للاعلان لدينا اضغط هنا


العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية

القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله

طال صبري.... متى تحبني؟؟؟ الكاتبة كراميل

بسم الله الرحمن الرحيم طال صبري.... متى تحبني؟؟؟ للكاتبة كراميل الجزء الأول الشخصيات الرئيسية: محمد: عمره22 سنة ،شخصية قوية، ودايما يتطنز ، يشتغل ويه

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 27-03-09, 06:15 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 13,952
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالق
نقاط التقييم: 3403
شكراً: 5,758
تم شكره 5,260 مرة في 2,116 مشاركة

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
Talking طال صبري.... متى تحبني؟؟؟ الكاتبة كراميل

 

بسم الله الرحمن الرحيم

طال صبري.... متى تحبني؟؟؟


للكاتبة كراميل


الجزء الأول

الشخصيات الرئيسية:
محمد: عمره22 سنة ،شخصية قوية، ودايما يتطنز ، يشتغل ويه ابوه في الشركة ويدرس محاسبة.
فاطمة: اخت محمد وعمرها 20 سنة ، تعصب في اغلب المواقف لكن مع ذلك حبوبة و حلوه وتدرس ادارة اعمال.
هناء: رفيجة فاطمة وعمرها 20سنة، وتحب الضحك وايد ودايما مرحة وتدرس مثل فاطمة إدارة اعمال.
علي: اخو هناء ورفيج محمد وعمره 22 سنة،واثق من نفسه والي في باله لازم يسويه،واهو مثل محمد يدرس محاسبة،ويشتغل ويه ابوه في الشركة.
حسن: ولد خالة محمد و فاطمة، عمره 21 سنة، اهو لزقة وحشور لكن ظريف ،ويدرس ماركتينق.
صفاء:عمرها 20 سنة وايد مغرورة ودلوعة وجايفه روحها، وتدرس إدارة اعمال.
ريم: رفيجة صفاء وعمرها20 سنة ، رزينة، و تدرس إدارة أعمال.
خالد: رفيج علي وعمره 22 سنة،جاد ورزين، ويدرس محاسبة.


عايلة بو محمد(ناصر) إلي يشتغل شغله محترمه يعني مستواهم الإجتماعي اوكي واهو صاحب شركة مقاولات وعنده اربع عيال بنتين و ولدين، اكبرهم اسمه محمد ، وعقبه اخته فاطمة، وبعدين ساره وعمرها 15 سنة واهي في ثالث اعدادي ، وآخر العنقود محمود وعمره 11سنة في الصف السادس، والأم اسمها نادية، اما بيتهم فهو وايد كشخة و على مستوى وعندهم خدم وطباخ وسواق.

العايلة الثانية : عايلة بو يوسف(سلمان) ونفس الشي مستواهم الإجتماعي اوكي وعنده شركة مقاولات ينافس فيها بو محمد ، وزوجته اسمها نورة ودايما عداوة مع ام محمد في كل شي يغارون من بعض هههههه، وعندهم اربع عيال اكبر واحد اسمه يوسف وعمره 25 سنة ويدرس بره ومسافر من ثلاث سنوات ،وبعدين علي رفيج محمد معاه بالجامعه،وعقب اخته هناء رفيجة فاطمة اخت محمد ، وآخر شي الأخت الصغيره مريم وعمرها 14 سنة اصغر من سارة بسنة.

محمد وعلي ربع من يوم اهم صغار ونفس الشي فاطمة وهناء وفوق كل هذا جيران لكن بومحمد و بوعلي ما يشتهون بعض لأن كل واحد ينافس الثاني وأم محمد وأم يوسف يغارون من بعض وكل وحده مسويه روحها أحلى من الثانية ههههههه، اهم صح اغلب الوقت هواش بس قلبهم طيب وبسرعة يتصافون وصيرون سمنه على عسل ههههههه .




الساعة كانت 4 العصر، وفاطمة منسدحة على السرير تفكر وطالع الدريشة، شلون من يوم اهي صغيرة تحلم توصل لهالمرحلة بالجامعة وكانت امنيتها انها تدرس بره وعقب ما نجحت بتفوق واخيرا بيتحقق الحلم ، انصدمت برد اهلها، ما خلوها تسافر، كانوا يخافون عليها ويومها قعدت اتصيح وسوت اضراب عن الأكل، لكن كانت فاطمة طموحة وما خلت اليأس يتسرب لنفسها وقالت ماعليه ما خلوني اسافر، بدرس اهني فالبحرين وبحاول انسى السالفة، والحين اهي من درست بالجامعة مرت عليها سنتين وتقول في خاطرها صح انه ما درست بره بس الحين بين اهلي و ربعي احسن من الغربة و الحمد الله اني متفوقة في دراستي ومو مقصرة بالشي .
اعتدلت فاطمة وقعدت على طرف فراشها...
واخذت تكلم روحها: اف ملل شاسوي الحين، من ييت من الجامعة وانه احاول ارقد مب قادرة، امممم خلني افتح الماسنجر اقضي وقت ويه ربعي.

فتحت فاطمة الماسنجر، محد كان اون لاين ، وقعدت تتحلطم : بعد محد اون لاين يعني شاسوي ملل حده . قامت تتمشى بغرفتها ودور واطل من الدريشة، وعقب خمس دقايق سمعت صوت الماسنجر، سيده دارت وجافت انه احد دخل اون لاين ركضت للكمبيوتر علشان اجوف من إلي دخل اون لاين وطلع "عاشق الظلام " وهذا اسم مستعار اسمه الحقيقي ما قاله لها و لا اهي قالت له اسمها الحقيقي كانت امسميه روحها "دمعة الأحزان" واهي متعرفه عليه من الجات من 6 أشهر، وكانت بعض الأوقات تلاقيه اون لاين وتكلمه ،وبسرعة دخلت عليه تكلمه.

دمعة الأحزان:هااااي
عاشق الظلام:هلا وغلا
دمعة الأحزان:شخبارك؟؟
عاشق الظلام:انه بخير شخبارج انتي؟؟
دمعة الأحزان:الحمد الله تماااام
عاشق الظلام:دوووووووم يا رب
دمعة الأحزان:تسلم
عاشق الظلام:الله يسلمج
دمعة الأحزان:ها شمسوي في هالدنيا؟
عاشق الظلام:والله ملل تعرفين الحالة
دمعة الأحزان:أي والله انه متملله حدي
عاشق الظلام:انه بعد، انتي ما عندج شي اتسوينه اليوم برنامج ولا شي؟
دمعة الأحزان:لا ما عندي شي متملله لو كان عندي شي ما دخلت الحين اون لاين
عاشق الظلام:اها
دمعة الأحزان:وانت عندك شي؟
عاشق الظلام:انه لا بس يمكن اطلع ويه الربع نفتر بالسيارة
دمعة الأحزان:اكيد طالعين تغازلون بنات هههههههههههه
عاشق الظلام:هههههههههههه لا و الله انه ما عندي هالسوالف يمكن ربعي أي لكن انه بعديني عنها.
دمعة الأحزان:ليش ؟
عاشق الظلام:بس انه ما احب اضايق بنات الناس خلهم في حالهم احسن
دمعة الأحزان:أي احسن لك و لهم زين ما تسوي

تموا فتره جذي ساكتين محد يتكلم إلا يرن تلفون فاطمة، ردت فاطمة على التلفون كانت رفيجتها هناء متصلة
فاطمة:هلا والله هناءوو
هناء:هلا فيج ها شخبارج ؟؟ شمسوية؟؟شلونج؟؟
فاطمة : بل اشفيج اشصاير هناءوو ام لسان تسأل عني، من وين طالعة الشمس اليوم؟توني معاج بالجامعة
هناء:ما فيها شي عادي انتي رفيجتي وحبيت اسأل عنج ولهت عليج
فاطمة : هههههههههه اشك انه وراج شي يلا شالسالفة؟
هناء:هههههههه انتي كل اطلعين وراي سوالف، يبه مافي شي بس متمللة قلت خلني اتصل بفطووم اسولف معاج، انتي شسوين الحين.
فاطمة : ولا شي بس قاعدة على الماسنجر متملله.
هناء:اها وانه شاسوي قاعده بروحي
فاطمة : ما ادري عنج، أي بسألج حليتي واجب الأكاونت إلي قالت لنه عنه الدكتوره أم كشة؟؟
هناء:ههههههه إنتي تعرفيني انه ما احل شي كل كوبي تبين الحل؟
فاطمة : أي، عيل الحين بايي بيتكم علشان انقله من عليج اوكي؟
هناء:أوكي يلا تعالي انه انطرج.
فاطمة : باااااي
هناء:بااااااااي

توها بتقوم فاطمة إلا انتبهت لصوت الماسنجر، كان عاشق الظلام يكلمها و اهي نسته...
عاشق الظلام:الووووووووو وينج ،وين رحتي ؟؟
دمعة الأحزان:سوري بس كنت اكلم رفيجتي بالتلفون
عاشق الظلام:لا عادي، بس قلت يمكن ما تبين تكلميني، يعني مشغوله الحين؟؟
دمعة الأحزان:اي بروح لرفيجتي انشاالله بكلمك وقت ثاني
عاشق الظلام:أوكي
دمعة الأحزان:باااااااااي
عاشق الظلام:باااااااااااي

بسرعة بندت فاطمة الكمبيوتر وقامت اطالع ثيابها وتقول: الحين شالبس؟؟ ما بغيت احصل فرصة علشان اروح بيتهم علشان..........آخ قلبي ما أقدر من اتذكره، امممممم بلبس تنورتي الجينز وهذي الفانيلة الوردية وشيلتي أم الورد.

تابعوا معاي شنو بصير في الجزء الثاني........


 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس

قديم 27-03-09, 06:19 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 13,952
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالق
نقاط التقييم: 3403
شكراً: 5,758
تم شكره 5,260 مرة في 2,116 مشاركة

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثاني


بسرعة بندت فاطمة الكمبيوتر وقامت اطالع ثيابها وتقول: الحين شالبس؟؟ ما بغيت احصل فرصة علشان اروح بيتهم علشان..........آخ قلبي ما أقدر من اتذكره، امممممم بلبس تنورتي الجينز وهذي الفانيلة الوردية وشيلتي أم الورد.


بعد شوي نزلت فاطمة من غرفتها فوق إلا اجوف امها في ويها وتسألها: وين رايحة فطوووم؟؟
فاطمة:بعد وين بيت رفيجتي هناءوو
ام محمد:انه مب قايلة لج لا تروحين لهم مرة ثانية
فاطمة:اوه يمه ما خلصنا من هالسالفة عن إذنج

راحت فاطمة تركض لبيت جيرانهم بيت هناء، وسيده دخلت بدون ما ترن الجرس ولا شي إلا اجوف في ويها أم يوسف إلا تقولها:إنتي ما تستأذنين لين ادخلين بيوت الأوادم؟؟
فاطمة:و الله عادي انه كل ايي اهني و هناء تدري اني بايي ، انتي بس تبين تسوين هوشه ادري، وطلعيني انه الغلطانه صح؟
أم يوسف:ما ادري شقول عنج والله، بس شكله اهلج ما علموج شلون تردين على إلي اكبر منج.
فاطمة:عن الغلط لو سمحتي و انه آسفه اذا ضايفتج بشي، وهالمرة انشاالله بستأذن وبرن الجرس قبل لا أدخل.

علي سمع لصراخ ونزل بسرعة إلا يقول:اشصاير صراخ عندكم؟؟
فاطمة من جافته ما عرفت تتكلم وقامت تقول: لا لا لا ما ما في شي
وصار ويه فاطمة احمر من الفشيلة مو عارفة تتكلم وتوها ام يوسف اتصارخ عليها يعني شنو بقول عنها علي الحين وتمنت ذيك الحزه انه الأرض تنشق و تبلعها...
قام علي يضحك عليها وقال:عيل هالصراخ على شنو؟؟
أم يوسف: ما تدري فيها بعد كل تدخل بدون استأذان.
علي: عادي يمه، هذيلا ييرانه و اهي تدخل بأي وقت ليش معصبة جذي، ليش توج تدرين انها ادش بأي وقت، فاطمة ما عليج منها تفضلي دخلي.
فاطمة ما عرفت شتقول ، ابتسمت و نزلت راسها الأرض.
أم يوسف:اوه كيفكم مالي خلق سوالفكم.
ونفس الشي سمعت هناء لصراخ ويت تركض قالت: فطوووم انه انطرج من زمان ليش ما ييتي لي غرفتي؟
فاطمة: بعد ما تدرين امج وسوالفها ما خلتني ادخل
هناء: يمه شهالحجي ما تخلين فطوم تدخل بس لأنج متهاوشه مع امها اليوم الصبح، يلا فطووم تعالي ماعليج.
وسحبت هناء فاطمة لغرفتها وصكت الباب، إلا تقول فاطمة: فشلتني امج جدام اخوج علي.
هناء: هههههههه ادري مو يايه حق الواجب.
قامت فاطمة ودزت هناء على السرير ويودت رقبتها يا زعم بتخنقها وقالت: اذا ما سكتي عني بزنطج.
هناء سوت روحها خايفه إلا تقول واهي تصارخ:يمه تعالي لحقيني اكا فاطمة بتخنقني ، لحقيني تعالي طرديها.
وبعدين قاموا يضحكون ثنتينهم، إلا تدخل أم يوسف عليهم وتقول: اشصاير ليش اتصارخين هناء؟؟
هناء طالعت فاطمة مستغربة وقامت تضحك وقالت لأمها واهي تصك الباب: لايمه ما في شي بس نمزح مع بعض ، طالعتهم أم يوسف مستغربة وطلعت من الغرفة و اهي شاكة في السالفة.


بعدين عقب ما نقلت فاطمة الواجب قالت لهناء:الحين شنسوي ملل ما عندج شي اليوم ؟؟
هناء: الحين ما عندي شي بس في الليل بروح بيت خالتي سعاد.
فاطمة: انزين شنسوي الحين؟
هناء:شرايج نطالع الفلم إلي شريته امس يقولون وايد حلو للحين ما طالعته
فاطمة:اوووه مالي خلق افلام الحين
هناء:عيل شنو تبين اكيد في بالج شي يلا قولي
فاطمة: لا مو في بالي شي،امممممم اشرايج نروح مجمع السيف؟؟
هناء:قولي جذي من البداية، تلفين و دورين ليش؟
فاطمة:يلا عاد عن الدلع تبين اتروحين و لا شنو؟؟
هناء:أي اكيد ابي اروح
فاطمة:انزين من بودينا؟
هناء:بعد من يا سايق بيتنا او سايق بيتكم
فاطمة:متأكده سايق بيتكم اهني؟
هناء:أي ليش؟
فاطمة:لا بس جذي، انزين روحي تأكدي
هناء:اهني ليش شالسالفة؟
فاطمة:لا ولا شي
هناء:اوكي بروح اجوفه وبرجع يمكن اعرف شالسالفة
راحت هناء تتأكد ورجعت إلا تقول لفاطمة:فاطمة اشدراج ان السايق مو اهني؟
فاطمة:صج مو اهني؟
هناء:اي و تسوين روحج ما تدرين، راح السايق يوصل امي الصالون
فاطمة:احسن
هناء:ليش احسن؟
فاطمة:لا و لاشي
هناء:اكيد انتي عندج سالفة في شي في بالج يلا قولي
فاطمة:قلت لج ما في شي
هناء:على العموم عيل الحين بوصلنا سايقكم ،والله لو عدنا ليسن ما احتجنا سايق و لا شي انجان نطلع و ندخل على كيفنا
فاطمة:اي و الله بعد شنسوي مو راضين خلونا ندرب يخافون علينا ،وكل رفيجاتنا خذوا الليسن إلا احنا
هناء:انزين يلا روحي قولي لسايقكم يجهز روحه
فاطمة:سايقنا لا، اي اي اصلا بوصل اختي لبيت رفيجتها وبودي امي السوق و الصالون وما ادري وين يعني كلش كلش مشغول ما يقدر يوصلنا
هناء:اوهوو عيل من بوصلنا؟
ردت فاطمة بسرعة: اخوج علي
طالعتها هناء مستغربة وقامت تضحك وقالت: الحين عرفت شالسالفة ، اي هذا إلي تبينه من البداية قولي جذي واكيد السايق مالكم مب مشغول ولا شي صح؟
فاطمة:اوهو انتي اشفيج اليوم حاطه علي، كل ما اقول شي تطنزتي علي بس خلاص هونت ما ابي اروح
هناء:افا ليش تقولين جذي امزح معاج الحين بروح اقول لأخوي بس لحظه
فاطمة: لا لا تروحين و لاشي ما ابي اروح خلاص
هناء: وتسوي روحها زعلانه بعد يلا بروح اقوله جهزي روحج و اذا ما تبين تروحين كيفج انه بروح وانتي الخسرانه

وراحت هناء تقول لأخوها ، وفاطمة كانت مستانسة وايد اخيرا بوصلهم علي، وقامت تعدل روحها جدام المنظره وتحط في هالمكياج وترش في هالعطر ما خلت شي ما حطته في روحها ، اما هناء يوم رجعت قالت لها و اهي تضحك: توقعت انج بتيين وياي مستحيل تفوتين هالفرصة، وبسج عاد صرتي كأنج مهرج من هالمكياج ترى اخوي بهون اذا جاف مهرج بيركب ويانا بالسيارة ولا بوصلنا هذا اذا تبينه يوصلنا المجمع
قالت فاطمة بسرعة : صج اخوج ما يبي مكياج وايد بروح اغسله لأني ابي اروح المجمع و ما بغينا نحصل احد يوصلنا
قعدت هناء تضحك على فاطمة و اهي اطالعها تغسل ويها عن المكياج ، وبعد ما غسلت فاطمة ويها قالت لهناء: ها شرايج جذي زين؟؟
ضحكت هناء وقالت:اي جذي زين يلا بسرعه ترى اخوي ما بينطرنا وايد
فاطمة:شفيج اليوم كله اضحكين علي، و انتي ما بتحطين لج مكياج انه بحط لي خفيف؟؟
هناء:امبله باحط لي، بس يلا انتي ما تيوزين لازم تحطين حتى لو خفيف؟
فاطمة:ما عليج مني ، يلا ترى اخوج ما بينطرنا وايد
وقعدوا يضحكون على بعض.........

تابعو معاي شنو بصير في الجزء الثالث احداث وايد مهمة........

الجزء الثالث


بعدين ركبت هناء وفاطمة السيارة حق يوصلهم علي ، واهو طالع من البيت إلا هناء اجوف سايق بيت فاطمة واقف عند باب بيتهم،قالت لفاطمة:إي و الله صج سايق بيتكم مشغول ما يقدر يحك شعر راسه ها؟؟
طالعتها فاطمة بنظرة حق تسكت هناء، بس هناء ضحكت وقالت: عادي شفيج امزح معاج و ادري ترى كل شي في بالج ههههههه.
فاطمة: اوهو والله مو حاله وياج اليوم كل اضحكين علي، فيني شي اليوم؟؟
علي:على شنو اضحكين هناء ضحكينا معاج؟
فاطمة:ها جفتي هناءوو بعد تبين تفشليني جدام اخوج مرة ثانية مو كفاية امج من شوي؟
وبدل ما تسكت هناء زادت في الضحك و لا سكتت ، قامت فاطمة و ضربته ضربة خفيفة وقالت: سكتي عاد بس لا ينبط بطنج ههههههه
وتموا ثنتينهم يضحكون و علي مستغرب ، وكل ما يسألهم شسالفة و لا وحده فيهم عاطته ويه كل طايحين تطنز على بعض ، و اهو مثل الأطرش بالزفة.

عقب نص ساعة وصلوا السيف مول ،سألت فاطمة علي:ما بتنزل معانا؟؟
علي:لا و الله مشغول،إذا خلصتوا اتصلوا فيني مو انه الحين صرت السايق مالكم.
هناء:ما عليك منها.
ودارت لفاطمة تكمل:يلا انتي ما عليج امشي دخلي و لا بتمين واقفة هني؟؟
فاطمة: كل اتحبين تفشليني لكن انشاالله اردها لج.
قام علي يضحك على كلام فاطمة، استحت فاطمة ونزلت راسها وسيده مشت عنه واهي تقول في خاطرها: ياربي اشهالفشله كل ما اكلحلها عميتها.



دخلت هناء و فاطمة المول، وقعدوا يدورون ويشترون أغراض و ثياب و أي شي يعجبهم ،وأغلب الأوقات ياخذون مثل بعض،عقب ساعة قالت فاطمة:اشرايج نطالع لنا فلم حلو؟؟
هناء مستغربة:ها شصاير توج تقولين في البيت مالج خلق افلام، شلي غير رايج؟؟
فاطمة:بس... الحين صار لي خلق افلام كيفي بروح اطالع آخر الأفلام وخلج تولين.
وسيده مشت بدون ما تنتظر هناء
هناء:لحظة من قال ما بطالع فلم عاد انتظريني
وراحت هناء و فاطمة يطالعون لفلام ويختارون واحد منهم علشان يجوفونه،إلا فاطمة تقول لهناء بالعدال:هناء جوفي مو هذي صفاءوو المغرورة وياها ريم؟؟
هناء: اي امبله هذا اهمه
فاطمة: انه ما اشتهي صفاء جايفه روحها وايد
وبس كملت هالحجي إلا صفاء و ريم ملتفتين لهم،وعاد لوجوفون صفاء ما خلت مكياج ما حطته في ويها ولا إكسسوار ما لبسته،وثيابها القصيرة و الفانيلة إلي لابستها بدون أكمام،ولا عاد تسريحة الشعر مكشكش كله حق تلفت الإنتباه ويازعم كشخة وستايل على آخر موضة، واهي وايد ادلع في صوتها و حجيها،وبس جافت فاطمة و هناء سيده راحت لهم وقالت: هاي يالحلوين
طالعوها فاطمة وهناء باشمئزاز وردوا عليها: هاي
هناء كانت منقهرة حدها على صفاء إلا تقول لفاطمة بالعدال:صبري جوفيني شبسوي بسوي مثلها وبتدلع
ريم: سلام
فاطمة وهناء: عليكم السلام
صفاء تدلع:How are you??
هناء بدلع زياده وصوتها مسويته وايد ناعم ورقيق:Fine thank you ,what about you??
صفاء مستغربةohmy.gifh my dear،من متى قمتي تتكلمين English؟؟
هناء انقهرت كلش وقالت واهي ما سكة اعصابها:كيفي و الله بتكلم انقليزي بأي وقت يعجبني، ليش احنا ما نعرف، انتي مب احسن منا
ضحكت صفاء بدلع و قالت:اوه sorry مو قصدي بس مستغربة اول مرة اجوفج تتكلمين انقليزي
هناء بعصبية:و الله عاد مب شغلج انه حره وكيفي ومن اليوم ورايح بتكلم انقليزي و بسوي إلي يعجبني زين اوكي؟؟
طالعتها صفاء باستغراب وقالت بدلع:اوه sorry على راحتج حبيبتي سوي إلي يعجبج ما بقول لج شي....اوكي حبيبتي؟؟
طالعتها هناء بعصبية و لا ردت عليها،قالت فاطمة بسرعة:بسكم عاد هواش خلاص مو جدام الناس.
ريم:انزين انتوا ليش يايين اهني؟؟
فاطمة: بس نتسوق والحين بنجوف فلم...وانتوا؟؟
ريم: احنا بعد يايين اهني نشتري شوية اغراض وقالنا بنطالع فلم،شرايكم نختار فلم ونطالعه مع بعض؟؟
فاطمة:اوكي،شرايج هناء؟؟
هناء:اوكي يلا

عقب ما اختاروا لهم فلم قعدوا في القاعة ينتظرون لين يبتدي،إلا تسأل ريم فاطمة:اقول فطوووم،شخبار ولد خالتج حسن، من اتذكره في عيد ميلادج اقعد اضحك كان وايد خفيف دم.
فاطمة:اهوه زين ما فيه شي,انتي ليش تسألين عنه؟؟
ريم مرتبكة:ها.... لا ما في شي بس جذي اسأل اقول يعني خفيف دم ويضحك
فاطمة :اها
ريم: ما بروح حفلة عيد ميلاد رفيجتنا أماني و اخوها التوأم وليد؟؟
فاطمة: ما أدري ،وليش اروح؟؟
ريم: مو حسن رفيج وليد المفروض يعزمه، و أماني عزمتنا وقالت لنا عزموا إلي تبون، ما عزمتكم؟
فاطمة: لا ما عزمتنا.
ريم: صج ما عزمتكم؟؟ اهي بتسوي عيد ميلادها ويه اخوها يوم لربعا لسبوع الياي
صفاء: احنا اليوم الصبح بالجامعة قالت لنا تعالوا و عزموا إلي تبون، اصلا شكلها ما تبيكم، احسن فكه منكم مانبيكم، بنستانس عنكم في الحفلة وانتوا خلكم .
انقهرت هناء من كلامها ويودت اعصابها و قالت:عادي مب لازم تعزمنا شنو بصير يعني لين ما رحنا ما فيها شي.
صفاء: شفيج هناء عصبتي، امزح معاكم، بالعكس احنا ما بستانس إلا لين ييتوا الحفلة، بس صراحة شكلها ما بتعزمكم
ريم:لا..يمكن بعدها ما تعزم احد، احنا يوم جافتنا قالت لنا ولو جافتكم اكيد بتقول لكم ، او يمكن بتتصل فيكم وبتعزمكم وبتقول لكم بعد عزموا إلي تبون...... انه بصراحة ما بعزم احد
صفاء: انتي كل جذي و الله انه ما علي من احد باعزم إلي ابي كأنه عيد ميلادي خلهم يستانسون funny ههههه
وكلهم سكتوا عقب ما ضحكت صفاء لأن الفلم ابتدى.........


الجزء الرابع فيه تطورات وايد مهمة تابعوها.........

الجزء الرابع

في الوقت إلي كانوا فيه البنات يتابعون الفلم في السيف مول، كانوا الشباب علي و رفيجه خالد و راشد و أحمد قاعدين يتمشون في الدانة مول.
راشد: تكسر ظهري البارحة و انه اكتب رقمي في اوراق صغار علشان أرقم البنات الحلوين.
علي: انت ما تيوز عن سوالفك كل مغازل؟؟
خالد:راشد ماعليك من علي روح رقم إلي تبي خلنا نتسلى شوي
راشد:الحين من دخلنا اهني صار لي مرقم 18 بنية
علي يتطنز: الحين إلي يجوفك يقول سوبرمان منقذ 18 بنية ، لا وجان زين إلي مرقمهم حلوين ،إلا مرقم لي الجيكرة وإلي ريلها مكسورة ،وإلي تعرج و إلي ما ادري شنو
أحمد:هههههههه خله يبه يتسلى واسلينا عن الملل
دار خالد على يمينه وقال لهم: جوفوا، جوافوا ذيك لبنية الحلوه،طالعوا ويها القمر
أحمد:جوفوا عيونها لكبار، كأنهم عيون المها
راشد:أي و الله شحلات هالبنية، خلاص انه قررت اروح لها مو بس برقمها بتكلم معاها
علي: هييييييي انت لايكون صدقت عمرك ، لا تسوي لنا سوالف
راشد: انه ما علي منك بروح وإلي فيها فيها
أحمد: اي يلا روح راونا شطارتك

راح راشد للبنية و ابتسم لها،طالعته لبنية باستغراب وابتسمت،قال لها:هاي
ردت عليه: هاي
راشد:شحلات هالصوت الناعم
وبس كمل هالكلمة إلا يفتر وراه وجوف واحد ضخم بوحديد يقوله: شعندك اهني؟؟
خاف راشد و ارتبك ما عرف شنو يقول وبسرعة رد: لا ما عندي شي بس ما ادل المكان وييت اسأل، الحين خلاص عرفت المكان
الضخم:انزين يلا عيل ليش واقف اهني ، يلا فارج عن ويهي و لا تكلم خطيبتي مرة ثانية
اهني راشد قام يضحك على السالفة شلون هالبنية القمرخطيبة هالوحش إلي جادمه،لكن هالصبي الضخم عصب من جاف راشد يضحك وقام بطقه، خاف راشد وبسرعة قام يركض وان شاء الله واهو يركض تزلق ريله ويطيح جدام الأوادم وقعدوا يضحكون عليه.........
وصل راشد عند ربعه و اهو يعرج ولقاهم ميتين ضحك عليه، قال لهم :كل منكم انتوا إلي شجعتوني اروح للبنية
أحمد: بالعكس وناسة ، غيرنا جو
راشد : أي تغيرون جو على حسابي وقاعدين اهني اضحكون و انه اتبهدل
علي: و الله حذرتك وتستاهل
راشد: لكن ما عليه
خالد:بمناسبة هالموقف الحلو باعزمكم على العشا اشرايكم؟؟
راشد: اي انه موافق ، عيل كل مرة بسوي مواقف جذي علشان تعزمنا
خالد+علي+أحمد:ههههههههههههههه



ومن جهة ثانية عند البنات.......
عقب ما خلص الفلم راحوا قعدوا في واحد من المطاعم يتعشون،لكن صفاء كانت وايد تدلع و تسوي حركات بايخه، و كالحين تقوم من كرسيها وتتمشى و ترجع، إلي يجوفها يقول تعرض أزياء،قالت فاطمة لهناء بالعدال:إشفيها هالدليعة جذي وايد مصختها؟؟
هناء معصبة: تسأليني عنها تعرفينها و حركاتها، بروحي ما اشتهيها
دارت فاطمة وراها إلا اجوف شلة صبيان متيمعين على طاولة وقالت لهناء: الحين عرفت السبب دوري وراج
دارت هناء وراها وقالت: صج جليلة حيا خلنا نقوم احسن لنا، بتصل في اخوي بقول له ايي لنا
فاطمة استانست وقالت: اي يلا بسرعة
طالعتها هناء و الإبتسامة على ويها، إلا تقول فاطمة:ليش تبتسمين جذي؟؟
هناء: لا مو شي... موشي، انه لازم ارجع البيت بسرعة لأني بروح بيت خالتي سعاد
وقامت اتصلت في اخوها


عقب ربع ساعة وصل اخو هناء واتصل فيها وقالها انه واقف بره ينطرهم.قامت هناء وفاطمة ، واستأذنوا من صفاء و ريم، قالت صفاء: عيل بنطلع معاكم شنسوي نقعد لمتى هني يلا خلنا نقوم together ........
طلعوا مع بعض بره المجمع، وكان علي واقف مع رفيجه خالد،وبس جافت صفاء علي ورفيجه قامت تدلع واتسوي حركات بايخة و قالت لهناء: ممكن انسلم على اخوج علااااوي ، من زمان ما جفته.
طالعتها هناء بدون ما ترد عليها،بس صفاء ما اهتمت وراحت سلمت على علي و رفيجه وقعدت اتسولف معاهم،لكن علي ما كان عاطنها ويه وسأل ر يم: ها ريم شخبارج؟؟
طالعته ريم مستغربه وقالت: اوكي بخير
وكان علي طول الوقت يطالعها ويبتسم لها و لا شال عيونه عنها، كالحين يسألها عن الدراسة و عن بيتهم وعن اخبارها...
وكانت صفاء تضحك وتدلع فانقهرت هناء حدها من هالموقف وقالت لأخوها:يلا شقاعد تنطر تمللنا من الوقفه ، يلا خل نمشي
ودخلت السيارة وسحبت معاها فاطمة إلي كانت معصبة، بعد شوي دخل اخوها علي ورفيجه السيارة وقالت له لهناء و اهي تزفه: شقاعد تسوي بره ،ما عمرك جايف بنات من قبل؟؟
علي: و الله ما علي منج كيفي
هناء: ما ابيك تكلمهم مرة ثانية زين؟؟
علي: انتي ليش معصبة جذي،هذيلا رفيجاتج ما تبيني اكلمهم؟؟
هناء: مب رفيجاتي كلش بس جفناهم وسلمنا عليهم ، وقعدوا معانا شوي
علي: زين عاد بلا هواش انه اخوج العود واحترميني
سكتت هناء و لا تكلمت،كانت تبي تصارخ عليه بس اجلت الموضوع للبيت، تموا ساكتين فتره ، وقطع سكوتهم صوت خالد رفيج علي يسأل هناء: ها هناء شخبارج ... شمسويه؟؟
ابتسمت هناء وقالت: بخير الله يسلمك، نسأل عنك، انت شخبارك؟؟
خالد انه: انه بخير دامج بخير
وحست هناء ذيك الحزه انه ويها صار احمر بس اشوه انه ما كان يجوفها خالد لأن كان قاعد جدامها،وعقب فتره لا حظت هناء انه فاطمة صار لها فتره و اهي ساكته ما تكلمت فسألتها: فطوووم اشفيج ساكته؟؟
طالعتها فاطمة و اهي معصبة شوي بس يودت روحها وقالت: لا ما فيني شي
هناء: امبله فيج شي قولي؟؟
فاطمة قلت لج ما فيني شي خلاص
سكتت هناء و اهي حاسة انه فاطمة فيها شي ، فأجلته للبيت لأن ما تبي تحرجها جدام اخوها و رفيجه.



لما وصلوا البيت سحبت هناء فاطمة من يدها وقالت: لها تعالي معاي
فاطمة: وين؟؟ بروح بيتنا تعبانه
هناء: تعالي معاي اشوي انتي ما عليج
ودت هناء فاطمة لغرفتها،قالت فاطمة: ها شتبين الحين؟؟
هناء: قولي لي شفيج؟؟ احسج معصبة و كله ساكته شصاير؟؟
فاطمة: قلت لج ما فيني شي، بس جذي يمكن من التعب
هناء: لا انه اعرفج ومتأكده فيج شي يلا قولي ،انه صديقتج ، لا تخشين عني شي
فاطمة:لا ما فيني شي ....... يلا بروح بيتنه
هناء: لا ما تروحين لين ما تقولين لي اشفيج يمكن اقدر اساعدج، يلا قولي لا تخافين
فاطمة:لا لا و لا شي صدقيني
هناء: اووه مو علي هالحجي ، اهي السالفه عن امي؟؟
فاطمة: لا مو امج و لا شي انه متعوده على سوالف امج
هناء: انزين انتي كنتي اوكي معانا، يوم انطالع الفلم وبعدين في المطعم ، بس من ركبنا السيارة سكتي ،صار لج شي يعني و انه اكلم اخوي ما كنت منتبهة لج ، كنت منقهرة حدي من صفاءوو ، جفتيها شلون تدلع و تسوي حركات بايخة مثل ويها المهرج؟؟
ردت عليها فاطمة بدون نفس: اي جفتها
هناء: يلا عاد الحين قولي لي اشفيج انه رفيجتج
فاطمة متردده: بصراحة تعرفين إن انه....
هناء: اي انتي شفيج كملي؟؟
فاطمة:اووه عاد لا تحرجيني فهميها بروحج
هناء: مو فاهمتج شنو قصدج؟؟
فاطمة:علينا هالحجي.. انتي كل تقولين انج فاهمتني الحين يات على هلمرة ما تفهميني؟؟
هناء: و الله مو فاهمتج عاد و إلي يسلمج قولي لي يلا
فاطمة:انزين بقولج كل شي وبصراحة مع اني ادري انج فاهمتني و مسويه روحج هبله
هناء: انه اسوي روحي هبله الله يسامحج
فاطمة:اي اتسوين روحج هبله و آسفه
هناء: زين ما علينا يلا قولي لي شنو السالفة حرقتي اعصابي
فاطمة:انتي تدرين اني احب اخوج علي صح؟؟ ولا بعد شنو؟؟
هناء: اي ادري زين كملي يلا
فاطمة:اليوم بصراحة انقهرت لما جفته يكلم ريم ، كان عاطيها اهتمام وايد و شكله يحبها
هناء: اها الحين فهمت كلشي يعني تغارين هههههههه؟؟
فاطمة:لا تطنزين علي ، انه كلمتج بصراحة وابيج تساعديني وتخلين اخوج يحبني
هناء: انزين بس اهو ما يدري انج تحبينه
فاطمة:اي ادري ، بس اهو اول خله يقول لي انه يحبني بعدين بقوله كل شي
هناء: لا تخافين ترى ريم ما تدري انه اهو يحبها
فاطمة:شلون ما اخاف، اكيد بقولها و بتدري
هناء: لا لا لا ترى ريم تحب و لد خالتج حسن ما اجوفينها تسأل عنه و تبيه ايي حفلة عيد ميلاد أماني و اخوها وليد؟؟
فاطمة:اي صح كلامج
هناء: لا يفوتج بعد، ترى ولد خالتج حسن يحبج صح؟؟
فاطمة:اي اشفيها يعني؟؟
هناء: ههههههه للحين ما فهمتي شصاير؟؟
فاطمة:لا شنو صاير قولي لي؟؟
هناء: انتي تحبين اخوي علي، و علي يحب ريم، وريم تحب حسن، وحسن يحبج، يعني صاير مثل الدائره كل واحد يحب شخص و هالشخص ما يحبه و يحب واحد ثاني ، يعني جذي فهمتي؟؟
طالعتها فاطمة مستغربه وقالت: اي صح توني منتبهه لهشي ، صج شي غريب!!
هناء: يلا مسابقة إلي يغلب، من يقدر يخلي الطرف الثاني يحبه
فاطمة:يلا بلا تطنز علي، تدرين لو تعزمنا اماني الحفلة بخلي ولد خالتي حسن ايي معاي لأن رفيج أخو اماني وليد، و اهو اكيد ما برد لي طلب، ويمكن هناك تخليه ريم يحبها و افتك منه و منها.
هناء:اي فكرة زينه، جفتي انتي حصلتي حل لروحج بدون مساعدتي
فاطمة:لا باقي شي واحد بعد
هناء: شنو بعد؟؟
فاطمة:اخوج علي لازم ينساها و يحبني، يلا دوري لي حل
هناء: انزين، اشرايج تقولين لحسن انه اخوي يبي ايي معاك الحفلة، وهناك روحي قعدي مع اخوي
فاطمة:لا، اخاف اخوج لين جاف ريم بروح يقعد معاها وبخليني
هناء: اشدعوه ريم بتعطيه ويه، اصلا بتنساه اذا جافت و لد خالتج، و عاد انتي و شطارتج لازم تخلينه كل معاج ولو راح يسلم عليها باعديه عنها
فاطمة:اوكي بحاول
قامت هناء تضحك إلا تقول لها فاطمة : اشفيج اضحكين؟؟
هناء: لا بس احنا قاعدين انخطط و اماني ما عزمتنا لحفلتها ههههههههه
فاطمة:اي صج هههههههه

سكتوا فتره إلا تقول فاطمة:و انتي تعالي من اول ما وصلنا صدتيني و تبين تعرفين سالفتي وانه قلت لج كل شي بصراحة ، وتبين تخليني انسى سالفتج؟؟
هناء: أي سالفة بعد؟؟ سالفة هواشي ويه اخوي، هذي خليها لبعدين لين اطلعين بتفاهم معاه
فاطمة:لا مو هذي السالفة، لا تغيرين الموضوع اتسوين روحج ما تدرين؟
هناء: اوووه أي سالفة بعد قول لي؟؟
فاطمة:انتي اليوم اشفيج كل اتسوين روحج ما تدرين عن شي؟؟
هناء:اوه يلا عاد لا تلفين و ادورين يلا قولي؟
فاطمة:اوكي.. انتي طول الوقت تتصيديني و تبين تخليني اعترف لج اني احب اخوج، و انتي تخشين سالفة حبج لرفيجه خالد ها... يلا اعترفي؟؟ هههههههه
هناء: انه احبه؟؟ من قال؟؟
فاطمة:ما يحتاج تقولين، تصرفاتج جدامه و طريقة كلامج و اسلوبج معاه و شوية الدلع ، ترى المكتوب امبين من عنوانه
هناء: يلا عاد تبين اتلصقين فيني أي واحد عقب ما اعترفتي بالحقيقة
فاطمة:انه ما بجبرج على الإعتراف مع اني ادري بقلبج و الأيام اليايه بتثبت هالشي ، و انه ماشيه الحين بروح البيت، اجوفج باجر بالجامعة ، و على العموم شوي شوي عاد على اخوج ، لا تهاوشينه ههههههه
هناء: هههههه، لا تخافين عليه ترى ما اقدر اسوي له شي و لا اقدر عليه
فاطمة واهي مبتسمة:اوكي بااااااااااي
هناء: بااااااااااااي

ان شاء الله عجبكم الجزء...... تابعوني في الأجزاء اليايه احداث اكثر إثاره خخخخخخخخخ( يا زعم أكشن)

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 27-03-09, 06:20 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 13,952
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالق
نقاط التقييم: 3403
شكراً: 5,758
تم شكره 5,260 مرة في 2,116 مشاركة

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الخامس

يوم ثاني الصبح في الجامعة، كانت هناء وفاطمة طالعين من المحاضرة يتمشون بروحون مجمع المطاعم إلي بالجامعة، ولما دخلوا كل وحده راحت بصوب عند المطعم إلي بتشتري منه،وكانت هناء واقفة تنتظر دورها علشان تطلب لها، إلا ايي لها واحد كان معاها بالسكشن من شوي اسمه فهد ويقول لها: لو سمحتي اختي ممكن اكلمج شوي؟؟
هناء استغربت منه لأن اول مرة ايي يكلمها وردت عليه: خير انشاالله!!
فهد: ممكن تعطيني اسألة المحاضرة إلي فاتت لأني ما حضرت آخر مرة؟؟
استغربت هناء من طلبه و قالت في خاطرها( ليش ايي لي انه و ما يروح للصبيان إلي معاه بالسكشن!!)
ردت عليه:اوكي اخوي بس دفتري خليته على الطاوله إلي هناك، تعال معاي بعطيك اياه.
وبالصدفة كان هناك محمد و علي قاعدين بالمطعم، ويوم جاف محمد هناء مع فهد ، حس بشي داخله ما يدري شنو هالشي هل اهو الغيره عليها؟؟، توه بقوم يروح لها بس تالي قال شلون يروح لها ،يعني اهو شنو بالنسبة لها؟؟ فكر و قال مالي إلا اقول لأخوها و اهو بيتصرف ، كان علي عاطي ظهره للمكان إلي واقفه فيه هناء يعني ما يجوفها، بس محمد تردد شوي خاف انه علي يسوي لها سالفة جدام الأوادم، لكن ما يصير يسكت عن السالفة و قرر اخيرا يقول لأخوها وإلي بصير خله يصير.
محمد: علي مو هذي إلي مع لصبي وراك اختك و لا انه غلطان؟؟
علي: شنو؟؟؟ اختي مع صبي؟؟
محمد: ما ادري مب متأكد طالع وراك وجوف
دار علي و راه وقال لمحمد: اي امبله اختي ، بس منو هذا إلي معاها ، وليش اهي واقفه تكلمه، انه لازم اروح لها و اعرف السالفة
محمد: علي لا تتهور و تسوي لنا سالفة جدام الأوادم
علي: لا تخاف انه بتصرف
محمد: بايي معاك
علي: لا...خلك اهني
قام علي وراح عند هناء و فهد، كانت هناء تعطي فهد الدفتر يوم وصل لهم علي وسأل هناء: اشعندج واقفة مع لصبي؟؟
تفاجأت هناء، ما كانت متوقعة انها تنحط في هالموقف وقالت بتردد: ما عندي شي بس فهد معاي بالسكشن ويبي من عندي المحاضرة
علي يكلم فهد: اخوي انت ما لقيت إلا اختي تاخذ من عندها المحاضرة ، ليش ما قلت للصبيان إلي معاك بالسكشن؟؟
فهد: آسف مو قصدي، كنت ناسي و يوم جفت هناء اهني تذكرت قلت باخذ من عندها المحاضرة قبل لا أنسى
علي: دور لك هالمرة على صبي تاخذ من عنده المحاضرة ولا تقرب صوب اختي مرة ثانية
فهد: انه آسف
ويكمل فهد واهو يكلم هناء: مسامحة على الإزعاج أختي ،و هاج دفترج
ما عرفت هناء شتقول، كانت خايفة تقول شي و يعصب عليها اخوها
فرد عليه علي: اوكي اخوي ماصار إلا الخير
ومشى عنهم فهد، و اهني صارت هناء مع اخوها، كانت متوقعة انه يهاوشها ، قال لها علي: هالمرة لا تكلمين أي صبي، حتى لو يبي محاضرة ، لا تعطينهم ويه
هناء: انشاالله، بس شاسوي اهو إلي يه لي
علي: قولي له ما اقدر، احتاج دفتري، أي شي
هناء: اوكي
علي: هالمرة محمد انتبه لج و قال لي، مرة ثانية انتبهي لروحج
هناء استغربت من محمد ليش يسوي جذي، يعني يبي يسوي لي مشكلة مع اخوي، وتمت سارحة تفكر
علي: ها اشفيج سرحتي؟؟
هناء: لا ولا شي بروح اطلب لي نسيت
علي: اوكي و انتبهي لنفسج
راحت هناء و طلبت لها ، ولما رجعت على الطاولة لقت فاطمة قاعدة تاكل ، قالت فاطمة: ها اشفيج تأخرتي جذي، انه مب جايفه زحمة على المطعم علشان تتأخرين؟؟
هناء: انتي ما تدرين اشصار
فاطمة: شنو صار؟؟
قالت هناء لفاطمة السالفة كلها، قالت فاطمة: بل كل هذا صار و انه ما ادري ، ليش انه وين كنت ما جفتكم؟
هناء: ما ادري عنج، بس انه إلي يهمني في الموضوع ليش اخوج سوى جذي؟؟ يعني يبي يسوي لي سالفة، وشنو مصلحته من هالشي؟؟
فاطمة: لا ما اعتقد
هناء:عيل شنو؟؟
فاطمة: اخاف اقولج وتزعلين
هناء: لا ما بزعل قولي
فاطمة: يمكن سوى جذي لأن يغارعليج
هناء باستغراب: يغار علي!!!! يعني تبين تفهميني انه اخوج يحبني؟؟
فاطمة: يمكن ما ادري
هناء: مو معقوله
فاطمة: ليش مو معقوله
هناء: لا موشي
وكانت هناء تبي تغير الموضوع ، فطالعت ساعتها وقالت: يلا بسرعة اكلي ترى ورانا محاضرة الحين وشكلنا بنتأخر عليها.........



الساعة 5 العصر كانت سارة قاعدة اطالع التلفزيون على الأغاني وكان الصوت وايد مرتفع، يت لها أمها( أم محمد) وقالت :سارووه ما تقومين تحلين واجباتج وتدرسين ما جوفج تدرسين، كله لعب و تلفزيون وكمبيوتر.
سارة :أووووووووووه يمه جم مرة قلت لج محد له شغل فيني و في خصوصياتي انه لين أبي أدرس بدرس
ام محمد: شنو بعد هالحجي؟؟ هذي إلي بتينني، حتى الدراسة سويتيها خصوصيات؟؟ جوفي مريم بنت الييران شلون تدرس ومقطعه الكتب و إنتي خلف الله عليج.
سارة :أوووووووه كل اليوم هالسطوانة مليت يمه إنتي كل مرة تقولين لي هالحجي، يعني اجوفيني اخلي التلفزيون وأقوم أدرس؟؟
ام محمد:لا، ما اجوفج اتقومين ادرسين
سارة : يعني ما في فايده من كلامج،و ما يحتاي تعيدين هالسطوانة انتي تعرفين شنو رايي .
ام محمد: صج ما منج فايدة ، انه بطلع عقب شوي واذا تبين شي قولي للخدامة اتسوي لج
سارة: وين بتروحين بايي معاج
ام محمد: مو شغلج وقعدي اهني درسي احسن لج
قعدت سارة تتحلطم وتكلم روحها بالعدال: يعني كأني لين قعدت اهني بدرس، نفس الشي قعدت و لا طلعت ما بدرس
ام محمد: اشقاعده تقولين
سارة: لا يمه و لا شي ان شاء الله بدرس و بقطع الكتب تقطع ههههههه



وعقب نص ساعة دخلت هناء بيت فاطمة،إلا اجوف في ويها ام محمد متكشخة، سلمت عليها،إلا تقول ام محمد:ها هناء، اشرايج فيني؟؟ توني من شوي يايه من الصالون امسويه شعري، واشرايج بثيابي مو حلوه؟؟ قولي لي الصراحة ما ابين اصغر؟؟
هناء ياته الضحكة على كلام ام محمد بس يودت روحها و قالت: ليش متكشخة جذي؟؟
ام محمد:اليوم معزومة عند صديقة اختي وهذي وحده هااي، وكل شي عندها ستايل وعلى آخر موضة ، فلازم اطلع جادمها حلوه وكشخة، ما قلتي لي اشرايج في صبغ شعري مو حلو؟؟
هناء: اي حلو
ام محمد: ابين اصغر صح؟؟
هناء: اي، انزين وين....
وقاطعتها ام محمد:انه احلى من امج صح؟؟
عاد اهني هناء تفاجأت، ما توقعت هالسؤال و لا عرفت شنو ترد لأن بصير سالفة، إلا تقول اخيرا: ثنتينكم حلوين
ام محمد:لا ، قولي لي الصراحة بدون مجاملة ما بزعل
توهقت هناء، شتسوي الحين و تمنت انه اتيي فاطمة و تنقذها من هالموقف، إلا سمعت احد يقول من وراها:لا انتي و لا اهي حلوين، هناء احلى
دارت هناء وراها إلا اجوف محمد، وابتسمت له لأن انقذها من هالموقف ،وصاروا خدودها حمران، ونزلت راسها الأرض وتمت ساكته مب عارفة شتقول
محمد: بس عاد يمه ذبحتي لبنية من الأسئلة ، خليها تروح لرفيجتها
ام محمد: انت ما يدخلك بين سوالف الحريم
وكانت فاطمة ذيك الحزه نازلة على الدرج و جافتهم،وقالت: شصاير متيمعين اهني؟؟
ردت عليها هناء بسرعة: مو صاير شي بس سوالف، يلا خلنا نروح غرفتج
ويودتها من يدها و راحوا فوق، و في غرفة فاطمة، قالت فاطمة لهناء:شفيج كنتي مبتسمة خدودج حمران؟؟
طالعتها هناء مستغربة وقالت:من انه ؟؟ صج و الله؟؟
وراحت عند المنظرةاطالع ويها وقالت في نفسهاsad.gifيعني لهدرجة بين على ويهي جذي بسرعة تأثرت؟)
فاطمة:لا عيل انه، اي انتي ، شنو صار تحت؟؟
هناء: لا ما في شي ، بس امج كانت متعدله وتسألني أي احلى اهي و لا امي؟
ضحكت فاطمة وقالت: شنو رديتي عليها؟؟
هناء: ما رديت لأن يه اخوج و قطع السالفة بعدين انتي ييتي وبس
فاطمة: اي صج اخوي كان واقف تحت و انتي مبتسمة له ، اي الحين عرفت من شنو خدودج حمران ، اكيد مستحية منه، شنو قالج؟؟
هناء: ما قال شي بس قال لأمج انها غربلتني بالأسئلة
فاطمة: اوه ، يدافع عنج بعد،شكله يحبج و انتي بعد تحبينه صح؟؟
هناء: اووووه ، بدينا.... امس تقولين لي احب رفيج اخوي و اليوم اخوج ما يندرى باجر منو؟؟
فاطمة:لا لا خلاص ما تحبين اخوي بس انه متأكده انج تحبين خالد رفيج اخوج
هناء:بس يلا عاد خلنا من هالسوالف ، غيري الموضوع ، انه ياية لج لأني متمللة و قاعده بروحي وقلت بايي ادرس معاج
فاطمة، اوه اشصاير ، نازل عليج الوحي يايه تدرسين، اكيد اخوج زفج على سالفة اليوم وخلاج تدرسين
هناء: اصلا اخوي و لا كلمني في هالموضوع، ولا تنسين إن باجر عدنا كويز
فاطمة : اي صج نسيت ، اشوه ذكرتيني

الجزء السادس


في الليل الساعة 9 ، كانت فاطمة في حجرتها قاعده تفكر، في الأحداث إلي صارت لها امس بالمجمع وتمنت من قلبها إن تعزمهم أماني لعيد ميلادها، ومدام اهي قاعده جذي تفكر،رن تلفونها و كانت هناء المتصله، ردت عليها فاطمة: الو ها شعندج بعد؟؟
هناء: بل بل اشفيج عاد جذي معصبه، للحين ما نمتي مو انتي تقولين انج تعبانه؟؟
فاطمة: اي الحين بنام بس كنت قاعده افكر
هناء:تفكرين في شنو؟؟
فاطمة:مو شي ، يلا قولي شعندج متصلة؟؟
هناء:علينا هالسوالف ، يلا اعترفي و قولي انج تفكرين في اخوي؟؟
فاطمة:اوووووه، هناء مالي خلقج الحين يلا قولي اشعندج و خلصيني
هناء:زين بس لا تعصبين و تكسرين التلفون في يدج، ترى الدنيا ما تسوى
فاطمة:انزين خلاص، يلا قولي
هناء:توقعي من اتصل فيني من شوي؟؟
فاطمة:انه اشدراني؟؟
هناء:اوه ، بل شكلج صج معصبة اخاف اتيين تذبحيني عيل خلاص ما بقولج شي الحين باااااي
فاطمة:اف،الحين متصلة تقولين لي جذي صج انج مملة و لا عندج ذوق يلا قولي لي شنو صاير؟؟
هناء:الله يسامحج، لكن بقولج، من شوي اتصلت فيني أماني تعزمنا على عيد ميلادها باجر وقالت لي اقولج، وتقول بعد عزموا إلي تبون
استانست فاطمة وقالت: صج و الله؟؟
هناء:اي صج، اشفيج استانستي توج معصبة من شوي، اشوه انج استانستي احسن من العصبية مب زينة لج، يعني ما كنتي متوقعة انها تعزمنا؟؟
فاطمة: لا بس كنت اتمنى ، وتحققت امنيتي
هناء:اي عرفت ليش علشان اخوي صح؟؟
فاطمة:ردينا... لكن ما برد عليج لأني ما ابي اعصب ويلا بااااااااي
هناء:اشفيج ؟؟تبين تفتكين مني، بس ابي اقول لج إذا جفتي باجر بالجامعة صفاء و ريم لا تقولين لهم إن أماني عزمتنا، خلها مفاجأه لصفاء علشان تحتر ، مو اهي تقول إن اهي بتستانس عنه ، فخلها تتفاجئ، اوكي؟؟
فاطمة:اوكي، بس لحظه يمكن اقول بس لريم علشان تعرف إن حسن بيي الحفلة و تستعد له
هناء:لا مب لازم، اهي اصلا بتروح من غير شي ، ولين قلتي لها يمكن تقول لصفاءو ، و انه ما ابيها تدري ، اوكي؟؟
فاطمة:اوكي
هناء:يلا تصبحين على خير
فاطمة:و انتي من اهله



وفي الصبح قعدت سارة كالعادة متأخرة من النوم وركبت السيارة وكانت بنت ييرانهم مريم تنطرها بره لأن يوم يوصلهم سايق بيت بومحمد ومرة سايق بيت بو يوسف، جذي كانوا متفقين من يوم اهم صغار، و كانت أم كل وحده فيهم تبعد بنتها عن الثانية بس ما في فايده كل يعاندونهم ويركبون مع بعض.
المهم ركبت سارة السيارة و قالت لها مريم: انه من نص ساعة واقفة انطرج ظنيت انج مابتيين المدرسة لانج اوقات تسوينها .
سارة: بعد شنو اسوي امس البارحة ما نمت إلا الساعة 2 اتابع فلم على الشوتايم إينن .
مريم: الله يغربل بليسج إنتي متى راح تيوزين عن سوالفج وأكيد كالعادة ما درستي؟؟
سارة تضحك: ههههههههههههه انه تعودت على هالحياة ولو تسوين شنو ما راح أغير طريقة حياتي .
وعلى بال ما كانوا يسولفون وصلوا المدرسة متأخرين والجرس رن من ربع ساعة و يعني أكيد إبتدت الحصة الأولى و كل وحدة منهم راحت لصفها، دخلت سارة الصف ، وكانت المعلمة هناك توزع أوراق، قامت تفكر سارة هذي أوراق شنو؟؟
قالت المعلمة :يلا سارة قعدي مكانج وطلعي لج قلم علشان تحلين الإختبار
اهني تذكرت سارة إن عليها إختبار وما درست،قالت سارة في خاطرها :يلا ما عليه يعني حتى لو كنت أدري إن علي إختبار ما بدرس
كانت سارة في كل إختبار تعتمد على الغش وبس، سلمتها المعلمة الورقة وقعدت تسوي روحها تحل علشان لا تشك المعلمة في شي ، وكانت تنتظر البنات لما يحلون ويخلصون علشان تنقل من عليهم.
قالت المعلمة : بنات أمس عطيتكم واجب أبي الدفاتر، و طبعا تعرفون شنو أسوي في إلي ما يحل الواجب، يلا كل وحدة تخلي الدفترعلى الطاولة وانه بلمهم .
اهني سارة ما عرفت شنو اتسوي و انشغلت عن الإختبار بالواجب، و أخيرا وصلت المعلمة لسارة وقالت : وين الدفتر؟
سارة : في الشنطة .
المعلمة : وشنو يسوي في الشنطة طلعيه.
طلعت سارة الدفتر من الشنطة وعطته المعلمة، فتحت المعلمة الدفتر علشان اجوف إذا حلت سارة الواجب أو لا .
سألت المعلمة سارة: وين الواجب ؟
سارة :أي واجب ؟
المعلمة:و بعد تسوين روحج ما تدرين؟
سارة: ما حليت شي .
المعلمة :هذي مو أول مرة تسوينها بس هالمرة ما راح أسكت عنج لأنج الوحيدة إلي دايما يتكرر اسمها
وراحت المعلمة عن سارة تلم باقي دفاتر البنات، وتمت سارة دقيقة تفكر في إلي صار، إلا يقطع تفكيرها صوت المعلمة تقول: الأوراق يا بنات، سلمو الأوراق .
الحين شنو تسوي سارة ما حلت شي ،و المعلمة تعد لثلاثة والكل سلم الأوراق إلا سارة مو عارفة شنو تكتب، وأخيرا سلمت الورقة وإهي تدري إنها بتاخذ صفر في الإختبار.



الساعة 4 العصر، راحت فاطمة بيت هناء، ويوم وصلت عند الباب كانت توها بتدخل سيده بدون استأذان، بس تذكرت كلام ام يوسف, ورنت الجرس ، فتحت لها الخدامة الباب، و لما دخلت جافت امها و ام يوسف قاعدين يسولفون ويضحكون ، ابتسمت لهم لأن اهي تعرف انه امها و ام يوسف دايما يتهاوشون ويردون يتصالحون، التفت ام يوسف لفاطمة وراحت عندها و قالت: هلا فيج حبيبتي فطوووم، شخبارج؟؟
فاطمة: بخير الله يسلمج، شخبارج خالتي ام يوسف ، اجوفج مستانسة ويه امي؟؟
ام يوسف:اي بعد تعرفين سوالف الحريم،على فكرة ليش رنيتي الجرس ترى البيت بيتج ، وحياج الله بأي وقت، مب لازم تسـأذنين قبل لاتدخلين
ضحكت فاطمة على حجي ام يوسف لأن توها ذاك اليوم مهاوشتها على هالسالفة، وقالت: انشاالله خالتي
ام يوسف: انزين روحي فوق ، ترى هناء قاعده تنطرج


راحت فاطمة فوق عند حجرة هناء، توها بطق الباب ،إلا اجوف علي طالع من حجرته، اهني فاطمة حست بحرارة في جسمها، وقلبها قام يدق بسرعة، يوم وصل علي صوبها قال: هلا فاطمة شخبارج؟؟
ما توقعت فاطمة انه يسلم عليها، بس قالت يمكن سلم لأن ما يصير يطوف صوبها ويتجاهلها، ردت عليه: بخير، شخبارك؟
علي: الحمد الله
تمت فاطمة ساكته تفكر شنو تقوله، واخيرا قالت: حسن ولد خالتي يعزمك على حفلة عيد ميلاد رفيجه وليد يوم لربعا، بتيي؟؟
علي: ما ادري ، بس انه مو كلش كلوز مع ولد خالتج و ما اعرف احد هناك ، يعني بصير بروحي
فاطمة: انزين قول لرفيجك خالد ايي معاك، وبقول لولد خالتي ان علي بييب معاه رفيجه
علي: ما ادري و الله شاقولج ، بقول لرفيجي وبجوفه شنو برد، وبعدين برد عليج خبر
فاطمة اوكي
علي : اوكي ، عيل يلا اخليج الحين، باااااااااي
فاطمة: بااااااااااي

عقب ما راح علي ، حست فاطمة إن روحها بطير من الفرح لأن كلمت علي، وتمنت من كل قلبها ان يوافق و ايي معاهم الحفلة، كانت تفكر و نست روحها انها يايه حق هناء، وعقب فتره حست لروحها انها واقفة بس جذي اشوه محد جافها ، وقامت بطق باب حجرة هناء بس قالت لا خلها تخرعها شوي، قامت و فتحت الباب شوي شوي، وجافت هناء قاعده على الكمبيوتر، دخلت فاطمة بدن ما تحس هناء ، لأن هناء كانت شكلها وايد مندمجة على الكمبيوتر ، وراحت وقفت وره هناء وصرخت، هناء نقزت من على الكرسي ودارت وراها و اهي متخرعه و جافت فاطمة وقالت: بسم الله الرحمن الرحيم خرعتيني الله يغربل بليسج
ضحكت فاطمة وقالت: ههههههه تستاهلين
قامت هناء وطقت فاطمة على جتفها طقة خفيفة وقالت: انتي و لا تيوزين عن سوالفج كل مرة اتسوين فيني شي
فاطمة: هههههههه أي لأنج تستاهلين، ما قلت لج بردها لج ، تذكرين يوم اتفشليني جدام اخوج
هناء: هههههههههه يعني صج انتي ما تنسين، بس هالمرة اشوه، انه انقهرت ذيك المرة يوم تدخلين علي و انه راقده و تصبين الماي على ويهي
فاطمة: ههههههههه ، اخاف تردينها لي ، و اتسوينها فيني
هناء: احاول اسويها فيج هالمرة ههههههههه
فاطمة: بعد..... بتحاولين، عيل ما بخليج اتيين بيتنه
هناء: عيل بقول لأمي تطردج الحين
فاطمة: مستحيل، عقب ما تصلحت امي وامج
هناء: زين و الله تصالحوا، والله تعودنا على سوالفهم يوم جذي و يوم جذي
فاطمة: انزين بقولج، و انه يايه جفت اخوج وقلت له انه حسن عزمه على الحفلة
هناء: وشنو قال؟؟
فاطمة: قال انه ما يعرف احد هناك، فقلت له خل يعزم رفيجه خالد
هناء بفرحه: صج بيعزمه؟؟
فاطمة: اشفيج استانستي، اهو قال بيسأله و برد لي خبر
هناء: اها
فاطمة: يلا اشتبين بعد، الحين اخوج بيعزم حبيب القلب ههههههه
هناء: وانه اشعلي منه؟؟
فاطمة: تسوين روحج بعد مب مهتمه
هناء تغير الموضوع: انزين ما عزمتي اخوج؟؟
فاطمة : وليش تبيني اعزمه، لا يكون بعد تحبينه؟؟
هناء: مو هذا قصدي، بس لين قلتي لحسن إن علي و رفيجه بيوون، شنو بقول حسن او اخوج، خليتي اخوج و عزمتي الغريب؟؟
فاطمة:آه منج تعرفين تخلصين روحج من هالمواقف لين اصيدج ، عيل بقول لأخوي انه هناء تبيك اتيي معانا الحفلة
هناء: إن قلتي له باذبحج
فاطمة: انزين، بسألج ما بتشترين هدية لأماني؟؟
هناء: اي صج ذكرتيني، ما ادري من وين اشتري لها؟
فاطمة: اشرايج نروح مارينامول نشتري هدايا و ثياب حق العيد ميلاد
هناء: اي و الله خوش فكرة، عيل جهزي روحج، وانه بروح اقول لسايق
فاطمة : اوكي

الجزء السابع


الساعة 5 المغرب في بيت بو محمد، نزل محمد بيطلع إلا يجوف ابوه قاعد في الصالة ،راح وقعد عنده وقال: هلا يبه شخبارك؟؟
بو محمد: الحمد الله بخير
محمد: شخبار الشغل و الشركة؟؟
بو محمد: و الله ماشي الحال الحمد الله، انت وينك يا بوك ما اتيي اداوم معانا بالشركة صار لك فتره؟؟
محمد: بصراحة اوقات اتملل لين ايي الشغل و ابي ارتاح ، يعني دراسة و شغل ما اقدر
بو محمد: لازم تتعود يا ولدي على التعب ، علشان تقدر تتحمل المسؤولية بعدين لين تزوجت
محمد: مني لذاك الوقت يصير خير،انزين ومو بس انه إلي ما اداوم حتى علي ولد ييرانه مو دايما يداوم في شركة ابوه
بو محمد: وانه شعلي منه داوم و لا ما داوم
محمد: يبه قولي الصراحة شنو إلي بينك وبين بو يوسف، إلي يخليكم عداوة مع بعض جذي ، مو معقولة المنافسة بينكم توصل لهلخلاف ؟؟
عصب بو محمد وقال: مو شغلك وهذا شي بينه وبينه وما يدخلك انت فيه
محمد: على راحتك يبه ، و لا تعصب اهم شي راحتك، و انه الحين استأذن تامرني بشي؟؟
بو محمد وشوي هدأ: لا سلامتك، و الله يحفظك
محمد: مع السلامة
بو محمد: الله يسلمك


الصبح في بيت بو يوسف كان يوم اجازه، وكانت ام يوسف قاعده بالمطبخ مجابلة الخدم ، وذاك اليوم كانت عازمة رفيجاتها و ام محمد على العشى، وكانت مشغولة وايد تنظف و تطبخ و ما تدري شتسوي، إلا تسمع واحد يتكلم وراها ويقول: ها يمه اشفيج مشغوله وايد؟؟
استغربت ام يوسف من الصوت، مو متذكرة صوت منو، دارت و راها وجافت ولدها يوسف، كان على ويها علامات الإستغراب و الفرح وقامت تيبب وقالت: هلا يمه ، هلا بوليدي الحمد الله على السلامة، متى رجعت من السفر و ليش ما خبرتنا؟ شخبارك عساك بخير؟ شنو امسوي هناك؟ و شخبار دراستك؟
ضحك يوسف وقال: شوي شوي علي يمه،كل هالأسئلة ما اقدر اجاوبهم مرة وحده، انه توني راجع من السفر وحبيت اخليها لكم مفاجأة
وبس كمل كلامه ، دار و راه وجاف اخوه علي و اخته هناء ومريم ، سمعوا صوت اليباب وبسرعه نزلوا يعرفون شسالفه، ويوم جافوا اخوهم يوسف استانسوا وتحمدوا له بالسلامة، و قعدوا مع بعض يسولفون يبون يعرفون اخبار اخوهم، حتى ام يوسف خلت الشغل و قعدت معاهم.
يوسف: الحين عرفتوا شخباري و شمسوي، والحمد الله خلصت دراستي و ييت لكم اهني خلاص الحين على طول بكون معاكم
ام يوسف: الحمد الله اهم شي رجعت لنا بالسلامة
يوسف: انتوا شخباركم بعد، والله وحشتوني واايد
هناء: احنا هذا احنا ما زدنا و لا نقصنا ههههههههه
يوسف: هههههههه حلوه منج، للحين ما تغيرتي كله تحبين اضحك
علي: يمه ما قلتي لأبوي انه يوسف رجع؟؟
ام يوسف: لا يمه ، اشوه ذكرتني نسيت، كنت فرحانه برجعة يوسف ،بقوم اتصل له
وقامت ام يوسف تتصل في بو يوسف ، قال يوسف لمريم: ها مريوم شخبارج حبيبتي و شخبار الدراسة؟؟
مريم: بخير و الحمد الله انه من اشطر الشطارههههههههه
هناء: صج ترى كل تدرس و الدراسة ما خذه وقتها، عكس بعض الناس
يوسف: ان شاء الله دوووم مريوم ابيج كل فوق وتصيرين اشطر وحده
مريم: انشاالله
علي: هناءو تقصدين منو بعض الناس؟؟
ضحكت هناء و قالت: بعض الناس
علي: تقصديني؟؟
هناء: و الله إلي على راسه ريشة يتحسسها
مريم: لا تتهاوشون اصلا تقصد بنت ييرانه سارة، كلش ما تدرس
هناء+يوسف+ علي: ههههههههههههههه



وفي بيت بو محمد كانت الساعة 6 المغرب ومحمود بعده ما رجع من اللعب بره، طرشت أم محمد الخدامة علشان تييبه، وبعد خمس دقايق ردت الخدامة، سألتها أم محمد :وين محمود ما جفتيه؟
الخدامة :بره يلعب مايبي يجي
أم محمود: أووووووووووه ،و هذا لمتى بتم على هالحال ،روحي قولي له أمك تبيك وإذا ما ييت ما بتاخذك معاها باجر علشان تشتري لك ألعاب للبليستيشن
الخدامة : إنشاالله ماما
وبعد عشر دقايق ردت الخدامة بدون محمود ، سألتها ام محمد: وينه ما رد معاج؟
الخدامة: يقول ما يبي يجي، يبي يكمل لعب
أم محمد :أوكي لكن انه أراويه، بس خله يرد وشغلي معاه .

وبعد ساعة كاملة من الإنتظار رد محمود وكان مبهدل و وصخ ماسح بثيابه الأرض، و لما جافته أمه جذي عصبت حدها وقالت له : أناديك وأقول لك تعال ما ترد؟؟!!
محمود: أولا مو إنتي إلي ناديتيني الخدامة إهي إلي نادتني،وثانيا كنت مشغول ما قدرت أترك المباراة كنا غالبين 3ــ 0
أم محمود: وهذا إلي شاغل بالك المباراة واللعب ،بس انه لازم أوقفك عند حدك الدراسة وما تدرس وقعده في البيت و ما تقعد على طول برة في الشارع، إسمع من باجر مافي طلعة من البيت.
محمود: إسمع شتقول باجر المباراة النهائية ماتبيني أروح.
أم محمود معصبة : لا مباراة نهائية ولا شي ما في روحة يعني ما في روحه مفهوم؟؟
محمود: أوووووه أنا أروح أطالع التلفزيون أحسن
أم محمود : و التلفزيون بعد ممنوع وروح الحين تسبح .
محمود: ما بتسبح يعني ما بتسبح وانه حر في إلي اسويه
قالها وراح يركض حجرته وصك الباب وراه
أم محمود : ما ادري شسوي مع هالولد بينني، لكن براويه ، بس خله أبوه يرجع وبجوف

وبعد ساعتين يا بو محمد وكان حامل معاه أوراق وخرايط وأغراض الشغل، خله الأغراض على الطاوله وقعد على الكرسي
أم محمد: هلا
بو محمد: هلا وغلا
أم محمد :الله يعطيك العافية
بو محمد : الله يعافيج
أم محمد: باين عليك تعبان
بو محمد: إي والله اليوم تعبت وايد من الشركة للمخزن ومن المخزن للوزارة ومن الوزارة للشركة يعني اليوم ما ارتحت
أم محمد : عيل تبي أجهز لك العشا ؟؟
بو محمد : لا ما ابي عشا أنا بس أبي أرقد و أرتاح
أم محمد : ما يصير جذي يا بو محمد ترقد بيوعك؟؟
بو محمد: لا انه ماكل شوي في الشغل، ومالي نفس الحين
أم محمد: على راحتك
بو محمد : بالإذن عيل
أم محمد : إذنك معاك
صعد بو محمد الدور الثاني، و تمت أم محمد تحت ،وتذكرت ولدها محمود وإلي سواه اليوم و قالت : ما قلت لبو محمد عنه ، شكله تعبان ما بيقدر اكلمه اليوم خله يرتاح احسن ،وباجر ما بقدر أقول له لأن بيطلع من الفير
وعلى بال ما اهي قاعدة تفكر، إلا بدخلت ولدها محمد وقالت :يه والله ياباه
محمد: هلا يمه شحالج؟
أم محمد : بخير الله يسلمك
محمد: بقولج يمه، ما درتي و لد ييرانه يوسف رجع اليوم من السفر
ام محمد: صج و الله؟ اهو صار له جم سنة يدرس بره؟؟
محمد: ثلاث سنوات
ام محمد: زين و الله ، كمل دراسته و خلص مو انت قلنا لك بنوديك بره تدرس و ما رضيت
محمد: عادي يمه، بس انه و رفيجي علي اتفقنا ندرس اهني احسن في ديرتنا عن الغربة
ام محمد: انزين يمه باقولك شي
محمد: خير انشاالله؟؟
أم محمد :ابي اقولك عن محمود
محمد: وشنو فيه محمود؟؟
قالت أم محمد لمحمد عن سالفة محمود وإلي قاله وسواه اليوم ،وعلى فكرة اهو مو اول مرة يسوي جذي، كل مرة و كل يوم هالسالفة بس كانوا ساكتين عنه
محمد: ويعني شنو تبيني اسوي له ؟؟
أم محمد: أبيك تتفاهم معاه لأن يسمع منك و مايسمع مني
محمد :انشاالله يمه

راح محمد فوق ودخل حجرة اخوه محمود ،وكانت معفوسه فوق تحت وحالتها حالة ،ومحمود كان قاعد قبال التلفزيون يلعب بليستيشن وطبعا ماتسبح
محمد: شنو قاعد تسوي
محمود: مثل ماجوف
محمد: اترك إلي عندك وقوم تسبح
محمود: أووووووه كله أوامر وبس،إنت ترضى أحد يآمرك بشي ويقول لك سو جذي وجذي ؟؟
محمد: إذا أهو شي فيه مصلحتي اكيد بطيع وبسويه
محمود : بس انه ما أحب احد يتحكم فيني
محمد : إسمعني زين، ترى اذا ما طعت أمي في إلي تقوله بتحرمك من كل شي ، ومن باجر ما في طلعة برة علشان تلعب ويه لصبيان، وما بتخليك حتى اطالع التلفزيون او تلعب بلستيشين، ويمكن بعد تحرمك من المصروف ، انت تبي يصير لك جذي؟؟
محمود : اكيد لا
محمد:عيل طيع امي و قوم تسبح وتعشا و ادرس لك شوي وبعدين ارقد
محمود: انزين ما يصير كل يوم طول الوقت ادرس جذي بتملل ، انه ابي العب و اريح شوي
محمد: انزين انت اذا رديت من المدرسة حل واجباتك و ادرس لك ساعتين، و بعدين تقدر تطلع وتلعب على كيفك واهم شي لا تتأخر وايد، يعني لازم تنظم وقتك
محمود: وأمي جذي ما بتعصب علي؟؟
محمد: لا ما بتعصب عليك، لأنك بتهتم بدراستك و تخلي جزء من وقتك حق اللعب، وانه بقنعها بالهشي، و يلا قوم الحين و تسبح
محمود: انشاالله



في الليل الساعة 9 كان يوسف قاعد مع ابوه يسولفون، قال بو يوسف: الحين يا ولدي عقب ما خلصت دراستك وين تفكر تشتغل، ما تبي تشتغل معانا بالشركة؟؟
يوسف: انه بشتغل معاكم مؤقتا لين الاقي لي شغل في مكان ثاني؟
بو يوسف: وليش ما تشتغل معانا ، بدل ما تعب نفسك وادور على شغله ثانية؟؟
يوسف: لا يا يبه، انه ابي اعتمد على نفسي و اكون روحي بروحي
بو يوسف: بارك الله فيك يا ولدي، الحين احس انك ريال و ينشد الظهر فيه، و مو ناقصك إلا بنت الحلال
يوسف: انشاالله قريب
بو يوسف: يعني في بالك وحده؟؟
يوسف: تقريبا
بو يوسف: شلون تقريبا، وانت اصلا صار لك فتره بره البحرين من وين تعرف هالبنية؟
يوسف بتردد: رفيجي إلي درس معاي هناك ، قال لي عن بنية وبيسأل عنها
بو يوسف: ان شاء الله الله يوفقك و تكون من نصيبك
يوسف: ان شاء الله ، الله يسمع منك



تابعوني في الجزء الثامن.............

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 27-03-09, 06:25 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 13,952
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالق
نقاط التقييم: 3403
شكراً: 5,758
تم شكره 5,260 مرة في 2,116 مشاركة

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثامن


يوم الأربعا الساعة 4 العصر، كانت سارة قاعدة اطالع التلفزيون و قالت : أف ملل ما في شي في التلفزيون أقوم أقعد على النت أحسن .
وتذكرت إن كمبيوترها معطل صاير له يومين قالت: عيل أقوم أتصل بمريم أسولف معاها ولو إني أعرف إن إهي ما راح تعطيني ويه لأن إهي مشغولة بالدراسة،بس يا الله اجرب ما بخسر شي.
قامت سارة و إتصلت بمريم
سارة: ألو مريم؟
مريم :ألو، هلا
سارة : هلا فيج،أكيد قاعدة تدرسين؟
مريم: تقريبا باقي علي شوي وأخلص مراجعة و أكيد إنتي ما راجعتي ولا درستي صح؟؟
سارة : إي وشنو دراج؟
مريم: بعد اعرفج وسوالفج
سارة:ههههههههههههه ، انزين عادي لو قعدنا نسولف خمس دقايق لأني متملله
مريم : إنتي بس تسولفين خمس دقايق ما أصدق هذا إذا مو ساعة قعدتي لج
سارة :بس شوي عاد
مريم :أوكي
سارة : شنو آخر الأخبار عندج؟؟
مريم :ولا شي
سارة : ما قلتي لي شنو ياب لج أخوج يوسف من السفر ؟؟
مريم: شوية أغراض عطور و إكسسوارات وثياب
سارة : بس؟
مريم : اي بس بعد شنو تبينه إييب لي، اهو رايح يدرس مو سياحةعلشان يخم المكان وييب لي أشياء وايد
سارة:أمممممممم
واهم يتكلمون في التلفون سمعت سارة عند مريم صوت هناء تكلم مريم وتقول : مريم ..وين القميص الأزرق إلي شريته ذاك اليوم من مارينامول مو لا قيته؟؟
ردت عليها مريم : مو انتي أمس عطيتيه الخدامة تكويه
هناء: إي صج نسيت
قالت سارة لمريم: إختج بتطلع ؟؟
مريم : إي بتطلع بتروح العيد ميلاد
سارة : عيد ميلاد منو؟
مريم: ما تدرين ؟ إختج بعد بتروح ما قالت لج؟
سارة : لا ما أدري، ما قالت لي
مريم: عيد ميلاد رفيجتهم أماني و أخوها التوأم وليد، أخوي بعد بروح لأن أصحاب العيد الميلاد قالو لهم عزموا إلي تبون وعزموا أخوي ورفيجه ويمكن أخوج يروح بعد
سارة : وإنتي أختج ما عزمتج؟؟
مريم : اهي قالت لي تعالي معاي، بس انه قلت ما ابي اروح بقعد ادرس احسن لي
سارة: وانه اختي فاطمة ليش ما عزمتني اهي تعرف اني احب الطلعات و الوناسة؟؟
مريم : عاد أنه ما أدري
سارة : أوكي عيل أنه بروح أكلمها وأجوف شالسالفة، بااي
مريم: باي

سكرت سارة السماعة وإهي معصبة وتقول شلون يعزمون أي ناس يبون وأنا ما تعزمني، و راحت لغرفة إختها إلي كانت تجهز ثيابها علشان العيد ميلاد
سارة: شنو تسوين؟؟
فاطمة: قاعدة أعدل أغراضي
سارة :و ليش تعدلين أغراضج شنو عندج؟
فاطمة : ما يدخلج
سارة : ما تبين تقولين لي ؟
فاطمة: أوووووووه طلعي برة مالي خلقج
سارة : قولي ما تبين تقولين لي إنج طالعة بتروحين عيد ميلاد
فاطمة : وإنتي شنو دراج؟؟ أكيد أمي قالت لج
سارة : لا أنه إتصلت بمريم وإهي قالت لي ،وقالت إنكم تقدرون تعزمون إلي تبون ليش ما عزمتيني
فاطمة: و الله عاد كيفي أبي اعزم إلي ابي و ما ابي احد يضايقني
سارة: انزين ليش تعزمين اخوي و انه لا؟؟
فاطمة: وشنو دراج إني قلت لإخوي إنه إيي؟؟
سارة : مريم قالت لي إن أخوها بروح ومعاه رفيجه وأخوي يمكن يروح
فاطمة: صج؟
سارة :اي صج، ليش؟؟
فاطمة: لا ولا شي
سارة : ياالله انه رايحه أجهز ثيابي علشان ايي معاج
فاطمة: أووووووه، ساروه ما أبيج اتيين معاي لأنج مزعجة
سارة : بس انه أبي أروح معاج
فاطمة : وأنه ما أبيج
سارة : مدام قالوا لج عزمي إلي تبين فعادي عزميني ولا إنتي ما تبيني أستانس؟؟
فاطمة : إي ما أبيج تستانسين زين
سارة: إي مو إنتي بس تبين وناستج وبس أنه لا، صج يعني إنج أنانية
فاطمة: أنا مب أنانية بس مايصير أعزمج كل إلي بروحون كبار ومن عمرنا إنتي شي إلي يوديج
سارة: عادي أتعرف عليهم ثانيا إهم ما يدرون أنه أي كبر بقول لهم إن عمري 18 سنة
فاطمة: لا تحاولين مافي روحه يعني مافي روحة
سارة : لا فيه روحه يعني فيه روحه
فاطمة: جم مرة أقول لج هذي العزيمة للكبار بس
وعلى بال ما هم يتكلمون دخلت أم محمد على هواشهم وقالت: شنو صاير؟
بسرعة قالت سارة السالفة لأمها.....
أم محمد تكلم فاطمة: إي وشنو فيها ليش ما تآخذين إختج معاج ؟؟
فاطمة: يمة أنه ما أبي أدير بالي على أحد و أبي آخذ حريتي
سارة : إخذي حريتج أنه ما راح أضايقج في شي
أم محمد: إي سمعتي ما راح اضايقج
فاطمة : أووووووووه يمه، ما ابيها
أم محمد : ياالله بدون دلع
سارة : عيل انه بروح أجهز لي ثياب
وطلعت سارة من الحجرة و وراها أمها
ظلت فاطمة في الحجرة تفكر : الحين شنو تسوي في هالبلوة، انه ما أبيها، أعرفها دايما تسوي لي مشاكل وما بقدر أتحرك بحرية لأن إهي تراقبني وكل شي أسويه توصله لأمي بالحرف الواحد
كانت فاطمة في غرفتها تفكر، و التلفون إلي بصالة كان يرن فردت عليه الخدامة
المتصلة: ألو
الخدامة: نعم
المتصلة :وين ماما
الخدامة : لحظة شوي
وبعد شوي يات أم محمد وقالت : ألو
المتصلة : ألو سلام عليكم
أم محمد : عليكم السلام
المتصلة:انه المشرفة الإجتماعية
أم محمد: هلا خير إنشاالله
المشرفة: بصراحة أنه متصلة علشان أتكلم بخصوص بنتج سارة
أم محمد: اشفيها سارة؟
المشرفة : و الله ما أدري شنو أقول لج، بس بصراحة اتيينى شكاوي وايد على بنتج وحبينا نخليكم مطلعين على السالفة،وآخر شكوى يتني إن إهي متهاوشة مع وحدة وكاسرة يدها هذا غير الشكاوي على الواجبات إلي ما تحلهم والإنتباه في الصف ودايما تسولف مع ربعها وقت ما تشرح المدرسة، وهذي مب أول مرة يوصلني إسمها ودايما نهددها إن إحنا راح نخبر ولي أمرها ، ونخليها تكتب تعهد علشان تيوز بس ما في فايدة ،وبعد ما وصلني اليوم الصبح إلي سوته مع البنية إلي كسرت لها يدها قلت لازم أخبركم علشان تحصلون لها حل
أم محمد: كل هذا مسويته وإحنا ما ندري
المشرفة : أي و الله هذا إلي صار، ويوم السبت خل اتيي ومعاها ولي أمرها، احنا كل مرة نقولها ييبي ولي أمرج بس شكلها ما تبلغكم وكنا نتساهل معاها شوي ، بس هالمرة زادت عن حدها و قلت لازم ابلغكم بنفسي
أم محمد: انشاالله بخبر أبوها واخليه ايي لكم يوم السبت
المشرفة: اوكي عيل مع السلامة
أم محمد: الله يسلمج
سكرت أم محمد السماعة ونادت بنتها سارة واهي معصبة
سارة: نعم يمه
أم محمد: خلاص مافي روحه للعيد ميلاد
سارة: وليش عاد، شنو قالت لج فاطمة عني علشان تفر مخج؟؟
أم محمد : مو فاطمة إلي قالت لي، المشرفة إهي إلي قالت لي
سارة مرتبكة: ها... المشرفة؟
أم محمد: إي المشرفة و قالت لي عن كلشي سويتيه، ليش متهاوشه مع لبنية؟
سارة : أي بنية؟
أم محمد: لا تسوين روحج ما تعرفين ، لبنيه إلي كسرتي يدها اليوم
سارة: صج إنكسرت يدها أنا ماكنت أقصد إني أكسرها
سمعت فاطمة صوت امها وسارة ، كان صوتهم وايد مرتفع وطلعت من حجرتها اجوف شنو صاير
أم محمد : عاد كان قصدج ولا لأ ،ومهما كان السبب بعد إلي سمعته ما راح أخلي مجال للتسيب فهمتي؟؟ ومن اليوم و رايح لا فيه تلفزيون ولا كمبيوتر ولا طلعات جذي أو جذي فهمتي؟؟
سارة: بس لأن المشرفة إتصلت وقالت لج جذي بتمنعيني من كل هذا ؟؟
أم محمد: بس من اليوم ورايح لازم أوقفج عند حدج وطلعة اليوم ماكو فهمتي؟؟
قالت سارة أوووووووووه ، يعني لازم كل تهاوشوني ما تخلوني استانس شوي
قالتها وراحت فوق حجرتها
إهني فرحت فاطمة وايد وقالت: الحمد الله أشوه ما بتيي معاي، افتكيت منها



الساعة 5 العصر، راحت هناء بيت فاطمة، ولقتها تعفس في ثيابها قالت لها هناء: اشفيج تعفسين في ثيابج؟؟
فاطمة: ادور لي شي يناسب التنورة إلي شريتها معاج من مارينامول
هناء: مو انتي شريتي معاها قميص؟؟
فاطمة: اي بس يوم جربتهم اهني في البيت ما عجبوني، و الحين متوهقة ما ادري شالبس؟
هناء:لبسي أي شي يخليج ستايل و حلوه
فاطمة: و انه لاقية شي علشان اقول لا
هناء: انزين ما علينا، انه ييت اهني علشان البس ثيابي معاج ونتعدل و نطلع مع بعض
فاطمة: اوكي
هناء: انزين و من بوصلنا؟؟
فاطمة: ما ادري، اي تعالي.. نسيت اسألج شنو قال اخوج بيي معانا و لا شنو؟؟
هناء: اهو في البداية ما وافق ، بس انه اقنعته و قلت له إن محمد بيي، وتعال معانا وناسة ، احسن من القعده جذي على الأقل تغير جو، واخيرا وافق
فاطمة بفرحة: اشوه
هناء: ههههههه اي هذا إلي تبينه
فاطمة: مو شغلج، انتي ما تيوزين عن سوالفج، انزين ورفيجه خالد بيي؟؟
هناء: و انتي ليش تسألين عنه؟؟
فاطمة: ولاشي بس جذي اسأل، و اذا ما بيي مب لازم
هناء: شلون مب لازم، غصبا عنه ايي جان اذبحه
فاطمة: ههههههه كشفتج ، جفتي انج تحبينه، وشكله بيي صح؟
هناء: اي بيي، بس يعني اقصد انه لازم ايي تالي مسكين اخوي يصير بروحه
فاطمة: هههههههههه، مب لازم ، اخوي بروح يعني ما بيقعد بروحه
هناء: نسيت إن اخوج بروح، والحين خالد بيي و خلاص
فاطمة: كلشي بنعرفه هناك
هناء: شنو قصدج؟؟
فاطمة: ما اقصد شي، هههههههههه



احداث وايد مهمة في الحفلة في الجزء التاسع................

الجزء التاسع



في الليل تجهزت فاطمة وهناء، و كانت فاطمة وايد ثيابها بسيطة وانيقة و طالعة فيهم حلوة، كانت لابسة تنوره وردية و وقميص وردي ناعم، اما مكياجها فكان خفيف و يناسب ملامح ويها وكان مكياجها وردي على لون ثيابها، وطبعا كانت لابسة شيلة سوده فيها فراشات وردية تناسب ثيابها.
وبالنسبة لهناء، كانت لابسة تنورة زرقة فاتحة(Ice blue) وقميص نفس اللون، ومطلعنها وايد ستايل وكشخة، وكانت حاطه مكياج فاتح ،وفوق عيونها حاطة لون ازرق على لون ثيباها، وطالع شكلها برئ ( بيبي فيس)، و الشيلة كانت سوده و فيها اشكال بلون ازرق فاتح.


نزلت فاطمة و هناء تحت علشان ينطرون محمد حق يوصلهم، ويوم نزلوا تحت في الصالة جافوا حسن ولد خالة فاطمة قاعد بروحه، قالت فاطمة لهناء: اوهووو هذا شيفكني منه الحين؟؟
هناء: شوي شوي على أعصابج ترى اهو وايد خفيف دم وما تشتهينه، هذا لو ثقيل دم شنو بسوين ههههههه
فاطمة مضايقة: يحبج للضحك، احر ما عندي ابرد ما عندج

يوم وصلوا عند حسن سلموا عليه، وكان وايد فرحان لأن فاطمة كانت تبيه ايي الحفلة معاها ، واستانس اكثر يوم جافها، وقال لها: ها شخبار الحلوه فطوووم؟؟
ردت عليه و اهي مضايقة: اوكي
حسن: تدرين فطووم انج اليوم طالعه مثل القمر ، وايد حلوه
وبدل ما تقوله شكرا او اتجامله قالت له: ليش يعني انه مب حلوه علشان تقول لي هالكلام؟؟
حسن: لا و الله بالعكس انتي دايما في عيوني حلوه وما عاش من قالج مب حلوه، بس بصراحة انتي اليوم منوره وطالعه قمر تهبلين
قالت بعصبية اكثر: انه طول عمري حلوه
هناء: بس عاد فاطمة شوي شوي على لصبي ذبحتيه
طالعتها فاطمة بنظرات وقالت لها: هذا إلي قاصر بعد ادافعين عنه، وايد شكلج و الله تحبينه، وايد زين
حسن: اشفيج فطووم اليوم معصبة؟؟ بس هدي شوي
فاطمة: انه مب معصبة وإذا سكت انت انه بكون بخير
قاطعهم صوت محمد إلي توه داش، وقال: اشفيكم اصارخون، اشصاير؟؟
ردت فاطمة بسرعة: مو صاير شي
حسن: ما عليك منها شكلها معصبة شوي، يلا خل نمشي يمكن تهدى اعصابها
قال محمد و اهو يطالع هناء: ها شخبارج هناء؟؟ طالعة قمر اليوم مو مثل اختي حاطه مكياج وايد
ابتسمت هناء و صاروا خدودها حمران، وقالت و اهي اطالع فاطمة:شكرا، انه بخير، انه قلت لفطووم لا تحطين مكياج وايد بس اهي كانت مصره ما ادري ليش؟
عصبت عليها فاطمة و قالت: انه قلت جذي يالجذابه ، لكن ما عليه اراويج
قال حسن بسرعه: و الله بالعكس فطوووم طالعة حلوه، اصلا اهي القمر اليوم
سكت شوي وكمل: انزين محمد يلا خل نمشي قبل لا تصير سالفة عوده و يتهاوشون
محمد: اي عيل يلا خل نمشي احسن
وكمل و اهو يطالع هناء: انزين هناء، واخوج وينه ما بيي معانه؟؟
هناء: اي امبله بيي، بس اهو بيي ويه رفيجه خالد يقول بيمشون وراكم بالسيارة لأن ما يدلون
محمد: اوكي ، عيل خل ننطرهم شوي


وصلوا الحفلة الساعة 9، و اول ما نزلوا من السيارة راح حسن يمشي مع فاطمة واهي مضايقة منه، وشوي وتعطيه كف على ويهه، وكانت فاطمة معصبة منه وماتبي علي اجوفها معاه، وحسن ما يدري انه اهي مضايقة منه ودايما يبي يخليها تضحك، بس اهي ما تعطيه ويه، وكل ما قال شي علشان تضحك تقعد تطنزعليه وتعصب اكثر، واخيرا جافت فاطمة ريم وبسرعة راحت لها وسلمت عليها، وريم من جافت حسن استانست وايد ، وقعدت تكلمه و تسأله ، و اهو ولا على باله مدام فطوووم معاه، لا و إلي زاد الطين بله إن علي جاف ريم وراح يكلمها، واما حسن لقاها فرصة علشان يفتك من ريم ويقعد مع فطوووم ، ومو بس جذي إلا اتيي الدلوعة صفاء لهم يوم جافت فاطمة و هناء وقالت:Hi, how are you?? ، شلون ييتوا اهني ، أماني ما عزمتكم!!
فاطمة كانت واصلة حدها، صرخت في ويه صفاء وقالت لها بصوت عالي بس محد التفت لها لأن الأغاني كانت تشتغل و الصوت كان وايد مرتفع: انتي شيدخلج فينا مو ناقصينج إلا انتي بعد؟؟
طالعتها صفاء مستغربة، وردت عليها هناء: من قالج ما عزمتنا، أماني اتصلت فيني وعزمتني انه و فاطمة
بس صفاء ما اهتمت، و خصوصا من جافت حسن قامت تدلع وقعدت اتكلمه، ويوم جافت فاطمة إن صفاء مستلمة حسن قالت في نفسها: فكه منه خل يقعد مجابلنها انه بقوم
وقالت لصفاء: خليه عندج، تعرفي عليه كثر ما تبين
طالعتها صفاء مستغربة من تصرفاتها اليوم، بس ما اهتمت لكلامها و لا شي.

قامت فاطمة ادور هناء إلي قامت عنهم عقب ما جافت صفاء تدلع لأن ما تشتهي حركاتها السخيفة،وإلا المفاجأة جافت هناء قاعده تتكلم مع خالد، و انقهرت اكثر من قبل ،وقالت في خاطرها: وتقولي بعد ما تحبه، إلا تحبه و نص لكن براويها بخليها تعترف لي احسن لها، و الحين اهي فرحانه تكلمه و انه قلبي يحترق، ياريتني ما ييت الحفلة و لا جفت إلي جفته، قعدتي في البيت احسن لي من هالقهر، الناس ايون الحفلة و يستانسون وانه العكس، خلني استانس شوي وانسى الموضوع، عيل بروح آكل لي شوي من الأكل إلي محطوط في البوفيه

حطت لها فاطمة اكل وقعدت على وحده من الطاولات، وقبل لا تاكل أي شي، جافت على الطاولة إلي صوبها علي وريم قاعدين اسولفون ويضحون وياكلون، واهني فاطمة ما قدرت تستحمل خلت كل شي في يدها ، و انسدت نفسها عن الأكل ، وطلعت بره تركض ودخلت سيارة اخوها وصكت عليها الباب وقعدت اتصيح و تقول: إي اتقول هناءوو الشلاخة إن ريم اتحب حسن، إي اجوفها راحت تركض ورى حسن وتغارعليه، و الحين علي و ريمو مستانسين، اكيد قالها إنه يحبها ، و حتى لو ريم تحب حسن يمكن الحين بتحب علي، وهناءو شنو وراها تقول بتساعدني، وين بتساعدني و اهي من جافت حبيب القلب نستني و نست كل شي، و انه لي الله.
وتمت فاطمة تصيح لين ما حست روحها تعبانه و نامت بالسيارة.

وفي هالوقت كانت هناء واقفة تكلم خالد
خالد:شخبارج هناء؟؟
هناء: بخير
خالد: ان شاء الله دوووم تكونين بخير، ومدام انتي بخير انه بعد بكون بخير
ابتسمت هناء واهي مستحية من كلامه وقالت: اوكي انه اخليك الحين بروح لرفيجتي
خالد: وين رايحة؟؟ خلج معاي شوي ماتكلمنا مع بعض
ابتسمت له هناء واهي مب عارفة شنو ترد عليه، قال لها خالد: هناء بسألج سؤال و جاوبيني بصراحة اوكي؟؟
طالعته هناء مستغربة وقالت: اوكي
خالد: انتي تحبين ؟؟
تفاجأت هناء بسؤال وما عرفت شنو ترد عليه، قال خالد: لا تفهميني غلط بس ابي اعرف واتأكد
هناء: تتأكد من شنو؟؟
خالد: انتي بس جاوبيني وما عليج
فكرت هناء شوي وقالت له: اي احب
خالد: صج؟؟ تحبين منو؟؟
هناء: احب أمي و أبوي هههههههههه
خالد: هههههههه حلوة منج، بس قولي لي الصراحة صج تحبين؟؟
هناء: آسفة خالد ما اقدر اطول معاك اكثر، بروح لرفيجتي تأخرت عليها، و اخاف اخوي اجوفني معاك و يسوي لي سالفة، عن اذنك
ومشت عنه هناء، و اهي بالها مشغول فيه، يعني ليش يسألها هالسؤال؟؟ هل اهو يحبها ويبي يتأكد اذا اهي تحب احد، انه ليش ما قلت له الصراحة، اخاف يروح مني و يحب وحده غيري صج يعني إني غبية، لا بس خلني جذي احسن ابين له اني مب قاطة روحي عليه


ومن صوب ثاني كان علي وريم قاعدين على الطاولة ياكلون ويسولفون
علي: ها ريم ما قلتي لي شخبار الدراسة معاج؟؟
ريم: الحمد الله، ماشي الحال
علي: انشاالله دوووم، ابيج دايما من المتفوقات
ريم تضحك: هههههه بل عاد مرة وحده من المتفوقات، انه زين امشي حالي
علي: ابيج تصيرين احسن
ريم: انشاالله
علي: ريم، ابي اقولج شي بس مو تزعلين مني؟؟
ريم: قول خير انشاالله؟؟
علي: بصراحة...... انه معجب فيج
ريم: شنو هالكلام إلي قاعد تقوله؟؟
علي: ريم ارجوج مو تزعلين مني بس هذي الصراحة
ريم: آسفة علي، بس بقولك شي، انه معجبة في واحد غيرك ولا يمكن اكون لك
قالتها و قامت رايحة عنه، وتم علي بروحه يفكر و يقول في خاطره: ليش انه من احاول اتقرب من وحده تبتعد عني، بس ياريت إلي احبها من قلبي تحبني , بس وينها؟؟


عقب ساعة في سيارة محمد كانت فاطمة راقده، حست في احد يهزها وينادي: فطوووم فطوووم اشفيج؟؟ قعدي
فتحت فاطمة عينها وحست راسها يدور ، ويوم اوتعت جافت هناء يالسة يمها..
هناء: ها.. فاطمة اشفيج ما كملتي الحفلة؟؟ انه قاعدة ادورج خفت عليج، مرة وحده اختفيتي؟؟
ما ردت عليها فاطمة ودارت عنها الصوب الثاني
هناء: يلا عاد قولي اشفيج شكلج صايحة صح؟؟
فاطمة: اتسوين روحج ما تدرين بعد، اي اكيد اشدراج انتي، اصلا من جفتي حبيب القلب نسيتي كل شي في هالدنيا
هناء:بس عاد و لا يهمج ، لا تزعلين روحج ولا تسوين في نفسج جذي ترى الدنيا ما تسوى
فاطمة: اي انتي اشهامج؟
هناء: ترى انتي يمكن ما جفتي اشصار عقب ما طلعتي
فاطمة: ويعني شبصير اكثر من إلي جفته؟؟ يعني تبني اقعد و اموت قهر؟؟
هناء: جان نسيتي شوي هالسالفة، لأن استانسنه وايد بعدين، قامت أماني و أخوها وليد طفو لشموع و وزعت أماني هدايا على البنات و وليد وزع على لصبيان، و سألت عنج بعد قلت لها انها طلعت و بترجع عقب شوي، و جفت هديتج إلي بتعطينها أماني على وحده من الطاولات خذيته وعطيتها اياه نيابة عنج وعطتني هدية لج هاج
فاطمة: لو تعطوني الف هدية ما بطفي النار إلي في قلبي
هناء: و ازيدج من الشعر بيت، ترى ريم مو طول الوقت كانت قاعده مع اخوي علي، هذا في البداية بس، وحتى يوم كانت مع اخوي كانت عيونها على حسن وانتي شكلج ما لاحظتي هالشي لأنج مشغوله في علي و لا انتبهتي لها ترى اهي ما تحب اخوي ، اتحب حسن، و بعدين طول الوقت كانت معاه و لا خلته ، مع إن حسن قام يدورج وسألني عنج ، و اهي شكلها تغارفكانت تغير الموضوع
قالت فاطمة بسرعة و شكلها استانست شوي: صج و الله و ليش ما قلتي لي جذي من البداية تفرحيني؟؟
هناء: يلا اكا قلت لج الحين ارتحتي؟؟
فاطمة: لا للحين لأن علي للحين يحبها و لازم اخليه ينساها
هناء: هذا انتي و شطارتج، اليوم ما قدرتي عليه، بتقدرين عليه مرة ثانية انشاالله، و الحين اهو قاعد بروحه عقب ما خلته ريم، تبين تروحين له؟؟
فاطمة: لا انه تعبانه الحين و ما ابي اجوف اكثر من إلي جفته، خل نرجع البيت احسن
هناء:اوكي عيل بروح اناديهم
فاطمة:ما سأل عني اخوي او أحد غير؟؟
هناء: لا، الكل كان مشغول و لاهي في روحه، ما عدا حسن إلي كان يدورج وريم مو مخليته.
ضحكت فاطمة على ريم وحسن
هناء: اي جذي ضحكي احسن من الكدر و عوار القلب، وهذي هديتج من عند أماني ، ولا للحين ما تبينها بعد؟؟
ابتسمت فاطمة: لا اكيد ابيها عيل اتصير عندج هديتين و انه و لا شي هههههههههه
وقعدوا ثنتينهم يضحكون


تابعوني في الجزء العاشر............

الجزء العاشر

يوم ثاني الصبح الساعة 11:30 قعدت فاطمة متأخرة وكان يوم الخميس يعني إجازه، ولا تريقت و لا شي كانت مو مشتهية شي ، و حتى على الغدا ما كلت وايد، سألها ابوها : ها فطوووم ما كليتي شي؟؟
ردت عليه ابرود: لا يبه بس مو مشتهيه شي الحين، بعدين لين صرت يوعانه باكل
أم محمد: لا يمه ما يصير جذي ، اكلي لج أي شي ، انتي ريوق وما تريقتي و حتى غدا ما تبين
إلا يقول أخوها محمد و اهو نادرا ما يقعد معاهم على الغدا، لأن دايما يطلع مع ربعه:ما عليج منها يمه هذي اكيد فيها شي من امس البارحة كانت معصبة والحين ما تبي تاكل مو مشتهية شي، اشك انها مسويه جريمه و خاشتها عنه ههههههههه
طالعته فاطمة بنظرة خلته يبلع ضحكته وقالت: انت لو تطلع مع ربعك ولا تقعد معانا على الغدا ابرك لنا، انه بقوم احسن لي قبل لا اتهاوش معاك
ام محمد: وين رايحة يمه، قعدي كملي غداج ما عليج منه
فاطمة: لا يمه بس شبعت ما ابي شي و اذا يعت بقول للخدامة تسوي لي أي شي
قالتها و راحت فوق غرفتها
سارة: احسن خلها تعصب هذا يزاها لأنها ما ودتني معاها الحفلة
أم محمد: انتي سكتي ما ابيج تتكلمين مو كفاية إلي مسويته بالمدرسة؟؟
بو محمد: وشنو مسوية؟؟
أم محمد: امس اتصلت المشرفة تقول انها متهاوشة مع بنية و كاسرة لها يدها وتبي ولي امرها يروح لهم يوم السبت
بو محمد: كل هذا سارة تسويه ما اصدق؟؟
سارة: يبه انه ما اسوي شي ، انه بريئة بس اهم كل يتبلون علي
أم محمد: ما عليك منها هذا غير الواجبات إلي ما تحلهم و ولا تدرس ودايما تتكلم في الصف
محمد: اي يبه، انه ولا مرة جفتها فاتحة لها كتاب وقاعده تدرس، يا اطالع التلفزيون او على الكمبيوتر او في بيت ييرانه
سارة: لا تصدقهم يبه
بو محمد: انه بروح للمشرفة يوم السبت وبجوف شنو سالفتج
سارة: لا تعب نفسك يبه، انه مو مسويه شي
محمد: ما عليك منها، حتى محمود إلي اصغر منها قام يدرس و صار احسن منها
بومحمد: عفيه على ولدي محمود
محمود: اي يبه انه الحين قمت ادرس وصرت شاطر ما اخلي امي تعصب علي
بو محمد: بارك الله فيك ياولدي، و يا سارة انه لازم اروح للمدرسة و اجوف سالفتج
ما عرفت سارة شنو ترد على ابوها و كانت خايفة من إلي بصير


عقب ما دخلت فاطمة حجرتها قعدت اتكلم روحهاوتقول: اف شنو هالملل، يوم رحت اقعد على الغدا معاهم قعد اخوي يتطنزعلي، يا ربي شاسوي االحين؟؟.......ما ادري اتصل في هناءوو ، اممممم لا ما بتصل فيها بتقعد اتعور راسي و بتطنز علي مو كفاية اخوي من شوي، احسن لي اقعد ادرس شوي علشان اضيع وقت.
اخذت لها كتاب و فتحته حق تدرس، وبس عشر دقايق وصكت الكتاب وقالت: اوهوو مالي خلق دراسة ، امس بروحي كنت تعبانه و حالتي النفسية ما ادري شلون من البارحة، المفروض اليوم اكون مفرفشة و فرحانه لأني يايه من حفلة البارحة، لكن شاسوي إلي جفته امس مب شويه ، خلني انسى هالموضوع احسن لي و لا اشغل روحي فيه لأني بتعب اكثر، انزين عيل شاسوي؟؟ ما ادري اطلع ويه هناء انروح لنا أي مجمع انطالع لنا فلم و لا شي؟؟اممممم توني امس طالعة وأمي بتزفني لأني ما اقعد ادرس ، اقعد في البيت احسن لي من عوار الراس ، بس لازم افرفش شوي و اغير جو ، ابي اشغل روحي في شي ، بس في شنو؟؟ .....اي خل افتح الماسنجر من زمان ما فتحته يمكن اجوف احد اون لاين و اشغل روحي معاه.



في هالوقت كان يوسف قاعد في حجرته يفكر يقول في نفسه: انه من رجعت من السفر للحين صار لي اسبوع ، و انه للحين ما عرفت عنها خبر و لا شي، و لما اتصل لها دايما جهازها مغلق، يعني ليش اتسوي فيني جذي ، قطعتني مرة وحده بدون ما اعرف عنها شي، و ليش خلتني، انه لازم اعرف السبب.
كان يوسف يحب وحده من قبل لا يسافر، اسمها منى، وكانت اهي بعد تحبه، و كانوا دايما مع بعض و لا يقدرون يفترقون عن بعض دقيقة وحده ، وكان كل يوم يتصل فيها و لازم يسمع صوتها قبل لا ينام و اهي بعد مثل الشي و كان مقرر يخطبها، بس الظروف اهي إلي خلتهم يبتعدون عن بعض، كان على يوسف انه يسافر علشان يدرس بره، و عقب ما سافر كانوا كل يوم على اتصال مع بعض كل واحد يعرف عن الثاني اخباره، و تموا على هالحال سنتين بس عقبها انقطعت عنه اخبار منى و اذا يتصل فيها كان جهازها دايما مغلق، حاول انه يعرف السبب بس ما قدر، قام يطرش لها رسايل بس ما في رد، و حتى يوم سأله ابوه عقب ما رجع من السفرعن لبنية إلي بيرتبط فيها، تردد انه يقول له سالفته معاها، كان يبي يعرف السبب إلي يخليها تنقطع عنه جذي مرة وحده ،يعني وين الحب إلي كان بينهم ؟؟و وين الشوق؟؟ كل شي راح!!!؟؟؟؟

قرر يوسف آخر شي إن يروح بيت منى وجوف شنوالسالفة، طلع يوسف من بيتهم الساعة 4 العصر، ولما وصل عند بيت منى حس إن قلبه قام يدق بسرعة وتذكر كل شي بينهم وكل لحظة حلوة قعدوا فيها مع بعض، تردد يوسف في البداية إن يطق الباب ، إن خاف يسبب لها مشاكل مع اهلها، و قرر إن يرد بيتهم، بس رد و رجع قال: لا إذا ما دخلت الحين و عرفت شالسالفة بتم طول عمري متعذب، خلني ادخل و إلي بصير خل يصير.

رن يوسف الجرس، وقف ينتظر بدون محد يفتح له الباب و رد مرة ثانية رن الجرس، هالمرة فتحت له الباب اخت منى ( مها) قالت له: نعم أخوي؟؟
يوسف: سلام عليكم
مها: عليكم السلام
يوسف بتردد: منى موجوده؟؟
مها: انت منو؟؟
يوسف: انه يوسف
مها: يوسف إلي مسافر بره يدرس؟؟
يوسف: إي انه وتوني راجع من السفر، بس شلون عرفتيني؟؟
مها: اختي منى كانت تقولي كل شي بينكم ،انه قلت له حرام إلي اسوينه فيه
يوسف: انه ياي ابي اعرف السالفة
مها: تفضل داخل بقولك السالفة، ما يصير نتكلم وانت واقف عند الباب

دخل يوسف و مها الميلس ، راحت عنه مها دقيقة ورجعت قعدت معاه
يوسف: بصراحة انه ابي اعرف شنو صاير لأني من عقب ما سافرت كنت اكلمها كل يوم لمدة سنتين و عقبها انقطعت عني و انقطعت اخبارها
مها: ما أدري شاقولك يا خوي ، بس انه قلت لها حرام إلي اسوينه فيه، على الأقل خبريه شنو السالفة علشان لا يحاتيج بس إهي كانت مصرة انها ما تقولك، يمكن كانت خايفة
يوسف: تخاف من شنو؟؟
مها: ما ادري يمكن خايفة من ردة فعلك ، او إن يصير فيك شي لما تعرف، لأن اهي كانت وايد تعزك
يوسف: حرقتي أعصابي، قولي لي شنو شالسالفة؟؟ اشصاير؟؟
مها: بصراحة......
دخلت الخدامة عليهم حاملة صينية فيها الجاي و شوية مكسرات، خلتها على الطاولة و طلعت، قامت مها وصبت ليوسف جاي وعطته و اهي تقول: تفضل
يوسف: مشكورة بس انه مو ياي اهني على شان اشرب جاي ، انه بس ابي اعرف السالفة و خلاص
مها: انزين بقولك كل شي، خلال هالفترة إلي كنت مسافر فيها تعرفت منى على واحد من الشباب ويقول إن يحبها، بس اهي ما كانت تعطي ويه في البداية، وشوي شوي بدى يتقرب منها لين ما حست إنها تحبه، وتقدم لها وخطبها و وافقت عليه، انه قلت لها على الأقل قولي ليوسف السالفة علشان لا يفكر فيج ويتعلق فيج اكثر بس ما وافقت، وكانت تبي تقطع كل شي بينك وبينها، فغيرت رقم تلفونها
يوسف انصدم من كلام مها و حس إن الدنيا الدور فيه يعني بعد سنين هالإنتظار تسوي فيه جذي وتخونه، و اهم إلي متواعدين إنه عقب ما يرد من السفر بيتقدم لها، مستحيل منى اسوي فيه جذي مستحيل، قال لمها: انزين ابي اعرف يعني اهي ما كانت تحبني من قبل ، كانت تخدعني؟؟
مها: ما ادري بصراحة
يوسف: انزين ممكن اتناديها؟؟ ابي اكلمها شوي
مها: لكن ما في فايدة اذا كلمتها ،إلي صار صار
يوسف: اعرف، بس ابي افهم منها بعض الأشياء
مها: اوكي بس دقيقة
راحت مها تنادي اختها منى وجافتها قاعده في غرفتها
مها: منى ، ترى يوسف إلي كنتي تحبينه عندنا بالميلس ويبي يكلمج
تفاجأت منى و قالت: من يوسف؟؟ شلي يابه اهني؟؟
مها: اهو توه راجع من السفر، ويه يسأل عنج، وانه قلت له سالفتج كلها
منى: وليش تقولين له، انه ما ابيه يعرف
مها: و الله حرام عليج تخلينه يتعذب جذي، انه كسر خاطري و قلت له كل شي، و الحين روحي تفاهمي معاه
منى: وشنو بيستفيد خلاص كل شي بينه انتهى
مها: ما ادري انتي روحي له وجوفي شنو يبي

عقب خمس دقايق دخلت منى الميلس و جافت يوسف، واهني بس في هاللحظة من جافته تذكرت كل شي كا ن بينهم وكل لحظة، وحست بالحب إلي نسته من زمان، وحست روحها في هاللحظة انها ندمانة على إلي سوته، بس حاولت انها ما تبين له هالشي.
ويوسف من جاف منى وقف ، وقلبه قام يدق بسرعة حس إن كل شي رجع مثل قبل ، حبه القديم رجع له، قال يوسف: منى ، ليش سويتي جذي؟؟
منى:بصراحة حبيته، واهو تقدم لي و وافقت
يوسف: بس هذا مو سبب إلي يخليج تنسيني بهالسهولة؟؟
منى: انه بصراحة خفت
يوسف: خفتي من شنو؟؟
منى: خفت انك تنساني ،خصوصا و انت صار لك سنتين و انت مسافر ، وانه خلال هالفترة ما جفتك، قلت يمكن انه معلقة نفسي في وهم ، وإن اهو لو يبيني جان يه وتقدم لي من زمان ما انتظر لما يسافر ويرجع، فوافقت عليه من تقدم لي
يوسف: بس لو كنتي تحبيني من قلبج ما فكرتي هالتفكير، انه حبيتج يا منى و لا عمري فكرت انساج في أي لحظة، حتى عقب ما قطعتيني كنت افكر فيج في كل دقيقة و كل ثانية واقول اشفيها؟؟ ووينها الحين؟؟ ما اعرف اخبارج؟؟ خليتين يا منى وجرحتيني جرح كبير
منى: بس الحين هالكلام لا يودي ولا اييب، وإلي فات فات، وانتهى كل شي بينه
يوسف: انتي إلي انهيتيه بيدج، وخليتيني بروحي أعاني، وانتي اخترتي هالدرب إن كل واحد يروح في طريجه ، انه من طريج و انتي من طريج
قالها يوسف وحس إن الدمعة بتنزل من عينه وبسرعة طلع برة وركب سيارته وراح عنها، أما منى فقعدت تصيح ، وتندمت ندم على إلي سوته ، وكانت غبية يوم فكرت جذي، بس الحين مستحيل يرجع كل شي مثل ما كان.
وبالنسبة ليوسف ركب سيارته و راح على البحر يفكر و الدمعة نزلت على خده، يقول: ليش يا دنيا جذي يصير فيني؟؟ اتعذب علشانها طول هالمدة ثلاث سنين وكانت اهي إلي امصبرتني على هالغربة، على أمل إني ارجع في يوم وتكون من نصيبي، لكن عقب هالتعب و هالغربة ارجع و الاقي كل شي ينهدم بحياتي، و انه إلي ما تخيلتها تخوني مرة او تسوي فيني جذي!! ليش يا دنيا؟؟؟...ليش يا دنيا؟؟؟


في هالوقت كانت هناء قاعده في غرفتها تدرس، رن تلفونها وجافت رقم غريب ، قررت في البداية انها ما ترد لين ما خلصت الرنة، ومرة ثانية رن تلفونها على نفس الرقم، استغربت من السالفة وقالت خلني ارد و اجوف منو يتصل فيني، يمكن هذي فطوووم تبي تسويني مقلب اعرفها، ردت هناء: الو
المتصل كان صبي وقال: الو، هلا فيج ، هلا بهالصوت
هناء: نعم أخوي؟؟ بغيت شي؟؟
المتصل: بغيتج انتي
عصبت هناء وردت: احترم نفسك احسن لك
المتصل: صدقيني و الله بغيتج انتي
قامت هناء بتسكر الخط في ويهه، بس سمعته يقول: مو انتي هناء صح؟؟
استغربت هناء وقالت: انت اشدراك؟؟
المتصل: شكلج ما عرفتيني
هناء: و انه اشعرفني بأشكالك السخيفة؟؟
المتصل: الله يسامحج يا هناء، الحين انه صرت سخيف؟؟
هناء: انه ما عندي وقت اضيعه مع واحد مثلك، باااااي
المتصل: لحظة هناء، انه خالد ما عرفتيني؟؟
هناء مستغربة: خالد؟؟ أي خالد؟؟
خالد: انه خالد رفيج اخوج علي
في هذي اللحظة حست هناء قلبها يدق بسرعة، واستحت من الكلام إلي قالته له، وردت عليه: هلا فيك خالد، مسامحة على الكلام إلي قلته لك من شوي
خالد: ولا يهمج، من حقج اتهاوشين أي واحد ما تعرفينه، بس الحين عرفتيني خلاص لازم ما تهاوشيني ههههههه
هناء: هههههههههه
خالد: تسلم لي هالضحكة
ابتسمت هناء وماعرفت شنو ترد عليه، بس قالت له: الله يسلمك
خالد: ما قلتي لي شخبارج؟؟
هناء: بخير الحمد الله
خالد: دووووم مو يووووووم
هناء: شلون عرفت رقمي؟؟
خالد: بعد هذي ما يبي لها سؤال، اخذته من تلفون اخوج بدون ما يدري
هناء: هههههههه، الله يغربل بليسك، بس لا تقول لأخوي إنك كلمتني ترى بيذبحني
خالد: انه اقول له؟؟ مستحيل، في احد يفتن على روحه
هناء: شنو تقصد؟؟
خالد: للحين ما فهمتي؟؟
هناء: افهم شنو؟؟
خالد: هناء.... بصراحة انه احبج
حست هناء راسها يفتر، مو مصدقة الكلام إلي تسمعه، وقلبها يدق بسرعة، ومب عارفة شنو ترد عليه، قال خالد: هناء وينج؟؟ ما رديتي علي؟؟ انتي معاي؟؟
هناء: خالد مو عيب عليك تقول هالكلام؟؟
خالد: ليش انتي زعلتي؟؟
هناء: آسفة خالد انه مشغوله الحين، باااااااااي
خالد: اوكي بخليج الحين، بس برد اتصل لج مرة ثانية، بااااااااي

حست هناء روحها بطير من الفرح، يعني صج خالد يحبها، بس اهي ليش ما اعترفت له بالحقيقة وقالت له انها تحبه؟؟ يمكن مو وقته الحين اقوله،لازم اول اتأكد من حبه لي، بعدين بقوله إني احبه،ما ادري اقول لفاطمة عن سالفتي مع خالد؟؟........ لا ما بقولها تالي بتزعل و بتقول إني امس خليتها في الحفلة علشانه و لا اهتميت لها وخصوصا الحين اهي مضايقة من سالفة علي وريم وبتقعد تقارن بيني و بينها، خل لوقت ثاني بقول لها

أما خالد فكان فرحان وايد لأن كلم هناء و سمع صوتها،و كان حاس انها اتحبه، لأن من يكلمها في هالموضوع تتهرب من الرد عليه، لأن يمكن تستحي اتقوله انها اتحبه، وقرر في نفسه إن يخلي هناء تعترف بحبها له

الجزء الحادي عشر


يوم السبت الصبح الكل طلع من بيت بو محمد ، بو محمد راح الشركة ، و محمد وفاطمة راحوا الجامعة،وسارة ومحمود راحوا المدرسة،وكانت أم محمد تبي تروح السوق فقالت لسواقهم يوصلها الساعة 9، ويوم ساق السواق السيارة وصل عند باب بيتهم من برة وتعطلت السيارة، نزل السواق اجوف شنو السالفة، ورجع لأم محمد عقب خمس دقايق إلي كانت تنطر بالسيارة وقال لها: ماما هزي سيارة وايد خراب لازم يودي كراج
أم محمد: انزين عيل دخل السيارة داخل وطلع السيارة الثانية
السواق: زين ماما
نزلت أم محمد من السيارة،و وقفت تنطر السواق لين ما يدخل السيارة ويطلع السيارة الثانية، وعلى بال ما اهي واقفة جافها بو يوسف إلي كان توه طالع من بيتهم علشان يروح لشركته، نزل بو يو سف من سيارته وراح عند أم محمد، جافته أم محمد واستغربت منه ليش ياي لها، قال
بو يوسف: هلا أم محمد ، شخبارج؟؟
أم محمد: بخير الله يسلمك
بو يوسف: ها اشصاير؟؟ عسى ما شر، اجوف السيارة خربانة
أم محمد: اي، كان السواق بوصلني السوق وتعطلت اهني
بو يوسف: ما تبين مساعدة؟؟
أم محمد: لا مشكور وما تقصر
بو يوسف: انزين ما تبيني اوصلج؟؟
أم محمد: لا مشكور، السواق بوصلني الحين بييب السيارة الثانية
بو يوسف: و الله عاش من شافج
أم محمد: عيب هالحجي يا بو يوسف، انت مو ياهل علشان اعلمك
بو يوسف: ما اقدر يا أم محمد اجوفج وما اقول لج شي،وانه من زمان ما جفتج
أم محمد: هذا كان أول ، الحين كل شي تغير يا بو يوسف، وانه وحده متزوجه وعندي عيال، وانت بعد متزوج وعندك عيال، على الأقل احترم زوجتك
بو يوسف: يا ريت أيام أول ترجع، علشان أغير كل شي، وأخلي إلي صار ما يصير
أم محمد: بو يوسف ، حرام عليك، شنو بتقول زوجتك عنك لو اجوفك اتكلمني؟؟وهذا إلي صار شي فات وانتهى و إلي انكسر ما يتصلح، عن إذنك
قالتها وبسرعة ركبت السيارة إلي يابها السواق ومشى عن بو يوسف إلي قعد يفكر في كلام أم محمد.



و في المدرسة وصلت سارة متأخرة كالعادة و كان الجرس ران من فترة، وإبتدت الحصة الأولى دخلت الصف والمعلمة قاعدة تشرح، قعدت سارة مكانها وكان بالها مشغول في إلي راح إيصير، ومثل ما تعرفون إستدعوا ولي أمرها و اليوم راح إيي المدرسة والله يستر، وما قطع تفكيرها إلا صوت المعلمة تقول: سارة........ سارة قومي حلي السؤال
سارة:هـاااااا..... أي سؤال ؟؟؟
المعلمة :بعد في سؤال غيره إلي على اللوح
سارة: ما أعرف
المعلمة: وإنتي من متى تعرفين شي؟؟؟..... كان مفروض من البداية ما أقومج قعدي قعدي خلني أكمل الشرح أحسن
سارة تقول في خاطرها : أشوه مرت على خير وما زفتني نفس كل مرة
ورجعت سارة تفكر وظلت جذي لين ما خلصت الحصة وإهي كانت متوقعة إنهم يستدعونها في أي وقت، يات معلمة الحصة الثانية وكان عندهم إنقليزي وكانت سارة تحب حصة الإنقليزي أكثر شي، و إندمجت سارة في الحصة واهي ماتدري إن بعد شوي راح يستدعونها، المهم أخذت المعلمة تشرح الدرس والبنات متفاعلين معاها وما قطع هذا كله إلا صوت أحد يطق الباب وكانت المشرفة يايه ونادت سارة إلي كانت متوقعة هالحظة، قامت سارة من كرسيها وإهي مرتبكة و البنات يطالعونها بنظرات، و طلعت من الصف وراحت تمشي يم المشرفة إلي قالت :أكيد تدرين انه ليش مناديتج ؟
سارة: أنه ؟؟.....لا ما أدري
المشرفة: لا سوين روحج ما تدرين
سارة: لا صدقيني ما أدري
المشرفة: على كل إذا كنتي ما تدرين الحين بتعرفين
و وصلوا حجرة المشرفة إلي كان أبوها قاعد فيها دخلت سارة الحجرة وقالت :يبه إنت اهني؟؟
بو محمد:ما اجوفيني جدامج
سارة مرتبكة: و و ليـش ياي ؟؟؟
بو محمد :وتسوين روحج ماتدرين؟؟!!
المشرفة: أعتقد إن زوجتك قالت لك بسالفتها
بو محمد : إي قالت
المشرفة : وأعتقد إن سارة تدري
بو محمد: إي تدري
المشرفة: إحنا يبناك اهني علشان نخليك تحت الأمر الواقع وتعرف شنو تسوي بنتك في المدرسة، وكان مفروض إنكم تدرون بشنو تسوي من زمان، لأن المدرسة اتسوي اليوم المفتوح بس للأسف ما تيون لأن مثل ما قالت بنتك إن عندك أشغال وايد وإحنا نقدر ظروفك، بس الحين عقب إلي صار قلنا لازم تشوف لها حل
بو محمد مستغرب : يوم مفتوح؟؟
المشرفة: اي يوم مفتوح..... ما اظنك ما تدري بشي إسمه يوم مفتوح؟؟!!
بو محمد : بس انه دايما أسأل سارةإذا يسوون لهم يوم مفتوح وتقول لي ما في لأن إحنا كبار وما نحتاج يوم مفتوح
المشرفة: وهذا دليل على إلي تسويه بنتك في المدرسة......... شنو ردج سارة؟
سارة مرتبكة: ما أدري شنو أقول
بو محمد: بعد شنو تقوليين كل شي واضح جذب وهواش ومشاغبات ولا تدرسين
سارة: يبه أنه آسفة
بو محمد: شنو يفيد الأسف، لكن شغلي معاج في البيت مو هني
المشرفة: والحين بعد ما وصل سلوك بنتك لهدرجة لازم نخليها توقع على تعهد
سارة وفي عيونها دمعة: تعهد ؟؟؟ لا لا ما أبي ما أبي
المشرفة: إحنا ودنا إن ما نعطيج تعهد بس علشان لا يتكرر إلي صار لازم تعهد
سارةوإهي تبجي: يبه قول لها شي ................ ما أبي أوقع
بو محمد: انه مع المشرفة لازم توقعين علشان تيوزين عن سوالفج وما تكررين إلي صار وبعدين إنتي ليش خايفة؟ عادي وقعي ولا إنج ناوية تكررين إلي صار؟؟؟
سارة: لا يبه ما راح أعيدها وبعد وماراح أسوي أي شي بس ما بي تعهد
المشرفة: توعديني؟
سارة: وعد
المشرفة: إنزين روحي الحين الصف
طلعت سارة من عند المشرفة واهي تبجي
المشرفة: مسامحه لأن إحنا أخرناك عن شغلك
بو محمد: لا عادي بنتي أهم من شغلي
قالها وأهو قايم بيطلع يروح الشركة.........


في بيت بو محمد الساعة 2ونص الظهر قعدوا كلهم عل الطاولة علشان يتغدون بس سارة نزلت متأخرة وساكته.... طالعها أبوها بنظرة وأهو ساكت خلت سارة ترتبك أكثر وتوقعت سارة إن أبوها يكلمها على الغدا بس ما صار وقالت: أشوه يمكن ما حب يذكرني بالموضوع مرة ثانية

وخلصوا الغدا ولما قامت سارة قال لها أبوها: خليج سارة أبيج
سارة: انه ؟؟
بومحمد: إنتي تدرين ليش انه ابيج؟
سارة: اي يبه
بو محمد: انه ما أبي أزيد شي بس كل إلي أبي أقوله لج إنتبهي لدروسج وحطي بالج زين
سارة: إنشاء الله يبه
بو محمد : ما أبي أسمع عنج مرة ثانية شي مب زين
سارة: أوكي
راحت سارة حجرتها و إهي مرتاحة و إن الموضوع مرعلى خير..........




يوم الثلاثه الساعة 5 العصركان راشد و أحمد ربع علي قاعدين يدورون بالسيارة، رن تلفون راشد وكان رفيجه نواف متصل..
نواف: الو راشد؟
راشد: هلا نواف
نواف: راشد، الحق ترى علي امسوي حادث ، واهو بالمستشفى معاي وحالته وايد خطيرة
راشد: شنو تقول؟؟
نواف: انه كنت معاه بالسيارة بس انه صادني شوية كسور، وعلي حالته كلش، ويمكن يروح فيها
راشد: انزين و خبرت اهله؟؟
نواف: لا ما خبرتهم لأني ما اعرف رقمهم من جذي اتصلت فيك علشان تبلغهم لأنك تعرف وين بيتهم
راشد: اي اعرف ، عيل الحين بروح لهم اخبرهم

سكر راشد الخط من عند نواف ، وسأله أحمد: شنو صاير؟؟
قال راشد لأحمد كل السالفة ، وراحوا اثنينهم لبيت بو يوسف ، عقب ما فتحت لهم الخدامة الباب وقعدوا في الميلس ، يا لهم بو يوسف وقال: السلام عليكم
راشد+ أحمد: عليكم السلام
بو يوسف مستغرب: ها شسالفة يات لي الخدامة تقول إنكم تبوني ضروري؟؟
راشد: ما أدري شلون أقولك، بس بصراحة ولدك علي امسوي حادث والحين اهو في المستشفى وحالته خطيرة
بو يوسف متفاجئ: شنو تقول؟؟ ولدي امسوي حادث، والحين اهو في حالة خطيرة!!!!!!
راشد: اي ، واحنا الحين رايحين له المستشفى
بو يوسف: عيل لحظة نطرونا بنيي وراكم...... بروح اخبر ام يوسف

راح بو يوسف يخبر أم يوسف إلي انصدمت وقامت تصيح ، وعقب شوي البيت كله عرف بالسالفة، قالت أم يوسف واهي تصيح: يلا بسرعة بو يوسف خل اروح اجوف ولدي
بو يوسف : يلا خل نمشي، وانت يوسف تعال معانا
يوسف: ان شاء الله ، وانه إلي بوصلكم
هناء: يبه، ابي ايي معاكم
مريم: حتى انه
بو يوسف: لا انتوا قعدوا في البيت احسن
وطلع بو يوسف وأم يوسف ومعاهم يوسف و راحوا المستشفى، وتمت هناء ومريم إلي قعدوا يصيحون على أخوهم خايفين عليه، هناء كانت تفكر وقالت انها لازم تخبر فاطمة عن السالفة، قامت هناء و اتصلت في فاطمة..
فاطمة: الو ، هلا هناءوا، شخبارج؟؟
سمعت فاطمة صوت هناء و اهي تصيح وحست إن صاير شي وقالت بخوف: هناء اشفيج اتصيحين، في شي صاير؟؟
هناء: اخوي، اخوي علي
من سمعت فاطمة اسم علي طاح قلبها وقالت بخوف اكثر: اشفيه علي، قولي لي؟؟
هناء: امسوي حادث و الحين اهو في المستشفى في حالة خطيرة
اهني فاطمة حست الدنيا ادور فيها و إن الكلام إلي سمعته مب صدق يمكن حلم او شي، قال لهناء: لا مستحيل، اكيد انتي تمزحين معاي
هناء واهي تصيح: والله صدقيني، ليش بمزح معاج و بقول عن اخوي جذي، ما اجوفيني اصيح؟؟
ذيك الحزه قامت فاطمة تصيح وقالت: انزين و انتي ليش ما رحتي له المستشفى؟؟
هناء: ابوي قالي اقعد اهني مع اختي مريم، ما خلانه انروح معاهم
فاطمة: انزين عيل تعالي معاي انتي و اختج مريم بقول لسواقنا يوصلنا، انه لازم اروح له واجوفه
هناء: انه بعد ابي اجوفه، بس انتظريني عشر دقايق وبكون عندج
فاطمة: اوكي، بس بسرعة
هناء: اوكي

عقب عشر دقايق راحت هناء ومريم لفاطمة ، وكانت في غرفتها تصيح مو قادرة تسكت..
هناء: ما يصير فطوووم تروحين جذي ،وايد حالتج حاله
فاطمة: لا ما اقدر، انه لازم اروح يلا خلنا نقوم
هناء: بس شكلج وايد تعبانه وما تقدرين تستحملين
فاطمة: ما عليج مني، يلا قومي لا نتأخر
هناء: انزين ما عندج حبوب مهدأه يمكن ترتاحين شوي؟؟
فاطمة: لا ما عندي، ويلا قومي، اذا ما تبين تروحين انه بروح بروحي
هناء: انزين خل اييب لج من بيتنا بروح بسرعة وبايي
فاطمة :قلت لج ما ابي
هناء: اذا ما خذيتي بازعل منج
قالتها وطلعت راحت بيتهم، وتمت فاطمة تصيح ومريم تحاول تهديها


وفي المستشفى كان الكل هناك متوترينتظرون الدكتور لين ما يطلع من غرفة العمليات، لأن علي كانت وايد حالته خطيره ويمكن يحتاج عملية.
وأم محمد كانت طول الوقت تصيح ما توقف و يوسف يحاول يهديها بس ما كو فايده قال يوسف لأمه: يمه ، اهدي شوي هذي إرادة ربج، ويبي يمتحنج
أم محمد: ونعم بالله
يوسف: وهذا قضاء و قدر، وإلي الله كاتبه بصير
أم محمد: يارب اتييب العواقب سليمة
يوسف: انشاالله يا رب
وبو يوسف كان اروح وايي في الممر مو عارف شنو يسوي ، ويقول في خاطره (إذا بسوون له عملية انه لازم اوديه بره يسوونها له هناك احسن).
وأما راشد وأحمد ومعاهم نواف كانوا خايفين عليه ويدعون له إن يطلع بالسلامة.

وعلى بال ما كل واحد يفكر في شي ومشغول بهمه، طلع الدكتور من غرفة العمليات، وبسرعة كلهم التموا عليه، وكان ويه الدكتور ما يسر الخاطر، وكل واحد فيهم كان متردد يسأل الدكتور عن النتيجة ، أخيرا قال بو يوسف: ها دكتور بشرنا، خير انشاالله؟؟
الدكتور: والله ما اعرف شنو اقول لكم ، بس هذا قضاء وقدر، وعلي وصلنا متأخر وكانت حالته وايد تعبانه وماقدرنا نعطيه الأسعافات الأولية في الوقت المناسب
سكت الدكتور شوي والكل كان يطالعه، وأخيرا قال: البقية في حياتكم
واهني من سمعوا ذي الكلمة، كل واحد حس روحه في دنيا ثانية، قام يوسف يهواش الدكتور و يوداه من ثيابه وقال: لا اكيد انت جذاب، مستحيل علي يموت، مستحيل
الدكتور: هذي ارادة ربك
قام راشد وأحمد يهدون في يوسف إلي قام يصيح، وبو يوسف حس انه الدنيا ادور فيه ، وبسرعة قعد على اقرب كرسي يمه وحط يده على ويهه و اهو يصيح على ولده إلي خسراه.
وأم يوسف من سمعت الخبر أغمى عليها، وبسرعة شالوها الممرضات و ودوها لوحدة من الغرف علشان ترتاح.


تابعوني في الجزء الثاني عشر بتصير مفاجأة..................

الجزء الثاني عشر


راحت هناء بيتهم تييب لفاطمة حبوب مهدأه، و كانت نازلة على الدرج يوم اجوف المفاجأة جدامها، طاحت لحبوب من يدها وبطلت عينها مب مصدقة إلي اجوفه ، تدرون جافت من جدامها؟؟؟؟

جافت اخوها علي، انصدمت هناء و مو عارفة شتقول، طالعاها علي باستغراب وقال: اشفيج هناء؟؟؟ وين امي وابوي ؟؟ ييت من شوي ادورهم ما لقيت احد؟؟
تمت هناء ساكته فتره وبعدين قالت: اذا انت اخوي علي اهني، عيل منو إلي بالمستشفى؟؟
علي مستغرب: شنو قاعده تقولين ؟؟ فهميني اشصاير؟؟
هناء: يعني انت مو مسوي حادث و لا في المستشفى؟؟
علي: أي حادث و أي مستشفى؟؟؟ فهميني اشقاعد يصير؟؟
هناء: من شوي يه رفيجك راشد وقال انك امسوي حادث، وانك بالمستشفى في حالة خطيرة
علي: شنو تقولين؟؟ وأمي وأبوي وين؟؟
هناء: راحوا المستشفى
علي: هذا اكيد مقلب امسونه راشد، انه لازم اروح لهم المستشفى الحين بسرعة واجوف شالسالفة

طلع علي وراح المستشفى، اما هناء حطت يدها على قلبها و قالت: اشوه اخوي ما فيه شي الحمد الله، بس شنو السالفة؟؟ خلني اروح ابشر فاطمة قبل لا يصير فيها شي......

وفي المستشفى، لما وصل علي لقى ابوه و راشد و أحمد و أخوه يوسف وكل واحد فيهم حالته حالة ، مرتبكين مو عارفين شيسوون و كان ابوه يصيح و أخوه يوسف يهديه، راح لهم علي وقال: يا جماعة اشصاير؟؟
طالعوه كلهم باستغراب، حتى ابوه مو عارف يتكلم من الصدمة، و اول واحد تكلم كان يوسف: علي؟؟؟؟ انت بخير وما فيك شي الحمد الله على السلامة، بس شسالفة؟؟عيل منو إلي كانت حالته خطيرة؟؟
علي: انه ما ادري شنو السالفة، رحت البيت مالقيت احد وقالت لي هناء انكم اهني بالمستشفى لأني امسوي حادث، و راشد اهو إلي خبركم
طالع علي راشد، اهني راشد خاف و ارتبك وقال: نواف اهو إلي اتصل فيني و قال لي انك امسوي حادث، انه مالي شغل
نواف: راشد؟؟ انه ما كنت اقصد رفيجك علي، انه اقصد واحد ثاني
اهني الكل انصدم من الموقف، و فرح بو يوسف للخبر، يعني ولده بخير و ما صار فيه شي وقام حظن ولده كأنه مو جايفه من زمان.....
علي: انزين وين أمي؟؟
بو يوسف: أمك من قال الدكتور انك توفيت اغمى عليها
علي: الله يغربل بليسك يا راشد، جفت شنو سويت في أمي هذا من عدم تركيزك، و انت ما تسأل أي علي إلي امسوي حادث، بسرعة حطيتها علي
راشد: انه اشدراني، نواف ما قال لي
نواف: وانه من وين لي اعرف رفيجك علي هذا، انه اول مرة اجوفه
راشد: بعد شاسوي الحين إلي صار صار
نواف: لا، الحين عليك تبلغ اهل علي
راشد: بل ، لا ما بروح اخبرهم اخاف تصير لي سالفة
نواف: لازم تروح انه ما اعرفهم
راشد: اول بتأكد أي علي اخاف اغلط بعد هالمرة
بويوسف+ علي+يوسف+أحمد+نواف: ههههههههههههههه


اخيرا رجع بويوسف و يوسف وأم يوسف و علي البيت عقب ما اوتعت أم يوسف ،و كانوا فرحانين وايد لأن علي ما صار فيه شي، وخلاهم يعرفون قيمة علي و حبهم له، و هالموقف ما بينسونه طول حياتهم.
وأما هناء و فاطمة ومريم كانوا قاعدين في بيت بو يوسف ينطرونهم علشان يعرفون شنو السالفة، و ذاك اليوم كانت فاطمة وايد فرحانة لأن علي ما صار فيه شي وحست انه حبه له زاد و عرفت انها ما بتقدر تتخلى عنه، بس اهو لو يعرف شنو صار فيها على شانه، وذيك الليلة تعشت معاهم و سهرت مع هناء و بعدين رجعت البيت.



يوم الأربعا الساعة 6 كانت فاطمة قاعدة بغرفتها فاتحة الماسنجر، وكان عندها ثلاثة اون لاين و هالثلاثة هم: حسن ولد خالتها و ريم وعاشق الظلام ، عاد فاطمة يوم جافت ريم و حسن اون لاين استانست وقالت في نفسها اكيد الحين مع بعض طاقينها سوالف، ما بقاطعهم احسن خل ريم تتولى المهمة وتفكني من حسونوه.......... بس اخاف يكلمني............ اي عيل بحط (Away) علشان لا يكلمني

يوم الأربعا الساعة 6 كانت فاطمة قاعدة بغرفتها فاتحة الماسنجر، وكان عندها ثلاثة اون لاين و هالثلاثة هم: حسن ولد خالتها و ريم وعاشق الظلام ، عاد فاطمة يوم جافت ريم و حسن اون لاين استانست وقالت في نفسها اكيد الحين مع بعض طاقينها سوالف، ما بقاطعهم احسن خل ريم تتولى المهمة وتفكني من حسونوه.......... بس اخاف يكلمني............ اي عيل بحط (Away) علشان لا يكلمني ولين كلمني ما برد عليه، وما لحقت حطت (Away) إلا حسن يبي يكلمها....... قالت فاطمة في خاطرها: اوهووووو هذا اشيبي ، خلني اطنشه احسن و خله يولي.... ليش ما يجوف اني (Away) عمي؟؟
طالعت فاطمة لسته الإيميلات الباقي إلي مو اون لاين وقالت في خاطرها:ياريت عندي إيميل علي علشان اكلمه، على الأقل تصير عندي جرأه شوي لين اكلمه على الماسنجر...... بس أخاف لين اخذت ايميله من عند أخته هناء شنو بقول عني ، اكيد بيستغرب ليش انه ما خذه إيميله ........آخ يا قلبي وينه؟؟؟
ويقطع حبل افكارها صوت الماسنجر وجافت إن صفاء دخلت اون لاين، واصلا هذي صفاء ما تكلمها على الماسنجر بس جذي عندها ايميلها ، و الحين ما بتكلمها لأن اهي يازعم (Away)ِِ، وعقب دقيقة دخلت بنت خالتها مي بس مو اخت حسن واهي كبر فاطمة عمرها 20 سنة وتدرس بالمعهد، توها فاطمة بتكلم مي وبتسأل عن اخبارها لأن من زمان ما جافتها و لا كلمتها إلا عاشق الظلام يكلم فاطمة.......
عاشق الظلام: هااااااااي
عاشق الظلام: هلا و غلا بدمعة الأحزان
دمعة الأحزان:هلا فيك..... شخبارك؟؟؟
عاشق الظلام:انه بخير دام انتي بخير، انتي شخبارج؟؟
دمعة الأحزان:انه اوكي تماموووووووو
عاشق الظلام:دوم مب يوم انشاالله
دمعة الأحزان:تسلم
عاشق الظلام:الله يسلمج
عاشق الظلام:ها شفيج جم يوم ما ادخلين اون لاين؟؟
دمعة الأحزان:لا ما فيني شي بس مشغولة شوي هاليومين
عاشق الظلام:في الدراسة يعني؟؟
دمعة الأحزان: اي شاسوي بعد
عاشق الظلام:الله يوفقج
دمعة الأحزان: ويوفق الجميع...... انت ما قلت لي شخبارك بعد شمسوي؟؟
عاشق الظلام:انه والله شاقولج؟؟....... احس روحي تعبان
دمعة الأحزان:سلامتك... من شنو؟؟
عاشق الظلام:الله يسلمج... جوفي انه بقولج كل شي لأنج صديقتي و واثق فيج
دمعة الأحزان:اوكي، يلا قول وبساعدك اذا اقدر
توه عاشق الظلام بيكتب شنو سالفته، قامت تتكلم مي مع فاطمة، كانت فاطمة بطنش مي لأنها حاطة(Away) بس قالت :يلا خليني اكلمها من زمان ما تكلمت معاه...
وقالت لعاشق الظلام انها بتروح وبترجع عقب شوي (برب)

مي: هاااي فطووووووم
فاطمة: هاياااات ميو، ها وينج ما تبينين؟؟
مي:انه موجوده بس انتي العمية ما اجوفيني هههههه
فاطمة:الله يغربل بليسج هههههه
مي: انزين شخبارج فطوووم شمسويه؟؟
فاطمة: الحمد الله مشتاقتلج، شخبارج انتي من زمان ما جفناج؟؟
مي:انه بخير و اسأل عنج، ومن ادخل اون لاين دايما ادورج
فاطمة:صج عيارة و الله اذا تبيني تقدرين تتصلين فيني لا؟؟
مي:ههههههه، لكن صدقيني وحشتيني فطووووم
فاطمة: انزين عيل اشرايج اتيين بيتنا باجر الخميس؟؟
مي:الخميس؟؟؟ اممممم افكر ومني لباجر ارد لج خبر
فاطمة:لا لا لازم الحين تقولين لي علشان استعد لج ، يلا عاد ميووو وافقي و إلي يسلمج
مي: افكر
فاطمة: اوووه ، يلا عاد تعالي انتي و اختج منال وبيتوا عندنا بعد عن الملل ، ها اشرايج؟؟
مي: اي و الله فكرة حلوه، موافقة
فاطمة: يلا عاد انه انطرج باجر تعالي من الصبح
مي: اللاااااااااااي انه مستانسة بروح اقول لأمي وبرجع
فاطمة: هييييييي وين رايحة لحظة شوي بكلمج بعدين روحي لأمج
مي: ها اشتبين؟؟
فاطمة: شخبار منال؟؟
مي: الحمد الله بخير
فاطمة: انزين سلمي عليها واااااااايد وقولي لها إن رفيجتي هناء دايما تسأل عنه

مي: ها اشتبين؟؟
فاطمة: شخبار منال؟؟
مي: الحمد الله بخير
فاطمة: انزين سلمي عليها واااااااايد وقولي لها إن رفيجتي هناء دايما تسأل عنها و ودها إن تلاقيها مرة ثانية من عقب ما جافتها آخر مرة في خطوبة اخوج، وتقول عنها انها وايد حبوبه
مي: الله يسلمج، اوكي بقول لها ما تامريني بشي ثاني؟؟
فاطمة: سلمي على خالتي واااااااااااااااااااااااااااااايد
مي: انشاالله، بعد ما تبين شي؟؟
فاطمة: لا سلامتج
مي: بااااااااااي
فاطمة: سي يو........باااااااااااااااااي


ورجعت فاطمة تكلم عاشق الظلام......
دمعة الأحزان: باااااااااااااك
عاشق الظلام:احلى ولكموووووو
دمعة الأحزان: سوري تأخرت عليك شوي
عاشق الظلام:لا عادي اخذي راحتج
دمعة الأحزان:اوكي... انزين كمل لي قولي شنو سالفتك؟؟
عاشق الظلام: بصراحة مو انه قلت لج إني احب وحده صح؟؟
دمعة الأحزان: اي قلت لي
عاشق الظلام:انزين انه الحين فكرت إني ابتعد عنها و ادور غيرها
دمعة الأحزان:ليش عاد؟؟
عاشق الظلام: لأن شكلها ما تحبني و تحب واحد غيري
دمعة الأحزان:اهي قالت لك انها تحب واحد غير؟؟
عاشق الظلام:لا ما قالت بس انه حاس بهالشي ويبين من إلي اسويه
دمعة الأحزان:انت قلت لها انك تحبها؟؟
عاشق الظلام:لا ما قلت خايف انصدم وتجرحني ، و الحين خلاص قررت انساها و ادور غيرها بس وين القاها؟؟
دمعة الأحزان:اها
عاشق الظلام:انزين انتي ما تعرفين وحده تقدرين تعرفيني عليها؟؟
دمعة الأحزان:لا ما اعرف، كفاية إلي صاير
عاشق الظلام:شنو صاير؟؟
دمعة الأحزان:لا مو شي...
عاشق الظلام:انزين انتي قلتي لي انج تحبين واحد بس ما قلتي له انج تحبينه صح؟؟
دمعة الأحزان: اي صح
عاشق الظلام: شنو صار عليكم الحين؟؟
دمعة الأحزان: للحين ما صار شي و القهر إن يحب وحده ثانية ، ومو عارفه اخليه شلون يحبني
عاشق الظلام: الله يعينج
دمعة الأحزان:والله مو عارفة شنو اسوي
عاشق الظلام:انزين انه عندي حل لمشكلتنا اثنينه، بس اتمنى انج تساعديني وانشاالله بتنحل اوكي؟؟

توها فاطمة بترد عليه إلا صفاء تبي تكلمها تقول: هااااي
قالت فاطمة في نفسها: اوهووووو هذي اشتبي بعد اول مرة تكلمني على الماسنجر، عجب اشصاير؟؟....... انزين ما اجوفني (Away)؟؟
صفاء: How are you??
بس فاطمة ما ردت عليها....
صفاء: ها فطوووم ما قلتي لي استانستي في الحفلة يوم لربعا، شكلج كنتي معصبة، قولي لي من شنو حبيبتي معصبة ؟؟ههههههههه
ذيك الحزه عصبت فاطمة و قامت بترد عليها، بس تالي قالت: لا انه (Away) خلني احقرها احسن.....
صفاء: فطووووم بسألج شخبار اخوج حمووودي انشاالله اوكي؟؟
ما قدرت فاطمة تستحمل يعني اشتبي هذي في اخوها جليلة الحيا؟؟
صفاء: وينج فطوووم ما تردين؟ بس ممكن طلب؟؟...... ممكن يالحلوة فطووووم تعطيني ايميل اخوج؟؟
قالت فطوم في نفسها: اهااااا الحين عرفت ليش تكلمني و اهي من عمرها ما كلمتني على الماسنجر يعني تبي ايميل اخوي، انه بخليها تولي و لا برد عليها........ لا احسن شي اعطيها بلوك وافتك منها..
قامت فاطمة وعطتها بلوك، بعدين انتبهت انها نست سالفة عاشق الظلام وسمعت صوت الماسنجر إنه قاعد يكلمها و اهي ناسيته ، ولما رجعت له لقته كاتب.....
عاشق الظلام: الوووووو
عاشق الظلام:وينج؟؟؟
عاشق الظلام:معاي؟؟؟
عاشق الظلام: ها اشقلتي بتساعديني او لا؟؟
دمعة الأحزان: آسفة بس كنت مشغولة شوي ..... ها قولي شنو الحل و انه بحاول اساعدك اذا اقدر
عاشق الظلام: اوكي بس ابيج اتساعديني بصدق مب مجاملة؟؟
دمعة الأحزان:اوكي احاول
عاشق الظلام:انزين.... مدام انتي مو قادرة تخلين إلي تحبينه يحبج و انه مو قادر اخلي إلي احبها تحبني، اشرايج نحب بعض؟؟
دمعة الأحزان: نحب بعض؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
عاشق الظلام: اي ليش لا؟؟ يمكن نقدر جذي ننسى إلي نحبهم ، لأن احنا جذي بنتعذب اكثر
دمعة الأحزان: لا بس انه احبه وما اقدر انساه مستحيل
عاشق الظلام:لا، ارجوج حاولي وبقولج اسمي و كل شي عني و بكل صراحة
دمعة الأحزان: لا مستحيل اتخلى عنه، انه عندي أمل إن يحبني في يوم من الأيام وبظل متمسكة بهالأمل طول حياتي لين ما يحبني
عاشق الظلام: ما ادري والله شاقولج، انه كل ما ادور لي على طريج القاه مسدود ما ادري ليش
دمعة الأحزان: دور غيري وبتلقى احسن مني
عاشق الظلام: ما ادري و الله شاسوي
دمعة الأحزان: الله يساعدك
عاشق الظلام: اوكي انه بخليج الحين، واذا غيرتي رايج ترى انه انتظرج بأي وقت
دمعة الأحزان: لا مستحيل اغير رايي، ولا تعب نفسك و تنتظرني دور غيري احسن لك
عاشق الظلام: اوكي..... بااااااااااااي
دمعة الأحزان:بااااااااااااااااااي


صكت فاطمة الماسنجر وقعدت طول الوقت تفكر في كلامه، يعني اهي صج اذا تمت جذي بتتعذب اكثر بس مستحيل تفكر في غيره و اهي عندها أمل انه يحبها في يوم من الأيام، مستحيل تتخله عنه....... وحتى يوم على العشا نادتها أمها كانت سرحانه..
أم محمد: اشفيج اليوم فطوووووم الصبح مالج خلق و الحين سرحانه؟؟
فاطمة: لا يمه سلامتج ما فيني شي بس افكر في الدراسة عندي شي مب فاهمته بخلي هناء تشرحه لي، ما عليج مني.
محمد: فاطمة ابيج شوي بعد العشا اوكي؟؟
طالعته فاطمة مستغربه: وانت اشتبي بعد؟؟
محمد: لا لا تفميني غلط ترى ما ابي اتهاوش معاج و لا اتطنز عليج ، بس ابي شي .... بعدين بقولج.


وعقب العشا راحت فاطمة حجرتها و قعدت تفكر في كلام عاشق الظلام و أفكار توديها و أفكار اتييبها، ومدام إهي تفكر دخل اخوها حجرتها، طالعته فاطمة مستغربة وقالت: شلون تدخل بدون استأذان؟؟
محمد: انه طقيت الباب قبل لا ادخل بس شكلج ما سمعتي يمكن سرحانه تفكرين في منو ها؟؟؟ قولي لي يلا انه اخوج ههههه
فاطمة معصبة: اوهوووو انت بعد يلا قول اشتبي و خلصني؟؟
محمد: زين زين لا تعصبين ، عاد انه بقولج وبدون مقدمات ابي ايميل صفاء ممكن؟؟
فاطمة مستغربة و امبطلة عيونها: شنو؟؟ ايميل منو؟؟؟
محمد: ما سمعتي ايميل صفاء
فاطمة: وليش تبيه؟؟
محمد: بس صداقة لأني تعرفت عليها في الحفلة
فاطمة: و ليش ما اخذته من عندها؟؟
محمد: نسيت اقولها... انزين يلا عطيني وبلا أسئلة
فاطمة: غريبة اليوم يوم افتح الماسنجر اهي بعد طلبت ايميلك
محمد مستانس: صج و الله؟؟؟ وعطيتيها؟؟
فاطمة: لا اصلا ما كلمتها ، طنشتها ، اشتبي فيها اتحبها؟؟
محمد: انه لا...... قلت لج صداقة
فاطمة: لكن انت تحب هناء صح؟؟
محمد: انه ما احب احد ولا تكثرين اسئلة... يلا بتعطيني و لا شنو؟؟
فاطمة مبتسمة و شكلها فهمت السالفة: انزين هذا ايميلها
وكتبت ايميل صفاء في ورقة و عطته اياه ، وطلع من حجرتها و اهو فرحان..

قعدت فاطمة تضحك وقالت: اشوه إنه حب وحده غير هناء لا تصير سالفة ، بس عاد ما دور إلا صفاءوو هذي ،بس اهم شي انها اتحب اخوي مثل ما اهو يحبها مو دلع و بياخة......... ولو تدري هناء بتغار وبتنقهر حتى لو ما كانت تحب اخوي بس بتقول عاد ما دور إلا ذي احسن مني علشان يحبها ، شنو يحب فيها ههههههههه، و الله انها ما تستاهل اخوي

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 27-03-09, 06:28 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 13,952
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالقdali2000 عضو متالق
نقاط التقييم: 3403
شكراً: 5,758
تم شكره 5,260 مرة في 2,116 مشاركة

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

الجزء الثالث عشر


يوم الخميس الصبح قعدت هناء و تريقت وبعدين راحت حجرتها، وقعدت تفكر في خالد.... هذي حالتها كل يوم تفكر فيه من ذاك اليوم يوم يتصل فيها و يقول لها إن برد يتصل مرة ثانية و لا اتصل، و اهي الحين تنتظر هالإتصال على أحر من الجمر وتقول في خاطرها : ليش ما اتصل فيني للحين؟؟ يعني يتوقع مني إني اتصل له...... لا أخاف يقول إني خلاص ما احبه وبدور غيري.... يا ربي انه ليش سويت جذي ليش ما كلمته برقة شوي حتى لو ما قلت له إني احبه على الأقل ابين له إني مهتمه فيه علشان لا يفكر في غيري..... و على بال ما اهي تفكر رن تلفونها و جافت الرقم ، كان رقم خالد و اهني نقزت هناء من الفرحة و قلبها يدق بسرعة ، ومرتبكة ومو عارفة شتسوي متردده انها ترد عليه و خايفه بس اخيرا ردت عليه....
هناء: الو
خالد: هلا و الله .... هلا بعمري
سكتت هناء و قلبها قام يدق بسرعة مو قادرة تتكلم او تقول حرف واحد
خالد: شخبارج؟؟
تكلمت هناء بصعوبه: بخير
خالد: تصدقين انج وحشتيني
وبعد هالمرة هناء ما عرفت شنو تقول له
خالد: قلت بتصل فيج من الصبح ابي اسمع صوتج و اصبح عليج
هناء كانت فرحانه وايد بس ما كانت تعرف شنو تقول له وتمت ساكته
خالد: الو وينج هناء؟؟
هناء: معاك
خالد: انه مضايقج باتصالي؟؟؟
هناء بسرعة: لا بالعكس
اهني هناء تمنت إن الأرض تنشق و تبلعها ، مو عارفة اشلون قالت له جذي
خالد: يعني فرحانة؟؟
هناء بتردد: اي
خالد: يا بعد عمري
هناء: ارجوك خالد لا تقول لي هالكلام
خالد: ليش يضايقج يعني؟؟
هناء: آسفة خالد ما اقدر اطول معاك بااااااااي
خالد: تحملي في روحج حياتي
هناء كانت تبي تسكر بسرعة قالت له: باااااااااي
خالد: باااااااااي حبيبتي

بسرعة سكرت هناء عنه و قلبها يدق من الوناسة و انسدحت على السرير سرحانه فيه، وتفكر إن تكون عندها جرأه علشان تقول إلي في قلبها له ما يصير تخليه جذي، لكن الحين تأكدت إن للحين يبيها وما دور غيرها ،وأخيرا ارتاحت

أما خالد فكان كل يوم يتأكد أكثر من قبل إن هناء تحبه بس ما عندها الجرأه علشان اتقوله بس متأكد إن مع الوقت راح اتقول له، و على بال ما اهو يفكر اتصل فيه علي، خالد من جاف الرقم خاف و قال : لا يكون هناء قالت لأخوها عني علشان يهاوشني...... لا مستحيل انه اعرف هناء اتحبني مستحيل تسوي جذي...... انه ليش افكر جذي خلني اكلمه و اجوف شنو السالفة
خالد: الو
علي:هلا خالد..... شخبارك؟؟
خالد:الحمد الله بخير
علي:.............
خالد:اشفيك علي؟؟؟ متصل لي وساكت ما تتكلم؟؟
علي:ما فيني شي
خالد:لا انه حاس إن فيك شي، يلا قولي علشان ترتاح
علي:بصراحة احس روحي تعبان
خالد:تعبان؟؟ من شنو؟؟؟
علي:ما ادري.... يمكن من التفكير
خالد:في شنو تفكر؟؟
علي:في إلي احبها
خالد:اي انت قلت لي مرة انك تحب وحده، ليش شنو صار بينكم؟؟
علي:ما صار شي بس شكلها ما تحبني
خالد:انزين انساها، دور لك غيرها
علي:لا ما اقدر انه احبها بصراحة، فكرت مرة إني احب غيرها بس ما لقيت إلي تحبني
خالد: حاول تكلمها وتبين لها مشاعرك اتجاهها
علي: حاولت اتقرب منها مرة بس حسيتها ما تبيني
خالد: انت شكلك إذا تميت جذي بتتعب أكثر، عيل بمر عليك الحين علشان نطلع و تغير جو
علي: لا ماابي اطلع بس خلني بهمي
خالد: لا ما يصير لازم تطلع ترى بزعل منك
علي: انت ما تدري يعني شنو انك تحب لأنك ما جربت الحب
خالد: من قال لك إني ما احب؟
علي: يعني الحين انت تحب؟؟
خالد:اي
علي:اتحب منو؟؟
سكت خالد مو عارف شنو يقوله، لو قال له إن إلي يحبها إهي اخته اكيد بهاوشه فقال له: احب وحده ما تعرفها
علي: اهي اتحبك؟؟
خالد: شكلها
علي: ليش ما قلت لها انك تحبها؟؟
خالد: امبله قلت لها بس اهي شكلها مستحية اتقول لي انها تحبني، مع إني حاس إنا صج اتحبني
علي: يا بختك، ياليت انه مثلك
خالد: انزين ما علينا من هالسوالف، الحين انه ياي عندك علشان نطلع اوكي؟؟
علي: اوكي
خالد:بااااااي
علي: بااااااااي


في بيت بو محمد الساعة 2 الظهر، كانت فاطمة قاعده مع مي واختها منال يسولفون ومعاهم سارة....
مي بنية حلوة و مرحة و تحب الوناسة واهي كبر فاطمة، وأما اختها منال وحده رزينة و عاقل واهي اكبر منهم وعمرها 23 سنة

مي: اللاااااااااااي ياريت كل يوم نقعد عندكم جذي احسن من بيتنا ملل واااايد، اقعد ما اسوي شي
فاطمة: حياكم الله بأي وقت، واحسن لو تيين كل يوم لأني انه بعد اقعد متملله بروحي
مي: ليش ما تروحين بيت رفيجتج هناء او اهي ما اتيي عندج؟؟
فاطمة: امبله اوقات اروح لها واوقات اهي اتيي عندي، بس بعض الأحيان اقعد بروحي اتملل
منال: شخبار رفيجتج هناء؟؟
فاطمة: بخير ودايما تسأل عنج
منال: الله يسلمها
مي: ليش مو انتي قلتي بيت هناء ييرانكم؟؟
فاطمة: اي ييرانه
مي: انزين ليش ما تقولين لها اتيي تقعد معانا؟؟
فاطمة: اي صج نسيت اقول لها
سارة: انه بروح اتصل فيها بقول لها اتيي
فاطمة: لا ما ابيج انتي تقولين لها ، انه بقول لها بنفسي
سارة: انه بقول لمريم اتيي عندنا، ابيها تقعد معاي لأن سوالفكم مملة
فاطمة: و الله إذا سوالفنا مملة قومي لا تقعدين معانا
سارة: و هذا إلي بسويه، بروح اتصل في مريم و بقول لها اتيي تقعد معاي
فاطمة: قولي لهناء اتيي تقعد معانا
سارة: اوكي
وقامت سارة وراحت تتصل في مريم........

وعقب عشر دقايق يات هناء و مريم بيت بو محمد ، وقعدوا مع بعض يسولفون لين الساعة 8 في الليل.....
فاطمة: اشرايكم انغير جو شوي؟؟
هناء: يعني شنو انسوي تبينا نطلع؟؟
فاطمة: لا بس نقعد نتمشى في حديقة بيتنا ترى وناسة هالوقت
مي: اي يلا خلنا نروح بره احسن
وطلعوا كلهم بره الحديقة، فاطمة و هناء ومي و منال يتمشون مع بعض و سارة ومريم مع بعض لكن بعدين سارة ومريم دخلوا البيت يطالعون فلم...
مي: و الله حديقتكم وايد حلوه و واسعة
فاطمة: اي هذي امي وايد تهتم فيها و دايما تييب فيها انواع يديده من الأشجار
منال: انه بعد احب اهتم بحديقة بيتنا، دايمن اعدلها و انسقها
مي: اي منال فنانة في هالسوالف
منال: مو لهدرجة عاد
فاطمة: زين و الله ياليت انه عندي وقت اهتم لهسوالف
مي: انزين بسالج فطوووم .... الليلة اذا سهرنا شنو بنسوي بنطالع فلم و لا شنو؟؟
فاطمة: ما ادري و الله ، شنو رايكم انتوا؟؟
منال: انه عادي أي شي تبون اسوونه بكون معاكم
فاطمة: هناء.... نسيت اقولج إن مي ومنال ببيتون عندنا الليلة إشرايج تبيتين إنتي و اختج معانا؟؟
هناء: والله قعدتكم ما تنمل بس انه بطلع ويه أمي بنروح بيت خالتي سعاد بنسهر عندهم هناك وما بنرجع إلا متأخرين
مي: خسارة و الله

واهم كانوا يتمشون جافوا محمد توه راجع من بره، ولما جافهم يه يسلم عليهم....
محمد: هلا و الله، اهني بنات خالتي و انه ما ادري؟؟؟ شخباركم؟؟
مي+ منال: الحمد الله
مي كانت تحب محمد من يوم اهم صغار بس صار لهم فتره طويلة ما جافوا بعض ، وهالفترة خلت مي تنسى محمد بس الحين من جافته حست إن قلبها يدق بسرعة ....
محمد: شخبارج هناء؟؟
هناء: بخير
فاطمة: من وين ياي؟؟
محمد: كنت ويه الربع بس برد اطلع عقب شوي، تامريني بشي؟؟
فاطمة: لا سلامتك
محمد: الله يسلمج، اوكي يلا الحين اخليكم
ومشى عنهم محمد، واهم قاموا يتمشون ويسولفون لكن مي كانت سرحانة وتفكر في محمد، وعقب فتره رن جرس بيتهم واهم كانوا جريبين من الباب، قامت فاطمة وفتحته وجافت يوسف اخو هناء واقف....
يوسف: هلا فاطمة شخبارج؟؟
فاطمة: الحمد الله
يوسف: انه ياي اخذ هناء و مريم علشان اوصلهم بيت خالتي
فاطمة: اوكي تفضل..... اكا هناء واقفة يمي وبروح انادي مريم من داخل
راحت فاطمة داخل تنادي مريم، ويوسف دخل عند باب الحديقة و جاف هناء ومي ومنال...
يوسف: هلا شخباركم؟؟
هناء+مي+ منال: بخير
يوسف: هناء من هذيلا؟؟ رفيجاتج بعد؟؟
هناء: هذي منال و اختها مي، يصيرون بنات خالة فاطمة
يوسف من جاف منال حس إن يعرفها من زمان وكان فيها شبه وايد من البنت إلي حبها قبل (منى)، وتم طول الوقت يطالعها ويتخيل فيها حبيبته منى، وحتى يوم اتيي اخته مريم تناديه ما سمعها كان سرحان يطالعها....
مريم: اشفيك واقف؟؟ يلا خل نمشي
هناء: يوسف يلا لا نتأخر، أمي تنطرنا
التفت يوسف لهم وقال: إي يلا ترى إهي بسيارة بره
وطلعوا من عندهم لكن تفكير يوسف كان عند منال................

الجزء الرابع عشر



يوم الأحد الساعة 4 العصركان محمد في غرفته قاعد يفكر في صفاء، كان اول مرة يحب وحده جذي، اهو في البداية كان معجب في هناء بس لاحظ إنها ما تعطيه أي اهتمام، بس من جاف صفاء في حفلة العيد ميلاد حس إنها جريبة منه وبدى قلبه يحبها و خصوصا عقب ذاك اليوم إلي طلب في إيميلها من فاطمة وعرف إن اهي بعد طلبت إيميله فعرف إنها اتحبه و قام كل يوم يكلمها على الماسنجر و أوقات يقابلها في الجامعة..............
قرر محمد إن يتصل في صفاء ويقول لها كل شي بصراحة ، لأن اهو من أول ما كلمها للحين كان إلي بينهم على اساس صداقة........ اتصل محمد في صفاء.........
صفاء: الو
محمد: هلا فيج يالغالية
صفاء: هلا فيك
محمد: شخبارج؟؟
صفاء: I'm fine
محمد:دووووووووم يا رب
صفاء:شخبارك انت؟؟
محمد:انه بخير دامج انتي بخير
صفاء:دوم انشاالله
محمد: صفائي يالحلوة ابي اقولج شي.... بس مو تزعلين مني
صفاء: قول و لا يهمك ، انه مستحيل ازعل منك يالغالي
محمد:صج و الله انه غالي عندج؟؟
صفاء:اي و الله لو مو انت غالي ما كلمتك
محمد: تسلمين لي والله
صفاء: الله يسلمك
محمد: انزين صفاء انه.....
صفاء:انت شنو؟؟ كمل!!
محمد: انه احبج
صفاء:..............
محمد:الو وينج صفائي لا يكون زعلتي انه آسف، لا تفهميني غلط بس صدقيني انه احبج من قلب و الله
صفاء: لا ما زعلت بس متفاجأة، ما توقعت
محمد:ليش؟
صفاء:لأني........
محمد:لأنج شنو؟؟؟
صفاء:تبي الصراحة؟؟
محمد:اكيد
صفاء:لأني انه بعد حبيتك
محمد مو مصدق عمره وطار من الفرح....
محمد: صج و الله حبيبتي صفاء؟؟
صفاء:اي و الله
محمد: والله مو مصدق احس روحي في حلم، ما ادري شلون!!
صفاء:هههههههه
محمد:تسلم لي هالضحكة
صفاء: تسلم لي انت
محمد: الله يسلمج يا بعد عمري
صفاء: بس ابي اقول لك كل شي عني بصراحة علشان انكون صريحين من البداية
محمد: اي قولي انه اسمعج
صفاء: بصراحة انه قبل لا احبك كنت اتعرف على صبيان غيرك بس و لا واحد فيهم حبيته، بس انت غير عنهم كلهم ما ادري ليش، حبيتك من اول مرة جفتك فيها في الحفلة ومن ذاك اليوم كنت دايما افكر فيك، و حتى ما قمت اكلم صبيان مثل قبل صرت انت بروحك في حياتي، وما حبيت اخونك لأني حبيتك بصدق من قلبي
محمد: يا بعد عمري يا صفاء، وانه بعد ما بخونج، تدرين انج بكلامج هذا و بصراحتج فرحتيني علشان لا انصدم فيج بعدين
صفاء:انه كنت ابي اقول لك هالكلام من زمان بس مب عارفة شلون اقول له لك و الحين صار الوقت المناسب علشان اقوله لك
محمد: امووووووت فيج صفاء
صفاء:..................
محمد:وينج حبيبتي؟؟
صفاء: استحي لا تقول لي هالكلام ههههههههههههههه
محمد: هههههههههههه
صفاء: تدري اني من عقب ما حبيتك حسيت اني صرت وحده ثانية مو مثل قبل
محمد: و انه ابيج تصيرين غير عن البنات لأنج احسن و احلى وحده عندي
صفاء: تسلم لي يا حبيبي
محمد بفرح:شنو ما سمعت عيديها مرة ثانية؟؟
صفاء:لا ما قلت شي
محمد:لا بليييييز يلا قوليها مرة ثانية
صفاء: هههههههه ما اقدر......... يلا انه بخليك الحين
محمد: لا وين تروحين عني تخليني بروحي، انه مالي غيرج
صفاء: لا احسن علشان لا تمل مني
محمد:افا.... انه امل من حبيبة قلبي مستحيل
صفاء: ههههههه اوكي تحمل في روحك حياتي
محمد: اللااااااااي بعد انه حياتج يلا قوليها مرة ثانية
صفاء:لا بس خلاص ههههههه.........باااااااااي
محمد: اوكي حبيبتي اكلمج باقرب وقت........ بااااااااااااي

سكر محمد التلفون واهو ميت من الفرح وقاعد يفكر في صفاء، جان يوصله مسج ولما فتحه كان من عند صفاء كاتبه فيه (جالسه لوحدي أدور كلمة (تسليك)...... احترت أي نوع من الكلام (اهديك)......... اهديك عيوني تحرسك وتداريك........ او روحي اللي ما همها إلا تلاقيك....... (احبك...احبك)........وما دمت حي بقلبي بخليك.....)

قام محمد وطرش لها (عذري إني احبك لو تموت الأعذار..... وعذرك إنك تحس وتدري إني ابيك...... المهم إن غيرك ماله أي اعتبار...كل قلبي خذيته و إنت مالك شريك.... صرت من زود حبك من محبتك اغار.....شفت وش كثر احبك وأموت فيك....)




الساعة 9 في الليل كانت هناء قاعده في غرفتها سرحانه تفكر في خالد وتكلم روحها: انه لمتى بتم جذي ما بقول له إني احبه؟؟؟.......... لازم اتصير عندي جرأه شوي علشان اكلمه واقول له إلي في قلبي........ يا ربي شاسوي؟؟......... ما ادري اتصل في فاطمة و اقول لها سالفتي لأني بصراحة ابي احد يساعدني و يقول لي شنو اسوي....... اهي كل شي يصير تقوله لي بكل صراحة و انه هالشي ما قلته لها.... بس اخاف تزعل....... لا اصلا بتزعل اكثر لين ما قلت لها.......عيل بتصل لها و بقول لها كل شي صار بينا وبجوف شنو ردها...........
اتصلت هناء بفاطمة........
فاطمة: الو.... هلا بهناءووو
هناء: هلا فيج يالغالية
فاطمة: اوووه بعد غالية اشصاير؟؟؟
هناء: هههههه لا مو صاير شي...... بس انه متصله لج اقولج سالفتي بكل صراحة
فاطمة: أي سالفة بعد؟؟..... شنو خاشة عني يلا قولي لي بسرعة لا اذبحج ههههههه
هناء: اوكي بقولج كل شي بس لا تقاطعيني
فاطمة:اوكي يلا
وقالت هناء لفاطمة السالفة كلها من يوم تكلمت مع خالد بالحفلة للين ما كلمها آخر مرة بالتلفون
فاطمة: كل هذا يصير وانه ما ادري؟؟؟....... ليش ما قلتي لي من قبل
هناء:بصراحة خفت تزعلين
فاطمة: وليش ازعل ؟؟؟ عادي هذي حياتج و انتي حره فيها حبي إلي بتحبين
هناء: لا مو هذا قصدي بس بتقولين اني ما اساعدج لأني مشغولة و احب واحد
فاطمة: لا عادي........ بس لو قلتي لي يوم الحفلة جذي جان بزعل لأني كنت معصبة بس الحين عادي
هناء: عيل اشوه ....... كلشي ولا زعل فطوووووووم حبيبتي
فاطمة:هههههه تسلمين لي
هناء:الله يسلمج............. انزين انه الحين ابي اسألج اتصل في خالد و اقول له انه احبه او لا؟؟
فاطمة: تبين الصراحة لو انه مكانج اتصل له و اقوله........ يعني لو مثلا علي متصل فيني ويقول لي إن يحبني و انه احبه اكيد بقول له بكل صراحة إني احبه، و مدام إنتي تحبين خالد واهو قالج إن يحبج فقولي له إنج تحبينه
هناء: يعني جذي رايج؟
فاطمة:اي جذي يلا تشجعي و لا تخافين ما بصير شي
هناء: اوكي عيل الحين بسكر عنج وبتصل فيه
فاطمة: اوكي... بس لحظة بقول لج شي
هناء: شنو؟
فاطمة: تدرين اخوي محمد طلع يحب من؟؟
هناء: من؟؟
فاطمة: يحب صفاء
هناء باستغراب: صفاااااء ما غيرها؟؟؟؟!!!!!
فاطمة: اي صفاءوو
هناء: عاد ما دور إلا ذي، ليش ما في احسن منها؟؟
فاطمة: اشدراني عنه
هناء:انزين اشلون عرفتي إن يحبها؟؟
فاطمة: لأن قالي يبي ايميلها و اهي بعد قالت لي على الماسنجر تبي ايميله
هناء: و عطيتيه؟؟
فاطمة: اي عطيته بس ما عطيت صفاءوو
هناء: احسن....... لكن صفاء اتحب محمد؟؟
فاطمة: هذا إلي ما اعرفه...... انتي ليش تسألين وايد لا يكون تغارين عليه؟؟ هههههههه
هناء: ترى بازعل منج فطووووم توني قايلة لج سالفتي، بس انه ما احب صفاءوو واهي بصراحة ما تستاهل اخوج
فاطمة: اي والله
هناء: اوكي عيل الحين اخليج
فاطمة: اوكي
هناء: بااااااااااااااي
فاطمة: باااااايااااااات

وقررت هناء اخيرا تتصل في خالد...................

الجزء الخامس عشر


اتصلت هناء في خالد........ والتلفون كان يرن عند خالد و كل رنة تزيد من دقات قلبها، وخلصت الرنة بدون ما يرد عليها، استغربت هناء ليش خالد ما يرد عليها......... يعني خلاص ما يبيها....... نساها بسرعة......... وتمت هناء تفكر طول الوقت ...... ليش يسوي فيها جذي؟؟؟ و حتى يوم حاولت ترقد ما قدرت، دايما تتقلب في فراشها تفكر فيه........ وصار لها ساعتين و اهي على هالحال لين ما رن تلفونها وبسرعة جافت الرقم و كان رقم خالد وطارت من الفرح ..........ردت عليه هناء....
هناء: الو
خالد: هلا بحياتي و عمري
هناء مستحية: هلا فيك
خالد: شخبارج حبيبتي؟؟
هناء: بخير
خالد: دووووووم انشاالله
هناء:..............
خالد: اشفيج ساكته حبيبتي ما تتكلمين؟؟
هناء: ما فيني شي
خالد: انتي اتصلتي فيني من شوي صح؟؟
هناء: اي
خالد: مسامحة حبيبتي لأني ما رديت عليج لأن التلفون نسيته في البيت و كنت طالع مع الربع ويوم رجعت وجفت رقمج على طول اتصلت فيج
ارتاحت هناء يوم سمعت هالكلام لأن تفكيرها وداها بعيد...
خالد: شنو قلتي عني يوم ما رديت عليج، اكيد قلتي عني إني ما ابي اكلمج صح و لا انه غلطان؟؟
هناء مستغربة: اي صح اشدراك؟؟
خالد: ههههه، لأني احس فيج يا حياتي
هناء:..................
خالد:تدرين إني مو مصدق إنج متصلة فيني، انه فرحان من الوناسة
هناء: هههههههههه
خالد: تسلم لي ضحكتج
هناء: الله يسلمك
خالد:انزين ما قلتي لي ليش متصلة فيني، تبين مني شي؟؟
هناء: لا بس اسلم عليك، و اسأل عنك
خالد: الله يسلمج.......... بس تدرين انه احس انج متصلة علشان تقولين لي شي صح؟؟
هناء: لا بس اسلم عليك صدقني
خالد: امصدقج بس بعد تبين تقولين شي ثاني صح؟؟......... قولي وانه اسمعج لا تخافين
هناء كانت متردده اتقول له بس تذكرت كلام فاطمة و تشجعت شوي وقالت: بصراحة انه متصلة فيك اقولك........
خالد: اي كملي علشان تقولين شنو؟؟
هناء: علشان اقولك إني......... إني.........إني احبك
قالتها هناء بسرعة وسكرت الخط في ويه خالد، وقلبها يدق بسرعة من إلي سوته واهي تكلم روحها: يعني الحين شنو بقول عنها خالد........ انه ليش سويت جذي صج انه غبية، ومدام اهي جذي رن تلفونها و كان خالد متصل، ترددت هناء انها ترد عليه و كانت خايفة من إلي بقوله لها بس اخيرا ردت عليه....
هناء بخوف: الو
خالد: هلا حياتي...... ليش سكرتي الخط..... انه ما صدقت انج تقولين لي تحبيني علشان تسكرين الخط في ويهي
هناء:..................
خالد:اشفيج ساكته، انه ما بسوي فيج شي بالعكس انه فرحااااااان وااااااااااايد لأنج تحبيني بس كلميني
هناء: انه آسفه لأني سكرت في ويهك
خالد: لا عادي حبيبتي انه مسامحج، بس اهم شي انتي ما تضايقين مني
هناء:لا انه مستحيل اضايق منك
خالد:يا بعد عمري........ تدرين انه كنت متوقع إنج تقولين لي احبك في يوم من الأيام
هناء مستغربة: ليش اتعرف إني احبك؟؟
خالد: اي
هناء:شلون انه ما قلت لك؟؟
خالد: مب لازم تقولين، قلبج قال لي، طريقة كلامج و اسلوبج و عيونج كلهم قالوا لي
هناء: هههههههههههه
خالد: فديتج والله
هناء: تسلم لي......... اوكي انه الحين بخليك لأني ابي ارقد
خالد: انتي ليش دايما تتهربين مني؟؟
هناء: لا انه ما اتهرب منك بس باجر وراي جامعة و الحين تأخرت لازم ارقد
خالد: اوكي حبيبتي اهم شي راحتج، بس الحين كل يوم بكلمج اوكي؟؟
هناء: اوكي
خالد: تصبحين على خير يا عمري
هناء: وانت من اهله
خالد: ما بتقولين لي ياعمري
هناء:ههههههههه
خالد: يلا قولي قبل لا اسكر عنج
هناء:يا عمري
حست هناء ذيك الحزه إن خدودها صاروا حمران مع إن خالد ما يجوفها، وكانت تبي تسكر عنه بسرعه
خالد: فديتج والله يا عمري وحياتي هههههههه
هناء: ههههههه..... اوكي باااااااااااي
خالد: بااااااااااااي يا عمري

واخيرا رقدت هناء و بالها مرتاح..............



و في هالوقت كان يوسف بغرفته يفكر في منال ويقارن بينها و بين منى، منى الإنسانة إلي حبها من كل قلبه بس اهي اختارت طريجها بروحها و قررت انها تخونه و تتركه يتعذب بروحه، واهو للحين يفكر فيها ما نساها كل يوم يذكرها في كل ساعة في كل دقيقة و في كل ثانية، بس من جاف منال حس إن فيها وايد شبه من منى، يعني منال تقدر تخليه ينسى منى و يحبها؟؟؟؟!!.......بس اهو ما يعرف منال ولا كلمها بس كان متأكد إن في شي قريب يربط بينهم، وحتى نظرات منال له حس إن فيهم شي يجذبه لها........ بس اذا ما حاول يحب منال بتم طول عمره يتعذب في التفكير في منى و اهي و لا على بالها......... ومنال البنت الوحيده إلي من جافها حس بشي قريب بينهم من عقب ما تركته منى، وعلى بال ما اهو يفكر سمع بره صوت اخوه علي إلي توه راد من بره يكلم أمه، فقرر يكلم علي في هالموضوع يمكن يقدر يساعده لأن محد يدري بموضوعه مع منى.............


عقب عشر دقايق طلع يوسف من غرفته رايح غرفة علي، وطق الباب ودخل... كان علي توه بيرقد.....
علي: هلا يوسف... تفضل ادخل
يوسف: انه ياي اكلمك في موضوع يخصني
علي باستغراب: موضوع يخصك؟؟!! شنو هالموضوع؟؟
يوسف: بصراحة انه يايك لأني محتار ومو عارف شاسوي و ابيك تساعدني....... و هالموضوع صاير من زمان قبل لا اسافر ادرس بره
علي: والله حيرتني شنو هالموضوع خير انشاالله؟؟؟
وقال يوسف لعلي سالفته من اول ما حب منى لين ما سافر و شنو صار و شنو عرف من عقب ما رجع من السفر لين ما جاف منال و حس إنها جريبة منه........
علي: كل هذا يصير و احنا ما ندري؟؟
يوسف: مو مهم الحين... إلي صار صار ، بس الحين انه محتار مو عارف شنو اسوي ابيك تنصحني و تساعدني
علي: والله ما ادري شاقولك....... بس لين تميت جذي بتتعذب اكثر
يوسف: انزين انه عندي حل و قولي شنو رايك فيه
علي: قول.... شنو؟؟
يوسف: اخطب منال
علي: تخطب منال؟؟
يوسف: اي لأني احس انها بتنسيني منى
علي: بس مب اهني المشكلة
يوسف: عيل شنو؟
علي: منال اتصير حق بيت بو محمد ، و ابوي و بو محمد دايما على خلاف مب متفقين، يعني الحين تتصور إن بو محمد يوافق إن يخليك تخطب منال
يوسف: بس إحنا ما بنخطب منال منه بنخطبها من ابوها
علي: اكيد من ابوها بس شلون بتقدر توصل لأبوها و انت ما تعرف حتى وين بيتهم، يعني لازم تقول لأبو محمد اول
يوسف: انزين ابوي وبو محمد شنو سالفتهم؟؟
علي: ما ادري والله، كل ما اسأل ابوي يعصب علي ويقول لي لاتييب هالسالفة مرة ثانية
يوسف: لازم نحل هالخلاف بينهم انه اذكر من اول ما انولدت و اهم على هالحال
علي: شلون بتحله اذا انت ما تدري شنو السبب اصلا
يوسف: انه بكلم ابوي باجر في هالموضوع وبحاول اعرف منه شنو سالفتهم


تابعوني في الجزء السادس عشر.....................

الجزء السادس عشر



يوم ثاني الساعة 2 الظهررجعت سارة من المدرسة...............
أم محمد: يلا سارة روحي تسبحي وتعالي تغدي، أبوج الحين بيي
سارة: لايمه أنه ما أبي غدا
أم محمد: و ليش ماتبين غدا هذا مو من عوايدج أكيد امسوية شي في المدرسة؟؟!!
سارة : لا يمة بس إحنا اليوم امسوين في المدرسة حفلة وأكلنا لين شبعنا
أم محمد : وما قلتي لي إنكم بتسوون حفلة؟ و لا قلتي للطباخ اسوي لج شي؟
سارة: انه قلت للطباخ يسوي لي طبخة على ذوقه و وديتها اليوم
أم محمد: صج؟؟!! ما قالي الطباخ!!
سارة: والطباخ شنو دراه إنج ما تدرين ؟؟ انه الحين بروح حجرتي لحد يزعجني
وتركت سارة أمها وراحت حجرتها ونامت لها ساعتين لأن كانت وايد تعبانه.......

وعقب ما قعدت سارة من النوم قامت تفكر في شي اسويه وتكلم روحها :أف ملل شنو اسوي خلني أروح أطالع التلفزيون..............لا لا هالحزة التلفزيون ما فيه شي..... اي خلني أدخل النت سويت لي أمس إيميل يديد خلني أدخل عليه .
قامت سارة و فتحت الكمبيوتر إلي كان خربان و صلحه لها أبوها إلي كان ما وداه في البداية حق يصلحة علشان لا تنشغل فيه وتترك دراستها بس لأن إهي محتاجته في الدراسة فأضطر إنه يصلحه لها .
فتحت سارة الماسنجرعلى إيميلها القديم ولقت عندها مريم أون لاين، تعجبت سارة إن مريم تدخل النت بس تذكرت إن المعلمة طالبة منهم تقرير باجر فقالت: أكيد داخلة علشان التقرير؟ خلني أسوي فيها دقة أتسلى شوي.............
قامت سارة وضافت مريم على إيميلها اليديد و بعد شوي قبلتها مريم........
سارة: سلام عليكم
مريم:................................
سارة: ألوووووووووووو وينج
مريم: ................................
سارة : مشغولة ؟
مريم: عليكم السلام
مريم : اي شوي مشغولة.... بس منو إنتي؟؟!!
سارة : انه صبي مو بنية
مريم:..................................
سارة : انه إسمي طلال وعمري 18 سنة و ودي أتعرف عليج ولو إني أعرف كل شي عنج
مريم:..................................
سارة : شنو فيج ساكتة؟؟
مريم:وشنو تعرف عني؟؟
سارة: اسمج مريم وعمرج 14سنة وعندج إخت وأخوين صح؟؟
مريم:..................................
سارة:وينج؟
مريم:..................................
سارة : شنو فيج؟؟
مريم : من وين لك إيميلي؟
سارة: انه أخذته من رفيجتج ميساء
مريم:....................................
سارة: مو مصدقة؟؟
مريم: اي مو مصدقة... أكيد مقلب
سارة: بشنو أأكد لج إن مو مقلب، أنه صبي تبين اجوفين صورتي؟؟
مريم:...................................
سارة: أوكي الحين بخليها لج
قامت سارة وخلت لمريم صورة واحد من النت
سارة: اشرايج فيني؟؟
مريم : إسمعني زين عاد صج لو مو صج أنه ما لي خلق هالسوالف وأنه مشغولة وبعطيك بلوك ودليت الحين
سارة: وقفي وين رايحة أنه للحين ما كلمتج وما سولفنا مع بعض
مريم : مب لازم
سارة : سمعيني زين بمهلج دقيقة وحدة تفكرين فيها يا أما انج تواصلين وياي ونكون صداقة أو إني أفضحج في النت وأطلع عليج كلام وعلى فكرة أنه أعرف رقم تلفونج وعندي صورج
مريم: .....................................
سارة: أنه ترى هكر و أعرف كل شي عنج من زمان
مريم: .....................................
سارة: تدرين...... أنه الحين بايي بيتكم بعد ربع ساعة أكون عندج
مريم: لا لا أنه ما أعرف شي عنك ولا تسوي لي سوالف
سارة : لا نورعيني أنه أبي أكلمج فيس تو فيس
مريم : أقول لك لا اتيي لا تسوي مشاكل
سارة: باي
مريم: وينك ألوووووووووو
سارة:......................................

طلعت سارة من الماسنجر و اهي ميتة ضحك على المقلب إلي سوته ولو إنه مقلب مكشوف بس مريم اكلتها.....
وبعد ربع ساعة طلعت سارة وراحت بيت مريم علشان تكمل المقلب ورنت الجرس، وما لحقت إلا فتحت مريم الباب عبالها طلال ياي.......
سارة : هلا قوة مريومة
مريم وإهي تتلفت برة في الطريج: قققوة
سارة: إشفيج اطالعين يمين ويسار؟؟!!
مريم: هــــــا لا لا ولا شي
سارة: إمممممممممممم
مريم : نعم شنو إلي يايبج إنتي أول مرة اتيين هالحزة؟؟
سارة : مليت بروحي قلت أيي أجوفج وعلى الرغم من إني أدري إنج قاعدة تدرسين وما بتعطيني ويه
مريم : ها........ إي أقصد لا بعدي ما بديت مراجعه
سارة: عجب اشصاير؟؟ إنتي أول مرة تتأخرين لهالوقت ولا ابتديتي تدرسين!!!
مريم: إي إي لأن رقدت شوي والحين توني قاعدة
سارة : عيل الحين بتدرسين ؟
مريم: إي
سارة:على فكرة إنتي تعرفين واحد إسمه طلال؟؟
مريم مرتبكة: طلال طلال لا لا ما أعرف ليش تسألين؟؟
سارة: لأني وأنه يايه بيتكم لقيت واحد عند الباب و قال إن يبيج و إسمه طلال قلت له إنه بيتكم مو اهني فمشى وراح
مريم : .............................
سارة :شنو فيج؟؟
وقامت مريم وقالت لسارة السالفة كلها من يوم مادخلت النت للحين و اهي تنتظره وإهني سارة تفرقعت من الضحك.......
مريم مستغربه : إشفيج؟؟!!
و قالت سارة لمريم السالفة............
مريم معصبة: يالخاينة تسوين فيني هالدقة لكن أراويج عبالج الناس فاظين مثلج، أنه من ييت للحين ما درست ولا سويت شي والسبب إنتي ومقلبج البايخ
سارة: ههههههههههههههه
مريم :وتضحكين بعد!
سارة : بس المقلب حلو هههههههههههههههههه
مريم : بايخ مثل ويهج
سارة:ههههههههه أوكي أنه بروح بخليج تدرسين وعقبال المقلب الياي
مريم: المقلب الياي أنه أرده لج
وطلعت سارة وراحت بيتهم وإهي ميته ضحك..............


الساعة 5 العصر كان يوسف بغرفته يفكر شلون يفاتح ابوه في الموضوع و اخيرا قرر إن يقول له و إلي بصير خل يصير يعني لمتى بتم اهو جذي متعذب.........
راح يوسف لأبوه و لقاه قاعد مع أمه في الصالة يطالعون التلفزيون، قعد يوسف معاهم، سألته أم يوسف: تبي اصب لك جاي؟؟
يوسف: لا يمه ما ابي جاي
وتموا ساكتين فتره و يوسف مو عارف شلون يبتدي في الموضوع، لاحظ بو يوسف إن يوسف عنده شي ومب عارف يقوله فسأله: يوسف قول إلي عندك انه ابوك لا تخاف
استغرب يوسف من ابوه شلون عرف إن في باله شي فقال: لا يبه ما عندي شي
بو يوسف: قول إلي في خاطرك يعني إذا ما قلته لنا بتقوله لمنو؟؟
يوسف: بصراحة يبه........ انه ابي اخطب
أم يوسف بفرح: هذي الساعة لمباركة، وتبيني اخطب لك وحده؟
يوسف: لا يا يمه انه لقيتها
بو يوسف: بنت منو؟؟ احنا نعرفها؟؟
يوسف: يعني تقريبا
بو يوسف: شلون تقريبا ما فهمت؟؟
يوسف: هالبنت إلي ابي اخطبها تصير حق بيت بو محمد ييرانه، و اسمها منال بنت خالة فاطمة
طالع بو يوسف أم يوسف باستغراب و قال: وانت وين جايفها؟؟
يوسف: في بيت بو محمد لما رحت آخذ خواتي من عندهم علشان اوصلهم بيت خالتي
بو يوسف: بس انت تعرف إني على خلاف مع بو محمد وما اقدر اخطبها لك
يوسف: وانه ابي اعرف سبب هالخلاف إلي بينك وبينه، من يوم انه صغير وانتوا على هالحال وللحين مو عارف السبب؟؟؟
بو يوسف: تعرف بعد الشغل و المنافسة
يوسف: مومعقوله يا يبه المنافسة بينكم تخليكم جذي ما تكلمون بعض
طالع بو يوسف أم يوسف و قال لها: انه بكلم يوسف في الموضوع ونبي نكون بروحنا، ابي افهمه شنو صاير بينا
أم يوسف: على راحتك يا بو يوسف ، انه بخليكم و بروح فوق
وقامت أم يوسف رايحة فوق....
يوسف: ليش يعني ما تبي أمي تدري بالموضوع
بو يوسف: تعال معاي مكتبي علشان افهمك السالفة بالضبط ونتكلم بهدوء
راح بو يوسف و يوسف المكتب وقعدوا يتكلمون في الموضوع......
يوسف: يعني أمي لها علاقة بالموضوع؟؟
بو يوسف: اسمعني يا ولدي..... هذي سالفة طويلة ومن زمان صايرة قبل لا اتزوج أمك و طول هالفتره انه خاش السالفة عنها و عنكم ودايما اقول لكم سبب الخلاف اهو الشغل، بس الحين يه الوقت المناسب علشان اتعرف شنو سبب الخلاف الحقيقي إلي بيني وبين بو محمد، بس اهم شي إن أمك ما تدري بالسالفة
يوسف: إنشاالله ما بقول لها
بو يوسف: اول شي إلي لازم اتعرفه إن بو محمد يصير ولد خالتي
يوسف باستغراب: يعني احنا انصير لهم و احنا ما ندري؟؟
بو يوسف: اي اتصيرون لهم
يوسف: انزين وشنو علاقة هذا بالسالفة؟؟
بو يوسف: من يوم كنا صغار... كنا انه و بومحمد ربع على طول مع بعض
يوسف: انزين
بو يوسف: بس يوم كبرنا وصار كل واحد فينا عمره 20 سنة، شوي تغيرت علاقتنا مع بعض
يوسف: شلون؟؟
بو يوسف: لأن انه و بومحمد حبينا بنية وحده، وكان كل واحد فينا يبيها له
يوسف: و تالي شنو صار؟؟
بو يوسف: لبنية إلي انحبها ما كنت مهتمه في أي واحد فينا، بس انه و بو محمد نحاول نتقرب منها
يوسف: ومن هذي لبنية، اتصير لكم؟؟
بو يوسف: لا، بس هذي لبنية كانت اهي نفسها أم محمد زوجة بو محمد الحين
يوسف باستغراب: أم محمد ما غيرها؟؟
بو يوسف: اي ........... اهو قدر ياخذها مني .......... ومن ذاك الوقت للحين واحنا مقاطعين بعض
يوسف: و ما حاولتوا انكم تردون لبعض مثل اول؟؟
بو يوسف: لا.... كل واحد منه راح في طريجه وصارت عند كل واحد فينا مشاغله الخاصة إلي خلتنا نبتعد عن بعض اكثر
يوسف: انزين وشنو الحل؟؟........ ليش ما تحاولون تصالحون؟؟
بو يوسف: بصراحة انه ما اقدراذل روحي له
يوسف: لا يا يبه من قال إنك بتذل روحك له، بالعكس صير احسن منه وابتدي إنت بالصلح بينكم
بو يوسف: ما ادري شاقول لك ياولدي
يوسف: يعني إنت للحين اتحب أم محمد وتفكر فيها مع انك متزوج أمي؟؟
بو يوسف: لا لا هذا اول الحين كل شي تغير و أم محمد ما عادت تهمني مثل قبل، الحين عندي أم يوسف الغالية
يوسف: انزين عيل خلاص..... جذي المشكلة محلولة وانتهى سبب الخلاف إلي بينكم
بو يوسف: لكن اخاف بو محمد يردني و يجرحني مرة ثانية
يوسف: لا يا يبه اكيد الزمن بخلي بو محمد ينسى إلي صار وانه متأكد إن اهو بعد يبي يرد لك
بو يوسف: اتهقى جذي؟؟
يوسف: اي و اذا ما رحت له تخطب منه منال انه بروح له بروحي و بتفاهم معاه
بو يوسف: لا يا يوسف مو انت إلي تتفاهم معاه، انه بروح له بنفسي و بكلمه
يوسف بفرح: صج و الله؟؟!!
بو يوسف: اي صج
يوسف:انزين ومتى بتروح له علشان استعد و اروح معاك
بو يوسف: اليوم بعد العشا بروح له، لازم انهي هالموضوع بسرعة
يوسف: انشاالله على خير



وبعد العشا قال بو يوسف لأم يوسف إن رايح بيت بو محمد علشان يخطبون منال ويتصالحون، و أم يوسف المسكينة صدقت السالفة و عبالها إن كل إلي بينهم بس مشاكل الشغل و لا اهتمت في الموضوع بس فرحت من قلبها لأن بيتصالحون وهذا بخليها جريبة أكثر من أم محمد مع إنهم يتهاوشون بعض الأوقات على اسباب تافهة...............


راح بو يوسف و يوسف بيت بو محمد وقعدوا في الميلس ينطرونه لين ما تناديه الخدامة، و بو يوسف كان يكلم يوسف: والله انه خايف من إلي بصير
يوسف: ما اعتقد يا يبه إن هالشي يخوف إنت ياي اتصالحه مو اتهاوشه
بو يوسف: بس إذا ما وافق بنتفشل جدامه و بننحرج و انه ما احب اذل نفسي لأي احد
يوسف: ما عليك يا يبه من هالكلام انه من متأكد إن بيصالحك وبيرجع كل شي مثل قبل و احسن انشاالله
بو يوسف: انشاالله

راحت الخدامة اتنادي بومحمد إلي كان قاعد يشرب الجاي في مكتبه......
الخدامة: بابا.... في ضيوف في الميلس تحت يبونك
بو محمد: ما قالوا لج من؟؟
الخدامة: يقول واحد اسمه بو يوسف
استغرب بو محمد، يعني بو يوسف يارهم ياي له هالحزه؟؟؟....... ليش اشصاير و اهو من زمان ما كلمه........ اكيد السالفة جايده ومن جذي ياي الحين.....
بسرعة نزل بو محمد وراح للميلس و دخل..........
بو محمد: سلام عليكم
بو يوسف+ يوسف: عليكم السلام
ما عرف بومحمد يتكلم لأن مستغرب ومنصدم من المفاجأة ما توقع ابدا إن في يوم من الأيام إيي له بو يوسف................ واما بو يوسف ما كان عارف شلون يبتدي و يدخل في الموضوع إلي ياي علشانه.......... و يوسف جاف إن الجو شوي متوتر و محد راضي يتكلم، فتكلم اهو وقال: بصراحة يا بو محمد احنا ياين لك ورافعين الراية البيضة
استغرب بو محمد من السالفة وقال: خير انشاالله
يوسف: انه عرفت السالفة إلي صارت بينكم، وهذي سالفة قديمة و المفروض تنسونها وتبتدون من يديد و الحين انه و ابوي ياين علشان انحل هالمشكلة واتمنى انك ما تردنا
طالعه بو محمد واهو يفكر في كلام يوسف واهو عمره كله ما فكر في هالموضوع لأن نسى سالفته من زمان، كان يفكر إذا بصالحه او لا.......
بو يوسف: بو محمد انه يايك واتمنى انك ما تردني، و السالفة إلي صارت بينا سالفة من زمان صارت و انتهت وما بيدنا شي الحين نقدر انسويه غير إن احنا نرد حق بعض و ننهي هالمشكلة إلي بينا، ترى الكل يتكلم عنا وعن سبب خلافنا إلي مو عارفين شلون ابتدى او شنو سببه
بو محمد: والله ما ادري شاقول لك يا بو يوسف، وانه بعد ودي إن احنا نرجع مثل قبل و احسن و ننسى إلي فات
بو يوسف: صج و الله يا بو محمد
بو محمد: اي و الله صج
وقام بو يوسف حظن بو محمد وعيونه دمعت من الفرح، ونفس الشي دمعت عيون بو محمد، واخيرا انحلت مشكلتهم ورجعوا خوان مثل قبل و احسن، واما يوسف فكان فرحان لأنهم تصالحوا و انحل كل شي بدون مشاكل و الحين صار يقدر يخطب منال......
يوسف: و الله احنا يا بو محمد ياين لك في موضوع ثاني ونتمنى إنك ما تردنا فيه
بو محمد: خير انشاالله، انه مستحيل الحين اردكم لأنكم مني وفيني
يوسف بفرح: تسلم لنا يا بومحمد
بو محمد: الله يسلمك يا ولدي
بو يوسف: بصراحة احنا طالبين القرب منكم
بو محمد: هذي الساعة لمباركة
بو يوسف: ولدي يوسف يبي يخطب منال بنت خالة فاطمة
بو محمد: هذي الساعة لمباركة، بس لازم انكلم لبنية اول و اهلها وبعدين نرد لكم خبر
يوسف: اكيد من حقهم
بومحمد: عيل على خير انشاالله.......... اشرايك يا بو يوسف بالهمناسبة الحلوة اعزمكم على العشا باجر مع زوجتك وعيالك
بو يوسف: مشكور و ما تقصر
بو محمد: عيل انطرك باجر على احر من الجمر
بو محمد+بو يوسف+يوسف:هههههههههههه

وبعدين عرفوا بيت بو يوسف و بيت بو محمد إنهم تصالحوا و الكل فرح لهالخبر الحلو، بس محد يعرف سبب الخلاف الحقيقي غير يوسف وبو يسف وبو محمد و أم محمد، وكانت أم محمد اكثر وحده تتمنى انهم يتصالحون من زمان لأن ما تبي تكون سبب خلاف أي احد و هالمرة اهي سبب خلاف ولاد خالة، و لما عرفت انهم تصالحوا ارتاحت وايد و هم وانزاح عنها..............

الجزء السابع عشر



يوم الثلاثة إلي اهو يوم عزيمة بيت بو يوسف عند بيت بو محمد، كانت فاطمة قاعده تدرس بغرفتها يوم دخلت عليها أم محمد...........
أم محمد: ها فطووووم شخبار الدراسة وياج؟؟
فاطمة طالعت امها مستغربة لأن امها ما اتيي لها وايد غرفتها، وقالت: الحمد الله يمه
أم محمد: انزين فاطمة.... ابيج تتصلين في منال وتعزمينها مع اختها مي الليلة على العشا
فاطمة: انشاالله يمه....... بس ليش تبيني اعزهم يعني العزيمة لبيت بو يوسف ويمكن ابوي يتضايق لما يعرف إني عزمت منال ومي
أم محمد: اصلا ابوج اهو إلي قال لي عزميهم
فاطمة:ليش؟؟
أم محمد: لأن امس يوم يتصالحون ابوج وبو يوسف، طلب يوسف يد منال
فاطمة باستغراب: صج و الله؟؟؟!!!
أم محمد: اي بس ما ابيج تقولين لمنال إن اهو يبي يخطبها، بس نخليهم يجوفون ويكلمون بعض بدون ما تدري
فاطمة: ليش بدون ما تدري؟؟؟
أم محمد: احسن علشان تتصرف منال على طبيعتها
فاطمة:اوكي
أم محمد: بس انه إلي ابي اعرفه من وين يوسف يعرف منال؟؟
فاطمة: اي اهو جاف منال مرة وحده يوم اتيي اخر مرة البيت وتبيت عندنا، كان اهو ياي ياخذ خواته وجافها
أم محمد: انزين عيل اتصلي فيها و قولي لها ..... اي قبل لا انسى عزمي خالتج بعد خلها اتيي احسن علشان يتعرفون على أهل العروس هذا إذا خطبوها رسمي
فاطمة: اوكي

واتصلت فاطمة في مي وعزمتهم على العشا.....................


و في الليل الساعة 8 كان الكل موجود في بيت بو محمد، البنات كانوا قاعدين في غرفة بروحهم، و الرياييل في الميلس، و ام محمد و ام يوسف وام منال في الميلس الثاني، وكان الكل فرحان و مستانس ..........

كانوا البنات قاعدين يسولفون مع بعض............
مي: بصراحة وناسة جذي ياريت كل مرة تصير عزيمة
فاطمة: اي فننن جذي، اشرايج مرة عزيمة عندنا و مرة عندكم ومرة عند هناء؟؟
مي: اي و الله
هناء: انه موافقة
سارة: انه اول وحده لازم تعزموني، ولا بتصير العزيمة بدوني و لاشي
مريم+هناء+فاطمة+مي+ منال:هههههههههههههه
مي: إلا بسألج فطوووم......... وين راح اخوي عماد من شوي كان اهني؟؟
فاطمة: يمكن راح مع محمود يلعبون بره
منال: انه قلت له لا اتيي معانا بس اهو اصر إن ايي يقول يبي يلعب مع محمود من زمان ما جافه
فاطمة: احسن إن يه معاكم علشان يقعد مع محمود و نفتك من حنته
مي: اقول ساروونه..... ما عندي ايميلج،ممكن تكتبينه لي؟؟
سارة: اي اخذيه بروحي انه ابي ناس وايد عندي على الإيميل لأن اتملل اذا محد اون لاين
وكتبت سارة الإيميل و عطته مي..
مي: وانتي بعد هناء عطيني ايميلج
هناء: اوكي
وكتبت هناء الإيميل و عطته مي...
هناء تكلم منال: اقول منال انتي ما عندج ايميل؟؟
منال: امبله عندي بس ما ادخل عليه وايد، انه ما احب اقعد على الماسنجر بس ادخل اجوف الرسائل عندي و اطلع، بس اذا تبينه بعطيج اياه
هناء: اي عطيني اياه احسن يمكن اكلمج مرة من المرات عليه
وكتبت منال ايميلها و عطته هناء...
مي: فطووووم عطيني ايميل اخوج محمد؟؟
فاطمة: و انتي ليش تبين ايميل اخوي؟؟
مي: بس جذي عندي ايميلاتكم كلكم ما عدا اخوج، وانه احب يكون لي معارف وايد، واحب اسوي مقالب في الأوادم يمكن اسوي مرة مقلب في اخوج هههههههه
فاطمة: اوكي بعطيج بس لا تقولين له إني عطيتج ترى بيذبحني
مي: افا عليج انه مستحيل اقول له من عطاني ايميله، بس يلا بسرعة كتبيه
هناء: ليش مستعيلة تبين ايميله؟؟
مي مرتبكة: انه... لا مو مستعيلة و لاشي
وكتبت فاطمة إيميل محمد و عطتها اياه.........

ومن صوب ثاني كانت ام محمد و ام يوسف وام منال يسولفون ويضحكون مع بعض، وفي الميلس عند الرياييل كانوا قاعدين يسولفون ويتناقشون في سوالف الشغل وحتى بو محمد و بو يوسف اتفقوا انهم يوحدون شركتهم ويتعاونون مع بعض، و اما الشباب لما جافوا الشياب يتكلمون في سوالف الشغل طلعوا بره الحديقة يتمشون...........


والساعة عشر اجتمع الكل على العشا ، و الكل كان يسولف و يضحك و فرحاااان...
بو يوسف يتكلم مع بو محمد عن سوالف الشغل إلي ما تخلص، و ام محمد و ام يوسف و ام منال يتكلمون في سوالفهم إلي مالها اول من تالي، و محمود وعماد قاعدين مع بعض ياكلون و يضحكون( و عماد في نفس عمر محمود).......
و يوسف كان قاعد ياكل و عيونه على منال إلي ما تدري إن يطالعها و اهي كانت تسولف و تضحك مع هناء وفاطمة و مي، ويقول في خاطره: صج و الله انج حلوه يا منال وينج عني من زمان علشان تنسيني همومي.........
وأما سارة كانت مجابلة يوسف على الطاولة تسولف مع مريم، و في شي ما تعرفونه عن سارة.... سارة معجبة في يوسف وتحبه ( حب مراهقة)، و كانت طول الوقت قاعده اطالع فيه و اتسوي حركات علشان تلفت انتباهه بس اهو ما يدري عنها، وسارة لاحظت نظراته لمنال و حست بالغيرة تحرق قلبها.....
ومن صوب ثاني كانت فاطمة وهناء يسولفون و يخططون، شلون يخلون منال و يوسف يقعدون مع بعض ويتكلمون بروحهم........
و أما مي فكانت تتكلم و تضحك وعينها على محمد، إلي ما كان مهتم في أحد، وبس قاعد يفكر في حبيبة قلبه صفاء........
وكانت فاطمة و اهي تكلم هناء اطالع علي، و حست إن علي فيه شي، لأن كان هادئ و ساكت طول الوقت و لا تكلم.........



وعقب العشا طلعت فاطمة و هناء و منال و مي بره الحديقة يلعبون شطرنج................
هناء: والله ما اقدر عليج يا منال صج ذكية، ما اقدر اغلبج
مي: منال شاطرة في هاللعبة محد يقدر عليها
منال: ههههههه يلا من تتحداني
فاطمة: انه بلعب معاج، اتحداج تغلبيني ههههههه
هناء: لا تسوين روحج عنتر، ترى بتغلبج بتغلبج
فاطمة: ما عليه انه بلعب و بجوف انه ولا اهيه
منال: يلا بنجوف
هناء: و انتي مي ما تعرفين تلعبين؟؟
مي: لا انه ما اعرف و لا احب العب هاللعبة

وقعدوا منال و فاطمة يلعبون، وفي هالوقت طافت صوبهم سارة و مريم و محمود و عماد ، وكانت سارة حاملة كرة سلة وقالت لهم: و الله صج انتوا مملين كل بس قاعدين و تسولفون و العابكم سخيفة
فاطمة: و الله مو شغلج و اذا مو عاجبج لا تقعدين معانا
سارة: ومن قال انه بقعد معاكم انه بروح ويه مريم ومحمود و عماد نلعب كرة سلة
فاطمة: و انتي ما دورتي إلا هالحزة اطلعين قدراتج وتلعبين سلة
سارة: والله مو شغلج
فاطمة: انزين عيل قلبي ويهج
مي: تعالوا بايي معاكم ، انه صح ما اعرف العب شطرنج بس محد يقدر علي في لعب السلة
سارة: عيل تعالي وانه اتحداج
مي: اوكي
وراحوا مي ومريم وسارة يلعبون كرة سلة في صوب ثاني.......
فاطمة: ما شاالله عليج يا منال محد يقدر يغلبج
هناء: جفتي ما قتلج ما تقدرين عليها
منال: انه ودي العب مع احد يتحداني و يعرف يلعب عدل ما اقدر اغلبه بسهولة
هناء: صج تبين احد ما تغلبينه بسهولة؟؟
منال: اي اذا في بلعب معاه انه اتحداه
طالعت هناء فاطمة وقالت: اخوي يوسف يعرف يلعب عدل محد يقدر عليه، بروح اناديه لج
وقامت هناء بسرعة وراحت تنادي اخوها....
منال: وين راحت هناء لا تفشلني جدام اخوها
فاطمة: ما عليج ترى اخوها وايد حبوب و ما بقول شي
منال: لا بس يمكن ما يبي يلعب
فاطمة: عادي اذا ما يبي يلعب ما بيي
ورجعت هناء و معاها يوسف، و اهم في يتمشون رايحين لمنال و فاطمة قال يوسف: انه اشعرفني العب شطرنج، حتى قواعد اللعبة ما اعرفها
هناء: ما عليك انت بس حرك أي شي وبتمشي اللعبة عادي، اللعبة سهلة ما يبي لها شي
يوسف: انزين غششيني
هناء: اوكي ، انت ما عليك و لا تحاتي
وصل يوسف وهناء عند فاطمة و منال...........
يوسف: ها من إلي تبي تتحداني، ترى محد يقدر يغلبني
طالعته هناء و اهي تبي تضحك على كلامه وقالت: منال اهي إلي تتحداك، و بنجوف من إلي بيغلب انت و لا اهي
فاطمة: يلا تعال العب، بنجوف اذا قدرت عليها
منال وشكلها تشجعت من كلام فاطمة و هناء: يلا يوسف اذا قدرت تغلبني يعني تطلع صج بطل في الشطرنج
يوسف: ههههههههههه عاد مب لهدرجة، بس ترى انه يمكن ناسي قواعد اللعبة لأن من زمان مالعبتها من قبل لا اسفر ادرس بره
منال: اوكي ما عليه، بذكرك فيها
وقعدت منال تشرح ليوسف قواعد اللعبة و اهو يحاول يركز و ما ينسى علشان يعرف يلعب و يطلع بطل جدامها، و بعدين ابتدوا اللعب و كانت هناء و فاطمة يساعدون يوسف ويغششونه، و عقب خمس دقايق قالت فاطمة: انه بروح اييب لكم عصير وبايي
هناء: لحظة بايي معاج اساعدج
وقامت هناء و فاطمة عنهم، قال لهم يوسف: تعالوا وين بتروحون و بتخلوني؟؟
منال: ليش تبيهم؟؟....... يعني خايف اغلبك؟؟
يوسف منحرج: لا بس انه.......... اصلا انه محد يقدر يغلبني
وكان يوسف يقول في خاطره( وين رحتوا عني و خليتوني بروحي انه شلون الحين بلعب معاها ما اعرف شي)
منال: ههههههه اوكي عيل العب بدون مساعدتهم
يوسف: انه اصلا اعرف العب بدون ما يساعدوني
منال: انزين عيل يلا راوني
يوسف: اوكي


ومن صوب ثاني كانت سارة و مي و مريم يلعبون كرة سلة..........
مي: جفتي ما قلت لج محد يقدر علي، صرت امدخلة الكرة في السلة 27 مرة و انتي بس 12 مرة
سارة: انتي بس عطيني الكرة و براويج
واخذت سارة الكرة و رمتها بس ما دخلت، و اخذت مي الكرة...
مي: ها جفتي اصلا انتي ما تعرفين ادخلينها داخل
سارة: انتي كل تاخذين الكرة عندج ما تعطيني اياها وايد، لو تعطيني جان دخلت الكرة اكثر منج
مريم: انزين بس عاد لا تتهاوشون ، اكا انه ما دخلتها إلا 5 مرات و لا اقول شي
مي: هههههههه انتي يا مريم على نياتج طيبة و ما تحبين لهواش مو مثل بعض الناس
سارة: اشقصدج؟؟
مي: ههههههه ما اقصد شي
محمود: يلا ما علينا من سوالفكم خلنا نكمل لعب
عماد: اي يلا بسرعة ترى تمللنا
سارة: انزين عطيني الكرة
مي: لا ما بعطيج اياها
سارة: قلت لج يلا عطيني الكرة
مي: اذا تبينها تعالي لحقيني
وقامت مي تركض و راها سارة، لين ما صادت سارة مي و طاحوا على الأرض و تلعوزت ثيابهم، و خذت سارة الكرة...
مي: انزين الحين عطيني الكرة بعلمج شلون يرمونها عدل داخل السلة
سارة: لا ما بعطيج، اكيد بتقصين علي و بتاخذينها و لا بتعطيني اياها
مي: لا صدقيني بس ابي اعلمج
سارة: عيل اول لحقيني واذا صدتيني بعطيج الكرة
مي: انزين يعني و حده بوحده.... ما عليه اراويج
وقامت سارة تركض و وراها مي ، يركضون مثل اليهال و يدورن في حديقة البيت ويركضون من مكان لمكان لين ما ضيعت مي سارة و اهي تركض ادورها، وتمت مي بروحها تركض ادور سارة لين ما حست روحها انها دعمت بشخص و طاحت على الأرض........
لما رفعت مي راسها جافت جدامها محمد إلي دعمت فيه و طاحت، وذيك الحزه حست مي إن ويها صار أحمر مثل الطماط من الفشلة، الحين شنو بقول عنها محمد، بقول هذي وحده ما كأن عمرها 20 سنة و قاعده تركض مثل اليهال وثيابها وصخة حالتها حالة......
بسرعة قامت مي من على الأرض و نظفت ثيابها....
محمد مستغرب: ها مي عسى ما شر؟؟ ما صار فيج شي؟؟
مي: لا ما فيني شي الحمد الله، و مسامحة ما جفتك جدامي
محمد: لا عادي بس ليش تركضين جذي، يعني صاير شي؟؟
مي: لا بس هذي اختك سارة الله يغربل بليسها ما خذه الكرة ومو راضية تعطيني اياها، قالت لي اذا تبينها تعالي لحقيني
محمد: هههههههههههههههههه
حست مي بالفشيلة لأن محمد قعد يضحك عليها، يعني الحين اكيد بقول عنها ياهل و ما افتهم...
محمد: انه اعرف اختي ما تيوز عن سوالفها ههههه
مي: هههههه أي و الله عليها سوالف بس سارة وايد حلوة و حبوبة
وقعدوا مي و محمد يسولفون............

ومن جهة ثانية كانت فاطمة و هناء يتمشون من عقب ما قاموا عن يوسف و منال، و اصلا اهم تعمدوا يخلونهم بروحهم و لا راحوا يسوون لهم عصير و لا شي علشان لا يقاطعونهم، و اهم يتمشون جافوا محمد قاعد يكلم مي....
هناء: ما لاحظتي شي على مي؟؟
فاطمة: مثل شنو؟؟
هناء: إن اهي اتحب اخوج محمد؟؟
فاطمة: اتحب اخوي؟؟؟!!!.......... شلون؟؟
هناء: ما جفتيها يوم اتقول تبي ايميله ، و بعد على العشا انه لاحظتها إن اهي كانت حاطة عيونها على محمد و الحين قاعده تكلمه
فاطمة: اي صج انه ما انتبهت لهشي
هناء: ادري انج ما بتنتبهين لهشي لأنج تفكرين في اخوي صح؟؟
فاطمة: اي تعالي بسألج.... اشفيه اخوج علي انه لاحظت على العشا انه ساكت و ما يتكلم؟؟
هناء: والله ما ادري عنه بس انه ملاحظة عليه هالشي من فتره، حتى في البيت كله ساكت
فاطمة: انه متأكده إن فيه شي
هناء: انزين خلنا من هالسالفة، بس الحين إلي ابي اعرفه يعني محمد يحب مي و لا شنو؟؟
فاطمة: ما اعتقد هالشي انه قلت لج من قبل إن يحب صفاء
هناء: لكن انه حاسة إن مي اتحبه
فاطمة: يمكن......... انزين ما قلتي لي شنو صار بينج و بين حبيب القلب؟؟ هههههههه
هناء: ما بقولج .......سر ههههههههههه
فاطمة: افا يعني اتخشين عني اسرارج و انه صديقتج إلي ما اخش عنج شي الله يسامحج
هناء: ههههههه امزح معاج، و بقول لج كل شي
وقعدت هناء و فاطمة يسولفون لين ما وصلوا لسارة و مريم إلي كانوا يلعبون سلة........
سارة: اخيرا تمللتوا من لعبتكم المملة
فاطمة: والله مو شغلج
سارة: عيل تعالوا لعبوا معانا
فاطمة: ما نبي نلعب
سارة: انزين وين منال ما اجوفها معاكم؟؟
هناء: منال قاعده تلعب مع يوسف شطرنج
ومن سمعت سارة هالحجي حست بالغيرة و قررت انها اتسوي شي في بالها، و قالت لمريم: مريم اشرايج انغير المكان ، تمللت من اللعب اهني
مريم: وين تبينا نلعب؟
سارة: تعالي معاي
عماد: وين بتروحون و بتخلونا؟؟
مريم: تعالوا معانا
سارة: اي احسن تعالوا
وراحوا كلهم مع سارة إلي راحت صوب المكان إلي قاعدين فيه يوسف و منال ومن جافتهم مع بعض قاعدين يلعبون ويضحكون مندمجين مع بعض قررت انها تخرب بينهم.....
وقاموا كلهم يلعبون بالكرة و كل واحد ياخذها من الثاني ، لين ما وصلت سارة جريب من يوسف ومنال خذت الكرة و رمتها على لعبة الشطرنج، وتنثر كلشي على الطاولة.............
يوسف و منال تفاجأوا من الكرة إلي يتهم و اهم مو حاسين لها و طالعوا سارة إلي سوت روحها منحرجة و قالت: آسفة ما كان قصدي، كنت العب مع مريم والكرة يت صوبكم بالغلط
منال: لا عادي
ويوسف يقول في خاطره( زين ما سويتي يا سارة ، احسن خربتي اللعبة علشان لا تغلبني منال و اتفشل جدامها)
قال يوسف لمنال: اوكي انه الحين بقوم بروح داخل و ما في وقت انعيد اللعبة مرة ثانية
منال: اوكي، عيل مرة ثانية لين جفتك اتحداك تغلبني
يوسف: هههههه انشاالله مرة ثانية
وقام يوسف رايح داخل و اما منال قامت تتمشى ادور هناء و فاطمة ومي، و اما سارة ارتاحت لما جافت إن يوسف قام عن منال............
وذيك الليلة سهروا بيت بو محمد وبيت بو يوسف لساعة 1 في الليل و اهم مستانسين و فرحانين.........




تابعوني في الجزء الثامن عشر.......................

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
متى تحبني, الكاتبة كراميل, بقلم كراميل, روايه طال صبري متى تحبني, طال صبري, طال صبري.... متى تحبني؟؟؟ الكاتبة كراميل
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 07:39 AM.


حواء

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية