العودة   منتديات ليلاس > القصص والروايات > المنتدى العام للقصص والروايات > القصص المكتمله
التسجيل مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحث بشبكة ليلاس الثقافية


القصص المكتمله خاص بالقصص المنقوله المكتمله

من طرف واحد للكاتبة غزلان البنفسج

بسم الله الرحمن الرحيم من طرف واحد للكاتبة غزلان البنفسج الجزء الأول الصبح بعد ماتصلت شويخ على صغاير.. علشان تخبرها أتي عندهم البيت.. لانه محد عندها كلهم

إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 31-12-08, 06:03 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 13,958
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 3512
شكراً: 5,759
تم شكره 5,369 مرة في 2,165 مشاركة

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : القصص المكتمله
Exclamation من طرف واحد للكاتبة غزلان البنفسج

 

بسم الله الرحمن الرحيم

من طرف واحد للكاتبة غزلان البنفسج



الجزء الأول
الصبح بعد ماتصلت شويخ على صغاير.. علشان تخبرها أتي عندهم البيت.. لانه محد عندها كلهم دوامات..
والوالده (أم سالم) راحت تتقهوا عند الحريم وأم صغاير وألي هيه (أم محمد).. نزلت صغاير من الدري
وشافتها العنود حرمت أخوها حمدان وقالت :. بسم الله أنتي ليش مارحتي المدرسه؟؟
صغاير:. هلا والله ..مافيه أداوم ...بسير عند شويخ ..
العنود: وعمووه تدري أنج غايبه وبتسيري عند شويخ..
صغاير: هيه خبرتها ...أوكيه باااااي.
وطلعت من البيت وماعطت العنود فرصه...علشان تخلص رمستها
وقبل ماتدخل شافت شويخ تبطل الباب الكبير حق شهاب إللي كان يالس يريوس بسيارته على ورى وشكله كان مستعيل ..
وقالت في نفسها: أف فكه أكيد متأخر على الدوام مافيني عليه.. وضرب هرن عقب ما شاف صغاير..عقب ماسار دخلت صغاير وسلمت على شويخ..
.............
في بيت يرانهم (أبوسالم(.. تقريبا الساعه 10 الصبح.. شويخ وصغاير في الصالة إلي فوق ..مطولات على عيضه
وحاطات:يا قابض رأس المعزه بعزة نفس.. سلمك ربي من حسود وملاسي.. يا نادر بين الخلايق فريد الجنس.. يا صقر نادر من سلالة بني ياسي
وكل وحده اطلع أحسن ما عندها في الرقص لانهن كانن يتدربن.. عسب حفلة التخرج لثالث ثانوي مال خواتهن حصة أخت صغاير وشمسة أخت شويخ.. وبيشلن سيووف أخو شيخه الصغير إلي عمره 6 سنوات.. لانه ماشاء الله عليه رزفه ويوالته روعه
ومنتهزات الفرصه لانه محد في البيت.. وصغاير ماخذه راحتها.. ((شخصية صغاير: بنت جميله والواحد إذا شافها يعرف على طول أنها وحده تحب المشاكل.. وهذي الصفه فيها من يوم صغيره ومستواها في الدراسه متوسط.. وعمرها 16سنه.. وأحلى شيء فيها أنها محبوبه من قبل الجميع وتمتاز بغمازاتها الواضحه وايد إذا ابتسمت وعيونها بنيات وحنطية البشرة.. وخدودها حمر)) وفي هذاك الوقت رد شامس من الدوام بوقت ودخل وسمع الصوت وهو مستغرب.. وراح فوق غرفته ..وهن ما أنتبهن لان الصاله كانت على داخل.. ودخل غرفته يريد يبدل ثيابه.. لبس كندورته ألي لونها على لون دم الغزال.. وما حصل غترته اليديده وأذكر أنها عند شويخ.. كانت تريدها حق المسرحيه.. بعد ما تعطر ظهر من حجرته وسار صوب الصاله.. علشان يعرف منوه مسوي هالحشره.. قبل ما يدخل غرفة شويخ عل وعسى يحصل غترته.. ويلس يسبها لانها ما ردت الغتره عقب ما خلصت من المسرحيه.. ويمشي في الممر.. وقف عند الباب ألي كان مفتوح.. وتيبس في مكانه لانه شاف وحده فاله شعرها الأسود المايل للحمره.. تنعش هي واخته شويخ وتم يطالع وهو منبهر من رقصها وعرف أنها بنت يارهم أبومحمد الله يرحمه وحاول ينزل عينه وتم يحمحم ودق الباب إلي كان مفتوح.. وطاحت عينه بعين صغاير.. وأحترق ويها من المستحى ولبست الليسوو إلي كان ورى الكرسي.. وبسرعة انخشت ورى شويخ وهي تقول في خاطرها: يلعن من وين طلع هذا
قال شامس: السلام عليكم
صغاير+ شويخ :. وعليكم السلام.
شامس:. شخبارج صغاير عاش من شافج..
صغاير: (وصوتها متقطع) بخ ..بخير الحمد لله أنت شحالك...
شامس: يسرج الحال ...بس بغيت أتخبركن ماعندكن دوام ( وهو موجه كلامه حق شويخ...لانها تحب تغيب ودوم يهزبها(
شيخه:. عندنا بس خلصنا المنهج و مافينا نداوم على الفاضي ..
شامس:.زين وين غترتي اليديده؟؟
شيخه:. لحظه شوي (وطلعتها من الكبت ألي في الصاله وأضافت) نظيفه ومكوايه بعد.
شامس:. زين طلع منج هذا .
)وطنشت شويخ كلامه لانه يحب ينرفزها) وقالت: غريبه أنت شورادنك من الدوام ؟؟
شامس:. مترخص بسير أزور ربيعي خالد مرقد في مستشفى.. مع السلامه...
صغاير+شويخ:. في وداعة الرحمن..
)وطلع ووقف بعيد شوي عن الباب يسمع تعليق صغاير).. تقول: ويا شكلج يالعنز لوخليتينا نتدرب على الرقص في غرفتج الكشره والوسخه أحسن.. عايبنج ألحينه أنحرق ويهي جدام شامس والله فشله
شويخ: عادي ...تلاقيه ألحينه متخبل ...ويحاول يستوعب ..
)وقالت صغاير وهيه ميته من المستحى(: ياريتني داومت ولا ينحرق ويهي جدامه
وراح شامس وتمت شويخ تضحك عليها بخبث من المكان..
شخصية شويخ: ((جمالها بريء إلي يشوفها أيي على باله إنها إنسانه هاديه.. والعكس صحيح.. ماخذه كل أطباع صغاير.. لأنها ربيعتها الروح بالروح..ونفس صف صغاير من يوم وهن أصغار..ألحينه ثاني ثنوي أدبي..ومستوها في الدراسه متوسط..وأكثر شيء واضح فيها عيونها االمدعجه الواسعه..وحبوبه ونكتيه وبيضاء البشره((
(في سيارة شامس(
مطول على ميحد حمد ..ويفكر بصغاير يوم كانت صغيره وحده دلوعه ومشاغبه.. ودايما يناقرها وشريره ومسويات حزب في الحاره بروحهن (صغاير وشويخ وهند وشمسه وحصه).. يا مسرع الأيام كيف تمشي.. خمس سنوات تغيرت.. وبعدني أحاول أبعد مآسي حبي الفاشل.. والخيانه المريره إلي عيشتني أياها ميثه
شخصية شامس: ((شاب طموح ووسيم وحنطي البشره.. ومدمن عطور.. كان مالج على بنت خالته بس الله ماكتب لهم وأستوت مشاكل وسافر للخارج ومن شهرين راد للبلاد....ويشتغل في أحدى الشركات المشهوره في بوظبي وعمره 25 سنه.. دفش وما يتفاهم..((
......................
)بعد صلاة المغرب(
في غرفة حصه يسلت صغاير تتخبر حصه.. عن حفلة التخرج وشو بيلبسن...والترتيبات..
صغاير: شوفي حصوه إذا بنروح السوق لازم شويخ تسير معنا..
حصه تستهبل: ليش يعني؟؟؟
صغاير:. علشان نطقم أنا وياها في اللبس..
حصه:. وكيف بتقنعيهم يالذكيه..
صغاير: هب مشكله عادي بيخلونها تسير إذا عرفوا إنا بنروح مع الدريوليه مالتنا..
حصه:. هيه وشموووس ما سألتيها ؟؟
صغاير:. بتسير وسيوف بعد ...خططنا باجي التنفيد..
حصه: أوكيه بسير أدق عليهن علشان يتجهزن...,أنتي أستأذني من أمايه ..
شخصية حصه: ((في صف ثالث ثنوي علمي..عمرها 18 سنه ومحيره حق ولد عمها سعيد..وهي أجمل من صغاير.. تلبس نظارات.. هاديه وطيبه..((
)في الميلس),, كانت الوالده موجوده وأخوها العود محمد وحرمته ساميه.. وحمدان وحرمته العنود وعيالهم وناصر.. دخلت صغاير وسلمت على الجميع: أمايه بترخص لأنا بنسير السوق أنا وحصوه وشمسه وشويخ وسيوف عيال يرانا.. صوب الوسيم والمول بتشلنا شارلي ..
ناصر: ياعيني وليش شارلي..ليش موب أنا إلي يوصلكم؟؟
صغاير: مشكور وبعدين لودرن البنات أنهن بيروحن وياك ما بيسيرن..
)ام محمد): هب مشكله سيرن ...والله يحفظكن...
محمد: ولا تتأخرن وايد..
حمدان: مستحيل مايتأخرن..
صغاير: بنحاول إن شاء الله مانتأخر...مع السلامه.
راحت لبست عبايتها.. هيه وحصه.. ركبن السياره ووقفوا جدام بيت بوسالم ونزلت الدريوليه علشان تزقرهن..دقت الجرس فطلع شهاب وقال لها تسير ألحين بيظهرن..وتم يطالع السياره عيونه زايغه بس من دون فايده.. لانها السياره كلها مخفي..
شخصية شهاب أخو شويخ: ((واحد صايع..يحب المغازل..ويموت في شعر سالم الجمري..عمره 21 سنه..يشتغل في الشرطه..وبنات الحاره يموتن عليه لانه وايد وسيم..له حسناته..وقوي البنيه..حنطي البشره((
قالت صغاير:. شوف صدج أنه ماشايف خير..بس ماشاء الله عليه وسيم..
حصه: بس مب أحلى من بوعسكور..
صغاير: مالت عليج تقارني شهاب بسعيد مالج...وع
حصه: عمج وتاج راسج يالحماره..
صغاير:. قصدج ولد عمي ...مالت عليه ...خلاص طبي السالفه ها هذيلا وصلن..
ركبوا السياره.. واتشرن.. وكالعاده إّذا سيوف يريد شيء لازم صغاير تشتريله..وهالمره شرتله دبدوب عيناوي
وفي السياره عقب ماخلصوا متشرين...وفي طريجهم للبيت...قال سيف وهو يحب يتواجع ويا خواته: فديت صغاير حبيبتي..مب الزطيه شواخ ..
شويخ: انا زطيه يامسود الويه باين..مخسر فلوسه على أشرطة السوني ولا الحلويات..ماعليه خلني أوصل علشان أكفخك على راحتي.
صغاير: حرام عليج هذا ياهل شدراه
شمسه:هذا يهال أفكاره أفكار شياب ورمسته بعد أونه بدل مايقول ودوني المستشفى ..يقول ودوني الدختر..ومايخلي حد في البيت إلا لازم يرفع ضغطه.. ودلعه ماسخ..
شخصية شمسه: ((تشبه شيخه بس أهدى عنها..وعمرها 20 لأنها رسبت سنتين..وهي ألحين صف ثالث ثنوي أدبي..وهيه شوي متينه..وخدودها حمر ومغزغزه ..وبيضه..وأعقل وحده في خواتها وأخوانها((
حصه: لازم آخر العنقووود
سيف (معصب على رمسة شمسه): أنا هب دلوع أنا سيف والنعم.. ويا هالعيون تقول بومه مفلعه..
وتمن يضحكن على رمسة سيوف..وصلن تقربا الساعة 11 ونص.. حصلن شامس وأخوه فهد وناصر أخو صغاير متيلسين برع وأكيد يحشوا فيهن..
قالت صغاير:. أوهوووه أكيد باخذ هزبه محترمه..
سيف(وهو رافع خشمه فوق وبكل ثقه): محد يروم يقول شيء أنا هب مالي عيونهم..
شويخ: أنت جب ويا هالرأس
ونزلوا قوم شيخة، شماس، سيوف بيتهم.. عقب نزلن صغاير وحصه في بيتهم بعد مادخلوا السياره داخل..
"بيت بوسالم"
شامس: حشى هب روحت سوق من المغرب وألحينه بتي الساعه 12..
شمسه (تعطيه التفاصيل): فديتك لا تعصب ..تدري روحت بنات...مرينا على 3 أسواق ..ولزمت حصوه نتعشا من ماكدونالد وسواف كان مصر يريد دبدوب عقب ماخلص فلوسه
سيف: فديت صغاير شرتلي دبدوب هب هاذيلا الزطيات(وهويطالع شويخ(
شويخ : أنت الزطي ويا شكلك
فهد: زين دخلوا داخل شكلكم غلط وأنتوا تتناقرون برع..
...
وكالعاده يلس ناصر يلعوز بصغاير وحصه ومحد قاللهن شيء أمهن ومحمد.. راحت صغاير ورى حصه..على غرفتها وناصر كان وراهن..
ناصر: شو اشتريتن؟؟
صغاير: يالله يالرزه شوشترينا بعد قمصان وتنانير؟؟
وشل ناصر وحده من الكيس.. وحصل جحال.. وشوية مكياجات..
ناصر: شوه هذيلا يالمهرجات ؟؟؟
حصه : حطهن مكانهن وأظهر تراه بسير أزقرلك أمايه..
ناصر: مالت عليكن مامنكن فايده.. وشل قميص وقال: أمايه تدري بهالقمصان الضيقه والصغيره؟؟؟
قالت صغاير(وهي تمط القميص من ايده):. دخيلك أطلع برع ترى مافيني على الحشره..
ناصر: أنتي صدج ماتستحين تطردي أكبر عنج..
صغاير: انا ما طردتك ...بس أريد أبدل ثيابي..
ناصر(وهو يغير السالفه): زين ما اشتريتولي شيء؟؟؟
حصه+صغاير: لا
ناصر :. خيبه يالزط.. مايقولن عندهن أخو دوم يشتريلهن على حسابه..
صغاير: دخيلك عن الجذب زين ويلست تدزه على جدام توصله للباب وهو يضحك
صغاير وهي تعبانه:. خيبه هالدب..
ناصر : فديتني هاهاهاهاهااهاهاها
حصه : هب هباج الله مافينا تدقينه بعين..
ناصر:. لهدرجة أنا غالي (ويبتسم(
صغاير:. سويتيله سالفه...ودزته بقوووه وسكرت الباب ..
شخصية ناصر: ((ناصر عمره 20 سنه ..إنسان طفره ويحب المقالب..جسمه متوسط..وعيونه سود..أبيض البشره..يشتغل في الدفاع..((

الجزء الثاني
شخصية محمد: ((هو المسؤول عن البيت بعد وفاة الوالد..إنسان مثقف وطموح..وكيل في مدرسه.. وسيم ويهتم لكل واحد في البيت ومتزوج بنت عمه وإلي هيه ساميه ..جميله ومدرسة جغرافيا وطيبه..وعندهم ولد أسمه راشد..وبنت أسمها اليازية "توأم" عمرهم 7 سنوات..وشما 4 سنوات..))
أما شخصية أخوها الثاني حمدان ((ما يختلف عن ناصر..أجتماعي جداً..عريض البنيه..وهو طبيب ويشتغل في مستشفى العسكري في بوظبي..عمره 27 سنة..زوجته العنود بنت عمته..إنسانه حبوبه..هادئة الطباع..ماتشتغل..وعندهم طفله ميره 3 سنوات((
عقب ما ظهرت حصة من غرفة صغاير..راحت وتيددت عسب تصلي..وقرأت قرآن..ويوم خلصت راحت ونسدحت فوق شبريتها ويلست تفكر بشامس..هي ماتنكر إنها أعجبت فيه وهي في صف أول عدادي وياما أعجبت في غيره..لازم فترة مراهقة..وتذكرت الموقف المحرج إلي تعرضت له اليوم..يوم شافها شامس وهي فاله شعرها وتنعش..وتمت أفكار تيبها وتوديها..ورقدت الساعة 2..
ويا يوم حفل تخرج بنات ثالث ثانوي..راحن صغاير وختها وشويخ وختها الصالون الصبح..وطبعا سيووف تكشخ هذاج اليوم..لازم رايح مدرسة بنات..ويهمه رأيهن فيه..أول مادخل المدرسة أنصدم وتيبس في مكانه من إلي شافه..هاليوم طبعا كل البنات متعدلات ومتكشخات..ويوم شافته شمسة جيه يودته من أيده وتمت تيره وراها..وماحس غير بصغاير تقول: ها يالخاين أشوفك مطلع عيونك وشوي بتأكل البنات
رد عليها: لا لا فديتج..بس أنا
قاطعته: لا بس ولا شيء "يلست تضحك عليه"
سوواف كان مدوخ كل شوي يعرفوه ببنت..بعدين راحن صف شويخ وصغاير يلسن يعدلن الميك آب..وسواف أيول ويرزف بالتفق..ويتفاجأ بشلة بنات واقفات عند الباب..
مها: ويلي على هالولد "وركضن صوبه" أخو منوه هالحليو؟؟
روضة: هذا ولد خالتي سيف "بعدين أنتبهت وصدت لأخر الصف من وين شويخ والبقية" شويخ وصغاير وخواتهن: هلا وغلا..
وراحن بكل نفاق يسلمن على بعضهن ويتخبرن عن أحوالهن..بعدين طلعن..وتم سيف يمسح الروج المنوع إلي على خدوده..
بعد ماخلصت الحفلة..يلست حصة وشمسة يصيحن ويسلمن على ربيعاتهن..وسواف طاير من الفرحه لأنه وحده من البنات عطته ورده..
في بيت بوسالم
راحن شمسه وشويخ يسلمن على الوالد والوالده..
قال بوسالم:. بسم الله بلاج ..شماس عسى ماشر..(وهو يطالع الجحال إلي نازل (
قالت:. ولاشي بسير فوق
وهنه رايحات فوق شافن فهد ومانع وشهاب داخلين وسلمن عليهم.. والتعليقات مالها بد..شو داشه حرب ..ولا حد ضاربنج بوكس ...وطنشتهم شمسه وراحت فوق وتبعتها شويخ وهيه تقول في خاطرها: (الحمد لله جرب زاوجها ..وبتكون الغرفه حقي بروحي) بوسالم عنده 8 أولاد ثلاثه معرسين في بوظبي وواحد في العين ..وثلاث بنات..هند ختهن الكبيره ومعرسه علي ولد عمت صغاير علي أخو العنود ويسكنوا في بوظبي.
سيف يلس عند أبوه يدلع.. اتغدوا..راح شامس وشهاب غرفت شواخ وشمسه بس ماحصلوهن وقالوا أكيد بعدهن تحت..ويلسوا في شبريت شويخ وحصلوا دفتر وصوره قال شامس: ماشاء الله عليج جمال ..يابنت بومحمد تم يطالع في صورة صغاير ..لون عيونها وغمازاتها الواضحه ..ومط شهاب الصوره: مالت عليها أم الغمازات.. مايتفاجؤا غير بشويخ تصرخ عليهم: حوووه أنت منوه سمحلك تاخذ الصوره وطالع البنيه ها..
قال شهاب :. بسم الله ...الله يلعن إبليسج خرعتيني ..
شويخ : مارديت على سؤالي ؟؟
شهاب: مايخصني شامس حصل الصوره ...
شامس: يالعنز ....هو إلي مط الصوره عني
شويخ: يعني كانت عندك
شامس: لا بالصدفه حصلتها..
شهاب: يالجذاب أعترف يالله
شامس (ويشل دفتر المذكرات مال شويخ ويضربه في ظهر شهاب): شو أعترف يالخام؟؟؟
يلس شهاب يضحك عليه..
شويخ:هات الصوره
شهاب: ما أريد
قالت :. بتيبها ولا والله أخبر عليك أنت وشامس أبويه
شامس : مايخصني
شهاب : خلاص دوج ما باكلها ... من حلاتها عاد
شويخ: عن الغلط زين أحلى عنك
شهاب :وع
شويخ: ها شامس شورايك فيها؟؟
شامس يستهبل:منوووه
شويخ: منوه بعد صغاير ...شورايك نخطبها حقك ؟؟
شامس وهو مرتبك: جلبي ويهج.. وسالفت الزواج طبيتها من راسي ..
شويخ (بكل قهر): ما منك فايده بنت خالتك (ميثه) عرست وأنت بعدك..
شامس : زين ما أريد اسمع شيء عنها..
شويخ: زين صغاير ما فيها شيء أحسن مليون مره عن غيرها
شهاب :. أنتي شوه مشتغله خطابه ؟؟
شويخ: مايخصك ...شامس زين أنت فكر وماراح تخسر شيء ..
شامس: سوري طبي أفكارج الغبيه ...وزوجيها حق شهاب
شويخ: لا هي ما بتريده ..
شامس: مايخصني
شهاب بعد ماجرحته شويخ بكلامها: أنا إلي ما أريدها
شامس: شهاب خلنا نسير نتيلس في الحوي أحسن من مجابلت شويخ
شهاب: هيه والله.. شامس بتخبرك لايكون أنت مثل مايقول الجمري: أجلد صبر نفسي بالعزايم.. وحبه في فؤادي كاتمنه
شويخ : هي والله لاتكون تحب وحده ثانيه وحاط عينك عليها ؟؟
شامس: تعرفون شووه أحسن شيء أسير غرفتي أحسن من مجابلت أفكاركم السووده...,طلع من الغرفه وهو معصب وطلع وراه شهاب.. وشويخ تقول في نفسها : هيهات ثم هيهات استسلم لازم شامس ياخذ صغاير
)في بيت بومحمد(
صغاير تلاعب مياري.. ورشود واليازيه وشما يلعبون بصوب وحصه في غرفتها تذاكر.. وعقب فتره انضمت العنود ويلست عدال صغاير وقالت:. أنتي ماتريدي تجابلي كتبج؟؟
صغاير: أوهو مافيه وبعدين أنا ذاكرت ..
العنود( في ويها ابتسامه):. كم نص ساعه؟؟
صغاير: لا والله تقريباُ ...ثلاث ساعات ولاعت جبدي..
العنود: ما دام السالفة جيه خلاص مسموحه ...شورايج نسير نمشي عقب العشا؟؟
صغاير:. زين والله ماعندي مانع
وعقب العشا راحن يتمشن حتى الوالده راحت معهم..وخطفت على شويخ وأمها وسواف وكله سوالف..وعقب فتره مر عليهم واحد ويرقم ويتغزل ومطلع راسه:. هلا والله بالغزلان(طنشوه بس من دون فايده(
سيف: جلب ويهك
الشاب: على أي صفحه؟؟؟
وماقدر يتمالك سيف فشل حجر وفرها على السياره.. راعي السياره خاف..وشحط ويله وشرد
ويا عقبه شهاب إلي ماكان يعرف منوه هاذيلا..ونزل الدريشه ويمشي شوي شوي..وانتبه على سيف وسار بسرعه وقال في خاطره: الحمد لله أني ماغازلتهن ولا وين بروح...انتبهت عليه شويخ وعرفته
أم سالم: هذيلا مايفيدهم جيه لازم المره يوم نروح نمشي ناخذ معنى حد كبير ..
أم محمد: مايخلون الواحد يمشي على راحته..ويحشمون..
طبعا ُ شهاب أول ماوصل البيت دخل..وشامس كان متيلس برع يسولف في الموبايل..عقب ماشاف أم محمد راح يسلم عليها..وصغاير والعنود
وشويخ بعيد شوي عنهم يسولفون.. شامس :. السلام عليج عموووووه
أم محمد: وعليك السلام ياوليدي شخبارك ...محد يشوفك؟؟
شامس: بخير يسرج الحال...موجود بس شوية أشغال أنتي علومج؟؟؟(لانه كل يومين يرد من بوظبي للعين(
أم محمد :تسأل عنك العافيه يالغالي...وخلنا نشوفك..
شامس: بإذن الله عمووه (زقرت صغاير والعنود.. ويلقي نظره عليهن.. ومرت العنود وعقبها صغاير.. حاست عمرها غلط..لانه يطالعها ويفصلها تفصيل.. ما تجرأت ترفع راسها وطالعه.. وتقول في خاطرها: حشى بياكلني ماشايف خير.. اسرعت في خطواتها لانها شافت أخوانها ناصر وحمدان توهم رادين..وواقفين برع مع الوالده والعنود ..
والإمتحانات على الأبواب وشيوخ يا عند صغاير ولا العكس..اتصلت شويخ عند صغاير علشان تيها البيت..ورد عليها ناصر..
شويخ: موجوده صغاير ؟؟
ناصر: ماعندنا وحده أسمها صغاير ... مغلطه الشيخه...
شويخ (وهي عاقده حياتها ومتأكده أنه الرقم صح) :. أ أنا متأكده أنه الرقم صح..
ناصر :أنتي ماتفهمين قلنالج مغلطه ...صعب الواحد يوم مايفهم..
شويخ (معصبه ومرتبكه وتسبه في خاطرها ماعنده أسلووب): زين خلاص السموحه
ناصر وهوشوي وبنقع من الضحك: لحظه أنتي شويخ صح؟؟
شويخ تحس عمرها غبيه: هيه بس أنت قلت..
)قاطعها ويسوي عمره عصبي): أنا ناصر.. مره ثانيه إّذا اتصلتي وماسلمتي بسكر التيلفون في ويهج..فاهمه..لاني ما أرد على الناس إلي ماعندهم مذهب ومايسلمون..
شويخ شوي بتصيح..
قال: لحظه بزقرها "هو عارف أنه الرقم إلي في الكاشف رقم بيت بوسالم..وزقر صغاير
يحليلها شويخ سكرت التيلفون وتصيح ..قالت دواي بس هذا أبدا ما عنده أسلوب منوه يحسب عمره...وناصر يحب ينرفز ويرفع ضغط ربيعات صغاير علشان تجيه هي بستمرار تدق عليهن..صغاير شلت السماعه وماتسمع غير: طووووووط ...طووووووووط
معقوله شويخ متصله وتسكر أكيد السالفه وراها إن.. ناصر يراقبها يسوي عمره بريء ومايعرف شو مستوي
صغاير (تطالعه بنظرة شك): شو مسوي في البنيه؟؟؟
ناصر يستهبل: شو ماسويت شيء ...
صغاير: نصووور أعترف ولا دواك عند محمد ...وامايه
ناصر :ماسويت شيء هزبتها شوي لانها ماسلمت وقالت على طول وين صغاير..
صغاير بعصبيه: ولا بعد ماسويت شيء أكيد جرحتها بكلامك أنتوا دوم تجيه ماعندكم أسلوب
ناصر: أنا ما سويت شيء غلط ...نصحتها ..
صغاير: بس هذي كبيره مب صغيره علشان تنصحها على قولتك بإسلوبك الدفش..
ناصر: الغلط مني أريد الخير ...صدق إلي قال خير تعمل ...شر تلقى..
صغاير: بتسدي لي خدمه ...إذا مارديت على التيلفون
ناصر راح واتصلت صغاير تستسمح من شويخ.. بس شويخ انسانه قلبها أبيض صحيح تعصب بسرعه بس ترضى أسرع..أما ناصر أنبه ضميره ...لازم أسير اتأسف منها ...ودخل على أخته وبعدها ترمس شويخ...قال:. صغاير قولي حق شويخ إني آسف على الأسلوب إلي تعاملته وياها..
شويخ سمعت رمسته ...قالت:. قوليله ماله داعي انا الغلطانه ..
خبرته وقال : يعني مب زعلانه...
شويخ تقول في خاطرها : عافانا الله تصرفات يهال.. قالت :.لا
وخبرته صغاير.. وقال: بس يوم تدقين تيلفون سلمي عقب طلبي..
صغاير تضحك وتضحك شويخ وقالت :خلاص ولايهمك..
وخبرته صغاير برمسة شويخ وقالت: خلاص أنت وياها ما أشتغل عندكم.. وأستحت شويخ وقالت لها أتي عندهم علشان يذاكرن..في بيت بوسالم ...عقب ماخلصت ...مذاكره تم يلعوزها سيف ويقول:. خلاص صغاير بتطرشيلي كرتون كيت كات؟؟
صغاير: ولايهمك كم سيوف عندنا (شامس يطالعهم متيلس في الحوي(
سيف: وكرتون حلاوة جواهر ..
شويخ: أنت شوه تبى تفقر البنيه بطلباتك؟؟
سيف: كيفي لازم خطيبتي..
شويخ: عافانا الله
صغاير: ولايهمك يوم يظهرن النتايج بطرشلك ..
سيف: كرتونين...واحد حقي وواحد حقهم..
صغاير: أنزين طلبات ثانيه؟؟
سيف: لا سلامتج و كرتون بيبسي..
شويخ: حشى
وراحن عند الباب الكبير.. وسمعن سيف يقول حق شامس: حووه أنت مشتغل رادار من الصبح تطالع في خطيبتي...
شامس (وإنفضح أمره): جب جب غربل الله هالويه ..والله بشوتك بالنعال ..
وصغاير مرتبكه وودعت شويخ.. وعلشان تغير السالفه.. أتفقن يلبسن مخالف لأنه باجر آخر يوم إمتحانات
وهي طالعه من البيت.. يلست تفكر.. معقوله اني أحب شامس حاولت أتناساه بس إلا يرد ويشغل تفكيرها.. شو نهاية هالحب.. خوفي من الأيام اليايه.. ومعقوله شويخ حست فيني.. أو لاحظت إني أحبه وأهتم فيه ..
وتحس بحد يزخ خصرها ويقول :. بووووه
صغير بخوف: بسم الله أنت من وين طلعت؟؟
حمدان: هههههه خرعتج ..
صغاير: من وين طالع ؟؟؟
قال: طالع عقب ماطلعتي بشوي
صغاير: يعني كنت هناك ؟؟؟
حمدان: هيه هناك مع فهد ومانع ..
صغاير:. أها
حمدان: ذاكرتي زين ولا بس رحتي تحشي في خلق الله ؟؟
صغاير:. لا ذاكرت
حمدان: آخر أمتحان صح؟؟؟
صغاير: هيه نعم...ودخلوو داخل..وأتعشت ويلست تسمع شلات عبدالله الرميثي ...وهي قافله الباب ...لانه لو دروا أنها موب يالسه تذاكر بتشوف الويل من ناصر..وردت تراجع لانه خلاص مخلصه....بس كان إلي شاغل تفكيرها ...شخص واحد..ويمكن يكون حبها لشامس بس من طرف واحد....ومحد يعرف شو في بال شامس .

الجزء الثالث
)بيت بوسالم الساعه 1 في الليل(
شامس مشغل حمد العامري ويغني (ياويلي يامن زاد بالهم..في بات ليله بعبراتي.. بايت سهير والليل خيم.. والعين تذرف بحسراتي).. كانت أحاسيسه وأفكاره متضاربه..كل مايريد يشغل تفكيره بصغاير...ترد صورة ميثه في باله..كل كلمه كانت تقولها في آخر لقاء بينهم ..كان بيرتكب جريمه بعد ماظهرت عنه ميثه..جرحة كرامته وخلته مايسوى شيء..مع أنه أبداً ما قصر في حقها في أيام الملجة..معقوله حبيتها بإخلاص وفي النهايه بكل برودة قلب..وجرائه تقول أنها تبي الطلاق..ماتحبه..تحب واحد غيره..على الأقل لو رمسته في التيلفون.. ماكان له داعي..تجرح فيه بطريقه مباشره.. الحمد لله في لحظة تهوره وعصبيه يوم قرر في النهايه يدعمها
بسيارته أو يذبحها...على شان يشفي جروووحه إلي عمر الأيام والسنين ماراح تشفيها..منعه أخوه فهد بعد ماخبره
بإلي صار.. وبقراره..قال فهد بإنه لا يتهور وهي ما تستاهل إنك تقضي أيام عمرك في السجن علشانها.. ميثه في البدايه أتصلت بفهد تخبره علشان يخبر شامس.. بس هو مارضى يتدخل.. وقال لها: مايخصني لو إن شاء الله بتنتحرين لانج إنسانه بليدة مجرده من الأحاسيس..صحيح الحب أعمى بس في خاطر شامس أنه ينتقم منها بطريقه غير مباشره تخليها تتحسر على كل إلي سوته ..سكر الهيت فون...وفي باله أفكار الإنتقام وشقى راح يتلذذ بتنفيذه.
وبعد إنتهاء الإمتحانات ظهرن النتايج وشويخ وصغاير ناجحات..وبعدها بفتره ظهرن نتايج ثالث ثانوي..حصه نسبتها 6, 85.. وشمسه9, 70 ..وسوا عزيمه بمناسبة النجاح كان الغدى في بيت بومحمد..والعشى في بيت بوسالم..وعزموا اليران والأهل.. الكل تقريبا حضر ....الصيف كالعاده ملل بالنسبه لصغاير..لانها كله سهر ونوم للظهر..وماخلت شيء ماتابعه.. خاصه في قناة تو من دارك أنجل والساحرات..والأفلام إلي ماشافتهن بسبب الدراسه وياما تنصحها أمها بس من دون فايده.. مره الساعه 5 العصر كانت صغاير تراقب بيت بوسالم من دريشتها المفتوحه شوي..غرفة قوم شويخ يعني جدامها وفي نفس الوقت شيء دريشتين في اليمين ووحده في
اليسار..سرحت في الحمام الأبيض إلي كان في طرف دريشة قوم شويخ وما انتبهت أنه في الغرفه اليسار حد يراقبها ومب أول مره حتى الصبح يوم تبطل الدريشه يراقبها ... بس ياريت لو تحس بنفس الإحساس إلي يكنه اتجاها المسكين غصبا عنه..وسكرت الدريشه ونزلت تحت تلاعب مياري..ورى البيت كان الباب مبطل حق شويخ.. ومعظم الأحيان يتلاقن هناك..بوسالم وبومحمد هم في الأصل يقربون حق بعض بس من بعيد.. وربع من يوم صغار..حتى قبل مايموت بومحمد وصى بوسالم على عياله وهو وأبدا ماقصر في حقهم..تمن يسولفن عند الباب بعد شوي سمعن شامس يزقر على شويخ: شويخ..شويخ يالحماره وين الشريط؟؟
صغاير تبتسم: وأنتي دوم جيه؟؟
شويخ: شو أسوي كل شريط يديد آخذه عنه علشان أسمعه..
صغاير: شريط شووه؟؟
شويخ: فرقة المزاريع الحربيه...(وشامس بعد يزقرها(
صغاير: يالله باي سيري قبل لايحدر علينا...ويرج من شعرج
شويخ :. أوكيه باااااي...أشوفج عقب في الليل.
صغاير كانت واقفه عند الباب وتراقب شويخ وهي متجه لبابهم إلي ورى ..وشافت شامس يرمس شويخ ومعصب على الآخر..ومن دون سابق إنذار صد صوبها وابتسم..وردت الإبتسامه.. في هذيج اللحظه خلاص ماقدرت تتمالك أعصابها وقلبها يدق بسبت الإبتسامه ...وشلة مياري ودخلت كورتها داخل وسكرت الباب ...وتنهدت وتقول :. فديتك معقوله بدى يحس فيني..وعقب المغرب بنص ساعة سمعت التيلفون يرن وكالعاده البداله إلي تحت مشتغل..
ناصر (يطالع الكاشف بخبث) :. ألووو
شويخ: ألو السلام عليكم
ناصر: وعليكم السلام والرحمه ويقول في خاطره(شكل الهزبه أعطت مفعولها(
شويخ:. لوسمحت بغيت صغاير
ناصر:. صغاير منوه هذي بعد...(بعد 3 ثواني سكوت (
شويخ: ناصر عن الحشره أريدها ظروري
ناصر: زين هكيه يت أم الغمازات
مطت السماعه من إيده وقالت: تغار
ناصر:لا (والرزه يلس واقف في مكانه(
صغاير: هلا ومرحبا الساع ...بام العيون الوساع ..
شويخ : هلا فيج مابتين عندنا؟؟
صغاير: لاوالله وليش ماتين إنتي ؟؟
شويخ: سوري اليوم عندنا ضيوف ووحده تهمج وايد
صغاير: منوه لا يكون
قاطعتها شويخ:. هندوووه وعمتج
صغاير:. حلفي
شويخ: والله وخبري أهلج إذا بيون عندنا
صغاير: أكيد أصلا هالدبه هي وريلها محد يشوفهم..
شويخ:. أوكيه بخليج ألحينه أترياج..
صغاير:. نص ساعه وبنكون عندكم..
شويخ: باي سي يووو
صغاير: سي يوو(سكرت التيلفون(
ناصر : شو مستوي عندكن؟؟
صغاير :. هند وعلى وعمووه عندهم
ناصر: زين بسير أخبر محمد وحمدان بنروح نسلم..
)في بيت بوسالم(
الكل كان موجود أم محمد,أم سالم, أم علي ,ساميه,هند,العنود,شمسه,حصه,صغاير,شويخ.. وبعد السلام تموا يسولفون ويتخبرن عن الأحوال ..
صغاير:. يالقاطعه مره عنبو من يوم العزيمه قطعتوا..
هند: والله شو أقول...مشاغل تعرفين اليهال وعلي ...زين بعد إذا دقيت على أمايه..
العنود: فديت أخويه أكيد بتنشغل فيه..
هند: فديته والله
حصه: بس هذا مب عذر على الأقل دقي تيلفون
هند: ولايهمج بدق عليكم لحد ماتملون مني ..
صغاير:. الكلام سهل بس الفعل صعب عندج..
شويخ:. هيه وحنا خواتها ومسوتلنا طاف ..
شمسه:. هيه والله


 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 31-12-08, 06:06 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 13,958
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 3512
شكراً: 5,759
تم شكره 5,369 مرة في 2,165 مشاركة

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

________________________________________
ساميه: يحليج ياهند يوم بيطيحوا بيطحوا كلهم في نفس الوقت عليج
شويخ: شو يحليلها مب قادره ترفع السماعه وتدق صدق أنج عيووز
هند: ههههه شفتي كيف ساميه
وأم علي وأم محمد وأم سالم.. كله حش ونم في خلق الله ...وتعشوا عندهم..
)في اليوم الثاني في بيت بومحمد (
عقب مانشت صغاير..صلت وبطلت الدريشه..بس هالمره انتبهت أنه حد يراقب في الدريشه اليسار في بيت بوسالم وسكرت ستارتها بسرعه ..
ميره :. عمووو أليد أروح ألعب..
صغاير:. فديت مياري أنا ...زين بنتريق وبنروح نلعب..
وعقب ماتريقت هيه ومياري..سارن يلعبن ورى البيت..في مكانهن المعتاد...وتمت تغني وحشرتهم تارسه البقعه..فجأه حد فر وردة جوري من برع..أنصدمت صغاير في البدايه وترددت تأخذها..
بعدين راحت خذتها وهي مب مستوعبه.. كان مع الورده بطاقه صغيره مكتوب عليها "واعذابي من صوابي ياملا..من افراق اصويحب عندي ظنين..شط بي والقلب دونه ماسلا..جارحني في الحشا والجرح شين..هام قلبي في وداده وابتلا..مثل ما أيوب بالبلوى محين..حاز منزل في حشايه واختلا..وافترد في منزله ماله اثنين" .. بعد ماقرت الأبيات سارت بسرعه صوب الباب ..وبطلته بس ماشافت حد..وصدت صوب بيت بوسالم..وشافت شامس إلي كان يطالعها..وشهاب وفهد..ودخلت بسرعه وسكرت الباب..معقوله شامس هو إلي فر الورده..وبعدين ليش أشلها..بعقها برع..بس أنا ماسويت شيء غلط مايخصني وبعدين منوه بيعرف..وبعد صراع مع نفسها دام ربع ساعه ...قررت تاخذها وقالت حق بونيتا تراقب ميروه...وراحت بسرعه غرفتها ..حطت الورده في مذكرتها..ونزلت تحت وحصلت أمها .
صغاير وهيه تحب أمها على رأسها:. السلام عليج ياأحلى أم بهالدنيا
الوالده:. وعليكم السلام والرحمه علومج بنيتي..
صغاير :. بخير أنت علومج...يالغزال
الوالده:. ألحينه أنا شكبري غزال ؟؟
صغاير :. هيه وبتظلين غزال..
الوالده:. وين كنتي... رحت غرفتج مالقيتج وعقب رحت المطبخ؟؟
صغاير:. ماشيء كنت ألاعب مياري ...ورى البيت ...وحطيتها عند بونيتا ورحت فوق في غرفتي..
الوالده:. تجيه مياري راقده عندج؟؟؟
صغاير :. هيه ماطاعت ترقد ...وعنوده كانت تعبانه ...فقلت برقدها وياي..
في هالوقت يت شما ...تهاجم ميره ...وتستولي على ألعابها
ميره وبدى الصوت يعلى في البيت من صياحها:. عموه ..يدووه أليد ألعابي
صغاير مطت الألعاب عن شما وعطتها ميره.. وقالت بتهديد:. لوشليتيهن عنها مره ثانيه بذبحج ..فاهمه
شما والدموع في عيونها:. ما أحبج شريره ..وصاحت
الوالده: ليش تصرخين عليها ..حرام ياهل ..تعالي شماني ..تـعالي عند يدووتج....راحت ولوت على يدتها
صغاير : هذيه مب أول مره تسوي تجيه ...ماعندها ألاعب ..تاخذ ألعاب غيرها ..
حصه:.السلام عليكم ...شوهالحشره من الصبح؟؟
الوالده+ صغاير : وعليكم السلام
حصه:. شحالكم
الوالده+صغاير: بخير
وراحت حبت أمها على راسها ...قالت: تدرن شو أستوى أمس؟؟
الوالده عاقده حياتها:. شو استوى؟؟؟
حصه :. كنت أسمع حشره ...في غرفت عيال محمد ...وبطلت الباب ...لقيت يزوي ورشود يلعبون سوني الساعه 3ونص.. لا المشكله تحت التيلفزيون ...وشكلهم ناوين يكملوها صباحي
صغاير:. شو فايدة بشكارتهم..
حصه:. لقيتها راقده وتناخر بعد..
الوالده:. يحليلها من التعب
صغاير: تعب شو تراه شغل البيت كله على بونيتا وسوجي..
الوالده:. زين شوفن عيال أخوانكن ...بسير أتقهوى عند الحريم..
)الساعة عشر ونص في بيت بوسالم(
أم سالم..محتشره لانه بوسالم وعدها يوديها في هالوقت السوق..بس أكتشفت في النهايه أنه في المزرعه..فتبرع شامس بيوصلها هو وفهد...وفي الرده عقب ما أتشرت أم سالم إلي تباه...من عطور وغيره
شامس سرح يفكر بإلي شالغه تفكيره.. (ميثه).. وما تفاجأ إلا بصرخت أم سالم ...,انتبه إنه هندي جدامه وظرب بريك بقوه..قال بعصبيه : الله ياخذك من هندي..أنا براويك يالحمار..نزل وصكرالباب بقوه ...الناس اتيمعت عليهم ..
أم سالم بخوف أمومي: فهد سير ألحق على أخوك...(نزل فهد من السياره(
أما شامس ضرب الهندي.. زين إن الناس فكتهم عن بعض..وإلا الهندي بيكون راح فيها..وبعد فتره يت الشرطه..ومن حسن الحظ طلع ربيع شامس الروح بالروح (خالد) وتفاهموووا ...عقب ماأنتهت السالفه..
أم سالم:. الله يهديك ياشامس ماكان له داعي تسوي هالمشاكل كلها..
شامس : دواه الحمار.. تبيني أسكت هذيلا المهنده كله إلا يتناقزون في الشوارع..مستغلين الفرصه..مايشوفون أنه شارع عام والسيارات تمر بسرعه...وفي نهاية السالفه يبون تعويض مع أنهم هم الغلطانين.
فهد: علشان يستفيدون.
شامس: غربلك الله من هندي.. جان في خاطريه أمصعله رقبته...ولابعد يطالب بتعويض..
فهد: ترى شامس ما رضى يدفع وحلف مايعطيه ولا ربيه حتى الشرطي قال طنشوه وتوكلوا.. بس شكله يكسرالخاطر ودفعتله أنا..
أم سالم:. زين سويت ياولدي ...مافينا على المشاكل وعوار الراس..

الجزء الرابع
يوم السبت في بيت بوسالم..الساعه9 في ميلس الرياييل..ناصر وشهاب وفهد يتشاورون في روحتهم لتركيا
ناصر:. زين منوه بيروح من عيال حارتنا؟؟
فهد:. محمد المزروعي وأخوه حمد...وخالد الشامسي وسلطان البلوشي..
شهاب:. نصور جيه سعيد ولد عمك ...مابيروح
ناصر: أولا أنا مب أصغر عيالك تزقرني نصور وياشكلك....وثانيا هيه بيروح
فهد :. خلاص اتفقنا بداية هالأسبوع بنروح..
ناصر :. أوكيه ..ولازم نجتمع باجر الصبح ..
فهد :.خلاص بنجتمع في المول .
شهاب : لحظه يمكن حد من ربعي بيروح
ناصر : لايكون ربيعك مطر إلي من الصاروج؟؟
شهاب: هيه
ناصر:. بصراحه ولاتزعل أنا ما أدانيه ...تصرفاته خايسه وواحد نذل وصايع
شهاب: حرام عليك هذي تصرفاته بس هو إنسان طيب ..
فهد: إذا راح ربيعك أنا بكنسل الرحله
شهاب: جيه على كيفك
فهد : زين روحوا بروحكم..
ناصر: إلا فهد...عيل منوه بيطربنا في الرحله بصوته العذب
فهد: عندك شهاب وسلطان
شهاب: خلاص ..ماراح أخبره..ماخليتوا شيء مازين عن مطر وماقلتوووه
ناصر: السموحه بس ربيعك ماندانيه وحتى قوم خالد وسلطان
شهاب: زين هو أصلا يمكن بيروح سويسرا
فهد:أحسن
ناصر: زين وشامس ومانع ما بيرحوا
شهاب :لا
فهد: مانع مشغول في إلي بيتزوجها ويحاول يقنع أبويه ...وشامس يتحجج ماعنده اجازه ألحين..
ناصر : شامس ماعنده سالفه ..
شهاب : محد في هالعالم ملتزم في شغله غيره هو
فهد: تراك تغار منه ...لانك مب ملتزم في دوامك
شهاب: هه إلي يسمعك ألحين أنت إلي ملتزم
ناصر : يالله مع السلامه ...بروح أنتوا دوم تتناقروا
فهد: لايكون بس مليت منا
ناصر:لا بس تأخرت شوي...بسير ادفع حق موبايلي لانه قاطعينه
فهد: زين مرخوص ...الله يحفظك
شهاب: يالله اجلب ويهك بسرعه ..
ناصر: الشره علي إني قاعد عند مخابيل
فهد: أفا ماهقيتها منك يالهرم
ناصر: هههههه أمزح
فهد: زين أنا زعلت أريد مشاوي من الروضه
ناصر : تراني عطيتك ويه زياده عن اللزوم..شوف عندك يدارن الميلس دق راسك فيهن ..وبتصح من الخبال إلي فيك
فهد: نصور ألحين أنا الخبل ولا أنت خلني ساكت عن افضحك ألحينه
شهاب: أنا بسير ارقد مع السلامه
ناصر: رقاد شوه من الساعه تسع
فهد: ما أدريبه تلاقيه يتريا اتصالات من ربيعاته
شهاب : قولوا إلي تبونه تصبحون على خير يالسبلان
ناصر+فهد: وانته من أهل الخير يالسبال
)في بيت بومحمد(
حمدان قاعد ويا الوالده وصغاير وحصه...ويريد يخبر امه عن روحته لاسبانيا هو وحرمته ومياري..
حمدان: امايه يوم الأربعاء...إن شاء الله بسافر أنا وحرمتيه اسبانيا
أم محمد: تروح وترد بالسلامه يالغالي..
حصه: ونحن
حمدان: مايخصني إلي متكفلبكم بالسفر محمد
صغاير : وإنتي ليش تحبي تخربي عليهم
حصه: أنا ماقلت وبعدين نحن نريد نروح اسبانيا
أم محمد: ماشيء روحه ولاتخربي على أخوج وحرمته ..
حصه: بس العنود ماراح تعارض
حمدان: أناأعارض ...كيفي
حصه: زين محمد وساميه يوم يسافرون عادي ماعندهم مانع نروح وياهم
حمدان: يالله اللقافه ...بعد سنتين بإذن الله بتعرسين وبتروحي وياريلج...سعيد
حصه سكتت عن حشرتها ..بعد تعليق حمدان
صغاير: زين مابنروح العمره ...هالسنه
أم محمد :بنروح ويا محمد وساميه... والعيال والبشاكير بنحطهم عند عمج
دخل عليهم ناصر :. السلام عليكم
وردووا السلام ... ناصر عقب مادز صغاير ويلس عدال امه": امايه حبيبتي...
أم محمد : ها الغالي شعندك؟؟
ناصر: بغيت أخبرج ...إنا خلاص بنسافر على هالأسبوع إن شاء الله..
أم محمد :. زين تروحوا وتردوا كلكم بالسلامة..والله يحفظكم
حصه"بعصبيه": شووه ...شووه ماسمعت
حمدان: بيسافر عندج مانع
حصه: هيه عندي مانع
حمدان: من ولد يرانا؟
حصه: سخيف ..
ناصر : بسير أنا وخطيبج سعيد ..
حمدان:. بس
ناصر:. لا ..وفهد ,شهاب,سلطان البلوشي وخالد الشامسي
حمدان: زين ...وأنا والعنود وميره ...بنروح اسبانيا
ناصر: زين زين أسبانيا حلوه... أوكيه أنا بسير أرقد تصبحون على خير
حصه: وين ...تو الناس الساعه 12
ناصر : أنا عندي شغل باجر من الصبح..
حصه: شغل شووو؟؟
ناصر: مايخصج وسيري رقدي أحسن بدل الهذربه الزايده ..
حمدان: وووويه نازعوها ..
حصه: تعرفون شيء أنتوا سخفين بثنيناتكم..
صغاير: أمايه خلينا نروح أنطالع التيلفزيون..
أم محمد : لا مافيني بسير أرقد ...وألحينه بتسيروا ترقدون...بدل هالسهر على التيلفزيون الماسخ ..
حمدان: اليوم العالمي للتقفيط...ههههه
صغاير: أنت سخيف ...بسير أرقد
وعقب ماراحوا يرقدون..صغاير كانت منقهره وتريد تشوف الفيلم من متى تترياه..وقررت تروح عند حصه علشان تسهرمعها.. وإذا ماطعت بتسهر بروحها..وفي الممر كانت تسمع صوت والمصدر من غرفة ناصر..ترددت في البدايه تدق الباب.. وسارت عند حصه ومالقتها في الغرفه معقوله عند ناصر..ودخلت غرفته ومن حسن حظها الباب كان مفتوح ... لقت حمدان ,العنود,حصه,ناصر يطالعون فيلم رعب والكل صد صوبها ..
ناصر: إنتي ليش ماراقده ...شوقالت أمايه
صغاير: أنتوا أنذال ولا مابتشوفواالفليم بروحكم وأنا محد ..
العنود: تعالي صغاير توه الفليم بادي
حمدان: لامافيه ...مانريد يهال هنيه يالله برع
صغاير: شوه ...والله لو ماخليتوني أشوف بسير أخبر عليكم أمايه
حمدان "يقلد صغاير" :بسير أخبر عليكم امايه...يالله برع
ناصر: وأنت شعليك ...غرفتي وأنا حر أدخل إلي أريده ..تعالي صغاير قعدي هنيه ...فديتج والله
حصه: ههههاااا حلوه القفطه
حمدان: مابرد عليج يالدبه..
راحت صغاير ويلست عدال ناصر ...ويلس يمط خدودها ويقول: والله أنج شيختهم كلهم...وصغاير تعرف أنه بس
حركات ..علشان ما تخرب عليهم ...ويلسو تقريبا لحد الساعه 3 وربع ..
)يوم الأربعاء(
بعد ماسافروا حمدان والعنود وميره.. الساعه الخامسة عصراً ... كانت ساميه وحصه وصغاير متيلسات في الصاله ...والملل في كل ارجاء البيت ... شما راقده لانه محد ميره علشان تضاربها ....وملت ورقدت على الكنفه
حصه : أف أف ملل ملانه من كل شيء العرب يسافرون إلا نحن قاعدين لاشغله ولامشغله..مخلصه ثالث ثانوي لازم يمشوني وأغير جو
ساميه: زين شورايكم نروح دبي..
صغاير: هيه خلونا نروح دبي وناسه
حصه بطريقة إستهزائية: هيه هو هذا دبي
ساميه: إنتي حمدي ربج إذا طاع يودينا..
أما حصه أنسحبت عنهم..وراحت تتمشى في الحوي..وتفكر وتقول في خاطرها : لو أبويه حي..جان مابيرفضلي طلب..آآآآآآه يابويه وخانتها دمعه ..تسبقها دموع الشوق والحزن ...والفرقا ..ياترى بيسعدني سعيد..بعد هالسنوات إلي عشتها من دون محد يهتم فيني..كله على صغاير وأنا إلي كنت متعلقه في أبويه أكثر..وعلى قولتهم أكثر وحده اشبهه في تصرفاته وملامحه؟؟ آآه يادنيا ما أقساج ..بس أمايه ومحمد ماقصروا في شيء ...وبعدين صغاير من حقهم يهتمون فيها أكثر..آخر العنقود..وناصر آخر الأولاد ولانه مريض بالسكري ...والله بشتاقلك ...يانصووور أنت وسعيد ...وحمدان والعنود..
)أما في بيت بوسالم في اليوم الثاني(
سيف مرتكب جريمه.. ويواجع شويخ.. وهي تركض وراه وتصرخ عليه لانه كسر تذكار غالي عليها وسرق ساعتها الجديمه..المرسوم عليها ميكي ماوس ومتحلف سيوف انه ياخذها ..
شويخ: يالعنز خلني أمسكك ...بتشوف إن ماذبحتك
سيوف: هذا إذا شفتيني يالدبه هههههه "وبعدهم يركضون في الممرات وصريخ شويخ واصل لحد فوق"
وبالصدفه أبو سالم كان نازل من فوق ويشوف شويخ تركض ورى سيف ..
أبوسالم: شويخ يالي ماتستحين ...حرمه شكبرج تركضين ...تقول ياهل ...وصريخج سمعوه اليران
وقفت شويخ وسيف ...,قالت: السموحه أبويه ...بس أنت ماتعرف ليش
قاطعها : جب ولاكلمه تتحرشين بسيوف واحد ياهل ...يالله سيري غرفتج ماأريد أشوفج هنيه
شويخ "والدموع في عيونها":بس أنا ماغلطت
ابوسالم: ولج ويه تردين يالله فوق..
شويخ :مابروح لين مايرد سيوف إلي شله..
أبوسالم "وخلاص فول على الآخر": تراه والله بهالعقال
وركضت شويخ لغرفتها..وسكرت الباب وكانت منقهره من سيوف والدموع في عيونها ...ليش أبويه مايتفاهم وتمت تصيح..وطلعت من غرفتها واتجهت حق ألعاب سيوف شلت السياره مالت التحكم عن بعد وكسرتها وفرت ألعابه في كل مكان..ودخلت غرفتها بعد ماشفت غليلها..وسكرته بالفتاح..أما شمسه فهمت ابوها ليش شويخ كانت تركض ورى سيوف وحاولوا فيها علشان تبطل الباب بس ما طاعت تبطله..
الليل الساعه 9 ...أتصلت صغاير حق شويخ ..
صغاير: ألوو السلام عليكم
في الخط الثاني"شهاب" :وعليكم السلام
صغاير: موجوده شيخه
شهاب : هيه منوه أقوللها
صغاير: ربيعتها
شهاب بنذاله وعارف أنها صغاير: زين ربيعتها ماعندها أسم
صغاير "أف شو هاللصقه " : صغاير
شهاب: هلا وغلا فيج يا أم الغمازات
صغاير: هلا فيك شنغل "هي عرفته لانه الوحيد يزقرها بهاللقب"
شهاب: شحالج عساج بخير
صغاير : بخير...بس أريد شويخ ضروري..
شهاب: زين زين ألحينه بسير أزقرها ..
شامس "يالس يقراء الجريده وقال" : إّذا التيلفون حق شويخ ...تراها زعلانه وقافله على عمرها
شهاب: ليش؟؟
شامس: زعلانه وبس لاتخلى البنيه تتريا على الخط..
صغاير: سمعت كل شيء وعرفت أنه إلي يكلم شهاب هو شامس..أف ليش مارد هو على التيلفون بدل من هذا الحشره...
شهاب: ألوو صغاير ..ِ..شويخ زعلانه وقافله على عمرها ...تبين توصين بشيء حقها؟؟
شويخ :لا...ولا أقول خبرها إني أريدها ضروري ...يالله مع السلامه
شهاب: ولايهمج إنتي آمري ودللي ...في وداعة الرحمن..
ويوم السبت.. اليوم إلي بيروحوا فيه تركيا..وموعد الطياره الساعه 12 الظهر..وفي بيت بومحمد الكل يودع ناصر..وسعيد إلي من الصبح عقب ماودع اهله في بيت عمه..علشان يظهرون رباعه ..مع شهاب...وفهد...وبعد نصايح الوالده حقهم ..
قالت حصه : ناصر لاتنسى الهديه
ناصر: زين ولايمهج كم حصه عندنا في البيت ..
سعيد: وانا ما تامريني بشيء ..
حصه "وبكل خجل": لا سلامتك
سعيد: لا مايصير ...وهديتج بخليها مفاجأءه...
حصه: على راحتك
صغاير: يحليلي أنا ..محد يعبرني
ساميه: عادي صغاير ...تعودنا
سعيد: ومنوه قال محد يعبركن ...ختيه العوده وبنات عمي على العين والراس
ناصر: صغاير أصلا عمتكم وتاج راسكم..
حصه: لاوالله
محمد: زين يالله ...رحوا علشان ماتسرعوا في الدرب وراكم خط دبي
ناصر : إن شاء الله

الجزء الخامس
أما في بيت بو سالم ...كان شهاب ينتظر إتصال من رويض ...بنت خالته وقبل مايظهر عند الشباب رن الموبايل..
رويض: ياهلا وغلا بشهوب
شهاب: أهلين وبعدين كم مره قلتلج ماتزقريني بشهوب...مب ياهل جدامج
رويض: السموحه
شهاب: زين خالتي وينها ؟؟
رويض: راقده وقالتلي أسلم عليك
شهاب: غريبه هب من عوايدها ترقد لحد هالوقت
رويض: شوي أرتفع الضغط عندها أمس ...وتعبت
شهاب: وديتوها المستشفى ...وليش مادقيتي علي
رويض: كان الوقت متأخر ...وهيه وصتنا إنا ماندق عليكم ...والحمدلله مافيها شيء ..
شهاب: الحمدلله ...بس مره ثانيه يوم يستوي شيء لازم تعلميني...فاهمه
رويض: لاحول ..زين ...أوامر ثانيه..
شهاب :لا بس سلمي على ربيعتج مها..
رويض: جيه مادقيت عليها؟؟
شهاب: إلا دقيت بس شكلها ...راحت دبي عند أهلها ...وموبايلها يعطيني مغلق
رويض: أها ...زين تروح وترد بالسلامه
شهاب: زين الدبه ماتوصين بشيء
رويض: بطوفها هالمره ..سلامتك بس لاتنسى هدايا ربيعاتك ...إلي ملعوزاتني ..
شهاب: ههههه هذا شيء أكيد يموتن فيني.
رويض: غبيات.. المشكله يعرفن أنه ماشيء أمل أنك تاخذ وحده منهن..
شهاب: عادي إنتي شدراج تراه كله تسليه ...وتضيع للوقت
رويض: زين هذي شغلتك أنت ...الله يعين إلي بتاخذك
شهاب: والله يعين إلي بياخذج يالحيه
رويض: أنا حيه ..يالي ماعندك سالفه يالله أجلب ويهك ..ومع السلامه
شهاب: هههههه يالله في وداعة الرحمن
رويض: الله يحفظك
)في بيت بومحمد(
عقب ماراحوا كان الجو كئيب.. دخلت صغاير غرفتها وأنسدحت في الشبريه وافكارها تيبها وتوديها..ليش ما
أصارح شويخ وأخبرها إني أحب شامس؟؟ بس من وين راح تيني الجرأه؟؟ أحسن شيء إني ما أخبرها وإذا تخبرتني عن السالفه بخبرها..ياريت نروح العمره معهم..مع إني ما أظن..وبعد تفكير رقدت لحد الساعه 2 ونص.. العصر دقت على شويخ علشان تخبرها أنها بتيها على الساعه 5 ..نزلت للصاله وشافت أمها وساميه ومحمد وحصه وسلمت عليهم..وخبرتها أنها بتروح بيت بوسالم.. وحاولت مع حصه علشان تسير معها بس مارضت ...لانها مشغوله وبتسير السوق هيه وساميه ..
في غرفة شويخ وشمسه ...كانن متيمعات وسوالف وضحك ..
شمسه: يالله أنا بسير عند أمي علشان أساعدها ..تحت لانه ضيوف بيوا عندنا اليوم
شويخ: طبعا لازم تسيري تساعدي...لانهم اهل ريلج المستقبلي..
صغاير: أووه شعليج ...وسيري أتكشخي ..
شويخ: هه أصلا هذي أربع وعشرين ساعه تتكشخ ..
صغاير : خليها لازم تتعدل لانها عرووس (وغمزتلها(
شويخ: قلنا عروس بس مب كل وقت اطالع عمرها في المرايا ..والتيلفونات مايخلصن حشى ولاروميو وجوليت
شمسه: لاحول ولا قوة إلا بالله ...أنا بسير أنزل أحسن مشكله إلي يغاروا
شويخ: من شوه ياحسره ...عرسي بسرعه علشان أفتك وأرتاح
شمسه: والله أنا مب فوق راسج أنزين ...أوكيه صغاير سي يو
صغاير: سي يو...(طلعت شمسه وسكرت الباب(
شويخ: الله يعين... ريلها بيروح معنا العمره وخواته
صغاير: ومتى عرسها بيكون؟؟
شويخ: ما أعرف بس أعتقد شهر 11..والحمد لله مخلصين كل شيء حقها..وبفصل فستان آخر تسعه
صغاير: زين انتوا في أي وقت بالضبط بتروحوا باجر العمره
شويخ : يمكن العصر ...بس تدرين والله لو رحنا معكم أحسن
صغاير: خساره وبعدين محمد قال أنه خلاص حجز وعلى آخر الأسبوع يوم الأربعاء..بنروح
شويخ: نحن محد بيروح غير أبويه وأمايه وسيف وشمسه..وانتوا؟؟
صغاير: أنا وحصه وأميه وساميه وريلها...والعيال بنوديهم عند عمي
شويخ: إن شاء الله نتلاقا..
صغاير: إن شاء الله ...بس هاه ما أوصيج بالهدايا
شويخ :كنت افكر أقتصد وأشتريلكم مال أبو ربيه وربيتين
صغاير: لاوالله ...صدقه سيوف يوم قال أنج زطيه
شويخ: حرام عليج ...أمزح وبعدين أنا مايهون عليه..
صغاير: تتذكرين يوم روحنا مع الحمله إلي كانت مع أهل حراتنا
شويخ: هيه أيام حلوه أذكر مره صف الرابع ومره صف السادس
صغاير: وكنا نحوط على كيفنا ...ونحط كواب في الحرم علشان مانضيع ...أونه علامات
شويخ: أسمينا ذكيات ...ومره غبنا فيه وتمينا نصيح..
صغاير: زين أنها يدووه وأم سلطان شافونا بالصدفه ...وقلنا يمكن يحاتوا و بيدورا علينا لانى تأخرنا
شويخ: وفي النهايه طلعوا تقريبا كلهم مضيعين..
صغاير: مانلام زحمه عاد هذاك اليوم على صلاة الجمعه
تتذكر مره هيه وشويخ يوم كانن في الصف الرابع..ونفس اليوم إلي ضاعوا فيه..طالعات من الحرم عقب
صلاة العشى ويوعانات ..أتجهن صوب المطاعم.. وبالصدفه حصلن شامس,ناصر ,فهد,شهاب..وأصر عليهم ناصر أنه هو إلي يتشريلهن..وتتذكر أنها مارضت لانها كانت ماتكلم ناصر ولاشهاب..معصبه عليهم لانهم شرحوا عصافير الكناري مالاتها إلي كانن أحلى شيء عندها وعقب عزم عليها وعلى شويخ فهد وخذلهن شوارما وعصيرين كوكتيل..وطنشت ناصر تطنيش ويلست 4شهور ماتعطيه ويه..وهو ما استحمل تطنيشهاعلشان يراضيها يابلها قطو من قطاوت الشوارع..واهتمت فيه لانه شكله كان يكسر الخاطر..وسمته داني..
وفي يوم شافت شهاب يفلعه بالحصى على راسه والدمان وإلي يشوفه يقول خلاص بيموت..بعد كم يوم استخف القطوو وصار ييب حق صغاير كل يوم ديايه من دياي اليران..واحتشروا اليران واشتكوا عند ابوها..وعقب كم يوم اختفى داني ومتاكده أنه استواله شيء..خبرها ناصر انه حصله مقتول عند الزباله..قاتلينه عيال الحاره..وتمت تصيح عليه لانها وايد اهتمت فيه تسبحه وتأكله وتلاعبه..وشكله وايد حلووو ابيض عليه بقع برتقاليه ومن يومها..كانت تكره شهاب وناصر وربايعهم مسوين حزب تعذيب الحيوانات في الحاره ودومه شهاب يكفخهن إذا شافهن يحوطن بالسياكل في الليل ..بس من يقدر عليهن هي وشويخ اكبر عنيدات ..
ومر الوقت وبعدهن يسولفن ودخل عليهن سيف"...رافع خشمه ...": السلام عليكم
شويخ+صغاير: وعليكم السلام
سيف :هلا وغلا ...بخطيبتي
صغاير: هلا والله فيك
شويخ: طالع هذا مصدق عمره...بليز يعني لاتحلم وايد صغاير ماراح تاخذك
سيف: في عينج يالدبه ...هب على كيفج..
شويخ: جب جب واجلب ويهك
سيف: على أي صفحه
شويخ: على الصفحه الأخيره
سيف "يضحك ضحكه مصطنعه" : هااهااهاا تحاولي تنكتي حضرتج
شويخ: عن الشطانه واطلع برع ...تراني بلعن خيرك
سيف: ماما خوفتيني يا أم القمل والصيبان
شويخ: أنا ام القمل والصيبان أنا براويك
"عقب ما اشافتهم صغاير يتضاربون وشويخ تكفخ سيوف.. قالت: حوووه أنت وياه بتخبركم أنا مب ماليه عيونكم
شويخ: سوري بس تدريبه دوم يغلس ويرفعلي ضغطي..
صغاير: حبيبي سيوفي سير عند الريايل ...خلنا نسولف
سيف: زين بس شوتبين ايبلج من العمره
صغاير: سلامتك
سيف : لالا لازم أيبلج شيء
صغاير: خلاص خلنا بنشوف ذوقك ...يالله سير.."قبل لايطلع سيف طلع لسانه حق شويخ وسكر الباب وفي الممر شاف شامس مار "
شامس : منوه داخل
سيف: الخبله شويخ ...وعمتك وتاج راسك صغاير
شامس: روح ماعندك سالفه...ماتنعطى ويه
............
بعد مرور أسبوعين ونص..الكل تقريبا رد من تركيا والعمره..بس حمدان وعنود وبنتهم ماردوا لانهم قرروا يرحوا فرنسا عقب اسبانيا (برشلونه) وبيقعدوا فيها ستة أيام ...واستوت مفاجأءه إلي تخبلن عليها البنات..لانهم بيروحون صير بني ياس ..بتكون رحله شبابيه .. وإلي بيروح الرحله من عائلة بومحمد "محمد+ساميه+ناصر+حصه+صغاير " ومن عائلة بوسالم "مانع+شامس+فهد+شهاب+شمسه+شويخ+سيف" وبتروح معهم هند وريلها علي ..واخته مريم وهيه تشتغل في الإتصالات وعمرها 22 سنه وأخوها عبود في الصف الثالث الإبتدائي..وهذيلا طبعا الوحيدين من عيال عمت صغاير..والكل كان مستعد حق الرحله وإلي هيه يوم الإربعاء ..
)يوم الاثلاثاء (
شامس كان قاعد يخطط علشان ينتقم من ميثه..وقرر في النهايه أنه يحاول يتقرب من رويض وبيلعب لعبته عن طريق اختها الصغيره وبيعلمها جيه راح تتعذب..وتغار من أختها وبتلعن اليوم إلي خذلته وخانته في أخر أيام ملجتهم..وبيضرب عصفورين بحجر واحد... اتصل في بيت خالته ...التيلفون تم يرن ...ردت عليه البشكاره
البشكاره :ألوو
شامس: وين روضه
ميري :أنت من
شامس: أنا ولد خالتها شامس
ميري :زين أنا روح ناديها
شامس: زين هيه وين
ميري :في الصاله شوف فيلم
شامس: وخالتي موزه
البشكاره : يصلي
شامس : زين وشوه راح تخبريها
البشكاره: أنا خبر بس يريد هيه
شامس: زين يالله سيري زقريها
البشكاره :اوكيه
راحت ميري تزقر رويض ....وطبعا عصبت عليها لانها تنقهر إذا حد خرب عليها تكمل الفيلم بس استغرب ليش شامس يريدها هي ...شوعنده...ويمكن الغبيه ميري مافرقت بين شامس وشهاب...وبعدين شهاب ليش يتصل بتلفون البيت مب من عوايده لانه يعرف رقم موبايلها ودوم يدق عليه...وشلت السماعه..
رويض: ألوو
شامس: ألوو هلا وغلا شخبارج رويض
رويض "باستغراب": هلا فيك شامس ...غريبه من وين طالعه الشمس اليوم
شامس: أدري أنه اتصالي غريب ومن متى ما دقيت بس الناس تتغير وأنتوا هلي لازم اتخبر عنكم
رويض: أها ...زين يوم تذكرت انه عندك أهل
شامس: إنتي أكثر وحده فاهمه زين إلي ستوى ومن حقي أزعل
رويض: زين خلاص ...هذاك شيء صار واستوى وانتهينا منه..
شامس يقول في باله"بعد ما انتهى": زين وشخبارها خالتيه..
رويض : بخير قاعده تصلي في غرفتها ...أنت علومك وعلوم الأهل
شامس : بخير الحمد لله كلهم شاقحين...وشخبار الإجازه؟؟
رويض :ماشي حالها ...مع إنا مارحنا غير صلاله
شامس: زين على الاقل ظهرتوا مكان وغيرتوا جووو
رويض : الحمد لله على كل حال
شامس : اوكيه بمر عندكم الساعه تسع ونص تقريبا
رويض : اوكيه نترياك ..
شامس: صح إنتي عندج موبايل؟؟
رويض : هيه ليش؟؟
شامس : زين عطيني رقمج ..
رويض : ليش
شامس : بس بنت خالتي ولازم اعرف رقمها ؟؟
رويض : أها بنت خالتك ...زين هاك الرقم (*******)
شامس : يالله مع السلامه
رويض : في وداعة الرحمن

الجزء السادس
)يوم الأربعاء (
الكل كان مستعد حق الرحله.. مستانسين بيروحوا عند جبل الظنه..ولازم يكونوا موجودين الساعه 4 لانه اللنش إلي بيوصلهم لين صير بني ياس الساعه 4 ونص ..وتقريبا 4 سيارات إلي راحوا بهن.. وعقب ماوصلوا ويلسوا في اللنش الشباب قعدوا بروحهم في صوب والبنات بروحهن في صوب.. الصوب الثاني عائلتين سودانين وفليبين ..
وقامت شويخ وصغاير ومريم وراحن يلسن على زاويه من اللنش يسولفن ويسكتن شوي يطالعن زرقت البحر والجو إلي كان يأسر الواحد وشعرت صغاير بإحساس جميل ونفسيتها كانت وايد زينه وفرحانه..يمكن لانها موجوده في نفس المكان إلي فيه شامس بس بتحاول تتجاهل هالشعور إلي يعذبها ...معقوله يكون حبها حب من طرف واحد ويمكن شامس بس معجب فيها..المهم بتحاول تتعلق لو بأمل بسيط..وعقب ماوصلوا الجزيره ...وهم الجميع للنزول من اللنش..كانت صغاير تحس بدوار بسيط بسبت البحر وزخت شويخ من ظهرها لأنها كانت جدامها تحاول تنزل..وشوي كانن بيطيحن وصرخن بصوت خفيف
شويخ :بسم الله خرعتيني شوناويه تعقيني أنا وأنتي في البحر ..
صغاير: سوري بس ياني دوار فمانتبهت
شهاب" إلي نزل بعدهن ": حوو إنتي وياها اتحركن تراه باصكن بيروح .. إلا إذا كنتن ناويات تركبن في باص الريايل
شويخ :حشى علي هذا إلي ناقص بعد "وسارن بسرعه وركبن باص وفهذاك الوقت كان غروب الشمس وشويخ سرحانه.. وتفكر
صغاير: حووو شويخ وين وصلتِِِ مطبات البريمي
شويخ :فعينج
مريم : أكيد الحبيبه تفكر في المرخانيه
هند :حشى ماواحت تشتاق
شويخ :سكتن عني خلني اتمعن في الغروب ..شدراكن بالرومنسيه ورقة المشاعر
أما حصه وشمسه " كانن يطالعن الزولات ...ورمستهن ...يحاولن يلقطن شيء منهن
وعلى طول أول ماوصلوا وزعوا عليهم الغرف.. وفي الكبينه الأولى كان "فهد+شهاب وعبود+علي".. والكبينه الثانيه "مانع+محمد و شامس+ناصر".. الكبينه الثالثه"هند+حصه وشويخ +صغاير.." الكبينه الرابعه"ساميه+مريم وشمسه+سيوف".. وإلي عقبهم حق السودانين والليبين.. والكل كان محتشر ويرتبوا..وصلوا وعقب الصلاه زقروهم حق العشا ومريم وشويخ وصغاير ماعيبهن العشا وراحن البقاله إلي كاانت مجابله المطعم ...واتشرن عصير وحلويات وشيبس.. خبرن ساميه أنهن بيروحن صوب البحر وقالتهن أنهن بيلحقنهن عقب ...نسيم الليل كان روعه ...وشيء دري ينزلهن علىالشاطىء..ويلسن يتمريحن ..
مريم: شحلات البحر في الليل
صغاير:هيه والله الجو يخبل
شويخ:ياريت أسكن شرات هالمكان
مريم:هيه وأقعد ويا ريلي المنتظر
صغاير: في أحلامكن إنتي وياها
شويخ: زين حرام نحلم..إن شاء الله يوم أعرس مابخلي بقعه في هالعالم مابزورها ...وأول شيء بسير ايطاليا في البندقيه..
صغاير: إن شاء الله ...يحليلنا زين إذا ودونا مكان في الصيف كله الشباب يروحون على كيف كيفهم
شويخ : والمعرسات يروحن ويا ريايلهن .. إلا نحن يحليلنا
بعد شوي شافن شهاب توه نازل...طالعهن بنظره وابتعد عنهن لانه يكلم حد في الموبايل ..
شويخ: هه أكيد يالس يكلم وحده من ربيعاته ..
صغاير: بعده ماتاب عن حركاته ..
شويخ: الناس كل ماتكبر تعقل..وشهاب العكس كل مايكبر يدمر
مريم :هذا الشيء استوى عادي عندهم
شويخ :مخبل ماشايفين خير جيه لو أنا في مكانه قلبي بيعورني ..من هالإتصلات إلي مايخلصن عنبوهم مايملوا
صغاير: يحليلنا نحن نتأذى في النهايه ...كل ماظهرنا من البيت نتعرض للترقيم..
مريم :يضيعون وقتهم في هالأشياء "وتمن يحشن في الريايل" وعقب تقريبا الكل نزل صوب الشاطىء وسوالف وضحك..شامس يكلم أخوه مانع : يعني ألحينه خلاص بتاخذها ؟؟
مانع : هيه
ناصر:أنت متأكد انه اهلها عادي عندهم بيوافقون
مانع :متأكد وخلاص أنا رمستهم ...والعرس بيكون عقب شهر ...وأنا أحبها موت ومايهمني أنها مطلقه
شامس :أبويه وأقنعناه ...بس الوالده كيف بترضى
مانع : كيفها المهم أنا رمست الوالد واقنعته سواءً وافقت ولا لا..وإدعولي بالتوفيق وإذا عن ولدها عادي بعامله شرات ولدي ..
ناصر : جيه أبوه وين ؟؟
شامس : أبوه سكير حتى مايدري عنه ...لاهي في هالحرام
ناصر :الله يهديه ويهدي الجميع ..
وأما محمد وعلي وفهد..كانوا يتعرفون على الليبي وأخوه..والزول وولده ..ويسولفون.. عقب فتره انسحبوا إلا ربعنا..وانظمن البنات عندهم فوق في اليلسه وقعدن في صوب والريايل في صوب..والبنات تمن يلعبن اونوا وساميه وهند يسولفن..وعبود وسيف كل واحد ماسك الجيم بوي ماله..أما الريايل ملوا من لعبة الورق ويلسوا يغنوا ويطبلوا
مانع : يالله نصور أنته طبل ونحن بنغني
محمد: أنا صوتي بشع ماينفع أغني
فهد: حتى أنا
شهاب: خلاص أنتوا صفقوا وأنا وعلي ومانع وشامس بنغني
ناصر : زين في أي أغنيه بنبدأ ؟؟
فهد: ابدوا في غنية الشيبه الفلاحي
شهاب : يالله
واستوت الحشره..واحتشرن البنات لانهن ماقدرن يركزن على اللعب..شويخ طرشت سيوف علشان يخبرهم يخفوا عن الحشره علشان يركزن في اللعب بس عناد فيهن تم ناصر يطبل بقووو والبقيه زادوا من الحشره..ويغنوا بصوت عالي..وقام محمد يرزف وقام وياه شهاب وشامس تم يطبل بالطبل الثاني وفهد تم يدق بالعود ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 31-12-08, 06:07 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 13,958
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 3512
شكراً: 5,759
تم شكره 5,369 مرة في 2,165 مشاركة

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

________________________________________
شويخ : خلاص استخفوا خربوا علينا اللعب ..
مريم :حتى أخوي العاقل استخف
هند : خليه يستانس شعليج منه
شويخ : أنا زيراني بدن ينزلن شكلي بسير ارقص
شمسه : شو ناويه تنذبحين
صغاير : والله ماتنلام شوفي كيف يطبلون
ساميه : آخر شيء كنت أتوقعه أنه محمد يقوم يرزف والله رزفه حلوو فديته
حصه :حشى هذيلا فكل طلعه يبون معداتهم
وتمن يطالعن وكل شوي قام حد وتم يرزف يلسوا لحد الساعه 12 ..وراحوا يرقدون إلا شويخ وصغاير تمن يسولفن وعقب رقدن الساعه وحده ونص..والساعه 2 ونص قامت صغاير وشويخ على رنات موبايلها إلي حقها هيه وحصه.. منصدمات منو إلي بيدق عليهن في هالوقت وبعدين مافيه ولاضوء غير الموبايل لانها الكهربا انقطعت ومن دون مكيف وحر.. شافت إلي متصل شمسه ..
صغاير: ألوو
شمسه "وهيه تصيح" :ألووصغاير عطيني أرمس شويخ
صغاير وبكل خوف : شويخ شمسه ترديج ..
نشت شويخ ومشت بسرعه صوب صغاير وشلت الموبايل قالت: ألوو شمسه شوفيج خرعتينا؟؟
شمسه وقاتله عمرها من المصايح: خايفه اسمع صوت حيوان
شويخ منصدمه : شووو حيوان؟؟
صغاير: حيوان "وتمت قابظه بشويخ"
شمسه: لا ما أعرف حشره ما أدري ...والله خايفه والكهربا منقطعه
شويخ:زين سيوف راقد
شمسه :هيه
شويخ: زين شوتبيني أسويبج أطلع في الظلام
شمسه :مايخصني "وكملت صياح.. وقالت شويخ تقرأ المعوذات وترقد يمكن صرصور ولاشي من هالحشرات
وسكرت شمسه التيلفون.. ودقت على مانع ..شمسه :ألووو مانع
مانع بكل دهشه : شمسه شوعندج متصله ألحين ..
شمسه :انقطعت الكهربا
مانع : زين شو تبيني أرقصلج
شمسه: لا بس أسمع صوت حيوان .. ردت تغلط مره ثانيه
مانع : شو حيوانه ؟؟
شمسه :لا مب حيوان ما أدري
مانع : بلا غباء يمكن البريعصي إلي تتحلميبه
شمسه "وردت تصيح مره ثانيه " : حرام أطلع وتعال هنيه.. لحد مايردوا الكهربا..
مانع : صدق أنج خبله ومينونه..أول قالت حيوان قلت يمكن عنز.. وبعدين قالت ما أدري ..أقول جلبي ويهج أحسن
شمسه : حرام عليكم حسوا فيني
مانع :أقول سيري رقدي ...تراني مب متفيج باي
وسكر عن شمسه يلست ميته خوف ودقت على خوانها ولاحد رد عليها لانه نومهم ثجيل..حتى ناصر استغرب منوه يدق في هالوقت وشمسه ميته خوف وسمعت صوت سيوف : شمسه
شمسه : أنا هنيه
سيوف :خيبه ظلام عادي إذا يلست عدالج أخاف؟؟
شمسه :تعال
وراح سيوف عندها..وهيه أصلا خايفه حتى تنزل ريولها في الأرض.. ويلسوا لحد ما أذن ورت الكهربا وشويخ وصغاير طار عنهن النوم..لأنها الكهرباء تروح وترد يعني المكيف يشتغل فجأه وينقطع فجأء..وخايفات..ورقدن الساعه 5 عقب ماردت الكهربا وصلن...
والصبح على صوت حصه :حووو صغاير قومي تريقي .
صغاير :ما أريد
راحت حصه صوب شيوخ : قومي شويخ تريقي
شويخ : زين زين "قامت على صفارة الهندي المزعجه"
شويخ: أف شوها في معسكر قاعد يصفر وياشكله ..راسي يعورني
حصه : أنا راسي يعورني منكن حشى بقر قومن هند في الحمام عقب متخلص بنسير وأنتن برايكن
"بعد عشر دقايق نشت شويخ سارت الحمام ..وعقب ماطلعت قالت حق صغاير: ايه انتي يالسحليه قومي بسج رقاد"
صغاير: أصلا منو قالج إني راقده "قامت من الشبريه واتعثرت بها شوي وبطيح تحاول تبطل عيونها "
شويخ"رافعه واحد من حواجبها": هه باين
لبسن عبيهن وظهرن راحن صوب غرفة الأكل وفي الممر شافن بالصدفه فهد وشهاب ..
شويخ : هلا والله بشنغل ومنغل
فهد: الناس تسلم عقب ترمس
شويخ: أوه السلام عليكم "ردو السلام "
شهاب: حووو العنز كم مره قلتج ماتقولين شنغل ومنغل هذيلا
شويخ: أخواني وأحبكم كيفي أدلعكم
فهد: شخبارج صغاير على ما أظن
صغاير : هيه صغاير وتسأل عنك العافيه أنت شحالك؟؟
فهد :بخير يسرج الحال
شهاب : وأنا ولد الهنديه محد يتخبر عني
صغاير : شحالك شهاب
شهاب : الحمد لله بخير تو الناس
فهد : زين سيرن اتريقن لانهم تقريبا كلهم اتريقوا إلا أنتن إلي ماتشبعن رقاد
شويخ : والله شونسوي يوم عندنا وحده خبله اسمها شموس ماخلتنا نرقد أمس
شهاب : اسميها إذيه طنشتها مالي بارض أرد على حد
فهد : أما أنا مادريت بشيء لين الصبح عقب شفت اتصالاتها
شويخ : أوكيه سي يوو
فهد+شهاب : سي يو
سارن واتريقن خبز وجبن وشاي..اتشرن حلويات من البقاله..والكل تقريبا كان جاهز حق الطلعه إلا السودانين اخروهم مع أنهم رقدوا بوقت امس..وفي الباص اتعرفوا على بعض اما صغاير كانت لابسه نظارت شمسيه لونها ابيض هيه وشويخ..والبقيه يصورن الغزلان ..أما في باص الريايل كان يمشي ومايوقف علشان يصورون..أما باص الحريم كل شوي وقف..مبطلات الدرايش والجوو روعه والبحر لونه ازرق فاتح..وأحلى شيء صوروه صورة نعامه لونها أسود قاعده تنفض ريشها ..والكل استانس من هاللقطه ..
عقب راحوا فوق قمة الجبل ويشوفوا منها كل شيء في الجزيره..ونزل الجميع من الباصين..أول منزلت صغاير وشويخ..شافها ناصر ..وزقرها.. تم يطالعها معصب: ليش لابسه هالنظارات ومب متغشيه ؟؟
صغاير: على ما أعتقد تعرف أنها عيني بسرعه تتحسس من الشمس ..بعدين ويهي مايبان وايد لاني منزله الغشوه شوي..على ويهي ..
ناصر: محمد شافج..
صغاير: هيه.. مخبرتنه
ناصر : أها ..مممممم زين تقدري تعطيني نظارتج لاني بصراحه نسيت أشل نظارتي ..
صغاير: أيم سوري ....مشكلتك مايخصني..
ناصر : هب منج مني أنا إلي أرمس هالأشكال ..زطيه...يالله جلبي ويهج
صغاير: مابرد عليك يا العنز...(وطلعت لسانها (
ناصر : عافانا الله خبله شو أقول ...أحسن أروح من مجابلتج يالسباله..
عقب راحت ويا شويخ إلي كانت تترياها عند الباص ويلسوا يتصورا..أما شامس كان تفكيره أهم..في ميثه بنت خالته..ليش متصله على رقمه..شو تريد.. مارضى يرد عليها مع أن الفضول قاتلنه ..
علي: يابوك أذيتنا ...ياترد على التيلفون ياتغلقه ..
ورد شامس "وهو في قمة التوتر " :أه ..هيه صح بغلقه لحظه ...,وأغلق موبايله ..
محمد : لايكون وحده ...ومب راضي تكلمها .
شامس : هيه هذي وحده حاشرتني ..
علي : يابختك حد يغازلك ...معبرنك ...حظك والله
شامس "يبتسم ابتسامه كلها ألم " :حظ شووه ياحسره...قصدك قرادت حظ
أما شويخ كانت سابقه صغاير ..في القمه إلي متوجهات صوبها.. الكل تقريبا راح فوق لانه المنظر كان روعه ..أصرن أنهن يسيرن فوق واتعثرت صغاير كانت بتطيح على ورى..بس من حسن حظها أنه شهاب كان وراها هو واخته هند..فمسكها من كتفها..وهيه خلاص ويها شحب من الخوف ..
شهاب: أنتبهي يا أم الغمازات يوم أنج مب قد الطلعه ليش طلعتي..ولاتبين تخربي علينا الرحله
صغاير: الحمد لله على كل حال ...وانا قد الطلعه
شهاب: باين...زين إني مسكتج قبل لطيحي ..
صغاير"تبتسم" : هيه صح مشكور شنغل على المساعده..
هند : أوووهووو أنتوا بعدكم على نفس الموال
صغاير :هو إلي بدى
شهاب ماعلق عليها وتم حاط عينه في عينها ...ويبتسم بخبث ...وقال بصوت واطي: غبيه
صغاير: شوقلت ؟؟
شهاب : أه لاسلامتج ماشيء ..يعني كنت أقول أنتبهي مره ثانيه
صغاير :هيه أتحسبت
هند كانت تبتسم ..لانها سمعت شو قال شهاب وشويخ صدت صوبهم : حووو إنتي يالعيوز بعدج هناك ...يالله
تمت صغاير قابظه بهند..وهند قابظه بيد شهاب.. تموا يصوروا بسرعه بسرعه..علشان الباصات بيتحركن..وعقب وصولوا واتغدوا ...وراحوا يرقدوا إلا البنات.. (حصه ومريم وشمسه وصغاير وشويخ )وعبود وسيف ..نزلوا عند الشاطىء مع أنه الظهر بس هن عادي عندهن..وفسخن عبيهن وعلقنهن صوب اليلسه..لانهن مطمنات أنه محد من الشباب بينزل الشاطى في الظهر.. الكل تقريبا رقود.. يلسن يلعبن..ويرشن عمارهن..ورابطات كناديرهن ورافعات سراويلهن شوي إلاشمسه لابسه سروال مخور..وماخذات راحتهن على الأخر..وحالتهن حاله ..
مريم : أسمينا غبيات ..العرب مانزلوا صوب البحر لانه ظهر وشمس يحافظوا على بشرتهم من السمار
شويخ : عادي تراه مب كل يوم العيد
حصه : ابويه أحنا ماعندنا بحر في العين
مريم: هيه علشان جيه ماشايفين خير
صغاير :ههههه خلونا نستانس ...شورايكم نتسابق يالله ..
شمسه : هيه يالله
فحددوا من بعيد المكان إلي بيبدن فيه السباق لحد اليلسه..أما ناصر وفهد وشامس وشهاب..توهم نازلين من الدري القبل الأخير.. يسولفوا..شافوا شيء معلق..لونه أسود..عقب شافوا سيف وعبود متفسخين بس لابسين شورت يجمعوا الصدف والقواقع..لفوا وشافوا البنات بشعورهن يايات صوبهم عند الخط إلي رسموه..وما انتبهن عليهم غير في اللحظه الأخيره..إلي شعرها مبطل..والثانيه تربط شعرها..الي ينفظن شيلهن وإلي تسحب عمرها سحاب.. والشباب منصدمين..
فهد : والخيبه بسم الله..من دون شيله ولاعباه
شامس : حتى شمسه ..والفضيحه سروالها المخور
ناصر وشهاب :ناقعين من الضحك ..
حصه: يلعن منوين طلعوا هذيلا ,, ويلي " طبعا أحتشرن البنات..وماعرفن شويسون وبسرعه بسرعه يلبسن الشيل وينزل كناديرهن ..وماراحن صوب العبايات..أما شامس وفهد تموا يسحبوا ناصر وشهاب إلي بعدهم ناقعين من الضحك وانسحبوا من المكان وساروا صوب غرفة الطعام ...يشوفوا التيلفزيون ...ويشربوا شاي ....والبنات محتشرات ...من الموقف إلي صار
حصه : دوانا نستاهل ...جيه الشاطي مب حقنا
صغاير: زين نحن شدرانا أنهم بيوا ...الغلط مب منا منهم
شويخ : والله إنا تفضحنا ...ولا شموس ...بسروالها المخور تسحب عمرها
شمسه : إنتي شفتي شهاب كيف كان يضحك ويتمسخر هو ناصر
شويخ: ههههههه ماينلاموا ...أما فهد وشامس منصدمين يحليلهم
مريم: والله شكلنا كان صدق غلط ..
ويلسن في الكراسي..يسولفن وصغاير وشويخ راحن يتمشن ويجمعن القواقع إلي أشكالهن غريبه ..وألوانهن حلوه.. ومر مركب من جدامهم..مليان شباب يسلمون عليهم..وسيوفوه وعبود يردوا عليهم السلام ...
شويخ :بسم الله شو يطالعوا هذيلا ..
صغاير : أصلا نحن مكانا غلط نمشي فوق في هالسكه..فعادي يطالعونا سويلهم طاف
عقب فتره شافوا شباب محتلين المكان..على العصر تقريبا..فشلن بعمارهن وراحو ا فوق ..منصدمات لانهم وايدين طلاب واساتذه ..وشكلهن شاذ وهنه يمشن بسرعه وهم يطاعوهن..دخلن الكبينه الثالثه.. فجهزوا أغراضهم علشان يردوا العين..صحيح انهم مشتاقين ويبون يردوا العين بسرعة..بس هالجزيره وايد حلوه..ولو الشور شورهم ييلسوا زياده..عقب اتجهوا للنش إلي بيوصلهم للميناء..وصلوا على الساعه خمس ونص وأنحس مافي الأمر أخترب عليهم سيارة محمد..حاولوا لين ماتعبوا في السياره ..بس ماطاعت تشتغل ..
شامس : يابوك سيارتك مامر عليها سنتين ...وهيه جيه..
ناصر: هيه ياحوادث ياتوقف عليك في الدرب..بيعها وافتك منها..
وفي النهايه قرروا يتوزعوا في السياير الثلاثه.. ومحمد اتصل على شركة صحارى علشان يوصلها الكراج في العين..
محمد +ناصر بيركبوا مع مانع وشهاب وفهد في( اللكزس لستيشن)..
وساميه +حصه مع علي وهند ومريم.. (في الستيشن)
أما صغاير مع شويخ في السيت الثاني.. والسيت الأول شمسه +شامس والسيت الوراني عبود+سيوف..
في سيارة شامس( الرنج السوده)..وطول الطريج شامس يحاول يستدرج صغاير علشان تسولف وياهم..وحاطين الأف إم..وعقب وقفوا في محطة بترول (ادنوك اليديده) وعبوا بترول ونزل شامس وسيف وعبود صوب السوبرماركت..وسمعوا موبايل شامس يصيح ..نسى ينزله معاه ..تم يصيح وسكت ورد مره ثانيه يدق ..
شويخ :لازم أشوف منوه إلي متصل وعفدت جدام علشان تشوف منوه...
صغاير: شو تبينه خليه يصيح
شمسه : ماتدريبها بيقتلها الفضول
شويخ "طلع لسانها " :كيفي فضوليه طالعه عليج شموس ..بس ابتسامتها طارت وتغيرت ملامحها.. عقب ماشافت إلي متصل بموبايل أخوها ..
شويخ: نعم خير شوتبين
ميثه: السلام عليكم
شويخ:لاسلام ولاكلام ليش متصله
ميثه: زين الناس ترد السلام ..لوجه الله
شويخ:وإنتي أصلا تعرفين ربج
ميثه: شويخ إحترمي نفسج تراني سكت عنج وايد
)شويخ تكره ميثه من اول ...وماتدانيها طول(
شويخ: تعرفين انج ما تستحين ...من سواد ويهج ومره ثانيه لاتتصلين على هالرقم
ميثه"ترد بكل وقاحه": مايخصج زين ...على كيفي...مب تيلفونج تيلفون حبيبي شامس
شويخ "بكل قهر" :حبيبج في عينج يالحقيره "وسكرت التيلفون في ويها
شمسه: لايكون إلي متصله ميثه
شويخ :هيه ...أف ليش تأخروا هذيلا ..حظراتهم...ماشافوا في عمرهم سوبرماركت
وقبل مايوصلوا العين بساعه..شويخ راقده وحاطه راسها على ريول صغاير..صغاير حاطه راسها في راس شويخ..وعبود وسيف هم بعد راقدين..وماخذين راحتهم على الأخر خاصه شويخ إلي تناخر..ويوم وصلوا
شمسه تسحب سيف..وشامس شل عبود إلي نومه ثقيل..وطبعا مب أثقل من نوم شويخ وصغاير..إلي مانشن بعدهن من الرقاد..عقب يوم رد شامس تم يوعيهن:حووو إنتي وياها قومن وصلنا..البيت "وتم يحاول فيهن بس من دون فايده..
وقال :تراه والله إذا ما قمتن بكب فوقكن ماي بارد..وتوه يريد يكب فوقهن الماي وتقوم صغاير تحاول تبطل عيونها وصرخت يوم أنكب الماي فوقها..منصدمه..وتشوف شامس جدامها وشكلها مضحك مبطله عيونها على الآخر ..وعدلت شيلتها..أما شامس تم يبتسم بغباء..وشويخ تنط من مكانها.."شو شو صار...شوهذا "
شامس :سلامتج يوم شفتكن ماراضيات تقومن كبيت فوقن الماي "بس صغاير هيه إلي لحقها الماي أكثر وقامت بسرعه وشلت شنطتها .. وودعت شويخ ..وكانت مفوله على الآخر على الحركه إلي سواها شامس ...
...........................
)في بيت بومحمد(
أم محمد قاعده في الصاله تطالع التيلفزيون وتدخل عليها صغاير إلي تمت تمسح الماي من ويها
صغاير : السلام عليكم ياهل البيت
أم محمد : وعليكم السلام والرحمه "وراحت حظنت بنتها "
صغاير : شحالج يالغاليه
أم محمد : الحمد لله إنتي علومج
صغاير :أنا بخير ...بس شكلج تعبانه
أم محمد: لامافيني شيئ ..بس تعبت امس ارتفع فيني السكري ...والضغط ...ورقدوني عندهم ...وظهروني اليوم الظهر
صغاير :ليش ماخبرتيني يوم دقيت عليج اليوم ..
أم محمد مابغيت أكدر عليكم ..
صغاير :محمد كان يعرف صح
أم محمد :هيه وناصر
صغاير : إلا أنا آخر من يعلم ...ومنوه كان وياج أمس
ام محمد : رحت ويا رشيل ...عقب دقيت على عمتج موييز وباتت عندي في المستشفى
صغاير : عيالج بعدهم ماوصلوو
أم محمد : لا رمستهم في الطريج ...حتى قوم ساميه وحصه
صغاير: زين أنا بسير اتسبح وأصلي تصبحين على خير
أم محمد : جيه ماتبين تتعشين ...معنا
صغاير : لا ماأريد ...تعشيت ماكله سندويشات
"اكثر شيء كانت تكره صغاير يوم يستوي شيء تكون آخر من تعلم ومعصبه من خوانها..وأم محمد يحليلها على نياتها تعرف أنه صغاير بتحاتيها وايد لو درت فما حبت تخرب عليها..تقريبا الساعه اسوت عشر صلت صغاير وراحت ترقد على طول من التعب لانها مارقدت شرات الناس..كذا الحال عند شويخ..ماينلامن يوم أنهن ماطاعن يقومن يوم وصلوا..من كثر التعب قامت الساعه ست الصبح صلت وردت ترقد مره ثانيه ..لحد الساعه 1 الظهر ..أما صغاير ماتحس غير بناصر يصرخ عليها:يالبقره قومي بسج خستي من الرقاد وتم يمط اللحاف ويمط خشمها ...ويقول :قومي ...قومي
صغاير : جب وأطلع برع خلني أرقد ..
ناصر :اوب عليج قوة عين تردين يا الحماره بس ماعليه...وراح سحبها من يدينها وطاحت من الشبريه ويلس يسحبها ويدورها في الغرفه...ويقول :بيب بيب ...وتصرخ :أي الله يخليك خلني خلاص بقوم عورتني
ناصر "في ويه ابتسامه":علشان مره ثانيه تقومين وماتطولي لسانج إلي يباله قصاص.
صغاير "عافانا الله
................................
على الغدى الكل كان موجود ..ويسولفون أما صغاير برحها في وادي تنود مع انها نامت وايد ...سمعت تعليق محمد وناصر عليها
محمد: ههههه شوف هالعيون الوارمات...تقول بومه
صغاير تخلص ماكله لقمتها: من حلات عيونك ألحينه تقول عيون دياي ..
محمد: محد غيرج يالسخله
أم محمد: محمد خلى البنيه تتغدى على راحتها مافيني على الحشره
محمد: إن شاء الله
حصه : ويه قفطه
صغاير "ابتسمت ابتسامة نصر ...علشان تقهر محمد إلي تقفط
عقب الغدى يلسوا يشربون سفن آب وبيبسي..ويسولفون اما صغاير انسحبت عنهم شوي شوي ..علشان مايلاحظ ناصر لانه لودرى انها رايحه ترقد مره ثانيه مابيخليها ...وركضت بسرعه...وسكرت الباب بالقفل وردت ترقد..
)عقب اسبوع على الساعه تسع المسا(
في بيت بومحمد كان محمد وحمدان وناصر وأمهم..وعمهم وسعيد..قاعدين في الصاله يخططوا حق عرس بنتهم وولدهم حصه وسعيد ..واتفقوا أنه الملجه تكون قبل العرس بيوم في شهر تسعه.. حاولوا يأجلوا بس سعيد كان مستعيل..وشاورا حصه إلي ماكان عندها أي مانع ...وعقب ماراحوا
صغاير : ليش وافقتي ...وهذا ليش مستعيل مايقدر يصبر سنه ولا سنتين
حصه: كيفي ...مدام أخواني وأمي وافقوا
صغاير : قولي مستعيله ...تبين الفكاك..
ساميه : ههههه خليهم انتي شعليج
صغاير : عقب محد بيعبرني
العنود : ونحن وين
صغاير : أبويه انتن لاهيات بريايلكن وعيالكن..
حصه: مب مشكله بندور لج ريل..
صغاير : وييه ما أريد ...بعدني في عز المراهقه ...ماتهنيت ... ومب مستعيله على الزواج شرات بعض الناس
أم محمد: وابويه شو هالرمسه الخايسه مستعيله ومب مستعيله ..
حصه : ماتسمعي بنتج ..
العنود : يعني من باجر بتبدون بالترتيبات ..
أم محمد: هيه من باجر...أنتي وساميه ..بتسيرن معنا
صغاير : وأنا
أم محمد : ماشيء روحه ...منوه بيقعد عند عيال اخوانج
صغاير : لاوالله ..لايكون أستويت حاضنة يهال وأنا ماأدري
حصه : هيه
صغاير :عيل أريد فلوس ...مقابل رعاية هالعيال
أم محمد : هذيلا عيال أخوانج ... وعن هالهذربه الزايده
سامية : عمووه خليها تروح العيال بيكونوا عند البشاكير
أم محمد : لا بعدين أنا ما امن على البشاكير
صغاير: يعني ألحين مابروح
أم محمد : لا
العنود : زين بنشل العيال وبنزلهم عند أهليه
أم محمد : مازين نثقل عليهم
حصه : مب لازم تسير باجر بتروح عقب...لأنا مابنخلص في يوم واحد
ساميه : هيه صح
صغاير : خلاص ...بيلس مابروح بنضحي شوي علشان خاطرج يالعروس
حصه : فديت روحج والله
صغاير : لازم تتفديني مب على كيفج ههههه" طبعا تمت تخطط علشان تيلس هيه وشويخ في البيت وبالمره بيلسن يطالعن واحد من أفلام الرعب
___________
)بيت بوسالم (
شامس كان قاعد ويا خوانه وابوه ...عقب دق تيلفونه ... وابتعد عنهم ...طبعا شاف الرقم وقرر يرد في النهايه علشان يوضع حد حق هالإتصالات ....
شامس : ألووه نعم شعندج متصله ماتملين ...ذاله عمرج
ميثه : أولا الناس تسلم وبعدين ياعيوني منوه ...قال إني ذاله عمري
شامس : زين الزبده ...شوتبين ؟؟
ميثه : حبيبي بس بغيت أتصل واتخبر عن أحوالك
شامس "منقهر من جرائتها ...معرسه وعادي بكل بروده تقول هالكلمه ": أنا بخير دامج بعيده عني يامدام ميثه
ميثه : أفا ماهقيتها منك ...بس أشتقت لك ولد خالتيه
شامس : زين أنا لا... شخبار ريلج أحمد
ميثه: أناوأحمد خلاص ....علاقتنا أنتهت وأتريا منه ورقة الطلاق
شامس : أها يعني حصلتي واحد غيره ..
ميثه "منقهره من أسلوبه" : لا ...بعدين أنا أنخدعت فيه ...طلع واحد لعاب
شامس "يقول في خاطره شراتج":زين والمطلوب ألحينه
ميثه : ولا شيء بس شيء واحد ...قاهرني
شامس : وإلي هووو
ميثه : ليش تتصل برويض ...على شوه ناوي
شامس : ولاشيء بنت خالتيه وكيفي أرمسها
ميثه : ماقلنا شيء بس مب جنه هالإتصالات كثرن وخاصه في الليل
شامس : عندج مانع...ولا أشتكت رويض
ميثه : هيه عندي مانع ..بالصدفه كنت راقده عندها .. يوم أتصلت فيها الساعه 1 فالليل ...خبرتني يوم سألتها
شامس : زين وبعدين إلي بيني وبينها أعتقد إنه شيء مايخصج
ميثه : جيه مايخصني.. أنا اختها الكبيره أعرف أنك مب ناوي على خير ..يعني البنات أنعدمن مالقيت غير رويض هالياهل الغبيه تقص عليها ...ولا علشان تقهرني ..
شامس "بطريق أستهزائيه ": معقوله ميثه تنقهر ...شو بدينا نغار
ميثه : وليش أغار.. بنقهر يوم يومين عقب كل شيء بيستوي عادي..حتى لوكنت بطلق.. مليون واحد يتمناني ولانسيت منوه ميثه ..
شامس : أوهوو بدينا..ويعني أنج حلووه وايد ما أنكر بس اختج رويض على الأقل حلوه وروحها أحلى ..وإذا بتحب شخص بتحبه بإخلاص
ميثه : أها علشان إلي سويته بس تدري شوه مايخصني فيها رويض..كيفها ..وبعدين تعرف أنا مب ندمانه على إلي سويته فيك ..ابدا ههه
شامس "يريد يقهر ميثه": عادي أعرف أنج حقيره وماتسوين ظفر من رويل أختج روضه..وإن شاء الله أنا ناوي أخطبها رسمي قريب ورمست خالوه عن السالفه
ميثه : هه عادي ..وكيفها روضه الخبله تاخذك ... كل هذا بس علشان تنتقم ...مني
شامس : لايا ميثه ...لأني بديت أحب روضه صدق لانها تستاهل الواحد يحبها
ميثه : كيفك أنت وياها .. (وسكرت الموبايل في ويه شامس من القهر (
ورد يتصل فيها شامس ..
.ردت عليه ...ميثه : نعم خير شوتريد بعد
شامس : نسيتي شيء سويته ألحينه ...وبرده حقج ...وسكر الموبايل في ويها
هنيه صدق انقهرت ميثه منه..هالنذل.. سكره في ويهي ..معقوله إلي يقوله صح ...يحب روضه
ردت تتصل مره ثانيه بس شامس كان مستانس من الحركه إلي سواها فيها ...ويضحك من خاطره دواها تستاهل..ههههه..شافه فهد ...,قال : شبلاك جيه مستانس وتضحك ...ليش ماترد على الموبايل
شامس : ههههه هذي ميثه الخبله
فهد : ميثه؟.. ليش تتصل شوسويت ..وليش تضحك ...وخبره بالسالفه كلها..
فهد : بس أنت متأكد من إلي قلته من ناحية روضه
شامس : ها..ما أعرف..أدري إلي سويته فالبدايه علشان انتقم من ميثه..بس عقب اكتشفت أنه روضه تختلف نهائيا عن اختها.. وحبوبه وايد.. صدق شكلي بديت أتقبلها على أساس إني أحبها ...بس يعني خايف
فهد : أنت حر وادرى بإلي تسويه..ريال وتقدر تتخذ قرارك من هالناحيه ...وفكر زين وبعدين عادي تخاف من الإرتباط مره ثانيه ..
شامس : الله يعيني
_________
اما بالنسبه حق مانع ..خلاص عرسه بيكون عقب شهر ومن حظه انه ربيعه حجز في فندق روتنا ..بس ربيعه أجل عرسه فغير الحجز من أسمه حق أسم مانع..في البدايه انصدمت امه وماوافقت..عقب اتقبلت الفكره يوم شافت ولدها أنه مصر..مايهون عليها..بعدين البنت محترمه صحيح مطلقه بس كامله والكمال لله..ووايد طيبه..بالنسبه لشمسه وشويخ احتشرن لانه صدمهن بالخبر.ومن اليوم راحن دبي علشان يفصلن فساتين.. وردوا على الساعه 12 فالليل..لانه العرس بيكون 11 _9 ... وألحينه شهر ثمانيه...يعني ماشيء وقت..
وشهاب على حالته..محتار كيف راح يخبر شويخ أنه يحب صغاير..وبعدين لو بغى يخطبها بينرفض لان سمعته مشهوره في المغازل ولا صلاه ولا عباده..يحس عمره صعب ينتظم في صلاته..ويودر ربيعاته..بس شيء واحد مايقدر يغير شيء لانه يعرف أنه صغاير معجبه بأخوه شامس ...ويمكن مب أعجاب بس يمكن تحبه..آآه ياصغاير..صعب اعبر عن حبي لج..راح أخلي حبي صامت..حتى لوكان عبرته بوردة جوري..أحس إني بتخبل..من كثر ما أراقبها..وبطل ستارته وعينه على دريشة صغاير..كيف بترضى بواحد شراتي..تم يغني غنيت ميحد حمد ((طال ليلي)) وإلي من كلمات شاعره المفضل سالم الجمري..وبعده ماسك بالستاره ويراقب والغرفه ظلام ..ماشيء غير ضوء خفيف من اللمبه الصغيره..
(شهاب) : طال ليلي من تعليلي . من تجافي خلي الغالي..... باتو ربوعي مذاهيلي
وكملت شويخ عنه: والخلٍِِِ من ليعتي خالي.. وصد بسرعه : بسم الله الرحمن الرحيم ..خرعتيني...ماحسيت فيج
شويخ : أدري أني خرعتك دخلت شوي شوي... ..بس هاكله حق منوه ياالجمري
وراح يبطل الليت..وبسرعه تمت تشوف من الستاره..وشافت غرفة أم محمد..وعدالها غرفت صغايرر ..دريشتها مبطله ومغطتنها الستاره وقالت : شوكنت تشوف ..
شهاب :ها ...ولاشيء أشيك على الأجواء إلي برع
شويخ : أها
شهاب : متى رديتوا ؟؟
شويخ : من نص ساعه ...شوفيك شهاب شكلك مهمووم ... لاتكون تعبان
شهاب : خيبتج مافيني شيء ...شوناويه تمرضيني ..
شويخ : لا بس
شهاب : لابس ولا شيء خلينا نروح نسهر تحت..
شويخ : لامافيني تعبانه ...سير أنت تحت بتحصل شامس وفهد..
شهاب :ومانع
شويخ : راح يرقد ...أوكيه تصبح على خير
شهاب : وأنتي من أهله
شويخ تمت تفكر في شهاب ...معقوله كان يطالع بيت بومحمد ؟ وبعدين معقوله يطالع دريشة صغاير ..لانه مستحيل يطالع دريشة أمها؟.. ياخوفي والله أنه يراقبها من زمان ...ولايكون يحبها ...أنا غبية ليش مافكرت بهالشيء من زمان..لانه وايد يهتم فيها..شو هالخرابيط..يمكن عادي يحبها شرات مايحب أخته حصه لانها أختهم من الرضاعه..وتمت الأفكار تروح وترد لحد مارقدت ..
____________
من الصبح الكل كان مرتبش..ومحد في البيت الكل تقريبا راح يجهز حق العرس إلي بيكون 18 _9 يوم الخميس
ومحد في البيت جان تتصل صغاير بشويخ عسب تيها اليوم..وعلى الساعه تسع الصبح يلسوا يطالعوا فليم فالنتاين..واليهال يلبعون في صوب..وعلى الساعه 12 حد دق عليهم تيلفون ....وردت صغاير : ألوو
شمسه : ألووو هلا صغاير شحالج
صغاير: بخير يسرج الحال ..شحالج إنتي
شمسه : الحمد لله ...بقولج شيء أريدج تقولين حق شويخ ترد البيت لانه بيونا عرب بيتغدوا معنا
صغاير: إن شاء الله
شمسه : مع السلامه
صغاير: في وداعة الرحمن
شويخ : من
صغاير : تقولج شمسه ردي البيت الحينه
شويخ : ليش
صغاير: عندكم عرب بيتغدوا عندكم
شويخ : شوو ماخبروني
صغاير : ما أعرف علمي علمج
شويخ :أف يعني لازم أكون موجوده ...اكره شيء عندي
صغاير : يالله سيري لاتتأخري
شويخ : زين سي يو
صغاير : سي يو
___________
وعلى طول يوم وصلت راحت غيرت جلابيتها ولبست كندوره سوده طالعه عليها روعه وجحلت عيونها وراحت تسلم على الناس ..واستغربت شافت أم خالد الشامسي.. وخواته حمده ومريم ...وسلمت عليهم وتموا يسولفوا لحد الساعه 4 ..
أما صغاير كانت ملانه يالسه بروحها وعيال أخوانها راقدين..ونزلت تحت وشافت أخوها ناصر سرحان وقاعد على القنفه..
وقالت : بوه
ناصر: ويها الراس خرعتيني
صغاير : في شو كنت سرحان
ناصر : ولاشيء
صغاير : لا أكيد تفكر .....لايكون تفكر أنك تعرس
ناصر : شوه ماعندج سالفه.....غير العرس
صغاير : هههههه لا
ناصر : شوه ناويه تخلينا كلنا نعرس تراه مابقى غيري أنا وإنتي فهالبيت مب معرس
صغاير : هيه علشان أكون الدلوعه ....الوحيده في هالبيت
ناصر : زين ارتاحي سالفة الزواج ما أفكر فيها ...ألحينه بعدني في عز شبابي يوم أكمل 25 بعرس
صغاير :أف ...ياخي عرس وفكنا
ناصر : مب غصب كافي أمي حاشرتني بهالسالفه
صغاير : زين أحسن وبزيدها أنا
ناصر : حتى لو

الجزء الأخير
مرن الأيام وبدت الدوامات ...وعلى هالأسبوع بيكون عرس مانع وإلي عقبه بيكون عرس حصه وسعيد
)يوم الأربعاء المغرب(
في بيت بوسالم ... شويخ وصغاير حاطات روب وعسل في ويوهن وخيار في عيونهن وداقات سالفه
ويدخل عليهن سيف : بسم الله شوحاطات
شويخ :عندك عيون
سيف: هههه شكلكن غلط
شويخ "تشل الخيار من عيونها ": كيفنا عندك مانع ولو تكرمت تظهر برع
سيف : أصلا أنا طالع بس ياي أشوف صغاير
شمسه :شفتها خلاص أطلع
سيف :لا ماشفتها ...كيف أشوفها وهيه منسدحه
صغاير "خازت الخيار لانه من زمان حاطتنه" : ها وألحين ياسواف
سيف : ألحينه هيه خوزي هالروب من ويهج شكلج مب حلووو ...قاصات عليج هالخبلات
شويخ: تراك والله طفره...ابويه يالسين نظف ويهنا ونخوز هالحلواط إلي فينا
شمسه : أنا الحمد لله اهتم بشرتي مب شراتكن تواصلن طول الليل لحد الصبح وماتحافظن على بشرتكن
صغاير :أنزين إجازه
شمسه :ألحينه الحمد لله الإجازه خلصت يعني ماشيء سهر
شويخ :لا فيه يوم الأربعاء والخميس
وبالصدفه يدخل عليهن شهاب شاف الباب مب مبند ومايعرف أنه حد غير خواته في الغرفه سمع صوت شويخ وسيف..ويوم دخل انصدم وقال :بسم لله ...شوه هذا
صغاير بسرعه لبست الليسو...وشهاب ولاطلع بعده واقف وغطت ويها
شمسه : صغاير هنيه أطلع
شهاب "طنش رمسة شمسه وناقع من الضحك": هههههههههه والله أنكن غبيات..تلعبن بالروب وتحطنه في ويوهكن..الحمد لله والشكر
شمسه : كيفنا نحافظ على بشرتنا
شهاب : شحالج صغاير
صغاير: بخير وإنت
شهاب : الحمد لله ...وبعدين ياآنسه شويخ ويوهكن مافيهاشيء علشان تحطن هالروب
شويخ: زين ألحينه رايحين نغسلن ويوهنا
شمسه : وبعدين لازم نتعدل حق العرس
شهاب"بطريقه يتمسخر عليهن" : أها تتعدلن ..
سيف : بتروح تصلي العشى عقب شوي بيقيموا الصلاه
شهاب : أه هيه زين خلنا نسير نتوضى
شويخ "بصوت واطي ": غريبه هالطور
شهاب بعد محتار شويسوي..وقرر في النهايه أنه خلاص بيحاول ينسى حبه الصامت لصغاير..وفي باله انه لازم يسير عند رويض بيفاتحها في موضوع..
أما صغاير يأست من شامس لانه بدى يطنشها..من يومين شافها وماسلم عليها غير اتجاها بس علشان مايرمسها ..وتقول ليش اتمسك بحب يكون من طرف واحد..خلاص لازم اقتنع انه شامس مايحبني بس معجب فيني ليش اوهم عمري بهالشيء ..
عقب الصلاه راحت صغاير بيتهم..يوم رد شهاب وسيف من الصلاه دخل شهاب غرفته ومابند الباب..وعلى طول ولع له جيكاره وتم يدوخ مع انه نادرا مايدوخ..وحس بظيج ألحينه وداخ..وماانتبه أنه سيف كان واقف ورى الباب ويطالعه..عقب خمس دقايق ...سكر الجيكاره وخش العلبه..والولاعه تحت المخده ..وسار سيف بسرعه الصاله وسوى عمره قاعد يلعب بالجيم بوي ...وراح شهاب يدور أمه مالقى غير سيف وقاله يخبر الوالده أنه بيطلع وبيتأخر ويتعشوا عنه لانه بيتعشى برع..وعقب يوم أتاكد سيف أنه راح..الشيطان تم يلعب براسه..ليش مايجرب يدوخ ولو مره وحده ..دخل الغرفه ...وبند الباب شوي ...يعرف أنه في هاالوقت أمه وخواته يصلن وأبوهه وخوانه بيتأخروا ونسى عمره انه هذي الدوخه بتأثر عليه ..وهو من الصبح يحس بتعب بسبت السعله..ولع له جيكاره وتم يدوخ أول ماداخه مااستواله شيء ..والشفطه الثانيه تم يسعل..وما أهتم وتم يكمل وهو يسعل.. وفجأءه دخلت أم سالم وانصدمت من اللي شافته.. وركضت صوب ولدها...,قالت : يامسود الويه شوياالس تسوي .. على طومن شاف أمه يطفي الجيكاره.. ومسكته أم سالم وهي تصرخ عليه ...وهوبعد يسعل ....
أم سالم : أنت مينون ولامب صاحي تعرف أنه فيك الحياطه وتدوخ ..صفعته على خده .. وتم يصيح..مع أنها الصفعه ماكانت قويه بس أي واحد في مكانه تكفي نظرة أمه إلي بتخليه يخاف ويصيح..ومسكته وتمت تسحبه تحت تتريا ابوسالم علشان تخبره شو سوى ولده..وعقب عشر دقايق خبرته..كان معصب عليه ..وسيف بعد يسعل وقالت أم محمد :خلنا نودي الولد بيموت علينا ..شكلها أزمة الربو ردتله..
وسيف بعد ييسعل بقوو ...ويصيح "سيف": أمايه ودوني الدختر ما أقدر أتنفس بموت أهئ أهئ
أبوسالم : دواك يامسود الويه ...يوم أنك تعرف فيك الربو ..بس مب منك من النذل شهاب دواه عقب يوم يرد
شامس: أبويه بتودي سيف ولاأوديه أنا بيموت علينا ألحينه
أبوسالم تم يطالع سيف نظره حاده وفي نفسه ولده سيف كان غالي عليه وقلبه يعوره يوم يشوفه على هالحاله..ويتمنى هو إلي يكون بداله من 3 سنوات هو على هالحاله بسبب الربو إلي فيه..ويوم ودوه المستشفى في نصايص الليل ..وقال:لا أنا بوديه هالحمار..ومسكه من إيده عقب شله لانه يعرف أنه ماقادر حتى يقوم ..
أم سالم : لحظه بسير ....وياك بسير إيب عباتي ..

 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
قديم 31-12-08, 06:07 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:

البيانات
التسجيل: Sep 2006
العضوية: 13121
المشاركات: 13,958
الجنس ذكر
معدل التقييم: dali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسيdali2000 عضو ماسي
نقاط التقييم: 3512
شكراً: 5,759
تم شكره 5,369 مرة في 2,165 مشاركة

االدولة
البلدCuba
 
مدونتي

 

الإتصالات
الحالة:
dali2000 غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : dali2000 المنتدى : القصص المكتمله
افتراضي

 

________________________________________
أما شمسه وشويخ مادرن بشيء..يالسات في غرفتهن يخططن حق باجر..وأخوانه كل واحد بصوب مرتبشين حق العرس..وشهاب في هالوقت كان رايح بيت خالته.. يريد يرمس روضه في سالفه ياما اشغلت له باله..ومر في خياله صورة صغاير يوم شافها في ويها روب وتم يبتسم..يحليلج ياصغاير على نياتج..ههههه..وطلع بوقه,ويلس يشوف صورة شويخ وصغاير يوم كانن عمارهن تقريبا سبع سنوات ..لابسات فانيله..وسروال مخور ومسويات عقصين واشكالهن غلط لانهن كانن يلعبن بالتراب..خلاص شهاب اقتنع أنه صغاير مب من نصيبه ...وبيحاول ينساها بأول خطوه بيسويها اليوم ويلس يشل وحاط شلة الشوامس "أنا ونيت"
أنا ونيت والونه مليله ...سبايب ونتي فرقا الحبايب
أنا ياويل من فارق خليله...عقبهم عيشتي في دنيا الغرايب
وأنا ياويل من روحه قتيله ...حزن وهموم تنهبني نهايب
انا والله مابشكي عضيله...ولكن تاتي ايامي عصايب
أنا مثل الذي ضيع دليله...على ديار الغضي أذرت هبايب
صهق بالكف بالغربه الطويله...مهو لاحد ثنُى للرحايب
................................
عقب ربع ساعه من الحواطه ..قرر ينزل بيت خالته..وانتهز الفرصه أنه خالته مب موجوده .وبيفاتح رويض في الموضوع..
شهاب : روضه أنا ...أريد أتزوج
روضه : ومنوه هيه إلي بتاخذها "وهيه على بالها صغاير "
شهاب : أنتي
روضه :شوووه تتمسخر حظرتك ...يالله قول
شهاب "وفي ويه نظره جديه " : روضه أنا ما أتمسخر
روضه:أنت مريض ....ولا شوه
شهاب :لا ردي موافقه ولا ل
روضه : أنت شو تخربط ....كيف تتزوجني ,وأنت تحب وحده غيري
شهاب : أنا ما أحب حد... وأباج إنتي تكوني أم عيالي
روضه : ليش انا بالذات ...كيف بتاخذني ...وصغاير
شهاب : صغاير ....شودخلها الحينه
روضه : شهاب عن الإستهبال ...أنا أعرف أنك تحبها ومن زمان
شهاب "مرتبك" :أنا ...ما أحبها فاهمه
روضه : شهاب أنا ماتوقعت أنه يوم من الأيام بتقولي أنك تباني أكون زوجتك..وبعدين أنت شرات أخوي..كيف فكرت أني بوافق..وعلى ما أعتقد أنه شعور متبادل
شهاب : يعني أنا ما أصلح أعرس ...هذا قصدج صح
روضه: انا مااقصد إلي تقصده والحرمه العاقله هيه إلي تعرف تعدل ريلها..بس أنا مستحيل أكون حرمتك..وبالمناسبه أنت أكيد ما تعرف أنه شامس بيخطبني رسمي..على الأسبوع الياي
شهاب : شوه ..شامس ...مستحيل ..كيف وميثه ..,إنتي من متى ترمسي وياه..
روضه : ألحينه مب وقت الشرح..وشامس هو إلي كنت افكر انه يصلح يكون لي زوج..وبعدين ميثه هي الخسرانه ..ومايهمني رايها ..محد قالها تلعب على ولد خالتها ...
شهاب : إنتي خبله تاخذينه... شامس بياخذج بس علشان ينتقم من ميثه...وبتكوني إنتي الضحيه..
روضه : أنا فكرت في هالشيء وبعدين أنا فاتحته في هالموضوع..صحيح في البدايه كان هدفه أنه ينتقم بس عقب غير رايه.. وبيبدى حياته من يديد..وأنا بصراحه مليت من هالدنيا ومن الدراسه..ومابحصل واحد احسن من شامس..
"روضه ماتنلام يوم قالت هالرمسه..لانه أبوها معرس وماخذ أربع حريم ومايسأل عنهم إلا في المناسبات..وامها يوم طلقها أبوها مافكرت تاخذ غيره ..وغير هذا سمعت ختها على الحضيض..وخونها من ابوها كل واحد في صوب ولاحد يهتم في الثاني..شهاب طلع معصب وهو غبي ليش مافكر من أول ليش شامس كثرت زياراته عند خالوته..وألحينه صغاير كيف بيكون موقفها؟؟ وشيخه كانت وبعدها مصره شامس ياخذ صغاير..حتى صغاير كانت تعامله ببروده..واهتمامها دايما على شامس..حتى شهاب حس بهالشي ..لازم أسيرأرمس شامس..شهاب اول مدخل البيت..شاف شامس وخواته في الصاله..وحس أنه شيء أستوى..
شهاب : شامس أباك في سالفه ..
شامس : خير شوالسالفه
شهاب : ماينفع نتفاهم هنيه تعال في الحوي ..
دخل أبو سالم, ام سالم وسيف.. وقال شهاب : خير شو صار ابويه.. وسكت يوم سمع سيف يسعل
أبوسالم : شهاب ...تعال في الميلس أباك ..
شهاب.. ما كان يعرف شو يترياه بس أكيد اللليله شكلها مابتعدي على خير والله يعين..ودايما ينهزب أكثر واحد في أخوانه..ويحب يعاند أبوه ..
ابو سالم : شهاب أنت أكيد ماتعرف ليش سيف وديناه المستشفى ويلسنا ...من الساعه تسعه لحد الساعه 12
شهاب : ما أعرف يمكن زاد عليه الربو
ابوسالم : وتعرف ليش زاد عليه الربو
شهاب : لا شدخلني انا في الموضوع
أبوسالم "ونبرت صوته بدت تحتد": يوم أرمسك..تحط عينك في عيني توقف عدل ..لسطرك بطراق الحينه
شهاب "أوهو شوسويت بعد": زين السموحه الوالد ...ماكملت شو دخلني بالسالفه
أبوسالم : أنا كم مره محذرنك إذا عرفت أنك دخت في هالبيت ...بطردك
شهاب : بس أنا مادوخ ..وإذا دخت ما أدوخ جدامهم
ابوسالم: بس إلي أستوى اليوم غير..سيف شافك ياشهاب وانت تدوخ ..وعقب يوم سرت راح وجرب الدوخه ...وبسبب هالشيء وديناه المستتشفى زين أنا لحقنا عليه ...ولا أنت بتكون السبب في موت هالياهل
شهاب : شوووه
أبو سالم : أنا المهم حذرتك..والله ثم والله لودريت بس أنك دخت في هالبيت..بلم قشارك وبفرهن في الشارع ...ودور لك بيت ثاني.
وسار بوسالم ...لغرفته وهو معصب ...وأما مانع وفهد توهم رادين ...وشافوا شهاب واقف عند باب الميلس
فهد: حووو نحن هنا
مانع : شبلاك جيه متكدر ...ومهموم...ألي يشوفك أنت المعرس
شهاب : ها لا مافيني شيء بس شوي تعبان ...أشوفكم على خير باجر ..وها يالمعرس سير أرقد ...وراك يوم طويل
مانع : هيه والله يوم طويل ..
عقب ماراح غرفته..كان صدق هالمره يحس بضيج..ليش ياربي دايما حظي جيه..يوم خلاص فكرت انسى صغاير واتزوج روضه ..طلع شامس..وصغاير تحبه..وطلعت مره سالفة سيف..ومن كثر القهر ألي فيه..شل علبة السيجاره والولاعه عقهن في الزباله..وكان غارق في همومه..كيف يعني الله بيوفقني يوم أني عاصي وعقب تفكير رقد
...........................
العرس كان روعه..والعروس والمعرس بثنيناتهم مناسبين حق بعض..اول كان بوسالم يريد العرس في خيم
بس عقب أقنعه مانع..ومانع مايريد العرس يكون كبير وسوه في فندق روتانا..وعلى طول ساروا دبي بيباتو في برج العرب وعقب الصبح بيسافروا استراليا ومليزيا..اما حصه وسعيد ماخلو حد ماعزموه والمدعوين كانوا وايدين وسوا العرس في خيام البداد ..وصغاير أهم شيء كان عندها أنهم يصورا العياله والرزف وعقب يوم راحت العروس تمن يصيحن خاصه صغاير إلي ما طاعت تسكت ودخلت البيت وسكرت على عمرها لانها ماتريد تخلي حصه تصيح أكثر ويخترب المكياج...ألحينه صدق حست بعنى الوحده..آه يابويه..الفرحه من دونك ابدا ماراح تكتمل ...وفي اليوم الثاني بالصدفه سمعت انه شامس خطب روضه..كانت تعرف انه مالها نصيب وياه..ويلست حابسه عمرها في غرفتها ..واقنعت عمرها انه اول حب حبته في حياتها"حب مراهقه" ..وبعدين هذا مب حب بس اعجاب من طرف واحد ويعني لو حبيته..اكيد بقدر احب واحد غيره..وأنا أصلا غبيه لاني اتعلقت فيه..يمكن بسبب الوحده ألي اعيشها ...وتمت تصيح ودخل عليها حمدان وشافها على هالحاله ..
حمدان : شوفيج صغاير ليش تصيحي
صغاير "تحاول تمسح دموعها": مافيني شيء
حمدان : شو مافيج شيء ...حابسه عمرج في الغرفه وتصيحين
صغاير "تحاول تيب أي عذر " : بس اشتقت لأبويه
حمدان : الله يرحمه ويغمد روحه الجنه
صغاير : آآآآآمين
حمدان : زين شو رايج نسير العين مول
صغاير "مع انه مالها نفس..بس علشان ماتكسر خاطراخوها": انزين مع اني ارتاح لكارفور اكثر..
حمدان : مب مشكله مره ثانيه ...لاني من زمان مارحت المول ..
صغاير : زين متى البس
حمدان : الحينه ...15 دقيقه ...إذا مانزلتي بسير ..
صغاير : أوكيه..
.............................
عقب تفكير خلاص قرر يتوب ..وصار مايفوت ولا صلاه..خاصه صلاة الفجر.. وطبعا أبوه أستانس لانه ولده تغير ..في هالوقت كان يالس في غرفته يقراء قران..عقب ماخلص يلس يفكر في حياته الي كانت من دون هدف ويفكر يسافر علشان يكمل دراسته وينسى همومه وعذابه ...وعقب تفكير عميق قطع عليه حبل افكاره دقات باب ..
شهاب : أدخل الباب مفتوح
دخلت عليه شويخ ....وقالت : شويالس تسوى
شهاب : ولاشيء
وراحت يلست عداله ....وحس من نظراتها البريئه تريد شيء ...وقال :ها شعندج
شويخ : بصراحه بصراحه ..أريد منك خدمه..
شهاب : شوهيه
شويخ : انت تعرف أنه الدريول مسافر..وصغاير باجر ما بتداوم ولا كنت بسير ويا دروليتهم..فيعني أباك توصلني وتردني من المدرسه
شهاب : لا والله وابويه...وخوانج الثانين
شويخ : ابويه ...مافيني اثقل عليه ..وخواني بيقولوا سيري بالباص
شهاب : زين صح سيري بالباص
شويخ: لا مافيني باجر علينا امتحان...وأريد اسير بوقت ...والظهر شمس ...بس باجر بلييز
شهاب : زين زين خلاص بوديج...أوامر ثانيه
شويخ : لا ...بس بغيت اتخبرك بشيء وأباك تكون صريح
شهاب : زين قولي
شويخ : أنت تحب صغاير
شهاب : شووه ..أقول ظهري برع ..مافيني على الحشره
شويخ :زبن أحلف أول أنك ما تحبها
شهاب: لوسمحتى ياشيخه ..لاتسأليني عن أي شيء
شويخ : يعني تحبها ...زين انت اسمعني وخلني اخلص رمستيه ..
شهاب : لا والله ...تراني صدق مب فاضي حق خرابيطج
شويخ : عندي خطه ...فنانه..
............................
كانت مستانسه من الطلعه ..على الاقل راح عنها ثجل كبير في قلبها ورفهت شوي عن نفسها..وكالعاده إذا شلها حمدان تاخذ إلي تباه ...وماقصرت في المول خمته من السامان ..
ويوم ردت البيت ...اتصلت عليها شويخ ..
شويخ : شحلاج يا غناتي
صغاير : بخير يسرج الحال ...توني راده من المول ...ويا حمدان وعنود ...
شويخ : وكالعاده اتشريتي وايد
صغاير : اكيد عاد حمدان أكثر واحد يلبي طلباتي على عكس نصور الزطي
شويخ : هههههههه لاه زين ...شكلج مستانسه وايد
صغاير : هيه..
شويخ : هيه صح
صغاير: شووه
شويخ : يسلم عليج الجمري
صغاير : الله يسلمه ...من الشر
شويخ : ويقولج هالله هالله على الدراسه ...وودري السهر
صغاير : ههههه لا انا السهر ودرته بس يوم الإجازات ..
شويخ : هيه ابويه شعليج ...حد يهتم فيج ...وحاشر عمره بس علشان ياخذ علومج...مسوي تحقيق
صغاير "كانت تريد تعرف على شوه ناويه شويخ هالمره ..وليش تقول هالرمسه بس سوت عمرها عادي"...أها ...ألحينه صدق انه تاب ...ومايفوت صلاة الجماعه
شويخ : هيه ماشاء الله عليه ...الحمد لله ...ودر خرابيطه
صغاير "بخبث": الحمد لله...بس هو مب ناوي يعرس شرات البقيه
شويخ : ها ما اعرف ...وتمت ترمس بصوت واطي :"إذا وافقتي عليه"
صغاير "وكأنها سمعت رمست شيخه": ها شوقلتي ماسمعت
شويخ : لا ماقلت شيء
صغاير : على بالي
شويخ : شو على بالج
صغاير : ولاشيء يأم الدواهي
شويخ : يحليلي ألحينه أنا أم الدواهي
صغاير : هيه
شويخ : زين يالله مع السلامه...أشوفج على خير
صغاير : الله يحفظج...وسلمي
شويخ : على منوه حددي ... لا يكون إلي في بالي
صغاير : لاحول إلي فبالج والكل
شويخ : ههههه أوكيه يوصل وإنتي هم بعد سلمي
صغاير : إن شاء الله ..
عقب ماسكرت عن شويخ رتبت قشارها ..ويلست تفكر بشهاب وشويخ..هو الوحيد إلي يسأل عني من خوانه ويخاف علي شرات مايخاف على شويخ من يوم يهال..وتذكرت يوم كان يكفخها ويمط شعرها..جان يهزبها إذا شافها في الليل بروحها تحاوط بالسيكل ..مسولها رعب ماتدانيه ..بس عقب يوم كبرت عرفت ليش يسوبها جيه لانه يخاف عليها.. بس الله يعين شويالسه تخطط شويخ ..تتذكر أول كانت تقوللها أنها ما راح تخليها تتزوج غير واحد من خوانها..حاولت تربطني بشامس بس القدر غير هالمخططات وشكلها بعدها مصره..بس خلاص أنا مستحيل أحب واحد ثاني لحد ما اتكد أنه بيكون ريلي المستقبلي ..ونامت بعد تعب..
في اليوم الثاني ما داومت لانه عندها موعد في الأسنان...وكان يوم ممل عنده كالعاده ....أما في اليوم إلي عقبه اتفقن انهن يوم يردن اليوم يردن بالباص..علشان ربيعاتهن..
شويخ كانت وايد مستانسه ...وشافت أهلها الصبح يتريقوا :السلاااااااا
وشامس والوالده وشمسه ردوا السلام وماسمعوا كل رمسة شمسه..ويلست تضحك عليهم عقب ماباست امها ..
شهاب : سخيفه ..
الوالده: ليش تضحكين
شويخ : لاني ماسلمت وانتوا ماشاء الله جاهزين تردوا السلام ..
الوالده : عيل شوقلتي ...جيه سمعتج
شويخ : قلت السلاااااااااااااااااااااااحف تمشي على الأرض
شمسه : زين إنتي إلي ضيعتي عليج الأجر..
ويقاطعهم سيف إلي كان متملل كالعاده ...ومايريد يداوم ....ويرفع إيده اليمين على فوق: السلام عليكم ...شحالكم
وردوا عليه السلام..والغريبه اليوم انه شويخ مستانسه ومب مهمومه لانه عليها امتحان..خلصت المذاكره كلها أمس ...وراحت يلست عدال أخوها سيف ....ونصهم قاموا علشان يتلاحقوا على دواماتهم ..إلا شهاب يالس ياكل ومرتاح ولا هامنه انه بيتأخر على دوامه ..وتمت شويخ تلعوز سيف ... إلي مطنشنها ..
سيف : شوفيج من الصبح ...شوشاربه ....زولي عني
شويخ : كيفي ...أخويه ...وأحبك
سيف : زين أنا ما أحبج ...خليني اتريق لفرج بالكوب على راسج
شويخ : خيبتك ..محد يعطيك ويه ...بس عادي من دامني ألعاب أخويه حبييبي سيفوووو ...فديت روحك يوم تعصب..
سيف : بتروحي ولا ألعن خيرج أحينه ..
شويخ : لا خلاص بسير ...مشكله ...اسميك عاهه..
الوالده : تستاهلي ..
شويخ : يحليلي ..إذا استويت طيبه وياه هزبتوني وإذا كفخته بعد نفس السالفه..ابويه احسن شيء أسير الساعه 7ونص ..مع السلامه
شهاب : وأنا بسير ...يالله الوالده أشوفج على خير
الوالده : الله يحفظكم
عقب يوم وصل شهاب عند الباب الكبير يطلع سيراته..كانت شويخ تترياه ووقف وقال: ها لا تنسي اليوم ضروري عطيها الرساله .
شويخ : ولا يهمك...بس طلبتك بشيء قول تم
شهاب : تم
شويخ : أريد عشر..
شهاب : إن شاء الله ... إنتي لازم يسموج شويخ طلبات
شويخ : شو أسوي ...المدرسه وطلباتها إلي ماتخلص
شهاب : ومصروفج ....وين يروح
شويخ : ههههه...موجود..يالله مع السلامه ...صغاير ظهرت سي يو
شهاب : الله يحفظج
وأما صغاير حاسه بضيج من الصبح..والإمتحان زفتت فيه..مب مشكله عندها بتعوض في التقويم الثاني لانها امس مالها بارض تذاكر بظمير..
وفي الباص كانت الحشره إلي مسوياتنها ربيعات صغاير وشويخ ...عاليه...ويلست صغاير تصاصر شويخ: هيه صح ماخبرتيني ليش تيمعي هالفلوس..
شويخ: أريد ابني مسيد ..
صغاير : هيه وأنا أقووول .....بس تدري أنه فكرتج حلوووه ..
شويخ : أحسن شيء بسويه في حياتي ...على الأقل باخذ أجر ..
صغاير : يعني ألحينه فلوسج ....وياج ...تيمعيهن؟؟
شويخ: لا أحطهن وياامايه ..لانها أكثر وحده امن عليها..وبعدين أعرف أني بلعببهن ...إذا كانن عندي..
لمياء : شويالسات تقولن ؟؟
سناء : وإنتي شعليج منهن..
لمياء :كيفي يالبطه أريد أعرف؟؟
خوله :يالله يحبج للقافه ..
شويخ : معروفه لموي ...حتى لو أسرار تبا تعرف
صغاير : ههههههه مشكله
لمياء : خلاص هونت ...ما أريد أعرف عنلاتكن بتاكلني
سناء : منى..دخيلج ..غنيلنا... مغرم
شويخ : مالت منوه هذي بعد
منى"تستهبل ": هيه صح مالت منوو
سناء :أونج أستهبلي مادري منوه أمس مغنينها .....حقي
منى : ههههه هيه مالت هزاع المنهالي
سناء : هيه
منى : زين ..أحم أحم ...أحم
لمياء :تراج ذليتينا ...يالله
منى : زين
لوتبكي ياعيوني..الدمع معدم
مغرم أنا بك حيييل مغرم
لو الثمن بالحب روحي
مندم اناااا... عالحب مندم
............
أهوآآآآآآآآآآآآآك
أهواك بد الخلق في الكون
حسنك الخفاق مفتون
مجنون انا بالحيل مجنون
خلى الملى ...والناس تعلم
لوتبكي ياعيوني..ا.لدمع معدم
مغرم أنا بك حيييل مغرم
لو الثمن بالحب روحي
مندم اناااا... عالحب مندم
............
أصبر على بعدك وقربك
مسجون أنا والسجن حبك
مسجون والسجان قلبك
بيداه يعذبني...ويرحم
لوتبكي ياعيوني...الدمع معدم
مغرم أنا بك حيييل مغرم
لو الثمن بالحب روحي
مندم اناااا... عالحب مندم
لمياء : واويح قلبي
صغاير : ياعيني ...على الكلمات والصوت
سناء وخوله : يالله سي يوو
البنات: سي يو
صغاير "بصوت واطي ": يالله عطيني الرساله ذليتيني وهالراس
شويخ : بعطيج يوم ننزل ..
صغاير : فضولي يقتلني ...شوكاتبه فيها يالدبه
شويخ "بضحكه خبيثه": هههههه عقب بتعرفي..
وجان وصل الباص عند بيت بوسالم وبومحمد..ونزلن وشويخ عطت صغاير الرساله..وجان تمشي شويخ عسب تقطع الشارع ..وصغاير تخش الرساله في الشنطه..وفي السياره
فيصل : وين هالشريط ؟؟.. ولاهي وللامنتبه أنه مسرع ..وجدامه حد..وماتحس شويخ وإلا السياره ترطمها بقوه وينتبه عليها فيصل ..إللي من الصبح ورى الباص..وتصرخ صغاير..ويشحط ويله..يريد يتفادها بس خلاص نطرها وتم يلف يمين ويسار وفرهاعلى العمود..وفي هالوقت شهاب توه نازل من السياره ويوم شاف المنظر إلي صار جدامه..ركب السياره علشان يلحق براعي السياره إلي شرد و دعم أخته..وفهد يركض صوب أخته وصغاير منصدمه وراحت يلست عدال شويخ ومسكت إيدها
فهد : شويخ لحظه بسير أطلع السياره..بوديج المستشفى "وسار يركض " والناس بدت تتيمع لانه كلهم في هالوقت رادين من دواماتهم" و صوت الويله ولفت السياره والبريك القوي كان صوته عالي..وشويخ منظرها كان فظيع وكلها دم..مب قادره تحرك حتى يدها ...ويلست صغاير حاظنتها وتصيح..
شويخ : ص صغاير ..الرساله ....شهاب ...صغاير لا تنسي
صغاير "والدموع تارسه عيونها": بس حبيبتي ..بقراها الرساله ...تماسكي فهد بيطلع سيارته..
شويخ : لا انا ..خلاص ببموت..ماوصييج ع مسيد ..خبري امي ..شهاب وماقدرت تكمل تمت تطالع بصغاير ..وكانت هذي لحظة فراق بين روحين..من ايام الطفوله..ماشيء فرقهم..كانن اكثر من خوات..وألحينه بلحظة طيش واحد متهور يدور على شريط أغاني..قتلها وهيه مب منتبه له ولسرعته..وكل مابغت تبطل حلجها علشان ترمس ماتقدر ويظهر بداله دم ..وصغاير حاضنتنها وتصرخ : شويخ استحملي..وفهد يركض هو وأبوه علشان يودوها المستشفى وشلوها علشان يدخلوه السياره وكانت قابظه بيدها ..وشويخ تطالعها ..وصغاير ماقدرت ويلست على الأرض مب مستوعبه الموقف وتشوف شويخ تشاهق وتتنافض وهيه يشلوها .
وياها سيف : صغاير شويخ ليش ماترد ...علينا ...كلها دم وماردت عليه وعينها على البقيه..وتسمع صريخ:
أم سالم : لا يابو سالم ...بنتي بعدها حيه ...حرام عليك..
بوسالم: لاحول ولاقوة إلا بالله
فهد بعده مب راضي يصدق أنه اخته ماتت..بوديها ألحينه المستشفى..بيعالجوها وبيقولوا فيها كسر ..مستحيل يخلي عيونه تصدق إلي يشوفه جدامه شويخ جثه بليا روح..خلاص ماتت وسيف تم يالس تحت السدره ضام ريوله وحاط ايده عليها ويصيح بسبب المنظر إلي يشوفه كلهم يصيحوا..شو فيها شيخه؟؟ ليش ماردت علي؟؟..كل هالأسئل في بال سيف..وصغاير يلسه على الرصيف تصيح ..
بغصب حمدان دخلها البيت.. وتقول: خلووني أريد أشوف شويخ..ليش شويخ ياربي ليش حرام..وماتحس غير بالدنيا تدور حوليها وترتجف المنظر إلي شافته صعب ..وأغمي عليها ..
رقدوها في المستشفى يومين لانه ياها انهيار عصبي..ومر اسبوعين من موت شويخ..وصغاير حابسه عمرها في غرفتها ..تصيح وتدعي حق شويخ وتقراء قرآن..شكلها صار شاحب وعلى عيونها هالات سود بسبب الصياح والتعب..في كل وقتها تتعذب وترد تتذكر المنظر الفضيع ‘إلي شافته وفقدت تؤام روحها..جدام عيونها وماقدرت تسوي شيء..حتى في نومها ترد وتحلم وتقوم في الليل وهيه ترتجف..وتتمنى انها تكون في حظن امها علشان تواسيها..بس هيه ماتريد أي حد وياها في الغرفه..مقابه صور شويخ ورسايلها ومذكرتها ..آه يادنيا...ما اقساج..شيخه كانت اكثر وحده مقربه..عندها ويلست على الارض ولاويه على عمرها ومتكوره وتصيح..ويدخل عليها ناصر..إلي حس أنه قلبه يتقطع بسبب صياح أخته ووناتها الحزينه..وتيمعت ادموع في عيونه ..وسار يمسح على شعرها..وحطت راسها على كتفه وتصيح .
ناصر : دخيلج صغاير.. بس والله قطعتي قلبي بصياحج..والله حرام عليج..ما أقدر أشوفج على هالحال ..لازم تردين شرات أول ..أمي مسكينه كله تصيح وتحاتيج طوال اليوم ...تراه هذا كله مقدر ومكتوب...زين على الأقل ردي ..
صغاير"تشاهق " : شوه..تباني أقول خلاص شويخ مابترد ماراح اشوفها..آآآآه لو تحس بالثجل الكبير عقلبي جان مالمتني..ولا مب من حقي إني أصيح على موت شيخه..
ناصر : لا من حقج بس مب هالدرجه..الحياه بعدها ماانتهت في موت شيخه ....ولا هيه بترضى بالي تسويه..
صغاير: شسوي ...لوبغيت انسى ترد لي صورتها يوم الحادث ...والله صعب
ناصر : أعرف أنه كل شيء بالنسبه لج بموت شيخه بيغير ..ولا تنسي انه الموت حق وبتم غاليه على الجميع..صدقيني كل ما تصيحي تعذبينها..
وردت تصيح صغاير من أول..كانت ترتاح إذا صاحت..تحس الألم إلي في قلبها بيروح مع مرور الأيام..بس معقوله بتنسى أيامها ..ويا شويخ..معقوله الأيام بتخليها تتناسى موت شيخه..لا ما أظن الواحد إذا فقد إنسان يعرفه من كم سنه بيصيح عليه ...بس لوكان إنسان عايش وياه من يوم وهم صغار..ومشتركين في كل شيء ..وأكثر شيء إلي عذبها موتها جدام عيونها ومنظرها الفظيع..بتم تتذكر صورتها لحد متموت...ناصر مارام يحبس دموعه يكفي صياحها إلي يقطع القلب ووناتها إلي تدل على الألم الكبير إلي تعيشه ..
ناصر : صغاير ألحينه بخليج ترقدين ...بس لاتنسي إلي قلته حقج "ظهر وسكر الباب وراه ..."
ورقدت من التعب..وقامت على الساعه ثمان المسا..وعلى طول تذكرت شيء ماطرى على بالها..الرساله..وقامت من فراشها وتمت تدور في شنطتها ويسلت تقرها اول شيء كان الخط مب غريب عليها لانه خط شويخ..بس عقب وهيه تكمل شافت خط ثاني..ويوم خلصت قاريه تمت حاضنه الرساله ..والدموع في عيونها معقوله كل هالسنوات آآآآآآه ليش ياربي..معقوله حد كان يحبني معقوله شهاب.. ليش ماربط من أول كانت دوم نظرات لي غير وأنا الغبيه على بالي أنه يريد يتعرف علي شرات ربيعاته ..وكل هالسنين متجاهلتنه..وهو كان يعيش قصة حب صامته ومايبوح أو يشكي لحد..تمت افكارها متضاربه تتمنى في هاللحظه تكون وياها شويخ علشان ترد عليه..وقررت في النهايه انه لازم ترمس شهاب بأي طريقه..وقررت تتسل شوي شوي علشان محد ينتبه لها..وسكرت الباب غرفتها بالفتاح علشان يحسبونها راقده..وتفكر من وين بتيها الجرأه..تخبر شمسه أو تخبره بروحها.
....................................
كان يالس فوق شبريت شويخ ويطالع صورتها..وعلى الساعه 11 بيسير دبي بيسافر لندن علشان يكمل دراسته ..أو بالأحرى يتهرب من عذابه..ويبكي على أخته..وعلى كل شيء خططوه ..
يوم وصلت بيت بوسالم ..ودشت الصاله جان تطالع سيف يالس على القنفه وشكله سرحان..يوم شافها ابتسم ابتسامه حزينه ..وراحت حظنته ...
سيف : ألحينه تذكرتيني..كلكم طنشتوني يوم راحت شويخ..حتى إنتي قلت ببتخبري عني بس تطلعتي شراتهم..تصدقي لحد ألحينه أتذكر شويخ يوم يردوا يشلوها المستشفى..يقولو ماتت بس أنا أشوفها..هيه بس تتماسخ..
بس صغاير مارامت تمت لاويه عليه تصيح ..
سيف "يدزهاويبتسم وهو يصيح": لاتصيحي ...وقوليلها والله اشتقتلها...
صغاير : سيف شويخ ماتت ...ماراح ترد خلاص ...بتم ذكرى في قلوبنا ..
سيف : يلسي خرفي إنتي الثانيه ...والله جذابه بترد بتشوفوا..
صغاير :حبيبي سيف إنت ليش مب راضي تفهم...خلاص شويخ راحت ماراح ترد
سيف : أحسن شيء بسير غرفتي بترياها..البيت من بعد شويخ صار كئيب كأنه محد يسكن فيه كل واحد بروحه..والحزن في قلوبهم..صار البيت من دونها مايسوى هي إلي كانت أكثر وحده تسوي ربشه في البيت..
سيف وهو رايح..مرت شمسه وشافت صغاير: صغاير وراحت تركض صوبها وحضنتها..وكملت: فديت روحج اخيرا زرتينا ..آآآه البيت من دونها مايسوى
صغاير وهي تحاول تكتم صياحها بس ماتقدر ولوت على شمسه: أهى ..أهىء ..ادري والله تعبت..ما أقدر أصبر من دونها..
عقب ماهدن شوي ..قالت صغاير وهي تمسح دموعها من عيونها وتحاول قدر المستطاع ترمس:شهاب وين؟؟
في البدايه انصدمت شمسه يكمن ماسمعت زين ..وردت: شووو
صغاير : شهاب وين؟؟
شمسه : فوق في غرفتي قال أنه يريد ييلس بروحه ومايرد حد وياه ..لاانه بيسافر اليوم
صغاير "بصدمه": بيسافر؟؟؟
شمسه : بيسير يكمل دراسته..حتى أمايه حز في خاطرها..وماتريده يسافر حتى نحن حاولنا فيه بس من دون فايده بيتم 3 سنين..
صغاير"بتردد": شمسه بطلب منج خدمه..
شمسه : إنتي آمري
عقب سارن فوق تعرف أنه صعب تنفذ إلي في بالها..بس هالمره بتكون جريئه..وبتخبر أنها موافقه على عرضه الأولي بانه يريد يتزوجها ويعرف رايها فيه..وإذا بتوافق عليه ولا لا..حتى لو أنه الوقت مب مناسب..بس بتحاول تخليه مايسافر..وصلتها شمسه ...ويلست علىالقنفه إلي في الصاله..أونها تقرأ الجريده..أو بالأحرى تحاول تغطي عليهم..في هالوقت افكارها متضاربه ومتردده تدخل ومشتاقه تدخل غرفة شويخ..عقب دخلت حست بالقشعريره تسري في جسمها وبأحساس غريب..آه ياشويخ..وعلى طول شافت صورتها المحطوطه فوق المكتبه..وهيه فاله شعرها الاسود وعيونها السود المدعجه..وابتسامتها البريئه..وشهاب كان عاطنها ظهره..ويالس على شبرية شويخ ومسح دموعه..وقال وهو معصب: أنا على ما أعتقد قلت ما أريد حد في الغرفه ما تفهموا الرمسه الوحده..وصغاير كانت ترتجف من أول مادخلت الغرفه..وصد صوبها ويوم شافها..فز من مكانه..وعيونه مب مصدقه إلي تشوفه ..معقوله صغاير.
صغاير "بتوتر : شحالك
شهاب: حالي من حالج وهو منبهت...ويطالعها
صغاير : أدري أنك مستغرب بس ...
شهاب : رمسي بس شوه
صغاير: أنا ما أريدك تسافر ..
شهاب: شوو ليش زين ما أظن انه له داعي اتم هنيه
صغاير : لاوالله والرساله إلي كنت مطرنشها ويا شويخ ..
تم يطالعها شهاب مب عارف شويرد عليها ..
صغاير: أنا نسيت أقراها وتذكرتها اليوم أعرف أنه الوقت مب مناسب بس إذا بعدك تباني..تندل بيتنا..وأنا ماراح أترياك يوم تكمل دراستك..وإذا أي حد خطبني مارح أرفضه .."كانت ترمس وهي منزله عيونها وتريد تلف علشان تظهر من الغرفه..تعرف أنها ماراح تقبل حد غيره..
شهاب: ويهون عليج ...أصلا أنا كنت بسير بسبتج أنتي ..
صغاير: شو بسبتي
شهاب : هيه كنت على بالي ..أنج بطنشيني تريتج تردين علي بس مارديتي وقررت أسافر علشان أنسى همومي
صغاير : والحين
شهاب : مستحيل اسافر يوم أنج بروحج يتيني ورمستيني..إنتي ماتدرين شو إلي في قلبي..ماتدرين شكثر أحبج..وأغليج..ياما حاولت ابرهن..والله أني أحبج
صغاير "كانت تطالعه عقب نزلت عيونها..واستحت مارامت ترمس وظهرت من الغرفه..وآخر شيء شافته ابتسامة شهاب..إلي دنيا مب شالتنه من الفرحه..يعرف أنه لو شويخ كانت موجوده كانت بتقلب الدنيا فوق تحت من فرحتها..الله يرحمها..وتم يبتسم وهو يطالع ابتسامة شويخ في الصوره..الدنيا بعدها مستمر حتى لو فقدت ناس وايد تحبهم..في هالدنيا صعب تحصل حد يحب بأخلاص للطرف الآخر وشرات ما راح تحصل حب من طرف واحد..أكيد بتحصل حب يكون من طرفين.

النهاية


 
 

 

عرض البوم صور dali2000   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
من طرف واحد, من طرف واحد للكاتبة غزلان البنفسج, رواية من طرف واحد, غزلان البنفسج
facebook



جديد مواضيع قسم القصص المكتمله
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 06:18 PM.

للاعلان لدينا اضغط هنا

حواء

 



Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO 3.3.0 ©2009, Crawlability, Inc.
شبكة ليلاس الثقافية