولازم تتعود ..

احمد : الله يعين اللي بياخذك

لمى : لاتستعجل ماورى ولد رييم شي سنع ..

احمد : هههه قصدك عبدالرحمن ..؟

لمى: ياني ناويه اخليه يموت علي بس انت اصبر

دق جول لمى : الو .. انت وينك تحت .. طيب ...خلاااص اابنزل هاللحين .. قلت بنزل آآآف ..
سكرت السماعه وباست عمها : يله حمود اشوفك على خير ..

احمد: وين بدري

لمى : هههه علي تبغاني اصير عذول اكثر من كذا

احمد بهمس: لميه شكلك خطيره وخبره بصراحه متوهق ماني عارف وش اسوي

لمى بخبث: علينا خخخخخخخ صر رجال بس ..

تركته يضحك عليها ودخلت عند نجلاء ...

نجلاء كانت بالغرفه حاطه يدها على قلبها تموت فيه بس مستحيه موت ..
وماتبغى تطلع صارت ترتب ملابسه بالدولاب وهي تسمعهم يتهامسون ومهي بفاهمه شي ..واصلا ماتحب تطفل على احد ..

دخلت عليها لمى : لااا فكرتك نمتي هنا

نجلاء: هههه

لمى: يله انا طالعه موصيك على عمي

نجلاء بسرعه وبخوف : وين ..؟

لمى : هههه والله انكم تضحكون وين يعني بروح البيت بنااام ..

نجلاء بدون تفكير: نامي هنا

لمى: هههه المره الجايه ..

نجلاء بلعت ريقها : لمى انا حبيتك وارتحت لك يهون عليك تروحي وتتركيني

لمى: هههههههه اقول عمي مايعض يله باي

نجلاء بسرعه : لاتنسي تعالي الساعه 11 لاني لازم ارجع لبيتنا

لمى: اوكيه

نجلاء: داريه غثيتك بس كم ييوم لحد مايسافروا اهلي ..

لمى: لا شدعوه والله انتي المشكوره طلعتي عمي من المستشفى والله انك بنت اصول جد وتحبينه وتستاهلينه ..

نجلاء : مشكوره ...

لمى : باي

طلعت وسرت الباب ..نجلاء طلعت بعدها لعند احمد ..

احمد : راحت لموي ياحليها ..

نجلاء: الله يحفظها ..

سكنتوا شوي نجلاء عند باب الغرفه واحمد على الكنبه بالصاله .. كان نظام الشقه المطبخ مكشوف على الصاله

نجلاء بتررد بس طاح وجهها وهو يناظرها هي ساكته : عطشان تبغى مويه ..؟

احمد ناظرها واسند ظهره للكنب وهو يتنهد : ياليت
تنهيدت هذي كانت من قلب

دخلت نجلاء للمطبخ تهرب من نظراته اللي تحرجها .. .. كان نظام الشقه المطبخ مكشوف على الصاله






احمد ناظرها وهي تصب له المويه كان بيتسم يحس ان حياته بتكون احس دام ملاك ورده جوريه مثل نجلاء معه ...

نجلاءعطته المويه وهي تبتسم : تفضل ..

احمد بتسم وسحبها تجلس بجنبه : تسلمين ..

نجلاء ناظرته يشرب المويه بهدوء مع انه عطشان قالت بتوتر : لاتتنهد بكره الضحكه ترجع وترتاح صدقني ياأحمد مابعد الضيقه الا فرج

أحمد التفت لها : وين الضيقه ونتي بخحياتي الله لايحرمني منك ..

نجلاء انبسطت من كلامه: ولا يحرمني منك

عطاها الكاس حطته على الطاوله ..مسك ايدها احمد وناظر بعيونها : انا عارف انك انتي الخسرانه بكل هذا

نجلاء بسرعه : لاااا ان

قاطعها وهو يبتسم لها بحنان ..دق قلبها بسرعه جوننيه من هالابتسامه المميزه الابتسامه هذي لها وبس : اتركيني اكمل للاخر ممكن ..؟

نجلاء هزت راسها بخجل ..

احمد شدد على اصابعها : نجلاء انا عرفت الحب منك .. حسيت بالانسانيه والحنان على ايدك ..نجلاء انتي شي ماكنت احلم فيه حتى ... عاارفه لو مانتي طلعتي كان انا ميت هاللحين ..- كمل بالام – يمكن انا ماقدر اعطيك كل حقوقك وانتتي بتتعبي لانك بتوفري الاكل والايجار بخهذا البيت .. انا مريض انتي مقدره هالشي يانجلاء صح ..؟ لاتردي هاللحين بقولك جربي معي اسبوع اذا قدرتي تستحمليني اوكيه نمل سوا وانا المشكله – انشد عرق بخده – ماعندي شي اقدمه للك ماملك شي ..

نجلاء حست فيه حاسه برجفت ايده والانكسار والالم اللي هو فيه قالت عيونها مغرقه : ممكن احكي ...

احمد بمرح : افكر بالموضوع هههههه

نجلاء بكت ورمت راسها على صدره : وجودك هو اكبر شي ممكن تقدمه لي

احمد تصلب فتره ماستوعب بعدها مسح على شعرها اللي اول مره يلمسه وحس باحاسيس غريبه : ليه تبكين هاللحين ..

نجلاء ضمته اكثر : تكفى احمد لاتتركني ... انا ماحبيت غيرك .. انت حياتي

احمد ابتسم بحنان وهو يمسح عليها وندم انه عطاها مجال تحبه او يحبها كان اناني بزواجه منها .. لو تركها وش بيكون حالها ومصيره وهم اكيد بيتعلقوا ببعض اكثر بهالفتره ...: اذا كنت حياتك جد لاتبكين ..

نجلاء حاولت تمسك دموعها واعصابها وبعد دقايق هدت شوي علشان ماتضايق احمد بعدت عنه ..

احمد مسح دموعها اللي على خدها : ماتهون علي دموعك تراها غاليه .. ووعديني يانجلاء ماتنزل مره ثاانيه ..

نجلاء بانفعال ومشاعرها الصادقه والحقيقه لاحمد على وجهها : والله لو اقدر اشيل قلبي من صدري واعطيك اياه

رجعت بكت ..

احمد خاف تجيه الحاله لانه تضايق علشانها : بسم الله عليك وهاللحين وش قلت مابغى دموع ترى ارجع للمستشفى ..

نجلاء: لااااا وين خلاص مراح ابكي اوعدك
مسحت دموعها بسرعه ..: يله تعال ارتاح تعبت اليوم ..ابجهز الاكل علشان تاخذ الدواء وتنام

احمد وقف وهو مبتسم : ياحلوك وانتي تبكين ..

نجلاء بمرح تغير الجو .. حطت ايدها على خصرها : لاااااا

احمد : خدودك وانفك وعيون حمراء .. تهبلين

نجلاء : ههههه.. هههههههههههههه

احمد سند ايده على كتفها وقرص خدها : وانتي تضحكين احلى بعد ..

بعد ماغطته واخذ دواءه وهو ارتاح بتمدده غمض عيونه : تصبحي على خير

نجلاء : وانت من اهله ..

طلعت وسكرت الباب وصارت تلف في الشقه عندها فضول تشوف كل شي فيها لانها بيتها هي وبس واخيرا حست انها عائيشه لكن فرحتها ناقصه بغياب امها واخوانها لو انهم ناس ترحم ومو قاسيه كان قالت لهم بس لاتها تعرفهم كويس ماقالت والله يعايروا احمد ويجرحوه بدون رحمه هذا اذا فكروا يواقفون على زوجهم ..

رجعت مره ثانيه للغرفه لكن بهدوء تطمن شافته مثل ماتركته مشت بشويش وجلست عند راسه وحطته بهدوء على فخذها وصارت تمرر ايدها على شعره ..

احمد مانام ولا قدر ينام خايف على نجلاء ... يفكر مصيرها من بعده ولو عرفوا كان متناسي هالاشياء لكن بالواقع وبهالوقت تذكرها لا وشغله بيكون تعب عليها ..
مااقدر ينام مع انه تعبان مشغوول باله ..

حس فيها وهي داخله بهدوء ماتحاول تزعجه وحس بحنانها وهي تمسح على شعره كانت حركاتها تريحه وتهدي اعصابه ماحب يحرجها ويفتح عيونه كمل انه نايم .. لحد ماسترخى جد ونام من لمساتها الحنون .. ونعم الحبيبه والله

ب

**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


(( لو السعاده بالفلوس كان الملوك ماماتوا من الهم ))


هواجس صحت من النوم شافت السرير فاضي سعود مو فيه تمددت بكسل : سعوود .. سعود ..
مارد عليها : اكيد تحت يفطر ...
ناظرت بالساعه وشهقت : اي يفطر هذا وقت غداء
مسكت بطنبها : جوعاااانه

بدلت ولبست هذي المره فستان ناعم لونه احمر وتحته بنطلون برمودا بني غامق متجمع بالاخير ..
رفعت شعرها بطريقه عشوائيه وماحطت بوجهها شي لان الفستان الاحمر الناعم مع لون شعرها العنابي على احمر عطوها نظاره واشراقه .. اخذت شنطتها وجوالها ونزلت تحت

دقت على بو ماهر وابتسمت وهي تذكر كيف رجع امس تعبان ونام على طول ..((يستاهل علشان ما يزعلني ويضربني والله لادفعك الثمن يالشايب )): الو هلا حبيبتي ..

هواجس : صباح الخيرررر كيفك ..؟

بوماهر بجديه شوي : ثباح النور ..تعالي انا بمطعم الفندق توني بتغدى

هواجس من جديته توقعت ان عنده احد او الجرسون على راسه حبت تحرجه اكثر ..... بدلع : بدوني

بوماهر :لا وانا اقدر ..

هواجس وقفت عند المطعم : وينك ماشوفك ..؟

بوماهر ميل راسه : هنا ثفتيني تعالي

سكرت الجوال وا ستغربت من اللي لابس بلوزه بيضاء .. وجالس مع سعود لا ويناديها تجي معه يمكن ولده هذا يزيد اللي شافته او ماهر ولده الكبير ..

هواجس وقفت عند الطاوله : السلام عل

ضاع الكلام بلسانها وهي تشوف فهد رافع راسه يبتسم لها هذا من وين طلع وش يبي وكيف جلس مع زوجها بهالثقه ..

فهد : وعليكم السلام

جلست هواجس بجنب بوماهر مصدومه وساكته ...

بو ماهر :اعرفك هذا ثديق يزيد ولد اخوي .. فهد .. فهد هذي زوجتي اللي اقولك ارسمها هواجث ..

هواجس ناظرت بو ماهر مصدومه (( بكل برود يقول زوجتي ارسمها وين الغيره والكف اللي لحد هاللحين اثره على خدي ..والا عند ولد اخوه وربعهم عادي ..لحضه لحضه وش قال يزيد ولد اخوه ..وهي تضنه ولده كيف وهو كان ببيتهم ماهي فاهمه شي ))

فهد بابتسامه جذابه مع تسريحة شعره الشبابيه : تشرفت وسوري على الدبدوب امس ماتذكرت انك عم يزيد الا لما حاكيته واكد ضني ..

بو ماهر : هههه حثل خير ثحيح مانمت امث من حنتها بث عوضناها


هواجس انقهرت منه بزر يحاكيها كذا وماكانها موجوده (( اوريك ياسعود الثين ..)) هذا اللي تسميه ندى فيه لان ماعنده سين ..وهواجس عجبها الاسم ..

فهد : لا ولايهمك بكره يكون عندك انا اساسا مراح استخدمه

هواجس بعصبيه وهي تسند ظهرها للكرسي : ولا انا مابغاه نفسي عافته ..

فهد ناظر شكلها بتامل شكلها كذا ينفع لرسمه بالفحم الاسود مع لون احمر جرياء ..

بو ماهر : ثح مثكور يا فهد .. ياهواجث ترى فهد رثام وفنان ..ومصمم ازياء وهذي اخر ثنه له بايطاليا

هواجس احتقرت فهد : وانا وش دخلني فيه ها ..؟

فهد ابتسم لعصبيتها من اول يوم شافها وهي دايم معصبه : ممكن تسمحين ارسم لك كم رسمه لمعرض الجامعه ومشروع التخرج

هواجس : هاللحين وش دخلني انا بمعرضك مادري مرسمك انت تدرس عرض ازياء والله ماكثر العرضات هنا حاشر نفسك عندنا ليه ..؟

بو ماهر انحرج : حبيبتي ليه معثبه

هواجس رفعت المنيو : مافي شي بس جوعانه

فهد كتم ضحكته واضح انها بتنفجر لانه معهم : عارف ان في عارضات وجميلات هنا بس انا ابغى وجه عربي جمال بدوي مميز ...

بو ماهر: ايوه ثح .. علثان كذا

هواجس ناظرت بو ماهر مقهوره (( جد انك مفهي وخشخيشه ..ورجال على الفاضي )) : ليه شايفيني واشمه وجهي والا حاطه ديرم وحنا ء ..

فهد رفع المنيو ببرود وماكان ابو ماهر هنا : لا حنا مانقصد انك بدويه قرويه .. اللي اقصده ان عيونك وساع جذابه وهدبك ثقيل كانها مكحله وهذا العيون اللي ادورها من زمان

هواجس اثر فيها الكلام وصوت الهادي حرك مشاعر حساسه فيها .. لكن ناظرت ببوماهر معصبه تبغاه يتكلم يهاوشه شافته يبتسم باسنانه الصفراء وبعيونه نظرت ترجي وافقي .. انهبلت وحطت المنيو بعصبيه : لااااا مليون عيونهم مثلي .. لااااااااااااااا

فهد بثقه وهو يركز عيونه بعيونها : صحيح في مثل عيونك كثير لكن في لمعه بريق خاص بعيونك ماتملكه الا بنت حساسه – انتبه لنفسه وقال وهو يناظر بالمنيو من جديد - مانتي بخسرانه شي جربي

هواجس قلبها بيطلع من مكانها (( ياحلو وجهه وعيونه لا وطريقه كلامه )) توترت مررره وقالت بسرعه بدون تفكير : اوكيه رسمه وحده بس بعدها تشفها تطبعها مشكلتك


اوكيه
رسمه وحده بس
(( لحضه وييييييييين وين طايره فيه ياهواجس وش اوكيه هذي من اللي قالتها بس ناظر بعيونك نسيتي ووافقتي ))


فهد ابتسم : حلو اتفقنا

بو ماهر تنهد : واخيرا ...

هواجس كانت مقهوره من تسرعها.. وحبت تحط حد لهذا اللي بس يتبسم فهد
قالت بدلع وهي تقرب المنيو لبوماهر : حبيبي اطلب لي هذا ..

اشرت على اكله ماعرفت تقراها لانها بالانجليزي بس اللي فمت ان فيها فش يعني سمك ونفسها بالسمك ..

بو ماهر : ابثري ..

فهد ناظرها مستغرب كيف ماتعرف تقراء والا ايش قصتها معقوله بجمالها واناقتها ماتعرف انجليزي يزيد يقول انه مايعرف عنها شي الا بنت فقر وشينه وكبيره بالسن استحى فهد يمدحها وهي زوجة عمه بس قال انها تنفع لرسم وعرض الازياء ..وهذا اكبر مدح لكن يزيد طنش لانه متاكد انها كم شهر بيمل وبيطلقها مثل اللي تزوجهم من قبل ..

بعد ماخذ الوتر طلبهم جلسوا لثواني ساكتين لكن فهد شخصيه اجتماعيه محبوبه ويحب يسولف : اجل ياعمي متى ناوين ترجعوا لسعوديه

بوماهر : مادري والله مابعد هواجث تثبع

هواجس بملل ناظر ت النافذه اللي جالسين عندها وتطل على حديقه خظراء كبيره : ماتوقع يهمك كلها يوم ترسمني وخلاص مع اني احس مالها داعي الشغله كلها

فهد ابتسم : يوم ماياثر ..

بو ماهر : متى حاب ترثمها ..

هواجس بسرعه لفت : انا اللي اقرر وبمزاجي متى ..؟

اقرر
مزاجي
من هذي اللي تحكي ياهواجس انتي من متى ..؟ ليه صايره عصبيه وماتنطاقين ..؟ وين الضحك والهبال ..؟

فهد : اوكيه انا جاهز باي لحضه لمزاجك الا الصباح عندي جامعه

هواجس بنذاله : اجل ابغاه الصباح .. احب الصباح ..

بو ماهر حس ان هواجس نفسيتها تعبانه شوي اكيد الكف لحد هاللحين ماثر على نفسيتها : خلاث يافهد اترك هواجث على راحتها هي معثبه ثوي هاللحين

(( لا بصراحه مشكور كلمه تستاهل عليها الاوسكار ونوبل وتدخل فيها مجموعه قنس .. اكرهك واكره اي شي من ريحة .. لا وصديق ولد اخوه جايبه لي يرسمني .. ياجد ابوي حك ظهري .. انا من فصخت العبايه وهو ماقال شي غسلت ايدي ))

بوماهر: هواجث هواجث

لفت راسها : ها ..

كانت سرحانه بعالم ثاني وهم يحاكونها ..

بو ماهر : وثل الغداء

هواجس ابتسمت باحراج : مانتبهت ..

فهد يناظر كل حركه منها ويحسها تنفع لصوره ولرسمه ابتسمتها البسيطه المتوتر .. زادت من حلاها .. كل دقيقه يستخسر فيها بو ماهر حرررام قمر وصغيره مثل هذي تتزوج هذا ..؟ حرام والله .. قرر ماياكل وينظرها طول الوقت مو كل يوم بيشوف هالجمال والعيون الذباحه قدامه .. وماذبحته الا عيونها ورمشتهم ...

اخذت صحنها وصارت تقلب بالاكل مالها نفس تاكل وهذا المتطفل فهد موجود .. اكيد راسله يزيد الكلب ينكد عليهم .. وكانت تتوعد سعود بداخلها ...

بو ماهر كان مايدري عن اللي حواله على باله صديق ولد اخوه يزيد الغالي مراح يناظر بهواجس او يفكر فيها بشي ثاني .. كان ياكل ومندمج بالاكل

ناظرته هواجس باحتقار وصوت الاكل من فمه بطريقه تسد النفس لكن انتبهت بعيون فهد تناظرها .. ابعد عيونه بسرعه لنافذه.. انقهرت منه وقفت : الحمد لله

بو ماهر يتكلم والاكل بفمه وين الباقه : وين ..؟

هواجس: شبعت بطلع اكلم اهلي

مشت وتركتهم وتحس بنظرات فهد تحرقها وتنرفزها من جوه من بكره بتلبس حجاب وعبايه واللي عاجبه عاجبه واللي مو عاجبه مو عاجبه اصلا كيف انبهرت بالتطور والحضار وفصخت عبايتها وفي كثير يتمشون ببارقعهم بعد(( جد بنت فقر ماشفت خير وهذا الوقح بيرسمني بعبايتي وحجابي يرسم والا ياكل تبن والله مالي جلسه هنا لاكثر من يوم بموت من الخنقه من قال ان السعاده بالفلوس .. هي تسبب جزء من الراحه لكن مو السعاده .. السعاده الشباب ولمت الاهل الحلوه .. )) تذكرت جلستها مع بنات عمتها وهبالهم وفوزيه الدريع .. تنهدت وطاحت دمعه مسحتها بسرعه قبل لاينتبه فيها احد من الموجودين بالاصنصيل ..

... الله يعينك ياهواجس محد بالدنيا مرتاح ...


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


اضحك ومن داخل بكيت ..

الاكياس كلها بالارض والملابس فوقهم وعلب الجزم بداخل الغرفه الصغيره والدولاب القديم المكسور يزينها

ندى ترفع البلوز : هذي امس اشترينها وش فيك منتبهتي

نور: ههههههههه من متى وانا اذكر بسرعه انا مادري وش تغديت اليوم

وعود: ههههه الله يخلف عليك

ندى : وعوده قايسي هذا البنطلون قبل ..

نور: لااااا هذا احلى ..

ندى : احلفي اوول تقايس هذاا ..

ملاك الصغيره ارفعت بلوزه بيجامه : لااا هذا

ناظروا بعدها ضحكوا : هههههههههه

ندى : عشتوا مابقى الا البزارين ..

ملاك بطفوله :انتي البزره

ندى تحب تتحرش فيها : اقووووول يالبزره يالبزره يالبزره

ملاك غرقه عيونها ورمت البلوزه : والله لاعلم نوااف يطقك ..

نددى: ههههههههه خوفتيني بعد تهدد بنوافوه

ملاك: ايوه نواف يعصب ويضرب لاتفكرينه عادي

نور : اموووت على الحب والرجوله ههههههه

وعود: ههههه من هاللحين البنت شاده فيه الظهر ..

ملاك : طيب طيب بنادي نواف عليكم
طلعت من الغرفه معصبه

اما البنات ماتو من الضحك عليها

ندى : طيب طيب بعلم رياض عليكم خخخخخخخ

وعود : احلفي هههههههه

نور : لا انا من هاللحين بخطب اختي لولدكم البنت تحبه بس تسولف عنه

وعود: لازم معطيها وجه – بحماس – ذكروني لما كنا نطلع مع يعقوب لل

سكتت وعضت على شفايفها هي بنفسها حطت الملح على الجرح .. شوفت ملاك ونواف فتحت جرحها اللي مابعد يبرى

ندى ونور ناظروا بعض وسكتوا تكسر الخاطر وعود مانست يعقوب لان اللي جمعهم حب من سنين وكبر معهم ومهما مثلت او حاولت تنساه قلبها مو راضي ينساه

وعود بلعت ريقها وقالت بتووتر : هاللحين اي وحد تبون اجرب

ندى سايرتها : انا وماعليك من هذي

نور : اوكيه وبعدها هذا سمعتي

دخل انواف : السلام من هاوش ملاك بسرعه

ملاك ضعيفه وااقفه وراه وماسكه ثوبه وهو طويل بداية البلوغ

نور وندى وعود ناظروا بعض بعدها ضحكوا : ههههههههههههههه

نواف كان متفشل ماله وجه يكلمهم بس وش يفكه من الحنانه ملاك بتبكي وتطفي البلاي ستيشن وبتكسر الريموت وبتبهدله علشان يهاوش خواته الكبار

ندى غمزت للبنات : نواف والله ماهاوشناها هي عصبت

ملاك راحت عند ندى متحمسه ومصدقه نفسها : لاااا تكذبين تكذبين بعد يالكذابه نواف اضربها

نواف : هاااا

وعود : ايوه اضربها علشان ماتزعل ملاك مره ثانيه

ندى : اقول مليكه عطيتك وجه انتي وسبع البرمبه نوافوه ضفي وجهك يله

نواف توهق : خلاص ملاك تعالي العب ماهم مهاوشينك مره ثانيه

ندى جاءتها فكره خطيره وهي تناظر شعر نواف طولان ..: نواف حنا اسفين بس تعال شوي نبغاك

نواف استغرب : نعم ..؟

ندى بخبث ناظرت نور : ربطوه بسررعه ..

وعود ونور : هاااااا

ندى : ربطوه بسرعه ماتسمعون

نواف جاء بيطلع هذولاء مجرمين مسكته وعود بقوه ونور ركضت طبت عليه وحاصروه الثنتيين ونواف صرخ : هييييه خبلان انتم ابعدوا

ندى شالت ملاك وطلعتها بره وقفلت الباب ملاك صارت تصيح عند الباب :: نواااف نواف

ندى ماتت ضحك عليها : هههه نوافوه مهبل بالبنت ها

وعود بطريقه عسكريه : نترككه

ندى : لااااا انتظروا جاء يومك نوييف

نواف عصب وحاول يتخلص منهم بس هو صغير مره بالنسبه للحرمتين اللي عليه ومااسكينه بقوه ..

ندى طلعت مقص ومسكت شعره باجرام وقصصته وهي معصب ماصدق طول : وجعععع اتركوني ياخبلات ...

ندى : ههههه الخطوه الثانيه علشان اذا قالك ابوي تقصه تقصه خخخخخ

خذت المكينه حقت الحلاقه حقت ابوها وحلقت شعر المسكين والبنات باجرام ماسكينه ويضحكون .: هههههههههههههههه

ولما انتهت مهمتهم اتركوه .. قام وجهه احمر ومعصب : انتم هبلات قليلات الادب من قالك تلعبون بشعري ها ...

نور : حرام الرجال يطول شعره

نواف صرخ : لااااااااااا على كيفك اطلعي من بيتنا

طلع من الغرفه معصب ويصارخ ويهاوش امه

وهم بكل برود : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

ندى كانت بتتكلم : احم احم اج..... هههههههههههههههههههه

بعد ضحك استمر ربع ساعه دخلتهم عليهم الجده بالعصا

نور : يؤؤؤؤؤؤؤؤ كيف نسينا هذي

وعود : رحنا وطي

ندى : جده . ماما سعديه .. حبابه .. يمه

الجده تضربهم بالعصا وهي معصبه : لا ياقليلات الادب تضربون الرجال وتصلعونه لا وتقطعون ملابسه صدق انكم ماصخات كل وحده منكم اللي بكربها عندها عيال وانتم تتشطرون على هالولد

ندى : انا الحمد لله ماعرف احد بكبري عنده عيال

الجده : ها وش قلتي سممعيني يابنت المدارس هذي سواتك .. كل وحده منكم عروس بكره مسئوله من بيت وانتم كذا

نور : الحمد لله انا توني صغيره مابه الا وعود

وعود تخصرت : لااا وجود ..

نور: يؤؤؤ قديمه..

ندى : آآه هههههههه .... يمه اذا عرست ماسمع كلامي اصلعه خخخخخخخ

الجده ضربتهم بلا رحمه .. يستاهلون صح ...
لا ودخلوا ام نواف وام هواجس كملوا الطقم ..
وطلع شر ضحكهم عليهم ...



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


دخل تركي البيت وهو ندمان على قراره البايج اللي ماعنده السالفه البنت تنعاف مافيها ادب ولا اخلاق وهو تربى ببيت ملتزم وبنيته ممتازه ...

عند مدخل البيت المتوسط بالحي المتواضع بالرياض ..

ام تركي : يالله انك تحيهم الحمد لله على السلامه

تركي ابتسم لامه بحنان : الله يحيك .. – باس ايدها – كيفك ..؟

ام تركي : الحمد لله وانت كيف السفر

ابتسم تركي هو مايحب يقلق امه او يقول لامه عن اسراره : الحمد للله .. ووش هالضحك خواتي هنا

ام تركي: ايوه كلهم اليوم مجتمعين وماغير حنا بهالشاهي والكراث

تركي محبوب عند اهله اخواته ثلاثه متزوجات وثنتين لا وحده باولى جامعه وحده بالمتوسط ..والشباب عنده اثنين وكاهم متزوجين من بنات عمهم ..

: السلام عليكم

كلهم لفوا عليه الاربع : وعليكم السلام هلا وغى بتركي

تركي: ههه هلا فيكم

سلموا عليه كلهم ..باسوا راسه

ريم اخته اللي بالمتوسط وهي دلوعته لانه هو من يصرف عليهم بعد عين ابوه : وش جبتلي من الشرقيه

تركي: ههههه شوفت عينك مامعي شي

كملت عليها شذى اللي بالجامعه : يؤؤؤ وانا مبسوطه بشي يله المره الجاي

تركي جلس عند اخته سوسن الحامل : رحت وجيت ماولدتي

سوسن : هذا انا انتظر الفرج ...

تركي : لله يسهل عليك

دخلت ام تركي ومعها صوان الشاهي : يله شد حيلك وتزوج وفرحني .. الله يهداك ولين راسك اليابس

شذى من قلب : اي والله تزوج والله يتركي لاارقص بعرسك لحد مايطق لي عرق

تركي: ههههههههههه وليه يطق لك عرق بعد

نوره اخته : وانا ارقص حافيه والله بس انت وافق

هم يقولوا كذا وفاقدين الامل منه يحبونه اكثر اخوانهم .. لانه ماتزوج وزوج اخوانه علشان خواته وامه ..

تركي:: خلاص ولا يهمكم تجهزوا الاربعاء تروحوا تخطبوا لي ..

بلموا وطلعت عيونهم

ريم : من جدك بتتزوج

تركي : شفتي والله

ام تركي غرقه عيونها : جعلك سالم ياولدي يوم انك بتفرح قلبي ..

سوسن : والله مو اي وحده نختارها لك لازم ندور كويس

شذى : عندنا حلوات بالجامعه وش

قاطعها تركي وهو ياخذ فنجان القهوه من امه
قال ببرود مو من طبعه ابد : انا اخترت العروسه بس روحوا اخطبوها

اللكل : اخترتها ...؟

امه : من بنته نعرفهم

تركي : لااا يمه ماتعرفينهم .. اخت متعب خويي

سوسن: هذولا تجار وين يوافقون ..

تركي ناظرها (( لو تعرفين ياختي هالتجار وش وراهم من بلاوي )))

سوسن انحرجت : العفو ياخوي بس خلك واقعي

تكمل معها اختهم هاجر لكن بدون ماتحرج تركي : يعني هم شايفين نفسهم والا

قاطعها تركي وهو يبتسم: لاتخافوا متعب معطيني كلمه هم موافقين بس الاجراءت التقليديه

ريم : وش اسمممممها ..؟

تركي عقد حواجبه وقال بكره واشمئزاز ..: سجى

شذى : وعععع .. وووووع

ام تركي : وجعه ان شاء الله وش فيك ..؟

شذى : لا تركي تكفى معنا بالجامعه مغروره ورافعه خشتها لسماء ودلوعه ومايعه وكريهه .. ماتنطاق جلست معها مره وحده وطول وقتها دادي ودادي وجنيف وباريس .. لا والمحل الفلاني والمصمم الفلاني ورصيدي ببنك سامبا كذا ورصيدي بالعربي كذا .. لااااا وبعد عندها سيارتين لها لها مع سواقهم وكل شوي مغيرتهم .. ساعه همر وساعه بس ام دبليو ويوم الرنج روفر .. ويوم الكسز ... بنات الجامعه ماعندهم سالفه الا هي

كانت شذى تتكلم مقهوره

هاجر بحماس : من جد اجل هذي بطرانه ومدلعه حلوه

شذى بحقد : شغل مشاغل وتعديلات ...

ام تركي : ياوليدي وش لك فيها مثل ماتقول اختك مدلعه وبفمها ملعقه ذهب ..

تركي (( مدلعه اكسر خشمها وراسها وانا اللي بربيها .. والله يمه ماحدني عليها الا غلاتي لابوها واخوها خويي واخوا دنيا متعب )) : عادي يمه بنات كثير مثلها كسروا خشومهم رجالهم

سكتوا خواته مافهموا هو بيلبي طلباتها ودلعها والا بجبرها تعيش بمستواه ..

ريم ببراءه : شذى .. جوالها كشخه ..وكيف تحكي ..؟ من يجلس معها ..؟

شذى متنرفزه وناظرت باخوها لاتاخذها ياخوي ... تركي فهم نظرتها بس طنش ..

نوره : سوسن وجع ردي كيف ملامحها

شذى وقفت معصبه : بكره بتشوفونها مادري بعد بكره

طلعت فوق معصبه ...

تركي : يمه انا بسكنها بعيد عن هنا والا شرايكم اسكنها هنا ...

سوسن اكبر وحده بالبيت بكر امها اعقلهم : لا خذ لها بيت جنب بيتنا ياتركي اذا على حكي شذى مدلعه مايصير ..

ريم : لاااا خلها عندنا نهبل فيها

لعب تركي بشعر اخته القصير : ريومه الله الله بالهبال ابغاك تطلعي قرونها

استغربوا من حكيه كمل ولا اهتم لهم : تخسى وحده تفكر تفرقني عنكم تعالوا لبيتي وكانه بيتكم سمعتوا الخير خيري ..

نوره : اصلا ندري مايحتاج ..

دق جوال تركي مسج . .. توقعه بو الهش يقوله يله لكن طلع من شذى
(( ياخوي في كلام استحي اقوله لك بوجهك .. بس والله انها ماتستاهلك مغروره واخلاقها شينه .. حتى ماتعرف الغطاء لاطلعت من الجامعه . انت اخوي وبمكان ابوي ماتستاهلك انت تستاهل اللي تريحك مو تعبك مثل هذي ...بس لاني احبك قلتلك هالكلام ))

تنهد بعد ماسكر الجوال (( والله ادري ياختي وحاس وشايف بس مالي الا كذا .. اجل انا اتزوج مو بنت .. آآآه ياقلبي بس ... )): خلاااص نوره هاجر سوسن يمه جهزوا نفسكم يوم الاربعاء يعني بعد بكره نروح نخطب ..

ريم: وانا ..؟

نوره : يؤؤؤؤه ماعندنا بنات تروح تخطب ..

طلع تركي من عند اهله متضايق وده يفضفضف يحكي بس مايقدر متعب مكانه حساس ...

دخل لديوانيه وهو كاره بيت متعب لانها فيه ..

متعب : ارررررحبو بو صنعه اقلط

تركي : هع هع هع هع هع ..

ماجد: الله يرجكم روحوا نامي راجعين من سفر

تركي : حد ينام ويعاف اللمه الحلوه .. اقول بو اللهش بغيتك بكلمة راس

تركي مع اهله والناس غير ومع متعب غير ياخذ راحته ويطلع عربجته بعكس الجريده لماا يكون فيها شخصيه

متعب : امر ..كلمة فخذ لو تبي هع هع هع هع

تركي بينه وبين متعب : اقول بو اللهش طلبتك

متعب : لذيب هع هع هع هع

تركي : يالطيب مو وقتك من جدي

متعب بجديه : تدري انك لو تطلب عيوني والله ماتغلى عليك – حط ايده على كتفه – انت اخوي اللي ماخابته امي

تركي اصر بحركة متعب هذي على قراره : دام كذا اثبت لي ..

متعب : افا ابشر

تركي : ابغى منك النسب ...

متعب : اذا جاي تخطبني لاختك انا اسف مرتبط هع هع هع هع

تركي : هع هع هع هع لاااا ابغى انا اختك

متعب اشرق وجهه وتهلل : هلاااا والله بالنسيب هع هع هع حياك الله والله لو انها ذبيحه ماكفتك .. اعتبر طلبك موافقين عليه بس اكلم امي والبنت

تركي : هييه هيه لحضه قبل شف ابوك واهلك وتعال تكلم بعدين يوم الاربعاء يعني بعد بكره الاهل بيجوا

متعب مثل العاده بتهليل وترحيب : حياهم الله البيت بيتهم ..

تركي ابتسم جد انها ماتستاهل تكون اخت لها لملاك متعب ..

ماجد من بعيد ياشر لهم : بو اللهش بو صنعه , بكره طالعين للبر نركب الخيام وعلى الجمعه نكشت ..

متعب بعربجه يحرك يدينه معترض : لاااا يابو الشباب مايصير كذا الجمعه بعيد خلوها الخميس لاني الاربعاء مرتبط مع بو صنعه

ماجد: حنا على العموم بنطلع الخيام دخل الشتاء خلاص والجو برد

تركي فقد حماس البر والطلعات مع متعب بسبب سجى ..

تذكر انه لازم يخيم بلربيع مع اهله وبيكون وقتها متزوج الزفته . لان اتفاقه مع امها اسبوعين بس تجهز ويعرس عليها ...(( سودتي وجه امك ورخصتي نفسك تجيبي القرف ياقذره .. ))



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



ريان طلع من عند منى للبيت بعد كم يوم سفرته مع اهله لمصر وبالذات مع شموخ وهو مقهور منها بحركتها السخيفه مع سامي ماهو قادر يعرف لوين بتوصل بافكارها السخيفه اللي هو اشف نوياها ..

دخل لبيت طفشان حده شافها جالسه بالملحق الخارجي او بيت الجزاز ومعها الشغالات يرفعون الاثاث وهي متعبه نفسها بالتاشير ولابسه العبايه لكن الغطاء على كتفها ..

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


ريان وسيجارته بيده : وش تسوين

لفت عليه شموخ بغرور وقالت ببرود : اصيد سمك وش رايك عني وش اسوي ارتب

ريان عاقد حواجبه وهو متوتر منها : وليه كل هذا ..؟

شموخ : بكره عندي بارتيي عاملتها للبنات ..

ريان : بنات مين ..؟

شموخ : صديقاتي ..

ريان : ههههههههه ضحكتيني ليه انتي عندك صديقاتي انتي اصلا في احد يحبك ...

شموخ انقهرت منه بس قالت ببرود : تفكر كل الناس مثلك ..

ريان : انا خبري ماعندك الا هالسجى من وين طلعوا هذولاء ..؟

شموخ تلعب بسلسالها : يؤؤ ه شكلك نسيت حفيدة حرمك المصون ريوف ..

ريان عصب منها : كم مره قلتلك لاتتكلمي كذا لاتسمعك امي

شموخ بخبث وهي تلعب بسلسالها اكثر : خائيف ..

ريان : ههههه اقول انتي اللي مفروض تخافي ان ابوي يجلسك مع نجلاء بالبيت ولاتحلمي تروحي لمصر يالراسبه

شموخ : كيف ..؟

ريان : اليوم طلعت نتيجتك بالصدفه ..(( هين بالصدفه ياريان )) وطلعتي راسبه ب 5 مواد .. وش بقيتي اجل ههههه

شموخ حست بدمها يثور ماهمها رسوبها لان هذي السنه كلها زفت اللي قهرها ريان عرف ووهو اللي قال لها : عادي كنت متوقعه

ريان بحنان غصب عنه ماقدر يتحمل : ليه ياشموخ وش اللي خلاك ترسبي ..؟

شموخ لفت وجهها عنه متضايقه : مالك دخل .. روز ... روووز تعالي ارفعي هذي اللوحه بعد مابغاها فيه

ريان (( والله حاس فيك ياشموخ ماهي بسهله تعرفي ان امك وابووك غير مو نفسها والله قويه داري وعارف انك اضعف من كل هذا ..آآه يا ما نفسي تتركي غرورك ساعه وحده وتبكي وتفضفضي لي مثل قبل ..))

تركها قبل لا يتهور ودخل داخل ..

رمت شموخ اللوحه على الارض لما سكر الباب : اكرررهك ياحقير ..

فضت الملحق ودقت على الشركه اللي اتفقت معهم ينظموا الحفله لازم كل شي يكون طبيعي ووكشخه ..

ريان دخل وتمدد على الكنبه غمض عيونه شافها واقفه محفوره صورتها بجفونه

اخذ ريان من غرفته عدة الرسم اللي اشتراهم من قبل شهرين من جرير وظل يناظرهم هو مش رسام ولا يدل الرسم لكن يحسب يكتب الشعر ويخطه بيده ... يحب يتفنن بالحروف ويميلهم على بعض ويدخل الحرف بالحرف ... فكر بشي الهام القصيد عنده قوي من زماااااااان من شهور ماكتب بيت او شطر واحد ..

طبعا هذي موهبه خفيه محد يدري عنها ..ولا يبغى احد يعرفها لو وش يصير ...

(( لولا احس بداخل الصدردقات ...
ماكنت اصدق ان قلبي محله ...
استغفر الله
وشلون ذا القلبي مامات ...
وشلون ينبض بعد ماراح خله ..
اخر مصيبه زادت الطين بلات ...
فرقا الحبيب اللي له القلب كله ..
قصة حياتي اصبحت شبه ماساة ..
قصة حزينه والنهايه ممله ))

ناظر ريان بخط ايده وقراء الكلمات مره ثانيه وهو يتنهد .. عجبته .. تعبر عن حالته هاللحين ..

اليوم فاضي ماوراه شي خلص شغله بدري وجاء بسرعه علشان يكحل عيونه بشوفها ... وياليته ماشافها ..

دخلت شموخ مستعجله وماودها تكلمه بس مضطره : جاءو الشركه .. شركه الديكورات بتوقف على راسهم انت والا انا ..

ريان : لا ياشيخه انتي .. البسي شماغ مكاني وطلعي لهم ..

شموخ :آآف بدينا المذله بتطلع والا انا اطلع ..

ريان : لا مابقى الا هي تطلعي ..

شموخ : دام كذا اسمع لا تتركهم يركبوا السماعات باليمين قلهم باليسار .. وطاولات البوفيه يرتبونها عند المسبح ..

ريان ناظرها ببرود وهو نفسها ماتسكت وتسولف معه للفجر : اذا جاءوا بيرتبون دقيت عليك خلي جوالك معك ..

شموخ (( لو لا الحاجه والاا ان بهالمنديل انت وجهك ....

طلع ريان للشركه وناظرهم وهم يرتبون البارتي (( هذي لو زواجها وش بتسوي ياحبك للفشخره ياشموخ امي علمتك اياها من صغرك ...))

دق عليها وماعنده سالفه بس يسمع صوتها ...

كانت شموخ جالسه عند النافذه تحاول تشوف شغلهم ولو انه بعيد ومو واضح مره ...شافت رقمه ريان الهم .. وردت ببرود تقهره : ايوه ..

ريان تنهد بصوت ماسمعته صوتها يروي ضمى شوقه العطشان : هاللحين هم يرتبوا الطاولات باي جهه عند المسبح .. والا حوله كله

شموخ : لاااا وش حوله قروي انت .. قلهم بجهه وحده وياليت تكون امم باليسار

ريان والا يطولها وهي قصيره : متاكده مو تفضحيه بعد شوي

شموخ : لا ااكيد خلاص باليسار ..جابوا الانوار ..

مشى ريان لعند جهة كرتون فيه الانوار رفع وحده منهم وقال براءه : لااا اذا جابوهم حاكيتك ..

شموخ : كنت عارفه ان هذي المصري غبي ومايفهم .. شفهم اذا ماجابوهم رجعهم يجيبونهم

ريان ابتسم بخبث : اوكيه

سكرت شموخ السماعه مقهوره ماتقدر تشوف شي لو ريان مو هنا كان طلعت وغسلت شراعهم اهم شي الانوار ...

ريان (( ياحلو هالصوت وهالانوار ههههههه..))

مشى شوي وداس على شي بين الاعشاب قاسي عقد حواجبه ورفعه ... سلسال عقد .. هو شايفه من قبل وين ..؟ اها اللي تلعب شموخ فيه من شوي .. طاح عليها ...

وقف وهو يناظره غريب ذوقها كان العقد من ايام العصور الفكتوريه ...ومرتفع شوي ..

حطه بجيبه لان المصري يكلمه : ياباشا فين عاوز نركب الاستريو ..

ريان : لحضه ..

دق عليها ...

ردت بصوت طفشان : ايووه ..

ريان : لا وتتمللين بعد احمدي ربك اني واقف معه ماقلعتهم اللحين ..

شموخ : وش منتظر يالحنون قلعهم ...

ريان : والله اعملها وانتي عارف لاتضطريني ..

شموخ بدون نفس : طيب ايش تبي هاللحين ..؟

ريان بزمره من العصبيه ولو هي قدامه ذيحها : وين يحطوا الاستريو هذا ..؟

شموخ : امممم هو كيف شكله ..؟كبير صغير

ريان يبغاها من الله يسولف : كبير شوي ..

شموخ : كيف شكله كشخه فضي والا اسود ..

ريان :فضي ومرتب

شموخ : دامه فضي قلهم باليمين .. والريموت يلبسوه مثل الملاعق والشوك

ريان : هاااا

شموخ بطفش : يؤؤ .. مولازم ..

ريان : انا بقله وواذا فهم على خرابيك عملها ..

شموخ : انت وش علمك بهالسواليف ..

ريان بين اسنانه : انسه مشاكل ..

شموخ ناظرت بالكراسه وشدها اللوون الاسود اللي فيه : ...

ريان : الو ..

شموخ : اوكيه مثل ماتفقنا باي ..

سكرت من هنا ورفعت الكراسه اللي كانت بيد ريان لما دخلت شافت كلام مكتوب بايد خطاط قرت اللي مكتوب فيها... .

(( لولا احس بداخل الصدردقات ...
ماكنت اصدق ان قلبي محله ...
استغفر الله
وشلون ذا القلبي مامات ...
وشلون ينبض بعد ماراح خله ..
اخر مصيبه زادت الطين بلات ...
فرقا الحبيب اللي له القلب كله ..
قصة حياتي اصبحت شبه ماساة ..
قصة حزينه والنهايه ممله ))

استغربت شموخ من الكلمات ريان يحس معقوله هههههههه مستحيل اكيد هذي لو احد من اللي يعرفهم .. طيب ياريان الهم ذالني ها ..

اخذت الصفحه وقطعتها لنصفين بس وحطتها مكانها واخذت اللون الاحمر وكتبت عليها بحقد وايدها ترتجف من القهر ...." اكرهك "

تركتهم من ايدها لايرجع ويشوفها ورجعت تراقب حركة العمال اللي ماتقدر تلط منها شي والا هم باي مرحله وصلوا ...



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


سامي دخلها معه لسياره وهي مبسوطه مرره هالحين بتروح للاستراحه اللي ينتظروها البنات فيها وفيها حفلها ... الليله غير كشخت ...

مادرت وش ناوي عليه سامي طبعا اول بشاير الخير ان عنوان الاستراحه كان خطاء وناس تروح ترجع لانها باختصار مو هي ..

دخلها للاستراحه الفاضيه : تفضلي حبيبتي

نزلت وناظررت بالهدوء وشبه الظلام اللي مالي المكان : راكان .. ليه كذا هدوء

سامي بهمس وحماس : لاتستعجلي هاللحين بتعرفي ..

مشت معه وهي متحمسه ومبسوطه اكيد لماتدخل بيشغلوا الموسيقى تحمست كثير ..وصارت تسرع مشيها

فتح لها سامي الباب ودخلت كان هدوء ومافيه احد تلفتت .. شي مثير لريبه صارت دقات قلبها سريعه ورتجف جسمها وهي تسمع صوت الباب من وراها ينقفل ..

سامي اسند جسمه على الباب وناظرها بشيطانيه رهيبه ..

لفت عليه وايدها على قلبها : راكان ..

سامي ببرود وهو على وضعه : تصدقي كانواااا ها كانوا بيسموني راكان على وزن ريان لكن غيروا رايهم لاني اذا كرهت احد اصير ذيب ومارحم .. معك سامي ياحلوه سامي ...

منال رجعت على ورى بخوف مع انه ماتحرك بس طريقه كلامه واكتشافها المتاخر انه كذب عليها حتى باسمه : تكفى والله يذبحوني عمامي ...

سامي طلع من جيبه حبوب : كلي هذي بالطيب لاشق حلقك وادخلها

منال بخوف هستيري : ايش ه1ي مخدرات ..؟

سامي: هههه متاثره من الافلام ..

تحرك من مكان .. من خوفها طاحت رجلها ماقدلرت تشيلها غبيه كيف رضت تلعب معه كيف .؟وين عقلها -
بكت .. بخوف بكت من قلب ..

سامي وقف عندها ورمى الحبوب بحضنها : اتقي شري وخذيهم

منال من شغلها بالطب عرفت هذي الحبوب مانع الحمل بكت بهستريا اكثر يعني ناوي عليها ...

سامي جلس عندها كانت ترتعش من الخوف ابعدته بايدها عن وجهها .. ضربها كف قوي ايده عورته من قوتها وقال بين اسنانه : هذي لنجلاء اختي

ناظرته مصدومه

مسك فكها بقسوه : نجلاء ياحقيره تكون اختي

منال الصدمه شلتها فتح فمها بقسوه وحط الحبه وسكره بقسوه اكثر : ابلعيها ااااااا ابلعيييييها لاذبحك هنا

من الخوف بلعتها بسرعه ..: تكفى ابوس ايدك تركني

سامي باستهزاء قال بلهجه مصريه : ودي تيقي ... وهديه عيد ميلاك ماعطيها لك ...والله لاعطيك هديه ماتنسيها كل عيد لك .. وتعلمك كيف تتبلي على بنات الناس ..

منال باست ايده ورجله وهي منهاره : تكفى لاااا ابوس ايدك لا والله يقتلوني

سامي : وهذا المطلوب والله لاخليهم يمشوا موطين راسهم منك ...

وانقطع شريط العذريه والشرف ورفعت الراس من منال .. اقطعته بيدها يوم فكرت تساعد مشعل بخطته الغبيه علشان مركز اعلى ..تهني بالمركز يامنال بعد ماطحتي بايد اكبر احفاد الشيطان ..سامي ..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


سجى بانفعال : مابغاه مااااااااااااابغاه ..

ام رياض: قصري حسك لاقطع لسانك اخوك بره والله ان سمعك لاقوله كل شي عن سواد وجهك

سجى : والله ياماما انا بنت وهذا يكذب بينك تكذب

ام رياض: كلي خراقك جد ماعرفت اربي .. بتاخذينه وانت تلحسي جزمتك ..سمعتي

سجى : يمه قصيمي مابغاه .. ترضيها اخذ قصيمي

ام رياض : القصيمي تاج راسك وجعه .. على الاقل رجاع راعي نخوه وفزعه والله لو احد ثاني انه خطفك والا سلم رقبتك لاخوك ..

سجى تحاول بكل الوسائل : وحامد ولد خالي واتفاكم

ام رياض: لاااا ناويه تفضحيني عند اخواني اقول لاجو اهل رجلك بكره تاكلي تبن وتطلعي لعندهم اليوم هو حكى مع اخوك وبعد بكره حكي الحريم . .. والله في سماه يا سجى انك تفشلينا لاذبحك سمعتي

سجى ضمت لارجلها لصدرها وبكت مقهوره : مابيه مابيه ماهو من ثوبي وهمجي مثل متعب وصوته مقرف حتى طويل بزياده

ام رياض ضربتها بقسوه على فخذها بكتها اكثر ..: انت من يناظرك ها ..؟ يا .. والا خليني ساكته ..ماتستاهلي ظفر رجله والله انه اسنافي وخسارته فيه لو ربى ماخذت عمر كان اخذته لها ..

سجى شهقت وهي تبكي مقهوره احلامها تضيع كذا .. وبسبب المغروره الغبيه شموخ جد الصاحب ساحب ...: ودوني اكشوف علي تاكدوا

ام رياض : والله علشان ننفضح عدل ..انا من تطلعي من هالبيت مابغى اشوف وجهك واذا مره تبغي تشوف خوانك روحي لهم بيوتهم او قابليهم برى .. وانا برخصك عند تركي لانك ماتستاهلي من يعزك ..

طلعت وتركتها

جلست بغرفتها تبكي مقهوره من اول مارجعت وهي تبكي .. الظليمه شينه ..حطت ايدها على حلقها يالمها من كثر مابكت ..


ضاعت احلامها ... عمر وحبها له .. حامد واللي محجوزه له .. لو انها وافقت عليها لما خطبها بعد خطوبت ربى ..
تركي من هذا تركي القرف الحقير القروي .. بس والله سنافي ورجال ماتنسى وقفته معها كان رجال امها صادقه يمكن تحبه وتقدر تتا قلم معه ..

مسحت دموعها بهدوء : يمكن احبه يمكن ينسيني عمر .. وليه يمكن لازم احبه .. والله انه رجال كفو... مع كل هذا بيتزوجها ...- ابتسمت وهي تبلع ريقها... ابتسمت وسط الحزن .... تعطي لروحها التعبانه امل – مايستاهل تركي ارفضه كذا خطبني وهو يضن فيني الشينه انا بعد ماتزوجه بوضح له كل شي ..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




هواجس : ولوووو ماتقوله كذا ياسعود

بوماهر : حبيبتي ليه معثبه كذا الرجال رايته بيضاء ماقال شي

هواجس بدموع التماسيح : ابغى ارجع لسعوديه مابغى اجلس هنا مو انت تقول بيدي رجعني مالي جلسه هنا

بو ماهر : اوكيه اوكيه لاتضايقي نفس كذا وتبكي بنرجع يومين ونرجع

هواجس انبسط : جد متتتتتتتتتتتتى..؟


بو ماهر ابتسم لها : بعد بكره ..وش رايك

هواجس : حبيبي والله انت سوري عصبت عليك بس والله مليت هنا بيصير لنا ثلاث اسابيع مشتاقه لاهلي بنفجر ..

بو ماهر : بسم الله عليك .. هاللحين اغسلي وجهك وبدلي علشان اخذك نتمشى قبل لانرجع

هواجس بسرعه : اوكيه ..بس البس عبايتي اكون جاهزه ..

بو ماهر : عبايه .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

هواجس : ايووه

بو ماهر عقد حواجبه : لااا بلاها هالعبايه .. خليك حجاب وبس

هواجس : ليه ..؟

بوماهر :ا نتي عارفه حنا السعودين وضعنا حساس وياما عوايل تعرضت لمصايب خلاص كم يوم وتلبس العبايه خليك على احجاب بس

كان كلامه عقلاني ومعه حق فيه كثير سعودين بالسجون الاجنبيه بسبب هالعبايه حرام والله صار الاسلام ارهاب والعبايه فخر المسلمه عيب وحرام

لبست بالطوا واسع وطول وتحجبت ومابين شعرها ... : يله جهزت



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



خذتني الليالي بعيد عنك ياغالي ..

نجلاء بابتسامه : مساء النور صحيت

احمد قلبه الضعيف يدق لها هي وبس : هلا ...

نجلاء : طلعت للموستوصف وان شاء الله ...

احمد : لاان شاء الله بيقبلونك اصلا هم يطولون دكتوووووووووه نجلاء تشتغل عندهم

نجلاء تساعده يطلع معها : ياليتهم يحبوني مثلك ههههه

احمد مد ايده : لا بقدر لاني مرتاح بالنوم ..

نجلاء ابتسمت له : اوكيه ..

طلعت له بيجامه مريحه من الدولاب و طلعت تتركه على راحته

احمد : وين ..؟

نجلاء باحراج : خذ راحتك ابجهز ال ..- توهقت – الفواكه ..

احمد مشاها هالمره : اوكيه ..

طلعت نجلاء تناظر الساعه 9 مفروض تكون بالبيت بعد ساعه ولمى ماجات ولا احمد ..آه ياحمد مالي قلب اتركك لوحدك وهذا الدواء يتعب ..

احمد بدل ملابسه ومشط شعره وهو مبتسم .. ياحليها نجلاء تستحي منه ..

طلع لبره وشافها جالسه تفكر اسرته هالانسانه بحنانها وطيبتها : وين الفواكه

نجلاءرفعت راسه : ها .. ما.. – رجعت شعرها ورى اذنها متفشله – تذكرت اني ماشتريت ..

احمد : ههههههه

نجلاء رتبت له مخدات على الكنبه علشان يجلس ناظرها تهتم فيه حتى بجلسته هي عارفه كيف مفروض يجلس علشان يتنفس صح وقلبه ينبض كويس : شكرا

نجلاء : عفوا

احمد : تعالي وين طرتي اجلسي بجني

نجلاء جلست : بس تامر امر كم احمد عندي انا ..

احمد : احمد واحد بس ههههه..

نجلاء : هههه

شغلت التلفزيون ..تغير المحطات ..

احمد حط ايده على كتفها : تصدقي نجوله

نجلاء تصرفها تناظر التلفزيون : ايوه

احمد : اليوم اول مره انام كويس من زمان عارفه ليه ..؟

نجلاء باهتمام ناظرته : ليه

احمد يستهبل : لاني حلمت انك تمسحي على شعري وتلعببي فيه

نجلا وجهها تغير وارتبكت : جد لااا حلو اجل الحلم ..

ماكانت تدري وش تقول بس اهم شي تحكي ..

احمد : ههههه – حط راسه على كتفها – الله لايحرمني من حنانك ..

نجلاء ابتسمت له : ولايحرمني منك ...

احمد : خلاااص انا بطيح فيها عاد مانام الا وانتي تلعبي بشعري والله احس اني مسترخي ومرتاح .. ^_*

نجلاء: اوكيه ... اهم شي انك ترتاح هذا اللي يهمني

احمد : وانتي ترتاحي بعد ...

نجلاء: انا راحتي من راحتك ...

احمد : اجل تطمني وارتاحي دامك معي انا مرتاح .... نجوله ماقالوا كم دوامك بالمستوصف ..؟

نجلاء: الا قالت بغرور اذااا قبلناك تداومي من 3 ل 7 ..6 ساعات ...وعلى خمس الاف ..

احمد : بس انتي دكتوره مختصه

نجلاء: مو مهم المهم اشتغل ..

احمد ناظر بالساعه اللي بتلفزيون مثل بعض المحطات يحطونها : الساعه 10 .. حاكي لمى تاخرتي عن بيتكم

نجلاء : لاتخاف محد يسال .. والا مليت مني

احمد: هههه كثير .. هههه

نجلاء : مادري اخاف انها نايمه واضايقها ..

احمد : لا ماهي بنايمه هي تصحى الساعه 9 وحتى لو نايمه تقوم وتجي هنا تكمل نومها

نجلاء: يووه ماحسبت احساسها لو جئت بتنام وين ..؟

احمد : صح والله المسكينه

نجلاء: عرفت بكره بشتري لها هذا السرير الكنب سامي اخوي عنده مثله بالصاله الفوقيه لامل من غرفته نام بالصاله

احمد: هههه حلوه هذي ..عجبتني سودانيه

نجلاء: ههههه جبتها والله لاقوله عنها ..

احمد: ذليه فيها ...

نجلاء مسكت ايده الكبيره عند ايدها : حمودي

احمد : يالبيه

نجلاء : تصدق عاد .. احس اللكل يحسدني عليك .. وعلى الحب اللي يسعدني

احمد : والله انا اللي بيحسدوني عليك .. اتحدى اذا حد عنده وحده تحبه مثلي

اندق الباب

نجلاء: ههههه اكيد لمى

احمد : اوقاتها غلط ..ههههه

نجلاء : هههههه

فتحت الباب...

لمى : شتتسوووون ..؟

احمد : نخيط فستان يعني وش نسوي

لمى: : اعوذ بالله و ش هالاخلاق على هالمساء ..

احمد : ههه ...اوقاتك غلط ياختي ..

لمى : والله مو مني من حرمكم المصون قالت لي تعالي 11

احمد: 11 مو 10 ..

لمى : يووه وش يركبني مع السايق الساعه 10 كان تفضحني امي المسكينه بالخش والدس هربتني اجي لعندك انت عارف ملوك اخوك لودرى رحنا فيها

احمد بضيقه : انتي بتقولي لي

لمى : ترى جبت عشائي معاي ..

نجلاء : لا ليه توني بسوي ..؟

لمى : عيب والله عيب عروس تطبخ

احمد: ايوه عندك اياها تراها هي اللي مسويه لي الغداء ..

لمى بصدمه : من جد

نجلاء: ايوه لازم لانه حمد له نظام معين بالاكل واكيد المطام زيتهم كثير وخربانه خضارهم لام طازجه وصحيه

لمى: ههه اقول حمود شكلك ماقلتلها عن هارديز وماكدونلز وحنا بالمستشفى التهريب

احمدد: ياحلوك ساكته

نجلاء: حراام عليك هارديز مره وحده انت بايع نفسك

احمد: ارتحت انسه لمى

لمى: ههه هه

نجلاء: لامن جد احمد بليز علشاني ماعليك من هالسوسه ولاتاكل من المطاعم

لمى : اوه قلبت علي

احمد : لانك تستاهلي

نجلاء ناظرت باحمد : .........

احمد ابتسم واشر على عيونه : من عيوني ..

دخلت نجلاء للمطبخ بسرعه تجهز لاحمد عشاءه ..

لمى تسولف بصراخ : تحتاجي مساعده ...

نجلاء : لا شكرا ارتاحي وكلي عشاك ..

لمى : حسبتك معي ..

نجلاء : لاا انا بتعشى بالبيت مع بابا ..

لمى بهمس لاحمد : ها بشر عساها سنعه معك

احمد: هههه احلفي ..

لمى : والله مادري عنك بس تقز فيها وتتبسم ومفهي كان عمرك ماشفت مراءه

احمد : هههه الله يرجك

دق جوال نجلاء على الطاوله ..

احمد رفعه : نجلاء جوالك ..

نجلاء كانت مشغوله : رد .. – بسرعه – لاااا بجي ..

نجلاء عقدت حواجبها : من ريماس

احمد : خالتك ..؟

نجلاء: غريبه وش تبي ..؟

احمد : ردي ..

نجلاء: لاااا اذا رحت لبيت اهلي احسن

بيت اهلي
ياحلو هالكلمه يانجلاء ..
حلمتي فيها كثير وهذ انتي تقوليها ..

لمى : نجلاء .. الساعه 10 ونص ..

نجلاء بسرعه حطت الاكل لاحمد : تفضل حبيبي ..

احمد : تسلمين ..

اكل احمد ونجلاء على اعصابها تناظره ماودها تتركه وتروح لبيتهم

مفروض تطلع هاللحين تروح بيت اهلها احمد ولمى ينتظرروها تطلع لكنها جلست بجنب احمد مبتسمه ..واخذت الملعقه من ايده بنعومه : ممكن

احمد فكرها جوعانه وتبغى تاكل : اكيد

لمى: وش لك بهالاكل الصحي تعالي خذي وجبتك ..

نجلاء ارفعت الملعقه وهي لحد هاللحين تبتسم : لاااا مو لي .. افتح فمك

احمد ناظرها شوي بتامل بعدها فتح فمهه

لمى : لا انتم مخربيني مخربيني

نجلاء واحمد: هههه ..ههههه

احمد اكل من ايدها وكان له طعم ثاني طعم غير في ناس اذا حبت حبت .. لا وتعرف تحب ..

نجلاء كانت بايعتها تخاف ترجع ماتحصل احمد وبعدها تندم انها مادلعته ودللته وش بيفدها خجلها وقتها ..

احمد : خلاص شبعت..

نجلاء: وحده بس وحده..

احمد : اوكيه..

اكلها ولمى تراقبهم مبتسمه ...

احمد : خلاص

نجلاء : علشان خاطري هذي بس

احمد : عارفه من وين تجيبي راسي هذي بس

نجلاء: انت كل ويصير خير

اكلها واسند ظهره : خلااااص شبعت جد

رفعت نجلاء الملعقه لعنده : وهذي اخر شي الزغنونه هذي وبس ..

احمد :حبيبتي نجولللله والله بنفجر

نجلاء بدلع : الزعنونه هذي بس

احمد : اوكيه ..

اكلها وقال بتهديد : خلااااص شبعت

نجلاء كانت تبغى الوقت يطول اكثر معه : اوكيه
لبست عبائيتها واخذت شنطتها الصغيره وهي تناظر باحمد : يله باي ..

احمد (( لا دخيلك اجلسي والله ماتحمل لحضه بدونك ..)) ابتسم بضيقه : اوكيه باي ..

لمى: متى بتجي بكره ..؟

نجلاء: اذا قدرت الصباح او الظهر

احمد: انتي مانمت وش الصباح مايمديك نتامي ..؟

نجلاء: لا نومي قليل بقدر ...يله باي

طلعت معها لمى علشان تسكر الباب

نجلاء بصوت واطي : لمى ماوصيك على احمد .. انتبهي لازم غطاء ثقيل شوي لان الشتاء بيدخل وادخلي كل شوي شوفي اذا صحي او تعب .. ولاينام على بطنه علشان قلبه ولا ياخذ دواء لحد ماجي

احمد : ههههه خلااااص والله حفظته البنت

نجلاء انحرحت سمعها : لابس اوصيها علشان ماتنسى .. – بهمس لمى علشان مايسمعه لكنه مركز عليها والمكان هدوء مافيه مكيفات – اذا صار اي شي اي شي دقي علي ها تكفين انتبهي له

لمى: يؤؤؤ خلاص والله فهمت

نجلاء : اوكيه وترى حكيت لك مفتاح متى ماتحبي تجي تجي ..اوكيه

نجلاء بتوتر : اوكيه اخليك هاللحين ..باي .. يؤؤ نسيت ا

احمد قاطعها : نجلاااااء ترى بقوم عليك هاللحين

نجلاء : لاااا ارتاح انت بس نسيت شي مهم

لمى تستعجلها : 11 بالضبط يانجلاء ..

نجلاء: اوكيه اوكيه

بسرعه راحت باست احمد بخده ..وطلعت وسكرت الباب من غير لاتلتفت او تسمع شي ..

احمد سحرته هالبنت من جد سحرته يوم وحد معها بالشقه وحس بانتعاش وروحه رجعت له

لمى تنهدت : تهبل زوجتك والله يارب يحبني زوجي مثل ماتحبك

احمد: هههه اعملي مثلها .. ويعشقك مو بس يحبك ..

..........................


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


رفع ريان الكراسه معصب ..لكن سكت ودخلها لغرفته وجلس على الطاوله معهم كلهم يكمل اكله

سامي مثل العاده يسولف وماكل الجوو وامه مبسوطه لسواليفه .

نجلاء كانت بعالم ثاني مع احمد اكلت شوي وهي تنتظر متى تقوم تكلمه

ريان جالس ياكل معصب حده من حركتها السخيف بالورقه اساسا كيف تسمح لنفسها تقراءها او تمسكها

شموخ مندمجه مع سواليف سامي وتضحك معه وبالها مشغول ببارتي بكره والحماس اللي فيه ؟؟



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


اليوم الثاني ...

بمكان اخضر واسع والجو يرد الروح .. السماء زرقاء صافيه والهواءيطير فستانها ...

ندى بمرح وضحكه ماليه الوجه ..: ههههه سامي اتحداك ..

سامي وجه معصب ومايبشر خير: اقولك تعالي مامزح معك

ندى تركض لورى الشجره : انا هنا ههههههههه

سامي يصرخ معصب : ندددددددددددددى

ندى ميته من الضحك بمكانها : هههههههه


وبعدين وش صار ..؟ ندى وسامي كيف التقوا وين شافوا بعض .. بالبارتي الجاي ..

صاحبتكم : متكحله بدم خاينها ^_*

انتظر توقعاتككككككككككككم ....

 
 

 

عرض البوم صور شمس السديري  
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ شمس السديري على المشاركة المفيدة:
قديم 11-02-08, 01:04 AM   المشاركة رقم: 18
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 63115
المشاركات: 273
الجنس أنثى
معدل التقييم: شمس السديري عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 31
شكراً: 0
تم شكره 37 مرة في 21 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شمس السديري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شمس السديري المنتدى : القصص المكتملة (بدون ردود)
افتراضي

 

الفصل الخامس عشر ..

ندى : ههههه سامي اتحداك ..

سامي وجه معصب ومايبشر خير: اقولك تعالي مامزح معك

ندى تركض لورى الشجره : انا هنا ههههههههه

سامي يصرخ معصب : ندددددددددددددى

ندى ميته من الضحك بمكانها : هههههههه

سامي وبيحفر الارض المزروعه من عصبيته : والله لاقتلك ترى تعالي

قرب من عندها الشجره طلعت اغصانها ومسكت فيها وهو يقول كلام او تعويذات ماتفهمها .. كانت تضحك اكثر كل ماقرب وكل مامسكت فيها الشجره : هههههههه

سامي وقف عندها وجهها كله عصبيه وشر وصرخ فيها : موتي ادخلي اكثر ..

صحت من النوم تصرخ : يمممممه ..

وعود لفت عندها خايفه : ندى ندى .. وش فيك

ندى فتحت عيونها وقالت بضعف : وعود ..

وعود : بسم الله عليك وش فيك

ندى غطت وجهها تبكي

وعود : بس خلااص اسكتي اكيد حلم شين ..

ندى : وش يبي وش مجيبه هنا ..؟

وعود : مين ..؟ ندى وش فيك ..؟ بسم الله عليك

ندى مسحت دموعها واخذت نفس ترتاح
بسرعه بكت وبسرعه سكتت حست بسخافتها تتاثر بحلم : مافيني شي كابوس مزعج ...

وعود : اكيد ماقلتي الاذكاار قبل لاتنامي

ندى : لااا والله قلته بس – راح صوتها – خائيفه ..

وعود: ندوووش خلاص بسم الله عليك تعوذي من الشيطان وحلم بيروح بحاله

ندى: شفته كان معصب

وعود بحنان : من ..؟

ندى ماعليك حلم وعلى قولتك بيروح بحاله ..يله نتغدى مادري نفطر

وعود: ههه نفطر ..يله انا بطلع للحمام قبل ..

ندى ركضت بسرعه للحمام ..

وعود صرخت : وجع يالحماره ..هذي حركاتك ههههه

ندى تصرخ وهي عند باب الحمام: هاااارد لك يالعروس ههههه
دخلت الحمام تضحك وهي لحد هاللحين خائيفه من الحلم ماثر فيها كثير .. (( ياربي اكفيني شر هالحلم وشر سامي ..))

وعود جلست تضحك على اختها وفجاءه غرقة عيونها وخنقتها العبره بتروح لرياض وبتفقد كل هذا ... كيف بتعيش بدون ندى ونور وهواجس وملاك ونواف ..والاهم امها وابوها .. كيف بتكمل حياتها بعيد عنهم ...

طلعت ندى من الحمام ونشفت وجهها : يله يامدام رياض قومي الحمام فاضي

وعود: لاااا واخيرا... حن قلبك هههههه

دق الجرس

ندى : يالله صباح خير

وعود: اكيد نويف الشيخ طالع للبقاله وتوه يرجع

ندى: صوت الباب ينفتح شكلها امي راحت تفتح ..

وعود: او يمكن ابوي

ندى: وعوده غريبه رياض ماطلب يحاكيك صح..؟

وعود: صح غريبه انا بعد مستغربه بس براحته وبعدين كلها شهر وبكون عنده

ندى : قومي اغسلي وجهك على ماجهز الفطور

طلعت ندى من غرفتها لصاله وعود دخلت الحمام ..

بعد ماطلعت من الحمام لبست جلالها وقبل لاتصلي ..شافت جدتها واقفه عند باب الشارع خافت وراحت بسرعه : يمه سعديه وش

ضاع الكلام بلسانها وذابت الكلمات وهي تشوفه واقف عند الباب بثوبه الاسود علشان دخلت الشتاء
قلبها دق بسرعه وبطنها مغصها : يعقوب

يعقوب كان جائي وناوي يسلم على عمه ويودعهم لانه قرر يسافر لبره بيكمل دراسته بالسويد ياخذ الدكتوره ويستقر هناك المهم يتخلص ويهرب من وعود ...
لكن يقولوا ..(( يطير الطير والقدره تجيبه ..))

شافها ايوه هي وعود ...
عيونها
ايدها ..
طولها ...
بياضها ..
هي حبيبته ولوو مايشوفها سنين ماتضيع عنه ..

تزوجتي ..
نسيتيني ..
حبيتي غيري ...
لكن انا اعشقك واطلب من ربي يجمعك فيني من ثاني ..

توتر طاح مفتاح السياره من ايده رفعه بسرعه وهو يرجف : السلام عليكم ..

وعود ماعرفت وش تسوي ترجع تدخل توقف ..
((انا اسفه اذا في يوم حبيك
انت اكبر ذنب سويته ..
طلبتك ترحم حالتي ياخاين العشره ..))

الجده : يمه وعود قلطي رجلك واقف كذا

لا يمه تكفين
لاتكتين الملح على الجرح
لاتزيدين اتساع النزف ..

وعود بقوه : لا يمه ذا مو رجلي ذا ولد عمي يعقوب ..انا رجلي رياض اقلط يعقوب بنادي ابوي ..

طعنت نفسها قبل لاتطعنه بهالكلام ... خناجر وسيوف وسكاكين غرزتهم بقلبه وقلبها ..

...ذا ولد عمي يعقوب
انا رجلي رياض ..
آآآه ياوعود وصارت بيننا حواجز وقيود ..

عطته ظرها و مشت يعقوب وقفها بكلمته : مبروك يابنت عمي ...

يعقوب انتظرها ترد (( طيب تعال ومد كفك وسـلم .. أخطيت صح أخطيت لكني أغليك
تصدق إني ما عرفت أتكلم .. وان الحكي لو أجمعــه ما يكفيك ))




وعود وقفت وسالت دموعها من عيونها اللكل يقولها ايوه تضحك وتجامل اللكل ترد وتنهي وتبارك للكل .. الا انت ... الا يعقوب ..لا يايعقوب مو انت اللي تطعن قلبي المسكين وتقولها ...

مارد ت عليه ودخلت داخل ...

يعقوب كان ضاغط على مفتاح السياره بيده وبكل قوته ينتظر ردها اذا ردت عليه نسته واذا ماردت لهالللحين هو مع نبضها ..
ماردت
تحبه مانسته
وين يابنت عمي وكيف وليه كل هالالم ..

حس بالم بيده ناظرهها شاف الدم طلع من مفتاح السياره من كثر ماضغط عليها ..

الجده: وبعيدين معك اقلط

يعقوب: لايمه تسلمين بس بغيت عمي والظاهر انه مشغول امره وقت ثاني

الجده: هااا وش قلت ..؟

وقف عند يعقوب رجال اسمر ضعيف : هلا يعقوب

ناظر يعقوب بخال وعود سعيد: هلا عمي بو هواجس


بو هواجس: ليه واقف عند الباب ادخل

يعقوب: لا توني بمشي مع السلامه

بو هواجس باحتقار : مع السلامه

دخل بوهواجس البيت بعد مادخلت جدتهم لصاله ..: يااابنت ياهل البيت

ندى: ايوه خالي هلا والله

بوهواجس : بين السكران والصاحي : ها وين اهلك يالخبله

ندى ماتحب خالها : نايمين اقلط اصحيهم ..

بوهواجس دخل للمجلس: حطيلي شي اكله

ندى: ان شاء الله ..

راحت حطت فطور سريع لخالها وجاءتها فكره خطيره مع خالها السكران ..ودايم السفر ..

ندى: هلا وغلا هلا بخالي

بوهواجس: اقول حطي الفطور وانتي ساكته ..

ندى: من عيوني خالوا كم خال عندي انا والله واحد

بو هواجس احتقهرها ..: غصبن عنك

ندى جلست عند خالها : اقول خالي ماودك تعيش بمصر

بوهواجس: هههه اعيش بمصر وين ياحسره الحريم يبغالهم فلوس

ندى :انا عندي .. انا ادبرها بس تسافر معي

بوهواجس عصب : وانتي وش لك بالسفر ها

ندى: الفلوس ياخال سعيد الفلوس والله لو اسافر هناك وادرس ارجع بملايين

بوهواجس: والله كيف..ظ

ندى عجبها تجاوب خالها : اسمع انا خليت صديقه وبنت جيراننا لمياء تسجلنا بجامعه بمصر وان شاء الله انقبل وبعدها نسافر شهور ياعمي وانت تتمقل بالهالمزايين وتجلس معاهم

بوهواجس: والله حلو شي طيب ومن وين له حمدد يسفرك ..

ندى بحسره : ماعليك يتسلف ويحلها المهم احصل حد يسافر معي .؟..

بوهواجس: خلااااصص انا مستعد اسافر و

ندى بحماس: والله ههه وناسه .. هاللحين ماعندهم حجه امووووووووووت فيك ياخالي ...

بوهواجس عصب: وش هالكلام قليه الادب والله

المشاعر التصريح فيها عييييب واكبر عيب بعد عند البدو مثل بو هواجس ..

ندى كانت الدنيا مو سيعتها من الفرحه ليه ياندى كذا ..؟ لو انك داريه وش منتظرك بمصر كان قطعتي الشهاده المبسوطه فيها ...؟


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


كاترين وهي وواقفه بوسط الصاله وشعرها الاشقر الجذااب يتحرك بحريه على كتفها : شوبيك معصب هيك نرفتني ...؟ ..(( وش فيك معصب كذا نرفزتني ))

رياض : كيف ماعصب وهذا الغبي اقوله الملحق يحط الاثاث بالملحق يقعد يحكه بغرفه الضيوف

كاترين رمشت بعيونها السماويه وقالت ببرود : انا التلوا (( انا قلتله ..))

رياض عقد حواجبه مستغرب : انتي ليه ..؟

كاترين ناظرته ببراءه : غرفة الضيوف فازيه مافياء اشي وانا الت لوا يحطوا هنيك وانت بعد هيك بتشتري اوده تانيه للمدام وعود ..
(( غرفه الضيوف فاضيه مافيها شي وانا قلت له يحطه هناك وانت بعدين تشتري غرفه ثانيه للمدام وعود ))

رياض: بس انا قلت ارتاح هاللحين وارمي هالاثاث البايخ بالملحق لاجاءت تقومي انتي تدخليه جد ماعندك سالفه ادخلي داخل ابدخل العمال يطلعونها بالملحق ..

كاترين دخلت معصب لان رياض معصب وعارفه انه ياشينه اذا عصب ..

رياض: ياكلب انت معه ادخلوا ركبوه بالملحق وخلصونا من الزفته الثانيه انا وش اللي جبرني ابلش نفسي بهالقرف هذا جد اني تافه وماعندي سالفه .. بس مانسيت حركتها الملعونه وانا لها ...

ناظروه الهنود وهو يتحلطم وكملوا شغلهم لايرميهم باقرب زباله

رياض كمل طريقه للملحق اللي فيه غرفتين نوم وصاله ومجلس وحمام وقرر يرمي وعود فيها ويتركي باقي الفله الفخمه اللي تحبس الانفاس من جمال ديكورها لكاترين ...
: بنت فقر تخسى تسكن بهالقصر

ليه اللبانيه الغريبه تستاهل كل هالعز ..

ناظرهم ينقلون الغرفه ودق جواله سكرتيره داق : خيررر ايش فيه ..؟

السكرتير بلع ريقه رياض ماينطاق اذا عصب لانه نادر مايعصب : استاذ رياض احب اذكرك ان رحلتك للندن انت والاهل بعد ساعتين

رياض تذكر : اوكيه خلاص

سكر السماعه ودق على كاترين : الو

كاترين خايفه انه لهالحين معصب ويلغي السفره : اهلين حبيبي ..

رياض ابتسم بهدوء هي بس اللي تقدر تروقه وتريح اعصابه بكلامها الشامي المدلع : ها حبيبتي جهزي نفسك بعد ساعتين الطياره

كاترين : عن جد .. حلو كتير ميرسي حبيبي ..

رياض: لا عادي ماعملت شي ...يله باي

طلع من البيت يجلص اغراض الشركه قبل سفره شهر مع كاترين .. تعويض عن زواجه من وعود ...

اللي كاترين متاكده انه مستحيل يلتفت لها لانها ماكله قلبه وعقله


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


نجلاء دخلت لشقتها ومعها الفطور... دخلت بهدوء ..
شافت التلفزيون مشغل ولمى نايمه على االكنبه ونص غطارءها على الارض .ابتسمت وحطت الفطور على الطاوله وراحت لها غطتها عدل ..
لمى فتحت عين ومسكره الثانيه وقالت بصوت واطي وكله نوم : نجلاء

نجلاء ابتسمت : ارجعي نامي

لمى تغطت : اذا اذن الظهر صحيني وترى عمي امس تعب شوي

نجلاء اختفت ابتسامتها : تعب كيف ..؟

لمى تتثاوب : لاتخافي بس كان يتابع فلم وتاثر هههه
وكملت نوم

نجلاء خافت على احمد ودخلت عنده شافت الغرفه غرقانه ظلام وهو رايح بالنوم وتنفسه صعب صوت انفاسه عاليه .. عورها قلبها ومشت بشويش لعند جهازقياس الضغط ...
ارتاحت لما شافته طبيعي ..

جلست على السرير ماعندها سالفه بس تناظره (( الله يطول بعرمك و يشفيك ..الحياه بدونك ماتسوى .. ))

: اللعبي بشعري مو قادر انام

خافت نجلاء بعدها ابتسمت : انت صاحي

احمد : ليه انا نمت كل شوي اناظر بالساعه واقول هاللحين بتجي واثاري دخل النهار على الليل وانا انتظر لحد ماسمعت صوت الباب وقلت جاء الفرج ..

نجلاء بدلع : لااا اللي يسمعك يقول ماشفت فلم امس

احمد : تصدقيني لقلتلك اني مادري هو فرنسي والا امريكي اصلا كان باللي معك ..

نجلاء حمرت خدودها : جوعان تبغى تفطر

احمد مسك ايدها : ليه تتهربين ها ..؟ كل هذا حياء ..؟

نجلاء توترت : لا ماتهرب اصلا عادي ..

احمد بخبث : وش اللي عادي

نجلاء
ياررب وش هالاحراج
فشيله طلعني من هالورطه يارررب

احمد : العبي بشعري وغني لي لحد مانام يله

حط ايدها على شعره وغمض عيونه ..

نجلاء مسحت على شعره : صوتي مو حلو

احمد : لا حلو بس تتكلمي احسك تغني ..

نجلاء: هههه مو لها الدرجه ..

احمد بضيقه وصوت مبحوح : من جد يله نجوله حسسيني بحنانك .. تراني فاقد الحنان ..امي مارضعتني ولا شالتني بيدها مره وحده ...راحت وتركتني ..

نجلاء تعاطفت معه كثير : ليه ..ماتت ..؟

احمد : لا هربت مادري وش قصتها فجاءه بعد ماولدتني ..راحت للباحه عند اهلها وقالت ماتبغاني ولا تبغى تشوفني لان بنفس الوقت اللي حملت فيني بالشهر الثالث يمكن او الرابع .. ابوي ماتت وضنت اني انا السبب – فتح عيونه وكان بداخلهم آلم - تصورتي معي طفل مابعد يطلع لدنيا يتيم الاب لا وكملت عليه صار يتيم الام ..

نجلاء وقلبها ينزف لالمه : وين رحت وكيف عشت ..؟

احمد : عشت ببيت جدي مع عمامي لان اخواني مالك وصقر بالرياض و كل واحد مايبغاني رضعتني عمتي الله يرحمها ..وبعد 6 سنوات ماتت وجدتي كبيره ماقدرت علي رسلتني لبيت مالك لانه الكبير زوجته كانت حقيررره لابعد حد ماقد كرهت احد مثلها ملعونه يانجلاء ماتمنى انك تشوفيها او تعرفيها علشان ماتاذيك ..واول ماوصلت للعشرين اجتهدت بشكل ماتتصوريه علشان اجيب النسبه

نجلاء ابتسمت بحزن : كيف ..؟

احمد : حبست نفسي السنه كلها والله بدون مبالغه كان الكتاب بيدي طول الايام مايفارقني تميزت عند المدرسه كلها بعد ماكنت الطالب المتمرد واخذتها يانجلاء اخذت نسبه

نجلاء ابسطت بشكل عفوي ..

احمد بضيقه : لكن حضي كان شين دايم ... جدي وجدتي ماتوا بالعمر وانقتلت فرحتي ركضت وراء العزه والجثث ونقلهم لان اللكل رفع ايده عن الموضوع ونسيت التسجيل والدراسه وجلست بالبيت سنه اشتغلت فيها سواق لاخوي وزوجته وعياله حتى عيال اخوانه اوصلهم للمدارس والجامعات كنت اتمنى انتحر ..

نجلاء تغيرت تعابير وجهها لصدمه لهالدرجه ..

احمد : لكن على الصيفيه قدمت اوراقي لبره اي شي ادرسه اي تخصص يناسب معدلي 99, 99 .. منحه من الامير محمد يسفرني .. سافرت وعفت السعوديه واللي فيها سافرت لامريكا درسه علوم سياسيه .. اكره السياسه بس شغله دراستها تطول وتاخرني عن السعوديه ومثل العاده دفنت نفسي بين كتنبي ومذاكرتي نسيت المشاعر صار تعاملي رسمي ومادي يمكن اخذتها من الامريكين هناك بس صرت دكتور متفوق اخذت الدكتوراه وانا 27 سنه لميت اغراض رجعت لبلادي وانا عارف انا مافي احد بيفرح برجعتي ..

نجلاء: ولمى واخوك ..

احمد : شفتهم يستقبلوني بالتهليل والترحيب لان شهادتي ترفع الراس سكنت بالشرقيه بعيد عنهم لكن تقاعد اخوي ولحقوني .. اشتغلت بالسياسه دراستي ونجحت فيها لكن احس اني وحيد والوحده تقتلني لحد ماجتني اول نوبه قلبيه بالاجتماع معي تضخم بشريان القلب .. آآه وبعدها تراجعت صحتي اكثر واكثر ليومك ..

نجلاء مسحت على شعره : لاتضايق نفسك ايام وراحت بحلوها ومرها عيش يومك

احمد : عارفه انتي اجمل شي حصلت عليه ولا كنت باحلامي اتمنى ظفرك ..

نجلاء: لا يا احمد انت مانت عارف قيمه نفسك وال

قاطعها دق الباب بقوه ..

احمد : ميين ..؟

لمى بصراخ ورجاجه : انااااا بروح لبيتنا كنبكم كسر ظهري

نجلاء وقفت وفتحت لها الباب : ههههههه ليه ...؟

لمى وهي بعبايتها وعيونها منتفخه من النوم : دايخه حدي ابغى انام .. وترى جوالك نجوله ازعجني ...

نجلاء : افطري طيب

احمد : لميه يله ضفي وجهك بيتكم

لمى : رايحه بدون ماتقولها

وطلعت وسكرت الباب بقوه .. قفلت نجلاء الباب ورجعت لاحمد : حرااام ليه طردتها ..

احمد: ماعليك منها مايجي الليل الا هي عندنا تهرب من امها ههههههه

دق جوال نجلاء ركضت ترد وكان بالصاله

بانفاس متقطعه : الو

: مرحبا نجلاء فارس الخيال

نجلاء : ايوه

: انا هاله من مستوصف ال.... حنا قبالناك وتقدري تداومي من اليوم

نجلاء: جد .. الله يبشرك بالخير

هاله بنفس الجديه : شكرا مع السلامه

نجلاء: باي ..

راحت لاحمد : مراح تصدق قبلوني

احمد عقد حواجبه : مو هما امس قابلينك

نجلاء ارتبكت نست انها كذبت عليه امس وقالت قبلوها : لا يعني بشكل رسمي مو مواقت

احمد ابتسم : مبروك

نجلاء: الله يبارك فيك ..- تذكرت – حمودي انت مانمت نام ارتاح

احمد : اذا بتغني لي بنام

نجلاء: هههه على مساوليتك ..

احمد : اكيد ..

راحت وحطت راسه على فخذها تلعب فيه متوهقه وش تغني ..

احمد غمض عيونه ومسك ايدها : يله ..

نجلاء : اممم وش اقول

احمد بكسل : اي شي ان شاء الله تهويدت البزارين

نجلاء: ههههه تخيل

احمد : يلللللللله

نجلاء : طيب امم امم ماعرف ههههههه

احمد : نجلاء بزعل بعدين بمرض ترى

نجلاء بسرعه : لاااا بغني

قالت بصوت هامس وناعم بالغرفه الهاديه ..:
....لحضه وداعك
آآآه يالحضه وداع
ياهي صعبه بالحيل
وانا اللي ابي قربك وابيك بدنيتي تبقى معي تبقى ..

نسيت اني اعشقك واني بفقدك ...

سكتت طاحت دمعتها على وجه احمد .. ضل مغمض عيونه وماسك بيدها ...وهو يتقطع من داخل ظلم نجلاء بقربه منها اذا تركها بتتحطم .. محد بيتعذب مثلها محد بيفقده غيرها : كملي يانجلاء كملي

نجلاء كملت وهي تبكي .. :
من لي غيرك ياعمري لو بعدت ورحت عني ..
لو تحس بس اللي فيني
لحضه ما تفارقني ..

شهقت بالبكي ...

احمد عدل جلسته وضمها يطمنها : انا معك ليه تبكين ..؟

نجلاء : لاتتركني احمد والله بعدك اموت

احمد : بسم الله عليك.. وش هالحكي اللي يضيق الخلق .. لاتفكري ببكره خليك باليوم .. المسي ايدي شويني انا قربك انا معك ..

نجلاء : اخاف اجي يوم ماشوفك ...

احمد : هااا يانجلاء حنا وش قلنا فكري باليوم عيشي يومك وماتدري وش لي الله كاتبه ..

نجلاء هدت شوي وضلت ضامته لحد مانام .. ماتركته لحضه تخاف تفقده .. هالليوم هذا شايله همه طول الوقت وشاغل تفكيرها ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



شموخ لبست فستانها الابيض القصير كان كله ابيض بابيض وكانه عروس بيوم زواجها .. او ملكه جالسه على عرسها ..

ناظرت بالفستان الابيض اللي واصل لنص فخذها وعاري من صدرها اما ظهرها فكان علامات اكس " x " لطول الظهر وبشريطه بينك علامات الاكس ..

ناظرت بشكلها مو عاجبها في شي ناقصها ماتدري وش هوا مكياجها هذي المره غير كان ناعم مره بينك الشدو والقلوس والبلاشر كلها انوثه برياءه ..وشعرها الكستنائي عملته شانيون لكن بطريقه مهمله خصله متوزعه على كتفها ..

لبست حلقها وكانوا باسمها شموخ كانت كبيره وكلها اللمسات ..: ايوه ياشموخ الماس للماس قالوها لكي انتي ههههه ؟..

اندق الباب ..
شموخ بروقان : ايوووه ادخلي ..

ريان فتح الباب بضجر وبايده الكيس : هااي

حبس انفاسه للحضات وهو يشوفها والله قمر قليله فيها ياناس حد يلومه يعشق هالجمال .. حد يلومه بهالملاك والحسن كله ...شكلها هز مشاعره من جوا .. حرك قلبه وميله اكثر لها

شموخ ناظرته بغرور : هآآآي ايش فيه ..؟

ريان ببرود مثل الثلج ونظراته ابرد عكس مشاعره القويه : خذي هذي واصله هاللحين ..

شموخ سحبت الكيس بسرعه : اووه وصلت الجزمه واخيرا ...من يومين طالبتها من باريس وتوها توصل ..

ريان ببرود وهو يناظر حوسة الغرفه وكانها طلعت كل دولابها بالارض: "اولدو" في بالسعوديه ليه المشوار وطالبتها من باريس ها ..؟

شموخ : لااا تبغاني اخذ من بضايع هنا صاحي انت ..

ريان : والله مراح ييضيعك الا غرورك ودلع امي الزايد ..

شموخ بانشغال وهي تلبس الجزمه البينك وتربطها على سيقانها : آآآف مالي خلقك ترى ..

ريان : هاللحين ليه متعبه نفسك ولابسه كل هالملابس ياشموخ انتي قرف لو ايش تلبسي قرف وانصحك ثقلي مكياجك احسن يخفي عيووب وجهك ..

وقفت شموخ مصدومه هي قرف وفيها عيوب هذا من وين يناظر ..حست بمزاجها يخترب واعصابها تثور : انت ايش تبغى هنا ضف وجهك ومالقرف الا انت وزوجتك العجيز

ريان ببرود ينرفز جلس على كنبه بالغرفه : مهما حاولتي مستحيل تطلعي انيقه يالبزر

هو عارف ان كلامه سطحي وسخيف لكن داري انها تتنرف منه ويااثر فيها لانها ماتعودت الا تسمع كلام المدح والانبهار بجمالها ...

شموخ بنرفزه رمت الكرتونه على الارض: ماتهمني ولا يهمني رايك ...

اندق الباب و دخلت امها مستغربه من وجود ريان: السلااام

ريان : وعليكم السلام هلا يمه حياك اجلسي معنا

مسك ضحكته لان شموخ ميته قهر منه جالس بغرفتها ويعزم بعد ..

ام ريان: ريان وش عندك جالس هنا ..

ريان ابتسم ابتسامته النادره بس كان رامي اعصابه بالثلاجه وداخل عندها : كذا اسولف مع انسه مشاكل ..

شموخ بدلع ضربت رجلها بالارض : آآآآآآآآآآآآآآآف .... يالله ...آف قرف وغثى

ام ريان ناظرت بشموخ وتوها تنتبه فيها لانها تناظر بريان : ياقلبي بينك تاخذي االعقل .. ايش هذا ولا عروسه بيوم عرسها ..

شموخ ناظرت ريان بانتصار طفولي : حلو ماما ..

ام ريان: اكيد بسم الله عليك تهبلي ...

شموخ : هههه عارفه ..

ريان : يمه حرام عليك تضحكي عليها وتمصخريها مثل كل مره .. بالله وين الحلا

ام ريان لفت عليه معصبه وقبل لاتتكلم كمل هو : لا تغمزي مكشووفه ..

شموخ انصدمت امها تضحك عليها وتغمز لريان بعد : مايهمني انا عاجبني وخلاص المهم انا حلوه

ام ريان : ماعليكي منه حلو ..يؤؤؤ نسيت وش جائيه له .. شموخ وش قلتي ..؟

شموخ فهمت قصدها وقالت بضجر : لااااا

ريان مافهم وش يقصدون ..وكانوا يتكلمون بالالغاز : لا بايش

شموخ بلا مبالاه : مع ان مالك دخل بس بقولك علشان تعرف من الشينه والقرف .. ام جابر وام محمد وام طلال وام مين ماما بعد ...المهم اربعه من نسوان الوزن الثقيل يتمنوني لعيالهم وخطوني وانا رفضتهم

ريان مسك اعصابه (( 1 2 3 4 5 6 7..اعوذ بالله من الشيطان اعوذ بالله من الشيطان .. وش فيك معصب مصيرها تتزوج ..))

ام ريان بتعب : مامنك فايده اربعه ولا واحد عجبك ..؟

ريان انبسط من رفضها : ليه وش شايفين فيك ..؟ جد عميان ..

شموخ واثقه من نفسها بس برود ريان وكلامه الجارح قلل من الثقه شويه ونرفزها : ماما ماعليك منه مالعمي الا هو .. اليوم تردي عليهم كلهم وتقولي مو شموخ اللي تاخذ اي احد ..

ام ريان بشهقه : هاللحين الضابط والدكتور والطيار ماعجبوك ..وهم اي احد

ريان: اتركيها لحد ماتعنس 21 ولحد هاللحين ماتزوجت .. لا وبكره تبكي ليه فلانه تزوجت وانا لا

شموخ : ايوه بقول ليه تزوجت اجل هذي الحشره ريهام تتزوج لؤي التاجر ..لا والثانيه مارسيل تتزوج فيصل .. جد شي يقهر ..

ريان ينزل لتفكيرها : لانهم احلى منك اكيد بياخذوا مثل كذا

شموخ ناظرت نفسها بالمرايه : ههههه نكته هذي احلى مني قال ..لا المدام منى احلى ههههه

ريان تنرفز لكن هداء اعصابه لاخر حد حالف ماتنرفزه وهو اللي ينرفزها ..(( اوكيه ماقالت شي منى منى ))

ام ريان: يله الله يعوضك باللي احسن منهم ..- وقفت –

شموخ : لاتخافي ماما انا اذا حصلت اللي ببالي بواقف

من ببالك ياشموخ ...
انتي نفسك مانتي بعارفه ..
ضايعه محد مالي عينك حتى هذا المتعب ..
من اللي تنتظريه ومابعد يوصل من ..؟ .......

ام ريان طلعت من الغرفه وهي متضايقه كل مره ترفض اللي يجون لها لمتى .. خايفه تجلس مثل نجلاء ..؟نجلاء ضاق صدرها على نجلاء اللي لها ايام ماشافتها ...

دقت الباب على نجلاء ... محد رد .. فتحته .. كانت الغرفه مرتبه وفاضيه : اكيد بالشغل .. مادري وش نهاية شغلك يانجلاء ..ماتسالي عن امك حتى ...
.......

ريان : ليه حضرتك تقطعي الورقه امس

شموخ بلامبالاه : كيفي ..؟

ريان : ماتلاحضي اني ساكت عليك ومعطيك وجه بزياده

شموخ : لا انا اللي معطيتك وجه واتفضل من غرفتي ابغى اخذ راحتي ...

ريان بخبث : اذا بطلع بمزاجي والا انتي ناسيه انك جالسه ببيت ابوي وانك ضيفه هنا

شموخ جرحها الكلام وكانت شايل هم يذلها او يعايرها باي وقت وهذا الوقت جاء ..لفت وجهها بعيد عنه تخفي انكسارها وقالت بغرور : بيت عمي مو بيتك ...

ريان ساكت يناظرها مهما حاول يقهرها ويجرحهاا ماتحس وماتهتم

شموخ ..مقهوره من كلامه لكن ... مطنشته تناظر نفسها بالمرايه في شي ناقصها ..بس شنهو ماتعرف ...تاففت مو راضيه عن شكلها .:آآآآف ..

ريان يناظرها مبهور من جمالها سبحان خالقها ايه في الجمال ووالاناقه. .. لا وتعرف وشلون تبرز جمالها ...
وقف و قطع ورده من البوكيه الموجود على طاوله شموخ لانها طالبه ورد كثير للبارتي الليله ..

شموخ : واخيرا بتفكني

ريان وقف جنبها بالمرايه وصارت قصيره قدامه لماشافت شكله جنبها بالثوب البيج الثقيل والشماغ الكشخه ارتبكت ...وحست دقات قلبها سريعه وقوفه قريب منها اثر عليها ... اول مره تشوفه جنبها بعدت عيونها للاساوار اللي على الطاوله تناظرها ..

ريان ابتسم على اشكالهم بالمرايه لابقين على بعض ..
والاهم انه قريب منها مايهمه شي ولا راح يهمه شي ....

لفها لعنده وهو ساكت وبهدوء ..

شموخ كانت بتعترض بتصرخ فيه لكن عيونها جاءت بعينه بنظره غريبه مافهمتها ..وسكتتها ..

حط الورده وغرسها بشعرها كانت ورده بيضاء ومفتحه لونها يجذب وناعم.. قال بهمس ..: كذا احلى ...

ارتكب هو اكثر واختصر الطريق قبل لاتتفجر جد مشاعر .وتركها وطلع ...

شموخ حطت ايدها على الورده ودقات قلبها سريعه صحيح راح بس تحسه موجود ريحة سجايره ماليه الغرفه .. ريحه تكرها وتميزها ..

جاءت بترفع الورده وترميها على الارض تدوسها وتدوسها .. لكن ناظرت شكلها بالمراءيه هذا اللي كان ناقصها هذا اللي تدور عليه ورده مع الشنيون ..ورده بوسط رفعت شعرها والخصل الكستنائيه المبعثره عطتها شكل غجري مع ان فستانها انثوي رايق ...

اندق جوالها صحاها من سكرت حركة ريان ..

ناظرت الشاشه ..." فيصل"
ترد والا لا .. حمدت ربها انه مادق وريان فيه ..ردت بهدوء : الو ..

فيصل : واخيرا رديتي ..مابغيتي وش فيك من امس ماتردي قلقت عليك

شموخ بنفس الهدوء : نعم وش بغيت .؟

فيصل : مروج وش فيك ماتوقعت ان خطبتي بتاثر فيك كذا حنا من البدايه اتفقنا مانعمل حركات الهبلان ..

شموخ بخبث قالت بدلع : مو بيدي .. انا غبيه

فيصل حس ان شموخ من جدها زعلانهومسك ضحكته البنات غبيات مهما كانوا مغرورات ..: .....

شموخ بهمس وصوت يذوب الصخر : انا زعلانه ..

فيصل رفع حواجبه هذا مو اسلوبها وش فيها سنه كامله ويعرفها قال بقسوه : وش اقدر اعملك ..؟

شموخ تنهدت : اخر طلب ممكن بعدها عيش حياتك ..والله يوفقك ..

فيصل باستهزاء وبغرور لانه جاب راسها : تفضلي ..

شموخ : صورتك بس ترسل لي صوره.. وبعدها اوعدك ماتسمع عني شي

فيصل (( ههههههه وطحتي يامروج والله )) : اكيد من عيوني ابرسلها لك وسائط هاللحين

شموخ : مشكور باي

سكرت بوجهه السماعه تضحك : ههههههههههههههه الغبي ههههههههههههه ....

ثواني الا جوالها يدق رساله ووصلت الصوره فتحتها والفضول قاتلها تشوف شكل فيصل حبيب مارسيل ..
حطت ايدها على فمها من حلاه... كان وسيم بشكل ماينوصف ...واللي ميزه ضحكته وعيونه تبرق وتلمع ..رمشت بعيونها اكثر من مره مو مصدقه .. كانت ملاحمه جذابه وشعر سكسوكته على بني غامق مع بياضه يعني طول هذي السنه تحاكي هالقمر وهي ماتدري ...

فيصل كان جالس واثق مليون بالميه انها بتدق عليه بعد ماشافت صورته وبتنقهر اكثر انه خطب ...... هذا اذا ماكانت تبكي هاللحين .. ناظر بجواله ينتظرها تدق تدق مادقت .. مادرى من هي شموخ

شموخ ثبتت الصوره خلفيه بجهازها واخذت بيدها ونزلت علشان الضيوف لازم تستقبلهم ... وتوقعت تشوف ريان ماشافته ...ارتاحت وجوده يوترها على الفاضي..

......... ......... ......... .... .......

ريان طلع مبتسم راضي عن اللي سواه صحيح عيونه فضحته شوي لكن راضي .. مشى يدندن لحد سيارته البي ام دبليو وعلى الشركه على طول كذا يقدر يشتغل

حياء الله الوجه الصبوحي ...
اللي لااقبل مشاعري به تنوحي ..
قربه عندي بالحياه هلي وروحي ...

كتبها بعلبه المناديل من ورى .. الهمته شموخ بفستانها الابيض الملائكي ..

كمل حياتك ياريان ماتدري وش منتظرك ..

....... ......... ........... .......... .............

دخلت كلثم مع بعض البنات : هاااي

شموخ بغرورها : هااي كيفكم

كلثم : كويسين انتي كيفك ...؟

شموخ : انا كويسه تفضلوا

ناظروا البنات بشكلها مبهورين وجلسوا ساكتين لانها مغروره حتى وهم عندهم واللي بهرهم اكثر الديكور اللي عاملينه وكانها حفله كبيره مو لمت بنات ..

شموخ : اجل وين باقي البنات .. مارسيل وزينه ..

كلثم : على وصول ..

حنان وحده سمينه من البنات: بشري عن النتيجه بينك ..

شموخ بكذب : امم مابعد اخذتها توني عرفت من كلثم امس انها طلعت ..

البنات : اهاااا ...

قدمت لهم روز العصير وهي جالسه نافخه ريشها وكانها متفضله عليهم بالبارتي ...

شموخ : ليه بنات جالسين كذا وش رايكم نرقص ؟.

كلثم : ياليت..

حنان السمينه : انا ماتعامل الا مع اجنبي

شموخ بقسوه : ههههه كيف انت يادوب تمشي بعد ترقصي

حنان المسكينه متعقده من سمنها انحرجت وجهها تغير ..

كلثم تغير جو : ها وش نرقص عليه اجنبي حلو بنات صح ..

شموخ اخذت الريموت وشغلت لهم اجنبي ..

كانوا ندمانين انهم جائوا فكروها بتترك غرورها

دخلوا رسل وزينه وكانوا دارين انها بارتي شموخ بس حبت رسل تقهرها بملكتها ..: هاااااااي

البنات : هاااااي

شموخ سلمت على رسل بطرف ايدها وابتسمت ببرود : حياك

رسل دخلت وجلست معهم : اجل وين رهومه ماعزمتيها

كلثم : لا نسيتي ريهام تزوجتت وهالحين بجده ..

شموخ عارفه انهم يبغوا يقهروها قالت ببرود : تسلم عليكم كلكم وتقول كان نفسها تكوون معنا

رسل: مو مشكله هي السابقه ونحن الاحقون .. صحيح ذكريني – رفعت ايدها وبرق خاتم اللماس بيدها – باركي لي

شموخ ببرود : على ايش ابارك لك

رسل: ملكت

شموخ بغرور وشيطانيه : ههههههههه عارفه فيصل قالي

ناظروا البنات بعض ...
وش تقصد بفيصل قالي

رسل بغيره : وكيف عرفتي ان اسمه فيصل ..؟كلثم ...؟

كلثم قبل لاتنطق وقفت شموخ : من فيصل نفسه ..
رفعت جوالها بوجه رسل : مو هذا فيصل ولد عمك .. ترى اعرفه من سنه وقالي ان ابوه المسكين اجبره يتزوجك ..

رسل اسحبته منها بقوه وناظرت فيصل نفسه ماهي بمصدقه ..

شموخ : هههههه لاتناظريني كذا مو مشكلتي اذا خطيبك مجبور عليك ومايطيق اسمك حتى ..

البنات شهقوا مصدومين وبعضهم تشمتوا برسل لانها من اول ماملكت ماتعطيهم وجه ..

شموخ بدلع : هاللحين اقولك مبروك

خمس دقايق...
عشر دقايق....
ربع ساعه ...
نص ساعه ...
اللكل ساكت مصدوم ومتشمت برسل ومحتقر لشموخ ...

اما رسل احلامها وامالها كلها تحطمت ...
خيانه تجرح وتذبح ...
اخذت شنطتها ورمت الجوال بالارض لحد ماتكسر وطلعت ...

كلثم ناظرت شموخ بحقدلانها قالت بتعتذر لها وكان هذا اعتذارها .. حركه نجسه سخيفه ...:انا قايله ذيل الكلب طول عمره عوج

شموخ كانت ترقص من داخلها طرب .. كانت طايره من الفرحه بعد ماخربت بين فيصل ومارسيل .. هاللحين بس ارتاحت وربتهم ..

شموخ : ليه ساكتين كذا بنات يله قوموا نرقص

حنان احتقرت شموخ وطلعت ولحقوها زينه وكلثم .. ومابقى الا اربعه كانت امنيتهم بس شموخ تعطيهم وجه لكن هاللحين خافوا من نجاستها ...

وحده اسمها هند من البنات قامت ترقص وطنشت ..

شوي الا داخلين بنات صديقات امها الراقين والهاي كلاس .. وصار المكان ضحك ورقص .. وشموخ صارت رايقه تسولف وتضحك .. وصوت الاغاني مالي البيت ...

دخل سامي مستغرب من الازعاج ..وشاف من القزاز البنات يرقصون ومبسوطين فتح فمه للحضات المكان كله بنات بيتهم ماليان بنات قال بصوت مرتفع شوي : الجنه بدون بنات ماتنداس كيف الارض ..

عبير داخل انتبهت بسامي وشهقت : وصال لايفوتك اخوها المزيون

وصال : ريان والا سامي

عبير: مادري والله مادري ..بس ياخذ العقل

وصال : تهقين يناظرنا

عبير: لا عاكس بس شكله يدور الموسيقى وين ..؟

وصال : وش رايك اطلع ويشوفني صدفه

عبير بسرعه: لاااا انتبهي تراه اذا سامي سمعته شينه بالمره

وصال : واذا المهم مزيون ..

شموخ اخذت جوالها وطلعت لعند المسبح والبوفيه ... وقفت ..بعيد عنهم ...

جوالها مكسر الغلاف بس يشتغل دقت على فيصل ...

رد فيصل وقال بثقه : توقعتك تتصلي من بدري

شموخ ماتسمعه من صوت الموسيقى العالي بس قالت بدلع : ليه منتظرني

فيصل : لااا بس توقعت بعد ماتشوفي صورتي ي

قاطعته شموخ بغرور : ههههههههه ولا هزين شعره من راسي واثق من نفسك زياده مبروك عليك مارسيل .. بااااااي

سكرت بوجهها وهي تضحك ...

..........................

سامي مشى بكل ثقه لمكان البنات ودخل عند الباب البنات اللي صرخت واللي شهقت واللي وقفت مصدومه ومبهوره بجماله ..

سامي بثقه : هااي انتم صاحبات بينك ..

شموخ رجعت وانصدمت بسامي واقف عند الباب
كانت مبتسمت اختفت ابتسامتها و عصبت من قلب ....كان نفسها تمسك كل وحده من شعرها وتقلعهم من البيت ..
وتقتل سامي على حركته السخيفه صرخت : سااااااااااام

سامي عليها مبسوط ومبتسم ..: هلا والله وش هالزين

شموخ وهي تمسك من ايده وتطلعه : استح على وجهك ودخل داخل حرام تناظر بالبنات ..

سامي ناظرها كانت طالعه حلوه ابتسم لها : الللللللللله وش هالزين كله وش هالحلى بينك

شموخ ابتسمت بغرور يرضيها : سام بليز فضحتنا ادخل للبيت ..

سامي : آآآه مكان فيه بنات وانا اوقف بعيد والله صعبه بس لعيونك ...

مشى وهو يناظر البنات لحد دخل للبيت رجعت شموخ عندهم منحرجه : اوه سوري سام عنده فري ..

عبير : عادي هههههههههههه

وصال : بسم الله عليه يجنن ..

هند : وناسه خخخخخخخخ
...

شموخ (( والله على بالهم بيناظروا بسامي على راحتهم يخسون الا هم ... وهذي الهبله مبسوطه... سامي محد يناظره غيري )): هههههههههههه



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



سجى جلست على سريرها وامها قبالها وعلى وجهها كل نظرات الاحتقار وربى بجنبها بطيبتها مبسوطه لاختها ...


عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل







ام رياض: وش قررتي تلبسي الناس بكره بتجي..

بكره ...
كرهت بكره واهله ..
كرهت يوم الاربعاء بعد ماكان يومها الغالي ..

وين الحكي اللي اقنعتي فيه نفسك ياسجى كله طار وتبخر ضاع بالهواء يوم صار الجد تكررهه مو بيدها ...

ربى بابتسامه : حبيبتي سجى وين سرحتي لاتفكري بفستانك كثير حلوه لو بالبيجامه

سجى بانفعال: اكييد انتي مبسوطه ومرتاحه لازم بعدت عن طريقك انا

ربى مافهمت عليها : وش قصدك ..؟

سجى انتبهت لنفسها : قصدي ان رجلك عمر احسن من تركي اسم وفصل وفلوس صحيح مو كثير لكن مو مثل هذا المنتف تركي ..سوفاج سوفاج

ام رياض عطتها نظره سكتتها : ربى حبيبتي دوري مع اختك بدله مرتبه لبكره

ربى : ان شاء الله الا ماما من اللي بيجي من اهله بالضبط ..

ام رياض: والله مادري بس اكيد ثنتين او ثلاثه بالكثير

ربى : انا اطلع لهم ..

سجى : ايوه اطلعي مكاني مابغى ..

ام رياض بين اسنانها وبنظره لها مليون معنى : اتركي عنك الطلع وانتي بتطلعي .. حتى ربى بتطلع معك ..خلاص هي مخطوبه عادي مو عيب ..

سجى مسكت دموعها ومن داخلها تصرخ (( ماااابغاه مابغاه .. اكرهههه مابغاااااااااه سوفاج بالمره ))

ربى : طيب نختار رسمي والا عادي ..

سجى بلعانه : ماعندي بدله ابغى اطلع لسوق ..

ام رياض : ههههه على جثتي حتى جهازك تطلبيه من الكتالوجات من بره ونجيبه حتى فستان زواجك واذا على الكوشه وهالشغلات انا وربى بنختارها بعدين حكي ببالك اول ماتملكي ماتشربي مويه الا باذن تركي سمعتي ..

ربى ستغربت :ليه ماما كذا

ام رياض : انتي لاتدخلي خليك بحالك و بعدين سجيه بزر ومااتفهم ..

سجى انقهرت وسكتت قالت بدلع وعيونها مغرقه : اصلا انا مابغى اتزوج توني صغيره وماعرف

ام رياض : الصغير يكبر ويتعلم ويله اسمعي الحكي وجهزي لك ملابس

طلعت بعد ماعطت بنتها نظرت تهديد

سجى بقهر بكت : ربى ماببغاه مابغاااااااه

ربى بحنان : ليه حرام شكله طيب ومتع يمدح فيه

سجى : سوفاج سوفاج تصوري ماعنده شركات ولا شي وه يصرف على اهله اكييد لاتزوجته بتسوق من صحارى مول ووع كيف ..ياربي سوفاج بالمره ....

اندق الباب

سجى بنرفزه : خيييير

متعب : تراي بدخل كيفكم

سجى مسحت دموعها بسرعه علشان ماتضايق متعب او تحسسه انها رافضه : تفضل

دخل متعب وهو يتنحنح : احم احم ..

سجى : هههه غرفة غرب هي ادخل

ربى : هههه انا هاللحين اكيد طلعت منها دام تركي حبيب القلب خطب سجى ها متعب ..

متعب : هع هع هع افا ياذا العلم وعمر الجير والبركه

تنهدت سجى وهي تسمع اسم عمر اشتاقت له مرره .. غطت وجهها بيدها وبكت ..

(( امس جرحوني .. وجابوا اسمك وطرواك ...
تغير بلحضات شكلي ولوني ..
واحد من العذال ... بالاسم سماك ...))
حاولت اتمالك اعصابي لذكراك لكن دمعاتي جرت من عيوني ..))

ربى ومتعب ناظروا متعب استغرب من بكيها هو متعود على دلعها وانها على اي شي تبكي ..؟

ربى قالت بصوت واطي لمتعب : صغيره على الزواج صح

متعب : لاااا اصغر منها عندهم سبعه درازن انتي اطلعي وانا اتفاهم معها ..

طلعت ربى واختها كاسره خاطرها حكت مع عمر تقوله ..

عمر بصدمه : تتزوج ..؟

ربى : ايوه صديق متعب رجال وسنافي وماعليه حكي

عمر سكت شوي مصدوم وحس بضيقه بصدره ..تتزوج سجى تتزوج وتتركه : وهي موافقه ..

ربى : ايوه صحيح خائيفه شوي لكن بكره بتتعود وتنبسط مثلنا حبيبي ..

عمر انقهر وحس ان سجى جد بتضيع من ايده : ومتى بيجي عريس الغفله

ربى : وش فيك عمر معصب

عمر انتبه على نفسه : هههه لا مو معصب ولاشي بس عسى عديلي يكون سنع

ربى : صح ماقلتلك من تركي صديق متعب

عمر : تركي..؟؟؟؟؟

...............

متعب مايحب الدموع وهالخرابيط : ياللليل وش وله هالبكي

سجى : ماعرف اتزوج ماعرف لزواج

متعب: هع هع هع هع انا اقولك ماتعرفين – بخبث – يعني زوجين يكون سوا ببيت واحد ويجمعهم سرير واحد تبغي اشرح اكثر ..

سجى بسرعه : لاااا لااا مابغى ..

متعب: هع هع هع ...اسمعي لاتخافي من تركي تراه خويي من زمان .. واتوقع تذكريه يوم يلعب معنا وحنا صغار

سجى : لاااا – بجراءه – ابغى صورته ورني شكله ..

متعب : لاااا مابعد ملكتي استحي ..

سجى : تكفى متعب اخاف يكون سوفاج ..

متعب: لااا ارتاحي الولد ماعليه قصور صحيح اذانه كبيره واسنانه طايحه بس شكله مقبول

تذكرت سجى شكل تركي .. اخوها يكذب ماكان فيه مثل كذا بالعكس مزيون حتى فيه غميزه بخده اليسار محليته ..: متعب انت تحبه ..

متعب: اكيد مو صديقي صحيح انه يتفلسف احيانا وشايف نفسه مدير بس نمشيها له .. صار نسيب هع هع هع هع

سجى : متعب ابغى منك طلب ..

متعب : اخلصي

سجى : مو هو بكره بيملك علي وخلاص بصير زوجته ...

متعب: الزبده .. الاخير

سجى : ابغاك تقوله وتلزم عليه يشوفني شوفه شرعيه ..

متعب : هاااا..؟ ماسمعت ...؟

سجى : ايوه اخاف يطلقني وماعجبه تكفى متعب ابغى اتطمن ..وبعدين بيصير زوجي

وش تفكرين فيه ياسجى ...
لوين تبغي توصلي ..
وش اللي براسك بالضبط..

انا اقولكم خلاااص استسلمت للامر الواقع وتركي زوجها وجها لامحاله .. فلازم تجذبه لها وتخليه ينبهر بحلاها .. لازم تكشخ له وتعلمه وين الجمال فيه ..؟
وقبل كل هذا تثبت انها برياءه ...

متعب : لااا قويه انا اللي اقوله اذا هو قال والا براحته ..

سجى : مو هو صديقك مره وتمنون عادي علشاني متعب والله خائيفه ..

متعب : اوكيه .. بشوف وافكر .. ويله بلا بكي وخرابيط .. نسيتيني ليه انا جاي .. يله البسي اخذك لتحاليل ..


التحاليل صح كيف نستهم
يمكن يطلع امل وتصير مو متوافقه ..
يااااااااارب مايركب ...

قفزت بسرعه من السرير تلبس عبائيتها

متعب : هذا اللي خايفه من الزواج هع هع هع هع ...يله احتريك بالسياره

سجى تفشلت فهمها متعب غلط .. لبست عبائيتها وكشخت وتذكرت امها .. لو شافتها كذا .. بتنزل من غير لاتحس امها ..

ام رياض: لاااا وين ..؟

سجى وقف قلبها : ماما

ام رياض: وين طالعه بهالشكل ها ..

سجى : متعب يحتريني بره علشان التحاليل

ام رياض: ايوه قلتيلي متعب علي متعب .. من بتطلعي معه ياحماره

سجى ضربت رجلها بالارض بدلع وغرقة عيونها : مااااااااما

ام رياض: ماما بعينك ..ارجعي لغرفتك ولاتطلعي منها الا اذا قلتلك ..

سجى عيونها مغرقه وقالت بدلع : اذا مو مصدقتني اسالي متعب ..

ام رياض دقت على متعب : هلاااا انت وينك

متعب : انا بالسياره مع تركي نحتري سجى علشان التحاليل

ام رياض: اها هذا هي نازله

متعب: يله استعجليها علشان يطلعوا بالليل ...

ام رياض: طيب

سكرت السماعه وجرت سجى من عبايتها : اغسلي وجهك بسرعه وبدلي هالعبايه والبسي برقع خلصينا ...... ناويه تسودي وجهنا اكثر عند الرجال

سجى غسلت وجهها وهي تبكي غسلته بقوه وبدافشه من القهر واخذت عبايه زخرفتها قليله ولبست البرقع ..: خ..لص...ت

ام رياض احتقرتها : يله ضفي وجهك وخليني اسمع او اشوفك منزله البرقع والله ماتلومي الا نفسك ...

سجى بلعت ريقها : ان شاء الله

طلعت من بوابه القصر للحديقه وشافت السياره واقفه عند المدخل ...

وتركي جالس جنب متعب ويلعب بشي بيده .. حست قلبها يدق بسرعه خافت انه قال لمتعب .. (( الله يهبل شكله رزه ويجنن اكشخ من عمر ))
بس لو قاله كان متعب ماجلس .. يضحك مثل عادته ..ومندمج بالسوالف ..

دخلت السياره بهدوء ...

متعب ديور بالسياره ولف على نافوزه القصر لحد ماطلع من بوابه القصر الاساسيه ..

تركي ماله خلق يجي بس متعب كان متحمس ومره للبيت علشان ياخذوا التحاليل ولزم ان سجى تكون معاهم ... تركي يعز متعب ويغليه ماحب يرده ...

كان متعب يسولف معه ويضحك وهو مو معه متضايق من المصيبه اللي هو فيها سجى ...

صعبه...
والله صعبه ..
تتزوج وحده مستعمله لا وماتهمها سمعتها ..

سمعت صوت باب يتسكر وريحة عطرها ملى السياره مارفع راسه يناظر كمل لعبه بالجوال ... كان يرسل لاي رقم يصدفه يمكن صلة االرحم صارت عنده اليوم ورسل لكل اهله بالقصيم ..

متعب: وين السلام والا داخله على يهود

سجى بهمس : السلام عليكم

لا مايلبق ..
تكفين هالبراءه ماتلبق ..
الحياء والعفه بجهه وانتي بجهه ..
والا علشان اخوك هنا يا انسه عجى ..حرام فيك اسم سجى انتي عجى ..يالخائينه ..

متعب : وعليكم السلام ..- ناظر بتركي - هع هع هع هع وانت بعد تستحي

تركي مارفع راسه عن الجوال : مادري ليه احس ان السلام صار حرام اليوم على ناس

متعب بلم : ها ..؟

سجى فهمت قصده انها حرام تسلم او حرام عليها السلام وانقهرت شكله مو ناوي على خير – غرقه عيونها واستحت من نفسها – معه حق شايفني بمكان كله شباب وبنات .. وين بيحترمني .. لكن انا بعرف اكسبه ..

تركي : سلامتك اقول متعب نطول بهذا المستشفى

متعب : والله علمي علمك اذا تزوجت قلتلك هع هع هع

تركي : انا اقولك اصرف هع هع هع هع

سجى وهي تسمع ضحكهم ملى السياره الواسعه (( سوفاج سوفاج ))

متعب : اقول بو صنعه شكلك منت بطالع معنا للبر .. هالسنه

تركي : لا اكيد بطلع افوت الكشتات صاحي انت

متعب: والمدام اللي وراك ..

تركي بحقد : مابعد تصير مدام ..

سجى بدلعها لفت وجهها لنافذه متاففه ماايبغاها واضح عليه عايفها

تركي انتبه بحركتها اللي تنرفز شكلها دلوعه كثير وتقهر ..

متعب : ماشفتها من ساعه هع هع هع تبكي وتقول

قاطعته سجى معصبه وبصوته الطفولي الساحر: متعب ..؟

متعب : هع هع هع والله لاحكي .. تقولي ماعرف وش الزواج ..

تركي : هع هع هع شكلها تعرف اشياء ثانيه

هي تنقال مزحه كلمه عاديه
" شكلها تعرف اشياء ثانيه "
يمكن يقصد مكياج ملابس ديكورات ..
بس تركي يقصد شي ثاني هي فاهمته عدل .. دق قلبها بسرعه من الخوف نبرت صوته تخوف وماتبشر بالخير ..كارها واضح من صوته

متعب: معليه بو صنعه بكره تعلمها هع هع هع

تركي : لاااا شكلها تعطيني دروس .. هع هع هع

بعد زيد اجرح .. اظلمني اكثر ..
والله مو كذا ... شموخ تكذب ...
نزلت راسها تناظر ايدها مقهوره ..." شكلها تعطيني دورس "
ليه وش شايفني رقاصه والا بنت ليل

متعب : وصلنا .. تفضلوا ياعرسان ..

نزلوا وسجى بعدت عنهم علشان ماتصير قريبه منه نبره صوته تخوف ..


تركي قالها بقسوه ومتعب يكلم الرسبشن : وقفي هنا والا ناويه تلعبي بذيلك ..

ناظرته سجى ماهي متعوده هالاسلوب من احد : اتوقع مابعد تملك علي وبعد اخوي واقف هنا

تركي : ههههه انتي حشمتي اخوك يوم انك بعتي نفسك

غرقه عيونها اكثر وشفايفها ارتجفت يعني بتبكي كلامه يقهر بالمره

تركي كان مو طايق يوقف معها دقيقه كيف بيكمل معها هالكم شهر ..ناظر بمتعب يستعجله

متعب اشر له معصب وقال بصوت عالي مع بعد المسافه : ياخي هذولاااا قلق انتظر شوي

تركي : آآآآف

سجى كانت متكتفه ومتسنده على الجدار تمسك اعصابها ماتبكي .. جلست تناظر بتركي وهو لاف وجهه .. مزيون ومافيه عيوب حتى ان مليون وحده تتمناه بس مو هذا طموحها طموحها واحد 32 مثل عمر مو 26 سنه ..

بعد الاجراءت الروتينيه الممله ..
متعب بدون نفس : مابغينا الله يلعتهم ياشيخ زحمه على الفاضي ..

تركي : وسع صدرك بو الهش كلها ثواني ونجلس ...

متعب ناظر بسجى وابتسم : يله يالعروس تفضلي

سجى نفسها تمسك اخوها وتقطع لسانه يكفي اللي جنبه الحيوان سم بدنها بحكيه ..

دخل تركي لتحليل وهي ومتعب واقفين ينتظرون .. كانت السستر تقز بتركي وهي تحلل له وهو مو معها

سجى ابتسمت على شكلها لما خيب ظنها وقال : يله يتوقفي كثير

بسرعه عملت له التحاليل وهي ساكته وتركي عادي ببرود ماكان ابره دخلت بجسمه وسحبت من دمه ..

بعدها لفت على سجى : تفزل

سجى لفت على متعب مرعوبه : وش تبي ذي

متعب عارف ان اخته عندها فوبيه او رعب من الابر والدم : ياللليل .. اجلسي التحاليل

سجى مسكت ايد متعب بخوف وعيونها مغرقه : لاااا تكفى متعب مابغى ...خلاص ماعاد ابي اتزوج

تركي رفع حواجبه بدينا شغل البزارين

متعب : هع هع هع ... اقول يله اجلسي

سجى بكت : مابغى اخاف والله مابي ابررره لا ماما ..

متعب ناظر بتركي وهو عاقد حواجبه : ماقول الا الله يعينك على هالبزر ..

تركي بصوته القوي : بلا دلع ويله اجلسي

سجى مسكت بمتعب اكثر : مابغى تكفى متعب لاتخليهم يارررربي

متعب : اللهم طولك ياروح ... سجى حبيبتي اجلسي ومراح تحسي بالم شوفي تركي ماعوره شي

سجى : مايحس انا اخاف ..

تركي ناظرها باحتقار : شكلنا مطولين بو اللهش

للمرضه : مايخاف هذا يسوي شوي ..

سجى ناظرتهم خايفه ودموعها بعيونها : دادي ...ابغى دادي ..

تركي تافف من قلب وقال بشويه عصبيه : يله اخلصي وراك ناس

متعب استغرب من تركي نادر مايعصب : تركي وش فيك ..؟ تراى سجى حساسه ..

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يالقهر والله
مدلعينها بزياده وكنها بزر ... ويخافون على مشاعرها
يامتعب انتم كذا تكبرون راسها وتضيعونها اكثر ....

متعب جلس سجى المعترض نهايا بس لهجه تركي خووفتها ..: خلاص سجى لاتخافي كلها ثواني وكل شي مخلص

سجى قلبها طلع من مكانها من الخوف تحس برعب فضيع
هزت راسها بضعف : اوكيه اوكيه - مسكت بايد متعب – ياربي خايفه

متعب : معليه طبيعي .. يله سستر بسرعه ..

واول ماقربت السستر غمضت عيونها بقوه وكانت ايد السستر خفيفه ماحست فيها كثير ...

تركي ناظر بشكلها الطفولي وهي خايفه شك هي نفسها اللي طلعت بحفله كلها شباب وبكل جراءه ضيعة نفسها (( صحيح في ناس يستقلوا براءتهم ويستخدومها بنجاسه ))

السستر : كلاس

فتحت عيونهاواستغربت : خلاااص

متعب : هع هع هع ايووه ..شفتي مايخوف

السستر : ممكن شوي بره انا يبي هذا بنت شوي

متعب : ليه ..؟

السستر : هذا مافي كويس قول قدام انت رجال ...

طلعوا مستغربين وش تبي فيها ..؟

سجى : ايش تبين ..؟

السستر : هذا انت صغير كثير زواج ..اذا مايبي زواج قول انا في شوي تهليل غلط

سجى فتحت فمها خطيره اللسستر لكن هي خلاص تبغى تركي كذا عناد ولاتجيب راسه تجيبه : لا شكرا ...

طلعت سجى شافت تركي واقف مع اخوها متعب واقف ويضحك .. وغميزاته معطيه لوجهه بشاشه ...

سجى : خلصت

متعب باستهبال : ها بنت والا ولد هع هع هع

سجى ((( ياثقل دمك يامتعب ماقد كرهت تصرفاتك مثل هاللحين سوفاج ))

تركي بجديه : يله مشينا

مشى تركي ومتعب قدامها وهي مشت ببطى وتناظر المستشفى من حولها اليوم الدنيا غير بالنسبه لها كائيبه ومظلمه ..
نفسها تصرخ مظلووووووووومه والله مالي دخل ..

وقفت عند كوفي المستشفى وريحة الكابتشينو شدتها .. اخذت لها كابتشينو ودونات شوكلاته هممم يمم ..

رجعت لسياره وشافتهم من زمان فيها ...

اول ماركبت شافته يناظرها من المرايه نظره معصبه وفيها شك وكانه يقولها وين كنتي ..؟ اقتلتها هالنظره اقتلت كل احساس انثوي فيها ..
اصعب شي تحافظي على نفسك سنين وفجاءه بغلطه صغيره ... بثقه غبيه باحد .. تضيعي وتدفعي الثمن سنين ..
غرقة عيونها بقهر ونزلتهم هذي اول مره تجي عيونها بعيونه بسرعه نزلت عينها ..

تركي ظل يناظرها حتى لمى نزلت عيونها ... عيونها تجذب وتسحر والاكبر من هذا ممثله ممتازه معطيته نظرات البراءه والطفوله ...خاينه ..
انقهر انها تاخرت اكيد كانت معه كانت واقفه تسولف مع واحد من اللي تعرفهم ..


متعب : ياحلو هالريحه كان جبتي لنا معك

سجى بتردد كل كلمه محسوبه عليها : ماخطر بالي

تركي: اللي شاغل بالك ..بو الهش انا بمر الليل اشوف النتيجه اوكيه ..

اللي شاغل بالي
يالله هذي اول مره اجلس معه ويجرحني كذا
ياليتني قلت للمرضه تكذب ...

متعب : اوكيه انتظر تلفونك ..

تركي: قطني هاللحين لبيت هاجر واعدها امرها

متعب: ابشر ..

هاجر
من هذي هاجر ؟.
يمكن اخته او او مين ..؟
اكيد اخته هاجر وش قصتها متزوجه ..؟
لازم اعرف كل شي عنك ياتركي

وقفوا عند بيت بسيط دور واحد وصغير بعكس بيتهم ثلاث ادور وقصر فخم .. ناظرت سجى بالحي اول مره تدخله قالت بعفويه : وش هالحي ..؟

تركي (( لااا بدينا شغل اللعانه يانسه عجى ها ..انا بربيك ان شاء الله ))

اشر تركي على بيت بجنب بيت هاجر : شوفي هذا اذا تزوجنا ان شاء الله بيتنا واللي بجنبه بيت اهلي

متعب مبسوط يكمل : والللي وراه بيت اخوه مشاء الله شبكه ارهابيه مو عايله هع هع هع

تركي: هع هع هع اذكر الله

متعب: مشاء الله

نزل تركي وسجى سكتت مصدومه كيف هي بتسكن هنا .. هذا يسمونه بيت ..هذا يجي بس جناحها بالقصر ..غرفتها الصغيره يمكن الحوش ..

متعب كمل طريقه : والله اني مبسوط لكم ياسجى شفتي العشه اللي تحلم فيها اي بنت ..

سجى : وش تحلم فيه سوفاج هذا ايش حي والا مزبله

متعب استغرب لكن قدر ان اخته دلوعه شوي : حنا فيها اذا ماتبغي الرجال قولي

سجى " آآآآآآآآآه ياليت والله ياليت ..
نفسي ارده مستحيل بقدر اعيش كذا .."


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



هواجس كانت طول وقتها بهذا اليوم بصالون التجميل بتعدل نفسها من الى .. قبل رجعتها لسعوديه ..

لازم تستقل الاخصائين هنا ...ولازم تخسر بو ماهر الف الريالات .. يستاهل تكره ولازم تستقله ..

وهم يعملون لها المنوكير والبودكير..كانت تحكي تلفون ..: يؤؤه يمه ليه رفضته

ام هواجس : تقول توها صغيره وماتبغى تتزوج هاللحين

هواجس (( الا تنتظر ركين ههههه الهبله )) : صح يمه حرام تستعجلون عليها مو مثل حظي

ام هواجس: ليه بنيتي مو مرتاحه

هواجس: لا الحمد لله مرتاحه بس مشتاقه لكم والله حاسبتها ثلاث اسابيع الا ثلاث ايام ..

ام هواجس : وحنا اكثر بس لاحقه علينا وسعي صدرك

هواجس : وين سعت الصدر بمكان مافيه حسك يمه

ام هواجس : يابعدي بنيتي وحشتيني ...

هواجس غرقه عيونها : وانتي اكثر عطيني نوير اهاوشها ..

ام هواجس : هههه نوير ماهي بحولك بيت عمتها بيروحون المجمع

هواجس: يالله طيروا قلبي ياليتني معهم ..

ام هواجس : صحيح ذكرتيني .. نديه الله يخس بليسها شفتي وش مسويه ..؟ ههههه

هواجس: سالفة الماكينه وشعر نواف ههههه قالت لي وعود

ام هواجس: لا ياليييييت مو هي مسويه مناحه الا تدرس بمصر واقنعت اهلها ..

هواجس: ها كيف ..؟

ام هواجس: بتجرجر ابوك معها

هواجس : ابوي

ام هواجس : ايوه هو مستانس بيروح ويقضي وقته بالمراقص اعوذ بالله ونديه قالت تستفيد وتروح معه ..

هواجس : والله وسويتيها ياندى لاصممت صممت وعمي حمد وافق

ام هواجس: بعد حب خشوم

هواجس: والفلوس ...؟

ام هواجس: هو قال بيدبرهم .. وابوه قال بيدور شغل هناك

هواجس: هههههههههه يامرحب اهلا وسهلا شغل هيييين هو خليه يصحى

ام هواجس : ندري علشان كذا قالت نديه هي بنصرف عمرها شكل زوج عمتك بيسايرها كم شهر بعدها هي بتتعب وبترجع

هواجس من قلب وهي تحس معنات الغربه : وانا اشهد الغبيه بتحس بعدين ...

ام هواجس : اتركيها تجرب والدنيا تعلم

هواجس تنهدت : ايه والله

سكرت من امها وراحت بالروب للتنظيف لبشره والتدليك .. وقفت متفاجاءه للحضات ..
هو
بعد وقف يناظرها ماتوقع يشوفها هنا وبهالمنظر ..

هواجس احتقرته رجال اخر زمن حمامات بخار وتنظيفات ..

فهد ناظرها بوقاحه بالروب الابيض كان شكلها روعه : لا بجد امي داعي لي ..

هواجس بدون نفس : الا قل داعي عليك

فهد: افا ليه ..

هواجس ماتبغى تكثر كلام معه لان نظراته تخوفها وهي خاف من نظراتها هي له ...كان شكله متغير بشعره المبلول وبشرته الحمراء النظيفه : ولا شي ..

مشى فهد بجنبها واصوات جزمهم الخشب على الارضيه الخشبيه واضح ..: سبحان من خلقك انتي انخلقتي تنرسمي وتمتعي اللي حولك بجمالك

هواجس قلبها دق بسرعه من كلامه وارتعش جسمها وكان الروب مايدفيها
قالت بانفعال : اقسم بالله ان ماحترمت نفسك انا اللي بربيك

فهد : اوكيه اوكيه ؟؟ انتي عارفه ان ايطاليا بلد العشاق ..

هواجس (( لا ماخذ راحته الاخ .. الحقير مستغل اني متزوجه شايب بس مو انا اللي اخون ... انا ماتربيت كذا يا فهد )) : لااا مبروك ..

فهد : وش رايك دامنا في مدينه فيرنا ... ارسمك وانتي واقفه عند نافذة جولييت اتوقع تعرفي . رائعة شــــــــــــــــكــــــــسبير روميوو جوليت ..

فهد
فهــــــــــــــد ..
اتكلم لكم عن فهد شوي نبذه مختصره عنه ..
فهد ولد مقتدر شويه ماديا عايش مع امه بايطاليا بس فتره الدراسه .. وسيم .. فنان .. والاهم من هذا ماعنده تجارب بالحب ومايامن فيه .. اصلا البنات بحياته صفر على الشمال .. يمكن لعيشته بايطاليا ..


هواجس توها تذكر ان جولييت كانت بايطاليا وسموها مدينه العشاق لان قصة روميو وجوليات منها ...
حست حراره جسمها ارتفعت واضح على فهد رومنسي وكلامه لبق .. وجائها على الوتر الحساس ...: لاانا اللي بختار المكان ...

سرعت بالمشي ...علشان تبعد تاثيره عنها ...

لكن فهد صار يمشي مثل مشيها وهو مبتسم ..: اشوفك على خير باي ...

تركها وراح ضلت هواجس واقفه تناظره يروح وهي سرحانه وقلبها يدق بسرعه اسلوبه جذاب مثل شكله ... والاهم من هذا كله شباب وكله حيويه ..

هزت راسها: اعوذ بالله ..

لكن باخر الممر لف عليها فهد وغمز *_^: اشوفك بعد ساعه ..

انتبهت لنفسها انها واقفه دخلت بسرعه لاقرب مكان وكانت الغرفه المطلوبه .. بخار يدفي وريحه جذابه ووجه اسيوي بشوش يستقبلها وسط الشموع : welcom

ابتسمت لها هواجس وهي تفكر بفهد تحسه لحد هاللحين موجود معها ...

فقدت حلاوت المساج واتمتاعها فيه ببركات فهد ...

بعد ساعتين طلعت وتدور فراشها ترتاح وتنام بعد الاسترخاء اللي حصلته بعدت شعرها المبلول عن وجهها وشافت وجهه واقف يبتسم بس كان لابس ..
بنطلون صيفي وبلوزه مريحه .. ابتسم بجاذبيه : نعيمن ..

هواجس ارتبكت منه : انت ماعندك شغله الا انا

فهد : لاااا فضيت نفسي لك وتركت اختباراتي ومذاكرتي وماغير اراكض وراك

هواجس الكلام اثرفيها وارضى انوثتها : آآآآف واللي يقولك انك غثيث وثقيل دم ..

مشت وقف بوجهها بالضبط مايفصل بينهم شي .. ناظرت فيه والتقت العيون ...

هواجس مغصها بطنها وحست انه يسمع دقات قلبها من قوتهم .. نزلت عيونها بسرعه وجهها صار احمر ..

ابتسم وعيونه فيهم لمعه جذابه كان شكل هواجس جذاب وسحره ..قال لها بهدوء وهو عارف تاثير صوته على البنات ..
: اكيد انتي اللي قال فيك عبدالرحمن بن مساعد ..ماسالتوا صاحب النظره الخجوله ..
كيف يسهرني وله وجه صبوح ...
كيف يظلمني وله طهر الطفوله ..
كيف يسكني وهو دايم يروح ..

هواجس كان بيغمى عليها سحرها خلاااص اسلوبه خيال صوته حنون .. فيه لهفه لها ..ماقد حست بمثل هالاحساس ..
كانت تبغى تضحك وتبكي ..
قلبها ومشاعرها متخربيطين ضاعوا بتاثيره عليها ...

فهد : ممكن اعزمك على نافذه جولييت بتحبي المكان ..وبرسمك هنا ..

هواجس ناظرته ترفض كيف تقدر ترفض وشلون ها .. وش خسارنا تروح وتنبسط معه بدل عجوز النحس خانقها ..
قالت بصوت واطي اول مره يسمعه فهد منها طول وقتها تصرخ عليه : اوكيه

فهد ارتبك و تنهد ........ ياحلو صوتها ناعم مثلها فيها سحر هالبنت يخليه مرتبك معها ..واستغرب من موافقتها كذا ...واستغرب من نفسه من متى يعرف يقول حكي حلو .. اللي يشوف هواجس ينطق عسل حتى لو كان صخر

هواجس : ممكن ببدل

فهد بعد شوي : خذي راحتك

مشت هواجس وتحس بنظراته لها تحسها على ظهرها .. ابتسمت حلو كله على بعضه حلو ...قلبها كان يحركها ونست عقلها ..

دخلت تروشت بالحمامات المخصصه والبست البدله اللي جابتها معها ..

لبست الفستان القصير لتحت ركبتها والقبعه الانيقه وكانها انجليزيه .. وصارت تناظر نفسها بالمرايه وتضحك .. : هههههههههههههههههههه

روحها منتعشه بعد حركه فهد لها ..
ناظروها الموجودات ؟؟؟؟

طنشت وصارت تدور على نفسها وترقص وتغني ...
(( حبيبي الغالي وينك وين اراضيك ...واذا زعلان بعدك انا اراضيك ))

في ثنتين ضحكوا عليها واضح مبسوطه : هههههه
صحيح مافهموا وش تتقول بس مبسوطه

هواجس كانت طايره .. طايره فوق مع دقات قلبها ومشاعرها الجديده بلحضه وحده كان الموت بالنسبه لها توقف معه وهاللحين تتمنى تكون معه دايم ...

......طلعت وشافته واقف ينتظرها لكن هالمره كان لابس شنطه كبيره شوي على جنب .. اول ماشافها بلع ريقه بكل شي حلوه وجذابه

نزلت قبعتها الانيقه شويه وبمرح : جاهزه

ابتسم بثقه : يله

مشوا بجنب بعض وهم بايعينها .. هواجس عندها لو يشوفها بو ماهر تفلت بوجهه وكملت مع فهد .. تبغى تعيش ..

وقفوا عند الشارع ..الاشاره كانت خضراء

فهد : ترى ماني بطران ماعندي سياره بنروح مشي قريب ...

هواجس ابتسمت : اوكيه ...

صارت الاشاره حمراء لف عليها فهد ومسك ايدها بجراءه : يله بسرعه ..

هواجس قلبها بيطلع من صدرها ماسك ايده الدافيه مع ايدها البارده ...مسكت قبعتها بايدها الثانيه ماتطير وصار وا يركضوا مع الناس وهو يسحبها بسرعه علشان كعبها العالي ..

فهد حس برعشه بجسمه اول مامسك ايدها البارده .. كانت بارده لانها خايفه منه حس بهالشي .. لكن سحبها وخايف عليها من السيارات وزحمت الناس ...

وقفوا عند الرصيف الثاني وهي تتنفس بسرعه مو من الركض من قربه منها ومسكت ايده .. قريب وتحس بانفاسه ..واقف وراها بالضبط صدره عند ظهرها من الزحمه همس باذنها : زحمه هنا تعالي قدام شوي

هواجس كانت مخدره منه لاخر درجه هزت راسها : اوكيه ..

مشاها وهو ماسك كتوفها لبره الزحمه .. تحس ايده حارررره على كتفها ..

اما هو يعاتب نفسه ( اثقل يافهد اثقل .. آآآآآه .. والله ساحره اقسم بالله ساحره هالملاك ))

وقفوا بعيد عن الناس استحى على وجهه وبعد عنها متوتر .. واشر على مكان ونافذه .. وايده فيها رجفه : هذا بيت جولييت .. هذي نافذتها ...

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل





هواجس كان حالها اردى... منه بس حاولت تكون طبيعيه : هذي توقعتها احلى ..

فهد : هههه لاتنسي الحكايه من العصور الفكتوريه

هواجس بحماس : هاللحين هي جد كانت توقف فوق وروميو يغني لها تحت ..

فهد بايتسامه جذابه : ايووه

هواجس : ابغى اطلع فوق مثل هذولا البنات ..

كان في بنتين واقفين عند النافذه ويائشرون على حبيبهم تحت وكانهم جولييت ..

فهد: اكييد بتطلعي انا جبتك علشان تطلعي ..

بسرعه هواجس طلعت لدرج القديم وقفت عند البرنده الصغيره او البلكونه .. وهي تضحك مبسوطه

شافته تحت واقف يناظرها وشعره جف وطيره الهواء .. اشرت له وهي تضحك : فهــــــــــــــــــــــــــــد ..

ماسمعت وش قالت ..؟!
فهد ...
ياحلو اسمي على لسانها ..
اول مره اسمعه منها ...
تكفين كرريه قوليه من اليوم للفجر ...
آآآآآآآه ياليتني جبت معي كاميرا اصورها

رفع ايده وقال بجديه : انتبهي لاتطيحي ..

هواجس انتبهت بالبنات الزحمه بالنافذه الصغيره لايطيحوها ..كانوا يصارخون بهيال وكل كلمات الحب يقولوه للرجال اللي تحت ..

هواجس : فهد تشوفني

فهد : هههههههه اكيد ..والله انك احلاهم ...

دزتها وحده كانت بتطيح لكن مسكت الدربزين القديم وطاحت قبعتها ..

فهد شهق : هواجس

هواجس ناظرت البنت مقهوره وضربتها بكتفها : كنتي بتموتيني ..

البنت مافهمت عيها وصارت تصارخ عليها بالهندي او البكستاني

فهد مشى بالزحمه لعند قبعه هواجس ورفعها اشر لها وهو يصرخ : انت كويسه

هواجس ضحكت وهي تصرخ : ايوه كويسه

فهد تنهد براحه ونفس صراخه : انزلي انزلي

هواجس جمعت كفينها لفمها وصرخت : شكلهم بيرموني ههههههههه

فهد صرخ برومنسيه : يرموك ... لاتخافي انا تحتك .. و مستعد اشيلك ...

هواجس كانت هنا بتطيح مو من الدز من كلامه العذاب نزلت ببرود تهدي مشاعرها ...

فهد لما وقفت عنده قال بهدوء وروقان : الحمد لله على السلامه

هواجس بمرح : الله يسلمك ..

فهد : تفضلي ..

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل




اخذت القبعه وناظرت بجدار كله اوراق : شكرا .. ايش هذا ...؟

فهد : هذا ياطويلت العمر .. كان يكتب روميو على هالجدار اشعار لجولييت .. وهاللحين صاروا العشاق ..يحطوا مذكراتهم هنا ..

هواجس : كل هذي اوراق عشاق

فهد : ايووه العشاق بالعالم كثير

هواجس ارتبكت من كلامه وقال تصرف : ابغى احط ورقه ..

فهد : اوكيه وانا بعد شوفي ابخلي هذا يصورنا وحنا نحط الورق عادي ..؟

هواجس : ايوه بس انا اخذ الصور وانت لا

فهد:ماتهمني الصور دام الاصل واقفه قبالي

ياررررررررربي الا يتغزل ويحرجني بموووت من هالرجال : يله نكتب ..

هواجس اخذت ورقه واحتارت وش تكتب فيها ناظرت بورقه فهد من غير لايحس .. كتب بيت الشعر لعبدالرحمن بن مساعد اللي قاله لها .. حست قلبها يدق بسرعه رهيبه وهو اصلا ماوقف دق من جاءت معه .. وكتب بالاخير ... فهد وهواجس

طاح قلمها من الربكه .. لف عليها : خلصتي ..

نزلت تاخذه نزل معها و صدم راسه براسها لانها كانت ماخذه قبعتها : آه

فهد : آآآوووه

هواجس ناظرته وضحكت بخدود حمراء: ههههه

فهد ضحك لضحكتها : هههههههههههههههه

مسكوا القلم سوا ..

هواجس رفعت ايده عن ايدها بسرعه وقفت : اوووه شكلنا مطولين ..

فهد رفع القلم وقف : خلاااص عطيني ورقتك احطها زحمه ..

هواجس : ها .. آآآ ... مابعد كتبت ... ماعرف وش اكتب

فهد : ههههه اختبار هو اكتب اسمك واسم اللي تحبيه وثبتيها ..

هواجس
اسمي واسم اللي احبه
انت ليه كتبت اسمي معقوله تحبني باربع ايام بس

فهد : ماتحتاج كل هالتفكير .. – بارتباك واضح – اسمك واسم بو ماهر ..

هواجس
وععععععععععععع ليهه تخربها بس...
وش جاب طاري هذاك الغثيث ...

هواجس: لا عرفت وش بكتب ...

اخذت القلم وكتبت .. وكانت عسرى يعني تكتب باليسار ..

فهد من يومه يتمنى يكتب باليسار او يستخدمها وهاللحين هواجس عسرى ..
كل شي يتمناه فيها ...هي اللي يدور عليها من زمان ..

هواجس رفعت راسها : خلصت ..

فهد : وش كتبتي ..؟

هواجس حطت ايدها على خصرها : لااااا ..مراح اقول

فهد: انا بوريك حقتي وانتي وريني حقتك

هواجس بعناد : لا مابغى .. وانا بثبتها

فهد الفضول بيقتله يعرف سحب الورقه منها بسرعه

هواجس صرخت : لااااا ماتشوفها والله حلفتك فهد ماتشوفها

فهد بقهر عطاها اياه : مايهون حلفك والله ..

هواجس ناظرت باللي كتبته مره ثانيه
(( واخيرا احس اني عايشه ...
وان بهالجسد روح ..
سعاده موائقته مو دايمه ..
بس لها طعم ولون ..))
هواجس و فهد ..

ثبتتها على الجدار بعيد عن ورقه فهد وهو ثبتها وهو مبتسم بيرجع يشوفها بيرجع بيدور اسم هواجس وسعود .. بيدوره

فهد : يله ناكل ايس كريم وش رايك ..؟

هواجس ابتسمت برضى : اوكيه ..

فهد : في مقهى قريب هنا ..

هواجس : لاتقول بنمر بالممر الضايق مره ثانيه

فهد : مع الاسف ايوه ..

مشوا بالزحمه ودق جوال هواجس ماقدرت ترد بالزحمه ..وكانت متمسكه بايد فهد زحمه تخنق وبالذات دخل وقت العصر ...

فهد همس لها : لاتخافي انا معك ..

هواجس ياويللللللللللي وينكم يابنات لحقوا علي
شكله هذا روميو بنفسه واقف معي .. ويحسسني اني جوليت .. ..

وصلوا للمقهى المقابل للكولسيوم الأيطالي الصغير وفهد ماسك ايدها بحرص وكانها بتضيع ..

جلسواقبال بعض لكن .. يناظروا الرايح والجاي

فهد طلع عدت الرسم حقته بعد ماطلب اثنين ايس كريم :ممكن ارسمك هاللحين

هواجس ورد وجهها : ايوه

دق جوالها مره ثانيه طلعته من الشنطه الزحمه وبعد جهد جهيد من البحث ..

: الو

رد عليها بصرخه شقت طبله اذنها ووصلت لفهد : انتي وينك من ثاعه ادق عليك

هواجس بسمتها راحت اختفت سحر المكان ضاع .. لفت وجهها بعيد عن فهد وقالت ببرود : نعم ..؟

بو ماهربنفس الصرخه : نعم ... اثمعي انا بره المنتجع انتي وينك ..؟

هواجس وقفت واعتذرت من فهد وعيونها مغرقه : دقيقه وجائيه ..

فهد كسرت خاطره وانقهر من بوفهد الحقير .. متزوجها وهي صغيره لا وبعد يصرخ عليها ...نفسه يقتله ..

هواجس وقفت برى المقهى بعيد شوي : هاللحين انتي ليه تصرخ ماني بعبده عندك ..

بو ماهر : لا عبده والا ناثيه اني دافع فيك ثويه وثويات ..


رخيصه
عبده
حقيره
هذا اللي حست هواجس بنفسها
الله يسامحك يبه رخصتني ورميتني عند هالشايب

مسكت دموعها المتجمعه بعيونها : طيب وش تبغى هاللحين ها ..؟

بو ماهر : انا عند المنتجع اطلعي ..بثرعه

هواجس : انا مو بالمنتجع اصلا طلعت

بوماهر بصوته الشكاك اللي يقتل : اجل وينك ..؟ ومع مين ..؟

هواجس نزلت دموع القهر على خدها ومسحتهم بسرعه لكن معاندينهنا وينزلون .. اخذت نفس تهدي اعصابها ومشاعرها المندفعه دمعتها صارت سريعه هالايام بعد ماكانت غاليه وماتنزل الا بالثقيله : انا جايه هاللحين بس كنت اتمشى شوي

بو ماهر : تتمثي مع مين ..؟

فهد كان يناظرها واقفه قريب مو بعيد مره .. سكت وايده على ذقنه كانت تبكي شافها تحاول تتماسك ماهي بقادره .. غمض عيونه مابيده شي مايقدر يسوي لها شي .. مع ان نفسه يواسيها ..
سبحان الله اربع ايام بس واثرت فيه كذا .. مع في بنات كثير قباله وماحركوا شعره براسه ...

هواجس صرخت بانفعال : قلتلك بجي ولا جيت نتفاهم ..

سكرت بوجهه وقفت شوي تمسح دموعها وتاخذ نفس دقيقتين ورجعت لفهد تبتسم وانفها احمرررررر من البكي : تاخرت ..

فهد ناظرها ولا كان شي صار: يعني ذائب الاسكريم ..

هواجس : هههه - اخذت شنطتها – ممكن ترجعني للمنتجع مادل المكان ..

فهد ماناقشها ليه وبدري بكل ادب دخل اغراضه : اوكيه ..

مشت معه وهي ساكته وقف بعد فتره واشر على المنتجع : هناك هو امشي قدام شوي

هواجس عجبها تصرفه ماوصلها للمكان علشان سعود مايشوفهم : مشكور بصراحه انبسطت مره ..

فهد ناظر بانفها الاحمر وقال بحنان : وانا اكثر .. بس توعديني يوم ثاني ارسمك

هواجس: اكيد باي ..

مشت وبيدها الشنطه وقبعتها ..قطعت الاشاره بسرعه وماتبغى تلف وراها ماتبغى تشوفه خلاص فهد انسيه وارجعي للواقع وهذا سياره عريس النحس تنتظرك ..

فتحت الباب وسكرته معصبه ..

بو ماهر خاف انها تزعل مثل هذيك المره وكانت زعلتها شينه وهو وعدها مايشك فيها قال بهدوء : وين كنتي .؟؟

هواجس : اتمشى يعني وين ..؟

بو ماهر بتردد : احد معك

هواجس ناظرته نظره لها معنى : لاااا تطمن لوحدي واللي ببالك من افكار مريضه ماصارت

بو ماهر : لااا انا بث خفت انك تضيعي ..لانك ماتعرفي شي

هواجس من طرف انفها : دفعت لمرشده سياحيه ودلتني .. في سوال ثاني

بوماهر بتودد لها : مره ثانيه اذا حبيتي تتمثي قولي لي .. انتي ماتعرفي الناث هنا كيف

هواجس ناظرت الشارع بضجر : طيب حرك للفندق ابغى انام

بو ماهر : ماتبغي غداء

هواجس: لااا مالي خلق .. – شددت على اخر كلمه - نفسي مسدوده

لف بالسياره لجهة الفندق وهي تناظر النافذه شافت فهد يمشي بالشارع وشنطته عليه وكان سرحان مو حاس باللي حوله تنهدت ..

وصلت للفندق وبدلت ملابسها وهي بترميهم بسلة الملابس شمت ريحتهم كان عطرها مع عطر رجالي ريحة فهد عطر فهد .. شمتها ..وغمضت عيونها تسترج الوناسه اللي بقربه .. ريحه عطره فيها ..

بو ماهر دخل للغرفه : مانمتي ..

صفطت الملابس وحطتهم بالشنطه مراح تغسلهم ابداااااا علشان ريحته عليهم .. قالت بدون نفس : لااا بنام هاللحين ..

تمدد بو ماهر على السرير ....

هواجس: انت بتنام ..؟

بوماهر : ايوه

هواجس سحبت غطاء السرير ومخده ومشت بتطلع من الغرفه

بو ماهر : وين...؟

هواجس باحتقار : لما تعرف تثق فيني انام معك بسرير واحد

طلعت وسكرت الباب بقوه

تمددت على الكنبه وتغطت بتنام لكن وين النوم يجي وهذا احلى يوم عاشته بايطاليا ..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


نجلاء رجعت الساعه 6 من الدوام هلكانه المستوصف مافيه تنظيم ابدا والناس زحمه واغلبهم رجال

شافت احمد بالصاله مع لمى يلعبون اونو ...: السلام عليكم

احمد ولمى : وعليكم السلام

نجلاء : لمويه سريرك اليوم بيوصل

لمى : توني اهزاء بعمي من التعب اللي شفته

احمد بصدمه : الله اكبر ياكذابك مو توك تقولي انه احسن من سريرك الحرير

لمى ههههه كذبه بيضاء ياعمي كذبه بيضاء

نجلاء: ههه – ناظرت باحمد - تغديتوا ..؟

لمى : ايوه اعطيته اللي عملتيه وانا دلعت نفسي من الطازج صحيح الدجاجه مانطبخت كويس بس تمشي

احمد : هههههه

نجلاء: ههههه دقايق بتروش وراجعه ..

لمى : كويس انك جيتي انا بطلع هاللحين

نجلاء: وانتي من ادخل طلعتي وبعدين يعني

لمى: وش اسوي .. شميسه صديقتي ملزمه علي اكون ببيتهم الليله

نجلاء: اوكيه وبكره مالك حجه ...

لمى : بكر يله باي ..

دق جوال نجلاء: بااااي ..آف من داق بعد ..

احمد : باي يالكشه وسلمي على شمس

نجلاء رفعت حواجبها : لاااا شمس بعد

احمد : هههه لاتغاري وحده لو عندي عيال جبتها .. نجوله جوالك ردي

نجلاء طلعت جوالها من الشنطه : مالي خلق احد .. – عقدت حواجبها – سام غريبه

احمد : ليه اخوك ..؟

نجلاء : الو

سامي بمرح : هلاااااا وغلا هلا والله وينك مع وجهك ماتنشافي هالايام

نجلاء جلست جنب احمد علشان يسمع هبال اخوها : بالشغل .. غريبه لاتقول وحشتك

سامي : والله مفتقدك مووووت ولو اقولك شي يالغلا كله مراح تصدقي

نجلاء: ايش بشرني بتخطب

سامي باستنكار: مين انا اعوووذ بالله .. فال الله ولا فالك .. اتفلي من فمك وجع

نجلاء: خلاص اكلتني وش عندك

سامي بخبث : ارتاحي هاللحين تقدري تنبسطي ..

نجلاء: انبسط مافهمت

سامي : السستر الملعونه اللي طلعت عنك الحكي جبت انفها التراب اكلتها التبن ..

نجلاء : وش سويت ..؟

سامي : مو مهم المهم عرفت لك من ورى السالفه

نجلاء ناظرت باحمد بفضول وخوف : من

سامي : واحد اسمه دكتور مشعل معكم بالمستشفى

نجلاء بصدمه : مشعل ..؟

احمد عقد حواجبه : مشع

نجلاء حطت ايدها على فمه علشان مايسمع سامي ..

سامي : ها تعرفينه ..؟

نجلاء ماهي بمصدقه : ايوه .. بس ليه عمل كذا انت متاكد

سامي: ايوه منال بنفسها قالت لي تحبي اتفاهم معه هو الثاني والا انتي تعرفي

نجلاء تحت تاثير الصدمه ضحكت واكلت وسولفت معه والنهايه كذا : لااا مايحتاج انا اعرف مشكور سام

سامي : مافيها شكر متى تخلصي دوامك عازمك الليله

نجلاء: لااا ماقدر بطلع متاخره وتعبانه مره وقت ثاني سموي

سامي: على العموم انا طالع للبيت هاللحين تامرين على شي

نجلاء: لامشكور مع السلامه

سكرت السماعه وسكتت مصدومه تفكر ..

احمد : ليه عمل كذا انتي مره عملتي له شي

نجلاء: انا لااا والله ماقربت عنده حتى

احمد : اجل ليه .. تهقين غيران منك ..؟

نجلاء : لا هذي مو غيره يلعب بسمعتي ..تتوقع لاني غلطته مره وحده بس والالا – سكتت مصدومه -

احمد : خلاص ماعليك منه راح بسبيله وانتي رحتي عنهم

نجلاء وقفت وركضت بسرعه للغرفه تدور بالدروج

احمد : نجلاء وين ..؟

نجلاء فتحت الدرج المطلوب : دقيقه ..
طلعت كل الاوراق ونثرتهم بالارض وجلست على ركبتها تدور لحد ماحصلت تقارير احمد المستشفى ناظرت فيهم اخذت نفس تركز بعد ماقرت كم ورقه شهقت ضنها بمحله : الحقير النذل الخسيس الملعون

احمد وقف عند الباب يناظرها بتعب : ايش فيك

ناظرته عيونها مغرقه (( ياحياتي كنت ضحيت واحد باع ضميره واخلاقه النذل ... والله ماتركه ))

احمد : نجلاء وش فيك ليه تناظريني كذا ..

نجلاء ابتسمت وهي توقف ترفع الاوراق قالت وهي تحاول ماتناظره : لا مافي شي بس كنت اتاكد من شغله .. ابشوف اخذت كل اوراقي وارتحت منهم

احمد وقف عندها : اكيد حبيبتي

نجلاء: ايوه اكيد

احمد بخبث : نجلاء ايش رايك تنامي بالشقه الليله

نجلاء: لاااا

احمد : عاملك سهره

نجلاء: لا والله ماقدر ..

اخذ احمد منها الاوراق ودخلهم بالدرج باهمال : يعني اقدم السهره هاللحين ..تعالي

اخذها من ايدها للمطبخ : نزلنا انا ولمى وشترينا هالكيكه كنت ناوي على سهره مرتبه بس خربت ..





ناظرت نجلاء بالكيكه وانبسطت : يااااااااي جنان ياحمد

احمد: وش احمد هذا حمووودي .. يله نطفي الانوار ونقطع الكيكه

" محذوف " .. " مشفر"... " رقابه "... "ممنوع من العرض"
خساره حتى انا طردوني خخخخ


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


ندى من الحماس اللي فيها ماقدرت تتسوق كويس طول الوقت تفكر وش بيصير في مصر ومن بتتعررف عليه بالجامعه ..

نور : جد انك بايخه اي شي مو حلو

ندى: انا افكر لاختي عدل اجل اي شي اخذه ههههه

نور : الحمد لله بس تحكين يالهبله وش بتسوين لارحتي لمصر

ندى : بيغمى علي بالمطار ههههه .. اصلا بيصير عندي جواز وبركب طياره

نور تلفتت : الله يفشلك مخترعه هههه

اما وعودماكان لها خلق السوق بعد ماشافت يعقوب ... شوفته قلبت لها المواجع لا وبعد بيسافر بيهرب ويترك السعوديه هذا اللي ضابقها اكثر ... بس تعوذت من الشيطان وتذكرت انها متزوجه .. (( متزوجه تضحكي على مين يا وعود حتى ماسال عنك ولاقال بحاكيها ..وكان بارد وماله معوله مايبغاني او هو كذا طبعه .. الله يستر بس

ندى رفعت بنطلوب وبالطوا طويل .. وقالت بخبث: ينفع لي هذا بمصر ههههههه

نور: يالهيله بتفصخي العبايه

ندى: ايوه هذا هوجد ماتلبس شي بايطاليا

وعود بنهديد : اقول نديه اعقلي .. لاخربها عليك

ندى : هههههههههه الهبلان صدقوا ..

نور : ماندري عنك انتي هبله ...

وقفت وعود عند محل مسكر ومكتوب عليه لسيدات فقط : بنات وش هالمحل اللي للحريم بس

ندى بخبث : قمصان النوم

نور بحماس: والله خلونا ندخل

وعود : اكيييد يله نستهبل

ندى وقفت قدامهم وقالت بجديه : اسمعوا وعود ونور انتم متزوجات وانا مخطوبه وجايين تساعدوني وتشترون بعد ايش رايكم ..؟

وعود : لااا وليه مو انا المخطوبه جد وانتم المتزوجات

نور : لاتتهاوشون انا المخطوبه

ندى: خلاااص كلنا مخطوبات يله

نور : لااا بايخه

اول دفتهم : اقول ادخلوا

دخلوا للمحل وكان كله ملابس داخليه وفيه ثنتين ببنطلون جنز ضيق وبلوزه عاريه يبيعون : اهلا وسهلا تفضوا ..

نور : هههههههه

ضربتها ندى : وجع اثقلي – قالت بنعومه للمراء- لو سمحتي انا زوجي ذوقه صعب ومافي شي يعجبه وش عندك جديد ..؟

وعود : وانا حامل ابغى مقاسات كبيره

ناظرتهم المراءه اشكالهم ماتدل على انهم وحده حامل والثانيه مراءه اشكالهم بناااااااااات ..: اوكيه تفضلوا معي في تشكيله جديده نازله

نور : ههههههههههه

ندى : معليه البنت مخطوبه وتستحي

المراه ابتسمت : بكره تتعود

ندى: يؤؤ ذكرتني باول زواجي بعدين تضحك على نفسها ..

نور ماقدرت من اسلوب ندى يقالك عنده تجربه : ههههههههههه

وعود بجديه عجبوها كم قطعه واخذتهم واندمجت مع اللي تبيع واشترت ..

ندى ونور : ههههههههههه

وعود : اشششش فضحتونا

ندى: وعيده يلماصخه كيف بتلبسي هذولاء

وعود : هذا اللي يدخل معه بزارين
راحت تحاسب وتتساسر مع الموظفه

نور: ياااي زوجوني هاللحين

ندى: الله يفضحك اثقلي يالمرجه ..

نور : ندوووش ماشتهيتي تعرسين

ندى : وووع والبس هذولاء الله لايقولها

نور: وش تقولها هذي تساسرها

ندى : مادري عنها .. نوير ياحلوك لابسه هذي
رفعت ملابس لونهم اصفرررر فسفوري

نور: ههههههههههههههه

ندى : هههههههههههه

ماقدروا يستحملون وطلعوا من المحل منفجرااات من الضحك ..

ناظرهم واحد جالس ينتظر زوجته وهي داخل

ندى : هههههههه لو البسها انتحر

نور: يوووه والله اذوب من الحياء

ابتسم الرجال على كلامهم واضح بنات

طلعت وعود ومعها اكياس فيها كرتين كبار .. شهقوا : وش ذا ..؟

وعود : شيلوا وانتم ساكتين ..؟

ندى بقرف : طسي مناك والله مامشي بهالمتفجرات قدام الناس

نور : ههههه حلوه متفجرات عطيني عنك كيس وعود

وعود : مالت عليك وعلى اللي يجيبك معه .. يله تعبنا من المغرب وحنا نلفلف ..

ندى ناظرت ساعتها : ايه والله الساعه 11 بيسكرون هاللحين

نور : بس ناخذ العشاء سفري ونطلع

وعود: اوكيه ..؟




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


على طاوله العشاء ..

نجلاء سرحانه بالاكل تحس ان اللي صار لها اليوم زاد تعلقها باحمد وقربه منها اكثر ...ورفع الحواجز اللي بينهم .. قلبت بالاكل وسامي يكلمها .: نجلاء .. نجلاء ..

كانت بعالم ثاني مو معهم بجسمها لكن روحها بعيده ...

ناظر سامي بشموخ مستغرب ..

شموخ كان اليوم عندها عيد اكبر انتصاراتها الليله حكمت قلبيت وحرمتهم من بعض : ههههه مو معنا بالمره

سامي يصوت مرتفع : نجييييييييله

ابوهم ياكل بصمت ولا كان حد حوله

اما ريان كان طول وقت مع شموخ منتبه لها ولحركاتها بس حاله نجلاء استغرب منها ..؟: نجلاء

نجلاء انتبهت بصوت ريان الحاد رفت راسها : ها حاكيتني

سامي: ههههه من ساعه نناديك

نجلاء ارتبكت : مانتبهت ..؟

شموخ : اللي ماخذ عقلك

نجلاء ناظرت بسامي وفكرها مقهوره على سالفه الدكتور : وانا اخوك لايهمك شي

نجلاء: عارفه .. الحمد لله

وقامت من الاكل ..

ام ريان بحسره : مادري وش فيها هلالايام مو عاجبتني

بو ريان واخيرا نطق : حتى نحفانه ..

شموخ (( يعني مو بس انا حاسه ان فيها شي .. وش فيك يانجلاء وش وراك..؟ ))

ريان : لااا بس لانها جلست بالبيت تضايقت .. الا قبل لانسى سامي وش صار على مصر

سامي : اووه ذكرتني بعد بكره الفجر طيارتنا ..

بو ريان : وتوك تحكي ..

ام ريان : مايصير نسافر ونجلاء حالتها كذا

شموخ بدلع : عااادي هي من يومها معقده .. وبعدين بتروح عند حبيباتها خواتك ..

ريان : اللي هم خلاتك يا انسه مشاكل

شموخ ابتسمت بخبث : ولا يهمك خلاتي اهم شي ماما ماتزعل ..

سامي كان مبسوط ومرتاح لانه اول مره يلعب على بنت ولاتجيه الحاله اكيد انها راحت منه ..او يمكن لان هذي منال تستاهل اللي جاء لها ...

**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


... يوم الاربعاء ..



راكان كان يالمطبخ يجهز لضيوف ومستغرب معقوله اليوم ملكة سجى تغيب يومين بالشرقيه وبعد ماترجع ..مايشوفها .. وبعدين تملك ..

غريبه بسرعه الله استجاب دعاءه وتزوجت

.....................

تركي جالس ومتكشخ بصالة بيتهم وكان على اعصابه يهز رجله مافي مجال يتراجع بعد الليله وبالذات ان التحاليل ممتازه ...

دخلت اخته هاجر وبيدها ولدها الصغير: هلا بالمعرس

تركي ببرود : هلا فيك حياك انتظري الباقي

هاجر: اووه ماله خلق الرجال ينتظر اكثر لاتستعجل كم ساعه تشوفها وتملكون

تركي: اقول هويجره التهي بولدك احسن لك

دخلت امه كاشخه بالجلابيه : هلا بهجوره متى جيتي .؟

هاجر : من شوي وش هالكشخه يمه

ام تركي : هههه اخوك الله يسلمه شراها لي امس

هاجر : لاااا تركي ذويق

تركي : مالي خلق تلميحاتك

دخلوا بعد نوره وسوسن خواته : السلام

اللكل : وعليكم السلام

سوسن : خالد .. علي .. امل " عيالها " روحوا لخاله شذى وخاله ريم ..

هاجر : ها جاهزين

نوره : ايوه يله ..الا وين خالتي دره وحريم خواني ماوصلوا

ام تركي : لا خالتك تقول بالطريق .. وزوجت اخوك ابراهيم معزومه مراح تجي ..

نوره : وزوجت يوسف

ام تركي : تقول على وصول ..

تركي ابتسم (( ايوه كذا كلكم روحوا ولو فيه اكثر روحوا .. ابغاكم تكسروا راسها ))

نوره : لاااا الرجال مو معنا تركي

تركي : خير ..

سوسن : يله جاهزين .. انا ونوره بنروح معك وامي ...

تركي : ليه وين يوسف وابراهيم ورجالكم وزوجه خالي وخالي ..

دخلت خالتهم دره هذي المره شافطه مصطوله بالعربي : لوووووووووول الف الصلاه والسلام عليك ياحبيب الله محمد

تركي: ههههه هلا وغلا

خالتهم دره : هلا بتركان عريس الغفله .. وين بتعرس من متى ..؟ ها .. وش هالخيانه

تركي : ههه حال الدنيا ..

خ.دره : لا والله تعرسني قبل لاتعرس .. اغار ترى

تركي: ابشري

شذى وريم يركضون ويسلمون على خالتهم

خ.دره : ياشين المعجبات مايتركوني انتفس

شذى : ههههه مايجيبك الا تركي

خ. دره : ههه وش اسوي رجلي عنده .. وهالرجل اللي ماشفناه

ريم : اترحمي على رجلك استر لك

خ. دره : من نطق الغاغا " النونو "

ريم : يوووه خاله

خ.دره : يله بس تاخرنا على الجماعه يمكن اعجب عيالهم ويخطبوني

تركي: هع هع هع هع مبروك عليك بو اللهش ..

طلعوا من البيت كلهم ومع زوجه خالهم عهود الهاديه وكان تركي متعمد ياخذ هالعدد الهائل من اهله علشان يقهر سجى ويوريها هما كيف ..؟

اول مادخلت الثلاث سيارات القصر فتحوا فمهم اهل تركي ..

خ. دره : متاكد انه هذا بيتهم

تركي: ههههه بيت متعب ماعرفه

هاجر : بعذرك اربع وعشرين ساعه طايح عندهم

تركي : لااا حنا بالديوانيه بعيد عن هالبيت ..

خ.دره : تركي شكل فلوس البنت جائبت راسك

تركي (( لو تدرين ياخاله مافكرتي تركبي السياره اصلا )): ايوه عليك نور

سوسن : ياويلي من متى تفكر كذا

متعب واقف عند المدخل مبتسم وكاشخ ..تركي رجعت روحه لما شاف خويه مبسوط هو عمل كل هذا علشانه ..

نوره : مشااااااااء الله يهبل بيتهم

تركي: يله انزلوا


...............................

سجى واقفه عند المرايه بالتنوره القصيره لفوق الفخذ ارتكواز مقلمه بالسماوي الرايق .. والبلوزه اسبانيه ياقتها مرتفعه عند الرقبه لونها سماوي رايق ..
كان شكلها جنان وبالذات مع الصندل الناعم ..
احتارت بشعرها الطويل قاصته الفراوله زاد من حيويته وكثافته وصبغته بني رايييق وهادي عطى شكلها براءه اكثر وروقان ..

المصففه : يالله شو بتاخدي العال ..

سجى متوتره مرره : شكرا ..

ربى : ليه خايفه كذا اكيد بتعجبيهم

سجى : وصلوا

ربى : ايوه هم تحت .. بس امي توها نازله لهم ..

سجى : كم وحده ثنتين

ربى : مادري ..ابنزل اشوف ..


...............

دخلوا اهل تركي وين ماشرت لهم الشغاله ..

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



طبعا توزعوا بالاماكن لان مافي مكان يكفي ..

ام رياض نزلت نافخه ريشها .. سكتت شوي سبع حريم جالسين ليه كل هذا يشوفونها لا باين النسب يشرف : هلا هلا والله بمن جاءنا

ناظروها شوي ساكتبن كانها بعمر سوسن اختهم مو اكبر من امهم ..كشخه وحلوه ومجوهراتها تبرق

ام تركي : هلا فيك ..

ام رياض : ليه متوزعين كذا الغبيه شغاله كان دخلتكم بالصاله الثانيه تفضلوا معي

راحوا معها وعيونهم بتطلع على المكان وسااااكتين البنت مو سهله ساكنه قصر ..لا وتركي يبغى يجلسها معهم بالبيت اتحدى ترضى ..



عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل





ام رياض جلس حاطه رجل على رجل ..

خ. دره مسكت المجلس مثل عادتها : انتي عارفه ليه جائين الليله يام متعب ..

ام رياض : ام رياض ولدي الكبير رياض

ام تركي: الله يخله لك

هزت راسها ام رياض بغرور ..

خ. دره طنشتها : المهم ولدنا تركي قال انه خطب منكم البنت ووافقتوا واليوم جايين نعملها رسمي ..

ام رياض ناظرتهم كلهم بلمحه وحده ايوه ايوه

دخلت ربى وراها الشغالتين بعربات العصير والشاهي : السلام عليكم


اللكل ضنها سجى : وعليكم السلام

ربى سلمت عليهم وحده وحده ..

ام تركي : مشاء الله مشاء الله ياحلوك ياسجى

ربى انحرجت وقبل لاترد سحبتها خالتهم دره وسلمت عليها بقوه ولمست شعرها : لاااا عرف يختار

ام تركي : دوري اشوف ..

ام رياض تنرفزت منهم همج وكانهم يفحصون بنتها : هذي مو سجى هذي بنت الكبيره ربى ..

سوسن ونوره وهاجر وزجه اخوهم اشراق : ههههه

ام تركي : المسامحه ماعرفنه

خ.دره : ياحليلتس سكتي ورى مانبهتبين " ن " ..


ربى : لا عادي ..

جلست وهم يناظرونها اختها هذي حلوه .. ليكون اللي اصغر منها شينه ..

ربى :وش تحترون يله وزعوا العصير – ابتسمت لهم - هاللحين من ام تركي

ام تركي بفخر : انا .. واللي بجنبي خالته دره بمكانتي ..

سوسن : وانا سوسن اخته الكبيره ..

ربى : الله يقومك بالسلامه

سوسن من قلب : امين ههههه

هاجر : وانا اللي بعدها هاجر وترى انا اغلاهم عنده

نوره : ايه ان شاء الله يصير خير .... اما انا نوره اللي بعدها اخر وحده تزوجت من خواتي

ربى : مشاء الله انتي الصغيره

نوره : لااا بعدي شذى كبر سجى وريم بالمتوسطه

ربى : الله يخليكم لبعض

وجود ربى الاجتماعيه والحبوبه لطف الجو وريحهم .. وتاملوا ان سجى تكون كذا ..

خ.دره : وراك نسيتي باقي النسوان هذي حرمة اخوي عهود وهذي زوجه اخو تركي اشراق .. وباقي زوجه اخوه الثانيه معزومه ماجائت ..

ربى : مشاء الله ..

ام رياض جالسه متاففه ..

ام تركي : وانتي ياربى معرسه

ربى استحت : مخطوبه ..وانا وسجى البنات بس واخوي رياض الكبير ملك واخوي متعب قريب ان شاء الله

خ. دره : مشاء الله مابقى منكن احد خلاى البيت على امتس وابوتس

ام رياض : لاااا ليه متعب بيسكن معي لزوجته ..صحيح مو قاصرنا شي بس ذا دلوعي ..

سوسن وهاجر ونوره ناظروا بعض وابتسموا ..

خ. دره : اللهم زيد وبارك ... عاد ترى لاخذ تركي الله يحفظه سجى بيسكنها بيت لوحدها بس جداره بجدار بيت اختي فوزيه ..

سوسن : ههه لتوضيح فوزيه امي

هاجر : وانا واهل زوجي جيرانهم باليسره

ربى (( لا بالله رحتي فيها ياسجى )): مشاء الله

خ. دره : الا وين عروستنا بنتكم ...

ام رياض : ميرري روحي نادي مس سجى كوكلي ..

ميري : حاضر مدام ..

سكتوا شوي ..

ام رياض: ترى الخطوبه والزواج علينا

خ. دره : ليه ..؟ ولدنا يقدر

ام تركي بهمس : اسكتي خليهم يدفعون ..

خ. دره طنشت اختها وناظرت ام رياض تنتظر ردها

ام رياض بغرور : انتي عارفه زوجي واهلي وعايلتنا معارفهم من الكباريه كثار ولازم عرس كبير .. وبيجوا وزراء وسفراء وماهقى ولدكم يقدر عليها

هاجر : براحتم انتم اللي بتدفعوا

ربى تلطف الجو : تفضلوا ياجماعه كلوا كيك مو حلوه لاذابت

نوره بهمس : يارب تطلع هذي سجى مثل هالربى مو على امها

هاجر بهس : ماهقى ماسمعت شذى وش تقول عنها بالجامعه

نوره : الله يستر ...

.............

سجى نزلت من الدرج بثقه وقلبها يطلع من مكانه وش بيقولوا امه واخته لاشافوها .. مادرت عن الجيش اللي داخل ..

ناظرت شكلها بالمرايه ضبطت الروج .. وعطلت الخصل والشعر الكثير المقصص .. كان شكلها ببالمره ستايل وانيق ..

دخلت عندهم وقفت للحضات مصدومه وش هذولاء من هالناس الكثير ...

اهل تركي اول ماشافوا سموا بالرحمن من حلاها كانت جذابه وتلفت الانظار بشكل .. لا وشكلها صغيره كثير على تركي ... هذي بيبي ...
ماتوقعوهابهالجمال بالمرره جميله وطويله ورشيقه .. وتاخذ العقل
حتى خالتهم طاحت شوكتها بالارض من صدمتها باختيار تركي ماتوقعتها كذا ابدااااااا .. ماتشبه لا امها ولا اخته ولا حتى اخوها اللي ستقبلهم ..

ام تركي ابتسمت يعرف يختار ولدها احلى حريم ولدها واغناهم ..

سوسن ونوره و هاجر واشراق شهقوا بصوت واطي لكن شهقت عهود زوجه خالهم طلعت ...عاليه

ربى خافت على اختها من عيونهم قرت عليها المعوذات ..

ام رياض : ماما حبيبتي ليه واقفه ادخلي ....

سجى بغرور وثقه بالنفس : هاااي

ام تركي موعاجبها رددت وراها : هاااي وش دعوه ..

بهمس
سوسن : هههه شوفي امي وخالتي

هاجر : يالله شكلها دلوعه وشايفه نفسها

جلست سجى بثقه وظهرها مستقيم بدون لاتسلم على اي احد او تتنزل تمد ايدها لامه...

ام رياض ناظرتها وتاشر بعيونها سلمي

سجى ماتدري انها لازم تسلم مافهمت عليها ..

خ. دره : مشاء الله تبارك الرحمن انتي سجى

سجى ابتسمت وبرق الكرستال اللي بسنها : ايوه ...

نوره : تدرسي بالجامعه صح

سجى ناظرت فيها هذي صغيره غريبه ش مجيبها هنا : ايوه ..

سوسن : اي سنه ..؟اولى ..

سجى : لا تخرجت السنه هذي ..

ام تركي : مشاااء الله مو اضح كانك ام 16

سجى مافهمت عليها كيف ام 16 وش تقصد ابتسمت لها ..

ميري : مس سجى هذا متاب يبي انتي

ام رياض : شكلهم جابوا الدفتر يله ربى روحي مع اختك

ربى: ان شاء الله

دق جوال ام تركي ردت هاجر : الو

تركي بعصبيه : ملكنا بس بقى العروسه

هاجر بفرحه : على البررركه

تركي بضيقه : الله يبارك فيك ..

سكر السماعه وهو متضايق مره نفسه يفضخ الثوب اللي عليه او يطلع من هالبيت ورط نفسه خلاص ...

سجى وقعت وهي مغمضه على عيونها بقوه علشان ماتقراء اسمه وتشمائز

متعب ضربها بقوه على كتفها : على البركه .. هع هع هع هع

ربى ضمتها : مبروك ..

سجى غرقه عيونها : الله يبارك فيكم .

ربى : لااا تعالي نرجع لناس بلا بكي بس ..

رجعوا لعندهم وام رياض يدها على قلبها : بشروا

ربى ناظرت باهل تركي: مبرك

اهل تركي: الله يبارك فيك لووووووووووول .. الف الصلاه والسلام عليك ياحبيب الله محمد ..

سجى ابتسمت لهم .. وهي توها تحس ان الليله ملكتها وانها عروس بس لو انه مو تركي ..بس خلاص هي زوجته على سنه الله ورسوله ..

ضمتها ام تركي: على البركه يازوجه ولدي

سجى ارتبكت ماعرفت وش تسوي : تسلمي ..

خالته دره ماكان الوضع عاجبها ابدا ..بس سكتت وباركت ..

...........................................................

اما عند رجال

عمر كان موصل حده وجهه احمر من القهر وطول الوقت يحتقر تركي

تركي كان فاهم عليه لانه مانسى كلام شموخ عن زوج اختها عمر وانه حبيبها الخاينه ..
كان يناظره بنفس نظرات الاحتقار ونفسه يشق وجهه اللي ماحترم ابوها واخوها الجالسين ويحب في بنتهم وهو خاطب اختها .. مو بعيد انه نفسه اللي ضيعت نفسها علشانه

متعب وقف : بو الهش يله قم تشوف عروسك

تركي: هااا..؟

متعب: ماتبغى تشوفها والا عاملي فيها ثقيل

لا هذا اللي ماحيبت حسابه ..
هذا اللي مافكرت فيه ولا خطر ببالي

جر رجله جر مع متعب المبسوط وهو وماجد يستهبلون عليه وهو يضحك بدون احساس جلس بمجلس بيتهم ..ينتظر متعب يناديها وياثقله من موقف

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل




سجى ارتاحت شوي لاهل تركي وضحكت معهم لحد مادق متعب على امها وقال يبغى يشوفها تركي

ام رياض استغربت من طلبه هو شايفها من قبل .. قالت لسجى : ماما سجى روحي مع متعب تركي يبغى يشوفك

هاجر ونوره نفسهم يشوفوا شكل اخوهم لمى تدخل عليه هالقمر

خالتهم دره (( لا بالله راح الولد سلم عليه يافوزيه ))

سجى بلعت ريقها طاحت بشر اعمالها متعب نفذ وعده .. لكنها هاللحين ماتبغى تشوفه يكفي السم اللي حكاه لها امس ..

ام رياض وقفت ومسكت بسجى : يله ماما تعالي لاتستحي

طلعوا وتركوا ربى بروحها الحلوه مع اهل تركي

ام رياض بعد مامشوا : يله روحي ادخلي لاضربك والله هاللحين

سجى: ماما تكفين مابغى مابغاه شوفي اهله كيف همج وسوفاج

ام رياض ضربتها بيدها : يله ضفي وجهك بسررعه انتي شحاذ مايرضى فيك يالمستعمله ...

سجى غرقت عيونها بنت بيوم ملكتها تقوولها امها كذا بدل ماتحضنها وتمسح عليها وتبكي من فرحتها حتى مبروك ماسمعتها ..

ام رياض ضربتها كف على وجهها فجاءه .. سجى ناظرتها مصدومه : ماما ليه ..؟

ام رياض: علشان يصحيك عدل وتعرفي انا مالك الا هالتركي والا الشارع يضفك سمعتي

سجى مسكت خدها وقالت بهمس: سمعت

متعب : ياميري ...- شافهم واقفين – يله واقفه يله سجى تعالي للمجلس

مشت سجى تجر رجلها مع اخوها نفسها تقوله مابغى بس خايفه من امها .. ودها تبكي بس مسكت نفسها

ودخلت للمجلس بهدوء ومشيه معتدله ..ولما شافها تركي داخله و

وبالبارتي الجاي نكمل



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




الفصل السادس .. عشر ...

احمد من اول ماصحى من النوم .. حدود الساعه 7 الصباح .. همس : نجلاء ..

ماسمع رد ..

فتح عيونه شافها مو جنبه رجع غمضها اكيد طلعت من امس الليل لبيت اهلها .. كان تعبان ونام ماحس بشي ..

سند ايده على راسه وناظر بالسقف مبتسم يموت على نجلاء صارت له الهواء والمويه

صارت دقات قلبه الضعيفه .. اصلا صارت له قلبه الثاني قلبه الحي ...

صحى من السرير تروش ناظر بالحمام كل اغراضها فيه .. كل شي يخص نجلاء بداخله .. ابتسم يحسها حوله .. استخدم نفس رغوة الجسم اللي تستخدمها علشان تضل ريحتها تذكره فيها ...

وطلع لصاله بنتظرها هي بتجي هالوقت .. شاف الاخت لمى على سريرها ناييييمه ومخذه راحتها .. غطاها نص البطانيه على الارض ..من صغرها كذا ..

صب له عصير ورجلس يناظر الساعه والباب ينتظرها وبيده الجوال ماكان يبغى يدق عليها يزعجها يبغاها تنام ..

انتظر
نص ساعه
سااااااااااااعه
سااااااااااااااعتين
ثلاث ساااااااااااااعات

ماجاءت ولا دقت خاف عليها .. قرر يدق ثلاث ساعات متاخره ..
بعد دقتين جاءه الرد بسرعه وكانها تنتظر : الو

ردت بصوتها الناعم : الو هلا حبيبي ..

احمد بلهفه : نجلاء فيك شي .. وينك .. حصل معك شي ...

نجلاء قلبها دق له بسرعه : هههههه لا حياتي بس الليله ماما بتسافر وتبغاني افطر واجلس معها قبل لاتسافر ..

احمد ارتاح : اهااا طيب ليه ماحكيتيني

نجلاء صوتها وطء وقالت بخجل : خفت ازعجك ..

احمد تنهد : لااااا وش تعجيني انا من ثلاث ساعات انتظرك خفت ان صار لك شي ..وبعدين انا زوجك وش تزعجيني

نجلاء : ان شاء الله المره الجائيه بزعجك

احمد : والله احلى ازعاج .. اقسم بالله

نجلاء ناظرت بامها وهي تطلع من المطبخ جائيه لها : ايوه لمى وبعدين ..

احمد : اصير لك سوزى مو لمى بس وحشتيني حياتي

نجلاء وجهها صار احمر وارتبكت ..: ايوه بعدين ماقدر اداوم اليوم

احمد : ههههههههه يااقلب احمد انتي وحياته كله امك جاءت

نجلاء: ايوه ..

احمد بهمس : باللله نجلاء ماشتقتي لي ... ماحلمتي فيني .. انا حلمت فيك

لمى كانت مغطيه نفسها وتسمع عمها مبتسمه ماتوقعته كذا رومنسي .. دعت ربها ان الله يطول بعمره ويحفظ له نجلاء ولا يغير عليهم ...

نجلاء ذابت من الحياء وامها تناظرها مستغربه مو بعاده نجلاء كذا

نجلاء: احم احم هالحين انا بسكر واشوفك بالدوام

احمد اسند جسمه العريض لورى وابتسم : متى بتجي ...؟

نجلاء : مثل كل يوم الظهر يله باي ..

احمد : مالي بوسه كذا على طول باي ..

نجلاء ابتسمت : اكيد اكيد مراح انسى باي ..

احمد : الله يحفظك ياحياتي انتبهي على نفسك اوكيه ...

نجلاء: اوكيه ان شاء الله

احمد بضيقه : تذكري في ناس انتي الهواء لهم ونبضات قلبهم ..

نجلاء خافت عليه وقفت : ابطلع اتاكد لك من الاوراق

طلعت بسرعه لغرفتها وهي ماسكه دموعها سكرت الباب ونزلت دموعها : احمد ليه تقول كذا .. انت تعبان فيك شي ...

احمد : لاااا نجلاء ليه تبكين .. انا قلتها كذا

نجلاء بعتاب : احمد والله يصير لك اموووت بليز لاتقول كذا مره ثانيه

احمد ماتوقع انها بتضايق كذا : خلاص لجوونه لجونه حياتي تسمعيني ...

نجلاء بين دموعها وهي سانده نفسها على الباب : ايوه ...

احمد : هدي اعصابك خلاص لاتبكي مافي شي يستاهل نجوووله تسمعيني

نجلاء تبكي ردت بعد ثواني طويله : ايوه ..

احمد : اوكيه اسكتي هاللحين اسكتي ترى ازعل والله

نجلاء بسرعه : لا خلاص بسكت ..

حاولت تمسك اعصابها ومشاعرها وهي تمسح دموعها اللي تنزل ...

بتقولوا رده فعلها مبالغ فيها وانفعالت وبكت على الفاضي ؟.. لا نجلاء ماتنام خائيفه تدق عليها لمى باي لحضه وتقول احمد رحل .. احمد مات .. احمد ماعاد قلبه ينبض .. هذا الشي حرمها من النوم .. ومن لذت كل شي .. اساسا مانامت الا ساعتين امس تنتتظر اللحضه اللي ترجع لاحمد وتكون بقربه ...
وتخاف تفتح باب الشقه تشوفها بدون احمد ..

احمد : الو هديتي حياتي

نجلاء هزت راسها وكانه يشوفها : ايوه

احمد : لهذي الدرجه انا غالي عندك

نجلاء تنهدت من قلب : اقرب لي من روحي ..

ام ريان : نجلاااااااء نجلااااااااء

احمد : الله لا يحرمني منك .. حياتي روحي احد ينادي انتظرك الساعه 12 بالضبط

نجلاء : اوكيه باي حياتي انتبه على نفسك .. وافطر كويس

احمد : اوكيه باي ..

سكرت وغسلت وجهها ونزلت لعند امها تتقهوى وتسولف معها وهي جسد بلا روح .. كلها مع احمد وصوته الحنون ...


احمد جلس بنفس وضعيته بس كان مبتتسم ابتسامه شقت حلقه لقاها لقى اللي تستاهل حبه لها لكن جاءت متاخره ومتاخره كثير ...

لمى رفعت الغطاءه وناظرته وهي تضحك : ههههههه

احمد انتبه فيها : قمتي

لمى : وانا قدرت انام من غرميات انت وزوجتك ... عموا زوجني واحد مثلك والا مابغى اتزوج

احمد : ههههه قومي بس اعملي لي فطور

لمى بخبث : ونجولتك وينها اليوم ..؟

احمد : نجولتي معزومه عند امها وش اسوي بتحملك اكلك البايخ دامها مو فيه

لمى : لاااا كلها كم جبنه على كم مربى وقاك فطور وين الطبخ فيه

احمد يقهرها : لا ولو من ايدها غير بعدين نجولتي حياتي سنعه ماتحط لي كم جنبه ومربى تعملي بيض مسلوق .. كبدة خروف

لمى شهقت : كبده ..؟؟؟؟

احمد : ايوه كويسه لقلبي ياحياتي انا متزوج دكتورتي يعني تعرف لي

لمى : الله يكرم النعمه ..

احمد : اقول يالمدلعه روحي جهزي الفطور بس

لمى : وين مدلعه ياحسره .. ياررررررررررب اتزوج وارتاح

احمد : امين هههههههه



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



شموخ تدنددن وهي لابسه عبايتها وتنزل من الدرج :بكررره السفر بكرره ...... بكره السفر بكررره .... واخيرا بارتاح من هالحر

ام ريان : ها بينك على وين ....

شموخ بروقان : اممم بكره السفر وماشتريت لي غطاوي ملونه ...

ام ريان : بدري حتى الظهر ماذن ... تغدي قبل

شموخ تناظر ساعه جوالها : اتغدى هناك .. تامري على شي ماامي

ام ريان : ذكرتيني .... جيبي لي معك

شموخ بدلع : تعالي معي ماما

ام ريان : لاااا بجلس هنا عندي قدوع مع ام حسام اليوم

شموخ اوكيه براحتك ...

طللعت من البيت وهي مبسوطه نفسيتها من امس حلوه ...وقفت السايق عند شوكلاين بتاخذ لها كم كيلو وتعطيهم نجلاء قبل لاتروح علشان تذكرها فيهم .. هذا الظاهر لكن الحقيقه ان نجلاء نحفت كثير وجسمها صار احلى ..... وبدت تهتم بشكلها اكثر وهي ماتحب احد يكون احلى منها . اساسا مافي وجه مقارنه بينهم .. بس الا شموخ تنقهر وتغار من احد .. احيانا تغار من نفسها خخخخ

طلعت من المحل اللي على الشارع وهي متلثمه ركبت السياره وقالت لسواق يشغل اغنيه لحاتم العراقي ويرفع الصوت لاخر شي ....

كانت داخله جو لحد ماتوصل لمجمع الظهران بعد ماطلعوا من الاشاره وقفت عندهم سيارة شباب تتحرش لحد ماجبرت السايق يدخل ممر ضيق

شموخ : آآف شوبار اطلع من هنا خلصنا

شوبار : اوكيه ماما

شموخ كانت تاكل من الشكولاته وكاشفه وجهها السياره عليها تضليل ..

وقفوا سيارتين حاصروا سيارتهم ..ناظرت بشوبار بسرعه : ايش فيه ..؟

شوبار : مايدري سياره واقف وانا مافي يقدر حرك ..

شموخ طاحت الشكولاته من ايدها وغاص قلبها وهي تشوف المتقدم عند السياره ... ..

وجه انبهرت فيه امس وشكلها اليوم بتدفع ثمن ضحكها عليه وعلى رسل ..كان احلى من الصوره واجذب وجسمه رياضي حتى تحت الثوب ..

صرخ فيصل بشوبار : طف السياره .. بسرررعه

شوبار خاف : ايش يسوي ماما

شموخ غطت وجهها بسرعه وقالت بثقه : اذا اشرت لك تكلم ريان سمعت ....ريااان سمعت ..

فتح فيصل الباب ... وجهه احمر وفيه خبث : مروج اوه ... اسف شموخ ... واخيرا تقابلنا

شموخ : خيرررر

فيصل رمى الغطاء : نتعرف قبل ...

سكت لما شاف وجهها .. من هالملاك اللي قباله ايش هذي بشر ... ناظرها مبهور .. مستحيل تكون بنت عاديه .. عيون رماديه وساع .. رموش كثيفه .. هدب اسود ... انف طويل مغرور ... فم ولا حبة كرز ...تكوينت وجه متناسقه مع ملامحها .. بشره كانها سماء من صفاءها ... شعر كستنائي جذاب مع انه ماشاف الا بدايه بس ...

شموخ ناظرت بعيونه تدور على الاعجاب لما شاف شكلها تنتظر يفتح فمه من جمالها وينصدم بشكله لكن مع الاسف كاااان باااااااارد لابعد حد حتى في عيونه الاحتقار والاستهزاء ...

شموخ كملت اكل شكولاته ببرود وهو يناظرها ...

قال فيصل بهدوء: انتي مروج ..

شموخ : لا شموخ ... مروج هذي اللي لعبت عليك فيها

جراءه
غرور
كبرياء
شجاعه
جمال
جاذبيه
من ايش هالانسانه ..؟

فيصل ناظرها ويحسها غير غير بكل شي .. ... لكن على وجهه الاستهزاء والبرود ... قال بخبث يخفي اعجابه : صدقت رسل مافيك ذرة حلى لا وانا اللي مخسر نفسي سنه كامله مكالمات وبالاخير هذا شكلك ..

شموخ حست بالدم يثور بداخلها .... و اعصابها تغلي ... كيف ماينبهر بشكلها .. كيف يناظرها بهالبرود ..(( انا بيييييينك القمر ... انا مدوخه البنات والشباب ... اانا اللي اذا مريت اللكل يناظرني يقول عني كذا ..وماعجبه ))

فيصل حس بقهرها كمل ببرود : على فكره انصحك تعدلي شكلك باقرب مكان .. والشباب اللي تحاكيهم ماتقابليهم حرام ينصدموا بالقرف ههههه ...

شموخ من قهرها رمت الشوكلاته بوجهه : انا بينك سامع مو انت اللي تحاكيني كذا

فيصل ابتسم ابتسامه جانبيه لها الف معنى ومعنى: : عارفه كنت جاي وناوي عليك .. – احتقرها – لكن طلعتي ماتستاهلي اخون رسوله علشانها .. قبح الله هالوجه ...وعلى فكره امسحي رقمي من جوالك ماعاد ابغى شي منك ..

تركها ومشى ...

شموخ جلست بمكانها مصومه الكلام هذا لها .
.النظره هذي لها ... كيف ماتعجبه ...؟
كيف يحتقرها كذا ...؟
هي يشوفها رجال ويصد عنها بهالطريقه
مستحيييييييييييييل ...

ضلت بمكانها متشنجه ماحست بالسايق وهو يدخل والسيارات اللي حركت من طريقها ماحست بهذا كله

واحد بوسامه فيصل يرفضها بهذي الطريقه ..
كيييييييييف ..؟
بتنجن ...

كانت ببرج عااااالي وطاحت منه لاحقر مكان بالارض ....

ضغطت على راسها بيدها كيف تنرفض بهذي الطريقه ...كييييييف ..؟

انفاسها تسارعت من القهر والغيض وعيونها كانت تناظر بالفراغ من الصدمه ..

حقرها فيصل بطريقه ماتعودتها ...
ريان كان يسبها ويقولها لكنها متاكده انه يغيضها اما فيصل وين تعرفه ...
كيف يتركها وهي بهذا الجمال ...

فتحت شنطتها ورمت كل شي بحضنها لحد ماحصلت المرايه الكبيره شوي ...
ناظرت بشكلها ..
جميله واكثر من هالكلمه
شكلها يحبس الانفاس

اجل ليه ناظرها كذا ..
ليييييييه
يتركها ويطنشها ...


والله ياشموخ الناس اذواق وماعجبتيه ...
صرخت بقهر من هالفكره : يخسسسسسسى الا هو ماعجبه

شوبار خاف من صرختها : ايش فيه ماما ..؟

شموخ بقهر صرخت فيه : رجعني للبيت بسررررررررررررعه ...

كانت عيونها مغرقه من القهر وعلى اعصابها كيف ماتعجبه كيف ...

......................

فيصل ضيف جديد بقصتنا رحبوا فيه خخخخخ

....................

فيصل حرك سيارته مشى بعيد عنها ومعه اصحابه ..كان يشوق ساكت ...
مصدوم من شكلها من اللي شافه...
يحس انه سكران بشكلها ...
مروا عليه بنات كثيييييييييير ..
لكن
مثلها ماقد شاف ...
كيف يشوف مثلها وهي نادره مالها مثل ..
جمالها يسحر ويجذب ...
معقوله سنه كامله سنه بحالها ..
12شهر
يحاكي هالقمر وهو مو حاس ...

مافي
كلمه توصفها ..

مافي
كلمه توفيها حقها ...


جمالها خرافي ونادر ..
الدلع طلع منها ..
هي اللي شببوها بالقمر ...

صوت اصتدام وارتجت السياره .. التف شاف انه صدم بسياره قباله ..
خالد صديقه : فيصل وراك كنت بتروحنا ..صدمه بالرجال ..

فيصل انتبه اخيرا لكن عيونها لحد هاللحين بباله
طلع من السياره معصب وصرخ بالرجال : ماتشوف انت

سامي صرخ اعلى منه : تراك انت الغلطان انت اللي ماتشوف

خالد طلع لهم من السياره : فيصل انت الغلطان ليه تصرخ على الرجال ..

سامي : مادري عنه قله جد ثور

فيصل معصب : مالثور الا انت وصر رجال بلا حكي بزارين ..

خالد : خلااااص حنا اسفين يالاخو وتصليح سيارتك علينا

سامي كان مقهور من فيصل : قل لرفيقك يحسن اخلاقه .. ومابغى منكم تصليح ناس همج ... مدامك مانت بقد السواقه ليه تسوق

فيصل : انا والا انت يالغبي

خالد : فيصل خلاااص ات

فيصل قاطعه ورمى مفتاح السياره بالارض لحد ماتكسر : خلاااص انت تفاهم معه ..

كمل طريقه مشي .. لاقرب مكان عنده .. وكان مقهى نت ..

سامي دخل لسيارته : ناس ماعندها اخلاق

خالد : حقك علي ..

سامي حرك سيارته من غير لايرد ..

خالد رفع مفتاح السياره مستغرب من حال صديقه ليه لما شاف هالبنت عصب فجاءه ومارضى يقربون من عندها .. وغير كل الخطه .. يمكن طلعت وحده من اهله ..

..................

فيصل دخل للمقهى وجلس معصب كان صدره يطلع وينزل من القهر ..
مقهور من ايش مايدري ...
معصب ونفسه يكسر اللي قدامه ليه مايدري ...
مثلها مثل غيرها اللي يحاكيهم ... ليه تاثر فيه كذا ..
ليه يشوفها ويتركها تروح بسلام ..
ليه مارضى يلمس شعره من راسها ...
لييييييييييه ...
عيونها ليه سحرته ...
غرورها يثير مشاعر بربريه متخلفه بداخله ...

وين حبه لرسل ليه تحطم مره وحده .. وصار بررررود .

من هذي شموخ الخيال ...
اللي تقلب كيان فيصل الرالي ...

(( سنه كامله احاكيك ومثلك مثل غير
لكن
لما شفتك كنتي غير ...

ثقتك بنفسك وغرورك اللي كنت اسمعه منك
صدقته لما شفت شكلك ..))

سند راسه لورى وغمض عيونه يتذكر شكلها اللي مستحيل ينساه او بيروح عن باله لحضه

جلس خالد بهدوء وقال : فيصل وانا اخوك وش فيك ...؟

فيصل سكت شوي بعدها عدل جلسته وفتح عيونه : مادري ... مادري وش فيني .. خربطتني .. هزت كياني .. ماتوقعتها كذا ..

خالد : ليه مشوهه شينه ..؟

فيصل ناظره ونفسه يضحك بس ماله خلق اللي بحلاء وجمال شموخ مشوهه ههه
: لاااا .. ماني قادر اوصفها كيف اقولك ياخالد ملااااك قمر مستحيل تكون انسانه عاديه

خالد : شدعوه بو الفصل وحده تعصبك كذا .. وتقلب كيانك .. اكيد المكياج محليها

فيصل : واللي يقولك وجهها خالي مافيه ولاااااا شي من هالمكياج ..

خالد : لااا اكيد فيه من هنا والا من هنا ...

فيصل : جمالها رباني ... حلاها ماينوصف... تاكل الشوكرته بنعومه وذوق .. جلستها بالسياره غير .. انفها مرفوع لفوق .. ياخي شموخها على اسمها شموخ ...

خالد : هههههه وكل هذا بهالخمس الدقايق اللي شفتها فيه


فيصل يكمل ومطنش خويه : فمها .. اسنانها كذا وش اقولك .. مادري لا وبرقه الكرستال اللي فيها .. يا خالد كامله ومالكامل الا وجهه

خالد : شكلك نسيت احب اذكرك انها هي اللي خلت بنت عمك تطلب منك الطلاق ها ...

فيصل : تهقى تحبني علشان كذا فرقت بيننا والا تبغى تقهر رسل .. هي هذي المغروره مستحيل تكون تحبني بس اكيد تكره رسل ...

خالد : آآفا والله فصول ياذا العلم بنت رخيصه تعمل بك كذا

فيصل باصرار : ماهي برخيصه سنه مارضت تقابلني ولا ترسل صورتها اساسا كنا متفقين تسليه وتقضيت وقت وكانت واضحه معي

خالد : حلو كملوا التسليه ووانهوا الموضوع انت قلتلها ماتبغى تسمع صوتها وهي ردت كرامتها وخربت عليك مع بنت عمك ..

فيصل : انهيه تمززززح انت ...انا بعد اللي شفته الليله ماتركها ..

خالد : ايش قصدك ...؟ بترجع تحاكيها ...؟

فيصل : لاااا انا اليوم عطيتها درس يعلمها وش الغرور بجمالها وبعدها يصير خير ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


ام نواف : يابنااااااات يابنات تعالوا

ندى وعود راحوا لامهم بسررعه غريبه تصرخ ...على هالظهر ..

وقفوا عند الباب وشافوا ابوهم جائيب صندوق كبير شوي ومبتسم ...

ندى : وش هذا يبه ..؟

بو نواف: هذا مو لك لوعود

وعود : ايش هذا ...؟

ام نواف: هديه من رجلك ..

وعود وندى ناظروا لبعض مستغربين : ريااض ..

بو نواف: ايوه تعالي جذيها

ام نواف: افتحيها اضن فيها ذهب صباحيتك ..

وعود ماهمتها الهديه اللي همها ان رياض كان ببيتهم وماطلب يقابلها : من اللي جابها

بو نواف: مادري عامل شكله سواقهم ...

وعود انقهرت تطره هي يرسل سواقهم ..

ندى ركضت لصندوق وفتحتها كان فيه مسك وعود وعطورات: وااااوو يمه عطورات ومسك

ام نواف : ايوه لازم كذا الاصول

وعود كانت مرجعه يدينها لورى ظهرها و مسنده جسمها على الجدار بروب البيت الطويل ماتبغى تشوف شي .. ليه هو مايجيبه .. هي ماتطر منه الهديه ...قبل يعقوب كان يتمنى اللحضه يجي فيها بيتهم ...

ندى طلعت علبه طقم ذهب فخمه : ياااويلي من اللعلبه كشخه كيف جوا

ام نواف: افتحيها اشوف

بو نواف: : لاااا وعود تفتحها

وعود بلامبالاه : لاافتحوها انتم ...عادي


ندى بحماس مع امها طلعوا طقمين ذهب كبار ... وطقم صغير وناعم الماس ...

ام نواف : وعود تعااالي شوفي

ندى : وعييد ياخذون العقل ...

وعود هزت راسها : ايوه ايوه ..

ندى طلعت تحت الطقوم مشلح او بشت مصفط : ييييييبه شف لك

وعود : وش هو

طلعته ندى وفتحته : بشت كشخخخخخخخه ...

ام نواف ابتسمت : ياحليله ذاكر ابوك ...

وعود (( ذاكر ابوي والا علشان مايفشله بيوم الزواج .. ياليتني ماقبلت فيه ..))
طلعت من الصاله وتركتهم وهي معصبببببببه بالمره ..

بو نواف عقد حواجبه : ندوش

ندى عرفت سبب ضيقه وعود بس كملت الحماس علشان مشاعر امها وابوها : هلاااا يبه

بو نواف: وش فيها اختك ليه متضايقه ..؟

ندى بصدمه مصطنعه : متضايقه من وعود .. لاااا مافيها شي

بو نواف : اجل وش فيها طلعت معصبه كذا

ندى : لااا تتوهم يبه .. قم جرب البشت الكشخه

ام نواف عطت رجلها : ايه والله جربه ...

علشان خاطرهم جرب حمد البشت وهو مبسوط منهديه ولد اخوه ..: ها وش رايكم

ندى تصفر : لاااااا .. والله يبغالك عروسه

ام نواف : وجعه ان شاء الله جعلك مانيب قايله تعرسين ابوك ها

بو نواف وندى : هههههههههههههه

بو نواف حط البشت : اتركيه ليوم العرس

ندى : يعني بعد ثلاث اسابيع لااااا يايبه اكشخ فيه بالدوام

بو نواف: ههههههههههه

طلع بو نواف من الصاله وراح لغرفه حبيبته .. وبكره .. وعود دق الباب بهدوء ..

وعود كانت تناظر بملابسها اللي بالدولاب وتضرب اخماس باسداس ... يعقوب جيته صحت الحب والشوق القديم .. خلتها تحط رياض بمقارنه مع يعقوب ..فرق فرق كبييييييير
مافي مجال مقارنه اصلا ...
حست ان رياض بارد ومستهتر .. وماكانه خاطبها ..

اندق الباب ردت بنرفه : مييييييييين ...؟

بو نواف : ممكن ادخل

وعود تفشلت كانت غرفتهم حوسه من اغراض السوق ورجعوا متاخرين ماقدروا ينظفون لاااا فشييييييييييله : : ايوه يبه تفضل

دخل ابوهم الغرفه وهذا كان من اللنادر : اوووه مشاء الله شادين حيلكم مع السوق

وعود : هههه والله رجعنا هلكانين ويادوب نضفنا المطبح ونمنااااااا وشوفت عينك يبه تونا صاحين ...

ابو نواف : لاااا عادي – جلست – تعالي يبه اجلسي جنبي ابيك بسالفه

وعود بلعت ريقها : ان شاء الله ..

بو نواف لما جلست عنده بنته ابتسم لها من قلب احب الناس بالعالم كله هذي البنت : ها يبه ليه متضايقه

وعود بسرعه: انا لاااا من قال ..

بو نواف : عيونك وانا ابوك عيونك اللي قالت .. انا مابغى اضغط عليك واحرجك تقولي لي .. بس اللي بقوله يابنت اصابع ايدك مو سوا

ناظرته وعود يقصد رياض ويعقوب كان يقراء افكارها طول عمره فاهمها ...

بو نواف : مافي انسان مو كامل كلنا لنا سلبياتنا وايجابياتنا .. في ناس تربت على الثقل والرزانه او عيب تظهر مشاعرها ... اقصد رياض ياوعود .. تراه ماسك شركات خواله وابوه .. ومشاغله كثيره .. وعمره مو صغير ويحس التعبير عن المشاعر شي تافه انا عايش مع رجال وعارف طباعهم مثل طبعه ...

وعود تلعثمت بالحكي : بس انا مابغى منه شي اللي ابغاه احس اني مخطوبه

بو نواف : وش تبين حكي بالتلفون زيارات كثير وباقرب مشكله كبيره يتخلى عنك = يقصد يعقوب

وعود فهمت قصد ابوها ولوين يبغى يوصل .. حس ان حكيه القليل ريحها وفهمها اللي يصير ..
ابتسمت لابوها الغالي ..: الله لايحرمني منك

بو نواف : ههههه مابغى حكي بس اول ولد ابغاه حمد

وعود : هههه ابشر وانا ام حمد ...

ندى فتحت الباب : هييييه وين وين يابنت حاضنه ابوي عندك رجل يحضنك .. – ضمت ابوها وبعدت وعود – خلاااص بتفكينا وبيصير لي انا بس

وعود : لااااا طيري بس

بو نواف ضحك على بناته اغلى شي عندده ... (((( في احلى من البنات اكييد لاااااا ))

بو نواف : يله اتركوني تاخرت على الموعد

وعود : اي موعد يبه

بو نواف اشر على ندى : للحلوه هذي علشان تسافر لمصر ...

**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************





شموخ

كانت بغرفتها واقفه عند المرايه بالضبط وتضرب اخماس في اسداس واخلاقها مقفله معها ..

قربت عند عيونها : عيوني جنان وساع ولونها رماديه معقوله مانتبه باللون لانه عمي وغبي والا في حد يناظر هالعيون ويسهى فيهم ...

تحسست انفها الصغير : انفي طويل وصغير ومافيه عيب ليه مالفت انتباهه .. معقوله ماني مصدقه يناظرني ويصد ...

اندق الباب بنرفزه : ايووه ادخلي

نجلاء : السلام عليكم ...

شموخ : خيييير ..؟

نجلاء: وش فيك اسلم ..

شموخ وهي مقهووووووووووره : نجلاء انا شينه .. عيوني مو حلوه ....طولي مايجذبي

نجلاء استغربت من حاله شموخ غريييييبه هي دائيم واثقه من نفسها : مايحتاج اجاوبك نظري شكلك وجمالك بالمرايه

شموخ : آآآف محد يقدر الجمال هذي الايام ... وش جايه تبين ..؟

نجلاء كانت مستعجله تبغى تطلع لشقه االيوم الصباح ماراحت علشان امها لزمت عليها تفطر معها قبل السفر ..: امم ابسلم عليك .. يمكن مارجع من الدوام بدري قبل سفركم ..

شموخ بلامبالاه رجعت تناظر المرايه : ضنيت عندك سالفه ارتاحي برجع ماني بميته ..

نجلاء : بسم الله عليك – ضمتها غصب عنها – اشووفك بالسلامه

شموخ بعدتها : آآآف خلاص غصب تسلم ..

نجلاء حبها لاحمد خلاها تشوف الدنيا احلى وتتعود على اللي حولها وتتقبلهم مثل ماهما وتتقرب منهم : هههههه بتوحشيني ياختي

شموخ حست كلام نجلاء من قلب لكن كبرياءها منعها تعبر عن مشاعرها : آآآف دكتوره قرويه من جد مالي خلق عقدك .. اسمعي ترى فيه شوكلاته بالسياره اشتريتهم لك علشان تاكليهم طول مانا مسافره ... شوفي يف نحفانه وكانك مومياء

نجلاء ناظرت جسمها : انا نحفانه

شموخ : ايوه وصاير شكللك بالمره بايخ ..

نجلاء ابتسمت لها : اوكيه باكلهم مشكورررره ..

مشت بتطلع لكن قبل لاتطلع وقفت وقالت بتردد : بينك

شموخ بملل : ايش فيه بعد ..

نجلاء : قولي اذكار السفر وانتي بالطياره و واقري على نفسك وانتي هناك

شموخ احتقرتها ولفت : انا بايش وانتي بايش ..؟ قالت اقري على نفسك لو انك موجوده اليوم ماقلتي كذا ..؟

نجلاء جلست على سرير شموخ تحسها تبغى تسولف يمكن ترجع المويه لمجاريها : ايش فيه اليوم ..؟

شموخ : لاااا ولا شي ولاشي ... – لفت عليها – ايش فيك جلستي يله روحي لدوامك اللي مايخلص

نجلاء: ابجلس ادردش معك شوي

شموخ : لااااامن متى في سوالف تجمعنا انتي شرق وانا غرب

نجلاء : اوكيه – تعرف لوين تدخل عند شموخ – نفسي اكون كشخه وستايل مثلك ايش رايك اقص شعري

شموخ ناظرت فيها مشككه بس نجلاء رفعت المساك وفتحت شعرها انثرته على وجهها شعرها كان اسود لنص ظهرها كيرلي نااااعم فيه حيويه وهي مهملته لو غيرها كان استقلوا شعرهم ..

: ها ايش رايك نفسي اغيره

شموخ بتفكير طول عمرها تتمنى تقص لاحد شعره مثل ماكانت تقص لمروج ومروج تقص لها شعرها .. هي تعرف من دورات التجميل اللي اخذتها ومن العرايس اللي اشترتهم وقصصت شعرهم وبعدها ترميهم ...
: ايش رايك اقصه لك ..؟

نجلاء الفكره ارعبتها تحط شعرها تحت ايد الحقود شموخ والله تقرعه لك ..

شموخ شافت نظرتها وقبل لاتتراجع طلعت كرسي التسريحه الفخمه وابتسمت لنجلاء .. من زمان ماشافت نجلاء هالابتسامه على وجه شموخ : تعالي اجلسي والله اعمله لك جنان

نجلاء جلست وهي تبتسم لنجلاء اذا قصها لشعرها بيقربها لشموخ تقصه ليه لا وش خسرانه .. اصلا اذا خربته عليهابتقصه بووي هي مفكره بالبوي اريح لها من تعب الدوامات .. : بينك ماوصيك ابغاه مثل شعرك حلو

شموخ : هههه مثل شعري احلمي بس اوعدك اعمله حلو ..ليه انا اعمل شي ومايطلع حلو ..

نجلاء ايدها على قلبها (( يااااااااارب يطلع حلو وماتتناذل شموخ .. والله لو خربته لي هذي اخر مره احكي معها ))

شموخ بحماس جابت رشااش المويه ومشوط ومقصات احجام مختلفه وصارت تقص ...

نجلاء تبلع ريقها كل شوي خائيفه من النتيجه ..

بعد نص ساعه تقريبا كانت شموخ تنثر شعر نجلاء علشان يطيح المقصص بالار ض


نجلاء تحسست شعرها على طوله بس قل .. ناظرت شكلها بالمرايه كان مقصص كثير من فوق وبالتدرج ويقل لتحت بعدها خصله طويله

شموخ بثقه عجبها شغلها : اسمها الفروله هذي القصه .. – جلست نجلاء – انتظرري استشورها لك وتطلع حلوه

نجلاء : بتستشوريها

شموخ : ايووه كيف بتبان اجل

نجلاء ناظرت الساعه 3 العصر : لاااا شموخ ماقدر بتاخر

شموخ شغلت الاستشوار : واذا تاخري ماعليك منهم لاحقه على الشغل

صارت تستشور لها ونجلاء سرحانه باحمد (( اكيد بيفكرني اتهرب بعد امس.... لا احمد مو كذا يفكر... ياويلي لو طلعت لمى وتركته .. ماضن هو عمها واكيد مراح تتركه ... يالله مشتاااااااقتله موووت .. ))

شموخ كانت مبسوطه مع نجلاء تحسها مروج اللي فقدتها نست فيصل موقتا وهي باندماجها لازم يطلع شغلها اوكيه ..

نجلاء بصوت مرتفع شويه علشان ازعاج الاستشوار : شموخ وش مخططه لمصر

شموخ بتفكير : اول شي بلزق بسامي علشان ارتاح من الهم ريان ...ووو بصيع وبوسع صدري

نجلاء : ماقالت ماما كم بتجلسوا بتطولوا

شموخ : شهر بالكثيره ..

نجلاء : اهااا الله يرجعكم بالسلامه

شموخ : وانتي بتروحي بيت جدك والا بتجيبي ريماس معك

نجلاء ارتبكت : لااا بروح انا .. او يمكن اجلس هنا لوحدي

شموخ : لوحدك ...؟

نجلاء: ايوه السواق والشغالات هنا وبعدين انا طول وقتي بالدوام اقدر اخذ دوام ليل واجي انام بالنهار

شموخ : ياقوي قلبك تجلسي لوحدك قويه والله

نجلاء ابتسمت وعيونها لمعت ((لو تدرين ياشموخ عن احمد آآآه )): تعودت ..


وهم كذا فتحت ام ريان الباب وقفت مصدومه للحضات نجلاء وبينك سوا ويسولفون لااا وبينك تستشور لها شعرها

شموخ : ههههه ادخلي ماما

ام ريان : ايش .. - سكتت -

نجلاء وشموخ ناظروا بعض :: هههههههههههههههه

ام ريان : وش جالسين تعملون .. نجلاء ضنيتك بالدوام

شموخ : لاااا ايش رايك ماما قصيت شعر نجلاء

ام ريان وجهها لحد هاللحين مصدوم : حلو

خلصت من نجلاء : خلاص نجلاء خلصنا

وقفت نجلاء للمرايه وناظرت شكلها ماعرفت نفسها بالبدايه القصه صغرتها كثير او بالاصح عطتها سنها الحقيقي

ام ريان : مشاااء الله ياخذ العقل

شموخ بنفخت ريش: حلو صح ..ماما

نجلاء ابتسمت لشموخ : مشكورررره حبيبتي ياخذ العقل

شموخ ناظرت بوجه نجلاء : بس ناقصك مكياج

نجلاء: لاااا بتاخر مو لازم

ام ريان : اجلسي خلينا نشوف كيف بيصير شكلك ...

نجلاء عندها فضول تشوف شكلها وتشوف ردة فعل احمد من شكلها : اوكيه

شموخ : تبغيه كثير والا قليل

نجلاء: لاااا قليل

شموخ بخبث وعناد : اجل بعملك ثقيل ..اممم لون اورنج وش رايك عندي بدله اورنج مابعد لبستها خذيها مو عاجبتني كثير

نجلاء ابتسمت راحت والا جئت هذا اسلوبها شموخ كذا ماتتغير: وش هالبدله

شموخ : مو بدله بدله بلوزه اورانج فيها وجه بنوته اطلع لك احسن
طلعت شموخ البلوزه ومعها تنوره شمواه زيتيه فيها برتغالي او اورنج على قوله شموخ ..

نجلاء فتحت عيونها باستنكار : لااا قصيره مره هذي ماتغطي نص فخذي

ام ريان : عادي مو انتي تلبسي عبايه بالشغل

نجلاء من الصدمه : استحي واحمد ل

سكتت كيف قالت اسمه

ام ريان وشموخ : احمد ..؟

نجلاء بارتباك : احمد مديرنا والله يفضحني

شموخ : وش دخله فيك يناظر تحت العبايه هوا

نجلاء: اوكيه

بدقايق كان مكياجها خالص ولبست الملابس طلعت من الحمام معصبه لانها ماشافت شكلها : ها ارتحتوا

شموخ وام ريان سكتوا شوي كانت مو نجلاء وحده ثانيه حلوه بالمره ضعيفه وتنورتها بوسط خصرها والبلوزه الكيوت الشبابيه عليها مفصله تفصال .. وعيونها كانت طالعه بالمره حلوه مع انه صغيره لان نجلاء كل شي بوجهها صغير ..نعومه

شموخ غارت من نجلاء وقالت : انا اللي دلتك ناظري شكلك

نجلاء العصبيه كلها راحت و ابتسمت لما شافت شكلها وقلبها وصل لحلقها وخدودها حمرت تتخيل شكل احمد لو شافها ..
بيطيح وجهها بالارض ...
: مشاء الله ياشموخ انتي جد ذوق بالمررره ...مشكوره

شموخ ارضى غرورها الحكي : هههه عارفه ...

نجلاء طلعت مستعجله : تاخرت على الدوام ...

ام ريان ابتسمت لشموخ : طالعه تجنن صح ماكانها نجلاء

شموخ : هي الغبيه مهمله حالها .. وبعدين انتي ناسيه اني انا اللي سنعتها

ام ريان : اكيد ...


نجلاء اختها شنطتها وعبايتها من غرفتها بسرعه وشافت 7 مكالمات من لمى خافت .. طلعت من غرفتها تركض وهي تدق على لمى : الو

لمى : هلا ويتك انتي فيك شي

نجلاء: لاااا انا جائيه بالطريق احكي لك اذا جئيت

لمى : عمي خايف عليك خفت انه يتعب

نجلاء : لااااا بسم الله عليه انا جائيه

حطت شنطتها على الكنبه علشان تلبس عبايتها الا وريان داخل : احم احم السلام عليكم ..

نجلاء ارتبكت وخافت من ريان من توجت احمد وهي تخاف تناظر عيونه : وعليكم السلام

ريان ضنها وحده من صديقات اخته فلف وجهه بيطلع الا سمع صوت نجلاء لف مره ثانيه ..: نجلاء ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

نجلاء ببراءه : نعم

ريان ناظرها من فوق لتحت : هههههههه تصدقي ماعرفتك ..

نجلاء تذكرت انها متغيره : ههههه ولا انا ماعرفت نفسي ..

ريان وهو يجلس : حركات وش هالتغير

نجلاء كانت مستحيه تطلع قدام ريان كذا ماتعودت لبست عبايتها بسرعه : كذا طفشت .. وشموخ ماقصرت

ريان بس سمع اسمها انتعش قلبه ودق بسرعه رهيبه : شمووخ وش فيها شموخ

نجلاء وهي تتحجب : ماقصرت فيني هذا من ايدها

ريان : لااااا (( علشان كذا حلو ))

نجلاء سلمت على ريان بيده وباست راسه : اشوفك على خير ...

ريان وقف لها وضمها بخفيف : كذا السلام السنع .. انتبهي على نفسك واذا احتجتي لدراهم او شي قولي لي احولك اوكيه ..

نجلاء استحت من ريان وهي اللي تذم فيه وهو حنون معها : اكيد ..

ريان باسها بخدها : الله يستر عليك ياختي

نجلاء كلمته جمعت الدموع بعيونها صحيح كل شي بالحلال بس بعد ورى اهلها ..

بعدت بهدوء ولبست برقعها بسرعه : امين

نزلت شموخ من الدرج بدلع ومعها بيسو قطوتها : هااااي

ريان : وعليكم السلام

شموخ : آآآف نجوله لاتنسي الشوكلت بالسياره خذيه

نجلاء : اوكيه مشكوره ياقلبي بااي سلموا على سام ..

طلعت بسرعه تهرب من ريان وكلمته هذي كانه عارف باللي يصير مستحيل لو ريان عارف ماسكت لها كان ذبحها وقطعها هاللحين ولا اخذها بحضنه بعد .. دايم تحسه اكبر منها واكبر من سامي .. شخصيته مهيبه (( مادري كيف بيتزوج هههههه تفكيري كله بالزواج صار خخخخ ))

..............................................

ريان : ايش عندك راضيه على نجلاء ومغيره ستايلها

شموخ : انا وبنت عمي سوا انت وش دخلك .. – بحقد – بليييز لاتدخل حرمتني من اختي بعد بتحرمني من نجلاء ..

ريان ماتوقع ردها بيكون كذا وبالذات بعد امس قال ببرود اقرب لثلج : والله اذا حكمت ابحرمك منها ..

لا ياريان بدل ماتكحلها تعميها ..
احسن اتركها تتربى وتترك عنها الدلع الماصخ ..

شموخ بغرور : هههههه اقتلها مثل مروج مو لهذيك الدرجه نجلاء تهمني ...- قالت بانكسار وعيونها تدمع - انا مت يوم ماتت مروج

ريان كان يطلع السيجاره بيشغلها وقفته بحكيها ورفع راسه لها شاف اللي يكره نفسه باليوم مليون مره بس يشوفه بعيونها .. يموت قلبه بس يناظر الانكسار بعيونها ..
لا ياشموخ انتي اقوى من كذا لاتشمتي احد فيك

شموخ حست انها بتبكي بعد اللي قالته جلستها مع نجلاء .. شوقتها لمروج ولضحكهم قالت بصوت مرتجف ودومعها بهدبها وركزت بعيون ريان البارد : لو اخر يوم من عمري ياريان ماترك حق اختي يضيع .. انا اكررررهك لدرجه ماتتصورها

لفت وجهها وطلعت لفووق ...وهي تبكي .. مشتاقه لمرررروج مشتاقه لاختها كثير .. هي بدونها ضايعه ... كيف تكمل بالدنيا ومروج مو فيه ... مروج قاسمتها رحم امها وضحكها وبكيها ...كانوا يبكوا سوا ..يجوعوا سوا .. يضحكوا سوا .. يعطشوا سوا .. يتالموا سوا .. كيف ماتشتاق لها وتكمل حياته كيف ..؟
16 سنه ومعها تومها روحها الثانيه فجاءه من انسان حاقد تختفي ...

...........................

انخطف لون ريان وصار وجهه اصفر ...
حس بالضيقه والتعب ؟... في نار بداخله اشتعلت ..

اكررررررررررهك
اكررررررررررررررررررررهك

لحد هاللحين يسمعها .. لحد هاللحين ترن باذنه ...
اخذ السيجاره ودخنها بعصبيه (( بس انا احبك .. انا اعشقك .. انا اخاف عليك حتى من نفسك ..اذا كلمه اسف بتخليك تسامحيني بعتذر لك وبكتب بدمي اسف ..
لكن عارف لو اتقطع قدامك مايرضيك عارف كرهك لي وحاس فيه ...
نفسي اكفر غلطتي نفسي تسامحيني بس مو لازم تحبيني .. ابيك اقرب لانفاسي ..))



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


بمدينه العشاق ايطاليا ..

كانت هواجس تمشي مع بو ماهر اللي صدع راسها وهو يعتذر لها ويتاسف ..ويتمناها ترضى عليه وهي مو طايقته ولا تبغى تسمعه او تقابل وجهه

بو ماهر : خلاث ياهواجث لاتزعلي كذا

هواجس تناظر بالاقمشه بالسوق الصيني الشعبي هناك ومطته اكبر طاف ..

بو ماهر : انتي تتحثثين كنت اثال عادي ..

هواجس رمت الاقماش وناظرت بالثاني ..

بو ماهر : ماعجبك هذا اذا تبغيه خذيه ..

فهد كان ماشي وين ماوقفت سيارتهم وشافها تنزل مع بو ماهر وجهها معصب بعكس ابتسامتها امس .. لحقها لحد ماوقفوا عند الخزف وماعجبها شي وبو ماهر معصب يحاكيها وهي ماترد اكيد يههاوشها مثل امس .. انقهر فهد منه بس وقف بيعد يتاملها وهو ساكت ..وقفت عند الاقمشه ونفس الحكايه يحكي بوماهر وهو معصب وهي ساكته وملامح وجهها بارده ...عصب اكثر .. وقف عندهم ..

فهد : اووه عمي بوماهر هنا هلا وغلا

هواجس قلبها صار على الخط السريع .. يطق بشكل فضيع .. رفعت راسها شافته بالبدله السوداء وشنطته البيج معه وكان هالمره شعره ناعم تاركه بدون سبايكي وطالع شكله بالمرره شبابي .. وينبض حيويه ..
ابتسم لها .. ارتبكت ورجعت تناظر القماش وقلبها وتركيزها معه

بو ماهر : هلا والله فهد .. وينك من هذاك اليوم ماشفناك

فهد يحاول يركز مع بوماهر ومايناظرها : هنا ارسم لمعرض الجامعه ..

بو ماهر : الله يوفقك .

فهد : تسلم .. اوه المدام معك – مد ايده - مرحبا مدام هواجس

هواجس كانت لثواني تنقل نظراتها ليده ولعيونه ... قالت بسرعه وهي مطنشه ايده : مرحبا

فهد ناظر بيده وسحبها لجيب بنطلونه : تغديتوا عازمكم ..

بو ماهر: لااا مايحتاج انت طالب ومحتاج لدولار..

فهد : لاااا اردلك عزيمتك ولو انتم بتسافروا بكره ..مايصير

لاااااااااااااا يافهد لا
كيف يزل لسانك كذا اسكت
وش تسافروا بكروا انت وش دراك الا اذا كنت مقابلني ..

هواجس ناظرت فهد معصبه زله لسانه غلطه

لكن بوماهر ولا هو هنا : وانت ثادق بكره وحنا طايرين ..

فهد مافهم نظرتها وليه عصبت منه كذا .. وجوده كان مضايقها واضح عليها من اول ماردت ايده ..: يله هاللحين تتغدوا والا نتسوق شوي

هواجس كانت ماتناظره تخاف .. ماتدري ليه بس ((المهم لاتناظرينننننننننه ..))

بوماهر : حبيبتي انتهيتي والا بعد

هواجس لااااا انا من زمان منتهيه انت وجهك ...: لا مابعد اخلص مطوله انتم تغدوا وانا بعدين

فهد: لا ننتظروا مو مشكله وبعد اشتري لمرايم اختي شي ...من هنا ..

بو ماهر : عاد لاتثيل هم هواجث بتختار لك

فهد ابتسم : لا دام هواجس بتختار ماعليها القطعه كلام ..

وين غيرتك يابوماهر ..
وين عصبيتك ليه تضحك له ..
ليه تعامله مثل ولدك ..وتقربه من قلبي اكثر...

هواجس : ماعرف وش اختار لها

فهد ناظر بعيونها بالضبط : هي بعمرك وبطولك وبجمالك ..- انتبه على نفسه – بس هي مو مرره مع الشوبنق

بوماهر : لاااا اجل ابثر بالثوبنق الثنع من هواجث

هواجس: ولا انا مره مع الشوبينق انا هذي اول مره اشتري باسعار غاليه وماعرف ..

فهد استغرب اول مره تشتري اسعار غاليه وماتعرف اجل كيف ...؟ وش هالاناقه ..؟ معقوله تكون مثل ماقال يزيد بنت فقر مرره ...
واذا يافهد كانت بنت فقر بالعكس تكون طيوبه .. ومبهوره بالجديد وقريبه للقلب ...اكثر من هالقرب يافهد ..

رفعت هواجس كم قطعه عجبوها .... لندى ولوعود ولها طبعا ..

بو ماهر اخذ منها القطع علشان يحاسب بالاخير : ناقث قطعه لنوور

تعود الرجال خلاص اللي عندها لاهلها ...

هواجس كانت متضايقه من عيون فهد اللي تراقب كل تصرفاتها ..: لاااا نور باخذ لها لون بني وبرتغالي هي تحبه اكثر ..

بو ماهررفع قطعه : هذي قثدك

هواجس : ايوه خذ هذي ..

فهد : وتنفع لمرايم باخذ لي وحده ..

هواجس ماقدرت تقاوم اكثر لفت عليه مبتسمه : هي اي لون تحب ..؟

فهد وكان اللون رجع له والدم مشى بعروقه من ابتسامتها العذبه .. ابتسم اكثر وشوي يضحك من الفرحه : اي لون ..؟ انتي وش رايك اخذ اي لون ..

بو ماهر بغباء : خذ مثل لون هواجث اللي تحبه احمر ..

هواجس الله يخلف على رجلن مثلك
جد خشيشه ومفهي تقول كذا لرجال عني زوجتك

فهد : لاااا اجل احمر احمر .. انتم عارفين ان اللي يحب اللون الاحمر اذا عشق يعشق بجنون

بو ماهر بتفكير : ياولدي مو ثرط = يقصد هواجس

هواجس انهبلت ومال قلبها لفهد اكثر ..
يعرف يقول الكلام اللي يحرك مشاعرها ..كان يقصد شي من ورى كلامه : خلاص انا خلصت نتغداء احسن ...

فهد حس بتاثيره عليها رحمها .. : اوكيه يله .. عاد المطاعم هنا ولا احلى ..

عزمهم على مطعم راقي وكلاسيكي ..وكانت طاولتهم على زاويه بالمطعم مكان سبيشل ...
جلس بوماهر داخل عند الزاويه ..وقبل لاتجلس هواجس بعد لها فهد الكرسي باسلوب راقي ...وهو يبتسم ابتسامته الخطيره ..
هواجس ارتبكت وابتسمت بتوتر وجلست ..وحرارة جسمها واصله حدها من الاحراج والتوتر...

(( يالله ياناس هذا انسان كله ذوق .. انسان حساس وفنان ...
ياقلبي يعرف يتعامل مع النساوين مو مثل الي بجنبي ...
الله يعين قليبك يا هواجس جذاااب وخطير ..والله ياخذ العقل ...))

جلس فهد قبالها متعمد ماجلس قبال بو ماهر ..كانت الطاوله صغيره .وصار قريب منها ..

بو ماهر : المطعم هذا من ايااام زمان .. اذكره يوم انا بالثلاثين ....

هواجس لفت وجهها بعيد عنه (( بديناااااااا ))

فهد : مشاء الله اجل من عمر ...

بو ماهر : يووه ايام المرحومه عائشه ..

هواجس بنرفزه : الله يرحمها ..

فهد .. تغاري
ياهواجس معقوله تحبيه ...
كيف ؟ ..على ايش تغاري ..

بو ماهر فتح المنيو : هواجث وث تبين ..؟

هواجس
لااا زم احط
حد لمشاعري المصخره لفهد
انا متزوجه وزوجي بجنبي حتى لو كان اعرج مفضروض احترمه
مو انا اللي اخونه ...

هواجس : ماعرف ..حبيبي انت اختار لي

فهد ايش قصدك بهالحركات تبعديني ها ...:
: انا اختار لك وش رايك بستيك ..

بو ماهر : ومع شوربه ال

قاطعته هواجس : انت سعود وش بتاخذ ...

بو ماهر ابتسم الله واضح انها تركت زعلها وصارت تحكي معه : اوكيه اباخذ لك مثلي ..

هواجس دقات قلبها سريعه حاسه بنظرات فهد المقهوره .. بس مو انا اللي اخون .. كفايه امس بغبائي ..

فهد نادى على الوتر واعطاه طلباتهم .. وهو يسرق النظرات لها .. ويبتسم بارتباك مايدري ليه معصبه منه ...؟!

بو ماهر : ومتى تخلص دراستك يافهد

فهد : انا مخلص الشهاده الكبيره من زماااان عندي شهاده من جامعه الملك فهد للبترول والمعادن مثل شهادة زياد بس ماحبيته مب تخصصي تخرجت ورجعت اخذت شهاده ثانيه هنا فنون جميله وتصميم ازياء .. مفروض من العام متخرج بس معرض الرسومات كان فاشل وماقدمته حتى التصميم ماعجبني انسحبت لهذي السنه – ناظر بهواجس – كنت ادور الالهام .. ملهمتي والحمد لله حصلتها

هواجس صارت تسفط المنديل اللي على الصحن اكثر من مرره .كان مرتبكه وكل كلمه يقولها تحفظها عندها بمخها .. وفهمت قصده بالملهمه هي اكيد صوته يدل على كذا ..
حست ان الكون من حولها كله فاضي ومافيه غيره .. فهد وبس ..

بو ماهر : مشاء الله .. لا ان شاء الله بيطلع السنه هذي حلو

فهد : اكيد انا متاكد ان شاء الله

وصل الغداء وقدموه باناقه واسلوب راقي همست هواجس باذن بو ماهر تبغى تسوي اي طريقه تقربها من بوماهر وتبعدها امييال عن فهد : حبيبي اذا خلصنا اكل نبغى نكون لوحدنا

بو ماهر ابتسم لها مبسووط : اكيد ...

فهد تضايق بالمره من حركتها وكانت بالمفعول اللي تبغاه هواجس سكت وجلس ياكل ..

هواجس ناظرته كسر خاطرها كان يفكر بعمق وهو ياكل .. اكيد انقهر .. والله مو بيدي ..اتمنى اكون جوليتك بس انا متزوجه ..

الجوكان متوتر بين فهد وهواجس على الطاوله ...
وبو ماهر ملاحظ ان هواجس ماتطيق فهد مادرى انه العكس ..

تحرك فهد صدمت رجله او سيقانه الطويله برجل هواجس رفعوا راسهم الاثنين ولتقت نظرتهم ..
لكن هواجس احترمت وجود سعود ونزلت عيونها بسرعه ..

فهد ضل يناظرها واضح تهرب تهرب منه .. معقوله صارت تكرهه بعد امس ...
قال لبوماهر : الايا عمي ... متى ارسم مدام هواجس ..؟

بو ماهر كانه تذكر : ايوه صح هواجس متى تحبي يرسمك

هواجس وهي تناظر باكلها قالت ببرود وقسوه وراه مشاعر لو تتفجر تصير براكين شوق : مو لازم حنا بكره مسافرين ماتوقع مهم شكلي لهالدرجه ترسمه .. البنات ملايين

فهد بهدوء : اوكيه براحتك ...

كان متوقع هالرد من اول ماشافها اليوم متغيره
يمكن هو زعلها او متضايقه من شي

ماحب يفرض نفسه عليهم اكثر اول ماخلصوا دفع الحساب واستاذن بادب

قال بضيقه : استاذن انا اتركم على راحتكم يادوب اجهز للمعرض

هواجس ماناظرته ولا لفت عليه مع انها كانت تبغى تتراجاه يجلس معهم .. بدري وين بيروح .. ليه ماصمم يرسمها نسى الوعد ..
رفع شنطه الرسم وقف ومد ايده لبو ماهر : فرصه سعيده عمي ...

بو ماهر : وانا الاثعد .. حياك الله ..

مشى سمعت صوت جزمه على الارضيه .. رفعت راسها ناظرته يمشي ببطى وطوله يميزه ..كان متضايق صوته غير حست فيه بس لازم تدوس على قلبها ومشاعر الاعجاب الجنوني فيه ..

بو ماهر : ياحليله ولد طيب .. تعب كثير بحياته ..

هواجس : تعب كيف يعني ..؟

بو ماهر : المثكين يوم انه بالثبع سنوات او الثمنيه على حد ماحكى لي يزيد .. ابوه مجرم او قاتل المهم وكان القثاث بالثارع قطعوا راث ابوه قدام عينه

هواجس شهقت وحط ايدها على فمها من الصدمه : قدااامه

بو ماهر : ايوه قدامه الغبي خاله اخذه معه وثار ايام يخاف يمي لوحده او يجلث مع احد عنده رهاب من الثكاكين وهالاثياء اكيد يزيد يبالغ مو لهدرجه ..

هواجس بتعاطف كبيرقالت بانفعال : لا ليه يبالغ اكيد بيصير معه كذا طفل وش تبي منه

بو ماهر : يمكن ..المهم امه اثتغلت وكان ولدها الوحيد والثهاده لله كانت بنت رجال خياطه وطباخه وايام ثغاله ببيوت معارفها عرفت الذل المثكينه بس علثان هالولد كانوا يناموا بببيت مافيه تكييف ولا كهرباء . .. وكل ماقال لها بيشثغل ويترك الدراثه تعثب وتزعل ويكمل لحد ماثار يثتغل ويدرث ايام الثانويه .. ومرره ثمع عن معرض لرثامين و ثافر لايطاليا يقدم رثوماته ..وفازت رثمته بالجائزه وابتثم حظه وكانت الجائزه ماليه كبيره هنا ناث تقدر الفن قدر يثتري بيت لامه ويفتح له ثوبر ماركت صغير .. وتيثر حالهم بثكل كبير ...و بالجامعه كبر ثغله وباع كل ثي علثان يدرث فنون جميله هنا وثوفة عينك عنده دار ازياء هنا يثممها ومعه مثممه تثاركه تعرفيها ايلي ماثون ماغيرها

هواجس فتحت فمها : ايلي يعني يمكن اللي انا لابسته من تصمميمه

بو ماهر: لااا تثاميمه بالمره مرتفعه لانه مطلوب ..المهم تعالي نخلث اغراضك علثان تثافري بكره وتنبثطي ..بترجعي لاهلي

هواجس ماتحركت ضلت مكانها ساكته

بو ماهر : وث فيك ..تعبانه ..؟

هواجس طبعا وجهها تغيرت الوانه من اللي سمعته كانت تضن انهم هم وبيت عمتهم الوحيدين اللي عاشوا معاناه وماساه .. مادروا ان في ناس ماتحصل كهرباء ببيتها : لا مابغى اسافر ..

بو ماهر : هاااا وثو


هواجس : سعودي حبيبي لاحقه على اهلي ابغى انبسط معك

ناظرها بوماهر مشكك اكيد تمزح : من جدك ..؟

هواجس: ايوه حبيبيي انت ممكن نجلس اسبوع زياده نكمل الشهر ..

بوماهر : اهم ثي راحتك نجلث ..

ارتاحت هواجس بتشوف فهد مسكين يكسر الخاطر وهي قست عليه ..بتتركه يرسمها ..

مر اليوم ممل مع سعود الثين ...ولا جديد الا من سخافاته وثقالة دمه الله يعين قلبك ياهواجس ...


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




نجلاء دخلت لشقه وهي متحمسه بالمره


.. عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل








..: السلام عليكم ..ورحمه الله وبركاته ..

لمى واحمد : وعليكم السلامه ورحمه الله وبركاته ..

احمد ابتسم ونفسيته ارتاحت بس شافها داخله : هلا والله ...

نجلاء : هلا فيك ..

فصخت عبايتها ..لمى شهقت : وااااااااااو

نجلاء حمرت خدودها : ايش رايكم ..؟

احمد كان يتاملها : شكلك ناويه على قلبي الليله

نجلاء: هههه بسم الله على قلبك حياتي

لمى تحرك شعر ها مبهوره : تصدقين ماعرفتك .. وااااااو شعرك جنااااان ... ياخذ العقل حتى مكياجك

احمد كان يناظر فيها وداري ان لمى محرجتها فقال يستلعن : ابعدي عن حبيبتي محد يلمسها غيري

نجلاء انحرجت اكثر ...من حكي احمد ؟....

لمى بعدت عنها : اشبع فيها انت وجهك

احمد : هههههههههههه ايوه كيفي ..

نجلاء : كيفك لمى ...؟

لمى : ياحلللليها تسال بدري

احمد بين اسنانه قالك معصب وهو مستهبل : ترى نجوله ماهي متعوده على دفاشتك اعقلي ..

لمى ببراءه : صحيح نجلاء تزعلين ..

نجلاء بهدوء: لااا عادي بالعكس

احمد لاتجامليها يانجلاء ويله ضفي وجهك

لمى سحبت عبايتها من الطاوله بعصبيه : لااا تخاف بضف وجهي انا الغلطانه اللي جالسه معك

نجلاء ناظرته بتهديد : احمممممد ..

احمد : يالبيه

نجلاء ابتسمت : حرام البنت .. لمويه اجلسي بدري

لمى بانفعال وبسرعه : بدرري تمزحين انتي ..ماوري غير رجلك انا .. بطلع بتسوق بشوف الدنيا ومن اليوم مابغااااااااه

احمد تنهد : آآآف مابغيتي ..

لمى طلعت معصبه ..

نجلاء لحقتها : لموي انتظري لمى

لمى قبل لاتنزل من الدرج غمزت لها : لاتخافي مازعلت بس اهبل فيه ههههههههه

نجلاء سكرت الباب تضحك عليها وناظرت شكلها بالمرايه ورتبت تنورتها القصير تحس انها مو هي كانها فنانه مشهوره ااو بنت كول ..

احمد وقف وراها : مطوله

نجلاء ارتبكت : ها لاااا

احمد ضمها من وراها وقال وهم يشوفوا شكلهم بالمرايه : احبك بكل شي .. لو شتسوي بعيوني احلى البنات

نجلاء تناظر بالارض : تسلم .....- ثانيتين - ... لي .....- ثلاث ثواني - ....... عيونك

احمد : الحمد لله على السلامه واخيرا طلعت ههههههههههه

نجلاء: هههههههههه - بدلع – احمممممد

احمد : عيون احمد قلبه انتي ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل





مشت سجى تجر رجلها مع اخوها نفسها تقوله مابغى بس خايفه من امها .. ودها تبكي بس مسكت نفسها

ودخلت للمجلس بهدوء ومشيه معتدله ..ولما شافها تركي داخله

ارتبك كانت طالعه حلوه لابعد حد وشكلها ستايل وكانه يشوف عارضه ازياء بالتلفزيون ..

حاول مابين ربكته وهو ماسك الجوال بقوه ..

سجى ماكانت تناظره منزله عيونها لكن راسها مرفوع كانت تضبط اعصابها علشان ماتبكي ..

متعب : ها هذا عروستنا وش رايك فيها ..؟

تركي ابتسم بتوتر وحاول يضبط فيه اعصابه ..

سجى متاكده انه يحتقرها وشمتان فيها رفعت عيونها بقهر وشافت على فمه ابتسامه استهزاء ..مثل ماتوقعت تكتفت ولفت وجهها بعيدعنه ..بدلع ..

متعب : كان مالي داعي هنا ابروح اجيب ال.. والله ماعندي سالفه ابروح وبس

طلع وتركهم ..
لا دخيلك بو اللهش وين طاس فيه وتاركني معها والله اختك بجمالها تخوف بلد ..
الملعونه تستقل براءتها وهالحلى كله ..
وين ماتعلق عمر بهالحلى ...
بس والله ماعرفتي من تركي ...

سجى لقتها فرصه تشرح له اللي صار....ناظرت بعيونه البارده و قالت بصدق : والله ماكنت عارفه ان البارتي فيها شباب

تركي على جلسته نزل عيونه لجوال يناظر فيه .. لكن تثاوب بكسل : ايوه ايوه صدقتك ..

سجى انقهرت وقالت : لا غصبن عنك بتصدقني انا ماكذب

تركي رفع عيونه ..ناظرها ورفع حاجبه : غصبن عنك .. جديده هذي يانانه .. شكلك ماتعرفي من تركي ..

سجى تراجعت بخوف وهي مو ناقصه تعصبه اكثر صحيح كلمه نانه تقهرها لانها حلوه من صوته بس قالت بهدوء : سوري بس انقهرت .. وانت لازم تصدقني ...... انا ماكذب ..

تركي ناظرها باحتقار : اوكيه ماتكذبي بصدقك ... بس عمر ماهو عشيقك - باستهزاء - يانانه ...

سجى تغير وجهها ..
وهي وجهها شفاف يفضح كل اللي بداخلها .... لانها باختصار بيبي .. برياءه ماتعرف تداري على شي

تركي : ها سكتي ... نانه اغسلي ايدك من الموضوع مهما حاولتي انتي بنظري حشره وخاينه

ضربت رجلها بالارض بعصبيه : انا مو خاينه وشموخ تكذب ...

تركي ناظرها بلا مبالاه ولا كانها معصبه ((بزر غبيه ...))
يقولها نانه لانها جد بيبي ملامحها بيبي عيونها بريااااءه

سجى غرقه عيونها وقالت بدلع : آآف ياربي .... عمرك ماصدقت وبعدين ان مو بزر تقلي نانه

تركي مايتخيل ان هذي بتكون زوجته ولا شي يجمع بينهم لا وبزر غبيه مدلعه
بجفاء قال : صحيح قبل لانسى قولي لامك مابغى خطوبه .. عرس على طول .. وبعدين من اليوم وطالع ..... مايصير عندك جوال سامعه ........ وماتطلعي من بيتكم الا بشوري .. اتوقع امك قالت لك ..

سجى انقهرت اكثر من طاري امها حتى لما ملكت بتدخل فيها .. : انا مو بزر عندك وعندها تتحكموا فيني بطلع وبكلم على كيفي

لفت بتطلع بسرعه قبل لايرد عليها ... لكن تركي كان اسرع منها ... ومسكها من ايدها ..
قال بهدوء لان شخصيته مب عصبيه مره عند الضروره : لاتلفي وانا احاكيك

ناظرته سجى وهي تهز رجلها وعيونها مغررقه : خيرررر

تركي ناظر فيها بعيونها ولمح خدها الاحمر ... لمسه بنعومه وقال بهدوء : ليه خدك احمر ..كذا

سجى نزلت دموعهاوهي تهز رجلها
ناظرت الارض وقالت بصوت متقطع : ماما ... ضربت .... ني

تركي سكت شوي وانتبه على مشاعره واعصابه كيف يقرب من هذي النجسه او يلمسها بس تجذبه وتكسر خاطره بزر مو فاهمه شي ...

سجى خافت من شماته خافت يعايرها بامها اصلا غبيه لما حكت له لازم تروح بسرعه ... قالت بنفس الصوت المتقطع : ممكن تتركني اروح

تركي بقهر : ليه ضيعتي نفسك ليه ..؟

سجى (( مستحيل يفهم مستحيل يصدق لو احرق نفسي مراح يصدقني ))
نزلت راسها للارض ودموعها تنزل معها ..

متعب فتح الباب بعد تركي عن سجى وابتسم لمتعب

متعب : لاااا الرجال شاد حيله من اليوم ..هع هع هع

تركي : ههههههه

سجى طلعت بسرعه من غير لاتلتفت وراها كان تركي عكس ماتوقعت حنون معها مسح خدها وين ماضربتها امها .. توقعته يزيد الضربه ضربتين لكنه مسحها بيده ..

طلعت لغرفتها ورمت نفسها بالسرير تبكي .. كيف تخلي تركي يصدقها كيييف .. شلون تثبت انها ماتدري عن نجاست شموخ ..

لمست خدها : تركي آآه ياتركي سالتني عن الحبيب النذل .. نبهتني كيف كنت غبيه واخون اختي ونفسي مع هذا الخاين .. حرام فيه ربى .. ربى عسل وماتستاهل ..وانت شكلك بتكون مهم بحياتي ...
افكار كثير وملخبطه بداخلها .. بس مشاعرها كانت متضاربه واعصابها تعبانه

اخذت ورقه وقلم وكتبت فيها اللي ببالها كله ..

...............................

متعب : ايا الملعون هع هع هع

تركي : بو الهش اعقل ها

متعب : انا اااا انا اللي اعقل والله انت ... والله شكلك سبع ..

تركي : لاحول هههههههه

متعب : بو رمش تعاااال شف الاخ داخل على كبير

طنشهم وراح لرجال ..وهو مقهور من نفسه بس شاف الجمال والنظراءه البرياءه الحقيره اللي تستخدمها طبطب عليها وكسرت خاطره ...
غبببببببببببببببي
اكبر غبببببي
وين تهديدك وعودك .... انت اللي بتربيها
شكلها ... هي اللي تمشيك وانت مغمض ..
لا
والله ماترك لها مجال ...
كويس ان متعب جاء والا كان قلت لها صدقتك ومسامحك ...
لازم هاللحين اخذنفسي واقسي قلبي علشان ماضعف ...

دق على اهله : يله مشينا

هاجر : ان شاء الله ....

سكرت ولفت على اهلها : يقول تركي يله

ام رياض : وين بدري حتى ماتعشيتوا

ام تركي : مره ثانيه ان شاء الله ..

ربى : لا والله خاله انكم تتعشون .. والاكل المطبوخ ... تردونا

خ. دره : اقول هويجر كلمي اخوك يصبر شوي وش لاحقن عليه ..يحتري ..

هاجر : ان شاء الله ..

كان تركي بيستاذن ويبلغ خاله الا جواله يدق امه : الو هلا

هاجر : هلا يقولوا انتظروا للعشاء خمس دقايق ونطلع

تركي بدون نفس : انزين

سكر وجلس يسمع نقاشات بو رياض وخاله اللي كانوا الشرق والغرب اختلاف طبقه وثقافات وميول وسن .. مايتوفقون ابدا لكن مندمجين

متعب : بتطلع معنا للبر يالمعرس

ماجد : لااااا يخاف على بشرته هع هع هع

تركي : والله تحسسوني كلمه معرس مسبه

متعب : وهيه كذا هع هع هع

تركي : وش قصتك انت من امس بس تضحك مانت بصاحي ..

متعب : افا وانا خو زوجه تركي ... ماضحك ...ليه واخوي الغالي صار نسيبي .. وش ابغى اكثر

تركي بضيقه : والله ماخذتها الا لعيونك

متعب : استرررررريح .. ياعمي ماسك بالبنت وماسك بخدها وماخذتها الا لي علينا

تركي (( لو تدري ياخوي )) : هههههههههه

ماجد: لااا احرجته خخخخخ

متعب : اسمع الاخ يبغى يعرس بعد اسبوعين مستعجل

ماجد: وش تبغى لمس الخد خلااااص هع هع

تركي كان متضايق من مزح متعب وماجد مع انه متعود عليه بس مز ح فيه طاريها سبب له ازمه نفسيه



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


.... بعد مارجعوا من السوق ...

وعود لبست فستان الزواج اللي اشترته قبل اي شي ماتبغى تخلص فلوسها وتنحرج عند رياض او بيت عمها فهد ...

ندى : مشاااااااااااااء الله ياخذ العقل .. – بالمصري - هياكل منك حته ..

وعود تناظر نفسها : ههههه جنان يهبل عجبني ..

نور : انتي اللي محليته حلو ...

وعود : تسلمون .....

وضلت تناظر شكلها بالفستان اللولي مع الذهبي كان خيالي بشكل متصورته ...مع الطرحه اكيييد بيعجب اهل زوجها مع ان ذوقهم راقي بالمره ...

دقت على هواجس بسرعه : آآآلو

هواجس بانفعال صرخت : هلااااااااااااا والله هلا ..

وعود : كيفك يالدبه وحشتيني

هواجس : كويسه انتم اللي كيفم وكيف ملوكه .. ونواف

وعود : ههههه شمعنا ملوكه ونواف ..

هواجس: مادري كذا المهم كيفك يالعروس وكيف السعوديه واهلها

وعود : كويسيييييييييين متى يجي بكره وتشوفي فستاني .. اشتريت فستان الزواج

هواجس : جد على البركه بس ترى مانني براجعه بره

وعود باحباط : ليييه ..؟

هواجس : سعود عارفه سواليف الشياب ..

وعود: لاااا والله مصاخه

ندى : وش فيك وش قالت لك وش المصاخه ..؟

وعود : تقل مراح ترجع بكره

ندى عصبت : لييييييييه اكيد من الثين مع وجهه عطيني اتفاهم معها ...

عطتها وعود الجوال

هواجس : خييير انتي يالمصريه وش تبين

ندى : ههههه دريتي .. قالوا لك

هواجس : اكيد يالخطيره كيف قدرتي عليهم

ندى : كثر الدق يفك اللحام .. لاتغيري الموضوع وقولي ليه مو راجعه بكره

هواجس وهي تناظر سعود النايم : عارفه الثين عليهم حركات مثل وجههم ...

ندى : مالت عليه وعلى وجهه وعلى قولت امي جعله اللي ماني بقايله

هواجس : هههههه االله يرجك وحشتيني

ندى : هوجد تكفين بشري عن المزايين هناك .. السعوووووودين

هواجس تذكرت فهد : من اللي يجبهم قلبك ..

ندى : آآه يالقهر مالي الا المصاروه

هواجس : ماقول الا الله يعين اللي بياخذك

ندى: ههههههه امين ...... بربيه من جديد

هواجس : نوير حولك عطيني اياها بس وبلا كثره حكي ..

ندى : اوكيه بس ماوصيك ثلاث اربع ارقام لمزاين هناك

هواجس: لو يسمعك الثين ههههههه

ندى : لااا اجل خذيه مالي خلق ابتلش مع الثينات ..ههههههه

هواجس غرقه عيونها ...من كثر الضحك علىندووش الهبله ..

نور بهدوءها ونعومتها : الو

تجمعت دموعه اشتاقت لاختها وحمدت ربها انها هي اللي تزوجت بوماهر مو نور كان ماتت قهر هاللحين .. نور حساسه : هلاااا وغلا بنوارتي كيفك ..؟

نور بلهفه : كويسه وانتي كيفك ..؟

هواجس : الحمد لله .. وامي وملاك وابوي العله كيفكم

نور : كويسين ومشتااااااقين لك مووت ارجعي مصختيها

هواجس : هههه قريب ..

دخلت ام نواف وشافت وعود بالفستان : مشاااااااااء الله ياوعود تهبلين

وعود : صحيح يمه حلو ..

ام نواف : اكيد يجنن

وعود : ههههه

ندى : يمه هواجس تحكي مع نور اذا تبينها ..

ام نواف : والله نور عطيني احاكيها ...

نور : هوجد عمتي تبغاك ...تفضلي عمه

هواجس : الو هلا وغلا عمه

ام نواف : هلاااا فيك يالقاطعه

هواجس: هههههه والله مشغوله

ام نواف: معذوره وانا امك

سكرت هواجس من عمتها بعد السلام واتبادل الاشواق .... وطلعت للبلكونه تناظر بالنجوم .. والسماء .. بدايه الفجر .. تنهدت ..

وهمست باسمه يمكن يسمعها : فهد ...

بعيييد بعيد بالمره ... اساسا كانت غلطه انها تسمح لاعجاب بينهم يصير وتحس هالاعجاب باللحضه الوحده .. يكبر بسرعه ..

نفسها تعيش حياتها وشبابها مع واحد بسنها ويففهمها .. مو لاجئت الساعه 8 الا وهو ينافخ بسريره .. مايقوى السهر نفسها تسهار معاه يناظرون الشمس وهي تشرق سووا ... يركضون بحيويه ... تعيش شبابها مو تقتل نفسها باللحضه مليون مررره ...
تتمنى واحد مثل ابتسامت فهد الحيويه وجه اللي ينبض يبالشباب ......
كل يوم عن يوم تكره بو ماهر اكثر تكررهه من قلب ..
كل ماحاول يرضيها كرهته اكثر ... تحسه يمص من شبابها ... يقتلها ...
آآآآآه يافهد لو اننا بظروف غير ..


صـعـيــبــه والــلــه هـالـدنـيــا عـلــى مــثـلــك وأمـثـالـي...

صـغـار عــالـحـزن لـكـن أبــت تـسـتــوعــب سـنـيـــنــــي...


سـقــتــنــي الــّمــر فـي عــمــرًٍ شـرب بـه غـيـري الـحـالـي..

وكـل مـاصـحــت يـادنـيــا ذبـحـــنــي الــمـــر تــســقــيــنــي.!!


..........................

بنفس المكان ببلد العشاق ..

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل




كان فهد واقف عند جدار بيت جولييت ومن 4 ساعات اربعه بالضبط وهو يدور على ورقتها ..
طفش تعب بس لازم يطلعها ... قرء كثير هواجس يمكن 5 مرات لكن كل مره مرتبطين باسماء غريبه ولون الورق مو وردي اصفر او ابيض وهي كتبت بالوردي ...

تمدد وصرقع رقبته تالمه .. من كثر مارفعها ..
كل مايائس تذكر شكلها بالنافذه تصرح باسمه بعذوبه...
يرفرف لها قلبه : فهد

وقف وشاف الورقه اللي هو كتبها ............


ماسالتوا صاحب النظره الخجوله ..
كيف يسهرني وله وجه صبوح ...
كيف يظلمني وله طهر الطفوله ..
كيف يسكني وهو دايم يروح ..
فهد وهواجس ...

:آآآآآآآآآآآآآآه يانظراتك الخجوله ياهواجس .. واضح انك ماتعرفي شي بهالدنيا

كمل تدوير لانه اكيد قريبه منه كل ورقه ورديه دور فيها لحد ماحصلها ايوه هي هواجس وفهد ....

شاف اسمه مرتبط باسمها ...وبخط ايدهاا هي ...

قراء خاطرتها القصير ...

(( واخيرا احس اني عايشه ...
وان بهالجسد روح ..
سعاده موائقته مو دايمه ..
بس لها طعم ولون ..))
هواجس و فهد ..

ابتسم لحد ماصارت ضحكه عاليه : ههههههههههههههههههههههههههه

تاكدت ضنونه كانت تميل له ... حست باللي حس فيه .. ماكذب ضنه ........


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


بداخل السياره

خ . دره : والله ماتركب له مايعه ودلوعه .. وطول وقتها ماما وماما

ام تركي : لاااا والله وش حليلاتها صغيرونه وترد الروح

هاجر: انا ماحبيتها ابدااااااا ..

ام تركي : وليه ان شاء الله انتي بعد ..لاتقولي مايعه بنت بهالعز والدلال اكيد بتصيركذا

تركي يسمع لهم وساكت ..

سوسن : صغيره عليك كثير ياتركي

نوره : ماجابت راسه الا لانها صغيره هههههه

خ. دره : وانتي صادق يانوير مابغى يعرس ويوم انه عرس اخذ له هالزبده

سوسن : هههههههه حلوه زبده ياخاله

ام تركي : اصغرهم واحلاهم لازم تصير زبيده والا ناسين من خوالها وابوها

هاجر : ووووووع امها تجيب الغثى

خ.دره : شيفتن حالها تقل على ايش .. لا وساعة الاكل ماقدموا الا قطع صغيره بالصحون

نوره : وش فيكم الاتيكيت

هاجر: اي اتكيت الا من قل الكرم

سوسن : مسكينه شذى بتنهبل لاسمعتنا نقول حلوه

خ.دره : هي من جهه حلوه ماعليها كلام ابد الا تريكان وش سويت يوم انك شفتها

تركي وهو مركز على الطريق : عادي ناظرتها

نوره بحماس : تهبل صح

تركي : لااااااااااااا ماعجبتني ابدا وعلى قوله دراقه " اللي هي خالتهم دره " زبده

خ.دره : ههههههه علينا ماعجبتك وزبده والله انك لو تشفها مره ثانيه بس تنهبل

سوسن مسكت بطنها : جعل اللي بجيبه يشبه لها اميييين

تركي بانفعال : لاااا ان شاء الله

ام تركي : شوفوا الولد بس يبغى زوجته حلوه

خ.دره : جعله يشبهني ياسوسن

سوسن : الله لايقولها دراقه اتفلي من فمك

خ.دره : مانيب تفالتن من فمي جعله نسختن مني ..

هاجر : ههههههههه راح البيبي ..

كان تركي مشغول باله مع سجى .. مايتخيل انها نفسها اللي ركضت له تبكي بهذاك اليوم .. المشكله سكوتها لما سالها عن عمر ونظرات الزفت عمر له تدل على كل هذا ...

.....................


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



الساعه 11 بالليل كانوا بالمطار ..

سامي .....وام ريان ......واب ريان .. وشموخ ..


عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل





عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل




سامي : يله ينادوا على رحلتنا ..

ام ريان : وين ريان ..؟

شموخ شافته يمشي بثوبه وبكل ثقه .. كان يمشي وتحس ان الناس تبعد عن طريقه من هيبته ..لفت عنه علشان مايصدق نفسه بزياده ..

بو ريان : وينك يله ناودا على رحلتنا ..

ريان وقف وهو يدخن سيجارته وكاشخ بالثوب كان فرقه عن سامي غير الثوب الهالات السوداء الكبيره على وجهه ونحفان وجهه.. وكانه اكبر من سامي مع انه اضعف بسبب السجاير

شموخ ببرقعها .. مشت بجنبه مو علشان شي علشانه بس مزيون وملفت للانظار اللكل يناظره مايقدر يرفع عيونه عنه ..فيه جمال يجذب ورجوله طاقيه ..السكسوكه سوداااااء غامقه مع بياض بشرته .. عيونه عسليه ناعسه وكانه حالم .. شكله ينفع جد شاعر ..

ريان شافها وسكت ماحكي ولا همس حتى كان يخاف يقولها شي ترجع تعيد نفس الكلمه اكرهك
مايقدر يسمعها منها تعبان ومايبغى ... يكفيه اللي فيه ...


وهم ينتظروا الشنط ...
شموخ شافت بنات سعوديات كاشفات يناظرونه ويبتسمون وريان ولا هو هنا كان عاقد حواجبه وهو يناظر الشنط تمر قباله وازعاج المطار بهالليل والصراخ وريحه السجاير وقربها منه واقفه قريبه بالضبط ..

شموخ عندها حب التملك بشكل جنوني ومرضي .. كل شي لها كل شي عندها او عند غيرها لها هي وبس ..
ناظرتهم مقهوره وهم يناظرونه احتقرتهم طنشوها صاروا يضحكون .. قالت لريان بدلعها : رياان

ريان شك باللي سمعه .. وحس انه صار يتوهم انها تناديه

قالت بشويه عصيبه : رياااان

ريان ناظرها مستغرب وش تبغى منه : خيييييييير

شمموخ ناظرت البنات بتحدي : ابغى اشتري شي من هنا تعال معي ..

ريان مسك ابتسامته قد مايقدر .. حس بقلب ينبض من جديد وتذكرها ايام قبل كانت تحاكيه كذا .. كانت تعتمد عليه وهو مدلعها : اوكيه بس وش تبين ..؟

شموخ احتقرت البنات بانتصار واشرت على مكان فيه الورد : هناك ..

ريان ابتسم : اوكيه تعالي ..

شموخ مسكت ايده ومشت .. ريان حس بكهرباء تمشي بكل جسمه من مسكتها لايده .. ايدها ناعممممه رخوه بالنسبه لايده الخشنه .. ضمت اصابعها الطويله ااصابعه .. ..
كانت تبغى تقهر البنات بهالحركه بس ندمت انها مسكته لانها حست بالامان ايده الداقيه حسستها ان محد يقدر يقرب منها دامه ماسكها وواقف بجنبها
مشت بفخر وتركت البنات وراها مقهورات ..وصلت للمحل وتركت ايده بسرعه : عطني ورده وحده بس من هذي البينك ..

الهندي اعطاها : واهد بس

ريان : ايووه ماتسمعها تقول وحده .. كم الحساب ..؟!

الهندي : 30 ريال

ريان : مانت بصاحي ورده على 30 ريال انا ماهمني بدفع بس انتم وين ال....... عنكم ؟

شموخ : اااف – طلعت بوكها ورمت بوجه الهندي بكل احتقار 50 ريال – خذ وانت حنا مو فاضين لشغل الانتخابات حقتك

تركته ومشت ..

ريان بصوت هادي لكن امر : وقفي

شموخ خافت انه يفشلهم ويصرخ عليها هذا مجنون اذا عصب .. وقفت ..

مشى ريان عندها وقال بهدوء : يله ..

مشت ونفسها تقتله بس هي ساكته لحد مايبتعدوا هالبنات ..اللعله ..

ريان اختفى سحر اللحضه الحلوه بسرعه من اسلوبها المتعالي مرره وتحقيرها للهندي ,, هو خاف عليها من نظره الهندي الحاقده ..غبيه تضن اللكل بيسكت لها على غرورها ..

شموخ مشت مع ريان وهي مقهوووره لابعد حد من نظرات البنات اللي بتاكله بس يمر يناظرونه الحريم ..

جاءت وحده من البنات الخمسه الكاشفات وقالت بمياعه : لو سمحت اخوي

ريان التفت لها عاقد حواجبه : نعم

البنت كشرتها وصلت لاذنها .. ابتسمت مبسوطه وكان قلبها بيوقف وناظرت بشموخ مبتسمه لهاا بخبث وتحدي : انا وصحباتي على رحله الجائيه هذي بس محنا ع

قاطعتها شموخ وهي تقول بعصبيه : مانعرف شي .. هو مايعرف اول مره نجي للممطار ...

البنت طنشتها وقالت وهي ترمش لريان : ممكن اخوي اذا تعرف تقول لنا

ريان توه بينطق الا شموخ توقف قباله وتصير بينه وبين البنت .. كان ظهرها مسنود على صدره وماسكه ايده وقالت بتملك اناني : لااااا مايعرف فارقي احسن لك ..

البنت خافت من نظرات شموخ ونبرت صوتها ... لفت على صديقاتها كانوا ياشرون لها الرقم يا كوكو الرقم ..

شموخ بس سمعت الرقم وكل شياطين الارض تنططت على راسها ..: اذا مانقلعتي انتي والخايسات اللي معك ماتلومي الا نفسك سمعتي ...

ريان استغرب من ردت فعلها .. لهذي الدرجه تغار من البنت الحلوه اللي كاشفه وجهها هي تغار من اللي احلى منها بس ماتوقعها كذا .....
وكانت مشاعره مندفعه لها بجنون قريبه منه لدرجه ماتتخيلوها كان يحس بتنفسها دقات قلبها ارتجافت جسمها وهي تحكي كل حرف ..

شموخ تحس بصدره يرتفع وينزل وقلبه يدق بسرعه ماقدر قلبها يجاري قلبه .. تاكدت انه متاثر من البنت اللي تحاكيه

البنت ببرود: ليه معصبه كذا .. بس اسال ..

شموخ : لاااا حركات مكشوفه ضفي وجهك هناك يللللللللللله

ريان : شموخ ايش فيك الناس تناظرك

شموخ : ايوه اكيد انت مبسوط وعاجبك الوضع البنات يناظرونك وهذي جائيه ترقمك

ريان تمنى انه مراءه علشان يلبس برقع ويغطي الاحراج لان الناس تجمعت عندهم ينتظروا الرحلات وفاضين ..

البنت جائوا صديقاتها وهنا بدء الهجوم على شموخ وحده منهم واضخمهم : ليه تصرخين انت وجهك ..؟

ريان انتبه بالنات اللي واقفين قباله وكلهم وعيد لشموخ على ايش كل هالهوشه ايش فيهم ..

شموخ : ايوووه تجمعوا العبدات اقول انتي معها ضفوا وجهكم احسن لا والله ماتلوموا الا نفسكم

وقبل لاتنطق البنت وترد على شموخ ... كان ريان مرجع شموخ وراه واقف قبال البنات عطاهم نظرت احتقار وتهديد طيحه قلوبهم : لو سمحتوا بلاش فضايح زياده وتفضلوا من هنا ..- بنبره تهديد – احسن لكم ها ..

جاء سامي وقف عندهم : ايش فيه

وحده من البنات شهقت : توااام

: ياويل حالج يامرايم كنتي بواحد صرتي باثنين

ريان صرخ : تفضلوا

البنات راحوا وهم يتحلطمون لان اثنين عليهم قويه وفضايح اللي صورهم واللي مش عارف ايش ..

وهم يمشون وشموخ كانت لحد هاللحين ماسكه بريان كانت شويه مصدومه او مستمتعه بالوضع ..المهم ماتبغى تفكه بعد كذا بتفكر اللي تفكره

سامي: وش فيكم .؟

ريان رفع كتوفه : مادري فجاءه شفت البنات قبالي يصرخون على شموخ ..

سامي همس وماسمعه الا ريان : عاد انت ماستحملت هههه

ناظره ريان : ايش تقصد ...؟

وصلوا عند اهلهم

ام ريان : ماما شموخ ايش فيه

شموخ تركت ايد ريان وقالت بلامبالاه : بنات غاروا مني

ريان استغرب: هاللحين البنات هم اللي غاروا منك ..؟؟

شموخ : اكيد والا انت ايش شايف

سامي : اقول لاتطير علينا الطياره ودام فاتحت السفره كذا الله يستر من الباقي

(( هذي السالفه جد بنات تهاوشوا مع وحده وزوجها بالمطار وحنا كنا المتفرجين خخخخخ ))

جلسوا بمقاعدهم ريان وسامي سوا
شموخ وام رريان
بو ريان و ؟ رجال غريب

بعد فتره من طيران الطياره ...

ريان : سام وش قصدك من الحكي اللي قلته من شوي

سامي باستهبال : اي حكي

ريان: ساااامي

سامي : والله اذا حسبتوني من بيتكم واعتبرتوني ولدكم اقول وش قصدك

ريان تنرفز : وش فيك انت الغاز قل وخلصنا

سامي بقهر : ليه محد قالي ان شموخ بنت عمي ها ..؟ ليه اعرف من الغريب ..؟

ريان : انت عرفت ..؟

سامي : امك وسواليفها هذي اللي ماتخلص انا بوريها بس انت وجهك ليه ماقلت اول ماعرفت

ريان بقسوه : ليه بايعينها حنا نقولك .. انت ناسي انك ماتفرق بين الحلال والحرام

سامي اخذ على خاطره من كلمه ريان بس سكت .. وناظر الشاشه الصغيره اللي قباله ..(( ليه بيدي ياخوي كانك ماتعرف يعني )) ..

ريان حس انه جرح سامي بحكيه وغير الموضوع : ها ماقلتي قصدك بالحكي اللي قلته .. ليكون على بالك اني بفكر فيها اكثر من اختي

سامي ببرود : والله انا هذا اللي شايفه ... ماهي بنظرات لاخت

ريان عصب وثار دمه يكره احد يعرف انه يحبها : لاااا انت مصطول اليوم ...

سامي ناظره بجديه : لااا يابابا .. محد يعلمني بهالسواليف انا استاذ فيها ولا نسيت ..

ريان طنشه وطلع سيجاره يدخن ..

المظيفه : لو سمحت ممنوع التدخين ..

ريان تذكر ودخل سيجارته .. مامداه يطلعها الا ذي ناطه بوجهه ..

شموخ كانت تسمع لشاكيرا ومندمجه مع الاغنيه وتفكر باللي صار بالمطار كيف ترضى لبنات يقربون لريان .. (( والله ماغار عليه ولا اهتم حتى ...بس ريان وسامي حقي .. حقي انا وبس .. وملعون بنت تقرب من عندهم ...))
شالقصه ياشموخ بتاخذين الاثنين كيف ..؟
(( والله لو فيها قتل لاقتل ولا اترك بنت تقرب منهم .. ))
ومنى ..؟
(( هههههه عجوز غبيه ولا تهز شعره من احد ))
وخويات سامي...؟
(( فيه حاله نفسيه ومايعرف يعيش بدون بنات ..))
وانت تحبين ريان معقوله او تحبين سامي حتى
(( لاااا ولا واحد فيهم انا هاللحين بالي ومشاعري مع واحد بس واحد رفضني وانا بجيب راسه .. والله يافيصل بتكون لي ... واذا ماكنت لي مراح تكون لغيري ))
فيصل وش تبين فيه انتي اللي يتمنوك الملايين تناظري واحد فيه شويه وسامه حتى ماتجي نص وسامه ريان ..وسامي
(( لاااا اناظره واناظر جده .. مافي احد يرفضني كذا واتركه ..وانا له ))

هذا افكار شموخ مع ضميرها وعقلها وقلبها وهي بالطياره ..

ام ريان وبو ريان كانوا نايمين .. شياب ..

الرحله كانت قصيره ماطولوا ...

قامت شموخ مع امها للحمامات يفصخوا العبايات مثل كل السعودين هناك .. فصخت عبايتها ولبست تنوره طويله لاخر الرجل جنز وبلوزه ضيقه مرره على الجسم وتحجبت بالحجاب الفوشي ..اما امها بنطلون وبلوزه طويله وحجاب ابييض ..

الكابتن : اعزائي المسافرين معكم الكابتن هزاع شحيمان العتيبي الرجاء التاكد من ربط الاحزمه للهبوط و ..الخ = عرفتوه الكابتن كان معنا بسعوديات *_^

وصلت طيارتهم لارض مصر بسلام

نزلوا ووبالتحديد في مطار القاهره الدولي ...

سامي مدد جسمه بالمطار وهو مبتسم :واخييير ا

شموخ بحجابها الفوشي اللي نفسها ترميه بالهواء بس ريان العله موجود: يله تعبانه نبغى نروح للفندق

ريان واقف يدخن السيجاره بصمت : ......

الاب : ياشيخ سامي ودنا للفندق اللي حجزته

سامي بمرح : ابشر طال عمرك فارس الخيال هاللحين اوديك للفندق ..

وقفوا تاكسي
حطوا شنطهم بالسياره ومشوا لفندق شيراتون الجزيرة وكان ريان بجنب شموخ لان التاكسي صغير عليهم والاب قدام بجنب السايق

ريان كان يسحب سيجاره ورى الثانيه بشكل متوتر مشاعره خاينته وهو قريب منها ويشم ريحة عطرها بانفه عطرها الانثوي الناعم ..

شموخ كانت تناظر شوارع مصر وتصورهم بكاميرا الفيديوا اللي بيدها وماهي بداريه عن اللي بجنبها

ريان زمر ..بعصبيه واضحه : متى بنوصل ..؟

السواق : مالك ياباشا دي السكه طويله اتفرق دي مصر ام الدنيا

شموخ التفتت عليه والشمس معطيه وجهها هاله من الجمال والبراءه بحجابها الفوشي : ريان الهم اذني ابغاها ..

ريان (( والله انا اللي ابغاك ومجنون فيك )) : انسه مشاكل ابعدي عن وجهي هاللحين لاذبحك ..

شموخ بدلع : ماتقدر

ريان صرخ بالسايق : والله اذا عملت حركاتك ولفيت على الفندق اكثر من مره تزيد العداد ياويلك .. سمعت انا عارف حركاتكم

بو ريان : ريان وش فيك ليه كل هالعصبيه ..؟

سامي : مادري عنه حنا مسافرين ننبسط ..

لف على شموخ وقالها بانفاس حاول يضبطها : مره ثانيه لاتجلسي بجنبي ..

شموخ استغربت كل هالعصبيه لانها بجنبه : تكفى انا اللي ميته فيك ..

ام ريان : خلاص صايرين بزارين ..

سكتوا ومشاعر ريان متخربطه بداخله وقلبه يسرع دقاته مع كل حركه تتحركها وبالذات ان كتفها الناعم على كتفه ..دخن سيجاره وهو يتمنى يبلعها علشان يتغلب على مشاعره ..

شموخ كانت مقهوره منه ماهو قادره يستحمل ربع ساعه قربها : آآف خلاص خنقتنا بسقايرك انت كذا بتخرب بشرتي ...

ريان سكت ومارد عليها لان يحاول يتناسى وجودها ..

سامي دق على وليد : هلا والله بو خالد

وليد انبسط : ياهلا وغلا باللي يوعدون ويكشنتون

سامي : افا هههههه انا بمصر

ولييد : لاااا على البركه حلو حلو ..وينك فيه اجي لك

سامي تثاوب : لا تعبان بنام وارتاح بعدها يصير خير

وليد : اوكيه اشوفك على الغداء الظهر وش رايك

سامي : اكيد ناوري اكشت باهلي ورابط عندكم (( لعيون اصايل اختك ))

وليد: حياك ياخوي ..

سامي : يله اترك هاللحين مع السلامه

وصلوا للفندق ((شيرتون الجزيره )) ..

ونزلوا شنطهم المتشابها تقريبا ..

جلسوا باللوبي تبع الفندق على ماينتهي سامي وابوهم من الاجراءت ..

شموخ جالسه بتعب وتناظر ريان من اول ماسافروا وهو يدخن مايتعب .. ياقوي قلبه ..

ريان كان يبغى ينساها يمسح وجودها نهايا .. صار يدخن ويشغل نفسه بالناس .. وهو حافظ هالفندق جاء له اكثر من مره مع منى ..

جاءهم سامي ووجه متضايق ..

ريان طفران نفسه : يله راسنا بينفجر ..

سامي : يقولوا مافي حجز

شموخ بنرفزه : كيف مافي حجز انت ماحجزت ..؟

سامي : الا بس ماتاكد الحجز ..

ريان : وش هالذكاء اللي فيك ماتاكد الحجز

سامي مقفله معه : كان حجزت انت ..

شموخ وشوي تبكي من القهر : كيف يعني مافي غرف بموت من التعب ...

سامي : مالنا الا royal nile tower اللي هو الميريديان سابقا ...

شموخ بانغعال : بتشتغل لي مرشد سياحي قل وين بننام هاللحين – بتهديد – احلموووووووووووا انام باي شقه هذي مصر مو سعوديه

ريان: هاللحين انتي جالسه تصارخي وتعوري راسنا ليه ها ..؟

سامي : المهم ابوي جالس يتفاهم معهم

ريان : جد الواحد مايقدر يعتمد على مفهي مثلك

سامي : لااا كان تشطرت واكدته

ام ريان كانت ساكته طوال الوقت تشوفهم يتهاوشون واخيرا انفجرت بوحههم بعصبيه : لا اذبحوا بعض علشان حجز ..

كل واحد منهم تافف ..

ريان : انا بتفاهم معهم

شموخ : ايووه اذا طلع معك شي انت ثاني

ريان : انسهه مشاكل من جد ماني برايق لك

راح ريان وشغلت خمس دقائيق الا حاجزين لهم سويت جناح لل VPI

ريان : يله تفضلوا ..

سامي : كيف حليتها ..؟

ريان يدخل بطاقته ببوكه : الدراهم

بو ريان : يله كلكم بسرعه قدامي

دخلو للسويت و لغرفهم وكانت الشنط عند الباب ..

ام ريان بتسلط علشان محد يناقشها. : سامي وريان بغرفه وحده وشموخ بغرفه وحنا بغرفه

سامي: لا يامي ... انا ابخذ لي غرفه لوحدي ..

ريان : اعوذ بالله منك ياشيخ .. لاتعور راسنا اكثر

شموخ سحبت شنطتها ودخلت للغرفه ساكته مثل العاده باي سفر بعد موت مروج ماتحكي ولا تجلس معهم ولطلعت لوحدها بس تصور ..





لاعت كبدها من الاثاث والمفارش ذوق شين : ايش هذا مررره شين .. مو عاجبني ابدا

ليه ياشموخ انتي يعجبك شي

رمت شنطتها على السرير ودخلت تتروش علشان تنام ..

.............

ريان : تصبحون على خير ..

دخل لغرفه

سامي : خذني معك تصبحون على خير ياعرسان هههههههه



ريان عقد حواجبه : ايش هذا

سامي : ياعمي سرير والسلام ههههه

ريان وهو يحط شماغه على الطاوله : عاد انت منحرف الواحد يخاف ينام جنبك

سامي : احلف ... هههههههههه

ريان رمى نفسه على السرير :آآآآآه

سامي : قم بدل انا ماحب حد ينام معي بالثوب

ريان فصخ الثوب ورماه على الارض وتغطى ونااام : تصبح على خير ..

سامي : وانت من اهله ..

دخل سامي شنطته وشنطه ريان وبدل واول ماتمدد على السرير بينام . غمض عيونه ..تذكر كذا بسرعه لحضه .. الاحداث القديمه مشت قدام عينه شكل الشغاله وامه وصراخهم ونظراته وهو طفل .. كل شي قدام عينه بسرعه ..

جئته الحاله لا مو وقتها ابدا .. مب هاللحين قدام ريان ..

قلبه انقبض وصوته راح .. حس حلقه يعوره .. في شي يقطع لوزاته يخنقه .. يكتم على انفاسه تكور على نفسه ماسك حلقه بيدينه وفاتح فمه يتكلم ينادي ريان .... .
ريان كان معطيه ظهره ومايدري
........
بصعوبه قدر يمد ايده لريان ..
............
ريان فتح عيونه بكسل ونغزه قلبه .. لف على سامي بسرعه شاف وجهه احمر وجسمه يرتجف كان يحرك فمه ومايطلع صوته خاف انهبل نسى اللي يحسه من الم .. من الآم اللي يشوفه بعيون اخوه ..

ريان يهزه : سامي سامي ..

سامي كانه يودع .. كان روحه بتطلع

ريان يبعد ايده عن حلقه وهو خايف ودقات قلبه سريع : سامي تكفى رد علي .. ساااامي تكفى

سامي يناظر اخوه يبغى يحاكيه يسمعه ..

ريان وقف بسرعه بيطلع من الغرفه ... سامي مسك ثوبه : راجع راجع

سامي شد عليه اكثر بعدها دخل بنوبه سعال او كحه قويه : كح كح كح كح ..

ريان اخذ علبه المويه الموجوده بالغرفه وعطاها اياه وشربه ..

سامي بعد دقايق هدء ورجع طبيعي بس يتنفس بسرعه من المجهود اللي بذله غمض عيونه بتعب ..

ريان بخوف لكن مع عصبيه : سامي ايش فيك ..؟ ايش هذا ...؟ ماراحت عنك الحاله ....؟ ليه ساكت ..؟ ليه ماتروح لدكتور ..؟

سامي بتعب : ريان تعبان مالي خلقك

ريان: لا بتقلي وش فيك ..؟ بسرعه ..وهاللحين ..؟

سامي فتح عيونه وناظر بريان وقال بضعف: نفسها القصه القديمه ..- حط ايده على قلبه – خلااااص تعبت والله تعبت ..ماعرف ماقدر اشوف بنت قدامي واتركها ..ماقدر

ريان تضايق من قلب على اخوه .. مسكين سامي كان ضحيه شغاله ملعونه استقلت طفوله بزر بست سنوات .. بين ايدها تشبع رغباتها الحقيره ..
وامهم بالشغل وماتدري عن شي اكتشف سوايه الشغاله .. وريان كان مسجل بالروضه اما سامي متعلق بالشغاله كثير ومارضى يروح ضنوا انها ساحرته لكن يااااليت .. طلعت تستخدمه بكل حيوانيه لاشياء ثانيه .. وبعد سنتين وهي كذا اكتشفت امهم لانه سولف معها ببراءه واكتشف المصيبه..

ومن هذاك اليوم صار تفكير سامي خطاء واثر على حياته وسلوكه ... انحرف للبنات وللحرام .. حاولوا يعالجونه بكل الطرق ماقدروا حتى هو .. كان شي طالع عن ارادته .. اختربت افكار صغير مارس شي قتل براءته ..

ريان : ليه ماتتعالج انا مستعد اس

سامي قاطعه بعصبيه : ماني مجنون ادخل مستشفيات نفسيه

ريان : برى مو هنا محد يعرفك

سامي عصب اكثر: لاااا وارجع نام ..

ريان : اوكيه اوكيه تصبح على خير ..

سامي غطى نفسه انه بينام لكن وين النوم ياسامي يجيك وينه واخرتك اذا كملت هالطريق مستشفى لامراض جنسيه الايدز والزهري ..

ريان تمدد يفكر بسامي ماتوقعه يعاني كذا علشان كذا كانت تجيه الحالات قبل ...
ياليته فيني ياسامي ولا فيك مع اني احس فيك بس اكيد انك تتعذب ..
يالله ياشموخ والله انك قوويه كيف تقدرري تكملي طريقك بدون مروج ..

...........

شموخ طلعت من الحمام مبسوطه وتدندن هي مسافره مفروض تنبسط هي بمصر ام الدنيا وعروس العرايس ...

فتحت شنطتها تطلع ملابس ..

شافت ملابس اغلبها بيضاء و صوره ريان مع منى .. : هااا ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ناظرت بالشنطه وتذكرت ان ريان نفس شنطتها بالضبط..
صار عند فضول بيقتلها
.. تفتش الشنطه ..

ناظرت بالصوره كان ريان مبتسم وهذا نادر بس واضح ابتسامته مو من قلب ام اللي جنبه متعلقه فيه هي وابتسامتها بتشق حلقها ..: مالت عليك يالخرفانه الغبيه جد ناس ماتستحي كبر ولدك يالقرف .. لاااا وراز صورتها الاخ على ايش ماخذ صورتها معك

رمت الصوره على السرير بااهمال وبدت حمله التفتيش ..
كله ثياب مافيه ولا بدله وملابس داخليه .. معقوله بيلبس ثياب بمصر بعد .. وطلعت شماغاته ..- مادري وش جمع شماغ خخخخ

: اااف مافي شي يلفت الانتباه ..
الا شي سلاسل على جنب طلعته وشهقت : سلسالي .. كيف اخذه من وين وصل له ..

دورت على قلب السلسال ماحصلته هذا اللي فيه صورتها مع مروج اذا فتحته ايام تدوره ماحصلته كيف وصل لعنده .. اكيد تكملته عنده ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




سجى امها مجلستها بالمجلس وتعطيها من حنانها اللي تعودت عليه .

ام رياض بيدها جوال سجى : اسمعي تلفونات من اليوم وطااااااااااالع مافيه زوجك يبغى كذا

سجى كانت جالسه متكتفه ومو عاجبها ابدا ..وعيونها مغرقه من القهر ... اي شخص بالعالم تبغي تقتليه شكي فيه .. ولا تعطيه الثقه ..

ام رياض تكمل : وزواجك بعد اسبوعين يعني بعد زواج ربى اختك ...لاتحاولي او تفكري تحضر زواج اختك بتاكلي تبن هنا

سجى فتحت عيونها : ماحضره ليه ..؟

ام رياض: مادري تركي قال كذا قال ماتطلع من البيت ابداااااا حتى يوم اني قلتله بتحضرين زواج اختك بعد كم يوم قال لاااا وانا معه ...

سجى : بس هذا زواج ربى وان

ام رياض : قلتلك لاااا مافيه ...

سجى : مو على كيفه ..

ام رياض: وش قلتي مو على كيفه اجل على كيفك انتي يامسودت الوجه والله لو يقتلك تركي على كيفه سامعه ...

سجى دموعها قريبه بتنزل : ماما هذا زواج ربى

ام رياض : قلتلك لا تقولي ماما ومافي واج تحضرينه سامعه .. ومالك خطوبه بنعملك عرس على طول

سجى : اتركيني اروح تكفين

ام رياض: مو على كيفي حاكي تركي واساليه ..

سجى : لااااا تركي لا ...

ام رياض بقسوه : يله ضفي وجهك لغرفتك وخذي الكتاوجات واختاري الملابس نوصي عليهم او انا اجيبهم ...

سجى طلعت لجناحها مقهوره وموصله معها : ليييييييييه على كيفه ماروح ... كان حبوب معي بالملكه امس انا متاكده ان ماما تكذب ...صح ماما تكذب ..

رجعت نزلت لامها وقالت بخبث طفولي : ماما ابغى احكي مع تركي

اام رياض بلا مبالاه : خذي جوالي ودقي قداااااااامي

سجى : اوكيه

دقت عليه وقلبها يدق بسررعه رهيبه ..

........................

تركي مانام من امس الا ساعه كان التفكير بيشله وطلع للجريده يغير جو ....
تذكر مكالمه ام سجى له بالليل بعد الملكه وكيف انه يتشرط ويتامر وهي تسمع له .. لو بنتها سنعه كان مارضيت لطلباته كذا ... ومنعها من زواج اختها وحالف يمنعها من الهواء يكفي امس ضعفه قدامها ...اجل هو بنفسه ياخذها على زواج حبيبها ..
حبيبها صح كيف مافكر كذا ... بيعذبها اكثر لما تروح تشوفه معرس ...

مسك الاوراق اللي قباله ومثل العاده نسى نفسه بالمقالات الجديده ..

دق جواله رفعه بطفش لانه قطع اندماجه (( ام متعب بتصل بك ))

تافف ورد بهدوء : الو مرحبا ..

سجى سمعت صوته الهادي والرسمي وربطته بصوت اسمعته من قبل بس وين ..؟ وين ..؟

امها تاشر لها ردي ...

تركي : الو هلا عمتي انا معك

سجى قلبها دخل داااااااااخل وغاص بصدرها محترم بكل شي رجال ينشد فيه الظهر .. قالت بنعومتها ودلعها : الو تركي ...

تركي اول ماسمع اللصوت ارتبك صوتها ينطق باسمه .. اخذ نفس ومسك مشاعره المندفعه
بدون نفس : خييير ..

سجى خافت من صوته كان حبوب من لحضه لكن لما سمعها صار جاف وقاسي .. قالت بصوت اوطى وهي خائيفه من نظرات امها اللي واقفه على راسها : ممكن اسالك سوال

يالبيه انا هالنعومه والادب الله يلعنك ياسجى انتي اللي بتجننيني .. عامله نفسها برياءه جد حقيره : لاااا انا مشغوله وماني بفاضي لك ..

سجى قالت بسرعه علشان مايسكر السماعه : ليه ماتخليني احضر زواج ربى اختى

ايا ااا الفاجره تبغي تشوفي حبيب القلب ها .. اكييييد على بالها باساليبها هذي بقبل : لا ..مراح تحضريه ولاتناقشي .. يله انا مشغوول ..

سجى انقهرت اكثر : طيب ليه لا ..؟

تركي بنفس الهدوء : قلتلك لاتناقشي .. وبعدين على بالك بعطيك فرصه تشوفي حبيب القلب .. انتي حرام فيك اخت مثل ربى ياقذره ..

سجى ماتبغى تسمع منه اكثر اللي سمعته خلاها تتوب تفكر حتى تحاكيه مره ثانيه ..
رمت الجوال على الكنبه وركضت لفوق لصديقتها بالفتره الاخيره غرفتها ..


..... مدلله ماتتحمل جرح مثل كذا ...

تركي حس انها طولت بالرد : الو .. الو

ردت ام رياض : ماعليك منها تدلع لاترضى لها تروح لاتسود وجهنا

تركي يستغرب من قسوة امها عليه هو حن وكان بيسامحها كيف امها ... اكيد لها بلاوي ومصايب من قبل ..


اشغل نفسه بالجريده وهو مو قادر يركز .. رمى الاوراق بعصبيه :آآآف اطلعي يانجسه من راسي اطلعي ...اطللللللللللللعي ..


.............................

سجى من القهر اللي فيها صارت تاشر على اغلب الاغراض بالكاتلوج واللي اسعارهم ناااار ...بس علشان تخسر امها لان تركي مادفع فيها ريال واحد بس وهذا الاتفاق ..

اشرت على كل الجم والكويتشلت الحلوه والشينه ...كل شي تبغاه .. والاهم الغالي منه ...

اخذت شنط السفر الكبيره وصارت تعبيهم كل ملابسها اللي بالدولاب علشان ترسلهم لبيتها مع تركي : والله لاخليك تشهق باسمي يا تركي ...

رمت الملابس كلهم بعصبيه داخلها ماتعرف تصفط
صرخت باعلى صوتها : ناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااتم .. " ناتم الشغاله " مرررررررررررررررفوعه " مرفوعه الشغاله الثانيه " ميرررررررررررررررررري " الشغاله الثالثه = شكرا على التوضيح متكحله خخخخ "

دخلةا الشغالات مفزوعين .....

سجى : كل هذا ملابس دولاب يحط شنطه مايخلي ملابس هنا ...حتى الاكسسوارات يحط ...

تركت الشغالات ينظفون وهي جواعانه ... وفيها حماس الحرب مع تركي ..
شمت ريحه التوست المحمص تذكرت راكان ايااام ماشافته ...دخلت مبتسمه : صباح الخير ..

راكان استغرب من زمان ماجئت لا وبعد تبتسم : سجى اقصد انسه سجى ..

سجى بغرور : مدام مدام سجى هههههههههه
ضحكت على نفسها تتمنى تكون مدام لرجال يحبها مو يشك فيها ..

راكان : ايش حابه على الفطور

سجى : كابتشينو وتوست محمص .. وبسرعه ههههههههههه

راكان استغرب كل ساعه تضحك

سجى حست ان ايام التشرط والصراخ .. راحت .. علشان كذا ضحكت ..

طلعت تتمشى بالبيت يمكن تطير الضيقه
جلست بطاوله الطعام
تفكر بالمستقبل مع تركي ..وكيف بتقدر تنسى عمر وهو زواجه بعد يومين .. في غصه بحلقها كل ماذكرت عمر .. لحد هاللحين تحبه مهما ضحكت على نفسها يكفي انه احن انسان قابلته ..


حط تركي الاكل وراحه وهي ساكته ماتحرشت فيه .. (( ياليتها متزوجه من زمان ومريحتني ..))
وهي تاكل كانت تفكر بصوت تركي .. فجاءه وقفت عن الاكل ..: تركي هو تركي نفسه .. ياويللللللللي لو ينتبه جد كان راحت على ..
بس انا ماعطيته وجه ..
لااااااااا والمكالمتين ..
مكالتين بس .. والله ماعطيته وجه .....
اكييد انه يعرف لازم هو يعرف .. جد رحت فيها ...

قالت لشغاله تجيب لها الاب توب ..: ميري جيبي الاب توب ... ومعه الشاحن لاتنسيه

ميري : اوكيه

لازم استغل الوضع عندي ايميله ابحاكيه .. لااااا مراح يعطيني وجه ... برسلله ايوه برسله لبريده رساله ...

ميري : تفدل ..

اخذت سجى الاب توب بسرعه وضلت فتره تناظر فيه موجود .. تركي موجود وش تسوي ..؟

اكتبت له رساله وارسلتها بالبريد .. رساله شرحت فيها كل اللي صار مع شموخ .. وهي تكتب بكت من القهر والظلم

.............................

تركي رجع يشتغل لكن هالمره يتثاوب وفيه النوم .. وقباله رئيس التحرير عامل اجتماع وهو فيه النننننننننننوم

طلع له المربع الصغير رساله بالبريد ..بالايميل لاتزعلون ...
ناظر برئيس التحرير يطفش كل اجتماع نفس الحكي فتحها اخرررر شي كان يتوقعه .. فنجان قهوه .. تردد قبل لايفتحها

اذا كانت ماتعرف انه تركي نفسه وراسله فهي اكبر خائينه وقطعت الامل الوحيد اللي هو حاطه ..

واذا كانت عارفه من هو وراسله فايش تبغي ..

توكل على الله وفتحها وهو يهز راسه لرئيس التحرير انه مركز معه ...

(( السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..

هااي .. انا سجى زوجتك ..

مادري وش اقول بس متاكده انك تكرهني ومانت بطايقني .. وان شهامتك هي اللي جبرتك ترتبط فيني ..مع انك مو واثق فيني ... مالومك لانك صدقت اللي شفته ...
ترى انا مو كذا ماني بالسوفا ج اللي شفته ..لا والله ماكنت اعرف ان الحفله فيها رجال ..صديقتي النذله الله لايسامحها شموخ ..
اخذتني لحفله وقالت كلها بنات انا ماعرف احد بالشرقيه اصلا بس هي بتعرفني قالت .. مادريت انه خاينه وغداره ..
دخلت وانصدمت بالاشكال الموجوده وحسيت اني بمكان خطاء ماقدرت امسك اعصابي وحاججتها وتفلت بوجهها انا اذا عصبت شينه ..

– تركي رفع حواجبه من هالملاحضه المقصوده جد بزر -.. كان يقراء وهو متاكد انها تكذب ..

بكيت لاني انقهرت .. ماتحملت الخيانه منها وحنا سوا 7 سنوات هي انسانه مريضه نفسيا هذا اللي انا متاكده منه ..
ركضت ابغى اطلع من المكان اهرب وشفتك انت قدامي والباقي انت تعرفه .. لكن والله والله بعزته ياتركي ماني حقت سوالف وانا بنت بكر .. والله مالمسني رجال ..

تركي ضحك لكذبتها بصوت عالي ضحك بمراره : هههههههههههههههههههه

لفوا عليه الموظفين حتى رئيس التحرير..: تركي

تركي انتبه على اللي حوله :اوه اسف

واحد من زملائه : معليه الرجال امس ملك اكيد واصله مسج هههههههههه

تركي من الاحراج ضحك : هههههههههه

رئيس التحرير : لااا امس ملكه على البركه ..

تركي : الله يبارك فيك ..

واحد من الصحفين : تراه مناسب واسطات يا استاذ مساعد .." مساعد رئيس التحرير " بنت الرباح وخوالها من الرالي ...

مساعد حب يحرج تركي اكثر علشان ينتبه معهم مره ثانيه : لاااا اجل اخبار البورصه نتركها عليك ياتركي

تركي انحرج : هههههه ابشر ..
(( الله يرجك ياسجى كله منك ))


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************

 
 

 

عرض البوم صور شمس السديري  
الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ شمس السديري على المشاركة المفيدة:
قديم 11-02-08, 01:21 AM   المشاركة رقم: 19
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 63115
المشاركات: 273
الجنس أنثى
معدل التقييم: شمس السديري عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 31
شكراً: 0
تم شكره 37 مرة في 21 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شمس السديري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شمس السديري المنتدى : القصص المكتملة (بدون ردود)
افتراضي

 

الفصل السابع .. عشر



كلنا عشاق لكن لكل عاشق حكايه


ايطاليا –فيرنا

هواجس جالسه تتغدى لوحدها لان بو ماهر يقول عنده شغل وبيخلصه

فهد توقع انها بلوبي الفندق لان بوماهر مو معها .. ابتسم على شكلها وهي تحاول تاكل بالاعواد الصينيه وضايعه ...
جلس قبالها : هااااي

هواجس ماتوقعت بيجي ناظرته مستغربه وطاحت قطعه الدجاج اللي قدره تمسكها بالعود ..: هااي

فهد : كيفك ...؟

هواجس ناظرت حولها لو شافها بوماهر قتلها والا ارسلها بيت اهلها مطلقه ... وهي خلاص تعودت على العز ..: نعم ..بغيت شي

فهد ابتسم لها ابتسامته الجذابه : ايوه مصمم ارسمك ودامكم بتجلسوا هنا و ماراح ترجعوا لسعوديه ..بضل على راسك لحد مارسمك ..

هواجس ارتبكت وحاولت تلهي نفسها بالاعواد وتاكل ..: بتتعب ..

فهد : ليه ..مانتي بخسرانه شي رسمه وحده

هواجس بعناد : لااااا

فهد وقف وجلس بالكرسي اللي بجنبها ..
طلعت عيونها وهي تشوف حركته لا وجالس بجنبها

فهدجلس مرتاح ومبتسم

هواجس التفتت تناظر الناس بعدهها ناظرته : انت صاحي وي

سكتت لانه مسك ايدها والاعواد

فهد بثقه وهو حاس بتاثيرها عليه ... وقلبه ينبض لها هي بس : شوفي تمسكي هذا العود وتوقفيه كذا يعني يضل ثابت وشغلك يكون على العود الثاني ..

هواجس كانت ايدها بااااااااارده من الصدمه .. جرياااء هالفهد جد اسم على مسمى فهد ....
جرياء كثير باع كل شي بس يسوي اللي بباله ...

هواجس .... (( احس قلبي يدق .....بطني يمغصني ..احس الجو حاااااار من حولي ..هذا مو صاحي بيقتلني اليوم ...بهذي اللحضه بس ...
تاكدت ان قلبي معه .. خلاص اخذه ملكه بدون رجعه ...
حنان بعيونه ..لهفه وشوق ..ثقه و شباب ...
هذا اللي احتاجه ... هذا اللي ابغاه ... هذا اللي انا محرومه منه ..
ماقدر ابعده ..
ماقدر اوقفه عند حده ..
احس اني مخدره من سحر عيونه وهو قبالي ...
يبتسم وقلبي يشهق له ..))

هواجس : لاتحاول ماعرف ..

فهد : لا بتعرفي انتي ركزي واكييد بتعرفي ..

هواجس (( كيف اركز وانت كذا قربي )) سحبت ايدها بسرعه : لاااا فهد خلاص مو لازم

فهد : اوكيه شوفيني وقلديني ..

ضمت يدينها لبعض علشان ما يرجع يمسكهم : اوكيه اشوف ...

فهد بمهاره اخذ قطعه بالاعواد : ها سهله

هواجس: هههههههههههههه والله ماقدر

فهد (( يالبيه هالضحكه ..)) قال وهو يتامل : عارفه فيك جمال ياهواجس ماقد شفته عند احد ..

هواجس بلعت ريقها وحست انها انتهت خلاااااااااص بيجننها هذا اللي جالس جنبها حاولت توقفه عند حده تحكي بس عيونه .. وسحرها .. قربه منها ذوب قلبها .

فهد كان من جد مبهور بجمالها .. يحس ان ملامحها اسطوريه : الله يحفظك ...

هواجس حاولت تغير السالفه وتنتبه لمشاعرها المندفعه ... قالت بتوتر وهي تناظر الاكل : عيد اشوف يمكن اعرف هالمره

فهد فهم حركتها تضايق كل ماقربوا من بعض بعدته .. لكن خلاص تمكنت منه وصارت شغله الشاغل ...: اوكيه
اخذ قطعه صغيره من الدجاج : ها عرفتي

هواجس كانت مرتبكه كثير ... : هههههه والله ماعرف لو تعلمني سنين

مد لها فهد القطعه : افتحي فمك .. اشتهيتها لك

هواجس ارتبكت اكثر ..: لااا شبعانه

فهد ناظرها يعني خذيه لاترديني ..

هواجس ناظرته ساكته وعيونهم تعلقت بعيون بعض .. بعدها فتحت فمها واخذتها بسرعه ..واكلتها ...
ليه هذي طمعها غير ... ليه هذي اللقمه فيها طعم حلو مستحيل تنساه ..

فهد : صحه ..

هواجس بنعومه كويس صوتها طلع بعد : على قلبك ..

فهد (( آآآآآآآآه قلبي ... ليه هو معي قلبي ...انتي قلبي والله )): ماغيرتي رايك رسمه وحده

يعرف كيف يوصل لقلبها .. يعرف كيف يقنعها بطريقته الخاصه ...مايصرخ عليها ولا يهزاءه .. ولا يغرقها بكلمات الحب بس يسوي شي واحد .. يحسسها باهمتها عنده .. يحسسها انها انثى تسحر اللي حولها

هواجس : اوكيه ..

فهد ابتسم بثقه : واخيرااااا هههههههه

هواجس ابتسمت : رسمه وحده بس

فهد: اوكيه متى تحبي هاللحين ..؟

هواجس تذكرت بو ماهر لفت يمكن واقف ويصرخ عليها بس ماشافت احد : لاااا هاللحين مشغوله .. بكره ..

فهد بخيبه امل : .. المعرض قريب واخاف اتاخر ..ممكن االيوم

هواجس : اليوم متى ..؟ هاللحين انا لازم اطلع لفوق

فهد : وقت الغروب .. يعني المغرب

هواجس : بشوف قبل بحكي مع سعود ..

سعووود سعوود بوماهر الله ياخذه ولا يرده
ليه ماتطنشيه وتعيش حياتك ..

فهد : اوكيه انتظرك .. انا على العموم ساكن قريب من الفندق يعني وقت المغرب بجي هنا ونشوف .. وهاللحين ممكن تعزميني على الغداء

هواجس : ايوه اكيد ..

قبل لاتنادي على الوتر قال بهدوء وصوت جذاب : لا باكل معك بصحنك وباعوادك وبشر من نفس كاسك ...

هواجس
(( كل شي منك احس له ذوق وحلاوه ...
وكل كلمه يرسلها قلبك لها في روحي حلاوه ...
))

اكل من صحنها ومن نفس الاعواد وهي تناظره مستغربه ..
هو مصمم وفنان وبرستيج كيف ياكل بعدها .. وهي بنت فقيره ساكنه بشقه قديمه بحي فقير بالخبر .. كيف ..؟
معقوله في انسان كذا مثله ..
جرياء ..حساس خجول ..

شافته يرفع الكاس ويشرب من نفس ( المزاز ..او الماصه )) اللي كانت تشرب منها ..

شرب وفيه روج من شفايفها ..مايقرف ..مايتحسس لا ويناظرها يبتسم ..
ابتسمت له عندها حل ثاني .. خلاص اسرها الرجال وصار قلبها ملكه ...

فهد حاس بتاملاتها ونظراتها لكن كمل علشان مايحرجها ..
ايوه يخاف حتى يحرجها ..
هي كرستاله بالنسبه له حرام يجيها خدش بسيط بس ..

فهد : ياحلو الغداء معك ..

هواجس: هههه مو لهدرجه ..

حست انها مصختها بالجلسه ..وقفت

فهد بسرعه : وين ..؟

هواجس تناظر الساعه : هاللحين سعود بيرجع .. باي اشوفك على خير

فهد : اوكيه المغرب انا هنا انتظرك اوكيه ..

هواجس ماودها تروح بس تتخيل شكل بوماهر داخل الفندق ويشوفها تسولف مع فهد لا وجالس بجنبها بالضبط وكانهم عشاق ..: اوكيه

اخذت شنطتها ودفعت الحساب وراحت ...

فهد ناظرها وهي تمشي ... مافيها دلع ولا مياعه .. مافيها تصنع ولا برستيج ..
عفويه ..ناعمه ..
شعرها العنابي الحيوي يتحرك معها يرتفع وينزل .. تتحرك تموجاته بحيويه ..
ابتسم وهو يتخيل شكلها بفستان ابيض بسيط وناعم فستان من الستان مع جسمها النحيف مرره ...

لما جاء الوتر يااخذ الدفتر اللي بداخله الحساب وقفه فهد .. وفتح الدفتر اخذ الدولارات اللي بداخله وحط مكانهم ثانين .. استغرب الوتر منه وضنهم مزوين صار يناظرهم كويس بس كويسين وحقيقين اجل ليه عمل كذا
طنش وراح ..

ايش علمك بحركات العشاق يالايطالي .. هذي لمستها هواجس وكانت بيدها .. كانت عندها ..

اخذها وطلع من شنطته عدت الرسم وكتب عليها .. (( دلوعتي ))
طلع كل العاده وصار يرسم واحتفظ بالدولارات بشنطته بمكان ماتضيع فيه وتكون قريبه منه .. هذا بس لمستها واللي تلمسه يعنيه ...

... لو تدرين ياهواجس عن قلبي اشعلتي اشواقه ..

هواجس طلعت لفوق وهي مبتسمه ابتسامه حالمه .. (( اذا كان هذا اللي اعمله خيانه لا بو ماهر .. راضيه اكون خائينه .. راضيه اللكل يحتقرني ويكرهني .. بس اكون قريبه منه .. من فهد ..آآه يافهد ماقد تصورت بحياتي ان اسم مثل هذا راح يعني لي ..))



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


السعوديه – الرياض

متعب بعربجيته : يممممه الله يهداك بس ورى ماحكيتي معها ..

ام رياض : انشغلت باختك

متعب : ياسلاااام سجى اهم من ولدك

ام رياض : ايوه اختك الصغيره وابغى اتطمن عليها

متعب : وهذا انتي تطمنتي يمه يله احكي معها هاللحييييييين

ام رياض: صاحي انت وين هاللحين الناس ظهر ..

متعب: يالللييييل السحاب "مصطلح عربجي " متى بتحاكينها .. ؟

ام رياض : مره وحده لاجيت اعزمها على زواج ربى االعشاء

متعب معصب : ياهووو طارت البنت

ام رياض : لا تخاف انا ملمحه لامها

دق جوال متعب رفعه ناظر " بو رمش " قال لامه باستعجال : واذا ملحه وطارت

ام لاياض عصبت : متعببببب اذا مافارقت هاللحين مايحصل لك طيب

رد على ماجد معصب : خيير ..؟

ماجد : ياشين الاخلاق اللي مثل كذا ترى حنا بنمشي للخيام هاللحين بتجي

متعب نسى كل شي : ياويل حالي خيام وكشته وقنص اكيد ماشي ..

ماجد: يله حنا جائين لك هاللحين ..

متعب طنش امه وكل شي وطلع هذا قنص ..ودق على تركي ...

تركي كان نايم ومايبغى غير النوم .. ازعجه صوت الجوال .. ناظر الشاشه (( بو بو الهش ))
: آآف مايجي منك ومن اختك الا الاذى ...

رد بدون نفس : نعم ياخي انا نايم مارجعت من الدوام الا من اربع ساعات بس

متعب: لا يكثر ويله طالعين للقنص .. النوم بالبر الليه

تركي غمض عيونه : لاااا مافيني اتركها بكره الحقكم تعباااان حدي

متعب اشر لشباب سلام ودخل السياره المزحومه : بدينا بحركات المعارس قم تعال معنا يله حنا بنمرك هاللحين وبتكون جاهز سمعت

تركي تثاوب : متعب من جد ماني برايق ..

سكر متعب بوجهه .. كمل تركي النوووم ..

بعد ربع ساعه دخلت عليه شذى الغرفه : تررركي تركي .. ترركان

تركي : ها وش تبين

شذى : في سياره كلها شباب بره ينتظرونك واضن اخو المحروسه معهم ..

تركي يحك شعره ويتثاوب : قولي لهم طالع مو هنا

شذى : بس انا قلتلهم نائم

تركي : الله يلعن شيطانك يابو الهش عنييد ..

دق على متعب : خمس دقايق اتروش واطلع لكم ..

متعب: يله بسرعه ..

سكر تركي ولف على شذى : حبيبتي شذى جهزي ملابسي ..بسرعه

شذى : اوكيه .. نشوف اذا اخذت المحروسه بتعرف تجهز لك

تركي: هي قبل تعرف تحكي بعدين تعرف تجهز ملابس ..

شذى بخبث : اجل الله يعينك على الخدامات

تركي وهو يدخل للحمام : ايووه ان شاء الله خدامات تخسى الا هي ..

شذى انبسطت اخوها ما انجن على مع انه شافها

دخلت ام تركي : ايش هذي الشنطه

شذى : تركي بيطلع للبر

ام تركي : ابروح انام قبل لا يحاكيني يبغى سلف

ام تركي نبذه بسيطه عنها .. مرء سمينه مرره بيضاء ملامحها ماتتفسر بحكم السن .. بخييييله لابعد درجه .. تعاملها مع زوجات او لادها ..كانهم شغالات ماتحبهم يلتقون ابداااا ..علشان مايصيروا ضدها وبنعرف طبايعها اكثر مع الايام ..

شذى : ايوووه يمه لاتنسي خالتي دره بكره بتروح تاخذ عمره وصيها على لاغراض اللي قلت لك

ام تركي طلعت بسرعه وماردت على بنتها لان تركي طفى المويه خائفت يطلع ويتسلف منها .. ناسيه انه ماتزوج من زمان علشانها .. ومايترك عنده فلوس علشانها وعلشان خواتها ..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


السعوديه – الشرقيه

نواف : مييييييييييييييين .. مين جاااي جاي ..؟

انفتح الباب دخلت عمتهم بعد مادفت الباب بقوه : ابعد بس ابعد عن طريقي ..

نواف فتح فمه : عمتي خديجه ..؟!

خديخه : ايوه عمتك خديجه والا نسيتني وين امك وابوك وخواتك بسرعه خلصني يامال الطاعون ..

نواف مصدوم يكره عمته حقت مشاكل (( وش مجيبها ذي من حائل )) : امي داخل وخواتي بالسوق ..

خديجه بعدته عن طريقها ودخلت على ام نواف اللي جالسه تمرخ او تهمز ام حمد : السلاااااام

ناظروها مستغربين

نواف دق على خواته بسرعه يقولهم ان عمته جائيه يعني خطر ارجعوا بسرعه ....

ام نواف وقفت : خديجه ...؟ هلا هلا والله

خديجه : لا هلا ومسهلا يابنت الاصول يابنت القبايل ..

ام حمد : اعوووذ بالله انتي وش مجيبك ها ..؟

خديجه اشرت لامها : انتي اسكتي ولا تدخلي سامعه .. جعلتس ماني بقايله ..

ام نواف تضايقه جاءيه بشرها واضح : تفضلي تفضلي ارتاحي

خديجه : وين ارتاح وانتم سواتكم سواه .. والله فشلتونا وسودتوا وجيهنا ... اصلا مايجي منتس ومن اخوتس خير .. جعله الطاعون ..

ام نواف : نواف يمه دخل جدتك داخل ..

الجده معصبه : حسبي الله عليك من بنتن عاقه ..اتركي اخوك واعياله براحتهم

ام نواف : يمه ادخلي داخل لايرتفع عليك السكر

خديجه : ابه امنعيني عن اميمتي واضحكي عليها انا اللي بجيب لها السكر ها ..

نواف ساعد جدته ووطلعها من الصاله وهي تتحسب على بنتها وضايق خلقها : مالت علي ماعرفت اربيك .. اعوذ بالله منك ومن امثالك يالعاقه .. حسبي الله عليك جعل عيالك ييبهدلونك ..

خديجه جلست وهي معصبه : سمعيني يا حصيصه انا ماني جايتن وداقتن مشوارن من حائل على قلة سنع .. انا جائيتن اوقفتس عند حدتس انتي ورجلتس ماحفضتوا اسمنا وبتنزلون روسنا للارض

نواف رجع حاقد عليها تصارخ علىامه وتناديها بحصيصه

ام نواف : وش اللي مو عاجبك .. وخلاك تتنازلي وتجي لنا .. – قالت تحرجها - ملكة وعود ماجيتيها وش الشي العظيم اللي خلاك تجي له ..؟

خديجه : وعود موضوعن ثاني الله لايردها هي ولد اللي اخذته مالت عليهن عايفتن يعقوب وماخذتن لي رجل اللبنانيه رياضوه ..

ام نواف مافهمت قصد خديجه ومادققت اصلا : اجل وش تبين ..؟

خديجه : اسمي ندى مالها سفر لمصر مامصر تكملن دراستها ... من متى عندنا بنات يسافرون لدراسه .. وش فيهن الجامعات اللي هنا ها ..؟

ندى وعود ونور دخلوا على هالكلام .. ندى رمت الاغراض معصبه وكانت بتدخل تصارخ على عمتها اللي صوتها واصل لاخر الحاره
بس وعود مسكتها علشان ماتزيد المشاكل

ام نواف: ماهي برايحه لوحدها معها اخوي

خديجه : ههههههه ماهو اخوتس راس البلاء ضاحكن على هالصغيره وماخذها لمصر وين مافيه الكفر ...اخوتس خليه يصحى بعدييييين سلميه بنتنا ..

ام نواف انقهرت منها : والله هي بنتي وانا ادرى بمصلحتها

خديجه : اييه هي بنتس بس شكلتس ناسيه انها لعبد العزيز ولدي ... ناسيتنا وصيت ابو رجلتس والا اذكرتس فيها

ندى وعود ونور طلعت عيونهم من الصدمه ..

ام نواف تذكرت الوصيه الشينه : بس توها صغيره ومكتوب بالوصيه لادخلت 20

خديجه ارتبكت وكملت بعصبيه وصراخ : اللي هو حمد عطانا كلمه والولد ماعرس ينتظرها تخلص الثانويه وهذا هي خلصت ..وليه ننتظر سنه للعشرين نملك هالحين

ام نواف ببرود : هي مراح تسافر لمصر الا بالسنه الجديده يعني مو هاللحين ومن هاللحين لهذاك الوقت يحلها الف حلال .. وعلىكلام ولدك عبدالعزيز انت واخوك تتفاهمون

ندى عصبت على كيفهم يقررون لها ..ادخلت عند عمتها معصبه : الله لاكان جاب الغلا ان شاء الله ..خير وش تبين جائيه عندنا ..

خديجه طلعت عيونها وجهها صار احمر : ومن انتي يالبزر ها ..؟

ندى تقلدها : انا مرت ولدتس عبدالعزيز ... – صرخت بانفعال – اسمعي ان زواج مراح اتزوج ولدك ومو انتي اللي تقرري والسفر بسافر غصبن عنك ..عمه محسوبه علينا على الفاضي بس مشاكل

وعود و ونور و ام نواف .. ناظروا ندى مصدومين ماتوقعوها قويه ..... لدرجه انها وقفت بوجه عمتها خدديجه اللي عمامها الثلاثه وجدتها مايقونها .. شريررره لابعد حد ولسانه طويل ..

خديجه مشت لعند ندى وضربتها على كتفها بقوه : وطلع لتس حس يانديه .. صحيح ماعرفوا يربونتس

ندى ابعدت ايد عمتها بقوه : لاتضربي ماني بزر عندك وجربي تمدي ايدك مره ثانيه والله لامسح بوجه البلاط ..

ام نواف : ندى عيب احترمي عمتك ..

ندى : ياعمه قال ايش قال عمه هذي عمه النحس عجيز خرفانه

خديجه : انتي ماتربيتي وانا اللي بربيس .. ها حصيصه معلمتن بناتس على الادب

ام نواف حست انها تشوف ندى نسخه مصغره من خديجه وهذا اللي ماتبغاه .. صرخت : ندى اسكتي خلالالالاص

قاطعتها ندى : اولا امي اسمها حصه واذا ثقيله على لسانك قولي ام نواف او مرت اخوي ... وثانيا اللي تعق بامها وترميها ماحد يحترمها لان مافيها خير باحد

سكتها كف على خدها ..من امها : انا ماربيتك كذا

وعود ونور شهقوا اول مره امهم تمد ايدها على ندى ..
خديجه انفخت ريشها اكثر وهي تناظر بدموع ندى

ندى بكت من القهر : تضربيني يمه علشان هذي ..

ام نواف كسرت خاطرها بنتها بس ما تبغاها تصير مثل عمتها : واكسر راسك بعد يله اعتذري لعمتك بسرررعه

خديجه : مابغاها تعتذر لي لاخذتها حائل ربيتها ..

ندى وهي تبكي بقهر وهي تناظر امها : تخسه اعتذر لها والله لو يقطعوني ... – لفت على عمتها واحتقرتها – تهبين اخذ ولدك واروح معك لحائل والله الموت ارحم لي

طلعت من الصاله وهي تبكي مقهورره ودخلت عند جدتها

لحقوها نور و وعود

ام نواف خذت نفس وهي الوصيه براسها : دلع بنات ياخديجه لاتاخذي عليه

خديجه جلست ودمها ثاير : انا بنتظر حمد لحد مايجي واتفاهمن معه ...

ندى دخلت على جدتها وشافتها تبكي وتمسح دموعها بملفعها كسرت خاطرها .. اكيد ان شوفتها لخديجه عورت قلبها وذكرتها بايام دار العجزه
نزلت دموعها اكثر : يمه سعديه

الجده بكت اكثر .. ضمتها ندى وصارت تبكي معها ..
ندى بحضن جدتها القويه اللي نزلت دموعها من ظلم الايام .. ندى دورت الحنان عند جدتها وهي حفيدتها المفضله ...

وعود ونور غرقة عيونهم اشكالهم تقطع القلب...

وعود : خلاص يمه سعديه خلاص ندى ليه البكي ..

نور: ندى لاتضايقي جدتك ..

الجده : اتركوها بعد حيي بتاخذها الذيبه معها لحائل الله يسامحك يابو حمد وصيتك ظلمتنا فيها ...

ندى : يمه لاتخلينهم يزوجوني ولدها تكين ..

الجده بقله حيله : وانا اقدر عمتك هذي انا متبريه منها ليوم القيامه ظلمتني ورحمتني بدار العجزه بنتي تاخذني لبيتها وتكذب على اخوانها وترميني بدار العجزه موتتني بالحياء الله لايسامحها

ندى تبوس ايد جدتها : بسم الله عليك جعله فيها وبولدها ... خلاص يمه لاتبكين دموعك غاليه

الجده : من القهر والله من القهر لو بيدي شي بس الوصيه وصيه ..

ندى خافت من جد وحست قلبها بيطلع من مكانه من كثر مايدق ... حست ان مستقبل مرعب ومجهول ينتظرها ...مصيرها بيد كلمه ابوها لعمتها ..

وعود ناظرت اختها وهي متضايقه وعارفه وش بيصير مستحيل يتركوا الوصيه اللي مادروا عنها الا اليوم ...



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


مصر – القاهره

سامي صحى من النوم وماشاف ريان بمكانه بس كانت ريحه السجاير خانقه الغرفه ..والبلكونه مفتوحه يعني ريان داخلها ..
تروش بسرعه ... كان يبغى يطلع قبل لاينتبه فيه ريان علشان مايحاكيه عن اللي حصل الفجر

ريان صحى الساعه ثنتين هو مانام كويس طوال وقته يصحى مفزوع وينادي باسم اخوه سامي .. مرت بباله لحضه انه ممكن يفقد سامي وهذا اللي مايقواه ..
طلع يتنفس هواء بالبلكونه وويدخن سجاير ...كان طول وقته يفكر بسامي و اكيد شموخ ..
,, شموخ هاجسه الوحيد بالفتره الاخيره ..

دق جواله عقد حواجبه وهو يشوف اسم " مرزوق " المفتاح الانتخابي حقه ..
رد بدون نفس وبصوته الرجولي : آلو ..

مرزوق بادب : مرحبا طال عمرك

ريان : خير ايش عندك ..؟

مرزوق : اسف على الازعاج بس في كم عائله رافضين يعطونه اصواتهم

ريان بطفش : مرزوق من جدك انت مانت عارف تتصرف ارمي بوجههم كم ريال

مرزوق بسرعه : رفضوا وعاندوا ..

ريان : كيف ..؟

مرزوق : ايوه – بتردد- يقولوا انهم اصحاب ذمم ومايبعوا اصواتهم لاي احد

ريان بعصبيه : وانا اي احد ياحمار

مرزوق بلع ريقه : هم قالوا كذا .. وانا والله حاولت معهم بكل الطرق مافي فائده ...

ريان هدء شوي يفكر : وهذولاء عندهم عيال شباب ..

مرزوق : ايوه في عايله عندهم شابين وعائله عندهم واحد وحيدهم .. والاخيره اكلهم بنات ..

ريان : حلو ..اسمع كلهم كل عيالهم سامع ينرموا بالسجن الليله ..دبرها يامرزوق وارميهم ..

مرزوق : ابشر طال عمرك وبالنسبه للي ماعنده الا بنات

ريان : تصرف اخطف بنتهم اقتلها .. والا اقولك مانبغى شي يخرب علينا هاللحين اطردهم من بيتهم واذا كان ملك امنع عنهم الكهرباء سامع اي شي يجيب راسهم ...

مرزوق تحمس : حاضر طال عمرك واسف ع الازعاج ..

ريان: قلي وش يصير معكم ..

سكر بوجه السماعه : ناس ماتعرف تفكر او تتصرف ..

سمع صوت الحمام ينفتح اكيد سامي صحى .. طلع يحاكيه اللي شافه اليوم مايقدر يسكت عنه ...

ريان : صحيت

سامي بالمنشفه على راسه : ريان مالي خلقك جد

ريان : يعني عارف وش بحاكيك عنه ..

سامي رفع جواله ودق على وليد : ايوه ومابغى احكي بالموضوع ..

ريان بعصبيه : ليه مو على كيفك تطنش ..

سامي طنشه : هلا وغلاااا بالحبيب

وليد : هلا فيك ..؟

سامي : وينك انت هاللحين انا جائي لك

وليد : انا مع الاهل بالسينما ..

سامي بخيبه امل : لاااا خساره ..

وليد : وش خسارته تعال بس ماعليك منهم

سامي: لااا ياعمي يدعون علي بعدين

وليد : ههههه لا لاتخاف مراح يدعون عليك .. تعال ..

سامي : يله سويعات وانا عندكم .. وشرايك بهذي سويعات ..

وليد : ههههه وحشتني ..


سكر سامي من وليد مبتسم بخبث بيشوفها واخيرررا ..
ريان كان واقف عند باب البلكونه القزاز يناظر باخوه حاقد عليه ومشتاق له .. حتى انه غار من هذا وليد يحاكيه اكثر منه .

سامي : لاتناظرني كذا انت وجهك بطلع

ريان سحب الشنطه وحطها لى السرير : ضف وجهك وش تنتظر

سامي خذ الكاب وفتح الباب قبل لايتحرك قاله ريان بقسوه : لاتضن اني خايف عليك والا انت هامني .. انا مالي خلق كل ساعه اتالم على حسابك ..

سامي ناظره بقهر اخوه قاسي بشكل محد يتصوره : تتالم .. ليه انت عندك قلب علشان تحس ..

تركه وطلع ..
تضنوا ريان طنش وماتاثر ..
لا الكلمه جائته بالقلب .. كانها ملح على الجرح ..
كل اللي يحبهم يكرهوه ومايطيقوا منه شي .. ماسال نفسه ليه بس رمى اللوم عليهم ..

مشكله اللي مثل ريان يقسى على اللي يحبهم علشان مايبان ضعفه هذا تفكيره ...

فتح الشنطه وهو متضايق وناظرها لثواني يستوعب ملابس ملونه .. داخل الشنطه شنط مكياج صغيره ..لحضه اكيد هذي ..شنطه شموخ ..

حتى هاللحين لاحقتني بشنطتها .. ناظر بالشنطه لثواني بعدها جلس على السرير بجنب الشنطه وضيقته زادت ..
ريحه عطرها موجوده .. الوانها المفضله داخلها ..

سكر الشنطه بهدوء وطلعها لغرفتها .. سمع صوت امه وابوه من غرفتهم وكان نقاش حاد مثل العاده وصوت الاب اللي ينتصر بالاخير ..
تنهد اخر مايفكر فيه هاللحين علاقة الجفاء بين ابوه وامه ...

دق الباب ..
ماسمع رد .

دق باعلى ..
ماسمع رد

وهو يدق مايسمع ردها تذكر حالته معها .. يدق قلبها مايسمع الجواب .. او يسمع صوتها تقول اكرهك

من هذي الافكار .. فتح الباب معصب ومتنرفز ... شاف شنطته على الارض والملابس مرميه حول الشنطه تنرفز مفتشه شنطته وحايسه اغراضه بعد ..


شموخ حست فيه يدخل .. شمت ريحة سجايره بس سكتت وكملت تمثيل تبغى تشوف ايش مجيبه غرفتها .. وخافت انه يشوف تفتيشها لشنطته ..

رمى شنطتها على الارض وقف عند سريرها بيغسل اشراعها ..


حست بخطواته عنده شدت اعصابها ومافتحت عيونها ...

ريان كان وكان بيسويي وبيسوي ...
لكن ...
مثل كل مره قلبه مو قد افكاره ..
شافها نايمه بدون غطاءه لا وبروب الحمام يعني ماعندها ملابس وماخذت الشنطه من عندهم ...كان شكلها برياءه وهي نايمه وحلوه بالمره ..
قلبه دق لها يموت فيها قرب يعشقها بس مابعد عشقها ...

ناظر بايدها الناعمه اللي مسكته بالمطار بتملك ..
مسك ايدها لاشعوري منه ..وكانت بارده مثل ماتوقع ... سحب الغطاء من تحتها بهدوء و غطاءها كويس .. وفرك يدينه بيدها يدفيها .. كانت بارده مره ودفت ..

شموخ وقف شعر جسمها من مسكت ايدها حست برعشه بكل جسمها ..خافت يكون ناوي فيها الشينه .. قبل لاتفتح عيونها او تسحب ايدها منه وتصرخ فيه ..
كان يحاول يسحب الغطاء من تحتها خففت جسمها تشوف وش اخرتها معه ..
لكنه ببساطه غطاءها ومد ايده يدفيها بحنان ..خافت دموعها تجمعت بعيونه .. هو نفسه اللي كان هذاك اليوم لما كانت مريضه بالفلونزا .. نفس الايد الدافيه اللي مسكت فيها ..
كانت تبغى تصرخ فيه وتبكي تكررره ليه يعاملها كذا ... ليه وش يبغى يوصله اكيد يقتلها مثل مروج ..
لازم تتاكد هو نفس هذاك اليوم بالفلونرا والا لا .. بس الشماغ يدل انه هو .. لااا لازم تتاكد بس كيف ..؟ وبهذاك اليوم بتعلمه قدره ..

ريان ناظر بوجهها الناعم وهو يتعقد وكانها تحلم حلم شين .. انفاسها كانت سريعه ..
اكيد بتصحى هاللحين ترك ايدها بسرعه ودخال الملابس بشنطته و اخذها ...

فجاءه ترك ايدها حست بنعيم الدفاء يروح ..وارتاحت شوي لحد ماسمعت صوت الباب يتسكر .
اخذت نفس وفتحت عيونها مقهوررررره منه ..
ركضت للحمام تغسل ايدها اكثر من مره .. تبغاها ترجع بارده .. ماتبغى ريان يتفضل عليها بشي تكررررررهه ..

ريان رجع غرفته تروش وطلع شاف امه وابوه جاهزين بيطلعون ..: وين ..؟

ام ريان : توني بصحيكم يله علشان نتمشى

بو ريان بجفاء : ريان انت تدل الاماكن بمصر ودنا مكان سنع اخوك مافيه الخير طار لربعه ..

ريان: ان شاء الله بس خمس دقايق .. – حاول يقولها بلا مبالاه – انسه مشاكل وينها

ماكانه الا من دقايق كان بغرفتها وشافها نايمه ..

ام ريان : مادري وش هالنوم بروح اصحيها ..

ريان جلس يحكي مع ابوه عن الانتخابات لحد ماتجهز شموخ .. هو ماكان مع ابوه كان يتكلم وهو يفرك يدينه ببعض وكان ايد شموخ لحد هاللحين بينها ..

شموخ غسلت ايدها وفتحت شنطتها احمدت ربها مافتشها ريان الهم والا كان راحت فيها ..
كل شي فيه جوالها الغير شرعي .. كروت وارقام ..

طلعت ملابسها اللي بتلبسهم واخذت جوالها الموتريلا ناظرت صورت فيصل وتنهدت : يازينك يامغرور ..بس والله بتكون لي

دخلت تتروش الا وامها داخله : انتي صاحيه

شموخ بدلع : ايوه ماما من ثانيتين بس ..

ام ريان : يله البسي بنطلع ..

شموخ بدلع وقفت عند امها : ماما انتي تحبيني

ام ريان : اكيد ليه هالسوال ها ..؟

شموخ : بس كذا اسال .. تحبيني اكثر والا ريان .
سوالها كان غبي بس كذا اسالته تكره ريان وتبغى تاخذ منه كل اللي يحبونه

ام ريان : والله معزتكم سوا .. صحيح ان ريان جاف ومايحكي كثير بس احبه ..وانتي عاد دلوعتي اموت فيك من يفهمني كثرك ..

شموخ : اجل ماما ابغى البس بنطلون والله مو حلو شكلي بهذي التنوره الطويله وماعندي غيرها

ام ريان : انا عندي عادي بس ريان وش يفهمه ..

شموخ : انتي راضيه خلاص ماله دخل ..

ام ريان : حنا جائين ننبسط ماما لاتجيبي مشاكل والبسي تنوره

شموخ : لالااا مابغى مره قرويه ..

ام ريان عارفه ان شموخ بتنفذ اللي براسها كذا والا كذا ..: اوكيه البسي اللي تبغى

شموخ دخلت للحمام : ثاااانكس مامي ..

..........................................................

سامي سلم على وليد وبعد السلام والوال عن لاخبار

سامي : ها اشوفك طلعت من السينما ..

وليد : ايوه الاهل فيه استاذنت علشانك ..

سامي : افا والله علشاني تعال يارجال ندخل تارك اهله لوحدهم وكله خليجين

دخلو لسينما وجلسوا قدام اهله وهو يموت ويشوف شكلها بس ماحصل نصيب ..

اصايل شافت اللي جلس مع اخوها ولمحت شكله من انوار الفلم كان واضح فيه الوسامه عيونه ناعسه وانفه دقيق نست الفلم وجلست تناظر فيه وبحركاته ماتوقعت ان اخوها يعرف مزايين مثل كذا ... اكيد هذا اللي كان يشتغل شرطي مع اخوها .. واضح له طول وهيبه .. وضحكته مميزه .. كانت تضحك بس مو مع " محمد هنيدي "لا مع ضحكت المزيون صديق اخوها ..
هي مو طبعها تناظر شباب او تتمقل فيهم بس سامي مزيون بالمرررره يجذب (( مشاء الله لاحسده ههههه))

سامي مادرى عنها كان يضحك وهو مقهور بداخله ..جئيته على فشوش على الفاضي .. بس بيوصل لها بيوصل لها ...

...................................................


نزلوا شموخ مع امها وابوها وريان

وعملت اللي براسها لبست بنطلون وبلوزه طويله علشان تسكتهم لكن ناويه نيه بالايام الجائيه ..

ريان : بنروح لحديقة ( الأزهر بارك )

الام : وعساها حلوه

ريان : ان شاء الله ..لانها اجدد حديقه

وصلوا للحديقه وكانت جد حلوه وكبيره ..


عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل







بو ريان وام ريان مشوا قدام وشموخ بقت مع ريان وهي تتمنى ان يضفف وجهه ..

ريان كان رايق لسبب واحد بس .... انه مسك ايدها اليوم وهذا هي بجنبه وش يبغى اكثر بعد : كان ماعمرك شفتي حديقه لاتصوري اي شي

شموخ بدلع : آآآف مالك دخل ..

بو ريان لف عليهم : عسى في مطاعم هنا جوعانين ...

ريان : ايوه في مطعمين مطعم القلعة ، و مطعم البحيرة ..

شموخ بشك : وانتي ايش عرفك يافالح ..؟

ريان ابتسم : جيتها قبل كذا يا ذكيه

شموخ بخبث همست : ايوه قلتلي بشهر عسلك انت والعجيز جئيتها

ريان لف عليها معصب بس ماقدر يتكلم لان ابوه اساله : واي المطاعم احسن

ريان : ها .. مطعم البحيره ..

وجد دخلوا لمطعم البحيره اللي كان بوسط بحيره اصطناعيه وريان تفكيره بشموخ ويحاول يهدي اعصابه جائي ينبسط مايبغى يتنرفز ..

شموخ كانت تشوف ريان يحاول يضبط اعصابه وحست بانتعاش وانها مبسوطه ..


جلسوا ينتظرون الاكل يوصل لانهم جواعه بس ريان ماقدر يضبط اعصابه وكل شوي يناظرها مقهور حركتها تدل انها ناويه تحكي عن منى وهو يفهمها اكثر من نفسها ..

شموخ كانت تصوره باستمتاع وتتحرش فيه
قالت بدلع : ريووون اخوي حبيبي – شددت على اخوي متعمده – ابتسم للكاميرا

ريان حط ذقنه على يدينه وهو يغلي وكلمة حبيبي جئته على الوتر الحساس ..ونست منى وحكايتها .. كانت مشاعره مندفعه بجنون لها ولصوته الناعم الدلوع ..

شموخ (( اذا ماطلعت منك حركتك من شوي ماكون بينك )) : ابتسم البسمه ببلاش ..

ريان ابتسم للكاميرا على كلمة حبيبي اللي طفت النار اللي بصدره وحسسته ان الكون من حوله شموخ وبس ..

شموخ كانت تفكره مقهور ويبغى يبين لها انه نسى منى : اخييييرا ابتسمت يا ريان الهم ..

ريان الهم رجعته للواقع ونزلته من ابراج الرومنسيه الوهميه قال بحقد : وين الاكل هذا ..

شموخ بشماته : هههه شكلك جوعان ..

ام ريان : مو بس هو حتى انا ميته من الجوع ..

وصل الاكل وجلسوا ياكلون ومافي صوت الا الشوك والملاعق وموية البحيره الاصطناعيه ..

ريان كل شوي يرفع عيونه ويناظرها وهي تاكل بطريقتها البقه المتعاليه وكانها نجمه سينما مشهوره .. يدرس كل حركه تسويها مو دايم تحصله تكون قباله بهالمكان الشاعري

وشموخ تضنه مقهور منها فتزيد من نظرات الخبث والتهديد ..

خلصوا من الاكل وجاء الويتر اخذ الحساب من ريان . . وبو ريان ماسك المعسل يشرب وام ريان تسولف عن الاماكن اللي بتزورها

شموخ : آف طفشنا يله نقوم ..

بو ريان : بعد هالاكله الدسمه مالي خلق اقوم ..

شموخ بدلع : لااااااا بابا بنجلس هنا

ام ريان : انتي وريان تمشوا بسم الله عليه ريان حافظ المكان

وقف ريان وكانه يبغاها من الله : يله قومي نتمشى

شموخ ناظرته باشمئزاز (( على باله بخاف منه انا اوريك ياريان الهم ))وقفت وهي ترفع كاميرتها ..

مشوا بعيد وكل واحد ساكت ..
شموخ تفكر بطريقه تتخلص منه بس قبل لازم تتحرش فيه وتنرفزه ..
ريان كان ساكت والتوتر موصل حده بعد ماعرف عن مشاعره وهو مو قادر يضبط اعصابه ومشاعره معها ..

شموخ : يابو العريف ودنا لمكان سنع بهالحديقه

ريان ناظرها بتهديد وبرود يخفي بركان مشاعر الشوق لها وعشق لدلعها وغنجها اللي نذكر فيها وبس : تعالي في مقهى حلو هنا

شموخ : آف بعد نجلس

ريان : ايوه

شموخ لحقته لعند المقهى وهي متاففه : آآآآآف

ريان سكت ..لحد ماوصلوا لمقهى تر يانون هذا مقهى مرتب على هضبه مرتفعه أعلى مكان بالحديقه .. .. فيه نوافير في غاية الجمال ..

سحب كرسيه وجلس ...... ناظرها تجلس بعد ماتنظف كرسيها بالمنديل ..

ريان : اجلسي بس اجلسي

شموخ : انا مو مثلك اجلس باي مكان مادري من واي زباله جلسوا فيه

ريان باندفاع : نفسي اكسر لك خشمك وغرورك الللي ماله داعي

جلست شموخ قباله وكل نظرات الكره والحقد بعيونها له : اهاااا مثل مروج

ريان سحب سيجاره مصممه تذكرني ...قال برود : عندي سوال محيرني من زمان ....

شموخ بغرور : عارفه بتسالني من وين سر جمالي واناقتي


ريان ناظرها باستخفاف ... : من جدك انتي على بالك نجمه تلفيونيه

شموخ تبغى تنرفزه لابعد حد : ناظر الناس حولك تناظر بجمالي وكاني اكثر من نجمه

ريان ناظر وهو معصب في حد يناظرها وهو بجنبه يقتله من يناظرها وانتبهه ان الناس تناظرهم وكانهم من كوكب ثاني اكيد لانه لابس ثوب وشماغ

لا ياريان مو كذا .. الناس مبهوره بالاشكال الجميله اللي قدامها ... هو وشموخ كانهم من عالم ثاني .. عالم الجمال والملامح المتعجرفه ...
دائيم المظاهر تخدع لو يشوفوا قلوبهم من جوا ماقربوا عندهم ..

شموخ لما طول وهو ساكت صارت تصور الناس وقالت ببرود : وش كان سوالك

ريان تذكر وش يبي يسائلها .. قال بهدوء : من وين عرفتي عن منى ..؟

شموخ ناظرته قديم بالمره : مالك دخل المهم عرفت – باستهزاء – حرام عليك تحرمنا من شوفت زوجت اخونا المصونه ..

ريان ناظرها وهو يسحب نفس طويل من سيجارته ويتامل عيونها الرماديه : انسه مشاكل بسرعه انطقي من وين عرفتي ..؟

شموخ بدلع وعتب : حررام عليك .. متزوجها مسيار ليه خايف حد يعرف عنك والا خائيف عليها هههه ..ههههه

ريان رمى السيجاره بالارض بعصبيه ضحكتها الغجريه اربكته قدم عند وجهها وصرخ : انطقققققي

لفوا عليه اللي بالمقهى ..رجع ظهره للكرسي بهدوء

شموخ بقرف : لا تفشلنا وتصرخ مانت بالبيت ..

ريان : شموخ انطقي من ووين ..؟

شموخ ببرود ناظرت عيونه : سوري ماقدر - كملت بشماته واستهزاء - وانا اقول من وين لك كل هالفلوس منها

ريان : مالك دخل واذا فكرتي تخبري امي وابوي - بتهديد وعيونه حمراء من العصبيه - والله والله ياشموخ ماتلومي الا نفسك ..ومايحصل لك طيب .. وسكري ع الموضوع

شموخ باشمئزاز : من صغرك كريه واناني وماتحب الا نفسك .. عند المصلحه تصير عبد وماتهتم لاح

سكتت لانها سمعت صوت الكاس يتكسر بيده وناظرها بنظرات تسبب الرعب مو الخوف بس هذي شموخ ولا هز شعره براسها ..قال وهو يرمي اكاس من ايده ..ومن بين اسنانه : اذا ماسكتي بذبحك هنا

شموخ وقفت وشالت شنطتها والكاميرا من الكرسي اللي بجنبها : عادي مو غريبه عليك .. ولاتخاف مراح اقوول لامك وابوك شي الا اذا اضطريت ولا تحدني اقول

ريان غمض عيونه و اخذ نفس طويل وعد للعشره بداخله (( 1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 )) يكره نظرات الاشمئزاز من عيونها يحس ان في اشياء بداخله تتكسر ..كانت اعصابه فلتانه بسبب الانتخابات وسامي وهاللحين هي وتهديدها بمنى

وقف ورم الحساب على الطاوله ولحقها ..

والناس تناظره مستغربه ..

شموخ حست فيه يقرب من ريح سجايره مع عطره المميز ماقد كرهت احد على وجه الارض مثله ..

ريان بهدوء : اذا كارهه تعيشي جد افتحي فمك بكلمه
كانت ايده اتالم والظاهر ان القزاز دخل فيها بس هو طنش

شموخ ياجبل مايهزك ريح : والله اذا بحكي بحكي بمزاج ولا تهمني ولا عشره على شاكلتك ..

ريان اخذ نفس طويل يحس انفاسه مخنوقه : قلتلك يا انسه مشاكل اتقي شري احسن لك .

شموخ : هههه ارعبتني بصراحه ..

ريان طلع بكيت السجاير بيده اليسار وكان مخلص قال ببرود : جربي وشوفي وش ممكن اعمل

قاطعتهم بنت لابسه لبس اصفر وتنوره حمراء لحد الركبه مثل لبس المقهى الموحد : ياستاز ياستاز

ريان وشموخ ناظروها

البنت رمشت بعيونها بخجل : لوسمحت ياستاز دي مصريك زايده ..

ريان : لا هذي قيمه الكاس

البنت : تعال معاي ياستاز انزف لك ايدك دي بتنزف

ريان ابتسم وهو يناظر لوجهها المدور وصوتها الناعم ذكره بمنى زكي : لا مو مشكله هاللحين اروح لاقري – بالمصري – اكزخانه .

شموخ كانت تهز رجلها بعصبيه ومتكتفه وهي تناظرهم وهو يتبسم لها ..

المصريه : لا ياستاز دنتا زيفنا تعال معاي

شموخ سحبت ريان من ايده اللي فيها الدم بقوه : قالك بيروح اكزخانه على قولته ماتسمعي ويله خذي الفلوس وفارقي

المصريه : مالك يامدام سيبي ايدوا دلوئتي تعوروا ..

ريان ناظر بايد شموخ بيده والدم مختلط بيدها صحيح ايده تنبض من شده الم لان شموخ تضغط عليها بكل قوته بس احساس حلو انها تمسك مكان جرحه بيدها ..

شموخ : لاااا ومن انتي علشان تقولي ومدام بعينك انا اخته

ريان ببرود : شموخ وش فيك ..؟ابروح معها ايدي تنزف
كان مستمتع بعصبيتها وقهرها .. هذي المره لها طعم غير يمكن لانه حس في شويه غيره .. هو حسها بالمطار لكن اقنع نفسها انها كذا غارت من البنات لكن هاللحين ..

شموخ تركت ايده وقالت بدلعها المعتاد : يله رح رح معها تداويك – بتريقه تقلد المصريه – ياستاز

ريان مسك ابتسمته لاتطلع ومشى مع المصريه ..

شموخ لثواني وقفت بعدها مشت لعند ابوها وامها ..

لحضه تتركيه لوحده مع هذي المصريه وش بيقولوا الناس اللي شافوكم سوا تركها علشان وحده ثانيه وقدام عيونها اكيد المصريه اجمل ..

ريان مشى مع البنت المصريه ونفسه يبوسها على الموقف اكدت له اشياء غافل عنها ..ونفس الوقت مستغرب تصرفات شموخ غريبه اكيد ماتغار في شي خلاها تسوي كذا
والا لو تغار كان غارت من منى ...
صح ماتغار .. غبي ضنيتها تغار ...

جلس وراحت المصريه جابت له شاش ومطهر ..توها بتحط له الا شاف عيونها الرماديه وطولها الرشيق قدامه ... دزت المصريه : ابعدي انا اعرف ..

المصريه مسكينه كانت مستغربه من شموخ وخائفه من تصرفاتها شوي ..

شموخ ناظرت ريان بحده وهي تمسك ايده بقسوه : مبسوط ريان الهم

ريان ببرود وتاكد انها ماتغار من نظرات الكره اللي بعيونها : اخلصي بس والا عطي البنوته – ابتسم للمصريه – اللي وراك

شموخ من القهر حطت المطهر بقوه على الجرح ..تبغاه يتالم ويطلع آآه ...
لكن ...
ريان عقد حواجبه حس بشويه الم .. من المطهر ..

شموخ بدلع : يالم ..

ريان ناظرها باحتقار : لاااا

شموخ انقهرت وضغطت عليه اكثر

ريان عصب : بشويش ايدي ابغاها ..

شموخ ببرود : ايوه حس بالالم .. احسن

ريان ناظرها وسكت عرف هاللحين ليه كل هالمسلسل علشان تشوفه يتالم ...ابعد ايدها عن ايده بقسوه : ابعدي حتى مطهر ماتعرفي تحطي ..لوسمحتي اختي عطيني الشاش ..

شموخ ناظرته بقهر ووجهها احمر من العصبيه .: عطيه عطيه وطبطبي عليه ..

لفت وجهها وراحت ..معصبه ..ريان اخذ الشاش ومشى لعند اهله ...

............................................................ ..........

سامي بعد ماطلعوا من السينما وقف بعيد قالك محترم والا لو مافيه اخوها كان علوووم ...

وليد : يله اصايل يمه حلا .. مشينا .. سامي ليه واقف بعيد يله ماودك نطلع لكوفي

سامي ابتسم وهو يحاول مايناظر ل اصايل ... واصايل خاقه عليه عيونه العسليه الناعسه ذبحتها ...

حلا : وليد ابغى فله ابغى فله

وليد : ومن وين نجيب لك فله بمصر

اصايل بصوتها الناعم : فيه قريب

لف سامي باهتمام لها وجاءت عيونه بعينها .. كانت ملامحها مرتبه وحلوه ماتشبه لوليد كانها مو اخته ..سمراء وناعمه بعكسه ابيض ومليان شوي ...

اصايل ارتبكت من نظراته لها ..

ام وليد : اقول سامي وراء ماتجيب امك واختك معنا ..

وليد : يمممه يمكن مشغولين

سامي : لاااا عادي بس اختي شموخ شويه انطوائيه ماتحب تحتك بالناس

اصايل تعرف من شموخ معها بالجامعه وتكرها لغرورها واهتمام البنات فيها بس ماتصورت ان سامي اخوها مزيون كذا ..طلعت كلمات غصب عنها : الا شايفه نفسها

ماحست انها تفكر بصوت عالي الا بالعيون الناعسه تناظرها بحده لفت شافت اهلها يناظرونها ارتبكت كثير مسكت ايد حلا : اسفه ماقصدت

وليد ناظر اخته بقهر .....

سامي ابتسم بجاذبيه وراها خبث : لاااا عادي بالعكس .... معك حق اختي مغروره بس انا مو كذا خاله هههههههه

اصايل ذابت فيه اكثر ... اخلاقه حلوه عجبتها ..... مشت لقدام وسامي ناظر بوليد يعني حصل خير

رجع وليد اهله لعند ابوه بكوفي المول وهو راح مع سامي يتمشوا ..
سامي كان يموت ويوصل لاصايل بس الايام بيننا


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



السعوديه – الشرقيه

قبال التلفزيون .. وهم يناظروا "صدى الملاعب " كانت نجلاء جالسه بجنب احمد ومسنده راسها على كتفه

نجلاء بدلع وهي تلعب باصابع احمد : حمودي انت عارف وش نفسي فيه ..؟

احمد : وش نفسك فيه ياحياتي واجيبه لك ..

نجلاء ضحكت بنعومه : هههه .. لا هذا مو بيد احد بيد رب العالمين

احمد خاف انها تقوله .. نفسها يتشافى او مكان مريض من الاساس تضايق لكن قال برحابه صدر : وش هو ..؟

نجلاءضغطت على اابعه وناظرت فيه مبتسمه بخجل ..نفسي بعيال كثييييير منك .. نفسي بولد اسمه امم صعب الاختيار لكن من يومي احب اسم نايف نفسي ينادوني يام نايف ..

احمد ابتسم لاحلامها نفسه تتحقق لكن كل الظروف ضدهم .. اهلها .. مرضه .. المصاريف ..: واذا بنت يام نايف

نجلاء: هههههه وناسه حلوه ام نايف تكفي حمودي عيدها

احمد : ابشري ياحلى ام نايف ..

نجلاء : هههههه حلو صح ..؟

احمد قربها منه بحنان : ياخذ العقل عليك بس

نجلاء: متتتتتتى متى يجي هذا اليوم .. – لمعت عيونها بنظرت حنان متفائله – نفسي بنونو صغير مرره وجهه دبدوب وخدوده حمراء من الحساسيه هههه من كثر لبزارين اللي كانوا يجوا لعندي تاثرت ..

احمد : بس ترى ابغاه يشبه لك

نجلاء: لااااا يشبه لك انت ابغى لما ارفعه اشوف فيه عيون احمد ونظراته ابغاه يطلع مثلك حنون .. ابغاه يقول بابا قبل ماما ..- ضمت ايدها وايد احمد لصدرها – ابغى احضنه لصدري وابعد اللكل عنه ابغاه لي انا .. يشوفك العالم من عيوني انا وبس ..

احمد ابتسم لها اكثر ماتوقع ان الامومه حلم مهم بالسبه لها ..

نجلاء تكمل احلامها اللي ممكن تتحقق بيوم : عارف بشتري له كل اللي نفسه فيه بدخله احسن المدارس والجامعات ابغاه يطلع مثقف ذكي .. ابغى هيبته مثل هيبة اخوي ريان اذا دخل اللكل سكت ...لكن مابغاه مثل ريان – قالت بحماس – عارف حمودي ريان بالمره حنون بس الايام قسته هو وشموخ – غرقه عيونها بحزن – لو ترجع شموخ مثل قبل ...

احمد حس ان نفسها تحكي وماتسكت تبغى تطلع كل اللي بصدرها : ليه كيف كانت ..؟

نجلاء تحسست شعرها وكانها تذكر شموخ ..و ناظرت بالفراغ بمكان بعيد بعيد عن احمد وعن احلام الامومه لعند شموخ اختها حتى لو هي بنت عمها بتضل اختها : ......

احمد : نجوله ..

نجلاء سرحانه معه ومو معه : بينك كانت غير .. كانت خطيره وخفيفه دم كانت ماليه البيت ضحك ووناسه كانت تبان اصغر من مروج بدلعها .. مروج شويه ثقيله بس هبله مثل شموخ – ابتسمت – كانت دلوعه دلع قريب للقلب دلع يجذب لانه على براءه .. كانت تحبني وتسولف معي عن اسرار الطفوله والمراهقه ..
لاااا وكانوا بالبيت اربعه ارهابيه هههههه

احمد ابتسم لابتسامتها : اللي هم توام شموخ ومروج .. وريان وسامي

نجلاء: ايوه كانت شموخ دلوعه ريان لدرجه ماتتصورها ماكانها اختنا ...يمكن كان يدري انها بنت عمي علشان كذا يعاملها معامله خاصه ..
تصور الفرق بينهم 6 سنوات بس كانت دايم بحضنه وجنبه كان اللي بيده لها .. كان مدللها لاخر درجه ..
هههه اذكر مره امي منعت شموخ عن ريان لانها ماترضى تنام الا على سريره وكانه توامها هي مو توام سامي ... لحد اولى متوسط وهي تاخذ بطانيتها ودبدوبها لعند ريان وتنام بحضنه .. كنت احسدهم لان ماعندي توم يحبني كذا ..

احمد : وبعدين ..؟

نجلاء : بس صار اللي صار .. وماتتخيل كيف صاروا يكرهوا بعض ... انا شفت ناس تكره بس مثل كذا ما قدمر علي ..
يائذوا بعض بشكل قاسي ...
وشموخ – تنهدت = ماهي بهي نفسها .. صارت انطوائيه قليل تضحك او تبكي .. مغروره متكبره دلوعه ..
مشاكلها كثير .. كانت تسبب المشاكل لريان ولي لاقل سبب ...حتى سميناها انسه مشاكل ..

احمد : وسامي تكرهه بعد وش موقفه ..؟

نجلاء: لاااا ماتكره سامي بالعكس احسها عادي معه اصلا سامي نادر يرجع للبيت واذا رجع دخل غرفته وازعجنا بالاغاني لحد ماينام او يطلع ..

احمد : ريان وسامي كيف مع بعض ..

نجلاء: توام شكل بسسسسس اما اخوه صفر ..
يتحاشوا بعض بشكل رهيب ...
اذا صاروا لوحدهم طلعوا من المكان بسرعه ..
عينهم ماتجي بعيون بعض من بد حكايه مروج
يمكن لان سامي كان متعلق بمروج كثير ... بس احسه مو كذا بس هم الشرق والغرب ..

احمد بااهتمام يبغى يعرف وش تحب وشش تكره وكيف حياتها : وانتي من تحبي اكثر احسه سامي ...

نجلاء ابتسم : ايوه سام فرق بييننا سنه وحده بس كانه اصغر مني بكثير .. احبه اكثر واحد ..

احمد : حتى انا صرت احبه من حبك له ..

نجلاء : لاتضنه بالمره طيوب بس يهون عن غيره هههههههه

احمد بهمس : وانا تحبيني

نجلاء ناظرته واحمرت خدودها : كلمه احبك قليله بحقك ياحمد ..

احمد : آآآآه محد يلومني فيك يانجوله ..

سند راسه على فجذها وتمدد يكمل المباراه .. نجلاء كانت متعوده على المباريات من خالتها شمس اذا نامت بيت جدها ...

احمد : نجوله ماقلتي لي وش ناويه تعملي مع الدكتور مشعل ..

نجلاء تنهدت وتذكرت انه مجرم : بعلمه قدره والله لاخذ حقنا

احمد : لاااا يانجلاء اتركيه خلاص الايام دواره

نجلاء : لااا اتركه مهبوله

احمد : صحيح الحركه اللي عملها قاسيه ومالها داعي بس خلاص اتركيه سامعه لاتعليني منك

نجلاء وهي تلعب بشعره قالت تصرفه : اوكيه اوكيه

رجعوا سكتوا نجلاء تفكر بمشعل وش بتسوي معه النذل ماتوقعته حقير كذا ...اما احمد كان تعبان من الصباح وهو صاحيه وهذا اجهاد لقلبه ..غمض عيونه على لمساتها لشعره ونااااام ..

بعد فتره طويله ..

نجلاء : حمووودي جوعان

احمد : ..........

نجلاء ناظرت وجهه كان نايم ابتسمت مسكين تعبان .. نست هالشي لانها كانت مبسوطه معه طوال الوقت وماداومت بالمستوصف علشان تجلس معه .. صحته تحسنت لان نفسيته ارتاحت والقلب يرتبط بالنفسيه ..

قالت بهمس : حبيبي حبيبي

احمد فتح عيونه بتعب : اوووه نمت

نجلاء : قوم داخل ارتاح ..

احمد : لااب

نجلاء : لا اصلا انا بعد ابغى انام ..

دخلت احمد الغرفه واول ماتمدد نااام من التعب .. هي لبست بيجامتها وفتحت الدرج اخذت الاوراق والنظاره الطبيه ..
وبهدوء طلعت من الغرفه

طفت التلفزيون والانوار علشان ماتعج احمد بس شغلت نور الابجوره الصغيره ..

سمت بالله ولبست النظاره وفتحت الانوار .. لازم تدقق وتشوف العمليات اللي عملها النذل احمد ..

جلست تقراء وتقراء بالاوراق ماتدري كم من الوقت مر ..
ساعه ...
ساعتين ..
..كانت العبره خانقتها وهي تقراء ومقهوره ..

دق جوالها افزعها ردت بسرعه علشان ماتزعج احمد : الو

سامي بحماس ومع الازعاج : الو مساااااء الخيييير ازيك يا ابله

نجلاء: ههههه هلا وغلا بسام

سامي : حرام عليك تسلمي على اللكل الا انا بس مردوده ...

نجلاء: والله كنت مشغوله

سامي : لاااا انا زعلان واذا بتراضيني قولي انك بخير وانك مشتاقه لي

نجلاء: ههههه انا بخير بس مابعد اشتاق لك

سامي : اوكيه مافي مشاكل باي

نجلاء: لااااا وين لحضه .. كيفك وكيف بينك وماما وبابا وريان

سامي : مادري عنهم انا مع وليد خويي ..

وليد ياشر له : يللله تاخرنا

نجلاء : خساره يعني هم مو معك ماقدر احاكيهم ..طيب عطني رقم الفندق ورقم الغرفه ..

سامي: اوكيه برسلهم رساله ... نجوله حبيبة اخوك انتي انتبهي على حالك ولاترجعي للبيت الا الصباح لاتجلسي بالليل ولو تروحي لبت جدي احسن

نجلاء: لاااا لاتخاف انا هاللحين بالدوام وبرجع للبيت الفجر يعني ماعلي خوف

سامي: اوكيه اتركك هاللحين وسلمي على البنات اللي حولك

نجلاء بخبث : هههه كلهم هنديات وفلبينيات

سامي لاعت كبده : ووووع . يله يله باي انتي وفلبينياتك

نجلاء : هههه باي

سكرت وهي مبتسمه ..وناظرت بالساعه 9 .. تثاوبت ودخلت تنام..ماعندها شي ليه تصحى من النوم ....ياحبها للازعاج ..

دخلت تمددت بهدوء ..ظلام وتكييف دافي مع جو الشتاء ... كل شي يجيب النوم بس عيونها مجافيها النوم تنتظر تتفاهم مع الزفت مشعل ..
تقلبت بالسرير مافيها النوم .. ناظرت احمد ناييم ومرتاح ..ابتسمت تذكرت لمى بتدق عليها تسليها .. بس حرام البنت اكيد عندها ارتبطات ...
حبت لمى كثير اسبوع بس وصارت تحبها كذا لانها حبوبه خفيفة دم ..(( لازم اخطبها لريان و سامي .. لا سامي ماينفع ابدا ريان احسن ..))

وعلى هالافكار نامت ...



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



ندى ناظرت بابوها مصدومه ...كيف يوافق كذا ويزوجها لهذا ومافي سفر لمصر : يبه بتتركني مع هذي

بو نواف بقله حيله : وصيه ابوي يابنتي و

ندى قاطعته منفعله : وش نهاية هالوصيه ها .. وعود تزوجت وتطلقت مع انهم يحبوا بعض بس ماتحملت امه واهله .. اذوها وحنا قريبين منها بالشرقيه كيف بحائل ومع هالذئبه ..

خديجه : مالذئبه الا انتي اسكتي رقطع لسانك تراددي ابوك

بو نواف بصرامه : ندى هذي وصية جدك ولازم تنفذيها

ندى ناظرت بابوها ودموعها تنزل
(( يـــابـــــوي يـــــاعزوتي وتــــاج تــاجـي ..
لــــــك بـــالمـحبـه دور ماتنحصر باعداد ..
يــــابوي جـيتـك والـراس منـحني واطـي ..
طــــالب رضـــاك و معلــنن قـــلبــي حداد ..((


ندى عصبت : يبه تكفى ..

بو نواف هز راسه بقله حيله : الوصيه

ندى : يمه ..

ام نواف بصرامه : ولد عمتك ومنك وفيك ليه كل هذا

ندى ناظرت امها برجاء وانكسار

)) يايمـه يـامنبـع الحب والاحساس والطيبه ..
يــــاأغـلـى بشـر بدنــــــــيـــــــاي العنيــده
لـك بالحـشـا قلب نابـض مــحدن دريبــــه
وان دروا !!.. تفريقنا من أمانيهمـ البعيده ((


خديخه : ليه هالبكي والدلع ..مافيه سفرتن لمصر ولا خرابيطه وعلى نهاية العطله يملك فيه وبعدها عرسهم

ندى ركضت لسطح مقهوره وتبكي ماتبغى تشوف احد ولاتسمع احد ماتبغى منهم شي ..احلامها وطموحاتها كلها ضاعت وياليت كذا وبس بيزوجونها لعبدالعزيز اللي ماتعرف عنه شي .. بس اكيد تكرررهه لان امه عمتها خديجه ..

وعود واقفه عند الباب تناظر عمتها وابوها يحددون مصير ندى اللي واضح من بدايته دامها بتروح لحائل مع عمتها ..
شافت ان ابوها مابيده حيله .. مثل كل مره ضعيف ومهزوز .. شي يقهر مايقدر يوقف بوجه اخته لانها باختصار ماتحترم احدوقويه ..
هي يمكن لهذا السبب ماقدرت تكمل مع يعقوب لانه طيب وضعيف ومهزوز مثل ابوها وهذا اللي ماتبغاه تبغى رجال يفرض احترامه على اللكل اذا صار موجود بمكان ..
((ياررب رياض يكون كذا .. ))
وهي جد حسته كذا لما دخل يوم الملكه بهيبته ..وسواليف ابوها عنه انه " شخصيه "...

نور كانت مع جدتهم بالغرفه ماهي بعارفه وش صار وندى مستحيل تسكت لهم .. عارفه بنت عمتها خطيره ..
وانكسر خاطرها على جدتهم ...

ندى نزلت من الدرج معصبه واخذت عبايتها

وعود : وين بتروحي

ندى : بروح للمياء بنت الجيران

بو نواف شافها تمشي وهي لابسه العبايه : وين ياندى

ندى بقهر: بنخنق هنا خديجوه ساحبه كل الاوكسجين بروح للمياء بنت الجيران .. نواف تعال معي

بو نواف وام نواف سكتوا عارفين ان لمياء صديقتها مرره وبتعقلها اكيد ...

طلعت ندى وماهمها احد

خديجه معصبه : وكيف تتركوها تطلع كذا وبعدين ليه تسكتوا لها تقول خديجوه

بو نواف : صارلك ساعه تقولي حميد وماحترمتي شيباتي بتلومي هالصغيره

خديجه انقهرت وتفشلت : المهم شهر 8 نهاية العطله ابجي من حائل نملك مايصير تتاخر وصيه ابوي اكثر

..؛؛..؛؛..؛؛..؛؛..؛؛..

لمياء : ندوش تعوذي من الشيطان ليه كل هالبكي

ندى : قهروني يالمويه قهروني محد مهتم لمشاعري دائم كذا مايحبوني

لمياء : صح هم كذا لو انها وعود كان ماسكتوا

ندى : عارفه وهذا اللي قاهرني اكثر

لمياء : اسمعي انا عندي حل بيريحك وبيريحهم بعد

ندى بكت اكثر : مااافيه امل لاتحاولي

لمياء : اسمعيني طيب يمكن يعجبك




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



السعوديه – الرياض

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



ربى : لاااا سجى كيف ماتحضري مانتي بصاحيه ..

سجى بضيقه قالت بدلع : وهو على كيفي يعني آف قلتلكم انا مانفع اتزوج

ربى : حاولي معه مره ثانيه اكيد بيرضى

سجى مقهورره : لااا مايفهم غبي قلتله اختي قال لاااا

ربى مستغربه : غريبه ليه

سجى ضمت رجلها لصدرها واسندت ذقنها على ركبتها وشعرها متناثر على وجهها وكتفها : مادري عنه او كيف يفكر ..

ربى بحنان : سجى احسك مو راضيه بهالزواج ليه وافقتي

سجى ((آآآه لو تعرفي ياختي وش كثر انا ظالمتك كان ماسالتيني بهالحنان )): لااا عادي بس احسه بالمره فقير ومادري امه وخالته العجيز دريه هذي بالمره ماعجبوني .. سوفاااج

ربى : لااا شكلهم حبوب وبالذات اخته سوسن حبيتها

سجى : ربى تتوقعي بقدر اتاقلم معهم انتي ماشفتي البيت اللي بنسكن فيه سوفااااج قديم وبحي اسمه مجهول .. انا خائيفه يدروا صحباتي والله لانحرج ..

ربى تغير الموضوع لان معها حق هي اللي ماتهتم للمظاهر ماتتخيل نفسها تعيش برى قصر او بعيد عن بيوتهم الفخمه ..هذا مستواهم الاجتماعي من الطبقه الارستقراطي ... استغربت كيف امها توافق على هذا تركي وكيف تزوج رياض لوعود ..: صحيح سجى مارجعوا صحباتك من دبي

سجى تذكرت صاحباتها المقربات صحباتها جد مو شموخ النذله .. هم يدروسوا الثلاثه بدبي واخر سنه لهم هذي بيرجعوا .. ولانها ماحبت تسافر كملت هنا ماتبغى تتبهدل .. مدلعه ..
: لا امس حاكيت غاده قالت على الاسبوع الجائي يالله بالمررره مشتاقه لهم .. زعلوا كثير لما ملكت وماكانوا هنا ..
الحمدلله انهم مو هنا سالوني من اخذت ضيعتهم وانا منحرجه موووت

ربى : ليه خلاص صار زوجك لازم اللكل يعرف

سجى بسرعه : لاااا تبغين اقول تركي اللي ساكن بالحي المجهول واهله جيش وهمج سوووفاج .. مستحيل ..

ربى عارفه اختها مستحيل تقتنع : طيب حاكيه بليييز انتي اختي ولازم تحضري زواجي

سجى : لااا ذليت نفسي كثير .. حتى اسناني اللي طاحوا مراح اروح للمستشفى الا لما اتزوجه

ربى : صحيح كيف طاحوا ..؟

سجى ارتبكت : طحت وهم من زمان مسوسين

ربى : غريبه مسوسين انتي دوم تهتم فيهم

سجى تنرفزت لانها مقهوره على سنينها : هذا اللي صار

وقف قبالهم واحد لابس ثوب ابيض وقال بغرور : عارف مشتاقين لي كيفكم بنات

لفو البنات لصوت : خالوا فيصل

فيصل : آآف فيصل بس وش خالوا ..

يالله الدنيا صغيره كثير فيصل طلع خال سجى ياشموخ

سجى قفزت من مكانها ... وبدلع ضمت خالها الفرق بينهم شويه كبير7 سنوات : وحشتني مووت ليه ماحضرت ملكتي

فيصل : بالله من جدك انتي انا احضر ملكه نسبهم مايشرف

سجى انقهرت وغرقت عيونها : معك حق ..

فيصل ابعد سجى وجلس : كيفك ربرب

ربى : كويسه وانت ..؟

فيصل : انا عااال العال ..

ربى ماتحب خالها فيصل مغرور وسواليفه القذره كثير وسمعته شينه وكل مره يجرحها بعمر مع انه ولد ناس بس يطلع فيه شي : انا بدخل اتروش واطلع للمشغل زواجي بعد بكره موماتحضر

فيصل : لا ماني بحاضر مشغول .. اجل انا فيصل الرالي احضر مكان فيه هذا عمر ..اللي امه هنديه

ربى : لاحووول

طلعت من الغرفه

سجى جلست مكان ربى وقالت بدلع : ماعليك منها طمنني عنك ...لحضه لحضه قبل وش هذا تركت رسل ماصدق ..

فيصل ناظر لسماء : لا صدقي لقيت اللي تسواها وتسوى اشكالها

سجى : من خالللوا .. اللي تقدر تنسيك رسل ..

فيصل : اووه مشوار طويل معها ماعليك منها وقولي لي وش هذا اللي انتي ماخذته

سجى نزلت راسها : آآف مابغاه اكرهه

فيصل استغرب : اجل وش لك فيه

سجى : قصه طويله .. مابغى احكيها لك الا اذا صدقتني

فيصل : اوكيه تفضلي

سجى : انت عارف اني اذا رحت لشرقيه ازور صديقاتي هناك .. لبنى .. و الزفته

فيصل : لا ماعرف انا اللي اعرفهم ثلاثه وعورتي راسي فيهم .. غاده واماني وووو وهذيك بنت الوزير هيا

سجى : ايوه صح ماحكي لك الا عن هذولا .. اسمع انا ازور لبنى دايم وشموخ الزفته

اسم شموخ شد انتبهه وقال بحماس خفيف : ومن بناته هذولاء

سجى : مايهمك الا هذي الملعونه شموخ الخيال اكرررررها

فيصل ردد بغباء : شموخ الخيال

سجى: ايوه حقيره وفاجره وملعونه بشكل صحيح اني ماشوفها الا اذا نزلنا لشرقيه لكن ماتصورتها بهالنجاسه هذي

فيصل باهتمام كبير : ليه وش صار لك معها

سجى حكت لخالها فيصل اخر العنقود البطران الفسقان المدلل كل شي ...من اول ماراحوا لشرقيه لحد اخر مكالمه لتركي وطبعا ماقالت عن عمر ولاشي ..

فيصل سكت للحضات هو حس ان شموخ ملعونه وماهي بسهله لكن لهدرجه .. لا وتاذي مين حبيبته المدلله سجى .. ومن قبلها رسل .. توعدها بداخله الف وعيد وعيد تمنى انه ماتركها تروح .. بس كان يبغى يعلمها انها مو بالجمال اللي تحسه ..
طلعت بلوى كبيره شباب وحفلات وارقام .. وعامله نفسها شريفه ..

سجى بدلع : خاللللوا ليه سكت قلي وش اسوي

فيصل : بصراحه موقفك ضعيف مره ومابيدي شي وعارف اختي الجازي مستحيل ترجع عن قرارها وبتقلي انت بزر وش دخلك

سجى : عارفه – لمعت عيونها برجاء – انت صدقتني والا لا

فيصل بثقه : اكيد مصدقك ومستحيل اشك باخلاقك ياسجى انتي تربيت ابوك واللكل يشهد له ..

سجى : ياحياتي خالوا انتي اللي فاهمني بس

فيصل بلامبالاه مصطنعه : هاللحين هذي البنت اللي عملت لك كذا وش قصتها ليه تعمل مع كذا انتي قارتها بشي

سجى : لا هي مريضه نفسيا صدقني .. لان عندها جماااال وجه وجسم بس من داخل بشعه ومشووه .. كان لها اخت توم – وحكت له الحكايه المعروفه – وبعد كذا ضنيتها رجعت مثل قبل ولا قد اذتني بالعس تحبني اذا شافتني وتنبسط لانزلنا الشرقيه .. افتحت لي بيتها وقلبها ..صحيح ماقالت لي من تحب او من فيه لاني متاكده ان اللي مثلها مستحيل تحب ...يوووه يافيصل لو شفت ارقام الشباب اللي معها او صورهم لا ومو اي شباب مزايين وبطاره وعيال عوايل معروفه - طلعت عيون فيصل وهو يناظررها - ولا واحد تهتم له ..لاتناظرني كذا انا مستحيل اكلم مثلها بس اقولك عن هالانسانه الكريهه

فيصل بتفكير : معقول سجوو ماقالت لك تحب حد من اللي تحاكيهم

سجى بصدمه : من بينك ههههه مستحيل .. مره اذكر واحد دق عليها اسمه فيصل او سلطان مادري ردت عليه بهدوء وباهتمام واول ماسكرت اضحكت عليه وقالت غبي .. هي كذا كل الارقام مسجلتهم باسمه بعدها غبي حمار وثور وكل المصطلحات هذي

فيصل شدد على اسنانه من القهر وهو يضنها متاثره ...: ماتعرفي اخبارها هاللحين

سجى بلامبالاه : لاولا تهمني بس اكيد انهم بمصر الله لايردها قل اميين

فيصل (( لا وش امين بعد مادخل راسي ومحد بينزل خشمها ويجيب راسها غيري ...)) : المهم سجى حبيبة خالوا ابغى انام ومالي خلق اروح لبيتنا هاللحين بينشب فيني الشايب دوري لي مكان بهالقصر

سجى : غرفه الضيوف داخل فاضيه وفي غرف فاضيه كثيره بس انت تعال معي ..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


ايطاليا –فيرنا

فهد كان جالس بلوبي الفندق من وقت الغداء لحد المغرب يرسم وينتظر رد هواجس اذا بترسم هاللحين والا لا ...كان طول وقته يفكر فيها ويحس انه مقهوور وبيحترق من الغير اذا تخيلها مع بوماهر بمكان واحد او غرفه تجمعهم ..


..؛؛..؛؛..؛؛..؛؛..؛؛..

هواجس لبست ونزلت مع بو ماهر تحت وهي تفكر كيف تقنعه او تقوله انها تبغى فهد يرسم وخائيفه انه يحس بشي ...

بو ماهر : اثمعي ياهواجث دلعت كثير على الاثبوع الجاي بنرجع لثعوديه انا وراي ثغل

هواجس بقهر : طيب انا قلت شي ..(( انت وجهك ))

بوماهر : لااا يمكن تفكري والا ثي من هاللحين عطيتك خبر يزيد تعب لوحده

هواجس : شدعوه كلها كم اسبوع وتعب هذا مو ح شغل

بو ماهر بانفعال : انتبهي كل ثي لا يزيد ولد اخوي تحطيه على راثك ثامعه

هواجس ناظرته مولعه من اول مارجع من هالاجتماع وهو معصب ونفسه شينه معها ..: يخسى تاج راسي .. انا محد تاج راسي ..

بو ماهر : هواجث انا معثب ولا ترادديني ..

هواجس لفت وجهها معصبه شافت فهد جالس يرسم ومندمج .. لا وبنفس المكان اللي الظهر .. حست بشوق ومشاعر له هو عزائها الوحيد بكل هذا : سعود اسمع انا وافقت لهذا يرسمني وش ريك ..؟

بوماهر ناظر فهد : اووه هو هنا وانا ادوره من الثباح ..

هواجس خافت : وش تبي فيه ..؟!

بوماهر : كان يزيد يبغاه وهو مايرد عليه تعالي نحاكيه

مشت هواجس مع بوماهر وقلبها يدق بسرعه لفهد وكانت مرتبكه كثير .. دعت ربها ان بوماهر مايحس ..

بوماهر : الثلام عليكم

رفع فهد راسه وعدلت جلسته : وعليكم السلام هلا عمي كيفك ؟

بوماهر : الحمد لله وانت كيفك من الثباح ادور عليك ..

فهد : انا هنا ارسم – ناظر هواجس – تفضلوا

بو ماهر جلس

فهد : لااا مايصير ها مدام هواجس اقدر ارسمك

بو ماهر رد بسرعه : اكيد

هواجس جلست تناظر باللوحه اللي حطها فهد على جنب .. حست قلبها بيوقف .. لما شافت وحده تشبها ... هي بملابسها الظهر الشعر الاحمر المموج والبشره البيضاء ..طلع قلبها من مكانه من كثر الدق .. ناظرت بفهد مصدومه معقوله قدر يرسمها من غير لاتكون قباله ..

فهد انتبه انها تناظره ابتسم لها بعذوبه وهو يحاكي بوماهر ..

هواجس كذا فجاءه قطعت عليهم حكيهم : متى بترسمني ..؟

فهد ناظرها نظره لها معنى : هاللحين اذا تحبي قبل لاتغرب الشمس ...لانالمنظر هنا خيال

هواجس : اوكيه هاللحين فاضيه سعود وراك شي ..

بوماهر انحرج مايبغى هاللحين :لاااا هاللحين اذا تبغي انتي .. بث بالفندق

فهد : لااا في حديقه هنا حلوه ونقدر نشوف منها الغروب

راحوا للحديقه وهواجس افكاركثير ببالها اولهم االرسمه اذا كان يقدر يرسمها ليه اجل عور راسها ...اكيد علشان يشوفها ((يالبيه قلبه عذاااب والله انت يافهد ))

بوماهر : المكان فاضي هنا ومو حلو

فهد : بالعكس ياعمي هنا تقدر – برومنسيه كمل - تشوف الغروب وتجلس بهدوء ..بدون ازعاج وجو نضيف

بوماهر: الا يجيب اللنوم

هواجس كانت تناظر بفهد وشعره اللي لرقبته يطير مع الهواء .. كان بالنسبه بها الفارس على الحصان الابيض او الامير بقصه سندريلا .. كلامه رومنسي .. نظراته حالمه فيه سحر جذاب ....
مو مثل الشايب اللي عندها (( قال يجيب النوم قال الله يهدك ياشيخ انا ماتحملت حبيب بعد هاللحين معصب ومو عاجبك شي ))

جلست هواجس على الارض بجنب شجره مثل ماقال لها فهد .. وضنته بيطلع خشب مثل اللي بتلفزيون وريشه والوان يرسمها ..

بو ماهر جلس على الكراسي : ليكون مطول

فهد وهو فاتح شنطته يدور على شي : مادري على حسب ..

هواجس كانت تناظر بفهد وبايعتها تتمنى يطلقها بوماهر وترتاح منه ماهي قادره تتحمل ......... انواع القرف فيه

فهد جلس قريب شوي منها على الزرع وقبالها بالضبط وبحضنه كراسه كبيره والوان الباستيل ..

هواجس مستغربه : بترسم كذا

فهد ابتسم بعذوبه : ايوه ماعرف وانا واقف او بعيد..

بوماهر : خلاث ياهواجث لاتتثرطي ..

هواجس تنرفزت : ليه سمعتني اتشرط والا قلت شي

بوماهر : ليه ترفعي ثوتك كذا ها

هواجس بعصبيه : انا هاللحين رفعت صوتي ..ها

بو ماهر وقف : ايوه رفعتيه ياهواجث انا ثكت لك كثير وثكلي دلعتك بزياده ..

فهد كان مستغرب هواجس كانت معصبه مرره وبوماهر بعد وماهتموا لوجوده : ياجماعه وش فيك حصل خير ..؟

هواجس تذكرت ان فهد هنا وقبالها وقفت بعصبيه : وقت ثاني فهد

ومشت معصبه ..

بوماهر : وين ان ثاء الله ..؟

هواجس : باخذ تاكسي يوديني للفندق وبعدها بلم اغراضي ونرجع لسعوديه وهناك مابغى اشوف رقعت وجهك

بو ماهر : ههههه تحلمين .. انا دافع فيك كثير ومابعد امل منك ..

هواجس غرقه عيونها وهي تمشي كل يوم يذكرها انها رخيصه وان ابوها اخذ ثمنها ..وقفت فجاءه وهي تمسك دموعها وتكون قويه .. هي متعوده على نقاشات مثل كذا مع سعود لكن فهد هنا ويناظر .. فهد موجود واكيد متشمت فيها وبزواجها .. كرهت فهد وكرهت بو ماهر وايطاليا كلها ...

فهد كان يناظرها مقهوووور من بوماهر ونفسه يمسح وجهه البلاط يحس الكلمه لحد هاللحين باذنه تنعاد (( انا دافع فيك كثير ومابعد امل منك .. ))
يعني متزوجها كذا .. يعني هي متعه وتقضيه وقت ... يضيع شبابها علشان نفسه وبكل انانيه ...

هواجس بصوت قوي بس هادي : رجعني للفندق ..

بوماهر : لا مو على كيفك اجلسي مابعد مليت ..

هواجس مسكت عصابها ودمعها قد ماتقدر ..: رجعني والا بروح لوحدي – صرخت – رجعننننننننننني ..

بو ماهر رجع جلس على كرسيه ببرود : لاااا

هواجس خذت نفس : اوكيه ..

رجعت جلست قبال فهد اللي جالس يناظرهم فاتح فمه ...

هواجس بانكسار : ارسمني ..

فهد ناظر بعيونها المغرقه .. لفت وجهها بعيد ماتبغاه يشفق عليها او تكسر خاطره .. ماتبغاه يعرف كيف حياتها مع بو ماهر .. ماتبغاه يشوف ضعفها ..

فهد بهمس ماسمعه بوماهر : لاتضايقي نفسك .

هواجس سكتت ماردت عليه ..

بوماهر كان مستمتع يشوفها كذا تدرون ليه لانها ناوي يطلقها متى ماحب وقريب مل منها دايم تبكي وتاخذ اشياء كثيره صحيح كانت مدللته باول الواج بس هذاا الاسبوع صارت عصبيه وماتنطاق .. وتكره تجلس معه ...

كانت عيونهم بعيون بعض طول الرسم ومايحكون عيونهم تحكي نسوا هم وين وسعود موجود نسوا كل هذا ...

فهد رسمها وهو متضايق بس طلعت الرسمه خطيره لان لمعت الحزن اللي بعيونها كانت واضح ..وراها الرسمه : ايش رايك

هواجس ناظرت الرسمه وابتسمت ابتسامه صفراء وكانت مبهوره منه جد فنان .. شافت شكلها بس الاشياء الحلوه فيها بازره معقوله فهد يشوفها كذا : واااو جنان ..

بو ماهر راح لعندهم : اشوف لاااا حلوه . من يومك فنان يافهد مشاء الله

فهد : تسلم ياعمي ...

بوماهر : يله مشينا للفندق ..

فهد ابتسم لها بحنان : مشكوره ..

هواجس : العفو

فهد : عاد مو ترجعوا قبل ماتزوروني بالمعرض تراه بعد يومين

بوماهر : اكيد

هواجس كانت ساكته طوال الوقت ومشت مع بوماهر وناويه تهبل فيه وترد له معاملته الزفت ..وتتركه يندم ...

فهد ناظرها ماهي بمعطيته وجه كله من الكلب الللي معها ..مشى معهم لحد السياره ..

دخلت هواجس وبعدها بوماهر ..

هواجس ماتبغى تلف عليه وتناظره بس قلبها هو اللي يحركها لفت شافته يودعهم بيده ابتسم بحزن : باي

فهد سمعها وابتسم يواسها : باي

حركت السياره هو واقف يناظرهم ..
بو ماهر قال بعصبيه : من اليوم ورايح ماترفعي ثوتك فاهمه ولا ترادديني .. انا ثعود اللي يهابوني الرجال انتي يالبزر على اخر عمري تثرخي علي

هواجس سكتت وماردت عليه تناظر بالطريق والناس ..

بوماهر : ليه ثاكته والا بث عند الناث يطلع ثوتك

هواجس تنهدت ونفسها تذبحه بس مالها الا هالطريقه تطنشه لحد ماينفجر

بو ماهر : بعد يومين حنا بالثعوديه نطلع من المعرض وعلى طول المطار يزيد حجز لنا

هواجس : .........

بوماهر : ليه ثاكته احكي لك كلمه

هواجس :............

بوماهر : يكون احثن بعد ....

وصلوا للفندق وبالجناح .. دخلت هواجس الحمام وهي ناويه تربيه وتعلمه قدره ..ومن هي ..

بو ماهر : انا طالع واذا ثمعت او ثفتك طالعه لوحدك ماتلومي االا نفثك

هواجس كانت تتروش ومستغربه ليه تغيرت معاملته كذا .. خلاص شكله مل منها .. بس هي اللي بتخلييه يندم ويتحس انه فكر يلعب فيها او ببنات خلق الله ؟؟؟

باخر الليل رجع بوماهر للفندق .. وهو معصب نفس الحال حط قهر الشغل فيها ...

هواجس ناظرته وهي كاشخه على الاخير لابسه فستان اسود قصير وحاطه مكياج " اوفر" .. ومتعطر لاخر حد وحالفه تربيه

بوماهر ابتسم لها وبانت اسنانه الصفراء الكريهه : هواجث

لفت عنه وجلست على الكنبه تناظر المجله وماكانه فيذا ...


بوماهر جلس عندها : ثالكثخه

هواجس بدلع : مالك دخل ..

بوماهرندم انه صرخ عليها وزعلها : زعلانه حبيبتي انا اثف كان عن

هواجس صرخت فيه : لاتلمس لاتفكر حتى ..

بوماهر : ليه ..؟ انا ق

هواجس مشت عنه للغرفه وقفلت الباب

بوماهر دق الباب : هواجث افتحي

هواجس ابتسمت عارفه انه مقهور هاللحين ومعصب ..(( احسن علشان يعرف قيمتي ))

ناظرت شكلها بالمرايه خساره كشخت لدقايق بس يستاهل ..احسن ينقهر ...

طلعت الكاميرا وصارت تصور نفسها مبسوطه ولاكان سعود يدق الباب عليها ..

ندم انه زعلها وضايقها ..هي مالها دخل بالفلوس اللي خسوها ...


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



... بعد يومين ....

بيوم زواج ربى بالتحديد ..

بداخل شقه مفروشه بالملز بالرياض ..

وعود : ليه ماتبغي تروحي لزواج ياندى تعوذي من الشيطان ويله..

ندى بانفعال : ماني برايحه لمكان سمعتوا ابجلس هنا مع جدتي وزواجات ماني بحاضره

ام نواف : عن الدلع ويله روحي للمشغل مع اختك

ندى ودموعها متجمعه بعيونها : لاااا مابغى اكررهم ماحبهم ماني مجبوره اروح ..

ام نواف : ندى ترى قلبي عورني معك بتقومي والا كيف

راحت ندى مع وعود وهي معصبه مرره وطفست الكوافيره : ومن قالك اني ابغى شعري مستشور على فوق ابغاه على تحت ..

الكوافيره عصبت مو عاجبها شي : انت في قول فوق تحت ايش يعني

ندى : يعني تعمليه وانتي ساكته سمعتي ...

وعود : ندووش فشلتينا الناس تناظر

ندى : واذا تناظر هذي غبيه ماتفهم

الفلبينيه الكوافيره رمت المشط والاستشوار على الطاوله : انا مافي سوي انت .. في حد ثاني يسوي ..

ام نواف كانت مقهوره من بنتها بس ساكته وعارفه ليه نفسيتها كذا لان ملكتها على عبدالعزيز باخر الاجازه ..هي نفسها كارهه هالشي ..ودعت ربها يلطف بنتها ..

وعود كانت تبغى تطلع حلوه وتشرف اهل زوجها والاهم من هذا انها ممكن تشوف رياض ...

ندى عند المكياج تفتح عيونها كل شوي : تعوريني انتبهي

الكوافيره : شو بعورك انا بعملك بن

قاطعتها ندى : بتقصي لي قصه حياتك

وعود : ندى تراك مصختيها بزياده خلاص لاتهئي بالناس كانهم عبيد عندك

ندى : ايوه وش عليك انتي مرتاحه اليوم جائيه وبتشوفي اهل زواجك السنعين مو انا خديجوه

وعود تاففت منها معصبه وماهي عارفه ووش تقول

امها كانوا يحطوا لها مكياج ناعم وهي تستغفر ربها من هالبنت


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


سجى جالسه بغرفتها لوحدها مقهوره امها وربى طلعوا للمشغل وهي لا ترجت امها تقنع تركي رفضت وقالت لها هي تحاكيه .. هي مستحيل تحاكيه ومتعب مشغول ماهو بفاضي لها يكفي رياض مسافر ومومهتم لاحد ..

جلست على سريرها مقهوره ودمعتها تنتظر تنزل .. ناظرت بجوال متعب اللي اتركه عندها علشان اذا احتاجت لهم لان اغلب الخدم بالزواج ..

ضربت رجلها بالارض : ياررررررربي ليه انا يصير معي كذا ..آآف ..اكررررررهه الغبي

واللي قاهرها اكثر انه هو بيحضر الزواج لا ويساعد اخوها متعب ..

ناظرت بالفستان وبساعتها الالماس : الساعه 4 تو الناس بـــــــــــــــــــــــــــــدري في وقت اجهز فيه ..

ناظرت الفستان بقهر طالبته من لبنان ومتعبه حالها وبالاخير كذا ماتلبسه ..لا وماتشوف فرحت اختها ولا تشاركها فيها .. صحيح ان عمر كان نزوه بس. تحب اختها وتبغى تفرح معها .. لا واللي يقهر اكثر صديقتها هيا وغاده واماني بيحضروا يشوفها وهي ماهي بموجوده كيف تجي هذي ..

بكت من القهر : ابغى احضــــــــــــــــــــــــــــــر .. آف سوفاج ..

قررت خلاص بتحاكيه مايصير كذا ماتحضر زواج اختها وين هذي لااا وهو حاضر مبسوط ..

دورت على رقمه مافيه تركي ..
تذكرت ان اخوها يناديه بوصنعه ودقت تجرب حضها .. .. واخر مرره بتحاكيه مسحت دموعها ..: آآحم آحم

..؛؛..؛؛..؛؛..؛؛..؛؛..

تركي كان مع متعب بالقاعه يشوفوا الترتيبات وش ناقصهم ماناقصهم وناسي موضوع سجى ويضنها بتحضر ..

دق جواله بجيبه وهو مشمر ورافع الشماغ فوق ..طلعه متافف اكيد اهله يبغونه طبعا ام رياض ماغزمتهم ماتبغى تتفشل ..
" بو الهش " يتصل بك ..

عقد تركي حواجبه : بو الهش وش هالاستهبال تدق فاضي انت

متعب: مادقيت آآها جوالي مع سجى اكيد تبغى شي – ابتسم بخبث – ومادقت الا عليك ..

تركي: وليه معطيها جوالك

متعب: مسكينه بالبيت لوحدها اخاف يصير لها شي محد معها وحنا بنطول بالزواج ... وانت عارف هي مخطوبه عيب تحضر

هذي حجه ام رياض لمتعب وابوه علشان سجى ماتحضر ..

تركي تذكر انه منعها من الزواج ..: اها ..

سكت الجوال عن الدق ..
جاءت افكار كثيره براسه معها جوال لا وجوال متعب اكيد بتدق على نص الشباب اللي بجوال اخوها هذي ماتعرف الحياء ..
دق عليها معصب ..

سجى انقهرت لما مارد وتاكدت انه متعمد يسفها .. رمت وجهها على المخده وتغطت تبكي بقهر ..وضامه الجوال (( الله لايسامحك ياشموخ ))

دق الجوال بيدها ناظرته وهي تبكي " بوصنعه " .. ردت بسرعه تخاف يسكر : ال..و ..

تركي طلع لبره وركب السياره بيروح لها القصر ياخذها حرام لوحدها ...بعد ماسمع صوتها الناعم واضح انها تبكي .. اكيد ليه ماتبكي وهذا زواج اختها ماتحضر ..: ...

سجى بتردد :الو ... تركي

تركي ياحلو اسمي مدلع بلسانها تركي .. قال بجفاء : خييير

سجى بلعت ريقها .. وهي تمسح دموعها: ممكن احضر واج ربى

تركي كسرت خاطره .. عوره قلبه عليها .... الكلام ثقيل بلسانها ... : اوكيه احضريه

سجى ماصدقت : جد واللللللله

تركي ببرود وهو مبتسم طفلللله كيف تسوي كل هذا ماصدق : ايوه ولاعاد تدقي ازعجتيني .. واسمعي لاتضني ان معك جوال متعب تلعبي بذيلك ترى انا عارف من تدقي عليه فاهمه ..

سجى انصدمت من كلامه ..معقول يفكر انها بتخاوي ربع اخوها انقهرت وكانت بتسبه وتلعنه بس تذكرت زواج ربى ..وقالت بهدوء : لاتخاف مراح احاكي احد ..باي

سكرت مقهوره ورجعت تبكي ..الشك يقتل يدمر.. اذا مافيه ثقه بين اثنين يعني الموت ..

طنشته واخذت فستانها وركضت لتحت تدق على كوافيرتها الخاصه ..

ميري : مس سجى ..

سجى : اييوه وش تبين ..؟

ميري : هذا في بنت يبي انت برى

سجى : بنت غريبه ..؟ماقالت من هي

ميري : لا مافي قول ..

طلعت سجى .. لمكان تشوف من جائي لها هاللحين ..

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل




كانت تمشي لمكان اللي بحديقه القصر .. ومبسوطه تقفز بمرح : غنواا معي ايوا ايوا ..انا سجوجه ايوا ايوا

كانت لحد هاللحين بالبلوزه البيضاء الهاينك والشورت الجينز المقطع .. وتاركه شعرها المقصص براحته بس الخصله الطويله اللي بالاخير من قصة الفراوله .. قسمتها لنصين وجدلتها وحطتهم قدام كان شكلها رااايق وكول ..
وطبعا وجهها احمر لحد هاللحين من البكي ..

دخلت لللملحق اللي بالحديقه ماشافت احد استغربت .. سمعت صوت باب يتقفل .. لفت بسرعه ..

شافته واقف وشكله مبهدل حتى شماغه على كتفه ..

حست بالدم يتجمع براسها وصارت ترجف وقلبها يدق بسرعه : ع ..م ..ر

.........


الفصل الثامن عشر ..





طلعت سجى .. لمكان تشوف من جائي لها هاللحين ..

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



كانت تمشي لمكان اللي بحديقه القصر .. ومبسوطه تقفز بمرح : غنواا معي ايوا ايوا ..انا سجوجه ايوا ايوا

كانت لحد هاللحين بالبلوزه البيضاء الهاينك والشورت الجينز المقطع .. وتاركه شعرها المقصص براحته بس الخصله الطويله اللي بالاخير من قصة الفراوله .. قسمتها لنصين وجدلتها وحطتهم قدام كان شكلها رااايق وكول ..
وطبعا وجهها احمر لحد هاللحين من البكي ..

دخلت لللملحق اللي بالحديقه ماشافت احد استغربت .. سمعت صوت باب يتقفل .. لفت بسرعه ..

شافته واقف وشكله مبهدل حتى شماغه على كتفه ..

حست بالدم يتجمع براسها وصارت ترجف وقلبها يدق بسرعه : ع ..م ..ر

عمر ولاكانه معرس ابدا ناظرها بشوق : كيفك ..؟

سجى قلبها وصلت لحلقها وجهها صار احمر وتجمعت الدموع بعيونها خافت منه ومن شكله جائي لعندها وتارك الزواج ..

عمر كان مرتبك من شكلها اكيد هاللحين بتبكي هي بيبي ..

سجى مانتظرت كثير ركضت لعند الباب تبغى تفتحه ماشافت المفتاح عليه .. رجعت لورى ..لكن صدمت فيه صدمة بصره كان وراها بالضبط ..بعدت عنه ولصقت بالباب ودموعها تنزل ..

عمر تغيرت ملامح وجهه لحنان فضيع ....

سجى تحس انها بدون ملابس من نظراته ..المرعبه .. صار ترجف ..

حط ايده على كتفها ..غمضت عيونها بقوه وقالت برجاء : عمر ..

بنفس هذا الوقت كان تركي يناظرهم من القزاز مصدوم هو يشوفهم لكن هم مايشفونه .. كان بينجن من اللي شافه حقيييييره وحقير لابعد ..حد ..
وقف مصدوم رجله ماطاعته يتحرك ...

عمر نفسه يضمها ويطيرها بالسماء من حلو صوتها االدلوع وهي تقول عمر .. كانت تمدده بطريقه ينبض لها القلب : نعم

سجى بلعت ريقها لانه جف : اترك..ني اط...لع

نزل راسه لمتسوى راسها وحط اذنه عند فمها : هلا ماسمعت وش حكيتي

سجى مسكت قلبها بيوقف من الخوف .. هي جالسه تخون ربى وتركي وتخون نفسها .. احتقرته لابعد حد ...وكرررهته ..

كمل عليها : سجى ماسمعت وش قلتي .؟؟

عمر تاكد انها هذي ..هذي اللي يرجف بس يشوفها او يسمع صوتها ..

سجى وهي تبكي برجاء عند اذنه : عمر ابعد اتركني اطلع لوسمحت ..

عمر مسك ايدهاالباررده بجراءه وحطتها على قلبه : سجى ومن يسكت هذا ..؟

سجى كانت بتنجن بتنهبل حاولت تبعده تصرخ فيه بس كانت الصدمه شالتها ...

عمر كمل : حسي اسمعي ..ياسجى انتي خبلتي فيني .. اسمعي دقات قلبي كلها لك

سجى حاولت تبعد ايدها عنه : لااا وربى وتركي

شد على ايدها اكثر وقرب منها صارت انفاسه الحاره والمشتاقه على وجهها : انا ابغاك انتي ياسجى مايهمني احد المهم انتي ...والله مانام الليل افكر فيك وبخطبتك .. صرت اهوجس بك بكل مكان ..ماتخيل هذا التركي يقرب منك

تركي طاح مفتاح السياره من ايده كان مقهور ونار بداخله تحترق يشوفها قريبه منه ماسكه ايده وتحكي معه خاينه درجه اولى .. وهو يركض لها يبغى يواسيها لانها لوحدها .. ليه وعاشقها فيه

سجى صرخت فيه : اسكت تكفى اسكت انا احب ربى واكرهك اكرررهك ..ياخائين - كملت بقوة اكبر مع انها شفت بعيونه صدمه قوية - لا اسمحلك ابدا..ابدا..تجرح ربى اختي ..ولا تقرب مني سامع ..

اتسعت عيونه مو مصدق..اللي قاعد يسمعه..كانت عيونه حمرا...وشعره طويل شوي..وذقنه مبهذلة...قال بصوت مبحوح : لا اقرب منك؟؟..لهالدرجه وع؟؟..لها الدرجة كخة؟؟...مو من مقامك يابنت آل رباح ...

بعد عنها بسرعه ...

قالت وهي تطيح على الارض رجلها ماقدرت تشيلها : عمر ..عيب...عليك..

صرخ فيها مصدوم : عييييييب؟؟..عيب احبك...عيب؟؟؟..عيب اهواك؟؟ ..عيب اجي عشان اشوفك؟؟" .. – كمل وهو معقد حواجبه - تغيرتي يا سجى..تغيرتي..كل هذا لأنك صرت مخطوبة لغيري.


سجى سندت نفسها بمقبض الباب وقفت وهي تفتح القفل : ايوه..لأني صرت لغيرك..عمر..لا تضحك على نفسك..انا عمري ماكنت لك عشان اكون لغيرك..

سفها وتقدم لها بسرعه.. وحط يدينه على كتوفها ..وقربها منه بقوة.. ماكان يفصل بينهم شي...جمدت بمكانها .. الخوف جمدها ...حاولت تصرخ..لكن فمها انطبق..ماكانت مصدقه اللي يصير...

بعد عنها بسرعه و قال بصوت متالم حزين وهو يهزها بقوة : انا احبك..فاهمه وش يعني احبك؟؟..يعني اموت بهواك...واحب طية رجلك...واحب لمعة عيونك.... سجى .. شلون تخليني وحيد...شلون تتركيني...وانا تركت ربى اليوم علشانك.... -كمل وشفته ترتعش ماكان طبيعي بالمرة - كنت..كنت اعصب على ربى ماحاكيها اسفها علشانك ..

سجى بعدته عنها ومشت بسرعه وهي ترتجف : اليوم زواجك وانا تزوجت خلاااص اتركني انساني ...

سحبها عمر بقوه من ايدها وصرخ فيها بصوت عالي : بس انتي.. عشمتيني فيك!!..عشمتني بحبك..بجنونك..."

قالت وهي منهاره بالبكي ..: متى؟؟..متى عشمتك فيني؟؟.."

صرخ فيها وهو يهزها بقوه : بكل لحظة تلاقت عيوني بعيونك..بكل لحظة شفتك فيها...بكل ابتسامه من ابتسامتك وضحكة من ضحكاتك...

غمضت عيوني وصارت تبكي بحرارة .. ندمت على كل لحضه تمادت فيها بمشاعرها مع عمر ..

بعدها عنه بقوة وابتعد خطوتين على ورا وقال بصوت عالي وهو يحط يدينه على راسه : ماراح تكونين لغيري... فهمتي؟؟...حطي هالشي براسك...انت لي انا...لي انا ..

وبحركه مفاجاءه سحبها بقوه ورماها على اقرب كنبه .. سجى قرت بعيونه كل شي وكل شي بيعمله ..
قرت انه ناوي يضيعها بهاللحضه ..بكت بهسترياء وهي تمسك ايده تبوسها : تكفى عمر تكفى الله يخليك اتركني .. انا اخت ربى .. زوجتك اليوم زواجكم ..- صررخت – مااااما دادي ...

تركي تحرك وش ينتظر اكثر .. ركض لداخل معصب ومقهور ..

شافته سجى وحست انها غريق وحصل شي يستند عليه وينقذ : تركي تركي

عمر لف لعند تركي مصدوم ماتوقع ان في احد بيجي ..

سجى ركضت لتركي تستنجد فيه : تركي ..كان يبغ

سكتها كف جامد بخدها : كلي تبن يازباله انتي معه .. انقلعي لداخل يللللللللله

سجى ناظرته مصدومه فهم غلط لا تركي ان

تركي جرها من ايدها لبره وبقسوه : ادخل لداخل بسررررعه

سجى ركضت بدون شعور منها لداخل البيت خائيفه ومرعوبه ...

تركي رجع لعمر المرتبك والخايف : انا ان

تركي هجم عليه وضربه ضرب وصاروا يتضاربون .. وتري كان الاقوى عربجي متعود على الهوشات بعكس عمر ولد الفلوس الناعم ..

تركي ورجله على وجه عمر قال وهو يلهث من التعب : والله اذا قربت منها مره ثانيه مايخلصني منك الا السلاح ..قم احضر زواجك يالخاين وبعدها تطلقها لاواللله احكي لمتعب يعلمك كيف علوم الرجال ...سامع

عمر قام مقهور ومتفشل ماله وجه يحكي طلع من القصر بسرعه ...


تركي دخل للبيت عند سجى وهو كارها طارت تبخرت كل مشاعر الحب اللي كانت بتنمو داخله ... يحس بوجهها الخبث والخيانه .. لا وتركض له ..

قال للخدامه بصوته القوي : وين سجى

ميري : هذا في غرفه هنا ..

نزلت للغرفه معصب .. شافها جالسه على الكنبه وضامه رجلها لصردها تبكي وشعرها متناثر على وجهها ...


عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل





احتقر شكلها اكثر "دموع التماسيح " حقيره لابعد درجه .. ماتستاهل حد يناظرها حتى .. الخيانه بدمها ..كان نفسها يضربها ويقطعها .. لكن مو هو اللي يضرب مراءه هو مايضرب الا رجال مثله واللي صار من شوي كان يبغى يسكتها وندم انه قذر ايده ونزل لمستواها الزباله ..

تركي : اسمعي تلبس عباءيتك هاللحين وتجي معي بدون عرس انتي حرام يندفع فيك ريال واحد

سجى رفعت راسها وناظرت وهي خائفه .. شافت الكدمات الحمراء اللي على وجهه والازرق اللي حول عيونه متضارب مع عمر .. ارفعت اصبعها ببراءه وقالت : والله والله ما

تركي صرخ عليها وقال باشمئزاز : اسكتي حرام تحلفي بالله انتي تعرفي من الله علشان تحلفي فيه .. ياخائينه ياقذره .. بسرعه البسي عبايتك يله انا بالسياره والله ياسجى اذا ما جئيتي لسياره خلال دقيقين .. لاحكي مع متعب واقوله يربيك ..

سجى وقفت بسرعه قبل لايمشي وقالت تضرب رجلها بالارض وتبعد الخصل القصيره عن عيونها : لااا ماني بطالعه معك مو على كيفك ..؟

تركي لف عليها بملامح جامده : ايش قلتي ماسمعت ..؟

سجى خافت من نظلاظرته بس قالت بقوه : ماني بطالعه معك لعبه هي تاخذني كذا

تركي طلع جواله : اوكيه ابوريك هاللحين كيف اللعبه ..

سجى خافت انه يحكي مع متعب : وش بتسوي ..؟

تركي مارد عليها وانتظر الخط : آآآآآآآلو

سجى خافت من بيكون اللي يحاكيه تركي .. : اذا دادي لاتتعب نفسك

تركي : هلا عمتي الجازي كيفك ..؟

سجى وقف قلبها ..اشرت لتركي برعب : لاااا لااااا

ام رياض عقدت حواجبها : هلا تركي ..وش عندك ..؟

تركي : اباخذ بنتك هاللحين ..

ام رياض بشهقه : وش هو ..؟

تركي بهدوء ومطنش بكي سجى : ايوه انا جئيت للبيت اخذها شفتها طايحه لي غراميات مع واحد نذل

ام رياض تغير وجهها وندمت انها ماتركت سجى قدام عيونهم .. : خذهاااا الله لايردها ولا ابغى اشوف وجهها سامع وانا بتفاهم مع ابوها واخوانها ..

تركي ابتسم : اوكيه عمتي حاكيها ماهي براضيه تجي معي ...

ام رياض بعصبيه بعدت عن الناس : عطني احاكيها

تركي لف على سجى اللي جالسه تبكي : خذي امك تبغاك

سجى برعب وهي تلصق بالكنبه : لاااا لااااا مابغاها مابغى احايها – تهز راسها بهستريا – لاااا الا ماما لااااا ...خلاااص ابروح معك بس ماحاكيها

تركي استغرب من رعبها لكن هو عارف انها تخاف من امها لانها هي اللي بتربيها وتادبها : خذيييها يله ..

سجى بعدت لاخر الكرسي وصرخت : لاااا مابغى ماما ... ماما لااااا

تركي : اجل قدامي ضفي اغراضك ويله ..

سجى طلعت بسرعه لغرفتها تبكي .. خلااااص ياسجى انتي انتهيتي من اليوم ..
سحبت عبايتها من " الشماعه " ونادت على ميري ومرفوعه .. ياخذوا الشنط اللي جهزتها من ايام صحيح ما خذت كل ملابسها الكثيره بس بعضهم : تعالوا وراي بسررررعه

ميري بحنان : مس سجى ايس فيه

سجى كانت ترتجف من كثر البكي : خلاااص ياميري انا بترك هنا ..

نزلت لتحت ولبست عباءيتها وطلعت بسرعه من الفيلا ..لباركينج مكان سياره تركي ..

مشت بهدوء كانت خايفه تركب معه ..لكن ماعندها حل ..

..,,,..,,,..,,,...,,,,.,,...

تركي كان معصب ومقهوررر بالسياره انتشب بوحده حقيره ..

دق على امه : هلا يمه

ام تركي : هلا وغلا تركان

تركي بجديه : يمه اسمعي ..روحي افتح بيتي هاللحين بتجي معي سجى ..

ام تركي منصدمه : هوووو .. هاللحين والعرس وال

تركي : حصلت لهم ظروف مايقدروا يعملوا العرس يله انتي اسبقيني للبيت .. ولاتعبي نفسك وتبخري او تسوي شي تراها ماتستاهل

ام تركي بتردد : ان شاء الله ... بس .. كيف

تركي متنرفز : خلااااص يمه قلتلك البسي عبايتك وكلها خطويتين للبيت وخذي اغراض من بيتكم – بسرعه قبل لاتحكي - وانا بحاسب بعدين اكتبيهم بورقه اجيبهم ..

ام تركي : بس البيت مغبر وريحته صبغ ..والاثاث م

تركي : يمممه واللي يرحمك خلاص ..

ام تركي بهدوء : ان شاء الله ان شاء الله ...

سكر تركي لان سجى ركبت السياره قدام

تركي باشمئزاز : ارجعي لروى بسرعه ولا تفكري بلحضه تركبي هنا فاهمه ..

سجى بلعت ريقها وسكتت دموعها ورجعت لورى ...


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



.. هذا اليوم كان مثير للكل ...



السعوديه - الشرقيه


نجلاء انتضرت لما ينام احمد ويرتاح لان هذا الاسبوع الدواء اللي يستخدمه بينومه اغلب الوقت وعلى الله الشفاء ..

لبس عباءيتها واخذت شنطتها مع صور من الاوراق الاصليه وعلى مستشفى بو مشعل على طول ..

مرت على مروه اول شي ..

مروه جديه وهي تناظر الاوراق : تفضل

نجلاء: هلااااااااا وغلااااا فيني نورت المستشفى بوجودي

مروه : نجيله هههههههههه هلا بالعروس

نجلاء: ههه هلا فيك ازييييك

مروه ابتسمت من قلب : لاااا البنت مقلوبه علينا من متى ازيك

نجلاء ضمتها : اخلصي بس كيفك ..وحشتييييييني

مروه : وانتي اكثر كيفك وكيف ايامك .. ثلاث اسابيع ماشوفك تزوجتي ونسيتيني ..

نجلاء: لااا والله على البال – غمزت لها – بس خبرك الزواج

مروه جلست وجلست نجلاء قبالها وقالت باهتمام : لااااااا مانتي نجلاء حليانه ونحفانه لا ورايقه ومفرفشه بعد

نجلاء تتنهد : آآه يامرو

مروه ضحكت من قلب : ههههههه احمد

نجلاء:آآه من هالاحمد بيقتلني بيموتني من كثر ماحبه الله يحفضه لي

مروه : آآمين ..سولفي لي وش صار وش ماصار وفي نونو بالطريق

نجلاء حمرت خدودها : هههه لا مافي نونو بدري اصلا مايبان حتى

مروه : يالله يانجلاء وحشتيننننني موت

نجلاء: والله وانتي اكثر حتى ريماس الخايسه وحشتني مقهوره منها صارت ماتعرف عني شي ولا اعرف عنها شي بس هاللحين بروح لها اتفاهم معها ...

مروه ابتسمت : جد ماتعرفوا عن بعض شي شدعوه هي خالتك

نجلاء : والله ماعرف عنها شي قطعتني بالمره حتى لما زارتهم ماما هي ماطلعت لها مادري ليه تغيرت كذا ..

مروه بتردد : يعني مانتي عارفه ان اليوم ملكتها

نجلاء بصدمه : ملكتها ريماس بتملك وانا ماعرف

مروه تحاول تلطف شوي : يمكن انشغلت او

نجلاء قاطعهتا بهدوء : عادي انا تتزوجت وهي ماتعرف

مروه بتردد اكبر: ماسالتي من يتاخذ

نجلاء: ايوه صحيح من .. عيال عم ماما كبار ومو هنا بابها

مروه : دكتور مشعل

نجلاء فتحت عيونها للاخير : دكتور مشعل كيف ..؟- بعصبيه – ماحصلت الا دكتور مشعل

مروه ضنت ان نجلاء تحب الدكتور مشعل وغيرانه من ريماس : خلاص انتي توجتي احمد وهي تزوجت مشعل

نجلاء : لااا مو كذا هذا مشعل ..

مروه : نجلاء وش فيك انتي متزوجه عيب

نجلاء سكتت لان مروه بتفهمها غلط : اوكيه انا بستاذن هاللحين ..

مروه : وين مابعد سولفنا

نجلاء (( انا كنت جاءيه لفسقان هذا ابغى اهدده وادمره مثل ماقتل احمد بالحياء بس الظاهر اني بتراجع عن قراري صار زوج خالتي .. انا لازم احذر ريماس بس كيف ..؟))

مروه : نجلاء وش فيك احاكيك

نجلاء طلعت بسرعه : وقت ثاني مروه اشوفك على خير

رجعت نجلاء لشقه وتفكيرها مخربط وماهي عارفه كيف تتصرف او وش تسوي ..؟

احمد كان جالس بالصاله صحى من النوم لانه ماخذ الجبوب ماله خلقهم واستغرب ان نجلاء طالعه .. انتظرها رجعت بسرعه ..

نجلاء ارتبكت بس شافته : السلام عليكم

احمد : وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته ..

نجلاء ابتسمت بتوتر : مانمت

احمد : لااا ماقدرت انام

فخت عبايتها وشنطتها ورمتهم على الطاوله : جوعان اعملك الغداء ...

احمد : لا بس ابغى مرتديلا

نجلاء: اوكيه

احمد ناظر بالملف اللي طاح من شنطتها ورفعه باهمال : نجولتي وين كنتي

نجلاء اخذت نفس تريح اعصابها المتوتره : بالمستشفى ازور مروه وريماس

احمد وهو يقلب بالاوراق كانت تقارير طبيه باسمه مافهم وش فيها بس شده اسمه وهي راجعه من مستشفى بو مشعل غريبه وجهها متغير في مشكله اكيد : مستشفى بومشعل صح

نجلاء توترت وهي تحط المرتديلا بالصامولي : ايوه

احمد: نجولتي ليه رحتي هناك ..؟ مو انا قلتلك انسي هذا مشعل وماعليك منه .. والكلام اللي قاله بكره بيطلع في بناته

نجلاء بسرعه : لااا ان شاء الله مايطلع ببناته


احمد : ياحياتي قلبك ابيض ..

نجلاء حطت له صحن السندويتشات وقالت بتردد وهي تجلس : لا مو لان قلبي ابيض انا اكرهه لحد الموت –- ناظرها احمد مستغرب وقبل لاينطق كملت – اليوم ملكته على ريماس خالتي

احمد ماصدق : ريماس خالتك

نجلاء: النذل الحقير عارف اني اموت على الريم ومستحيل ااذيها

احمد حط الملف على جنب : لاتضايقي نفسك حياتي يمكن حب يصلح الغلطه

نجلاء : لااا هذا مايحس انت ماتعرف هو وش اللي عمله

احمد: عارف انك تاذيتي من حكيه و

قاطعته نجلاء بشويه عصبيه وهي توقف : لااا مو كذا هو السبب ب – مسكت لسانها باخر لحضه – ماعليك مني انا تعبانه شوي

احمد عقد حواجبه ورجع جسمه للكنب وقال بهدوء يجذب : نجلاء وش اللي مخبيته وماتبغيني اعرفه .. مشعل عمل لك شي ثاني غير الحكي

نجلاء ارتبكت اكثر : لااا

احمد وقف قبالها : نجوله ماتعرفي تكذبي حياتي قولي لي انا احمد

نجلاء شوي تبكي : لانك احمد انا اكرهه والله مارتاح الا وهو بالسجن ..

احمد جلسها وجلس قبالها وناظر فيها بحنان : وش القصه ممكن افهم

نجلاء بكت وقالت بانفعال : النذل الحقير الزباله يستغل مكانه ويشخص كذب علشاان الفلوس بس .. انت ماكنت تحتاج للعمليتين الكبار هذولا كان ممكت تتعالج بالادويه – سحبت الملف من الطاوله – ناظر الحقير كل تشخيصاته خطاء يضن ان محد وراه بعمايله

احمد سكت شوي مصدوم ويفكر اللي صار صار وهو ايام وبيترك الدنيا مايبغاها تتعب نفسها باشياء وحقد : لااا يانجلاء استغفري ربك انا كنت عارف ان مافيني شي وانا اللي طلبت منه

طبعا هذا كذب

نجلاء انصدمت : انت ليه ...؟

احمد : لاني كنت طفشان حياتي ومابغى اعيش لكن هاللحين لما شفتك ندمت ..

نجلاء بنفس الصدمه : كنت تبغى تموت ليه ..؟ ليه ياحمد ..؟

احمد : نجلاء خلاااص شي وراح لاتعيدي فيه يله اغسلي وجهك وتعالي كلي ..

نجلاء ناظرته بحنان مسكيين كان طفشان حياته وكنت بظلم مشعل الحمد لله اني قلت الاحمد
ولو مفروض مايعمل اي عمليه ...
يمكن احمد ترجاه وكسر خاطره ..

احمد ضحك وهو بداخله مقهور من مشعل : هههههههه بتناظريني وبعدين

نجلاء مسحت دموعها : حمودي خلاااااص

احمد : ايوه هذي نجلاء اللي اعرفها ..

دخلت نجلاء لغرفتها دخلت عبايتها وشنطتها
ناظرت وجهها بالمرايه الكحل اللي سال ابتسمت : مسكين احمد خوفته بشكلي هههه
وانفتحت نفسها لتروش .. اخذت ملابسها وتروشت بسرعه ..

احمد جلس ينتظرها تطلع علشان ياكلوا سوا لما طولت ارسل لجوالها مسج ...

طلعت نجلاء من الحمام مستغربه من بيرسل لها اكيد سامي رفعت الجوال ببرود ..

. .قــــــول أحبـك يبتسم عالم خيالي ..
..وأحلم أني مالك الدنيا لحالي..
..واشتري كل النجوم من السماء ..
..ماأحلى ورده تشعر بالظمـا..
المرسل:أحمد



نجلاء ضحكت بصوت عالي : هههههه
طلعت له بالروب لصاله : لااااا مخسر نفسك ليه ..؟ ها .. نادني وقلها ..

احمد ناظرها وهي بالروب العنابي روعه على بشرتها وقصت شعرها الجديد : آآه عنابي بعد .. يازين الروب عليك

نجلاء حمرت خدودها وتذكرت انها بالروب : ......

احمد بخبث : قلتي نادني ها .. ينفع اجي لك هههههههه

**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


مصر - القاهره


ريان : سامي انت ماتحس هذي حياه قرف بالله انت تسمي هذي عيشه وكانك كافر الزناااااا حرام ياسامي .. بكره عندك بنات والدنيا دين

سامي : بليز لاتعملي فيها مصلح اجتماعي مالي خلقك

ريان عصب اكثر : سامي انت مقزز ومقرف واللي تعمله مثل الحيوانات ..هذولاء البنات عندهم اهل يخافون عليهم

سامي ضميره صحى وهو مانام لحضه : ريااااان لاتدخل محد قالك ليه تتزوج كبيره وتنصب عليها

ريان ماتوقع ان سامي يعرف : مو موضوعنا انا بالحلال – باشمئزاز – لكن انت

سامي : انا رجال ومايعيبني شي ..

ريان : لاااا يعيبك واسمع انا مراح اوقف كذا اناظركروالله ياسامي اذا شفتك لاعب على بنت من اليوم وماذيها ماتلوم الا نفسك سامع ..

سامي باستهزاء : لا ياشييخ احلف انت وش دخلك يالرخمه

ريان بالسيجاره كان متوتر مرره : سامي انت ماتعرف مصلحت نفسك

شموخ طلعت من غرفتها مستغربه صراخ سامي وريان فضحوهم بالفندق ..رفعت بيسو وفتحت الباب عليهم وقالت بدلع والفلفات على شعرها : ليه تصرخوا كذا فضحتونا ...

ريان كان معصب كثير صرخ فيها : اخواان ويتفهموا انتي وش حاشرك هاااا

شموخ انقهرت من حكيه يبغى يجرها باي طريقه وهي ماعملت معه شي .. احتقرته : انت ماتهمني اهم شي ساموا حبيبي مايتضايق ...- راحت لعند سامي وقالت له بدلع – سامووو ليه معصب كذا

سامي قليل يعصب لكن ريان نرفزه قال بهدوء لشموخ لان رد ريان لها كان قاسي : لامافي شي بس نسولف

شموخ رمشت : اكيد سام هذا مايطلع منه شي كويس ..

ريان : انسه مشاكل ابعدي عني هذي الساعه احسن لك فاهمه ..

شموخ تخصرت وقالت بتحدي : وش اللي بتعمله يعني ..

رياان : اعووووووووذ بالله من الشيطان

سامي : خلاص بينك حبيبتي اطلعي هاللحين

شموخ :لااا ماني بطالعه وش بيسوي هذا

ريان ناظر بشموخ حاقد عليها ماتحس ابدا واخذ بكيت السجاير وجلس بالبلكونه ..وسكرها بقوه ..

شموخ رمشت : وش فيه كذا ..؟ وش قال ..؟ ليه تصرخوا ها ..؟

سامي تنهد : بينك خلاااص لاتضايقي نفسك وارجعي لغرفتك

شموخ بغرور ناظرت ريان اللي جالس بالبلكونه ومعطيهم ظهره : آآآف ضروري يعكر مزاجي

ام ريان دخلت وبيدها الجوال مبتسمه : بينك حبيبتي انتي هنا ..

شموخ بدلع : ايوه ... ليه ايش فيه ماما ..

ام ريان : اسمعي المسج من ام رياض تقول تعالوا اليوم زواج ربى – كملت بحماس – وسجى ملكت .. بتتزوج

شموخ بصدمه : ملكت .؟

ام ريان : ايوه هههه الله يوفقها ياليتنا بالسعوديه نبارك لهم

شموخ بعصبيه نزلت بيسو للارض : كيييف ..؟ كيف تملك والبارتي ..- سكتت مقهوره وشوي تبكي من النار اللي بصدرها حقوده – لااااا مو على كيفها تملك هذي .. هذي بزر وغبيه

سامي ناظر بشموخ وهز راسه البنات سطيحات عند الزواج يكرهوا اختهم حتى ..ناظر بريان لاخر مرره وهو حاس بحب اخوه لبينك وهي كيف تكرهه ..طلع وتركهم

شموخ تضرب اخماس في اسداس : من اللي بتتزوجها وكيف ..؟ سجى سسسجى تتزوج

ام ريان : حبيبتي ايش فيك كل بنت بتتزوج – ابتسمت – لاتخافي مراح تتغير عليك بعد زواجها سجى طيوبه ..

شموخ باستهزاء : آآها مهتمه لها مررره انا هذي غبيه مستحيل تتزوج

طلعت لغرفتها معصبه .. : اكيد ان اللي اخذها بطران واسمه كبير .. مايكفي انها ساكنه بقصر بالرياض .. لا وهاللحين بتتزوج وتسكن بقصراكبر ..

ام ريان استغربت من ردة فعل شموخ بس سكتت وش بيدها تعمله .. تعودت على حقد شموخ وانانيتها ..

ريان جلس يدخن ويناظر بالسماء ثلاث ايام وهم بمصر وهي دائم معه وابعد من قبل معقوله تقدر تعيش من غير لاتضحك ماشافها تضحك كثير ..بتهبل به هالبنت ..

طلع بعد ماروق اعصابه او بالاحرى بعد ماخذ له كم سيجاره بطريقه الانتحار البطيء : يمه انتي هنا ..؟

ام ريان : انت اللي هنا ضنيت انك طالع

ريان : لا يمه وين اطلع يله ماودكم نتمشى والا عاجبتكم جلسة الفندق

ام ريان : الا اكيد .. خمس دقايق وحنا جاهزين

ريان ناظر ببيسو وهي تلعب بالسجاد على الارض : ولسه ماخذتها معها الهبله

ام ريان : ريان اسكت عن شموخ ترى اللي فيها مكفيها

ريان باستهزاء: وش فيها المحروسه بعد

ام ريان : صديقتها سجى تزوجت وهي تعبانه من زعلها عليها

ريان : اللله اكبر تعبانه مره وحده من زعلها يمه ماعرف بينك .. اوه لايكون سجى اخت رياض

ام ريان : ايوه ليه انت تعرف رياض

ريان : لااا يله بس تجهزي تطلع ..

شموخ كانت مقهووووره مثل العاده اذا وحده من اللي تعرفهم تزوجوا .. ونفذت اللي براسها .. طلعت جوالها الفوشي موتريلا وركبت فيه شريحه دوليه جديده امس اشترتها .. ويادبوها بتدق على واحد جديد طران وهالمره لازم يحبها .. الا امها تدق الباب : بينك ماما تجهي بنطلع نتمشى

شموخ حطت الجوال بشنطتها الذهبيه الواسعه : ااوكيه ماما ...

فتحت لفلفات شعرها وكان حيوي .. لونه كستنائي جذاب مهتمه بشعرها حتى وهي تتحجب ..

لبست الملابس اللي جهزتهم قبل لاتنام وحطت مكياج " اوفر " مثل العاده كان يبرز جمالها اكثر ... لانها توسع عيونهابالكحل الاسود وتبرز لونهم الرمادي ..وتنحف انفها الصغير بتضليله خفيفه .. وقلوس فوشي جرياء زين فمها الناعم ..

اخذت شنطتها بعد ماتعطرت وكشخه ..
ولازم مثل كل مره تناظر شكلها بالمرايه ..: في احلى منك يابنك ماضن ههههههههه

طلعت وكان ريان جالس بالصاله بالثوب الاسود العذاب عليه والشماغ الابيض .. ناظرها بعيونه العسليه الناعسه وشعره كان طولان شوي واضح من عند رقبته : اخيييرا خلصتي

شموخ ناظرته من فوق لتحت شكله معرس كاشخ على الاخير .. تستغرب منه ليه يهتم بنفسه لهدرجه بعكس باقي الشباب ساعته رويلكس وارماني .. حتى جزمه وكبكات ثوبه ..: يله مشينا ..

ام ريان : عاد المجمع اللي بنطلع له يمدحوه الموجهات كثير

بو ريان : انا ماتعجبني جلست المجمعات هذي

شموخ لبست نظارتها الشمسيه وطبعا جزء من شعرها واضح لانها راميه الحجاب باهمال .. ريان وهو يناظرها : لايبه هنا غير السعوديه مجمع مصري وكله اجانب من دول العالم

شموخ باستهزاء : وش اسمه هذا اللي كل دول العالم

ريان : سيتي ستارز مول.. في سوال ثاني انسه مشاكل

شموخ بثقه : من هاللحين اقولكم مراح نطلع منه الا باخر الليل مو تاخذونا لحديقه ومتحف ومش عارفه ايش

بو ريان طنش حكيها : ماقلتلي ريان ايش صار على السياره فيه والا ناجر تاكسي

ريان بغرور: ولو يبه انا ريان اتركم بتاكسي ..

شموخ عوجت فمها مو عاجبها بس سكتت علشان ابوها او عمها بو ريان

نزلوا لتحت وكانت واقفه سياره سوداء عاديه .. بس حجم عائلي ..

شموخ باستهزاء ماسمعه الا ريان ..بدلع : سياره وسياره وبالاخير هذي هههه

ريان ناظرها ومارد عليها خلاااص تعود انها مستحيل تحس فيه

محمود السايق : اهلا ياباشا .. ازيك ياستاز ريان دي مصر والقاره كلها منوره بوقودك

ريان بدون نفس : لسيتي ستارز يا محمود

محمود وهو يفتح الباب : تآآمر ياباشا ..

دخلوا بو ريان وامه .. وبعدها شموخ ريان تعمد يوقف عند الباب علشان تمر عنده لاجئت تدخل ولان السياره مثل الجيب مرتفعه شوي ..استندت عليه تدخل .. ناظرها باستهزاء وهو من داخل قلبه بيوقف من قوة دقاته ..
شموخ ابعدت عنه ولفت بغرور .. لكن جلست مصدومه من السياره بداخلها احلى بكثير .. وش هالعز اللي عايش فيه ريان ..لهذي الدرجه صار من الطبقه الفوق متوسطه ..


عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل





شموخ ابتسمت هذا المستوى اللي مفروض تعيش فيه وحده بجمالها هذا االلي تستحقه ..

ريان جلس بجنبها .. وابتسم لها ابتسامه لها معنى ..

ام ريان : مشاء الله السياره ماعليها كلام ..

بو ريان : هذي ايجار .. شكلك دوم تاجرها ..السواق يعرفك

ريان كان جالس بجنب شموخ وهم قبال التلفزيون غير المحطات : لا سيارتي ..- بغرور ينرفز شموخ – ماكلفتني الكثير

شموخ عصبت وكان بودها تقول له عن استقلاليته للعجوز منى ولا ينبسط بهالكم ريال .. بكره تتزوج ولد الفلان الفلاني وتعلمه كيف السيارات ؟؟

بو ريان رفع الكتاب اللي بجنبه وكان عن الاسهم والبورصه وتملك الفضول يقراءه ..
اما
ام ريان بابتسامة فخر : مشااء الله الله يبارك لك فيها .. شفتي يابينك والله لاتنقهر ام ناصر لو درت عنها

شموخ بقهر قالت بصوتها الدلوع والناعم : ايووه شايفه ..

ريان حط رجل على رجل وجلس يناظر اغنيه برتني سبيرز وسرح مو معها مع شموخ اكيد ..

شموخ ناظرته مندمج مع الاغنيه تحمدت ربها الشباب عند الحريم مايعرفوا احد وحست بالغيره مو عليه لا ابدا .. الغيره من المغنيه لان برتني شقراء ومشهوره : اعوذ بالله وش هالاغنيه الماصخه

ناظرها ريان رافع حواجبه ..وقبل لايتكلم .. قالت امه معصبه : ريان مانت لوحدك تناظر هالاشياء اختك فيه

..لا ونعمه التربيه يام ريان يعني لوحده يعمل اللي يبغى ..

ريان بملل غيرالمحطه لفلم اجنبي مشهور .. اندمج فيه ومع احداثه ورجع الهدوء لسياره وطبعا كان السواق بطيء من الزحمه في القاهره ..

شموخ اندمجت هي الثانيه مع الفلم الرومنسي .. كانت قصه حب معاناه كبيره بين البطلين واضح اندماج الممثلين مع الدور ..

ولما جاء موقف بايخ .. شموخ وريان لا شعوري ناظروا بعض مصدومين كان الموقف ماله داعي وفجاءه صار ..

بعدها لفت شموخ عيونها بسرعه عنه وعلى وجهها ابتسامه ماتدري ليه بس كل اللي يصير يجيب الضحك : هههههههه

ريان ناظرها مستغرب : ماخبر انه فلم كوميدي يعني

شموخ ضحكت اكثر لانها تاثرت مع الفلم وعواطفها الجامده بمزاجها تحركت غصبن عنها واول ماطاحت عليه عيون ريان الناعسه ... تحرك دقات خفيفه بقلبها... علشان كذا ضحكت تغير من الجو وترجعه لتوتر ..: ههههههههههههههههه

ريان احتقرها المشاعر عندها ضحكه احاسيس غيرها تستهزاء فيهم كذا ..كمل الفلم وهو ساكت ومقهور وهالشي ماوضح عليه لان ملامح وجهه باااارده ..

وصلت السياره لاكبر مجمع بالشرق الاوسط "سيتي ستارز" ..

فتح محمود الباب لشموخ بابتسامه واسعه من جمالها : تفزلي يامزمزيل ..

شموخ نزلت بغطرسه وسفهته ..ونزلوا باقي الاسره الكريمه ..ودخلوا للمجمع

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



ام ريان : اهم شي السوق

ريان : اوكيه بس دقيقه انا حاكي مع محمود يرسل بنات يرفعوا عنكم الاكياس ..

الله ياريان مانت قادر تتعبها ترفع اكياس

شموخ : ايوه تريحنا انا ماقوى الاكياس

بوريان : انتي وامك تدلعوا على الفاضي كلها كم كيس ..بعدين انا وامكم بنروح لمطعم قريب نتغداء بعدها بنتمشى على راحتنا

شموخ بدلع : لااا طرده ...ههه

ام ريان تقدمت مع زوجها : افهموها مثل ماتحبوا ..

ريان كان واقف وساكت كل شي مثل مايبغاه ..

شموخ ناظرته : اوكيه انا وانت مثل كل مرره – بعصبيه – انا بتمشى محل محل .. وعلى راحتي ..

ريان بابتسامه استفزازيه : اوكيه لاتضايقي نفسك بطاقتي موجوده ..

شموخ شوي وتبكي من القهر : آآآآف

مشى ريان وشموخ وراءه .. كان سريع وهي بارده دلوعه وتتمخطر ..ريان وقف ينتظرها من الزحمه : مطوله ..

شموخ : اذا مو عاجبك ارجع مع ماما وبابا

ريان ناظر بعيونها وهو قريب منها : ماما وبابا بالقبر ياشموخ هذولا عمك وزوجة عمك

شموخ ناظرته مصدومه ليه يذكرها دائم لازم يجرحها كذا ..

ريان ارتاح انه جرحها مغروره ودلوعه تنرفزه .. وبنفس الوقت عوره قلبه عليها كانت تناظره ومجروحه مهما كابرت واضح ..عيب ريان الكبير انه اذا حب احد مايعرف يقوله او يوضح له يقسى عليه علشان مايضعف .. قال ببرود : مطوله تناظريني كذا ...

شموخ باحتقار وكره لشيطان اللي قبالها .. لفت وجهها

ماذاقت لشوبينق طعم كانت تناظر باي شكل يعجبها او اي لون وتاخذه علشان هو يدق .. تسوقت بطريقه جنوانيه وكانت تناظر الكرت اي سعر مرتفع تاخذه ..

راحت لمحل النظراات وهو معها ساكت ندمان على كلمته اللي قالها بس مستحيل يبين لها ندمه او يقول

شموخ الاكياس حطتهم على الارض : دق على هذي اللي ماجرها ترفعهم تعبت

ريان : هم تحت بالمجمع – رفع جواله ودق بسرعه – ايوه اطلعي لدور الثالث ..

سكر ولف عليها كانت تقاييس النظارات عليها وهي اللي تحليهم مو هم حلوين لااا شموخ اي شي تلمسه تطيه ميزه خاصه ..هذا نظرة ريان لها ..ويلوموها على الغرور ..

شموخ اخذت سبع نظارات اسعارهم مو سهله : ابغاهم ادفع

ريان بجنبها بين اسنانه : ماني سواق عندك تحاكيني كذا

شموخ بدلع وصوت مرتفع شوي : ولوو ياولد عمي مانت قادر على سبع نظارات ...

ريان ناظرها بتامل تستهبل هذي : اوكيه بعديها يا انسه مشاكل

شموخ شافت اللي ماجرهم ريان وقالت لهم من طرف انفها : ارفعوا هذولاء وتعالوا وراي ...

طلعت من غير لاتهتم لريان .. خسرته حوالي تسع الاف دولار بوقت قياسي ساعتين ..؟؟
وهو عادي ماتعب بالفلوس .. دفع وهو يبتسم ..

جلسوا بوفي يرتاحوا شوي

شموخ جلست تشرب بهدوء وهي ساكته ... ريان كان يتاملها هاديه لدرجه البروووود .. ساكته ماتحكي كثير كيف كذا ولا تضحك كثير ولاتبكي كثير .. يحسها جسم بدون روح .. نظراتها لناس بدون معنى كذا ماترك على شي تناظر وبس – تنهد – قلبه يعوره عليها وعلى حالها انسانه قاسيه بدون قلب معقوله موت احد ياثر فيها كذا .. وش اللي ممكن يرجعها لقبل دفع لها اللي تبغى سفرها وحجز لها بمكان يرضي غرورها تركهاتلبس اللي تبغى و تتمشى وتشتري بس ماحس بالفرحه بعيونها او الحماس بحركتها ..

شموخ تشرب من العصير عطشانه وجلست ساكته وكلمت ريان باذنه " ماما وبابا بالقبر قصدك عمك وزوجة عمك " جرحتها الكلمه وقتلتها اكثر .. حسستها وش كثر هي ثقيله على اللي حولها .. تمنت انها ماتت مع اهلها وانها مكان مروج اللي تركتها وراحت ..نست سجى وزواجها كل تفكيرها انها خلاص بتنتحر ومحد بيوقفها عن قرارها – ابتسمت بداخلها –ايوه الانتحار احسن واريح لكن قبل كذا في شي بتعمله بعدها بتنتحر وترتاح ..

ريان قطع افكارها : باخذ لي ايس كريم من باسكن روبنز اذا حابه اجيب لك

شموخ التفكير كان معذبها وخانقها تحس انها مكتومه وماهي قادره تتنفس شافت ورقه على الارض اعلان لسينما فلم فول الصين العضيم فلم كوميدي يمكن تضحك وتروح الضيقه .. وقفت من غير لاتناظره : لا مابغى ابغى السينما

ريان عقد حواجبه وقال بصوته الرجولي المبحوح : سينما هاللحين حتى ماتغدينا ..

شموخ : تبغى تتغداء تغدى لوحدك انا ابغى اكمل الشوبينق

ريان : لااا عطيتك وجه انا بعد عندي مشاوير

شموخ : وش عندك هنا بعد

ريان : باخذ لي ساعه نظاره مو لك بس

شموخ : اذا قصدك اختار لك احلم ..

ريان : هههههه واثقه من نفسك بزياده ....


شموخ : مالي شغل ... في فلم يعرضوه بعد شوي ابغى اشوفه هاللحين ..

ريان " انا كلي لك اليوم وبكره واللي بعده " : اوكيه ..

راحوا لدور المخصص بالترفيه ولما طلبوا الفلم كان مو نفسه فلم ثاني : ها تبغينه

شموخ بضيقه : اي شي المهم اناظر سينما

دخلوا لسينما وفي احد يجي لمصر بدون مايدخل لسينما ..

جلس ريان بجنب شموخ وكان حريص ان مايكون بجنبها رجال وارتاح لما شافها مراهقه خليجيه ..

شموخ جلست تبغى ترتاح منه تكرهه لابعد حد لكن مع الاسف ريحة سجايره سبقت جلسته .. تنهدت :آآف

ناظروا الفلم وكان انساني لابعد درجه يحكي عن العلاقات الانسانيه الاخوه والقرابه والزواج والحب ..كان بالمره غلط مع حالتهم ..

شموخ حست ضيقتها تزيد وانها بتختنق من المكان دخلت تتسلى طلعت متضايقه اكثر .. حست انها بتموت : ريان ..

ريان لف عليها ببرود : خير ..

شموخ ناظرت فيه اكرهت تقوله عن ضيقتها لفت وجهها : ولا شي

ريان استغرب وحس ان فيها شي وجهها متغير ..: بغيتي شي

شموخ الضيقه تخنقها اكثر وجود ريان مضايقها بعد قالت بهمس : ابغى اطلع من هنا ابغى ارجع للفندق ..

ريان خاف عليها : شموخ فيك شي

شموخ بكت : متضايقه متضايقه مرره ريان احس اني بموت

ريان وقف وقفها معه بسرعه طلعها من السينما ..: بسم الله ليه تبكين ايش فيك

شموخ : مادري متضايقه .. ريان طلعني من هنا ..تكفى

ريان خاف عليها جد كان بينجن : خلاص خلاص لالاتبكي ابطلعك من هنا

اسندها عليه ودق على محمود يجيه بسرعه كان يصرخ معصب وشموخ تبكي ماتدري ليه بس حست ان الدنيا ضايقه عليها ..

ريان دخلها لسياره وجلس بجنبها يهديها : شموخ ليه تبكين خلاااص اسكتي ..

شموخ نزلت عنها الغطاء ورمته بارض السياره وكانها تبغى تفصخ كل ملابسها من الضيقه : احس اني بموت ريان متضايقه مرره

ريان ضن انها متضايقه من الحكي اللي قاله لها عن امها وابوها لعن نفسه مليون مره : شموخ لاتضايقي نفسك انا الحكي ال

قاطعته شموخ وهي تغطي وجهها بيدها : لاااا مو كذا انا متضايقه ..اشهد ان لااله الا الله – قطعته تبكي بهستيرياء ..

ريان خااف تضيع من ايده هذي تتشهد لهدرجه ..جلس عند رجلها بالسياره : شموخ ايش فيك اخذك للمستشفى ..

شموخ بضعف : لااا مابغى ابغى انام بس ..

رفع تلفون السياره وصرخ : وش تسوي انت بسرعه للفننننندق

محمود : ايوه ياباشا حنا وصلنا تاريبا

شموخ : ريان متضايقه

ريان مسك ايدها البارده يهديها : ليه لاتضايقي نفسك وش اللي مضايقك قولي لي بس ..

شموخ تهز راسها بعجز وهي تبكي : مادري مادري

وصلوا للفندق ريان نزلها وهو ساندها كانت موقادره توقف من البكي وماتنطق بغير "متضايقه بموت " ..

رفعها ريان من الارض وهي دافنه وجهها بصدره وتبكي الناس تناظرهم مستغربه ..
ريان كان يبغى يدخلها بجسمه ويسكر عليها يرفع عنها هذي الضيقه .. قلبه يدق بسرعه رهيبه كل مانطقت بموت
دخلها لغرفتها وتركها تتمد مثل ماتبغى وهي تبكي ومسنده راسها عليه مثل المنقذ .. ريان بينهبل مو فاهم ايش فيها .. بعد نص ساعه سكتت .. خاف انها ماتت ابعدها شافها نايمه بسلام تنهد بضيقه واسندها على المخده وغطاها .. وش عالحاله اللي جئت لها .. وش اللي ضايقها فجاءه ..
جلس يناظرها ويفكر خائيف عليها ..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


السعوديه - الشرقيه


قبل هذا بساعه كان فيصل مشمر ثوبه ولاف وجهه بالشماغ وصافط ثوبه عند خصره .. وشاقح من سور بيت شموخ لعند سيارته ..

خالد : ها ايش صار

فيصل يتنفس بقوه : دفنته بالحديقه مثل ماقالت لي هالمشعوذه

خالد : بسرعه نركب لسياره قبل لاحد يشوفنا

فيصل : تهقى بينفع ..؟

خالد بانفعال : يااابابا هذا سحر بينفع بالساحر نفسه

فيصل : والله لاخليها تجي لي تلهث

خالد يتلفت : يارب تكون تستاهل اللي مرجعنا من الرياض لشرقيه علشانها ..

فيصل : لااا صدقني تستاهل هذي ملاااك مو بشر لكن افعالها شيطان ..وانا اللي بربيها

خالد وهو يركب السياره : هههه بتندم تلعب مره ثانيه

فيصل : ههههههه ليه هي بتعرف وش فيها علشان تفضى تلعب .. والله مانسى دموع رسل وسجى

حركوا بالسياره وهم يضحكوا ضحكه شيطانيه حاقده ..

سحر ياشموخ سحر وش منتظرك بالايام الجائيه .. هذا حصاد افعالك يله اجنيها ..



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


نجلاء تروشت واخذت شنطتها ودقت على لمى : لميوه حياتي حبيبتي

لمى : اهااااا تبغيني اجي

نجلاء : شويه بس بحضر ملكة خالتي ضررروري

لمى : آآف منك ومن رجلك حتى يوم زوجناه مارتحنا

نجلاء: هههه مقبوله لاني مستعجله

احمدوهو مغمض عين وفاتح عين بينااام : لحد هاللحين مصممه تروحي ..

لمى : خلاااص شويه وانا عندكم

نجلاء : ياحياتي تسلمي ..

لمى :اوكيييك تشاو

سكرت نجلاء مبتسمه : قلت شي حبيبي ..

احمد : اقول لاتروحي دام محد عزمك وقالك

نجلاء باصرار : لااااا لازم اروح – ابتسمت – حتى لو كان زوجها مايعجبني بس هذي خالتو ريمااااس ياحمد ريماس صديقة عمري مافترقنا من بعض ابدا وحتى لو ماتبغاني انا ابغاها ..

احمد : اوكيه اوكيه .. اسحب كلامي

نجلاء: ههههه

احمد: عندك فستان ..؟

نجلاء بخبث : لاااا دولاب بينك موجود ..بروح للبيت اختار اللي نفسي فيه

احمد: هههه غاب القطو اللعب يافار ..

نجلاء بحماس : لحضه لحضه احمد بقلدلك بينك اذا قال لها ريان قطو ..- مدت بوزها وقالت بغرور- قطوه قطوه يامتخلف اسمها بسه ..

احمد : هههههه

دخلت لمى بدون استاذن وفجاءه :طحت عليكم وش تسوون

احمد : تهي تهي تهي بايخه ادخلي بس

لمى احتقرته : نفسسسي مره ادخل عليكم بالغلط و..

نجلاء تسلم عليها : هلا كيفك ..؟

لمى : كويسه بالمره يالله ماني مصدقه ارتحت من زوجك ثلاث ايام بالنسبه لي عيد

احمد بثقه : ايوه واضح ماكانك انتي اللي تدق علي كل صباح وليل وماذيتني بعيشتي

لمى : مو علشانك اتطمن على نجلاء

احمد: هههههه ماتترقع

لمى تضمه بقووووه : وحشتني يالدبدوب ..

احمد: هييه هييه ابعدي انا بس نجوله تضمني انتي قديييمه ..

لمى : ههههه مردوده

نجلاء انحرجت وصرفتها : يله انا طالعه تامر على شي حبيبي قبل لاطلع

لمى : آحم آحم

احمد ضربها على راسها بخفه : ليه آحم آحم وش قالت هي دارين انك موجوده وعلى قلبنا

لمى: هههه علشان بكره اذا تزوجت احد يقولي آحم آحم

احمد : سواليفك كثير يالموي .. لانجوله خذي راحتك

نجلاء: لموي اذا طفشتي في افلام بدرج التسريحه خذيهم وانا شاريه شوي مسليات بدرج المطبخ الل

قاطعتها لمى وهي تدفها للباب : خلااااص خلااااص اعرف باي

نجلاء قبل لاتسكر الباب قالت بهمس : لمويه حطي دواء عمك بداخل العصير من غير لايحس

لمى استغربت : ليه .؟

نجلاء: مادري عنه كم يوم اشوفك يرمي الدواء وماياخذه لانه منووم ..

لمى :آآها اوريك فيه والله لادخلها بفمه غصب ...

احمد كان يسمعهم : اهااا كذا يانجوله ههه انا اوريك شغلك

نجلاء: لااا تكفين لاتضايقي احمد حنني قلبك عليه شويه عارفك انك تحبيه بس لاتتحرشي فيه

لمى: هههه ماعليك منه ..انا عارفته مايعيش بدون اكشن ..

نجلاء: امم وش كنت بقول بعد هوهاللحين متروش واكيد لمى بطلع بيرمي الفوطه من شعره على الارض عارفته حطيها عليه لحد مايجف شعره

لمى : يوووه يانجلاء بضربك هاللحين بتتاخري على الملكه

نجلاء : اوكيه مع السلامه ..

طلعت نجلاء وهي قلبها مع احمد تنتظر اللحضه اللي ترجع له بس ريماس غاليه عليها ولازم تحضر حتى لو ماعزمتها ..

......

دخلت لبيتهم المهجور من ايام ...
كان هادي بشكل مخيف .. بعكس ايام قبل كان صوت مسجل سامي مالي المكان والا صوت تلفزيوون من شموخ ..

شافت شي ابيض يتحرك بالحديقه وقف شعر جسمها من الرعبه .. بعدها انتبهت انه رجال يسوي شي بالارض .. كانت بتصرخ تتحرك ماقدرت كل شي فيها سكت .. ماهي بفاهمه من هذا الرجال وليه واقف بالحديق اول ماجاء ببالها .. (( حرامي .. بس حرامي مايجلس بالحديقه داخل البيت .. لاااااا مستحيل .. ارهابي .. معقوله ارهابيه اخذو بيتنا سمعت قصص انهم ياخذوا بيوت الناس المسافرين ))
تلفتت الرجال لكن مانتبه بنجلاء وقفز من الجدار لبره البيت ...
نجلاء بشجاعه راحت لمكان اللي حفره الرجال وماعرفت اي واحد كان يحفر فيه لانه حفر بجه التراب .. طنشت لان كل تفكيرها بداخل البيت اكيد شبكه ارهابيه كبيره ..

نجلاء دقت على شوبار : تعال بسرعه ادخل للبيت

دخل شوبار : ايس في ماما

نجلاء تثق بشوبار لانه 12 سنه عندهم وزوجته روز الخدامه موجوده وهم مسلمين : ادخل للبيت قبلي

شوبار : ليس هذا انت يدخل

نجلاء: شوبار لاتزيد في الحكي يله..

دخل شوبار للبيت وماكان في احد .. : مافي ماما يله

نجلاء ارتاحت : لاتطلع اجلس هنا

دخلت لغرفة شموخ وابتسمت لانها من جد اشتاقت لغرورها وهواشها معها ..
فتحت الدولاب كان كله بنطلونات جنز عقدت حواجبها : معقوله اخذت كل ملابسها معها ..

تذكرت غرفة الملابس الصغيره اللي بالغرفه وفتحتها : ايووه هذا اللي ابغاه .. سامحين ياشموخ هههه محتاجه والله لوتدري ذبحتني ..

دورت بين فساتين السهره لحد ماعجبها وردي هادي بالمررره وفيه شريطه تحت الصدر فوشيه .. تذكر ان شموخ مره البسته مع شريطه على شعرها فوشيه ...
اخذت الفستان بسرعه وجزمه معه واكسسوار ناعم هي ذوقها ناعم مو مثل شموخ : ههههه يابينك مايحتاج اشتري ملابس وانتي فيه ..
محلات مو محل واحد مشاء الله ..

طلعت ونست قصه الرجال اللي بالحديقه .. وعلى المشغل على طول ..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



هواجس رتبت شنطها واغراضها ..الكثيره يبغالهم شحن لوحدهم ..

هواجس: هههههه ايوه نوري اخييييرا برتاح وبرجع لكم ماني مصدقه وحشتوني .. مو شهر سنه كامله

نور: ياحياتي اشتقت لك مووووت ..من المطار لبيتنا على طول

هواجس : اكيد مايبغالها كلام .. نواري تعالوا استقبلوني بالمطار ..

نور : لاااا ابوي مراح يرضى تعرفينه

هواجس شافت سعود طالع من الحمام " الله يكرمكم " خطرت ببالها فكره : خلاااص ان اقول لسعودي يقنعه ..

نور : ياليت تسوي خير

هواجس : اوكيه باي هاللحين اشوفك على خير ..لاتنامي تعالي المطار استقبليني

نور: ان شاء الله بجلس للفجر وعد ..

هواجس : اوكيه باي

سعود : اقتع مين

هواجس بدون نفس : مين يعني ..؟ ابوي ابغاك تحاكيه يخلي امي وخواتي يستقبلونا بالمطار ..

سعود : زين يصير خير ..

هواجس ناظرت شكلها بالمرايه بنطلون زيتي وبلوزه ورديه مقلمه ..مخصره على جسمها الطويل ..كان شكلها عذاب مع لون شعرها العنابي .. جاءت ببالها تلبس عدسات .. لبست عدسات زرقاء غامقه ناسبت ملابسها وشعرها وبياض بشرتها ..: يله تاخرنا على المعرض

سعود رفع الكروت : من ثاعتين بدء صح ..؟

هواجس : ايوه البس يله تاخرنا .. وعلى طول للمطار

سعود : اكيد وث يجلثنا زياده

حست انها تبغى تجلس بايطاليا لسبب واحد فهد .. ماتتخيل بتكمل دونه او ترجع لسعوديه وخلاص مراح تشوفه ..- غرقه عيونها وخنقتها العبره – كيف تعيش بدونه .. صحيح انه بعد مارسمها ماجلست معه الا قبل امس تعشوا سوا وتمشوا بعدها عزمها على دار الاوبرا هناك كانوا بنظرها ناس يصارخون وبس .. لكن فهد بحكم عيشته هنا كان يتذوقه على انه فن ...وماحبت تحرجه او تقول شي ضلت تسمع معه وتتامله اوسم انسان شافته واطيب قلب عرفته .. ماتوقعت بحياتها ان في رجال مثل كذا لا وسعودين هي اللي متعوده عليه الجفاء والصراخ اما فهد رقيق لابعد حد .. النسمه تضره بس رجال ونعم الكلمه ..
وامس ماشافته وكانت معصبه ومتوتره طوال اليوم كيف لارجعت لسعوديه بدونه ..

سعود بعد مالبس ناظرها جالسه على السرير سرحانه .. خاف يسالها وش فيها تعصب لانها من امس متوتره بسبب السفر والحياه الجديده اللي تنتظرها بالشرقيه : يله هواجث مثينا ..

*0*0*0*0*

بنفس هذا الوقت بمدينه العشاق كان فهد واقف عند بوابة المعرض يستقبل الضيوف بمعرضه المشترك مع اثنين من الطلاب لكن مقسم كل واحد لجهه والديكور مختلف .. وكان ديكور فهد ملفت للانظار بعكس اصحابه ..
لانه من العصور الفكتوريه من ايام شكسبير وروميو وجوليت .. والروج الاحمر الصارخ مع الشعر المموج ..
رايح جائي عند البوابه ببدلته الرسميه .. ينتظرها تاخرت عارف طيارتها اليوم بس تاخرت كثير ..يمكن سافرت .. من ساعتين ينتظرها .. قلبه يدق لكل وحده شعرها احمر او عنابي ..

ام فهد باناقه وجاذبيه وشكلها صغير مره لانها تزوجت وعمره 12 سنه : ماما فهاد ايش فيك متوتر اللكل عجبته رسماتك ..

فهد : ماما ماجاءت تاخرت

ام فهد ابتسمت بخبث : اكيد عندها عذر

فهد : لايكون رجعت لسعوديه من غير لاشوفها .. امس ماشفتها بعد

ام فهد ناظرت ولدها مبتسمه : ابغى اشوفها على الطبيعه عندي فضول اعرف دلوعه فهاد ولدي

فهد بعصبيه : ماما مو وقتك ...

ام فهد : هههه – تعدل له الكارفيتا الي كانت من تصميمه – لاتخاف احساسي يقول بتجي

فهد مرر اصابعه بشعره بتوتر : واذا ماجئت ..

ام فهد تطمن ولدها اللي كان مهتم بالمعرض بشكل ..لان هواجس بتحضره وهو لها هي وبس .. كل صوره بالمعرض كانت لهواجس ولا صوره لاحد غيرها .. كان بديكوره نافذة جولييت وعليها مجسم نحت صخره فهد قريب منها رشيق وضعيف مثلها وهي تاشر له ..مانام من امس لانه يشتغل عليه وبالاخير ماتجي ...

ام فهد : بتجي صدقني

مر عندهم العصير وكاسات الخمر علشان يراعوا الاذواق العامه لانهم بايطاليا

فهد : لا مابغى ..

ام فهد : خذ ريح اعصابك

فهد : ماماااااااا ... بليز

ام فهد : اوكيه اوكيه بروح اشوف راي الناس

راحت ام فهد وهي تمشي بفخر اغلب الزحمه عند معرض ولدها وكلمات الاعجاب بالبنت المرسومه رسم دقيق وكانه حقيقه ..
لكن بنفس الوقت متضايقه لانها نبهت فهد من مشاعره لهذي البنت متزوجه ماتنفع له .. بس كان يتتعلق فيها اكثر ويحبها .. طول الاسبوعين وهو مايحكي الا عنها باستمتاع وبحب .. ماشافته مندفع بمشاعره لبنت مثل كذا

فهد جلس على كرسي عند البوابه يناظر الورد اللي بيده كان مجهزه لها وهي مراح تجي .. هز رجله بتوتر وضغط على باقه الورد الحمراء والانيقه ..

دخلت هواجس من البوابه وبجنبها بوماهر .. وقف قلب هواجس اول ماشافت فهد ماسك الورد ومنزل راسه يفكر تفكير عميق ..ناظرته هو وبس مادرت عن اللي حولها ..

بو ماهر : مثاء الله يافهد وث هالزحمه

فهد سمع الصوت رفع راسه بسرعه وجاءت عيونها بعيونها .. حس الهواء خلص من حوله مافيه اكسوجين سحبه كله من حلاها .. انفاسه سريعه مع دقات قلبه .. اليوم اخر مره يشوفها .. قال بتوتر : هلا تفضلوا .. – بلهفه - تاخرتوا

بو ماهر : نجهز الثنط ..

فهد مد لهواجس باقه الورد وهو مرتبك ومتوتر لاخر درجه .. قلبه يدق ببسرعه فضيعه وكانه مراهق اول مره يحب : نورتوا تفضلوا

هواجس حست بنظراته شوق وعتاب اكيد زعلان انها بتروح ومتوتر علشان كذا ..: شكرا

فهد بمرح يلطف الجو : ترى هذي ورود خاصه هههه

بوماهر تقدم لداخل ومعه فهد وراهم هواجس تناظر الورد بحب عارفه انها خاصه لها بس ..

اول مادخلت اختفت ابتسامتها وقفت مكانها مصدومه وحست انها انشلت ..
كل صوره بالمعرض لها كل رسمه لملامحها .. بكل حالاتها موجوده .. بكل فستان او بدله شافها فيها فهد موجوده ..
خنقتها العبره كانت تبغى تبكي وهي تشوف الحزن بعيون فهد وهو يرفع كتوفه :وش رايكم ..؟

بوماهر نفس صدمتها لكن مع استغراب ليه هواجس بس معقوله زوجته جميله لهدرجه ويعملوا لها معارض وهو مو حاس .. حس ان فهد امهر رسام وكان الرسمه حقيقيه وشوي تتحرك : انت مبدع انت انت فنان ..

فهد : شكرا

الناس كانت تناظر بهواجس لانها نفس البنت اللي بالرسومات ...

ام فهد : مساء الخير ..

هواجس ماقدرت تنطق او ترد كانت تبغى تبكي وتهرب من هنا ماتتخيل حياتها بدون فهد .. اكيد بيصير له شي اذا تركته هو حساس ويحبها بجد ..
ياليت مافي بوماهر ولا ابوها ولا احد لو انها عرفت فهد من قبل .. ياليتها قبلت ان نور تتزوج بوماهر ..

بوماهر : مثاء النور ام فهد كيفك ..؟

ام فهد تبتسم لهواجس : كويسه .. مشاء الله يابوماهر تعرف تختار .. قمر هواجس

بوماهر قربها منه : تثلمين ..

هواجس كانت ماتناظر باحد ماتبغى تلتقي عيونها بفهد ناظرت باللواحات ..

فهد حط ايده على كتوف امه : هذي امي قمر صح كانها اختي ..

كان يحكي مع هواجس وماقدرت لفت عليه وقالت بصوت مبحوح : الله يخليكم لبعض

ام فهد : ها وش رايك بالمعرض ؟؟

هواجس : اكيد جنااان ابداع مشاء الله .. مو غريبه على فهد ..

فهد ابتسم لها (( ياحياتي ياااااااااااقلبي انتي .. ليه متضايقه كذا .. لا لاتبكي او تزعلي . .. اوعدك انتي لي ..والايام بتثبت لك ..)): تفضلوا العصير ... وتفرجوا على الصور براحتكم ..

مشت ام فهد بعد ماخذت هواجس معها : مشاء الله الله يحفظك اجمل من الصور

هواجس حمرت خدودها وشددت على الورد اللي بيدها : تسلمي هذا ..من ذوقك

ام فهد : خساره ماتعرفت عليك الا اليوم اقول لفهد نفسي اشوفها بالحقيقه قال .. لاااا بالمعرض بتشوفيها .. شكله خاف عليك من عيوني ههههه

هواجس ارتبكت من تلميحات ام فهد .. وماعرفت وش تقول : لا ماتوقع ..

ام فهد ردت على وحده من المتفرجين اللي اسالت هذي بكم ...؟ : لا هذا المعرض لتفرج بس مو للبيع .. – لفت على هواجس وغمزت لها – فهد حالف مايبيع ولاقطعه من هنا

هواجس بحزن : لا قولي له يبيعهم كلهم احسن له .. يركض ورى سراب ..

ام فهد حزنت لحالهم حبوا بعض بالمكان والوقت الغلط على فكره ام فهد فررري بالمره : ماتدري وش الايام كاتبه للانسان ..ياهواجس

رفعت هواجس راسها شافت رسمه لها وهي تاكل بالاعواد الصينيه ورافعه صحن صغير لعند فمها مثل الصينين كانت رسمه خياليه جاءها صوت فهد الحنون والرجولي من وراها : حققت لك امنيتك واكلتي بالاعواد هههههههه

هواجس بضيقه بدون ماتلف عليه : بالخيال يافهد بالخيال ..

فهد صدمه ردها المتشائم ...

بو ماهر جاء وهو مستعجل : يله ياهواجث طيارتنا بعد نث ثاعه على مانوثل للمطار

هواجس لفت عليه ببرود (( لاااااااا تكفى مابعد )) : اوكيه يله ..

فهد بسرعه : وين بدري ..؟

بوماهر : لااا اي بدري طيارتنا بعد نث ثاعه الله يوفقك يا فهد

فهد بخيبه امل : تسلم ..

هواجس مشت مع بوماهر وقلبها ينزف

فهد ناظرهم وهم يروحوا وقلبه معها اخذته خلاص

ام فهد تذكرت بسررعه قالت : فهد الكيس نسيته ..

فهد : ايوه ..
لحقهم بسرعه : دقيقه نسيت اعطيكم هذا

هواجس ناظرته عيونها مغرقه وتحاول تتماسك ..

فهد حط ايده ورى شعره وقال وهو يبتسم وعيونه بعيونها : الدبدوب اللي بالملاهي وهديه صغيره اشكرك رضيتي لي ارسمك ..

بوماهر : هههه مع هذا الدبدوب

هواجس ابتسمت وعيونها تودعه قالت بهمس: شكرا ..
ترددت هواجس تعطيه اللي مجهزته له والا لا ..فتحت شنطتها وحطت اللي بتعطيه بيدها لكن مدت ايدها بتسلم : باي

استغرب فهد انها هي بتسلم عليه سلم عليها بسرعه وحس بشي بين ايدهم

هواجس: اشوفك على خير ..

فهد : ان شاء الله وها ترى فساتينك بتصميمي وبراعيك بالاسعار

هواجس سحبت ايدها : اوكيه

طلعت وفهد يناظرها ويودعها بعيونه ..

هواجس لما جئت بتركب السياره شافته واقف عند النافذه يناظرهم يركبون ..ابتسمت بحزن ودخلت .. ومشت السياره لمصيرها المجهول بعد ماتركت قلبها هنا ..

فهد ضل عند النافذه يناظرهم لحد مابتعدوا
بعدها ناظر بيده وش ممكن تعطيه ..
شاف خاتمين داخلين ببعض واحد فضه والثاني نحاس ...
ابتسم على الهديه الصغيره دخل الخاتم باصابعه مادخلوا صغار جرب بالصغير صاروا كبار بيطيحون ..

ام فهد : وش تسوي ..؟

فهد ابتسم ابتسامه صفراء : منها ..

ام فهد : مسكينه البنت تتعذب اكثر منك

فهد : راحت يمه راحت

ام فهد ناظرت بولدها لكن هالمره بحزن كبير مايقول يمه الا اذا تضايق كثير ..: البسه

فهد : هههه جايب لي مو مقاسي

ام فهد : انتبه لايضيع ..

فهد: توصيني يمه ..

اول مارجع للبيت .. بسرررعه اخذ عقد طويل ودخل فيه الخاتم ولبسه تحت الملابس: والله مافصخها الا اذا كنتي لي ياهواجس ..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


سجى دخلت مع تركي لبيته بعد ماستوعبت انها زوجته خلاااص وانها اخذها بارخص ثمن مادفع فيها ريال واحد بس ..ماتوقعت انها تهون على امها لهدرجه .. اللكل مخدوع بتركي انه يبغاها كذا زوجه حتى متعب مصدقه ..


تركي دخل ولف عليها وهي عند االباب و يحط الشنط

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



.. قال باشمئزاز :حبيبت الماما عامله نفسها خائفه وشريفه - بحده كمل – ادخلي

سجى بلعت ريقها وهي تشوف نظراته اللي ماتبشر بالخير ..

كمل تركي باستهزاء : برجلك اليمين ياعروسه ..

سجى كان قلبها يدق بسرعه خايفه خوف مو طبيعي عيونها مغرقه ونظرات الرعب على وجهها ...ناظرت البيت باشمئزاز مستحيل يكون هذا بيتها وين القصر والفخامه .. في ناس عائشه كذا ..

شافت ام تركي السمينه وبيدها الملعقه الخشب وهي سمينه جاءيه لعندهم ..: انت جئيت يمه – باشمئزاز ناظرت سجى – وجبتها ..

سجى كان صدرها يطلع وينزل من الخوف تتنفس بصعوبه لان قلبها يدق بسرعه رهيبه ..وتناظر تركي تبغى تستنجد لكن ماكان يناظرها ابدا ..

تركي : ايوه يمه خلاااص بدون عرس امها تقول مو لازم ..انا بطلع اتروش وابدل على مايجهز الغداء ..

ام تركي شهقت : وش فيه وجهك وش هذا ..؟

تركي ناظر وجهه بمرايه المدخل وكان احمر وفيه علامات الضرب وجروح بسيطه .. وشاف بنفس المرايه سجى تناظر البيت بقرف وخوف عصب اكثر : لا يمه هذي مشكله بسيطه مع حشرات .. لايهمك

ام تركي : زين يمه اطلع ارتاح لك شوي ..

تركي مشى ..
سجى مسكته من ثوبه ومشت معه وين مايروح او يتحرك معه .. كانها طفله متمسكه بامها .. كانت خائيفه من الجو وامه وكل شي ..

تركي ناظرها باحتقار ..
ام تركي مسكتها من ايدها وبقسوه سحبت ايدها الثانيه عن تركي : اتركيه يتروش ويرتاح وانتي تعالي معي ..

تركي كمل طريقه من غير لايلتفت لداخل الدرج وغرفته ...
رمى شماغه على السرير بقهر وعصبيه : القذره الحقيره وانا اللي ضنيتها مظلومه .. انا اللي بربيك ياحشره ..

دخل يتروش يمكن يهدي اعصابه ويحاول يضبط اعصابه ويقسى عليها .. هو مو من طبعه يجرح احد او يقسى عليهم وبالذات البنات .. لان عند خواته وتربى يحبهم ويحن عليهم .. لكن سجى كرهت بكل البنات واتركته موسوس وشكاك ..

*0*0*0*0* 0

سجى كانت مرعوبه لاقصى درجه ضامه شنطتها الصغيره لصدرتها وتحس ام تركي كانها سجانه ..او تتعامل مع مجرمين ..

ام تركي ناظرت بوجه سجى الاصفر والمخطوف لونه قالت بتعالي : اسمعي افصخي عباءيتك والحقيني على المطبخ ..وبعدها ننظف البيت ..البيت كبير ومافيه الا انا وانتي ننظفه

سجى ببراءه رمشت عيونها وقالت : وين الخدم

ام تركي ضحكت باستخفاف : هههه الخدم اي خدم ياروح امك انتي هنا ببيت تركي العسيبي مابه شغالات بتخدمي رجلك وانتي ساكته

سجى حست انها ماتقدر تحتج او تعترض تعبااانه خلاااص نفسيا وجسديا بس كانت تكرر بداخلها (( سوفااااج ... سوفاج ..... سوفاج ... سوفااااج ))
هي متعوده على الدلال كيف تدخل للمطبخ لا وابول يوم تدخل بيت الزوجيه السعيد : بس ياخاله انا تعبانه هاللحين ارتاح واذا قمت من النوم س

قاطعتها ام تركي : لاتبدي لي بشغل الدلع والمصاخه والمياعه حقتك انا فاهمتك زين .. واسمعي انا زوجت اثنين وكل واحد من زوجاته يخدمونه بدون لاخدم ولاحشم .. ولا تكثر سواليفك طلعي الشنط فوق والحقيني يله

سجى فتحت عيونها ع الاخير : انا .. اطلع الشنط لفوق

ام تركي : لا انا ... اكيد انتي بسرعه طلعيهم وتعالي للمطبخ الغداء تقريبا جاهز بس بقي السلطه

سجى ببراءه اكبر وهي شويه تبكي : بس انا ماعرف اطبخ ولا اقطع شي ولا اقدر ارفع شنط ثقيله ..

ام تركي : لا ارفعهم لك انا واجهز لك الغداء .. اسمعي انا اليوم بس طبخت الغداء من بكره انتي سامعه ويله بلا حركات بزارين طلعي الشنط فوق ..

سجى ناظرتها والدمعه قريب تنزل وشفايفها ترتجف .. المعامله القاسيه كذا ماتعودت عليها ولا تربت فيها ولا تتحملها هي باختصار مدلله .. حتى لو كانت امها تضربها بس ماتخليها تطبخ وترفع اشياء ثقيله ..

تركي بصوت حاد ارعبها : بتناظري امي كثير طلعي الشنط لفوق بسرعه ..

انتبهت سجى بثوب البيت العادي وشعره مبلول كان عاقد حواجبه ومعصب .. خائفت اثنينهم اجتمعوا عليها .. هزت راسها : اوكيه

تركي : قولي ان شاء الله لي ولا امي

سجى (( تحلم والله ماذل نفسي لكم )) رفعت شنطه من شنطها السبعه اللي قبالها ..طاحت الشنطه من ايدها لانها ثقيله جرتها معها لعند الدرج وتركي يناظرها مبتسم : ماضيعك الا الدلال الزايد ..

سجى نزلت دموعها بس مالفت له ...ناظرت الدرج المفروش كان واضح ان الحاله الماديه مو مره بهالبيت .. مع ان الدرج قصير بس ماتتخيل تطلع الشنط لوحدها ..

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



تركي يناظرها واستغرب ليه واقفه كثير تناظر الدرج : يله تحركي انا جوعان ..

سجى لفت عليهم ودموعها بخدها : مستحيل ماقدر ثقيله والدرج طويل يتعب .. ماقدر ..

ام تركي : يله بلا دلع زايد وطلعيهم فوق

تركي حس انها جد مستحيل ترفع هذي الشنط الكبيره والثقيله هو بيتعب لارفع لائن قلبه بس قساه : اجل اسمعي مالك غداء الا اذا طلعتيهم صرفي نفسك ...

سجى شافت القسوه بعيونهم مستحيل يحسوا اساسا هي شبعانه ماتبغى غداءهم : اشبعوا بغداكم مابغاه

طلعت بسرعه فوق تيغى اي غرفه تدخل فيها وتقفل على نفسها مستحيل تقدر تتحمل العيشه بهالمكان المقرف ..

حتى هذي الغرفه اللي شكلها غرفتهم ماهي بمستواها ابدا لا اضاءه ولا ديكور حتى ..هذي مسكونه من قبل مو غرفه عرسان ..
اساسا الدور الثاني كله مايجي جناها اللي بقصرهم بدون مبالغه البيت كله مايغطي جناحها اللي لها فيه اكثر من 7 غرف ...
عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل





سجى : آآف سوفااااااج الغرفه صغيره مره ومو حلوه .. ياررربي ايش هذا ..

جلست تبكي اليوم زواج اختها وماتحضره لا وزوج اختها النذل تهجم عليها .. ومن حضها الحلو دخل زوجها الشجاعه صاحب النخوه ... على باله انها صايعه وماشيه على كيفها .. وهاللحين امه السجانه معهم .. كل شي ضدها ..

تركي فتح الباب وقف بطوله اللي ملاء المكان .. ناظرها باحتقار (( لاااا دموع التماسيح تضنيني بحن عليك ))
قال من طرف انفه : ليه جلسه هنا ها ..

سجى اول ماشفته دخل بكت اكثر مقهوره ..ويحاكيها بتعالي : انا مو عبده عندك تحاكيني كذا او تسكني بالمزبله هذي ..آآف كل شي يقرف سوفاج

تركي ببرود وهو يحترق من داخل : اسمعي انتي زباله ماتلمك يالخاينه .. اطلعي بره يله

خافت انه يطرها من البيت : وين اطلع ..؟

تركي : لغرفتك .. قومي عن سريري يالقذره .. انت نجسه عارفه كيف نجسه ..

سجى بكت اكثر يجرحها كثير بالحكي هذا ..قالت ببراءه ودلع :بس انا مالي دعوه هو اللي دخل ..

تركي باشمئزاز : يله يله قدامي على غرفتك ولايكثر هرجك .. نامي لك شوي لان العشاء عليك انتي اخواتي بيجوا

سجى مسحت دموعها بسرعه لازم تكون قويه .. واشرت على نفسها باستنكار : علي انا ..

تركي عوج فمه لليسار : ايوه انتي يادلوعة الدادي ..

سجى طلعت معصبه وهي تحمد ربها انه هو بغرفه وهي بغرفه جاءت منه لانها تكرهه . .. (( حقير سجان قاسي يعاملني بقسوه وتعالي ))

كان الدور الثاني فيه غرفتين نوم وصاله صغيره وحمام واحد مشترك ..البيت صغير مرره بالنسبه لسجى اما بالنسبه لمستوى تركي الاجتماعي كان مرتب وكبير على اثنين ..
وبالذات ان الدور الارضيه فيه مطبخ وصاله ومقلط حريم وصاله داخليه ومجلس مرتب .. والمدخل ..

تركي : تعالي هنا غرفتك ..

سجى ابعدت شعرها بغرور عندها انتصار انه هو بنفسه يعطيها غرفه لوحدها

لكن

اول مافتح بابا الغرفه ناظرته مستغربه : وين الغرفه

تركي : هههههه وهذي مو عاجبتك

ناظرت سجى بالغرفه كانت مفروشه بالسجاد الاحمر كلها .. وفيها "دوشق " "مفرش ارضي ".. هذا الفراش اللي على الارض لها هي تنام عليه ..
قالت باستفهام وهي توقف بنص الغرفه : وين الدولاب والسرير والتسريحه والكنبات والكرسي الهزاز والثريات والثلاجه وماكينه النسكافيه ...- سكتت لان تركي كان يضحك بطريقه استفزازيه –

تركي : ههههه ضحكتيني وانا مالي نفس اضحك .. اي سرير واي كابتشينو .. ياروح امك انتي .. هنا ماعندي دلع .. هذا الفراش اللي بنتامي عليه سامعه والملابس بالدولاب اللي بغرفتي ماتستاهلي يكون لك شي بسيط من الترف ..

سجى باستنكار صرخت : انا بنت الرباح وحفيدة عبدالله الرالي انام هنا

تركي رفع حواجبه لكن ابتسم ببرود وهز راسه : ايوه بنت الرياح وحفيده عبدالله الرالي بتنام هنا .. لانها هاللحين زوجة تركي العسيبي ..

سجى ضربت رجلها الارض بدلع : لا مستحيل انت تحلم ..

تركي بنفس البرود وهو يحتقرها : مو انا اللي احلم انتي اللي بتحلمي واوعدك كوابيس مو احلام .. انا بكسر لك انفك هذا يا نجسه ...

سجى استنكرت الوضع مستحيل كذا لاااا بتنجن ... قالت بتعالي وهي واقفه وسط الغرفه بعبايتها المخصره اللي كلها كريستالات و تطريز ملفت للانظار .. كانت طويله مره وجسمها جذاب : طلقني ...

تركي بدون نفس ضحك : هههههه تعرفي تنكتي

سجى بعصبيه وشوي تنهار : هاللحين هاللحين تطلقني .. والله لو عرف دادي باللي يحصل لي قتلك

تركي وكانه يحكي مع بزر : لاااا ليه العصبيه كذا .. واذا كنتي حابه انو دادي يعرف مثل ماعرفت ماما ..من عيوني هاللحين ادق عليه ...

سجى لفت وجهه عنه وهي تتكتف : حقييييير ...

تركي ببرود يقتل : لااا لاااا ماهقيته منك تغلطي لااا ... – بتهديد بدون مايرفع صوته –قرب من عندها وصار قبالها بالضبط - اسمعيني ياحفيده عبدالله الرالي وحطيني على بالك كويس – اشر باصباعه على راسها – شغلي عقلك كويس وحطي الكلام اللي بقوله بباله فاهمه ...

رفع اصبعه الابهام : اولا .. تحترمي نفسك معي فاهمه ولاترمي كلام بزارين مانتي بقده لاني مهما كنت حليم معك اذا عصبت اكون ذئيب فاهمه .. وكلمتي ماتصير ثنتين

رفع اصبعه السبابه وعيونه بعيونها ونظرات التهديد والتحدي بعيونه : ثاني شي .. امي تحطيها فوق راسك سامعه امي قبل اللكل وكلمتهامسموعه ..

رفع اصبعه الثالث : ثالث شي خواتي ماتتعرضي لهم باي شكل من الاشكال وتحترميهم سامعه من سوسن الى ريم ... واذا سمعتهم يشتكوا منك ماتلومي الا نفسك

سجى عضت شفايفها وناظرته بعيون مغرقه مااهي مصدقه اللي قاعده تسمعه منه .. ونظرات التهديد بعيونه مع جسمه الرياضي الطويل ترعب .. كيف وهي قلبها قلب كتكوت .. صغير ..

تركي مكمل حكيه وهو ناوي يوقفها عند حدها من هذي اللحضه ويعلمها طريقته معها ..: رابع شي جوال مافيه زياره لاهلك مافيه .. سفر مافيه طلعات مافيه .. تعزمي حد مافيه .. مطاعم مافيه .. انتي اللي بتطبخي سامعه ...
المشي البطال اللي كان ببيت اهلك مايمشي معي هنا ...
تاكلي مثل اكلنا تروحي لمثل اسواقنا مافيه كتاوجات وملابس من الفلان الفلاني .. سامعه ..

واخر شي والاهم .. انسي انك زوجتي مالك اي حق عندي غير اكلك وشربك .. اما انا حقوقي باخذها كامله سمعتي

سجى انفعلت وقالت وهي تبكي من جديد ... : تخسي تلمسني

تركي باستهزاء: لا واثقه من نفسك بزياده ومن قالك اني طايق المسك واقذر نفسي بك يامستعمله ..

((مستعمله )) الكلمه مست وتر حساس بمشاعرها : اسمع يا زفت تركي انا مو مثل مانت فاكر انا اشرف منك عارف .. وتاكد اذا جاء اليوم اللي تكتشف فيه ان مالي ذنب راح اعطيك ظهري

تركي : اوه سوري ميس سجى انتي قذره هذا الواقع ..
تركها وطلع يهرب من نظرتها الواثقه وهي تقول الحكي ..

سجى وقفت قرفانه من المكان تحس ان فيه حشرات او شي يحك جسمها ..
صارت خدودها حمراء من الحك وجسمها كله احمر .. ماهي طايقه المكان .. تحسه مقرف مع انه نظيف ام تركي مع البنات لمعوه بس هي عندها يااااااي سوفاج ..

فصخت العبايه لان الجو شتاء وهي لابسه البلوزه البيضاء الهاينك والشورت الجينز المقطع .. بتنزل تاخذ لها شنطه تبدل ملابسها علشان تنام ..

اول مانزلت لتحت شافت ام تركي مع تركي ياكلوا على الارض ببساط وبدون ملاعق .. رمشت بعيونها وناظرتهم كم مره متعب كان ياكل مثل كذا بس كان لوحده وبصينيه بدون بساط شكلهم كان غريب بالنسبه لها ومقرف لانه بدون ملاعق ..

تركي ناظرها من فوق لتحت على لبسها وكمل اكله اما ام تركي شهقت : واخزيااااه وش لابسه انتي مامليت عينك انا والا رجل كرسي هنا

سجى : عارفه انو مو مناسب او حلو بس شنطي تحت ...

ام تركي وقفت : اي مو مناسب او مو حلو هذا مايلبسونه الا الفاصخات .. استعفر الله مسلمه انتي

سجى نقهرت منها هي ولدها وكانها كافره او نجاسه قدامهم : ايوه مسلمه – كملت ببراءه – اصلي واصوم ..

تركي كان ساكت وياكل وهو يسمع حوارهم ماهمته سجى لان امه قدها وقدود

ام تركي : اسمعي من اليوم وطالع مو تلبسي كذا قدامنا عند تركي ايوه بس حنا لا .. استغفر الله العظيم والله بلاء ياتركي مو مراءه

سجى رفعت شنطتها الثقيله وطاحت صارت تجرها بالدرج وهي تقول لام تركي : انا مو مراءه اناسجى بنت .. وبعدين الشتاء مابعد دخل ليه اللبس طويل

ام تركي ناظرت تركي باستنكار :: هذي شلون تفكر

تركي يكمل اكله بكل برود الارض : قلتلك يمه ربيها من جديد ...

سجى وهي بنص الدرج وقفت مستقيمه بعد ماكانت مدنقه تجر الشنطه :
وقالت بدلعها الطفولي انا مربيه سامع انت وامك

طاحت الشنطه من الدرج لاخره من جديد .. عصبت سجى وشوي ترجع تبكي : آآآف

تركي: هههههههههههههههه

ام تركي : الله يخلف على امك .. مانتي عارفه تطلعي شنطه لفوق

سجى بسذاجه : لا ... لان ميري ومرفوعه هم اللي يطلعوا شنطي

تركي انفجر بالضحك من غباءها امه تتريق عليها وهي تجاوبها على بالها تسائلها .. : ههههههههههههه

ام تركي : على ايش تضحك ياتركي آآه هذي زوجت ولدي البكر اللي يهز شنبات ...

تركي : يمه ماعليك منها وكملي اكلك ..

سجى سحبت الشنطه من جديد وانقهرت من كلمته ماعليك منها كانها مجنونه ...







**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



نجلاء تروشت واخذت شنطتها ودقت على لمى : لميوه حياتي حبيبتي

اهااااا تبغيني اجيلك ..مصاااالح ...

شويه بس بحضر ملكة خالتي ضررروري

آآف منك ومن رجلك حتى يوم زوجناه مارتحنا

هههه مقبوله لاني مستعجله

احمدوهو مغمض عين وفاتح عين بينااام : لحد هاللحين مصممه تروحي ..

لمى : خلاااص شويه وانا عندكم

نجلاء : ياحياتي تسلمي ..

لمى :اوكيييك تشاو

سكرت نجلاء مبتسمه : قلت شي حبيبي ..

احمد : اقول لاتروحي دام محد عزمك وقالك

نجلاء باصرار : لااااا لازم اروح – ابتسمت – حتى لو كان زوجها مايعجبني بس هذي خالتو ريمااااس ياحمد ريماس صديقة عمري مافترقنا من بعض ابدا وحتى لو ماتبغاني انا ابغاها ..

احمد : اوكيه اوكيه .. اسحب كلامي

نجلاء: ههههه

احمد: عندك فستان ..؟

نجلاء بخبث : لاااا دولاب بينك موجود ..بروح للبيت اختار اللي نفسي فيه

احمد: هههه غاب القطو اللعب يافار ..

نجلاء بحماس : لحضه لحضه احمد بقلدلك بينك اذا قال لها ريان قطو ..- مدت بوزها وقالت بغرور- قطوه قطوه يامتخلف اسمها بسه ..

احمد : هههههه

دخلت لمى بدون استاذن وفجاءه :طحت عليكم وش تسوون

احمد : تهي تهي تهي بايخه ادخلي بس

لمى احتقرته : نفسسسي مره ادخل عليكم بالغلط و..

نجلاء تسلم عليها : هلا كيفك ..؟

لمى : كويسه بالمره يالله ماني مصدقه ارتحت من زوجك ثلاث ايام بالنسبه لي عيد

احمد بثقه : ايوه واضح ماكانك انتي اللي تدق علي كل صباح وليل وماذيتني بعيشتي

لمى : مو علشانك اتطمن على نجلاء

احمد: هههههه ماتترقع

لمى تضمه بقووووه : وحشتني يالدبدوب ..

احمد: هييه هييه ابعدي انا بس نجوله تضمني انتي قديييمه ..

لمى : ههههه مردوده

نجلاء انحرجت وصرفتها : يله انا طالعه تامر على شي حبيبي قبل لاطلع

لمى : آحم آحم

احمد ضربها على راسها بخفه : ليه آحم آحم وش قالت هي دارين انك موجوده وعلى قلبنا

لمى: هههه علشان بكره اذا تزوجت احد يقولي آحم آحم

احمد : سواليفك كثير يالموي .. لانجوله خذي راحتك

نجلاء: لموي اذا طفشتي في افلام بدرج التسريحه خذيهم وانا شاريه شوي مسليات بدرج المطبخ الل

قاطعتها لمى وهي تدفها للباب : خلااااص خلااااص اعرف باي

نجلاء قبل لاتسكر الباب قالت بهمس : لمويه حطي دواء عمك بداخل العصير من غير لايحس

لمى استغربت : ليه .؟

نجلاء: مادري عنه كم يوم اشوفك يرمي الدواء وماياخذه لانه منووم ..

لمى :آآها اوريك فيه والله لادخلها بفمه غصب

احمد كان يسمعهم : اهااا كذا يانجوله ههه انا اوريك شغلك

نجلاء: لااا تكفين لاتضايقي احمد حنني قلبك عليه شويه عارفك انك تحبيه بس لاتتحرشي فيه

لمى: هههه ماعليك منه ..انا عارفته مايعيش بدون اكشن ..

نجلاء: امم وش كنت بقول بعد هوهاللحين متروش واكيد لمى بطلع بيرمي الفوطه من شعره على الارض عارفته حطيها عليه لحد مايجف شعره

لمى : يوووه يانجلاء بضربك هاللحين بتتاخري على الملكه

نجلاء : اوكيه مع السلامه ..

طلعت نجلاء وهي قلبها مع احمد تنتظر اللحضه اللي ترجع له بس ريماس غاليه عليها ولازم تحضر حتى لو ماعزمتها ..

......

دخلت لبيتهم المهجور من ايام ...
كان هادي بشكل مخيف .. بعكس ايام قبل كان صوت مسجل سامي مالي المكان والا صوت تلفزيوون من شموخ ..

شافت شي ابيض يتحرك بالحديقه وقف شعر جسمها من الرعبه .. بعدها انتبهت انه رجال يسوي شي بالارض .. كانت بتصرخ تتحرك ماقدرت كل شي فيها سكت .. ماهي بفاهمه من هذا الرجال وليه واقف بالحديق اول ماجاء ببالها .. (( حرامي .. بس حرامي مايجلس بالحديقه داخل البيت .. لاااااا مستحيل .. ارهابي .. معقوله ارهابيه اخذو بيتنا سمعت قصص انهم ياخذوا بيوت الناس المسافرين ))
تلفتت الرجال لكن مانتبه بنجلاء وقفز من الجدار لبره البيت ...
نجلاء بشجاعه راحت لمكان اللي حفره الرجال وماعرفت اي واحد كان يحفر فيه لانه حفر بجه التراب .. طنشت لان كل تفكيرها بداخل البيت اكيد شبكه ارهابيه كبيره ..

نجلاء دقت على شوبار : تعال بسرعه ادخل للبيت

دخل شوبار : ايس في ماما

نجلاء تثق بشوبار لانه 12 سنه عندهم وزوجته روز الخدامه موجوده وهم مسلمين : ادخل للبيت قبلي

شوبار : ليس هذا انت يدخل

نجلاء: شوبار لاتزيد في الحكي يله..

دخل شوبار للبيت وماكان في احد .. : مافي ماما يله

نجلاء ارتاحت : لاتطلع اجلس هنا

دخلت لغرفة شموخ وابتسمت لانها من جد اشتاقت لغرورها وهواشها معها ..
فتحت الدولاب كان كله بنطلونات جنز عقدت حواجبها : معقوله اخذت كل ملابسها معها ..

تذكرت غرفة الملابس الصغيره اللي بالغرفه وفتحتها : ايووه هذا اللي ابغاه .. سامحين ياشموخ هههه محتاجه والله لوتدري ذبحتني ..

دورت بين فساتين السهره لحد ماعجبها وردي هادي بالمررره وفيه شريطه تحت الصدر فوشيه .. تذكر ان شموخ مره البسته مع شريطه على شعرها فوشيه ...
اخذت الفستان بسرعه وجزمه معه واكسسوار ناعم هي ذوقها ناعم مو مثل شموخ : ههههه يابينك مايحتاج اشتري ملابس وانتي فيه ..
محلات مو محل واحد مشاء الله ..

طلعت ونست قصه الرجال اللي بالحديقه .. وعلى المشغل على طول ..

**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



ندى كان وجهها احمر من العصبيه والقهر .. طول ماهي ماشيه بزواج ربى بنت عمها يباركوا لها ملكتها .. اللي مابعد تصير وهي من القهر اللي فيها تحتقرهم وتمشي .. عمتهم خديجه داهيه مصيبه بالارض بسرعه نشرت الموضوع ... لكن مو ندى اللي تسكت وقررت تنفذ اللي شارته عليها لمياء ...

وعود كانوا يناظروها كثير عرفت تختار ام رياض ..

ام رياض بزهو وفخر ماشيه بين الحضور وماهتمت لام عمر .. وكانت من داخل متضايقه على سجى اخذتها تركي كذا اكيد عامله مصيبه .. بس مهما كان بتعمل لها زواج علشان الناس ..

وعود : هلا عمتي كيفك

ام رياض: هلا وعود كيفك انتي ..؟

وعود: كويسه ..الحمدلله

ام رياض : ندى كيفك ومبروك الملكه

ندى معصبه مررره : كويسه ومابعد يصير شي ..

ام رياض طنشتها : اقول بنات اطلعوا لربى مسكينه لوحدها ..

وعود: سجى مو معها

ام رياض ابتسمت بتصنع : سجى مادريتوا ملكت من كم يوم ..

ندى وعود استغربوا محد عرف : جد مبروك

ام رياض: الله يبارك فيكم وتراها ماحضرت تقول مستحيه

وعود انحرجت انها مملكه وجاءت : الله يوفقها من اخذت عمتي ..

ام رياض انحرجت وش تقول : واحد قصيمي رجال ولد اصل

ندى حصلتها فرصه : غريبه يام رياض معطيه قصيمي يعني ضنيتها بتاخذ واحد من عيال خوالها

وعود ضربتها بكوعها تسكت ...

ام رياض : النصيب ياندى من توقع انك بتاخذي ولد خديجه

ندى خلااااص بتبكي هاللحين رد ام رياض سكتها

وعود مبتسمه : عمتي وين الغرفه ..؟

ام رياض : بالممر اللي هنا

تركوها وراحوا لربى اللي جالسه لوحدها تنتظر الزفه .. والكوافيره تصفف لها شعرها ..

ام رياض دقت على رياض ..: ها وصلت والا

رياض كانت واصله معه امه رجعته غصب علشان زواج اخته : وصلت هاللحين انا طالع من المطار ...

ام رياض: من المطار للقاعه بسرعه .. متعب لوحده هنا

رياض متنرفز : ابشري يمه ...

سكر من امه والتفت على كاترين الزعلانه لانها ماستمتعت بهالكم يوم : معليه كات حياتي كلها كم يوم ونرجع لباريس

كاترين معصبه : لااا مابدى باريس ولا جنيف .. انا مطرحي هوني احسن

رياض: لاااا ليه القمر زعلانه .. يله كاترين يكفي اني مقهور تزيديها علي

كاترين : مشكلتك

رياض عصب من وهم بالطياره يراضيها وهي زعلانه : بتزعلي ازعلي طز فيك زواج اختي وبحضره

كاترين عرفت ان حلمه وصبره .. خلاص انتهى : طزين لكان ..

رياض : كاترين اسكتي احسن لاقول كلام نندم عليه سوا

كاترين سكتت وهي تتوعده بداخلها ..

...............

ربى : وعود ندى

وعود باحراج : عمتي الجازي قالت نجي لعندك

ربى : ايووه عملت خير بالمره طفشانه ..

ندى باستهبال : وين سجى ماشفتها

ربى : ماتقدر تجي .. خطيبها عازمها لبره

وعود : صحيح مبروك خطوبتها ..

ربى ابتسمت : الله يبارك فيك ..

اما عند الحريم كانوا احلام وبنت خالها دانه مولعين من القهر لان وعود وندى دخلوا عند ربى وهم لاااا ..

..............................
**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


.......

توكلت على الله ودخلت بيت جدها اللي من زمان مادخلته ..وكان زحمممه فيه ناس كثير .. وماكانه هو .. كله طاولات اعراس وناس عليها ..

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



شمس كانت لابسه بنطلون جنز وبلوزه حمراء فيها كلام كثير بالاصفر ولا كانها بملكه وماسكه صينيه العصير وضنت نجلاء من اهل مشعل : حياك اختي تفضلي

نجلاء فصخت برقعها : شمس ماعرفتيني

شمس فتحت فمها وقالت بانفعال عربجي ..: نجلاء هلا مارحتي لمصر .. الله طالع وجهك حلو

نجلاء : وين ريماس طلعت لناس ..؟

....تناظر الناس الكثير الموجودين ...

شمس : آآف عطلتيني بوزع .. ضفي وجهك لغرفتها عندها الكوافيره

نجلاء : زين لاتقولي لجدتي اني جئيت ..

شمس : لحضه مارحتوا لمصر ومن قالكم على الملكه .. وين المغروره ماجئت معك ..

نجلاء تاشر لها : بعدين بعدين .. وانتي يالقرويه ليه لابسه جنز وتيشرت

شمس رفعت حواجبها : لاااا من متى ضفي وجهك بس احس لك ..

كملت شمس طريقها توزع العصير بين الضيوف وكانها صبابه على هالملابس .. وكل هذا علشان محد يخطبها .. تكره الزواج وهالحركات .. معقده البنت

طلعت نجلاء لفوق وقلبها يدق بسرعه ماتعرف وش ردة فعل ريماس اذا شافتها .. فصخت عبايتها ورتبت شكلها ..

ودقت الباب بهدوء ..

ريماس بصوت ناعم .. غريب عليها : تفضلي ..

فتحت نجلاء الباب بقوه وسكرته : هاا..

سكتت من الصدمه وهي تشوف مشعل موجود مع نجلاء ...والمصوره قبالهم ..

حست وجهها احمررررررر وتفشلت لابعد حد ... بسرعه طلعت ..

مشعل عرفها .. عرف نجلاء ماغابت لحضه عن باله صحيح استلطف ريماس وحب طيبه قلبها بس نجلاء هي الحب الحقيقي واللي قلبه يدق لها ..
.. كانت حلوه احلى مما يتوقع شعرها ماقد شافه وكان جذاب وو مدرج مع فستانها الناعم القصير ارتبك وجهه بهت لونه ..

ريماس الثانيه ماتوقعت ان ننجلاء ممكن تجي او تكون مبسوطه لها .. تضنها بمصر مع اهلها ...
قالت باحراج : اكيد ماتدري ان حنا نصور

مشعل حاول يكون طبيعي قد مايقدر : لا عادي نكمل تصوير ..
ذهنه وتفكيره مشوش مجرد فكرت ان نجلاء معه بنفس المكان او بتحضر ملكته ..ندم انه خطب ريماس لانه يبغاها هي يتمناها هي ..


ريماس حست بربكته وتضايقت كانت قبل متوقعه انه يميل لنجلاء لكن بهالشهر هذا كان حبوب وراقي معها وقال لها يحبها وخطبها .. اجل ليه الربكه هاللحين ..
كرهت حركة نجلاء ... وهي متاكده ان نجلاء ماتدري لان هذي مو اخلاقها ابدا

نجلاء وقفت برى الغرفه تاخذ نفس ..احراج ..ماتوقعته موجود لا واول ماجئت عيونها .. بعيونه هو بالذات نزلت تحت تتوعد شمس السخيفه ..

شمس هذي المره ماسكه الدخون وتطيب العجايز ..
جرتها نجلاء بعصبيه : وجع ان شاااء الله ليه ماقلتي ان مشعل فوق مع ريماس

شمس : ايوووه نسيت - ببرود - المره الجائيه بنتبه

نجلاء: حطيتيني بموقف بايخ ..

شمس : عادي شافك من قبل بالمستشفى .. – ناظرتها من فوق لتحت – شو هالحلا ها طالعه قمر ماعرفتك

نجلاء ابتسمت : جد حلو

شمس : كثيررر وكانك ناس ماحب اذكر اسمهم

نجلاء: ههه قصدك بينك حرام عليك هي اللي قصه لي شعري

شمس : من جدك انتي ..؟ الحقيره تعرف بكل شي

ام سلطان : ياشميسه وينك ما بخرتي الحريم ..يووه نجلاء ماعرفتك

نجلاء باست راس جدتها : هلا جده كيفك ..؟

ام سلطان : الحمدلله .. اجل وين امك وشموخ .. رجعتوا بدري من مصر

نجلاء: لااا انا مارحت معهم .. عندي دوام

ام سلطان : ياويلي وجالسه لوحدك بالبيت ..؟

نجلاء: لاااا معي روز والسواق وبعدين دوامي بالليل ومارجع الا الساعه 8 الصباح انام وطلع العصر يعني لاتحاولي انام عندك

ام سلطان : لااا ماتبغيني يا بنت بنتي صرتي مثل امك

نجلاء تبوس راسها : لا والله ماتكبر عليك انا مالي غيركم بس مشغوله

ام سلطان بملفعها الاسود : خلاااص شمس تجي تنام معك

نجلاء بسرعه : لاااا حرام بتمل انا اطول بالمستشفى يمه لاتضايقي نفسك ..

وحده نادت ام سلطان : تعالي يام سلطان

ام سلطان : خلاااص يمه روحي جلسي ولا تطلعي اليوم الا بعد ماسولف معك ..

نجلاء : ان شاء الله

جلست نجلاء بطاوله مع ثنتين غرب ... لكن مافي مكان الطاولات مليانه .. ونجلاء بهذي المناسبات طول وقتها خائيفه ومعرقه من الحراره اللي بداخلها .. ماهي متعوده تختلط بالناس كذا

وحده من الثنتين والسمراء منهم : انتي من اهل العروسه

نجلاء بارتباك : ايوه بنت اختها

الثانيه : مشاء الله حنا خوات المعرس من امه ... انا هند وهذي خوله

نجلاء ارتبكت اكثر لما عرفت انهم خوات مشعل اللي طلع عليها اشاعه وفضحها : وانا نجلاء

الثنتين بنفس الوقت وبصدمه : انتي نجلااااااء

نجلاء خافت : ايووه

سكتوا يناظروا ببعض بعدها ناظروها
: مشاء الله حلوه احلى من وصف مشعل

مشعل واصفها غريبه .. وليه عند خواته ..آآها علشان لما فضحها ...

سكتوا وهي سكتت وطلعت جوالها من الشنطه تلهي نفسها فيه
شافت ررساله احمد المستهبله اللي ارسلها وهي معه الصباح ..
ارسلت له ...

..عَـسَـىْ رَبــٍيْــ يـِخَلـٍيْكْـ لعِيُـوْنِـيْـ ..,
,.. وعَـسَـىْ رَبــٍيْـ يـِخَلٍـيْـنـِيـْـ لـعِيُـوْنـَكـْ...
حـَبــِيـْبــِيــْ دِنـْــيــِتــَكـْ صـَعْـبـَـه بـِـدُوْنـِـيـْ ..,,..
وَلا شـَـيــْ دِنـْيــِتـِـيـْ تـِسـْـوَى بــِدُوْنــَكــْ

كانت مبتسمه وهي ترسل له تتخيله جالس يسولف مع لمى ويوصله المسج

شمس بعربجه مرت عند الطاولات : اقول المعرس بيدخل اللي بيتغطى يتغطى والا ترى عندنا عادي لكم خمس دقايق ..

همست هند اخت مشعل لاختها : اعوذ بالله هذي اختها ولد بعكس ريماس

خوله : مو لو انه ماخذ هذي نجلاء كان احسن

هند : مسكين اخوي ميت عليها وهذا هي تحضر ملكته مبسوطه

خوله : لو يدري كان بيموت ويعرف وينها ..؟

نجلاء ماصدقت اللي سمعته مشعل كان يبغاها ويحبها اكيد خواته يخرفون بس .. طريقة حكيه كان معها غير تصرفاته غير وهاللحين لما قابلته فوق بعد غير .. طيب ليه فضحها دامه يحبها اكييد خواته يخرفون ..
(( حتى لو يحبني مشكلته انا اللي يهمني حمودي وبس ..))

دخلوا ريماس مع مشعل وكانت ريماس جرياءه تضحك وتبتسم وهي تمشي اما مشعل ملامحه جامد حتى مابتسم .. عارف انها موجوده وتناظرهم يحس ان قلبها ينزف مثل ماقلبه ينزف .. ندم انه تسرع بخطبته من ريماس بس خلاص طاح الفاس بالراس .. صارحت محرمه عليه بنت اخت زوجته ..

نجلاءابتسمت من قلب فرحانه لريماس بتتزوج اخيرا وبتعيش مبسوطه مثلها .. وياليت انه غير مشعل كان احسن بس يمكن يصير حنون عليها ..

مشعل جلس على الكوشه ومايحس بطعم العرس ولا شي .. دور عليها بعيونه لكن ماقدر كل الحريم متغطيات وماعرفها .. اكيد انها غير بالعبايه بعد عن المستشفى .. كان يضنها ماتهتم بحالها لكن اللي شافه اليوم قلب كيانه اكثر واشعل نار الشوق بقلبه ..

نجلاء دق جوالها " غلاه يكفيني "

شافت عيون هند وخوله خووات مشعل تناظرها باهتمام .. ماحبت ترد لكن احمد يدق ماتعرف تتركه ينتظر ردت بهدوء وخجل : الو مرحبا

احمد يسمع صوت الموسيقى العاليه : ياهلا وغلا بحياتي كلها خمس ساعات بعيده عني اشتقت لك ..

نجلاء انحرجت اكثر ووقفت :دقيقه ..- التفت عليهم – عن اذنكم

هند بخيبه امل : تفضلي

مشت نجلاء بين الحضور : حموودي احرجتني مرره

احمد : ليه ياقلبي خالاتك سمعوك

نجلاء: لااا افضع اذا رجعت حكيت لك المهم انت كيفك ..؟

احمد يناظر لمى وهي تلعب بالبلاي ستيشن باندماج وتصرخ كل ماخسرت : آآآه لموووي بتقتلني مع وجهها السفاحه ..

......

مشعل انتبه بوحده تمشي بين الحضور عرفها هي هي نجلاء مستحيل مايعرفها ..







**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



ريان مارضى يترك الغرفه لحد ماتصحى ولا قال لاهله عن اللي صار بس قالهم انه اخذها يتمشوا ...

شموخ فتحت عيونها وناظرت حولها ..:كم الساعه ..؟

ريان بلهفه : قمتي ..كيفك هاللحين ..؟

شموخ تنفست بارتياح كل اللي كان فيها راح وارتاحت اخيرا كانت بتموت من ساعات : انت ايش تسوي هنا بغرفتي ..؟

طبعا قالتها بغرور مثل العاده

ريان : انتظرك تصحي مرتاحه هاللحين والا اخذك للمستشفى ..

شموخ باحتقار لريان : مابغى منك شي .. ولا تنبسط كثير مراح اموت الا لما اسجنك

ريان انقهر منها كان بيموت على شانها وهي هاللحين تهدد وتكلمه بكره واحتقار ضحك ببرود : ههههههه تسجنين .. نامي ياماما نامي

شموخ وقفت تعدل ملابسها : ممكن تنقلع لبره ابغى اتروش

ريان جلس على الكنبه واسترخى : انا اللي ماجر الفندق هنا وادخل واطلع بمزاجي

شموخ بنرفزه : تراك ذليتنا محد قالك دق الصدر وقل بسفركم آف الله لايعودها من سفره

ريان
وانا اللي كنت خائيف تملي بالبيت
انا اللي خايف على زعلك وضيقت صدرك تقولي كذا

قال لها ببرود اكثر : ادخلي تروشي نرجع للمجمع ماقالت لامي وابوي باللي حصل اخاف يضنوك مريضه نفسيا

شموخ طنشته ودخلت للحمام تتروش ..
وهي تحت الميوه تذكرت صوت ريان ولهفته وهو .. تذكرت ايده الدافيه الحنونه وهو يرفعها ...
كانت دائيم تحس بهالايد لكن ماتوقعتها ابدا ايد ريان .. ليه يعمل معها كذا وهي تكررررهه وهو يكرها ..
جاء ببالها فيصل وابتسمت اشتاقت له اول ماتطلع بتدق عليه ...بلا كرامه بلا بطيخ ماتتخيل حياتها بدون فيصل ..

ريان جلس بمكانه يدخن وضاقت فيه الوسيعه .. تكرهه وهو يموت على تراب رجولها .. يخاف عليها اكثر من نفسه .. احيانا يتمنى يموت لان موته راحتها ..

استغر الله استغفر الله .. وش هالافكار .. اكيد بيجي يوم تكوني لي ياشموخ ... يطير الطير والقدره تجيبه ..

طلعت شموخ من الحمام وهو جالس يناظر السيجاره بتفكير ... لف عليها كانت لافه الفوطه الفوشيه على جسمها تضنه طلع : انت هنا لو سمحت ببدل

ريان حبس انفاسه من شكلها الجنان سبحان خلقها ايه من الجمال بياضه مع الفوشي الغامق وكانها ورده بتتفتح ..: هاللحين انتي عارفه ان الشتاء على الابواب ليه طالعه كذااا

شموخ :آآآف ياريان انت خنقه تخنقني بكل شي تدخل حتى بطريقه تنفسي تدخل باكلي تدخل .. كلامي مشيتي .. بنخنق منك اتركني على راحتي ..

ريان استغرب من حكيها ماتوقع انها ملاحضه اهتمامه فيها لااا وتسميه تدخل ...
طلع وتركها على راحتها بدون اي كلمه كان يبغى يبعد عنها فتره علشان يبعد عنها يحس بالموت وهو قريب منها وكل دقيقه تذكره بكرهها له ..
فكر بالحكي اللي قالته كيف يتدخل فيها .. تذكر لما مره كانت جالسه غلط وهي تناظر التلفزيون وصارت تتنفس بصعوبه بسيطه لكن مريحتها الجلسه
: انسه مشاكل ليه جالسه كذ ا

شموخ ناظرت بجلستها : عادي والا انت جائي متسبب

ريان : شوفي كيف مانتي قادره تتنفسي عدلي جلستك

شموخ احتقرته : انا اللي ماني قادره اتنفس انت وش تبي

انا انت .. وانتي انا
اخاف يصير لك شي وتروحي مني

ريان : اقول اعدلي جلستك

شموخ : مالك دعوه

ريان جرها من ايدها وعدل جلستها :كذا احسن

شموخ عصبت منه ورمت الريموت وصحن الفوشار على الارض ودخلت بغرفتها ..

ريان عرف هاللحين ليه عصبت كذا كانت تحسه تدخل فيها ..
" آآه لو تدرين يابينك .."

......

شموخ اول ماطلع بسرعه قفلت الباب ولبست بيجامتها لانها ماتبغى تطلع من الفندق اليوم .. مامشطت شعرها تركته كذا ..
وركضت للجوال دقت على فيصل ورمت نفسها على السرير ...






السعوديه . الشرقيه


فيصل كان جالس بالشاليهات رقص وبنات وخمر .. ومن محاسن الصدف كان معه يزيد لان تجارتهم وحده ..

يزيد ومابعد يشربون خمر : اقول خلد وش صار على اخر اكتتاب

خالد : لا تكفى يزيد لاتقل بتحكي عن الشغل وقدامنا هالكيكات .. " يقصد البنات "

يزيد : ياعمي عطونا شي نشربه ريقنا نشف ..

فيصل كان قريب منهم بس متمدد على بطنه بالكنبه ويحكي مع وحده من خوياته ..

خالد : ايوه جيبوا الثلج والغالي ..

بعد ماخذوا الكاسات فيصل قال بعدين لانه طايح على بنات جدد ..
لما سكروا خلاااص

يزيد : فيصل ياعمي مايصير كذا عندك البنات مباشر .. تروح للاعاده هههههه

خالد : ههههههه

فيصل : لحضه حبيبتي ... الله يلع... احكي مع البنت ..

خالد ولسانه بدء يثقل : متاكد انها بنت ههههههههه

يزيد : خخخخخ هذي لو بنت ماحكت معك –صرخ – يالفااااااجره القذره

خالد وهو ياشر بيده : اوش اوش رقابه رقابه

يزيد يتلفت : وين هنا

اخذ فيصل جوالااته الاربعه وطلع بره ...

خالد وهو بصوت سكران مرره : زيدان ليه جالس هنا .. – صرخ – هااااا ... اليوم عمك وزوجه على وصول

يزيد يناظر الكاس : عمتى وزوجه ما يقدروا انا اللي مابغى ..لكن بكسر انفها

خالد : مين .. امك ..

يزيد : ههههههه امي تسلم عليك بالمقبره .. تعالي ياحلوه انتي ام البرتغالي ... يالبرتغاااااااله تررارارا .. ويالبرتغاله

...وكملوا سكرهم وهم مو دارين عن شي ...

فيصل طلع بعيد عنهم وهو معصب لان البنت هزءته وسكرت السماعه ..


ناظر بالبنات اللي يتمشوا بدون عبايه وابتسم هنا بالشاليهات اشياء عجب تفتح النفس .. لا وبعد بنات راكبين الجات سيكي .. اشكالهم تحفه..
الاحساس وانت هناك انك بعيييد عن حدود السعوديه ومعالمها ..

دق جواله ناظر الرقم دولي وغريب ..قرر يرد ويستهبل ..

: آلو هلا ومرحبا

رد عليه صوت شموخ الناعم الغجري الدلوع : الو فيصل

فيصل ماستوعب شوي ضن انه يتحلم انها داقه عليه : من معي ..؟

شموخ بخبث : ههههه ماعرفتني حررام عليك على العموم وحشتني

فيصل (( لا يام محمد اثاريك مو سهله البنت دقت وتقول وحشتني بعد شكل السحر بداء مفعول )) : نعم خير

شموخ انقهرت من الطريقه اللي يحاكيها فيها ماتعودت منه كذا وهي جد مشتاقتله : فصولي انت زعلان ..

فيصل قلبه صار يدق بطريقه عجيبه ماتعودها يتخيل عيونها الرماديه الوساع وخشمها المرفوع فوق بثقه وغرور : وانتي وش دخلك اذا انا زعلان او لا ..

شموخ تمددت على بطنها وصارت تلعب بشعرها مستغربه من نفسها صوت فيصل يبسطها تحس بشوق له مانفسها يسكت ابدا
: آآآف لاتصير ثقيل دم كذا ويله قل انك مو زعلان

فيصل ابتسم : لا زعلان

شموخ بدلع .. : اسال فيصل الحبوب زعلان من بينك والا لا

فيصل : لا مو زعلان خلاص

شموخ : ايوه كذا .. – بدلع - بيبي

فيصل تنهد : يالبيه

شموخ: امم من جد مشتاقتلك ...

فيصل : ياحياتي بينك على بالك غبي تضحكي علي

شموخ بسرعه : لاوالله من جد ح

سكتت لان ريان دق الباب وفتحته ..حطت الجوال تحت البطانيه بسرعه ..

ريان : بينك ليه لبستي البيجامه ..؟

فيصل كان يسمع واستغرب الصوت الرجالي يمكن اخوها ...

شموخ بثقه : ماتشوفني لابسه بيجامه يعني مراح اطلع ريح نفسك ..

ريان : ليه تعبانه لهاللحين والا – باستهزاء – مانتي برايقه

شموخ : ايوه ماني برايقه ولوسمحت سكر الباب واطفي النور ..

ريان عصب : اقول شموخ قومي بالطيب احسن لك

شموخ :آآف تعبانه وش فيك ماتفهم

ريان : اوكيه نشوف اخرتها معك ..

طلع معصب وتركها ..ردت على التلفون بسرعه :آلو سوري جد سوري

فيصل استغرب : اخوك ..؟

شموخ : من ريان لاااا

فيصل : اجل من ..؟

شموخ : ولد عمي ..

فيصل بصدمه : ولد عمك .. ..؟

شموخ بلا مبالاه : ايوه ولد عمي ريان الخيال هذا اللي داخل بلانتخابات ..

فيصل اول سوال خطر بباله : تحبيه ..

شموخ : من ريان ههههههه اكيد لاااا

فيصل: بس هو صغير وبطران ووملوح ..

شموخ بفضول: انت شفته ..

فيصل بدون نفس:اكيد من كم يوم صار لي حادث بالسياره معه..

شموخ : حادث كيف ماصار له شي ..

فيصل: مادري بس كان لابس بدله وسيارته موستنق صح ..

شموخ : هههه لا هذا ساموا اخوه التوم ..

فيصل استغرب شموخ تحكي عن حياتها الخاصه .. صار يستجوبها يبغى يعرف عنها اكثر : وانتي ليه جالسه ببيت عمك وين بيتكم ..

شموخ بضيقه : انا ساكنه معهم .. لان ماما وبابا ماتوا وانا صغيره انت ماتعرف عني شي ..

فيصل : احكي عادي وش ورانا ..

شموخ : على فكره انا بمصر مو بالسعوديه يعني بخسر ههههههههه..

فيصل :آفا بخيله انتي ..

شموخ : لا بس ريان الهم هو اللي يدفع فاتورتي ..

فيصل باستهبال : ريان الهم هذا ولد عمك الثاني هههههه

شموخ من جدها : لاااا هذا ريان نفسه

انفتح الباب بسرعه وقفز سامي بقوه على السرير : وشفيك..

شموخ : دقيقه شوي ..

فيصل : خذي راحتك ..

سامي: حياتي بنوكي فيك شي ..

شموخ عدلت جلستها : ساموبليز البنت على السماعه ...

سامي : بينك قلبي وش فيك ..؟

شموخ باحتقار: وش عندك قلبي وحياتي بسرعه اختصر ..

سامي : من جد ريان يقول انك مررره تعبانه ..

شموخ : لااا مافي شي اطلع بررررررره ..

سامي يضغط على خصرها باصباعه : بييينك

شموخ تغار او تقفز اذا حد مسك خصرها : هيييه هههههههه اقسم بالله بالجوال ..

سامي : يله البسي نطلع بتنبسطي مره

شموخ ناظرت بالجوال تذكرت فيصل: ساموا البنت تنتظرني يللله

سامي بحماس : من هذي ..؟

شموخ : مالك دخل

سامي : يله انطقي وعطيني رقمها

شموخ : هههههه بالمشمش

سامي انقهر : احلفي ..
وقرصها بخصرها اصلا مايمديه يقصرها بس يلمسه تقفز وهو يضحك عليها ....

هذا كله كان تحت عيون ريان اللي مانتبهوا فيه

شموخ بدلعها : سااااااام بذبحك ...

سامي : هههههه يله وريني اشوف

شموخ بكسل : مالي خلق والا كان ..- قفزت عليه تخنقه برقبته على خفيف كانت محتاجه لو جود سامي بحياتها اشياء كثيره تبغاه يمليها عليها – ها وش رايك كذا

سامي : ههههه – اشر لريان اللي مسند جسمه على الباب ويدخن بسيجارته وعيونه فيهم حقد وغيره بتقتله – ريااان دخيلك فكني هههه ..

شموخ سمعت اسمه حست بالقرف وجمدت اصابعها برقبة سامي .. سامي استغرب من نظرت الكره القويه اللي بعيونها والاشمئزاز بحركاتها ...

ريان : مشاء الله ولا بزارين ...

شموخ كانت جالسه على سامي وتخنقه مالفت على ريان ولاعطته وجه ..

سامي : اقسم بالله اختك ذي خطيره تهدد بعد ..

شموخ تشد عليه : ها رقبك بيدي احترم نفسك

سامي قلبها على السرير وهو ميت ضحك وتصرفاته كانت برياءه ..

اما شموخ بخبث كملت ضحك وانبساط مع سامي لان ريان قالها مره انها تحاول تغري سامي اخوها سامي اللي ماتنسى مواقفه معها صحيح بينهم مجادلات بلسان لكن تتقبله اكثر شي من عيال عمها ...

ريان سحبها بقوه عن سامي وبعيونه نظرات الشر : انتي كبرتي مانتي بزر تطلعي عليه

شموخ : اترك ايدي ..

ريان : وش هالحركات اللي مالها داعي

سامي: ريان اتركنا ننبسط

شموخ صرخت بوجهها : آآف ريان وش تبي فينا ...؟

سامي : خلاااص لاتقلبوها هاللحين .. ريان بينك تعبانه هاللحين اللي حصل لها مو سهل

ريان : اي تعبانه انت حاس انو هذي اخلاق وحده تعبانه

شموخ بدلع : ساااامو بليز قله يتركني بحالي

سامي وقف وطلع من المكان : انت معها تنباعوا بالعزاء

ريان بتهديد : شموخ انا ساكت لك لاننا هنا بمصر وعدك بالسعوديه

شموخ طنشته ورفعت الجوال : لاا ارعبتني تفضل من هنا لو سمحت

ريان سكت وضل يناظرها وجهها اصفر وتعبانه واضح عليها ..

شموخ تمددت وغطت نفسها بالبطانيه وبيدها الجوال : رياااان سكر الباب

ريان كان واقف مكانه بعدها طنشها وطلع ..

شموخ ارتاحت لما طلع وكملت حكيها مع فيصل وقالت له اشياء محد يعرفها عنها الا هو السحر ومادراك مالسحر ..

كان مبسوط على الاخير وهو يسمع صوتها وحكيها عن نفسها ومشاعرها .. ماتصور ان حياتها الخاصه كذا وهي ملكة الجمال بنظره ماشاف اجمل من وجهها احد ...

الللي قهره انها ماتقوله بارادتها بس بعد حلوه وعسل .. يناظر البحر ويسمع صوتها كان يحس بانتعاش ونشوه بقلبه ..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



وعود وندى شهقوا : هرب مراح يحضر


ام رياض وجهها مسود من المصيبه : الله ياخذه هو وامه ... مانعرف عنه شي ومفروض تنزف من ساعتين .. واغلب الناس طلعوا

وعود : يالله كيف بنقول لها او لناس

ندى وعيونها مغرقه : المصيبه هي مو الناس ...

ربى كانت تسمعهم من عند الباب فتحت الباب صرخت وهي تبكي : عمر بيجي انا متاكده

ام رياض ناظرت بوعود وندى وقالت بشده : ربى مايهمك هاللحي ...

ماكملت حكيها لان ربى بطولها طاحت على الارض مغمى عليها ..

رفعوها ندى وعود بسرعه .. ام رياض ارتبكت اكثر وخافت على ربى : ربى ربى ..

ندى : خالتي المستشفى ضروري ناخذها للمستشفى

...........

بداخل افخم مستشفيات الرياض ..

ام نواف : ارتاحي يام رياض ان شاء الله بتصحى

ام رياض كانت واقفه وهي على اعصابها .. لكن قويه مابكت : لاااا كذا اريح لي

وعود وندى واقفين بعييييد مره لان متعب عند الغرفه رايح جائي ...

ندى بهمس : مسكينه تكسر الخاطر ..

وعود وايدها على قلبها : الله يقومها بالسلامه الحقير تركها بيوم زواجها

ندى : غبي جد غبي من وين بيحصل مثل حلاها وبطارتها ..

وعود : نديييه مو وقت افكارك ..

سكتوا لان ام رياض تقدمت عندهم : بنات

وعود : هلا خالتي ..

ام رياض: خذوا امكم وروحوا لبيتنا عمكم فهد هناك مع ابوكم ..

ندى : بس ياخ

قاطعتها ام رياض: انا ومتعب هنا ماله داعي جلستكم

وعود : لا ياخالتي مرتاحين هنا نبغى نتطمن على ربى

ام رياض بشخصيتها المسيطره : خلاااص السواق ينتظركم روحوا معه البيت قريب من هنا

وعود هزت راسها : ان شاء الله يله ندى ..
راحت لامها واخذتها معها وهي متعاطفه مرره مع ربى وماتتمنى تكون مكانها ابدا .. والموت ارحم من كذا ..

ام نواف : ليه وام رياض نتركها لوحدها

ندى بين اسنانها علشان مايسمعهم متعب اللي يحكي تلفون معصب : يمه لا تحرجينا معهم يله ..

طلعوا من المستشفى لسيااره .. وهم ساكتين ..
بهذي الحاله الصمت ابلغ من الحكي ..

ام رياض سالت متعب بشده وقوه : ماصحت ..

متعب تنهد : لاااا

ام رياض: ومسود الوجه حصلتوه ..

متعب بصوت مرتفع وعربجه وهو موصل حده : لاااا بحكي مع تركي هاللحين اساله .. الزفت الثاني اختفى فجاءه

ام رياض بهدوء : ايوه لانه اخذ سجى معه للبيت

متعب بصدمه : سجى ..

ام رياض : ايوه يقول هو واختك مايبغوا زواج واخذها الليله ليوم العرس

متعب : يالللليل سايبه هي ياخذها كذا

ام رياض ببرود : اتركنا بربى اختك هاللحين ..

متعب تنرفز : وسجى ماهي باختي

ام رياض بعصبيه : متعب ..

متعب : يمه الطبلون موصل حده عندي ... لاتقربي مني هاللحين .. شياطين الارض قبالي ترقص عرضه وسامري ..

ام رياض : اعوذ بالله من الشيطان ...

طلع الدكتور ..

متعب: ها يادكتور ايش فيها بنتنا

الدكتور : انت زوج العروسه

متعب : اي عروسه ياعمي .. انا اخوها

الدكتور : معاها انهيار عصبي حاد يمكن يسبب لها غيبوبه طويله

متعب عصب : لاااا ياشيخ وش هالحكي الزايد قلي بتصحى هاللحين والا لا ..

الدكتور : الله اعلم على حسب ...

تركي وقف عندهم وشماغه على كتفه : خير ايش فيه ..؟

ام رياض كانت متضايقه على بناتها الثنتين ولا وحده منهم فرحتها كامله

متعب: مشكور دكتور

دكتور : العفو
تركهم

متعب التفت على تركي : وانت ياحمار وينك من العصير.. وين اختي ..؟

ام رياض : متعب بعدين يله هاللحين وصلني للبيت وانت رافق مع اختك

متعب : انا ماني موصل احد يمه اتركي نسيبك يوصلك

تركي : ياخي وش فيك علي انت من اول ماجئيت

...............


وعود وندى وام نواف جلسوا بمقلط القصر .. الواسع بعد مافصخوا عباياتهم ..


عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل


ندى متضايقه : يمه فشله نجلس واهل البيت مو هنا

ام نواف بهدوء : ابوك يقول اجلسوا هنا .. هو مع عمكم فهد يعتذر من الضيوف ..

وعود بحسره : ياويلي على بنت عمي المسكينه ماتهنت ..

ندى تايدها وهي متاثره : اي والله مسكينه

ام نواف : الا سجى وينها حتى لو مخطوبه تطلع لنا

وعود : مادري يمكن ماتدري اننا هنا

ندى بسرعه : يمه تعالي معي ابغى ادخل للحمام

ام نواف : روحي لوحدك ..

ندى : لاااا يمه اخاف بيتهم واسع والله يخوف

ام نواف : اقوول لايكثر

وعود : يمه قومي معها لاتعملها هنا هههههه

ام نواف بهمس : اسكتي لايسمعنا احد يقول متشمتين

ندى وقفت ولبست عبايتها للاحتياط : يللللله ..

ام نواف : يله امشي يالغاغا ..

ندى : يمممه

طلعوا ندى وامها للحمامات ..
ندى ناظرت فخامة المغاسل وكانها بقاعه زواج من كثرها وفخامتها ..: يمه شوفي الله يعطينا الجنه

ام نواف :آآمين

ندى بحسره : وبنتك الهبله تبغى تسكن لوحدها

ام نواف : اريح لها ويله ادخلي بس

ندى ضلت تناظر بالحمام مراياته واضاءته وتتحسر على شبابها اللي ضاع بحي االفقر ..

.... ........ ........ ...... ....... .........

وعود كانت جالسه ومتاثره مع ربى كثير يمكن لانها خافت ان رياض يتركها بيوم زواجها مثل كذا

تنهدت وهي تذكر عريس الغفله اللي مسافر وماهو حولها ..

رياض رجع للقصر يشوف امه ويفهم منها القصه . .. دخل لصاله وقف للحضات مصدوم من البنت الجالسه ..
عدل نظارته الطبيه اكثر من مره يتاكد اذا هي نفسها وعود والا وحده ثانيه يمكن ندى لان هذي اجمل بكثييييير من اللي بالملكه ..

فتح فمه وهو يشوف شعر اسود من الليل ولمعته واضحه مجمعته بجهه وحده بطريقه انثويه ...
وبشرتها البيضاء عكس شعرها الاسود ..
ولون فستانها الاحمر الصارخ وهي تناظر بعيد عكس جهته بسرحان وتلعب بخصل شعرها ..

سحره جمالها قال يتاكد وبصوته الرجولي الرزه : وعود

وعود التفت لصوت خائيفه ..من الرجال اللي يناديها ..
تمنت الارض تنشق وتبلعها وهي تشوف رياض بالثوب والشماغ الكشخه لكن هالمره بدون بشت كان وسيم ورجال بمعنى الكلمه ..
حواليه هاله مهيبه ترعب اللي واقف قباله ..

وقفت من الربكه وتحس انها بدون ملابس مع ان فستانها ساتر بس نظراته من تحت النظاره ترعب ..
رجعت شعرها لوره تبعده عن كتفها ..

رياض انتبه على نفسه وهو يقزها : وين امي ..؟ وش اللي حصل لربى ..؟

وعود (( ينكت هذا يبغاني اقوله انا كويس احرك شفايفي بعد يبغى يطلع لي صوووت .. بصراحه مرعب هذا ..))

رياض مشى لداخل الغرفه وهو منجذب لسحرها .. وقف قبالها بالضبط وعود ناظرته مرعوبه
رفع شعرها الكثيييف الاسود والطويل بالمره ...كان قطعه وحد من النعومه والكثافه ..
جمعه كله لجهه وحده وحطه بطريقه دلع : كذا احلى ..

وعود صدرها يطلع وينزل من الرعب بيوم الملكه ماعمل كذا معها ...
صارت تمرر اصابعها فيه من الربكه وهي تناظر بعيد منحرجه ..

رياض كمل عليها المسكينه وهو يلمس خدها الناعم والصافي من البياض بحنان : ليه مستحيه كذا

.......... ......... ..... ...........



ندى سحبتها امهاا لمكان ثاني علشان تتركهم على راحتهم ..

ندى : يمه اتركيني اروح .. غريبه رياض وش يسوي هنا ..؟

ام نواف : الله يرجك زوجهااااا

ندى : قصدك خطيبها اااف بالمره لازق فيها

ام نواف : استحي على وجهك وماكانك شفتي شي

ندى بخبث : خخخخخ بس انا شفت ههههههه

...... .......... ........ ......

وعود بصوت واطي وهي عيونها بالارض : لااا عادي

رياض باستهبال : ومن هذا هادي ..؟

وعود ناظرت بعيونه بسرعه ورفعت راسها كثير لانه طويل : عادي مو هادي ..

رياض ناظر بعيونها تسحر .. عيونها فيهم لمعه غريبه عيون شفافه ..
وبحركه مفاجاءه منه .. باس خدها ...
جذابه بشكل مايتصوره وهو جرياء متعود على كاترين ..

وعود وجهها طاح بالارض من الاحراج ماتعودت عليه وفجاءه يبوسها كذا .. قلبها يدق بسرعه وشويه تبكي ..جسمها وصلت حرارته الحد الطبيعي .. وخدودها حمرت بسرعه

رياض كان مستمتع بتغيرات شكلها وربكتها .. يحس جمالها العذري يزداد بعكس كاترين اللي ماتصدق هالحركات ..: ليه منزله راسك كذا ناظريني انا زوجك ..

وعود رجعت شعرها ورى اذنها بنعومه وايدها ترجف .. تحس انها اول مرره تتزوج واول مره توقف مع رجال جذاب وساحر مثل كذا .. ماتعودت على رياض علشان كذا تحس مشاعرها غير : .......

رياض مسك ايدها : ليه كل هالرجفه لاتخافي كذا انا ماخوف ..

وعود باحراج : لا ماني خايفه
حاولت تسحب ايدها مسكها اكثر ..

رياض وهو يتاملها : انا اشهد ان اللون الاحمر انخلق لك بس

وعود بلعت ريقها وقالت بدون تفكير تبغى تسكته .. قالت برجاء وقلبها بيطلع من صدرها : ريااااااض

لكن طلع رجاءها ضدها .. وقرب رياض منها اكثر .. اسمه من شفايها التوت غير .. ابتسم : يالبيه

وكان صوتها باسمه كسر اشياء وحواجز كثير بينهم نستهم الزمان والمكان ومن هم وكيف علاقتهم

...... ...... ........ ........ ......

ندى ميته وتدخل بس امها سكرت الباب وقويه تفتحه عليهم وجوالتهم داخل والا كان دقت : مامااااااتي طولوا

ام نواف وهي تشرب العصير اللي جابته الخدامه : لا واركدي .. اتركيهم يتفاهموا مع بعض ..

ندى : شدعووووه من ساعه ونص وهم يتفاهموا

ام نواف : اسكتي الله يفضحك اختك مع زوجها مو مع احد غريبه

ندى معصبه :آآآف الساعه 3 الليل ومحد عبرنا

ام نواف تنرفزت : ندييه بلا حنا وجع

دخلت ام رياض من بوابه القصر وسالت الخدم عن ام نواف قالوا بالصاله

دخلت عندهم وهي تعبانه مرره : السلام عليكم

ندى وام نواف : وعليكم السلام

ام رياض مستغربه : مانمتوا لهاللحين ليه مادخلتوا تعب عليكم

ام نواف : لااا ننتظر بو نواف ياخذنا ونطلع لشقه

ام رياض : هههه لا تنتظروه والرجال نايم مع اخوه بالديوانيه

ندى انقهرت : نااايم

ام رياض : تفضلوا معي ارتاحوا بغرف الضيوف .. وترى البيت بيتكم ..

ام نواف باحراج : تسلمين

ام رياض عقدت حواجبها : وين وعود ..

ندى : مع رياض بالمقلط اللي باليمين

ام رياض : رياض هنا .. غريبه ..على العموم تفضلوا معي حياكم الله

مشوا ورى ام رياض ودخلتهم لجناح بالدور الثاني صغير ومرتب ..: حياكم الله وترى مابقى شي على الاذان

ندى : مشكوره خالتي

ام نواف : الله يحيك يام رياض

ام رياض : انا بشوف وعود ورياض والبيت بيتكم

طلعت ام رياض وندى رمت عبايتها ودخلت لاحلى غرفه فيها سريرين لها ولوعود ...وام نواف غرفه لوحدها وبعدها غرفه جلوس واسعه وغرفه مكتب .. وغرفه طعام ...

ام رياض دقت الباب بادب .. بعد فتره رد عليها رياض : ايوه ..

ام رياض : رياض ..؟

رياض : حياك يمه ..

دخلت ام رياض وناظرت بوعود اللي وجهها احمرر من الاحراج ..وماتناظر بزوجه عمها من االفشيله ..

ام رياض : متى جيت ..؟

رياض ناظر الساعه : من ساعه ونص

ام رياض : وعود اذا جئيتي بتنامي نادي روز تاخذك للجناح ..

رياض : هي بتطلع تنام هاللحين .. صح وعود

وعود مشت بسرعه وهي تلم عبايتها وشنط اختها وامها الصغيره : ايوه تصبحوا على خير ..

طلعت بسرعه من غير لاتسمع ردهم

ام رياض ناظرت رياض بشك : حصل شي

رياض : زوجتي حلالي

ام رياض عصبت : وترضاها لخواتك .. كان مالمستها الا بعد ماتصير عندك ..

رياض بطفش : يمه زوجتي وش فيك وهي راضيه انتي مقهوره ليه

ام رياض : والله انها كاسر خاطري هي اللي ضايعه فيها

رياض : تصبحي على خير

ام رياض : وين ..؟

رياض : برووح لكات انام ببيتي بالاذن ..

....... ....... ......... .........

وعود دخلت عند اهلها وجهها احمر وامها كانت نايمه لانها تعبانه

ندى : وجعه كان نمتي تحت بعد

وعود باحراج : اسكتتتتي صارت علوم

ندى : وش صار ..؟

وعود : اتروش وقولك
دخلت للحمام تترووش وهي تتذكر رياض كيف شخصيبه بزياده وهيبه وجذااااب ..

ندى شكت باللي حصل بين اختها وزوجها بس لازم تشغل التحري اللي عندها ...

طلعت بعد فتره وعود من الحمام وهي لابسه من ملابس ربى اللي اعطتهم ام رياض ..




.... وندى لها بالمرصاد : المووجز بسرعه

وعود استحت ورمت نفسها على السرير بتعب فيها النوووم : لاصحيت قلتلك

ندى تخصرت وهي تجلس بسريرها : لااا انطقي بسرعه

وعود تغطت : من جد دايخه ابغى انام

ندى برجاء : لا وعوووده قولي وش قالك وش قلتي وش صار

وعود غطت وجهها وقالت تحت البطانيه : احررراج ماتوقعت انه باول يوم نجلس لوحدنا يصير كذا

ندى شهقت : يعني اغتصبك

وعود ابعدت عنها الغطاء ورمت المخده على ندى : ههههه اغتصبني بعينك يالغبيه هو زوجي ..

ندى بغرور : يخسى يلمسني قبل العرس



................... ................... .................. ............ ..






اشوفكم بالبارتي الجائي ..

متكحله بدم خاينها *_^


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************

 
 

 

عرض البوم صور شمس السديري  
قديم 11-02-08, 01:30 AM   المشاركة رقم: 20
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
ليلاس متألق


البيانات
التسجيل: Feb 2008
العضوية: 63115
المشاركات: 273
الجنس أنثى
معدل التقييم: شمس السديري عضو بحاجه الى تحسين وضعه
نقاط التقييم: 31
شكراً: 0
تم شكره 37 مرة في 21 مشاركة

االدولة
البلدSaudiArabia
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
شمس السديري غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : شمس السديري المنتدى : القصص المكتملة (بدون ردود)
افتراضي

 

الفصل التاسع عشر


{ احب اشكر بهذا الجزء حبيبتي " ماريه " ساعدتني كثير }




ندى شهقت : يعني اغتصبك

وعود ابعدت عنها الغطاء ورمت المخده على ندى : ههههه اغتصبني بعينك يالغبيه هو زوجي ..

ندى بغرور : يخسى يلمسني قبل العرس ..

وعود حست ان نندى فاهمه غلط : ومن قالك انه دخل علي ها ..؟

ندى فهت : ها .... اجل وش صار ..؟

وعود جلست باهتمام وناظرت ندى : هو حاول وكذا يعني بس انا مارضيت له احررراج والله اول مره اجلس معه لوحدنا كذا جرررياء بزياده ..

ندى فتحت فمها تستوعب : اهااااااا يعني مارضيت له ... مالت على وجهك ومستحيه وجهك احمر وعامله ضجه وبالاخير بس حاااول

وعود : آآآآف ندووش وط صوتك ..

ندى ابتسمت : تعجبيني والله بنت رجال

وعود بتفكير : ايوه ياقلبي انا وعود والله مارخص نفسي كذا

ندى بحماس : اجل ابصم لك من هاللحين - كملت بخبث - اول ليله بتكون دخلتك ههههه

وعود : ندووووش اسكتي خلاااص .. كل ماتذكر قلبي بيطلع من مكانه جرررئاء ياندى جرياء بزياده .. تقولي متزوج من قبل

ندى شهقت : ليكون ...

وعود خافت : ليكون ايش

ندى : لايكون حق بنات بس والله رحتي فيها

وعود عصبت : وجع ان شاء الله حق بنات بعيونك قولي امين ... وش هالحكي المقرف ..

ندى تمددت وهي تفكر بصوت عالي : اكيد حق بنات 27 سنه وماتزوج من قبل لازم

قاطعتها وعود وهي مقهوره من افكار اختها الغبيه يكفي هي خائيفه : زووجك هذا اللي حق بنات انتي وجهك

ندى تخصرت : لاااا والله انا ندى على سن ورمح اناظر حق بنات يخسى .. ياقلبي انا اللي باخذه مالمس احد غيري ..

ام نواف فتحت الباب : ليه صوتك عالي كذا مانتم بالبيت ويله قوموا صلوا الفجر وناموا ..

وعود احتقرت ندى : ان شاء الله يمه

ندى بغرور مشت للحمام : قال ايش قال زوجي انا تخسين

وعود تقهرها : والله ولد خدوج يطلع منه كل شي

ندى لفت معصبه : كلي تبن ... ولا تغلطي على ام زوجي اسمها عمتي خديجه

ام نواف ابتسمت : لااااا من متى ..؟

ندى : من اليوم انا خلاااص بسمع لنصيحه لمياء وبجرب يمكن يطلع حبوب وطيب ..

وعود ناظرتها مو مصدقه : من جدك

ندى تنهدت : ايوووه خلاص ليه كل هالعناد وكل الناس درت

سكرت بابا الحمام وهي ماسكه دموعها .. بس ناظرت شكلها بمرايه الحمام الفخم بكت ...
غسلت وجهها تتوضاء وتمسح دموعها اللي محد يستاهل تنزل علشان وبالذات خديجوه وولدها..

....................

رياض كان جالس بالسياره ورى والسواق يسوق بببطى ..
ناظر جواله بقهر ... (( هذي على ايش شايفه نفسها .. مصدقه نفسها بزياده .. والله انك مو سهله ياوعود بس كبرتي بعيني اكثر ... غبي انا غبي على بالي كل الناس مثل كات ..
بس لاتستعجلي ياوعود الايام بينا .. وراح اعلمك كيف ترفعي خشمك كذا .....))


..............




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************





اليوم الثاني ... بعد صلاه الجمعه ..


السعوديه - الرياض



تركي : يابن الحلال انت مكبر الموضوع

متعب : لاااا ياتركي معليش انت صحيح صاحبي واقرب لي من نفسي بس مرضاها لاختي .. انت ترضى ترخص اختك كذا

تركي بياس : خلااااص هاللحين ابجيبها عندكم للبيت

متعب: لااا انا بروح معك ناخذها لان امي وزوجة عمي حمد بالمستشفى عند ربى ..

تركي : اوكيه يله ..

دخل متعب مع تركي للبيت اللي تسكن فيه اخته سجى .. كان متعود على البيت لانه احيانا يسهر فيه مع تركي وماجد بس اللي مستغربه ..كيف سجى الدلوعه راضيه تسكن هنا وبدون عرس بعد ..

تركي : ابناديها استريح مانت بغريب بو الهش

متعب جلس وتمدد على الكنبه يناظر التلفزيون : عاد لاتطول بسرعه ...

تركي : خذ رررراحتك

متعب : اكيد بيت اختي ويله لايكثر هرجك

تركي : ههههه اوكيه

طلع بخطوات ثقيله لفوق غرفتها من امس العصر دخلت وماشافها بعد كذا ..
..ولافكر يقرب لانه طلع مع امه للبيت اللي متعود عليه بيت اهله ..

فتح الباب بدون استاذان ..كانت سجى جالسه على شنطتها وتبكي مقهوره ناظرها لثواني معقوله من امس تبكي ..

سجى وقفت بسرعه وهي تمسح دموعها خلاص قرار واخذته ماراح ترجع فيه من امس تفكر فيه : مستحيل مسسستحيل اعيش هنا سوفااج سوفاج .. في نمل كثير عند الجدار هناك – اشرت على الجهه اللي فيها الفراش بطريقه طفوليه – مانت مصدقني ناظرهم كثير ... – قالت لتركي برجاء وهي متامله يطلعها من هنا - اموووت ولا اجلس دقيقه هنا ..

تركي ناظر بشكلها المنهار .. قالب جفاء : خايفه من نمل صغير ومافكرتي بالدود اللي ياكل جسمك اللي بعتيه برخيص اذا متي بالقبر ..

سجى انقهرت من حكيه اكثر مستحيل يصدقها وهو شافها بين ايدين عمر (( آآآآف ياربي ارحمني ))

تركي لما طولت وهي تمسح دموعها وساكته : اغسلي وجهك والبسي عبايتك وانزلي متعب يحتريك تحت ..

سجى استغربت : متعب ... ؟؟؟ ...... متعب هنا

تركي بحقد : ايوه واسمعي يا شريفه على قولتك شايفه عشيقك عمر ايش اللي عمله باختك .. بكل بساطه وحقاره تركها امس وماحضر الزواج

سجى شهقت وحطت ايدها على فمها من الصدمه ترك ربى وماحضر .. كيف .؟؟ وامها وابوها والناس ... وربى الحساسه ..: تركها

تركي تكتف : لاااا مصدومه مانتي مصدقه ... – بنظرات احتقار – مو هذا اللي اتفقتي فيه معه لما جاء لك امس ... والا بتقولي مانتي عارفه ..

سجى صرخت بانفعال وهي تحس انها مخنوقه .. مايصدقها وويالف حكي على كيفه ..: لااا ماعرف وانت جالس تخربط على ك

تركي بين اسنانه قاطعها وهو على وقفته : قلتلك لااا ترفعي صوتك بوجودي سامعه

سجى لفت وجهها بدلع معصبه : سوري

تركي ييستغرب منها غبيه لدرجه السذاجه تعتذر على اشياء مفروض ماتسكت عنها .. براءتها تقتله لانه يشوف غير ويسمع غير ..
لو انه ماشافها بالحفله المشئومه بالشرقيه وامس بالحديقه كان قال مستحيل هذي البيبي تعملها ..

سجى : مابغى اشوف متعب مابغاه .. قله يروح ..

تركي : اختك بالمستشفى منهاره ومتعب مارضى تجي عندي بدون عرس

سجى مسحت دموعها وابتسم بوسط حزنها : بعد حيي متعب

تركي ببرود : لاتستعجلي بترجعي ..

اخذت عبايتها وطنشته : اقدر انزل

تركي مشى لتحت : ايش رايك يعني .. جائي اتمقل بجمالك ايوه انزلي

سجى نزلت بسرعه تبغى اخوها وعزوتها اهلها تبغاهم
دخلت للمجلس : متعب
بكت ....

متعب ناظرها مستغرب عيونها حمررراء واضح انها بكت كثير ناظر بتركي يستفسر منه لكن تركي ناظره ببرود: سجوي ليه تبكين

سجى حاولت تمسك نفسها : ربى ربى وش فيها ..؟

متعب : النذل عمر مانعرف عنه شي ..

سجىحست انها السبب بكل هذا .. خجلت من نفسها وبعدت عيونها عن عيون متعب المقهور ..

متعب اخذ نفس : يله سجى تعالي معي للبيت .. انا اتفقت مع تركي ماتدخلي هنا الا بعرس ..


سجى ماتتصور انها تروح للبيت وربى بهذي الحاله وامها اكيد بتلعن والديها لانها تركت تركي .. : لاااا مابغى بجلس هنا ,,,

تركي ناظرها مستغرب توقعها تضم اخوها وتتمسك فيه ومايطلع الا وهي معه .. ليه قالت كذا مو هي من ثواني تقول تبغى تطلع


متعب ابتسم : الله يرجك ياتركي مهبل باختي .. سجوووي تعالي معي مايصير لاز

قاطعته سجى وهي توقف بجنب تركي بالبطلون البيج الطويل مع سيقانها الضعيفه وجسمها المخصر والبلوزه البيضاء الضيقه ومبرز جمال جسمها ..
شعرها كانت فاتحته لانها مافكرت تمشطه من المصيبه اللي هي فيها : بس انا ببيت زوجي عادي .. وبعدين كذا والا كذا مانقدر نعمل زواج مثل ماهو محدد لان ربى بالمستشفى والظروف ماتسمح ..

تركي كان يناظرها يبغى يفهم راسها الصغير وش مخطط له ويفكر فيه .. اكيد خائيفه انه يحكي لمتعب او لابوها عن اللي صار ..

متعب بتردد :متاكده مب تقولي مقدر وانتم رخصتوني ماعملتوا لي زواج .. وصحباتي مش عارف ايش

سجى بثقه مصطنعه : اكيد متاكده ...خلاص انا عند زوجي هاللحين

متعب ناظر تركي مبتسم : وش غسيل المخ اللي عملته لدلوعتنا ها هع هع هع

تركي اخير تكلم : سحر العيون هع هع هع

متعب : اجل هاللحين بستاذن منك يابو صنعه اخذ العروس للبيت امي بالمستشفى وبنات عمي وعمتي خديجه مامعهم احد ..

سجى ناظرت تركي لا لاتوافق ..

تركي فهم عليها قال باكبر ابتسامه : اوكيه .. يله تجهزي – باستهزاء - يارررروحي

سجى انقهرت منه وماقدرت تعترض طلعت تبدل وتجهز لان اكيد اهل ابوها الهمج كلهم بيجوا للقصر حق الشماته ...

...............

متعب وقف : يله انا بمشي هاللحين – ناظر البيت – تصدق بو صنعه هقيتك بتتعب مع سجى لانها دلوعه وتموت على الفشجره وماترضى بمستوى قليل .. لكن شكلك جد ساحرها

تركي ضحك مجامله : ههههه
(( مادريت وش سوت امس ))

متعب : اسمع قل اننا عملنا الملكه والزواج عائليه اوكيه علشان الناس

تركي : اوكيه ؟..

متعب : يله انا بسبقكم للقصر .. مع السلامه

.............

سجى ناظرت ملابسها .. مالها خلق تلبس بس لازم تكشخ ..طلعت فستان ليموني راايق ..
تروشت بالحمام المشترك وهي قرفانه حياتها البانوي صغير ومافيه جاكوزي ..


طلعت من الحمام وركضت بسرعه بالروب لغرفتها علشان مايشوفها تركي .. لبست الفستان الليموني
واضطرت تدخل لغرفه تركي لانه طلع الشنط امس عنده علشان الدولاب ..
كانت الغرفه مرتبه وكانه مالمسها من امس ..
اخذت لها جزمه من الشنط وجل تجعد شعرها لان مافي وقت تستشوره

دخل تركي لغرفته شافها عند المرايه وعلب كثيره من المكياج على التسريحه ..
واكسسوارات على السرير
وجزم بالارض
ناظرها بيهزءها .. شافها لابسه الفستان القصير الرايق ..
شكلها طلع اكثر براءه ...ناظر شكلها من فوق لتحت

فستان لفوق الركبه مع شعر مجعد لكن حيوي وكانها طالعه من المسبح .. تحس بالصيف لاشفتها مع انهم داخلين على الشتاء وهي مصيفه

لفت عليه وبيدها الروج ..(( ياويلي وش طلعه هذا فووق بيذبحني داخله غرفته ))
قالت بنعومتها : هاللحين بطلع بس ماعندي مرايه

تركي بجفاء : وش هذا اللي لابسته

سجى ناظرت فستانها : وش فيه مو حلو

تركي بخبث : لااا ومايركب لك ..بدليه احسن
قال كذا علشانه مايبغى يقولها الجو بارد البسي شي يدفيك .. وتصدق حالها ..

سجى انصدمت الفستان مايركب لها وهي طالبته مخصوص من شانيل ..: هذا مايركب لي انت اكيد ماتشوف كويس ..

تركي رفع حواجبه من ثقتها بنفسها حلوه لازم تكون واثقه من نفسها : ليه تحبي تمصخري حالك كذا .. البسي لون وموديل يناسب لك .. وبعدين حنا بدخلت شتاء هذا صيفي

سجى جمعت اغراضها من التسريحه بقهر بعد ماحطت الروج الفوشي الصارخ والماسكرا الزرقاء ..: لااا اللون يناسب لي وبعديت انت تسمي شتاء السعوديه شتاء .. مالومك ماشفت برد سويسرا ..

تركي فهم قصدها تعايره بطريق غير مباشر : البسي عبايتك ولا يكثر هرجك .. بس قبل لاتطلعي من هنا ابغى الغرفه نضيفه مثل ماكانت

سجى لفت عليه وهي معصبه جد : لايكون قصدك انظفها .. ماعرف انا ماتعودت ارفع شي انا ارمي وامشي

تركي ابتسم ببرود .. نرفزتها تضحك وكانها طفله مقهوره : لااا بتتعودي ان شاء الله .. يادلوعه المامي لمي اللي عملتيه بسرعه

سجى ضغطت على اسنانها ورفعت الاغراض تنظف ..

تركي كان مستند على الجدار يتاملها وهي تتحرك ..

شعرها البني المجعد مع قصت الفراوله يتحرك معها .. والفستان مفصل على جسمها بتناسق ليموني راايق مع بشرتها الصافيه ..
اما وجهها حكايه ثانيه عيونها وساع جذابه وبرياءه .. فمها انثوي ... كانت حلوه بمعنى الكلمه ..
لكن تستغل جمالها احقر استخدام وهو عارف هاللشي وفاهمه .. وعامل لنفسه حجز ماتسحره بلحضه بجمالها ..

سجى كانت ترفع الاغراض وترميهم بالشنط وهي ماسكه دموعها .. عيونها التهبت من كثر البكي حلقها جف .. لا وجوعانه من امس ماكلت شي .. وهذا الغبي واقف يناظرها شمتان فيها ..

طبعا الشنط مارضت تسكر لان الاغراض مو مرتبه وكل ماحاولت تسكرهم السحاب يعلق معها .. طنشت ...

واخذت شنطتها الايد الصغيره بعد ماحطت المكياج اللي يلزمها والعطور والكريمات : آآآف خلصت

تركي ناظر بالغرفه جمعت الاغراض بجهه وحده فوق الشنط قالك مرتبه .. بيعديها هالمره لانه تاخر على متعب : يله خذي شنطتك وعبايه امي اشترتها لك عبايه مثل الناس والبنات المحترمين مو هذي

سجى : بس انا م
سكتت لانه عطاها نظره .. هي من الاساس مالها وجه تناظر وبالذات بعد هرب عمر لانه واضح علشانها

قالت بهمس واستسلام : اوكيه ..

تركي تقدمها لتحت ولسياره ..
سجى وراه وتحس انه عكس ماكانت تضن هيبه وشخصيه قويه .. مستغربه كييف يقول عنه متعب خفيف دم شكله غير يخوووف ومرعب ...

جلست ورى تحترم نفسها لايطردها مثل امس


تركي ناظرها بالعبايه الساتره والبرقع الواسع اللي مبين نص وجهها : غطي عيونك ولا عاد تلبسي هالببرقع والا مبسوه ان رجال تناظرك

سجى ماهي متقبله ابدا انها بعبايه ساتره لا وبعد تغطي بتختنق هي تعودت على الحريه حتى شعرها ماكانت تغطيه بس لازم تعمل كذا علشان تثبت لتركي انها مو وقحه مثل مايضن وبرياءه

تركي ناظرها بعد ماغطت : اسمعي لاتدقي علي فاهمه متى ماجاءت جئيت .. ولا تحاولي تلعبي بذيلك هنا والا هنا لاني موجود بالقصر وهارف حركاتك

سجى ضمت شنطتها لها وعيونها مغرقه مسكت دموعها مراح تبكي يكفي البكي اللي بكته امس واليوم .. لازم ماتشمت حد من اهل ابوها فيها ..

تركي : قولي ان شاء الله

لفت وجهه لنافذه ونزلت دموعها بصوت كسير : ان شاء الله

تركي ضنها بتعانده حاول يستفزها لكن هي جلست ساكته .. مال قلبه لها كسرت خاطره بس قساه وكمل : اذا حد قالك روحي المستشفى معنا لاختك قولي لا اا .. ماضمنك انتي يمكن متفقه مع عشيقك تقابليه هناك بعد ماترك ربى علشانك

سجى كتمت شهقت بكي وسكتت .. تكره الانهزام والشخصيه المهزوزه بس بحالتها ماتقدر تعمل شي لان كل الظروف ضدها ..


اول مادخت السياره للحي الراقي تنهدت برتياح ومسحت دموعها بسرعه ... بعيون مشتاقه ناظرت القصر طلعت منه امس بس هي متاكده انها مراح ترجع له ..

تركي دخل للقصر والباركينج كان مزحوم بالسيارات ..: شكل كل اهلك هنا اسمعي قولي لهم ان ملكتك وزواجك كان عائلي وبيوم وااحد لاني انا مابغى زواج سمعتي


سجى بضجر من اول ماركبت السياره وهو سمعتي وسمعتي ويتشرط : ايوه سمعت

نزلها تركي وناظرها تدخل للبيت ..وراح للمجلس

سجى دخلت للبيت وفصخت عبايتها بسرعه متفشله حد يشوفها كذا .. تنحرج ..جد غبيه مادرت انها مفروض ترفع راسها ..

دخلت للمقلط شافت وعود ووندى واحلام وفاطمه وساره بنات عمامها وعمتها خديجه مع بنتها المغروره روابي .. وزوجات عمامها ..: هااي

اللكل ناظرها مستغرب : سجى ..

سجى بدلعها وغرورها المعروف جلست ساكته هي معروفه بالعايله ماتسلم على احد

وعود ابتسمت : مبروك سجى ..

سجى استغربت على ايش بعدين تذكرت ابتسمت بارتباك : الله يبارك فيك

خديجه : وشدعوه ماحدن قال عن عرستس و محدن درى عنتس ماحنا باهلتس حنا ..

سجى رجعت شعرها بغرور وهي تحط رجل على رجل وقالت بدلع زايد : تروكي قال مايبغى زواج كبير ..


ام يعقوب : من اخذتي ..؟ من ولده ..؟

سجى توها تستعوب انها ماتعرف وش عائيله تركي: ولد رجال ..

ندى بلعانه : غريبه فجاءه كذا تزوجتي ولا حد قال لنا وبدون عرس ..

خديجه : مرخصتن بعمرتس انتي تطاوعي رجلتس

سجى : انت قلتيها عمتو رجلي ..

روابي بنت خديجه كبيره بالسن وماتزوجت مغروره وماتنطاق : جعل حظتس احسن من حظ ربى

سجى انقهرت على اختها : اصلا هو يطول حفيددة الرالي جد متخلف مصيره بيندم

دخلت ميري : اووه مس سجى انت يجي

سجى خافت تفضحها الشغاله: ايوه روحي جيبي حلاء للضيوف بسرعه

ميري : اوكيه مس بس هذا في هوزبند انت في يعطي هذا ..

سجى اخذت الجوال من ميري مستغربه : متاكده هذا من تركي

ميري : yes..

سجى : اوكيه خلاص روحي ..

كانت العيون تناظرها باهتمام لان وجهها كان متغير واكيد بسبب اللي حصل لاختها ..

خديجه : ماباركتي لبنت عمتس ندى بتاخذ عبدالعزيز ولدي

ندى كان نفسها تاخذها من شوشتها وتمسح فيها الارض بس سكتت ..

سجى بابتسامه صفراء : مبروك

ندى ماردت عليها مالها خلق هالموضوع من اول ماجلست عمتها وهي ماعندها سالفه الا ولدها العزيز

وعود انحرجت : الله يبارك فيك

ام يعقوب : سجى تركي اللي يشتغل بالجريده زوجك صح ..

سجى طفشت يستوجوبها هالحين : ايوه صاحب متعب

دخلت ميري مع مرفوعه ودخلوا الحلى والشاهي كانت سجى ميته جوووع من امس ماكلت شي ..وقفت : عن اذنكم شوي ..

طلعت وركضت للمطبخ ميته جوووع ..

شافت راكان خافت تدخل وقفت عند الباب لو درى تركي ذبحها .. رجعت لورى وجلست على طاوله الطعام تناظر الجوال .. ليه عطاها اياه مو هو قال لها لاتستخدم اي تلفون كيف يعطيها .. نفسها تفهم عليه .. اكيد يختبرها ..

ميري طلعت وشافتها : مس سجى ايش في انت تعبان ..

سجى تحس هالميري حنونه .. عندهم من 12 سنه ومتعوده عليها : لا مافي شي بس انا جوعانه وابغى اكل ...


ميري : في يجيب هاللهين

راحت للمطبخ ..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



السعوديه - الشرقيه


نجلاء كانت نائيمه بعد امس تعبانه مرره .. حست بحركه كثيره بالسرير وصوت احمد لكن مش واضح ..
فتحت عيونها بكسل .. شتافت احمد ماسك قلبه ويتالم بس كاتم انفاسه علشان ماتسمعه ..

اما احمد كان يحس بالم يقطعه بس ماسك نفسه مايبغاها تحس وتضايق او تشوفه ضعيف ..

نجلاء خافت عليه بسرعه شغلت الابجوره وحاولت تلفه لجهتها : احمد .. احمد حبيبي وش فيك ..؟


احمد كان يتالم بشكل فضيع وماسك قلبه قال بقله حيله وصوت تعبانه : ما..... في...ني ش...ي ...

نجلاء : لا فيك شي احمد تعبان

احمد بضعف : : نجلاء

نجلاء رجعت شعرها لورى وصارت تبكي .. : احمد .. احمد تسمعني

احمد مسك ايدها وضغط عليها كل الالم اللي فيه طلعه بيدها

نجلاء نست وش مفروض تسوي بمثل هاللحاله او كيف تخفف عنه خوفها على احمد اربكها من زمان ماصار له كذا ..: حبيبي قوم قوم معي للمستشفى ..

نزلت من السرير وراحت لجهته توقفه يقوم معها بس كان يتالم ..
دقت على الاسعاف .. واحمد على حالته يتالم .. ونجلاء تبكي وتمسح على شعره كانت مرعووبه اكيد ان احمد ضاع من ايدها ..خلااااص مراح تشوفه مره ثانيه ..قالت بوسط دموعها وصوتهالايرتجف :: حبيبي لاتخاف انا معك .. احمد لاتتركني ...

احمد كان الالم عنده اثنين بسبب حكيها حس انه ظلمها معه ..

سمعت صوت الاسعاف قريب لبست عبايتها على ملابس البيت و سندت احمد توقف كان مثل المبنج من الالم .. ماسك قلبه يبغى يشيل الالم ..

................

كانت واقفه عند باب غرفته بالمستشفى
ضايعع تبكي وتتالم .. الجو ظهر فيه نور ... بس حسته ظلاااااااام
حست المستشفى كائيبه وظلماء مثل قلبها ...
ارتعش جسمها من البرود بببعدها عنه .. بينهم كم خطووه .. لكن ماتقدر تتعداها ..
اكييد احمد بيموت ..
احساس فضيع بالوحده وطعنات الزمن ..

سندت راسهاعلى جدار المستشفى تبكي .. الحياه شينه بدوونه وماتسوى ماتتخيل حالها لوحده كذا بدون بلسم جروحها احمد

طلع الدكتور ماقدرت تركض له او تساله وش فيه ..
رجلها ماتحركت ولسانها ثقل .. خائيف تسمع جوابه ..
(( الله يرحمه .. يطلبك الحل ..لله ماخذ وله ماعطى )
قالتهم كثير لمرضى .. لكن توها تذوق مراره طعهم ..

الدكتور : وين اهل المريض احمد ال

نجلاء تقدمت بخوف : انا...

الدكتور : انتي اختي والا امه والا زوجته

نجلاء طلعت كلماته ببطى : زو..جت..ه

الدكتور : تفضلي معي ..

مشت نجلاء وراه لمكتبه وهي اول مرره تحس بالكره للمستشفى والدكاتره ليه هالبرود وهي تحترق من جوا ..
حساس صعب ويقتل .. والدقايق تمر سنين ..

جلست قبال الدكتور : دكتور ايش فيه .. مات

الدكتور بصدمه : لاااا مامات

نجلاء كانت بتبكي فرح بتبوس راس الدكتور : مشكووور .. انا انا

سكتت خانها التعبير

الدكتور بهدووء: يعني انتي عارفه ان احمد مريض بالقلب مرض خطير ..

نجلاء ارتاحت وقالت بهدوء عكس حالتها من شوي : ايوه عارفه

الدكتور بتردد : وعارفه اي مجهود يتعبه .. عارف ان الموضوع حساس ومايحق لي احكي فيه .. مهما كان هذي علاقه زوجيه ومحد يقدر يتدخل فيها بس احمد مريض قلبه ضعيف كثير كويس يتنفس و

قاطعته نجلاء .. قالت باحراج : ايوه فهمت انا دكتوره قلب وعارفه كل هذا .. ممكن يطلع معي ..

الدكتور : اكيد هو معه اجهاد بسيط

نجلاء: شكرا دكتور ...

طلعت لغرفه احمد كان مسند ظهره للمخدات .. وجهه واضح عليه التعب .. التفت لها وابتسم :

نجلاء ابتسمت له براحه : الحمدلله على السلامه ... – وقفت عنده وقالت بعتب - يعني لازم تخوفني علشان تعرف غلاتي عندك ..

احمد تاملها ماكان يتمنى يصير له شي علشانها مو علشان شي ثاني ... مسح خدها اثار الدموع فيه : الله يسلمك ..

نجلاء ابتسمت بحب وهي تحمد ربها انه قبالها لهالحين : يله مانت ناوي ترجع البيت ..

احمد اخذ نفس يريحه واسند راسه للمخده : اكيد تعباااااان مرره ..

مسكت ايده نجلاء تساعده : يله الدكتور يقول تقدرتطلع

احمد : هاللحين ..

نجلاء ابتسمت : ايوه لاتخاف انا اللي بنتبه لك بالبيت كم حمووودي عندي ..

احمد : ههههه اوكيه ..

ركب احمد لسياره بتعب وكان شوبار يناظره مستغرب من هذا ..؟ وليه نجلاء معه ..؟ بس سكت ماله دخل فيهم ..

نجلاء : شوبار يله حرك ..

شوبار : اوكيه ماما ..

نجلاء : بسرعه احمد مايقدر على السياره واذا وصلنا تروح تجيب لنا غداء سمعت ..

شوبار : اوكيه في معلوم ماما ..

احمد كان تعبان كثير مغمض عيونه يبغى السرير وبس يحس روحه بتطلع وهو جالس كذا ...

نجلاء كانت ماسكه ايده وتناظره ساكته .. تعبان مفروض مايبذل مجهود بالحكي ...
(( مادري ليه رحت لهالملكه الغبيه امس وتركت احمد ... اسفه حبيبي والله مراح اعيدها وتركك ... عارفه انك تضايقه من التفكير لوحدك ...ولمى ماقصرت معك بس محد يفهم لك غيري ...))

احمد فتح عيونه وابتسم بتعب : وش فيك تناظري كذا

نجلاء انحرجت : لا بس .. كذا ...

احمد غمض عيونه بس لهاللحين مبتسم : كذا والا خفتي اني اموت

نجلاء ارتجفت تكره هالسيره لانها ماتنام كويس تفكر فيه : .. حس احمد برجفته بيده .. : لا .. بس خفت عليك

احمد ضغط على ايدها اكثر : محد يوم ناقص عمر .. وان شاء الله .. موعدنا بالجنه ...

نجلاء غرقت عيونها من جديد : لاااا احمد لاتقول كذا ان شاء الله طوالت عمر لك ..

احمد تنهد بضيقه (( كنت اناني يانجلاء لما وافقت على الزواج .. ليه عطيتك وجه وقبلت .. ليه مشيت ورى قلبي واخذتك ))

...... بعد فتره طويله .....

نجلاء بهمس : احمد .. وصلنا ...

..احمد هز راسه ونزل معها ...



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




مصر - القاهره

سامي .. ومادراك ماسامي ..

كان جالس مع صديقه بالكوفي شوب قبال الفندق : لا مافهمت من اختي وش السبب .. بس هي تقول ان اختك اسمها اصايل صح .. غلطانه على اختي مادري متهاوشهه معها ..

وليد عقد حواجبه وتذكر كلمه اصايل عن اخت سامي انها مغروره كل شي جائيز واخته مو سهله مشكلجيه : اوكيه انا بعطيها الرساله هذي وبشوف

مد له سامي ظرف ابيض عادي ..: تفضل عطها اياه وهاااه .. حلفتك بالله ماتفتحه

وليد مسك الظرف بفضول : لااا مراح افتحه

سامي : اختي هذي ياوليد ومحلفتني اوصله لاصايل ..

وليد بجديه : والله العظيم مراح افتحه

سامي ابتسم : سواليف البنات كثيره هههههه

وليد : وانت صادق ابعطيها اياه هاللحين علشان ترد على اختك

سامي بتصنع : اوكيه .. اقول وليد تتوقع وش كاتبه لها داخل ..

وليد : هههه شكلك انت اللي بتفتحه

سامي : لااا المشكله محلفتني والا من زمان فاتحه

وليد بلا مبالاه : سواليف بنات سخييفه .. اقول سام انا طيران للفندق بعطيها الظرف وراجع ..

سامي باوسع ابتسامه : اوكيه

وليد بحسن نيه وبثقه عمياء بسامي وكانه نسى ان سامي زير بنات درجه اولى ..

اصايل افتحت لاخوها مبتسمه : وليد غريبه راجع بدري

وليد : اصوله انتي متهاوشه مع احد

اصايل : هااا

وليد معصب : متهاوشه مع اخت سامي شموخ صح

اصايل : لاوالله ماتهاوشت اقسم بالله ..اساسا انا ماعرفها وهي بالمره شايفه نفسها

وليد ماحب يتدخل اكثر : خذي هذا من اخت سام

اصايل فتحت فمها لاخرررر حد من شموخ كيف وهي ماتعرفها ولاتدري عنها حتى

طلع وليد وهي بصدمتها ماردت عليه او حتى اعطته الظرف .. جلست على الكنبه بسرعه عندها فضول تشوف وش كاتبه لها شموخ ..

شافت الرساله معطره ولونها احمر .. استغربت وقراءت بتركيز

(( السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

مرحبا اصايل انا سامي مو اختي .. عارف ان حركتي بالمره مو حلوه بس ماعرف كثير اعبر لك عن مشاعري او اقولك باللي داخلي .. بدون خجل ..

- اصايل صارت ترجف وقلبها يدق بسرعه خافت من قلب .. تلفتت خائيفه احد يشوفها .. دخلت وسكرت عليها الباب -

انا ماعرفتك الا من يومين بس وحتى ماحكيت معك .. لكن احس اني اعرفك من زمان ..

اول مره طاحت عيوني عليك ماعرف وش صار لي حسيت بقلبي طلع من صدري ودق بطريقه عجيبه ..
انا ماحب كلمه هذي الحب من اول نظره بس هذا اللي حصلي معك ..

يعجبي خجلك وابتسامتك الناعمه ..جمالك عذري وبرياء .. احس ان نفسي اناظرك طو الوقت ...

انتي قلبتي لي كياني لخبطتني .. مامانام الا وانا داعي ربي اشوفك اليوم اللي بعده ولو لمحه بسيطه .. ماطلع مع اهلي وتاركهم علشان يمكن اشوفكك مع اخوك وليد ذبحني الشوق يا اصايل


اصايل بقولك كلمه وحده احسها تعبر عن حالتي بس اسمع طاريك .. احبك .. بيومين بس غيرتي حياتي .. والله احبك ..

اتمنى ماترفضيني برد جارح اذا ماتقبلتي حبي لاتردي علي وانا بفهم .. لكن قبل لاتقرري تذكري ان في حد بيتحطم برفضك .. وان سعادتي بيدك .. انتظر ردك ))

اصايل ابتسمت ماتوقعت انه يحس باللي تحس فيه .. قلبها يدق بسرعه رهيبه ماعرفت وش ترد عليه وفشله تكتب له رساله ..
جلست تفكر برومنسيه ومفتونه بسامي .. (( ياويلي واحد بوسامته يناظرني ماصدق .. والله لاينقهروا بنات خالتي .. بقول لكل بنات الجامعه ان اخو شموخ ميت فيني ونااااااااااسه هههه ))

....... ........ ....... ... ..... .......... .......

سامي : ها طلعت متهاوشه معها وعلى ايش ..؟

وليد رفع كتوفه : والله مادري مافهمت منها شي ...

سامي بشيطانيه ابتسم : ايوه بنااات حنا مالنا دخل فيهم ..

**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************





السعوديه - الشرقيه


دخلت نور بهدوء الغرفه على هواجس .. من امس وصلت وسلمت عليهم من قلب وبعد البكي جلست تسولف لحد الفجر ومارضت تروح مع بو ماهر قالت بتجلس عندهم اسبوع وبمحاولات اقتنع ...

نور تهز هواجس وهي نايمه على الارض : هوجد هوجد ..

هواجس بكسل لفت للجهه الثانيه : اووه سعود بعدين

ابتسمت نور على اختها اشتاقت لها كثير : هوووويجد قومي ..

هواجس فتحت عيونها : آآف

نور : صباح الخير

تذكرت هواجس انها رجعت امس لسعوديه وبيت اهلها .. تمنت ان سعود وفهد يكونوا حلم وبتصحى منه لكن مع الاسف واقع ..: هلا صباح النور

نور : قومي صلي الظهر وتعالي تغدي .. امي عامله هذيك كبسه الللحم جنااان

هواجس تثاوب وهي لهاللحين متمدده ومتغطيه .. تعودت على الكسل والدلال حتى الارض صارت قاسيه كثير بعد السرير الناعم : كبسه لحم غريبه ابوي شاري لحم وش هالرضى

نور : لاااا ابوي احلمي .. هذا زوجك الثين ..

هواجس استغربت : الثين غريبه وش عنده

نور ضحكت : هههه تصوري جاء قال لامي .. عمتي انا مثتهي كبثه من ايدك ... امممي عمته

هواجس : هههههه مصخره هالرجال .. ماعليك قولي لي رجعوا بيت عمتي من الرياض

نور : لاااا يقولوا بكره او اللي بعده

هواجس: آآآف سخافه عن جد ..

نور : قومي زوجك بره ههههه

هواجس: مع وجهك تتريق وش عليك ..آآآآف يانور غثيث هذا اقوله بجلس اسبوع عند اهلي يرز الفيس

نور تهز راسها بتايد : جد مغثه .. بحماااااس - لا يفوتك ابوك مبسوط معه وبالذات لما قاله سعود عيشوا عندنا

هواجس طلعت عيونها : قال عيشوا عندنا ..

نور: ايوووه ياحليله والله

هواجس ابتسمت نفذ اللي تبغاه : بعدي والله سعودي اوه ثعووودي ههههه

نور : هههههه

هواجس بسرعه وقفت : بتروش وبكشخ وبطلع له خبر يستاهل الملاييين ..

نور : تكفين هوجد ابغى اشوف شكلك معه ...

هواجس حركت حواجبها اكثر من مره : ممنوع

نور : الايام جائيه ...

هواجس دخلت للحمام تتروش ببشقتهم القديمه اللي فيها ذكرياتها الحلوه .. بتنتقل للقصر اليوم دام اهلها معها ..
ناظرت ببدلتها الحمراء وتذكرت حكي فهد انها تعشق بجنون .. تنهد ..(( وانت صادق يافهد اعشقك لابعد حد .. ياترى نمت امس والا مثلي تعذبت لحد ماغمض جفني .. مانسيتك ولا راح انساك .. الله يجمعني فيك مره ثانيه ))

طلعت من الحمام بعد ماصلت وكشخت وجلس مع ابوها وبو ماهر ..

هواجس : حياك الله اسفرت وانورت وهلت واستبشرت

بو ماهر استغرب من رضاها عنه : هلا فيك ثلونك

هواجس: كويسه .. هلا يبه كيفك

بو هواجس والكشره شاقه حلقه : الحمدلله الحمد لله ..

هواجس بهدوء : فقدتك ياسعود بروح معك اليوم

بو هواجس بسرعه : كلنا بنروح اليوم ..

هواجس عامله فيها ماهي بعارفه : كلنا

سعود ابتسم لها ابتسامه باسنانه الصفراء والمسوسه اغلبها .. ابتسامه لها معني : ايوه انا حكيت مع ابوك كلكم تروحوا معنا .. مو انتي تبغي اهلك معك

هواجس ابتسمت من قلب هذا مناها ان اهلها يعيشوا معها : اكيد يااابعد قلبي ياسعودي

بو هواجس ابتسم لها راضي عنها رضى كلي هي الدجاجه اللي تبيض له ذهب ...

بو ماهر : يله نتغداء ونروح للبيت مايحتاج تاخذوا معكم اغراض مافي ثي يثتاهل بث ثيابكم

هواجس انقهرت تحس انه متفضل على اهلها ومن هاللحين بدء يمن عليهم بس غصب عنه بتاخذهم معها : انا بستعجل امي بالغداء – وقفت - العصر بنكون بالبيت ..

طلعت وتركتهم وهي معصبه مايعرف يعمل شي من غير لايخربها بالاخير ..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



مصر - القاهره


ريان صحى من النوم متاخر .. ناظر بساعه جواله .. راحت عليه صلاه الجمعه وصلاه العصر .. : كل هذا نوم ..
ناظر بالغرفه ماكان سامي فيه : اكيد الشيخ طالع مصر ويجلس وين تجي هذي ..
بعد ماخلص صلاه

دق على منى ردت عليه الشغاله " ليته ": وين ماما ..؟

الشغاله : مافي يجي هو هنا في روه بيت ماما ام عبدالله

ريان : اذا جاءت قوليها تدق علي .. وتشغل جوالها لاتقفله فهمتي

الشغاله : يس بابا ..

سكر في وجهها وطلع شاف امه تحكي بالجوال ومندمجه وتضحك ..وشموخ مو فيه .. وقف عند غرفه شموخ يدخل يصحيها والا يتركها على راحتها .. لااا هاللحين كلامها كثير ..
لكن ابغى اتطمن عليها ...
ياريان قسى قلبك عليهه وبلاش هذي الحركات البطاله ...

طنش قلبه وجلس على الكنبه بكسل ينتظر امه تخلص علشان يطلعوا بعد اللي صار امس بالمجمع ..

0000 000 00 000 00000 0000 000 00000 00000 0000

شموخ صحت من النوم على صوت جوالها مانامت الا متاخره كانت تحكي مع فيصل طوال الوقت

ناظر الجوال كان فيصل يدق .. ابتسمت ابتسامه واسعه : متى امداه ينام علشان يصحى ...

تثاوبت بعدين ردت بدلع : آآلو

فيصل ابتسم هذا اللشي السنع اللي يصبح عليه : يامساء النور والورد والفل .. هلا بينك كيفك ..؟

ابتسمت ابتسامه واسعه : كويس وانت بيبي كيفك..؟

فيصل كان مبسوط على الاخير هم بالشاليهات بس مايحس بسحر المكان الا بعد ماسمع صوتها : انا توني صاحي من النوم .. وعلى طول دقيت وحشتيني

شموخ بابتسامتها الحالمه : حتى انا اشتقت لك ..

غيصل : ها وش مشاريعك الليوم

شموخ وقفت تناظر شكلها بالمرايه وشعرها مخربط والبيجامه مبهدله عليها : مادري على ريان الهم ..

فيصل مستغرب : ليه تكريهه كذا

شموخ تتامل جمالها الفاتن بالمرايه : ماعليك منه مايستاهل احكي عنه حتى ...

فيصل ارتاااح مستحيل تفكر بغيره : اكيد توك صاحيه من النوم

شموخ : ايوه ونفسي بحمام دافي ..

فيصل : ههههه تروشي وحاكيني

شموخ : لا ليه احاكيك وانا اتروش

فيصل : لاااا كيف تجي هذي

شموخ : عادي اجلس بالبانيو ولما ببل شعري اسكر وش رايك

فيصل سكت ماتوقع انه بكم الف ريال بيجيب راسها كذا حتى وهي تتروش بتحاكيه وقبل تصرفه : اوكيه .. ههههههه جد مجنونه

شموخ بغرور : ترى انا اذا رضيت على حد ابعد عني ..

فيصل (( ياشين الثقه اللي فيك بس يحق لك والله )) : عارفه شموختي ..

شموخ بدلع : فص فص انا بييينك مو هذي شموختي

فيصل : اوكيه اوكيه لاتضايقي .. الا بسالك ليه تحبي بينك .. من سماك كذا

شموخ سكتت ولمعت عيونها بدموع لكن ماسكتهم .. ريان كان يقول لها بينك هو اللي مسميها .. هو اللي عودها تختار اللون الوردي لانه يقول انه يناسبها بعدها عشقت اللون وصارت تحبه مثل ماكانت تمووت بشي اسمه ريان وكان حياتها كلها ..
كبرت على ايده ومعه .. فرق 6 او 7 سنوات ..
لكنها دايم الصغيره ودلوعته ..
تكره تذكر هالشي .. ويعجبها لها للحين ماتدري ليه ...؟

فيصل استغرب انها سكتت : بينك بينك

شموخ ردت بهدوء : ايوه معك .. كذا من صغري وهم ينادوني بينك ..

فيصل بدون تركيز : اهااا...
ماركز لان طلع يزيد و خالد عنده وهم يغنوا بروقان ويتمايلوا وكل واحد معه وحده . .. حتى بالنهار شاربين مدمنين هذولاء ..

شموخ : فص فص وش هالازعاج عندك ..؟

فيصل بطفش ناظرهم : اسمعي حبيبتي انتي تروشي واذا خلصتي دقي

شموخ بعناد : لااااا انسى

فيصل : من جد مشغول شوي ..

شموخ بعناد اكبر : انا اللي من جد لااا خلاص مو لازم اتروش بس لاتسكر

فيصل (( لاااا من جد نشبه هذا عيب السحور والطبوب )) : اوكيه دقيقه طيب ابدخل داخل بعيد عن القرف ...

شموخ : من ..؟

فيصل : الشباب دقيقه
دخل لداخل معصب من يزيد وخالد .. : ايوه حياتي وش كنا نحكي ...

شموخ بكذب : مادري نسيت ..

كملوا حكيهم اللي مايخلص وكانت شموخ ماتدري عن نفسها .. والله لوتدري تفلت بوجه هذا الفيصل .. وماعطته دقيقه من وقتها ...

ريان دق الباب عليها : شموخ يله تاخرنا

شموخ انتبهت انها ماتروشت ولا جهزت وامها من امس منبهتها : ايوه شويه واجهز ..

ريان بعصبيته : بسررعه

شموخ : مالت عليك وعلى وجهك

فيصل : اكيد ريان

شموخ : ايوه .. فص فص انا بسكر هاللحين واذا وصلنا لسفينه حاكيتك اوكيه ...

فيصل بخيبه امل يبغى يسولف : اوكيه

سكر وطلع عند الشباب

يزيد وش اقولكم عن يزيد ولد بطران فلوسه كثيره تدلل من عمه بوماهر .. لانه ولد اخوه الوحيد والغالي ...
منحرف لابعد حد .. ينات ... خمر ... مخدرات ... حشيش .. ربى ..
والاساااس بكل هذا ان ربي عطااه حلى وجاذبيه وجه برياء وسمح مهما عمل تضن انه برياء ..وماتشك فيه ..
كان يرقص مع وحده من " خوياته بنات الليل " وهو طائير وسكران كل هذا لان عمه متمسك بهذي الهواجس وقاله مستحيل يتركها .. وكنوع من الهروب يشرب
قال بلسان ثقيل والكاس بيده : قلبي يحب هالبنيه .. لاااا لاااا لاااا

خالد كان معه على الخط ويحكي كلام مو مفهوم ..

يزيد : انا ..- ياشر على نفسه – انا يزيد ماقدر اقوله طلقها .. لااا ويبغاني اروح برجولي لهاواقولها تفضي خذي دراعمنا .. مايدري ان عندي سياره هههههه

خالد : بالطراد احسن لك

فيصل ناظرهم يكسرون الخاطر مو دارين عن نفسهم يعني هو لاشرب يصير مثلهم : اقول شباب يله الغداء

يزيد وهو يتمايل وساند ايده على كتف البنت اللي معه : غداء بالليل مانت بصاحي

فيصل : آآيي ليل ياعمي تعال بس كل

يزيد : لاااا انا متفدي بكره مشكور .. واذا باكل باكل الحلوه اللي معي ..

فيصل طفش منهم طوال الوقت سكاره : كيفك ..

يزيد كمل مشواره مع خويته لداخل الشاليه وهو يتوعد ويهدد بهواجس ..


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************



السعوديه - الرياض


بس طلعت سجى كملوا حشهم فيهم ..

احلام : وعع وش لابسه

روابي : الا قولي ماعملوا عرس الحمد لله والشكر ..

خديجه : وانتن صادقات رخصوها

ندى من قهرها من خديجوه قالت : عيب عليكم تحشوا وانتم ببيتهم ..

خديجه عطتها نظره مرعبه : انت وش دخلتس يالبزر ..

ندى كانت بترد بس وعود ناظرتها اسكتي ..

فاطمه : يمكن زوجها مايقدر لان زوجي يقول انه على قد حاله ..

ندى فتحت فمها سجى المغروره زوجها على قد حاله ..

احلام : ههههه شايفه نفسها على ايش دام زوجها اي كلام

دق جوال وعود رساله من ابوها ... قرتها ووقفت : عن اذنكم

طلعت تشوف سجى .. وتقول لها ان ربى صحت من الغيبوبه وبتطلع اليوم

روابي بعد ماطلعت وعود : وين بتروح ماخذه راحتها وعود

ندى ردت عليها باستهزاء : وش فيك نسيتي هذا بيتها ... لان بيت اهل زوجها بيتها ..

سكتوا مقهورين لان وعود هذي البسيطه تناسب عمهم فهد ..بولده رياض االبطران ..

..................


سجى انتظرت ميري وهي ميته من الجوع.. واول ماحطت صحن المكرونه صارت تاكل بسرعه قبل لاحد يشوفها ..لكن الظروف ضدها ..

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



طلعت وعود وشافتها تااكل بسرعه ..
سجى من الفشله ابتسمت وحطت الملعقه ..

وعود ابتسمت لها وجلست معها بالطاوله : كملي اكلك .. عادي انا مجربه ماتقدري تاكلي معه صح .. كذا بدايه الزواج ..

سجى حمدت ربها ان وعود الحبوبه اللي طلعت مو ندى او احد ثاني : هههه .. معك حق

وعود : بزواجي الاول ماكلت اسبوع بس مقضيتها على السلطه والبيبسي

سجى : هههه كيف قدرتي تستحملي

وعود : عادي انا متعوده بسبب ظروفنا ببيت اهلي قبل ماكانت اكل كثير علشان كذا مافرقت معي

سجى هذي اول مره تجلس وتسولف مع وحده من بنات عمها ربى هي اللي كانت تسولف .. حست انها مرتاحه لوعود : انا ماكلت لاني كنت ابكي ..

وعود : تبكين ليه خايفه ها هههههه .. حاله طبيعيه

سجى تذكرت ام تركي ونظرات تركي : مو بس خايفه الا مرعوبه

وعود تضن ان سجى متزوجه او راحت بيت اهل زوجها من اسبوع تقريبا : هههه ماتعودتي لهاللحين اجل اول ليله وش سويتي ..؟

سجى كانت بتقول امس اول ليله بس مسكت لسانه : الله يعين

وعود حست ان سجى متقبلتها وكانت على طبيعتها مو مغروره : اهل زوجك حبوبين

سجى عفست وجهها : ماشفت خواته الا بيوم الزواج او الملكه .. اما امه اعوذ بالله قشرى ..مثل امي
- ندمت على الكلمه الاخيره "مثل امي" وجهها بهت لونه : اقصد مو مثل امي

وعود عارفه زوجه عمها شريره بس ماتوقعت ان سجى تقول عنها كذا : ايوه الام غير بس انتي حاولي تكسبيها

سجى (( انا خليني اكسب ثقة تركي اوتركي نفسه علشان اناظرها )) : ان شاء الله ...

وعود : صحيح كنت بنسى ربى وامي وعمتي بالطريق طلعت ربى ..

سجى طاحت منها الملعقه : طلعت كيف ..؟

وعود ابتسمت : الحمد لله كان انهيار بسيط ..

سجى خافت وقلبها صار يدق بسرعه رهيبه لو شافتها امها .. كيف بتشوف ربى ..

وعود : سجى وش فيك ..؟

سجى غرقه عيونها : مابغى اشوفهم مابغاهم

وعود استغربت : ها ..؟

سجى بتوتر اخذت الجوال اللي عطاها تركي : انا لازم اطلع بروح من هنا ..

وعود : سجى وش فيك ليه ماتبغي تشوفيهم ..؟

سجى ناظرت وعود بتردد تحكي لها والا لا ..؟ بس لازم تقول لاحد لازم تبين موقفها ..: قصه طويله تعالي معي غرفتي اقول لك وانتي شوري علي

وعود ابتسمت مبسوطه سجى تبغاها : اوكيه بس الناس للي هنا ..

سجى : ايوه صح انا ب

قبل لاتزيد حرف واحد كان باب لقصر ينفتح وتدخل ام رياض ومسنده عليها ربى وعلى ام نواف ..

وقفوا سجى وعود ....

وعود مبتسمه : الحمدلله على السلامه ربى

ربى كانت تعبانه لفت وجهها بعيد ماتبغى تشوف احد اكيد هم شمتانين فيها ..

سجى كانت مرتبكه وخايفه لاخر درجه وعود حست فيها ودرت ان الموضوع فيه ان ..

ام نواف : وعود افتحي الاصنصيل لبنت عمك

وعود بسرعه فتحت الاصنصيل ..

ام نواف : انا بطلعها يام رياض انتي روحي لضيوفك

ام رياض ابتسمت لام نواف جد ماتعرف العدو من الصديق الا بالمواقف ..: انزين

وعود : يمه اساعدك تسنديها ..

ربى بتعب قالت : لااا خالتي بس ابغى خالتي ..

وعود سكتت وانتظرتهم لحد ماطلعوا بالاصنصيل ..

ام رياض ناظرت سجى من فوق لتحت ..: انت جئيتي وين تركي هنا

سجى ماعرفت ترد او تقول شي واضح ان تركي قالها لي عن عمروليه اخذها لبيته ..: ايوه

ام رياض : وانتي ليه جئيه ها .. دقي عليه ياخذك بسرعه مابغى اشوف وجهك ..

وعود مشت بسرعه تدخل ماتبغى تدخل فيهم بنت وامها .. ماتحب تكون بمواقف مثل كذا ..

ام رياض بصرامه : وين ياوعود ..؟

وعود منحرجه : بدخل عند الحريم

ام رياض ببرود : لااا روحي لرياض .. برى ينتظر قولي له ..خلاص ربى وصلت وخذي الدواء منه ..

وعود كانت بتحتج بس ام رياض تفرض اوامرها وماتنتظر من احد الرفض : ان شاء الله ...

سجى كانت واقفه وماسكه الجوال بقوه وعيونها مغرقه .. امها تطردها وقدام زوجة اخوها هي مالها دخل بعمر ..

ام رياض بعصبيه : ليه واقفه كذا يله بسرعه احكي معه والا اقولك انا بقوله

سجى بهدوء : لا انا بدق عليه ..

وعود كانت واقفه ماتدري تطلع هاللحين والا لا ..وسجى بنت عمها كسرت خاطرها ..مهما كانت امها زعلانه منها ماتطردها كذا .. اكيد زعلانه لان سجى تزوجت واحد مو من مستواهم ..

ام رياض فصخت عبايتها وعطتها ميري ودخلت للحريم : السلام عليكم ..

اللكل : وعليكم السلام ..
الاصوات اللي من ساعه عاليه واصله لاخر القصر .. والحش والمذمه كلها سكتت .. لان ام رياض لها وجودها بسبب ثروة اهلها واسم ابوها ..

الا خديجه جاءتها صحن من فضه لشماته .. بسجى وربى ...

...... ...... ......... .......

سجى ناظرت بوعود وهي تحاول تتماسك قد ماتقدر ..

وعود : بتحاكيه والا وش بتسوي ..

سجى نزلت عيونها للارض : المشكله قالي لاتحاكيني انا اللي بحاكيك ..

وعود وقفت عند بنت عمها اللي ماسكه دموعها : حاكيه مهما كانت المشاكل او الخلافات بينكم .. انتم باول زواجكم وطبيعي يصير كذا ..حاكيه وتوكلي على الله .. انا بروح لرياض وبتركك تحاكيه لوحدك ..

سجى ناظرتها : انا بطلع لغرفتي اذا رجعتي تعالي فوق ابغاك اوكيه ضروري ياوعود .. قولي لميري وهي توصلك جناحي ..

وعود استغربت من سجى لكن ابتسمت : ان شاء الله ...

طلعت سجى تركض بالدرج تبغى تنزل دموعها بغرفتها الغاليه اللي انطردت منها ومن القصر كله ..

وعود وقفت عند مقلط الحريم واشرت لندى تعالي .. وكان بجنب ندى احلام وفاطمه شافوها وناظروا بفضول ندى وهي تطلع نفسهم يعرفوا وش وراهم ..

ندى : ها ايش فيه ؟..

سحبتها وعود لعند الباب الرئيسي : شكلي حلو ..

ندى ناظرت بوعود من فوق لتحت ..
بتنورتها الجنزاللي تحت الركبه والبلوزه الهاينك السوداء : ايوه ليه

وعود قلبها يدق بسرعه : بروح اشوفه خالتي قالت لي اخذ دواء ربى منه .. يالله منحرجه منه بعد امس

ندى : ليه ياحظي هذا زوجك روحي بس .. والله لاتهبلي فيه قمر .. مع شعرك العذاب ..


وعود ابتسمت من قلب لاختها وهي خايفه : الله يسمع منك ...

طلعت من البوابه الرئيسيه وشافت رياض واقف عند السياره لكن مو لوحده معه متعب ..ناظرت بعيون رياض وقفت ..

متعب لف وجهه بسرعه وصرخ على رياض : رياض استح على وجهك لاتناظر

رياض كان فاهي وهو يشوفها واقفه عند الباب بلبسها الشتوي عكس امس بالفستان .. كل شي حلو عليها ... نسى ان متعب معه ويشوفها .. تذكره لما صرخ عليه
قال معصب : وعود ادخلي وش مطلعك

وعود رجعت بسرعه لداخل هي كانت بتدخل بس عيونها جاءت بعيون رياض وقفت ..

متعب فتح فمه : هالقمر وعود ..آآي يابن اللذين هذي زوجتك صااااروخ

رياض عصب : كل تبن واستح على وجهك .. زوجه اخوك تراها

متعب : مشاء الله ... مشاء الله .. لاالله الا الله وش هالشعر .. – يستفز اخوه - انت عندك كاترين عطنا شوي

رياض عصب من قلب : والله اذا ماكلت تبن اوريك شغلك هاللحين .. لا وعاملي فيه شريف ولفيت بسرعه متى امداك تقزها

متعب : هع هع هع هع هع ماتشوفهم يقولوا عن عيوني عيون
الصقر

رياض طنشه ودخل يشوف وعود وش تبغى كان معصب وناوي عليها ..

بس شافها واقفه تلعب بشعرها ووجهها احمر نسى كل شي بس قال بحده : وش مطلعك بدون عباءيه

وعود قلبها دق بسرعه وحراره جسمها وصلت اعلى الحد الطبيعي رياض مزيون وكشخه وغير كذا صوته رجولي مافيه مجال مقارنه بينه وبين يعقوب ولد امه .. رياض شخصيه ..
قالت بنعومه وهدوء: ماكنت عارفه ان معك احد .. خالتي قالت انت لوحدك ..

رياض كان بيبتسم لان شكلها رهيب وهي تبرر بس قال بجفاء : وش تبين ..؟

وعود توترت اكثر وجمعت شعرها لجهه وحده نست انه امس قالها كذا احلى : ابغى دواء ربى

رياض كان بيقدم كم خطوه عندها يلمس شعرها الحرير الجذاب .. بس تذكر صدها له امس وقف وقال بقهر وعصبيه : ارسلتي وحده من الخدمات ..

وعود انقهرت منه بس كملت بنفس الهدوء : المره الجائيه ..

مشت وتركته مانادها ولا لحقها تركها .. لانه لو وقف معها اكثر مايضمن نفسه .. عليها جاذبيه وشعر يخبل ..
كاترين شقراء وشعرها قصير .. بس وعود شعرها اسود كثيف سواد الليل وطويل ..

ناظرها تطلع الدرج استغرب ماخذه راحتها ببيت اهله .. طلع بعد مانادى الشغاله تاخذ لدواء ..

... ..... ..... ...... ........... . .............

ربى تمددت على السرير وتغطت بتعب .. كانت ام نواف حنونه معها كثير .. احن عليها من امها حسدت بنات عمها على امهم ..

ام نواف غطتها كويس : ارتاحي شوي ..

ربى بتعب وصوت يرتجف : خالتي اجلسي لاترجعوا لشرقيه

ام نواف ابتسمت بحنان : والله ودنا بس شغل عمك .. هو يومين وبالموت اخذهم

ربى هزت راسها بتعب : طيب .. - غطت وجهها بالغطاء - تصبحي على خير ..

ام نواف : وانتي من اهله .. اذا احتجتي لشي انا تحت مع امك قولي لصوفي وهي تناديني

ربى خنقتها العبره : مشكوره خالتي ..

طلعت ام نواف وسكرت الباب .. ربى ناظرت الخاتم اللي بيدها وبكت .. آآخر شي توقعته يتركها كذا الخائين .. صحيح باخر فتره كان جاف معها بس ماتصورته يتركها ..
حست بجرح كبير بنفسها وبكرامتها وبانوثتها .. كان رفضه لها قاسي ..
وماتتمنى لعدوتها تصير بمكانها ... او تجرب احساس الرفض ..

(( وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم ))
كلمات خالتها ام نواف باذنها لهاللحين .. بس هي تحس مافي احد مثل عمر اللي كانت تحبه من قلب ..

تمنت انها مع سجى اوكيه كان هاللحين واستها وخففت عليها .. بس سجى بعيده .. بعيده مره وماتحب تدخل نفسها بحياة احد ..
والعلاقه بينهم ماتسمح لكذا ..

الله يعينك ياربى ((((مافي حدن مرتاح ...كلن معوا هموا ))))

....... ..... ...... ......

ندى المسكينه كانت جالسه بجنب امها ومرتفع ضغطها لابعد حد .. خديجه اللي ماتتسمى عمتها ..جالسه تلمح بالكلام انها ماراح تتركها ترتاح وبتشغلها خدامه عندها ..
وكل ماجاءت بترد سكتتها ايد امها اللي تضغط عليها ..
مو وقت هواش مع خديجوه ..
البيت مو بيتهم .. ولا الوقت والظروف تسمح ...

كان الجو متوتر جد بين الحريم وبالذات ردود ام رياض القويه لخديجه اللي تسكت مقهووووره ..

..... ......... ........ .... ..........

سجى طلعت لغرفتها وبكت لكن دموعها جفت وقفت خلاااص البكي ماصار يفيدها لازم تتعود على الوضع وتنسى سجى القديمه ..

دقت على تركي بنفس ثقيله ..كان مسجل اسمه واسم متعب وبس والا الجهاز فاضي ..

ترن .. تررن .. ترن ..

ثلاث رنات ثقال عليها وعلى نفسها ..


تركي رفع جواله شاف اسمها .. عصب لانه قال لها ماتدق .. ناظر بالرجال اللي حوله وبالضبط متعب اللي بجنبه ورد بجفاء: الو .. خير

سجى اخذت نفس واسترجعت اول مره سمعت صوته على نفس السرير بس كانت الظروف غير : الو تركي

تركي باستهزاء : لا مهند .. اكيد تركي مو هو مسجل كذا .. والا من كثرهم مانتي بعارفه من تركي

طعنه
وراء طعنه
قلبها الصغير مايتحمل
يومين بس صارت معه وكذا تحس بالموت كيف لو اسبوع او شهر اكيد بتنهار مثل ربى ..

تركي لما طولت ترد.. عرف تاثير كلامه عليها وانبسط يبغى يقهرها .. يشوف نظرات متعب خويه وصاحبه وهو منزل راسه لان الرجال شمتانين بابوه : آآآلو اخلصي وش تبين ..؟

سجى بلعت ريقها ودموعها ماجفت مثل ماضنت ارجعت من جديد : ابغى ارجع للبيت ..

تركي بين اسنانه : مو انا قلت لك بالسياره لاتدقي وتقولي يله لحد ماقول

سجى بصوت متقطع وضعيف : ايوه ..عا...رفه ..بس ..م

تركي قاطعها بجفاء : لا عاد تدقي لحد ماقول يله .. وانا معطيك الجوال علشان لادقيت تطلعي مو تدق على فلان وعلان

سكر بوجهها السماعه .. اصلا لو ماكان سكر هي كاانت بتسكر بوجهه ...
يقهر من قلب .. كل كلامه شك وتهديد ..

قامت غلست وجهها كويس من المكياج .. وجلست عند المرايه تحط مكياج ولاخر مرره بغرفتها الغاليه .. خلاااص بتودع كل هذا وبترجع للغرفه المقرفه من جديد ..

ثقلت المكياج كثير علشان مايبان على وجهها البكي .. اكيد تركي بيتركها لليل هنا ..وهو بيجلس مع متعب ..

شغلت موسيقى كانت سنفونيه لبتهوفن .. حزينه مثل حالتها

...بعد فتره ..
اندق الباب قالت بطفش : تفضل ..

دخلت وعود بهدوء : ممكن ادخل ..؟

سجى باهتمام : اكييد ..

وعود ابتسمت وهي تناظر غرفة سجى الحلوه : اووه وش هالجو الرومنسي هههه .. هذا بس حاكيتيه شوي

سجى بضيقه : لاتذكريني واللي يرحم والديك

وعود : ليه

سجى تركت اللي بيده لانها خلصت تقريبا : تعالي نجلس بالكنبات احسن ..


عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل



جلسوا و بدت سجى بالحكي ..: مادري كيف احكي لك .. واخاف اندم بعد كذا

وعود ابتسمت : مابغى اجبرك تقولي وش فيك او وش بينك وبين خالتي موضي ... بس تاكدي ان سرك ببير ومو انا اللي ماسكت عن سر وافضحك

سجى : بقولك وامري لله .. بس حلقتك بالله ياوعود محد يدري ..

وعود : وعد .. والله حتى ندى اختي ماتدري

سجى ابتسمت : اوكيه
حكت لها كل شي حتى عن مشاعرها لعمر وتصرفاتها الغبيه اللي ضيعتها بالاخير وثقتها الغبيه بشموخ .. وكيف انها ندمانه على عمر وتساهلها معه ومع مشاعره ..
كانت تبكي من قلب وهي تحكي لوعود ..
وعود ماتوقغت ان كل هذا اللي حاصل لبيت عمها غرقه عيونها متعاطفه مع سجى .. هي اكثر وحده فاهمه عليها لانها اندفت ورى عواطفها مع يعقوب وضنها ضعف منها وصار يستقلها هو واهله .. تنعاد الحكايه مع سجى لكن المسكينه سجى الماساءه حكايتها ..

وعود مسكت ايدها تهديها : لاتبكي انتي مظلومه .. مو مذنبه .. صحيح غلطتي بشي بسيط لكن مو تحملي نفسك ذنب الباقي ..

سجى بين دموعها : ماني عارفه كيف اتصرف .. شلون اثبت له ان مالي دخل

وعود خذت نفس : سهله اسمعي .. تعلمي الطبخ علشانه هو... نظفي واهتمي ببيتك ..لا تقولي كرامتي ماكرامتي لااا لاتعطي فرصه لاي احد ينتقدك قدامه ..دام الفاس طاح بالراس ..
لاتحاولي تثبتي انك براءيه بالحكي .. لاااا ... بتصرفاتك .. لاتناظريه الا هو لاتسمعي صوته الا هو ..
مهما عمل ابتسمي له لانه هاللحين يضنك تبكي وتنزلي راسك لانك غلطانه.. لا انتي على حق ..
اتكلمي معه بثقه قولي رايك بهدوء .. لاتنفعلي ولا تصارخي ..
انا احس تركي كان بيصدقك وبالذات بعد حركته بالملكه بس انصدم لما شافك مع عمر وماسمعلك ..
اي رجاااال بالعالم بيكون مثل تركي ويمكن اكثر .. بعضهم يضربوا لكن واضح عليه رجال ومايضرب .. لاتنسي انه سعووودي ومن طبقه اجتماعيه متماسكه وملتزمه شوي

سجى ماستوعب حكي وعود ماتتخيل نفسها تعمل اللي قالته لها ..

وعود : لاتناظريني كذا .. انا تطلقت وندمت اني ماحافظت على زوجي لاتضني اني ماحب رياض او ابغى يعقوب .. لا .. بس لازم تجي لحضات الندم وكلمه لو .. لو اني استحملته وصبرت عليه ورضيت فيه لانه اكيد ارحم من غيره ..بس ماتنفع كلمه لو وياليت هاللحين

سجى حست بحكي وعود يحمسه وينشطها ماتدري ليه اعذرت تركي وتفهمت موقفه ..: مشكورررررررره ياوعود مشكوره ..

وعود : هههه العفو انا بالخدمه .. واسمعي قبل لانسى .. لاتبكي قدامه لو وش يصير خلي دموعك غاليه وماتنزل بسرعه ..

سجى بتفكير : خطيره ياوعود هههه الله يعين رياض عليك

وعود : ههههه الكف اللي اخذته خلاني افكر كويس

سجى بحماس وكانها لعبه جديده او شي جديد بحياتها : طيب هو هاللحين سكر بوجهي وش اسوي ..؟

وعود : لااا انتي تصرفي لوحدك مرح اقولك اعتبريه اختبار ..

سجى سكتت تفكر وش تسوي تطنشه وتنتظر لحد مايدق والا تدق لاااا وش تدق بيسكر مره ثانيه بوجهها

وعود قطعت عليها سرحانها : هاللحين قومي لربى هي اختك ومهما حصل انتم لبعض واكيد انها محتاجتلك ..

سجى قوت قلبها وراحت لاختها بس كانت نايمه بسلام
قربت من سريرها تناظرها ..
وقلبها ينزف هي سبب كل هذا ولازم تصلح كل شي ...

وعود نزلت لعند الحريم واول مادخلت فتحت فمها لان ام رياض قالت لها : هلا بوعود هلا بحرمت ولدي تعالي جنبي ..

وعود ناظرتها بعدها ناظرت امها مستغربه .. ندى ماتت ضحك بمكانها ..وعود جلست بتردد ..

ام يعقوب باحتقارقالت بهمس لخديجه : التم المنحوس على خائيب الرجاء

خديجه بصوت مرتفع : الا ياعود استعديتي لعرستس

وعود بهدوء : ايوه بس بيتاجل العرس هاللحين

اللكل ناظرها مستغرب حتى امها وام رياض وندى

وعود كملت حكيها : ايوه الظروف ماتسمح ربى وكذا ..

خديجه : ليكون انتي بعد بتدخلين على رجلتس كم دون عرس ..

ام رياض بتعالي: لا بنعمل لها عرس ماصار مثله بالرياض كلها هذي زوجه اول حفيد لرالي والا نسيتي

&

احلام بهمس لفاطمه : شوووفي هذي وعودوه اللي ماعندها الا فستان واحد تحضر فيه الزواجات وكانت بتحب رجول امي علشان يرجعها يعقوب صارت زوجه اول حفيد لرالي

فاطمه : الرالي والرالي الله والرالي عاد ولا الوليد بن طلال

احلام: شوفيه نديه مع وجهها نافخه ريشها كانها هي العروس

فاطمه : لاااا الله لايقولها وتتزوج نديه احد سنع هي خلقه مصدقه نفسها .. على الاقل وعود حبيبه

احلام : اي حبيبه نسيت بس تتشكى ليعقوب وتتبكبك

فاطمه تنهدت : ايييه ايام راحت وهذا هي خذت اللي يشتري يعقوب وحنا معه

احلام : بروح اتميلح عند متعب يمكن يعطيني وجه

فاطمه : وووع هالعربجي وش لك فيه

قاطعتهم ريوف : اسكتوا فصحتونا

&

ام رياض على جنب قالت لوعود : يعني انتي ورياض اتفقتوا تاجلوا الزواج

وعود ارتبكت : لااا بس انا احس مو حلوه نعمله بهالظروف

ام رياض بتفكير ولدها عنيد وراسه يابس هي اللي مشيه اللكل ماقدرت عليه ونفذ اللي براسه كيف هاللحين : اقول ياوعود انتي حاكي رياض وشوفي وش رايه احسن ..

وعود بانفعال : انا ..

ام رياض ابتسمت وهي تضن ان امس صار بينهم شي : ايوه انتي

وعود : لااا خالتي استحي انتي حاكيه

ام رياض : هههه لاتستحي بس وحاكيه زوجك هو .. حاكيه قبل لاترجعوا لشرقيه

وعود حست انها بلشت نفسها من تفلسفها الزايد واللي ماله داعي

&

ام يعقوب : شوفي بس موضيوه المغروره تحكي وتضحك مع وعود

خديجه : مادري وش براسها هذي عوبه وكل شي يطلعن منها

ام يعقوب مقهوره ضنت ان ام رياض بتحتقر وعود لانها مو بمستواهم لكنها اخذتها بالاحضان وضحك وسوالف ..

&

ندى : هههههه يمه شوفي بنتك شبكت مع ام زوجها

ام نواف من قلب : ياجعل حضها برياض وامه احسن من يعقوب

ندى بغرور ناظرت احلام وفاطمه وريوف وعلى وجهها ابتسامة استهزاء : آميين

سجى دخلت وهي مبتسمه بخوف من امها .. مع انها متاكده ان امها اهم مستحيل تحرجها ...




**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************




شموخ وريان طلعوا ل دريم بارك ملاهي حلو ..بمصر ...

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

ريان دفع 50 جنيه علشان يلعبون

اختار هالمكان بالضبط علشان تنبسط فيه شموخ وترجع مثل قبل مرحه .. وتتغير نفسيتها بعد امس ..

شموخ : خلاص ماما بابا انتم روحوا انا بجلس مع ريان

ريان ناظرها مستغرب وش عندها

ام ريان : كويس يله حنا بنسبقكم لسفينه ..

شموخ بلا مبالاه وهي تناظر الملاهي : اوكيه اوكيه ..

راحوا اهلهم وبقوا ريان وشموخ ..

ريان : ها شموخ وش رايك بهالمكان ..

شموخ بغرور وهي تناظر مناكيرها الفوشي الصارخ بيدها الناعمه : بينك لو سمحت وش شموخ هذي

ريان باستهزاء : بينك وش حابه تلعبي ..

شموخ اخذت كرتها ومشت لاكثر الالعاب تحتاج قلب قوي ..واخطرهم : هذي ..

ريان ناظرها بتامل (( كل هالنعومه وبتلعب هذي )) : اوكيه معك ..

ركب معها لقطار الموت الطويل ..وكانت كارهه نفسها بجنبه

لكن ريان فتح الحديده وسكرها عليها مره ثانيه خاف عليها لان اللعبه خطره ..

شموخ لما قرب منها كثير يسكر لها وهو مميز عن اللكل بثوبه وشماغه وكشخته حست قلبها يدق بسرعه عجيبه وتاثيره عليها قالت بضجر يغطي ارتباكها : آآآف تراني سكرته كويس

ريان ابتسم بعذوبه : لازم اتاكد (( اخاف عليك ))

شموخ سكتت وشغلت نفسها بالغطاء تثبته ..: ...

ريان جلس واخذ نفس ايام زمان لعب وصراخ ..

شموخ صرخت بحماس : يللللللللله

ناظرها ريان مستغرب اليوم متغيره : اذني

شموخ باحتقار : هاللحين يتلعب بشماغك بيطير

ريان تذكر : ايوه نسيت ..

شموخ : افصخه وحطه عندهم بعدين خذه ..

ريان عمل مثل ماقالت وبان شعره القصير الناعم اللي تحرك مع الهواء ..شكله غلط بدون شماغ

شموخ حست اصغر بالعمر واقل جديه وكانه سامي بس ريان شعره اسود مرررره اكثر من سامي ..وبالذات زلفه كان اسود عريض مع لون بشرته البيضاء .... لفت وجهها لان اللعبه بتبدء ..

صرخواا وطلعوا كل اللي بداخلهم ..
كان تفريغ لشحنات والقهر والكبت .. صرخوا وضحكوا ..

بعد مايطلعوا ريان كان يضحك مايتمنى يشوف شكله وهو يصرخ : ههههه

شموخ عدلت غطاها لانه طاح وشعرها تناثر على كتفها .. وماضحكت بعد ماطلعت ضاع طعم الوناسه لان ريان شاركها فيه قالت بصوت مبحوح من الصراخ : حلقي عطشانه

ريان تضايق لحد هاللحين مانبسطت : تعالي هناك في سلاش ..

شموخ : اوكيه ...

ولعبوا لحد المغرب وبعدها ...

بالليل كانوا بسفينه نايل سيتي

كانت سفينه حلوه وبالذات بالليل

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

ريان جلس بمكان بعيد عنهم بكرسي لوحده وبايده سيجارة ويحس الكون من حوله ضيق كان مخنوق ..
لف لجهتهم شاف شموخ تصور بالكاميرا وهي ساكته .. ماكانت كذا ايام مروج كانت تضحك بصوت عالي والمرح ماليها وكانت تجي لعنده تسولف معه كثير بس بعد اللي صار كرهته وكرهة الناس من حولها (( اسف ياحياتي – غرقة عيونه – اسف نفسي اضمك وارجعك مثل قبل وارجعلك روحك الثانيه مروج ))

يعشقها كل شي فيه يصرخ يبغاها .. وهي بعيده ابعد له من نجوم السماء

رمى سيجارته ومشاه قلبه وقف بجنبها من غير لايناظرها ..
شموخ مثل العاده تجاهلت وجوده بكره ..

ريان بصوت مبحوح : الجو حلو

شموخ رفعت شنطتها : بليز ريان الهم مالي خلقك

ريان ناظر للجهه الثانيه ويحس ان في يد تعصر قلبه صوتها يكرهه يكره وجوده : ماشتقتي لمروج

شموخ سمعت اسم مروج على لسانه حست بكره الالارض كله له : لاااا وتسال بعد جد وقاحه ماقد شفتها ..

اخذت شنطتها ومشت بعيد عنه سمع صوت كعبها وهي تروح ..
غمض عيونه بقوه وهمس لنفسه : والله احبك ..ولاعلمك تحبيني ..

تنهد بقوه وراح لطاولة امه وابوه داخل مطعم
استوديو مصر للمشويات

عفواً لايمكن عرض الرابط إلا بعد التسجيل

شافها جالسه تسولف مع امه بسطحيه وسذاجه تخفي جرح كبير بداخلها هو سببه ..

جلس وهو يحاول يتناسى وجودها ويسولف مع ابوه لكن مع الاسف كانت عيونه تسرق نظرات عندها ..

اشتغل بالمطعم مووسيقى شعبيه لرقص شرقي .. وطلعت فجاءه رقاصه لابسه ملابس فاصخه وترقص بكرشها المقزز ..

شموخ بس شافتها ماقدرت : هههههههه

التفت لضحكتها العاليه وحس ان الدنيا تضحك له وهو يشوف ابتسامته والكرستاه تلمع باسنانها اللولو ..

بو ريان : ايش هذي الصخره حنا بمرقص ..

ام ريان ماسكه ضحكتها : جد وقاحه

بو ريان : يله مشينا

ريان ببرود : والعشاء

بو ريان : اكيد مبسوط على المصخره يله قدامي للفندق

ريان بهدوء : يبه وين على الفندق وحنا بوسط النيل ..

بو ريان كان معصب وشموخ تضحك وبالذات عيون الرجال على الرقاصه باعجاب ..

ريان كتمت ضحكته لان ابوه مقهور ...


**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************


هواجس دخلت لقصرها اللي بتسكن فيه مع بو ماهر جاءت له من قبل لكن عند البوابه لما ستقبلها المغرور وقال عنها خاله ..

دخلوا اهلها معها وكلهم فاتحين فمهم من جمال القصر ...

مكان متوقعوا يوم من الايام يشوفوه حتى

بو هواجس : يابو ماهر مشكور وماقصرت ..

هواجس : وين الشنط ..؟

سعود : فوق تعالي ابغاك خذوا راحتكم البيت بيتكم

هواجس غمزت لنور وهي مبسوطه بالقصر هذا بيتها يجنن : اوكيه

طلعوا فوق نور وامها وملاك يناظروا مبهورين

بو هواجس: شوفوووا ياعيال الفقر هذا تفكيري وخططي

ام هواجس : ماقول الا حسبي عليك ضيعت البنت علشان هالقصر

بو هواجس عصب : عطيتك وجه بزيااده ..كلي تبن انت وجه رزه

ملاك : واااااو حلو حنا هنا

بو هواجس : ايوه وعندك سواق يوديك للملاهي متى ماتبغي


ام هواجس: لاتخرب بنتي اتركها ..

نور: آآف وين غرفنا ..

بو هواجس: قولي جناحاتكم خلااااص يانور ودعنا الفقر ..

نور ابتسمت من قلب : وناسه ..

طلعت لهم وحده ضعيفه ولبسها لبس شغالات ومعها اربع خدامات قالت بلهجه مصريه : اهلا وسهلا تفدلوا ياقماعه .. انا فردوس ..مدبرة المنزل ودلولي الخدم ليكوا .. وباي الخدم بالاصر

ام هواجس ماعجبها بس سكتت

بو هواجس : اهااا انتي حلو حلو وناسه يانور وناسه

نور استغربت من ابوها صاير حبوب .. كل هذا علشان الفلوس : ايوه ههههه

طلعوا كل واحد لجناحه وتنتظرهم حياه جديده بداخل هالقصر ...



**********************
عشاق من احفاد الشيطان ... روايه رومنسيه ... خياليه
**************************

 
 

 

عرض البوم صور شمس السديري  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
شمس السديري, عشاق من أحفاد الشيطان, قصص من وحي الاعضاء
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتملة (بدون ردود)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


LinkBacks (?)
LinkBack to this Thread: http://www.liilas.com/vb3/t114845.html
أرسلت بواسطة For Type التاريخ
ط±ظˆط§ظٹط© ظ…ط¬ط¨ظˆط±ط© ظپظٹظƒ ظˆط­ط¨ظٹطھظƒ ظƒط§ظ…ظ„ط© ط¨ط¯ظˆظ† ط±ط¯ظˆط¯ This thread Refback 10-09-14 01:02 AM
عشاق من أحفاد الشيطان - القصص المكتملة (بدون ردود) This thread Refback 08-09-14 01:50 AM
ط­ط±ظƒطھظٹ ظ…ط¹ ط²ظˆط¬ظٹ This thread Refback 05-09-14 04:35 PM
ظƒظ†ط¯ط© ط¹ظ„ظˆط´ ظ…ط³ظ„ظ…ط© ط§ظ… ظ…ط³ظٹط­ظٹط© This thread Refback 25-08-14 06:02 AM
ظ…ط§ظپظٹ ط§ط¹ظٹط´ ط§ظ„ط§ ظ…ط¹ظƒ ط¨ط¯ظˆظ† ظ…ظˆط³ظٹظ‚ظ‰ This thread Refback 11-08-14 10:39 PM
ط§ط¨ط±ط§ط¬ ط§ط¹ط±ظپ ظ…ط§طھط­ط¶ط± ظ„ظƒ ط³ظ†ظ‡ This thread Refback 06-08-14 10:00 AM
ط§ظ†ظ‡ط§ ط­ط§ظ„ط§طھ ط±ظٹط§ظ† ظƒط§ظ†طھ This thread Refback 05-08-14 03:43 AM


الساعة الآن 06:22 AM.


حواء

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية